You are on page 1of 20

‫صاحب السمو الملكي األمير‬

‫سلطان بن عبد العزيز آل سعود‬

‫ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء‬


‫ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام‬
‫الرئيس الشرفي لجمعية البيئة السعودية‬
‫رجل البيئة والتنمية المستدامة‬
‫صاحب السمو الملكي األمير‬
‫تركي بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود‬

‫الرئيس العام لألرصاد وحماية البيئة‬


‫رئيس جمعية البيئة السعودية‬
‫رائد البيئة والتنمية في المملكة العربية السعودية‬
‫جمعية البيئة السعودية‬

‫إن اهتمام المملكة العربية السعودية بالشأن البيئي ليس جديدًا إذ‬
‫ينطلق في األساس من تعاليم الدين اإلسالمي الحنيف ومن تكليف‬
‫اهلل سبحانه وتعالى بعمارة األرض‪ .‬وقد تضمن النظام األساسي‬
‫للحكم في المملكة العربية السعودية مادة محددة بهذا الخصوص‬
‫نصها « تعمل الدولة على المحافظة‬ ‫( المادة ‪ 32‬من الفصل الخامس ) ّ‬
‫على البيئة وحمايتها وتطويرها ومنع التلوث عنها » كما تم اصدار‬
‫النظام العام للبيئة الصادر بقرار مجلس الوزراء الموقر رقم ( ‪) 193‬‬
‫وتاريخ ‪ 1422 / 7 / 7‬هـ‪.‬‬

‫وفي هذا اإلطار فقد حرصت المملكة على األخذ بمفهوم‬


‫المحافظة على البيئة من أجل تحقيق التنمية المستدامة‪،‬‬
‫وتعميق ذلك الفهم على كل المستويات لضمان المشاركة‬
‫الفعالة من قبل مختلف شرائح المجتمع في صون وحماية البيئة‬
‫ويأتي تأسيس جمعية البيئة السعودية مكمالً لهذه الجهود‪.‬‬
‫جمعية البيئة السعودية‬

‫لقد تأسست جمعية البيئة السعودية كمؤسسة وطنية الربحية‬


‫عام ‪ 1427‬هـ بقرار وزارة الشؤون االجتماعية رقم ( ‪ ،) 37440‬وبموجب‬
‫هذا القرار فقد خولت الجمعية عدد من الصالحيات أهمها تنمية البيئة‬
‫السعودية والعمل على تحسين أوضاع سكان المناطق والمحافظات‬
‫التي تعاني مشاكل بيئية وذلك بالعمل على إيجاد برامج تنمية‬
‫مستدامة‪.‬‬

‫إضافة إلى العمل على تنمية العمل التطوعي وذلك بإيجاد قاعدة‬
‫عريضة من المتطوعين والمساهمة في تعزيز دور القطاع الخاص‬
‫لخدمة قضايا البيئة في مجاالت حماية البيئة والمحافظة على الموارد‬
‫الطبيعية والحياة الفطرية‪.‬‬
‫الرؤية‬
‫أن تكون الجمعية مع نهاية عام ‪ 1433‬مؤسسة وطنية‬
‫رائدة الربحية ومركز بيئي نموذجي ومتميز لها مساهمة‬
‫فاعلة في الحفاظ على البيئة وتحقيق التنمية البيئية‬
‫المستدامة من خالل شراكة حقيقية مع كافة الفئات‬
‫المستهدفة في مجتمع المملكة العربية السعودية‬
‫بما يتناسب مع المعايير العالمية وفق المعايير‬
‫الدولية للبيئة‪ ،‬قيم المجتمع ومبادىء ديننا الحنيف‪.‬‬

‫الرسالة‬

‫العمل على مشاركة الجهد الحكومي من خالل‬


‫تقديم خدمات استشارية‪ ،‬بحثية‪ ،‬تعليمية و توعوية‬
‫بالمشاركة مع القطاعين العام والخاص ومؤسسات‬
‫المجتمع المدني في المملكة العربية السعودية‬
‫وتوطيد أواصر التعاون وتنسيق جهود المحافظة‬
‫على البيئة فيما بينها بما يساهم في تحقيق‬
‫التنمية البيئية المستدامة وفق المعايير الدولية‪.‬‬
‫يوم األرض‬

‫هو يوم اتفقت علية معظم دول العالم كيوم بيئي تثقيفي‪ ،‬لينظروا في مشاكل‬
‫الكرة األرضية التي تحملنا على ظهرها‪ ،‬وفي بطنها قد جاء كنتاج لتطور وعي بيئي‬
‫عالمي وتم االحتفال به ألول مرة في ‪ ٢٢‬إبريل عام ‪ ١٩٧٠‬هـ حيث أشاد صاحب الفكرة‬
‫«السناتور جاي لورد نيلسون»‬

‫يهدف إلى ‪:‬‬

‫‪ -‬معالجة أسباب ونتائج تلك المشاكل‬


‫‪ -‬نشر الوعي واالهتمام بالبيئة الطبيعية لكوكب األرض‬
‫‪ -‬جذب اهتمام الرأي العام ألهمية البيئة والحفاظ عليها‬
‫‪ -‬إبراز قضية البيئة كإحدى القضايا األساسية في العالم‪ ،‬وقد نجح الهدف من يوم األرض‬
‫حيث أنه الفرصة التي أعطيت للشعوب والقادة السياسيون ليهتموا بقضية البيئة‪.‬‬

‫ولقد حقق يوم األرض ما كانوا يرجوه منه بعد تزايد االهتمام العالمي بالبيئة‪ ،‬وفي‬
‫محاولة للحد من التلوث وتدمير البيئة اللذان يهددان مستقبل البشرية ولحماية‬
‫وتطوير البيئة يجب علينا أن نعي مفهوم البيئة الذي يتسع ليشمل البيئة الطبيعية‬
‫واالجتماعية بما تشتمل عليه من أفراد وعالقات وتنظيمات وعادات وتقاليد اجتماعية‬
‫وقيم أخالقية وعلوم وآداب وفنون‪.‬‬
‫يوم األرض‬
‫وهي مجموعة النظم الطبيعية واالجتماعية التي تترابط فيما بينها وتشكل موطنا‬
‫لإلنسان و الكائنات الحية األخرى والتي يستمدون منها زادهم ويؤدون فيها نشاطهم‬
‫تأثرًا و تأثيرًا‪ .‬من خالل هذا التعريف نالحظ أن اإلنسان يشكل عامالً رئيسيًا ومشتركًا‬
‫في األنظمة البيئية ويمارس دورًا كبيرًا في كل ما قد يلحق بالبيئات المختلفة من‬
‫تغيير‪.‬‬

‫وأخيرا ‪:‬‬

‫يجب على الفرد المحافظة على صحة البيئة من خالل ممارساته اليومية والتي‬
‫تشكل اعترافًا منه بأحقية كثيرين آخرين يشاركونه الحياة على هذا الكوكب‪ .‬كما‬
‫أن اتباعه نهجا حياتيًا تكون من أولوياته الحفاظ على البيئة‪ ،‬قد يهم في التخفيف من‬
‫األضرار التي ارتبطت بالعديد من األنشطة البشرية التي اثقلت كاهل األرض بالمخاطر‬
‫االحتفال بيوم األرض‬

‫برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي األمير‬


‫تركي بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود‬

‫التاريخ ‪:‬‬
‫يوم السبت واألحد ‪ 20 - 19‬جمادى األولى ‪ 1432‬هـ‬

‫الموقع ‪:‬‬
‫بارك حياة ‪ -‬الكورنيش‬
‫مميزات الرعاة‬
‫الراعي األلماسي‬

‫( ‪ 150,000‬ريال )‬

‫‪ -‬وضع إسم الراعي في جميع المطبوعات الخاصة بالفعالية بحجم كبير‬


‫(فالير‪ ،‬كتيب‪ ،‬تي شيرت‪ ،‬بانر‪ ،‬كرت دعوة)‬

‫‪ -‬وضع إسم وشعار الراعي بحجم كبير في الحملة اإلعالنية في الصحف‬

‫‪ -‬وضع إسم وشعار الراعي بحجم كبير في الشاشات اإللكترونية التابعة لشركة‬
‫الخليجية في مدينة جدة وفي عدد(‪ )٥٠٠‬بانر موزعة على أعمدة طرق مدينة جدة‬

‫‪ -‬وضع إسم وشعار الراعي داخل وخارج المضمار على (عدد ‪ )8‬أعالم‬

‫‪ -‬تغطية إعالمية وعبر اإلنترنت (عكاظ‪ ،‬الرياض‪ ،‬الوطن‪ ،‬الحياه‪ ،‬اإلقتصادية‪ ،‬الشرق‬
‫األوسط‪ ،‬سيدتي‪ ،‬ديستنيشن جدة‪ ،‬القناة السعودية‪ ،‬إم بي سي‪ ،‬العربية)‬

‫‪ -‬رسائل ‪ SMS‬و رسائل البريد اإللكتروني‬

‫‪ -‬منح درع رعاية ‪VIP‬‬

‫‪ -‬شهادة شكر وتقدير‬

‫‪ -‬تكريم من راعي الحفل صاحب السمو الملكي األمير تركي بن ناصر‬


‫الراعي الذهبي‬

‫( ‪ 100,000‬ريال )‬

‫‪ -‬وضع إسم وشعار الراعي في جميع المطبوعات الخاصة بالفعالية بحجم‬


‫متوسط (فالير‪ ،‬كتيب‪ ،‬تي شيرت‪ ،‬بانر‪ ،‬كرت دعوة)‬

‫‪ -‬وضع إسم وشعار الراعي بحجم متوسط في الحملة اإلعالنية في الصحف‬

‫‪ -‬وضع إسم وشعار الراعي بحجم متوسط في الشاشات اإللكترونية التابعة‬


‫لشركة الخليجية في مدينة جدة وفي عدد(‪ )٥٠٠‬بانر موزعة على أعمدة طرق‬
‫مدينة جدة‬

‫‪ -‬وضع إسم وشعار الراعي داخل وخارج المضمار على (عدد ‪ )6‬أعالم‬

‫‪ -‬تغطية إعالمية وعبر اإلنترنت (عكاظ‪ ،‬الرياض‪ ،‬الوطن‪ ،‬الحياه‪ ،‬اإلقتصادية‪ ،‬الشرق‬
‫األوسط‪ ،‬سيدتي‪ ،‬ديستنيشن جدة‪ ،‬القناة السعودية‪ ،‬إم بي سي‪ ،‬العربية)‬

‫‪ -‬رسائل ‪ SMS‬و رسائل البريد اإللكتروني‬

‫‪ -‬منح درع رعاية من الدرجة الثانية‬

‫‪ -‬شهادة شكر وتقدير‬

‫‪ -‬تكريم من راعي الحفل صاحب السمو الملكي األمير تركي بن ناصر‬


‫الراعي الفضي‬

‫( ‪ 50,000‬ريال )‬

‫‪ -‬وضع إسم وشعار الراعي في جميع المطبوعات الخاصة بالفعالية بحجم صغير‬
‫(فالير‪ ،‬كتيب‪ ،‬تي شيرت‪ ،‬بانر‪ ،‬كرت دعوة)‬

‫‪ -‬وضع إسم وشعار الراعي بحجم صغيرفي الحملة اإلعالنية في الصحف‬

‫‪ -‬وضع إسم وشعار الراعي بحجم صغيرفي الشاشات اإللكترونية التابعة لشركة‬
‫الخليجية في مدينة جدة وفي عدد(‪ )٥٠٠‬بانر موزعة على أعمدة طرق مدينة جدة‬

‫‪ -‬وضع إسم وشعار الراعي داخل وخارج المضمار على (عدد ‪ )4‬أعالم‬

‫‪ -‬تغطية إعالمية وعبر اإلنترنت (عكاظ‪ ،‬الرياض‪ ،‬الوطن‪ ،‬الحياه‪ ،‬اإلقتصادية‪ ،‬الشرق‬
‫األوسط‪ ،‬سيدتي‪ ،‬ديستنيشن جدة‪ ،‬القناة السعودية‪ ،‬إم بي سي‪ ،‬العربية)‬

‫‪ -‬رسائل ‪ SMS‬و رسائل البريد اإللكتروني‬

‫‪ -‬منح درع رعاية من الدرجة الثانية‪-‬‬

‫‪ -‬شهادة شكر وتقدير‬

‫‪ -‬تكريم من راعي الحفل صاحب السمو الملكي األمير تركي بن ناصر‬