You are on page 1of 35

‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.

php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫إدارة الفصل بأسلوب التعلم التعاون وأثره ف تصيل الطلب الدراسي‬

‫د‪ .‬هاشـم بكر حريـري‬

‫اللخص‬

‫تدف هذه الدراسة لعرفة أثر استخدام التعلم التعاون لدارة الفصل ف تصيل الطلب الدراسي ‪ .‬وللجابة عن السؤال الرئيسي‬

‫لذه الدراسة صاغ الباحث عدة أسئلة ‪ ،‬وذلك لعرفة ‪ :‬هل توجد فروق ذات دللة إحصائية بي الجموعتي التجريبية والضابطة تعزى‬

‫للمستوى التحصيلي للطلب ف القررات التالية ‪ :‬العلوم ‪ ،‬واللغة النليزية ‪ ،‬والتاريخ ‪ ،‬والغرافيا ‪ ،‬والملء ‪ ،‬والقواعد ؟ وقد‬

‫استخدم الباحث النهج الوصفي التحليلي والنهج شبه التجريب باستخدام التوسطات السابية والنرافات العيارية ‪ ،‬واختبار ( ت ) ‪،‬‬

‫وذلك لتحليل نتائج الدراسة الت حددت ف مدرسة النصر الهلية بحافظة جدة التعليمية أو بالتحديد ف الفصل الدراسي الثان‬

‫‪1420/1421‬هـ ( للصف الول التوسط ‪ ) 2 ، 1‬ولجموعة من الطلب بلغت أربعي طالبا للمجموعتي التجريبية والضابطة‪.‬‬

‫من أهم نتائج الدراسة ‪:‬‬

‫‪‬وجود فروق ذات دللة إحصائية بي الجموعتي التجريبية والضابطة ف الستوى الدراسي للطلب ف الواد الدراسية‬

‫التالية ‪ :‬العلوم ‪ ،‬واللغة النليزية ‪ ،‬والملء ‪ ،‬والقواعد ‪.‬‬

‫‪‬كما أكدت نتائج الدراسة أن هناك فروقا ذات دللة إحصائية تعن تفوق الجموعة التجريبية على الجموعة الضابطة‬

‫من خلل استخدام معلمي الواد أسلوب التعلم التعاون ف طريقة إدارة الفصل ‪ ،‬والذي يعتب من الواضيع الديدة الت‬

‫بدأ الهتمام با من قبل رواد التربية ‪ ،‬لا يقق من انعكاسات إيابية على العملية التربوية‪.‬‬

‫ث خلصت الدراسة إل عدة توصيات ‪ ،‬من أهها ‪ :‬اقتراح تصميم فكرة استخدام أسلوب التعلم التعاون ف مال العمل التربوي ‪،‬‬

‫وإعطاء العلمي الزيد من التدريب على هذا النوع من أساليب إدارة الفصل الدراسي ف تطوير أدائهم الهن التربوي ‪.‬‬

‫‪Class Management by cooperative education and its‬‬

‫‪effects on the students' achievement‬‬


www.mostafa-gawdat.net/index.php ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

Dr. Hashim Baker Hareri

Abstract

The main goal of this study is to clarify the effects of applying cooperative education
in class management to the students' achievement.

In order to answer the main question of this study, the researcher has formed various
questions so that he could know if there are differences which indicate statistical
significance between the experimental group and control group which are related to the
students' achievement with regard to the following subjects (Science, English Language,
History, Geography, Dictation and Grammar).

The researcher used the semi experimental method and descriptive analytical method.
The arithmetic average and the standard deviation as well as T. test were used to analyze
the study results which were applied in AI-Nasr School in Jeddah Province. These
results were mainly form the second semester 1420-1421 H. (first grade). The groups
were 40 students per each group (control and experimental).

The Study Results:

There were differences, which have statistical significance between the two groups
(control and experimental) in the students' achievement in these subjects (Science,
English language, Dictation and Grammar).

The study showed that there were differences which have statistical significance.
These differences indicated that the experimental group achievement is better than the
control group achievement. This appeared clearly when the teachers used the cooperative
education method in class management.

This method is new and the educational pioneers started applying it since it has good
and positive reflections on the educational process in general.
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫‪The Study suggested that, the cooperative method in the educational field should be‬‬
‫‪applied and teachers should be trained in such methods so as to improve their educational‬‬
‫‪and professional performance.‬‬

‫القـدمة‬

‫يؤكد العديد من مفكري ورواد التربية والتعليم والدارة على أهية التعلم التعاون من قبل العلمي ف معظم بلدان العال التقدمة‬

‫وأنه مفهوم يعتمد على استراتيجية تستهدف تطوير العمل التربوي من خلل تسي أداء العلم الهن والقيادي ‪ ،‬حيث بدأ مع طلئع‬

‫القرن التاسع عشر اليلدي التركيز على مفهوم التعلم التعاون نظريّا وتطبيقيّا وبيان أثره على الرتقاء ببامج النمو الهن للمعلمي ‪،‬‬

‫بالضافة إل ماولة ترسيخ اقتناع العلمي بأهية مارسة التعلم التعاون كمدخل ف تطوير أسلوب إدارة الفصل ‪.‬‬

‫فقـد قـدم جونسـون وآخـرون ( ‪1995‬م ‪ ،‬ص ‪ ) 6 -1‬مدخلً جديدا ف التربية عن مفهوم التعلم التعاون ‪ ،‬حيث يعمل‬

‫الطـلب معا ف مموعات صغية ‪ ،‬لناز أهداف مشتركة ‪ ،‬إذ يقسم الطلب إل مموعات مكونة من ( ‪ ) 5 -2‬أعضاء ‪ ،‬وبعد أن‬

‫يتلقوا تعليمات من العلم ‪ ،‬ث يأخذون ف الشتغال بالعمل حت ينجزه جيع أعضاء الجموعة بنجاح ‪.‬‬

‫ووفقا ل ستراتيجية جون سون وزملئه عن التعلم التعاو ن ‪ ،‬فإن الع مل التعاو ن ‪ ،‬بالقار نة مع الع مل التناف سي والع مل الفردي ‪،‬‬

‫يؤدي إل زيادة التحصيل والنتاجية ف أداء الطلب ‪ ،‬والتأكيد على العلقات اليابية بينهم ‪ ،‬وتسن الصحة النفسية وتقدير الذات ‪،‬‬

‫وأشار حجي ( ‪2000‬م ‪ ،‬ص ‪ ) 90‬أنه يدم التلميذ كمصادر لتعلم بعضهم من بعض ويرجع ذلك إل أن أداء أعضاء الجموعة أفرادا‬

‫يعتمد على العضاء الخرين للمجموعة ‪ ،‬ولذلك فإن العتماد التداخل الياب يزداد بي أعضائها‪.‬‬

‫من ه نا تكتسب هذه الدراسة أهيتها ‪ ،‬لكونا تسعى إل تأصيل مفهوم التعلم التعاون كمد خل جديد ف تطوير إدارة الفصل ‪،‬‬

‫م ـن ح يث تدي ـد ال ساليب والعاي ي ال ت يرت كز علي ها ‪ ،‬ث ت سعى ب عد ذلك للتعرف على حدود الدور الذي ي كن أن يلع به هذا‬

‫النوع من التعلم التعاون ف تطوير المارسة التربوية بصفة عامة ‪ ،‬من خلل تطوير أداء العلم ف إدارة الفصل ‪.‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫مشكلة الدراسة ‪:‬‬

‫أشارت ب عض الدرا سات ذات العل قة بوا قع التعل يم الال إل أن أك ثر من ‪ %85‬من العمال ال ت ت تم ف الدارس تقوم على‬

‫أ ساس تنافسي فردي بي الطلب ‪ ،‬وأن التعاون وبناء الهارات الجتماعية ل يظى بالهتمام اللزم ‪ ،‬كما أثبتت دراسات أخرى أن‬

‫أهم عنصر ف فشل الفراد ف أداء وظائفهم ل يعود إل نقص ف قدراتم ومهاراتم العلمية ‪ ،‬ولكن إل النقص ف مهاراتم التعاونية‬

‫والجتماعية ‪ ،‬نتيجة التغيي الاصل ف بيئة العائلة ‪ .‬ومنها العائلة العربية على وجه العموم ‪ ،‬والليجية على وجه الصوص ‪ ،‬من حيث‬

‫النتقال من العائلة ال كبية وال ستمرة إل العائلة ال صغية ال ت أ صبح ل ا أ ثر سلب على مهارة الطلب الجتماع ية ‪ .‬وتش ي درا سة‬

‫جونسون وآخرين ( ‪1995‬م ‪ ،‬ص ‪ )5 -1‬حول مقدار الوقت الذي يقضيه الب مع أطفاله ‪ ،‬إل أن أطفالنا يقضـون معظم أوقاتم‬

‫أمام التلفزيون والفيد يو والك مبيوتر ‪ ،‬أو مع الاد مة ‪ ،‬وأن الطالب ف الرحلة البتدائ ية يشا هد التلفزيون خ سي ض عف عدد الرات‬

‫الت يتحدث فيها مع والده ‪.‬‬

‫و ف القا بل و جد أن العد يد من بلدان العال أخذت بفهوم التعلم التعاو ن ‪ ،‬لتنف يذ المار سات التربو ية ف مؤ سساتا التربو ية ‪،‬‬

‫وبالتحديد ف أواخر القرن الثامن عشر اليلدي ‪ ،‬عندما بدأت بريطانيا باستخدام الجموعات التعليمية التعاونية ‪ ،‬ث انتقلت الفكرة إل‬

‫الوليات التحدة المريكية عندما افتتحت مدرسة تارس هذا السلوب ف مدينة نيويورك عام ‪1806‬م ‪.‬‬

‫وف أوائل القرن التاسع عشر كان هناك تركيز قوي على التعلم التعاون ف الدارس المريكية ‪ ،‬وإن كان على نطاق مدود ‪ ،‬ف‬

‫ب عض الدول العرب ية ‪ ،‬وبا صة ف المل كة العرب ية ال سعوديـة ‪ ،‬ح يث بدأ التعلم التعاو ن عام ‪1991‬م عند ما قا مت مدارس الظهران‬

‫الهل ية بترج ة كتاب ‪ Cooperation in Classroom‬إل الل غة العرب ية ‪ ،‬وقدم ته للهيئة التعليم ية عب ع ـدة دورات تدريب ية ‪،‬‬

‫وتابعت تطبيقات العلمي الصفية للتعلم التعاون ‪.‬‬

‫كمـا أصـبح التاه الديـث يول الدارس مسـئولية مسـاعدة الطلب على متابعـة التعلم ‪ ،‬والهتمام بتشجيعهـم على القبال مـع‬

‫عمل هم الدر سي وعلى أمور حيات م بأ ساليب أك ثر إبدا عا ‪ ،‬ولذا وج هت الهود التربو ية إل أه ية تت بع البيئة ف إذكاء روح البتكار‬

‫والبداع والقيادة والتواصل وبناء الثقة واتاذ القرارات وإدارة اللفات اللزمة ‪ ،‬لعل الجموعات التعليمية مموعات فاعلة ‪ ،‬حيث‬

‫ذكر عبود ( ‪1995‬م ‪ ،‬ص ‪ )81‬أن مشكلة العلم الساسية ف الفصـل هي إظهار الصرامة ‪ ،‬ليظل الطلب مافظي على النظام ‪ ،‬بل‬

‫أ صبح دور العلم هو تطو ير الجواء التقليد ية بدف تنم ية الن سان وتعهده و فق العاي ي التربو ية ال سليمة ‪ ،‬بق صد زيادة النتاج ية‬

‫الداخلية ‪ ،‬الت تنطلق من ضرورة تديد استراتيجيات أساليب إدارة الفصل ‪ ،‬لعداد البيئة الناسبة لستخدام الساليب الديثة لزيادة‬

‫النتاجية داخل الفصل ‪.‬‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫ولكل هذه السباب بات من الضروري أن يتعرف العلمون على استراتيجية التعلم التعاون ‪ ،‬ويتدربوا على استخداماتا الصفية ‪،‬‬

‫لكونا واحدة من الستراتيجيات الت تساعد الطلب على زيادة تعلمهم وتواصلهم واكتسابـم الهارات الجتماعية اللزمة للنجاح‬

‫ف الياة ‪.‬‬

‫تديد مشكلة الدراسة ‪:‬‬

‫ويكن تديد مشكلة الدراسة ف السؤال الرئيس التال ‪:‬‬

‫ما أثر استخدام أسلوب التعلم التعاون لدارة الفصل ف تصيل الطلب الدراسي ؟‬

‫أهداف الدراسة ‪:‬‬

‫وللجابة عن السؤال الرئيس لذه الدراسة وضع الباحث الهداف التالية ‪:‬‬

‫‪-‬تأصيل الساليب والعايي التربوية الت يستند إليها مفهـوم التعلم التعاون وإدارة الفصل نظريّا ‪.‬‬

‫‪-‬تد يد الدور الذي ي كن أن ت سهم به مار سة ا ستراتيجيات التعلم التعاو ن ف تطو ير إدارة الف صل ‪ ،‬وذلك من خلل‬

‫دراسة تريبية توضح درجة الفروق ذات الدللة الحصائية بي الجموعتي ‪ :‬التجريبية والضابطة ‪ ،‬ف بعض القررات‬

‫الدراسية ‪.‬‬

‫أسئلة الدراسة ‪:‬‬

‫ولتحقيق أهداف الدراسة وضع الباحث السئلة التالية ‪:‬‬

‫‪ -‬هل تو جد فروق ذات دللة إح صائية ب ي الجموعت ي ‪ :‬التجريب ية ‪ ،‬الضاب طة ف ال ستوى التح صيلي للطلب ف مقرر‬

‫العلوم ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاون ؟‬

‫‪ -‬هل تو جد فروق ذات دللة إح صائية ب ي الجموعت ي ‪ :‬التجريب ية والضاب طة ف ال ستوى التح صيلي للطلب ف مقرر‬

‫اللغة النليزية ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاون ؟‬

‫‪ -‬هل تو جد فروق ذات دللة إح صائية ب ي الجموعت ي ‪ :‬التجريب ية والضاب طة ف ال ستوى التح صيلي للطلب ف مقرر‬

‫التاريخ ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاون ؟‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫‪ -‬هل تو جد فروق ذات دللة إح صائية ب ي الجموعت ي ‪ :‬التجريب ية والضاب طة ف ال ستوى التح صيلي للطلب ف مقرر‬

‫الغرافيا ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاون ؟‬

‫‪ -‬هل تو جد فروق ذات دللة إح صائية ب ي الجموعت ي ‪ :‬التجريب ية والضاب طة ف ال ستوى التح صيلي للطلب ف مقرر‬

‫الملء ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاون ؟‬

‫‪ -‬هل تو جد فروق ذات دللة إح صائية ب ي الجموعت ي ‪ :‬التجريب ية والضاب طة ف ال ستوى التح صيلي للطلب ف مقرر‬

‫القواعد ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاون ؟‬

‫أهية الدراسة ‪:‬‬

‫تنبع أهية هذه الدراسة من أنا ‪:‬‬

‫‪-‬تتناول موضوعا حيويّا وجديدا يهـم القائميـ على العمـل التربوي اليدانـ مـن معلمـي ومديري مدارس ومشرفيـ‬

‫تربويي ‪ ،‬ويهم كذلك صانعي القرارات التربوية ‪ ،‬من أجل رفع الستوى التربوي بشكل عام ‪.‬‬

‫‪-‬تل قي الضوء على العناصر ال ساسية الكو نة لسلوب التعلم التعاون ‪ ،‬ومدى ال ستفادة من تطوير أداء وتطوير إدارة‬

‫الفصل من قبل العلمي ‪ ،‬وماولة رتق الفجوة الناتة عن المارسات التعليمية التقليدية الت تعطى العلم الدور الكامل‬

‫ف ل غة الت صال التربوي ‪ ،‬ف هو الر سل ف قط ‪ ،‬دون ال ستفادة من العنا صر التربو ية الخرى ‪ ،‬م ثل ‪ :‬الطالب ‪ ،‬ف‬

‫الشاركة ف تسيي دفة إدارة الفصل ‪ ،‬من أجل تعلم ‪ ،‬أفضل فهو حلقة اتصال تربوي فعال بي جيع أطراف العملية‬

‫التعليمية ‪.‬‬

‫‪ -‬قد تكون الدراسة الول الت يتم فيها التركيز على مفهـومي جديدين ف مال الدارة التربوية ‪ ،‬ها ‪ :‬أسلوب التعلم‬

‫التعاون باعتباره أسلوبا جديدا ‪ ،‬وتطوير أداء العلمي لدارة الفصل ‪.‬‬

‫مصطلحات الدراسة‬

‫‪‬التعلم التعاون ‪:‬‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫ي كن تعر يف التعلم التعاو ن إجرائيّا بأ نه ال سلوب الت بع من ق بل معلم الف صل ف ا ستخدام طري قة الجموعات ال صغية دا خل‬

‫الفصل ‪ ،‬وإتاحة فرصة العصف الذهن بي الطلب ف داخل كل مموعة ‪ ،‬حسب موضوع الدرس من القرر ‪.‬‬

‫‪‬إدارة الفصل ‪:‬‬

‫إجرائيّا ‪ ،‬ه ـو ‪ :‬تق سيم الو قت الزم ن للح صة الدرا سية على ش كل مرا حل ‪ ،‬يدد ها العلم ف قيادة الف صل الدرا سي ‪ ،‬وإتا حة‬

‫الفرصـة للطلب بمارسـة القيادة للمجموعات داخـل الفصـل ‪ ،‬والشاركـة فـ إدارة الجموعات ‪ ،‬وذلك بغرض زيادة إنتاجيتهـم‬

‫التحصيلية ‪ ،‬ورفع درجة الشاركة ‪ ،‬وتمل السئولية الماعية بي الطلب أنفسهم ‪..‬‬

‫‪‬الجموعة التجريبية ‪:‬‬

‫إجرائيّا ‪ ،‬هي ال ت تط بق أ سلوب التعلم التعاو ن ف إدارة الف صل ‪ ،‬والشار كة الماع ية ب ي الطلب ‪ ،‬ويق صد ب ا ه نا ‪ :‬طلب‬

‫الصف الول التوسط ‪ 2 /‬بدرسة النصر الهلية بحافظة جدة التعليمية ‪.‬‬

‫‪‬الجموعة الضابطة ‪:‬‬

‫إجرائيّا ‪ ،‬هي ال ت تط بق أ سلوب التعلم التقليدي ف إدارة الف صل ‪ ،‬ويق صد ب ا ه نا ‪ :‬طلب ال صف الول التو سط ‪ 1 /‬بدر سة‬

‫النصر الهلية بحافظة جدة التعليمية ‪.‬‬

‫‪‬القررات الدراسية ‪:‬‬

‫ت اختيار القررات التالية لذه التجربة ‪ :‬العلوم ‪ ،‬واللغة النليزية ‪ ،‬والتاريخ ‪ ،‬والغرافيا ‪ ،‬والملء ‪ ،‬والقواعد ‪ ،‬للصف الول‬

‫التوسط ‪ 2،1‬بدرسة النصر الهلية بحافظة جدة التعليمية ‪.‬‬

‫‪‬الفصل الدرسي ‪:‬‬

‫ويقصد به إجرائيّا ‪ :‬الكان الخصص الذي يلتقى فيه مموعـة من طلب الفصل ‪ 1 /‬التوسط أو طلب الفصل ‪ 2 /‬التوسط‬

‫بدرسة النصر الهلية بحافظة جدة التعليمية ‪ ،‬وعـدد كل فصل مدرسي هـو عشرون طالبا ف الفصـل الدراسي الثان للعـام‬

‫الـدراسي ‪1420/1421‬هـ ‪.‬‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫الطار النظري‬

‫أول ً‪ :‬مفهوم التعلم التعاون‬

‫القدمة‬

‫خلق ال سبحانه وتعال الن سان ‪ ،‬وخلق ف يه صفات و سات تيزه عن سائر الخلوقات الوجودة على سطح الرض ‪ .‬و مع ذلك‬

‫تظل قدرات النسان السدية والعقلية مدودة ‪ ،‬وغي مؤهلة لن تقق له كل ما يطمح إليه من رغبات واحتياجات ‪ ،‬ومن أجل ذلك‬

‫كان لزاما عليه أن يتعاون مع الخرين ‪ ،‬وبتعاون الخرون معه من أجل تقيق الهـداف الشتركة ‪ .‬وهذه الرغبة لتحقيق الهداف‬

‫والرغبـات من خلل التعاون والعمل الكفء ليست مقصورة فقط على النسان الفرد ‪ ،‬لكنها أيضا تتد إل الجموعات ف أي متمع‬

‫كان ‪ .‬وحي ينتظم عقد ممو عة من الفراد من أ جل تق يق هدف مع ي فإنه ي صبح من الضروري عندئذ أن تكون هناك إدارة تعمل‬

‫على تيئة الظروف ‪ ،‬وتنظـم الهود مـن أجـل الوصـول إل الهداف الشتركـة الطلوبـة ‪ ،‬وهذه الهود تتمثـل فـ قيام العلم بدوره‬

‫التربوي الهن ف تنسيق النشطة الصفية وغي الصفية الختلفة لجموعة الطلب ‪ ،‬من خلل مارسة استراتيجية التعلم التعاون داخل‬

‫هذه الجموعات ‪ ،‬وق ـد ا ستخدم كل متمع إن سان الجموعات لتحق يق أهداف ـه ‪ .‬و ف القاب ـل ن د أن جون سـون وزم ـلءه (‬

‫‪1995‬م ‪ ،‬ص ص ‪ ) 1،2 -1‬أكدوا بأن نط إهدار الفرص للفادة من قوة عمل الجموعات ف الؤسسات التربوية يعود إل خسة‬

‫أسباب على القل ‪:‬‬

‫‪.1‬عدم وضوح العنا صر ال ت ت عل ع مل الجموعات عمل ناج حا ‪ ،‬فمع ظم الرب ي ل يعرفون الفرق ب ي مموعات‬

‫التعلم التعاون ومموعات العمل التقليدي ‪.‬‬

‫‪.2‬عدم إدراك الربي أن العمل العزول هو نظام غي طبيعي ف العال ‪ ،‬وأن الشخص الواحد ل يستطيع أن يبن سكنا‬

‫له بفرده ‪.‬‬

‫‪.3‬عدم تمل السئولية ف فكرة التطوير لدى مموعة التعلمي ‪ ،‬وبالتال تصل إل عدم تمل العلمي مسئولية تعليم‬

‫الطلب لقرانم داخل الفصل وخارجه ‪.‬‬

‫‪.4‬هيمن على عقول الربي فكرة أن عمل اللجان والجموعات غي ناجح ‪ ،‬وبالتال يرددون قول القائل ‪ :‬إذا أردت‬

‫أن تعيق موضوعا ف العال العـرب فإن ذلك يكون بإحالته إل لان لدراسته ‪.‬‬

‫‪.5‬الرهبة وعدم توافر العزية ‪ ،‬بالنسبة للعديد من الربي ‪ ،‬ف استخدام الجموعـات التعليمية التعاونية ‪.‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫ولحاولة القضاء على هذه السـباب فـ تطـبيق مفهوم التعلم التعاونـ داخـل الجموعات التعليميـة فـ الدارس ‪ ،‬ذكـر جونسـون‬

‫وزملؤه ( ‪1995‬م‪ ،‬ص ص ‪ ) 2 ، 1‬أنه يب التغلب على القاومة الشخصية لستخدام الجموعات بطريقة منضبطة من خلل مراعاة‬

‫الفاهيم التالية ‪:‬‬

‫‪.1‬الفرق بي العمل التعاون والعمل الفردي ‪.‬‬

‫‪.2‬النتائج التوقعة من العمل التعاون ف شكل مموعات ‪.‬‬

‫‪.3‬طريقة التطبيق الدقيق للعناصر الساسية ( سوف يتم شرحها فيما بعد ) ‪.‬‬

‫‪.4‬نوعية التعلم التعاون الذي يستخدم ف الواقف التعليمية الختلفة ‪.‬‬

‫هـ‪ .‬بيئة تنظيمية ف الدرسة ذات أداء مرتفع ‪ ،‬من أجل زيادة جودة التعليم ‪.‬‬

‫الفرق بي مفهومي التعلم التعاون والتعليم التعاون ‪:‬‬

‫إن التعلم التعاو ن هو الطوة الول من الطري قة التقليد ية لعمليات التعل يم ف مع ظم البلدان العرب ية ‪ ،‬من ح يث مرحل ت العر فة‬

‫والدراك للمهارات ال ساسية ‪ ،‬و من خلل التعل يم الفردي ف دا خل الف صل الدرا سـي ‪ ،‬فالتعل يم ف غر فة ال صف يتاج إل ج هد‬

‫تعاون ‪ ،‬لن التحصيل غي العادي ل يأت من الهود الفردية أو التنافسية للفرد النعـــزل ‪ ،‬بل يأت من خلل العمل على شكل‬

‫مموعة تعاونية‪.‬‬

‫أما التعليم التعاون فهو الفعلي ف ترجة مفهوم التعلم التعاون ‪ ،‬با يتيحه من فرص عمل فعلية للطلب ف أثناء الدراسة ‪ ،‬تساعد‬

‫على تقيق الراحل التقدمة ف العملية التعليمية ‪ ،‬كما يسمونه ‪ :‬مرحلة التدريب اليدان لبعض التخصصات العلمية والنظرية ف مراحل‬

‫التعليم العال والثانوي لكافة تصصاته ‪.‬‬

‫عـرف ملس القـوى العاملـة ( ‪1995‬م ‪ ،‬ص ‪ ) 10 ، 9‬بأن التعلم التعاون بأنه البذرة الول ‪ ،‬وهو طريقة وأسلوب حديث‬

‫ف مال تطوير أداء الطلب الفعال ‪ ،‬من خلل الداء التميز من العلمي ‪ ،‬وف استخدام استراتيجيات التعلم التعاون طريقة تدريبية‬

‫حديثة من أجل تطوير إدارة الفصل للممارسات التربوية الصحيحة ‪ ،‬ف شكل مموعات تعاونية ‪ ،‬داخـل حجرة الفصل الدراسي ‪.‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫وح ت ن عل الع مل التعاو ن ذا فعال ية ب ي الطلب ‪ ،‬أكدت درا سـة جون سون وزم ـلئه ( ‪1995‬م ‪ ،‬ص ص ‪) 7 -1 ، 6 -1‬‬

‫على أن ذلك يتطلب فهما للعناصر الت تعل العمل التعاون عمل ناجحا ‪ ،‬وإتقان هذه العناصر الساسية للتعاون يسمح للمعلمي أن‬

‫يأخذوه بعي العتبار ‪ ،‬ولذا يب مراعاة النقاط التالية ‪:‬‬

‫‪-‬يتناولـون دراستهم ومناهجهـم وقـراراتم الوجودة يبغونا بشكل تعاون ‪.‬‬

‫‪-‬يكيفون دروس التعليم التعاون طبقا لصوصية حاجاتم التعليمية ‪ ،‬وظروفهم ‪ ،‬ومناهجهم ‪ ،‬وموادهم ‪ ،‬وطلبم ‪.‬‬

‫‪-‬يشخ صون الشا كل ال ت قد يواجه ها الطلب ف أثناء عمل هم م عا ‪ ،‬ويتدخلون لزيادة فاعل ية الجموعات التعليم ية‬

‫الطلبية ‪.‬‬

‫الذور النظرية للتعلم التعاون ‪:‬‬

‫ذكـر جونسون وزملؤه ( ‪1995‬م ‪ ،‬ص ص ‪ ) 6 -3 ، 5 -3‬التدرج التاريي لذور نظرية التعلم التعاون على النحو التال ‪:‬‬

‫كانت بداية التعلم التعاون عام ‪1900‬م على يد العال كيت كافكا ‪ Kurt Kafka‬أحد واضعي نظرية الشتلت ‪ Gestalt‬ف‬

‫علم النفس ‪ ،‬الـذي أكـد على " أن الجموعات وحدات كاملة نشطة يتلف فيها العتماد التبادل بي العضاء " ‪ ،‬وقد قام كيت‬

‫ليوين ‪Kurt Lewin 1935-1984‬م بتطوير أفكار كافكا حول النقاط التالية ‪:‬‬

‫‪ -‬أساس الجموعة هو العتماد التبادل بي العضاء ‪.‬‬

‫‪-‬حالة التوتر الداخلي لدى العضاء تدفعهم إل العمل على تقيق الهداف الشتركة الرغوبة ‪.‬‬

‫وقـد قام مورتيـ دويتـش ‪ Morton Dentsch‬بصـياغـة نظريـة التعاون التنافسـي فـ عام ‪1962 -1949‬م ‪ ،‬وقام ديفيـد‬

‫جونسون ‪ Johnson David‬بتطوير أفكار دويتش لتصبح نظرية ‪ :‬العتماد التبادل الجتماعي ( ‪1974 -1970‬م ) ‪.‬‬

‫ذكر جونسون ومورثون ‪1989‬م أن هناك أكثر من ‪600‬دراسة تريبية على التعلم التنافسي والتعلم الفردي ‪ ،‬وأكثر من ‪100‬‬

‫دراسة ارتباطية أجريت على التعلم التعاون من عام ‪1898‬م حت الن ‪ ،‬ويكن تصنيف النتائج التعددة الت ت الكشف عنها إل ثلث‬

‫فئات رئيسة هي ‪:‬‬

‫‪.1‬التحصيل والنتاجية ‪.‬‬

‫‪.2‬العلقات اليابية ‪.‬‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫‪.3‬الصحة النفسية ‪.‬‬

‫وبالقار نة مع الع مل التناف سي والع مل الفردي ‪ ،‬فإن التعلم التعاو ن يؤدي إل زيادة ف التح صيل والنتاج ية وقوة ف الياب ية‬

‫واهتمام بالصحة النفسية ‪ ،‬من أجل رفع الكفاية الجتماعية وتقدير الذات ‪ ،‬وهذا يؤدي إل أن التعلم التعاون من الساليب التربوية‬

‫الكثر أهية بالنسبة للمربي ف مال التربية والتعليم ‪ ،‬ف تطوير أداء الفصل ‪.‬‬

‫الذور العملية للتعلم التعاون ‪:‬‬

‫حث القرآن الكري على التعاون على الب ‪ ،‬حيث قال ال تعال ‪ ( :‬وتعاونوا على الب والتقوى ول تعاونوا على الث والعدوان ) ‪،‬‬

‫" سورة الائدة ‪ ،‬اليه ‪ ، " 2 :‬كما نفهم أهية التعاون من قول الرسول عليه الصلة والسلم ‪ " :‬وال ف عون العبد ما كان العبد ف‬

‫عون أخيه " ‪ .‬رواه مسلم ‪.‬‬

‫و قد ذكرت درا سة جون سون وزملئه ( ‪1995‬م ‪ ،‬ص ص ‪ )10 -3 ، 9 -3‬أ نه ت معر فة الذور العمل ية للتعلم التعاو ن على‬

‫النحو التال ‪:‬‬

‫ف أواخر القرن الثامن عشر اليلدي ت استخدام الجموعات التعليمية التعاونيـة ف بريطانيا على نطاق واسع ‪ ،‬ث نقلت الفكرة‬

‫إل الوليات التحدة المريكية ‪ ،‬عندما افتتحت مدرسة تتبع هذا السلوب ف مدينة نيويورك عام ‪1806‬م ‪ ،‬وف أوائل القرن التاسع‬

‫عشر كان هناك تركيز قوي على التعلم التعاون ف الدارس المريكية ‪ ،‬وقد طور فكرة التعليم التعاون التطبيقي العال باركر ‪Parker‬‬

‫‪( 1875 – 1880‬م ) ‪ ،‬ث تبعه جون ديوي ‪ John Dewey‬الذي عزز استخدام الجموعات التعليمية التعاونية حت أصبح جزءا من‬

‫أسلوبه الشهور ف التعلم ‪.‬‬

‫الفهوم النظري للتعلم التعاون ‪:‬‬

‫بناء الدرس ف التعلم التعاون يشتمل على خسة عناصر أساســــية ‪ ،‬حسب ما ذكـــرت دراسة جونســون وزملئه‬

‫( ‪1995‬م ‪ ،‬ص ص ‪ ، ) 7 -1 ، 6 -1‬وهي على النحو التال ‪:‬‬

‫‪.1‬العتماد التبادل الياب ‪:‬‬

‫يكن بناؤه بشكل ناجح عندما يدرك أعضاء الجموعة أنم مرتبطون مع بعضهم بعضا بطريقة ل يستطيع فيها أن ينجح أي واحد‬

‫منهم إل إذا نحوا جيعا ‪ ،‬و إذا فشل فشلوا جيعا ‪.‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫و من ه نا تدرك الجمو عة أن ج هد كل فرد ل يفيده فح سب بل يف يد ج يع أعضاء الجمو عة و ف نف سه الو قت ي ثل أ ساس‬

‫استراتيجية التعلم التعاون ‪ ،‬فإذا ل يكن هناك اعتماد متبادل إياب فلن يكون هناك تعاون ‪.‬‬

‫‪.2‬السئوليـة الفرديـة والسئوليـة الماعيـة ‪:‬‬

‫هناك مستويان من مستويات السئولية الت يب أن تبن ف الجموعات التعليمية التعاونية على النحو التال ‪:‬‬

‫‪‬الجموعة يب أن تكون مسئولة عن تقيق أهدافها ‪.‬‬

‫‪‬وكل عضو من أعضاء الجموعة يب أن يكون مسئو ًل عن السهام بنصيبه ف العمل ‪.‬‬

‫فالسؤولية الفردية تتم من خلل تقييم الجموعة لدائها لكل طالب ‪ ،‬وتعاد النتائج إل الجموعة والفرد من أجل التأكد من هو ف‬

‫حاجة إل مساعدة إضافية أو دعم أو تشجيع لناء الهمة ‪ ،‬فهذا هو الدف السى لفهوم التعلم ‪ ،‬بعن أن الطلب يتعلمون معا لكي‬

‫يتمكنوا فيما بعد من تقدي أداء أفضل منفردين ‪.‬‬

‫‪.3‬التفاعل العزز وجها لوجه ‪:‬‬

‫يتاج الطلب إل القيام بعمل حقيقي معا ‪ ،‬وذلك بالشتراك ف استخدام الصادر وتقدي الساعدة والدعم والتشجيع على الهود‬

‫الت يبذلا كل واحد منهم ‪ ،‬فعن طريق الجموعات الصغية يكون الطالب وجها لوجه أمام زميله ف داخل الجموعة الصغية ‪.‬‬

‫فيكون التعاون إيابيّا فيمـا بينهـم ‪ ،‬مـن خلل قلة أعداد الجمـــوعة ‪ ،‬وعدم الرج أمــام زملئه فـ أثناء النقاش ‪ ،‬وطرح‬

‫التساؤلت ‪ ،‬والستفادة من معلومات زملئهم داخل الجموعة نفسها ‪ ،‬وهنا يصبـــح العضــاء ملتزمي شخصّيا نو بعضهم‬

‫بعضا ‪ ،‬وكذلك نو تقيق أهدافهم الشتركة ‪.‬‬

‫‪.4‬تعليم الطلب الهارات الماعية والشخصية الطلوبة ‪:‬‬

‫من خلل تكوين الجموعات ال صغية دا خل الفصل من أ جل ا ستخدام التعلم التعاون يب أن يتعلم العضاء مهارات القيادة ‪،‬‬

‫واتاذ القرارات ‪ ،‬وبن ـاء الثقة والتوا صل ‪ ،‬وإدارة ال صراع بطري قة هاد فة تاما ليتعلم الهارات التعليم ية ‪ ،‬وب ا أن التعاون وال صراع‬

‫متلزمان ‪ ،‬فإن الجراءات والهارات اللز مة لدارة ال صراع بش كل بناء تع تب ذات أه ية خا صة بالن سبة للنجاح الدائم للمجموعات‬

‫التعليمية التعاونية ‪.‬‬

‫‪.5‬معالة عمل الجموعة ‪:‬‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫تعتب الطوة الخية ف تقوي عمل الجموعة ‪ ،‬ومدى تقق أهدافها ‪ ،‬ومدى مافظتها على علقات عمل فاعلة بي أفرادها ‪ .‬إن‬

‫الجموعات با جة إل بيان ت صرفات العضاء الفيدة وغ ي الفيدة لتاذ القرارات حول الت صرفات ال ت ي ب أن ت ستمر ‪،‬وتلك ال ت‬

‫يب أن ي تم تعديلها ‪ ،‬إذ أن التطور الستمر لعملية التعلم ين تج عن التحليل الدقيق لطريقة عمل العضاء معا ‪ ،‬وكيفية إثراء فاعلية‬

‫عمل الجموعات ‪.‬‬

‫دور العلم ف التعلم التعاون ‪:‬‬

‫يب على العلمي ف كل حصة أن يتاروا دور الوجه ل دور اللقن ‪ ،‬ولذا يلزمهم أن يتذكروا أن التحدث ف التعليم ليس تغطية‬

‫الادة للطلب ‪ ،‬بـل إنـه يتمثـل فـ الكشـف عنهـا معهـم ‪ ،‬ويؤكـد على ذلك حجـي ( ‪2000‬م ‪ ،‬ص ‪ ، )291‬وذلك باعتبار العلم‬

‫مستشارا للمجموعة أكثر من كونه الصدر الوحيد للتعلم ‪.‬‬

‫ويتحدد دور العلم ف الجموعات التعليمية التعاونية الرسية على خسة أجزاء ‪ ،‬حسب ما ورد ف مدخل جونسون وزملئه للتعلم‬

‫التعاون على النحو التال ‪:‬‬

‫‪.1‬تديد اهداف الدرس ‪.‬‬

‫‪.2‬اتاذ قرارات معينة حول وضع الطلب ف مموعات تعليمية قبل البدء بتعليم الدرس ‪.‬‬

‫‪.3‬شرح الهمة وبيان الدف للطلب ‪.‬‬

‫‪.4‬تفقد فاعلية الطـلب داخل الجموعات ‪ ،‬والتدخل لتقدي الساعدة لداء عمل ف الجابة عن أسئلة الطلب ‪،‬‬

‫وتعلم مهارات الهمة أو تسي مهارات الطلب الشخصية ومهارات الجموعة الصغية ‪.‬‬

‫‪.5‬تقييم تصيل الطلب ومساعدتم ف مناقشة مدى تقدمهم ف تعاونم معا ‪.‬‬

‫أدوات التعلم التعاون ‪:‬‬

‫التعاون والصـراع شيئان متلزمان ‪ ،‬فكلمـا زاد اهتمام أعضاء الجموعــة بتحقيـق أهداف مموعتهـم ‪ ،‬وزاد اهتمامهـم بعضهـم‬

‫ببعض ‪ ،‬زاد احتمال أن تظهر بينهم صراعات معينة ‪ ،‬وذلك يتطلب حسب ما ورد عن جونسون وزملئه ( ‪1995‬م ‪ ،‬ص ‪) 11 -1‬‬

‫ما يلي ‪:‬‬

‫‪.1‬تعليم الطلب الجراءات والهارات اللزمة لدارة الصراعات الكاديية الفكرية اللزمة للمجموعات التعليمية‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫‪.2‬تعليم الطلب الجراءات والهارات اللزمة للتفاوض من أجل الوصول إل حلول بناءة لصراعاتم ‪ ،‬والتوسط ف‬

‫الصراعات القائمة بي الزملء ف الجموعات التعليمية ‪.‬‬

‫ويكــن تدريب الطـلب على استخـدام طريقـة " العصف الذهن " وقد ذكر الصري ( ‪1420‬هـ ‪ ،‬ص ‪ ) 227‬تعريف‬

‫( كيث هوفر ) للعصف الذهـن ‪ " :‬بأنه مموعة من الجراءات تعن استخدام الدفاع ف عصف مشكلة من الشكلت بمع كل‬

‫الفكار حولا ‪ ،‬لياد حلـول مبتكرة لا ‪ ،‬والعصف الفكري تقنية للبداع والتخيل التطبيقي ‪ ،‬استخدم ف سـوق العمل ث انتقل‬

‫إل ميـدان التربية ‪ ،‬ليصبح أكثر السـاليب الت حظيت باهتمام الباحثي والهتمي بتنمية الفكر البداعي " ‪.‬‬

‫القواعد التبعة ف جلسات العصف الذهن داخل الجموعات ‪:‬‬

‫وهـذا يتطـــلب تيــئة الزمـــرة أو الجمـــوعة ‪ ،‬وخاصـة ف اللســات الول للعصف ‪ ،‬حيث ركـز‬

‫جروان ( ‪1999‬م ‪ ،‬ص ‪ ) 117‬على أربع قواعد يب مراعاتا ف مارسة طريقة العصف الذهن بي الفراد ‪ ،‬وهي على النحو التال ‪:‬‬

‫‪.1‬ل يوز انتقاد الفكار من أي عضو مهما بدت سخيفة تافهة ‪.‬‬

‫‪.2‬التشجيع على إعطاء أكب عدد مكن من الفكار ‪.‬‬

‫‪.3‬التركيز على الكم ‪،‬بالتحفز على زيادته ‪.‬‬

‫‪.4‬الفكار الطروحة ملك الميع ‪ ،‬بعن أنه يكن اشتقاق أو تركيب فكرة أو حل من فكرة مطروحة سابقا ‪.‬‬

‫الطوات الستخدمة لتطبيق جلسات العصف ‪:‬‬

‫أشار جروان ( ‪1999‬م ‪ ،‬ص ‪ ) 119‬إل أن هناك عناصر مهمة لناح عملية العصف الذهن ‪ ،‬باعتباره أداة من أدوات التعلم‬

‫التعاون داخل الجموعات ‪ ،‬وذلك ف أثناء إدارة الفصل ‪:‬‬

‫‪.1‬وضوح الشكلة موضوع البحث لدى الشاركي وقائد النشاط ‪ ،‬قبل بدء اللسة ‪.‬‬

‫‪.2‬وضوح مبادئ وقواعد العمل والتقيد با من قبل الميع ‪ ،‬بيث يأخذ كل مشارك دوره ‪ ،‬وطرح الفكار دون‬

‫تعليق أو تريح من أحد ‪.‬‬

‫‪ .3‬خبة العلم أو قائد النشاط وجديته واقتناعه بقيمة أسلوب العصف الذهن بي أدوات التعلم التعاون ‪ ،‬ف حفز‬

‫البداع ورفع النتاجية لدى مموعات الطلب داخل إدارة الفصل ‪.‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫ثانيا ‪ :‬إدارة الفصل‬

‫مفهوم إدارة الفصل ‪:‬‬

‫هناك العديد من الدراسات الت أوردت الصطلحات التالية حول مفهوم ( الصف والفصل ) ‪ ،‬ومن هـذه الدراسـات دراسة‬

‫كل من ( حدان ‪1404 ،‬ه ـ ‪ ،‬النا شف وزميله ‪1987‬م ) ‪ ،‬فال صف والف صل ف الدرا ستي بفهوم وا حد ‪ ،‬ول يس هناك اختلف‬

‫بينهما ‪.‬‬

‫من هنا حدد الباحـــث ف هـــذه الدراسة استخدام مصطلـح الفصـل ( ‪ ) Class‬حيــث عرفـــه حــدان‬

‫( ‪1404‬ه ـ ‪ ،‬ص ‪ ) 100‬على أ نه " ممو عة من ال ستراتيجيات التربو ية التنظيم ية ال ت تتول تن سيق معطيات وعوا مل التدر يس‬

‫بأساليب متلفة ‪ ،‬بغرض تسهيل عملية التربية داخل الصفوف بغية إثـراء مرجاتا " ‪.‬‬

‫والدارة الصفية الناجحة ترص على إياد التفاعل مع الطلب ‪ ،‬ما يؤدي إل الشاركة اليابية ‪ ،‬ويثي ف الصة جّوا من اليوية‬

‫والنشاط ‪ ،‬وهو بدوره يمل الطلب على احترام معلمهم ويتقبلون إرشاداته بروح مرحة ونفس راضية ‪ ،‬فيقومون بواجباتم التعليمية‬

‫وذلك حسب الطرق السليمة ‪ ،‬من أجل تقيق الهداف التربوية‬

‫أبعاد إدارة الصف ‪:‬‬

‫أشارت عدة دراسات إل أن هناك العديد من البعاد الت تركز عليها إدارة الفــصل ‪ ،‬فقد ذكـــرت دراسة الشاكــري‬

‫( ‪1413‬هـ ‪ ،‬ص ‪ ) 4‬أن هذه البعاد هي ‪:‬‬

‫‪.1‬تنظيم وترتيب الفصل ‪.‬‬

‫‪.2‬تيئة مناخ الفصل ‪.‬‬

‫‪.3‬ضبط سلوك التلميذ ‪.‬‬

‫ك ما أشارت الدرا سة إل أن هناك فروقا ذات دللة إح صائية ب ي كل من العلم ي والدير ين والوجه ي والتربوي ي ف إدراك هم‬

‫لواقـع مارسة ضبط سلوك التلميذ ‪ ،‬وهناك اختلف من وجهة نظر العلمي حول تيئة مناخ الفصل الدراسي عـن كل من الديرين‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫والوجهي ‪ ،‬كما أكدت الدراسة على أن العلمي يارسون تنظيـم وترتيب الفصـل الدراسي بدرجة متازة ‪ .‬وأن العلمي أصحاب‬

‫البة الطويلة ف التدريب يفوقون أقرانم أصحاب البات القل ف تنظيم الفصل الدراسي ‪.‬‬

‫إدارة الفصل لزيادة النتاجية ‪:‬‬

‫أوضـح العبود ( ‪1995‬م ‪ ،‬ص ‪ ) 103 -81‬أن التاه الديـث يول الدارس مسـؤولية مسـاعدة الطفال على متابعــة‬

‫التعلـــيم ‪ ،‬والهتمام بتشجيعهم على القبال على عملهم الدرسي وعلى أمور حياتم بأساليب أكثر إبداعا وتررا ‪.‬‬

‫لذا وجهت النظار إل أهية بيئة الفصل ف إذكاء روح البتكار والبداع ف التلميذ ‪ ،‬واستنباط إجراءات وأفكار ذاتية فردية أو‬

‫جاعية ذات أثر بعيد ف حياتم ‪ ،‬إذ ل تعد مشكلة الدرس الساسية ف الفصل هي إظهار الصرامة ليظل التلميذ صامتي مافظي على‬

‫النظام ‪ ،‬بل أصبح دور الدرس هو تطوير الجواء التقليدية بدف تنمية النسان وتعهده وفق العايي التربوية السليمة ‪ ،‬وبدف زيادة‬

‫النتاجية الداخلية الت تنطلق من ضرورة استراتيجيات أساليب إدارة الفصل ‪ ،‬لعداد البيئة الناسبة لستخدام الساليب الديثة لزيادة‬

‫النتاج ية دا خل الفصل أو ال صف الدر سي ‪ ،‬وأن العلم لبد أن يكون مديرا ناجحا لف صله ‪ ،‬وف الو قت نفسه م ستشارا للمجمو عة‬

‫أكثر من كونه مصدرا وحيدا للتعلم ‪.‬‬

‫وإدارة الفصل يب أن تعتمد بالدرجة الول على فلسفة الجتمع وأهدافه ‪ ،‬وأن تكون ملئمة للبيئة التربوية ف تنظيمها ‪ ،‬سواء‬

‫كان الفصل مفتوحا أو غي مفتوح أو فصلً منضبطا ‪ ،‬وإدارة الفصل تتبع الدارة على الستوى الجرائي داخل الدرسة ‪.‬‬

‫تأثي بيئة الفصل ف إدارته ‪:‬‬

‫ل كل فصل درا سي بيئة متميزة ‪ ،‬تدد معال ها طبي عة العلقات ب ي تلم يذ الف صل ‪ ،‬وبين هم وب ي العلم ‪ ،‬وطري قة تدر يس الحتوى‬

‫الدراسي ‪ ،‬إضافة إل إدراكهم لبعض القائق التنظيمية للفصل ‪ ،‬وبيئة التعلم بالصف تتلف باختلف الادة الدراسية ‪ .‬ولكل فصل سة‬

‫ميزة أو مناخ ييزه عن غيه من الفصول ‪ ،‬وتؤثر على فعالية التعلم داخل الفصل ‪ ،‬فهي بثابة الشخصية للفرد ‪.‬‬

‫وقـد تناولت دراسة الرائـقي ( ‪1411‬هـ ‪ ،‬ص ص ‪ ) 25 ، 5‬بعض الدراسات الت حددت أن هنــاك ارتباطا بي أداء‬

‫التلم يذ ‪ ،‬وبيئة ال صف ‪ ،‬وتو صلت إل أن بيئات ال صفوف تتنوع تبعا لتنوع الواد الدرا سية ‪ ،‬و من ث ينع كس ذلك عل ــى أداء‬

‫التلم يذ ( التغيات العرف ية ) ‪ ،‬وأن هناك عل قة بيئة ال صف بب عض التغيات غ ي العرفي ـة ‪ ،‬م ثل ‪ :‬عدد تلم يذ الف صل ‪ ،‬ومعدل‬

‫الغياب ‪ ،‬ومو قع الدر سة ف بيئة حضر ية أو قرو ية ‪ ،‬ور ضا التلم يذ عن الدر سة ‪ ،‬ح يث أكدت نتائج ها على أن زيادة عدد التلم يذ‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫تقترن ببيئة صفية ي قل في ها الترا بط ب ي التلم يذ وتزداد في ها الر سية ‪ .‬ومعدل الغياب يرت فع ف الف صول ال ت زاد في ها التنا فس ب ي‬

‫التلميذ ‪ ،‬وتكم العلم ‪ ،‬وقلة دعمه واهتمامه بالتلميذ ‪ ،‬وأن بيئات الصفوف الفردية تتسم بعدم التنظيم وقوة التنافس ‪.‬‬

‫ف حي وجد أن رضا التلميذ يتحسن ف الفصول الت تزيد فيها مشاركتهم وإحساسهم بالنتماء والهتمام بم ‪ ،‬كما أوضحت‬

‫أن أداء التلميذ العرف والنفعال يتحسن ف الفصول الت تتفق بيئاتا الفعلية مع البيئات الت يفضلها التلميذ ‪ ،‬ويتدن ف الفصول الت‬

‫تتلف بيئات ا الفعل ية عن البيئات ال ت يفضل ها التلم يذ ‪ ،‬وعلى هذا فيم كن للمعلم توظ يف ا ستراتيجيات تدري سية تز يد من مشار كة‬

‫التلميذ ‪.‬‬

‫الطالب وإدارة الفصل ‪:‬‬

‫إن مور إدارة الف صل هو الطالب ‪ ،‬وتوف ي الظروف والمكانات ال ت تساعد على توج يه نوه العقلي ‪ ،‬البد ن والرو حي ‪ ،‬وال ت‬

‫تتطلب تسي العملية التربوية لتحقيق هذا النمو ‪ ،‬إل جانب تقيق الهداف الجتماعية الت يطمح إليها الجتمع فهي مطلب مهم ‪،‬‬

‫وقد أظهرت البحوث النفسية والتربوية الديثة أهية الطفل كفرد وأهية الفروق الفردية ‪ ،‬وأن العملية التربوية عملية نو ف شخصية‬

‫الطفل من جيع جوانبها ‪.‬‬

‫وأكدت الفلسفات التربوية على أن الطفل كائن إياب نشيط ‪ ،‬كما أظهرت أن دور الدرس والدرسة ف توجي هه ومساعدته ف‬

‫اختيار البات الت تساعد على نو شخصيته وتؤدي إل نفعه ونفع الجتمع الذي يعيش فيه ‪ ،‬فركزت الهتمام نو إعداده لسئولياته‬

‫ف حياته الاضـرة والقبلة ف الجتمع حيث أورد الدايـل ( ‪1408‬هـ ‪ ،‬ص ‪ ) 74‬عددا من الوانب الت ينبغي الهتمام با ‪ ،‬وهي‬

‫‪:‬‬

‫‪.1‬الن مو ال سمي ‪ :‬تزو يد الطلب بالعلومات الفيدة عن كيف ية الوقا ية من المراض ‪ ،‬والغذاء ال يد‬

‫والسليم ‪ ،‬ومراعاة العتبارات الصحية بالفصـول ‪ ،‬كالتهويـة والضـاءة واللوس الصحي ‪.‬‬

‫‪.2‬النمو العقلي ‪ :‬بإتاحة الفرصة للطلب لعالة الوضوعات والشكلت بطريقة السلوب العلمي ف‬

‫التفكيـ الذي يعـد الحور السـاس فـ كـل أنواع التعليـم ‪ ،‬وتوفيـ العلومات والصـادر والراجـع‬

‫والتجارب ما أمكن بالكتبة الدرسية ‪ ،‬وتعويدهم على الطلع الارجي ف الكتبات العامة ‪.‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫‪.3‬النمو الجتماعي ‪ :‬تنم ية أناط ال سلوك الرغوب ف كل مو قف من الوا قف ال ت تدث بالف صل ‪،‬‬

‫وتنم ية الوا جب إزاء الحيط ي ب م ‪ ،‬وإدراك العلقات بين هم وب ي زملئ هم ‪ ،‬و مع أفراد أ سرتم ‪،‬‬

‫وواجباتم نوهم‬

‫دور العلم ف إدارة الفصل ‪:‬‬

‫يكن تصنيف دور العلم ف إدارة الفصل حسب ما ذكر كلثبون ( ‪1989‬م ص ص ‪ ) 122 – 119‬على النحو التال ‪:‬‬

‫‪.1‬التفوق السـمان ‪ :‬يعتـب شيئا أســاسيّا أو مهمّا ‪ ،‬وتاريـخ التدريـس يدل على تدخـل التفوق‬

‫ال سمان الذي كان با ستمرار أ سلوبا أ ساسيّا ف الض بط ‪ ،‬و ف بدا ية القرن التا سع ع شر اليلدي‬

‫كانت الدارس عراكا بي الديرين والطلب ‪ ،‬من أجل إظهار من ستكون له السلطة ‪ ،‬وقلت أهية‬

‫هذا السلوب ف الدارس الديثة ‪ ،‬وإن كانت الساس ف الضبط لدى بعض العلمي والطلبة ‪.‬‬

‫‪.2‬السلطة الرسية ‪ :‬نظام التعليم تقيده القواني والعادات والتنظيمات الكومية ‪ ،‬وهذا التقييد أكسب‬

‫الدرس ما يسمى بال سلطة الر سية ‪ ،‬والت تستخدم بصورة وا سعة وأساس ف الض بط والرشاد ف‬

‫و ضع حد للطالب والعلم من خلل فرض عقوبات ر سية ع ند ماوزت ما الدود ‪ ،‬وت ثل الواجبات‬

‫الر سية وتنظ يم الف صل الدرا سي والداول الدر سية واختيار الك تب وعمليات التدر يس جزءا من‬

‫سلطة العلم ‪.‬‬

‫‪.3‬السلطة العاطفية ‪ :‬تشي إل العلقـة الشخصية بي العلم وطلبه ‪ ،‬والت تتسم باليابية وتدفـق‬

‫العاطف ـة ‪ ،‬وتش جع على التعرف على الالة النف سية ل ـه فيق بل الطالب على تقل يد العلم واتباع‬

‫إرشاداته ‪ ،‬ويصبح العلم مثالً أبويّا مبوبا ‪ ،‬ومثل هذا النوع من السلطة قوي جدّا ف الصف الول‬

‫وتقل درجته مع ازدياد نضوج الطفل ‪.‬‬

‫‪.4‬الالة النفسية ‪ :‬أرقى من العلقة العاطفية وإن كانت تقترب منها ‪ ،‬فالعلم التعمق ف فهم الطلب‬

‫ودوافعهم ومشاكلهم لديه سلطة تريبية عظيمة ‪ ،‬ومثل هذه الكمة تستخدم لساعدة الطفال على‬

‫النمو بأحسن ما لديهم من قدرات ‪.‬‬

‫‪.5‬تفوق العرفة ‪ :‬عندما يكون العلم قويّا بعلوماته فإنه ينح نفسه سلطة عظيمة ‪ ،‬فيصبح كالبي ف‬

‫مال عمله الذي يبحـث عنـه للحصـول على إجابات دقيقـة ‪،‬فيصـبح مترما بينهـم ويلك السـيطرة‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫علي هم ‪ ،‬والعلم الذي ل يعلم وي طئ ف تقدي العلومات يف قد الحترام ويوا جه مشا كل ‪ ،‬ولذا ل‬

‫ينبغي أن يعرف كل شيء بل أن تكون من أبرز صفاته الهد والرضا بالبحث عن الواب الصحيح‬

‫‪.‬‬

‫‪.6‬التفوق ف العمليات الفكرية ‪ :‬الرغبة ف البحث عن الجابة يؤدي إل النوع السادس من السلطة ‪،‬‬

‫و هو التفوق ف العمليات الفكر ية الذي يتم يز ب ا ف يه من قدرة على التحل يل والترك يب ‪ ،‬وإدراك‬

‫العلقات ‪ ،‬وتنظ يم ت سلسل الفكار ‪ ،‬والقدرة على مواج هة الشكلت يو فر له نوع ي من ال سلطة‬

‫الضافية ف تفاعله مع الطلب ‪.‬‬

‫‪.7‬الهارة ف العملية التربوية ‪ :‬البة ف طرق التدريس من أهم السلطات البارزة الت يتلكها العلم ف‬

‫التعبي عن قدرته العرفية ‪ ،‬والعلم الذي يسيطر على مهارات التدريس بدرجة عالية له كل السلطة‬

‫داخـل الفصـل ‪ ،‬آخذيـن بعيـ العتبار مدى التبايـن بيـ الدرس الذي ل يشكـو أبدا مـن النظام ‪،‬‬

‫والدرس الذي يفقـد التحكـم دائما ول يقوى على إدارة فصـله ‪ ،‬والسـلطة تفاعـل بيـ العلم‬

‫والطلب ‪ ،‬وهو تفاعل يستدعي أناطا متعددة من السلطة ف آن واحد ‪ ،‬وبنسب متلفة تعتمد ف‬

‫مموعهـا على الدرس والطالب والوقـف ‪, ،‬مـن هذا النطلق فإن التطـبيق يعتمـد على مدى كفاءة‬

‫أنواع خاصة من السلطة ف مواقف مددة ‪.‬‬

‫ويضيف الباحث ف بعض التصنيفات لدور العلم ف إدارة الفصل ‪ ،‬والت منها ‪:‬‬

‫( أ ) سلطة العلم ف قيادة الفصل ‪:‬‬

‫كما أن السلطة تفاعل بي العلم وتلميذه ‪ ،‬فالعلم ميسر للتعليم ومدير للعملية التعليمية ‪ ،‬وهو ف سبيل القيام بوظيفته يتفاعل مع‬

‫تلميذه ‪ ،‬فالتفاعـل هـو التأثيـ التبادل أو الشترك بيـ الفراد أو الماعات ‪ ،‬ومنهـا تفاعـل العلم والتلميـذ ‪ ،‬والتأثيات التبادلة أو‬

‫الشتركة ‪ ،‬والعلم ف تفاعله مع تلميذه ف الواقف الختلفة يدير عملية التصال ويوجهها ‪.‬‬

‫( ب ) وظيفة التصال ف إدارة الفصل ‪:‬‬

‫التصال عملية اجتماعية ‪ ،‬ويقصد با التأثي ف سلوك الخرين من خلل التركيز على العناصر الرئيسية التالية ‪:‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫الرسل ‪ :‬هو العلم ‪ ،‬وهو الصدر الساسي للتصال وهو الذي يقدم العلومة للطلب ‪.‬‬

‫الستقبل ‪ :‬وهو الطالب الذي يستقبل ما سرد لـه العلم ‪ ،‬ويتم التفاعل من خلل درجة تأثي ما يقدمه العلم ف‬

‫سلوك طلبه ‪.‬‬

‫الرسالة ‪ :‬متويات النهج ( يقصد با مموعة القررات الدراسية ) ‪.‬‬

‫الوسيلة ‪ :‬قد تكون سعية أو بصرية أو بغيها ‪ ،‬من الواس عن طريق استخدام الوسائل التعليمية ‪.‬‬

‫رد الفعل " الستجابة " ‪ :‬هو معرفة مدى تقيق الهداف التربوية بي العلم وطلبه ‪.‬‬

‫( ج ) فعالية التصال التربوي ف إدارة الفصل ‪:‬‬

‫حدد عبود وآخرون ( ‪1992‬م ‪ ،‬ص ‪ ) 206‬بعض النقاط التالية ‪:‬‬

‫‪-‬اتاهـات العلم ‪ ،‬وتتضمن نو نفسه ‪ ،‬ونو التلميذ ‪ ،‬ونو النهج الدراسي ‪.‬‬

‫‪-‬اختيار وسيـلة التصـال الناسبة حسب الوقف ‪.‬‬

‫‪-‬طبيعة الرسالة ومتوياتا لقدرات الستقبل يقصد با القدرات السمية والعقلية ‪.‬‬

‫‪-‬مستوى الدافع لدى الستقبل عالية أو متدنية ‪.‬‬

‫اللصة ‪:‬‬

‫إن هناك عل قة وثي قة ب ي مفهوم التعلم التعاو ن ومفهوم تطو ير إدارة الف صل ‪ ،‬تبز طري قة وأ سلوبا حديثا ف مال تطو ير أداء‬

‫الطلب الفعال ‪ ،‬من خلل الداء التميز من العلمي ف استخدام استراتيجيات التعلم التعاون طريقة تدريب حديثة ‪ ،‬من أجل تطوير‬

‫إدارة الف صل للممار سات التربو ية ال صحيحة ‪ ،‬ف ش كل مموعات تعاون ية دا خل حجرة الف صل الدرا سي ‪ ،‬وهذا يارس با ستخدام‬

‫أدوات التعلـم التعـاون ‪ ،‬وها ( التعاون ‪ ،‬الصراع ) شيئان متلزمان ‪.‬‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫فكلما زاد اهتمام أعضاء الجموعة ف تقيق أهداف مموعتهم ‪ ،‬زاد اهتمامهم بعضهم ببعض ‪ ،‬ويترجم ذلك من خلل استخدام‬

‫طريقة العصف الذهن‬

‫فإدارة الفصل الناجحة ترص على إياد التفاعل مع الطلب الذي يؤدي إل الشاركة اليابية ‪ ،‬ويثي ف الصة جوّا من اليوية‬

‫والنشاط ‪ ،‬و هو بدوره ي مل الطلب على احترام معلم هم وتق بل إرشادا ته ‪ ،‬فيقومون بواجبات م التعليم ية ‪ ،‬وح سب ما يق قه أ ثر‬

‫استخدام أسلوب التعلم التعاون ف تطوير إدارة الفصل ‪ .‬وذلك بقصد الوصول ف ناية الطاف إل تقيق الهداف التربوية ‪ ،‬وبالتال‬

‫ف قد ت تق يق الدف الول من أهداف هذه الدرا سة ‪ ،‬وذلك بالستعراض النظري من ح يث تأ صيل ال ساليب والعاي ي التربو ية ال ت‬

‫يستند إليها مفهوم التعلم التعاون وإدارة الفصل ‪.‬‬

‫إجراءات الدراسة‬

‫القـدمة‬

‫اعتمد الباحث ف إجراءات الدراسة اليدانية للمقارنة بي الجموعتي ‪ :‬التجريبية والضابطة ‪ ،‬النهج شبه التجريب ‪ ،‬مع مراعاة‬

‫ماولة ضبـط بعـض التغيات الدخيلة التـ قـد تؤثـر على نتائج التجربـة ‪ ،‬حيـث تـ إجراء اختبار قبلي لعرفـة مسـتوى التحصـيل‬

‫للمجموعت ي ‪ ،‬ل ت كن هن ـاك فروق ذات دلل ـة إح صائيـة فيم ـا ب ي الجم ـوعتي ( التجريب ية ‪ ،‬والضاب طة ) وكذلك مراعاة‬

‫تانس الجموعتي من حيث الستوى التحصيلي باعتبار أن أغلبية طلب الجموعتي هم من الدرسة نفسها ‪ ،‬وقد نحوا من الصف‬

‫ال سادس إل ال صف الول التو سط بدر سة الن صر الهل ية ‪ ،‬وبراج عة نتائج طلب الجموعت ي و جد هناك تشا به كبي ف ال ستوى‬

‫التح صيلي ل ما ‪ ،‬وأ ما من ح يث الع مر الزم ن فمع ظم الطلب تتراوح أعمار هم ما ب ي ‪ 13 -12‬عاما ‪ ،‬أ ما الناح ية الجتماع ية‬

‫والقتصادية فتعتــب متشابة إل حد كبي ‪ ،‬باعتبارها مدرسة أهلية ‪ ،‬ويدفع أولياء أمور طلب الجموعتي الرسوم الدراسية القررة‬

‫لذه الرحلة ‪.‬‬

‫عينة الدراسة ‪:‬‬

‫اقتصرت الدراسة على عدد من طلب الصف الول التوسط الفرقة ( ‪ )20 ( )2‬طالبا كمجموعة تريبية ‪ ،‬وعدد آخر من طلب‬

‫الصف الول التوسط الفرقة ( ‪ )1‬كمجموعة ضابطة ‪ ،‬وبلغ ( ‪ )20‬طالبا كعينة قصدية لذه الدراسة ‪.‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫منهج الدراسة ‪:‬‬

‫حدد الباحث منهجي لذه الدراسة ‪ ،‬وذلك على النحو التال ‪:‬‬

‫( أ ) استخدم الباحث النهج الوصفي للجابة عن الدف الول للدارسة نظريّا من خلل تأصيل الساليب والعايي التربوية الت‬

‫يستند إليها مفهوم التعلم التعاون وإدارة الفصل نظريّا ‪ ،‬وذلك حسب ما ت استعراضه ف الطار النظري من الدراسة ‪.‬‬

‫( ب ) النهج شبه التجريب ‪ :‬حدد الباحث معرفة أثر استخدام التعلم التعاون لدارة فصل ف تصيل الطلب الدراسي كدراسة‬

‫ش به تريب ية ‪ ،‬تو ضح در جة الفروق ذات الدللة الح صائية ال ت تعزي للمتغيات التال ية ‪ ،‬و هي القررات الدرا سية ‪ :‬العلوم ‪ ،‬والل غة‬

‫النليز ية ‪ ،‬والتار يخ والغراف يا ‪ ،‬والملء ‪ ،‬والقوا عد ‪ .‬من خلل تل يل نتائج طلب الجموعت ي ( التجريب ية والضاب طة ) بنا ًء على‬

‫الختبارات السـبوعية التـ قام بإجرائهـا معلمـو القررات بالنسـبة للمجموعتيـ ‪ ،‬ومعرفـة درجــة الختــلف للفصـل الدراسـي‬

‫كمجمـوعتي ( التجريبية والضابطة ) من حيث ا ستخدام أسلوب التعلم التعاون لر فع إنتاج ية التح صيل الدرا سي لدى الجمو عة‬

‫التجريبية ‪ ،‬ومقارنة نتيجة طلب الجموعة الضابطة الت تارس أسلوب التعليم التقليدي ف درا سة القررات الختارة نفسها ف هذه‬

‫التجربة ‪ ،‬ومن العلمي أنفسهم الذين قاموا بالتدريس ‪ ،‬وإجراء الختبارات اللزمة ف القررات نفسها للمجموعة الضابطة ‪.‬‬

‫الجراءات التطبيقية لذه الدراسة ‪:‬‬

‫مرت الدراسة حسب الراحل التالية ‪:‬‬

‫‪.1‬مرحلة التهيئة والعداد الت اشتملت على ‪:‬‬

‫( أ ) مرحـلة تدريب العلمـي ‪ ( :‬انظر ملحق رقم ‪ ) 1‬الذي يوضح الطوات التبعة ف إعداد وتدريب العلمي لذه التجربة ‪.‬‬

‫( ب ) تيئة بيئة وإعـداد أدوات للتعلم التعاون ‪.‬‬

‫‪.2‬مرحلة التطبيق الت سارت على النحو التال ‪:‬‬

‫( أ ) السبوع الول ‪ :‬مرحلة تطبيق التجربة وبالتحديد ف ‪26/12/1420‬هـ‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫( ب ) السبوع الثان والثالث ‪ :‬مرحلة متابعة التجربة ‪.‬‬

‫( ج ) السبوع الرابع ‪ :‬مرحلة تقوي التجربة الت انتهت ف يوم ‪25/1/1421‬هـ‬

‫الساليب الحصائية الستخدمة ف هذه الدراسة ‪:‬‬

‫ب عد ر صد الدرجات التح صيلية للمقررات الدرا سية الحددة ف هذه الدرا سة وال ت ح صل علي ها طلب الجموعت ي ‪ ،‬التجريب ية‬

‫والضاب طة ‪ ،‬وع ـددهم ( ‪ )40‬طالبا ‪ ،‬على مدار فترة ت طبيق التجر بة وال ت حددت ف الجراءات التطبيق ية لذه الدرا سة‪ ،‬ت إدخال ا‬

‫بالاسب الل من قبل الباحث ‪ ،‬ث استخدام الساليب الحصائيــة الت توفـــرها ممـــوعة البامج الحصائية للعلوم‬

‫الجتماعية ( ‪ ) SPSS‬بامعة أم القرى وهذه الساليب هي ‪:‬‬

‫‪.1‬التوسطات السابية والنراف العياري لكل مقرر دراسي ‪ .‬لعرفة درجة الختلف بي الجموعتي ‪ :‬التجريبية‬

‫والضابطة تبعا للدرجات التحصيلية للطلب أنفسهم ‪.‬‬

‫‪.2‬اختبار ( ت ) ‪ ،‬لظهار الفــروق ذات الــدللة الحصـائية بيـ الجموعتيـ ‪ :‬التجريبيـة والضابطـة ‪ ،‬حسـب‬

‫متغيات القررات الدراسية للطلب أنفسهم ‪.‬‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫عرض وتليل وتفسي نتائج التجربة‬

‫أو ًل ‪ :‬تليل أسئلة الدراسة ‪:‬‬

‫الجابة عن السؤال الول ‪:‬‬

‫ه ـل تو جد فروق ذات دللة إح صائية ب ي الجموعت ــي ‪ :‬التجريب ية والضاب ــطة ف ال ستوى التح صيلي للطلب ف مقرر‬

‫العلوم ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاونـي ؟‬

‫وللجا بة عن هذا ال سؤال ا ستخدم البا حث التو سطات ال سابية والنراف العياري اختبار ( ت ) ‪ ،‬لعر فة در جة الفروق ب ي‬

‫الجموعتي ‪.‬‬

‫جدول رقم (‪)1‬‬

‫يوضح قيمة التوسط الساب والنراف العياري وقيمة اختبار ( ت )‬

‫للمجموعتي ‪ :‬التجريبية – الضابطة ‪ ،‬ف مقرر العلوم‬

‫عدد‬
‫قيمة‬
‫الدللة‬ ‫النراف‬ ‫التوسط‬ ‫نوعية‬
‫أفراد‬ ‫م‬
‫الحصائية‬ ‫العياري‬ ‫الساب‬ ‫الجموعة‬
‫(ت )‬
‫العينة‬
‫‪0.003‬‬ ‫الجموعة‬
‫‪4.36‬‬ ‫‪12.55‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪1‬‬
‫التجريبية‬
‫دالة لصال‬ ‫الجموعة‬
‫‪3.40‬‬ ‫‪3.04‬‬ ‫‪7.85‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪2‬‬
‫الجموعة الول‬ ‫الضابطة‬

‫‪) 12.55‬‬ ‫يت ضح من الدول ر قم ( ‪ )1‬أن قي ـــمة ح ساب التو ســطات بلغ للمجم ــوعة التجريب ــية حوال (‬

‫وانراف معياري = ‪ ، 4.36‬وال ت طب قت أ سلوب التعلم التعاو ن لدارة الفصل من ق بل معلم القرر ‪ ،‬خلل فترة إجراء التجر بة‬

‫للفصل الدراسي الول ‪ ،‬التوسط ( ‪ ، )2‬ف حي وجد أن الجموعة الضابطة والت ل تطبق التجربة نائيّا ف الستوى الدراسي نفسه‬

‫والقرر الدراسي حصلت على متوسـط حساب = ‪ 7.85‬وانراف معياري = ‪ 3.04‬للفصل الدراسي الول التوسط ( ‪. )1‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫وبالقارنـة بي الجموعتي استخدم الباحث اختبار ( ت ) لعرفـة درجة الفـروق بينهما ‪ ،‬فكانت قيمة ( ت ) = ‪ 3.4‬عند‬

‫مستوى ( ‪ ) 0.003‬وهي دالة إحصائيّا ‪،‬وهذا يدل على وجود فروق ذات دللة إحصائية بي متوسطي درجات الطلب ف مقرر‬

‫العلوم ‪ ،‬وذلك ل صال الجمو عة التجريب ية ‪ ،‬وهذا يؤ كد ناح التجر بة ف ا ستخدام التعلم التعاو ن ف إدارة الف صل ‪ ،‬من ح يث ر فع‬

‫الستوى التحصيلي للطلب ‪ ،‬هذا يتفق مع ما ورد ف نتائج دراسة جونسون ( ‪1995‬م ) حيث توصل إل أن البحوث الت أجريت‬

‫حول العمل التعاون بالقارنة مع العمل التنافسي والعمل الفردي يؤدي عادة إل رفع التحصيل والنتاجية ف أداء الطلب أنفسهم ‪.‬‬

‫السؤال الثان ‪:‬‬

‫ه ـل تو جد فروق ذات دللة إح صائية ب ي الجموعت ي ‪ :‬التجريب ية والضاب طة ‪ ،‬ف ال ستوى التح صيلي للطلب ف مقرر الل غة‬

‫النليزية ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاون ؟‬

‫وللجابة عن هذا السؤال استخدم الباحث التوسط الساب والنراف العياري واختبار ( ت ) ‪ ،‬لعرفة الفروق بي الجموعتي‬

‫التجريبيتي ‪ .‬وذلك كما يوضحه الدول رقم ( ‪. )2‬‬

‫جدول رقم (‪)2‬‬

‫يوضح قيمة التوسط الساب والنراف العياري وقيمة اختبار ( ت )‬

‫للمجموعتي ‪ :‬التجريبية – الضابطة ‪ ،‬ف مقرر اللغة النليزية‬

‫عدد‬
‫قيمة‬
‫الدللة‬ ‫النراف‬ ‫التوسط‬
‫أفراد‬ ‫نوعية الجموعة‬ ‫م‬
‫الحصائية‬ ‫العياري‬ ‫الساب‬
‫(ت )‬
‫العينة‬
‫‪0.025‬‬ ‫الجموعة‬
‫‪2.04‬‬ ‫‪8.88‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪1‬‬
‫التجريبية‬
‫دالة لصال‬
‫‪2.43‬‬ ‫‪2.53‬‬ ‫‪7.86‬‬ ‫‪20‬‬ ‫الجموعة الضابطة‬ ‫‪2‬‬
‫الجموعة (‪)1‬‬

‫يتضح من الدول رقم ( ‪ )2‬أن قيمة التوسط الساب بلغ ( ‪ )8.88‬وانراف معياري = ‪ 2.04‬للمجموعة التجريبية الت طبقت‬

‫أسلوب التعلم التعاون ف إدارة الفصل من قبل معلم مقرر اللغة النليزية ‪ ،‬بينما وجد أن الجموعة الضابطة والت اتبعت السلوب‬

‫التدريسي التقليدي للمقرر نفسه حصلت على متوسط حساب بلغ ‪ 7.86‬وانراف معياري بلغ ‪ ، 2.53‬وللمقارنة بي الجموعتي‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫استخدام اختبار ( ت ) لعرفة درجـة الفـروق بي الجموعتي ‪ ،‬فكانت قيمة اختبار ت = ‪ 2.43‬عند مستوى دللة ( ‪) 0.025‬‬

‫وهي دالة إحصائيّا ‪ ،‬وهذا يدل على وجود فروق ذات دللة إحصائية بي متوسطي درجات الطلب ف مقرر اللغة النليزية ‪ ،‬وذلك‬

‫لصال الجموعة التجريبية ‪.‬‬

‫السؤال الثالث والرابع ‪:‬‬

‫ه ـل تو جد فروق ذات دللة إح صائية ب ي الجموعت ــي ‪ :‬التجريب ية والضاب ـطة ‪ ،‬ف ال ستوى التح صيلي للطلب ف مقرر‬

‫التاريخ ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاون ؟‬

‫ه ـل تو جد فروق ذات دللة إح صائية ب ي الجموعت ــي ‪ :‬التجريب ية والضاب ـطة ‪ ،‬ف ال ستوى التح صيلي للطلب ف مقرر‬

‫الغرافيا ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاون ؟‬

‫وللجابة عن هـذين السؤالي معـا باعتبار أن الادت ي يقوم بتدري سهما معلم وا حد ‪ ،‬ا ستخدم البا حث التو سطـات ال سابية‬

‫والنرافـات العياريـة واختبار ( ت ) ‪ ،‬لعرفة درجة الفروق الفرديـة بي الجموعتي ‪ ( :‬التجريبية والضابطة ) ‪ ،‬وذلك حسب ما‬

‫يوضحه الدول رقم ( ‪. )3‬‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫جدول رقم (‪)3‬‬

‫يوضح قيمة التوسطات السابية والنرافات العيارية وقيمة اختبار (ت) للمجموعتي ‪:‬‬

‫التجريبية – الضابطة ‪ ،‬ف مقرري التاريخ والغرافيا‬

‫النرافات العيارية‬ ‫التوسطات السابية‬ ‫عدد‬

‫أفرا‬ ‫نوعية‬
‫قيمة‬
‫الدللة‬
‫د‬ ‫القررات‬
‫الحصائية‬ ‫الضابطة‬ ‫التجريبية‬ ‫الضابطة‬ ‫التجريبية‬
‫(ت)‬
‫العين‬ ‫الدراسية‬

‫ة‬
‫‪0.925‬‬ ‫مقرر‬
‫‪0.10‬‬ ‫‪8.72‬‬ ‫‪9.72‬‬ ‫‪14.96‬‬ ‫‪14.85‬‬ ‫‪40‬‬
‫غي دالة‬ ‫التاريخ‬
‫‪0.461‬‬ ‫مقرر‬
‫‪0.75‬‬ ‫‪10.23‬‬ ‫‪9.78‬‬ ‫‪13.17‬‬ ‫‪14.30‬‬ ‫‪40‬‬
‫غي دالة‬ ‫الغرافيا‬

‫ويتضح من الدول رقم ( ‪ )3‬أن قيمة التوسطات السابية ف مقرر التاريخ بلغت ( ‪ ) 14.85‬للمجموعة التجريبية ‪ ،‬و ( ‪) 14.96‬‬

‫للمجموعة الضابطة ‪ ،‬وانراف معياري بلـغ على التـوال ( ‪ ) 9.82‬للتجريبيـة ‪ ) 8.72 ( ،‬للضابــطة ‪ ،‬وف الوقت نفسه‬

‫وجد أن قيمة التوسطات السابية ف مقرر الغرافيا بلغ ( ‪ ) 14.30‬للتجريبية ‪ ،‬و ( ‪ ) 13.17‬للضابطة ‪ ،‬وانــراف معياري‬

‫بلغ على التوال ( ‪ ) 9.38‬للتجريبية ‪ ،‬و ( ‪ ) 10.23‬للضابطة ‪.‬‬

‫وبالقارنة بـــي الجموعتــي ‪ ،‬وحسب تقديرات اختبار ( ت ) بالنسبة للمجموعتي ف مقرر التاريخ وجد أن قيمة ( ت )‬

‫بلغت ( ‪ ) 0.10‬وبلغت قيمة (ت ) ف مقرر الغرافيا ( ‪ ) 0.75‬ومستوى دللة إحصائية يقدر بوال ( ‪ ، ) 0.925‬و ( ‪) 0.461‬‬

‫وهـي غيـ دالة إحصـائيّا ‪ ،‬وهذا يدل على عدم وجود فروق ذات دللة إحصـائية بيـ متوسـطي درجات الطلب فـ مقرري التاريـخ‬

‫والغرافيا ‪ ،‬ولكن بالنظر إل النتائج الساسية للطلب بالنسبة للمجموعة الضابطة كانت درجاتم تتراوح ما بي ‪ 15 : 6.5‬ف مقرر‬

‫التاريخ ‪ ،‬ف حي وجد أن الجموعة التجريبية للصف الول ‪ 2 /‬كانت تتراوح درجات الطلب ما بي ‪ ، 15 : 11.5‬وذلك نتيجة‬

‫الختبار النهائي للتجر بة ‪ ،‬وبالقار نة أيضا ف مقرر الغراف يا و جد أن ممو عة ال صف الول التو سط ‪ 1 /‬الضاب طة كا نت درجات م‬

‫تتراوح ما بي ‪ 15 : 8.5‬درجـة ‪ ،‬ومموعـة الصـف الول التوسط ‪ ( 2 /‬التجريبية ) كانت درجاتم تتراوح ما بي ‪: 11‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫‪ 15‬درجة ‪ ،‬وذلك حسب مقياس الختبار النهائي للتجربة ‪ ،‬وهذا يدل على أن الجموعة التجريبية قد تسن مستواهم التحصيلي‬

‫أف ضل من الجمو عة الضاب طة ‪ ،‬وذلك ح سب العدل العام للدرجات لذ ين القرر ين ‪ ،‬على الر غم من عدم ظهور فروق ذات دللة‬

‫إحصائية ‪.‬‬

‫و ف ه ـذا القام تدر الشارة إل ما ذكره جون سون ( ‪1995‬م ) حول الث قة ببناء عنا صر الدرس ف التعلم التعاو ن ‪ ،‬والذي‬

‫يشمل خسة عناصر أساسية ‪ ،‬على سبيل الثال ‪ :‬عنصر العتماد التبادل الياب ‪ ،‬والذي يتطلب أن تدرك الجموعة أن مهمة كل فرد‬

‫ل تفيده بسب ما تفيد جيع أعضائها ف الوقت نفسه ‪ ،‬يثل أساس استراتيجية التعلم التعاون ‪ ،‬فإذا ل يكن هناك اعتماد متبادل إياب‬

‫فلن يكون هناك تعاون ‪ ،‬الدف ال سى لفهوم التعلم التعاو ن ‪ ،‬بع ن أن الطلب يتعلمون معا ل كي يتمكنوا في ما ب عد من تقد ي أداء‬

‫أفضل كأفراد ‪ ،‬ومن هنا وجد أن الجموعة التجريبية الت استخدمت أسلوب التعلم التعاون ف مقرري التاريخ والغرافيا كان أداؤهم‬

‫التحصيلي أفضل من الجموعة الضابطة على الرغم من عدم وجود فروق ذات دللة إحصائية ‪.‬‬

‫السؤال الامس والسادس ‪:‬‬

‫هـل توجد فروق ذات دللة إحصائية بي الجموعتــي ‪ :‬التجريبية والضابــطة ‪ ،‬ف الستوى التحصيلي للطلب ف مقرر‬

‫الملء ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاون ؟‬

‫هـل توجد فروق ذات دللة إحصائية بي الجموعتــي ‪ :‬التجريبية والضابــطة ‪ ،‬ف الستوى التحصيلي للطلب ف مقرر‬

‫القواعد ‪ ،‬نتيجة لستخدام أسلوب التعلم التعاون ؟‬

‫وللجا بة عن هذ ين ال سؤالي معا باعتبار أن القرر ين يق ـوم بتدري سهما معلم وا حد ‪ ،‬ا ستخدم البا حث التو سطات ال سابيـة‬

‫والنـراف العيـاري واختبار ( ت ) ‪ ،‬لعرفة درجة الفروق بي الجموعتي ‪ ،‬وذلك حسب ما يوضحه الدول رقم ( ‪)4‬‬

‫جدول رقم (‪)4‬‬

‫يوضح قيمة التوسطات السابية والنراف العياري وقيمة اختبار ( ت ) للمجموعتي ‪:‬‬

‫التجريبية – الضابطة ‪ ،‬ف مقرري الملء والقواعد ‪.‬‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫قيمة‬ ‫النرافات العيارية‬ ‫التوسطات السابية‬ ‫عدد‬ ‫نوعية‬

‫الدللة‬ ‫أفرا‬ ‫القرر‬


‫(ت)‬
‫الحصائي‬ ‫د‬ ‫ات‬
‫الضابطة‬ ‫التجريبية‬ ‫الضابطة‬ ‫التجريبية‬
‫ة‬ ‫العين‬ ‫الدرا‬

‫ة‬ ‫سية‬
‫‪0.010‬‬

‫دالة‬ ‫مقرر‬

‫لصال‬ ‫‪2.85‬‬ ‫‪3.77‬‬ ‫‪2.95‬‬ ‫‪10.40‬‬ ‫‪12.85‬‬ ‫‪40‬‬ ‫الم‬

‫الجموعة‬ ‫لء‬

‫(‪)1‬‬
‫‪0.002‬‬

‫دالة‬ ‫مقرر‬

‫لصال‬ ‫‪3.55‬‬ ‫‪3.48‬‬ ‫‪2.94‬‬ ‫‪10.33‬‬ ‫‪12.93‬‬ ‫‪40‬‬ ‫القوا‬

‫الجموعة‬ ‫عد‬

‫(‪)1‬‬

‫يتضح من الدول السابق أن قيمة التوسطات السابية ف مقرر الملء كانت ( ‪ ) 12.85‬للمجموعة التجريبية ‪ ،‬و ( ‪) 10.40‬‬

‫للمجموعة الضابطة ‪ ،‬مع انراف معياري بلغ ( ‪ ) 2.95‬للتجريبية ‪ ،‬و ( ‪ ) 3.77‬للضابطة ‪ ،‬وف الوقت نفسه وجد أن قيمة التوسطات‬

‫السابية ف مقرر القواعد بلغت ( ‪ ) 12.93‬للتجريبــية ‪ ) 10.33 ( ،‬للضابطـة ‪ ،‬مـع انراف معياــري بلـغ ( ‪) 2.94‬‬

‫للتجريبية و ( ‪ ) 3.48‬للضابطة ‪.‬‬

‫وبالقار نة ب ي الجموعت ي وح سب تقديرات اختبارات ( ت ) بالن سبة للمجموعت ي ف مقرر الملء ال ت بل غت ( ‪ ) 2.85‬ع ند‬

‫مستوى دللـة بلـغ ( ‪ ، ) 0.010‬وبلغت ف مادة القواعد ( ‪ ) 3.55‬عند مستوى دللة بلغ ( ‪ ) 0.002‬يث ظهر وجود فروق‬

‫ذات دللة إح صائية ‪ ،‬وهذا يدل على وجود فروق ذات دللة إح صائية ب ي متو سطي درجات الطلب ف مقرري الملء والقوا عد ‪،‬‬

‫وذلك لصال الجموعة التجريبية ‪ ،‬والت طبقت تربة أسلـوب التعلم التعاون ف إدارة الصف ‪.‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫خلصة نتائج الدراسة‬

‫بناء على الستعراض النظري فقد ت تقيق الدف الول من هذه الدراسة ‪ ،‬من حيث تأصيل الساليب والعايي التربوية الت يستند‬

‫إليها مفهوم استخدام أسلوب التعلم التعاون ف إدارة الفصل ‪ ،‬من أجل رفع التحصيل الدراسي من خلل ما ت توضيحه ف الطار‬

‫النظري لذه الدراسة ‪.‬‬

‫وبناء على تليل نتائج الدراسة شبه التجريب ف تقيق الدف الثان من خلل تطبيق التجربة ‪ ،‬ولتحقيق هذا الدف وضع الباحث‬

‫ستة أسئلة بثية تتعلق بالقررات الدراسية الختارة لذه التجربة والحددة ف القررات التالية ‪ :‬العلوم ‪ ،‬واللغة النليزية ‪ ،‬والتاريخ ‪،‬‬

‫والغرافيـا ‪ ،‬والملء ‪ ،‬والقواعد ‪ ،‬ومن هنا أكدت نتائج الدراسة أن هناك فروقا ذات دللة إحصائية تعن تفوق الجموعة التجريبية‬

‫على الجموعة الضابطة من خلل استخدام معلمي القررات لسلوب التعلم التعاون ف طريقة إدارة الفصل ‪ ،‬الذي يعتب من الواضيع‬

‫الديدة الت بدأ الهتمام با من قبل رواد التربية لا تققه من انعكاسات إيابية على العملية التربوية بشكل عام ‪.‬‬

‫وبالتالـي يـمكن الجابـــة عـن السؤال الرئيسي ‪:‬‬

‫ما أثر استخدام أسلوب التعلم التعاون لدارة الفصل ف تصيل الطلب الدرسي ؟‬

‫ل ف التجربة الت نفذت بدرسة النصر الهلية‬


‫فقد أثبتت الدراسة الالية أن هناك أثرا واضحا لمارسة التعليم التعاون والطبق فع ً‬

‫بحافظة جدة التعليمية على طلب الصف الول التوسط ‪ 2 ، 1‬كمجموعتي ‪ :‬تريبية وضابطة ‪ ،‬حيث أظهرت نتائج الدارسة أن‬

‫هناك أثرا واضحا ب ي الجموعت ي من ح يث وجود فروق واض حة ف ال ستوى العام للطلب وإنتاجيت هم الدرا سية ‪ ،‬وروح الشار كة‬

‫والتعاون ‪ ،‬وقد انعكس استخدام هذه الطريقة على تطوير أداء الفصل وإدارته من قبل معلمي القررات ‪.‬‬

‫فكان الختلف واضحا بي السلوب التقليدي المارس من قبل العلمي أنفسهم للمجموعة الضابطة ‪ ،‬وأسلوب التعلم التعاون‬

‫للمجموعة التجريبية ‪ ،‬من حيث شعور الطلب بالرضا والشاركة والتنافس الماعي فيما بينهم ‪ ،‬وانقضاء وقت الصة بدون الشعور‬

‫بو اللل أو الرغبة ف إناء وقتها ‪ ،‬بعكس الشعور الذي ظهر على الجموعة الضابطة تاما حسب ملحظات معلمي الواد أنفسهم ‪.‬‬

‫وبناء على نتائج الدراسة فإنه يكن الوصول إل التوصيات التالية الت من شأنا تسي وتطوير أسلوب التعلم التعاون ف مدارس‬

‫التعليم العام ‪ ،‬وربطه بالداء التميز من قبل العلمي ف أداء وتطوير إدارة الفصل ‪ .‬وذلك على النحو التال ‪:‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫التوصيات ‪:‬‬

‫( ‪ )1‬اقتراح تصميم فكرة أسلوب التعلم التعاون ف مال العمل التربوي ‪ ،‬وإعطاء العلمي الزيد من آلية التدريب لذا السلوب‬

‫ف قيادة الصف الدراسي ‪.‬‬

‫( ‪ )2‬الختيار الفضل لنوعية العلمي والدارس الت ترغب ف تطبيق التجربة ‪ ،‬دون فرض التجربة ‪ ،‬لن ناح التجربة يعود على‬

‫تقبل الستفيدين منها ‪.‬‬

‫( ‪ )3‬تشج يع مديري الدارس حول فكرة ت طبيق مفهوم التعلم التعاو ن ف مدار سهم ‪ ،‬من خلل ع قد ندوات تو ضح هذه‬

‫التجـربة ‪ ،‬والفوائد الستفادة منها ف رفع العملية التعليمية ‪.‬‬

‫( ‪ )4‬إعادة تطبيق هذه التجربة على العديد من مدارس النطقة والناطق الخرى ف الملكة ‪ ،‬لعرفة الدوى العلمية من استمرارها‬

‫( ‪ )5‬ماولة ربط النـزل ف أثناء تطبيق التجربة ‪ ،‬وإعطاء أولياء المور فكرة توضيحية لعرفة درجة الفروق عند أبنائهم ‪ ،‬وطريقة‬

‫تعاملهم مع القررات الدراسية ف أثناء تطبيق التجربة ‪ ،‬ونوعية الشاركات اليابية لبنائهم الطلب ‪.‬‬

‫( ‪ )6‬إمكان تطبيق التجربة لبعض القررات الت يد فيها مديرو الدارس ضعفا مستوى الطلب التحصيلي لذه القررات ‪ ،‬وذلك‬

‫باستخدام أسلوب التعلم التعاون ف تدريسها ‪.‬‬

‫( ‪ )7‬إجراء الزيد من الدراسات البحث ية حول مفهوم أسلوب التعلم التعاون ف تطوير إدارة الفصل ‪ ،‬وتطوير هذا الفهوم إل‬

‫تطوير الفهوم ف الدارة الدرسية ‪ ،‬ومن ث الدارة التعليمية ‪ ،‬وانعكاسها على الدارة التربوية بشكل عام ‪.‬‬

‫الــراجــع‬

‫‪.1‬الدايل ‪ ،‬عبد الرحن ( ‪1408‬هـ ) ‪ " ،‬الدارة الدرسية مفهومها ودورها ف العملية التعليمية والتربوية‬

‫" ‪ ،‬ملة التوثيق التربوي ‪ ،‬العدد ‪ ، 29‬الرياض ‪ :‬وزارة العارف ‪.‬‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫‪.2‬الرائقي ‪ ،‬عبد اللطيف ( ‪1421‬هـ ) ‪ " ،‬بيئة الصف ف مقررات العلوم بالرحلة الثانوية كما يدركها‬

‫العلمون والتلميـذ وعلقـة ذلك بالتحصـيل الدراسـي " ‪ ،‬جامعـة أم القرى ‪ ،‬مركـز البحوث التربويـة‬

‫والنفسية ‪.‬‬

‫‪.3‬الشاكري ‪ ،‬صال ( ‪1413‬هـ ) ‪ " ،‬واقع إدارة الفصل الدراسي بالرحلة البتدائية بنطقة مكة الكرمة‬

‫التعليمية " ‪ ،‬رسالة ماجستي غي منشورة ‪ ،‬جامعة أم القرى ‪.‬‬

‫‪.4‬الصري ‪ ،‬ممد حسن ( ‪1420‬هـ ) ‪ " ،‬مهارات التفكي البداعي العصف الفكري أنوذج " ‪ ،‬اللقاء‬

‫السنوي الامس للتعليم الهلي ‪ ،‬جـدة ‪ :‬وزارة العارف ‪ ،‬الدارة العامة للتعليم بنطقة مكة الكرمة ‪.‬‬

‫‪.5‬جروان ‪ ،‬فتحي ( ‪1999‬م ) ‪ " ،‬تعليم التفكي " ( مفاهيم وتطبيقات ) دار الكتاب الامعي ‪ ،‬المارات‬

‫العربية التحدة ‪ :‬العيـن ‪.‬‬

‫‪.6‬جونسون ديفيد ‪ ،‬وآخرون ( ‪1995‬م ) ‪ " ،‬التعليم التعاون " ‪ ،‬ترجة مدارس الظهران الهلية ‪ ،‬الملكة‬

‫العربية السعودية‬

‫‪.7‬حجي ‪ ،‬أحد ( ‪2000‬م ) ‪ " ،‬إدارة بيئة التعليم والتعلم " ( النظرية والمارسة داخل الفصل الدراسي )‬

‫‪ ،‬دار الفكر العرب ‪ ،‬جهورية مصر العربية ‪.‬‬

‫‪.8‬حدان ‪ ،‬زياد ( ‪1404‬هـ ) ‪ " ،‬التعليم الصيفي ‪ ،‬تفيزه وإدارته وقياسه " ‪ ،‬تامـة ‪ ،‬جـدة ‪.‬‬

‫‪.9‬عبود ‪ ،‬عبد الغن ( ‪1995‬م ) ‪ " ،‬الدارة الدرسية البتدائية " ‪ ،‬مكتبة النهضة الصرية ‪ ،‬القاهرة ‪.‬‬

‫‪.10‬عبود ‪ ،‬ع بد الغ ن ‪ ،‬وآخرون ( ‪1992‬م ) ‪ "،‬الدارة الدر سية البتدائ ية " ‪ ،‬مكت بة النه ضة ال صرية ‪،‬‬

‫القاهرة ‪.‬‬

‫‪.11‬كلثبون ‪ ،‬توماس ( ‪1989‬م ) ‪ " ،‬ال سلطة التربو ية للمدرس " ‪ ،‬ترج ة ‪ :‬نضال الب سام ‪ ،‬ملة الترب ية ‪،‬‬

‫العدد الرابع ‪ ،‬الكويت ‪.‬‬

‫‪.12‬ملس القوى العاملة ‪1416 ( ،‬هـ ) ‪ " ،‬التعليم التعاون ‪ ،‬الفـاهيم والتطبيقات " الرياض ‪.‬‬

‫ملحق رقم (‪)1‬‬


‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫الرحلة الول ‪ :‬مرحلة تدريب العلمي على التجربة‬

‫قبل تطبيق التجربة ت اختيار عينة عشوائية من العلمي بالدرسة ف إعطائهم فكرة توضيحية عن التجربة قبل البدء بالتجربة مع‬

‫بداية السبوع الول من عودة العلمي من إجازة عطلة موسم الج لعام ‪1420‬هـ من حيث النقاط التالية ‪:‬‬

‫الرحلة الول ‪:‬‬

‫‪.1‬طريقة توزيع الطلب داخل الفصل ‪:‬‬

‫‪-‬توزيع الطلب حسب الفروق الفردية ( متاز ‪ ،‬جيد جدا ‪ ،‬جيد ‪..،‬ال )‪.‬‬

‫‪-‬اختيار قائد أو منسق لكل مموعة ‪ ..‬يتغي النسق ف اللقاءات القادمة ‪.‬‬

‫‪-‬أل يزيد عدد الجموعة الواحدة عن خسة طلب ‪.‬‬

‫‪-‬أن يكون شكل الجموعات على شكل دائري ‪.‬‬

‫الرحلة الثانية ‪:‬‬

‫‪.2‬طريقة توزيع إدارة وقت الصة ‪:‬‬

‫‪-‬تعطى عشرة دقائق للعصف الذهن لكل مموعة حسب موضوع الدرس‪.‬‬

‫‪-‬تعطى عشرة دقائق لستعراض الفكار الرئيسية الستنبطة من الجموعات من خلل تعليق رؤساء الجموعات حول ما‬

‫تو صلت إل يه كل ممو عة من أفكار ‪ ،‬مع ال خذ بع ي العتبار عدم التكرار لذه الفكار الديدة لوضوع الدرس من‬

‫قبل الجموعات الخرى ‪.‬‬

‫‪-‬تسجيل هذه الفكار على السبورة من قبل منسق كل مموعة أو من قبل العلم نفسه ‪.‬‬
‫‪www.mostafa-gawdat.net/index.php‬‬ ‫نشرت بمنتديات تكنولوجيا التعليم‬

‫الرحلة الثالثة ‪:‬‬

‫‪.3‬دور العلم ف هذه الرحلة ‪:‬‬

‫‪-‬يعطى عشرون دقيقة من زمن الصة للمعلم ف إبراز النقاط التوضيحية لوضوع الدرس وإعطاء أمثلة توضيحية حسب‬

‫الشرح الطلوب نقله إل الطلب مـن خلل النقاط التـ ل يبزهـا الطلب أثناء اسـتعراض الفكار الرئيسـية للدرس‬

‫والشادة للمجموعات الت حققت أقصى توضيح لوضوع الدرس ‪.‬‬

‫‪-‬العداد ال سبق ال يد من ق بل العلم من خلل تار به مع الطلب ف الع صف الذه ن وال ستعداد الب كر ف الجا بة‬

‫والتوضيح لنقاط يتوقع العلم استثارتا من قبل الطلب أنفسهم ‪.‬‬

‫الرحلة الرابعة ‪:‬‬

‫‪.4‬دور التقوي والراجعة ‪:‬‬

‫‪-‬تعطى الزء التبقي من زمن الصة للمناقشة والوار حول الفكار الستنبطة من الجموعات وحسب ما ورد ف شرح‬

‫العلم لوضوع الدرس واسـتثارة الطلب فـ داخـل الجموعات حول بعـض التسـاؤلت والتعليقات التعلقـة بوضوع‬

‫الدرس ل تكن واضحة ف أذهانم داخل الجموعات الصغية أثناء الولة الول من زمن الصة وحسب ما ورد من‬

‫إضافات أو توضيحات من ق بل العلم نف سه ‪ ،‬وهذه اللح ظة يكون العلم م سئو ًل عن ها أثناء ملحظ ته ل كل ممو عة‬

‫وتسجيل النقاط اليابية والسلبية أثناء قيادة الطلب أنفسهم ف داخل الجموعات ف النقاش حول موضوع الدرس ‪..‬‬

‫يأ ت دور العلم ف إبراز ها إذا د عت الا جة ل ا من خلل د عم اليابيات ومناق شة ال سلبيات الواردة من الطلب‬

‫أنفسهم أثناء النقاش ف الرحلة الول من زمن الصة ‪.‬‬

‫‪-‬ياول العلم أثناء هذه الرحلة فـ معرفـة الجابـة مـن الطلب أن تكون الجابـة جاعيـة مـن نفـس الجموعات وماولة‬

‫مشاركة معظم طلب الجموعات دون النظر إل مستويات الطلب العالية ‪ ،‬لن هدف الدرس تقق من خلل معرفة‬

‫العلم بأن موضوع الدرس تقق بنسبة عالية وإتاحة الفرصة لعظم الطلب ف الشاركة اليابية ف استيعاب موضوع‬

‫الدرس الديد ف كل حصة دراسية‪.‬‬