‫املخطط الوطين للوقاية‬

‫ومراقبة السرطان‬
‫‪2010 - 2019‬‬

‫احملاور اإلسرتاتيجية والتدابري‬

‫صاحب اجلاللة امللك حممد السادس‬
‫مرفوقا بصاحبة السمو امللكي األمرية لال سلمى رئيسة مجعية لالسلمى حملاربة داء السرطان‬
‫أثناء وضع احلجر األساسي لبناء مركز األنكولوجيا ابن رشد‬
‫الدار البيضاء ‪ 13‬أبريل ‪2006‬‬

‫الفهــرس‬
‫الفهــــــــــــــرس‬
‫تقديم ‬

‫‪i‬‬

‫‪ .1‬خمطط السرطان ‪ :‬ملاذا وكيف ؟ ‬

‫‪1‬‬

‫‪ 1.1‬مقدمة ‬
‫‪ 2.1‬التربير ‬
‫‪ 3.1‬املنهجية ‬

‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫‪ 2‬حتليل الوضع ‬

‫‪4‬‬

‫‪ 1.2‬نسبة السرطان ‬
‫‪ 2.2‬نقاط القوة ‬
‫‪ 3.2‬نقاط الضعف ‬

‫‪4‬‬
‫‪6‬‬
‫‪6‬‬

‫‪ .3‬الرؤيا واملبادئ ‬

‫‪7‬‬

‫‪ 1.3‬الرؤي ا‬
‫‪ 2.3‬املبادئ ‬
‫‪ 3.3‬اهلدف االسرتاتيجي ‬
‫‪ 4.3‬اسرتاتيجية العمل ‬

‫‪7‬‬
‫‪7‬‬
‫‪7‬‬
‫‪7‬‬

‫‪ .4‬اسرتاتيجية الوقاية ‬

‫‪9‬‬

‫‪ 1.4‬حتليل الوض ع‬
‫‪ 2.4‬األهداف اخلاصة ‬
‫‪ 3.4‬الوقاية ‪ :‬التدابري ‬

‫‪9‬‬
‫‪ 10‬‬
‫‪11‬‬

‫الفهــرس‬
‫الفهـــــــــــــــرس‬
‫‪ .5‬اسرتاتيجية الكشف املبكر ‬

‫‪19‬‬

‫‪ 1.5‬حتليل الوض ع‬
‫‪ 2.5‬األهداف اخلاصة ‬
‫‪ 3.5‬الكشف املبكر ‪ :‬التدابري ‪ 43-31‬‬

‫‪19‬‬
‫‪20‬‬
‫‪20‬‬

‫‪ .6‬اسرتاتيجية التكفل تشخيصا وعالجا ‬

‫‪24‬‬

‫‪ 1.6‬حتليل الوض ع‬
‫‪ 2.6‬أهداف خاصة ‬
‫‪ 3.6‬التكفل بالتشخيص والعالج ‪ :‬التدابري ‪ 61-44‬‬

‫‪24‬‬
‫‪26‬‬
‫‪27‬‬

‫‪ .7‬اسرتاتيجية العالجات املخففة ‬

‫‪38‬‬

‫‪ 1.7‬حتليل الوض ع‬
‫‪ 2.7‬أهداف خاصة ‬
‫‪ 3.7‬العالجات املخففة ‪ :‬التدابري ‪ 74-62‬‬

‫‪38‬‬
‫‪38‬‬
‫‪38‬‬

‫‪ 8‬تدابري املرافقة ‬

‫‪45‬‬

‫‪ 9‬التفعيل ‬

‫‪46‬‬

‫‪ 1.9‬النتائج املنتظرة ‬
‫‪ 2.9‬التمويل ‬
‫‪ 3.9‬مؤشرات التتبع والتقييم ‬

‫‪46‬‬
‫‪47‬‬
‫‪48‬‬

‫تــقــديــم‬
‫تـــقـــديــــــــــــم‬
‫باسـم اهلل الرمحـن الرحيـم‪،‬‬
‫تعد حماربة داء السرطان ورشا جيب أن يظل مفتوحا مدى احلياة‪ .‬إن األمر يتعلق مبسار شاق وطويل‪ .‬ومن‬
‫آالمه وآماله نستمد قدرة التمرس على خوض كفاح متواص‪ ،‬ونزداد تشبعا بالقيم اإلنسانية السامية للتواضع‬
‫والتضامن والتفاؤل‪.‬‬
‫عند إنشاء اجلمعية حملاربة السرطان‪ ،‬اليت حتمل إمسي‪ ،‬كنت أدرك جسامة التحدي‪ ،‬وحجم العمل‪ ،‬وقوة‬
‫االلتزام املطلوب‪.‬‬
‫إال أن الرعاية السامية واحملفزة لصاحب اجلاللة امللك حممد السادس‪ ،‬نصره اهلل‪ ،‬استنهضت هممنا‪ ،‬وأكسبتنا‬
‫املقومات الالزمة واحلامسة للنهوض برسالتنا النبيلة‪ ،‬على أكمل وجه‪.‬‬
‫لقد كانت االحتياجات هائلة‪ ،‬ال يضاهيها إال حجم االنتظارات النامجة عنها ‪ :‬وإذا ما استحضرنا أن ثالثني ألف‬
‫مغربي ومغربية يصابون بالسرطان كل سنة‪ ،‬وأدركنا ما ينتج عن ذلك من مآس عائلية‪ ،‬فإن هذا الورش يبدو‬
‫أعظم وأصعب مما ميكن قياسه أو اإلحاطة به‪.‬‬
‫بيد أننا كنا مطوقني بواجب حيتم علينا احلصول على نتائج جمدية وملموسة‪ ،‬حيث كان يتعني علينا أن خنفف‬
‫من معاناة املصابني‪ ،‬ونضيء أمامهم سبل األمل‪ ،‬ونضمن استمرارية الربامج‪.‬‬
‫ومن البديهي أن ذلك مل يكن ليتحقق لوال اخنراط كل الفاعلني يف هذا الورش اإلنساني‪ ،‬وبدون دعم من املوارد‬
‫البشرية املؤهلة‪ ،‬اليت ما فتئت تعمل جبد وتفان‪ .‬كما كان علينا أن نتحرك بسرعة‪ ،‬بينما مل يكن يتوفر لدينا من‬
‫جتمع لنا من تقديرات وإسقاطات استقيناها من بعض املؤسسات‪.‬‬
‫املعطيات سوى ما ّ‬
‫لكن ما كنا نعلمه علم اليقني‪ ،‬الذي ال جدال فيه‪ ،‬هو أن ‪ % 40‬من اإلصابات بهذا الداء‪ ،‬ميكن جتنبها بتحسني‬
‫شروط العيش الصحي السليم‪ .‬وهو إجناز كبري يف حد ذاته‪ .‬ومن هنا تربز أهمية اجلانب الوقائي‪ .‬أما على‬
‫املستوى العالجي‪ ،‬فينبغي أن نعلم أنه ميكن معاجلة أكثر من نصف اإلصابات والشفاء منها‪ ،‬إذا مت تشخيصها‬
‫يف الوقت املناسب‪ ،‬وحظيت بالرعاية املالئمة‪.‬‬
‫لقد كانت حتدونا إرادة قوية‪ ،‬وعزمية راسخة ال تعرف الكلل‪ .‬وما كان علينا إال أن نوجهها الوجهة الصحيحة‪ ،‬وأن‬

‫‪i‬‬

‫نرسم لرباجمنا أهدافا حمددة ومضبوطة‪.‬‬
‫ما هي بالتحديد االحتياجات اليت كان ال بد لنا العمل على االستجابة هلا ؟ أين ؟ وكيف وبأي مقدار ؟ كل هذه‬
‫التساؤالت كانت حباجة إىل أجوبة شافية‪.‬‬
‫لذا‪ ،‬فقد أضحت بلورة تصور اسرتاتيجي‪ ،‬مضبوط وقابل للتنفيذ‪ ،‬أكرب تحَ َ ٍّد بالنسبة لنا‪ ،‬وعماد النجاح املنشود‪.‬‬
‫ومن هنا‪ ،‬برزت ضرورة االنكباب على صياغة وإعداد اخلطة اخلاصة بداء السرطان اليت حنن بصددها اآلن‪.‬‬
‫وبفضل هذه اخلطة‪ ،‬اليت تعد مبثابة خارطة طريق‪ ،‬فقد أصبح مستقبل حماربة السرطان يف املغرب واضحا‪.‬‬
‫وعلى غرار الدول املتقدمة‪ ،‬فإن املغرب يتوفر اليوم على خطة وطنية للوقاية من داء السرطان ومراقبته‪ ،‬والفضل‬
‫يف ذلك يرجع إىل وجود شراكة ناجعة بني مجعيتنا ووزارة الصحة‪.‬‬
‫واعتبارا خلصوصيات املغرب‪ ،‬فإن هذه اخلطة تتمحور حول ‪ 78‬إجراء‪ ،‬تتسم كلها بالعقالنية‪ ،‬وتتالءم مع املوارد‬
‫املتوفرة واملتوقعة‪ .‬كما أنها تعتمد مقاربات جديدة للوقاية والكشف والعالج واملواكبة االجتماعية‪ ،‬مع ما يتطلبه‬
‫ذلك من مراعاة للقيم املؤسسة لثقافتنا‪ ،‬وبتعاون فاعل من لدن كافة مكونات اجملتمع‪ .‬لذا‪ ،‬فإن اإلقدام على‬
‫تنفيذ هذه اخلطة سيكون له وقعه الكبري على اجلهود املبذولة حملاربة داء السرطان‪ .‬كما أنين واثقة من أن هذه‬
‫اخلطة ستشكل‪ ،‬ال حمالة‪ ،‬منوذجا حُيتذى به يف هذا اجملال‪.‬‬
‫وإننا لننوه بفرق وجمموعات العمل اليت ساهمت‪ ،‬بكل احرتافية‪ ،‬يف إعداد هذه اخلطة ذات املعامل الواضحة‪،‬‬
‫واملضامني الشاملة‪ ،‬والطوحات العريضة‪ .‬كما نعرب عن ارتياحنا‪ ،‬املسبق والواثق‪ ،‬ملا تبشر به اآلفاق الواعدة‬
‫حلسن تفعيلها من سداد وجناح‪ .‬‬
‫واهلل ولـي التـوفيـق‪.‬‬
‫صاحبة السمو امللكي األمرية لال سلمى‬
‫رئيسة مجعية لال سلمى حملاربة داء السرطان‬

‫جــمــيــعـــا‬
‫ضـد‬
‫الـسـرطـــان‬

‫‪ .1‬خمطط للسرطان ‪ :‬ملاذا وكيف ؟‬
‫‪ 1.1‬مقدمة‬
‫تستعمل كلمة «سرطان» بشكل عام للداللة على أكثر من مائة من األمراض املختلفة من بينها األورام اخلبيثة‬
‫يف مناطق متعددة من اجلسم (الثدي‪ ،‬عنق الرحم‪ ،‬الربوستات (املوثة) املعدة األمعاء الغليظة‪ ،‬القولون‪ ،‬الرئة‪،‬‬
‫الفم‪ ...‬اخل)‪ ،‬سرطانات الدم‪ ،‬سرطانات العظام‪ ،‬مرض هودكنج وكذا األورام اللمفاوية غري هودكنجية‪ .‬القاسم‬
‫املشرتك بني كل هذه األشكال هو إخفاق امليكانيزمات اليت تضبط النمو و التكاثر الطبيعي للخاليا وموتها‪ .‬إن هذا‬
‫اخللل الذي يبتدئ صغريا سوف ينحو بشكل تدرجيي حنو اخلطورة لتقوم اخلاليا السرطانية باكتساح األنسجة‬
‫اجملاورة بل وميكنها أن تبلغ أيضا جهات أخرى من اجلسد‪.‬‬
‫يقدر عدد املرضى اجلدد املصابني بالسرطان عامليا خالل سنة ‪ 2008‬بأكثر من ‪ 12‬مليون شخص‪ .‬فهذا الداء‬
‫مسؤول عن أكثر من ‪ 12%‬من الوفيات اليت حيدث ما يقارب ثالثة أرباعها داخل الدول ذات الدخل املنخفض أو‬
‫املتوسط فليست هناك أسرة مل ميسها هذا املرض‪ ،‬ولذلك فإن حجم األضرار اليت يسببها السرطان للمجتمع‬
‫بليغة جدا حبيث أنها ال تقتصر فقط يف املعاناة اإلنسانية للمرضى وذويهم وأصدقائهم وإمنا تتجلى أيضا يف‬
‫كلفته االقتصادية‪.‬‬
‫إن وطأة السرطان شديدة على املهنيني و على النظام الصحي برمته‪ ،‬كما أنها يف منو مطرد وتزداد استفحاال‪.‬‬
‫وهكذا فإن العدد اإلمجالي حلاالت السرطان قد تضاعف خالل الثالثني سنة األخرية من القرن املنصرم‪ ،‬ونقدر‬
‫أيضا أن هذا الرقم سيتضاعف مرتني ما بني سنة ‪ 2000‬وسنة ‪ 2020‬وقد يتضاعف ثالث مرات يف حدود سنة‬
‫‪ .2030‬من أسباب هذا املنحى ‪ :‬شيخوخة اهلرم السكاني حيث يسجل السرطان أكرب نسبه بني صفوف املسنني‪،‬‬
‫اخنفاض الوفيات بسبب األمراض املتنقلة وكثرة التعرض لبعض عوامل اإلصابة بالسرطان‪.‬‬
‫يف املغرب‪ ،‬الوضع إشكالي أيضا‪ ،‬فهناك حوالي ‪ 30.000‬حالة جديدة للسرطان كل سنة‪ .‬كما أن السرطان‬
‫مسؤول عن ‪ 7.2%‬من الوفيات وكلفة التكفل به جد مرتفعة وهذه الوضعية تصبح مقلقة أكثر ما دام ما يزيد‬
‫عن ثلثي السكان ال يتوفرون على تغطية صحية ‪ .‬إن نتائج األحباث حول وقع التكلفة املرتبطة بعالجات السرطان‬
‫تكشف ثقل األعباء اليت تتحملها األسر وخطورة اآلثار والتداعيات االجتماعية و االقتصادية اليت تعقب كل إصابة‬
‫بالسرطان‪ ،‬فحوالي ‪ 90%‬من تكلفة بعض أمراض السرطان يتوالها املرضى أنفسهم مما يرتتب عنه تفقري هذه‬
‫األسر بشكل ال حميد عنه‪.‬‬

‫‪ : 2.1‬املربرات‬
‫هناك عدة اعتبارات تربر ضرورة وضع خمطط للوقاية و التحكم يف السرطان باملغرب ‪:‬‬
‫• •غياب برامج مهيكلة لالكتشاف املبكر‪.‬‬
‫• •عدم كفاية البنيات التحتية وكذا املوارد البشرية املختصة‪.‬‬

‫خمطط للسرطان ‪ :‬ملاذا وكيف ؟‬

‫‪1‬‬

‫• •سوء تدبري املوارد املتاحة‪ :‬غياب معايري للتكفل باملرضى سواء عند التشخيص أو عند العالج‪ ،‬غياب‬
‫سياسة خاصة باألدوية اجلنيسة ‪ ...‬اخل‪.‬‬
‫• •انعدام العالجات املخففة يف املراحل النهائية ‪ ،palliatifs Traitements‬انعدام الدعم النفسي‬
‫و االجتماعي للمرضى‪.‬‬
‫• •كلفة العالج تفوق اإلمكانيات املادية لغالبية املرضى كما أن أقل من ثلث السكان هم من يتوفرون على‬
‫تغطية اجتماعية طبية‪.‬‬
‫• •غياب اسرتاتيجية للتواصل يف جمال السرطان‪.‬‬
‫• •قصور التشريعات و القوانني اجلاري بها العمل وعدم قدرتها على تأمني وقاية و تكفل فعالني باملرض‪.‬‬
‫حيث أن هذه املعطيات تتشابه بالنسبة لغالبية البلدان ‪ ،‬فإن منظمة الصحة العاملية قد تبنت يف سنة‬
‫قرار (‪ )WHA 5822‬الذي يوصى كل الدول األعضاء بتدعيم مبادرات مكافحة السرطان من خالل تطوير وتنمية‬
‫برامج التحكم يف السرطان‪ ،‬هلذا أصبح تطوير أساليب مكافحة السرطان أكرب رهان للجميع ‪ :‬سلطات عمومية‪،‬‬
‫قطاع خاص‪ ،‬منظمات غري حكومية‪ ،‬مجعيات ‪ ...‬اخل‪ .‬فالكل يسعى لكي يساهم يف تفعيل االسرتاتيجية الدولية‬
‫ملكافحة السرطان اليت تهدف إىل تقليص نسبة ظهور احلاالت اجلديدة‪ ،‬احلد من الوفيات بسبب السرطان ومن‬
‫التعرض لعوامل اإلصابة به وكذا حتسني جودة احلياة لدى املرضى وعائالتهم‪.‬‬

‫‪2005‬‬

‫وهكذا ومببادرة من صاحبة السمو امللكي األمرية لال سلمى رئيسة مجعية لال سلمى حملاربة داء السرطان‪ ،‬فإن‬
‫املغرب ينخرط ضمن هذه املقاربة االسرتاتيجية ويعبئ مبساهمة وزارة الصحة واجملتمع املدني على اخلصوص‬
‫وكل الفاعلني املعنيني بالسرطان على وجه اخلصوص قصد بلورة خمطط وطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬
‫(‪ )PNPCC‬متماشي مع اإلسرتاتيجية الدولية يف هذا اجملال‪.‬‬

‫‪ 3.1‬املنهجية‬
‫مت إعداد مشروع املخطط الوطين للوقاية ومراقبة السرطان من طرف مجعية لال سلمى حملاربة داء السرطان‬
‫حيث جرت املصادقة عليه من طرف جلنة مشرتكة بني مجعية لالسلمى ووزارة الصحة (جلنة خمتلطة)‪ ،‬ومت خلق‬
‫جلنة خاصة ألجل تتبع املشروع‪.‬‬
‫يبتدئ مشروع البلورة بتحليل للوضع من خالل تنفيد ‪ 15‬دراسة لوضع وجتميع املعطيات يف كل اجملاالت‬
‫ذات العالقة بالسرطان ‪ :‬معطيات نسبة اإلصابة‪ ،‬العوامل السلوكية واملهنية‪ ،‬املعطيات الدميغرافية‪ ،‬عروض‬
‫العالج‪ ،‬الدراسات و البحوث حول أنظمة الوقاية و الكشف املبكر‪ .‬املمارسات التشخيصية و العالجية ‪ .‬البحث يف‬
‫التشريعات و القوانني‪ .‬و التحري عن حاجات املرضى وأسرهم وحاجيات مهنيي الصحة و األشخاص املعرضني‬
‫للمخاطر وكذا التمثالت‪ ،‬املعارف‪ ،‬املواقف و املمارسات اليت يبلورها السكان يف تعاملهم مع السرطان‪.‬‬
‫وانطالقا من حتليل الوضع مت تنظيم أرواش من طرف «مجعية لال سلمى حملاربة داء السرطان» ‪ ALSC‬ووزارة‬
‫الصحة ألجل وضع االسرتاتيجية اخلاصة بكل جمال من اجملاالت املختلفة للمخطط‪ :‬الوقاية‪ ،‬الكشف املبكر‪،‬‬

‫‪2‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫التكفل بالتشخيص والعالج ‪ :‬العالجات املخففة‪ ،‬التواصل و التشريع‪ .‬مت تنشيط هذه األوراش من طرف خرباء‬
‫حمليني وأجانب مع مساهمة اإلدارات و املؤسسات املعنية بكل مكون من مكونات املخطط‪ ،‬وكذا عدد من‬
‫األخصائيني يف املواضيع اخلاصة بكل ورشة على حدة‪.‬‬
‫إعداد مشروع خمطط‬
‫السرطان‬

‫حتليل الوضع‬

‫املصادقة على املعطيات‬

‫مصادقة اللجنة املختلطة‬

‫أوراش احملاور االسرتاتيجية‬
‫م ع‪ 1‬م ع‪ 2‬م ع‪ 3‬م ع ‪ 4‬م ع ‪ 5‬م ع ‪6‬‬

‫التقرير الرتكييب لألوراش‬
‫املصادقة‬
‫املخطط الوطين للوقاية و مراقبة السرطان‬

‫التفعيل‬

‫الرسم ‪ : 1‬منهجية العمل إلعداد املخطط الوطين للوقاية و التحكم يف السرطان‬

‫خمطط للسرطان ‪ :‬ملاذا وكيف ؟‬

‫‪3‬‬

‫‪ .2‬حتليل الوضع‬
‫يعيش املغرب انتقاال وبائيا ‪ Epidémiologique Transition‬أدى إىل ما ميكن أن ينعت “بالعبئ املزدوج”‬
‫و الذي يتجلى يف تواجد األمراض التعفنية و االمراض املزمنة جنبا إىل جنب‪ .‬وبينما تنخفض تدرجييا نسبة‬
‫انتشار األمراض التعفنية وسوء التغدية نسجل ارتفاعا يف نسبة انتشار األمراض غري املعدية كأمراض القلب‪،‬‬
‫األمراض املزمنـة والسرطانات‪ .‬هذه األمراض مسؤولة لوحدها عن ‪ 56%‬من عبئ املراضة العامة ‪.Morbidité‬‬
‫وميثل السرطان من بينها على اخلصوص عبئـاً ثقيال على كاهل النظام الصحي‪.‬‬
‫ميكن حصر أهم العوامل املساهمة يف هذا التحول يف ‪:‬‬
‫• •طول أمد احلياة عند الوالدة الذي انتقل من ‪ 47‬سنة يف ‪ 1960‬إىل ‪ 71‬سنة يف ‪.2008‬‬
‫• •التطور االقتصادي و االجتماعي السريع‪.‬‬
‫• •التغري البيئي‪.‬‬
‫• •تغيري أمناط العيش ‪ :‬قلة احلركة‪ ،‬امليل أكثر فأكثر حنو تبين نظام غذائي غربي وانتشار التدخني‬
‫و السلوكات غري الصحية‪.‬‬

‫‪ 1.2‬نسبة ظهور السرطان‬

‫ ‬

‫يعترب سجل السرطان جلهة الدار البيضاء الكربى املصدر الوحيد للمعلومات الوبائيـة (اإلبدميلوجية) الذي حيظى‬
‫حاليا باملصداقية حول داء السرطان باملغرب‪ .‬فهذا السجل يعين نسبة من السكان تناهز ‪ 10%‬من تعداد السكان‬
‫العام‪.‬‬
‫يف اجملموع وحبساب كل التموضعات مت تسجيل ‪ 3336‬حالة سرطان من طرف سجل السرطان جبهة الدار‬
‫البيضاء الكربى سنة ‪ ،2004‬منها ‪ 1833‬لدى النساء و ‪ 1503‬بني الرجال‪ .‬وهكذا فإن النسبة املعيارية العامة‬
‫مرتفعة بعض الشيء لدى جنس اإلناث ( ‪ 104,2‬كل ‪ 100.000‬امرأة ‪ /‬يف العام يف مقابل ‪ 100,5‬لكل‬
‫‪ 100.000‬رجل يف العام)‪،‬‬
‫وقد أضهرت النتائج املتوصل إليها من خالل هذا املسجل أن جهة الدار البيضاء الكربى عرفت سنة‬
‫تسجيل ‪ 3336‬حالة سرطان‪ ،‬منها ‪ 1833‬لدى النساء و‪ 1503‬من بني الرجال‪ ،‬وهذا يعين أن النسبة املعيارية‬
‫العامة مرتفعة لدى جنس اإلنات حبوالي (‪ 104,2‬لكل ‪ 100.000‬امرأة سنويا مقابل ‪ 100,5‬لكل ‪ )100.000‬رجل‬
‫سنويا‪.‬‬

‫‪2004‬‬

‫‪4‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫يظهر الرسم رقم ‪ 1‬توزيع السرطان حسب التموضع و اجلنس طبقا لسجل السرطان جبهة الدار البيضاء الكربى لسنة‬
‫‪.2004‬‬

‫الثدي‬
‫الرئة‬
‫عنق الرحم‬
‫ورم ملفاوي غري هدجنكي‬
‫الربوستات‬
‫املعدة‬
‫الشرج‬
‫الغدة الدرقية‬
‫القولـون‬
‫املبيض‬
‫احلنجرة‬
‫املثانة‬
‫اجللد‬
‫متوضـع أولـي غيـر معـروف‬
‫احللق‬
‫الرحم‬
‫الدماغ‬
‫البنكرياس‬
‫الـورم املفاوي هلـودكنـج‬
‫املرارة‬
‫املرئ‬
‫سرطانات أخرى‬
‫اجملموع‬

‫النسـاء‬

‫‪%‬‬

‫الرجـال‬

‫‪%‬‬

‫اجملموع‬

‫‪%‬‬

‫‪662‬‬

‫‪36.1%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪662‬‬

‫‪19.8%‬‬

‫‪31‬‬

‫‪1.7%‬‬

‫‪358‬‬

‫‪23.8%‬‬

‫‪389‬‬

‫‪11.7%‬‬

‫‪235‬‬

‫‪12.8%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪235‬‬

‫‪7.0%‬‬

‫‪73‬‬

‫‪4.0%‬‬

‫‪92‬‬

‫‪6.1%‬‬

‫‪165‬‬

‫‪4.9%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪125‬‬

‫‪8.3%‬‬

‫‪125‬‬

‫‪3.7%‬‬

‫‪46‬‬

‫‪2.5%‬‬

‫‪62‬‬

‫‪4.1%‬‬

‫‪107‬‬

‫‪3.2%‬‬

‫‪51‬‬

‫‪2.8%‬‬

‫‪47‬‬

‫‪3.1%‬‬

‫‪98‬‬

‫‪2.9%‬‬

‫‪97‬‬

‫‪5.3%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪97‬‬

‫‪2.9%‬‬

‫‪40‬‬

‫‪2.2%‬‬

‫‪56‬‬

‫‪3.7%‬‬

‫‪96‬‬

‫‪2.9%‬‬

‫‪92‬‬

‫‪5.0%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪92‬‬

‫‪2.7%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪84‬‬

‫‪5.6%‬‬

‫‪84‬‬

‫‪2.5%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪84‬‬

‫‪5.6%‬‬

‫‪84‬‬

‫‪2.5%‬‬

‫‪42‬‬

‫‪2.3%‬‬

‫‪41‬‬

‫‪2.7%‬‬

‫‪83‬‬

‫‪2.5%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪68‬‬

‫‪4.6%‬‬

‫‪68‬‬

‫‪2.0%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪65‬‬

‫‪4.3%‬‬

‫‪65‬‬

‫‪1.9%‬‬

‫‪49‬‬

‫‪2.7%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪49‬‬

‫‪1.5%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪42‬‬

‫‪2.8%‬‬

‫‪42‬‬

‫‪1.3%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪32‬‬

‫‪2.1%‬‬

‫‪32‬‬

‫‪0.9%‬‬

‫‪29‬‬

‫‪1.6%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪29‬‬

‫‪0.9%‬‬

‫‪22‬‬

‫‪1.2%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪22‬‬

‫‪0.7%‬‬

‫‪20‬‬

‫‪1.1%‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪20‬‬

‫‪0.6%‬‬

‫‪343‬‬

‫‪18.7%‬‬

‫‪350‬‬

‫‪23.3%‬‬

‫‪693‬‬

‫‪20.8%‬‬

‫‪1833‬‬

‫‪55%‬‬

‫‪1503‬‬

‫‪45%‬‬

‫‪3336‬‬

‫‪100%‬‬

‫إذا حذفنا “السرطانات األخرى” غري املميزة‪ ،‬فإن السرطانات األكثر انتشارا املسجلة جبهة الدار البيضاء الكربى‬
‫سنة ‪ 2004‬هي سرطانات الثدي ‪ 36,1%‬وعنق الرحم ‪ 12,8%‬بالنسبة للنساء يف مقابل سرطانات الرئة‬
‫‪ 23,8%‬و الربوستات ‪ 8,3%‬عند الرجل‪.‬‬
‫إذا قمنا بإسقاط هذه النتـائج على جمموع ساكنة املغرب يتبني أن النسبة املعيارية العـامة (نساء ‪ +‬رجال)‬
‫هي ‪ 101,7‬حالة جديدة لكل ‪ 100.000‬نسمة يف السنة‪ ،‬مما يعين حوالي ‪ 30000‬حالة جديدة للسرطان كل عام‬
‫باملغرب ‪ :‬يأتي سرطان الثدي يف املقدمة متبوعا بسرطان الرئة‪ ،‬سرطان عنق الرحم‪ ،‬سرطان الشرج و األمعاء‬
‫الغليظة‪ .‬األورام اللمفاوية غري هدجكنجية ثم سرطان الربوستات وسرطان املعدة‪.‬‬

‫حتليل الوضع‬

‫‪5‬‬

‫فيما خيص السرطانات عند الطفل فإن نسبة ظهور الداء كما يقدرها سجل السرطان جلهة الدار البيضاء الكربى‬
‫هي ‪ 11,34‬لكل ‪ 100.000‬طفل يف السنة مما ميثل ‪ 3,2%‬من جمموع السرطانات احملصية‪ .‬كما أن الفتيات أكثر‬
‫إصابة من األطفال الذكور بنسبة تبلغ ‪ .53,8%‬السرطانات األكثر شيوعا عند الطفل هي سرطانات الدم (‪)19,8%‬‬
‫تليها سرطانات الدمـاغ والسحايا (‪ )17,1%‬مت سرطانات العظام (‪ )12,30%‬فسرطانات الغدة الكظرية (‪)11,3%‬‬
‫فسرطانات العني (‪.)10,4%‬‬

‫‪ 2.2‬نقاط القـوة‬
‫• •وجود قيادة‪.‬‬
‫• •توفر اإلرادة السياسية‪.‬‬
‫• •اعتبار السرطان مشكال حيظى باألولولية ضمن مشاكل الصحة العمومية‪.‬‬
‫• •وجود جمتمع مدني حيوي‪.‬‬
‫• •وجود رصيد من الكفاءات البشرية‪.‬‬
‫• •وجود رصيد من اهلياكل و البنيات التحتية‪.‬‬
‫• •وجود أدوية للعالج‪.‬‬

‫‪ 3.2‬نقاط الضعف‬
‫• •غياب سياسة للوقاية‪.‬‬
‫• •غياب برنامج للرصد املبكر‪.‬‬
‫• •غياب خريطة صحية‪.‬‬
‫• •عدم كفاية التغطية االجتماعية مع كلفة مرتفعة للتكفل باملرض جتعل العالج يف غري متناول كثري من‬
‫املرضى‪.‬‬
‫• •غياب العالجات املخففة يف املراحل النهائية ‪ ،‬وغياب الدعم النفسي و االجتماعي‪.‬‬
‫• •غياب خمطط أو اسرتاتيجية لإلخبار و التوعية و التواصل‪.‬‬
‫• •عدم كفاية التكوين األولي و التكوين املستمر‪.‬‬
‫• •عدم كفاية وعدم مالءمة التأطري التشريعي و التنظيمي‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫‪ .3‬الرؤيـا و املبادئ‬
‫‪ 1.3‬الرؤيا‬
‫تتمثل رؤيا “املخطط الوطين للوقاية و مراقبة السرطان” يف الوقاية و التحكم يف السرطان على املستوى‬
‫الوطين بفضل مقاربة متعددة القطاعات تقرتح مبادرات ملموسة ودائمة يتم تكييفها بانتظام وفقا لألولويات مع‬
‫استخالص الفائدة القصوى من املوارد املتاحة و احلرص على مالءمة السياق االجتماعي و االقتصادي و الثقايف‬
‫للبلد‪.‬‬

‫‪ 2.3‬املبادئ‬
‫ينشد هذا املخطط حتقيق املبادئ التالية ‪:‬‬
‫• •املساواة ‪ :‬عرض عالجي واحد للجميع يكون يف متناول ومقدور اجلميع‪.‬‬
‫• •التضامن ‪ :‬ضمان التكفل للجميع عرب االخنراط يف أنظمة التأمني‪.‬‬
‫• •اجلودة ‪ :‬تكفل شامل يستجيب للمعايري‪.‬‬
‫• •التفوق و اإلتقان يف كل مراحل تفعيل املخطط‪.‬‬
‫• •ضمان تفعيل حقوق املرضى املصابني بالسرطان من خالل اقرتاح برنامج يعتمد احلياد ويؤسس خلدمة‬
‫إنسانية قوامها املساواة‪.‬‬

‫‪ 3.3‬اهلدف االسرتاتيجي‬
‫هدف “املخطط الوطين للوقاية و التحكم يف السرطان” هو تقليص املراضة والوفيات املرتبطة بالسرطان وحتسني‬
‫جودة احلياة للمرضى وذويهم‪.‬‬

‫‪ 4.3‬اسرتاتيجية العمل‬
‫تتمثل اسرتاتيجية العمل لدى “املخطط الوطين للوقاية و التحكم يف السرطان” يف التدخل على شكل إجراءات‬
‫عملية يتعني مباشرتها على مستوى املكونات التالية ‪:‬‬
‫• •الوقـاية‪.‬‬
‫• •الكشف املبكر‪.‬‬
‫• •التكفل التشخيصي و العالجي‪.‬‬
‫• •العالجات املخففة‪.‬‬

‫الرؤيـا و املبادئ‬

‫‪7‬‬

‫هذه املكونات سيسندها برنامج للدعم يقوم على التواصل و التعبئة االجتماعية وتقوية الرتسانة القانونية‬
‫و التنظيمية وميكن جتسيد كل هذه اجلوانب يف الرسم رقم ‪ 2‬الذي جيسم اإلطار املفهومي لـ “املخطط الوطين‬
‫للوقاية و التحكم يف السرطان”‪.‬‬

‫الوقاية‬
‫التواصل‬

‫التشريـع‬

‫تعبئة وطنية‬
‫ودولية‬

‫الرصد املبكر‬
‫البحث التكوين‬

‫العالج يف املراحل‬
‫النهائية‬
‫الدعم االجتماعي‬

‫التشخصي و العالج‬

‫الرسم ‪ -‬اإلطار املفهومي لـ“املخطط الوطين للوقاية و التحكم يف السرطان” ‪.PNPCC‬‬

‫لقد متت بلورة كل حمور بناء على مناذج معتمدة علميا باعتماد مقاربة نظامية تركز على املريض وحميطه مع‬
‫األخد بعني االعتبار النتائج احملصل عليها بعد حتليل وضعية السرطان باملغرب‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫‪ .4‬اسرتاتيجية الوقاية‬
‫تعترب الوقاية املقاربة األكثر فعالية يف جمال الصحة العمومية و األكثر جناعة اقتصاديا ألجل كل مكافحة يتم‬
‫إجنازها على األمد البعيد‪ .‬وهكذا فإنه باإلمكان تفادي ما يقارب ثلث حاالت السرطان باجتناب تغيري أو تقليص‬
‫هشاشة األشخاص املعرضني لعوامل اإلصابة ‪ :‬التدخني‪ ،‬البدانة والسمنة‪ .‬االستهالك غري الكايف للخضر والفواكه‪.‬‬
‫نقص النشاط البدني‪ ،‬تناول الكحول‪ .‬التعفنات (التهاب الكبد الفريوسي باء ‪ ،HVB‬الفريوس احليلومي البشري‬
‫‪ )HPV‬وتلوث اهلواء‪.‬‬

‫‪ 1.4‬حتليل الوضعية‬
‫تراوح نسبة انتشار التدخني سنة ‪ 2008‬حوالي ‪ 6%‬لدى الساكنة املغربية (‪ 30%‬من الرجال‪ 1% ،‬من النساء)‬
‫كما أنه ليس بإمكاننا جتاهل التدخني السليب بالنسبة لغري املدخنني ‪ 32% :‬من الساكنة معرضون هلذا النوع‬
‫من التدخني يف حميطهم العائلي األقرب و ‪ 17%‬داخل حميطهم املهين و ‪ 60%‬داخل األماكن العامة‪.‬‬
‫فيما خيص املشروبات الكحولية فإنها تستهلك من قبل ‪ 6,8%‬من الرجال ويتناوهلا ‪ 2%‬منهم بشكل يومي‪.‬‬
‫بالنسبة للعوامل املرتبطة بالتغذية ‪:‬‬
‫• •‪ 63%‬من الساكنة املغربية تستهلك ‪ 5‬أنواع أو أكثر من الفواكه واخلضر كل يوم‪.‬‬
‫• •‪ 11%‬من الساكنة تستهلك الدواجن أكثر من ‪ 3‬مرات يف األسبوع‬
‫• •‪ 3%‬فقط من الساكنة تتغدى بالسمك ‪ 3‬مرات يف األسبوع أو أكثر‪.‬‬
‫• • فيما يتعلق بالنشاط البدني ‪ :‬كل شخص من بني كل أربعة أشخاص يقوم مبجهود بدني بوترية مرتفعة‬
‫وكل شخص من بني اثنني له نشاط بدني بوترية متوسطة يف حني أنه من بني كل مخسة أشخاص‬
‫هناك شخص واحد فقط يزاول الرياضة‪.‬‬
‫تبلغ نسبة السمنة ‪ 14%‬من جمموع السكان ويعاني ‪ 30%‬منهم من الوزن الزائد‪.‬‬
‫‪ 64%‬من الساكنة معرضة ألشعة الشمس خالل ساعات احلر (س ‪ - 11‬س ‪ )16‬وال يلجأ ثلثهم ألي أسلوب من‬
‫اساليب الوقاية‪.‬‬
‫داخل األوساط املهنية يعد التعرض لبعض املواد املسرطنة أمرا شائعا باإلضافة إىل أن استعمال وسائل احلماية‬
‫الزال ضعيفا‪.‬‬
‫• •صناعة اخلشب ‪ :‬التعرض لغبار اخلشب يناهز ‪ 100%‬ويرتاوح بنسبة ‪ 62%‬بالنسبة لبنـزين الصباغة‪.‬‬
‫•‬

‫•صناعة اجللد ‪ :‬نسبة التعرض للملح وللصباغة ترواح على التوالي نسبة ‪ 100%‬و ‪55%‬‬

‫• •صناعة النحاس ‪ :‬يتم التعرض بكثرة لغبار اخلشب (‪ ،)54%‬اإليتانول (‪ )18,1%‬واحلامض الكربييت‬
‫(‪.)17,3%‬‬

‫اسرتاتيجية الوقاية‬

‫‪9‬‬

‫• •صناعة الفخار ‪ :‬يقع التعرض باخلصوص لغبار اخلشب (‪ )11,3%‬الصباغة (‪ )44%‬والرصاص (‪.)21%‬‬
‫• •قطاع البناء واألشغال العمومية ‪ :‬يتم التعرض باخلصوص لغبار‬
‫بينما يكون معدن األميانت العامل األكثر انتشارا يف بعض البناءات‪.‬‬

‫اخلشب ‪ 11,3%‬متبوعا بالصباغة ‪9,7%‬‬

‫يف اجملال التشريعي ال يفرد القانون الوطين أي نص قانوني خاص بالسرطان فكلمة سرطان ال تظهر يف تسميات‬
‫وعناوين القوانني والظهائر واملراسيم‪.‬‬
‫ميثل القانون رقم ‪ 91-15‬اإلطار القانوني احلالي اخلاص مبكافحة التدخني يف حني أن مقرتح القانون املعتمد‬
‫حديثا من قبل الربملان ينحو إىل تعديل وتكملة هذا النص من خالل تطعيمه مبواد تشكل طفرة هامة يف جمال‬
‫مكافحة التدخني‪.‬‬
‫تنظم املقتضيات املضمنة يف القانون ‪ 99 - 65‬اخلاص مبدونة الشغل محاية صحة العمال فمن بني ‪ 86‬مرضا‬
‫مهنيا مشار اليه يف مرسوم دجنرب ‪ 1999‬الصادر عن وزراة الشغل هناك ‪ 8‬أمراض تنتمي جملموعة األمراض‬
‫السرطانية‪.‬‬
‫مل تر القوانني اخلاصة بالبيئة والتلوث واهلواء النور إال يف سنة ‪ 2003‬واضعة بذلك احلد لظهري قديم يعود لسنة‬
‫‪ 1914‬خاص بتنظيم املؤسسات غري املالئمة اليت ال تتوفر على شروط النظافة والسالمة‪ .‬هذا وجتدر االشارة اىل‬
‫وجود ترسانة قانونية هامة ختص السالمة الغذائية ونظافة الوسط ‪:‬‬
‫ينظم مرسوم القوانني اخلاصة باحلماية من األشعةاإليونية وتتضمن مقتضياته الشروط املطلوبة الستعمال هذه‬
‫األشعة وكذا املعايري املرتبطة بأماكنها وتدابري تصريف وختزين النفايات النشيطة إشعاعيا‪.‬‬

‫‪ 2.4‬أهداف خاصة‬
‫• •احلد من التدخني بنوعيه مبا يف ذلك التدخني السليب‪.‬‬
‫• •رفع عدد األشخاص الذين يتبنون منط عيش سليم‪.‬‬
‫• •تقليص نسبة انتشار السمنة والبدانة‪.‬‬
‫• •خفض عدد األشخاص الذين يستهلكون الكحول‬
‫• •الوقاية من التعفنات‪.‬‬
‫• •حتسني إجراءات وتدابري الوقاية داخل األوساط املهنية‪.‬‬
‫• •وضع تدابري خاصة ملكافحة تلوث البيئة‬
‫• •بلورة اسرتاتيجية ملراقبة السرطان وعوامل اإلصابة‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫‪ 3.4‬الوقاية ‪ :‬التدابري‬
‫مكافحة السرطان‬
‫التدبري ‪ : 1‬الوقاية من التدخني‬
‫• •وضع وتنظيم محالت للتوعية والتحسيس بآثار التدخني يف صفوف اجلمهور‪.‬‬
‫• •وضع برامج لإلخبار والرتبية تستهدف فئات الشباب واجملموعات اهلشة‪.‬‬
‫• •إشراك وسائل اإلعالم يف محلة مكافحة التدخني ووضع ميثاق حسن السلوك خاص مبهنيي اإلعالم‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 2‬دعم وتشجيع اإلقالع عن عادة التدخني‬
‫• •توعية وإنذار املدخنني مبخاطر التدخني‬
‫• •الشروع يف استشارات طبية للمساعدة على اإلقالع عن التدخني داخل مؤسسات العالج األولية‪.‬‬
‫• •تقنني سداد األدوية واملواد املعوضة للنيكوتني‪.‬‬
‫• •دعم مصاحل اإلقالع عن التدخني‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 3‬محاية غري املدخنني‬
‫• •التوعية والتحسيس مبخاطر التدخني السليب داخل العائلة‪.‬‬
‫• • التوعية والتحسيس مبخاطر التدخني السليب داخل األماكن العامة‪.‬‬
‫• •دعم األنشطة واملبادرات الرتبوية املدرسية وغري املدرسية‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 4‬تقليص الولوج ملواد التدخني ومكافحة التحفيز على استهالكها‪.‬‬
‫• •رفع الرسوم على أمثنة التبغ بشكل منتظم ومعرب‪.‬‬
‫• •منع بيع السجائر بالتقسيط‪.‬‬
‫• •منع اإلشهار املباشر وغري املباشر‪.‬‬
‫• •منع البيع للقاصرين‪.‬‬
‫• •تشديد مكافحة تهريب السجائر‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 5‬املصادقة على االتفاقية اإلطار ملكافحة التدخني‪.‬‬

‫اسرتاتيجية الوقاية‬

‫‪11‬‬

‫التدبري ‪: 6‬‬

‫وضع اإلجراءات الكفيلة بتطبيق القانون ‪91-15‬‬

‫• •تطبيق منع التدخني يف األماكن العموميةوأثناء العمل ويف املؤسسات الرتبوية‪.‬‬
‫• •تفعيل املنع ضد الدعاية للتدخني‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 7‬تعبئة اجلمعيات النشيطة يف جمال مكافحة التدخني‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 8‬خلق هيئة بني خمتلف القطاعات ملراقبة استهالك التبغ وتتبع وتقييم مبادرات مكافحة التدخني‬
‫تشجيع تبين منط عيش صحي‬
‫التدبري ‪ : 9‬تشجيع تغدية صحية ومتوازنة‪.‬‬
‫• •التمكني من استهالك مخسة أنواع من الفواكه واخلضر يف اليوم على األقل‪.‬‬
‫• •تشجيع استهالك السمك (غري املقلي) وتقليص استهالك اللحوم والشحوم احليوانية‪.‬‬
‫• •تشجيع حفظ األغدية بالتربيد‬
‫• •التوعية مبخاطر حفظ األغذية بالتدخني أو التمليح يف األوساط العائلية وأوساط الصناعة التقليدية‪.‬‬
‫• •تنظيم محالت إخبارية تربوية وتواصلية نشيطة ودائمة لتشجيع تغذية متوازنة وغري مكلفة يف مجيع‬
‫الفصول‪.‬‬
‫• •بلورة برامج للرتبية على فنون الطبخ الصحي عرب وسائل اإلعالم وداخل املؤسسات املدرسية‪.‬‬
‫• •حتسيس أصحاب املطاعم واملمونني واملصنعيني باملخاطر املرتبطة باألنظمة الغذائية غري املتوازنة‪.‬‬
‫• •بلورة معايري تغدية متوازنة يف املطاعم ومطاعم اإلدارات والشركات واملؤسسات املدرسية‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 10‬حماربة الوزن الزائد والبدانة‬
‫• •وضع برنامج للرتبية الغدائية موجه للمراهقني واألطفال منذ سن اخلامسة‪.‬‬
‫• •وضع برامج خاصة ملكافحة السمنة‪.‬‬
‫• •تكوين مهين الصحة حول املخاطر الصحية للسمنة و الوزن الزائد‬
‫• •حتسيس املستهلكني مبخاطر الوجبات السريعة غري املتوازنة‬
‫• •حتسيس املستهلكني مبخاطر اإلفراط يف تناول السكريات‪ ،‬امللح‪ ،‬والدهون‪.‬‬
‫• •تغيري متثل البدانة يف الذهنية الشعبية‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫التدبري ‪ : 11‬تشجيع النشاط البدني‬
‫• •تدعيم األنشطة البدنية يف الوسط املدرسي واحلد من اإلعفاءات بسبب احملاباة‪.‬‬
‫• •تسهيل الولوج إىل انشطة رياضية للقرب خارج املدرسة لفائدة الشباب‪.‬‬
‫• •خلق بنيات رياضية للقرب بأمثنة مقبولة‪.‬‬
‫• •تنظيم محالت إخبارية تربوية وتواصلية حول فوائد املمارسة الرياضية املنتظمة لدى كل األعمار‬
‫والتحسيس مبخاطر قلة احلركة‪.‬‬
‫• •تشجيع خمططات للتأهيل احلضري تتبنى طرقا خاصة بالدراجني‪ ،‬فضاءات للنزهة على األقدام مناطق‬
‫خضراء‪ ،‬مالعب رياضية ووسط مدينة بدون سيارت‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 12‬مكافحة استهالك الكحول‪.‬‬
‫• •رفع الرسوم على أمثنة املشروبات الكحولية‪.‬‬
‫• •منع الدعاية املباشرة والغري مباشرة للكحول‪.‬‬
‫• •التحسيس والتوعية بأضرار الكحول‪.‬‬
‫• •بلورة برامج لدعم مصاحل ومجعيات اإلقالع عن استهالك الكحول‪.‬‬
‫• •مكافحة األمراض التعفنية‬
‫التدبري ‪ : 13‬الوقاية من التعفنات الفريوسية‬
‫• •توعية الساكنة بأمناط انتقال التعفنات‪ ،‬مبخاطر التسرطن املتعرض هلا وبوسائل الوقاية‪.‬‬
‫• •تقوية االسرتاتيجيات املعتمدة يف جمال مكافحة التعفنات املنتقلة جنسيا وخصوصا السيدا مع التعريف‬
‫مبخاطر اإلصابة بفريوس التهاب الكبد باء ‪ HBV‬والفريوس احليلومي البشري ‪.HPV‬‬
‫• •املضي قدما يف التلقيح ضد الفريوس احليلومي البشري ‪.HPV‬‬
‫التدبري ‪ : 14‬بلورة برنامج للتلقيح ضد الفريوس احليلومي البشري‬
‫• •التقليص من التعرض لألشعة فوق البنفسجية‬
‫التدبري ‪ : 15‬الوقاية من أضرار األشعة الفوق بنفسجية‬
‫• •بلورة محالت حتسيسية حول خماطر التعرض املبالغ فيه ألشعة الشمس وحول وسائل احلماية‪.‬‬
‫• •إدماج دروس ومواد حول منافع ومضار الشمس ضمن املسار الدراسي‪.‬‬

‫اسرتاتيجية الوقاية‬

‫‪13‬‬

‫• •وضع أعمدة إشهارية حول خماطر التعرض للشمس وقواعد الوقاية يف األماكن اخلطرة‬
‫(الشواطئ – املسابح)‪.‬‬
‫• •بلورة ووضع قوانني رهن التطبيق حول املصابيح املرسلة لألشعة فوق البنفسجية يف األوساط املهنية‪.‬‬
‫تشديد الوقاية يف الوسط املهين‬
‫التدبري ‪ : 16‬حتسني اإلجراءات واملمارسات الوقائية يف االوساط املهنية‪.‬‬
‫• •تنظيم أحباث يف األوساط املهنية حلساب خطورة التعرض للمواد املسرطنة املصنفة ‪ 1‬و ‪ A2‬حسب‬
‫تسمية منظمة الصحة العاملية ‪.)C I RC) OMS‬‬
‫• •إعالم وتوعية كل املهنيني باملخاطر اخلاصة املرتبطة مبهنتهم‪.‬‬
‫• •بلورة اإلجراءات الوقائية املالئمة لكل وسط مهين‪.‬‬
‫• •مراجعة تشريع طب الشغل لتدعيم الوقاية ضد عوامل التسرطن‪.‬‬
‫• •وضع نظام للتأمني خاص باألمراض املهنية‪.‬‬
‫• •مشل املتقاعدين باحلق يف التعويضات اخلاصة بضحايا األمراض املهنية‪.‬‬
‫مكافحة املخاطر البيئية‬
‫التدبري ‪ : 17‬مكافحة تلوث الرتبة‬
‫• •تفعيل التشريعات القائمة وتشديد املراقبة على تطبيقها‪.‬‬
‫• •التحقق من حسن استعمال األمسدة ومبيدات القوارض واحلشرات‪.‬‬
‫• •إعالم وحتسيس وتكوين املناولني هلذه املواد اخلطرية بأضرارها احملتملة‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 18‬الوقاية من التعرض لألشعة الكهرومغناطيسية و األيونية‬
‫• •احرتام القوانني الدولية اجلاري بها العمل حول استعمال األشعة األيونية والكهرومغناطيسية‪.‬‬
‫• •إعالم‪ ،‬حتسيس‪ ،‬تكوين مهنيي الصحة بضرورة االحرتام الدائم لقواعد السالمة وكذا مراقبة ومعاجلة النفايات‬
‫املشعة‪.‬‬
‫• •تشديد املراقبة داخل البنيات اليت تستعمل املواد املشعة‪.‬‬
‫• •وضع نظام يضمن توثيق استعمال املواد املشعة‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫• •حتديد مناطق اخلطورة بالنسبة للراديوم‬
‫• •تطوير املركز الوطين للوقاية من اإلشعاعات‬
‫التدبري ‪ : 19‬تطوير التشريعات املتعلقة باملخاطر املرتبطة باألشعة األيونية‬
‫• • مراجعة القانون رقم ‪ 005-71‬مع نصوصه التطبيقية‪.‬‬
‫• • اعتماد مشروع املرسوم التطبيقي املتعلق بتدبري النفايات املشعة‪.‬‬
‫• •تنظيم املسلك اخلاص بتكوين الفيزيائيني الطبيني‪.‬‬
‫• •حتديد القواعد اخلاصة برتاخيص استرياد االجهزة املستعملة اليت تعتمد األشعة األيونية‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 20‬مكافحة تلوث اجلو‬
‫• •اجناز احباث لرصد وحساب التلوث اجلوي‪.‬‬
‫• •تطبيق القوانني اخلاصة بتلوث اجلو‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 21‬تطوير التشريعات املتعلقة باملخاطر املرتبطة بالبيئة‬
‫• •مراجعة ظهري ‪ 1914‬حول املؤسسات غري املالئمة املخالفة لشروط النظافة والسالمة‪.‬‬
‫• •اعتماد النصوص التطبيقية للقوانني ‪ 03-12 ،03-11‬و ‪ 03-13‬املتعلقة على التوالي حبماية وإعادة‬
‫االعتبار وتأهيل البيئة‪ ،‬بدراسة التأثريات على البيئة ومبكافحة تلوث اجلو‬
‫• • تدعيم محاية املستهلكني‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 22‬محاية املستهلكني من املواد املسرطنة‬
‫• •إعالم وحتسيس املستهلكني بقواعد النظافة املتعني احرتامها‪.‬‬
‫• •تطوير مراقبة اإلجراءات التنظيمية لدى أرباب الصناعة الغذائية‪.‬‬
‫• •تعميم وحتسني بيانات حمتوى املواد الغذائية‪.‬‬
‫• •دعم مجعيات محاية املستهلكني‪.‬‬
‫• •تشديد املراقبة على املواد الغذائية املباعة جبانب املؤسسات التعليمية وأماكن إعداد وبيع املأكوالت‪.‬‬
‫• •تشديد املراقبة الصحية على احلدود وتطوير أساليب مكافحة تهريب املواد الغذائية‪.‬‬
‫• •تشجيع حفظ األغذية بالتربيد ومكافحة طرق احلفظ بالتدخني والتمليح‪.‬‬

‫اسرتاتيجية الوقاية‬

‫‪15‬‬

‫التدبري ‪ : 23‬تطوير التشريعات املتعلقة باملخاطر املرتبطة بالتغذية‬
‫• •اإلسراع بإصدار قانون ينظم إجراءات محاية املستهلكني‬
‫• •إقرار مقرتح القانون املتعلق خبلق املكتب الوطين للسالمة الصحية لألغدية‬
‫• •وضع قوانني ملكافحة اإلشهار املخادع‪.‬‬
‫• •ضمان مراقبة تطور السرطانات وعوامل اإلصابة‬
‫سيمكن وضع اسرتاتيجية ملراقبة تطور السرطانات وعوامل اإلصابة من حتديد احلجم احلقيقي للمشكل تتبع‬
‫حاالت السرطان وعوامل اإلصابة يف الزمان و املكان وختطيط الوسائل الضرورية للوقاية و للتكفل بهذه األمراض‬
‫جيب أن تنفذ هذه االسرتاتيجية من خالل مقاربات خمتلفة حسب األهداف والوسائل املتاحة‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 24‬حساب نسبة ظهور السرطان‬
‫• •مأسسة سجل السرطان جلهة الدار البيضاء الكربى‬
‫• •تطوير معطيات سجل السرطان جلهة الدار البيضاء الكربى‬
‫• •وضع سجالت االستشفاء داخل كل مؤسسات عالج السرطان عمومية كانت أوخاصة‪.‬‬
‫• •حتليل معطيات املراقبة على مستوى املراصد اجلهوية‬
‫• •دراسة اجلدوى من إمكانية خلق سجل آخرللسكان يف جهة أخرى‬
‫التدبري ‪ : 25‬حساب الوفيات بسبب السرطان‬
‫• •تكوين وحتسيس األطباء بأهمية ملئ بيانات الوفاة‬
‫• •وضع نظام للمراقبة والتأكد من ملئ بيانات الوفاة‬
‫• •وضع نظام للربط بني سجالت السرطان وسجالت الوفيات‬
‫التدبري ‪ : 26‬مراقبة املخاطر املرتبطة باملهن‪.‬‬
‫• •وضع ملفات للتتبع الطيب لألنشطة املهنية اخلطرية للعمال‪.‬‬
‫• •حتسيس األشخاص املعرضني للمواد املسرطنة للتصريح بهذه األخطار يف حالة ظهوال سرطانات بعد‬
‫التقاعد‪.‬‬
‫• •إقامة نظام للتأكد من أخطار التعرض لعوامل اإلصابة يف أماكن العمل‪.‬‬
‫• •وضع نظام مركزي للمعطيات خاص مبراقبة األخطار و السرطانات املهنية ألجل متكني املصاحل العمومية‬
‫املعنية من حتليل الوضع واختاذ القرارات‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫التدبري ‪ : 27‬حساب نسبة انتشار املخاطر املرتبطة بالسرطان‬
‫• •إجناز أحباث بشكل منتظم حول نسبة انتشار عوامل اإلصابة املرتبطة بالسلوك‪.‬‬
‫• •القيام بأحباث حول نسبة التعرض للمخاطر داخل أماكن الصناعة التقليدية‪ .‬الفالحة‪ .‬قطاع البناء واألشغال‬
‫العمومية‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 28‬تقييم املعارف ‪:‬‬
‫• •القيام بدراسات خاصة مبعارف‪ ،‬مواقف‪ ،‬وممارسات الساكنة جتاه السرطان وعوامل اإلصابة لتقييم‬
‫املبادرات اإلعالمية والرتبوية والتواصلية املوجودة رهن التنفيذ على وجه اخلصوص‪.‬‬
‫• •إجناز دراسات تتعلق باملعارف واملواقف واملمارسات يف االوساط املهنية‪.‬‬
‫بلورة اسرتاتيجية للتكوين يف جمال الوقاية‬
‫التدبري ‪ : 29‬تطوير املسار الدراسي األساسي والتكوين املستمر يف جمال الوقاية من السرطان‬
‫جيب أن يشمل التكوين يف جمال الوقاية كل القطاعات كما ينبغي أن يكون منسقا وموحدا‪.‬‬
‫بالنسبة للمسار الدراسي األساسي ‪:‬‬
‫• •دمج وحدة حول الوقاية من السرطان يف مجيع أسالك التعليم‪.‬‬
‫• •إيالء أهمية قصوى لتدريس الصحة العمومية ضمن املسار التكويين األساسي الطيب والشبه طيب‪.‬‬
‫• •تقوية جوانب الصحة العمومية املتعلقة بالوبائيات وعلم السرطان يف االختصاصات املتعلقة بكل‬
‫األعضاء‪.‬‬
‫بالنسبة للتكوين املستمر ‪:‬‬
‫• •وضع برنامج للتكوين املستمر يف جمال الوقاية لصاحل مهنيي الصحة‬
‫تطوير حماور البحث يف الوقاية‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 30‬تطوير البحث يف جمال الوقاية من السرطان‬
‫• •تطوير البحوث األساسية يف جمال الوقاية‪.‬‬
‫• •إجناز حبوث خاصة حول نسبة الظهور واالنتشار والوفيات املتعلقة ببعض اشكال السرطان‪.‬‬
‫• •تطويرالبحوث اخلاصة بتحديد وتقدير وحساب عوامل اإلصابة‪.‬‬

‫اسرتاتيجية الوقاية‬

‫‪17‬‬

‫• •الشروع يف األحباث العملية حول قاسم التكلفة ومقارنة مع الفائدة بالنسبة للمبادرات الوقائية‪.‬‬
‫• •القيام بدراسات يف جماالت السلوك وعلم االجتماع األنرتبولوجي‪.‬‬
‫• •إجناز دراسات حول السرطان العائلي‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫‪ .5‬اسرتتيجية الكشف املبكر‬
‫ألنشطة الكشف املبكر أهمية قصوى يف التقليص من نسبة ظهور بعض السرطانات‪ .‬وهكذا فإنه بإمكاننا النقص‬
‫مبا يقارب الثلث من أعباء السرطان بفضل الكشف املبكر وعالج احلاالت عند بداية املرض وهي املرحلة اليت يكون‬
‫فيها العالج أكثر فعالية‪ .‬ميكن أن يتحقق هذا من خالل حتسيس الساكنة بالعالمات املبكرة وكذا عن طريق برامج‬
‫للتشخيص املبكر لدى األشخاص املعرضني لعوامل اإلصابة ألجل رصد املرض حتى قبل ظهور أوىل العالمات‪.‬‬

‫‪ 1.5‬حتليل الوضع‬
‫خبصوص سلوك الساكنة جتاه مراقبة حالتها الصحية‪ ،‬فإن واحد من كل عشرة مغاربة على وجه التقريب يقوم‬
‫بزيارة الطبيب بشكل منتظم يف حني أن حوالي ثالث أرباع النساء ال يتوجهن أبدا الستشارة طبيب أمراض النساء‬
‫والوالدة‪.‬‬
‫يشتمل الكشف املبكر على مكونني ‪ :‬الرصد والتشخيص املبكر‪.‬‬
‫• •الرصد ‪ :‬اكتشاف السرطان بواسطة اختبار قبل ظهور العالمات املرضية لدى ساكنة غري مريضة (مرحلة‬
‫ما قبل سريرية)‬
‫• •التشخيص املبكر ‪ :‬اكتشاف السرطان مبجرد ظهور العالمات األوىل‪.‬‬
‫يتوجه الرصد حنو جمموعة “مستهدفة” من الساكنة نظرا لوجود عامل خاص من عوامل اإلصابة مبعنى أنه‬
‫باإلمكان اقرتاح رصد بواسطة اختبار دون وجود أي عالمة مرضية ‪ :‬اهلدف هو ضمان عالج فعال وأقل وطأة يف‬
‫حالة اكتشاف املرض‪.‬‬
‫يستهدف التشخيص املبكر أشخاصا تظهر لديهم عالمات تستوجب املبادرة باستشارة مهنيي الصحة باسرع‬
‫وقت ممكن وتبعا لذلك فإنه يتعني توجيههم يف احلال من قبل هؤالء املهنيني حنو وسائل تشخيص مناسبة‬
‫ويف حالة الضرورة حنو مصاحل العالج املختصة‪.‬‬
‫إن وضع إسرتاتيجية الكشف املبكر ال تتضمن بالضرورة أثرا اجيابيا على الصحة لكنها يف املقابل تشتمل دائما‬
‫على تكاليف اقتصادية وقد تسبب أحيانا بعض اإلزعاج‪ .‬لذلك يتحتم حتليل الوضع باملغرب من خالل مراعاة‬
‫األنواع الشائعة للسرطان والفعالية املمكنة للعالجات يف حالة الرصد والتشخيص املبكر باالعتماد على املعارف‬
‫احملصلة بواسطة البحوث والدراسات الدولية‪.‬‬
‫إن الرصد املبكر فعال يف حاالت ‪:‬‬
‫• •سرطان الثدي‬
‫• •سرطان عنق الرحم‬
‫• •سرطان األمعاء الغليظة (القولون) والشرج‪.‬‬

‫اسرتتيجية الكشف املبكر‬

‫‪19‬‬

‫إن التشخيص املبكر مهم جدا يف حاالت سرطانات الثدي‪ ،‬عنق الرحم‪ ،‬الغدة الدرقية‪ ،‬الربوستات (املوثة)‪ ،‬األمعاء‬
‫الغليظة (القولون) والشرج‪ ،‬سرطانات الطفل‪ ،‬األورام اللمفاوية واحلنجرة واملثانة‪.‬‬

‫يف املغرب تعطى األولوية لرصد سرطان الثدي‬
‫وسرطان عنق الرحم‬
‫‪ 2.5‬أهداف خصوصية‬
‫• •حتديد األولويات خبصوص برامج الرصد املبكر والكشف املبكر للسرطانات وطرقه‪.‬‬
‫• •وضع برامج لتحسيس اجلمهور وتوعيته بأهمية الرصد والتشخيص املبكر للسرطان‪.‬‬
‫• •وضع اسرتاتيجية لتطوير عروض وإمكانيات الولوج لربامج الكشف املبكر‬
‫• •وضع برتكول لضمان اجلودة ومراقبة أنشطة الرصد املبكر والتكلف باحلاالت‪.‬‬
‫• •وضع نظام للمؤشرات و التحليالت لتقييم برامج الكشف املبكر‪.‬‬
‫• •وضع برامج لتكوين رجال الصحة‪.‬‬
‫• •حتديد حماور البحت يف هذا اجملال‪.‬‬

‫‪ 3.5‬االكتشاف املبكر ‪ :‬التدابري ‪43-31‬‬
‫وضع اسرتاتيجية للرصد‬
‫التدبري ‪ : 31‬وضع برنامج للرصد املبكر لسرطان الثدي‬
‫• •تتمثل الطريقة املتفق عليها حاليا باملغرب هي تفعيل برنامج لرصد سرطان الثدي يعتمد على الفحص‬
‫السريري‪.‬‬
‫• •الساكنة املستهدفة من قبل برنامج الرصد هي فئة النساء الالئي يفوق عمرهن ‪ 45‬سنة‪.‬‬
‫• •ميكن وضع برنامج رصد سرطان الثدي على املستوى الوطين يف األمد القريب‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 32‬وضع برنامج لرصد سرطان عنق الرحم‬
‫االختباران املستعمالن حاليا لرصد سرطان عنق الرحم هما ‪ :‬املسحة املهبلية (‪ ،)FCV‬واملالحظة البصرية‬
‫باحلامض اخللي (‪.)IVA‬‬
‫• •يف املغرب التقنية املتفق عليها حاليا هي تفعيل برنامج لرصد سرطان عنق الرحم يعتمد على املالحظة‬

‫‪20‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫البصرية باحلامض اخللي‬
‫• •الساكنة املستهدفة اليت يقتصر عليها هذا الربنامج هي فئة النساء الالئي يرتاوح عمرهن بني ‪ 30‬سنة‬
‫و ‪ 55‬سنة‪.‬‬
‫• •ميكن وضع برنامج لرصد سرطان عنق الرحم على الصعيد الوطين يف األمد املتوسط (مشروع رائد‬
‫ميكن تعميمه الحقا)‪.‬‬
‫وضع اسرتاتيجية للتشخيص املبكر‬
‫التدبري ‪ : 33‬حتسني إمكانيات الولوج ملصاحل التشخيص املبكر ‬
‫• •تقليص احلاجز اجلغرايف من خالل مضاعفة مراكز تأكيد التشخيص (مراكز التشخيص)‪.‬‬
‫• •تقليص احلاجز االقتصادي‪.‬‬
‫• •وضع املوارد الضرورية رهن إشارة املراكز‪.‬‬
‫التدبي ‪ : 34‬ضمان التكوين يف جمال تقنيات التشخيص املبكر‬
‫• •برجمة التكوين يف جمال تقنيات التشخيص املبكر‪.‬‬
‫• •الشروع يف هذا التكوين بأسرع وقت ممكن يف املناطق اليت تتوفر على بنيات قادرة على التكفل‬
‫بالسرطان‪.‬‬
‫ضمان الولوج لربامج الكشف املبكر‬
‫التدبري ‪ : 35‬دمج برامج االكتشاف املبكر يف نظام الصحة‬
‫• •استنفار الساكنة املستهدفة برصد سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم على مستوى املراكز الصحية‬
‫وعيادات األطباء العامني‪.‬‬
‫• •إجناز الكشوفات واالختبارات املؤكدة للتشخيص على مستوى املستشفيات اإلقليمية ومصحات القطاع‬
‫اخلاص‪.‬‬
‫• •تسمية القرار العالجي متعدد التخصصات وحتديد وترية ومكان تتبع املرضى على مستوى املراكز‬
‫االستشفائية اجلامعية‪ ،‬املراكز اجلهوية لعالج السرطان واملصحات املختصة‪.‬‬
‫• •ضمان تتبع األشخاص املستهدفني ذوو االختبارات السالبة من طرف املراكز الصحية وعيادات األطباء‬
‫العامني‪.‬‬
‫• •تشجيع التشخيص املبكر وتوفريه على كافة املستويات‪.‬‬
‫اسرتتيجية الكشف املبكر‬

‫‪21‬‬

‫التدبري ‪ : 36‬تكوين مهنيي الصحة يف برامج الرصد املبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم‬
‫• •بلورة برنامج لتكوين مهنيي الصحة خاص بكل مستوى من العالجات‪.‬‬
‫• •وضع مراجع (مرجعيات) لرصد سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم‪.‬‬
‫• •ضمان تكوين املهنيني يف تقنيات التواصل والدعم النفسي‪.‬‬
‫• •تكوين املسريين يف الربامج على املستوى اإلقليمي‪ ،‬اجلهوي واملركزي‬
‫• •بلورة وحدات دراسية للتتبع والتقييم‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 37‬إعالم وحتسيس الساكنة بربنامج الرصد املبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم‬
‫• •ضمان التواصل املستمر واملالئم مع خمتلف أنواع اجلمهور‪.‬‬
‫• •تنظيم التواصل عن قرب مع خمتلف املؤسسات الصحية‪.‬‬
‫• •إدماج اجملتمع املدني وفاعليه يف عملية التواصل‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 38‬توفري البنيات واملوارد الضرورية لربامج االكتشاف املبكر‬
‫• •توفري البينات والتجهيزات الضرورية‪.‬‬
‫• •وضع اختبارات الرصد رهن اإلشارة على مستوى خدمات الصحة األولية‪.‬‬
‫• •تقليص املوانع االقتصادية اخلاصة باالختبارات التشخيصية والتكفل العالجي‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 39‬وضع نظام لضمان جودة برنامج الكشف املبكر‬
‫• •وضع مرجعيات مكتوبة لكل مراحل برامج الكشف املبكر‪.‬‬
‫• •بلورة جلان للتقصي بشكل نظامي‪.‬‬
‫• •وضع نظام لالعتماد بالنسبة لكل املؤسسات (العمومية أو اخلاصة) املنخرطة يف برامج الكشف املبكر‬
‫على شتى املستويات‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 40‬وضع نظام للمراقبة والتتبع‬
‫• •ضمان مراقبة دائمة لربامج االكتشاف املبكر‪.‬‬
‫• •بلورة مؤشرات كمية وكيفية ‪:‬‬
‫‪- -‬تهم اختبارات الفحوص والعالجات‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫ ‪-‬احرتام املساطر واآلجال‪.‬‬‫ ‪-‬اقتناع املرضى باخلدمات‪.‬‬‫ ‪-‬تطور التكلفة‪.‬‬‫• •اعتماد وثائق موحدة لتجميع هذه املؤشرات ووضعها رهن إشارة خمتلف الفاعلني يف الربامج على كل‬
‫املستويات‪.‬‬
‫• •القيام بشكل دوري برؤية من اخلارج لربامج االكتشاف البكر‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 41‬حتسيس الساكنة بالعالمات املبكرة وبإمكانيات العالج‬
‫• •التواصل بشكل يتالئم مع كل أنواع اجلمهور وخصوصا الساكنة املستهدفة‪ .‬هذا التواصل ينبغي أن‬
‫يتصف باالستمرارية و أن يأخذ شكل محالت متخصصة‪.‬‬
‫• •تنظيم التواصل عن قرب داخل خمتلف املؤسسات الصحية وخصوصا داخل املراكز الصحية ‪ :‬املستوصفات‬
‫والعيادات اخلاصة‪.‬‬
‫• •إدماج اجلمعيات يف برامج التواصل بعد ضمان التكوين والتحسيس لفائدة أعضائها‪.‬‬
‫بلورة نظام لإلعالم‬
‫التدبري ‪ : 42‬وضع نظام لإلعالم حول أنشطة االكتشاف املبكر‬
‫• •تشييد نظام للتجميع والتوثيق والتحليل على صعيد كل املستويات املعنية بالكشف املبكر للقيام بتتبع‬
‫وتقييم نتائج برامج االكتشاف املبكر وجتميعها‪.‬‬
‫• •إخضاع نظام االستقبال لتقنيات احلاسوب ألجل تدبري أفضل للربامج‪.‬‬
‫• •حساب أهم املؤشرات‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 43‬تطوير البحث‬
‫• •تطوير البحث يف جمال االكتشاف املبكر‬
‫• •القيام بأحباث عملية حول برامج االكتشاف املبكر‬
‫• •إجناز دراسات للمقارنة ختص السياق املغربي حول االختبار باملالحظة البصرية باحلامض اخللي و املسحة‬
‫املهبلية ألجل رصد سرطانات عنق الرحم‪.‬‬
‫• •القيام بدراسات دورية لتقييم اختبارات الرصد املستعملة سواء من حيث األداء‪ ،‬إعادة اإلجناز‪ ،‬اجلودة‬
‫وكذا اإلزعاج احملتمل وحجم التكلفة‪.‬‬

‫اسرتتيجية الكشف املبكر‬

‫‪23‬‬

‫‪ .6‬اسرتاتيجية التكفل تشخيصا وعالجا‬
‫‪ 1.6‬حتليل الوضع‬
‫التكفل ‪:‬‬
‫أظهرت دراسات األمكنة عدم كفاية مؤسسات العالج واملوارد البشرية املختصة مما جيرب املرضى على التنقل‬
‫ملسافات طويلة ألجل مواعيد طويلة‪ .‬إن صعوبة الولوج إىل اخلدمات الصحية بصفة عامة يؤدي إىل تشخيص‬
‫املرض يف مراحل جد متقدمة‪ .‬بالنسبة لسرطان الثدي يتم التشخيص يف املرحلة األوىل من املرض يف ‪6%‬‬
‫من احلاالت فقط مقابل ‪ 57%‬من احلاالت يف املرحلة التالثة أو الرابعة‪ ،‬كما أن سرطان الرئة ال يشخص يف الطور‬
‫األول والثاني إال يف ‪ 4%‬من احلاالت يف حني أن ‪ 96%‬من احلاالت تشخص عند الطور الثالث والرابع‪.‬‬
‫تفوق املدة الفاصلة بني ظهور العالمات األوىل والزيارة األوىل للطبيب الشهر يف ‪ 36%‬من احلاالت إال أنها تتجاوز‬
‫‪ 6‬أشهر يف ‪ 14%‬من احلاالت‪ .‬كذلك فإن املدة بني االستشارة األوىل وتشخيص السرطان تتعدى ‪ 3‬أشهر يف‬
‫‪ 52%‬من احلاالت وتفوق ‪ 6‬أشهر يف ‪ 27%‬من احلاالت‪.‬‬
‫يتسبب غياب بروتوكوالت موحدة للتشخيص والعالج يف عدم جودة وارتفاع تكلفة العالج‪.‬‬
‫مدة تتبع املرضى املصابني بالسرطان قصرية كما أن عددا كبريا منهم يتوارون عن األنظار‪ ،‬فهذه املدة ال تتجاوز‬
‫عموما السنتني يف ‪ 74%‬من احلاالت‪.‬‬
‫باإلضافة لكل هذا فإن حوالي نصف املرضى ال يظهر هلم أثر بعد عام‪ .‬وعلى وجه التقريب فإن ‪ 7‬مرضى من‬
‫كل عشرة يتوارون عن األنظار يف السنة الثانية مقابل ‪ 83%‬يف السنة الثالثة و‪ 96%‬يف السنة اخلامسة‪ ،‬وهكذا‬
‫فإنه ال توجد معطيات دقيقة لتقدير نسبة البقاء على قيد احلياة حتى السنة اخلامسة واليت تعـد مؤشرا أساسيا‬
‫جلودة التكفل بعالج مرضى السرطان‪.‬‬
‫وزيادة على عدم كفاية وسوء توزيع مؤسسات العالج هناك نقص يف الوسائل التقنية والبشرية املختصة‪ .‬فعلى‬
‫سبيل املثال نسجل يف سنة ‪: 2007‬‬
‫ ‪ 7-‬آالت للتصوير اإلشعاعي للثدي لـ‪ 1.000.000‬امرأة‪.‬‬‫ ‪ 1,3-‬آلة للرنني املغناطيسي لكل ‪ 1.000.000‬ساكن‪.‬‬‫ ‪ 2,2-‬خمترب لتشريح املرضى لكل ‪ 1.000.000‬ساكن‪.‬‬‫ ‪-‬حماكي واحد لكل ‪ 5.000.000‬ساكن‬‫ ‪-‬مركز واحد للعالج بالكوبالت لكل ‪ 3.000.000‬ساكن‪.‬‬‫‪- -‬مسرع واحد لكل ‪ 2.800.000‬ساكن‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫ ‪ 2,1-‬طبيب خمتص يف العالج باألشعة لكل ‪ 1.000.000‬ساكن‪.‬‬‫ ‪ 2,8-‬طبيب خمتص يف عالج السرطان لكل ‪ 1.000.000‬ساكن‪.‬‬‫املعارف‪ ،‬املواقف‪ ،‬التمثالت واملمارسات‪.‬‬
‫كشفت الدراسات املنجزة على مستوى السكان خبصوص معارفهم‪ ،‬مواقفهم ومتثالتهم للسرطان أن األلفاظ‬
‫األكثر استعماال للداللة على السرطان هي‪ :‬لي ماكيتسماش‪ ،‬املرض اخلايب‪ ،‬املرض القبيح‪ ،‬احلية (‪،)AL Haya‬‬
‫العدو‪ .‬هناك إذن إحاالت تلقائية مرتبطة بالسرطان وبالرمزية اليت تالحقه وهي ‪ :‬اخلوف‪ ،‬العزلة‪ ،‬عقاب إهلي‪ ،‬لعنة‪،‬‬
‫موت‪ ،‬مرض يربك العائالت‪ ،‬التمزق األسري‪ ،‬مرض ليس له عالج‪ ،‬مرض جد مكلف يؤدي سريعا إىل املوت رغم‬
‫العالج‪ .‬ففي الوسط القروي‪ ،‬يهمس املريض لنفسه أنه‪“ :‬من األحسن توفري مدخراته وقطيعه لرتكهما ألطفاله ألنه‬
‫سينتهي حتما إىل املوت”‪.‬‬
‫املفارقة أن اجلهل باملرض والطابع الساذج للسكان القرويني يؤديان إىل الوهم بإمكانية عالج السرطان بالوسائل‬
‫التقليدية‪ .‬لكن األعشاب والعناصر املستعملة بصفة عامة ملداواة السرطان يكون هلا غالبا آثار ضارة أو سامة‬
‫“السرطان سم‪ ،‬وحده السم سيهزمه‪.‬‬
‫السرطانات األكثر تداوال عند السكان هي سرطانات الثدي‪ ،‬الرحم‪ ،‬احلنجرة‪ ،‬الرئة والربوستات (املوثة) ‪ :‬غالبا ما‬
‫تشتبه العالمات املرضية مع اآلثار اجلانبية للعالج (تساقط الشعر‪ ،‬الغثيان‪ ،‬ميل البشرة للسمرة)‪.‬‬
‫تتمثل أبرز معيقات التشخيص املبكر يف‪ :‬نقص الوسائل‪ ،‬غياب التغطية االجتماعية‪ ،‬عدم معرفة العالمات‬
‫املنذرة بالسرطانات األكثر شيوعا‪ ،‬اجلهل بقدرة التشخيص املبكر على الرفع من حظوظ الشفاء‪ ،‬وعدم تبني‬
‫الوجهة اليت ينبغي أن يقصدها املريض‪.‬‬
‫من بني أسباب دوامة التخبط اليت مير بها املرضى واليت تكرب مدتها أو تصغر بني اكتشاف العالمات األوىل‬
‫وأول استشارة طبية أو أحيانا بني وضع التشخيص وبداية العالج جند عدم تقبل املرضى لطريقة صياغة املرض‬
‫من طرف الطبيب‪ ،‬هذه الصياغة اليت حتاول أن تظل غامضة‪ .‬لكن هذا السلوك الطيب ال يبدو أنه خيلق محاسا‬
‫أو تعبئة للعالج لدى املريض بل هناك من املرضى من صرحوا “أنهم كانوا يفضلون االطالع على حقيقة املرض‬
‫ألجل أن يتسلحوا نفسيا بإرادة صلبة”‪.‬‬
‫التشـريـع ‪:‬‬
‫فيما خيص اجلانب التشريعي ختضع خمتربات التحاليل الطبية ملقتضيات قانون ‪ 2002‬الذي ال يتطرق ملختربات‬
‫القطاع اخلاص املختصة يف التشريح املرضي‪ ،‬فاإلمكانية الوحيدة اليت يتيحها للطبيب املختص يف التشريح‬
‫املرضي املرشح للعمل يف القطاع اخلاص هي إبرام اتفاقية مع خمترب للتحاليل الطبية دون أن يكون بإمكانه أن‬
‫يصبح مالكا أو شريكا يف هذا املخترب‪.‬‬
‫فيما خيص األدوية‪ ،‬فهي منظمة بالقانون رقم‬

‫‪1.04.17‬‬

‫لسنة‬

‫‪2006‬‬

‫اخلاص مبدونة الدواء والصيدلة حيث‬

‫اسرتاتيجية التكفل تشخيصا وعالجا‬

‫‪25‬‬

‫يتعني الرجوع كل مرة هلذا النص كلما تعلق األمر بأدوية مضادة للسرطان‪ ،‬أدوية مضادة لالنقسام التفتلي‪ ،‬أدوية‬
‫صيدالنية مشعة أو األدوية املساعدة على اإلقالع عن التدخني‪.‬‬
‫هناك فصول بعينها تنظم العالقة بني املرضى ومهنيي الصحة واملؤسسات االستشفائية‪ .‬من الناحية القانونية‪،‬‬
‫يوجد املريض سواء كان نزيال باملستشفى أو مل يكن يف وضعيات قانونية خمتلفة حسب توجهه حنو القطاع‬
‫العام أو القطاع اخلاص‪ .‬وحزمة من هذه احلقوق تتضمنها النصوص اآلتية ‪ :‬قانون مهنة الطب‪ ،‬القانـون ‪10-94‬‬
‫املتعلق مبمارسة الطب‪ ،‬القانون رقم ‪ 65-00‬املتعلق بالتغطية الصحية األساسية واملرسوم اجلديد للتسيري‬
‫الداخلي للمستشفيات‪.‬‬
‫تهم املستويات الثالثة لنظام الصحة املعنية بالوقاية والتحكم يف السرطان املؤسسات املفصلة يف الرسم البياني‬
‫رقم ‪: 2‬‬
‫املستوى ‪ : 1‬املراكز الصحية‪،‬‬
‫عيادات األطباء العامني‪.‬‬

‫املستوى ‪ : 2‬املستشفيات اإلقليمية‪ ،‬مراكز‬
‫التشخيص‪ ،‬عيادات ومصحات األطباء االختصاصيني‬

‫املستوى ‪ : 3‬املراكز االستشفائية اجلامعية‪ ،‬املراكز‬
‫اجلهوية لعالج السرطان‪ ،‬املصحات اخلاصة لعالج‬
‫السرطان‬
‫الرسم البياني رقم ‪ : 2‬نوع املؤسسات املعـنية مبكافحة السرطان‪.‬‬

‫‪ 2.6‬أهـداف خاصة‬
‫• •حتسني نظرة الساكنة للسرطان‪.‬‬
‫• •وضع معايري اجلودة اخلاصة بالتكفل باملرضى‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫• •حتديد نوع عروض العالج املقدمة للمرضى املصابني بالسرطان‪ :‬التصوير اإلشعاعي‪ ،‬التشريح املرضى‪،‬‬
‫التشخيص اإلحيائي (البيولوجي)‪ ،‬اجلراحة‪ ،‬التخدير‪ ،‬العالج باألشعة‪ ،‬العالجات الطبية‪ ،‬العالجات املدعمة‬
‫خالل االستشفاء‪.‬‬
‫• •تنمية روح التنسيق وحتديد طبيعته بني مراكز العالج (عمومية أو خصوصية) على كافة املستويات‪.‬‬
‫• •حتديد وتنمية املوارد البشرية وتكوينها‪.‬‬
‫• •وضع حماور البحث السريري (اإلكلينيكي) يف جمال السرطان‪.‬‬

‫‪ 3.6‬التكفل بالتشخيص والعالج ‪ :‬التدابري‪61-44‬‬
‫حتسني نظرة الساكنة للسرطان‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 44‬تطوير مبادرات لتجلية وتوضيح املرض‪.‬‬
‫• •وضع حماور التواصل‪.‬‬
‫• •وضع مرجعيات اخلطاب‪.‬‬
‫• •حتديد املستهدفني ‪ :‬من حيظون باألولوية؟ ومن ينبغي تداركهم ؟‬
‫• •بيان أشكال وأنواع وقنوات التواصل حبسب املستهدفيـن‬
‫• •معرفة الكواليس‪.‬‬
‫ضمان عروض العالج للمرضى املصابني بالسرطان على صعيد املستويات الثالثة لنظام الصحة‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 45‬ضمان أنشطة اإلعالم‪ ،‬الرصد والتتبع يف املستوى األول‪.‬‬
‫يتشكل املستوى األول من شبكة املراكز الصحية وعيادات األطباء العامني بالقطاع اخلاص ‪:‬‬
‫• •ضمان أنشطة الرصد املبكر‪ ،‬توقع تشخيص السرطان‪ ،‬انتقاء وتوجيه املرضى إضافة إىل أنشطة تتبع‬
‫املرضى بعد العالج‪.‬‬
‫• •حتسيس مهنيي املراكز الصحية وعيادات األطباء العامني بعلم السرطان‪.‬‬
‫• •تنظيم تكوين مستمر لفائدة مهنيي املستوى األول ينكب على خمتلف مراحل التكفل باملرضى‪.‬‬
‫• •بلورة مرجعيات وتسلسالت مبسطة للقرار الطيب ألجل رصد السرطانات األكثر شيوعا‪.‬‬
‫• •حتسيس املرضى (منذ قاعة االنتظار) بواسطة منشورات‪ ،‬ملصقات ووسائل مسعية بصرية ألجل تقبل‬
‫أفضل للفحص السريري املناسب من طرف الطبيب‪.‬‬
‫• •وضع وسائل التواصل رهن إشارة كل مركز صحي‪.‬‬
‫اسرتاتيجية التكفل تشخيصا وعالجا‬

