‫المحتوي‬

‫‪ /1‬كلمة الأمني العام‬
‫‪ /2‬بناء ا�سا�س قوي القت�صاد املعرفة‬
‫‪ /6‬الهيئة التنظيمية‬
‫والبنية التحتية لالت�صاالت‬
‫‪ /18‬دعم الكفاءات‬
‫وتنمية �سوق تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬
‫‪ /24‬خدمات للعامة‬
‫‪ /38‬امللخ�ص املايل لهيئة تنظيم االت�صاالت‬

‫د‪ .‬ح�صة اجلابر‬
‫الأمني العام‬
‫لقد حققت دولة قطر هذا العام منوا وا�ضحا يف �شتى جماالت‬
‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪ ،‬حيث �شهد قطاع‬
‫االت�صاالت حتركات متميزة يف �سبيل بناء جمتمع معلوماتي‬
‫متكامل يخدم كافة قطاعات وفئات املجتمع‪.‬‬
‫وي�أتي التقرير ال�سنوي الثالث للمجل�س الأعلى لالت�صاالت‬
‫وتكنولوجيا املعلومات (�أي �سي تي قطر) ليلقى ال�ضوء على ما‬
‫حققه قطاع االت�صاالت من اجنازات والتي ما كانت لرتى النور‬
‫لوال جهوده احلثيثة لتحفيز النمو االقت�صادي بالبالد وت�شجيع‬
‫املناف�سة يف ال�سوق املحلي وحت�سني خدمات االت�صاالت‬
‫للجمهور والتي كان لها �أكرب الأثر يف ت�شجيع االبتكار‬
‫يف هذا القطاع‪.‬‬
‫لقد �شكل احتدام املناف�سة يف �سوق االت�صاالت املحلي‬
‫والو�صول �إىل ر�ؤية متكاملة ملفهوم التناف�سية عالمة فارقة‬
‫يف توفري خيارات �أكرب للم�ستهلكني عززت من قدرة هذا القطاع‬
‫على تقدمي خدمات �أكرث جودة وابتكارا‪.‬‬
‫و�سيوا�صل الأعلى لالت�صاالت جهوده لتطوير ال�سيا�سات‬
‫القانونية والتنظيمية لتلبية احتياجات ومطالب ال�سوق‪ .‬فيعمل‬
‫املجل�س حاليا على و�ضع الئحة تنفيذية لقانون التجارة‬
‫االلكرتونية الذي �صدر حديثا مبر�سوم �أمريي لتهيئة مناخ‬
‫منا�سب لال�ستثمار وتعزيز ثقة امل�ؤ�س�سات والقطاع اخلا�ص‬
‫والأفراد يف ا�ستخدام التعامالت الإلكرتونية‪ .‬والتزام ًا منا مببد�أ‬
‫ال�شفافية الذي لطاملا اتخذناه نهجا يف �أعمالنا‪� ،‬أحلقنا‬
‫يف نهاية هذا التقرير امللخ�ص املايل لهيئة تنظيم االت�صاالت‬
‫التابعة للمجل�س‪.‬‬
‫وملوا�صلة تطوير البنية التحتية لقطاع االت�صاالت املحلي‬
‫وتوفري خدمات عالية اجلودة‪ ،‬يجرى العمل حاليا لبناء القمر‬
‫ال�صناعي القطري «�أ�سهيل» والذي �سيخدم منطقة ال�رشق‬
‫الأو�سط و�شمال �أفريقيا ب�أ�رسها‪ ،‬كما قام الأعلى لالت�صاالت‬
‫م�ؤخرا بت�أ�سي�س �رشكة قطر للأقمار ال�صناعية لتحقيق نقلة‬
‫نوعية يف هذا القطاع‪،‬كما �أن هناك جهودا �آخري تبذل حاليا‬
‫يف دولة قطر لبناء �شبكة الكوابل البحرية الدولية لالرتقاء‬
‫بخدمات االنرتنت فائقة ال�رسعة‪.‬‬

‫و�سنقود اجلهود لتح�سني الو�صول �إىل البيانات وزيادة فعالية‬
‫اخلدمات املُقدمة للعامة من خالل مد �شبكة وطنية للنطاق‬
‫العري�ض لتوفري �شبكة انرتنت فائقة ال�رسعة ب�أ�سعار يف‬
‫متناول اجلميع‪ ،‬كما �سنعمل على تطوير �سوق جاذبة للأعمال‬
‫وم�شجعة على االبتكار تهتم بزيادة حجم املحتوى الرقمي‬
‫العربي على �شبكة الإنرتنت‪.‬‬
‫ولرفع الثقافة واملهارات الرقمية‪ ،‬حر�صنا على موا�صلة‬
‫اجلهود لتمكني جميع �أفراد املجتمع لال�ستفادة من مزايا‬
‫و�إمكانيات تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت لتعزيز توا�صلهم‬
‫املجتمعي وتفوقهم املهني‪ .‬فقد مت تدريب نحو ‪� 2000‬شخ�ص‬
‫من موظفي القطاع احلكومي واخلا�ص من خالل بوابة قطر‬
‫الوطنية للتعليم االلكرتوين والتي حتتوي علي ‪ 3000‬دورة‬
‫تدريبية ذاتية‪.‬‬
‫وافتتحنا مركز قطر للتكنولوجيا امل�ساعدة «مدى» لربط ذوي‬
‫الإعاقة بو�سائل التكنولوجيا التي متكنهم من حت�سني نوعية‬
‫حياتهم‪ ،‬كما و�ضعنا دليال لتطبيق بيئة العمل االفرتا�ضية يف‬
‫قطر والتي �ستوفر فر�ص عمل جديدة وتخلق حالة توازن بني‬
‫احلياة الأ�رسية واحلياة العملية‪ .‬و�سيوا�صل الأعلى لالت�صاالت‬
‫جهوده التوعوية حول �سالمة الأطفال على االنرتنت‪ ،‬كما‬
‫نقوم حالي ًا ب�إجراء درا�سة �شاملة حول �أثر التكنولوجيا على‬
‫حياة ال�شباب القطري وتطلعاته‪ .‬ومتكنا خالل هذا العام من‬
‫قيادة اجلهود الوطنية لو�ضع اخلطة الإ�سرتاتيجية الوطنية‬
‫لالت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات ‪.2015‬‬
‫وم�سريتنا م�ستمرة‪ ،‬حيث نعدكم ب�أننا �سنعمل على تثمني‬
‫جناحات الأعوام ال�سابقة ما�ضيني يف تكثيف جهودنا‬
‫وخططنا لرفع �سقف �أداءنا عاما بعد عام وعيوننا ترنو‬
‫مل�ستقبل واعد لبدء اال�ستعدادات املطلوبة ال�ست�ضافة دولة قطر‬
‫ملونديال ك�أ�س العامل ‪ .2022‬ون�ؤكد التزامنا مبوا�صلة �أعمالنا‬
‫واجنازاتنا التى �سيجنى الأفراد وامل�ؤ�س�سات ثمارها على حد‬
‫�سواء باتخاذ املزيد من الإجراءات العملية يف ال�سنوات القادمة‪.‬‬
‫وعلينا جميعا يف قطر �أن نفخر مبدى ما حققه قطاع‬
‫االت�صاالت من تقدم واجنازات‪ ،‬وكلى ثقة ب�أننا �سنم�ضى‬
‫قدما لتحقيق املزيد من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫‪1/‬‬

‫بناء أساس قوي إلقتصاد المعرفة‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬

‫يف ال�سنوات اخلم�س الأخرية لت�أ�سي�س املجل�س الأعلى لالت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬
‫(اي �سي تي قطر) كمنظم وحمرك لقطاع االت�صاالت‪ ،‬حققت دولة قطر طفرة مذهلة يف‬
‫هذا القطاع �أثمرت عن تطور اقت�صادي مت�سارع ف�ضال عن حت�سني اخلدمات احلكومية‬
‫والتعليمية والرعاية ال�صحية‪ .‬ويقوم الأعلى لالت�صاالت عرب �سيا�ساته وبراجمه املتنوعة‬
‫بربط كافة �أفراد املجتمع بالتكنولوجيا التي ترثى حياتهم و تلهمهم الثقة يف م�ستقبل �أكرث‬
‫ازدهارا لدولة قطر‪.‬‬
‫ولقد دعمت النتائج القوية التي حققها قطاع االت�صاالت ما ر�سخه الأعلى لالت�صاالت من‬
‫�سيا�سات خللق قطاع مبدع ومبتكر لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت والتي ما كانت‬
‫لت�أتى مبح�ض ال�صدفة و لكنها نتاج تخطيط ونظرة ثاقبة تتطلع دائما للأمام‪ ،‬وي�ؤكد‬
‫النجاح امل�ستمر لهذه اجلهود على وجود طاقات و�إمكانات مذهلة يف طريقها نحو النمو‬
‫والتطور يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫‪3/‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫‪%150‬‬

‫‪/2010‬‬
‫معدل زيادة انت�شار الهاتف النقال يف ‪2010‬‬
‫مقابل ‪ %120‬عام ‪ ،2009‬كما ت�ضاعف عدد امل�شرتكني‬
‫يف خدمة االنرتنت ‪ 12‬مرة منذ عام ‪2001‬‬
‫(اخلطة الإ�سرتاتيجية للأعلى لالت�صاالت وتقرير امل�شهد الرقمي فى قطر ‪)2009‬‬

‫يف ال�سنوات اخلم�س املا�ضية ا�ستقطب �سوق االت�صاالت‬
‫وتكنولوجيا املعلومات بقطر اهتمام القطاعني العام واخلا�ص‬
‫لي�شهد اال�ستثمار يف ال�سوق منواً مطرداً حيث بلغ �إجمايل قيمة‬
‫�سوق تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت ‪ 2.1‬مليار دوالر يف‬
‫‪ .2010‬وقد �أكدت الكثري من الدرا�سات ال�سوقية على �أن �رشكات‬
‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات العاملية تنظر �إىل قطر على‬
‫�أنها مركز وحمور التكنولوجيا يف امل�ستقبل؛ و�أبدت رغبتها يف‬
‫اال�ستثمار فيها لتكون جزءا من الطفرة التكنولوجية التي‬
‫حتدث يف البالد‪.‬‬

‫‪/4‬‬

‫وقد �شهدت البنية التحتية لالت�صاالت يف قطر تطورا مطردا‬
‫خالل ال�سنوات املا�ضية؛ و�ساعد النمو امل�ستمر للجيل القادم‬
‫من �شبكات االت�صال فائقة ال�رسعة على حت�سني اخلدمات‬
‫املقدمة وزيادة الثقة يف التكنولوجيا واالعتماد عليها‪ ،‬ف�ضال‬
‫عن �أن اال�ستثمار يف الأقمار ال�صناعية اجلديدة عالية القدرة‬
‫ومنو �شبكة الكوابل البحرية �سيزيد من �رسعة الإنرتنت و�سعة‬
‫النطاق العري�ض‪.‬‬
‫وقد �أثمر حترير �سوق االت�صاالت القطري فوائد عدة‬
‫للم�ستخدمني �سواء افرادا كانوا �أم �رشكات‪ ،‬فمع احتدام‬
‫املناف�سة وانخفا�ض �أ�سعار خدمات االت�صاالت الثابتة‬
‫واملتنقلة قابله زيادة يف �أعداد امل�ستخدمني مما كان له الأثر‬
‫الأكرب يف ارتفاع �إجمايل عوائد القطاع بقوة بزيادة بلغ قدرها‬
‫نحو ‪ 50‬مليون ريال قطري يف الفرتة ما بني عامي ‪2009‬‬
‫و‪ ،2010‬وبلغ �إجمايل عوائد خدمات الهواتف املتنقلة وحدها‬
‫‪ 1.1‬مليار ريال قطري‪.‬‬
‫لعبت الهيئات احلكومية دورا فعاال يف قطاع تكنولوجيا‬
‫املعلومات واالت�صاالت من خالل تبنى الإ�سرتاتيجية‬
‫املعلوماتية كركيزة للولوج لعامل رقمي‪ ،‬حيث احتلت قطر‬
‫طبقا للتقرير العاملي لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬
‫ال�صادر عن املنتدى االقت�صادي العاملي عام ‪،2010-2009‬‬
‫املركز الثالث عاملي ًا من حيث مدى جاهزية القطاع احلكومي‬
‫لدعم تبني وا�ستخدام تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت يف‬
‫تعامالته املختلفة‪.‬‬
‫ويعمل الأعلى لالت�صاالت على تهيئة بيئة تكنولوجية جاذبة‬
‫للم�رشوعات ال�صغرية واملتو�سطة وذلك من خالل تطوير وتعزيز‬
‫العديد من اخلدمات احلكومية االلكرتونية ‪ -‬خا�صة املقدمة‬
‫عرب بوابة «حكومي» – البوابة الإلكرتونية حلكومة دولة قطر‬
‫علي االنرتنت‪.‬‬

‫ارتفع معدل تبني جميع القطاعات بالدولة لتكنولوجيا‬
‫املعلومات االت�صاالت حيث ك�شفت نتائج �أبحاث ال�سوق التي‬
‫قام بها الأعلى لالت�صاالت عن التايل‪:‬‬
‫• ارتفعت ن�سبة املنازل التى لديها جهاز كمبيوتر من ‪%71‬‬
‫عام ‪� 2008‬إىل ‪ %89‬عام ‪ ،2010‬كما ارتفع عدد من ميتلك‬
‫جهاز كمبيوتر من ‪ %54‬عام ‪� 2008‬إىل ‪ %85‬عام ‪2010‬‬
‫• قفز ا�ستخدام الإنرتنت فائق ال�رسعة يف املنازل من ‪%41‬‬
‫عام ‪�.2008‬إىل ‪ %70‬عام ‪2010‬‬
‫• تلقى �أكرث من ‪ %90‬من موظفي احلكومة دورات تدريبية‬
‫عن مهارات ا�ستخدام �أجهزة الكمبيوتر ومعاجلة الن�صو�ص‬
‫يف ‪2009‬‬
‫• ‪ %60‬من ال�رشكات مت�صلة ب�شبكة الإنرتنت‪ ،‬و‪ %58‬منها‬
‫مت�صلة بو�صالت انرتنت فائقة ال�رسعة‬
‫• ‪ %49‬من امل�ست�شفيات العامة واخلا�صة ت�ستخدم نظام‬
‫التخزين االلكرتوين‪.‬لتخزين بيانات مر�ضاها‬
‫وقد بات �سوق االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات يف قطر‬
‫وم�ستخدميه �أكرث تطوراً ون�ضوجاً‪ ،‬ويت�ضح ذلك جليا من‬
‫خالل ما حققته �رشكات االت�صاالت من �إيرادات عالية رغم‬
‫انخفا�ض �أ�سعار اخلدمات الذي قابله زيادة ا�ستخدام العمالء‬
‫للخدمات االلكرتونية على هواتفهم النقالة‪ .‬وي�شهد �سوق‬
‫برجميات تكنولوجيا املعلومات القطري منواً مت�سارع ًا مقارنة‬
‫بباقي �أ�سواق دول جمل�س التعاون اخلليجي الأخرى‪ ،‬ويرجع‬
‫ذلك لزيادة معرفة ال�رشكات يف قطر بكيفية اال�ستفادة من‬
‫التطبيقات التكنولوجية لت�سهيل عملياتها‪.‬‬
‫و�إجما ًال فقد مت بيع ‪ 1.8‬مليون هاتف نقال يف قطر العام‬
‫املا�ضي‪ %30 ،‬منها من فئة الهواتف الذكية بتكلفة بلغت ‪200‬‬
‫دوالر �أو �أكرث للهاتف الواحد‪ ،‬كما قفز معدل انت�شار الهاتف‬
‫النقال �أي�ض ًا من ‪ %120‬عام ‪� 2009‬إىل ‪ %150‬عام ‪.2010‬‬
‫وقد ت�ضاعف عدد امل�شرتكني يف �شبكة االنرتنت حوايل ‪12‬‬
‫مرة منذ عام ‪.2001‬‬
‫�صار الو�صول �إىل تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت �أكرث‬
‫�سهولة و�أمن ًا للجميع يف قطر‪ ،‬وتربهن الزيادة يف و�صول‬
‫امل�ستخدمني �إىل تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت علي‬
‫منو �سوق االت�صاالت يف قطر‪.‬‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬

‫وخالل العام املا�ضي افتتح الأعلى لالت�صاالت مركز قطر‬
‫للتكنولوجيا امل�ساعدة (مدى)‪ .‬وعلى الرغم من �أن املركز‬
‫فتح �أبوابه يف �شهر يوليو �إال �أنه يخدم الآن �أكرث من ‪200‬‬
‫�شخ�ص من ذوي االحتياجات اخلا�صة من خالل توفري حلول‬
‫التكنولوجيا امل�ساعدة وتقدمي الإر�شادات لتمكني هذه الفئة من‬
‫ا�ستخدام التكنولوجيا لتعزيز �إمكانياتهم و�إثراء قدراتهم‪.‬‬
‫كما ُيعد موقع «�سيف �سبي�س» الذي �أطلقه املجل�س م�ؤخراً مالذاً‬
‫�آمن ًا للأ�رس حيث يوفر املوقع املعلومات والن�صائح الدقيقة‬
‫للآباء لتوجيه �أبناءهم حول كيفية ا�ستخدام االنرتنت ب�أمان‪،‬‬
‫وهو ما قد يقلل من خماوفهم حول املخاطر التي قد يواجهها‬
‫�أبنائهم على �شبكة الإنرتنت مثل «التنمر الإلكرتوين» واملحتوى‬
‫غري الالئق‪.‬‬

‫التقدم نحو ‪2015‬‬
‫الخطة االستراتيجية الوطنية لالتصاالت‬
‫وتكنولوجيا المعلومات‬
‫يعد �أحد �أهم �إجنازات املجل�س يف ‪ 2010‬هو تطوير �إ�سرتاتيجية‬
‫وطنية بالت�شاور مع القطاعات ذات ال�صلة لتطور تكنولوجيا‬
‫املعلومات واالت�صاالت بالدولة خالل ال�سنوات اخلم�س القادمة‪.‬‬
‫ويتطلب بناء اقت�صاد املعرفة –الهدف الأمثل للخطة‪� -‬أ�ساليب‬
‫جديدة ومبتكرة للتفكري وتبني �أ�شكال غري تقليدية للأعمال‪.‬‬
‫وي�سعي املجل�س– من خالل �إتباع هذه اخلطة ال�شاملة –‬
‫�ضمان حتقيق قفزة نوعية يف بناء �سوق ات�صاالت متميز حتقق‬
‫النفع للمجتمع ككل‪.‬‬
‫ويقدر �إجمايل اال�ستثمارات املطلوبة لتنفيذ هذه الإ�سرتاتيجية‬
‫‪ 6.2‬مليار ريال قطري على مدار ال�سنوات اخلم�س القادمة‪.‬‬

