You are on page 1of 1465

‫دلئل النبوة‬

‫الجزء الول‬

‫‪458‬ﻫ‬
‫تحقيق‬

‫د‪ .‬عبد المعطي قلعجي‬
‫دار الكتب العلمية‬
‫بيروت _ لبنان‬
‫الطبعة الولى‬
‫‪1405‬ﻫ‬

‫الزء الول‪:‬‬
‫صفحة ‪5‬‬

‫ﻻ‬
‫وصلى ال على سيدنا ممد وآله وصحبه وسلم تسليما كثيا دائما أبدا إل يوم الدين‪.‬‬
‫أخبنا الشيخ المام السديد أبو السن عبيد ال بن ممد بن أحد البيهقي‪ ,‬قراءةً عليه وأنا أسع‪,‬‬
‫فأقرّ به‪ ,‬قال‪ :‬حدثنا الشيخ المام أبو بكر أحد بن السي بن علي البيهقي‪ ,‬رحه ال قال‪:‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫المد ل الول بل ابتداء‪ ,‬والخر بل انتهاء‪ ,‬القدي الوجود‪ ,‬ل يزل الدائم الباقي بل زوال‪,‬‬
‫التوحد بالفردانية‪ ,‬النفرد باللية‪ ,‬له الساء السن‪ ,‬والصفات العلى‪( ,‬ليس كمثله شيء وﻫو‬
‫السميع البصي)‬
‫صفحة ‪6‬‬
‫العليم‪ ,‬القدير‪ ,‬العلي‪ ,‬الكبي‪ ,‬الول‪ ,‬الميد‪ ,‬العزيز‪ ,‬الجيد‪ ,‬البدئ‪ ,‬العيد‪ ,‬الفعال لا يريد‪ ,‬له‬
‫اللق والمر‪ ,‬وبه النفع والضر‪ ,‬وله الكم والتقدير‪ ,‬وله اللك والتدبي‪ ,‬ليس له ف صفاته شبيه‬
‫ول نظي‪ ,‬ول له ف إليته شريك ول ظهي‪ ,‬ول له ف ملكه عديل ول وزير‪ ,‬ول له ف سلطانه‬
‫ول ول نصي‪ ,‬فهو التفرد باللك والقدرة والسلطان والعظمة‪ ,‬ل اعتراض عليه ف ملكه‪ ,‬ول‬
‫عتاب عليه ف تدبيه‪ ,‬ول لوم ف تقديره‪.‬‬
‫ونشهد أن ل إله إل ال وحده ل شريك له‪ ,‬إلا واحدا أحدا سيدا صمدا‪,‬ل يتخذ صاحبة ول‬
‫ولدا‪.‬‬
‫ونشهد أن ممدا عبده ورسوله ونبيه وصفيه ونيه ووليه ورضيه وأمينه على وحيه وخيته من‬
‫خلقه أرسله بالق بشيا ونذيرا وداعيا إل ال بإذنه وسراجا منيا صلى ال عليه وعلى آله‬
‫الطيبي وعلى أصحابه الطاﻫرين وعلى أزواجه أمهات الؤمني وسلم تسليما كثيا‬
‫والمد ل الذي خلق اللق بقدرته وجنسهم بإرادته وجعلهم دليلً على إليته فكل مفطور شاﻫد‬
‫بوحدانيته وكل ملوق دال على ربوبيته وخلق الن والنس ليأمرﻫم بعبادته من غي حاجة له‬
‫إليهم ول إل أحد من بريته وركب فيهم العقل الذي به يدرك دلئل قدمه ووجوده وتوحيده‬
‫وتجيده وحدوث غيه بإبداعه واختراعه وإحداثه وإياده وبعث فيهم الرسل كما قال جل ثناؤه‬
‫(إنا أوحينا إليك كما أوحينا إل نوح والنبيي من بعده وأوحينا إل إبراﻫيم واساعيل وإسحاق‬
‫ويعقوب والسباط وعيسى وأيوب ويونس وﻫارون‬
‫صفحة ‪7‬‬
‫ل ل نقصصهم عليك وكلم‬
‫ل قد قصصناﻫم عليك من قبل ورس ً‬
‫وسليمان وآتينا داود زبورا ورس ً‬
‫ال موسى تكليما رسلً مبشرين ومنذرين لئل يكون للناس على ال حجة بعد الرسل وكان ال‬
‫عزيزا حكيما) يعن وال أعلم لئل يقولوا نن وإن علمنا بعقولنا أن لنا صانعا ومدبرا فلم نعلم‬
‫وجوب عبادته علينا ول كيفيتها ول إذا عبدناه ما يكون لنا وإذا ل نعبده ما يكون فقطع حجتهم‬
‫ل يأمرونم بعبادته ويبينون لم كيفيتها ويبشرون بالنة من أطاعه وينذرون بالنار‬
‫وبعث فيهم رس ً‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫من عصاه وﻫذا كقوله (ولو أنا أﻫلكناﻫم بعذاب من قبله لقالوا ربنا لول أرسلت إلينا رسولً‬
‫فنتبع آياتك من قبل أن نذل ونزى)‬
‫وأيد كل واحد من رسله با دل على صدقه من اليات والعجزات الت باينوا با من سواﻫم مع‬
‫استوائهم ف عي ما أيدوا به‬
‫ومعجزات الرسل كانت أجناسا كثية وقد أخب ال عز وجل أنه أعطى موسى عليه السلم‬
‫تسع آيات العصا واليد والدم والطوفان والراد والقمل والضفادع والطمس والبحر‬
‫صفحة ‪8‬‬
‫فأما العصا فكانت حجته على اللحدين والسحرة جيعا وكان السحر ف ذلك الوقت فاشيا فلما‬
‫انقلبت عصاه حية تسعى وتلقفت حبال السحرة وعصيهم علموا أن حركتها عن حياة حادثة فيها‬
‫بالقيقة وليست من جنس ما يتخيل باليل فجمع ذلك الدللة على الصانع وعلى نبوته جيعا‬
‫صفحة ‪9‬‬
‫وأما سائر اليات الت ل يتج إليها مع السحرة فكانت دللته على فرعون وقومه القائلي بالدﻫر‬
‫فأظهر ال با صحة ما أخبﻫم به موسى من أن له ولم ربا وخالقا‬
‫وألن ال الديد لداود وسخر له البال والطي فكانت تسبح معه بالعشي والشراق‬
‫وأقدر عيسى بن مري على الكلم ف الهد فكان يتكلم كلم الكماء وكان يي له الوتى ويبئ‬
‫بدعائه أو بيده إذا مسح الكمه والبرص وجعل له أن يعل من الطي كهيئة الطي فينفخ فيه‬
‫فيكون طائرا بإذن ال‬
‫ث إنه رفعه من بي اليهود لا أرادوا قتله وصلبه فعصمه ال بذلك‬
‫صفحة ‪10‬‬
‫من أن يلص أل القتل والصلب إل بدنه وكان الطب عاما غالبا ف زمانه فأظهر ال تعال با‬
‫أجراه على يده وعجز الذاق من الطباء عما ﻫو أقل من ذلك بدرجات كثية أن التعويل على‬
‫الطبائع وإنكار ما خرج عنها باطل وأن للعال خالقا ومدبرا ودل بإظهاره ذلك له وبدعائه على‬
‫صدقه وبال التوفيق‬
‫فأما النب الصطفى والرسول الجتب البعوث بالق إل كافة اللق من الن والنس أبو القاسم‬
‫ممد بن عبد ال بن عبد الطلب خات النبيي ورسول رب العالي صلوات ال عليه وعلى آله‬
‫الطيبي الطاﻫرين فإنه أكثر الرسل آياتٍ وبيناتٍ وذكر بعض أﻫل العلم أن أعلم نبوته تبلغ ألفا‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫فأما العلم الذي اقترن بدعوته ول يزل يتزايد أيام حياته ودام ف أمته بعد وفاته فهو القرآن‬
‫العظيم العجز البي وحبل ال التي الذي ﻫو كما وصفه به من أنزله فقال ‪( :‬وإنه لكتاب عزيز ل‬
‫يأتيه الباطل من بي يديه ول من خلفه تنيل من حكيم حيد)‬
‫وقال (إنه لقرآن كري ف كتاب مكنون ل يسه إل الطهرون تنيل من رب العالي)‬
‫وقال (بل ﻫو قرآن ميد ف لوح مفوظ)‬
‫وقال ‪( :‬إن ﻫذا لو القصص الق)‬
‫صفحة ‪11‬‬
‫وقال (وﻫذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحون)‬
‫وقال (إنا تذكرة فمن شاء ذكره ف صحف مكرمة مرفوعة مطهرة بأيدي سفرة كرام بررة)‬
‫وقال (قل لئن اجتمعت النس والن على أن يأتوا بثل ﻫذا القرآن ل يأتون بثله ولو كان‬
‫بعضهم لبعض ظهيا)‬
‫فأبان جل جلله أنه أنزله على وصف مباين لوصاف كلم البشر لنه منظوم وليس بنثور‬
‫ونظمه ليس نظم الرسائل ول نظم الطب ول نظم الشعار ول ﻫو كأسجاع الكهان‬
‫وأعلم أن أحدا ل يستطيع أن يأت بثله ث أمره أن يتحداﻫم على التيان به إن ادعوا يقدرون‬
‫عليه أو ظنوه فقال (قل فائتوا بعشر سور مثله مفتريات) ث نقصهم تسعا فقال (فائتوا بسور ٍة من‬
‫مثله)‬
‫فكان من المر ما يصفه غي أن من قبل ذلك دللة وﻫي أن النب كان غي مدفوع عند الوافق‬
‫والخالف عن الصافة والتانة وقوة العقل والرأي‬
‫ومن كان بذه النلة وكان مع ذلك قد انتصب لدعوة الناس إل دينه ل يز بوجه من الوجوه أن‬
‫يقول للناس إئتوا بسورة من مثل ما جئتكم به من القرآن ولن تستطيعوه فإن أتيتم به فأنا كاذب‬
‫وﻫو يعلم من نفسه أن القرآن منل‬
‫صفحة ‪12‬‬
‫عليه ول يأمن أن يكون ف قومه من يعارضه وأن ذلك إن كان يبطل دعوته‬
‫فهذا إل أن يذكر ما بعده دليل قاطع على أنه ل يقل للعرب إئتوا بثله إن استطعتموه ولن‬
‫تستطيعوه إل وﻫو واثق متحقق أنم ل يستطيعونه ول يوز أن يكون ﻫذا اليقي وقع له إل من‬
‫قبل ربه الذي أوحى إليه به فوثق ببه وبال التوفيق‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأما ما بعد ﻫذا فهو أن النب قال لم ائتون بسور ٍة من مثله إن كنتم صادقي فطالت الهلة‬
‫والنظرة لم ف ذلك وتواترت الوقائع والروب بينه وبينهم فقتلت صناديدﻫم وسبيت ذراريهم‬
‫ونساؤﻫم وانتهبت أموالم ول يتعرض أح ٌد لعارضته فلو قدروا عليها لفتدوا با أنفسهم‬
‫وأولدﻫم وأﻫاليهم وأموالم ولكان المر ف ذلك قريبا سهلً عليهم إذ كانوا أﻫل لسان وفصاحة‬
‫وشعر وخطابة‬
‫فلما ل يأتوا بذلك ول ادعوه صح أنم كانوا عاجزين عنه‬
‫وف ظهور عجزﻫم بيان أنه ف العجز مثلهم إذ كان بشرا مثلهم لسانه لسانم وعاداته وعاداتم‬
‫وطباعه طباعهم وزمانه زمانم وإذا كان كذلك وقد جاء بالقرآن وجب القطع بأنه من عند ال‬
‫تعال جده ل من عند غيه وبال التوفيق‬
‫قال أبو عبد ال السي بن السن الليمي رحه ال فإن‬
‫صفحة ‪13‬‬
‫ذكروا سجع مسيلمة فكل ما جاء به مسيلمة ل يعدو أن يكون بعضه ماكاة وسرقة وبعضه‬
‫كأساجيع الكهان وأراجيز العرب وقد كان النب يقول ما ﻫو أحسن لفظا وأقوم معن وأبي فائدة‬
‫ث ل تقل له العرب ما أنت تتحدانا على التيان بثل القرآن وتزعم أن النس والن لو اجتمعوا‬
‫على أن يأتوا بثله ل يقدروا عليه ث قد جئت بثله مقرا إنه ليس من عند ال وذلك قوله‪:‬‬
‫أنا النب ل كذب‬

‫أنا ابن عبد الطلب‬

‫صفحة ‪14‬‬
‫وقوله‪:‬‬
‫تال لول ال ما اﻫتدينا‬

‫ول تصدقنا ول صلينا‬

‫فأنزلن سكينة علينا‬

‫وثبت القدام إن لقينا‬

‫وقوله‪:‬‬
‫اللهم إن العيش عيش الخرة‬

‫فارحم النصار والهاجرة‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪15‬‬
‫وقوله تعس عبد الدينار والدرﻫم وعبد الميصة إن أعطى منها رضي وإن ل يعط سخط ‪ :‬تعس‬
‫وانتكس وإن شيك فل انتقش‬
‫فلم يدع أحد من العرب أن شيئا من ﻫذا يشبه القرآن وأن فيه كسرا لقوله‬
‫وحكى الستاذ أبو منصور ممد بن السي بن أب أيوب فيما كتب إل عن بعض أصحابنا أنه‬
‫قال‬
‫يوز أن يكون ﻫذا النظم قد كان فيما بينهم فعجزوا عنه عند التحدي‬
‫صفحة ‪16‬‬
‫فصار معجزةً لن إخراج ما ف العادة عن العادة نقض للعادة كما أن إدخال ما ليس ف العادة ف‬
‫الفعل نقض للعادة وبسط الكلم ف شرحه‬
‫وأيهما كان فقد ظهرت بذلك معجزته واعترفت العرب بقصورﻫم عنه وعجزﻫم عن التيان‬
‫بثله‬
‫وفيما حكى الشيخ أبو سليمان حد بن ممد الطاب عن بعض أﻫل العلم أن الذي أورده‬
‫الصطفى على العرب من الكلم الذي أعجزﻫم عن التيان بثله أعجب ف الية وأوضح ف‬
‫الدللة من إحياء الوتى وإبراء الكمه والبرص لنه أتى أﻫل البلغة وأرباب الفصاحة ورؤساء‬
‫البيان والتقدمي ف اللسن بكلم مفهوم العن عندﻫم فكان عجزﻫم أعجب من عجز من شاﻫد‬
‫السيح عن إحياء الوتى لنم ل يكونوا يطيقون فيه ول ف إبراء الكمه والبرص ول يتعاطون‬
‫علمه وقريش‬
‫صفحة ‪17‬‬
‫كانت تتعاطى الكلم الفصيح والبلغة والطابة فدل أن العجز عنه إنا كان لن يصي علما‬
‫على رسالته وصحة نبوته وﻫذا حجة قاطعة وبرﻫان واضح‬
‫قلنا وف القرآن وجهان آخران من العجاز‬
‫أحدها ما فيه من الب عن الغيب وذلك ف قوله عز وجل (ليظهره على الدين كله) وقوله‬
‫(ليستخلفنهم ف الرض) وقوله ف الروم (وﻫم من بعد غلبهم سيغلبون ف بضع سني) وغي ذلك‬
‫من وعده إياه بالفتوح ف زمانه وبعده ث كان كما أخب ومعلوم أنه كان ل يعلم النجوم ول‬
‫الكهانة ول يالس أﻫلها‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫والخر ما فيه الب عن قصص الولي من غي خلف ادعى عليه فيما وقع الب عنه من كان‬
‫من أﻫل تلك الكتب ومعلوم أنه كان أمبا ل يقرأ كتابا ول يطه ول يالس أﻫل الكتب للخذ‬
‫عنهم وحي زعم بعضهم أنا يعلمه بشر رد ال ذلك عليهم فقال (لسان الذي يلحدون إليه‬
‫أعجمي وﻫذا لسان عرب مبي) فزعم أﻫل التفسي أنه كان لبن الضرمي غلمان نصرانيان‬
‫يقرآن كتابا لما بالرومية وقيل بالعبانية فكان يأتيهما فيحدثهما ويعلمهما فقال الشركون إنا‬
‫يتعلم ممد منهما فأنزل ال عز وجل ﻫذه الية‬
‫صفحة ‪18‬‬
‫قال الليمي من تعلق بثل ﻫذا الضعيف ل يسكت عن شيء يتهمه به فدل على أنه لو اتموه‬
‫بشيء ما نفيناه عنه لذكروه ول يسكتوا عنه وبال التوفيق‬
‫قلنا ومن وقف على ما أخذه العلماء من القرآن على إيازه من أنواع العلوم واستنبطوه من‬
‫معانيه وكتبوه ودونوه ف كتب لعلها تزيد على ألف ملدة علم أن كلم البشر ل يفيد ما أفاد‬
‫القرآن وعلم أنه كلم رب العزة فهذا بي واضح لن ﻫدي إل صراط مستقيم‬
‫ث إن لنبينا وراء القرآن من اليات الباﻫرة والعجزات الظاﻫرة ما ل يفى وأكثر من أن يصى‬
‫فمن دلئل نبوته الت استدل با أﻫل الكتاب على صحة نبوته ‪ :‬ما وجدوا ف التوراة والنيل‬
‫وسائر كتب ال النلة من ذكره ونعته وخروجه بأرض العرب وإن كان كثي منهم حرفوﻫا عن‬
‫مواضعها‬
‫ومن دلئل نبوته ما حدث بي أيام مولده ومبعثه من المور الغريبة والكوان العجيبة القادحة ف‬
‫سلطان أئمة الكفر والوﻫية لكلمتهم الؤيدة لشأن العرب النوﻫة بذكرﻫم كأمر الفيل وما أحل‬
‫ال بزبه من العقوبة والنكال‬
‫ومنها خود نار فارس وسقوط شرفات إيوان كسرى وغيض ماء بية‬
‫صفحة ‪19‬‬
‫ساوة ورؤيا الوبذان وغي ذلك‬
‫ومنها ما سعوه من الواتف الصارخة بنعوته وأوصافه والرموز التضمنة لبيان شأنه وما وجد من‬
‫الكهنة والن ف تصديقه وإشارتم على أوليائهم من النس باليان به‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ومنها انتكاس الصنام العبودة وخرورﻫا لوجوﻫها من غي دافع لا عن أمكنتها تومئ إل سائر‬
‫ما روي ف الخبار الشهورة من ظهور العجائب ف ولدته وأيام حضانته وبعدﻫا إل أن بعث نبيا‬
‫وبعد ما بعث‬
‫ث إن له من وراء ﻫذه اليات العجزات انشقاق القمر وحني الذع وخروج الاء من بي‬
‫أصابعه حت توضأ منه ناس كثي وتسبيح الطعام وإجابة الشجرة إياه حي دعاﻫا وتكليم الذراع‬
‫السمومة إياه وشهادة الذئب والضب والرضيع واليت له بالرسالة وازدياد الطعام والاء بدعائه‬
‫حت أصاب منه ناس كثي وما كان من حلبه الشاة الت ل ين عليها الفحل ونزول اللب لا وما‬
‫كان من إخباره عن الكوائن فوجد تصديقه ف زمانه وبعده وغي ذلك ما قد ذكر ودون ف‬
‫الكتب‬
‫وقد ذكرناﻫا بأسانيد ف كتاب دلئل النبوة الذي ﻫذا مدخله وف الواحد منها كفاية‬
‫غي أن ال تعال لا جع له بي أمرين أحدها بعثه إل الن والنس عامة والخر ختمه النبوة به‬
‫ظاﻫر له من الجج حت إن شذت واحدة عن فريق بلغتهم أخرى وإن ل تنجح واحدة نحت‬
‫أخرى وإن درست على اليام واحدة بقيت أخرى وفيه ف كل حال الجة البالغة وله المد على‬
‫نظره للقه ورحته لم كما يستحقه‬
‫صفحة ‪20‬‬

‫فصل في قبول الخبار‬

‫أخبنا أبو عبد ال ممد بن عبد ال الافظ حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال أخبنا الربيع‬
‫بن سليمان قال أخبنا أبو عبد ال ممد بن إدريس الشافعي رحه ال قال‬
‫قد وضع ال رسوله من دينه وفرضه وكتابه الوضع الذي أبان جل ثناؤه ان جعله علما لدينه با‬
‫افترض من طاعته وحرم من معصيته وأبان من فضيلته با قرن بي اليان برسوله مع اليان به‬
‫فقال (فآمنوا بال ورسوله) وقال (إنا الؤمنون الذين آمنوا بال ورسوله) فجعل كمال ابتداء‬
‫اليان الذي ما سواه تبع له اليان بال ث برسوله‬
‫قال الشافعي أخبنا ابن عيينة عن ابن أب نيح عن ماﻫد ف قوله عز وجل (ورفعنا لك ذكرك)‬
‫قال ل أذكر إل ذكرت أشهد أن‬
‫صفحة ‪21‬‬
‫ل إله إل ال وأشهد أن ممدا رسول ال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قال الشافعي وفرض ال على الناس اتباع وحيه وسنن رسوله فقال ف كتابه (لقد من ال على‬
‫الؤمني إذ بعث فيهم رسو ًل من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والكمة‬
‫وإن كانوا من قبل لفي ضللٍ مبي) مع آي سواﻫا ذكر فيهن الكتاب والكمة‬
‫قال الشافعي فذكر ال الكتاب وﻫو القرآن وذكر الكمة فسمعت من أرضى من أﻫل العلم‬
‫بالقرآن يقول الكمة سنة رسول ال‬
‫وقال (يأيها الذين آمنوا أطيعوا ال وأطيعوا الرسول وأول المر منكم فإن تنازعتم ف شيء‬
‫فردوه إل ال والرسول) فقال بعض أﻫل العلم أولوا المر أمراء سرايا رسول ال قال (فإن‬
‫تنازعتم ف شيء) يعن اختلفتم ف شيء يعن وال أعلم ﻫم وأمراؤﻫم الذين أمروا بطاعتهم‬
‫(فردوه إل ال والرسول) يعن وال أعلم إل ما قاله ال والرسول‬
‫ث ساق الكلم إل أن قال فأعلمهم أن طاعة رسول ال طاعته فقال (فل وربك ل يؤمنون حت‬
‫يكموك فيما شجر بينهم ث ل يدوا ف أنفسهم حرجا ما قضيت ويسلموا تسليما)‬
‫صفحة ‪22‬‬
‫واحتج أيضا ف فرض اتباع أمره بقوله عز وجل (ول تعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم‬
‫بعضا قد يعلم ال الذين يتسللون منكم لواذا فليحذر الذين يالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو‬
‫يصيبهم عذاب أليم)‬
‫وقال (وما آتاكم الرسول فخذوه وما ناكم عنه فانتهوا) وغيﻫا من اليات الت دلت على‬
‫اتباع أمره ولزوم طاعته‬
‫قال الشافعي وكان فرضه جل ثناؤه على من عاين رسول ال ومن بعده إل يوم القيامة واحدا‬
‫من أن على كل طاعته ول يكن أحد غاب عن رؤية رسول ال يعلم أمر رسول ال إل بالب عنه‬
‫والب عنه خبان‬
‫خب عامة عن عامة عن رسول ال بمل ما فرض ال سبحانه على العباد أن يأتوا به بألسنتهم‬
‫وأفعالم ويؤتوه من أنفسهم وأموالم وﻫذا ما ل يسع جهله وما يكاد أﻫل العلم والعوام أن‬
‫يستووا فيه لن كل كلفه كعدد الصلة وصوم شهر رمضان وحج البيت وتري الفواحش وأن‬
‫ل عليهم حقا ف أموالم وما كان ف معن ﻫذا‬
‫وخب خاصة ف خاص الحكام ل يأت أكثره كما جاء الول ل يكلفه العامة وكلف علم ذلك‬
‫من فيه الكفاية للقيام به دون العامة وﻫذا مثل ما يكون منهم ف الصلة من سهو يب به سجود‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أو ل يب وما يفسد الج أو ل يفسده وما تب به الفدية وما ل تب ما يفعله وغي ذلك وﻫو‬
‫الذي على العلماء فيه عندنا قبول خب الصادق على صدقه ل يسعهم رده بفرض ال طاعة نبيه‬
‫صفحة ‪23‬‬
‫قال الشيخ المام رحه ال ونور قبه‬
‫ولول ثبوت الجة بالب لا قال رسول ال ف خطبة بعد تعليم من شهد أمر دينهم أل فليبلغ‬
‫الشاﻫد منكم الغائب فرب مبلغ أوعى من سامع‬
‫وأخبنا أبو السي ممد بن السي بن ممد بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا إساعيل بن‬
‫ممد الصفار حدثنا عباس بن ممد حدثنا إسحاق بن منصور قال أخبنا ﻫري بن سفيان عن عبد‬
‫اللك بن عمي عن عبد الرحن بن عبد ال بن مسعود عن أبيه قال‬
‫قال رسول ال نضر ال أمرأ سع منا حديثا فأداه كما سعه ورب مبلغ أوعى من سامع‬
‫قال الشافعي فلما ندب رسول ال إل استماع مقالته وأدائها أمرءا يؤديها والمرء واحد دل‬
‫على أنه ل يأمر أن يؤدى عنه إل ما تقوم الجة به‬
‫صفحة ‪24‬‬
‫على من أدى إليه‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ ف آخرين قالوا أخبنا أبو العباس حدثنا الربيع حدثنا الشافعي حدثنا‬
‫سفيان بن عيينة قال أخبن سال أبو النضر أنه سع عبيد ال بن أب رافع يب عن أبيه قال‬
‫قال رسول ال ل ألفي أحدكم متكئا على أريكته يأتيه المر من أمري ما أمرت به أو نيت عنه‬
‫يقول ل أدري ما وجدنا ف كتاب ال اتبعناه‬
‫قال سفيان وأخبن ابن النكدر مرسلً عن النب‬
‫قال الشيخ وروينا ف حديث القدام بن معد يكرب أن النب حرم أشياء يوم خيب منها المار‬
‫الﻫلي وغيه ث قال رسول ال يوشك أن يقعد الرجل منكم على أريكته يدث بديثي فيقول‬
‫بين‬
‫صفحة ‪25‬‬
‫وبينكم كتاب ال فما وجدنا فيه حللً استحللناه وما وجدنا فيه حراما حرمناه وإن ما حرم‬
‫رسول ال كما حرم ال عز وجل‬
‫وﻫذا خب من رسول ال عما يكون بعده من رد البتدعة حديثه فوجد تصديقه فيما بعده‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو طاﻫر الفقيه أخبنا أبو بكر القطان حدثنا أبو الزﻫر حدثنا ممد بن عالية النصاري‬
‫قال حدثن صرد بن أب النازل قال سعت شبيب بن أب فضالة الالكي قال‬
‫لا بن ﻫذا السجد مسجد الامع إذا عمران بن حصي جالس فذكروا عند عمران الشفاعة‬
‫فقال رجل من القوم يا أبا النجيد إنكم لتحدثوننا بأحاديث ل ند لا أصل ف القرآن قال فغضب‬
‫عمران وقال لرجل قرأت القرآن قال نعم قال فهل وجدت صلة العشاء أربعا ووجدت الغرب‬
‫ثلثا والغداة ركعتي والظهر أربعا والعصر أربعا ? قال ل قال فعمن أخذت ﻫذا الشأن ألستم عنا‬
‫أخذتوه وأخذنا عن نب ال ووجدت ف كل أربعي درها درها وف كل كذا شاة وف كل كذا‬
‫بعيا كذا أوجدت ف القرآن ﻫذا قال ل قال فعمن أخذت ﻫذا أخذناه عن النب وأخذتوه عنا‬
‫وقال وجدت ف القرآن (وليطوفوا بالبيت العتيق) أوجدت فطوفوا سبعا واركعوا ركعتي من‬
‫خلف القام أوجدت ﻫذا ف القرآن فعمن أخذتوه ألستم أخذتوه عنا وأخذناه عن رسول ال‬
‫وأخذتوه عنا قالوا بلى‬
‫صفحة ‪26‬‬
‫قال أوجدت ف القرآن ل جلب ول جنب ول شغار ف السلم أوجدت ﻫذا ف القرآن قالوا ل‬
‫قال عمران فإن سعت رسول ال يقول ل جلب ول جنب ول شغار ف السلم‬
‫قال سعتم ال تعال قال ف كتابه (وما آتاكم الرسول فخذوه وما ناكم عنه فانتهوا) فقال‬
‫عمران فقد أخذنا عن نب ال أشياء ليس لكم با علم‬
‫قال ث ذكر الشفاعة فقال ﻫل سعتم ال تعال يقول لقوام (ما سلككم ف سقر قالوا ‪ :‬ل نك من‬
‫الصلي ول نك نطعم السكي وكنا نوض مع الائضي وكنا نكذب بيوم الدين حت أتانا اليقي‬
‫فما تنفعهم شفاعة الشافعي) قال شبيب فأنا سعت عمران يقول الشفاعة نافعة دون ما تسمعون‬
‫صفحة ‪27‬‬
‫قال الشيخ والديث الذي روي ف عرض الديث على القرآن باطل ل يصح وﻫو ينعكس على‬
‫نفسه بالبطلن فليس ف القرآن دللة على عرض الديث على القرآن‬
‫والجج ف تثبيت الب الواحد كثية وﻫي ف كتب البسوطة مدونة‬
‫وفيما احتج به الشافعي ف تثبيته ما انتشر واشتهر من بعث رسول ال عماله واحدا واحدا‬
‫ورسله واحدا واحدا وإنا بعث عماله ليخبوا الناس با أخبﻫم به رسول ال من شرائع دينهم‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ويأخذوا منهم ما أوجب ال عليهم ويعطوﻫم ما لم ويقيموا عليهم الدود وينفذوا فيهم الحكام‬
‫ولو ل تقم الجة عليهم بم إذ كانوا من كل ناحية وجهوﻫم إليها أﻫل صدق عندﻫم ما بعثهم إن‬
‫شاء ال‬
‫وساق الكلم ف بعث أب بكر رضي ال عنه واليا على الج وبعث علي رضي ال عنه بأول‬
‫سورة براءة وبعث معاذ رضي ال عنه إل اليمن‬
‫وبسط الكلم فيه ث قال‬
‫صفحة ‪28‬‬
‫فإن زعم يعن من رد الديث أن من جاءه معاذ وأمراء سراياه مجوج ببﻫم فقد زعم أن‬
‫الجة تقوم بب الواحد‬
‫وإن زعم أن ل تقم عليهم الجة فقد أعظم القول‬
‫وإن قال ل يكن ﻫذا أنكر خب العامة عمن وصفت وصار إل طرح خب الاصة والعامة‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪29‬‬

‫فصل فيمن يقبل خبره‬

‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ أخبنا ممد بن يعقوب أخبنا الربيع قال قال الشافعي رحه ال‬
‫ول تقوم الجة بب الاصة حت يمع أمورا منها‬
‫أن يكون من حدث به ثقة ف دينه معروفا بالصدق ف حديثه عاقلً لا يدث به عالا با ييل‬
‫معان الديث من اللفظ‬
‫وأن يكون من يؤدي الديث بروفه كما سعه ول يدث به على العن لنه إذا حدث به على‬
‫العن وﻫو غي عال با ييل معناه ل يدر لعله ييل اللل إل الرام وإذا أداه بروفه ل يبق وجه‬
‫ياف فيه إحالته الديث‬
‫حافظا إن حدث به من حفظه حافظا لكتابه إن حدث من كتابه إذا شرك أﻫل الفظ ف الديث‬
‫وافق حديثهم‬
‫صفحة ‪30‬‬
‫بريا من أن يكون مدلسا يدث عمن لقي ما ل يسمع منه أو يدث عن النب ما يدث الثقات‬
‫خلفه‬
‫ويكون ﻫكذا من فوقه من حدثه حت ينتهي بالديث موصو ًل إل النب أو إل من انتهي به إليه‬
‫دونه لن كل واحد منهم مثبت لن حدثه ومثبت على من حدث عنه‬
‫قال ومن كثر غلطه من الحدثي ول يكن له أصل كتاب صحيح ل يقبل حديثه كما يكون من‬
‫أكثر الغلط ف الشهادات ل تقبل شهادته‬
‫قال الشيخ وأسامى من وجدت فيه ﻫذه الشرائط ومن قصر عنهم ومن رمي بالكذب ف الديث‬
‫واتم بالوضع مكتوبة ف التواريخ معلومة عند أﻫل العلم با‬
‫قال الشافعي ول يستدل على أكثر صدق الديث وكذبه إل بصدق الخب وكذبه إل ف الاص‬
‫القليل من الديث‬
‫وﻫذا الذي استثناه الشافعي ل يقف عليه إل الذاق من أﻫل الفظ فقد يزل الصدوق فيما‬
‫يكتبه فيدخل له حديث ف حديث فيصي حديث روي بإسناد ضعيف مركبا على إسناد صحيح‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وقد يزل القلم ويطئ السمع ويون الفظ فيوي الشاذ من الديث عن غي قصد فيعرفه أﻫل‬
‫الصنعة الذين قيضهم ال تعال لفظ سنن رسول ال على عباده بكثرة ساعه وطول مالسته أﻫل‬
‫العلم به ومذاكرته إياﻫم‬
‫صفحة ‪31‬‬
‫وﻫو كما أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن دعلج بن أحد حدثنا أحد بن علي البار حدثنا‬
‫أحد بن السن الترمذي حدثنا نعيم بن حاد قال قلت لعبد الرحن بن مهدي كيف تعرف صحيح‬
‫الديث من خطائه قال كما يعرف الطبيب الجنون‬
‫وأخبنا أبو سعد أحد بن ممد الالين قال أخبنا أبو أحد بن عدي الافظ حدثنا ممد بن عبد‬
‫ال بن جنيد حدثنا ممد بن إساعيل البخاري قال سعت علي بن عبد ال يقول‬
‫جاء رجل إل عبد الرحن بن مهدي فقال يا أبا سعيد إنك تقول للشيء ﻫذا صحيح وﻫذا ل‬
‫يثبت فعم تقول ذلك‬
‫قال عبد الرحن أرأيت لو أتيت الناقد فأرديته دراهك فقال ﻫذا جيد وﻫذا ستوق وﻫذا برج‬
‫أكنت تسأل عم ذلك أو كنت تسلم للمر قال بل كنت أسلم المر إليه قال فهذا كذلك لطول‬
‫الجالسة أو الناظرة والبة‬
‫وأخبنا ممد بن عبد ال الافظ حدثنا يي بن منصور القاضي حدثنا ممد بن عمرو بن العلء‬
‫الرجان حدثنا يي بن معي قال‬
‫لول الهابذة لكثرت الستوقة والزيوف ف رواية الشريعة فمت أحببت فهلم ما سعت حت أعزل‬
‫لك منه نقد بيت الال أما تفظ قول شريح إن للثر جهابذة كجهابذة الورق‬
‫صفحة ‪32‬‬

‫فصل‬

‫وما يب معرفته ف ﻫذا الباب أن تعلم أن الخبار الاصة الروية على ثلثة أنواع‬
‫نوع اتفق أﻫل العلم بالديث على صحته وﻫذا على ضربي‬
‫أحدها أن يكون مرويا من أوجه كثية وطرق شت حت دخل ف حد الشتهار وبعد من توﻫم‬
‫الطأ فيه أو تواطؤ الرواية على الكذب فيه‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫فهذا الضرب من الديث يصل به العلم الكتسب وذلك مثل الحاديث الت رويت ف القدر‬
‫والرؤية والوض وعذاب القب وبعض ما روي ف العجزات والفضائل والحكام فقد روى بعض‬
‫أحاديثها من أوجه كثية‬
‫والضرب الثان أن يكون مرويا من جهة الحاد ويكون مستعملً ف الدعوات والترغيب‬
‫والترﻫيب وف الحكام كما يكون شهادة الشاﻫدين مستعملة ف الحكام عند الكام وإن كان‬
‫يوز عليها وعلى الخب الطأ والنسيان لورود نص الكتاب بقبول شهادة الشاﻫدين إذا كانا‬
‫عدلي وورود السنة بقبول خب الواحد إذا كان عدلً مستجمعا لشرائط القبول فيما يوجب‬
‫العمل‬
‫صفحة ‪33‬‬
‫وأما ف العجزات وف فضائل واحد من الصحابة وقد رويت فيهما أخبار آحاد ف ذكر أسبابا‬
‫إل أنا متمعة ف إثبات معن واحد وﻫو ظهور العجزات على شخص واحد وإثبات فضيلة‬
‫شخص واحد فيحصل بجموعها العلم الكتسب بل إذا جع بينها وبي الخبار الستفيضة ف‬
‫العجزات واليات الت ظهرت على سيدنا الصطفى دخلت ف حد التواتر الذي يوجب العلم‬
‫الضروري فثبت بذلك خروج رجل من العرب يقال له ممد بن عبد ال بن عبد الطلب ادعى‬
‫أنه رسول رب العالي وظهرت عليه اليات وأورد على الناس من العجزات الت باين با من‬
‫سواه با آمن عليه من أنعم ال عليه بالداية مع ما بقي ف أمته من القرآن العجز وﻫذا كما أن‬
‫أسباب ما اشتهر با حات طي بالسخاوة إنا علمت بأخبار الحاد غي أنا إذا جعت أثبتت معن‬
‫واحدا ﻫو السخاوة فدخلت ف حد التواتر ف إثبات سخاوة حات وبال التوفيق‬
‫وأما النوع الثان من الخبار فهي أحاديث اتفق أﻫل العلم بالديث على ضعف مرجها‬
‫وﻫذا النوع على ضربي‬
‫ضرب رواه من كان معروفا بوضع الديث والكذب فيه‬
‫فهذا الضرب ل يكون مستعملً ف شيء من أمور الدين إل على وجه التليي‬
‫وقد أخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال أخبنا أبو بكر ممد بن أحد بن ممويه‬
‫العسكري حدثنا جعفر بن ممد القلنسي حدثنا آدم بن أب إياس حدثنا شعبة عن الكم عن عبد‬
‫صفحة ‪34‬‬
‫الرحن بن أب يعلى عن سرة بن جندب قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قال رسول ال من روى عن حديثا وﻫو يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبي‬
‫قال وحدثنا شعبة عن حبيب بن أب ثابت عن ميمون بن أب شبيب عن الغية بن شعبة قال قال‬
‫رسول ال فذكر مثله‬
‫وضرب ل يكون راويه متهما بالوضع غي أنه عرف بسوء الفظ وكثرة الغلط ف رواياته أو‬
‫يكون مهولً ل يثبت من عدالته وشرائط قبول خبه ما يوجب القبول‬
‫فهذا الضرب من الحاديث ل يكون مستعملً ف الحكام كما ل تكون شهادة من ﻫذه صفته‬
‫مقبولة عند الكام وقد يستعمل ف الدعوات والترغيب والترﻫيب والتفسي والغازي فيما ل‬
‫يتعلق به حكم‬
‫سعت أبا عبد ال الافظ يقول سعت أبا زكريا يي بن ممد العنبي يقول سعت أبا السن‬
‫ممد بن إسحاق بن إبراﻫيم النظلي يقول كان أب يكي عن عبد الرحن بن مهدي أنه قال‬
‫إذا روينا ف الثواب والعقاب وفضائل العمال تساﻫلنا ف السانيد وتسامنا ف الرجال وإذا‬
‫روينا ف اللل والرام والحكام تشددنا ف السانيد وانتقدنا الرجال‬
‫صفحة ‪35‬‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ أخبنا أبو العباس ممد بن أحد الحبوب برو أخبنا أحد بن‬
‫سيار قال سعت أبا قدامة يقول قال يي بن سعيد يعن القطان‬
‫تساﻫلوا ف التفسي عن قوم ل يوثقونم ف الديث‬
‫ث ذكر ليث بن أب سليم وجويب بن سعيد والضحاك‬
‫صفحة ‪36‬‬
‫ممد بن السائب يعن الكلب وقال ﻫؤلء يمد حديثهم ويكتب‬
‫صفحة ‪37‬‬
‫التفسي عنهم‬
‫قال الشيخ وإنا تساﻫلوا ف أخذ التفسي عنهم لن ما فسروا به ألفاظه تشهد لم به لغات‬
‫العرب وإنا عملهم ف ذلك المع والتقريب فقط‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو عبد الرحن السلمي قال أخبنا أبو العباس ممد بن يعقوب‬
‫سعت العباس بن ممد يقول سعت أحد ابن حنبل وسئل وﻫو على باب أب النضر ﻫاشم بن‬
‫القاسم فقيل له يا أبا عبد ال ما تقول ف موسى بن عبيدة وف ممد بن إسحاق‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قال أما موسى بن عبيدة فلم يكن به بأس ولكنه حدث أحاديث مناكي عن عبد ال بن دينار عن‬
‫ابن عمر عن النب‬
‫وأما ممد بن إسحاق فهو رجل تكتب عنه ﻫذه الحاديث كأنه‬
‫صفحة ‪38‬‬
‫يعن الغازي ونوﻫا فأما إذا جاءك اللل والرام أردنا قوما ﻫكذا وقبض أبو الفضل يعن‬
‫العباس أصابع يده الربع من كل يد ول يضم البام‬
‫وأما النوع الثالث من الحاديث فهو حديث قد اختلف أﻫل العلم بالديث ف ثبوته فمنهم من‬
‫يضعفه برح ظهر له من بعض رواته خفى ذلك عن غيه أو ل يقف من حاله على ما يوجب قبول‬
‫خبه وقد وقف عليه غيه أو العن الذي يرحه به ل يراه غيه جرحا أو وقف على انقطاعه أو‬
‫انقطاع بعض ألفاظه أو إدراج بعض رواته قول رواته ف متنه أو دخول إسناد حديث ف حديث‬
‫خفى ذلك على غيه‬
‫فهذا الذي يب على أﻫل العلم بالديث بعدﻫم أن ينظروا ف اختلفهم ويتهدوا ف معرفة‬
‫معانيهم ف القبول والرد ث يتاروا من أقاويلهم أصحها وبال التوفيق‬
‫صفحة ‪39‬‬

‫فصل في المراسيل‬

‫كل حديث أرسله واحد من التابعي أو التباع فرواه عن النب ول يذكر من حله عنه فهو على‬
‫ضربي‬
‫أحدها أن يكون الذي أرسله من كبار التابعي الذين إذا ذكروا من سعوا منه ذكروا قوما‬
‫عدولً يوثق ببﻫم فهذا إذا أرسل حديثا نظر ف مرسله فإن انضم إليه ما يؤكده من مرسل غيه‬
‫أو قول واحد من الصحابة أو إليه ذﻫب عوام من أﻫل العلم فإنا نقبل مرسله ف الحكام‬
‫صفحة ‪40‬‬
‫والخر أن يكون الذي أرسله من متأخري التابعي الذين يعرفون بالخذ عن كل أحد وظهر‬
‫لﻫل العلم بالديث ضعف مارج ما أرسلوه فهذا النوع من الراسيل ل يقبل ف الحكام ويقبل‬
‫فما ل يتعلق به حكم من الدعوات وفضائل العمال والغازي وما أشبهها‬
‫صفحة ‪41‬‬

‫فصل في اختلف الحاديث‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ حدثنا أبو العباس حدثنا الربيع قال قال الشافعي‬
‫كلما احتمل حديثان أن يستعمل معا استعمل معا ول يعطل واحد منهما الخر‬
‫فإذا ل يتمل الديثان إل الختلف فالختلف فيهما وجهان‬
‫أحدها أن يكون أحدها ناسخا والخر منسوخا فيعمل بالناسخ ويترك النسوخ‬
‫صفحة ‪42‬‬
‫والخر أن يتلفا ول دللة على أيهما ناسخ ول أيهما منسوخ فل يذﻫب إل واحد منهما دون‬
‫غيه إل بسبب يدل على أن الذي ذﻫبنا إليه أقوى من الذي تركنا وذلك أن يكون أحد الديثي‬
‫أثبت من الخر فنذﻫب إل الثبت أو يكون أشبه بكتاب ال أو سنة رسوله فيما سوى ما اختلف‬
‫فيه الديثان من سنته أو أول با يعرف أﻫل العلم أو أصح ف القياس أو الذي عليه الكثر من‬
‫أصحاب رسول ال‬
‫وإذا كان الديث مهولً أو مرغوبا عمن حله كان كما ل يأت لنه ليس بثابت‬
‫صفحة ‪43‬‬

‫فصل‬

‫وما يق معرفته ف الباب أن تعلم أن ال تعال بعث رسوله بالق وأنزل عليه كتابه الكري‬
‫وضمن حفظه كما قال تعال (إنا نن نزلنا الذكر وإنا له لافظون) ووضع رسوله من دينه وكتابه‬
‫موضع البانة عنه كما قال (وأنزلنا إليك الذكر لتبي للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون)‬
‫وترك نبيه ف أمته حت يبي لمته ما بعث به ث قبضه ال تعال إل رحته وقد تركهم على‬
‫الواضحة فل تنل بالسلمي نازلة إل وف كتاب ال وسنة رسول ال بيانا نصا أو دللة‬
‫وجعل ف أمته ف كل عصر من العصار أئمة يقومون ببيان شريعته وحفظها على أمته ورد‬
‫البدعة عنها‬
‫كما أخبنا أبو سعد أحد بن ممد الصوف قال أخبنا أبو أحد بن عدي الافظ حدثنا عبد ال‬
‫بن ممد بن عبد العزيز حدثنا أبو الربيع الزﻫران حدثنا حاد بن زيد حدثنا بقية بن الوليد حدثنا‬
‫معان بن‬
‫صفحة ‪44‬‬
‫رفاعة عن إبراﻫيم بن عبد الرحن العذري قال‬
‫قال رسول ال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫يرث ﻫذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تريف الغالي وانتحال البطلي وتأويل الاﻫلي‬
‫ورواه الوليد بن مسلم عن إبراﻫيم بن عبد الرحن عن الثقة من أشياخهم عن النب‬
‫وقد جد تصديق ﻫذا الب ف زمان الصحابة ث ف كل عصر من العصار إل يومنا ﻫذا وقام‬
‫بعرفة رواة السنة ف كل عصر من العصار جاعة وقفوا على أحوالم ف التعديل والرح وبينوﻫا‬
‫ودونوﻫا ف الكتب حت من أراد الوقوف على معرفتها وجد السبيل إليها وقد تكلم فقهاء‬
‫المصار ف الرح والتعديل فمن سواﻫم من علماء الديث‬
‫أخبنا أبو عبد الرحن ممد بن السي السلمي حدثنا أبو سعيد اللل حدثنا أبو القاسم البغوي‬
‫حدثنا ممود بن غيلن الروزي قال‬
‫حدثن المان عن أب حنيفة قال ما رأيت أحدا أكذب من جابر العفي ول أفضل من عطاء‬
‫صفحة ‪45‬‬
‫قال وحدثنا عبد الميد المان قال سعت أبا سعد الصغان قام إل أب حنيفة فقال يا أبا حنيفة‬
‫ما تقول ف الخذ عن الثوري فقال أكتب عنه فإنه ثقة ما خل أحاديث أب إسحاق عن الارث‬
‫وحديث جابر العفي‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال بن جعفر حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال سعت حرملة يقول‬
‫قال الشافعي الرواية عن حرام بن عثمان حرام‬
‫أخبنا أبو عبد ال السي بن السن الغضائري ببغداد حدثنا أحد ابن سلمان حدثنا جعفر بن‬
‫ممد الصائغ حدثنا عفان قال حدثن يي ابن سعيد القطان قال سألت شعبة وسفيان الثوري‬
‫ومالك بن أنس وسفيان بن عيينة عن الرجل يتهم ف الديث ول يفظ فقالوا بي أمره للناس‬
‫وأخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال أخبنا أبو بكر أحد بن كامل بن خلف القاضي‬
‫قال حدثن أبو سعد الروي عن أب بكر بن خلد قال‬
‫قيل ليحي بن سعيد أما تشى أن يكون الذين تركت حديثهم خصماؤك عند ال‬
‫قال لن يكون ﻫؤلء خصمائي عند ال أحب إل من أن يكون خصمي‬
‫صفحة ‪46‬‬
‫رسول ال يقول ل حدثت عن حديثا ترى أنه كذب‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو الوليد الفقيه حدثنا السن بن سفيان حدثنا حرملة بن‬
‫يي قال‬
‫سعت الشافعي رحه ال يقول لول شعبة ما عرف الديث بالعراق وكان ييء إل الرجل فيقول‬
‫ل تدث وإل استعديت عليك السلطان‬
‫فعلى ﻫذه الملة كان ذبم عن حري السنة وشواﻫد ما ذكرنا كثية وفيما ذكرنا عن التطويل‬
‫غنية‬
‫وﻫذه مقدمة لكتاب دلئل النبوة وبيان ما جرى عليه أحوال صاحب الشريعة صلوات ال عليه‬
‫أشار با علي الشيخ أبو السن حزة بن ممد البيهقي رحه ال بسن عقيدته وجيل نيته ف معرفة‬
‫معجزات النب والرسول الرتضى ممد صلى ال عليه وعلى آله وسلم وما جرى عليه أحواله‬
‫ليتوصل با إل معرفة ما أوردته فيه من الحاديث مع ذكر تراجه ف الزء الذي يليه‬
‫ويعلم أن كل حديث أوردته فيه قد أردفته با يشي إل صحته أو تركته مبهما وﻫو مقبول ف‬
‫مثل ما أخرجته وما عسى أوردته بإسناد فيه ضعف أشرت إل ضعفه وجعلت العتماد على غيه‬
‫وقد صنف جاعة من التأخرين ف العجزات وغيﻫا كتبا وأوردوا فيها‬
‫صفحة ‪47‬‬
‫أخبارا كثية من غي تييز منهم صحيحها من سقيمها ول مشهورﻫا من غريبها ول مرويها من‬
‫موضوعها حت أنزلا من حسنت نيته ف قبول الخبار منلة واحدة ف القبول وأنزلا من ساءت‬
‫عقيدته ف قبولا منلة واحدة ف الرد‬
‫وعادت ف كتب الصنفة ف الصول والفروع القتصار من الخبار على ما يصح منها دون ما ل‬
‫يصح أو التمييز بي ما يصح منها ومال يصح ليكون الناظر فيها من أﻫل السنة على بصية ما‬
‫يقع العتماد عليه ل يد من زاغ قلبه من أﻫل البدع عن قبول الخبار مغمزا فيما اعتمد عليه‬
‫أﻫل السنة من الثار‬
‫ومن أنعم النظر ف اجتهاد أﻫل الفظ ف معرفة أحوال الرواة وما يقبل من الخبار وما يرد علم‬
‫أنم ل يألوا جهدا ف ذلك حت إذا كان البن يقدح ف أبيه إذا عثر منه على ما يوجب رد خبه‬
‫والب ف ولده والخ ف أخيه ل تأخذه ف ال لومة لئم ول تنعه ف ذلك شجنة رحم ول صلة‬
‫مال والكايات عنهم ف ذلك كثية وﻫي ف كتب الصنفة ف ذلك مكتوبة‬
‫ومن وقف على تييزي ف كتب بي صحيح الخبار وسقيمها وساعده التوفيق علم صدقي فيما‬
‫ذكرته‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ومن ل ينعم النظر ف ذلك ول يساعده التوفيق فل يغنيه شرحي لذلك وإن أكثرت ول إيضاحي‬
‫له وإن بلغت كما قال ال عز وجل (وما تغن اليات والنذر عن قوم ل يؤمنون)‬
‫‪48‬‬
‫صفحة ‪48‬‬
‫صفحة فارغة‬
‫صفحة ‪49‬‬
‫جاع ذكر البواب والتراجم الت اشتمل عليها كتاب دلئل النبوة ومعرفة أحوال صاحب‬
‫الشريعة ممد بن عبد ال خي البية ورسول رب العزة صلى ال عليه وعلى آله وسلم‬
‫أبواب ف ميلد رسول ال وتاريه وما يتصل به من البواب ف نذر جده عبد الطلب والثار‬
‫الت ظهرت عند ولدته وقبلها وبعدﻫا وكيف فعل ربنا بأصحاب الفيل ف العام الذي ولد فيه‬
‫وما كان قبله من أمر تبع وما جاء ف ارتاس إيوان كسرى وسقوط شرفه ورؤيا الوبذان وخود‬
‫النيان ليلة ولد‬
‫باب ف رضاع النب ومرضعته وحاضنته وما ظهر عليه من اليات عندﻫا‬
‫باب ف اسائه‬
‫باب ف كنيته‬
‫باب ف شرف أصله ونسبه‬
‫باب ف وفاة أبيه وأمه ووفاة جده‬
‫باب ف صفته من قرنه إل قدمه‬
‫صفحة ‪50‬‬
‫باب ف صفة خات النبوة‬
‫باب جامع ف صفته‬
‫باب ف أخلقه وشائله‬
‫باب ف زﻫده ف الدنيا واختياره الفقر على الغن وجلوسه مع الفقراء وكونه أجزأ الناس باليد‬
‫واجتهاده ف طاعة ربه‬
‫باب ف مثله ومثل النبياء قبله وأنه خات النبيي‬
‫باب ف مثله ومثل أمته ومثل الدى الذي جاء به‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫باب ف صفته ف التوراة والنيل والزبور‬
‫باب ما وجد ف صورته وصورة النبياء قبله بالشام‬
‫جاع أبواب ما ظهر على رسول ال من اليات قبل ولدته وبعد مبعثه وما كان تري عليه‬
‫أحواله حت بعث نبيا‬
‫فمن ذلك ما جاء ف شق بطنه‬
‫ومن ذلك إخبار سيف بن ذي يزن باله‬
‫ومن ذلك استسقاء عبد الطلب وشفقته عليه وتوصيته به وإحساسه بأمره‬
‫ومن ذلك خروجه مع أب طالب ورؤية بيا الراﻫب من صفته ما‬
‫صفحة ‪51‬‬
‫استدل به على أنه ﻫو النب الوعود ف كتبهم‬
‫ومن ذلك حفظ ال تعال إياه عن أقذار الاﻫلية‬
‫باب ف بناء الكعبة وما ظهر فيه عليه من اليات‬
‫باب ف ذكر ما كان يستغل به قبل تزويه خدية ث ف تزوجه با والثار الت كانت تظهر عليه‬
‫وأبواب ف أخبار الحبار والرﻫبان با كانوا يدون ف كتبهم من خروجه وصدقه ف رسالته‬
‫وفيها قصة إسلم سلمان الفارسي رضي ال عنه‬
‫وحديث قس بن ساعدة اليادي وغيه من أخب به وحديث زيد بن عمرو بن نفيل وورقة بن‬
‫نوفل وإخبارها به‬
‫جاع أبواب البعث‬
‫فمن ذلك الوقت الذي كتب فيه نبيا‬
‫ث ف ذكر سنة حي بعث نبيا‬
‫ث ف ذكر الشهر واليوم الذي أنزل عليه فيه وما ظهر من مبتدأ البعث والتنيل من اليات من‬
‫تسليم الجر والشجر عليه وف أول سورة نزلت عليه وفيمن تقدم إسلمه من الصحابة وما ظهر‬
‫لبعضهم من اليات العجيبة‬
‫ث ف مبتدأ الفرض عليه ث على الناس وفيما أمر به من تبليغ الرسالة وما جاء ف عصمة ال إياه‬
‫حت بلغ الرسالة وما ظهر عليه عند ذلك من اليات ف اعتراف مشركي قريش با ف كتاب ال‬
‫عز وجل من العجاز‬
‫صفحة ‪52‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ث ف ذكر إسلم أب ذر الغفاري ث ف ذكر إسلم حزة بن عبد الطلب‬
‫ث ف ذكر إسلم عمر بن الطاب‬
‫ث ف ذكر إسلم ضماد ث ف إسلم الن وما ظهر ف كل واحد ما ذكرنا من اليات‬
‫ث ف بيان الوجه الذي كان يرج عليه قول الكهان حقا والبيان أن ذلك أو أكثره انقطع بظهور‬
‫نبينا‬
‫ث ف إعلم الن صاحبه بروج النب وما سع من العجل الذي ذبح بروجه وحديث سواد بن‬
‫قارب وسبب إسلم مازن الطائي وخفاف بن نضلة وغيه‬
‫ث سؤال الشركي رسول ال بكة أن يريهم آية فأراﻫم انشقاق القمر‬
‫ث ف ذكر أسئلتهم إياه وﻫو بكة‬
‫ث ف ذكر ما لقي رسول ال وأصحابه من أذى الشركي حت أخرجهم إل الجرة وإخباره فيما‬
‫بي ذلك بإتام أمره ووجود صدقه فيه وما ظهر من الثار ف ذلك‬
‫ث باب ف الجرة الول إل البشة ث الثانية وما ظهر فيها من اليات وتصديق النجاشي ومن‬
‫تبعه إياه‬
‫صفحة ‪53‬‬
‫ث باب ف دخول النب مع من بقي من أصحابه شعب أب طالب وما ظهر ف ذلك من اليات‬
‫ث ف ذكر الستهزئي الذين كفاه ال أمرﻫم وما ظهر ف ذلك من اليات‬
‫ث ف ذكر دعائه على من استعصى من قريش بالسنة وإجابة ال تعال دعاءه‬
‫ث ف ذكر آية الروم وما ظهر فيها من تصديقه‬
‫ث ف دعائه على سبعة من قريش ث على ابن أب لب وإجابة ال تعال إياه‬
‫ث باب ف وفاة أب طالب‬
‫ث باب ف وفاة خدية بنت خويلد رضي ال عنها‬
‫ث باب ف السراء برسول ال من السجد الرام إل السجد القصى‬
‫ث ف العروج به إل السماء وما ظهر عليه من اليات ف معراجه وإخباره با رأى وبفرض‬
‫الصلوات المس‬
‫ث باب ف تزويج رسول ال بعائشة بنت الصديق وسودة بنت زمعة‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ث ف عرض النب نفسه على قبائل العرب حت أكرم ال به النصار من أﻫل الدينة‬
‫وفيه حديث سويد بن الصامت وإياس بن معاذ وأبان بن عبد ال‬
‫صفحة ‪54‬‬
‫البجلي وسعد بن معاذ وسعد بن عبادة وما سع من الاتف بكة‬
‫باب ف ذكر العقبة الول وبيعة من حضر الوسم من النصار على السلم‬
‫وباب ف ذكر العقبة الثانية وما جاء ف بيعة من حضر من النصار‬
‫ث ف ﻫجرة بعض الصحاب إل الدينة‬
‫ث ف مكر الشركي برسول ال وعصمة ال إياه‬
‫ث ف خروج النب مع صاحبه أب بكر الصديق رضي ال عنه إل الغار وما ظهر ف ذلك من الثار‬
‫ث ف اتباع سراقة بن مالك بن جعثم وما ظهر ف ذلك من دلئل النبوة‬
‫ث ف اجتيازه بيمت أم معبد وما ظهر ف ذلك من الدلئل وف غي ذلك من ﻫجرته إل الدينة‬
‫ث ف استقبال من استقبله من أصحابه‬
‫ث ف النصار ودخوله الدينة ونزوله وفرح السلمي بجيئه والثار الت ظهرت ف نزوله وخروج‬
‫صهيب ف أثره وما ظهر من إعجاز القرآن بالب عن شأنه‬
‫ث ف ذكر خطبته بالدينة‬
‫ث ف دخول عبد ال بن سلم عليه وإسلمه وإسلم أصحابه وشهادتم بأنه النب الذي يدونه‬
‫مكتوبا عندﻫم ف التوراة‬
‫صفحة ‪55‬‬
‫باب ف بناء مسجد رسول ال بالدينة وذكر السجد الذي أسس على التقوى وإخبار النب عند‬
‫بنائه مسجده با وجد تصديقه بعده من قتل عمار بن ياسر وآخر شراب يشربه‬
‫وباب ف ذكر اتاذ النب وما ظهر عند وضعه وجلوسه عليه من دلئل النبوة بني الذع الذي‬
‫كان يطب عنده‬
‫وباب فيما لقي أصحابه من وباء الدينة حي قدموﻫا وعصمة ال رسوله عنها‬
‫ث دعائه بنقل وبائها عنها ث تريه الدينة‬
‫ث باب ف تويل القبلة إل الكعبة‬
‫ث باب ف الذن بالقتال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ث جاع أبواب مغازي رسول ال وسراياه‬
‫فأول سراياه بعث عمه حزة وعبيد بن الارث وسعد بن أب وقاص وغزوة البواء وغزوة‬
‫رضوى والعشية وبدر الول وسرية عبد ال ابن جحش‬
‫باب غزوة بدر العظمى‬
‫وﻫي تشتمل على أبواب كثية‬
‫وفيها ما ظهر عليه ف تلك الغزوة من دلئل النبوة بنول اللئكة وغيﻫا‬
‫ث باب ف قصة ابنته زينب وﻫجرتا‬
‫صفحة ‪56‬‬
‫ث باب ف تزوجه بفصة بنت عمر ث بزينب بنت خزية وتزويه ابنته أم كلثوم من عثمان بعد‬
‫وفاة ابنته رقية‬
‫ث تزويه فاطمة من علي رضي ال عنهم‬
‫ث ف خروجه ومرجعه من بدر إل بن سليم‬
‫ث غزوة ذات السويق‬
‫ث غزوة غطفان وما ظهر فيها من آثار النبوة‬
‫ث ف غزوة ذي قرد‬
‫ث ف غزوة قريش وبن سليم‬
‫ث ف غزوة بن قينقاع‬
‫ث ف غزوة بن النضي ف قول من زعم أنا كانت قبل أحد وما ظهر فيها من آثار النبوة‬
‫باب ف قتل كعب بن الشرف وكفاية ال شره‬
‫باب ف غزوة أحد‬
‫وﻫذا الباب يشتمل على أبواب‬
‫وفيها ذكر ما ظهر عليه ف الشهداء وغيﻫم من دلئل النبوة‬
‫ث ف خروجه إل حراء السد‬
‫ث سرية أب سلمة‬
‫ث غزوة الرجيع وما ظهر فيها من دلئل النبوة‬
‫ث ف سرية عمرو بن أمية‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ث غزوة بئر معونة‬
‫ث ف غزوة بن النضي وما ظهر فيها من الدلئل‬
‫ث ف دعوة عمرو بن سعدى اليهودي إل السلم واعترافه ومن تبعه من اليهود بوجود صفة‬
‫النب ف التوراة ث ف غزوة بن ليان‬
‫صفحة ‪57‬‬
‫ث ف غزوة ذات الرقاع وعصمة ال تعال رسوله عما ﻫم به الشركون ولوق بركته بعي جابر‬
‫بن عبد ال‬
‫وغزوة بدر الخرة‬
‫وغزوة دومة الندل الول‬
‫باب غزوة الندق‬
‫وﻫذا الباب يشتمل على أبواب‬
‫وفيها ذكر ما ظهر على النب من دلئل النبوة‬
‫باب ف تزوج رسول ال بأم حبيبة بنت أب سفيان وبأم سلمة بنت أب أمية وبزينب بنت جحش‬
‫باب ف خروج النب إل بن قريظة وما ظهر ف رؤية من رأى من الصحابة جبيل عليه السلم‬
‫من دلئل النبوة وغي ذلك من دعاء سعد ابن معاذ وإسلم ابن سعية‬
‫ث ف قتل ابن أب القيق‬
‫ث ف قتل ابن نبيح الذل وما ف تلك القصة من دلئل النبوة‬
‫باب غزوة بن الصطلق‬
‫وﻫي غزوة الريسيع وما ظهر فيها من دلئل النبوة‬
‫وفيه ذكر حديث الفك‬
‫ث سرية ند‬
‫ث ذكر السرايا الت كانت ف ﻫذه السنة‬
‫باب عمرة الديبية‬
‫وﻫذا الباب يشتمل على أبواب‬
‫صفحة ‪58‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وفيها ‪ :‬ذكر ما ظهر ف بئر الديبية وغيﻫا من دلئل النبوة‬
‫وف خروج الاء من بي أصابع النب‬
‫وف البيعة تت الشجرة وكيفية الصلح‬
‫ونزول سورة الفتح وما فيها من وعد ال ف تلك السورة من الفتح والغان ودخول السجد‬
‫الرام وغي ذلك وظهور الصدق ف جيع ذلك‬
‫ث ف إسلم أم كلثوم ث ما جاء ف أمر أب بصي الثقفي وأصحابه‬
‫ث ف غزوة ذي قرد‬
‫باب ف غزوة خيب‬
‫وﻫذا الباب مشتمل على أبواب وما ظهر فيها على رسول ال من دلئل النبوة ف دعائه وإجابه‬
‫ال تعال إياه وإخبار ذراع الشاة إياه بأنا مسمومة‬
‫وقدوم جعفر بن أب طالب وأصحابه والشعريي على النب بيب من أرض البشة‬
‫ث ف انصرافه من خيب وتوجهه إل وادي القرى‬
‫ث ف نومهم عن الصلة وما ظهر ف ذلك الطريق من الثار‬
‫ث ف حديث أب قتادة ف أمر اليضأة‬
‫ث ف ذكر السرايا الت كانت بعد فتح خيب وقبل عمرة القضية‬
‫ث ما جاء ف عمرة القضية ث ف ذكر تزوجه بيمونة بنت الارث ث ف خروج ابنة حزة من مكة‬
‫ث ف ذكر سرية ابن أب العوجاء‬
‫ث ف ذكر إسلم عمرو بن العاص وخالد بن الوليد‬
‫صفحة ‪59‬‬
‫ث ف ذكر سرايا كانت بعد ذلك‬
‫ث ف غزوة مؤتة وإخباره بوقعتهم قبل ميء خبﻫم‬
‫ث ف كتاب النب إل البارين يدعوﻫم إل ال عز وجل‬
‫ث ف كتابه إل قيصر وما ف قصته من دلئل النبوة‬
‫ث ف كتابه إل كسرى ودعائه عليه وإخباره بلكه وفتح كنوزه‬
‫ث ف كتابه إل القوقس‬
‫ث ف غزوة ذات السلسل‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ث ف سرية أب عبيدة بن الراح‬
‫ث ف نعيه النجاشي إل الناس‬
‫باب فتح مكة‬
‫وﻫذا الباب يشتمل على أبواب‬
‫وفيها ذكر تصديق ال تعال لرسوله وفيها ذكر إسلم أب قحافة أب أب بكر‬
‫وقصة صفوان بن أمية وعكرمة بن أب جهل وإسلم من أسلم من الفتحيي ث ف بعث خالد بن‬
‫الوليد إل بن جذية‬
‫باب غزوة حني وما ظهر فيها على النب من آثار النبوة ودللت الصدق‬
‫ث ف مسيه إل الطائف‬
‫ث ف رجوعه إل العرانة وقسمه الغنيمة با‬
‫ث ف وفود وفد ﻫوازن وما جرى ف ذلك ث ف عمرته من العرانة‬
‫صفحة ‪60‬‬
‫ث ف قدوم كعب بن زﻫي إل النب بعد ما رجع إل الدينة‬
‫باب غزوة تبوك‬
‫وﻫذا الباب يشتمل على أبواب‬
‫وفيها ذكر ما ظهر على النب ف تلك الغزوة من آثار النبوة‬
‫وفيها بعثه خالد بن الوليد إل أكيدر دومة‬
‫وفيها رجوعه من تبوك وعصمة ال إياه من مكر النافقي‬
‫ث ف تلقيه الناس وما جرى ف مسجد الضرار وما قال ف الخلفي عنه‬
‫وفيه حديث كعب بن مالك وصاحبيه وتوبة ال تعال عليهم‬
‫ث ف ذكر مرض عبد ال بن أب النافق وقصة ثعلبة بن حاطب‬
‫باب ف حجة أب بكر الصديق وقراءة علي أول سورة براءة ف ﻫذه الجة على الناس‬
‫ث باب ف ذكر قدوم وفد ثقيف وﻫم أﻫل الطائف‬
‫ث باب ف وفود العرب إل رسول ال ودخول الناس ف دين ال أفواجا ث ف بعثه أمراءه إل‬
‫النواحي‬
‫ث ف قدوم ﻫامة بن ﻫيم بن لقيس بن إبليس على النب وإسلمه‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ث فيما روى ف إلياس ووصى عيسى بن مري عليهما السلم‬
‫ث ف وفاة إبراﻫيم بن النب‬
‫باب حجة الوداع‬
‫صفحة ‪61‬‬
‫ث أبواب ف عدد حجاته وغزواته وسراياه‬
‫ث باب فيما خص ال به نبيه وتدثه بنعمة ربه‬
‫ث ف ما جاء ف التخيي بي النبياء عليهم السلم‬
‫جاع أبواب دلئل النبوة سوى ما مضى ذكره ف الوقات الت ظهرت فيها‬
‫باب انقياد الشجر لنبينا عليه السلم وما ف ذلك من الب من خروج الاء من بي أصابعه ومشي‬
‫العذق الذي دعاه إليه حت وقف بي يديه ث رجوعه إل مكانه بإذنه‬
‫ث ف سجود المل له‬
‫ث ف ذكر الوحش الذي كان يتواضع إليه والمرة الت شكت إليه حالا والظبية الت شهدت له‬
‫بالرسالة والضب والذئب اللذين شهدا له بالرسالة‬
‫ث ف السد الذي احترم موله سفينة‬
‫ث ف الجاﻫد الذي بعث حاره بعد ما نفق‬
‫ث ف الهاجرة الت أحيا ال بدعائها ولدﻫا وما ف ذلك من الب من قصة العلء بن الضرمي‬
‫ث ف شهادة الذئب لرسول ال بالرسالة ث ف شهادة الرضيع والبكم‬
‫ث ف تسبيح الطعام الذي كانوا يأكلونه مع النب ث ف تسبيح‬
‫صفحة ‪62‬‬
‫الصيات ف كفه وكف بعض أصحابه‬
‫ث ف حني الذع‬
‫ث ف وجود رائحة الطيب من كل طريق يسلكه‬
‫ث ف سجود الشجر والجر له‬
‫ث ف تأمي أسكفة الباب وحوائط البيت على دعائه‬
‫ث ف رؤيته أصحابه من وراء ظهره‬
‫ث ف البقة الت برقت لبن ابنته‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ث ف إضاءة عصا الرجلي والرجل من أصحابه وإضاءة أصابع بعضهم ف الليلة الظلمة وغي‬
‫ذلك من الثار‬
‫ث ف أبواب دعواته الستجابة ف الطعمة والشربة وغيﻫا ودعواته بالشفاء وغيﻫا وإجابه ال‬
‫تعال إياه ف جيعها وظهور بركاته فيما دعا فيه وذكر تراجها يطول ف ﻫذا الوضع لكثرتا‬
‫ث دعواته على من دعا عليه من الكفار وإجابة ال إياه‬
‫ث أبواب ف أسئلة اليهود وغيﻫم واستبائهم عن أحواله وصفاته وإسلم من أسلم منهم‬
‫ث أبواب ف إخبار النب با كان قبل وصول الب إليه من جهة الدميي‬
‫ث أبواب ف أخبار النب بالكوائن بعده وتصديق ال تعال إياه ف جيع ذلك فمنها ما وجد‬
‫تصديقه ف عصره ومنها ما وجد تصديقه ف زمان خلفائه ومنها ما وجد تصديقه بعدﻫم‬
‫ث أبواب فيمن رأى ف منامه شيئا من آثار نبوة نبينا ممد أو‬
‫صفحة ‪63‬‬
‫سعه من قب أو غيه‬
‫ث أبواب ف كيفية نزول الوحي على رسول ال وظهور آثاره على وجهه ومن رأى جبيل عليه‬
‫السلم من أصحابه أو غيه من اللئكة‬
‫ث باب ف الرقية بكتاب ال والتحرز بذكره‬
‫ث فيمن رأى الشيطان من أصحابه وما ذكر ف التحرز عنه‬
‫ث فيما ظهر على من ارتد عن السلم ف وقته من النكال‬
‫ث باب فيما أعطى نبينا من الية الكبى الت عجز عنها قومه‬
‫ث أبواب ف نزول القرآن وتأليفه‬
‫جاع أبواب مرض رسول ال ووفاته وما ظهر فيما بي ذلك من آثار النبوة ودللت الصدق‬
‫وعلى آله الطيبي‬
‫ث ما جاء ف غسله وتكفينه والصلة عليه ودفنه وعظم الصيبة الت نزلت بالسلمي بوفاته‬
‫وتعزية اللئكة إياﻫم على الصيبة به‬
‫ث ف معرفة أﻫل الكتاب وفاته قبل وقوع الب إليهم با كانوا يدونه مكتوبا عندﻫم ف التوراة‬
‫والنيل ث ما جاء ف تركته و ف ذكر أزواجه وأولده صلوات ال عليه وعليهم كلما ذكره‬
‫الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون‬
‫قال الشيخ رحه ال ﻫذا آخر عهدي فيما أشار الشيخ الرئيس من‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪64‬‬
‫الدخل إل كتاب دلئل النبوة فإن وقع براده فبتوفيق ال جل ثناؤه ث بميل نيته وحسن‬
‫اعتقاده‬
‫وإن رأى فيه خلل أو تقصيا فلضعف بدن وكلل عين بكثرة أحزان بسبب أولدي واعتمادي‬
‫بعد فضل ال عز وجل على العهود من كرمه ف إحسانه إليهم وتقدي العناية والرعاية ف جيع ما‬
‫ينوبم ودعائي لم ولعزته بالي الدائم وثنائي عليه بالميل الواجب وال يستجيب فيه وف ذويه‬
‫صال الدعوات ويقيه ويقيهم من جيع الكاره والفات بفضله وجوده والسلم عليه ورحته‬
‫وبركاته‪.‬‬
‫والمد ل وحده ل شريك له وصلواته على ممد خي خلقه أجعي وآله الطيبي الطاﻫرين وسلم‬
‫تسليما كثيا إل يوم الدين وصلى ال على سيدنا ممد وسلم‪.‬‬
‫وحسبنا ال ونعم الوكيل‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪65‬‬
‫دﻻئل النبوة‬
‫ومعرفة أحوال صاحب الشريعة‬
‫صفحة ‪66‬‬
‫صفحة فارغة‬
‫صفحة ‪67‬‬

‫ﻻ‬
‫وصلى ال على سيدنا ممد وآله وصحبه‪.‬‬
‫قال المام الافظ أبو بكر أحد بن السي بن علي البيهقي مصنف ﻫذا الكتاب رحه ال ونفع‬
‫بعلومه‬
‫المد ال الذي خلق السموات الرض وجعل الظلمات والنور وابتدع الواﻫر والعراض‬
‫وركب الصور والجساد وقضى الوت والياة وقدر العاش والعاد وأعطئ من شاء من السمع‬
‫والبصر والفؤاد ومن شاء منهم العرفة والعقل والنظر والستدلل ومن شاء منهم الداية والرشاد‬
‫وبعث الرسل با شاء من أمره ونيه مبشرين بالنة من أطاعه ومنذرين بالنار من عصاه وأيدﻫم‬
‫بدلئل النبوة وعلمات الصدق لئل يكون للناس على ال حجة بعد الرسل وخصنا بالنب الكي‬
‫والرسول المي سيد الرسلمي وخات النبيي أب القاسم ممد بن عبد ال بن عبد الطلب أفضل‬
‫خلقه نفسا وأجعهم لكل خلق رضي ف دين ودنيا وخيﻫم نسبا‬
‫صفحة ‪68‬‬
‫وأشرفهم دار أرسله بالدى ودين الق إل كافة الكلفي من اللق فتح به رحته وختم به نبوته‬
‫واصطفاه لرسالته واجتباه لبيان شريعته ورفع ذكره مع ذكره وأنزل معه كتابا عزيزا وقرآنا كريا‬
‫مباركا ميدا دليلً مبينا وحبلً متينا وعلما زاﻫرا ومعجزا باﻫرا اقترن بدعوته أيام حياته ودام ف‬
‫أمته بعد وفاته وأمره فيه بان يدعو مالفيه إل أن يأتوا بثله والعربية طبيعتهم والفصاحة جبلتهم‬
‫ونظم الكلم صنعتهم فعجزوا عن العارضة وعدلوا عنها إل السايفة الت ﻫي أصعب ما دعاﻫم‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫إليه وتداﻫم به كما قال عز وجل (قل لئن اجتمعت النس والن على أن يأتوا بثل ﻫذا القرآن‬
‫ل يأتون بثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيا) مع سائر ما آتاه ال وحباه من العجزات الظاﻫرات‬
‫والبينات الباﻫرات (ليظهره على الدين كله ولو كره الشركون) فبلغ الرسالة وأدى النصيحة‬
‫وأوضح السبيل وأنار الطريق وبي الصراط الستقيم وعبد ال حت أتاه اليقي فصلوات ال عليه‬
‫وعلى آله الطيبي كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون أفضل صلة وأزكاﻫا وأطيبها‬
‫وأناﻫا‬
‫أما بعد فإن لا فرغت بعون ال وحسن توفيقه من تريج الخبار الواردة ف الساء والصفات‬
‫والرؤية واليان والقدر وعذاب‬
‫صفحة ‪69‬‬
‫القب وأشراط الساعة والبعث والنشور واليزان والساب والصراط والوض والشفاعة والنة‬
‫والنار وغي ذلك ما يتعلق بالصول وتييزﻫا ليكون عونا لن تكلم فيها واستشهد با بلغه منها‬
‫فلم يعرف حالا وما يقبل وما يرد منها أردت والشيئة ل تعال أن أجع بعض ما بلغنا من‬
‫معجزات نبينا ممد ودلئل نبوته ليكون عونا لم على إثبات رسالته فاستخرت ال تعال ف‬
‫البتداء با أردته واستعنت به ف إتام ما قصدته مع ما نقل إلينا من شرف أصله وطهارة مولده‬
‫وبيان أسائه وصفاته وقدر حياته ووقت وفاته وغي ذلك ما يتعلق بعرفته على نو ما شرطته ف‬
‫مصنفات من الكتفاء بالصحيح من السقيم والجتزاء بالعروف من الغريب إل فيما ل يتضح‬
‫الراد من الصحيح أو العروف دونه فأورده والعتماد على جلة ما تقدمه من الصحيح أو‬
‫العروف عند أﻫل الغازي والتواريخ‬
‫وبال التوفيق وﻫو حسب ف أموري ونعم الوكيل‬
‫‪70‬‬
‫صفحة ‪71‬‬

‫جماع أبواب مولد النبي‬
‫باب بيان اليوم الذي ولد فيه رسول ال‬
‫أخبنا الستاذ أبو بكر ممد بن السن بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن أحد‬
‫بن فارس أبو ممد الصفهان قال حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود الطيالسي قال‬
‫حدثنا مهدي بن ميمون عن غيلن بن جرير عن عبد ال بن معبد الزمان عن أب قتادة‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪72‬‬
‫أن أعرابيا قال يا رسول ال ما تقول ف صوم يوم الثني فقال ذاك يوم ولدت فيه وأنزل علي‬
‫فيه‬
‫وأخبنا أبو السي ممد بن السي بن ممد بن الفضل القطان ببغداد قال حدثنا أبو ممد عبد‬
‫ال بن جعفر بن درستويه النحوي قال حدثنا أبو يوسف يعقوب بن سفيان الفسوي قال حدثنا‬
‫مسلم بن إبراﻫيم قال حدثنا أبان بن يزيد قال حدثنا ابن جرير وﻫو غيلن‬
‫ح وحدثنا أبو عبد ال ممد بن عبد ال الافظ رحه ال قال حدثنا عمرو بن السماك ببغداد‬
‫والسي بن يعقوب العدل بنيسابور قال حدثنا يي بن أب طالب قال حدثنا عبد الوﻫاب بن‬
‫عطاء قال حدثنا سعيد عن قتادة عن غيلن بن جرير عن عبد ال بن معبد الزمان عن أب قتادة‬
‫النصاري‬
‫صفحة ‪73‬‬
‫أن أعرابيا سأل رسول ال عن صوم يوم الثني فقال ذاك اليوم الذي ولدت فيه وأنزل علي فيه‬
‫أخرجه أبو السي مسلم بن الجاج القشيي ف الصحيح من حديث مهدي بن ميمون وأبان‬
‫بن يزيد العطار‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا يي بن عبد ال بن بكي الخزومي الصري قال حدثن ابن ليعة عن خالد بن أب‬
‫عمران عن حنش عن ابن عباس قال‬
‫ولد نبيكم يوم الثني‬
‫صفحة ‪74‬‬

‫باب الشهر الذي ولد فيه رسول الله‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثن عمار بن السن النسائي قال حدثن قال سلمة بن الفضل قال‬
‫قال ممد بن إسحاق ولد رسول ال يوم الثني عام الفيل لثنت عشرة ليلة مضت من شهر‬
‫ربيع الول‬
‫صفحة ‪75‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫باب العام الذي ولد فيه رسول ال‬
‫حدثنا أبو عبد ال ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا‬
‫ممد بن إسحاق الصغان قال حدثنا حجاج بن ممد قال حدثنا يونس بن أب إسحاق عن أبيه عن‬
‫سعيد بن جبي عن ابن عباس قال‬
‫ولد النب عام الفيل‬
‫وأخبنا أبو نصر عمر بن عبد العزيز بن قتادة قال حدثنا أبو السي ممد بن أحد بن حامد‬
‫العطار قال حدثنا أحد بن السن بن عبد البار الصوف قال حدثنا يي بن معي قال حدثنا‬
‫صفحة ‪76‬‬
‫حجاج بن ممد فذكره بإسناده إل أنه قال يوم الفيل‬
‫قال وحدثنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد ابن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد‬
‫البار العطاردي قال حدثنا يونس ابن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن الطلب بن عبد ال بن‬
‫قيس بن مرمة عن أبيه عن جده قيس بن مرمة يعن ابن الطلب بن عبد مناف قال‬
‫ولدت أنا ورسول ال عام الفيل كنا لدين‬
‫قال ابن إسحاق وكان رسول ال عام عكاظ ابن عشرين سنة‬
‫أخبنا أبو عبد الرحن ممد بن السي بن ممد بن موسى السلمي رحه ال قال حدثنا أبو‬
‫السن ممد بن ممود الروزي‬
‫صفحة ‪77‬‬
‫الفقيه قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن علي الافظ قال حدثنا أبو موسى ممد بن الثن قال‬
‫حدثنا وﻫب بن جرير بن حازم قال حدثنا أب قال سعت ممد بن إسحاق يدث عن الطلب بن‬
‫عبد ال بن قيس بن مرمة عن أبيه عن جده قال‬
‫ولدت أنا ورسول ال عام الفيل‬
‫قال وسأل عثمان بن عفان قباث بن أشيم أخا بن يعمر بن ليث أنت أكب أو رسول ال فقال‬
‫ل‬
‫رسول ال أكب من وأنا أقدم منه ف اليلد ورأيت خذق الفيل أخضر مي ً‬
‫ورواه ممد بن بشار عن وﻫب بن جرير فقال خذق الطي أخضر ميل‬
‫أخبناه أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أحد بن علي القري قال حدثنا أبو عيسى الترمذي قال‬
‫حدثنا ممد بن بشار فذكره‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو بكر أحد بن السن القاضي قال حدثنا أبو العباس ممد بن‬
‫يعقوب قال حدثنا أبو بكر الصغان قال حدثنا إبراﻫيم بن النذر الزامي قال حدثنا عبد العزيز بن‬
‫أب‬
‫صفحة ‪78‬‬
‫ثابت مدين قال حدثنا الزبي بن موسى عن أب الويرث قال‬
‫سعت عبد اللك بن مروان يقول لقباث بن أشيم الكنان ث الليثي يا قباث أنت أكب أم رسول‬
‫ال قال رسول ال أكب من وأنا أسن منه ولد رسول ال عام الفيل ووقفت ب أمي على روث‬
‫الفيل ميل أعقله وتنبئ رسول ال على رأس أربعي‬
‫حدثنا أبو السي بن الفضل القطان قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا إبراﻫيم بن النذر قال حدثنا عبد العزيز بن أب ثابت قال حدثن عبد ال بن عثمان بن‬
‫أب سليمان النوفلي عن أبيه عن ممد بن جبي بن مطعم قال‬
‫ولد رسول ال عام الفيل وكانت عكاظ بعد الفيل بمس عشرة سنة وبن البيت على رأس خس‬
‫وعشرين سنة من الفيل وتنبئ رسول ال على رأس أربعي من الفيل‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا إبراﻫيم بن النذر بن عبد ال بن النذر ابن الغية بن عبد ال بن خالد بن حزام بن خويلد‬
‫قال حدثنا ممد بن فليح بن سليمان عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال‬
‫بعث ال ممدا على رأس خس عشرة سنة من بنيان الكعبة وكان بي مبعث النب وبي أصحاب‬
‫الفيل سبعون سنة‬
‫صفحة ‪79‬‬
‫قال أبو إسحاق إبراﻫيم بن النذر ﻫذا وﻫم والذي ل يشك فيه أحد من علمائنا أن رسول ال‬
‫ولد عام الفيل وبعث على رأس أربعي سنة من الفيل‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران قال حدثنا أبو عمرو بن السماك قال حدثنا حنبل بن إسحاق قال‬
‫حدثنا أبو الربيع الزﻫران قال حدثنا يعقوب القمي قال حدثنا جعفر بن أب الغية عن ابن أبزى‬
‫قال‬
‫كان بي الفيل وبي مولد رسول ال عشر سني‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثن أحد بن الليل قال حدثنا يونس بن ممد قال حدثنا يعقوب القمي عن جعفر عن ابن‬
‫أبزى قال‬
‫كان بي الفيل وبي رسول ال عشر سني‬
‫قال يعقوب وحدثنا يي بن عبد ال بن بكي قال حدثنا نعيم بن ميسرة عن بعضهم عن سويد‬
‫بن غفلة قال‬
‫أنا لدة رسول ال ولدت عام الفيل‬
‫قال الشيخ وقد روى عن سويد بن غفلة أنه قال أنا أصغر من النب بسنتي‬
‫صفحة ‪80‬‬

‫باب ذكر مولد المصطفى واليات التي‬
‫ظهرت عند وﻻدته وقبلها وبعدﻫا‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال حدثنا عبد ال ابن جعفر قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثنا أبو صال‬
‫ح وأخبنا أبو السي علي بن ممد بن عبد ال بن بشران العدل ببغداد قال حدثنا أبو علي‬
‫أحد بن الفضل بن العباس بن خزية قال حدثنا أبو إساعيل الترمذي قال حدثنا أبو صال قال‬
‫حدثن معاوية بن صال عن سعيد بن سويد عن عبد العلى بن ﻫلل السلمي عن العرباض بن‬
‫سارية صاحب رسول ال أنه قال‬
‫سعت رسول ال يقول إن عبد ال وخات النبيي وإن آدم لنجدل ف طينته وسأخبكم عن ذلك‬
‫دعوة أب إبراﻫيم وبشارة عيسى ب ورؤيا أمي الت رأت وكذلك أمهات النبيي يرين وإن أم‬
‫رسول ال رأت حي وضعته نورا أضاءت له قصور الشام‬
‫صفحة ‪81‬‬
‫وف رواية يعقوب أضاءت منه قصور الشام تابعه عبد الرحن بن مهدي عن معاوية بن صال‬
‫ورواه أيضا أبو بكر بن أب مري الغسان عن سعيد بن سويد‬
‫وقوله إن عبد ال وخات النبيي وإن آدم لنجدل ف طينته يريد به أنه كان كذلك ف قضاء ال‬
‫وتقديره قبل أن يكون أبو البشر وأول النبياء صلوات ال عليهم‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وقوله وسأخبكم عن ذلك دعوة أب إبراﻫيم عليه السلم يريد به أن إبراﻫيم عليه السلم لا‬
‫أخذ ف بناء البيت دعا ال تعال جده أن يعل ذلك البلد آمنا ويعل أفئدة من الناس توي إليهم‬
‫ويرزقهم من الثمرات والطيبات ث قال (وأبعث فيهم رسو ًل منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم‬
‫الكتاب والكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الكيم) فاستجاب ال تعال دعاءه ف نبينا وجعله‬
‫الرسول الذي سأله إبراﻫيم عليه السلم ودعاه أن يبعثه إل أﻫل مكة فكان النب يقول أنا دعوة‬
‫أب إبراﻫيم ومعناه أن ال تعال لا قضى أن يعل ممدا خات النبيي وأثبت ذلك ف أم الكتاب أنز‬
‫ﻫذا القضاء بأن قيض إبراﻫيم عليه السلم للدعاء الذي ذكرنا ليكون إرساله إياه بدعائه كما‬
‫يكون تقلبه من صلبه إل أصلب أولده‬
‫وأما قوله وبشارة عيسى ب فهو أن ال تعال أمر عيسى عليه‬
‫صفحة ‪82‬‬
‫السلم فبشر به قومه فعرفه بنو إسرائيل قبل أن يلق‬
‫وأما قوله ورؤيا أمي الت رأت فإنا عن به وال أعلم‬
‫ما أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد‬
‫البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال‬
‫فكانت آمنة بنت وﻫب أم رسول ال تدث أنا أتيت حي حلت بحمد فقيل لا إنك قد حلت‬
‫بسيد ﻫذه المة فإذا وقع إل الرض فقول‪:‬‬
‫أعيذه بالواحد‬

‫من شر كل حاسد‬

‫من كل بر عاﻫد‬

‫وكل عبد رائد‬
‫يرود غي رائد‬

‫فإنه عبد الميد الاجد‬

‫حت أراه قد أتى الشاﻫد‬

‫قال آية ذلك أن يرج معه نور يل قصور بصرى من أرض الشام فإذا وقع فسميه ممدا فإن اسه‬
‫ف التوراة أحد يمده أﻫل السماء وأﻫل الرض واسه ف النيل أحد يمده أﻫل السماء وأﻫل‬
‫الرض‬
‫صفحة ‪83‬‬
‫واسه ف الفرقان ممد فسميته بذلك‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ إملء وقراءة قال حدثنا أبو السن أحد بن ممد بن عبدوس قال‬
‫حدثنا عثمان بن سعيد الدارمي قال قلت لب اليمان حدثنا أبو بكر بن أب مري الغسان عن‬
‫سعيد بن سويد عن العرباض بن سارية السلمي قال‬
‫سعت النب يقول إن عند ال ف أم الكتاب لات النبيي وإن آدم لنجدل ف طينته وسأنبئكم‬
‫بتأويل ذلك دعوة أب إبراﻫيم وبشارة عيسى قومه ورؤيا أمي الت رأت أنه خرج منها نور‬
‫أضاءت منه قصور الشام‬
‫قصر أبو بكر بن أب مري بإسناده فلم يذكر فيه عبد العلى بن ﻫلل وقصر بتنه فجعل الرؤيا‬
‫بروج النور منها وحده وكذلك قال خالد بن معدان عن أصحاب رسول ال‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ إملءً وقراءةً قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد‬
‫بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال‬
‫حدثن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن أصحاب رسول ال أنم قالوا يا رسول ال أخبنا‬
‫عن نفسك فقال دعوة أب إبراﻫيم وبشرى عيسى ورأت أمي حي حلت كأنه خرج منها نور‬
‫أضاءت له‬
‫صفحة ‪84‬‬
‫بصرى من أرض الشام‬
‫وروى ف ذلك عن أب أمامة عن النب‬
‫أخبنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يونس بن‬
‫حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا الفرج بن فضالة‬
‫ح وأخبنا علي بن أحد بن عبدان حدثنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا ممد بن الفضل بن‬
‫جابر قال حدثنا ممد بن بكار قال حدثنا فرج بن فضالة عن لقمان بن عامر عن أب أمامة قال‬
‫قيل يا رسول ال ما كان بدء أمرك قال دعوة أب إبراﻫيم وبشرى عيسى بن مري ورأت أمي أنه‬
‫خرج منها نور أضاءت منه قصور الشام‬
‫وف رواية أب داود خرج من‬
‫وأخبنا أبو السي بن بشران ببغداد قال حدثنا أبو جعفر ممد بن عمرو الرزاز قال حدثنا أحد‬
‫بن إسحاق بن صال قال حدثنا ممد بن سنان العوقي قال حدثنا إبراﻫيم بن طهمان عن بديل بن‬
‫ميسرة عن عبد ال بن شقيق عن ميسرة الفجر قال‬
‫صفحة ‪85‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قلت يا رسول ال مت كتبت نبيا قال وآدم بي الروح والسد‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن أحد الصبهان قال حدثن السن بن‬
‫الهم التميمي وعبد ال بن بندار قال حدثنا موسى بن الساور الضب الثقة الأمون قال حدثنا عبد‬
‫ال بن معاذ الصنعان عن معمر بن راشد عن الزﻫري قال‬
‫أول ما ذكر من عبد الطلب جد رسول ال أن قريشا خرجت من الرم فارة من أصحاب الفيل‬
‫وأجلت عنه قريش وﻫو غلم شاب فقال وال ل أخرج من حرم ال أبتغي العز ف غيه فجلس‬
‫عند البيت وقال‬
‫(ل ﻫم إن الرء ي‬

‫نع رحله فامنع حللك)‬

‫وذكر مع ذلك غيه‬
‫قال فلم يزل ثابتا ف الرم حت أﻫلك ال تعال الفيل وأصحابه فرجعت قريش وقد عظم فيهم‬
‫لصبه وتعظيمه مارم ال تعال فبينا ﻫو على ذلك وعنده أكب بنيه قد أدرك وﻫو الارث بن عبد‬
‫الطلب فأت عبد الطلب ف النام فقيل له احفر زمزم خبية الشيخ العظم فاستيقظ فقال اللهم بي‬
‫ل فأري ف النام مرة أخرى احفرتكتم بي الفرث‬
‫صفحة ‪86‬‬
‫والدم ف مبحث الغراب ف قرية النمل مستقبلة النصاب المر فقام عبد الطلب يشي حت‬
‫جلس ف السجد الرام ينتظر ما سي له من اليات فنحرت بقرة بالزورة فانقلتت من جازرﻫا‬
‫بشاشة نفسها حت غلبها الوت ف السجد ف موضع زمزم فنحرت تلك البقرة ف مكانا حت‬
‫احتمل لمها فأقبل غراب يهوى حت وقع ف الفرث فبحث عن قرية النمل فقام عبد الطلب‬
‫فحفر ﻫنالك فجاءته قريش فقالت لعبد الطلب ما ﻫذا الصنيع إنا ل نكن نزنك بالهل ل تفر ف‬
‫مسجدنا فقال عبد الطلب إن لافر ﻫذه البئر وماﻫد من صدن عنها فطفق يفر ﻫو وابنه‬
‫الارث وليس له يومئذ ولد غيه فتسفه عليهما ناس من قريش فنازعوها وقاتلوها وتناﻫى عنه‬
‫أناس من قريش لا يعلمون من عتق نسبه وصدقه واجتهاده ف دينهم يومئذ حت إذا أمكن الفر‬
‫واشتد عليه الذى نذر إن وف له عشرة من الولد أن ينحر أحدﻫم ث حفر حت أدرك سيوفا‬
‫دفنت ف زمزم حيث دفنت فلما رأت قريش أنه قد أدرك السيوف قالوا يا عبد الطلب أحذنا ما‬
‫وجدت فقال عبد‬
‫صفحة ‪87‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫الطلب إنا ﻫذه السيوف لبيت ال فحفر حت أنبط الاء فخرقها ف القرار ث برﻫا حت ل تنف‬
‫ث بن عليها حوضا فطفق ﻫو وابنه ينعان فيملن ذلك الوض فيشرب منه الاج فيكسره أناس‬
‫حسدة من قريش بالليل فيصلحه عبد الطلب حي يصبح فلما أكثروا إفساده دعا عبد الطلب‬
‫ربه فأري ف النام فقيل له قل اللهم إن ل أحلها لغتسل ولكن ﻫي لشارب حل وبل ث كفيتهم‬
‫فقام عبد الطلب حي اختلفت قريش ف السجد فنادى بالذي أرى ث انصرف فلم يكن يفسد‬
‫حوضه عليه أحد من قريش إل رمي ف جسده بداء حت تركوا حوضه وسقايته‬
‫ث تزوج عبد الطلب النساء فولد له عشرة رﻫط فقال اللهم إن كنت نذرت لك نر أحدﻫم‬
‫وإن أقرع بينهم فأصب بذلك من شئت فأقرع بينهم فصارت القرعة على عبد ال بن عبد‬
‫الطلب وكان أحب ولده إليه فقال عبد الطلب اللهم أﻫو أحب إليك أم مائة من البل ث أقرع‬
‫بينه وبي الائة فكانت القرعة على مائة من البل فنحرﻫا عبد الطلب مكان عبد ال ‪.‬‬
‫وكان عبد ال أحسن من رؤي ف قريش قط فخرج يوما على نساء من قريش متمعات فقالت‬
‫امرأة منهن يا نساء قريش أيتكن تتزوج ﻫذا الفت فتصطاد النور الذي بي عينيه وإن بي عينيه‬
‫نورا قال فتزوجته آمنة بنت وﻫب بن عبد مناف بن زﻫرة فجامعها فحملت برسول ال‬
‫صفحة ‪88‬‬
‫ث بعث عبد الطلب عبد ال بن عبد الطلب يتار له ترا من يثرب فتوف با عبد ال بن عبد‬
‫الطلب فولدت آمنة رسول ال فكان ف حجر جده عبد الطلب فاسترضعته امرأة من بن سعد بن‬
‫بكر فنلت أمه الت ترضعه سوق عكاظ فرآه كاﻫن من الكهان فقال يا أﻫل عكاظ اقتلوا ﻫذا‬
‫الغلم فإن له ملكا فزاغت به أمه الت ترضعه فأناه ال تعال‬
‫ث شب عندﻫا حت إذا سعى وأخته من الرضاعة تضنه جاءت أخته من أمه الت ترضعه فقالت‬
‫أي أمتاه إن رأيت رﻫطا أخذوا أخي القرشي آنفا فشقوا بطنه فقامت أمه الت ترضعه فزعة حت‬
‫تأتيه فإذا ﻫو جالس منتقع لونه ل ترى عنده أحدا فارتلت به حت أقدمته على أمه فقالت لا‬
‫اقبضي عن ابنك فإن قد خشيت عليه فقالت أمه ل وال ما بابن ما تافي لقد رأيت وﻫو ف‬
‫بطن أنه خرج معتمدا على يديه رافعا رأسه إل السماء‬
‫فافتصلته أمه وجده عبد الطلب ث توفيت أمه فيتم ف حجر عبد الطلب فكان وﻫو غلم يأت‬
‫وسادة جده فيجلس عليها فيخرج جده وقد كب فتقول الارية الت تقود جده انزل عن وسادة‬
‫جدك فيقول عبد الطلب دعوا ابن فإنه يس بي‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪89‬‬
‫قال فتوف جده ورسول ال غلم فكفله أبو طالب وﻫو أخو عبد ال لبيه وأمه فلما ناﻫز اللم‬
‫ارتل به أبو طالب تاجرا قبل الشام فلما نزل تيماء رآه حب من يهود تيماء فقال لب طالب ما‬
‫ﻫذا الغلم منك قال ﻫو ابن أخي قال أشفيق أنت عليه قال نعم قال فوال لئن قدمت به الشام ل‬
‫تصل به إل أﻫلك أبدا لتقتلنه اليهود إن ﻫذا عدوﻫم فرجع به أبو طالب من تيماء إل مكة‬
‫فلما بلغ رسول ال اللم أجرت امرأة من قريش الكعبة فطارت شررة من ممرتا ف ثياب‬
‫الكعبة فاحترقت فوﻫى البيت للحريق الذي أصابه فتشاورت قريش ف ﻫدم الكعبة وﻫابوا ﻫدمها‬
‫فقال لم الوليد بن الغية أتريدون بدمها الصلح أم تريدون الساءة فقالوا بل نريد الصلح‬
‫قال فإن ال تعال ل يهلك الصلح وقالت فمن ذا الذي يعلوﻫا فيهدمها فقال الوليد بن الغية أنا‬
‫أعلوﻫا فأﻫدمها فارتقى الوليد على ظهر البيت ومعه الفأس فقال اللهم إنا ل نريد إل الصلح ث‬
‫ﻫدم فلما رأته قريش قد ﻫدم منها ول يأتم ما يافون من العذاب ﻫدموﻫا معه حت إذا ابتنوا‬
‫فبلغوا موضع الركن اختصمت قريش ف الركن أي القبائل تلي رفعه حت كاد يشجر بينهم فقالوا‬
‫تعالوا نكم أول من يطلع علينا من ﻫذه السكة فاصطلحوا على ذلك فطلع رسول ال وﻫو غلم‬
‫عليه وشاح نرة فحكموه فأمر بالركن فوضع ف ثوب ث‬
‫صفحة ‪90‬‬
‫أمر سيد كل قبيلة فأعطاه ناحية الثوب ث ارتقى ﻫو وأمرﻫم أن يرفعوه إليه فرفعوا إليه الركن‬
‫فكان ﻫو يضعه‬
‫ث طفق ل يزداد فيهم على السن إل رضا حت سوه المي قبل أن ينل عليه الوحي‬
‫قال وطفقوا ل ينحرون جزورا للبيع إل دعوه ليدعو لم فيها‬
‫فلما استوى وبلغ أشده وليس له كثي مال استأجرته خدية بنت خويلد إل سوق حباشه وﻫو‬
‫ل من قريش فقال رسول ال وﻫو يدث عنها‬
‫سوق بتهامة واستأجرت معه رج ً‬
‫ما رأيت من صاحبة أجيد خيا من خدية ما كنا نرجع أنا وصاحب إل وجدنا عندﻫا تفة من‬
‫طعام تبؤه لنا‬
‫قال فلما رجعنا من سوق حباشة قال رسول ال قلت لصاحب انطلق بنا نتحدث معا عند خدية‬
‫فجئناﻫا فبينما نن عندﻫا إذ دخلت علينا منشية من مولدات قريش وف رواية مستنشية وﻫي‬
‫الكاﻫنة من مولدات قريش فقالت أممد ﻫذا والذي يلف به إن جاء لاطبا قال قلت كل قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫فلما خرجت أنا وصاحب قال ل أمن خطبة خدية تستحي فوال ما من قرشية إل تراك لا كفؤا‬
‫قال فرجعت أنا وصاحب مرة أخرى قال فدخلت علينا تلك النشية فقالت‬
‫صفحة ‪91‬‬
‫أممد ﻫذا والذي يلف به إن جاء لاطبا فقلت على حياء أجل قال فلم تعصن خدية ول‬
‫أختها فانطلقت إل أبيها خويلد بن أسد وﻫو ثل من الشراب فقالت له ﻫذا ابن أخيك ممد بن‬
‫عبد ال بن عبد الطلب يطب خدية وقد رضيت خدية فدعاه فسأله عن ذلك فخطب إليه‬
‫فأنكحه قال فخلقت خدية أباﻫا وحلت عليه حلة فدخل عليه با رسول ال فلما صحا الشيخ‬
‫من سكره قال ما ﻫذا اللوق وما ﻫذه اللة قالت أخت خدية ﻫذه حلة كساكها ابن أخيك‬
‫ممد بن عبد ال بن عبد الطلب أنكحته خدية وقد بن با فأنكر الشيخ ث صار إل أن سلم‬
‫ذلك واستحيا قال فطفقت رجاز من رجاز قريش تقول‬
‫(ل تزﻫدي خديج ف ممد‬

‫جلد يضيء كإضاء الفرقد)‬

‫فلبث رسول ال مع خدية حت ولدت له بعض بناته وكان له ولا القاسم‬
‫وقد زعم بعض العلماء أنا ولدت له غلما يسمى الطاﻫر‬
‫وقال بعضهم ما نعلمها ولدت غلما إل القاسم وولدت بناته الربع زينب وفاطمة ورقية وأم‬
‫كلثوم‬
‫صفحة ‪92‬‬
‫وطفق رسول ال بعد ما ولدت بعض بناته يبب إليه اللء‬
‫قلت ﻫذا الديث عن الزﻫري رحنا ال وإياه يمع بيان أحوال من أحوال رسول ال إل أنه على‬
‫ما كان عنده من تقدم عام الفيل على ولدة رسول ال‬
‫وقد روينا عن غيه أن ولدة النب كانت عام الفيل فسبيلنا أن نبدأ ف شواﻫد ما روينا عن‬
‫الزﻫري بديث زمزم‬
‫صفحة ‪93‬‬
‫باب ما جاء ف حفر زمزم على طريق الختصار‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد‬
‫البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫حدثن يزيد بن أب حبيب الصري عن مرثد بن عبد ال اليزن عن عبد ال بن زرير الغافقي قال‬
‫سعت علي بن أب طالب رضي ال عنه يقول وﻫو يدث حديث زمزم قال‬
‫بينا عبد الطلب نائم ف الجر أت فقيل له احفر برة فقال وما برة ث ذﻫب عنه حت إذا كان‬
‫الغد نام ف مضجعه ذلك فأت فقيل له احفر الضنونة قال وما مضنونة ث ذﻫب عنه حت إذا كان‬
‫الغد عاد فنام ف مضجعه ذلك فأت فقيل له احفر طيبة فقال وما طيبة ث ذﻫب عنه فلما كان الغد‬
‫عاد فنام بضجعه فأت فقيل‬
‫صفحة ‪94‬‬
‫له احفر زمزم فقال وما زمزم فقال لتنف ول تذم ث نعت له موضعها فقام يفر حيث نعت له‬
‫فقالت له قريش ما ﻫذا يا عبد الطلب فقال أمرت بفر زمزم فلما كشف عنه وبصروا بالظب‬
‫قالوا يا عبد الطلب إن لنا حقا فيها معك إنا لبئر أبينا إساعيل فقال ما ﻫي لكم لقد خصصت با‬
‫دونكم قالوا فحاكمنا قال نعم قالوا بيننا وبينك كاﻫنة بن سعد بن ﻫذي وكانت بأشراف الشام‬
‫قال فركب عبد الطلب ف نفر من بن أبيه وركب من كل بطن من أفناء قريش نفر وكانت‬
‫الرض إذ ذاك مفاوز فيما بي الشام والجاز حت إذا كانوا بفازة من تلك البلد فن ماء عبد‬
‫الطلب وأصحابه حت أيقنوا باللكة فاستسقوا القوم قالوا ما نستطيع أن نسقيكم وإنا لنخاف‬
‫مثل الذي أصابكم فقال عبد الطلب لصحابه ماذا ترون قالوا ما رأينا إل تبع لرأيك فقال إن‬
‫أرى أن يفر كل رجل منكم حفرة با بقي من قوته فكلما مات رجل منكم دفعه أصحابه ف‬
‫حفرته حت يكون آخركم يدفعه صاحبه فضيعة رجل أﻫون من ضيعة جيعكم ففعلوا ث قال وال‬
‫إن إلقاءنا بأيدينا للموت ل نضرب ف الرض ونبتغي لعل ال عز وجل أن يسقينا عجز فقال‬
‫لصحابه ارتلوا قال فارتلوا وارتل فلما جلس‬
‫صفحة ‪95‬‬
‫على ناقته فانبعثت به انفجرت عي من تت خفها باء عذب فأناخ وأناخ أصحابه فشربوا‬
‫وسقوا واستقوا ث دعوا أصحابم ﻫلموا إل الاء فقد سقانا ال تعال فجاءوا واستقوا وسقوا ث‬
‫قالوا يا عبد الطلب قد وال قضي لك إن الذي سقاك ﻫذا الاء بذه الفلة لو الذي سقاك زمزم‬
‫انطلق فهي لك فما نن بخاصميك‬
‫قال ابن إسحاق فانصرفوا ومضى عبد الطلب فحفر فلما تادى به الفر وجد غزالي من ذﻫب‬
‫وها الغزالن اللذان كانت جرﻫم دفنت فيها حي أخرجت من مكة وﻫي بئر إساعيل بن إبراﻫيم‬
‫عليهما السلم الذي سقاه ال عز وجل حي ظمئ وﻫو صغي‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪96‬‬
‫قال ابن إسحاق ووجد عبد الطلب أسيافا مع الغزالي فقالت قريش لنا معك ف ﻫذا يا عبد‬
‫الطلب شرك وحق فقال ل ولكن ﻫلموا إل أمر نصف بين وبينكم نضرب عليها بالقداح فقالوا‬
‫فكيف نصنع قال اجعلوا للكعبة قدحي ولكم قدحي ول قدحي فمن خرج له شيءُ كان له‬
‫فقالوا له قد أنصفت وقد رضينا فجعل قدحي أصفرين للكعبة وقدحي أسودين لعبد الطلب‬
‫وقدحي أبيضي لقريش ث أعطوﻫا الذي يضرب بالقداح وقام عبد الطلب يدعو ال ويقول‬
‫(لﻫم أنت اللك الحمود‬
‫(ومسك الراسية اللمود‬
‫(إن شئت ألمت لا تريد‬
‫(فبي اليوم لا تريد‬

‫رب وأنت البدئ العيد)‬
‫من عندك الطارف والتليد)‬
‫لوضع اللية والديد)‬
‫إن نذرت عاﻫد العهود)‬

‫(اجعله رب ل ول أعود)‬
‫وضرب صاحب القداح القداح فخرج الصفران على الغزالي للكعبة فضربما عبد الطلب ف‬
‫باب الكعبة فكانا أول ذﻫب حليته وخرج السودان على السيوف والدراع لعبد الطلب‬
‫فأخذﻫا وكانت قريش ومن سواﻫم من العرب ف الاﻫلية إذا اجتهدوا ف الدعاء سجعوا فألفوا‬
‫الكلم‬
‫صفحة ‪97‬‬
‫وكانت فيما يزعمون قلما ترد إذا دعا با داع‬
‫قال ابن إسحاق‬
‫فلما حفر عبد الطلب زمزم ودله ال عليها وخصه با زاده ال تعال با شرفا وخطرا ف قومه‬
‫وعطلت كل سقاية كانت بكة حي ظهرت وأقبل الناس عليها التماس بركتها ومعرفة فضلها‬
‫لكانا من البيت وأنا سقيا ال عز وجل لساعيل عليه السلم‬
‫صفحة ‪98‬‬

‫باب نذر عبد الطلب‬

‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد‬
‫البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق بن يسار قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وكان عبد الطلب بن ﻫاشم فيما يذكرون قد نذر حي لقي من قريش عند حفر زمزم ما لقي لئن‬
‫ولد له عشرة نفر ث بلغوا معه حت ينعوه لينحرن أحدﻫم ل عز وجل عند الكعبة فلما تواف بنوه‬
‫عشرة الارث والزبي وحجل وضرار والقوم وأبو لب والعباس وحزة وأبو طالب وعبد ال‬
‫وعرف أنم سيمنعونه جعهم ث أخبﻫم بنذره الذي نذر ودعاﻫم إل الوفاء ل تعال بذلك‬
‫فأطاعوا‬
‫صفحة ‪99‬‬
‫له وقالوا كيف نصنع قال يأخذ كل رجل منكم قدحا فيكتب فيه اسه ث تأتون ففعلوا ث أتوه‬
‫فذكر الديث بطوله ف دخوله على ﻫبل عظيم أصنامهم‬
‫قال وكان عبد ال بن عبد الطلب أبو رسول ال أصغر بن أبيه وكان ﻫو والزبي وأبو طالب‬
‫لفاطمة بنت عمرو بن عائد بن عبد ال بن عمر ابن مزوم وكان فيما يزعمون أحب ولد عبد‬
‫الطلب إليه فلما أخذ صاحب القداح القداح ليضرب با قام عبد الطلب عند ﻫبل يدعو أل‬
‫يرج القدح على عبد ال فخرج القدح على عبد ال فأخذ عبد الطلب بيده وأخذ الشفرة ث‬
‫أقبل به إل إساف ونائلة الوثني اللذين تنحر قريش عندها ذبائحهم ليذبه فقامت إليه قريش من‬
‫أنديتها فقالوا ماذا تريد يا عبد الطلب قال أذبه‬
‫قال ابن إسحاق وذكروا أن العباس بن عبد الطلب اجتره من تت رجل أبيه حت خدش وجه‬
‫عبد ال خدشا ل يزل ف وجهه حت مات فقالت قريش وبنوه وال ل تذبه أبدا ونن أحياء حت‬
‫نعذر فيه ولئن فعلت ﻫذا ل يزال رجل منا يأت ابنه حت يذبه فما بقاء الناس على ذلك وقال‬
‫الغية بن عبد ال بن عمر بن مزوم وكان عبد ال بن عبد الطلب ابن أخت القوم وال ل تذبه‬
‫أبدا حت نعذر فيه فإن كان فداء فديناه بأموالنا‬
‫صفحة ‪100‬‬
‫وذكر أشعارﻫم ف ذلك إل أن قال‬
‫فقالت له قريش وبنوه ل تفعل وانطلق إل الجاز فإن به عراقة يقال لا سجاع لا تابع فسلها ث‬
‫أنت على رأس أمرك فقال نعم فانطلقوا حت جاءوﻫا وﻫي فيما يزعمون بيب فسألوﻫا فقالت‬
‫ارجعوا عن اليوم حت يأتين تابعي فأسأله فخرج عبد الطلب يدعو ال‬
‫قال ث غدوا إليها فقالت نعم قد جاءن تابعي بالب فكم الدية فيكم فقالوا عشر من البل‬
‫وكانت كذلك قالت فارجعوا إل بلدكم فقدموا صاحبكم وقدموا عشرا من البل ث اضربوا‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫عليه بالقداح فإن خرجت القداح على صاحبكم فزيدوا من البل حت يرضى ربكم فإذا خرجت‬
‫القداح على البل فقد رضي ربكم فانروﻫا ونا صاحبكم فخرجوا حت قدموا مكة وفعلوا‬
‫وذكر الديث بطوله ف سجع عبد الطلب ودعواته وخروج السهم على عبد ال وزيادة عشر‬
‫عشر من البل كلما خرج السهم عليه حت بلغت البل مائة‬
‫وقام عبد الطلب يدعو ال تعال ث ضربوا فخرج السهم على البل فقالت قريش ومن حضره‬
‫قد انتهى رضا ربك وخلص لك‬
‫صفحة ‪101‬‬
‫ابنك فقال عبد الطلب ل وال حت أضرب عليها ثلث مرات فضربوا فخرج على البل ف‬
‫الرات الثلث فنحرت ث تركت ل يصد عنها أحد‬
‫صفحة ‪102‬‬
‫باب تزوج عبد ال بن عبد الطلب أب النب بآمنة بنت وﻫب وحلها برسول ال ووضعها إياه‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق قال‬
‫ث انصرف عبد الطلب آخذا بيد عبد ال فمر به فيما يزعمون على امرأة من بن أسد بن عبد‬
‫العزى بن قصي وﻫي عند الكعبة فقالت له حي نظرت إل وجهه أين تذﻫب يا عبد ال فقال مع‬
‫أب قالت لك عندي من البل مثل الت نرت عنك وقع على الن فقال لا إن معي أب الن ل‬
‫أستطيع خلفه ول فراقه ول أريد أن أعصيه شيئا فخرج به عبد الطلب حت أتى به وﻫب بن‬
‫عبد مناف بن زﻫرة ووﻫب يومئذ سيد بن زﻫرة نسبا وشرفا فزوجه آمنة بنت وﻫب بن عبد‬
‫مناف بن زﻫرة وﻫي يومئذ أفضل امرأة ف قريش نسبا وموضعا‬
‫صفحة ‪103‬‬
‫وﻫي لبة بنت عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي وأم برة أم حبيب بنت أسد بن عبد‬
‫العزى بن قصي وأم حبيب بنت أسد لبة بنت عوف ابن عبيد يعن ابن عويج بن عدي بن كعب‬
‫بن لؤي‬
‫قال وذكروا أنه دخل عليها حي ملكها مكانه فوقع عليه عبد ال فحملت برسول ال قال ث‬
‫خرج من عندﻫا حت أتى الرأة الت قالت له ما قالت وﻫي أخت ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد‬
‫العزى وﻫي ف ملسها فجلس إليها وقال لا مالك ل تعرضي علي اليوم مثل الذي عرضت أمس‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫فقالت قد فارقك النور الذي كان فيك فليس ل بك اليوم حاجة وكانت فيما زعموا تسمع من‬
‫أخيها ورقة بن نوفل وكان قد تنصر واتبع الكتب يقول إنه لكائن ف ﻫذه المة نب من بن‬
‫إساعيل فقالت ف ذلك شعرا واسها أم قتال بنت نوفل بن أسد‬
‫(ألن وقد ضيعت ما كنت قادرا‬
‫ل قد بذلته‬
‫(غدوت علي حاف ً‬

‫عليه وفارقك الذي كان جاءكا)‬
‫ﻫناك لغيي فالقن بشانكا)‬

‫(ول تسبن اليوم خلوا وليتن‬

‫أصبت جنينا منك يا عبد داركا)‬

‫(ولكن ذاكم صار ف آل زﻫرة‬

‫به يدعم ال البية ناسكا)‬

‫وقالت أيضا‬
‫(عليك بآل زﻫرة حيث كانوا‬
‫(ترى الهدي حي ترى عليه‬

‫وآمنة الت حلت غلما)‬
‫ونورا قد تقدمه أماما)‬

‫صفحة ‪104‬‬
‫وذكرت أبياتا وقالت فيها‬
‫(فكل اللق يرجوه جيعا‬
‫(براه ال من نور صفاء‬

‫يسود الناس مهتديا إماما)‬
‫فأذﻫب نوره عنا الظلما)‬

‫(وذلك صنع ربك إذ حباه‬

‫إذا ما سار يوما أو أقاما)‬

‫(فيهدي أﻫل مكة بعد كفر‬

‫ويفرض بعد ذلكم الصياما)‬

‫قلت وﻫذا الشيء قد سعته من أخيها قد سعته من أخيها ف صفة رسول ال ويتمل أن كانت‬
‫أيضا امرأة عبد ال مع آمنة‬
‫صفحة ‪105‬‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي‬
‫عن ممد بن إسحاق قال حدثن والدي إسحاق بن يسار قال‬
‫حدثت أنه كان لعبد ال بن عبد الطلب امرأة مع آمنة بنت وﻫب بن عبد مناف فمر بامرأته‬
‫تلك وقد أصابه أثر من طي عمل به فدعاﻫا إل نفسه فأبطأت عليه لا رأت من أثر الطي فدخل‬
‫فغسل عنه أثر الطي ث دخل عامدا إل آمنة ث دعته صاحبته الت كان أراد إل نفسها فأب للذي‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صنعت به أول مرة فدخل على آمنة فأصابا ث خرج فدعاﻫا إل نفسه فقالت ل حاجة ل بك‬
‫مررت ب وبي عينيك غرة فرجوت أن أصيبها‬
‫صفحة ‪106‬‬
‫منك فلما دخلت على آمنة ذﻫبت با منك‬
‫قال ابن إسحاق فحدثت أن امرأته تلك كانت تقول لر ب وإن بي عينيه لنورا مثل الغرة‬
‫ودعوته له رجاء أن يكون ل فدخل على آمنة فأصابا فحملت برسول ال‬
‫أخبنا أبو السن ممد بن السي بن داود العلوي رحه ال قال حدثنا أبو الحرز ممد بن عمر‬
‫بن جيل الزدي قال حدثنا ممد ابن يونس القرشي قال حدثنا يعقوب بن ممد الزﻫري‬
‫ح وحدثنا أبو عبد ال الافظ إملء قال حدثنا أبو جعفر ممد ابن ممد بن عبد ال البغدادي‬
‫قال حدثنا ﻫاشم بن مرثد الطبان قال حدثنا يعقوب بن ممد الزﻫري قال حدثنا عبد العزيز بن‬
‫عمران قال حدثنا عبد ال بن جعفر عن ابن عون عن السور بن مرمة عن ابن عباس عن أبيه قال‬
‫قال عبد الطلب قدمت اليمن ف رحلة الشتاء فنلت على حب من اليهود فقال ل رجل من أﻫل‬
‫الزبور يا عبد الطلب أتأذن ل أن أنظر إل بدنك فقلت أنظر ما ل يكن عورة قال ففتح إحدى‬
‫منخري فنظر فيه ث نظر ف الخر فقال أشهد أن ف إحدى يديك ملكا وف الخرى نبوة وأرى‬
‫ذلك ف بن زﻫرة فكيف ذلك فقلت ل أدري قال ﻫل لك من شاعة قال قلت وما الشاعة قال‬
‫زوجة قلت‬
‫صفحة ‪107‬‬
‫أما اليوم فل قال إذا قدمت فتزوج فيهن فرجع عبد الطلب إل مكة فتزوج ﻫالة بنت وﻫب بن‬
‫عبد مناف فولدت له حزة وصفية وتزوج عبد ال بن عبد الطلب آمنة بنت وﻫب فولدت رسول‬
‫ال فقالت قريش حي تزوج عبد ال آمنة فلج عبد ال على أبيه وقد قيل إنا كانت امرأة من‬
‫خثعم‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا عبد الباقي بن قانع قال حدثنا عبد الوارث بن إبراﻫيم‬
‫العسكري قال حدثنا مسدد قال حدثنا مسلمة بن علقمة عن داود بن أب ﻫند عن عكرمة عن‬
‫ابن عباس قال‬
‫كانت امرأة من خثعم تعرض نفسها ف مواسم الج وكانت ذات جال وكان معها أدم تطوف‬
‫با كأنا تبيعها فأتت على عبد ال بن عبد الطلب فأظن أنه أعجبها فقالت إن وال ما أطوف بذا‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫الدم وما ل إل ثنها حاجة وإنا أتوسم الرجل ﻫل أجد كفؤا فإن كانت لك إل حاجة فقم فقال‬
‫لا مكانك حت أرجع إليك فانطلق إل رحله‬
‫صفحة ‪108‬‬
‫فبدأ فواقع أﻫله فحملت بالنب فلما رجع إليها قال أل أراك ﻫهنا قالت ومن كنت قال الذي‬
‫واعدتك قالت ل ما أنت ﻫو ولئن كنت ﻫو لقد رأيت بي عينيك نورا ما أراه الن‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو ممد عبد ال بن جعفر الفارسي قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثنا أبو غسان ممد بن يي الكنان قال حدثن أب عن ابن إسحاق قال‬
‫كان ﻫشام بن عروة يدث عن أبيه عن عائشة قالت‬
‫كان يهودي قد وسكن مكة يتجر با فلما كانت الليلة الت ولد فيها رسول ال قال ف ملس من‬
‫قريش يا معشر قريش ﻫل ولد فيكم الليلة مولود فقال القوم وال ما نعلمه قال ال أكب أما إذ‬
‫أخطأكم فل بأس انظروا واحفظوا ما أقول لكم ولد فيكم ﻫذه الليلة نب ﻫذه المة الخية بي‬
‫كتفيه علمة فيها شعرات متواترات كأنن عرف فرس ل يرضع ليلتي وذلك أن عفريتا من الن‬
‫أدخل أصبعه ف فمه فمنعه الرضاع فتصدع القوم من ملسهم وﻫم يتعجبون من قوله وحديثه‬
‫فلما صاروا إل منازلم أخب كل إنسان منهم أﻫله فقالوا لقد ولد لعبد ال بن عبد الطلب غلم‬
‫سوه ممدا فالتقى القوم فقالوا ﻫل سعتم حديث ﻫذا اليهودي بلغكم مولد ﻫذا الغلم فانطلقوا‬
‫حت جاءوا اليهودي فأخبوه الب قال فاذﻫبوا معي حت أنظر إليه فخرجوا به حت أدخلوه على‬
‫آمنة فقال أخرجي إلينا ابنك فأخرجته وكشفوا له عن ظهره فرأى تلك الشامة‬
‫صفحة ‪109‬‬
‫فوقع اليهودي مغشيا عليه فلما أفاق قالوا ويلك مالك قال ذﻫبت وال النبوة من بن إسرائيل‬
‫أفرحتم به يا معشر قريش أما وال ليسطون بكم سطوة يرج خبﻫا من الشرق والغرب‬
‫وكان ف النفر الذي قال لم اليهودي ما قال ﻫشام والوليد ابنا الغية ومسافر بن أب عمرو‬
‫وعبيدة بن الارث وعقبة بن ربيعة شاب فوق الحتلم ف نفر من بن عبد مناف وغيﻫم من‬
‫قريش‬
‫وكذلك رواه ممد بن يي الذﻫلي عن أب غسان ممد بن يي ابن عبد الميد الكنان‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال‬
‫حدثن صال بن إبراﻫيم بن عبد الرحن بن عوف‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثن يوسف بن حاد العن البصري قال حدثنا عبد العلى‬
‫ح قال وحدثنا يعقوب قال حدثنا عمار قال حدثن سلمة جيعا عن ممد بن إسحاق قال حدثن‬
‫صال بن إبراﻫيم عن‬
‫صفحة ‪110‬‬
‫يي بن عبد ال بن عبد الرحن بن أسعد بن زرارة قال حدثن من شئت من رجال قومي من ل‬
‫أتم عن حسان بن ثابت قال‬
‫إن لغلم يفعة ابن سبع سني أو ثان أعقل كلما رأيت وسعت إذا يهودي بيثرب يصرخ ذات‬
‫غداة يا معشر يهود فاجتمعوا إليه وأنا أسع قالوا ويلك مالك قال طلع نم أحد الذي ولد به ف‬
‫ﻫذه الليلة‬
‫وف رواية يونس بن بكي الذي يبعث فيه وﻫو غلط‬
‫زاد القطان ف روايته قال ممد بن إسحاق فسألت سعيد بن عبد الرحن بن حسان ابن كم كان‬
‫حسان مقدم رسول ال الدينة قال ابن ستي سنة‬
‫قال ممد وقدم رسول ال الدينة وﻫو ابن ثلث وخسي سنة فسمع حسان ما سع وﻫو ابن‬
‫سبع سني‬
‫وأخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا ممد بن إساعيل قال حدثنا ممد بن إسحاق قال‬
‫حدثنا أبو بشر مبشر ابن السن قال حدثنا يعقوب بن ممد الزﻫري قال حدثنا عبد العزيز‬
‫صفحة ‪111‬‬
‫ابن عمران قال حدثنا عبد ال بن عثمان بن أب سليمان بن جبي بن مطعم عن أبيه عن ابن أب‬
‫سويد الثقفي عن عثمان بن أب العاص قال‬
‫حدثن أمي أنا شهدت ولدة آمنة بنت وﻫب رسول ال ليلة ولدته قالت فما شيءُ أنظر إليه ف‬
‫البيت إل نور وإن لنظر إل النجوم تدنو حت إن لقول ليقعن علي‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال‬
‫وكانت آمنة بنت وﻫب أم رسول ال تدث أنا أتيت حي حلت بحمد فقيل لا إنك قد حلت‬
‫بسيد ﻫذه المة فإذا وقع على الرض فقول‬
‫(أعيذه بالواحد‬

‫من شر كل حاسد‬

‫)‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وذكر سائر البيات كما مضى‬
‫وقال فإن آية ذلك أن يرج معه نور يل قصور بصرى من أرض الشام فإذا وقع فسميه ممدا‬
‫فإن اسه ف التوراة والنيل أحد‬
‫صفحة ‪112‬‬
‫يمده أﻫل السماء وأﻫل الرض واسه ف القرآن ممد فسمته بذلك فلما وضعته بعثت إل عبد‬
‫الطلب جاريتها وقد ﻫلك أبوه عبد ال وﻫي حبلى ويقال إن عبد ال ﻫلك والنب ابن ثانية‬
‫وعشرين شهرا فال اعلم أي ذلك كان فقالت قد ولد لك الليلة غلم فانظر إليه فلما جاءﻫا‬
‫خبته خبه وحدثته با رأت حي حلت به وما قيل لا فيه وما أمرت أن تسميه فأخذه عبد‬
‫الطلب فأدخله على ﻫبل ف جوف الكعبة فقام عبد الطلب يدعو ال ويتشكر ال عز وجل الذي‬
‫أعطاه إياه فقال‬
‫(المد ل الذي أعطان‬

‫ﻫذا الغلم الطيب الردان)‬

‫(قد ساد ف الهد على الغلمان‬
‫(حت يكون بلغة الفتيان‬

‫أعيذه بالبيت ذي الركان)‬
‫حت أراه بالغ البنيان)‬

‫(أعيذه من كل ذي شنآن‬

‫من حاسد مضطرب النان)‬

‫(ذي هة ليست له عينان‬

‫حت أراه رافع اللسان)‬

‫(أنت الذي سيت ف الفرقان‬
‫(أحد مكتوب على اللسان‬

‫ف كتب ثابتة البان)‬
‫)‬

‫صفحة ‪113‬‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أنبأن أحد بن كامل القاضي شفاﻫا أن ممدً بن إساعيل السلمي‬
‫حدثهم قال حدثنا أبو صال عبد ال بن صال قال حدثن معاوية بن صال عن أب الكم التنوخي‬
‫قال‬
‫كان الولود إذا ولد من قريش دفعوه إل نسوة من قريش إل الصبح فيكفي عليه برمة فلما ولد‬
‫رسول ال دفعه عبد الطلب إل نسوة يكفي عليه برمة فلما أصبحن أتي فوجدن البمة قد‬
‫انفلقت عليه باثنتي فوجدنه مفتوح العيني شاخصا ببصره إل السماء فأتاﻫن عبد الطلب فقلن له‬
‫ما رأينا مولودا مثله وجدناه قد انفلقت عنه البمة ووجدناه مفتوح العيني شاخصا ببصره إل‬
‫السماء فقال احفظنه فإن أرجو أن يصيب خيا فلما كان اليوم السابع ذبح عنه ودعا له قريشا‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫فلما أكلوا قالوا يا عبد الطلب أرأيت ابنك ﻫذا الذي أكرمتنا على وجهه ما سيته قال سيته‬
‫ممدا قالوا فلم رغبت به عن أساء أﻫل بيته قال أردت أن يمده ال تعال ف السماء وخلقه ف‬
‫الرض‬
‫صفحة ‪114‬‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو بكر ممد بن أحد بن حات الداربردي برو قال حدثنا‬
‫أبو عبد ال البوشنجي قال حدثنا أبو أيوب سليمان بن سلمة البائري قال حدثنا يونس بن عطاء‬
‫عن عثمان بن ربيعة بن زياد بن الارث الصدائي بصر حدثنا الكم بن أبان عن عكرمة عن ابن‬
‫عباس عن أبيه العباس بن عبد الطلب قال‬
‫ولد رسول ال متونا مسرورا قال فأعجب به جده عبد الطلب وحظي عنده وقال ليكونن لبن‬
‫ﻫذا شأن فكان له شأن‬
‫صفحة ‪115‬‬
‫باب كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ف السنة الت ولد فيها رسول ال وما كان قبله من أمر‬
‫تبع على سبيل الختصار‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫العطاردي قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق بن يسار قال‬
‫ث إن تبعا أقبل حت نزل على الدينة فنل بوادي قباء فحفر فيها بئرا فهي اليوم تدعى بئر اللك‬
‫قال وبالدينة إذ ذاك يهود والوس والزرج فنصبوا له فقاتلوه فجعلوا يقاتلونه بالنهار فإذا أمسى‬
‫أرسلوا إليه بالضيافة إل اصحابه فلما فعلوا به ذلك ليال استحيا فأرسل إليهم يريد صلحهم‬
‫فخرج إليه رجل من الوس يقال له أحيحة بن اللح وخرج إليه من يهود بنيامي القرظي فقال‬
‫له أحيحة بن اللح أيها اللك نن قومك وقال بنيامي أيها اللك ﻫذه بلدة ل تقدر أن تدخلها‬
‫لو جهدت بميع جهدك قال ول قال لنا منل نب من النبياء يبعثه‬
‫صفحة ‪116‬‬
‫ال تعال من قريش وجاء تبعا مب أخبه عن اليمن أنه بعث عليها نار ترق كل ما مرت به‬
‫فخرج سريعا وخرج معه نفر من يهود فيهم بنيامي وغيه وذكر شعرا وقال فيه‬
‫(ألقى إل نصيحة كي أزدجر‬

‫عن قرية مجوزة بحمد)‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قال ث خرج يسي حت إذا كان بالدف من جدان من مكة على ليلتي أتاه أناس من ﻫذيل بن‬
‫مدركة وتلك منازلم فقالوا أيها اللك أل ندلك على بيت ملوء ذﻫبا وياقوتا وزبرجدا تصيبه‬
‫وتعطينا منه قال بلى فقالوا ﻫو بيت بكة فراح تبع وﻫو ممع لدم البيت فبعث ال تعال عليه‬
‫ريا فقفعت يديه ورجليه وشنجت جسده فأرسل إل من كان معه من يهود فقال ويكم ما ﻫذا‬
‫الذي أصابن فقالوا أحدثت شيئا قال وما أحدثت فقالوا أحدثت نفسك بشيء قال نعم فذكر ما‬
‫أجع عليه من ﻫدم البيت وإصابة ما فيه قالوا ذلك بيت ال الرام ومن أراده ﻫلك قال ويكم‬
‫وما الخرج ما دخلت فيه قالوا تدث نفسك أن تطوف به وتكسوه وتدي له فحدث نفسه‬
‫بذلك فأطلقه ال تعال ث سار حت دخل مكة فطاف بالبيت وسعى بي الصفا والروة فأري ف‬
‫النام أن يكسو البيت فكساه‬
‫وذكر الديث ف نره بكة وإطعامه الناس ث رجوعه إل اليمن وقتله وخروج ابنه دوس إل‬
‫قيصر واستغاثته به فيما فعل قومه بأبيه‬
‫صفحة ‪117‬‬
‫وان قيصر كتب إل النجاشي ملك البشة وأن النجاشي بعث معه ستي ألفا واستعمل عليهم‬
‫روزبة حت قاتلوا حي قتله أبيه ودخلوا صنعاء فملكوﻫا وملكوا اليمن وكان ف أصحاب روزبة‬
‫رجل يقال له أبرﻫة بن الشرم وﻫو أبو يكسوم فقال لروزبة أنا أول بذا المر منك وقتله مكرا‬
‫وأرضى النجاشي‬
‫ث إنه بن كعبة باليمن وجعل فيها قبابا من ذﻫب وأمر أﻫل ملكته بالج با يضاﻫي بذلك البيت‬
‫ل من بن ملكان بن كنانة وﻫو من المس خرج حت قدم اليمن فدخلها فنظر‬
‫الرام وأن رج ً‬
‫إليها ث قعد فيها يعن لاجة النسان فدخلها أبرﻫة فوجد تلك العذرة فيها فقال من اجترأ علي‬
‫بذا فقال له أصحابه أيها اللك ﻫذا رجل من أﻫل ذلك البيت الذي يجه العرب قال فعلي اجترأ‬
‫بذا ونصرانيت لﻫدمن ذلك البيت ولنخربنه حت ل يجه حاج أبدا فدعا بالفيل وأذن ف قومه‬
‫بالروج ورحل ومن اتبعه من أﻫل اليمن وكان أكثر من تبعه منهم عك والشعريون وخثعم‬
‫فخرجوا يرتزون‬
‫(إن البلد لبلد مأكول‬

‫تأكله عك والشعريون والفيل)‬

‫قال ث خرج يسي حت إذا كان ببعض طريقه بعث رجل من بن سليم ليدعو الناس إل حج بيته‬
‫الذي بناه فتلقاه أيضا رجل من المس من بن كنانة فقتله فازداد بذلك لا بلغه حنقا وجرأة‬
‫وأحث السي‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪118‬‬
‫ل فبعثوا معه رجلً من ﻫذيل يقال له نفيل فخرج بم‬
‫والنطلق وطلب من أﻫل الطائف دلي ً‬
‫يهديهم حت إذا كانوا بالغمس نزلوا الغمس من مكة على ستة أميال فبعثوا مقدماتم إل مكة‬
‫فخرجت قريش متفرقي عباديد ف رؤوس البال وقالوا ل طاقة لنا بقتال ﻫؤلء القوم فلم يبق‬
‫بكة أحد إل عبد الطلب بن ﻫاشم أقام على سقايته وغي شيبة بن عثمان بن عبد الدار أقام على‬
‫حجابة البيت فجعل عبد الطلب يأخذ بعضادت الباب ث يقول‬
‫(ل ﻫم إن العبد ي‬

‫نع رحله فامنع حللك)‬

‫(ل يغلبوا بصليبهم‬

‫ومالم عدوا مالك)‬

‫صفحة ‪119‬‬
‫(إن كنت تاركهم وكع‬

‫بتنا فأمر ما بدا لك)‬

‫يقول أي شيء ما بدا لك ل تكن تفعله بنا‬
‫ث إن مقدمات أبرﻫة أصابت نعما لقريش فأصابت فيها مائت بعي لعبد الطلب بن ﻫاشم فلما‬
‫بلغه ذلك خرج حت انتهى إل القوم وكان حاجب أبرﻫة رجل من الشعريي وكانت له بعبد‬
‫الطلب معرفة قبل ذلك فلما انتهى إليه عبد الطلب قال الشعري ما حاجتك قال حاجت أن‬
‫تستأذن ل على اللك فدخل عليه حاجبه فقال له أيها اللك جاءك سيد قريش الذي يطعم إنسها‬
‫ل فأذن له فدخل‬
‫ف السهل ووحشها ف البل فقال إئذن له وكان عبد الطلب رجلً جسيما جي ً‬
‫عليه فلما أن رآه أبو يكسوم أعظمه أن يلسه تته وكره أن يلس معه على سريره فنل من‬
‫سريره فجلس على الرض وأجلس عبد الطلب معه ث قال ما حاجتك قال حاجت مائتا بعي‬
‫أصابتها ل مقدمتك فقال ابو يكسوم وال لقد رأيتك فأعجبتن ث تكلمت فزﻫدت فيك فقال له‬
‫ول أيها اللك قال لن جئت إل بيت ﻫو منعتكم من العرب وفضلكم ف الناس وشرفكم عليهم‬
‫ودينكم الذي تعبدون فجئت لكسره وأصيبت لك مائتا بعي فسألتك عن حاجتك فكلمتن ف‬
‫إبلك‬
‫صفحة ‪120‬‬
‫ول تطلب إل ف بيتكم فقال له عبد الطلب أيها اللك إنا أكلمك ف مال ولذا البيت رب ﻫو‬
‫ينعه لست أنا منه ف شيء فراع ذلك أبا يكسوم وأمر برد إبل عبد الطلب عليه ث رجع وأمسك‬
‫ليلتهم تلك ليلة كالة نومها كأنا تكلمهم كلما لقترابا منهم فأحست أنفسهم بالعذاب‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وخرج دليلهم حت دخل الرم وتركهم وقال الشعريون وخثعم فكسروا رماحهم وسيوفهم‬
‫وبرئوا إل ال تعال أن يعينوا على ﻫدم البيت فباتوا كذلك بأخبث ليلة ث أدلوا بسحر فبعثوا‬
‫فيلهم يريدون أن يصبحوا بكة فوجهوه إل مكة فربض فضربوه فتمرغ فلم يزالوا كذلك حت‬
‫كادوا أن يصبحوا‬
‫ث إنم أقبلوا على الفيل فقالوا لك ال أل يوجهك إل مكة فجعلوا يقسمون له ويرك أذنيه‬
‫فأخذ عليهم حت إذا أكثروا من أنفسهم انبعث فوجهوه إل اليمن راجعا فتوجه يهرول فعطفوه‬
‫حي رأوه منطلقا حت إذا ردوه إل مكانه الول ربض وترغ فلما رأوا ذلك أقسموا له وجعل‬
‫يرك أذنيه فأخذ عليهم حت إذا أكثروا انبعث فوجهوه إل اليمن فتوجه يهرول فلما رأوا ذلك‬
‫ردوه فرجع بم حت إذا كان ف مكانه الول ربض فضربوه فتمرغ فلم يزالوا كذلك يعالوه‬
‫حت كان مع طلوع الشمس طلعت عليهم الطي معها وطلعت عليهم طي من البحر أمثال‬
‫اليحاميم سود فجعلت ترميهم وكل طائر ف منقاره حجر وف رجليه‬
‫صفحة ‪121‬‬
‫حجران فإذا رمت بتلك مضت وطلعت أخرى فل يقع حجر من حجارتم تلك على بطن إل‬
‫خرقه ول عظم إل أوﻫاه وثقبه وثاب أبو يكسوم راجعا قد أصابته بعض الجارة فجعل كلما قدم‬
‫أرضا انقطع منه فيها إرب حت إذا انتهى إل اليمن ول يبق منه شيءُ إل باده فلما قدمها انصدع‬
‫صدره وانشق بطنه وﻫلك ول يصب من خثعم والشعريي أحد‬
‫وذكر ما قالوا ف ذلك من الشعر قال وقال عبد الطلب وﻫو يرتز ويدعو على البشة ويقول‬
‫(يا رب ل أرجو لم سواكا‬

‫يا رب فامنع منهم حاكا)‬

‫(إن عدو البيت من عاداكا‬

‫إنم لن يقهروا قواكا)‬

‫قلت كذا قال ممد بن إسحاق بن يسار ف شأن عبد الطلب وأبرﻫة‬
‫وقد حدثنا ممد بن عبد ال الافظ إملء قال حدثنا أبو زكريا العنبي قال حدثنا ممد بن عبد‬
‫السلم قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال حدثنا جرير عن قابوس بن أب ظبيان عن أبيه عن ابن‬
‫عباس قال‬
‫صفحة ‪122‬‬
‫أقبل أصحاب الفيل حت إذا دنوا من مكة استقبلهم عبد الطلب فقال للكهم ما جاء بك إلينا‬
‫أل بعثت فنأتيك بكل شيء أردت فقال أخبت بذا البيت الذي ل يدخله أح ٌد إل أمن فجئت‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخيف أﻫله فقال إنا نأتيك بكل شيء تريد فارجع فأب إل أن يدخله وانطلق يسي نوه وتلف‬
‫عبد الطلب فقام على جبل فقال ل أشهد مهلك ﻫذا البيت وأﻫله ث قال‬
‫(اللهم إن لكل إله‬
‫(ل يغلب مالم‬
‫(اللهم فإن فعلت‬

‫حل ًل فامنع حللك)‬
‫أبدا مالك)‬
‫فأمر ما بدا لك)‬

‫فأقبلت مثل السحابة من نو البحر حت أظلتهم طي أبابيل الت قال ال تبارك وتعال (ترميهم‬
‫بجارة من سجيل) قال فجعل الفيل يعج عجا (فجعلهم كعصفٍ مأكول)‬
‫وعندي ف ﻫذا قصة أخرى طويلة بإسناد منقطع وفيما ذكرنا فيما قصدناه كفاية‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن عبد ال بن عون عن ممد بن سيين عن عبد ال بن عباس ف قوله‬
‫تعال (وأرسل عليهم طيا أبابيل ترميهم) قال طي لا خراطيم كخراطيم‬
‫صفحة ‪123‬‬
‫الطي وأكف كأكف الكلب‬
‫وحدثنا أبو زكريا بن أب إسحاق الزكي قال حدثنا أبو السن الطرائفي قال حدثنا عثمان بن‬
‫سعيد قال حدثنا عبد ال بن صال عن معاوية بن صال عن علي بن أب طلحة عن ابن عباس ف‬
‫قوله (طيا أبابيل) يقول يتبع بعضها بعضا وف قوله (كعصف مأكول) يقول التب‬
‫أخبنا علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا أحد بن عبيد قال حدثنا ممد بن العباس الؤدب قال‬
‫حدثنا عفان قال حدثنا حاد بن سلمة عن عاصم عن زر عن ابن مسعود ف قوله (طيا أبابيل)‬
‫قال فرق‬
‫أخبنا أبو نصر عمر بن عبد العزيز بن ممد بن قتادة قال حدثنا أبو منصور العباس بن الفضل‬
‫النضروي قال حدثنا أحد بن ندة قال حدثنا سعيد بن منصور قال حدثنا خالد بن عبد ال عن‬
‫حصي عن عكرمة ف قوله (طيا أبابيل) يقول كانت طيا نشأت من قبل البحر لا مثل رؤوس‬
‫السباع ل تر قبل ذلك ول بعده فأثرت ف جلودﻫم أمثال الدري فإنه لول ما رؤي الدري‬
‫قال وحدثنا سعيد بن منصور قال حدثنا أبو معاوية عن العمش عن أب سفيان عن عبيد بن‬
‫عمي الليثي قال‬
‫لا أراد ال عز وجل أن يهلك أصحاب الفيل بعث عليهم طيا نشأت‬
‫صفحة ‪124‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫من البحر كأنا الطاطيف بلق كل طي منها معه ثلثة أحجار مزعة ف منقاره حجر وحجران ف‬
‫رجليه ث جاءت حت صفت على رؤوسهم ث صاحت وألقت ما ف أرجلها ومناقيﻫا فما من‬
‫حجر وقع منها على رجل إل خرج من الانب الخر إن وقع على رأسه خرج من دبره وإن وقع‬
‫على شيء من جسده خرج من جانب آخر‬
‫قال وبعث ال ريا شديدة فضربت أرجلها فزادﻫا شدة فأﻫلكوا جيعا‬
‫وأخبنا علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا أحد بن عبيد قال حدثنا أبو عمران التستري قال‬
‫حدثنا عبد ال بن معاوية المحي قال حدثنا ثابت بن يزيد قال حدثنا ﻫلل بن خباب عن عكرمة‬
‫عن ابن عباس قال‬
‫جاء أصحاب الفيل حت نزلوا الصفاح فجاءﻫم عبد الطلب جد النب فقال إن ﻫذا بيت ال تعال‬
‫ل يسلط ال عليه أحدا قالوا ل نرجع حت ندمه قال وكانوا ل يقدمون فيلهم إل تأخر فدعا ال‬
‫الطي البابيل فأعطاﻫا حجارة سودا عليها الطي فلما حاذتم رمتهم فما بقي منهم أحد إل أخذته‬
‫الكة فكان ل يك إنسان منهم جلده إل تساقط لمه‬
‫صفحة ‪125‬‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران العدل ببغداد قال حدثنا أبو السن علي بن حسن الصري قال‬
‫حدثنا ممد بن إساعيل السلمي قال حدثنا أبو صال قال حدثن الليث قال حدثن عبد الرحن بن‬
‫خالد بن مسافر عن ابن شهاب عن ممد بن عروة عن عبد ال بن الزبي أن رسول ال قال‬
‫إنا سي ال البيت العتيق لن ال تعال أعتقه من البابرة فلم يظهر عليه جبار قط‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق قال‬
‫حدثن عبد ال بن أب بكر بن حزم عن عمرة بنت عبد الرحن بن أسعد بن زرارة عن عائشة‬
‫زوج النب قالت‬
‫لقد رأيت قائد الفيل وسائسه أعميي مقعدين يستطعمان بكة‬
‫صفحة ‪126‬‬
‫باب ما جاء ف ارتاس ايوان كسرى وسقوط شُرفه ورؤيا الوبذان وخود النيان وغي ذلك من‬
‫اليات ليلة ولد رسول ال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو سعد عبد اللك بن أب عثمان الزاﻫد رحه ال قال أخبنا أبو أحد السي بن علي‬
‫التميمي ح وحدثنا أبو عبد الرحن ممد بن السي بن ممد بن موسى السلمي قال أخبنا‬
‫السي بن علي بن ممد بن يي وممد بن ممد بن داود وإبراﻫيم ابن ممد النصراباذي واللفظ‬
‫للحسي قالوا حدثنا عبد الرحن بن ممد بن إدريس قال حدثنا علي بن حرب الوصلي قال‬
‫حدثنا أبو أيوب يعلى بن عمران من ولد جرير بن عبد ال البجلي قال حدثنا مزوم بن ﻫانئ‬
‫الخزومي عن أبيه وأتت عليه مائة وخسون سنة قال‬
‫لا كانت الليلة الت ولد فيها رسول ال ارتس إيوان كسرى وسقطت منه أربع عشرة شرفة‬
‫وخدت نار فارس ول تمد قبل ذلك‬
‫صفحة ‪127‬‬
‫بألف عام وغاضت بية ساوة ورأى الوبذان إبل صعابا تقود خيل عرابا قد قطعت دجلة‬
‫وانتشرت ف بلدﻫا‬
‫فلما أصبح كسرى أفزعه ذلك وتصب عليه تشجعا ث رأى أن ل يدخر ذلك عن وزرائه‬
‫ومرازبته حي عيل صبه فجمعهم ولبس تاجه وقعد على سريره ث بعث إليهم فلما اجتمعوا عنده‬
‫قال أتدرون فيما بعثت إليكم قالوا ل إل أن يبنا اللك بذلك فبيناﻫم كذلك إذ أتاه كتاب‬
‫بمود نار فارس فازداد غما إل غمه ث أخبﻫم با ﻫاله فقال الوبذان وأنا أصلح ال اللك قد‬
‫رأيت ف ﻫذه الليلة ث قص عليه رؤياه ف البل قال أي شيء يكون ﻫذا يا موبذان وكان أعلمهم‬
‫ف أنفسهم قال حدث يكون من ناحية العرب فكتب كسرى عند ذلك من ملك اللوك كسرى‬
‫إل النعمان بن النذر أما بعد فوجه إل برجل عال با أريد أن أسأله عنه فوجه إليه بعبد السيح بن‬
‫عمرو بن حيان بن بقيلة الغسان فلما قدم عليه قال ألك علم با أريد أن أسألك عنه قال يسألن‬
‫أو يبن اللك فإن كان عندي منه علم أخبته وإل دللته على من يعلمه قال فأخبه با رأى قال‬
‫علم ذلك عند خال ل يسكن مشارف الشام يقال له سطيح قال فاذﻫب إليه فاسأله وائتن بتأويل‬
‫ما عنده فنهض عبد السيح حت قدم على سطيح وقد أشفى على الوت فسلم عليه وحياه فلم‬
‫ير جوابا فأنشد عبد السيح يقول‬
‫صفحة ‪128‬‬
‫(أصم أم يسمع غطريف اليمن‬

‫أم فاد فازل به شأو العنن)‬

‫(يا فاصل الطة أعيت من ومن‬

‫وكاشف الكربة عن وجه غضن)‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫(أتاك شيخ الي من آل سنن‬

‫وأمه من آل ذئب بن حجن)‬

‫(أرزق بم الناب صوار الذن‬

‫أبيض فضفاض الرداء والبدن)‬
‫ل يرﻫب الرعد ول ريب الزمن)‬

‫(رسول قيل العجم يسرى بالرسن‬
‫(توب ب الرض علنداة شزن‬

‫ترفعن وجنا وتوي ب وجن)‬

‫(حت أتى عاري الآجي والقطن‬

‫تلفه ف الريح بوغاء الدمن)‬
‫)‬

‫(كأنا حثحث من حضن ثكن‬

‫قال ففتح سطيح عينيه ث قال عبد السيح على جل مسيح إل سطيح وقد أوف على الصريح‬
‫بعثك ملك بن ساسان لرتاس اليوان وخود النيان ورؤيا الوبذان رأى إبل صعابا تقود خيلً‬
‫عرابا قد قطعت دجلة وانتشرت ف بلدﻫا يا عبد السيح إذا كثرت التلوة وظهر صاحب‬
‫الراوة وفاض وادي السماوة وغاضت بية ساوة وخدت نار فارس فليس الشام لسطيح شاما‬
‫يلك منهم ملوك وملكات‬
‫صفحة ‪129‬‬
‫على عدد الشرفات وكل ما ﻫو آت آت ث قضى سطيح مكانه فنهض عبد السيح إل رحله‬
‫وﻫو يقول‬
‫ل يفزعنك تفريق وتغيي)‬

‫(شر فإنك ماضي الم شي‬
‫(إن يس ملك بن ساسان أفرطهم‬
‫(فربا ربا أضحوا بنلة‬

‫فإن ذلك أطوار دﻫارير)‬

‫يهاب صولتها السد الهاصي)‬

‫(منهم أخو الصرح برام وإخواته‬

‫والرمزان وسابور وسابور)‬

‫(والناس أولد علت فمن علموا‬

‫أن قد أقل فمحقور ومهجور)‬

‫(وﻫم بنوا الم إما إن رأوا نشبا‬

‫فذاك بالغيب مفوظ ومنصور)‬

‫(والي والشر مقرونان ف قرن‬

‫والي متبع والشر مذور)‬

‫قال فلما قدم عبد السيح على كسرى فأخبه بقول سطيح فقال إل أن يلك منا أربعة عشر‬
‫ملكا كانت أمور وأمور فملك منهم عشرة ف أربع سني والباقون إل أن قتل عثمان بن عفان‬
‫رضي ال عنه‬
‫قلت ولسطيح قصة أخرى ف إخباره حي قدم مكة من لقيه من قريش منهم عبد مناف بن قصي‬
‫بأحوال النب وخلفائه بعده‬
‫صفحة ‪130‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وله قصة أخرى ولشق ف تأويل رؤيا ربيعة بن نصر اللخمي‬
‫صفحة ‪131‬‬
‫باب ذكر رضاع النب ومرضعته وحاضنته‬
‫أخبنا أبو عبد ال ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا أبو‬
‫صفحة ‪132‬‬
‫العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق‬
‫قال‬
‫فدفع رسول ال إل أمه والتمس له الرضعاء واسترضع له من حليمة بنت أب ذويب وأبو ذؤيب‬
‫عبد ال بن الارث بن شجنة بن جابر بن رزام بن ناصرة بن سعد بن بكر بن ﻫوازن بن منصور‬
‫بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلن بن مضر‬
‫واسم أب رسول ال الذي أرضعه الارث بن عبد العزى بن رفاعة بن ملن بن ناصرة بن سعد‬
‫بن بكر بن ﻫوازن‬
‫وإخوته من الرضاعة عبد ال بن الارث وأنيسة بنت الارث وحذافة بنت الارث وﻫي‬
‫الشيماء غلب عليها ذلك فل تعرف ف قومها إل به وﻫي لليمة بنت أب ذؤيب أم رسول ال‬
‫وذكروا أن الشيماء كانت تضن رسول ال مع أمه إذ كان عندﻫم‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا‬
‫يونس بن بكي قال حدثنا ابن إسحاق قال‬
‫صفحة ‪133‬‬
‫حدثن جهم بن أب جهم مول لمرأة من بن تيم كانت عند الارث بن حاطب فكان يقال مول‬
‫الارث بن حاطب قال حدثن من سع عبد ال بن جعفر بن أب طالب يقول‬
‫حدثت عن حليمة بنت الارث أم رسول ال الت أرضعته أنا قالت‬
‫قدمت مكة ف نسوة من بن سعد بن بكر ألتمس با الرضعاء وف سنة شهباء فقدمت على أتان‬
‫ل قمراء كانت أذمت بالركب ومعي صب لنا وشارف لنا وال ما تبض بقطرة وما ننام ليلنا ذلك‬
‫أجع مع صبينا ذاك ما يد ف ثديي ما يغنيه ول ف شارفنا ما يغذيه فقدمنا مكة فوال ما علمت‬
‫منا امرأة إل وقد عرض عليها رسول ال فتأباه إذا قيل إنه يتيم تركناه قلنا ماذا عسى أن تصنع‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫إلينا أمه إنا نرجو العروف من أب الوليد وأما أمه فماذا عسى أن تصنع إلينا فوال ما بقي من‬
‫صواحب امرأة إل أخذت رضيعا غيي فلما ل أجد رضيعا غيه قلت لزوجي الارث بن عبد‬
‫العزى وال إن لكره أن أرجع‬
‫صفحة ‪134‬‬
‫من بي صواحب ليس معي رضيع لنطلقن إل ذلك اليتيم فلخذنه فقال ل عليك فذﻫبت‬
‫فأخذته فوال ما أخذته إل أن ل أجد غيه فما ﻫو إل أن أخذته فجئت به إل رحلي فأقبل عليه‬
‫ثدياي با شاء من لب فشرب حت روي وشرب أخوه حت روي وقام صاحب إل شارفنا تلك‬
‫فإذا إنا لافل فحلب ما شرب وشربت حت روينا فبتنا بي ليلة فقال صاحب يا حليمة وال إن‬
‫لراك قد أخذت نسمة مباركة أل تري ما بتنا به الليلة من الي والبكة حي أخذناه فلم يزل ال‬
‫عز وجل يزيدنا خيا حت خرجنا راجعي إل بلدنا فوال لقطعت أتان بالركب حت ما يتعلق با‬
‫حار حت إن صواحبات يقلن ويلك يا ابنة أب ذؤيب أﻫذه أتانك الت خرجت عليها معنا فأقول‬
‫نعم وال إنا لي فيقلن وال إن لا لشأنا حت قدمنا أرض بن سعد وما أعلم أرضا من أرض ال‬
‫تعال أجدب منها فإن كانت غنمي لتسرح ث تروح شباعا لبنا فنحلب ما شئنا وما حولنا أحد‬
‫تبض له شاة بقطرة لب وإن أغنامهم لتروح جياعا حت إنم ليقولون لرعيانم ويكم انظروا حيث‬
‫تسرح غنم ابنة أب ذؤيب فاسرحوا معهم فيسرحون مع غنمي حيث تسرح فييون أغنامهم‬
‫جياعا ما فيها قطرة لب وتروح غنمي شباعا لبنا نلب ما شئنا فلم يزل ال تعال يرينا البكة‬
‫ونتعرفها حت بلغ سنتيه فكان يشب شبابا ل يشبه‬
‫صفحة ‪135‬‬
‫الغلمان فوال ما بلغ السنتي حت كان غلما جفرا فقدمنا به على أمه ونن أضن شيء به ما‬
‫رأينا فيه من البكة فلما رأته أمه قلنا لا يا ظئر دعينا نرجع ببنينا ﻫذه السنة الخرى فإنا نشى‬
‫عليه وباء مكة فوال ما زلنا با حت قالت فنعم فسرحته معنا فأقمنا به شهرين أو ثلثة فبينا ﻫو‬
‫خلف بيوتنا مع أخ له من الرضاعة ف بم لنا جاءنا أخوه ذلك يشتد فقال ذاك أخي القرشي قد‬
‫جاءه رجلن عليهما ثياب بياض فأضجعاه فشقا بطنه فخرجت أنا وأبوه نشتد نوه فنجده قائما‬
‫منتقعا لونه فاعتنقه أبوه فقال أي بن ما شأنك فقال جاءن رجلن عليهما ثياب بياض فأضجعان‬
‫فشقا بطن ث استخرجا منه شيئا فطرحاه ث رداه كما كان فرجعنا به معنا فقال أبوه يا حليمة لقد‬
‫خشيت أن يكون ابن قد اصيب فانطلقي بنا فلنرده إل أﻫله قبل أن يظهر فيه ما نتخوف قالت‬
‫حليمة فاحتملناه فلم ترع أمه إل به قد قدمنا به عليها فقالت ما ردكما به فقد كنتما عليه‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫حريصي فقلنا لا ل وال يا ظئر إل أن ال تعال قد أدى عنا وقضينا الذي علينا فقلنا نشى‬
‫التلف والحداث نرده على أﻫله قالت ما ذاك بكما فاصدقان شأنكما فلم تدعنا حت أخبناﻫا‬
‫خبه قالت أخشيتما عليه الشيطان كل وال ما للشيطان عليه سبيل وإنه لكائن لبن ﻫذا شأن‬
‫أل أخبكما‬
‫صفحة ‪136‬‬
‫خبه قلنا بلى قالت حلت به فما حلت حلً قط أخف منه فأريت ف النام حي حلت به كأنه‬
‫خرج من نور أضاءت له قصور الشام ث وقع حي ولدته وقوعا ما يقعه الولود معتمدا على يديه‬
‫رافعا رأسه إل السماء فدعاه عنكما‬
‫‪137‬‬
‫‪138‬‬
‫صفحة ‪139‬‬
‫قلت وقد روى ممد بن زكريا الغلب بإسناده عن ابن عباس عن حليمة ﻫذه القصة بزيادات‬
‫كثية وﻫي ل مسموعة إل أن ممد بن زكريا ﻫذا متهم بالوضع فالقتصار على ما ﻫو معروف‬
‫عند أﻫل الغازي أول وال أعلم‬
‫ث إن استخرت ال تعال ف إيرادﻫا فوقعت الية على إلاقه با تقدمه من نقل أﻫل الغازي‬
‫لشهرته بي الذكورين‬
‫أخبنا أبو عبد ال ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا أبو بكر ممد بن عبد ال بن يوسف‬
‫العمان قال حدثنا ممد بن زكريا الغلب حدثنا يعقوب بن جعفر بن سليمان بن علي بن عبد ال‬
‫بن عباس قال حدثن أب عن أبيه سليمان بن علي عن أبيه علي بن عبد ال بن عباس عن عبد ال‬
‫بن عباس قال‬
‫كانت حليمة بنت أب ذؤيب الت أرضعت النب تدث أنا لا فطمت رسول ال تكلم قالت‬
‫سعته يقول كلما عجيبا سعته‬
‫صفحة ‪140‬‬
‫يقول ال أكب كبيا والمد ل كثيا وسبحان ال بكرة وأصيلً فلما ترعرع كان يرج فينظر‬
‫إل الصبيان يلعبون فيجتنبهم فقال ل يوما من اليام يا أماه مال ل أرى إخوت بالنهار قلت فدتك‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫نفسي يرعون غنما لنا فيوحون من ليل إل ليل فأسبل عينيه فبكى فقال يا أماه فما أصنع ﻫهنا‬
‫وحدي ابعثين معهم قلت أوتب ذلك قال نعم قالت فلما أصبح دﻫنته وكحلته وقمصته‬
‫وعمدت إل خرزة جزع يانية فعلقت ف عنقه من العي وأخذ عصا وخرج مع إخوته فكان يرج‬
‫مسرورا ويرجع مسرورا فلما كان يوما من ذلك خرجوا يرعون بما لنا حول بيوتنا فلما انتصف‬
‫النهار إذا أنا بابن ضمرة يعدو فزعا وجبينه يرشح قد عله البهر باكيا ينادي يا أبت يا أبه ويا‬
‫أمه القا أخي ممدا فما تلحقاه إل ميتا قلت وما قصته قال بينا ونن قيام نترامى ونلعب إذ أتاه‬
‫رجل فاختطفه من أوساطنا وعل به ذروة البل ونن ننظر إليه حت شق من صدره إل عانته ول‬
‫أدري ما فعل به ول أظنكما تلحقاه أبدا إل ميتا قالت فأقبلت أنا وأبوه تعن زوجها نسعى سعيا‬
‫فإذا نن به قاعدا على ذروة البل شاخصا ببصره إل السماء يتبسم ويضحك فأكببت عليه‬
‫وقبلت بي عينيه وقلت فدتك نفسي ما الذي دﻫاك قال خيا يا أماه بينا أنا الساعة قائم على‬
‫إخوت إذ أتان رﻫط ثلثة بيد أحدﻫم إبريق فضة وف يد الثان طست من زمردة خضراء ملؤﻫا‬
‫ثلج فأخذون فانطلقوا ب إل ذروة البل فأضجعون على البل إضجاعا لطيفا ث شق من صدري‬
‫إل عانت وأنا أنظر إليه فلم أجد لذلك حسا ول ألا ث أدخل يده ف‬
‫صفحة ‪141‬‬
‫جوف فأخرج أحشاء بطن فغسلها بذلك الثلج فأنعم غسلها ث أعادﻫا وقام الثان فقال للول‬
‫تنح فقد أنزت ما أمرك ال به فدنا من فأدخل يده ف جوف فانتزع قلب وشقه فأخرج منه نكتة‬
‫سوداء ملوءة بالدم فرمى با فقال ﻫذا حظ الشيطان منك يا حبيب ال ث حشاه بشيء كان معه‬
‫ورده مكانه ث ختمه بات من نور فأنا الساعة أجد برد الات ف عروقي ومفاصلي وقام الثالث‬
‫فقال تنحيا فقد أنزتا ما أمر ال فيه ث دنا الثالث من فأمر يده ما بي مفرق صدري إل منتهى‬
‫عانت قال اللك زنوه بعشرة من أمته فوزنون فرجحتهم ث قال دعوه فلو وزنتموه بأمته كلها‬
‫لرجح بم ث أخذ بيدي فأنضن إناضا لطيفا فأكبوا علي وقبلوا رأسي وما بي عين وقالوا يا‬
‫حبيب ال إنك لن تراع ولو تدري ما يراد بك من الي لقرت عيناك وتركون قاعدا ف مكان‬
‫ﻫذا ث جعلوا يطيون حت حيال السماء وأنا أنظر إليهما ولو شئت لريتك موضع دخولما قالت‬
‫فاحتملته فأتيت به من ًل من منازل بن سعد بن بكر فقال ل الناس اذﻫب به إل الكاﻫن حت‬
‫دخلوا ينظر إليه ويداويه فقال ما ب شيء ما تذكرون وإن أرى نفسي سليمة وفؤادي صحيح‬
‫بمد ال فقال الناس أصابه لم أو طائف من الن قالت فغلبون على رأيي فانطلقت به إل الكاﻫن‬
‫فقصصت عليه القصة قال دعين أنا أسع منه فإن الغلم أبصر بأمره منكم تكلم يا غلم قالت‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫حليمة فقص ابن ممد قصته ما بي أولا إل آخرﻫا فوثب الكاﻫن قائما على قدميه فضمه إل‬
‫صدره ونادى بأعلى صوته يا آل العرب يا آل‬
‫صفحة ‪142‬‬
‫العرب من شر قد اقترب اقتلوا ﻫذا الغلم واقتلون معه فإنكم إن تركتموه وأدرك مدرك‬
‫الرجال ليسفهن أحلمكم وليكذبن أديانكم وليدعونكم إل رب ل تعرفونه ودين تنكرونه‬
‫قالت فلما سعت مقالته انتزعته من يده وقلت لنت أعته منه وأجن ولو علمت أن ﻫذا يكون‬
‫من قولك ما أتيتك به اطلب لنفسك من يقتلك فإنا ل نقتل ممدا فاحتملته فأتيت به منل فما‬
‫أتيت يعلم ال من ًل من منازل بن سعد بن بكر إل وقد شمنا منه ريح السك الذفر وكان ف‬
‫كل يوم ينل عليه رجلن أبيضان فيغيبان ف ثيابه ول يظهران فقال الناس رديه يا حليمة على‬
‫جده عبد الطلب وأخرجيه من أمانتك قالت فعزمت على ذلك فسمعت مناديا ينادي ﻫنيئا لك يا‬
‫بطحاء مكة اليوم يرد عليك النور والدين والبهاء والكمال فقد أمنت أن تذلي أو تزني أبد‬
‫البدين ودﻫر الداﻫرين قالت فركبت أتان وحلت النب بي يدي أسي حت أتيت الباب العظم‬
‫من أبواب مكة وعليه جاعة فوضعته لقضي حاجة وأصلح شأن فسمعت ﻫدة شديدة فالتفت‬
‫فلم أره فقلت معاشر الناس أين الصب قالوا أي الصبيان قلت ممد ابن عبد ال بن عبد الطلب‬
‫الذي نضر ال به وجهي وأغن عيلت وأشبع جوعت ربيته حت إذا أدركت به سروري وأملي‬
‫أتيت به أرده وأخرج من أمانت فاختلس من يدي من غي أن تس قدميه الرض واللت والعزى‬
‫لئن ل أره لرمي بنفسي من شاﻫق ﻫذا البل ولتقطعن إربا إربا فقال الناس إنا لنراك غائبة عن‬
‫الركبان ما معك ممد قالت قلت الساعة‬
‫صفحة ‪143‬‬
‫كان بي أيديكم قالوا ما رأينا شيئا فلما أيسون وضعت يدي على رأسي فقلت واممداه‬
‫واولداه أبكيت الواري البكار لبكائي وضج الناس معي بالبكاء حرقة ل فإذا أنا بشيخ كالفان‬
‫متوكئا على عكاز له قالت فقال ل مال أراك أيها السعدية تبكي وتضجي قالت فقلت فقدت‬
‫ابن ممدا قال ل تبكي أنا أدلك على من يعلم علمه وإن شاء أن يرده عليك فعل قالت قلت‬
‫دلن عليه قال الصنم العظم قالت ثكلتك أمك كأنك ل تر ما نزل باللت والعزى ف الليلة الت‬
‫ولد فيها ممد قال إنك لتهذين و ل تدرين ما تقولي أنا أدخل عليه وأسأله أن يرده عليك قالت‬
‫حليمة فدخل وأنا أنظر فطاف ببل أسبوعا وقبل رأسه ونادى يا سيداه ل تزل منعما على قريش‬
‫وﻫذه السعدية تزعم أن ممدا قد ضل قال فانكب ﻫبل على وجهه فتساقطت الصنام بعضها‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫على بعض ونطقت أو نطق منها وقالت إليك عنا أيها الشيخ إنا ﻫلكنا على يدي ممد قالت‬
‫فأقبل الشيخ لسنانه اصتكاك ولركبتيه ارتعادا وقد ألقى عكازه من يده وﻫو يبكي ويقول يا‬
‫حليمة ل تبكي فإن لبنك ربا ل يضيعه فاطلبيه على مهل قالت فخفت‬
‫صفحة ‪144‬‬
‫أن يبلغ الب عبد الطلب قبلي فقصدت قصده فلما نظر إل قال أسعد نزل بك أم نوس قالت‬
‫قلت بل نس الكب ففهمها من وقال لعل ابنك قد ضل منك قالت قلت نعم بعض قريش اغتاله‬
‫فقتله فسل عبد الطلب سيفه وغضب وكان إذا غضب ل يثبت له أحد من شدة غضبه فنادى‬
‫بأعلى صوته يا يسيل وكانت دعوتم ف الاﻫلية قال فأجابته قريش بأجعها فقالت ما قصتك يا‬
‫أبا الارث فقال فقد ابن ممد فقالت قريش اركب نركب معك فإن سبقت خيلً سبقنا معك‬
‫وإن خضت برا خضنا معك قال فركب وركبت معه قريش فأخذ على أعلى مكة واندر على‬
‫أسفلها فلما أن ل ير شيئا ترك الناس واتشح بثوب وارتدى بآخر وأقبل إل البيت الرام فطاف‬
‫أسبوعا ث أنشأ يقول‬
‫(يا رب إن ممدا ل يوجد‬

‫فجميع قومي كلهم متردد)‬

‫فسمعنا مناديا ينادي من جو الواء معاشر القوم ل تصيحوا فإن لحمد ربا ل يذله ول يضيعه‬
‫فقال عبد الطلب يأيها الاتف من لنا به قالوا بوادي تامة عند شجرة اليمن فأقبل عبد‬
‫صفحة ‪145‬‬
‫الطلب فلما صار ف بعض الطريق تلقاه ورقة بن نوفل فصارا جيعا يسيان فبينما ﻫم كذلك إذا‬
‫النب قائم تت شجرة يذب أغصانا ويعبث بالورق فقال عبد الطلب من أنت يا غلم فقال أنا‬
‫ممد بن عبد ال بن عبد الطلب قال عبد الطلب فدتك نفسي وأنا جدك عبد الطلب ث احتمله‬
‫وعانقه ولثمه وضمه إل صدره وجعل يبكي ث حله على قربوس سرجه ورده إل مكة فاطمأنت‬
‫قريش فلما اطمأن الناس نر عبد الطلب عشرين جزورا وذبح الشاء والبقر وجعل طعاما وأطعم‬
‫أﻫل مكة‬
‫قالت حليمة ث جهزن عبد الطلب بأحسن الهاز وصرفن فانصرفت إل منل وأنا بكل خي‬
‫دنيا ل أحسن وصف كنه خيي وصار ممد عند جده‬
‫قالت حليمة وحدثت عبد الطلب بديثه كله فضمه إل صدره وبكى وقال يا حليمة إن لبن‬
‫شأنا وددت أن أدرك ذلك الزمان‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد قال حدثنا يونس عن ابن‬
‫إسحاق قال حدثن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن أصحاب رسول ال أنم قالوا له أخبنا‬
‫عن نفسك فذكر الديث قال‬
‫صفحة ‪146‬‬
‫واسترضعت ف بن سعد بن بكر فبينا أنا مع أخ ل ف بم لنا أتان رجلن عليهما ثياب بياض‬
‫معهما طست من ذﻫب ملوءة ثلجا فأضجعان فشقا بطن ث استخرجا قلب فشقاه فأخرجا منه‬
‫علقة سوداء فألقياﻫا ث غسل قلب وبطن بذلك الثلج حت إذا أنقيا ث رداه كما كان ث قال‬
‫أحدها لصاحبه زنه بعشرة من أمته فوزنن بعشرة فوزنتهم ث قال زنه بائة من أمته فوزنن بائة‬
‫بائة فوزنتهم ث قال زنه بألف من أمته فوزنن بألف فوزنتهم فقال دعه عنك فلو وزنته بأمته‬
‫لوزنم‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد حدثنا يونس عن أب سنان‬
‫الشيبان عن حبيب بن أب ثابت عن يي بن جعدة قال‬
‫قال رسول ال‬
‫إن ملكي جاءان ف صورة كركيي معهما ثلج وبرد وماء بارد فشرح أحدها صدري ومج‬
‫الخر بنقاره فيه فغسله‬
‫ﻫذا مرسل وقد روى حديث الشق بإسناد صحيح موصول‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال حدثن ممد بن صال بن ﻫان قال حدثنا ممد بن النضر بن‬
‫عبد الوﻫاب قال حدثنا شيبان بن فروخ قال حدثنا حاد بن سلمة قال حدثنا ثابت البنان عن‬
‫أنس بن مالك‬
‫صفحة ‪147‬‬
‫أن رسول ال أتاه جبيل عليه السلم وﻫو يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه فشق عن قلبه‬
‫فاستخرج القلب فاستخرج منه علقة فقال ﻫذا حظ الشيطان منك ث غسله ف طست من ذﻫب‬
‫باء زمزم ث لمه ث أعاده ف مكانه وجاء الغلمان يسعون إل أمه يعن ظئره فقالوا إن ممدا قد‬
‫قتل فاستقبلوه وﻫو منتقع اللون‬
‫قال أنس وقد كنت أرى أثر ذلك الخيط ف صدره‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن شيبان بن فروخ وﻫو يوافق ما ﻫو العروف عند أﻫل الغازي‬
‫وقد أخبنا أبو السن علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا تتام‬
‫قال حدثنا موسى ﻫو ابن إساعيل قال حدثنا سليمان بن الغية عن ثابت عن أنس قال‬
‫قال رسول ال أتيت وأنا ف أﻫلي فانطلق ب إل زمزم فشرح صدري ث غسل باء زمزم ث أتيت‬
‫بطست من ذﻫب متلئة إيانا وحكمة فحشي با صدري قال أنس ورسول ال يرينا أثره فعرج ب‬
‫اللك إل السماء الدنيا فاستفتح اللك وذكر حديث العراج‬
‫أخرجه مسلم ف الصحيح من حديث بز بن أسد عن سليمان بن الغية‬
‫صفحة ‪148‬‬
‫وبعناه رواه شريك بن عبد ال بن أب نر عن أنس بن مالك عن النب‬
‫والزﻫري عن أنس بن مالك عن أب ذر عن النب‬
‫وقتادة عن أنس بن مالك عن مالك بن صعصعة عن النب‬
‫ويتمل أن ذلك كان مرتي مرة حي كان عند مرضعته حليمة ومرة حي كان بكة بعد ما بعث‬
‫ليلة العراج وال أعلم‬
‫وكانت ثويبة مولة أب لب بن عبد الطلب أرضعت أيضا رسول ال مع أب سلمة بن عبد‬
‫السد الخزومي‬
‫أخبنا بذلك أبو عبد ال الافظ وأبو سعيد بن أب عمرو قال حدثنا أبو ممد أحد بن عبد ال‬
‫الزن قال أخبنا علي بن ممد بن عيسى قال حدثنا أبو اليمان قال أخبنا شعيب عن الزﻫري‬
‫قال‬
‫أخبن عروة بن الزبي أن زينب بنت أب سلمة وأمها أم سلمة أخبته أن أم حبيبة ابنة أب سفيان‬
‫أخبتا أنا قالت‬
‫قلت يا رسول ال انكح أخت ابنة أب سفيان قالت فقال ل أوتبي ذلك قالت فقلت يا رسول‬
‫ال نعم لست لك بخلية وأحب من شركن ف خي أخت قالت فقال رسول إن ذلك ل يل ل‬
‫قالت فقلت وال يا رسول ال إنا لنتحدث أنك تريد أن تنكح درة بنت أب سلمة فقال ابنة أم‬
‫سلمة فقلت نعم فقال وال لو‬
‫صفحة ‪149‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أنا ل تكن ربيبت ف حجري ما حلت ل إنا لبنة أخي من الرضاعة أرضعتن وأبا سلمة ثويبة فل‬
‫تعرضن علي بناتكن ول أخواتكن‬
‫قال عروة وثويبة مولة أب لب كان أبو لب أعتقها فأرضعت رسول ال فلما مات أبو لب أرية‬
‫بعض أﻫله ف النوم بشرحيبة فقال له ماذا لقيت فقال أبو لب ل ألق بعدكم رخاء غي أن سقيت‬
‫ف ﻫذه من بعتاقت ثويبة وأشار إل النقي الت بي البام والت يليها من الصابع‬
‫رواه البخاري ف الصحيح‬
‫وكانت أم أين حاضنته حت كب‬
‫أخبنا أبو بكر أحد بن السن القاضي قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أبو‬
‫بكر ممد بن إسحاق قال حدثنا عبد ال بن يوسف قال حدثنا ابن وﻫب‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال بن يعقوب قال حدثنا حسي بن حسن وممد‬
‫بن إساعيل قال حدثنا أبو الطاﻫر قال حدثنا ابن وﻫب قال أخبن يونس بن يزيد عن ابن شهاب‬
‫عن أنس بن مالك أنه قال‬
‫لا قدم الهاجرون من مكة إل الدينة فذكر الديث وفيه قال‬
‫صفحة ‪150‬‬
‫وكانت أم سليم أعطت رسول ال عذاقا لا فأعطاﻫن رسول ال أم أين وﻫي مولته أم أسامة بن‬
‫زيد‬
‫قال ابن شهاب وكان من شأن أم أين أم أسامة بن زيد أنا كانت وصيفة لعبد ال بن عبد‬
‫الطلب وكانت من البشة فلما ولدت آمنة رسول ال بعد ما توف أبوه فكانت أم أين تضنه‬
‫حت كب رسول ال فأعتقها ث أنكحها زيد بن حارثة ث توفيت بعد ما توف رسول ال بمسة‬
‫أشهر‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب الطاﻫر‬
‫صفحة ‪151‬‬
‫باب ذكر أساء رسول ال‬
‫قال ال عز وجل (ممد رسول ال) وقال (ومبشرا برسول يأت من بعدي اسه أحد)‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ إملء قال حدثنا أبو جعفر البغدادي لفظا قال حدثنا علي بن عبد‬
‫العزيز قال حدثنا عمرو بن عون الواسطي قال حدثنا خالد بن عبد ال عن داود بن أب ﻫند عن‬
‫العباس ابن عبد الرحن عن كندير بن سعيد عن أبيه قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫حججت ف الاﻫلية فإذا أنا برجل يطوف بالبيت وﻫو يرتز ويقول‬
‫(يا رب رد راكب ممدا‬

‫يا رب رده واصطنع عندي يدا)‬

‫وقال غيه رده رب فقلت من ﻫذا فقال عبد الطلب بن ﻫاشم بعث بابن ابنه ممد ف طلب إبل‬
‫له ول يبعثه ف حاجة إل أنح فيها وقد أبطأ عليه قال فلم يلبث أن جاء ممد والبل فاعتنقه وقال‬
‫يا بن لقد جزعت عليك جزعا ل أجزعه على شيءٍ قط وال ل أبعثك ف‬
‫صفحة ‪152‬‬
‫حاجة أبدا ول تفارقن بعد ﻫذا أبدا‬
‫أخبنا أبو السي ممد بن السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن‬
‫درستويه قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثنا أبو بكر الميدي قال حدثنا سفيان قال حدثنا‬
‫أبو الزناد عن العرج عن أب ﻫريرة قال‬
‫قال رسول ال أل تعجبون كيف يصرف ال عز وجل عن شتم قريش ولعنهم يسبون مذما‬
‫ويلعنون مذما وأنا ممد‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن علي بن عبد ال عن سفيان‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا أبو اليمان قال أخبن شعيب عن الزﻫري قال أخبن ممد بن جبي بن مطعم عن أبيه قال‬
‫سعت رسول ال يقول‬
‫إن ل أساء أنا ممد وأنا أحد وأنا الاحي الذي يحو ال ب الكفر وأنا الاشر الذي يشر الناس‬
‫على قدمي وأنا العاقب الذي ليس بعده أحد‬
‫صفحة ‪153‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن أب اليمان ورواه مسلم عن عبد بن حيد عن أب اليمان‬
‫وأخرجه مسلم من حديث ابن عيينة وعقيل عن الزﻫري‬
‫والبخاري من حديث مالك بن أنس عن الزﻫري‬
‫وأخبنا أبو السي علي بن ممد بن عبد ال بن بشران العدل ببغداد قال حدثنا إساعيل بن‬
‫ممد الصفار قال حدثنا أحد ابن منصور قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن الزﻫري عن‬
‫ممد بن جبي بن مطعم عن أبيه قال‬
‫سعت رسول ال يقول‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫إن ل أساء أنا أحد وأنا ممد وأنا الاحي الذي يحو ال ب الكفر وأنا الاشر يشر الناس على‬
‫قدمي وأنا العاقب‬
‫قال قلت للزﻫري وما العاقب قال الذي ليس بعده نب‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن عبد بن حيد عن عبد الرزاق‬
‫صفحة ‪154‬‬
‫وأخرجه أيضا من حديث يونس بن يزيد عن الزﻫري وقال ف الديث وأنا العاقب الذي ليس‬
‫بعده أحد وقد ساه ال تعال رءوفا رحيما‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو عبد ال بن يعقوب قال حدثنا حسن بن سفيان قال‬
‫حدثنا حرملة بن يي قال حدثنا ابن وﻫب قال أخبن يونس عن ابن شهاب فذكره وقال إن‬
‫رسول ال قال‬
‫ويتمل أن يكون تفسي العاقب من قول الزﻫري كما بينه معمر‬
‫وقوله وقد ساه ال تعال رءوفا رحيما من قول الزﻫري وال أعلم‬
‫حدثنا أبو السن ممد بن السي بن داود العلوي رحه ال قال أخبنا أبو بكر ممد بن أحد بن‬
‫دلويه الدقاق قال حدثنا أحد بن حفص بن عبد ال قال حدثن أب قال حدثن إبراﻫيم بن طهمان‬
‫عن ممد بن ميسرة عن الزﻫري عن ممد بن جبي بن مطعم عن أبيه عن رسول ال أنه قال‬
‫ل خسة أساء أنا ممد وأنا أحد وأنا الاحي الذي يحو ال تعال ب الكفر وأنا الاشر الذي‬
‫يشر الناس على قدمي وأنا العاقب يعن الات‬
‫صفحة ‪155‬‬
‫ورواه نافع بن جبي بن مطعم عن أبيه فعدﻫن مع الات ستة‬
‫أخبنا ممد بن السي القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا حجاج قال حدثنا حاد عن جعفر بن أب وحشية عن نافع بن جبي بن مطعم عن أبيه‬
‫قال‬
‫سعت النب يقول‬
‫أنا ممد وأنا أحد والاشر والاحي والات والعاقب‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو السن علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا أبو بكر ممد بن مويه العسكري قال‬
‫حدثنا جعفر بن ممد القلنسي قال‬
‫صفحة ‪156‬‬
‫حدثنا آدم بن أب إياس قال حدثنا الليث بن سعد‬
‫ح وأخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا أبو صال قال حدثن الليث قال حدثن خالد بن يزيد عن سعيد بن أب ﻫلل عن عقبة بن‬
‫مسلم عن نافع بن جبي بن مطعم‬
‫أنه دخل على عبد اللك بن مروان فقال له عبد اللك أتصى أساء رسول ال الت كان جبي بن‬
‫مطعم يعدﻫا قال نعم ﻫي ستة ممد وأحد وخات وحاشر وعاقب وماحي فأما الاشر فبعث مع‬
‫الساعة نذيرا لكم بي يدي عذاب شديد وأما عاقب فإنه عقب النبياء وأما ماحي فإن ال تعال‬
‫ما به سيئات من اتبعه‬
‫أخبنا أبو بكر بن فورك قال أخبنا عبد ال بن جعفر الصفهان قال حدثنا يونس بن حبيب قال‬
‫حدثنا أبو داود الطيالسي قال حدثنا السعودي عن عمرو بن مرة‬
‫ح وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن ممد بن إبراﻫيم الاشي قال حدثنا أحد بن سلمة قال‬
‫حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال أخبنا جرير عن العمش عن عمرو بن مرة عن أب عبيدة عن أب‬
‫موسى قال‬
‫كان رسول ال سى لنا نفسه فقال أنا ممد‬
‫صفحة ‪157‬‬
‫وأحد والاشر والقفى ونب التوبة واللحمة‬
‫لفظ حديث العمش وف رواية السعودي قال سى لنا رسول ال نفسه أساء منها ما حفظنا ث‬
‫ذكرﻫن‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن إسحاق بن إبراﻫيم‬
‫أخبنا أبو القاسم زيد بن أب ﻫاشم العلوي بالكوفة قال أخبنا أبو جعفر ممد بن علي بن دحيم‬
‫قال حدثنا إبراﻫيم بن عبد ال قال حدثنا وكيع عن العمش عن أب صال قال‬
‫قال رسول ال أيها الناس إنا أنا رحة مهداة‬
‫ﻫذا منقطع وروى موصو ًل‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو الفضل ممد بن إبراﻫيم قال حدثنا السي بن ممد بن‬
‫زياد وإبراﻫيم بن أب طالب قال حدثنا زياد بن يي السان‬
‫ح وأخبنا أبو بكر ممد بن أب سعيد بن سختويه السفراين الجاور بكة وكتبه ل بطه قال‬
‫حدثنا أبو بكر ممد بن ممد بن أحد الطرازي البغدادي بنيسابور وأبو علي ممد بن علي بن‬
‫صفحة ‪158‬‬
‫السن الافظ وأبو النضر شافع بن ممد بن أب عوانة قالوا حدثنا أبو روق أحد بن بكر الزان‬
‫بالبصرة قال حدثنا أبو الطاب زياد بن يي السان قال حدثنا مالك بن ممد بن سعي بن‬
‫المس عن العمش عن أب صال عن أب ﻫريرة قال‬
‫قال رسول ال‬
‫إنا أنا رحة مهداة‬
‫لفظ حديث السفراين‬
‫وف رواية أب عبد ال قال حدثنا العمش وقال يأيها الناس إنا أنا رحة مهداة‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو سعيد بن أب عمرو قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال‬
‫حدثنا أحد بن عبد البار حدثنا وكيع عن إساعيل الزرق عن ابن عمر عن ممد بن النفية قال‬
‫(يس) قال ممد‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو بكر القاضي قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا‬
‫أحد بن عبد البار قال حدثنا‬
‫صفحة ‪159‬‬
‫ابن فضيل عن الكلب عن أب صال عن ابن عباس ف قوله تعال (طه ما أنزلنا عليك القرآن‬
‫لتشقى) يا رجل ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى وكان يقوم الليل على رجليه فهي لغة لعك إن‬
‫قلت لعكي يا رجل ل يلتفت وإذا قلت له طه التفت إليك‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال سعت أبا زكريا يي بن ممد العنبي يقول‬
‫قال الليل بن أحد خسة من النبياء ذوو اسي ممد وأحد نبينا وعيسى والسيح صلى ال عليه‬
‫وإسرائيل ويعقوب صلى ال عليه ويونس وذو النون صلى ال عليه والياس وذو الكفل صلى ال‬
‫عليه‬
‫قال أبو زكريا ولنبينا خسة أساء ف القرآن ممد وأحد وعبد ال وطه ويسن قال ال عز وجل‬
‫ف ذكر ممد (ممد رسول ال) وقال (ومبشرا برسول يأت من بعدي اسه أحد) وقال ال عز‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وجل ف ذكر عبد ال (وأنه لا قام عبد ال يدعوه) يعن النب ليلة الن (كادوا يكونون عليه لبدا)‬
‫وإنا كانوا يقعون بعضهم على بعض كما أن اللبد يتخذ من‬
‫صفحة ‪160‬‬
‫الصوف فيوضع بعضه على بعض فيصي لبدا وقال عز وجل (طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى)‬
‫والقرآن إنا نزل على رسول ال دون غيه وقال عز وجل (يس) يعن يا إنسان والنسان ﻫاﻫنا‬
‫العاقل وﻫو ممد (إنك لن الرسلي)‬
‫قلت وزاد غيه من أﻫل العلم فقال ساه ال تعال ف القرآن رسولً نبيا أميا وساه شاﻫدا‬
‫ومبشرا ونذيرا وداعيا إل ال بإذنه وسراجا منيا وساه رءوفا رحيما وساه نذيرا مبينا وساه‬
‫مذكرا وجعله رحه ونعمة وﻫاديا وساه عبدا صلى ال عليه وعلى آله وسلم كثيا‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا أبو عثمان قال حدثنا عبد ال وﻫو ابن البارك قال أخبنا إبراﻫيم بن إسحاق قال حدثنا‬
‫السيب بن رافع قال‬
‫قال كعب قال ال تعال لحمد عبدي سيتك التوكل الختار‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا خلف بن ممد البخاري قال حدثنا صال بن ممد بن‬
‫حبيب الافظ قال حدثنا ممد بن ميمون‬
‫صفحة ‪161‬‬
‫الكي قال حدثنا سفيان بن عيينة عن علي بن زيد قال‬
‫سعته يقول اجتمعوا فتذاكروا أي بيت أحسن فيما قالته العرب قالوا الذي قاله أبو طالب للنب‬
‫(وشقه له من اسه كي يله‬

‫فذوا العرش ممود وﻫذا ممد)‬

‫ورواه السيب بن واضح عن سفيان وقال ليجله‬
‫صفحة ‪162‬‬
‫باب ذكر كنية رسول ال‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو بكر أحد بن السن القاضي قال حدثنا أبو العباس ممد بن‬
‫يعقوب قال حدثنا أبو يي زكريا بن يي بن أسد قال حدثنا سفيان بن عيينة عن أيوب عن ممد‬
‫بن سيين قال سعت أبا ﻫريرة يقول‬
‫قال أبو القاسم‬
‫تسموا باسي ول تكتنوا بكنيت‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن علي بن عبد ال‬
‫ورواه مسلم عن أب بكر بن أب شيبة وغيه عن سفيان‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان أخبنا عبد ال بن جعفر‬
‫صفحة ‪163‬‬
‫حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثنا أبو عاصم عن ابن عجلن عن أبيه عن أب ﻫريرة قال‬
‫قال رسول ال ل تمعوا اسي وكنيت أنا أبو القاسم ال يرزق وأنا أقسم‬
‫وحدثنا أبو سعيد عبد اللك بن أب عثمان الزاﻫد قال أخبنا أبو عمرو إساعيل بن نيد السلمي‬
‫قال حدثنا أبو مسلم إبراﻫيم بن عبد ال قال حدثنا أبو عاصم فذكره بنحوه إل أنه قال وال‬
‫يعطي وأنا أقسم‬
‫أخبنا أبو الطاﻫر الفقيه قال حدثنا أبو السن أحد بن ممد ابن عبدوس الطرائفي قال حدثنا‬
‫عثمان بن سعيد الدارمي حدثنا عمرو بن خالد الران‬
‫ح وحدثنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصفهان وأبو بكر أحد بن السن القاضي قال حدثنا‬
‫أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا ممد بن إسحاق الصغان قال حدثنا عثمان بن صال قال‬
‫حدثنا ابن ليعة عن يزيد بن أب حبيب وعقيل عن ابن شهاب عن أنس ابن مالك‬
‫صفحة ‪164‬‬
‫أنه لا ولد إبراﻫيم ابن النب من مارية جاريته كان يقع ف نفس النب منه حت أتاه جبيل عليه‬
‫السلم فقال السلم فقال عليك أبا إبراﻫيم وف رواية الفقيه يا أبا إبراﻫيم‬
‫صفحة ‪165‬‬
‫باب ذكر شرف أصل رسول ال ونسبه‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو عبد ال إسحاق بن ممد بن يوسف السوسي قال حدثنا أبو‬
‫العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا الربيع بن سليمان وسعيد بن عثمان قال حدثنا بشر بن بكر‬
‫عن الوزاعي قال حدثن أبو عمار شداد عن واثلة ابن السقع قال‬
‫قال رسول ال إن ال عز وجل اصطفى بن كنانة من بن إساعيل واصطفى من بن كنانة قريشا‬
‫واصطفى من قريش بن ﻫاشم واصطفان من بن ﻫاشم‬
‫صفحة ‪166‬‬
‫لفظ حديث سعيد‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو عبد ال قال أخبن علي بن العباس السكندران بكة قال حدثنا سعيد بن ﻫاشم قال‬
‫حدثنا دحيم قال حدثنا الوليد ابن مسلم قال حدثنا الوزاعي عن أب عمار شداد أنه سع واثلة‬
‫بن السقع يقول‬
‫سعت رسول ال يقول إن ال تعال اصطفى كنانة من ولد إساعيل واصطفى قريشا من كنانة‬
‫واصطفى من قريش بن ﻫاشم واصطفان من بن ﻫاشم‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ممد بن مهران وغيه عن الوليد بن‬
‫صفحة ‪167‬‬
‫مسلم وله شاﻫد مرسل أخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال حدثنا عبد ال ابن جعفر‬
‫بن درستويه قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثنا سليمان بن حرب والجاج بن النهال قال‬
‫حدثنا حاد بن زيد عن عمرو بن دينار عن ممد بن علي‬
‫أن رسول ال قال إن ال عز وجل اختار فاختار العرب ث اختار منهم كنانة أو النضر بن كنانة‬
‫ث اختار منهم قريشا ث اختار منهم بن ﻫاشم ث اختارن من بن ﻫاشم‬
‫وروي من وجه آخر ف معناه‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا عبيد ال بن موسى عن إساعيل بن أب خالد عن يزيد بن أب زياد عن عبد ال بن‬
‫الارث بن نوفل عن العباس قال‬
‫قلت يا رسول ال إن قريشا إذا التقوا لقي بعضهم بعضا بالبشاشة وإذا لقونا لقونا بوجوه ل‬
‫نعرفها فغضب رسول ال عند ذلك غضبا شديدا ث قال‬
‫والذي نفس ممد بيده ل يدخل قلب رجل اليان حت يبكم ال‬
‫صفحة ‪168‬‬
‫ورسوله فقلت يا رسول ال إن قريشا جلسوا تذاكروا أحسابم فجعلوا مثلك مثل نلة ف كبوة‬
‫من الرض فقال رسول ال‬
‫إن ال عز وجل يوم خلق اللق جعلن ف خيﻫم ث حي فرقهم جعلن ف خي الفريقي ث حي‬
‫جعل القبائل جعلن ف خي قبيلة ث حي جعل البيوت جعلن ف خي بيوتم فأنا خيﻫم نسبا‬
‫وخيﻫم بيتا‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وحدثنا ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا علي بن حشاد قال حدثنا موسى بن إسحاق القاضي‬
‫قال حدثنا أبو بكر بن أب شيبة قال حدثنا ابن فضيل عن يزيد بن أب زياد عن عبد ال بن الارث‬
‫عن ربيعة بن الارث بن عبد الطلب قال‬
‫بلغ النب أن قوما نالوا منه وقالوا له إنا مثل ممد كمثل نلة نبتت ف كناس فغضب رسول ال‬
‫ث قال أيها الناس إن ال تعال خلق خلقه فجعلهم فريقي فجعلن ف خي‬
‫صفحة ‪169‬‬
‫الفريقي ث جعلهم قبائل فجعلن ف خيﻫم قبيل ث جعلهم بيوتا فجعلن ف خيﻫم بيتا ث قال‬
‫رسول ال أنا خيكم قبيل وخيكم بيتا‬
‫كذا قال عن ربيعة بن الارث وقال غيه عن الطلب بن ربيعة بن الارث وابن ربيعة إنا ﻫو‬
‫عبد الطلب بن ربيعة له صحبة‬
‫وقد قيل عن الطلب بن أب وداعة‬
‫أخبنا أبو منصور ممد بن ممد بن عبد ال بن نوح من أولد إبراﻫيم النخعي بالكوفة قال‬
‫أخبنا أبو جعفر ممد بن علي بن دحيم قال حدثنا أحد بن حازم بن أب عزرة قال حدثنا الفضل‬
‫بن دكي قال حدثنا سفيان عن يزيد بن أب زياد عن عبد ال بن الارث بن نوفل عن الطلب بن‬
‫أب وداعة قال قال العباس وبلغه بعض ما يقول الناس له‬
‫ح وأخبنا أبو السي بن الفضل أخبنا عبد ال بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو‬
‫نعيم وﻫو الفضل بن دكي حدثنا سفيان عن يزيد بن أب زياد عن عبد ال بن الارث بن نوفل‬
‫عن الطلب بن أب وداعة قال‬
‫قال رسول ال وبلغه بعض ما يقول الناس فصعد النب‬
‫صفحة ‪170‬‬
‫فحمد ال تعال وأثن عليه وقال من أنا قالوا أنت رسول ال قال أنا ممد بن عبد ال بن عبد‬
‫الطلب إن ال خلق اللق فجعلن ف خي خلقه وجعلهم فرقتي فجعلن ف خي فرقة وجعلهم‬
‫قبائل فجعلن ف خيﻫم قبيلة وجعلهم بيوتا فجعلن ف خيﻫم بيتا فأنا خيكم بيتا وخيكم نفسا‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثن يي بن عبد الميد قال حدثنا قيس عن العمش عن عباية بن ربعي عن ابن عباس قال‬
‫قال رسول ال إن ال عز وجل قسم اللق قسمي فجعلن ف خيها قسما وذلك قوله‬
‫(وأصحاب اليمي) و (أصحاب الشمال) فأنا من أصحاب اليمي وأنا خي أصحاب اليمي ث‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫جعل القسمي أثلثا فجعلن ف خيﻫا ثلثا فذلك قوله تعال ( فأصحاب اليمنة) (والسابقون‬
‫السابقون) فأنا من السابقي وأنا خي السابقي ث جعل الثلث قبائل فجعلن ف خيﻫا قبيلة‬
‫وذلك قول ال تعال (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند ال أتقاكم إن ال عليم‬
‫خبي) وأنا أتقى ولد آدم وأكرمهم على ال ول فخر ث‬
‫صفحة ‪171‬‬
‫جعل القبائل بيوتا فجعلن ف خيﻫا بيتا وذلك قوله عز وجل (إنا يريد ال ليذﻫب عنكم‬
‫الرجس أﻫل البيت ويطهركم تطهيا) فأنا وأﻫل بيت مطهرون من الذنوب‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو سعيد بن أب عمرو قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال‬
‫حدثنا ممد بن إسحاق الصغان قال حدثنا عبد ال بن بكر السهمي قال حدثنا يزيد بن عوانة عن‬
‫ممد بن ذكوان خال ولد حاد بن زيد قال أبو وﻫب فل أحسب ممدا إل حدثن به عن عمرو‬
‫بن دينار عن ابن عمر قال‬
‫أنا لقعود بفناء النب إذ مرت به امرأة فقال بعض القوم ﻫذه ابنة رسول ال فقال أبو سفيان مثل‬
‫ممد ف بن ﻫاشم مثل الريانة ف وسط النت فانطلقت الرأة فأخبت النب فجاء النب يعرف ف‬
‫وجهه الغضب فقال ما بال أقوال تبلغن عن أقوام إن ال عز وجل خلق السموات سبعا فاختار‬
‫العليا منها‬
‫صفحة ‪172‬‬
‫فأسكنها من شاء من خلقه ث خلق اللق فاختار من اللق بن آدم واختار من بن آدم العرب‬
‫واختار من العرب مضر واختار من مضر قريشا واختار من قريش بن ﻫاشم واختارن من بن‬
‫ﻫاشم فأنا من خيار إل خيار فمن أحب العرب فبحب أحبهم ومن أبغض العرب فببغضي أبغضهم‬
‫لفظ حديث أب عبد ال‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو علي السي بن علي الافظ قال أخبنا أحد بن يي‬
‫بن زﻫي التستري قال حدثنا أحد بن القدام قال حدثنا حاد بن واقد عن ممد بن ذكوان خال‬
‫ولد حاد بن زيد فذكره بإسناده نوه‬
‫صفحة ‪173‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو زكريا يي بن إبراﻫيم بن ممد بن يي الزكي قال حدثنا أبو ممد يي بن منصور‬
‫قال حدثنا أبو الثن معاذ بن الثن قال حدثنا غسان بن مالك قال حدثنا عبد الواحد بن زياد قال‬
‫حدثنا كليب بن وائل قال حدثتنا ربيبة النب ول أعلمها إل زينب قالت‬
‫نى رسول ال عن الدباء والنتم قال وأراه ذكر النقي قال قلت لا أخبين عن النب من كان‬
‫من مضر قالت فممن كان إل من مضر كان من بن النضر بن كنانة‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن موسى بن إساعيل عن عبد الواحد‬
‫أخبنا أبو بكر بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر أخبنا يونس بن حبيب حدثنا أبو‬
‫داود حدثنا حاد بن سلمة عن عقيل بن طلحة السلمي عن مسلم بن ﻫيضم عن الشعث بن قيس‬
‫قال‬
‫قلت يا رسول ال إنا نزعم أنا منكم أو أنكم منا فقال رسول ال نن بنو النضر بن كنانة ل‬
‫ننتفي من أبينا ول نقفو أمنا قال‬
‫صفحة ‪174‬‬
‫فقال الشعث ل أجد أحدا أول نؤتى بأحد نفى قريشا من كنانة إل جلدته الد‬
‫أخبنا أبو السن علي بن أحد بن ممد بن حفص القرئ ببغداد قال حدثنا أبو عيسى بكار بن‬
‫أحد بن بكار قال حدثنا أبو جعفر أحد بن موسى بن سعيد إملء سنة ست وتسعي ومائتي قال‬
‫حدثنا أبو جعفر ممد بن أبان القلنسي قال حدثنا أبو ممد عبد ال بن ممد بن ربيعة القدامي‬
‫قال حدثنا مالك بن أنس عن الزﻫري عن أنس بن مالك وعن أب بكر بن عبد الرحن بن الارث‬
‫بن ﻫشام قال‬
‫بلغ النب أن رجا ًل من كندة يزعمون أنه منهم فقال إنا كان يقول ذاك العباس وأبو سفيان بن‬
‫حرب إذا قدما الدينة ليأمنا بذلك وإنا لن ننتفي من آبائنا نن بنو النضر بن كنانة‬
‫قال وخطب رسول ال فقال‬
‫أنا ممد بن عبد ال بن عبد الطلب بن ﻫاشم بن عبد مناف ابن قصى بن كلب بن مرة بن‬
‫كعب بن لؤي بن غالب بن فهر ابن مالك بن النضر بن كنانة بن خزية بن مدركة بن إلياس بن‬
‫مضر بن نزار وما افترق الناس فرقتي إل جعلن ال ف خيها فأخرجت من بي أبوين فلم يصبن‬
‫شيء من عهر الاﻫلية وخرجت من نكاح ول أخرج من سفاح من لدن آدم حت انتهيت إل أب‬
‫وأمي فأنا خيكم نفسا‬
‫صفحة ‪175‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وخيكم أبا‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو علي السي بن علي الافظ قال أخبنا ممد بن‬
‫سعيد بن بكر الرازي بعسقلن قال حدثنا صال بن علي النوفلي قال حدثنا عبد ال بن ممد بن‬
‫ربيعة فذكره بإسناده نوه إل أنه ل يذكر قوله فأخرجت إل قوله حت خرجت‬
‫تفرد به أبو ممد عبد ال بن ممد بن ربيعة القدامي ﻫذا وله عن مالك وغيه أفراد ل يتابع‬
‫عليها وال أعلم‬
‫أخبنا أبو سعيد الليل بن أحد بن ممد البست القاضي قال حدثنا أبو العباس أحد بن الظفر‬
‫البكري قال حدثنا أبو بكر بن أب خيثمة قال حدثنا منصور بن أب مزاحم قال حدثنا إساعيل بن‬
‫جعفر عن عمرو بن أب عمرو عن سعيد بن أب سعيد القبي عن أب ﻫريرة‬
‫أن رسول ال قال بعثت من خي قرون بن آدم قرنا فقرنا حت بعثت من القرن الذي كنت فيه‬
‫صفحة ‪176‬‬
‫أخرجه البخاري عن قتيبة عن يعقوب عن عمرو‬
‫أخبنا أبو القاسم عبد الالق بن علي بن عبد الالق الؤذن النيسابوري قال حدثنا أبو بكر بن‬
‫خنب قال حدثنا أبو قلبة ح‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو بكر ممد بن عبد ال بن عتاب العبدي ببغداد قال‬
‫حدثنا ممد بن أحد بن أب العوام الرياحي قال أخبنا بلول بن الورق قال حدثنا موسى بن‬
‫عبيدة قال حدثنا عمرو بن عبد ال بن نوفل عن الزﻫري عن أب سلمة عن عائشة قالت‬
‫ل أفضل‬
‫قال رسول ال قال ل جبيل عليه السلم قلبت الرض مشارقها ومغاربا فلم أجد رج ً‬
‫ب أفضل من بن ﻫاشم‬
‫من ممد وقلبت الرض مشارقها ومغاربا فلم أجد بن أ ٍ‬
‫قال أحد ﻫذه الحاديث وإن كان ف روايتها من ل تصح به فبعضها يؤكد بعضا ومعن جيعها‬
‫يرجع لا روينا عن واثلة بن السقع وأب ﻫريرة وال أعلم‬
‫صفحة ‪177‬‬
‫أخبنا أبو بكر أحد بن ممد بن غالب الوارزمي ببغداد قال حدثنا أبو العباس ممد بن أحد‬
‫يعن ابن حدان النيسابوري قال حدثنا ممد بن أيوب قال أخبنا ممد بن كثي العبدي قال حدثنا‬
‫سفيان بن سعيد عن أب إسحاق قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫سعت الباء بن عازب يقول وجاءه رجل فقال يا أبا عمارة أوليت يوم حني قال أما أنا فأشهد‬
‫على رسول ال أنه ل يول ولكن عجل سرعان القوم وقد رشقتهم ﻫوازن وأبو سفيان بن الارث‬
‫آخذ برأس بغلته البيضاء وﻫو يقول‬
‫(أنا النب ل كذب‬

‫أنا ابن عبد الطلب)‬

‫رواه البخاري ف الصحيح عن ممد بن كثي‬
‫وأخرجه مسلم من وجه آخر عن سفيان‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا إبراﻫيم بن النذر قال‬
‫قلت لعبد العزيز بن عمران أمل علي النسب إل آدم فأملى علي ممد رسول ال ابن عبد ال بن‬
‫عبد الطلب بن ﻫاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن‬
‫فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزية بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد‬
‫قال عبد العزيز وحدثن موسى بن يعقوب الزمعي من بن أسد بن عبد العزى قال أخبن عمي‬
‫أبو الويرث عن أبيه عن ام سلمة زوج النب قالت‬
‫صفحة ‪178‬‬
‫سعت رسول ال يقول معد بن عدنان بن أدد بن زند بن يرى بن أعراق فقالت أم سلمة فمعد‬
‫معد وعدنان عدنان وأدد أدد وزند هيسع ويرى نبت وإساعيل بن إبراﻫيم أعراق الثرى‬
‫قال إبراﻫيم بن النذر وأملى علي ممد بن طلحة بن الطويل التيمي فقال ممد بن عبد ال مثله‬
‫إل معد بن عدنان‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو بكر ممد بن عبد ال‬
‫صفحة ‪179‬‬
‫ابن عتاب العبدي ببغداد قال حدثنا أحد بن حبان بن ملعب قال حدثنا خالد بن ملد القطوان‬
‫قال حدثنا موسى بن يعقوب عن عمه الارث بن عبد ال بن زمعة عن أبيه عن أم سلمة قالت‬
‫سعت رسول ال يقول معد بن عدنان بن أدد بن زند ابن يرى بن أعراق الثرى قالت ث قرأ‬
‫رسول ال ( وأنه أﻫلك عادا الول وثود فما أبقى ) (وعادا وثود وأصحاب الرس وقرونا بي‬
‫ذلك كثيا) ل يعلمهم إل ال‬
‫قالت أم سلمة وأعراق الثرى إساعيل بن إبراﻫيم وزيد هيسع ويرى نبت‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫العطاردي قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق قال‬
‫ممد رسول ال ابن عبد ال بن عبد الطلب بن ﻫاشم ابن عبد مناف بن قصي بن كلب بن مرة‬
‫بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزية بن مدركة بن إلياس‬
‫بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أدد بن القوم ابن ناحور بن تارح بن يعرب بن يشجب بن‬
‫نابت بن إساعيل بن إبراﻫيم بن آزر وﻫو ف التوراة ابن تارخ بن ناحور بن أرغوى بن‬
‫صفحة ‪180‬‬
‫سارح بن فال بن عابر بن شال بن أرفخشذ بن سام بن نوح بن لك بن متوشلخ بن أخنوخ بن‬
‫يرد بن مهلييل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم أبو البشر صلوات ال عليه وعلى أنبياء ال‬
‫الطيبي الخيار وسلم‬
‫ورواه عبيد بن يعيش عن يونس بن بكي وقال فيه تارخ ابن ناحور بن عور بن فلح بن عابر بن‬
‫شال بن سام بن نوح بن لمك بن متوشلخ بن خانوخ بن مهليل بن قينان بن شيث بن آدم وقال‬
‫إن أدد بن القوم‬
‫قلت كذا ف ﻫذه الرواية عن ممد بن إسحاق بن يسار واختلف عليه ف ذلك واختلف‬
‫النسابون فيه أيضا وذكر اختلفهم ﻫهنا ما يطول به الكتاب وليس منه كثي فائدة‬
‫وكان شيخنا أبو عبد ال الافظ رحه ال يقول نسبة رسول ال صحيحة إل عدنان وما وراء‬
‫عدنان فليس فيه شيء يعتمد عليه‬
‫أخبنا أبو نصر بن قتادة قال حدثنا أبو السن علي بن عيسى الالين قال حدثنا ممد بن السن‬
‫بن الليل النسوي أن أبا كريب‬
‫صفحة ‪181‬‬
‫حدثهم قالب حدثنا وكيع بن الراح عن ﻫشام بن عروة عن أبيه عن أب ريانة العامري‬
‫أن معاوية قال لبن عباس فلم سيت قريش قريشا‬
‫قال لدابة تكون ف البحر تكون أعظم دوابه يقال لا القرش ل تر بشيء من الغث والسمي إل‬
‫أكلته‬
‫قال فأنشدن ف ذلك شيئا فأنشدته شعر المحي إذ يقول‬
‫(وقريش ﻫي الت تسكن البح‬

‫ر با سيت قريش قريشا)‬

‫(تأكل الغث والسمي ول تت‬

‫رك فيها لذى جناحي ريشا)‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫(ﻫكذا ف البلد حي قريش‬
‫(ولم آخر الزمان نب‬

‫يأكلون البلد أكل كميشا)‬
‫يكثر القتل فيهم والموشا)‬

‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو أحد بن أب السن قال حدثنا عبد الرحن ﻫو ابن أب‬
‫حات قال حدثنا علي بن السن قال سعت أحد بن حنبل عن الشافعي رحه ال قال‬
‫عبد الطلب اسه شيبة وﻫاشم اسه عمرو بن عبد مناف واسم عبد مناف الغية بن قصي واسم‬
‫قصي زيد بن كلب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة‬
‫صفحة ‪182‬‬
‫بن خزية بن مدركة بن إلياس بن مضر‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن السي بن ممد بن يي الدارمي وﻫو أبو أحد قال حدثنا‬
‫عبد الرحن ﻫو ابن أب حات قال أخبن عبد ال بن أحد بن حنبل فيما كتب إل قال وجدت ف‬
‫كتاب أب بط يده حدثنا ممد بن إدريس الشافعي قال‬
‫أول الناس يلقى النب بالنسب بنو عبد الطلب فذكرﻫم وذكر ف بن ﻫاشم عبد الطلب وأسدا‬
‫والد فاطمة أم علي ونضلة وأبا صيفي قال ويقال وصيفي ث ذكر بن عبد الطلب ث ذكر بن عبد‬
‫شس ث ذكر بن نوفل ث ذكر بن أسد بن عبد العزى بن قصي وبن عبد الدار بن قصي ث ذكر‬
‫بن زﻫرة بن كلب بن مرة وذكر منهم أم النب آمنة بنت وﻫب بن عبد مناف بن زﻫرة ث ذكر‬
‫بن تيم بن مرة ث بن مزوم بن يقظة بن مرة ث ذكر بن عدي بن كعب ث بن جح وسهم ابن‬
‫عمرو بن ﻫصيص بن كعب بن لؤي ث ذكر بن الارث بن فهر وذكر أسامي العروفي من‬
‫الصحابة والتابعي الذين ينتسبون إل بعض ﻫؤلء القبائل ونن نأت على جيع ذلك بشيئة ال‬
‫تعال ف كتاب فضائل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫قلت وبلغن أن أبا كبشة أول من عبد الشعرى وخالف دين قومه فلما خالف النب دين قريش‬
‫وجاء بالنيفية شبهوه بأب كبشة ونسبوه إليه فقالوا ابن أب كبشة‬
‫صفحة ‪183‬‬
‫وبلغن أنه كان سيدا ف قومه خزاعة وبلغن أن اسه وجز بن غالب ابن عامر بن الارث وﻫو‬
‫أبو عمرة بنت وجز وعمرة ﻫي أم وﻫب بن عبد مناف أب آمنة امم رسول ال فشبهوه بده من‬
‫قبل أمه أب كبشة وال أعلم‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال حدثنا عبد ال ابن جعفر قال حدثنا أبو يوسف‬
‫يعقوب بن سفيان قال حدثنا الجاج بن أب منيع قال حدثنا جدي عن الزﻫري قال‬
‫أم رسول ال الت ولدته آمنة بنت وﻫب بن عبد مناف بن زﻫرة بن كلب وأمها برة بنت عبد‬
‫العزي بن عثمان بن عبد الدار بن قصي بن كلب بن مرة وأمها أم سفيان بنت أسد بن عبد‬
‫العزى بن قصي بن كلب بن مرة وأمها برة بنت عوف بن عبيد بن عويج من بن عدي بن كعب‬
‫بن لؤي بن غالب بن فهر وأمها قلبة بنت الارث بن صعصعة من بن عائذ بن ليان بن ﻫذيل‬
‫وأمها ابنة مالك بن غنم من بن ليان‬
‫وأم رسول ال الت أرضعته حت شب حليمة بنت الارث بن سجنة السعدية من بن سعد بن‬
‫بكر بن ﻫوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلن بن مضر‬
‫صفحة ‪184‬‬
‫وزوج حليمة الارث بن عبد العزى‬
‫ففي ﻫؤلء نسب رسول ال‬
‫كذا ف كتاب وقال غيه بدل أم سفيان أم حبيب وقال بدل عويج عريج‬
‫قال الزﻫري وقد أرضعت رسول ال أيضا ثويبة مولة أب لب واسم أب لب عبد العزى‬
‫وجدة رسول ال أم أبيه عبد ال بن عبد الطلب فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مزوم‬
‫وأمها صخرة بنت عبدة بن عمران بن مزوم وأمها تمر بنت عبد بن قصي بن كلب بن مرة‬
‫وأمها سلمى بنت عامر بن عمية ابن وديعة بن الارث بن فهر وأمها أخت بن وائلة بن عدوان‬
‫بن قيس‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران العدل ببغداد قال حدثنا أبو علي إساعيل بن ممد الصفار قال‬
‫حدثنا السن بن علي بن عفان قال حدثنا أبو أسامة عن شعبة عن عبد اللك بن ميسرة عن‬
‫طاوس عن ابن عباس ف قوله عز وجل (قل ل أسألكم عليه أجرا إل الودة ف القرب) قال ل يكن‬
‫بطن من بطون قريش إل وللنب فيهم قرابة فقال ل أسألكم عليه أجرا إل الودة ف القرب قال ل‬
‫تؤذون ف قرابت قال ونسخت ﻫذه الية (قل ما سألتكم من أجر فهو لكم)‬
‫صفحة ‪185‬‬
‫وأخرجاه ف الصحيح من حديث شعبة‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس أحد بن ﻫارون الفقيه قال حدثنا علي بن عبد‬
‫العزيز قال حدثنا عمرو بن عون قال حدثنا ﻫشيم قال أخبنا داود عن الشعب قال‬
‫أكثر الناس علينا ف ﻫذه الية (قل ل أسألكم عليه أجرا إل الودة ف القرب) فكتبنا إل ابن‬
‫عباس نسأله عن ذلك فكتب ابن عباس إن رسول ال كان واسط النسب ف قريش ليس بطن من‬
‫بطونم إل وقد ولده فقال ال عز وجل (قل ل أسألكم عليه أجرا إل الودة ف القرب) أي ما‬
‫أدعوكم إليه إل أن ل تؤذون بقرابت منكم وتفظون لا‬
‫قال ﻫشيم وأخبن حصي عن عكرمة عن ابن عباس بنحو من ذلك‬
‫قلت قد مضى ف الزء الول ذكر أساء أعمام النب‬
‫فأما عماته‬
‫فأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال سعت ممد بن السي‬
‫بن أب السن يقول سعت أبا غسان يقول سعت ابن عيينة يقول‬
‫صفحة ‪186‬‬
‫عمات النب بنات عبد الطلب عاتكة وأم حكيم وﻫي البيضاء وﻫي توءم عبد ال وصفية وﻫي أم‬
‫الزبي وبرة وأميمة‬
‫وأخبنا أبو عبد ال قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن‬
‫بكي عن ابن إسحاق قال‬
‫لا حضرت عبد الطلب الوفاة قال لبناته ابكي علي حت أسع وكن ست نسوة وﻫي أميمة وأم‬
‫حكيم وبرة وعاتكة وصفية وأروى عمات رسول ال‬
‫صفحة ‪187‬‬
‫باب ذكر وفاة عبد ال أب رسول ال ووفاة أمه آمنة بنت وﻫب ووفاة جده عبد الطلب بن‬
‫ﻫاشم‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثن أصبغ بن الفرج قال أخبن ابن وﻫب عن يونس عن ابن شهاب قال‬
‫بعث عبد الطلب عبد ال بن عبد الطلب يتار له ترا من يثرب فتوف عبد ال بن عبد الطلب‬
‫وولدت آمنة رسول ال ابن عبد ال فكان ف حجر جده عبد الطلب‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق بن يسار قال‬
‫وقد ﻫلك أبوه عبد ال وﻫي حبلى قال ويقال إن عبد ال ﻫلك والنب ابن ثانية وعشرين شهرا‬
‫وال أعلم أي ذلك كان‬
‫صفحة ‪188‬‬
‫قلت وقال بعضهم مات أبوه وﻫو ابن سبعة أشهر‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق قال‬
‫حدثن عبد ال بن أب بكر بن حزم قال قدمت آمنة بنت وﻫب أم رسول ال على أخواله من بن‬
‫عدي بن النجار الدينة ث رجعت به حت إذا كانت بالبواء ﻫلكت با ورسول ال ابن ست سني‬
‫قلت وﻫذا لن ﻫاشم بن عبد مناف كان قد تزوج بالدينة سلمى بنت عمرو من بن النجار‬
‫فولدت له عبد الطلب‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس‬
‫عن ابن إسحاق قال‬
‫ومات عبد الطلب والنب ابن ثان سني فلم يبك أحد كان قبله بكاءه‬
‫قال وول زمزم والسقاية من بنيه العباس بن عبد الطلب فلم تزل إليه حت قام السلم وﻫي بيده‬
‫فأقرﻫا رسول ال على ما مضى‬
‫صفحة ‪189‬‬
‫أخبنا أبو الطاﻫر ممد بن ممد بن ممش الفقيه قال أخبنا أبو بكر ممد بن السي القطان‬
‫قال حدثنا أحد بن يوسف السلمي قال حدثنا ممد بن يوسف الفرياب قال حدثنا سفيان عن‬
‫علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه قال‬
‫انتهى النب إل رسم قب فجلس وجلس الناس حوله كثي فجعل يرك رأسه كالخاطب قال ث‬
‫بكى فاستقبله عمر رضي ال عنه فقال ما يبكيك يا رسول ال قال ﻫذا قب آمنة بنت وﻫب‬
‫استأذنت رب ف أن أزور قبﻫا فأذن ل واستأذنته ف الستغفار لا فأب علي وأدركتن رقتها‬
‫فبكيت قال فما رأيت ساعة أكثر باكيا من تلك الساعة‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫تابعة مارب بن دثار عن ابن بريدة عن أبيه‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا بر بن نصر قال‬
‫حدثنا عبد ال بن وﻫب قال أخبنا ابن جريج عن أيوب بن ﻫانئ عن مسروق بن الجدع عن‬
‫عبد ال بن مسعود قال‬
‫خرج رسول ال ينظر ف القابر وخرجنا معه فأمرنا فجلسنا ث تطى القبور حت انتهى إل قب‬
‫منها فناجاه طويلً ث ارتفع نيب رسول ال باكيا فبكينا لبكاء رسول ال ث إن رسول ال أقبل‬
‫إلينا فتلقاه عمر بن الطاب فقال يا رسول ال صلى ال عليك ما الذي أبكاك لقد أبكانا وأفزعنا‬
‫فجاء فجلس إلينا فقال أفزعكم بكائي فقلنا نعم يا رسول ال فقال إن القب الذي‬
‫صفحة ‪190‬‬
‫رأيتمون أناجي فيه قب آمنة بنت وﻫب وإن استأذنت رب ف زيارتا فأذن ل فيه واستأذنت رب‬
‫ف الستغفار لا فلم يأذن ل فيه ونزل علي (ما كان للنب والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركي)‬
‫حت ختم الية (وما كان استغفار إبراﻫيم لبيه إل عن موعدة وعدﻫا إياه فلما تبي له أنه عدو ل‬
‫تبأ منه) فأخذن ما يأخذ الولد للوالدة من الرقة فذلك الذي أبكان‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن يعقوب قال حدثنا إبراﻫيم بن عبد ال‬
‫قال حدثنا ممد بن عبيد‬
‫ح وأخبنا أبو صال بن أب طاﻫر العنبي قال أخبنا جدي يي بن منصور القاضي قال حدثنا‬
‫أحد بن سلمة قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال أخبنا ممد بن عبيد قال حدثنا يزيد بن كيسان‬
‫عن أب حازم عن أب ﻫريرة قال‬
‫زار النب قب أمه فبكى وأبكى من حوله ث قال استأذنت رب ف زيارة قب أمي فأذن ل واستأذنته‬
‫ف الستغفار فلم يأذن ل فزوروا القبور تذكركم الوت رواه مسلم ف الصحيح عن اب بكر بن‬
‫أب‬
‫صفحة ‪191‬‬
‫شيبة عن ممد بن عبيد‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا علي بن حشاد قال حدثنا ممد بن أيوب قال أخبنا‬
‫موسى بن إساعيل قال حدثنا حاد بن سلمة‬
‫ح وأخبنا ممد بن عبد ال قال أخبن أبو بكر بن عبد ال قال حدثنا السن بن سفيان قال‬
‫حدثنا أبو بكر بن أب شيبة قال حدثنا عفان قال حدثنا حاد بن سلمة عن ثابت عن أنس‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ل قال يا رسول ال أين أب قال ف النار فلما قفى دعاه فقال إن أب وأباك ف النار‬
‫أن رج ً‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب بكر بن أب شيبة‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن عبد الرحن الرضي النيسابوري قال أخبنا أبو بكر ممد بن السن‬
‫بن يعقوب بن مقسم القرئ قال حدثنا موسى بن السن النسوي قال حدثنا أبو نعيم الفضل بن‬
‫دكي قال حدثنا إبراﻫيم بن سعد عن الزﻫري عن عامر بن سعد عن أبيه قال‬
‫جاء أعراب إل النب فقال إن أب كان يصل الرحم وكان وكان فأين ﻫو قال ف النار قال فكأن‬
‫العراب وجد من ذلك فقال يا‬
‫صفحة ‪192‬‬
‫رسول ال فأين أبوك قال حيثما مررت بقب كافر فبشره بالنار قال فأسلم العراب بعد فقال لقد‬
‫كلفن رسول ال تعبا ما مررت بقب كافر إل بشرته بالنار‬
‫أخبنا علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا عبد ال بن شريك‬
‫قال حدثنا ابن أب مري قال حدثنا نافع بن يزيد قال حدثن ربيعة بن سيف قال أخبن أبو عبد‬
‫الرحن البلي عن عبد ال بن عمرو قال‬
‫ل فلما رجعنا وجاذبنا بابه إذا ﻫو بامرأة مقبلة ل نظنه عرفها فقال يا‬
‫قبنا مع رسول ال رج ً‬
‫فاطمة من أين جئت قالت جئت من عند أﻫل ﻫذا اليت رحت إليهم ميتهم وعزيتهم قال فلعلك‬
‫بلغت معهم الكدى قالت معاذ ال أن أبلغ معهم الكدى وقد سعتك تذكر فيه ما تذكر قال لو‬
‫بلغت معهم الكدى ما رأيت النة حت يراﻫا جد أبيك‬
‫والكدى القابر‬
‫قلت جد أبيها عبد الطلب بن ﻫاشم‬
‫وكيف ل يكون أبواه وجده بذه الصفة ف الخرة وكانوا يعبدون الوثن حت ماتوا ول يدينوا‬
‫دين عيسى بن مري عليه السلم وأمرﻫم ل يقدح ف نسب رسول ال لن أنكحه الكفار صحيحة‬
‫أل تراﻫم يسلمون مع‬
‫صفحة ‪193‬‬
‫زوجاتم فل يلزمهم تديد العقد ول مفارقتهن إذا كان مثله يوز ف السلم وبال التوفيق‬
‫صفحة ‪194‬‬
‫جاع أبواب صفة رسول ال باب صفة وجهه‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو عبد ال ممد بن عبد ال الافظ رحه ال قال أخبنا أبو السي علي بن عبد الرحن‬
‫بن مات بالكوفة قال حدثنا أحد بن حازم بن أب غرزة قال أخبنا أبو غسان قال حدثنا إبراﻫيم‬
‫بن يوسف بن أب إسحاق عن أبيه عن أب إسحاق قال سعت الباء يقول‬
‫كان رسول ال أحسن الناس وجها وأحسنه خلقا ليس بالطويل الذاﻫب ول بالقصي‬
‫أخرجه البخاري ومسلم ف الصحيح من حديث إسحاق بن منصور عن إبراﻫيم‬
‫أخبنا أبو السن علي بن ممد بن بندار القزوين الجاور بكة ف‬
‫صفحة ‪195‬‬
‫السجد الرام قال أخبنا أبو الفضل عبيد ال بن عبد الرحن بن ممد الزﻫري قال حدثنا أبو‬
‫إسحاق إبراﻫيم بن شريك السدي الكوف سنة إحدى وثلثائة قال حدثنا أحد بن عبد ال بن‬
‫يونس اليبوعي قال حدثنا زﻫي قال حدثنا أبو إسحاق قال‬
‫قال رجل للباء أكان وجه رسول ال حديدا مثل السيف فقال ل ولكنه كان مثل القمر‬
‫وأخبنا أبو عبد الافظ قال حدثنا أبو بكر أحد بن سليمان الفقيه قال حدثنا أحد بن ممد بن‬
‫عيسى قال حدثنا أبو نعيم قال حدثنا زﻫي عن أب إسحاق قال‬
‫سأل رجل الباء أليس كان وجه رسول ال مثل السيف قال ل كان مثل القمر‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن أب نعيم‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال ابن جعفر بن درستويه قال حدثنا‬
‫أبو يوسف يعقوب بن سفيان قال حدثنا أبو نعيم وعبيد ال عن إسرائيل عن ساك‬
‫أنه سع جابر بن سرة قال له رجل أكان رسول ال وجهه مثل‬
‫صفحة ‪196‬‬
‫السيف قال جابر ل بل مثل الشمس والقمر مستديرا‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب بكر بن أب شيبة عن عبيد ال بن موسى‬
‫أخبنا أبو طاﻫر ممد بن ممد بن ممش الفقيه قال أخبنا أبو حامد أحد بن ممد بن يي بن‬
‫بلل البزاز قال حدثنا ممد بن إساعيل الحسي قال حدثنا الحارب عن أشعث عن أب إسحاق‬
‫عن جابر بن سرة قال‬
‫رأيت النب ف ليلة إضحيان وعليه حلة حراء فجعلت أنظر إليه وإل القمر فلهو كان ف عين‬
‫أحسن من القمر‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثن ممد بن عبد العزيز الرملي قال حدثنا القاسم بن غصن عن الشعث عن أب إسحاق عن‬
‫جابر بن سرة قال‬
‫رأيت رسول ال ف ليلة إضحيان وعليه حلة حراء فجعلت أماثل بينه وبي القمر‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو بكر بن إسحاق قال‬
‫صفحة ‪197‬‬
‫حدثنا عبيد بن عبد الواحد قال حدثنا يي بن بكي قال حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب‬
‫عن عبد الرحن بن كعب بن مالك‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا أبو صال وابن بكي قال حدثنا الليث قال حدثن عقيل عن ابن شهاب قال أخبن عبد‬
‫الرحن بن عبد ال بن كعب بن مالك أن عبد ال بن كعب بن مالك وكان قائد كعب من بنيه‬
‫حي عمى قال‬
‫سعت كعب بن مالك يقول لا سلمت على رسول ال وﻫو يبق وجهه وكان رسول ال إذا سر‬
‫استنار وجهه كأنه قطعة قمر وكنا نعرف ذلك منه‬
‫لفظ حديث أب عبد ال‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن يي بن بكي‬
‫صفحة ‪198‬‬
‫أخبنا أبو طاﻫر الفقيه قال أخبنا أبو بكر القطان قال حدثنا أبو الزﻫر أحد بن الزﻫر قال‬
‫حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا ابن جريج عن ابن شهاب الزﻫري عن عروة عن عائشة قالت‬
‫دخل النب يوما مسرورا وأسارير وجهه تبق فقال أل تسمعي ما قال مزز الدلي ورأى زيدا‬
‫وأسامة قد غطيا رؤوسهما وبدت أقدامهما فقال إن ﻫذه القدام بعضها من بعض‬
‫صفحة ‪199‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن يي بن عبد الرزاق‬
‫ورواه مسلم عن عبد بن حيد عن عبد الرزاق‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا ممد بن السي بن ممد بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا‬
‫يعقوب بن سفيان قال حدثنا سعيد قال حدثنا يونس بن أب يعفور العبدي عن أب إسحاق‬
‫المدان عن امرأة من هدان ساﻫا قالت‬
‫حججت مع النب مرات على بعي له يطوف بالكعبة بيده مجن عليه بردان أحران تكاد تس‬
‫منكبه إذا مر بالجر استلمه بالحجن ث يرفعه إليه فيقبله‬
‫قال أبو إسحاق فقلت لا شبهيه قالت كالقمر ليلة البدر ل أر قبله ول بعده مثله‬
‫صفحة ‪200‬‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا إبراﻫيم بن النذر‬
‫ح وحدثنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان إملء قال أخبنا عبد ال بن ممد بن إسحاق‬
‫الفاكهي بكة قال حدثنا أبو يي بن أب مسرة قال حدثنا يعقوب بن ممد الزﻫري قال حدثنا‬
‫عبد ال ابن موسى التيمي قال حدثنا أسامة بن زيد عن أب عبيدة بن ممد بن عمار بن ياسر قال‬
‫قلت للربيع بنت معوذ صفي ل رسول ال قالت لو رأيته لقلت الشمس طالعة‬
‫لفظ حديث يعقوب بن ممد وف رواية إبراﻫيم قالت يا بن لو رأيته رأيت الشمس طالعة‬
‫صفحة ‪201‬‬
‫باب صفة لون رسول ال‬
‫أخبنا أبو السي علي بن ممد بن عبد ال بن بشران قال حدثنا أبو السن علي بن ممد‬
‫الصري قال حدثنا روح بن الفرج قال حدثنا يي بن بكي قال حدثن الليث عن خالد بن يزيد‬
‫عن سعيد بن أب ﻫلل عن ربيعة بن أب عبد الرحن أنه قال‬
‫سعت أنس بن مالك وﻫو يصف رسول ال قال كان ربعة من القوم ليس بالطويل ول بالقصي‬
‫أزﻫر اللون أمهق ليس بأبيض ول آدم ليس بعد قطط ول بالسبط رجل نزل عليه وﻫو ابن‬
‫أربعي سنة فلبث بكة عشر سني ينل عليه وبالدينة عشر سني ث توف ﻫو ابن ستي سنة وليس‬
‫ف رأسه وليته عشرون شعرة بيضاء‬
‫صفحة ‪202‬‬
‫قال ربيعة فرأيت شعرا من شعره فإذا ﻫو قد احر فسألت فقيل أحر من الطيب‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن يي بن بكي‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا علي بن حشاذ العدل قال حدثنا ممد بن نعيم قال حدثنا‬
‫قتيبة بن سعيد‬
‫ح وأخبنا أبو السن علي بن ممد القرئ قال حدثنا السن بن ممد بن إسحاق قال حدثنا‬
‫يوسف بن يعقوب القاضي حدثنا‬
‫صفحة ‪203‬‬
‫أبو الربيع قال حدثنا إساعيل بن جعفر قال حدثنا ربيعة أنه سع أنس بن مالك يقول‬
‫كان رسول ال رجل الشعر ليس بالسبط ول العد القطط أزﻫر ليس بالدم ول البيض المهق‬
‫كان ربعة من القوم ليس بالقصي ول الطويل البائن بعث على رأس أربعي أقام بالدينة عشرا‬
‫وبكة عشرا وتوف على رأس ستي سنة ليس ف رأسه ول ف ليته عشرون شعرة بيضاء‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن قتيبة بن سعيد وغيه وأخرجاه من وجه آخر عن ربيعة بن أب عبد‬
‫الرحن‬
‫وراه ثابت عن أنس فقال كان أزﻫر اللون‬
‫ورواه حيد الطويل كما أخبنا أبو السن بن بشران قال حدثنا إساعيل الصفار قال حدثنا أحد‬
‫بن منصور الرمادي قال حدثنا أبو سعيد الداد قال حدثنا خالد الواسطي‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثن عمرو بن عون وسعيد بن منصور قال حدثنا خالد بن عبد ال عن حيد الطويل عن أنس‬
‫بن مالك قال‬
‫كان رسول ال أسر اللون‬
‫صفحة ‪204‬‬
‫وأخبنا أبو السي بن بشران قال أخبنا أبو جعفر الرزاز حدثنا يي بن جعفر قال أخبنا علي‬
‫بن عاصم أخبنا حيد قال‬
‫سعت أنس بن مالك يقول فذكر الديث ف صفة النب قال وكان أبيض بياضه إل السمرة‬
‫وأخبنا أبو عبد ال السي بن السن الغضائري ببغداد قال حدثنا أبو جعفر الرزاز قال حدثنا‬
‫ممد بن عبد اللك الدقيقي قال حدثنا يزيد بن ﻫارون قال أخبنا الريري قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫كنت أنا وأبو الطفيل نطوف بالبيت فقال أبو الطفيل ما بقي أحد رأى رسول ال غيي قال‬
‫قلت ورأيته قال نعم قلت كيف كانت صفته قال كان أبيض مليحا مقصدا‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثن عمرو بن عون وسعيد بن منصور قال حدثنا خالد بن عبد ال عن الريري عن أب الطفيل‬
‫قال‬
‫رأيت النب ول يبق أحد رأى غيي النب قال فقلنا‬
‫صفحة ‪205‬‬
‫له صفة لنا رسول ال فقال كان أبيض مليح الوجه‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن سعيد بن منصور‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال أخبنا أبو الفضل ممد بن إبراﻫيم قال حدثنا أحد بن سلمة‬
‫قال حدثنا واصل بن عبد العلى السدي قال حدثنا ممد بن فضيل عن إساعيل بن أب خالد عن‬
‫أب جحيفة قال‬
‫رأيت رسول ال أبيض قد شاب وكان السن بن علي يشبهه‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن واصل بن عبد العلى‬
‫ورواه البخاري عن عمرو بن علي عن ممد بن فضيل‬
‫صفحة ‪206‬‬
‫أخبنا علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا إبراﻫيم بن عبد ال‬
‫قال حدثنا حجاج قال حدثنا حاد عن عبد ال بن ممد بن عقيل عن ممد بن علي يعن ابن‬
‫النفية عن أبيه قال‬
‫كان رسول ال أزﻫر اللون‬
‫حدثنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر الصبهان قال‬
‫حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود الطيالسي قال حدثنا السعودي عن عثمان بن عبد ال‬
‫بن ﻫرمز عن نافع بن جبي عن علي بن أب طالب رضي ال عنه قال‬
‫كان رسول ال مشربا وجهه حرة‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال حدثنا عبد ال بن جعفر النحوي قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا ابن الصبهان قال حدثنا شريك عن عبد اللك بن عمي عن نافع بن جبي قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وصف لنا علي النب فقال كان أبيض مشرب المرة‬
‫وروى ذلك ﻫكذا من أوجه أخرى عن علي‬
‫ويقال إن الشرب منه حرة وما تت الثياب فهو البيض الزﻫر‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن‬
‫صفحة ‪207‬‬
‫يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال‬
‫فحدثن ممد بن مسلم عن عبد الرحن بن مالك بن جعشم عن عمه سراقه بن جعشم‬
‫وأخببا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا السن بن الربيع قال حدثنا ابن إدريس قال حدثنا ممد بن إسحاق عن ابن شهاب عن‬
‫عبد الرحن بن مالك بن جعشم عن أبيه أن سراقة بن جعشم قال‬
‫أتيت رسول ال فلما دنوت منه وﻫو على ناقته أنظر إل ساقه كأنا جارة‬
‫وف رواية يونس وال لكأن أنظر إل ساقه ف غرزه كأنا جارة‬
‫أخبنا ممد بن السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا أبو بكر الميدي قال حدثنا سفيان قال أخبنا إساعيل بن أمية عن مزاحم بن أب مزاحم‬
‫عن عبد العزيز بن عبد ال بن خالد بن أسيد عن مرش الكعب قال‬
‫ل فنظرت إل ظهره كأنه سبيكة فضة‬
‫اعتمر رسول ال من العرانة لي ً‬
‫صفحة ‪208‬‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم بن العلء قال حدثن عمرو بن الارث قال حدثن عبد ال بن سال عن‬
‫الزبيدي قال أخبن ممد بن مسلم عن سعيد بن السيب‬
‫أنه سع أبا ﻫريرة يصف رسول ال فقال كان شديد البياض‬
‫أخبن أبو عبد الرحن السلمي قال أخبنا أبو السن الحمودي قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن‬
‫علي الافظ قال حدثنا ممد بن الثن قال حدثنا يعمر بن بشر قال حدثنا ابن البارك قال أخبن‬
‫صفحة ‪209‬‬
‫رشدين بن سعد قال أخبن عمرو بن الارث عن أب يونس مول أب ﻫريرة أنه سع أبا ﻫريرة‬
‫قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ما رأيت شيئا أحسن من النب كأن الشمس تري ف وجهه وما رأيت أحدا أسرع ف مشيه منه‬
‫كأن الرض تطوى له إنا لنجتهد وإنه غي مكترث‬
‫صفحة ‪210‬‬
‫باب صفة عي رسول ال وأشفاره وفمه‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو سعيد بن أب عمرو قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال‬
‫حدثنا إبراﻫيم بن مرزوق قال حدثنا وﻫب بن جرير قال حدثنا شعبة عن ساك بن حرب عن‬
‫جابر بن سرة قال‬
‫كان رسول ال ضليع الفم أشكل العيني منهوس العقبي‬
‫صفحة ‪211‬‬
‫أخرجه مسلم ف الصحيح من حديث غندر عن شعبة‬
‫وحدثنا أبو عبد ال الافظ إملء قال حدثنا أبو العباس قاسم ابن القاسم السياري برو قال‬
‫حدثنا أبو الوجه قال حدثنا عبدان قال أخبن أب عن شعبة عن ساك بن حرب عن جابر بن سرة‬
‫قال‬
‫كان رسول ال أشكل العيني ضليع الفم قلت ما أشكل العيني قال باد أم جشم‬
‫قلت وﻫذا التفسي من جهة ساك وكذلك قاله معاذ بن معاذ عن شعبة أشكل العيني وقال أبو‬
‫داود عن شعبة أشهل العيني‬
‫حدثنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يونس بن‬
‫حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا شعبة قال أخبن ساك قال سعت جابر بن سرة يقول‬
‫كان رسول ال أشهل العيني منهوس العقب ضليع الفم‬
‫صفحة ‪212‬‬
‫قال أبو عبيد الشكلة كهيئة المرة تكون ف بياض العي والشهلة غي الشكلة وﻫي حرة ف‬
‫سواد العي‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا أبو بكر بن أب شيبة قال حدثنا عباد عن حجاج عن ساك عن جابر بن سرة عن‬
‫رسول ال قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫كنت إذا نظرت إليه قلت أكحل العيني وليس بأكحل وكان ف ساقي رسول ال حوشة وكان‬
‫ل يضحك إل تبسما‬
‫أخبنا علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن عبيد قال حدثنا إبراﻫيم بن عبد ال قال حدثنا‬
‫حجاج قال حدثنا حاد عن عبد ال بن ممد بن عقيل عن ممد بن علي عن أبيه قال‬
‫كان رسول ال عظيم العيني أﻫدب الشفار مشرب العي بمرة‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا سعيد بن منصور قال حدثنا خالد بن عبد ال عن عبيد ال بن ممد بن عمر بن علي بن أب‬
‫طالب عن أبيه عن جده قال‬
‫قيل لعلي انعت لنا رسول ال فقال كان أبيض مشربا بياضه‬
‫صفحة ‪213‬‬
‫حرة قال وكان أسود الدقة أﻫدب الشفار‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا عبد‬
‫ال بن سلمة وسعيد بن منصور قال حدثنا عيسى بن يونس قال حدثنا عمر بن عبد ال مول‬
‫غفرة عن إبراﻫيم بن ممد من ولد علي قال‬
‫كان علي رضي ال عنه إذا نعت رسول ال قال كان ف الوجه تدوير أبيض مشرب أدعج‬
‫العيني أﻫدب الشفار‬
‫وأخبنا أبو السي قال أخبنا عبد ال قال حدثنا يعقوب قال حدثنا عاصم بن علي بن عاصم‬
‫وآدم قال حدثنا ابن أب ذئب قال حدثنا صال مول التوءمة عن أب ﻫريرة أنه كان ينعت النب‬
‫قال كان أﻫدب أشفار العيني‬
‫صفحة ‪214‬‬
‫باب صفة جبي رسول ال وحاجبيه وأنفه وفمه وأسنانه‬
‫أخبنا أبو السي ممد بن السي القطان قال أخبنا عبد ال ابن جعفر بن درستويه قال حدثنا‬
‫يعقوب بن سفيان قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال حدثن عمرو بن الارث قال حدثن عبد ال‬
‫بن سال عن الزبيدي قال حدثن الزﻫري ممد بن مسلم عن سعيد بن السيب أنه سع أنا ﻫريرة‬
‫يصف رسول ال فقال‬
‫كان مفاض البي أﻫدب الشفار‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو السي قال أخبنا عبد ال قال حدثنا يعقوب قال حدثنا أبو غسان قال حدثنا جيع‬
‫بن عمر بن عبد الرحن العجلي قال حدثن رجل بكة عن ابن لب ﻫالة التميمي عن السن بن‬
‫علي عن خاله قال‬
‫كان رسول ال واسع البي أزج الواجب سوابغ‬
‫صفحة ‪215‬‬
‫ف غي قرن بينهما عرق يدره الغضب أقن العرني له نور يعلوه يسبه من ل يتأمله أشم سهل‬
‫الدين ضليع الفم أشنب مفلج السنان‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا إبراﻫيم بن النذر قال حدثنا عبد العزيز بن أب ثابت الزﻫري قال حدثنا إساعيل بن إبراﻫيم‬
‫بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة عن كريب عن ابن عباس قال‬
‫كان رسول ال أفلج الثنيتي وكان إذا تكلم رؤى كالنور بي ثناياه‬
‫صفحة ‪216‬‬
‫باب رأس رسول ال وصفة ليته‬
‫حدثنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن أحد‬
‫الصبهان قال حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا السعودي عن عثمان بن‬
‫عبد ال بن ﻫرمز عن نافع بن جبي عن علي بن أب طالب قال‬
‫كان رسول ال ضخم الرأس واللحية‬
‫وأخبنا ممد بن السي القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن درستويه قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثنا ابن الصبهان قال حدثنا شريك عن عبد اللك بن عمي عن نافع بن جبي قال‬
‫وصف لنا علي النب فقال كان ضخم الامة عظيم اللحية‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا سعيد بن منصور قال حدثنا نوح بن قيس الدان قال حدثنا خالد بن خالد التميمي عن‬
‫يوسف بن مازن الراسب‬
‫صفحة ‪217‬‬
‫ل قال لعلي يا أمي الؤمني انعت لنا النب قال كان أبيض مشربا حرة ضخم الامة أغر‬
‫أن رج ً‬
‫أبلج أﻫدب الشفار‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قال أخبنا أحد بن عبيد قال حدثنا إبراﻫيم بن عبد ال أخبنا علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا‬
‫حجاج قال حدثنا حاد عن عبد ال ابن ممد بن عقيل عن ممد بن علي عن أبيه قال كان رسول‬
‫ال كث اللحية‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال حدثن عمرو ابن الارث قال حدثن عبد ال بن سال عن الزبيدي‬
‫قال أخبن الزﻫري ممد بن مسلم عن سعيد بن السيب أنه سع أبا ﻫريرة يصف رسول ال فقال‬
‫كان رسول ال أسود اللحية حسن الثغر‬
‫أخبنا أبو عبد الرحن السلمي قال حدثنا أبو السن الحمودي قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن‬
‫علي الافظ قال حدثنا أبو موسى ممد بن الثن قال حدثنا يي بن كثي أبو غسان عن جهضم‬
‫بن الضحاك‬
‫صفحة ‪218‬‬
‫نزلت بالرخيخ فقيل ل ﻫهنا رجل قد رأى النب فأتيته فقلت رأيت رسول ال قال نعم رأيته‬
‫رجلً مربوعا حسن السبلة قال وكانت اللحية تدعى ف أول السلم سبلة وال أعلم‬
‫صفحة ‪219‬‬
‫باب صفة شعر رسول ال‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو ممد زياد قال حدثنا ممد بن إسحاق قال حدثن علي‬
‫بن حجر قال حدثنا إساعيل بن جعفر عن ربيعة بن أب عبد الرحن أنه سع أنس بن مالك يقول‬
‫كان رسول ال رجل الشعر ليس بالسبط ول بالعد القطط‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن علي بن حجر وأخرجاه من حديث مالك وغيه عن ربيعة‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا مسلم بن إبراﻫيم قال حدثنا جرير بن حازم قال حدثنا قتادة قال‬
‫سئل أنس بن مالك عن شعر النب فقال كان شعره بي الشعرين ل سبط ول جعد بي أذنيه‬
‫وعاتقه‬
‫صفحة ‪220‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن مسلم بن إبراﻫيم وعن عمرو بن علي عن وﻫب بن جرير عن‬
‫أبيه‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا علي بن حشاد قال حدثنا ممد بن أيوب وتيم بن ممد‬
‫والسن بن سفيان قالوا حدثنا شيبان ابن فروخ قال حدثنا جرير بن حازم قال حدثنا قتادة قال‬
‫قلت لنس بن مالك كيف كان شعر رسول ال قال كان شعرا رجلً ليس بالعد ول بالسبط‬
‫بي أذنيه وعاتقه‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن شيبان بن فروخ‬
‫أخبنا ممد بن السي بن ممد بن الفضل قال أخبنا عبد ال ابن جعفر قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثنا عمرو بن عاصم قال حدثنا هام قال حدثنا قتادة ح‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن عبد ال بن ممد الكعب‬
‫صفحة ‪221‬‬
‫قال حدثنا ممد بن أيوب قال حدثنا موسى بن إساعيل حدثنا هام عن قتادة عن أنس بن مالك‬
‫قال‬
‫كان شعر رسول ال يضرب منكبيه‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن موسى بن إساعيل وأخرجاه من حديث حبان عن هام‬
‫وأخبنا أبو علي الروذباري قال حدثنا أبو بكر بن داسة قال حدثنا أبو داود قال حدثنا ملد بن‬
‫ملد قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن ثابت عن أنس قال‬
‫كان شعر رسول ال إل شحمة أذنيه‬
‫وقال حيد عن أنس كان شعر رسول ال إل أنصاف أذنيه‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن الكرابيسي قال حدثنا ممد بن نصر قال حدثنا يي بن‬
‫يي قال أخبنا إساعيل بن علية‬
‫صفحة ‪222‬‬
‫عن حيد فذكره‬
‫رواه مسلم عن يي بن يي‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا أبو عمر‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ح وأخبنا أبو السي بن بشران قال أخبنا أبو عمرو بن السماك قال حدثنا حنبل بن إسحاق‬
‫قال حدثنا عفان أخبنا شعبة قال أخبنا أبو إسحاق قال سعت الباء بن عازب قال‬
‫كان رسول ال مربوعا بعيد ما بي النكبي يبلغ شعره شحمة أذنيه عليه حلة حراء ما رأيت‬
‫شيئا أحسن منه‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن أب عمر حفص بن عمر وأخرجه مسلم من حديث غندر عن‬
‫شعبة‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال أخبنا أبو بكر أحد بن سلمان الفقيه قال حدثنا أحد بن‬
‫ممد بن عيسى قال حدثنا أبو غسان قال حدثنا إسرائيل عن أب إسحاق قال سعت الباء قال‬
‫صفحة ‪223‬‬
‫ما رأيت أحدا من خلق ال تعال ف حلة حراء يعن أحسن من رسول ال إن جته تضرب قريبا‬
‫من منكبيه‬
‫قال أبو إسحاق سعته يدث بذا الديث مرارا وما حدث به قط إل ضحك‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن أب غسان مالك بن إساعيل‬
‫أخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال أخبنا أبو بكر ابن داسه قال أخبنا أبو داود‬
‫قال حدثنا عبد ال بن مسلمة وممد بن سليمان النباري قال حدثنا وكيع ح‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا ممد بن يعقوب الشيبان قال حدثنا عبد ال بن ممد قال‬
‫حدثنا أبو كريب قال حدثنا وكيع عن سفيان عن أب إسحاق عن الباء قال‬
‫ما رأيت من ذي لة أحسن ف حلة حراء من رسول ال له شعر يضرب منكبيه بعيد ما بي‬
‫النكبي ليس بالطويل ول بالقصي‬
‫لفظ حديث أب كريب‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب كريب‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا ابن الصبهان قال حدثنا شريك عن عبد اللك بن عمرو عن نافع بن جبي بن مطعم قال‬
‫وصف لنا علي النب فقال كان كثي شعر الرأس رجله‬
‫صفحة ‪224‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو علي الروذباري قال أخبنا أبو بكر بن داسة قال حدثنا أبو داود قال حدثنا ابن نفيل‬
‫قال حدثنا عبد الرحن بن أب الزناد عن ﻫشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت‬
‫كان شعر النب فوق الوفرة ودون المة‬
‫وأخبنا أبو السي القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثنا‬
‫عبد ال بن مسلمة ويي بن عبد الميد قال حدثنا سفيان عن ابن أب نيح عن ماﻫد قال‬
‫قالت أم ﻫانئ قدم النب مكة قدمة وله أربع غدائر تعن ضفائر‬
‫صفحة ‪225‬‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو بكر بن أب إسحاق الفقيه قال أخبنا علي بن عبد‬
‫العزيز قال حدثنا أحد بن عبد ال بن يونس قال حدثنا إبراﻫيم بن سعد قال حدثنا ابن شهاب‬
‫عن عبيد ال ابن عبد ال عن ابن عباس قال‬
‫كان رسول ال يب موافقة أﻫل الكتاب فيما ل يؤمر فيه وكان أﻫل الكتاب يسدلون أشعارﻫم‬
‫وكان الشركون يفرقون رؤوسهم فسدل رسول ال ناصيته ث فرق بعد‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن أحد بن يونس‬
‫ورواه مسلم عن ممد بن جعفر الوركان وغيه عن إبراﻫيم‬
‫وأخبنا الفقيه أبو السن ممد بن يعقوب الطابران با قال أخبنا أبو علي الصواف قال حدثنا‬
‫عبد ال بن أحد بن حنبل قال حدثن أب قال حدثنا حاد بن خالد قال حدثنا مالك قال حدثنا‬
‫زياد بن سعد عن الزﻫري عن أنس‬
‫أن النب سدل ناصيته ما شاء ال أن يسدل ث فرق بعد‬
‫صفحة ‪226‬‬
‫أخبنا أبو الطاﻫر الفقيه قال حدثنا أبو حامد بن بلل البزار قال حدثنا أبو الزﻫر قال حدثنا‬
‫يعقوب بن إبراﻫيم بن سعد قال حدثنا أب عن ابن إسحاق قال‬
‫حدثن ممد بن جعفر بن الزبي عن عروة بن الزبي عن عائشة قالت‬
‫أنا فرقت لرسول ال رأسه صدعت فرقه عن يافوخه وأرسلت ناصيته بي عينيه‬
‫قال ابن إسحاق وال أعلم أذلك لقول رسول ال ل تكف ثوبا ول شعرا أم ﻫي سيماء كان‬
‫يتسوم با‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قال وقد قال ل ممد بن جعفر وكان فقيها مسلما ما ﻫي إل سيماء من سيماء النبياء تسكت‬
‫با النصارى من بي الناس‬
‫صفحة ‪227‬‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان قال أخبنا أبو سعيد ابن العراب قال حدثنا‬
‫السن بن ممد الزعفران قال حدثنا سفيان بن عيينة عن ﻫشام عن ممد بن سيين عن أنس بن‬
‫مالك قال‬
‫لا رمى رسول ال المرة ونر ﻫديه ناول اللق شقه الين فحلقه فناوله أبا طلحة ث ناوله‬
‫شقه اليسر فحلقه وأمره أن يقسم بي الناس‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ابن أب عمر عن سفيان‬
‫‪228‬‬
‫صفحة ‪229‬‬
‫باب ذكر شيب النب وما ورد ف خضابه‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال ابن جعفر قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثنا أبو صال قال حدثن الليث قال حدثن خالد بن يزيد عن سعيد بن أب ﻫلل‬
‫عن ربيعة بن أب عبد الرحن أنه قال سعت أنس بن مالك يقول‬
‫توف رسول ال وليس ف رأسه وليته عشرون شعرة بيضاء قال ربيعة فرأيت شعرا من شعر‬
‫رسول ال فإذا ﻫو أحر فسألت فقيل من الطيب‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ابن بكي عن الليث وأخرجاه من حديث مالك عن ربيعة‬
‫وكذلك روى عن الزﻫري عن أنس‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن يعقوب الافظ قال حدثنا السري بن‬
‫خزية قال حدثنا معلى بن أسد قال حدثنا وﻫيب عن أيوب عن ممد بن سيين قال‬
‫صفحة ‪230‬‬
‫سألت أنس بن مالك أخضب رسول ال فقال إنه ل ير من الشيب إل قليلً‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ حدثنا عبد ال الشيبان قال حدثنا علي بن السن اللل قال حدثنا‬
‫معلى بن أسد فذكره بثله‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن معلى بن أسد ورواه مسلم عن حجاج الشاعر عن معلى بن أسد‬
‫أخبنا أبو السي الفضل بن القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا سليمان بن حرب قال حدثنا حاد ﻫو ابن زيد عن ثابت قال‬
‫سألت أنس بن مالك ﻫل خضب رسول ال فقال إنه ل ير من الشيب ما يضب ولو شئت أن‬
‫أعد شطات كن ف ليته ولكن خضب أبو بكر بالناء‬
‫صفحة ‪231‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن سليمان بن حرب‬
‫وأخبنا أبو السن علي بن ممد القرئ قال أخبنا السن ابن ممد بن إسحاق قال حدثنا‬
‫يوسف بن يعقوب قال حدثنا أبو الربيع قال حدثنا حاد بن زيد قال حدثنا ثابت قال‬
‫سئل أنس عن خضاب النب فقال لو شئت أن أعد شطات كن ف رأسه فعلت قال ول يتضب‬
‫وقد اختضب أبو بكر بالناء والكتم واختضب عمر بالناء بتا‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب الربيع‬
‫وأخبنا ممد بن أب السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثنا الجاج‬
‫وحدثنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا علي بن حشاد العدل قال أخبنا أبو مسلم أن الجاج بن‬
‫منهال حدثهم قال حدثنا حاد بن سلمة قال حدثنا ثابت قال‬
‫صفحة ‪232‬‬
‫قيل لنس ﻫل كان النب شاب فقال ما شانه ال تعال بالشيب ما كان ف رأسه إل سبع عشرة أو‬
‫ثان عشرة شعرة‬
‫لفظ حديث يعقوب وف رواية أب مسلم قيل لنس ما كان شيب النب ث ذكره‬
‫أخبنا علي بن ممد القري السفرايين قال أخبنا السن بن ممد بن إسحاق قال حدثنا‬
‫يوسف بن يعقوب القاضي قال حدثنا ممد بن أب بكر قال حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث‬
‫قال حدثنا الثن بن سعيد عن قتادة عن أنس‬
‫أن النب ل يتضب إنا كان شط عند العنفقة يسيا وف الصدغي يسيا وف الرأس يسيا‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ممد بن مثن عن عبد الصمد‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان قال أخبنا أبو بكر ممد بن السي القطان قال‬
‫حدثنا إبراﻫيم بن الارث‬
‫صفحة ‪233‬‬
‫البغدادي قال أخبنا يي بن أب بكي قال حدثنا زﻫي ح‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا إساعيل بن إسحاق‬
‫القاضي قال حدثنا أحد بن يونس قال حدثنا زﻫي ح‬
‫وأخبنا أبو عبد ال قال أخبنا أبو بكر بن إسحاق قال‬
‫أخبنا إساعيل بن قتيبة قال حدثنا يي بن يي قال حدثنا أبو خيثمة عن أب إسحاق عن أب‬
‫جحيفة قال‬
‫رأيت رسول ال ﻫذه منه بيضاء ووضع زﻫي بعض أصابعه على عنفقته فقيل له مثل من أنت‬
‫يومئذ فقال أبري النبل وأريشها‬
‫وف رواية الصفهان ووضع يده على عنفقته‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن يي بن يي وأحد بن يونس‬
‫وأخرجه البخاري من حديث إسرائيل عن أب إسحاق‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ إملء وأبو سعيد بن أب عمرو قراءة قال حدثنا أبو العباس ممد بن‬
‫يعقوب قال حدثنا أبو زرعة عبد الرحن بن عمرو الدمشقي بدمشق قال حدثنا علي بن عياش‬
‫قال حدثنا حريز بن عثمان قال‬
‫صفحة ‪234‬‬
‫قلت لعبد ال بن بسر السلمي رأيت رسول ال أكان شيخا قال كان ف عنفقته شعرات بيض‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن عصام بن خالد عن حريز بن عثمان‬
‫حدثنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن أحد الصبهان قال‬
‫حدثنا يونس بن حبيب قال حدثا أبو داود الطيالسي قال حدثنا شعبة عن ساك قال‬
‫سعت جابر بن سرة وذكر شط النب قال إذا أدﻫن ل ير وإذا ل يدﻫن تبي‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ممد بن مثن عن أب داود‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر النحوي قال حدثنا يعقوب‬
‫بن سفيان قال حدثنا الجاج قال حدثنا حاد عن ساك بن حرب عن جابر بن سرة قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ما كان ف رأس رسول ال ول ف ليته من الشيب إل شعرات‬
‫صفحة ‪235‬‬
‫ف مفرق رأسه إذا ادﻫن واراﻫن الدﻫن‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر النحوي قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا عبد ال بن موسى وأبو نعيم قال حدثنا إسرائيل عن ساك أنه سع جابر بن سرة يقول‬
‫كان رسول ال قد شط مقدم رأسه وليته وإذا آدﻫن ومشطه ل يستب‬
‫قال أبو نعيم فكان إذا دﻫنه ومشطه ل يتبي زاد أبو نعيم وكان كثي الشعر واللحية‬
‫قال جيعا ف الديث وإذا شعث رأسه تبي فقال رجل كان وجهه مثل السيف فقال جابر ل بل‬
‫مثل الشمس والقمر مستديرا ورأيت خاته عند كتفيه مثل بيضة المامة يشبه جسده‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب بكر بن أب شيبة عن عبيد ال بن موسى‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا عبد ال بن عثمان عن أب حزة السكري عن عثمان بن عبد ال بن موﻫب القرشي قال‬
‫صفحة ‪236‬‬
‫دخلنا على أم سلمة زوج النب فأخرجت إلينا من شعر رسول ال فإذا ﻫو أحر مصبوغ بالناء‬
‫والكتم‬
‫وأخبنا علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا تتام ممد بن غالب‬
‫قال حدثن موسى قال حدثنا سلم بن أب مطيع عن عثمان بن عبد ال بن موﻫب قال‬
‫أخرجت إلينا أم سلمة شعرا من شعر النب مضوبا قال أراه قال بالناء والكتم‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن موسى بن إساعيل دون قوله بالناء والكتم‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب أخبنا ممد بن إسحاق‬
‫الصغان قال حدثنا يي بن أب بكي قال حدثنا إسرائيل عن عثمان بن عبد ال بن موﻫب قال‬
‫كان عند أم سلمة جلجل من فضة ضخم فيه من شعر النب فكان إذا أصاب إنسانا المى بعث‬
‫إليها فخضخضته فيه ث ينضحه الرجل على وجهه قال بعثن أﻫلي إليها فأخرجته فإذا ﻫو ﻫكذا‬
‫وأشار إسرائيل بثلث أصابع وكان فيه شعرات حراء‬
‫صفحة ‪237‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن مالك بن إساعيل عن إسرائيل‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو العباس السياري قال حدثنا ممد بن موسى بن حات‬
‫قال حدثنا علي بن السن بن شقيق قال أخبنا أبو حزة عبد اللك بن عمي عن إياد بن لقيط عن‬
‫أب رمثة قال‬
‫أتيت النب وعليه بردان أخضران وله شعر قد عله الشيب وشيبه أحر مضوب بالناء‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا أبو نعيم قال حدثنا عبيد ال بن إياد قال حدثن إياد بن أب رمثة قال‬
‫انطلقت مع أب نو رسول ال فلما رأيته قال ل ﻫل تدري من ﻫذا قلت ل قال إن ﻫذا رسول‬
‫ال فاقشعررت حي قال ذلك وكنت أظن رسول ال شيئا ل يشبه الناس فإذا ﻫو بشر ذو وفرة‬
‫با ردع من حناء وعليه بردان أخضران‬
‫صفحة ‪238‬‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو الفضل ممد بن إبراﻫيم قال حدثنا السن بن ممد بن‬
‫زياد قال حدثنا عبيد ال بن سعيد‬
‫ح وأخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال ابن جعفر قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثن ممد بن عبد ال الخرمي قال حدثنا أبو سفيان الميي عن الضحاك بن حزة‬
‫عن غيلن بن جامع بن إياد بن لقيط عن أب رمثة قال‬
‫كان رسول ال يضب بالناء والكتم زاد الخرمي ف روايته وكان شعره يبلغ كتفيه أو منكبيه‬
‫أخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال أخبنا أبو بكر ابن داسة قال حدثنا أبو داود‬
‫السجستان قال حدثنا عبد الرحيم بن مطرف أبو سفيان قال حدثنا عمرو بن ممد قال أخبنا‬
‫ابن أب رواد عن نافع عن ابن عمر‬
‫أن النب كان يلبس النعال السبتية ويصفر ليته بالورس والزعفران وكان ابن عمر يفعل ذلك‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو الفضل ممد بن إبراﻫيم قال حدثنا السي بن ممد بن‬
‫زياد قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال أخبنا يي بن آدم ح‬
‫صفحة ‪239‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثن أبو جعفر ممد بن عمر بن الوليد الكندي الكوف قال حدثنا يي بن آدم قال حدثنا‬
‫شريك عن عبيد ال بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال‬
‫كان شيب رسول ال نوا من عشرين شعرة‬
‫وف رواية إسحاق قال رأيت شيب رسول ال نوا من عشرين شعرة بيضاء ف مقدمه‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أحد بن سليمان الفقيه قال حدثنا ﻫلل بن العلء الرقي‬
‫قال حدثنا حسي بن عياش الرقي قال حدثنا جعفر بن برقان قال حدثنا عبد ال بن عقيل قال‬
‫قدم أنس بن مالك الدينة وعمر بن عبد العزيز وا ٍل عليها فبعث إليه عمر وقال للرسول سله ﻫل‬
‫خضب رسول ال فإن رأيت شعرا من شعره قد لون فقال أنس إن رسول ال كان قد متع‬
‫بالسواد ولو عددت ما أقبل علي من شيبه ف رأسه وليته ما كنت أزيدﻫن على إحدى عشرة‬
‫شيبة وأنا ﻫذا الذي لون من الطيب الذي كان يطيب به شعر رسول ال ﻫو الذي غي لونه‬
‫صفحة ‪240‬‬
‫باب صفة بعد ما بي منكب رسول ال‬
‫أخبنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر الصبهان قال‬
‫حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا شعبة عن أب إسحاق قال‬
‫سعت الباء يقول كان رسول ال مربوعا بعيد ما بي النكبي أعظم الناس وأحسن الناس جته‬
‫إل أذنيه عليه حلة حراء ما رأيت شيئا قط أحسن منه‬
‫أخرجاه ف الصحيح من حديث شعبة‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر النحوي قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال حدثن عمرو بن الارث قال حدثن عبد ال بن سال‬
‫صفحة ‪241‬‬
‫عن الزبيدي قال أخبن الزﻫري ممد بن مسلم عن سعيد بن السيب‬
‫أنه سع أبا ﻫريرة يصف رسول ال فقال كان بعيد ما بي النكبي‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو الفضل ممد بن إبراﻫيم قال حدثنا السي بن ممد بن‬
‫زياد قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال حدثنا النضر بن شيل قال حدثنا صال بن أب الخضر‬
‫عن الزﻫري عن أب سلمة عن أب ﻫريرة قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫كان رسول ال كأنا صيغ من فضة رجل الشعر مفاض البطن عظيم مشاش النكبي يطأ بقدمه‬
‫جيعا إذا أقبل أقبل جيعا وإذا أدبر أدبر جيعا‬
‫صفحة ‪242‬‬
‫باب صفة كفي رسول ال وقدميه وإبطيه وذراعيه وساقيه وصدره‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو بكر أحد بن سلمان الفقيه ببغداد قال حدثنا أحد بن‬
‫ممد بن عيسى قال حدثنا مسلم ابن إبراﻫيم قال حدثنا جرير عن قتادة عن أنس قال‬
‫ل ل جعد ول سبط‬
‫كان رسول ال ضخم اليدين ل أر بعده مثله وكان شعر النب رج ً‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن مسلم بن إبراﻫيم‬
‫أخبنا أبو السن علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا أبو مسلم‬
‫الكجي قال حدثنا سليمان وأبو النعمان قال حدثنا جرير عن قتادة عن أنس قال‬
‫كان النب ضخم الكفي والقدمي سائل العرق‬
‫رواه البخاري عن أب النعمان إل أنه قال ضخم الرأس‬
‫صفحة ‪243‬‬
‫والقدمي وكان بسيط الكفي ول يذكر العرق‬
‫أخبنا أبو عمر ممد بن عبد ال الديب قال حدثنا أبو بكر الساعيلي قال أخبن السن ﻫو‬
‫ابن سفيان قال حدثنا ﻫدبة بن خالد القيسي قال حدثنا هام قال حدثنا قتادة عن أنس بن مالك‬
‫أو عن رجل عن أب ﻫريرة قال‬
‫كان رسول ال ضخم القدمي حسن الوجه ل أر بعده مثله‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن عمرو بن علي عن معاذ بن ﻫانئ عن هام‬
‫قال البخاري وقال ﻫشام عن معمر عن قتادة عن أنس‬
‫كان النب شثن القدمي والكفي‬
‫وأخبناه أبو السن علي بن أحد بن المامي القرئ أخبنا أحد بن سليمان الفقيه حدثنا جعفر‬
‫بن أب عثمان الطيالسي حدثنا يي ابن معي حدثنا ﻫشام بن يوسف حدثنا معمر فذكره بإسناده‬
‫مثله غي أنه قال شثن الكفي والقدمي‬
‫وأخبناه أبو السي بن الفضل القطان قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا أبو جعفر مهدي بن أب مهدي قال حدثنا ﻫشام بن يوسف فذكره إل أنه ل يذكر‬
‫الكفي‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪244‬‬
‫قال البخاري وقال أبو ﻫلل حدثنا قتادة فذكر معن ما أخبنا علي ابن أحد بن عبدان قال‬
‫أخبنا أحد بن عبيد قال حدثنا ممد بن إسحاق البغوي قال حدثنا أبو سلمة موسى بن إساعيل‬
‫النقري قال حدثنا أبو ﻫلل عن قتادة عن أنس أو عن جابر بن عبد ال كذا قال أبو سلمة قال‬
‫كان رسول ال ضخم القدمي ضخم الكفي ل أر بعده شبيها به‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا آدم وعاصم بن علي قال حدثنا ابن أب ذئب قال حدثنا صال مول التوءمة قال‬
‫كان أبو ﻫريرة ينعت النب قال‬
‫كان شبح الذراعي بعيدا ما بي النكبي أﻫدب أشفار العيني‬
‫حدثنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك رحه ال قال حدثنا عبد ال بن جعفر الصبهان قال‬
‫حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا السعودي عن عثمان بن عبد ال بن ﻫرمز‬
‫عن نافع بن جبي عن علي بن أب طالب رضي ال عنه قال‬
‫كان رسول ال شثن الكفي والقدمي ضخم الكراديس طويل السربة‬
‫‪245‬‬
‫صفحة ‪246‬‬
‫أبو السن علي بن ممد الصري قال حدثنا مالك بن يي قال حدثنا يزيد بن ﻫارون قال حدثنا‬
‫عبد ال بن يزيد بن مقسم وﻫو ابن ضبة قال حدثتن عمت سارة بنت مقسم عن ميمونة بنت‬
‫كردم قالت‬
‫رأيت رسول ال بكة وﻫو على ناقة له وأنا مع أب وبيد رسول ال درة كدرة الكتاب فدنا منه‬
‫أب فأخذ بقدمه فأقر له رسول ال قالت فما نسيت طول إصبع قدمه السبابة على سائر أصابعه‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو بكر أحد بن سلمان الفقيه قال حدثنا جعفر بن ممد‬
‫بن شاكر قال حدثنا ممد بن سابق قال حدثنا مالك بن مغول قال سعت عون بن أب جحيفة‬
‫ذكر عن أبيه قال‬
‫دفعت إل النب بالبطح ف قبة بالاجرة فخرج بلل فنادى بالصلة ث دخل فأخرج فضل وضوء‬
‫رسول ال فوقف الناس عليه يأخذون منه قال ث دخل فأخرج العنة ث خرج رسول ال كأن‬
‫أنظر إل وبيص ساقيه فركز العنة ث صلى بنا الظهر ركعتي ير بي يديه الرأة والمار‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن السن بن الصباح عن ممد بن سابق‬
‫صفحة ‪247‬‬
‫وأخرجه مسلم من وجه آخر عن مالك بن مغول‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال ممد ابن يعقوب قال حدثنا ممد بن عبد‬
‫الوﻫاب القراء قال أخبنا يي بن أب بكي قال حدثنا شعبة عن ثابت عن أنس قال‬
‫رأيت رسول ال يرفع يديه ف الدعاء حت يرى بياض إبطيه يعن ف الستسقاء‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب بكر بن أب شيبة عن يي بن أب بكي‬
‫وأخرجه البخاري من حديث قتادة عن أنس‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو سعيد الحسي قال حدثنا السي بن حيد قال حدثنا‬
‫أحد بن منيع قال حدثنا عياد بن القوام قال حدثنا حجاج عن ساك بن حرب عن جابر بن سرة‬
‫قال‬
‫كان رسول ال ل يضحك إل تبسما وكان ف ساقيه حوشة‬
‫‪248‬‬
‫‪249‬‬
‫صفحة ‪250‬‬
‫باب صفة قامة رسول ال‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال ابن جعفر قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثنا أبو صال قال حدثنا الليث قال حدثنا خالد بن يزيد عن سعيد بن أب ﻫلل عن‬
‫ربيعة أنه قال‬
‫سعت أنس بن مالك وﻫو يصف رسول ال قال كان ربعة من القوم ليس بالطويل ول بالقصي‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ابن بكي عن الليث‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران ببغداد قال حدثنا أحد بن سليمان الفقيه قال حدثنا أحد بن زﻫي‬
‫بن حرب قال حدثنا أبو غسان قال حدثنا إبراﻫيم بن يوسف بن أب إسحاق عن أبيه عن أب‬
‫إسحاق قال سعت الباء يقول‬
‫كان رسول ال أحسن الناس وجها وأحسنهم خلقا ليس بالطويل الذاﻫب ول بالقصي‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪251‬‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو عبد ال ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن سلمة‬
‫وإبراﻫيم بن أب طالب وممد بن إساعيل وعبد ال بن ممد قالوا حدثنا أبو كريب قال حدثنا‬
‫إسحاق ابن منصور عن إبراﻫيم بن يوسف فذكره بثل إسناده‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب كريب‬
‫ورواه البخاري عن أحد بن سعيد عن إسحاق بن منصور‬
‫حدثنا أبو بكر بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر الصبهان قال حدثنا يونس بن‬
‫حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا السعودي عن عثمان بن عبد ال بن ﻫرمز عن نافع بن‬
‫جبي عن علي بن أب طالب رضي ال عنه قال‬
‫كان رسول ال ليس بالقصي ول بالطويل وذكر الديث إل أن قال إذا مشى تكفأ تكفؤا كأنا‬
‫ينحط من صبب ل أر قبله ول بعده مثله‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا ابن درستويه قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثنا‬
‫ابن الصبهان قال حدثنا شريك بن عبد ال عن عبد اللك بن عمي عن نافع بن جبي قال‬
‫وصف لنا علي النب فقال كان ل قصي ول طويل قال‬
‫‪252‬‬
‫‪253‬‬
‫صفحة ‪254‬‬
‫باب طيب رائحة رسول ال وبرودة يده ولينها ف يد من مسها وصف عرقه‬
‫أخبنا أبو الفتح ﻫلل بن ممد بن جعفر الفار ببغداد قال أخبنا السي بن يي بن عياش‬
‫القطان قال حدثنا أبو الشعث قال حدثنا حاد بن زيد عن ثابت عن أنس قال‬
‫ما مسست بيدي ديباجا ول حريرا ول شيئا ألي من كف رسول ال ول شمت رائحة قط‬
‫أطيب من ريح رسول ال‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن سليمان بن حرب عن حاد بن زيد‬
‫صفحة ‪255‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن يعقوب قال حدثنا إبراﻫيم بن ممد‬
‫الصيدلن وحسي بن حسي قال حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا جعفر بن سليمان عن ثابت‬
‫البنان عن أنس ح‬
‫وأخبنا أبو عبد ال واللفظ لديثه ﻫذا قال حدثنا ممد بن صال ابن ﻫانئ قال حدثنا السري بن‬
‫خزية قال حدثنا موسى بن إساعيل قال حدثنا سليمان بن الغية عن ثابت قال‬
‫قال أنس ما شمت شيئا قط مسكا ول عنبا أطيب من ريح رسول ال ول مسست شيئا قط‬
‫حريرا ول ديباجا ألي مسا من كف رسول ال‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن قتيبة وغيه وزﻫي عن ﻫاشم عن سليمان‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال أخبنا أبو حامد أحد بن ممد بن السي السروجردي‬
‫بسروجرد قال حدثنا ممد بن أيوب قال أخبنا موسى بن إساعيل أبو سلمة والعيشي وعلي بن‬
‫عثمان عن حاد بن سلمة عن ثابت عن أنس قال‬
‫كان رسول ال أزﻫر اللون كأن عرقه اللؤلؤ إذا مشى تكفأ وما مسست حريرا ول ديباجا ألي‬
‫من كف رسول ال ول شمت مسكا ول عنبا أطيب رائحة من رسول ال‬
‫‪256‬‬
‫‪257‬‬
‫صفحة ‪258‬‬
‫فجعلت تسلت العرق فاستيقظ النب فقال يا أم سليم ما ﻫذا الذي تصنعي قالت ﻫذا عرق نعله‬
‫لطيبنا وﻫو أطيب الطيب‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن زﻫي بن حرب عن أب النضر‬
‫وأخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال أخبن أبو عمرو القرئ قال أخبنا السن بن سفيان قال‬
‫حدثنا أبو بكر بن أب شيبة قال حدثنا عفان قال حدثنا وﻫيب قال حدثنا أيوب عن أب قلبة عن‬
‫أنس عن أم سليم‬
‫أن النب كان يأتيها فيقيل عندﻫا فتبسط له نطعا فيقيل عليه وكان كثي العرق فكانت تمع عرقه‬
‫فتجعله ف الطيب والقوارير فقال النب يا أم سليم ما ﻫذا قالت عرقك أدوف به طيب‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب بكر بن أب شيبة‬
‫صفحة ‪259‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫باب صفة خات النبوة‬
‫أخبنا أبو السي ممد بن السي بن الفضل ببغداد قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن درستويه‬
‫قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثنا ﻫشام بن عمار قال حدثنا حات بن إساعيل قال حدثنا‬
‫العيد بن عبد الرحن بن أويس قال سعت السائب بن يزيد يقول‬
‫ذﻫبت ب خالت إل رسول ال فقالت يا رسول ال إن ابن أخت وجع فمسح رأسي ودعا ل‬
‫بالبكة ث توضأ فشربت من وضوئه ث قمت خلف ظهره فنظرت إل خاته بي كتفيه مثل زر‬
‫الجلة‬
‫‪260‬‬
‫صفحة ‪261‬‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو الفضل بن إبراﻫيم قال حدثنا أحد بن سلمة قال‬
‫حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا حات ابن إساعيل عن العيد بن عبد الرحن فذكره بثله‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ممد بن عبيد ال عن حات بن إساعيل‬
‫ورواه مسلم عن قتيبة بن سعيد‬
‫صفحة ‪262‬‬
‫ﻫكذا العروف زر الجلة وقال إبراﻫيم بن حزة عن حات زر الجلة الراء قبل الزاي‬
‫وحكى أبو سليمان عن بعضهم أن رز الجلة بيض الجل‬
‫أخبنا أبو منصور الظفر بن ممد بن أحد بن زياد العلوي رحه ال قال أخبنا أبو جعفر ممد بن‬
‫علي بن دحيم قال حدثنا أحد بن حازم بن أب غرزة قال حدثنا أبو نعيم قال حدثنا إسرائيل عن‬
‫ساك أنه سع جابر بن سرة يقول‬
‫كان رسول ال وجهه مستديرا مثل الشمس والقمر ورأيت خات البنوة بي كتفيه مثل بيضة‬
‫المام‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا عبيد ال بن موسى وأبو نعيم عن إسرائيل فذكر الديث إل أنه قال ورأيت خاته عند‬
‫كتفيه مثل بيضة المامة تشبه جسده‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب بكر بن أب شيبة عن عبيد ال بن موسى‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو منصور الظفر بن ممد العلوي حدثنا أبو جعفر بن‬
‫صفحة ‪263‬‬
‫دحيم حدثنا أحد بن حازم حدثنا عبيد ال بن موسى قال حدثنا حسن ابن صال عن ساك قال‬
‫حدثن جابر بن سرة قال‬
‫رأيت الات الذي ف ظهر رسول ال مثل بيضة المام‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ممد بن عبد ال بن ني عن عبيد ال بن موسى‬
‫أخبنا أبو الفتح ﻫلل بن ممد بن جعفر الفار ببغداد قال حدثنا السي بن يي بن عياش قال‬
‫حدثنا أبو الشعث قال حدثنا حاد بن زيد عن عاصم بن سليمان ح‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو الفضل بن إبراﻫيم قال حدثنا أحد بن سلمة قال‬
‫حدثنا حامد بن عمر البكراوي قال أخبنا عبد الواحد بن زياد قال حدثنا عاصم الحول عن‬
‫عبد ال بن سرجس قال‬
‫رأيت النب وأكلت معه خبا ولما أو قال ثريدا قال فقلت يا رسول ال غفر ال لك قال ولك‬
‫فقلت استغفر لك رسول ال قال نعم ولكم ث تل ﻫذه الية (واستغفر لذنبك وللمؤمني‬
‫والؤمنات) قال ث درت خلفه فنظرت إل خات النبوة بي كتفيه عند نغض كتفه اليسرى جعا‬
‫عليه خيلن كأمثال الثاليل‬
‫صفحة ‪264‬‬
‫لفظ حديث عبد الواحد‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن حامد بن عمر البكراوي وعن أب كامل عن حاد‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يي بن عبد البار السكري ببغداد قال أخبنا إساعيل بن ممد‬
‫الصفار قال حدثنا أحد بن منصور قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر قال حدثنا عاصم‬
‫الحول قال سعت عبد ال بن سرجس يقول‬
‫ترون ﻫذا الشيخ يعن نفسه رأيت رسول ال وأكلت معه ورأيت العلمة الت فيه وﻫي إل أصل‬
‫نغض كتفه عليه خيلن كهيئة الثاليل‬
‫أخبنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن أحد قال حدثنا يونس‬
‫بن حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا قرة بن خالد قال حدثنا معاوية بن قرة عن أبيه قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أتيت رسول ال فقلت يا رسول ال أرن الات فقال أدخل يدك فأدخلت يدي ف جربانه‬
‫فجعلت ألس أنظر إل الات فإذا ﻫو على نغض كتفه مثل البيضة فما منعه ذاك أن جعل يدعو ل‬
‫وإن يدي لفي جربانه‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب حدثنا يي بن أب طالب‬
‫حدثنا أبو داود فذكره بإسناده ومعناه‬
‫صفحة ‪265‬‬
‫غي أنه قال على نغض كتفه مثل السلعة‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا ابن درستويه قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا أبو نعيم قال حدثنا عبيد ال بن إياد قال حدثن أب عن أب رمثة قال‬
‫انطلقت مع أب نو النب فنظر إل مثل السلعة بي كتفيه فقال يا رسول ال إن كأطب الرجال‬
‫أفأعالها لك قال ل طبيبها الذي خلقها‬
‫وقال الثوري عن إياد بن لقيط ف ﻫذا الديث فإذا خلف كتفه مثل التفاحة‬
‫وقال عاصم بن بدلة عن أب رمثة فإذا ف نغض كتفه مثل بعرة البعي أو بيضة المامة‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال أخبنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا مسلم بن إبراﻫيم قال حدثنا عبد ال ابن ميسرة قال حدثنا عتاب قال‬
‫سعت أبا سعيد يقول التم الذي بي كتفي النب لمة ناتئة‬
‫أخبنا علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن عبيد‬
‫صفحة ‪266‬‬
‫الصفار قال حدثنا تتام قال حدثنا قيس بن حفص الدارمي قال حدثنا مسلمة بن علقمة قال‬
‫حدثنا داود بن أب ﻫند عن ساك بن حرب عن سلمة العجلي عن سلمان الفارسي قال‬
‫أتيت رسول ال فألقى إل رداءه وقال يا سلمان انظر إل ما أمرت به قال فرأيت الات بي كتفيه‬
‫مثل بيضة المام‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا أبو بكر الميدي قال حدثنا يي بن سليم عن ابن خثيم عن سعيد بن أب راشد قال‬
‫لقيت التنوخي رسول ﻫرقل إل رسول ال بمص وكان جارا ل شيخا كبيا قد بلغ الفند أو‬
‫قريبا فقلت أل تبن قال بلى قدم رسول ال تبوك فانطلقت بكتاب ﻫرقل حت جئت تبوك فإذا‬
‫ﻫو جالس بن ظهري أصحابه متب على الاء فقال النب يا أخا تنوخ فأقبلت أﻫوي حت كنت‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قائما بي يديه فجعل حبوته عن ظهره ث قال ﻫا ﻫنا أمض لا أمرت به فجلت ف ظهره فإذا أنا‬
‫بات ف موضع غضروف الكتف مثل الحجمة الضخمة‬
‫أخبن أبو عبد الرحن السلمي قال أخبنا السن الحمودي قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن‬
‫علي الافظ قال حدثنا ممد بن الثن قال حدثنا أبو عامر عبد اللك بن عمر قال حدثنا عبد ال‬
‫بن جعفر الزﻫري عن أم بكر وﻫي عمة عبد ال بن جعفر بنت السور بن مرمة عن السور بن‬
‫مرمة قال‬
‫صفحة ‪267‬‬
‫مر ب يهودي وأنا قائم خلف النب والنب يتوضأ فقال اليهودي ارفع ثوبه عن ظهره فذﻫبت‬
‫أرفعه فنضح النب ف وجهي من الاء‬
‫قلت وإنا كانوا يبحثون عن ذلك لنه كان مكتوبا عندﻫم بصفته‬
‫صفحة ‪268‬‬
‫باب جامع صفة رسول ال‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا أبو نعيم قال حدثنا معمر والسعودي عن عثمان بن مسلم بن ﻫرمز عن نافع بن جبي‬
‫بن مطعم قال ف حديث السعودي عن علي رضي ال عنه‬
‫ح وأخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال أخبنا أبو ممد عبد ال بن عمر بن أحد بن‬
‫علي بن شوذب القري الواسطي با قال حدثنا شعيب بن أيوب قال حدثنا أبو نعيم قال حدثنا‬
‫السعودي عن عثمان بن عبد ال بن ﻫرمز عن نافع بن جبي بن مطعم عن علي كرم ال وجهه‬
‫قال‬
‫ل يكن رسول ال بالطويل ول بالقصي وكان شثن الكفي والقدمي ضخم الرأس واللحية مشربا‬
‫وجهه حرة ضخم الكراديس طويل السربة إذا مشى يشي قلعا كأنا ينحدر من صبب ل أر قبله‬
‫ول‬
‫صفحة ‪269‬‬
‫بعده مثله‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وحدثنا أبو بكر بن فورك قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو‬
‫داود قال حدثنا السعودي عن عثمان بن عبد ال بن ﻫرمز عن نافع بن جبي عن علي بن أب‬
‫طالب فذكره إل أنه قال إذا مشى تكفأ تكفؤا كأنا ينحط من صبب‬
‫اختلفوا ف اسم أب عثمان كما ذكرناه وكذلك اختلف غيﻫم ف ذلك فبعضهم قال ابن مسلم‬
‫وبعضهم قال ابن عبد ال‬
‫أخبنا أبو السن بن علي بن ممد القرئ السفراين با قال حدثنا السن بن ممد بن إسحاق‬
‫قال حدثنا يوسف بن يعقوب قال حدثنا ممد بن أب بكر قال حدثنا عيسى بن يونس ح‬
‫وأخبنا ممد بن السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثنا عبد ال بن مسلمة وسعيد بن منصور قال حدثنا عيسى بن يونس قال حدثنا‬
‫عمر بن عبد ال مول غفرة قال حدثن إبراﻫيم بن ممد من ولد علي قال‬
‫كان علي رضي ال عنه إذا نعت رسول ال قال‬
‫ل يكن بالطويل المغط ول القصي التردد كان ربعة من القوم ول يكن بالعد القطط ول بالسبط‬
‫كان جعدا رجلً ول يكن بالطهم ول الكلثم وكان ف الوجه تدوير أبيض مشرب أدعج العيني‬
‫أﻫدب‬
‫صفحة ‪270‬‬
‫الشفار جليل الشاش والكتف أو قال الكتد أجرد ذا مسربة شثن الكفي والقدمي إذا مشى‬
‫تقلع كأنا يشي ف صبب وإذا التفت التفت معا بي كتفيه خات النبوة أجود الناس كفا وأجرأ‬
‫الناس صدرا وأصدق الناس لجة وأوف الناس بذمة وألينهم عريكة وأكرمهم عشرة من رآه‬
‫بديهة ﻫابه ومن خالطه معرفة أحبه يقول ناعته ل أر قبله ول بعده مثله‬
‫زاد القري ف روايته عند قوله خات النبوة وﻫو خات النبيي قال وأرحب الناس صدرا‬
‫أخبنا أبو عبد الرحن ممد بن السي السلمي قال‬
‫أخبنا أبو السي ممد بن ممد بن السن الكارزي قال أخبنا علي بن عبد العزيز قال‬
‫قال أبو عبيد ف صفة النب إن عليا كان إذا نعته قال ل يكن بالطويل المغط ول بالقصي التردد‬
‫ل يكن بالطهم ول بالكلثم أبيض مشرب أدعج العيني أﻫدب الشفار جليل الشاش والكتد شثن‬
‫الكفي والقدمي دقيق السربة إذا مشى تقلع كأنا يشي ف صبب وإذا التفت التفت معا ليس‬
‫بالسبط ول العد القطط‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قال أبو عبيد حدثنيه أبو إساعيل الؤدب عن عمر مول غفرة عن إبراﻫيم بن ممد بن النفية‬
‫قال كان علي إذا نعت النب قال ذلك‬
‫وف حديث آخر حدثناه إساعيل بن جعفر قال كان أزﻫر اللون‬
‫ليس بالبيض المهق‬
‫وف حديث آخر كان ف عينيه شكلة‬
‫وف حديث آخر كان شبح الذارعي‬
‫قال الكسائي والصمعي وأبو عمرو وغي واحد ذكر كل واحد منهم بعض تفسي ﻫذا الديث‬
‫قوله ليس بالطويل المغط يقول ليس بالبائن الطويل ول القصي التردد يعن قد تردد خلقه بعضه‬
‫على بعض فهو متمع ليس بسبط اللق يقول فليس ﻫو كذاك ولكن ربعة بي الرجلي وﻫكذا‬
‫صفته ف حديث آخر إنه كان ضرب اللحم بي الرجلي‬
‫وقوله ليس بالطهم قال الصمعي التام كل شيء منه على حدته فهو بارع المال‬
‫وقال غي الصمعي الكلثم الدور الوجه يقول فليس كذلك ولكنه مسنون‬
‫وقوله مشرب يعن الذي أشرب حرة‬
‫والدعج العي الشديد سواد العيني قال الصمعي الدعجة ﻫي السواد‬
‫قال والليل الشاش العظيم رءوس العظام مثل الركبتي والرفقي والنكبي‬
‫وقوله الكتد ﻫو الكاﻫل وما يليه من جسده‬
‫وقوله شثن الكفي والقدمي يعن أنا إل الغلظ‬
‫وقوله إذا مشى تقلع كأنا يشي ف صبب الصبب الندار‬
‫صفحة ‪272‬‬
‫وجعه أصباب‬
‫وقوله ليس بالسبط ول العد القطط والقطط الشديد العودة مثل أشعار البش والسبط الذي‬
‫ليس فيه تكسر يقول فهو جعد رجل‬
‫وقوله كان أزﻫر الزﻫر البيض الني البياض الذي ل يالط بياضه حرة‬
‫وقوله ليس بالمهق والمهق الشديد البياض الذي ل يالط بياضه شيء من المرة وليس بني‬
‫ولكن كلون الص أو نوه يقول فليس ﻫو كذلك‬
‫وقوله ف عينيه شكلة فالشكلة كهيئة المرة تكون ف بياض العي والشهلة غي الشكلة وﻫي‬
‫حرة ف سواد العي‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫والرﻫة البياض الذي ل يلطه غيه‬
‫وقوله أﻫدب الشفار يعن طويل الشفار‬
‫وقوله شبح الذراعي يعن عبل الذراعي عريضهما‬
‫والسربة الشعر الستدق ما بي اللبة إل السرة‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا ممد بن علي القري قال حدثنا أبو عيسى الترمذي قال‬
‫قال أبو جعفر ممد بن السي سعت الصمعي يقول ف تفسي صفة النب‬
‫المغط الذاﻫب طولً وسعت أعرابيا يقول ف كلمه تغط ف نشابته أي مدﻫا مدا شديدا التردد‬
‫الداخل بعضه ف بعض قصرا‬
‫صفحة ‪273‬‬
‫ل‬
‫وأما القطط فالشديد العودة والرجل الذي ف شعره حجونة أي تثن قلي ً‬
‫وأما الطهم فالبادن الكثي اللحم‬
‫والكلثم الدور الوجه والشرب الذي ف بياضه حرة‬
‫والدعج الشديد سواد العي‬
‫والﻫدب الطويل الشفار‬
‫والكتد متمع الكتفي وﻫو الكاﻫل‬
‫والسربة ﻫو الشعر الدقيق الذي ﻫو كأنه قضيب من الصدر إل السرة‬
‫والشثن الغليظ الصابع من الكفي والقدمي‬
‫والتقلع أن يشي بقوة‬
‫والصبب الدور وتقول اندرنا ف صبوب وصبب‬
‫وقوله جليل الشاش يريد رؤوس الناكب‬
‫والعشرة الصحبة والعشي الصاحب‬
‫والبديهة الفاجأة يقال بدﻫته بأمر فجأته‬
‫أخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال أخبنا عبد ال ابن عمر بن أحد بن شوذب‬
‫القري الواسطي با قال حدثنا شعيب بن أيوب قال حدثنا يعلى بن عبيد عن ممع بن يي‬
‫النصاري عن عبد ال بن عمران عن رجل من النصار أنه سأل عليا رضي ال عنه عن نعت‬
‫النب فقال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪274‬‬
‫كان رسول ال أبيض اللون مشرب حرة أدعج العيني سبط الشعر ذو وفرة دقيق السربة كأن‬
‫عنقه إبريق فضة من لبته إل سرته شعر يري كالقضيب ليس ف بطنه ول صدره شعر غيه شثن‬
‫الكف والقدم إذا مشى كأنا ينحدر من صبب وإذا مشى كأنا يتقلع من صخر وإذا التفت التفت‬
‫جيعا كأن عرقه اللؤلؤ ولريح عرقه أطيب من السك الذفر ليس بالطويل ول بالقصي ول العاجز‬
‫ول اللئيم ل أر قبله ول بعده مثله‬
‫أخبنا أبو السي ممد بن السي العلوي قال أخبنا أبو حامد أحد بن ممد بن يي بن بلل‬
‫البزاز قال حدثنا أحد بن حفص ابن عبد ال قال حدثن أب قال حدثن إبراﻫيم بن طهمان عن‬
‫حيد الطويل عن أنس بن مالك قال‬
‫ل يكن النب بالدم ول البيض شديد البياض فوق الربعة ودون الطويل كان من أحسن من رأيته‬
‫من خلق ال تعال وأطيبه ريا وألينه كفا ليس بالعد الشديد العودة وكان يرسل شعره إل‬
‫أنصاف أذنه وكان يتوكأ إذا مشى‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران قال أخبنا إساعيل بن ممد الصفار قال حدثنا أحد بن منصور قال‬
‫حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن الزﻫري قال‬
‫صفحة ‪275‬‬
‫سئل أبو ﻫريرة عن صفة النب فقال كان أحسن الناس صفة وأجلها كان ربعة إل الطول ما ﻫو‬
‫بعيد ما بي النكبي أسيل البي شديد سواد الشعر أكحل العيني أﻫدب إذا وطئ بقدمه بكلها‬
‫ليس أخص إذا وضع رداءه عن منكبيه فكأنه سبيكة فضة وإذا ضحك يتلل ل أر قبله ول بعده‬
‫مثله‬
‫صفحة ‪276‬‬
‫باب حديث أم معبد ف صفة رسول ال‬
‫أخبنا أبو نصر عمر بن عبد العزيز بن عمر بن قتادة من أصل‬
‫صفحة ‪277‬‬
‫كتابه قال أخبنا أبو عمرو ممد بن جعفر بن ممد بن مطر قال حدثنا أبو زيد عبد الواحد بن‬
‫يوسف بن أيوب بن الكم بن أيوب بن سليمان ابن ثابت بن يسار الزاعي الكعب بقديد إملء‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قال حدثن عمي سليمان بن الكم عن جدي أيوب بن الكم الزاعي عن حزام بن ﻫشام عن‬
‫أبيه ﻫشام عن جده حبيش بن خالد صاحب رسول ال أن رسول ال‬
‫ح وحدثنا أبو عبد الرحن ممد بن السي السلمي قال أخبنا أبو عمرو بن مطرف قال حدثنا‬
‫ممد بن ممد بن سليمان بن الكم ابن أيوب بن سليمان بن ثابت بن يسار الزاعي بقديد‬
‫يعرف بأب عبد ال ابن أب ﻫشام القافة قال حدثنا أب ممد بن سليمان قال حدثنا عمي أيوب بن‬
‫الكم عن حزام بن ﻫشام عن أبيه ﻫشام عن جده حبيش بن خالد قتيل البطحاء يوم فتح مكة أن‬
‫رسول ال‬
‫ح وأخبنا أبو نصر بن قتادة أخبنا أبو عمرو بن مطر قال حدثنا أبو جعفر ممد بن موسى بن‬
‫عيسى اللوان قال حدثنا مكرم بن مرز ابن مهدي قال حدثن أب مرز بن مهدي عن حزام بن‬
‫ﻫشام عن‬
‫صفحة ‪278‬‬
‫حبيش بن خالد عن أبيه عن جده حبيش بن خالد صاحب رسول ال قتيل البطحاء يوم الفتح‬
‫وﻫو أخو عاتكة بنت خالد‬
‫أن رسول ال حي أخرج من مكة مهاجرا إل الدينة ﻫو وأبو بكر ومول أب بكر عامر بن فهية‬
‫ودليلهما الليثي عبد ال بن الريقط مروا على خيمت أم معبد الزاعية وكانت برزة جلدة تتب‬
‫بفناء القبة ث تسقي وتطعم فسألوﻫا لما وترا ليشتروه منها فلم يصيبوا عندﻫا شيئا من ذلك‬
‫وكان القوم مرملي مسنتي فقالت وال لو كان عندنا شيء ما أعوزناكم نرﻫا فنظر رسول ال‬
‫إل شاة ف كسر اليمة فقال ما ﻫذه الشاة يا أم معبد قالت شاة خلفها الهد عن الغنم قال أبا‬
‫من لب وقال أبو زيد ﻫل با من لب قالت ﻫي أجهد من ذلك قال أتأذني ل أن أحلبها قالت بأب‬
‫وأمي إن رأيت با حلبا فاحلبها فدعا با رسول ال فمسح بيده ضرعها وسى ال تعال ودعا لا‬
‫ف شاتا فتفاجت عليه ودرت واجترت ودعا بإناء يربض الرﻫط فحلب فيه ثجا حت عله البهاء‬
‫ث سقاﻫا حت رويت وسقى أصحابه حت رووا ث شرب آخرﻫم رسول ال ث أراضوا ث حلب‬
‫فيه ثانيا بعد بدء حت مل الناء ث غادره عندﻫا ث بايعها وارتل عنها فقل ما لبثت حت جاءﻫا‬
‫زوجها أبو معبد يسوق أعنا يتساوكن ﻫزلً ضحا مهن قليل‬
‫صفحة ‪279‬‬
‫وقال أبو زيد ضحا مهن قليل فلما رأى أبو معبد اللب عجب وقال من أين لك ﻫذا اللب يا أم‬
‫معبد والشاء عازب حيال ول حلوب ف البيت‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫فقالت ل وال إل أنه مر بنا رجل مبارك من حاله كذا وكذا قال صفية ل يا أم معبد قالت رأيت‬
‫رجلً ظاﻫر الوضاءة أبلج الوجه حسن اللق ل تعبه نلة ول تزر به صعلة وسيم قسيم وقال ممد‬
‫بن موسى وسيما قسيما ف عينه دعج وف أشفاره غطف وف صوته صهل وف عنقه سطع وف‬
‫ليته كثاثة أزج أقرن إن صمت فعليه الوقار وإن تكلم سا وعله البهاء أجل الناس وأباه من‬
‫بعيد وأحله وأحسنه من قريب حلو النطق فصل ل نزر ول ﻫزر كأن منطقه خرزات نظم‬
‫ينحدرن ربعة ل يأس من طول ول تقتحمه عي من قصر غصنا بي غصني فهو أنضر الثلثة‬
‫منظرا وأحسنهم قدرا له رفقاء يفون به إن قال أنصتوا لقوله وإن أمر تبادروا إل أمره مفود‬
‫مشود ل عابس ول مفند‬
‫فقال أبو معبد ﻫو وال صاحب قريش الذي ذكر لنا من أمره ما ذكر بكة ولقد همت أن‬
‫أصحبه ولفعلن إن وجدت إل ذلك سبيلً فأصبح صوت بكة عاليا يسمعون الصوت ول‬
‫يدرون من صاحبه وﻫو يقول‬
‫(جزى ال رب الناس خي جزائه‬

‫رفيقي قال خيمت أم معبد)‬

‫صفحة ‪280‬‬
‫(ها نزلﻫا بالدى واﻫتدت به‬
‫(فيا لقصي ما زوى ال عنكم‬
‫(ليهن بن كعب مقام فتاتم‬
‫(سلوا أختكم عن شاتا وإنائها‬

‫فقد فاز من أمسى رفيق ممد)‬
‫به من فعال ل تارى وسؤدد)‬
‫ومقعدﻫا للمؤمني برصد)‬
‫فإنكم إن تسألوا الشاة تشهد)‬

‫(دعاﻫا بشاة حائل فتحلبت‬

‫له بصريح ضرة الشاة مزبد)‬

‫(فغادرﻫا رﻫنا لديها بالب‬

‫يرددﻫا ف مصدر ث مورد)‬

‫فلما سع حسان بن ثابت النصاري شاعر رسول ال شبب ياوب الاتف وﻫو يقول‬
‫(لقد خاب قوم زال عنهم نبيهم‬

‫وقدس من يسري إليهم ويغتدي)‬

‫(ترحل عن قوم فضلت عقولم‬

‫وحل على قوم بنور مدد)‬

‫(ﻫداﻫم به بعد الضللة ربم‬
‫(وﻫل يستوي ضلل قوم تسفهوا‬

‫وأرشدﻫم من يتبع الق يرشد)‬
‫عمى وﻫداة يهتدون بهتد)‬

‫(وقد نزلت منه على أﻫل يثرب‬

‫ركاب ﻫدى حلت عليهم بأسعد)‬

‫(نب يرى ما ل يرى الناس حوله‬

‫ويتلو كتاب ال ف كل مسجد)‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫(وإن قال ف يوم مقالة غائب‬

‫فتصديقها ف اليوم أو ف ضحا الغد)‬

‫(ليهن أبا بكر سعادة جده‬

‫بصحبته من يسعد ال يسعد)‬

‫(ليهن بن كعب مقام فتاتم‬

‫ومقعدﻫا للمؤمني برصد)‬

‫لقظ حديث أب نصر بن قتادة قال أبو نصر قال أبو عمرو بن مطرف قال أبو جعفر بن ممد بن‬
‫موسى سألت مكرما عن اسم أم معبد فقال اسها عاتكة بنت خالد وكنيتها أم معبد وأبو معبد‬
‫اسه أكثم بن أب‬
‫صفحة ‪281‬‬
‫الون ويقال له عبد العزى‬
‫وحدثنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو سعيد أحد بن ممد ابن عمرو الحسي قال حدثنا‬
‫السي بن حيد بن الربيع الزاز قال حدثنا سليمان بن الكم بن أيوب بن سليمان بن ثابت بن‬
‫يسار الزاعي قال حدثنا أخي أيوب بن الكم وسال بن ممد الزاعي جيعا عن حزام بن ﻫشام‬
‫فذكره بإسناده نوه بنقصان بيتي من شعر حسان ف آخره وقد ذكرها ف موضع آخر‬
‫ورواه يعقوب بن سفيان الفسوي عن مكرم بن مرز دون الشعار‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن درستويه قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثنا أبو القاسم مكرم بن مرز بن الهدي بن عبد الرحن بن عمرو الزاعي قال‬
‫حدثن أب مرز بن الهدي فذكره‬
‫وحدثنا أبو عبد ال الافظ إملء قال حدثنا أبو زكريا يي بن ممد العنبي قال حدثنا السي‬
‫بن ممد بن زياد وجعفر بن ممد بن سوار ح قال وأخبن عبد ال بن ممد الدورقي ف آخرين‬
‫قالوا حدثنا ممد بن إسحاق بن خزية المام ح قال وأخبن ملد بن جعفر قال حدثنا ممد بن‬
‫جرير قالوا حدثنا مكرم بن مرز‬
‫قال أبو عبد ال الافظ ث سعت الشيخ الصال أبا بكر أحد بن جعفر القطيعي يقول حدثنا‬
‫مكرم بن مرز عن آبائه فذكر الديث بطوله فقلت لشيخنا أب بكر سعه الشيخ من مكرم فقال‬
‫أي وال حج ب أب وأنا ابن سبع سني فأدخلن على مكرم بن مرز‬
‫وبلغن عن أب ممد القتيب رحه ال أنه قال ف تفسي ما عسى‬
‫صفحة ‪282‬‬
‫يشكل من ألفاظ ﻫذا الديث‬
‫قوله برزة يريد أنا خل لا سن فهي تبز ليست بنلة الصغية الحجوبة‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وقوله مرملي يريد قد نفد زادﻫم‬
‫وقوله مشتي يريد داخلي ف الشتاء ويروي مسنتي أي داخلي ف السنة وﻫي الدب والجاعة‬
‫وقوله كسر اليمة يريد جانبا منها‬
‫وقوله فتفاجت يريد فتحت ما بي رجليها للحلب‬
‫وقوله دعا بإناء يربض الرﻫط أي يرويهم حت يثقلوا فيبضوا والرﻫط ما بي الثلثة إل العشرة‬
‫وقوله ثجا يريد سيل‬
‫وقوله حت عله البهاء يريد عل الناء با اللب وﻫو وبيص رغوته يريد أنه ملﻫا‬
‫قوله فشربوا حت أراضوا يريد شربوا حت رووا فنقعوا بالري‬
‫وقوله تشاركن ﻫزلً أي عمهن الزال فليس فيهن منقيه ول ذات طرق وﻫو من الشتراك‬
‫صفحة ‪283‬‬
‫وقوله والشاء عازب أي بعيد ف الرعى‬
‫وقولا ظاﻫر الوضاءة‬
‫قال غي القتيب تريد ظاﻫر المال‬
‫قال القتيب وقولا أبلج الوجه تريد مشرق الوجه مضيئة‬
‫وقولا ل تعبه نلة فالنحل الدقة والضمي‬
‫وقولا ول تزريه صقلة فالصقل منقطع الضلع والصقلة الاصرة تريد أنه ضرب ليس بنتفخ‬
‫ول ناحل ويروي ل تعبه ثجلة ول تزريه صعلة‬
‫والثجلة عظم البطن واسترخاء أسفله‬
‫والصعلة صغر الرأس والوسيم السن الوضيء وكذلك القسيم والدعج السواد ف العي وغيه‬
‫وقولا ف أشفاره عطف قال القتيب سألت عنه الرياشي فقال ل أعرف العطف وأحسبه غطف‬
‫بالغي معجمة وﻫو أن تطول الشفار ث تنعطف والعطف أيضا إن كان ﻫو الحفوظ شبيه بذلك‬
‫وﻫو انعطاف الشفار وروى وف أشفاره وطف وﻫو الطول‬
‫وقولا ف صوته صهل ويروي صحل أي كالبحة وﻫو أن ل يكون حادا‬
‫وقولا ف عنقه سطع أي طول إن تكلم سا تريد عل برأسه أو يده‬
‫صفحة ‪284‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وقولا ف وصف منطقه فصل ل نزر ول ﻫذر تريد أنه وسط ليس بقليل ول كثي‬
‫وقولا ل يأس من طول يتمل أن يكون معناه إنه ليس بالطويل الذي يؤيس مباريه عن مطاولته‬
‫ويتمل أن يكون تصحيفا وأحسبه ل بائن من طول‬
‫وقولا ل تقتحمه عي من قصر ل تتقره ول تزدريه‬
‫مفود أي مدوم مشود ﻫو من قولك حشدت لفلن ف كذا إذا أردت أنك أعددت له وجعت‬
‫وقال غيه الحشود الحفوف وحشده أصحابه أطافوا به‬
‫وقولا ل عابس تريد ل عابس الوجه ول معتد من العداء وﻫو الظلم‬
‫وقول الاتف فتحلبت له بصريح والصريح الالص والضرة لم الضرع فغادرﻫا رﻫنا لديها‬
‫لالب يريد أنه خلف الشاة عندﻫا مرتنة بأن تدر‬
‫صفحة ‪285‬‬
‫حديث ﻫند بن إب ﻫالة ف صفة رسول ال‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ لفظا وقراءة عليه وقال حدثنا أبو ممد السن بن ممد بن يي بن‬
‫السن بن جعفر بن عبيد ال بن السي بن علي بن السي بن علي بن أب طالب العقيقي‬
‫صاحب‬
‫صفحة ‪286‬‬
‫كتاب النسب ببغداد قال حدثنا إساعيل بن ممد بن إسحاق بن جعفر ابن ممد بن علي بن‬
‫السي بن علي بن أب طالب أبو ممد بالدينة سنة ثلث وستي ومائتي قال حدثن علي بن‬
‫جعفر بن ممد عن أخيه موسى بن جعفر عن جعفر بن ممد عن أبيه ممد بن علي عن علي بن‬
‫السي قال قال السن بن علي سألت خال ﻫند بن أب ﻫالة عن حلية رسول ال وكان وصافا‬
‫وأنا أرجو أن يصف ل شيئا أتعلق به‬
‫ح وأخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال حدثنا عبد ال بن جعفر بن درستويه‬
‫النحوي قال حدثنا يعقوب بن سفيان الفسوي قال حدثنا سعيد بن حاد النصاري الصري وأبو‬
‫غسان مالك بن إساعيل النهدي قال حدثنا جيع بن عمر بن عبد الرحن العجلي قال حدثن رجل‬
‫بكة عن ابن لب ﻫالة التميمي عن السن بن علي قال‬
‫سألت خال ﻫند بن أب ﻫالة التميمي وكان وصافا عن حلية النب وأنا أشتهي أن يصف ل منها‬
‫شيئا أتعلق به فقال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫كان رسول ال فخما مفخما يتلل وجهه تللؤ القمر ليلة البدر أطول من الربوع وأقصر من‬
‫الشذب عظيم الامة رجل الشعر إن انفرقت عقيقته فرق وف رواية العلوي ان انفرقت عقيصته‬
‫فرق وإل فل ياوز شعره شحمة أذنه إذا ﻫو وفره أزﻫر اللون واسع البي أزج‬
‫صفحة ‪287‬‬
‫الواجب سوابغ ف غي قرن بينهما عرق يدره الغضب أقن العرني له نور يعلوه يسبه من ل‬
‫يتأمله أشم كث اللحية سهل الدين وف رواية العلوي السربة كأن عنقه جيد دمية ف صفاء‬
‫الفضة معتدل اللق بادن متماسك سوي البطن والصدر عريض الصدر وف رواية العلوي فسيح‬
‫الصدر بعيد ما بي النكبي ضخم الكراديس أنور التجرد موصول ما بي اللبة والسرة بشعر‬
‫يري كالط عاري الثديي والبطن ما سوى ذلك أشعر الذراعي والنكبي وأعال الصدر طويل‬
‫الزندين رحب الراحة وف رواية العلوي رحب البهة سبط القصب شثن الكفي والقدمي‬
‫ل يذكر العلوي القدمي سائل الطراف خصان الخصي مسيح القدمي ينبو عنهما الاء إذا زال‬
‫زال قلعا يطو تكفيا ويشي ﻫونا ذريع الشية إذا مشى كأنا ينحط من صبب وإذا التفت التفت‬
‫جعا وف رواية العلوي جيعا خافض الطرف نظره إل الرض أطول من نظرة إل السماء جل‬
‫نظره اللحظة يسوق أصحابه يبدر وف رواية العلوي يبدأ من لقي بالسلم‬
‫قلت صف ل منطقة‬
‫قال كان رسول ال متواصل الحزان دائم الفكرة وف رواية العلوي الفكر ليست له راحة ل‬
‫يتكلم ف غي حاجة طويل السكتة وف رواية العلوي السكوت يفتتح الكلم ويتمه بأشداقه‬
‫ويتكلم بوامع الكلم وف رواية العلوي الكلم فصل ل فضول ول تقصي دمث‬
‫صفحة ‪288‬‬
‫ليس بالاف ول الهي يعظم النعمة وإن دقت ل يذم منها شيئا ل يذم ذواقا ول يدحه وف رواية‬
‫العلوي ل يكن ذواقا ول مدحة ل يقوم لغضبه إذا تعرض الق شيء حت ينتصر له وف الرواية‬
‫الخرى ل تغضبه الدنيا وما كان لا فإذا تعوطي الق ل يعرفه أحد ول يقم لغضبه شيء حت‬
‫ينتصر له ل يغضب لنفسه ول ينتصر لا إذا أشار أشار بكفه كلها وإذا تعجب قلبها وإذا تدث‬
‫اتصل با يضرب براحته اليمن بطن إبامه اليسرى وف رواية العلوي فيضرب بإبامه اليمن باطن‬
‫راحته اليسرى وإذا غضب أعرض وأشاح وإذا فرح غض طرفه جل ضحكه التبسم ويفتر عن‬
‫مثل حب الغمام‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قال فكتمتها السي بن علي زمانا ث حدثته فوجدته قد سبقن إليه فسأله عما سألته عنه‬
‫ووجدته قد سأل أباه عن مدخله وملسه ومرجه وشكله فلم يدع منه شيئا‬
‫قال السي سألت أب عن دخول رسول ال فقال‬
‫كان دخوله لنفسه مأذون له ف ذلك فكان إذا أوى إل منله جزأ دخوله ثلثة أجزاء جزءا ل‬
‫تعال وجزءا لﻫله وحزءا لنفسه ث جزأ جزأه بينه وبي الناس فيد ذلك على العامة والاصة ول‬
‫يذخره فقال أبو غسان أو يذخر عنهم شيئا وف رواية العلوي ول يدخر عنهم شيئا‬
‫صفحة ‪289‬‬
‫وكان من سيته ف جزء المة إيثار أﻫل الفضل بإذنه وقسمه على قدر فضلهم ف الدين فمنهم‬
‫ذو الاجة منهم ذو الاجتي ومنهم ذو الوائج فيتشاغل بم ويشغلهم فيما أصلحهم والمة من‬
‫مسألته عنهم وإخبارﻫم بالذي ينبغي لم ويقول ليبلغ الشاﻫد منكم الغائب وأبلغون حاجة من ل‬
‫يستطيع إبلغي حاجته فإنه من أبلغ سلطانا حاجة من ل يستطيع إبلغها إياه ثبت ال قدميه يوم‬
‫القيامة ل يذكر عنده إل ذلك ول يقبل من أحد غيه يدخلون عليه روادا ول يفترقون إل عن‬
‫ذواق وف رواية العلوي ول يتفرقون إل عن ذوق ويرجون أدلة زاد العلوي يعن فقهاء‬
‫قال فسألته عن مرجه كيف كان يصنع فيه وف رواية العلوي قلت فأخبن عن مرجه كيف‬
‫كان يصنع فيه‬
‫فقال كان رسول ال يزن لسانه إل ما يعنيهم ويؤلفهم ول ينفرﻫم قال أبو غسان أو يفرقهم‬
‫وف رواية العلوي ول يفرقهم ويكرم كري كل قوم ويوليه عليهم ويذر الناس ويترس منهم من‬
‫غي أن يطوي عن أحد بشره ول خلقه يتفقد أصحابه ويسأل الناس عما ف الناس ويسن السن‬
‫ويقويه ويقبح القبيح ويوﻫيه معتدل المر غي متلف ل يغفل مافة أن يغفلوا أو يلوا لكل حال‬
‫عنده عتاد ل يقصر عن الق ول‬
‫صفحة ‪290‬‬
‫يوزه الذين يلونه من الناس خيارﻫم أفضلهم عنده أعمهم نصيحة وأعظمهم عنده منلة أحسنهم‬
‫مواساة ومؤازرة‬
‫قال فسألته عن مرجه ملسه زاد العلوى كيف كان ول يصنع فيه‬
‫فقال كان رسول ال ل يلس ول يقوم إل على ذكره ول يوطن الماكن وينهي عن إيطانا وإذا‬
‫انتهى إل قوم جلس حيث ينتهي به الجلس ويأمر بذلك يعطي كل جلسائه نصيبه ل يسب‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫جليسه أن أحدا أكرم عليه منه من جالسه أو قاومه ف حاجة صابره حت يكون ﻫو النصرف ومن‬
‫سأله حاجة ل يرده إل با أو بيسور من القول قد وسع الناس منه بسطه وخلقه فصار لم أبا‬
‫وصاروا عنده ف الق سواء ملسه ملس حلم وحياء وصب وأمانة ل ترفع فيه الصوات ول تؤبه‬
‫فيه الرم ول تنثى فلتاته متعادلي يتفاضلون فيه بالتقوى وف رواية العلوي وصاروا عنده ف الق‬
‫متقاربي يتفاضلون بالتقوى سقط منها ما بينهما ث اتفقت الروايتان متواضعي يوقرون فيه الكبي‬
‫ويرحون فيه الصغي ويؤثرون ذا الاجة‬
‫ويفظون قال أبو غسان أو ييطون الغريب وف رواية العلوي ويرحون الغريب‬
‫قال قلت كيف كان سيته ف جلسائه وف رواية العلوي فسألته عن سيته ف جلسائه‬
‫صفحة ‪291‬‬
‫فقال كان رسول ال دائم البشر سهل اللق لي الانب ليس بفظ ول غليظ ول سخاب ول‬
‫فحاش ول عياب ول مزاح يتغافل عما ل يشتهي ول يويس منه ول يبب فيه قد ترك نفسه من‬
‫ثلث الراء والكثار وما ل يعنيه وترك الناس من ثلث كان ل يذم أحدا ول يعيه ول يطلب‬
‫عورته ول يتكلم إل فيما رجى ثوابه إذا تكلم أطرق جلساؤه كأنا على رؤوسهم الطي فإذا‬
‫سكت تكلموا ول يتنازعون عند زاد العلوي الديث‬
‫من تكلم أنصتوا له حت يفرغ حديثهم عنده حديث ألويتهم وف رواية العلوي أولم يضحك ما‬
‫يضحكون منه ويتعجب ما يتعجبون منه ويصب للغريب على الفوة ف منطقه ومسألته حت إذا‬
‫كان أصحابه ليستجلبونم وف رواية العلوي ف النطق ويقول إذا رأيتم طالب الاجة يطلبها‬
‫فأرفدوه ول يقبل الثناء إل من مكاف ول يقطع على أحد حديثه حت يوز فيقطعه بنهي أو قيام‬
‫وف رواية العلوي بانتهاء أو قيام‬
‫قال فسألته كيف كان سكوته‬
‫قال كان سكوت رسول ال على أربع اللم والذر والتقدير والتفكر وف رواية العلوي‬
‫والتفكي‬
‫فأما تقديره ففي تسويته النظر والستماع بي الناس‬
‫وأما تذكره أو قال تفكره قال سعيد تفكره ول يشك وف رواية العلوي تفكيه ففيما يبقى ويفن‬
‫صفحة ‪292‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وجع له اللم والصب فكان ل يغضبه شيء ول يستفزه وجع له الذر ف أربع أخذه بالسن‬
‫قال سعيد والعلوي بالسن ليقتدى به وتركه القبيح لينتهي عنه وف رواية العلوي ليتناﻫى عنه‬
‫واجتهاد الرأي فيما أصلح أمته والقيام فيما جع لم الدنيا والخرة وف رواية العلوي والقيام لم‬
‫فيما جع لم أمر الدنيا والخرة‬
‫وقال أبو عبد ال الافظ قال أبو ممد السن بن ممد قال أخبنا إساعيل بن ممد حي فرغنا‬
‫من ساع ﻫذا الديث منه حدثناه علي بن جعفر بن ممد سنة تسع ومائتي قيل له من حفظه قال‬
‫نعم قيل له مت مات علي بن جعفر قال سنة عشر ومائتي بعدما حدثناه بسنة‬
‫قلت وبلغن عن القتيب وغيه ف تفسي ما عسى يشكل من ألفاظ ﻫذا الديث‬
‫قوله كان فخما مفخما أي عظيما معظما‬
‫وقوله أقصر من الشذب الشذب الطويل البائن‬
‫وقوله إن انفرقت عقيقته فرق أصل العقيقة شعر الصب قبل أن يلق فإذا حلق ونبت ثانية فقد‬
‫زال عنه اسم العقيقة وربا سى الشعر‬
‫صفحة ‪293‬‬
‫عقيقة بعد اللق على الستعارة وبذلك جاء ﻫذا الديث يريد أنه كان ل يفرق شعره إل أن‬
‫يفترق ﻫو وكان ﻫذا ف صدر السلم ث فرق‬
‫قلت وقال غي القتيب ف رواية من روى عقيصته قال العقيصة الشعر العقوص وﻫو نو من‬
‫الضفور‬
‫قال القتيب وقوله أزﻫر اللون يريد أبيض اللون مشرقه ومنه سيت الزﻫرة لشدة ضوئها فأما‬
‫البيض غي الشرق فهو المهق‬
‫وقوله أزج الواجب الزجج طول الاجبي ودقتهما وسبوغهما إل مؤخر العيني‬
‫ث وصف الواجب فقال سوابغ ف غي قرن والقرن أن يطول الاجبان حت يلتقي طرفاها‬
‫وﻫذا خلف ما وصفته به أم معبد لنا قالت ف وصفه أزج أقرن ول أراه إل كما ذكر ابن أب‬
‫ﻫالة وقال الصمعي كانت العرب تكره القرن وتستحب البلج‬
‫والبلج أن ينقطع الاجبان فيكون ما بينهما نقيا‬
‫وقوله أقن العرني والعرني العطس وﻫو الرسن والقن فيه طوله ودقة أرنبته وحدب ف وسطه‬
‫وقوله يسبه من ل يتأمله أشم فالشمم ارتفاع القصبة وحسنها واستواء أعلﻫا وإشراف الرنبة‬
‫قليلً يقول ﻫو لسن قناء أنفه واعتدال ذلك يسب قبل التأمل أشم‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪294‬‬
‫وقوله ضليع الفم أي عظيمه وكانت العرب تمد ذلك وتذم صغي الفم وقال بعضهم الضليع‬
‫الهزول الذابل وﻫو ف صفة فم النب ذبول شفتيه ورقتهما وحسنهما‬
‫وقوله ف وصف منطقه إنه كان يفتتح الكلم ويتمه بأشداقه وذلك لرحب شدقيه وعن‬
‫الصمعي قلت لعراب ما المال فقال غئور العيني وإشراف الاجبي ورحب الشدقي فأما ما‬
‫جاء عنه عليه السلم ف التشادقي فإنه أراد به الذين يتشادقون إذا تكلموا فيميلون بأشداقهم‬
‫يينا وشا ًل ويتنطعون ف القول‬
‫وقوله أشنب من الشنب ف السنان وﻫو تدد أطرافها‬
‫وقوله دقيق السربة فالسربة الشعر الستدق ما بي اللبة إل السرة‬
‫وقوله كأن عنقه جيد دمية ف صفاء الفضة اليد العنق والدمية الصورة شبهها ف بياضها بالفضة‬
‫وقوله بادن متماسك البادن الضخم يريد أنه مع بدانته متماسك اللحم‬
‫وقوله سواء البطن والصدر يريد أن بطنه غي مستفيض فهو مساوٍ لصدره وصدره عريض فهو‬
‫مساو لبطنه ضخم الكراديس يريد العضاء‬
‫وقوله أنور التجرد والتجرد ما جرد عنه الثوب من بدنه وﻫو الجرد أيضا وأنور من النور يريد‬
‫شدة بياضه‬
‫وقوله طويل الزندين الزند من الذراع ما انسر عنه اللحم وللزند رأسان الكوع والكرسوع‬
‫فالكرسوع رأس الزند الذي يلي النصر‬
‫صفحة ‪295‬‬
‫والكوع رأس الزند الذي يلي البام‬
‫وقوله رحب الراحة يريد واسع الراحة وكانت العرب تمد ذلك وتدح به‬
‫وقوله شثن الكفي والقدمي يريد أنا إل الغلظ والقصر‬
‫وقوله سائل الطراف يريد الصابع أنا طوال ليست بنعقدة ول متغضنة‬
‫وقوله خصان الخصي الخص ف القدم من تتها وﻫو ما ارتفع عن الرض ف وسطها أراد أن‬
‫ذلك منه مرتفع وأنه ليس بأزج وﻫو الذي يستوي باطن قدمه حت يس جيعه الرض‬
‫قلت وﻫذا بلف ما روينا عن أب ﻫريرة ف وصف النب أنه كان يطأ بقدميه جيعا ليس له أخص‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وقوله مسيح القدمي يعن أنه مسوح ظاﻫر القدمي فالاء إذا صب عليها مر عليها مرا سريعا‬
‫لستوائهما وانلسهما‬
‫وقوله يطو تكفيا ويشي ﻫونا يريد أنه ييد إذا خطا ويشي ف رفق غي متال‬
‫وقوله ذريع الشية يريد أنه مع ﻫذا الرفق سريع الشية‬
‫وقوله إذا مشى كأنا ينحط من صبب الصبب الندار‬
‫وقوله يسوق أصحابه يريد أنه إذا مشى مع أصحابه قدمهم بي يديه ومشى وراءﻫم‬
‫صفحة ‪296‬‬
‫وقوله دمثا يعن سهلً لينا‬
‫وقوله ليس بالاف ول الهي يريد أنه ل يفو الناس ول يهينهم ويروي ول الهي فإن كانت‬
‫الرواية كذلك فإنه أراد ليس بالفظ الغليظ الاف ول القي الضعيف‬
‫وقوله ويعظم النعمة وإن دقت يقول ل يستصغر شيئا أوتيه وإن كان صغيا ول يستحقره‬
‫وقوله ل يذم ذواقا ول يدحه يريد أنه كان ل يصف الطعام بطيب ول بفساد وإن كان فيه‬
‫وقوله أعرض وأشاح يقال أشاح إذا جد ويقال أشاح إذا عدل بوجهه وﻫذا معن الرف ف ﻫذا‬
‫الوضع‬
‫وقوله يفتر أي يبتسم وحب الغمام البد شبه ثغره به‬
‫وقوله فيد ذلك على العامة بالاصة يريد أن العامة كانت ل تصل إليه ف منله ذلك الوقت‬
‫ولكنه كان يوصل إليها حظها من ذلك الزء بالاصة الت تصل إليه فيوصلها إل العامة‬
‫وقوله يدخلون روادا يريد طالبي ما عنده من النفع ف دينهم ودنياﻫم‬
‫وقوله ول يتفرقون إل عن ذواق الذواق أصله الطعم منها ولكنه ضربه مثلً لا ينالون عنده من‬
‫الي‬
‫وقوله يرجون من عنده أدلة يريد با قد علموه فيدلون الناس عليه‬
‫وقوله ل تؤبن فيه الرم أي ل تقترف فيه‬
‫صفحة ‪297‬‬
‫وقوله ل تنثى فلتاته أي ل يتحدث بفوة أو زلة إن كانت ف ملسه من بعض القوم يقال نثوت‬
‫الديث فأنا أنثوه إذا أذعته والفلتات جع فلتة وﻫو ﻫهنا الزلة والسقطة‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وقوله إذا تكلم أطرق جلساؤه كأنا على رؤوسهم الطي يريد أنم يسكنون ول يتحركون‬
‫ويغضون أبصارﻫم والطي ل تسقط إل على ساكن‬
‫وقوله ل يقبل الثناء إل من مكاف يريد أنه كان إذا ابتدى بدح كره ذلك وكان إذا اصطنع‬
‫معروفا فأثن به عليه مثن وشكره قبل ثناؤه‬
‫وقال أبو بكر بن النباري ﻫذا غلط لنه ل ينفك أحد من إنعام رسول ال وبسط الكلم فيه‬
‫وإنا العن أنه ل يقبل الثناء عليه إل من رجل يعرف حقيقة إسلمه فيكون مكافئا بثنائه عليه ما‬
‫سلف من نعمة النب عنده وإحسانه إليه‬
‫وقال الزﻫري معناه إل من مقارب ف مدحه غي ماوز به حد مثله ول مقصر به عما رفعه ال‬
‫إليه أل تراه يقول ل تطرون كما أطرت النصارى عيسى بن مري ولكن قولوا عبد ال ورسوله‬
‫فإذا قيل نب ال ورسوله فقد وصف با ل يوز أن يوصف به أحد من أمته فهو مدح مكافئ له‬
‫صفحة ‪298‬‬
‫قلت وقد يرج قول القتيب صحيحا فإنه كان يأتيه السلم والكافر ويثن عليه الب والفاجر فكان‬
‫ل يقبله إل من كان قد اصطنع إليه معروفا على الصوص وال أعلم‬
‫قلت وقد روى صبيح بن عبد ال الفرغان وليس بالعروف حديثا آخر ف صفة النب وأدرج فيه‬
‫تفسي بعض ألفاظه ول يبي قائل تفسيه فيما سعنا إل أنه يوافق جلة ما روينا ف الحاديث‬
‫الصحيحة والشهورة فرويناه والعتماد على ما مضى‬
‫أخبناه أبو عبد ال الافظ قال أخبناه أبو عبد ال ممد بن يوسف الؤذن قال حدثنا ممد بن‬
‫عمران النسوي قال حدثنا أحد ابن زﻫي قال حدثنا صبيح بن عبد ال الفرغان قال حدثنا عبد‬
‫العزيز بن عبد الصمد قال حدثنا جعفر بن ممد عن أبيه وﻫشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أنا‬
‫قالت‬
‫كان من صفة رسول ال ف قامته أنه ل يكن بالطويل البائن ول الشذب الذاﻫب والشذب‬
‫الطول نفسه إل أنه الخفف ول يكن بالقصي التردد وكان ينسب إل الربعة إذا مشى وحده ول‬
‫يكن على حال ياشيه أحد من الناس ينسب إل الطول إل طاله رسول ال وربا أكتنفه الرجلن‬
‫الطويلن فيطولما فإذا فارقاه نسب رسول ال إل الربعة ويقول نسب الي كله إل الربعة‬
‫صفحة ‪299‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وكان لونه ليس بالبيض المهق الشديد البياض الذي تضرب بياضه الشهبة‬
‫ول يكن بالدم وكان أزﻫر اللون والزﻫر البيض الناصع البياض الذي ل تشوبه حرة ول‬
‫صفرة ول شيء من اللوان وكان ابن عمر كثيا ما ينشد ف مسجد رسول ال نعت عمه أب‬
‫طالب إياه ف لونه حيث يقول‬
‫(وأبيض يستسقى الغمام بوجهه‬

‫ثال اليتامى عصمة للرامل)‬

‫ويقول كل من سعه ﻫكذا كان‬
‫وقد نعته بعض من نعته بأنه كان مشرب حرة وقد صدق من نعته بذلك ولكن إنا كان الشرب‬
‫منه حرة ما ضحا للشمس والرياح فقد كان بياضه من ذلك قد أشرب حرة وما تت الثياب فهو‬
‫البيض الزﻫر ل يشك فيه أحد من وصفه بأنه أبيض أزﻫر فعن ما تت الثياب فقد أصاب‬
‫ومن نعت ما ضحا للشمس والرياح بأنه أزﻫر مشرب حرة فقد أصاب‬
‫ولونه الذي ل يشك فيه البيض الزﻫر وإنا المرة من قبل الشمس والرياح‬
‫وكان عرقه ف وجهه مثل اللؤلؤ أطيب من السك الذفر وكان رجل‬
‫صفحة ‪300‬‬
‫الشعر حسنا ليس بالسبط ول العد القطط كان إذا مشطه بالشط كأنه حبك الرمل أو كأنه‬
‫التون الت تكون ف الغدر إذا سفتها الرياح فإذا مكث ل يرجل أخذ بعضه بعضا وتلق حت‬
‫يكون متحلقا كالوات ث كان أول مرة قد سدل ناصيته بي عينيه كما تسدل نواصي اليل ث‬
‫جاءه جبيل عليه السلم بالفرق ففرق‬
‫كان شعره فوق حاجبيه ومنهم من قال كان يضرب شعره منكبيه وأكثر ذلك إذا كان إل‬
‫شحمة أذنيه‬
‫وكان ربا جعله غدائر أربعا يرج الذن اليمن من بي غديرتي يكتنفانا ويرج الذن اليسرى‬
‫من بي غديرتي يكتنفانا وترج الذنان ببياضهما من بي تلك الغدائر كأنا توقد الكواكب‬
‫الدرية من سواد شعره وكان أكثر شيبه ف الرأس ف فودي رأسه‬
‫والفودان حرفا الفرق وكان أكثر شيبه ف ليته فوق الذقن وكان شيبه كأنه خيوط الفضة يتلل‬
‫بي ظهري سواد الشعر الذي معه وإذا مس ذلك الشيب الصفرة وكان كثيا ما يفعل صار كأنه‬
‫خيوط الذﻫب يتلل بي ظهري سواد الشعر الذي معه‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وكان أحسن الناس وجها وأنورﻫم لونا ل يصفه واصفب قط بلغتنا صفته إل شبه وجهه بالقمر‬
‫ليلة البدر ولقد كان يقول من كان يقول منهم لربا نظرنا إل القمر ليلة البدر فنقول ﻫو أحسن‬
‫ف أعيننا من القمر أزﻫر اللون ني الوجه يتلل تللؤ القمر‬
‫صفحة ‪301‬‬
‫يعرف رضاه وغضبه ف سروره بوجهه كان إذا رضي أو سر فكأن وجهه الرآة وكأنا الدر‬
‫تلحك وجهه وإذا غضب تلون وجهه واحرت عيناه‬
‫قال وكانوا يقولون ﻫو كما وصفه صاحبه أبو بكر الصديق رضي ال عنه‬
‫(أمي مصطفى للخي يدعو‬

‫كضوء البدر زايله الظلم)‬

‫ويقولون كذلك كان‬
‫وكان ابن عمر بن الطاب رضي ال عنه كثيا ما ينشد قول زﻫي بن أب سلمى حي يقول لرم‬
‫بن سنان‬
‫(لو كنت من شيء سوى بشر‬

‫كنت الضيء لليلة البدر)‬

‫فيقول عمر ومن سع ذلك كان النب كذلك ول يكن كذلك غيه‬
‫وكذلك قالت عمته عاتكة بنت عبد الطلب بعد ما سار من مكة مهاجرا فجزعت عليه بنو‬
‫ﻫاشم فانبعثت تقول‬
‫(عين جودا بالدموع السواجم‬

‫على الرتضى كالبدر من آل ﻫاشم)‬
‫وللدين والدنيا بيم العال)‬

‫(على الرتضى للب والعدل والتقى‬
‫صفحة ‪302‬‬
‫(على الصادق اليمون ذي اللم والنهى‬

‫وذي الفضل والداعي لي التراحم)‬

‫فشبهته بالبدر ونعتته بذا النعت ووقعت ف النفوس لا ألقى ال تعال منه ف الصدور‬
‫ولقد نعتته وإنا لعلى دين قومها‬
‫وكان أجلى البي إذا طلع جبينه من بي الشعر أو اطلع ف فلق الصبح أو عند طفل الليل أو‬
‫طلع بوجهه على الناس تراءوا جبينه كأنه ضوء السراج التوقد يتلل‬
‫وكانوا يقولون ﻫو كما قال شاعره حسان بن ثابت‬
‫(مت يبد ف الداج البهيم جبينه‬

‫يلح مثل مصباح الدجى التوقد)‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫(فمن كان أو من قد يكون كأحد‬

‫نظام لق أو نكال للحد)‬

‫وكان النب واسع البهة أزج الاجبي سابغهما‬
‫والاجبان الزجان ها الاجبان التوسطان اللذان ل تعدو شعرة منهما شعرة ف النبات‬
‫والستواء من غي قرن بينهما وكان أبلج ما بي الاجبي حت كأن ما بينهما الفضة الخلصة‬
‫صفحة ‪303‬‬
‫بينهما عرق يدره الغضب ل يرى ذلك العرق إل أن يدره الغضب والبلج النقي ما بي الاجبي‬
‫من الشعر‬
‫وكانت عيناه نلوان أدعجهما والعي النجلء الواسعة السنة والدعج شدة سواد الدقة ل‬
‫يكون الدعج ف شيء إل ف سواد الدق وكان ف عينيه تزج من حرة وكان أﻫدب الشفار‬
‫حت تكاد تلتبس من كثرتا‬
‫أقن العرني والعرني الستوى النف من أوله إل آخره وﻫو الشم‬
‫كما أفلج السنان أشنبها قال والشنب أن تكون السنان متفرقة فيها طرائق مثل تعرض الشط‬
‫إل أنا حديدة الطراف وﻫو الشر الذي يكون أسفل السنان كأنه ماء يقطر ف تفتحه ذلك‬
‫وطرائقه وكان يتبسم عن مثل البد النحدر من متون الغمام فإذا افتر ضاحكا افتر عن مثل سناء‬
‫البق إذا تلل وكان أحسن عباد ال شفتي وألطفه ختم فم سهل الدين صلتهما قال والصلت‬
‫الد ﻫو السيل الد الستوى الذي ل يفوت بعض لم بعضه بعضا‬
‫ليس بالطويل الوجه ول بالكلثم كث اللحية والكث الكثي منابت الشعر اللتفها وكانت عنفقته‬
‫بارزة‬
‫فنيكاه حول العنفقة كأنا بياض اللؤلؤ ف أسفل عنفقته شعر منقاد حت يقع انقيادﻫا على شعر‬
‫اللحية حت يكون كأنه منها والفنيكان ها مواضع الطعام حول العنفقة من جانبيها جيعا‬
‫صفحة ‪304‬‬
‫وكان أحسن عباد ال عنقا ل ينسب إل الطول ول إل القصر ما ظهر من عنقه للشمس‬
‫والرياح فكأنه إبريق فضة يشوب ذﻫبا يتلل ف بياض الفضة وحرة الذﻫب وما غيب الثياب من‬
‫عنقه ما تتها فكأنه القمر ليلة البدر‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وكان عريض الصدر مسوحه كأنه الرايا ف شدتا واستوائها ل يعدو بعض لمه بعضا على‬
‫بياض القمر ليلة البدر موصول ما بي لبته إل سرته شعر منقاد كالقضيب ل يكن ف صدره ول‬
‫بطنه شعر غيه‬
‫وكان له عكن ثلث يغطي الزار منها واحدة وتظهر ثنتان ومنهم من قال يغطي الزار منها‬
‫ثنتي وتظهر واحدة تلك العكن أبيض من القباطي الطواة وألي مسا‬
‫وكان عظيم النكبي أشعرها ضخم الكراديس والكراديس عظام النكبي والرفقي والوركي‬
‫والركبتي‬
‫وكان جليل الكتد قال والكتد متمع الكتفي والظهر واسع الظهر بي كتفيه خات النبوة وﻫو ما‬
‫يلي منكبه الين فيه شامة سوداء تضرب إل الصفرة حولا شعرات متواليات كأنن من عرف‬
‫ل‬
‫فرس ومنهم من قال كانت شامة النبوة بأسفل كتفه خضراء منحفرة ف اللحم قلي ً‬
‫وكان طويل مسربة الظهر والسربة الفقار الذي ف الظهر من أعله إل أسفله‬
‫صفحة ‪305‬‬
‫وكان عبل العضدين والذراعي طول الزندين والزندان العظمان اللذان ف ظاﻫر الساعدين‬
‫وكان فعم الوصال ضبط القصب شثن الكف رحب الراحة سائل الطراف كأن أصابعه قضبان‬
‫فضة كفه ألي من الز وكأن كفه كف عطار طيبا مسها بطيب أو ل يسها يصافحه الصافح‬
‫فيظل يومه يد ريها ويضعها على رأس الصب فيعرف من بي الصبيان من ريها على رأسه‬
‫وكان عبل ما تت الزار من الفخذين والساق شثن القدم غليظهما ليس لما خص منهم من‬
‫قال كان ف قدمه شيء من خص‬
‫يطأ الرض بميع قدميه معتدل اللق بدن ف آخر زمانه وكان بذلك البدن متماسكا وكاد‬
‫يكون على اللق الول ل يضره السن‬
‫وكان فخما مفخما ف جسده كله إذا التفت التفت جيعا وإذا أدبر أدبر جيعا‬
‫وكان فيه شيء من صور والصور الرجل الذي كأنه يلمح الشيء ببعض وجهه‬
‫وإذا مشى فكأنا يتقلع ف صخر وينحدر ف صبب يطو تكفيا‬
‫صفحة ‪306‬‬
‫ويشي الوينا بغي عثر والوينا تقارب الطا والشي على الينة يبدر القوم إذا سارع إل خي أو‬
‫مشى إليه ويسوقهم إذا ل يسارع إل شيء بشية الوينا وترفعه فيها‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وكان يقول أنا أشبه الناس بأب آدم عليه السلم وكان أب إبراﻫيم خليل الرحن أشبه الناس ب‬
‫خلقا وخلقا وعلى جيع أنبياء ال‬
‫وأخبناه عاليا القاضي أبو عمر ممد بن السي رحه ال قال حدثنا سليمان بن أحد بن أيوب‬
‫قال حدثنا ممد بن عبدة الصيصي من كتابه قال حدثنا صبيح بن عبد ال القرشي أبو ممد قال‬
‫حدثنا عبد العزيز بن عبد الصمد العمي عن جعفر بن ممد عن أبيه وﻫشام بن عروة عن أبيه عن‬
‫عائشة رضي ال عنها قالت كان من صفة رسول ال أنه ل يكن بالطويل البائن ول الشذب‬
‫الذاﻫب قال وساق الديث ف صفته بذا‬
‫أخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال أخبنا عبد ال ابن عمر بن شوذب أبو ممد‬
‫الواسطي با قال حدثنا شعيب بن أيوب الصريفين قال حدثنا أبو عاصم الضحاك بن ملد عن‬
‫عمر بن سعيد بن أب حسي عن ابن أب مليكة عن عقبة بن الارث قال‬
‫صلى بنا أبو بكر رضي ال عنه العصر ث خرج وعلي يشيان‬
‫صفحة ‪307‬‬
‫فرأى السي يلعب مع الغلمان فأخذه فحمله على عنقه قال ث قال‬
‫(بأب شبيه بالنب‬

‫ليس شبيها بعلي)‬

‫وعلي رضي ال عنه يتبسم أو يضحك‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن أب عاصم‬
‫وأخبنا أبو علي الروذباري قال أخبنا ابن شوذب قال حدثنا شعيب بن أيوب قال حدثنا عبيد‬
‫ال بن موسى عن إسرائيل عن أب إسحاق عن ﻫانئ بن ﻫانئ عن علي قال‬
‫كان السن أشبه برسول ال ما بي الصدر إل الرأس والسي أشبه برسول ال ما كان أسفل‬
‫من ذلك‬
‫صفحة ‪308‬‬
‫باب ذكر أخبار رويت ف شائله وأخلقه على طريق الختصار تشهد لا روينا ف حديث‬
‫ﻫند بن أب ﻫالة بالصحة وقد قال ال عز وجل (وإنك لعلى خلق عظيم)‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا السي بن علي بن‬
‫عفان قال حدثنا ممد بن بشر العبدي قال حدثنا سعيد بن أب عروبة قال حدثنا قتادة عن زرارة‬
‫بن أب أوف عن سعد بن ﻫشام أنه قال لعائشة‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫يا أم الؤمني أخبين عن خلق رسول ال فقالت ألست تقرأ القرآن قال بلى قالت فإن خلق‬
‫رسول ال كان القرآن‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب بكر بن أب شيبة عن ممد بن بشر‬
‫صفحة ‪309‬‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أحد بن سهل الفقيه ببخارى قال حدثنا قيس بن أنيف‬
‫قال حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا جعفر بن سليمان عن أب عمران عن يزيد بن بابنوس قال‬
‫قلنا لعائشة يا أم الؤمني كيف كان خلق رسول ال قالت كان خلق رسول ال القرآن ث قالت‬
‫تقرأ سورة الؤمني إقرأ (قد أفلح الؤمنون) إل العشر حت بلغ العشر فقالت ﻫكذا كان خلق‬
‫رسول ال‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال ابن جعفر بن درستويه قال حدثنا‬
‫يعقوب بن سفيان قال حدثنا سليمان بن عبد الرحن قال حدثنا السن بن يي قال حدثنا زيد بن‬
‫واقد عن بسر بن عبيد ال بن أب إدريس الولن عن أب الدرداء قال‬
‫سألت عائشة عن خلق رسول ال فقالت كان خلقه القرآن‬
‫صفحة ‪310‬‬
‫يرضى لرضاه ويسخط لسخطه‬
‫وأخبنا أبو طاﻫر الفقيه قال أخبنا أبو حامد بن بلل قال حدثنا الزعفران يعن السن بن ممد‬
‫بن الصباح قال حدثنا أسباط بن ممد عن فضيل بن مرزوق عن عطية العوف ف قوله تعال (وإنك‬
‫لعلى خلق عظيم) قال أدب القرآن‬
‫أخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال أخبنا أبو بكر ممد بن بكر بن داسة قال حدثنا‬
‫أبو داود السجستان قال حدثنا يعقوب بن إبراﻫيم قال حدثنا ممد بن عبد الرحن الطفاوي عن‬
‫ﻫشام ابن عروة عن أبيه عن عبد ال بن الزبي ف قوله عز وجل (خذ العفو) قال أمر نب ال أن‬
‫يأخذ العفو من أخلق الناس‬
‫أخرجه البخاري ف الصحيح من حديث أب أسامة عن ﻫشام‬
‫أخبنا ممد بن السي بن ممد بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا‬
‫يعقوب بن سفيان قال حدثن عبد ال بن مسلمة عن مالك ح‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا علي بن عيسى قال حدثنا موسى بن ممد الذﻫلي قال‬
‫حدثنا يي بن يي قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبي عن عائشة زوج‬
‫النب أنا قالت‬
‫ما خي رسول ال بي أمرين إل أخذ أيسرها ما ل يكن إثا فإن كان إثا كان أبعد الناس منه وما‬
‫انتقم رسول ال لنفسه إل أن تنتهك حرمة ال تعال‬
‫صفحة ‪311‬‬
‫زاد القطان ف روايته فينتقم ل با‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن عبد ال بن مسلمة القعبن ورواه مسلم عن يي بن يي‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا إبراﻫيم بن أب طالب قال حدثنا عبيد الباري قال حدثنا‬
‫أبو أسامة عن ﻫشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت‬
‫ما ضرب رسول ال بيده شيئا قط ل امرأة ول خادما إل أن ياﻫد ف سبيل ال ول نيل منه‬
‫شيء قط فينتقم من صاحبه إل أن ينتهك شيء من مارم ال تعال فينتقم ال‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن اب كريب عن أب أسامه‬
‫وأخبنا أبو طاﻫر الفقيه قال أخبنا أبو ممد حاجب بن أحد‬
‫صفحة ‪312‬‬
‫قال حدثنا ممد بن حاد البيوردي قال حدثنا أبو معاوية عن ﻫشام بن عروة عن أبيه عن عائشة‬
‫رضي ال عنها قالت‬
‫ما رأيت رسول ال ضرب خادما له قط ول ضرب امرأة له قط ول ضرب بيده شيئا قط إل أن‬
‫ياﻫد ف سبيل ال ول نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إل أن يكون ال تعال فإذا كان ل‬
‫انتقم له ول عرض عليه أمران إل أخذ الذي ﻫو أيسر حت يكون إثا فإن كان إثا كان أبعد‬
‫الناس منه‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب كريب عن أب معاوية‬
‫أخبنا أبو الفتح ﻫلل بن ممد بن جعفر الفار ببغداد قال أخبنا السي بن يي بن عياش‬
‫القطان قال حدثنا أبو الشعث قال حدثنا حاد بن زيد عن ثابت عن أنس قال‬
‫لقد خدمت رسول ال عشر سني فوال ما قال ل أف قط ول قال لشيء فعلته ل فعلت كذا ول‬
‫لشيء ل أفعله أل فعلت كذا‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن سعيد بن منصور وأب الربيع عن حاد‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو بكر بن عبد ال قال أخبنا السن بن سفيان قال‬
‫حدثنا عبد الوارث عن أب التياح عن‬
‫صفحة ‪313‬‬
‫أنس قال‬
‫كان رسول ال أحسن الناس خلقا وكان ل أخ يقال له أبو عمي أحسبه قال كان فطيما قال‬
‫فكان إذا جاء رسول ال فرآه قال يا أبا عمي ما فعل النغي قال فكان يلعب به‬
‫رواه مسلم عن شيبان بن فروخ‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا سليمان بن حرب وسعيد قال حدثنا حاد عن ثابت عن أنس قال كان رسول ال من‬
‫أجل الناس ومن أجود الناس ومن أشجع الناس‬
‫صفحة ‪314‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن سليمان بن حرب ورواه مسلم عن سعيد بن منصور‬
‫أخبنا علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا إبراﻫيم بن إسحاق‬
‫الرب قال حدثنا ممد بن سنان العوف قال حدثنا فليح ح‬
‫وأخبنا أبو طاﻫر الفقيه واللفظ له قال أخبنا أبو حامد ابن بلل قال حدثنا أبو الزﻫر قال‬
‫حدثنا يونس بن ممد قال حدثنا فليح عن ﻫلل بن علي قال قال أنس‬
‫ل يكن رسول ال سبابا ول فحاشا ول لعانا كان يقول لحدنا عند العتبة ماله تربت جبينه‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ممد بن سنان‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا السن بن علي بن‬
‫عفان العامري قال حدثنا عبد ال بن ني‬
‫صفحة ‪315‬‬
‫عن العمش عن شقيق عن مسروق قال سعت عبد ال بن عمرو يقول‬
‫إن رسول ال ل يكن فاحشا ول متفحشا وإنه كان يقول إن خياركم أحاسنكم أخلقا‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ممد بن عبد ال بن ني عن أبيه وأخرجاه من وجه آخر عن‬
‫العمش‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وحدثنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك رحه ال قال حدثنا عبد ال بن جعفر الصبهان قال‬
‫حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود الطيالسي قال حدثنا شعبة عن أب إسحاق قال سعت‬
‫أبا عبد ال الدل يقول‬
‫سألت عائشة رضي ال عنها عن خلق رسول ال فقالت ل يكن فاحشا ول متفحشا ول سخابا‬
‫ف السواق ول يزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح أو قالت يعفو ويغفر شك أبو داود‬
‫صفحة ‪316‬‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال حدثنا عبد ال بن جعفر بن درستويه النحوي قال‬
‫حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثنا آدم وعاصم ابن علي قال حدثنا ابن أب ذؤيب قال حدثنا‬
‫صال مول التوأمة قال‬
‫كان أبو ﻫريرة ينعت النب فقال‬
‫كان يقبل جيعا ويدبر جيعا بأب وأمي ول يكن فاحشا ول متفحشا ول سخابا ف السواق‬
‫زاد آدم ول أر مثله قبله ول أر بعده‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو سعيد بن أب عمرو قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال‬
‫حدثنا ﻫارون بن سليمان الصبهان قال حدثنا عبد الرحن بن مهدي عن شعبة عن قتادة قال‬
‫سعت عبد ال بن أب عتبة يقول سعت أبا سعيد الدري يقول‬
‫كان رسول ال أشد حياء من العذراء ف خدرﻫا وكان إذا كره شيئا عرفناه ف وجهه‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن بندار ورواه مسلم عن زﻫي بن‬
‫صفحة ‪317‬‬
‫حوب وغيه كلهم عن عبد الرحن بن مهدي‬
‫أخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال أخبنا أبو بكر بن داسة قال حدثنا أبو داود قال‬
‫حدثنا عبيد ال بن عمر بن ميسرة قال حدثنا حاد بن زيد قال حدثنا سلم العلوي عن أنس‬
‫ل ف وجهه‬
‫أن رجلً دخل على رسول ال وعليه أثر صفرة وكان رسول ال قلما يواجه رج ً‬
‫بشيء يكرﻫه فلما خرج قال لو أمرت ﻫذا أن يغسل ذا عنه‬
‫أخبنا أبو بكر أحد بن السن القاضي وأبو سعيد ممد بن موسى قال حدثنا أبو العباس الصم‬
‫حدثنا العباس بن ممد حدثنا المان‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ح وأخبنا أبو علي الروذباري قال حدثنا أبو بكر بن داسة حدثنا أبو داود حدثنا عثمان بن أب‬
‫شيبة قال حدثنا عبد الميد المان قال حدثنا العمش عن مسلم عن مسروق عن عائشة قالت‬
‫صفحة ‪318‬‬
‫كان النب إذا بلغه عن الرجل الشيء ل يقل ما بال فلن يقول ولكن يقول ما بال أقوام يقولون‬
‫كذا وكذا‬
‫لفظ حديث عثمان وف رواية العباس إذا بلغه الشيء عن الرجل ل يقل كذا وكذا ث ذكره‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا علي بن ممد بن سختويه قال حدثنا العباس بن الفضل‬
‫السفاطي قال حدثنا إساعيل بن أب أويس قال حدثنا مالك عن إسحاق بن عبد ال بن أب طلحة‬
‫عن أنس قال‬
‫كنت أمشي مع النب وعليه برد غليظ الاشية فأدركه أعراب فجبذ بردائه جبذا شديدا حت‬
‫نظرت إل صفحة عاتق رسول ال قد أثرت با حاشية البد من شدة جبذته ث قال يا ممد مر ل‬
‫من مال ال الذي عندك قال فالتفت إليه رسول ال فضحك ث أمر له بعطاء‬
‫صفحة ‪319‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ابن أب أويس وأخرجه مسلم من وجه آخر عن مالك‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا عبيد ال بن موسى بن شيبان عن العمش عن ثامة بن عقبة عن زيد بن أرقم قال‬
‫كان رجل من النصار يدخل على النب ويأتنه وأنه عقد له عقدا فألقاه ف بئر فصدع ذلك النب‬
‫فأتاه ملكان يعودانه فأخباه أن فلنا عقد له عقداص وﻫي ف بئر بن فلن ولقد اصفر الاء من‬
‫شدة عقده فأرسل النب فاستخرج العقد فوجد الاء قد اصفر فحل العقد ونام النب فلقد رأيت‬
‫الرجل بعد ذلك يدخل على النب فما رأيته ف وجه النب حت مات‬
‫صفحة ‪320‬‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا أبو نعيم قال حدثنا عمران ابن زيد أبو يي اللئي قال حدثن زيد العمي عن أنس بن‬
‫مالك قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫كان رسول ال إذا صافح أو صافحه الرجل ل ينع يده من يده حت يكون الرجل ينع وإن‬
‫استقبله بوجهه ل يصرفه عنه حت يكون الرجل ينصرف ول ير مقدما ركبته بي يدي جليس له‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان قال أخبنا أبو سعيد أحد بن ممد بن زياد‬
‫البصري قال أخبنا السن بن ممد الصباح قال حدثنا أبو قطن‬
‫ح وأخبنا أبو علي الروذباري قال أخبنا أبو بكر بن داسة قال حدثنا أبو داود قال حدثنا أحد‬
‫بن منيع قال حدثنا أبو قطن قال حدثنا مبارك بن فضالة عن ثابت عن أنس بن مالك قال‬
‫ما رأيت رجلً قط التقم أذن النب فينحي رأسه حت يكون الرجل ﻫو الذي ينحي راسه وما‬
‫رأيت رسول ال أخذ بيد رجل فيترك يده‬
‫صفحة ‪321‬‬
‫حت يكون الرجل ﻫو الذي يدع يده‬
‫لفظ حديث الصبهان‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو بكر أحد بن السن قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب حدثنا‬
‫أبو أمية ممد بن إبراﻫيم الطرسوسي حدثنا علي بن السن النسائي حدثنا ممد بن سلمة عن‬
‫ممد بن إسحاق عن يعقوب بن عتبة عن عمر بن عبد العزيز عن يوسف ابن عبد ال بن سلم‬
‫عن أبيه قال‬
‫كان رسول ال إذا جلس يتحدث كثيا يرفع طرفه إل السماء‬
‫أخبنا أبو بكر أحد بن السن القاضي قال أخبنا أبو جعفر ممد بن علي بن دحيم الشيبان قال‬
‫حدثنا إبراﻫيم بن عبد ال قال أخبنا وكيع عن العمش قال أظن أبا حازم ذكره عن أب ﻫريرة‬
‫قال‬
‫ما عاب رسول ال طعاما قط إن اشتهاه أكله وإل تركه‬
‫صفحة ‪322‬‬
‫أخرجه البخاري ف الصحيح من حديث سفيان الثوري وشعبة وأخرجه مسلم من حديث‬
‫الثوري وزﻫي بن معاوية وجرير وأب معاوية عن العمش عن أب حازم عن أب ﻫريرة من غي‬
‫شك‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا يي بن يي بن‬
‫نصر قال حدثنا ابن وﻫب قال أخبن عمرو بن الارث أن أبا النضر حدثه‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ح وأخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن درستويه قال‬
‫حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثنا أصبغ ابن الفرج ويي بن سليمان قال حدثنا ابن وﻫب عن‬
‫عمرو بن الارث قال حدثن أبو النضر عن سليمان بن يسار عن عائشة رضي ال عنها قالت‬
‫ما رأيت رسول ال قط مستجمعا ضاحكا حت أرى منه لواته إنا كان يتبسم‬
‫زاد يي بن نصر ف روايته قالت وكان إذا رأى غيما أو ريا عرف ف وجهه فقلت يا رسول ال‬
‫الناس إذا رأوا الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه الطر وأراك إذا رأيته عرف ف وجهك الكراﻫية‬
‫قال يا عائشة وما يؤمنن أن يكون فيه عذاب قد عذب قوم بالريح وقد أتى قوما العذاب وتل‬
‫رسول ال (فلم رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا ﻫذا عارض مطرنا)‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن يي بن سليمان ورواه مسلم عن‬
‫صفحة ‪323‬‬
‫ﻫارون بن معروف وغيه عن ابن وﻫب‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو بكر بن إسحاق قال أخبنا إساعيل بن قتيبة قال حدثنا‬
‫يي بن يي قال أخبنا أبو خيثمة عن ساك بن حرب قال‬
‫قلت لابر بن سرة أكنت تالس رسول ال قال نعم كثيا كان ل يقوم من مصله الذي يصلي‬
‫فيه حت تطلع الشمس فإذا طلعت قام وكانوا يتحدثون فيأخذون ف أمر الاﻫلية فيضحكون‬
‫ويتبسم‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن يي بن يي‬
‫حدثنا أبو بكر بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن أحد قال حدثنا يونس بن‬
‫حبيب قال أخبنا داود قال حدثنا شريك وقيس عن ساك بن حرب قال‬
‫قلت لابر بن سرة أكنت تالس النب قال نعم كان‬
‫صفحة ‪324‬‬
‫طويل الصمت قليل الضحك وكان أصحابه ربا تناشدوا عنده الشعر والشيء من أمورﻫم‬
‫فيضحكون وربا يتبسم‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو سعيد بن أب عمرو قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال‬
‫حدثنا ممد بن إسحاق قال أخبنا أبو عبد الرحن القرئ قال حدثنا الليث بن سعد عن الوليد بن‬
‫أب الوليد أن سليمان بن خارجة أخبه عن خارجة بن زيد‬
‫أن نفرا دخلوا على أبيه زيد بن ثابت فقالوا حدثنا عن بعض أخلق رسول ال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫فقال كنت جاره فكان إذا نزل الوحي بعث إل فآتيه فأكتب الوحي وكنا إذا ذكرنا الدنيا‬
‫ذكرﻫا معنا وإذا ذكرنا الخرة ذكرﻫا معنا وإذا ذكرنا الطعام ذكره معنا فكل ﻫذا ندثكم عنه‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان قال حدثنا أبو سعيد ابن العراب قال حدثنا‬
‫السن بن ممد الزعفران قال حدثنا عمرو بن ممد العنقزي قال حدثنا إسرائيل عن أب إسحاق‬
‫عن حارثة بن مضرب عن علي قال‬
‫لا كان يوم بدر اتقينا الشركي برسول ال وكان أشد الناس بأسا‬
‫صفحة ‪325‬‬
‫قال وحدثنا السن قال حدثنا شبابه قال حدثنا إسرائيل فذكره بإسناده نوه وزاد فيه وما كان‬
‫أحد أقرب إل الشركي منه‬
‫أخبنا أبو السن علي بن ممد القرئ قال أخبنا السن بن ممد بن إسحاق قال حدثنا يوسف‬
‫بن يعقوب القاضي قال حدثنا أبو الربيع قال حدثنا حاد بن زيد قال حدثنا ثابت عن أنس بن‬
‫مالك قال‬
‫كان النب أحسن الناس وجها وأجود الناس وأشجع الناس ولقد فزع أﻫل الدينة ليلة فركب‬
‫فرسا لب طلحة عريا فخرج الناس فإذا ﻫم برسول ال قد سبقهم إل الصوت قد استبأ الب‬
‫وﻫو يقول لن تراعوا وقال النب لقد وجدنا برا أو إنه لبحر‬
‫قال حاد وحدثن ثابت أو بلغن عنه قال فما سبق ذلك الفرس بعد ذلك قال وكان فرسا يبطأ‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن سليمان بن حرب ورواه مسلم عن أب الربيع وغيه كلهم عن‬
‫حاد‬
‫أخبنا علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا إساعيل القاضي قال‬
‫حدثنا ممد بن كثي قال أخبنا سفيان ابن سعيد عن ممد بن النكدر قال‬
‫صفحة ‪326‬‬
‫سعت جابرا يقول إن رسول ال ل يسأل شيئا قط فقال ل‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ممد بن كثي وأخرجه مسلم من وجه آخر عن سفيان الثوري‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا السن بن ممد بن حليم الروزي قال حدثنا أبو الوجه‬
‫قال أخبنا عبدان قال أخبنا عبد ال قال أخبن يونس عن الزﻫري عن عبيد ال بن عبد ال عن‬
‫ابن عباس قال‬
‫كان رسول ال أجود الناس وكان أجود ما يكون ف رمضان حي يلقاه جبيل عليه السلم‬
‫وكان جبيل عليه السلم يلقاه كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن قال فرسول ال أجود بالي‬
‫من الريح الرسلة‬
‫صفحة ‪327‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن عبدان ورواه مسلم عن أب كريب عن عبد ال بن البارك‬
‫أخبنا أبو طاﻫر الفقيه قال أخبنا أبو العباس عبد ال بن يعقوب الكرمان عن ممد بن أب‬
‫يعقوب الكرمان قال حدثنا خالد بن الارث قال حدثنا حيد عن موسى بن أنس عن أبيه قال‬
‫ما سئل رسول ال على السلم شيئا قط إل أعطاه فأتاه رجل فسأله فأمر له بغنم بي جبلي فأتى‬
‫قومه فقال أسلموا فإن ممدا يعطي عطاء من ل ياف الفاقة‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن عاصم بن النضر عن خالد بن الارث‬
‫أخبنا أبو السي علي بن ممد أحد بن عبدان أخبنا ممد بن أحد بن مموية العسكري حدثنا‬
‫جعفر بن ممد القلنسي قال حدثنا آدم قال حدثنا شعبة عن الكم عن إبراﻫيم عن السود قال‬
‫سألت عائشة ما كان رسول ال يصنع ف أﻫله فقالت كان يكون ف مهنة أﻫله قال يعن ف خدمة‬
‫أﻫله وإذا حضرت الصلة خرج إل الصلة‬
‫صفحة ‪328‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن آدم‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران قال حدثنا أبو جعفر ممد بن عمرو ابن البختري إملء قال حدثنا‬
‫ممد بن إساعيل السلمي قال حدثنا أبو صال حدثن معاوية بن صال عن يي بن سعيد عن‬
‫عمرة قالت‬
‫قيل لعائشة ما كان يعمل رسول ال ف بيته قالت كان رسول ال بشرا من البشر يفلي ثوبه‬
‫ويلب شاته ويدم نفسه‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران قال أخبنا إساعيل بن ممد الصفار قال أخبنا أحد بن منصور‬
‫الرمادي قال أخبنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن الزﻫري عن عروة وعن ﻫشام عن أبيه قال‬
‫سأل رجل عائشة رضي ال عنها ﻫل كان رسول ال يعمل ف بيته قالت نعم كان رسول ال‬
‫يصف نعله وييط ثوبه‬
‫صفحة ‪329‬‬
‫ويعمل ف بيته كما يعمل أحدكم ف بيته‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ إملء قال حدثنا أبو بكر ممد بن جعفر الدمي القاري ببغداد قال‬
‫حدثنا عبد ال بن أحد بن إبراﻫيم الدورقي قال حدثنا أحد بن نصر بن مالك الزاعي قال حدثنا‬
‫علي ابن السي بن واقد عن أبيه قال سعت يي بن عقيل يقول سعت عبد ال بن أب أوف يقول‬
‫كان رسول ال يكثر الذكر ويقل اللغو ويطيل الصلة ويقصر الطبة ول يستنكف أن يشي مع‬
‫العبد والرملة حت يفرغ لم من حاجاتم‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو بكر إساعيل بن ممد ابن إساعيل الفقيه بالري قال‬
‫حدثنا أبو بكر ممد بن الفرج الزرق قال حدثنا ﻫاشم بن القاسم قال حدثنا شيبان أبو معاوية‬
‫عن أشعث بن أب الشعثاء عن أب بردة قال‬
‫كان رسول ال يركب المار ويلبس الصوف ويعتقل الشاء ويأت مراعاة الضيف‬
‫صفحة ‪330‬‬
‫وأخبنا أبو بكر بن فورك قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا‬
‫أبو داود قال حدثنا شعبة قال حدثن مسلم أبو عبد ال العور سع أنسا يقول‬
‫كان رسول ال يركب المار ويلبس الصوف وييب دعوة الملوك ولقد رأيته يوم خيب على‬
‫حار خطامه من ليف‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أحد بن جعفر القطيعي قال حدثنا عبد ال بن أحد بن‬
‫حنبل قال حدثن أب قال حدثنا إساعيل عن أيوب عن عمرو بن سعيد عن أنس بن مالك قال‬
‫ما رأيت أحدا كان أرحم بالعيال من رسول ال وذكر الديث‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن زﻫي بن حرب عن إساعيل بن علية‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو طاﻫر الفقيه قال أخبن أبو الطيب ممد بن ممد بن البارك الناط قال حدثنا السي‬
‫بن الفضل قال حدثنا علي بن العد قال حدثنا شعبة عن سيار بن الكم عن ثابت البنان عن‬
‫أنس ابن مالك‬
‫أنه مر على صبيان فسلم عليهم ث حدثنا أن رسول ال مر على صبيان فسلم عليهم‬
‫صفحة ‪331‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن علي بن العد وأخرجه مسلم من وجه آخر عن شعبة‬
‫أخبنا أبو طاﻫر الفقيه قال أخبنا أبو بكر القطان قال حدثنا أبو الزﻫر قال حدثنا مروان بن‬
‫ممد قال حدثنا ابن ليعة قال حدثن عمارة بن غزية عن إسحاق بن عبد ال بن أب طلحة عن‬
‫أنس بن مالك قال‬
‫كان رسول ال من أفكه الناس مع صب‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو بكر أحد بن السن القاضي وأبو سعيد بن أب عمرو قالوا حدثنا‬
‫أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا ممد بن إسحاق الصغان قال حدثنا أبو النضر قال حدثنا‬
‫سليمان ﻫو ابن الغية عن ثابت عن أنس بن مالك قال‬
‫كان رسول ال إذا صلى الغداة جاء خدم الدينة بآنيتهم فيها الاء فما يؤتى بإناء إل غمس يده‬
‫فيه فربا جاءوه ف الغداة الباردة فيغمس يده فيها‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب بكر بن أب النضر وغيه عن أب الفضل‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو ممد عبد الرحن بن أب حامد القرئ قال حدثنا أبو العباس ممد‬
‫بن يعقوب قال حدثنا ممد بن إسحاق الصغان قال أخبنا عارم أبو النعمان قال حدثنا حاد بن‬
‫صفحة ‪332‬‬
‫سلمة قال حدثنا ثابت عن أنس بن مالك‬
‫أن امرأة ف عقلها شيء فقالت يا رسول ال إن ل إليك حاجة فقال رسول ال يا أم فلن انظري‬
‫أي طريق شئت قومي فيه حت أقوم معك فخل معها رسول ال يناجيها حت قضت حاجتها‬
‫أخرجه مسلم ف وجه آخر عن حاد‬
‫صفحة ‪333‬‬
‫باب ذكر أخبار رويت ف زﻫده ف الدنيا وصبه على القوت الشديد فيها واختياره الدار‬
‫الخرة وما أعد ال تعال له فيها على الدنيا‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وبذلك أمره ربه قال ال عز وجل (ول تدن عينيك إل ما متعنا به أزواجا منهم زﻫرة الياة‬
‫الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خي وأبقى)‬
‫وقد روى أنه خي بي أن يكون عبدا نبيا وبي أن يكون ملكا نبيا فاستشار فيه جبيل عليه‬
‫السلم فأشار عليه بأن يتواضع فاختار أن يكون عبدا نبيا‬
‫أخبناه أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن درستويه قال حدثنا‬
‫يعقوب بن سفيان قال حدثن أبو العباس حيوة بن شريح قال أخبنا بقية بن الوليد عن الزبيدي‬
‫عن الزﻫري‬
‫صفحة ‪334‬‬
‫عن ممد بن عبد ال بن عباس قال‬
‫كان ابن عباس يدث أن ال عز وجل أرسل إل نبيه ملكا من اللئكة معه جبيل عليه السلم‬
‫فقال اللك لرسول ال إن ال يبك بي أن تكون عبدا نبيا وبي أن تكون ملكا نبيا فالتفت نب‬
‫ال إل جبيل عليه السلم كالستشي له فأشار جبيل عليه السلم إل رسول ال أن تواضع فقال‬
‫رسول ال بل أكون عبدا نبيا قال فما أكل بعد تلك الكلمة طعاما متكئا حت لقي ربه عز وجل‬
‫صفحة ‪335‬‬
‫أخبنا أبو القاسم عبد الرحن بن عبيد ال بن عبد ال الرب ف جامع الربية ببغداد قال حدثنا‬
‫حزة بن ممد بن العباس قال حدثنا ممد بن غالب قال حدثنا موسى بن مسعود قال حدثنا‬
‫عكرمة عن أب زميل قال حدثن ابن عباس أن عمر بن الطاب حدثه فذكر الديث ف اعتزال‬
‫رسول ال نساءه إل أن قال‬
‫دخلت على رسول ال ف خزانته فإذا ﻫو مضطجع على حصي فأدن عليه إزاره وجلس وإذا‬
‫الصي قد أثر ف جنبه وقلبت عين ف خزانة رسول ال فإذا ليس فيها شيء من الدنيا غي‬
‫قبضتي أو قال قبضة من شعي وقبضة من قرط نو الصاعي وإذا أفيق معلق أو أفيقان قال‬
‫فابتدرت عينياي فقال رسول ال ما يبكيك يا ابن الطاب‬
‫قلت يا رسول ال وما ل ل أبكي وأنت صفوة ال عز وجل ورسوله وخيته من خلقه وﻫذه‬
‫خزانتك وﻫذه العجام كسرى وقيصر ف الثمار والنار وأنت ﻫكذا‬
‫قال يا ابن الطاب أما ترضى أن تكون لنا الخرة ولم الدنيا قلت بلى يا رسول ال قال فاحد‬
‫ال عز وجل وذكر الديث‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخرجه مسلم ف الصحيح من وجه آخر عن عكرمة بن عمار وأخبنا أبو ممد عبد ال بن يي‬
‫بن عبد البار السكري قال حدثنا إساعيل بن ممد الصفار قال حدثنا أحد بن منصور الرمادي‬
‫قال حدثنا‬
‫صفحة ‪336‬‬
‫عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن الزﻫري عن عبيد ال بن عبد ال بن أب ثور عن ابن عباس عن‬
‫عمر بن الطاب ف ﻫذه القصة قال‬
‫فجلست فرفعت رأسي ف البيت فوال ما رأيت فيه شيئا يرد البصر إل أﻫب ثلثة فقلت ادع‬
‫ال يا رسول ال أن يوسع على أمتك فقد وسع على فارس والروم وﻫم ل يعبدون ال فاستوى‬
‫جالسا فقال أف شك أنت يا ابن الطاب أولئك قوم عجلت لم طيباتم ف الياة الدنيا فقلت‬
‫أستغفر ال يا رسول ال وكان أقسم أن ل يدخل عليهن شهرا من شدة موجدته عليهن حت عاتبه‬
‫ال عز وجل‬
‫قال الزﻫري فأخبن عروة عن عائشة قالت‬
‫فلما مضى تسع وعشرون ليلة دخل علي رسول ال بدأ علي فقلت يا رسول ال أقسمت أن ل‬
‫تدخل علينا شهرا إنك دخلت علي من تسع وعشرين أعدﻫن فقال إن الشهر تسع وعشرون ث‬
‫قال يا عائشة إن ذاكر لك أمرا فل عليك أن ل تعجلي فيه حت تستأمري أبويك قالت ث قرا‬
‫(يأيها النب قل لزواجك إن كنت تردن الياة الدنيا وزينتها فتعلي أمتعكن وأسرحكن سراحا‬
‫جيلً وإن كنت تردن ال ورسوله والدار الخرة فإن ال أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما)‬
‫قالت قد علم وال إن أبوي ل يكونا يأمران بفراقه قالت قلت أف ﻫذا أستأمر أبوي فإن أريد ال‬
‫ورسوله والدار الخرة‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن إسحاق بن إبراﻫيم عن عبد الرزاق‬
‫صفحة ‪337‬‬
‫وأخرجه البخاري من وجه آخر عن الزﻫري‬
‫حدثنا المام أبو الطيب سهل بن ممد بن سليمان إملء قال أخبنا إساعيل بن نيد بن أحد بن‬
‫يوسف السلمي قال أخبنا ممد بن أيوب بن يي البجلي قال أخبن سهل بن بكار قال حدثنا‬
‫مبارك بن فضالة عن السن عن أنس بن مالك قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫دخلت على رسول ال وﻫو على سرير مرمول بالشريط وتت رأسه وسادة من أدمٍ حشوﻫا‬
‫ليف ودخل عليه عمر وناس من أصحابه فانرف النب انرافة فرأى عمر أثر الشريط ف جنبه‬
‫فبكى فقال له ما يبكيك يا عمر‬
‫فقال عمر رضي ال عنه ومال ل أبكي وكسرى وقيصر يعيشان فيما يعيشان فيه من الدنيا‬
‫وأنت على الال الذي أرى‬
‫فقال له النب يا عمر أما ترضى أن تكون لم الدنيا ولنا الخرة قال بلى قال ﻫو كذلك‬
‫حدثنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر الصبهان قال‬
‫حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا السعودي عن عمرو بن مرة عن إبراﻫيم‬
‫عن علقمة عن عبد ال قال‬
‫اضطجع النب على حصي فأثر الصي بلده فجعلت أمسحه عنه وأقول بأب أنت وأمي يا‬
‫رسول ال أل أذنتنا فنبسط لك شيئا يقيك منه تنام عليه‬
‫صفحة ‪338‬‬
‫فقال ما ل وللدنيا وما أنا والدنيا إنا أنا والدنيا كراكب استظل تت شجرة ث راح وتركها‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو زكريا بن اب إسحاق الزكي وأبو بكر بن السن القاضي قالوا‬
‫حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا يي بن بر قال حدثنا ابن وﻫب قال أخبن يونس‬
‫بن يزيد‬
‫ح وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن عبد العزيز بن عبد الرحن بن سهل الدباس بكة قال‬
‫حدثنا ممد بن علي بن زيد الصائغ قال أخبنا أحد بن شبيب قال حدثن أب عن يونس عن ابن‬
‫شهاب عن عبيد ال بن عتبة عن أب ﻫريرة‬
‫أن رسول ال قال لو أن ل مثل أحد ذﻫبا ما سرن أن يأت علي ثلث ليال وعندي منه شيء إل‬
‫شيء أرصده لدين‬
‫لفظ حديث ابن وﻫب رواه البخاري ف الصحيح عن أحد بن شبيب‬
‫صفحة ‪339‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا السن بن علي‬
‫بن عفان العامري قال حدثنا أبو أسامة عن العمش عن عمارة بن القعقاع عن أب زرعة عن أب‬
‫ﻫريرة قال‬
‫قال رسول ال اللهم اجعل رزق آل ممد قوتا‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن الشج عن أب أسامة وأخرجاه من حديث فضيل بن غزوان عن‬
‫عمارة‬
‫أخبنا أبو السن علي بن ممد بن علي القرئ قال أخبنا السن بن ممد بن إسحاق قال‬
‫حدثنا يوسف بن يعقوب قال حدثنا عمرو بن مرزوق قال أخبنا زائدة عن منصور بن العتمر عن‬
‫إبراﻫيم عن السود عن عائشة قالت‬
‫ما شبع آل ممد منذ قدموا الدينة ثلث ليال تباعاص من خب بر‬
‫صفحة ‪340‬‬
‫حت توف‬
‫قال وأخبنا يوسف قال حدثنا أبو الربيع قال حدثنا جرير عن منصور بإسناده نوه‬
‫أخرجاه ف الصحيح من حديث جرير بن عبد الميد‬
‫أخبنا أبو ممد يوسف قال أخبنا أبو سعيد بن العراب قال حدثنا ممد بن سعيد بن غالب قال‬
‫حدثنا أبو معاوية عن العمش عن إبراﻫيم عن السود عن عائشة قالت‬
‫ما شبع رسول ال ثلثة ايام تباعا حت مضى لسبيله‬
‫رواه مسلم عن إسحاق عن أب معاوية‬
‫أخبنا أبو عبد الافظ قال حدثنا أبو بكر بن إسحاق إملء قال‬
‫صفحة ‪341‬‬
‫أخبنا يوسف بن يعقوب قال حدثنا ممد بن كثي قال حدثنا سفيان قال حدثنا عبد الرحن عن‬
‫عابس بن ربيعة عن أبيه أن عائشة قالت‬
‫كنا نرج الكراع بعد خس عشرة فنأكله فقلت ول تفعلون فضحكت وقالت ما شبع آل ممد‬
‫من خبز مآدوم حت لق بال عز وجل‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ممد بن كثي‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو طاﻫر الفقيه وأبو عبد ال الافظ وأبو زكريا بن أب إسحاق وأبو سعيد بن أب عمرو‬
‫قالوا حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال أخبنا ممد بن عبد ال بن عبد الكم قال أخبنا‬
‫أنس بن عياض عن ﻫشام بن عروة عن أبيه عن عائشة‬
‫أنا قالت كنا آل ممد ير بنا اللل واللل واللل ما نوقد بنار للطعام إل أنه التمر والاء إل‬
‫أنه حولنا أﻫل دور من النصار فيبعث أﻫل كل دار بغزيرة شاتم إل رسول ال فكان النب‬
‫يسقينا من ذلك اللب‬
‫صفحة ‪342‬‬
‫أخرجاه ف الصحيح من حديث ﻫشام بن عروة‬
‫أخبنا أبو عمر ممد بن عبد ال الديب قال حدثنا أبو بكر الساعيلي قال أخبن السن ﻫو‬
‫ابن سفيان قال حدثنا ﻫدبة قال حدثنا هام قال حدثنا قتادة قال‬
‫كنا نأت أنس بن مالك وخبازه قائم فقال كلوا فما أعلم رسول ال رأى رغيفا مرققا حت لق‬
‫بال تعال ول رأى شاة سيطا بعينه قط‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ﻫدبة‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو السن علي بن ممد بن سختويه قال حدثنا أبو الثن‬
‫العنبي قال حدثن أب قال حدثنا معاذ بن ﻫشام قال حدثن أب عن يونس عن قتادة عن أنس بن‬
‫مالك قال‬
‫ما أكل النب على خوان ول ف سكرجة وال خبز له مرقق قال فقلت لنس فعلم كانوا يأكلون‬
‫قال على السفر‬
‫صفحة ‪343‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن عبد ال بن أب السود وغيه عن معاذ بن ﻫشام‬
‫أخبنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يونس بن‬
‫حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا شعبة عن أب إسحاق قال سعت عبد الرحن بن يزيد يدث‬
‫عن السود عن عائشة قالت‬
‫ما شبع رسول ال من خبز شعي يومي متتابعي حت قبض‬
‫أخرجه مسلم ف الصحيح من حديث شعبة‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو بكر بن فورك قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو‬
‫داود قال حدثنا شعبة عن ساك بن حرب قال سعت النعمان بن بشي يقول‬
‫سعت عمر بن الطاب رضي ال عنه يطب فذكر ما فتح على الناس فقال لقد رأيت رسول ال‬
‫يلتوي يومه من الوع ما يد من الدقل ما يل به بطنه‬
‫أخرجه مسلم ف الصحيح من حديث شعبة‬
‫أخبنا أبو ممد بن يوسف قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا ممد بن إسحاق‬
‫قال حدثنا روح بن عبادة قال حدثنا ﻫشام بن أب عبد ال عن قتادة عن أنس‬
‫صفحة ‪344‬‬
‫أنه مشى إل النب ببز شعي وإﻫالة سنخة ولقد رﻫن درعه عند يهودي فأخذ لﻫله شعيا ولقد‬
‫سعته ذات يوم يقول ما أمسى عند آل ممد صاع تر ول صاع حب‬
‫أخرجه البخاري من حديث ﻫشام ببعض معناه قال وإنم يومئذ تسعة أبيات‬
‫أخبنا أبو الطاﻫر الفقيه قال حدثنا أبو حامد بن بلل قال حدثنا أحد بن منصور الروزي قال‬
‫حدثنا النضر بن شيل قال أخبن ﻫشام ابن عرو قال أخبن أن عن عائشة رضي ال عنها قالت‬
‫كان فراش رسول ال من أدمٍ وحشوه ليف‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن أحد بن أب رجاء عن النضر‬
‫صفحة ‪345‬‬
‫وأخرجه مسلم من أوجه أخر عن ﻫشام‬
‫أخبنا أبو علي الروذباري ف الفوائد وأبو عبد ال السي بن عمر ابن برﻫان وأبو السي بن‬
‫الفضل القطان وأبو ممد السكري ببغداد قالوا حدثنا إساعيل بن ممد الصفار قال حدثنا السن‬
‫بن عرفة قال حدثنا عباد بن عباد الهلب عن مالد بن سعيد عن الشعب عن مسروق عن عائشة‬
‫قالت‬
‫دخلت علي امرأة من النصار فرأت فراش رسول ال عباءة مثنية فانطلقت فبعثت إل بفراش‬
‫حشوه الصوف فدخل علي رسول ال فقال ما ﻫذا يا عائشة قالت قلت يا رسول ال فلنة‬
‫النصارية دخلت عي فرأت فراشك فذﻫبت فبعثت إل بذا فقال رديه قالت فلم أرده وأعجبن‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أن يكون ف بيت حت قال ذلك ثلث مرات فقال رديه يا عائشة فوال لو شئت لجرى ال تعال‬
‫معي جبال الذﻫب والفضة‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان قال أخبنا أبو سعيد ابن العراب قال حدثنا ابن‬
‫عفان يعي السن بن علي قال حدثنا حسي العفي قال حدثنا زائدة قال حدثنا عبد اللك بن‬
‫عمي عن ربعي بن خراش عن أم سلمة قالت‬
‫دخل علي رسول ال وﻫو ساﻫم الوجه قالت فحسبت ذلك ف وجع قالت قلت يا رسول ال‬
‫مال أراك ساﻫم الوجه قال من‬
‫صفحة ‪346‬‬
‫أجل الدناني السبعة الت أتتنا أمس فأمسينا ول ننفقهن فكن ف خل الفراش‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو ممد عبد ال بن ممد الزاعي بكة قال حدثنا أبو يي‬
‫بن أب مسرة قال حدثنا عبد ال بن عبد الكم الصري قال حدثنا بكر بن مضر عن موسى بن‬
‫جبي عن أب أمامة بن سهل بن حنيف قال‬
‫دخلت أنا وعروة بن الزبي على عائشة رضي ال عنها فقالت لو رأيتما رسول ال ف مرض له‬
‫قالت وكانت عندي ستة دناني قال موسى أو سبعة قالت فأمرن نب ال أن أفرقها قالت فشغلن‬
‫وجع النب حت عافاه ال تعال قالت ث سألن عنها فقال ما فعلت أكنت فرقت الستة الدناني أو‬
‫السبعة قالت ل وال لقد كان شغلن وجعك قالت فدعا با فوضعها ف كفه فقال ما ظن نب ال‬
‫لو لقي ال تعال وﻫذه عنده‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو يوسف يعقوب بن أحد ابن ممد بن يعقوب بن الزﻫر‬
‫السروجردي قال حدثنا قتيبة قال حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي عن ثابت البنان عن أنس بن‬
‫مالك‬
‫أن النب ل يدخر شيئا لغد‬
‫صفحة ‪347‬‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو بكر بن إسحاق قال أخبنا إساعيل بن قتيبة قال حدثنا‬
‫يي بن يي قال حدثنا داود بن عبد الرحن عن منصور يعن ابن عبد الرحن الجب عن أمه عن‬
‫عائشة قالت‬
‫توف رسول ال حي شبع الناس من السودين التمر والاء‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن يي بن يي‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران قال أخبنا أبو ممد جعفر بن نصي قال حدثنا إبراﻫيم بن عبد ال‬
‫البصري قال حدثنا بكار بن ممد قال حدثنا عبد ال بن عون عن ابن سيين عن أب ﻫريرة‬
‫أن رسول ال دخل على بلل فوجد عنده صبا من تر فقال ما ﻫذا يا بلل قال ترا أدخره قال‬
‫ويك يا بلل أو ما تاف أن تكون له بار ف النار أنفق بلل ول تش من ذي العرش إقللً‬
‫صفحة ‪348‬‬
‫باب حديث نفقة رسول ال وما ف ذلك من كفاية ال تعال هه وسعيه على الفقراء وابن‬
‫السبيل‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان قال أخبنا أبو سعيد ابن العراب قال حدثنا أبو‬
‫داود السجستان قال حدثنا أبو توبة الربيع ابن نافع‬
‫ح وأخبنا أبو علي الروذباري قال أخبنا السي بن السن بن أيوب الطوسي قال حدثنا أبو‬
‫حات ممد بن إدري الرازي قال حدثنا أبو توبة قال حدثن معاوية بن سلم عن يزيد بن سلم أنه‬
‫سع أبا سلم قال حدثن عبد ال الوزن يعن أبا عامر الوزن قال‬
‫لقيت بلل مؤذن النب بلب فقلت يا بلل حدثن كيف كانت نفقة النب‬
‫صفحة ‪349‬‬
‫فقال ما كان له شيء من ذلك إل أنا الذي كنت أل ذلك منه منذ بعثه ال تعال إل أن توف‬
‫فكان إذا أتاه النسان السلم فرآه عاريا يأمرن فأنطلق فأستعرض وأشتري البدة والشيء‬
‫فأكسوه وأطعمه حت اعترضن رجل من الشركي فقال يا بلل إن عندي سعة فل تستقرض من‬
‫أحد إل من ففعلت فلما كان ذات يوم توضأت ث قمت لؤذن بالصلة فإذا الشرك ف عصابة‬
‫من التجار فلما رآن قال يا حبشي قال قلت يا لبيه فتجهمن وقال قول غليظا فقال أتدري كم‬
‫بينك وبي الشهر قلت قريب قال إنا بينك وبينه أربع ليال فآخذك بالذي ل عليك فإن ل أعطك‬
‫الذي أعطيتك من كرامتك ول من كرامة صاحبك ولكن أعطيتك لتجب ل عبدا فأردك ترعى‬
‫الغنم كما كنت قبل ذلك فأخذ ف نفسي ما يأخذ ف أنفس الناس فانطلقت ث أذنت بالصلة حت‬
‫إذا صليت العتمة رجع النب إل أﻫله فاستأذنت عليه فأذن ل فقلت يا رسول ال بأب أنت وأمي‬
‫إن الشرك الذي ذكرت لك أن كنت أتدين منه قد قال ل كذا وكذا وليس عندك ما تقضي عن‬
‫ول عندي وﻫو فاضحي فأذن ل آت بعض ﻫؤلء الحياء الذين قد أسلموا حت يرزق ال رسوله‬
‫ما يقضي عن فخرجت حت أتيت منل فجعلت سيفي وجراب ورمي ونعلي عند رأسي‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ل نت حت انشق عمود الصبح‬
‫واستقبلت بوجهي الفق فكلما نت انتبهت فإذا رأيت علي لي ً‬
‫الول فأردت أن أنطلق فإذا إنسان يسعى يدعو يا بلل أجب رسول ال فانطلقت حت أتيته فإذا‬
‫أربع ركائب عليهن أحالن فأتيت النب فاستأذنت فقال ل النب أبشر فقد جاءك ال بقضائك‬
‫فحمدت ال تعال وقال أل تر على الركائب الناخات الربع قال فقلت بلى قال فإن لك‬
‫صفحة ‪350‬‬
‫رقابن وما عليهن فإذا عليهن كسوة وطعام أﻫداﻫن له عظيم فدك فاقبضهن إليك ث اقصد دينك‬
‫قال ففعلت فحططت عنهن أحالن ث عقلتهن ث عمدت إل تأذين صلة الصبح حت إذا صلى‬
‫رسول ال خرجت إل البقيع فجعلت إصبعي ف أذن فناديت وقلت من كان يطلب رسول ال‬
‫دينا فليحضر فما زلت أبيع وأقضي وأعرض وأقضي حت ل يبق على رسول ال دين ف الرض‬
‫حت فضل عندي أوقيتان أو أوقية ونصف ث انطلقت إل السجد وقد ذﻫب عامة النهار فإذا‬
‫رسول ال قاعد ف السجد وحده فسلمت عليه فقال ل ما فعل ما قبلك‬
‫قلت قد قضى ال كل شيء كان على رسول ال فلم يبق شيء فقال فضل شيء قال قلت نعم‬
‫ديناران قال انظر أن ترين منهما فلست بداخل على أحد من أﻫلي حت ترين منهما قال فلم‬
‫يأتنا أحد فبات ف السجد حت أصبح وظل ف السجد اليوم الثان حت كان ف آخر النهار جاء‬
‫راكبان فانطلقت بما فكسوتما وأطعمتهما حت إذا صلى العتمة دعان فقال ما فعل الذي قبلك‬
‫قلت قد أراحك ال منه فكب وحد ال شفقا من أن يدركه الوت وعنده ذلك ث اتبعته حت إذا‬
‫جاء أزواجه فسلم على امرأة امرأة حت إذا أتى مبيته فهذا الذي سألتن عنه‬
‫صفحة ‪351‬‬
‫باب ما جاء ف جلوسه مع الفقراء والساكي أﻫل الصفة‬
‫وبذلك أمره ربه وناه عن طردﻫم قال ال تعال (واصب نفسك مع الذين يدعون ربم بالغداة‬
‫والعشي يريدون وجهه) وقال تعال (ول تطرد الذين يدعون ربم بالغداة والعشي يريدون وجهه)‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان قال حدثنا أبو سعيد ابن العراب قال حدثنا أبو‬
‫السن خلف بن ممد الواسطي كردوس قال حدثنا يزيد بن ﻫارون قال أخبنا جعفر بن سليمان‬
‫الضبعي قال حدثنا العلى يعن ابن زياد عن العلء بن بشي الازن قال حدثنا أبو الصديق الناجي‬
‫عن أب سعيد الدري قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫كنت ف عصابة من الهاجرين جالسا معهم وإن بعضهم يستتر ببعض من العري وقارئ لنا يقرأ‬
‫علينا فكنا نستمع إل كتاب ال تعال فقال النب المد ل الذي جعل من أمت من أمرت أن أصب‬
‫معهم نفسي قال ث جلس رسول ال وسطنا ليعدل بيننا نفسه فينا ث‬
‫صفحة ‪352‬‬
‫قال بيده ﻫكذا فاستدارت اللقة وبرزت وجوﻫهم قال فما عرف رسول ال أحدا منهم غيي‬
‫فقال رسول ال ابشروا معاشر صعاليك الهاجرين بالنور التام يوم القيامة تدخلون النة قبل‬
‫الغنياء بنصف يوم وذلك خسمائة عام‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو العباس ممد بن أحد الحبوب قال حدثنا ممد بن‬
‫الليث قال حدثنا ممد بن مقاتل قال حدثنا حكيم بن زيد قال حدثنا السدي عن أب سعيد‬
‫الزدي عن أب الكنود عن خباب بن الرت قال‬
‫نزلت (واصب نفسك مع الذين يدعون ربم بالغداة والعشي) قال كنا ضعفاء نلس عند النب‬
‫بالغداة والعشي يعلمنا القرآن والي وكان يوفنا بالنة والنار وما ينفعنا ال به والبعث بعد‬
‫الوت فجاء القرع بن‬
‫صفحة ‪353‬‬
‫حابس التميمي وعيينة بن حصن الفزاري فقالوا إنا من أشراف قومنا وإنا نكره أن يرونا معهم‬
‫فاطردﻫم إذا جالسوك فنلت (ول تطرد الذين يدعون ربم بالغداة والعشي) إل قوله (وكذلك‬
‫فتنا بعضهم ببعض) يقول ابتلينا‬
‫وحدثنا أبو يوسف الصبهان قال أخبنا أبو بكر بن السي القطان قال حدثنا علي بن السن‬
‫اللل قال حدثنا عبيد ال بن موسى قال حدثنا إسرائيل عن القدام بن شريح عن أبيه عن سعد‬
‫بن أب وقاص قال‬
‫كنا مع رسول ال ونن ستة نفر فقال الشركون اطرد ﻫؤلء عنك فل يترئون علينا وكنت أنا‬
‫وعبد ال بن مسعود ورجل من ﻫذيل ورجلن قد نسيت اسهما فوقع ف نفس النب ما شاء ال‬
‫وحدث به نفسه فأنزل ال تعال (ول تطرد الذين يدعون ربم بالغداة والعشي) الية (وكذلك‬
‫فتنا بعضهم ببعض ليقولوا أﻫؤلء من ال عليهم من بيننا أليس ال بأعلم بالشاكرين) اخرجه‬
‫مسلم ف الصحيح‬
‫صفحة ‪354‬‬
‫باب ذكر اجتهاد رسول ال ف طاعة ربه عز وجل وخوفه منه على طريق الختصار‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أخبنا أبو نصر ممد بن أحد بن إساعيل البزاز بالطابران قال حدثنا عبد ال بن أحد بن منصور‬
‫الطوسي قال أخبنا أبو بكر بن يوسف بن يعقوب النجاحي بكة قال حدثنا سفيان بن عيينة عن‬
‫زياد ابن علقة عن الغية بن شعبة قال قام رسول ال حت تورمت قدماه فقيل يا رسول ال أليس‬
‫قد غفر ال لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر قال أفل أكون عبدا شكورا أخرجاه ف الصحيح من‬
‫حديث ابن‬
‫صفحة ‪355‬‬
‫عيينة أخبنا أبو علي الروذباري قال أخبنا أبو بكر بن داسة قال حدثنا أبو داود قال حدثنا‬
‫عثمان بن أب شيبة قال حدثنا جرير عن منصور عن إبراﻫيم عن علقمة قال سألت عائشة رضي‬
‫ال عنها كيف كان عمل رسول ال ﻫل كان يص شيئا من اليام قالت ل كان عمله دية وأيكم‬
‫يستطيع ما كان رسول ال يستطيع رواه مسلم ف الصحيح عن زﻫي وإسحاق عن جرير وأخرجه‬
‫البخاري من وجه آخر عن منصور أخبنا أبو طاﻫر الفقيه قال أخبنا أبو بكر القطان قال حدثنا‬
‫أحد بن يوسف السلمي قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن هام بن منبه قال ﻫذا ما‬
‫حدثن أبو ﻫريرة قال قال رسول ال إياكم والوصال قالوا فإنك تواصل يا رسول ال‬
‫صفحة ‪356‬‬
‫قال إن لست ف ذاكم مثلكم إن أبيت يطعمن رب ويسقين فاكلفوا من العمل ما لكم به طاقة‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن يي عن عبد الرزاق‬
‫وأخرجه مسلم من أوجه أخر عن أب ﻫريرة وأخرجنا معناه من حديث ابن عمر وأنس بن مالك‬
‫وعائشة وغيﻫم رضي ال عنهم‬
‫أخبنا أبو الطاﻫر الفقيه قال أخبنا أبو حامد بن بلل وأبو بكر القطان حدثنا أحد بن منصور‬
‫الروزي قال حدثنا النضر بن شيل قال أخبنا ممد بن عمرو بن علقمة عن أب سلمة عن أب‬
‫ﻫريرة قال قال رسول ال إن لستغفر ال وأتوب إليه ف كل يوم مائة مرة أخبنا أبو عبد ال‬
‫الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا ممد بن علي اليمون قال حدثنا‬
‫الفرياب قال حدثنا سفيان عن العمش عن إبراﻫيم عن عبيدة عن عبد ال قال قال رسول ال‬
‫إقرأ علي فقلت أقرأ عليك وعليك أنزل قال فقرأت سورة النساء فلما بلغت (فكيف إذا جئنا من‬
‫كل أمة بشهيد وجئنا بك على ﻫؤلء شهيدا) قال حسبك فالتفت فإذا عيناه تذرفان‬
‫صفحة ‪357‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن الفرياب‬
‫أخبنا أبو طاﻫر الفقيه قال حدثنا أبو بكر ممد بن السي القطان قال أخبنا علي بن السي بن‬
‫اللل قال حدثنا عبد ال بن عثمان قال أخبنا عبد ال ﻫو ابن البارك قال حدثنا حاد بن سلمة‬
‫عن ثابت عن مطرف يعن ابن عبد ال بن الشخي عن أبيه قال أتيت النب وﻫو يصلي ولوفه‬
‫أزيز كأزيز الرجل وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو بكر أحد بن سليمان الفقيه قال‬
‫حدثنا السن ابن مكرم البزاز قال حدثنا يزيد بن ﻫارون قال حدثنا حاد بن سلمة عن ثابت عن‬
‫مطرف عن أبيه أنه قال رأيت رسول ال يصلي وف صدره أزيز كأزيز الرحا من البكاء أخبنا أبو‬
‫السي بن بشران قال حدثنا أبو ممد دعلج بن أحد قال حدثنا جعفر الصيي وأبو جعفر بن‬
‫حيان التمار قال حدثنا أبو كريب قال حدثنا معاوية بن ﻫشام عن شيبان عن أب إسحاق عن‬
‫عكرمة عن ابن عباس قال قال أبو بكر يا‬
‫صفحة ‪358‬‬
‫رسول ال أراك شبت قال شيبتن ﻫود والواقعة والرسلت وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت‬
‫وحدثنا المام الطيب سهل بن ممد بن سليمان قال حدثنا جعفر ابن ممد بن مطر العدل قال‬
‫اخبنا السن بن أحد بن بسطام الزعفران قال حدثنا ممد بن العلء المدان قال حدثنا معاوية‬
‫بن ﻫشام قال حدثنا شيبان عن فراس عن عطية عن أب سعيد قال قال عمر بن الطاب يا رسول‬
‫ال أسرع إليك الشيب فقال شيبتن ﻫود وأخواتا الواقعة وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت‬
‫صفحة ‪359‬‬
‫باب ما يستدل به على أنه كان أجزى الناس باليد وأصبﻫم على الوع مع ما أكرمه ال به‬
‫من البكة فيما دعا فيه من الطعمة‬
‫أخبنا أبو طاﻫر الفقيه قال أخبنا أبو حامد بن بلل قال حدثنا يي بن الربيع الكي قال حدثنا‬
‫سفيان عن الزﻫري عن ممد ابن جبي عن أبيه أن رسول ال قال لو كان مطعم حيا ث كلمن ف‬
‫ﻫؤلء لطلقتهم يعن أسارى بدر‬
‫قال سفيان وكانت له عند النب يد وكان أجزى الناس باليد‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان قال أخبنا أبو سعيد ابن العراب قال حدثنا عبد‬
‫الرحن بن خلف قال حدثنا القعنب عن عبد العزيز بن أب حازم قال‬
‫صفحة ‪360‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وأخبنا أبو سعيد قال حدثنا أبو يي بن أب مسرة قال حدثنا إبراﻫيم بن ممد الشافعي قال‬
‫حدثنا عبد العزيز بن أب حازم عن أبيه أن رجلً أخبه عن أب اليثم بن التيهان‬
‫أن أبا بكر الصديق رضي ال عنه خرج فإذا ﻫو بعمر رضي ال عنه جالسا ف السجد فعمد نوه‬
‫فوقف فسلم فرد عمر فقال له أبو بكر ما أخرجك ﻫذه الساعة فقال له عمر بل أنت ما أخرجك‬
‫ﻫذه الساعة قال له أبو بكر إن سألتك قبل أن تسألن فقال عمر أخرجن الوع فقال أبو بكر‬
‫وأنا أخرجن الذي أخرجك فجلسا يتحدثان فطلع النب فعمد نوها حت وقف عليهما فسلم‬
‫فردا عليه السلم فقال ما أخرجكما ﻫذه الساعة فنظر كل واحد منهما إل صاحبه ليس منهما‬
‫واحد إل وﻫو يريد أن يب صاحبه فقال أبو بكر يا رسول ال خرج قبلي وخرجت بعده فسألته‬
‫ما أخرجك ﻫذه الساعة فقال بل أنت ما أخرجك ﻫذه الساعة فقلت إن سألتك قبل أن تسألن‬
‫فقال أخرجن الوع فقلت له أخرجن الذي أخرجك فقال النب وأنا فأخرجن الذي أخرجكما‬
‫فقال النب تعلمان من أحد نضيفه اليوم قال نعم أبو اليثم بن التيهان له أعذق وجدي إن جئناه‬
‫ند عنده فضل تر فخرج النب وصاحباه حت دخلوا الائط فسلم النب فسمعت أم اليثم تسليمه‬
‫ففدت بالب والم وأخرجت حلسا لا من شعر فجلسوا عليه فقال النب فأين أبو اليثم فقالت‬
‫ذاك ذﻫب يستعذب لنا من الاء فطلع أبو اليثم بالقربة على رقبته فلما أن رأى وضح‬
‫صفحة ‪361‬‬
‫النب بي ظهران النخل أسندﻫا إل جذع وأقبل يفدي بالب والم فلما رآﻫم عرف الذي بم‬
‫فقال لم اليثم ﻫل أطعمت رسول ال وصاحبيه شيئا فقالت إنا جلس النب الساعة قال فما‬
‫عندك قالت عندي حبات من شعي قال كركريها واعجن واخبزي إذ ل يكونوا يعرفون المي‬
‫قال وأخذ الشفرة فرآه النب موليا فقال إياك وذات الدر فقال يا رسول ال إنا أريد عنيقا ف‬
‫الغنم فذبح ونصب فليم يلبث أن جاء بذلك إل النب فأكل النب وصاحباه فشبعوا ل عهد لم‬
‫بثلها فما مكث النب إل يسيا حت أت بأسي من اليمن فجاءته فاطمة رضي ال عنها ابنة رسول‬
‫ال تشكو إليه العمل وتريه يدﻫا وتسأله إياه قال ل ولكن أعطيه أبا اليثم فقد رأيته وما لقي ﻫو‬
‫ومريته يوم ضفناﻫم فأرسل إليه وأعطاه إياه فقال خذ ﻫذا الغلم يعينك على حائطك واستوص به‬
‫خيا فقال فمكث عند أب اليثم ما شاء ال أن يكث فقال لقد كنت مشتغلً أنا وصاحبت بائطنا‬
‫فاذﻫب فل رب لك إل ال عز وجل فخرج ذلك الغلم إل الشام ورزق فيها‬
‫ورواه ابن خزية عن ممد بن يي عن عمرو بن عثمان عن زﻫي عن أب إساعيل قال ابن خزية‬
‫ﻫو علمي بشي بن سلمان عن‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫صفحة ‪362‬‬
‫أب حازم عن أب ﻫريرة رضي ال عنه‬
‫وأخبنا أبو السي بن بشران قال حدثنا أبو ممد دعلج بن أحد بن دعلج قال حدثنا جعفر بن‬
‫ممد الفرياب قال حدثنا زكريا ابن يي الزان أبو علي بالبصرة ف حانوته قال حدثنا أبو خلف‬
‫عبد ال ابن عيسى قال حدثنا يونس بن عبيد عن عكرمة عن ابن عباس أنه سع عمر بن الطاب‬
‫يقول‬
‫خرج رسول ال عند الظهية فوجد أبا بكر ف السجد فذكر معن ﻫذا الديث يزيد وينقص‬
‫فكان فيما زاد وجاء أبو اليثم ففرح بم وقرت عيناه بم وصعد نلة فصرم لم أعذاقا فقال له‬
‫رسول ال حسبك يا أبا اليثم فقال يا رسول ال تأكلون من بسرة ومن رطبه ومن تذنوبه ث‬
‫أتاﻫم باء فشربوا عليه فقال رسول ال ﻫذا من النعيم الذي تسألون عنه ول يذكر قصة الادم‬
‫ورواه ابن خزية عن ﻫلل بن مبشر عن أب خلف الزاز دون ذكر عمر ف إسناده وف الباب‬
‫عن شيبان عن عبد اللك بن عمي عن أب سلمة عن أب ﻫريرة وذكر قصة الادم دون ذكر‬
‫فاطمة‬
‫وأرسله أبو عوانة عن عبد اللك فلم يذكر فيه أبا ﻫريرة‬
‫وروي عن عبد ال العمري عن نافع عن ابن عمر‬
‫صفحة ‪363‬‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو بكر أحد بن السن القاضي قال حدثنا أبو العباس ممد بن‬
‫يعقوب قال حدثنا العباس بن ممد قال حدثنا ﻫارون بن معروف قال حدثنا عبد ال بن وﻫب‬
‫قال أخبن أسامة أن يعقوب بن عبد ال بن أب طلحة النصاري حدثه أنه سع أنس بن مالك قال‬
‫جئت رسول ال يوما فوجدته جالسا مع أصحابه يدثهم وقد عصب بطنه بعصابة قال أسامة‬
‫وأنا أشك على حجر فقلت لبعض أصحابه ل عصب رسول ال قالوا من الوع فذﻫبت إل أب‬
‫طلحة وﻫو زوج أم سليم بنت ملحان فقلت يا أبتاه قد رأيت رسول ال قد عصب بطنه بعصابة‬
‫فسألت بعض أصحابه فقال من الوع فدخل أبو طلحة على أمي فقال ﻫل من شيء فقالت نعم‬
‫عندي كسر من خبز وترات فإن جاءنا رسول ال وحده أشبعناه وإن جاء معه بأحد قل عنهم‬
‫فقال ل أبو طلحة أذﻫب يا أنس فقم قريبا من رسول ال فإذا قام فدعه حت يتفرق أصحابه ث‬
‫أتبعه حت إذا قام على عتبة بابه فقل أب يدعوك ففعلت ذلك فلما قلت إن أب يدعوك قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫لصحابه يا ﻫؤلء تعالوا ث أخذ بيدي فشدﻫا ث أقبل بأصحابه حت إذا دنونا من بيتنا أرسل يدي‬
‫فدخلت وأنا حزين لكثرة من جاء به فقلت يا أبتاه قد قلت لرسول ال الذي قلت ل فدعا‬
‫أصحابه فقد جاءك بم فخرج أبو طلحة إليهم فقال يا رسول ال إنا أرسلت أنسا يدعوك وحدك‬
‫ول يكن عندي ما يشبع ما أرى فقال رسول ال ادخل فإن ال عز وجل سيبارك فيما عندك‬
‫فدخل رسول ال فقال‬
‫صفحة ‪364‬‬
‫اجعوا ما عندكم ث قربوه وجلس من معه بالسكة فقربنا ما كان عندنا من كسر وتر فجعلناه‬
‫على حصينا فدعا فيه بالبكة فقال يدخل علي ثانية فأدخلت عليه ثانية فجعل كفة فوق الطعام‬
‫فقال كلوا وسوا ال تعال فأكلوا من بي أصابعه حت شبعوا ث أمرن أن أدخل عليه ثانية وقام‬
‫الولون ففعلت فدخلوا فأكلوا حت شبعوا ث أمرن فأدخلت عليه ثانية فما زال ذلك أمره حت‬
‫ل كلهم يأكل حت يشبع ث دعان ودعا أمي وأبا طلحة فقال كلوا فأكلنا‬
‫دخل عليه ثانون رج ً‬
‫حت شبعنا ث رفع يده فقال يا أم سليم أين ﻫذا من طعامك حي قدمتيه قالت بأب وأمي أنت لول‬
‫أن رأيتهم يأكلون لقلت ما نقص من طعامنا شيء‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ابن وﻫب‬
‫صفحة ‪365‬‬
‫باب ما جاء ف مثل نبينا ومثل النبياء عليهم السلم قبله وإخباره بأنه خات النبيي فكان‬
‫كما أخب‬
‫أخبنا أبو السي ممد بن السي بن داود العلوي رحه ال قال أخبنا أحد بن ممد بن السن‬
‫الافظ قال حدثنا ممد بن يي الذﻫلي قال حدثنا عفان بن مسلم قال حدثنا سليم بن حيان قال‬
‫سعت سعيد بن مينا قال سعت جابر بن عبد ال قال قال رسول ال قال وأخبنا أحد بن ممد‬
‫قال حدثنا إبراﻫيم بن عبد ال قال حدثنا يزيد بن ﻫارون قال حدثنا سليمان بن حيان قال سعت‬
‫سعيد بن مينا قال سعت جابر بن عبد ال قال قال رسول ال مثلي ومثل النبياء قبلي كمثل‬
‫رجل ابتن دارا وقال يزيد بن دارا فأحسنها وأكملها إل موضع لبنة فجعل الناس يدخلونا‬
‫ويتعجبون منها ويقولون لول موضع ﻫذه اللبنة قال رسول ال فأنا‬
‫صفحة ‪366‬‬
‫موضع تلك اللبنة جئت فختمت النبياء‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ممد بن سنان عن سليم بن حيان‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ورواه مسلم عن أب بكر بن أب شيبة وأب كريب عن عفان‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال بن يعقوب قال حدثنا ممد بن شاذان قال‬
‫حدثنا قتيبة بن سعيد وعلي بن جحر قال حدثنا إساعيل بن جعفر عن عبد ال بن دينا رعن أب‬
‫صال عن أب ﻫريرة أن رسول ال قال مثلي ومثل النبياء من قبلي كمثل رجل بن بنيانا فأحسنه‬
‫وأجله إل موضع لبنة من زاوية من زواياه فجعل الناس يطوفون به ويعجبون له ويقولون ﻫل‬
‫وضعت ﻫذه اللبنة فأنا أنا اللبنة خات النبيي‬
‫رواه البخاري ومسلم ف الصحيح عن قتيبة‬
‫صفحة ‪367‬‬
‫باب ما جاء ف مثلي ومثل أمته ومثلهم ومثل ما جاء به من الدى والبيان وأن عينيه كانتا‬
‫تنامان والقلب يقظان‬
‫أخبنا أبو السن ممد بن السي بن داود العلوي قال أخبنا أبو حامد بن الشرقي قال حدثنا‬
‫إبراﻫيم بن عبد ال قال حدثنا يزيد بن ﻫارون قال حدثنا سليم بن حيان قال حدثنا سعيد بن‬
‫ميناء قال سعت جابر بن عبد ال يقول‬
‫قال رسول ال مثلي ومثلكم كمثل رجل أوقد نارا فجعل الفراش والنادب يقعن فيها وﻫو‬
‫يذبن عنها فأنا آخذ بجزكم عن النار وأنتم تفلتون من يدي‬
‫أخرجه مسلم ف الصحيح من وجه آخر عن سليم وأخرجاه أيضا من حديث أب ﻫريرة‬
‫صفحة ‪368‬‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا ممد بن يعقوب بن يوسف قال حدثنا أب قال حدثنا أبو‬
‫كريب قال حدثنا أبو أسامة عن بريد عن أب بردة عن أب موسى قال‬
‫قال رسول ال إن مثل ما بعثن ال به من الدى والعلم كمثل غيث أصاب أرضا فكانت منها‬
‫طائفة طيبة قبلت الاء فأنبتت الكل والعشب الكثي‬
‫وكانت منها أجادب أمسكت الاء فنفع ال تعال با الناس فشربوا منها وسقوا وزرعوا‬
‫وأصاب منها طائفة أخرى إنا ﻫي قيعان ل تسك ماء ول تنبت كل فذلك مثل من فقه ف دين‬
‫ال ونفعه با بعثن ال به فعلم وعلم ومثل من ل يرفع بذلك رأسا ول يقبل ﻫدى ال الذي‬
‫أرسلت به‬
‫صفحة ‪369‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وبذا السناد عن أب موسى عن النب قال إن مثلي ومثل ما بعثن ال تعال به كمثل رجل أتى‬
‫قوما فقال يا قوم إن رأيت اليش بعين وأنا النذير العريان فالنجاء فأطاعه طائفة من قومه فأدلوا‬
‫فانطلقوا على مهلهم فنجوا وكذبت طائفة منهم فأصبحوا مكانم فصبحهم اليش فأﻫلكهم‬
‫واجتاحهم فذلك مثل من أطاعن واتبع ما جئت به من الق ومثل من عصان وكذب ما جئت به‬
‫من الق‬
‫صفحة ‪370‬‬
‫رواها البخاري ومسلم ف الصحيح عن أب كريب‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو الطيب طاﻫر بن يي البيهقي با من أصل كتاب خاله‬
‫قال حدثنا خال الفضل بن ممد البيهقي قال حدثنا عبد ال بن صال قال حدثن الليث قال‬
‫حدثن خالد بن يزيد عن سعيد بن أب ﻫلل قال سعت أبا جعفر ممد بن علي بن السي وتل‬
‫ﻫذه الية (وال يدعو إل دار السلم ويهدي من يشاء إل صراط مستقيم) فقال حدثن جابر بن‬
‫عبد ال قال‬
‫خرج علينا رسول ال يوما فقال إن رأيت ف النام كأن جبيل عليه السلم عند رأسي وميكائيل‬
‫ل فقال اسع سعت أذنك واعقل قلبك إنا مثلك‬
‫عند رجلي يقول أحدها لصاحبه اضرب له مث ً‬
‫ومثل أمتك كمثل ملك أتذ دارا ث بن فيها بيتا ث جعل فيها مأدبة ث بعث رسولً يدعوا الناس‬
‫إل طعامهم منهم من أجاب الرسول ومنهم من ترك‬
‫فال ﻫو اللك والدار السلم والبيت النة وأنت يا ممد الرسول من أجابك دخل السلم ومن‬
‫دخل السلم دخل النة ومن دخل النة أكل منها‬
‫أخبنا أبو عبد ال ممد بن عبد ال قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن يعقوب الافظ إملء قال‬
‫حدثنا إبراﻫيم بن عبد ال قال‬
‫صفحة ‪371‬‬
‫حدثنا يزيد بن ﻫارون قال حدثنا سليم بن حيان قال حدثنا سعيد بن مينا عن جابر بن عبد ال‬
‫قال‬
‫جاءت ملئكة إل نب ال وﻫو نائم فقال بعضهم لبعض إنه نائم وقال بعضهم إن العي نائمة‬
‫والقلب يقظان فقالوا إن مثله كمثل رجل بن دارا فجعل فيها مأدبة وبعث داعيا من أجاب‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫الداعي دخل الدار وأكل من الأدبة ومن ل يب الداعي ل يدخل الدار ول يأكل من الآدبة فقالوا‬
‫أولوا له يفقهها فقال بعضهم إنه نائم وقال بعضهم إن العي نائمة والقلب يقظان قالوا فالدار النة‬
‫والداعي ممد فمن أطاع ممدا فقد أطاع ال ومن عصى ممدا فقد عصى ال وممد فرق بي‬
‫الناس‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ممد بن عبادة عن يزيد بن ﻫارون‬
‫واخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو السن أحد بن ممد بن عبدوس قال حدثنا عثمان بن‬
‫سعيد قال حدثنا القعنب فيما قرأ على مالك عن سعيد بن أب سعيد القبي عن أب سلمة بن عبد‬
‫الرحن عن عائشة رضي ال عنها أنا قالت‬
‫قلت يا رسول ال أتنام قبل أن توتر فقال يا عائشة إن عين‬
‫صفحة ‪372‬‬
‫تنامان ول ينام قلب‬
‫رواه البخاري عن القعنب ورواه مسلم عن يي بن يي عن مالك‬
‫صفحة ‪373‬‬
‫باب صفة رسول ال ف التوراة والنيل والزبور وسائر الكتب وصفة أمته‬
‫قال ال عز وجل فيما أخب أنه كلم به موسى صلوات ال عليه (ورحت وسعت كل شيء‬
‫فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين ﻫم بآياتنا يؤمنون الذين يتبعون الرسول النب المي‬
‫الذي يدونه مكتوبا عندﻫم ف التوراة والنيل يأمرﻫم بالعروف وينهاﻫم عن النكر ويل لم‬
‫الطيبات ويرم عليهم البائث ويضع عنهم إصرﻫم والغلل الت كانت عليهم فالذين آمنوا به‬
‫وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك ﻫم الفلحون)‬
‫وقال عز وجل (وإذ قال عيسى بن مري يا بن إسرائيل إن رسول ال إليكم مصدقا لا بي يدي‬
‫من التوراة ومبشرا برسول يأت من بعدي اسه أحد)‬
‫أخبنا ممد بن السي بن ممد بن الفضل القطان ببغداد قال‬
‫صفحة ‪374‬‬
‫أخبنا أبو سهل أحد بن ممد بن زياد القطان قال حدثنا القاسم بن نصر البزاز دوست قال‬
‫حدثنا سريج بن النعمان قال حدثنا فليح عن ﻫلل بن علي عن عطاء بن يسار قال لقيت عبد ال‬
‫بن عمرو بن العاص فقلت له أخبن عن صفة رسول ال ف التوراة فقال أجل وال إنه لوصوف‬
‫ف التوراة ببعض صفته ف القرآن يأيها النب إنا أرسلناك شاﻫدا ومبشرا ونذيرا وحرزا للميي‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫أنت عبدي ورسول سيتك التوكل ليس بفظ ول غليظ ول سخب بالسواق ول يدفع السيئة‬
‫بالسيئة ولكن يعفو ويغفر ولن أقبضه حت أقيم به اللة العوجاء أن يقولوا ل إله إل ال وأفتح به‬
‫أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا‬
‫قال عطاء بن يسار ث لقيت كعب الحبار فسألته فما اختلفا ف حرف إل أن كعبا يقول أعينا‬
‫عمويا وأذانا صمومي وقلوبا غلوف‬
‫صفحة ‪375‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ممد بن سنان عن فليح بن سليمان‬
‫أخبنا أبو السن علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا ﻫشام بن‬
‫علي قال حدثنا عبد ال بن رجاء قال حدثنا عبد العزيز عن ﻫلل بن أب ﻫلل عن عطاء بن يسار‬
‫عن عبد ال بن عمرو كان يقول إن ﻫذه الية الت ف القرآن (يأيها النب إنا أرسلناك شاﻫدا‬
‫ومبشرا ونذيرا) ﻫي ف التوراة يأيها النب إنا أرسلناك شاﻫدا ومبشرا ونذيرا وحرزا للميي أنت‬
‫عبدي ورسول سيتك التوكل لست بفظ ول غليظ ول سخاب بالسواق ول يدفع السيئة‬
‫بالسيئة ولكن يعفو ويصفح ولن نقبضه حت نقيم به اللة العوجاء حت يقولوا ل إله إل ال فينفتح‬
‫با أعينا عميا وأذانا صما وقلوبا غلفا‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن عبد ال غي منسوب عن عبد العزيز ابن أب سلمة قيل ﻫو ابن‬
‫رجاء وقيل ﻫو ابن صال والشبه أن يكون ابن رجاء وال أعلم‬
‫صفحة ‪376‬‬
‫قال البخاري وقال سعيد عن ﻫلل عن عطاء عن ابن سلم‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا أبو صال قال حدثن الليث قال حدثن خالد بن يزيد عن سعيد بن أب ﻫلل عن ﻫلل‬
‫بن أسامة عن عطاء بن يسار عن ابن سلم أنه كان يقول‬
‫إنا لنجد صفة رسول ال إنا أرسلناك شاﻫدا ومبشرا ونذيرا وحرزا للميي أنت عبدي ورسول‬
‫سيته التوكل ليس بفظ ول غليظ ول سخاب ف السواق ول يزئ بالسيئة مثلها ولكن يعفو‬
‫ويغفر ويتجاوز ولن أقبضه حت يقيم اللة العوجاء بأن يشهد أن ل إله إل ال نفتح به أعينا عميا‬
‫وأذانا صما وقلوبا غلفا‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫قال عطاء بن يسار وأخبن الليثي أنه سع كعب الحبار يقول مثل ما قال ابن سلم‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن ممد بن ثابت بن شرحبيل عن أم الدرداء‬
‫قالت‬
‫صفحة ‪377‬‬
‫قلت لكعب الب كيف تدون صفة رسول ال ف التوراة قال نده ممد رسول ال اسه التوكل‬
‫ليس بفظ ول غليظ ول سخاب بالسواق أعطي الفاتيح ليبصر ال تعال به أعينا عورا ويسمع به‬
‫آذانا وقرأً ويقيم به ألسنا معوجة حت يشهد أن ل إله إل ال وحده ل شريك له يعي الظلوم‬
‫وينعه‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا عبد ال بن عثمان قال أخبنا عبد ال يعن ابن البارك قال أخبنا إبراﻫيم أبو إسحاق‬
‫قال حدثنا السيب بن رافع قال‬
‫قال كعب قال ال عز وجل لحمد عبدي التوكل الختار ليس بفظ ول غليظ ول سخاب ف‬
‫السواق ول يزئ بالسيئة ولكن يعفو ويصفح‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن يونس بن عمرو عن العيزار بن حريث عن عائشة رضي ال عنها‬
‫أن رسول ال مكتوب ف النيل ل فظ ول غليظ ول سخاب‬
‫صفحة ‪378‬‬
‫بالسواق ول يزئ بالسيئة مثلها بل يعفو ويصفح‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا فيض البجلي قال حدثنا سلم بن مسكي عن مقاتل بن حيان قال أوحى ال عز وجل إل‬
‫عيسى بن مري جد ف أمري ول تزل واسع وأطع يا أبن الطاﻫر البكر البتول إن خلقتك من غي‬
‫فحل فجعلتك آية للعالي فإياي فاعبد وعلي فتوكل فسر لﻫل سوران بالسريانية بلغ من بي‬
‫يديك أن أنا ال الي القيوم الذي ل أزول صدقوا النب المي العرب صاحب المل والدرعة‬
‫والعمامة وﻫي التاج والنعلي والراوة وﻫي القضيب العد الرأس الصلت البي الفروق الاجبي‬
‫النل العيني الﻫدب الشفار الدعج العيني القن النف الواضح البي الكث اللحية عرقه ف‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫وجهه كأنه اللؤلؤ ريح السك ينفح منه كأن عنقه إبريق فضة وكأن الذﻫب يري ف تراقيه له‬
‫شعرات من لبته إل سرته تري كالقضيب ليس على صدره ول على بطنه شعر غيه شثن الكف‬
‫والقدم إذا جاء مع الناس غمرﻫم وإذا مشى كأنا يتقلع من الصخر وينحدر ف صبب ذو النسل‬
‫القليل‬
‫صفحة ‪379‬‬
‫وكأنه أراد الذكور من صلبه‬
‫أخبنا أبو ذر بن أب السي بن أب القاسم الذكر وأبو السن علي ابن ممد القرئ قال أخبنا‬
‫السن بن إسحاق السفراين قال حدثنا ممد بن أحد بن الباء قال أخبنا عبد النعم بن إدريس‬
‫عن أبيه قال وذكر وﻫب بن منبه أن ال عز وجل لا قرب موسى نيا قال رب إن أجد ف التوراة‬
‫أمة خي أمة أخرجت للناس يأمرون بالعروف وينهون عن النكر ويؤمنون بال فاجعلهم أمت قال‬
‫تلك أمة أحد قال رب إن أجد ف التوراة أمة ﻫم الخرون من المم السابقون يوم القيامة‬
‫فاجعلهم أمت قال تلك أمة ممد‬
‫قال رب إن أجد ف التوراة أمة أناجيلهم ف صدورﻫم يقرأونا وكان من قبلهم يقرأون كتبهم‬
‫نظرا ول يفظونا فاجعلهم أمت قال تلك أمة أحد قال رب إن أجد ف التوراة أمة يؤمنون‬
‫بالكتاب الول والخر ويقاتلون رؤوس الضللة حت يقاتلوا العور الكذاب فاجعلهم أمي قال‬
‫تلك أمة ممد‬
‫قال رب إن أجد ف التوراة أمة يأكلون صدقاتم ف بطونم وكان من قبلهم إذا أخرج صدقته‬
‫بعث ال عليها نارا فأكلتها فإن ل تقبل ل تقربا النار فاجعلهم أمت قال تلك أمة أحد‬
‫قال رب إن أجد ف التوراة أمة إذا ﻫم أحدﻫم بسيئة ل تكتب عليه فإن عملها كتبت عليه سيئة‬
‫واحدة وإذا ﻫم أحدﻫم بسنة ول يعملها كتبت له حسنة فإن عملها كتبت له عشر حسنات إل‬
‫مائة ضعف‬
‫صفحة ‪380‬‬
‫فاجعلهم أمت قال تلك أمة أحد‬
‫قال رب إن أجد ف التوراة أمة ﻫم الستجيبون والستجاب لم فاجعلهم أمت قال تلك أمة أحد‬
‫قال وذكر وﻫب بن منبه ف قصة داود النب وما أوحي إليه ف الزبور يا داود إنه سيأت من بعدك‬
‫نب يسمى أحد وممدا صادقا سيدا ل أغضب عليه أبدا ول يغضبن أبدا وقد غفرت له قبل أن‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫يعصين ما تقدم من ذنبه وما تأخر وأمته مرحومة أعطيتهم من النوافل مثل ما أعطيت النبياء‬
‫وافترضت عليهم الفرائض الت افترضت على النبياء والرسل حت يأتون يوم القيامة نورﻫم مثل‬
‫نور النبياء وذلك أن افترضت عليهم أن يتطهروا ل لكل صلة كما افترضت على النبياء‬
‫قبلهم وأمرتم بالغسل من النابة كما أمرت النبياء قبلهم وأمرتم بالج كما أمرت النبياء‬
‫قبلهم وأمرتم بالهاد كما أمرت الرسل قبلهم‬
‫يا داود فإن فضلت ممدا وأمته على المم كلها أعطيتهم ستة خصال ل أعطها غيﻫم من المم‬
‫ل أؤاخذﻫم بالطأ والنسيان وكل ذنب ركبوه على غي عمد إذا استغفرون منه غفرته لم وما‬
‫قدموا لخرتم من شيء طيبة به أنفسهم عجلته لم أضعافا مضاعفة ولم ف الدخور عندي‬
‫أضعافا مضاعفة وأفضل من ذلك وأعطيتهم على الصائب ف البليا إذا صبوا وقالوا إنا ل وإنا‬
‫إليه راجعون الصلة والرحة والدى إل جنات‬
‫صفحة ‪381‬‬
‫ل وإما أن أصرف عنهم سوءا وإما أن أدخره‬
‫النعيم فإن دعون استجبت لم فإما أن يروه عاج ً‬
‫لم ف الخرة‬
‫يا داود من لقين من أمة ممدا يشهد أن ل إله إل أنا وحدي ل شريك ل صادقا با فهو معي ف‬
‫جنت وكرامت ومن لقين وقد كذب ممدا وكذب با جاء به واستهزأ بكتاب صببت عليه ف قبه‬
‫العذاب صبا وضربت اللئكة وجهه ودبره عند منشره من قبه ث أدخله ف الدرك السفل من‬
‫النار أخبنا أبو عبد ال الافظ حدثنا أبو الوليد الفقيه حدثنا السن بن سفيان الشيبان قال‬
‫حدثنا عقبة بن مكرم الضب قال حدثنا أبو قطن عمرو بن اليثم بن قطن بن كعب قال حدثنا‬
‫حزة الزيات عن سليمان العمش عن علي بن مدرك عن أب زرعة عن أب ﻫريرة (وما كنت‬
‫بانب الطور إذا نادينا) قال نودوا يا أمة ممد استجبت لكم قبل أن تدعون وأعطيتكم قبل أن‬
‫تسألون‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن أب خلدة خالد بن دينار قال حدثنا أبو العالية قال لا افتتحنا تستر‬
‫وجدنا ف بيت مال الرمزان سريرا عليه رجل ميت عند رأسه مصحف له فأخذنا الصحف‬
‫فحملناه إل عمر بن الطاب رضي ال‬
‫صفحة ‪382‬‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫عنه فدعا له كعبا فنسخه بالعربية أنا أول رجل من العرب قرأه قرأته مثل ما أقرأ القرآن ﻫذا‬
‫فقلت لب العالية ما كان فيه فقال سيتكم وأموركم ودينكم ولون كلمكم وما ﻫو كائن بعد‬
‫قلت فما صنعتم بالرجل قال حفرنا بالنهار ثلثة عشر قبا متفرقة فلما كان ف الليل دفناه وسوينا‬
‫القبور كلها لنعميه على الناس ل ينبشونه فقلت وما ترجون منه قال كانت السماء إذا حبست‬
‫عليهم برزوا بسريره فيمطرون قلت من كنتم تظنون الرجل قال رجل يقال له دانيال فقلت مذ‬
‫كم وجدتوه مات قال مذ ثلثائة سنة فقلت ما كان تغي شيئا قال ل إل شعيات من قفاه إن‬
‫لوم النبياء ل تبليها الرض ول تأكلها السباع‬
‫أخبنا أبو عبد ال ممد الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا العباس بن‬
‫ممد قال حدثنا سعد بن عبد الميد بن جعفر النصاري قال حدثنا عبد الرحن بن أب الزناد عن‬
‫عبد الرحن بن الارث بن عبد ال بن عياش بن أب ربيعة الخزومي عن عمر ابن الكم بن رافع‬
‫بن سنان وﻫو عم عبد الميد بن جعفر قال حدثن بعض عمومت وآبائي أنم كانت عندﻫم ورقة‬
‫يتوارثونا ف الاﻫلية حت جاء‬
‫صفحة ‪383‬‬
‫ال تعال بالسلم وﻫي عندﻫم فلما قدم النب الدينة ذكروا له وأتوه با مكتوب فيها اسم ال‬
‫وقوله الق وقول الظالي ف تباب ﻫذا الذكر لمة تأت ف آخر الزمان يسبلون أطرافهم ويأتزرون‬
‫على أوساطهم ويوضون البحور إل أعدائهم فيهم صلة لو كانت ف قوم نوح ما أﻫلكوا‬
‫بالطوفان وف عاد ما أﻫلكوا بالريح وف ثود ما أﻫلكوا بالصيحة بسم ال وقوله الق وقول‬
‫الظالي ف تباب‬
‫كأنه استقبل قصة أخرى قال فعجب رسول ال لا قرئت عليه لا فيها‬
‫صفحة ‪384‬‬
‫باب ما وجد من صورة نبينا ممد مقرونة بصورة النبياء قبله بالشام‬
‫أخبنا الشيخ أبو الفتح رحه ال من أصله قال حدثنا عبد الرحن بن أب شريح الروي قال‬
‫حدثنا يي بن ممد بن صاعد قال حدثنا عبد ال بن شبيب أبو سعيد الربعي قال حدثن ممد ابن‬
‫عمر بن سعيد بن ممد بن جبي بن مطعم قال حدثتن أم عثمان بنت سعيد بن ممد بن جبي بن‬
‫مطعم عن أبيها سعيد بن ممد بن جبي عن أبيه قال سعت أب جبي بن مطعم يقول‬
‫لا بعث ال عز وجل نبيه وظهر أمره بكة خرجت إل الشام فلما كنت ببصرى أتتن جاعة من‬
‫النصارى فقالوا ل أمن الرم أنت قلت نعم قالوا أفتعرف ﻫذا الذي تنبأ فيكم قلت نعم قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫فأخذوا بيدي فأدخلون ديرا لم فيه تاثيل وصور فقالوا ل انظر ﻫل ترى صورة ﻫذا النب الذي‬
‫بعث فيكم فنظرت فلم أر صورته قلت ل أرى‬
‫صفحة ‪385‬‬
‫صورته فأدخلون ديرا أكب من ذلك الدير وإذا فيه تاثيل وصور أكثر ما ف الدير فقالوا ل انظر‬
‫ﻫل ترى من صورته فنظرت فإذا أنا بصفة رسول ال وصورته وإذا أنا بصفة أب بكر وصورته‬
‫وﻫو آخذ بعقب رسول ال وقالوا ل ﻫل ترى صفته قلت نعم قالوا أﻫو ﻫذا وأشاروا إل صفة‬
‫رسول ال قلت اللهم نعم أشهد أنه ﻫو قالوا أتعرف ﻫذا الذي أخذ بعقبه قلت نعم قالوا نشهد‬
‫أن ﻫذا صاحبكم وأن ﻫذا الليفة من بعده‬
‫ورواه البخاري ف التاريخ عن ممد غي منسوب عن ممد بن عمر ﻫذا بإسناده ﻫذا عن جبي‬
‫بن مطعم قال‬
‫ل من أﻫل الكتاب فقال ﻫل عندكم رجل يتنبأ قلت نعم‬
‫خرجت تاجرا إل الشام فلقيت رج ً‬
‫فجاء رجل من أﻫل الكتاب فقال فيما أتيتم فأخبه فأدخلن من ًل له فإذا فيه صور فرأيت النب‬
‫قال ﻫو ﻫذا قلت نعم قال إنه ل يكن نب إل كان بعده نب إل ﻫذا النب‬
‫أخبناه أبو بكر الفارسي قال أخبنا أبو إسحاق الصبهان قال حدثنا أبو أحد بن فارس قال‬
‫حدثنا ممد بن إساعيل البخاري قال حدثن ممد قال حدثن ممد بن عمر فذكره‬
‫وف كتاب عن شيخنا أب عبد ال الافظ وﻫو فيما أنبأن به إجازة أن أبا ممد عبد ال بن‬
‫إسحاق البغوي أخبﻫم قال حدثنا إبراﻫيم بن اليثم‬
‫صفحة ‪386‬‬
‫البلدي قال حدثنا عبد العزيز بن مسلم بن إدريس قال حدثنا عبد ال بن إدريس عن شرحبيل‬
‫بن مسلم عن أب أمامة الباﻫلي عن ﻫشام بن العاص الموي قال‬
‫بعثت أنا ورجل آخر من قريش إل ﻫرقل صاحب الروم ندعوه إل السلم فخرجنا حت قدمنا‬
‫الغوطة يعن دمشق فنلنا على جبلة بن اليهم الغسان فدخلنا عليه وإذا ﻫو على سرير له فأرسل‬
‫إلينا برسول نكلمه فقلنا له وال ل نكلم رسولً إنا بعثنا إل اللك فإن أذن لنا كلمناه وإل ل‬
‫نكلم الرسول فرجع إليه الرسول فأخبه بذلك قال فأذن لنا فقال تكلموا فكلمه ﻫشام بن العاص‬
‫ودعاه إل السلم وإذا عليه ثياب سواد فقال له ﻫشام ما ﻫذه الت عليك فقال لبستها وحلفت‬
‫أن ل أنزعها حت أخرجكم من الشام قلنا وملسك ﻫذا فوال لنأخذنه منك ولنأخذن ملك اللك‬
‫العظم إن شاء ال تعال أخبنا بذلك نبينا قال لستم بم بل ﻫم قوم يصومون بالنهار ويفطرون‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫بالليل فكيف صومكم فأخبناه فمل وجهه سوادا فقال قوموا وبعث معنا رسولً إل اللك‬
‫فخرجنا حت إذا كنا قريبا من الدينة قال لنا الذي معنا إن دوابكم ﻫذه ل تدخل مدينة اللك فإن‬
‫شئتم حلناكم على براذين وبغال قلنا وال ل ندخل إل عليها فأرسلوا إل اللك إنم يأبون فدخلنا‬
‫على رواحلنا متقلدين سيوفنا حت انتهينا إل غرفة له فأننا ف أصلها وﻫو ينظر‬
‫صفحة ‪387‬‬
‫إلينا فقلنا ل إله إل ال وال أكب وال يعلم لقد تنفضت الغرفة حت صارت كأنا عذق تصفقه‬
‫الرياح فأرسل إلينا ليس لكم أن تهروا علينا بدينكم وأرسل إلينا أن ادخلوا فدخلنا عليه وﻫو‬
‫على فراش له وعنده بطارقته من الروم وكل شيء ف ملسه أحر وما حوله حرة وعليه ثياب من‬
‫المرة فدنوا منه فضحك وقال ما كان عليكم لو حييتمون بتحيتكم فيما بينكم فإذا عنده رجل‬
‫فصيح بالعربية كثي الكلم فقلنا إن تيتنا فيما بيننا ل تل لك وتيتك الت تيا با ل يل لنا أن‬
‫نييك با قال كيف تيتكم فيما بينكم فقلنا السلم عليك قال فكيف تيون ملككم قلنا با قال‬
‫وكيف يرد عليكم قلنا با قال فما أعظم كلمكم قلنا ل إله إل ال وال أكب فلما تكلمنا با قال‬
‫وال لقد تنقضت الغرفة حت رفع رأسه إليها قال فهذه الكلمة الت قلتموﻫا حيث تنفضت الغرفة‬
‫كلما قلتموﻫا ف بيوتكم تنفض بيوتكم عليكم قلنا ل ما رأيناﻫا فعلت ﻫذا قط إل عندك قال‬
‫لوددت أنكم كلما قلتم تنفض كل شيء عليكم وأن خرجت من نصف ملكي قلنا ل قال لنه‬
‫كان أيسر لشأنا وأجدر أن ل يكون من أمر النبوة وأن يكون من حيل الناس ث سألنا عما أراد‬
‫فأخبناه ث قال كيف صلتكم وصومكم فأخبناه فقال قوموا فقمنا فأمر لنا بنل حسن ونزل‬
‫ل فدخلنا عليه فاستعاد قولنا فأعدناه ث دعا بشيء كهيئة الربعة‬
‫كثي فأقمنا ثلثا فأرسل إلينا لي ً‬
‫العظيمة مذﻫبة فيها بيوت صغار عليها أبواب ففتح بيتا وقفلً واستخرج حريرة سوداء فنشرﻫا‬
‫فإذا فيها صورة حراء وإذا فيها رجل ضخم العيني عظيم الليتي ل أر مثل طول عنقه وإذا‬
‫ليست له لية وإذا له ضفيتان أحسن ما خلق ال قال ﻫل تعرفون ﻫذا قلنا ل قال ﻫذا آدم عليه‬
‫السلم وإذا ﻫو اكثر الناس شعرا‬
‫ث فتح لنا بابا آخر فاستخرج منه حريرة سوداء وإذا فيها صورة‬
‫صفحة ‪388‬‬
‫بيضاء وإذا له شعر كشعر القطط أحر العيني ضخم الامة حسن اللحية فقال ﻫل تعرفون ﻫذا‬
‫قلنا ل قال ﻫذا نوح عليه السلم‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ث فتح بابا آخر فاستخرج منه حريرة سوداء وإذا فيها رجل شديد البياض حسن العيني صلت‬
‫البي طويل الد أبيض اللحية كأنه يتبسم فقال ﻫل تعرفون ﻫذا قلنا ل قال ﻫذا إبراﻫيم عليه‬
‫السلم‬
‫ث فتح بابا آخر فإذا فيها صورة بيضاء وإذا وال رسول ال قال أتعرفون ﻫذا قلنا نعم ممد‬
‫رسول ال قال وبكينا قال وال يعلم أنه قام قائما ث جلس وقال وال إنه لو قلنا نعم إنه لو كأنا‬
‫ننظر إليه فأمسك ساعة ينظر إليها ث قال أما إنه كان آخر البيوت ولكن عجلته لكم لنظر ما‬
‫عندكم‬
‫ث فتح بابا آخر فاستخرج منه حريرة سوداء فإذا فيها صورة أدماء سحماء وإذا رجل جعد قطط‬
‫غائر العيني حديد النظر عابس متراكب السنان مقلص الشفة كأنه غضبان فقال ﻫل تعرفون ﻫذا‬
‫قلنا ل قال ﻫذا موسى عليه السلم وإل جنبه صورة تشبهه إل أنه مدﻫان الرأس عريض البي ف‬
‫عنيه قبل فقال ﻫل تعرفون ﻫذا قلنا ل قال ﻫذا ﻫارون بن عمران‬
‫ث فتح بابا آخر فاستخرج حريرة بيضاء فإذا فيها صورة رجل آدم سبط ربعة كأنه غضبان فقال‬
‫ﻫل تعرفون ﻫذا قلنا ل قال ﻫذا لوط عليه السلم‬
‫ث فتح بابا آخر فاستخرج منه حريرة بيضاء فإذا فيها صورة رجل أبيض مشرب حرة أقن‬
‫خفيف العارضي حسن الوجه فقال ﻫل‬
‫صفحة ‪389‬‬
‫تعرفون ﻫذا قلنا ل قال ﻫذا إسحاق عليه السلم‬
‫ث فتح بابا آخر فاستخرج منه حريرة بيضاء فإذا فيها صورة تشبه إسحاق إل أنه على شفته‬
‫السفلى خال فقال ﻫل تعرفون ﻫذا قلنا ل قال ﻫذا يعقوب عليه السلم‬
‫ث فتح بابا آخر فاستخرج منه حريرة سوداء فيها صور رجل أبيض حسن الوجه أقن النف‬
‫حسن القامة يعلو وجهه نور يعرف ف وجهه الشوع يضرب إل المرة فقال ﻫل تعرفون ﻫذا‬
‫قلنا ل قال ﻫذا إساعيل جد نبيكم‬
‫ث فتح بابا آخر فاستخرج حريرة بيضاء فيها صورة كأنا صورة آدم كأن وجهه الشمس فقال‬
‫ﻫل تعرفون ﻫذا قلنا ل قال ﻫذا يوسف عليه السلم‬
‫ث فتح بابا آخر فاستخرج حريرة بيضاء فيها صورة رجل أحر حش الساقي أخفش العيني‬
‫ضخم البطن ربعة متقلد سيفا فقال ﻫل تعرفون ﻫذا قلنا ل قال ﻫذا داود عليه السلم‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫ث فتح بابا آخر فاستخرج حريرة بيضاء فيها صورة رجل ضخم الليتي طويل الرجلي راكب‬
‫فرس فقال ﻫل تعرفون ﻫذا قلنا ل قال ﻫذا سليمان بن داود عليه السلم‬
‫ث فتح بابا آخر فاستخرج منه حريرة سوداء فيها صورة بيضاء وإذا رجل شاب شديد سواد‬
‫اللحية كثي الشعر حسن العيني حسن الوجه فقال ﻫل تعرفون ﻫذا قلنا ل قال ﻫذا عيسى بن‬
‫مري عليه السلم‬
‫قلنا من أين لكم ﻫذه الصور لنا نعلم أنا على ما صورت عليه النبياء‬
‫صفحة ‪390‬‬
‫عليهم السلم لنا رأينا صورة نبينا عليه السلم مثله فقال إن آدم عليه السلم سأل ربه أن يريه‬
‫النبياء من ولده فأنزل عليه صورﻫم وكان ف خزانة آدم عليه السلم عند مغرب الشمس‬
‫فاستخرجها ذو القرني من مغرب الشمس فدفعها إل دانيال ث قال أما وال إن نفسي طابت‬
‫بالروج من ملكي وإن كنت عبدا ل يترك ملكه حت أموت ث أجازنا فأحسن جائزتنا وسرحنا‬
‫فلما أتينا أبا بكر الصديق رضي ال عنه حدثناه با رأينا وما قال لنا وما أجازنا قال فبكى أبو بكر‬
‫وقال مسكي لو أراد ال عز وجل به خيا لفعل ث قال أخبنا رسول ال أنم واليهود يدون‬
‫نعت ممد عليه السلم عندﻫم‬
‫وف كتاب عن شيخنا أب عبد ال الافظ ﻫو فيما أنبأن به إجازة أن أبا بكر أحد بن كامل‬
‫القاضي أخبﻫم قال حدثنا جعفر بن ممد بن شاكر قال حدثنا عفان قال حدثنا هام عن قتادة‬
‫عن زرارة بن أوف عن مطرف بن مالك أنه قال شهدت فتح تستر مع الشعري فأصبنا قب دانيال‬
‫بالسوس وكانوا إذا استسقوا خرجوا فاستسقوا به فذكر الديث فيما وجدوا فيه وكان فيما‬
‫وجدوا فيه ربعة فيها كتاب فذكر الديث ف أجي نصران يسمى نعيما وﻫب له الكتاب ث ف‬
‫إسلمه ث ف قراءة ذلك الكتاب وإذا فيه (ومن يبتغ غي السلم دينا فلن يقبل منه وﻫو ف‬
‫الخرة من الاسرين) فأسلم منهم يومئذ اثنان وأربعون حبا وذلك ف خلفة معاوية فأتفهم‬
‫وأعطاﻫم‬
‫صفحة ‪391‬‬
‫قال هام فزعم فرقد قال فحدثن أبو تيمة أن عمر كتب إل الشعري أن يغسلوا دانيال بالسدر‬
‫وماء الريان وأن يصلي عليه فإنه نب دعا ربه أن ل يوليه إل السلمون‬
‫قال هام فأخبن بسطام بن مسلم أن معاوية بن قرة قال‬

‫دلئل النبوة‬
‫الجزء الول‬
‫تذاكرنا الكتاب إل ما صار فمر علينا شهر بن حوشب فدعوناه فقال على البي سقطتم إن‬
‫الكتاب كان عند كعب فلما احتضر قال أل رجل أأتته على أمانة يؤديها قال شهر قال ابن عمر‬
‫ل يكن أبا لبيد فدفع إليه الكتاب فقال اذﻫب فإذا بلغت موضع كذا وكذا فاقذفه فيه يريد‬
‫البحر فذكر الديث ف خلف الرجل وعلم كعب أنه ل يفعل ث أنه فعل فانفرج الاء فقذفه فيه‬
‫ورجع إل كعب فعرف أنه قد صدق فقال إنا التوراة كما أنزلا ال عز وجل‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‪:‬‬
‫صفحة ‪5‬‬
‫باب ما جاء ف شق صدر النب واستخراج حظ الشيطان من قلبه سوى ما مضى ف باب ذكر‬
‫رضاعه‬
‫قال ال عز وجل (أل نشرح لك صدرك)‬
‫أخبنا أبو سهل ممد بن نصروية بن أحد الروزي قال حدثنا أبو بكر ممد بن أحد بن خنب‬
‫ببخارى قال حدثنا أبو الفضل العباس بن الفضل العروف بدبيس قال حدثنا عفان قال حدثنا حاد‬
‫بن سلمة قال أخبنا ثابت عن أنس بن مالك أن رسول ال أتاه جبيل عليه السلم ذات يوم وﻫو‬
‫يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب ث شق القلب فاستخرج منه‬
‫علقة فقال ﻫذا حظ الشيطان منك ث غسله ف طست من ذﻫب باء زمزم ث لمه وأعاده ف‬
‫مكانه وجعل الغلمان يسعون إل أمه يعن ظئره فقالوا إن ممدا قد قتل فجاءوا وﻫو منتقع اللون‬
‫فقال أنس فلقد كنت أرى أثر الخيط ف صدره‬
‫أخرجه مسلم ف الصحيح عن شيبان عن حاد‬
‫صفحة ‪6‬‬
‫وأخبنا أبو طاﻫر الفقيه قال أخبنا أبو بكر بن ممد بن عمر بن حفص قال حدثنا سهل بن‬
‫عمار قال حدثنا حفص بن عبد ال عن إبراﻫيم بن طهمان قال‬
‫سألت سعيدا عن قوله (أل نشرح لك صدرك) قال فحدثن‬
‫صفحة ‪7‬‬
‫عن قتادة عن أنس بن مالك أنه قد شق بطنه يعن النب من عند صدره إل أسفل بطنه فاستخرج‬
‫منه قلبه فغسل ف طست من ذﻫب ث ملئ إيانا وحكمة ث أعيد مكانه‬
‫حدثنا أبو عبد ال ممد بن عبد ال الافظ إملء قال حدثنا أبو السن أحد بن ممد العنبي‬
‫قال حدثنا عثمان بن سعيد الدرامي قال حدثنا حيوة بن شريح المصي قال حدثنا بقية بن الوليد‬
‫قال حدثن بي بن سعيد وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال‬
‫حدثنا العباس بن ممد قال حدثنا يي ابن معي قال حدثنا علي بن معبد قال حدثنا بقية عن بي‬
‫بن سعيد عن خالد بن معدان عن ابن عمرو السلمي عن عتبة بن عبد‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أنه حدثهم أن رجل سأل رسول ال كيف أول شأنك يا رسول ال ? قال كانت حاضنت من بن‬
‫سعد بن بكر فانطلقت أنا وابن لا ف بم لنا ول نأخذ معنا زادا فقلت يا أخي اذﻫب فأتنا بزاد من‬
‫عند أمنا فانطلق أخي ومكثت عند البهم فأقبل إل طيان أبيضان كأنما نسران فقال أحدها‬
‫لصاحبه أﻫو ﻫو قال نعم فأقبل يبتدران فأخذان فبطحان للقفا فشقا بطن ث استخرجا قلب‬
‫فشقاه فأخرجا منه علقتي سوداوين فقال‬
‫صفحة ‪8‬‬
‫أحدها لصاحبه إئتن باء ثلج فغسل به جوف ث قال إئتن باء برد فغسل به قلب ث قال إئتن‬
‫بالسكينة فذراﻫا ف قلب ث قال أحدها لصاحبه حصه فحاصه وختم عليه بات النبوة‬
‫قال أبو الفضل يعن يصه ييطه وف رواية حيوة حصه يعن خطه‬
‫وختم عليه بات النبوة فقال أحدها لصاحبه إجعله ف كفة واجعل ألفا من أمته ف كفة فإذا أنا‬
‫أنظر إل اللف فوقي أشفق أن يز علي بعضهم فقال لو أن أمته وزنت به لال بم ث انطلقا‬
‫وتركان وفرقت فرقا شديدا ث انطلقت إل أمي فأخبتا بالذي لقيت وأشفقت أن يكون قد‬
‫التبس ب فقالت أعيذك بال فرحلت بعيا لا فجعلن على الرحل وركبت خلفي حت بلغنا أمي‬
‫فقالت أديت أمانت وذمت وحدثتها بالذي لقيت فلم يرعها ذلك وقالت إن رأيت خرج من نور‬
‫أضاءت له قصور الشام‬
‫صفحة ‪9‬‬
‫باب ما جاء ف إخبار سيف بن ذي يزن عبد الطلب بن ﻫاشم با يكون من أمر النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‬
‫أخبنا أبو سهل ممد بن نصرويه بن أحد الروزي بنيسابور قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن‬
‫صال العافري قال حدثنا أبو يزن الميي إبراﻫيم بن عبد ال بن ممد بن عبد العزيز بن عفي‬
‫عن عبد العزيز بن عفي بن زرعة بن سيف بن ذي يزن قال حدثن عمي أحد بن حبيش بن عبد‬
‫العزيز قال حدثن أب قال حدثن أب عبد العزيز قال حدثن أب عفي قال حدثن أب زرعة بن‬
‫سيف بن ذي يزن قال لا ظهر سيف بن ذي يزن على البشة وذلك بعد مولد النب بسنتي أتوه‬
‫وفود العرب وأشرافها وشعراؤﻫا لتهنئه وتذكر ما كان من بلئه وطلبه بثأر قومه وأتاه وفد قريش‬
‫منهم عبد الطلب بن ﻫاشم وأمية بن عبد شس وعبد ال بن جدعان وأسد بن عبد العزى ووﻫب‬
‫بن عبد مناف وقصى بن عبد الدار فدخل عليه آذنه وﻫو ف رأس قصر يقال له غمدان‬
‫صفحة ‪10‬‬
‫وﻫو الذي يقول فيه أمية بن أب الصلت الثقفي‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬
‫(اشرب ﻫنيئا عليك التاج مرتفقا‬

‫ف رأس غمدان دارا منك ملل)‬

‫(واشرب ﻫنيئا فقد شالت نعامتهم‬

‫وأسبل اليوم ف برديك إسبال)‬

‫(تلك الكارم ل قعبان من لب‬

‫شيبا باء فعادا ‪ -‬بعد ‪ -‬أبوال)‬

‫قال واللك متضمخ بالعبي يلصف وبيص السك ف مفرق رأسهِ وعليه بردان أخضران مرتديا‬
‫بأحدها متزرا بالخر سيفه بي يديه وعن يينه وشاله اللوك والقاول فأخب بكانم فأذن لم‬
‫فدخلوا عليه ودنا منه عبد الطلب فاستأذنه ف الكلم فقال إن كنت من يتكلم بي يدي اللوك‬
‫فقد أذنا لك‬
‫فقال إن ال عز وجل أحلك أيها اللك مل رفيعا شاما باذخا منيعا وأنبتك نباتا طابت أرومته‬
‫وعظمت جرثومته وثبت أصله وبسق فرعه ف‬
‫صفحة ‪11‬‬
‫أطيب موضع وأكرم معدن وأنت أبيت اللعن ملك العرب الذي له تنقاد وعمودﻫا الذي عليه‬
‫العماد ومعقلها الذي يلجأ إليه العباد سلفك خي سلف وأنت لنا منهم خي خلف فلن يهلك ذكر‬
‫من أنت خلفه ولن يمل ذكر من أنت سلفه نن أﻫل حرم ال تعال وسدنه بيت ال أشخصنا‬
‫إليك الذي أبجنا من كشفك الكرب الذي فدحنا فنحن وفد التهنئة ل وفد الرزأة‬
‫قال له اللك ومن أنت أيها التكلم قال أنا عبد الطلب بن ﻫاشم قال ابن أختنا قال نعم قال اذنه‬
‫ث أقبل عليه وعلى القوم فقال مرحبا وأﻫلً وارسلها مثل وكان أول من تكلم با وناقة ورحل‬
‫ومستناخا سهل وملكا ربل يعطي عطاء جزل قد سع اللك مقالتكم وعرف قرابتكم وقبل‬
‫وسيلتكم فإنكم أﻫل الليل والنهار ولكم الكرامة ما أقمتم والباء إذا ظعنتم‬
‫ث أنضوا إل دار الضيافة والوفود وأجري عليهم النزال فأقاموا بذلك شهرا ل يصلون إليه ول‬
‫يؤذون لم ف النصراف ث انتبه لم انتباﻫة فأرسل إل عبد الطلب فأدناه ث قال يا عبد الطلب‬
‫إن مفض إليك من سر علمي أمرا لو غيك يكون ل ابح له به ولكن رأيتك معدنه فأطلعتك طلعه‬
‫فليكن عندك مبيا حت يأذن ال عز وجل فيه إن أجد ف الكتاب الكنون والعلم الخزون الذي‬
‫ادخرناه لنفسنا واحتجبناه دون غينا خبا عظيما وخطرا جسيما فيه شرف الياة وفضيلة الوفاة‬
‫للناس عامة ولرﻫطك كافة ولك خاصة‬
‫فقال له عبد الطلب مثلك أيها اللك سر وبر فما ﻫو فداك أﻫل‬
‫صفحة ‪12‬‬
‫الوبر زمرا بعد زمر قال إذا ولد بتهامة غلم بي كتفيه شامة كانت له المامة ولكم به الزعامة‬
‫إل يوم القيامة‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫قال عبد الطلب أيها اللك لقد أبت بي ما آب بثله وافد قوم ولول ﻫيبة اللك وإجلله‬
‫وإعظامه لسألته من سراره إياي وما ازداد سرورا‬
‫قال له اللك ﻫذا حينه الذي يولد فيه أوقد ولد اسه ممد يوت أبوه وأمه ويكفله جده وعمه قد‬
‫ولدناه مرارا وال باعثه جهارا وجاعل له منا أنصارا يعز بم أولياءه ويذل بم أعداءه ويضرب‬
‫بم الناس عن عرض ويستفتح بم كرائم أﻫل الرض يعبد الرحن ويدحض أو يدحر الشيطان‬
‫ويمد النيان ويكسر الوثان قوله فصل وحكمة عدل ويأمر بالعروف ويفعله وينهى عن النكر‬
‫ويبطله‬
‫قال له عبد الطلب عز جدك ودام ملكك وعل كعبك فهل اللك سارن بإفصاح فقد وضح ل‬
‫بعض اليضاح‬
‫قال له اللك سيف بن ذي يزن والبيت ذي الجب والعلمات على النقب إنك لده يا عبد‬
‫الطلب غي ذي كذب‬
‫قال فخر عبد الطلب ساجدا له فقال له ابن ذي يزن ارفع‬
‫صفحة ‪13‬‬
‫رأسك ثلج صدرك وعل كعبك فهل أحسست بشيء ما ذكرت لك قال نعم أيها اللك إنه كان‬
‫ل ابن وكنت به معجبا وعليه رفيقا وإن زوجته كرية من كرائم قومي آمنة بنت وﻫب بن عبد‬
‫مناف بن زﻫرة فجاءت بغلم فسميته ممدا مات أبوه وأمه وكفلته أنا وعمه‬
‫قال له ابن ذي يزن إن الذي قلت لك كما قلت فاحفظه واحذر عليه من اليهود فإنم له أعداء‬
‫ولن يعل ال لم عليه سبيل واطو ما ذكرت لك دون ﻫؤلء الرﻫط الذين معك فإن لست آمن‬
‫أن تتداخلهم النفاسة من أن تكون لكم الرئاسة فينصبون له البائل ويبغون له الغوائل وإنم‬
‫فاعلون ذلك أو أبناؤﻫم غي شك ولول أن أعلم أن الوت متاحي قبل مبعثه لسرت بيلي‬
‫ورجلي حت أصي يثرب دار ملكي فإن أجد ف الكتاب الناطق والعلم السابق أن يثرب استحكام‬
‫أمره وأﻫل نصرته وموضع قبه ولول أن أقيه الفات وأحذر عليه العاﻫات لعلنت على حداثة‬
‫سنه أمره ولوطأت على أسنان العرب كعبه ولكن سأصرف ذلك إليك عن غي تقصي بن معك‬
‫ث دعا بالقوم فأمر لكل رجل منهم بعشرة أعبد سود وعشر إماء سود وحلتي من حلل البود‬
‫وخسة أرطال ذﻫب وعشرة أرطال فضة ومائة من البل وكرش ملوء عنبا وأمر لعبد الطلب‬
‫بعشرة أضعاف ذلك وقال إذا حال الول فأتن ببه وما يكون من أمره‬
‫صفحة ‪14‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫قال فمات سيف بن ذي يزن قبل أن يول عليه الول قال فكان كثيا ما يقول عبد الطلب يا‬
‫معشر قريش ل يغبطن رجل منكم بزيل عطاء اللك وإن كثر فإنه إل نفاد ولكن يغبطن با يبقى‬
‫ل ولعقب ذكره وفخره فإذا قيل وما ﻫو قال سيعلم ما أقول ولو بعد حي‬
‫وقال أمية بن عبد شس ف مسيﻫم إل سيف بن ذي يزن أبياتا ذكرﻫا‬
‫وقد روي ﻫذا الديث أيضا عن الكب عن أب صال عن ابن عباس‬
‫صفحة ‪15‬‬
‫باب ما جاء ف استسقاء عبد الطلب بن ﻫاشم وما ظهر فيه من آيات رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا ممد بن أحد بن عبد ال الزن قال حدثنا يوسف بن موسى‬
‫قال حدثنا أبو عبد الرحن حيد بن اللل قال حدثنا يعقوب بن ممد بن عيسى بن عبد اللك بن‬
‫حيد بن عبد الرحن بن عوف قال حدثنا عبد العزيز بن عمران عن ابن حويصة قال حدثن مرمة‬
‫بن نوفل عن أمه رقيقة بنت صيفي وكانت لدة عبد الطلب قالت تتابعت على قريش سنون جدبة‬
‫أقحلت اللد وأرقت العظم قالت فبينا أنا ومعي صنوي أصغر من معنا بمات لنا ورب وأعبد‬
‫يردون علي السجف فبينا أنا راقدة اللهم أو مهومة إذا أنا باتف صيت يصرخ بصوت صحل‬
‫يقول يا معشر قريش إن ﻫذا النب مبعوث‬
‫صفحة ‪16‬‬
‫منكمِ وﻫذا إبان مرجه فحيهل بالي والصب أل فانظروا منكم رجل طوال عظاما أبيض بضا‬
‫أشم العرني له فخر يكظم عليه وسنة تدى إليه أل فليخلص ﻫو وولده وليدلف إليه من كل بطن‬
‫رجل أل فليسقوا من الاء وليمسوا من الطيب وليستلموا الركن وليطوفوا بالبيت سبعا ث ليتقوا‬
‫أبا قبيس فليستسق الرجل وليؤمن القوم أل وفيهم الطاﻫر والطيب لذاته وإل فغثتم إذا ما شئتم‬
‫وعشتم‬
‫قالت فأصبحت علم ال مفؤودة مذعورة قد قف جلدي ووله عقلي فاقتصصت رؤياي فنمت ف‬
‫شعاب مكة فوالرمة والرم إن بقي با ابطحي إل قال ﻫذا شيبة المد ﻫذا شيبة وتتمت عنده‬
‫قريش وانقض إليه من كل بطن رجل فشنوا وطيبوا واستلموا وطافوا ث ارتقوا أبا قبيس وطفق‬
‫القوم يدفون حوله ما إن يدرك سعيهم مهله حت قر لذروته فاستكنوا جنابيه ومعهم رسول ال‬
‫وﻫو يومئذ غلم قد أيفع أو كرب فقام عبد الطلب فقال اللهم ساد اللة وكاشف الكربة أنت‬
‫عال غي معلم ومسئول غي منجل وﻫذه عبداؤك وإماؤك عذرات حرمك يشكون‬
‫صفحة ‪17‬‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫إليك سنتهم الت قد أقحلت الظلف والف فاسعن اللهم وأمطرن غيثا مريعا مغدقا فما راموا‬
‫البيت حت انفرجت السماء بائها وكظ الوادي بثجيجه فلسمعت شيخان قريش وﻫي تقول لعبد‬
‫الطلب ﻫنيئا لك أبا البطحاء ﻫنيئا أي بك عاش أﻫل البطحاء وف ذلك تقول رقيقة‬
‫(بشيبة المد أسقى ال بلدتنا‬
‫(فجاد بالاء جون له سبل‬
‫(سيل من ال باليمون طائره‬
‫(مبارك المر يستسقى الغمام به‬

‫وقد فقدنا اليا واجلوذ الطر)‬
‫دان فعاشت به المصار والشجر)‬
‫وخي من بشرت يوما به مضر)‬
‫ما ف النام له عدل ول خطر)‬

‫وأخبنا أبو السي بن بشران قال حدثنا السي بن صفوان قال حدثنا عبد ال بن ممد بن أب‬
‫الدنيا قال حدثن زكريا بن يي بن عمر البكائي قال حدثن زحر بن حصن عن جده حيد بن‬
‫منهب قال قال عمي عروة بن مضرس بن أوس بن حارثة بن لم يدث عن مرمة بن نوفل عن‬
‫أمه رقيقة بنت أب صيفي بن ﻫاشم وكانت لدة عبد الطلب قالت تتابعت على قريش سنون‬
‫أقحلت الضرع وأرقت العظم فبينما أنا قائمة اللهم أو مهومة إذا ﻫاتف يصرخ بصوت صحل‬
‫يقول معشر قريش إن ﻫذا‬
‫صفحة ‪18‬‬
‫النب البعوث منكم قد أظلتكم أيامه وﻫذا إبان نومه فحي ﻫل باليا والصب أل فانظروا رجل‬
‫منكم وسيطا عظاما جساما أبيض بضا أوطف الﻫداب سهل الدين أشم العرني له فخر يكظم‬
‫عليه وسنة تدي إليه فليخلص ﻫو وولده وليهبط إليه من كل بطن رجل فليشنوا من الاء‬
‫وليمسوا من الطيب ث ليتسلموا الركن ث ليتقوا أبا قبيس فليستسق الرجل وليؤمن القوم فغثتم‬
‫ما شئتم فأصبحت علم ال مذعورة قد اقشعر جلدي ووله عقلي واقتصصت رؤياي فوالرمة‬
‫والرم ما بقي با أبطحي إل قالوا ﻫذا شيبة المد وتتامت إليه رجالت قريش وﻫبط إليه من كل‬
‫بطن رجل فشنوا ومسوا واستلموا ث ارتقوا أبا قبيس وطفقوا جنابيه ما يبلغ سعيهم مهله حت إذا‬
‫استوى بذروة البل قام عبد الطلب ومعه رسول ال غلم قد أيفع أو كرب فقال اللهم ساد‬
‫اللة وكاشف الكربة أنت معلم غي معلم ومسئول غي منجل وﻫذه عبداؤك وإماؤك بعذرات‬
‫حرمك يشكون إليك سنتهم أذﻫبت الف والظلف اللهم فأمطرنا غيثا مغدقا مريعا فوا الكعبة ما‬
‫راموا حت تفجرت السماء بائها واكتظ الوادي بثجيجه فتسمعت شيخان قريش وجلتها عبد ال‬
‫بن جدعان وحرب بن أمية وﻫشام بن الغية يقولون لعبد الطلب ﻫنيئا لك أبا البطحاء أي عاش‬
‫بك أﻫل البطحاء وف ذلك ما تقول رقيقة‬
‫صفحة ‪19‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫(بشيبة المد أسقى ال بلدتنا‬

‫الزء الثان‬

‫لا فقدنا اليا واجلوذ الطر)‬

‫(فجاد بالاء جون له سبل‬

‫سحا فعاشت به النعام والشجر)‬

‫(منا من ال باليمون طائره‬

‫وخي من بشرت يوما به مضر)‬
‫ما ف النام له عدل ول خطر)‬

‫(مبارك المر يستسقى الغمام به‬
‫صفحة ‪20‬‬

‫باب ما جاء ف شفقة عبد الطلب بن ﻫاشم على رسول ال وتوصيته أبا طالب به عند وفاته لا‬
‫كان يرى من آياته ويسمع من الحبار وغيﻫم فيما يكون من أمره‬
‫أخبنا أبو عبد ال ممد بن الفضل بن نظيف الفراء الصري بكة حرسها ال قال حدثنا أبو بكر‬
‫ممد بن أحد بن ممد بن خروف بن كامل الدين ملء بصر قال حدثنا السن بن علي بن‬
‫موسى البغدادي قال حدثنا وﻫبان بن بقية الواسطي ح‬
‫وأخبنا أبو عبد ال بن نظيف قال حدثنا أبو السي أحد بن ممود ابن أحد الشمعي البغدادي‬
‫إملء بصر قال حدثنا أبو العباس أحد ابن يونس بن موسى السامي البصري إملء من كتابه قال‬
‫حدثنا عمرو بن عون واللفظ له ومعناها متقارب قال حدثنا خالد بن عبد ال عن داود بن أب‬
‫ﻫند عن العباس بن عبد الرحن ﻫو الاشي عن كندير بن سعيد عن أبيه قال حججت ف الاﻫلية‬
‫فرايت أرجل يطوف بالبيت وﻫو يرتز ويقول‬
‫(رب رد إل راكب ممدا‬

‫يا رب رده واصطنع عندي يدا)‬

‫قال قلت من ﻫذا قالوا ﻫذا عبد الطلب بن ﻫاشم بعث بابن له ف طلب إبل له ول يبعثه ف حاجة‬
‫قط إل نح فيها وقد أبطأ عليه قال فلم‬
‫صفحة ‪21‬‬
‫يلبث حت جاء النب والبل فاعتنقه عبد الطلب وقال يا بن لقد جزعت عليك جزعا ل أجزعه‬
‫على شيء قط وال ل بعثتك ف حاجة أبدا ول تفارقن بعد ﻫذا أبدا‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو صال خلف بن ممد الكرابيسي ببخارى إملء قال‬
‫حدثنا أبو عبد ال ممد بن الفضل الفسر قال حدثنا أحد بن الفضل قال حدثنا عيسى الفنجار‬
‫قال حدثنا خارجة عن بز بن حكيم عن أبيه عن معاوية بن حيدة قال خرج حيدة بن معاوية ف‬
‫الاﻫلية معتمرا فإذا ﻫو بشيخ عليه مصرتان وﻫو يطوف بالبيت وﻫو يقول‬
‫(رب رد إل راكب ممدا‬

‫رده علي واصطنع عندي يدا)‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫قلت من ﻫذا قالوا سيد قريش وابن سيدﻫا ﻫذا عبدالطلب بن ﻫاشم بن عبد مناف قلت فما‬
‫ممد ﻫذا منه قالوا ﻫذا ابن ابن له وﻫو أحب الناس إليه وله إبل كثية فإذا ضل منها بعث فيها‬
‫بنيه يطلبونا وإذا أعي بنوه بعث ابن ابنه وقد بعثه ف ضالة أعي عنها بنوه وقد احتبس عنه فوال‬
‫ما برحت البلد حت جاء ممد وجاء بالبل‬
‫وأخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد‬
‫البار قال حدثنا يونس بن بكي عن‬
‫صفحة ‪22‬‬
‫ممد بن إسحاق بن يسار قال وكان رسول ال مع جده عبد الطلب فحدثن العباس بن عبد ال‬
‫بن معبد عن بعض أﻫله قال كان يوضع لعبد الطلب جد رسول ال فراش ف ظل الكعبة فكان ل‬
‫يلس عليه أحد من بنيه إجلل له وكان رسول ال يأت حت يلس عليه فيذﻫب أعمامه يؤخرونه‬
‫فيقول جده عبد الطلب دعوا ابن فيمسح على ظهره ويقول إن لبن ﻫذا لشأنا فتوف عبد‬
‫الطلب ورسول ال ابن ثان سني بعد الفيل بثمان سني‬
‫قال ابن إسحاق وكان عبد الطلب فيما يزعمون يوصي أبا طالب برسول ال وذلك أن عبد ال‬
‫وأبا طالب لم فقال عبد الطلب فيما يزعمون فيما يوصيه به واسم أب طالب عبد مناف‬
‫(أوصيك يا عبد مناف بعدي‬
‫(فارقه وﻫو ضجيع الهد‬

‫بوحد بعد أبيه فرد)‬
‫فكنت كالم له ف الوجد)‬

‫وذكر أبياتا أخر وقال فيهن‬
‫(بل أحد رجوته للرشد‬

‫قد علمت علم أﻫل العهد)‬

‫(أن الفت سيد أﻫل ند‬

‫يعلو على ذي البدن الشد)‬

‫وقال أيضا‬
‫عبد مناف وﻫو ذو تارب)‬

‫(أوصيت من كنيته بطالب‬

‫)‬

‫(بابن الذي قد غاب غي آيب‬
‫صفحة ‪23‬‬
‫وذكر أبياتا أخر وقال فيهن‬
‫(فلست باليس غي الراغب‬
‫(فيه وأن يفضل آل غالب‬
‫(إن سعت أعجب العجائب‬

‫بأن يق ال قول الراﻫب)‬
‫)‬
‫من كل حب عال وكاتب)‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬
‫(ﻫذا الذي يقتاد كالنائب‬

‫من حل بالبطح والخاشب)‬

‫(أيضا ومن تاب إل الثاوب‬

‫من ساكن للحرم أو مانب)‬

‫صفحة ‪24‬‬
‫باب ما جاء ف خروج النب مع أب طالب حي أراد الروج إل الشام تاجرا ورؤية بيى‬
‫الراﻫب من صفته وآياته ما استدل به على أنه ﻫو النب الوعود ف كتبهم صلى ال عليه وسلم‬
‫أخبنا أبو القاسم طلحة بن علي بن الصقر البغدادي با قال أخبنا أبو السي أحد بن عثمان‬
‫بن يي الدمي قال حدثنا عباس بن ممد الدوري ح وأخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو بكر أحد‬
‫بن السن القاضي وأبو سعيد بن أب عمرو قالو حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا‬
‫العباس بن ممد قال حدثنا قراد أبو نوح قال أخبنا يونس بن أب إسحاق عن أب بكر بن أب‬
‫موسى عن أب موسى قال خرج أبو طالب إل الشام فخرج معه رسول ال ف أشياخ من قريش‬
‫فلما أشرفوا على الراﻫب ﻫبطوا فحلوا رحالم فخرج إليهم الراﻫب وكانوا قبل ذلك يرون به‬
‫فل يرج إليهم ول يلتفت قال فهم يلون رحالم فجعل يتخللهم حت جاء فأخذ بيد رسول ال‬
‫وقال ﻫذا سيد العالي ﻫذا رسول رب العالي ﻫذا يبعثه ال رحه للعالي فقال له‬
‫صفحة ‪25‬‬
‫أشياخ من قريش ما علمك قال إنكم حي أشرفتم من العقبة ل ير بشجرة ول حجر إل خر‬
‫ساجدا ول يسجدان إل لنب وإن أعرفه خات النبوة ف أسفل من غضروف كتفه مثل التفاحة ث‬
‫رجع فصنع لم طعاما فلما أتاﻫم به وكان ﻫو ف رعية البل قال أرسلوا إليه فأقبل وعليه غمامة‬
‫تظله فقال انظروا إليه عليه غمامة تظله فلما دنا من القوم وجدﻫم قد سبقوه إل فء الشجرة‬
‫فلما جلس مال فء الشجرة عليه فقال انظروا إل فء الشجرة مال عليه‬
‫قال فبينما ﻫو قائم عليهم وﻫو يناشدﻫم أن ل يذﻫبوا به إل الروم فإن الروم إن رأوه عرفوه‬
‫بالصفة فقتلوه فالتفت فإذا ﻫو بتسعة وف رواية الصم بسبعة نفر قد أقبلوا من الروم فاستقبلهم‬
‫فقال ما جاء بكم قالوا جئنا إل ﻫذا النب خارج ف ﻫذا الشهر فلم يبق طريق إل بعث إليه ناس‬
‫وإنا أخبنا خبه فبعثنا إل طريقك ﻫذا فقال لم ﻫل خلفتم خلفكم أحدا ﻫو خي منكم قالوا ل‬
‫إنا أخبنا خب طريقك ﻫذا قال أفرأيتم أمرا أراد ال عز وجل أن يقضيه ﻫل يستطيع أحد من‬
‫الناس رده قالوا ل قال فتابعوه وأقاموا معه قال فأتاﻫم فقال أنشدكم ال أيكم وليه فقالوا أبو‬
‫طالب فلم يزل يناشده حت رده وبعث معه أبو بكر رضي ال عنه بلل وزوده الراﻫب من‬
‫الكعك والزيت‬
‫صفحة ‪26‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫قال أبو العباس سعت العباس يقول ليس ف الدنيا ملوق يدث به غي قراد وسع ﻫذا أحد‬
‫ويي بن معي من قراد‬
‫قلت وإنا أراد به بإسناده ﻫذا موصول فأما القصة فهي عند أﻫل الغازي مشورة‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا ابو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي قال قال ممد بن إسحاق‬
‫صفحة ‪27‬‬
‫وكان أبو طالب ﻫو الذي يلي أمر رسول ال بعد جده كان إليه ومعه ث إن أبا طالب خرج ف‬
‫ركب إل الشام تاجرا فلما تيأ للرحيل وأجع السي ضب به رسول ال فأخذ بزمام ناقته وقال يا‬
‫عم إل من تكلن ل أب ل ول أم ل فرق له أبو طالب وقال وال لخرجن به معي ول يفارقن‬
‫ول أفارقه أبدا أو كما قال قال فخرج به معه فلما نزل الركب بصرى من أرض شام وبا راﻫب‬
‫يقال له بياء ف صومعة له وكان أعلم أﻫل النصرانية ول يزل ف تلك الصومعة قط راﻫب يصي‬
‫علمهم عن كتاب فيه فيما يزعمون يتوارثونه كابرا عن كابر فلما نزلوا ذلك العام ببحياء وكانوا‬
‫كثيا ما يرون به قبل ذلك ل يكلمهم ول يعرض لم حت إذا كان ذلك العام نزلوا به قريبا من‬
‫صومعته فصنع لم طعاما كثيا وذلك فيما يزعمون عن شيء رآه وﻫو ف صومعته ف الركب‬
‫حي أقبلوا وغمامة بيضاء تظله من بي القوم ث أقبلوا حت نزلوا بظل شجرة قريبا منه فنظر إل‬
‫الغمامة حت أظلت الشجرة وشرت أغصان الشجرة على رسول ال حت استظل تتها فلما رأى‬
‫ذلك بياء نزل من صومعته وقد أمر بذلك الطعام فصنع ث أرسل إليهم فقال إن قد صنعت لكم‬
‫طعاما يا معشر قريش وأنا أحب أن تضروا كلكم صغيكم وكبيكم وحركم وعبدكم فقال له‬
‫رجل منهم يا بياء إن لك اليوم لشانا ما كنت تصنع ﻫذا فيما مضى وقد كنا نر بك كثيا فما‬
‫شأنك اليوم فقال له بياء‬
‫صفحة ‪28‬‬
‫صدقت قد كان ما تقول ولكنكم ضيف وقد أحببت أن أكرمكم وأصنع لكم طعاما تأكلون منه‬
‫كلكم فاجتمعوا إليه وتلف رسول ال من بي القوم لداثة سنه ف رحال القوم تت الشجرة‬
‫فلما نظر بياء ف القوم ول ير الصفة الت يعرف ويد عنده فقال يا معاشر قريش ل يتخلف أحد‬
‫منكم عن طعامي ﻫذا فقالوا له يا بيى ما تلف عنك أحد ينبغي له أن يأتيك إل غلم وﻫو‬
‫أحدث القوم سنا تلف ف رحالم قال فل تفعلوا ادعوه فليحضر ﻫذا الطعام معكم فقال رجل‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫من قريش مع القوم واللت والعزى إن ﻫذا للؤم بنا أن يتخلف ابن عبد ال بن عبد الطلب عن‬
‫الطعام من بيننا قال ث قام إليه فاحتضنه ث أقبل به حت أجلسه مع القوم فلما رآه بياء جعل‬
‫يلحظه لظا شديدا وينظر إل أشياء من جسده قد كان يدﻫا عنده ف صفته حت إذا فرع القوم‬
‫من الطعام وتفرقوا قام بياء فقال له يا غلم أسألك باللت والعزى إل أخبتن عما أسألك عنه‬
‫وإنا قال له بياء ذلك لنه سع قومه يلفون بما وزعموا أن رسول ال قال له ل تسلن باللت‬
‫والعزى شيئا فوال ما أبضغت بعضهما شيئا قط فقال له بياء فبال إل ما أخبتن عما أسألك‬
‫عنه فقال سلن عما بدا لك فجعل يسأله عن أشياء من حاله ف نومه وﻫيئته وأموره فجعل رسول‬
‫ال يبه فيوافق ذلك ما عند بياء من صفته ث نظر إل ظهره فرأى خات النبوة بي كتفيه على‬
‫موضعه من صفته الت عنده قال فلما فرغ منه أقبل على عمه أب طالب فقال له ما ﻫذا الغلم‬
‫منك فقال ابن فقال له بياء ما ﻫو بابنك وما ينبغي لذا الغلم أن يكون أبوه حيا قال فإنه ابن‬
‫أخي قال فما‬
‫صفحة ‪29‬‬
‫فعل أبوه قال مات وأمه حبلى به قال صدقت قال ارجع بابن أخيك إل بلده واحذر عليه اليهود‬
‫فوال لئن رأوه وعرفوا منه ما عرفت ليبغنه شرا فإنه كائن لبن أخيك ﻫذا شأن فأسرع به إل‬
‫بلده فخرج به عمه أبو طالب سريعا حت أقدمه مكة حي فرغ من تارته بالشام فزعموا فيما‬
‫يتحدث الناس أن زبيا وثاما ودريسا وﻫم نفر من أﻫل الكتاب قد كانوا رأوا من رسول ال ف‬
‫ذلك السفر الذي كان فيه مع عمه أب طالب أشياء فأرادوه فردﻫم عنه بياء وذكرﻫم ال وما‬
‫يدون ف الكتاب من ذكره وصفته وأنم إن أجعوا با أرادوا ل يلصوا إليه حت عرفوا ما قال‬
‫لم وصدقوه با قال فتركوه وانصرفوا فقال أبو طالب ف ذلك شعرا يذكر مسيه برسول ال وما‬
‫أراد منه أولئك النفر وما قال لم فيه بياء‬
‫وذكر ابن إسحاق ثلث قصائد من شعره ف ذلك‬
‫صفحة ‪30‬‬
‫باب ما جاء ف حفظ ال تعال رسوله ف شبيبته عن أقذار الاﻫلية ومعائبها لا يريد به من‬
‫كرامته برسالته حت بعثه رسول‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي قال قال ابن إسحاق فشب رسول ال يكلؤه ال عز وجل ويفظه‬
‫ويوطه من أقذار الاﻫلية ومعائبها لا يريد به من كرامته ورسالته وﻫو على دين قومه حت بلغ أن‬
‫كان رجل أفضل قومه مروءة وأحسنهم خلقا وأكرمهم مالطة وأحسنهم جوارا وأعظمهم خلقا‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫واصدقهم حديثا وأعظمهم أمانة وأبعدﻫم من الفحش والخلق الت تدنس الرجال تنﻫا وتكرما‬
‫حت ما اسه ف قومه إل المي لا جع ال تعال فيه من المور الصالة‬
‫وكان رسول ال فيما ذكر ل يدث عما كان يفظه ال تعال به ف صغره وأمر جاﻫليته فحدثن‬
‫والدي إسحاق بن يسار عمن حدثه عن‬
‫صفحة ‪31‬‬
‫رسول ال أنه قال فيما يذكر من حفظ ال إياه إن لع غلمان ﻫم أسنان قد جعلنا أزرنا على‬
‫أعناقنا لجارة ننقلها نلعب با إذ لكمن لكم لكمة شديدة ث قال اشدد عليك إزارك‬
‫أخبنا أبو نصر ممد بن علي بن ممد الفقيه الشيازي قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن يعقوب‬
‫الخرم قال حدثنا إبراﻫيم بن عبد ال قال أخبنا روح‬
‫وأخبنا أبو بكر أحد بن ممد بن غالب الوارزمي الافظ ببغداد قال قريء على أب بكر ممد‬
‫بن جعفر بن اليثم قال حدثنا ممد بن العوام قال حدثنا روح بن عبادة قال حدثنا زكريا بن‬
‫إسحاق قال حدثنا عمرو بن دينار قال سعت جابر بن عبد ال يدث أن رسول ال كان ينقل‬
‫الجارة معهم للكعبة وعليه إزار فقال له العباس عمه يا بن أخي لو حللت إزارك فجعلته على‬
‫منكبيك دون الجارة قال فحله فجعله على منكبيه فسقط مغشيا عليه فما رؤي بعد ذلك اليوم‬
‫عريانا‬
‫لفظ حديثهما سواء‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن مطر بن الفضل‬
‫صفحة ‪32‬‬
‫ورواه مسلم عن زﻫي بن حرب جيعا عن روح بن عبادة‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو الوليد الفقيه قال حدثنا ممد بن زﻫي قال حدثنا‬
‫إسحاق بن منصور ح‬
‫وأخبنا أبو عبد ال قال أخبن أبو عمرو بن أب جعفر قال حدثنا عبد ال بن ممد قال حدثنا‬
‫ممد بن رافع قال حدثنا عبد الرزاق قال حدثنا ابن جريج قال أخبن عمرو بن دينار أنه سع‬
‫جابر ابن عبد ال يقول لا بنيت الكعبة ذﻫب رسول ال وعباس ينقلن الجارة فقال العباس‬
‫للنب اجعل إزارك على عاتقك من الجارة ففعل فخر إل الرض وطمحت عيناه إل السماء ث‬
‫قام فقال إزاري فشد عليه إزاره‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ممد بن رافع وإسحاق بن منصور‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫ورواه البخاري عن ممود عن عبد الرزاق‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو سعيد بن أب عمرو قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال‬
‫حدثنا ممد بن إسحاق الصغان قال حدثنا ممد بن بكي الضرمي قال حدثنا عبد الرحن بن‬
‫عبد ال الدشتكي قال حدثنا عمرو بن أب قيس عن ساك عن عكرمة قال‬
‫صفحة ‪33‬‬
‫حدثنا ابن عباس عن أبيه‬
‫أنه كان ينقل الجارة ف البيت حي بنت قريش البيت قال وأفردت قريش رجلي رجلي‬
‫الرجال ينقلون الجارة وكانت النساء تنقل الشيد قال وكنت أنا وابن أخي وكنا نمل على‬
‫رقابنا وأزرنا تت الجارة فإذا غشينا الناس اتزرنا فبينما أنا أمشي وممد أمامي قال فخر وانبطح‬
‫على وجهه قال فجئت أسعى وألقيت حجري وﻫو ينظر إل السماء فقلت ما شأنك فقام وأخذ‬
‫أزاره فقال نيت أن أمشي عريانا فكنت أكتمها الناس مافة أن يقولوا منون‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن ممد بن عبد ال بن قيس بن مرمة عن‬
‫السن بن ممد بن علي بن أب طالب عن أبيه عن جده علي بن أب طالب قال سعت رسول ال‬
‫يقول‬
‫ما همت بشيء ما كان أﻫل الاﻫلية يهمون به من النساء إل ليلتي كلتاها عصمن ال تعال‬
‫فيهما قلت ليلة لبعض فتيان مكة ونن ف رعاية غنم أﻫلنا فقلت لصاحب أبصر ل غنمي حت‬
‫أدخل مكة فأسر فيها كما يسمر الفتيان فقال بلى قال فدخلت حت إذا جئت أو دار من دور‬
‫مكة سعت عزفا بالغرابيل والزامي فقلت ما ﻫذا فقيل تزوج فلن فلنة فجلست أنظر وضرب‬
‫ال تعال على أذن فوال ما‬
‫صفحة ‪34‬‬
‫أيقظن إل مس الشمس فرجعت إل صاحب فقال ما فعلت قلت ما فعلت شيئا ث أخبته بالذي‬
‫رأيت ث قلت له ليلة أخرى ابصر ل غنمي حت أسر بكة ففعل فدخلت فلما جئت مكة سعت‬
‫مثل الذي سعت تلك الليلة فسالت فقيل فلن نكح فلنة فجلست أنظر وضرب ال على أذن‬
‫فوال ما أيقظن إل مس الشمس فرجعت إل صاحب فقال ما فعلت فقلت ل شيء ث اخبته‬
‫الب فوال ما همت ول عدت بعدﻫا لشيء من ذلك حت أكرمن ال عز وجل بنبوته‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا السن بن علي بن‬
‫عفان العامري قال حدثنا أبو أسامة قال حدثنا ممد بن عمرو عن أب سلمة ويي بن عبد الرحن‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫بن حاطب عن أسامة بن زيد عن زيد بن حارثة قال كان صنم من ناس يقال له إساف أو نائلة‬
‫يتمسح به الشركون إذا طافوا فطاف رسول ال فطفت معه فلما مررت مسحت به فقال رسول‬
‫ال ل تسه فقال زيد فطفت فقلت ف نفسي لمسنه حت أنظر ما يكون فمسحته فقال رسول ال‬
‫أل تنه‬
‫قلت زاد فيه غيه عن ممد بن عمرو بإسناده قال زيد فوالذي ﻫو أكرمه وأنزل عليه الكتاب ما‬
‫استلم صنما حت أكرمه ال بالذي أكرمه وأنزل عليه‬
‫صفحة ‪35‬‬
‫وروينا ف قصة بياء الراﻫب حي حلف باللت والعزى متابعة لقريش فقال النب ل تسالن‬
‫بالت والعزى شيئا فوال ما أبغضت بغضهما شيئا قط‬
‫أخبنا علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا أبوالقاسم الطبان قال حدثنا العمري قال حدثنا‬
‫عثمان بن أب شيبة ح‬
‫وأخبنا أبو سعد أحد بن ممد الالين قال أخبنا أبو أحد بن عدي الافظ قال حدثنا إبراﻫيم بن‬
‫أسباط قال حدثنا عثمان بن أب شيبة قال حدثنا جرير عن سفيان الثوري عن عبد ال بن ممد بن‬
‫عقيل عن جابر بن عبد ال قال كان النب يشهد مع الشركي مشاﻫدﻫم قال فسمع ملكي خلفه‬
‫وأحدها يقول لصاحبه اذﻫب بنا حت نقوم خلف رسول ال قال كيف نقوم خلفه وإنا عهده‬
‫باستلم الصنام قبيل قال فلم يعد بعد ذلك أن يشهد مع الشركي مشاﻫدﻫم‬
‫صفحة ‪36‬‬
‫قال أبو القاسم تفسي قول جابر وإنا عهده باستلم الصنام يعن أنه شهد مع من استلم‬
‫الصمام وذلك قبل أن يوحى إليه‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ﻫشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي ال عنها قالت‬
‫كانت قريش ومن يدين دينها وﻫم المس يقفون عشية عرفة بالزدلفة يقولون نن قطن البيت‬
‫وكانت بقية الناس والعرب يقفون بعرفات فأنزل ال عز وجل (ث أفيضوا من حيث أفاض الناس)‬
‫فتقدموا فوقفوا مع الناس بعرفات‬
‫صفحة ‪37‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أخرجاه ف الصحيح عن ﻫشام‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد قال حدثنا يونس بن شبيب‬
‫عن ابن اسحاق قال حدثن عبد ال بن أب بكر عن عثمان بن أب سليمان عن نافع بن جبي بن‬
‫مطعم عن أبيه جبي قال‬
‫لقد رأيت رسول ال وﻫو على دين قومه وﻫو يقف على بعي له بعرفات من بي قومه حت يدفع‬
‫معهم توفيقا من ال عز وجل له‬
‫قلت قوله على دين قومه معناه على ما كان قد بقي فيهم من إرث إبراﻫيم وإساعيل ف حجهم‬
‫ومناكحهم وبيوعهم دن الشرك فإنه ل يشرك بال قط‬
‫وفيما ذكرنا من بغضه اللت والعزى دليل على ذلك‬
‫أخبنا أبو سعد أحد بن ممد الالين قال أخبنا أبو أحد بن عدي الافظ قال حدثنا يي بن‬
‫علي بن ﻫشام الفاف قال حدثنا أبو عبد الرحن الذرمي قال حدثنا إساعيل بن علية عن عبد‬
‫الرحن بن‬
‫صفحة ‪38‬‬
‫إسحاق عن الزﻫري عن ممد بن جبي بن مطعم عن أبيه عن عبد الرحن ابن عوف قال قال‬
‫رسول ال شهدت مع عمومت حلف الطيبي فما أحب أن أنكثه أو كلمة نوﻫا وأن ل حر النعم‬
‫وكذلك رواه بشر بن الفضل عن عبد الرحن‬
‫وأخبنا أبو نصر بن قتادة قال حدثنا أبو عمرو بن مطر قال حدثنا أبو بكر أحد بن داود‬
‫السمنان قال حدثنا معلى بن مهدي قال حدثنا أبو عوانة عن عمر بن أب سلمة عن أبيه عن أب‬
‫ﻫريرة قال‬
‫قال رسول ال ما شهدت حلفا لقريش إل حلف الطيبي وما أحب أن ل حر النعم وأن كنت‬
‫نقضته‬
‫قال والطيبي ﻫاشم وأمية وزﻫرة ومزوم‬
‫كذا روى ﻫذا التفسي مدرجا ف الديث ول أدري قائله‬
‫صفحة ‪39‬‬
‫وزعم بعض أﻫل السي أنه أراد حلف الفضول وأن النب‬
‫صفحة ‪40‬‬
‫صفحة ‪41‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫ل يدرك حلف الطيبي‬
‫وزعم ابن إسحاق أن ﻫذا اللف يعن الخي الذي عقدوه على التناصر والخذ للمظلوم من‬
‫الظال شهده بنو ﻫاشم وبنو الطلب وبنو أسد وبنو زﻫرة وبنو تيم وقد ذكرناه مفسرا ف كتاب‬
‫السنن‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن شيبان‬
‫الرملي قال حدثنا أحد بن إبراﻫيم اللب قال حدثنا اليثم بن جيل حدثنا زﻫي عن مارب بن‬
‫دثار عن عمرو بن يثرب عن العباس بن عبد الطلب قال قلت يا رسول ال دعان إل الدخول ف‬
‫دينك أمارة لنبوتك رأيتك ف الهد تناغي القمر وتشي إليه بإصبعك فحيث أشرت إليه مال قال‬
‫إن كنت أحدثه ويدثن ويلهين عن البكاء وأسع وجبته حي يسجد تت العرش‬
‫تفرد به ﻫذا اللب بإسناده وﻫو مهول‬
‫صفحة ‪42‬‬
‫صفحة ‪43‬‬
‫باب ما جاء ف بناء الكعبة على طريق الختصار وما ظهر فيه على رسول ال من الثار‬
‫قال ال عز وجل (إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وﻫدى للعالي)‬
‫أخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال حدثنا إساعيل بن ممد الصفار قال حدثنا‬
‫سعدان بن نصر قال حدثنا أبو معاوية قال حدثنا العمش عن إبراﻫيم التيمي عن أبيه عن أب ذر‬
‫قال قلت يا رسول ال أي مسجد وضع ف الرض أول قال السجد الرام قال قلت ث أي قال‬
‫ث السجد القصى قال قلت كم بينهما قال أربعون سنة فأينما أدركت الصلة فصل فهو مسجد‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب كريب وغيه عن أب معاوية وأخرجه‬
‫صفحة ‪44‬‬
‫البخاري من وجه آخر عن العمش‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال الصفار قال حدثنا أحد بن مهران قال حدثنا‬
‫عبيد ال بن موسى قال حدثنا إسرائيل عن أب يي عن ماﻫد عن عبد ال بن عمرو قال كان‬
‫البيت قبل الرض بألفي سنة (وإذا الرض مدت) قال من تته مدا‬
‫تابعه منصور عن ماﻫد‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال اخبنا أبو جعفر ممد بن ممد ابن عبد ال البغدادي قال حدثن‬
‫يي بن عثمان بن صال قال حدثنا أبو صال الهن قال حدثن ابن ليعة عن يزيد عن‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬
‫صفحة ‪45‬‬

‫أب الي عن عبد ال بن عمرو بن العاص قال قال النب بعث ال جبيل عليه السلم إل آدم‬
‫وحواء فقال لما ابنيا ل بناء فخط لما جبيل عليه السلم فجعل آدم يفر وحواء تنقل حت‬
‫أجابه الاء نودي من تته حسبك يا آدم فلما بنياه أوحى ال تعال إليه أن يطوف به وقيل له أنت‬
‫أول الناس وﻫذا أول بيت ث تناسخت القرون حت حجه نوح ث تناسخت القرون حت رفع‬
‫إبراﻫيم القواعد منه‬
‫تفرد به ابن ليعة ﻫكذا مرفوعا‬
‫أخبنا أبو زكريا بن أب إسحاق قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا الربيع بن‬
‫سليمان قال أخبنا الشافعي قال اخبنا سفيان عن ابن أب لبيد عن ممد بن كعب القرظي أو‬
‫غيه قال حج آدم عليه السلم فلقيته اللئكة فقالوا بر نسكك يا آدم لقد حججنا قبلك بألفي‬
‫عام‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن‬
‫صفحة ‪46‬‬
‫ابن إسحاق قال حدثن ثقة من أ ﻫل الدينة عن عروة بن الزبي أنه قال‬
‫(ما من نب إل وقد حج البيت‬

‫إل ما كان من ﻫود وصال)‬

‫ولقد حجه نوح فلما كان ف الرض ما كان من الغرق أصاب البيت ما أصاب الرض وكان‬
‫البيت ربوة حراء فبعث ال تعال ﻫودا فتشاغل بأمر قومه حت قبضه ال تعال إليه فلم يجه حت‬
‫مات ث بعث ال صالا فتشاغل بأمر قومه حت قبضه ال تعال إليه فلم يجه حت مات فلما بوأ‬
‫ال تعال لبراﻫيم عليه السلم حجه ل يبق نب بعده إل حجه‬
‫أخبنا أبو عمرو ممد بن عبد ال الديب قال أخبنا أبو بكر الساعيلي قال أخبن السن بن‬
‫سفيان قال حدثنا فياض بن زﻫي وممود بن غيلن ح وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو‬
‫السن ممد بن السن بن منصور قال أخبنا ﻫارون بن يوسف بن زياد قال حدثنا ابن أب عمر‬
‫قالوا حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن كثي بن كثي بن الطلب بن أب وداعة وأيوب‬
‫السختيان يزيد أحدها على الخر عن سعيد بن جبي قال‬
‫صفحة ‪47‬‬
‫كنا عنده فقال يا معشر الشباب سلون فإن أوشكت أن أذﻫب من بي أظهركم فأكثر الناس‬
‫مسألته فقال له رجل أصلحك ال أرأيت ﻫذا القام أﻫو كما ندث قال وما كنت تدث قال كنا‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫نقول إن إبراﻫيم صلوات ال عليه حي جاء عرضت عليه امرأة إساعيل النول فأب أن ينل‬
‫فجاءت بذا الجر فوضعته له‬
‫فقال ليس كذلك قال ابن ع باس أول ما اتذ النساء الناطق من قبل أم إساعيل اتذت منطقا‬
‫لتعفى أثرﻫا على سارة ث جاء با إبراﻫيم وبابنها إساعيل عليه السلم وﻫي ترضعه حت وضعهما‬
‫عند البيت وليس بكة يومئذ أحد وليس با ماء فوضعهما ﻫنالك ووضع عندها جرابا فيه تر‬
‫وسقاء فيه ماء ث قفى إبراﻫيم عليه السلم منطلقا فتبعته أم إساعيل فقالت يا إبراﻫيم أين تذﻫب‬
‫وتتركنا بذا الوادي الذي ليس فيه أنيس ول شيء قالت ذلك ثلث مرار وجعل ل يلتفت‬
‫فقالت له ال أمرك بذا قال نعم قالت إذا ل‬
‫صفحة ‪48‬‬
‫يضيعنا ث رجعت‬
‫وانطلق إبراﻫيم حت إذا كان عند الثنية حيث ل يرونه استقبل بوجهه البيت ث دعا بذه‬
‫الدعوات ورفع يده وقال (ربنا إن أسكنت من ذريت) حت بلغ (لعلهم يشكرون) فجعلت أم‬
‫إساعيل ترضع إساعيل وتشرب من ذلك الاء حت إذا نفد ما ف السقاء عطشت وعطش ابنها‬
‫وجاع وجعلت تنظر إليه يتلوى أو قال يتلبط قال فانطلقت كراﻫية أن تنظر إليه فوجدت الصفا‬
‫اقرب جبل من الرض يليها فقامت عليه ث استقبلت الوادي تنظر ﻫل ترى أحدا فلم تر أحدا‬
‫فهبطت الصفا حت إذا بلغت الوادي رفعت طرف درعها وسعت سعي النسان الجهود حت‬
‫جاوزت الوادي ث أتت الروة فقامت عليها فنظرت ﻫل ترى أحدا فلم تر أحدا ففعلت ذلك سبع‬
‫مرات قال النب فلذلك سعى الناس بينهما فلما أشرفت على الروة سعت صوتا فقالت صه تريد‬
‫نفسها ث تسمعت أيضا فسمعت فقالت قد أسعت إن كان عندك غواث فإذا ﻫي باللك عند‬
‫موضع زمزم يبحث بعقبه أو قال بناحه حت ظهر الاء فجعلت توضه وجعلت تغرف من الاء ف‬
‫سقائها وﻫي تفور بقدر ما تغرف‬
‫قال ابن عباس فقال النب يرحم ال أم إساعيل لو تركت زمزم أو قال لو ل تغرف من الاء‬
‫لكانت زمزم عينا معينا‬
‫فشربت وأرضعت ولدﻫا وقال لا اللك ل تاف من الضيعة فإن‬
‫صفحة ‪49‬‬
‫ﻫهنا بيت ال يبنيه ﻫذا الغلم وأبوه وإن ال ل يضيع أﻫله فكان البيت مرتفعا كالرابية تأتيه‬
‫السيول فتأخذ عن يينه وشاله فكانوا كذلك حت مر بم قوم من جرﻫم أو أﻫل بيت من جرﻫم‬
‫مقبلي من كداء فنلوا ف أسفل مكة فرأوا طائرا عائفا فقالوا إنه ليدور ولعهدنا بذا الوادي ما‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫فيه ماء فأرسلوا جريا أو جريي فرجعوا فأخبوﻫم بالاء فأقبلوا فقالوا أتأذني لنا أن ننل عندك‬
‫فقالت نعم ولكن ل حق لكم ف الاء قال ابن عباس قال النب فألفى ذلك أم إساعيل وﻫي تب‬
‫النس فنلوا معها حت كان با أﻫل أبيات منهم وشب الغلم وتعلم العربية منهم وأنفسهم‬
‫وأعجبهم فلما أدرك زوجوه امرأة منهم وماتت أم إساعيل‬
‫قال معمر وبلغن عن عمر بن الطاب رضي ال عنه أنه قال لقريش إنه كان ولة ﻫذا البيت‬
‫قبلكم أظنه قال طسم وتاونوا به‬
‫صفحة ‪50‬‬
‫ول يعظموا حرمته فأﻫلكهم ال تعال ث وليته بعدﻫم جرﻫم فتهاونوا به ول يعظموا حرمته‬
‫فأﻫلكهم ال تعال فل تاونوا به وعظموا حرمته‬
‫ث رجع الديث إل حديث سعيد بن جبي‬
‫قال فجاء إبراﻫيم بعدما تزوج إساعيل ليطالع تركته فلم يد إساعيل فسأل عنه امرأته فقالت‬
‫خرج يبتغي لنا ث سألا عن عيشهم وﻫيئتهم فقالت نن بشر ونن ف ضيق وشدة وشكت إليه‬
‫قال فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلم وقول له يغي عتبة بابه فلما جاء إساعيل كأنه آنس‬
‫شيئا قال ﻫل جاءكم من أحد قالت نعم جاءنا شيخ كذا وكذا فسألنا عنك وسألنا عن عيشنا‬
‫فأخبته أنا ف جهد وشدة قال فهل أوصاك بشيء قالت نعم أمرن أن أقرأ عليك السلم ويقول‬
‫غي عتبة بابك قال ذلك أب وأنت العتبة أمرن أن أفارقك فالقي بأﻫلك وطلقها وتزوج منهم‬
‫أخرى فلبث عنهم إبراﻫيم ما شاء ال ث أتاﻫم بعد ذلك فلم يده فدخل على امرأته فسألا عنه‬
‫فقالت خرج يبتغي لنا وقال كيف أنتم وسألا عن عيشهم وﻫيئتهم فقالت نن بي ونن ف سعة‬
‫وأثنت على ال فقال ماذا‬
‫صفحة ‪51‬‬
‫طعامكم قال اللحم قال فما شرابكم قالت الاء قال اللهم بارك لم ف اللحم والاء‬
‫قال ابن عباس قال النب ول يكن لم يومئذ حب ولو كان لم حب دعا لم فيه قال فهما ل يلو‬
‫عليهما أحد بغي مكة إل ل يوافقاه‬
‫قال فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلم ومريه أن يثبت عتبة بابه فلما جاء إساعيل قال ﻫل‬
‫أتاكم من أحد قالت نعم جاءنا شيخ حسن اليئة وأثنت عليه فسألن عنك فأخبته فسألنا كيف‬
‫عيشنا فأخبته أنا بي قال وﻫل أوصاك بشيء قالت نعم يقرأ عليك السلم ويأمرك أن تثبت‬
‫عتبة بابك قال ذاك أب وأنت العتبة أمرن أن أمسكك فلبث عنهم ما شاء ال ث جاء بعد ذلك‬
‫قال معمر وسعت رجل يقول كان إبراﻫيم يأت على الباق‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫ث رجع الديث إل سعيد بن جبي قال سعيد‬
‫فجاء إبراﻫيم وإساعيل يبي نبل له تت دوحة قريبا من زمزم فلما رآه قام إليه فصنعا كما‬
‫يصنع الوالد بالولد والولد بالوالد قال معاوية‬
‫صفحة ‪52‬‬
‫وسعت رجل يقول بكيا حت أجابتهما الطي ث رجع إل حديث سعيد بن جبي‬
‫قال إبراﻫيم يا إساعيل إن ال تعال يأمرن بأمر قال فاصنع ما أمرك به قال أفتعينن قال وأعينك‬
‫قال فإن ال أمرن أن أبن بيتا ﻫا ﻫنا قال فعند ذلك رفع القواعد من البيت قال فجعل إساعيل‬
‫يأت بالجارة وإبراﻫيم يبن حت ارتفع البناء فلما ارتفع البناء جاء بذا الجر فوضعه له فقام عليه‬
‫وﻫو يبن وإساعيل يناوله الجارة وها يقولن (ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم) فجعل‬
‫يبنيان وها يدوران حول البيت وها يقولن (ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم)‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن عبد ال بن ممد عن عبد الرزاق‬
‫أخبنا علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا أحد بن عبيد قال حدثنا السفاطي يعن عباس بن‬
‫الفضل قال حدثنا أحد بن شبيب‬
‫صفحة ‪53‬‬
‫قال حدثنا أب عن يونس عن الزﻫري قال حدثن مسافع الجب سع عبد ال بن عمرو يقول‬
‫قال رسول ال إن الركن والقام من ياقوت النة ولول ما مسهما من خطايا بن آدم لضاء ما بي‬
‫الشرق والغرب وما مسهما من ذي عاﻫة ول سقيم إل شفي‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن أسباط بن نصر المدان عن إساعيل بن عبد الرحن السدي قال‬
‫خرج آدم من النة ومعه حجر ف يده وورق ف الكف الخرى فنبت الورق ف الند فمنه ما‬
‫ترون من الطيب وأما الجر فكان ياقوتة بيضاء يستضاء با فلما بن إبراﻫيم البيت فبلغ موضع‬
‫الجر قال لساعيل ائتن بجر أضعه ﻫهنا فأتاه بجر من البل فقال غي ﻫذا فرده مرارا ل‬
‫يرضى با يأتيه به فذﻫب مرة وجاء جبيل عليه السلم بجر من الند الذي خرج به آدم من‬
‫النة فوضعه فلما جاءه إساعيل قال من جاءك بذا قال من ﻫو أنشط منك‬
‫صفحة ‪54‬‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا عبد الرحن بن السن القاضي قال حدثنا إبراﻫيم بن‬
‫السن قال حدثنا آدم بن أب إياس قال حدثنا ورقاء عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبي عن‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫ابن عباس ف قوله تعال (وأذن ف الناس بالج) قال لا أمر ال عز وجل إبراﻫيم عليه السلم أن‬
‫يؤذن ف الناس بالج قال يأيها الناس إن ربكم اتذ بيتا وأمركم أن تجوه فاستجاب له سعه من‬
‫حجر أو شجر أو أكمة أو تراب أو شيء فقالوا لبيك اللهم لبيك‬
‫أخبنا أبو السن علي بن ممد القريء قال أخبنا السن بن ممد بن إسحاق قال حدثنا‬
‫يوسف بن يعقوب قال حدثنا عبد العلى ابن حاد قال حدثنا داود العطار قال حدثن ابن خثيم‬
‫عن أب الطفيل قال قلت له يا خال حدثن عن شأن الكعبة قبل أن تبنيها قريش قال كان برضم‬
‫يابس ليس بدر ينذوه العناق وتوضع الكسوة على الدر ث تدل‬
‫ث إن سفينة للروم أقبلت حت إذا كانت بالشعيبة انكسرت فسمعت با قريش فركبوا إليها‬
‫وأخذوا خشبها ورومي يقال له بلقوم نار بان فلما قدموا مكة قالوا لو بنينا بيت ربنا عز وجل‬
‫فاجتمعوا لذلك ونقلوا‬
‫صفحة ‪55‬‬
‫الجارة من أجياد الضواحي فبينما رسول ال ينقلها إذ انكشفت نرته فنودي يا ممد عورتك‬
‫فذلك أول ما نودي وال أعلم فما رؤيت له عورة بعد ول قبل‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا بكر بن ممد الصيف برو قال حدثنا أحد بن حيان بن‬
‫ملعب قال حدثنا عبيد ال بن موسى وممد بن سابق قال حدثنا إسرائيل قال حدثنا ساك بن‬
‫حرب عن خالد بن عرعرة قال‬
‫سأل رجل عليا رضي ال عنه عن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا ﻫو أول بيت وضع‬
‫ف الرض قال ل ولكنه أول بيت وضع فيه البكة والدى ومقام إبراﻫيم ومن دخله كان آمنا‬
‫وإن شئت أنبأتك كيف بناؤه إن ال تبارك وتعال أوحى إل إبراﻫيم عليه السلم أن ابن ل بيتا ف‬
‫الرض فضاق به ذرعا فأرسل ال عز وجل إليه السكينة وﻫي ريح خجوج لا رأس فاتبع أحدها‬
‫صاحبه حت انتهت ث تطوقت إل موضع البيت تطوق الية فبن إبراﻫيم فكان‬
‫صفحة ‪56‬‬
‫يبن ﻫو ساقا كل يوم حت إذا بلغ مكان الجر قال لبنه ابغن حجرا فالتمس ث حجرا حت أتاه‬
‫به فوجد الجر السود قد ركب فقال له ابنه من أين لك ﻫذا قال جاء به من ل يتكل على بنائك‬
‫جاء به جبيل عليه السلم من السماء فأته‬
‫وأخبنا أبو نصر بن قتادة قال حدثنا أبو السن ممد بن السن السراج قال حدثنا أبو شعيب‬
‫الران قال حدثنا داود ابن عمرو قال حدثنا أبو الحوص سلم بن سليم عن ساك بن حرب عن‬
‫خالد بن عرعرة عن علي بن أب طالب رضي ال عنه بعناه زاد قال فمر عليه الدﻫر فاندم فبنته‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫العمالقة قال فمر عليه الدﻫر فاندم فبنته جرﻫم فمر عليه الدﻫر فبنته قريش ورسول ال يومئذ‬
‫رجل شاب فلما أرادوا أن يرفعوا الجر السود اختصموا فيه فقالوا نكم بيننا أول رجل يرج‬
‫من ﻫذه السكة فكان رسول ال أول من خرج عليهم فقضى بينهم أن يعلوه ف مرط ث ترفعه‬
‫جيع القبائل كلهم‬
‫أخبنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك رحه ال قال‬
‫صفحة ‪57‬‬
‫أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود الطيالسي قال حدثنا‬
‫حاد بن سلمة وقيس وسلم كلهم عن ساك بن حرب عن خالد بن عرعرة عن علي رضي ال‬
‫عنه قال‬
‫لا أن ﻫدم البيت بعد جرﻫم بنته قريش فلما أرادوا وضع الجر تشاجروا من يضعه فاتفقوا أن‬
‫يضعه أول من يدخل من ﻫذا الباب فدخل رسول ال من باب بن شيبة فأمر بثوب فوضع الجر‬
‫ف وسطه وأمر كل فخذ أن يأخذوا بطائفة من الثوب فيفعوه وأخذه رسول ال فوضعه‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر ابن درستويه قال حدثنا‬
‫يعقوب بن سفيان قال حدثن اصبغ بن فرج قال أخبن ابن وﻫب عن يونس عن ابن شهاب قال‬
‫لا بلغ رسول ال اللم أجرت امرأة الكعبة وطارت شرارة من ممرتا ف ثياب الكعبة فاحترقت‬
‫فهدموﻫا حت إذا بنوﻫا فبلغوا موضع الركن اختصمت قريش ف الركن أي القبائل تلي رفعه‬
‫فقالوا تعالوا نكم أول من يطلع علينا فطلع عليهم رسول ال وﻫو غلم عليه وشاح نرة‬
‫فحكموه فأمر بالركن فوضع ف ثوب ث أخرج سيد كل قبيلة فأعطاه ناحية من الثوب ث ارتقى‬
‫ﻫو فرفعوا إليه الركن فكان ﻫو يضعه ث طفق ل يزداد على السن إل رضا حت دعوه المي قبل‬
‫أن ينل عليه وحي فطفقوا ل ينحرون جزورا ل التمسوه فيدعو لم فيها‬
‫صفحة ‪58‬‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا أبو بكر ممد ابن عبد ال بن أحد بن عتاب قال‬
‫حدثنا أبو ممد القاسم بن عبد ال بن الغية الوﻫري قال أخبنا إساعيل بن أب أويس قال‬
‫حدثن إساعيل بن إبراﻫيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة قال كان بي الفجار وبي بنيان‬
‫الكعبة خس عشرة سنة‬
‫وإنا سي الفجار لن قريشا كان بينهم وبي قيس عيلن عهد وميثاق بعكاظ قال غي موسى بن‬
‫عقبة فوقعت بينهم حرب استحلوا فيها الرمات وفجروا فيها‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫قال موسى بن عقبة وإنا حل قريشا على بنيانا أن السيل كان يأت من فوقها من فوق الردم‬
‫الذي صنعوه فأضر به فخافوا أن يدخلها الاء‬
‫صفحة ‪59‬‬
‫وكان رجل يقال له مليح سرق طيب الكعبة فأرادوا أن يشدوا بنيانا وأن يرفعوا بابا حت ل‬
‫يدخلها إل من شاءوا فأعدوا لذلك نفقة وعمال ث عمدوا إليها ليهدموﻫا على شفق وحذر أن‬
‫ينعهم ال الذي أرادوا فكان أول رجل طلعها وﻫدم منها شيئا الوليد بن الغية فلما رأوا الذي‬
‫فعل الوليد تتابعوا فوضعوﻫا فأعجبهم ذلك فلما أرادوا أن يأخذوا ف بنيانا أحضروا عمالم فلم‬
‫يقدر رجل منهم أن يضي أمامه موضع قدمه وزعموا أنم رأوا حية قد أحاطت بالبيت رأسها عند‬
‫ذنبها فأشفقوا منها شفقة شديدة وخشوا أن يكونوا قد وقعوا ما عملوا ف ﻫلكة وكانت الكعبة‬
‫حرزﻫم ومنعتهم من الناس وشرفا لم فأشار عليهم زعموا الغية بن عبد ال بن عمر بن مزوم‬
‫بالذي ذكر ف ﻫذا الكتاب فلما فعلوا ذلك ذﻫبت الية ف السماء وتغيبت منهم أن ذلك من ال‬
‫عز وجل ويقول بعض الناس خطفها طائر فألقاﻫا نو جياد‬
‫فلما سقط ف أيديهم والتبس عليهم أمرﻫم قام الغية بن عبد ال بن عمر بن مزوم فقال ﻫل‬
‫لكم ف أمر تبتغون به مرضاة رب ﻫذا البيت فإذا اجتهدت رأيكم وجهدت جهدكم نظرت فإن‬
‫خلى ال عز وجل بينكم وبي بنيانا فذلك الذي أردت وإن حال بينكم وبينه كان ذلك وقد‬
‫اجتهدت ث قالوا أشر علينا قال إنكم قد جعتم لنفقة ﻫذا البيت ما قد علمتم وإنكم قد أخذت ف‬
‫ﻫدمه وبنيانه على تاسد منكم وإن أرى أن تقسموا أربعة أرباع على منازلكم ف الل والرحام‬
‫ث تقسموا البيت‬
‫صفحة ‪60‬‬
‫على أربعة أقسام ول تعلوا أحد جوانب البيت كامل لكل ربع ولكن اقسموه نصفي أيضا فإن‬
‫كل جانب من جوانب البيت فإذا فعلتم ذلك فليعي كل ربع منكم نصيبه ول تعلن ف نفقة‬
‫البيت شيئا أصبتموه غصبا ول قطعتم فيه رحا ول انتهكتم فيه ذمة بينكم وبي أحد من الناس‬
‫فإذا فعلتم ذلك فاقترعوا بفناء البيت ول تنازعوا ول تنافسوا وليصي كل ربع منكم موضع‬
‫سهمه ث انطلقوا بعمالكم فلعلكم إذا فعلتم ذلك أن تلصوا إليها فلما سعوا قول الغية رضوا به‬
‫وانتهوا إليه وفعلوا الذي أمرﻫم به فيزعم علماء أولية قريش أن باب الكعبة إل الجر السود‬
‫بالنصف من جانبها الذي يلي اليمن صار ف سهم بن عبد مناف فلما انتهى البنيان إل موضع‬
‫الجر السود تنافسوا ف رفعه وتاسدوا عليه فحكموا فيه أول رجل يطلع عليهم فكان رسول‬
‫ال فيما بلغنا ذلك الرجل فأعانوه على رفعه على إصلح منهم وجاعة فيزعمون أن رسول ال‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫وضعه وسط ثوب ث قال لم خذوا بزواياه وجوانبه كلها وكان رسول ال ﻫو الذي يرفع الجر‬
‫فوضعه بيده موضعه وذلك قبل مبعثه بمس عشرة سنة‬
‫قال وزعم عبد ال بن عباس أن أولية قريش كانوا يدثون أن رجال من قريش لا اجتمعوا‬
‫لينعوا الجارة وانتهوا إل تأسيس إبراﻫيم وإساعيل عليهما السلم عمد رجل منهم إل حجر‬
‫من الساس‬
‫صفحة ‪61‬‬
‫الول فرفعه وﻫو ل يدري أنه من الساس الول فأبصر القوم برقة تت الجر كادت تلتمع‬
‫بصر الرجل ونزل الجر من يده فوقع ف موضعه وفزع الرجل والبناة فلما ستر عنهم الجر ما‬
‫تته عادوا إل بنيانم وقالوا ل تركوا ﻫذا الجر ول شيئا بذائه فلما انتهوا إل أس البيت الول‬
‫وجدوا ف حجر منها فل أدري لعله ذكر أنه ف اسفل القام كتابا ل يدروا ما ﻫو حت جاءﻫم حب‬
‫من يهود اليمن فنظر إل الكتاب فحدثهم أنه قد قرأه فاستحلفوه لتحدثنا با فيه ولتصدقنا عنه‬
‫فأخبﻫم أن فيه أنا ال ذو بكة حرمتها يوم خلقت السموات والرض والشمس والقمر ويوم‬
‫وضعت ﻫذين البلي وحففتهما بسبعة أملك حنفاء‬
‫أخبنا أبو بكر الفارسي قال أخبنا أبو إسحاق الصبهان قال أخبنا أبو أحد بن فارس قال‬
‫حدثنا ممد بن فارس قال حدثنا ممد ابن إساعيل البخاري قال حدثنا معلى قال حدثن وﻫيب‬
‫عن ابن خثيم قال حدثن ممد بن السود بن خلف بن عبد يغوث عن أبيه‬
‫أنم وجدوا كتابا أسفل القام فدعت قريش رجل من حي فقال إن فيه لرفا لو أحدثكموه‬
‫لقتلتمون فظننا أن فيه ذكر ممد فكتمناه‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق بن يسار فذكر قصة بنيان الكعبة ف عهد قريش‬
‫بعن ما روينا عن موسى بن عقبة إل أنه قال وينحلون ﻫذا الكلم الوليد بن‬
‫صفحة ‪62‬‬
‫الغية وقيل أبو وﻫيب بن عمرو بن عائذ‬
‫وقال ف دخول رسول ال فلما رأوه قالوا ﻫذا المي قد رضينا با قضى بيننا وكان رسول ال‬
‫يسمى ف الاﻫلية المي قبل أن يوحى إليه وزعم أن ذلك بعد الفجار بمس عشرة سنة ورسول‬
‫ال إذ ذاك ابن خس وثلثي سنة‬
‫كذا قال ابن إسحاق وخالفه غيه زعموا أن النب كان إذ ذاك ابن خس وعشرين سنة وذلك‬
‫قبل البعث بمس عشرة سنة‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثن سلمة قال حدثن عبد الرزاق قال قال ابن جريج قال ماﻫد‬
‫بن البيت قبل مبعث النب بمس عشرة سنة‬
‫قلت وكذا روي عن عروة بن الزبي وممد بن جبي بن مطعم وغيها‬
‫صفحة ‪63‬‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا القاضي أبو بكر أحد بن كامل قال حدثنا أبو‬
‫إساعيل ممد بن إساعيل السلمي قال حدثنا أبو ثابت قال حدثنا الدراوردي عن ﻫشام بن عروة‬
‫عن أبيه عن عائشة أن القام كان ف زمان رسول ال وزمان أب بكر ملتصقا بالبيت ث أخره عمر‬
‫بن الطاب رضي ال عنهما‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن طاﻫر بن أحد بن عبد ال البيهقي ابن أخت الفضل بن‬
‫ممد قال حدثنا عبدان بن عبد الليم قال حدثنا الزبي بن بكار قال حدثنا إبراﻫيم بن ممد بن‬
‫عبد العزيز الزﻫري عن أبيه عن ابن شهاب عن عبيد ال بن عبد ال عن ابن عباس أن جبيل‬
‫أرى إبراﻫيم عليهما السلم موضع أنصاب الرم فنصبها ث جددﻫا إساعيل ث جددﻫا قصي بن‬
‫كلب ث جددﻫا رسول ال‬
‫قال الزﻫري قال عبيد ال فلما ول عمر بن الطاب بعث أربعة من قريش فنصبوا أنصاب الرم‬
‫بوضع أنصاب الرم مرمة بن نوفل ابن أﻫيب بن عبد مناف بن زﻫرة وأزﻫر بن عبد عوف‬
‫وسعيد بن يربوع وحويطب بن عبد العزى‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن‬
‫صفحة ‪64‬‬
‫يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن عبد‬
‫ال بن أب بكر بن حزم عن عمرة بنت عبد الرحن بن أسعد بن زرارة عن عائشة زوج النب‬
‫أنا قالت ما زلنا نسمع أن إسافا ونائلة رجل وامرأة من جرﻫم زنيا ف الكعبة فمسخا حجرين‬
‫صفحة ‪65‬‬
‫باب ما كان يشتغل رسول ال به قبل أن يتزوج خدية لعاشه وما ظهر ف ذلك من آياته حت‬
‫رغبت خدية ف نكاحه‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا ابو بكر بن عبد ال قال أخبنا السن بن سفيان قال حدثنا‬
‫سويد بن سعيد قال حدثنا عمرو بن يي بن سعيد القرشي عن جده سعيد عن أب ﻫريرة قال قال‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫رسول ال ما بعث ال عز وجل نبيا إل راعي غنم فقال له أصحابه وأنت يا رسول ال قال وأنا‬
‫رعيتها لﻫل مكة بالقراريط‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن أحد بن ممد الكي عن عمرو ابن يي‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان قال أخبنا أبو سعيد أحد بن ممد بن زياد‬
‫البصري بكة قال حدثنا اليثم بن سهل التستري قال حدثنا ممد بن فضيل قال حدثنا الربيع بن‬
‫بدر عن أب‬
‫صفحة ‪66‬‬
‫الزبي عن جابر بن عبد ال قال قال رسول ال آجرت نفسي من خدية سفرتي بقلوص‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال وكانت خدية بنت خويلد امرأة تاجرة ذات‬
‫شرف ومال تستأجر الرجال ف مالا وتضاربم إياه بشيء تعل لم منه وكانت قريش قوما تارا‬
‫فلما بلغها عن رسول ال ما بلغها من صدق حديثه وعظم أمانته وكرم أخلقه بعثت إليه فعرضت‬
‫أن يرج ف مالا تاجرا إل الشام وتعطيه أفضل ما كانت تعطي غيه من التجار مع غلم لا يقال‬
‫له ميسرة فقبله منها رسول ال وخرج ف مالا ذلك ومعه غلمها ميسرة حت قدم الشام فنل‬
‫رسول ال ف ظل شجرة قريب من صومعة راﻫب من الرﻫبان فاطلع الراﻫب إل ميسرة فقال من‬
‫ﻫذا الرجل الذي نزل تت ﻫذه الشجرة فقال له ميسرة ﻫذا رجل من قريش من أﻫل الرم فقال‬
‫له الراﻫب ما نزل تت ﻫذه الشجرة قط إل نب‬
‫صفحة ‪67‬‬
‫ث باع رسول ال سلعته الت خرج با فاشترى ما أراد أن يشتري ث أقبل قافل إل مكة ومعه‬
‫ميسرة فكان ميسرة فيما يزعمون إذا كانت الاجرة واشتد الر يرى ملكي يظلنه من الشمس‬
‫وﻫو يسي على بعيه فلما قدم مكة على خدية بالا باعت ما جاء به فأضعف أو قريبا وحدثها‬
‫ميسرة عن قول الراﻫب وعما كان يرى من إظلل اللكي إياه‬
‫وكانت خدية امرأة حازمة شريفة لبيبة مع ما أراد ال تعال با من كرامته فلما أخبﻫا ميسرة‬
‫عما أخبﻫا به بعثت إل رسول ال فقالت له فيما يزعمون يا ابن عم إن قد رغبت فيك لقرابتك‬
‫من وشرفك ف قومك ووسيطتك فيهم وأمانتك عندﻫم وحسن خلقك وصدق حديثك ث‬
‫عرضت عليه نفسها وكانت خدية يومئذ أوسط قريش نسبا وأعظمهم شرفا وأكثرﻫم مال وكل‬
‫قومها قد كان حريصا على ذلك منها لو يقدر على ذلك‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫وﻫي خدية بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلب‬
‫صفحة ‪68‬‬
‫باب ما جاء ف تزوج رسول ال بدية رضي ال عنها‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن درستويه قال حدثنا‬
‫يعقوب بن سفيان قال حدثنا أصبغ بن فرج قال أخبنا ابن وﻫب عن يونس عن ابن شهاب قال‬
‫لا استوى رسول ال وبلغ أشده وليس له كثي مال استأجرته خدية بنت خويلد إل سوق حباشة‬
‫فلما رجع تزوج خدية فلبث رسول ال مع خدية حت ولدت له بعض بنيه وكان له منها القاسم‬
‫وقد زعم بعض أﻫل العلم أنا ولدت له غلما آخر يسمى الطاﻫر وقال بعضهم ما نعلمها ولدت‬
‫له غلما إل القاسم وولدت له بناته أربعا فاطمة ورقية وأم كلثوم وزينب فطفق رسول ال بعد ما‬
‫ولدت له بعض بنيه يبب إليه اللء‬
‫وأخبنا أبو السي القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثن‬
‫الجاج بن أب منيع قال حدثنا‬
‫صفحة ‪69‬‬
‫جدي عن الزﻫري قال أول امرأة تزوجها رسول ال خدية بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى‬
‫بن قصى تزوجها ف الاﻫلية وأنكحه إياﻫا أبوﻫا خويلد بن أسد فولدت لرسول ال القاسم به‬
‫كان يكن والطاﻫر وزينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة رضي ال عنهم‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال‬
‫فتزوجها رسول ال فولدت له قبل أن ينل عليه الوحي ولده كلهم زينب وأم كلثوم ورقية‬
‫وفاطمة والقاسم والطاﻫر والطيب فأما القاسم والطاﻫر والطيب فهلكوا قبل السلم وبالقاسم‬
‫كان يكن وأما بناته فادركن السلم وﻫاجرن معه وأتبعنه وآمن به كذا قال ابن إسحاق‬
‫وأخبنا أبو عبد ال قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد قال حدثنا يونس عن أب عبد ال‬
‫العفي عن جابر عن ممد بن علي قال كان القاسم بن رسول ال قد بلغ أن يركب الدابة ويسي‬
‫عل النجيب فلما قبضه ال عز وجل قال عمرو بن العاص لقد أصبح ممد أبتر من ابنه فأنزل ال‬
‫تعال على نبيه (إنا أعطيناك‬
‫صفحة ‪70‬‬
‫الكوثر) عوضا يا ممد من نصيبك بالقاسم (فصل لربك وانر إن شانئك ﻫو البتر)‬
‫كذا روى بذا السناد وﻫو ضعيف والشهور أن الية نزلت ف أبيه‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫وذلك فيما أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا عبد الرحن بن السن القاضي قال حدثنا‬
‫إبراﻫيم بن السي قال حدثنا آدم قال حدثنا ورقاء عن ابن أب نيح عن ماﻫد ف قوله (إن‬
‫شانئك ﻫو البتر) قال نزلت ف العاص بن وائل وذلك أنه قال إن شانء ممد فقال ال تعال من‬
‫شنأه من الناس كلهم فهو البتر‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي قال حدثنا إبراﻫيم بن عثمان عن الكم عن مقسم عن ابن عباس قال‬
‫ولدت خدية لرسول ال غلمي وأربع نسوة القاسم وعبد ال وفاطمة وأم كلثوم وزينب ورقية‬
‫قال أبو عبد ال قرأت بط أب بكر بن أب خيثمة قال حدثنا مصعب بن عبد ال الزبيي قال‬
‫أكب ولد رسول ال القاسم ث زينب ث عبد ال ث أم كلثوم ث فاطمة ث رقية قال مصعب ﻫم‬
‫ﻫكذا الول فالول ث‬
‫صفحة ‪71‬‬
‫مات القاسم وﻫو أول ميت من ولده مات بكة ث مات عبد ال ث بلغت خدية خسا وستي‬
‫سنة ويقال خسي سنة وﻫو أصح‬
‫وروينا عن جعفر الاشي أن فاطمة رضي ال عنها ولدت سنة إحدى وأربعي من مولد رسول‬
‫ال‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبدال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثن إبراﻫيم بن النذر قال حدثن عمر ابن أب بكر الوصلي قال حدثن عبد ال بن أب عبيدة‬
‫بن ممد بن عمار ابن ياسر عن أبيه عن مقسم أب القاسم مول عبد ال بن الارث بن نوفل أن‬
‫عبد ال بن الارث حدثه‬
‫أن عمار بن ياسر كان إذا سع ما يتحدث به الناس عن تزويج رسول ال خدية وما يكثرون فيه‬
‫يقول أنا أعلم الناس بتزويه إياﻫا إن كنت له تربا وكنت له إلفا وخدنا وإن خرجت مع رسول‬
‫ال ذات يوم حت إذا كنا بالزورة أجزنا على أخت خدية وﻫي جالسة على أدم تبيعها فنادتن‬
‫فانصرفت إليها ووقف ل رسول ال فقالت أما لصاحبك ﻫذا من حاجة ف تزويج خدية قال‬
‫عمار فرجعت إليه فأخبته فقال بلى لعمري فذكرت لا قول رسول ال فقالت اغدوا علينا إذا‬
‫أصبحنا فغدونا عليهم قال فوجدناﻫم قد ذبوا بقرة وألبسوا أبا خدية حلة وصفرت ليته‬
‫وكلمت أخاﻫا فكلم أباه وقد سقي خرا فذكر له رسول ال ومكانه وسأله أن يزوجه‬
‫صفحة ‪72‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫فزوجه خدية وصنعوا من البقرة طعاما فأكلنا منه ونام أبوﻫا ث استيقظ صاحيا فقال ما ﻫذه‬
‫اللة وﻫذه النقيعة وﻫذا الطعام فقالت له ابنته الت كانت كلمت عمارا ﻫذه حلة كساﻫا ممد‬
‫بن عبد ال ختنك وبقرة أﻫداﻫا لك فذبناﻫا حي زوجته خدية فأنكر أن يكون زوجه وخرج‬
‫يصيح حت جاء الجر وخرجت بنو ﻫاشم برسول ال حت جاءوه فكلموه فقال أين صاحبكم‬
‫الذي تزعمون أن زوجته فبز له رسول ال فلما نظر إليه قال إن كنت زوجته فسبيل ذاك وإن ل‬
‫أكن فعلت فقد زوجته قال الوصلي والجتمع أن عمها عمرو بن أسد الذي زوجها‬
‫قال وفيما أخبنا به أبو عبد ال الافظ رحه ال أن النب زوج با وﻫو ابن خس وعشرين سنة‬
‫قبل أن يبعثه ال نبيا بمس عشرة سنة‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال وفيما كتبت عن إبراﻫيم بن النذر قال حدثن الؤملي عمر بن أب بكر قال حدثن غي واحد‬
‫أن عمرو بن أسد زوج خدية رسول ال تزوجها رسول ال وﻫو ابن خس وعشرين سنة وقريش‬
‫تبن الكعبة‬
‫وأخبنا علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن عبيد قال‬
‫صفحة ‪73‬‬
‫حدثنا إبراﻫيم بن إسحاق البغوي قال حدثنا مسلم قال حدثنا حاد بن سلمة عن علي بن زيد‬
‫عن عمار بن أب عمار عن ابن عباس‬
‫أن أبا خدية زوج النب وﻫو أظنه قال سكران‬
‫صفحة ‪74‬‬
‫باب ما جاء ف إخبار الحبار والرﻫبان قبل أن يبعث ال النب رسول با يدونه عندﻫم ف‬
‫كتبهم من خروجه وصدقه ف رسالته واستفتاحهم به على أﻫل الشرك‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال وكانت الحبار والرﻫبان من أﻫل الكتابي ﻫم‬
‫أعلم برسول ال قبل مبعثه وبزمانه الذي يترقب فيه من العرب لا يدونه ف كتبهم من صفته وما‬
‫اثبت فيما عندﻫم من اسه وربا أخذ عليهم من اليثاق له ف عهد أنبيائهم وكتبهم ف اتباعه‬
‫فيستفتحون به على أﻫل الوثان من أﻫل الشرك ويبونم أن نبيا يبعث بدين إبراﻫيم عليه‬
‫السلم اسه أحد يدونه كذلك ف كتبهم وعهد أنبيائهم يقول ال تعال (الذين يتبعون الرسول‬
‫النب المي الذي يدونه مكتوبا عندﻫم ف التوراة والنيل) إل قوله (أولئك ﻫم الفلحون) وقال‬
‫(وإذ قال عيسى‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫صفحة ‪75‬‬
‫ابن مري يا بن إسرائيل إن رسول ال إليكم) الية كلها وقال (ممد رسول ال والذين معه‬
‫أشداء على الكفار) الية كلها وقوله (وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا) إل قوله‬
‫(فباءوا بغضب على غضب وللكافرين عذاب مهي)‬
‫قال ابن إسحاق وكانت العرب أميي ل يدرسون كتابا ول يعرفون من الرسل عهدا ول يعرفون‬
‫جنة ول نارا ول بعثا ول قيامة إل شيئا يسمعونه من أﻫل الكتاب ل يثبت ف صدورﻫم فكان‬
‫فيما بلغنا من حديث الحبار والرﻫبان عن رسول ال قبل أن يبعثه ال عز وجل بزمان‬
‫فذكر ما أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد قال حدثنا يونس بن‬
‫بكي عن ابن إسحاق قال حدثن عاصم بن عمر بن قتادة قال حدثن الشياخ منا قالوا ل يكن‬
‫أحد من العرب أعلم بشان رسول ال منا كان معنا يهود وكانوا أﻫل كتاب وكنا أصحاب وثن‬
‫وكنا إذا بلغنا منهم ما يكرﻫون‬
‫صفحة ‪76‬‬
‫قالوا إن نبيا مبعوثا الن قد أظل زمانه نتبعه فنقتلكم قتل عاد وإرم فلما بعث ال عز وجل‬
‫رسوله اتبعناه وكفروا به ففينا وال وفيهم أنزل ال عز وجل (وكانوا من قبل يستفتحون على‬
‫الذين كفروا) الية كلها‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا عبد الرحن بن السن القاضي قال حدثنا إبراﻫيم بن‬
‫السي قال حدثنا آدم بن أب إياس قال حدثنا ورقاء عن ابن أب نيح عن علي الزدي قال‬
‫كانت اليهود تقول اللهم ابعث لنا ﻫذا النب يكم بيننا وبي الناس يستفتحون به أي يستنصرون‬
‫به على الناس‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال أخبن أبو بكر بن إسحاق قال أخبنا ممد بن أيوب قال‬
‫أخبنا يوسف بن موسى قال أخبنا عبد اللك بن ﻫارون بن عنترة عن أبيه عن جده عن سعيد بن‬
‫جبي عن ابن عباس قال كانت يهود خيب تقاتل غطفان فكلما التقوا ﻫزمت يهود خيب فعاذت‬
‫اليهود بذا الدعاء فقالت اللهم إنا نسألك بق ممد النب المي الذي وعدتنا أن ترجه لنا ف‬
‫آخر الزمان إل نصرتنا عليهم قال فكانوا إذا التقوا دعوا بذا الدعاء فهزموا غطفان فلما بعث‬
‫النب كفروا به فأنزل ال تبارك وتعال (وكانوا من قبل يستفتحون) يعن بك يا ممد (على‬
‫صفحة ‪77‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫الذين كفروا) إل قوله (فلعنه ال على الكافرين) وروي معناه أيضا عن عطية عن ابن عباس‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن قيس بن الربيع عن يونس بن أب مسلم عن عكرمة‬
‫أن ناسا من أﻫل الكتاب آمنوا برسلهم وصدقوﻫم وآمنوا بحمد قبل أن يبعث فلما بعث كفروا‬
‫به فذلك قوله عز وجل (فأما الذين اسودت وجوﻫهم أكفرت بعد إيانكم) وكان قوم من أﻫل‬
‫الكتاب آمنوا برسلهم وبحمد قبل أن يبعث فلما بعث ممد آمنوا به فذلك قوله تعال (والذين‬
‫اﻫتدوا زادﻫم ﻫدى وآتاﻫم تقواﻫم)‬
‫صفحة ‪78‬‬
‫ذكر خب اليهودي من بن عبد الشهل‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو بكر أحد بن السن القاضي قال حدثنا أبو العباس ممد بن‬
‫يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن‬
‫صال بن إبراﻫيم بن عبد الرحن بن عوف عن ممود بن لبيد عن سلمة بن سلمة بن وقش قال‬
‫كان بي أبياتنا يهودي فخرج على نادي قومه بن عبد الشهل ذات غداة فذكر البعث والقيامة‬
‫والنة والنار والساب واليزان فقال ذلك لصحاب وثن ل يرون أن بعثا كائن بعد موت وذلك‬
‫قبيل مبعث رسول ال فقالوا ويك يا فلن وف رواية القاضي ويلك يا فلن وﻫذا كائن أن الناس‬
‫يبعثون بعد موتم إل دار فيها جنة ونار يزون من أعمالم قال نعم والذي يلف به لوددت أن‬
‫حظي من تلك النار أن توقدوا أعظم تنور ف داركم فتحمونه ث تقذفون فيه ث تطينون علي وأن‬
‫أنو من النار غدا فقيل يا فلن فما علمة ذلك قال نب يبعث من ناحية ﻫذه البلد وأشار بيده‬
‫نو مكة واليمن قالوا فمت تراه فرمى بطرفه فرآن وأنا مضطجع بفناء باب أﻫلي وأنا أحدث‬
‫القوم فقال إن يستنفذ ﻫذا الغلم عمره يدركه‬
‫صفحة ‪79‬‬
‫فما ذﻫب الليل والنهار حت بعث ال رسوله وإنه لي بي أظهرﻫم فآمنا به وصدقناه وكفر به‬
‫بغيا وحسدا فقلنا له يا فلن ألست الذي قلت ما قلت وأخبتنا قال ليس به‬
‫صفحة ‪80‬‬
‫ذكر سبب إسلم ابن سعية‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن عاصم بن عمر بن قتادة عن شيخ من بن‬
‫قريظة قال ﻫل تدري عما كان إسلم أسيد وثعلبة ابن سعية وأسد بن عبيد نفر من ﻫذل ل‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫يكونوا من بن قريظة ول النضي كانوا فوق ذاك فقلت ل قال فإنه قدم علينا رجل من الشام من‬
‫يهود يقال له ابن اليبان فأقام عندنا وال ما رأينا رجل قط ل يصلي المس خيا منه فقدم علينا‬
‫قبل مبعث رسول ال بسنتي فكنا إذا قحطنا وقل علينا الطر نقول يا ابن اليبان اخرج فاستسق‬
‫لنا فيقول ل وال حت تقدموا أمام مرجكم صدقة فنقول كم فيقول صاعا من تر أو مدين من‬
‫صفحة ‪81‬‬
‫شعي فنخرجه ث يرج إل ظاﻫر حرتنا ونن معه فيستسقي فوال ما يقوم من ملسه حت تر‬
‫الشعاب قد فعل ذلك غي مرة ول مرتي ول ثلثة فحضرته الوفاة واجتمعنا إليه فقال يا معشر‬
‫يهود ما ترونه أخرجن من أرض المر والمي إل أرض البؤس والوع قالوا أنت أعلم قال إنا‬
‫أخرجن أتوقع خروج نب قد أظل زمانه ﻫذه البلد مهاجره فأتبعه فل تسبقن إليه إذا خرج يا‬
‫معشر يهود فإنه يبعث بسفك الدماء وسب الذراري والنساء من يالفه فل ينعكم ذلك منه ث‬
‫مات فلما كانت الليلة الت فتحت فيها قريظة قال أولئك الثلثة الفتية وكانوا شبانا أحداثا يا‬
‫معشر يهود وال إنه للذي كان ذكر لكم ابن اليبان فقالوا ما ﻫو به قالوا بلى وال إنه لصفته ث‬
‫نزلوا فأسلموا وخلوا أموالم وأولدﻫم وأﻫاليهم‬
‫قال ابن إسحاق كانت أموالم ف الصن مع الشركي فلما فتح رد ذلك عليهم‬
‫صفحة ‪82‬‬
‫ذكر سبب إسلم سلمان الفارسي رضي ال عنه‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ رحه ال ف زيادات الفوائد قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال‬
‫حدثنا يي بن أب طالب قال حدثنا علي بن عاصم قال أخبنا حات بن أب صغية عن ساك بن‬
‫حرب عن زيد بن صوحان أن رجلي من أﻫل الكوفة كانا صديقي لزيد بن صوحان أتياه ان‬
‫يكلم لما سلمان أن يدثهما بديثه كيف كان أول إسلمه فاقبل معه حت لقوا سلمان وﻫو‬
‫بالدائن أميا عليها وإذا ﻫو على كرسي قاعد وإذا خوص بي يديه وﻫو يشقه قال فسلمنا وقعدنا‬
‫فقال له زيد يا أبا عبد ال إن ﻫذين ل صديقان ولما إخاء وقد أحبا أن يسمعا حديثك كيف‬
‫كان أول إسلمك‬
‫صفحة ‪83‬‬
‫قال فقال سلمان كنت يتيما من رامهرمز وكان ابن دﻫقان رامهرمز يتلف إل معلم يعلمه‬
‫فلزمته لكون ف كنفه وكان ل أخ أكب من وكان مستغنيا ف نفسه وكنت غلما فقيا فكان إذا‬
‫قام من ملسه تفرق من يفظه فإذا تفرقوا خرج فتقنع بثوبه ث يصعد البل فكان يفعل ذلك غي‬
‫مرة متنكرا قال فقلت أما إنك تفعل كذا وكذا فلم ل تذﻫب ب معك قال أنت غلم وأخاف أن‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫يظهر منك شيء قال قلت ل تف قال فإن ف ﻫذا البل قوما ف برطيل لم عبادة ولم صلح‬
‫يذكرون ال تعال ويذكرون الخرة ويزعمون أنا عبدة النيان وعبدة الوثان وأنا على غي دين‬
‫قلت فاذﻫب ب معك إليهم قال ل أقدر على ذلك حت أستأمرﻫم وأنا أخاف أن يظهر منك شيء‬
‫فيعلم أب فيقتل القوم فيجري ﻫلكهم على يدي قال قلت ل يظهر من ذلك فاستأمرﻫم فأتاﻫم‬
‫فقال عندي غلم يتيم فأحب أن يأتيكم ويسمع كلمكم قالوا إن كنت تثق به قال أرجو ان ل‬
‫ييء منه إل ما أحب قالوا فجيء به فقال ل قد استأذنت القوم أن تيء معي فإذا كانت الساعة‬
‫الت رأيتن أخرج فيها فأتن ول يعلم بك أحد فإن أب إن علم بم قتلهم قال فلما كانت الساعة‬
‫الت يرج تبعته فصعد البل فانتهينا‬
‫صفحة ‪84‬‬
‫فيه إليهم فإذا ﻫم ف برطيلهم قال علي واراه قال ﻫم ستة أو سبعة قال وكأن الروح قد خرجت‬
‫منهم من العبادة يصومون النهار ويقومون الليل يأكلون الشجر وما وجدوا فقعدنا إليهم فأثن ابن‬
‫الدﻫقان علي خيا فتكلموا فحمدوا ال وأثنوا عليه وذكروا من مضى من الرسل والنبياء حت‬
‫خلصوا إل عيسى بن مري فقالوا بعثه ال وولد لغي ذكر بعثه ال رسول وسخر له ما كان يفعل‬
‫من إحياء الوتى وخلق الطي وإبراء العمى والبرص فكفر به قوم وتبعه قوم وإنا كان عبد ال‬
‫ورسوله ابتلى به خلقه قال وقالوا قبل ذلك يا غلم إن لك ربا وإن لك معادا وإن بي يديك جنة‬
‫ونارا إليهما تصي وإن ﻫؤلء القوم الذين يعبدون النيان أﻫل كفر وضللة فل يرضى ال تعال با‬
‫يصنعون وليسوا على دين فلما حضرت الساعة الت ينصرف فيها الغلم انصرف وانصرفت معه‬
‫ث غدونا إليهم فقالوا مثل ذلك وأحسن ولزمتهم فقالوا ل يا سلمان إنك غلم وإنك ل تستطيع‬
‫أن تصنع ما نصنع فصل ون وكل واشرب‬
‫قال فاطلع اللك على صنيع ابنه فركب ف اليل ث أتاﻫم ف برطيلهم فقال يا ﻫؤلء قد‬
‫جاورتون فأحسنت جواركم ول تروا من سوءا فعمدت إل ابن فأفسدتوه علي قد أجلتكم ثلثا‬
‫فإن قدرت عليكم بعد ثلث أحرقت عليكم برطيلكم ﻫذا فالقوا ببلدكم فإن أكره أن يكون‬
‫من إليكم سوء قالوا نعم ما تعمدنا مساءتك ول أردنا إل الي فكف ابنه عن إتيانم فقلت له‬
‫اتق ال فإنك تعرف أن ﻫذا الدين دين ال وإن أباك ونن على غي دين إنا ﻫم عبدة النيان ل‬
‫يعرفون ال فل تبع آخرتك بدنيا غيك‬
‫صفحة ‪85‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫قال يا سلمان ﻫو كما تقول وإنا أتلف عن القوم بقيا عليهم إن تبعت القوم طلبن أب ف اليل‬
‫وقد جزع من إتيان إياﻫم حت طردﻫم وقد أعرف أن الق ف أيديهم وقالت أنت أعلم ث لقيت‬
‫أخي فعرضت عليه فقال أنا مشتغل بنفسي ف طلب العيشة فأتيتهم ف اليوم الذي أرادوا أن‬
‫يرتلوا فيه فقالوا يا سلمان قد كنا نذر فكان ما رأيت أتق ال واعلم أن الدين ما أوصيناك به‬
‫وأن ﻫؤلء عبدة النيان ل يعرفون ال ول يذكرونه فل يدعنك أحد عن ذلك قلت ما أنا‬
‫بفارقكم قالوا إنك ل تقدر أن تكون معنا نن نصوم النهار ونقوم الليل ونأكل الشجر وما أصبنا‬
‫وأنت ل تستطيع ذلك قال قلت ل أفارقكم قالوا أنت أعلم قد أعلمناك حالنا فإذا أتيت فاطلب‬
‫حذاء يكون معك واحل معك شيئا تأكله فإنك لن تستطيع ما نستطيع نن قال ففعلت ولقيت‬
‫أخي فعرضت عليه فأب فأتيتهم فتحملوا فكانوا يشون وأمشي معهم فرزق ال السلمة حت‬
‫قدمنا الوصل فأتينا بيعة بالوصل فلما دخلوا حفوا بم وقالوا أين كنتم قالوا كنا ف بلد ل‬
‫يذكرون ال تعال با عبدة النيان فطردونا فقدمنا عليكم فلما كان بعد قالوا يا سلمان إن ﻫهنا‬
‫قوما ف ﻫذه البال ﻫم أﻫل دين وإنا نريد لقاءﻫم فكن أنت ﻫهنا مع ﻫؤلء فإنم أﻫل دين‬
‫وسترى منهم ما تب قلت ما أنا بفارقكم قال وأوصوا ب أﻫل البيعة فقال أﻫل البيعة أقم معنا يا‬
‫غلم فإنه ل يعجزك شيء يسعنا قال قلت ما أنا بفارقكم فخرجوا وأنا معهم فأصبحنا بي جبال‬
‫فإذا‬
‫صفحة ‪86‬‬
‫صخرة وماء كثي ف جرار وخبز كثي فقعدنا عند الصخرة فلما طلعت الشمس خرجوا من بي‬
‫تلك البال يرج رجل رجل من مكانه كأن الرواح انتزعت منهم حت كثروا فرحبوا بم وحفوا‬
‫وقالوا أين كنتم ل نركم قالوا كنا ف بلد ل يذكرون اسم ال تعال فيها عبدة النيان وكنا نعبد‬
‫ال تعال فطردونا قالوا ما ﻫذا الغلم قال فطفقوا يثنون علي وقالوا صحبنا من تلك البلد فلم نر‬
‫منه إل خيا قال فوال إنم لكذا إذ طلع عليهم رجل من كهف رجل طوال فجاء حت سلم‬
‫وجلس فحفوا به وعظموه أصحاب الذين كنت معهم وأحدقوا به فقال لم أين كنتم فأخبوه قال‬
‫ما ﻫذا الغلم معكم فأثنوا علي خيا واخبوه باتباعي إياﻫم ول أر مثل إعظامهم فمحمد ال وأثن‬
‫عليه ث ذكر من أرسل ال تعال من رسله وأنبيائه وما لقوا وما صنع بم حت ذكر مولد عيسى‬
‫بن مري وأنه ولد لغي ذكر فبعثه رسول وأجرى على يديه إحياء الوتى وإبراء العمى والبرص‬
‫وأنه يلق من الطي كهيئة الطي فينفخ فيه فيكون طيا بإذن ال وأنزل عليه النيل وعلمه‬
‫التوراة وبعثه رسول إل بن إسرائيل فكفر به قوم وآمن به قوم وذكر بعض ما لقي عيسى بن‬
‫مري وأنه لا كان عبدا أنعم ال عليه فشكر ذلك له ورضي عنه حت قبضه ال تعال وﻫو يعظمهم‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫ويقول اتقوا ال والزموا ما جاء به عيسى عليه السلم ول تالفوا فيخالف بكم ث قال من أراد‬
‫أن يأخذ من ﻫذا شيئا‬
‫صفحة ‪87‬‬
‫ُ فليأخذ فجعل الرجل يقوم فيأخذ الرة منه الاء والطعام والشيء فقام إليه أصحاب الذين جئت‬
‫معهم فسلموا عليه وعظموه فقال لم الزموا ﻫذا الدين وإياكم أن تفرقوا واستوصوا بذا الغلم‬
‫خيا فقال ل يا غلم ﻫذا دين ال الذي تسمعن أقوله وما سواه ﻫو الكفر قال قلت ما أفارقك‬
‫قال إنك ل تستطيع أن تكون معي إن ل أخرج من كهفي ﻫذا إل كل يوم أحد ول تقدر على‬
‫الكينونة معي قال وأقبل علي أصحابه فقالوا يا غلم إنك ل تستطيع أن تكون معه قلت ما أنا‬
‫بفارقك قال يا غلم فإن أعلمك الن أن أدخل ﻫذا الكهف ول أخرج منه إل الحد الخر‬
‫فأنت أ علم قلت ما أنا بفارقك قال له أصحابه يا ابا فلن ﻫذا غلم وياف عليه قال قال ل‬
‫أنت أعلم قلت إن ل أفارقك فبكى أصحاب الولون الذين كنت معهم عند فراقهم إياي فقال‬
‫خذ من ﻫذا الطعام ما ترى أنه يكفيك إل الحد الخر وخذ من ﻫذا الاء ما تكتفي به ففعلت‬
‫وتفرقوا وذﻫب كل إنسان إل مكانه الذي يكون فيه وتبعته حت دخل الكهف ف البل وقال‬
‫ضع ما معك وكل واشرب وقام يصلي فقمت خلفه اصلي قال فانفتل إل وقال إنك ل تستطيع‬
‫ﻫذا ولكن صل ون وكل واشرب ففعلت فما رايته نائما ول طاعما إل راكعا وساجدا إل الحد‬
‫الخر فلما أصبحنا قال خذ جرتك ﻫذه وانطلق فخرجت معه أتبعه حت انتهينا إل الصخرة وإذا‬
‫ﻫم قد خرجوا من تلك البال واجتمعوا إل الصخرة ينتظرون خروجه فقعدوا وعاد ف حديثه‬
‫نو الرة الول فقال الزموا ﻫذا الدين ول تفرقوا واتقوا ال واعلموا أن عيسى بن مري كان عبدا‬
‫صفحة ‪88‬‬
‫ل أنعم ال عليه ث ذكرن فقالوا له يا أبا فلن كيف وجدت ﻫذا الغلم فأثن علي وقال خيا‬
‫فحمدوا ال تعال وإذا خبز كثي وماء فأخذوا وجعل الرجل يأخذ بقدر ما يكتفي به ففعلت‬
‫وتفرقوا ف تلك البال ورجع إل كهفه ورجعت معه فلبث ما شاء ال يرج ف كل يوم أحد‬
‫فيخرجون معه فيحفون به ويوصيهم با كان يوصيهم به فخرج ف أحد فلما اجتمعوا حد ال‬
‫ووعظهم وقال مثل ما كان يقول لم ث قال لم آخر ذلك يا ﻫؤلء إنه قد كب سن ورق عظمي‬
‫واقترب أجلي وإنه ل عهد ل بذا البيت منذ كذا ول بد من إتيانه فاستوصوا بذا الغلم خيا‬
‫وإن رأيته ل بأس به قال فجزع القوم فما رأيت مثل جزعهم وقالوا يا أبا فلن أنت كبي وأنت‬
‫وحدك ول نأمن أن يصيبك الشيء ولسنا وأحوج ما كنا إليك قال ل تراجعون ل بد ل من إتيانه‬
‫ولكن استوصوا بذا الغلم خيا وافعلوا وافعلوا قال قلت ما أنا بفارقك قال يا سلمان قد رأيت‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫حال وما كنت عليه وليس ﻫذا كذلك إنا أمشي أصوم النهار وأقوم الليل ول أستطيع أن أحل‬
‫معي زادا ول غيه ول تقدر على ﻫذا قال قلت ما أنا بفارقك قال أنت أعلم قالوا يا أبا فلن إنا‬
‫ناف على ﻫذا الغلم قال ﻫو أعلم قد أعلمته الال وقد رأى ما كان قبل ﻫذا فقلت ل أفارقك‬
‫قال فبكوا وودعوه وقال لم اتقوا ال وكونوا على ما أوصيتكم به فإن أعش فلعلي ارجع إليكم‬
‫وإن أمت فإن ال حي ل يوت فسلم عليهم وخرج وخرجت معه وقال ل احل معك من ﻫذا‬
‫البز‬
‫صفحة ‪89‬‬
‫شيئا تأكله فخرج وخرجت معه يشي وأتبعه يذكر ال ول يلتفت ول يقف على شيء حت إذا‬
‫أمسى قال يا سلمان صل أنت ون وكل واشرب ث قام وﻫو يصلي إل أن انتهينا إل بيت القدس‬
‫وكان ل يرفع طرفه إل السماء إذا أمسى حت انتهينا إل بيت القدس وإذا على الباب مقعد قال‬
‫يا عبد ال قد ترى حال فتصدق علي بشيء فلم يلتفت إليه ودخل السجد ودخلت معه فجعل‬
‫يتتبع أمكنة من السجد يصلي فيها ث قال يا سلمان إن ل أن منذ كذا وكذا ول أجد طعم نوم فإن‬
‫أنت جعلت ل أن توقظن إذا بلغ الظل مكان كذا وكذا نت فإن أحب أن أنام ف ﻫذا السجد‬
‫وإل ل أن قال فإن أفعل قال فانظر إذا بلغ الظل مكان كذا وكذا فأيقظن إذا غلبتن عين فنام‬
‫فقلت ف نفسي ﻫذا ل ينم منذ كذا وكذا وقد رأيت بعض ذلك لدعنه ينام حت يشتفي من النوم‬
‫وكان فيما يشي وأنا معه يقبل علي فيعظن ويبن أن ل ربا وأن بي يدي جنة ونارا وحسابا‬
‫ويعلمن ويذكرن نو ما كان يذكر القوم يوم الحد حت قال فيما يقول ل يا سلمان إن ال تعال‬
‫سوف يبعث رسول اسه أحد يرج بتهامة وكان رجل أعجميا ل يسن أن يقول تامة ول ممد‬
‫علمته أنه يأكل الدية الصدقة بي كتفيه خات وﻫذا زمانه الذي يرج فيه فقد قارب فأما أنا‬
‫فشيخ كبي ول أحسبن أدركه فإن أدركته أنت فصدقه وأتبعه قلت وإن أمرن بترك دينك وما‬
‫أنت عليه قال وإن أمرك فإن الق فيما ييء به ورضا الرحن فيما قال قال‬
‫صفحة ‪90‬‬
‫فلم يض إل يسيا حت استيقظ فزعا يذكر ال فقال يا سلمان مضى الفيء من ﻫذا الكان ول‬
‫أذكر ال أين ما جعلت ل على نفسك قال قلت أخبتن أنك ل تنم منذ كذا وكذا وقد رأيت‬
‫بعض ذلك فأحببت أن تستشفى من النوم فحمد ال وقام فخرج فتبعته فمر بالقعد فقال القعد يا‬
‫عبد ال دخلت فسألتك فلمن تعطن وخرجت فسألتك فلم تعطن فقام ينظر ﻫل يرى أحدا فلم‬
‫يره فدنا منه فقال ناولن يدك فناوله فقال قم باسم ال فقام كأنه نشط من عقال صحيحا ل عيب‬
‫فيه فخله عن يده فانطلق ذاﻫبا وكان ل يلوي على أحد ول يقوم عليه فقال ل القعد يا غلم‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫احل علي ثياب حت أنطلق وأبشر أﻫلي فحملت عليه ثيابه وانطلق ل يلوي علي فخرجت ف إثره‬
‫اطلبه وكلما سالت عنه قالوا أمامك حت لقين الركب من كلب فسألتهم فلما سعوا الفت أناخ‬
‫رجل منهم بعيه فحملن خلفه حت أتوا ب بلدﻫم‬
‫قال فباعون فاشترتن امرأة من النصار فجعلتن ف حائط لا وقد مر رسول ال فأخبت به‬
‫فأخذت شيئا من تر حائطي فجعلته على شيء ث أتيته فوجدت عنده أناسا وإذا أبو بكر أقرب‬
‫القوم منه فوضعته بي يديه فقال ما ﻫذا قلت صدقة قال للقوم كلوا ول يأكل ﻫو‬
‫ث لبثت ما شاء ال ث أخذت مثل ذلك فجعلته على شيء ث أتيته‬
‫صفحة ‪91‬‬
‫فوجدت عنده أناسا وإذا أبو بكر أقرب القوم منه فوضعته بي يديه فقال ما ﻫذا قلت ﻫدية قال‬
‫بسم ال فأكل وأكل القوم قال قلت ف نفسي ﻫذه من آياته كان صاحب رجل أعجمي ل يسن‬
‫أن يقول تامة قال تمة وقال أحد فدرت خلفه ففطن ل فأرخى ثوبه فإذا الات ف ناحية كتفه‬
‫اليسر فتبينته ث درت حت جلست بي يديه فقلت أشهد أن ل إله إل ال وأنك رسول ال قال‬
‫من أنت قلت ملوك فحدثته حديثي وحديث الرجل الذي كنت معه وما أمرن به قال لن أنت‬
‫قلت لمرأة من النصار جعلتن ف حائط لا قال يا أبا بكر قال لبيك قال اشتره فاشتران أبو بكر‬
‫فأعتقن فلبثت ما شاء ال أن ألبث ث أتيته فسلمت عليه وقعدت بي يديه فقلت يا رسول ال ما‬
‫تقول ف دين النصارى قال ل خي فيهم ول ف دينهم فدخلن أمر عظيم فقلت ف نفسي ﻫذا‬
‫الذي كنت معه ورأيت منه ما رأيت ث رأيته أخذ بيد القعد فأقامه ال على يده ل خي ف ﻫؤلء‬
‫ول ف دينهم فانصرفت وف نفسي ما شاء ال فأنزل ال على النب (ذلك بأن منهم قسيسي‬
‫ورﻫبانا وأنم ل يستكبون) إل آخر الية فقال رسول ال علي سلمان فأتان الرسول فدعان وأنا‬
‫خائف فجئت حت قعدت بي يديه فقرأ (بسم ال الرحن الرحيم ذلك بأن منهم قسيسي ورﻫبانا‬
‫وأنم ل يستكبون) إل آخر اليات فقال يا سلمان أولئك الذين كنت معهم وصاحبك ل يكونوا‬
‫نصارى إنا كانوا مسلمي فقلت يا رسول ال فوالذي بعثك بالق لو أمرن باتباعك فقلت له‬
‫وإن أمرن بترك دينك وما أنت عليه فأتركه قال‬
‫صفحة ‪92‬‬
‫نعم فاتركه فإن الق وما يب ال فيما يأمرك به‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو بكر أحد بن السن القاضي قال أخبنا أبو العباس ممد بن‬
‫يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق قال حدثن‬
‫عاصم بن عمر بن قتادة عن ممود بن لبيد عن ابن عباس قال حدثن سلمان الفارسي قال كنت‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫من أﻫل فارس من أﻫل أصبهان من قرية يقال لا جي وكان أب دﻫقان أرضه وكان يبن حبا‬
‫شديدا ل يبه شيئا من ماله ول ولده فما زال به حبه إياي حت حبسن ف البيت كما تبس‬
‫الارية واجتهدت ف الجوسية حت كنت قطن النار الذي يوقدﻫا ول يتركها تبو ساعة فكنت‬
‫كذلك ل أعلم من أمر الناس شيئا إل ما أنا فيه حت بن أب بنيانا له‬
‫صفحة ‪93‬‬
‫وكانت له ضيعة فيها بعض العمل فدعان فقال أي بن إنه قد شغلن ما ترى من بنيان عن‬
‫ضيعت ﻫذه ول بد ل من اطلعها فانطلق إليا فأمرﻫم بكذا وكذا ول تتبسن عن فإنك إن‬
‫احتبست عن شغلتن عن كل شيء فخرجت أريد ضيعته فمررت بكنيسة النصارى فسمعت‬
‫أصواتم فيها فقلت ما ﻫذا فقالوا ﻫؤلء النصارى يصلون فدخلت أنظر فأعجبن ما رأيت من‬
‫حالم فوال ما زلت جالسا عندﻫم حت غربت الشمس وبعث أب ف طلب ف كل وجهة حت‬
‫جئته حي أمسيت ول اذﻫب إل ضيعته فقال أب أين كنت أل اكن قلت لك فقلت يا أبتاه مررت‬
‫بناس يقال لم النصارى فأعجبن صلواتم ودعاؤﻫم فجلست أنظر كيف يفعلون فقال أي بن‬
‫دينك ودين آبائك خي من دينهم فقلت ل وال ما ﻫو بي من دينهم ﻫؤلء قوم يعبدون ال‬
‫ويدعونه ويصلون له ونن إنا نعبد نارا نوقدﻫا بأيدينا إذا تركناﻫا ماتت فخافن فجعل ف رجلي‬
‫حديدا وحبسن ف بيت عنده فبعثت إل النصارى فقلت لم أين اصل ﻫذا الدين الذي أراكم‬
‫عليه فقالوا بالشام فقلت فإذا قدم عليكم من ﻫناك ناس فآذنون قالوا نفعل فقدم عليهم ناس ف‬
‫تارتم فبعثوا إل أنه قد قدم علينا تار من تارنا فبعثت إليهم إذا قضوا حوائجهم وأرادوا‬
‫الروج فآذنون فقالوا نفعل فلما قضوا حوائجهم وأرادوا الرحيل بعثوا إل بذلك فطرحت‬
‫الديد الذي ف رجلي ولقت بم فانطلقت معهم حت قدمت الشام فلما قدمتها قلت من أفضل‬
‫أﻫل ﻫذا الدين فقالوا السقف صاحب الكنيسة فجئته فقلت له إن أحببت أن أكون‬
‫صفحة ‪94‬‬
‫معك ف كنيستك وأعبد ال معك وأتعلم منك الي قال فكن معي قال فكنت معه وكان رجل‬
‫سوء كان يأمرﻫم بالصدقة ويرغبهم فيها فإذا جعوﻫا إليه اكتنﻫا ول يعطها الساكي فأبغضته‬
‫بغضا شديدا لا رأيت من حاله فلم ينشب أن مات فلما جاءوا ليدفنوه قلت لم إن ﻫذا رجل‬
‫سوء كان يأمركم بالصدقة ويرغبكم فيها حت إذا جعتموﻫا إليه اكتنﻫا ول يعطها الساكي فقالوا‬
‫وما علمة ذلك فقلت أنا أخرج لكم كنه فقالوا فهاته فأخرجت لم سبع قلل ملوءة ذﻫبا‬
‫وورقا فلما رأوا ذلك قالوا وال ل يدفن أبدا فصلبوه على خشبة ورموه بالجارة وجاءوا برجل‬
‫آخر فجعلوه مكانه فل وال يا ابن عباس ما رأيت رجل قط ل يصلي المس أرى أنه أفضل منه‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أشد اجتهادا ول أزﻫد ف الدنيا ول أدأب ليل ول نارا منه ما أعلمن أحببت شيئا قط قبله حبه‬
‫فلم أزل معه حت حضرته الوفاة فقلت يا فلن قد حضرك ما ترى من أمر ال وإن وال ما‬
‫أحببت شيئا قط حبك فماذا تأمرن إل من توصين فقال أي بن وال ما أعلمه إل رجل بالوصل‬
‫فائته فإنك ستجده على مثل حال فلما مات وغيب لقت بالوصل فأتيت صاحبها فوجدته على‬
‫مثل حاله من الجتهاد والزﻫادة ف الدنيا فقلت له إن فلنا أوصان إليك أن آتيك وأكون معك‬
‫قال فأقم أي بن فأقمت عنده على مثل أمر صاحبه حت حضرته الوفاة فقلت له إن فلنا أوصان‬
‫إليك وقد حضرك من أمر ال ما ترى فإل من توصين فقال وال ما أعلمه أي بن إل رجل‬
‫بنصيبي وﻫو على مثل ما نن عليه فالق به فلما دفناه لقت بالخر فقلت له يا فلن إن فلنا‬
‫أوصان إل فلن وفلن أوصان إليك قال فأقم يا بن فأقمت‬
‫صفحة ‪95‬‬
‫عنده على مثل حالم حت حضرته الوفاة فقلت له يا فلن إنه قد حضرك من أمر ال ما ترى‬
‫وقد كان فلن أوصان إل فلن وأوصان فلن إل فلن وأوصان فلن إليك فإل من توصين قال‬
‫ل أي بن وال ما أعلم أحدا على مثل ما نن عليه إل رجل بعمورية من أرض الروم فأته فإنك‬
‫ستجده على مثل ما كنا عليه فلما واريته خرجت حت قدمت على صاحب عمورية فوجدته على‬
‫مثل حالم فأقمت عنده واكتسبت حت كانت ل غنيمة وبقرات ث حضرته الوفاة فقلت يا فلن‬
‫إن فلنا كان أوصان إل فلن وفلن إل فلن وفلن إليك وقد حضرك ما ترى من أمر ال تعال‬
‫فإل من توصين قال أي بن وال ما أعلمه بقي أحد على مثل ما كنا عليه آمرك أن تأتيه ولكنه‬
‫قد أظلك زمان نب يبعث من الرم مهاجره بي حرتي إل أرض سبخة ذات نيل وإن فيه‬
‫علمات ل تفى بي كتفيه خات النبوة يأكل الدية ول يأكل الصدقة فإن استطعت أن تلص إل‬
‫تلك البلد فافعل فإنه قد أظلك زمانه فلما واريناه أقمت حت مر رجال من تار العرب من كلب‬
‫فقلت لم تملون معكم حت تقدموا ب أرض العرب وأعطيكم غنيمت ﻫذه وبقرات قالوا نعم‬
‫فأعطيتهم إياﻫا وحلون حت إذا جاءوا ب وادي القرى ظلمون فباعون عبدا من رجل من يهود‬
‫بوادي القرى فوال لقد رأيت النخل وطمعت أن تكون البلد الذي نعت ل صاحب وما حقت‬
‫عندي حت قدم رجل من بن قريظة من يهود وادي القرى فابتاعن من صاحب الذي كنت عنده‬
‫فخرج ب حت قدم ب الدينة فوال ما ﻫو إل أن رأيتها فعرفت نعمته فأقمت ف رق مع‬
‫صفحة ‪96‬‬
‫صاحب وبعث ال رسوله بكة ل يذكر ل شيئا من أمره مع ما أنا فيه من الرق حت قدم رسول‬
‫ال قباء وأنا أعمل لصاحب ف نلة له فوال إن لفيها إذ جاء ابن عم له فقال يا فلن قاتل ال بن‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫قيلة وال إنم الن لفي قباء متمعون على رجل جاء من مكة يزعمون أنه نب فوال ما ﻫو إل أن‬
‫سعتها فأخذتن العرواء يقول الرعدة حت ظننت لسقطن على صاحب ونزلت أقول ما ﻫذا الب‬
‫ما ﻫو فرفع مولي يده فلكمن لكمة شديدة وقال ما لك ولذا أقبل قبل عملك فقلت ل شيء‬
‫إنا سعت خبا فأحببت أن أعلمه فلما أمسيت وكان عندي شيء من طعام فحلمته وذﻫبت به‬
‫إل رسول ال وﻫو بقباء فقلت إنه قد بلغن أنك رجل صال وأن معك أصحابا لك غرباء وقد‬
‫كان عندي شيء للصدقة فرايتكم أحق من بذه البلد به فها ﻫو ذا فكل منه فأمسك رسول ال‬
‫بيده وقال لصحابه كلوا ول يأكل فقلت ف نفسي ﻫذه خلة ما وصف ل صاحب‬
‫ث رجعت وتول رسول ال إل الدينة فجمعت شيئا كان عندي ث جئته به فقلت إن قد رأيتك‬
‫ل تأكل الصدقة وﻫذه ﻫدية وكرامة ليست بالصدقة فأكل رسول ال وأكل أصحابه فقلت ﻫذه‬
‫خلتان‬
‫ث جئت رسول ال وﻫو يتبع جنازة وعلي شلتان ل وﻫو ف‬
‫صفحة ‪97‬‬
‫أصحابه فاستدرت به لنظر إل الات ف ظهره فلما رآن رسول ال استدبرته عرف أن أستثبت‬
‫شيئا قد وصف ل فوضع رداءه عن ظهره فنظرت إل الات بي كتفيه كما وصف ل صاحب‬
‫فأكببت عليه أقبله وأبكي فقال تول يا سلمان ﻫكذا فتحولت فجلست بي يديه وأحب أن‬
‫يسمع أصحابه حديثي عنه فحدثته يا ابن عباس كما حدثتك فلما فرغت قال رسول ال كاتب يا‬
‫سلمان فكاتبت صاحب على ثلثائة نلة أحييها وأربعي أوقية وأعانن أصحاب رسول ال بالنخل‬
‫ثلثي ودية وعشرين ودية وعشر كل رجل منهم على قدر ما عنده فقال ل رسول ال فقر لا‬
‫فإذا فرغت فآذن حت أكون أنا الذي أضعها بيدي ففقرتا وأعانن أصحاب يقول حفرت لا‬
‫حيث توضع حت فرغنا منها ث جئت رسول ال فقلت يا رسول ال قد فرغنا منها فخرج معي‬
‫حت جاءﻫا وكنا نمل إليه الودي ويضعه بيده ويسوى عليها فوالذي بعثه بالق ما ماتت منها‬
‫ودية واحدة وبقيت علي الدراﻫم فأتاه رجل من بعض العادن بثل البيضة من الذﻫب فقال‬
‫رسول ال أين الفارسي السلم الكاتب فدعيت له فقال خذ ﻫذه يا سلمان فأدﻫا ما عليك فقلت‬
‫يا رسول ال وأين تقع ﻫذه ما علي قال فإن ال تعال سيؤدي با عنك فوالذي نفس سلمان بيده‬
‫لوزنت لم منها أربعي أوقية فأديتها إليهم وعتق سلمان وكان الرق قد حبسن حت فاتن مع‬
‫رسول ال بدر وأحد ث عتقت فشهدت الندق ث ل يفتن معه مشهد‬
‫صفحة ‪98‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا العباس بن ممد‬
‫الدوري قال حدثنا ابن الصبهان قال حدثنا شريك عن عبيد الكتب عن أب الطفيل عن سلمان‬
‫قال أتيت النب بصدقة فردﻫا وأتيته بدية فقبلها‬
‫وبذا السناد عن سلمان قال أعطان النب مثل ﻫذه من ذﻫب وحلق شريك بإصبعه السبابة على‬
‫البام مثل الدرﻫم قال فلو وضع أحد ف كفة ووضعت ف أخرى لرجحت به ف فكاك رقبته‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ﻫو الصم قال حدثنا أحد بن عبد البار قال‬
‫حدثنا يونس عن ابن إسحاق قال حدثن يزيد بن أب حبيب عن رجل من عبد القيس عن سلمان‬
‫قال لا أعطان رسول ال ذلك الذﻫب فقال اقض به عنك فقلت يا رسول ال وأين تقع ﻫذه ما‬
‫علي فقلبها رسول ال على لسانه ث قذفها إل ث قال انطلق با فإن ال تعال سيؤدي با عنك‬
‫صفحة ‪99‬‬
‫فانطلقت فوزنت لم منها حت أوفيتهم منها أربعي أوقية‬
‫وأخبنا أبو عبد ال قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد قال حدثنا يونس عن ممد بن إسحاق‬
‫قال حدثن عاصم بن عمر بن قتادة قال حدثن من سع عمر بن عبد العزيز وحدث ﻫذا من‬
‫حديث سلمان فقال حدثت عن سلمان أن صاحب عمورية قال لسلمان حي حضرته الوفاة ائت‬
‫غيضتي من ارض الشام فإن رجل يرج من إحداها إل الخرى ف كل سنة ليلة يعترضه ذوو‬
‫السقام فل يدعو لحد من مرض إل شفي فسله عن ﻫذا الدين الذي تسألن عنه عن النيفية‬
‫دين إبراﻫيم فخرجت حت أقمت با سنة حت خرج تلك الليلة من إحدى الغيضتي إل الخرى‬
‫وإنا كان يرج مستجيزا أو مستخفيا فخرج وغلبن عليه الناس حت دخل ف الغيضة الت يدخل‬
‫فيها حت ما بقي إل منكبه فأخذت به فقلت رحك ال النيفية دين إبراﻫيم فقال إنك لتسأل عن‬
‫شيء ما يسأل عنه الناس اليوم قد أظلك نب يرج عند ﻫذا البيت بذا الرم يبعث بذلك الدين‬
‫فلما ذكر ذلك سلمان لرسول ال فقال لئن كنت صدقتن يا سلمان لقد رأيت عيسى بن مري‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو أحد الافظ قال‬
‫صفحة ‪100‬‬
‫أخبنا أبو بكر أحد بن ممد الوارب بواسط قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم الشهيدي قال حدثنا‬
‫معتمر بن سليمان عن أبيه عن أب عثمان عن سلمان الفارسي أنه تداوله بضعة عشر من رب إل‬
‫رب‬
‫رواه البخاري عن السن بن عمر بن شقيق عن معتمر بن سليمان‬
‫صفحة ‪101‬‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬
‫ذكر حديث قس بن ساعدة اليادي‬

‫أخبنا أبو سعد سعيد بن ممد بن أحد الشعيثي رحه ال قال حدثنا أبو عمرو بن أب طاﻫر‬
‫الحمد أباذي لفظا قال حدثنا أبو لبابة ممد بن الهدي البيوردي قال حدثنا أب قال حدثنا سعيد‬
‫بن ﻫبية قال حدثنا معتمر بن سليمان عن أبيه عن أنس بن مالك قال قدم وفد إياد على النب‬
‫فقال النب ما فعل قس بن ساعدة اليادي قالوا ﻫلك قال أما إن سعت منه كلما ما أرى أن‬
‫أحفظه فقال بعض القوم نن نفظه يا رسول ال فقال ﻫاتوا قال فقال قائلهم إنه وقف بسوق‬
‫عكاظ فقال‬
‫أيا أيها الناس استمعوا واسعوا وعوا كل من عاش مات وكل من‬
‫صفحة ‪102‬‬
‫مات فات وكل ما ﻫو آت آت ليل داج وساء ذات أبراج ونوم تزﻫر وبار تزخر وجبال‬
‫مرساة وأنار مراة إن ف السماء لبا وإن ف الرض لعبا أرى الناس يرون ول يرجعون أرضوا‬
‫بالقامة فأقاموا أم تركوا فناموا ث أنشأ يقول يقسم قس قسما بال ل إث فيه إن ل تعال دينا ﻫو‬
‫أرضى ما أنتم عليه ث أنشأ يقول‬
‫(ف الذاﻫبي الولي من القرون لنا بصائر‬
‫(ورأيت قومي نوﻫا يضي الكابر والصاغر‬

‫لا رأيت مواردا للموت ليس لا مصادر)‬
‫أيقنت أن ل مالة حيث صار القوم صائر)‬

‫وحدثنا أبو ممد عبد ال بن يوسف بن أحد الصبهان إملء قال أخبنا ابو بكر أحد بن سعيد‬
‫بن فرضخ الخيمي بكة قال حدثنا القاسم بن عبدال بن مهدي قال حدثنا أبو عبيد ال سعيد‬
‫ابن عبد الرحن الخزومي قال حدثنا سفيان بن عيينة عن أب حزة الثمال عن سعيد بن جبي عن‬
‫عبد ال بن عباس قال قدم وفد إياد على رسول ال فسألم عن قس بن ساعدة اليادي فقالوا‬
‫ﻫلك يا رسول ال فقال رسول ال لقد شهدته ف الوسم بعكاظ وﻫو على جل له أحر أو على‬
‫ناقة حراء وﻫو ينادي ف الناس أيها الناس اجتمعوا واستمعوا وعوا واتعظوا تنتفعوا من عاش مات‬
‫صفحة ‪103‬‬
‫ومن مات فات وكل ما ﻫو آت آت‬
‫أما بعد فإن ف السماء لبا وإن ف الرض لعبا نوم تغور ول تغور وبار تفور ول تفور‬
‫وسقف مرفوع ومهاد موضوع وأنار منبوع أقسم قس قسما بال ل كذبا ول إثا ليتبعن المر‬
‫سخطا ولئن كان ف بعضه رضا إن ف بعضه لسخطا وما ﻫذا باللعب وإن من وراء ﻫذا للعجب‬
‫أقسم قس قسما بال ل كذبا ول آثا إن ل دينا ﻫو أرضي له من دين نن عليه ما بال الناس‬
‫يذﻫبون ول يرجعون أرضوا فأقاموا أم تركوا فناموا قال رسول ال ث أنشد قس بن ساعدة أبياتا‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫من الشعر ل أحفظها عنه فقام أبو بكر الصديق رضي ال عنه فقال أنا حضرت ذلك القام‬
‫وحفظت تلك القالة فقال له رسول ال ما ﻫي فقال له أبو بكر قال قس بن ساعدة ف آخر‬
‫كلمه‬
‫من القرون لنا بصائر)‬

‫(ف الذاﻫبي الولي‬

‫ت ليس لا مصادر)‬

‫(لا رأيت مواردا للموت‬
‫(ورأيت قومي نوﻫا‬

‫يضي الكابر والصاغر)‬

‫(ل يرجع الاضي إل‬

‫ول من الباقي غابر)‬

‫(أيقنت أن لما‬

‫له حيث صار القوم صائر)‬

‫صفحة ‪104‬‬
‫ث أقبل رسول ال على وفد إياد فقال ﻫل وجد لقس بن ساعدة وصية فقالوا نعم وجدنا له‬
‫صحيفة تت رأسه مكتوب فيها‬
‫(يا ناعي الوت والموات ف جدث‬
‫(دعهم فإن لم يوما يصاح بم‬
‫(منهم عراة وموتى ف ثيابم‬

‫عليهم من بقايا ثوبم خرق)‬
‫كما ينبه من نوماته الصعق)‬
‫منها الديد ومنها الورق اللق)‬

‫فقال رسول ال والذي بعثن بالق لقد آمن قس بالبعث‬
‫وأخبنا أبو سعد أحد بن ممد الالين قال أخبنا أبو أحد ابن عدي الافظ قال حدثنا أحد بن‬
‫ممد بن منصور الاسب قال حدثنا ممد بن حسان السمت قال حدثنا ممد بن الجاج اللخمي‬
‫عن مالد عن الشعب عن ابن عباس قال قدم وفد عبد القيس على رسول ال فذكر الديث بنحو‬
‫من معناه إل أنه قال ف الديث ث قال أيكم يروي شعره فأنشدوه ل يذكر أبا بكر الصديق رضي‬
‫ال عنه ول يذكر الوصية‬
‫وﻫذا يتفرد به ممد بن الجاج اللخمي عن مالد وممد بن الجاج متروك‬
‫صفحة ‪105‬‬
‫وروي من وجه آخر عن ابن عباس بزيادات كثية‬
‫حدثنا أبو عبد الرحن ممد بن السي بن ممد بن موسى السلمي رحه ال قال حدثنا أبو‬
‫العباس الوليد بن سعيد بن حات بن عيسى الفسطاطي بكة من حفظه وزعم أن له خسا وتسعي‬
‫سنة ف ذي الجة سنة ست وستي وثلثائة على باب إبراﻫيم عليه السلم قال أخبنا ممد ابن‬
‫عيسى بن ممد الخباري قال أخبنا أب عيسى بن ممد بن سعيد القرشي قال حدثنا علي بن‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫سليمان عن سليمان بن علي عن علي بن عبد ال بن عباس عن عبد ال بن عباس قال قدم‬
‫الارود بن عبد ال وكان سيدا ف قومه مطاعا عظيما ف عشيته مطاع المر رفيع القدر عظيم‬
‫الطر ظاﻫر الدب شامخ السب بديع المال حسن الفعال ذا منعة ومال ف وفد عبد القيس‬
‫من ذوي الخطار والقدار وافضل والحسان والفصاحة والبﻫان كل رجل منهم كالنخلة‬
‫السحوق على ناقة كالفحل الفنيق قد جنبوا الياد وأعدوا للجلد مدين ف سيﻫم حازمي ف‬
‫أمرﻫم يسيون ذميل ويقطعون ميل فميل حت أناخوا عند مسجد النب فاقبل الارود على قومه‬
‫والشائخ من بن عمه فقال يا قوم ﻫذا ممد الغر سيد العرب وخي ولد عبد الطلب فإذا دخلتم‬
‫عليه ووقفتم بي يديه فأحسنوا عليه السلم وأقلوا عنده الكلم فقالوا بأجعهم أيها اللك المام‬
‫والسد الضرغام لن نتكلم إذا حضرت ولن ناوز إذا أمرت فقل ما شئت فإنا سامعون واعمل ما‬
‫شئت فإنا تابعون فنهض الارود ف كل كمي صنديد قد دوموا‬
‫صفحة ‪106‬‬
‫العمائم وتردوا بالصمائم يرون أسيافهم ويسحبون أذيالم يتناشدون الشعار ويتذاكرون مناقب‬
‫الخيار ل يتكلمون طويل ول يسكتون عيا إن أمرﻫم ائتمروا وإن زجرﻫم ازدجروا كأنم أسد‬
‫غيل يقدمها ذو لبؤة مهول حت مثلوا بي يدي النب فلما دخل القوم السجد وأبصرﻫم أﻫل‬
‫الشهد دلف الارود أمام النب وحسر لثامه وأحسن سلمه ث أنشأ يقول‬
‫(يا نب الدى أتتك رجال‬
‫(وطوت نوك الصحاصح طرا‬

‫قطعت فدفدا وآل فآل)‬
‫ل تال الكلل فيك كلل)‬

‫(كل دهاء يقصر الطرف عنها أرقلتها قلصنا إرقال)‬
‫(وطوتا الياد تمح فيها‬
‫(تبتغي دفع باس يوم عبوس‬

‫بكماة كأنم تتلل)‬
‫أوجل القلب ذكره ث ﻫال)‬

‫فلما سع رسول ال ذلك فرح فرحا شديدا وقربه وأدناه ورفع ملسه وحباه وأكرمه وقال يا‬
‫جارود لقد تأخر بك وبقومك الوعد وطال بكم المد قال وال يا رسول ال لقد أخطأ من‬
‫أخطأك قصده وعدم رشده وتلك وأي ال أكب خيبة وأعظم حوبة والرائد ل يكذب أﻫله ول‬
‫يغش نفسه لقد جئت بالق ونطقت بالصدق والذي بعثك بالق نبيا واختارك للمؤمني وليا لقد‬
‫وجدت وصفك ف النيل ولقد بشر بك ابن البتول وطول التحية لك والشكر لن أكرمك‬
‫وأرسلك ل أثر بعد‬
‫صفحة ‪107‬‬
‫عي ول شك بعد يقي مد يدك فأنا أشهد أن ل إله إل ال وأنك ممد رسول ال‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫قال فآمن الارود وآمن من قومه كل سيد وسر النب بم سرورا وابتهج حبورا وقال يا جارود‬
‫ﻫل ف جاعة وفد عبد القيس من يعرف لنا قسا قال كلنا نعرفه يا رسول ال وأنا من بي قومي‬
‫كنت أقفوا أثره وأطلب خبه كان قس سبطا من أسباط العرب صحيح النسب فصيحا إذا‬
‫خطب ذا شيبة حسنة عمر سبعمائة سنة يتقفر القفار ل تكنه دار ول يقره قرار يتحسى ف تقفره‬
‫بيض النعام ويأنس بالوحش والوام يلبس السوح ويتبع السياح على منهاج السيح ل يفتر من‬
‫الرﻫبانية مقر ل بالوحدانية تضرب بكمته المثال وتكشف به الﻫوال وتتبعه البدال أدرك‬
‫راس الواريي سعان فهو أول من تأله من العرب وأعبد من تعبد ف القب وأيقن بالبعث‬
‫والساب وحذر سوء النقلب والآب ووعظ بذكر الوت وأمر بالعمل قبل الفوت السن اللفاظ‬
‫الاطب بسوق عكاظ العال بشرق وغرب ويابس ورطب وأجاج وعذب كأن أنظر إليه والعرب‬
‫بي يديه يقسم بالرب الذي ﻫو له ليبلغن الكتاب أجله وليوفي كل عامل عمله ث أنشأ يقول‬
‫(ﻫاج للقلب من جواه ادكار‬
‫(ونوم يثها قمر الليل‬

‫وشس ف كل يوم تدار)‬

‫(ضوؤﻫا يطمس العيون ورعاد‬
‫(وغلم وأشط ورضيع‬

‫وليال خللن نار)‬
‫شديد ف الافقي مطار)‬
‫كلهم ف التراب يوما يزار)‬

‫صفحة ‪108‬‬
‫(وقصور مشيدة حوت الي‬
‫(وكثي ما يقصر عنه‬
‫(والذي قد ذكرت دل على‬

‫وأخرى خلت فهن قفار)‬
‫جوسه الناظر الذي ل يار)‬
‫ال نفوسا لا ﻫدى واعتبار)‬

‫فقال النب على رسلك يا جارود فلست أنساه بسوق عكاظ على جل له أورق وﻫو يتكلم‬
‫بكلم مونق ما أظن أن أحفظه فهل منكم يا معشر الهاجرين والنصار من يفظ لنا منه شيئا‬
‫فوثب أبو بكر قائما وقال يا رسول ال إن أحفظه وكنت حاضرا ذلك اليوم بسوق عكاظ حي‬
‫خطب فأطنب ورغب ورغب وحذر وأنذر فقال ف خطبته أيها الناس اسعوا وعوا فإذا وعيتم‬
‫فانتفعوا إنه من عاش مات ومن مات فات وكل ما ﻫو آت آت مطر ونبات وأرزاق وأقوات‬
‫وآباء وأمهات وأحياء وأموات جيع وأشتات وآيات بعد آيات إن ف السماء لبا وإن ف الرض‬
‫لعبا ليل داج وساء ذات أبراج وأرض ذات رتاج وبار ذات أمواج مال أرى الناس يذﻫبون فل‬
‫يرجعون أرضوا بالقام فأقاموا أم تركوا ﻫناك فناموا أقسم قس قسما حقا ل حانثا فيه ول آثا إن‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫ال تعال دينا ﻫو أحب إليه من دينكم الذي أنتم عليه ونبيا قد حان حينه وأظلكم أوانه وأدرككم‬
‫إبانه فطوب لن آمن به فهداه وويل لن خالفه وعصاه‬
‫ث قال تبا لرباب الغفلة من المم الالية والقرون الاضية يا‬
‫صفحة ‪109‬‬
‫معشر إياد أين الباء والجداد وأين الريض والعواد وأين الفراعنة الشداد أين من بن وشيد‬
‫وزخرف وند وغره الال والولد أين من بغى وطغى وجع فأوعى وقال أنا ربكم العلى أل‬
‫يكونوا أكثر منكم أموال وأبعد منكم آمال وأطول منكم آجال طحنهم الثرى بكلكله ومزقهم‬
‫بتطاوله فتلك عظامهم بالية وبيوتم خالية عمرتا الذئاب العاوية كل بل ﻫو ال الواحد العبود‬
‫ليس بوالد ول مولود ث أنشأ يقول‬
‫(ف الذاﻫبي الولي‬

‫من القرون لنا بصائر)‬

‫(لا رأيت مواردا للمو‬

‫ت ليس لا مصادر)‬

‫(ورأيت قومي نوﻫا‬

‫يضي الصاغر والكابر)‬

‫(ل يرجع الاضي إل‬

‫ول من الباقي غابر)‬

‫(أيقنت أن ل ما‬

‫لة حيث صار القوم صائر)‬

‫قال ث جلس فقام رجل من النصار بعده كأنه قطعة جبل ذو ﻫامة عظيمة وقامة جسيمة قد دوم‬
‫عمامته وأرخى ذؤابته منيف أنوف أحدق أجش الصوت فقال يا سيد الرسلي وصفوة رب‬
‫العالي لقد رأيت من قس عجبا وشهدت منه مرغبا فقال وما الذي رايته منه وحفظته عنه فقال‬
‫خرجت ف الاﻫلية أطلب بعيا ل شرد من كنت أقفو أثره وأطلب خبه ف نتائف حقائف ذات‬
‫دعادع وزعازع ليس با للركب مقيل ول لغي الن‬
‫صفحة ‪110‬‬
‫سبيل وإذا أنا بوئل مهول ف طود عظيم ليس به إل البوم وأدركن الليل فولته مذعورا ل آمن‬
‫فيه حتفي ول أركن إل غي سيفي فبت بليل طويل كأنه بليل موصول أرقب الكوكب وأرمق‬
‫الغيهب حت إذا الليل عسعس وكاد الصبح أن يتنفس ﻫتف ب ﻫاتف يقول‬
‫(يأيها الراقد ف الليل الحم‬
‫(من ﻫاشم أﻫل الوفاء والكرم‬

‫قد بعث ال نبيا ف الرم)‬
‫يلو دجنات الدياجي والبهم)‬

‫قال فأدرت طرف فما رأيت له شخصا ول سعت له فحصا فأنشأت أقول‬
‫(يأيها الاتف ف داجي الظلم‬

‫أﻫل وسهل بك من طيف أل)‬

‫(بي ﻫداك ال ف لن الكلم‬

‫ماذا الذي تدعو إليه يغتنم)‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫قال فإذا أنا بنحنحة وقائل يقول ظهر النور وبطل الزور و بعث ال ممدا بالبور صاحب‬
‫النجيب الحر والتاج والغفر ذو الوجه الزﻫر والاجب القمر والطرف الحور صاحب قول‬
‫شهادة أن ل إله إل ال فذلك ممد البعوث إل السود والبيض أﻫل الدر والوبر ث أنشأ يقول‬
‫ل يلنا حينا سدى من بعد عيسى واكترث)‬

‫(المد ل الذي ل يلق اللق عبث‬
‫صفحة ‪111‬‬
‫(أرسل فينا أحدا خي نب قد بعث‬

‫صلى عليه ال ما حج له ركب وحث)‬

‫قال فذﻫلت عن البعي واكتنفن السرور ولح الصباح واتسع اليضاح فتركت الوراء وأخذت‬
‫البل فإذا أنا بالفنيق يستنشق النوق فملكت خطامه وعلوت سنامه فمرج طاعة وﻫززته ساعة‬
‫حت إذا لغب وذل منه ما صعب وحيت الوسادة وبردت الزادة فإذا الزاد قد ﻫش له الفؤاد‬
‫تركته فترك وأذنت له فبك ف روضة خضرة نضرة عطرة ذات حوذان وقربان وعنقران‬
‫وعبيثران وجلى وأقاح وجثجاث وبرار وشقائق ونار كأنا قد بات الو با مطيا وباكرﻫا الزن‬
‫بكورا فخللا شجر وقرارﻫا نر فجعل يرتع أبا وأصيد ضبا حت إذا أكلت وأكل ونلت ونل‬
‫وعللت وعل حللت عقاله وعلوت جلله وأوسعت ماله فاغتنم الملة ومر كالنبلة يسبق الريح‬
‫ويقطع عرض الفسيح حت أشرف ب على واد وشجر من شجر عاد مورقة مونقة قد تدل‬
‫أغصانا كأنا بريدﻫا حب فلفل فدنوت فإذا أنا بقس بن ساعدة ف ظل شجرة بيده قضيب من‬
‫أراك ينكت به الرض وﻫو يترن بشعر وﻫو‬
‫(ياناعي الوت واللحود ف جدث‬

‫عليهم من بقايا بزﻫم خرق)‬

‫صفحة ‪112‬‬
‫(دعهم فإن لم يوما يصاح بم‬
‫حالم‬

‫فهم إذا أنبهوا من نومهم فرقوا) (حت يعودوا لال غي‬

‫خلقا جديدا كما من قبله خلقوا)‬

‫(منهم عراة ومنهم ف ثيابم‬

‫منها الديد ومنها النهج اللق)‬

‫قال فدنوت منه فسلمت عليه فرد السلم وإذا بعي خرارة ف أرض خوارة ومسجد بي قبين‬
‫وأسدين عظيمي يلوذان به ويتمسحان بأثوابه وإذا أحدها يسبق صاحبه إل الاء فتبعه الخر‬
‫وطلب الاء فضربه بالقضيب الذي ف يده وقال ارجع ثكلتك أمك حت يشرب الذي ورد قبلك‬
‫فرجع ث ورد بعده قلت له ما ﻫذا القبان فقال ﻫذان قبا أخوين ل كانا يعبدان ال تعال معي ف‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫ﻫذا الكان ل يشركان بال شيئا فأدركهما الوت فقبتما وﻫأنا بي قبيهما حت ألق بما ث نظر‬
‫إليهما فتغرغرت عيناه بالدموع فانكب عليهما وجعل يقول‬
‫(خليلي ﻫبا طالا قد رقدتا‬

‫أجدكما ل تقضيان كراكما)‬

‫(أل تريا أن بسمعان مفرد‬

‫ومال فيها من خليل سواكما)‬

‫(مقيم على قبيكما لست بارحا‬

‫طوال الليال أو ييب صداكما)‬

‫أبكيكما طول الياة وما الذي‬

‫يرد على ذي عولة إن بكاكما)‬

‫(أمن طول نوم ل تيبان داعيا‬

‫كأن الذي يسقي العقار سقاكما)‬

‫كأنكما والوت أقرب غاية‬
‫(لو جعلت نفس لنفس وقاية‬

‫بروحي ف قبيكما قد أتاكما)‬
‫لدت بنفسي أن تكون فداكما)‬

‫صفحة ‪113‬‬
‫فقال رسول ال رحم ال قسا إن لرجو أن يبعثه ال أمة وحده‬
‫وقد روى من وجه آخر عن السن البصري منقطعا وروى متصرا من حديث سعد بن أب‬
‫وقاص وأب ﻫريرة وإذا روى حديث من أوجه وإن كان بعضها ضعيفا دل على أن للحديث أصل‬
‫وال أعلم‬
‫صفحة ‪114‬‬
‫حديث الديران الذي أخب من نزل بقربه من العرب ببعثة النب واسه وحض على متابعته‬
‫أنبأن شيخنا أبو عبد ال الافظ أن أبا أحد السي بن علي بن ممد بن يي أخبه قال حدثنا‬
‫أبو بكر ممد بن إسحاق قال حدثنا صال بن مسمار أبو الفضل قال حدثنا العلء بن الفضل‬
‫وقال غيه ابن عبد اللك بن أب سوية عن أبيه عن جده ول يقم شيخنا إسناده عن خليفة بن عبدة‬
‫قال سألت ممد بن عدي بن ربيعة بن سواءة بن جشم بن سعد كيف ساك أبوك ف الاﻫلية‬
‫ممدا قال أما إن قد سالت أب عما سألتن عنه فقال خرجت رابع أربعة من بن تيم أنا أحدثهم‬
‫وسفيان بن ماشع بن دارم ويزيد بن عمرو بن ربيعة وأسامة بن مالك بن خندف نريد ابن جفنة‬
‫الغسان بالشام فلما وردنا الشام نزلنا على غدير عليه شجرات وقربه قائم لديران فقلنا لو‬
‫اغتسلنا من ﻫذا الاء وادﻫنا ولبسنا ثيابنا ث أتينا‬
‫صفحة ‪115‬‬
‫صاحبنا فأشرف علينا الديران فقال إن ﻫذه للغة قوم ما ﻫي بلغة أﻫل ﻫذا البلد فقلنا نعم نن‬
‫قوم من مضر فقال من أي الضائر فقلنا من خندف فقال أما إنه سوف يبعث منكم وشيكا نب‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫فتسارعوا إليه وخذوا بظكم منه ترشدوا فإنه خات النبيي فقلنا ما اسه قال ممد فلما انصرفنا‬
‫من عند ابن جفنة وصرنا إل أﻫلنا ولد لكل واحد منا غلم فسماه ممدا‬
‫قلت سقط من كتاب شيخنا من إسناده شيء والصواب ما قال فيه غيه‬
‫صفحة ‪116‬‬
‫ذكر حديث النصران الذي أخب أمية بن أب الصلت ببعثة النب صلى ال عليه وسلم‬
‫أخبنا القاضي أبو بكر أحد بن السن الميي رحه ال قال حدثنا أبو بكر ممد بن عبد ال‬
‫الشافعي قال أخبنا ممد بن أحد بن أب العوام الرياحي قال حدثنا أب قال حدثنا سليمان بن‬
‫الكم بن عوانة قال حدثنا أب قال حدثنا إساعيل بن الطريح بن إساعيل الثقفي عن أبيه عن جده‬
‫عن مروان بن الكم عن معاوية بن أب سفيان قال حدثن أبو سفيان بن حرب قال خرجت أنا‬
‫وأمية بن أب الصلت الثقفي إل الشام فمررنا بقرية من قرى الشام فيها نصارى فلما رأوا أمية‬
‫أعظموه وأكرموه وأرادوه على أن ينطلق معهم فقال ل أمية يا أبا سفيان انطلق معي فإنك تضي‬
‫إل رجل قد انتهى إليه علم النصرانية فقلت لست أنطلق معك قال ول قلت إن أخاف أن يدثن‬
‫بشيء فيفسد علي قلب فذﻫب معهم ث عاد فرمى بثوبه ولبس ثوبي أسودين وانطلق فوال ما‬
‫جاءن حت ذﻫب ﻫدأة من الليل فجاء فاندل على فراشه فما نام حت أصبح فقال أل ترحل بنا‬
‫فقيل وﻫل فيك من‬
‫صفحة ‪117‬‬
‫رحيل قال نعم قال فارتلنا قال أل تاوز بنا الركاب قلت بلى فجاوزنا الركاب فقال ل يا‬
‫صخر قلت قل يا أبا عثمان قال أي أﻫل مكة أشرف قلت عتبة بن ربيعة قال أي أﻫل مكة أكثر‬
‫مال وأكبﻫم سنا قلت عتبة بن ربيعة قال إن الشرف والال أزرين به قلت ل وال ولكن زاده‬
‫شرفا قال تكتم علي ما أحدثك به قلت نعم قال حدثن ﻫذا الرجل الذي انتهى إليه علم الكتاب‬
‫أن نبيا مبعوث فظننت أن أنا ﻫو فقال ليس منكم ﻫو ﻫو من أﻫل مكة قلت فانسبه قال ﻫو وسط‬
‫من قومه فالذي رأيت من الم ما صرف عن قال وقال ل آية ذلك أن الشام قد رجف بعد‬
‫عيسى بن مري عليه السلم ثاني رجفة وبقيت رجفة يدخل على الشام منها شر مصيبة فلما‬
‫صرنا قريبا من ثنية إذا راكب قلنا من أين قال من الشام قال ﻫل كان من حدث قال نعم رجفت‬
‫الشام رجفة دخل على أﻫل الشام شر ومصيبة‬
‫صفحة ‪118‬‬
‫ذكر حديث الهن الذي أتى ف إغمائه وأخب بالطلق إن شكر لربه فآمن بالنب الرسل وترك‬
‫سبيل من أشرك فأضل‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫أخبنا أبو السي بن بشران العدل ببغداد قال حدثنا أبو علي السي بن صفوان قال حدثنا عبد‬
‫ال بن ممد بن أب الدنيا قال حدثنا إبراﻫيم بن عبد ال الروي قال أخبنا يي بن زكريا بن أب‬
‫زائدة قال حدثنا مالد عن عامر قال انتهينا إل أفنية جهينة فإذا شيخ جالس ف بعض أفنيتهم‬
‫فجلست إليه فحدثن قال إن رجل منا ف الاﻫلية اشتكى فأغمي عليه فسجيناه وظننا أنه قد‬
‫مات وأمرنا بفرته أن تفر فبينا نن عنده إذ جلس فقال‬
‫(إن أتيت حيث رأيتمون أغمي علي فقيل ل أمك ﻫبل‬
‫(أل ترى حفرتك تنتثل وقد كادت أمك تثكل‬
‫(أرأيت إن حولناﻫا عنك بحول‬

‫)‬

‫)‬

‫)‬

‫(وقذفنا فيها القصل الذي مشى وأجزل‬

‫)‬

‫(أتشكر لربك وتصلي وتدع سبيل من أشرك فأضل‬
‫(فقلت نعم فأطلقت فانظروا ما فعل القصل‬

‫)‬

‫)‬

‫صفحة ‪119‬‬
‫مر آنفا فذﻫبوا ينظرون فوجدوه قد مات فدفن ف الفرة وعاش الرجل حت أدرك السلم‬
‫وأخبنا أبو السي قال أخبنا السي بن صفوان قال حدثنا ابن أب الدنيا قال حدثنا سعيد بن‬
‫يي القرشي قال حدثن عمي عبد ال بن سعيد قال حدثنا زياد بن عبد ال قال حدثنا مالد عن‬
‫الشعب قال حدثن شيخ من جهينة فذكر القصة قال فرأيت الهن بعد ذلك يصلي ويسب‬
‫الوثان ويقع فيها‬
‫قال وحدثنا ابن أب الدنيا قال حدثنا ممد بن السي عن عبيد ال بن عمرو الرقي عن إساعيل‬
‫بن أب خالد عن الشعب قال مرض رجل من جهينة ف بدء السلم حت ظن أﻫله أنه قد مات‬
‫وحفرت حفرته فذكر القصة وزاد ف الشعر‬
‫(ث قذفنا فيهاالقصل‬

‫ث ملنا عليه بالندل)‬

‫(إنه ظن أن لن نفعل‬

‫)‬

‫قال وزادن السن بن عبد العزيز ف ﻫذا الشعر شيئا آخر‬
‫أتومن بالنب الرسل ?‬

‫)‬

‫صفحة ‪120‬‬
‫ذكر حديث زيد بن عمرو بن نفيل وورقة بن نوفل وما ف حديثهما من آثار رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أخبنا أبو السن علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن‬
‫صفحة ‪121‬‬
‫عبيد الصفار قال حدثنا أبو سعيد السكري قال حدثنا إساعيل ح‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثن علي بن حشاذ العدل قال حدثنا ممد بن إساعيل بن‬
‫مهران قال حدثنا إساعيل بن مسعود الحدري وممد بن عبد ال بن يزيع قال حدثنا الفضيل بن‬
‫سليمان قال حدثنا موسى بن عقبة قال حدثن سال عن ابن عمر قال لقي رسول ال زيد بن‬
‫عمرو بن نفيل بأسفل بلدح وذلك قبل‬
‫صفحة ‪122‬‬
‫أن ينل على رسول ال الوحي فقدمت إليه سفرة فأب زيد أن يأكل منها وقال زيد إنا ل نأكل‬
‫ما تذبون على أنصابكم ول نأكل إل ما ذكر اسم ال عليه وإن زيد بن عمرو كان يعيب على‬
‫قريش ذبائحهم ويقول الشاة خلقها ال تعال وأنزل لا من السماء ماء وأنبت لا من الرض ث‬
‫تذبونا على غي اسم ال تعال إنكارا لذلك وإعظاما له‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ممد بن أب بكر عن فضيل بن سليمان‬
‫قال البخاري وقال موسى بن عقبة قال حدثن سال بن عبد ال فذكر الديث الذي أخبنا أبو‬
‫عبد ال الافظ قال أخبن أبو أحد الافظ قال حدثن أحد بن ممد بن السن قال حدثنا ممد‬
‫بن يي قال حدثنا أبو مصعب أحد بن أب بكر قال حدثنا ممد بن إبراﻫيم بن دينار عن موسى‬
‫بن عقبة عن سال عن عبد ال ول أعلمه إل عن أبيه أن زيد بن عمرو بن نفيل خرج إل الشام‬
‫يسال عن الدين ويتبعه فلقي عال اليهود فسأله عن دينه فقال إن لعلي أن أدين بدينكم‬
‫صفحة ‪123‬‬
‫فأخبون عن دينكم وقال له اليهودي إنك لن تكون على ديننا حت تأخذ بنصيبك من غضب‬
‫ال تعال‬
‫قال ما أفر إل من غضب ال وما أحل من غضب ال شيئا أبدا ول أستطيع فهل تدلن على دين‬
‫ليس فيه ﻫذا قال ما أعلم إل أن تكون حنيفا قال وما النيف قال دين إبراﻫيم عليه السلم ل‬
‫يكن يهوديا ول نصرانيا وكان ل يعبد إل ال فخرج من عندﻫم فسأل عن عال النصارى فقال‬
‫لعلي أن أدين بدينكم فأخبون عن دينكم قال إنك لن تكون على ديننا حت تأخذ بنصيبك من‬
‫لعنة ال فقال ل أحل من لعنة ال شيئا أبدا وأنا أستطيع فهل تدلن على دين ليس فيه ﻫذا قال ما‬
‫أعلم إل ان تكون حنيفا قال وما النيف قال دين إبراﻫيم ل يكن يهوديا ول نصرانيا ولكن كان‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫حنيفا مسلما فخرج من عندﻫم وقد رضي با أخبوه واتفقوا عليه من شأن إبراﻫيم فلما برز رفع‬
‫يديه إل ال تعال وقال إن أشهدك أن على دين إبراﻫيم‬
‫حدثنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن أحد بن فارس‬
‫قال حدثنا يونس بن حبيب‬
‫صفحة ‪124‬‬
‫قال حدثنا أبو داود قال حدثنا السعودي عن نفيل بن ﻫشام بن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل‬
‫العدوي عدي قريش عن أبيه عن جده أن زيد بن عمرو بن نفيل وورقة بن نوفل خرجا يلتمسان‬
‫الدين حت انتهيا إل راﻫب بالوصل فقال لزيد بن عمرو من أين أقبلت يا صاحب البعي قال من‬
‫بيت إبراﻫيم عليه السلم قال وما تلتمس قال ألتمس الدين قال ارجع فإنه يوشك أن يظهر الذي‬
‫تطلب ف أرضك فأما ورقة بن نوفل فتنصر وأما زيد فعرض على النصرانية فلم توافقه فرجع وﻫو‬
‫يقول‬
‫تعبدا ورقا)‬

‫(لبيك حقا حقا‬

‫وﻫل مهجر كمن قال)‬

‫(الب أبغى ل الال‬

‫أمنت با آمن به إبراﻫيم وﻫو يقول‬
‫(أنفى لك عان راغم‬
‫(ث ير فيسجد‬

‫مهما تشمن فإن جاشم)‬
‫)‬

‫قال وجاء ابنه إل النب فقال يا رسول ال إن أب كان كما رأيت وكما بلغك فاستغفر له قال‬
‫نعم فإنه يبعث يوم القيامة أمة وحده‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا السن بن علي بن‬
‫عفان العامري قال حدثنا‬
‫صفحة ‪125‬‬
‫أبو أسامة قال حدثنا ممد بن عمرو عن أب سلمة ويي بن عبد الرحن بن حاطب عن أسامة بن‬
‫زيد عن زيد بن حارثة قال خرج رسول ال وﻫو مردف إل نصب من النصاب فذبنا له شاة‬
‫ووضعناﻫا ف التنور حت إذا نضجت استخرجناﻫا فجعلناﻫا ف سفرتنا ث أقبل رسول ال يسي‬
‫وﻫو مردف ف أيام الر من مكة حت إذا كنا على الوادي لقي فيه زيد بن عمرو بن نفيل فحيا‬
‫أحدها الخر بتحية الاﻫلية فقال له رسول ال مال أرى قومك قد شنفوك قال أما وال إن ذلك‬
‫من لغي ثائرة كانت من إليهم ولكن أراﻫم على ضللة فخرجت ابتغي ﻫذا الدين حت قدمت‬
‫على أحبار يثرب فوجدتم يعبدون ال ويشركون به فقلت ما ﻫذا بالدين الذي أبتغي فخرجت‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫حت قدمت على أحبار أيلة فوجدتم يعبدون ال ويشركون به فقلت ما ﻫذا بالدين الذي أبتغي‬
‫فقال ل حب من أحبار أﻫل الشام إنك تسال عن دين ما نعلم أحدا يعبد ال به إل شيخا بالزيرة‬
‫فخرجت حت قدمت عليه فأخبته بالذي خرجت له فقال إن كل من رأيت ف ضللة إنك تسأل‬
‫عن دين ﻫو دين ال ودين ملئكته وقد خرج ف أرضك نب أو ﻫو خارج يدعو إليه ارجع إليه‬
‫وصدقه واتبعه وآمن با جاء به فرجعت فلم اختب شيئا بعد وأناخ رسول ال البعي الذي كان‬
‫تته ث قدمنا إليه السفرة الت‬
‫صفحة ‪126‬‬
‫كان فيها الشواء فقال ما ﻫذه فقلنا ﻫذه شاة ذبناﻫا لنصب كذا وكذا فقال إن ل آكل ما ذبح‬
‫لغي ال‬
‫قال ومات زيد بن عمرو بن نفيل قبل أن يبعث فقال رسول ال يأت يوم القيامة أمة وحده‬
‫وأخبنا أبو السن علي بن ممد القريء قال أخبنا السن بن ممد بن إسحاق قال حدثنا‬
‫يوسف بن يعقوب القاضي قال حدثنا ممد بن أب بكر قال حدثنا عمرو بن علي عن ممد بن‬
‫عمرو عن أب سلمة ويي بن عبد الرحن يعن ابن حاطب عن أسامة بن زيد عن أبيه زيد بن‬
‫حارثة قال خرج رسول ال حت إذا كان بأعلى الوادي لقيه زيد بن عمرو بن نفيل فقال له النب‬
‫يا عم مال أرى قومك قد شنفوا لك فقال أما وال إن ذلك بغي نائرة كانت من إليهم ولكن‬
‫أراﻫم على ضللة فخرجت أبتغي ﻫذا الدين حت أتيت على شيخ بالزيرة فأخبته بالذي‬
‫خرجت له فقال من أنت قلت من أﻫل بيت ال من أﻫل الشوك والقرظة قال فإنه قد خرج ف‬
‫بلدك نب أو ﻫو خارج قد طلع نمه فارجع فصدقه وآمن به‬
‫صفحة ‪127‬‬
‫قال ومات زيد بن عمرو بن نفيل قبل السلم فقال رسول ال إنه يأت يوم القيامة أمة وحده‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق بن يسار قال وكانت خدية بنت خويلد قد‬
‫ذكرت لورقة بن نوفل بن أسد وكان ابن عمها وكان نصرانيا قد تبع الكتب وعلم من علم‬
‫الناس ما ذكر لا غلمها ميسرة من قول الراﻫب وما كان رأى منه إذ كان اللكان يظلنه فقال‬
‫ورقة لئن كان ﻫذا حقا يا خدية إن كان ممد لنب ﻫذه المة قد عرفت أنه كائن لذه المة نب‬
‫ينتظر ﻫذا زمانه أو كما قال فجعل ورقة يستبطيء المر ويقول حت مت فكان فيما يذكرون‬
‫يقول أشعارا يستبطيء فيها خب خدية ويستريث ما ذكرت خدية فقال ورقة بن نوفل‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬
‫(أتبكر أم أنت العشية رائح‬

‫وف الصدر من إضمارك الزن فادح)‬

‫(لفرقة قوم ل احب فراقهم‬

‫كأنك عنهم بعد يومي نازح)‬

‫(وأخبار صدق خبت عن ممد‬

‫يبها عنه إذا غاب ناصح)‬

‫(بفتاك الذي وجهت يا خي حرة‬

‫بغور وبالنجدين حيث الصحاصح)‬

‫صفحة ‪128‬‬
‫(إل سوق بصرى والركاب الت غدت‬
‫(يبنا عن كل حب بعلمه‬

‫وللحق أبواب لن مفاتح)‬

‫(كأن ابن عبد ال أحد مرسل‬

‫إل كل من ضمت عليه الباطح)‬

‫(وظن به أن سوف يبعث صادقا‬
‫(وموسى وإبراﻫيم حت يرى له‬
‫(ويتبعه حيا لؤي جاعة‬

‫كما أرسل العبدان ﻫود وصال)‬
‫با ومنشور من الذكر واضح)‬

‫شبابم والشيبون الحاجح)‬

‫(فإن أبق حت يدرك الناس دﻫره‬
‫(وإل فإن يا خدية فاعلمي‬

‫وﻫن من الحال قعص دوال)‬

‫فإن به مستبشر الود فارح)‬
‫عن أرضك ف الرض العريضة سائح)‬

‫صفحة ‪129‬‬
‫جاع أبواب البعث باب الوقت الذي كتب فيه ممد نبيا‬
‫أخبنا أبو بكر أحد بن السن القاضي وأبو سعيد ممد بن موسى بن الفضل قال أخبنا أبو‬
‫العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا ممد بن إسحق الصغان قال حدثنا معاذ بن ﻫانء قال حدثنا‬
‫إبراﻫيم بن طهمان قال حدثنا بديل بن ميسرة‬
‫ح وحدثنا أبو عبد ال ممد بن عبد ال الافظ إملء قال حدثنا أبو النضر الفقيه وأحد بن ممد‬
‫بن سلمة العني قال حدثنا عثمان بن سعيد الدارمي قال حدثنا ممد بن سنان العوقي قال حدثنا‬
‫إبراﻫيم بن طهمان عن بديل بن ميسرة عن عبدال بن شقيق عن ميسرة الفجر قال قلت يا رسول‬
‫ال مت كنت نبيا قال وآدم بي الروح والسد‬
‫صفحة ‪130‬‬
‫وف رواية معاذ قال سألت رسول ال مت كتبت نبيا قال كتبت وآدم بي الروح والسد‬
‫أخبنا علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن عبيد قال حدثنا أحد بن علي البار قال حدثنا‬
‫العباس بن عثمان الدمشقي قال حدثنا الوليد بن مسلم قال حدثن الوزاعي عن يي بن أب كثي‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫عن أب سلمة عن أب ﻫريرة قال سئل رسول ال مت وجبت لك النبوة قال بي خلق آدم ونفخ‬
‫الروح فيه‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثن ممد بن صال بن ﻫانء قال حدثنا أبو سهل بشر بن سهل‬
‫اللباد قال حدثنا عبد ال بن صال الصري قال حدثن معاوية بن صال عن سعيد بن سويد عن‬
‫عبد العلى بن ﻫلل عن عرباض بن سارية صاحب رسول ال قال سعت رسول ال يقول إن‬
‫عبد ال وخات النبيي وأب منجدل ف طينته وسأخبكم عن ذلك دعوة أب إبراﻫيم وبشارة عيسى‬
‫ورؤيا أمي الت رأت وكذلك أمهات النبيي يرين وأن أم رسول ال رأت حي وضعته نورا‬
‫أضاءت له قصور الشام ث تل (يا أيها النب إنا أرسلناك شاﻫدا ومبشرا ونذيرا وداعيا إل ال‬
‫بإذنه وسراجا منيا)‬
‫صفحة ‪131‬‬
‫باب سن رسول ال حي بعث نبيا‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو بكر أحد بن سلمان الفقيه ببغداد قال حدثنا السن بن‬
‫مكرم البزاز قال حدثنا روح بن عبادة قال حدثنا ﻫشام بن حسان عن عكرمة عن ابن عباس قال‬
‫بعث رسول ال لربعي سنة فمكث بكة ثلث عشرة يوحى إليه ث أمر بالجرة فهاجر عشر‬
‫سني ومات نب ال وﻫو ابن ثلث وستي سنة رواه البخاري ف الصحيح عن مطر بن الفضل عن‬
‫روح بن عبادة‬
‫أخبنا أبو السن بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال بن جعفر النحوي قال حدثنا‬
‫يعقوب بن سفيان قال حدثنا أبو إسحاق إبراﻫيم بن النذر قال حدثنا عبد العزيز بن أب ثابت‬
‫عمران بن عبد العزيز ابن عمر بن عبد الرحن بن عوف الزﻫري قال حدثنا الزبي بن موسى عن‬
‫أب الويرث قال سعت عبد اللك بن مروان يقول لقباث بن أشيم الكنان ث الليثي يا قباث أنت‬
‫أكب أم رسول ال فقال رسول ال أكب من وأنا أسن منه ولد رسول ال عام الفيل ووقفت ب‬
‫أمي على روث الفيل ميل أعقله وتنبأ رسول ال على رأس أربعي من الفيل‬
‫صفحة ‪132‬‬
‫أخبنا أبو السي علي بن ممد بن عبد ال بن بشران العدل ببغداد قال حدثنا أبو عمرو بن‬
‫السماك قال حدثنا حنبل بن إسحق بن حنبل قال حدثن أبو عبد ال أحد بن ممد بن حنبل قال‬
‫حدثنا يي بن سعيد ﻫو القطان عن يي بن سعيد ﻫو النصاري عن سعيد بن السيب قال أنزل‬
‫على النب وﻫو ابن ثلث وأربعي فمكث بكة عشرا وبالدينة عشرا ومات وﻫو ابن ثلث وستي‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫قلت وإنا أراد وال أعلم ما قاله عامر الشعب مفسرا‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران قال أخبنا أبو عمرو بن السماك قال حدثنا حنبل بن إسحق قال‬
‫حدثنا أبو عبد ال قال حدثنا ممد بن أب عدي عن داود عن عامر قال نزلت عليه النبوة وﻫو‬
‫ابن أربعي سنة فقرن بنبوته إسرافيل ثلث سني فكان يعلمه الكلمة والشيء ول ينل القرآن‬
‫فلما مضت ثلث سني قرن بنبوته جبيل عليه السلم فنل القرآن على لسانه عشرين عشرا‬
‫بكة وعشرا بالدينة فمات وﻫو ابن ثلث وستي‬
‫صفحة ‪133‬‬
‫باب الشهر الذي أنزل عليه فيه واليوم الذي أنزل عليه فيه‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا أبو النعمان ممد بن الفضل والجاج قال حدثنا مهدي بن ميمون قال حدثنا غيلن بن‬
‫جرير عن عبد ال بن معبد الزمان عن أب قتادة النصاري عن النب قيل له يا رسول ال صوم يوم‬
‫الثني قال فيه ولدت وفيه أنزل علي القرآن‬
‫أخرجه مسلم ف الصحيح من حديث مهدي بن ميمون‬
‫أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار قال‬
‫حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال فابتديء رسول ال بالتنيل ف رمضان يقول ال عز‬
‫وجل (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن) وقال (إنا أنزلناه ف ليلة القدر) وقال (حم والكتاب‬
‫البي إنا أنزلناه ف ليلة مباركة) وقال (إن كنتم آمنتم بال وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم‬
‫التقى المعان) وذلك ملتقى رسول ال والشركي ببدر‬
‫قال ابن إسحاق حدثن أبو جعفر ممد بن علي بن السي أن رسول‬
‫صفحة ‪134‬‬
‫ال التقى ﻫو والشركون يوم بدر صبيحة المعة لسبع عشرة من رمضان‬
‫أخبنا أبو بكر بن فورك قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو‬
‫داود قال حدثنا شعبة عن أب إسحاق عن بشر بن حزن النصري قال افتخر أصحاب البل‬
‫والغنم عند النب فقال رسول ال بعث داود وﻫو راعي غنم وبعث موسى وﻫو راعي غنم وبعثت‬
‫أنا وأنا أرعى غنما لﻫلي بياد كذا ف ﻫذه الرواية عن أب داود وﻫو ف تاريخ البخاري عن‬
‫ممود عن أب داود عن شعبة عن أب إسحاق وسعت عبد بن حزن النصري وكذا قال غندر عن‬
‫شعبة وقيل نصر ابن حزن وقيل عبيدة بن حزن‬
‫صفحة ‪135‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫باب مبتدأ البعث والتنيل وما ظهر عند ذلك من تسليم الجر والشجر وتصديق ورقة بن‬
‫نوفل إياه‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو الفضل بن إبراﻫيم الزكي قال حدثنا أحد بن سلمة قال‬
‫حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال أخبنا عبد الرزاق قال أحد وحدثنا ممد بن يي وممد بن رافع‬
‫قال حدثنا عبد الرزاق وﻫذا لفظ حديث ابن رافع قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن‬
‫الزﻫري قال وأخبن عروة عن عائشة أنا قالت أول ما بديء به رسول ال من الوحي الرؤيا‬
‫الصالة ف النوم فكان ل يرى رؤيا إل جاءت مثل فلق الصبح ث حبب إليه اللء فكان يأت‬
‫حراء فيتحنث فيه وﻫو التعبد الليال ذوات العدد ويتزود لذلك ث يرجع إل خدية فتزوده لثلها‬
‫حت فجاه الق وﻫو ف غار حراء فجاءه اللك فيه فقال إقرأ فقال رسول ال فقلت ما أنا بقارئ‬
‫قال فأخذن فغطن حت بلغ من الهد ث أرسلن فقال إقرأ فقلت ما أنا بقاريء فأخذن فغطن‬
‫الثانية حت بلغ من الهد ث أرسلن فقال إقرأ فقلت ما أنا بقاريء فأخذن فغطن الثالثة حت بلغ‬
‫من الهد ث أرسلن فقال (إقرأ‬
‫صفحة ‪136‬‬
‫باسم ربك الذي خلق حت بلغ ما ل يعلم) فرجع با ترجف بوادره حت دخل على خدية فقال‬
‫زملون زملون فزملوه حت ذﻫب عنه الروع فقال يا خدية مال فأخبﻫا الب وقال قد خشيت‬
‫علي فقالت له كل ابشر فوال ل يزيك ال أبدا إنك لتصل الرحم وتصدق الديث وتمل الكل‬
‫وتقري الضعيف وتعي على نوائب الق‬
‫ث انطلقت به خدية حت أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى ابن قصي وﻫو ابن عم‬
‫خدية ابن أخي أبيها وكان امرءا تنصرف الاﻫلية وكان يكتب الكتاب العرب يكتب بالعربية من‬
‫النيل ما شاء ال عز وجل أن يكتب وكان شيخا كبيا قد عمى فقالت له خدية أي ابن‬
‫صفحة ‪137‬‬
‫عم اسع من ابن أخيك فقال ورقة ابن أخي ما ترى فأخبه رسول ال ما رآه فقال ورقة بن نوفل‬
‫ﻫذا الناموس الذي أنزل على موسى باليتن فيها جذعا أكون حيا حي يرجك قومك فقال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم أو مرجي ﻫم قال ورقة نعم ل يأت رجل قط با جئت به إل‬
‫عودي وإن يدركن يومك أنصرك نصرا مؤزرا ث ل ينشب ورقة أن توف‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ممد بن رافع ورواه البخاري عن عبد ال ابن ممد عن عبد الرزاق‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أحد بن جعفر القطيعي قال حدثنا عبد ال بن أحد بن‬
‫حنبل قال حدثن أب قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن الزﻫري قال أخبن عروة عن‬
‫عائشة رضي ال عنها أنا قالت أول ما بديء به رسول ال من الوحي‬
‫صفحة ‪138‬‬
‫الرؤيا الصادقة فذكر الديث بعناه وزاده ف آخره وفتر الوحي فترة حت حزن رسول ال فيما‬
‫بلغنا حزنا غدا منه مرارا لكي يتردى من رؤوس شواﻫق البال كلما أوف بذروة جبل لكي يلقي‬
‫نفسه تبدا له جبيل عليه السلم فقال يا ممد إنك رسول ال حقا فيسكن لذلك جأشه وتقر‬
‫نفسه ويرجع فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا مثل ذلك فإذا أوف بذورة جبل تبدا له جبيل‬
‫فقال مثل ذلك‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو الفضل بن إبراﻫيم الزكي قال حدثنا أحد بن سلمة قال‬
‫حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال أخبنا عبد الرزاق قال وحدثنا ممد بن يي وممد بن رافع قال‬
‫حدثنا عبد الرزاق قال أنبأنا معمر عن الزﻫري قال أخبن أبو سلمة بن عبد الرحن عن جابر بن‬
‫عبد ال قال سعت رسول ال وﻫو يدث عن فترة الوحي فقال ف حديثه فبينا أنا أ مشي سعت‬
‫صوتا من السماء فرفعت رأسي فإذا اللك الذي جاءن براء جالس على كرسي بي السماء‬
‫والرض فجئت منه رعبا فرجعت فقلت زملون زملون فدثرون فأنزل ال عز وجل (يا أيها الدثر‬
‫قم فأنذر وربك فكب وثيابك فطهر والرجز فاﻫجر) قبل أن تفرض الصلة وﻫي الوثان‬
‫صفحة ‪139‬‬
‫ُ‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ممد بن رافع ورواه البخاري عن عبد ال ابن ممد عن عبد الرزاق‬
‫أخبنا أبو السن علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا عبيد بن‬
‫شريك قال حدثنا يي قال حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب أن ممد بن النعمان بن بشي‬
‫النصاري وكان يسكن دمشق أخبه أن اللك جاء رسول ال فقال اقرأ قال فقلت ما أنا بقارئ‬
‫فعاد إل مثل ذلك ث أرسلن فقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ فعاد إل مثل ذلك ث أرسلن فقال ل‬
‫(إقرأ باسم ربك الذي خلق خلق النسان من علق) قال ممد بن النعمان فرجع رسول ال بذلك‬
‫قال ابن شهاب فسمعت عروة بن الزبي يقول قالت عائشة زوج النب فرجع إل خدية يرجف‬
‫فؤاده فقال زملون زملون فزمل فلما سري عنه قال لدية لقد أشفقت على نفسي قالت خدية‬
‫أبشر فوال ل يزيك ال أبدا إنك لتصدق الديث وتصل الرحم انطلق بنا فانطلقت خدية إل‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫ورقة بن نوفل وكان رجل قد تنصر شيخا أعمى يقرأ النيل بالعربية فقالت له خدية أي ابن عم‬
‫اسع من ابن أخيك فقال له‬
‫صفحة ‪140‬‬
‫ورقة ماذا ترى فأخبه رسول ال فقال له ورقة ﻫذا الناموس الذي أنزل ال تعال على موسى يا‬
‫ليتن أكون حي يرجك قومك فقال رسول ال أمرجي ﻫم قال نعم ل يأت رجل بثل ما جئت به‬
‫إل عودي وإن يدركن يومك انصرك نصرا مؤزرا‬
‫قال ابن شهاب سعت أبا سلمة بن عبد الرحن يقول أخبن جابر بن عبد ال النصاري أنه سع‬
‫رسول ال يقول ث فتر الوحي عن فبينما أنا أمشي سعت صوتا من السماء فرفعت بصري قبل‬
‫السماء فإذا اللك الذي كان ييئن قاعد على كرسي بي السماء والرض فجئثت منه فرقا حت‬
‫ﻫويت إل الرض فجئت إل أﻫلي فقلت لم زملون فزملون فأنزل ال عز وجل (يا أيها الدثر قم‬
‫فأنذر وربك فكب وثيابك فطهر والرجز فاﻫجر)‬
‫قال أبو سلمة الرجز الوثان قال ث جاء الوحي بعد وتتابع‬
‫صفحة ‪141‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن يي بن بكي إل أنه ل يذكر قول ممد بن النعمان وزاد ف أول‬
‫حديث عروة عن عائشة ما رويناه عن معمر عن الزﻫري وزاد ف آخره ث ل ينشب ورقة أن توف‬
‫وفتر الوحي ث ذكر حديث أب سلمة عن جابر بن عبد ال وقال ف آخره ث حي الوحي وتتابع‬
‫ورواه مسلم عن عبد اللك بن شعيب بن الليث عن أبيه عن جده‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا أبو بكر ممد ابن عبد ال بن أحد بن‬
‫عتاب العبدي قال حدثنا أبو ممد القاسم بن عبد ال بن الغية الوﻫري قال حدثنا إساعيل بن‬
‫أب أويس قال حدثن إساعيل بن إبراﻫيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة قال ث إن ال عز‬
‫وجل بعث ممدا على رأس خس عشرة سنة من بنيان الكعبة‬
‫قال ابن شهاب حدثن عروة بن الزبي عن عائشة زوج النب أنا‬
‫صفحة ‪142‬‬
‫قالت توف رسول ال وﻫو ابن ثلث وستي‬
‫قال ابن شهاب وحدثن مثل ذلك سعيد بن السيب‬
‫وكان فيما بلغنا أول ما رأى أن ال عز وجل أراه رؤيا ف النام فشق ذلك عليه فذكرﻫا رسول‬
‫ال لمرأته خدية بنت خويلد بن أسد فعصمها ال عز وجل من التكذيب وشرح صدرﻫا‬
‫بالتصديق فقالت أبشر فإن ال عز وجل يصنع بك إل خيا ث أنه خرج من عندﻫا ث رجع إليها‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫فأخبﻫا أنه رأى بطنه شق ث طهر وغسل ث أعيد كما كان قالت ﻫذا وال خي فأبشر ث استعلن‬
‫له جبيل عليه السلم وﻫو بأعلى مكة فأجلسه على ملس كري معجب كان النب يقول أجلسن‬
‫على بساط كهيئة الدرنوك فيه الياقوت واللؤلؤ فبشره برسالة ال عز وجل حت اطمأن النب فقال‬
‫له جبيل عليه السلم اقرأ فقال كيف أقرأ قال (اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق النسان من‬
‫علق اقرأ وربك الكرم الذي علم بالقلم علم النسان ما ل يعلم) ويزعم ناس أن يا أيها الدثر‬
‫أول سورة أنزلت عليه وال أعلم‬
‫صفحة ‪143‬‬
‫قال ابن شهاب وكانت خدية أول من آمن بال وصدق رسول ال قبل أن تقرض الصلة قال‬
‫وقبل الرسول رسالة ربه عز وجل واتبع الذي جاءه به جبيل عليه السلم من عند ال عز وجل‬
‫فلما قبل الذي جاءه من عند ال تعال وانصرف منقلبا إل بيته جعل ل ير على شجرة ول صخر‬
‫إل سلم عليه فرجع مسرورا إل أﻫله موقنا قد رأى أمرا عظيما فلما دخل على خدية قال‬
‫أرأيتك الذي كنت أحدثك أن رايته ف النام فإنه جبيل عليه السلم استعلن ل أرسله إل رب‬
‫وأخبﻫا بالذي جاءه من ال عز وجل وما سع منه فقالت أبشر فوال ل يفعل ال بك إل خيا‬
‫فأقبل الذي جاءك من عند ال عز وجل فإنه حق وأبشر فإنك رسول ال حقا‬
‫ث انطلقت مكانا حت أتت غلما لعتبة بن ربيعة بن عبد شس نصرانيا من أﻫل نينوى يقال له‬
‫عداس فقالت له يا عداس أذكرك بال إل ما أخبتن ﻫل عندك علم من جبيل فقال عداس‬
‫قدوس قدوس ما شان جبيل يذكر بذه الرض الت أﻫلها أﻫل الوثان أخبن بعلمك فيه قال‬
‫فإنه أمي ال بينه وبي النبيي وﻫو صاحب موسى وعيسى عليهما السلم‬
‫صفحة ‪144‬‬
‫فرجعت خدية من عنده فجاءت ورقة بن نوفل وكان ورقة قد كره عبادة الوثان وﻫو وزيد بن‬
‫عمرو بن نفيل وكان زيد قد حرم كل شيء حرمه ال عز وجل من الدم والذبيحة على النصب‬
‫ومن أبواب الظلم ف الاﻫلية فعمد ﻫو وورقة بن نوفل يلتمسان العلم حت وقفا بالشام فعرضت‬
‫اليهود عليهما دينهم فكرﻫاه وسأل رﻫبان النصرانية فأما ورقة فتنصر وأما زيد فكره النصرانية‬
‫فقال له قائل من الرﻫبان إنك تلتمس دينا ليس يوجد اليوم ف الرض فقال له زيد أي دين ذلك‬
‫قال القائل دين القيم دين إبراﻫيم خليل الرحن قال وما كان من دينه قال كان حنيفا مسلما فلما‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫وصف له دين إبراﻫيم عليه السلم قال زيد أنا على دين إبراﻫيم وأنا ساجد نو الكعبة الت بن‬
‫إبراﻫيم فسجد نو الكعبة ف الاﻫلية فقال زيد لا تبي له الدى‬
‫(أسلمت وجهي لن أسلمت‬

‫له الزن يملن عذبا زلل)‬

‫ث توف زيد وبقي ورقة بعده كما يزعمون سنتي فقال ورقة بن نوفل وﻫو يبكي زيد بن عمرو‬
‫بن نفيل‬
‫(رشدت وأنعمت ابن عمرو وإنا‬
‫(بدينك ربا ليس رب كمثله‬

‫تنبت تنورا من النار حاميا)‬
‫وتركك جنان البال كماﻫيا)‬

‫صفحة ‪145‬‬
‫(تقول إذا جاوزت أرضا موفة‬
‫(تقول إذا صليت ف كل مسجد‬

‫بأسم الله بالغداة وساريا)‬
‫حنانيك ل تظهر علي العاديا)‬

‫فلما وصفت خدية لورقة حي جاءته شأن ممد عليه السلم وذكرت له جبيل عليه السلم‬
‫وما جاء به إل رسول ال من عند ال عز وجل قال لا ورقة يا بنية أخي ما أدري لعل صاحبك‬
‫النب الذي ينتظر أﻫل الكتاب الذي يدونه مكتوبا عندﻫم ف التوراة والنيل وأقسم بال لئن‬
‫كان إياه ث أظهر دعاءه وأنا حي لبلي ال ف طاعة رسوله وحسن مؤازرته الصب والنصر فمات‬
‫ورقة‬
‫وقد ذكر ابن ليعة عن أب السود عن عروة بن الزبي ﻫذه القصة بنحو من ﻫذا وزاد فيها ففتح‬
‫جبيل عليه السلم عينا من ماء فتوضأ وممد ينظر إليه وجهه ويديه إل الرفقي ومسح رأسه‬
‫ورجليه إل الكعبي ث نضح فرجه وسجد سجدتي مواجهة البيت ففعل ممد كما رأى جبيل‬
‫يفعل‬
‫صفحة ‪146‬‬
‫أخبنا بذلك أبو السي بن الفضل قال حدثنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثنا عمرو بن خالد وحسان بن عبد ال قال حدثنا ابن ليعة وذكر القصة بأجعها شيخنا‬
‫أبو عبد ال الافظ عن أب جعفر البغدادي عن أب علثة ممد بن عمرو بن خالد عن أبيه عن ابن‬
‫ليعة عن أب السود عن عروة إل أنه ل يذكر من شعر ورقة إل البيتي الولي ول يذكر ما قال‬
‫الزﻫري ف إسلم خدية والذي ذكر فيه من شق بطنه يتمل أن يكون حكاية منه لا صنع به ف‬
‫صباه ويتمل أن يكون شق مرة أخرى ث مرة ثالثة حي عرج به إل السماء وال أعلم‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن عبد اللك بن عبد ال بن أب سفيان بن‬
‫العلء بن جارية الثقفي وكان واعية عن بعض أﻫل العلم أن رسول ال حي أراد ال عز وجل‬
‫كرامته وابتدأه ل ير بجر ول شجر إل سلم عليه وسع منه فيلتفت رسول ال خلفه وعن يينه‬
‫وعن شاله ول يرى إل الشجر وما حوله من الجارة وﻫي تييه بتحية النبوة السلم عليك يا‬
‫رسول ال‬
‫صفحة ‪147‬‬
‫وكان رسول ال يرج إل حراء ف كل عام شهرا من السنة ينسك فيه وكان من نسك من‬
‫قريش ف الاﻫلية يطعم من جاء من الساكي حت إذا انصرف من ماورته وقضائه ل يدخل بيته‬
‫حت يطوف بالكعبة حت إذا كان الشهر الذي أراد ال تعال به ما أراد من كرامته من السنة الت‬
‫بعث فيها وذلك الشهر رمضان فخرج رسول ال كما كان يرج لواره وخرج معه بأﻫله حت‬
‫إذا كانت الليلة الت أكرمه ال فيها برسالته ورحم العباد به جاءه جبيل عليه السلم بأمر ال عز‬
‫وجل فقال رسول ال فجاءن وأنا نائم فقال اقرأ فقلت ما أقرأ فغتن حت ظننت أنه الوت ث‬
‫كشفه عن فقال اقرأ فقلت وما أقرأ فعاد ل بثل ذلك ث قال اقرأ فقلت وما أقرأ وما أقولا إل‬
‫تنجيا أن يعود ل بثل الذي صنع فقال (اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق النسان من علق اقرأ‬
‫وربك الكرم الذي علم بالقلم علم النسان ما ل يعلم)‬
‫ث انتهى فانصرف عن وﻫببت من نومي فكأنا صور ف قلب كتابا ول يكن ف خلق ال عز وجل‬
‫أحد أبغض إل من شاعر أو منون فكنت ل أطيق أنظر إليهما فقلت إن البعد يعن نفسه لشاعر‬
‫أو منون ث قلت لتدث‬
‫صفحة ‪148‬‬
‫عن قريش بذا أبدا لعمدن إل حالق من البل فلطرحن نفسي منه فلقتلنها فلسترين‬
‫فخرجت ما أريد غي ذلك فبينا أنا عامد لذلك إذ سعت مناديا ينادي من السماء يقول يا ممد‬
‫أنت رسول ال وأنا جبيل فرفعت رأسي إل السماء انظر فإذا جبيل عليه السلم ف صورة رجل‬
‫صاف قدميه ف أفق السماء يقول يا ممد أنت رسول ال وأنا جبيل فرفعت أنظر إليه وشغلن‬
‫عن ذلك وعما أريد فوقفت وما أقدر على أن أتقدم ول أتأخر وما أصرف وجهي ف ناحية من‬
‫السماء إل رايته فيها فما زلت واقفا ما أتقدم ول أتأخر حت بعثت خدية رسلها ف طلب حت‬
‫بلغوا مكة ورجعوا فلم أزل كذلك حت كاد النهار يتحول ث انصرف عن وانصرفت راجعا إل‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫أﻫلي حت أتيت خدية فجلست إل فخذﻫا مضيفا إليها فقالت يا أبا القاسم أين كنت فوال لقد‬
‫بعثت رسلي ف طلبك حت بلغوا مكة ورجعوا فقلت لا إن البعد لشاعر أو منون فقالت أعيذك‬
‫بال تعال من ذلك يا أبا القاسم ما كان ال ليفعل بك ذلك مع ما اعلم من صدق حديثك وعظم‬
‫أمانتك وحسن خلقك وصلة رحك‬
‫وما ذاك يا ابن عم لعلك رأيت شيئا أو سعته فأخبتا الب فقالت أبشر يا ابن عم وأثبت له‬
‫فوالذي يلف به إن لرجو أن تكون نب ﻫذه المة‬
‫ث قامت فجمعت ثيابا عليها ث أنطلقت إل ورقة بن نوفل وﻫو ابن عمها وكان قد قرأ الكتب‬
‫وتنصر وسع من التوراة والنيل فأخبته الب وقصت عليه ما قص عليها رسول ال أنه رأى‬
‫وسع فقال ورقة قدوس‬
‫صفحة ‪149‬‬
‫قدوس والذي نفس ورقة بيده لئن كنت صدقتين يا خدية إنه لنب ﻫذه المة وأنه ليأتيه‬
‫الناموس الكب الذي كان يأت موسى عليه السلم فقول له فليثبت‬
‫فرجعت إل رسول ال فأخبته ما قال لا ورقة فسهل ذلك عليه بعض ما ﻫو فيه من الم با‬
‫جاءه‬
‫فلما قضى رسول ال جواره صنع كما كان يصنع بدأ بالكعبة فطاف با فلقيه ورقة وﻫو يطوف‬
‫بالكعبة فقال يا ابن أخي أخبن بالذي رأيت وسعت فقص عليه رسول ال خبه فقال ورقة‬
‫والذي نفسي بيده إنه ليأتيك الناموس الكب الذي كان يأت موسى وإنك لنب ﻫذه المة ولتؤذين‬
‫ولتكذبن ولتقاتلن ولتنصرن ولئن أنا أدركت ذلك لنصرنك نصرا يعلمه ال ث أدن إليه رأسه‬
‫فقبل يافوجه ث انصرف رسول ال إل منله وقد زاده ال عز وجل من قول ورقة ثباتا وخفف‬
‫عنه بعض ما كان فيه من الم‬
‫أخبنا أبو عبد ال قال حدثنا أبو لعباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد قال حدثنا يونس عن‬
‫ابن إسحاق قال وكان ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي قال فيما ذكرت له خدية‬
‫من أمر رسول‬
‫صفحة ‪150‬‬
‫ال فيما يزعمون‬
‫(فإن يك حقا يا خدية فاعلمي‬
‫(وجبيل يأتيه وميكال معهما‬
‫(يفوز به من فاز فيها بتوبة‬

‫حديثك إيانا فأحد مرسل)‬
‫من ال وحي يشرح الصدر منل)‬
‫ويشقى به العات الغوي الضلل)‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬
‫وأخرى بإخوان الحيم تغلل)‬

‫(فريقان منهم فرقة ف جنانه‬
‫(إذا ما دعوا بالويل فيها تتابعت‬

‫مقامع ف ﻫاماتا ث تشغل)‬

‫(فسبحان من توي الرياح بأمره‬

‫ومن ﻫو ف اليام ما شاء يفعل)‬

‫(ومن عرشه فوق السموات كلها‬

‫وأقضاؤه ف خلقه ل تبدل)‬

‫وقال ورقة بن نوفل ف ذلك‬
‫(يا للرجال وصرف الدﻫر والقدر‬

‫وما لشيء قضاه ال من غي)‬

‫(حت خدية تدعون لخبنا‬

‫وما لا بفي الغيب من خب)‬

‫جاءت لتسألن عنه لخبﻫا‬

‫أمرا أراه سيأت الناس من أخر)‬

‫صفحة ‪151‬‬
‫(فخبتن بأمر قد سعت به‬
‫(بأن أحد يأتيه فيخبه‬

‫فيما مضى من قدي الدﻫر والعصر)‬
‫جبيل أنك مبعوث إل البشر)‬
‫لك الله فرجي الي وانتظري)‬

‫(فقلت عل الذي ترجي ينجزه‬
‫(وأرسليه إلينا كي نسائله‬

‫عن أمره ما يرى ف النوم والسهر)‬

‫(فقال حي أتانا منطقا عجبا‬

‫يقف منه أعال اللد والشعر)‬

‫(إن رأيت أمي ال واجهن‬

‫ف صورة أكملت من أﻫيب الصور)‬

‫(ث استمر فكاد الوف يذعرن‬

‫ما يسلم من حول من الشجر)‬

‫(فقلت ظن وما أدري أيصدقن‬

‫أن سوف تبعث تتلو منل السور)‬

‫(وسوف أنبيك إن أعلنت دعوتم من الهاد بل من ول كدر)‬
‫أخبنا أبو عبد ال قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد قال حدثنا يونس عن ابن إسحاق قال‬
‫حدثن إساعيل بن أب حكيم مول الزبي أنه حدث عن خدية بنت خويلد أنا قالت لرسول ال‬
‫فيما تثبته فيما‬
‫صفحة ‪152‬‬
‫أكرمه ال تعال به من نبوته يا ابن عم تستطيع أن تبن بصاحبك ﻫذا الذي يأتيك إذا جاءك‬
‫فقال نعم فقالت إذا جاءك فأخبن‬
‫فبينا رسول ال عندﻫا إذ جاء جبيل فرآه رسول ال فقال يا خدية ﻫذا جبيل فقالت أتراه الن‬
‫قال نعم قالت فاجلس إل شقي الين فتحول فجلس فقالت ﻫل تراه الن قال نعم قالت فاجلس‬
‫ف حجري فتحول رسول ال فجلس فقالت ﻫل تراه الن قال نعم فتحسرت رأسها فألقت‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫خارﻫا ورسول ال جالس ف حجرﻫا فقالت ﻫل تراه الن قال ل قالت ما ﻫذا شيطان إن ﻫذا‬
‫للك يا ابن عم فاثبت وابشر ث آمنت به وشهدت أن الذي جاء به الق‬
‫قال ابن إسحاق فحدثت عبد ال بن السن ﻫذا الديث فقال قد سعت فاطمة بنت السي‬
‫تدث بذا الديث عن خدية إل أن سعتها تقول أدخلت رسول ال بينها وبي درعها فذﻫب‬
‫عند ذلك جبيل عليه السلم‬
‫قلت وﻫذا شيء كانت خدية رضي ال عنها تصنعه تستثبت به المر احتياطا لدينها وتصديقها‬
‫فأما النب فقد كان قد وثق با قال له جبيل وأراه من اليات الت ذكرناﻫا مرة بعد أخرى وما‬
‫كان من تسليم الشجر والجر عليه وما كان من إجابة الشجر لدعائه وذلك بعدما كذبه قومه‬
‫وشكاﻫم إل جبيل عليه السلم فأراد أن يطيب قلبه‬
‫صفحة ‪153‬‬
‫حدثنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان رحه ال املء قال أخبنا أبو بكر ممد بن السي‬
‫القطان قال أخبنا إبراﻫيم بن الارث البغدادي قال حدثنا يي بن أب بكي قال حدثنا إبراﻫيم بن‬
‫طهمان قال حدثن ساك بن حرب عن جابر بن سرة قال قال رسول ال إن لعرف حجرا بكة‬
‫كان يسلم علي قبل أن أبعث إن لعرفه الن‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب بكر بن أب شيبة عن يي بن أب بكي‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران قال أخبنا أبو جعفر الرزاز قال حدثنا يي بن جعفر قال أخبنا أبو‬
‫داود الطيالسي‬
‫ح وحدثنا أبو بكر ممد بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر الصبهان قال حدثنا‬
‫يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا سليمان بن معاذ عن ساك بن حرب عن جابر بن‬
‫سرة أن رسول ال قال إن بكة لجرا كان يسلم علي ليال بعثت إن لعرفه إذا مررت عليه‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو ممد أحد بن عبد ال الزن قال حدثنا يوسف بن‬
‫موسى الروروذي قال حدثنا عباد بن يعقوب قال حدثنا الوليد بن أب ثور عن السدي عن عباد‬
‫بن عبد ال عن علي رضي ال عنه قال كنا مع رسول ال بكة فخرج ف‬
‫صفحة ‪154‬‬
‫بعض نواحيها فما استقبله شجر ول جبل إل قال له السلم عليك يا رسول ال‬
‫وأخبنا أبو السي بن بشران قال أخبنا أبو ممد جعفر بن ممد ابن نصي قال حدثنا ممد بن‬
‫عبد ال بن سليمان قال حدثنا ممد بن العلء قال حدثنا يونس بن عنبسة عن إساعيل بن عبد‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫الرحن ﻫو السدي عن عباد قال سعت عليا رضي ال عنه يقول لقد رأيتن أدخل معه يعن النب‬
‫الوادي فل ير بجر ول شجر إل قال السلم عليك يا رسول ال وأنا أسعه‬
‫أخبنا أبو السن علي بن ممد بن علي القريء السفراين با قال أخبنا السن بن ممد بن‬
‫إسحاق قال حدثنا يوسف بن يعقوب قال حدثنا أبو الربيع قال حدثنا أبو معاوية عن العمش عن‬
‫أب سفيان عن أنس بن مالك قال جاء جبيل عليه السلم إل النب وﻫو خارج من مكة قد خضبه‬
‫أﻫل مكة بالدماء قال مالك قال خضبن ﻫؤلء بالدماء وفعلوا وفعلوا قال تريد أن أريك آية قال‬
‫نعم قال أدع تلك الشجرة فدعاﻫا رسول ال فجاءت تط الرض حت قامت بي يديه قال مرﻫا‬
‫فلترجع قال ارجعي إل مكانك فرجعت إل مكانا فقال رسول ال حسب‬
‫صفحة ‪155‬‬
‫باب أول سورة نزلت من القرآن‬
‫أخبنا أبو السن ممد بن السي بن داود العلوي رحه ال قال حدثنا أبو حامد بن الشرقي‬
‫إملء قال حدثنا عبد الرحن بن بشر بن الكم قال حدثنا سفيان عن ممد بن إسحاق عن‬
‫الزﻫري عن عروة عن عائشة قالت إن أول ما نزل من القرآن (اقرأ باسم ربك الذي خلق)‬
‫ﻫذا إسناد صحيح وقد مضى معناه ف الرواية الثابتة عن معمر وعقيل وكذلك عن الزﻫري‬
‫وكذلك رواه يونس بن يزيد عن الزﻫري‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو عبد ال إسحاق بن ممد بن يوسف السوسي قال حدثنا أبو‬
‫العباس ممد بن يعقوب قال أخبنا العباس بن الوليد يعن ابن مزيد قال أخبن أب قال أخبنا‬
‫الوزاعي قال حدثنا يي بن أب كثي قال سألت أبا سلمة بن عبد الرحن أي القرآن نزل قبل‬
‫فقال يا أيها الدثر قال قلت أو اقرأ باسم ربك قال سألت جابر بن عبد ال أي القرآن أنزل قبل‬
‫فقال يا أيها الدثر قال قلت أو اقرأ باسم ربك قال قال رسول ال إن جاورت براء شهرا فلما‬
‫قضيت جواري نزلت فاستبطنت الوادي فنوديت فنظرت بي يدي وخلفي وعن‬
‫صفحة ‪156‬‬
‫يين وعن شال فلم أر شيئا ث نظرت إل السماء فإذا ﻫو على العرش ف الواء فأخذتن وحشة‬
‫فأتيت خدية فأمرتم فدثرون فأنزل ال عز وجل يا أيها الدثر حت بلغ وثيابك فطهر‬
‫أخرجه مسلم ف الصحيح من حديث الوزاعي وأخرجاه من حديث علي بن البارك عن يي بن‬
‫أب كثي‬
‫وقد مضى ف رواية الزﻫري عن أب سلمة عن جابر أن نزول يا أيها الدثر كان بعدما فتر الوحي‬
‫وف ذلك دللة على أن نزولا كان بعد نزول اقرأ باسم ربك‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أخبناه أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو سهل بشر بن أحد ابن ممد الهرجان من أصل كتابه‬
‫قال حدثنا داود بن السي بن أزدن بن عقيل ﻫو السر وجردي قال حدثنا عبد اللك بن شعيب‬
‫بن الليث بن سعد قال حدثن أب عن جدي قال أخبن عقيل بن خالد عن ابن شهاب قال سعت‬
‫أبا سلمة بن عبد الرحن يقول أخبن جابر‬
‫صفحة ‪157‬‬
‫ابن عبد ال أنه سع رسول ال يقول ث فتر الوحي عن فترة فبينا أنا أمشي سعت صوتا من‬
‫السماء فرفعت بصري قبل السماء فإذا اللك الذي جاءن براء قاعدا على كرسي فجئثت منه‬
‫فرقا حت صرت إل الرض فجئت أﻫلي فقلت زملون زملون فزملون فأنزل ال عز وجل (يا‬
‫أيها الدثر قم فأنذر وربك فكب وثيابك فطهر والرجز فاﻫجر)‬
‫قال أبو سلمة الرجز الوثان‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن عبد اللك بن شعيب ورواه البخاري عن ابن بكي عن الليث‬
‫وكذلك رواه يونس بن يزيد عن ابن شهاب الزﻫري وف ذلك بيان ما قلناه‬
‫وروي عن أب موسى الشعري ث عن عبيد بن عمي أن أول سورة أنزلت اقرأ بسم ربك‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن‬
‫سفيان قال حدثنا أبو صال قال حدثن الليث قال حدثن عقيل عن ابن شهاب قال أخبن ممد‬
‫بن عباد ابن جعفر الخزومي أنه سع بعض علمائهم يقول كان أول ما أنزل ال عز وجل على‬
‫نبيه اقرأ باسم ربك الذي خلق إل علم النسان ما ل‬
‫صفحة ‪158‬‬
‫يعلم فقالوا ﻫذا صدرﻫا الذي أنزل على رسول ال يوم حراء ث أنزل آخرﻫا بعد ذلك با شاء‬
‫ال وأما الديث الذي أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال‬
‫حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي عن يونس بن عمرو عن أبيه عن أب ميسرة‬
‫عمرو بن شرحبيل أن رسول ال قال لدية إن إذا خلوت وحدي سعت نداء وقد وال خشيت‬
‫أن يكون ﻫذا أمرا فقالت معاذ ال ما كان ال ليفعل بك فوال إنك لتؤدي المانة وتصل الرحم‬
‫وتصدق الديث فلما دخل أبو بكر وليس رسول ال ث ذكرت خدية حديثه له وقالت يا عتيق‬
‫اذﻫب مع ممد إل ورقة فلما دخل رسول ال أخذ أبو بكر بيده فقال انطلق بنا إل ورقة فقال‬
‫ومن أخبك قال خدية فانطلقا إليه فقصا عليه فقال إذا خلوت وحدي سعت نداء خلفي يا ممد‬
‫يا ممد فأنطلق ﻫاربا ف الرض فقال ل تفعل فإذا أتاك فاثبت حت تسمع ما يقول ث إئتن‬
‫فاخبن فلما خل ناداه يا ممد قل بسم ال الرحن الرحيم المد ل رب العالي حت بلغ ول‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫الضالي قل ل إله إل ال فأتى ورقة فذكر ذلك له فقال له ورقة أبشر ث أبشر فأنا أشهد أنك‬
‫الذي بشر به ابن مري وإنك على مثل ناموس موسى وأنك نب مرسل وأنك سوف تؤمر بالهاد‬
‫بعد يومك ﻫذا ولئن أدركن ذلك لجاﻫدن معك فلما توف ورقة قال رسول ال لقد رأيت القس‬
‫ف النة عليه ثياب الرير لنه آمن ب‬
‫صفحة ‪159‬‬
‫وصدقن يعن ورقة فهذا منقطع فإن كان مفوظا فيحتمل أن يكون خبا عن نزولا بعد ما نزلت‬
‫عليه اقرأ باسم ربك ويا أيها الدثر وال أعلم‬
‫صفحة ‪160‬‬
‫باب من تقدم إسلمه من الصحابة رضي ال عنهم وما ظهر لب بكر من آياته وما سع طلحة‬
‫من قول الراﻫب وما ظهر لبن مسعود من آياته وما رأى خالد بن سعيد ف منامه وغي ذلك‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق قال وكانت خدية أول من آمن بال ورسوله‬
‫وصدق با جاء به قال ث أن جبيل عليه السلم أتى رسول ال حي افترضت عليه الصلة فهمز‬
‫له بعقبه ف ناحية الوادي فانفجرت له عي من ماء مزن فتوضأ جبيل وممد عليهما السلم ث‬
‫صليا ركعتي وسجدا أربع سجدات ث رجع النب قد أقر ال عينه وطابت نفسه وجاءه ما يب‬
‫من ال فأخذ بيد خدية حت أتى با العي فتوضأ كما توضأ جبيل ث ركع ركعتي وأربع‬
‫سجدات ﻫو وخدية ث كان ﻫو وخدية يصليان سرا‬
‫صفحة ‪161‬‬
‫قال ابن إسحاق ث إن علي بن اب طالب رضي ال عنه جاء بعد ذلك بيوم فوجدها يصليان‬
‫فقال علي رضي ال عنه ما ﻫذا يا ممد فقال رسول ال دين ال الذي اصطفى لنفسه وبعث به‬
‫رسله فأدعوك إل ال وحده ل شريك له وإل عبادته وكفر باللت والعزى فقال علي ﻫذا أمر ل‬
‫اسع به قبل اليوم فلست بقاض أمرا حت أحدث به أبا طالب وكره رسول ال أن يفشي عليه‬
‫سره قبل أن يستعلن أمره فقال له يا علي إذا ل تسلم فاكتم فمكث علي تلك الليلة ث إن ال‬
‫تبارك وتعال أوقع ف قلب علي رضي ال عنه السلم فأصبح غاديا إل رسول ال حت جاءه‬
‫فقال ماذا عرضت علي يا ممد فقال له رسول ال تشهد أن ل إله إل ال وحده ل شريك له‬
‫وتكفر باللت والعزى وتبأ من النداد ففعل علي وأسلم فمكث علي يأتيه على خوف من أب‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫طالب وكتم علي إسلمه ول يظهره وأسلم ابن حارثة فمكثا قريبا من شهر يتلف علي إل رسول‬
‫ال وكان ما أنعم ال على علي أنه كان ف حجر رسول ال قبل السلم‬
‫وأخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثن عمار بن السن قال حدثن سلمة‬
‫صفحة ‪162‬‬
‫ابن الفضل عن ممد بن إسحاق قال حدثن عبد ال بن أب نيح عن ماﻫد بن ماﻫد بن جب أب‬
‫الجاج قال وكان من نعمة ال على علي بن أب طالب رضي ال عنه ما صنع إليه وأراد به من‬
‫الي أن قريشا أصابتهم أزمة شديدة وكان أبو طالب ذا عيال كثي فقال رسول ال للعباس عمه‬
‫وكان أيسر بن ﻫاشم يا عباس إن أخاك أبا طالب كثي العيال وقد أصاب الناس ما ترى من ﻫذه‬
‫اللزمة فانطلق حت تفف عنه من عياله فأخذ رسول ال عليا فضمه إليه فلم يزل علي مع رسول‬
‫ال حت بعثه ال عز وجل نبيا فاتبعه علي وآمن به وصدقه قلت وقد اختلفوا ف سنه يوم أسلم‬
‫وقد مضت الروايات فيه ف كتاب اللقيط من كتاب السنن‬
‫أخبنا ابو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن يي بن أب الشعث الكندي من أﻫل‬
‫الكوفة قال حدثن إساعيل بن إياس بن عفيف عن أبيه عن جده عفيف أنه قال كنت امرأ تاجرا‬
‫فقدمت من أيام الج وكان العباس بن عبد الطلب امرءا تاجرا فأتيته أبتاع منه وأبيعه قال فبينا‬
‫نن إذ خرج رجل من خباء يصلي فقام تاه الكعبة ث خرجت امرأة فقامت تصلي وخرج غلم‬
‫فقام يصلي معه فقلت يا عباس ما ﻫذا الدين إن ﻫذا الدين ما ندري ما ﻫو فقال ﻫذا ممد بن‬
‫عبدال يزعم ان ال تبارك وتعال أرسله وأن كنوز كسرى وقيصر ستفتح عليه‬
‫صفحة ‪163‬‬
‫وﻫذه امرأته خدية بنت خويلد آمنت به وﻫذا الغلم ابن عمه علي بن أب طالب آمن به قال‬
‫عفيف فليتن كنت آمنت به يومئذ فكنت أكون ثالثا تابعه إبراﻫيم بن سعد عن ممد بن إسحاق‬
‫وقال ف الديث إذ خرج رجل من خباء قريب منه فنظر إل السماء فلما رآﻫا قد مالت قام‬
‫يصلي ث ذكر قيام خدية خلفه‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا مرز بن سلمة قال حدثنا عبد العزيز ابن ممد عن عمر بن عبد ال عن ممد بن كعب‬
‫القرظي أن أول من أسلم من ﻫذه المة برسول ال خدية بنت خويلد وأول رجلي أسلما أبو‬
‫بكر الصديق وعلي بن أب طالب رضي ال عنهما وأن أبا بكر الصديق أول من أظهر السلم‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫وأن عليا كان يكتم السلم فرقا من أبيه حت لقيه أبو طالب فقال أسلمت قال نعم قال وآزر ابن‬
‫عمك وانصره وقال أسلم علي قبل أب بكر أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد‬
‫بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس عن ابن إسحاق قال ث أن أبا بكر‬
‫الصديق رضي ال عنه لقي رسول ال‬
‫صفحة ‪164‬‬
‫فقال أحق ما تقول قريش يا ممد من تركك آلتنا وتسفيهك عقولنا وتكفيك آباءنا فقال رسول‬
‫ال بلى إن رسول ال ونبيه بعثن لبلغ رسالته وأدعوك إل ال بالق فوال إنه للحق أدعوك يا أبا‬
‫بكر إل ال وحده ل شريك له ول تعبد غيه والوالة على طاعته وقرأ عليه القرآن فلم يقر ول‬
‫ينكر فأسلم وكفر بالصنام وخلع النداد وآمن بق السلم ورجع أبو بكر وﻫو مؤمن مصدق‬
‫قال ابن إسحاق حدثن ممد بن عبد الرحن بن عبد ال بن الصي التميمي أن رسول ال قال‬
‫ما دعوت أحدا إل السلم إل كانت عنه كبوة وتردد ونظر إل أبا بكر ما عتم منه حي ذكرته‬
‫وما تردد فيه‬
‫قلت وﻫذا لنه كان يرى دلئل نبوة النب ويسمع آثاره قبل دعوته فحي دعاه كان قد سبق فيه‬
‫تفكره ونظره فأسلم ف الال‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان قال‬
‫حدثنا عبيد ال بن موسى عن إسرائيل عن أب إسحاق عن أب ميسرة أن النب كان إذا برز سع‬
‫من يناديه يا ممد‬
‫صفحة ‪165‬‬
‫فإذا سع الصوت انطلق ﻫاربا فأسر ذلك إل أب بكر وكان نديا له ف الاﻫلية‬
‫واخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ﻫو الصم قال حدثنا أحد بن عبد البار قال‬
‫حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال كان أول من اتبع رسول ال خدية بنت خويلد زوجته‬
‫ث كان أول ذكر آمن به علي بن أب طالب وﻫو يومئذ ابن عشر سني ث زيد بن حارثة ث أبو‬
‫بكر الصديق فلما أسلم أبو بكر أظهر إسلمه ودعا إل ال ورسوله‬
‫وكان أبو بكر رجل مألفا لقومه مببا سهل وكان أنسب قريش لقريش وأعلم قريش با كان‬
‫فيها من خي وشر‬
‫وكان رجل تاجرا ذا خلق ومعروف وكان جل قومه يأتونه ويألفونه لغي واحد من المر لعلمه‬
‫وتارته وحسن مالسته فجعل يدعو إل السلم من وثق به من قومه من يغشاه ويلس إليه فأسلم‬
‫على يديه فيما بلغن الزبي بن العوام وعثمان بن عفان وطلحة بن عبيد ال وسعد وعبد الرحن‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫بن عوف فانطلقوا حت أتوا رسول ال ومعهم أبو بكر فعرض عليهم السلم وقرأ عليهم القرآن‬
‫وأنبأﻫم بق السلم وبا وعدﻫم ال من الكرامة فآمنوا وأصبحوا مقربي بق السلم فكان‬
‫ﻫؤلء النفر الثمانية الذي سبقوا إل السلم فصلوا وصدقوا رسول ال وآمنوا با جاء من عند‬
‫ال‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ إملء قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن أحد‬
‫صفحة ‪166‬‬
‫ابن بطة قال حدثنا السن بن الهم قال حدثنا السي بن الفرج قال حدثنا ممد بن عمر قال‬
‫حدثن الضحاك بن عثمان حدثه عن مرمة بن سليمان الوالب عن إبراﻫيم بن ممد بن طلحة قال‬
‫قال طلحة بن عبيد ال حضرت سوق بصرى فإذا راﻫب ف صومعته يقول سلوا أﻫل ﻫذا الوسم‬
‫أفيهم أحد من أﻫل الرم قال طلحة قلت نعم أنا فقال ﻫل ظهر أحد بعد قال قلت ومن أحد قال‬
‫ابن عبد ال بن عبد الطلب ﻫذا شهره الذي يرج فيه وﻫو آخر النبياء مرجه من الرم‬
‫ومهاجره إل نل وحرة وسباخ فإياك أن تسبق إليه‬
‫قال طلحة فوقع ف قلب ما قال فخرجت سريعا حت قدمت مكة فقلت ﻫل كان من حدث قالوا‬
‫نعم ممد بن عبد ال المي تنبأ وقد تبعه ابن أب قحافة قال فخرجت حت دخلت على أب بكر‬
‫فقلت أتبعت ﻫذا الرجل قال نعم فانطلق إليه فادخل عليه فاتبعه فإنه يدعو إل الق فأخبه طلحة‬
‫با قال الراﻫب فخرج أبو بكر بطلحة فدخل به على رسول ال فأسلم طلحة وأخب رسول ال با‬
‫قال الراﻫب فسر رسول ال بذلك فلما أسلم أبو بكر وطلحة أخذها نوفل بن خويلد بن العدوية‬
‫فشدها ف حبل واحد ول ينعهما بنو تيم وكان نوفل بن خويلد يدعى أسد قريش فلذلك سي أبو‬
‫بكر وطلحة القريني‬
‫وأخبنا أبو نصر عمر بن عبد العزيز بن قتادة قال أخبنا أبو عمرو بن‬
‫صفحة ‪167‬‬
‫مطر قال حدثنا أبو خبيب العباس بن أحد بن ممد بن عيسى القاضي البت قال حدثنا عبد ال‬
‫بن عبيد ال الطلحي أبو بكر قال حدثن أب عبيد ال بن إسحاق عن ممد بن عمر الواقدي‬
‫فذكره بأسناده ومعناه إل أنه قال ف آخره وكان نوفل بن خويلد من أشد قريش ولذلك سي أبو‬
‫بكر وطلحة القريني ونوفل بن خويلد الذي قال النب اللهم أكفنا شر ابن العدوية‬
‫قلت ويذكر عن عيسى بن طلحة أن عثمان بن عبيد ال أخا طلحة قرن طلحة مع أب بكر‬
‫ليحبسه عن الصلة ويرده عن دينه وحرر يده من يد أب بكر فلم يرعهم إل وﻫو يصلي مع أب‬
‫بكر‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو بكر بن أب دارم الافظ قال حدثنا موسى بن ﻫارون‬
‫قال حدثنا ممد بن حسان السمت قال حدثنا إساعيل بن مالد ح‬
‫وأخبنا أبو عمرو ممد بن عبد ال الديب قال حدثنا أبو بكر الساعيلي قال حدثنا أحد بن‬
‫السي بن عبد البار قال حدثنا يي بن معي قال حدثنا إساعيل بن مالد عن بيان عن وبرة عن‬
‫هام قال قال عمار ﻫو ابن ياسر رأيت رسول ال وما معه إل خسة أعبد وامرأتان وأبو بكر‬
‫وف رواية السمت قال سعت عمار بن ياسر يقول‬
‫صفحة ‪168‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن عبد ال عن يي بن معي وعن أحد بن أب الطيب عن إساعيل‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يعقوب بن سفيان‬
‫قال حدثن أبو توبة الربيع بن نافع قال حدثنا ممد بن مهاجر عن العباس بن سال عن أب أمامة‬
‫عن عمرو بن عبسة قال أتيت رسول ال ف أول ما بعث وﻫو بكة وﻫو حينئذ مستخف فقلت ما‬
‫أنت قال أنا نب فقلت وما النب قال رسول ال قلت آل أرسلك قال نعم قلت با أرسلك قال‬
‫بأن يعبد ال وتكسر الوثان وتوصل الرحام قال قلت نعم ما أرسلك به فمن تبعك على ﻫذا‬
‫قال حر وعبد يعن أبا بكر وبلل قال وكان عمرو يقول لقد رأيتن وأنا ربع أو رابع أربع قال‬
‫فأسلمت قلت فأتبعك يا رسول ال قال ل ولكن الق بقومك فإذا أخبت أن قد خرجت فاتبعن‬
‫صفحة ‪169‬‬
‫ﻫذا حديث رواه جاعة عن أب أمامة وأخرجه مسلم من حديث شداد ابن عمار ويي بن أب‬
‫كثي عن أب أمامة‬
‫أخبنا أبو عمرو البسطامي قال حدثنا أبو بكر الساعيلي قال أخبن اليثم الدوري قال حدثنا‬
‫إبراﻫيم بن سعيد قال حدثنا أبو أسامة قال حدثنا ﻫاشم بن ﻫاشم عن سعيد بن السيب قال سعت‬
‫سعد ابن أب وقاص يقول ما اسلم أحد إل ف اليوم الذي أسلمت فيه ولقد‬
‫صفحة ‪170‬‬
‫مكثت سبعة أيام وإن لثلث السلم‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن إسحاق عن أب أسامة‬
‫أخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال أخبنا أبو طاﻫر الحمد أباذي قال حدثنا ابو‬
‫قلبة قال حدثنا يي بن أب بكي قال حدثنا زايدة عن عاصم عن زر عن عبد ال بن مسعود قال‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أول من أظهر إسلمه سبعة النب وأبو بكر زاد فيه غيه عن يي بن أب بكي وعمار وأمه سية‬
‫وصهيب وبلل والقداد‬
‫صفحة ‪171‬‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال اخبن أبو أحد الدارمي قال أخبنا ممد بن إسحاق بن إبراﻫيم‬
‫قال حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا سفيان عن إساعيل بن أب خالد عن قيس قال سعت سعيد‬
‫بن زيد بن عمرو ابن نفيل ف مسجد الكوفة يقول وال لقد رأيتن وإن عمر لوثقي وأخته على‬
‫السلم قبل أن يسلم عمر ولو أن أحدا أرفض للذي صنعتم بعثمان لكان مقوقا أن يرفض رواه‬
‫البخاري ف الصحيح عن قتيبة بن سعيد‬
‫حدثنا أبو بكر بن فورك رحه ال تعال قال أخبنا عبد ال بن جعفر قال حدثنا يونس بن حبيب‬
‫قال حدثنا أبو داود قال حدثنا حاد بن سلمة عن عاصم عن زر عن عبد ال بن مسعود قال كنت‬
‫غلما يافعا أرعى غنما لعقبة بن أب معيط بكة فأتى علي رسول ال وأبو بكر وقد فرا من‬
‫الشركي فقال يا غلم عندك لب تسقينا قلت إن مؤتن ولست بساقيكما فقال ﻫل عندك من‬
‫جذعة ل ين عليها الفحل بعد قلت نعم فأتيتهما با فأعتقلها أبو بكر وأخذ رسول ال الضرع‬
‫فدعا فحفل الضرع وأتاه أبو بكر بصخرة منقعرة فحلب فيها ث شرب ﻫو وابو بكر ث سقان ث‬
‫قال للضرع أقلص فقلص فلما كان بعد أتيت رسول ال فقلت علمن من ﻫذا القول الطيب يعن‬
‫القرآن فقال رسول ال إنك غلم معلم فأخذت من‬
‫صفحة ‪172‬‬
‫فيه سبعي سورة ما ينازعن فيها أحد‬
‫أخبنا أبو علي الروذباري وأبو عبد ال السي بن عمر بن برﻫان الغزال وأبو السي بن‬
‫الفضل القطان وأبو ممد عبد ال بن يي بن عبد البار السكري قالوا أخبنا إساعيل بن ممد‬
‫الصفار قال حدثنا السن ابن عرفة قال حدثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم بن أب النجود عن زر‬
‫ابن حبيش عن عبد ال بن مسعود قال كنت أرعى غنما لعقبة بن أب معيط فمر ب رسول ال‬
‫وأبو بكر رضي ال عنه فقال ل يا غلم ﻫل من لب قال قلت نعم ولكن مؤتن قال فهل من شاة‬
‫ل ين عليها الفحل قال فأتيته بشاة فمسح ضرعها فنل لب فحلبه ف إناء فشرب وسقى أبا بكر‬
‫قال ث قال للضرع اقلص فقلص قال ث أتيته بعد ﻫذا فقلت يا رسول ال علمن من ﻫذا القول‬
‫قال فمسح رأسي وقال يرحك ال فإنك غليم معلم‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫حدثنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال بن بطة الصبهان قال حدثنا السن بن الهم‬
‫قال حدثنا السي بن الفرج قال حدثنا ممد بن عمر قال حدثن جعفر بن ممد بن خالد بن‬
‫الزبي عن ممد بن عبد ال بن عمرو بن عثمان قال كان إسلم خالد يعن ابن سعيد بن العاص‬
‫قديا وكان أول إخوته أسلم وكان بدو إسلمه أنه رأى ف النوم أنه وقف به على شفي النار فكر‬
‫من سعتها ما ال أعلم به ويرى ف النوم كأن أباه يدفعه فيها ويرى رسول ال أخذ بقويه ل يقع‬
‫ففزع من نومه‬
‫صفحة ‪173‬‬
‫فقال أحلف بال أن ﻫذه لرؤيا حق‬
‫فلقي أبا بكر بن أب قحافة رضي ال عنه فذكر ذلك له فقال أبو بكر أريد بك خي ﻫذا رسول‬
‫ال فاتبعه فإنك ستتبعه وتدخل معه ف السلم والسلم يجزك أن تدخل فيها وأبوك واقع فيها‬
‫فلقي رسول ال وﻫو بأجياد فقال يا ممد إل من تدعو فقال أدعو إل ال وحده ل شريك له‬
‫وأن ممدا عبده ورسوله وتلع ما أنت عليه من عبادة حجر ل يسمع ول يبصر ول يضر ول‬
‫ينفع ول يدري من عبده من ل يعبده‬
‫قال خالد فإن أشهد أن ل إله إل ال وأشهد أنك رسول ال فسر رسول ال بإسلمه وتغيب‬
‫خالد وعلم أبوه بإسلمه فأرسل ف طلبه فأتى به فأنبه وضربه بقرة ف يده حت كسرﻫا على رأسه‬
‫وقال وال لمنعنك القوت فقال خالد إن منعتن فإن ال يرزقن ما أعيش به وانصرف إل رسول‬
‫ال فكان يلزمه ويكون معه‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ﻫو الصم قال حدثنا أحد بن عبد البار قال‬
‫حدثنا يونس عن ابن إسحاق قال ث أسلم أبو عبيد واسه عامر بن عبد ال بن الراح وأبو سلمة‬
‫واسه عبد ال ابن عبد السد والرقم بن أب الرقم الخزومي وعبيدة بن الارث‬
‫صفحة ‪174‬‬
‫قال يونس عن ابن إسحاق وعثمان بن مظعون المحي حت أتوا رسول ال فأسلموا قال ث أناس‬
‫من قبائل العرب منهم سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل أخو بن عدي بن كعب وامرأته فاطمة‬
‫بنت الطاب أخت عمر بن الطاب وأساء بنت أب بكر وعائشة بنت أب بكر وﻫي صغية‬
‫وقدامة ابن مظعون وعبد ال بن مظعون المحيان وخباب بن الرت حليف بن زﻫرة وعمي بن‬
‫أب وقاص الزﻫري وعبد ال بن مسعود حليف بن زﻫرة ومسعود بن القاريء وسليط بن عمرو‬
‫أخو بن عامر بن لؤي وعياش بن أب ربيعة الخزومي وامرأته أساء بنت سلمة التميمي وخنيس‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫بن حذافة السهمي وعامر بن ربيعة حليف بن عدي بن كعب وعبد ال بن جحش السدي وأبو‬
‫أحد بن جحش وجعفر بن أب طالب وامرأته أساء بنت عميس وحاطب بن الارث المحي‬
‫وامرأته أساء بنت الجلل والطاب بن الارث وامرأته فكيهة بنت يسار ومعمر بن الارث بن‬
‫معمر المحي والسائب بن عثمان بن مظعون والطلب بن أزﻫر بن عبد عوف الزﻫري وامرأته‬
‫رملة بنت أب عوف بن صبية والنحام واسه نعيم بن عبد ال أخو بن عدي بن كعب وعامر بن‬
‫فهية مول أب بكر الصديق وخالد بن سعيد بن العاص وامرأته أمينة بنت خلف بن اسعد بن‬
‫عامر بن بياضة من خزاعة وحاطب بن عمرو بن عبد شس أخو بن عامر بن لؤي وأبو حذيفة بن‬
‫عتبة بن ربيعة وواقد بن عبد ال التميمي حليف بن عدي بن كعب وخالد ابن البكي وإياس بن‬
‫البكي زاد غيه فيه وعامر بن البكي وعاقل بن‬
‫صفحة ‪175‬‬
‫البكي قال يونس عن ابن إسحاق وعمار بن ياسر حلف بن مزوم وصهيب بن سنان قال ابن‬
‫إسحاق ث دخل الناس أرسال من النساء والرجال حت فشا ذكر السلم بكة وتدث به فلما‬
‫أسلم ﻫؤلء وفشا أمرﻫم أعظمت ذلك قريش وغضبت له وظهر لرسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم البغي والسد وشخص له منهم رجال فبادوه وأصحابه بالعداوة منهم أبو جهل بن ﻫشام‬
‫وأبو لب وذكر ابن إسحاق أساءﻫم‬
‫صفحة ‪176‬‬
‫باب مبتدأ الفرض على رسول ال ث على الناس وما وجد ف جعه قريشا وإطعامه إياﻫم من‬
‫البكة ف طعامه‬
‫قال ال عز وجل (وأنذر عشيتك القربي)‬
‫أخبنا أبو نصر ممد بن علي بن ممد الفقيه وأبو سعيد ممد بن موسى بن الفضل قال حدثنا‬
‫أبو ممد أحد بن عبد ال الزن قال أخبنا علي بن ممد بن عيسى قال حدثنا أبو اليمان قال‬
‫أخبن شعيب عن الزﻫري قال أخبن سعيد بن السيب وأبو سلمة بن عبد الرحن أن أبا ﻫريرة‬
‫قال قام رسول ال حي أنزل ال عز وجل عليه (وأنذر عشيتك القربي) فقال يا معشر قريش‬
‫اشتروا أنفسكم من ال ل أغن عنكم من ال شيئا يا بن عبد مناف ل أغن عنكم من ال شيئا يا‬
‫عباس بن عبد الطلب ل أغن عنك من ال شيئا يا صفية عمة رسول ال ل أغن عنك من ال‬
‫شيئا يا فاطمة بنت ممد سلين ما شئت ل أغن عنك من ال شيئا‬
‫صفحة ‪177‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫رواه البخاري ف الصحيح عن أب اليمان وأخرجه مسلم من وجه آخر عن الزﻫري‬
‫أخبنا أبو عبد ال ممد بن عبد ال الافظ قال أخبنا أبو الفضل بن إبراﻫيم قال حدثنا أحد بن‬
‫سلمة قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال أخبنا جرير بن عبد اللك بن عمي عن موسى بن طلحة‬
‫عن أب ﻫريرة قال لا نزلت (وأنذر عشيتك القربي) دعا النب قريشا فاجتمعوا فعم وخص فقال‬
‫يا بن كعب بن لؤي انقذوا أنفسكم من النار يا بن مرة بن كعب انقذوا أنفسكم من النار يا بن‬
‫عبد شس أنقذوا أنفسكم من النار يا بن عبد مناف أنقذوا أنفسكم من النار يا بن ﻫاشم أنقذوا‬
‫أنفسكم من النار يا بن عبد الطلب أنقذوا أنفسكم من النار يا فاطمة انقذي نفسك من النار‬
‫صفحة ‪178‬‬
‫فإن ل أملك لكم من ال شيئا غي أن لكم رحا سأبلها ببللا رواه مسلم ف الصحيح عن قتيبة‬
‫بن سعيد وزﻫي بن حرب عن جرير‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو الوليد قال حدثنا السن بن سفيان قال حدثنا أبو‬
‫كامل قال حدثنا يزيد بن زريع قال حدثنا التيمي عن أب عثمان عن قبيصة بن الخارق وزﻫي بن‬
‫عمرو قال لا نزلت (وأنذر عشيتك القربي) انطلق رسول ال إل رحة من جبل فعل أعلﻫا‬
‫حجرا ث نادى يا بن عبد مناف إن نذير إنا مثلي ومثلكم كمثل رجل رأى العدو فانطلق يربؤ‬
‫أﻫله فخشي أن يسبقوه فهتف يا صباحاه‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن أب كامل‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن‬
‫صفحة ‪179‬‬
‫يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق قال‬
‫فحدثن من سع عبدال بن الارث بن نوفل واستكتمن اسه عن ابن عباس عن علي بن أب‬
‫طالب رضي ال عنه قال لا نزلت ﻫذه الية على رسول ال صلى ال عليه وسلم (وأنذر‬
‫عشيتك القربي واخفض جناحك لن أتبعك من الؤمني) قال رسول ال عرفت أن إن بادأت‬
‫با قومي رأيت منهم ما أكره فصمت عليها فجاءن جبيل عليه السلم فقال ل يا ممد إنك إن ل‬
‫تفعل ما أمرك به ربك عذبك ربك قال علي فدعان فقال يا علي إن ال قد أمرن أن أنذر عشيت‬
‫القربي فعرفت أن إن بادأتم لذلك رأيت منهم ما أكره فصمت عن ذلك ث جاءن جبيل عليه‬
‫السلم فقال يا ممد أن ل تفعل ما أمرت به عذبك ربك فاصنع لنا يا علي رجل شاة على صاع‬
‫من طعام وأعد لنا عس لب ث اجع ل بن عبد الطلب ففعلت فاجتمعوا له وﻫم يومئذ أربعون‬
‫رجل يزيدون رجل أن ينقصونه فيهم أعمامه أبو طالب وحزة والعباس وأبو لب الكافر البيث‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫فقدمت إليهم تلك الفنة فأخذ رسول ال منها حذية فشقها بأسنانه ث رمى با ف نواحيها وقال‬
‫كلوا بسم ال فأكل القوم حت نلوا عنه ما يرى إل آثار أصابعهم وال إن كان الرجل منهم يأكل‬
‫مثلها ث قال رسول ال اسقهم يا علي فجيت بذلك القعب فشربوا منه حت نلوا جيعا وأي ال‬
‫إن كان الرجل منهم ليشرب مثله فلما أراد رسول ال أن يكلمهم بدره أبو‬
‫صفحة ‪180‬‬
‫لب إل الكلم فقال لدما سحركم صاحبكم فتفرقوا ول يكلمهم رسول ال فلما كان الغد قال‬
‫رسول ال يا علي عد لنا بثل الذي كنت صنعت لنا بالمس من الطعام والشراب فإن ﻫذا‬
‫الرجل قد بدرن إل ما قد سعت قبل أن أكلم القوم ففعلت ث جعتهم له فصنع رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم كما صنع بالمس فأكلوا حت نلوا عنه ث سقيتهم فشربوا من ذلك القعب حت‬
‫نلوا عنه وأي ال إن كان الرجل منهم ليأكل مثلها ويشرب مثلها ث قال رسول ال يا بن عبد‬
‫الطلب إن وال ما أعلم شابا من العرب جاء قومه بأفضل ما جئتكم به إن قد جئتكم بأمر الدنيا‬
‫و الخرة‬
‫قال أبو عمر أحد بن عبد البار بلغن أن ابن إسحاق إنا سعه من عبد الغفار بن القاسم بن مري‬
‫عن النهال بن عمرو عن عبد ال بن الارث قال ابن إسحاق وكان ما أخفى النب أمره واستسر‬
‫به إل أن أمر بإظهاره ثلث سني من مبعثه‬
‫قلت وقد روى شريك القاضي عن النهال بن عمرو عن عباد بن عبد ال السدي عن علي ف‬
‫إطعامه إياﻫم بقريب من ﻫذا العن متصرا‬
‫صفحة ‪181‬‬
‫باب ما رد أبو لب على النب حي دعاﻫم إل اليان وما أنزل ال تعال فيه من القرآن وقطع‬
‫بأنه يصلى نارا ذات لب وامرأته حالة الطب ف جيدﻫا حبل من مسد فلم يسلم واحد منهما‬
‫حت صار الب بقضية السلم صدقا ول يقطع بثل ذلك إل من عرفه حقا ول سبيل للبشر إل‬
‫معرفته إل عن وحي‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن يعقوب بن يوسف قال حدثن أب قال‬
‫حدثنا أبو كريب قال حدثنا ابن ني وأبو أسامة وأخبنا أبو عبد ال قال أخبن أبو بكر ممد بن‬
‫أحد بن يي التكلم قال حدثنا إبراﻫيم بن إسحاق الناطي قال حدثنا أبو هام قال حدثنا أبو‬
‫أسامة قال حدثنا العمش عن عمرو بن مرة عن سعيد بن جبي عن ابن عباس قال لا نزلت‬
‫(وأنذر عشيتك القربي) ورﻫطك منهم الخلصي خرج رسول ال حت صعد الصفا فهتف يا‬
‫صباحاه قالوا من ﻫذا الذي يهتف قالوا ممد فاجتمعوا إليه قال أرأيتم لو أخبتكم أن خيل ترج‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫بسفح ﻫذا البل أكنتم مصدقي قالوا ما جربنا عليك كذبا قال فإن نذير لكم بي يدي عذاب‬
‫شديد قال أبو لب تبا لك أما جعتنا إل لذا ث قام فنلت ﻫذه السورة (تبت يدا أب لب‬
‫صفحة ‪182‬‬
‫وتب) إل آخر السورة‬
‫لفظ حديث أب هام رواه مسلم ف الصحيح عن أب كريب وقال وقد تب كذا قرأ العمش‬
‫ورواه البخاري عن يوسف بن موسى عن أب أسامة‬
‫أخبنا أبو عمرو الديب قال أخبنا أبو بكر الساعيلي قال أخبنا السن بن سفيان قال حدثنا‬
‫ابن أب شيبة يعن أبا بكر قال حدثنا أبو معاوية وأخبنا أبو السن ممد بن أب العروف الفقيه‬
‫قال أخبنا بشر ابن أحد السفراين قال حدثنا أحد بن السي بن نصر الذاء قال حدثنا علي‬
‫بن الدين قال حدثنا ممد بن خازم قال حدثنا العمش عن عمرو بن مرة عن سعيد بن جبي عن‬
‫ابن عباس قال صعد رسول ال ذات يوم الصفا فقال يا صباحاه قال فاجتمعت إليه قريش فقالوا‬
‫مالك قال أرأيتم لو أخبتكم أن العدو يصبحكم أو يسيكم كنتم تصدقون قالوا نعم أو بلى قال‬
‫فإن نذير لكم بي يدي عذاب شديد قال فقال أبو لب تبا لك ألذا جعتنا قال فأنزل ال عز‬
‫وجل (تبت يدا أب لب) إل آخر السورة‬
‫صفحة ‪183‬‬
‫رواه لبخاري ف الصحيح عن ممد عن أب معاوية ورواه مسلم عن أب بكر بن أب شيبة‬
‫اخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا ممد بن إسحق‬
‫الصغان قال حدثنا أبو اليمان قال أخبنا شعيب بن أب حزة عن الزﻫري قال أخبن عروة بن‬
‫الزبي فذكر الديث الرضاع قال عروة وثويبة مولة أب لب كان أبو لب أعتقها فأرضعت النب‬
‫فلما مات أبو لب أريه بعض أﻫله ف النوم بشر خيبة فقال له ماذا لقيت فقال أبو لب أل ألق‬
‫بعدكم رخاء غي إن سقيت ف ﻫذه من بعتاقت ثويبة وأشار إل النقية الت بي البام والت تليها‬
‫من الصابع‬
‫أخرجه البخاري عن أب اليمان وف ذلك آية كبية من آيات النبوة‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أحد بن كامل القاضي قال حدثنا ممد بن سعد بن ممد‬
‫العوف قال حدثن أب قال حدثن عمي السي بن السن بن عطية قال حدثن أب عن أبيه عن‬
‫ابن عباس ف قوله (وامرأته حالة الطب) قال كانت تمل الشوك فتطرحه على طريق النب‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫ليعقره وأصحابه ويقال حالة الطب نقالة الديث (حبل من مسد) قال ﻫي حبال تكون بكة‬
‫ويقال السجد العصا الت تكون ف البكرة ويقال السد قلدة لا من ودع‬
‫صفحة ‪184‬‬
‫باب قول ال عز وجل (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن ل تفعل فما بلغت‬
‫رسالته وال يعصمك من الناس) وما جاء ف عصمة ال تعال إياه حت بلغ الرسالة وأدى المانة‬
‫ونصح المة صلى ال عليه وسلم‬
‫حدثنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان رحه ال قال أخبنا أبو بكر ممد بن السي بن‬
‫السن القطان قال حدثنا علي بن السن اللل قال حدثنا مسلم بن إبراﻫيم قال حدثنا الارث‬
‫بن عبيد قال حدثنا سعيد الريري عن عبدال بن شقيق عن عائشة قالت كان النب يرس حت‬
‫نزلت ﻫذه الية (وال يعصمك من الناس) فأخرج رأسه من القبة فقال لم أيها الناس انصرفوا‬
‫فقد عصمن ال تعال‬
‫أخبنا أبو سعيد بن أب عمرو قال حدثنا أبو العباس الصم قال حدثنا الربيع بن سليمان قال قال‬
‫الشافعي رحه ال لا بعث ال عز وجل نبيه أنزل عليه فرائضه كما شاء ل معقب لكمه ث أتبع‬
‫كل واحد منها فرضا بعد فرض ف حي غي حي الفرض قبله قال ويقال وال أعلم إن‬
‫صفحة ‪185‬‬
‫أول ما نزل ال عز وجل عليه من كتابه (اقرأ باسم ربك الذي خلق) ث أنزل عليه بعد ما ل يؤمر‬
‫فيه بأن يدعو إليه الشركي فمرت لذلك مدة ث يقال أتاه جبيل عليه السلم عن ال عز وجل‬
‫بأن يعلمهم نزول الوحي عليه ويدعوﻫم إل اليان به فكب ذلك عليه وخاف التكذيب وأن‬
‫يتناول فنل عليه (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن ل تفعل فما بلغت رسالته وال‬
‫يعصمك من الناس) قال فقال يعصمك من قتلهم أن يقتلوك حت تبلغ ما أنزل إليك فبلغ ما أمر‬
‫به‬
‫أخبنا أبو طاﻫر ممد بن ممد بن ممش الفقيه رحه ال قال أخبنا أبو بكر ممد بن السي‬
‫القطان قال حدثنا أبو الزﻫر قال حدثنا ممد بن عبد ال النصاري قال حدثنا ممد بن عمرو‬
‫عن ممد ابن النكدر عن ربيعة الدؤل قال رأيت رسول ال بذي الجاز يتبع الناس ف منازلم‬
‫يدعوﻫم إل ال عز وجل ووراءه رجل أحول تقد وجنتاه وﻫو يقول أيها الناس ل يغرنكم ﻫذا‬
‫من دينكم ودين آبائكم قلت من ﻫو قالوا ﻫذا أبو لب‬
‫أخبنا أبو السن علي بن أحد بن عمر بن ممد بن حفص القريء ابن المامي رحه ال ببغداد‬
‫قال أخبنا احد بن سلمان قال‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫صفحة ‪186‬‬
‫حدثنا إساعيل بن إسحاق قال حدثنا إساعيل بن أب أويس قال حدثن عبد الرحن بن أب الزناد‬
‫عن أب الزناد عن ربيعة بن عباد رجل من بن الديل كان جاﻫليا فاسلم أنه رأى رسول ال بذي‬
‫الجاز وﻫو يشي بي ظهران الناس يقول يا أيها الناس قولوا ل إله إل ال تفلحوا وإذا وراءه‬
‫رجل أحول ذو غديرتي يقول إنه صابء كاذب قال فسالت عن ذلك الرجل الذي وراءه فقيل‬
‫ل ﻫذا أبو لب عم رسول ال قال ربيعة بن عباد أنا يومئذ أزفر القربة لﻫلي‬
‫وأخبنا أبو السن علي بن ممد بن علي القريء السفراين با قال أخبنا السن بن ممد بن‬
‫إسحاق قال حدثنا يوسف بن يعقوب القاضي قال حدثنا عمرو بن مرزوق قال أخبنا شعبة عن‬
‫الشعث بن سليم عن رجل من كنانة قال رأيت رسول ال بسوق ذي الجاز وﻫو يقول يا أيها‬
‫الناس قولوا ل إله إل ال تفلحوا وإذا رجل خلفه يسفي عليه التراب فإذا ﻫو أبو جهل وإذا ﻫو‬
‫يقول يا أيها الناس ل يغرنكم ﻫذا عن دينكم فإنا يريد أن تتركوا عبادة اللت والعزى‬
‫اخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن طلحة بن يي بن عبد ال عن موسى بن طلحة قال أخبن عقيل‬
‫بن أب طالب قال جاءت قريش إل أب طالب فقالوا إن ابن أخيك ﻫذا قد آذانا ف نادينا‬
‫ومسجدنا فانه عنا فقال يا عقيل انطلق فأتن بحمد فانطلقت إليه فاستخرجته من كبس أو قال‬
‫من حفش يقول بيت صغي فجاء به ف‬
‫صفحة ‪187‬‬
‫الظهية ف شدة الر فلما أتاﻫم قال أبو طالب إن بن عمك ﻫؤلء قد زعموا أنك تؤذيهم ف‬
‫ناديهم ومسجدﻫم فانته عن أذاﻫم فحلق رسول ال ببصره إل السماء فقال أترون ﻫذه الشمس‬
‫قالوا نعم قال فما أنا بأقدر على أن أدع ذلك منكم على أن تستشعلوا منها شعلة فقال أبو طالب‬
‫وال ما كذبت ابن أخي قط فارجعوا‬
‫رواه البخاري ف التاريخ عن ممد بن العلء عن يونس‬
‫وأخبنا أبو عبد ال قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد قال حدثنا يونس عن ابن إسحاق قال‬
‫حدثن يعقوب بن عقبة بن الغية ابن الخنس أنه حدث أن قريشا حي قالت لب طالب ﻫذه‬
‫القالة بعث إل رسول ال فقال له يا ابن أخي إن قومك قد جاءون فقالوا كذا وكذا فابق علي‬
‫وعلى نفسك ول تملن من المر ما ل أطيق أنا ول أنت فاكفف عن قومك ما يكرﻫون من‬
‫قولك فظن رسول ال أن قد بدا لعمه فيه وأنه خاذله ومسلمه وضعف عن القيام معه فقال رسول‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫ال يا عم لو وضعت الشمس ف يين والقمر ف يساري ما تركت ﻫذا المر حت يظهره ال تعال‬
‫أو أﻫلك ف طلبه‬
‫ث استعب رسول ال فبكى فلما ول قال له حي رأى ما بلغ المر برسول ال يا ابن أخي فاقبل‬
‫عليه فقال امض على أمرك وافعل ما أحببت فوال ل أسلمك لشيء أبدا‬
‫صفحة ‪188‬‬
‫قال ابن إسحاق ث قال أبو طالب ف شعر قاله حي أجع لذلك من نصرة رسول ال عليه‬
‫والدفاع عنه على ما كان من عداوة قومه (وال لن يصلوا إليك بمعهم‬

‫حت أوسد ف‬

‫التراب دفينا)‬
‫(فامضي لمرك ما عليك غضاضة‬

‫أبشر وقر بذاك منك عيونا)‬

‫(ودعوتن وزعمت أنك ناصحي‬

‫فلقد صدقت وكنت قبل أمينا)‬

‫(وعرضت دينا قد عرفت بأنه‬
‫(لول اللمة أو حذاري سبة‬

‫من خي أديان البية دينا)‬
‫لوجدتن سحا بذاك مبينا)‬

‫وذكر لب طالب ف ذلك أشعارا‬
‫وف كل ذلك دللة على أن ال عز وجل عصمه بعمه مع خلفه إياه ف دينه وقد كان يعصمه‬
‫حيث ل يكون عمه با شاء ل معقب لكمه‬
‫وقد أخبنا أبو السي بن بشران العدل ببغداد قال أخبنا إساعيل ابن ممد الصفار قال حدثنا‬
‫إبراﻫيم بن عبد الرحن بن دنوقا قال أخبنا زكريا بن عدي قال أنبأنا معتمر بن سليمان ح‬
‫وأخبنا أبو عبد‬
‫صفحة ‪189‬‬
‫ال الافظ قال أخبن أحد بن ممد بن صال السمرقندي قال حدثنا ممد بن نصر قال حدثنا‬
‫عبيدال بن معاذ قال حدثنا العتمر ح وأخبنا أبو عبد ال قال حدثن أحد بن ممد بن سلمة‬
‫العني وأخبنا أبو زكريا بن أب إسحاق الزكي قال أخبنا أبو السن أحد بن ممد بن عبدوس‬
‫العني قال حدثنا عثمان بن سعيد الدارامي قال حدثنا مسدد قال حدثنا العتمر بن سليمان عن‬
‫أبيه قال حدثن نعيم بن أب ﻫند عن أب حازم عن أب ﻫريرة قال قال أبو جهل ﻫل يعفر ممد‬
‫وجهه بي أظهركم فقيل نعم فقال واللت والعزى لئن رأيته يفعل ذلك لطان على رقبته‬
‫ولعفرن وجهه ف التراب‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫فأتى رسول ال وﻫو يصلي ليطأ على رقبته فما فجئهم منه إل وﻫو ينكص على عقبيه ويتقي‬
‫بيديه فقيل له ما لك فقال إن بين وبينه لندقا من نار زاد أبو عبد ال وﻫول وأجنحة ث اتفقا‬
‫فقال رسول ال لو دنا من لختطفته اللئكة عضوا عضوا قال وأنزل ال عز وجل ل أدري ف‬
‫حديث أب ﻫريرة أو شيء بلغه (كل إن النسان ليطغى) إل قوله (إن كذب وتول) يعن أبا جهل‬
‫فليدع ناديه قومه سندع الزبانية اللئكة ﻫذا لفظ حديث مسدد ول يذكر ابن بشران نزول الية‬
‫صفحة ‪190‬‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن عبيد ال بن معاذ وممد بن عبد العلى‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال قال حدثنا أحد بن عبد‬
‫البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن شيخ من أﻫل مصر قدي منذ بضع‬
‫وأربعي سنة عن عكرمة عن ابن عباس ف قصة طويلة جرت بي مشركي مكة وبي رسول ال‬
‫فلما قام عنهم رسول ال قال أبو جهل بن ﻫشام يا معشر قريش إن ممدا قد أب إل ما ترون من‬
‫عيب ديننا وشتم آبائنا وتسفيه أحلمنا وسب آلتنا وإن أعاﻫد ال لجلسن له غدا بجر فإذا‬
‫سجد ف صلته فضحت به رأسه فليصنع بعد ذلك أبو عبد مناف ما بدا لم‬
‫فلما أصبح أبو جهل أخذ حجرا ث جلس لرسول ال ينتظر وغدا رسول ال كما يغدو وكانت‬
‫قبلته الشام فكان إذا صلى صلى بي الركني السود واليمان وجعل الكعبة بينه وبي الشام فقام‬
‫رسول ال ثة يصلي وقد غدت قريش فجلسوا ف أنديتهم ينظرون فلما سجد رسول ال احتمل‬
‫أبو جهل الجر ث اقبل نوه حت إذا دنا منه رجع منتها منتقعا لونه مرعوبا قد يبست يداه على‬
‫حجره حت قذف الجر من يده وقامت إليه رجال من قريش فقالوا مالك يا أبا الكم فقال‬
‫قمت إليه لفعل ما قلت لكم البارحة فلما دنوت منه عرض ل دونه فحل من البل وال ما‬
‫صفحة ‪191‬‬
‫رأيت مثل ﻫامته ول قصرته ول أنيابه لفحل قط فهم أن يأكلن‬
‫قال ممد بن إسحاق فذكر ل أن رسول ال قال ذلك جبيل عليه السلم لو دنا من لخذه‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أبو النضر ممد بن ممد بن يوسف الفقيه قال حدثنا‬
‫عثمان بن سعيد الدارامي قال حدثنا عبد ال بن صال قال حدثنا الليث بن سعد عن إسحاق بن‬
‫عبد ال بن أب فروة عن أبان بن صال عن علي بن عبد ال بن عباس عن أبيه عن عباس بن عبد‬
‫الطلب قال كنت يوما ف السجد فأقبل أبو جهل فقال إن ل علي إن رأيت ممدا ساجدا أن أطأ‬
‫على رقبته فخرجت على رسول ال حت دخلت عليه فأخبته بقول أب جهل فخرج غضبانا حت‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫جاء السجد فعجل أن يدخل من الباب فاقتحم الائط فقلت ﻫذا يوم شر فاتزرت ث اتبعته فدخل‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم يقرأ (اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق النسان من علق) فلما بلغ‬
‫شأن أب جهل (كل إن النسان ليطغى إن رآه استغن) قال إنسان لب جهل يا أبا الكم ﻫذا‬
‫ممد فقال أبو جهل أل ترون ما أرى وال لقد سد أفق السماء علي فلما بلغ رسول ال آخر‬
‫السورة سجد‬
‫أخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال أخبنا أحد بن جعفر‬
‫صفحة ‪192‬‬
‫القطيعي قال حدثنا عبد ال بن أحد بن حنبل قال حدثن أب قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا‬
‫معمر عن عبد الكري عن عكرمة قال قال ابن عباس قال أبو جهل لئن رأيت ممدا يصلي عند‬
‫الكعبة لطأن على عنقه فبلغ ذلك النب فقال لو فعل لخذته اللئكة عيانا‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن يي عن عبد الرزاق‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا ا لسن بن يعقوب العدل قال حدثنا يي بن أب طالب‬
‫قال أخبنا عن الوﻫاب بن عطاء قال أخبنا داود بن أب ﻫند ح قال وحدثنا علي بن عيسى‬
‫اليي واللفظ له قال حدثنا السي بن ممد القتيان قال حدثنا أبو ﻫشام الرفاعي قال حدثنا‬
‫عبد الرحن بن ممد الحارب عن داود بن أب ﻫند عن عكرمة عن ابن عباس قال مر أبو جهل‬
‫بالنب وﻫو يصلي فقال أل أنك عن أن تصلي يا ممد لقد علمت ما با أحد أكثر ناديا من‬
‫فانتهره النب فقال جبيل عليه السلم فليدع ناديه سندع الزبانية وال لو دعا ناديه لخذته زبانية‬
‫العذاب‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن‬
‫صفحة ‪193‬‬
‫إسحاق قال حدثنا عبد اللك بن أب سفيان الثقفي قال قدم رجل من إراش بإبل له مكة فابتاعها‬
‫منه أبو جهل بن ﻫشام فمطله بأثانا وأقبل الراشي حت وقف على نادي قريش ورسول ال‬
‫جالس ف ناحية السجد فقال يا معشر قريش من رجل يؤدين وف غي ﻫذه الرواية يعدين على‬
‫أب الكم بن ﻫشام فإن غريب ابن سبيل وقد غلبن على حقي فقال أﻫل الجلس ترى ذلك‬
‫الرجل وﻫم يهوون له إل رسول ال لا يعلمون بينه وبي أب جهل بن ﻫشام من العداوة اذﻫب‬
‫إليه فهو يؤديك عليه وف غي ﻫذه الرواية يعديك عليه فأقبل الراشي حت وقف على رسول ال‬
‫فذكر ذلك له فقام معه فلما رأوه قام معه قالوا لرجل من معهم اتبعه فانظر ما يصنع فخرج‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫رسول ال حت جاءه فضرب عليه بابه فقال من ﻫذا قال ممد فاخرج إل فخرج إليه وما ف‬
‫وجهه باية وقد انتقع لونه قال أعط ﻫذا الرجل حقه قال ل تبح حت اعطيه الذي له فدخل‬
‫فخرج إليه بقه فدفعه إليه ث انصرف رسول ال وقال للراشي الق بشأنك فأقبل الراشي حت‬
‫وقف على ذلك الجلس فقال جزاه ال خيا فقد أخذ الذي ل‬
‫وجاء الرجل الذي بعثوا معه فقالوا ويك ماذا رأيت فقال عجبا من العجب وال ما ﻫو إل أن‬
‫ضرب عليه بابه فخرج وما معه روحه فقال أعط ﻫذا‬
‫صفحة ‪194‬‬
‫الرجل حقه فقال نعم ل تبح حت أخرج إليه حقه فدخل فأخرج إليه حقه فأعطاه إياه‬
‫ث ل يلبث أن جاء أبو جهل فقالوا له ويلك مالك فوال ما راينا مثل ما صنعت فقال ويكم وال‬
‫ما ﻫو إل أن ضرب علي باب وسعت صوته فملئت رعبا ث خرجت إليه وإن فوق راسي لفحل‬
‫من البل ما رايت مثل ﻫامته ول قصرته ول أنيابه لفحل قط فوال لو أبيت لكلن‬
‫صفحة ‪195‬‬
‫باب قول ال عز وجل (وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبي الذين ل يؤمنون بالخرة حجابا‬
‫مستورا) وما جاء ف تقيق ذلك‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه قال أخبنا بشر بن موسى قال‬
‫حدثنا الميدي قال حدثنا سفيان قال حدثنا الوليد بن كثي عن ابن تدرس عن أساء بنت أب بكر‬
‫قالت لا نزلت (تبت يدا أب لب) أقبلت العوراء أم جيل بنت حرب ولا ولولة وف يدﻫا فهر‬
‫وﻫي تقول‬
‫مذما أبينا ودينه قلينا وأمره عصينا‬
‫والنب جالس ف السجد ومعه أبو بكر رضي ال عنه فلما رآﻫا أبو بكر قال يا رسول ال قد‬
‫أقبلت وأنا أخاف أن تراك قال النب إنا لن تران وقرأ قرآنا فاعتصم به كما قال وقرأ (وإذا‬
‫قرأت القرآن جعلنا بينك وبي الذين ل يؤمنون بالخرة حجابا مستورا) فوقفت على أب بكر ول‬
‫تر رسول ال فقالت يا أبا بكر إن أخبت أن صاحبك ﻫجان فقال ل‬
‫صفحة ‪196‬‬
‫ورب ﻫذا البيت ما ﻫجاك قال فولت وﻫي تقول قد علمت قريش أن ابنة سيدﻫا‬
‫أخبنا أبو السن علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا أبو حصي‬
‫ممد بن السي قال حدثنا منجاب ﻫو ابن الارث قال حدثنا ابن مسهر عن سعيد بن كثي عن‬
‫أبيه قال حدثن أساء بنت أب بكر أن أم جيل دخلت على أب بكر وعنده رسول ال فقالت يا‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫ابن أب قحافة ما شأن صاحبك ينشد ف الشعر فقال وال ما صاحب بشاعر وما يدري ما الشعر‬
‫فقالت أليس قد قال ف جيدﻫا حبل من مسد فما يدريه ما ف جيدي فقال النب قل لا ترين عندي‬
‫أحدا فإنا لن تران قال جعل بين وبينها حجاب فسألا أبو بكر فقالت أتزأ ب يا ابن أب قحافة‬
‫وال ما أرى عندك أحدا‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو الوليد الفقيه قال حدثنا إبراﻫيم بن إسحاق الغسيلي‬
‫قال حدثنا أبو إبراﻫيم الترجان قال حدثنا علي بن مسهر فذكره بإسناده نوه‬
‫أخبنا أبو عبد الرحن بن مبور الدﻫان قال أخبنا السي بن ممد بن ﻫارون قال أخبنا أحد‬
‫بن ممد بن نصر اللباد قال حدثنا يوسف بن بلل قال حدثنا ممد بن مروان عن الكلب عن أب‬
‫صال عن ابن عباس ف قوله عز وجل (وجعلنا من بي أيديهم سدا ومن خلفهم سدا) قال كفار‬
‫قريش سدا غطاء فأغشيناﻫم يقول ألبسنا أبصارﻫم وغشيناﻫم‬
‫صفحة ‪197‬‬
‫فهم ل يبصرون النب فيؤذونه‬
‫وذلك أن أناسا من بن مزوم تواصوا بالنب ليقتلوه منهم أبو جهل والوليد بن الغية ونفر من‬
‫بن مزوم فبينا النب قائم يصلي فلما سعوا قراءته أرسلوا الوليد ليقتله فانطلق حت انتهى إل‬
‫الكان الذي كان يصلي النب فيه فجعل يسمع قراءته ول يراه فانصرف إليهم فأعلمهم ذلك فأتاه‬
‫من بعده أبو جهل والوليد ونفر منهم فلما انتهوا إل الكان الذي ﻫو فيه يصلي سعوا قراءته‬
‫فيذﻫبون إل الصوت فإذا الصوت من خلفهم فينتهون إليه فيسمعونه أيضا من خلفهم فانصرفوا‬
‫ول يدوا إليه سبيل فذلك قوله (وجعلنا من بي أيديهم سدا ومن خلفهم سدا) إل آخر الية‬
‫وروي عن عكرمة ما يؤكد ﻫذا‬
‫صفحة ‪198‬‬
‫باب اعتراف مشركي قريش با ف كتاب ال تعال من العجاز وأنه ل يشبه شيئا من لغاتم مع‬
‫كونم من أﻫل اللغة وأرباب اللسان‬
‫حدثنا ممد بن عبد ال الافظ قال أخبنا أبو عبد ال ممد بن علي الصنعان بكة قال حدثنا‬
‫إسحاق بن إبراﻫيم قال أخبنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب السختيان عن عكرمة عن ابن‬
‫عباس رضي ال عنهما أن الوليد بن الغية جاء إل النب فقرا عليه القرآن فكأنه رق له فبلغ ذلك‬
‫أبا جهل فأتاه فقال يا عم إن قومك يرون أن يمعوا لك مال قال ل قال ليعطوكه فإنك أتيت‬
‫ممدا لتعرض لا قبله قال قد علمت قريش أن من أكثرﻫا مال قال فقل فيه قول يبلغ قومك أنك‬
‫منكر له أو أنك كاره له قال وماذا أقول فوال ما فيكم رجل أعلم بالشعار من ول أعلم برجزه‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫ول بقصيدته من ول بأشعار الن وال ما يشبه الذي يقول شيئا من ﻫذا ووال إن لقوله الذي‬
‫يقول حلوة وإن عليه لطلوة وأنه لثمر أعله مغدق أسفله وإنه ليعلو وما يعل وأنه ليحطم ما‬
‫تته‬
‫قال ل يرضى عنك قومك حت تقول فيه قال فدعن حت أفكر‬
‫صفحة ‪199‬‬
‫فيه فلما فكر قال ﻫذا سحر يؤثر يأثره عن غيه فنلت (ذرن ومن خلقت وحيدا)‬
‫ﻫكذا حدثناه موصول وف حديث حاد بن زيد عن أيوب عن عكرمة قال جاء الوليد بن الغية‬
‫إل رسول ال فقال له اقرأ علي فقرأ عليه (إن ال يأمر بالعدل والحسان وإيتاء ذي القرب وينهى‬
‫عن الفحشاء والنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون) قال أعد فأعاد النب فقال وال إن له للوة‬
‫وإن عليه لطلوة وإن أعله لثمر وإن أسفله لغدق وما يقول ﻫذا بشر‬
‫وﻫذا فيما رواه يوسف بن يعقوب القاضي عن سليمان بن حرب عن حاد ﻫكذا مرسل‬
‫وكذلك رواه معمر عن عباد بن منصور عن عكرمة مرسل‬
‫ورواه أيضا معتمر بن سليمان عن أبيه فذكره أت من ذلك مرسل‬
‫وكل ذلك يؤكد بعضه بضا‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق‬
‫صفحة ‪200‬‬
‫قال حدثن ممد بن أب ممد عن سعيد بن جبي أو عكرمة عن ابن عباس أن الوليد بن الغية‬
‫اجتمع ونفر من قريش وكان ذا سن فيهم وقد حضر الواسم فقال إن وفود العرب ستقدم عليكم‬
‫فيه وقد سعوا بأمر صاحبكم ﻫذا فأجعوا فيه رأيا واحدا ول تتلفوا فيكذب بعضكم بعضا ويرد‬
‫قول بعضكم بعضا‬
‫فقالوا فأنت يا أبا عبد شس فقل وأقم لنا رأيا نقوم به فقال بل أنتم فقولوا أسع فقالوا نقول‬
‫كاﻫن فقال ما ﻫو بكاﻫن لقد رأيت الكهان فما ﻫو بزمزمة الكهان فقالوا نقول منون فقال ما ﻫو‬
‫بجنون ولقد رأينا النون وعرفناه فما ﻫو بنقه ول تاله ول وسوسته قالوا فنقول شاعر قال ما‬
‫ﻫو بشاعر قد عرفنا الشعر برجزه وﻫزجه وقريضه ومقبوضه ومبسوطه فما ﻫو بالشعر قالوا‬
‫فنقول ساحر قال فما ﻫو بساحر قد رأينا السحار وسحرﻫم فما ﻫو بنفثه ول عقده فقالوا ما‬
‫نقول يا أبا عبد شس قال وال إن لقوله حلوة وإن أصله لغدق وإن فرعه لنا فما أنتم بقائلي‬
‫من ﻫذا شيئا إل عرف أنه باطل وإن أقرب القول لن تقولوا ساحر فتقولوا ﻫو ساحر يفرق بي‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫الرء وبي أبيه وبي الرء وبي أخيه وبي الرء وبي زوجته وبي الرء وعشيته فتفرقوا عنه بذلك‬
‫فجعلوا يلسون للناس حي قدموا الوسم ل ير بم أحد إل حذروه إياه وذكروا لم من أمره‬
‫فأنزل ال عز وجل ف الوليد بن الغية وذلك من‬
‫صفحة ‪201‬‬
‫قوله (ذرن ومن خلقت وحيدا إل قوله سأصليه سقر)‬
‫وانزل ال عز وجل ف النفر الذين كانوا معه ويصنفون له القول ف رسول ال فيما جاء به من‬
‫عند ال (الذين جعلوا القرآن عضي) أي أصنافا (فوربك لنسألنهم أجعي) أولئك النفر الذين‬
‫يقولون ذلك لرسول ال لن لقوا من الناس قال وصدرت العرب من ذلك الوسم بأمر رسول ال‬
‫وانتشر ذكره ف بلد العرب كلها‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد قال حدثنا يونس عن ابن‬
‫إسحاق أظنه عن شيخ من أﻫل مضر عن عكرمة عن ابن عباس قال قام النضر بن الارث بن‬
‫كلدة بن علقمة بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي فقال يا معشر قريش إنه وال لقد نزل بكم‬
‫أمر ما ابتليتم بثله لقد كان ممد فيكم غلما حدثا أرضاكم فيكم وأصدقكم حديثا وأعظمكم‬
‫أمانة حت إذا رأيتم ف صدغيه الشيب وجاءكم با جاءكم قلتم ساحر ل وال ما ﻫو بساحر قد‬
‫رأينا السحرة ونفثهم وعقدﻫم وقلتم كاﻫن ل وال ما ﻫو بكاﻫن قد رأينا الكهنة وحالم وسعنا‬
‫سجعهم وقلتم شاعر ل وال ما ﻫو بشاعر لقد رأينا الشعر وسعنا أصنافه كلها ﻫزجه ورجزه‬
‫وقريضه وقلتم منون ول وال ما ﻫو بجنون لقد رأينا النون فما ﻫو بنقه ول وسوسته ول‬
‫تليطه‬
‫يا معشر قريش انظروا ف شأنكم فإنه وال لقد نزل بكم أمر عظيم‬
‫صفحة ‪202‬‬
‫وكان النضر من شياطي قريش ومن كان يؤذي رسول ال وينصب له العداوة‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو عبد الرحن ممد بن السي السلمي قال حدثنا أبو العباس ممد‬
‫بن يعقوب قال حدثنا العباس بن ممد الدوري قال حدثنا يي بن معي قال حدثنا ممد بن‬
‫الفضيل قال حدثنا الجلح عن الذيال بن حرملة عن جابر بن عبد ال قال قال أبو‬
‫صفحة ‪203‬‬
‫جهل والل من قريش لقد انتشر علينا أمر ممد فلو التمستم رجل عالا بالسحر والكهانة‬
‫والشعر فكلمه ث أتانا ببيان من أمره فقال عتبة لقد سعت يقول السحرة والكهانة والشعر‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫وعلمت من ذلك علما وما يفى علي إن كان كذلك فأتاه فلما أتاه قال له عتبة يا ممد أنت خي‬
‫أم ﻫاشم أنت خي أم عبد الطلب أنت خي أم عبد ال فلم يبه قال فيم تشتم آلتنا وتضلل آباءنا‬
‫فإن كنت إنا بك الرئاسة عقدنا ألويتنا لك فكنت رأسنا ما بقيت وإن كان بك الباءة زوجناك‬
‫عشر نسوة تتار من أي أبيات قريش شئت وإن كان بك الال جعنا لك من أموالنا ما تستغن با‬
‫أنت وعقبك من بعدك ورسول ال ساكت ل يتكلم فلما فرغ قال رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم (بسم ال الرحن الرحيم حم تنيل منا لرحن الرحيم كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم‬
‫يعلمون فقرأ حت بلغ أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثود) فأمسك عتبة على فيه وناشده‬
‫الرحم أن يكف عنه ول يرج إل أﻫله واحتبس عنهم‬
‫فقال أبو جهل يا معشر قريش وال ما نرى عتبة إل قد صبا إل ممد وأعجبه طعامه وما ذاك إل‬
‫من حاجة أصابته انطلقوا بنا إليه فأتوه فقال أبو جهل وال يا عتبة ما حسبنا إل أنك صبوت إل‬
‫ممد وأعجبك أمره فإن كانت بك حاجة جعنا لك من أموالنا ما يغنيك عن طعام ممد فغضب‬
‫وأقسم بال ل يكلم ممدا أبدا قال ولقد علمتم أن من أكثر قريش مال ولكن أتيته فقص عليهم‬
‫القصة فأجابن بشيء وال ما ﻫو بسحر ول شعر ول كهانة قرأ (بسم ال‬
‫صفحة ‪204‬‬
‫الرحن الرحيم حم تنيل من الرحن الرحيم كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون‬
‫قال يي كذا قال يعقلون حت بلغ فقال أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثود) فأمسكت بفيه‬
‫وناشدته الرحم أن يكف وقد علمتم أن ممدا إذا قال شيئا ل يكذب فخفت أن ينل بكم‬
‫العذاب‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن يزيد بن زياد مول بن ﻫاشم عن ممد بن‬
‫كعب قال حدثت أن عتبة بن ربيعة وكان سيدا حليما قال ذات يوم وﻫو جالس ف نادي قريش‬
‫ورسول ال جالس وحده ف السجد يا معشر قريش أل أقوم إل ﻫذا فأكلمه فأعرض عليه أمورا‬
‫لعله أن يقبل منا بعضها ويكف عنا قالوا بلى يا أبا الوليد فقام عتبة حت جلس إل رسول ال‬
‫فذكر الديث فيما قال له عتبة وفيما عرض عليه من الال واللك وغي ذلك حت إذا فرغ عتبة‬
‫قال رسول ال أفرأيت يا أبا الوليد قال نعم قال فاسع من قال أفعل‬
‫صفحة ‪205‬‬
‫فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم (بسم ال الرحن الرحيم حم تنيل من الرحن الرحيم‬
‫كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا) فمضى رسول ال فقرأﻫا عليه فما سعها عتبة أنصت لا وألقى‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫بيديه خلف ظهره معتمدا عليهما يستمع منه حت انتهى رسول ال إل السجدة فسجد فيها ث‬
‫قال سعت يا أبا الوليد قال سعت قال فأنت وذاك فقام عتبة إل أصحابه فقال بعضهم لبعض‬
‫نلف بال لقد جاءكم أبو الوليد بغي الوجه الذي ذﻫب به فلما جلس إليهم قالوا ما وراءك يا أبا‬
‫الوليد قال ورائي أن وال قد سعت قول ما سعت بثله قط وال ما ﻫو بالشعر ول السحر ول‬
‫الكهانة يا معشر قريش أطيعون واجعلوﻫا ب خلوا بي ﻫذا الرجل وبي ما ﻫو فيه واعتزلوه فوال‬
‫ليكونن لقوله الذي سعت نبأ فإن تصبه العرب فقد كفيتموه بغيكم وإن يظهر على العرب‬
‫فملكه ملككم وعزه عزكم وكنتم أسعد الناس به قالوا سحرك وال يا أبا الوليد بلسانه فقال ﻫذا‬
‫رأيي لكم فاصنعوا ما بدا لكم ث ذكر شعرا قاله أبو طالب يدح عتبة فيما قال‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان قال أخبنا أبو قتيبة سلمة بن الفضل الدمي بكة‬
‫قال أخبنا أبو أيوب أحد بن بشر الطيالسي قال أخبنا داود بن عمرو الضب قال حدثنا الثن بن‬
‫زرعة عن ممد بن إسحاق عن نافع عن ابن عمر قال لا قرأ النب على عتبة بن ربيعة (حم تنيل‬
‫من الرحن الرحيم) أتى أصحابه فقال لم يا قوم أطيعون ف ﻫذا اليوم واعصون فيما بعده فوال‬
‫لقد سعت من ﻫذا‬
‫صفحة ‪206‬‬
‫الرجل كلما ما سعت أذناي قط كلما مثله وما دريت ما أرد عليه‬
‫أخبنا أبو عبدال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن الزﻫري قال حدثت أن أبا جهل وأبا سفيان‬
‫والخنس بن شريق خرجوا ليلة ليستمعوا من رسول ال وﻫو يصلي بالليل ف بيته وأخذ كل‬
‫رجل منهم ملسا ليستمع فيه وكل ل يعلم بكان صاحبه فباتوا يستمعون له حت إذا أصبحوا‬
‫وطلع الفجر تفرقوا فجمعتهم الطريق فتلوموا وقال بعضهم لبعض ل تعودوا فلو رآكم بعض‬
‫سفهائكم لوقعتم ف نفسه شيئا‬
‫ث انصرفوا حت إذا كانت الليلة الثانية عاد كل رجل منهم إل ملسه فباتوا يستمعون له حت إذا‬
‫طلع الفجر تفرقوا فجمعتهم الطريق فقال بعضهم لبعض مثل ما قالوا أول مرة‬
‫ث انصرفوا فلما كانت الليلة الثالثة أخذ كل رجل منهم ملسه فباتوا يستمعون له حت إذا طلع‬
‫الفجر تفرقوا فجمعتهم الطريق فقالوا ل نبح حت نتعاﻫد ل نعود فتعاﻫدوا على ذلك ث تفرقوا‬
‫فلما أصبح الخنس بن شريق أخذ عصاه ث خرج حت أتى أبا سفيان ف بيته فقال أخبن يا أبا‬
‫حنظلة عن رايك فيما سعت من ممد فقال يا أبا ثعلبة وال لقد سعت أشياء أعرفها وأعرف ما‬
‫يراد با فقال الخنس وأنا والذي حلفت به ث خرج من عنده حت أتى أبا جهل فدخل عليه بيته‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫فقال يا أبا الكم ما رأيك فيما سعت من ممد فقال ماذا سعت تنازعنا نن وبنو عبد مناف‬
‫الشرف أطعموا فأطعمنا وحلوا فحملنا وأعطوا فأعطينا حت إذا تاثينا على الكرب وكنا كفرسي‬
‫رﻫان قالوا منا نب‬
‫صفحة ‪207‬‬
‫يأتيه الوحي من السماء فمت ندرك ﻫذه وال ل نؤمن به أبدا ول نصدقه فقام عنه الخنس بن‬
‫شريق‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد قال حدثنا يونس عن ﻫشام بن‬
‫سعد عن زيد بن أسلم عن الغية بن شعبة قال إن أول يوم عرفت رسول ال أن كنت أمشي أنا‬
‫وأبو جهل بن ﻫشام ف بعض أزقة مكة إذ لقينا رسول ال فقال رسول ال لب جهل يا أبا الكم‬
‫ﻫلم إل ال عز وجل وإل رسوله أدعوك إل ال قال أبو جهل يا ممد ﻫل أنت منته عن سب‬
‫آلتنا ﻫل تريد إل أن نشهد أن قد بلغت فنحن نشهد أن قد بلغت فوال لو أن أعلم أن ما تقول‬
‫حقا ما اتبعتك فانصرف رسول ال‬
‫وأقبل علي فقال فوال إن لعلم أن ما يقول حق ولكن بن قصي قالوا فينا الجابة فقلنا نعم‬
‫فقالوا فينا الندوة فقلنا نعم ث قالوا فينا اللواء فقلنا نعم قالوا فينا السقاية فقلنا نعم ث أطعموا‬
‫وأطعمنا حت إذا تاكت الركب قالوا منا نب وال ل أفعل‬
‫صفحة ‪208‬‬
‫باب ذكر إسلم أب ذر الغفاري رضي ال عنه وما ف قصته من تنيه أخيه أنيس وﻫو أحد‬
‫الشعراء رسول ال عما كانوا يقولون فيه ما ل يليق به واعترافه بإعجاز القرآن ث ما فيها من‬
‫اكتفاء أب ذر ثلثي ليلة ويوم باء زمزم عن الطعام حت سن‬
‫أخبنا أبو عبدال الافظ قال أخبنا أحد بن سليمان النجاد قال حدثنا بشر بن موسى قال‬
‫حدثنا أبو عبد الرحن القريء وأخبنا أبو عبد ال قال أخبنا ممد بن يعقوب قال حدثنا ممد‬
‫بن رجاء وعمران ابن موسى قال حدثنا ﻫدبة بن خالد قال حدثنا سليمان بن الغية قال حدثنا‬
‫حيد بن ﻫلل عن عبدال بن الصامت قال قال أبو ذر خرجنا عن قومنا غفار وكانوا يلون‬
‫الشهر الرام فخرجت أنا وأخي أنيس وأمنا فانطلقنا حت نزلنا على خال لنا ذي مال وذي ﻫيئة‬
‫فأكرمنا خالنا وأحسن إلينا فحسدنا قومه فقالوا إنك إذا خرجت عن أﻫلك خالف إليهم أنيس‬
‫قال فجاء خالنا فنثا علينا ما قيل له قال فقلت له أما ما مضى من معروفك فقد كدرته ول جاع‬
‫لك فيما بعد قال فقربنا صرمتنا فاحتملنا عليها وتغطى خالنا ثوبه فجعل يبكي قال فانطلقنا حت‬
‫نزلنا بضرة‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫صفحة ‪209‬‬
‫مكة قال فنافر أنيس عن صرمتنا وعن مثلها فأتينا الكاﻫن فخي أنيسا فأتانا بصرمتنا ومثلها معها‬
‫قال وقد صليت يا ابن أخي قبل أن ألقى رسول ال بثلث سني فقلت لن قال ل قلت فأين‬
‫توجه قال أتوجه حيث يوجهن ال أصلي عشاء حت إذا كان من آخر الليل ألقيت كأن خفاء ف‬
‫حديث القريء يعن الثوب حت تعلون الشمس قال أنيس عن إن حاجة بكة فاكفن حت آتيك‬
‫فانطلق أنيس حت إتى مكة فراث علي ث أتان فقلت ما حبسك قال لقيت رجل بكة يزعم أن‬
‫ال أرسله قال قلت ما يقول الناس قال يقولون إنه لشاعر وساحر وكاﻫن قال وكان أنيس أحد‬
‫الشعراء قال فقال أنيس لقد سعت قول الكهنة فما ﻫو بقولم ولقد وضعت قوله على أقوال‬
‫الشعراء وقال غيه على أقراء الشعر فوال ما يلتئم على لسان أحد بعدي إنه شعر ووال إنه‬
‫لصادق وإنم لكاذبون‬
‫قال قلت له ﻫل أنت كافين حت أنطلق فأنظر فقال نعم وكن من أﻫل مكة على حذر فإنم قد‬
‫شنفوا له وتهموا فانطلقت حت قدمت مكة‬
‫صفحة ‪210‬‬
‫فتضعفت رجل منهم فقلت أين ﻫذا الذي تدعونه الصابء قال فأشار إل الصاب قال فمال علي‬
‫أﻫل الوادي بكل مدرة وعظم حت خررت مغشيا علي قال فارتفعت حي ارتفعت كأن نصب‬
‫أحر فأتيت زمزم فشربت من مائها وغسلت عن الدم فدخلت بي الكعبة وأستارﻫا ولقد لبثت يا‬
‫ابن أخي ثلثي من بي يوم وليلة ومال طعام إل ماء زمزم فسمنت حت تكسرت عكن بطن وما‬
‫وجدت على كبدي سخفة جوع قال فبينما أﻫل مكة ف ليلة قمراء إضحيان قد ضرب ال تعال‬
‫على أصمخة أﻫل مكة فما يطوف بالبيت أحد غي امرأتي فأتتا علي وها يدعوان إسافا ونائلة‬
‫قال فأتتا علي ف طوافهما فقلت أنكحا أحدها الخرى قال فما تناﻫيتا عن قولما وقال غيه فما‬
‫ثناها ذلك عما قال قال فأتيا علي فقلت ﻫن مثل الشبة غي أن ل أكن فانطلقتا تولولن‬
‫وتقولن‬
‫صفحة ‪211‬‬
‫لو كان ﻫا ﻫنا أحد من أنفارنا قال فاستقبلهما رسول ال وأبو بكر وها ﻫابطان من البل فقال‬
‫لما مالكما قالتا الصابء بي الكعبة وأستارﻫا قال ما قال لكما قالتا قال لنا كلمة تل الفم‬
‫فجاء رسول ال ﻫو وصاحبه فاستلم الجر ث طاف بالبيت ﻫو وصاحبه ث صلى فلما قضى‬
‫صلته قال أبو ذر فأتيته فكنت أول من حياه بتحية السلم فقال وعليك ورحة ال‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫ث قال من أنت قلت من غفار قال فأﻫوى بيده فوضع يده على جبينه فقلت ف نفسي كره أن‬
‫انتميت إل غفار قال فأﻫويت لخذ بيده فقد عن صاحبه وكان اعلم به من ث رفع رأسه فقال‬
‫مت كنت ﻫاﻫنا قلت قد كنت ﻫاﻫنا منذ ثلثي ليلة ويوم قال فمن كان يطعمك قلت ما كان ل‬
‫طعام إل ماء زمزم فسمنت حت تكسرت عكن بطن وما وجدت على كبدي سخفة جوع فقال‬
‫رسول ال إنا مباركة إنا طعام طعم وشفاء سقم‬
‫فقال أبو بكر يا رسول ال إئذن ل ف إطعامه الليلة ففعل فانطلق رسول ال وأبو بكر وانطلقت‬
‫معهما حت فتح أبو بكر بابا فجعل يقبض لنا من زبيب الطائف فكان ذاك أول طعام أكلته با قال‬
‫فغبت ما غبت ث أتيت رسول ال فقال رسول ال إن قد وجهت إل أرض ذات نل ل أحسبها‬
‫إل يثرب فهل أنت مبلغ عن قومك لعل ال أن ينفعهم‬
‫صفحة ‪212‬‬
‫بك وبأجرك فيهم فانطلقت حت أتيت أخي أنيسا فقال ل ما صنعت قلت صنعت أن أسلمت‬
‫وصدقت قال فما ب رغبة عن دينك فإن قد أسلمت وصدقت ث أتينا أمنا فقالت ما ب رغبة عن‬
‫دينكما فإن قد أسلمت وصدقت قال ث احتملنا حت أتينا قومنا غفار فأسلم نصفهم قبل أن يقدم‬
‫رسول ال وكان يؤمهم خفاف بن إياء بن رخصة الغفاري قال وكان سيدﻫم يومئذ وقال بقيتهم‬
‫إذا قدم رسول ال أسلمنا‬
‫قال فقدم رسول ال الدينة فأسلم بقيتهم وجاءت أسلم فقالوا يا رسول ال إخواننا نسلم على‬
‫الذي أسلموا عليه فأسلموا فقال رسول ال غفار غفر ال لا وأسلم سالها ال‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ﻫداب بن خالد‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن يعقوب الافظ قال حدثنا السي بن‬
‫ممد بن زياد قال حدثنا عبد ال بن الرومي قال حدثنا النضر بن ممد قال حدثنا عكرمة بن‬
‫عمار عن أب زميل ساك بن الوليد عن ملك بن مرثد عن أبيه عن أب ذر قال كنت ربع السلم‬
‫أسلم قبلي ثلثة نفر وأنا الرابع أتيت النب فقلت السلم عليك يا رسول ال أشهد أن ل إله إل‬
‫ال وأن ممدا عبده ورسوله فرأيت الستبشار ف وجه رسول ال‬
‫صفحة ‪213‬‬
‫ذكر إسلم حزة بن عبد الطلب رضي ال عنه وما ف ذلك من وعظ رسول ال إياه حت ألقى‬
‫ال عز وجل ف نفسه اليان با قال‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ إملء قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد‬
‫البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن إسحاق قال حدثن رجل من أسلم وكان واعية أن‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أبا جهل اعترض رسول ال عند الصفا فآذاه وشتمه ونال منه ما يكره من العيب لدينه فذكر‬
‫ذلك لمزة بن عبد الطلب فأقبل نوه حت إذا قام على رأسه رفع القوس فضربه با ضربة شجه‬
‫منه شجة منكرة وقامت رجال من قريش من بن مزوم إل حزة لينصروا أبا جهل منه فقالوا ما‬
‫نراك يا حزة إل قد صبأت فقال حزة وما ينعن وقد استبان ل منه أنا اشهد أنه رسول ال وأن‬
‫الذي يقول حق فوال ل أنزع فامنعون إن كنتم صادقي فقال أبو جهل دعوا أبا عمارة فإن وال‬
‫لقد سببت ابن أخيه سبا قبيحا‬
‫فلما أسلم حزة عرفت قريش أن رسول ال قد عز وامتنع فكفوا عن بعض ما كانوا يتناولون منه‬
‫وقال حزة ف ذلك شعرا قال ابن إسحاق ث‬
‫صفحة ‪214‬‬
‫رجع حزة إل بيته فأتاه الشيطان فقال أنت سيد قريش اتبعت ﻫذا الصابء وتركت دين آبائك‬
‫للموت خي لك ما صنعت فأقبل على حزة بثه وقال ما صنعت اللهم إن كان رشدا فاجعل‬
‫تصديقه ف قلب وإل فاجعل ل ما وقعت فيه مرجا فبات بليلة ل يبت بثلها من وسوسة الشيطان‬
‫حت أصبح فغدا على رسول ال فقال يا ابن أخي إن قد وقعت ف أمر ل أعرف الخرج منه‬
‫وإقامة مثلي على ما ل أدري ما ﻫو أرشد ﻫو شديد أم غي شديد فحدثن حديثا فقد اشتهيت يا‬
‫ابن أخي أن تدثن‬
‫فأقبل رسول ال فذكره ووعظه وخوفه وبشره فألقى ال ف نفسه اليان با قال رسول ال فقال‬
‫أشهد أنك الصادق شهادة الصدق فاظهر يا ابن أخي دينك فوال ما أحب أن ل ما أظلت‬
‫السماء وأن على دين الول فكان حزة رضي ال عنه من أعز ال عز وجل به الدين‬
‫صفحة ‪215‬‬
‫باب ذكر إسلم عمر بن الطاب رضي ال عنه حي قرأ القرآن وعلم إعجازه وما كان من‬
‫إجابة ال عز وجل فيه دعوة رسول ال صلى ال عليه وسلم بإعزاز دينه بإسلم أحد الرجلي‬
‫أخبنا أبو زكريا بن أب إسحاق الزكي قال أخبنا أبو ممد عبد ال ابن إسحاق قال حدثنا عبد‬
‫الرحن بن ممد بن منصور قال حدثنا يي بن سعيد عن إساعيل بن أب خالد قال حدثنا قيس بن‬
‫أب حازم قال قال عبد ال بن مسعود ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن ممد بن الثن عن يي بن سعيد‬
‫أخبنا أبو علي السي بن ممد الروذباري قال حدثنا أبو عمر ممد بن عبد الواحد الزاﻫد‬
‫النحوي غلم ثعلب قال حدثنا ممد بن عثمان قال حدثنا علي بن الدين قال حدثنا أبو عامر‬
‫العقدي قال‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫صفحة ‪216‬‬
‫حدثنا خارجة بن عبد ال بن زيد بن ثابت عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول ال اللهم أعز‬
‫السلم بأحب ﻫذين الرجلي إليك أبو جهل بن ﻫشام أو عمر بن الطاب قال فكان يعن عمر‬
‫رضي ال عنه أحبهما إل ال عز وجل‬
‫أخبنا أبو السن علي بن أحد بن عمر القريء ابن المامي ببغداد قال حدثنا ممد بن عبد ال‬
‫بن إبراﻫيم قال حدثنا أبو الوليد ممد بن أحد بن برد النطاكي قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم‬
‫النين قال ذكره أسامة بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده قال قال لنا عمر بن الطاب رضي ال‬
‫عنه أتبون أن أعلمكم كيف كان إسلمي قال قلنا نعم قال كنت من أشد الناس على رسول ال‬
‫فبينا أنا ف يوم حار شديد الر بالاجرة ف بعض طريق مكة إذ لقين رجل من قريش فقال أين‬
‫تريد يا ابن الطاب فقلت أريد الت والت والت قال عجبا لك يا ابن الطاب عمنت تزعم أنك‬
‫كذلك وقد دخل عليك المر ف بيتك‬
‫قال قلت وما ذاك قال أختك قد أسلمت قال فرجعت مغضبا حت قرعت الباب وقد كان‬
‫رسول ال إذا أسلم الرجل والرجلن من ل شيء له ضمنهما رسول ال إل الرجل الذي ف يده‬
‫السعة فيناله من فضل طعامه وقد كان ضم إل زوج أخت رجلي فلما قرعت الباب قيل من ﻫذا‬
‫صفحة ‪217‬‬
‫قلت عمر بن الطاب فتبادروا فاختفوا من وقد كانوا يقرأون صحيفة بي أيديهم تركوﻫا أو‬
‫نسوﻫا فقامت أخت تفتح الباب فقلت يا عدوة نفسها أصبوت وضربتها بشيء ف يدي على‬
‫رأسها فسال الدم فلما رأت الدم بكت فقالت يا ابن الطاب ما كنت فاعل فافعل فقد صبوت‬
‫قال ودخلت حت جلست على السرير فنظرت إل الصحيفة وسط البيت فقلت ما ﻫذا ناولنيها‬
‫فقالت لست من أﻫلها أنت ل تطهر من النابة وﻫذا كتاب ل يسه إل الطهرون فما زلت با‬
‫حت ناولتنيها ففتحتها فإذا فيها بسم ال الرحن الرحيم فلما مررت باسم من أساء ال عز وجل‬
‫ذعرت منه فألقيت الصحيفة ث رجعت إل نفسي فتناولتها فإذا فيها (سبح ل ما ف السموات‬
‫والرض) فلما مررت باسم من أساء ال ذعرت ث رجعت إل نفسي فقرأتا حت بلغت (آمنوا‬
‫بال ورسوله) إل آخر الية فقلت أشهد أن ل إله إل ال وأشهد أن ممدا عبده ورسوله فخرجوا‬
‫إل متبادرين وكبوا وقالوا أبشر يا ابن الطاب فإن رسول ال دعا يوم الثني فقال اللهم أعز‬
‫دينك بأحب الرجلي إليك إما أبو جهل بن ﻫشام وإما عمر بن الطاب وأنا نرجو أن تكون‬
‫دعوة رسول ال لك فأبشر‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫قال قلت فأخبون أين رسول ال فلما عرفوا الصدق من قالوا ف بيت بأسفل الصفا فخرجت‬
‫حت قرعت الباب عليهم فقالوا من ﻫذا قلت ابن الطاب قال وقد علموا من شدت على رسول‬
‫ال وما يعلمون بإسلمي فما اجترأ أحد بفتح الباب حت قال افتحوا له إن يرد ال به خيا يهده‬
‫ففتحوا ل الباب فأخذ رجلن بعضدي حت أتيا ب النب‬
‫صفحة ‪218‬‬
‫فقال خلوا عنه ث أخذ بجامع قميصي ث جذبن إليه ث قال اسلم يا ابن الطاب اللهم اﻫده‬
‫فقلت أشهد أن ل إله إل ال وأن ممدا عبده ورسوله‬
‫فكب السلمون تكبية سعت بفجاج مكة وكانوا مستخفي فلم أشأ أن أرى رجل يضرب‬
‫فيضرب إل رأيته ول يصيبن من ذلك شيء‬
‫فخرجت حت جئت خال وكان شريفا فقرعت عليه الباب فقال من ﻫذا فقلت ابن الطاب قال‬
‫فخرج إل فقلت علمت إن قد صبوت قال أو فعلت قلت نعم قال ل تفعل فقلت قد فعلت‬
‫فدخل وأجاف الباب دون فقلت ما ﻫذا شيء فذﻫبت إل رجل من عظماء قريش فناديته فخرج‬
‫إل فقلت مثل مقالت لال وقال مثل ما قال ودخل وأجاف الباب دون‬
‫فقلت ف نفسي ما ﻫذا شيء إن السلمي يضربون وأنا ل أضرب فقال ل رجل أتب أن يعلم‬
‫بإسلمك فقلت نعم قال فإذا جلس الناس ف الجر فأت فلنا لرجل ل يكن يكتم السر فقل له‬
‫فيما بينك وبينه إن قد صبوت فإنه قل ما يكتم السر‬
‫قال فجئت وقد اجتمع الناس ف الجر فقلت فيما بين وبينه إن قد صبوت قال أو فعلت قلت‬
‫نعم قال فنادى بأعلى صوته إن ابن الطاب قد صبأ فبادر إل أولئك الناس فما زلت أضربم‬
‫ويضربونن فاجتمع علي الناس‬
‫فقال خال ما ﻫذه الماعة قيل عمر قد صبأ فقام على الجر فأشار بكمة ﻫكذا أل إن قد‬
‫أجرت ابن أخي فتكشفوا عن فكنت ل أشاء أن أرى‬
‫صفحة ‪219‬‬
‫رجل من السلمي يضرب ويضرب إل رايته فقلت ما ﻫذا بشيء حت يصيبن فأتيت خال فقلت‬
‫جوارك عليك رد فقل ما شئت فما زلت اضرب وأضرب حت أعز ال السلم‬
‫وأخبنا أبو السي علي بن ممد بن عبد ال بن بشران ببغداد قال أخبنا أبو جعفر ممد بن‬
‫عمرو الرزاز قال حدثنا ممد بن عبيد ال ﻫو ابن يزيد النادي قال حدثنا إسحاق بن يوسف يعن‬
‫الزرق قال حدثنا القاسم بن عثمان البصري عن أنس بن مالك قال خرج عمر متقلد السيف‬
‫فلقيه رجل من بن زﻫرة فقال له أين تعمد يا عمر فقال أريد أن اقتل ممدا قال وكيف تأمن من‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫بن ﻫاشم وبن زﻫرة وقد قتلت ممدا قال فقال له عمر ما أراك إل قد صبوت وتركت دينك‬
‫الذي أنت عليه قال أفل أدلك على العجب إن ختنك وأختك قد صبوا وتركا دينك الذي أنت‬
‫عليه قال فمشى عمر ذامرا حت أتاها وعندها رجل من الهاجرين يقال له خباب قال فلما سع‬
‫خباب بس عمر توارى ف البيت فدخل عليهما فقال ما ﻫذه اليمنة الت سعتها عندكم قال‬
‫وكانوا يقرأون طه فقال ما عدا حديثا تدثناه بيننا قال فلعلكما قد صبوتا فقال له ختنه يا عمر‬
‫إن كان الق ف غي دينك قال فوثب عمر على ختنه فوطئه وطأ شديدا قال فجاءت أخته لتدفعه‬
‫عن زوجها فنفحها نفحة بيده فدمى وجهها فقال وﻫي غضب وإن كان الق ف غي دينك إن‬
‫أشهد أن ل إله إل ال وأشهد أن ممدا رسول ال‬
‫فقال عمر أعطون الكتاب الذي ﻫو عندكم فأقرأه قال وكان عمر‬
‫صفحة ‪220‬‬
‫يقرأ الكتب فقالت أخته إنك رجس وإنه ل يسه إل الطهرون فقم فاغتسل أو توضأ قال فقام‬
‫عمر فتوضأ ث أخذ الكتاب فقرا (طه حت انتهى إل إنن أنا ال ل إله إل أنا فاعبدن وأقم الصلة‬
‫لذكري)‬
‫قال فقال عمر دلون على ممد فلما سع خباب قول عمر خرج من البيت فقال أبشر يا عمر‬
‫فإن أرجو أن تكون دعوة رسول ال ليلة الميس اللهم أعز السلم بعمر بن الطاب أو بعمرو‬
‫بن ﻫشام‬
‫وكان رسول ال ف الدار الت ف أصل الصفا قال فانطلق عمر حت أتى الدار وعلى باب الدار‬
‫حزة وطلحة وناس من أصحاب رسول ال فلما رأى حزة وجل القوم من عمر فقال حزة ﻫذا‬
‫عمر إن يرد ال بعمر خيا يسلم فيتبع النب وإن يرد غي ذلك يكن قتله علينا ﻫينا‬
‫قال والنب داخل يوحى إليه قال فخرج رسول ال حت أتى عمر فأخذ بجامع ثوبه وحائل‬
‫السيف فقال ما أنت بنته يا عمر حت ينل ال عز وجل بك من الزي والنكال ما أنزل بالوليد‬
‫بن الغية فهذا عمر بن الطاب اللهم أعز السلم أو الدين بعمر بن الطاب فقال عمر أشهد أن‬
‫ل إله إل ال وأنك عبده ورسوله وأسلم وقال أخرج يا رسول ال‬
‫وقد رواه ممد بن إسحاق بن يسار ف الغازي وقال ف الديث وكان عمر يقرأ الكتب فقرأ‬
‫(طه حت إذا بلغ إن الساعة آتية أكاد أخفيها‬
‫صفحة ‪221‬‬
‫لتجزى كل نفس با تسعى إل قوله فتردى)‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫وقرأ (إذا الشمس كورت حت بلغ علمت نفس ما أحضرت) فأسلم عند ذلك أخبنا أبو عبد‬
‫ال الافظ قال حدثنا أبو العباس قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس عن ابن إسحاق‬
‫فذكره وقال فيه وزوج أخته سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل‬
‫أخبنا أبو عمرو ممد بن عبد ال الديب قال أخبنا أبو بكر الساعيلي قال أخبنا أبو يعلى‬
‫قال حدثنا أبو معمر قال حدثنا سفيان عن عمرو عن ابن عمر قال إن لعلى سطح فرأيت الناس‬
‫متمعي على رجل وﻫم يقولون صبأ عمر صبأ عمر فجاء العاص بن وائل عليه قباء ديباج فقال‬
‫إذا كان عمر قد صبأ فمه أنا له جار قال فتفرق الناس عنه قال فعجبت من عزه‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن علي بن عبد ال عن سفيان أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا‬
‫أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ممد بن‬
‫إسحاق قال كان إسلم عمر بن الطاب بعد خروج من خرج من أصحاب النب إل ارض‬
‫البشة قال ابن إسحاق حدثن عبد الرحن بن الارث عن عبد العزيز بن عبد ال بن عامر بن‬
‫ربيعة عن أمه ليلى قال كان عمر بن الطاب من أشد الناس علينا ف إسلمنا فلما تيأنا للخروج‬
‫إل ارض‬
‫صفحة ‪222‬‬
‫البشة جاءن عمر بن الطاب وأنا على بعي نريد أن نتوجه فقال أين يا أم عبد ال فقلت له‬
‫آذيتمونا ف ديننا فنذﻫب ف أرض ال حيث ل نؤذي ف عبادة ال فقال صحبكم ال ث ذﻫب‬
‫فجاء زوجي عامر بن ربيعة فأخبته با رأيت من رقة عمر بن الطاب فقال ترجي يسلم فقلت‬
‫نعم قال فوال ل يسلم حت يسلم حار الطاب وﻫذا من شدته على السلمي‬
‫ث رزقه ال تعال السلم‬
‫قال ابن إسحاق والسلمون يومئذ بضع وأربعون رجل وإحدى عشرة امرأة‬
‫وقد رويت قصة عجيبة ف إسلم عمر بإسناد مهول ل أخرجها ففي الحاديث الشهورة غنية‬
‫عنها وﻫي مرجة ف كتاب الفضائل‬
‫صفحة ‪223‬‬
‫باب إسلم ضماد وما ظهر له فيما سع من النب من آثار النبوة‬
‫أخبنا أبو صال بن أب طاﻫر العنبي قال أخبنا جدي يي بن منصور القاضي قال حدثنا أحد‬
‫بن سلمة قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال أخبنا عبد العلى بن عبد العلى قال حدثنا داود‬
‫بن أب ﻫند عن عمرو بن سعيد عن سعيد بن جبي عن ابن عباس قال قدم ضماد مكة وﻫو رجل‬
‫من أزد شنؤة وكان يرقي من ﻫذه الرياح فسمع سفهاء من سفهاء الناس يقولون إن ممدا منون‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫فقال آت ﻫذا الرجل لعل ال أن يشفيه على يدي قال فلقيت ممدا فقلت إن أرقي من ﻫذه‬
‫الرياح وإن ال يشفي على يدي من شاء فهلم فقال ممد إن المد ل نمده ونستعينه من يهده‬
‫ال فل مضل له ومن يضلل فل ﻫادي له أشهد أن ل إله إل ال وحده ل شريك له ثلث مرات‬
‫فقال وال لقد سعت‬
‫صفحة ‪224‬‬
‫ُ قول الكهنة وقول السحرة وقول الشعراء فما سعت مثل ﻫؤلء الكلمات فهلم يدك أبايعك‬
‫على السلم فبايعه رسول ال وقال له وعلى قومك فقال وعلى قومي‬
‫فبعث رسول ال سرية فمروا بقوم ضماد فقال صاحب اليش للسرية ﻫل أصبتم من ﻫؤلء شيئا‬
‫فقال رجل منهم أصبت منهم مطهرة فقال ردوﻫا عليهم فإنم قوم ضماد‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن إسحاق بن إبراﻫيم وممد بن الثن زاد فيه ابن الثن وأن ممدا‬
‫عبده ورسوله أما بعد رواه أيضا ولقد بلغن ناعوس البحر يريد كلماته‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن يعقوب بن يوسف قال حدثن أب قال‬
‫أخبنا ممد بن الثن قال حدثن عبد العلى فذكره بزيادته ومعناه وروى عن يزيد بن زريع عن‬
‫داود بن أب ﻫند بزيادته وزيد أيضا ونؤمن بال ونتوكل عليه ونعوذ بال من شرور أنفسنا ومن‬
‫سيئات أعمالنا إل أنه ل يذكر قصة السرية‬
‫أخبنا أبو زكريا بن أب إسحاق قال أخبنا أحد بن عثمان بن يي قال حدثنا عبد اللك بن‬
‫ممد الرقاشي قال حدثنا أب قال حدثنا يزيد بن زريع قال حدثنا داود بن أب ﻫند فذكره بإسناده‬
‫ومعناه‬
‫صفحة ‪225‬‬
‫باب ذكر إسلم الن وما ظهر ف ذلك من آيات الصطفى صلى ال عليه وسلم‬
‫قال ال عز وجل (وإذ صرفنا إليك نفرا من الن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا‬
‫فلما قضي ولوا إل قومهم منذرين قالوا يا قومنا إنا سعنا كتابا أنزل من بعد موسى مصدقا لن بي‬
‫يديه يهدي إل الق وإل طريق مستقيم) وما بعدها من اليات‬
‫وف موضع آخر (إنا سعنا قرآنا عجبا يهدي إل الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا)‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن يعقوب قال حدثن يي بن ممد بن‬
‫يي وأخبنا أبو السن علي بن أحد بن عبدان قال حدثنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا‬
‫إساعيل القاضي قال حدثنا مسدد قال حدثنا أبو عوانة عن أب بشر‬
‫صفحة ‪226‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫عن سعيد بن جبي عن ابن عباس قال ما قرأ رسول ال على الن وما رآﻫم انطلق رسول ال ف‬
‫طائفة من أصحابه عامدين إل سوق عكاظ وقد حيل بي الشياطي وبي خب السماء وأرسلت‬
‫عليهم الشهب فرجعت الشياطي إل قومهم فقالوا ما لكم قالوا حيل بيننا وبي خب السماء‬
‫وأرسلت علينا الشهب قالوا ما حال بينكم وبي خب السماء إل شيء حدث فاضربوا مشارق‬
‫الرض ومغاربا وانظروا ما ﻫذا الذي حال بينكم وبي خب السماء‬
‫فانطلقوا يضربون مشارق الرض ومغاربا يبتغون ما ﻫذا الذي حال بينهم وبي خب السماء‬
‫فانصرف أولئك النفر الذين توجهوا نو تامة إل رسول ال وﻫو بنخلة عامدا إل سوق عكاظ‬
‫وﻫو يصلي بأصحابه صلة الفجر فلما سعوا القرآن استمعوا له فقالوا ﻫذا وال الذي حال بينكم‬
‫وبي خب السماء فهنالك حي رجعوا إل قومهم قالوا يا قومنا (إنا سعنا قرآنا عجبا يهدي إل‬
‫الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا) فأنزل ال عز وجل على نبيه (قل أوحى إل أنه استمع نفر‬
‫من الن) وإنا أوحي إليه قول الن‬
‫صفحة ‪227‬‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن مسدد‬
‫ورواه مسلم عن شيبان بن فروخ عن أب عوانة‬
‫وﻫذا الذي حكاه عبد ال بن عباس إنا ﻫو ف أول ما سعت الن قراءة النب وعلمت باله وف‬
‫ذلك الوقت ل يقرأ عليهم ول يرﻫم كما حكاه ث أتاه داعي الن مرة أخرى فذﻫب معه وقرأ‬
‫عليهم القرآن كما حكاه عبد ال بن مسعود ورأى آثارﻫم وآثار نيانم وال أعلم‬
‫وعبد ال بن مسعود حفظ القصتي جيعا فرواها‬
‫صفحة ‪228‬‬
‫أما القصة الول ففيما أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو علي الافظ قال أخبنا عبدان‬
‫الﻫواري قال حدثنا أبو بكر بن أب شيبة قال حدثنا أبو أحد الزبيي قال حدثنا سفيان عن‬
‫عاصم عن زر عن عبد ال قال ﻫبطوا على النب وﻫو يقرأ القرآن ببطن نلة فلما سعوه قالوا‬
‫أنصتوا قالوا صه وكانوا سبعة أحدﻫم زوبعة فأنزل ال تبارك و تعال (وإذ صرفنا إليك نفرا من‬
‫الن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا الية إل ضلل مبي)‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن يعقوب‬
‫صفحة ‪229‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫إملء قال حدثنا أبو عمرو الستملي قال حدثنا أبو قدامة عبيد ال ابن سعيد قال حدثنا أبو‬
‫أسامة عن مسعر عن معن قال سعت أب قال سألت مسروقا من آذن النب ليلة استمعوا القرآن‬
‫فقال حدثن أبوك يعن ابن مسعود أنه اذنته بم شجرة‬
‫رواه البخاري ومسلم ف الصحيح عن أب قدامة‬
‫وأما القصة الخرى ففيما أخبنا أبو عبدال الافظ قال أخبنا أحد بن جعفر قال حدثنا عبد ال‬
‫بن أحد بن حنبل قال حدثن أب قال حدثنا إساعيل بن إبراﻫيم قال حدثنا داود عن الشعب وابن‬
‫أب زايدة قال أخبنا داود عن الشعب عن علقمة قال قلت لعبد ال بن مسعود ﻫل صحب رسول‬
‫ال ليلة الن منكم أحد فقال ما صحبه منا أحد ولكنا فقدناه ذات ليلة بكة فقلنا اغتيل استطي‬
‫ما فعل قال فبتنا بشر ليلة بات با قوم فلما كان ف وجه الصبح أو قال ف السحر إذا نن ييء‬
‫من قبل حراء فقلنا يا رسول ال فذكروا الذي كانوا فيه فقال إنه أتان داعي الن فأتيتهم فقرأت‬
‫عليهم قال فانطلق فأرانا آثارﻫم وآثار نيانم‬
‫قال وقال الشعب سألوه الزاد وقال ابن أب زائدة قال عامر سألوه ليلتئذ الزاد وكانوا من جن‬
‫الزيرة فقال كل عظم ذكر اسم ال عليه يقع ف أيديكم أوفر ما كان لما وكل بعرة أو روثة‬
‫علف لدوابكم قال فل تستنجوا بما فإنما زاد إخوانكم من الن‬
‫صفحة ‪230‬‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن علي بن حجر عن إساعيل بن علية والحاديث الصحاح تدل على‬
‫أن عبد ال بن مسعود ل يكن مع النب ليلة الن وإنا كان معه حي انطلق به وبغيه ويريهم آثار‬
‫الن وآثار نيانم‬
‫وقد روي من أوجه آخر أنه كان معه ليلتئذ منها ما حدثنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو‬
‫السي عبيد ال بن ممد بن البلخي ببغداد من أصل كتابه قال حدثنا أبو إساعيل ممد بن‬
‫إساعيل السلمي قال حدثنا أبو صال عبد ال بن صال قال حدثن الليث بن سعد قال حدثن‬
‫يونس بن زيد عن ابن شهاب قال أخبن أبو عثمان بن سنة الزاعي وكان رجل من أﻫل الشام‬
‫أنه سع عبد ال بن مسعود يقول إن رسول ال قال لصحابه وﻫو بكة من أحب منكم أن يضر‬
‫الليلة أمر الن فليفعل فلم يضر منهم أحد غيي فانطلقنا حت إذا كنا بأعلى مكة خط ل برجله‬
‫خطا ث أمرن أن أجلس فيه ث انطلق حت قام فافتتح القرآن فغشيته أسودة كثية حالت بين‬
‫وبينه حت ما أسع صوته ث انطلقوا فطفقوا يتقطعون مثل قطع السحاب ذاﻫبي حت بقي منهم‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫رﻫط وفزع رسول ال مع الفجر فانطلق فبز ث أتان فقال ما فعل الرﻫط فقلت ﻫم أولئك يا‬
‫رسول ال فأخذ عظما وروثا فأعطاﻫم إياه زادا ث نى أن يستطيب أحد بعظم أو بروث‬
‫قلت يتمل قوله ف الديث الصحيح ما صحبه منا أحد أراد به ف حال ذﻫابه لقراءة القرآن‬
‫عليهم إل أن ما روي ف ﻫذا الديث من إعلمه أصحابه بروجه إليهم يالف ما روي ف‬
‫الديث الصحيح من فقدانم إياه‬
‫صفحة ‪231‬‬
‫حت قيل اغتيل استطي إل أن يكون الراد بن فقده غي الذي علم بروجه وال أعلم‬
‫وأخبنا أبو عبد الرحن السلمي وأبو نصر بن قتادة قال أخبنا أبو ممد يي بن منصور القاضي‬
‫قال حدثنا أبو عبد ال ممد بن إبراﻫيم البوسنجي قال حدثنا روح بن صلح قال حدثنا موسى‬
‫بن علي بن رباح عن أبيه عن عبد ال بن مسعود قال استتبعن رسول ال فقال إن نفرا من الن‬
‫خسة عشر بن أخوة وبن عم يأتونن الليل فأقرأ عليهم القرآن فانطلقت معه إل الكان الذي‬
‫أراد فخط ل خطا وأجلسن فيه وقال ل ل ترج من ﻫذا فبت فيه حت أتان رسول ال مع‬
‫السحر ف يده عظم حائل وروثة وحمة فقال ل إذا ذﻫبت إل اللء فل تستنجي بشيء من‬
‫ﻫؤلء قال فلما أصبحت قلت لعلمن علمي حيث كان رسول ال قال فذﻫبت فرأيت موضع‬
‫مبك ستي بعيا أخبنا أبو السي بن بشران قال أخبنا إساعيل بن ممد الصفار قال حدثنا‬
‫ممد بن عبد اللك الواسطي قال حدثنا يزيد ﻫو ابن ﻫارون قال حدثنا سليمان التيمي عن أب‬
‫عثمان النهدي أن ابن مسعود أبصر زطا ف بعض الطريق فقال ما ﻫؤلء قالوا ﻫؤلء الزط قال ما‬
‫رأيت شبههم إل الن ليلة الن وكانوا مستنفرين يتبع بعضهم بعضا‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ ف آخرين قالوا حدثنا أبو العباس ﻫو الصم قال حدثنا العباس بن‬
‫ممد الدوري قال حدثنا عثمان بن عمر عن مستمر بن الريان عن أب الوزاء عن عبد ال بن‬
‫مسعود قال انطلقت مع النب ليلة الن حت إذا أتى الجون فخط علي خطا ث تقدم إليهم‬
‫صفحة ‪232‬‬
‫فازدحوا عليه فقال سيد لم يقال له وردان إن أنا أرحلهم عنك فقال إن لن يين من ال أحد‬
‫أخبنا أبو السن ممد بن السي بن داود العلوي رحه ال قال أخبنا أبو بكر ممد بن السي‬
‫القطان قال حدثنا أبو الزﻫر أحد بن الزﻫر قال حدثنا مروان بن ممد قال حدثنا زﻫي بن ممد‬
‫عن ممد ابن النكدر عن جابر بن عبد ال قال لا قرا رسول ال الرحن على الناس سكتوا فلم‬
‫يقولوا شيئا فقال رسول ال للجن كانوا أحسن جوابا منكم لا قرأت عليهم (فبأي آلء ربكما‬
‫تكذبان) قالوا ول بشيء من آلئك ربنا نكذب‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫وحدثنا المام أبو الطيب سهل بن ممد بن سليمان قال أخبنا أبو السن ممد بن عبد ال‬
‫الدقاق قال حدثنا ممد بن إبراﻫيم البوسنجي قال حدثنا ﻫشام بن عمار الدمشقي قال حدثنا‬
‫الوليد بن مسلم عن زﻫي بن ممد العنبي عن ممد بن النكدر عن جابر بن عبد ال قال قرأ‬
‫رسول ال سورة الرحن حت ختمها ث قال ما ل أراكم سكوتا للجن كانوا أحسن منكم ردا ما‬
‫قرأت عليهم ﻫذه الية من مرة (فبأي آلء ربكما تكذبان) إل قالوا ول بشيء من نعمك ربنا‬
‫نكذب فلك المد‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران قال أخبنا أبو جعفر الرزاز قال حدثنا أحد بن الليل البجلن‬
‫قال حدثنا أبو النضر ﻫاشم بن القاسم قال‬
‫صفحة ‪233‬‬
‫حدثنا السعودي عن قتادة عن أب الليح الذل أنه كتب إل أب عبيدة بن عبد ال ابن مسعود‬
‫أين قرأ رسول ال على الن فكتب إليه أنه قرأ عليهم بشعب يقال له الجون أخبنا أبو عمرو‬
‫ممد بن عبد ال الديب قال أخبنا أبو بكر الساعيلي قال أخبن السن ﻫو ابن سفيان قال‬
‫حدثن سويد بن سعيد قال حدثنا عمرو بن يي عن جده سعيد بن عمرو قال كان أبو ﻫريرة‬
‫يتبع رسول ال بإداوة لوضوئه وحاجته فأدركه يوما فقال من ﻫذا قال أنا أبو ﻫريرة قال إئتن‬
‫بأحجار استنجي با ول تأتن بعظم ول روثة فأتيته بأحجار ف ثوب فوضعتها إل جنبه حت إذا‬
‫فرغ وقام اتبعته فقلت يا رسول ال ما بال العظم والروثة فقال أتان وفد جن نصيبي فسألون‬
‫الزاد فدعوت ال لم أن ل يروا بروثة ول بعظم إل وجدوا طعاما‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن موسى بن إساعيل عن عمرو‬
‫صفحة ‪234‬‬
‫باب بيان الوجه الذي كان يرج قول الكهان عليه حقا ث بيان أن ذلك انقطع بظهور نبينا أو‬
‫انقطع أكثره‬
‫قال ال عز وجل (إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب وحفظا من كل شيطان مارد ل يسمعون‬
‫إل الل العلى ويقذفون من كل جانب دحورا ولم عذاب واصب إل من خطف الطفة فأتبعه‬
‫شهاب ثاقب)‬
‫وقال (ولقد زينا السماء الدنيا بصابيح وجعلناﻫا رجوما للشياطي)‬
‫وقال (ولقد جعلنا ف السماء بروجا وزيناﻫا للناظرين وحفظناﻫا من كل شيطان رجيم إل من‬
‫استرق السمع فأتبعه شهاب مبي)‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫وقال فيما أخب عن الن (وأنا لسنا السماء فوجدناﻫا ملئت حرسا شديدا وشهبا وأنا كنا نقعد‬
‫منها مقاعد للسمع فمن يستمع الن يد له شهابا رصدا)‬
‫صفحة ‪235‬‬
‫أخبنا أبو السي علي بن ممد بن عبد ال بن بشران العدل ببغداد قال حدثنا إساعيل بن ممد‬
‫الصفار قال حدثنا أحد بن منصور الرمادي قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن الزﻫري‬
‫عن يي ابن عروة بن الزبي عن عروة بن الزبي عن عائشة رضي ال عنها قالت قلت يا رسول‬
‫ال إن الكهان قد كانوا يدثوننا بالشيء فيكون حقا قال تلك الكلمة من الق يطفها الن‬
‫فيقذفها ف أذن وليه فيزيد فيها أكثر من مائة كذبة‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن عبد بن حيد عن عبد الرزاق‬
‫وأخرجه البخاري من وجه آخر عن معمر‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أبو بكر بن إسحاق الفقيه قال بشر ابن موسى قال حدثنا‬
‫الميدي قال حدثنا سفيان قال حدثنا عمرو بن دينار قال سعت عكرمة يقول سعت أبا ﻫريرة‬
‫يقول إن نب ال قال إذا قضى ال المر ف السماء ضربت اللئكة بأجنحتها خضعانا لقوله كأنه‬
‫سلسلة على صفوان فإذا فزع عن قلوبم قالوا ماذا قال ربكم قالوا‬
‫صفحة ‪236‬‬
‫للذي قال الق وﻫو العلي الكبي فيسمعها مسترق السمع ومسترقوا السمع ﻫكذا بعضهم فوق‬
‫بعض ووصف سفيان بعضها فوق بعض قال فيسمع الكلمة فيلقيها إل من تته ث يلقيها الخر إل‬
‫من تته حت يلقيها على لسان الساحر أو الكاﻫن فربا أدركه الشهاب قبل أن يلقيها وربا ألقاﻫا‬
‫قبل أن يدركه فيكذب معها مائة كذبة فيقال أليس قد قال لنا يوم كذا وكذا كذا وكذا للكلمة‬
‫الت سعت من السماء فيصدق بتلك الكلمة الت سعت من السماء رواه البخاري ف الصحيح‬
‫عن الميدي‬
‫ممد بن عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال أخبنا العباس بن الوليد بن‬
‫مزيد قال حدثن أب قال حدثنا الوزاعي قال حدثن ابن شهاب عن علي بن حسي عن ابن‬
‫عباس قال حدثن رجل من النصار أنم بينا ﻫم جلوس مع رسول ال إذ رمي بنجم فاستنار فقال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ما كنتم تقولون ف الاﻫلية إذا رمي بثل ﻫذا قالوا ال ورسوله‬
‫أعلم كنا نقول ولد الليلة رجل عظيم ومات الليلة رجل عظيم فقال رسول ال إنه ل يرمى با‬
‫لوت أحد ول لياته ولكن‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫صفحة ‪237‬‬
‫ربنا عز وجل إذا قضى أمرا سبحت حلة العرش ث سبح أﻫل السماء الذين يلونم حت يبلغ‬
‫التسبيح أﻫل السماء الدنيا ث يقول الذين يلون حلة العرش ماذا قال ربكم فيستخب أﻫل‬
‫السموات بعضهم بعضا حت يبلغ الب أﻫل السماء الدنيا فتخطف الن السمع فيلقونه إل‬
‫أوليائهم ويرمون فما جاءوا به على وجهه فهو الق ولكنهم يقذفون فيه ويزيدون‬
‫وف رواية يونس بن يزيد عن الزﻫري ولكنهم يقرفون فيه أي يزيدون‬
‫أخرجه مسلم ف الصحيح من حديث الوليد بن مسلم عن الوزاعي‬
‫ورواه ممد بن إسحاق بن يسار عن الزﻫري فقال ف آخره ث إن ال عز وجل حجب الشياطي‬
‫عن السمع بذه النجوم فانقطعت الكهنة فل كهانة‬
‫ورواه معمر عن الزﻫري وقال ف آخره قال فقلت للزﻫري أو كان يرمى به ف الاﻫلية فقال‬
‫نعم قلت يقول ال عز وجل (وأنا كنا نقعد‬
‫صفحة ‪238‬‬
‫منها مقاعد للسمع فمن يستمع الن يد له شهابا رصدا) قال غلظت واشتد أمرﻫا حي بعث‬
‫النب‬
‫أخبناه أبو عبد ال الافظ قال أخبنا ممد بن إبراﻫيم بن الفضل قال حدثنا أحد بن سلمة قال‬
‫حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال أخبنا عبد الرزاق عن معمر عن الزﻫري عن علي بن حسي عن‬
‫ابن عباس قال فبينما رسول ال ف نفر من أصحابه جالس إذ رمي بنجم فاستنار فذكر معن‬
‫حديث الوزاعي ث ذكر معمر للزﻫري وﻫذا يوافق ظاﻫر الكتاب لنه قال خيا عن الن (وأنا‬
‫لسنا السماء فوجدناﻫا ملئت حرسا شديدا وشهبا) فأخبت الن أنه زيد ف حراسة السماء‬
‫وشهبها حت امتلت منها ومنهم‬
‫فذلك دليل على أنه كان قبل ذلك فيها حراس وشهب معدة معهم والشهاب ف لسان العرب‬
‫النار التوقدة‬
‫فأما الديث الذي أخبنا أبو عمرو الديب قال أخبنا أبو بكر الساعيلي قال أخبنا أبو يعلى‬
‫قال حدثنا شيبان ابن فروخ قال حدثنا ابو عوانة عن أب بشر عن سعيد بن جبي عن ابن عباس‬
‫قال ما قرأ رسول ال على الن وما رآﻫم انطلق رسول ال ف طائفة من أصحابه فرجعت‬
‫الشياطي إل قومهم فقالوا مالكم قالوا حيل بيننا وبي خب السماء وأرسلت علينا الشهب قالوا‬
‫ما ذاك إل من شيء‬
‫د‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫‪239‬‬
‫حدث فاضربوا مشارق الرض ومغاربا فمر النفر الذين أخذوا نو تامة وﻫو بنخل عامدين إل‬
‫سوق عكاظ وﻫو يصلي بأصحابه صلة الفجر فلما سعوا القرآن استمعوا له وقالوا ﻫذا الذي‬
‫حال بيننا وبي خب السماء فرجعوا إل قومهم وقالوا يا قومنا إنا سعنا قرآنا عجبا يهدي إل‬
‫الرشد فآمنا به ولن نشرك به أحدا فأوحى ال تعال إل نبيه قل أوحي إل أنه استمع نفر من الن‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن شيبان بن فروخ‬
‫ورواه البخاري عن مسدد وغيه‬
‫فقد ذكرنا أن ذلك ف أول ما علموا به وأما قولم حيل بيننا وبي خب السماء فإنا أرادوا با‬
‫زيد ف الراس والشهب‬
‫وﻫكذا ما أخبنا ابو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن‬
‫عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي عن يونس بن عمرو عن أبيه عن سعيد بن جبي عن ابن‬
‫عباس قال إن الشياطي كانوا يصعدون إل السماء فيستمعون الكلمة من الوحي فيهبطون با إل‬
‫الرض فيزيدون معها تسعا فيجد أﻫل الرض تلك الكلمة حقا والتسع باطل فلم يزالوا كذلك‬
‫حت بعث ال ممدا فمنعوا تلك القاعد فذكروا ذلك لبليس فقال لقد حدث ف الرض حدث‬
‫فبعثهم فوجدوا رسول ال يتلو القرآن بي جبلي نل قالوا ﻫذا وال لدث وإنم ليمون‬
‫صفحة ‪240‬‬
‫فإذا توارى النجم عنكم فقد أدركه ل يطيء أبدا ل يقتله يرق وجهه جنبه يده‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا عبد الرحن بن السن القاضي قال حدثنا إبراﻫيم بن‬
‫السي قال حدثنا آدم بن أب إياس قال حدثنا حاد بن سلمة قال حدثنا عطاء بن السايب عن‬
‫سعيد بن جبي عن ابن عباس ف قوله عز وجل (حت إذا فزع عن قلوبم) قال كان لكل قبيل من‬
‫الن مقعد من السماء يستمعون منه الوحي وكان إذا نزل الوحي سع له صوت كإمرار السلسلة‬
‫على الصفوان فل ينل على أﻫل ساء إل صعقوا حت إذا فزع عن قلوبم قالوا ماذا قال ربكم‬
‫قالوا الق وﻫو العلي الكبي ث يقول يكون العام كذا ويكون كذا فيسمعه الن فيخبون الكهنة‬
‫به والكهنة الناس يكون كذا وكذا فيجدونه كذلك فلما بعث ال عز وجل ممدا دحروا فقالت‬
‫العرب حي ل تبﻫم الن بذلك ﻫلك من ف السماء فجعل صاحب البل ينحر كل يوم بعيا‬
‫وصاحب البقر ينحر كل يوم بقرة وصاحب الغنم شاة حت أسرعوا ف أموالم فقالت ثقيف‬
‫وكانت أعقل العرب أيها الناس أمسكوا عليكم أموالكم فإنه ل يت من ف السماء وإن ﻫذا ليس‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫بانتثار ألستم ترون معالكم من النجوم كما ﻫي والشمس والقمر والليل والنهار قال فقال إبليس‬
‫لقد حدث اليوم ف الرض‬
‫صفحة ‪241‬‬
‫حدث فأتون من تربة كل أرض فأتوه با فجعل يشمها فلما شم تربة مكة قال من ﻫا ﻫنا جاء‬
‫الدث فنصتوا فإذا رسول ال قد بعث‬
‫أخبنا أبو نصر بن قتادة قال أخبنا أبو منصور النضروي قال حدثنا أحد بن ندة قال حدثنا‬
‫سعيد بن منصور قال حدثنا خالد عن حصي عن عامر الشعب قال كانت النجوم ل ترمى حت‬
‫بعث ال ممدا فرمي با فسيبوا أنعامهم وأعتقوا رقيقهم فقال عبد يا ليل انظروا فإن كانت‬
‫النجوم الت تعرف فهي عند فناء الناس وإن كانت ل تعرف فهو من أمر حدث فنظروا فإذا ﻫي‬
‫ل تعرف قال فأمسكوا ول يلبثوا إل يسيا حت جاءﻫم خروج النب‬
‫وأما الديث الذي أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أحد بن كامل القاضي قال أخبنا ممد‬
‫بن سعد بن ممد العوف قال حدثن أب قال حدثن عمر السي بن السن بن عطية قال حدثن‬
‫أب عن أبيه عطية بن سعد عن ابن عباس قال ل تكن ساء الدنيا ترس ف الفترة بي عيسى وممد‬
‫وكانوا يقعدون منها مقاعد للسمع فلما بعث ال عز وجل ممدا حرست السماء حرسا شديدا‬
‫ورجت الشياطي فأنكروا ذلك فقالوا ل ندري أشر أريد بن ف الرض أم أراد ربم رشدا‬
‫فقال إبليس لقد حدث ف الرض حدث فاجتمعت إليه الن فقال تفرقوا ف الرض فاخبون ما‬
‫ﻫذا الب الذي حدث ف السماء وكان‬
‫صفحة ‪242‬‬
‫أول بعث بعث ركب ف أﻫل نصيبي وﻫم أشراف الن وسادتم فبعثهم إل تامة فاندفعوا حت‬
‫بلغوا الوادي وادي نلة فوجدوا نب ال يصلي صلة الغداة ببطن نلة فاستمعوا فلما سعوه يتلو‬
‫القرآن قالوا أنصتوا ول يكن نب علم أنم استمعوا إليه وﻫو يقرأ القرآن فلما قضي يقول فلما‬
‫فرغ من الصلة ولوا إل قومهم منذرين يقول مؤمني‬
‫فهذا يوافق الديث الثابت عن أب بشر عن سعيد بن جبي عن ابن عباس إل أن فيه زيادة ينفرد‬
‫با عطية العوف وﻫي قوله ل تكن ساء الدنيا ترس ف الفترة بي عيسى ممد‬
‫وروى ذلك عن ابن عباس ويتمل أن يكون الراد بذلك أنا ل تكن ترس الراسة الشديدة حت‬
‫بعث نبينا فملئت حرسا شديدا وشهبا وال أعلم‬
‫صفحة ‪243‬‬
‫باب إعلم الن صاحبه بروج النب وما سع من الصوات بروجه دون رؤية قائلها‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫حدثنا أبو عبد ال الافظ ف الستدرك قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا الربيع‬
‫بن سليمان قال حدثنا عبد ال بن وﻫب قال أخبن عمر بن ممد أن سال بن عبد ال حدثه عن‬
‫عبد ال بن عمر قال ما سعت عمر بن الطاب رضي ال عنه يقول لشيء قط إن لظن كذا‬
‫وكذا وأخبنا أبو عمرو ممد بن عبد ال البسطامي قال أخبنا أبو بكر أحد بن إبراﻫيم‬
‫الساعيلي قال حدثنا إبراﻫيم بن ﻫانء قال حدثنا الرمادي قال حدثنا يي بن بكي قال حدثن‬
‫عبد ال بن وﻫب عن عمر بن ممد أن سالا حدثه عن عبد ال بن عمر قال ما سعت عمر رضي‬
‫ال عنه لشيء قط يقول إن لظنه كذا إل كان كما يظن بينا عمر جالس إذ مر به رجل جيل‬
‫فقال لقد أخطأ ظن أو أن ﻫذا على دينه ف الاﻫلية أو لقد كان كاﻫنهم علي الرجل فدعي له‬
‫فقال له عمر لقد أخطأ ظن أو إنك على دينك ف الاﻫلية أو لقد كنت كاﻫنهم فقال ما‬
‫صفحة ‪244‬‬
‫رأيت كاليوم استقبل به رجل مسلم قال فإن أعزم عليك إل ما أخبتن قال كنت كاﻫنهم ف‬
‫الاﻫلية قال فما أعجب ما جاءتك به جنيتك قال بينما أنا يوما ف سوق جاءتن أعرف فيها‬
‫الفزع قالت‬
‫(أل تر الن وإبلسها‬

‫ويأسها بعد وإبلسها)‬

‫(وإياسها من إمساكها‬

‫ولوقها بالقلص وأحلسها)‬

‫قال عمر صدق بينا أنا نائم عند آلتهم إذ جاء رجل بعجل فذبه فصرخ منه صارخ ل أسع‬
‫صارخا قط أشد صوتا منه يقول يا جليح أمر نيح رجل فصيح يقول ل إله إل ال فوثب القوم‬
‫قلت ل ابرح حت أعلم ما وراء ﻫذا ث نادى يا جليح أمر نيح رجل يصيح يقول ل إله إل ال‬
‫قلت ل أبرح حت أعلم ما وراء ﻫذا ث نادى يا جليح أمر نيح رجل يصيح يقول ل إله إل ال‬
‫فقمت فما نشبت أن قيل ﻫذا نب‬
‫أخرجه البخاري ف الصحيح عن يي بن سليمان عن ابن وﻫب ﻫكذا‬
‫صفحة ‪245‬‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبن أحد بن ممد قال حدثنا حاد بن شاكر قال حدثنا ممد‬
‫بن إساعيل يعن البخاري قال حدثن يي بن سليمان فذكره وظاﻫر ﻫذه الرواية يوﻫم أن عمر‬
‫رضي ال عنه بنفسه سع الصارخ يصرخ من العجل الذي ذبح وكذلك ﻫو صريح ف رواية‬
‫ضعيفة عن عمر ف إسلمه وسائر الروايات تدل على أن ﻫذا الكاﻫن أخب بذلك عن رؤيته‬
‫وساعه وال أعلم‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫حدثنا أبو السي بن بشران العدل ببغداد إملء قال أخبنا أبو عمرو عثمان بن أحد بن عبد ال‬
‫العروف بابن السماك قال حدثنا أبو الحوص ممد بن اليثم القاضي قال حدثنا سعيد بن كثي‬
‫بن عفي قال حدثن يي بن أيوب عن ابن الاد عن عبد ال بن سليم عن ممد بن عبد ال بن‬
‫عمرو عن نافع عن ابن عمر قال بينما عمر رضي ال عنه جالس إذ رأى رجل فقال قد كنت مرة‬
‫ذا فراسة وليس ل رأي إن ل يكن قد كان ﻫذا الرجل ينظر ويقول ف الكهانة ادعوه ل فدعوه‬
‫فقال عمر من أين قدمت قال من الشام قال فأين تريد قال أردت ﻫذا البيت ول أكن أخرج حت‬
‫آتيك فقال عمر آل تبن عن شيء أسألك عنه قال بلى قال ﻫل كنت تنظر ف الكهانة شيئا قال‬
‫نعم قال فأخبن عن بعض ما رأيت قال إن ذات ليلة بواد إذ سعت صائحا يقول يا جليح خب‬
‫نيح رجل يصيح يقول ل إله إل ال للجن وإياسها والنس وإبلسها واليل وأحلسها فقلت من‬
‫ﻫذا إن ﻫذا لب يئست منه الن وأبلست منه النس‬
‫صفحة ‪246‬‬
‫وأعملت فيه اليل فما حال الول حت بعث رسول ال‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو سعيد بن أب عمرو قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال‬
‫أخبنا العباس بن الوليد بن مزيد قال أخبن أب قال حدثنا ابن جابر قال حدثن ابن مسكي‬
‫النصاري قال بينا عمر بن الطاب جالس ذات يوم إذ مر به رجل فقال للسائه لقد كان ﻫذا‬
‫فيما أظن كاﻫنا ف الاﻫلية فأرسل إليه رجل فدعاه فقال أنشدك بال ﻫل كنت كاﻫنا ف الاﻫلية‬
‫فقال يا أمي الؤمني ما لنا ولذكر الاﻫلية وقد جاء ال عز وجل بالسلم فقال نشدتك بال‬
‫أكنت كاﻫنا قال اللهم نعم قال فما أعجب أتتك به شيطانتك قال اللهم نعم بينا أنا جالس يوما‬
‫إذ قالت ل أل تر إل الشياطي وإبلسها وإياسها من نساكها ولوقها بالقلص وأحلسها قال‬
‫عمر ال أكب قال أتيت مكة فإذا برجل عند بعض تلك النصاب يذبح عجل فوقفت رجاء أن‬
‫أصيب من لمه فلما ذبه صاح من جوفه شيء فقال يا آل ذريح أمر نيح رجل يصيح يقول ل‬
‫إله إل ال قال فارتعدت فرائصي حت وقعت‬
‫وأخبنا أبو السن علي بن عبدان قال أخبنا أبو بكر ممد بن أحد ابن ممويه العسكري‬
‫بالﻫواز قال حدثنا عيسى بن غيلن النرسي قال حدثنا أبو عمرو حاضر بن مطهر قال حدثنا‬
‫العتمر قال سعت ليثا قال حدثن رزيق عن ماﻫد قال إن بن غفار قربوا عجل ليذبوه على‬
‫نصب من أنصابم فبينا ﻫو موقوف إذ صاح فقال يا آل ذريح أمر نيح صائح يصيح‬
‫صفحة ‪247‬‬
‫بلسان فصيح يدعو بكة أن ل إله إل ال قال فكفوا عنه وذﻫبوا ينظرون فإذا النب قد بعث‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫قل العتمر فسألت عنه الجاج بن أرطاة فقال سعته من ماﻫد وحدثن الجاج ببعضه ورواه‬
‫أحد بن حنبل قال حدثنا ممد بن بكر البسان قال حدثنا عبيد ال بن أب زياد قال حدثن عبد‬
‫ال بن كثي الداري عن ماﻫد قال أخبنا شيخ أدرك الاﻫلية ونن ف غزوة رودس يقال له ابن‬
‫عيسى قال كنت أسوق لل لنا بقرة قال فسمعت من جوفها يا آل ذريح قول فصيح رجل‬
‫يصيح أن ل إله إل ال قال فقدمنا مكة فوجدنا النب قد خرج بكة‬
‫وﻫذا فيما أخبنا المام أبو عثمان قال أخبنا أبو ممد الزدي قال حدثنا أبو بكر الفيد قال‬
‫حدثنا عبد ال بن أحد بن حنبل قال حدثن أب فذكره قال أبو عبد الرحن عبد ال ﻫذا حديث‬
‫غريب بإسناد جيد‬
‫صفحة ‪248‬‬
‫حديث سواد بن قارب ويشبه أن يكون ﻫذا ﻫو الكاﻫن الذي ل يذكر اسه ف الديث الصحيح‬
‫أخبنا أبو القاسم السن بن ممد بن حبيب الفسر من أصل ساعه‬
‫صفحة ‪249‬‬
‫ُ قال أخبنا أبو عبد ال ممد بن عبد ال الصفار الصبهان قراءة عليه قال حدثنا أبو جعفر أحد‬
‫بن موسى المار الكوف بالكوفة قال حدثنا زياد بن يزيد بن باروية أبو بكر القصري قال حدثنا‬
‫ممد بن تراس الكوف قال حدثنا أبو بكر بن عياش عن أب إسحاق عن الباء قال بينما عمر بن‬
‫الطاب رضي ال عنه يطب الناس على منب النب إذ قال أيها الناس أفيكم سواد بن قارب قال‬
‫فلم يبه أحد تلك السنة فلما كانت السنة القبلة قال أيها الناس أفيكم سواد بن قارب قال فقلت‬
‫يا أمي الؤمني وما سواد بن قارب قال إن سواد بن قارب كان بدء إسلمه شيئا عجيبا قال فبينا‬
‫نن كذلك إذ طلع سواد بن قارب قال فقال له عمر‬
‫صفحة ‪250‬‬
‫يا سواد حدثنا ببدء إسلمك كيف كان قال سواد فإن كنت نازل بالند وكان ل رئي من الن‬
‫قال فبينا أنا ذات ليلة نائم إذ جاءن ف منامي ذلك قال قم فافهم واعقل إن كنت تعقل قد بعث‬
‫رسول من لؤي بن غالب ث أنشأ يقول‬
‫(عجبت للجن وأناسها‬
‫(توي إل مكة تبغي الدى‬
‫(فانض إل الصفوة من ﻫاشم‬

‫وشدﻫا العيس بأحلسها)‬
‫ما مؤمنوﻫا مثل أرجاسها)‬
‫واسم بعينيك إل راسها)‬

‫ث انبهن وأفزعن وقال يا سواد بن قارب إن ال عز وجل بعث نبيا فانض إليه تتد وترشد فلما‬
‫كان ف الليلة الثانية أتان فأنبهن ث أنشأ يقول كذلك‬

‫دلئل النبوة‬
‫(عجبت للجن وتطلبا‬

‫الزء الثان‬
‫وشدﻫا العيس بأقتابا)‬
‫ليس قداماﻫا كأذنابا)‬

‫(توي إل مكة تبغي الدى‬

‫واسم بعينيك إل نابا)‬

‫(فانض إل لصفوة من ﻫاشم‬

‫فلما كان ف الليلة الثالثة أتان فأنبهن ث قال كذلك‬
‫(عجبت للجن وتبارﻫا‬

‫وشدﻫا العيس بأكوارﻫا)‬

‫(توي إل مكة تبغي الدى‬

‫ليس ذوو الشر كأخيارﻫا)‬

‫(فانض إل الصفوة من ﻫاشم ما مؤمنوا الن ككفارﻫا)‬
‫قال فلما سعته يكرر ليلة بعد ليلة وقع ف قلب حب السلم من أمر النب ما شاء ال قال‬
‫فانطلقت إل رحلي فشددته على راحلت فما حللت نسعة ول عقدت أخرى حت أتيت النب فإذا‬
‫ﻫو بالدينة والناس‬
‫صفحة ‪251‬‬
‫عليه كعرف الفرس فلما رآن النب قال مرحبا بك يا سواد بن قارب قد علمنا ما جاء بك قال‬
‫قلت يا رسول ال قد قلت شعرا فاسعه من قال سواد فقلت‬
‫(أتان رئي بعد ليل وﻫجعة‬

‫ول يك فيما قد بلوت بكاذب)‬

‫(ثلث ليال قوله كل ليلة‬

‫أتاك رسول من لؤي بن غالب)‬

‫(فشمرت عن ساقي الزار ووسطت‬

‫ب الذعلب الوجناء عند السباسب)‬

‫(فأشهد أن ال ل شيء غيه‬

‫وأنك مأمون على كل غايب)‬

‫(وأنك أدن الرسلي شفاعة‬

‫إل ال يابن الكرمي الطايب)‬

‫(فمرنا با يأتيك يا خي من مشى‬

‫وإن كان فيما جاء شيب الذوايب)‬

‫(وكن ل شفيعا يوم ل ذو شفاعة‬

‫سواك بغن عن سواد بن قارب)‬

‫قال فضحك رسول ال حت بدت نواجذه وقال ل أفلحت يا سواد فقال له عمر ﻫل يأتيك‬
‫رئيك الن فقال منذ قرأت القرآن ل يأتن ونعم العوض كتاب ال عز وجل من الن‬
‫ﻫكذا روي ﻫذا الديث بذا السناد وروي من وجهي آخرين‬
‫صفحة ‪252‬‬
‫أحدها ما حدثنا أبو عبد الرحن ممد بن السي السلمي قال أخبنا إساعيل بن أحد اللل‬
‫وممد بن عبد ال بن ممد بن صبيح الوﻫري وأحد بن ممد بن مبارك الفقيه الروي وبشر بن‬
‫أحد السفراين واللفظ للهروي قال أخبنا أبو يعلى أحد بن علي العن الوصلي قال حدثنا يي‬
‫بن حجر السامي قال حدثنا علي بن منصور النباري قال حدثنا أبو عبد الرحن الوقاصي عن‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫ممد بن كعب القرظي قال بينما عمر ذات يوم جالسا إذ مر به رجل فقيل أتعرف ﻫذا الار قال‬
‫ومن ﻫذا قالوا ﻫذا سواد بن قارب فأرسل إليه عمر فقال أأنت سواد بن قارب قال نعم فقال‬
‫أأنت الذي أتاه رئيه بظهور رسول ال قال نعم قال فأنت على ما كنت عليه من كهانتك فغضب‬
‫وقال ما استقبلن بذا أحد منذ أسلمت يا أمي الؤمني فقال عمر يا سبحان ال ما كنا عليه من‬
‫الشرك أعظم قال فأخبن بإتيانك رئيك بظهور رسول ال‬
‫قال بينا أنا ذات ليلة بي النائم واليقظان إذا أتان رئيي فضربن برجله فقال قم يا سواد بن قارب‬
‫اسع مقالت واعقل إن كنت تعقل إنه قد بعث رسول من لؤي بن غالب يدعو إل ال وإل عبادته‬
‫ث أنشأ يقول فذكر البيات بعن ما روينا ف حديث الباء يزيد لفظا ويبدل لفظا بآخر وزاد ف‬
‫آخره ث أنشأ عمر يقول كنا يوما ف حي من قريش يقال له آل ذريح وقد‬
‫صفحة ‪253‬‬
‫ذبوا عجل والزار يعاله إذ سعنا صوتا من جوف العجل وما نرى شيئا وﻫو يقول يا آل ذريح‬
‫أمر نيح صائح يصيح بلسان فصيح يشهد أن ل إله إل ال‬
‫وكذلك رواه أبو السن علي بن شيبان الوصلي عن يي بن حجر السامي وأخبنا أبو طاﻫر‬
‫الفقيه قال أخبنا أبو عثمان عمرو بن عبد ال البصري قال حدثنا ممد بن عبد الوﻫاب الفراء‬
‫قال أخبنا بشر بن حجر السامي بالبصرة ف السجد قال حدثنا علي بن منصور قال حدثنا‬
‫عثمان بن عبد الرحن عن ممد بن كعب القرظي فذكره بعناه دون الزيادة ف آخره وكذلك‬
‫روي عن رجل يقال له عمر بن الطاب عن بشر بن حجر السامي أب حات والوجه الثان ما‬
‫أخبنا أبو سعد أحد بن ممد الالين قال أخبنا أبو أحد بن عدي الافظ قال حدثنا الوليد بن‬
‫حاد بن جابر بالرملة قال حدثنا سليمان بن عبد الرحن قال حدثنا الكم بن يعلى بن عطاء‬
‫الحارب قال حدثنا أبو معمر عباد بن عبد الصمد قال سعت سعيد بن جبي يقول أخبن سواد‬
‫بن قارب قال كنت نائما على جبل من جبال السراة فأتان آت فضربن برجله وقال قم يا سواد‬
‫بن قارب أتاك رسول من لؤي بن غالب قال فاستويت قاعدا وأدبر وﻫو يقول‬
‫(عجبت للجن وأرجاسها‬

‫ورحلها العيس بأحلسها)‬

‫صفحة ‪254‬‬
‫(توى إل مكة تبغي الدى‬

‫ما صالوﻫا مثل أرجاسها)‬

‫قال ث عدت فنمت فأتان فضربن برجله وقال قم يا سواد بن قارب أتاك رسول من لؤي بن‬
‫غالب قال فاستويت قاعدا فأدبر وﻫو يقول‬

‫دلئل النبوة‬
‫(عجبت للجن وأخبارﻫا‬
‫(توي إل مكة تبغي الدى‬

‫الزء الثان‬
‫ورحلها العيس بأكوارﻫا)‬
‫ما مؤمنوﻫا مثل كفارﻫا)‬

‫قال ث عدت فنمت فأتان فضربن برجله وقال قم يا سواد بن قارب أتاك رسول من لؤي بن‬
‫غالب فاستويت قاعدا فأدبر وﻫو يقول‬
‫(عجبت للجن وتطلبا‬
‫(توي إل مكة تبغي الدى‬
‫(فارحل إل الصفوة من ﻫاشم‬

‫ورحلها العيس بأقتابا)‬
‫ما صادقوﻫا مثل كذابا)‬
‫اسم بعينيك إل نابا)‬

‫قال فأصبحت واقتعدب بعيا حت أتيت مكة فإذا رسول ال قد ظهر فأخبته الب وتابعته قوله‬
‫حت أتيت مكة أقرب إل الصحة ما روينا ف الروايتي الولتي وف الروايات الصحيحة غنية عن‬
‫ﻫذه الروايات وال أعلم‬
‫صفحة ‪255‬‬
‫سبب إسلم مازن الطائي‬
‫أخبنا أبو السي ممد بن السي بن ممد بن الفضل القطان ببغداد قال أخبنا ابو جعفر ممد‬
‫بن يي بن عمر بن علي بن حرب الطائي سنة ثان وثلثي وثلثماية قال حدثنا جدي أبو علي بن‬
‫حرب بن ممد بن علي بن حيان بن مازن الوافد على رسول ال قال لقيت أبا النذر ﻫشام بن‬
‫ممد الكلب فقال ل من الرجل فقلت من طيء ث قال ل ث من قلت من ولد نبهان قال ث من‬
‫قلت من ولد خطامة فقال ل لعلك من ولد السادن قلت نعم فأكرمن وأدنان وقربن ث قال ل‬
‫كنت لقيت شيوخا من شيوخ طيء التقدمي فسألتهم عن قصة مازن وسبب إسلمه ووفوده على‬
‫رسول ال وإقطاعه أرض عمان وذلك بن ال وفضله فكان مازن بأرض عمان بقرية تدعى سايل‬
‫وكان يسدن الصنام لﻫله وكان له صنم يقال له باجر قال مازن فعترت ذات يوم عتية وﻫي‬
‫الذبيحة فسمعت‬
‫صفحة ‪256‬‬
‫صوتا من الصنم يقول يا مازن أقبل إل أقبل تسمع ما ل يهل ﻫذا نب مرسل جاء بق منل‬
‫فآمن به كي تعدل عن حر ناب تشعل وقودﻫا بالندل قال مازن فقلت إن ﻫذا وال لعجب ث‬
‫عترت بعد أيام عتية أخرى فسمعت صوتا أبي من الول وﻫو يقول‬
‫يا مازن اسع تسر ظهر خي وبطن شر بعث نب من مضر بدين ال الكب فدع نيتا من حجر‬
‫تسلم من حر سقر قال مازن فقلت إن ﻫذا وال لعجب وإنه لي يراد ب وقدم علينا رجل من‬
‫أﻫل الجاز فقلنا ما الب وراءك قال خرج رجل بتهامة يقول لن أتاه أجيبوا داعي ال عز وجل‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫يقال له أحد قال فقلت ﻫذا وال نبأ ما سعت فثرت إل الصنم فكسرته أجذاذا وشددت راحلت‬
‫ورحلت حت أتيت رسول ال فشرح ل السلم فأسلمت وأنشأت أقول‬
‫ربا نطيف به ضل بتضلل)‬

‫(كسرت باجر أجذاذا وكان لنا‬
‫(بالاشي ﻫدانا من ضللتنا‬

‫ول يكن دينه من على بال)‬

‫(يا راكبا بلغا عمرا وإخوته‬

‫إن لن قال دين ناجر قال) يعن بعمرو إخوته بن خطامة قال‬

‫مازن فقلت يا رسول ال إن امرؤ مولع بالطرب وشرب المر واللوك من النساء وألت علينا‬
‫السنون فأذﻫب الموال وأﻫزلن الذراري والرجال وليس ل ولد فادع ال أن يذﻫب عن ما أجد‬
‫ويأتين باليا ويهب ل ولدا فقال النب اللهم أبدله بالطرب قراءة القرآن وبالرام اللل وآته‬
‫باليا وﻫب له ولدا قال مازن فأذﻫب ال‬
‫صفحة ‪257‬‬
‫عن كلما كنت أجد وأخصبت عمان وتزوجت أربع حرائر ووﻫب ال ل حيان بن مازن‬
‫وأنشأت أقول‬
‫توب الفياف من عمان إل العرج)‬

‫(إليك رسول ال خبت مطيت‬

‫فيغفر ل رب فأرجع بالفلج)‬

‫(لتشفع ل يا خي من وطيء الصا‬

‫فل رأيهم رأيي ول شرجهم شرجي)‬

‫(إل معشر خالفت ف ال دينهم‬
‫(وكنت أمرءا بالزعب والمر مولعا‬
‫(فأصبحت هي ف جهاد ونية‬

‫شباب حت آذن السم بالنهج)‬
‫فلله ما صومي ول ما حجي)‬

‫قال مازن فلما رجعت إل قومي أنبون وشتمون وأمروا شاعرﻫم فهجان فقلت إن ﻫجوتم فإنا‬
‫أﻫجو نفسي فتركتهم وأنشأت أقول‬
‫(وشتمكم عندنا مر مذاقته‬

‫وشتمنا عندكم يا قومنا لئن)‬

‫(ل ينشب الدﻫر أن يثبت معايبكم‬

‫وكلكم أبدا ف عيبنا فطن)‬

‫قال أبو جعفر إل ﻫهنا حفظت وأخذته من أصل جدي كأنه يريد الباقي‬
‫صفحة ‪258‬‬
‫(فشعرنا مفحم عنكم وشاعركم‬
‫(ما ف الصدور عليكم فاعلموا وغر‬

‫ف حربنا مبلغ ف شتمنا لسن)‬
‫وف صدوركم البغضاء والحن)‬

‫فحدثنا موادنا من أﻫل عمان عن سلفهم أن مازنا لا تنحى عن قومه أتى موضعا فابتن مسجدا‬
‫يتعبد فيه فهو ل يأتيه مظلوم يتعبد فيه ثلثا ث يدعو مقا على من ظلمه يعن إل استجيب وف‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬

‫أصل السماع فيكاد أن يعاف من البص فالسجد يدعى مبصا إل اليوم قال أبو النذر قال مازن‬
‫ث إن القوم ندموا أو كنت القيم بأمورﻫم فقالوا ما عسانا أن نصنع به فجاءن منهم أرفلة عظيمة‬
‫فقالوا يا ابن عم عبنا عليك أمرا فنهيناك عنه فإذ أبيت فنحن تاركوك ارجع معنا فرجعت معهم‬
‫فأسلموا بعد كلهم‬
‫ﻫكذا أخبنا به غالبا وقد ذكره شيخنا أبو عبد ال الافظ رحه ال عن أب أحد بن أب السن‬
‫عن عبد الرحن بن ممد النظلي عن علي بن حرب عن أب النذر ﻫشام بن ممد عن أبيه عن‬
‫عبد ال العمان عن مازن بن الغضوية قال كنت أسدن صنما بالسمال قرية بعمان فعترنا ذات يوم‬
‫عنده عتية وﻫي الذبيحة فذكر الديث بعن ما روينا وزاد بيتا بعد قوله وكنت امرءا فقال‬
‫(فبدلن بالمر خوفا وخشية‬

‫وبالعهر إحصانا وحصن ل فرجي)‬

‫وقد روي ف معن ما روينا عن مازن أخبار كثية منها حديث عمرو بن‬
‫صفحة ‪259‬‬
‫جبلة فيما سع من جوف الصنم يا عصام يا عصام جاء السلم وذﻫبت الصنام ومنها حديث‬
‫طارق من بن ﻫند بن حرام يا طارق يا طارق بعث النب الصادق‬
‫ومنها حديث ابن دقشة فيما أخب به رئيه فنظر إل ذباب بن الارث وقال يا ذباب يا ذباب اسع‬
‫العجب العجاب بعث ممد بالكتاب يدعو بكة ول ياب‬
‫ومنها حديث عمرو بن مرة الغطفان فيما رأى من النور الساطع ف الكعبة ف نومه ث ما سع من‬
‫الصوت أقبل حق فسطع ودمر باطل فانقمع‬
‫ومنها حديث العباس بن مرداس فيما سع من الصوت‬
‫ومنها حديث خالد بن سطيح حي أتته تابعته فقالت جاء الق القائم والي الداي وغي ذلك ما‬
‫يطول بسياق جيعه الكتاب وبال التوفيع‬
‫صفحة ‪260‬‬
‫سبب إسلم خفاف بن نضلة الثقفي‬
‫فيما أخبنا أبو عثمان سعيد بن ممد بن ممد بن عبدان النيسابوري قال أخبنا أبو بكر ممد‬
‫بن الؤملي قال حدثنا جعفر بن ممد بن سوار قال أخبن أحد بن يعقوب النطاكي عن عبد ال‬
‫بن ممد البلوي قال حدثنا الباء بن سعيد بن ساعة بن ممد بن عبد ال بن الراء ابن مالك‬
‫النصاري عن أبيه أن قدامة بن عقيل الغطفان أخبه عن جعة أو قال جيعة بنت ذا بل بن طفيل‬
‫بن عمرو عن أبيها ذابل بن طفيل بن عمرو الدوسي أن رسول ال قعد ف مسجده منصرفه من‬
‫الباطل فقدم عليه خفاف بن نضلة بن عمرو بن بدلة الثقفي فأنشد رسول ال ‪:‬‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬
‫(كم قد تطمت القلوص ب الدجى‬
‫(فل من النوريس ليس بقاعه‬
‫(إن أتان ف النام مساعد‬
‫(يدعو إليك لياليا ولياليا‬

‫ف مهمه قفر من الفلوات)‬
‫نبت من السنات والزمات)‬

‫من جن وجرة كان ل وموات)‬
‫ث احزأل وقال لست بآت)‬

‫صفحة ‪261‬‬
‫(فركبت ناجية أضر بنيها‬
‫(حت وردت إل الدينة جاﻫدا‬

‫جر تب به على الكمات)‬
‫كيما أراك فتفرج الكربات)‬

‫قال فاستحسنها رسول ال وقال إن من البيان كالسحر وإن من الشعر كالكم أخبنا أبو‬
‫السي بن بشران ببغداد قال أخبنا إساعيل ابن ممد الصفار قال حدثنا أحد بن منصور‬
‫الرمادي قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن الزﻫري قال أخبن علي بن حسي قال إن‬
‫أول خب قدم الدينة أن امرأة من أﻫل يثرب تدعى فطيمة كان لا تابع من الن فجاءﻫا يوما فوقع‬
‫على جدارﻫا فقالت مالك ل تدخل فقال إنه قد بعث نب يرم الزنا فحدثت بذلك الرأة عن‬
‫تابعها من الن فكان أول خب يدث بالدينة عن رسول ال‬
‫وأخبنا أبو السن علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا أبو عبد‬
‫ال أحد بن خالد بن يزيد الشعران وممد بن الفضيل بن جابر قال حدثنا يي بن يوسف الزمي‬
‫قال حدثنا عبيد ال بن عمرو عن عبد ال بن ممد بن عقيل عن جابر قال أول خب قدم الدينة‬
‫عن النب أن امرأة من أﻫل الدينة كان لا تابع فجاء ف صورة طائر حت وقع على حائط دارﻫم‬
‫فقالت له الرأة أنزل تبنا ونبك قال ل إنه بعث بكة نب منع منا القرار وحرم علينا الزنا لفظ‬
‫حديث الشعران وف رواية ابن جابر فوقع على حائط دارﻫا فقالت له أنزل نبك وتبنا قال إنه‬
‫بعث نب بكة منع منا القرار وحرم علينا الزنا‬
‫صفحة ‪262‬‬
‫باب سؤال الشركي رسول ال بكة أن يريهم آية فأراﻫم انشقاق القمر‬
‫قال ال عز وجل (اقتربت الساعة وانشق القمر وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر)‬
‫أخبنا أبو السي علي بن ممد بن عبد ال بن بشران العدل ببغداد قال أخبنا أبو جعفر ممد‬
‫بن عمرو بن البختري الرزاز قال حدثنا ممد بن عبيد ال بن يزيد قال حدثنا يونس قال حدثنا‬
‫شيبان عن قتادة عن أنس بن مالك قال إن أﻫل مكة سألوا رسول ال أن يريهم آية فأراﻫم‬
‫انشقاق القمر مرتي ‪.‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫رواه البخاري ف الصحيح عن عبد ال بن ممد‬
‫ورواه مسلم عن زﻫي بن حرب كلها عن يونس بن ممد‬
‫صفحة ‪263‬‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو عبد ال بن يعقوب قال حدثنا الثقفي يعن أبا العباس‬
‫السراج قال حدثنا ممد بن رافع قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبنا معمر عن قتادة عن أنس بن‬
‫مالك قال سال أﻫل مكة النب آية فانشق القمر بكة فرقتي مرتي (وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا‬
‫سحر مستمر) يقول ذاﻫب‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ممد بن رافع‬
‫أخبنا أبو السن علي بن ممد القريء قال أخبنا السن بن ممد بن إسحاق قال حدثنا‬
‫يوسف بن يعقوب القاضي قال حدثنا ممد بن النهال قال حدثنا يزيد بن زريع قال حدثنا سعيد‬
‫بن أب عروبة عن قتادة عن أنس أن أﻫل مكة سألوا النب آية فأراﻫم القمر مرتي انشقاقه وكان‬
‫يذكر ﻫذا الديث عند تفسي ﻫذه الية (اقتربت الساعة وانشق القمر)‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن خليفة عن يزيد بن زريع إل أنه ل يذكر فيه ول ف حديث يونس‬
‫بن ممد عن شيبان قوله مرتي وقد حفظه عن‬
‫صفحة ‪264‬‬
‫قتادة ﻫؤلء الثلثة وال أعلم‬
‫وأخبنا أبو بكر ممد بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر ابن أحد الصبهان قال‬
‫حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا شعبة عن قتادة عن أنس قال انشق القمر‬
‫على عهد رسول ال‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن ممد بن الثن وممد بن بشار عن أب داود الطيالسي‬
‫وأخرجاه أيضا من حديث يي القطان وغيه عن شعبة‬
‫أخبنا أبو ممد عبد ال بن يوسف الصبهان قال أخبنا أبو سعيد ابن العراب قال حدثنا‬
‫سعدان بن نصر ح وأخبنا أبو السي بن بشران ببغداد قال أخبنا إساعيل بن ممد الصفار قال‬
‫حدثنا سعدان قال حدثنا سفيان عن ابن أب نيح عن ماﻫد عن أب معمر قال قال عبد ال ﻫو ابن‬
‫مسعود انشق القمر على عهد رسول ال بشقتي فقال رسول ال اشهدوا‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن الميدي وغيه‬
‫صفحة ‪265‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫ورواه مسلم عن زﻫي بن حرب وعمرو الناقد كلهم عن سفيان‬
‫قال البخاري ف حديث أب الضحى عن مسروق عن عبد ال إنشق القمر بكة تابعه ممد بن‬
‫مسلم عن ابن أب نيح‬
‫يريد ما أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو زكريا العنبي قال حدثنا ممد بن عبد السلم‬
‫قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال أخبنا عبد الرزاق قال أخبنا ابن عيينة وممد بن مسلم عن‬
‫ابن أب نيح عن ماﻫد عن أب معمر عن عبد ال بن مسعود قال رأيت القمر منشقا شقتي مرتي‬
‫بكة قبل مرج النب شقة على أب قبيس وشقة على السويداء فقالوا سحر القمر فنلت (اقتربت‬
‫الساعة) يقول كما رأيتم القمر منشقا فإن الذي أخبتكم عن اقتراب الساعة حق‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو الفضل السن بن يعقوب العدل قال حدثنا السري بن‬
‫خزية قال حدثنا عمر بن حفص بن غياث قال حدثنا أب قال حدثنا العمش قال حدثنا إبراﻫيم‬
‫عن أب معمر عن عبد ال قال انفلق القمر ونن مع رسول ال فصارت فلقة من وراء البل فقال‬
‫رسول ال اشهدوا‬
‫رواه البخاري ومسلم ف الصحيح عن عمر بن حفص وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو‬
‫بكر بن إسحاق قال أخبنا أبو الثن والعباس بن الفضل قال حدثنا مسدد قال حدثنا يي عن‬
‫شعبة‬
‫صفحة ‪266‬‬
‫وسفيان عن العمش عن إبراﻫيم عن أب معمر عن ابن مسعود قال انشق القمر على عهد‬
‫رسول ال فرقتي فلقة فوق البل وفلقة دونه فقال رسول ال اشهدوا رواه البخاري ف الصحيح‬
‫عن مسدد وأخرجه مسلم من أوجه آخر عن شعبة‬
‫أخبنا الستاذ أبو بكر ممد بن السن بن فورك رحه ال قال عبد ال بن جعفر قال حدثنا‬
‫يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا أبو عوانة عن الغية عن أب الضحى عن مسروق‬
‫عن عبد ال قال إنشق القمر على عهد رسول ال فقالت قريش ﻫذا سحر ابن أب كبشة قال‬
‫فقالوا انتظروا ما يأتيكم به السفار فإن ممدا ل يستطيع أن يسحر الناس كلهم قال فجاء السفار‬
‫فقالوا ذلك‬
‫وأخبنا أبو السن علي بن أحد بن عبدان قال أخبنا أحد بن عبيد الصفار قال حدثنا أبو مسلم‬
‫قال حدثنا سهل بن بكار قال حدثنا أبو عوانة عن مغية عن أب الضحى عن مسروق عن عبد ال‬
‫قال انشق القمر بكة فقالت قريش ﻫذا سحر سحركم به ابن أب كبشة‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا العباس بن ممد قال‬
‫حدثنا سعيد بن سليمان قال حدثنا ﻫشيم قال حدثنا مغية عن أب الضحى عن مسروق عن عبد‬
‫ال قال انشق القمر بكة حت صار فرقتي فقال كفار أﻫل مكة ﻫذا سحر يسحركم به ابن أب‬
‫كبشة انظروا السفار فإن كانوا رأوا ما رأيتم فقد صدق وإن كانوا ل‬
‫صفحة ‪267‬‬
‫يروا ما رأيتم فهو سحر سحركم به قال فسئل السفار قال وقدموا من كل وجه فقالوا رأينا‬
‫استشهد به البخاري ف أن ذلك كان بكة‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو طاﻫر الفقيه وأبو زكريا بن أب إسحاق الزكي وأبو سعيد بن أب‬
‫عمرو قالوا حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال أخبنا ممد بن عبد ال بن عبد الكم قال‬
‫حدثنا إسحاق ابن بكر بن مضر عن أبيه عن جعفر بن ربيعة عن عراك بن مالك عن عبيد ال بن‬
‫عبد ال بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس أنه قال إن القمر انشق على زمان رسول ال‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن عثمان بن صال عن بكر بن مضر ورواه مسلم عن موسى بن‬
‫قريش عن إسحاق بن بكر بن مضر‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو بكر أحد بن السن القاضي قال حدثنا أبو العباس ممد بن‬
‫يعقوب قل حدثنا العباس بن ممد الدوري قال حدثنا وﻫب بن جرير عن شعبة عن العمش عن‬
‫ماﻫد عن عبد ال بن عمر ف قوله عز وجل (اقتربت الساعة وانشق القمر) قال وقد كان ذلك‬
‫على عهد رسول ال انشق فلقتي فلقة من دون البل وفلقة من خلف البل فقال رسول ال‬
‫اللهم اشهد أخرجه مسلم ف الصحيح من أوجه عن شعبة‬
‫صفحة ‪268‬‬
‫أخبنا أبو سعيد بن أب عمرو قال أخبنا ابو عبد ال الصفار قال حدثنا أحد بن ممد البت‬
‫القاضي قال حدثنا أبو حذيفة قال حدثنا إبراﻫيم بن طهمان عن حصي عن جبي بن ممد بن‬
‫جبي بن مطعم عن أبيه عن جده أنه قال ف قوله عز وجل (وانشق القمر) قال انشق القمر ونن‬
‫بكة‬
‫وأخبنا أبو عبد ال قال حدثنا أبو سعيد أحد بن يعقوب الثقفي قال حدثنا أحد بن يي اللوان‬
‫قال حدثنا سعيد بن سليمان الواسطي قال حدثنا ﻫشيم قال وأخبنا حصي عن جبي بن ممد بن‬
‫جبي بن مطعم عن أبيه عن جده ف قوله عز وجل (اقتربت الساعة وانشق القمر) قال انشق‬
‫القمر ونن بكة على عهد رسول ال‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أقام إسناده إبراﻫيم بن طهمان وﻫشيم وأبو كريب والفضل بن يونس عن حصي‬
‫وأخبنا أبو السن علي بن ممد القريء قال أخبنا السن بن ممد بن إسحاق قال حدثنا‬
‫يوسف بن يعقوب قال حدثنا ممد بن أب بكر قال حدثنا ممد بن كثي عن سليمان بن كثي عن‬
‫حصي عن ممد بن جبي عن أبيه قال انشق القمر على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم حت‬
‫صار فرقتي على ﻫذا البل وعلى ﻫذا البل فقال الناس سحرنا ممد فقال رجل إن كان‬
‫سحركم فلم يسحر الناس كلهم‬
‫صفحة ‪269‬‬
‫باب ذكر أسولتهم رسول ال بكة‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو بكر بن إسحاق قال أخبنا إساعيل بن قتيبة قال حدثنا‬
‫يي بن زكريا بن أب زائدة عن داود بن أب ﻫند عن عكرمة عن ابن عباس قال قالت قريش‬
‫لليهود أعطونا شيئا نسأل عنه ﻫذا الرجل فقالوا سلوه عن الروح فنلت (يسألونك عن الروح‬
‫قل الروح من أمر رب وما أوتيتم من العلم إل قليل)‬
‫قالوا نن ل نؤت من العلم إل قليل وقد أوتينا التوراة فيها حكم ال ومن أوت التوراة فقد أوت‬
‫خيا كثيا قال فنلت (قل لو كان البحر مدادا لكلمات رب لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات رب‬
‫ولو جئنا بثله مددا)‬
‫وأخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن‬
‫صفحة ‪270‬‬
‫إسحاق قال حدثن رجل من أﻫل مكة عن سعيد بن جبي عن ابن عباس أن مشركي قريش بعثوا‬
‫النضر بن الارث وعقبة بن أب معيط إل أحبار اليهود بالدينة وقالوا لم سلوﻫم عن ممد وصفوا‬
‫لم صفته وأخبوﻫم بقوله فإنم أﻫل الكتاب الول وعندﻫم علم ما ليس عندنا من علم النبياء‬
‫فخرجا حت قدما الدينة فسألوا أحبار اليهود عن رسول ال صلى ال عليه وسلم ووصفوا لم‬
‫أمره ببعض قوله فقالت لم أحبار يهود سلوه عن ثلث نأمركم بن فإن أخبكم بن فهو نب‬
‫مرسل وإن ل يفعل فالرجل متقول فروا فيه رأيكم سلوه عن فتية ذﻫبوا ف الدﻫر الول ما كان‬
‫من أمرﻫم فإنه كان لم حديث عجيب وسلوه عن رجل طواف قد بلغ مشارق الرض ومغاربا‬
‫وما كان نبأه وسلوه عن الروح ما ﻫو‬
‫فأقبل النضر وعقبة حت قدما مكة على قريش فقال يا معشر قريش قد جئناكم بفصل ما بينكم‬
‫وبي ممد قد أمرنا أحبار يهود أن نسأله عن أمور فأخبوﻫم با فجاءوا رسول ال فقالوا يا ممد‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أخبنا فسألوه عما أمروﻫم به فقال لم رسول ال صلى ال عليه وسلم أخبكم با سألتم عنه‬
‫غدا ول يستثن فانصرفوا عنه فمكث رسول ال صلى ال عليه وسلم خس عشرة ليلة ل يدث‬
‫ال إليه ف ذلك وحيا ول يأته جبيل حت أرجف أﻫل مكة وقالوا وعدنا ممد غدا واليوم خس‬
‫عشرة قد أصبحنا فيها ل يبنا بشيء ما سألناه عنه حت أحزن رسول ال مكث الوحي عنه‬
‫وشق عليه ما يتكلم به أﻫل مكة ث جاءه جبيل عليه السلم من ال عز وجل بسورة أصحاب‬
‫الكهف فيها معاتبته إياه على حزنه وخب ما سألوه عنه من أمر الفتية والرجل الطواف يقول ال‬
‫تعال (ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر رب وما أوتيتم من العمل إل قليل)‬
‫صفحة ‪271‬‬
‫قال ابن إسحاق فبلغن أن رسول ال أفتتح السورة فقال (المد ل الذي أنزل على عبده‬
‫الكتاب) يعن ممدا أنك رسول ال نب تقيقا لا سألوه من نبوته (ول يعل له عوجا قيما) أي‬
‫معتدل ل اختلف فيه (لتنذر بأسا شديدا من لدنه) قال عاجل عقوبة ف الدنيا وعذاب ف الخر‬
‫أي من عند ربك الذي بعثك رسول قلت كذا ف ﻫذه الرواية أنم سألوه عن الروح أيضا‬
‫وحديث ابن مسعود يدل على أن سؤال اليهود عن الروح ونزول الية فيه كان بالدينة وال‬
‫أعلم‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو زكريا يي بن ممد العنبي قال حدثنا ممد بن عبد‬
‫السلم قال حدثنا إسحاق بن إبراﻫيم قال أخبنا جرير عن العمش عن جعفر بن إياس عن سعيد‬
‫بن جبي عن ابن عباس قال سأل أﻫل مكة رسول ال صلى ال عليه وسلم أن يعل لم الصفا‬
‫ذﻫبا وأن تنحى عنهم البال فيزرعوا فيها فقال ال عز وجل إن شئت آتيناﻫم ما سألوا فإن‬
‫كفروا أﻫلكوا كما أﻫلك من قبلهم وإن شئت أن أستأن بم لعلنا‬
‫صفحة ‪272‬‬
‫نستحيي منهم وأنزل ال عز وجل (وما منعنا أن نرسل باليات إل أن كذب با الولون وآتينا‬
‫ثود الناقة مبصرة) الية‬
‫وأخبنا ممد بن عبد ال الافظ قال أخبنا أبو بكر ممد بن عبد ال بن عتاب العبدي ببغداد‬
‫قال حدثنا جعفر بن ممد بن شاكر قال حدثنا ممد بن سابق قال حدثنا مالك بن مغول عن‬
‫سلمة بن كهيل عن رجل من بن سليم عن ابن عباس قال قيل لرسول ال إن اصبح الصفا‬
‫والروة لنا ذﻫبا آمنا بك وصدقناك قال فأوحى ال تعال ذكره إليه إن أحببت أن يصبح الصفا‬
‫والروة ذﻫبا فمن كفر بعد ذلك عذبته عذابا ل أعذبه أحدا من العالي وإن شئت أن أفتح لم‬
‫باب التوبة والرحة قال فقال رسول ال ل بل تفتح لم باب التوبة والرحة‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫قال وأخبنا أبو بكر بن عتاب ف عقبه به قال حدثنا جعفر بن شاكر قال حدثنا عباد بن موسى‬
‫أبو عقبة قال حدثنا سفيان عن سلمة بن كهيل عن عمران عن ابن عباس عن النب بثله أو نوه‬
‫وأخبنا أبو السن ممد بن السي العلوي قال أخبنا أبو الفضل ممد بن أحد السلمي الوزير‬
‫قال حدثنا علي بن أحد بن سليمان الصري قال حدثنا ﻫارون ابن سعيد بن اليثم قال حدثنا‬
‫الؤمل بن إساعيل قال حدثنا حاد عن أيوب عن سعيد بن جبي عن ابن عباس قال قالت قريش‬
‫للنب ل نؤمن لك حت تول لنا الصفا ذﻫبا فإن تول لنا الصفا ذﻫبا آمنا بك فأتاه جبيل عليه‬
‫السلم فقال يا ممد إن ربك يقرئك السلم ويقول إن شئت يصبح‬
‫صفحة ‪273‬‬
‫لم الصفا ذﻫبا فإن ل يؤمنوا أنزلت عليهم العذاب فإنه ليس بعد نزول الية مناظرة وإن شئت‬
‫فتحت لم باب التوبة والرحة فقال ل بل افتح لم باب التوبة والرحة أخبنا أبو عبد ال الافظ‬
‫قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي‬
‫عن عيسى بن عبد ال التميمي عن الربيع بن أنس البكري قال قال الناس لرسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم لو جئتنا بآية كما جاء با صال والنبيون فقال رسول ال إن شئتم دعوت ال فأنزلا‬
‫عليكم فإن عصيتم ﻫلكتم يقول ينل العذاب فقالوا ل نريدﻫا‬
‫صفحة ‪274‬‬
‫باب ذكر ما لقي رسول ال وأصحابه رضي ال عنهم من أذى الشركي حت أخرجوﻫم إل‬
‫الجرة وما ظهر من اليات بدعائه على سبعة منهم ث بوعده أمته خلل ذلك ما يفتح ال عز‬
‫وجل عليهم وأنه يتمم ﻫذا المر لم ث كان كما قال وما روي ف شأن الزنية‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو عبد ال إسحاق بن ممد بن يوسف السوسي وأبو بكر القاضي‬
‫قالوا حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال أخبنا العباس بن الوليد بن مزيد قال أخبن أب قال‬
‫سعت الوزاعي قال حدثن يي بن أب كثي قال حدثن ممد بن إبراﻫيم ابن الارث التيمي قال‬
‫حدثن عروة بن الزبي قال سألت عبد ال بن عمرو ابن العاص قال قلت حدثن بأشد شيء صنعه‬
‫الشركون برسول ال صلى ال عليه وسلم قال أقبل عقبة بن أب معيط ورسول ال يصلي عند‬
‫الكعبة فلوى ثوبه ف عنقه فخنقه خنقا شديدا فأقبل أبو بكر رضي ال عنه فأخذ بنكبيه فدفعه عن‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ث قال أتقتلون رجل أن يقول رب ال وقد جاءكم بالبينات من‬
‫ربكم‬
‫صفحة ‪275‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫رواه البخاري ف الصحيح عن عباس بن الوليد وغيه عن الوليد بن مسلم عن الوزاعي ث تابعه‬
‫ابن إسحاق قال حدثن يي بن عروة عن عروة بن الزبي قال قلت لعبدال بن عمرو‬
‫أخبناه ممد بن عبد ال الافظ وممد بن موسى بن الفضل قال حدثنا أبو العباس ممد بن‬
‫يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار قال حدثنا يونس بن بكي عن ابن إسحاق قال حدثن يي‬
‫بن عروة عن أبيه عروة قال قلت لعبد ال بن عمرو بن العاص ما أكثر ما رأيت قريشا أصابت‬
‫رسول ال فيما كانت تظهره من عداوته فقال لقد رأيتهم وقد اجتمع أشرافهم يوما ف الجر‬
‫فذكروا رسول ال وقالوا ما رأينا مثل ما صبنا عليه من ﻫذا الرجل قط سفه أحلمنا وشتم آباءنا‬
‫وعاب ديننا وفرق جاعتنا وسب آلتنا وصبنا منه على أمر عظيم أو كما قالوا فبينا ﻫم ف ذلك‬
‫طلع رسول ال صلى ال عليه وسلم فأقبل يشي حت استلم الركن ث مر بم طائفا بالبيت غمزوه‬
‫ببعض القول فعرفت ذلك ف وجه رسول ال فمضى فلما مر بم الثانية غمزوه بثلها فعرفتها ف‬
‫وجهه فمضى ث مر الثالثة‬
‫صفحة ‪276‬‬
‫فغمزوه بثلها فوقف ث قال أتسمعون يا معشر قريش أما والذي نفسي بيده لقد جئتكم بالذبح‬
‫فأخذت القوم كلمته حت ما منهم من رجل إل وكأنا على رأسه طائر واقع حت إن أشدﻫم فيه‬
‫وصاة قبل ذلك ليفؤه أحسن ما يد من القول حت إنه ليقول انصرف يا أبا القاسم راشدا فما‬
‫أنت بهول‬
‫فانصرف رسول ال حت إذا كان الغد اجتمعوا ف الجر وأنا معهم فقال بعضهم لبعض ذكرت‬
‫ما بلغ منكم وما بلغكم عنه حت إذا بادأكم با تكرﻫون تركتموه فبينا ﻫم على ذلك طلع رسول‬
‫ال فوثبوا إليه وثبة رجل واحد فأحاطوا به يقولون أنت الذي تقول كذا وكذا لا كان يبلغهم عنه‬
‫من عيب آلتهم ودينهم فيقول رسول ال ‪ :‬نعم أنا الذي أقول ذلك فلقد رأيت رجل منهم أخذ‬
‫بجامع ردائه وقام أبو بكر الصديق رضي ال عنه يبكي دونه ويقول ويلكم أتقتلون رجل أن‬
‫يقول رب ال ث انصرفوا عنه وإن ذلك لكثر ما رأيت قريشا بلغت منه قط‬
‫وف ﻫذا الديث أنه أوعدﻫم بالذبح وﻫو القتل ف مثل تلك الال ث صدق ال تعال قوله بعد‬
‫ذلك بزمان فقطع دابرﻫم وكفى السلمي شرﻫم‬
‫قال البخاري وقال عبدة عن ﻫشام بن عروة عن أبيه قال قيل لعمرو ابن العاص قلت وكذلك‬
‫قاله سليمان بن بلل عن ﻫشام‬
‫صفحة ‪277‬‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أخبنا أحد بن السن القاضي وممد بن موسى بن الفضل قال حدثنا أبو العباس ممد بن‬
‫يعقوب قال حدثنا العباس بن ممد قال حدثنا خالد بن ملد القطوان قال حدثنا سليمان بن بلل‬
‫قال حدثن ﻫشام بن عروة عن أبيه عن عمرو بن العاص قال ما تنول من رسول ال شيء كان‬
‫أشد من أن طاف بالبيت كأنه يقول ضحى فلقوه حي فرغ فأخذوا بجامع ردائه وقالوا أنت‬
‫الذي تنهانا عما كان يعبد آباؤنا فقال أنا ذاك فقام أبو بكر رضي ال عنه فالتزمه من ورائه ث قال‬
‫(أتقتلون رجل أن يقول رب ال وقد جاءكم بالبينات من ربكم وإن يك كاذبا فعليه كذبه وإن‬
‫يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم إن ال ل يهدي من ﻫو مسرف كذاب) رافعا صوته بذلك‬
‫وعيناه تسيحان حت أرسلوه‬
‫وقال ممد بن فليح عن ﻫشام عن أبيه عن عبد ال بن عمرو‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو زكريا بن أب إسحاق الزكي قال حدثنا أبو السن أحد بن ممد‬
‫العنبي قال حدثنا عثمان بن سعيد الدارمي قال حدثنا الوضاح بن يي النهشلي الكوف قال‬
‫حدثنا أبو بكر بن عياش عن عبد ال بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن جبي عن ابن عباس عن‬
‫فاطمة قالت اجتمعت مشركو قريش ف الجر فقالوا إذا مر ممد عليهم ضربه كل واحد منا‬
‫ضربة فسمعته فدخلت على أبيها فذكرت ذلك له فقال يا بنية اسكت ث خرج فدخل عليهم‬
‫السجد فرفعوا رؤوسهم ث نكسوا فأخذ قبضة من تراب فرمى با نوﻫم ث قال شاﻫت‬
‫صفحة ‪278‬‬
‫الوجوه فما أصاب رجل منهم إل قتل يوم بدر كافرا‬
‫أخبنا أبو بكر ممد بن السن بن فورك رحه ال قال أخبنا عبد ال بن جعفر بن أحد‬
‫الصبهان قال حدثنا يونس بن حبيب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا شعبة قال حدثنا أبو إسحاق‬
‫قال سعت عمرو بن ميمون يدث عن عبدال قال بينما رسول ال ساجد وحوله ناس من قريش‬
‫وث سل بعي فقالوا من يأخذ سل ﻫذا الزور أو البعي فيقذفه على ظهره فجاء عقبة بن أب معيط‬
‫فقذفه على ظهر النب فلم يرفع رأسه حت جاءت فاطمة فأخذته من ظهره ودعت على من صنع‬
‫ذلك قال عبد ال فما رأيت رسول ال دعا عليهم إل يومئذ فقال اللهم عليك الل من قريش‬
‫اللهم عليك أبا جهل بن ﻫشام وعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة وعقبة بن أب معيط وأمية بن‬
‫خلف أو أب بن خلف شك شعبة قال عبد ال فقد رأيتهم قتلوا يوم بدر وألقوا ف القليب أو قال‬
‫ف بئر غي أن أب بن خلف أو أمية بن خلف كان رجل بادنا فتقطع قبل أن يبلغ به البئر‬
‫أخرجه البخاري ومسلم ف الصحيح من حديث شعبة بن الجاج‬
‫أخبنا أبو ممد جناح بن نذير بن جناح القاضي بالكوفة قال حدثنا أبو‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫صفحة ‪279‬‬
‫جعفر ممد بن علي بن دحيم قال حدثنا أحد بن حازم بن أب غرزة قال أخبنا جعفر بن عون‬
‫العمري قال أخبنا سفيان بن سعيد الثوري عن أب إسحاق عن عمرو بن ميمون عن عبد ال قال‬
‫كان النب صلى ال عليه وسلم يصلي ف ظل الكعبة فقال أبو جهل وناس من قريش وقد نرت‬
‫جزور ف ناحية مكة فبعثوا فجاءوا من سلﻫا فطرحوه بي كتفي النب قال فجاءت فاطمة فطرحته‬
‫عنه قال فلما انصرف وكان يستحث ثلثا قال اللهم عليك بقريش ثلثا بأب جهل بن ﻫشام‬
‫وبعتبة بن ربيعة وبشيبة بن ربيعة وبالوليد ابن عتبة وبأمية بن خلف وبعقبة بن أب معيط قال عبد‬
‫ال ث لقد رأيتهم ف قليب بدر قال أبو إسحاق ونسيت السابع‬
‫رواه البخاري ومسلم ف الصحيح عن أب بكر بن أب شيبة عن جعفر بن عون وأخبنا أبو عبد‬
‫ال الافظ قال أخبن أبو الوليد حسان بن ممد بن أحد الفقيه قال حدثنا أبو أحد إساعيل بن‬
‫موسى بن إبراﻫيم الاسب قال حدثنا عبد ال بن عمر بن أبان قال حدثنا عبد الرحيم بن سليمان‬
‫عن زكريا عن أب إسحاق عن عمرو بن ميمون الودي عن عبد ال قال بينما رسول ال يصلي‬
‫عند البيت وأبو جهل وأصحاب له جلوس وقد نرت جزور بالمس فقال أبو جهل أيكم يقوم‬
‫إل سل‬
‫صفحة ‪280‬‬
‫جزور فيأخذه فيضعه على كتفي ممد إذا سجد فانبعث أشقى القوم فأخذه فلما سجد النب‬
‫وضعه بي كتفيه قال فاستضحكوا وجعل بعضهم ييل إل بعض وأنا قائم أنظر لو كانت ل منعة‬
‫طرحته عن ظهر رسول ال والنب ساجد ما يرفع رأسه حت انطلق انسان فأخب فاطمة فجاءت‬
‫وﻫي جويرية فطرحت عنه ث أقبلت عليهم تسبهم فلما قضى النب صلته رفع صوته ث دعا‬
‫عليهم وكان إذا دعا دعا ثلثا وإذا سأل سأل ثلثا ث قال النب اللهم عليك بقريش ثلث مرات‬
‫فلما سعوا صوته ذﻫب عنهم الضحك وخافوا دعوته ث قال اللهم عليك بأب جهل بن ﻫشام‬
‫وعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة والوليد بن عتبة وأمية بن خلف وعقبة بن أب معيط وذكر السابع‬
‫ول أحفظه فوالذي بعث ممدا بالق لقد رأيت الذين سى صرعى يوم بدر ث سحبوا إل قليب‬
‫بدر‬
‫رواه مسلم ف الصحيح عن عبد ال بن عمر بن أبان‬
‫أخبنا أبو ممد السن بن علي بن الؤمل قال حدثنا أبو عثمان عمرو بن عبد ال النصري قال‬
‫حدثنا أبو أحد ممد بن عبد الوﻫاب قال أخبنا يعلى بن عبيد قال حدثنا العمش عن مسلم عن‬
‫مسروق‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫صفحة ‪281‬‬
‫عن خباب قال كنت رجل قينا وكان ل على العاص بن وائل دين فأتيته أطلبه فقال وال ل‬
‫أقضيك حت تكفر بحمد قال قلت وال ل أكفر به أبدا حت توت ث تبعث قال فإن إذا بعثت‬
‫كان ل ث مال وولد فتأتين فأقضيك فأنزل ال عز وجل (أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لوتي‬
‫مال وولدا)‬
‫أخرجاه ف الصحيح من أوجه أخر عن العمش‬
‫حدثنا أبو عبد ال الافظ إملء قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أبو البختري‬
‫عبدال بن ممد بن شاكر قال حدثنا السي بن علي العفي قال حدثنا زائدة عن عاصم عن زر‬
‫عن عبد ال قال إن أول من أظهر إسلمه سبعة رسول ال وأبو بكر وعمار وأمه سية وصهيب‬
‫وبلل والقداد فأما رسول ال فمنعه ال عز وجل بعمه أب طالب وأما أبو بكر فمنعه ال بقومه‬
‫وأما سائرﻫم فأخذﻫم الشركون فألبسوﻫم أدراع الديد وأوقفوﻫم ف الشمس فما من أحد إل‬
‫وقد واتاﻫم على ما أرادوا غي بلل فإنه ﻫانت عليه نفسه ف ال وﻫان‬
‫صفحة ‪282‬‬
‫على قومه فأعطوه الولدان فجعلوا يطوفون به ف شعاب مكة وجعل يقول أحد أحد‬
‫وحدثنا أبوعبد ال الافظ قال حدثنا إبراﻫيم بن عصمة العدل قال حدثنا السري بن خزية قال‬
‫حدثنا مسلم بن إبراﻫيم قال حدثنا ﻫشام بن اب عبد ال عن أب الزبي عن جابر أن رسول ال مر‬
‫بعمار وأﻫله وﻫم يعذبون فقال أبشروا آل عمار أو آل ياسر فإن موعدكم النة‬
‫أخبنا أبو السي بن بشران ببغداد قال أخبنا أبو عمرو بن السماك قال حدثنا حنبل بن‬
‫إسحاق قال حدثن أبو عبدال يزيد بن أحد بن حنبل قال حدثنا وكيع عن سفيان عن منصور عن‬
‫ماﻫد قال أول شهيد كان ف السلم استشهد أم عمار سية طعنها أبو جهل بربة ف قبلها‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا أحد بن عبد البار‬
‫قال حدثنا يونس بن بكي عن ﻫشام بن عروة عن أبيه أن أبا بكر أعتق من كان يعذب ف ال‬
‫سبعة فذكر منهم‬
‫صفحة ‪183‬‬
‫الزنية قال فذﻫب بصرﻫا وكانت من يعذب ف ال على السلم فتأب إل السلم فقال‬
‫الشركون ما أصاب بصرﻫا إل اللت والعزى فقالت كل وال ما ﻫو كذلك فرد ال عليها‬
‫بصرﻫا‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫أخبنا ابو عبد ال الافظ قال أخبنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه قال أخبنا بشر بن موسى قال‬
‫حدثنا الميدي قال حدثنا سفيان قال حدثنا بيان بن بشر وإساعيل بن اب خالد قال سعنا قيسا‬
‫يقول سعت خبابا يقول أتيت رسول ال وﻫو متوسد برده ف ظل الكعبة وقد لقينا من الشركي‬
‫شدة شديدة فقلت يا رسول ال أل تدعو ال لنا فقعد وﻫو ممر وجهه فقال إن من كان قبلكم‬
‫ليمشط أحدﻫم بأمشاط الديد ما دون عظمه من لم أو عصب ما يصرفه ذلك عن دينه ويوضع‬
‫النشار على مفرق رأسه فيشق باثني ما يصرفه ذلك عن دينه وليتمن ال ﻫذا المر حت يسي‬
‫الراكب من صنعاء إل حضرموت ل ياف إل ال عز وجل زاد بيان والذئب على غنمه‬
‫رواه البخاري ف الصحيح عن الميدي‬
‫وأخرجاه من أوجه أخر عن إساعيل‬
‫صفحة ‪284‬‬
‫أخبنا أبو عبد ال الافظ وأبو بكر القاضي قال حدثنا أبو العباس ممد بن يعقوب قال حدثنا‬
‫ممد بن خالد قال حدثنا أحد بن خالد قال حدثنا إسرائيل عن أب إسحاق قال مر النب على أب‬
‫جهل وأب سفيان وها جالسان فقال أبو جهل ﻫذا نبيكم يا بن عبد شس فقال أبو سفيان‬
‫وتعجب أن يكون منا نب والنب يكون فيمن ﻫو أقل منا وأذل فقال أبو جهل عجبت أن يرج‬
‫غلم من بي شيوخ نبيا ورسول ال يسمع فأتاﻫم فقال أما أنت يا أبا سفيان فما ل ورسوله‬
‫غضبت ولكنك حيت للصل وأما أنت يا أبا الكم فوال لتضحكن قليل ولتبكي كثيا قال‬
‫بئسما تعدن ابن أخي من نبوتك‬
‫صفحة ‪285‬‬
‫باب الجرة الول إل البشة ث الثانية وما ظهر فيها من اليات وتصديق النجاشي ومن تبعه‬
‫من القسس والرﻫبان رسول ال‬
‫أخبنا أبو السي بن الفضل القطان ببغداد قال أنبأنا أبو بكر بن عتاب قال حدثنا القاسم بن‬
‫عبد ال بن الغية قال أخبنا إساعيل بن أب أويس قال أخبنا إساعيل بن أب أويس قال أخبنا‬
‫إساعيل بن إبراﻫيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة ف كتاب الغازي قال ث إن قريشا ائتمرت‬
‫رويتهم وأشتد مكرﻫم وهوا بقتل رسول ال أو إخراجه حي رأوا أصحابه يزدادون ويكثرون‬
‫فعرضوا على قومه أن يعطوﻫم ديته ويقتلوه فأب ذلك قومه ومنع ال عز وجل رسوله بمية رﻫطه‬
‫واشتدوا على من اتبعه على دين ال من أبنائهم وإخوانم وقبائلهم فكانت فتنة شديدة وزلزال‬

‫دلئل النبوة‬

‫الزء الثان‬

‫شديدا فمنهم من عصم ال ومنهم من افتت فلما فعل بالسلمي ذلك أمرﻫم رسول ال حي دخل‬
‫الشعب مع بن عبد الطلب بالروج إل أرض البشة‬
‫وكان بأرض البشة ملك يقال له النجاشي ل يظلم بأرضه أحد‬
‫صفحة ‪286‬‬
‫وكان يثن عليه مع ذلك خيا فانطلق إليها عامتهم حي قهروا وخافوا الفتنة ومكث رسول ال‬
‫فلم يبح وذلك قبل خروج جعفر بن أب طالب وأصحابه رضي ال عنهم إل أرض البشة وأنم‬
‫خرجوا مرتي ث رجع الذين خرجوا الرة الول قبل خروج جعفر وأصحابه حي أنزل ال عز‬
‫وجل عليه سورة النجم وكان الشركون يقولون لو كان ﻫذا الرجل يذكر آلتنا بي أقررناه‬
‫وأصحابه ولكنه ل يذكر من خالف دينه من اليهود والنصارى بثل ما يذكر به آلتنا من الشتم‬
‫والشر وكان رسول ال قد اشتد عليه ما ناله ﻫو وأصحابه من أذاﻫم وتكذيبهم وأحزنته ضللتهم‬
‫وكان يتمن ﻫداﻫم فلما أنزل ال عز وجل سورة النجم قال (أفرأيتم اللت والعزى ومناة الثالثة‬
‫الخرى) ألقى الشيطان عندﻫا كلمات حي ذكر ال عز وجل آخر الطواغيت فقال وإنن‬
‫الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لي الت ترتي وكان ذلك من سجع الشيطان وفتنته فوقعت ﻫاتان‬
‫الكلمتان ف قلب كل مشرك بكة وزلت با ألسنتهم وتباشروا با وقالوا إن ممدا قد رجع إل‬
‫دينه الول ودين قومه فلما بلغ رسول ال آخر النجم سجد وسجد كل من حضر من مسلم أو‬
‫مشرك غي أن الوليد بن الغية وكان شيخا كبيا رفع ملء كفيه ترابا فسجد عليه فعجب‬
‫الفريقان كلها من جاعتهم ف السجود بسجود رسول ال فأما‬
‫صفحة ‪287‬‬
‫السلمون فعجبوا لسجود الشركي معهم على غي إيان ول يقي ول يكن السلمون سعوا الذي‬
‫ألقى الشيطان على ألسنة الشركي وأما الشركون فاطمأنت أنفسهم إل النب وأصحابه لا ألقى‬
‫ف أمنية النب وحدثهم الشيطان أن رسول ال قد قرأﻫا ف السجدة فسجدوا لتعظيم آلتهم‬
‫وفشت تلك الكلمة ف الناس وأظهرﻫا الشيطان حت بلغت أرض البشة ومر با من السلمي‬
‫عثمان بن مظعون وأصحابه وحدثوا أن أﻫل مكة قد أسلموا كلهم وصلوا مع رسول ال وبلغهم‬
‫سجود الوليد بن الغية على التراب على كفيه وحدثوا أن السلمي قد آمنوا بكة فأقبلوا سراعا‬
‫وقد نسخ ال عز وجل ما ألقى الشيطان وأحكم ال آياته وحفظها من الباطل فقال ال عز وجل‬
‫(وما أرسلنا من قبلك من رسول ول نب إل إذا تن ألقى الشيطان ف أمنيته فينسخ ال ما يلقى‬
‫الشيطان ث يكم ال آياته وال عليم حكيم ليجعل ما يلقى الشيطان فتنة للذين ف قلوبم مرض‬
‫والقاسية قلوبم وإن الظالي لفي شقاق بعيد)‬

‫الزء الثان‬

‫دلئل النبوة‬
‫صفحة ‪288‬‬
‫صفحة ‪289‬‬
‫صفحة ‪290‬‬
‫صفحة ‪291‬‬

‫فلما بي ال عز وجل قضاءه وبرأه من سجع الشيطان انقلب الشركون بضللتهم وعداوتم‬
‫على السلمي واشتدوا عليهم‬
‫قال وكان عثمان بن مظعون وأصحابه فيمن رجع فلم يستطيعوا أن يدخلوا مكة حت بلغهم‬
‫شدة الشركي على السلمي إل بوار فأجار الوليد ابن الغية عثمان بن مظعون فلما رأى عثمان‬
‫الذي يلقى رسول ال وأصحابه من البلء وعذب طائفة منهم بالنار والسياط وعثمان معاف ل‬
‫يعرض له استحب البلء على العافية فقال أما من كان ف عهد ال عز وجل وذمته وذمة رسوله‬
‫الت اختار ال لوليائه من أﻫل السلم فهو مبتلى ومن دخل فيه‬
‫صفحة ‪292‬‬
‫فهو خائف وأما من كان ف عهد الشيطان وأوليائه من الناس فهو معاف فعهد إل الوليد بن‬
‫الغية فقال يا عم قد أجرتن وأحسنت إل فأنا أحب أن ترجن إل عشيتك فتبأ من بي‬
‫ظهرانيهم فقال الوليد يا ابن أخي لعل أحدا من قومك آذاك أو شتمك وأنت ف ذمت فأكفيك‬
‫ذاك قال ل وال ما اعترض ل أحد ول آذان فلما أب إل أن يبأ منه الوليد أخرجه إل السجد‬
‫وقريش فيه كأحفل ما كانوا ولبيد بن ربيعة الشاعر ينشدﻫم فأخذ الوليد بيد عثمان فأتى به‬
‫قريشا فقال إن ﻫذا قد غلبن وحلن على أن أتبأ من جواره وإن أشهدكم أن بريء منه إل أن‬
‫يشاء فقال عثمان صدق أنا وال أكرﻫته على ذلك وﻫو من بريء ث جلسنا مع القوم ولبيد‬
‫ينشدﻫم فقال لبيد‬
‫)‬

‫(أل كل شيء ما خل ال باطل‬

‫فقال عثمان صدقت ث أت لبيد البيت فقال‬
‫(وكل نعيم ل مالة زائل‬

‫)‬

‫فقال عثمان كذبت فأسكت القوم ول يدروا ما أراد بكلمته ث أعادوﻫا الثانية وأمروه بذلك‬
‫فقا