ّ

©

ِ

http://www.

.org

ّ

‫‪‬‬

‫بردة المديح‬
‫من تأليف رائد المدائح النبوية‪ ،‬شرف ا ِ‬
‫محمد بن‬
‫ين‬
‫لد‬
‫ّ‬
‫َّ‬
‫لبـوصــــيري‪-‬رحـــــمه ال َّله‬
‫حــماد الصـــنهاجي ا‬
‫ُّ‬
‫سعيد بن ّ‬

‫من منشورات دار الرتاث البوديلمي©‬
‫‪http://www.sufisofalgeria.org‬‬

‫من منـشورات دار الرتاث البوديلمي‬

‫‪C‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫الحمد ل َّل ِ‬
‫محمد ‪ .‬اللــــهم صل و ســــلم عــليه و على آله‬
‫نا‬
‫د‬
‫سي‬
‫عليه‪،‬‬
‫لخلق‬
‫ا‬
‫بأكرم‬
‫األمم‬
‫ئر‬
‫ا‬
‫س‬
‫على‬
‫فضلنا‬
‫و‬
‫أكرمنا‬
‫لذي‬
‫ا‬
‫ه‬
‫َّ‬
‫و أصحابه و أنصاره و أهل محبته من أولياء أمته و من سار على دربهم القويم‪ .‬آمين‪.‬‬
‫أما بعد‪ ،‬يشرف «دار التراث البوديلمي©» أن تقدم للقارئ الكــريم و لكــــل العاشـــــقين لحضرة البهاء و النور‪ ،‬قمر الهـــداية‬
‫رب العالمين عليه الصالة و أفضل التسليم‪ ،‬قصيدة «البـــــــردة» الرائــعة المشهورة في كل‬
‫و كوكب العناية الربانية‪ ،‬رسول ّ‬
‫أقطار المسلمين‪.‬‬
‫يقول األستاذ سمير حلبي  ‪-:‬‬
‫«اشتهر اإلمام «شرف الدين محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري» بمدائحه النبوية‪ ،‬التي ذاعت شهرتها في‬
‫اآلفاق‪ ،‬وتميزت بروحها العذبة وعاطفتها الصادقة‪ ،‬وروعة معانيها‪ ،‬وجمال تصويرها‪ ،‬ودقـــــة ألفاظها‪ ،‬وحسن سبكها‪،‬‬
‫وبراعة نظمها؛ فكانت بحق مدرسة لشعراء المدائح النبوية من بعده‪ ،‬ومثاال يحتذيه الشعراء لينسجوا على منواله‪ ،‬ويسيروا‬
‫على نهجه؛ فظهرت قصائد عديدة في فن المدائح النبــوية‪ ،‬أمتعت عقل ووجدان ماليين المسلمين على مر العصور‪ ،‬ولكنها‬
‫ّ‬
‫كانت دا ًئما تشهد بريادة اإلمام البوصيري وأستاذيته لهذا الفن بال منازع‪.‬‬

‫أصول البوصيري ونشأته‬
‫ولد البوصيري بقرية «دالص» إحدى قرى بني سويف من صعيد مصر‪ ،‬في (أول شوال ‪608‬هـ = ‪ 7‬من مارس ‪1213‬م)‬
‫ألسرة ترجع جذورها إلى قبيلة «صنهاجة» إحدى قبائل البربر‪ ،‬التي استوطنت الصحراء جنوبي المغرب األقصى‪ ،‬ونشأ‬
‫بقرية «بوصير» القريبة من مسقط رأسه‪ ،‬ثم انتقل بعد ذلك إلى القاهرة حيث تلقى علوم العربية واألدب‪.‬‬
‫وقد تلقى البوصيري العلم منذ نعومة أظفاره؛ فحفظ القرآن في طفولته‪ ،‬وتتلمذ على عدد من أعالم عصره‪ ،‬كما تتلمذ عليه‬
‫عدد كبير من العلماء المعروفين‪ ،‬منهم‪ :‬أبو حيان أثير الدين محمد بن يوسف الغرناطي األندلسي‪ ،‬وفتح الدين أبو الفتح محمد‬
‫بن محمد العمري األندلسي اإلشبيلي المصري‪ ،‬المعروف بابن سيد الناس‪ ...‬وغيرهما‪.‬‬

‫ راجع صفحة اإلنترنت‪http://www.islamonline.net/Arabic/History :‬‬
‫‬

‫شاعرية البوصيري‬
‫ونظم البوصيري الشعر منذ حداثة سنه وله قصائد كثيرة‪ ،‬ويمتاز شعره بالرصانة والجزالة‪ ،‬وجمال التعبير‪ ،‬والحس‬
‫المرهف‪ ،‬وقوة العاطفة‪ ،‬واشتهر بمدائحه النبوية التي أجاد استعمال البديع فيها‪ ،‬كما برع في استخدام البيان‪ ،‬ولكن غلبت‬
‫عليه المحسنات البديعية في غير تكلف؛ وهو ما أكسب شعره ومدائحه قوة ورصانة وشاعرية متميزة لم تتوفر لكثير ممن‬
‫خاضوا غمار المدائح النبوية والشعر الصوفي‪.‬‬
‫وقد جارى البوصيري في كثير من شعره شعراء عصره في استعـــــمال األلفاظ المولدة‪ ،‬كـــما كانت له تجارب عــــديدة‬
‫في األهاجي المقذعة‪ ،‬ولكنه مال –بعد ذلك– إلى ا ُلنسك وحياة الزهد‪ ،‬واتجه إلى شعر المدائح النبوية‪ .‬وتعــــــد قصيدته‬
‫ْ‬
‫«البردة» من أعظم المدائح النبوية‪ ،‬وقد أجمع النقاد والشعراء على أنها أفضل المـــــدائح النبوية بعد قصيدة «كعب بن زهير»‬
‫الشهيرة «بانت سعاد»‪ .‬وله أيضا القصيدة «الهمزية» في مدح النبي‪ ،‬وهي ال تقل فصاحة وجــــــودة عن بردته الشهيرة‪،‬‬
‫ومطلعها‪:‬‬
‫نبـــــيـاء‬
‫كيــــــــف ترقـى ُرقــــــيك األ‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫ســــمـــاء‬
‫سماء ما طــــــــاولتـــها‬
‫ُ‬
‫يَا ً‬

‫لم ُيــــساووك في عــالك و قـــد حـال‬
‫ســـنـــــاء‬
‫سنى مــــنك دونـــهـــم و‬
‫ُ‬
‫ً‬

‫البوصيري رائد فن المدائح‬
‫ُعني البوصيري بقراءة السيرة النبوية‪ ،‬ومعرفة دقائق أخبار النبي ‪ ‬وجوامع سيرته العطرة‪ ،‬وأفرغ طاقته وأوقف شعره وفنه‬
‫على مدح النبي ‪ ،‬وكان من ثمار مدائحه النبوية (بائياته الثالث)‪ ،‬التي بـــــدأ إحداها بلمحات تفيض عذوبة ورقة استهلها‪:‬‬

‫ويستهل الثانية بقوله‪:‬‬

‫ِّ‬
‫وافـــــــاك بالــــــذنب العظيم المذ ُنب‬
‫َ‬
‫نفـــــــــسه و ُيؤن ُب‬
‫عنف‬
‫خجــــــــال ُي ُ‬
‫َ‬
‫لقلوب‬
‫بمــــــــــدح المصطفى تحــــيا ا ُ‬
‫نوب‬
‫و ُت‬
‫غتــــــــفر الخـــــــطايا والــــــذ ُ‬
‫ُ‬
‫‬

‫من منـشورات دار الرتاث البوديلمي‬

‫‪C‬‬

‫وله –أيضا‪ -‬عدد آخر من المدائح النبوية الجيدة‪ ،‬من أروعها قصيدته «الحائية»‪ ،‬التي يقول فيها مناجيا الله عز وجل‪:‬‬
‫يا مـــــن خــــــــزائن ملـكه ممــــــلوءة‬
‫وبــــــاب عــــــطائه مفتوح‬
‫كـــــــرما‬
‫ُ‬
‫ً‬

‫ندعوك عـــــــن فقر إليك وحاجـــــة‬
‫ومجـــــــال فضلك للــــــعباد فسيح‬
‫وقصيدته «الدالية» التي يبدؤها بقوله‪:‬‬

‫إلهي على كــــــــــل األمور لك الحمد‬
‫حد‬
‫فليس لــــــما أو َ‬
‫ليت مــــــــن نع ٍم ُّ‬

‫لك األمر من قبل الزمـــــــــــان وبعده‬
‫بعد‬
‫ومـــــــــا لك قبل كــــــالزمان وال ُ‬

‫وحكمك ٍ‬
‫ماض في الخـــــالئق نافذ‬
‫ُ‬
‫أمرا ليس مــــــــن كونه ُب ُّد‬
‫شــئت‬
‫إذا‬
‫َ ً‬

‫بردة البوصيري‪ ..‬درة المدائح‬
‫و ُتعد قصيدته الشهيرة «الكواكب الدرية في مدح خير البرية»‪ ،‬والمعروفة باسم «البــــردة» من عيون الشعر العربي‪ ،‬ومن‬
‫أروع قصائد المدائح النبوية‪ ،‬ودرة ديوان شعر المديح في اإلسالم‪ ،‬الذي جادت به قرائح الشعراء على مر العصور‪ ،‬ومطلعها‬
‫ّ‬
‫مــــن أبرع مطالع القصائد العربية‪.‬‬
‫وقد ظلت تلك القصيدة مصدر إلهام للشعراء على مر العصور‪ ،‬يحذون حذوها وينسجون على منوالها‪ ،‬وينهجون‬
‫نهجها‪.‬‬
‫آثار البوصيري الشعرية والنثرية‬
‫وطبع بالقاهرة‬
‫ضمها ديوانه الشعري الذي حققه «محمد سيـــــد كيالني»‪ُ ،‬‬
‫ترك البوصيري ً‬
‫عددا ً‬
‫كبيرا من القصائد واألشعار ّ‬
‫‬

‫سنة (‪ 1374‬هـ= ‪1955‬م)‪ ،‬وقصيدته الشهيرة البردة «الكواكب الدرية في مدح خير البرية»‪ ،‬والقصيدة «المضرية في مدح‬
‫خير البرية»‪ ،‬والقصيدة «الخمرية»‪ ،‬وقصيدة «ذخر المعاد»‪ ،‬والمية في الــــرد على اليــــهود والنصارى بعنوان‪« :‬المخــــرج‬
‫والمردود على النصارى واليهود»‪ ،‬وقد نشرها الشيخ «أحمد فهمي محمد» بالقاهرة سنة (‪ 1372‬هـ= ‪1953‬م)‪ ،‬وله أيضا‬
‫«تهذيب األلفاظ العامية»‪ ،‬و قد طبع كذلك بالقاهرة‪.‬‬
‫ِّ‬
‫عاما‪.‬‬
‫و ُتوفي اإلمام البوصيري باإلسكندرية سنة (‪ 695‬هـ= ‪1295‬م) عن عمر بلغ ‪ً 87‬‬
‫أهم مصادر الدراسة‪:‬‬

‫***حسن المحاضرة في أخبار مصر والقاهرة‪ :‬جالل الدين السيوطي‪ -‬تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم‪ -‬دار إحياء الكتب العربية‪ -‬القاهرة‪1387( -‬هـ= ‪1967‬م)‪.‬‬
‫***شذرات الذهب في أخبار من ذهب‪ :‬أبو الفالح عبد الحي بن العماد الحنبلي‪ -‬دار إحياء التراث العربي‪ -‬القاهرة‪ -‬بدون تاريخ‪.‬‬
‫***فوات الوفيات‪ :‬محمد بن شاكر الكتبي‪ -‬تحقيق إحسان عباس‪ -‬دار الثقافة‪ -‬بيروت‪1393( -‬هـ= ‪1973‬م)‪.‬‬