‫وت�شمل اخلطة الإ�سرتاتيجية الوطنية لتكنولوجيا املعلومات‬
‫واالت�صاالت املجاالت التالية مل�ساعدة املجل�س‬
‫على حتقيق ر�ؤيته‪:‬‬
‫‪ /1‬توفري اخلدمات العامة‪ :‬حت�سني كفاءة اخلدمات العامة‬
‫و�سبل الو�صول اليها مما �سي�سهم يف زيادة كم املحتوى الرقمي‬
‫وحتقيق مزايا اجتماعية‬
‫‪ /2‬البنية التحتية‪ :‬بناء �شبكة وطنية للنطاق العري�ض‬
‫(الربودباند) وتنفيذها من خالل ا�ستثمارات حكومية وخا�صة‬
‫لتوفري خدمات ب�أ�سعار منا�سبة‬
‫‪ /3‬تطوير �صناعة االت�صاالت‪ :‬تطوير �سوق جاذب مل�رشوعات‬
‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت واملحتوى الرقمي وتوفري‬
‫�أيدي عاملة حملية حمرتفة يف خمتلف جماالت التكنولوجيا‬
‫‪ /4‬الثقافة واملهارات الرقمية‪ :‬توفري برامج وطنية لتعزيز‬
‫الثقافة واملهارات الرقمية مما ي�شجع على تبنى وا�ستخدام‬
‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت يف خمتلف قطاعات الدولة‪.‬‬
‫و حتوي اال�سرتاتيجية هذه �إحدى ع�رش برناجم ًا خمتلفاً‪ ،‬ت�ضم‬
‫‪ 56‬م�رشوع ًا �سيتم تنفيذها خالل ال�سنوات اخلم�س القادمة‪.‬‬
‫وي�سلط تقرير هذا العام ال�ضوء على تقدم دولة قطر واجنازاتها‬
‫يف خمتلف جماالت تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت وعلى‬
‫اخلطة الوطنية لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت وكيف‬
‫�ستزيد من وترية تقدم هذا القطاع يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫‪5/‬‬

‫الهيئة التنظيمية‬
‫والبنية التحتية لالتصاالت‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬

‫ت�شري بيانات ال�سوق �إىل ان ازدهار املناف�سة يف �سوق االت�صاالت املحلى �أدى �إيل ا�ستمرار منو‬
‫هذه ال�سوق بخطى ثابتة‪ ،‬فح�سب البيانات‪:‬‬
‫· زاد عدد امل�شرتكني يف خدمة ‪ DSL‬بن�سبة ‪ ،%17‬مع زيادة عدد امل�شرتكني يف خدمة‬
‫الت�شغيل الثالثية (‪ )triple play‬بن�سبة ‪ – %50‬وهي عبارة عن باقة من خدمات‬
‫الإنرتنت فائقة ال�رسعة مع التلفاز وخدمة الهاتف الثابت‪ ( .‬امل�صدر تقرير كيوتل)‬
‫· بلغ متو�سط معدل النمو املركب ال�سنوي للم�شرتكني يف الهواتف النقالة ‪%139‬‬
‫يف الفرتة من ‪� 2006‬إىل ‪( 2009‬امل�صدر‪ :‬م�ؤ�س�سة االبحاث العاملية ‪)IDC‬‬

‫·‬

‫�رسعة انت�شار خطوط تقنية «الألياف ال�ضوئية �إىل املنازل»‬

‫· زيادة عدد ا�شرتاكات خدمة الهواتف النقالة بن�سبة ‪ %39‬منذ عام ‪2009‬‬

‫·‬

‫ارتفع عدد امل�شرتكني يف خدمة الهاتف الثابت بنحو ‪� 11‬ألف م�شرتك يف‪2010‬‬

‫· ا�ستحوذت �رشكة فودافون‪-‬قطر بعد عام من دخولها ال�سوق القطري على ‪ %20‬من‬
‫حجم ح�صة امل�شرتكني يف ال�سوق ‪ ،‬وعلي ‪ %16‬من �إيرادات خدمات االت�صاالت بنهاية‬
‫يونيو ‪2010‬‬
‫يتطلب النمو ال�رسيع وامل�ستمر لقطاع تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت يف دولة قطر وجود‬
‫برامج و�سيا�سات تت�سم بال�شفافية والنزاهة‪ ،‬كما يتطلب توافر بنية حتتية لالت�صاالت متكن‬
‫ال�رشكات والأفراد من ا�ستخدام التكنولوجيا احلديثة وتطبيقها ب�سهولة‪ ،‬بالإ�ضافة �أي�ضا �إىل‬
‫وجود �إجراءات �أمنية دقيقة ومتطورة ل�ضمان �سال�سة العملية برمتها‪.‬‬
‫ومع زيادة الطلب على خدمات االت�صاالت وتقنية النطاق العري�ض يف العام املا�ضي‪،‬‬
‫ا�ستخدم الأعلى لالت�صاالت �سلطاته القانونية لتوفري وتنفيذ الأطر القانونية التي تلبى‬
‫احتياجات ال�سوق احلالية وامل�ستقبلية �أي�ضا‪.‬‬

‫‪7/‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫استمرار مرحلة التنافس واالختيار‬
‫في قطاع االتصاالت‬
‫مع �إ�صدار الرتخي�ص الثاين للهواتف الثابتة ل�رشكة فودافون‬
‫قطر يف �أبريل ‪� ،2010‬أكمل الأعلى لالت�صاالت ثاين مراحله‬
‫لتحرير قطاع االت�صاالت يف قطر‪ .‬ومبوجب هذا الرتخي�ص‬
‫ت�ستطيع �رشكة فودافون قطر حاليا تقدمي خدمات الهاتف‬
‫الثابت للأفراد وامل�ؤ�س�سات احلكومية واخلا�صة يف جميع‬
‫�أرجاء دولة قطر بالإ�ضافة �إىل اخلدمات الأخرى مثل اخلطوط‬
‫امل�ؤجرة والربط الدويل وخدمات املحطات الطرفية املتناهية‬
‫ال�صغر (‪.)VSAT‬‬

‫‪/8‬‬

‫ومبا �أن فودافون حتمل �أي�ض ًا الرتخي�ص الثاين لالت�صاالت‬
‫املتنقلة ف�إنها �ستتمكن ‪� -‬إذا �أرادت ذلك ‪ -‬من تقدمي اخلدمات‬
‫املدجمة التي ت�ضم �شبكات االت�صاالت الثابتة واملتنقلة مع ًا‬
‫مثل باقات بيانات االت�صاالت الثابتة‪/‬املتنقلة‪.‬‬

‫تعزيز النمو والشفافية والمنافسة‬
‫�سيوا�صل الأعلى لالت�صاالت تطوير �إطار قانوين وتنظيمي‬
‫قوي‪ ،‬حيث �أ�صدر املجل�س عدة �سيا�سات عام ‪ 2010‬لتلبية‬
‫احتياجات ال�سوق‪.‬‬

‫قانون التجارة الإلكرتونية‬

‫يف �أغ�سط�س ‪� ،2010‬صدر مر�سوما �أمرييا ب�إ�صدار قانون‬
‫املعامالت والتجارة الإلكرتونية من �أجل تعزيز مناخ اال�ستثمار‬
‫وت�شجيع ال�رشكات والأجهزة احلكومية والأفراد على ا�ستخدام‬
‫التعامالت الإلكرتونية‪.‬‬
‫ويخت�ص القانون بتنظيم كافة املعامالت التجارية التي تتم‬
‫عن طريق ات�صاالت �إلكرتونية‪ ،‬و�إي�ضاح �ضوابطها وعواقب‬
‫خمالفاتها‪ ،‬حلماية التاجر وامل�ستهلك معاً‪ ،‬كما و�ضع‬
‫بروتوكوالت للتوقيع الإلكرتوين والوثائق الإلكرتونية وتوثيق‬
‫الدفع االلكرتوين‪ .‬وبدخول هذا القانون حيز التنفيذ‪� ،‬ستزيد‬
‫ال�ضمانات املمنوحة حلماية ال�رشكات والأفراد بدرجة كبرية‪.‬‬
‫وطبقا لهذا القانون ال�شامل‪� ،‬سيكون الأعلى لالت�صاالت م�س�ؤوال‬
‫وحده عن �إدارة نطاقات امل�ستوى الأعلى لرمز دولة قطر على‬
‫الإنرتنت و�إ�صدار القرارات الالزمة ب�ش�أن �إدارة و�آليات �أ�سماء‬
‫نطاقات الإنرتنت يف الدولة‪ .‬ويعد هذا القانون الأول من نوعه‬

‫يف العامل العربي الذي ي�ضم موا ًد حلماية امل�ستهلك‪.‬‬
‫وعند �صياغة القانون حر�ص الأعلى لالت�صاالت على �أخذ‬
‫�أراء ومقرتحات ومدخالت ال�رشكات واجلهات احلكومية ذات‬
‫العالقة ب�ش�أن القانون بعني االعتبار‪ ،‬كما راعى �أن تتوافق‬
‫�سيا�ساته مع �أف�ضل املمار�سات الدولية املتبعة يف الأمم‬
‫املتحدة واالحتاد الأوروبي والدول واملنظمات الأخرى‪.‬‬

‫�أ�سماء النطاقات القطرية‬

‫يف �أكتوبر ‪ ،2010‬وافقت هيئة الإنرتنت للأرقام والأ�سماء‬
‫املخ�ص�صة (‪ )ICANN‬على تفوي�ض الأعلى لالت�صاالت ب�سلطة‬
‫�إدارة �أ�سماء النطاقات فى قطر‪ .‬واملجل�س حاليا يف طور‬
‫االنتهاء من �إعداد نظام عمل لت�سجيل �أ�سماء النطاقات العليا‬
‫لرمز الدولة والنطاقات املغلقة اخلا�صة بامل�ؤ�س�سات‪.‬‬
‫ومن املتوقع �أن يوفر هذا النظام اخلدمة للم�ستخدمني بتكلفة‬
‫�أقل وجودة �أف�ضل‪ ،‬وذلك من خالل منحهم خيارات ت�أ�سي�س‬
‫و�إدارة مواقعهم االلكرتونية‪.‬‬
‫وال �شك �أن فتح الأعلى لالت�صاالت عملية ت�سجيل �أ�سماء‬
‫النطاقات للمناف�سة من خالل اختياره م�سجلني معتمدين‬
‫لت�سجيل هذه الأ�سماء ‪ -‬يف ال�سابق كانت �رشكة كيوتل فقط‬
‫هي من تقدم هذه اخلدمات‪� -‬سي�ساعد على زيادة ا�ستخدام‬
‫املعامالت الإلكرتونية وبخا�صة بني الأفراد و�أ�صحاب‬
‫امل�رشوعات ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬
‫وعالوة على ما �سبق‪� ،‬سيقوم الأعلى لالت�صاالت بطرح نظام‬
‫جديد لت�سجيل �أ�سماء النطاقات باللغة العربية‪ ،‬ومبجرد‬
‫دخول هذا النظام حيز التنفيذ �سيتم ا�ستخدام النطاق العربي‬
‫«‪.‬قطر» ايل جانب ا�ستخدام �أ�سماء النطاقات الالتينية املتبعة‬
‫حاليا (‪ ،).qa‬لت�صبح دولة قطر من �أوائل الدول التي ت�ستخدم‬
‫�أ�سماء النطاقات العربية بغية زيادة عدد م�ستخدمي االنرتنت‬
‫املتحدثني باللغة العربية فيها‪.‬‬
‫و�ستكون �أ�سماء النطاقات القطرية مبثابة ميزة م�ضافة لتفرد‬
‫ال�رشكات والأفراد القطريني ومتيزهم يف عامل االنرتنت‬
‫املتنامي با�ستمرار‪ ،‬كما �ست�ساعدهم على التوا�صل مع‬
‫�آخرين حملي ًا وعاملي ًا مع متيزهم بالهوية القطرية‪.‬‬
‫كما �ستدعم �أ�سماء النطاقات القطرية خطة قطر يف �أن ت�صبح‬
‫مركزا للمحتوى العربي على م�ستوى العامل‪ ،‬لزيادة املحتوي‬
‫العربي االلكرتوين الذي ما زال �ضعيفا حتى الآن حيث ت�شري‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬
‫ﺗﻄﻮﺭ ﺳﻮﻕ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺧﻼﻝ ‪٢٠١٠-٢٠٠٨‬‬
‫‪¿ƒaGOƒa IQGOE’ á«Áó≤àdG ¢Vhô©dGh πJƒ«µd ájƒæ°S ™HôdG ôjQÉ≤àdG‬‬

‫‪3000000‬‬
‫‪2500000‬‬
‫‪2000000‬‬
‫‪1500000‬‬

‫‪∫É≤ædG ∞JÉ¡dG äÉcGΰTG‬‬
‫‪âHÉãdG ∞JÉ¡dG äÉcGΰTG‬‬
‫‪âfÎf’G ƒcΰûe‬‬
‫‪á«KÓãdG 𫨰ûàdG áeóN ƒcΰûe‬‬
‫‪¢†jô©dG ¥É£ædG áeóN ƒcΰûe‬‬

‫‪1000000‬‬
‫‪200000‬‬
‫‪100000‬‬
‫‪0‬‬

‫الإح�صائيات �أن املحتوي العربي املتاح على �شبكة االنرتنت ال‬
‫ميثل �سوا ‪ %1‬فقط من جمموع املحتويات املوجود علي ال�شبكة‬
‫على الرغم من �أن العرب ميثلون ‪ %5‬من جمموع �سكان العامل‪.‬‬
‫و�ستتوىل هيئة تنظيم االت�صاالت باملجل�س مهام �إدارة‬
‫نطاقات االنرتنت بدولة قطر واملتوقع تفعيلها خالل الربع‬
‫الأول من ‪.2011‬‬

‫تخ�صي�ص الطيف الراديوي و�إدارته‬

‫التقدم يف جمال تكنولوجيا االت�صاالت ال حدود له‪ ،‬اال ان‬
‫الطيف الرتددي املتاح الذي ُي�سهل حتقيق هذا التقدم هو مورد‬
‫حمدود‪ ،‬فمحطات الإذاعة وم�شغلي الهواتف النقالة و�شبكات‬
‫البث و�أبراج التحكم يف الطائرات والأقمار ال�صناعية حتتاج‬
‫�إىل ترددات منف�صلة كي تعمل بفعالية‪ ،‬ومع ابتكار املزيد من‬
‫التكنولوجيات يزداد الطلب على الطيف الراديوي‪ ،‬لذا يجب‬
‫�أن يتم تنظيمه بعناية‪.‬‬
‫وتتواجد حزم الطيف يف طبقات‪ ،‬ويتمثل دور املعنيني‬
‫بتنظيم الطيف الراديوي يف تخ�صي�ص الرتددات كي تعمل‬
‫التكنولوجيات والأجهزة التي ت�ستخدم الطيف الراديوي‬
‫الرتددي بكفاءة دون تداخل‪ .‬وبو�صفه اجلهة التنظيمية‬
‫التي تراقب الو�صول اىل الطيف الرتددي‪ ،‬يتمثل دور الأعلى‬
‫لالت�صاالت يف حتقيق التوازن بني امل�صالح العامة والتجارية‬
‫عند �إقرار تخ�صي�ص الطيف وتوزيعه‪.‬‬

‫‪2 ™HôdG 1 ™HôdG 4 ™HôdG 3 ™HôdG 2 ™HôdG 1 ™HôdG 4 ™HôdG 3 ™HôdG 2 ™HôdG‬‬
‫‪2010 2010 2009 2009 2009 2009 2008 2008 2008‬‬

‫ولتحقيق هذا الهدف اقرتح الأعلى لالت�صاالت و�ضع اخلطة‬
‫الوطنية لتخ�صي�ص الرتددات‪ ،‬وا�ستكمل �إجراءات اال�ست�شارة‬
‫العامة اخلا�صة ب�سيا�سة تخ�صي�ص وتوزيع الطيف الراديوي يف‬
‫‪ ،2010‬و�سيتم تنفيذ هذه ال�سيا�سة بداية عام ‪ .2011‬وت�ضمن‬
‫ال�سيا�سة حتقيق الأهداف التالية‪:‬‬
‫• �ضمان نهج �شفاف ونزيه لإدارة الطيف الرتددي‬
‫• تعزيز الفوائد االقت�صادية واملجتمعية جلميع م�ستخدمي‬
‫الطيف الرتددي‬
‫• �ضمان تلبية احتياجات �أمن االت�صاالت للعامة‬
‫• �ضمان الرتابط والت�شغيل البيني بني جميع تكنولوجيات‬
‫االت�صال املتاحة‬
‫• دعم االبتكار واملناف�سة وتعزيزهما‬
‫• احلد من القيود التنظيمية التي تعوق الو�صول‬
‫�إىل الرتددات الال�سلكية‬
‫• احلفاظ على توافر طيف ترددي منا�سب للتكنولوجيات‬
‫املبتكرة يف امل�ستقبل‬

‫‪9/‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫‪%39‬‬

‫‪/2010‬‬
‫زيادة يف عدد ا�شرتاكات خدمة‬
‫الهواتف النقالة منذ ‪2009‬‬

‫(تقارير كيوتل الربع �سنوية والعرو�ض التقدميية لإدارة فودافون)‬

‫الرتاخي�ص الفئوية‬

‫يف ‪� ،2010‬أ�صدر الأعلى لالت�صاالت �أول ترخي�صني فئويني من‬
‫�سل�سلة الرتاخي�ص الفئوية التي ينوي �إ�صدارها يف امل�ستقبل‬
‫والتي �ستمثل جزءاً مهم ًا من نظام تراخي�ص االت�صاالت‪ .‬وطبقا‬
‫لهذين الرتخي�صني الفئويني‪ ،‬مل يعد الأفراد الذين ي�ستخدمون‬
‫�أو ي�ستوردون �أنواع معينة من �أجهزة �أو معدات االت�صاالت‬
‫لأغرا�ض جتارية يف حاجة �إىل التقدم �إىل الأعلى لالت�صاالت‬
‫للح�صول على ترخي�ص للقيام بذلك‪ ،‬و�إمنا �سيتعني عليهم‬
‫التقدم بطلب للح�صول على اعتماد النوع وترخي�ص التاجر (من‬
‫يبيع املعدات) �إذا كان املجل�س ي�سمح لهم بالتعامل يف �أجهزة‬
‫االت�صاالت‪.‬‬

‫‪/1.‬‬

‫ويخت�ص �أحد هذين الرتخي�صني الفئويني بالأجهزة ق�صرية‬
‫املدى (‪ )SRD‬التي ت�ستخدم تقنيات البث الراديوى املحدود‬
‫لتوفري ات�صاالت بقدرة تردد منخف�ضة‪ ،‬مما يقلل من فر�ص‬
‫حدوث تداخالت مع معدات االت�صاالت الراديوية الأخرى ‪ ،‬ومن‬
‫�أمثلة هذه الأجهزة �أجهزة مراقبة الأطفال الر�ضع‪ ،‬الأجهزة‬
‫امل�ساعدة ل�ضعاف ال�سمع‪ ،‬و�أنظمة الإنذار املنزلية‪ ،‬و�أجهزة فتح‬
‫�أبواب املر�آب �إلكرتونياً‪ ،‬و�أجهزة قراءة العدادات ‪.‬‬
‫و ُيتيح الرتخي�ص الفئوي للأجهزة ق�صرية املدى لأي �شخ�ص يف‬
‫قطر حيازة وتركيب وت�شغيل الفئة املعتمدة من الأجهزة ق�صرية‬
‫املدى بالرتددات املحددة يف الرتخي�ص دون احلاجة للتقدم‬
‫بطلب م�ستقل للح�صول على ترخي�ص فئوي من قبل الأعلى‬
‫لالت�صاالت‪ .‬ومبوجب هذا الرتخي�ص الفئوي‪ُ ،‬يعفى املُرخ�ص له‬
‫من الر�سوم اخلا�صة بالرتخي�ص والطيف الرتددي‪.‬‬

‫وبح�سب الرتخي�صني ال�سابقني‪ ،‬يتعني على كُ ل �شخ�ص �أو �رشكة‬
‫ترغب يف ا�سترياد و‪�/‬أو بيع املعدات ق�صرية املدى �أو �أجهزة‬
‫�سباق الهجن فى قطر احل�صول على اعتماد النوع من قبل‬
‫املجل�س الأعلى لالت�صاالت وموافقة املجل�س للتعامل ب�شكل‬
‫جتاري يف �أجهزة االت�صاالت‪.‬‬
‫والأعلى لالت�صاالت يف طور االنتهاء من �إعداد �سجل العتماد‬
‫النوع‪ .‬و�سيحوي هذا ال�سجل معلومات مف�صلة عن جميع‬
‫�أنواع املعدات املعتمدة من قبل املجل�س للبيع واال�ستخدام‬
‫واال�سترياد‪ .‬وعند ا�ستكمال ال�سجل فلن يتعني علي امل�ستوردين‬
‫من التجار التقدم �إىل الأعلى لالت�صاالت للح�صول على اعتماد‬
‫النوع �إذا كان املجل�س ي�سمح لهم فعليا با�سترياد تلك الأجهزة‬
‫�أو ا�ستخدامها �أو بيعها‪ .‬وميكن الإطالع على �سيا�سة اعتماد‬
‫النوع على املوقع االلكرتوين للمجل�س‪.www.ictQATAR.qa :‬‬

‫النظام املحا�سبي التنظيمي‬

‫ن�رش الأعلى لالت�صاالت تعليمات تطبيق النظام املحا�سبي‬
‫التنظيمي ملقدمي خدمات االت�صاالت هذا العام‪ ،‬ويو�ضح هذا‬
‫النظام ملقدمي خدمة االت�صاالت كيفية االمتثال مع االلتزامات‬
‫اخلا�صة ب�أ�سعار التكلفة وااللتزام غري التحيزي فيما يتعلق‬
‫باخلدمات املقدمة‪.‬‬
‫وطبقا لقانون االت�صاالت والئحته التنفيذية‪ ،‬فان للأعلى‬
‫لالت�صاالت �أهداف و�صالحيات حمددة ل�ضمان �أن الأ�سعار‬
‫والر�سوم التي يقدمها مزودو خدمات االت�صاالت يف قطر فاعلة‬
‫وفق �أ�سعار التكلفة ومطبقة بال�شكل ال�صحيح على املنتجات‬
‫واخلدمات املعرو�ضة باجلملة �أو التجزئة‪.‬‬

‫�أما الرتخي�ص الفئوي الثاين فيخت�ص مبعدات �سباق الهجن‬
‫احلا�صلة على موافقة اعتماد النوع‪ .‬و ُي�سهل هذا الرتخي�ص عملية ويبني هذا النظام جمموعة الأنظمة والعمليات وال�سيا�سات‬
‫والإجراءات التي متكن مقدم اخلدمة امل�سيطر من �إن�شاء �سجل‬
‫االعتماد ال�ستخدام هذه املعدات �أو ت�شغيلها �أو تركيبها‪.‬‬
‫حلفظ الإجراءات ال�رضورية التي تفي بالتزاماته التنظيمية؛‬
‫وكما هو احلال مع ترخي�ص املعدات ق�صرية املدى‪ ،‬ف�إن‬
‫وذلك من خالل تتبع الإيرادات والتكاليف والأ�صول ور�أ�س‬
‫هذا الرتخي�ص ي�سمح لأي �شخ�ص بحيازة وا�ستخدام الأجهزة‬
‫الراديوية امل�ستخدمة يف �سباق الهجن دون احلاجة للتقدم بطلب املال امل�ستخدم؛ وكذلك ح�ساب التكاليف وتتبعها وحتليلها‬
‫من اجل �إثبات االمتثال لأ�سعار التكلفة وااللتزام غري التحيزي‬
‫للح�صول على ترخي�ص فئوي م�ستقل �رشيطة �أن تتما�شى هذه‬
‫للخدمات املقدمة‪.‬‬
‫املعدات مع �رشوط الرتخي�ص الفئوي و�أن تعمل �ضمن حزم‬
‫الرتددات امل�سموح بها‪.‬‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬

‫�أحد اعالنات حملة املجل�س لتغيري �أرقام الهواتف‬

‫ترخي�ص املحطات الطرفية املتناهية ال�صغر‬

‫بعد املوافقة على �إ�صدار تراخي�ص �إ�ضافية خلدمات املحطات‬
‫الطرفية املتناهية ال�صغر (‪ )VSAT‬يف قطر‪ ،‬منح الأعلى‬
‫لالت�صاالت تراخي�ص لثالث �رشكات من ا�صل �أربع �رشكات‬
‫ناف�ست يف ‪ 2010‬للح�صول على تراخي�ص لتقدمي خدمات‬
‫املحطات الطرفية املتناهية ال�صغر يف قطر‪ .‬وبعد عملية ات�سمت‬
‫بالتناف�س وال�شفافية وبعد مراجعة املجل�س لطلبات ال�رشكات‬
‫املتناف�سة وتقييمها فازت �رشكات‪ :‬كاب روك لالت�صاالت‬
‫(‪ ،)Cap Rock Communications‬كيو�سات لالت�صاالت‬
‫(‪ ،)QSAT Communications‬و ريجنت قطر (‪RigNet‬‬
‫‪ )Qatar‬بالرتاخي�ص‪.‬‬
‫وت�ستخدم تكنولوجيا املحطات الطرفية املتناهية ال�صغر نظام‬
‫الأقمار ال�صناعية لتقدمي خدمات االت�صال بني جمموعات‬
‫مغلقة من امل�ستخدمني‪ ،‬حيث تمُ كن ال�رشكات وامل�ؤ�س�سات‬
‫ذات املكاتب والفروع واملواقع املتباعدة من االت�صال فيما‬
‫بينها وتبادل البيانات‪ .‬وهذه التكنولوجيا �رضورية لبع�ض‬
‫ال�صناعات يف قطر مثل النفط والغاز‪ ،‬فالكثري من الأجهزة‬
‫البحرية التي ت�ستخدمها ال�رشكات التي تعمل يف هذه‬
‫ال�صناعات تتطلب تكنولوجيا املحطات الطرفية املتناهية‬
‫ال�صغر من �أجل توفري �شبكة ات�صاالت �آمنة بني موظفي تلك‬
‫ال�رشكات و�إداراتها املختلفة‪ .‬وتعد هذه اخلدمات و�سيلة‬
‫االت�صال الرئي�سية بني مكاتب �رشكات البرتول والغاز‬
‫ومن�صاتها البحرية‪.‬‬

‫اخلطة الوطنية للرتقيم و�إمكانية نقل الأرقام‬

‫مع زيادة ا�ستخدام تكنولوجيا االت�صاالت واملعلومات فى‬
‫امل�ؤ�س�سات وبني الأفراد يف قطر زاد �أي�ض ًا الطلب على �أرقام‬
‫الهواتف‪.‬ول�ضمان تلبية الطلب امل�ستقبلي على �أرقام الهواتف‬

‫الثابتة واملحمولة فى ال�سنوات القادمة ملواكبة النمو والتطور‬
‫امل�ستمر يف البالد‪ ،‬اتخذ املجل�س الأعلى لالت�صاالت �إجراءات‬
‫�رسيعة متثلت يف و�ضع اخلطة الوطنية للرتقيم‪.‬‬
‫ويف نهاية يوليو ‪ ،2010‬قام الأعلى لالت�صاالت بتنفيذ اخلطة‬
‫الوطنية للرتقيم بزيادة �أرقام جميع الهواتف من �سبعة �أرقام‬
‫�إىل ثمانية من خالل تكرار الرقم الأول يف رقم الهاتف‪ .‬وعرب‬
‫ا�ستخدام برامج �سهلة وب�سيطة متكن اجلميع من االنتقال‬
‫ال�ستخدام الأرقام اجلديدة ب�سهولة ودون اية م�شاكل‪.‬‬
‫وقاد الأعلى لالت�صاالت عملية التغيري من خالل تر�أ�سه اللجنة‬
‫الوطنية للرتقيم التي �شارك فيها ممثلون من �رشكتي كيوتل‬
‫وفودافون ل�ضمان �إمتام عملية التغيري بنجاح ودون انقطاع‬
‫يف اخلدمة‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل ذلك قام املجل�س بحملة توعوية‬
‫بهدف تعريف املواطنني مبوعد التغيري والغر�ض منه‪.‬‬
‫ومع احتمال ت�ضاعف عدد �سكان قطر عام ‪ 2015‬وما يتبعه‬
‫من منو اقت�صادي‪ ،‬فقد كان هذا الإجراء �رضوري ل�ضمان‬
‫ا�ستمرار تلبية حاجة ال�رشكات والأفراد من تكنولوجيا‬
‫االت�صاالت واملعلومات‪ .‬ووفرت خطة الرتقيم اجلديدة ‪36‬‬
‫مليون رقم �إ�ضايف للهواتف النقالة و‪ 9‬مليون للهواتف الثابتة‪،‬‬
‫متجاوزة بذلك �أعلى م�ستوي طلب متوقع يف الع�رشين عام ًا‬
‫القادمة‪.‬‬
‫ويف عام ‪� 2011‬س ُتطبق يف قطر �إمكانية خا�صية نقل �أرقام‬
‫الهواتف املحمولة والثابتة‪ ،‬وهو ما يعنى �أن م�ستخدمي‬
‫الهواتف �سي�ستطيعون نقل �أرقامهم احلالية ملقدم خدمة �آخر‪،‬‬
‫ويف ظل النظام احلايل ال ي�ستطيع امل�ستخدمون الراغبون‬
‫يف االنتقال من فودافون �إىل كيوتل �أو العك�س من االحتفاظ‬
‫ب�أرقامهم بعد االنتقال من �رشكة �إىل �أخرى‪.‬‬

‫‪11/‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫‪36.000.000/2010‬‬

‫رقم �إ�ضايف للهواتف النقالة و‪9.000.000‬‬
‫للهواتف الثابتة توفرها خطة الرتقيم الوطنية اجلديدة‬
‫(الأعلى لالت�صاالت)‬

‫�إطار ف�ض املنازعات‬

‫و�ضع كل من قانون االت�صاالت والئحته التنفيذية‬
‫والرتاخي�ص �أطرا لف�ض جميع �أنواع املنازعات التي‬
‫قد تن�ش�أ يف قطاع االت�صاالت‪.‬‬
‫وقد قام الأعلى لالت�صاالت بالفعل بحل العديد من املنازعات‬
‫املتعلقة بالتداخل والو�صول �إىل اخلدمة‪ ،‬واملنازعات بني‬
‫مقدمي اخلدمة بع�ضهم البع�ض‪ ،‬واملنازعات بني مقدمي‬
‫اخلدمة وم�ستخدميها‪.‬‬

‫‪/12‬‬

‫وطبقا لقانون االت�صاالت فاملجل�س مفو�ض قانونيا بحماية‬
‫حقوق وم�صالح امل�ستهلكني يف قطاع االت�صاالت وتعزيز‬
‫ا�ستفادتهم من تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪ ،‬وهي‬
‫ال�سلطة التي متتد لت�شمل و�ضع قواعد للتعرفة ومعايري ل�ضمان‬
‫اخلدمة ومراقبة �رشوط تقدمي اخلدمة‪ ،‬كما ُيفو�ض املجل�س‬
‫�أي�ضا ب�سلطة تلقي ال�شكاوى واملنازعات التي قد تن�ش�أ بني‬
‫مقدمي اخلدمة وامل�ستهلكني وحلها يف حال مل تتمكن هذه‬
‫الأطراف من الو�صول حلل فيما بينها‪.‬‬

‫وخ�ص�ص املجل�س اخلط ال�ساخن‪)+97444995353( :‬‬
‫والربيد الإلكرتوين‪ )consumervoice@ict.gov.qa( :‬لتلقي‬
‫و�أ�صدر املجل�س حديث ًا «قواعد ف�ض املنازعات» للتعامل مع‬
‫ال�شكاوى بني مقدمي اخلدمة‪ ،‬والتي ال تقع �ضمن عملية ال�سيطرة ا�ستف�سارات و�شكاوى امل�ستهلكني‪.‬‬
‫املرتبطة مبنازعات التداخل والو�صول �إىل اخلدمة‪.‬‬
‫وب�صفة عامة ينبغي على مقدم اخلدمة �أن يحل �شكاوى‬
‫وحتدد هذه القواعد �إجراءات تقدمي ال�شكاوى وحلها‪ ،‬مبا فى ذلك‪ :‬عمالئه خالل ‪ 30‬يوم ًا من تاريخ تقدمي ال�شكوى‪ ،‬وفى حال‬
‫عملية تقدمي ال�شكوى‪ ،‬والأدلة ال�رضورية لدعم ال�شكوى والدفاع مل يتم الف�صل فى ال�شكوى يحق للعميل بعدها التوجه للأعلى‬
‫لالت�صاالت حلل النزاع‪.‬‬
‫عنها؛ وعملية ت�سوية النزاع والنتائج‪.‬‬

‫وقد �أ�صدر الأعلى لالت�صاالت يف بع�ض حاالت ال�شكاوي‬
‫حماية امل�ستهلكني وعملية معاجلة ال�شكاوى‬
‫يعد الأعلى لالت�صاالت �أول هيئة تنظيمية لالت�صاالت يف منطقة والنزاعات �أوامر ملقدمي اخلدمة برد الأموال �أو ا�ستبدال‬
‫اخلليج ت�ضع بنودا حلماية امل�ستهلكني يف قانونها لالت�صاالت املعدات �أو تنفيذ الرتكيبات �أو ت�صحيح الفواتري واحل�سابات‬
‫والرتاخي�ص‪ .‬ومنذ �صدور قانون االت�صاالت يف ‪ 2006‬ويوا�صل �أو تو�صيل اخلدمات يف �إطار زمني حمدد‪� ،‬أو التوقف عن �سلوك‬
‫�أو ممار�سات معينة‪ .‬وقرارات الأعلى لالت�صاالت حلل ال�شكاوي‬
‫الأعلى لالت�صاالت مهامه حلماية امل�ستهلكني بالتعاون مع‬
‫�أو املنازعات قرارات نهائية وملزمة‪.‬‬
‫كيوتل وفودافون‪.‬‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬
‫ﻣﻌﺪﻝ ﻧﻤﻮ ﺍﻟﻨﻄﺎﻕ ﺍﻟﻌﺮﻳﺾ‬
‫‪2010 ΩÉ©d IDC á«ŸÉ©dG çÉëHC’G á°ù°SDƒe åëH‬‬

‫‪3500‬‬

‫‪∞dC’ÉH IóMƒdG‬‬

‫‪3000‬‬

‫‪250000‬‬

‫‪2500‬‬

‫‪200000‬‬

‫‪2000‬‬

‫‪150000‬‬

‫‪1500‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪0‬‬
‫‪2009 2008 2007 2006‬‬

‫وتخ�ص�ص كل من كيوتل وفودافون موارد هامة لتح�سني‬
‫توافقهما القانوين مع متطلبات حماية امل�ستهلك ومعاجلة‬
‫ال�شكاوى‪ ،‬وكذلك حت�سني نوعية مراكز خدمة امل�ستهلك التابعة‬
‫لهما ومراكز اخلدمة الذاتية يف قطر‪.‬‬

‫ت�سوية املنازعات بني املتناف�سني‬

‫�إن جناح الأعلى لالت�صاالت يف التعامل بفعالية مع‬
‫املنازعات التي تن�شب بني املتناف�سني يف جمال االت�صاالت‬
‫لهو م�ؤ�رش وا�ضح على تطبيق قواعد املناف�سة يف ال�سوق بحزم‪.‬‬

‫‪100000‬‬

‫‪π≤æàŸG ¢†jô©dG ¥É£ædG äÉcGΰTG‬‬
‫‪…ƒæ°ùdG ƒªædG ∫ó©e §°Sƒàe‬‬
‫‪%139 = (09 -06) ÖcôŸG‬‬

‫‪0‬‬

‫‪âHÉãdG ¢†jô©dG ¥É£ædG äÉcGΰTG‬‬
‫‪…ƒæ°ùdG ƒªædG ∫ó©e §°Sƒàe‬‬
‫‪%19^6= (13-09) ÖcôŸG‬‬

‫‪50000‬‬

‫‪500‬‬

‫ولزيادة وعي امل�ستهلك بحقوقه ومقدم اخلدمة بالتزاماته‪،‬‬
‫يقوم املجل�س بانتظام بو�ضع �إر�شادات ومعلومات تتعلق بهذا‬
‫الأمر على موقعه الإلكرتوين للم�ستهلكني‪.‬‬

‫‪300000‬‬

‫‪∞dC’ÉH IóMƒdG‬‬

‫‪2013 2012 2011 2010 2009‬‬

‫ففي ‪ 22‬يوليو ‪ 2010‬قام الأعلى لالت�صاالت بحل النزاع بني‬
‫فودافون وكيوتل ب�ش�أن تقدمي كيوتل خلدمات الهاتف النقال‬
‫حتت العالمة التجارية «فريجني موبيل» ‪ .‬و�أ�صدر الأعلى‬
‫لالت�صاالت قرارا �إداريا يف هذه الق�ضية توافق مع قانون‬
‫االت�صاالت القطري ومع �أف�ضل املمار�سات الدولية‪.‬‬
‫وب�صفته اجلهة املنظمة لقطاع االت�صاالت‪ ،‬قام الأعلى‬
‫لالت�صاالت بت�سوية هذا النزاع من خالل تناوله ومعاجلته‬
‫للممار�سات غري التناف�سية يف ال�سوق عرب تطبيق قانون‬
‫االت�صاالت وقواعد ف�ض املنازعات املعمول بها مبوجب هذا‬
‫القانون‪ .‬وكان هذا املوقف هو �أول تطبيق لقواعد املنازعات‬
‫املعمول بها داخل الأعلى لالت�صاالت مبوجب قانون‬
‫االت�صاالت‪ ،‬والقرار متاح على املوقع الإلكرتوين للمجل�س‪.‬‬

‫‪13/‬‬

‫القمر الصناعي "أسهيل"‬
‫توسيع قدرات االتصاالت‬

‫�أعلن الأعلى لالت�صاالت يف مايو ‪ 2010‬عن عقد‬
‫اتفاقية �رشاكة مع �رشكة يوتل�سات الفرن�سية لالت�صاالت‬
‫(‪ )Eutelstat‬لبناء وتد�شني وت�شغيل القمر ال�صناعي‬
‫القطري اجلديد «�أ�سهيل»‪.‬و�سيدعم القمر ال�صناعي الذي‬
‫�سيعمل على املوقع املداري ‪ 25.5‬درجة �رشقا قدرات‬
‫االت�صاالت يف قطر ومنطقة ال�رشق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‬
‫ب�شكل كبري‪.‬‬
‫و ُتعد هذه اخلطوة من �أهم �رشاكات الأعلى لالت�صاالت‬
‫مع القطاعني العام واخلا�ص ‪ ،‬كما �أنها الأوىل من �سل�سلة‬
‫اال�ستثمارات املخطط تنفيذها يف جمال تكنولوجيا الأقمار‬
‫ال�صناعية‪.‬‬
‫ومن خالل هذا اال�ستثمارات �سيتمكن الأعلى لالت�صاالت‬
‫من توفري خدمات ات�صاالت عالية اجلودة ف�ضال عن رفع‬
‫امكانيات النطاق العري�ض لدولة قطر واملنطقة ب�أ�رسها‪.‬‬
‫ومع توفري الو�سائل التكنولوجية التى تتطلبها هذه‬
‫اخلدمات �ست�سهم دولة قطر فى تطوير �صناعة حملية‬
‫لالت�صاالت عرب الأقمار ال�صناعية‪.‬‬
‫ويف يوليو ‪� ،2010‬أبرم الأعلى لالت�صاالت و�رشكة‬
‫يوتل�سات ‪ Eutelstat‬اتفاق مع �رشكة �سبي�س �سي�ستمز‪/‬‬
‫لورال االمريكية‪ Space Systems/Loral‬لت�صميم‬
‫وت�صنيع القمر ال�صناعي «�أ�سهيل» واملخطط له �أن يبد�أ‬
‫العمل �أوائل ‪.2013‬‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬
‫ﻣﺸﺘﺮﻛﻮ ﺍﻟﻨﻄﺎﻕ ﺍﻟﻌﺮﻳﺾ ﻓﻰ ﻗﻄﺮ‬
‫‪¿ƒaGOƒa IQGOE’ á«Áó≤àdG ¢Vhô©dGh πJƒ«µd ájƒæ°S ™HôdG ôjQÉ≤àdG‬‬

‫‪160000‬‬
‫‪140000‬‬
‫‪120000‬‬
‫‪100000‬‬
‫‪80000‬‬
‫‪60000‬‬
‫‪40000‬‬
‫‪20000‬‬
‫‪0‬‬

‫تعزيز البنية التحتية وقدرات االتصاالت‬
‫يف العام املا�ضي‪ ،‬حققت دولة قطر منواً كبرياً يف �شبكات‬
‫النطاق العري�ض اذ مت ربط ‪ %63‬من املنازل ب�شبكات‬
‫برودباند وب�رسعة انرتنت ال تقل عن واحد ميجا بايت‪/‬‬
‫ثانية‪ .‬ولرفع ال�سعة امل�ستقبلية لهذه ال�شبكات‪ ،‬يعمل الأعلى‬
‫لالت�صاالت علي تطوير ا�سرتاتيجية تهدف ايل ا�ستخدام اف�ضل‬
‫بنية حتتية لالت�صاالت وجمموعة من و�سائل التكنولوجيا‬
‫الثابتة والال�سلكية‪.‬‬
‫�إن توافر �شبكة برودباند فائقة ال�رسعة �سيزيد من �سعة النطاق‬
‫مما �سي�سمح ب�إدارة �أحجام �ضخمة من البيانات بطريقة‬
‫�آنية ودقيقة‪ ،‬وهو ما يعد �أمرا حيويا لزيادة حجم و�رسعة‬
‫املعلومات وتدفقها‪.‬‬
‫�إن بناء �شبكة برودباند فائقة ال�رسعة يتطلب التعاون بني‬
‫الهيئات احلكومية ومقدمي خدمات االت�صاالت ومطوري‬
‫املحتوى وامل�ستهلكني‪ ،‬ويف �سبيل ذلك يعمل الأعلى‬
‫لالت�صاالت علي التن�سيق مع هذه اجلهات جميعها بغية و�ضع‬
‫خطط لبناء ال�شبكة الوطنية للنطاق العري�ض‪.‬‬
‫و�ستحقق دولة قطر فوائد جمة من خالل النفاذ ايل �شبكة‬
‫برودباند فائقة ال�رسعة علي م�ستويات خمتلفة منها‪:‬‬
‫• التناف�سية االقت�صادية‪ :‬دعم مكانة قطر كمحور �إقليمي‬
‫لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪ ،‬ومتكنيها من املناف�سة‬

‫‪2 ™HôdG 1 ™HôdG 4 ™HôdG 3 ™HôdG 2 ™HôdG 1 ™HôdG 4 ™HôdG 3 ™HôdG 2 ™HôdG‬‬
‫‪2010 2010 2009 2009 2009 2009 2008 2008 2008‬‬

‫‪âfÎf’G »cΰûŸ ‹ÉªLE’G Oó©dG‬‬
‫‪(DSL) ™jöùdG âfÎf’G‬‬
‫‪∞JÉ¡dG ÈY âfÎf’ÉH ∫É°üJ’G‬‬
‫‪(internet Dial-up) »°VQC’G‬‬
‫‪äɵѰûdG ÈY âfÎf’ÉH ∫É°üJ’G‬‬
‫‪á°UÉÿG á«°VGÎa’G‬‬
‫‪MPLS & Dedicated Access hCG‬‬

‫على تنظيم الأحداث العاملية املهمة مبا يف ذلك جناحها يف‬
‫ا�ست�ضافة ك�أ�س العامل ‪ ،2022‬وكذلك حتفيز النمو واال�ستثمار‬
‫يف قطاعات �أخرى غري النفط والغاز‬
‫• الت�أثري االجتماعي‪� :‬ضمان تقدمي خدمات الرعاية ال�صحية‬
‫والتعليم واخلدمات احلكومية على �أكمل وجه‬
‫• امل�رشوعات ال�صغرية ومتو�سطة احلجم‪� :‬إن ال�شبكة فائقة‬
‫ال�رسعة تغري الأ�سلوب الذي تعمل به ال�صناعة‪ ،‬مبا ي�سمح‬
‫لل�رشكات ال�صغرية واملتو�سطة من ا�ستخدام املوارد والقدرات‬
‫التي كانت متاحة فقط لل�رشكات الكربى‬
‫• امل�ستهلكون‪ :‬توفري خيارات ومرونة اكرب للم�ستهلكني من‬
‫الأفراد‪ ،‬مثل خدمات الت�شغيل الثالثية‪ ،‬وو�صول �أ�رسع �إىل‬
‫خدمات الهاتف النقال ‪ ،‬وتعزيز توافر املحتوى الإلكرتوين‬
‫املحلي ذي ال�صلة‬
‫�إن كل هذا التقدم يعزز دائرة التطور الإيجابي‪ ،‬و�أكرب دليل على‬
‫ذلك هو ت�أثري هذه اجلهود على اال�ستخدامات الكلية للخدمات‪،‬‬
‫فعلى الرغم من رخ�ص �أ�سعار اخلدمات �إال �أن عائدات مقدمي‬
‫خدمات االت�صاالت ارتفعت مبقدار ‪ 50‬مليون ريال قطري‬
‫خالل الفرتة ما بني الربع الأول من عام ‪� 2009‬إىل الربع‬
‫الأول من عام ‪ ، 2010‬مما ي�شري �إىل زيادة كم ونوع اخلدمات‬
‫امل�ستخدمة من قبل اجلمهور بتزايد الو�صول لالنرتنت‪.‬‬

‫‪15/‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫‪100.000/2010‬‬

‫�إجمايل عدد م�ستخدمي خدمة حدائق االنرتنت‬
‫(الأعلى لالت�صاالت)‬

‫�إن توفري خدمة الإنرتنت الال�سلكي املجاين يف ثالث حدائق‬
‫عامة جنحت جناحا كبريا‪ ،‬وهو ما دفع الأعلى لالت�صاالت �إىل‬
‫تو�سيع هذه اخلدمة لتدخل حديقتني �أخريني وهما كورني�ش‬
‫اخلور والوكرة‪ .‬ويتوقع املجل�س االنتهاء من هذا الإجراء فى‬
‫‪ .2011‬وت�أتي خدمة حدائق الإنرتنت الال�سلكي املجاين كجزء‬
‫من التزام املجل�س بربط املواطنني واملقيمني بالتكنولوجيا‬
‫التي ُترثي حياتهم‪.‬‬

‫احلا�سبات (‪ )Q-CERT‬التابع للأعلى لالت�صاالت ب�ضمان‬
‫التطور الآمن للبنية التحتية لالت�صاالت يف قطر من خالل‬
‫حماية البيانات احلرجة (مكافحة اجلرائم الإلكرتونية) ورفع‬
‫وعي املواطنني باملخاطر التى قد حتدق بقطاع املعلوماتية‬
‫وتوفري املعلومات ذات ال�صلة مل�ساعدة اجلميع على ا�ستخدام‬
‫ال�شبكة ب�أمان‪ .‬وبتنفيذ هذه الأهداف بنجاح ي�ساعد فريق‬
‫«كيو �سريت» على زيادة ا�ستخدام الإنرتنت بني �أفراد املجتمع‬
‫وال�رشكات �أي�ضاً‪.‬‬

‫و ُتقدم هذه اخلدمة املجانية حاليا يف حدائق الرميلة‬
‫وال�شرياتون ودحل احلمام‪ .‬و�أو�ضحت نتائج بحث ميداين مت‬
‫�أجرائه على م�ستوي امل�ستخدمني للخدمة يف الفرتة من ‪2009‬‬
‫�إىل ‪� ،2010‬أن هذه اخلدمة القت رواج ًا �شعبي ًا على م�ستوى‬
‫امل�ستخدمني‪ ،‬حيث بلغ متو�سط عدد م�ستخدمي اخلدمة يف‬
‫احلدائق الثالث ما يزيد عن ‪ 10000‬م�ستخدم �شهرياً‪ ،‬كما �أن‬
‫العدد االجمايل للم�ستخدمني جتاوز مائة �ألف م�ستخدم خالل‬
‫نف�س الفرتة‪.‬‬

‫ول�ضمان تكامل البنية التحتية لتكنولوجيا املعلومات‬
‫واالت�صاالت يف قطر‪ ،‬اتخذ فريق «كيو �سريت» عدة تدابري‬
‫حلماية ال�شبكات واملواطنني من الهجمات التي تت�سبب‬
‫فيها الربجميات اخلبيثة والربامج ال�ضارة التي ي�ستخدمها‬
‫املخرتقون ك�أجهزة و�سيطة ل�شن الهجمات االلكرتونية‬
‫(‪ .)botnets‬واتخذ هذا الفريق �أي�ض ًا خطوات حلماية خ�صو�صية‬
‫امل�ستخدمني على الإنرتنت �ضد خماطر �رسقة الهوية والتج�س�س‬
‫والت�صيد االلكرتوين‪.‬‬

‫�إن التطور امل�ستمر لالت�صاالت يف قطر ي�ستند �إىل وجود بنية‬
‫حتتية تعمل بطريقة �سل�سلة وبدون انقطاع‪ .‬والبنية التحتية‬
‫عبارة عن �أنظمة عالية التعقيد تعتمد على بع�ضها البع�ض‬
‫وهي تتحكم يف حمطات الطاقة الكهربائية‪ ،‬و�إنتاج النفط‬
‫والغاز‪ ،‬واملعامالت املالية‪ ،‬والرعاية ال�صحية‪ ،‬وتوزيع املياه‪،‬‬
‫والعمليات احلكومية‪.‬‬

‫وقام فريق «كيو‪�-‬سريت» بالتعاون مع برنامج ال�سالمة‬
‫ال�سيربانية بتد�شني موقع «�سيف �سبي�س»‪ ،‬كما عمل على احلد‬
‫من انت�شار فريو�س احلا�سوب امل�سمى «�ستكزنت» (‪)Stuxnet‬‬
‫داخل قطر‪ .‬وهذا الفريو�س الذي يحتوي على دودة حا�سوبية‬
‫تهاجم �أنظمة «ا�سكادا» ال�صناعية و ُتعيد برجمتها‪ ،‬هاجم‬
‫ماليني احلوا�سيب عرب العامل و�أوقف العمليات التجارية‬
‫واال�ستخدامات ال�شخ�صية‪ ،‬غري �أن ن�سبة الأجهزة التي ت�أثرت‬
‫يف قطر بهذا الفريو�س كانت �أقل من ‪.%1‬‬

‫حدائق الإنرتنت (‪)iParks‬‬

‫‪/16‬‬

‫حماية الأ�صول الإ�سرتاتيجية‬

‫بو�صفه الفريق الوطني املعنى ب�أمن نظم تكنولوجيا املعلومات‬
‫واالت�صاالت فى قطر‪ ،‬يخت�ص فريق قطر لال�ستجابة لطوارئ‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬

‫الخطة اإلستراتيجية الوطنية لالتصاالت وتكنولوجيا المعلومات ‪2015‬‬

‫السنوات الخمس القادمة‬
‫يلتزم الأعلى لالت�صاالت بت�شجيع النمو والتطور امل�ستمر‬
‫لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت يف دولة قطر من خالل‬
‫توفري �إطار تنظيمي قوي‪ .‬وب�صفة عامة ميثل هذا الدعم الأ�سا�س‬
‫جلذب اال�ستثمارات اخلا�صة واخلربات للم�ساعدة يف حت�سني‬
‫نوعية قطاع تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت وتو�سيعه‪.‬‬
‫و�سي�سعى الأعلى لالت�صاالت �إىل تذليل العوائق التي حتول دون‬
‫دخول ال�رشكات �إىل ال�سوق واال�ستثمار فيه‪ ،‬كما �سيلتزم املجل�س‬
‫ك�سابق عهده – احلياد عند و�ضع �سيا�ساته وتطبيق القانون‪.‬‬‫و�سيوا�صل الأعلى لالت�صاالت مراجعته ال�شاملة لقطاع‬
‫االت�صاالت املحلي لتقييم احلالة التناف�سية فيه ‪ ،‬و�ستحدد هذه‬
‫املراجعة– التي �سيتم االنتهاء من و�ضعها يف ‪ – 2011‬ما �إذا‬
‫كان دخول مقدمي خدمة جدد �سيفيد امل�ستهلكني �أم ال‪ ،‬و�ستحدد‬
‫ما هي الإجراءات التنظيمية الأخرى �أو التغريات الهيكلية‪� ،‬إن‬
‫وجدت‪ ،‬التي �ستفيد املناف�سة يف �سوق االت�صاالت‪.‬‬

‫ال�شبكة الوطنية للنطاق العري�ض‬
‫يف ال�سنوات اخلم�س القادمة‪ ،‬يلتزم الأعلى لالت�صاالت بت�رسيع‬
‫بناء اجليل القادم من �شبكة النطاق العري�ض فائق ال�رسعة من‬
‫خالل اال�ستثمارات احلكومية واخلا�صة ‪ .‬وهذا اجليل اجلديد‬
‫من ال�شبكات �سيتم تزويده ب�أحدث تكنولوجيات االت�صاالت‬
‫الب�رصية‪ ،‬مما �سيعزز البنية التحتية لتكنولوجيا املعلومات‬
‫واالت�صاالت وزيادة �سعة النطاق العري�ض ال�ستيعاب �أحجام‬
‫�أكرب من البيانات وفتح �آفاق جديدة من الفر�ص واخليارات‬
‫�أمام امل�ستخدمني من الأفراد وامل�ؤ�س�سات‪.‬‬
‫ولتحقيق ذلك الهدف يعمل الأعلى لالت�صاالت على ت�رسيع‬
‫بناء �شبكة «الألياف ال�ضوئية �إىل املنزل» (‪ ،)FTTH‬والتي‬
‫�ستوفر و�صالت فائقة ال�رسعة من الألياف ال�ضوئية �إىل‬
‫املنازل وامل�ؤ�س�سات‪ .‬ومن املتوقع �أن حتل هذه ال�شبكة خالل‬
‫ال�سنوات اخلم�س القادمة حمل الو�صالت النحا�سية احلالية‪.‬‬

‫‪17/‬‬

‫دعم الكفاءات وتنمية سوق‬
‫تكنولوجيا المعلومات واالتصاالت‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬

‫قام الأعلى لالت�صاالت بعدة مبادرات لزيادة تبني ال�رشكات لتكنولوجيا املعلومات‬
‫واالت�صاالت‪ ،‬وم�ساعدة هذه ال�رشكات على التوافق مع اللوائح احلكومية وعمليات ال�رشاء‬
‫عرب توفري جمموعة من اخلدمات الإلكرتونية املي�رسة‪.‬‬
‫وقد جنى االقت�صاد القطري ثمار هذه اجلهود؛ حيث زاد عدد ال�رشكات املت�صلة ب�شبكات‬
‫النطاق العري�ض بن�سبة ‪ %20‬منذ ‪ ،2008‬كما جاءت قطر فى املرتبة الثالثة فيما يتعلق‬
‫«بت�سهيل الأعمال» طبقا مل�ؤ�رش البنك الدويل‪.‬‬
‫وتعد الزيادة املتنامية وال�رسيعة يف معدل الإنفاق على خدمات ومنتجات تكنولوجيا‬
‫املعلومات واالت�صاالت م�ؤ�رشا �آخر على التقدم امللحوظ يف م�ستويات تبني تكنولوجيا‬
‫املعلومات واالت�صاالت يف جميع قطاعات االقت�صاد القطري‪ .‬وطبق ًا للإح�صاءات الواردة‬
‫من م�ؤ�س�سة الأبحاث العاملية (‪ )IDC‬ف�إن الإنفاق على �أجهزة احلا�سوب واخلوادم وخدمات‬
‫تخزين البيانات يف قطر ارتفع بن�سبة ‪ %23‬منذ ‪ ،2009‬كما زاد الإنفاق على الربجميات‬
‫بحوايل ‪ 23‬مليون دوالر خالل نف�س الفرتة‪.‬‬
‫ويف العام املا�ضي �ضاعف الأعلى لالت�صاالت جهوده احلثيثة لتحفيز رواد الأعمال من‬
‫ال�شباب على القيام مب�شاريعهم اخلا�صة يف خمتلف ال�صناعات وم�ساعدة ال�رشكات الكبرية‬
‫وال�صغرية على مواكبة التطور امل�ستمر يف امل�شهد الرقمي‪.‬‬

‫‪19/‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫ﺣﺠﻢ ﺍﻹﻧﻔﺎﻕ ﻋﻠﻰ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻌﻤﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‬
‫‪2009 ΩÉY IDC á«ŸÉ©dG çÉëHC’G á°ù°SDƒe åëH‬‬

‫‪%3 á°VÉjôdGh áMÉ«°ùdG‬‬
‫‪%1 äÉeóÿG øe ÉgÒZh á«°üî°ûdG äÉeóÿG‬‬
‫‪%10 ∫RÉæŸG‬‬
‫‪%3 º«∏©àdG‬‬
‫‪%1 á«ë°üdG ájÉYôdG‬‬
‫‪%15 á«eƒµ◊G Iõ¡LC’G‬‬

‫‪/20‬‬

‫‪%16 RɨdG/∫hÎÑdG‬‬
‫‪%2 øjó©àdG ,AÉ°ûfE’G ,áYGQõdG‬‬
‫‪%2 á«©«ªéàdG áYÉæ°üdG‬‬
‫‪%3 á«∏jƒëàdG áYÉæ°üdG‬‬
‫‪%2 π≤ædG‬‬

‫‪%1 á«æ¡e äÉeóN‬‬

‫‪%15 ä’É°üJ’G‬‬

‫‪%15 á«dÉŸG‬‬

‫‪%4 áeÉ©dG ≥aGôŸG‬‬
‫‪%9 á∏ª÷G/áFõéàdÉH ™«ÑdG‬‬

‫دعم بيئة محفزة لالبتكار‬

‫منتديات تواصل األعمال‬

‫�إن احد الأهداف الرئي�سية للأعلى لالت�صاالت هو دعم تطوير‬
‫ال�رشكات املحلية النا�شئة من خالل تو�سيع املوارد التي‬
‫توفرها حا�ضنات الأعمال لهذه ال�رشكات‪.‬‬

‫�شارك �أكرث من �ألف �شخ�ص من القطاع اخلا�ص يف قطر يف‬
‫ندوات ملتقى «توا�صل الأعمال» يف ‪ ،2010‬والتي �ضمت‬
‫متحدثني من �رشكات جوجل وكيوتل وفودافون ومايكرو�سوفت‪.‬‬

‫ومن �أجل �إمناء �صناعة املحتوي الرقمي امل�ستدامة يف دولة‬
‫قطر‪ ،‬يقدم مركز حا�ضنة املحتوي الرقمي التابع للأعلى‬
‫لالت�صاالت للم�رشوعات الإبداعية النا�شئة والواعدة يف‬
‫جمال املحتوي الرقمي اخلربات الإر�شادية‪ ،‬احللول التقنية‬
‫املبتكرة‪ ،‬خدمات االت�صاالت‪ ،‬واملكاتب‪ ،‬واخلدمات املحا�سبية‬
‫والقانونية‪.‬‬

‫وقد �ضمت �آخر ندوات «توا�صل الأعمال» والتي عقدت يف‬
‫دي�سمرب ‪ 2010‬جمموعة من رجال الأعمال واخلرباء الذين‬
‫عر�ضوا ر�ؤيتهم امل�ستقبلية حول فوائد وتداعيات قانون التجارة‬
‫الإلكرتونية اجلديد ال�صادر يف �سبتمرب ‪ 2010‬على ال�رشكات‬
‫املحلية والدولية‪.‬‬

‫ويف ‪� 2010‬أ�صبح «فهر�س قطر» ‪ -‬وهو دليل �أعمال تفاعلي‬
‫�إلكرتوين ‪� -‬أول �رشكة يدعمها مركز حا�ضنة املحتوى الرقمي‬
‫اجلديد‪ ،‬حيث �سيقدم املركز الدعم لأربعة �شباب قطريني حازوا‬
‫على حقوق امتالك و�إدارة فهر�س قطر من خالل املناف�سة التي‬
‫متت حتت ا�سم «�أف�ضل خطة لإدارة وامتالك فهر�س قطر»‪ ،‬وهي‬
‫امل�سابقة التي �شارك فيها �أكرث من ‪� 30‬شابا قطريا‪.‬‬
‫وكان الأعلى لالت�صاالت قد �أطلق دليل «فهر�س قطر» يف عام‬
‫‪ 2008‬بهدف توفري قاعدة بيانات تربط ال�رشكات القطرية‬
‫بالعمالء وال�رشكاء املحتملني وامل�ستثمرين والتجار‪ .‬ويوفر‬
‫الدليل بيانات عن معلومات االت�صال بال�رشكات وكتالوجات‬
‫منتجاتها وكذلك عرو�ضها الرتويجية‪.‬‬

‫ويوفر القانون اجلديد الذي يتناول عددا من الق�ضايا الهامة يف‬
‫جمال الأعمال مثل التوقيع الإلكرتوين واملعامالت الإلكرتونية‬
‫والتوثيق الإلكرتوين‪ ،‬فر�ص ًا هائلة لرواد الأعمال لتطوير مناذج‬
‫�أعمال مبتكرة على االنرتنت‪ .‬وقد عر�ضت درا�سات احلالة التي‬
‫قدمها مدراء تنفيذيون يف جمال التجارة الإلكرتونية �أثناء‬
‫الندوة جمموعة من النماذج والدرو�س املتنوعة والناجحة يف‬
‫هذا املجال‪.‬‬
‫كما تناولت حلقات نقا�ش امللتقى مو�ضوعات �آخري مثل �آخر‬
‫امل�ستجدات يف جمال احلو�سبة ال�سحابية عالوة على الدورات‬
‫التدريبية االلكرتونية التي تقدمها بوابة قطر الوطنية للتعليم‬
‫الإلكرتوين ملجتمع الأعمال يف قطر‪.‬‬

‫منتدى الرقمية والمصادر المفتوحة‪:‬‬
‫دعم االبتكار والنفاذ المفتوح‬
‫بالتعاون مع منظمة « امل�شاع الإبداعي» (‪Creative‬‬
‫‪ ،)Commons‬ا�ست�ضافت دولة قطر منتدى « الرقمية وامل�صادر‬
‫املفتوحة‪ :‬االبتكار والنفاذ املفتوح» يف �أكتوبر‪ .2010‬و ُيعد‬
‫امل�ؤمتر حلقة من �سل�سلة‬
‫اجلهود التي يقوم بها الأعلى لالت�صاالت لتعزيز ا�ستخدام‬
‫امل�صادر الرقمية املفتوحة يف املجتمع وتطوير االقت�صاد القائم‬
‫على املعرفة يف الدولة‪.‬‬

‫ومنظمة «امل�شاع الإبداعي» هي منظمة غري ربحية تهدف �إىل‬
‫تو�سيع جمال الأعمال الإبداعية املتاحة للنا�س ال�ستغاللها والبناء‬
‫عليها على نحو يتوافق مع متطلبات قوانني امللكية الفكرية‪.‬‬
‫وتقدم املنظمة اخلربات والدعم واملوارد الالزمة لت�شجيع الإبداع‬
‫الرقمي‪ ،‬كما �أنها ت�سمح مب�شاطرة الأفكار والإبداعات الإلكرتونية‪.‬‬
‫وت�صدر املنظمة تراخي�ص ملن يريدون م�شاركة حمتواهم‬
‫الرقمي الإلكرتوين وحمايته‪ ،‬وميكن تطبيق هذه الرتاخي�ص على‬
‫العديد من املجاالت مثل املو�سيقى والعلوم والتكنولوجيا والفن‬
‫واحلكومة والطب‪.‬‬
‫و�ضم املنتدى الذي ح�رضه �أكرث من ‪� 600‬شخ�ص عالوة على‬
‫بثه مبا�رشة على االنرتنت‪ ،‬متحدثني من م�ؤ�س�سات عاملية‬
‫و�إقليمية مثل �رشكة جوجل‪ ،‬وموزيال (‪ )Mozilla‬وريد هات (‪Red‬‬
‫‪ ،)Hat‬وهيئة متاحف قطر وغريهم‪ .‬وتركزت النقا�شات حول‬
‫فوائد ا�ستخدام حلول امل�صادر املفتوحة يف الأنظمة احلكومية‬
‫وامل�ؤ�س�سات واملجاالت الرتفيهية‪ ،‬كما حتدث �آخرون عن الطرق‬
‫االبتكارية للو�صول ب�صورة �أكرب �إىل املحتوى الثقايف‪.‬‬
‫وا�ستناداً �إىل النجاح الذي حققه امل�ؤمتر‪ ،‬ي�سعي الأعلى لالت�صاالت‬
‫ايل تنفيذ برنامج «امل�شاع الإبداعي» فى قطر لت�شجيع امل�ؤ�س�سات‬
‫والأفراد على م�شاطرة الأعمال الإبداعية على االنرتنت من خالل‬
‫توفري تراخي�ص مرنة حلماية حقوق املحتوي‪.‬‬
‫و�ست�شجع هذه الرتاخي�ص على خلق حمتوى رقمي عربي مع‬
‫حماية حقوق مبدعي هذا املحتوى‪.‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫وقد ركزت ندوة �سابقة من ندوات «توا�صل الأعمال» عقدت يف‬
‫مار�س ‪ 2010‬على قدرة تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬
‫على م�ساعدة قطاع الأعمال على النمو وحتقيق ميزات تناف�سية‬
‫يف الأ�سواق العاملية‪ .‬و�ضمت الندوة عدداً من اخلرباء الإقليميني‬
‫والعامليني العاملني يف جمال توفري احللول التقنية لقطاع‬
‫الأعمال ف�ض ًال عن عر�ض درا�سات حالة ل�رشكات ا�ستخدمت‬
‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت بنجاح يف �أعمالها لتقليل‬
‫التكاليف وك�سب ميزات تناف�سية‪.‬‬

‫‪/22‬‬

‫و�ضمت الندوة متحدثني من املجل�س الأعلى لالت�صاالت‪،‬‬
‫وكيوتل‪ ،‬ومايكرو�سوفت‪ ،‬وميزة (‪ ،)MEEZA‬و�رشكة علي بن‬
‫علي للحلول التكنولوجية‪ ،‬و�سوق الدوحة‪ ،‬و�إن تي جي للحلول‬
‫الوا�ضحة (‪ .)NTG Clarity Solution‬وقدم ه�ؤالء اخلرباء‬
‫ن�صائح حول كيفية دمج التكنولوجيات املتاحة يف �أعمال‬
‫ال�رشكات القائمة وحول كيفية تطبيق تكنولوجيات جديدة‬
‫لتح�سني �سبل التوا�صل بني ال�رشكات والعمالء‪ .‬ويلتزم‬
‫الأعلى لالت�صاالت مب�ساعدة قطاع الأعمال يف قطر على‬
‫حتقيق هذه امليزات‪.‬‬

‫بيئة العمل االفتراضية‬
‫بنهاية عام ‪ ،2010‬انتهي الأعلى لالت�صاالت بالتعاون‬
‫مع وزارة العمل من درا�سة ميدانية حول �إمكانية ا�ستخدام‬
‫التكنولوجيا لتطبيق منوذج العمل من املنزل او ما يعرف‬
‫بنظام العمل عن بعد‪ .‬ومن خالل قيا�س مدى فعالية تطبيق ذلك‬
‫النموذج يف خم�سة قطاعات وهى القطاع املايل‪ ،‬قطاع ال�صحة‪،‬‬
‫قطاع االت�صاالت‪ ،‬قطاع البرتول والقطاع احلكومي‪ ،‬اخترب‬
‫الباحثون مدي قابلية تطبيق مفهوم بيئة العمل االفرتا�ضية‬
‫على خمتلف م�ستويات الوظائف يف هذه القطاعات‪.‬‬
‫و�أ�شارت الدرا�سة اىل املزايا املحتملة التى قد حتققها ال�رشكات‬
‫اثر دجمها لبيئات املكاتب االفرتا�ضية فى عملها ومن بينها‬
‫زيادة الإنتاجية‪ ،‬حت�سني خدمة العمالء ‪ ،‬وخف�ض تكاليف‬
‫الت�شغيل‪ ،‬وم�شاركة ن�سبة �أو�سع من الأيدي العاملة‪.‬‬
‫وبينت نتائج الدرا�سة �أي�ض ًا �أن الرجال والن�ساء �أبدوا اهتمامهم‬
‫بنموذج بيئة العمل االفرتا�ضية وبالتوازن الذي �سيحققه هذا‬
‫النموذج بني احلياة اال�رسية واحلياة العملية‪ ،‬كما �أظهرت‬
‫النتائج �أي�ض ًا �أن ال�رشكات املحلية تدرك مزايا دمج بيئة العمل‬
‫االفرتا�ضية يف خطط �أعمالهم‪.‬‬
‫و�ستقدم نتائج الدرا�سة – التي مت م�شاركتها مع العديد من‬
‫امل�ؤ�س�سات ومنها بنك قطر الوطني و�رشكة را�س غاز– خمططا‬
‫ملختلف القطاعات بالدولة ي�ضم تو�صيات حول البنية التحتية‬
‫املنا�سبة والتح�سينات التكنولوجية املطلوبة لتنفيذ منوذج‬
‫بيئة العمل االفرتا�ضية‪ .‬وبخالف املزايا املحتملة لل�رشكات‬
‫والأفراد اثر تطبيق منوذج بيئات العمل االفرتا�ضية‪ ،‬فان هذا‬
‫النموذج �سيفيد جميع قطاعات املجتمع من خالل توفريه فر�ص‬
‫مت�ساوية للو�صول ايل الوظائف وحتقيق التقدم‪.‬‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬

‫الخطة االستراتيجية الوطنية لالتصاالت وتكنولوجيا المعلومات ‪2015‬‬

‫السنوات الخمس القادمة‬
‫جمتمع حمفز لالبتكار‬
‫بحلول عام ‪ 2015‬ي�أمل الأعلى لالت�صاالت يف احت�ضان‬
‫‪� 30‬رشكة جديدة‪ .‬ولتحقيق ذلك الهدف �سيوفر املجل�س‬
‫�آليات للتمويل ت�شمل منح ًا للبحث والتطوير‪ ،‬ور�ؤو�س �أموال‬
‫مل�رشوعات تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت لدعم‬
‫االبتكار والإبداع‪.‬‬
‫ومع ت�أ�سي�س املزيد من �رشكات تكنولوجيا املعلومات‬
‫واالت�صاالت‪� ،‬سيقوم الأعلى لالت�صاالت بتوفري ال�شبكات لربط‬
‫هذه ال�رشكات ببع�ضها البع�ض وت�سهيل التعاون بينها‪.‬‬
‫وعلى الرغم من ان �أغلب ال�رشكات الكبرية وتقريبا ن�صف‬
‫ال�رشكات ال�صغرية ومتو�سطة احلجم ت�ستخدم املواقع‬
‫احلكومية الإلكرتونية للح�صول على املعلومات واخلدمات‬
‫الإلكرتونية‪� ،‬إال �أن الأعلى لالت�صاالت �سيوا�صل حت�سني هذه‬
‫اخلدمات يف ال�سنوات اخلم�س القادمة‪.‬‬

‫املحتوى الرقمي‬
‫يتخذ املحتوي االلكرتوين �أ�شكاال متنوعة بدءا من الأخبار‬
‫ومرورا بااللعاب و التجارة االلكرتونية وحمركات البحث‪.‬‬
‫ويعد �إنتاج املحتوى الرقمي �أ�سا�س ًا جوهري ًا لبناء قطاع‬
‫تكنولوجيا معلومات مبدع‪.‬‬
‫ويف ال�سنوات اخلم�س القادمة �سيعمل الأعلى لالت�صاالت علي‬
‫تهيئة املناخ املنا�سب لزيادة كمية املحتوى الرقمي املحلي‬
‫والعربي على �شبكة الإنرتنت لتوفري مزايا اقت�صادية جمة‪،‬‬
‫و ُيتوقع �أن تزيد عائدات بيع املحتوى الرقمي عن ال�ضعف‬
‫يف منطقة ال�رشق الأو�سط و�شمال �أفريقيا خالل ال�سنوات‬
‫اخلم�س القادمة‪.‬‬
‫وتتمتع قطر بعدد من املزايا التي �ست�ساعدها على حتقيق هذا‬
‫امل�أرب‪ ،‬منها امتالك �شبكة �إعالمية لها �شهرة عاملية ووجود‬
‫قطاع �إعالمي متنوع ي�صدر �سبع �صحف حملية‪.‬‬
‫وهناك عدد من املبادرات �ستدعم حتقيق ذلك الهدف ومنها‪:‬‬
‫• اخلطة الوطنية لرقمنة الرتاث القطري‪ ،‬والتي تهدف �إىل‬
‫و�ضع تراث قطر وثقافتها والأبحاث الأكادميية‪ ،‬والقوانني‬
‫واملرا�سيم احلكومية‪ ،‬والأبحاث ال�صحية يف �صورة ملفات‬
‫رقمية �إلكرتونية‬
‫• خلق حمتوى رقمي حملي وعربي من خالل الإعالم املحلي‪،‬‬
‫واملواقع الإلكرتونية التي يتم ا�ست�ضافتها حملياً‪ .‬و�ست�سهم‬
‫عملية رقمنة الرتاث الثقايف املحلى والوثائق يف تطوير‬
‫�صناعة تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬
‫• مراكز تخزين البيانات التي ترعاها احلكومة و�رشكة‬
‫كيوتل والتي �ستو�سع من قدرات اال�ست�ضافة املحلية‪ ،‬و�ستعزز‬
‫املناف�سة يف ال�سوق املحلي من خالل متكني �رشكات �أخرى من‬
‫تقدمي خدمات الإنرتنت يف ال�سوق املحلي‪ ،‬كما �أنها �ستزيد من‬
‫�إنتاج املحتوى الرقمي املحلي‬

‫‪23/‬‬

‫خدمات للعامة‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬

‫لقد �ساعد تطور برنامج احلكومة الإلكرتونية املتكاملة املعروف با�سم (‪ )I-Gov‬على تبوء‬
‫حكومة دولة قطر مرتبة متقدمة على امل�ستوى العاملي يف جمال تعزيز تبني تكنولوجيا‬
‫املعلومات واالت�صاالت‪ .‬ويهدف الربنامج �إىل حت�سني كفاءة عمل امل�ؤ�س�سات احلكومية‬
‫ونوعية خدماتها من خالل توفري اخلدمات واملعلومات الإلكرتونية لكل من يعي�ش ويعمل‬
‫على �أر�ض دولة قطر‪.‬‬
‫قطع الأعلى لالت�صاالت �شوط ًا كبرياً يف دفع جميع قطاعات املجتمع نحو تبني تكنولوجيا‬
‫املعلومات واالت�صاالت؛ وذلك من خالل �إن�شاء نظام �إلكرتوين قوي و�شفاف للعمليات‬
‫احلكومية وللعامة‪ .‬فقد ح�سنت اخلدمات واملوارد املُقدمة عرب برنامج احلكومة الإلكرتونية‬
‫املتكاملة من الو�صول �إىل املعلومات وزيادة كفاءة �أداء امل�ؤ�س�سات احلكومية مما �أدى �إىل‬
‫حتقيق قدر �أكرب من التفاعل بني الأفراد وال�رشكات وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪.‬‬
‫ويتوافر على «حكومي» – بوابة دولة قطر على االنرتنت‪ -‬حاليا �أكرث من ‪ 300‬خدمة‬
‫معلوماتية و‪ 60‬خدمة من خدمات املعامالت التي يتم اجنازها الكرتونيا حيث ميكن حاليا‬
‫لل�رشكات بجميع �أحجامها ا�ستخدام نظام املناق�صات احلكومية املوجودة على البوابة‪.‬‬
‫وح�سب الإح�صائيات‪ ،‬بلغ عدد املعامالت الإلكرتونية التي �أجنزها الأفراد وال�رشكات عرب‬
‫البوابة ‪ 1.4‬مليون معاملة‪.‬‬
‫ولزيادة ال�شفافية والتوا�صل بني الأجهزة احلكومية وتي�سري تبادل الكم الهائل من املعلومات‬
‫بينها‪� ،‬أطلق الأعلى لالت�صاالت مبادرة ال�شبكة احلكومية الإلكرتونية لتكون مبثابة �أداة �آمنة‬
‫وموثوقة تلبي احتياجات هذه الهيئات من التدفق الآمن للمعلومات اخلا�صة واحل�سا�سة‬
‫فيما بينها‪ .‬ويعمل املجل�س حاليا على تو�سيع نطاق ا�ستخدام هذه ال�شبكة لت�شمل جميع‬
‫الأجهزة احلكومية‪.‬‬
‫وجارى العمل داخل برنامج احلكومة الإلكرتونية حاليا لت�صميم وتنفيذ خدمات الكرتونية‬
‫جديدة مثل خدمة التوظيف وخدمة بدء ت�أ�سي�س الأعمال‪ .‬ومن بني ‪ 27‬م�رشوع جارى العمل‬
‫على تنفيذها يف �إطار برنامج احلكومة االلكرتونية‪� ،‬أطلق ع�رشة منها للجمهور يف ‪.2010‬‬

‫‪25/‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫‪1.4‬‬

‫‪/2010‬‬
‫مليون معاملة الكرتونية‬
‫مت اجنازها عرب بوابة “حكومي”‬
‫(الأعلى لالت�صاالت)‬

‫‪/26‬‬

‫وقد فاز مركز االت�صال احلكومي الذي يعمل على مدار ال�ساعة‬
‫حكومي‬
‫وملدة �سبعة �أيام يف الأ�سبوع كم�صدر موحد للرد على جميع‬
‫اال�ستف�سارات وال�شكاوي املتعلقة بخدمات احلكومة الإلكرتونية‬
‫لتح�سني ا�ستجابة خدمات اجلهات احلكومية للجمهور‪� ،‬أعاد‬
‫وكذلك تقدمي الدعم لربامج الأعلى لالت�صاالت واخلدمات‬
‫الأعلى لالت�صاالت �إطالق بوابة حكومي يف ثوبها اجلديد‬
‫(حكومي ‪ )2‬يف ‪ 2010‬لتوفري خدمات �أ�سهل و�أ�رسع و�أكرث جودة احلكومية االلكرتونية الأخرى‪ ،‬بجائزة �أف�ضل مركز ات�صال‬
‫جديد يف ال�رشق الأو�سط ل�سنة ‪ 2010‬وذلك �ضمن جائزة ان�سايت‬
‫للمواطنني والزوار ورجال الأعمال‪.‬‬
‫التي عقدت يف دبي يف ‪ ،2010‬حيث عرب‪ %99‬من العمالء عن‬
‫ر�ضاهم بجودة اخلدمات التي يقدمها املركز‪.‬‬
‫وقبل �إعادة ت�صميم البوابة فى ن�سختها اجلديدة‪ ،‬اجري الأعلى‬
‫لالت�صاالت درا�سة مو�سعة حول فاعلية ا�ستخدام البوابة لتحديد‬
‫وقد �أُدخلت جمموعة من التعديالت والإ�ضافات على بوابة‬
‫النقاط التي حتتاج لإدخال حت�سينات عليها‪ ،‬وقد �أُدخلت عدة‬
‫حتديثات وتطويرات مهمة ا�ستناداً �إىل نتائج الدرا�سة منها حتديث «حكومي» بحيث تمُ كن الهيئات احلكومية املختلفة من تعديل‬
‫املحتويات اخلا�صة بها على البوابة بنف�سها‪ ،‬دون احلاجة‬
‫ت�صميم البوابة وتطوير املحتوى القدمي و�إ�ضافة نقاط جديدة‬
‫لإر�سال املحتوى �إىل الأعلى لالت�صاالت لن�رشه على البوابة‪.‬‬
‫لزيادة �سهولة ا�ستخدام اخلدمات احلكومية املوجودة بالبوابة‪.‬‬
‫ولتعزيز ال�شفافية‪ ،‬و�ضع الأعلى لالت�صاالت �سيا�سة لتحديث‬
‫و�شملت التح�سينات التي �أُدخلت على بوابة «حكومي» ما يلي‪:‬‬
‫املحتوى و�إدارته‪ ،‬وت�سهم هذه ال�سيا�سة يف حت�سني �إ�سرتاتيجية‬
‫• ت�صفح �أكرث �سال�سة و�سهولة للم�ستخدم ي�شمل حمركات البحث احلكومة الإلكرتونية املتكاملة لدولة قطر‪.‬‬
‫و�إمكانية حتديد �صفحات اخلدمات‬
‫وتطبق البوابة معايري جديدة على جميع الهيئات احلكومية‬
‫– ‪ 48‬هيئة ‪ -‬التي لها حمتوى رقمي على البوابة‪ ،‬كما تعتمد‬
‫• �إدخال تطبيقات الهاتف النقال‪ ،‬ومنها خدمة حكومي‬
‫�سيا�سة من �أربعة حماور لتحقيق التعاون بني اجلهات احلكومية‬
‫اجلوال– وهو تطبيق ي�سمح با�ستخدام خدمات البوابة عرب‬
‫فيما بينها‪:‬‬
‫�أجهزة البالك بريي‬
‫• �صفحة حكومي على «الفي�س بوك» للتعرف على التعليقات‬
‫والو�صول للمعلومات‬

‫• �سيا�سة التكامل والربط بني الأنظمة واخلدمات احلكومية‬
‫الإلكرتونية ال�شائعة‬

‫• خدمات ُمي�رسة لبدء ت�أ�سي�س ال�رشكات‬

‫• �سيا�سية �إدارة حمتوى «حكومي» والتي تقر مب�س�ؤولية‬
‫الهيئات احلكومية يف توفري املعلومات املطلوبة وا�ستمرارية‬
‫حتديث املحتوى اخلا�ص بها‬

‫• خدمات �أكرث كفاءة ال�ستخراج بطاقات الهوية‬
‫• معلومات للزائرين حول حجز الفنادق‪ ،‬و�أماكن الرتفيهية‪،‬‬
‫�أماكن املطاعم والفنادق‪ ،‬دور ال�سينما وامل�سارح‪ ،‬واخلدمات‬
‫القائمة على حتديد الأماكن على املوبايل مثل اقرتاح‬
‫�أقرب املطاعم‬
‫وجاري العمل حاليا لإطالق خدمات التوظيف احلكومي للتعريف‬
‫بالوظائف ال�شاغرة يف االجهزة احلكومية‪.‬‬

‫• �سيا�سة التوثيق والت�سجيل يف خدمات احلكومة الإلكرتونية‬
‫• �سيا�سة ملوا�صفات ومعايري تكنولوجيا املعلومات‬
‫واالت�صاالت؛ والتي و�ضعت برنامج �شامل لإطار تكنولوجيا‬
‫املعلومات يف احلكومة وبنيتها التحتية ومعايري تطبيقها‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬
‫ﺍﺑﺮﺯ ﺧﻤﺲ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﺎ‬
‫ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬
‫‪2011 ô£b ‘ »ªbôdG ó¡°ûŸG‬‬

‫‪%68‬‬

‫‪ájQhôŸG äÉØdÉîŸG Ωƒ°SQ ™aO‬‬
‫‪%49‬‬

‫‪AÉŸGh AÉHô¡µdG ÒJGƒa ™aO‬‬
‫‪%27‬‬

‫‪äGÒ°TCÉàdG ójóŒ /êGôîà°SG‬‬

‫‪%25‬‬

‫‪á«ë°üdG äÉbÉ£ÑdG ójóŒ / êGôîà°SG‬‬
‫‪¬∏«©ØJ IOÉYEG hCG √ójóŒ hCG áeÉbE’G íjöüJ ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d Ωó≤àdG‬‬

‫‪%17‬‬

‫برنامج الدفع اإللكتروني‬

‫الصحة اإللكترونية‬

‫وفر هذا الربنامج نظاما للدفع االلكرتوين يف جميع الهيئات‬
‫احلكومية للتخل�ص من �أنظمة الدفع اليدوي القدمية‪ ،‬وبات‬
‫ب�إمكان الأفراد وال�رشكات ا�ستخدام بطاقات اخل�صم واالئتمان‬
‫يف دفع الفواتري والر�سوم الأخرى اخلا�صة باخلدمات‬
‫احلكومية‪ .‬ويتميز نظام الدفع الإلكرتوين ب�أنه و�سيلة غري ُمكلفة‬
‫وفعالة لتح�صيل العائدات احلكومية‪.‬‬

‫�سيوا�صل الأعلى لالت�صاالت دعم جهود املجل�س الأعلى لل�صحة‬
‫لتحويل املزيد من �أنظمة الرعاية ال�صحية و�سجالتها �إىل �أنظمة‬
‫و�سجالت رقمية‪ ،‬و�ست�صب عملية تخزين البيانات وم�شاطرتها‬
‫الكرتونيا يف م�صلحة العامة حيث �ستعزز من كفاءة خدمات‬
‫الرعاية ال�صحية بتوفري خدمات طبية عالية اجلودة‪ .‬وت�شري‬
‫�إح�صائيات �إىل ان حويل ‪ %68‬من امل�ست�شفيات اخلا�صة‬
‫و‪ 48‬باملائة من امل�ست�شفيات احلكومية تخزن بيانات‬
‫املر�ضى �إلكرتونياً‪.‬‬

‫وبف�ضل توافر هذا الربنامج على بوابة حكومي‪� ،‬صار دفع‬
‫فاتورة املاء والكهرباء �أو املخالفات املرورية �أو اال�ستعالم عن‬
‫هذه الفواتري ال ي�ستغرق �سوى ثوان معدودة بدال من زيارة مقار‬
‫الأجهزة احلكومية واالنتظار يف �صفوف طويلة لإنهاء مثل‬
‫هذه اخلدمات‪.‬‬
‫وفى ‪ ،2010‬مت �إ�ضافة خدمات جديدة �إيل برنامج الدفع‬
‫الإلكرتوين‪ ،‬وجاءت اخلدمات اخلم�س التالية ك�أكرث اخلدمات‬
‫ا�ستخداما من قبل الأفراد يف قطر‪:‬‬
‫‪ /1‬دفع ر�سوم املخالفات املرورية‬
‫‪ /2‬دفع فواتري الكهرباء واملاء‬
‫‪ /3‬ا�ستخراج‪/‬جتديد الت�أ�شريات‬
‫‪ /4‬ا�ستخراج‪/‬جتديد البطاقات ال�صحية‬
‫‪ /5‬التقدم للح�صول على ت�رصيح الإقامة �أو جتديده‬
‫�أو �إعادة تفعيله‬

‫وبد�أ املجل�س الأعلى لل�صحة وم�ؤ�س�سة حمد الطبية جهودهما‬
‫لبناء نظام موحد لل�سجالت ال�صحية‪ ،‬ومت بالفعل تدريب ‪500‬‬
‫موظف من بينهم �أطباء وممر�ضات و�أخ�صائيي عالج طبيعي‬
‫على كيفية ا�ستخدام هذا النظام‪.‬‬

‫‪27/‬‬

‫مركز "مدى"‪:‬‬
‫بناء مجتمع أكثر وصوال للتكنولوجيا‬
‫يف الطابق ال�سابع من مقر الأعلى لالت�صاالت ُتفتح الأبواب‬
‫الإلكرتونية على م�رصاعيها ال�ستقبال الزائرين من ذوي‬
‫االحتياجات اخلا�صة ملركز قطر للتكنولوجيا امل�ساعدة «مدى»‪.‬‬
‫و ال يخدم املركز ذوي االحتياجات اخلا�صة فح�سب و�إمنا يقدم‬
‫خدماته �أي�ض ًا مل�ساعدة كل من يعاين من �صعوبات يف التعلم‬
‫�أو �أعاقات ج�سمانية على االنخراط والتفاعل ب�صورة اكرب‬
‫يف املجتمع‪.‬‬
‫ويقدم املركز العديد من �أدوات الدعم لذوي االحتياجات‬
‫اخلا�صة بهدف متكينهم من حتدى �إعاقاتهم واالنخراط‬
‫والتفاعل مع املجتمع‪ ،‬ومن هذه الأدوات لوحات املفاتيح ذات‬
‫الأحرف امللونة الكبرية للمعاقني ب�رصياً‪ ،‬وبرامج تقدم رموزاً‬
‫مع كلمات مل�ساعدة من يجدون �صعوبات يف القراءة‪.‬‬
‫يعمل باملركز ع�رشة �أفراد؛ بع�ضهم يعرف التحديات التي‬
‫تواجه ذوي االحتياجات اخلا�صة جيدا �إذ �أنهم يعانون من‬
‫الأمر ذاته‪ ،‬وهم على ا�ستعداد لتقدمي العون لكل من يدخل‬
‫مركز مدى و�إيجاد احللول املنا�سبة الحتياجاتهم‪ .‬ويقدم‬
‫املركز لذوي الإعاقة �إمكانية ا�ستعارة بع�ض �أحدث الأدوات‬
‫التكنولوجية امل�ساعدة املوجودة باملركز الختبارها يف البيت‬
‫�أو مكان العمل قبل ال�رشوع يف �رشائها‪.‬‬
‫ومنذ افتتاحه يف يونيو ‪ 2010‬قدم مركز مدى يد العون حلوايل‬
‫‪ 200‬فرد من ذوي االحتياجات اخلا�صة بتقييم احتياجاتهم‬
‫وتقدمي التو�صيات حول الو�سائل التكنولوجية الالزمة لهم‪ ،‬كما‬

‫قام بتدريب �أكرث من ‪ 100‬فرد �آخرين على كيفية التعامل‬
‫مع ذوي الإعاقات املختلفة‪.‬‬
‫ويقول ديفيد بانز‪ ،‬نائب مدير مركز «مدى» �أن‪�« :‬إطالق العنان‬
‫خليالنا لتطبيق هذه املوارد لهو �أمر مهم جداً‪ ،‬فينبغي �أن تكون‬
‫مبدع ًا يف �إيجاد احللول التي تتما�شى واحتياجات كل معاق‪».‬‬
‫ويف الواقع �إن �أحد �أهم املوارد القيمة مبركز «مدى» هو خربة‬
‫العاملني به‪ ،‬فيلعب ال�سيد‪ /‬بانز و�آخرون دوراً حيوي ًا كمر�شدين‬
‫عامليني لذوي الإعاقة من خالل متابعتهم املتميزة لأحدث‬
‫تطورات التكنولوجيا امل�ساعدة‪ ،‬وكذلك العمل على �إيجاد‬
‫حلول ملوائمة الأجهزة احلديثة مع اللغة العربية حيث �أن ابرز‬
‫تطبيقات التكنولوجيا امل�ساعدة –مثل برنامج التعرف على‬
‫ال�صوت‪ -‬غري متاحة باللغة العربية‪.‬‬
‫ويتوقع بانز �أن يت�ضاعف عدد العاملني يف املركز العام‬
‫القادم‪ .‬ومع تو�سع مركز «مدى» �سيتم �إ�ضافة املزيد من‬
‫الأجهزة التكنولوجية امل�ساعدة خلدمة عدد �أكرب من الأفراد‪.‬‬
‫ولذلك – يقول بانز – ينبغي على العاملني يف مركز مدى‬
‫�أن يزيدوا من و�صولهم �إىل املوارد وتطوير عالقاتهم مع‬
‫الأ�شخا�ص الذين يخدمونهم‪ ،‬م�ضيفا �أن «الأ�شخا�ص قد ي�أتون‬
‫لتعلم �أ�شياء �أ�سا�سية مثل كيفية �إر�سال بريد �إلكرتوين‪ ،‬ولكنهم‬
‫قد يعودون في�س�ألون كيف يلعبون الألعاب �أو كيف ميكنهم‬
‫القيام ب�أمور �أكرث تعقيداً‪ ،‬فبمجرد �أن تفتح لهم الباب‬
‫�سيقومون باالندفاع بقوة يف اجتاه التطور‪».‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫‪2000‬‬

‫‪/2010‬‬
‫�شخ�ص اجتازوا دورات تدريبية‬
‫على بوابة قطر الوطنية للتعليم االلكرتوين‬
‫(الأعلى لالت�صاالت)‬

‫‪/30‬‬

‫التدريب اإللكتروني‬

‫التعليم اإللكتروني‬

‫�إن وجود قطاع مبتكر وقوي لتكنولوجيا املعلومات‬
‫واالت�صاالت من �ش�أنه �أن يجذب اال�ستثمارات الأجنبية وي�ؤدي‬
‫�إىل خلق املزيد من فر�ص العمل‪ .‬ولتعزيز الثقافة واملهارات‬
‫الرقمية‪ ،‬تقوم «بوابة قطر الوطنية للتعليم الإلكرتوين» التابعة‬
‫للمجل�س الأعلى لالت�صاالت بتوفري �أكرث من ‪ 3000‬دورة‬
‫تدريبية الكرتونية ذاتيه ملوظفي القطاع احلكومي واخلا�ص‬
‫والأفراد‪ ،‬وتغطي هذه الدورات العديد من املجاالت منها‬
‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪ ،‬والأعمال‪ ،‬واملوارد‬
‫الب�رشية والت�سويق‪.‬‬

‫ما زالت دولة قطر توا�صل �سعيها لتكون من الدول الرائدة‬
‫�إقليميا يف دمج تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت يف‬
‫جميع مراحل التعليم قبل اجلامعي‪ ،‬و خالل ‪ 2010‬حققت‬
‫الإجنازات التالية‪:‬‬

‫و�ست�ساعد هذه الدورات الأفراد على اكت�ساب م�ؤهالت ومهارات‬
‫جديدة من �ش�أنها �أن ت�ساعدهم على حت�سني �أدائهم ودعم‬
‫و�ضعهم الوظيفي والتقدم يف حياتهم املهنية وكذلك املناف�سة‬
‫يف �سوق العمل‪ ،‬كما تقدم هذه الدورات تدريبات للخريجني‬
‫اجلدد مل�ساعدتهم على االنتقال من مرحلة الدرا�سة �إىل‬
‫العمل‪� .‬أما بالن�سبة لل�رشكات‪ ،‬فت�ساعد البوابة ال�رشكات على‬
‫تقليل التكلفة الإجمالية للتدريب ومتكني ال�رشكات ال�صغرية‬
‫واملتو�سطة احلجم من بناء قدرات موظفيها داخل حميط ال�رشكة‬
‫مما يوفر لها موارد رمبا مل تكن متاحة من قبل‪ .‬وعالوة على‬
‫ذلك‪ ،‬فان هذه الدورات ت�ساعد ال�رشكات على �سد العجز فيما‬
‫ينق�صها من قوي عاملة وكفاءات ماهرة وحمرتفة‪.‬‬

‫• ‪ %60‬من املدار�س لديها ات�صال ب�شبكات انرتنت‬
‫فائقة ال�رسعة‬
‫• ‪ %100‬من املدار�س بها �أجهزة كمبيوتر‬
‫• تدريب �أغلب املعلمني على تكنولوجيا املعلومات‬
‫واالت�صاالت لتطبيقها يف العملية التعليمية‬

‫شبكة المعرفة‬
‫يعد م�رشوع �شبكة املعرفة حجر الزاوية لدمج تكنولوجيا‬
‫املعلومات واالت�صاالت يف النظام التعليمي القطري‪ ،‬وقد �أطلقت‬
‫�شبكة املعرفة كم�رشوع جتريبي يف ثمانية مدار�س منذ خم�سة‬
‫�أعوام‪ ،‬وتو�سع امل�رشوع لي�شمل ‪ 37‬مدر�سة و‪� 40‬ألف م�ستخدم‬
‫يف جميع �أنحاء قطر‪.‬‬

‫• اجتاز نحو ‪� 2000‬شخ�ص دورات تدريبية على البوابة‬

‫ومن خالل �شبكة املعرفة �أ�صبحت التكنولوجيا جزءا ال يتجز�أ‬
‫من العملية التعليمية بدال من التعامل معها كهدف منف�صل‪ .‬وقد‬
‫�سمح النظام للمعلمني للتحول �إىل الف�صول الدرا�سية االفرتا�ضية‬
‫التي ال تعتمد على الأوراق‪ ،‬وقد �أكدت تقارير من مدار�س خمتلفة‬
‫زيادة م�شاركة الطالب يف الف�صول وا�ستكمالهم للواجبات‬
‫املدر�سية بف�ضل ا�ستخدام بع�ض التطبيقات الإلكرتونية التى‬
‫توفرها �شبكة املعرفة‪.‬‬

‫• ح�صل ‪ %20‬من املمر�ضات على تدريبات يف جمال‬
‫تكنولوجيا املعلومات‬

‫ويتم تعزيز خربة �إدارة التعليم للمعلمني عرب خا�صية ت�سمح لهم‬
‫مبزامنة اخلطط الدرا�سية مع خطة املدر�سة ومتابعة �أي الأهداف‬
‫التعليمية ُتلبيها درو�سهم هذه‪ ،‬ويتعامل الطالب ب�سهولة مع هذه‬

‫ويف العام املا�ضي حققت البوابة جهودا كبرية يف جمال‬
‫التدريب الإلكرتوين‪:‬‬

‫• ح�صل ‪ %30‬من موظفي الدولة على دورات تدريبية‬
‫يف جمال تكنولوجيا املعلومات‬

‫• ح�صل ‪ %15‬من موظفي ال�رشكات غري العاملة يف جمال‬
‫التكنولوجيا على تدريبات يف جمال تكنولوجيا املعلومات‬

‫دراسة حول تأثير التكنولوجيا‬
‫على الشباب القطري‬

‫تحديد االتجاهات الحالية والمستقبلية‬
‫غريت التكنولوجيا – الآن و�أكرث من �أي وقت م�ضى ‪� -‬أ�سلوب‬
‫توا�صل الأجيال ال�شابة وو�صولها �إىل املعلومات‪ ،‬و�إدراك ًا‬
‫منا للت�أثري الرهيب لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت على‬
‫الأطفال وال�شباب بد�أ الأعلى لالت�صاالت �إجراء درا�سة �شاملة‬
‫ملعرفة مدي ت�أثري تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت على‬
‫ال�شباب القطري‪.‬‬
‫وقد �شُ كلت جلنة من �أكادمييني وباحثني و�صناع قرار‬
‫وخمت�صني يف ق�ضايا ال�شباب ف�ضال عن �شباب للم�ساهمة‬
‫يف درا�سة بحثية حتليلية لعينة من ‪� 1200‬شاب قطري‬
‫ترتاوح �أعمارهم بني ‪� 11‬إىل ‪ 29‬عاماً‪ .‬ومن خالل معرفة‬
‫كيفية و�صول هذه املجموعة �إىل املحتوى الإلكرتوين وكيفية‬
‫توا�صلها مع بع�ضها البع�ض‪� ،‬ستو�ضح النتائج كيفية �صياغة‬
‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت لهوية ه�ؤالء ال�شباب‬
‫مقارن ًة ب�أقرانهم يف جميع �أنحاء العامل‪.‬‬
‫ويف �ضوء هذه النتائج �سيتمكن الأعلى لالت�صاالت من‬
‫�صياغة تو�صيات و�سيا�سات وبرامج عن �أف�ضل ال�سبل لت�سخري‬
‫�إمكانيات تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت يف م�ساعدة‬
‫ال�شباب على �إدراكهم لطاقاتهم الإبداعية الكامنة‪ ،‬وو�ضع �إطار‬
‫لتقييم ت�أثري تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت على ال�شباب‪،‬‬
‫وهي خطوات ميكن تطبيقها يف دول عربية �أخرى‪ .‬وعالوة‬
‫على ذلك ف�إن املعلومات الأ�سا�سية التي توفرها هذه الدرا�سة‬
‫ميكن ا�ستخدامها يف امل�ستقبل للقيام بتقييم مقارن للت�أثري‬
‫االجتماعي واالقت�صادي لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬
‫على هذه الفئة العمرية والتي متثل الن�سبة الأكرب يف املجتمع‪.‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺛﻘﺔ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻤﻬﺎﻡ ﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬

‫‪2011 ô£b ‘ »ªbôdG ó¡°ûŸG‬‬

‫‪%64‬‬

‫‪¢Uƒ°üædG á÷É©e‬‬

‫‪%73‬‬

‫‪Êhεd’G ójÈdG ΩGóîà°SG‬‬

‫‪%61‬‬

‫‪á«Áó≤àdG ¢Vhô©dG º«ª°üJ‬‬

‫‪%54‬‬

‫–‪äÉ«›ÈdG π«ª‬‬

‫‪%48‬‬

‫‪äÉfÉ«ÑdG ∫hGóL èeGôH ΩGóîà°SG‬‬
‫‪á°TOQódG‬‬
‫‪ôjhOQÉg / ôjh âaƒ°ùdG â«ÑãJ‬‬

‫‪%32‬‬
‫‪%35‬‬
‫‪%27‬‬

‫‪ÖjƒdG äÉëØ°U º«ª°üJ‬‬
‫‪πcÉ°ûŸG πM‬‬
‫‪𫨰ûàdG èeGôH‬‬

‫‪%20‬‬

‫‪%88‬‬
‫‪%86‬‬

‫‪%64‬‬
‫‪%71‬‬

‫‪%55‬‬
‫‪%44‬‬

‫‪%89‬‬

‫‪%67‬‬
‫‪%61‬‬

‫‪%50‬‬

‫‪%28‬‬

‫‪¢SQGóŸG ÜÓW‬‬
‫‪äÉ©eÉ÷G ÜÓW‬‬

‫العملية بف�ضل ما توفره �شبكة املعرفة من مزايا متكن املعلمني‬
‫من ا�ستغالل قدرات طالبهم املتفوقني دومنا �إغفال �أقرانهم‬
‫الأقل �رسعة يف �إجناز املهام املدر�سية عرب ال�شبكة‪.‬‬
‫و�ستوا�صل �شبكة املعرفة تعزيز قدرات م�ستخدميها‪ .‬فخالل‬
‫العام املا�ضي عقدت �شبكة املعرفة حلقات درا�سية للمعلمني‬
‫والإداريني حول �إدارة الأزمات لزيادة كفاءة وا�ستمرارية العمل‬
‫بالتعليم االفرتا�ضي يف حالة حدوث �أي طارئ وطني مينع‬
‫الطالب من الذهاب �إىل املدر�سة ب�أنف�سهم‪.‬‬

‫‪/32‬‬

‫وتقديراً لتميز �شبكة املعرفة ودورها التعليمي الرائد‪ ،‬فاز الأعلى‬
‫لالت�صاالت واملجل�س الأعلى للتعليم بجائزة « �أف�ضل اجناز‬
‫تعليمي لعام ‪ »2010‬يف احتفالية جوائز التكنولوجيا العربية‪.‬‬

‫تعاون في مجال التعليم اإللكتروني‬
‫عقد الأعلى لالت�صاالت وكلية �شمال الأطلنطي يف قطر خالل‬
‫مار�س ‪ 2010‬م�ؤمترهم ال�سنوي الثالث "�آفاق التكنولوجيا‬
‫يف التعليم"‪ .‬و �أقام امل�ؤمتر منتدى �إقليمي لتبادل املعلومات‬
‫والأفكار عن �أكرث الطرق فعالية ال�ستخدام التكنولوجيا كعامل‬
‫م�ساعد يف التغيري والإبداع يف املدار�س‪.‬‬
‫و �شارك �أكرث من ‪ 450‬تربوي ًا من جميع �أنحاء قطر يف ور�ش‬
‫العمل واحللقات النقا�شية التي �أدارها خرباء دوليون يف جمال‬
‫التعليم الإلكرتوين‪.‬‬
‫وقبل امل�ؤمتر بيوم �شارك طالب ومعلمون يف م�سابقة "النجم‬
‫الرقمي" لعر�ض الأ�ساليب الإبداعية لدمج التكنولوجيا يف‬
‫العملية التعليمية ب�أ�سلوب مبتكر مما كان له اكرب الأثر‬
‫للم�ساهمة يف تطوير عملية التعلم يف الف�صل الدرا�سي‪.‬‬

‫تقييم النضج اإللكتروني‬
‫ب�سبب ت�سارع خطوات التغري التكنولوجي يواجه الرتبويون‬
‫حتديات داخل الف�صول الدرا�سية؛ ومنها البحث عن ال�سبيل‬
‫الأمثل لدمج التكنولوجيا يف الدرو�س بطريقة تعزز من م�شاركة‬
‫الطالب ومن ا�ستيعابهم للمواد الدرا�سية‪ .‬وحتقيق ذلك الهدف‬
‫يف هذا التوقيت �أمر يف غاية الأهمية �إذ يتعني على الطالب �أن‬
‫يكت�سبوا مهارات ا�ستخدام وتطبيق التكنولوجيا �رسيعة التغري‬
‫كي يتم ت�أهيلهم ل�شغل منا�صب مرموقة يف ظل اقت�صاد قائم‬
‫على املعرفة‪.‬‬
‫ول�ضمان مواكبة املدار�س القطرية للتطور التكنولوجي‬
‫املت�سارع‪ ،‬جربت ‪ 26‬مدر�سة حكومية وم�ستقلة نظام تقييم‬
‫الن�ضج الإلكرتوين (‪ ،)E-MARQ‬وهو نظام ي�سمح لهم بتقييم‬
‫«ن�ضجهم الإلكرتوين» من خالل الإجابة على عدد من الأ�سئلة‬
‫حول طبيعة ومدى تبني تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت يف‬
‫مدار�سهم‪.‬‬
‫وطُ لب من قيادات املدار�س و�ضع �إجراءات الدمج املتنوعة‬
‫واملناهج على مقيا�س من خم�س درجات‪ ،‬ويف �ضوء النتائج‬
‫ي�شري التقييم �إىل �إجراءات ينبغي على املدر�سة �أن تتخذها‬
‫لتح�سني معدالتها يف املجال التكنولوجي‪ ،‬كما يوفر هذا التقييم‬
‫�أي�ض ًا �أداة حل�ساب تقديرات امليزانية اخلا�صة باالحتياجات‬
‫امل�ستقبلية من تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬

‫ديجيتال قطر‪:‬‬
‫بناء حوار مع عشاق التكنولوجيا‬

‫ملواكبة �آخر التطورات يف جمال الإعالم االجتماعي‪� ،‬أطلق‬
‫الأعلى لالت�صاالت مدونة «ديجيتال قطر» فى ‪2009‬‬
‫ملحبي التكنولوجيا بهدف توفري منرب لبدء حوار خالق حول‬
‫تكنولوجيا املعلومات و�ش�ؤونها‪ .‬ومتثل املدونة م�صدراً هام ًا‬
‫للأخبار التكنولوجية‪ ،‬ف�ضال عن تغطيتها مو�ضوعات تناق�ش‬
‫�آخر التطورات والأفكار اخلا�صة با�ستغالل الرقمية على �أكمل‬
‫وجه يف �شتى جماالت احلياة‪ .‬وتتوافر مدونة «ديجيتال قطر «‬
‫باللغتني العربية والإجنليزية‪.‬‬
‫وتعمل املدونة كمنتدى للجمهور ملعرفة فوائد تكنولوجيا‬
‫املعلومات واالت�صاالت يف حياتهم اليومية �سواء ال�شخ�صية‬
‫�أو املهنية من خالل م�شاركة املحتوى املعلوماتي املوجود‬
‫على املدونة والذي يدور حول ق�ضايا عدة منها قوة كلمة‬
‫ال�رس‪ ،‬والتنمر الإلكرتوين‪ ،‬وتراخي�ص امل�شاع الإبداعي‬
‫(‪ ،)Creative Commons‬وغريها‪.‬‬
‫وبالن�سبة للأعلى لالت�صاالت ف�إن هذه املدونة تعد �أحد‬
‫روافد الإعالم االجتماعي التي يدعمها املجل�س يف �سبيل‬
‫تعزيز التوا�صل وتفعيل احلوار مع جمهوره‪ .‬وي�شارك الأعلى‬
‫لالت�صاالت يف ‪ 14‬موقع ًا �إعالمي ًا اجتماعي ًا باللغتني‬
‫الإجنليزية والعربية‪ ،‬ولديه �أكرث من ‪� 3000‬صديق ومتابع‬
‫ل�صفحتيه على موقعي الفي�س بوك وتويرت‪ .‬ويتابع املجل�س‬
‫التوا�صل مع جمهوره على الفي�س بوك وتويرت من خالل ن�رش‬
‫تنبيهات من وقت لآخر على هذه املواقع حول �أحدث �أخباره‬
‫وعن الفعاليات التي ُيقيمها‪.‬‬
‫ومع زيادة �أعداد �أ�صدقاء الأعلى لالت�صاالت ومتابعيه على‬
‫املواقع االجتماعية �أ�صبحوا جزءاً من جمتمع تكنولوجيا‬
‫املعلومات واالت�صاالت يف قطر‪ ،‬ليبادر ه�ؤالء الأ�صدقاء يف‬
‫بع�ض الأحيان بن�رش املو�ضوعات املتعلقة بالتكنولوجيا‬
‫�أو التعليق على �سيا�ساته‪ .‬وقد �صنف موقع «‪»Twitaholic‬‬
‫م�ؤخرا �صفحة الأعلى لالت�صاالت على موقع تويرت �ضمن �أكرث‬
‫ع�رش �صفحات متابعة يف قطر‪.‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫استضافة قادة الفكر من جميع أنحاء العالم‬
‫ا�ست�ضاف الأعلى لالت�صاالت يف �سل�سلة ندوات «الرقمية‬
‫وتوا�صل الفكر» العديد من قادة الفكر العامليني والإقليميني‬
‫واملحليني �سوي ًا يف قطر ملناق�شة �أكرث الق�ضايا �سخونة يف‬
‫جمال تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت وكذلك م�شاركة‬
‫ر�ؤي ه�ؤالء القادة عن االجتاهات احلالية والتطورات‬
‫امل�ستقبلية لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪ ،‬وت�أثري‬
‫ذلك على املجتمع واالقت�صاد‪.‬‬

‫‪/34‬‬

‫وعرب جريد ليونارد يف الندوة الأخرية من ندوات «الرقمية‬
‫وتوا�صل الفكر» التي عقدت يف دي�سمرب ‪ ،2010‬عن ر�ؤيته‬
‫امل�ستقبلية حول بع�ض الق�ضايا ال�شائكة التي تواجهها �صناعة‬
‫الإعالم يف الوقت احلايل‪ ،‬ومنها م�ستقبل املحتوى الرقمي‪،‬‬
‫والفر�ص املمكنة لتحقيق عائد مادي للم�ستثمرين يف جمال‬
‫املحتوى الإلكرتوين‪.‬‬
‫و�أ�شار ليونارد والذي يعد �أحد �أبرز م�ست�رشيف الإعالم الرقمي يف‬
‫العامل ‪ -‬كما و�صفته �صحيفة وول �سرتيت‪� -‬إيل �أن‪« :‬البيانات‬
‫هي النفط اجلديد‪ ،‬دون �شك‪ ،‬ف�أكرث من ‪ 4‬مليارات م�ستخدم‬
‫لالنرتنت يقومون ب�إنتاج كم هائل من البيانات يوميا من خالل‬
‫كتابة التعليقات والقيام بالتقييم وكذلك تنزيل وحتميل‬
‫وم�شاطرة املحتوى‪».‬‬
‫و�شارك فى ندوات «الرقمية وتوا�صل الفكر» يف عام ‪2010‬‬
‫مئات احل�ضور من جماالت خمتلفة نظراً لتنوع و�أهمية‬
‫املو�ضوعات املطروحة‪.‬‬
‫وكجزء من هذه ال�سل�سلة‪ ،‬نظم املعهد الدويل لالت�صاالت‬
‫بالتعاون مع الأعلى لالت�صاالت ملتقى «الثقافة الرقمية» يف‬
‫فرباير ‪ .2010‬وتناول امللتقى ق�ضايا تعلقت بالدور الذي ميكن‬
‫للثقافة الرقمية �أن تقوم به يف التطور امل�ستقبلي لبيئة‬

‫االت�صاالت يف ال�رشق الأو�سط‪ ،‬كما �شمل امللتقي �أفكاراً عن‬
‫�أف�ضل ال�سبل لتحقيق ذلك الهدف مع التقدم يف حتقيق الأهداف‬
‫االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬
‫و�أثناء امللتقى ‪ -‬الذي ا�ستمر ملدة يوم واحد ‪ -‬تبادل عدد‬
‫من اخلرباء الدوليني ر�ؤاهم حول �أهمية الثقافة الرقمية‬
‫و�إ�سهاماتها الرئي�سية يف تغيري الأ�ساليب واال�سرتاتيجيات‬
‫التي يتبعها رجال الت�سويق يف ا�سرتاتيجياتهم الإلكرتونية‪.‬‬
‫وخالل امللتقي قال الدكتور ديفيد ريفيز‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‬
‫ال�سابق ل�رشكة �سوين العاملية و�أحد املتحدثني فى امللتقي‪:‬‬
‫«ان الأ�سواق ت�شمل ب�رش ولي�س قطاعات دميوجرافيه‪ ،‬ف�شبكة‬
‫الإنرتنت متكن اجلميع من التوا�صل مع بع�ضهم البع�ض‪،‬‬
‫وهو �أمر مل يكن ممكنا يف الإعالم التقليدي‪».‬‬
‫وناق�ش املتحدثون يف امللتقى الذي ح�رضه �أكرث من ‪300‬‬
‫�شخ�ص عددا من الق�ضايا الهامة‪ ،‬منها مبادرات القطاع‬
‫التكنولوجى‪ ،‬تطوير الأهداف االجتماعية والثقافية‪ ،‬دور‬
‫التعلم املنهجي يف ن�رش الثقافة الرقمية‪ ،‬وحماية القا�رصين‬
‫من املحتوى غري الالئق‪.‬‬
‫ويف �أبريل ‪ ،2010‬عقد الأعلى لالت�صاالت بالتعاون مع مركز‬
‫الدرا�سات الدولية والإقليمية بجامعة جورج تاون يف قطر‬
‫ندوة عامة بعنوان «م�ستقبل الإنرتنت»‪ ،‬وكان �ضيف الندوة‬
‫د‪.‬مايكل نيل�سون اخلبري الدويل املعروف يف جمال الكمبيوتر‬
‫و�أ�ستاذ درا�سات الإنرتنت بربنامج التكنولوجيا والثقافة‬
‫واالت�صاالت يف جامعة جورج تاون‪.‬‬
‫وب�صفته املدير ال�سابق لوحدة تكنولوجيا الإنرتنت‬
‫و�إ�سرتاتيجيتها يف �رشكة �أي بي �إم (‪ )IBM‬قدم نيل�سون‬
‫ر�ؤيته حول ت�أثري �شبكة الإنرتنت وتطورها امل�ستمر على‬
‫املحتوى وال�صناعات الإعالمية وتطوير ال�سيا�سات‬
‫احلكومية والأكادميية‪.‬‬

‫التقرير ال�سنوي ‪2010‬‬

‫الخطة االستراتيجية الوطنية لالتصاالت وتكنولوجيا المعلومات ‪:2015‬‬

‫السنوات الخمس القادمة‬
‫احلكومة الإلكرتونية املتكاملة‬
‫يف ال�سنوات اخلم�س القادمة �سيتم تطوير برنامج احلكومة‬
‫الإلكرتونية املتكاملة (‪ )I-Gov‬بحيث ين�صب هذا التطوير على‬
‫م�ستخدمي اخلدمات احلكومية حيث �سيتم تطوير اخلدمات لتكون‬
‫�أكرث �سال�سة وي�رس للم�ستخدم‪ .‬ويهدف الربنامج �إىل حتديث‬
‫اخلدمات الإلكرتونية للهيئات احلكومية بح�سب احتياجات‬
‫املواطنني وال�رشكات وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬وي�شمل ذلك ما يلي‪:‬‬
‫• ا�ستكمال بناء ال�شبكة احلكومة االلكرتونية والتي تتيح‬
‫للهيئات احلكومية الربط املبا�رش فيما بينها عرب �شبكة‬
‫ات�صال موحدة‬
‫• ت�أ�سي�س مركز االت�صال احلكومي ال�ست�ضافة �أنظمة احلوا�سيب‬
‫املهمة واملكونات امل�صاحبة لها جلميع الهيئات احلكومية‬
‫• ت�أ�سي�س هيكل حكومي خلدمات اجليل التايل يوفر �إطاراً‬
‫لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت للجيل التايل كي تتمكن‬
‫اجلهات احلكومية من ربط املعلومات والبيانات بع�ضها ببع�ض‬
‫والتعاون ب�ش�أنها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تدعيم م�ستخدمي هذه اخلدمات‬

‫املجتمع وتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬
‫لدعم التطور االجتماعي واالقت�صادي يف قطر ول�ضمان ا�ستفادة‬
‫جميع �أفراد املجتمع من التقدم التكنولوجي �سيتخذ الأعلى‬
‫لالت�صاالت العديد من املبادرات من خالل برامج «املجتمع‬
‫وتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪».‬‬
‫و�ستعمل برامج تطوير املهارات على تعزيز الثقافة الرقمية‬
‫بني جميع قطاعات املجتمع وكذلك تطوير املهارات التقنية‬
‫لدي الأيدي العاملة‪ .‬ولتح�سني م�ستويات ا�ستخدام تكنولوجيا‬
‫املعلومات واالت�صاالت‪� ،‬سيقوم املجل�س بو�ضع �إر�شادات‬
‫و�سيا�سة للو�صول ل�ضمان �إمكانية و�صول جميع �أفراد املجتمع‬
‫وخا�صة ذوي االحتياجات اخلا�صة اىل كل اخلدمات‬
‫احلكومية االلكرتونية‪.‬‬
‫ويف ظل تقدم دولة قطر يف الع�رص الرقمي‪� ،‬سيتابع الأعلى‬
‫لالت�صاالت عن كثب ت�أثري الإنرتنت وحوكمته على تقدم‬
‫املجتمع عرب برناجمه امل�ؤ�س�س حديث ًا حتت ا�سم «الإنرتنت‬
‫واملجتمع»‪ .‬و�سيعمل هذا الربنامج كمركز �أبحاث لدرا�سة‬
‫تكنولوجيا الإنرتنت و�سيا�ساتها واقت�صادياتها‪.‬‬
‫و�سيكون الهدف الأ�سا�سي لهذا الق�سم هو حتديد �أكرث الأ�ساليب‬
‫فعالية للأفراد وال�رشكات لال�ستفادة من االبتكارات‬
‫التكنولوجية و�سيتعاون برنامج «الإنرتنت واملجتمع»‬

‫مع املراكز امل�شابهة‪ .‬عرب العامل مبا فيها املراكز املوجودة يف‬
‫جامعات هارفارد و�ستانفورد و�أك�سفورد‪.‬‬

‫ال�صحة الإلكرتونية‬
‫متثل املعلومات الدقيقة الوا�ضحة ع�صب الرعاية ال�صحية‬
‫عالية اجلودة وكل ما يرتبط بها من خدمات طبية‪ ،‬و�سيقوم‬
‫املجل�س الأعلى لل�صحة بتح�سني نوعية خدمات الرعاية‬
‫ال�صحية جلميع �أفراد املجتمع وذلك من خالل متكني الو�صول‬
‫�إىل ال�سجالت ال�صحية الإلكرتونية و�أنظمة الت�شخي�ص‬
‫املتقدمة‪ .‬ومن امل�رشوعات الرئي�سية يف هذا املجال ما يلي‪:‬‬
‫التعاون بني الأعلى لالت�صاالت وم�ؤ�س�سة حمد الطبية لتطوير‬
‫نظم املعلومات اخلا�صة مبعاجلة �أمرا�ض القلب‪ ،‬وتطوير نظام‬
‫تخزين البيانات املركزي لي�ضم �أر�شيف املعلومات ونظم‬
‫الأ�شعة‪.‬‬
‫تنفيذ نظام ال�سجل ال�صحي الإلكرتوين املتوافر ملقدمي‬
‫اخلدمات ال�صحية وجميع املواطنني من خالل البطاقات‬
‫الذكية املرتبطة ببطاقات الهوية القطرية‪.‬‬

‫التعليم الإلكرتوين‬
‫�إن نظم التعليم التي تتجاهل ا�ستخدام تكنولوجيا املعلومات‬
‫واالت�صاالت �ستف�شل يف تخريج �شباب على دارية بالتقنيات‬
‫احلديثة و�ستعيق قدرات الدولة على املناف�سة يف االقت�صاد‬
‫القائم على املعرفة ‪ ،‬ومن �أجل زيادة تبني التكنولوجيا‬
‫والو�صول �إليها يف النظم التعليمية عمل الأعلى لالت�صاالت‬
‫مع املجل�س الأعلى للتعليم على بذل املزيد من اجلهود لتمكني‬
‫الطالب من املهارات التقنية واملعرفة وامل�صادر املطلوبة‬
‫لت�سهيل التعلم فى القرن احلادي والع�رشين‪.‬‬
‫وعلى م�ستوي التعليم قبل اجلامعي �سيتم التو�سع يف تعليم‬
‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت من خالل دمج هذه‬
‫التكنولوجيا يف املناهج التعليمية يف جميع املدار�س �سواء‬
‫امل�ستقلة �أو اخلا�صة‪ ،‬مما يح�سن من مهارات الطالب يف‬
‫القرن احلادي والع�رشين ويثري ف�ضولهم للتعرف على جماالت‬
‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬
‫وعلى امل�ستوى اجلامعي ف�إن املبادرات التي �س ُتنفذ �ستح�سن‬
‫من مهارات الطالب وتدعم احتياجات ال�سوق من اخلريجني‬
‫املهرة واملحرتفني يف جمال تكنولوجيا املعلومات‪ ،‬وذلك‬
‫من خالل و�ضع برامج تعليمية مكثفة يف جمال تكنولوجيا‬
‫املعلومات واالت�صاالت‪ ،‬وبرامج للتدريب الوظيفي‪ ،‬وبرامج‬
‫للمتخرجني حديثاً‪ ،‬وبرامج لتبادل اخلربات الدولية‪.‬‬

‫‪35/‬‬

‫سيف سبيس‪:‬‬

‫نحو االستخدام اآلمن لإلنترنت‬
‫�أطلق الأعلى لالت�صاالت موقع «�سيف �سبي�س» م�ؤخرا ‪ ،‬وهو‬
‫موقع موجه للطالب واملدر�سني والآباء والأ�رس‪ ،‬ليكون مبثابة‬
‫مورداً حيوي ًا للمعلومات والإر�شادات اخلا�صة ب�سالمة الأطفال‬
‫وال�شباب من املخاطر الإلكرتونية مثل التنمر الإلكرتوين‬
‫واملحتوى غري الالئق والإغواء على االنرتنت‪.‬‬

‫ب�أهداف موقع «�سيف �سبي�س» التي تخدم املجتمع ككل‪.‬‬
‫ويوفر املوقع لل�شباب والأطفال �إر�شادات ون�صائح حول كيفية‬
‫التعامل مع عدد من الق�ضايا والتهديدات التي قد يواجهونها‬
‫على الإنرتنت �سواء عند ا�ستخدامهم لغرف الدرد�شة �أو تنزيل‬
‫مرفقات من الربيد الإلكرتوين �أو ت�صفح الإنرتنت‪.‬‬

‫وهو موقع هام �إذ �أو�ضح الآباء القطريون �أن ق�ضايا ال�سالمة‬
‫على الإنرتنت هي �شغلهم ال�شاغل‪ ،‬يف ظل توافر ذلك الكم‬
‫الهائل من املعلومات والتفاعالت التي توفرها �شبكة‬
‫الإنرتنت والتي ُترثي م�شاركة ال�شباب يف التعلم واملعرفة‬
‫عن طريق الإنرتنت‪.‬‬

‫وميكن للآباء واملعلمني �إجراء اختبار التقييم الذاتي على‬
‫موقع «�سيف �سبي�س» لتقييم معلوماتهم ال�شخ�صية عن ال�سالمة‬
‫على االنرتنت و�إيجاد معلومات حول كيفية التحدث مع‬
‫�أبنائهم عن ال�سالمة على االنرتنت‪.‬‬

‫ومن خالل تقدمي الن�صح والإر�شادات ال�شاملة والوا�ضحة‪،‬‬
‫ي�ساعد «�سيف �سبي�س» الأ�رس على حتقيق التوازن بني تطوير‬
‫مهارات �أبنائهم الرقمية من �أجل جناحهم الأكادميي وت�شجيع‬
‫ف�ضولهم العقلي وبني احلد من املخاطر الإلكرتونية التي قد‬
‫يتعر�ضون لها‪.‬‬
‫وقد �صاحب �إطالق موقع «�سيف �سبي�س» حملة توعية عامة‬
‫حتت �شعار «�أمنوا �سالمتهم وال تغفلوا ف�ضولهم»‪ ،‬والتي مت‬
‫عر�ضها يف دور العر�ض بالدوحة والتليفزيون والراديو عالوة‬
‫على لوحات الإعالنات يف ال�شوارع من �أجل ن�رش الوعي‬

‫وعقد الأعلى لالت�صاالت عددا من ور�ش العمل لتدريب املعلمني‬
‫على ق�ضايا ال�سالمة على االنرتنت‪ .‬وقد القت هذه الفكرة قبوال‬
‫كبريا حيث طلبت املزيد من املدار�س عقد جل�سات تعريفية‬
‫للتدريب على ق�ضايا ال�سالمة على االنرتنت وكيفية التعامل‬
‫معها كما طلب الآباء من املدار�س عقد جل�سات تعريفية‬
‫لتدريبهم على كيفية احلفاظ على �سالمة �أوالدهم‬
‫على االنرتنت‪.‬‬
‫ولتقدمي املزيد من الدعم لهذه اجلهود ف�إن الأعلى لالت�صاالت‬
‫ب�صدد �إن�شاء خط �ساخن للآباء واملعلمني للإبالغ عن �أي‬
‫تهديدات للأطفال ولتلقي �إر�شادات عن كيفية التعامل مع �أية‬
‫مواقف فردية‪.‬‬

‫‪ictQATAR‬‬

‫‪/38‬‬

‫المخلص المالي لهيئة تنظيم االتصاالت‬
‫بالمجلس األعلى لالتصاالت‬
‫ابريل ‪ – 2009‬مارس ‪2010‬‬

‫التقرير ال�صنوي ‪2010‬‬

‫اإيرادات هيئة تنظيم الت�صالت‬

‫اجلزء الأخري من ر�صوم احل�صول على الرتخي�س الثاين لالت�صالت املتنقلة‬

‫بالريال القطري‬
‫‪3.086.537.011‬‬

‫ر�صوم ت�صاريح الت�صالت والرتخي�س الفني‬
‫‪ %1‬ر�صم الرتخي�س ملقدمي خدمات الت�صالت الثابتة واملتنقلة (يوليو ‪ -2009‬دي�صمرب ‪22.496.036 )2009‬‬
‫‪19.842.328‬‬

‫قيمة ر�صم ال�صناعة املقدر ‪ %12.5‬من �صافى اأرباح مقدمي خدمات الت�صالت الثابتة‬
‫واملتنقلة (يوليو ‪ -2009‬دي�صمرب‪) 2009‬‬
‫‪82.920.795‬‬
‫الت�صالت‬
‫اإجما‹ اإيرادات هيئة تنظيم‬
‫‪3.211.796.170‬‬

‫م�رشوفات هيئة تنظيم الت�صالت‬
‫امل�رشوفات اجلارية‬

‫بالريال القطري‬

‫خدمات مهنية لال�صت�صارات‬

‫‪456.983‬‬

‫م�رشوفات اإدارية‬

‫‪2.546.122‬‬

‫م�رشوفات الأجور والرواتب‬

‫‪14.468.127‬‬

‫اإجما‹ امل�رشوفات اجلارية‬

‫‪17^471^232‬‬

‫‪39/‬‬

‫امل�رشوفات الراأ�صمالية‬
‫م�رشوعات هيئة تنظيم الت�صالت‬

‫‪9.007.921‬‬

‫م�رشوفات راأ�صمالية اآخري‬

‫‪62.236‬‬

‫اإجما‹ امل�رشوفات الراأ�صمالية‬

‫‪9^070^157‬‬

‫اإجما‹ نفقات وم�رشوفات هيئة تنظيم الت�صالت‬

‫‪26^541^389‬‬

‫املقارنة ال�صنوية‬
‫*‪2010 - 2009‬‬

‫**‪2008 - 2007‬‬

‫الرواتب والبدلت‬
‫امل�رشوفات اجلارية‬
‫امل�رشوفات الراأ�صمالية‬

‫‪14.468.127‬‬

‫‪15.151.749‬‬

‫‪8.775.507‬‬

‫‪12.011.026‬‬

‫‪17.546.197‬‬

‫‪26.722.499‬‬

‫‪62.236‬‬

‫‪36.700‬‬

‫‪3.780‬‬

‫اإجمايل امل�رشوفات‬

‫‪26.541.389‬‬

‫‪32.734.646‬‬

‫‪35.501.786‬‬

‫* العام املايل ‪2010-2009‬م مت مراجعته وتدقيقه من قبل �رشكة ‪.Deloitte &Touche‬‬

‫** ح�صابات الأعوام املالية ‪ 2009-2005‬مت مراجعتها وتدقيقها من قبل ديوان املحا�صبة بدولة قطر وموؤ�ص�صة براي�س واتر هاو�س كوبر (‪.)PricewaterhouseCoopers‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful