You are on page 1of 11

‫تطبيق مخططات السبب والثر ‪ Cause And Effect‬في إدارة المشاريع‬

‫تستخدم مخططات السبب والثر لتسهيل معرفة المشكلت‬


‫المعقدة وتحويلها إلى مشكلت صغيرة يمكن إيجاد حلول لها‪،‬‬
‫وتتعد أسماء هذه الداة؛ فتسمى بمخطط هيكل السمكة‬
‫‪ ، Fishbone Diagram‬وتسمى بمخطط إيشيكاوا ‪Ishikawa‬‬
‫‪ ،Diagram‬وتسمى كذلك بمخطط السبب والثر أو النتيجة ‪Cause‬‬
‫‪And Effect‬‬

‫ويمكن تقسيمها إلي نوعين هما ‪:‬‬

‫مخططات لحل المشاكل وتبسيطها‬

‫وتستخدم لتحليل علقة السبب بالنتيجة ‪ ،‬حيث تساعد في تسهيل معرفة المشكلت المعقدة‬
‫وتحويلها إلى مشكلت صغيرة يمكن إيجاد حلول لها‪ ،‬كما يهدف هذا السلوب إلى تركيز النتباه‬
‫على الثر اليجابي وتعظيمه‪ ،‬على سبيل المثال‪ ،‬انخفاض في التكاليف أو ارتفاع في مستوى‬
‫جودة الخدمة‪.‬‬

‫‪-1-‬‬
‫مخطط تصنيف العمليات ‪Process Classification - PCD‬‬

‫وتستخدم عند تحليل خطوات عملية ما أو إنشاء عملية سواء كان الغرض من ذلك التدريب على‬
‫العمليات أو التحسين والتطوير في عمليات التصنيع أو العمال الخدمية ‪ ،‬وقد ذكرت الخطوات‬
‫التفصيلية لتصميم كل نوع ‪ ،‬مع دعمه بمثال تطبيقي‬

‫وقد ألحقت بالموضوع ملفين أحدهما بصيغة ‪ PDF‬والخر بصيغة‬


‫‪ Word‬يحتويان على دراسة تفصيلية في هذا المجال‪ .‬وذكرت‬
‫فيها الخطوات التفصيلية لتصميم كل نوع ‪ ،‬مع دعمه بمثال‬
‫تطبيقي‬

‫‪-2-‬‬
‫السبب والثر ‪Cause And Effect‬‬
‫تستخدم مخططققات السققبب والثققر لتسققهيل معرفققة المشققكلت المعقققدة‬
‫وتحويلها إلى مشكلت صغيرة يمكن إيجاد حلققول لهققا‪ ،‬وتتعققد أسققماء هققذه‬
‫الداة؛ فتسققمى بمخطققط هيكققل السققمكة ‪ ، Fishbone Diagram‬وتسققمى‬
‫بمخطط إيشيكاوا ‪ ،Ishikawa Diagram‬وتسمى كذلك بمخطط السبب والثر‬
‫أو النتيجة ‪ ،Cause And Effect‬ويمكن تقسققيمها إلققي نققوعين‪ :‬أول النققوعين‬
‫يختص بحل المشاكل والخرى تختص بالعمليات الرئيسة‪.‬‬

‫النوع الول‪ :‬حل المشاكل وتبسيطها‬


‫تستخدم هذه الداة في تحليل علقة السبب بالنتيجة ويسقاعد فقي تسقهيل‬
‫معرفة المشكلت المعقققدة وتحويلهققا إلققى مشققكلت صققغيرة يمكققن إيجققاد‬
‫حلول لها‪ ،‬كما يهدف هذا السلوب إلى تركيز النتبققاه علققى الثققر اليجققابي‬
‫وتعظيمه‪ ،‬على سبيل المثال‪ ،‬انخفاض في التكاليف أو ارتفاع في مسققتوى‬
‫جودة الخدمة‪) ،‬بن سعيد‪.(207 ،1419 ،‬‬

‫وتتكون فكرة هذه الداة من خطوط ورموز مصممة لتوضققيح العلقققة بيققن‬
‫مجموعة السققباب الرئيسققة والمشققكلة الققتي تحققت الدراسققة وتنتظققر ح ً‬
‫ل‪.‬‬
‫ويوضح الشكل )‪ (1‬العلقة بين السبب والنتيجة‪ ،‬حيث نلحظ أن النتيجة أو‬
‫مشكلة الجودة في الجانب اليمن ومجموعة السققباب الرئيسققة والفرعيققة‬
‫على الجانب الخر‪ .‬وتمثققل هققذه السققباب وفروعهققا المتغيققرات المسققتقلة‬
‫التي قد تؤثر على النتيجة سلبا ً أو إيجابقًا‪ ،‬ونلحققظ كققذلك أن الشققكل يأخققذ‬
‫شكل هيكل السمكة‪.‬‬

‫المشكلة‬

‫شكل )‪ :(1‬مخطط هيكل السمكة‪.(Cartin, 1993, 173) ،‬‬


‫خطوات التصميم‬

‫‪-3-‬‬
‫لكي يمكن تصميم وتطبيق أسلوب تحليل العلقة بين السبب والنتيجة فإنه‬
‫يمكن إتباع خطوات العملية التالية‪:‬‬

‫مراد دراستها بشكل دقيق وواضح‪.‬‬


‫تحديد المشكلة ال ُ‬ ‫•‬

‫أن يكققون هنققاك اتفققاق بيققن جميققع أعضققاء فريققق العمققل علققى‬ ‫•‬

‫المشكلة المختارة وقد تكون عن طرق تطبيق أسلوب اسققتنباط‬


‫الفكار‪.‬‬
‫على الفريق أن يرسم مسققتطيل ً فققي الجققانب اليمققن يققبين فيققه‬ ‫•‬

‫المشكلة الرئيسة والتي تنتظر حل ً جذريًا‪ ،‬ويرسم مسققتطيل ً فققي‬


‫الجانب الخر يبين فيه السباب الرئيسة للمشكلة تحت الدراسة‬
‫كما ترسم أسهم للسباب الرئيسة وتتفققرع منهققا أسققهم متعققددة‬
‫للسباب الفرعية كما بالشكل )‪.(2‬‬
‫يجب على الفريق أن يحدد السباب الرئيسققة للمشققكلة المعينققة‬ ‫•‬

‫وكذلك السققباب الفرعيققة‪ .‬وبعققد ذلققك يقققوم الفريققق باسققتخدام‬


‫الطرق العلمية والوسائل الحصائية المناسبة من أجل البدء فققي‬
‫عملية البحث‪.‬‬
‫المستوىالثاني‬
‫سببرئيسي‬ ‫سببرئيسي‬
‫المستوى الثالث‬
‫المستوى الول‬

‫المستوى الول‬
‫المستوى الثالث‬
‫المستوى الثاني‬
‫المشكلة‬

‫سببرئيسي‬ ‫سببرئيسي‬

‫شكل )‪ :(2‬مخطط هيكل السمكة للمسببات الرئيسة‪.(Cartin, 1993, 173) ،‬‬


‫بعض السباب الرئيسة‬
‫بشكل عام‪ ،‬تتمثل السباب الرئيسة لية مشكلة في المققدخلت الساسققية‬
‫لي نظققام نحققو المققوارد البشققرية‪ ،‬المققوارد الماليققة‪ ،‬المققواد‪ ،‬الطققرق‬
‫والجراءات‪ ،‬البيئة‪ ،‬الصيانة‪ .‬كل من هذه السباب الرئيسة يمكققن تصققنيفها‬
‫إلى أسباب فرعية كما يلي‪:‬‬

‫‪ (1‬الدارة‬

‫‪-4-‬‬
‫تعققد الدارة مققن المققدخلت الرئيسققة لي نظققام‪ ،‬كمقا تمثققل أحققد السققباب‬
‫الجوهرية لية مشكلة‪ .‬وتشتمل الدارة بوصفها سببا ً رئيسا ً علقى عقدد مقن‬
‫السباب الفرعية‪ ،‬منها على سبيل المثال‪:‬‬

‫تقسققيم العمققل‪ ،‬البيروقراطيققة‪ ،‬حجققم المنشققأة‪ ،‬حجققم القسققام‪ ،‬تخطيققط‬


‫الميزانية وتوزيعها‪ ،‬المتابعة والرقابة‪ ،‬سياسة التوظيف‪ ،‬استخدام الساليب‬
‫العملية في الدارة‪ ،‬التنسيق بين القسققام‪ ،‬درجققة تفققويض السققلطة‪ ،‬مققدى‬
‫تحمل المسؤولية‪ ،‬الهيكل التنظيمي‪ ،‬وضوح التسلسل الهرمي‪ ،‬السياسات‬
‫والجراءات‪ ،‬الوصف الوظيفي‪ ....،‬الخ‪.‬‬

‫‪ (2‬الموارد البشرية‬
‫يهتققم هققذا العنصققر بتققدبير احتياجققات المنشققأة مققن المققوارد البشققرية‬
‫واسققتخدامها بطريقققة مجديققة للمنشققأة‪ ،‬بحيققث تكققون النتيجققة أداء عالي قا ً‬
‫للعاملين مع الخذ في الحسبان مستوى ودرجة رضاهم‪.‬‬

‫وتمثل الموارد البشرية مجموعة المعارف والمواهب والمهارات والقدرات‬


‫لققدى القققوى العاملققة فققي المنشققأة‪ ،‬إضققافة إلققى معتقققداتهم وقيمهققم‬
‫واتجاهاتهم‪ .‬وعلى هذا الساس فإن المفهوم العام للموارد البشرية يشمل‬
‫الجانب الكمي أي أعدادهم والجانب الكيفي أي قدراتهم وكفققاءاتهم‪ ،‬وتعققد‬
‫إدارة الموارد البشرية في المشروع نشاطا ً إداريا ً حيويا ً يسعى إلققى تحديققد‬
‫احتياجات المشروع مققن القققوى البشققرية بققأعلى كفققاءة ممكنققة مققن خلل‬
‫اختيار الموظفين وتعيينهقم وتطقويرهم وكقذلك تهيئة جقو العمقل المناسقب‬
‫لهم‪.‬‬

‫ومن الملحظ أنه يجب على إدارة الموارد البشرية في أي مشروع تطققبيق‬
‫المبادئ الساسية على الجميع‪ ،‬فمثل ً مبدأ المعاملة المتماثلة بين العققاملين‬
‫وظيفي قا ً عنققد تقققديم الخققدمات لهققم‪ ،‬كمققا يجققب علققى إدارة المققوارد فققي‬
‫المشروع الرقابة علققى ظققروف العمققل والسققعي الققدءوب لحققل مشققكلت‬
‫العاملين في مجالت العمل كافة‪.‬‬

‫ومن هققذا المنطلققق تقققوم إدارة المققوارد البشققرية فققي المشققروع بأعمققال‬
‫متعددة منها‪:‬‬

‫‪-5-‬‬
‫تخطيققط القققوى العاملققة‪ ،‬والختيققار والتعييققن‪ ،‬وتحليققل ووصققف الوظققائف‪،‬‬
‫ووضع نظم الرواتب والجور والحوافز المالية والمعنوية ممققا يسققاعد علققى‬
‫خفض تكلفة المشروع وزيادة كفاءته وفعاليته‪.‬‬

‫‪ (3‬المواد‬
‫تهتم إدارة المشققتريات فققي المشققروع بققالمواد والمعققدات اللزمققة لنجققاح‬
‫المشروع‪ ،‬حيث تقوم إدارة المواد بتحديد احتياجات المشققروع مققن المققواد‬
‫والجزاء من مصادر الشراء المختلفة ثم شرائها من المققوردين المعتمققدين‬
‫والعمل على سلمتها وفحصها للتأكد من مطابقتهقا للمواصققفات المطلوبققة‬
‫ومن أجل تحقيق هذه المهام فل بد من تقسيم هذه الدارة إلققى عققدد مققن‬
‫الوحدات منها على سبيل المثال‪:‬‬

‫قسم المشتريات‪ ،‬قسم المستودعات‪ ،‬قسم مراقبة المخزون‪ ،‬قسم‬


‫مراقبة الممتلكات‪.‬‬

‫وتركققز إدارة المققواد علققى تققوفير النققواع المطلوبققة مققن المققواد والجققزاء‬
‫بالكميات والسعار المناسبة وفي المكققان والزمققان المناسققبين كمققا تعمققل‬
‫إدارة المواد على تحويل برامج النتاج والتشغيل إلى أوامر شراء‪ ،‬بعد ذلك‬
‫يقوم موظفو المشتريات باختيار المورد القققادر علققى توريققد السققلع وقطققع‬
‫الغيار بالكمية المطلوبة وحسب المواصفات المحددة وبأقل تكلفة معينة‪.‬‬

‫إن المواد بمختلف أنواعها وأشكالها ل بد أن تمر بدورة يطلققق عليهققا دورة‬
‫المواد وتتكون هذه الدورة من مجموعة نشاطات ضققرورية لضققمان تققدفق‬
‫المواد وقطع الغيار من المورد إلى المنشأة‪ .‬فتبدأ هذه النشققاطات باختيققار‬
‫مصادر التوريد ثم إصققدار أوامققر الشققراء‪ ،‬يليققه نقققل المققواد واسققتلمها ثققم‬
‫إجققراء عمليققات الفحققص والتفققتيش ثققم تخزيققن هققذه المققواد فققي منققاطق‬
‫مخصصة في المشروع‪ ،‬وتتققم عليهقا عمليققات المراقبققة للمخققزون وعمليققة‬
‫المناولة للقسام الخرى‪ .‬وتهدف إدارة المواد في المشققروع تحقيققق عققدد‬
‫من الهداف منها‪:‬‬

‫التنسيق بيققن النشققاطات ذات العلقققة بالقسققام المتعققددة فققي المشققروع‬


‫الواحد أو عدة مشاريع وذلك من خلل إيجاد شبكة مرنة للتصالت الدارية‬

‫‪-6-‬‬
‫بيققن النشققاطات المختلفققة بحيققث تضققمن صققحة وشققمول وسققرعة نقققل‬
‫المعلومات عن احتياجات أي قسم أو وحدة في المنشأة‪ ،‬وتحقيق التققوازن‬
‫ل مققع‬
‫بين عملية الشراء بأقل السعار والحصققول علققى مسققتوى جققودة عققا ٍ‬
‫الخذ في الحسبان تحقيق الحد الدنى من تكلفة التوريد‪.‬‬

‫كذلك تنمية العلقات مع الموردين حيث تساعد هذه العلقات على مواجهة‬
‫ظروف غير متوقعة‪ ،‬كاحتياج ضروري لكميات إضققافية مققن مققواد معينققة أو‬
‫تبديل مواد بأخرى أو غير ذلك من المور التي تعتمققد بشققكل مباشققر علققى‬
‫علقة إدارة المواد في المشروع بالمورد‪.‬‬

‫‪ (4‬الموارد المالية في المشروع‬


‫تعمققل الدارة الماليققة فققي المشققروع علققى تققوفير المققوال اللزمققة لسققير‬
‫عمليات ونشاطات المشروع ومراقبة اسققتخدام المققوال المخصصققة لكققل‬
‫نشاط أو مهمة‪ ،‬كذلك تسعى الدارة الماليققة إلققى خلققق تققوازن مققالي بيققن‬
‫عائدات المشققروع وإيراداتققه مققن الققدفعات الشققهرية وغيرهققا واللتزامققات‬
‫المالية التي تترتب عليه نتيجة إنجاز تلك العمقال‪ ،‬وهقذا التقوازن يتققم عقن‬
‫طريق التخطيط المققالي بحيققث يتققم التقققدير المسققبق للحتياجققات الماليققة‬
‫والتدبير السليم لشباع تلققك الحتياجققات مققن المصققادر المختلفققة الداخليققة‬
‫والخارجية‪ ،‬وتعد الميزانيات التقديرية الداة الرئيسة في عمليات التخطيط‬
‫المالي للمشروع‪.‬‬

‫ولتحقيق هذا الهدف تقوم الدارة الماليققة بالرقابققة علققى جميققع الجققراءات‬
‫المالية وتطبيق السياسات التي تضمن أن المصققروفات تقققع ضققمن حققدود‬
‫المسموح بها‪ .‬وتعد الرقابة المالية نشققاطا ً موجه قا ً لتحديققد كفققاءة وسققلمة‬
‫جميع المصروفات ذات الثر المالي في المشققروع‪ .‬كمققا تسققتخدم الرقابققة‬
‫المالية أساليب متعددة فققي مقققدمتها إعققداد الميزانيققة التقديريققة لتكققاليف‬
‫المشققروع وتحليلهققا حسققب الشققهور حققتى نهايققة المشققروع‪ ،‬كققذلك إعققداد‬
‫التعادل والمراجعة الداخلية والنسب المالية كنسبة التداول ونسبة السيولة‬
‫النقدية ونسبة صافي العوائد إلى التدفقات النقدية من مالكي المشروع‪...‬‬
‫الخ‪ .‬كما تقوم الدارة المالية بتلبية طلبات الشراء المباشر وغيققر المباشققر‬

‫‪-7-‬‬
‫وتسديد المبالغ المستحقة للموردين ودفققع مسققتحقات العققاملين وتحصققيل‬
‫الفواتير‪.‬‬

‫مثال تطبيقي‪:‬‬
‫اجتمققع فريققق الدارة واتفقققوا علققى وجققود مشققكلة وهققي اسققتياء العميققل‪،‬‬
‫وأستخدم مخطط هيكققل السققمكة لمعرفققة السققباب المؤديققة إلققى اسققتياء‬
‫العملء كما يلي‪:‬‬

‫جودة المنتج‬ ‫الخدمة‬ ‫تفعيلوإنجازالطلب‬

‫إستياء العميل‬

‫إستيفاء المتطلبات‬ ‫نظامالتوزيع‬

‫شكل )‪ :(3‬مخطط هيكل السمكة للمسببات الرئيسة‪.(Cartin, 1993, 173) ،‬‬

‫م نحققاول‬
‫في الخطوة التالية نعتبر أن السبب الرئيققس هققو النتيجققة ومققن ثق ّ‬
‫الحصققول علققى السققباب الققتي أدت إليققه‪ ،‬ويسققمى المسققتوى الول‪ ،‬وبعققد‬
‫اكتمال كتابة السباب نعتبر أن السباب هي نتائج ونبحث عن السباب التي‬
‫أدت إلى حدوث هذه النتائج لنحصل علققى المسققتوى الثققاني‪ ،‬وبعققد اكتمقال‬
‫كتابة جميع السباب نعتبر أن السباب هي نتائج ونبحث عن السققباب الققتي‬
‫أدت إلى حدوث هذه النتائج لنحصققل علققى المسققتوى الثققالث وهكققذا حققتى‬
‫نحصل على السباب الجذرية للمشكلة وهي استياء العميل‪ ،‬وفي الشكل )‬
‫الخدقمة‬
‫قة والسققباب‬ ‫‪ (4‬يوضح أحد السققباب الققتي أدت إلققى تققدني مسققتوى الخدم‬
‫منالمدراء‬

‫قلة الخبرة‬

‫المؤدية إلى ذلك‪.‬‬


‫قلة التدريب‬

‫عدمالمعرفة بالعميل‬

‫رداءة التحميل‬ ‫التغليفردئ‬ ‫رداءة التصالت‬

‫رداءة التوصيل‬
‫منالمبيعات‬

‫ضعفالعتمادية‬
‫علىعرض المنتج‬
‫قلة التدريب‬

‫تعليماتغير واضحة‬ ‫التدريب‬


‫مدخلتخاطئة‬
‫علىاستخدامالهاتف‬

‫إستياء العميل‬

‫‪-8-‬‬
‫شكل )‪ :(4‬مخطط هيكل السمكة للمسببات الفرعية لحد المسببات الرئيسة‪.(Cartin, 1993, 173) ،‬‬

‫النوع الثاني‪ :‬مخطط تصنيف العمليات ‪Process‬‬


‫‪Classification‬‬
‫ويرمز لها بالختصققار )‪ ،PCD) Process Classification Diagram‬وتعتققبر هققذه‬
‫الداة من الدوات ذوات القيمة العاليقة عنقد تحليقل خطقوات عمليقة مقا أو‬
‫إنشققاء عمليققة سققواء كققان الغققرض مققن ذلققك التققدريب علققى العمليققات أو‬
‫التحسين والتطوير في عمليات التصنيع أو العمال الخدمية‪Cartin, 1993,) ،‬‬

‫‪.(174‬‬

‫خطوة فرعية‬ ‫خطوة فرعية‬ ‫خطوة فرعية‬


‫إجراء ثانوي إجراء ثانوي‬
‫إجراء فرعي‬ ‫إجراء فرعي‬
‫إجراء فرعي‬ ‫إجراء فرعي‬

‫خطوة رئيسة‬ ‫خطوة رئيسة‬ ‫خطوة رئيسة‬ ‫عملية رئيسة‬

‫إجراء فرعي‬
‫إجراء فرعي‬

‫خطوة فرعية‬ ‫خطوة فرعية‬ ‫خطوة فرعية‬

‫شكل )‪ :(5‬مخطط تصنيف العمليات ‪.(PCD، (Miloservic, 2003, 470‬‬

‫خطوات التصميم‬
‫مراد دراستها‪.‬‬
‫تحديد العملية ال ُ‬ ‫‪(1‬‬

‫‪-9-‬‬
‫رسم مخطط للعملية بالخطوات الرئيسققة فقققط‬ ‫‪(2‬‬
‫التي تمثل العملية الرئيسة المراد تحليلها وبحيث تمثققل بدايققة‬
‫العملية ونهايتها باستخدام السهم الفقية‪.‬‬

‫تسققتخدم طريقققة العصققف الققذهني لسققتنباط‬ ‫‪(3‬‬


‫الخطققوات الفرعيققة )المسققتوى الول( والجققراءات الفرعيققة‬
‫)المسققتوى الثققاني( والجققراءات الثانويققة )المسققتوى الثققالث(‬
‫التي تسببت كلها في حدوث الخطوة الرئيسة‪.‬‬

‫بنفس الطريقة السابقة لكل خطوة رئيسة حققتى‬ ‫‪(4‬‬


‫تصل الخطوات إلى العملية الرئيسة‪.‬‬

‫مثال تطبيقي‪:‬‬
‫المثال التالي يوضح عملية تخطيط المشروع والخطوات الرئيسة والفرعية‬
‫والجراءات الفرعية التي تؤدي إليها‪.(Miloservic, 2003, 470) ،‬‬

‫تعليماتالدارة العليا‬ ‫التقادير الماضية من تحديد أعضاء فريقالعمل‬ ‫منالمشاريع الماضية‬ ‫الخبرة الماضية‬
‫المشاريع المشابهة‬
‫الهدفالستثماري‬
‫المتغيراتالبيئية‬

‫إدراج نسب‬
‫تعربفمجالالعمل‬ ‫تحديد المسؤليات‬ ‫تقدير الموارد‬ ‫جدولة العمال‬ ‫تخطيطالمشروع‬
‫المخاطر‬

‫القيود الزمنية‬
‫القيود المالية‬ ‫شكل )‪ :(6‬مخطط تصنيف العمليات ‪.(PCD، (Miloservic, 2003, 470‬‬

‫حيثياتالتخطيط‬ ‫جلبدعممنالدارات‬ ‫المصادر القياسية‬ ‫البرامج الجاهزة‬ ‫تحليلمونتاكارلو‬


‫الخرى‬ ‫للتكاليف‬ ‫للمخاطر‬
‫المراجع‬
‫بن سعيد‪ ،‬خالد بن سعد‪ ،‬إدارة الجودة الشاملة تطبيقات على القطاع الصحي‪) ،‬الرياض‪ :‬الطبعة الولى‪،‬‬ ‫‪(1‬‬
‫‪1997‬م(‪.‬‬

‫‪Cartin, Thomas J.; “Principles & Practices of TQM”; (ASQ‬‬ ‫‪(2‬‬


‫‪Quality Press; USA; 1993).‬‬

‫;”‪Milosevic, Dragan Z; “Project Management: ToolBox‬‬ ‫‪(3‬‬

‫‪- 10 -‬‬
.((John Wiley & Sons; USA; 2003

- 11 -