You are on page 1of 29

‫جدول المحتويات ‪ ‬‬
‫ملخص تنفيذي‪  1 ................................................................................................................................. ‬‬
‫حالة االقتصاد‪  4 .................................................................................................................................. ‬‬
‫التوظيف وحركة انتقال الموظفين‪  5 .......................................................................................................... ‬‬
‫تكاليف المعيشة‪  9 ................................................................................................................................ ‬‬
‫الرواتب‪  11 ....................................................................................................................................... ‬‬
‫التوطين والسياسات الحكومية‪  15 ............................................................................................................. ‬‬
‫التشريعات وحقوق العاملين‪  17 ................................................................................................................ ‬‬
‫التوظيف على مستوى العالم‪  19 ............................................................................................................... ‬‬
‫توقعات ‪  21 ............................................................................................................................... 2011‬‬
‫ملحق – إحصاءات مفيدة‪  25 ................................................................................................................... ‬‬
‫أسلوب الدراسة‪  26 .............................................................................................................................. ‬‬
‫حول جلف تالنت دوت كوم‪  27 ................................................................................................................ ‬‬

‬‬ ‫يوجز ھذا التقرير الحقائق الرئيسية التي توصل لھا بحث جلف تالنت دوت كوم حول التوظيف وحركة الرواتب في المنطقة وھو‬ ‫التقرير السنوي السادس‪ .‬‬ ‫وفي نفس الوقت‪ ،‬يبدو أن التحوّل التدريجي في التركيبية الديموغرافية للعمالة في المنطقة يكسب زخما ً قويا ً حيث يستھدف أصحاب‬ ‫األعمال أعداد كبيرة من الكوادر المھنية والمواھب على مستوى العالم ومنھم مھنيون من أفريقيا وأمريكا الجنوبية والشرق األقصى‪.‬ولم يجرؤ أحد على التنبؤ بما قد يحدث‬ ‫بالرغم من العيش سنوات طويلة من النمو المحموم الذي توقف فجأة عام ‪ 2008‬وتبخرت آمال التعافي االقتصادي بين ليلة وضحاھا‬ ‫مع اإلعالن المفاجئ أيضا ً أواخر عام ‪ 2009‬لشركة دبي وورلد‪.2022‬‬ ‫ومن بين القطاعات المتعددة‪ ،‬شھد قطاعا الرعاية الطبية والتجزئة أكبر توسع في الموارد البشرية‪ ،‬بينما كان أقل نمو من نصيب قطاع‬ ‫الضيافة‪.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫ملخص تنفيذي ‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫بدأت سنة ‪ 2010‬بالنسبة للكثير من الشركات واألفراد في منطقة الخليج بغيوم عدم التيقن‪ .‬وحسب تلك الحقائق التي تم التوصل إليھا من خالل استبيان شمل ‪ 32000‬مھني و‪ 1400‬شركة في الخليج‪،‬‬ ‫يقدم التقرير االتجاھات الرئيسية في عملية التوظيف والرواتب وتشريعات التوظيف ويحاول إلقاء الضوء على ما يمكن أن يشھده‬ ‫سوق التوظيف في المنطقة عام ‪.‬‬ ‫وتابعت قطر‪ ،‬الدولة صغيرة الحجم والغنية بالغاز‪ ،‬تألقھا في سلم الشعبية حيث وفرت رواتب ترتفع بسرعة وفرصا ً أكبر للنمو وتواجد‬ ‫أعلى على المسرح الدولي‪ ،‬وتوّج ذلك باختيار قطر المفاجئ الستضافة كأس العالم لكرة القدم عام ‪.‬‬ ‫وتبين أن عام ‪ 2010‬كان عاما ً سلميا ً بشكل نسبي حيث شھد قطاع األعمال وسوق التوظيف عدداً من التحوالت المھمة‪ ،‬ولكن لم يكن‬ ‫ھنالك "تسونامي" ھائل مثل ما شھدنا في العامين السابقين‪.‬كما شھدت إمارة أبوظبي نمواً في مجال‬ ‫التوظيف بالرغم من أن ھذا النمو عام ‪ 2010‬كان أقل من العام الذي سبقه‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ .‬‬ ‫أما إمارة دبي ودولة الكويت ومملكة البحرين فقد شھدوا نسبا ً أقل انخفاضا ً فيما يتعلق بالنمو‪ ،‬ونتيجة لذلك‪ ،‬شھدت المنطقة سنة أخرى‬ ‫من موجات عاتية النتقال الموظفين وواصلت السعودية وقطر وأبوظبي استيعاب المھنيين من المناطق األخرى األبطأ نمواً في‬ ‫المنطقة‪ ،‬وخاصة دبي‪.2011‬‬ ‫التوظيف وحركة انتقال الموظفين‬ ‫خالل عام ‪ ،2010‬كانت دولة قطر والمملكة العربية السعودية المساھمان الرئيسيان في توليد الوظائف في الخليج بفضل عوائد النفط‬ ‫والغاز الكبيرة واالحتياطيات المتراكمة واإلنفاق الحكومي الھائل على مشاريع البنية التحتية‪ .

2008‬وحصلت‬ ‫‪6.2‬في المائة عام ‪ 2009‬و‪ 11.2008‬ونتيجة لذلك‪ ،‬وللعام الثاني على التوالي‪ ،‬تجاوزت الزيادة في الرواتب ارتفاع تكاليف المعيشة مما أتاح‬ ‫للكثير من المھنيين إمكانية تحسين مستوى معيشتھم‪.‬‬ ‫وكان معدل التضخم متواضعا ً أو سلبيا ً في معظم أنحاء الخليج‪ ،‬خاصة في دبي والدوحة اللتان شھدتا ھبوطا ً ھائالً في االيجارات عن‬ ‫المعدالت العالية عام ‪ .‬وقد رفعت اإلمارات وقطر أسعار الوقود بينما تقوم السعودية على مراحل بتخفيض‬ ‫اإلعانات الخاصة باإلنتاج المحلي للقمح‪.1‬‬ ‫في المائة‪ ،‬مع بروز أھمية أقسام الموارد البشرية بتحوّل تركيز الشركات من مسألة تقليص الوظائف إلى األداء الفعّال‪ .4‬في المائة عام ‪ .4%‬‬ ‫‪5.8%‬‬ ‫قطر‬ ‫قطر والسعودية على زيادة فوق المعدل بفضل أسواق العمل األكثر‬ ‫‪6.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ .‬‬ ‫ومع ازدياد عدد السكان بشكل سريع وارتفاع معدالت االستھالك‪ ،‬تبحث الحكومات الخليجية عن أساليب لتخفيض العبء المتزايد‬ ‫والمتعلق بإعانات الغذاء والكھرباء والماء‪ .‬‬ ‫وحسب الجنسيات‪ ،‬حصل الوافدون اآلسيويون والعرب على أعلى الزيادات في الرواتب‪ ،‬وكان السبب الرئيسي في ذلك ھو النمو‬ ‫االقتصادي والزيادة الكبيرة في الرواتب في بلدانھم األصلية‪ ،‬بينما حصل المھنيون الغربيون على أقل زيادة في الرواتب بسبب النمو‬ ‫الضعيف ومعدالت البطالة العالية في بلدانھم األصلية‪ .2010‬‬ ‫‪4.2%‬‬ ‫‪4.4‬‬ ‫في المائة‪ ،‬بينما كان أدنى معدل من نصيب قطاع التعليم بنسبة ‪ 3.7%‬‬ ‫عُمان‬ ‫‪6.8%‬‬ ‫‪6.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫وبشكل خاص‪ ،‬ترتفع أعداد العمالة الصينية بشكل سريع في المنطقة بسبب الصعوبات المتزايدة التي تعيق عمليات التوظيف من‬ ‫المصادر التقليدية المتمثلة في الھند والفيليبين‪ ،‬باإلضافة إلى التواجد المتنامي للشركات الصينية في المنطقة‪.5%‬‬ ‫وعلى مستوى القطاعات‪ ،‬قاد قطاع التجزئة حركة نمو الرواتب بنسبة ‪6.‬‬ ‫الرواتب وتكاليف المعيشية‬ ‫حسب استبيان جلف تالنت دوت كوم آلراء المھنيين في دول الخليج‪،‬‬ ‫ارتفعت الرواتب في المنطقة بمعدل ‪ 6.9%‬‬ ‫الكويت‬ ‫اإلمارات‬ ‫البحرين‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫المائة‪ .7%‬‬ ‫السعودية‬ ‫ازدھاراً‪ .3‬في المائة‪.4%‬‬ ‫أقل معدل للزيادة في الرواتب خالل عام ‪.‬وبمعنى مطلق‪ ،‬التزال رواتب المھنيين الغربيين أعلى بشكل بارز من رواتب‬ ‫الموظفين الوافدين اآلخرين‪ ،‬ولكن الفجوة تضيق‪.8‬في‬ ‫‪6.‬وكان من نصيب دولة اإلمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين‬ ‫‪8.5%‬‬ ‫‪6.7%‬‬ ‫‪5.8%‬‬ ‫‪5.1‬في المائة خالل عام ‪،2010‬‬ ‫زيادة الرواتب‪ ،‬لكل دولة‬ ‫النسبة المئوية‬ ‫‪2010‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫مقارنة بـ ‪ 6.‬وعلى مستوى الوظائف‪ ،‬حصل المھنيون في مجال الموارد البشرية على أعلى الزيادات في الرواتب على اإلطالق بنسبة ‪7.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫تشريعات التوظيف ‪ ‬‬ ‫تواصلت تشريعات التوظيف خالل عام ‪ 2010‬لتحقيق ھدفين واسعين‪ :‬زيادة حصة المواطنين الخليجيين من الفرص التوظيفية‬ ‫وتحسين حقوق وآليات حماية مصالح الموظفين الوافدين‪  .‬وكان أدنى‬ ‫المعدالت من نصيب المحامين بنسبة ‪ 4.

‬وفي مبادرة جديدة‪ ،‬أعلنت اإلمارات عن أھداف بنظام معتمد على عدة مستويات يشتمل‬ ‫على حوافز مالية وعقوبات صُممت لتشجيع الشركات على تحقيق درجات أعلى في مجال توطين العمالة‪.‬‬ ‫كما تعزز حكومات الدول الخليجية جھودھا لتنويع التركيبة الديموغرافية للعمالة الوافدة‪ ،‬وذلك‪ ،‬وإلى حد كبير‪ ،‬بھدف التعامل مع‬ ‫مخاوف تأثير تلك التركيبة الديموغرافية على الھوية الوطنية‪ .‬‬ ‫وفي نفس الوقت‪ ،‬من المحتمل أن يزداد الضغط الحكومي على القطاع الخاص لخلق الوظائف للعاطلين عن العمل من المواطنين‪ ،‬وأن‬ ‫يواجه أصحاب األعمال أھدفا ً أكثر صعوبة في مجال التوطين‪.‬ويھدد التضخم بعودته إلى المنطقة مع االرتفاع الھائل في أسعار السلع الغذائية على‬ ‫مستوى العالم‪ ،‬وزيادة اإليجارات في عدد من أجزاء المنطقة‪.‬ومن المتوقع أن يساھم التعافي االقتصادي حول العالم وارتفاع أسعار النفط في تسريع الطلب على األعمال‬ ‫والتوظيف في دول مجلس التعاون الخليجي‪ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫وواصلت جميع الدول رفع مستوى التوطين‪ .‬وتفرض تلك الجھود ضغوطا ً على أصحاب األعمال الذين يواجھون حداً‬ ‫معينا ً على النسبة القصوى للموظفين من جنسية واحدة‪ ،‬كما تحد من االختيارات الوظيفية للوافدين من دول لھا أكبر تواجد في دول‬ ‫الخليج حيث يجدون أن بعض أصحاب األعمال غير قادرين على توظيفھم بسبب بلوغ تلك النسبة القصوى للتوظيف من جنسية واحدة‪.‬وتطلب اإلمارات من الشركات حاليا ً دفع رواتب الموظفين‬ ‫من خالل ھيئة مركزية‪ ،‬مايقلل بشكل جذري من الممارسات الشائعة في تأخير دفع الرواتب أو عدم دفعھا‪ .‬‬ ‫توقعات ‪2011‬‬ ‫يُتوقع أن يستمر سوق التوظيف في الخليج مستقراً خالل عام ‪ 2011‬مع تواصل خلق الوظائف بمعدل معتدل‪ ،‬كما يتوقع نمو الرواتب‬ ‫بمعدل ‪ 7‬في المائة تقريبا ً‪ .‬‬ ‫وتطل علينا مخاطر الصراع واالضطرابات السياسية في منطقة الشرق األوسط بشكل أكثر بروزاً من السنوات السابقة‪ .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫جلف تالنت دوت كوم‬ ‫فبراير ‪2011‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ .‬وسوف يكون‬ ‫ألية اضطرابات طويلة األمد نتائج متعددة على أصحاب األعمال في الخليج‪ ،‬ما قد يزيد من توفر المھنيين العرب من المناطق الساخنة‬ ‫الذين سيبحثون عن فرص وظيفية في الخليج ويضع ضغوطا ً مخفضة للرواتب‪ ،‬بينما تثني التغطية اإلعالمية العالمية ألحداث المنطقة‬ ‫المھنيين الغربيين عن القدوم إلى المنطقة‪.‬كما بدأت الكويت في تنفيذ‬ ‫قانون عمل جديد يوفر للموظفين الوافدين إمكانية أكبر للحصول على اإلجازات والمزايا األخرى‪.‬‬ ‫وفي نفس الوقت‪ ،‬عززت دول توريد العمالة مثل الھند والفيليبين من إجراءاتھا الخاصة بماية حقوق مواطنيھا الذين يأتون للعمل في‬ ‫الخليج‪ ،‬خاصة محاولة تطبيق الحد األدنى للرواتب‪.‬‬ ‫كما تتخذ دول الخليج إجراءات لتعزيز حماية مصالح الموظفين الوافدين‪ .

1%‬‬ ‫عُمان‬ ‫‪3.0%‬‬ ‫قطر‬ ‫‪3.1%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪50‬‬ ‫الكويت‬ ‫اإلمارات‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2011‬‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫‪2010‬‬ ‫المصدر‪ :‬داو جونز آند كومباني‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫وبالنظر إلى االعتماد الكبير على التمويل االئتماني والتعرض العالي لألسواق العالمية‪ ،‬بقي اقتصاد دبي األكثر تباطؤاً‪ ،‬يليه اقتصاد‬ ‫الكويت‪ .‬وكان أداء كل األسواق أفضل بشكل كبير‬ ‫مقارنة بأداء ‪ ،2009‬بالرغم من أن ذلك التحسن لم يكن ملموسا ً في جميع القطاعات‪ ،‬حيث أن النمو تركز في بعض القطاعات التي‬ ‫حصلت على معظم االنفاق الحكومي المحفّز‪.7%‬‬ ‫‪2.8%‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪-4.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫أسعار النفط الخام‬ ‫النمو االقتصادي في دول الخليج‬ ‫بالدوالر األمريكي للبرميل‬ ‫تقديرات ‪2010‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪9.‬من جھة أخرى‪ ،‬بقيت السعودية وقطر وعُمان وأبوظبي أسواقا ً مزدھرة نسبيا ً‪ .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ .0%‬‬ ‫‪4.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫حالة االقتصاد ‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫بعد أن عانت الكثير من الشركات في المنطقة من تبعات األزمة االقتصادية عام ‪ 2009‬بعد سنوات من النمو‪ ،‬بدأت تلك الشركات عام‬ ‫‪ 2010‬وھي تتطلع للتعافي االقتصادي‪ ،‬ولكن تفاؤلھا الحذر اصطدم بالحقائق على أرض الواقع وبيئة األعمال المفعمة بالتحديات‪،‬‬ ‫خاصة في تحصيل مدفوعات العمالء‪ ،‬ھذا باالضافة إلى مخاوف أكبر حول تداعيات اإلعالن الذي جاء كالصدمة في نوفمبر ‪2009‬‬ ‫من دبي وورلد‪ ،‬الذراع االستثمارية لحكومة دبي‪  .4%‬‬ ‫‪-2.5%‬‬ ‫‪14.‬وفي عُمان‪ ،‬قدم‬ ‫مشروع توسيع مطار مسقط قوة دافعة للنمو في السلطنة‪  .‬‬ ‫واستمر سعر النفط‪ ،‬وھو المحرك األساسي لالقتصاد المحلي‪ ،‬تحت مستوى القمة السعرية طيلة العام‪ .1%‬‬ ‫‪4.‬‬ ‫في نفس الوقت‪ ،‬تم تخفيض بعض المبادرات مقارنة بأحجامھا الكبيرة األصلية حيث استمرت أسعار النفط في انخفاضھا وبدأت بعض‬ ‫الدول الخليجية في مواجھة عجز قياسي‪  .1%‬‬ ‫البحرين‬ ‫‪0.6%‬‬ ‫‪3.‬وتواصلت المبادرات الحكومية‬ ‫بشكل عام والتي ساعدت بنجاح في المحافظة على االقتصاد بعد األزمة مباشرة‪ .6%‬‬ ‫‪3.‬وشھدت السعودية سنة أخرى من االستثمار الحكومي‬ ‫المتنامي في القطاعين الصحي والتعليمي‪ ،‬باالضافة إلى مشاريع البنية التحتية الكبيرة مثل نظام القطارات الجديد‪ .

‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫وواصلت شركات أخرى استغالل الفرصة لتطوير قدرات موظفيھا‪ ،‬وغالبا ً برواتب أدنى‪ ،‬خاصة في قطاعات مثل قطاع اإلنشاءات‬ ‫الذي شھد عرضا ً كبيراً من الكوادر المتميزة التي أطلقت في األسواق‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫التوظيف‪ ،‬لكل دولة‬ ‫التوظيف‪ ،‬حسب القطاع‬ ‫النسبة المئوية الصافية للشركات التي زاد عدد موظفيھا عام ‪2010‬‬ ‫النسبة المئوية الصافية للشركات التي زاد عدد موظفيھا عام ‪2010‬‬ ‫عُمان‬ ‫‪57%‬‬ ‫الرعاية الصحية‬ ‫‪80%‬‬ ‫التجزئة والسلع االستھالكية السريعة‬ ‫‪59%‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪55%‬‬ ‫قطر‬ ‫‪45%‬‬ ‫‪25%‬‬ ‫‪36%‬‬ ‫االتصاالت وتكنولوجيا المعلومات‬ ‫‪35%‬‬ ‫الخدمات المصرفية‬ ‫النفط والغاز‬ ‫‪30%‬‬ ‫الكويت‬ ‫الخدمات اللوجستية‬ ‫‪27%‬‬ ‫‪23%‬‬ ‫البحرين‬ ‫البناء‬ ‫‪25%‬‬ ‫‪22%‬‬ ‫اإلمارات‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم آلراء مدراء الموارد البشرية‬ ‫‪5%‬‬ ‫الضيافة‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم آلراء مدراء الموارد البشرية‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫البحث عن الجودة ‪ ‬‬ ‫بينما استطاعت شركات اإلنشاءات بسھولة أن تجد المواھب المھنية محليا ً وعالمياً‪ ،‬اشتكت الكثير من الشركات التي قابلتھا جلف تالنت‬ ‫دوت كوم من عدم وجود الكوادر الجيدة بالرغم من توفر أعداد أكبر من المرشحين في السوق‪  .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫التوظيف وحركة انتقال الموظفين ‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫بينما لم نشھد إنھاء خدمات الموظفين على نطاق واسع في عام ‪ 2010‬بنفس درجة ما حصل بعد حدوث األزمة االقتصادية مباشرة‪،‬‬ ‫اضطرت الكثير من الشركات إلى اتخاذ قرارات مؤلمة في التخلي عن موظفيھا‪ .‬وبشكل خاص‪ ،‬قررت بعض الشركات‪ ،‬التي قاومت‬ ‫الضغوط لتقليص حجم عمالتھا في ضوء تفاؤلھا بحدوث التعافي المنتظر‪ ،‬أنھا لن تستطيع التحمل أكثر مما تحملته واضطرت إلى‬ ‫التخلي عن بعض موظفيھا لكي تتمكن من البقاء‪  .‬وفي نفس الوقت‪ ،‬دخل عدد أكبر من المرشحين األضعف إلى سوق العمل‪،‬‬ ‫إما بعد التخلي عن خدماتھم أو الخوف من احتماالت التخلي عنھم‪ ،‬ما جعل إمكانية التعرف على المرشحين األقوياء أكثر صعوبة‪  .‬‬ ‫ومع حالة عدم التيقن في األسواق‪ ،‬ال يزال المھنيون من أصحاب األداء المتقدم متخوفون من تحوّل مھني قد يعرضھم لسياسات‬ ‫االستغناء عنھم حسب مبدأ " ما يدخل أخيرًا يخرج أوالً "‪ .

‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫نزعات حركة انتقال الموظفين ‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫استمر انتقال مركز الثقل من دبي إلى أجزاء أخرى في المنطقة خالل عام ‪ ،2010‬بالرغم من أن ذلك االنتقال كان بوتيرة أكثر‬ ‫اعتداالً‪ .‬وقامت الشركات التي لھا مواقع متعددة في المنطقة بنقل الموظفين الذين ال تحتاج إليھم في دبي إلى أبوظبي وقطر والسعودية‪،‬‬ ‫بينما قام بعض المرشحين للعمل باالنتقال مباشرة من خالل تغيير العمل مع أصحاب أعمال جدد في تلك الدول‪  ..‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫وبعد أن قامت العديد من الشركات بتخفيض أعداد العاملين فيھا‬ ‫والقيام بعملياتھا التشغيلية بقدراتھا المخفضة‪ ،‬جعلت تلك الشركات‬ ‫المحافظة على موظفيھا أولوية كبرى‪ ،‬حيث وجدت نفسھا بدون أي‬ ‫ھامش ممكن لمغادرة أي موظف‪ ،‬ما جعل جذبھم من قبل الشركات‬ ‫المنافسة أكثر صعوبة‪  ..‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫التوجھات الرئيسية النتقال الموظفين في الخليج*‬ ‫‪2008-2010‬‬ ‫أبوظبي‬ ‫أبوظبي‬ ‫دبي‬ ‫دبي‬ ‫قطر‬ ‫قطر‬ ‫السعودية‬ ‫السعودية‬ ‫*يشمل االنتقاالت الداخلية في الشركات‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪ ‬‬ ‫ومن أكثر التغيرات دراماتيكية بعد األزمة تحوّل مكانة دبي من مقصد للمھنيين إلى مصدر للمواھب بالنسبة ألصحاب األعمال في‬ ‫أماكن أخرى‪ .‬فأصحاب األعمال يريدون‬ ‫تفادي سياسات التوظيف غير الصائبة التي شھدناھا خالل سنوات‬ ‫االزدھار‪ ،‬وقال العديد منھم أن عمليات التوظيف تمت مراجعتھا‬ ‫لجعلھا أكثر صرامة‪ ،‬بما في ذلك إضافة اختبارات نفسية ومراجعة خلفية المرشح في جميع الوظائف الجديدة المحتملة‪ .‬‬ ‫وھناك عامل آخر بعد األزمة يزيد من حدة تحدي التوظيف والمتمثل‬ ‫“‬ ‫مدير التوظيف‬ ‫في مجموعة رائدة بقطاع االتصاالت في اإلمارات‬ ‫في التوقعات األكبر لنوعية الموظفين‪ .‬‬ ‫من الصعوبة بمكان إيجاد مرشحين للعمل من‬ ‫أفضل الكفاءات‪ .‬ال تتخلي أية مؤسسة عن‬ ‫أفضل العاملين لديھا‪.‬وحسب دراسة جلف تالنت دوت كوم‪ ،‬يتنقل حوالي ‪ 5‬في المائة من القاطنين في دبي يوميا ً بين دبي وأبوظبي للوصول‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ .‬وتشتكي‬ ‫وكاالت التوظيف بشكل متزايد من توقعات أصحاب األعمال األعلى بكثير من المعتاد ومن عمليات اتخاذ القرار التي تستغرق وقتا ً‬ ‫أطول‪.

‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫إلى أماكن أعمالھم في أبوظبي‪ ،‬بارتفاع بنسبة ‪ 1‬في المائة مقارنة بالعامين الفائتين‪ .1%‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2010‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪2009‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫وفي تطور مشابه‪ ،‬يتنقل ‪ 2‬في المائة من القاطنين في البحرين يوميا ً بين البحرين والمنطقة الشرقية في السعودية للعمل ھناك حيث‬ ‫تتمركز الصناعات النفطية والبتروكيماوية‪ .4%‬‬ ‫‪20%‬‬ ‫‪3.‬وأظھرت دراسة جلف تالنت‬ ‫دوت كوم حول نوايا انتقال الموظفين أنه بالرغم من بقاء اإلمارات أكثر المقاصد جاذبية بالنسبة للمھنيين‪ ،‬تقترب قطر بشكل سريع من‬ ‫تلك المكانة حسب المؤشرات الحالية وقد تتجاوز اإلمارات في عام ‪ 2011‬كأكثر المقاصد جاذبية في الخليج بالنسبة للوافدين )الرجاء‬ ‫االطالع على الرسم التوضيحي التالي(‪ .4%‬‬ ‫‪18%‬‬ ‫‪1.‬ومن أھم العوامل التي ساھمت في ھذه النتيجة االقتصاد سريع النمو وتوفر الفرص الوظيفية‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ .‬وتأتي الزيادة الحادة من السكان الحاليين الذين تحولوا إلى وظائف في السعودية ومن‬ ‫الوافدين من أجزاء أخرى في الخليج الذين استلموا وظائف في السعودية وفضلوا اإلقامة مع عائالتھم في البحرين بسبب اعتبارات‬ ‫تتعلق بأساليب الحياة‪  .9%‬‬ ‫‪2010‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪1.1%‬‬ ‫‪2010‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪16%‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫سكان دبي الذين يعملون في أبوظبي‬ ‫الموظفون في دبي الذين يقيمون في ال شارقة‬ ‫النسبة المئوية لجميع المھنيين الذين يعيشون في د بي‬ ‫النسبة المئوية لجميع المھنيين العاملين في دبي‬ ‫‪22%‬‬ ‫‪5.‬وفي نفس الوقت‪ ،‬ومع انخفاض اإليجارات في‬ ‫دبي إلى مستويات أكثر عقالنية‪ ،‬أصبح التنقل من الشارقة للعمل في دبي أقل شيوعا ً‪  .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫سكان البحرين ممن يعملون في السعودية‬ ‫النسبة المئوية لجميع المھنيين القاطنين في البحرين‬ ‫‪2.1%‬‬ ‫‪0.0%‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫مقارنة بين دبي وقطر ‪ ‬‬ ‫تنعكس حركة التغيرات في المنطقة بشكل واضح في الخطط المھنية التي عبّر عنھا المرشحون لألعمال‪ .2%‬‬ ‫‪1.

‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫المحافظة على الوافدين‬ ‫جاذبية الدول بالنسبة للوافدين‬ ‫النسبة المئوية من الوافدين داخل الدولة والتي تريد البقاء فيھا‬ ‫‪2010‬‬ ‫النسبة المئوية للوافدين في الخليج خارج الدولة التي يريدون االنتقال إليھا‬ ‫‪70%‬‬ ‫االمارات‬ ‫‪72%‬‬ ‫‪60%‬‬ ‫الكويت‬ ‫‪59%‬‬ ‫‪51%‬‬ ‫‪50%‬‬ ‫االمارات‬ ‫قطر‬ ‫‪40%‬‬ ‫قطر‬ ‫‪30%‬‬ ‫‪50%‬‬ ‫البحرين‬ ‫‪50%‬‬ ‫عُمان‬ ‫‪50%‬‬ ‫السعودية‬ ‫السعودية‬ ‫‪20%‬‬ ‫البحرين‬ ‫عُمان‬ ‫الكويت‬ ‫‪10%‬‬ ‫‪2010‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪0%‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫وبفضل مكانتھا كملجأ آمن وإمكاناتھا لتحقيق ادخارات عالية‪ ،‬عززت السعودية شعبيتھا منذ بداية األزمة المالية حيث استطاع‬ ‫أصحاب األعمال اجتذاب عدد كبير من الوافدين من أجزاء أخرى من المنطقة تعاني من تداعيات األزمة‪ .2022‬‬ ‫أما بالنسبة للمحافظة على السكان‪ ،‬كانت قطر في مرتبة أدنى من اإلمارات بشكل واضح‪ ،‬ويعود السبب في ذلك جزئيا ً إلى القوانين‬ ‫التي تمنع الوافدين من تغيير أصحاب األعمال وبسبب أن البنية التحتية في قطر ال تزال غير مطابقة لتطلعات "شعار" قطر عالميا ً‬ ‫وبقائھا متأخرة مقارنة بما ھو متوفر في اإلمارات‪ ،‬وخاصة في إمارة دبي‪  .‬ولكن‪ ،‬تبقى السعودية تواجه‬ ‫خطر خسارة ھذه الكوادر في حال تحسن حالة األسواق في المناطق األكثر شعبية‪.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫بشكل كبير وارتفاع مستويات الرواتب في الوظائف المعروضة وانخفاض تكاليف المعيشة‪ ،‬باالضافة إلى االستثمار الحكومي المستمر‬ ‫في تطوير "شعارھا" عالمياً‪ ،‬وتمثل أحدث إنجاز في نجاح قطر في الفوز باستضافة كأس العالم لكرة القدم عام ‪  .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ .

2010‬أما في قطر‪ ،‬فأُعلن عن زيادة بنسبة ‪ 25‬في المائة على أسعار‬ ‫الوقود‪ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫تكاليف المعيشة ‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫للسنة الثانية على التوالي‪ ،‬شھدت دول الخليج اتجاھات للتضخم مختلفة تماما ً‬ ‫عما اعتادت عليه تاريخيا ً‪ .9%‬‬ ‫اإلمارات‬ ‫قطر‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫وبينما بقيت اإليجارات وسعر الصرف مقابل الدوالر األمريكي – وھما‬ ‫عامالن أساسيان مؤثران بنسبة التضخم إقليميا ً في السنوات األخيرة – في حالة استقرار خالل عام ‪ ،2010‬بدأت أسعار المواد الغذائية‬ ‫عالميا ً التي ارتفعت في النصف الثاني من العام بالتأثير على األسعار المحلية‪ ،‬وتزامن ذلك مع التخفيض المتدرج في اإلعانات‬ ‫الحكومية للمواد الغذائية والوقود وخدمات الكھرباء والماء‪.‬ويبدو أن الكويت ھي الدولة الخليجية الوحيدة التي حافظت على نسبة التضخم أو حتى حجم الزيادة فيھا حيث وجھت معظم‬ ‫المساعدات إلى المواطنين الكويتيين على وجه الخصوص في شكل منح مباشرة‪  .9%‬‬ ‫الكويت‬ ‫‪2.‬فقد بلغ مستوى التضخم في اإلمارات وقطر نسبة‬ ‫الصفر أو التضخم السلبي عام ‪ 2010‬مع أن الدولتان ومنذ فترة ليست طويلة‬ ‫شھدتا تضخما ً بأرقام ثنائية‪ .‬‬ ‫وفي اإلمارات‪ ،‬ارتفعت أسعار الوقود ثالث مرات خالل عام ‪ .‬‬ ‫ومن المتوقع أن إصالحات نظام اإلعانات ستستمر بالرغم من أنھا قد تتخذ وتيرة منخفضة في بعض دول الخليج في ضوء‬ ‫االضطرابات الشعبية األخيرة في عدد من دول الشرق األوسط والتي من المعتقد أنھا نتجت جزئيا ً عن ارتفاع األسعار‪.5%‬‬ ‫البحرين‬ ‫‪1.‬وفي عام ‪ ،2009‬بلغت اإلعانات الحكومية للكھرباء فقط حوالي ‪ 9‬في المائة من‬ ‫اإلنفاق الحكومي السعودي‪ ،‬مع إعانات إضافية الستھالك الماء والسلع الغذائية األساسية‪ .‬‬ ‫اإلعانات الحكومية ‪ ‬‬ ‫مع الزيادة السريعة في عدد السكان‪ ،‬ارتفع اإلنفاق الحكومي على اإلعانات بشكل كبير في السنوات األخيرة ما أدى إلى دفع الدول‬ ‫الخليجية إلى إيجاد أساليب لتخفيف ھذا اإلنفاق‪ .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ .‬‬ ‫وبالمقارنة مع السعودية‪ ،‬والتي تمتعت حتى عام ‪ 2006‬بتضخم بنسبة تقترب‬ ‫من الصفر بفضل اإلعانات الحكومية الكثيرة‪ ،‬شھد العام أعلى نسبة للتضخم‬ ‫الذي بلغ ‪ 5.0%‬‬ ‫عمان‬ ‫‪3.‬ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى انخفاض اإليجارات‬ ‫بعد دخول عدد ھائل من الوحدات الجديدة األسواق في اإلمارات وقطر‪  .‬وتعمل الحكومة السعودية على اتخاذ عدد‬ ‫من اإلجراءات لتخفيف أعباء اإلعانات مثل تقليل إنتاج القمح المحلي الذي يتطلب إعانات حكومية كبيرة والكثير من المياه في بلد‬ ‫يعاني من ندرة مصادرة المياه‪.4‬في المائة‪  .4%‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪4.‬‬ ‫التضخم‬ ‫النسبة المئوية‪ ،‬تقديرات ‪2010‬‬ ‫‪5.6%‬‬ ‫‪-1.

‬‬ ‫ويكلف خزان وقود كامل حوالي ‪ 28‬دوالراً أمريكيا ً في اإلمارات‪ ،‬مقارنة بـ ‪ 9‬دوالرات فقط في السعودية‪ ،‬مع أن السعر في اإلمارات‬ ‫اليزال أقل بكثير من األسعار في الھند أو المملكة المتحدة حيث تبلغ تكلفة خزان الوقود ‪ 81‬دوالراً و‪ 124‬دوالراً‪ ،‬على التوالي‪  .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫إيجار شقة من غرفتين‬ ‫مقارنة تكلفة الوقود‬ ‫بالدوالر األمريكي شھرياً‪*2010 ،‬‬ ‫بالدوالر األمريكي‪ ،‬لخزان كامل من البنزين‪ ،‬يناير ‪*2011‬‬ ‫‪2.790‬‬ ‫الشارقة‬ ‫‪1.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫الرياض‬ ‫جدة‬ ‫الدمام‬ ‫*رقم تقريبي‪ .‬‬ ‫وبشكل عام‪ ،‬تحتل أبوظبي المرتبة األولى بكونھا أكثر المدن غال ًء في المنطقة‪ ،‬ويعود السبب في ذلك بشكل رئيسي إلى اإليجارات‬ ‫السكنية المرتفعة التي لم تشھد حتى اآلن أي تصحيح من النوع الذي شھدته دبي والدوحة بعد األزمة االقتصادية‪  .820‬‬ ‫عُمان‬ ‫‪24‬‬ ‫‪1.‬كما أن إعانات المواد الغذائية والوقود‬ ‫والكھرباء والماء محدودة أكثر‪ ،‬ما يجعلھا أكثر غال ًء بالنسبة للسكان مقارنة بمعظم أجزاء الخليج األخرى‪  .270‬‬ ‫االمارات‬ ‫‪28‬‬ ‫أبوظبي‬ ‫دبي‬ ‫‪1.‬االختالفات الكبيرة معتمدة على الموقع نوعية الشقة‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪10‬‬ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫مقارنة التكاليف إقليميا ً ‪ ‬‬ ‫بالرغم من نسب التضخم األقل خالل العامين الماضيين‪ ،‬بقيت اإلمارات وقطر‪ ،‬وبشكل مطلق‪ ،‬أكثر الدول تكلفة في المنطقة حيث ال‬ ‫تزال إيجارات الوحدات السكنية أعلى بكثير من تلك المتوفرة في دول الخليج األخرى‪ .020‬‬ ‫الكويت‬ ‫‪15‬‬ ‫الدوحة‬ ‫مسقط‬ ‫‪990‬‬ ‫قطر‬ ‫‪14‬‬ ‫المنامة‬ ‫‪950‬‬ ‫الكويت‬ ‫‪900‬‬ ‫‪13‬‬ ‫البحرين‬ ‫‪9‬‬ ‫‪800‬‬ ‫الخبر‬ ‫‪710‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪580‬‬ ‫‪560‬‬ ‫*باعتبار أن سعة الخزان ‪ 60‬ليتراً‪ ،‬للبنزين المعياري أوكتين ‪95‬‬ ‫المصدر‪ :‬مقاالت صحافية‪ ،‬تحليل جلف تالنت دوت كوم‪.

4%‬‬ ‫‪5.1‬في المائة في دول الخليج خالل عام ‪ ،2010‬وھو معدل مشابه لسنة ‪ 2009‬حيث بلغت الزيادة في‬ ‫الرواتب خاللھا ‪ 6.5%‬‬ ‫‪9.8%‬‬ ‫‪11.0%‬‬ ‫‪7.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫الرواتب ‪ ‬‬ ‫ارتفعت الرواتب بمعدل ‪ 6.8‬في المائة‪ ،‬بفضل اقتصادھا‬ ‫المعتمد على النفط والغاز والمتمتع بنمو سريع واإلنفاق الحكومي الھائل على مشاريع البنية التحتية والحاجة المستمرة الجتذاب‬ ‫المھنيين والمحافظة عليھم‪  .‬‬ ‫وفي اإلمارات‪ ،‬بلغ معدل الزيادة ‪ 5.‬‬ ‫وشھدت السعودية وعُمان‪ ،‬اللتان تتمتعان بنمو اقتصادي معقول ومدعوم إلى حد كبير باإلنفاق الحكومي السخي‪ ،‬زيادات مشابھة بنسبة‬ ‫‪ 6.7‬في المائة و‪ 6.6%‬‬ ‫‪6.7%‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪8.5‬في المائة في أبوظبي مقارنة بـ ‪ 5.7%‬‬ ‫‪6.‬لكن ھذا المعدل كان أقل بكثير من مستوى الـ ‪ 11.9%‬‬ ‫الكويت‬ ‫االمارات‬ ‫البحرين‬ ‫‪2011‬‬ ‫‪2010‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪2006‬‬ ‫‪2005‬‬ ‫توقعات‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪ ‬‬ ‫وشھدت قطر‪ ،‬التي تملك ثالث أكبر احتياطيات للغاز في العالم‪ ،‬أعلى معدل لزيادة الرواتب بنسبة ‪ 6.1%‬‬ ‫‪7.7%‬‬ ‫‪6.5%‬‬ ‫‪6.2‬في المائة‪ .4%‬‬ ‫‪5.‬‬ ‫وبالرغم من أن اإلمارات شھدت د أدنى حد لمعدالت الزيادة في الرواتب في المنطقة عام ‪ ،2010‬استمتع السكان ھناك بأحد أعلى‬ ‫معدالت الزيادة في الرواتب بالمعنى الحقيقي – أي‪ ،‬الزيادة في الرواتب مقارنة بمعدل التضخم‪ .2%‬‬ ‫‪4.2008‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫معدل زياة الرواتب في الخليج‬ ‫زيادة الرواتب‪ ،‬لكل دولة‬ ‫النسبة المئوية ‪2011 – 2005‬‬ ‫النسبة المئوية‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪2010‬‬ ‫‪6.2%‬‬ ‫عُمان‬ ‫‪6.‬‬ ‫أما الكويت واإلمارات والبحرين‪ ،‬وھي الدول التي عانت من أسوأ نتائج األزمة المالية العالمية‪ ،‬فشھدت مستويات أدنى من زيادات‬ ‫الرواتب‪  .4%‬‬ ‫‪4.9%‬‬ ‫‪5.‬وبالمقارنة‪ ،‬كانت زيادة الرواتب‬ ‫الحقيقية في السعودية األدنى في المنطقة حيث كان معدل التضخم األعلى في المنطقة‪  .4‬في المائة عام ‪  .8%‬‬ ‫قطر‬ ‫‪6.8%‬‬ ‫‪6.1‬في المائة في دبي‪ ،‬ما يعكس حجم العرض األكبر من‬ ‫المھنيين وااليجارات السكنية األدنى في دبي‪  .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪11‬‬ .4‬في المائة‪ ،‬على التوالي‪  .0%‬‬ ‫‪6.

8‬في المائة‬ ‫و‪ 4.6%‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫القطاعات والفئات الوظيفية ‪ ‬‬ ‫وبين القطاعات المختلفة‪ ،‬كانت أكبر زيادة من نصيب قطاع التجزئة بنسبة ‪ 6.9%‬‬ ‫‪2.7%‬‬ ‫‪5.4‬في المائة‪ ،‬وتأتى ذلك من خالل االرتفاع العام في‬ ‫اإلنفاق االستھالكي والطلب القوي من األسواق السعودية المزدھرة‪ .0%‬‬ ‫‪6.2%‬‬ ‫‪4.8%‬‬ ‫‪1.4%‬‬ ‫‪6.8‬في المائة على التوالي‪.8%‬‬ ‫قطر‬ ‫‪8.7%‬‬ ‫االمارات‬ ‫‪3.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫زيادة الراتب الفعلية‪ ،‬في كل دولة‬ ‫النسبة المئوية للزيادة الصافية‪ ،‬دون عامل الت ضخم‪2010 ،‬‬ ‫الزيادة في الراتب‬ ‫التضخم‬ ‫‪-1.3%‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‪ ،‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫الكويت‬ ‫السعودية‬ ‫‪ ‬‬ ‫ويعود سبب انعزال عامل الزيادة في الرواتب عن الزيادة المصاحبة في تكاليف المعيشة‪ ،‬إلى حد كبير‪ ،‬إلى طبيعة القطاع الخاص في‬ ‫الخليج الذي يتكوّن من العمالة الوافدة والتأثير المھيمن للعوامل الخارجية وخاصة ارتفاع معدالت الرواتب في الھند‪.4%‬‬ ‫‪2.4%‬‬ ‫البحرين‬ ‫‪3.9%‬‬ ‫‪6.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪12‬‬ .9%‬‬ ‫‪5.7%‬‬ ‫‪1.4%‬‬ ‫عُمان‬ ‫‪2.5%‬‬ ‫‪4.6%‬‬ ‫‪5.‬وشھد قطاعا التعليم والضيافة أقل الزيادات بنسبة ‪ 3.

4%‬‬ ‫المواصالت والخدمات اللوجستية‬ ‫‪6.3%‬‬ ‫المبيعات‬ ‫‪6.1‬في المائة‪ ،‬في‬ ‫تناقض صارخ مع معطيات ‪ 2009‬عندما واجه المھنيون في قطاع الموارد البشرية حركة استغناءات كبيرة وأدنى معدل لزيادات‬ ‫الرواتب‪ .‬‬ ‫زيادة الرواتب حسب الفئة الوظيفية‬ ‫زيادة الرواتب حسب القطاع‬ ‫النسبة المئوية‪2010 ،‬‬ ‫النسبة المئوية‪2010 ،‬‬ ‫‪7.3%‬‬ ‫تكنولوجيا المعلومات‬ ‫السفر والضيافة‬ ‫‪4.2%‬‬ ‫الھندسة‬ ‫‪6.4%‬‬ ‫التجزئة واالسلع االستھالكية سريعة‬ ‫‪6.‬وتعكس ھذه المعطيات وبشكل كبير زيادات الرواتب في البلدان األصلية لكل جنسية‪ ،‬وتساھم في تضييق "ھوة‬ ‫الجنسية" في الرواتب التي عُرفت في الخليج لسنوات عديدة‪  .‬وقال عدد كبير من المھنيين في مجال الموارد البشرية في لقاءات مع جلف تالنت دوت كوم أنھم ينخرطون بشكل أكثر‬ ‫في أعمال الشركة وأن أدائھم يُقاس على خلفية أھداف أكثر صرامة‪ .0%‬‬ ‫التمويل‬ ‫‪6.1%‬‬ ‫عرب من دول الخليج‬ ‫‪5.5%‬‬ ‫آسيويين‬ ‫‪6.5%‬‬ ‫‪5.‬ومع تخفيض معدالت العمالة في الشركات والتركيز المتزايد على األداء مقارنة بالسابق‪ ،‬برزت أھمية أقسام الموارد‬ ‫البشرية مجدداً‪ .‬وكان من نصيب المحامين أدنى معدل للزيادة بنسبة ‪ 4.8%‬‬ ‫المحاماة‬ ‫‪3.2%‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪13‬‬ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫ومن ناحية الفئات الوظيفية‪ ،‬حصل المھنيون في قطاع الموارد البشرية على أعلى معدل في زيادات الرواتب بنسبة ‪ 7.0%‬‬ ‫التسويق‬ ‫‪5.1%‬‬ ‫الموارد البشرية‬ ‫‪6.3%‬‬ ‫النفط والغاز‬ ‫الرعاية الصحية‬ ‫‪6.3%‬‬ ‫االتصاالت وتكنولوجيا المعلومات‬ ‫القطاع المصرفي‬ ‫‪5.7%‬‬ ‫االدارة‬ ‫‪5.4%‬‬ ‫البناء‬ ‫‪6.3%‬‬ ‫غربيين‬ ‫‪3.3‬في‬ ‫المائة‪.‬‬ ‫زيادة الرواتب‪ ،‬حسب الجنسية‬ ‫النسبة المئوية ‪2010‬‬ ‫عرب من خارج دول الخليج‬ ‫‪6.8%‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫التعليم‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪ ‬‬ ‫الفروقات تبعا ً للجنسية ‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫تبعا ً للجنسيات‪ ،‬حصل الوافدون العرب واآلسيويون على أعلى معدالت الزيادة في الرواتب‪ ،‬بينما كانت أدنى المعدالت من نصيب‬ ‫الوافدين الغربيين‪ .1%‬‬ ‫‪4.4%‬‬ ‫‪4.

100‬‬ ‫‪2.100‬‬ ‫‪5.900‬‬ ‫الوافدون الغربيون‬ ‫المواطنون االماراتيون‬ ‫‪7.‬‬ ‫مستويات الرواتب‪ ،‬حسب الجنسية‬ ‫االدارة المتوسطة*‬ ‫بالدوالر األمريكي شھريا ً ‪2010 -‬‬ ‫السعودية‬ ‫االمارات‬ ‫الوافدون الغربيون‬ ‫‪9.100‬‬ ‫الوافدون العرب‬ ‫آسيويين‬ ‫‪3.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫وفي ظل ظروف البطالة في الدول الغربية‪ ،‬وجد العديد من أصحاب األعمال في الخليج اجتذاب المھنيين الغربيين أمراً أسھل وذو‬ ‫تكلفة أكثر احتماالً من قبلھم‪ .200‬‬ ‫‪4.‬تمثل األرقام المتوسط السوقي‪ :‬الفروقات الواضحة حسب الفئة الوظيفية‬ ‫والشركة ومستوى الخبرة‪.‬‬ ‫وبالرغم من الزيادات في الرواتب األقل من المعدل المعھود خالل السنوات الماضية‪ ،‬ال تزال رواتب المھنيين الغربيين بالمعنى‬ ‫المطلق األعلى بين كل الجنسيات العاملة في الخليج‪ .‬ومن جانب آخر‪ ،‬يواجه أصحاب األعمال تحديات أكبر في توظيف الوافدين اآلسيويين بسبب النمو‬ ‫السريع ومستويات الرواتب المرتفعة والفرص المھنية المتنامية التي تتوفر في األسواق المحلية اآلسيوية‪  .‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪14‬‬ .‬ثم يأتي‬ ‫الوافدون العرب‪ ،‬يتبعھم المھنيون اآلسيويون‪.800‬‬ ‫الوافدون العرب‬ ‫آسيويين‬ ‫*حسب األجور االجمالية المضمونة بما في ذلك البدالت وبدون احتساب المكافأة والعمولة‪ .‬وتأتي رواتب المواطنين الخليجيين في المرتبة الثانية‪ ،‬ماعدا رواتب الفئات التي‬ ‫تدخل سوق العمل للمرة األولى من ھؤالء المواطنين الخليجيين الذين يحصلون على رواتب أعلى نسبيا ً من الجنسيات األخرى‪ .400‬‬ ‫المواطنون السعوديون‬ ‫‪5.600‬‬ ‫‪9.

‬‬ ‫“‬ ‫وتعيق مسألة الحصص الوظيفية نمو أعمالنا‪.‬وفي محاولة لتدشين القوى السوقية في مبادرة التوطين‪،‬‬ ‫أعلنت الحكومة عن "نظام الطبقات" لكل الشركات بصرف النظر‬ ‫عن النشاط‪ .‬‬ ‫إن توطين الوظائف في عُمان قضية كبيرة‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪15‬‬ .‬‬ ‫وبدأت الكويت في تنفيذ برنامج أصعب للتوطين عام ‪ 2009‬من خالل فرض أھداف طموحة للغاية على القطاع المصرفي‪ .‬‬ ‫النموذج اإلماراتي ‪ ‬‬ ‫جاءت أكبر مبادرة للتوطين من اإلمارات‪ .‬‬ ‫وبعد مشاورات مكثّفة ومعارضة من بعض أصحاب األعمال‪ ،‬خاصة في القطاعات التي تحتاج لحجم مكثف من العمالة‪ ،‬تحددت‬ ‫الضريبة المقترحة بمستوى منخفض للغاية لكي ال تكون لھا نتائج غير مشجعة‪ ،‬وبالتالي ظھرت الحاجة إلى تحديد حصص للتوطين‪.‬كما قدمت الحكومات أيضا ً مجموعة‬ ‫من الحوافز مثل دعم الرواتب للشركات الراغبة بإعطاء وظائف للمواطنين العاطلين عن العمل‪ ،‬واالستثمار في النظام التعليمي‬ ‫لتحسين مھارات المواطنين وإعدادھم لسوق العمل‪  .‬‬ ‫مدير عام‬ ‫في مجموعة شركات بسلطنة عُ مان‬ ‫‪ ‬‬ ‫وقد فرضت السعودية والبحرين و ُعمان منذ فترة طويلة أھدافا ً صارمة لتوطين العمالة في الشركات التي تعمل داخلھا‪ ،‬ووجدت‬ ‫الشركات غير الملتزمة نفسھا غير قادرة على الحصول على تصاريح العمل لموظفيھا الوافدين‪ .‬إذا ماتم ذلك‪ ،‬فإننا فسوف نضع ھؤالء‬ ‫الموظفين على سلم الرواتب ليتقاضونھا شھريا‪ً،‬‬ ‫وھذا سيشكل تكلفة ھائلة بالنسبة لنا‪.‬وال يستطيع‬ ‫القطاع العام استيعاب كل المرشحين للعمل‪ ،‬ولذلك تزداد الضغوط‬ ‫الحكومية على القطاع الخاص لسد الفجوة من خالل استبدال الموظفين‬ ‫الوافدين بالمواطنين‪  .‬وتاريخياً‪ ،‬فرضت‬ ‫الحكومة أھدافا ً مختلفة لكل قطاع‪ ،‬وكان للمصارف أعلى األھداف‬ ‫طموحا ً‪ .‬وحسب القوانين الجديدة‪ ،‬باإلضافة إلى تحديد المستويات‬ ‫الدنيا والصعبة للتوطين‪ ،‬يتم مكافأة الشركات التي تحقق مستويات‬ ‫إن مايتعلق باعتماد الحكومة توطين ‪ %15‬من‬ ‫الوظائف في القطاع الذي نعمل فيه أم ٌر غير‬ ‫ممكن‪ .‬‬ ‫وبينما يساھم تطبيق أھداف التوطين من قبل الحكومات في خلق الوظائف للمواطنين الخليجيين‪ ،‬يعتقد بعض المحللون أن الحل طويل‬ ‫األمد يجب أن يشمل إصالحات إضافية للنظام التعليمي‪ ،‬وربما تخفيض الرواتب والعالوات الكبيرة الموجودة في وظائف القطاع‬ ‫العام‪ ،‬وخاصة للموظفين الذين يدخلون سوق العمل للمرة األولى‪ ،‬والتي يصعب على القطاع العام منافستھا‪.‬‬ ‫“‬ ‫مدير الموارد البشرية‬ ‫مجموعة ھندسية متعددة الجنسيات‪ ،‬اإلمارات‬ ‫أعلى من التوطين من خالل دفع رسوم أقل الستصدار التأشيرات‬ ‫الخاصة بموظفيھا الوافدين‪  .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫التوطين والسياسات الحكومية ‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫بالنظر إلى نسبة الشباب من مجموع عدد السكان واألعداد الكبيرة من‬ ‫الخريجين الذين يدخلون سوق العمل كل عام‪ ،‬ال يزال توظيف‬ ‫المواطنين على رأس األولويات في كافة أنحاء الخليج‪ .‬وفي نفس‬ ‫الوقت‪ ،‬تخلت البحرين عن خطط طال انتظارھا للتخلص من أھداف التوطين واستبدالھا بضريبة على الشركات التي توظف وافدين‪.

‬‬ ‫وإذا طُبقت سياسات تنويع العمالة بشكل كامل في كافة أنحاء المنطقة‪،‬‬ ‫فمن المحتمل أن يكون لھا تحوالت مؤثرة على القطاعات التي تسيطر‬ ‫عليھا جنسيات معينة‪ ،‬ما سيضطرھا إلى استھداف دول جديدة‬ ‫قال لي صاحب العمل أنه من المحتمل أن يطلب‬ ‫مني ترك العمل ألن الشركة فيھا عدد كبير من‬ ‫حملة الجنسية البريطانية والبد من أن تلبي‬ ‫الشركة شرط حد الـ ‪ % 20‬لكل جنسية‪.‬ليس لدينا خيار إال استخدام شركات البحث‬ ‫عن الكفاءات‪.‬‬ ‫“‬ ‫مھني بريطاني‬ ‫اإلمارات‬ ‫الستقدام العمالة أو استخدام عمالة من قطاعات أخرى واالستثمار في‬ ‫فعاليات التدريب اإلضافية‪  .‬ويتم حاليا ً تنفيذ‬ ‫“‬ ‫ھذه السياسة على نحو متزايد‪  .‬‬ ‫وفي نفس الوقت‪ ،‬قد يجد المھنيون من الدول التي لھا أعلى تواجد في ھيكلية العمالة في الخليج‪ ،‬مثل الھند والفيليبين ومصر‪ ،‬أن أمامھم‬ ‫فرصا ً مھنية محدودة حيث أن كثيرمن أصحاب األعمال المحتملين قد يكونوا قد بلغوا الحد القانوني المسموح به وغير قادرين على‬ ‫توظيفھم‪.‬‬ ‫وجود جنسية مسيطرة ضمن فرق العمل في تلك الشركات‪  .‬‬ ‫في السعودية‪ ،‬حيث طبقت ھذه اإلجراءات منذ فترة من الزمن‪،‬‬ ‫تستخدم الشركات وبشكل متزايد خدمات وكاالت متخصصة في‬ ‫محاولة لتجاوز القيود واستخدام الكوادر والمواھب التي تحتاجھا‪،‬‬ ‫بصرف النظر عن الجنسية‪  .‬وعلى مستوى القطاعات‪ ،‬تھدف اإلجراءات إلى تجنب‬ ‫أن يكون مجال أو مھنة معينة مسيطر عليھا من قبل جنسية واحدة‪ ،‬كما حدث في بعض القطاعات‪  .‬‬ ‫رئيس تنفيذي‬ ‫مجموعة استثمارية‪ ،‬السعودية‬ ‫وأعلنت اإلمارات مؤخراً عن إجراءات مشابھة‪ ،‬حيث تواجه‬ ‫الشركات التي لديھا أعداد كبيرة من الموظفين من جنسية معينة صعوبة في الحصول على تأشيرات إضافية أو دفع رسوم أعلى‪ ،‬حتى‬ ‫تحل مشكلة عدم التوازن في مسألة الجنسيات‪  .‬فعلى المستوى الوطني‪ ،‬تھدف اإلجراءات إلى المحافظة على الھوية‬ ‫الوطنية من خالل جعل مواطني الدولة أكبر مجموعة ضمن الجنسيات العاملة‪ .‬‬ ‫ويبدو أن مسألة التنويع الديموغرافي تتجه لتحقيق ھدفين اثنين‪ .‬‬ ‫وتطبق السعودية سياسة صارمة جداً لتنويع العمالة منذ فترة من‬ ‫الزمن‪ ،‬حيث يُمنح أصحاب األعمال "فرص تأشيرات" لجنسيات‬ ‫محددة قبل البدء في البحث عن الموظفين المحتملين‪ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫التنويع الديموغرافي ‪ ‬‬ ‫يخضع أصحاب األعمال في الخليج لضغوطات متزايدة‪ ،‬ال لتحديد‬ ‫نسبة الوافدين في شركاتھم فحسب‪ ،‬بل لتنويع جنسياتھم أيضا ً ولتفادي‬ ‫إن التحدي الذي نواجھه في عملية السعودة‬ ‫أسھل من ايجاد المرشحين من جنسيات متاحة‬ ‫لنا‪ .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪16‬‬ .

‬‬ ‫وبالرغم من الصعوبات اللوجستية وبعض التعديالت المؤلمة التي‬ ‫طُلبت من الشركات‪ ،‬يتم حاليا ً تنفيذ ھذه الخطة بسالسة‪ .‬‬ ‫في السنوات األخيرة‪ ،‬حررت بعض دول مجلس التعاون الخليجي سوق العمل من خالل إلغاء شھادة عدم الممانعة‪ ،‬وظھر ھذا التوجه‬ ‫بشكل واضح في البحرين وعُمان‪ .‬مايسمى بـ "شھادة عدم ممانعة"(‪  .‬‬ ‫حماية األجور ‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫وفي مبادرة كبرى‪ ،‬بدأت اإلمارات في تنفيذ نظام حماية األجور الذي‬ ‫يجب على كل أصحاب األعمال بموجبه )باستثناء المناطق الحرة( دفع‬ ‫“‬ ‫أجور العاملين من خالل خدمة مركزية تديرھا الحكومة‪  .‬ولذلك‪ ،‬يواجه المھنيون في قطر الذين يريدون تغيير وظائفھم أنھم ال يملكون أي خيار‬ ‫أمامھم إال االنتقال إلى دول أخرى‪ .2011‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫تطبق اإلمارات قوانين تغيير الوظائف التي تخضع لعدد كبير من االستثناءات بما في ذلك االستثناءات المطبقة في المناطق الحرة‪ ،‬وقد‬ ‫تعززت قائمة االستثناءات في عام ‪  .‬‬ ‫وكانت الكويت‪ ،‬تاريخياً‪ ،‬سمحت لفئات معينة من المھنيين بتغيير وظائفھم دون موافقة صاحب العمل‪ .‬وبالنسبة ألصحاب األعمال‪ ،‬تعتبر ھذه السياسة ذات أوجه عدة حيث توفر أداة قوية للمحافظة على‬ ‫الكوادر المھنية ولكنھا تجعل إمكانية تلبية متطلبات تعبئة الوظائف الشاغرة من الكوادر المھنية المتوفرة في قطر أمراً مستحيالً‪.‬وأدى إلغاء ھذه القيود خالل عام ‪ 2007‬و‪ 2008‬إلى موجة من زيادات الرواتب حيث بذلت‬ ‫الشركات جھوداً كبيرة للمحافظة على موظفيھا‪  .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫التشريعات وحقوق العاملين ‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫حرية انتقال العمالة ‪ ‬‬ ‫من أھم السمات الرئيسية لسوق العمل في الخليج قدرة الشركات على منع موظفيھا الوافدين‪ ،‬قانونياً‪ ،‬من التحوّل للعمل في شركات‬ ‫أخرى في نفس الدولة‪) .2010‬‬ ‫أما قطر‪ ،‬فتطبق أكثر القيود صرامة في المنطقة فيما يتعلق بتغيير الوظائف‪ ،‬بالرغم من الشائعات بين الحين واآلخر عن مبادرات‬ ‫إللغاء تلك القيود التي لم ترى النور حتى اآلن‪ .‬وكان الھدف‬ ‫المصرح به من وراء ھذه المبادرة حماية العمال وعدم التأخير في دفع‬ ‫‪ ‬‬ ‫إن نظام حماية األجور) ‪ ( WPS‬يعمل بشكل‬ ‫جيد معنا‪ ،‬وھناك دليل واضح على أن العاملين‬ ‫يحصلون على رواتبھم في الوقت المحدد‬ ‫وانعدمت الحمالت التفتيشية والنزاعات‪.‬‬ ‫‪17‬‬ ‫مدير الموارد البشرية‬ ‫مجموعة انشاءات‪ ،‬اإلمارات‬ .‬وقال معظم أصحاب األعمال خالل مقابالتھم مع جلف تالنت دوت كوم أنھم اليعتقدون أن ھذه السياسة ستطبق خالل عام‬ ‫‪  .‬وبعد سنوات من النقاش‪ ،‬تم‬ ‫إقرار قانون عمل جديد عام ‪ 2010‬ينقل دور الكفالة من صاحب العمل إلى ھيئة عامة‪ ،‬وبذلك يتيح حرية االنتقال الكاملة لجميع‬ ‫الوافدين‪ .

‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫رواتبھم أو عدم دفعھا على اإلطالق‪ ،‬ويبدو أن المبادرة حققت ھدفھا إلى حد كبير‪ .‬ومن بين تلك الحكومات‪ :‬الھند‬ ‫والفليبين ونيبال وسريالنكا‪ ،‬بينما ال تزال حكومات أخرى تدرس تطبيق خطوات مماثلة‪  .‬‬ ‫ولعدم وجود آلية للتطبيق في منطقة الخليج‪ ،‬تطبق ھذه اإلجراءات خالل عملية التوظيف حيث تمتنع حكومات الدول المصدرة للعمالة‬ ‫عن إصدار وثائق الخروج الضرورية للموظف حتى تحصل على نسخة من عقد العمل والمصادقة على المتطلبات التي يجب تلبيتھا‪  .‬‬ ‫ومع التطبيق المتزايد لھذه اإلجراءات‪ ،‬يجد بعض أصحاب األعمال في الخليج عمليات التوظيف من دول آسيوية‪ ،‬وخاصة الفليبين‪،‬‬ ‫مسألة أكثر كلفة وبيروقراطية‪ .‬وقال بعض أصحاب األعمال أنھم قلصوا عمالتھم‬ ‫لضمان دفع الرواتب شھريا ً حسب ما تقتضيه الخطة‪  .‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬يوفر النظام أداة مثالية لتطبيق ضريبة الدخل في حال أرادت الدولة تدشينھا في المستقبل‪  .‬‬ ‫ومن فوائد النظام أيضا ً توفير قدر أكبر من الشفافية للحكومة حول سوق العمل‪ ،‬بما في ذلك الرواتب الحقيقية التي تدفع كل شھر‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫حماية العمال في الدول المصدرة للعمالة ‪ ‬‬ ‫بعد سنوات من عدم تحقيق النجاح في جھود دفع الحكومات الخليجية نحو وضع حد أدنى للرواتب‪ ،‬قررت حكومات عدة دول آسيوية‬ ‫في السنوات األخيرة فرض حد أدنى للرواتب على الشركات التي ترغب في توظيف مواطنيھا‪ .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪18‬‬ .‬وبالرغم من أنھا تؤثر فقط على الفئات الوظيفية التي تتلقى أدنى األجور‪ ،‬قد تفرض ھذه اإلجراءات‬ ‫ضغوطا ً على الرواتب لتدفعھا نحو األعلى حيث تسعى الشركات إلى المحافظة على تفاضلية األجور‪  .

‬كما أصبح‬ ‫التوظيف من الفليبين أمراً أكثر صعوبة بالرغم من أنه ليس بنفس درجة الصعوبة في توظيف الكوادر المھنية الھندية‪  .‬وفي نفس الوقت‪ ،‬يغادر الكثير من الھنود‬ ‫منطقة الخليج للحصول على فرص أفضل في بلدھم‪ .4%‬‬ ‫كندا‬ ‫أستراليا‬ ‫‪5%‬‬ ‫‪4%‬‬ ‫‪Jul-10‬‬ ‫المصدر‪ :‬أون ھويت‪ ،‬ھاي جروب‪ ،‬جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪Jan-10‬‬ ‫‪Jul-09‬‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫‪19‬‬ ‫‪Jan-09‬‬ ‫‪Jul-08‬‬ ‫‪3%‬‬ ‫‪Jan-08‬‬ ..4%‬‬ ‫‪9%‬‬ ‫كندا‬ ‫دول الخليج‬ ‫‪6.4%‬‬ ‫الواليات المتحدة‬ ‫‪2.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫التوظيف على مستوى العالم‬ ‫يشكل الوافدون أكثر من نصف العمالة في الخليج‪ ،‬وأكثر من ‪ 90‬في المائة من حجم العمالة في القطاع الخاص في دول مثل قطر‬ ‫واإلمارات‪ ،‬ولھذا فإن المنطقة تتأثر مباشرة باتجاھات سوق العمل العالمية‪  .‬‬ ‫وتتمثل أكبر التطورات في التحدي المستمر بجلب العمالة من الھند‪،‬‬ ‫وھي أكبر مورد للعمالة الوافدة في الخليج‪ .8%‬‬ ‫‪7%‬‬ ‫أستراليا‬ ‫‪6%‬‬ ‫‪2.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫زيادة الرواتب على مستوى العالم‬ ‫نسبة البطالة‬ ‫النسبة المئوية ‪2010‬‬ ‫‪2008-2010‬‬ ‫‪11.‬وبما أن الھند تتمتع حاليا ً‬ ‫بنمو اقتصادي سريع وتواجد متزايد للشركات متعددة الجنسيات‬ ‫أصبح توظيف مرشحين متميزين من الھند أكثر‬ ‫صعوبة‪ .‬‬ ‫رئيس تنفيذي‬ ‫مجموعة رائدة متخصصة في تجارة التجزئة‪ ،‬الكويت‬ ‫ويقول أصحاب األعمال أن المرشحين الھنود يطلبون رواتب أعلى‬ ‫ويقبلون عروضا ً أقل‪ .‬‬ ‫وفرص توظيف متنامية وزيادات في الرواتب ثنائية األرقام‪ ،‬أصبح‬ ‫“‬ ‫إقناع المھنيين الھنود‪ ،‬وخاصة المتميزون منھم‪ ،‬بالقدوم للعمل في‬ ‫الخليج أمراً في غاية الصعوبة‪  .‬‬ ‫وبالمقارنة‪ ،‬يجد أصحاب األعمال توظيف رعايا الدول الغربية أسھل بكثير بسبب نسب البطالة العالية والرواتب الضعيفة في أوروبا‬ ‫وأمريكا الشمالية‪  .5%‬‬ ‫المملكة المتحدة‬ ‫‪2..‬يستطيع ھؤالء حاليا ً العمل مع‬ ‫عالمات تجارية عالمية والقيام بنفس العمل‬ ‫براتب تنافسي جد ًا في بلدھم األصلي‪.1%‬‬ ‫‪8%‬‬ ‫المملكة المتحدة‬ ‫‪3.1%‬‬ ‫‪11%‬‬ ‫الھند‬ ‫فرنسا‬ ‫‪10%‬‬ ‫الفيليبين‬ ‫‪6.

‬وحتى‬ ‫اآلن‪ ،‬كان أصعب التحديات متمثالً بمھارات اللغة اإلنجليزية لدى‬ ‫المھنيين الصينيين‪ ،‬مع أن ھذه المشكلة بدأت بالزوال إلى حد ما‪ ،‬حيث‬ ‫يتحدث جيل الشباب في الصين اللغة اإلنجليزية بشكل أفضل من ذي‬ ‫قبل‪ ،‬ويتعلم أصحاب األعمال وبشكل متزايد تكييف برامجھم التدريبية‬ ‫للتعامل مع ھذه المسألة‪  .‬وتنفذ ھذه العقود من قبل عمالة جُلبت من الصين مباشرة‪ ،‬ما قد‬ ‫يُحدث تغيرات في التنوّع الديموغرافي للمنطقة خالل السنوات القادمة‪.‬‬ ‫ولكن في معظم الحاالت‪ ،‬يجدون أن المھارات غير كافية أو توقعات الرواتب أعلى من المستويات المعروضة في منطقة الخليج‪  .‬‬ ‫نقوم حاليا ً بتوظيف الممرضات الصينيات بدالً‬ ‫من استقدام الممرضات الفيليبينيات‪ .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫نھوض الصين ‪ ‬‬ ‫من الملفت للنظر المحاوالت المتزايدة ألصحاب األعمال في الخليج‬ ‫الستكشاف الكوادر المھنية والمواھب المتوفرة في الصين‪ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫ولرأب الفجوة التي تركھا المرشحون الھنود‪ ،‬تسعى الشركات للبحث عن مصادر بديلة للمواھب في آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية‪.‬أصبح‬ ‫توظيف الممرضين والممرضات من الفيليبين‬ ‫أكثر صعوبة حيث يزداد الطلب عليھم عالميا ً‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪20‬‬ .‬‬ ‫“‬ ‫استشاري الموارد البشرية‬ ‫مجموعة طبية‬ ‫السعودية‬ ‫‪ ‬‬ ‫وأصبحت شركات صينية كبرى ذات نشاط متزايد في الخليج بعد‬ ‫فوزھا بمشاريع كبرى في قطاع البناء مؤخراً والقيام بمشاريع‬ ‫مشتركة مع الشركات الرائدة في قطاع النفط والغاز في المنطقة‪ .

‬ولكن الحصول على القروض المصرفية واستالم‬ ‫‪4.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5.2%‬‬ ‫الكويت‬ ‫‪4.‬‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫ومن المتوقع أن يساھم نجاح قطر مؤخراً في الفوز باستضافة نھائيات كأس‬ ‫معدل زيادة الرواتب في الخليج ‪2011‬‬ ‫النسبة المئوية المتوقعة‬ ‫العالم لكرة القدم ‪ 2022‬في دعم األعمال في قطر بشكل كبير‪ ،‬كذلك في بقية‬ ‫أنحاء المنطقة‪ .1%‬‬ ‫البحرين‬ ‫‪3.‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪7.‬وكان‬ ‫ھذا المشروع قد أُجل في السابق ولكنه يعود إلى التداول مرة أخرى بعد‬ ‫تأكيد فوز قطر باستضافة النھائيات‪.‬‬ ‫وعلى مستوى المنطقة‪ ،‬تشير الدالئل غير المؤكدة إلى ارتفاع معدالت الثقة‬ ‫في عالم األعمال بشكل بطيء مما قد يُسرّع من وتيرة النشاط االقتصادي‪،‬‬ ‫وبالتالي حركة التوظيف‪ .‬‬ ‫ومن المحتمل أن تكون اإلمارات بين أبطأ االقتصادات نمواً في المنطقة‬ ‫للسنة الثالثة بالرغم من أن اقتصادھا مزدوج السرعة حيث تقود أبوظبي‬ ‫توقعات النمو لعام ‪2011‬‬ ‫النسبة المئوية المتوقعة‬ ‫قطر‬ ‫‪15.‬وبما أن نھائيات كأس العالم ستقام بعد ‪ 11‬عاماً‪ ،‬فإن معظم‬ ‫قطر‬ ‫‪7.0%‬‬ ‫عُمان‬ ‫‪7.9%‬‬ ‫‪5.1%‬‬ ‫السعودية‬ ‫االمارات‬ ‫ويمنعھا ذلك من الوصول إلى التعافي على نطاق كامل‪  .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫توقعات ‪  2011‬‬ ‫النمو االقتصادي ‪ ‬‬ ‫على المدى القصير‪ ،‬يتوقع أن تواصل دول الخليج نموھا الحالي‪ ،‬حيث تتمتع قطر بأسرع معدالت النمو وخلق الوظائف في المنطقة‬ ‫بفضل تصدير الغاز الطبيعي واالستثمار في مشاريع البنية التحتية‪  .8%‬‬ ‫االستثمارات وخلق الوظائف بينما يستمر مناخ األعمال في دبي أقل نشاطا ً‪  .3%‬‬ ‫عُمان‬ ‫‪4.2%‬‬ ‫النشاطات ستكون مركزة على المستقبل‪ ،‬وتسعى الشركات ھذا العام إلى‬ ‫تھيئة أمورھا للحصول على قطعة من كعكة مشاريع نھائيات كأس العالم‬ ‫عندما تصبح خطة العمل جاھزة بشكل متكامل‪  .9%‬‬ ‫مدفوعات العمالء ال تزال من التحديات الرئيسية للعديد من الشركات‪،‬‬ ‫‪3.3%‬‬ ‫االمارات‬ ‫ومن النتائج المبكرة لفوز قطر باستضافة نھائيات كأس العالم مشروع‬ ‫الجسر المقترح الذي سيربط بين قطر والبحرين بطول ‪ 40‬كيلو متراً‪ .1%‬‬ ‫الكويت‬ ‫البحرين‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم آلراء مدراء الموارد البشرية‬ ‫‪21‬‬ .0%‬‬ ‫‪6.

3‬في المائة فقط‪ ،‬وھو‬ ‫أدنى معدل للتضخم في المنطقة‪ .2‬في المائة و‪7.6‬في المائة عام ‪ 2011‬من‬ ‫‪ 6.‬‬ ‫وعلى المدى المتوسط‪ ،‬ھناك ثالثة عناصر يمكن أن تؤثر على سوق‬ ‫من المتوقع أن ترتفع الرواتب في مجال‬ ‫االنشاءات بفضل الطلب المتوقع في قطر على‬ ‫المھندسين المؤھلين الدارة مشاريع البنية‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪22‬‬ .1‬في المائة عام ‪ 2010‬حيث يبدأ االقتصاد بالتعافي وتواصل الرواتب المرتفعة في آسيا الضغط على مستويات األجور في الخليج‪.0‬‬ ‫في المائة‪ ،‬على التوالي‪  .‬‬ ‫وفي نفس الوقت‪ ،‬يُتوقع أن تشھد السعودية أكبر معدل للتضخم في‬ ‫الخليج بنسبة ‪ 6.‬‬ ‫ومرة أخرى‪ ،‬يتوقع لقطر والسعودية أن تقودا المنطقة في ھذا المجال حيث يصل معدل الزيادة في الرواتب إلى ‪ 7.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫التوظيف والرواتب‬ ‫من المحتمل أن تنمو حركة التوظيف بمعدل معتدل حيث يتوقع ‪ 61‬في المائة من الشركات زيادة كوادرھا عام ‪ ،2011‬مقارنة بـ ‪ 9‬في‬ ‫المائة من الشركات التي تنوي االستغناء عن موظفين‪ .‬ويتوقع أن تقود السعودية وقطر حركة خلق الوظائف‪ ،‬بينما سيشھد قطاع‬ ‫الرعاية الصحية والتجزئة أسرع نمو بين القطاعات االقتصادية المختلفة‪  .‬‬ ‫“‬ ‫مدير عام‬ ‫شركة انشاءات‪ ،‬اإلمارات‬ ‫العمل في الخليج‪ :‬سعر النفط الخام‪ ،‬أسعار الغذاء العالمية والتطورات‬ ‫السياسية في المنطقة‪.‬‬ ‫وإذا استمرت ھذه النزعة أو تسارعت‪ ،‬فإنھا ستدعم الميزانيات واإلنفاق الحكومي‪ ،‬ما يعني التغلغل في نواحي االقتصاد اإلقليمي ورفع‬ ‫مستوى نشاطات األعمال والطلب على الكوادر المھنية والمواھب‪  .‬وكنتيجة لذلك‪ ،‬من المحتمل أن يشھد‬ ‫المھنيون في قطر سنة أخرى من تحسن بارز في مستويات المعيشة‬ ‫وكذلك المھنيون المقيمون في اإلمارات‪  .‬‬ ‫وحسب استبيان جلف تالنت دوت كوم آلراء مدراء الموارد البشرية‪ ،‬يتوقع أن ترتفع الرواتب بمعدل ‪ 6.‬‬ ‫سعر النفط ‪ ‬‬ ‫يعتبر النفط المؤثر األكبر على اقتصادات الخليجن وقد كان سعره مستقراً خالل العامين الماضيين تحت مستوى أعلى سعر له في عام‬ ‫‪ .2008‬ولكن سعر النفط ارتفع مؤخراً بسبب ارتفاع الطلب من االقتصاد الصيني سريع النمو‪ ،‬على وجه الخصوص‪  .3‬في المائة بسبب ارتفاع اإليجارات وأسعار المواد‬ ‫الغذائية‪ ،‬مقارنة بالتضخم في قطر بنسبة ‪ 2.

‬وقد يؤثر أي اضطراب كبير على مناخ األعمال وسوق العمل‬ ‫في الخليج بطرق متعددة‪  .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫أسعار الغذاء ‪ ‬‬ ‫بعد سلسلة من الظروف الجوية الصعبة في أرجاء متفرقة من العالم‪ ،‬شھدت أسعار المواد الغذائية ارتفاعا ً حاداً على المستوى العالمي‪.‬‬ ‫‪23‬‬ .2011‬‬ ‫ومن المحتمل أن تضع نسبة التضخم الناتجة عن ذلك ضغوطات لرفع‬ ‫أسعار الغذاء‬ ‫مؤشز أسعار الغذاء التابع لمنظمة األغذية والزرا عة )الفاو(*‬ ‫مستوى الرواتب خاصة بالنسبة للموظفين الذين يتقاضون رواتب متدنية‬ ‫‪200‬‬ ‫حيث يستھلك اإلنفاق على المواد الغذائية القسم األكبر من الدخول‪ ،‬وھم‬ ‫أكثر من سيتأثر بارتفاع األسعار‪  .‬إنھم‬ ‫يعتقدون أننا نعيش في منطقة حروب‪.‬‬ ‫االضطرابات السياسية في الشرق األوسط ‪ ‬‬ ‫ھناك احتماالت أن تشھد منطقة الشرق األوسط تطورات سياسية‬ ‫كبرى عام ‪ 2011‬مع إمكانية متزايدة لحدوث صراعات‬ ‫واضطرابات‪ ،‬في ضوء التطورات األخيرة في لبنان وإيران وتونس‬ ‫ومصر‪ .‬أما الدول األخرى مثل اإلمارات فإعاناتھا أكثر محدودية‪ ،‬أو موجھة‬ ‫‪100‬‬ ‫‪2010‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪2006‬‬ ‫‪2005‬‬ ‫*حسب سلة الغذاء المؤلفة من الحبوب وبذور الزيوت واأللبان واللحوم والسكر‪.‬‬ ‫“‬ ‫مدير الموارد البشرية‬ ‫مجموعة ھندسية رائدة‪ ،‬البحرين‬ ‫فعلى األمد القصير‪ ،‬من المحتمل أن يستفيد أصحاب األعمال في‬ ‫الخليج من أية اضطرابات تستمر لفترة من الزمن في الدول المصدرة‬ ‫للعمالة مثل مصر ولبنان حيث تتوجه أعداد أكبر من المھنيين من تلك‬ ‫الدولتين إلى األمان الذي توفره لھم دول الخليج‪ ،‬مثل الھجرة الجماعية‬ ‫من لبنان إلى الخليج إبان أحداث ‪  .2006‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫في اآلونة األخيرة‪ ،‬أصبحت األمور أكثر‬ ‫صعوبة في توظيف الرعايا الغربيين‪ .‬‬ ‫المصدر‪ :‬منظمة األغذية والزراعة )الفاو(‬ ‫نحو مواطنيھا على وجه الخصوص وليس لكل السكان‪  .‬‬ ‫وتنوي كل الدول تخفيض أعباء اإلعانات بالرغم من أن ذلك قد يعاد النظر فيه بسبب االنتفاضات الشعبية التي حدثت في بعض دول‬ ‫الشرق األوسط وشمال أفريقيا على خلفية ارتفاع أسعار المواد الغذائية‪  .‬‬ ‫وبما أن المنطقة تعتمد بشكل كبير على المواد الغذائية المستوردة‪ ،‬بدأت تكاليف المعيشة باالرتفاع بالنسبة للقاطنين في الخليج‪ ،‬ومن‬ ‫المتوقع أن يستمر ذلك خالل عام ‪.‬‬ ‫‪150‬‬ ‫وستعتمد معظم النتائج على موقف الحكومات الخليجية من مسألة اإلعانات‪،‬‬ ‫فالسعودية وعُمان‪ ،‬على سبيل المثال‪ ،‬قدمتا ومنذ فترة طويلة إعانات كبيرة‪،‬‬ ‫ما أراح السكان من تذبذب األسعار والتكلفة الحقيقية للمواد الغذائية إلى حد‬ ‫كبير‪ .

‬وقد تؤثر‬ ‫ھذه النظرة على عمليات التوظيف من الدول الغربية كما حدث عام ‪ 2003‬إبان حرب العراق‪  .‬‬ ‫حالياً‪ ،‬معدل البطالة في الدول الخليجية أقل بكثير من معدالت البطالة في الدول العربية غير النفطية‪ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫وفي نفس الوقت‪ ،‬قد تدفع التغطية اإلعالمية العالمية لالضطرابات اإلقليمية بالمھنيين إلى عدم القدوم للمنطقة حيث يرى البعض‬ ‫المنطقة وكأنھا كتلة واحدة متجانسة ويقرر أنھا غير آمنة‪ ،‬فال يبحثون فيما يعتقدون أنه "منطقة صراع" عن فرص وظيفية‪ .‬ولكن من المتوقع أن تستحوذ‬ ‫مشكلة البطالة على اھتمام حكومي كبير في ضوء ما حصل في شمال أفريقيا‪ .‬وقد يعني التوجه المتجدد للتعامل مع مشكلة البطالة‬ ‫ضغوطا ً أكبر على القطاع الخاص لتحقيق أھداف أعلى للتوطين‪ ،‬وقد تزداد الضغوط التنظيمية بشكل أكبر في عُمان والبحرين‬ ‫والسعودية التي‪ ،‬حسب إحصاءات برنامج األمم المتحدة االنمائي‪ ،‬تعاني من أعلى معدالت البطالة بين دول الخليج‪  .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪24‬‬ .‬‬ ‫وباختصار‪ ،‬يتوقع أن يواصل سوق العمل تعافيه التدريجين ولكن قد تؤثر فيه تطورات عالمية وإقليمية‪ ،‬وكذلك السياسات الحكومية في‬ ‫كافة أنحاء المنطقة‪.

9‬‬ ‫‪  %7.1‬‬ ‫‪% 4.8‬‬ ‫‪  %6.0‬‬ ‫‪  % 3.5‬‬ .1‬‬ ‫‪  %5.8‬‬ ‫‪% 4.7‬‬ ‫‪  %4.1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫† توقعات‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫السكان ‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫الدولة‬ ‫البحرين ‪ ‬‬ ‫الكويت‬ ‫عُمان‬ ‫اإلجمالي )مليون(‬ ‫‪  1.5‬‬ ‫‪   5.3‬‬ ‫‪% 15.8‬‬ ‫‪%8.1‬‬ ‫‪ 2011‬توقعات † ‪ ‬‬ ‫‪% 3.6‬‬ ‫‪% 3.9‬‬ ‫‪% 4.1‬‬ ‫‪% 3.0‬‬ ‫‪% 9.5‬‬ ‫‪  3.2‬‬ ‫‪% 4.7‬‬ ‫‪ 2011‬توقعات † ‪ ‬‬ ‫‪% 4.0‬‬ ‫‪% ‐1.8‬‬ ‫‪% 3.0‬‬ ‫الدولة‬ ‫قطر‬ ‫السعودية‬ ‫االمارات‬ ‫‪ ‬‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪25‬‬ ‫اإلجمالي )مليون( ‪ ‬‬ ‫‪   1.9‬‬ ‫‪  %5.1‬‬ ‫‪% ‐6.0‬‬ ‫‪  %7.4‬‬ ‫‪  %6.4‬‬ ‫‪% 4.8‬‬ ‫‪% 4.9‬‬ ‫‪% 5.2‬‬ ‫‪  %7.6‬‬ ‫‪  2009‬‬ ‫‪% 2.0‬‬ ‫‪% 4.1‬‬ ‫‪% ‐4.6‬‬ ‫‪% ‐2.9‬‬ ‫‪% 5.7‬‬ ‫‪  %5.5‬‬ ‫‪ 2011‬توقعات † ‪ ‬‬ ‫‪%5.1‬‬ ‫‪% 6.8‬‬ ‫‪% 2.8‬‬ ‫‪  %6.7‬‬ ‫‪  %6.4‬‬ ‫‪  %6.2‬‬ ‫‪  2009‬‬ ‫‪%6.3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫† توقعات‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫التضخم‬ ‫الدولة‬ ‫البحرين ‪ ‬‬ ‫الكويت‬ ‫عُمان‬ ‫قطر‬ ‫السعودية ‪ ‬‬ ‫اإلمارات ‪ ‬‬ ‫‪  2010‬‬ ‫‪% 2.1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫† توقعات‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫النمو االقتصادي‬ ‫النسبة المئوية للتغير الحقيقي في الناتج المحلي اإلجمالي‬ ‫‪ ‬‬ ‫الدولة‬ ‫البحرين ‪ ‬‬ ‫الكويت‬ ‫عُمان‬ ‫قطر‬ ‫السعودية ‪ ‬‬ ‫اإلمارات ‪ ‬‬ ‫‪  2010‬‬ ‫‪% 4.9‬‬ ‫‪% 3.5‬‬ ‫‪% 0.4‬‬ ‫‪% 1.0‬‬ ‫‪% 3.1‬‬ ‫‪  3.5‬‬ ‫‪% 2.7‬‬ ‫‪  25.5‬‬ ‫‪  %5.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫ملحق – إحصاءات مفيدة‬ ‫زيادة الرواتب لكل دولة ‪ ‬‬ ‫النسبة المئوية في الرواتب األساسية ‪ ‬‬ ‫الدولة‬ ‫البحرين ‪ ‬‬ ‫الكويت‬ ‫عُمان‬ ‫قطر‬ ‫السعودية ‪ ‬‬ ‫اإلمارات ‪ ‬‬ ‫‪  2010‬‬ ‫‪%4.5‬‬ ‫‪% ‐4.3‬‬ ‫‪% 2.1‬‬ ‫‪% 14.5‬‬ ‫‪% 3.0‬‬ ‫‪  %6.1‬‬ ‫‪  2009‬‬ ‫‪% 3.

‬‬ ‫واعتمدت البيانات الكميّة للرواتب الموجودة في التقرير على معلومات قدمھا الموظفون من خالل استبيان إلكتروني على شبكة‬ ‫اإلنترنت باللغة اإلنجليزية‪ ،‬وتمت دراسة اإلجابات على أسئلة االستبيان وتحليلھا إحصائيا ً للوصول إلى النتائج المذكوره أعاله‪.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫أسلوب الدراسة‬ ‫اعتمد البحث على دراسة جلف تالنت دوت كوم التي شملت استبيانا ً آلراء ‪ 32000‬مھنيا ً من ‪ 3000‬شركة ومؤسسة كبرى في المنطقة‬ ‫ولقاءات مع ‪ 1400‬من مدراء الموارد البشرية واللقاءات مع اإلدارات العليا لشركات محلية وعالمية مختارة‪ ،‬إضافة إلى مصادر‬ ‫اقتصادية كليّة ومواد صحافية وإعالمية متعددة‪.‬وتم‬ ‫قياس الزيادة في الرواتب للموظفين الموجودين على رأس أعمالھم‪ ،‬واستثناء من غيّروا وظائفھم خالل الفترة‪ .2011‬‬ ‫ويمكن إرسال تعليقاتكم واستفساراتكم حول ھذا التقرير إلى العنوان التالي‪:‬‬ ‫‪research@gulftalent.‬أجري االستبيان في‬ ‫الفترة من ديسمبر ‪ 2010‬ويناير ‪.‬‬ ‫وتراوحت أعمار المشاركين في االستبيان بين ‪ 22‬و‪ 60‬عاما ً ممن يتقاضون دخالً سنويا ً بين ‪ 12000‬و‪ 200000‬دوالر أمريكي‪ .com‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪26‬‬ .

com ‬‬ ‫‪‬‬ ‫خدمات التوظيف ألصحاب األعمال واإلعالنات‪:‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬ھاتف‪  +971 4 367 2084 :‬‬ ‫أو عبر الموقع االلكتروني‪  www.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪27‬‬ .gulftalent.‬‬ ‫لالتصال وللحصول على معلومات إضافية‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫أبحاث أسواق العمل في الشرق األوسط‪  :‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  www.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج ‪ ‬‬ ‫حول جلف تالنت دوت كوم‬ ‫جلف تالنت دوت كوم‪ ‬ھو الموقع الرائد على شبكة اإلنترنت للتوظيف اإللكتروني في الشرق األوسط ويغطي جميع القطاعات وفئات‬ ‫الوظائف‪ ،‬ويستخدم الموقع أكثر من ‪ 2‬مليون مھني للبحث عن فرص وظيفية‪ ،‬وھو القناة اإللكترونية الرئيسية للتوظيف لـ ‪4000‬‬ ‫شركة ومؤسسة في ‪ 9‬دول‪ .com :‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫المسؤولية وحقوق الطبع‬ ‫‪ ‬‬ ‫يقتصر استخدام ھذه الوثيقة على األغراض المعلوماتية فقط‪ .‬‬ ‫© جلف تالنت دوت كوم ‪ .gulftalent.‬وال تتحمل جلف تالنت دوت كوم وال تدعي ضمان صحة أو تمام المعلومات التي‬ ‫تحتويھا الوثيقة وال مسؤولية استخدامھا بأي حال من األحوال‪ ،‬ويتحمل مستخدمھا حصريا ً مسؤولية استعماله للمعلومات الواردة فيھا‪.2011‬جميع الحقوق محفوظة‪  .‬وتقع مكاتب الشركة الرئيسية في دبي وتغطي أسواق المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ودولة قطر‬ ‫ومملكة البحرين وسلطنة عمان وجمھورية مصر العربية والجمھورية اللبنانية ودولة اإلمارات العربية المتحدة‪.gulftalent.com/HRZone ‬‬ ‫‪‬‬ ‫الفرص الوظيفية في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  www.