‫‪27‬‬

‫التدبري ‪ : 46‬ضمان أنشطة التكفل باملرضى تشخيصا وعالجا يف املستوى الثاني‪.‬‬
‫يتشكل املستوى الثاني من شبكة املستشفيات اإلقليمية والعيادات واملصحات اخلصوصية لألطباء االختصاصيني ‪:‬‬
‫• •القيام بالتحقق من تشخيص السرطان وإجناز حصيلة االمتداد العادية من خالل االختبارات اآلتية ‪:‬‬
‫ ‪-‬الفحص باملنظار ‪ :‬مع اقتطاع خزعات تهم اجلهاز اهلضمي‪ ،‬اجلهاز البولي‪ ،‬الشعب الرئوية‪ ،‬واألنف‬‫واحللق واحلنجرة‪.‬‬
‫ ‪-‬اخلزعات اجلراحية‪.‬‬‫ ‪-‬التشريح املرضي‪ ،‬التمنيع النسيجي الكيماوي (املستقبالت اهلرمونية)‬‫ ‪-‬علم األحياء املعياري ‪ :‬علم الدم‪ ،‬علم األحياء الكيماوي‪ ،‬علم األحياء الدقيقة‪.‬‬‫ ‪-‬علم التصوير ‪ :‬التصوير اإلشعاعي العادي‪ ،‬التصوير اإلشعاعي مبواد موضحة‪ ،‬التصوير اإلشعاعي‬‫للثديني‪ ،‬الفحص بالصدى‪ ،‬التصوير باملفراس (السكانري)‪.‬‬
‫• •التكفل بالعالج وخصوصا اجلراحة النسائية وجراحة األحشاء‪.‬‬
‫• •ضمان تتبع املرضى بعد العالج‪.‬‬
‫• •توفري الوسائل التقنية واملوارد البشرية الضرورية لالضطالع بهذه األنشطة ‪:‬‬
‫ ‪-‬خمترب التحليالت الطبية‪.‬‬‫ ‪-‬خمترب التشريح املرضي‪.‬‬‫ ‪-‬جتهيزات الكشوفات اإلشعاعية واملنظارية‪.‬‬‫ ‪-‬املعدات اجلراحية‪.‬‬‫ ‪-‬مصلحة التخدير واإلنعاش‪.‬‬‫ ‪-‬مستشفى لليوم حيتوي على وسائل العالج الكيماوي‪.‬‬‫ ‪-‬مصلحة لألدوية حتت مسؤولية صيدلي‪.‬‬‫التدبري ‪ : 47‬توفري العالج املختص والتكوين والبحث يف املستوى الثالث‪.‬‬
‫يتشكل املستوى الثالث من املراكز االستشفائية اجلامعية‪ ،‬املراكز اجلهوية لعالج السرطان واملصحات اخلاصة‬
‫املختصة يف العالج باألشعة وعالج السرطان‪.‬‬
‫• •تكملة الكشوفات التشخيصية وبيانات االمتداد‪.‬‬
‫• •وضع االسرتاتيجيات العالجية خالل اجتماعات تبادل الرأي األسبوعية بني خمتلف التخصصات‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫• •توفري العالج والتتبع‪.‬‬
‫• •توفري التكوين والبحث من قبل املراكز االستشفائية اجلامعية‪.‬‬
‫• •إرساء وسائل التشخيص الضرورية ‪:‬‬
‫ ‪-‬جمموعة آالت التصوير مبا فيها ‪ :‬الرنني املغناطيسي‪ ،‬التصوير الطيب النووي‪ ،‬التصوير اإلشعاعي‬‫للثدي‪ .‬وتظل بعض التقنيات مقصورة على املراكز االستشفائية اجلامعية كالتصوير اإلشعاعي‬
‫الوظيفي‪ ،‬التصوير اإلشعاعي التدخلي‪ ،‬الفحص الشامل باملفراس ‪ Petscan‬والفحوصات النظريية‬
‫املختصة‪.‬‬
‫ ‪-‬علم التشريح املرضي‪ ،‬علم التمنيع النسيجي الكيماوي والتقنيات املتقدمة يف التشريح املرضي‬‫كتقنية التهجني املوضعي التألقي ‪ hybridation in situ à fluorescence‬وتقنية التهجني‬
‫املوضعي احلراري ‪ .hybridation in situ à calorimétrie‬بعض التقنيات تبقى حكرا على‬
‫املستشفيات اجلامعية كعلم األحياء اجلزيئي ‪ ،Biologie moléculaire‬والتعداد النسيجي بالتدفق‬
‫‪ Cytometrie de flux‬و التخزين الورمي(‪)Tumorothèque‬‬
‫• •خمترب للتحليالت الطبية‪ ،‬علم اجلراثيم‪ ،‬علم الدم‪ ،‬علم الكيمياء احليوية‪ ،‬الواسم الورمي‬
‫‪ ،tumoral‬وبعض التقنيات اخلاصة باملستشفيات اجلامعية كالتمنيع النمطي الظاهري النوعي وعلم‬
‫الوراثة النسيجي‪.‬‬

‫‪Marquer‬‬

‫• •كل تقنيات املنظار مع قصر التقنيات التدخلية منها على املستشفيات اجلامعية‪.‬‬
‫• •توفري اجلراحة السرطانية الكاملة ‪:‬‬
‫ ‪-‬وحدة لالستشفاء ووحدة لإلنعاش اجلراحي‪.‬‬‫ ‪-‬مستشفى اليوم للجراحة لتطوير اجلراحة السرطانية دون مكوث باملستشفى‪.‬‬‫ ‪-‬جيب أن تتوفر املراكز االستشفائية اجلامعية على‪ :‬جراحة الدماغ واألعصاب لعالج األورام الدماغية‪،‬‬‫جراحة السرطان باملنظار ‪ :‬تقنية الورم اللمفاوي احلارس ‪ ،Sentinelle‬اجلراحة اإلصالحية (الوجه‪،‬‬
‫العنق‪ ،‬العظام‪ ،‬الثدي)‪ ،‬جراحة االستئصال واإلشعاع الذبذبي للنقيالت الكبدية والرئوية والدماغية‬
‫وكذا جراحة أورام العني‪.‬‬
‫• •ضمان العالج باألشعة مع توفري ما يلي يف كل موقع للعالج ‪:‬‬
‫ ‪-‬مسرعني خطيني اثنني مبسدد متعدد الصفائح‪)Accelerateur( .‬‬‫ ‪-‬نظام حماكاة (عادي أو بالسكانري)‪ .‬نظام لتخطيط تعداد اجلرعات وربط شبكي مبا يف ذلك مع جهاز‬‫السكانري‪.‬‬
‫ ‪-‬معاجلة باإلشعاع ذو التفريق املرتفع اجلرعات (‪ )HDR‬مع قاعة للتطبيقات وسلسلة حلساب اجلرعات‬‫(مراقبة اجلودة)‪.‬‬
‫اسرتاتيجية التكفل تشخيصا وعالجا‬

‫‪29‬‬

‫ ‪-‬تبين قواعد وتوفري وسائل مالئمة للحماية من اإلشعاع داخل كل املراكز‪.‬‬‫ ‪-‬تقنيات خاصة باملراكز االستشفائية اجلامعية‪ .‬عالج اشعاعي تشكلي مع تعديل احلدة‪ .‬اجلراحة‬‫التصويرية اجملسمة (واحد كاما كنيف ‪ gamma knife‬لكل املراكز)‪.‬‬
‫• • توفري العالج الطيب للسرطان من خالل ‪:‬‬
‫ ‪-‬وحدة استشفائية تضم ‪ 10‬اسرة على األقل‪.‬‬‫• •مستشفى لليوم حيتوي على األقل على ‪ 8‬أرائك‪.‬‬
‫• •وحدة مركزية للتحضري خاصة بالعالج الكيماوي‪.‬‬
‫• •وضع مدخل وريدي مركزي مع قاعة خاصة لكل املرضى الذين خيضعون للعالج الكيماوي على املدى‬
‫البعيد‪.‬‬
‫• •تقنيات خاصة باملراكز االستشفائية اجلامعية ‪ :‬رفع جرعات العالج الكيماوي مع زرع ذاتي للخاليا األصلية‬
‫اهلامشية وزرع غريي للنخاع العظمي مع مراكز للحفظ بالتجميد وكذا الوسائل الكفلية بتجريب عالجات‬
‫جديدة‪.‬‬
‫• •قصر االستشارات املختصة على املراكز االستشفائية اجلامعية ‪ :‬علم السرطان الوراثي‪ ،‬السرطانات‬
‫النادرة‪.‬‬
‫• •توفري عالجات الدعم املالئمة ‪ :‬تشمل املوارد الضرورية ‪ :‬أخصائيون يف عالج األمل‪ ،‬املروضون الطبيون‪،‬‬
‫املعاجلون النفسانيون‪ ،‬أطباء األسنان‪ ،‬أخصائيو احلمية‪ ،‬املصلحة االجتماعية (العالجات املخففة ستكون‬
‫موضوع فصل منفرد)‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 48‬تطوير التشريع اخلاص مبؤسسات العالج‬
‫• •التحديد القانوني للمعايري واملواصفات التقنية ملراكز العالج باألشعة ومراكز العالج الكيماوي‪.‬‬
‫• •االعرتاف القانوني باملختربات املختصة يف التشريح املرضي‪.‬‬
‫• •دمج عالج السرطان ضمن االختصاصات اليت ميكن تقديم خدماتها عرب املراكز االستشفائية اجلهوية‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 49‬خلق بنيات للعالج املختص يف جمال السرطان‬
‫• •تشييد مراكز لعالج السرطان بكل من مكناس‪ ،‬طنجة‪ ،‬آسفي‪ ،‬العيون‪.‬‬
‫• •خلق مراكز لعالج السرطان عن قرب باملستشقيات اإلقليمية‪.‬‬
‫• •خلق مركزين لسرطان النساء باملراكز االستشفائية اجلامعية لكل من الرباط والدارالبيضاء‪.‬‬
‫• •خلق مركزين لسرطان الدم لدى الطفل باملراكز االستشفائية اجلامعية لكل من فاس ومراكش‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫التدبري ‪ : 50‬ضمان احلصول على األدوية‬
‫• •توفري األدوية‪.‬‬
‫• •تطوير استهالك األدوية اجلنيسة‪.‬‬
‫• •النقص من أمثنة البيع‪.‬‬
‫• •خلق جلنة لشراء األدوية‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 51‬تطوير التشريعات اخلاصة باحلصول على األدوية املضادة للسرطان‬
‫• •إعادة النظر يف هوامش سلسلة توزيع األدوية‪.‬‬
‫• •مراجعة أمناط حساب أمثنة األدوية‪.‬‬
‫• •تشجيع التصنيع احمللي لألدوية املضادة للسرطان‪.‬‬
‫• •تسريع إصدار القوانني اخلاصة باملعادالت اإلحيائية‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 52‬تطوير املرجعيات الوطنية للمارسة التشخيصية والعالجية اجليدة‬
‫• •بيان املعايري والنماذج اخلاصة باملنهج التشخيصي‪.‬‬
‫• •مراعاة معايري ومناذج بيانات االمتداد‪.‬‬
‫• •بلورة برتوكوالت منوذجية معيارية لعالج الكيماوي‪.‬‬
‫• •احرتام مناذج حتضري للعالج الكيماوي‪.‬‬
‫• •تطوير مرجعيات للممارسة اجلراحية اجليدة‪.‬‬
‫• •تطوير مرجعيات املمارسة اجليدة للعالج اإلشعاعي‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 53‬وضع نظام لضمان جودة التكفل‬
‫• •جتلية معايري اجلودة بالنسبة لكل أنشطة التشخيص والعالج‪.‬‬
‫• •حتديد مواصفات اجلودة بالنسبة جلميع التجهيزات منذ تركيبيها مع برنامج مفصل وممنهج ملراقبة‬
‫اجلودة والصيانة‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 54‬وضع نظام للتتبع وتقييم التكفل باملرضى‬
‫• •حتديد العتبات وحساب املؤشرات التالية ألجل تقييم جودة التكفل تشخيصا وعالجا على صعيد كل‬
‫مستوى‪.‬‬

‫اسرتاتيجية التكفل تشخيصا وعالجا‬

‫‪31‬‬

‫ ‪-‬املدة الفاصلة بني أول استشارة طبية ووضع التشخيص‪.‬‬‫ ‪-‬املدة الفاصلة بني وضع التشخيص وبداية العالج‪.‬‬‫ ‪-‬االمتثال للعالج الكيماوي واإلشعاعي‪.‬‬‫ ‪-‬احرتام اآلجال بني خمتلف أنواع العالج وبالنسبة لكل عالج على حدة (التوزيع يف العالج‬‫اإلشعاعي)‪.‬‬
‫ ‪-‬عدد املتوارين عن األنظار‪.‬‬‫ ‪-‬نسبة احلاالت املشخصة مقارنة مع عدد احلاالت املتوقعة‪.‬‬‫ ‪-‬نسبة احلاالت املعاجلة مقارنة مع عدد احلاالت املشخصة‪.‬‬‫ ‪-‬اقتناع املرضى باخلدمات‪.‬‬‫• •توثيق كل العالجات املقدمة لكل مريض‬
‫بلورة نظام للتنسيق بني خمتلف مستويات التكفل باملريض‬
‫التدبري ‪ : 55‬ضمان التنسيق بني خمتلف مستويات التكفل باملريض‬
‫• •وضع دفرت للتتبع رهن إشارة كل مريض منذ بداية التكفل مبرضه (املستوى ‪ .)1‬حيتوي هذا الدفرت على‬
‫أهم املعلومات املرتبطة مبرضه‪ .‬البيانات‪ ،‬العالج‪ ،‬ومواعيد االستشارات الطبية‪.‬‬
‫• •تسجيل كل مريض بالسرطان يف كل املستويات يف سجالت معيارية (‪.)Standarisés‬‬
‫• •خلق شبكة للتواصل تربط بني كل مستويات التكفل‪.‬‬
‫• •بلورة نظام‪ ،‬مرجعية يف مواجهة مرجعية‪.‬‬
‫• •ضمان موعد التكفل باملريض يف املستوى ‪ 2‬يف حالة الشك يف السرطان قبل ان يغادر املركز الصحي‬
‫أو عيادة الطبيب يف املستوى االول‪.‬‬
‫• •تصديق إحالة كل مريض جديد مصاب بالسرطان من املستوى ‪ 2‬اىل املستوى ‪ 3‬من طرف جلنة خالل‬
‫اجتماع للتشاور متعدد التخصصات‪.‬‬
‫ ‪-‬إرساء نظام لالجتماع التشاوري املتعدد التخصصات سواء يف القطاع العام أو القطاع اخلاص ‪:‬‬‫جيب أن ينضم هلذا االجتماع أربعة أطباء اختصاصيني على األقل من ضمن أخصائي األشعة‪.‬‬
‫اجلراحني ‪ :‬املختصني يف التشريح املرضي‪ .‬املعاجلني باألشعة‪ .‬أخصائي العالج الكيماوي‪ .‬أخصائي‬
‫األعضاء ‪......‬‬

‫‪32‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫ ‪-‬عندما ال يكون االجتماع التشاوري املتعدد التخصصات متاحا بنفس مدينة املستوى ‪ 2‬ينبغي توفري‬‫مشاورة هاتفية مع عضو على األقل من أعضاء االجتماع التشاوري املتعدد التخصصات قبل الشروع‬
‫يف اجلراحة أو العالج الكيماوي يف املستوى ‪ 2‬مع ضمان توثيق القرار الطيب‪.‬‬
‫• •ضمان املوعد يف املستوى ‪ 3‬قبل أن يغادر املريض املستوى ‪ 2‬إذا كان ينبغي إحالته ألجل التكفل به يف‬
‫املستوى ‪.3‬‬
‫• •ضمان إعالم املستوى‬
‫والتتبع)‬

‫‪2‬‬

‫أو املستوى‬

‫‪1‬‬

‫مبا أجنز من عالج يف املستوى‬

‫‪3‬‬

‫وما تبقى منه (العالج‬

‫• •إرساء مراجع باملستوى ‪ 2‬للممارسات السريرية واجلراحية اجليدة اليت تنخرط ضمن السياسة الوطنية‬
‫لتوحيد وتعميم مراجع التكفل التشخيصي والعالجي املندمج يف إطار التأمني اإلجباري على املرض‪.‬‬
‫• •ضمان استفادة املريض من جمموع امللف الطيب أو نسخة منه عندما ينتقل من القطاع العام إىل القطاع‬
‫اخلاص أو العكس‪.‬‬
‫بلورة اسرتاتيجية لتنمية املوارد البشرية الضرورية يف خمتلف املستويات‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 56‬تسوية املوارد البشرية لعلم السرطان على صعيد املستوى ‪1‬‬

‫• •تكوين وحتسيس أطباء املستوى األول (قطاع عام وخاص) بأهمية الرصد املبكر للسرطانات األكثر شيوعا‬
‫والتتبع عقب العالج من خالل استغالل التغطية اجليدة للبلد باألطباء العامني‪.‬‬
‫• •تكوين املمرضني حول عالمات السرطانات لتسهيل انتقاء املرضى ألجل فحص سريري مناسب من طرف‬
‫الطبيب العام‪ .‬جيب توفري ممرضني اثنني بكل مركز صحي من بينهما ممرضة‪.‬‬
‫• •تكوين وحتسيس الفرق املتنقلة‬
‫التدبري ‪ : 57‬تسوية املوارد البشرية لعلم السرطان على صعيد املستوى ‪2‬‬

‫ميثل املستوى ‪ 2‬قطب الرحى للنظام الذي يرمي إليه املخطط‪ .‬لذلك ينبغي تاهيله بسرعة على صعيد اإلمكانيات‬
‫البشرية والتقنية لالستجابة للطلب الذي يتدفق حنوه رافعا العبئ من املستوى ‪1‬ويعود إليه مرة أخرى راجعا‬
‫من املستوى ‪.3‬‬
‫تكوين وضمان جاهزية املوارد البشرية الضرورية للتشخيص‪.‬‬
‫• •مصلحة التصوير (التصوير اإلشعاعي العادي‪ ،‬التصوير اإلشعاعي مبواد موضحة‪ ،‬الفحص بالصدى‪،‬‬
‫التصوير اإلشعاعي للثدي‪ ،‬املفراس (السكانري)) تتضمن ‪:‬‬
‫• •على األقل أخصائيان اثنان يف األشعة أو أكثر حسب حجم النشاط‪.‬‬

‫اسرتاتيجية التكفل تشخيصا وعالجا‬

‫‪33‬‬

‫• •بالنسبة لتقنيي الفحص باألشعة ينبغي أن يتواجد تقين واحد بكل حجرة للفحص اإلشعاعي العادي‬
‫وواحد مبكان التصوير اإلشعاعي للثدي و ‪ 3‬لكل مفراس‪ .‬يف املعدل جيب أن يكون هناك ‪ 5‬إىل ‪ 6‬تقنيني‬
‫بكل مركز جمهز مبجموع تقنيات التصوير‪.‬‬
‫• •مصلحة للتشريح املرضي حتتوي على ‪:‬‬
‫ ‪-‬طبيبان اثنان خمتصان يف التشريح املرضي أو أكثر حسب حجم النشاط كحد أدنى‬‫ ‪-‬تقنيني يف املخترب أو أكثر حبسب حجم النشاط كحد أدنى‬‫• •الفحص املنظاري التشخيصي لألعضاء ‪ :‬ينبغي تواجد طبيبان اثنان أخصائيان يف أمراض اجلهاز التنفسي‬
‫وطبيبني أخصائيني يف أمراض اجلهاز اهلضمي‪ .‬طبيبني خمتصان يف أمراض النساء والوالدة وطبيبان‬
‫خمتصان يف أمراض اجلهاز البولي مصحوبان بالطاقم شبه الطيب املناسب‪.‬‬
‫ ‪-‬التحليالت الطبية ‪ :‬ينبغي أن يضم خمترب التحليالت الطبية أخصائيان يف البيولوجيا وعددا كافيا من‬‫التقنيني‪.‬‬
‫ ‪-‬إقامة شراكة بني القطاع العام واخلاص لشراء اخلدمة حيث ما توجد احلاجة إليها‪.‬‬‫تكوين وضمان جاهزية املوارد البشرية الضرورية للعالج (العالج يتم وفق وصفة يف املستوى ‪)3‬‬
‫• •األطباء ‪ :‬كحد أدنى واحد منهما على األقل مؤهل وخمتص يف علم السرطان الطيب‪ .‬بالنسبة لألطفال‬
‫يضطلع طبيب أطفال بالعالج الكيماوي بعد أن يتلقى تكوينا تطبيقيا ألجل هذا الغرض‪.‬‬
‫• •اجلراحون ‪ :‬جراحان خمتصان يف أمراض النساء كحد أدنى للقيام باجلراحة السرطانية للثدي وجراحان‬
‫لألحشاء مؤهالن للقيام جبراحة سرطانات األمعاء الغليظة‪ ،‬اجللد واخلزعات اجلراحية (مبا فيها الغدد‬
‫اللمفاوية)‪.‬‬
‫• •أطباء التخدير واإلنعاش ‪ :‬اثنان على األقل‪.‬‬
‫• •طاقم اإلسعافات ‪ :‬جيب أن يكونوا بالعدد الكايف وأن يتلقوا تكوينا تطبيقيا مناسبا وأن يستفيدوا وجوبا‬
‫من تكوين مستمر‪.‬‬
‫• •طاقم الدعم والعالجات املخففة ‪ :‬املختصون يف التكفل باألمل‪ .‬املعاجلون النفسانيون‪ ،‬املروضون الطبيون‬
‫أخصائيون يف احلمية‪.‬‬
‫• •الطاقم اإلداري ‪ :‬كاتبات‪ ،‬مساعدات اجتماعيات‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 58‬تسوية املوارد البشرية لعلم السرطان على صعيد املستوى ‪3‬‬

‫تكوين وضمان جاهزية املوارد البشرية الضرورية للتشخيص‪.‬‬
‫• •مصلحة التصوير ‪ :‬يرتبط عدد أفراد الطاقم الطيب والشبه طيب مبدى التجهيز التقين ومستوى نشاط‬
‫كل مركز‪.‬‬
‫‪34‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫ ‪-‬على األقل طبيبان خمتصان يف علم األشعة بكل وحدة‪.‬‬‫ ‪-‬على األقل طبيبان خمتصان يف الطب النووي‪.‬‬‫ ‪-‬تقنييو الفحص باألشعة ‪ :‬واحد مبكان الفحص اإلشعاعي العادي وواحد مبكان التصوير اإلشعاعي‬‫للثدي و ‪ 3‬مبكان السكانري و ‪ 3‬مبكان جهاز الرنني املغناطسي و ‪ 3‬لكل جهاز للطب النووي و ‪ 3‬لكل‬
‫مفراس شامل‪.‬‬
‫• •خمترب التشريح املرضي‬
‫ ‪-‬على األقل‬‫النشاط‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أطباء خمتصني يف التشريح املرضي أو أكثر وفقا للتقنيات املستعملة وحجم‬

‫ ‪-‬على األقل ‪ 3‬تقنيي خمتربات أو أكثر وفقا للتقنيات املستعملة وحجم النشاط‪.‬‬‫• •خمتربات خمتصة على مستوى املراكز االستشفائية اجلامعية بطاقم مؤهل‪ :‬علم األحياء اجلزيئي علم‬
‫الوراثة النسيجي‪ .‬علم الوراثة البنيوي‪ ،‬علم الوراثة البدني علم الوراثة املناعي‪.‬‬
‫• •برجمة التوجه جنو الشراكة بني القطاعني والعام واخلاص لشراء اخلدمة‪.‬‬
‫• •تكوين وضمان جاهزية املوارد الضرورية للتكفل بالعالج‪.‬‬
‫• •اجلراحـة ‪:‬‬
‫ ‪-‬على األقل جراحان اثنان للسرطان‪ ،‬أو أكثر حسب حجم النشاط‪.‬‬‫ ‪-‬بالنسبة للجراحة املختصة يف األعضاء ‪ :‬على األقل جراحان اثنان مؤهالن للجراحة السرطانية يف‬‫كل اختصاص (جراحة النساء‪ ،‬جراحة اجلهاز البولي‪ ،‬جراحة األنف واألذن واحلنجرة‪ .‬جراحة الصدر ـ‬
‫جراحة األحشاء ـ جراحة العظام ـ جراحة الدماغ واألعصاب)‪.‬‬
‫ ‪-‬على مستوى املراكز االستشفائية اجلامعية ‪ :‬ينبغي التوفر على جراحني مؤهلني للقيام باجلراحة التقوميية‬‫واإلصالحية‪.‬‬
‫ ‪-‬الطاقم الالزم احلاصل على التكوين التطبيقي املناسب وذلك ألجل التخدير واإلنعاش واملركب‬‫اجلراحي حسب حجم النشاط‪.‬‬
‫العالج باألشعـة ‪:‬‬
‫ ‪-‬على األقل طبيبان خمتصان يف العالج باألشعة أو أكثر حسب حجم النشاط باعتماد معاجل إشعاعي‬‫واحد لكل ‪ 400‬إىل ‪ 500‬مريض معاجل يف السنة‪.‬‬
‫ ‪-‬على األقل فيزيائييان إشعاعييان اثنيان أو أكثر حسب حجم النشاط باعتماد فيزيائي إشعاعي واحد‬‫لكل ‪ 600‬إىل ‪ 700‬مريض معاجل يف السنة‪.‬‬

‫اسرتاتيجية التكفل تشخيصا وعالجا‬

‫‪35‬‬

‫ ‪-‬على األقل ‪ 12‬مناوال للعالج باألشعة ؛‬‫ ‪-‬على األقل مناوالن للعالج باألشعة الكريية ؛‬‫• •على األقل حاسب واحد للجرعات أو أكثر تبعا للنشاط ؛‬
‫• •على األقل تقنيان ألجل إجناز أنظمة تثبيت‪ ،‬صيانة ومراقبة جودة األجهزة‪.‬‬
‫• •العالجات الطبية ‪:‬‬
‫ ‪-‬على األقل طبيبان خمتصان يف العالج الطيب للسرطان أو اكثر حسب النشاط باعتماد طبيب واحد‬‫لكل ‪ 300‬مريض جديد معاجل يف السنة‪.‬‬
‫ ‪-‬بالنسبة للمصاحل اليت تتكفل باألمراض اخلبيثة للدم‪ ،‬على األقل طبيبان خمتصان يف أمراض الدم‬‫تبعاً للنشاط خصوصاً يف حالة زرع النخاع العظمي‪.‬‬
‫ ‪-‬طاقم العناية ‪ :‬جيب أن يكون عدده مناسبا وحاصال على تكوين تطبيقي مالئم‪.‬‬‫ ‪-‬طاقم العالجات املدعمة ‪ :‬جيب أن يكون بأعداد مناسبة‪ :‬منعشون ناقلون للدم‪ ،‬معاجلون نفسانيون‪.‬‬‫مروضون طبيون‪ ،‬أخصائيون يف احلمية‪ ,‬مشرفات اجتماعيات‪ ،‬مرشدون دينيون‪ ...‬اخل‬
‫• •طاقم االستقبال والكتابة‪ ،‬ينبغي أن يكون بعدد كايف وأن يكون حاصال على تكوين تطبيقي مناسب‬
‫هلذا املرض العضال‪.‬‬
‫تطوير التكوين ‪:‬‬
‫التدبري ‪ : 59‬تطوير املسار األساسي والتكوين املستمر يف جمال علم السرطان‪.‬‬
‫• •إرساء تكوين أولي تكميلي يف علم السرطان ‪:‬‬
‫ ‪-‬لفائدة اجلراحني لتأهيلهم ملمارسة جراحة السرطان‪.‬‬‫ ‪-‬لفائدة األطباء العامني واالختصاصيني غري املختصني يف العالج الطيب للسرطان لتأهيلهم ملمارسة‬‫العالج الكيماوي للسرطان‪.‬‬
‫• •ضمان التكوين املستمر لكل العاملني يف املستويات الثالثة‪.‬‬
‫تطوير حماور البحث ‪:‬‬
‫التدبري ‪ : 60‬تطوير البحوث يف جمال التكفل باملرضى‪.‬‬
‫ ‬

‫‪36‬‬

‫أنواع البحوث اليت ينبغي تطويرها مع احرتام األخالقيات واملمارسات النبيلة هي ‪:‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫• •التجارب السريرية (وطنية ودولية)‪ ،‬الدوائية أو االسرتاتيجية ؛‬
‫• •الدراسات اإلحيائية‬
‫اخلاليا‪ ،‬التخزين الورمي)‬

‫(‪Tumorothèque, cellulotheque, serotheque‬‬

‫ختزين األمصال ختزين‬

‫• •البحوث يف جمال التنظيم‬
‫• •حبوث التقييم ‪ :‬األنشطة‪ ،‬املسارات‪ ،‬استعمال املرجعيات‪ ،‬اهلياكل‪.‬‬
‫وضع نظام لإلعالم ‪:‬‬
‫التدبيـر ‪ : 61‬وضع نظام لإلعالم بأنشطة التكفل باملرضى‬
‫• •ضمان انتقال املعلومات الضرورية للتكفل باملرضى بني خمتلف املستويات وخمتلف القطاعات‬
‫• •وضع نظام يتضمن ‪:‬‬
‫ ‪-‬تسجيل كل حاالت السرطان املشخصة واملعاجلة‪.‬‬‫ ‪-‬ملف طيب لكل مريض مع توثيق كل فعل تشخيصي أو عالجي مت إجنازه لفائدة املريض‪.‬‬‫ ‪-‬وضع قائمة تسجيالت لكل األحداث اخلطرية غري املرغوبة‪.‬‬‫ ‪-‬نظام حلفظ أرشيف امللفات الطبية‬‫• •ضمان جتميع املعلومات حلساب أهم مؤشرات التقييم والتتبع جلودة التكفل سواء من ناحية التشخيص‬
‫أو العالج‪.‬‬

‫اسرتاتيجية التكفل تشخيصا وعالجا‬

‫‪37‬‬

‫‪ .7‬اسرتاتيجية العالجات املخففة‬
‫‪ 1.7‬حتليل الوضع‬
‫تكشف حالة األمكنة فيما خيص العالجات املخففة عن إشكاليات كربى ‪:‬‬
‫• •نقص تكوين املهنيني يف جمال العالجات املخففة ويف املقاربة العامة للشخص املريض ؛‬
‫• •نقص يف االرتباط بني النفسي واألخالقي وحدود صارمة بني الفضائني الصحي واالجتماعي الطيب وبني‬
‫املدينة واملستشفى وبني اإلقامة القصرية واإلقامة الطويلة باملستشفى‪.‬‬
‫• •نقص يف املوارد البشرية ‪ :‬أطباء‪ ،‬ممرضون‪ ،‬مروضون طبيون ومساعدات عالج‪ ...‬اخل‬
‫• •غياب أماكن للنقاهة مالئمة للعالجات املخففة العامة والعالجات املخففة النهائية‪.‬‬
‫• •نقص يف تتبع العالجات املخففة بعد العودة للبيت‪.‬‬
‫• •غياب املرافقة املنتظمة للمرضى‪.‬‬
‫• •غياب العالجات الداعمة وغياب ثقافة املواطنة حول موضوع الرمق األخري واملوت ؛‬

‫‪ 2.7‬أهداف خاصة‬
‫• • تطوير التكفل باألمل (داخل املستشفى‪ ،‬خالل االستشارات الطبية ويف البيت)‪.‬‬
‫• • وضع ترتيبات املرافقة العائلية واالجتماعية للمريض‪.‬‬
‫• • تنمية وتنظيم شبكة العالجات املخففة (داخل املستشفى‪ ،‬خالل االستشارات الطبية ويف البيت)‪.‬‬
‫• •وضع حماور البحث‬
‫حتديد حماور البحث‬

‫‪ 3.7‬العالجات املخففة ‪ :‬التدابري ‪74-62‬‬
‫تطوير التكفل باألمل‬
‫التدبري ‪ : 62‬مؤسسة التكفل باألمل على صعيد كل املستويات‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 63‬تطوير التشريع املرتبط بالولوج إىل العالجات املخففة‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫• • وقف العمل بظهري ‪ 1992‬اخلاص باملواد السامة‪.‬‬
‫• • تسريع مسلسل وضع نصوص قانونية للمعادلة اإلحيائية‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 64‬مكافحة رهاب املورفني (وضع بروتوكوالت)‪.‬‬
‫• • تسهيل احلصول على املورفني وتسهيل املساطر (دفرت بأوراق أصلية ‪ ،‬قانون ‪ 7‬أيام)‪.‬‬
‫• •تعويض دفاتر األوراق األصلية بوصفات مؤمنة‪ .‬‬
‫• • الرفع من مدة الوصفة حسب حاجيات املريض وكيفية تناول الدواء‪.‬‬
‫• • متكني شخص حيظى بالثقة من سحب الوصفة والتزود باملورفني ألجل املريض‪.‬‬
‫• • سن إجبارية التكفل باألمل (مؤقتا عن طريق دورية وزارية)‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 65‬تطوير مرجعية التكفل باألمل‬
‫• • تطوير مراكز مرجعية ملكافحة األمل على مستوى املراكز االستشفائية اجلامعية وجيب أن تضم هذه‬
‫املراكز أنشطة العالج‪ ،‬التدريس والتكوين املستمر ملختلف فئات العاملني‪.‬‬
‫• •خلق جلان ملكافحة األمل على مستوى املراكز االستشفائية اجلهوية واإلقليمية‪.‬‬
‫• • تطوير مسالك حول التكفل باألمل مالئم لكل مستوى مع بلورة بروتكوالت و دالئل‪ ،‬وخلق شهادة‬
‫جامعية لألمل والعالجات املخففة‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 66‬حتقيق المركزية التكفل باألمل‬
‫• •توسيع التكفل باألمل ضمن إطار عام على مجيع املستويات مع سن االستقبال ألجل العالج دون‬
‫استشفاء (مستشفى اليوم)‪ ،‬خلق شبكة وصل بني املدينة واملستشفى وخلق فرق متنقلة‪.‬‬
‫• •سن العيادات اخلارجية للعالجات املخففة ووضع أرقام هاتفية جهوية خمتصة إلسداء النصائح‪.‬‬
‫• • القيام مببادرات دائمة لرتسيخ املمارسات اجليدة يف التكفل باملرضى املتأملني من خالل تدعيم الفرق‬
‫الطبية بالعالجات املخففة يف املصاحل اليت تعمل بها‪.‬‬
‫• •القيام حبمالت إعالمية وحتسيسية للمرضى واجلمهور حول التكفل باألمل‪.‬‬
‫ضمان املرافقة العائلية واالجتماعية ‪:‬‬
‫التدبري ‪ : 67‬ضمان املرافقة العائلية‬
‫• • تكوين املشرفات االجتماعيات وحتسيسهن بأدوارهن داخل مراكز عالج السرطان‪.‬‬

‫اسرتاتيجية العالجات املخففة‬

‫‪39‬‬

‫• • تعيني مشرفات اجتماعيات داخل كل مراكز السرطان‬
‫• • وضع ورقات تقنية رهن إشارة األسر تتضمن العناوين اليت ميكنهم أن يقتنوا منها ما هو ضروري‬
‫للعالجات املخففة‪ :‬أوكسجني ـ تغذية عرب الفم‪ ،‬ترويض‪ ،‬أسرة مضادة للتقرح‪ ....‬اخل‬
‫• • بلورة ورقة إجبارية للربط عند خروج املريض‪.‬‬
‫• • حتديد مخُ اطب ضمن العائلة (ينبغي أن يكون راشداً قريباً أكثر ما ميكن من املريض ومعيناً من‬
‫طرفه)‬
‫• •سن االستشفاء للنقاهة وإعالم الطبيب املعاجل والعائلة بهذه اإلمكانية‪.‬‬
‫• • تعيني طبيب مرجع يتعني عليه أن يظل مسؤوال عن املريض إىل نهاية حياته ميسك مذكرة مواعيد‪.‬‬
‫• • ضمان النقل بني مركز عالج السرطان والبيت‪.‬‬
‫• •خلق خلية لإلنصات تضم معاجلني نفسانيني وأخصائيني يف علم النفس على اخلط اهلاتفي مما يفرض‬
‫تطوير تكوين األخصائيني واملشرفات االجتماعيات‪.‬‬
‫• •تشجيع الفرق املؤقتة للعالجات املخففة‪.‬‬
‫• • دفع املستشفيات اإلقليمية ومراكز الصحة إىل تتبع مرضى السرطان والتكفل بهم يف نهاية حياتهم مع‬
‫ضمان التكوين املالئم للطاقم املعاجل‪.‬‬
‫• • السهر على إدماج القطاع اخلاص يف التكفل باملرضى يف نهاية احلياة من خالل تطوير الشراكة بني‬
‫القطاعني العام واخلاص‪.‬‬
‫• • تطوير برنامج منوذجي للعالجات املخففة يف مدينة من املدن لتعميمه الحقاً‪.‬‬
‫• • تكوين املمرضني املتجولني للتكفل باملرضى يف البيت‬
‫• • تهييء العائلة ما أمكن مسبقا لتقبل الوفاة‪ ،‬وجيب أن يشرف على هذا التهييء طبيب مرجع‪.‬‬
‫• • تعيني األخصائيني النفسانيني يف كل وحدات عالج السرطان ومنازل اإلقامة (بيوت احلياة) ودفعهم إىل‬
‫توفري دعم نفسي مبكر للعائلة داخل املستشفى بتنسيق مع املشرفات االجتماعيات‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 68‬ضمان املرافقة االجتماعية‬
‫• • ضمان التكفل املادي بنقل آمن من املستشفى للبيت ومن البيت للمستشفى‪.‬‬
‫• • طلب سداد تكاليف العالجات املخففة املقدمة بالبيت‪.‬‬
‫• • إشراك اجملتمع املدني‪ ،‬اجلمعيات واألئمة (مصادقة وزارة األوقاف والشؤون االسالمية على نوعية‬
‫الرسائل) واجملموعات املؤثرة يف العالجات املخففة‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫• • إشراك كل القطاعات الوزارية األخرى‪.‬‬
‫• • تكوين متطوعني ملرافقة املرضى‪.‬‬
‫• • حتفيز طلبة الطب واملنتسبني ملعاهد التكوين يف املهن الصحية ألجل التكفل باملرضى يف نهاية‬
‫حياتهم‪.‬‬
‫• •دعوة مسؤولي مستشفيات القرب لقبول إقامة عائلية للنقاهة لفرتة قصرية‬
‫• •منح عطلة ألجل املرافقة الطبية لقريب املريض‪.‬‬
‫• •إشراك اجلماعات احمللية‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 69‬ضمان املرافقة يف طور االحتضار‬
‫• •االحتفاظ داخل املستشفى باملرضى املعرضني خلطر النزيف القاتل‪.‬‬
‫• •احرتام طلب املرافقة ذات الطابع الروحي‪.‬‬
‫• •تسهيل املساطر اإلدارية والدينية يف حالة حدوث الوفاة داخل املستشفى‪.‬‬
‫• •هيكلة مصاحل األموات داخل املستشفى لتوفري اخلدمات الضرورية يف حالة الوفاة‪.‬‬
‫• •حترير شهادة الوفاة بشكل جيد‬
‫• •منح شهادات تثبت املتابعة الطبية بسبب مرض السرطان للمرضى املعرضني خلطر املوت بالبيت‪.‬‬
‫ضمان تطوير وتوسيع العالجات املخففة عرب شبكات‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 70‬حتديد مهام البنيات املتكفلة بالعالجات املخففة‪.‬‬
‫تهدف بنيات العالجات املخففة إىل حتسني جودة حياة املرضى وأسرهم يف مواجهة آثار مرض حيتمل أن يكون‬
‫قاتال وذلك من خالل الوقاية والتخفيف من املعاناة اليت جيب اكتشافها مبكراً وكذا تقييمها بكل دقة باإلضافة إىل‬
‫عالج األمل واملشاكل األخرى العضوية والنفسية والروحية املرتبطة به‪ .‬ختتلف املهام حسب املستوى الذي تتواجد‬
‫به هذه البنيات املخول هلا التكفل بالعالجات املخففة‪.‬‬
‫• •على مستوى األقطاب اجلهوية لعالج السرطان تضطلع هذه البنيات باملهام التالية ‪:‬‬
‫ ‪-‬ضمان باقة خدمات العالجات املخففة‪.‬‬‫ ‪-‬التنسيق بني خمتلف مؤسسات التكفل مبرضى السرطان احملتاجني للعالجات املخففة‪.‬‬‫‪- -‬تكوين الطاقم الطيب والشبه الطيب العامل داخل بنيات العالجات املخففة يف خمتلف املستويات‪.‬‬

‫اسرتاتيجية العالجات املخففة‬

‫‪41‬‬

‫ ‪-‬تطوير البحث يف جمال العالجات املخففة‪.‬‬‫• •على مستوى مراكز القرب لعالج السرطان تضطلع هذه البنيات حتت تأطري األقطاب اجلهوية لعالج‬
‫السرطان باملهام التالية ‪:‬‬
‫ ‪-‬إنشاء وحدة للعالجات املخففة داخل املستشفى بأسرة حمددة‬‫ ‪ -‬التوفر على مستشفى لليوم (‪ )hôpital de jour‬ألجل العالجات الداعمة والعالج الكيماوي‪.‬‬‫ ‪ -‬تعيني فريق متنقل قادر على القيام بهذه املهمة‪.‬‬‫ ‪ -‬توفري االستشفاء ألجل النقاهة‪.‬‬‫ ‪ -‬ضمان التكوين‪ ،‬الرتبية واالستشارة واملساندة للمرضى وأسرهم‪.‬‬‫ ‪ -‬التوفر على سجل للمتابعة وللتقييم‪.‬‬‫• •على مستوى مؤسسات اخلدمات األولية للصحة ‪ :‬يتعني على الطاقم الصحي تقديم الدعم ملساعدة‬
‫املرضى على االستمرار يف نشاطهم ألطول مدة ممكنة حتى املوت ‪ ،‬وكذلك دعم ومساندة العائلة على‬
‫الصمود خالل مرض قريبهم وعند الوفاة بتقديم العالجات املخففة للمريض باملستشفى عرب استشارات‬
‫دون إقامة باملستشفى‪ ،‬ويف البيت بواسطة فريق متنقل ومن خالل النصائح والتوجيهات‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 71‬تنظيم شبكات التكفل بالعالجات املخففة‬
‫• •وضع ختطيط مشرتك بني مراكز عالج السرطان ومصاحل ووحدات العالجات املخففة بتوظيف املوارد‬
‫الضرورية‪ .‬جيب أن ختضع شبكة التكفل باملرضى احملتاجني للعالجات املخففة التنظيم الذي ختضع له‬
‫عروض العالج احلالية يف جمال السرطان األماكن الثالثة لتقديم هذه اخلدمة هي ‪:‬‬
‫• •املراكز املرجعية على مستوى املراكز االستشفائية اجلامعية واألقطاب اجلهوية لعالج السرطان‪.‬‬
‫ ‪-‬مراكز القرب على مستوى مراكز عالج السرطان بالقرب واملستشفيات اإلقليمية‪.‬‬‫ ‪ -‬مؤسسات خدمات الصحة األولية‪.‬‬‫• •وضع األمناط الثالثة لعروض العالجات املخففة‪.‬‬
‫ ‪-‬وحدات اإلقامة للعالجات املخففة‪.‬‬‫ ‪-‬الفرق املتنقلة بداخل املستشفى (العالجات املخففة) واملوجودة على مستوى مراكز عالج السرطان‬‫القريبة‪ .‬هذه الفرق املختصة جيب أن تتوفر على الوسائل والتجهيزات الضرورية للقيام مبهامها على‬
‫أحسن ما يرام‪ .‬يتوجب عليها إمساك سجالت لتوثيق أنشطتهاو جيب أن يكون النظام املعياري‬
‫للفريق املتنقل داخل املؤسسة واضحاً ومعرتفاً به من طرف مجيع مصاحل املستشفى‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫ ‪-‬الفرق املتنقلة على مستوى مؤسسات خدمات الصحة األولية تضطلع مبهام تقديم العالجات‬‫املخففة بالبيت وضمان تتبع املرضى‪ .‬تتطلب العالجات املخففة باملنزل اخنراط اجلمعيات غري‬
‫احلكومية‪ ،‬اهلالل األمحر وأفراد العائلة الذين ينبغي حتسيسهم وتدريبهم يف جمال التكفل بالعالج‬
‫التخفيفي حني إقامة مريضهم بوحدة العالجات املخففة‪.‬‬
‫وبعيداً عن أي تعارض بينها فكل هذه األنواع من التكفل تتكامل لتقدم للمرضى وألقربائهم األجوبة التطورية‬
‫املالئمة أكثر حلاجياتهم ورغباتهم‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 72‬حتديد معايري ومواصفات بنيات العالجات املخففة ‪:‬‬
‫• •مستوى املراكز االستشفائية اجلامعية واألقطاب اجلهوية لعالج السرطان‪.‬‬
‫ ‪ -‬مصلحة تتكون من ‪ 10‬إىل ‪ 20‬سريرا مضاداً للتقرح مع غرف مجاعية وفردية وكذا التجهيزات‬‫التقنية الضرورية‪.‬‬

‫ ‪-‬فريق متعدد االختصاصات مكون من أطباء‪ ،‬ممرضني مكونني يف العالجات املخففة‪ ،‬معاجل نفساني‪،‬‬‫مشرفة اجتماعية ومروض طيب ‪ :‬مساعدات‪ ،‬أخصائية محية‪ ،‬كاتبة ومتطوعون‪.‬‬
‫ ‪-‬العالجات املخففة ‪ :‬توازي خدمات العناية املكثفة وبالتالي فإن فوترتها جيب أن تكون مماثلة هلذه‬‫األخرية‪.‬‬
‫ ‪-‬على مستوى مراكز القرب لعالج السرطان ‪:‬‬‫جيب أن تتوطن وحدة القرب للعالجات املخففة داخل مستشفى جهوي أو إقليمي حيث يوجد مركز القرب لعالج‬
‫السرطان‪ .‬جيب تبين منوذج “فريق متنقل داخل املستشفى”‬
‫• •على مستوى مؤسسات خدمات الصحة األولية ‪:‬‬
‫ ‪-‬جيب أن يستقر الفريق املتنقل لوحدة العالجات املخففة على صعيد مؤسسات خدمات الصحة‬‫األولية كما ينبغي أن يعتمد عمل الفريق املتنقل على دعم اجلمعيات‪ ،‬اهلالل األمحر‪ ،‬املتطوعني‪،‬‬
‫إخل‪...‬‬
‫التدبري ‪ : 73‬وضع نظام لإلعالم بالعالجات املخففة ‪:‬‬
‫تطوير البحث يف العالجات املخففة‬
‫التدبري ‪ : 74‬تطوير البحث يف جمال العالجات املخففة ‪:‬‬
‫• • املعرفة اجليدة باملرضى الذين يتطلبون العالجات املخففة‪.‬‬

‫اسرتاتيجية العالجات املخففة‬

‫‪43‬‬

‫• •وضع وتطوير بروتوكوالت للعالج‬
‫• • تطوير البحث السريري يف جمال العالجات املخففة‬
‫• • دراسة املمارسات فيما خيص التكفل بالعالجات املخففة‬
‫• • إجناز دراسات اقتصادية طبية‪ ،‬وحتديد احلاجيات والكميات الضرورية من مواد املورفني‪.‬‬
‫• •معرفة حاجيات املرضى واألسر واملهنيني يف الصحة‪.‬‬
‫• •دراسة املنحى حنو العالجات الداعمة‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫‪ .8‬تدابيـر املرافقة‬
‫التدبري ‪ : 75‬ضمان حقوق املرضى املصابني بالسرطان ‪:‬‬
‫• •احلق يف التأمني على املرض ؛‬
‫• •احلق يف القروض ؛‬
‫• •احلق يف التأمني على احلياة ؛‬
‫• •حقوق التقاعد ؛‬
‫• • احلق يف الرتقية يف اإلطار املهين‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 76‬تقوية مجاعات الضغط للتعبئة ضد السرطان ‪:‬‬
‫• •تطوير برنامج تواصلي للدعاية للمخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‪.‬‬
‫التدبري ‪ : 77‬تطوير “ميثاق وطين للسرطان”‬
‫• •تطوير ميثاق جيمع بني كل الشركاء ‪ :‬احلكومة‪ ،‬مجعيات مكافحة السرطان‪ ،‬املنتخبون‪ ،‬اجلمعيات‬
‫العلمية‪ ،‬القطاع اخلاص‪ ،‬اجلمعيات غري احلكومية‪ ..‬إخل‬
‫التدبري ‪ : 78‬خلق هيئة لتدبري املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان ‪:‬‬
‫خلق أداة تسيري قصد تفعيل تدابري املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان وضمان تتبعه وتقييمه‪.‬‬

‫تدابيـر املرافقة‬

‫‪45‬‬

‫‪ .9‬النتائج املنتظرة والوسائل‬
‫تتمثل أهم عناصر جناح تطبيق املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان يف ‪:‬‬
‫• • لعب وزارة الصحة لدور الريادة‪.‬‬
‫• • تعبئة اجتماعية وشراكة على كل املستويات‪.‬‬
‫• • التطبيق التدرجيي املعتمد على مناذج مصادق عليها علميا‪.‬‬
‫• • مقاربة نظامية تهتم بكل حماور املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‪.‬‬
‫• • مبادرات واقعية وممكنة التطبيق ضمن سياقنا االجتماعي والثقايف‪.‬‬
‫• • حمورية املريض كهدف أولي للمخطط‪.‬‬

‫‪ 1.9‬النتائج املنتظرة‬
‫النتائج املنتظرة من تطبيق املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان يف الفرتة املمتدة بني‬
‫هي ‪:‬‬

‫‪ 2010‬و ‪2019‬‬

‫الوقاية ‪ :‬تقليص املخاطر السلوكية والبيئية بنسبة ‪30%‬‬

‫الكشف املبكر ‪:‬‬
‫• •إن التوفر على برنامج للرصد املبكر معمول به على الصعيد الوطين‪.‬‬
‫• •رصد ‪ 50%‬من النساء ضمن الساكنة املستهدفة بسرطان الثدي وسرطان عنق الرحم‪.‬‬
‫التكفل بالتشخيص والعالج ‪:‬‬
‫• •التوفر على بنيات حتتية تستجيب للمعايري وموارد بشرية كفؤة ومتحمسة على مستوى اململكة‪.‬‬
‫• •التكفل ب ‪ 100%‬من املرضى طبقاً للمعايري الدولية‪.‬‬
‫العالجات املخففة ‪:‬‬
‫• •التوفر على شبكة للعالجات املخففة على الصعيد الوطين‪.‬‬
‫• •مرافقة ‪ 100%‬من املرضى احملتاجني للعالجات املخففة‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

‫‪ 2.9‬التمويل‬
‫يشمل متويل املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان على السواء نفقات التسيري واالستثمار للفرتة املمتدة‬
‫بني ‪ 2010‬و‪ 2019‬حيث سيمكن هذا التمويل من ‪:‬‬
‫• • تدعيم برامج الوقاية وتثبيت برامج لالكتشاف املبكر‪.‬‬
‫• • خلق بنيات جديدة وتأهيل البنيات القائمة لتغطية كل الرتاب الوطين وحتسني الولوج إىل اخلدمات‪.‬‬
‫• • حتسني الولوج إىل األدوية‪.‬‬
‫• • تدعيم املوارد البشرية اإلدارية الصحية‪.‬‬
‫• •تطوير البحث يف كل جماالت السرطان‪.‬‬
‫تقرتح اللوحة ‪ 2‬تقديرات امليزانية حسب خمتلف البنود‪.‬‬
‫اللوحة ‪ : 2‬امليزانية املتوقعة للمخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان ‪ 2011-2010‬بآالف الدراهم‪.‬‬
‫اجملموع‬

‫السنـة‬

‫النسبة املئوية‬

‫الوقاية‬

‫‪578 700‬‬

‫‪7,1%‬‬

‫االكتشاف املبكر‬

‫‪146 000‬‬

‫‪1,8 %‬‬

‫‪7 237 000‬‬

‫‪88,3 %‬‬

‫ـ البنيات التحتية‬
‫ـ األدوية‬
‫‪ -‬االستغالل‬

‫‪789 000‬‬

‫‪9,6 %‬‬

‫‪4 629 000‬‬

‫‪56,5 %‬‬

‫‪1 782 000‬‬

‫‪21,7 %‬‬

‫‪ -‬التنظيم‬

‫‪37 000‬‬

‫‪0,5 %‬‬

‫العالجات املخففة‬

‫‪86 000‬‬

‫‪1,0 %‬‬

‫اإلجراءات املصاحبة‬

‫‪150 000‬‬

‫‪1,8 %‬‬

‫التكفــل‬

‫اجملموع بآالف الدراهم‬

‫‪8 197 700‬‬

‫يتضمن ملحق إضايف مواعيد الصرف وتفاصيل امليزانية‪.‬‬

‫النتائج املنتظرة والوسائل‬

‫‪47‬‬

‫‪ 3.9‬مؤشرات التتبع والتقييم ‪:‬‬
‫ألجل تقييم النتائج املنتظرة سيتم وضع وتتبع عدة مؤشرات خالل تنفيذ املخطط‪.‬‬
‫• • تقلص تفشي عوامل اإلصابة بنسبة ‪.30%‬‬
‫• • عدد النساء الالئي مت رصد سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم لديهن‪.‬‬
‫• •عدد بنيات الرصد املبكر العاملة على الصعيد الوطين‪.‬‬
‫• • عدد املرضى املتكفل بهم‪ .‬‬
‫• •عدد البنيات التحتية العاملة على مستوى التشخيص والعالج‪.‬‬
‫• •عدد ا ملرضى املتكفل بهم من حيث العالجات املخففة‪.‬‬
‫كل هذه املؤشرات العامة سيتم تفصيلها يف خمططات العمل اخلاصة بكل مكون من مكونات املخطط الوطين‬
‫للوقاية والتحكم يف السرطان حيث ينبغي أيضاً أن تكون موضوع تتبع مستمر‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫املخطط الوطين للوقاية والتحكم يف السرطان‬

49

‫يوايوز ‪2008‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful