You are on page 1of 73

‫ـضةاو الصذ والػمرة‬

‫ـضةاو الصذ والػمرة‬


‫‪ ‬الحج هي أجل العبادات ّأعظن القربات ُّْ ركي هي أركاى‬
‫اإلسالم العظيوة ّأساس هي أسسَ الوتيٌة التي يقْم بِا ّيبٌى‬
‫عليِا‪.‬‬

‫‪ّ ‬الحج فيَ هي الفْائد ّالوٌافع الديٌية ّالدًيْية ها ال يْجد‬


‫في غيرٍ هي العبادات هجتوعة‪.‬‬

‫‪ّ ‬فيَ هي ها ال يقدر علي عدٍ العادّى ّال يحصيَ الوحصْى‪.‬‬


‫ٔ‬
‫‪ِ -1‬رزع من ذهٍبي هٍّم ولدثي امي‪:‬‬

‫‪ ‬‏‏" من حج البٌت فلم ٌرفث ولم ٌفسق خرج من‬


‫ذنوبه كٌوم ولدته أمه ‏" البخةري ومشلم‪ ،‬وـُ رواِة ‏" ‏ؼفر له‬
‫الجرمذي‪.‬‬ ‫ما تقدم من ذنبه"‬
‫ٔ‬ ‫و ٔ‬
‫‪ -2‬الصذ المبر ر ًٍ اـضو الغمةؿ بػد اإلِمةن بةهلل والرٌةد ـُ‬
‫صبّو هللا‪:‬‬

‫‪ ‬سئل رسول هللا ‏‪ ‬‏‪ :‬أي العمل أفضل؟ قال‪ :‬‏" إٌمان باهلل‬
‫ورسوله" قٌل‪ :‬ثم ماذا؟ قال‪ :‬‏" الجهاد فً سبٌل هللا"‬
‫مجفق غلّي‪.‬‬ ‫قٌل‪ :‬ثم ماذا؟ قال‪:‬‏" حج مبرور"‬
‫‪ " ‬أفضل األعمال عند هللا تعالى‪ :‬إٌمان ال شك فٌه‪ ،‬وؼزو‬
‫ابن شبةن‪.‬‬ ‫ال ؼلول فٌه‪ ،‬وحج مبرور"‬
‫‪ -4‬الصذ المبرور لّس لي ززاء إل الروة‪:‬‬

‫‪ " ‬الصذ المبرور لّس لي ززاء إل الروة" لّو‪ :‬ومة برى؟ لةؿ‪ " :‬إظػةم‬
‫العػةم وظّب النالم" ٔاشمد والعبراهُ‪ .‬وـُ رواِة ٔلشمد والبٌّكُ‪ " :‬‏إظػةم العػةم‬
‫وإـطةء الشالم)‏‬
‫‪ -5‬الصذ ٌِدم مة هةن لبلي‪:‬‬
‫ٔ‬
‫‪ ‬غن‏غمرو بن الػةغُ لةؿ‪ :‬ـلمة زػو هللا اإلصالم ـُ للبُ اثّت الوبُ ‪‬‬
‫ٔ‬
‫ـكلت‪ِ :‬ة رصٍؿ هللا ابشط ِمّوم لبةِػم ـبشط ِدى ـكبضت ِدي ـكةؿ‪ " :‬مة‬
‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬
‫لم ِة غمرو" لةؿ‪ :‬اردت ان اظجرط‪ ،‬لةؿ‪ " :‬ثطجرط مةذا؟" لةؿ‪ :‬ان ِؾفر لُ‪،‬‬
‫ٔ‬ ‫ؤ‬ ‫ٔ‬
‫لةؿ‪ " :‬امة غلمت ِة غمر ان اإلصالم ٌِدم مة هةن لبلي‪ ،‬وان الٌررة ثٌدم مة‬
‫ٔ‬
‫هةن لبلٌة‪ ،‬وان الصذ ٌِدم مة هةن لبلي" مشلم‪.‬‬
‫‪ -3‬الػمرة إلَ الػمرة هػفةرة لمة بّوٌمة‪:‬‬

‫‪" ‬‏الػمرة إلَ الػمرة هػفةرة لمة بّوٌمة‪ ،‬والصذ المبرور لّس لي ززاء إل‬
‫مةلم والبخةري ومشلم والجرمذي‪.‬‬ ‫الروة"‬
‫ٔ‬
‫‪ -6‬الصذ والػمرة زٌةد ل لجةؿ ـّي وًٍ زٌةد النبّر والػؾّر والمراة‪:‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫‪ ‬غن غةاطة لةلت‪ :‬للت ِة رصٍؿ هللا هرى الرٌةد اـضو الغمةؿ اـال هرةًد؟ ـكةؿ‪ُ " :‬لنن اـضو الرٌةد‬
‫شذ مبرور" البخةري‪.‬‬

‫ٔ‬
‫‪ " ‬زٌةد النبّر والضػّؿ والمراة الصذ والػمرة" الوشةاُ‪.‬‬

‫‪ ‬زةء رزو إلَ الوبُ ‪‬ـكةؿ‪ :‬إهُ زبةن وإهُ ضػّؿ؟ ـكةؿ‪ً " :‬لم إلَ زٌةد ل‬
‫العبراهُ وغبد الرزاؽ‪.‬‬ ‫ظٍهة ـّي الصذ"‬
‫‪ -7‬مجةبػة الصذ والػمرة ثوفُ الفكر والذهٍب وثعّو الػمر‬

‫‪ " ‬تابعوا بٌن الحج والعمرة فإنهما ٌنفٌان الفقر والذنوب كما‬
‫ٌنفً الكٌر خبث الحدٌد والذهب والفضة‪ ،‬ولٌس للحجة المبرورة‬
‫ثواب إال الجنة" الجرمذي وابن خزِمة وابن شبةن‪ ( .‬وفً رواٌة للبٌّكُ‪ " :‬فإن متابعة‬
‫بٌنهما ٌزٌدان فً األجل وٌنفٌان الفقر والذنوب كما ٌنفً الكٌر‬
‫الخبث") ‏‬
‫‪ ‬عن جابر بن عبد هللا رفعه قال‪ :‬‏" ما أمعر حاج قط" قٌل لجابر‬
‫ما اإلمعار؟ قال‪ :‬ما افتقر‪ .‬العبراهُ والبزار‪.‬‬
‫‪ -8‬الخعٍات إلُ الصذ ثزِد الصشوةت وثمصُ الذهٍب وثرـع‬
‫الدرزةت‪:‬‬

‫‪ " ‬ما ترفع إبل الحاج رجال وال تضع ٌدا إال كتب هللا له بها حسنة‬
‫أو محا عنه سٌئة أو رفع بها درجة" البٌّكُ وابن شبةن‪ .‬‏‬
‫‪ " ‬من جاء ٌؤم البٌت الحرام فركب بعٌره فما ٌرفع البعٌر خفا‬
‫وال ٌضع خفا إال كتب هللا له بها حسنة وحط عنه بها خطٌئة‬
‫ورفع له بها درجة حتى إذا انتهى إلى البٌت فطاؾ وطاؾ بٌن‬
‫الصفا والمروة ثم حلق أو قصر إال خرج من ذنوبه كٌوم ولدته‬
‫أمه‏"‏البٌّكُ‪.‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫‪ -9‬الصرةج والػمةر وـد هللا إن دغٍى ازةبٌم وإن اصجؾفروى ؽفر لٌم وإن اهفكٍا‬
‫ٔ‬
‫اخلؿ غلٌّم‪:‬‬

‫‪ " ‬الحجاج والعمار وفد هللا إن دعوه أجابهم‪ ،‬وإن استؽفروه ؼفر‬
‫لهم"‏الوشةاُ وابن مةزي‪.‬‬

‫البزار‪.‬‬ ‫‪ " ‬الحجاج والعمار وفد هللا دعاهم فأجابوه‪ ،‬وسألوه فأعطاهم"‬
‫‪ " ‬الؽازي فً سبٌل هللا والحاج والمعتمر وفد هللا‪ ،‬دعاهم‬
‫ابن مةزي وابن شبةن‪.‬‬ ‫فأجابوه‪ ،‬وسألوه فأعطاهم"‬
‫‪ -10‬رهػجُ العٍاؼ هػجق رلبة والشػُ بّن الػفة والمروة هػجق صبػّن رلبة وِنػجب للصةج بنو ظػرة شلكٌة‬
‫ششوة ‪:‬‬

‫‪‬‏" فإنك إذا خرجت من بٌتك تؤم البٌت الحرام ال تضع ناقتك خفا وال ترفعه إال كتب هللا‬
‫لك به حسنة‪ ،‬ومحا عنك خطٌئة‪ ،‬وأما ركعتاك بعد الطواؾ كعتق رقبة من بنً إسماعٌل‬
‫علٌه السالم‪ ،‬وأما طوافك بالصفا والمروة كعتق سبعٌن رقبة‪ ،‬وأما وقوفك عشٌة عرفة‬
‫فإن هللا ٌهبط إلى سماء الدنٌا فٌباهً بكم المالئكة ٌقول عبادي جاؤونً شعثا من كل‬
‫فج عمٌق ٌرجون جنتً‪ ،‬فلو كانت ذنوبكم كعدد الرمل أو كقطر المطر أو كزبد البحر‬
‫لؽفرتها‪ ،‬أفٌضوا عبادي مؽفورا لكم ولمن شفعتم له‪ ،‬وأما رمٌك الجمار فلك بكل حصاة‬
‫رمٌتها تكفٌر كبٌرة من الموبقات‪ ،‬وأما نحرك فمذخور لك عند ربك‪ ،‬وأما حالقك رأسك‬
‫فلك بكل شعرة حلقتها حسنة‪ ،‬وٌمحى عنك بها خطٌئة‪ ،‬وأما طوافك بالبٌت بعد ذلك فإنك‬
‫تطوؾ وال ذنب لك‪ٌ ،‬أتً ملك حتى ٌضع ٌدٌه بٌن كتفٌك فٌقول اعمل فٌما تستقبل فقد‬
‫ؼفر لك ما مضى" ابن شبةن والعبراهُ والبزار‪.‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫‪ -11‬الػالة ـُ المشرد الصرام بمةاة الؿ غالة ـّمة صٍاى والػالة ـُ المشرد الوبٍي بةلؿ‬
‫غالة ـّمة صٍاى‪:‬‬

‫‪ " ‬‏صالة فً مسجدي هذا أفضل من ألؾ صالة فٌما سواه إال المسجد‬
‫الحرام" البخةري ومشلم والوشةاُ والجرمذي‪.‬‬

‫‪ " ‬صالة فً مسجدي أفضل من ألؾ صالة فٌما سواه إال المسجد الحرام‬
‫وصالة فً المسجد الحرام أفضل من مائة ألؾ صالة فٌما سواه" اشمد وابن‬
‫ٔ‬
‫مةزي‪.‬‬

‫‪ " ‬صالة فً مسجدي أفضل من ألؾ صالة فٌما سواه إال المسجد الحرام‪،‬‬
‫وصالة فً المسجد الحرام أفضل من مائة ألؾ صالة فٌما سواه ‏" اشمد وابن‬
‫ٔ‬
‫مةزي‪.‬‬

‫‪ " ‬أنا خاتم األنبٌاء ومسجدي خاتم مساجد األنبٌاء‪ ،‬أحق المساجد أن ٌزار‬
‫وتشد إلٌه الرواحل المسجد الحرام ومسجدي وصالة فً مسجدي أفضل‬
‫من ألؾ صالة فٌما سواه من المساجد إال المسجد الحرام"‏البزار‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ -12‬الذي ِػلَ ـُ المشرد الوبٍي اربػّن غالة ل ثفٍثي غالة هػجبت لي براءة من الوةر وبراءة من الػذاب‬
‫وبراءة من الوفةؽ‪:‬‬

‫‪ " ‬من صلى فً مسجدي أربعٌن صالة ال تفوته صالة‬


‫كتبت له براءة من النار وبراءة من العذاب وبرىء من‬
‫النفاق" اشمد والعبراهُ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ -13‬غمرة ـُ رمضةن ثػدؿ شرة مع الرصٍؿ ‪‬‬

‫وفً رواٌة‪:‬‏‬ ‫البخةري والوشةاُ وابن مةزي‪.‬‬ ‫‪ " ‬عمرة فً رمضان تعدل حجة"‬
‫مشلم‪.‬‬ ‫"تعدل حجة معً"‬

‫‪ ‬عن أبً طلٌق أنه قال للنبً ‏‪ ‬‏‪ :‬فما ٌعدل الحج معك؟ قال‪ :‬‏"‬
‫البزار والعبراهُ‪.‬‬ ‫عمرة فً رمضان"‬
‫ٔ‬
‫‪ -14‬من خرج شةزة ـمةت هػجب لي ازر الصةج إلَ ٍِم الكّةمة ومن خرج مػجمرا ـمةت‬
‫ٔ‬
‫هػجب لي ازر المػجمر إلَ ٍِم الكّةمة‪:‬‬

‫‪ ◙ ‬‏" من خرج حاجا فمات كتب له أجر الحاج إلى ٌوم القٌامة‬
‫ومن خرج معتمرا فمات كتب له أجر المعتمر إلى ٌوم القٌامة‬
‫ابٍ‬
‫ٔ‬
‫ومن خرج ؼازٌا فمات كتب له أجر الؽازي إلى ٌوم القٌامة"‬
‫ِػلَ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ -15‬الػالة ـُ اوؿ بّت وضع للوةس وًٍ مبةرؾ وًدى للػةلمّن‪:‬‬

‫اس لَلذِي ِب َبك َة ُم َب َ‬


‫اركا َوهُدى ِّل ْل َعالَمٌِنَ ‏}‬ ‫ِ‬ ‫ِلن‬ ‫ل‬ ‫ع‬
‫َ‬ ‫ضِ‬‫و‬‫ُ‬ ‫ت‬‫ٌ‬‫ْ‬ ‫ب‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫‪ { ‬إِن أ َ‬
‫ل‬‫و‬
‫ٓ‬
‫اؿ غمران‪96‬‬

‫‪ ‬عن أبً ذر قال‪ :‬قلت ٌا رسول هللا أي مسجد وضع أول؟ قال‪:‬‏‬
‫" المسجد الحرام" قلت‪ :‬ثم أي؟ قال‪:‬‏" المسجد األقصى" قلت‪:‬‬
‫كم بٌنهما؟ قال‪ :‬‏" أربعون سنة" قلت‪ :‬ثم أي؟ قال‪ :‬‏" ثم حٌث‬
‫مسجد"‏اشمد والبخةري ومشلم‪.‬‬ ‫أدركتك الصالة فصل‪ ،‬فكلها‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫‪ -16‬موةصم الصذ والػمرة ثنٍن بمنة وًُ اشب بالد هللا إلُ هللا‪:‬‬

‫‪ ‬قال رسول هللا ‏‪ ‬لمكة‪ :‬‏" ما أطٌبك وأحبك إلً ولوال أن‬
‫الجرمذي والصةهم‪.‬‬ ‫قومك أخرجونً ما سكنت ؼٌرك"‬

‫‪ " ‬وهللا إنك لخٌر أرض هللا‪ ،‬وأحب أرض هللا إلى هللا‪ ،‬ولوال‬
‫اشمد والجرمذي والوشةاُ وابن مةزة‪.‬‬
‫ٔ‬
‫أنً أخرجت منك ما خرجت"‬
‫ٔ‬
‫‪ -17‬الصةج والمػجمر ِجخذ من مكةم إبراًّم مػلَ معّػة لمر هللا‬
‫صبصةهي وثػةلَ‪:‬‬

‫اس َوأَ ْمنا َوات ِخ ُذو ْا مِن‬


‫ِ‬ ‫لن‬ ‫ِّ‬
‫ل‬ ‫ة‬ ‫ب‬
‫َ‬ ‫ا‬ ‫َ‬
‫ث‬ ‫م‬‫َ‬ ‫ت‬‫َ‬ ‫ٌ‬
‫ْ‬ ‫ب‬
‫َ‬ ‫ْ‬
‫ل‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫َ‬
‫ن‬ ‫ْ‬
‫ل‬ ‫ع‬
‫َ‬ ‫ج‬
‫َ‬ ‫ذ‬ ‫ْ‬ ‫‪َ { ‬وإِ‬
‫ص ّلى‏}‏البكرة‪125‬‬ ‫م َق ِام إِ ْب َراهٌِ َم ُم َ‬
‫اؿ‬
‫ٓ‬
‫‪{ ‬فٌِ ِه آ ٌَات َب ٌِّـ َنات م َقا ُم إِ ْب َراهٌِ َم َو َمن د ََخ َل ُه َكانَ آمِنا}‏‬
‫غمران‪97‬‬
‫ٓ‬
‫‪ -18‬من دخو البّت الصرام هةن اموة‪:‬‬
‫‪{ ‬‏ َو َمن د ََخلَ ُه َكانَ‬ ‫آمِنا‏}‏اؿ غمران‪97‬‬
‫ٓ‬

‫‪ ‬عن ابن عباس قال‪ :‬من عاذ بالبٌت أعاذه البٌت ولكن ال ٌؤوي وال ٌطعم‬
‫وال ٌسقى فإذا خرج أخذ بذنبه‪ .‬ابن هػدّر‪.‬‬

‫( فلٌعبدوا رب هذا البٌت الذي أطعمهم من جوع‏وآمنهم من خوؾ‏)‏‏‬ ‫‪‬‬


‫ش ًْء ِر ْزقا مِن لدُنا َولَكِن‬ ‫ات ُكل ِّ َ‬ ‫{ أَ َولَ ْم ُن َم ِّكن ل ُه ْم ‏ َح َرما آمِنا ٌُ ْج َبى إِ َل ٌْ ِه َث َم َر ُ‬ ‫‪‬‬
‫مونَ } الكػع‪57‬‬ ‫أَ ْك َث َر ُه ْم َال ٌَ ْعلَ ُ‬
‫اس مِنْ َح ْولِ ِه ْم أَ َف ِبا ْل َباطِ ِل‬ ‫ؾ الن ُ‬ ‫{أَ َولَ ْم ٌَ َر ْوا أَنا َج َع ْل َنا ‏ َح َرما آمِنا َو ٌُ َت َخط ُ‬ ‫‪‬‬
‫ة هللاِ ٌَ ْكفُ ُرونَ ‏} الػونبٍت‪67‬‬ ‫ٌُ ْؤ ِم ُنونَ َو ِبن ِْع َم ِ‬
‫ت َمنْ‬ ‫ار ُز ْق أَهْ لَ ُه مِنَ الث َم َرا ِ‬ ‫اج َعلْ هَـَ َذا ‏ َبلَدا آمِنا َو ْ‬ ‫■ ‏{ َوإِ ْذ َقال َ إِ ْب َراهٌِ ُم َر ِّب ْ‬ ‫‪‬‬
‫ب‬‫ض َط ُّرهُ إِلَى َع َذا ِ‬ ‫آ َمنَ ِم ْن ُهم ِب ّ ِ‬
‫اهلل َوا ْل ٌَ ْو ِم اآلخ ِِر َقال َ َو َمن َك َف َر َفأ ُ َم ِّت ُع ُه َقلٌِال ُثم أَ ْ‬
‫س ا ْل َمصِ ٌ ُر‏} البكرة‪126‬‬ ‫ار َو ِب ْئ َ‬
‫الن ِ‬
‫زؽ ٔ‬
‫‪ِ -19‬ر هللا اًو الصرم بةلدمرات شجَ النةـر موٌم‪:‬‬

‫ار ُز ْق أَهْ َل ُه ِمنَ‬


‫اج َعلْ هَـَ َذا َب َلدا آمِنا َو ْ‬
‫‪َ { ‬وإِ ْذ َقالَ إِ ْب َراهٌِ ُم َر ِّب ْ‬
‫ِب ّ ِ‬
‫اهلل َوا ْل ٌَ ْو ِم اآلخ ِِر َقال َ َو َمن َك َف َر‬ ‫ت َمنْ آ َمنَ ِم ْن ُهم‬
‫الث َم َرا ِ‬
‫س ا ْل َمصِ ٌ ُر ‏}‏‬‫ار َو ِب ْئ َ‬
‫ِ‬ ‫الن‬ ‫ِ‬
‫ب‬ ‫ا‬‫ذ‬‫َ‬ ‫ع‬
‫َ‬ ‫ى‬ ‫َ‬
‫ل‬ ‫إِ‬ ‫َفأ ُ َم ِّت ُع ُه َقلٌِال ُثم أَ ْ‬
‫ض َط ُّرهُ‬
‫البكرة‪126‬‬
‫ٓ‬
‫‪ -20‬الصرةج ِطٌدون من موةـع الدهّة والخرة‪:‬‬

‫ضامِر ٌَأْتٌِنَ مِن ُكل ِّ َفج‬


‫اس ِبا ْل َح ِّج ٌَأْ ُتو َك ِر َجاال َو َعلَى ُكل ِّ َ‬
‫‪‬‏[ َوأَ ِّذن فًِ الن ِ‬

‫هللا فًِ أٌَام م ْعلُو َمات َعلَى َما‬ ‫ش َهدُوا َم َناف َِع لَ ُه ْم َو ٌَ ْذ ُك ُروا ْ‬
‫اس َم ِ‬ ‫َعمٌِق{‪ }27‬لِ ٌَ ْ‬

‫َر َز َق ُهم ِّمن َب ِهٌ َم ِة ْاألَ ْن َع ِام َف ُكلُوا ِم ْن َها َوأَ ْط ِع ُموا ا ْل َبائ َ‬
‫ِس ا ْل َفق َ‬
‫ٌِر{‪ ]}28‬الصذ‪.‬‏‏‬

‫‪ ‬قال ابن عباس‏( لٌشهدوا منافع لهم‏) قال منافع الدنٌا واآلخرة‪ ،‬أما منافع‬

‫اآلخرة فرضوان هللا تعالى‪ ،‬وأما منافع الدنٌا فما ٌصٌبون من منافع البدن‬

‫والذبائح والتجارات‪ ،‬وكذا قال مجاهد وؼٌر واحد أنها منافع الدنٌا واآلخرة‪.‬‏‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫‪ -21‬الصرةج ِؤدون الموةصم ـُ اـضو الِةم غود هللا وًُ الِةم الػطرة الوااو من‬
‫ذي الصرة‬
‫‪ ◙ ‬‏" ما العمل فً أٌام أفضل منها فً هذه" قالوا‪ :‬وال الجهاد‬
‫فً سبٌل هللا؟ قال‪ :‬‏" وال الجهاد فً سبٌل هللا إال رجل ٌخرج‬
‫ٌخاطر بنفسه وماله فلم ٌرجع بشًء" البخةري واشمد وابٍ داود والجرمذي‪.‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬

‫‪ ◙ ‬‏" ما من أٌام أعظم عند هللا وال أحب إلٌه العمل فٌهن من‬
‫ٔهذه األٌام العشر فأكثروا فٌهن من التهلٌل والتكبٌر والتحمٌد"‬
‫اشمد‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ِ -22‬وزؿ هللا هو ٍِم غلَ شرةج بّجي الصرام صجّن رشمة للعةاػفّّن واربػّن للمػلّن‬
‫وغطرِن للوةظرِن‪:‬‬

‫‪ٌ " ‬نزل هللا كل ٌوم على حجاج بٌته الحرام عشرٌن ومائة‬

‫رحمة ستٌن للطائفٌن وأربعٌن للمصلٌن وعشرٌن للناظرٌن ‏"‬


‫البٌّكُ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ -23‬الصرر الصٍد ِةلٍثي من ٍِالّت الروة وِطٌد لمن اصجلمي‬
‫ولبلي‪:‬‬
‫‪" ‬الحجر األسود ٌاقوتة بٌضاء من ٌواقٌت الجنة وإنما سودته‬
‫خطاٌا المشركٌن‪ٌ ،‬بعث ٌوم القٌامة مثل أحد ٌشهد لمن استلمه‬
‫وقبله من أهل الدنٌا" ابن خزِمة‪.‬‬

‫‪َ " ‬لٌبعثن هللا الحجر ٌوم القٌامة و له عٌنان ٌبصر بهما ولسان‬
‫ٌنطق به و ٌشهد على من استلمه بحق" الجرمذي وابن خزِمة وابن شبةن والصةهم‪.‬‬

‫ٌحطان الخطاٌا حطا ‏"‬ ‫ّ‬ ‫‪ " ‬مسح الحجر األسود و الركن الٌمانً‬
‫الجرمذي وابن شبةن والصةهم‪.‬‬
‫‪ -24‬الدغةء مشجرةب ـُ خمشة غطر مٍضػة‪:‬‬

‫‪ ‬قال الحسن البصري رحمه هللا فً رسالته المشهورة إلى أهل‬

‫مكة إن الدعاء مستجاب هناك فً خمسة عشر موضعا‪ :‬فً‬

‫الطواؾ وعند الملتزم وتحت المٌزاب وفً البٌت وعند زمزم‬

‫وعلى الصفا والمروة وفً المسعى وخلؾ المقام وفً عرفات‬

‫صالح المؤمن ـُ الدغةء‪.‬‬ ‫وفً المزدلفة وفً منى وعند الجمرات الثالث‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ -25‬مةء زمزم لمة ظرب لي‪ ،‬وًُ خّر مةء غلُ وزي الرض‪ ،‬وًُ ظػةم ظػم‬
‫وظفةء صكم‪:‬‬
‫شرب له"‬
‫ابن مةزة والدارلعوُ والصةهم‪.‬‬ ‫" ماء زمزم لما ُ‬ ‫‪‬‬
‫طعم‪،‬‏[وشفاء سقم]" مشلم‪.‬‬ ‫" إنها مباركة و هً طعا ُم ُ‬ ‫‪‬‬
‫" زمزم طعام طعم وشفاء سقم" البزار‪.‬‏( طعام طعم أي طعام ٌشبع من أكله)‏‏‬ ‫‪‬‬
‫" ماء زمزم لما شرب له‪ ،‬إن شربته تستشفً شفاك هللا‪ ،‬وإن شربته‬ ‫‪‬‬
‫لشبعك أشبعك هللا‪ ،‬وإن شربته لقطع ظمئك قطعه هللا‪ ،‬وهً هزمة جبرائٌل‬
‫عليه السالم‪ ،‬وسقٌا هللا إسماعٌل علٌه السالم" ‏الدارلعوُ والصةهم‪ .‬‏( وفً رواٌة‪:‬‬
‫وإن شربته مستعٌذا أعاذك هللا) ‏– ‏( الهزمة هو أن تؽمز موضعا بٌدك أو‬
‫رجلك فتصٌر فٌه حفرة‏)‏‏‬
‫الذي ِلبُ ـُ الصذ‬
‫ِبطر بةلروة‬
‫وثذًب الطمس بذهٍبي‪:‬‬
‫‪ -26‬الوفكة ـُ الصذ هةلوفكة ـُ صبّو هللا‪:‬‬

‫‪ ‬عن عائشة أن رسول هللا‏‪ ‬قال لها فً عمرتها‪:‬‏" إن لك من‬


‫األجر على قدر نصبك ونفقتك" الصةهم ‪ -‬وفً رواٌة له ‏" إنما‬
‫أجرك فً عمرتك على قدر نفقتك" ‏‬
‫اشمد‬
‫ٔ‬
‫‪" ‬النفقة فً الحج كالنفقة فً سبٌل هللا بسبعمائة ضعؾ"‬
‫والعبراهُ والبٌّكُ‪.‬‬

‫العبراهُ‪.‬‬ ‫‪ ” ‬النفقة فً الحج كالنفقة فً سبٌل هللا الدرهم بسبعمائة"‬


‫‪ -27‬الذي ِصذ من مةؿ شالؿ ثلبُ مػي وثدغٍ لي المالانة‪:‬‬

‫‪ " ‬إذا خرج الحاج حاجا بنفقة طٌبة ووضع رجله فً الؽرز فنادى‪:‬‬
‫لبٌك اللهم لبٌك ناداه مناد من السماء‪ :‬لبٌك وسعدٌك زادك حالل‬
‫وراحلتك حالل وحجك مبرور ؼٌر مأزور‪ ،‬وإذا خرج بالنفقة‬
‫الخبٌثة فوضع رجله فً الؽرز فنادى لبٌك ناداه مناد من السماء‪:‬‬
‫ال لبٌك وال سعدٌك زادك حرام ونفقتك حرام وحجك مأزور ؼٌر‬
‫مبرور" العبراهُ ٔوالغبٌةهُ‪-‬‏( الؽرز هو ركاب من جلد)‏‪.‬‏‬
‫ٔ‬
‫‪ -28‬إن هللا ِبةًُ بةًو غرـةت مالانة الشمةء‪:‬‬

‫‪ " ‬إن هللا ٌباهً بأهل عرفات مالئكة السماء فٌقول‪:‬‬


‫اشمد وابن شبةن‪.‬‬
‫ٔ‬
‫انظروا إلى عبادي هؤالء جاؤونً شعثا ؼبرا"‬
‫‪ ‬وهذا فضل عظٌم وشرؾ كبٌر أن ٌباهً هللا سبحانه‬
‫وتعالى المالئكة الكرام بحجاج بٌته الحرام‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ -29‬الذي ِلبُ ـُ الصذ والػمرة ِلبُ مػي الصرر والطرر شجَ ثوكعع الرض غن‬
‫ِمّوي وظمةلي‪:‬‬
‫‪ ◙ ‬‏" ما من ملب ٌلبً إال لبى ما عن ٌمٌنه وشماله من حجر أو‬
‫شجر أو مدر حتى تنقطع األرض من هاهنا وهاهنا عن ٌمٌنه‬
‫وشماله" الجرمذي وابن مةزي والبٌّكُ والصةهم وابن خزِمة‪.‬‬

‫‪ ◙ ‬‏" الحجاج والعمار وفد هللا إن سألوا أعطوا‪ ،‬وإن دعوا‬


‫أجٌبوا‪ ،‬وإن أنفقوا أخلؾ لهم‪ ،‬والذي نفس أبً القاسم بٌده ما‬
‫كبر مكبر على نشز‪ ،‬وال أهل مهل على شرؾ من األشراؾ‪ ،‬إال‬
‫أهل ما بٌن ٌدٌه وكبر حتى ٌنقطع منه منقطع التراب" البٌّكُ‪( .‬‬
‫النشز هو المكان المرتفع)‏‬
‫‪ -30‬الذي ِلبُ ـُ الصذ والػمرة ِبطر بةلروة وثذًب الطمس‬
‫بذهٍبي‪:‬‬
‫‪ " ‬ما أهل مهل قط وال كبر مكبر قط إال بشر" قٌل‪ٌ :‬ا رسول هللا‬
‫العبراهُ‪.‬‬ ‫بالجنة؟ قال‪:‬‏" نعم"‬
‫‪ " ‬ما راح مسلم فً سبٌل هللا مجاهدا أو حاجا مهال أو ملبٌا إال‬
‫العبراهُ‪.‬‬ ‫ؼربت الشمس بذنوبه وخرج منها"‬
‫‪ " ‬ما من محرم ٌضحً هلل ٌومه ٌلبً حتى تؽٌب الشمس إال‬
‫اشمد وابن مةزي والعبراهُ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ؼابت بذنوبه فعاد كما ولدته أمه"‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫‪ -31‬الجلبّة ثػجبر من اـضو اغمةؿ الصةج والمػجمر وًُ إلرار بةلجٍشّد وهفُ‬
‫للطرؾ‪ ،‬وًُ ثمصُ الذهٍب مع هٌةِة الٍّم‪:‬‬

‫‪ ‬عن‏أبً بكر الصدٌق أن رسول هللا‏‪ ‬سئل‪ :‬أي األعمال أفضل؟ قال‪:‬‏"‬
‫العج والثج" ابن مةزي والجرمذي وابن خزِمة‪ ( .‬وفً رواٌة للبزار‪ :‬ما بر الحج؟ قال‪:‬‏‬
‫" العج والثج")‏( العج التلبٌة‪ ،‬والثج نحر البدن)‏‏‬

‫‪ " ‬ما راح مسلم فً سبٌل هللا مجاهدا أو حاجا مهال أو ملبٌا إال ؼربت‬
‫العبراهُ‪.‬‬ ‫الشمس بذنوبه وخرج منها"‬
‫ٔ ٔ‬
‫‪ -32‬الذي ِصلق راصي او ِكػرى ثوةلي دغٍة رصٍؿ هللا بةلمؾفرة ولي بنو ظػرة ششوة لي هٍرا ٍِم الكّةمة‬
‫ومصٍ صّبة وثنٍن ‪:‬‬

‫اللهم‬‫‪ ‬عن أبً هرٌرة رضي هللا عنه أن رسول هللا ‏‪ ‬قال‪ :‬‏"‬
‫اللهم‬ ‫اؼفر للمحلقٌن" قالوا ٌا رسول هللا وللمقصرٌن‪ ،‬قال‪ :‬‏"‬
‫اللهم‬‫اؼفر للمحلقٌن" قالوا‪ٌ :‬ا رسول هللا وللمقصرٌن‪ ،‬قال‪ :‬‏"‬
‫قال‪:‬‏‬ ‫اؼفر للمحلقٌن" قالوا‪ٌ :‬ا رسول هللا وللمقصرٌن‪،‬‬
‫"وللمقصرٌن" البخةري ومشلم وابن ابُ ظّبة وابن مةزة‪.‬‬
‫ٔ‬

‫‪ ‬و فً حدٌث ابن عمر أن النبً‏‪ ‬قال لألنصاري‪:‬‏" وأما حالقك‬


‫رأسك فلك بكل شعرة حلقتها حسنة وتمحى عنك بها خطٌئة"‬
‫وفً حدٌث عبادة بن الصامت‪:‬‏" وأما حلقك رأسك فإنه لٌس من‬
‫شعرك شعرة تقع فً األرض إال كانت لك نورا ٌوم القٌامة"‏‬
‫‪ِ -33‬ؾفر للصةج ولمن اصجؾفر لي الصةج‪:‬‬

‫البزار والعبراهُ‪.‬‬ ‫‪" ‬‏ٌؽفر للحاج ولمن استؽفر له الحاج"‬


‫ابن خزِمة والصةهم‪.‬‬ ‫‪" ‬‏اللهم اؼفر للحاج ولمن استؽفر له الحاج"‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫‪ -34‬الذبس للٌدي ولمن ارثنب مصذورا من مصذورات اإلشرام او لمن لجو غّد الصرم هو ًذا ِةهو‬
‫ٔ‬
‫موي الفكراء من اًو الصرم‪:‬‬
‫هللا ل ُ ُحو ُم َها َو َال ِد َماؤُ هَا َولَكِن ٌَ َنال ُ ُه الت ْق َوى مِن ُك ْم َك َذلِ َك َ‬
‫سخ َرهَا‬ ‫‪ { ‬لَن ٌَ َنال َ َ‬
‫ا ْل ُم ْ‬
‫حسِ نٌِنَ ‏}‏الصذ‪37‬‬ ‫هللا َعلَى َما َه َدا ُك ْم َو َب ِّ‬
‫ش ِر‬ ‫لَ ُك ْم لِ ُت َك ِّب ُروا َ‬
‫هللا مِن لحوم هذه الذبائح وال من دمائها شًء‪ ،‬ولكن ٌناله‬‫‪ ‬لن ٌنال َ‬
‫اإلخالص فٌها‪ ،‬وأن ٌكون القصد بها وجه هللا وحده‪ ،‬كذلك ذللها لكم ‏‪-‬‬
‫أٌها المتقربون‪-‬؛ لتعظموا هللا‪ ،‬وتشكروا له على ما هداكم من الحق‪،‬‬
‫فإنه أهل لذلك‪ .‬وب ِّ‬
‫شر‪ -‬أٌها النبً‪ -‬المحسنٌن بعبادة هللا وحده‬
‫والمحسنٌن إلى خلقه بكل خٌر وفالح‪.‬‏‬
‫ٔ‬
‫‪ -35‬لبس اإلشرام ِذهر اإلهشةن بةلمٍت ولبس ال هػفةن‪:‬‬

‫‪ ‬ال ‏شك أن تجرد الحاج من ثٌابه ولبس مالبس اإلحرام‬


‫البسٌطة تزٌل الفوارق بٌن المسلمٌن وتذكرهم بالموت‬
‫ألنها تشبه أكفان الموتى‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ -36‬من مةت اخوةء الصذ بػح ملبّة‪:‬‬

‫‪ ‬عن ابن عباس قال‪ :‬بٌنا رجل واقؾ مع رسول هللا ‏‪‬‬
‫بعرفة إذ وقع عن راحلته فأقصعته فقال رسول هللا ‏ ‪:‬‏‬
‫" اؼسلوه بماء وسدر وكفنوه بثوبٌه وال تخمروا رأسه‬
‫وال تحنطوه فإنه ٌبعث ٌوم القٌامة ملبٌا" البخةري ومشلم وابن خزِمة‪( .‬‏‬
‫وـُ رواِة‪ :‬وال تمسوه بطٌب‏)‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫‪ -37‬من شذ البّت او اغجمر ـٌٍ ضةمن غلَ هللا‪ ،‬ـإن مةت ادخلي الروة وإن ردى إلَ‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫اًلي ردى بةزر وؽوّمة‪:‬‬

‫‪ " ‬إن هذا البٌت دعامة من دعائم اإلسالم فمن حج البٌت أو‬
‫اعتمر فهو ضامن على هللا فإن مات أدخله الجنة وإن رده إلى‬
‫العبراهُ‪.‬‬ ‫أهله رده بأجر وغ نٌمة"‬
‫‪ -38‬من شذ البّت ِػظم ظػةار هللا وِػظم شرمةت هللا‪:‬‬

‫‪ ( ‬ومن ٌعظم حرمات هللا ‏) أي ومن ٌجتنب معاصٌه ومحارمه وٌكون إرتكابها عظٌما‬
‫فً نفسه ‏( فهو خٌر له عند ربه ‏) أي فله على ذلك خٌر كثٌر وثواب جزٌل فكما على‬
‫فعل الطاعات ثواب كثٌر وأجر جزٌل كذلك على ترك المحرمات واجتناب المحظورات‪،‬‬
‫قال مجاهد فً قوله‏( ذلك ومن ٌعظم حرمات هللا‏) قال الحرمة مكة والحج والعمرة وما‬
‫نهى هللا عنه من معاصٌه كلها‪ .‬‏( ومن ٌعظم شعائر هللا ‏) أي أوامره ‏( فإنها من تقوى‬
‫القلوب ‏) ومن ذلك تعظٌم الهداٌا والبدن‪ ،‬قال ابن عباس ‏( ومن ٌعظم شعائر هللا ‏) قال‬
‫االستسمان واالستحسان واالستعظام‪ ،‬وقال ابن عباس البدن من شعائر هللا وقال محمد‬
‫بن أبً موسى الوقوؾ ومزدلفة والجمار والرمً والحلق والبدن من شعائر هللا‪ ،‬وقال‬
‫ابن عمر أعظم الشعائر البٌت‪ .‬قال عطاء فً قوله ‏( والبدن جعلناها لكم من شعائر هللا‏‬
‫) قال البقرة والبعٌر‪ ،‬وقوله ‏( لكم فٌها خٌر ‏) أي ثواب فً الدار اآلخرة‪ ،‬وقال مجاهد‬
‫أجر ومنافع‪.‬‏‬
‫‪ -39‬الذِن ِصرٍن بّت هللا ِكضٍن ثفدٌم وٍِـٍن هذورًم‪:‬‬

‫‪ - ‬‏( ثم لٌقضوا تفثهم ‏) قال ‏ابن عباس هو وضع اإلحرام من‬


‫حلق الرأس ولبس الثٌاب وقص األظافر ونحو ذلك‪ ،‬‏(‬
‫ولٌوفوا نذورهم‏) قال ابن عباس ٌعنً نحر ما نذر من أمر‬
‫البدن‪ ،‬وقال مجاهد ‏( ولٌوفوا نذورهم ‏) نذر الحج والهدي‬
‫وما نذر اإلنسان من شًء ٌكون فً الحج‪ ،‬وقال عكرمة‏(‬
‫ولٌوفوا نذورهم‏) قال حجهم‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ -40‬الذي ِصذ البّت ِوجفع بةلبدن إلُ ازو مشمُ وًٍ وغٍلٌة إلُ البّت الػجّق‪:‬‬

‫‪ ( ‬لكم فٌها منافع ‏) أي لكم فً البدن منافع من لبنها وصوفها وأوبارها‬


‫وأشعارها وركوبها ‏( إلى أجل مسمى ‏) قال مجاهد فً قوله ‏( لكم فٌها‬
‫منافع إلى أجل مسمى‏) قال الركوب واللبن والولد فإذا سمٌت بدنة أو هدٌا‬
‫وكذا قال عطاء والضحاك وقتادة‪ ،‬وقال آخرون بل له أن ٌنتفع بها وإن‬
‫كانت هدٌا إذا احتاج إلى ذلك كما ثبت فً الصحٌحٌن عن أنس أن رسول‬
‫هللا ‏‪ ‬رأى رجال ٌسوق بدنة قال‪ :‬‏" اركبها" قال‪ :‬إنها بدنة‪ ،‬قال‪ :‬‏"‬
‫اركبها وٌحك" فً الثانٌة أو الثالثة‪.‬متفق عليه‪ ( .‬ثم محلها إلى البٌت‬
‫العتٌق ‏) أي محل الهدى وانتهاؤه إلى البٌت العتٌق وهو الكعبة كما قال‬
‫تعالى‏( هدٌا بالػ الكعبة‏) وقال‏( والهدى معكوفا أن ٌبلػ محله‏)‪.‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫‪ -41‬الذي ِصذ البّت ِػمو اشب الغمةؿ إلُ هللا ٍِم الوصر وًٍ الذبس‬
‫وإًراؽ الدم‪:‬‬

‫‪ " ‬ما عمل ابن آدم ٌوم النحر عمال أحب إلى هللا من هراقة دم‪ ،‬وإنها‬
‫لتأتً ٌوم القٌامة بقرونها وأظالفها وأشعارها‪ ،‬وإن الدم لٌقع من هللا‬
‫بمكان قبل أن ٌقع على األرض فطٌبوا بها نفسا" ابن مةزي والجرمذي‪.‬‬

‫‪ - ‬عن جابر قال‪ :‬ضحى رسول هللا ‏‪ ‬بكبشٌن فً ٌوم عٌد فقال حٌن‬
‫وجههما‪ :‬‏" وجهت وجهً للذي فطر السموات واألرض حنٌفا وما أنا‬
‫من المشركٌن‪ ،‬إن صالتً ونسكً ومحٌاي ومماتً هلل رب العالمٌن ال‬
‫شرٌك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمٌن‪ ،‬اللهم منك ولك‪ ،‬عن محمد‬
‫وأمته" ثم سمى هللا وكبر وذبح‪ .‬اشمد وابٍ داود وابن مةزة‪.‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫‪ -42‬الذي ِصذ البّت ِةهو من ذبّصجي وٌِدي موٌة وِعػم البةاس الفكّر ولي ان ِدخر موٌة ولي‬
‫ٔ‬
‫بنو ظئ ـػلي ازر‪:‬‬
‫‪ ‬‏"فكلوا منها وأطعموا البائس الفقٌر ‏" عن مجاهد وعطاء‪ :‬كان المشركون ال ٌأكلون‬
‫من ذبائحهم فرخص للمسلمٌن فمن شاء أكل ومن لم ٌشأ لم ٌأكل‪ ،‬وقال ابن جرٌر بأن‬
‫األضاحً ٌتصدق منها بالنصؾ لقوله هللا تعالى فً هذه اآلٌة ‏( فكلوا منها وأطعموا‬
‫البائس الفقٌر ‏) فجزأها نصفٌن نصؾ للمضحً ونصؾ للفقراء‪ ،‬وقٌل أنها تجزأ ثالثة‬
‫أجزاء ثلث له وثلث ٌهدٌه وثلث ٌتصدق به لقوله تعالى فً اآلٌة ‏( فكلوا منها‬
‫وأطعموا القانع والمعتر‏)‪.‬‏‏‬
‫‪ - ‬‏" إنً كنت نهٌتكم عن إدخار لحوم األضاحً فوق ثالث فكلوا وادخروا ما بدا لكم"‬
‫وفً رواٌة‏" فكلوا وتصدقوا" وفً رواٌة‏" فكلوا وأطعموا وتصدقوا" مجفق غلّي‪.‬‬
‫‪ - ‬‏( لن ٌنال هللا لحومها وال دماؤها ولكن ٌناله التقوى منكم ‏) ٌقول تعالى إنما شرع‬
‫لكم نحر هذه الهداٌا والضحاٌا لتذكروه عند ذبحها فإنه الخالق الرازق ال ٌناله شًء‬
‫من لحومها وال دمائها فإنه تعالى هو الؽنً عما سواه‪ .‬وقال ابن أبً حاتم أي ٌتقبل‬
‫ذلك وٌجزي علٌه‪ .‬وقوله ‏( كذلك سخرها لكم ‏) أي من أجل ذلك سخر لكم البدن ‏(‬
‫لتكبروا هللا على ما هداكم ‏) أي لتعظموه كما هداكم لدٌنه وشرعه وما ٌحبه وٌرضاه‬
‫ونهاكم عن فعل ما ٌكرهه وٌأباه‪ .‬ثفشّر ابن هػدّر‪.‬‬
‫‪ -43‬ـُ الصذ ِبجػد المشلم غن المػػُ والرداؿ وِجزود بةلجكٍى‪:‬‬

‫ض فٌِ ِهن ا ْل َحج َفالَ َر َف َث َوالَ‬ ‫ش ُهر م ْعلُو َمات َف َمن َف َر َ‬ ‫‪ { ‬ا ْل َح ُّج أَ ْ‬
‫وق َوالَ ِجدَ ال َ فًِ ا ْل َح ِّج َو َما َت ْف َعلُو ْا مِنْ َخ ٌْر ٌَ ْع َل ْم ُه ّ‬
‫هللاُ َو َت َزودُو ْا‬ ‫س َ‬ ‫فُ ُ‬
‫ب‏} البكرة‪197‬‬ ‫ون ٌَا أ ُ ْولًِ األَ ْل َبا ِ‬
‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ق‬ ‫ات‬ ‫و‬
‫َ‬ ‫ى‬ ‫و‬‫َ‬ ‫ْ‬
‫ق‬ ‫الت‬ ‫ِ‬
‫د‬ ‫ا‬ ‫الز‬ ‫ر‬
‫َ‬ ‫ٌ‬‫ْ‬ ‫خ‬‫َ‬ ‫ن‬ ‫ِ‬ ‫إ‬ ‫َ‬
‫ف‬
‫ٔ‬
‫‪ -44‬الذي ِصذ البّت اصجرةب لذان إبراًّم غلّي الػالة والشالم ولبَ وًٍ ـُ‬
‫ٔ ر ٔ‬
‫غلب ابّي و شم امي‪:‬‬

‫اس ِبا ْل َح ِّج ٌَأْ ُتو َك ِر َجاال َو َع َلى ُك ِّل‬


‫ِ‬ ‫الن‬ ‫ًِ‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ِّ‬
‫ذ‬ ‫َ‬ ‫‪َ { ‬وأ‬
‫عمٌِق‏} الصذ‪27‬‬ ‫ضامِر ٌَأْ ِتٌنَ مِن ُكل ِّ َفج َ‬ ‫َ‬
‫‪ -45‬ثػظّم شرمةت هللا‪:‬‬

‫هللا َف ُه َو َخ ٌْر ل ُه عِندَ َر ِّب ِه َوأُحِل ْت َل ُك ُم‬


‫ت ِ‬ ‫‪َ { ‬ذلِ َك َو َمن ٌُ َع ِّظ ْم ُح ُر َما ِ‬
‫اج َت ِن ُبوا‬
‫ان َو ْ‬‫س مِنَ ْاألَ ْو َث ِ‬ ‫ْاألَ ْن َعا ُم إِال َما ٌُ ْت َلى َع َل ٌْ ُك ْم َف ْ‬
‫اج َت ِن ُبوا ِّ‬
‫الر ْج َ‬
‫ور‏}‏الصذ‪30‬‬ ‫َق ْول َ ُّ‬
‫الز ِ‬
‫}‏الصذ‪32‬‬ ‫هللا َفإِن َها مِن َت ْق َوى ا ْلقُلُو ِ‬
‫ب‬ ‫‪َ { ‬ذلِ َك َو َمن ٌُ َع ِّظ ْم َ‬
‫ش َعائ َِر ِ‬
‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬
‫وهللا إهم لخّر ارض هللا‪ ،‬واشب ارض هللا إلَ هللا‬
‫ٔ‬
‫إن هللا ِبةًُ بةًو غرـةت مالانة الشمةء‬
‫‪ -46‬اصجالم الرهوّن ِصط الخعةِة والذي ِعٍؼ بةلبّت ل ِرـع لدمة ول ِضع ٔاخرى إل هػجبت لي الصشوةت وشعت غوي‬
‫الشّائت ورـػت لي الدرزةت‪:‬‬

‫قال رجل البن عمر ‪ :‬ما لً ال أراك تستلم إال هذٌن الركنٌن الحجر األسود‬ ‫‪‬‬
‫والركن الٌمانً؟ فقال ابن عمر‪ :‬‏( إن أفعل فقد سمعت رسول هللا ‏‪‬‬
‫ٌقول‪ :‬‏" إن استالمهما ٌحط الخطاٌا" قال وسمعته ٌقول‪ :‬‏" من طاؾ‬
‫أسبوعا ٌحصٌه وصلى ركعتٌن كان كعدل رقبة"‏ابن خزِمة‪.‬‬
‫" مسح الحجر والركن الٌمانً ٌحط الخطاٌا حطا" ابن شبةن‪.‬‬ ‫‪‬‬
‫سأل ابن هشام عطاء بن أبً رباح عن الركن الٌمانً وهو ٌطوؾ‬ ‫‪‬‬
‫بالبٌت؟ فقال عطاء‪ :‬حدثنً أبو هرٌرة رضً هللا عنه أن النبً‏‪ ‬قال‪:‬‏"‬
‫وكل به سبعون ملكا فمن قال اللهم إنً أسألك العفو والعافٌة فً الدنٌا‬
‫واآلخرة‪ ،‬ربنا آتنا فً الدنٌا حسنة وفً اآلخرة حسنة وقنا عذاب النار‪،‬‬
‫قالوا آمٌن"‏ابن ماجه‪ .‬‏‬
‫" من طاؾ بالبٌت أسبوعا ال ٌضع قدما وال ٌرفع أخرى إال حط هللا عنه‬ ‫‪‬‬
‫بها خطٌئة وكتب له بها حسنة ورفع له بها درجة" ابن خزِمة وابن شبةن‪.‬‬
‫‪ -47‬العٍاؼ بةلبّت وغالة رهػجّن هػجق رلبة‬

‫ابن مةزة وابن خزِمة‪.‬‬ ‫‪" ‬من ظةؼ بةلبّت وغلَ رهػجّن هةن هػجق رلبة"‬
‫ٔ‬
‫‪" ‬من ظةؼ بةلبّت اصبٍغة ل ِلؾٍ ـّي هةن هػدؿ رلبة ِػجكٌة" العبراهُ‪.‬‬
‫‪ -48‬العٍاؼ بةلبّت هةلػالة‪:‬‬
‫ٔ‬
‫‪ " ‬العٍاؼ شٍؿ البّت غالة إل اهنم ثجنلمٍن ـّي‪ ،‬ـمن ثنلم ـّي ـال ِجنلم إل بخّر"‬
‫الجرمذي وابن شبةن‪.‬‬
‫العٍاؼ بةلبّت هةلػالة‪:‬‬
‫ـضةاو وظرؼ النػبة المطرـة‪:‬‬
‫ٔ‬
‫‪ .1‬اوؿ بّت هلل‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ .2‬بوةًة المالانة والهبّةء‪.‬‬
‫‪ .3‬ظةرؾ الوبُ ‪ ‬ـُ بوةاٌة غةم ‪ 5‬لبو البػدة‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ .4‬شذ الهبّةء إلٌّة‪.‬‬
‫رٔ‬
‫‪ .5‬ثٍازي البّت المػمٍ او هػبة المالانة ـُ الشمةء‪.‬‬
‫‪ .6‬ثصّجٌة العٍاؼ‪.‬‬
‫‪ .7‬ل ثشجكبو الكبلة غود لضةء الصةزة‪.‬‬
‫‪ .8‬الجٍزي إلُ النػبة ولت الدغةء‪.‬‬
‫‪ .9‬مصروصة من هللا صبصةهي وثػةلُ ول ِمجلنٌة الملٍؾ‪.‬‬
‫‪.10‬الوظر إلٌّة غبةدة‪.‬‏‬
‫غبةدات ل ثػلس إل بةصجكبةؿ النػبة المطرـة‪:‬‬
‫ٔ‬
‫‪ )1 ‬الػلٍات هلٌة ـرضة او هفال‪.‬‬

‫‪ )2 ‬دـن المٍثَ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ )3 ‬ذبس الهػةم‪.‬‬

‫‪ )4 ‬غود بداِة الشػُ بّن الػفة والمروة‪.‬‏‬


‫ٓ‬ ‫ٔ‬
‫اصمةء النػبة المطرـة ـُ الكران النرِم‪:‬‬
‫َّ‬ ‫َ َ َ ّ ُ ْ َْ َ َ َْْ َ ْ ََ َ َ ً ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َْ ً َ َ ْ‬
‫‪ ‬النػبة‪ً { :‬دِة بة ِلؼ النػب ِة} المةادة‪{ ،95‬زػو اللي النػبة البّت الصرام ِلّةمة ِللو ِ‬
‫ةس}‬
‫المةادة‪97‬‬
‫َ‬ ‫َّ َ َّ َ َ ْ ُ َ َّ َ َّ َ َّ َ ُ َ َ ً َ ُ ً ّ ْ َ َ‬
‫‪ ‬البّت المبةرؾ‪ِ { :‬إن اوؿ بّت و ِضع ِللو ِ‬
‫ٓ‬
‫اؿ غمران‪96‬‬ ‫ةس لل ِذي ِببنة مبةرهة وًدى ِللػةل ِمّن }‬
‫ّن َو ُّالرهعَّ‬ ‫ّن َو ْال َػة ِهػ ِف َ‬ ‫لعة ِاػ ِف َ‬‫‪ ‬بّت هللا‪َ { :‬و َغٌ ْد َهة إ َلَ إ ْب َراً َّم َوإ ْص َمةغ َّو َان َظ ٌّ َرا َب ّْج َُ ل َّ‬
‫ِ ِ ِ‬ ‫ِ ِ ِ ِ ِ ِ‬
‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ّ ْ َ ْ َ َّ َ َ ْ‬
‫ٍد } الصذ‪26‬‬ ‫الش ُر ٍِد }البكرة‪{ ، 125‬وظ ٌِر بّ ِجُ ِللعة ِاػ ِفّن والكة ِا ِمّن والره ِع الشر ِ‬
‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬
‫ٍن َـ ْض ًال ِّمن َّر ِّب ٌِ ْم َو ِر ْض ٍَ ًاهة َو ِإ َذا َش َل ْل ُجمْ‬ ‫ّن ْال َب ّْ َت ْال َص َر َام َِ ْب َج ُؾ َ‬
‫‪ ‬البّت الصرام‪َ { :‬ول ٓا ِّم َ‬
‫َ ْ َ ُ ْ َ َ َ ْ َ َّ ُ ْ َ َ ٓ ُ َ ْ َ َ ُّ ُ ْ َ ْ َ ْ ْ َ َ َ َ ْ َ ُ ْ‬
‫ـةغعةدوا ول ِر ِرمونم ظوةن لٍم ان غدوهم غ ِن المش ِر ِد الصر ِام ان ثػجدوا} المةادة‪، 2‬‬
‫َّ‬ ‫َ َ َ ّ ُ ْ َْ َ َ َْْ َ ْ ََ َ َ ً ّ‬
‫ةس} المةادة‪97‬‬ ‫{زػو اللي النػبة البّت الصرام ِلّةمة ِللو ِ‬
‫ٓ‬ ‫ٔ‬
‫اصمةء النػبة المطرـة ـُ الكران النرِم‪:‬‬
‫‪ ‬البّت الػجّق‪َ { :‬و ْل َّ َّع ٍَّ ُـٍا ِب ْةل َب ّْ ِت ْال َػ ِج ِّق } الصذ‪َ { ، 29‬ل ُن ْم ِـ ٌَّة َم َو ِةـ ُع ِإ َلَ َا َزو ُّم َش ًّمَ ُخمَّ‬
‫َ‬ ‫َ ُّ َ َ ْ َ ْ ْ‬
‫ّق } الصذ‪33‬‬ ‫م ِصلٌة ِإلَ البّ ِت الػ ِج ِ‬
‫الش َمةء َـ َل ُو ٍَ ِّل َّ َّو َم ِل ْب َل ًة َث ْر َض َةًة َـ ٍَ ّؿ َو ْز ٌَ َم َظ ْعرَ‬
‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬
‫‪ ‬الكبلة المرضّة‪ { :‬لد هرى ثكلب وز ٌِم ِـُ‬ ‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ْ ْ‬
‫المش ِر ِد الصر ِام } البكرة‪144‬‬

‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْر َ َ ْ َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َّ َ‬
‫‪ ‬البّت المصرم‪َّ { :‬ربوة ِإ ِهُ اصنوت ِمن ذ ِرِ ِجُ ِبٍاد ؽّ ِر ِذي ز ع ِغود بّ ِجم المصر ِم} إبراًّم‪37‬‬
‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬
‫مػلٍمةت مٌمة شٍؿ النػبة المطرـة‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫النػبة المطرـة اوؿ بّت وضع للوةس ـُ الرض معلكة ببوةء المالانة لٌة‪ ,‬وزػلت لبلة‬ ‫‪‬‬
‫ٔ‬
‫غةمة ـُ الرض لػبةدة هللا صبصةهي وثػةلَ لرمّع الوةس ثصمو غفة الٌدي والبرهة‪,‬‬
‫ومػوَ الٍشدة اإلهشةهّة ـُ ثٍزٌٌم زمّػة هصٍ هللا ثػةلَ بٌذا الثرةى المٍشد ‪.‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫اوؿ مة شرم هللا من البكةع غلَ الرض ٍِم خلق الشمةوات والرض النػبة المطرـة‪.‬‬ ‫‪‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫اوؿ بّت بوُ بةلصرةرة غلَ وزي الرض النػبة المطرـة‪.‬‬ ‫‪‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫اوؿ من ظةؼ بةلنػبة المطرـة ًم المالانة وًم اوؿ بةن لٌة‪.‬‬ ‫‪‬‬
‫ٔ‬
‫اوؿ من شذ البّت الصرام ًم المالانة‪.‬‬ ‫‪‬‬
‫مػلٍمةت مٌمة شٍؿ النػبة المطرـة‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬
‫‪ٔ ‬اوؿ بّت وضع ٔاصةصي ادم غلّي الشالم غلَ الرض ًٍ البّت الصرام ـنةن ٔاوؿ مخلٍؽ من البطر ًٍ الٍاضع لصةس‬
‫ٔاوؿ بّت غةم للبطر ‪.‬‬
‫‪ٔ ‬اوؿ من زدد بوةء البّت الصرام ًٍ ظّح غلّي الشالم‪.‬‬
‫‪ٔ ‬اوؿ من ؽّر ـُ بوةء النػبة المطرـة من شّح مشةشجٌة لرِض‪ ,‬وذلم لبو البػدة الوبٍِة الطرِفة بخمس صوٍات‪,‬‬
‫ٔواوؿ من ٔاغةدًة إلَ مشةشجٌة الصكّكّة غبد هللا بن الزبّر رضُ هللا غوٌمة غةم ‪ً65‬ػ ‪ٔ ,‬واوؿ من هكضٌة بػد ذلم إلَ‬
‫مة هةهت غلّي ٔاِةم لرِض ًٍ الصرةج بن ٍِصؿ الدكفُ ‪.‬‬
‫‪ٔ ‬اوؿ من صكؿ النػبة المطرـة لػُ بن هالب‪ ,‬خم زاؿ ذلم الشكؿ‪ ,‬خم صكفجٌة لرِض لبو البػدة الوبٍِة الطرِفة‬
‫بخمس صوٍات ‪ .‬‏‬
‫‪ٔ ‬اوؿ من هشة النػبة المطرـة هشٍة ززاّة ًٍ صّدهة إصمةغّو غلّي الشالم ‏‬
‫مػلٍمةت مٌمة شٍؿ النػبة المطرـة‬
‫‪ٔ ‬اوؿ من ظرع بوةء البٍّت شٍؿ النػبة المطرـة بػد ثرؾ مشةشة لٌة لػُ بن هالب وذلم لبو الٌررة بوصٍ مةاة‬
‫وخالخّن غةمة ثكرِبة ‪ .‬وهةهٍا لبو ذلم ل ِبوٍن بٍّثة غود النػبة المطرـة‪ ,‬وإهمة ِبوٍن بٍّثٌم خةرج منة المنرمة شرمة‬
‫لٌة‪ ،‬خم بػد ذلم ثمّز الذِن بوٍا بٍّثٌم شٍؿ النػبة المطرـة غن ؽّرًم ـنةهٍا ِشمٍن (لرِض البٍاظن( ‪ .‬‏‬
‫‪ ‬وؿ من وضع مّزابة للنػبة المطرـة لرِض خم غبد هللا بن الزبّر رضُ هللا غوٌمة خم زدد بػد ذلم مرارا ‪ .‬‏‬
‫‪ٔ ‬اوؿ من خلع الخؿ والوػو غود دخٍؿ النػبة المطرـة إغظةمة لٌة ًٍ الٍلّد بن المؾّرة وذلم بػد ـراغ لرِض من‬
‫بوةاٌة ـررى ذلم صوة مجبػة بػد ذلم‏‬
‫‪ٔ ‬اوؿ غالة ـرِضة ٔالّمت غود النػبة المطرـة بػد لّلة المػراج ًُ الػلٍات الخمس الجُ ٔام ـٌّة زبرِو الرصٍؿ ‪,‬‬
‫ٔ‬
‫شّح ًبط غبّصة لّلة المػراج ـةم الرصٍؿ ‪‬بةلػلٍات الخمس ثػلّمة لي غود النػبة المطرـة مكةبو وصط ضلػٌة‬
‫الطرلُ ثكرِبة غن ِمّن بةبٌة ‪ .‬‏‬
‫‏‬
‫مػلٍمةت مٌمة شٍؿ النػبة المطرـة‬
‫ٔ‬
‫ٔاوؿ من ؽشو النػبة المطرـة رصٍؿ هللا ‪ ‬وذلم ٍِم الفجس بػد ثعٌّرًة من الغوةم ‪ .‬‏‬ ‫‪‬‬
‫ٔ‬
‫ٔاوؿ من زٌر بةلذان ـُ منة المنرمة غلَ ظٌر النػبة المطرـة بالؿ بن ربةح وذلم ٍِم الفجس‪ .‬‏‬ ‫‪‬‬
‫ٔاوؿ من ـرش ٔارض النػبة المطرـة بةلرخةم ٔواوزر بي زدراهٌة الٍلّد بن غبد الملم‪ .‬‏‬ ‫‪‬‬
‫ٔاوؿ من رخم شرر إصمةغّو غلّي الػالة والشالم الخلّفة الػبةصُ ٔابٍ زػفر الموػٍر صوة ‪ً140‬ػ ‏‬ ‫‪‬‬
‫ٔ‬
‫ٔاوؿ من ضرب النػبة بةلموروّق الصػّن بن همّر شّن ؽزا برّطي ابن الزبّر بةمر من ِزِد بن مػةوِة غةم ‪ً64‬ػ ‪ .‬‏‬ ‫‪‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫ٔاوؿ من اصجلم الرهةن الربػة غود العٍاؼ ابن الزبّر‪ ,‬وغلو غدم اصجالم من لبلي للرهوّن الطةمّّن ٔاهٌمة لم ِنٍهة غلَ‬ ‫‪‬‬
‫لٍاغد صّدهة إبراًّم غلّي الػالة والشالم شّح هكػت لرِض مشةشجٌة غن لٍاغد إبراًّم غلّي الشالم من زٌة الصرر‬
‫ـُ الوةشّة الطمةلّة‪.‬‏‬
‫ٔ‬
‫ـضةاو الصرر الصٍد‪:‬‬
‫‪ِ -1 ‬ةلٍت من ٍِالّت الروة‪.‬‬
‫ٔ‬
‫‪ -2 ‬ثكبّو الوبُ ‪ ‬لي‪ .‬ثكبّو الهبّةء الشةبكّن لي‪.‬‬
‫‪ ًٍ -3 ‬بداِة العٍاؼ وهٌةِجي‪.‬‬
‫‪ِ -4 ‬شجرةب غودى الدغةء‪.‬‬
‫‪ِ -5 ‬طٌد ثٍم الكّةمة لمن اصجلمي‪.‬‬
‫‪ -6 ‬شملي الوبُ ‪ ‬بّدى ووضػي ـُ منةهي غود بوةء النػبة‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ـضةاو الصرر الصٍد‬
‫ةضة من َّالل َب ِن َـ َش ٍَّ َد ْث ُي َخ َع َةِة َب ِوُ ٓا َدم"َ‬ ‫‪َ " ‬ه َز َؿ ْال َص َر ُر ْ َال ْص ٍَ ُد من ْال َر َّو ِة وًٍ َا َظ ُّد َب َّ ً‬
‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َُ ٔ‬
‫الجرمذي‪ " .‬الصرر الصٍد من الرو ِة " الوشةاُ‪.‬‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫‪ ‬لةؿ غبد هللا بن غبةس‪ :‬لةؿ ُ‬
‫هللا لّبػدوي هللا ٍِم ِالكّةم ِة لي‬ ‫ِ‬ ‫و‬ ‫"‬ ‫‪:‬‬ ‫ر‬
‫ِ‬ ‫ر‬ ‫الص‬ ‫ـُ‬ ‫‪‬‬ ‫هللا‬ ‫رصٍؿ‬
‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬
‫شةن ِو ِعق بي ‪ِ ،‬طٌد غلَ من اصجلمي بصق " الجرمذي‪.‬‬
‫ُ‬ ‫َغ ّْوةن ُِ ْب ِػ ُر بٌمة ‪ ،‬و ِل َ َ ْ ُ‬
‫ِ‬
‫رصٍؿ هللا ‪ِ ‬كٍؿ ‪َّ " :‬إن ُّالر ْه َن والمكةمَ‬ ‫صمػت َ‬ ‫ُ‬ ‫‪ ‬لةؿ غبد هللا بن غمرو بن الػةص لةؿ‪:‬‬
‫َ‬ ‫َ ْ ْ َر ُ ٔ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬
‫ِةلٍت الرو ِة ‪ ،‬ظمس هللا هٍرًمة‪ ،‬ولٍ لم ِع ِمس هٍ ًمة لضةءثة مة بّن‬ ‫ِةلٍثج ِةن من ِ‬
‫ب " الجرمذي‪.‬‬ ‫ر‬ ‫َالم ْطرؽ ْ‬
‫والمؾ‬
‫ِ ِ‬ ‫ِِ‬
‫ـضةاو منة وشرمجٌة‪:‬‬
‫ُ‬ ‫ٔ‬
‫‪ ‬النػبة ًُ اوؿ بّت وضع للوةس مبةرهة ِػلَ ـّي‪:‬‏‬
‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ ٔ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ٔ‬
‫ةس مبةرهة ِػلَ ـّي ‪:‬‬ ‫‪ ‬لةؿ ابٍ ذر الؾفةر رضُ هللا غوي‪ :‬لةؿ رصٍؿ هللا ‪ " : ‬إن اوؿ بّت و ِضع ِللو ِ‬
‫ي‬
‫َ‬ ‫ٔ‬ ‫ُ ٔ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ ٔ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫النػبة ‪ ،‬للت‪ :‬خم اي ؟ لةؿ‪ :‬المشرد اللػَ ‪ ،‬للت‪ :‬هم هةن بّوٌمة ؟ لةؿ‪ :‬اربػٍن غةمة " البخةر ومشلم‬
‫ي‬
‫والوشةاُ‪.‬‬

‫‪ ‬المشرد الصرام من المشةزد الجُ ثطد إلٌّة الرشةؿ‪:‬‏‬


‫ٔ‬ ‫‪ " ‬ل ُث َط ُّد ّالرشةؿ إل إلَ خالخة مشةز َ‬
‫والمشرد اللػَ " البخةري ومشلم‬
‫ِ‬ ‫‪،‬‬ ‫ام‬
‫ِ‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫والمشرد‬
‫ِ‬ ‫ًذا‪،‬‬ ‫مشردي‬ ‫‪:‬‬ ‫د‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬
‫والجرمذي‪.‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫‪ ‬ل ثطد الرشةؿ اي ل ِكػد مٍضع من المٍاضع بوّة الػبةدة والجكرب إلَ هللا ثػةلَ إل إلَ ًذى المةهن‬
‫ٔ‬
‫الدالخة‪ ،‬ثػظّمة لطةهٌة وثطرِفة‪.‬‬
‫ٔ‬
‫اشةدِح ـُ ـضةاو منة وشرمجٌة‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٓ ٔ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬
‫شفم ـٌّة دمة‪،‬‬
‫والٍّم ال ِخ ِر ان ِ ِ‬
‫ِ‬ ‫بةهلل‬ ‫ِؤمن‬ ‫ئ‬‫ر‬ ‫لم‬ ‫ِصو‬ ‫ـال‬ ‫الوةس‪،‬‬ ‫ٌة‬ ‫م‬ ‫ِصر‬
‫ِ‬ ‫ولم‬ ‫هللا‬ ‫مٌة‬‫شر‬ ‫ة‬ ‫من‬ ‫إن‬ ‫‪" ‬‬
‫ٔ‬ ‫ـإن ٔا َشد َّ‬
‫ول َِ ْػ ِضد ـٌّة َظررة‪ْ ،‬‬
‫رصٍؿ هللا ‪‬ـٌّة‪ ،‬ـكٍلٍا لي ‪َّ :‬إن هللا لد ا ِذ َن َلر ُصٍلي‬
‫ِ‬ ‫لكجةؿ‬
‫ِ‬ ‫ع‬ ‫ثرخ‬
‫س‪ُ ،‬لّ ْبلؼ‬ ‫م‬
‫ٔ‬
‫بةل ْ‬ ‫ٌة‬ ‫ج‬
‫ِ‬ ‫م‬ ‫ولن َِ ٔة َذ ْن لنم‪ ،‬وإهمة ٔاذن لُ ـٌّة صةغة من َهٌةر خم غةدت ُ‬
‫شرمجٌة الٍّم ُ‬
‫هص ْر َ‬
‫ِ‬
‫الط ِةً ُد َالؾة ِا َ‬
‫ب" البخةري ومشلم‪.‬‬
‫َّ‬
‫ٔ‬
‫اشةدِح ـُ ـضةاو منة وشرمجٌة‬
‫ٔ‬
‫وال َ‬ ‫ٍِم َخ َل َق َّ‬
‫شر َم ُي هللا َ‬ ‫رصٍؿ هللا ‪ ‬لةؿ ٍِم ـجس منة ‪َّ " :‬إن ًذا َالب َل َد َّ‬ ‫‪ ‬غن غبد هللا بن غبةس ٔان َ‬
‫رض‪ ،‬ـٌٍ‬ ‫مٍات‬
‫الش ِ‬
‫ٔ‬
‫وإهي لم َِ ِص َّو الكجةؿ ـّي لشد لبلُ‪ ،‬ولم ِصو لُ إل صةغة من هٌةر‪ ،‬ـٌٍ شرام بصرمة هللا‬ ‫بصرمة هللا إلَ ٍِم الكّةمة‪َّ ،‬‬
‫ِ ِ‬ ‫شرام َ ِ‬ ‫َ‬
‫الى" ـكةؿ الػبةس ‪ِ :‬ة رصٍؿ‬ ‫إلَ ٍِم الكّةمة‪ ،‬ل ُِ ْػ َضد َظ ٍُهي‪ ،‬ول ُِ َو َّف َر َغ ّْ ُدى‪ ،‬ول َِ ْل ِجك ُط ُل ْك َع َج ُي إل من َغ َّرـٌة‪ ،‬ول ُِ ْخ َج َلَ َخ ُ‬
‫اإلذخر ‪ ،‬ـإهي ِلك ّْوٌم ُوبٍّثٌم‪ ،‬ـكةؿ ‪ " :‬إل اإلذخر" البخةري ومشلم‪.‬‬
‫َ‬
‫هللا‪ ،‬إل ِ‬
‫شرم هللا منة ‪ ،‬ـلم َث ِص َّو ٔلشد لبلُ ‪ ،‬ول َث ِص ُّو ٔلشد بػدي ‪ُ ،‬ا ِش َّل ْت لُ صةغة من هٌةر‪ ،‬ل ُِ ْخجلَ َخ َ‬
‫الًة‪ ،‬ول ُِ ْػ َض ُد‬ ‫‪َّ " ‬‬
‫ولش ُكؿ‬ ‫اإلذخر ) ِل َػ َةؽ ِجوة ُ‬ ‫َ ُّ‬ ‫َّ‬
‫ولبٍ ِرهة ‪ -‬وـُ رواِة‪ُ :‬‬ ‫َظ َر ُرًة‪ ،‬ول ُِ َوف ُر َغ ُّدًة ‪ ،‬ول ث ِصو لكعجٌة إل ُلم َػ ّ ِرؼ‪ ،‬ـكةؿ الػبةس‪ :‬إل ِ‬
‫ْ‬
‫ُب ٍُّ ِثوة ‪ -‬ـكةؿ ‪ " :‬إل اإلذ ِخر " [ اللكعة ‪ :‬مة ٍِزد ول ِػرؼ غةشبي ‪ ،‬الخال مكػٍرا‪ :‬الرظب من المرغَ‪ ،‬واخجالؤى ‪ :‬لعػي‪.‬‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬
‫الػضةى‪ :‬هو ظرر ِػظم ولي ظٍؾ]‪ .‬زةمع الغٍؿ ـُ اشةدِح الرصٍؿ لبن الخّر‪.‬‬
‫ٔ‬
‫اشةدِح ـُ ـضةاو منة وشرمجٌة‬
‫َ‬ ‫ٔ‬ ‫ُّ ٔ‬
‫‪ " ‬ل ِصو [ لشدهم ] ان ِصمو الشالح بمنة " مشلم ‪.‬‬

‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬


‫صمػت رصٍؿ هللا ‪ِ ‬كٍؿ ٍِم ـجس منة ‪ " :‬ل ثؾزى ًذى بػد‬ ‫ُ‬ ‫‪ ‬لةؿ الصةرث بن مةلم ‪:‬‬
‫الٍّم إلَ ٍِم الكّةمة" الجرمذي‪.‬‬

‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٔ‬


‫‪ ‬غن غبد هللا بن غدي بن الصمراء لةؿ ‪ ( :‬راِت رصٍؿ هللا ‪‬والفة غلَ الصزورة وًٍ‬
‫شب ٔارض [ هللا ] إلَ هللا ‪ ،‬ولٍل ٔاهُ ُا ْخر ْزتُ‬
‫لخّر ٔارض [ هللا ] ‪ٔ ،‬وا ُّ‬
‫ِكٍؿ ‪" :‬وهللا َّإه ِم ُ‬
‫ِ‬ ‫ِ‬
‫ُ‬
‫موم مة خرزت " الجرمذي ‪.‬‬
‫ِ‬
‫ٔ‬
‫اشةدِح ـُ ـضةاو منة وشرمجٌة‬
‫إلُ ‪ ،‬ولٍل ٔا َّن لٍمُ ٔ‬
‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫‪ ‬غن غبد هللا بن غبةس لةؿ ‪ :‬لةؿ الوبُ ‪ ‬لمنة ‪ " :‬مة ٔا ْظ َّ َبم من بلد ‪ٔ ،‬‬
‫موم‬
‫ِ‬ ‫خرزٍهُ‬ ‫ا‬ ‫ِ ِ‬ ‫م‬ ‫شب‬ ‫وا‬ ‫ِ‬
‫ؽّر ِؾ " الجرمذي ‪.‬‬ ‫ُ‬
‫صنوت َ‬ ‫مة‬
‫ٔ‬
‫إلُ غبد هللا بن غمر واهة هةزؿ ثصت َص ْرشة بعرِق منة ‪ ،‬ـكةؿ لُ ‪:‬‬ ‫‪ ‬غن مصمد بن غمران ٔالهػةري غن ٔابّي لةؿ‪َ :‬غ َد َؿ َّ‬
‫صمػت َ‬
‫رصٍؿ هللا‬ ‫ُ‬ ‫ردت ِظ َّلٌة ‪ ،‬لةؿ ‪ً :‬و َؽ ّْ َر ذلم ؟ للت ‪ :‬ل ‪ ،‬لةؿ ابن غمر ‪:‬‬ ‫الشرشة ؟ ـكلت ‪ٔ :‬ا ُ‬ ‫مة ٔاهزلم ثصت ًذى َّ‬
‫الش َر ُر ‪ ،‬بي صرشة‬
‫ـإن ًوةؾ وادِة ِكةؿ لي ‪ُّ :‬‬ ‫بّدى هصٍ المطرؽ ‪َّ -‬‬ ‫َ‬
‫س‬ ‫ف‬‫هوت بّن ٔال ْخ َط َب ّْن من موَ ‪َ -‬وه َ‬
‫‪ِ ‬كٍؿ ‪ " :‬إذا َ‬
‫ِ‬ ‫ِ ِ‬
‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ُص َّر َث ْص َجٌة َص ْب َ‬
‫ػٍن ّ‬
‫المٍظة والوشةاُ‪ [ .‬الشرح ‪ :‬ظرر ظٍاؿ غظةم‪ ،‬واشدثي صرشة ‪ .‬صر ثصجٌة اي ولد ثصجٌة صبػٍن‬ ‫هبّة "‬
‫هبّة ]‪.‬‬
‫ٔ‬
‫إلصةد ـّي " ٔابٍ داود ‪ [ .‬الشجنةر‪ :‬ادخةر العػةم واللٍات لجؾلٍ ٔاصػةرًة وثبةع غلَ‬
‫الص َر ِم َ‬ ‫اشجنةر َّ‬
‫العػةم ـُ َ‬ ‫ُ‬
‫ِ‬ ‫‪"■ ‬‬
‫المشلمّن ‪ .‬اإللصةد‪ :‬الظلم ]‪.‬‬
‫وـُ الوٌةِة‬
‫ٔ‬
‫هشةؿ هللا صبصةهي وثػةلَ‬
‫ٔ‬
‫ان ِػلموة مة ِوفػوة‬
‫ٔ‬
‫وان ِوفػوة بمة غلموة‬
‫ٔ‬
‫وان ِزِدهة غلمة‬
‫ٔ‬
‫ا‪.‬د زةد المٍلَ غبد الػزِز‬