‫جرب ‪ 12‬قاعدة لزواج مسقر‬

‫قد ل تصلح القواعد التالية مع كل زوجان لن لكل حالة ظروفها‬
‫الخاصة‪ ،‬لكن مع ذلك فهي في مجملها مفاهيم وقواعد عامة ل بد‬
‫لمعظمها‪ ،‬إن لم يكن كلها‪ ،‬أن تتوافر في عش الزوجية حتى يسير‬
‫قطار الحياة في المسار الصحيح‪:‬‬
‫القاعدة الولى‪ :‬الحب‪.‬‬
‫القاعدة الثانية‪ :‬الحترام‪.‬‬
‫القاعدة الثالثة‪ :‬التقدير المخلص‪.‬‬
‫القاعدة الرابعة‪ :‬الصداقة‪.‬‬
‫القاعدة الخامسة‪ :‬كثرة الموافقة‪.‬‬
‫القاعدة السادسة‪:‬المدح مع التقدير‪.‬‬
‫صن (الثقة)‪.‬‬
‫القاعدة السابعة‪ :‬الغيرة من غير تح ّ‬
‫القاعدة الثامنة‪ :‬ترك النتقاد‪.‬‬
‫القاعدة التاسعة‪ :‬ترك اللوم‪ ،‬والعتاب‪ ،‬والتوبيخ‪.‬‬
‫القاعدة العاشرة‪ :‬استعمال الرحمة والرفق واللياقة والكياسة بدل‬
‫الغلظة‪.‬‬
‫القاعدة الحادية عشرة‪ :‬البتعاد عن النكد‪ ،‬وعن اختلق المشاكل‪.‬‬
‫القاعدة الثانية عشرة‪:‬التزام الداب‪ ،‬والهتمام باللفتات البسيطة‪،‬‬
‫كامتداح الجادات‪ ،‬وتقديم الهدايا‪.‬‬
‫من البسيط جدا أن يخسر النسان كل المحيطين به في ساعة غضب ولكن‬
‫المر الصعب هو الحفاظ على العلقات وإدامتها بحيث تستمر لكل الحياة‪.‬‬
‫المر الهم هو الحفاظ على علقة زوجية صحية بحيث تضمن لك السعادة‬
‫طوال فترة الحياة وهناك بعض السمات الساسية لكل علقة لضمان‬
‫استمراريتها نوردها لك الن تباعا‪:‬‬
‫الثقة‪ :‬تخلق الثقة جوا من المان والثقة لك ولزوجك فالسلم الذي يعم‬
‫بفضل الثقة سيمكنكما من القتراب أكثر من بعضكما بحيث يعلم كل منكما‬
‫انه بإمكانه العتماد على الطرف الخر‪.‬‬
‫لكن تذكري أن الثقة يجب أن تكون متبادلة فل يكفي أن يثق هو بك حتى‬
‫تحققي السعادة بل يجب أن تكون الثقة متبادلة مع أن في ذلك مخاطرة‬

‫بوضع مقدراتك على المحك إل أن الشعور الذي يتلو هذه الثقة يعوض عن‬
‫هذه المخاطرة‪.‬‬
‫الحترام‪ :‬تشير البحاث الجتماعية أن معاملة الزوج بقلة احترام أو بدونية أو‬
‫محاولة السيطرة على الطرف الخر بغض النظر عن الجنس يؤدي عادة إلى‬
‫الطلق‪ ،‬لذلك تذكري دائما أن تعاملي الشريك باحترام وهذا يشمل عدم‬
‫السخرية منه أو من أفكاره وعدم استخدام اللفاظ النابية في الخطاب أو‬
‫مهاجمته كلما هم بالكلم أو إبداء الرأي‪.‬‬
‫حاولي الستماع أكثر حتى لو كنت غاضبة وإذا كنت ل تستطيعين السيطرة‬
‫على مشاعرك وغضبك فعليك الحصول على المعونة الطبية‪.‬‬
‫الصداقة‪ :‬تعد الصداقة هي الساس المتين لي علقة صحية بين أي زوجين‬
‫لذلك احرصي على هذه الصداقة واعملي على تنميتها وحاولي إعطاءه بعض‬
‫الولوية كصديق‪.‬‬
‫عامليه بطريقة خاصة وشاركيه أسرارك وأفكارك وتحدثي معه عن حياتك‬
‫اليومية وما تواجهينه من متاعب وشاركيه أحلمك وخططك ليشعر بمدى‬
‫عمق العلقة بينكما‪.‬‬
‫النقاش البناء‪ :‬على مدى العلقة الزوجية ستتعرض للكثير من الوقات‬
‫السعيدة والتعيسة أيضا لذلك يجب النتباه جيدا هنا إلى عدم كبت مشاعر‬
‫الغضب ولكن عدم تفريغها بالشخص الخطأ أو بالطريقة الخطأ‪.‬‬
‫اتسمي بالصراحة عند الحديث مع الشريك ولكن بنفس الوقت كوني مراعية‬
‫لمشاعره بحيث ل تجرحيه كذلك المر الكثر اهمية هو ان تعلمي ان النسان‬
‫معرض للخطأ وان كلمة آسف قد تنهي اعقد الموافق‪.‬‬
‫هذا ومن جانب آخر‪ ،‬وإذا كنت ترغبين في زيادة كم الفرح في حياتك الزوجية‬
‫ننصحك بإتباع النصائح التالية‪:‬‬
‫اللوم‪ :‬توقفي عن لوم زوجك على التعاسة التي تشعرين بها‪ :‬تذكري دائما انه‬
‫إذا كنت تشعرين بالتعاسة بسبب تصرفات زوجك فان ذلك ل يعني بالضرورة‬
‫أن هناك أمر خاطئ بتصرفاته بل انه رد فعلك أنت‪.‬‬
‫يجب أن تدركي أن ما تتوقعينه من زوجك وما يخفق في الوصول إليه لعدم‬
‫علمه بتوقعاتك هو ما يجلب لك التعاسة على سبيل المثال أنت تكونين‬
‫مستاءة لنه لم يدعك إلى الخروج للعشاء وهو غير مدرك انه فعل أمرا‬
‫خاطئا‪ ،‬هنا أنت غاضبة ومستاءة من أمر هو غير شاعر به‪ .‬تذكري دائما أن‬

‫للخرين الحق في أن يكونوا ما يريدون مثلك تماما‪.‬‬
‫اكتشفي متعة العطاء الحقيقي‪ :‬هناك فرق كبير بين أن تقومي بالعطاء‬
‫لمجرد العطاء وان تقومي بالعطاء وأنت تتوقعين المقابل‪ .‬فعندما تكونين‬
‫تتوقعين المقابل فانك ستصابين بخيبة المل إذا لم يحصل ما توقعته أما‬
‫الفرح الحقيقي فهو عندما ل تكونين منتظرة أي مقابل لعطائك‪.‬‬
‫شيء آخر مهم هو أن تعطي شريكك شيء هو يحبه ل أن تعطيه ما تحبين‬
‫أنت هذا يعني أن تخصصي وقتا لمعرفة ما يحبه هو وما هي ميوله‪ .‬هناك‬
‫متعة خاصة تحصلين عليها عندما تقومين بالعطاء بالضافة إلى شعورك‬
‫بالرضا عن النفس‪.‬‬
‫تعلمي فن الصغاء للخرين‪ :‬بداية هناك فرق كبير جدا بين‬
‫والنصات فأحيانا أنت تسمعين زوجك ولكنك ل تنصتين‪.‬‬

‫السمع‬

‫عليك أن تتوقفي قليل وتقومي بتمعن معاني الكلم ومراميه‪ ،‬هذا المر يحدث‬
‫عندما ل تكونين تفكرين بالجواب فيما يحاول زوجك إيضاح وجهه نظرة‪.‬‬
‫قومي فقط بالستماع والتفكير فيما يحاول قولة بعد ذلك فكري بالجابة‪.‬‬
‫قواعد الحوار للوصول لقلب الزوج ويلينه‪:‬‬
‫ان لحوارك مع حبيبك وزوجك اصول وقواعد فل تخاطبيه كما تخاطبي اخيك‬
‫الصغر ول تامريه كما تامري احد اطفالك‪.‬‬
‫فمن ذلك‪:‬‬
‫‪.1‬حسن المناداة باستخدام اللقاب التي تُذكر بالحب والمودة‪.‬‬
‫‪.2‬الحرص على اللغة الهادئة الحانية وترك اللفاظ النابية واجتناب‬
‫العبارات الحادة‪ ،‬والحذر من رفع الصوت‪.‬‬
‫‪.3‬اختيار الوقت والمكان المناسب لفتح باب الحوار‪.‬‬
‫‪.4‬البتعاد عن لغة التهديد والتحدي ‪ ..‬مثل "إما تفعل كذا أو طلقني" ‪،‬‬
‫"إذا كنت رجل فافعل كذا !! "‪.‬‬
‫‪.5‬ذكر الحسنات وعدم إغفالها في مقدمة الحوار وفي ثناياه مما يعين‬
‫الزوج على قبول ما تريدين‪.‬‬
‫‪.6‬إقفال الحوار عند غلبة الظن بأنه لن يؤدي إلى النتيجة المرجوة‪،‬‬
‫وذلك بالدعاء بطريقة مؤثرة مثل "اللهم احفظ أبو فلن واسعده‬
‫في دنياه وآخرته وأصلحه وأهده إنك على كل شيء قدير"‪.‬‬

‫‪.7‬استثمري وسائل واساليب الحوار غير مباشر مثل الرسائل‬
‫وأشرطة التسجيل التي يمكن أن تخاطبي بها الزوج وتحاورينه‬
‫بواسطتها‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful