You are on page 1of 28

‫مخ‬ ‫غير‬

‫ارتفاع برميل النفط الكويتي إلى ‪$98.99‬‬ ‫لبيع‬


‫صص ل‬
‫ال��دوالر في املعامالت املبكرة تحركات تصحيحية‪ .‬وقد اعلنت‬ ‫(كونا)‪ :‬قالت مؤسسة البترول الكويتية أمس ان سعر برميل‬
‫منظمة الدول املصدرة للنفط (أوبك) أول من امس ان سعر سلة‬ ‫النفط الكويتي ارت��ف��ع ‪ 1.06‬دوالر ف��ي ت����داوالت االث��ن�ين ليبلغ‬
‫خاماتها الـ‪ 12‬تراجع ‪ 69‬سنتا يوم الجمعة املاضي ليستقر عند‬
‫معدل ‪ 99.08‬دوالرا للبرميل بعد ان كان ‪ 99.77‬دوالرا للبرميل‬
‫مستوى ‪ 98.99‬دوالرا للبرميل مقارنة بـ ‪ 97.93‬دوالرا للبرميل‬
‫في تداوالت الجمعة املاضي‪.‬‬
‫‪28‬‬
‫يوم الخميس‪.‬‬ ‫ويرجع ارتفاع اسعار النفط الخام بسبب استمرار االضطرابات‬ ‫صفحة‬
‫وتضم سلة (اوبك) التي تعد مرجعا في مستوى سياسة االنتاج‬ ‫في منطقة الشرق األوسط وشمال أفريقيا ما ادى الى الضغط‬
‫‪ 12‬ن��وع��ا وه���ي خ���ام (ص���ح���ارى) ال��ج��زائ��ري واالي���ران���ي الثقيل‬
‫و(ال��ب��ص��ارة) العراقي وخ��ام التصدير الكويتي وخ��ام (السدر)‬
‫ع��ل��ى اس���ع���ار ال��ن��ف��ط ب���االرت���ف���اع وخ���اص���ة م���ع ت���زاي���د امل���خ���اوف‬
‫بشأن نقص االم���دادات النفطية من املنطقة حيث اندلعت اخر‬ ‫‪100‬‬ ‫كويتية ‪ -‬يومية‪ -‬سياسية ‪ -‬شاملة‬
‫الليبي وخام (بوني) النيجيري والخام البحري القطري والخام‬ ‫االحتجاجات في ليبيا والبحرين وكذلك في اليمن‪.‬‬ ‫فلس‬
‫العربي الخفيف السعودي وخ��ام (م��ري��ات) والخام الفنزويلي‬ ‫كما ان انخفاض ال��دوالر األميركي ام��ام العمالت الرئيسة كان‬
‫و(جيراسول) االنغولي و(اورينت) االكوادوري‪.‬‬ ‫عامال مساعدا على ارتفاع اسعار النفط يوم امس بينما يشهد‬ ‫‪Wednesday‬‬ ‫األربعاء‬
‫‪23 Feb 2011 - issue 34‬‬ ‫‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬

‫{السلفي} و{التنمية}‪ :‬ال تعاون‬ ‫سمو األمير يضغط الزر إيذانًا‬


‫مع حكومة يترأسها املحمد‬ ‫بصرف املنحة إلى املواطنني‬
‫كتب يوسف الحجي وبلقيس العلي‪:‬‬
‫ت��ف��ض��ل س���م���و ام���ي���ر ال����ب��ل�اد ال���ش���ي���خ ص��ب��اح‬
‫أكدت مصادر نيابية أن هناك توجها لدى نواب التجمع السلفي إلصدار بيان‬ ‫االح����م����د ب��ال��ض��غ��ط أم�����س ع���ل���ى زر ت��ح��وي��ل‬
‫خالل الساعات املقبلة بعدم تعاونهم مع رئيس الحكومة سمو الشيخ ناصر‬ ‫املبالغ الى حسابات املستفيدين من املنحة‬
‫املحمد ومطالبتهم برئيس حكومة جديد‪ .‬وأن السبب الرئيسي من هذا البيان‬ ‫األميرية‪.‬‬
‫أن املحمد لم يقدم أي جديد خالل مدة ترؤسه الحكومة حيث قام بتشكيل أكثر‬ ‫وت���ع���د ه����ذه امل��ن��ح��ة أك���ب���ر ع��م��ل��ي��ة ت��ح��وي��ل‬
‫من ست حكومات جميعها كان أداؤها سلبيا‪.‬‬ ‫مالية تحدث في وقت واحد في تاريخ الدول ‪.‬‬
‫واش���ارت مصادر من التجمع ال��ى انهم كانوا يتوقعون خيرا في حكوماته‬ ‫وعلى صعيد متصل اعلن بنك الكويت الوطني‬
‫وأنها ستكون إصالحية ولكن تبني العكس حيث إن ه��ذه الحكومات لم تكن‬ ‫ان املنحة االميرية ادرجت فى حسابات العمالء‪.‬‬
‫إصالحية بل سادها الكثير من السلبيات والتجاوز وإن عهد الرئيس الحالي‬ ‫وتأتي هذه املكرمة من صاحب السمو بمناسبة‬
‫هو األسوأ في تاريخ الكويت وإن هناك الكثير من املثالب التي سيبينها البيان‪.‬‬ ‫االح���ت���ف���االت ال��وط��ن��ي��ة ب��ع��ي��دي ال��وط��ن��ي وال��ت��ح��ري��ر‬
‫كما أك��دت املصادر أيضا أن هناك توجها ل��دى كتلة التنمية واإلص�لاح أن‬ ‫وبمناسبة عيد جلوس سموه‪.‬‬
‫تصدر بيانا خالل األي��ام القليلة القادمة مشابها بيان التحالف الوطني وقد‬ ‫وس�����وف ي��س��ت��ف��ي��د م���ن امل���ك���رم���ة أك���ث���ر م���ن م��ل��ي��ون‬
‫يبرمج بيانهم في بيان واحد وهو عدم التعاون مع حكومة ناصر املحمد خالل‬ ‫م���واط���ن مل���ن ول������دوا ق��ب��ل ت���اري���خ األول م���ن ف��ب��راي��ر‬
‫املرحلة املقبلة‪ .‬وأن الحكومة لم تتعاون مع مجلس األمة ولم تقم بدور اإلصالح‬ ‫الجاري‪ .‬كذلك أمر صاحب السمو بصرف التموين‬
‫وأن أداءه���ا ليس بمستوى طموحات امل��واط��ن�ين وأن املرحلة ال��ق��ادم��ة بحاجة‬ ‫ملن يحمل بطاقة تموينية مجانا ملدة سنة ميالدية‬
‫إل��ى حكومة جديدة ق��ادرة على العمل واإلن��ج��از ومواكبة العصر وتقوم بدور‬ ‫كاملة‪ ،‬وذل���ك م��راع��اة م��ن س��م��وه مل��دى االحتياجات‬
‫التنمية الحقيقية وأن الحكومة الحالية غير قادرة على العمل واإلنجاز‪ ،‬وقد‬ ‫ع��ن��د امل���واط���ن�ي�ن‪ .‬وك���ان���ت ردة ال��ف��ع��ل ع��ل��ى امل��ك��رم��ة‬
‫ساد عملها الكثير من التجاوزات والدليل كثرة االستجواب التي قدمت سواء‬ ‫األميرية إيجابية‪ ،‬حيث عم البالد الفرح والسرور‬
‫للرئيس أو للوزراء فاملرحلة القادمة يرون أنها فعال بحاجة إلى رئيس حكومة‬ ‫بهذه املكرمة وتضرع املواطنون ال��ى الله عز وجل‬
‫ّ‬ ‫جديد قادر على التعامل مع املرحلة املقبلة‪.‬‬
‫سمو الشيخ ناصر املحمد‬ ‫سمو األمير يأذن بصرف املنحة األميرية‬ ‫أن يحفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه‪.‬‬

‫املليفي‪ :‬ال مانع دستوريا‬ ‫املخالفات تمتد إلى األمانة العامة للمجلس األعلى للتخطيط والتنمية‬
‫من رئيس الوزراء الشعبي‬
‫‪ 1000000‬دينار هدر وضياع في مكافآت فرق العمل في ميزانية ‪2010/2009‬‬
‫■مشكلة الحكومة‬ ‫■ مصادر تكشف لـ {} عن التجاوزات املالية لـ {األمانة العامة} والتعدي على املال العام‬
‫أن قرارها رد فعل‬ ‫■ تجاوزات إدارية لعدم تنفيذ البرنامج الحكومي ومآخذ رقابية على إصدار الفرق لقرارات قبل تأسيسها‬
‫وليس نتيجة‬
‫لدراسات‬ ‫■ ال���ت���س���اؤالت ت���رك���ز ع��ل��ى دور أح���م���د ال��ف��ه��د ب��اع��ت��ب��ار {األم����ان����ة} ت��ع��م��ل ت��ح��ت سلطته‬
‫للمجلس االع���ل���ى للتخطيط وال��ت��ن��م��ي��ة‪ ،‬م��ط��ال��ب��ا ف��ي��ه ب��ض��رورة‬ ‫ع��ل��م��ت "امل��س��ت��ق��ب��ل" م���ن م���ص���ادر م��ط��ل��ع��ة ان م��خ��ال��ف��ات اداري����ة‬
‫علمية‬ ‫االلتزام بالتعليمات املالية واتخاذ اإلجراءات الالزمة لتلقي هذه‬ ‫وم��ح��اس��ب��ي��ة ت���ط���وق دف����ات����ر االم����ان����ة ال���ع���ام���ة ل��ل��م��ج��ل��س األع���ل���ى‬
‫املآخذ والعمل على ترشيد اإلنفاق الحكومي على هذه الفرق‪.‬‬ ‫ل��ل��ت��خ��ط��ي��ط وال���ت���ن���م���ي���ة‪ ،‬ب���ش���ك���ل اس���ت���ح���ق ال���ت���ع���ل���ي���ق وت��س��ج��ي��ل‬
‫■ ال� � �خ �ل��اف ف � ��ي األس� � � � ��رة ال� �ح ��اك� �م ��ة‬ ‫ومن جانب آخر علمت "املستقبل" أن االمانة العامة قامت بالرد‬ ‫امل�لاح��ظ��ات م��ن قبل ال��ج��ه��ات ال��رق��اب��ي��ة ودي����وان امل��ح��اس��ب��ة‪ ،‬حيث‬
‫على دي��وان املحاسبة بكتاب رسمي حاولت فيه إقناعه بأهمية‬ ‫امتدت املخالفات الى عمليات متابعة تنفيذ البرنامج الحكومي‪،‬‬
‫{ط� �ب� �ي� �ع ��ي} ت� �ف ��رض ��ه ح �ق �ي �ق��ة ال��ت��ط��ور‬ ‫هذه الفرق واكدت على اعتمادها عليها في االعمال البحثية نظرا‬ ‫ال��ت��ي تقاعست "االم���ان���ة" ع��ن توفير ال��ت��ق��اري��ر ال�لازم��ة عنها رغم‬
‫وظ� �ه ��ور ص ��ف ث� ��ان ي�س�ت�ع��د ألخ� ��ذ م�ك��ان��ه‬ ‫لقدرتها على التحليل والربط بني املتغيرات واستنباط النتائج‪.‬‬
‫وق���د ع ّ��ق��ب ال���دي���وان ع��ل��ى ه���ذا ال����رد ب��ك��ت��اب آخ���ر اك���د ف��ي��ه ع��دم‬
‫الطلبات املتكررة من الجهات الرقابية لهذه التقارير‪ ،‬وهي تقارير‬
‫ضرورية للجهات الرقابية كديوان املحاسبة للوقوف على مدى‬
‫■ وج� ��ود م��ؤس �س��ة ت��دي��ر ش� ��ؤون األس ��رة‬ ‫كفاية رد االمانة خاصة انه اقتصر على توضيح أهمية العمل‬ ‫ت��ق��دم تنفيذ البرنامج الحكومي ووض���ع آل��ي��ة ل��دع��م املشروعات‬
‫ض� ��رورة ألن اس �ت �ق��راره��ا اس �ت �ق��رار للكويت‬ ‫ال��ذي تقوم به تلك الفرق علما ان ه��ذه االع��م��ال من صميم عمل‬
‫األمانة العامة وإداراتها التابعة وال تحتاج لتشكيل هذه الفرق‬
‫الحكومية التي تواجه صعوبات في التنفيذ‪.‬‬
‫كما اوض��ح��ت امل��ص��ادر لـ"املستقبل" أن ثمة م��آخ��ذ محاسبية‬
‫■ سأترشح لالنتخابات املقبلة في {الثالثة}‬ ‫في االص��ل‪ ،‬مؤكدا على طلبه االول بترشيد االنفاق والبعد عن‬ ‫د‪ .‬عادل الوقيان‬ ‫الشيخ احمد الفهد‬ ‫شابت دف��ات��ر االم��ان��ة العامة للمجلس األع��ل��ى للتخطيط‪ ،‬حيث‬
‫امل��غ��االة ف��ي تشكيل ف��رق العمل وامل��ب��ال��غ��ة ف��ي األع����داد املشاركة‬ ‫ذل��ك باالضافة ال��ى املبالغة في االع���داد املشاركة في ه��ذه الفرق‪،‬‬ ‫بلغت مكافآت فرق العمل بـ"االمانة" ‪ 997‬ألفا و ‪ 914‬دينارا خالل‬
‫طالع ص ‪5 - 4‬‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫االمر الذي يفسر ارتفاع املكافآت الى مليون دينار بشكل يشوبه‬ ‫السنة املالية ‪ ،2010/2009‬وهو امر مبالغ فيه حسب آراء الجهات‬
‫ويثير اكتشاف مثل هذه املخالفات الجسيمة لألمانة العامة‬ ‫القلق‪.‬‬ ‫ال��رق��اب��ي��ة وال��خ��ب��راء االداري���ي��ن‪ ،‬ال��ذي��ن اوض���ح���وا ف��ي تصريحات‬
‫ل��ل��م��ج��ل��س األع���ل���ى للتخطيط وال��ت��ن��م��ي��ة ت���س���اؤالت ع���دي���دة ل��دى‬ ‫وكانت الطامة الكبرى تلك القرارات التي علقت عليها الجهات‬ ‫خاصة‪ ،‬ان معظم مخالفات االمانة ترتبط بملف "فرق العمل املشار‬
‫القضاء يلغي تعيني السليم‬ ‫املتابعني لألداء الحكومي عن الدور الرقابي واإلداري الذي يجب‬
‫أن ي��م��ارس��ه ن��ائ��ب رئ��ي��س ال�����وزراء ل��ل��ش��ؤون االق��ت��ص��ادي��ة ووزي���ر‬
‫الرقابية بسبب صدورها في تواريخ الحقة لتاريخ بدء تكليف‬
‫اللجان امل��ص��درة ل��ه��ا‪ ،‬م��ا يعني أن ه��ذه ال��ق��رارات ات��خ��ذت بصفة‬
‫اليها"‪ ،‬فقد تم تكليف هذه الفرق بأعمال ليست من اختصاصها‬
‫وهي أعمال خاصة بإدارات االمانة العامة واالدارات التابعة لها‪.‬‬
‫عميدًا ملعهد الفنون املسرحية‬ ‫اإلسكان ووزير الدولة للتنمية اإلدارية الشيخ أحمد الفهد وعن‬
‫صالحياته في مجلس يفترض ان يكون هو املسؤول األول عنه‪.‬‬
‫غير قانونية قبل تكليف اللجان والفرق املصدرة لها‪ ،‬االمر الذي‬
‫استوجب كتابا رسميا من قبل دي��وان املحاسبة لالمانة العامة‬
‫كما كان الفتا التوسع في تشكيل هذه الفرق خالل العام املالي‬
‫‪ 2010/2009‬وهو ما يخالف القواعد التنفيذية مليزانية "االمانة"‪،‬‬
‫كتب ثامر السليم‪:‬‬
‫أل����غ����ت امل���ح���ك���م���ة ال���ك���ل���ي���ة –‬
‫الدائرة اإلداري��ة السابعة قرار‬
‫بيان األحد املاضي أخطأ باسم صالح الفضالة‬ ‫مصر تهدد بالتدخل العسكري لحماية مواطنيها‬
‫وزيرة التربية رقم ‪2010/171‬‬
‫ال���������������ص���������������ادر ب�������ت�������اري�������خ‬ ‫ُ‬ ‫حمام دم فى ليبيا والعالم يتفرج‬
‫‪ 2010/5/31‬بتعي ـ ـ ــني‬
‫د‪ .‬فهد حسني السليم‬
‫ع������م������ي������دًا ل���ل���م���ع���ه���د‬
‫مجلس الوزراء يسير على خطى جابر الخالد‬ ‫نقلت مصادر اعالمية متعددة أن الطيران الليبي قصف مناطق‬

‫ويخطئ بحق رجال الكويت‬


‫ال����ع����ال����ي ل���ل���ف���ن���ون‬ ‫م��ن ال��ع��اص��م��ة ط��راب��ل��س ف��ي م��ح��اول��ة وص��ف��ت ب��ال��ي��ائ��س��ة ملواجهة‬
‫املسرحية‪ ،‬مع ما‬ ‫االحتجاجات املتواصلة في البالد للمطالبة بتنحي الزعيم معمر‬
‫يترتب على ذلك‬ ‫القذافي‪ ،‬في حني تشير األنباء إلى أن مدينة بنغازي شرق البالد‬
‫د‪ .‬موضي الحمود‬
‫من آثار‪.‬‬ ‫خرجت من قبضة نظام القذافي‪.‬‬
‫"املستقبل" حصلت على نسخة من ق��رار املحكمة الذي‬ ‫م���ع���رف���ة ب����أس����م����اء أه������ل ال���ك���وي���ت‬ ‫اس��ت��غ��رب أه���ل ال��ك��وي��ت الخطأ‬ ‫ه���ذه االخ��ب��ار ت��أت��ي م��ت��راف��ق��ة م��ع اخ��ب��ار م��ن ال��ع��اص��م��ة املصرية‬
‫يقضي ب��االل��غ��اء ‪ ،‬حيث قضت املحكمة بعد استجالئها‬ ‫ورج��������االت��������ه��������ا‪ .‬وط�����������رح ف�������ي ه�����ذا‬ ‫ال���ت���اري���خ���ي ال�����ذي وق����ع ف��ي��ه ب��ي��ان‬ ‫بأنها ابلغت طرابلس رسميا بأنها تحمل نظام القذافي مسؤولية‬
‫للحقيقة ب��أح��ق��ي��ة امل��دع��ي د‪ .‬خ��ال��د ع��ب��دال��ل��ط��ي��ف رم��ض��ان‬ ‫ال��ج��ان��ب ع���دة ت���س���اؤالت ‪ ،‬ان ك��ان‬ ‫مجلس الوزراء األخير الذي ترأس‬ ‫سالمة املواطنني املصريني في ليبيا ‪ ،‬وانها ابلغتها بورود انباء‬
‫ب��ت��ول��ي منصب عميد امل��ع��ه��د ال��ع��ال��ي للفنون املسرحية‪،‬‬ ‫فعال مجلس الوزراء أشاد بصالح‬ ‫اج��ت��م��اع��ه س��م��و رئ���ي���س امل��ج��ل��س‬ ‫ع��ن مقتل ع��ش��رة مصريني بيد ق���وات موالية للقذافي ‪ ،‬وان االم��ر‬
‫وأل���زم���ت وزي�����رة ال��ت��رب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م ال��ع��ال��ي ب��ص��ف��ت��ه��ا‪ ،‬أن‬ ‫الفضالة أم ال؟ ‪ ،‬أم ان بيان املجلس‬ ‫الشيخ ناصر املحمد‪ ،‬عندما وقع‬ ‫وصل الى حد تهديد السلطات الليبية بالتدخل العسكري لحماية‬
‫ت���ؤدي ل��ل��م��دع��ي مبلغا ق���دره ث�لاث��ة آالف دي��ن��ار تعويضًا‬ ‫ك�����ان م��ج��ام��ل��ة ف���ق���ط ول�����م ي��ت��ط��رق‬ ‫ال���خ���ط���أ ف����ي اس�����م رئ���ي���س ال��ج��ه��از‬ ‫م��واط��ن��ي��ه��ا اذا ت��ك��ررت ه���ذه االح�����داث ول���م ت��ؤم��ن س�لام��ة الجالية‬
‫ع��ن األض���رار األدب��ي��ة‪ .‬ويجعل ه��ذا الحكم ق���رارات ال��وزي��رة‬ ‫للموضوع جملة وتفصيال ‪ ،‬واذا‬ ‫املركزي ملعالجة أوض��اع املقيمني‬ ‫واملواطنني املصريني‪.‬‬
‫الحمود بحاجة الى املراجعة في عدة قطاعات تترأسها في‬ ‫كان وزير الداخلية السابق الشيخ‬ ‫ب��ص��ورة غ��ي��ر ق��ان��ون��ي��ة ح��ي��ث ذك��ر‬ ‫ووفق شهود عيان في طرابلس فإن طائرات حربية قصفت عدة‬
‫الوزارتني وخاصة جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم‬ ‫جابر الخالد أخطأ في بيانه أمام‬ ‫ال��ب��ي��ان ان اس��م��ه " ص��ال��ح محمد‬ ‫مناطق من العاصمة‪ ،‬وأش���اروا إل��ى أن مرتزقة أجانب يواصلون‬
‫التطبيقي والتدريب‪.‬‬ ‫م���ج���ل���س االم�������ة ف����ي ق���ض���ي���ة م��ق��ت��ل‬ ‫الفضالة " والصحيح ه��و صالح‬ ‫إطالق النار على املدنيني في املدينة‪.‬‬
‫ويتوقع أن الحكم سيفتح شهية العديد م��ن القيادات‬ ‫امل���واط���ن م��ح��م��د امل��ي��م��ون��ي وع��ل��ى‬ ‫يوسف الفضالة‪.‬‬ ‫وق���ال ش��اه��د ع��ي��ان إن طرابلس محاصرة حاليا‪ ،‬وه��ن��اك من‬
‫في التربية واعضاء هيئة التدريس بالجامعة او التطبيقي‬ ‫ض��وئ��ه��ا ش��ك��ل ل��ج��ن��ة ت��ح��ق��ي��ق عن‬ ‫وت�����ك�����م�����ن أوج�����������ه االس�����ت�����غ�����راب‬ ‫ي��وص��ف��ون بأنهم م��رت��زق��ة أف��ارق��ة ي��ج��وب��ون ال��ش��وارع ف��ي س��ي��ارات‬
‫ل���رف���ع ش���ك���اوى ال����ى ال���ق���ض���اء ض���د ال����وزي����رة ل��ت��ع��س��ف��ه��ا في‬ ‫سبب الخطأ ‪ ،‬فإن مجلس الوزراء‬ ‫ان ال���ف���ض���ال���ة ال������ذي ي������رأس ج��ه��از‬ ‫مصفحة ويطلقون النار عشوائيا على املدنيني وحتى على طواقم‬
‫التعيينات وامل��ن��اص��ب ال��ق��ي��ادي��ة‪ ،‬ح��ي��ث ي��دل��ل ال��ح��ك��م على‬ ‫س����ار ع��ل��ى خ��ط��ى ال��خ��ال��د وأخ��ط��أ‬ ‫ال��ب��دون ع�ين ب��درج��ة وزي���ر وص��در‬ ‫اإلسعاف‪.‬‬
‫ان معايير الوزيرة تكمن في تدخل الواسطة واملحسوبية‬ ‫أيضا في بيانه الصادر يوم االحد‬ ‫في تعيينه مرسوم أميري ونشر‬ ‫ونقلت وك��ال��ة األن��ب��اء الفرنسية ع��ن ش��ه��ود قولهم إن مذبحة‬
‫واملحاصصات السياسية والنفوذ لشغل املناصب القيادية‬ ‫املاضي باسم صالح الفضالة‪ ،‬اال‬ ‫ب��ال��ج��ري��دة ال��رس��م��ي��ة ‪ ،‬وب��ال��ت��ال��ي‬ ‫وق��ع��ت ف��ي ح��ي ْ��ي َف��ش��ل��وم وت���اج���وراء‪ .‬وق���ال ال��ش��ه��ود م��ن ت��اج��وراء‬
‫دون معايير الكفاءة والجودة ومطابقة الشروط‪.‬‬ ‫انه لم يشكل لجنة تحقيق ألنه لم‬ ‫ف��إن مجلس ال����وزراء ل��م ي��وف��ق في‬ ‫بمنطقة ش���رق ط��راب��ل��س إن ج��ث��ث ال��ق��ت��ل��ى م��ن��ت��ش��رة ف��ي ال��ش��وارع‬
‫التفاصيل ص ‪7‬‬ ‫ ‬ ‫يكتشف هذا الخطأ حتى اآلن‪.‬‬ ‫ال���خ���ط���أ ‪ ،‬وال��������ذي ي�����دل ع���ل���ى ع���دم‬ ‫الخبر الذي بثته {كونا} مغلوطا‬ ‫التفاصيل ص‪21‬‬ ‫ ‬ ‫إضافة إلى الجرحى‪.‬‬
‫محليات‬

‫‪2‬‬ ‫أخبار‬
‫يشمل سمو ول��ي العهد الشيخ ن��واف االح�م��د برعايته مهرجان‬
‫ف��روس�ي��ة م�ح��اف�ظ��ة ال �ج �ه��راء‪ ،‬وق��د أن ��اب س �م��وه م�ح��اف��ظ ال�ج�ه��راء‬
‫ولي العهد يرعى مهرجان‬
‫الشيخ مبارك الحمود لحضور حفل تسليم كأس سمو ولي العهد‬
‫لسباق الخيل الساعة الثالثة عصر اليوم األرب�ع��اء على مضمار‬
‫فروسية محافظة الجهراء‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬ ‫املرحوم الشيخ صباح الناصر الصباح‪.‬‬

‫افتتاح صالة القرين بتبرع من صاحب السمو للمناسبات باملجان‬ ‫سمو األمير يفتتح‬
‫{مول ‪ }360‬اليوم‬
‫الكندري‪ :‬مكرمة املستفيدين من املساعدات‬
‫األسرية في حساباتهم مع الكبسة األميرية‬
‫كتبت‪ :‬مايسة الهاشمي‬
‫بتبرع س��ام وف��ي إط��ار املكارم‬
‫األم � �ي� ��ري� ��ة ل� �ص ��اح ��ب ال �س �م��و‬
‫األم�ي��ر الشيخ صباح األح�م��د‪ ،‬وتحت‬
‫رع ��اي ��ة وزي � ��ر ال � �ش� ��ؤون االج �ت �م��اع �ي��ة‬
‫وال �ع �م��ل ال ��دك� �ت ��ور م �ح �م��د ال �ع �ف��اس��ي‬
‫وب � �ح � �ض ��ور وك � �ي� ��ل وزارة ال � �ش� ��ؤون‬
‫م �ح �م ��د ال � �ك � �ن� ��دري ت � ��م ص � �ب� ��اح أم ��س‬
‫الثالثاء افتتاح صالة أفراح القرين في‬
‫محافظة مبارك الكبير‪.‬‬
‫وتوجه الكندري بالشكر لصاحب‬
‫ال �س �م��و ع �ل��ى ت �ب��رع��ه ال �س �خ��ي الن �ش��اء‬
‫ال� �ص ��ال ��ة‪ ،‬ك��اش �ف��ا ع ��ن أن� ��ه خ�ل��ال ع��ام‬
‫الصالة من الخارج‬ ‫الكندري اثناء افتتاح الصالة‬ ‫‪ 2011‬س �ت �ق��ام ج�م�ي��ع امل �ن��اس �ب��ات في‬ ‫يتفضل حضرة صاحب السمو امير البالد الشيخ صباح االحمد‬
‫الصالة باملجان‪ ،‬متوجها بالتبريكات‬ ‫فيشمل برعايته وحضوره "افتتاح مول ‪ "360‬وذلك في تمام الساعة‬
‫القرين كونها واحدة من مكارم سموه‬ ‫أن الشيكات بهذا الخصوص جاهزة‪.‬‬ ‫سوف يتزامن مع إنشاء الهيئة العامة‬ ‫ف� �ئ ��ات ال ��واف ��دي ��ن امل �خ��ال �ف�ي�ن ل �ق��ان��ون‬ ‫ل �ص��اح��ب ال �س �م��و ب�م�ن��اس�ب��ة األع �ي��اد‬ ‫العاشرة والنصف من صباح اليوم ‪.‬‬
‫إل ��ى ش�ع�ب��ه وس�ل�س�ل��ة م��ن ع�ط��ائ��ه ال�لا‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا أع ��رب ��ت م ��دي ��ر إدارة‬ ‫للقوى العاملة الذي بات قريبا‪.‬‬ ‫اإلق � ��ام � ��ة‪ .‬ول� �ف ��ت إل � ��ى أن ق� � ��رار ال �ع �ف��و‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫استقبل حضرة صاحب السمو امير البالد الشيخ صباح االحمد‬
‫محدود ألبنائه الكويتيني‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫ت�ن�م�ي��ة امل �ج �ت �م��ع ف ��ي وزارة ال �ش��ؤون‬ ‫وع� � � ��ن ص� � � ��رف امل � �ن � �ح� ��ة األم � �ي� ��ري� ��ة‬ ‫ح��ال�ي��ا ف��ي اللجنة ال�ق��ان��ون�ي��ة ملجلس‬ ‫وع � � ��ن م � ��رس � ��وم ال � �ع � �ف� ��و األم� � �ي � ��ري‬ ‫صباح امس وبحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف األحمد رئيس‬
‫أن إدارة تنمية املجتمع هي املسؤولة‬ ‫اإلجتماعية والعمل شيخة العدواني‬ ‫ل � �ل � �م � �س � �ت � �ف � �ي ��دي ��ن م� � � ��ن امل � � �س� � ��اع� � ��دات‬ ‫الوزراء العتماده‪ ،‬وعن تعديل أوضاع‬ ‫ع ��ن م �خ��ال �ف��ي اإلق ��ام ��ة ال � ��ذي ي�ن�ت�ظ��ره‬ ‫جهاز متابعة االداء الحكومي ورئيس اللجنة املكلفة لالشراف على‬
‫ع ��ن ال �ج ��ان ��ب اإلداري ل �ل �ص��ال��ة ع�ل��ى‬ ‫ع��ن س �ع��ادت �ه��ا الف �ت �ت��اح ص��ال��ة اف ��راح‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة ق� ��ال إن ال� � � ��وزارة أع ��دت‬ ‫امل �خ��ال �ف�ي�ن ب �ع��د ال �ع �ف��و ق � ��ال إن ه��ذا‬ ‫ال �ك �ث �ي ��رون أك � ��د ال� �ك� �ن ��دري أن ال �ع �ف��و‬ ‫صرف املكرمة االميرية الشيخ محمد عبدالله املبارك واعضاء اللجنة‬
‫أن ت�ت��ول��ى إدارة ف�ت��رت�ين ال�ص�ب��اح�ي��ة‬ ‫وم�ن��اس�ب��ات ج��دي��دة ب�ت�ب��رع م��ن سمو‬ ‫جميع البيانات وجميع املستفيدين‬ ‫السؤال سابق ألوانه والبد من التريث‬ ‫األم�ي��ري ملخالفي اإلق��ام��ة م��ن العمالة‬ ‫حيث تفضل سموه بالضغط على الزر ايذانا بصرف املنحة االميرية‪.‬‬
‫واملسائية وتلقى كافة طلبات أهالي‬ ‫أم�ي��ر ال �ب�لاد‪ ،‬معتبرة ال�ص��ال��ة واح��دة‬ ‫م��ن امل �س��اع��دات األس��ري��ة س ��وف تنزل‬ ‫حتى يصدر ق��رار العفو ثم يتم بحث‬ ‫ال��واف��دة سيقر ق��ري�ب��ا‪ ،‬م�ش�ي��را إل��ى أن‬ ‫واش��اد سموه بالقائمني على ص��رف املكرمة االميرية وانجازها‬
‫املنطقة‪ ،‬موجهة التهنئة إلى صاحب‬ ‫من سلسلة املكارم التي قدمها األمير‬ ‫امل �ك��رم��ة ف ��ي ح �س��اب��ات�ه��م م ��ع ال�ك�ب�س��ة‬ ‫هذه املسألة‪.‬‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال ��دائ� �م ��ة امل �ش �ت��رك��ة ل�ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫بالسرعة املطلوبة متمنيا سموه ان يعيد امل��ول��ى تعالى مناسبات‬
‫السمو أمير البالد وولي عهده األمني‬ ‫ل�ل�ش�ع��ب م �ن��ذ ت �ق �ل��ده ال �ح �ك��م‪ ،‬م��ؤك��دة‬ ‫األم�ي��ري��ة‪ ،‬باستثاء ح��االت قليلة جدا‬ ‫ومن جهة أخرى أكد الكندري جدية‬ ‫أوض ��اع ال�ع�م��ال��ة ال��واف��دة ف��ي ال�ق�ط��اع‬ ‫الكويت الوطنية على الوطن العزيز وق��د تحقق له املزيد من التقدم‬
‫والقيادة السياسية والشعب الكويتي‬ ‫أن��ه ليس بالغريب على سمو األمير‬ ‫ال تتعدى األل��ف سيتم تسليمها نقدا‬ ‫ال � � ��وزارة ب �ش��أن إل� �غ ��اء ن �ظ��ام ال�ك�ف�ي��ل‪،‬‬ ‫ال �خ��اص ت��واص��ل اجتماعاتها إلق��رار‬ ‫والرقي واالزدهار‪.‬‬
‫باألعياد الوطنية ‪.‬‬ ‫إه� � ��داء ص ��ال��ة أف� � ��راح أله ��ال ��ي م�ن�ط�ق��ة‬ ‫ف��ي ت��اري��خ ‪ 24‬الشهر ال �ج��اري‪ ،‬مؤكدا‬ ‫م �ش �ي��را إل� ��ى أن إل� �غ ��اء ن �ظ ��ام ال�ك�ف�ي��ل‬ ‫ه ��ذا امل� �ش ��روع ال� ��ذي س�ي�ش�م��ل جميع‬ ‫كما تم تقديم هدايا تذكارية لسموه رعاه الله ولسمو ولي العهد‬
‫حفظه الله‪.‬‬
‫وحضر املقابلة نائب وزي��ر ش��ؤون ال��دي��وان االم�ي��ري الشيخ علي‬

‫التقى أمير منطقة مكة املكرمة‬ ‫جراح الصباح‪.‬‬


‫وأدل � ��ى ال �ش �ي��خ م�ح�م��د ع �ب��دال �ل��ه امل� �ب ��ارك ال �ص �ب��اح ب�ت�ص��ري��ح عقب‬
‫مقابلته سمو امير البالد ق��ال فيه "تشرفت اللجنة املركزية لصرف‬

‫حمد الجابر‪ :‬الكويتيون لن ينسوا دور البطل خالد الفيصل‬ ‫املكرمة االميرية بمقابلة حضرة صاحب السمو امير البالد وبمعيته‬
‫سمو ولي العهد وتشرفنا بقيام حضرة صاحب السمو بضغط الزر‬
‫لتحويل املبالغ للمستفيدين من اهل الكويت والبالغ عددهم اكثر من‬
‫مليون ومئة وثمانية وثالثني الف شخص على ان يسعدوا بمنحة‬
‫امارته ليشعرهم بان اشقائهم في السعودية‬ ‫التقى سفير ال�ك��وي��ت ل��دى اململكة العربية‬
‫اميرهم امل�ف��دى ان ش��اء الله قبل نهاية ال�ي��وم ‪ 2/22‬وب��ذل��ك نكون قد‬
‫معهم في كل املواقف والظروف‪.‬‬ ‫ال�س�ع��ودي��ة ال�ش�ي��خ ح�م��د ج��اب��ر ال�ع�ل��ي االث�ن�ين‬
‫تقدمنا على املوعد املعلن عنه الذي كان ‪ 2/24‬وتحقيق رغبة حضرة‬
‫واش��اد الشيخ حمد الجابر باهتمام ورعاية‬ ‫أمير منطقة مكة املكرمة األمير خالد الفيصل‬
‫صاحب السمو االمير بتعجيل صرف املكرمة فإن شاء الله سينعم بها‬
‫ام �ي��ر م�ن�ط�ق��ة م �ك��ة امل �ك��رم��ة ب �ق��اص��دي ال �ح��رم�ين‬ ‫بن عبدالعزيز بمناسبة ذك��رى م��رور ‪ 50‬عاما‬
‫اهل الكويت فالدعاء لطول عمر صاحب السمو وسمو ولي عهده وان‬
‫الشريفني م��ن خ�لال تقديم ك��ل التسهيالت لهم‬ ‫على استقالل الكويت و‪ 20‬عاما على التحرير‬
‫شاء الله تدوم افراحك ياكويت"‪.‬‬
‫والتي تشهد تطورا ملحوظا كل ع��ام ما يجسد‬ ‫وخ �م��س س �ن��وات ع�ل��ى ت��ول��ي ص��اح��ب السمو‬
‫واستقبل س�م��وه بقصر ب�ي��ان ص�ب��اح ام��س وب�ح�ض��ور سمو ولي‬
‫اهتمام وحرص حكومة خادم الحرمني الشريفني‬ ‫أم �ي��ر ال� �ب�ل�اد ال �ش �ي��خ ص �ب��اح األح� �م ��د م�ق��ال�ي��د‬
‫العهد الشيخ نواف األحمد سمو الشيخ ناصر املحمد رئيس مجلس‬
‫ع�ل��ى ت��وف�ي��ر ك��ل م�ق��وم��ات ال��راح��ة وال �س�لام��ة لهم‬ ‫الحكم‪.‬‬
‫الوزراء وديفيد كاميرون رئيس وزراء اململكة املتحدة والوفد املرافق‬
‫ليستمتعوا ب ��أداء امل�ن��اس��ك ف��ي اج ��واء روح��ان�ي��ة‬ ‫واستذكر الشيخ حمد في تصريح لـ(كونا)‬
‫وذلك بمناسبة زيارته الرسمية للبالد‪.‬‬
‫مفعمة بااليمان‪.‬‬ ‫مواقف األمير خالد الفيصل حينما كان أميرا‬
‫وقد تم خالل اللقاء تبادل االحاديث الودية التي عكست قوة ومتانة‬
‫وف ��ي خ �ت��ام ال �ل �ق��اء ق ��ام ال�ش�ي��خ ح�م��د ال�ج��اب��ر‬ ‫على منطقة عسير خ�لال فترة ال�غ��زو الغاشم‬
‫ال�ع�لاق��ات الثنائية ب�ين البلدين الصديقني وال�ت��اك�ي��د على مواصلة‬
‫ب �ت �ق��دي��م درع ت ��ذك ��اري ��ة ل�ل�ام �ي��ر خ ��ال ��د ال�ف�ي�ص��ل‬ ‫وح �ت��ى ي��وم�ن��ا ه ��ذا ب�ع��د ت��ول�ي��ه م�ن�ص��ب أم�ي��ر‬
‫العمل وتوثيق اواص��ر العالقات بني دول��ة الكويت واململكة املتحدة‬
‫بمناسبة الزيارة‪.‬‬ ‫منطقة مكة املكرمة مؤكدا أن "الكويتيني لم ولن‬
‫سفير الكويت لدى السعودية الشيخ حمد الجابر أثناء لقائه امير منطقة مكة املكرمة خالد الفيصل بن عبدالعزيز‬ ‫ف��ي امل�ج��االت كافة بما يخدم مصالحهما املشتركة وبحث القضايا‬
‫وراف��ق الشيخ حمد في زي��ارت��ه القنصل العام‬ ‫ينسوا أبدا مواقف هذا البطل تجاه بلدهم"‪.‬‬
‫ذات االهتمام املشتركة واخ��ر املستجدات على الساحتني االقليمية‬
‫في جدة صالح علي الصقعبي والسكرتير االول‬ ‫واش � � ��اد ال �ش �ي��خ ح �م��د ب � ��دور االم� �ي ��ر خ��ال��د‬
‫خالل توليه منصب امير ام��ارة منطقة عسير‬ ‫سموه كان احد ابرز اساليب مقاومة االحتالل‪.‬‬ ‫والدولية‪.‬‬
‫في السفارة الكويتية في الرياض عادل الغنيمان‬ ‫ال�ف�ي�ص��ل ال�ك�ب�ي��ر وامل �ه �م��ة ف��ي رف ��ع م�ع�ن��وي��ات‬
‫والسكرتير الثالث ل��دى القنصلية الكويتية في‬ ‫اث�ن��اء تلك ال�ف�ت��رة على تقديم ك��ل التسهيالت‬ ‫وقال ان مواقف االمير خالد الفيصل تجاه‬ ‫الكويتيني عاليا من خالل تسخيره لقصائده‬
‫جدة سلطان السبيعي ‪.‬‬ ‫وامل�س�ت�ل��زم��ات للكويتيني امل�ق�ي�م�ين ف��ي رب��وع‬ ‫ال�ك��وي��ت التحصى مستشهدا ب�ح��رص سموه‬ ‫ف��ي ال��دف��اع ع��ن ال�ح��ق ال�ك��وي�ت��ي م��ؤك��دا ان قلم‬

‫لرئيسته الفخرية جهود كبيرة في تأصيل العمل اليدوي‬


‫{بيت السدو} ِقبلة عشاق التراث وقلعة الحرف اليدوية التقليدية‬
‫أوال ب �ج��ز ال� �ص ��وف ال � ��ذي ي �ك��ون ل ��ه م��وس��م‬
‫معني في أواخ��ر الشتاء وتمشيطه وتنظيفه‬
‫من األوس��اخ العالقة به ثم تبدأ مرحلة الغزل‬
‫العطية‪:‬‬ ‫يعد بيت السدو معلما تراثيا أصيال واحدى‬
‫أب��رز املحطات الثقافية ف��ي الكويت كما يعد‬
‫مركز ج��ذب لعشاق ال�ت��راث وال�ح��رف اليدوية‬
‫وبعدها مرحلة الصباغة‪.‬‬
‫واوض�ح��ت ان صباغة ال�غ��زل تنقسم الى‬
‫ألطاف سالم العلي‬ ‫التقليدية للكويتيني واملقيمني واالجانب‪.‬‬
‫وق��ال الكاتب والباحث في التراث الشعبي‬
‫مجموعتني طبيعية وصناعية ام��ا بالنسبة‬
‫للمواد الطبيعية فهي باالصل عبارة عن مواد‬ ‫دائمة التأكيد‬ ‫صالح املسباح لـ(كونا) ان بيت السدو الواقع‬
‫ق ��رب امل �ت �ح��ف ال��وط �ن��ي ع �ل��ى ش� ��ارع ال�خ�ل�ي��ج‬
‫نباتية منها (العصفر وقشر رمانو والفوه)‬
‫التي تجمع وتنقع باملاء ويستخرج منها اللون‬ ‫على هوية ووطنية‬ ‫العربي ملك لعائلة بهبهاني بني من الطني في‬
‫ع��ام ‪ 1936‬وحينما اش�ت��راه امل��رح��وم يوسف‬

‫فن السدو‬
‫األحمر‪.‬‬ ‫املرزوق قام بهدمه وإعادة بنائه وكان أول بيت‬
‫واش��ارت ال��ى ان (الحناء والليمون األس��ود‬ ‫في الكويت يبنى هيكله من األسمنت املسلح‪.‬‬
‫وال�ش�ب��ه) تستخدم لتثبيت ال�ل��ون اض��اف��ة الى‬ ‫واوض��ح املسباح ان البيت يعكس كبنيان‬
‫مجموعة أصباغ تجلب من الهند على هيئة‬ ‫قديم القيمة الفعلية للعمارة الكويتية التقليدية‬
‫مساحيق (ب��ودرة) يضاف اليها امل��اء ومنها‬ ‫حيث صمم على الطراز الكويتي القديم املتأثر‬
‫األح� �م ��ر وال �ب��رت �ق��ال��ي واألخ� �ض ��ر وه� ��ي غير‬ ‫بيت السدو يحافظ على التراث‬ ‫ألطاف سالم العلي‬ ‫بفن ال�ع�م��ارة الهندية االس�لام�ي��ة وتمثل ذلك‬
‫طبيعية وتحتوي على م��واد كيماوية وأخيرا‬ ‫ف��ي ال��وح��دات ال�ح��دي��دي��ة ال��زخ��رف�ي��ة امل��وج��ودة‬
‫للزائرين للتعرف واالستمتاع بالتراث الفني‬ ‫مخزونا ممتازا للذاكرة والهوية الوطنية‪.‬‬ ‫املتميزة التي تعبر عن حياة البدو‪.‬‬ ‫ان م�ش��روع الجمعية ب��دأ فعليا م��ع مجموعة‬
‫يتم نسج الصوف‪.‬‬ ‫على ن��واف��ذ البيت وي�ض��م التصميم األصلي‬
‫وذك��رت ان ال��وان السدو في الكويت تتميز‬ ‫الكويتي وتقديره فضال عن توفير أرشيف‬ ‫واوض�ح��ت ان ال�ه��دف م��ن ان�ش��اء الجمعية‬ ‫واش� ��ارت ال��ى ان للرئيسة ال�ف�خ��ري��ة لبيت‬ ‫كويتيني مهتمني باملحافظة على التراث الفني‬ ‫للبيت أرب��ع ساحات (أح��واش) مكشوفة هي‬
‫ع��ن ب��اق��ي مناطق ال ��دول امل �ج��اورة وتنحصر‬ ‫خ � ��اص ب��ال �ت �ص��ام �ي��م وال� �ن� �ق ��وش ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة‬ ‫هو التعريف "بتراثنا الكويتي الفني االصيل‬ ‫ال �س��دو ال�ش�ي�خ��ة أل �ط��اف س��ال��م ال�ع�ل��ي ج�ه��ودا‬ ‫الخاص بالحياكة التقليدية في عام ‪1979‬أما‬ ‫ال��دي��وان�ي��ة وم��دخ��ل الضيوف وح��وش الحريم‬
‫ف ��ي ال �غ��ال��ب ب��األح �م��ر واألخ� �ض ��ر واألب �ي��ض‬ ‫للباحثني والفنانني واملهتمني بفن ت��راث اهل‬ ‫ومنسوجاتنا القديمة واملحافظة على ت��راث‬ ‫ك�ب�ي��رة وواض �ح��ة ف��ي ت��أك�ي��د وت��أص�ي��ل ف��ائ��دة‬ ‫تسميته بـ(جمعية السدو التعاونية الحرفية)‬ ‫وحوش املطبخ‪.‬‬
‫واألس��ود والبرتقالي مبينة انه توجد أنسجة‬ ‫البادية‪.‬‬ ‫الحياكة والنسيج التقليدي ف��ي ال�ك��وي��ت عن‬ ‫واهمية العمل اليدوي وخصوصا فن السدو‬ ‫فكانت ع��ام ‪ 1991‬بطلب م��ن وزارة الشؤون‬ ‫واض� ��اف ان ��ه ف��ي ع ��ام ‪ 1938‬ب ��اع ي��وس��ف‬
‫معروضة في بيت السدو بأشكال مختلفة‬ ‫وذكرت ان البيت ينقسم الى خمس عشرة‬ ‫طريق توثيقه وتعليمه ونقله لألجيال القادمة"‪.‬‬ ‫الذي يشكل هوية وطنية وشعبية ويعزز من‬ ‫االجتماعية والعمل‪.‬‬ ‫امل ��رزوق البيت ال��ى يوسف شيرين بهبهاني‬
‫وهي تمثل مرحلة انتقالية ما بني أهل البادية‬ ‫غرفة تتوزع ما بني ديوان لالستقبال ومكاتب‬ ‫واش ��ارت ال��ى ان الجمعية تسعى ال��ى ذلك‬ ‫الثقة باملوروث الشعبي من خالل ربط املاضي‬ ‫واضافت أن (السدو) فن بدوي تقليدي‬ ‫ال��ذي أدخ��ل ب��دوره ع��دة تعديالت على البناء‬
‫وال�ح�ض��ر وذل ��ك م��ن خ�ل�ال ت��وظ�ي��ف أص��داف‬ ‫ل� �ل ��ادارة وص� � ��االت ع � ��روض ودك� � ��ان ال �ف �ن��ون‬ ‫من خالل تعزيز مفهوم العمل اليدوي وقيمته‬ ‫بالحاضر‪.‬‬ ‫وهو عبارة عن تصميمات نسجية هندسية‬ ‫األصلي وأدخلت اليه الكهرباء في عام ‪1952‬‬
‫بحرية بيضاء وملونة في تجميل قطع السدو‬ ‫وال� �ح ��رف وورش ح �ي��اك��ة ال� �س ��دو م�ب�ي�ن��ة ان‬ ‫ع��ن طريق تقديم البرامج التعليمية وال��ورش‬ ‫واضافت ان الشيخة الطاف تدعو وتحث‬ ‫ال �ش �ك��ل ي �ت��م ن�س�ج�ه��ا ي ��دوي ��ا ب��اس �ت �خ��دام‬ ‫وقد سمي (بيت السدو) في عام ‪ 1978‬بعد ان‬
‫مضافا اليها ال�ل��ون األزرق ل��درء العني "وه��ي‬ ‫الغرفة السابعة هي عبارة عن معرض (قصة‬ ‫الخاصة بالحياكة والنسيج اضافة الى تطوير‬ ‫دائما على مواكبة التطور والعمل على تحسني‬ ‫صوف مصبوغ وملون وذلك لعمل سجاد‬ ‫كان يطلق عليه بيت بهبهاني‪.‬‬
‫معتقدات قديمة ما زال يمارسها البعض حتى‬ ‫الحياكة)‪.‬‬ ‫ال �ح ��رف ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة وت�ن�م�ي��ة االن� �ت ��اج ال �ي��دوي‬ ‫نوعية الحرفة مع املحافظة على اسلوب العمل‬ ‫وب �س��ط م�ت�ب��اي�ن��ة األش �ك ��ال واي �ض��ا معني‬ ‫ومن جانبها قالت رئيسة مجلس االدارة في‬
‫يومنا هذا"‪.‬‬ ‫واش ��ارت ال��ى ان عملية نسج ال�س��دو تبدأ‬ ‫املتعلق بها وتوفير االطار املريح والحضاري‬ ‫وامل ��وروث م��ن ال�ن�ق��وش والتصاميم الن��ه يعد‬ ‫ب �ص �ن��اع��ة ال �خ �ي��ام وال� �ل ��وح ��ات وامل �ع �ل �ق��ات‬ ‫جمعية السدو الحرفية ن��وال العطية لـ(كونا)‬
‫محليات‬
‫{السكنية} توزع بطاقات‬
‫‪3‬‬
‫وزعت املؤسسة العامة للرعاية السكنية أمس بطاقات االحتياط لدخول القرعة لـ ‪ 335‬قسيمة في‬

‫أخبار‬ ‫مدينة صباح االحمد السكنية قطاع (اي)‪.‬‬


‫وذكر بيان اصدرته املؤسسة أمس‪ :‬ان القرعة على القسائم ستجري يوم االربعاء املقبل املوافق‬
‫‪ 2‬مارس املقبل في تمام الساعة التاسعة صباحا على مسرح املؤسسة في جنوب السرة‪.‬‬
‫االحتياط لقرعة ‪ 335‬قسيمة‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬
‫يذكر ان مساحة القسائم السكنية في مدينة صباح االحمد تبلغ ‪ 600‬متر مربع وتقع على‬
‫طريق ميناء عبدالله والوفرة وتبعد ‪ 65‬كيلومترا عن مدينة الكويت‪.‬‬ ‫في مدينة صباح األحمد‬

‫افتتح ومحافظ األحمدي محطة العقيلة للصرف الصحي‬


‫صفر‪ :‬دور القطاع الخاص أساس في التنمية ونعمل على تعزيزه‬
‫بيت الزكاة‬ ‫وذك������ر أن�����ه ب���ع���د ح����ادث����ة م��ح��ط��ة م��ش��رف‬
‫املؤسفة طلبت ال����وزارة م��ن مستشار عاملي‬
‫كتب محمد حسني‬

‫يساعد ‪7912‬‬ ‫ال��ت��دق��ي��ق م���ن ج���دي���د ع��ل��ى م��ح��ط��ة ال��ع��ق��ي��ل��ة‬


‫للتأكد أكثر من سالمتها‪ ،‬عالوة على اقتراح‬
‫أي ت��ط��وي��ر أو ت��ع��دي��ل‪ ،‬م��ش��ي��را إل���ى أن ه��ذه‬
‫أكد وزير األشغال العامة وزير الدولة‬
‫ل����ش����ؤون ال���ب���ل���دي���ة ال����دك����ت����ور ف��اض��ل‬

‫أسرة شهريًا‬
‫ص��ف��ر‪ ،‬ح��رص الحكومة على توفير‬
‫الدراسة كانت أحد االسباب تأخير تشغيل‬ ‫ك���اف���ة ال��س��ب��ل ل���راح���ة امل���واط���ن�ي�ن‪ ،‬خ��ص��وص��ا‬
‫املحطة لكي يتم التأكد من سالمة االجراءات‪.‬‬ ‫خ���دم���ات ال��ب��ن��ي��ة ال��ت��ح��ت��ي��ة ال��ت��ي ت��أت��ي وف��ق‬
‫واك��د الخزي أن املستشار ذكر أن املحطة‬ ‫توجيهات سمو أمير البالد الشيخ صباح‬
‫الرئيسية ال تحتاج ال��ى تعديل أو اض��اف��ة‪،‬‬ ‫األح����م����د‪ ،‬م��ع��ت��ب��را أن ت��ش��ي��ي��د م��ح��ط��ة ض��خ‬
‫أعلن بيت الزكاة استمرار مشروع التبرعات‬
‫ح���ي���ث اق���ت���ص���رت ال���ت���وص���ي���ات ع���ل���ى ادخ�����ال‬ ‫العقيلة التي أنشئت على أح��دث التقنيات‬
‫العينية المداد األسر التابعة له باملواد الغذائية‬
‫تحسينات على الخطوط الرئيسية الداخلة‬ ‫العاملية لتكون محطة صديقة للبيئة سوف‬
‫واالس���ت���ه�ل�اك���ي���ة ال���رئ���ي���س���ي���ة وب���ع���ض األج���ه���زة‬
‫على املحطة للمساعدة في حالة الطوارىء‬ ‫ت���وف���ر امل��س��ت��ل��زم��ات ال�ل�ازم���ة ل��ت��ج��م��ي��ع م��ي��اه‬
‫املنزلية الكهربائية للتيسير عليها وتقديم كل‬
‫خصوصا في حال توقف املحطة‪ ،‬موضحا‬ ‫ال����ص����رف ال���ص���ح���ي ف����ي امل��ن��ط��ق��ة ال��ج��ن��وب��ي��ة‬
‫ما يلزم لسد حاجتها مدار العام‪.‬‬
‫أنه تم استحداث بوابات اضافية ومصاريف‬ ‫للبالد وضخها إلى محطة التنقية‪ ،‬لتضاف‬
‫وقال مراقب التبرعات العينية في بيت الزكاة‬
‫للطوارئ‪.‬‬ ‫إل��ى إن��ج��ازات الحكومة وتسهم في تحقيق‬
‫محمد العجمي ان الهدف من مشروع التبرعات‬
‫وأش������ار إل����ى أن ال��������وزارة ات���خ���ذت جميع‬ ‫خطة التنمية‪.‬‬
‫العينية هو توفير املواد الغذائية واالستهالكية‬
‫االج����راءات الكفيلة لتشغيل املحطة ب��أم��ان‪،‬‬ ‫وش���������دد ص����ف����ر خ���ل���ال اف����ت����ت����اح����ه م��ح��ط��ة‬
‫الرئيسية بكل أنواعها وبعض األجهزة املنزلية‬
‫معلنا عن تشغيل محطة مشرف نهاية شهر‬ ‫العقيلة للصرف الصحي أمس االثنني على‬
‫لتوزيعها على األسر املحتاجة‪.‬‬
‫م����ارس‪ ،‬وم��ح��ط��ة ال��رق��ع��ي ف��ي اب��ري��ل امل��ق��ب��ل‪،‬‬ ‫أن للقطاع ال��خ��اص دورا أس��اس��ي��ا‪ ،‬ويعتبر‬
‫وذك�����ر أن ب��ي��ت ال����زك����اة ي���ق���وم ب���ص���رف امل����واد‬
‫ب��االض��اف��ة إل���ى تشغيل محطة التنقية في‬ ‫أحد مقومات نجاح خطة التنمية‪ ،‬مؤكدا أنه‬
‫الغذائية والكهربائية على مدار العام من خالل‬ ‫صفر ومحافظ االحمدي في محطة العقيلة‬
‫منطقة الظهر في مايو املقبل‪.‬‬ ‫سوف يتم التركيز على هذا الجانب ودعمه‬
‫فرعيه بالساملية والصليبية ويقوم بمساعدة‬ ‫ب������دوره ك��ش��ف م��ه��ن��دس م���ش���روع محطة‬ ‫بقوة‪.‬‬
‫‪ 7912‬أس��رة بصفة دوري��ة كل شهر أو شهرين‬ ‫ال��ع��ق��ي��ل��ة ع��ن خ��ط��ة ل���دى األش���غ���ال بتقليص‬ ‫كانت م��وج��ودة‪ ،‬نظرا لعدم ق��درة استيعاب‬ ‫وقال إنه عند التأكد من ان جميع إجراءات‬ ‫منها محافظتا م��ب��ارك الكبير واألح��م��دي‪،‬‬
‫ولفت صفر إلى وجود الكثير من العقبات‬
‫ح��س��ب ن���وع امل��س��اع��دة ال��ت��ي ي��ق��ره��ا ب��ي��ت ال��زك��اة‬ ‫محطات الرفع والضخ من ‪ 60‬إل��ى ‪ 6‬والتي‬ ‫املحطات الجديدة للتدفقات الحالية‪ ،‬فضال‬ ‫التشغيل تسير بانتظام وال��ت��أك��د م��ن عدم‬ ‫وإي�����ج�����اد ال���ح���ل���ول ك���ذل���ك مل��ش��ك��ل��ة ال����روائ����ح‬
‫ال��ت��ي ت��ع��م��ل وزارت������ه ع��ل��ى ق����دم وس����اق على‬
‫وفقا لالئحة قسم االستقبال والصرف في بيت‬ ‫تأتي نتيجة زيادة كميات الصرف الصحي‬ ‫ع��ن أن��ه��ا ت��س��اع��د ع��ل��ى ال��ت��ح��س��ن ف��ي أع��م��ال‬ ‫وج���ود أي م�لاح��ظ��ات على التشغيل بكافة‬ ‫ال��ك��ري��ه��ة امل��ن��ب��ع��ث��ة م���ن م��ح��ط��ات ال���ض���خ ما‬
‫تخطيها‪ ،‬م��ش��ي��را إل���ى أن ال�����وزارة بانتظار‬
‫الزكاة‪ .‬‬ ‫الحالية واملتوقعة حسب التطور السكاني‪،‬‬ ‫الصيانة‪ ،‬حيث سيتم التركيز على محطة‬ ‫أج����زاء امل��ح��ط��ة وخ��ط��وط��ه��ا امل��خ��ت��ل��ف��ة وه��ذه‬ ‫يكون له تأثيره االيجابي على السكان‪.‬‬
‫العديد من املحطات التي من شأنها تغيير‬
‫وق��ال ان تكلفة مشروع التبرعات العينية‬ ‫ف��ك��ان الب���د م��ن اس��ت��ب��دال ال��ش��ب��ك��ات القديمة‬ ‫ضخ واحدة رئيسية بدال من محطات كثيرة‬ ‫املرحلة تستغرق عادة من أربعة إلى خمسة‬ ‫بينما أكد الوكيل املساعد لقطاع الهندسة‬
‫الوضع في الصرف الصحي بصورة جذرية‪.‬‬
‫خالل يناير املاضي بلغت ‪ 82466‬دينارا مبينا‬ ‫ب��أخ��رى ج��دي��دة تتميز بمناسيب عميقة ال‬ ‫وسيتم االس��ت��ف��ادة م��ن م��واق��ع املحطات في‬ ‫شهور سيتم إلغاء جميع املحطات القائمة‬ ‫الصحية في وزارة األشغال املهندس خالد‬
‫ان مشروع التبرعات العينية يتم الصرف عليه‬ ‫تناسبها م��ح��ط��ات ال��رف��ع ال��ل��ول��ب��ي��ة خاصة‬ ‫اس���ت���خ���دام���ات ج���دي���دة ت��ش��اب��ه م��وق��ع��ه��ا في‬ ‫واملنتشرة في املحافظتني‪ ،‬وسيتم تحويل‬ ‫الخزي أن محطة ضخ العقيلة التي احتفل‬ ‫مشروع حيوي‬
‫م��ن خ�لال م��ش��روع ال��ص��دق��ة ال��ج��اري��ة وتبرعات‬ ‫م��ع ت��ط��ور أساليب الحفر ب��األن��ف��اق ألعماق‬ ‫املناطق السكنية‪.‬‬ ‫ج��م��ي��ع ال���ش���ب���ك���ات ال���ق���ائ���م���ة ع���ل���ى ال��خ��ط��وط‬ ‫بالبدء في تشغيلها سينتج عن تشغيلها‬ ‫م��ن جانبه أك��د محافظ األح��م��دي الشيخ‬
‫امل��ح��س��ن�ين وال���ك���س���وة امل��ب��رم��ة ب�ي�ن ب��ي��ت ال��زك��اة‬ ‫كبيرة‪.‬‬ ‫وح��������ول ت����خ����وف امل�����واط�����ن��ي��ن م�����ن وج�����ود‬ ‫الرئيسية للمحطة الجديدة‪.‬‬ ‫إحداث نقلة نوعية في عمل شبكات الصرف‬ ‫إب���راه���ي���م ال��دع��ي��ج أن م���ش���روع م��ح��ط��ة ضخ‬
‫واألمانة العامة لألوقاف‪.‬‬ ‫وأك��د أن هدف ال��وزارة تنظيف البيئة من‬ ‫منازلهم بالقرب من املحطة‪ ،‬اكد أن ال��وزارة‬ ‫ال��ص��ح��ي ف��ي محافظتي األح��م��دي وم��ب��ارك‬ ‫ال��ع��ق��ي��ل��ة م����ن امل����ش����روع����ات ال���ح���ي���وي���ة ال��ت��ي‬
‫واض�������اف ان ب���ي���ت ال����زك����اة ي���ق���وم ب��ع��م��ل��ي��ات‬ ‫وم���ن ب���اب ال��ح��رص ع��ل��ى س�لام��ت��ه��م ات��خ��ذت‬
‫الروائح الكريهة‬ ‫ال��ك��ب��ي��ر‪ ،‬وس��ت��ك��ون ب��ط��اق��ة تصميمية تصل‬
‫أي ملوثات ووض���ع ح���دود ملشكلة ال��روائ��ح‬ ‫سيكون لها تأثيرها االيجابي من الناحية‬
‫تطويرية مستمرة على املديني القريب والبعيد‬ ‫الكريهة التي تتصاعد من املحطات األولية‪،‬‬ ‫ج��م��ي��ع اج����راءات����ه����ا ل��ل��ت��أك��د م���ن م��ط��اب��ق��ت��ه��ا‬ ‫وب��ي�ن أن����ه ب��ت��ش��غ��ي��ل ه����ذه امل��ح��ط��ة سيتم‬ ‫لنحو ‪ 362‬ألف متر مربع من مياه الصرف‬ ‫البيئية والصحية والخدمية‪ ،‬حيث سيخدم‬
‫وي���ق���وم ب��ت��خ��زي��ن امل������واد ال��غ��ذائ��ي��ة وف����ق أح���دث‬ ‫وك��ان البد من إع��ادة توزيع ملنظومة الضخ‬ ‫لشروط االم��ان والسالمة بزيادة االج��راءات‬ ‫وض������ع ح����ل����ول مل���ش���ك���ل���ة ال������روائ������ح ال���ك���ري���ه���ة‬ ‫الصحي وق��درة استيعابية من املياه خالل‬ ‫امل���ن���ط���ق���ة ال���ج���ن���وب���ي���ة م����ن ال����ب��ل�اد ب��أك��م��ل��ه��ا‪،‬‬
‫املواصفات العاملية في مجال الحفظ والتخزين‬ ‫ع���ب���ر م���ح���ط���ات ع���م�ل�اق���ة ب���أش���ك���ال م��ع��م��اري��ة‬ ‫الالزمة ملعالجة الروائح واالصوات التي قد‬ ‫املنبعثة م��ن امل��ح��ط��ات ال��ق��دي��م��ة وامل��ن��ت��ش��رة‬ ‫السنوات األول���ى لنحو ‪ 240‬أل��ف متر مربع‬ ‫م���ت���وق���ع���ا أن ت���ش���ه���د امل���ن���ط���ق���ة ن���ق���ل���ة أخ����رى‬
‫وهو ما كلل بحصول البيت على شهادة سالمة‬ ‫م��ت��م��ي��زة وب���أع���م���اق ك��ب��ي��رة ل��ت��ق��ل��ي��ل ع��دده��ا‬ ‫تنتج عن املحطة‪ ،‬وذلك من خالل اصدار امر‬ ‫في املناطق السكنية وانتهاء ظاهرة تسرب‬ ‫ي��وم��ي��ا وب��ك��ل��ف��ة وص���ل���ت ل��ن��ح��و ‪ 35‬م��ل��ي��ون‬ ‫بتشغيل محطة الظهر ف��ي مايو املقبل‪ ،‬ما‬
‫األغذية (أيزو ‪ )2005-22000‬عام ‪.2009‬‬ ‫وتيسير خدمات التجميع والضخ‪.‬‬ ‫تغييري خالل مرحلة التنفيذ‪.‬‬ ‫م���ي���اه ال���ص���رف ال��ص��ح��ي إل����ى ال��ب��ح��ر وال��ت��ي‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫يضع حلوال للمشكالت البيئية التي تعاني‬

‫حاضرت حول تطوير املناهج في جمعية املعلمني‬


‫ن ــدوة وطنيــة‬
‫الوتيد‪{ :‬مهارات الحياة} تضع حدًا لألزمة‬
‫{أرواحنـا سـورهـا}‬ ‫األخالقية في املجتمع‬
‫ال����ح����ق����ي����ب����ة االل�����ي�����ك�����ت�����رون�����ي�����ة ل���ل���م���رح���ل���ة‬ ‫كتب علي الفرحان‬
‫االب����ت����دائ����ي����ة وامل����ح����ت����وى االل���ي���ك���ت���رون���ي‬
‫للمرحلةا لثانوية‪ ،‬وقالت " نحن نعاني‬ ‫اعترفت الوكيل املساعد لقطاع‬
‫م��ن ال���دورة املستندية التي تأخر جميع‬ ‫املناهج والبحوث التربوية مريم‬
‫ت��ل��ك امل��ش��اري��ع ف��ه��ن��اك لجنة مشكلة مل��دة‬ ‫ال���وت���ي���د ب����وج����ود أزم������ة أخ�لاق��ي��ة‬
‫‪ 4‬س��ن��وات للحقيبة االل��ك��ت��رون��ي��ة وال��ت��ي‬ ‫مجتمعية ب��دأ الشعور بوطأتها‬
‫تنتظر مناقصتها الترسية"‪.‬‬ ‫األمر الذي استدعى ضرورة وضع مادة‬
‫وب���ي���ن���ت ال���وت���ي���د ان������ه ال ت����وج����د دول����ة‬ ‫خاصة مل��ه��ارات الحياة لتعميق الجانب‬
‫م��ت��ط��ورة استغنت ع��ن ال��ك��ت��اب امل��درس��ي‪،‬‬ ‫امليداني والحياتي للتأثير على الوسطية‬
‫م��ش��ي��رة ال����ى ان ال��ت��ع��ل��ي��م االل���ك���ت���رون���ي ال‬ ‫واالع����ت����دال ك����ون امل��ع��ل��م�ين ي���رك���زون على‬
‫ي���ع���ن���ي االس���ت���غ���ن���اء ع����ن ال���ك���ت���اب ول��ك��ن��ه‬ ‫ال��ج��ان��ب امل��ع��رف��ي بشكل أك��ب��ر ل��ذا ت��م فرد‬
‫يعني ال��ت��ط��ور ف��ي ط��ري��ق��ة أخ���ذ املعلومة‬ ‫ساعة دراسية ملادة مهارات الحياة‪.‬‬
‫ومراجعتها واالس��ئ��ل��ة وال��ت��ق��وي��م وط��رق‬ ‫وق�����ال�����ت ال����وت����ي����د ف�����ي ح���ل���ق���ة ن��ق��اش��ي��ة‬
‫التدريس واختبارات وغيرها‪.‬‬ ‫ن��ظ��م��ت��ه��ا إدارة امل���ع���ل���م���ات ف����ي ج��م��ع��ي��ة‬
‫وعن القناة التعليمية الخاصة بوزارة‬ ‫مريم الوتيد‬ ‫املعلمني ح��ول تطوير امل��ن��اه��ج أن قطاع‬

‫تقيم جمعية الهندسة والبترول في كلية الهندسة والبترول بجامعة الكويت‬


‫ال���ت���رب���ي���ة‪ ،‬أك������دت ال���وت���ي���د ان ق���ن���اة اث�����راء‬
‫تحتلف كليا عن القناة التعليمية فإثراء‬ ‫■ استكمال تطوير‬ ‫امل��ن��اه��ج وال��ب��ح��وث ال��ت��رب��وي��ة ي��ت��ك��ون من‬
‫ث�لاث��ة إدارات رئ��ي��س��ي��ة ه��ي إدارة تقويم‬
‫قناة خاصة ل���وزارة اإلع�لام احتوت على‬
‫{في الخالدية} اليوم ندوة وطنية تحمل عنوان‪:‬‬ ‫ب��رام��ج ت��ق��وي��ة ل��ل��ط�لاب‪ ،‬مبينة ان القناة‬ ‫مناهج {املتوسطة}‬ ‫وضبط الجودة وإدارة البحوث التربوية‬
‫وادارة تطوير املناهج حيث تعمل األولى‬
‫ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة ال��ت��ي ت��ع��ت��زم وزارة ال��ت��رب��ي��ة‬
‫العام املقبل وال داعي‬ ‫على تقويم املناهج ال��دراس��ي��ة واالنظمة‬

‫{أرواحنا سورها}‬
‫ع��ل��ى ان��ش��ائ��ه��ا ه���ي ق��ن��اة خ��اص��ة ب����وزارة‬ ‫واالن��ش��ط��ة وامل��ع��ل��م وتقويمها ب��ع��د عمل‬
‫ال���ت���رب���ي���ة ب���ه���ا ب����رام����ج خ����اص����ة ل��ل��ت��رب��ي��ة‬
‫وال���ط�ل�اب واول����ي����اء االم������ور وت��ع��م��ل على‬ ‫الستعجال مناهج‬ ‫ال��ب��ح��وث ال��ت��رب��وي��ة ل��دع��م عملية تطوير‬
‫امل��ن��اه��ج وال���ت���ي ت���ك���ون ب���ن���اء ع��ل��ى م���ا تم‬
‫تغطية احداث الوزارة وهي مشروع كامل‬

‫وذلك ضمن أنشطة الكلية في االحتفال بالعيد الوطني وعيد التحرير‬ ‫ومتكامل خاص للوزارة‪.‬‬ ‫رياض األطفال‬ ‫خبرة ميدانية‬
‫تقويمه من بحوث‪.‬‬

‫وأك������دت ان امل����ش����روع ق���د واف���ق���ت عليه‬


‫ال��ل��ج��ان الفنية املشكلة م��ن ق��ب��ل ال����وزارة‬
‫وعيد الجلوس الخامس لحضرة صاحب السمو األمير‬ ‫ال���ل���ج���ن���ة ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة ب��م��ج��ل��س ال��������وزراء‬
‫بميزانية قدرها ‪ 2‬مليون دينار وينتظر‬ ‫والتي تضم اكاديميني ومتخصصني من‬
‫ولفتت الوتيد إلى املعايير التي يقوم‬
‫عليها ت��ط��وي��ر امل��ن��ه��ج ال���دراس���ي‪ ،‬م��ؤك��دة‬
‫عدة جهات ‪.‬‬

‫الشيخ صباح األحمد ‪ -‬حفظه الله‬


‫امل����ش����روع ع���رض���ه ع��ل��ى م��ج��ل��س ال������وزراء‬ ‫أن ق�������رار ت���غ���ي���ي���ره أو ت���ط���وي���رة الي��ت��خ��ذ‬
‫خ��ل�ال األي�����ام ال��ق��ل��ي��ل��ة ال���ق���ادم���ة ل��ل��م��واف��ق��ة‬ ‫فلسفة التعديل‬ ‫ب���ص���ورة ع��ش��وائ��ي��ة وإن���م���ا ع��ب��ر دراس����ات‬
‫ال��ن��ه��ائ��ي��ة ع��ل��ي��ه ل��ي��ذه��ب ك��م��ن��اق��ص��ة عن‬ ‫مستفيضة للتقييم تنبثق منها مبررات‬
‫وأك�������دت ال���وت���ي���د أن ع��م��ل��ي��ة ال��ت��ع��دي��ل‬
‫حيث تستضيف الكلية‬ ‫مستجدات املناهج‬
‫طريق التوريدات‪.‬‬
‫ت��خ��ت��ل��ف ع����ن ع��م��ل��ي��ة ت���ق���وي���م امل���ن���ه���ج ف��ي‬
‫فلسفته وأهدافه وطرق تدريسه وتقييمه‬
‫قوية تستدعي تغيير املنهج أو تطويرة‪،‬‬
‫ومشددة على أن الوزارة انتهت حاليا من‬
‫تطوير مناهج املرحلة االبتدائية وتعمل‬

‫معالي الشيخ فهد سالم العلي‬ ‫وع�������ن امل����س����ت����ج����دات ال����خ����اص����ة ب���ق���ط���اع‬ ‫النهائي ‪ ،‬الفتة إلى أن مالحظات املعلمني‬ ‫على تطوير املرحلة املتوسطة وبعدها‬
‫امل���ن���اه���ج ق���ال���ت ال���وت���ي���د " س��ن��ع��م��ل ال��س��ن��ة‬ ‫في نهاية العام تؤخذ بعني االعتبار وأن‬ ‫ستبدأ في املرحلة الثانوية‪ ،‬ومشيرة إلى‬
‫ال���ق���ادم���ة ع��ل��ى اس��ت��ك��م��ال ت��ط��وي��ر امل��ن��اه��ج‬ ‫القطاع ملزم بتطبيق املعايير العاملية في‬ ‫أن القطاع ينزل دائما الى امليدان التربوي‬

‫رئيس مركز فهد السالم لحوار الحضارات والدفاع عن الحريات‬ ‫للمرحلة امل��ت��وس��ط��ة‪ ،‬ول��دي��ن��ا وثيقة للقيم‬ ‫املناهج حيث تعاقدت الوزارة مع شركات‬ ‫ألخذ قرارات تغيير املناهج أو تطويرها‬
‫وك���ي���ف���ي���ة دخ���ول���ه���ا ف����ي امل���ن���اه���ج ووث���ي���ق���ة‬ ‫عاملية في هذا الشان‪.‬‬ ‫م����ن خ��ل��ال دراس���������ات ت��ح��ل��ي��ل��ي��ة ل��ل��ط�لاب‬
‫ولفتت الوتيد إلى تأخر وزارة التربية‬
‫ليحاضر عن دور الشباب في تحقيق الوحدة الوطنية إلى جانب تجربته اإلعالمية نحو تحقيق اإلصالح‪،‬‬ ‫أخرى للتربية البيئية بالتعاون مع معهد‬
‫ال��ك��وي��ت ل�لأب��ح��اث العلمية ب��ال��ت��ع��اون مع‬ ‫في تطبيق التعليم األليكتروني والسبب‬
‫واولياء امورهم واملعلمني من خالل ادارة‬
‫التقويم‪.‬‬
‫مع تجربته في األسر أثناء االحتالل العراقي‪ ،‬باإلضافة إلى الحديث عن دور املركز لحوار الحضارات بني‬ ‫مركز املعلومات والتعليم العام"‪.‬‬ ‫ي���ع���ود ال�����ى ع�����دم اس���ت���ق���رار ال���������وزارة م��ن��ذ‬ ‫وأمل��ح��ت الوتيد ال��ى األس��س واملعايير‬
‫وع��ن ادخ���ال امل��ن��اه��ج ف��ي مرحلة ري��اض‬ ‫ب����دأ امل���ش���روع ع��ل��ى وزي�����ر واح�����د وال���ذي���ن‬ ‫ل���ت���ط���وي���ر امل���ن���اه���ج وال����ت����ي ت���ع���م���ل ادارة‬
‫شعوب دول العالم‪..‬‬ ‫األط������ف������ال‪ ،‬ت���وق���ع���ت ال���وت���ي���د ع������دم ت��ط��ب��ي��ق‬ ‫ي��خ��ت��ل��ف��ون بطبيعة ال���ح���ال ب��ال��ت��وج��ه��ات‬ ‫ال���ب���ح���وث ع���ل���ى وض���ع���ه���ا وت���خ���ت���ل���ف م��ن‬
‫■ املكان‪ :‬كلية الهندسة والبترول ( جامعة الكويت ‪ -‬الخالدية) قاعة املؤتمرات ‪ 119‬بجانب البنك األهلي‬ ‫املناهج العام الدراسي املقبل وذلك لتخوف‬
‫امليدان التربوي من منهج اللغة االنجليزية‬
‫واألولويات الخاصة بالتعليم‪ ،‬مؤكدة ان‬
‫هناك وزي��ر يشجع املشاريع التطويرية‬
‫م��ن��ه��ج ال���ى آخ���ر وم���ن م����ادة دراس���ي���ة ال��ى‬
‫اخرى ومن مرحله الى اخرى حيث تحدد‬
‫■ الزمان‪ :‬اليوم االربعاء الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرًا‬ ‫وال�������ذي ي���ح���ت���اج ال�����ى م���زي���د م����ن ال��ت��ج��ري��ب‬ ‫وآخر يأخذ الجانب التقليدي والنمطي‪.‬‬ ‫االدارة عملية ال��ت��غ��ي��ي��ر وال��ت��ط��وي��ر على‬
‫والتدريب‪ ،‬مؤكدة ان اللجنة ستنتهي من‬ ‫وأكدت أن مشروع التعليم األليكتروني‬ ‫أساس نتائج التقويم‪ ،‬مؤكدة على الدور‬
‫تقييم التجربة في نهاية مارس املقبل‪.‬‬ ‫ي���دخ���ل ف���ي اط������ارة ع����دة م��ش��اري��ع وم��ن��ه��ا‬ ‫ال���ه���ام وال����واض����ح ل��ل��ت��واج��ي��ه ال��ف��ن��ي��ة في‬
‫محليات‬

‫‪4‬‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬
‫لقاء‬ ‫سأترشح لالنتخابات املقبلة في {الثالثة}‬

‫أكد أن الكويت بحاجة إلى تغيير في فكر إدارة الدولة أكثر من حاجتها إلى تغيير وجوه وزارية‬
‫املليفي لـ {}‪ :‬ال مانع دستوريًا من رئيس الوزراء الشعبي‬
‫العمل الحزبي من ركائز الديموقراطية وأحد جناحيها‬
‫الدستور لم ينص على ما يمنع من أن يكون منصب رئاسة الحكومة شعبيا‪ .‬وعما تشهده‬ ‫كتب عبدالله صاهود‪:‬‬
‫النسبية في نجاح النواب‬ ‫الساحة السياسية املحلية من تجاذبات رفض املليفي فكرة كفر الكويتيني بالديمقراطية‬
‫مؤكدا انهم قد يكونون محبطني نوعا ما او قلقني‪ ،‬بيد انهم ال يمكن ان يكفروا بالديمقراطية‬ ‫أكد عضو مجلس األمة السابق املحامي أحمد املليفي أن الكويت اليوم بحاجة الى تغيير‬
‫بالدائرة الواحدة‬ ‫وال ان يتخلوا عنها ألنها اكسير الحياة بالنسبة اليهم‪ ،‬مشيرا الى ان ما تشهده الساحة من‬
‫صراع وصدام ناتج عن افرازات االنتخابات االخيرة ملجلس األمة‪.‬‬
‫في فكر ادراتها أكثر من حاجتها الى تغيير وزاري‪ ،‬مشيرا الى أن تغيير االشخاص غير‬
‫مجد ان لم يكن هناك تغيير في فكر ادارة البلد واالنتقال الى ادارة الدولة ادارة مؤسساتية‬
‫وعن الخالفات التي يشاع انها موجودة بني افراد االسرة الحاكمة قال املليفي ان اسرة‬ ‫قائمة على املبادرة وليس على ردة الفعل وعلى دراسة كل قرار يتخذ دراسة فنية تتعلق‬
‫ض���رب املليفي م��ث�لا ع��ل��ى رؤي��ت��ه ف��ي تطبيق ق��ان��ون‬
‫الدائرة الواحدة وكيفية حساب نجاح املرشحني وفق‬ ‫حاكمة بهذا الحجم وه��ذا االمتداد التاريخي طبيعي ان يكون فيها اجنحة وخاصة بعد‬ ‫بكل جوانبه حتى نرى تأثيراته االيجابية‪.‬‬
‫التالي‪ :‬إذا كان عدد الناخبني ‪ 300‬الف واتت القائمة أ‬ ‫جيل الشباب ال��ذي ظهر وي��ري��د ان يلعب دورا م��ن حقه لذلك م��ن البديهي أن يكون هناك‬ ‫وقال املليفي في حوار موسع مع "املستقبل" أنه يرى ان تغيير االشخاص قضية سهلة‬
‫والقائمة ب والقائمة ج فحصلت القائمة أ على ‪% 20‬‬ ‫اختالف في وجهات النظر بني األجيال داخ��ل االس��رة وهو امر صحي يصب في مصلحة‬ ‫ج��دا لكنها ل��ن تحقق الغاية منها فنحن نريد تغيير فكر ادارة ال��دول��ة م��ن ادارة العائلة‬
‫من االصوات يمثلها داخل املجلس ‪ 20‬مقعدا والقائمة‬ ‫الحكم‪ ،‬م��ؤك��دا ان ف��ي الحكم ال��وراث��ي يجب ان ي��ك��ون ه��ن��اك دائ��م��ا ص��ف ث��ان وث��ال��ث وراب��ع‬ ‫والقبيلة والفرد الى ادارة املؤسسة‪.‬‬
‫ب نجح منها ‪ % 10‬او حصلت على ‪ %10‬من اص��وات‬ ‫ق��ادرون على ان يكملوا املسيرة من حيث توقف اآلخ��رون‪ ،‬متمنيا أن يكون هناك مؤسسة‬ ‫ولم ير املليفي ما يمنع من ان يكون رئيس الوزراء شعبيا في املستقبل حني ظهور االحزاب‬
‫ال��ن��اخ��ب�ين االج��م��ال��ي فيمثلها ‪ 10‬م��ق��اع��د ف��ي املجلس‬ ‫تدير شؤون األسرة الحاكمة ملا لذلك من أهمية على استقرارها الن ذلك ينعكس استقرارا‬ ‫السياسية وان يكون هناك اغلبية نيابية لتشكيل الحكومة فالديمقراطية ال تنطلق وتحلق‬
‫وك��ذل��ك ال��ق��وائ��م االخ����رى ع��ل��ى ح��س��ب ال��ن��س��ب‪ ،‬واالف����راد‬ ‫على الكويت وتقدم اسرة الحكم هو من تقدم الكويت‪ ،‬وفيما يلي تفاصيل اللقاء‪:‬‬ ‫بتحقيق اهدافها اال من خالل جناحني وهما صحافة حرة وعمل حزبي منظم‪ ،‬مشيرا الى ان‬
‫كذلك فأقل نسبة للنجاح يجب ان تكون ‪ % 10‬فاملرشح‬

‫■ مشكلة قرارات الحكومة‬


‫اذا حصل على اق��ل م��ن ‪ %10‬ال ينجح فبالتالي اذا لم‬ ‫• كيف تنظرون الى ما تشهده الساحة السياسية املحلية من تجاذبات؟‬
‫يكتمل العدد الذي يأخذ ‪ % 10‬عدد الخمسني فستكون‬ ‫‪ -‬االن���ت���خ���اب���ات االخ����ي����رة مل��ج��ل��س االم�����ة أف������رزت ص���راع���ا دائ��م��ا‬
‫هناك دورة اخرى‪ ،‬فعندما نتكلم عن الدائرة االنتخابية‬ ‫وصداما كانت نتيجته االستجوابات التي قدمت بكثرة مما أفقد‬
‫الواحدة فيجب ان يتغير النظام االنتخابي كامال حتى‬
‫يتم تحقيق االغلبية البرملانية داخل املجلس‪.‬‬ ‫أنها تأتي رد فعل وليس نتيجة‬ ‫االس��ت��ج��واب��ات قيمتها على ال��رغ��م م��ن أن بعضها ك��ان ل��ه اهمية‬
‫ق��ص��وى‪ .‬وص��رن��ا ن��رى البلد تخرج م��ن ازم��ة لتدخل ف��ي ازم��ة لكن‬

‫مع الدائرة الواحدة بشرط‪:‬‬ ‫دراسة علمية‬ ‫االم���ور ف��ي االون���ة االخ��ي��رة اخ���ذت منحى االس��ت��ق��رار بما اتخذته‬
‫الحكومة من اج���راءات من قبول استقالة وزي��ر الداخلية وتعيني‬
‫الشيخ احمد الحمود مكانه واسقاط القضايا عن كل من د‪.‬عبيد‬

‫يختار الناخب ‪ 50‬نائبًا‬ ‫ال��وس��م��ي ومحمد ال��ج��اس��م ومحمد الوشيحي وخ��ال��د الفضالة‪،‬‬

‫بسؤال املليفي عن موقفه من االص��وات التي تنادي‬


‫■ يجب االنتقال من عقلية‬ ‫وسحب طلب التفسير ملواد الدستور من املحكمة الدستورية‪.‬‬
‫ان اتخاذ مثل هذه االجراءات كلها كان باالتجاه الصحيح لنزع‬
‫فتيل االزم��ة ونرجو أن يقابل النواب هذه االج��راءات باجراء اخر‬
‫ب��ض��رورة تطبيق ق��ان��ون ال��دائ��رة ال��واح��دة النتخابات‬
‫مجلس االم���ة ق���ال‪ :‬ن��ع��م ان���ا م��ع ال���دائ���رة ال���واح���دة ولكن‬ ‫العائلة والقبيلة إلى الفكر‬ ‫بتعامل ايجابي معها‪ ،‬وان يتفق الطرفان الحكومة واملجلس على‬
‫اولويات واول��ى االول��وي��ات خطط التنمية التي يجب ان نتشارك‬

‫املؤسساتي في العمل الحكومي‬


‫ليست الدائرة التي يريدها البعض فأنا مع أن يختار‬
‫ون��ت��ع��اون جميعا ف��ي كيفية تحقيق اك��ب��ر ق��در ممكن م��ن اه��داف‬
‫الناخب خمسني صوتا ويتم تعديل النظام االنتخابي‬
‫خطة التنمية‪.‬‬
‫ونظام القوائم بحيث يكون هناك نظامان نظام القوائم‬
‫وف��ي ه��ذا االط���ار ال ضير أن ي��ك��ون ه��ن��اك اخ��ت�لاف ف��ي وجهات‬
‫ون��ظ��ام ال��ن��زول ال��ف��ردي وال��ن��اخ��ب م��ن ح��ق��ه ان ينتخب‬
‫خمسني م��رش��ح��ا‪ ،‬ام��ا يختار م��ن قائمة كاملة بكل ما‬ ‫النظر حتى ل��و وص��ل ال��ى االس��ت��ج��واب على خطة التنمية وعلى‬
‫فيها من اعضاء او يختار من النظام الفردي بكل ما فيه‬
‫من اعضاء فيكون النجاح نسبيا بما تحققه القائمة من‬ ‫■ كيف يكفر الكويتي‬ ‫قضايا املستقبل وال مانع ان يكون هناك مساءلة بقضايا الصحة‬
‫وتطوير مرافق الصحة وتطوير الخدمات الصحية‪ ،‬او ان يكون‬
‫ه���ن���اك م��س��اءل��ة ل��ل��ق��ض��ي��ة االس��ك��ان��ي��ة او ف���ي ق��ض��ي��ة ال��ت��ع��ل��ي��م‪ .‬اي‬
‫نسبة لالصوات‪.‬‬
‫بالديموقراطية وهي إكسير‬ ‫لنتصارع جميعا ونتحاور ونختلف على قضايا املستقبل خير‬
‫من ان نتصارع ونختلف على قضايا املاضي‪.‬‬
‫سأترشح لالنتخابات‬ ‫الحياة الذي يعيش من خالله؟!‬ ‫ف��ال��خ�لاف ع��ل��ى ق��ض��اي��ا امل��س��ت��ق��ب��ل ي��ك��ون ف��ي��ه ن���وع م���ن االب����داع‬
‫والقدرة على تجنب الوقوع في املشاكل‪ ،‬وعندما نتحدث عن ماض‬
‫املقبلة في {الثالثة}‬ ‫ه��ذا ول��ك��ن يتعرض امل��س��ؤول��ون للمحاكمة ويحصل املتضررون‬ ‫باالنسان إما ان هذا االنسان ال يفكر اوان هناك ديكتاتورية تمنع‬
‫ال يمكن تفسيره ونصل ال��ى الصدام فهذا يرجع ال��ى ع��دم القدرة‬
‫على تغيير املاضي وبذلك ليس امامنا اال الوقوف امام طريقتني‪:‬‬
‫نفى احمد املليفي ما يتداول من انه سينتقل للدائرة‬ ‫على تعويض‪.‬‬ ‫هذا االنسان من التفكير وكالهما خطأ‪.‬‬ ‫الصدام او نسيان املاضي‪ ،‬وفي ذلك لن نحقق اي انجاز وخاصة‬
‫االول������ى الن��ت��خ��اب��ات م��ج��ل��س االم�����ة م���ؤك���دا ان وج����وده‬ ‫ن���ح���ن ب���ال���ك���وي���ت ول���ل���ه ال���ح���م���د ح���ص���ل ه�����ذا ال����ح����دث وح��ص��ل��ت‬ ‫إن قضية االختالف ووجهات النظر جزء من اللعبة الديمقراطية‬ ‫ان امامنا ملفات كثيرة ومستحقه ومهمة للوطن واملواطن واننا‬
‫سيكون في الدائرة الثالثة‪ .‬وقال‪ :‬ال شك انا اعمل حاليا‬ ‫مساءالت والقضية االن بالنيابة وتمت احالتها للمحكمة من ايام‬ ‫إال اذا ت��ح��ول ه���ذا ال���خ�ل�اف ال���ى ص����راع وص�����دام ع��ن��ده��ا ستتأثر‬ ‫ق��ادرون على فتحها والتحاور فيها وإذا ما انخرطنا بالحديث‬
‫ل��خ��وض االن��ت��خ��اب��ات ون��ح��ن االن ب��ط��ور تشكيل تكتل‬ ‫واج���راءات اتخذت بهذا الشأن‪ .‬وب��دون شك موت أي انسان سواء‬ ‫العملية الديمقراطية لذلك يجب اال نجزع فكل ديمقراطية يجب‬ ‫فيها فلن نجد الوقت الكافي للحديث عن املاضي‪.‬‬
‫سياسي جديد واذا انشئ هذا التكتل فسيكون القرار‬ ‫كويتي او غير كويتي قتل للناس جميعا كما ذكر الله تعالى في‬ ‫ان يكون فيها نوع من املعارضة وأحيانا املعارضة تشط وتمارس‬
‫الشطط السياسي احيانا وبذلك ال يمنع ان نحافظ على املعارضة‬
‫إكسير الحياة‬
‫بالنهاية للتكتل السياسي وليس الحمد املليفي النني‬ ‫القرآن الكريم‪.‬‬
‫سأكون جزءت من هذا التكتل السياسي‪.‬‬ ‫القضية م��ؤمل��ة وك��ان��ت س��ت��زداد أمل���ا ل��و م���رت م���رور ال��ك��رام لكن‬ ‫وال يمنع ان نعمل على حماية املعارضه النها ج��زء من العملية‬ ‫• أم��ام ما تشهده الساحة من احتقان هل تعتقد ان الكويتيني كفروا‬
‫ال��ق��ض��ي��ة ل���م ت��م��ر‪ ،‬ف��اس��ت��ق��ال��ة وزي����ر ال��داخ��ل��ي��ة ك��اف��ي��ة وال ت��ح��ت��اج‬ ‫الديمقراطية ‪.‬‬ ‫بالديمقراطية؟ ومن السبب برأيك املجلس ام الحكومة؟‬
‫الستقالة الحكومة وخ��اص��ة أن الحكومة ات��خ��ذت اج��راءات��ه��ا من‬ ‫• وما رأيك باالستجوابات التي قدمت لسمو رئيس الوزراء؟‬ ‫‪ -‬ال اعتقد ان الكويتيني كفروا بالديمقراطية ولكنهم يمكن ان‬
‫حكومة األغلبية النيابية‬ ‫تحقيق واحالة للقضاء وسياسيا الوزير تحمل املسؤولية وقدم‬
‫استقالته وهذا شيء يشكر عليه وقبلت استقالته ومن املفترض‬
‫‪ -‬ك���ان واض���ح���ا ان ه��ن��اك ج���وان���ب دس��ت��وري��ة ل���م ت����راع ف���ي ه��ذه‬
‫االستجوابات‪ ،‬لذلك ارى ان قسم النائب يجب ان يكون هو اآللية‬
‫يكونوا محبطني نوعا م��ا او قلقني‪ ،‬وأرى أن��ه ال يمكن ان يكون‬
‫الكويتيون قد كفروا بالديمقراطية واليمكن للكويتي ان يتخلى‬
‫وضمن رؤيته للدائرة الواحدة شرح املليفي كيف تكون‬ ‫باال ينسى هذا املوضوع حتى ال يتكرر مرة اخرى‪ .‬ومن املفترض‬ ‫للنائب في عمله وال��رادع واملحرك في عمله الدستوري كما يجب‬ ‫ع��ن الديمقراطية الن الديمقراطية ه��ي اكسير ال��ح��ي��اة بالنسبة‬
‫حكومة ذات اغلبية نيابية فقال‪ :‬للناخب الحق بانتخاب‬ ‫االن ان يكون هناك كاميرات بكل مخافر الكويت واملطلوب اعادة‬ ‫وضع آلية محددة ملعالجة الوضع غير الدستوري‪.‬‬ ‫ل��ل��ك��وي��ت��ي ب���ل ال��دي��م��وق��راط��ي��ة ل��ل��ك��وي��ت��ي ك���امل���اء ب��ال��ن��س��ب��ة للسمك‬
‫‪ 50‬صوتا س��واء بنظام االف���راد او نظام ال��ق��وائ��م وبالتالي‬ ‫صياغة العالقة بني رجال الشرطة واملواطنني من الناحية الفكرية‬ ‫وكان باالستجوابات محاور ال تتفق مع نصوص الدستور وال‬ ‫واعتقد ان االل��م ال��ذي يعيشه امل��واط��ن الكويتي بسبب االوض��اع‬
‫تكون لديك اغلبية برملانية داخل املجلس وهذه االغلبية قد‬ ‫وك��ذل��ك الب��د م��ن ت��دري��س ال��ش��ب��اب الخريجني ال��ج��دد م��ن الكليات‬ ‫احكام املحكمة الدستورية‪.‬‬ ‫ال��ح��ال��ي��ة ه��و أل���م امل��ح��ب ل��ب��ل��ده وال��ق��ل��ق ع��ل��ى مستقبل ه���ذا ال��وط��ن‬
‫تشكل منها الحكومة‪ ،‬وقد تتعاون الحكومة املشكلة معها‬ ‫العسكرية لتدريسهم اص��ول ال��ق��ان��ون وطريقة ممارسته وكذلك‬ ‫• وماذا تقول في قضية وفاة املواطن محمد امليموني وهل تؤدي الحادثة‬ ‫العزيز وهذا االلم بهذه الطريقه وبهذه االهداف يتحول دائما الى‬
‫فتكون اغلبية برملانية صامدة وصلدة ومستمرة للحكومة‬ ‫لبعض الوظائف مثل قضايا املباحث وامن الدولة ال يجوز وضع‬ ‫الى االطاحة بوزير الداخلية؟‬ ‫االمل بان نحقق شيئا لصالح الوطن ولفت بان يكون هناك جزء‬
‫وتكون هناك االقلية معارضة ولكن يجب اال تعمل الحكومة‬ ‫بها خريجني ج���دد‪ ،‬وأرى ان��ه يجب اال تقل رت��ب��ة ال��ض��اب��ط ال��ذي‬ ‫‪ -‬دون شك ما ح��دث للمرحوم امليموني من تعذيب وص��ل الى‬ ‫من الردة السياسية بلغة الحوار وفي طريقة التعاطي مع القضايا‬
‫على رم���ال متحركة ف��ال��ي��وم لديها اغلبية وغ���دا ال‪ ،‬فوزير‬ ‫يتحول لها عن نقيب واذا كان من االف��راد يجب أال يقل عمره عن‬ ‫ح��د امل���وت‪ .‬وه��ذا ش��يء مؤلم وم��ح��زن وال يجوز ان يحدث بدولة‬ ‫وعدم تقديم ادارة البلد على نظام املؤسسات هذه كلها موجودة‬
‫لديه اغلبية ووزي��ر اخر ليس لديه فاذا كانت هناك اغلبية‬ ‫ث�لاث�ين او خمسة وث�لاث�ين ع��ام��ا حتى ت��ك��ون ق��د ه���دأت عنفوانية‬ ‫مثل الكويت‪ ،‬ولكننا ال نريد بهذا ان نعمم على كل وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫ب�لا ش��ك ول��ي��س م��ن املمكن للشخص ان ي��ت��ج��اوزه��ا او يتغاضى‬
‫ي��ج��ب االغ��ل��ب��ي��ة ل��ل��ح��ك��وم��ة ول��ي��س ل��ل��وزي��ر‪ .‬وش ّ���ب���ه ال��وض��ع‬ ‫الشباب وعنفوان الوظيفة هدأ‪.‬‬ ‫فهناك بالوزارة عسكريون يمارسون عملهم بكل امانة واخالص‪،‬‬ ‫عنها وبالنهاية ق��ادرون على ان نحلها ونتعاطى معها بصورة‬
‫الحالي بانه وضع غير طبيعي وبذلك تكون الحكومة غير‬ ‫ومن املفترض عند تخرج الضباط وصف الضباط دراسة حقوق‬ ‫ويحصل حوادث مثل هذه بكل دول العالم ولكننا نختلف عنهم‬ ‫ايجابية حتى نخرج من عنق الزجاجة الى رحاب العمل الواسع‬
‫مستقرة وفي قلق كامل ويمكن ان تسقط بأي لحظة ليس‬ ‫تماما‪ ،‬وأرى ان ال���دول الدكتاتورية وال���دول القمعية ال يمكن ان‬ ‫املوجود بالبلد‪.‬‬
‫االنسان ودراسة القوانني الجزائية مع العلم انهم يدرسونها في‬
‫لديها اغلبية ثابتة بل اغلبية متغيرة فهي اغلبية تسير‬ ‫يتحدث عن هذه الحوادث اح��د‪ .‬يذهب االنسان وراء الشمس وال‬ ‫• برأيك من املسؤول عن حالة التأزيم التي عاشتها البالد سابقا؟‬
‫كلية الشرطة لكن دراستها غير كافية‪ ،‬فالجانب العملي مهم جدا‬
‫على رمال متحركة يمكن تغرق باي لحظة مثلما حصل في‬ ‫يعرف عنه شيء حتى اهله وال يحصلون على جثمانه ليدفنوه‪،‬‬ ‫‪ -‬يجب ان نقبل الديمقراطية بحلوها ومرها والخالف جزء من‬
‫واعادة الدورات التنشيطية مهمة جدا باملستقبل للعسكري حتى‬
‫استجواب سمو الرئيس االخير ‪ 25‬مقابل ‪ 22‬صوتا ومثلما‬ ‫أما في ال��دول الديمقراطية مثل امريكا وبريطانيا فيحصل مثل‬ ‫العمل الديمقراطي بال شك واذا لم يحدث خالف فإن هناك مشكلة‬
‫ال تحدث مثل هذه الحوادث‪.‬‬
‫حصل باستجواب وزير الداخلية واستجواب بعض الوزراء‬
‫ب��ال��س��اب��ق وال����ذي ل��م يحصل ع��ل��ى ‪ 10‬اص����وات ل��ط��رح الثقة‬ ‫والب��د من التأكيد على ان سجلنا ولله الحمد ناصع وال نريد‬
‫وبعض الوزراء تعرضوا لقائمتني لطرح الثقة وفي حكومة‬ ‫ل���ح���وادث ف��ردي��ة ت��ض��ع ن��ق��اط��ا س����وداء ب��ه��ذا ال��س��ج��ل ال��ن��اص��ع في‬
‫واحدة وهذا ال يجوز وبالتالي يجب ان تكون هناك اغلبية‬ ‫التعامل مابني رجال الداخلية واملواطنني‪.‬‬
‫ق��ائ��م��ة ع��ل��ى ب��رن��ام��ج ع��م��ل وامل���ع���ارض���ة م���وج���ودة ت��ع��ارض‬ ‫الرئيس الشعبي‬
‫والناس تحكم فإذا كانت املعارضة رأيها صحيحا وفشلت‬
‫االغلبية فاملرة القادمة تتحول االصوات للمعارضة وتكون‬ ‫• قضية أخ��رى مثارة وهي املطالبة برئيس وزراء شعبي‪ ،‬فما موقفك‬
‫االغلبية لهم وتبدأ باتخاذ قراراتها وتحاسب عليها‪.‬‬ ‫من هذه القضية؟‬
‫‪ -‬ان اخ��ت��ي��ار رئ��ي��س ال��ح��ك��وم��ة ص�لاح��ي��ة مطلقة لسمو االم��ي��ر‬

‫تجمعنا السياسي الجديد خالل شهر‬ ‫ويمارسها بعد ما يتم انتهاء انتخابات مجلس االمة وفي اختيار‬
‫رئ��ي��س ال����وزراء ت��ك��ون ه��ن��اك م��ش��اورات تقليدية م��ع رؤس���اء االم��ة‬
‫السابقني وم��ع اعضاء الكتل والجماعات السياسية ورؤس��اءه��ا‬
‫سألنا املليفي عما إذا ك��ان يسعى الق��ام��ة تجمع او‬ ‫ومن خالل هذه املشاورات ونتائج االنتخابات سمو االمير يضع‬
‫كتلة ع��م��ل س��ي��اس��ي��ة وان ه���ذه ال��ك��ت��ل��ة او ال��ت��ج��م��ع قتل‬ ‫ملساته وتصوراته الختيار رئيس الوزراء الذي يتفق مع كل مرحلة‬
‫بمهده النه لم يلق الدعم الكافي‪ ،‬فقال‪ :‬التجمع لم يقتل‬ ‫واختيار سمو االمير يجب ان يحترم باختيار رئيس الوزراء كما‬
‫َ‬
‫ونحن جالسون نعمل عليه خالل هذه الفترة وخروجي‬ ‫نحن نطالب باحترام حقوقنا الدستورية كمواطنني وشعب كذلك‬
‫م��ن املجلس اعطاني الفرصة ل��دراس��ة االوراق واع���ادة‬ ‫علينا ان ن��ح��ت��رم ه���ذه ال��خ��ي��ارات ال��ت��ي اس��ن��ده��ا ال��دس��ت��ور لسمو‬
‫دراس��ة ادبيات هذا التجمع‪ ،‬وانتهينا االن من كل هذه‬ ‫االم��ي��ر ف��ه��و خ��ي��ار ي����راه س��م��و االم��ي��ر ب��ع��د م��ش��اورات��ه التقليدية‬
‫االوراق ون��ح��ن االن نعمل عليه خ�ل�ال االي����ام املاضية‬ ‫واذا ت��م اخ��ت��ي��ار ه���ذا االن��س��ان ل��رئ��اس��ة ال�����وزراء ب��ال��ت��ال��ي نتعامل‬
‫ّ‬
‫ولدينا اجتماعات مكثفة‪ ،‬وان سهل الله سيشهد شهر‬
‫معه كرئيس ل��ل��وزراء ف��إذا اص��اب يجب ال��وق��وف معه ومساعدته‬
‫م���ارس او اب��ري��ل والدة ه��ذا التجمع الجديد ب���اذن الله‬
‫واذا اخطأ ال يمنع ال��دس��ت��ور م��ن مساءلته حسب اختصاصاته‪.‬‬
‫على الساحة السياسية الكويتية‪.‬‬
‫الدستور الكويتي لم يضع رئاسة الوزراء ضمن اطار عائلي معني‬
‫ص‪5‬‬ ‫وانما تركها مفتوحة لتطور ال��وق��ت‪ ،‬وق��د طرحت‬ ‫املليفي متحدثا إلى الزميل عبدالله صاهود‬
‫محليات‬

‫‪5‬‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬
‫لقاء‬ ‫مع الدائرة الواحدة بشرط‪ :‬يختار الناخب ‪ 50‬نائبًا‬

‫ما تشهده الساحة من صراع هو من إفرازات االنتخابات األخيرة ملجلس األمة‬


‫الخالفات في األسرة الحاكمة {طبيعية}‬
‫تفرضها حقيقة التطور التاريخي‬
‫وظهور صف ثان يستعد ألخذ مكانه‬
‫األجواء الحالية مثالية ولتتفق السلطتان على السير‬
‫في خطة التنمية التي تشكل هدفًا وطنيًا‬
‫■ ليكن خالفنا على املستقبل‬ ‫من قبل بانه مل��اذا ال يكون رئيس ال���وزراء شعبيا‬
‫فما املشكلة بذلك مع كل االحترام والتقدير البناء االسرة الحاكمة‬
‫فهم رجال قادرون على ان يمارسوا هذا الدور‪ ،‬مثل غيرهم لذلك ال‬
‫ص‪4‬‬

‫ألنه محفز لإلبداع فاملاضي ال‬ ‫ارى ما يمنع من ان يكون رئيس الوزراء شعبيا في املستقبل حني‬
‫ظهور االحزاب السياسية وان يكون هناك اغلبية نيابية لتشكيل‬

‫يولد إال صراعًا ال حل له‬ ‫الحكومة فالديمقراطية ال تنطلق وتحلق بتحقيق اهدافها اال من‬
‫خالل جناحني وهما صحافة حرة وعمل حزبي منظم‪.‬‬
‫• هل تؤيد اجراء تعديل حكومي خالل املرحلة الحالية؟‬
‫‪ -‬شخصيا اميل الى االستقرار البرملاني والحكومي لذلك رغم‬

‫■ بعض االستجوابات التي قدمت‬ ‫ك��ل مالحظاتنا على الحكومة وعلى املجلس اال انني اعتقد من‬
‫املصلحة استمرار الحكومة بالعمل واستمرار مجلس االمة‪ ،‬فقد‬
‫مررنا بمراحل تغيرات كثيرة س��واء باملجلس او بالحكومة ولم‬
‫تضمنت محاور تخالف نصوص‬ ‫يعد هناك استقرار واصبح الوزير غير قادر على أداء دوره داخل‬
‫الحكومة وحتى دوره بالوزارة‪.‬‬

‫الدستوروأحكام {الدستورية}‬ ‫أما قرار التعديل فيرجع لسمو رئيس مجلس الوزراء ومن فوقه‬
‫سمو االم��ي��ر ولكن بوجهة نظري اعتقد ان م��ن املصلحة العامة‬
‫للبلد ان ي��ك��ون ه��ن��اك اس��ت��ق��رار سياسي بالبلد وان ي��ح��اول معه‬
‫ملا هو موجود ويحقق اكبر ق��در من االن��ج��ازات ولكن االستقرار‬

‫■ كلنا مسؤولون عن مشكلة‬ ‫السياسي مهم جدا وأهم من تغيير الوجوه‪.‬‬


‫إن تغيير االشخاص غير مجد ان لم يكن هناك تغيير في فكر‬
‫ادارة البلد وننتقل الدارة ال��دول��ة ك����ادارة م��ؤس��س��ات قائمة على‬
‫الرياضة فلنعط الشباب فرصة‬ ‫املبادرة وليس على ردة الفعل وقائمة على الدراسة بكل قرار يراد‬
‫ان يتخذ وان يكون له دراسة فنية تتعلق بكل جوانبه حتى نرى‬

‫للعمل بعقلية جديدة‬ ‫تأثيراته االيجابية والسلبية على املجتمع‪ ،‬فأنا أرى ان تغيير‬
‫االشخاص قضية سهلة جدا لكنها لن تحقق الغاية منها فنحن‬
‫نريد تغيير فكر ادارة الدولة من ادارة العائلة والقبيلة والفرد الى‬
‫يجب على الحكومة ان تراجع الرواتب كل سنتني النها مرتبطة‬ ‫والشابات وال��ي��وم املجتمع الكويتي مجتمع شباب فلدينا اكثر‬ ‫ق��ي��ادة واع��ي��ة وق��ي��ادة ت��رى املستقبل ولديها رؤي���ة وه���ذا ال يأتي‬ ‫ادارة املؤسسة‪ ،‬وكان ذلك ‪-‬برأيه ‪ -‬من املهم جدا لديه‪.‬‬
‫بعملية التضخم وارتفاع االسعار‪ ،‬فاملواطن املوظف اذا ارتفعت‬ ‫م��ن ‪ %65‬م��ن اب��ن��اء ال��ك��وي��ت ه��م ج��ي��ل ش��ب��اب وب��ال��ت��ال��ي ال��ري��اض��ة‬ ‫فقط من خ�لال الخبرة وان كانت بالسابق الخبرة لها دور كبير‬
‫االسعار ال يستطيع ان يوفر احتياجاته فتكون لديه هنا مشكلة‬ ‫تعتبر واح��دا من االواع��ي��ة التي تحتضن ه��ذا الجيل وم��ن خالله‬ ‫في هذا الجانب بحكم طيعة االنظمة في العالم انما اليوم هناك‬
‫خالفات األسرة‬
‫اقتصادية واجتماعية ونفسية وبذلك االضرار التي تترتب عليه‬ ‫تبرز طاقاته وامكانياته ومن خالله نحفظه من االنحراف الفكري‬ ‫��درس وتاريخ يقرأ لتكوين القيادات التي‬ ‫��درس وتجارب ت ّ‬ ‫علم ُي ّ‬ ‫• األغلبية يعلقون السلبيات على خالفات االسرة الحاكمة فما ردك؟‬
‫ُ‬
‫اكثر مما انك تزيد راتبه بمبلغ معني‪ ،‬انا اعتقد اننا تأخرنا كثيرا‬ ‫والجسدي واالن��ح��راف الصحي اذن الرياضة ليست فقط قوانني‬ ‫باالصل لديها االمكانية‪.‬‬ ‫‪ -‬كل اسرة سواء أكانت صغيرة ام كبيرة‪ ،‬وكل احزاب سياسية‬
‫باملراجعة من خالل انشاء مركز لدراسة مستوى التضخم بالبلد‬ ‫وخالفا وصراعا على قيادات‪ ،‬فهذه ليست الرياضة بل هي جزء‬ ‫فمثال االب الذي لديه ثالثة او اربعة من االبناء يجد أن احدهم‬ ‫ه��ن��اك دائ��م��ا ت��ك��ون ل��ه��ا اج��ن��ح��ة‪ ،‬ف��دائ��م��ا ال��ع��م��ل ب��ه اج��ن��ح��ة حتى‬
‫ع��ل��ى ت��ح��دي��د ال��س��ل��ع ال��رئ��ي��س��ة ال��ت��ي تحتاجها االس����رة الكويتية‬ ‫بسيط وغير مهم في الجانب الرياضي االخر‪ ،‬من خالل االنشطة‬ ‫لديه القياده ولديه االمكانية فبالتالي تنمى ه��ذه االمكانية من‬ ‫االح�������زاب ال��س��ي��اس��ي��ة ال��ع��ري��ق��ة ف��ه��ن��اك ج���ن���اح ل��ل��ح��م��ائ��م وج��ن��اح‬
‫ون��س��ب��ة ارت���ف���اع اس��ع��اره��ا ت��ك��ون ه��ن��اك ن��س��ب��ة ب��ارت��ف��اع ال���روات���ب‬ ‫فالكويت عندما اهتمت بالجانب الرياضي وصلنا لكأس العالم‬ ‫خالل العلم وبالتالي يخرج لنا قائد للمستقبل وخاصة بنظام‬ ‫الصقور وبالتالي متوقع ان تكون في اسرة حاكمة بهذا الحجم‬
‫وهذا الوضع الطبيعي بكل دول العالم‪ ،‬وانا اعتقد انه ال يختلف‬ ‫بامكانيات بسيطة ج��دا وب��اق��ل م��ن االن وع��ل��م ال��ك��وي��ت رف��ع ام��ام‬ ‫امللكيات وب��ن��ظ��ام ال��وراث��ي��ات وي��ج��ب ان ي��ك��ون ه��ن��اك دائ��م��ا صف‬ ‫وه����ذا االم���ت���داد ال��ت��اري��خ��ي ان ي��ك��ون ف��ي��ه��ا اج��ن��ح��ة وخ��اص��ة بعد‬
‫اث��ن��ان ب��ان ه��ن��اك ارت��ف��اع��ا بعضه غير طبيعي وبعضه مصطنع‬ ‫اعالم عاملية ودول عظيمة وعريقة‪.‬‬ ‫ثان وثالث ورابع قادرون على ان يكملوا املسيرة من حيث توقف‬ ‫جيل الشباب الذي ظهر ويريد ان يلعب دورا من حقه‪ ،‬وبالتالي‬
‫عاملي ودولي واصبحت االسرة صاحبة الدخل املتوسط والدخل‬ ‫ان��ا ارى ان الرياضة لم تنل حظها الكافي من االهتمام‪ ،‬لن‬ ‫االخ��رون وال يمكن لشخص بان يبدأ العجلة من جديد ولكن من‬ ‫م��ت��وق��ع ه���ذا االخ��ت�لاف وم��ت��وق��ع ه���ذا ال��ت��ن��اف��س وخ��اص��ة بالجيل‬
‫امل���ح���دود غ��ي��ر ق����ادرة ع��ل��ى تلبية اح��ت��ي��اج��ات��ه��ا وف��ع�لا ت��ح��ت��اج ان‬ ‫نعفي اح���دا م��ن امل��س��ؤول��ي��ة فكلنا م��س��ؤول��ون وان���ا ج���زء منها‬ ‫حيث توقف االخ��رون نكمل املسيرة‪ .‬وانا اعتقد ان مسيرة الحكم‬ ‫القادم من جيل الشباب وكل واحد منهم ان يخدم بلده بطريقته‬
‫تراجع مداخليها وان تراجع ايراداتها حتى تستطيع ان تعيش‬ ‫عندما وافقنا على القوانني وعندما لم نشتغل بصورة ثانية‬ ‫بالكويت لو رجعنا لصباح االول ع��ام ‪ 1756‬ال��ى يومنا فنجدها‬ ‫الخاصة ام��ا غير امل��رغ��وب وغير املطلوب ان يظهر ه��ذا الخالف‬
‫حياة كريمة فالكويت تعيس على بركة من النفط ويجب ان تكون‬ ‫واك��ث��ر دق��ة واك��ث��ر ح��رص��ا ل��ت��ج��اوز ه��ذه االزم���ة ف��ي ذل��ك الوقت‬ ‫مراحل تكمل بعضها بعضا ال��ى ان ات��ى عبدالله السالم ووضع‬ ‫على السطح بينهم وم��ن غير املطلوب ان ي��ك��ون ه��ذا ال��خ�لاف له‬
‫الزيادة بناء على دراسة ومرتبطة بنسبة التضخم وتكون الزيادة‬ ‫وأعتقد الجميع بأن الزمن يمكن ان يحلها ولكن ليس كل شيء‬ ‫الدستور وكمل مرحلة التنمية وج��اء بعده صباح السالم وجاء‬ ‫تأثيره على االجهزة الرسمية بالدولة‪ .‬نحن الننكر وجود خالفات‬
‫مثال هالسنة ‪ %6‬والسنة ال��ت��ي بعدها ‪ %10‬وال��ت��ي بعدها دون‬ ‫يحله الزمن‪ ،‬فهناك قضايا يمكن ان يحلها الزمن ولكن هناك‬ ‫بعده جابر االحمد رحمة الله عليهم واآلن صاحب السمو حفظه‬ ‫على السطح ون��أم��ل اال يخرج ال��ى اكثر م��ن م��داه كذلك اتمنى اال‬
‫زيادة النه ال يوجد تضخم بناء على أرقام‪.‬‬ ‫قضايا يمكن ان يزيدها الزمن تعقيدا وأن��ا اعتقد بان التردد‬ ‫الله ورع���اه م���ازال يكمل ه��ذه املسيرة ون��ري��د بعده الجيل القادم‬ ‫نتدخل بشأن االسرة الحاكمة ولكنها هي باالخير جزء من الحكم‬
‫فالتضخم عملة ذات وجهني‪ ،‬تضخم بارتفاع االسعار وتضخم‬ ‫ودخول الجانب السياسي على هذا الخط ادى الى تعقيد هذه‬ ‫من ابناء االس��رة الكمال هذه املسيرة والتي نجدها دائما مكملة‬ ‫وجزء من النظام السياسي بالدولة بحكم توارث االمارة لذلك انا‬
‫بارتفاع االيرادات وكال التضخمني خطر على البلد‪ ،‬فاذا ارتفعت‬ ‫االزمة اكثر‪ ،‬واتمنى ان يجلس كل الفرقاء وننظر الى املصلحة‬ ‫لبعضها وبها نجاحات لذلك انا اتمنى ان تكون هناك مؤسسة‬ ‫اتمنى ان تكون هناك مؤسسة لشؤون االسرة مؤسسة قائمة على‬
‫االس��ع��ار وامل��واط��ن ال يستطيع ان يشتريها فقد اصبحت هناك‬ ‫العامة ونتمنى ان نترك الساحة الى جيل جديد يمكن ان يقود‬ ‫بها اسس الختيار القيادات من بني ابناء االسرة وتهيئتهم‪.‬‬ ‫معايير علمية في تهيئة القيادات للمستقبل سواء على مستوى‬
‫مشكلة ل��دي��ه‪ ،‬ام���ا اذا ارت��ف��ع��ت اي�����رادات امل��واط��ن واالس���ع���ار مثلما‬ ‫الرياضة بعقلية اخرى وبفكر اخر الى ان تهدأ االم��ور ويعود‬ ‫ال������وزارة او رئ���اس���ة ال������وزراء وع��ل��ى م��س��ت��وى والي����ة ال��ع��ه��د وع��ل��ى‬
‫القضية الرياضية‬ ‫مستوى االمارة القادمة (اطال الله في عمر املوجودين) ولكن هذه‬
‫عليها اص��ب��ح��ت ل��دي��ه س��ي��ول��ة وه���ذه ال��س��ي��ول��ة ت��ض��ر ب��االق��ت��ص��اد‬ ‫اآلخرون والساحة تقبل بالجميع وتتسع للجميع واتمنى ان‬
‫فتظهر لك االقتصاد االستهالكي ال��ذي باالخير يضر باملجتمع‬ ‫تحل هذه القضية باسرع وقت‪.‬‬ ‫• القضية ال��ري��اض�ي��ة م��ازال��ت ت ��راوح مكانها دون اي ب��ارق��ة ح��ل فمن‬ ‫سنة الحياة وبالتالي ان تكون هناك مؤسسة تخرج لنا مثل هذه‬
‫فاذا هي يجب ان تكون على زي��ادات وعلى ارقام فال تكون مجرد‬ ‫"شقت مخباتها" وبدأت العطايا للمواطنني؟‬ ‫• ملاذا الحكومة ّ‬ ‫املسؤول عنها وكيف ترى تعامل الحكومة مع امللف؟‬ ‫القيادات الن استقرار اسرة الحكم هو من استقرار الكويت وتقدم‬
‫ق��رارات فقط ونرجع ونقول نريد دول��ة مؤسسات قائمة على اي‬ ‫‪ -‬اعتقد ان بعض االجراءات مستحقة فلو رجعنا لقانون الخدمة‬ ‫‪ -‬اذا اردن����ا ال��ت��ح��دث ع��ن ال��ري��اض��ة ال ن��ت��ح��دث ف��ق��ط ع��ن مجرد‬ ‫اسرة الحكم هو من تقدم الكويت وبالتالي هو ان كل دولة ال يمكن‬
‫قراريراد ان يتخذ قائم على فنيني وليس سياسيني ومن الضرورة‬ ‫املدنية الذي وضع بالستينات او بالسبعينات فيه نص يقول انه‬ ‫ممارسة لعبة وانما نتكلم عن جيل كبير جدا وهو جيل الشباب‬ ‫ان تحقق التقدم والتنمية اال من خالل القيادة التي يجب ان تكون‬
‫اق��ام��ة ه��ذه امل��راك��ز ويجب ان تكون معلومات ه��ذه امل��راك��ز متاحة‬
‫للجميع فليس للمجلس والحكومة فقط‪.‬‬
‫• هل سيكمل املجلس دورته الحالية؟‬
‫‪ -‬اعتقد ذلك وأتمنى أن يكمل املجلس دورته الحالية‪.‬‬
‫ضرورة وجود مؤسسة تدير شؤون األسرة ألن استقرارها استقرار للكويت‬
‫■ أي زيادة للرواتب يجب أن‬
‫تكون نتيجة دراسة دقيقة‬
‫ومرتبطة بالتضخم ومدى‬
‫وجوده‬
‫■ إذا لم نراع تضخم األسعار‬
‫وتضخم إيرادات المواطن في‬
‫إقرار الزيادة نكون قد أضررنا‬
‫باالقتصاد الوطني‬
‫محليات‬
‫قال النائب جمعان الحربش إن كتلة التنمية واإلصالح تتابع ما يحدث في ليبيا من مجزرة يقيمها النظام الظالم بقيادة الطاغية‬
‫التنمية واإلصالح‬
‫‪6‬‬ ‫مجلس أمة‬
‫معمر القذافي والتي امتدت لثالثة أي��ام في الوقت ال��ذي اكتفى فيه العالم بالفرجة على قتل املسلمني في ليبيا ملجرد مطالبتهم‬
‫بحريتهم فقط‪ .‬وبني أن الكتلة تناشد العالم أجمع من جهات رسمية وشعبية إيقاف هذه املجزرة التي قتل فيها اآلالف من الناس‪،‬‬
‫ومشيرا إلى أن من يقف خلف هذه املجزرة هو نفسه من وقف ضد الكويت إبان فترة الغزو العراقي الغاشم للكويت‪.‬‬
‫تدين أحداث‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬
‫وأكد الحربش أن الكتلة تستغرب السكوت العربي املريب رغم التحرك الدولي الغربي أمام الكارثة‪ ،‬ومضيفا أن السكوت العربي‬
‫يعني إعطاء صك براءة للطاغية القذافي‪ ،‬رغم استخدامه للطائرات ضد أبناء شعبه‪.‬‬
‫العنف في ليبيا‬

‫إشادة بخطوتها إلنهاء معاناة أهالي املجمع ومطالبتها بمعاملة مماثلة ملنطقة تسرب الغاز‬

‫نظرت لـ{الصوابر}‬
‫نواب للحكومة‪ :‬انظري لألحمدي كما ِ‬
‫ّ‬
‫■ الزلزلة‪ :‬حرائق الصوابر حتمت على الحكومة االستعجال في التثمني ■ دليهي ومخلد‪ :‬نطالب بقرار جريء آخر لتثمني بيوت األحمدي‬
‫كتب فهد خلف‬
‫■ الصواغ‪ :‬مشكلة‬ ‫كان الفتا سرعة اإلجراءات الحكومية املتخذة حيال‬
‫أزم����ة منطقة ع���م���ارات ال��ص��واب��ر‪ ،‬وم���ا ص��اح��ب ح��ادث��ة‬

‫أهالي األحمدي‬ ‫ال��ح��ري��ق األخ��ي��ر ال��ت��ي ط��ال��ت ع���ددا م��ن امل��س��اك��ن وال��ت��ي‬
‫تكررت للمرة السادسة والثالثة خالل العام الحالي‪.‬‬
‫وك���ان الف��ت��ا أي��ض��ا "ح��ج��م" اإلش�����ادات النيابية التي‬

‫مركبة وليس الغاز‬ ‫ان���ه���ال���ت ع���ل���ى ت���ث���م�ي�ن امل���ن���ط���ق���ة ب��ي��ن��م��ا ت���ن���اس���ت ه���ذه‬
‫التصريحات منطقة أخرى ال يقل الوضع فيها خطورة‬
‫عن الحاصل في الصوابر‪ ،‬وهي منطقة االحمدي التي‬

‫فقط ما يوجب‬ ‫شهدت ح��ادث��ة تسرب ال��غ��از ال��ذي ه��دد أه��ال��ي املنطقة‬

‫ف��األح��م��دي ت��ع��ان��ي م��ن��ذ م���دة ليست ب��ال��ق��ص��ي��رة من‬


‫بالخطر‪.‬‬

‫املعالجة‬ ‫تسرب للغاز في عدد من املنازل والحكومة ذاتها التي‬


‫ان��ت��ف��ض��ت ل��ح��ري��ق ال��ص��واب��ر اك��ت��ف��ت بطلب إخ�ل�اء ه��ذه‬
‫البيوت مع توفير مساكن مؤقتة أو صرف بدل إيجار‬
‫للمتضررين‪ ،‬بينما يطالب أصحاب هذه املنازل بأكثر‬
‫مخلد العازمي‬ ‫دليهي الهاجري‬ ‫يوسف الزلزلة‬ ‫من ذلك‪.‬‬
‫واالستجابة ملطالبة السابقة بتثمني مساكن منطقة‬ ‫وحذر الصواغ عبر "املستقبل" الحكومة من خطورة‬ ‫لـ"املستقبل" أن مشكلة األح��م��دي كبيرة وت��ح��ت��اح إلى‬ ‫الدورية وإلى املصاعد وما إلى ذلك‪ ،‬وقد تسببت هذه‬ ‫ال��ت��ص��ري��ح��ات ال��ن��ي��اب��ي��ة األخ���ي���رة رك���زت ع��ل��ى قضية‬
‫الصوابر واملحافظة على قاطنيها وإعطائهم الفرصة‬ ‫االن��ت��ظ��ار ح��ت��ى وق����وع ك��ارث��ة ف��ي األح���م���دي خ��اص��ة أن‬ ‫تسليط الضوء عليها من قبل ال��ن��واب والحكومة‪ ،‬ألن‬ ‫املشاكل في ج��رح الكثير من القاطنني فيه بسبب ذلك‬ ‫الصوابر واليوم في املستقبل نسلط الضوء على منطقة‬
‫لتوفير م��س��اك��ن ب��دي��ل��ة ت��ف��ي بمتطلباتهم وحاجاتهم‬ ‫األه���ال���ي ي��ش��ع��رون ب��ال��ق��ل��ق م��ن ال���ع���ودة إل���ى مساكنهم‬ ‫مشكلة ال��غ��از ليس لها ح��ل‪ ،‬مضيفا أن الظلم ال��واق��ع‬ ‫وبالتالي فإن وضع الصوابر كان يحتم على الحكومة‬ ‫أخرى متضررة وتطالب بسرعة التحرك الحكومي‪.‬‬
‫األس����ري����ة‪ .‬ك��م��ا ن���اش���د ال���ع���ازم���ي س��م��و رئ���ي���س مجلس‬ ‫وأن املنطقة فيها تلوث وغير قابلة للبناء والتوسعة‪،‬‬ ‫على سكان األحمدي ال يقتصر على تسرب الغاز حيث‬ ‫االستعجال في النظر فيه‪.‬‬ ‫ال���ن���ائ���ب ي���وس���ف ال���زل���زل���ة ق�����ال ف����ي ت���ص���ري���ح خ���اص‬
‫ال���وزراء استكمال املوافقة على تحويل قسائم السكن‬ ‫ومطالبا الحكومة بحل ه��ذه املشكلة وتثمني امل��ن��ازل‬ ‫أنهم يعانون من صغر مساحة املنازل الخصصة لهم‬ ‫وت��اب��ع ال��زل��زل��ة أن ح����ادث ال��ح��ري��ق ال����ذي ح���دث قبل‬ ‫لـ"املستقبل" إن قضية الصوابر قديمة جدا‪ ،‬والحكومة‬
‫الخاص الواقعة ضمن منطقة الساملية للقطع ‪ 2‬و ‪ 4‬و‬ ‫ه��ن��اك وت��ع��وي��ض امل��واط��ن�ين ب��م��ب��ال��غ م���ح���ددة ب���دال من‬ ‫وك���ون ه���ذه امل��ن��ازل م��ن ال��ت��رك��ي��ب ال��ت��ي ال يمكن البناء‬ ‫أي���ام أج��ب��ر وأل���زم الحكومة على ات��خ��اذ اج��راءات��ه��ا في‬ ‫سبق أن أل��زم��ت نفسها وقطعت وع���ودا م��ت��ك��ررة بحل‬
‫‪ 12‬لالستعمال االستثماري ملا يعانيه أصحابها من‬ ‫تحمل الدولة ملصاريف إيجارات كبيرة وملدة طويلة‪.‬‬ ‫أو التوسعة عليها‪ ،‬كما أن الحكومة سبق وأن وعدت‬ ‫قضية التثمني‪ ،‬لكي تنتهي م��ن ه��ذه األزم���ة‪ ،‬لكن هذا‬ ‫هذه القضية‪.‬‬
‫كثافة سكانية ومشاكل مرورية واجتماعية وتمكينا‬ ‫بدوره توجه النائب دليهي الهاجري بالشكر الجزيل‬ ‫بمنحهم ‪ 60‬ألف دينار كتعويض‪.‬‬ ‫ال ي��ع��ن��ي أن���ه ال ي��ج��ب ع��ل��ى ال��ح��ك��وم��ة ال��ن��ظ��ر إل���ى أم��ور‬ ‫وكشف عن وجود ‪ 6‬حرائق ماضية وفي هذه السنة‬
‫لهم من إيجاد مساكن بديلة حفاظا على حياة هؤالء‬ ‫إل��ى مجلس ال���وزراء على ق���راره ال��ج��ريء بتثمني شقق‬ ‫وأض�����اف أن ال���واج���ب اآلن ع��ل��ى ال��ح��ك��وم��ة أن ت��ب��ادر‬ ‫أخ��رى‪ ،‬فما حصل هو البداية و نحن نطالب الحكومة‬ ‫وحدها حدثت ‪ 3‬حرائق كادت أن تودي بحياة مواطنني‬
‫السكان وحياتهم الخاصة‪ ،‬مؤكدا أن استجابة مجلس‬ ‫الصوابر‪ ،‬فيما طالب في الوقت نفسه بخطوات مماثلة‬ ‫إل��ى تعويض أهالي األح��م��دي أس��وة بأهالي الصوابر‬ ‫أن تحل أزمات املناطق األخرى لكن هذه الحالة وقضية‬ ‫على حد وصف الزلزلة‪.‬‬
‫الوزراء لهذا املناشدة سيكون لها أثرها اإليجابي على‬ ‫وفورية لرفع املعاناة عن أهالي االحمدي‪.‬‬ ‫وف��ي��ل��ك��ا ح��ت��ى تنتهي مشكلة س��ك��ن ع��وائ��ل ك��ب��ي��رة في‬ ‫الصوابر بالذات كانت مسألة مستعجلة‪.‬‬ ‫وأض���اف أن مجمع ال��ص��واب��ر يسكنه حاليا ال��ع��زاب‬
‫الجميع ومحققا للمصالح العامة‪.‬‬ ‫النائب مخلد العازمي أش��اد ب��ق��رار مجلس ال���وزارء‬ ‫شقق وأبراج صغيرة‪.‬‬ ‫فيما ق��ال النائب ف�لاح ال��ص��واغ ف��ي تصريح خاص‬ ‫وهو غير آمن من جميع النواحي‪ ،‬ويفتقر إلى الصيانة‬

‫لتأكد سعي املجلس إلي حل القضية جذريًا‬


‫النواب يعيدون إحياء قوانني تجنيس البدون‬
‫أع�������������اد ع����������دد م��������ن ال���������ن���������واب إح�����ي�����اء‬
‫اقتراحاتهم بقوانني ال��ت��ي تقدموا بها‬
‫م����ن ق���ب���ل مل���ن���ح امل���ق���ي���م�ي�ن ب����ص����ورة غ��ي��ر‬
‫قانونية الجنسية الكويتية‪ ،‬وذلك بعد‬
‫ما شهدته الكويت خالل االيام السابقة‬
‫من مظاهرات للبدون‪.‬‬
‫وج����اء اح���ي���اء االق���ت���راح���ات م���ن خ�لال‬
‫تصريحات نيابية أك��دت حرصهم على‬
‫حل هذه القضية‪.‬‬
‫وم�����ن ت���ل���ك االق����ت����راح����ات ال���ت���ي ق��دم��ت‬
‫اق��ت��راح بقانون ق��دم ف��ي ديسمبر ‪2009‬‬
‫وق����دم����ه ك����ل م����ن ال����ن����واب م��س��ل��م ال���ب���راك‬
‫ود‪.‬حسن جوهر وعلي الدقباسي وخالد‬
‫ال��ط��اح��وس وال��ص��ي��ف��ي م��ب��ارك ب��اق��ت��راح‬
‫بقانون في ش��أن منح املقيمني بصورة‬
‫غ��ي��ر ق��ان��ون��ي��ة ال��ج��ن��س��ي��ة ال��ك��وي��ت��ي��ة ملن‬
‫ورد اسمه في احصاء ‪ 1965‬وليس عليه‬
‫سعدون حماد‬ ‫مسلم البراك‬ ‫قيود امنية او من عرضت عليه الجنسية‬
‫ال���ح���ك���وم���ي���ة‪ ،‬وح�����ق اس���ت���خ���راج رخ��ص��ة‬ ‫وي�����ك�����ون م����ن����ح ال���ج���ن���س���ي���ة ف�����ي ه����ذه‬ ‫الكويتية بالتجنس ورفضها العتقاده‬
‫ال��ق��ي��ادة‪ ،‬وح��ق استخراج وثيقة تسمح‬ ‫الحاالت بمرسوم بناء على عرض وزير‬ ‫بأحقيته الحصول عليها بالتأسيس‪،‬‬
‫ل��ه��م ف��ي ال��س��ف��ر ل��خ��ارج ال��ب�لاد وال��ع��ودة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وم�����ن ش������ارك ب����ال����ح����روب ال���ع���رب���ي���ة ض��د‬
‫اليها‪ ،‬وح��ق توثيق عقود ال���زواج‪ ،‬على‬ ‫وجاء في املذكرة االيضاحية لالقتراح‬ ‫اسرائيل وح��رب تحرير الكويت اضافة‬
‫ان يتم تجنيسهم خالل جدول زمني ال‬ ‫بقانون في ش��أن منح املقيمني بصورة‬ ‫الى بعض الفئات االخرى‪.‬‬
‫يتجاوز خمس سنوات وتكون االولوية‬ ‫غير قانونية الجنسية الكويتية‪ :‬نظرا‬ ‫وج����اء ف��ي امل����ادة االول����ى م��ن ال��ق��ان��ون‬
‫للفئات التالية‪:‬‬ ‫ألن ال��ع��دي��د م���ن امل��ق��ي��م�ين ب���ص���ورة غير‬ ‫امل����ق����ت����رح‪ ،‬ت���م���ن���ح ال��ج��ن��س��ي��ة ال��ك��وي��ت��ي��ة‬
‫ـ العسكريني الذين شاركوا في حرب‬ ‫قانونية او م��ا يطلق عليهم ع���ادة غير‬ ‫ل��ل��ف��ئ��ات ال��ت��ال��ي��ة م��ن امل��ق��ي��م�ين بالكويت‬
‫تحرير الكويت وحرب ‪ 67‬وحرب ‪.73‬‬ ‫محددي الجنسية او البدون‪ ،‬ممن لديهم‬ ‫بصورة غير قانونية‪:‬‬
‫ـ اس�������ر واب������ن������اء ال���ع���س���ك���ري�ي�ن ال����ذي����ن‬ ‫اح���ص���اء ‪1965‬م ول��ي��س��ت ع��ل��ي��ه��م ق��ي��ود‬ ‫ـ م����ن ورد اس���م���ه ف����ي اح����ص����اء ‪1965‬‬
‫استشهدوا في تلك الحروب او شاركوا‬ ‫امنية‪ ،‬كما ان العديد منهم شاركوا في‬ ‫ول���ي���س���ت ع���ل���ي���ه ق����ي����ود ام���ن���ي���ة واج������رى‬
‫فيها‪.‬‬ ‫ال��ح��روب العربية ع��ام��ي ‪ 1967‬و‪1973‬م‬ ‫البصمة الوراثية وثبت صحتها‪.‬‬
‫ـ زوجة الكويتي وزوج الكويتية‪.‬‬ ‫ض��م��ن ص���ف���وف ال��ج��ي��ش ال��ك��وي��ت��ي كما‬ ‫ـ من سبق ان عرضت عليه الجنسية‬
‫انهم قدموا ارواحهم ابان الغزو العراقي‬ ‫ال���ك���وي���ت���ي���ة ب���ال���ت���ج���ن���س ف���رف���ض���ه���ا ذل���ك‬
‫ـ من له اقارب كويتيون‪.‬‬
‫الغاشم على الكويت فمنهم من اسر او‬ ‫اعتقادا منه بأحقيته في الحصول على‬
‫ـ ال��ح��اص��ل�ين ع��ل��ى ال���ش���ه���ادات العليا‬
‫اس��ت��ش��ه��د وم��ن��ه��م م���ن ش����ارك ف���ي ح��رب‬ ‫الجنسية الكويتية بالتأسيس‪.‬‬
‫الجامعية فما فوق‪ ،‬والشهادات املهنية‪.‬‬
‫تحرير الكويت عام ‪ 1991‬لذا رئي تقديم‬ ‫ـ من ش��ارك في الحروب العربية ضد‬
‫ب��دوره كان النائب سعدون حماد قد‬
‫ه��ذا االق��ت��راح بقانون عرفانا بمواقفهم‬ ‫اس��رائ��ي��ل ف��ي ع��ام��ي ‪ 1967‬و‪ 1973‬وف��ي‬
‫تقدم باقتراح بقانون ف��ي يوليو ‪2009‬‬
‫ال��ب��ط��ول��ي��ة ح��ي��ث ان���ه���م اث���ب���ت���وا والءه����م‬ ‫حروب االستنزاف‪.‬‬
‫مل���ن���ح امل��ق��ي��م�ين ب����ص����ورة غ���ي���ر ق��ان��ون��ي��ة‬ ‫ـ م��ن ش���ارك ف��ي العمليات العسكرية‬
‫لبلدنا الكويت وقدموا ارواحهم فداء له‪.‬‬
‫ال���ج���ن���س���ي���ة ج������اء ف����ي����ه‪ :‬م���ن���ح ال��ج��ن��س��ي��ة‬ ‫في حرب تحرير الكويت عام ‪1991‬م‪.‬‬
‫ال����ك����وي����ت����ي����ة ل���ل���م���ق���ي���م�ي�ن ب������ص������ورة غ��ي��ر‬ ‫اقتراح مخلد‬ ‫ـ من اسر او اصيب واوالد من استشهد‬
‫قانونية (غير محددي الجنسية) ممن‬ ‫وم��ن االق��ت��راح��ات التي قدمت اقتراح‬ ‫ف��ي اث��ن��اء ال��غ��زو ال��ع��راق��ي ال��غ��اش��م على‬
‫تتوافر فيه اي من الشروط التالية‪:‬‬ ‫ال���ن���ائ���ب م���خ���ل���د ال����ع����ازم����ي ال�������ذي ق��دم��ه‬ ‫دولة الكويت او في اثناء تأديته لواجب‬
‫أـ م��ن ل��دي��ه اح��ص��اء ‪ 1965‬وم���ن ليس‬ ‫ف���ي اغ��س��ط��س ‪ 2010‬وج����اء ف��ي��ه‪" :‬تمنح‬ ‫ال��ع��م��ل ال��ع��س��ك��ري س���واء ف��ي ال��ج��ي��ش او‬
‫ع���ل���ي���ه ق����ي����ود ام���ن���ي���ة واج��������رى ال��ب��ص��م��ة‬ ‫الجنسية الكويتية بمرسوم بناء على‬ ‫الشرطة والحرس الوطني‪.‬‬
‫الوراثية وثبت سالمتها وصحتها‪.‬‬ ‫عرض وزير الداخلية لكل من ورد اسمه‬ ‫ـ من ش��ارك في مهمات خاصة خارج‬
‫ب ـ م���ن ش����ارك ف���ي ح��رب��ي ع���ام ‪1967‬‬ ‫في احصاء عام ‪ 1965‬وذلك دون التقيد‬ ‫الكويت بتكليف من القيادة العسكرية‪.‬‬
‫و‪1973‬م‪.‬‬ ‫بعدد محدد سنويا"‪.‬‬ ‫ـ امل���ش���ارك�ي�ن ف����ي ال���ح���م���اي���ة ال��خ��اص��ة‬
‫ج ـ من شارك في صد العدوان العراقي‬ ‫فيما تضمن امل���ادة الثانية ان يمنح‬ ‫ل���س���م���و االم����ي����ر ال�����راح�����ل ال���ش���ي���خ ج��اب��ر‬
‫الغاشم على الكويت‪.‬‬ ‫ك���ل م���ن ال ت��ن��ط��ب��ق ع��ل��ي��ه اح���ك���ام امل����ادة‬ ‫االح���م���د ط��ي��ب ال���ل���ه ث�����راه ف���ي ال��ج��ري��م��ة‬
‫د ـ من شارك في حرب تحرير الكويت‬ ‫ال���س���اب���ق���ة وامل����ح����اف����ظ ع���ل���ى اق���ام���ت���ه ف��ي‬ ‫النكراء التي تعرض لها موكب سموه‬
‫عام ‪1991‬م‬ ‫الكويت الحق في االقامة الدائمة والحق‬ ‫في عام ‪1985‬م سواء من هم في الخدمة‬
‫هـ ـ من اسر او استشهد في ‪.1990/8/2‬‬ ‫ف���ي ال��ع��م��ل وح���ق ال��ت��ع��ل��ي��م ف���ي امل����دارس‬ ‫حاليا او خارجها‪.‬‬
‫محليات‬

‫‪7‬‬
‫تجديد تعيني رؤساء‬
‫أخبار‬
‫أص��در مدير جامعة الكويت الدكتور عبداللطيف أحمد ال�ب��در ق��رارًا بتجديد تعيني رؤس��اء‬
‫لألقسام العلمية في كليتي طب األسنان والصيدلة‪ ،‬وتشمل‪ :‬الدكتور علي حسن علي ندا‪،‬‬
‫رئيسا لقسم الصيدالنيات بالوكالة بكلية الصيدلة‪ ،‬األستاذ الدكتور الرس جوران أندرسون‬
‫‪ -‬رئيسا لقسم العلوم الجراحية بكلية طب األسنان‪ ،‬الدكتور بوبي كارينجادا جوزيف‪ -‬رئيسا‬
‫أقسام في كليتي طب‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬ ‫لقسم العلوم التشخيصية بالوكالة بكلية طب األسنان‪.‬‬ ‫األسنان والصيدلة‬

‫قضت بأحقية خالد رمضان باملنصب وتلزم الوزيرة تعويضه ‪ 3‬آالف دينار‬
‫{الكلية} ألغت قرار وزيرة التربية بتعيني السليم عميدًا ملعهد الفنون املسرحية‬
‫صورة من الحكم‬

‫موضي الحمود‬ ‫خالد الرمضان‬ ‫فهد السليم‬

‫املنطبقة عليه شروط ومعايير اختيار عميد املسرح وفي مقدمها أن‬ ‫كتب ثامر السليم ‪:‬‬
‫تكون رتبته العلمية أستاذ دكتور‪ ،‬كما أنه األبرز بني زمالئه من حيث‬
‫املؤلفات العلمية‪ ،‬والتدرج الوظيفي‪ ،‬وبالتالي فإن قرار الوزيرة حاد‬ ‫ألغت املحكمة الكلية – الدائرة اإلدارية السابعة قرار وزيرة التربية‬
‫عن جادة الصواب وأصبح خليقا بالرفض‪.‬‬ ‫رق��م ‪ 2010/171‬ال �ص��ادر ب�ت��اري��خ ‪ 2010/5/31‬بتعيني د‪ .‬فهد حسني‬
‫ورأت املحكمة أن ت��رش�ي��ح لجنة اخ�ت�ي��ار العميد د‪ .‬خ��ال��د رم�ض��ان‬ ‫السليم عميدًا للمعهد العالي للفنون املسرحية‪ ،‬مع ما يترتب على ذلك‬
‫ملنصب العميد جاء بعد تلمسها فيه التميز األكاديمي‪ ،‬وتوافر الخبرة‬ ‫من آثار‪.‬‬
‫اإلداري��ة الكبيرة لديه بدءا من كونه مديرًا سابقًا إلدارة املعهد وأمينًا‬ ‫"املستقبل" حصلت على نسخة من قرار املحكمة الذي يقضي بااللغاء‬
‫عامًا مساعدًا للمجلس الوطني للثقافة والفنون واآلداب‪ ،‬ثم رئيسًا‬ ‫‪ ،‬ح�ي��ث ق�ض��ت املحكمة ب�ع��د استجالئها للحقيقة بأحقية امل��دع��ي د‪.‬‬
‫سابقًا لقسم النقد في معهد املسرح ثم عميدًا للمعهد‪ ،‬كما أن له أبحاثًا‬ ‫خالد عبد اللطيف رمضان بتولي منصب عميد املعهد العالي للفنون‬
‫وأعماال مسرحية تم تنفيذها وكان الوحيد من بني املرشحني‬ ‫ً‬ ‫منشورة‬ ‫املسرحية‪ ،‬وألزمت وزيرة التربية والتعليم العالي بصفتها‪ ،‬أن تؤدي‬
‫الحاصل على درجة األستاذية‪ ،‬ومن ثم كان على وزيرة التعليم العالي‬ ‫للمدعي مبلغا قدره ثالثة آالف دينار تعويضًا عن األضرار األدبية‪.‬‬
‫تطبيق النصوص بتعيني املدعي عميدًا للمعهد‪.‬‬ ‫وأصدرت املحكمة قرارها برئاسة املستشار حمود املطوع وعضوية‬
‫ال �س��ؤال ال ��ذي ن��وج�ه��ه ل��وزي��رة ال�ت��رب�ي��ة ووزي� ��رة التعليم ال�ع��ال��ي د‪.‬‬ ‫ال�ق��اض�ي�ين ول�ي��د امل��ذك��ور وم�س�ل��م ال�ش�ح��وم��ي‪ ،‬وح�ض��ور أم�ي�ن الجلسة‬
‫موضي الحمود اين الوعود التي قطعتها على نفسك بتطبيق القوانني‬ ‫فيصل السالحي‪ ،‬وتولي الدفاع عن املدعي املحامي علي القطان من‬
‫وال�ل��وائ��ح بعيدا ع��ن ال��واس�ط��ة واملحسوبية‪ ،‬ب��ل اي��ن البر بالقسم بان‬ ‫مكتب عبد العزيز القطان للمحاماة‪.‬‬
‫تحترمي الدستور وقوانني الدولة؟‪ ،‬يبدو ان هناك العديد من املناصب‬ ‫ورأت املحكمة من اطالعها على أوراق الدعوى ومستنداتها‪ ،‬أن قرار‬
‫القيادية في البالد سيتم فتح الباب على مصراعيها والتوجه للقضاء‬ ‫وزي��رة التربية والتعليم العالي يتضمن إس��اءة في استعمال السلطة‬
‫الخذ كل ذي حقه‪.‬‬ ‫ملخالفته للوائح املعهد‪ ،‬إذ إأن املدعي د‪ .‬خالد رمضان املرشح األوحد‬

‫لتسليط الضوء على سلبيات وإيجابيات العمل الخاص‬ ‫إعداد سعود العنزي‬ ‫سلة أمنية‬
‫السنان‪ :‬استطالع آراء املواطنني‬ ‫موقف مركبة‬ ‫سرقة مركبتني من الحساوي والجليب‬ ‫مجهول طار‬
‫بالخدمات التي تقدمها البلدية‬ ‫أشعلها‬
‫ت� � � �ع � � ��رض واف� � � � � � ��د م � �ص� ��ري‬
‫ل � �ل � �ض ��رب م � ��ن ق � �ب ��ل م �ج �ه��ول‬
‫فيما الي��زال مسلسل ح��وادث سرقة املركبات من جانب مجهولني مستمرا‪،‬‬
‫تقدم وافد مصري الجنسية من سكان منطقة الحساوي إلى رجال أمن محافظة‬
‫الفروانية ببالغ عن سرقة مركبته من أمام منزله‪ ،‬وكشف الوافد عن أنه ولدى‬
‫بـ ‪ 900‬دينار‬
‫من سيارة خليجي‬
‫خروجه فى ساعة متأخرة من الليل لم يجد مركبته التي قام بتزويد رجال األمن‬
‫اليعرفه ما أسفر عن إصابته‬ ‫ببياناتها حيث تم تعميمها ‪.‬‬ ‫طار لص مجهول بملغ ‪900‬‬
‫بجروح في أماكن متفرقة من‬ ‫على صعيد متصل ت�ق��دم واف��د م��ن إح��دى الجنسيات اآلس�ي��وي��ة إل��ى رج��ال‬ ‫دينار من مركبة خليجي أثناء‬
‫جسمه‪ ،‬وق��ال مصدر أمني إن‬ ‫مخفر شرطة جليب الشيوخ وسجل بالغا أف��اد فيه بسرقة مركبته م��ن أم��ام‬ ‫ت��وق�ف�ه��ا أم ��ام م �ن��زل��ه‪ ،‬وك�ش��ف‬
‫بالغا ورد إلى غرفة العمليات‬ ‫اح��دى البقاالت‪ ،‬وأف��اد الوافد بأنه نزل من مركبته وت��رك محركها دائ��را ودخل‬ ‫م� �ص ��در أم� �ن ��ي ع� ��ن أن ب�لاغ��ا‬
‫ب � � � ��وزارة ال ��داخ� �ل� �ي ��ة م� ��ن واف� ��د‬ ‫إلى البقالة وعند خروجه لم يجدها وتم تسجيل قضية بحق اللص املجهول‬ ‫ورد إل��ى غ��رف��ة العمليات من‬
‫مصري يستنجد من مجهول‬ ‫وتم تزويد رجال األمن ببيانات املركبة وتعميم أوصافها ومازال البحث عنها‬ ‫خليجي ف��ي ال�ع�ق��د ال�خ��ام��س‬
‫قام بضربه فى ساحة مواقف‬ ‫جاريا وسجلت قضية بحق مجهول‪.‬‬ ‫م��ن ع�م��ره ي�ف�ي��د ب�ك�س��ر زج��اج‬
‫ج�م�ع�ي��ة ع �ل��ي ص �ب��اح ال�س��ال��م‬ ‫مركبته وس��رق��ة محتوياتها‬
‫وف � ��ور ت �س �ل��م ال� �ب�ل�اغ ان�ط�ل�ق��ت‬ ‫وف� � ��ور ت �س �ل��م ال � �ب �ل�اغ ه��رع��ت‬
‫دوري � � � � � ��ة ش � ��رط � ��ة م� � ��ن م �خ �ف��ر‬
‫املنطقة الى مكان البالغ حيث‬
‫وج � � ��دوا امل � �ص ��ري م� �م ��دا ع�ل��ى‬
‫العناية اإللهية أنقذت مواطنة‬ ‫دورية شرطة إلى مكان البالغ‬
‫ح �ي��ث ت �م��ت م �ع��اي �ن��ة امل��رك �ب��ة‬
‫وق��د حطم زجاجها الجانبي‬
‫األرض اث��ر تلقيه ل�ك�م��ة قوية‬ ‫وقع حادث تصادم صباح امس بني مركبة اميركية تقودها مواطنة انقذتها‬ ‫وت�ن��اث��رت محتوياتها‪ ،‬وأف��اد‬
‫فيما الذ املعتدي عليه بالفرار‬ ‫العناية االلهية من م��وت محقق عندما انحرفت عليها شاحنة اثناء سيرها‬ ‫الخليجي بأنه تفاجأ عندما‬
‫كتب محمد حسني‬ ‫وتم نقل املصاب الى مستشفى‬ ‫على جسر ميناء الشويخ م��ا اسفر عن شلل بحركة امل��رور مل��دة نصف ساعة‬ ‫ك��ان ي��ري��د ال��ذه��اب إل��ى عمله‬
‫املنطقة لتلقي العالج واحضر‬ ‫حيث وقعت اضرار مادية لحقت بمركبة املواطنة دون اصابات ‪ ،‬وفور وصول‬ ‫ب�ك�س��ر م��رك�ب�ت��ه م��ا دع� ��اه إل��ى‬
‫ك �ش��ف م��دي��ر ادارة ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ب �ح��وث ب�ب�ل��دي��ة‬ ‫تقريرا طبيا يفيد باصاباته‬ ‫بالغ الى غرفة العمليات بالحادث هرعت دورية مرور من االدارة العامة للمرور‬ ‫تفقد درج سيارته حيث تبني‬
‫الكويت أحمد علي السنان عن اهتمام االدارة بمدى‬ ‫وسجلت قضية ض��د مجهول‬ ‫ال��ى مكان ال�ح��ادث وق��ام رجالها بتخطيط ال�ح��ادث ورف��ع املركبة ع��ن الطريق‬ ‫له سرقة مبلغ ‪ 900‬دينار كان‬
‫التعرف على مستوى الخدمات وأداء األعمال املناطة‬ ‫جار البحث عنه‪.‬‬ ‫وفتح حركة السير ام��ام مستخدمي الطريق كما تم ستجيل قضية بالحادث‬ ‫ي��ري��د إي��داع�ه��ا ف��ى ال�ب�ن��ك وت��م‬
‫بالبلدية‪ ،‬مشيرا ال��ى تسليط ال�ض��وء على سلبيات‬ ‫واحالة الطرفني الى مخفر شرطة الشويخ الصناعية‪.‬‬ ‫اس� �ت ��دع ��اء األدل � � ��ة ال �ج �ن��ائ �ي��ة‬
‫وايجابيات العمل الخاص بها عبر اش��راك الجمهور‬ ‫ورف � � � ��ع ال � �ب � �ص � �م ��ات وإح � ��ال � ��ة‬
‫للتعرف على آرائهم ووجهات نظرهم تجاه الخدمات‬ ‫القضية إلى مباحث الجهراء‬
‫التي تقدمها البلدية من خالل نسبة التصويت على‬
‫االس�ت�ب�ي��ان��ات ال�ت��ي ي�ت��م ع��رض�ه��ا ع�ل��ى م��وق��ع البلدية‬
‫حكم أحوال شخصية معجل صداق‬ ‫للبحث وال �ت �ح��ري ع��ن اللص‬
‫املجهول ‪.‬‬
‫االلكتروني ‪ www.baladia.gov.kw‬والزيارات امليدانية‬
‫أص ��درت محكمة األح ��وال الشخصية حكمًا يقضى ب��إل��زام زوج ب��دف��ع قيمة‬
‫ال �ت��ي ت �ك��ون ن �ت��ائ �ج �ه��ا وف� ��ق االح �ت �ك ��اك امل �ب��اش��ر مع‬
‫الجمهور ‪.‬‬
‫معجل الصداق لزوجته املدعية بقيمة ‪ 6000‬د‪.‬ك والوارد بعقد الزواج ‪.‬‬
‫وك��ان��ت املحامية ب�ش��رى توفيق ال�ه�ن��دال ق��د أق��ام��ت دع��وى مطالبة بمعجل‬
‫مجهول أتلف‬
‫وق��ال السنان في تصريح صحافي ‪ :‬لقد تم طرح‬
‫ال �س��ؤال ال��ذي نصه " م��ا أه��م ال�خ��دم��ات ال�ت��ي تقدمها‬
‫صداق ضد زوج قام بالزواج من موكلتها وعقد قرانهما دون أن يؤدي لها مقدم‬
‫املهر والبالغ ‪ 6000‬د‪.‬ك ‪ ،‬بعد أن أوهمها هي ووليها بأنه بمجرد العقد سوف‬
‫مركبة جديدة‬
‫ب �ل��دي��ة ال �ك��وي��ت م��ن وج �ه��ة ن �ظ��رك؟ " وش �م �ل��ت ب��دائ��ل‬ ‫ت� �ق ��دم م� ��واط� ��ن ال � ��ى رج� ��ال‬
‫أحمد السنان‬ ‫يؤدي لهما ذلك املعجل من املهر ولثقتهما به قاما بتوثيق عقد الزواج واإلقرار‬
‫االج��اب��ة النظافة العامة ‪ ،‬سالمة االغ��ذي��ة ‪ ،‬تراخيص‬ ‫االم � � � � ��ن‪ ،‬وس� � �ج � ��ل ب �ل��اغ � ��ا ع��ن‬
‫بتسلم مقدم املهر ‪ ،‬إال أن ال��زوج بعد ذل��ك ع��اد وأنكر ول��م ي��ؤد لها مقدم مهرها‬
‫التي يعيشها ودور الوسائل االعالمية بغض النظر‬ ‫البناء‪ ،‬املخطط الهيكلي الى جانب الخدمات املتعلقة‬ ‫ت � �ع� ��رض م ��رك �ب� �ت ��ه ال� �ج ��دي ��دة‬
‫واستمرت الزوجة ( املدعية ) تطالب الزوج بحقها الذي كفله لها الشرع إال أنه‬
‫ع��ن م�س�ت��وى ال�ن�ظ��اف��ة ع�ل��ى أرض ال��واق��ع أم��ا السبب‬ ‫ب �ت��راخ �ي��ص امل � �ح �ل�ات ع �ل��ى ال �ص �ف �ح��ة االل �ك �ت��رون �ي��ة‬ ‫لإلتالف من قبل مجهول‪.‬‬
‫عاند ورفض ذلك‪.‬‬
‫اآلخر فيكون عائدا الى مستوى النظافة في كل منطقة‬ ‫بهدف استطالع آراء املواطنني ‪ ،‬مشيرا الى انه قد تم‬ ‫وفي التفاصيل قال مصدر‬
‫وب�ع��د ص��دور الحكم ق��ال��ت املحامية ب�ش��رى توفيق ال�ه�ن��دال‪ :‬كنت واث�ق��ة من‬
‫بناء على الدراسات السابقة التي أكدت على اختالفها‬ ‫استخالص النتائج النهائية للسؤال في السابع من‬ ‫امني لـ"املستقبل"‪ :‬إن مواطنا‬
‫حصول موكلتي على حقها في مقدم مهرها منذ أن قمت برفع ال��دع��وى حيث‬
‫تبعا للشركة املسئولة في املنطقة‪ ،‬أما السبب املتعلق‬ ‫شهر فبراير الجاري لنحو ‪251‬مشاركا والتي تباينت‬ ‫ف ��ي ال �ع �ق��د ال �ث��ال��ث م ��ن ع�م��ره‬
‫بشرى الهندال‬ ‫إن الحق البد أن يظهر بالنهاية ‪ ،‬وأشكر قضاءنا العادل على إنصاف موكلتي‪.‬‬
‫بحصول خدمات سالمة االغذية على املرتبة الثانية‬ ‫ارائهم حولها الى جانب تقارب البعض اآلخر منها ‪.‬‬ ‫ح�ض��ر ال ��ى رج ��ال ام ��ن مخفر‬
‫ف��أن��ه ي �ع��ود ال ��ى دور ال�ب�ل��دي��ة ال��واض��ح ف��ي م��وض��وع‬ ‫وأض � ��اف ‪ :‬ل �ق��د ح �ص��دت ال �ن �ظ��اف��ة ال �ع��ام��ة امل��رت�ب��ة‬ ‫ش��رط��ة ت �ي �م��اء وس �ج��ل ب�لاغ��ا‬
‫م�ك��اف�ح��ة االغ��ذي��ة ال �ف��اس��دة وم �ن��ع دخ��ول�ه��ا ل�لاس��واق‬ ‫األول��ى من حيث أه��م الخدمات التي تؤديها البلدية‬
‫املحلية ال��ى جانب ال��دور النشط الدارات البلدية في‬
‫نشر الوعي الصحي ورصد املخالفات‪.‬‬
‫للجمهور بعدد ‪ 92‬صوتا مسجلة نسبة ‪ %37‬فيما‬
‫جاءت سالمة االغذية باملرتبة الثانية بعدد ‪ 57‬صوتا‬
‫ضربوه وسلبوه ‪ 185‬دينارًا‬ ‫مصيدة املطلوبني‬ ‫اف� ��اد ف �ي��ه‪ ،‬ب��أن��ه ع �ن��دم��ا خ��رج‬
‫م ��ن م �ن��زل��ه ب�م�ن�ط�ق��ة ال �ع �ي��ون‬
‫ألداء ص �ل��اة ال �ع �ص��ر ف��وج��ئ‬
‫وق� ��ال إن ح �ص��ول ت��راخ �ي��ص ال �ب �ن��اء ع �ل��ى امل��رت�ب��ة‬ ‫بنسبة ‪ %23‬فيما حلت الخدمات التي تقدمها البلدية‬ ‫ت �ع��رض واف ��د ه �ن��دي ال ��ى ال �ض��رب وال �س �ل��ب م��ن ق�ب��ل ارب�ع��ة‬ ‫ألقى رج��ال أم��ن محافظة الفروانية القبض على ثالثة‬ ‫بزجاج مركبته الغالية الثمن‬
‫ال �ث��ال �ث��ة ب��اج �م��ال��ى ع � ��دد ‪ 55‬ص ��وت ��ا وب �ن �س �ب��ة ‪%22‬‬ ‫الى الجمهور في مجال تراخيص البناء املرتبة الثالثة‬ ‫مجهولني بمنطقة العيون ‪ .‬وف��ي تفاصيل الخبر كما رواه��ا‬ ‫مطلوبني في قضايا جنائية وستة مطلوبني في قضايا‬ ‫ق� � ��د ت� � ��م ت� �ح� �ط� �ي� �م ��ه م� � ��ن ق �ب��ل‬
‫ي ��رج ��ع ال� ��ى أه �م �ي��ة ال �ق �ط��اع ال �ه �ن��دس��ي ف ��ي ال �ب �ل��دي��ة‬ ‫بعدد‪ 55‬صوتا بنسبة ‪ %22‬أما املرتبة الرابعة فكان‬ ‫مصدر امني لـ"املستقبل " ‪ :‬ان بالغا ورد ال��ى غرفة العمليات‬ ‫مدنية واثني عشر متغيبا‪ ،‬وقال مصدر أمنى لـ"املستقبل"‬ ‫م�ج�ه��ول‪ ،‬وق��ام اي�ض��ا بإتالف‬
‫وال�ح�ج��م الكبير لشريحة امل��واط�ن�ين املستفيدين من‬ ‫من نصيب املخطط الهيكلي بعدد ‪ 38‬صوتا محققة‬ ‫م��ن اح��د امل��واط �ن�ين م��ن س �ك��ان م�ح��اف�ظ��ة ال �ج �ه��راء اف ��اد ب��ه عن‬ ‫إن��ه بتوجيهات م��ن ال��وك�ي��ل امل�س��اع��د ل�ش��ؤون األم��ن ال�ل��واء‬ ‫ص�ب��غ امل��رك �ب��ة ب ��أن م��ر عليها‬
‫ه��ذه ال�خ��دم��ات بغض النظر ع��ن ج��ودت�ه��ا‪ ،‬الف�ت��ا الى‬ ‫نسبة ‪ %15‬م��ن اجمالي ع��دد االص ��وات فيما ح��ل في‬ ‫ت�ع��رض خ��ادم��ة ال��ى ال�ض��رب م��ن قبل ارب�ع��ة مجهولني ‪ ،‬قاموا‬ ‫خليل الشمالي ومدير أمن محافظة الفروانية العميد غلوم‬ ‫ب ��آل ��ة ح � ��ادة أدت ال� ��ى إت�ل�اف‬
‫أه�م�ي��ة زي ��ادة ت�ط��وي��ر ه��ذا ال�ق�ط��اع م��ن ح�ي��ث االس ��راع‬ ‫امل��رت�ب��ة االخ �ي��رة ت��راخ�ي��ص امل �ح�لات ب�ع��دد ‪ 9‬اص��وات‬ ‫بتهديده بسكني وسلبه مبلغ ‪ 185‬دينارا كانت بحوزته‪ ،‬وذلك‬ ‫حبيب قام رجال أمن املحافظة بإقامة نقطة أمنية مفاجئة‬ ‫ل��ون �ه��ا‪ ،‬وت ��م ت�س�ج�ي��ل قضية‬
‫في انجاز املعامالت واستخراج التراخيص بصورة‬ ‫مسجلة أدن��ى نسبة ‪ %4‬من اجمالي عدد املشاركني‬ ‫اثناء عودته من فرع الجمعية القريب من منزل كفيله‪ ،‬موضحا‬ ‫يصعب اكتشافها من امل��ارة‪ ،‬وأض��اف املصدر أن��ه وق��ع فى‬ ‫إت�لاف م��ال الغير بحق املتهم‬
‫م ��رن ��ة وام �ك��ان �ي��ة ال ��رج ��وع ال� ��ى االرش � �ي ��ف ‪ ،‬م�ش�ي��دا‬ ‫باالستبيان‪.‬‬ ‫أن مركبة ذات دفع رباعي توقفت بجانبه وترجل منها اربعة‬ ‫شباك رجال النقطة عدد من الهاربني من تطبيق القانون‬ ‫املجهول وإحالة القضية الى‬
‫بتفعيل البرنامج االلكتروني بتراخيص البناء والذي‬ ‫وأوض��ح أن حصول خدمات النظافة العامة على‬ ‫شباب يرتدون زيا رياضيا نفذوا عملية تهديده وسلبه ‪ ،‬وتم‬ ‫حيث ت��م حجزهم وإح��ال��ة املطلوبني بقضايا إل��ى االدارة‬ ‫جهة االختصاص‪.‬‬
‫يستخدم حاليا من قبل املكاتب الهندسية بالتعاون‬ ‫أكبر ع��دد من االص��وات يعود ألمرين أولهما لقناعة‬ ‫تزويد رجال االمن بمواصفات املركبة ومازال التحقيق مستمرا‪.‬‬ ‫العامة لتنفيذ األحكام واملتغيبني إلى جهات االختصاص‪.‬‬
‫مع ادارة نظم املعلومات بالبلدية‪.‬‬ ‫املواطن واهتمامه بالنظافة تبعا للبيئة االجتماعية‬
‫محليات‬

‫‪8‬‬ ‫ملتقى‬
‫ضمن فعاليات ملتقى الشعوب الدولي الثاني‪ ،‬قامت إدارة املسجد الكبير بعقد ندوة بعنوان (إشراقة خمسني عاما من العطاء‬
‫والوفاء) صباح أمس األول‪ ،‬حيث ترأس الجلسة السيد إبراهيم الصالح‪ ،‬وأدار الندوة التي حاضر فيها كل من السيد مطلق‬
‫الكويت رائدة‬
‫القراوي وكيل مساعد العالقات الخارجية ل��وزارة األوق��اف‪ ،‬والسيدة غنيمة الرخيمي ممثلة ل��وزارة التربية ب��إدارة الخدمات‬ ‫في استقطاب‬
‫االجتماعية والنفسية‪ ،‬والسيدة سميحة الفرهود رئيسة قسم املنح الدراسية‪ ،‬وقد أكد املحاضرون على دور دولة الكويت الرائد‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬ ‫في استقطاب طلبة املنح الدراسية على مدى خمسني عاما من (‪ )63‬دولة من مختلف القارات‪.‬‬ ‫طلبة املنح‬

‫دعا الحكومة إلى دعم املهرجان ليكون منافسًا‬ ‫انطالقة ملتقى الشعوب الدولي باملسجد الكبير‬
‫العبدالهادي‪{ :‬هال فبراير}‬
‫نجح في توصيل رسالته‬ ‫الفالح‪ :‬امللتقى يؤكد دور املؤسسات الكويتية‬
‫ق� ��دم ع �ض��و م �ج �ل��س األم ��ة‬
‫امل �ه �ن��دس ن��اج��ي ع �ب��دال �ه��ادي‬
‫تهانيه إل��ى ال�ش�ع��ب الكويتي‬
‫وإل��ى حضرة صاحب السمو‬
‫في تنمية االعتدال والوسطية‬
‫أم� �ي ��ر ال� �ب�ل�اد ال �ش �ي��خ ص �ب��اح‬
‫األح � �م� ��د ب �م �ن��اس �ب��ة األع� �ي ��اد‬
‫الوطنية التي تشهدها البالد‪،‬‬
‫وف� � ��ي م �ق��دم �ت �ه��ا االح� �ت� �ف ��ال‬
‫ب � � � �م� � � ��رور ‪ 50‬ع� � ��ام� � ��ا ع �ل ��ى‬
‫االس �ت �ق�ل�ال و‪ 20‬ع��ام��ا على‬
‫التحرير و‪ 5‬أع��وام على تولي‬
‫أمير البالد سدة الحكم‪.‬‬
‫وق� � � � ��ال امل� � �ه� � �ن � ��دس ن ��اج ��ي‬
‫ناجي العبدالهادي‬
‫عبدالهادي في تصريح خاص‬
‫للجنة اإلعالمية ملهرجان هال‬
‫فبراير ‪" 2011‬حلوة يا كويت" إن املهرجان استطاع خ�لال دورت��ه‬
‫‪ 12‬ان يكون مهرجان الكويت ملساهماته الفعالة في تنشيط العجلة‬
‫االقتصادية والتسويقية‪ ،‬ووض��ع الكويت على الخريطة السياحية‬
‫في املنطقة‪.‬‬
‫وقال املهندس عبدالهادي إن املهرجان حقق خالل سنوات تنظيمه‬
‫املعادلة الصعبة في ان ينشط حركة التسوق في وق��ت تعاني فيه‬
‫األسواق حالة الجمود التي أعقبت األزمة املالية العاملية‪ ،‬باإلضافة الى‬
‫تنظيم فعاليات متنوعة تساهم في جمع شمل كافة أطفال األسرة‬ ‫جانب من الحضور‬ ‫الفالح يفتتح امللتقى‬
‫في فعاليات متنوعة تناسب جميع األعمار‪.‬‬
‫وأش��ار عبدالهادي الى ان من أهم مزايا املهرجان االعتماد على‬ ‫للشباب في وجه مختلف األفكار الدخيلة ‪،‬مضيفا " ال يمكن‬ ‫االحتفاالت الى ان تشهد بعدا عامليا منوها الى ان امللتقى‬ ‫تطبيقا مل��ب��دأ ال��ت��واص��ل ل��ل��ت��واص��ل لتفعيل مفاهيم‬
‫ال �ك��وادر الوطنية ف��ي ال�ق�ط��اع ال �خ��اص‪ ،‬وأث�ب�ت��ت ان امل��واط��ن الكويتي‬ ‫ان ننفي ان امللتقى جاء إلبراز الدور املتميز والتجربة الرائدة‬ ‫في دورته الثانية سيكون تطبيقا عمليا ملا سطرته الخطة‬ ‫ال��وح��دة اإلس�لام��ي��ة واألخ����وة اإلي��م��ان��ي��ة أق��ي��م ملتقى‬
‫يستطيع ان يحقق ط�م��وح��ات��ه ب�ع�ي��دا ع��ن ال�ع�م��ل ال�ح�ك��وم��ي‪ ،‬الفتا‬ ‫للمسجد الكبير في تطوير العمل مع طلبة املنــح الــدراسية‬ ‫اإلستراتيجية للوزارة من التأكيد على القيم والتواصل مع‬ ‫ال��ش��ع��وب ال���دول���ي ال��ث��ان��ي ف��ي امل��س��ج��د ال��ك��ب��ي��ر ال��ذي‬
‫ال��ى ان املهرجان يحتاج فقط ال��ى املزيد من الدعم الحكومي حتى‬ ‫والجاليــات‪.‬‬ ‫مختلف شرائح املجتمع الكويتي‪ ،‬املقيمني بني أهله من طلبة‬ ‫ت��ق��ي��م��ه وزارة األوق������اف وال���ش���ؤون اإلس�لام��ي��ة ضمن‬
‫وزاد الفالح " ان الندوات وورش العمل والحلقات الحوارية‬ ‫وجاليات وذلك لتفعيل مفاهيم الوحدة اإلسالمية واألخوة‬ ‫فعاليات مهرجان هال فبراير‪" 2011‬حلوة يا كويت" برعاية‬
‫يكون منافسا بالدرجة األولى للمهرجانات األخرى الخليجية التي‬
‫ال���ت���ي ت���ق���ام ع���ل���ى ه���ام���ش امل��ل��ت��ق��ى س��ت��س��ف��ر ع����ن ت��وص��ي��ات‬ ‫اإلنسانية ب�ين الشعوب على اخ��ت�لاف ع��ادات��ه��ا وتقاليدها‬ ‫نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون القانونية ووزير العدل‬
‫تلقي بثقلها على ه��ذه املهرجانات ولتنشيط العجلة االقتصادية‬ ‫وم��ق��ت��رح��ات ج��دي��ة وف��ع��ال��ي��ات تمثل ال��خ��ط��وات ال��ث��اب��ت��ة في‬ ‫ومشاربها الفكرية واالجتماعية ‪.‬‬ ‫ووزير األوقاف والشؤون اإلسالمية راشد الحماد وقد تخلل‬
‫والتسويقية والسياحية والترفيه عن أبنائها في ذات الوقت‪.‬‬ ‫طريق امللتقيات ال��ق��ادم��ة‪ ،‬الفتا ال��ى مشاركة ع��دد كبير من‬ ‫وأف����اد ال��ف�لاح ان امل��ل��ت��ق��ى ج���اء اس��ت��ج��اب��ة ل��ل��ن��داء ال��رب��ان��ي‬ ‫االفتتاح عدة فقرات متعددة للجالية الفليبنية والصينية‬
‫وش��دد املهندس عبدالهادي على ض��رورة ان تهتم اللجنة العليا‬ ‫الجهات كوزارة التربية وجامعة الكويت واملعهد التطبيقي‬ ‫ال���ك���ري���م " ي����ا أي���ه���ا ال����ن����اس إن�����ا خ��ل��ق��ن��اك��م م����ن ذك�����ر وأن���ث���ى‬ ‫واملالوية‪.‬‬
‫للمهرجان ب�ت�ط��ور ال�ف�ع��ال�ي��ات وال �ب��رام��ج ح�ت��ى ت�ص��ل ال��ى ك��ل بيت‪،‬‬ ‫واللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة‪ ،‬باإلضافة الى‬ ‫وجعلناكم ش��ع��وب��ا وق��ب��ائ��ل ل��ت��ع��ارف��وا ان أك��رم��ك��م ع��ن��د الله‬ ‫وأك���د وك��ي��ل وزارة األوق����اف د‪.‬ع����ادل ال��ف�لاح ف��ي تصريح‬
‫من خ�لال ط��رح أفكار ورؤى وأط��روح��ات جديدة تساهم في جذب‬ ‫اللجان والهيئات األخ���رى كدليل على دور املسجد الكبير‬ ‫اتقاكم ان الله عليم خبير "‪ ،‬الفتًا ال��ى امللتقى ج��اء ليحقق‬ ‫خاص للجنة اإلعالمية ملهرجان هال فبراير‪ 2011‬ان امللتقى‬
‫أهل الكويت من مواطنني ووافدين الى املهرجان ومتابعة فعالياته‬ ‫وانجازاته املتميزة في مجال رعاية الجاليات وطلبة املنح‬ ‫مجموعة من األهداف لعل من أهمها إبراز دور الكويت في‬ ‫ج��اء تزامنا م��ع اح��ت��ف��االت دول���ة الكويت ب��األع��ي��اد الوطنية‬
‫املتنوعة‪.‬‬ ‫ال���دراس���ي���ة ‪ ،‬م��وض��ح��ا أن دول����ة ال��ك��وي��ت ت��ع��ي��ش خ�ل�ال ه��ذه‬ ‫التنمية الثقافية للدول والشعوب واالط�لاع على التجارب‬ ‫وتأكيدا على دور املؤسسات الكويتية في تنمية الوسطية‬
‫األي��ام أعيادها الذهبية من خ�لال االحتفال بمرور خمسني‬ ‫الخليجية في مجال رعاية طلبة املنح الدراسية‪ ،‬مشيرا الى‬ ‫واالعتدال التي تعتبر صمام األمان لفئة الشباب ولالطالع‬
‫عاما على استقاللها وعشرين عاما على تحريرها وخمس‬ ‫ان امللتقى ج��اء للتأكيد على دور امل��ؤس��س��ات الكويتية في‬ ‫على التجارب الدولية في رعاية طلبة املنح الدراسية الفتًا‬
‫سنوات على تقلد صاحب السمو أمير البالد مقاليد الحكم "‪.‬‬ ‫تنمية ثقافة الوسطية واالعتدال كونها تعتبر صمام األمان‬ ‫ال����ى ان وزارة األوق������اف وال����ش����ؤون اإلس�ل�ام���ي���ة س��ع��ت ب��ه��ذه‬

‫سيارة الشيڤروليه لفادي أيوب والفاعليات مستمرة في {عالم زين}‬

‫استمرار تخفيض األسعار إلى يوم الجمعة‬


‫العتيبي‪ :‬إقبال غير‬
‫مسبوق ألهالي صباح السالم‬
‫خالل املهرجان‬
‫أك� ��د رئ� �ي ��س ت �ع��اون �ي��ة ص� �ب ��اح ال �س ��ال ��م ع �ب��دال��رح �م��ن‬
‫العتيبي أن مهرجان هال فبراير ‪" 2011‬حلوة يا كويت"‬
‫التسويقي بالجمعية قد حظي بإقبال غير مسبوق من‬
‫جمهور املستهلكني وأهالي املنطقة بمن فيهم املساهمني‪،‬‬
‫مشيرًا إل��ى أن الجمعية قد قامت بتخفيض العديد من‬
‫السلع الغذائية واالستهالكية التي تهم املستهلكني ضمن‬
‫املهرجان التسويقي الذي يستمر حتى ‪ 25‬الجاري‪.‬‬
‫وق��ال العتيبي في تصريح صحافي للجنة اإلعالمية‬
‫ملهرجان هال فبراير ‪" 2011‬حلوة يا كويت" إن املبيعات‬
‫بالجمعية قد حققت طفرة وزيادة في اإلي��رادات اليومية‪،‬‬
‫جانب من الجمهور‬ ‫إعالن أسماء الفائزين‬ ‫الفتًا أيضا ال��ى ان الجوائز املخصصة باملهرجان ومن‬
‫بينها وج��ود سيارة وآالف الجوائز األخ��رى قد شجعت‬
‫ع��ام ‪ ،1991‬وم���رور خمس س��ن��وات على تولي‬ ‫تقدمها ال��ج��ه��ات امل��ش��ارك��ة‪ ،‬وح��ض��ور الفقرات‬ ‫السحوبات اليومية ملهرجان هال فبراير ‪.2011‬‬ ‫ت���ت���واص���ل ي��وم��ي��ا س���ح���وب���ات م���ه���رج���ان هال‬
‫سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد مقاليد‬ ‫والفعاليات الترفيهية والتثقيفية التي تعبر‬ ‫وف��ي ال��ج��دول ال��ث��ان��ي الفعاليات واالنشطة‬ ‫فبراير ‪ « 2011‬حلوة يا كويت» في خيمة مدينة‬ ‫رواد الجمعية على الشراء هذا باإلضافة الى التخفيضات‬
‫االمارة‪.‬‬ ‫ع��ن امل��ش��اع��ر الوطنية بمناسبة اع��ي��اد فبراير‬ ‫التي ستقام لهذا اليوم‪.‬‬ ‫ع��ال��م زي���ن ل�لأط��ف��ال وس���ط ح��ض��ور جماهيري‬ ‫الهائلة التي قامت بها الجمعية على السلع املختلفة‪.‬‬
‫وي��ع��ب��ر ال��ج��م��ه��ور ف���ي ك���ل ف���رص���ة يتيحها‬ ‫والتي انطلقت احتفاال بالذكرى الـ‪ 50‬الستقالل‬ ‫وق�����د ش���ه���دت ف���ع���ال���ي���ات امل����ه����رج����ان ت��ف��اع�لا‬ ‫ك��ب��ي��ر م���ن امل���واط���ن�ي�ن وال���واف���دي���ن ل�لاس��ت��م��ت��اع‬ ‫وأث �ن��ى العتيبي ع�ل��ى ال�ج�ه��ود ال�ك�ب�ي��رة للجنة املنظمة‬
‫املهرجان عن الحس الوطني العميق الذي يكنه‬ ‫دول����ة ال��ك��وي��ت‪ ،‬وم�����رور ‪ 20‬ع��ام��ًا ع��ل��ى تحرير‬ ‫م��س��ت��م��را واق���ب���اال م��ت��زاي��دا م��ن ال��ج��م��ه��ور ال��ذي‬ ‫ب��امل��س��اب��ق��ات وال���ج���وائ���ز ال���ت���ي ي��ت��م ت��وزي��ع��ه��ا‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت�ب��ذل�ه��ا ف��ي س�ب�ي��ل إن �ع��اش ح��رك��ة األس � ��واق ودف��ع‬
‫ازاء الوطن وقيادته السياسية‪.‬‬ ‫الوطن الغالي من براثن االحتالل الصدامي في‬ ‫ح�����رص ع���ل���ى االس����ت����ف����ادة م����ن ال����ع����روض ال��ت��ي‬ ‫وف���ي األس��ف��ل ج����دول ب��اس��م��اء ال��ف��ائ��زي��ن خ�لال‬ ‫عجلة االقتصاد خالل احتفاالت البالد باألعياد الوطنية‬
‫وإدخ ��ال البهجة وال�س��رور والفرحة ف��ي قلوب املواطنني‬
‫واملقيمني من خالل البرامج والفعاليات التي تنظمها في‬
‫فعاليـات وأنشطـة مهرجان هال فبراير {حلوة يا كويت}‬ ‫السحوبات في مجمع دار الغانم‬ ‫مهرجان هال فبراير ‪.2011‬‬
‫أسم ــاء الفائــزيـن بسح ــوبات ه ـ ــال فبرايـ ـ ــر ‪2011‬‬ ‫وش � ��دد ال�ع�ت�ي�ب��ي ع �ل��ى ض � ��رورة اس �ت �ف��ادة امل��واط �ن�ين‬
‫املوق ـ ـ ــع‬ ‫الساع ــة‬ ‫التاريــخ‬ ‫الفعالـيـة‬ ‫الرقم‬ ‫واملقيمني من مزايا الخصم التي تقدمها الجمعية لروادها‬
‫ليوم األحد املوافق‪2011/2/20‬‬ ‫على مختلف السلع وما توفره من عروض مغرية تخفف‬
‫الدائري السادس‬ ‫مكان الشراء‬ ‫اسـم الفائ ـ ـ ـ ــز‬ ‫رقـم الكوبون‬ ‫الجائـ ـ ـ ـ ـ ـ ــزة‬ ‫الفـائز‬
‫األعباء عن املستهلكني‪.‬‬
‫من ‪ 10‬ص‪ 10 -‬م‬ ‫يوميًا‬ ‫مدينة عالم زين لألطفال‬ ‫‪1‬‬
‫مدخل مجمع ‪360‬‬ ‫وق � ��ال ال �ع �ت �ي �ب��ي‪ :‬إن م �ن �ط �ق��ة ص �ب ��اح ال �س��ال��م ت�ح�ظ��ى‬
‫بكثافة سكانية كبيرة تشجع على ال �ش��راء‪ ،‬وتحرص‬
‫مدينة عالم زين‬ ‫العرض األول‪ 7- 5 :‬م‬ ‫‪x cite‬‬ ‫فادي ثابت أيوب‬ ‫‪71069‬‬ ‫سيارة شفرولية كروز موديل‪2011‬‬ ‫األولى‬
‫للطفل‬ ‫العرض الثاني‪ 9- 7.30 :‬م‬
‫يوميًا‬ ‫سيرك الحسناء والوحش‬ ‫‪2‬‬ ‫الجمعية على توفير كافة احتياجاتها من السلع الغذائية‬
‫إقامة ملدة ليلة واحدة في شاليه ملكي بمنتزه‬ ‫واالس�ت�ه�لاك�ي��ة ب��األس�ع��ار املخفضة وب��ال �ج��ودة العالية‪،‬‬
‫الشامية‬ ‫سائدة عدنان حالوب‬ ‫‪80226‬‬ ‫الثانية‬
‫الدائري السادس‬ ‫خليفة السياحي‬ ‫مشيرًا ال��ى ان ال�ق�ط��اع ال�ت�ع��اون��ي يمثل ‪ %80‬م��ن سوق‬
‫من ‪ 5.15‬م ‪ 7.30 -‬م‬ ‫يوميًا‬ ‫مسرحية مصباح عالء الدين‬ ‫‪3‬‬
‫مدخل مجمع ‪360‬‬
‫اشتراك بمعهد صحي بفندق كراون بالزا ملدة‬
‫التجزئة ول��ه دوره العام في تنشيط االقتصاد الوطني‪،‬‬
‫الغانم‬ ‫فوزية أيوب الرويح‬ ‫‪660031‬‬ ‫الثالثة‬ ‫الفتا الى ان هال فبراير ‪" 2011‬حلوة يا كويت" له طابعه‬
‫شهر‬
‫الري‬ ‫الساعة ‪ 6‬م‬ ‫‪2011/2/24-22‬‬ ‫مجمع ‪ XCITE‬الكترونيات الغانم‬ ‫‪4‬‬ ‫الخاص والذي يتزامن مع احتفاالت البلد بمرور ‪ 50‬عامًا‬
‫كوبون مسبق الدفع بقيمة(‪145‬د‪.‬ك)مقدم من‬
‫مشرف‬ ‫‪Fatima Varbi‬‬ ‫‪949629‬‬
‫عيادة بلسم لألسنان‬
‫الرابعة‬ ‫على االستقالل و‪ 20‬عامًا على التحرير ومرور ‪ 5‬سنوات‬
‫ملتقى الشعوب الثاني لوزارة األوقاف‬
‫على تولي سمو أمير البالد مقاليد الحكم في الكويت‪.‬‬
‫املسجد الكبير‬ ‫الساعة ‪ 6‬م‬ ‫‪2011/2/24-22‬‬ ‫‪5‬‬ ‫الغانم‬ ‫إقامة ليلة واحدة في شاليه بمنتزه خليفة‬
‫والشؤون اإلسالمية‬ ‫حصة حمدان العدواني‬ ‫‪610230‬‬ ‫الخامسة‬
‫السياحي‬
‫محليات‬

‫‪9‬‬
‫أطلقت شركة ثوابت لالستشارات والتدريب مبادراتها الخاصة بالتوعية والتدريب‬
‫{ثوابت لالستشارات والتدريب}‬
‫مجتمع‬ ‫في مجال الحوسبة الخضراء لتصبح أكثر فاعلية وصديقة للبيئة مع استخدامها‬
‫للطاقة بشكل مستمر بالشراكة مع "جي سي آي" للحوسبة الخضراء‪ .‬جاء ذلك خالل‬
‫مؤتمر صحافي ناقش ج��وان��ب مهمة تساهم ف��ي تنمية املجتمع وقطاعات العمل‬
‫تعلن عن إطالق أول مبادرة‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬ ‫الحكومية واألهلية من اجل النهوض وتحقيق النمو املنشود من خالل اطالق مبادرة‬
‫عبر تأسيس مركز للتدريب‪.‬‬
‫للحوسبة الخضراء في الكويت‬

‫أفراح املهاوش‬
‫اح��ت��ف��ل ل���واء رك���ن ف��ال��ح ص��ال��ح امل��ه��اوش‬
‫واخ���وان���ه ب��زف��اف امل��ع��رس�ين ص��ال��ح وأح��م��د‬
‫اب����ن����ي أخ����ي����ه امل����غ����ف����ور ل�����ه ال����دك����ت����ور ف�ل�اح‬
‫امل�����ه�����اوش‪ ،‬ح���ض���ر ال���ح���ف���ل ال���ش���ي���خ م��ش��ع��ل‬
‫األحمد‪ ،‬والشيخ فهد سالم العلي‪ ،‬والشيخ‬
‫ع���ب���دال���ل���ه س����ال����م ال����ع����ل����ي‪ ،‬وال����ش����ي����خ خ���ال���د‬
‫ال��ع��ب��دال��ل��ه‪ ،‬ون��خ��ب��ة م��ن ك��ب��ار الشخصيات‬
‫واأله����ل واألص���دق���اء ال��ذي��ن ق��دم��وا التهاني‬
‫والتبريكات للمعرسني وتمنوا لهما حياة‬
‫س���ع���ي���دة‪ ،‬وج����ري����دة امل��س��ت��ق��ب��ل ت���ق���دم ل��ه��م��ا‬
‫التهاني والتبريكات‪.‬‬

‫الشيخ فهد سالم العلي يقدم التهاني‬ ‫الشيخ مشعل األحمد والشيخ علي جابر األحمد يقدمان التهاني ألهل املعرسني‬

‫الشيخ عبدالله سالم العلي يقدم التهاني‬ ‫املعرسان صالح وأحمد فالح املهاوش‬ ‫الشيخ فهد سالم العلي والشيخ خالد العبدالله يتوسطان اهل املعرسني‬

‫وزير الشؤون د‪ .‬محمد العفاسي يقدم التهاني الهل املعرسني‬ ‫النائب احمد السعدون يقدم التهاني‬

‫أفراح املريجب‬
‫اح���ت���ف���ل ن���اي���ف غ���ن���ام م��ري��ج��ب‬
‫ال����ع����ن����زي ب�����زف�����اف ن���ج���ل���ي���ه غ���ن���ام‬
‫وف������ي������ص������ل‪ ،‬وك������������ان ف�������ي م����ق����دم����ة‬
‫امل�����دع�����وي�����ن ال����ش����ي����خ ف����ه����د س���ال���م‬
‫ال��ع��ل��ي‪ ،‬وح��ض��ر الحفل نخبة من‬
‫الشخصيات واأله���ل واألص��دق��اء‬
‫الذين احتفوا باملعرسني وباركوا‬
‫لهما‪ ،‬وتمنوا لهما حياة سعيدة‬
‫موفقة‪ ،‬وجريدة "املستقبل" تقدم‬
‫التهاني والتبريكات للمعرسني‪،‬‬
‫وبالرفاه والبنني‪.‬‬

‫خضير العنزي يقدم التهاني‬ ‫الشيخ فهد السالم العلي يتوسط الحضور‬ ‫املعرس فيصل‬ ‫املعرس غنام‬

‫خلف دميثر يهنئ املعرسني‬ ‫عسكر العنزي يقدم التهاني‬ ‫الشيخ فهد سالم العلي يقدم التهاني‬

‫تصوير‪ :‬حمدي شوقي‬ ‫ ‬


‫جانب من الحضور‬ ‫بعض االقارب واالصدقاء يقدمون التهاني‬ ‫العميد محمد طنا العنزي يقدم التهاني‬
‫‪10‬‬
‫ساحة‬
‫املادة ‪37‬‬ ‫املادة ‪36‬‬

‫من الدستور‬
‫حرية الصحافة‬ ‫حرية الرأي والبحث‬
‫آراء الكتــاب الواردة في املقاالت‬
‫والطباعة والنشر مكفولة‬ ‫العلمي مكفولة‪ ،‬ولكل‬
‫تعب ــر عـ��������ن أصحـ ــابــها ولي ـ ــس‬
‫وفقا للشروط واألوضاع‬ ‫إنسان حق التعبير عن‬ ‫عن رأي {}‬
‫التي يبينها القانون‪.‬‬ ‫رأيه ونشره بالقول أو‬
‫الكتابة أو غيرهما‪ ،‬وذلك‬
‫وفقا للشروط واألوضاع‬
‫التي يبينها القانون‪.‬‬ ‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬

‫غربلة المفاهيم‬
‫السمع والطاعة للحاكم!‬
‫إن ش��ري��ع��ة اإلس��ل�ام ك��ام��ل��ة ص��ال��ح��ة ل��ك��ل م��ك��ان وزم����ان‪ ،‬أكمل‬
‫ين ُك ْم َو َأ ْت َم ْم ُت‬ ‫ْ‬ ‫تشريعها رب األرض والسماء‪َ ْ َ ،‬‬
‫"الي َوم َأ ْك َم ْل ُت َل ُكم ِد َ‬ ‫ْ‬
‫اإل ْس َالم ِدينًا" (املائدة ‪.)3‬‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ْ‬
‫يت َل ُكم ِ‬ ‫َع َلي ُكم ِن ْع َم ِتي ور ِض ُ‬
‫وب نّ�ّي� لنا ‪ -‬سبحانه وت��ع��ال��ى‪ -‬لنا فيها ك��ل ش���يء‪ ،‬ف��ق��ال جل‬
‫نف ِس ِه ْم َو ِج ْئ َنا‬ ‫ْ‬ ‫ََْ َ ْ‬
‫وعال‪" :‬ويوم َنب َع ُث ِفي ُك َ ِّل ُأ َّ َّم ٍة َش ِهي ْدًا َع َلي ِهم َ ِّم ْن ْ َأ َ ُ‬
‫ِب َ��ك َش ِهيدًا َع َلى َه��ـ��ؤالء و َن��ز ْل َ��ن��ا َع َلي َك ْال ِ��ك َ��ت��اب ِتبيانًا ِّل ُكل َش ْ��ي ٍء‬
‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬
‫َو ُه ًدى َو َر ْح َم ًة َو ُب ْش َرى ِل ْل ُم ْس ِل ِمني" (النحل ‪ ،)89‬ومن اعتقد غير‬
‫ذلك فقد باء بالخسران املبني‪.‬‬
‫وم��م��ا بينه ال��ل��ه ‪ -‬ج��ل وع�لا ‪ -‬بيانا شافيا ف��ي كتابه وسنة‬
‫نبيه – صلى الله عليه وسلم – ب��اب معاملة الحكام في جميع‬
‫أحوالهم؛ سواء في العدل أو الظلم‪ ،‬أو في الفسق أو الكفر‪.‬‬
‫وق���د ج���اء اإلس��ل�ام ب��ك��ل خ��ي��ر وه����دى‪ ،‬وأم����ر ب��رع��اي��ة امل��ص��ال��ح‬
‫وتكميلها‪ ،‬ودرء املفاسد وتقليلها‪ ،‬ومن رعايته لتلك املصالح ما‬
‫أوجبه لوالة األمور من الحقوق على الرعية‪ ،‬وأكد على رعايتها‬
‫وااله��ت��م��ام بها ورت���ب على اإلخ�ل�ال بها ال���ج���زاءات‪ ،‬والعقوبات‬
‫الدنيوية واألخ��روي��ة؛ ملا يترتب عليها من مصالح عظمى هي‬
‫دعائم أساسية لقيام الدول وانتظام شؤونها‪.‬‬
‫ولعظم ه��ذه الحقوق‪ ،‬وخطورة التقصير في ادائها أدرجها‬
‫علماء السلف الصالح‪ ،‬وفقهاء األم��ة من أه��ل الحديث في كتب‬
‫العقائد والسنن‪ ،‬فقل أن تجد كتابا من كتب اعتقاد أهل السنة‬
‫ّ‬
‫أص��ح��اب الحديث يخلو م��ن ذك��ر ه��ذه ال��ح��ق��وق‪ ،‬وب��ي��ان خطورة‬
‫اإلخالل بها‪.‬‬
‫ومن أعظم تلك الحقوق وأهمها‪ :‬وجوب السمع والطاعة لهم‬
‫في املنشط واملكره في غير معصية الله‪ ،‬فالسمع والطاعة لوالة‬
‫األمور من املسلمني في غير معصية أصل عظيم من أصول أهل‬
‫السنة‪ ،‬ثابت في الكتاب والسنة واإلجماع‪ ،‬واألدلة على ذلك من‬
‫الكتاب والسنة كثيرة ليس هذا محل بسطها‪ ،‬ولكن نذكر بشيء‬

‫خارج نطاق التغطية‬


‫البدون والحسم‬ ‫نظرة ثاقبة‬ ‫الل َه‬
‫وا ّ‬ ‫يع ْ‬ ‫وا َأ ِط ُ‬
‫نكم"‪ ،‬ويقول الرسول صلى الله‬
‫ين َآم ُن ْ‬ ‫منها‪ :‬يقول الله تبارك وتعالى‪"َ :‬يا أ ُّيها الذ‬
‫ْ َ َ َّ ِ َ‬
‫األ ْم ِر ِم ُ‬
‫الرس َ ْ‬
‫ول ُو ُأ َو ِلي َ‬
‫َّ‬ ‫َ‬
‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫وا ُ َ‬ ‫يع ْ‬‫و َأ ِط ُ‬
‫يما َأ َحب و َك ِر َه َما‬ ‫اع ُة َع َلى المْ َ ر ِء المْ ُ ْس ِلم ِف‬ ‫"السمع والط‬ ‫وسلم‪َّ :‬‬ ‫عليه‬
‫أق���دم اق��ت��راح��ا ل��ل��ن��واب‪ ،‬ه��و أن تنقل قضايا‬ ‫تخطئ ال��ح��ك��وم��ة إذا اع��ت��ق��دت أن ع��ام��ل ال��وق��ت كفيل ب��ح��ل كل‬
‫اع َة"‪ .‬رواه‬ ‫ط‬ ‫و‬ ‫سم َع َ َ‬ ‫ِ‬
‫ف‬ ‫ة‬ ‫ي‬‫ص َي ْة ف��إذا َّ أم َ َر بمعص َ‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ب‬ ‫ل ْم ُيؤم ْ‬
‫ر‬
‫مارس وشبروح‬ ‫الجنسية لتكون من اختصاص وزارة العدل‪،‬‬
‫وه��ن��ا ي��ك��ون األم���ر بيد ال��ق��ض��اء فمن ل��ه حق‬
‫القضايا‪ ،‬يجوز ببعضها كالتوعية والتطوير‪ ....‬الخ‬
‫لكن في اغلب القضايا البد من حسم من نوع خاص في موضوع‬
‫َ ْ َ ِ َ ْ ِ ٍ َ ِ َ ُ ِ ِ َ ْ ِ ٍ َ لاَ َ ْ لاَ َ َ‬

‫وقد جرى علماء السلف منذ القديم‪ ،‬وإل��ى عصرنا هذا على‬
‫البخاري‪.‬‬
‫يأخذه بالقانون‪.‬‬ ‫(البدون)‪ ،‬فعامل الوقت هنا يحولها الى كرة من النار ألنها تمس‬
‫شهر مارس هو الشهر الثالث‬ ‫‪-‬األمر الثاني‪ :‬منح بطاقة للحقوق املدنية‬ ‫حياة ناس يعيشون بيننا‪ ،‬فالقضية تتمحور في ثالث نقاط‪:‬‬ ‫ت��وض��ي��ح وت��ب��ي�ين أه��م��ي��ة ه���ذا األص����ل‪ ،‬وخ���ط���ورة ال��ت��ه��اون فيه‪،‬‬
‫ف��ي ترتيب شهور السنة حاليا‪،‬‬ ‫العمل والحياة الكريمة ثم النظر بتجنيسهم‪،‬‬ ‫‪ -1‬إنسانية‪ :‬ظلم لالنسان وهنالك من الحكايات املؤملة وهي من‬ ‫وال��دن��دن��ة ع��ل��ي��ه‪ ،‬كلما دع���ت ال��ح��اج��ة إل���ى ذل���ك‪ ،‬وك��ان��وا يولونه‬
‫من ناحية أمنية فهنالك جهات مختصة البد‬ ‫ناحية أخرى إساءة بالغة للكويت الغالية التي تصل مساهماتها‬ ‫ومازالوا اهتماما خاصا‪ ،‬والسيما إذا رأوا في األفق بوادر فتنة‪،‬‬
‫ول����ك����ن����ة ق����دي����م����ا ف�����ي روم���������ا ك����ان‬
‫أن تقوم بدورها في هذا الشأن‪ ،‬أما ترك األم��ر بتخريج جيل أمي‬ ‫اإلنسانية إل��ى أق��اص��ي ال��ك��رة األرض��ي��ة‪ ،‬الكويت ال��ت��ي ع��رف عنها‬ ‫تذكيرا للناس بحقوق ال���والة الواجبة عليهم‪ ،‬وم��ا يجب فعله‬
‫يعتبر ب��داي��ة السنة ف��ى التقويم‬
‫في حال وقوع الظلم والجور منهم‪ ،‬وتحذيرا لعامة الناس من‬
‫ال��روم��ان��ي إل��ى أن غ ً��ي��ر يوليوس‬ ‫عاطل فهذا في حد ذاته خطر جدا‪ ،‬صحيح التجنيس أمر سيادي‬ ‫عدالتها وإنسانيتها‪.‬‬
‫ال��خ��روج عليهم بالسالح أو بالفعل أو بالقول أو ب��أي ن��وع من‬
‫للدول لكن اليجوز تعليق األمر أكثر والبد من الحسم‪.‬‬ ‫‪ -2‬أمنية‪ :‬وتتمثل في وج��ود انسان بال أوراق ثبوتية والعمل‬
‫قيصر ت��رت��ي��ب ال��ش��ه��ور وأض���اف‬ ‫أن���واع ال��خ��روج العصرية كاملظاهرات واالعتصامات ونحوها‬
‫إن بعض هذة الفئة هو مكسب كبير للكويت في جميع املجاالت‬ ‫وه��ذا األم��ر من أخطر األم��ور ملن لديه أدن��ى حس أمني خاصة مع‬
‫ي��ن��اي��ر وف��ب��راي��ر‪ ,‬وال���روم���ان أط��ل��ق��وا ع��ل��ى ه���ذا الشهر‬ ‫– م��م��ا ت��ج��ي��زه ال��دي��م��ق��راط��ي��ة ال��غ��رب��ي��ة‪ ،‬وتنبيههم وت��ح��ذي��ره��م‬
‫ف�لا ت��خ��س��روه��م‪ ،‬إن م��ن عشقنا ل��وط��ن��ن��ا ال��غ��ال��ي أن ن��ح��رص على‬ ‫استغالل الظروف التي تعيشها هذه الفئة وهي تمنح املجال ملن‬
‫اس��م م��ارس تيمنا بمارتيوس إل��ه ال��ح��رب الروماني‪,‬‬ ‫م��ن دع���اة ال��ف�تن ورؤوس��ه��ا ال��ذي��ن ي��ص��ط��ادون ف��ي امل��ي��اه العكرة‪،‬‬
‫سجلها اإلنساني والحقوقي بأعلى املراتب فهذا ما يميز ال��دول‬ ‫يريد العبث بأمن الكويت‪.‬‬
‫وي��ق��اب��ل ش��ه��ر م����ارس ش��ه��ر آذار ع��ن��د ب��ع��ض ال����دول‪،‬‬ ‫ويتحينون الفرص للتأليب على األمراء‪ ،‬وإثارة الدهماء عليهم‬
‫الراقية‪ ،‬أعان الله املستحقني للتجنيس وفرج لهم قريبا وأعان الله‬ ‫‪ -3‬اجتماعية‪ :‬فإذا نظرنا الى البعض منهم نجد لديهم أقرباء‬
‫وآذار كلمة مشتقة من الجذر "ه���در"‪ ،‬وذل��ك ملا يحدث‬ ‫– باسم حرية الرأي الذي تدعو إليها الديمقراطية الغربية؛ لتعم‬
‫املخلصني من هذا البلد لحل قضية طال أمدها ملا فيه خير الكويت‬ ‫مواطنني وهذا كارثي على املستوى االجتماعي‪.‬‬
‫الفوضى‪ ،‬وتذهب هيبة السلطان‪ ،‬ومن ثم يتهيأ لهم االنقضاض‬
‫فيه من عواصف وسيول‪ ،‬ولهذا مازال البعض يطلق‬ ‫وأهلها اللهم آمني‪.‬‬ ‫إذن الحل يتمحور في أمرين‪:‬‬
‫على سدة الحكم‪...‬‬
‫عليه آذار الهدار‪ ,‬وكذلك اطلق عليه سكان بريطانيا‬ ‫أث��ن��اء كتابة ه��ذا امل��ق��ال خرجت بعض امل��ظ��اه��رات وان كنت من‬ ‫األم���ر األول‪ :‬تجنيس ف���وري مل��ن يستحق ول��دي��ه خ��دم��ات للبلد‬
‫يقول الشاعر ‪:‬‬
‫ال��ق��دم��اء اس��م ه��ي��ل��د‪-‬م��ون��ت‪ ،‬وتعني الشهر الغاضب‪،‬‬ ‫املؤيدين لحق التظاهر السلمي كما يوضح الدستور والقانون‬ ‫خ��اص��ة أب��ن��اء ال��ش��ه��داء والعسكريني امل��ش��ارك�ين ف��ي ال��ح��روب ومن‬
‫�������ة ل������م ت�����أم�����ن ل����ن����ا س��ب��ل‬
‫ل��������وال األئ�������م ُ‬
‫وأه���ل س��اك��س��ون��ي��ا ف��ي امل��ان��ي��ا ي��س��م��ون��ه ش��ه��ر ال��ذئ��ب‪،‬‬ ‫فبرأيي الشخصي أن التوقيت خاطئ وايضا من املمكن أن ُيستغل‬ ‫ل��دي��ه��م ش���ه���ادات وخ���ب���رات وان���ج���ازات ف��ي ج��م��ي��ع امل���ج���االت‪ ،‬فأهم‬
‫وك������������ان أض�����ع ُ�����ف�����ن�����ا ن����ه����ب����ا ألق������وان������ا‬
‫البعض ممن ال يريد لهذه القضية حل‪.‬‬ ‫ماتقوم به ال��دول العنصر البشري املساهم بفاعلية في التطوير‬ ‫ف��ال��ل��ه ال��ل��ه‪ ،‬ف��ي امل��ح��اف��ظ��ة ع��ل��ى م��ا ن��ح��ن ف��ي��ه م��ن نعمة األم��ن‬
‫والفنلنديون يسمونة ماليسكو أي شهر الغموض‪.‬‬
‫واالن��ج��از وه��ذا م��ا تمنح ب��ه ال���دول الديموقراطية املتقدمة شرف‬ ‫واألم���ان‪ ،‬وسلوا الله التوفيق وال��رش��اد ل��والة أمرنا‪ ،‬وأن يشرح‬
‫أنعم وأكرم يا مارس هادر وحروب وذئاب وغضب‬
‫وغ����م����وض‪ ,‬ت��ال��ل��ه ألن����ك ش��ه��ر س���واب���ق وم��ل��ف��ك أس���ود‬
‫محمد خلف املجرن‬ ‫م��واط��ن��ت��ه��ا خ��اص��ة أن ب��ع��ض م��ن ي��ع��ت��رض ع��ل��ى التجنيس يقول‬ ‫صدورنا وصدورهم لتحكيم شرع الله والتحاكم إليه‪.‬‬
‫‪m-al.megren@yahoo.com‬‬ ‫إن ه��ن��ال��ك مستحقني ف�لاب��د م��ن إن��ص��اف��ه��م ف���ورا وف���ي ه���ذا ال��ش��أن‬ ‫وي���ذل فيه‬ ‫اللهم أب��رم لهذه األم��ة أم��را رش��ي��دا ُي��ع��ز فيه ول��ي��ك‪ُ ،‬‬
‫وتالله ألنني ألصعد درجات أيامك اإلحدى والثالثني‬ ‫ّ‬ ‫عدوك‪ٌ ،‬‬
‫ويعمل فيه بطاعتك ورضاك‪.‬‬
‫وج����ل ارت��ع��د ف��رط��ا م��ن��ك خ��ص��وص��ا بعد‬ ‫وأن����ا خ��ائ��ف ِ‬
‫ورح���ل���وا ج��ل��س��ات م��ج��ل��س األم��ة‬ ‫ً‬ ‫��ك‬ ‫س‬ ‫��رأ‬ ‫أن "ق��ط��وه��ا" ب‬ ‫مليحان بن مرهج الفايد‬
‫م����ن ش��ق��ي��ق��ك ف���ب���راي���ر دل����وع����ة م���ام���ا امل��م��ت��ل��ئ��ة ج��ع��ب��ت��ه‬ ‫‪Alfaid_2@hotmail.com‬‬
‫ب��االح��ت��ف��االت وامل��ه��رج��ان��ات واإلج�������ازات ال���ي���ك‪ ،‬وك���أن‬
‫جعبتك ناقصة تأزيم ومصائب‪ ,‬وأخشى ما أخشاة أن‬
‫كم نحن سعداء‪ ..‬ولكننا ال نعلم!‬ ‫نبض الحروف‬
‫ينبض فيك عرقك الدساس وتحول الترحيل الى سفر‬ ‫لقد توصلوا إل��ى قناعة أن امل��ال وح��ده‬ ‫البحث عن السعادة‪ ..‬الكلمة األزلية التي سعى إليها البشر‬
‫ب��رل��ك عثماني ت��ت��وه فيه ملفات العباد ويفقد أثرها‬
‫كما تاه وضاع الشباب الذين انتزعهم العثمانيون في‬
‫فشل حتي اآلن ف��ي إس��ع��اده��م‪ ..‬فاتجهوا‬
‫ل��ص��ن��ع ال����س����ع����ادة ع���ل���ى وج������وه ال����ف����ق����راء‪..‬‬
‫ع��ل��ى م��خ��ت��ل��ف م��ش��ارب��ه��م ف���ي م���ر ال��ع��ص��ور‪ ,‬ب���ل واح����ت����اروا في‬
‫حقيقتها‪ ,‬وتفلسف الفالسفة في رسم مالمحها‪ ،‬كل بطريقته‬
‫ّ‬
‫دروازة بن عالج‬
‫الحرب العاملية األولى من الديار الشامية والحجازية‬ ‫ليستمدوا منهم السعادة !!! طريقة ملتوية‬ ‫الخاصة‪.‬‬
‫ورح���ل���وه���م ال����ى ج��ب��ه��ات ال��ق��ت��ال ف���ي أورب�����ا ف���ي رح��ل��ة‬
‫ب�لا ع���ودة‪ ..‬ولكن دعنا نبدأ صفحة ج��دي��دة وخليني‬
‫للوصول إلى السعادة‪ ..‬لكنها مؤثرة‪.‬‬
‫م���ث���ال آخ�����ر م��خ��ت��ل��ف مل���ف���ه���وم ال���س���ع���ادة‬
‫ق��د ي��ذه��ل ال��ب��ع��ض إذا م��ا ع��ل��م��وا أن ه��ن��اك م��ن تخلى بملء‬
‫إرادته عن املال والقصور الشامخة‪ ,‬بحثا عن سعادة في خيمة‬ ‫الدولة البوليسية‪!..‬‬
‫يتجلى في شيخ االسالم ابن تيمية الذي‬ ‫في فيافي الصحراء‪.‬‬
‫سماك بهذة األسماء املشئومة‬ ‫أالغيك وتالغيني‪ ،‬فمن ً‬ ‫بعد أن ت��م اإلف����راج ع��ن ال��دك��ت��ور عبيد‬
‫ع��رف��ت ع��ن��ه م��واق��ف��ه ال��ع��ظ��ي��م��ة ض��د س�لاط�ين ال��ظ��ل��م ف��ي زم��ن��ه‪,‬‬ ‫ونذكر في ههذا السياق‪ ,‬زواج معاوية بن أب��ي سفيان من‬
‫من روم وبابليني وغيرهم‪ ،‬ربما لم ي��روا فيك جانبك‬ ‫وتصديه لجيوش التتار‪ ,‬وتعرضه ملكائد السجن ع��دة مرات‬ ‫ميسون بنت بحدل الكلبية ذات األص���ول ال��ب��دوي��ة‪ ,‬فأسكنها‬ ‫الوسمي‪ ،‬أعود اليوم للكتابة بعد توقف‪،‬‬
‫املشرق وظلموك‪.‬‬ ‫ع��ل��ى ي��د أع���دائ���ه‪ ،‬ول��ك��ن ك��ان��ت ل��ه كلمة خ��ال��دة أع��ي��ت سجانيه‬ ‫قصرا يشرف على جنات غوطة دمشق‪ ,‬ولكنه فوجئ عندما‬ ‫احتجاجا‪ ،‬بعد أن شاهدت الكويت كلها‬
‫أما نحن فسنظن بك الظن الحسن‪ ،‬وسنسميك اسما‬ ‫ودخلت التاريخ‪" :‬م��ا يفعل أع��دائ��ي ب��ي؟! أن��ا جنتي وبستاني‬ ‫سمعها تنشد ذات يوم‪:‬‬ ‫ت���ض���رب وت���ه���ان وي������داس ع��ل��ي��ه��ا وت��رك��ل‬
‫تقر به عينك‪ ،‬سنسميك مارس املتلمس تيمنا‬ ‫جديدا ٌ‬ ‫في صدري‪ ،‬سجني خلوة‪ ،‬وقتلي شهادة‪ ،‬وإخراجي من بلدي‬ ‫ل�����ب�����ي�����ـ�����ـ�����ـ�����ت ت�����خ�����ـ�����ـ�����ـ�����ف�����ـ�����ق األرواح ف����ـ����ـ����ـ����ي����ه‬ ‫باألقدام ممثلة كما ذكرت بـ(الرمز) عبيد‪،‬‬
‫سياحة"!‬ ‫��������������������ي م������������ن ق������ص������ـ������ـ������ر م����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ن����ي����ف‬ ‫ّ‬ ‫أح����������������ب إل‬ ‫ل��ي��س لشخصه ال���ذي أك���ن ل��ه ك��ل اح��ت��رام‬
‫بشاعرنا املتلمس الضبعي خال طرفة بن العبد‪ ،‬وكان‬
‫ه��ذا ال��رج��ل املجاهد العالم‪ ,‬يحمل جنته ف��ي داخ��ل جنبات‬ ‫ول�������ب�������ـ�������ـ�������س ع��������ـ��������ـ��������ب��������اءة وت������ـ������ـ������ق������ـ������ر ع����ي����ن����ـ����ـ����ـ����ي‬ ‫وه�����و ي��ع��ل��م ذل������ك‪ ،‬ول���ك���ن مل����ا ي��م��ث��ل��ه وم���ا‬
‫امللك النعمان قد غضب عليهما‪ ،‬فبعث بهما إلى واليه‬ ‫تعرض له!‬
‫ذاته‪ ,‬ولديه اكتفاء كامل من القناعة‪ ,‬ومن يحمل جنته في ذاته‬ ‫أح���������������ب إل���������������ى م�����������ن ل������ب������ـ������ـ������س ال�����ش�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ف�����وف‬
‫سطر فيهما أمره‬ ‫في البحرين وأرسل معهما كتابني ً‬ ‫والله لقد شعرت بالرعب وعدم األمان واالطمئنان في وطني‬
‫ال يشكل حبسه أي مشكلة له‪ ,‬ألنه إن سجنه مبغضوه‪ ,‬فقد وفر‬ ‫وك������ل������ـ������ـ������ب ي�����ن�����ب�����ـ�����ـ�����ح ب������ال������ط������ـ������ـ������ري������ق دون������ـ������ـ������ي‬
‫بقتلهما‪ ،‬ووص��اه��م��ا أال يفتحا ال��ك��ت��اب اال بحضرة‬ ‫أع��داؤه له الخلوة للتعبد‪ ,‬وإن نفوه عن وطنه‪ ,‬فقد أتاحوا له‬ ‫أح����������������ب إل����������������ى م������������ن ق�������ـ�������ـ�������ط أل�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����وف‬ ‫الذي كنت قبل الثاني من آب! عفوا الثامن من ديسمبر املاضي‬
‫واليه‪ ،‬فطار طرفة بكتابه فرحا الى حتفه‪ ،‬بينما خاله‬ ‫سياحة في بالد الله للدعوة‪ ,‬وإن قتلوه‪ ،‬فقد حققوا له أعظم‬ ‫وأك�����������ـ�����������ل ك������س������ـ������ـ������ي������رة ف������ـ������ـ������ي ك������س������ـ������ر ب����ي����ت����ي‬ ‫أف��اخ��ر ب��ح��ري��ت��ي ف��ي��ه‪ ،‬م��داف��ع��ا ع��ن رأي���ي ب��ك��ل ش��ج��اع��ة وص�لاب��ة‬
‫امل��ت��ل��م��س ش��ك وف��ت��ح ال��ك��ت��اب وق����رأه ت��م رم����اه ف��ي نهر‬ ‫وإقدام وكرامة‪ ,‬أما اآلن فلقد بت أحسب حساب الكلمات علها تقع‬
‫أمر وهوالشهادة‪ ,‬ولذلك فقد حير أعداءه في كيفية التضييق‬ ‫أح����������������ب إل����������������ى م������������ن أك����������ـ����������ل ال�����ـ�����رغ�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ي�����ف‬
‫الحيرة ً‬ ‫في نفس ضابط مباحث أو قيادي في أمن الدولة ويستدعيني‬
‫وفر الى الشام‪.‬‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وأص����������������ـ����������������وات ال�����������ـ�����������ري�����������اح ف�������ـ�������ـ�������ي ك������������ل ف����ج‬
‫و(ي������دردش) م��ع��ي‪ ،‬ك��م��ا دردش�����وا م��ع ال��وس��م��ي امل��ط��ي��ري وغ���زاي‬
‫فتلمس يا مارس طريقنا وطريقك‪ ،‬واجعل شعارك‬ ‫وأظ���ن ان ال��ع��وام��ل ال��ت��ي تضفي ش��ع��ورا بالرضا والسعادة‬ ‫أح���������������ب إل���������������ى م������������ن ن������ـ������ـ������ق������ر ال������ـ������دف������ـ������ـ������ـ������ـ������ـ������وف‬
‫املطيري!!‬
‫يا مارس ال مساس أمام القوانني الناشز عن طاعة سيد‬ ‫على الشخص‪ ,‬قد تتفاوت من ف��رد آلخ��ر‪ ,‬ولكن الرسول عليه‬ ‫وب�������ـ�������ـ�������ك�������ر ي������ت������ـ������ب������ع األظ���������ـ���������ـ���������ع���������ان ص����ـ����ـ����ع����ب‬
‫ال����غ����ري����ب ه����و أن����ن����ي ج���ل���س���ت م����ع م����ن ي����ف����وق ك����ل م����ن ذك������روا‬
‫وآله الصالة والسالم لخص معايير السعادة التي يشترك فيها‬ ‫أح�����������������������ب إل�����������������������ى م�����������������ن ب����������غ����������ـ����������ل زف����������ـ����������ـ����������وف‬
‫ال��ق��وان�ين ال��دس��ت��ور‪ ،‬وش��ع��ارك "ح��ي��ه�لا" أم���ام القوانني‬ ‫باالستجوابات بدون استثناء وأبلغته امتعاضي وشديد أسفي‬
‫الجميع‪ ,‬وال يختلفون حولها في كلمات بسيطة بقوله‪:‬‬ ‫وخ������������ـ������������رق م������������ن ب�������ـ�������ن�������ي ع������ـ������ـ������م������ي ن����ح����ـ����ي����ف‬
‫الولود الودود لخير ناملة من مجلسنا املوقر‪.‬‬ ‫ع��ل��ى أس��ل��وب م��ن ي��ري��دون تحويلنا إل���ى دول���ة بوليسية‪ ،‬فقال‬
‫(م���ن َأ ْص َ��ب َ��ح ِم ْ��ن ُ��ك ْ��م ِآم ً��ن��ا ِف��ي ِس ْ���ر ِب ِ���ه" اي ف��ي نفسه و عياله"‪،‬‬ ‫أح����������������ب إل����������������ى م������������ن ع������ل������ـ������ـ������ـ������ـ������ج ع����ـ����ـ����ن����ي����ـ����ـ����ـ����ـ����ف‬
‫أخ����ش����ى م����ا اخ����ش����اه ع���ل���ي���ك ي����ا م�������ارس ه����و م��ص��در‬ ‫ُّ‬
‫وت َي ْو ِم ِه‪َ ،‬ف َك َأ َّن َما ِحيز ْت َل ُه الد ْن َيا)‬ ‫ق‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫‪،‬‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫س‬ ‫مع َاف ْى في َ‬
‫ج‬ ‫خ������ش������ون������ة ع�����ي�����ش�����ت�����ي ف���������ي ال���������ب���������دو أش�����ه�����ى‬
‫بالحرف الواحد (يا ولدي) اكتب ما شئت فأنت حر في بلد حر‪،‬‬
‫َ‬ ‫ْ َ ُ ُ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ً ِ‬ ‫إذا شفت عقالي مايل قول لي (يا ولدي) خلني أعدله!‬
‫كوابيسي وع��دو طفولتني اللدود شبروح ال��ذي كان‬ ‫رواه البخاري في "األدب املفرد"‪.‬‬ ‫إل��������������ى ن������ف������س������ي م����������ن ال�������ع�������ي�������ش ال�����ظ�����ـ�����ري�����ـ�����ف‬ ‫ق��ال��ه��ا ه��ك��ذا وب��ال��ل��ه��ج��ة ال��ك��وي��ت��ي��ة ال��ج��م��ي��ل��ة‪ ,‬وم���ا ك���ان مني‬
‫ي��ج��س��د دور ال��ش��ري��ر ف���ي امل��س��ل��س��ل ال��رم��ض��ان��ي أي���ام‬ ‫فعال ‪ ..‬األم��ن واالستقرار وتوافر القوت ومعافاة البدن من‬ ‫ف������ـ������م������ا أب������ـ������ـ������غ������ي س���������ـ���������وى وط���������ن���������ي ب�����دي�����ـ�����ـ��ل��ا‬ ‫بعفوية ومن دون شعور إال أن قبلت رأسه‪ ،‬وقلت‪ :‬إن املفارقة يا‬
‫السبعينيات الشاطر حسن وشبروح‪ ،‬كان يقول "شط‬ ‫ال��ع��ل��ل واألم�����راض‪..‬ه�����ي م���ح���اور أج��م��ل��ت م��ع��ن��ى ال��س��ع��ادة بكل‬ ‫ف�������ح�������س�������ب�������ي ذاك م�������������ن وط������������������ن ش������ري������ـ������ف‬ ‫طويل العمر أن ه��ذا الكالم يصدر منك وأن��ت من أن��ت‪ ,‬في حني‬
‫بط ال تحرك وال تنط"‪ ،‬فيجعل من يقف أمامة جامدا‬ ‫ع��ن��اص��ره��ا األس��اس��ي��ة‪ ..‬وإذا ف��ق��دن��ا أح��داه��ا ف��ق��دن��ا ال��س��ع��ادة‪..‬‬ ‫فما كان من معاوية الذي وجد زوجته تفضل الخيمة على‬ ‫أنني إذا ما انتقدت وزيرا أو وكيال مساعدا في إحدى الوزارات‪،‬‬
‫كالتمثال‪ ،‬وكم شبروحا ستواجه يا م��ارس املتلمس‬ ‫واألمور األخرى التي تدخل ضمن أطار السعادة‪ ..‬هي هوامش‬ ‫القصر‪ ,‬وصوت الكلب على القط األليف‪ ..‬إال أن طلقها وردها‬ ‫أو حتى إح��دى القيادات األمنية تقوم الدنيا وال تعرف طريقا‬
‫تكميلية وزخ���رف���ي���ة‪ ...‬ت��ض��اف إل���ى األس���اس���ي���ات ال��ت��ي ذك��ره��ا‬ ‫إلى أهلها في الصحراء لتسعد بينهم‪.‬‬ ‫للقعود!!‬
‫وعطل تنميتها وازده��اره��ا بسبب‬ ‫ً‬ ‫ابتليت به البالد‬
‫الرسول عليه وآله أفضل الصالة والسالم‪..‬‬ ‫أم����ا ف���ي ال��ع��ص��ر ال���ح���دي���ث‪ ,‬أل����م ن���ت���س���اءل م�����اذا ي��ج��ب��ر "ب��ي��ل‬ ‫أعلم أن أسلوب فيصل املسلم ومسلم البراك وغيرهما يبدو‬
‫مصالحه ال��خ��اص��ة ال��ض��ي��ق��ة‪ ،‬فتلمس م���ارس طريقك‬ ‫وبهذا املعنى الجميل السلس للسعادة‪ ..‬سوف نكتشف أننا‬ ‫غيتس" أغنى ملياردير على قائمة أغنياء العالم على التبرع‬ ‫متطرفا للبعض‪ ،‬ولكن مع بروز حقائق وخبايا متعلقة بقضايا‬
‫بينهم‪ ،‬وكن أنت الشاطر حسن الذي نغني له جميعا‬ ‫بالفعل نعيش سعادة يغبطها علينا غيرنا ممن ال يملكون‬ ‫بنصف ثروته املليارية للفقراء؟ وم��اذا يدفعه لتشكيل ثنائي‬ ‫الفساد وبقضية غ��زاي والوسمي والجاسم‪ ،‬فإن ذلك يستدعي‬
‫يا شاطر حسن خلصنا من شبروح!‬ ‫أم��ن��ا ف���ي ب�ل�اده���م‪ ,‬وال ي��ض��م��ن��ون ق���وت ي��وم��ه��م وال ص��ح��ة في‬ ‫م���ع امل��ل��ي��اردي��ر م����ارك زوك���رب���رج م��ؤس��س "ف��ي��س ب����وك" إلق��ن��اع‬ ‫منا جميعا أن نعيد النظر في مواقفنا منهم‪ ،‬علهم يكونوا هم‪..‬‬
‫أبدانهم‪ ..‬كم نحن سعداء ونحن ال نعلم؟‬ ‫مليارديرات العالم بالتبرع بنصف ثرواتهم؟‬ ‫على حق!! عاشت التنمية!!‬
‫فالح بن حجري‬ ‫نبيل جمعان‬ ‫وتبعهم بالفعل ف��ي ديسمبر ‪ 2010‬اكثر م��ن ‪ 57‬مليارديرا‬ ‫صالح العالج‬
‫‪abo_khaled@hotmail.com‬‬ ‫‪Media-man1@hotmail.com‬‬ ‫أميركيا في هذا املسعى‪.‬‬ ‫‪Salah.alelaj@gmail.com‬‬
‫‪11‬‬
‫ملراسلة قسم االقتصاد ‪economic@almustagbal.com‬‬
‫اقتصاد‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬

‫ّ‬
‫{صلبوخ} تحقق ‪ 200‬ألف دينار‬ ‫اإلقفاالت قلصت تراجع السعري إلى ‪ 8.3‬والوزني يرتفع ‪ 3.28‬نقطة بدعم الخدمات‬
‫أعلنت ش��رك��ة الصلبوخ التجارية (ص��ل��ب��وخ) بأنها ق��د أب��رم��ت عقد بيع‬
‫(ك��س��ارة ال��ط��وي�ين ف��ي بطحة امل��ح��ان��ي) ف��ي ام����ارة ال��ف��ج��ي��رة ‏بدولة االم����ارات‬
‫العربية املتحدة‪ ،‬والتابعة لكسارات الصلبوخ التجارية ذ‪.‬م‪.‬م‪ ،‬واململوكة‬
‫البورصة تتأرجح بني التفاؤل بأرباح الشركات‬
‫والحذر من خوض االستثمار في ظل التبعات النفسية‬
‫‏لشركة ال��ص��ل��ب��وخ ال��ت��ج��اري��ة‪ ،‬ش��رك��ة ال��خ��ل��ي��ج ل��ه��ن��دس��ة ال��ص��خ��ور ش‪.‬ذ‪.‬م‪.‬م‬
‫(الفجيرة) بمبلغ وق���درة ‪ 5.000.000‬دره���م‪ ،‬وذل��ك بصافي رب��ح ‪2.575.000‬‬
‫درهم اي ما يعادل ‪ 200.000‬دينار سيتم ادراجها في الربع االول لعام ‪.2011‬‏‬

‫{النوادي} توقع عقدًا بـ ‪ 3.8‬ملاليني‬ ‫كتب سعود سلطان‪:‬‬


‫ع��ل�ام����ات اس���ت���ف���ه���ام وت�����س�����اؤالت ع���دي���دة‬
‫أعلنت شركة النوادي القابضة (ال��ن��وادي) ‏بأنه قد تم توقيع عقد إيجار مع‬
‫ت����دور ف��ي اذه����ان امل��س��ت��ث��م��ري��ن ف��ي س��وق‬
‫ال��وع��د بالتملك‪ ،‬لعقار كائن بمنطقة املسيلة‪ ،‬م��ا ب�ين اح��دى الشركات التابعة‬
‫ال��ك��وي��ت ل��ل��اوراق امل��ال��ي��ة ح���ول مستقبل‬
‫بنسبة ‪ %100‬لشركة النوادي القابضة وبنك الكويت الدولي بقيمة ‪ 3.819‬ماليني‬
‫استثماراتهم ف��ي االس��ه��م التي ات��ت علي الكثير‬
‫دينار ملدة سنة واحدة تنتهي ‪ 10‬فبراير ‪2012‬‏‪ ،‬وذلك لغايات استثمارية للشركة‪.‬‏‬
‫م���ن م��دخ��رات��ه��م ب��ت��راج��ع��ات االس���ع���ار امل��س��ت��م��رة‬
‫بسبب ومن دون سبب والبحث عن هذه االجابة‬
‫يكمن في طيات العديد من العوامل اهمها تبعات‬
‫عمومية {األهلي املتحد} ‪ 8‬مارس‬ ‫االزم��ة املالية العاملية وم��ا نتج عنها من اض��رار‬
‫للكثير م��ن ال��ش��رك��ات ال��ي ج��ان��ب ال��ت��ط��ورات ذات‬
‫االنعكاس النفسي املباشر لقرارات املستثمرين‬
‫أعلن بنك االهلي املتحد ب��أن الجمعية العمومية العادية وغير العادية‬ ‫ال���ت���ي ي��ص��ف��ه��ا ب��ع��ض امل���راق���ب�ي�ن ب��ان��ه��ا ع��اط��ف��ي��ة‬
‫للبنك سوف تنعقد يوم الثالثاء املوافق ‪ 8‬مارس املقبل في تمام ‏ الساعة ‪4‬‬ ‫م��ف��رط��ة ح��ي��ث ت��ب��اي��ن االداء ال���واض���ح ل��ج��ل��س��ات‬
‫مساء في مبنى املقر الرئيسي للبنك ‪ -‬مملكة البحرين‪ ،‬وفي حال عدم اكتمال‬ ‫ال��ت��داول االخ��ي��رة مل��ج��ري��ات ح��رك��ة ن��ش��اط السوق‬
‫النصاب القانوني‪ ،‬فسيكون االجتماع الثاني يوم الثالثاء املوافق ‪ 15‬مارس‬ ‫وال���ت���ي ت���ؤك���د ال����ف����وارق ال��ك��ب��ي��رة ال���ت���ي ي��ش��ه��ده��ا‬
‫وف���ي ن��ف��س ال��زم��ان وامل���ك���ان‪ ،‬ح��ي��ث سيتم خ�لال��ه��ا مناقشة ت��وص��ي��ة مجلس‬ ‫ال���س���وق ف���ي ت��ع��ام�لات��ه م���ن ج��ل��س��ة الخ����رى حيث‬
‫االدارة عن السنة املالية املنتهية في ‪ 31‬ديسمبر املاضي بتوزيع ارباح نقدية‬ ‫ات��س��م��ت ج��ل��س��ة ت�����داول ام���س ب��ت��ن��اق��ض ك��ب��ي��ر ما‬
‫بنسبة ‪ %10‬من القيمة االسمية للسهم (‪ 2.5‬سنت للسهم الواحد)‪،‬‏ وذلك‬ ‫بني املؤشر السعري والوزني فقد حقق االول اثر‬
‫للمساهمني املسجلني بسجالت البنك بتاريخ انعقاد الجمعية العمومية‪.‬‏‬ ‫دع��م االق��ف��االت االخ��ي��رة تعويض ج��زئ��ي لبعض‬
‫ك��م��ا س��ي��ت��م م��ن��اق��ش��ة ب��ن��ود اخ����رى ع��ل��ى ج����دول االعمال‪.‬‏ ع��ل��م��ا ب����أن ه��ذه‬ ‫خسائره وتقليصها من ‪ 21‬نقطة الي ‪ 8.3‬نقاط‬
‫التوصية تخضع ملوافقة الجمعية العمومية والجهات املختصة‪.‬‏‬ ‫ليستقر على مستوى ‪ 6417.7‬نقطة ام��ا املؤشر‬
‫الوزني فقد كان بمستويات افضل من السعري‬
‫وتحقيقه ارتفاعا بلغ ‪ 3.28‬نقاط وعلى مستوى‬
‫{املركزي} يوافق لـ {بيان} على شراء‬ ‫البورصة في انتظار وضوح الرؤية حول ارباح الشركات‬
‫‪ 448.6‬نقطة بدعم من قطاع الخدمات ال��ذي قاد‬
‫باسهمه املدرجة بقطاعه والرائدة اسهمها اخري‬

‫أو بيع ‪ % 10‬من أسهمها‬ ‫وال���ب���ن���وك وال���ت���ي ش��ه��دت ن��م��وا واض���ح���ا يشجع‬
‫على االستثمار بتلك االسهم ملالءتها املالية الي‬
‫في املنطقة الزالت تلغي بتبعاتها السلبية على‬
‫االس��واق املالية اضافة الي انها تطبيق لحقيقة‬
‫ولن تختلف التداوالت عن سيناريو تداول امس‬
‫ب��م��خ��ت��ل��ف ال��ق��ط��اع��ات ك��م��ا ك���ان مل��ج��م��وع��ة اس��ه��م‬
‫الخرافي حضور مميز ب��ارت��دادات منطقية بعد‬
‫الذي سجلت خالله القيمة تراجعا نتيجة لحالة‬ ‫االنزالق االخير ‪.‬‬
‫أعلن بنك الكويت املركزي بأنه وافق‏بتاريخ ‪ 21‬فبراير الحالي على طلب شركة‬ ‫جانب انها تعد املالذ االستثماري اآلمن وسجلت‬ ‫رأس���م���ال ج���ب���ان ف���ي ظ���ل ح���ال���ة ال��ت��رق��ب وال���ح���ذر‬ ‫ال��ح��ذر وال��ت��رق��ب ال��ت��ي اصبحت السمة السائدة‬ ‫وق���د اب����دى ع���دد م���ن امل��راق��ب�ين وج��ه��ة نظرهم‬
‫بيان لالستثمار بتمديد ش��راء او بيع م��ا ال يتجاوز ‪ %10‬م��ن أسهمها املصدرة‬ ‫القطاعات املدرجة تراجع ست قطاعات تصدرها‬ ‫وال��ت��ري��ث ف��ي ات��خ��اذ ال��ق��رار االس��ت��ث��م��اري ورغ��م‬ ‫للمستثمرين واملتداولني منذ فترة طويلة بعد‬ ‫ب��أداء السوق خالل املرحلة املقبلة بان االوض��اع‬
‫ملدة ستة اشهر اخ��رى‪ ،‬تبدأ من ‪ 18‬فبراير‪ ،‬لتنتهي في ‪ 18‬اغسطس املقبل‪.‬‏ وذلك‬ ‫قطاع االسهم غير الكويتية بمعدل ‪ %1.27‬تاله‬ ‫ذلك الحرص الذي يعتلي املستثمرين باملحافظة‬ ‫تارجح اداء بعض الشركات املالي وتزايد وتيرة‬ ‫امل��س��ت��ق��ب��ل��ي��ة وال���س���ي���ن���اري���وه���ات االس���ت���ث���م���اري���ة‬
‫مع ضرورة االلتزام بما وضعه البنك املركزي من ضوابط وشروط في شأن تملك‬ ‫ق���ط���اع االس��ت��ث��م��ار ‪ %1.09‬وال���ع���ق���ارات ‪% 0.24‬‬ ‫ع��ل��ى رؤوس ام���وال���ه���م دون ال���خ���وض ب��م��غ��ام��رة‬ ‫اعبائها والتزاماتها املالية وانعكاس ذل��ك علي‬ ‫س��ت��ك��ون ق��ري��ب��ة م��م��ا ه���ي ع��ل��ي��ه ح��ال��ي��ا م���ن حيث‬
‫الشركة املساهمة ألسهمها‪ ،‬اضافة الى ضرورة االلتزام بأحكام املادة (‪ )115‬مكرر‬ ‫وال��ت��ام�ين ‪ %0.16‬وال��ص��ن��اع��ة ‪ %0.19‬وال��ب��ن��وك‬ ‫االس��ت��ث��م��ار ال��ط��وي��ل وامل���ت���وس���ط م�����ازال ال��ب��ع��ض‬ ‫اسهمها في بلوغ مستويات دون القيمة االسمية‬ ‫االرت�����دادات ف��ي االرت��ف��اع ت���ارة واالن��خ��ف��اض ت��ارة‬
‫من قانون الشركات التجارية واحكام القرار الوزاري رقم (‪ )10‬لسنة ‪ 1987‬وتعديالته‬ ‫‪ %0.16‬بينما سجل قطاعا االغ��ذي��ة والخدمات‬ ‫منها يرتكز على بعض التفاؤل الناتج من معالم‬ ‫بفارق اعلي من ‪. %70‬‬ ‫اخ���ري وم��ص��اح��ب��ت��ة ت��ل��ك ال��ت��وج��ه��ات بمتغيرات‬
‫بموجب القرارين الوزاريني رقم (‪)11‬‏ لسنة ‪ 1988‬ورقم (‪ )273‬لسنة ‪.1999‬‏‬ ‫ارتفاعا بلغ االول ‪ %1.57‬والخدمات ‪. %0.56‬‬ ‫ال��ب��ي��ان��ات امل��ال��ي��ة ال��ت��ي اعلنتها بعض الشركات‬ ‫واج��م��ع املراقبني علي ان االح���داث السياسية‬ ‫استثمارية مضاربية وجني ارب��اح وبناء مراكز‬

‫اتخذ جميع اإلجراءات ملساعدة املواطنني‬ ‫خالل استقبال{الغرفة} لوزير التجارة واالستثمار البريطاني‬
‫املكرمة األميرية في حسابات عمالء {الوطني}‬ ‫دعوة للشركات البريطانية‬
‫كيفية تحصيل املكرمة األم��ي��ري��ة‪ ،‬وذل��ك‬
‫أي�����ام ‪ 24‬و‪ 27‬و‪ 28‬ف���ب���راي���ر ال����ج����اري من‬
‫ال��س��اع��ة ال��ث��ام��ن��ة ص��ب��اح��ا ح��ت��ى الثانية‬
‫الذين ال يملكون حسابا مصرفيا والذين‬
‫ت���م ت��ح��دي��د ب��ن��ك ال���ك���وي���ت ال���وط���ن���ي لهم‬
‫لتسلم مبلغ املنحة نقدا اب��ت��داءا من أول‬
‫أع��ل��ن بنك الكويت الوطني أن املنحة‬
‫األم��ي��ري��ة ق��د أدرج����ت ف��ي ح��س��اب��ات كافة‬
‫عمالئه بعد ظهر أمس (الثالثاء) وذلك‬
‫للمساهمة في مشاريع خطة التنمية‬
‫ع���ص���را‪ ،‬وي��وم��ي��ا اع���ت���ب���ارا م���ن األول من‬ ‫م���ارس امل��ق��ب��ل ف��ي ك��ل م��ن ف���روع الوطني‬ ‫ب��ع��د ق��ي��ام ح��ض��رة ص��اح��ب ال��س��م��و أمير‬ ‫في الكويت‪.‬‬ ‫واس������ت������ع������رض ال����ح����م����ي����ض����ي م����ق����وم����ات‬ ‫كتب جراح الناصر‪:‬‬
‫مارس املقبل من الساعة الثامنة صباحا‬ ‫التالية‪ :‬مجمع الواحة (منطقة الجهراء)‪،‬‬ ‫ال���ب�ل�اد ال��ش��ي��خ ص��ب��اح األح���م���د ب��إط�لاق‬ ‫وأش������ار غ���ري���ن ت���رك���ز ال���ش���رك���ات ف���ي ه��ذه‬ ‫االقتصاد الكويتي الذي يتمتع باالستقرار‬
‫حتى الثانية ظهرا‪ ،‬ومن الساعة الثالثة‬ ‫وال���ش���وي���خ ال���ص���ح���ي‪ ،‬وه����دي����ة‪ ،‬وس���ل���وى‪،‬‬ ‫إش����ارة ال��ب��دء ف��ي ت��ح��وي��ل م��ب��ال��غ املكرمة‬ ‫املرحلة على الغاز في االعماق العميقة في‬ ‫ون��ظ��ام دي��م��ق��راط��ي مميز‪ ،‬فضال ع��ن قطاع‬ ‫قال عضو غرفة تجارة وصناعة الكويت‬
‫عصرا حتى الثامنة مساء‪.‬‬ ‫وال��������رح��������اب‪ ،‬وال���ف���ح���ي���ح���ي���ل ال���س���اح���ل���ي‬ ‫األم���ي���ري���ة إل����ى ح���س���اب���ات امل���واط���ن�ي�ن في‬ ‫الكويت‪ ،‬وتسعى إلى رفع مستوى العرض‬ ‫بنكي متطور وقطاع خاص متميز ويملك‬ ‫عبدالله الحميضي إن الصادرات الكويتية‬
‫وط���ل���ب ال���وط���ن���ي م���ن ك���اف���ة امل��واط��ن�ين‬ ‫وجليب الشيوخ‪ ،‬والتي ستكون جاهزة‬ ‫البنوك‪ .‬وأك��د الوطني أن��ه قد اتخذ كافة‬ ‫في هذا الجانب‪ ،‬الفتًا إلى بعض االتفاقيات‬ ‫خ��ب��رات واس��ع��ة‪ ،‬مشيرًا إل��ى خطة التنمية‬ ‫ل��ب��ري��ط��ان��ي��ا ب��ل��غ��ت ‪ 63‬م��ل��ي��ون دوالر ال��ع��ام‬
‫ال���ذي���ن ال ي��م��ل��ك��ون ح��س��اب��ا م��ص��رف��ي��ا أن‬ ‫الستقبال امل��واط��ن�ين يوميا ب�ين الساعة‬ ‫اإلج��راءات لضمان توفر املبالغ املناسبة‬ ‫ال���ت���ي س��ي��ت��م ت��وق��ي��ع��ه��ا م���ع ش���رك���ات ال��ن��ف��ط‬ ‫ال��ك��وي��ت��ي��ة ال��ت��ي ت��وف��ر م��ن خ�لال��ه��ا ال��ك��وي��ت‬ ‫املاضي‪ ،‬بينما ال���واردات بلغت ‪ 655‬مليون‬
‫ي��راج��ع��وا دي����وان ال��خ��دم��ة امل��دن��ي��ة ملعرفة‬ ‫الثامنة والنصف صباحا وحتى الثالثة‬ ‫في جميع أجهزة السحب اآلل��ي وشبكة‬ ‫خالل هذه الزيارة‪.‬‬ ‫ال��ك��ث��ي��ر م����ن امل���ش���اري���ع ال��ت��ن��م��وي��ة ال��ك��ب��ي��رة‬ ‫دوالر‪ ،‬م��ع��رب��ًا ع���ن أس���ف���ه ع���ن ع����دم ت����وازي‬
‫اس��م البنك ال���ذي يمكن تحصيل املنحة‬ ‫عصرا‪.‬‬ ‫ال������ف������روع امل����ن����ت����ش����رة ف�����ي ك����اف����ة م���ن���اط���ق‬ ‫من جهة ثانية قال إن احد هذه الشركات‬ ‫واالس���ت���ث���م���ارات‪ ،‬م��ع��رب��ا ع���ن أم���ل���ه ان تجد‬ ‫العالقات التاريخية لحجم التبادل التجاري‬
‫األم��ي��ري��ة ن��ق��دا م��ن��ه‪ ،‬وذل���ك عبر االت��ص��ال‬ ‫ك����ذل����ك‪ ،‬س���ي���ت���واج���د ع�����دد م����ن م��وظ��ف��ي‬ ‫ال��ك��وي��ت‪ ،‬ومل��س��اع��دة ال��ع��م�لاء وال����رد على‬ ‫ال��ن��ف��ط��ي��ة ق����د اس���ت���ث���م���رت ‪ 12‬م���ل���ي���ار دوالر‬ ‫الشركات البريطانية فرصة للمساهمة في‬ ‫بني البلدين والذي ليس بالحجم املأمول‪.‬‬
‫ب��م��رك��ز ال��خ��دم��ة ال��ه��ات��ف��ي��ة ع��ب��ر ال��رق��م�ين‬ ‫الوطني في أرض امل��ع��ارض في مشرف‪-‬‬ ‫استفساراتهم عبر قنوات البنك املختلفة‪.‬‬ ‫العام املاضي مع شركة نفط الكويت ‪،KPC‬‬ ‫هذه املشاريع‪.‬‬ ‫وأض�������اف ال��ح��م��ي��ض��ي خ��ل��ال اس��ت��ق��ب��ال��ه‬
‫‪ 133‬و‪ 145‬أو من خالل زيارة موقع ارض‬ ‫الصالة رقم ‪ -8‬ملساعدة املواطنني والرد‬ ‫وأض�������اف ال���وط���ن���ي أن ص�����رف امل��ن��ح��ة‬ ‫وت��ت��ط��ل��ع ال��ش��رك��ات ال��ب��ري��ط��ان��ي��ة إل���ى ف��رص‬ ‫وم����������ن ج�����ان�����ب�����ه ق����������ال وزي������������ر ال�����ت�����ج�����ارة‬ ‫وف������دا ب��ري��ط��ان��ي��ا ب���رئ���اس���ة وزي������ر ال���ت���ج���ارة‬
‫املعارض الصالة رقم ‪.8‬‬ ‫على كافة استفساراتهم وأسئلتهم حول‬ ‫األميرية نقدا سيكون متاحا للمواطنني‬ ‫كبيرة في القطاع الخاص وإلى تقديم كافة‬ ‫واالستثمار البريطاني ستيفان غرين إن‬ ‫واالس���ت���ث���م���ار ب��امل��م��ل��ك��ة امل���ت���ح���دة س��ت��ي��ف��ان‬
‫ال���دع���م ل��ل��ش��رك��ات ال��ك��وي��ت��ي��ة ع��ل��ى امل��س��ت��وى‬ ‫ال��ع�لاق��ات ب�ين بريطانيا وال��ك��وي��ت متينة‪،‬‬ ‫غرين ف��ي مبنى الغرفة أم��س‪ ،‬أن��ه ال حاجة‬
‫التجاري في الوقت الذي يشهد فيه العالم‬ ‫خ���اص���ة أن ال���ك���وي���ت م����ن ال�������دول امل���س���ؤول���ة‬ ‫الس��ت��ع��راض م��ت��ان��ة ال��ع�لاق��ات ب�ين ال��ك��وي��ت‬

‫تيفوني‪ 52 :‬معرضًا نظمه‬ ‫تحوالت في التجارة باتجاه شرق اسيا‪.‬‬


‫وأك���د أن م��ج��االت ال��ت��ع��اون ب�ين البلدين‬
‫واس��ع��ة اب��رزه��ا ف��ي ق��ط��اع��ات النفط وال��غ��از‬
‫ول��ه��ا اح��ت��رام��ه��ا م��ن ح��ي��ث االل���ت���زام‪ ،‬معربا‬
‫ع���ن أم��ل��ه أن ت��س��اه��م ه���ذه ال���زي���ارة ف���ي رف��ع‬
‫م��س��ت��وى ال���ت���ب���ادل ال���ت���ج���اري ب�ي�ن ال��ب��ل��دي��ن‪،‬‬
‫وبريطانيا التي تعتبر ذات جذور تاريخية‪،‬‬
‫فضال عن ال��دور ال��ذي لعبته بريطانيا في‬
‫تحرير الكويت‪.‬‬
‫ً‬

‫{معرض الكويت الدولي} العام املاضي‬ ‫وتجارة التجزئة واالدوات الكهربائية إلى‬
‫جانب القطاع املالي واالستثماري‪،‬‬
‫وم�����ن ج��ه��ت��ه ق�����ال ع���ض���و ال���غ���رف���ة ض����رار‬
‫خ���اص���ة أن ال���ك���وي���ت ت��م��ل��ك ف���رص���ا واس���ع���ة‬
‫للنمو‪ ،‬كما تعتبر بيئتها مريحة بالنسبة‬
‫للمستثمرين البريطانيني‪.‬‬
‫وأش���������ار إل������ى ب���ع���ض امل������ؤش������رات ال����دال����ة‬
‫ع���ل���ى ال����ع��ل�اق����ات ال���ت���ج���اري���ة ب��ي�ن ال���ب���ل���دي���ن‪،‬‬
‫وال��ت��ي م��ن خاللها استنتاج أن لندن مركز‬
‫كتب جراح كريم‬ ‫ال��غ��ان��م إن��ه ال يمكن ال��ح��دي��ث ع��ن العالقات‬ ‫ويضم الوفد امل��ش��ارك ممثلني من شركة‬ ‫ل�لاس��ت��ث��م��ارات الكويتية وت��ع��ود قبل ثالث‬
‫ب�ين ال��ك��وي��ت وب��ري��ط��ان��ي��ا دون ال��ت��ط��رق إل��ى‬ ‫ب��ري��ت��ش ب��ت��رول��ي��م وش��رك��ة ش��ل ال��ت��ي يعود‬ ‫س���ن���وات م���ن اس���ت���ق�ل�ال ال����ب��ل�اد‪ ،‬ح��ي��ث تبلغ‬
‫أك�����د رئ����ي����س م���ج���ل���س ادارة ش��رك��ة‬ ‫ال����ق����ط����اع ال���ت���ع���ل���ي���م���ي‪ ،‬خ����اص����ة وأن م��ع��ظ��م‬ ‫تعاونها مع الكويت إلى سبعني عامًا‪ ،‬فيما‬ ‫اس���ت���ث���م���ارات ال��ه��ي��ئ��ة ال���ع���ام���ة ل�لاس��ت��ث��م��ار‬
‫معرض الكويت الدولي عماد تيفوني‬ ‫الكويتني يتابعون التعليم في بريطانا إلى‬ ‫تتطلع كل من الشركتني إلى زيادة التعاون‬ ‫‪ 20‬م���ل���ي���ار دوالر ه����ن����اك‪ ،‬ب����االض����اف����ة إل���ى‬
‫ان ال��ش��رك��ة انتهجت س��ي��اس��ة ج��دي��دة‬ ‫ج��ان��ب ال��دع��م ال���ذي تقدمه إل��ى ال��ك��وي��ت في‬ ‫بني البلدين عبر مذكرات تفاهم يتم تعزيز‬ ‫استثمارات الكويتني ف��ي القطاع العقاري‬
‫اك��ث��ر انفتاحا على امل��ع��ارض العاملية‬ ‫جانب التعليم‪.‬‬ ‫العالقات من خاللها في قطاع النفط والغاز‬ ‫واملصرفي والشركات الخاصة‪.‬‬
‫‪ ،‬االم���������ر ال���������ذي زاد م������ن امل����ش����ارك����ات‬
‫وال��ف��ع��ال��ي��ات ال���ت���ي ن��ظ��م��ت��ه��ا ال��ش��رك��ة‬
‫خالل العام ‪.2010‬‬
‫وأض��اف خ�لال الجمعية العمومية‬
‫ال��ع��ادي��ة للشركة ام���س‪ ،‬ان الشركة قد‬
‫نظمت العام املاضي نحو ‪ 52‬معرضا‬
‫مجلس إدارتها أوصى بتوزيع ‪ % 8‬نقدًا‬
‫ونقل املؤتمرات وال��ل��ق��اءات واألح��داث‬
‫جانب من الجمعية العمومية‬
‫مكانتها املحلية واإلقليمية والعاملية‬
‫وفعالية وذل��ك مقارنة ب��ـ‪ 42‬ف��ي العام‬
‫‪ ، 2009‬م��ش��ي��را ال����ى ان ع����دد امل��ع��رض‬
‫املتخصصة ق��د بلغ ‪ 24‬معرضا و‪19‬‬
‫{العربية للطيران} تحقق ‪ 309.5‬ماليني درهم أرباحًا صافية‬
‫الدولية ‪،‬حيث ينتمي الى هذه املنظمة‬ ‫‪،‬ش���م���ل���ت ت���وق���ي���ع ات���ف���اق���ي���ة م����ع ش��رك��ة‬ ‫معرضا استهالكيا‪ ،‬باإلضافة ال��ى ‪9‬‬
‫فعاليات مختلفة‪.‬‬ ‫ب��ان��خ��ف��اض ق���دره ‪ %31.5‬ع��ن أرب����اح ال��ع��ام ال��س��اب��ق ال��ت��ي بلغت‬ ‫أعلنت "العربية للطيران"‪ ،‬أول وأكبر شركة طيران اقتصادي‬
‫أكثر من ‪ 900‬شركة تعمل في ‪ 68‬دولة‬ ‫اسكبوا الشارقة ‪،‬واخ��رى مع شركة ”‬
‫وق���ال ان ال��ش��رك��ة ق��د نجحت بعض‬ ‫‪ 452‬مليون درهم‪ .‬وبلغ مجمل اي��رادات الشركة لعام ‪2.08 2010‬‬ ‫في منطقة الشرق األوس��ط وشمال أفريقيا‪ ،‬اليوم عن نتائجها‬
‫في العالم‪.‬‬ ‫‪ ”NTN‬وشركة انتر اكسبو ‪ ،‬باإلضافة‬
‫م����ف����اوض����ات ودراس������������ات م�����ن ت��وق��ي��ع‬ ‫مليار درهم‪ ،‬بزيادة قدرها ‪ %5.5‬عن إيرادات العام ‪ 2009‬والتي‬ ‫امل��ال��ي��ة ل�لأش��ه��ر اإلث��ن��ي ع��ش��ر امل��ن��ت��ه��ي��ة ف��ي ‪ 31‬دي��س��م��ب��ر ‪،2010‬‬
‫من جانبه ‪ ،‬قال نائب رئيس مجلس‬ ‫الى العديد من الشركات الكبرى‪.‬‬
‫ع����دد م���ن ال���ع���ق���ود واالت���ف���اق���ي���ات ال��ت��ي‬ ‫بلغت ‪ 2‬مليار درهم‪ .‬وجاء إعالن النتائج عقب اجتماع مجلس‬ ‫والتي عكست ربحية الشركة املستمرة‪ ،‬واإلقبال املتواصل على‬
‫اإلدارة والرئيس التنفيذي في الشركة‬ ‫وأك����د ع��ل��ى ان ال��ج��ه��ود ال��ت��ي قامت‬
‫ت���ح���ق���ق م���ع���ه���ا اه����������داف ال����ش����رك����ة م��ن‬ ‫إدارة "العربية للطيران"‪ ،‬الذي أوصى بتوزيع ‪ %8‬من رأس مال‬ ‫الفعالة التي تتبعها‪.‬‬ ‫رحالتها الى جانب استراتيجية التوسع ّ‬
‫عبد ال��رح��م��ن ال��ن��ص��ار ان ال��ع��ام ‪2011‬‬ ‫ب��ه��ا ال���ش���رك���ة ق���د أت����ت ب��ن��ت��ائ��ج ج��ي��دة‬
‫اق��ام��ة واس��ت��ض��اف��ة م��ج��م��وع��ة ناجحة‬ ‫الشركة كأرباح للمساهمني أي بمقدار ‪ 8‬فلوس لكل سهم‪ .‬والذي‬ ‫وأع��ل��ن��ت "ال��ع��رب��ي��ة ل��ل��ط��ي��ران"‪ ،‬ال��ت��ي ت��س ّ��ي��ر رح�لات��ه��ا ال��ج��وي��ة‬
‫س��ي��ش��ه��د ان���ط�ل�اق���ة م���ت���م���ي���زة ألع���م���ال‬ ‫م���ن���ه���ا ال����ن����ج����اح ف�����ي االن����ض����م����ام ال���ي‬
‫وم����ت����م����ي����زة م������ن امل�������ع�������ارض وت���ع���زي���ز‬ ‫سيتم التصديق عليه من قبل املساهمني خالل اجتماع الجمعية‬ ‫حاليًا إل��ى ‪ 67‬وجهة انطالقًا من ‪ 3‬مراكز عمليات‪ ،‬عن تحقيق‬
‫الشركة‪.‬‬ ‫منظمة ‪ ICCA‬والتي تعمل في تنظيم‬
‫العمومية العادية الذي سينعقد الحقًا‪.‬‬ ‫أرب���اح صافية لكامل سنة ‪ 2010‬بلغت ‪ 309,559‬ماليني دره��م‪،‬‬
‫اقتصاد‬

‫‪12‬‬ ‫تحقيق‬
‫براتيسالفا ‪ -‬كونا‪ :‬يعقد مسؤولو التنمية في االتحاد االوروب���ي اجتماعا غير رسمي في بروكسل امس‬
‫الستعراض استراتيجية االتحاد االوروب��ي املتصلة بسياسة التنمية وتنسيق نشاطات الدول املانحة في‬
‫تنمية شمال أفريقيا‬
‫جنوب السودان ومنطقة الساحل االفريقي‪ .‬واوضح بيان صادر عن الدائرة االعالمية في وزارة الخارجية‬ ‫وجنوب السودان‬
‫السلوفاكية ان وزير الدولة السلوفاكي ميالن يتشوفيكا سيركز في كلمته على مناقشة تجربة ونشاطات‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬ ‫املنظمات غير الحكومية السلوفاكية في جنوب السودان‪.‬‬ ‫محل بحث‬

‫من ‪ 800‬مليون دوالر إلى ‪ 2.34‬مليار في ‪ 10‬سنوات ومنتجو أميركا يدركون أهمية أسواق الخليج‬
‫صادرات أميركا من األغذية لدول الخليج نمت الضعفني من ‪ 2000‬إلى ‪2010‬‬
‫دول املنطقة تستورد ‪ %90‬من احتياجاتها الغذائية من األسواق الخارجية‬
‫¶ الصادرات الغذائية الفرنسية‬ ‫{} ‪-‬خاص‬

‫للمنطقة حققت نمو مذهل بلغ‬ ‫لطاملا كانت دول الخليج إحدى أكبر املناطق‬
‫اس���ت���ي���رادًا ل��ل��م��واد ال��غ��ذائ��ي��ة ف���ي ال��ع��ال��م‪ ،‬كونها‬
‫‪ 45‬باملائة‬ ‫ت���س���ت���ورد م����ا ي���ق���رب م����ن ‪ 90‬ب���امل���ائ���ة م����ن اح��ت��ي��اج��ات��ه��ا‬
‫ال���غ���ذائ���ي���ة م����ن أس�������واق أخ�������رى‪ ،‬ه�����ذا م����ا ص�����رح ب����ه ج���ود‬

‫¶ بوعميم‪ :‬تجارة املواد‬ ‫أخيدينور‪ ،‬املدير اإلقليمي ملكتب التجارة الزراعية في‬
‫القنصلية األميركية بدبي‪ ،‬خالل اجتماع ممثلني كبار‬

‫الغذائية في دبي تشهد نموًا‬ ‫عن مركز دبي التجاري العاملي يتقدمهم حمد بوعميم‪،‬‬
‫املدير العام لغرفة تجارة وصناعة دب��ي‪ ،‬وه�لال سعيد‬
‫ملحوظًا‬ ‫امل���ري‪ ،‬ال��رئ��ي��س التنفيذي مل��رك��ز دب��ي ال��ت��ج��اري العاملي‪،‬‬
‫ومفوضون من قنصليات أملانيا وإيطاليا وسنغافورة‬
‫وفرنسا ومصر وال��والي��ات املتحدة‪ ،‬الستعراض فرص‬
‫¶ الصادرات الغذائية‬ ‫ال��ن��م��و وال��ت��ح��دي��ات ال��ت��ي ت��واج��ه��ه��ا ت��ج��ارة األغ��ذي��ة في‬
‫منطقة الشرق األوس��ط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا‪،‬‬
‫السنغافورية للخليج نمت‬ ‫وال���دور الحيوي ال��ذي تلعبه دب��ي‪ ،‬في التجارة الدولية‬
‫باملنطقة في هذا املجال‪ ،‬حيث اكد املفوضون التجاريون‬
‫من ‪ 57‬إلى ‪ 107‬مليون دوالر‬ ‫املشاركون في اللقاء وجود زيادة كبيرة في املشاركة من‬
‫جانب املصدرين في معرض الخليج لألغذية (غلفود)‬

‫ضيات التجارية الدولية‬ ‫¶ ّ‬


‫املفو ّ‬ ‫‪ ،2011‬ف��ي إش���ارة إل��ى التحرك املستمر ملنتجي األغذية‬
‫الدوليني إليجاد أس��واق جديدة‪ .‬كما ّ‬
‫نوهوا إلى وجود‬
‫تؤكد أهمية دبي كمحور للتجارة‬ ‫ت��وق��ع��ات بمبيعات ك��ب��ي��رة ف��ي امل��ع��رض ال���ذي ب���ات أكبر‬
‫ح���دث ت��ج��اري س��ن��وي ل��ق��ط��اع األغ��ذي��ة وامل��ش��روب��ات في‬
‫العاملية‬ ‫واوضح جود أخيدينور خالل االجتماع إن صادرات‬
‫العالم‪.‬‬

‫الواليات املتحدة من األغذية واملنتجات الزراعية لدول‬


‫الخليج نمت من ‪ 800‬مليون دوالر في عام ‪ 2000‬إلى أكثر‬
‫م��ن ‪ 2.34‬مليار دوالر ف��ي ‪ ،2010‬مشيرًا إل��ى أن ه��ذا "ال‬
‫يعكس الثقة في العالمات التجارية األميركية وج��ودة‬
‫دول الخليج تحتاج الى مزيد من التوسع الزراعي لضمان االمن الغذائي‬ ‫م��ن��ت��ج��ات��ه��ا وت��ن��وع��ه��ا ف��ح��س��ب‪ ،‬ل��ك��ن��ه أي���ض���ًا ُي��ظ��ه��ر أن‬
‫املنتجني األميركيني باتوا يدركون الفرص التصديرية‬
‫ويعزز من مكانة دبي كمركز تجاري عاملي‪.‬‬ ‫وأض���اف امل���ري‪" :‬يستمر غلفود ف��ي لعب دور حيوي‬ ‫التصدير في العالم ‪،‬إذ تقوم بإعادة تصدير أكثر من ‪70‬‬ ‫م��ن امل���واد ال��غ��ذائ��ي��ة‪ ،‬معتبرًا أن "ال��وص��ول ألس���واق مثل‬ ‫ال��ه��ائ��ل��ة امل���ت���اح���ة ف���ي م��ن��ط��ق��ة ال��خ��ل��ي��ج‪ ،‬ال���ت���ي أص��ب��ح��ت‬
‫وق���د ب���رزت منطقة ال��ش��رق األوس����ط وش��م��ال إفريقيا‬ ‫وع��امل��ي ف��ي ه��ذا القطاع ف��ي ظ��ل التزامنا املستمر تجاه‬ ‫باملائة من إجمالي وارداتها الزراعية سنويًا‪.‬‬ ‫إقباال متزايدًا على األطعمة‬ ‫ً‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬التي تشهد‬ ‫اليوم واح��دة من أكبر عشر أس��واق للصادرات الزراعية‬
‫ّ‬
‫وج���ن���وب آس��ي��ا ك���واح���دة م���ن األس������واق ال��ع��امل��ي��ة القليلة‬ ‫العارضني وبلدانهم واملفوضيات التجارية من كل أنحاء‬ ‫ام��ا ه�لال سعيد امل��ري‪،‬ال��رئ��ي��س التنفيذي مل��رك��ز دبي‬ ‫ال��ف��رن��س��ي��ة‪ ،‬م��ه��م ل��ل��غ��اي��ة"‪ .‬وق�����ال‪" :‬م ّ��ك��ن��ت م���ع���ارض مثل‬ ‫األميركية "‪.‬‬
‫ال��ت��ي ت��ق��دم ن��م��وًا ح��ق��ي��ق��ي��ًا ل�لأع��م��ال ف���ي ق��ط��اع األغ��ذي��ة‬ ‫العالم تقريبًا"‪.‬‬ ‫التجاري العاملي‪،‬الجهة املنظمة ملعرض غلفود‪،‬فقال ان‬ ‫غلفود في دب��ي‪ ،‬التي تشكل املركز الرئيسي لالستيراد‬ ‫هذا بالنسبة للصادرات االميركية الغذائية الى دول‬
‫واملشروبات‪ .‬ويمنح معرض غلفود املنتجني واملوردين‬ ‫ب��دوره يقول املهندس حمد بوعميم‪ ،‬مديرعام غرفة‬ ‫ال��رس��ال��ة الشاملة م��ن ال���دول املنتجة ل�لأغ��ذي��ة تتمحور‬ ‫وإع�������ادة ال��ت��ص��دي��ر ف���ي امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬ال�����ص�����ادرات ال��غ��ذائ��ي��ة‬ ‫الخليج‪ ،‬اما بالنسبة الى ال��ص��ادرات السنغافورية فقد‬
‫فرصًا جديدة للمبيعات في وقت تباطأت أو اختفت فيه‬ ‫ت��ج��ارة صناعة دب��ي أن ت��ج��ارة امل���واد الغذائية ف��ي دبي‬ ‫حول أهمية املنطقة لنمو هذا القطاع عامليًا‪.‬‬ ‫الفرنسية للمنطقة من تحقيق نمو مذهل بلغ ‪ 45‬باملائة‬ ‫ازدادت ال��ى منطقة الخليج على م��دى السنوات العشر‬
‫أسواقهم التقليدية‪ ،‬عبر إتاحة املجال أمامهم للوصول‬ ‫تشهد ن��م��وًا م��ل��ح��وظ��ًا ف��ي دالل���ة واض��ح��ة ع��ل��ى األهمية‬ ‫وأض������اف‪" :‬ي��ل��ع��ب م���ع���رض غ��ل��ف��ود دورًا رئ��ي��س��ي��ًا في‬ ‫في اثني عشر شهرًا فقط‪،‬لتصل إلى ‪ 1.525‬مليار يورو‬ ‫املاضية م��ن ‪ 57.04‬مليون دوالر ف��ي ‪ 2001‬إل��ى ‪107.38‬‬
‫إلى األسواق النامية والناشئة في املنطقة‪.‬‬ ‫املتنامية للقطاع ككل‪.‬‬ ‫تسهيل التجارة وإتاحة مزيد من الفرص التجارية ألكثر‬ ‫ف���ي ‪ .2010‬وق���د ش��ه��دت ص�����ادرات ال��ت��ف��اح وال��ب��س��ك��وي��ت‬ ‫مليونًا ف��ي ‪ .2010‬وتعتبر دب���ي‪ ،‬داخ���ل دول���ة اإلم����ارات‪،‬‬
‫ت��ش��ارك ف��ي م��ع��رض ه���ذا ال��ع��ام ‪ 3,800‬ش��رك��ة ب��زي��ادة‬ ‫وشدد بوعميم على التزام غرفة دبي بدعم مجتمع‬ ‫من ‪ 100‬بلد ح��ول العالم‪،‬لذلك فإنه ليس من املستغرب‬ ‫واملياه املعدنية نموًا قويًا‪،‬إضافة إلى املبيعات املمتازة‬ ‫ال���ب���واب���ة ال��رئ��ي��س��ي��ة ل��ل��م��ص��دري��ن م���ن ش���رك���ات األغ���ذي���ة‬
‫ق���دره���ا ن��ح��و ‪ 10‬ب��امل��ائ��ة ع���ن ال���ع���ام امل���اض���ي‪ ،‬ف���ي م��ؤش��ر‬ ‫مبادرات لدعم قطاع األغذية في دبي‬ ‫ٍ‬ ‫األعمال وإط�لاق‬ ‫أن ُيصبح املعرض أكبر حدث تجاري سنوي في قطاع‬ ‫من الدواجن ومنتجات األلبان"‪.‬‬ ‫السنغافورية إلى األسواق الخليجية األخرى‪.‬‬
‫واضح على زيادة اهتمام العالم باملنطقة‪.‬‬ ‫���ال ي��ق��ام ع��ل��ى ه��ام��ش‬
‫وم��ن��ه��ا ت��ن��ظ��ي��م ال��غ��رف��ة ل��ق��اء أع���م ٍ‬ ‫األغذية والضيافة في العالم"‪.‬‬ ‫وت��ل��ع��ب دب���ي دورًا م��ح��وري��ًا ف���ي ن��م��و ق��ط��اع األغ��ذي��ة‬ ‫ب����دوره اوض���ح ف��ران��س��وا س��ب��وري��ر امل��ف��وض ال��ت��ج��اري‬
‫وم��ن املتوقع أن يستقطب معرض غلفود ف��ي دورت��ه‬ ‫م��ع��رض ج��ل��ف��ود ‪ 2011‬ب��غ��ي��ة ت��وف��ي��ر ف���رص ً���ة لشريحة‬ ‫واعتبر املري أن التوقعات املتفائلة لدى جميع املمثلني‬ ‫وامل����ش����روب����ات وال���ض���ي���اف���ة اإلق��ل��ي��م��ي‪،‬ن��ظ��رًا ألن���ه���ا م��رك��ز‬ ‫ال���ف���رن���س���ي أه���م���ي���ة م��ن��ط��ق��ة ال��خ��ل��ي��ج ل���ش���رك���ات األغ���ذي���ة‬
‫ال��س��ادس��ة ع��ش��رة‪ ،‬ال��ت��ي ت��ب��دأ فعالياتها ف��ي ‪ 27‬فبراير‬ ‫واس���ع���ة ألع���ض���اء ال��غ��رف��ة ل��ل��ت��واص��ل وت���ب���ادل ال��خ��ب��رات‬ ‫التجاريني تبشر بفرص مستمرة للنمو املستمر‪،‬رغم أن‬ ‫رئ��ي��س��ي ل��ل��ت��ج��ارة ال���دول���ي���ة‪،‬إل���ى ج���ان���ب ك��ون��ه��ا واح����دة‬ ‫ال��ف��رن��س��ي��ة‪ ،‬م��ب��ي��ن��ا ان ق���ط���اع ال����ص����ادرات ال��غ��ذائ��ي��ة في‬
‫وت��ن��ت��ه��ي ف����ي ‪ 2‬م������ارس ‪ 2011‬ف����ي م���رك���ز دب�����ي ال���دول���ي‬ ‫وإقامة مشاريع وشراكات جديدة مع الشركات اإلقليمية‬ ‫منطقة الشرق األوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا لم‬ ‫م���ن ال���وج���ه���ات ال��س��ي��اح��ي��ة األس�����رع ن���م���وًا‪،‬وال���ت���ي تعتبر‬ ‫فرنسا يعد أكبر القطاعات االقتصادية‪ ،‬إذ يسهم هذا‬
‫للمؤتمرات وامل��ع��ارض‪ ،‬نحو ‪ 60,000‬زائ��ر م��ن أكثر من‬ ‫والعاملية العاملة في مجال األغ��ذي��ة وامل��ش��روب��ات مما‬ ‫مر بها قطاع األغذية في‬ ‫تكن في مأمن من الظروف التي ّ‬ ‫محركًا داف��ع��ًا لعجلة التطور ف��ي قطاع الضيافة‪،‬وتعد‬ ‫القطاع بنحو ‪ 148‬مليار ي��ورو في اقتصاد البالد‪.‬الفتا‬
‫‪ 150‬دولة‪.‬‬ ‫يحقق االستفادة املرجوة لقطاع األغذية واملشروبات‬ ‫اآلونة األخيرة‪.‬‬ ‫دول��ة اإلم���ارات العربية املتحدة ثالث أكبر مركز إلع��ادة‬ ‫ال���ى ان ف��رن��س��ا ت��ص ّ��در أك��ث��ر م��ن ث��ل��ث إج��م��ال��ي إنتاجها‬

‫‪ 5‬تحديات تواجه الحكام الجدد في القاهرة‬


‫كيف يستفيد املستثمرون من نقل السلطة في مصر؟‬
‫ك��ب��ي��ر‪ .‬فعلى ال��رغ��م م��ن ن��م��و االق��ت��ص��اد امل��ص��ري على‬ ‫{} ‪-‬خاص‬
‫م���دى ال��س��ن��وات القليلة امل��اض��ي��ة بنسبة ‪ 5‬إل���ى ‪ 7‬في‬
‫امل��ئ��ة‪ ،‬ول��ك��ن��ه ل��م ي��س��اع��د ال��ك��ث��ي��ر م��ن ال��س��ك��ان ب��ل على‬ ‫■ مصر تتمتع بميزة نسبية‬ ‫وف�����ق�����ا ل���ت���ح���ل���ي���ل ج��������ون س����ف����اك����ي����ان����اك����ي����س ك��ب��ي��ر‬
‫العكس ارتفع التفاوت في الدخل وازداد الشعور بعدم‬
‫املساواة أكثر‪.‬‬ ‫في السياحة والخدمات‬ ‫االق��ت��ص��ادي�ين ف��ي "ال��ب��ن��ك ال��س��ع��ودي ال��ف��رن��س��ي‪ ,‬نشره‬
‫م���وق���ع ب��ل��وم��ب��رج أم����س ف����إن ال��ث��ق��ة وامل���ص���داق���ي���ة هي‬
‫• والتحدي الرابع هو توزيع الدخل‪ ،‬فاملجتمع قد‬
‫أدرك أن بناء اﻻقتصاد أصعب بكثير من مجرد تدمير‬ ‫والصناعات التحويلية‬ ‫العناصرالحاكمة ال��ت��ى تتطلبها األع��م��ال التجارية‬
‫الدولية لحماية رؤوس األموال‪ ,‬وإذا كان بإمكان القوة‬
‫صوري للنظاما‪ .‬التضخم‪،‬‬ ‫العسكرية توفير الشعور باألمن وحماية ال��دول‪ ،‬فإن‬
‫والسيما أسعار املواد الغذائية‪ ،‬مسألة لزجة يجب‬
‫أن يعالج ما أصاب الناس من ذوي الدخل املنخفض‪.‬‬ ‫■ املحسوبية ومحاباة‬ ‫ال��ح��ك��وم��ات ه��ى امل��ن��وط��ة بخلق ال��ث��ق��ة ف��ي ال��ن��ظ��ام عن‬
‫طريق ما تقوم به من مجهودات‪.‬‬
‫في البالد حيث تعد الزراعة مساهما مهما في النمو‬
‫االق��ت��ص��ادي‪ ،‬املحير مل��ش��اه��دة أس��ع��ار امل���واد الغذائية‬ ‫الرأسمالية تحكمان العالقات‬ ‫وعلى ال��رغ��م م��ن أن ال��والي��ات املتحدة كانت حليفًا‬
‫ملصر‪ ،‬فإنه لم توجه أي تغيير اقتصادي مفيد للدولة‬

‫التوزيع العادل‬
‫ارتفاع ‪ 18‬باملئة‪.‬‬
‫التجارية منذ السبعينيات‬ ‫ال��ت��ى ت��ق��ع ف��ي ش��م��ال أف��ري��ق��ي��ا م��ن��ذ ال��ث��م��ان��ي��ن��ي��ات‪ .‬أم��ا‬
‫عقود املساعدات األميركية ملصر التي امتدت لعقود‬
‫فقد س��اع��دت على خلق فئة طفيلية م��ن املستفيدين‬
‫ال��ت��ض��خ��م ال ي���ط���اق مل��ع��ظ��م امل���ص���ري�ي�ن‪ ،‬وق�����د أج��ب��ر‬
‫الدخول الحقيقية على االنخفاض‪ .‬وفي الوقت نفسه‪،‬‬ ‫■ إجمالي الناتج املحلي‬ ‫واق��ت��ص��اد ب��ح��اج��ة م��اس��ة إل���ى اك��ت��ش��اف ط���رق ج��دي��دة‬
‫إلحياء طاقاته ليتمكن من النمو‪.‬‬
‫قد تضاعف تركيز رأس املال في األيدي الى أعلى من‬
‫‪ 20‬في املئة من السكان‪ ،‬ونتيجة لذلك‪ ،‬تقلصت الطبقة‬ ‫لتركيا أربعة أضعاف‬ ‫التجربة التركية‬
‫املتوسطة‪ .‬وسيتطلب األمر وقتًا أكثر لتحقيق عدالة‬
‫توزيع الثروة‪.‬‬ ‫نظيره املصري‬ ‫وي��ت��س��اءل سفاكياناكيس ك��ي��ف يمكن ل��دول��ة مثل‬
‫تركيا على الرغم من أن عدد سكانها أقل بقليل من عدد‬
‫• أم��ا التحدى الخامس وه��و الخط األحمر لخنق‬ ‫سكان مصر أن يكون إجمالي الناتج املحلي لها أربعة‬
‫النمو وه��و البيروقراطية‪ .‬فقد سبق أن ق��ال الرئيس‬ ‫الرئيس السابق حسني مبارك خالل احدى جوالته في املناطق الصناعية‬
‫أضعاف إجمالي الناتج املحلى املصري مصرتقريبا؟‬
‫املصري السابق حسني مبارك في خطاب سياسي في‬ ‫تحقيق معدل نمو قوي‪ ،‬فقد فشل القطاع الخاص في‬ ‫الصغيرة واملتوسطة الحجم‪ .‬ومن الواضح أن مصر‬ ‫وال شك في أن السبب في ذلك هي التحديات الخمسة‬
‫على النظام الجديد أن يحرص على عدم الشروع في‬
‫عام ‪ ،1989‬أن اإلجراءات البيروقراطية فى مصر تسعى‬ ‫توفير فرص عمل كافية‪.‬‬ ‫تتمتع بميزة نسبية في السياحة والخدمات وبعض‬ ‫التي يجب علي النظام الجديد في القاهرة معالجتها‬
‫استهداف نفس العناصر السابقة لالعتماد عليه في‬
‫لجعل السهل صعبا واملمكن مستحيال‪.‬‬ ‫ك��م��ا أن س���وق ال��ع��م��ل ت��ع��ان��ي م���ن ع���دم ت��ط��اب��ق بني‬ ‫ال��ص��ن��اع��ات التحويلية‪ ،‬حيث يمكن ال��ب��دء ف��ي زي��ادة‬ ‫على الفور‪.‬‬
‫تحقيق االنتعاش االقتصادى املرجو‪.‬‬
‫ويختتم تحليله مؤكدا أنه فوق كل ذلك فإن مصر‬ ‫الطلب والعرض ونقص املهارات الكافية لسوق العمل‪،‬‬ ‫الفرص املتاحة ألصحاب املشاريع الصغيرة إلنشاء‬ ‫• ال����ت����ح����دى األول ه����و ان������ه ال ب����د م����ن وض������ع ح��د‬
‫ب��ح��اج��ة إل���ى شخصية م��ث��ل م��ان��دي�لا ال����ذي يستطيع‬ ‫وارتفاع ظاهرة الفقراء العاملني‪.‬‬ ‫األعمال التجارية في صناعة السياحة‪.‬‬ ‫العدالة للجميع‬ ‫للمحسوبية ومحاباة الرأسمالية التي تحكم العالقات‬
‫توحيد البالد‪ ،‬والدفع بها قدما بحكمة وصبر وأنه‬ ‫• وال���ت���ح���دي ال��ث��ال��ث مل��ص��ر ي��ك��م��ن ف���ى ن��م��و ف��رص‬ ‫• وال��ت��ح��دي ال��ث��ان��ي ه��و االت���ج���اه االق��ت��ص��ادي في‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة م��ن��ذ ال��س��ب��ع��ي��ن��ي��ات‪ ،‬ل��ق��د ن��م��ت املحسوبية‬
‫ح��ت��ى م���ع وج����ود زع��ي��م م��ث��ل م��ان��دي�لا ف���ى م��ص��ر على‬ ‫مهمة مستحيلة‬ ‫ال��ع��م��ل‪ ,‬ف��ال��ب�لاد ف��ي ال��وق��ت ال��ح��ال��ي ب��ح��اج��ة إل���ى ‪650‬‬ ‫م��ص��ر‪ ,‬ف�لا ب��د م��ن ت��ع��زي��ز روح امل���ب���ادرة‪ .‬وي��ج��ب على‬ ‫وتفشت ف��ي عهد ال��رئ��ي��س حسني م��ب��ارك‪ ،‬ل��درج��ة أن‬
‫الرغم من مالحظة اي دالئل على وجوده حتى اآلن فإن‬ ‫ت��ع��ت��ب��ر م��ه��م��ة خ��ل��ق ف����رص ع��م��ل ك��اف��ي��ة ف���ي امل���دى‬ ‫إل��ى ‪ 700‬أل��ف فرصة عمل جديدة سنويًا‪ ،‬فى حني ما‬ ‫ال���ب���ن���وك دع�����م ه�����ذه ال���ج���ه���ود ل��خ��ل��ق ش����رك����ات ك��ب��ي��رة‬ ‫رجال األعمال الذين يروجون اليوم للقيم الديمقراطية‬
‫الطريق لن يكون سهال‪.‬‬ ‫القصير إلى امل��دى املتوسط مهمة مستحيلة الى حد‬ ‫يتوافر حاليا بالكاد هو نصف هذا املعدل وحتى مع‬ ‫وراس������خ������ة‪ ،‬م�����ع م����زي����د م�����ن ال����ت����وج����ه ن���ح���و امل���ش���اري���ع‬ ‫كانوا من املستفيدين من نظام الرئيس السابق‪ ،‬ولذا‬
‫اقتصاد‬
‫كونا‪ :‬وص��ل وزي��ر النفط ووزي��ر االع�لام الكويتي الشيخ أحمد العبدالله ال��ى الرياض للمشاركة في االجتماع‬

‫‪13‬‬
‫العبدالله يصل‬
‫دراسة‬
‫الوزاري الخاص باقرار ميثاق منتدى الطاقة الدولي ‪.‬‬
‫ويشارك الشيخ أحمد العبدالله ونظراؤه وزراء النفط والبترول والطاقة في االحتفال بمرور ‪ 20‬عاما على بدء‬
‫الحوار بني ال��دول املنتجة واملستهلكة للنفط املقرر ان يقام برعاية خ��ادم الحرمني الشريفني امللك عبدالله بن‬
‫إلى الرياض للمشاركة‬
‫عبدالعزيز‪ .‬وكان على رأس مستقبلي الوزير الكويتي على أرض مطار امللك خالد الدولي مستشار وزارة البترول‬
‫وال��ث��روة املعدنية السعودية االمير فيصل بن تركي بن عبدالعزيز وسفير دول��ة الكويت ل��دى اململكة العربية‬
‫في منتدى الطاقة الدولي‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬ ‫السعودية الشيخ حمد جابر العلي الصباح وعدد من قيادات وزارة البترول السعودية‪.‬‬

‫دراسة التحاد الصناعات‪ :‬اإلفراط في منح الهبات يفسد العمالة الوطنية‬

‫‪ %90‬من الكويتيني العاملني في الصناعة {إداريون}‬


‫{}‪-‬خاص‬
‫■ نقص الحوافز وطول‬ ‫ع���ل���ى ال����رغ����م م����ن ال���ج���ه���ود ال���ت���ي ت��ب��ذل��ه��ا ال���دول���ة‬
‫ساعات العمل والشعور‬ ‫لزيادة نسبة العمالة الوطنية في القطاع الخاص‪،‬‬
‫ف���إن ث��م��ة م��ع��وق��ات ف��ي ق��ط��اع ال��ص��ن��اع��ة ت��ح��ول دون‬
‫بعدم األمان الوظيفي أهم‬ ‫ال��ت��وس��ع ف��ي االع��ت��م��اد على العمالة ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬فمن‬
‫جانبه يعتبر ات��ح��اد ال��ص��ن��اع��ات الكويتية أن��ه من‬
‫عوامل عزوف الكويتيني‬ ‫الصعب زي��ادة نسبة العمالة الوطنية في املصانع‬
‫وال��ش��رك��ات الصناعية ع��ن ‪ %2‬ف��ي املرحلة الحالية‬
‫عن العمل في املصانع‬ ‫على األقل لحني إيجاد الحلول التي تساهم في رفع‬
‫ه��ذه النسبة وب��األخ��ص بما يتعلق ب���دور الجهات‬
‫■ عدم االلتزام بمواعيد‬ ‫الحكومية املختصة في هذا املجال‪.‬‬
‫وأشار االتحاد في دراسة حديثة صدرت بعنوان‬
‫العمل وكثرة اإلجازات‬ ‫"دراس�����ة ال��ع��م��ال��ة ال��وط��ن��ي��ة ل���دى ال��ق��ط��اع الصناعي‬
‫الكويتي‪ :‬ال��واق��ع وال��ت��ح��دي��ات" وب��دع��م م��ن مؤسسة‬
‫الطبية والطارئة‬ ‫ال���ك���وي���ت ل��ل��ت��ق��دم ال���ع���ل���م���ي‪ ،‬إل�����ى ال���ص���ع���وب���ات ال��ت��ي‬
‫ق���د ت��ن��ج��م م���ن ج����راء ت��ع��دي��ل إل�����زام ق��ط��اع ال��ص��ن��اع��ة‬
‫ونقص الخبرات أكثر‬ ‫التحويلية من النسب الثابتة إل��ى النسب املتغيرة‬
‫ح����س����ب امل����ه����ن����ة (ك����م����ا ه�����و م�����ف�����روض ح����ال����ي����ا ع��ل��ى‬

‫عيوب العمالة الوطنية‬ ‫ال��ج��م��ع��ي��ات ال��ت��ع��اون��ي��ة)‪ ،‬وذل����ك ب��س��ب��ب ع���دم تماثل‬


‫املصانع مع بعضها البعض في هياكلها الوظيفية‬
‫لكون أن طبيعة اإلنتاج ون��وع النشاط يحدد شكل‬
‫هذه الهياكل وطبيعة تركز العمالة فيها‪.‬‬
‫م��ه��ام أوس����ع ن��ط��اق��ًا‪ ،‬وس���اع���ات ع��م��ل أك���ث���ر‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫ك����م����ا أك��������دت ال�������دراس�������ة ع����ل����ى ح�������رص ال����ش����رك����ات‬
‫ل��ش��ع��وره��م ب��ع��دم األم�����ان ال��وظ��ي��ف��ي‪ ،‬وال���ن���ظ���رة غير‬ ‫الصناعية الوطنية على تعيني الكويتيني (حسب‬
‫االيجابية في املجتمع للعمل الفني وخاصة داخل‬ ‫م��ا ورد ف��ي ردود ال��ش��رك��ات ال��ت��ي شملتها ال��دراس��ة‬
‫املصانع‪.‬‬ ‫وعددها ‪ 64‬شركة) ولكن تحتاج إلى مساعدة ودعم‬
‫وب��ي��ن��ت ال����دراس����ة أن ال��ك��وي��ت��ي�ين (وف����ق امل��ص��ان��ع‬ ‫من الحكومة لتحقيق هذا الهدف‪.‬‬
‫مصنع كويتي حيث يفتقر القطاع للعمالة الوطنية املدربة‬ ‫التي شملتها الدراسة) يتوزعون حسب املستويات‬ ‫وأك������دت ال����دراس����ة ض������رورة ج���دي���ة ال��ح��ك��وم��ة في‬
‫الوظيفية كالتالي‪ :‬الوظائف القيادية عددهم(‪)139‬‬ ‫تطبيق االل��ت��زام بنظام العمل ملوظفي ال��دول��ة مثل‬
‫وأي��ام العمل واإلج���ازات وال��رات��ب وال��ب��دالت واألم��ان‬ ‫وع��زوف��ه��م ع��ن ال��ع��م��ل داخ���ل امل��ص��ان��ع أو ف��ي أم��اك��ن‬ ‫قطاع الصناعات التحويلية بلغ حوالي ‪ %2.2‬للعام‬ ‫– ال���وظ���ائ���ف اإلش���راف���ي���ة (‪ – )40‬ال���وظ���ائ���ف ال��ف��ن��ي��ة‬ ‫ال��دوام واألج��ازات املرضية والطارئة وتطبيق مبدأ‬
‫الوظيفي وعدم قبولهم وظائف فنية داخل املصانع‪.‬‬ ‫بعيدة عن املناطق السكانية‪.‬‬ ‫‪ 2008‬وحوالي ‪ % 2.5‬للعام ‪.2009‬‬ ‫(‪ – )35‬الوظائف اإلداري��ة (‪ -)120‬الوظائف اإلداري��ة‬ ‫الثواب والعقاب للمقصر ومكافأة املجتهد واملنتج‬
‫وأوضحت الدراسة أن معظم الشركات الصناعية‬ ‫وفي ما يتعلق بمقترح تعديل النسبة من ثابتة‬ ‫ك���م���ا أش��������ارت ال�����دراس�����ة إل�����ى أن ن���س���ب���ة ال��ع��م��ال��ة‬ ‫املساعدة (‪ – )94‬الوظائف القانونية (‪ .)1‬ويتضح‬ ‫بدال من اإلفراط في منح الهبات وزيادات الرواتب‪.‬‬
‫تشتكي من عدم توافر مخرجات التعليم والتدريب‬ ‫إل��ى نسبة متغيرة حسب املهن‪ ،‬اقترحت الشركات‬ ‫الهامشية مرتفعة جدا في القطاع الصناعي‪ ،‬وذلك‬ ‫ً‬
‫بأن الغالبية ونسبتهم ‪ %90‬يعملون بوظائف في‬ ‫وأضافت الدراسة ‪" :‬على الحكومة أن تهتم بشكل‬
‫امل���ه���ن���ي ال���ص���ن���اع���ي ال�������ذي ي���ن���اس���ب ال���ع���م���ل ال��ف��ن��ي‬ ‫(وف���ق م��ا ج���اء ف��ي ال���دراس���ة ) تطبيق ال��ن��س��ب��ة على‬ ‫يتضح من املسميات الوظيفية ل��دى املصانع التي‬ ‫اإلدارة الرئيسية للشركة و‪ %10‬في املصانع وهذا‬ ‫أكبر بالقطاع الصناعي الكويتي وتشجع وتدعم‬
‫ب��امل��ص��ان��ع‪ ،‬إض��اف��ة إل���ى منافسة ال��ح��ك��وم��ة للقطاع‬ ‫إجمالي الوظائف وليس على مهن محددة لصعوبة‬ ‫شملتها ال��دراس��ة مثل (س��ائ��ق‪ ،‬عامل نقل‪ ،‬مندوب‪،‬‬ ‫ي���دل ع��ل��ى أن ال���ك���وادر ال��وط��ن��ي��ة ت��رغ��ب ب��ال��ع��م��ل في‬ ‫املنتج الكويتي بتفعيل القوانني وإص��دار وتعديل‬
‫الخاص في الرواتب والبدالت واإلج��ازات وساعات‬ ‫ت��ع��ي�ين ال��ك��وي��ت��ي�ين ع��ل��ى ب��ع��ض ال��وظ��ائ��ف وخ��اص ً��ة‬ ‫م���������وزع) وه������ي وظ�����ائ�����ف ب��ط��ب��ي��ع��ت��ه��ا غ���ي���ر ج���اذب���ة‬ ‫الوظائف اإلداري��ة وليس في املصانع كوظائف لها‬ ‫بعض التشريعات ال��ت��ي تساعدهم ف��ي االس��ت��م��رار‬
‫وأيام العمل واألمان الوظيفي ووجود كوادر خاصة‬ ‫ال��ف��ن��ي��ة داخ����ل امل���ص���ان���ع‪ ،‬إض���اف���ة إل����ى إم��ك��ان��ي��ة ت��رك‬ ‫للمواطنني الباحثني عن الوظائف‪.‬‬ ‫عالقة بصميم امل��ج��ال الصناعي‪ ،‬م��ا يطرح تساؤل‬ ‫واإلن����ت����اج ب���ال���ج���ودة وال��س��ع��ر امل��ن��اف��س للمنتجات‬
‫للفنيني الكويتيني بالحكومة‪.‬‬ ‫ت��وزي��ع النسبة الحالية لكل شركة حسب حاجتها‬ ‫ك��م��ا اع��ت��ب��رت ال��ش��رك��ات (م���ن خ�ل�ال ردوده�����ا ) أن‬ ‫مهما عن مصير امل��وارد البشرية الوطنية في حال‬ ‫األجنبية"‪.‬‬
‫وأش�����������ارت ال������دراس������ة إل������ى أن������ه ع��������ادة م�����ا ي���ع���زف‬ ‫من الوظائف وحسب قبول الكويتيني لها‪.‬‬ ‫ال��ن��س��ب��ة ال��ح��ال��ي��ة (‪ )%2‬م��ن��اس��ب��ة وال ت��ح��ت��اج إل��ى‬ ‫تم إقرار زيادة نسبتها في القطاع الصناعي‪.‬‬
‫ال���ك���وي���ت���ي���ون ع����ن ال���ع���م���ل ب���ع���د ف���ت���رة ق���ص���ي���رة ل��ع��دم‬ ‫ومن املعوقات التي تواجه املصانع عند تطبيق‬ ‫تعديل وممكن إعادة النظر فيها بعد فترة‪.‬‬ ‫نقص الحوافز‬
‫تحملهم ساعات وأيام العمل وظروف العمل داخل‬ ‫ق���رار ن��س��ب ال��ع��م��ال��ة ال��وط��ن��ي��ة وف��ق��ًا ل���رأي ال��ش��رك��ات‬ ‫ووف���ق م��ا ورد ف��ي ال���دراس���ة‪ ،‬يغلب ع��ل��ى العمالة‬ ‫نسبة العمالة‬ ‫وم���ن امل���ب���ررات ال��ت��ي س��اق��ت��ه��ا ال���دراس���ة إلع���راض‬
‫املصانع والعمل في أماكن بعيدة عن املدينة‪ ،‬إضافة‬ ‫ال��ص��ن��اع��ي��ة‪ ،‬بينت أن���ه ال ت��وج��د م��ع��وق��ات بالنسبة‬ ‫ال���وط���ن���ي���ة ع���م���وم���ًا ع�����دم االل�����ت�����زام ب���م���واع���ي���د ال��ع��م��ل‬ ‫ووفقًا للمجموعة اإلحصائية للعمالة في القطاع‬ ‫الكويتيني عن العمل في الشركات واملصانع املحلية‬
‫إل��ى ع��دم ال��ت��زام الكويتي بنظام الشركة م��ن ناحية‬ ‫للشركات ولكن ثمة تردد وخوف وقلق لدى الشباب‬ ‫وك���ث���رة اإلج�������ازات ال��ط��ب��ي��ة وال���ط���ارئ���ة‪ ،‬وك���ذل���ك ع��دم‬ ‫األه��ل��ي ال���ص���ادرة ع��ن وزارة ال���ش���ؤون االج��ت��م��اع��ي��ة‬ ‫ت��ت��م��ث��ل ف����ي ع�����دم ت����واف����ر ح����واف����ز م����ادي����ة وم��ع��ن��وي��ة‬
‫الدوام وكثرة اإلجازات الطبية والطارئة‪.‬‬ ‫ال��ك��وي��ت��ي م���ن ال��ع��م��ل ف���ي امل��ص��ان��ع ب��س��ب��ب س��اع��ات‬ ‫ت��واف��ر ال��خ��ب��رات وامل��ؤه�لات املتخصصة للمصانع‬ ‫وال��ع��م��ل ف���إن نسبة ال��ع��م��ال��ة ال��وط��ن��ي��ة املشتغلة في‬ ‫خصوصًا أن طبيعة الوظائف في املصانع تتطلب‬

‫الشهادات املطلوبة‬ ‫رواتب املوظفني‬ ‫مقترحات الشركات لجذب الشباب الكويتي‬


‫•جامعي تخصص هندسة‪ ،‬علوم إدارية وكلية العلوم‪.‬‬ ‫•تعديل وإقرار قانون العمل بالقطاع األهلي الجديد‬ ‫•ع��ل��ى ال��ح��ك��وم��ة أن ت��ك��ون ج����ادة ف���ي ت��ط��ب��ي��ق االل���ت���زام‬
‫•دبلوم بعد الثانوية تخصص تجاري‪ ،‬فني وصناعي‪.‬‬ ‫بما يتناسب مع وجود الكويتيني في القطاع الخاص‬ ‫بنظام العمل ملوظفي الدولة مثل الدوام واألجازات املرضية‬
‫•امل�����ؤه�����ل دب����ل����وم ب���ع���د امل���ت���وس���ط���ة ب���داي���ة‬ ‫ي���ت���ض���ح م������ن خ����ل���ال ب�����ي�����ان�����ات ال����ش����رك����ات‬
‫•شهادة الثانوية العامة ‪.‬‬ ‫وخاصة االستقرار واألمان الوظيفي‪.‬‬ ‫والطارئة وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب للمقصر ومكافأة‬
‫الراتب يتراوح من ‪ 150‬دينارا الى ‪ 250‬دينارا‪.‬‬ ‫ال���ص���ن���اع���ي���ة أن ال������روات������ب األس����اس����ي����ة ال��ت��ي‬
‫•دبلوم بعد املتوسطة األكثر طلبًا هو تخصص فني وصناعي‪.‬‬ ‫•إع����داد وتنفيذ ب��رام��ج ت��دري��ب��ي��ة عملية وميدانية‬ ‫املجتهد واملنتج كما يتم تطبيقه بالقطاع ال��خ��اص وأن‬
‫و يجب األخ���ذ ف��ي االع��ت��ب��ار ق���درة الشركة‬ ‫ت��ق��ت��رح��ه��ا أو ت��م��ن��ح��ه��ا ل��ل��ك��وي��ت��ي�ين ح��س��ب‬
‫وه���ذه امل��ؤه�لات تعطي مؤشرعلى نوعية مخرجات التعليم‬ ‫للطلبة داخل املصانع أثناء الدراسة ويعتبر جزءا من‬ ‫تكون ساعات وأيام العمل والرواتب والبدالت واألجازات‬
‫امل��ال��ي��ة واإلن��ت��اج��ي��ة عند ال��ت��ح��دث ع��ن تغيير‬ ‫مؤهالتهم الدراسية كالتالي‪:‬‬
‫األكثر طلبًا لسوق العمل في القطاع الصناعي الكويتي‪ .‬ونشير‬ ‫املنهج الدراسي وتتحمل الدولة صرف مكافأة شهرية‬ ‫واملزايا األخ��رى نفسها بني القطاع العام والخاص وذلك‬
‫ن���س���ب ال���ع���م���ال���ة‪ .‬م����ع م�ل�اح���ظ���ة أن ال����روات����ب‬ ‫•امل��ؤه��ل الجامعي ب��داي��ة ال��رات��ب ي��ت��راوح‬
‫إل��ى أن��ه وف��ق��ا ً للبيانات ال��ت��ي ت��م جمعها ع��ن ط��ري��ق االستبيان‬ ‫لهم وتغطية تكاليف التدريب‪.‬‬ ‫للتقليل من جاذبية العمل في الوظائف لدى الحكومة‪.‬‬
‫ف���ي ال���ق���ط���اع ال��ص��ن��اع��ي امل��ت��م��ث��ل ف���ي ن��ت��ائ��ج‬ ‫من ‪ 200‬دينار كويتي إلى ‪ 800‬دينار ويعتمد‬
‫فإن أكثر التخصصات املطلوبة هي تخصصات العلوم اإلداري��ة‬ ‫•دع��م ال��دول��ة للشركات الصناعية ب��إص��دار قوانني‬ ‫•تطوير وتعديل املناهج الدراسية وإدخ���ال م��ادة عن‬
‫االس���ت���ب���ي���ان ب��ع��ض��ه��ا اق����ل أو ت���ع���ادل روات����ب‬ ‫على طبيعة التخصص إن كان فني أو إداري‪.‬‬
‫مما يعني أنه يتوفر لدى املصانع العديد من الوظائف اإلداري��ة‬ ‫ل��ح��م��اي��ة ال��ص��ن��اع��ة امل��ح��ل��ي��ة ل��ت��س��ت��م��ر وت���ح���اف���ظ على‬ ‫القطاع الخاص وخاصة القطاع الصناعي ضمن مراحل‬
‫الحكومة األساسية‪.‬‬ ‫•املؤهل دبلوم بعد الثانوية بداية الراتب‬
‫عالوة على الوظائف التي تتعلق بالناحية الفنية واإلنتاج داخل‬ ‫الكويتيني العاملني لديها وكذلك دعم املصانع بعقود‬ ‫الدراسة نظريًا وعمليًا‪.‬‬
‫ويتضح أي��ض��ا م��ن خ�لال ردود الشركات‬ ‫ي�����ت�����راوح م����ن ‪ 200‬دي����ن����ار إل�����ى ‪ 450‬دي���ن���ارا‬
‫املصنع كما أن احتياج املصانع إل��ى العمالة ذات االختصاص‬ ‫حكومية طويلة األج��ل وتبسيط إج���راءات التراخيص‬ ‫•زي������ادة ال���دع���م امل�����ادي وامل����زاي����ا ل��ل��ش��ب��اب ال��ك��وي��ت��ي‬
‫الصناعية في االستبيان أن الحكومة تنافس‬ ‫ويعتمد على تخصص فني أو إداري‪.‬‬
‫الفني يشير إلى مشكلة في استقطاب مثل هذه العمالة‪ ،‬ما يؤكد‬ ‫وتوفير األراضي الصناعية للشركات‪.‬‬ ‫ال���راغ���ب ال��ع��م��ل ف���ي ال��ق��ط��اع ال��ص��ن��اع��ي ب��ح��ي��ث يمنح‬
‫القطاع ال��خ��اص وخ��اص��ة القطاع الصناعي‬ ‫•م��ؤه��ل ال��ش��ه��ادة ال��ث��ان��وي��ة ب��داي��ة ال��رات��ب‬
‫على أهمية أن تكون مخرجات التعليم والتدريب تكفي للعمل في‬ ‫•أال يتم تعيني مهندسني وفنيني كويتيني حديثي‬ ‫بدالت ومكافآت مالية من الحكومة تزيد عن نظرائهم‬
‫في منح الرواتب والبدالت والكوادر واملزايا‬ ‫ي����ت����راوح م����ن ‪ 150‬دي����ن����ارا إل�����ى ‪ 380‬دي���ن���ارا‬
‫القطاع الصناعي ومن ثم تمهد الطريق إلى الزيادة في العمالة‬ ‫ال��ت��خ��رج ف��ي الحكومة إال بعد اك��ت��س��اب سنتني خبرة‬ ‫بالحكومة وذل��ك لتشجيعهم وترغيبهم بالعمل لدي‬
‫للكويتيني وبذلك يفضلون العمل بالحكومة‪.‬‬ ‫ويعتمد على الوظيفة‪.‬‬
‫الوطنية‪.‬‬ ‫عملية في القطاع الصناعي‪.‬‬ ‫الشركات الصناعية‪.‬‬

‫{برقان} يحتفل بالعيد الوطني‬ ‫{نفط الكويت} تطلق نظامًا {ذكيًا} لرصد املركبات املخالفة لحدود السرعة‬
‫والتحرير في املارينا‬ ‫واض�������اف أن ه�����ذه امل���ن���ظ���وم���ة ال��ذك��ي��ة‬
‫ت����ع����د اض�����اف�����ة ج�����دي�����دة ل����رص����ي����د (ن���ف���ط‬
‫ال��ك��وي��ت) م��ش��ي��دا ب���روح ال��ت��ع��اون البناء‬
‫ال��رص��د لها وتنقل ه��ذه املعلومات عبر‬
‫األث��ي��ر ال��ى ال��ك��ام��ي��را الثانية ال��ت��ي تقوم‬
‫ب��دوره��ا ب��رص��د املركبة وتحديد الوقت‬
‫ك����ون����ا‪ :‬أط���ل���ق���ت ش���رك���ة ن���ف���ط ال��ك��وي��ت‬
‫ن���ظ���ام���ا أم���ن���ي���ا ج����دي����دا (ذك�����ي�����ا) ل��رص��د‬
‫امل��رك��ب��ات امل��خ��ال��ف��ة ل��ح��دود ال��س��رع��ة في‬
‫ان�����ط��ل��اق�����ًا م������ن رؤي������ت������ه ف������ي ت���ن���وي���ع‬ ‫ال���ذي أب��دت��ه جميع ال��ج��ه��ات املعنية في‬ ‫ال���ذي ع��ب��رت ف��ي��ه وم���ن ث��م ي��ت��م احتساب‬ ‫مختلف مناطق عملياتها‪.‬‬
‫م���س���ت���وي���ات امل����ش����ارك����ة ف����ي اح���ت���ف���االت‬ ‫الشركة م��ن أج��ل تشغيل ه��ذه املنظومة‬ ‫متوسط السرعة لتحديد م��دى تقيدها‬ ‫وق��ال رئيس مجلس االدارة والعضو‬
‫ال���ك���وي���ت ب���أع���ي���اد ف���ب���راي���ر‪ ،‬أع���ل���ن ب��ن��ك‬ ‫في أسرع وقت ما ساهم بشكل فعال في‬ ‫بالسرعة القانونية‪.‬‬ ‫امل��ن��ت��دب ف��ي ش��رك��ة نفط ال��ك��وي��ت سامي‬
‫برقان‪ ،‬أحد اكثر البنوك املحلية ريادة‬ ‫تذليل العقبات والتحديات الفنية التي‬ ‫واوضح الرشيد ان اطالق هذا النظام‬ ‫الرشيد امس ان هذه املنظومة األمنية‬
‫ون��م��وًا‪ ،‬أن ف��رع البنك ف��ي املارينا مول‬ ‫واجهتهم في تنفيذ املشروع‪.‬‬ ‫ي��أت��ي م���ن م��ن��ط��ل��ق ح���رص ال��ش��رك��ة على‬ ‫التي تعد األول��ى من نوعها في الكويت‬
‫سيكون له مشاركات فعالة وتواصلية‬ ‫وذك��ر الرشيد ان ه��ذه املنظومة بدأت‬ ‫األخ������ذ ب����زم����ام امل�����ب�����ادرة ف����ي ك����ل م����ا م��ن‬ ‫ت��ت��ك��ون م��ن (ك��ام��ي��رت�ين) ي��ت��م تثبيتهما‬
‫م�����ع ج���م���ي���ع ال����������زوار خ���ل��ال ي����وم����ي ‪24‬‬ ‫عملها اع��ت��ب��ارا م��ن ال��ي��وم ف��ي منطقتي‬ ‫شأنه تعزيز الصحة والسالمة والبيئة‬ ‫عند نقطتني مختلفتني‪.‬‬
‫��اال ب��م��رور ‪50‬‬ ‫و‪ 25‬ف��ب��راي��ر‪ ،‬وذل���ك اح��ت��ف ً‬ ‫املقوع وبرقان على أن يتم تعميمها على‬ ‫وم��ن منطلق ايمانها العميق بضرورة‬ ‫وبني ان نظام عمل (الكاميرتني) يبدأ‬
‫ع��ام��ًا ع��ل��ى االس��ت��ق�لال و‪ 20‬ع��ام��ًا على‬ ‫باقي مناطق الشركة في وقت الحق بعد‬ ‫ال�����ح�����ف�����اظ ع����ل����ى أرواح ك������ل ال���ع���ام���ل�ي�ن‬ ‫بتصوير الكاميرا االول��ى للمركبة التي‬
‫التحرير‪ .‬وسيقوم موظفو فرع املارينا‬ ‫سامي الرشيد‬ ‫تقييم هذه التجربة‪.‬‬ ‫واملقاولني‪.‬‬ ‫تمر بجانبها وت��ح��دي��د هويتها ووق��ت‬
‫ب���اس���ت���ق���ب���ال ال����������زوار وال����ع����م��ل�اء خ�ل�ال‬
‫ه��ذي��ن ال��ي��وم�ين وت��ق��دي��م ع��دد كبير من‬
‫الهدايا الرمزية الوطنية الخاصة بهذه‬

‫كما ستتضمن ه��ذه املناسبة قيام‬


‫املناسبة‪.‬‬ ‫الخام األميركي يرتفع إلى أعلى مستوى في عامني ونصف العام‬
‫ممثلي البنك بتقديم الخدمة املباشرة‬
‫وال��ف��وري��ة للعمالء لإلجابة ع��ن جميع‬ ‫وقلص العقد مكاسبه في وقت الحق ليتم تداوله عند‬ ‫منتج للنفط ف��ي أف��ري��ق��ي��ا‪ ،‬ف��ي ظ��ل االش��ت��ب��اك��ات ف��ي امل��دن‬ ‫س��ن��غ��اف��ورة ‪ -‬روي���ت���رز‪ :‬ارت��ف��ع��ت ال��ع��ق��ود اآلج��ل��ة للخام‬
‫اس��ت��ف��س��ارات��ه��م وت��ل��ب��ي��ة اح��ت��ي��اج��ات��ه��م‬ ‫‪ 93.48‬دوالرا للبرميل‪ ،‬حيث ال يزال مرتفعا دوالرين عن‬ ‫الليبية الكبرى التي أسفرت عن سقوط ضحايا‪.‬‬ ‫االميركي الخفيف ألعلى مستوى في عامني ونصف العام‬
‫امل��ص��رف��ي��ة‪ .‬وس��ي��ت��م ك��ذل��ك إل��ق��اء امل��زي��د‬ ‫أواخر التعامالت يوم االثنني‪.‬‬ ‫وقالت شركات نفطية كبرى أخرى اإنها ستسحب أطقم‬ ‫ام��س‪ ،‬في ظل مخاوف من أن ي��ؤدي العنف في ليبيا الى‬
‫من الضوء على حساب (ي��وم��ي) الذي‬ ‫وصعد خام القياس االوروبي مزيج برنت للشحنات‬ ‫ال��ع��ام��ل�ين فيها م��ع تشبث ال��ق��ائ��د الليبي معمر ال��ق��ذاف��ي‬ ‫خفض إنتاجها من النفط‪ ،‬مع احتمال تكرار تلك القصة‬
‫يوفر فرصًا يومية لربح جائزة نقدية‬ ‫تسليم أبريل ‪ 2.01‬دوالر الى ‪ 107.75‬دوالرات للبرميل‪،‬‬ ‫بالسلطة وسقوط عشرات القتلى في العاصمة طرابلس‪.‬‬ ‫في دول أخ��رى منتجة للنفط في منطقة الشرق االوس��ط‬
‫قيمة ف��ي ال��س��ح��ب ال���ذي ي��ج��ري يوميًا‬ ‫بعد أن ارتفع الى ‪ 108.18‬دوالرات في أوائل التعامالت‪.‬‬ ‫وارت��ف��ع ال��خ��ام االم��ي��رك��ي الخفيف للشحنات تسليم‬ ‫وشمال أفريقيا‪.‬‬
‫ط��وال أي��ام األسبوع ما ع��دا أي��ام عطلة‬ ‫وسجل برنت أعلى مستوى في عامني ونصف العام يوم‬ ‫م���ارس ال��ت��ي ينتهي أجلها ي��وم ال��ث�لاث��اء مالمسا أعلى‬ ‫وأوقفت شركة نفط عاملية انتاج ‪ 100‬ألف برميل يوميا‬
‫بنك برقان يتزين احتفاال باألعياد الوطنية‬ ‫األسبوع واألعياد الرسمية‪.‬‬ ‫االثنني عند ‪ 108.70‬دوالرات للبرميل‪.‬‬ ‫مستوى منذ أكتوبر ‪ 2008‬عند ‪ 94.49‬دوالرا للبرميل‪.‬‬ ‫أي ستة في املئة من اجمالي انتاج ليبيا ثالث أكبر بلد‬
‫اقتصاد‬

‫‪14‬‬
‫ارتفاع‬
‫تداول‬
‫(كونا)‪ :‬ارتفع سعر صرف الدينار الكويتي مقابل الدوالر االميركي امس ليسجل ‪279‬ر‪0‬‬
‫دينار فى حني انخفض سعر صرف اليورو ليسجل ‪379‬ر‪ 0‬دينار مقارنة بأسعار امس‪.‬‬
‫وقال بنك الكويت املركزي في نشرته اليومية على موقعه االلكتروني ان سعر صرف‬
‫الدينار مقابل الجنيه االسترليني انخفض ليسجل ‪451‬ر‪ 0‬دينار في حني ظل سعر‬ ‫الدينار الكويتي‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬
‫صرف الني الياباني دون تغيير عند سعر ‪003‬ر‪ 0‬دينار واستقر سعر صرف الفرنك‬
‫السويسري عند مستوي ‪294‬ر‪ 0‬دينار‪.‬‬ ‫مقابل الدوالر‬
‫اقتصاد‬

‫‪15‬‬ ‫طاقة‬
‫جاكرتا ‪ -‬رويترز‪ :‬قال كبير اقتصاديي وكالة الطاقة الدولية امس ان الدول الصناعية ستدرس سحبا‬
‫منسقا من مخزونات النفط ملعالجة آثار أي تعطل في املعروض قد ينجم عن االضطرابات السياسية‬
‫وكالة الطاقة تدرس‬
‫في الشرق االوس��ط‪ .‬وق��ال فاتح بيرول ان أسعار النفط املرتفعة قد دخلت بالفعل في منطقة الخطر‬ ‫اإلفراج عن مخزونات‬
‫التي تهدد النمو االقتصادي العاملي والطلب على الوقود وقد ترتفع أكثر اذا تواصلت االضطرابات‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬ ‫في الشرق االوسط‪.‬‬ ‫النفط إذا تعطل املعروض‬

‫املشروع سيقام على أرض مساحتها ‪ 28‬مليون متر مربع في السعودية‬


‫{الضيافة األهلية} تنتهي من تسويق املدينة الصناعية لطاقة الرياح خالل النصف األول‬
‫كتب أحمد سليم‪:‬‬
‫السعودية رفعت‬ ‫اكدت مصادر مطلعة لــ"املستقبل" ان شركة الضيافة‬

‫إنتاجها النفطي‬ ‫األهلية العقارية تتفاوض حاليا مع احد املستثمرين‬


‫االستراتيجيني للدخول معها كشريك بحصة مؤثرة‬

‫في نوفمبر وديسمبر‬ ‫تبلغ نحو ‪ 30‬في املئة في مشروع بناء مدينة صناعية‬
‫لتوليد طاقة الرياح وسوف تقام املدينة على ارض تقع‬
‫ما بني مكة وجدة في اململكة العربية السعودية‪ ،‬وتبلغ‬
‫ق����ال����ت إدارة م���ع���ل���وم���ات ال���ط���اق���ة‬ ‫مساحتها ‪ 28‬مليون متر مربع مملوكة للشركة‪.‬‬
‫األم����ي����رك����ي����ة ان ال����س����ع����ودي����ة رف���ع���ت‬ ‫وت��وق��ع��ت امل���ص���ادر ان ت��ن��ت��ه��ي ال��ش��رك��ة م���ن تسويق‬
‫ان��ت��اج��ه��ا ال��ن��ف��ط��ي ب���واق���ع ‪ 100‬ال��ف‬ ‫م���ش���روع امل��دي��ن��ة ال��ص��ن��اع��ي��ة خ��ل�ال ال��ن��ص��ف االول من‬
‫ب��رم��ي��ل ي��وم��ي��ا ف���ي ك���ل م���ن ن��وف��م��ب��ر‬ ‫العام الحالي‪ ،‬موضحة انه من املتوقع البدء في تنفيذ‬
‫ودي��س��م��ب��ر ل��ي��ص��ل ال����ى ‪ 8.6‬م�لاي�ين‬ ‫املشروع بنهاية الربع الثالث او الربع االخير من العام‬
‫برميل يوميا‪.‬‬ ‫الجاري وذل��ك عقب االنتهاء من اع��داد دراس��ة الجدوى‬
‫كما رفعت اإلدارة تقديرها إلنتاج‬ ‫للمشروع‪ ،‬وب��االض��اف��ة ال��ي ذل��ك ف��إن تكلفة امل��ش��روع لم‬
‫ال���ن���ف���ط م����ن خ������ارج اوب������ك ف����ي ع��ام��ي‬ ‫تتحدد الى االن بشكل نهائي بعد‪.‬‬
‫‪ 2011‬و ‪ .2012‬وق���ال���ت ان���ه ف���ي ع��ام‬ ‫ول���ف���ت���ت امل����ص����ادر ال�����ى أن ال���ش���رك���ة ق����د اع�������ادت رس���م‬
‫‪ 2011‬سيرتفع االنتاج بواقع ‪ 90‬الف‬ ‫امل��خ��ط��ط��ات الهيكلية ل��ل��م��ش��روع ب��ع��د أن أع����ادت تقييم‬
‫برميل يوميا من التقديرات السابقة‬ ‫األرض مرة أخرى خالل ‪ .2009‬وذكرت املصادر ان شركة‬
‫ل��ي��ص��ل ال�����ى ‪ 51.78‬م���ل���ي���ون ب��رم��ي��ل‬ ‫الضيافة االهلية العقارية قد اشترت ارض املشروع في‬
‫ي��وم��ي��ا‪ ،‬بينما سيرتفع اإلن��ت��اج في‬ ‫عام ‪ 2008‬بقيمة تتراوح ما بني ‪ 950‬مليون ومليار ريال‬
‫‪ 2012‬ب��واق��ع ‪ 40‬ال���ف ب��رم��ي��ل يوميا‬ ‫سعودي وذلك بالشراكة مع مستثمر سعودي بحصة‬
‫الى ‪ 51.75‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫تبلغ نسبتها ‪ 50‬في املئة‪.‬‬
‫طاقة الرياح املصدر الثاني لتوليد الكهرباء بعد الغاز الطبيعي‬

‫صعوبة التمويل أكبر التحديات أمام املشاريع الجديدة لتوليد طاقة الرياح‬
‫ف��ي املستقبل ه��و صعوبة الحصول على التمويل‬ ‫‪ 8.4‬سنتات للكيلوات في الساعة‪ ،‬وهو أقل من تكلفة‬ ‫سويتشر‪ ،‬امل��دي��ر التنفيذي لجمعية ط��اق��ة ال��ري��اح‬ ‫على قطاع توليد الكهرباء بصفة ع��ام��ة‪ ،‬والسيما‬ ‫تحظى ال��ط��اق��ة الشمسية وال��ط��اق��ة املستخرجة‬
‫إلنجاز املشاريع‪.‬‬ ‫توليد الطاقة بالغاز الطبيعي (‪ 9‬سنتات)‪ ،‬أو حتى‬ ‫بأميركا قائال‪" :‬لقد ب��ات معروفًا اليوم م��دى تأثير‬ ‫طاقة ال��ري��اح‪ .‬والنتيجة‪ ،‬كما يتوقعها الخبراء‪ ،‬أن‬ ‫من ال��ري��اح بدرجة كبيرة من االهتمام بني أوس��اط‬
‫ورغ��م التحفيزات الضريبية التي حصل عليها‬ ‫من توليدها في محطة نووية (‪ 9.8‬سنتات) ليبقى‬ ‫أزم��ة املصارف على االقتصاد األميركي‪ ،‬وال يوجد‬ ‫قطاع توليد الطاقة القائم على الرياح‪ ،‬ربما يتراجع‬ ‫امل��ه��ت��م�ين ب��ت��ط��وي��ر م���ص���ادر ب��دي��ل��ة ل��ل��ط��اق��ة ت��ك��ون‬
‫ق���ط���اع ط���اق���ة ال���ري���اح ل���م ي��ع��د ب��إم��ك��ان امل��س��ت��ث��م��ري��ن‬ ‫الفحم الحجري الوحيد ال��ذي ينتج الطاقة بتكلفة‬ ‫م���ا ي��دف��ع��ن��ا إل���ى االع��ت��ق��اد ب���أن ق��ط��اع ط��اق��ة ال��ري��اح‬ ‫نموه في الواليات املتحدة خالل العام القادم‪ ،‬بحيث‬ ‫أق��ل تلويثًا للبيئة وأك��ث��ر حرصًا على كبح التغير‬
‫االستمرار في ضخ أم��وال إضافية بعدما تراجعت‬ ‫أرخص ال تتجاوز ‪ 6‬سنتات للكيلوات في الساعة‪.‬‬ ‫سيكون بمأمن عن تداعيات هذه األزم��ة"‪ .‬وبارتفاع‬ ‫ي��رج��ح أن تنتقل عملية ت��م��وي��ل م��ش��اري��ع م��ول��دات‬ ‫املناخي‪ ،‬لذا سارعت شركة مثل "نوبل إنفايرنمنت‬
‫أسعار النفط والغاز الطبيعي في األس��واق وباتت‬ ‫وفي املقابل فإن ارتفاع أسعار الفوالذ لوحده دفع‬ ‫تكاليف اإلقراض وصعوبة الحصول عليه‪ ،‬يضيف‬ ‫ال���ري���اح إل���ى ال��ش��رك��ات ال��ت��ي ظ��ل��ت ب��ع��ي��دة ع���ن وول‬ ‫ل��ل��ط��اق��ة" إل����ى ت��ش��ي��ي��د ‪ 30‬م���روح���ي���ة‪ .‬ل��ك��ن امل���ش���روع‬
‫تنافس القطاع على توليد الطاقة بتكلفة متدنية‪.‬‬ ‫تكلفة بناء محطة واحدة لتوليد الكهرباء من خالل‬ ‫راندال‪" ،‬سيكون من الصعب في النهاية على أعضاء‬ ‫ستريت‪ ،‬بما فيها الشركات األجنبية الباحثة عن‬ ‫س��رع��ان م��ا تعثر بسبب ري��اح األزم���ة العاتية التي‬
‫وح����ت����ى ف���ص���ل ال����خ����ري����ف امل�����اض�����ي ك����ان����ت ع���ش���رات‬ ‫ال���ري���اح ب��ن��س��ب��ة ‪ 30‬ف���ي امل��ئ��ة م��ق��ارن��ة م���ع ال��س��ن��وات‬ ‫جمعية طاقة الرياح االستمرار في مشاريعهم"‪.‬‬ ‫موطئ قدم لها في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫اك��ت��س��ح��ت خ��ل�ال األش���ه���ر األخ����ي����رة ال���ق���ط���اع امل��ال��ي‬
‫الشركات األميركية تتولى تمويل املحطات الهوائية‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫�لا إل���ى ال�����وراء‪ ،‬ف��إن��ه ق��ب��ل اش��ت��داد‬ ‫وب��ال��رج��وع ق��ل��ي ً‬ ‫ف��إل��ى وق��ت ق��ري��ب ك��ان ض��خ األم����وال ف��ي طواحني‬ ‫وط��ال��ت على نحو خ��اص امل��ؤس��س��ات البنكية التي‬
‫في الواليات املتحدة‪ ،‬لكن اليوم‪ ،‬يقول إيتان زيندلر‬ ‫وف�����ي ه�����ذا ال����ص����دد ي���ق���ول ال��خ��ب��ي��ر امل���خ���ت���ص ف��ي‬ ‫األزمة املالية كانت طاقة الرياح قد شهدت انتعاشًا‬ ‫ال��ه��واء‪ ،‬أو املروحيات املولدة للكهرباء‪ ،‬من داكوتا‬ ‫تمول مشاريع تنجزها شركات في نيويورك بعد‬
‫م��دي��ر م��ع��ه��د أب���ح���اث ش��م��ال أم��ي��رك��ا ل��ت��م��وي��ل ط��اق��ة‬ ‫ط��اق��ة ال���ري���اح ج��ي��م��س��ون ب��ي��ن��در‪" :‬ع��ن��دم��ا ت��راج��ع��ت‬ ‫ملحوظًا وأصبحت املصدر الثاني لتوليد الكهرباء‬ ‫ال��ش��م��ال��ي��ة إل���ى ك��ال��ي��ف��ورن��ي��ا م����رورًا ب��ت��ك��س��اس‪ ،‬رم��زًا‬ ‫أن تعرضت ل�لإف�لاس‪ .‬ووف��ق املراقبني ف��إن مشروع‬
‫الرياح‪ ،‬لم يعد قائمًا من تلك الشركات سوى القليل‪.‬‬ ‫أس���ع���ار ال����وق����ود ف���ي ال���س���وق ال��ع��امل��ي��ة ف���ق���دت ط��اق��ة‬ ‫ب��ع��د ال���غ���از ال��ط��ب��ي��ع��ي ف���ي ال����والي����ات امل���ت���ح���دة‪ ،‬كما‬ ‫لالستثمار ف��ي م��ص��ادر الطاقة البديلة التي ب��دأت‬ ‫نيويورك ليس وحده الذي يواجه املشاكل‪ ،‬بل توجد‬
‫وال أدل على ذل��ك م��ن بنك ليمان ب����راذرز ال���ذي كان‬ ‫الرياح ميزاتها التنافسية مقارنة مع بقية مصادر‬ ‫حققت خ�لال ‪ 2008‬أعلى نسبة في إنتاج الكهرباء‬ ‫تستأثر مؤخرًا بحيز واسع من اهتمام السياسيني‬ ‫أيضًا مشاريع أخرى يلفها الغموض بسبب األزمة‬
‫أح��د أكبر خمس مؤسسات أميركية ممولة لطاقة‬ ‫الطاقة‪ ،‬وه��و ما يعني أن امل��ردود لم يعد بالسرعة‬ ‫باالعتماد على الرياح وصلت إلى ‪ 7500‬ميجاوات‬ ‫والرأي العام على حد سواء‪.‬‬ ‫املالية ونقص السيولة‪.‬‬
‫الرياح في وول ستريت‪ ،‬قبل أن تضربه األزمة املالية‬ ‫امل��ط��ل��وب��ة ل�لاس��ت��ث��م��ار م���ج���ددًا ف���ي م��ح��ط��ات ت��ول��ي��د‬ ‫ب����زي����ادة ب��ل��غ��ت ح���وال���ي ‪ 50‬ف���ي امل���ئ���ة م���ق���ارن���ة ب��ع��ام‬ ‫ورغم استمرار الواليات املتحدة في تفوقها على‬ ‫والحقيقة أن تداعي القطاع املصرفي بالواليات‬
‫وت��وق��ع��ه ف���ي اإلف���ل��اس‪ .‬ه����ذا ف���ض ً�ل�ا ع���ن م��ؤس��س��ت��ي‬ ‫ال��ط��اق��ة ب��ال��ري��اح"‪ .‬وي��ت��وق��ع ال��خ��ب��راء ف��ي ه��ذا املجال‬ ‫‪ .2007‬إضافة إلى التحفيزات الضريبية التي أقرها‬ ‫الصعيد العاملي في مجال الطاقات البديلة وبناء‬ ‫املتحدة لم ينعكس سلبًا على املشروعات الصغيرة‬
‫"وات��ش��وف��ي��ا" و"مجموعة التأمني األميركية" اللتني‬ ‫ت��وق��ف بعض امل��ش��اري��ع أو إلغائها بسبب التكلفة‬ ‫الكونغرس وشجعت صناعة الطاقة على االزدهار‪.‬‬ ‫مولدات جديدة تعتمد على الرياح إلنتاج الكهرباء‪،‬‬ ‫لتوليد الطاقة الشمسية فحسب‪ ،‬أو تلك املستخرجة‬
‫ت��ق��ل��ص��ت س��ي��ول��ت��ه��م��ا ع���ل���ى ن���ح���و ك��ب��ي��ر وت��ك��ب��دت��ا‬ ‫العالية لبناء املروحيات الهوائية وضعف العائد‪،‬‬ ‫وإل��ى ح��دود فصل الصيف امل��اض��ي‪ ،‬ظلت تكلفة‬ ‫سيكون من الصعب في ظل األزم��ة املالية مواصلة‬ ‫م����ن ح��������رارة األرض ك���م���ا ت���س���ع���ى إل�����ى ذل�����ك ب��ع��ض‬
‫خسائر فادحة‪.‬‬ ‫ح��ي��ث ي��ب��ق��ى ال��ت��ح��دي ال��ك��ب��ي��ر ال����ذي ي��واج��ه ال��ق��ط��اع‬ ‫الطاقة الناتجة عن املحطات الهوائية مستقرة عند‬ ‫االستثمار بالشكل املرغوب‪ ،‬وهو ما يوضحه راندال‬ ‫التقنيات املتطورة ف��ي ه��ذا امل��ج��ال‪ ،‬ب��ل أث��رت أيضًا‬

‫‪ 16.5‬مليون برميل يوميًا‬ ‫تنشر توقعاتها املستقبلية للطاقة العاملية للمرة األولى‬
‫النمو املتوقع للطلب‬
‫العاملي على النفط‬
‫{بريتيش بتروليوم}‪ :‬مساهمة مصادر الطاقة البديلة ستنمو بنحو ‪ %18‬بحلول ‪2030‬‬
‫ال��س��ن��وات ال���ـ ‪ 20‬امل��اض��ي��ة‪ ،‬ال��ط��ل��ب على‬ ‫على م��دى ال��ـ ‪ 60‬عاما املاضية دأب��ت‬
‫ت��وق��ع��ت ش��رك��ة ب��ري��ت��ي��ش ب��ت��رول��ي��وم أن ي��ص��ل الطلب‬ ‫ال��ط��اق��ة ف���ي ق��ط��اع ال��ن��ق��ل ارت���ف���ع تقريبا‬ ‫شركة بريتيش بتروليوم ‪ BP‬على نشر‬
‫العاملي على النفط والسوائل األخ��رى إل��ى ‪ 102.4‬مليون‬ ‫بمعدل نمو الطلب اإلجمالي نفسه على‬ ‫بيانات الطاقة العاملية التاريخية‪ ،‬لكن‬
‫برميل في اليوم على مدى السنوات الـ ‪ 20‬املقبلة‪ ،‬أي معدل‬ ‫ال��ط��اق��ة‪ ،‬لكن على م��دى ال��س��ن��وات ال��ـ ‪20‬‬ ‫ه��ذه السنة وللمرة األول���ى ت��ق��وم بنشر‬
‫صاف في الطلب على النفط قدره ‪ 16.5‬مليون برميل‬ ‫ٍ‬ ‫نمو‬ ‫املقبلة توقع التقرير أن الطلب في هذا‬ ‫توقعاتها املستقبلية للطاقة‪.‬‬
‫في اليوم‪ ،‬وأن يأتي هذا النمو حصريا من االقتصادات‬ ‫ال��ق��ط��اع سينمو بسرعة أق��ل بكثير من‬ ‫وق���د ت��ض��م��ن��ت ال��ت��وق��ع��ات م��ع��ل��وم��ات‬
‫الناشئة خارج منظمة التعاون والتنمية‪ .‬وستكون الدول‬ ‫معدل النمو ف��ي الطلب اإلج��م��ال��ي على‬ ‫ش��ام��ل��ة وض��خ��م��ة ش��م��ل��ت ج��م��ي��ع أن���واع‬
‫اآلسيوية غير األعضاء في املنظمة مسؤولة تقريبا عن‬ ‫ال���ط���اق���ة‪ .‬وي��ش��ي��ر ال��س��ي��ن��اري��و امل��رج��ع��ي‬ ‫ال���ط���اق���ة م���ن ن���ف���ط‪ ،‬غ�����از‪ ،‬ف��ح��م وط���اق���ات‬
‫نحو ثلثني م��ن نمو االستهالك ف��ي ال���دول غير األعضاء‬ ‫إل��ى أن الطلب ال��ع��امل��ي على ال��ط��اق��ة من‬ ‫متجددة‪ ،‬وخالف ذلك‪.‬‬
‫في املنظمة على م��دى السنوات ال��ـ ‪ 20‬املقبلة‪ ،‬وع��ن أكثر‬ ‫امل��ت��وق��ع أن ينمو بمعدل ‪ 1.7‬ف��ي املائة‬ ‫ال����ه����دف م����ن ه�����ذا ال���ع���م���ل – ع���ل���ى ح��د‬
‫من ثالثة أرباع النمو العاملي الصافي على النفط‪ ،‬حيث‬ ‫سنويا حتى عام ‪ ،2030‬لكن هذا املعدل‬ ‫ق��ول الشركة – ه��و محاولة استكشاف‬
‫تتوقع الشركة أن ينمو الطلب على النفط فيها بنحو ‪13‬‬ ‫س��ي��ت��ب��اط��أ ق��ل��ي�لا ب��ع��د ع���ام ‪ ،2020‬وم��ن‬ ‫م��ص��ادر الطاقة ال�لازم��ة لتوفير الطاقة‬
‫مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫امل��ت��وق��ع أن ي��ك��ون اس��ت��ه�لاك ال��ط��اق��ة في‬ ‫لتغذية االقتصاد العاملي املتنامي‪ ،‬على‬
‫الدول غير األعضاء في منظمة التعاون‬ ‫نحو مستدام‪ ،‬في حقبة من النمو غير‬

‫االستهالك املتوقع‬ ‫االقتصادي والتنمية أعلى بنحو ‪ 68‬في‬


‫املائة بحلول ع��ام ‪ ،2030‬مع معدل نمو‬
‫املسبوق في الطلب على الطاقة‪.‬‬
‫تبني توقعات بريتيش بتروليوم‪ ،‬أن‬

‫للصني من الغاز سيقفز‬ ‫س��ن��وي ي��ق��در بنحو ‪ 2.6‬ف��ي امل��ائ��ة‪ ،‬هذا‬


‫النمو يمثل نحو ‪ 93‬في املائة من النمو‬
‫الطاقة البديلة ستمثل اكبر مصدر للنمو في القطاع‬
‫التنويع في مصادر الطاقة سيتواصل‬
‫ف����ي م���زي���ج ال���ط���اق���ة ال���ع���امل���ي ع���ل���ى م���دى‬
‫ال��ع��امل��ي على ال��ط��اق��ة خ�لال تلك الفترة‪.‬‬ ‫ال���س���ن���وات امل��ق��ب��ل��ة‪ ،‬م���ع زي������ادة ال��ت��رك��ي��ز‬
‫إلى ‪ %143‬بحلول ‪2015‬‬ ‫ف��ي امل��ق��اب��ل‪ ،‬تتوقع بريتيش بتروليوم‬
‫أن ينمو الطلب على الطاقة ف��ي ال��دول‬ ‫ح���س���ب ال���ت���ق���ري���ر‪ ،‬وأض�������اف أن م���ص���ادر‬ ‫ع��ل��ى امل�����دى ال���ط���وي���ل‪ ،‬ت���وق���ع ال��ت��ق��ري��ر‬ ‫امل��ائ��ة م��ن ه��ذا النمو سيأتي م��ن ال��دول‬
‫ع��ل��ى م���ص���ادر ال��ط��اق��ة ال��ب��دي��ل��ة ب��ح��ل��ول‬
‫عام ‪ ،2030‬حيث من املتوقع وألول مرة‬
‫األعضاء في منظمة التعاون والتنمية‬ ‫ال���ط���اق���ة امل���ت���ج���ددة (ب��اس��ت��ث��ن��اء ال��ط��اق��ة‬ ‫ت���راج���ع���ا ف����ي ح���ص���ة ال���ن���ف���ط ف����ي م��زي��ج‬ ‫خ������ارج م��ن��ظ��م��ة ال���ت���ع���اون االق���ت���ص���ادي‬ ‫أن تسهم أن���واع ال��وق��ود غير األح��ف��وري‬
‫قالت صحيفة شنغهاي سيكيوريتز نيوز في نهاية‬
‫االس��ب��وع املاضي ان متوسط االستهالك السنوي للغاز‬ ‫بنحو ‪ 0.3‬ف��ي امل��ائ��ة فقط سنويا حتى‬ ‫املائية) والوقود الحيوي معا ستسهم‬ ‫الطاقة العاملي‪ ،‬في حني توقع أن يستمر‬ ‫والتنمية ‪ ،non-OECD‬حيث من املتوقع‬ ‫(ال���ن���ووي���ة وامل���ائ���ي���ة‪ ،‬وم����ص����ادر ال��ط��اق��ة‬
‫الطبيعي في الصني من املتوقع ان يقفز بنسبة ‪ 143‬باملئة‬ ‫عام ‪2030‬؛ بعد عام ‪ 2020‬توقع التقرير‬ ‫بنحو ‪ 18‬في املائة من النمو في قطاع‬ ‫الغاز الطبيعي بتعزيز موقفه باطراد‪.‬‬ ‫أن ترتفع حصة هذه ال��دول من إجمالي‬ ‫املتجددة) بصورة رئيسة في تلبية نمو‬
‫من مستوياته في ‪ 2010‬ليصل الى ‪ 260‬مليار متر مكعب‬ ‫أن يتراجع استهالك الطاقة للفرد الواحد‬ ‫الطاقة حتى عام ‪.2030‬‬ ‫وت��وق��ع ال��ت��ق��ري��ر أي��ض��ا أن���ه ب��ح��ل��ول ع��ام‬ ‫الطلب العاملي على الطاقة من أكثر من‬ ‫الطلب على الطاقة‪ .‬كما تشير التوقعات‬
‫بحلول ‪ .2015‬واضافت الصحيفة نقال عن مسؤول بلجنة‬ ‫في دول منظمة التعاون والتنمية بنحو‬ ‫ق����ط����اع ت���ول���ي���د ال���ط���اق���ة ال��ك��ه��رب��ائ��ي��ة‬ ‫‪ 2030‬ستنعكس املكاسب التي حققها‬ ‫النصف بقليل في الوقت الحاضر إلى‬ ‫إل��ى أن نمو الطلب العاملي على الطاقة‬
‫التنمية الوطنية واالصالح ان من املتوقع ان تنتج الصني‬ ‫‪ 0.2‬ف����ي امل����ائ����ة س���ن���وي���ا‪ .‬ب��س��ب��ب زي�����ادة‬ ‫سيبقى األس����رع ن��م��وا ف��ي ال��ط��ل��ب على‬ ‫ال����ف����ح����م ف�����ي اآلون����������ة األخ������ي������رة ن��ت��ي��ج��ة‬ ‫الثلثني بحلول عام ‪ .2030‬كما أن تزايد‬ ‫ع��ل��ى م����دى ال���س���ن���وات ال����ـ ‪ 20‬امل��ق��ب��ل��ة من‬
‫‪ 170‬مليار متر مكعب م��ن ال��غ��از وأن تستورد ‪ 90‬مليار‬ ‫ال��ك��ف��اءة ف��ي اس��ت��خ��دام الطاقة والتحول‬ ‫الطاقة‪ ،‬حيث يشير التقرير إلى أن هذا‬ ‫ال��ت��وس��ع الصناعي ال��س��ري��ع ف��ي الصني‬ ‫ال��ت��ن��وي��ع ف���ي م���زي���ج ال���ط���اق���ة وم���ص���ادر‬ ‫امل��رج��ح أن ي��أت��ي م��ن األس����واق الناشئة‬
‫متر مكعب بحلول ‪ 2015‬في اط��ار خطة البالد الخمسية‬ ‫الهيكلي ال��ط��وي��ل األج���ل نحو األنشطة‬ ‫ال��ق��ط��اع ال����ذي ش��ك��ل ن��ح��و ‪ 53‬ف��ي امل��ائ��ة‬ ‫وال��ه��ن��د‪ ،‬ل��ك��ن م��ع ذل���ك س��ت��ح��اف��ظ أن���واع‬ ‫الوقود غير األحفوري من املتوقع ألول‬ ‫في الصني‪ ،‬الهند‪ ،‬روسيا والبرازيل‪ ،‬في‬
‫الثانية عشرة للتنمية‪.‬‬ ‫األق��ل استهالكا للطاقة‪ ،‬يتوقع التقرير‬ ‫م��ن النمو ف��ي اس��ت��ه�لاك ال��ط��اق��ة األول��ي��ة‬ ‫ال���وق���ود األح���ف���وري ال��ث�لاث��ة ع��ل��ى حصة‬ ‫م��رة أن تمثل أكبر مصدر للنمو‪ .‬حيث‬ ‫الوقت نفسه ستتسارع عملية تحسني‬
‫وقالت الصحيفة ان االرق��ام تعني ان استهالك الصني‬ ‫أن كمية الطاقة املستهلكة لكل وحدة من‬ ‫ب�ي�ن ع���ام���ي ‪ 2010 – 1990‬م���ن امل��ت��وق��ع‬ ‫ف����ي م���زي���ج ال���ط���اق���ة ق�����رب ‪ 27‬ف����ي امل���ائ���ة‬ ‫ت��ت��وق��ع ب��ري��ت��ي��ش ب��ت��رول��ي��وم أن ت��رت��ف��ع‬ ‫الكفاءة في استخدام الطاقة‪.‬‬
‫م��ن ال��غ��از الطبيعي سيرتفع ال��ى ‪ 260‬مليار متر مكعب‬ ‫الدخل مقاسا بالناتج املحلي اإلجمالي‬ ‫أن يشكل ن��ح��و ‪ 57‬ف��ي امل��ائ��ة م��ن النمو‬ ‫لكل منها‪ .‬ب�ين ع��ام ‪ 1990‬و‪ 2010‬أسهم‬ ‫نسبة ال��ط��اق��ة الشمسية‪ ،‬ط��اق��ة ال��ري��اح‪،‬‬ ‫إض���اف���ة إل���ى ذل����ك‪ ،‬ي��ش��ي��ر ال��س��ي��ن��اري��و‬
‫مقارنة م��ع ‪ 107‬م��ل��ي��ارات متر مكعب ف��ي ‪ . 2010‬وسجل‬ ‫ستتراجع بمعدل تسارعي‪ ،‬هذا التوقع‬ ‫ب��ح��ل��ول ع����ام ‪ .2030‬ف���ي ال���وق���ت ن��ف��س��ه‪،‬‬ ‫ال��وق��ود األح���ف���وري بنحو ‪ 83‬ف��ي امل��ائ��ة‬ ‫الطاقة الحرارية األرضية وطاقة الوقود‬ ‫املرجعي لتقرير بريتيش بتروليوم إلى‬
‫الطلب املحلي على الغاز زيادة بلغت ‪ 22.7‬باملئة في ‪2010‬‬ ‫ي��ن��ط��ب��ق ت��ق��ري��ب��ا ع���ل���ى ج��م��ي��ع ال���ب���ل���دان‬ ‫ت��وق��ع التقرير ضعف دور وق���ود النقل‬ ‫م��ن النمو ف��ي أس���واق ال��ط��اق��ة‪ ،‬لكن هذه‬ ‫ال��ح��ي��وي ف��ي م��زي��ج ال��ط��اق��ة ال��ع��امل��ي إلى‬ ‫أن الطلب ال��ع��امل��ي على م��ص��ادر الطاقة‬
‫مقارنة مع العام السابق‪.‬‬ ‫واملناطق الرئيسة في العالم بحلول عام‬ ‫في النمو في استهالك الطاقة‪ .‬في هذا‬ ‫الحصة من املرجح أن تنخفض إلى ‪64‬‬ ‫‪ 18‬في املائة بحلول عام ‪ 2030‬من ‪ 5‬في‬ ‫األول����ي����ة س��ي��ن��م��و ب��ن��س��ب��ة ‪ 40‬ف���ي امل��ائ��ة‬
‫‪.2030‬‬ ‫ال��ج��ان��ب‪ ،‬ب�ي�ن ال��ت��ق��ري��ر ب��أن��ه ع��ل��ى م��دى‬ ‫ف��ي امل��ائ��ة م��ن النمو بحلول ع��ام ‪،2030‬‬ ‫املائة فقط في الوقت الحاضر‪.‬‬ ‫على مدى العقدين املقبلني‪ ،‬نحو ‪ 93‬في‬
‫كتاب‬

‫‪16‬‬ ‫عرض‬
‫• الكتاب‪America at the crossroads democracy, power and the neoconservative legacy :‬‬
‫(أميركا على مفترق الطرق‪ ..‬الديمقراطية والسلطة وشرعية املحافظني الجدد)‬ ‫الكتاب‬
‫• املؤلف‪ :‬فرانسيس فوكوياما‬
‫• الناشر‪:‬جامعة يال ‪2006‬‬ ‫في سطور‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬ ‫• الصفحات‪ 226:‬صفحة من القطع املتوسط‬

‫الجمعة ‪ 28‬صفر ‪ 1431‬هـ ‪ 12 -‬فبراير ‪ - 2010‬السنة ‪ - 10‬العدد ‪00‬‬

‫كتاب ‪ America at the crossroads‬يرصد سياستهم وسيطرتهم على إدارة جورج بوش االبن‬

‫أميركا على مفترق الطرق‪..‬‬


‫ً‬
‫خطيئة املحافظني الجدد‪ :‬إسرائيل أوال‬
‫¶ {املحافظون الجدد} كلمة السر التي تعني {يهود} بهيمنتهم على الجسد السياسي األميركي‬
‫¶ ن��زع �ت �ه��م ال �ج��دي��دة وج� ��دت ج ��ذوره ��ا ال�ع�م�ي�ق��ة ف ��ي ال �ت �ق��ال �ي��د األم �ي��رك �ي��ة امل�ت�ن��وع��ة‬
‫غالف الكتاب‬

‫¶ س �ي��اس��ة ب� ��وش ال��ع��راق��ي��ة ت� �ق ��وم ع �ل��ى أس � ��اس ض� �م ��ان ه � ��دوء واس� �ت� �ق ��رار ت ��ل أب �ي��ب‬
‫¶ ستروس بطل الكذبة النبيلة القائمة على تضليل الجماهير لعدم قدرتها على معرفة الحقيقة‬
‫ولذلك لم يدعموا م��ح��اوالت كيسنغر في البحث عن‬ ‫"امل���ح���اف���ظ���ون ال����ج����دد" م��ص��ط��ل��ح ع����رف وان��ت��ش��ر‬
‫«وف������اق» م���ع االت���ح���اد ال��س��وف��ي��ي��ت��ي ال��س��اب��ق‪ .‬وب��امل��ق��اب��ل‬ ‫ت��زام��ن��ا م���ع ت��ول��ي ج����ورج دب��ل��ي��و ب����وش (االب����ن)‬
‫دع��م املحافظون الجدد بأغلبيتهم الجهود التي بذلها‬ ‫رئ�����اس�����ة ال������والي������ات امل����ت����ح����دة األم����ي����رك����ي����ة‪ .‬وق���د‬
‫رونالد ريغان في النضال ضد الشيوعية السوفييتية‬ ‫تباينت اآلراء حول املحافظني الجدد بني مؤيد‬
‫وأيضا دعموه عندما وصف القوة العظمى السوفييتية‬ ‫لسياساتهم‪ ،‬بعد ان سيطروا على إدارة بوش‪،‬‬
‫السابقة بأنها «إمبراطورية الشر»‪ .‬لكن املؤلف يرى أن‬ ‫ومعارض وجد ان تلك السياسات جرت املشاكل ألميركا‬
‫التداخل الكبير بني النزعة املحافظة األميركية الجديدة‬ ‫ووقع أولئك املحافظون في اخطاء كبيرة كانت مناسبة‬
‫وبقية التيارات املحافظة األميركية يجعل «من الصعب‬ ‫ملهاجمتهم وإظ���ه���ار ت��أث��ي��ره��م ال��س��ل��ب��ي ع��ل��ى السياسة‬
‫تحديد املواقع املرتبطة حصرا باملحافظني الجدد»‪.‬‬ ‫االميركية وخاصة الخارجية منها‪.‬‬
‫ويكرس املؤلف عددا من صفحاته للحديث عن أولئك‬ ‫ّ‬ ‫وامل���راق���ب���ون ل��ط��ب��ي��ع��ة امل��ح��اف��ظ�ين ال���ج���دد ي��ق��ول��ون إن‬
‫ال��ذي��ن يعتبرون ال��ي��وم أن «ن��ش��ر الديمقراطية بالقوة»‬ ‫غالبيتهم من اليهود املمثلني للوبي اليهودي في االدارة‬
‫م���وج���ود ف���ي ص��م��ي��م ال��ن��زع��ة امل��ح��اف��ظ��ة ال���ج���دي���دة‪ .‬وه���ذا‬ ‫االميركية الذين يسخرون السياسة االميركية الخارجية‬
‫م��ا يسميه بعضهم ب��ـ «ال��ول��س��ن��ي��ة ـ نسبة إل���ى الرئيس‬ ‫ملا فيه مصلحة إسرائيل واستقرارها وإبعاد أي تهديد‬
‫األم���ي���رك���ي األس���ب���ق ول���س���ون ـ ال��ص��ل��ب��ة» أو «ال��ول��س��ن��ي��ة‬ ‫عنها‪.‬‬
‫القاضمة لغيرها»‪.‬‬ ‫¶م‬ ‫وقد تناولنا هذه القضية في كتابني سابقني هما ‪Us‬‬
‫ويذكر على رأس ه��ؤالء كل من وليام كريستول ـ ابن‬ ‫‪( Foreign Policy In The Middle East‬السياسة الخارجية‬
‫ايرفنغ كريستول ـ وروبرت كاغان‪ ،‬اللذين دافعا عن مثل‬
‫هذا النمط من السياسة الخارجية على صفحات مجلة‬
‫¶س‬ ‫األميركية في الشرق األوس��ط) و ‪Us Foreign Policy In‬‬
‫‪( The Middle East‬ال��س��ي��اس��ة ال��خ��ارج��ي��ة األم��ي��رك��ي��ة في‬
‫«ذا ويكلي س��ت��ان��دارد» ف��ي النصف الثاني م��ن سنوات‬ ‫الشرق األوسط)‬
‫التسعينات‪ .‬وكان قد جرى الترويج ملثل هذا التوجه في‬ ‫وكتابنا الجديد اليوم هو ‪America at the crossroads‬‬
‫كتاب حمل عنوان‪« :‬املخاطر الحالية» الصادر عام ‪.2000‬‬ ‫‪democracy, power and the neoconservative legacy‬‬
‫وفي إطار الحديث عن محصلة اإلرث املحافظ الجديد‬ ‫(أم��ي��رك��ا ع��ل��ى م��ف��ت��رق ال���ط���رق‪ ..‬ال��دي��م��ق��راط��ي��ة والسلطة‬
‫ي��ش��ي��ر امل���ؤل���ف إل���ى أن ه���ذا ال��ت��ع��ب��ي��ر ق���د أص��ب��ح بمثابة‬ ‫وشرعية املحافظني الجدد) ملؤلفه فرنسيس فوكوياما‪،‬‬
‫«شتيمة»‪ .‬لكنه إرث يعود إلى خمسني سنة وأنه احتوى‬ ‫ه��و مفكر أم��ي��رك��ي م��ن أص��ل ي��اب��ان��ي‪ ،‬ي��رص��د املحافظني‬
‫ع��ل��ى ع���دة ت���ي���ارات وع���رف ت��ط��ورا ك��ب��ي��را خ�ل�ال العقدين‬ ‫األميركيني ال��ج��دد وإدارة ج���ورج دبليو ب��وش ال��ت��ي تم‬
‫األخيرين بحيث أنه أصبح «شيئا آخر تقريبا غير الذي‬ ‫تقديمها على أنها ثمرة «نزعة محافظة جديدة تعود‬
‫كان عند نقطة االنطالق»‪.‬‬ ‫الحرب على العراق من تخطيط املحافظني الجدد‬ ‫إلى سنوات األربعينيات» من القرن املاضي‪. ،‬‬
‫ويصل فرنسيس فوكوياما في العديد من تحليالته‬ ‫وف��وك��وي��ام��ا ص��اح��ب ك��ت��اب «ن��ه��اي��ة ال��ت��اري��خ وال��رج��ل‬
‫إلى القول ان أميركا هي فعال على «مفترق ط��رق»‪ ،‬وان‬
‫ال��زخ��م ال����ذي واك����ب م��س��ي��رت��ه��ا ال��ق��وي��ة امل��ت��ص��اع��دة منذ‬
‫¶ م ��ن ي ��ري ��د ال �ب �ح��ث ع �ن �ه��م ف �ل �ي �ع��د إل� ��ى «م �ج �م��وع��ة ش �ه �ي��رة م ��ن امل�ث�ق�ف�ين‬ ‫األخير» الذي نال شهرة عاملية وأثار نقاشات سياسية‬
‫وف���ك���ري���ة‪ .‬وامل����ؤل����ف أس���ت���اذ ف���ي ج��ام��ع��ة ج����ون ه��وب��ك��ن��ز‬
‫سقوط املعسكر الشيوعي ونهاية الحرب الباردة قد بدأ‬
‫بـ «التراخي»‪ .‬وان «املوجة الثالثة» من «املد الديمقراطي»‬
‫ال� �ي� �ه ��ود ك� ��ان� ��وا ط �ل �ب��ة ف� ��ي م �ع �ه��د م ��دي� �ن ��ة ن � �ي� ��وي� ��ورك» ـ ك ��ول� �ي ��ج س�ي�ت��ي‬ ‫ويشرف على مجلة «اميركان انترست»‪ .‬سبق له أن نشر‬
‫ع��دة كتب من بينها «الثقة وال��ق��وة» و«االن��ق�لاب الكبير‪:‬‬
‫الذي ظهرت بوادره في بداية عقد التسعينيات املاضي‬
‫ال��ذي شهد تحوالت ديمقراطية في العديد من مناطق‬
‫العالم‪،‬‬
‫¶ «مسؤولون إلى درجة كبيرة عن دخول أميركا في الحرب ضد العراق» ـ إليزابيث درو‬ ‫الطبيعة اإلنسانية وإع����ادة ب��ن��اء ال��ن��ظ��ام االجتماعي»‪،‬‬
‫و«ب��ن��اء ال��دول��ة‪ :‬الحكم ون��ظ��ام العالم ف��ي ال��ق��رن الحادي‬
‫والعشرين»‪.‬‬
‫بما في ذلك القارة اإلفريقية السوداء «حيث ال تتوفر‬ ‫كريستول عام ‪ .1965‬وكانت املعركة األولى التي أطلقها‬ ‫ينبغي الحكم على مدى «صالحها» باالعتماد على ما‬ ‫على الجماهير إذ أن نخبة قليلة ج��دا تمتلك ال��ق��درات‬ ‫ويجد فوكوياما في هذا الكتاب العديد من «األخطاء»‬
‫ال��ش��روط ال��ض��روري��ة البنيوية إلق��ام��ة الديمقراطية‪ ،‬قد‬ ‫املحافظون ال��ج��دد ه��ي ض��د «الستالينيني» ث��م ض��د ما‬ ‫تقول به من أفكار وليس على أساس «الهوية الدينية أو‬ ‫الفكرية ملعرفة الحقيقة»‪ .‬وفي املحصلة وباالعتماد على‬ ‫ارتكبتها اإلدارة األميركية الحالية على صعيد السياسة‬
‫تراجعت ـ أي املوجة ـ اعتبارا من العقد األول في القرن‬ ‫أسموه بـ «اليسار الجديد»‪ .‬أيضا كانت هناك أفكار «ليو‬ ‫االثنية ألولئك الذين يدعمونها»‪ .‬ويرفض املؤلف ربطها‬ ‫أشكال النقد الكثيرة التي قيلت ضد املحافظني الجدد‬ ‫ال��خ��ارج��ي��ة‪ ،‬خ��اص��ة فيما يتعلق بعملية التخطيط في‬
‫الحالي‪ ،‬الحادي والعشرين‪ .‬بكل الحاالت يقول املؤلف‪:‬‬ ‫ستروس»‪.‬‬ ‫قدمها‬ ‫العراق بعد الحرب التي شنتها في مطلع ربيع عام ‪2003‬‬
‫العراق األخيرة مشيرا إلى الكتابات التي ّ‬ ‫بحرب‬
‫اثنان من ّ‬
‫«يمكن التفكير أنهم مثل جرثومة قادمة من كوكب آخر‬
‫«ل���ي���س ه���ن���اك أي����ة ن��ظ��ري��ة ت���ش���رح ك��ي��ف ت���ب���دأ امل���وج���ات‬ ‫ل���ك���ن ف���وك���وي���ام���ا ي���ؤك���د ع�����دم وج������ود أي أس������اس ف��ي‬ ‫«عرابي» الحركة الكبار هما «ايرفنغ كريستول‬ ‫من أجل بث سموم املرض في العالم السياسي األميركي»‪.‬‬ ‫وأيضا في مجال التعاون مع منظمة األمم املتحدة‪.‬‬
‫الديمقراطية في نقطة محددة وال ملاذا ومتى تصل إلى‬ ‫الواقع التهام «ستروس» أنه كان له أثره على السياسة‬ ‫ون��ورم��ان ب��ودورت��ز» ح��ول ه��ذا التيار الفكري قبل فترة‬ ‫وبعد أن يستعرض فوكوياما أشكال النقد املوجهة‬ ‫وي��ش��ي��ر ف��وك��وي��ام��ا إل���ى ال��ك��م ال��ك��ب��ي��ر م���ن اآلراء ال��ت��ي‬
‫أوج قوتها قبل أن تضعف»‪.‬‬ ‫الخارجية إلدارة جورج دبليو بوش‪ ،‬إذ أنه ال يوجد أحد‬ ‫يقر املؤلف بوجود‬ ‫طويلة من حرب العراق‪ .‬بنفس الوقت ّ‬ ‫قيلت حول املحافظني الجدد قبل حرب العراق األخيرة‬
‫ض���د امل��ح��اف��ظ�ين ال����ج����دد‪ ،‬ي���ق���دم ب��ع��ض إج����اب����ات ه���ؤالء‬
‫وت��ح��ت ع��ن��وان «م��ا بعد ال��ن��زع��ة املحافظة ال��ج��دي��دة»‬ ‫م��ن أن��ص��ار «س��ت��روس» ف��ي الفريق ال���ذي ح ّ��ض��ر للحرب‬ ‫عدة تيارات متباينة داخل الحركة ذاتها‪.‬‬ ‫وبعدها وعن سيطرتها على إدارة ج��ورج دبليو بوش‬
‫عليها وفي مقدمتها قولهم ان من يسمع خصومهم ال‬
‫يؤكد املؤلف أن الكثير من األميركيني‪ ،‬بما في ذلك بني‬ ‫األخيرة على العراق‪ .‬يقول املؤلف‪« :‬لو أن أحدهم طلب‬ ‫ويؤكد فوكوياما أن من يريد البحث في جذور النزعة‬ ‫وأنهم «مسؤولون إلى درجة كبيرة عن دخول أميركا في‬
‫بد أن يعتقد أن تعبير «محافظني جدد» إنما هو «كلمة‬
‫الديمقراطيني‪ ،‬ي��ؤي��دون مبدأ انتهاج سياسة خارجية‬ ‫من ديك تشيني أو من دونالد رامسفيلد أو من الرئيس‬ ‫املحافظة الجديدة عليه أن يعود إلى «مجموعة شهيرة‬ ‫الحرب ضد ال��ع��راق»‪ ،‬كما ينقل عن «اليزابيث درو» في‬
‫السر» التي تعني «يهود»‪ ،‬ذلك أن أسلوب الهيمنة التي‬
‫دولية قائمة على «القوة األميركية»‪ ،‬وأن هناك الكثيرين‬ ‫ب��وش نفسه أن يشرح من هو ليو ستروس فإنه سوف‬ ‫من املثقفني‪ ،‬اليهود بغالبيتهم‪ ،‬كانوا طلبة في معهد‬ ‫مقال لها بـ «ملحق لصحيفة نيويورك تايمز»‪.‬‬
‫ال���ذي���ن ي����رون أن ال��ع��ال��م ال ي�����زال‪ ،‬ب��ع��د ان��ه��ي��ار ال��ت��ه��دي��د‬ ‫يمارسونها على «الجسد السياسي األم��ي��رك��ي» شبيه‬ ‫كما ينقل عن العديد من املعلقني األميركيني قولهم‬
‫يجد اإلجابة في صمت طويل ال غير ذلك»‪.‬‬ ‫مدينة نيويورك» ـ كوليج سيتي‪ .‬ويشير إلى أن جميع‬
‫السوفييتي‪ ،‬زاخرا بالتهديدات‪ ،‬وأنه من األفضل اتخاذ‬ ‫جدا‪ ،‬في طريقة تقديمه‪ ،‬بأنماط املؤامرة التي يتم اتهام‬ ‫ان أغلبية أنصار الحرب ضد ال��ع��راق كانوا من اليهود‬
‫ويشير املؤلف أيضا إلى أن «اآلباء املؤسسني» لحركة‬ ‫ه���ؤالء الطلبة ك��ان��وا ينتمون إل���ى «ال��ط��ب��ق��ات الشعبية‬
‫قرارات للفعل «قبل» تنفيذ التهديدات وليس بعدها‪،‬‬ ‫ال��ي��ه��ود ب��ه��ا ف���ي س��ي��اق ال��ح��ج��ج ال��ت��اري��خ��ي��ة ملناهضة‬ ‫وب��ال��ت��ال��ي «أوح����وا أن ال��س��ي��اس��ة ال��ع��راق��ي��ة ل��ب��وش كانت‬
‫املحافظني الجدد أنهوا حياتهم السياسية في مواقف‬ ‫وإلى أوساط املهاجرين»‪ ،‬وأنهم قد انتسبوا إلى معهد‬
‫ب��ل وإن ال��ك��ث��ي��ري��ن ي��ع��ي��ب��ون ع��ل��ى دون���ال���د رامسفيلد‬ ‫سياسية متباينة‪ .‬ه��ك��ذا داف���ع ك��ري��س��ت��ول ب��ح��م��اس عن‬ ‫نيويورك ألن مؤسسات النخبة‪ ،‬مثل جامعتي كولومبيا‬ ‫السامية‪.‬‬ ‫محسوبة في نهاية التحليل على أس��اس ضمان هدوء‬
‫«فشله في إرسال ما يكفي من القوات إلخضاع العراق»‬ ‫«الثورة الريغانية» بينما انتهى آخ��رون إلى االنتساب‬ ‫وهارفارد‪ ،‬كانت مغلقة أمامهم تماما‪ .‬كذلك تتم اإلشارة‬ ‫إن امل���ؤل���ف ي���ح���اول ف���ي ك��ت��اب��ه أن ي���ق���دم إج���اب���ة على‬ ‫واس��ت��ق��رار إس��رائ��ي��ل ف��ي ال��ش��رق األوس����ط»‪ .‬ك��ذل��ك يسوق‬
‫أكثر مما يعيبون على إدارة ب��وش «فشلها» ف��ي إنهاء‬ ‫ل��ل��ح��زب ال��دي��م��ق��راط��ي‪ .‬وك����ان أغ��ل��ب��ي��ة امل��ح��اف��ظ�ين ال��ج��دد‬ ‫إلى أن أغلبية املعنيني كانوا يهتمون بالشأن السياسي‬ ‫السؤال التالي‪ :‬من أين أتى املحافظون الجدد؟ ويقول في‬ ‫فوكوياما سلسلة أخ��رى من الحجج التي تعيد الحرب‬
‫ال���ع���ن���ف و«ب�����ن�����اء ال���دي���م���ق���راط���ي���ة» ب���ع���د ال�����ح�����رب‪ .‬ث����م إن‬ ‫ق��د ع��ارض��وا سياسة «ه��ن��ري كيسنغر»‪ ،‬وزي��ر خارجية‬ ‫من مواقع «يسارية»‪ ،‬بل وتتم اإلش��ارة إلى أن «ايرفنغ»‬ ‫معرض اإلجابة ان املبادئ األساسية للنزعة املحافظة‬ ‫األميركية ضد العراق إلى جناح أنصار «ليوستروس»‪،‬‬
‫املحافظني الجدد لم يكتفوا بـ «احتقار» رأي املجموعة‬ ‫أميركا األسبق‪ ،‬املوصوفة أنها «سياسة واقعية» وذلك‬ ‫نفسه كان قريبا من «التروتسكيني»‪.‬‬ ‫الجديدة‪ ،‬كما ت ّ��م تطويرها منذ أواس��ط القرن املاضي‪،‬‬ ‫املنظر اليميني‪ ،‬في الحركات املحافظة الجديدة‬ ‫ّ‬
‫الدولية بل شمل احتقارهم أي بلد يرفض دعم السياسة‬ ‫م���ن م���وق���ف ع���دائ���ه���م ال���س���اف���ر وامل���ب���دئ���ي ألي ت���ق���ارب مع‬ ‫وتتمثل إح��دى الركائز األساسية لحركة املحافظني‬ ‫تجد «جذورها العميقة في التقاليد األميركية املتنوعة»‪،‬‬ ‫وحيث يتم النظر إلى «ستروس» هذا على أنه «بطل‬
‫الخارجية إلدارة بوش‪.‬‬ ‫الشيوعية‪ ،‬مهما كانت التسميات‪.‬‬ ‫الجدد في مجلة «بوبليك انترست» التي أسسها ايرفنغ‬ ‫«كال» متجانسا من األفكار والحجج التي‬ ‫وأنها تشكل ّ‬ ‫الكذبة النبيلة» املتمثلة في القول انه «من املحتوم الكذب‬

‫المبادئ األربعة للمحافظين الجدد‬


‫يحدد فوكوياما أربعة مبادئ أساسية يتمتع‬
‫ب��ه��ا ال��ف��ك��ر امل��ح��اف��ظ ال��ج��دي��د وي��م��ك��ن��ه��ا أن تفسر‬
‫تميز املحافظني الجدد‬ ‫املواقف التي تبناها والتي ّ‬
‫ّ‬
‫ع���ن ب��ق��ي��ة امل�����دارس ال��ف��ك��ري��ة ف���ي م���ي���دان ال��س��ي��اس��ة‬
‫الخارجية‪ .‬وهذه املبادئ هي‪« :‬القناعة أن السمة‬
‫الداخلية لألنظمة لها أهمية كبيرة وأن��ه ينبغي‬
‫على السياسة الخارجية أن تعكس القيم األكثر‬
‫عمقا للمجتمعات الديمقراطية الليبرالية»‪.‬‬
‫واملبدأ الثاني هو «القناعة أن القوة األميركية‬
‫قد جرى‪ ،‬وينبغي أن يجري‪ ،‬استخدامها لغايات‬
‫أخ�ل�اق���ي���ة وأن������ه ي��ن��ب��غ��ي ع���ل���ى ال�����والي�����ات امل��ت��ح��دة‬
‫االن�����خ�����راط ب���اس���ت���م���رار ف����ي ال���ق���ض���اي���ا ال���دول���ي���ة»‪.‬‬
‫وامل��ب��دأ الثالث هو «ال��ح��ذر ال��دائ��م حيال املشاريع‬
‫االج��ت��م��اع��ي��ة ال��ط��م��وح��ة» م��ث��ل م��ش��روع «املجتمع‬
‫ال��ع��ظ��ي��م» ال�����ذي ش��ه��دت��ه س���ن���وات ال��س��ت��ي��ن��ات في‬
‫أميركا‪ .‬أم��ا املبدأ ال��راب��ع واألخ��ي��ر فهو «التشكيك‬
‫ح���ي���ال ش��رع��ي��ة وف��ع��ال��ي��ة ال���ق���وان�ي�ن وامل���ؤس���س���ات‬
‫روبرت كانمان‬ ‫رونالد ريغان‬ ‫الدولية فيما يخص فرض األمن والعدالة»‪.‬‬ ‫دونالد رامسفيلد‬ ‫جورج بوش‬
‫‪17‬‬
‫ملراسلة صفحة الفنون واملرأة واملجتمع ‪alfan@almustagbal.com‬‬
‫نوافذ‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬

‫ورؤى‬ ‫أخبار‬
‫استقر الفنان أحمد جوهر على اس��م " امل��ع��زب" ليكون عنوانًا‬
‫ملسلسله التراثي الجديد الذي سيعرض خالل رمضان املقبل‪،‬‬
‫ومن املقرر أن ينطلق تصويره خالل األسبوع املقبل بمشاركة‬
‫{املعزب}‪..‬‬
‫أحمد جوهر‬
‫ح��ش��د ك��ب��ي��ر م���ن ن��ج��وم ال��ف��ن وال����درام����ا ف���ي ال��ك��وي��ت وال��خ��ل��ي��ج‬
‫ال��ع��رب��ي وس��ي��ك��ون املسلسل ام���ت���دادا ل��ت��وج��ه ج��وه��ر ف��ي اآلون���ة‬
‫األخيرة نحو املسلسالت التراثية التي أصبحت مطلوبة بقوة‬
‫في هذه الفترة‪.‬‬

‫شاركه في صياغة {الوطن ‪..‬إال الوطن} الشرقاوي وساهر والواوان‬


‫كالكيت‬ ‫البناي‪ :‬األوبريت فن صعب ال يتاح ألي شاعر‬
‫كما ح��دث في العام امل��اض��ي‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫امل��ول��ى ع��ز وج���ل ع��ل��ى ه���ذا ال��ب��ل��د الطيب‬ ‫اعتبر الشاعر عبداللطيف البناي أن‬

‫{شكرًا يا بوناصر} بتوقيع علي مطير‬ ‫أن اإلب��داع تقدم أصواتا جديدة متميزة‬
‫وتبرزها على الساحة وهي تتغنى بحب‬
‫الوطن خاصة أن املستقبل لهذه األجيال‪.‬‬
‫ب��ال��خ��ي��رات ال���وف���ي���رة وم����ن أه��م��ه��ا نعمة‬
‫ال��ن��ف��ط‪ ،‬ك��ذل��ك س��ن��ت��ن��اول ج��ان��ب ال��ح��ري��ة‬
‫والعلم والتالحم ما بني أفراد املجتمع‪.‬‬
‫األوب���ري���ت ال��وط��ن��ي م��ن ال��ف��ن��ون الصعبة‬
‫ال���ت���ي ال ت���ت���اح ألي ش����اع����ر‪ ،‬م���ش���ي���را إل���ى‬
‫أن������ه ح���ظ���ي ب����ش����رف ك���ت���اب���ة ال���ك���ث���ي���ر م��ن‬
‫تشهد الفترة الحالية نشاطا مكثفا للمخرج‬ ‫األوب��ري��ت��ات الوطنية على م��دى سنوات‬
‫علي مطير الذي انتهى من اخراج مجموعة من‬
‫اللهجة الكويتية‬ ‫مشاهد تمثيلية‬
‫ط���وي���ل���ة وآخ�����ره�����ا ال��������ذي س���ي���ع���رض م��ع‬
‫األع��م��ال بمناسبة االح��ت��ف��االت ال��وط��ن��ي��ة حيث‬ ‫وأش���ار ال��ب��ن��اي إل��ى أن األوب��ري��ت كتب‬ ‫وأض��������اف ال���ب���ن���اي ال ت����وج����د م��ش��اه��د‬ ‫اح���ت���ف���االت ال���ك���وي���ت ب��ع��ي��دي االس��ت��ق�لال‬
‫ص����ور اغ��ن��ي��ة ب��ع��ن��وان"ش��ك��را ي���ا ب���و ن��اص��ر"م��ن‬ ‫بلهجتنا الكويتية وبمفرداتها الجميلة‬ ‫ت��م��ث��ي��ل��ي��ة ك��م��ا ه���و م��ت��وق��ع ب���ل سيعتمد‬ ‫والتحرير وعيد الجلوس في ‪ 26‬الجاري‬
‫كلماته والحانه وغناء الفنان ابراهيم التميمي‬ ‫التي يجب أن تتعلمها األجيال القادمة‪،‬‬ ‫األوبريت على الغناء واالستعراض فقط‪،‬‬ ‫تحت عنوان "الوطن‪ ..‬إال الوطن"‪.‬‬
‫وان����ت����اج م���ؤس���س���ة ال���ب���رام���ج امل���ش���ت���رك مل��ج��ل��س‬ ‫وب���اس���ت���ث���ن���اء ال����ل����وح����ة االف���ت���ت���اح���ي���ة ت��م‬ ‫ك��م��ا سيغيب ال�����راوي أي��ض��ا ح��ي��ث نقدم‬
‫التعاون ل��دول الخليج‪ ،‬كما ق��ام مطير بإخراج‬ ‫االس���ت���ع���ان���ة خ�لال��ه��ا ب���ع���ب���ارات ف��رن��س��ي��ة‬ ‫رؤي��ة مبتكرة في الربط الفني من خالل‬ ‫اللوحات الغنائية‬
‫ال��ف��ي��ل��م ال��وث��ائ��ق��ي ال��خ��اص ب��ال��ل��ج��ن��ة الكويتية‬ ‫وأج��ن��ب��ي��ة ل��ل��ت��رح��ي��ب ب��ض��ي��وف ال��ك��وي��ت‪،‬‬ ‫ل���وح���ات م��ت��راب��ط��ة م���ع ب��ع��ض��ه��ا ال��ب��ع��ض‬ ‫ح�����ول م���ض���م���ون ال����ل����وح����ات ال��غ��ن��ائ��ي��ة‬
‫ال��ع��ل��ي��ا و ح��م��ل��ة "ال���ك���وي���ت ح������ره" اب������ان ال���غ���زو‬ ‫معربا عن شكره للشيخة أمثال األحمد‬ ‫ف���ي إط����ار وط��ن��ي ه����ادف وب��ش��ك��ل جميل‬ ‫ال��ت��ي ص��اغ��ه��ا ال��ب��ن��اي م��ع زم�لائ��ه أحمد‬
‫الغاشم ف��ي اغسطس ‪ 1990‬والفيلم م��ن اع��داد‬ ‫وك����ل ال��ع��ام��ل�ين ف���ي ه����ذا األوب����ري����ت على‬ ‫ومتميز‪ ،‬مشيرا إل��ى أن��ه ل��ن ي��ش��ارك أحد‬ ‫ال���ش���رق���اوي وس���اه���ر وم��ن��ص��ور ال������واوان‬
‫وان��ت��اج اللجنة الكويتية العليا وتضمن عدة‬ ‫ج����ه����وده����م ال����ج����ب����ارة إلظ�����ه�����ار ال���ج���ان���ب‬ ‫من املطربني الكبار‪ ،‬كما ك��ان يحدث من‬ ‫ق���ال‪ :‬إن��ه��ا ت��ت��ح��دث ع��ن أه��م��ي��ة التضامن‬
‫لقاءات مع مجموعة من الشخصيات السياسية‬ ‫ال��ث��ق��اف��ي وال���ف���ن���ي ب��أف��ض��ل ص�����ورة أم���ام‬ ‫قبل وذل��ك ألننا سنعتمد على مجموعة‬ ‫والتالحم بني أبناء الوطن ونعمة األمن‬
‫واالجتماعية والرياضية الشهيرة امثال رئيس‬ ‫عبداللطيف البناي‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫م��ن امل��واه��ب الطالبية ف��ي وزارة التربية‬ ‫واألم������ان ال���ت���ي ن��ت��م��ت��ع ب��ه��ا وك���ي���ف أن��ع��م‬
‫مجلس االمة جاسم الخرافي و د‪.‬بدر الناشي ود‪.‬عادل الخضر و د‪.‬احمد الهولي وعادل‬
‫الخرافي وعلي املليفي ومها البرجس وموسى معرفي ومشعل التميمي‪ ،‬ويتحدث‬
‫الفيلم عن ملحمة وطنية شعبية متميزة عبرت عن رفض الشعب الكويتي لالحتالل‬
‫وتمسكه بالشرعية وكيف تواصلت اللجنة العليا وحملة "الكويت حرة "في بريطانيا‬
‫مع وسائل االعالم وعمل الندوات والتجمعات واملسيرات الحاشدة التي القت صدى‬
‫غاب عنها نجوم الساحة املصرية ‪ ..‬ليعود الطرب العراقي‬
‫واسعا في تلك الفترة واالثر االيجابي لها في املجتمع البريطاني واالوروبي‪.‬‬

‫فايز السعيد يقدم {عيدك يا كويت}‬ ‫«ليالي فبراير»‪ ..‬أمسيات عامرة بالفن األصيل‬
‫ان���ت���ه���ى ال����ف����ن����ان ف����اي����ز ال���س���ع���ي���د م�����ن ت��س��ج��ي��ل‬
‫مشاركة منتظرة‬
‫ب���ق���ي���ادة ع���ب���دال���ل���ه ال���ق���ع���ود ف����ي م������أزق ح��ق��ي��ق��ي ل��ك��ون‬ ‫كتب حمود الرباح‪:‬‬
‫وتصوير أغنية جديدة بعنوان " عيدك ياكويت"‬ ‫اع��ت��ذاره��م م��ب��ررا ن��ظ��را مل��ا ت��م��ر ب��ه ب��ل��ده��م م��ن ظ��روف‬
‫س���ت���ع���رض ب���ال���ت���زام���ن م����ع ف���رح���ة االح���ت���ف���االت‬ ‫ج��اءت مشاركة الفنان م��اج��د املهندس ‪-‬ك��م��ا كان‬ ‫صعبة‪ ،‬ولكن بفضل الخبرة العالية للقعود تم تدارك‬ ‫أسدل الستار على الحفالت الغنائية ملهرجان "ليالي‬
‫ب��األع��ي��اد ال��وط��ن��ي��ة ل��ت��ك��ون ب��م��ث��اب��ة اه�����داء منه‬ ‫منتظرًا‪ -‬لتعطي املهرجان بعدًا جديدًا ورنقًا خاصًا‬ ‫األم���ر ووض���ع ع���دد م��ن ال��ب��دائ��ل ال��ت��ي سنلقي ال��ض��وء‬ ‫فبراير"‪ ،‬بعد أن عشنا ست ليالي عامرة بالطرب والفن‬
‫للكويت‪،‬وقد عبر السعيد عن اعتزازه بالوقوف‬ ‫وال يمكن ألحد أن ينكر مدى عشق الجمهور الكويتي‬ ‫ح����ول م��ش��ارك��ت��ه��ا‪ ،‬ب���اإلض���اف���ة ال����ى م���ش���ارك���ة امل��ط��رب‬ ‫نقلت الجمهور الكويتي الى عدد من البلدان العربية عبر‬
‫ع��ل��ى م��س��رح ل��ي��ال��ي ف��ب��راي��ر ول��ق��ائ��ه بالجمهور‬ ‫ل��ل��ط��رب ال���ع���راق���ي م��ن��ذ زم����ن ب��ع��ي��د وه����و م���ا ش��اه��ده‬ ‫العراقي ماجد املهندس الذي يعتبر أول مطرب عراقي‬ ‫أصوات نجوم الغناء املشاركني‪ ،‬وان كنا افتقدنا الطرب‬
‫الكويتي "ال��رائ��ع" على حد وصفه وق��ال "أغنية‬ ‫الجميع بتدفق جماهيري كبير واذا كنا ق��د أشرنا‬ ‫حفال في الكويت منذ مايقارب الـ‪ 22‬عاما‪.‬‬ ‫يحيي‬ ‫امل��ص��ري بسبب اع��ت��ذارات اللحظة األخ��ي��رة‪ ،‬وق��د ج��اءت‬
‫ً‬
‫عيدك ياكويت هديتي لدولة الكويت وشعبها‬ ‫ال��ى وصلة حمود ناصر ب��األض��ع��ف‪ ،‬فإننا شاهدنا‬ ‫ل��ي��ال��ي ف��ب��راي��ر م��ت��ف��اوت��ه امل��س��ت��وى س����واء ع��ل��ى مستوى‬
‫الحفل الثالث‬ ‫ال��ف��ن��ان�ين امل��ش��ارك�ين أو ح��ت��ى ع��ل��ى م��س��ت��وى اخ��ت��ي��اره��م‪،‬‬
‫ب��م��ن��اس��ب��ة األع���ي���اد ال��وط��ن��ي��ة وأت��م��ن��ى أن ت��ن��ال‬ ‫ب��أن وصلة املهندس كانت األك��ب��ر جماهيرًا واألكثر‬
‫��اع�لا‪ ،‬وت��ف��وق��ت على وص�ل�ات فنانني ك��ب��ار بحجم‬ ‫شهد الحفل الثالث مشاركة الفنانني بشار الشطي‬ ‫ول���ع���ل ه���ن���اك اس���ب���اب���ا ت���ب���رر اخ���ت���ي���ار ب���ع���ض امل��ط��رب�ين‬
‫اع��ج��اب الجمهور الكويتي الغالي مشيرًا إلى‬ ‫ت��ف ً‬
‫أن��ه يرتبط بعالقة "غ��رام��ي��ة" م��ع ه��ذا الجمهور‬ ‫محمد عبده واب��و بكر سالم وأص��ال��ة وه��و ما يؤكد‬ ‫بدال عن الفنانني املصريني املعتذرين‬ ‫ً‬ ‫وحمود ناصر‬ ‫سنتطرق لها عبر نظرة تحليلية للمهرجان‪.‬‬
‫فهو يعتبر نفسه اماراتيا ‪ -‬كويتيا في آن واحد‪.‬‬ ‫ن��ج��اح القائمني على "ل��ي��ال��ي ف��ب��راي��ر" ف��ي فتح الباب‬ ‫وكانت مشاركتهما مكشوفة خاصة حمود الذي جلس‬
‫غياب مؤثر‬
‫من جهة أخرى قرر فايز السعيد الخلود الى‬ ‫أمام الطرب العراقي‪.‬‬ ‫بدال من "العمالق"‬ ‫على "كرسي أكبر منه " لكونه جاء ً‬
‫ه��ان��ي ش���اك���ر‪ ،‬ح��ت��ى أن وص��ل��ت��ه ك��ان��ت األض���ع���ف بني‬ ‫الشك في أن جمهورية مصر تمثل العاصمة األولى‬
‫الراحة خالل الفترة املقبلة خاصة بعد املجهود الكبير والنشاط املتواصل الذي بذله‬ ‫تنظيم رائع‬ ‫وصالت الحفالت الست‪ ،‬كما ان بشار الشطي لم يكن‬ ‫للطرب ال��ع��رب��ي وت��واج��د مطربيها كفيل بنجاح أي‬
‫خالل الفترة املاضية وسيعاد نشاطه الفني بمجرد عودته خاصة أنه سيقدم عددا‬
‫ما يلفت النظر في مهرجان ليالي فبراير أن القائمني‬ ‫بإمكانه تقديم أفضل مما كان وأسعفته جماهيريته‬ ‫ت��ظ��اه��رة ك��ان��ت وق���د ت��م اخ��ت��ي��ار ع���دد م��ن ن��ج��وم الفن‬
‫كبيرا من األلحان لعدد من املطربني في ألبوماتهم الجديدة‪.‬‬
‫ع��ل��ي��ه أح���س���ن���وا اخ���ت���ي���ار ال����وص��ل�ات وت��ن��س��ي��ق��ه��ا بشكل‬ ‫ال��ط��اغ��ي��ة ب�ي�ن ال��ش��ب��اب‪ ،‬ل���ذا ف���وج���وده م���رة أخ����رى في‬ ‫امل���ص���ري ل��ل��م��ش��ارك��ة ف���ي امل��ه��رج��ان وب��م��ج��رد اإلع�ل�ان‬
‫الف��ت وج���رى ت��وزي��ع املطربني بشكل م���دروس‪ ،‬كما البد‬ ‫ال��س��ن��وات ال��ق��ادم��ة يستحق منه االج��ت��ه��اد ف��ي تقديم‬ ‫ع��ن م��ش��ارك��ة ف��ن��ان بحجم ه��ان��ي ش��اك��ر فتلك خطوة‬
‫م���ن اإلش������ادة ب��ال��ت��ن��ظ��ي��م ال���رائ���ع وال���دي���ك���ور امل��م��ي��ز ال���ذي‬ ‫أعمال جديدة‪ ،‬وال يمكن ألي أحد أن ينكر أن األردنية‬ ‫بمثابة "ضربة معلم" للقائمني على املهرجان‪ ،‬كما أن‬
‫ميادة الحناوي تغني مراحل حياتها في {سوف أرحل}‬ ‫جعل ن��ج��وم ال��ف��ن وال��غ��ن��اء ف��ي ال��وط��ن ال��ع��رب��ي يشيدون‬
‫باملهرجان ويصفونه باملهرجان األك��ب��ر واالك��ث��ر تميزا‬
‫دي��ان��ا ك����رزون "ش��ال��ت" ت��ل��ك الليلة وأظ��ه��رت إم��ك��ان��ات‬
‫ف����اج����أت ال��ج��م��ي��ع ف��غ��ن��ت ال����ل����ون ال���ش���ب���اب���ي‪ ،‬وأث��ب��ت��ت‬
‫وجود املطربة شيرين عبدالوهاب وآمال ماهر أضاف‬
‫بعدًا وقيمة للمهرجان‪ ،‬لكن توالي اعتذارات النجوم‬
‫في الوطن العربي‪.‬‬ ‫جدارتها به وأطربت الجمهور باللون "الطربي"‪.‬‬ ‫املصريني وضعت اللجنة الفنية للمهرجان الغنائي‬
‫شارفت املطربة السورية ميادة الحناوي على‬
‫االنتهاء من تسجيل أغنية جديدة تستعرض‬
‫ن��ق��اط ال��ت��ح��ول ف���ي ح��ي��ات��ه��ا‪ .‬األغ��ن��ي��ة ب��ع��ن��وان‬
‫"سوف أرحل" وكتبها باللغة العربية الفصيحة‬
‫سالم قزاز ولحنها العراقي كريم هميم‪ .‬وتعتبر‬
‫األغ��ن��ي��ة األول���ى مل��ي��ادة بعد غ��ي��اب استمر لعام‬
‫ون��ص��ف‪ ،‬ح��ي��ث س��ت��ص��ور األغ��ن��ي��ة ع��ل��ى طريقة‬
‫الفيديو كليب في دمشق‪.‬‬
‫وت��رم��ز األغنية مل��راح��ل ح��ي��اة ال��ح��ن��اوي ب��دءا‬
‫م��ن طفولتها ف��ي مدينة حلب ودخ��ول��ه��ا عالم‬
‫ال��ف��ن وت��ن��ق��ل��ه��ا إل���ى ع���دد م��ن ال��ب��ل��دان ال��ع��رب��ي��ة‪,‬‬
‫وعن سبب غيابها عن الساحة الغنائية‪ ،‬قالت‬
‫ميادة "في جعبتي أكثر من خمس عشرة أغنية‪،‬‬
‫ولكني إل��ى اآلن لم أض��ع صوتي عليها بسبب‬
‫قيامي بجولة من الحفالت الغنائية ألكثر من بلد عربي شملت دول الخليج‪ ,‬وآخرها‬
‫كانت لي زيارة تكريمية ملدينة املغرب‪.‬‬
‫وأضافت أن "السبب اآلخر الذي حال دون متابعتي لأللبوم الجديد هو األحداث التي‬
‫مشيرة إلى أنه "بعد تهدئة األوضاع ستستأنف نشاطاتها‬ ‫ً‬ ‫آلت ببلدي الثاني مصر"‪،‬‬

‫مالك‪{ :‬بني املاضي والحب} نقطة تحول في مسيرتي‬


‫ب���ع���د ع���ودت���ه���ا م����ن ال���ب���ح���ري���ن وم���ش���ارك���ت���ه���ا ف��ي‬
‫مسلسل "ق��ص��ة ه��وان��ا ‪ "2‬م��ع امل��خ��رج البحريني‬
‫م��ح��م��د ال���ق���ف���اص ح���ي���ث ص������ورت م���ش���اه���ده���ا ف��ي‬
‫خ��م��س ح��ل��ق��ات م��ن ال��ع��م��ل‪،‬ت��واص��ل ال��ف��ن��ان��ة م�لاك‬
‫ت��ص��وي��ر م��ش��اه��ده��ا ف���ي م��س��ل��س��ل "ب��ي�ن امل��اض��ي‬
‫والحب" مع املخرج عارف الطويل وحشد كبير من‬
‫نجوم الفن في الخليج وقد أبدت مالك سعادتها‬
‫الغامرة في املسلسل ال��ذي سيكون نقطة تحول‬
‫في مسيرتها كونه من األعمال " املتعوب عليها"‪،‬‬
‫وق��ال��ت " بالرغم م��ن ك��ون املسلسل متعب إال أنه‬
‫س��ي��ش��ك��ل ن��ق��ط��ة ت���ح���ول ف���ي م��س��ي��رت��ي ك���ون���ه من‬
‫األع��م��ال الكبيرة التي تضم حشدا م��ن النجوم"‪،‬‬
‫يذكر ان مالك تجسد شخصية شريرة في العمل‬ ‫محمد عبده‬ ‫اصالة‬ ‫ماجد املهندس‬
‫تحاول التفريق بني الحبيب وحبيبته‪.‬‬
‫نوافذ‬

‫‪18‬‬ ‫فنون‬
‫ي���ش���ارك ال��ف��ن��ان م��ح��م��د امل��ن��ص��ور ف���ي م��س��ل��س��ل "ال��ح��ل‬
‫ال��ص��ع��ب"‪ ،‬وه��و درام���ا عائلية اجتماعية‪ ،‬م��ن تأليف‬ ‫املنصور يختار‬
‫الكاتبة هبة حمادة‪ ،‬ويتم تصويره حاليًا في الكويت‪,‬‬
‫ويضم الى جانبه الفنانني سعاد عبدالله ومنى شداد‬
‫"الصعب"‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬ ‫ومرام وحسني املنصور وجاسم النبهان‪.‬‬

‫{املحجبات} يعدن‬ ‫أكد أن املوسيقى تساعد على عالج صعوبات النطق عند األطفال‬
‫إلى التلفزيون املصري‬ ‫ّ‬
‫حمد الهباد‪ :‬األحاديث التي تحرم الفن إسنادها ضعيف‬
‫ق� ��رر رئ �ي��س ات� �ح ��اد اإلذاع � ��ة‬
‫وال �ت �ل �ف��زي��ون امل� �ص ��ري أس��ام��ة‬
‫الشيخ عودة املذيعات املحجبات‬
‫ل�ل�ع�م��ل ال�ت�ل�ف��زي��ون��ي م��ن ج��دي��د‬
‫ب �ع��د أع� � ��وام م ��ن اس �ت �ب �ع��اده��ن‪.‬‬
‫¶ {ال ��م} ف��ي ص��در اآلي ��ة ه��ي م �ي��زان ل�ه��ا وإي �ق��اع يتناسب م��ع م��ا ب�ع��ده م��ن آي��ات‬
‫وك��ان أنس الفقي وزي��ر اإلعالم‬
‫ال �س��اب��ق ق ��د اس �ت �ب �ع��ده��ن‪ ،‬كما‬ ‫كتبت أسماء كامل‬
‫أن أس��ام��ة ال�ش�ي��خ ك��ان يرفض‬
‫تواجدهن تماما‪ ،‬وص��رح بذلك‬ ‫الفنون بني العلم والدين عنوان ندوة‬
‫في أكثر من لقاء تلفزيوني أن‬ ‫اقيمت على شرف ادارة املعهد العالي‬
‫املحجبة مكانها املنزل ال العمل‬ ‫ل��ل��ف��ن��ون امل��وس��ي��ق��ي��ة وذل�����ك ب��م��ن��اس��ب��ة امل��ول��د‬
‫اإلعالمي أمام الكاميرات‪.‬‬ ‫النبوي الشريف‪ ،‬في مزيج من الحوار الثقافي‬
‫واالنشاد الديني‪ .‬وجاء حوار الندوة الثقافي‬
‫متنوعا بني إطاللة على امل��دائ��ح النبوية في‬
‫ال��ش��ع��ر ال��ع��رب��ي وال���ت���ي ق��دم��ه��ا ال���دك���ت���ور في‬
‫إسرائيل تسرق إليسا‬ ‫املعهد العالي للموسيقى حسان الشناوي‪،‬‬
‫وقف خاللها على اعذب الشعر العربي ولكن‬
‫ليس اكذبه‪ ،‬وهي قصائد مدح الرسول صلى‬
‫يبدو أن سرقات إسرائيل ال‬ ‫الله عليه‪ ،‬والتي تفنن الشعراء في تقديمها‬
‫تتوقف عند األرض فقط‪ ،‬فقد‬ ‫على م��ر ال��ع��ص��ور‪ ،‬ب��دءًا م��ن صحابة الرسول‬
‫امتدت لتطول األل�ح��ان العربية‪،‬‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وحتى شعراء العصر‬
‫حيث أطلقت مغنية إسرائيلية‬ ‫ال��ح��دي��ث‪ ،‬ف��ك��ان ح��دي��ث��ا م��ق��ت��ض��ب��ا ول��ك��ن��ه ذو‬
‫ت� ��دع� ��ى س� ��اري� ��ة ح � � ��داد أغ �ن �ي��ة‬ ‫ش��ج��ون‪ .‬أعقبه حديث موسيقي علمي تقدم‬
‫باسم ‪ ،Light Star‬تحمل ذات‬ ‫به رئيس قسم الدراسات املوسيقية باملعهد‬
‫اللحن الذي ظهر بأغنية النجمة‬ ‫ال��ع��ال��ي ل��ل��م��وس��ي��ق��ى االس���ت���اذ ال��دك��ت��ور حمد‬
‫اللبنانية إليسا "عبالي حبيبي"‪.‬‬ ‫ال��ه��ب��اد‪ ،‬ع��ارض��ا اط��روح��ت��ه ال��ت��ي دارت ح��ول‬
‫وبهذا تكون إليسا قد انضمت‬ ‫س�������ؤال‪ :‬ه����ل االس���ل���ام م���خ���اص���م ل���ل���ف���ن���ون؟ ث��م‬
‫شرع الدكتور الهباد في شرح ادلته والبحث‬
‫ل�ق��ائ�م��ة امل �ط��رب��ات ال�ل�ائ��ي تمت‬
‫والتمحيص في سؤال حير العديد منا لوقت‬
‫س��رق�ت�ه��ن م��ن ج��ان��ب م�ط��رب��ات‬ ‫طويل‪ ،‬وهو الفنون بني الحالل والحرام‪.‬‬
‫يهوديات ومن أميركا الجنوبية‪،‬‬ ‫ب���داي���ة الح����ظ ال���دك���ت���ور ال���ه���ب���اد ان ت��ح��ري��م‬
‫(تصوير‪ :‬زينب بهمن)‬ ‫ا‪.‬د حمد الهباد ود‪ .‬حسان الشناوي ‬
‫وهي القائمة التي انضمت إليها‬ ‫الفن امر شائع ومتوارث بني الناس فيعلمه‬
‫ميريام فارس‪.‬‬ ‫الكريم اهتم كثيرا لاليقاع في طريقة نطقه‪،‬‬
‫وأث���ب���ت ال��ه��ب��اد م���ن خ�ل�ال ب��ح��ث��ه ان ال��ح��روف‬ ‫¶ العديد من اآليات القرآنية تثبت أن الدين غير مخاصم للفن‬ ‫االب الب��ن��ه‪ ،‬ليصل االم���ر ال���ى ح��د ال��ح��رج من‬
‫قبل االوالد لولوج غرفة املوسيقى‪ ،‬نظرا ملا‬
‫االول�����ى ل�ل�آي���ات ال��ق��رآن��ي��ة م��ث��ل "ال�����م" وغ��ي��ره��ا‬ ‫استقاه ممن هم اكبر منه وغرسهم فيه لفكرة‬

‫الثورة توقف خالد صالح‬ ‫وال��ت��ي اح��ت��ار ف��ي��ه��ا ك��ث��ي��را ال��ع��ل��م��اء ان��م��ا هي‬ ‫¶ ال �ق��رآن ال�ك��ري��م اه�ت��م كثيرا ب��اإلي�ق��اع ف��ي طريقة نطقه‬ ‫ان املوسيقى فن والفن حرام‪ ،‬فتصبح القضية‬
‫ميزان لآلية وايقاع يتناسب مع ما بعده من‬ ‫ت���رب���وي���ة اج��ت��م��اع��ي��ة وراث����ي����ة‪ ،‬واش������ار ال����ى ان‬
‫آيات‪ ،‬ثم كشف الدكتور الهباد عن تجربته في‬ ‫من محاريب وتماثيل وجفان"‪ ،‬وبعد ان فسر‬ ‫م���دائ���ن ص��ال��ح ب��امل��م��ل��ك��ة ال��ع��رب��ي��ة ال��س��ع��ودي��ة‬ ‫العديد من اآليات القرآنية تثبت ان الدين غير‬
‫ق������ال ال���س���ي���ن���اري���س���ت ح�����ازم‬ ‫اس��ت��خ��دام املوسيقى كمعالج ملشاكل النطق‬ ‫الهباد ع��دم تحريم الفنون ع��ن طريق القرآن‬ ‫او ال���ب���ت���راء ب�������االردن‪ ،‬وه����ي م���ن ش���واه���د ال��ل��ه‬ ‫م��خ��اص��م ل��ل��ف��ن‪ ،‬ف��ال��ق��رآن ه��و اح��س��ن الحديث‬
‫الحديدي إنه منذ بداية أحداث‬ ‫التي يعاني منها االطفال عن طريق العروض‬ ‫ب����دأ ف���ي ت��ق��دي��م ادل���ت���ه م���ن ال��ح��دي��ث ال��ش��ري��ف‬ ‫سبحانه وتعالى حتى اليوم‪ ،‬ثم ذكر الدكتور‬ ‫ك��م��ا ان���ه ك��ث��ي��را م��ا اش��ي��ر ف��ي��ه ال���ى استحباب‬
‫‪ 25‬ي����ن����اي����ر ت����وق����ف����ت ج���ل���س���ات‬ ‫املوسيقية واالي��ق��اع‪ ،‬فكانت النتيجة مذهلة‪،‬‬ ‫والذي يعتمد عليه الكثيرون لتحريم الفنون‪،‬‬ ‫ال��ه��ب��اد ت��ح��ري��م ال��ب��ع��ض ف���ي ال���وق���ت ال��ح��ال��ي‬ ‫الزينة باالشارة الى مواطن الجمال في خلق‬
‫ال��ع��م��ل ف���ي م��س��ل��س��ل "ال����ري����ان"‪،‬‬ ‫حيث تمكن الطفل الذي يعاني صعوبة بالغة‬ ‫ف��س��رد ب��ع��ض االح���ادي���ث ال��ت��ي ال ت��ح��رم ال��ف��ن‪،‬‬ ‫لصناعة التماثيل‪ ،‬اعتمادا على مقولة انها‬ ‫ال���ل���ه‪ ،‬ودع�����ا ال����ى ال��ت��زي��ن واالن�����ش�����راح‪ ،‬ول��ي��س‬
‫وكذلك توقفت مع خالد صالح‬ ‫ف��ي نطق ال��ح��روف م��ن ق��ول النشيد الوطني‪،‬‬ ‫ث��م وق��ف عند بعض االح��ادي��ث ال��ت��ي حرمته‬ ‫من االصنام وهو ما نفاه القرآن الكريم‪ ،‬وذلك‬ ‫الغموض واالك��ت��ئ��اب‪ ،‬فما السماء بالليل اال‬
‫واملخرجة شيرين عادل‪ ،‬ولكنه‬ ‫كما تحسنت عالقاته االجتماعية بمن حوله‬ ‫مشيرا الى ان اسنادها ضعيف‪ ،‬وهنا كشف‬ ‫ع��ن��دم��ا ق��س��م ال��ت��م��اث��ي��ل ال����ى ن���وع�ي�ن ت��م��اث��ي��ل‬ ‫ل��وح��ة جميلة م��زي��ن��ة ب��ال��ن��ج��وم‪ ،‬ك��م��ا ان الله‬
‫م��س��ت��م��ر ف���ي ك��ت��اب��ة ال��ح��ل��ق��ات‪،‬‬ ‫بشكل الفت فكانت املوسيقى سببا في تحول‬ ‫الدكتور الهباد عن كثير من االحاديث النبوية‬ ‫ع��ب��دت وذل���ك على وق��ع خطأ اقترفه االن��س��ان‬ ‫سبحانه وتعالى اكد املعنى نفسه في حديثه‬
‫ل���ح�ي�ن ع������ودة ج���ل���س���ات ال��ع��م��ل‬ ‫حياته كليا‪.‬‬ ‫غير مسندة بشكل صحيح ويشوبها الكثير‬ ‫وليس خطأ التمثال نفسه‪ ،‬وهناك جزء آخر‬ ‫عن العمارة فوصف بيوت وقصور ق��وم عاد‬
‫خالل الفترة املقبلة بعد هدوء‬ ‫وبعد ختام الحديث ج��اء االن��ش��اد الديني‬ ‫م���ن ال���ش���ك ن���ظ���را ل��ل��ش��ك��وك ال���ت���ي ت�����دور ح��ول‬ ‫اشار الله سبحانه وتعالى بشأن الجن الذي‬ ‫ومن بعدهم االس��وار والسدود وحلل النحت‬
‫األوض������اع ف���ي م���ص���ر‪ .‬وأض����اف‬ ‫ب����أداء ط�ل�اب وط��ال��ب��ات امل��ع��ه��د ال��ع��ال��ي وعلت‬ ‫راوي����ه����ا‪ ،‬وع��ن��ده��ا ي��ص��ب��ح ال��ح��دي��ث ضعيفا‬ ‫كان يساعد سيدنا داود عليه السالم في قوله‪:‬‬ ‫في قوله "وك��ان��وا ينحتون من الجبال بيوتا‬
‫الحديدي أنه انتهى من كتابة‬ ‫اصواتهم في املكان بأناشيد في حب النبي‬ ‫والي��ت��م ال��ع��م��ل ب���ه‪ .‬ك��ذل��ك ال��ح��ال م��ع اح��ادي��ث‬ ‫"ومن الجن من يعمل لديه بإذن ربه ومن يزغ‬ ‫آم���ن�ي�ن" ف���ك���ان ال��ن��ح��ت اع���ل���ى درج�����ة م���ن ال��ف��ن‪،‬‬
‫ن��ص��ف ح��ل��ق��ات امل��س��ل��س��ل ال��ذي‬ ‫صلى الله عليه وسلم احتفاال بذكراه العطرة‪.‬‬ ‫تحريم الفنون‪ ،‬واكد الدكتور الهباد ان القرآن‬ ‫منهم نذقه عذاب السعير يعملون له مايشاء‬ ‫وال���دل���ي���ل ع��ل��ى ذل����ك م���ا ب��ق��ي ح��ت��ى ال���ي���وم في‬
‫ي�����ت�����ن�����اول ق����ص����ة ح�����ي�����اة رج����ل‬
‫األع��م��ال املشهور أحمد الريان‬
‫ال������ذي خ���س���ر ك����ل أم�����وال�����ه‪ ،‬وت���م‬
‫سجنه بسبب ديونه‪.‬‬ ‫السباعي رفع دعوى وقدم وثائق تثبت حقه‬
‫األيوبي تعود للغناء‬
‫ب���ع���د أك���ث���ر م����ن ع���ش���ر أع�����وام‬
‫مسلسل غادة عبد الرازق‪ ..‬مسروق‬
‫ع����ل����ى غ����ي����اب����ه����ا ع������ن ال����س����اح����ة‬ ‫ي��ب��دو أن ه���ذا ال��ع��ام ل��ي��س ع���ام املمثلة امل��ص��ري��ة غ���ادة ع��ب��د ال�����رازق‪ ،‬فبعد الهجوم‬
‫ال��ف��ن��ي��ة‪ ،‬ع����ادت ال��ف��ن��ان��ة ع��اي��دة‬ ‫العنيف الذي تعرضت له على إثر دعمها للرئيس املخلوع محمد حسني مبارك‪ ،‬ها‬
‫األيوبي للغناء من جديد بفعل‬ ‫هي تتعرض لخطر وق��ف مسلسل "س��م��ارة" ال��ذي تقوم ببطولته إل��ى جانب لوسي‪،‬‬
‫ث���ورة "‪ 25‬ي��ن��اي��ر"‪ ،‬ح��ي��ث قامت‬ ‫وذلك بعد أن أقام املؤلف واملخرج السينمائي مدحت السباعي دعوى قضائية أمام‬
‫ب��ت��ق��دي��م أغ��ن��ي��ة ج���دي���دة تحمل‬ ‫املحكمة االقتصادية ضد املسلسل ملنعه من العرض‪ ،‬أو تعويضه بـ‪ 20‬مليون جنيه‬
‫اسم "بحبك يا بلدي" ‪.‬‬ ‫ألنه من تأليف والده‪.‬‬
‫األغ��ن��ي��ة م��ن كلمات وأل��ح��ان‬ ‫وأضح السباعي أن ما حدث يعد سطوا على حقوق امللكية الفكرية وسرقة علنية‪،‬‬
‫ع����اي����دة ن��ف��س��ه��ا‪ ،‬وق����ال����ت إن��ه��ا‬ ‫وأن��ه ل��ن يترك ح��ق وال���ده األدب���ي يضيع ف��ي ال��ه��واء على ي��د جهات إنتاجية متهمة‬
‫استلهام وتعبير ع��ن املشاعر‬ ‫بغسيل األموال‪ .‬وأشار إلى أن جهة اإلنتاج عرضت عليه أمواال من أجل التنازل عن‬
‫ال�����ت�����ي م�������رت ب����ه����ا خ���ل���ال أي������ام‬ ‫القضية إال أن��ه رفضها‪ ،‬م��ؤك��دا أن��ه ل��ن يتنازل ع��ن حقه ف��ي املسلسل بما ي���وازي ‪20‬‬
‫ال���ث���ورة‪ ،‬وأه��دت��ه��ا ف��ي النهاية‬ ‫مليون جنيه‪.‬‬
‫ل���ش���ب���اب وش������ه������داء ‪ 25‬ي��ن��اي��ر‬ ‫وأرجع ذلك إلى أن األموال ال تعنيه بقدر إثبات حق والده األدبي املؤلف عبد املنعم‬
‫الذين أعادوا إلى مصر الحياة‬ ‫السباعي‪ ،‬وال��ذي كتب ه��ذا العمل في مسلسل إذاع��ي باملشاركة مع املؤلف محمود‬
‫وأعادوها هي إلى الغناء ‪.‬‬ ‫إسماعيل‪ .‬وأكد السباعي أن بطلة املسلسل غادة عبد الرازق أوقفت تصوير "سمارة"‬
‫لحني استطالع األمر‪ ،‬وانتظار حكم املحكمة النهائي‪ ،‬وألنها في حالة نفسية سيئة‬
‫بسبب الهجوم عليها في كل مكان نتيجة تأييدها الصارخ ملبارك‪.‬‬

‫ترى أنه ال مشكلة في تقديم اإلغراء‬


‫ميسرة‪ :‬مرتاحة ألني سجنت البارودي‬
‫الجريئة التي أدتها على الشاشة‪ ،‬وح��ول س��ؤال عن رأيها‬ ‫وتساءلت‪" :‬هل شعرت ريم بالذنب عندما أمسكت هاتفها‬ ‫يبدو أن املعركة الدائرة بني الفنانة ميسرة ومواطنتها‬
‫باإلغراء أوضحت أنها ليست ضد اإلغ��راء‪ ،‬وقالت في هذا‬ ‫ل��ت��رس��ل إل���ي ت��ل��ك ال��رس��ائ��ل ال��ت��ي أدان��ت��ه��ا بسببها امل��ح��ك��م��ة؟‬ ‫ري��م ال��ب��ارودي ما زال��ت تتحمل املزيد من األخ��ذ وال��رد‪،‬‬
‫ال��خ��ص��وص‪" :‬ف��ن��ان��ات عظيمات ورائ����دات ف��ي ف��ن السينما‪،‬‬ ‫م��اذا فعلت أنا بها حتى تشهر بي إلى هذه الدرجة؟ وللعلم‪،‬‬ ‫ح��ي��ث أب���دت م��ي��س��رة اس��ت��ع��داده��ا ل��ل��ت��ن��ازل ع��ن القضية‬
‫مثل تحية كاريوكا وهند رستم وهدى سلطان‪ ،‬قدمن إغراء‪،‬‬ ‫مشكالت ريم البارودي ليست معي أنا فقط‪ ،‬بل مع كثير من‬ ‫شريطة أن تعتذر لها البارودي في الصحف واملجالت‬
‫لكن كنا نشاهد العمل أم��ام أهلنا ووس��ط أس��رن��ا دون أي‬ ‫أهل الوسط الفني"‪.‬‬ ‫التي شهرت بها فيها‪ ،‬وأن تتنازل عن القضية التي أقامتها‬
‫خجل وال نغير املحطة‪ ،‬وهو ما ال يحدث اآلن في كثير من‬ ‫واعتبرت ميسرة أنها لقنت البارودي درسا لن تنساه طوال‬ ‫ض��ده��ا‪ ،‬وب���ذات ال��وق��ت أوض��ح��ت ميسرة ف��ي حديث م��ع مجلة‬
‫األحيان"‪.‬‬ ‫عمرها‪ ،‬ألنها أخطأت في حقها بحسب تعبيرها‪ ،‬وأضافت‪:‬‬ ‫"ل���ه���ا" أن��ه��ا ال ت��ش��ع��ر ب��ال��ذن��ب ك��ون��ه��ا ك��ان��ت س��ب��ب��ًا ف���ي حبس‬
‫وأضافت‪" :‬رغم تقديمي اإلغراء فإن لي حدودا فيه‪ ،‬حتى أنني‬ ‫"اس��أل��وا األش��خ��اص ال��ذي��ن جعلتهم ي��ش��اه��دون تلك الرسائل‬ ‫ال�����ب�����ارودي‪ ،‬وق���ال���ت إن ال���س���اك���ت ع���ن ال���ح���ق ش��ي��ط��ان أخ����رس‪،‬‬
‫رفضت أدوارا عديدة عندما شعرت أن املنتج أو املخرج يريد‬ ‫املرسلة من هاتفها‪ ،‬والتي تحمل ألفاظا ال أستطيع أن أتلفظ‬ ‫وأضافت‪" :‬ريم أخطأت‪ ،‬واملخطئ ال بد أن ينال جزاءه‪ .‬يكفي ما‬
‫مني إغراء ملجرد اإلغراء‪ .‬وأنا لست بضاعة حتى يستغلني أي‬ ‫ب��ه��ا‪ ،‬ألن��ه��ا ال ي��م��ك��ن أن ت��خ��رج م��ن ل��س��ان ف��ت��اة‪ .‬وب��ع��د الحكم‬ ‫فعلته بي‪ .‬ومن املمكن أن تسألوها هي هذا السؤال‪ :‬هل شعرت‬
‫شخص بهذا الشكل السيئ‪ ،‬لذا فمن البديهي أن أرفض‪ .‬هناك‬ ‫سجدت لله شكرا؛ ألنني استطعت أن آخذ حقي دون أن أشعر‬ ‫ب��ال��ذن��ب ح�ي�ن ش��ه��رت ب���ي ف���ي ك���ل وس���ائ���ل اإلع��ل��ام امل��س��م��وع��ة‬
‫أفالم تافهة وفيها إغراء غير موظف‪ ،‬وال يخدم األح��داث؛ فما‬ ‫بالذنب"‪.‬‬ ‫واملرئية واملقروءة‪ ،‬واتهمتني بالكذب عندما قلت إنها سبتني‬
‫الداعي إلى تقديمه؟"‪.‬‬ ‫يذكر أن ميسرة صعدت إل��ى سلم الشهرة بعد املشاهد‬ ‫برسائل املحمول؟"‪.‬‬
‫نوافذ‬

‫‪19‬‬ ‫صدى األمة‬


‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬
‫إعداد‪ :‬حمد منصور العجمي‬

‫شيخ المواقف‬ ‫حتى ال ننسى‬ ‫للذكرى‬


‫ه��ذه القصيدة للشيخ عيسى ب��ن سلمان‬
‫آل خليفة امير البحرين رحمه الله موجهة‬
‫ل��ل��ش��ي��خ ع���ب���د ال���ع���زي���ز ال���ص���ب���اح رح���م���ه ال��ل��ه‬
‫ف��ي ب��داي��ة ال��غ��زو ال��ع��راق��ي ال��غ��اش��م وت��وض��ح‬
‫القصيده م��دى حجم العالقة الوطيدة التي‬
‫تجمع ال��ص��ب��اح والخليفة وت��ب�ين م��دى حب‬
‫العائلة الخليفية للكويت وموقفها املشرف‬ ‫م��رح��وم ياللي بشجاعة قطع شوط‬
‫ت��ج��اه الكويت ون��ح��ن م��ن خ�لال ص��دى األم��ة‬ ‫ال����ل����ي ع���ل���ى ق����ب����ره ت����ن����وح ال���ج���م���اع���ة‬
‫نتمنى للبحرين ان تبقى دائ��م��ًا أرض أمن‬ ‫نامت اعيون أهل املطامع على النوط‬
‫ل��و ك��ث��روا االق���وال ياشيخ ماصغيت‬ ‫الشيخ عيسى بن سلمان رحمه الله ورئيس مجلس ال��وزراء الشيخ‬ ‫وأمان بقيادة آل خليفه الكرام‬ ‫وال ان����ت ف���ي ق���ب���رك ت���ن���ام ال��ش��ج��اع��ة‬
‫خليفة بن سلمان‬
‫والت������س������م������ع ف������ي������ك ق�����������ول وح�����ك�����اي�����ا‬ ‫حمود البغيلي‬
‫وح���ن���ا ل��ه��م درع ح��ص�ين ع���ن ال��ض��ـ��د‬ ‫ال��ب��ارح��ة جفن الخطى ب���ات مسهـد‬
‫ش���ي���خ امل�����واق�����ف ان�����ت ع��ن��ه��م ت��ع��ل��ي��ت‬
‫ن��رخ��ص لهم ب��ال��روح ي��وم الجـالدي‬ ‫س���ه���ـ���ر وع����ي����ـ����ا ي���ه���ت���ن���ـ���ي ب����ال����رق����ـ����ادي‬
‫����ب ع�����ن ال�����واط��ي��ن ول����ل����ي رداي������ا‬ ‫غ����ص ٍ‬ ‫ه���م ج���ده���م ج����دي وج�����دي ل��ه��ـ��م جـد‬ ‫وال�����ج�����ن�����ب ك���ن���ـ���ه ف�����ـ�����وق ن�����ـ�����ار ت���وق���ـ���د‬
‫دورت م��ث��ل��ك ش��ي��خ ي���اذائ���ع ال��ص��ي��ت‬
‫وع���ي���ال���ه���م ه����م ش���ع���رة م���ـ���ن ف���ـ���ؤادي‬ ‫ك���ن���ي ع���ل���ي م���ل���ه وش�����ـ�����وك وس����ـ����ادي‬
‫وع�������ج�������زت ل����ل����ق����ا ب���ي���ن ك�������ل ال�����ب�����راي�����ا‬
‫وح��ن��ا ب��ن��ي ع��ت��ب��ه ه���ل ال��ح��ـ��د وال��ع��ـ��د‬ ‫وال����ق����ل����ب ب����ـ����ه ه����ـ����م ث���ق���ي���ـ���ل وم��ج��ل��ـ��د‬ ‫للصدي كلمة‬
‫بشيوخ الجزيره فيك ياشيخ ماريت‬
‫ل���ط���ام���ة ال���ع���اي���ـ���ل رج�����ـ�����ال ال���وك���ـ���ادي‬ ‫ون���ق���ض ج����روح����ه أه�����ة م���ـ���ن م��ن��ـ��ادي‬
‫������ل ب����امل����زاي����ا‬
‫وك����س����ب����ت ح����ي����ث����ك ك������ام ٍ‬
‫ل��ج��ل��ك ي��اب��وس��ال��م ق��ص��دت وتغنيت‬
‫يفرح بنا البلشان ليا حيله اشتـد‬ ‫ح��ر سطى ب��ه ص��اي��د ال��ده��ر واحتـد‬ ‫العيد الثالث‬
‫وع���ي���د ال���رك���اي���ب ل��ي��ا ط�����ون امل���ـ���زادي‬ ‫ع��ق��ب ال��ت��ج��ل��د ص���ـ���ار س���ـ���ده ب���ـ���دادي‬
‫أق�����ول�����ه�����ا ي������ا ش����ي����خ والب���������ي ع���ط���اي���ا‬ ‫ّ‬
‫وع ّ�����ن�����از م��ن��س��ب��ن��ـ��ا ال���ي���ـ���ا ك���ـ���ل أع��ت��ـ��د‬ ‫وال���ح���ر م��اي��ش��ه��ر ال���ي���ا ري��ش��ـ��ه أن��ه��ـ��د‬ ‫تحتفل الكويت هذه األيام بالذكرى الخمسني‬
‫الوافي‬ ‫م����ن واي������ل وال����ق����ول ق����ـ����ول ال���وك���ـ���ادي‬ ‫اال ال���ي���ا ص��ف��ـ��ت ط�����ـ�����وال ال���ه���ـ���وادي‬ ‫لالستقالل وال��ذك��رى العشرين ليوم التحرير‪،‬‬
‫جيناك من نجد علي الضمر الجرد‬ ‫اع��ل��ي��ت ي��اش��ي��خ ش��ك��ال��ي م��ـ��ن ال��ض��ـ��د‬ ‫وبهذه املناسبة يشرفني أن أتقدم من صاحب‬
‫وب��أي��م��ان��ن��ا ت��ل��م��ع ره���ـ���اف ال��ه��ن��ـ��ادي‬ ‫وس��ل��م��ت م��ن ج��م��ل��ة ج��م��ي��ع األع��ـ��ادي‬ ‫السمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد وسمو‬
‫وشدنا علي سيف البحر كل مقصد‬ ‫ع��ب��دال��ع��زي��ز الضيغمي ط��ي��ـ��ب الجـد‬ ‫ولي العهد الشيخ نواف األحمد وسمو الشيخ‬
‫إلى وليد الجري‬ ‫للضيف وال�لاف��ي وح��ض��ـ��ر وب��ـ��وادي‬ ‫نسل ال��ص��ب��اح أك���رام بيض األي��ـ��ادي‬ ‫سالم العلي والشعب الكويتي الكريم بخالص‬
‫ه��م ع��زوت��ي ربعي علي اللني والشد‬ ‫ال��ت��ه��ان��ي وال��ت��ب��ري��ك��ات راج���ي���ا أن ت��ع��م األف����راح‬
‫الشيخ عيسى بن سلمان‬ ‫وه�����م زن������دي ال�����ي ب����ه ت��ش��ـ��د األي����ـ����ادي‬ ‫دائ��م��ا ه��ذا ال��وط��ن امل��ع��ط��اء‪ ،‬وأن يسعد الشعب‬
‫الكويتي بحكومة جديدة تعيد له الثقة التي‬
‫فقدها في ظل هذه الحكومة الفاشلة التي فقدت‬
‫مصداقيتها ف��ي ظ��ل التدهور الحاصل حاليا‬
‫الشاعر زيد الحرب‬ ‫على جميع األصعدة سواء كانت اجتماعية أو‬
‫أمنية أو اق��ت��ص��ادي��ة‪ ..‬راج��ي��ا م��ن الله سبحانه‬
‫أم���ا ش��اع��ري��ت��ه‪ ،‬ف��ق��د ك���ان ش���اع���را اج��ت��م��اع��ي��ا‬ ‫ه���و ش���اع���ر ال���ك���وي���ت زي����د ع��ب��دال��ل��ه إب��راه��ي��م‬ ‫وت��ع��ال��ى أن ي��ج��ع��ل��ن��ا ن��ح��ت��ف��ل ج��م��ي��ع��ا بالعيد‬
‫م���ن ال���درج���ة األول�����ى ي��ع��اي��ش ال���ن���اس فيعكس‬ ‫ال���ح���رب‪ ،‬ول���د ف��ي ال��ك��وي��ت س��ن��ة ‪1887‬م وفيها‬ ‫الثالث وهو رحيل هذه الحكومة‪.‬‬
‫معاناتهم‪ .‬وجاءت قصائده تسجيال تاريخيا‬ ‫توفي سنة ‪1982‬م‪ .‬عاش من العمر رحمه الله‬
‫حمد العجمي‬
‫ف��ت��ح��ت ب���اب علينا ل��وج��ه اب���ن فهره‬ ‫دقيقا ملا عاناه من عاش بعصره حيث تحدث‬ ‫‪ 85‬سنة قضاها بالكفاح من أجل لقمة العيش‪،‬‬
‫ي��وم اعتزلت السياسة وقلت كفينا‬ ‫بلسانهم وعكس معاناتهم فكان هو وأمثاله‬ ‫ف��ف��ي ب���داي���ة ح��ي��ات��ه ص����ارع ال��ب��ح��ر ت����ارة يعمل‬
‫راع���ي م��ص��ال��ح عليها ع��اس��ف مهره‬ ‫التاريخ الحقيقي للعصر الذي عاشوا فيه من‬ ‫ب��ح��ارا وأخ���رى (ن��وخ��ذة) ث��م على سفن البحر‬
‫وال��ح��ال األول ت��رى م��ا ه��و ابخافينا‬ ‫دون تلوين أو تزييف‪ ..‬كقول شاعر زيد الحرب‬ ‫التجارية ينقل البضائع‪ ..‬حتى كسدت تجارة‬ ‫يستاهل‬
‫أول ف���ق���ي���ر ق���ب���ل ال ي���ج���ن���ي ال���ش���ه���ره‬ ‫في موقف من املواقف‪:‬‬ ‫البحر بكساد اللؤلؤ فبدأ يصارع الحياة‪.‬‬
‫أم������ام م��س��ج��د ع���س���ى رب�����ي ي��ع��اف��ي��ن��ا‬ ‫فقد بصره سنة ‪1952‬م وبهذه املناسبة قال‬
‫ي���ع���دن���ا م���ح���زم ب��ال��ض��ي��ق ف����ي ظ��ه��ره‬ ‫ل���ك���وي���ت أم�����ي وع���ن���ي ال����ب����اب م��غ��ل��وق‬ ‫قصيدته املشهورة الذي يقول فيها‪:‬‬
‫محتاجنا ومن ورا خشمه يصافينا‬ ‫ي�����ا م�����ن ي����ق����ول األم ت����ط����رد ض���ن���اه���ا‬
‫ب��ل��ادي ت��س��د ال���ب���اب دون�����ي ب��ط��اب��وق‬ ‫م����ا ت��ن��ف��ع ال���دن���ي���ا ب��ل�ا ش�����وف األع���ي���ان‬
‫وال����ي����وم ال وال����ل����ه اال ي����ا ك���ب���ر ع��ه��ره‬
‫وزود ع��ل��ى ال��ط��اب��وق ت���ردم حصاها‬ ‫وع���������زي مل������ن م���ث���ل���ي ع����ي����ون����ه ع���ص���ات���ه‬
‫ن���اق���ف ع���ل���ى ب���اب���ه ب��ي��ت��ه م����ا ي��ل��ف��ي��ن��ا‬
‫أق�����ع�����د أن��������ا وأق������������وم م������ا ب���ي��ن ن����س����وان‬
‫ارج����ع وج��ف��ف م��ن��اب��ع ص��ب��ت ال��ن��ه��ره‬
‫وعلى هذا املنوال سار شعر زيد الحرب نقدا‬ ‫وال ي���ض���ف���ي ال�����ج�����م�����ول ع����ن����ي ع���ب���ات���ه‬
‫م�����ن ف������وق ح���ق���ه خ������ذا م���ن���ا وع��ف��ي��ن��ا‬
‫اجتماعيا هادفا ال يخشى بالحق لومة الئم‪..‬‬ ‫م����ن أول������ن ال ج���ي���ت ك���ال���ذي���ب س���رح���ان‬
‫ول���ي���د ت��ك��ف��ا ت����را ال��ع��ج��م��ان م��ن��ق��ه��ره‬
‫حتى كانت له مكانته االجتماعية البارزة فهو‬ ‫م�����ح�����دن ب����وام����ن����ي أج�������ي ح�������ول ش���ات���ه‬
‫ق��ل��ي��ل م���ن ه���و ع��ل��ى امل���وع���د ي��واف��ي��ن��ا‬
‫ش���اع���ر ي��ح��س��ب ح��س��اب��ه ون���اق���د ال ي��س��ك��ت عن‬ ‫وال�������ي�������وم ل������و أرق���������د م����ع����اه����ن ب���ل���ي���وان‬
‫امل���ش���ك���ل���ة ث���وب���ن���ا دن������س ق���ب���ل ط��ه��ره‬
‫وضع ال يعجبه أبدا‪.‬‬ ‫م������ا خ��������اف م����ن����ي ل������و أب�����ي�����ت ب���م���ب���ات���ه‬
‫وامل����ش����ك����ل����ة م���ن���ن���ا وامل����ش����ك����ل����ة ف��ي��ن��ا‬ ‫ي���ا ف����ارس امل��ج��ل��س وي���ا راع����ي ال��ك��ار‬
‫ول����م ي��ق��ت��ص��ر ش��ع��ر زي����د ال���ح���رب ع��ل��ى ال��ن��ق��د‬ ‫أص���ب���ح���ت ك���امل���خ���ي���ول م����رك����وز ل��ل��ض��ان‬
‫وحدن دبل كبدنا شمال في الجهره‬ ‫ب��ال��ف��ل��س م���ا س���اوم���ت دارك ب��س��وم��ه‬
‫فقط‪ ،‬بل كتب في جميع أغراض الشعر النبطي‬ ‫وم��������ع��������ذب ال����������راع����������ي ب��������������وده وه������ات������ه‬
‫وج���ن���وب ع���ن ط����اري ال��ب��ص��ام قفينا‬ ‫الج�����ل ال���ك���وي���ت ت���ه�ي�ن دي����ن����ار دي���ن���ار‬
‫وأج��اد في كل غرض يتطرق إليه بشعره وترك‬ ‫م�����ن ف��������ارق ال����دن����ي����ا ول����������ذات األوط��������ان‬
‫ال���ي���وم ي���وم���ك ح���دي���د واج�����ب ص��ه��ره‬ ‫ن��ف��س��ك ع��ل��ى ف��ع��ل ال���ح���رام ام��ح��روم��ة‬
‫ث���روة ج��دي��رة باالهتمام م��ن روائ���ع املنظومات‬ ‫ت��������رى امل������م������ات أخ�����ي�����ر ل������ه م������ن ح���ي���ات���ه‬ ‫وأق����ول ي��ا مسلم ول���و ص���ار م��ا ص��ار‬
‫ش��������رواك ع����ن ب���اق���ي ال���ع���ال���م ي��ك��ف��ي��ن��ا‬
‫ك��رس��ي امل���راج���ل ن��ع��رف��ك داف����ع م��ه��ره‬ ‫النبطية‪.‬‬ ‫ول��م يكن فقد زي��د الحرب لبصره هزيمة في‬ ‫ف��ي��ك ال����وف����ا‪ ..‬وال��ط��ي��ب م��ث��ل��ك ي��روم��ه‬
‫وع���ن ك��ل��م��ة ال��ح��ق م��ا وال��ل��ه تخفينا‬ ‫وب��ع��د وف���اة ال��ش��اع��ر ب��ف��ت��رة جمعت ل��ه ابنته‬ ‫حياته فسرعان ما استعاد قوته فواجه الدنيا‬ ‫ي���وم أن غ��ي��رك ت��اق��ف ب��وج��ه��ه صغار‬
‫م��ا ه��و بحنا وب���س اج��ن��اب منبهره‬ ‫غنيمة زي��د الحرب قصائده بديوان ص��در عن‬ ‫وصارعها صراع األبطال كما تعود سواء على‬ ‫ي��ك��ف��ي��ك ت����اق����ف ض����د ف�������وزك ح��ك��وم��ة‬
‫ذك��رك م��ع ال��ن��اس يسعدنا ويشفينا‬ ‫دار ذات السالسل الطبعة األول��ى سنة ‪1978‬م‬ ‫ظهر السفينة أو خلف ال��ق�لاع محاربا شديد‬
‫(‪)....‬‬
‫في الكويت‪.‬‬ ‫املراس يدافع عن وطنه بشعره‪.‬‬
‫شاعر املواقف‪ :‬حمد املخيال‬

‫نصيحة‬ ‫قطار التنمية‬


‫ال������ت������ن������م������ي������ة ش����������وف����������وا ب�������ه�������ا ك����������م م�����ل�����ي�����ار‬
‫م����ا ت���س���ت���وي ش���ي���ك���ات وي������ا ب��ط��ول��ه‬ ‫ب�������ت�������روح م�������ا ت������������دري م�������ن ال������ل������ي ص����رف����ه����ا‬
‫عمر الشجاع الذرب ما يقبل العيب‬ ‫م�����ا ب��ي��ن ش���ي���ك وك��������اش ح����اض����ر وس���م���س���ار‬
‫م��������ت��������وزع��������ة وال������������ن������������اس ت���������رج���������ي ت�����رف�����ه�����ا‬
‫وكثر الحكي يا خوك ما هو رجوله‬ ‫ك�������ي�������ك�������ة وف��������ي��������ه��������ا ك�����������م م��������ل��������ي��������ار دي��������ن��������ار‬
‫اصمت وخل الناس وأهل املواجيب‬ ‫ت����س����ح����ر ل������س������ان ال������ل������ي ت�������ن�������اوش ط����رف����ه����ا‬
‫ك�����ل�����ه ع�����ل�����ى ح������س������اب ال������ت������ط������ور واإلع�������م�������ار‬
‫وال ش�����ف�����ن�����ا م�����ن�����ه�����ا م��������ا ي�����ط�����ه�����ر ش����رف����ه����ا‬
‫الصريح‬
‫مبارك املترك‬
‫ِّ‬ ‫اختبر‬
‫‪20‬‬
‫فان ُبن َهم‬
‫حل ِ‬‫ُأ َسي َد ِين َي ِ‬ ‫راعيني في غنم‬ ‫رأيت‬
‫من القائل‪ :‬إذا َ‬
‫تسالي‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬
‫❒ البحتري‬
‫❒ ثابت بن جابر بن سفيان‬
‫ ‬ ‫❒ حسان بن ثابت‬
‫❒ عمر بن مالك بن ثابت ‬
‫معلوماتك‬
‫األربعاء ‪ 20‬ربيع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬فبراير ‪ - 2011‬السنة األولى ‪ -‬العدد ‪34‬‬

‫العلماء يكتشفون سر غضب الحبارى‬

‫عن الحب فى تركيا‬


‫‪ 5‬ماليين يبحثون‬
‫اإلنترنت‪ ،‬تجاوزت‬‪ 3,5‬مليارات دوالر‬ ‫ت� �ب�ي�ن اإلح� �ص ��ائ� �ي ��ات أن ق� ��راب� ��ة ‪5‬‬
‫أميركي‪ .‬وتوقعت امل�ص��ادر أن تشهد‬ ‫م�لاي�ين ش�خ��ص ي�ب�ح�ث��ون ع��ن الحب‬
‫السوق نموا هذا العام‪ ،‬لتصل قيمتها‬ ‫وال � � ��زواج ع �ب��ر اإلن �ت ��رن ��ت ف ��ي ت��رك �ي��ا‪.‬‬
‫إل��ى أربعة مليارات دوالر‪ ،‬خصوصا‬ ‫وق ��ال ��ت م� �ص ��ادر ف ��ي ش ��رك ��ات ت��زوي��د‬ ‫ال�ح�ب��ارى امل �ع��روف ب��اس��م «ال�ح�ب��ارى طويل‬ ‫اك �ت �ش��ف ب��اح �ث��ون أم �ي��رك �ي��ون ن��وع��ًا من‬
‫م ��ع ات� �س ��اع ع� ��دد م �س �ت �خ��دم��ي شبكة‬ ‫خدمات االنترنت في تركيا إن القيمة‬ ‫ال ��ذي ��ل»‪ ،‬وال � ��ذي ي �ه��اج��ر ع� ��ادة م��ن امل�ن��اط��ق‬ ‫ال�ب��روت�ين ي��وج��د على سطح عناقيد بيض‬
‫امل�ع�ل��وم��ات ال��دول �ي��ة‪ ،‬وت��زاي��د اه�ت�م��ام‬ ‫السوقية للمواقع التي تقدم خدمات‬ ‫امل��ائ �ي��ة ال�ع�م�ي�ق��ة إل ��ى امل �ي��اه ال�ض�ح�ل��ة على‬ ‫الحبارى يمكن أن يحول في لحظة واح��دة‬
‫األتراك باملواقع االجتماعية املختلفة‪.‬‬ ‫ال� ��زواج وال �ع�لاق��ات االج�ت�م��اع�ي��ة عبر‬ ‫امتداد منطقة «إيسترن سيبورد» في نورث‬ ‫ه ��ذا ال �ك��ائ��ن ال �غ��ري��ب وال �غ��ام��ض إل ��ى كتلة‬