‫انتهى بتصرف‬

‫‬

‫‪‬‬

‫من منـشورات دار الرتاث البوديلمي‬

‫‪C‬‬

‫الصالَ ُة َع َلى ال ُـم ْخ َت ِ‬
‫ار ِفي ا ْل ِق ـ ـ ـ َـدمِ‬
‫ثُ َّم َّ‬

‫ـمد َّلل ِه م ِ‬
‫ـنشى ال َـخ ِ‬
‫لق ِم ـ ْـن َع ـ َـد ِم‬
‫ا ْل َح ُ‬
‫ُ‬

‫َع َلى َحـ ِب ـ ـ ـ ــي ِب َك َخيـرِ ا ْل َخ ِ‬
‫لق ُكـ ـ ّل ِهـ ـ ـ ـ ـ ِـم‬
‫ْ‬

‫َم ـ ـ ــو َال َي َص ِّل َو َسـ ـ ـ ـ ّل ِـم َدا ِئمـ ـا َا َبـ ـ ـ ـ ًـدا‬
‫َ‬
‫ً‬

‫األو ُل‪‬‬
‫‪‬ال َف ُ‬
‫صل َّ‬
‫في ذكر عشق رسول الله ‪‬‬
‫مـ َـزج ـ َـت َدمــعا ج ــرى ِم ْن م ْق َل ٍـة ِب َدم ِ‬
‫ُ‬
‫َ ْ‬
‫ْ ً َ َ‬

‫َا ِم ْن َت َذُّك ِر ِجي ــر ٍ‬
‫ان ِب ـ ِـذي َسـ ـ َـل ِم‬
‫َ‬

‫َام هــب ِت الـريـ ـ ُـح ِمـ ْـن ِتـ َـلقـا ِء َك ِ‬
‫اظمـ ـ ـ ٍـة‬
‫ّ‬
‫ْ َ َّ‬
‫َ‬

‫او اومض الب ـ‬
‫رق َفي َّالظلمــا ِء ِم ْن ِا َض ِم‬
‫َ‬
‫َْ ََْ َ َ ُ ْ‬

‫َفـ ـ ـم ـا ِلـ ـ َـع ْي َنـ ـ ْـي َك ِا ْن ُق ـ ـ ْل َت َا ْكـ ُـفـ َـفا َه ـ ــم ـ َـت ــا‬
‫َ‬
‫َ‬

‫و مـ ـ ـا ِل َقـ ـ ْل ِبـ َـك ِا ْن ُق ـ ـ ـل ـ ـ ـ َـت ِاس َت ِف ْق يـ ِـه ــم ِ‬
‫ْ َ‬
‫َ َ‬

‫وى َل ْم ُت ــرِ ْق َد ْمـ ـع ـا َعـ ـ َلى َط َل ٍل‬
‫َل ـ ْـو َال ا ْل ـ َـه َ‬
‫ً‬

‫ان و ا ْلـع َلـ ــم ِ‬
‫َو َال َا ِر ْق ـ َـت ِل ـ ـ ـ ِـذ ْكـ ـ ــرِ ا ْلــب ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫م ــا ب ـي ـ ـ ـن مـ ْـنس ِـج ٍـم ِم ـ ـ ـ ْنـه و مـ ـ ْـضـ َـط ــرِ م ِ‬
‫ّ ُ َ ُ‬
‫َّ َ ْ َ ُ َ‬

‫ـب ُم ـ ْـن َك ـ ـ ِت ٌم‬
‫الص ـ ُّـب َاَّن ا ْل ُحـ َّ‬
‫َا َي ـ ْـحـ َـس ُب َّ‬

‫ـكي َـف ُتـ ْـن ِ‬
‫ـعد َما َش ِه َد ْت‬
‫ك ُر ُحـ ًّـبا َبـ َ‬
‫َف َ ْ‬

‫ِ ِ‬
‫ُ ْ‬
‫الس ـ َـق ِم‬
‫بــه َعـ ـ َل ْيـ َـك ُعـ ُـدول الـ ـ َّـد ْم ِـع َو َّ‬

‫‬

‫َياآل ِئ ِـمي ِفي ا ْلـ َـهوى ا ْل ُـع ِ‬
‫ـذر ِّي َم ـ ـ ْـع ِذر ًة‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ِمـ ـ ـ ِّني ِا َليـ ـ َـك و َلــو َا ْنص ْفـ ـ ـ ـ َـت َلـ ــم َتـ ـ ُـل ـ ــم ِ‬
‫ْ َ ْ َ‬
‫ْ‬

‫َعـ ـ ـ َـد ْت ـ ـ َـك َحـ ـ ـ ــا ِلي َال ِسـ ِّـر ْي ِب ُـم ْس َتـ ِت ـ ٍـر‬

‫عـ ِن ا ْل ُـو َش ـ ـ ــا ِة َو َال َدا ِئ ْ‬
‫ي ِب ُـم ْن َح ـ ـ ِـس ـ ِـم‬
‫َ‬

‫ِا ِّني َّات َه ـ ْـمـ ـ ـ ُـت َنص ِي َح ا ْل َّـش ْيـ ـ ِـب ِفي َع ـ َـذ ِلي‬

‫و الشـ ــي ُب َا ْبعـ ُد ِفي ُن ـ ــص ٍح ع ِن ُّالتـ ــه ــم ِ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬
‫َ َّ ْ‬
‫َ‬

‫ِاَّن ا ْلــم ِحــب عـ ـ ِـن ا ْلــعـ َّـذ ِال ِفي صـ ــمـ ــم ِ‬
‫ُ‬
‫ُ َّ َ‬
‫َ َ‬

‫مــح ْضـ َـت ـ ِني ا ْلُّـنصح َل ِ‬
‫ك ْنَّل ْس ُت َا ْسم ُع ُه‬
‫َ َ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬

‫َّاني‪‬‬
‫صل الث ِ‬
‫‪‬ال َف ُ‬
‫ِفي مَـنْ ِع َهوى اَّلنفس‬

‫ِم ْن َج ْه ـ ِل َها ِبـ َـن ِذيـرِ‬
‫الش ْي ـ ِـب َو ا ْلـ َـهــرمِ‬
‫َّ‬
‫َ‬

‫َف ـ ِـاَّن َاَّمـ ــار ِتي ِ‬
‫الس ـ ــوء َِم ــا َاَّت َـع ـ َـظ ْت‬
‫ب‬
‫ُّ‬
‫َ‬

‫َو َال َا َع ْد ُّت ِم َن ا ْل ِف ْع ِـل ا ْلــج ِ‬
‫ميل ِقـرى‬
‫َ‬

‫أسي َغـ ـ ــير مح َتـ َـشــم ِ‬
‫يف َا َلــم ِب ـ ـ ــر ِ‬
‫َض ٍ‬
‫َ ُ ْ‬
‫َّ‬
‫َ‬

‫َلـ ـ ـ ـ ُ‬
‫ـوك ْن ُت َا ْعـ ـ ـ ـ َـل ُم َا ِّني مـا ا َُو ِّق ـ ُـر ُه‬
‫َ‬

‫الك َتم ِ‬
‫َك َت ـ ْـم ُت ِس ـ ًّـرا َبـ ـ ـ َـدا ِلي ِم ْن ُه ب ِـ َ‬

‫يل ِب ُّاللجم ِ‬
‫ـاح ا ْل َخ ِ‬
‫ُ‬
‫َك َما ُيـ َـرُّد ِج َمـ ـ ُ‬

‫ِ‬
‫مـ ْ ِ‬
‫ِ‬
‫واي ِت ـ َـها‬
‫ـن ّلي ِب َـر ّد ِج َم ـ ــاح ٍ م ْن َغ َ‬
‫َ‬

‫َفالَ َتــرم ِبا ْلــمع ِ‬
‫اصي َك ـ ـ ـ ْـسر َشـ ْـهو ِته ـ ـا‬
‫ُ ْ ََ‬
‫َ‬
‫َ َ‬

‫الـــنــهم ِ‬
‫ِا َّن َّ‬
‫ام ُي َـق ِّو َش ْه َــو َة َّ َ‬
‫الط َع َ‬
‫‬

‫من منـشورات دار الرتاث البوديلمي‬

‫‪C‬‬

‫اع و ِا ْن َت ْف ِطــمه ينـ َـف ِـطــم ِ‬
‫ُح ِّب ِّ‬
‫ْ ُ َْ‬
‫الر َض ِ َ‬

‫و َّالن ْـفس َك ِّ‬
‫الط ِ‬
‫فل ِا ْن ُت ْه ِم ْل ُـه َش َّب َع َلى‬
‫َ‬
‫ُ‬

‫اصرِ ْف َهـ ـ ــو َاه ــا و ح ِ‬
‫اذ ْر َا ْن ُتـو ِّل ُيه‬
‫َف ْ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ِا َّن ا ْلـهوى ما َتـ ــوَّلى ُيص ِم َاو ي ِصـم ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ََ َ َ‬

‫َك ْم َح ـ ـ َّـس َن ْت َلـ ـ ـ َّـذ ًة ِّلل ـ ــمر ِء َقا ِتـ َـل ـ ًـة‬
‫َ‬

‫ِ‬
‫الدسم ِ‬
‫يث َلم َي ْد ِ‬
‫السم ِفي‬
‫ن‬
‫ا‬
‫ر‬
‫ح‬
‫ن‬
‫م‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُّ َّ‬

‫َو ر ِاعــها َو ِهي ِفي األَ ْعم ِ‬
‫ال َسآ ِئم ٌة‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫حل ِت ا ْلمرعى فال ُت ِسم ِ‬
‫ان‬
‫است َ‬
‫َّو ِْ‬
‫هي َ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬

‫َوا ْْخ َش‬
‫وع َو ِم ْن َشب ٍع‬
‫الد َسا ِئس ِم ْن ُج‬
‫َّ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫َفـ ـ ــرب م ْخـ ــمص ٍة َشر ِمن ُّالت ـ َـخم ِ‬
‫ٌّ َ‬
‫ُ َّ َ َ َ‬

‫ان و ِ‬
‫َاعص ِهما‬
‫الش َيط‬
‫َو َخا ِل ِف َّالن ْفس َو‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫اك ُّالنصح َف َّات ِهـ ــم ِ‬
‫وِ‬
‫ـض‬
‫ح‬
‫م‬
‫ا‬
‫م‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ا‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ َ َ‬
‫َ‬

‫ِم َن المـح ِ‬
‫ار ِم َو ال َـز ْم ِح ْمي َة الَّـن َدمِ‬
‫َ َ‬
‫َ‬

‫ين َق ْد ْام َتالَ ْت‬
‫الد ْم َع ِم ْن َع ٍ‬
‫اس َتـ ْـفرِ ِغ َّ‬
‫َو ْ‬

‫ك ًما‬
‫َو َال ُت ِطـعْ ِم ْن ُه َما َخ ْص ًما َّو َال َح َ‬

‫ك ِم‬
‫انت َت ْـعرِ ُف َك َيد ا ْل َـخ ْص ِم َو ا ْل َح َ‬
‫َف َ‬

‫رت َك ا ْل َخير َل ِ‬
‫رت ِبـ ِـه‬
‫َا َم ُ‬
‫ك ْنَّما َا َئت َم ُ‬
‫َْ‬

‫مت َفما َقو ِلي َل َك َاس َت ِق ــم ِ‬
‫و ما استــق‬
‫ْ‬
‫َ َ َ َْ َ ُ َ‬

‫ـال ِّل ِذي ُعـ ُـقم ِ‬
‫َّل َق ْد َن ـ ــسب ُت ِب ِه َنسـ ـ ً‬
‫َ ْ‬
‫ْ‬

‫ـن َقـ ـ ٍ‬
‫ـول ِبــالَ َع ــم ٍل‬
‫ست ـ ـ ْـغ ِف ُر َّالله ِم ـ‬
‫َا َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫رض َو َل ْم َا ُصـ ـ ِـم‬
‫َو َل ْم ُا َص ِّل ِسـ ـ ـ َـوى َف ٍ‬

‫دت َقبـ ـ َـل ا ْلمـ ـ ـ ِ‬
‫ـوت َنا ِف َل ًة‬
‫َو َال َتـ ـ َـزَّو ُ ْ‬
‫َ‬

‫‬

‫َّالث‪‬‬
‫‪‬ال َف ُ‬
‫صل الث ُ‬
‫دح رس ِ‬
‫ول اَّلل ِه‪‬‬
‫في مَ ِ َ ُ‬

‫الضر ِم ْن ورم ِ‬
‫ِ‬
‫كت قدماه‬
‫اشت َ‬
‫ان َ‬
‫َ َ‬
‫َ َ َ ُ ُّ َّ‬

‫َظ ـ ـ َـلـم ُت ُسـَّـن َة م ْن َاح ــي َّ‬
‫الظ ــالَ َم ِا َلى‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫و َشَّد ِ‬
‫حش‬
‫ا‬
‫ب‬
‫غ‬
‫س‬
‫ن‬
‫م‬
‫اء ُه َو َطوى‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ِ‬

‫اال َدم ِ‬
‫حت ِ‬
‫الح ـ َـجار ِة َك ْش ًحا ُّمــتر َف َ‬
‫َت َ‬
‫َ‬

‫الجب ُ‬
‫و راودته ِ‬
‫الشم ِم ْن َذ َه ٍب‬
‫ال‬
‫ُّ ُّ‬
‫َ َ َ ُْ َ‬

‫فس ِه َف َاراها َاَّي ـ ــما َشـم ـ ــم ِ‬
‫ـنَّن ِ‬
‫َع ـ ـ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫الدنــيا َضرور ُة َم ْن‬
‫َو َك ْي َف َت ْدعو إ َلى‬
‫َ‬
‫ُّ َ‬

‫واله َلم َتخرج ِ‬
‫الد ْنــيا ِمن الع ـ َـدم ِ‬
‫ُّ‬
‫َ‬
‫َل ُ ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫أح ـ ـ ـدٌ‬
‫َنبـ ـُّي َنا اآلمـ ـ ُـر َّالناهي َف ـ ــال َ‬

‫َاب ـ ـ ـ ــر في َقـ ـ ــول ِ َال ِم ْنه و َال َنـ ـ ــع ـ ــم ِ‬
‫ُ َ‬
‫َ‬
‫َ َّ‬

‫ِ ِ‬
‫العصم ِ‬
‫ِاَّن َّ‬
‫الضرور َة َال َتع ـ ـ ُـدو َعن َ‬

‫ورت ُه‬
‫َو َاَّك َدت ُزه ـ َـد ُه ف ـ ـ ـ َـيها َض ُر ُ‬

‫ـرب َو ِمـ ـ ْـن َع َجم ِ‬
‫ريقين ِ ِم ْن ُعـ ـ ٍ‬
‫َو َالف َ‬

‫الكـ ـ ــو َنين ِ َو َّالث ـ ـ ـ ـ َـقلينِ‬
‫ُم َحَّم ٌد َس ِّي ُد َ‬

‫اع ُت ُه‬
‫الح ُ‬
‫بيب َّال ِذي ُت ْر َجى َش َف َ‬
‫ُه َو َ‬

‫ِل ُكل ِ هـ ـ ــول ٍ مـ ـ ِ‬
‫االهوال ِ م َقتحم ِ‬
‫ن‬
‫ـ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬

‫ين ِفي َخلـ ــق ٍ َو ِفي ُخ ُل ٍق‬
‫َف َ‬
‫اق َّالن ِب ّي َ‬

‫َّو َل ـ ْـم ُيـ ـ َـدانُ ُوه ِفي ِع ــلم ٍ َو َال َكــرمِ‬
‫َ‬

‫ون ِبـ ــه ِ‬
‫ِ‬
‫ست ِ‬
‫ِ‬
‫مس ُك َ‬
‫الم َ‬
‫َدع ــاا َلى َّالله َف ُ‬

‫ِ‬

‫ست ِ‬
‫ون ِب َح ْبل ٍ َغ ِير ُم َنف ِصم ِ‬
‫مس ُ‬
‫ك َ‬
‫ُم َ‬

‫‬

‫من منـشورات دار الرتاث البوديلمي‬

‫‪C‬‬

‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ ِ‬
‫ـس‬
‫َو كـ ـُّـل ُه ْم ّم ْن َّرسـ ـ ُـول َّالله ُم ْل َتمـ ـ ٌ‬

‫الديم ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َغ ْرفاً ِّم َن ال َـبحر ِ ْ‬
‫أو َر َشـ ـ ــفاً مـ ّـ َن ّ َ‬

‫َفـ ـ ُـهـ ــو َّال ـ ــذي َت ـ ــم َمـ ـ ـعـ ـ ـ ـ ـ َـن ُاه و ُصور ُتـ ـ ـ ُـه‬
‫َ‬
‫َّ‬

‫ـارئ َّالن ـ ـ ـ ــسم ِ‬
‫طف ـ ـ ـ ُـاه َح ـ ـ ِبـ ًـيبا َب ـ ـ ُ‬
‫ُث ـ ـ ـَّـم ْاص َ‬
‫َ‬

‫ـون َلـ َـد ْيـ ـ ـ ـ ِـه ِعـ ْـن َد حـ ـ ِّـد ِه ـ ــم ِ‬
‫َو َواق ـ ـ ـ ـ ِـ ُف ـ َ‬
‫َ‬

‫ـك َل ِة ا ْل ِح َكــم ِ‬
‫ِم ْنُّن ـ ـ ْق َـط ِة ا ْلـ ِـع ـ ْل ِم َا ْو ِمـ ْـن َشـ ْ‬

‫ريك ِفي محـ ِ‬
‫ـن َش ٍ‬
‫ـاس ِن ِه‬
‫ُم َـنـ ـ ـَّـز ٌه َعـ ـ ْ‬
‫َ َ‬

‫ِ‬
‫فيه َغير منـ ـ ـ ـ َـق ِسم ِ‬
‫َف َج َ‬
‫وهـ ـ ـ ـ ُـر ُالح ـ ـ ْـسن ِ ُ ُ‬

‫َو‬
‫ئت ِمن َشـ ــر ٍف‬
‫انسـ ـ ـ ْـب إ َلى َذا ِت ِه م ـ ـ ــا ِش‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ئت ِم ْن ِع َظم ِ‬
‫انس ْب ِا َلى َقدر ِه َما ِش َ‬
‫َو ُ‬

‫واحت ِكم ِ‬
‫ئت َمدحاً ِف ِيه َ‬
‫َو ْاح ُكم ِب َما ِش َ‬

‫عتهُ الَّـنصارى ِفي َن ِبيهم ِ‬
‫َد ْع َما َاَّد ْ‬
‫ّ‬
‫َ َ‬

‫اط ـ ـ ٌـق ِب َفم ِ‬
‫ـعر ُب عـ ْـنه َن ِ‬
‫َحـ ـ ٌّـد َف ُي ـ ـ ِ َ ُ‬
‫ِّ‬
‫َاحيىاسمه ِحين ُيدعى َدارس الرمم ِ‬
‫َْ ُْ ُ َ َ‬
‫َ َ‬

‫َف ِا َّن َف ْضـ ـ ـ ـ َـل ر ُسـ ــول ِ َّالل ِه َليس َل ُه‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َل ْو َناسب ْت َقـ ـ ـ ــدر ُه َا َيـ ـ ـ ُـات ُه ِع َظ ـ ـ ــماً‬
‫َ‬
‫ََ‬

‫ِ‬
‫ـلم َنر َتب َو َل ـ ْـم َن ِهم ِ‬
‫ح ْرصاً َع َ‬
‫لينا َف ـ ْ‬

‫الع ـ ُـقـ ـ ُ‬
‫ـول ِب ِ‬
‫ه‬
‫مت ِحَّنا ِبـ ــما َت‬
‫َل ْم َي‬
‫َ‬
‫عيى ُ‬
‫َ َ‬

‫يه َغـ ــير م ْن ـ َـف ِحـم ِ‬
‫رب و الب ِ‬
‫عد ِف ِ‬
‫ُ‬
‫ُ ُ‬
‫للق ِ َ ُ‬

‫عن ُاه َفليس ُيرى‬
‫َاعيى‬
‫ـهم َم َ‬
‫الو َرى َفـ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬

‫صغيرة و ُت ِ‬
‫رف ِم ْن َامم ِ‬
‫َّ‬
‫ل‬
‫ك‬
‫الط‬
‫ُّ‬
‫َ‬
‫َ َ ً َ‬
‫َ‬

‫الشمس ِ‬
‫للع َين ِْين ِ ِم ْن ُب ْع ٍد‬
‫ر‬
‫ظه‬
‫ت‬
‫َك َّ‬
‫َ‬
‫َُ َ‬

‫‪10‬‬

‫يف ُي ِ‬
‫ـقيقـ ـ َـت ُه‬
‫در ُك ِفي ُّ‬
‫الد َنيا َحـ ـ َ‬
‫َو َك َ‬

‫الح ُلم ِ‬
‫ـوم ِّني ـ َـ ٌ‬
‫َقـ ـ ٌ‬
‫ام َت ـ ـ َـسَّلوا َعـ ـ ْـن ُه ِب ُ‬

‫و ُك ُّل َاي ٍ َا َتى الرس ُل ِ‬
‫الكر ُام ِب َها‬
‫َ‬
‫ُّ ْ‬
‫َ‬

‫ـن نُ ـ ــور ِه ِب ـ ِـهم ِ‬
‫َف ِاَّن َما ِ َّات َص ْ‬
‫لت ِم ـ ْ‬

‫ــــل ِـهم ِ‬
‫و َاَّنـه َخير َخلـق ِ َّالل ِه ُك ِّ‬
‫َ ُ‬
‫ُ‬

‫َفمبلـ ـ ُـغ العـ ِـلم ِ ِف ـ ـ ِ‬
‫ـيه َاَّن ـ ُـه َب َش ـ ـ ـرٌ‬
‫َ‬

‫مس َفضل ٍ ُه ْم َكو ِاك ـ ُـب َها‬
‫َف ِاَّن ُه َش‬
‫ُ‬
‫َ‬

‫الظ َلم ِ‬
‫ُي ِ‬
‫رن َا َنوار َها َّللناس ِ ِفي ُّ‬
‫ظه‬
‫َ‬
‫َ‬

‫َا ْكـ ـ ـ ـ ِـر ْم ِب َخـ ـلــق ِ َن ـ ِب ٍي َزا َنـ ـ ـ ُـه ُخ ـ ـ ُـل ٌق‬
‫ّ‬

‫شت ِمل ِبال ِب ْشر ِ ُمـَّـت ِسم ِ‬
‫الحسن ِ ُم َ‬
‫ِب ُ‬

‫ا ْل ــعا َل ِ‬
‫ين َو َا ْح ــي ْت سـ ــا ِئر ُ‬
‫م‬
‫اال َمـ ــم ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ َ‬

‫الك ِ‬
‫ون َعم ُه َـداهـا‬
‫َحَّتى ِا َذا َط ـ َلـ َـع ْت ِفي‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫َ‬

‫الدهر ِ ِفي ِهمم ِ‬
‫َو البحر ِ ِفي َكرم ٍ َو‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫الز ْهرِ ِفي َتر ٍف َو البدر ِ ِفي َشر ٍف‬
‫َك‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ـرد ِفي َجالَ َل ِتـ ـ ـ ِـه‬
‫َكـ ـ ـ ـ ـ َّـان ُه َو ُه ـ ـ َـو َفـ ـ ـ ـ ـ ٌ‬

‫كر ٍ ِحين َت َلق ُاه و ِفي ح َشم ِ‬
‫ِفي َع ْس َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫َال ط ـ ـ ـ ِ‬
‫يب َي ْعـ ِـد ُل ُت ــرباً َض ـ ـ ــم َا ْع ُظم ُه‬
‫ـ‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫َ‬

‫ُط ـ ــوبى ِلـ ـ ــم َنت ِشق ٍ ِمـ ـ ـ ْـن ــه و مـ َـلت ـ ـ ِثم ِ‬
‫ّ ُ َ ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬

‫ـعد َني م ْنـ ـ ـ ِـطق ٍ ِمـ ـ ـ ْـنه و م ـ ـ ــب َت ِس ـ ــم ِ‬
‫ِم ْن مـ ـ ـ ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬

‫ون ِفي َص ـ ـ ـ َـد ٍف‬
‫َك َّان َما ُّاللـ ـ ــؤُل ـ ـ ـ ُـؤ َالم ْك ـ ـ ُـن ُ‬

‫‪11‬‬

‫من منـشورات دار الرتاث البوديلمي‬

‫‪C‬‬

‫ِع‪‬‬
‫‪‬ال َف ُ‬
‫الراب ُ‬
‫صل َ‬
‫ِفي مَولِ ِد اَّلن ِبي‪‬‬

‫ـن ِط ِ‬
‫نصر ِه‬
‫َا َب َ‬
‫ان َم ْو ِل ـ ـ ُـد ُه َع ْ‬
‫يب ُع ُ‬

‫يـا ِطيب م َبت ـ ــد ٍء ِمنه و م ْخ َت ـ ـ ـ َـتم ِ‬
‫َ ُ‬
‫ُ َ ُ‬
‫َ‬

‫ات ِايو‬
‫َو َب‬
‫ان ِك ْسرى َو ُهو ُم ْن َص ِد ٌع‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫َك َش ْمل ِ َا ْص َح ِ‬
‫اب ِك ْسرى َغير ُم ْل َت ِئم ِ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫روا ِب ُـح ُلول ِ الب ْؤس ِ و ال ِّنـ َـقم ِ‬
‫َق ْ‬
‫د ُا ْن ِذ ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬

‫وم َت ـ َـفـ ــرس ِفـ ِ‬
‫رس َاَّن ـ ُـه ـ ْـم‬
‫َي ٌ‬
‫ـيه الـ ُـف ُ‬
‫َّ َ‬

‫علي ِه و الَّـنهر س ِ‬
‫اهي العين ِ ِم ْن س َدم ِ‬
‫َْ‬
‫َ ْ‬
‫ُْ َ‬
‫َ‬

‫و َّالنار َخ ِ‬
‫اال ْن َفاس ِ ِم ْن َا َس ٍف‬
‫ام َد ُة َ‬
‫ُ‬
‫َ‬

‫او َة َا ْن َغ‬
‫اضت ُب َح ْير ُت َـها‬
‫ْ‬
‫آء َس َ‬
‫َو َس َ‬
‫َ‬

‫الغي ِظ ِحين َظم ِ‬
‫َو ُرَّد َو ِ‬
‫ار ُد َها ِب َْ‬
‫َ‬

‫اال ْنـوار س ِ‬
‫الج ُّن َته ِ‬
‫َو ِ‬
‫اط َع ٌة‬
‫و‬
‫ف‬
‫ت‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫و الح ُّق يظهر ِم ْن م ًعنى و ِم ْن َك ِلم ِ‬
‫َ‬
‫َ َ َ َُ‬
‫َ‬

‫اال ْقوام َك ِ‬
‫اه ُن ُه ْم‬
‫ِم ْن َب ْع ِد َما َا‬
‫خبـ َـر َ َ َ‬
‫َ‬

‫ِب َا َّن ِدينـ ـ ـ ُـهم المعـ ـ ــوج َلم يـ ـ ـ ُـقم ِ‬
‫َ ُ ُ ْ َ َّ ْ َ‬

‫ُح ْزناً َّو ِبالمآ ِء ما ِبالَّـن ِ‬
‫ارم ْن َضرم ِ‬
‫َ َ‬
‫َ‬

‫النار ِ مــا ِبالمآ ِء ِم ْن َب ـ ـ َـلل ٍ‬
‫َك َا َّن ِب َّ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ار َق ُة ِ‬
‫اال ْن َذار ِ َلم ُت َشم ِ‬
‫ُتسم ْع َو َب ِ‬
‫ْ‬
‫ْ َ‬

‫َع ُموا َو َصُّموا َف ِاعالَ ُن الب َشآ ِئر ِ َل ْم‬
‫َ‬

‫َو َب ْع َد ما َع َاي ُنوا ِفي ُ‬
‫اال ْفق ِ ِم ْن ُش ُه ٍب‬
‫َ‬

‫االرض ِ ِم ْن صنم ِ‬
‫ُم ْن َقَّضةٍ َو ْف َق َما ِفي َ‬
‫ََ‬
‫‪12‬‬

‫الشي ِ‬
‫اطين ِ ي ْق ُفوا ِا ْثـ ــر منه ِزم ِ‬
‫ِم َن‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫َ ُ َ‬
‫َ‬

‫َحَّتى َغ َدا َع ْن َطريق ِ الو ْحي ِ ُمن ـ َهز ٌِم‬
‫َ‬
‫ْ‬

‫َا ْو عس َكر ِبالحصى ِم ْن راح َت ــي ِه رم ِ‬
‫َّ َ ْ ُ‬
‫َ ْ ٌ َ َ‬

‫ـــط ُ‬
‫ال َا ْبـــر َه ٍ‬
‫ــة‬
‫َك َـاَّن ُــه ْم َهر ًبا َا ْب َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫َنبـ َـذ ا ْلم ــس ِب ِح ِم ْن َاح َشــا ِء م ْل َت ِقم ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ َ ّ‬
‫ْ‬

‫َنبـ ــذ ًا ِب ـ ـ ـ ـ ِـه َب ْعـ ـ َـد َت ْسبيح ٍ ِبب ْط ِنـ ـ ِـهما‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬

‫س‪‬‬
‫صل َّ‬
‫‪‬ال َف ُ‬
‫الخا ِم ُ‬
‫في ُم ْع ِج َزا ِته‪‬‬

‫جاء ْت ِل َد ْعو ِ‬
‫ار س ِ‬
‫اج َد ًة‬
‫ج‬
‫االش‬
‫ته‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫َت ْم ِشي ِا َل ْي ِه َع َلى َس ـ ــاق ٍ ِب ـ ـ ـ ـ ــالَ َقـ َـدم ِ‬

‫َكـ ـ ـ َـاَّنـ ـ ـ ــما س َطر ْت سـ ـ ـ ــطر ًا ِلما َك ـ ـ َـتـ ــب ْت‬
‫َ َ َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ُفر ُعها ِم ْن ب ـ ـ ـ ــديع ِ ا ْل َخ ِّط ِفي الـَّـل َقـ ــم ِ‬
‫َ‬
‫ُ َ‬

‫َاقس ْم ُت ِبالـ ـ َـقم ِر الـ ـ ُـم ْن َشـ ـ ـ ِّـق ِا َّن َل ُه‬
‫َ‬
‫َ‬

‫القـ ــسم ِ‬
‫ِم ْن َق ْل ِب ِه ِن ْسب ًة َم ْب ُرور َة‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ار ِّ‬
‫َف ِّ‬
‫الص ْد ُق ِفي َالغ ِ‬
‫ديق َل ْم ُيـ ـ ـ ــري ــا‬
‫والص‬
‫ُ‬
‫َ َ‬

‫الغار ِم ْن َارم ِ‬
‫ون َما ِب‬
‫َو ُه ْم َي ُقوُل‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ِم ْث ـ ُـل‬
‫الغم‬
‫ام ِة َاَّنى سـ ـار َسا ِئرة‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ ً‬

‫َتق ِي ِه حر و ِطيس ٍ ِّلله ِجـ ـ ــير حم ِ‬
‫َ َّ َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫الكَّفار َع ْن ُه َعم ِ‬
‫َو ُك ُّل َط ْر ٍف ِم ْن ُ‬

‫ار ِم ْن َخير ٍ َو ِم ْن َك ـ ــرم ٍ‬
‫َو َما َحوى َالغ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬

‫‪13‬‬

‫من منـشورات دار الرتاث البوديلمي‬

‫‪C‬‬

‫َخيرِ ال ـ ـ ــب َّري ِة َلم َتنس ـ ــج و َلـ ــم َت ُحم ِ‬
‫ْ ُ ْ َ ْ‬
‫َ‬

‫وت َعلى‬
‫الع َ‬
‫نك ُب َ‬
‫َظُّنوا َ‬
‫ام َو َظُّنوا َ‬
‫الح َم َ‬

‫اع ـ ـ َـفـ ـ ٍـة‬
‫وق ُ‬
‫َ‬
‫اية َّالل ِه َا ْغ َن ْ‬
‫ت َع ْن ُم َض َ‬

‫اال ُطم ِ‬
‫الد ُروع ِ َو َع ْن َعال ٍ ِم َن ُ‬
‫ِم ْن ُّ‬

‫الدار ْين ِ ِم ْن َي ِد ِه‬
‫َو َال َالتم ْس ُت ِغ َنى‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫مت الـَّـن َدى ِم ْن َخير ِ مس َت ـ ـ ـ َلم ِ‬
‫ِا َّال ْاس َت َل ُ‬
‫ُْ‬

‫و َذ َ ِ‬
‫ين ُبـ ـ ـ ـ ُـلوغ ٍ ِم ْن نُ بـ ـ ـ ُـَّو ِتـ ـ ِـه‬
‫اك حـ َ‬
‫َ‬

‫ال مح َتـ ـ ـ ِلم ِ‬
‫كر ِفـ ـ ـ ِ‬
‫ـيه َح ُ ُ ْ‬
‫َف َلـ ـ ـ ـ ْـي َس ُي ْن َ ُ‬

‫رت ِب ِه‬
‫َما َس َام ِني َّ‬
‫ست َج ُ‬
‫الد ْه ُر َض ْيماً و َا َ‬

‫لت ج ِـ ــوار ًا ِم ْنه َلـ ــم ُي َضم ِ‬
‫ِا َّال و ِ‬
‫ن‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬

‫َقل ـ ـبا ِا َذا َنـ ــام ِت الع ـ ــينان ِ َلم ينـ ـ ــم ِ‬
‫َ َْ‬
‫َ‬
‫ًْ‬
‫ْ َ َ‬

‫َال ُت ْن ـ ِ‬
‫ـكر الوحـ ـ ـي ِم ْن ُّر ْؤ َيـ ـ ُـاه ِاَّن َلـ ـ ُـه‬
‫َ َْ‬

‫و َال َن ِبي ع ـ َـلى َغ ـ ـ ـ ـ ــي ٍب ِبمـ ـ ـَّـتهم ِ‬
‫ٌّ َ‬
‫َ‬
‫ْ ُ َ‬

‫ـكـ ـ َـتس ٍب‬
‫َتب ــار َك َّالل ُه َما َو ْحـ ـ ٌـي ِب ُم ـ ـ‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫َ‬

‫َا َي ُاتـ ُـه ُالغـ ــر َال َي ْخـ ـ َـفى َع ـ َـلى َا َح ـ ـ ٍـد‬
‫ُّ‬

‫اس َلم ي ُقم ِ‬
‫ِبـ ُـدو ِنـ ـ َـها ا ْلــع ُ‬
‫دل َبـ ْـي َن الَّـن ِ ْ َ‬
‫َ‬

‫اء َد ْعو ُت ـ ـهُ‬
‫الش ْهب‬
‫الس َنـ ـ ــة‬
‫َو َاحي ِت‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫الد ُهم ِ‬
‫َحَّتى َح َك ْت ُغَّرة ِفي َ‬
‫اال ْع ُصر ُّ‬
‫ً‬

‫طل َقت َارباً ِم ْن ِربـ َق ِـة َّاللمم ِ‬
‫َو َا َ‬
‫َ‬
‫َ ّ ّ ْ‬

‫ات َو ِصباً ِب َّ‬
‫اللمس ِ ر َاح ُت ُه‬
‫َكـ ـ ْـم َاب ـْ ـ َـر ْ‬
‫َ‬

‫سي ــبا ِم ْن الي ـ ِم َا ْو سي ًال ِمن العرِ م ِ‬
‫َ ْ ً ّ‬
‫َ ْ َ َ‬
‫َّ‬

‫اد َا ْو ِ‬
‫لت ال ِ‬
‫اح ِب َها‬
‫ط‬
‫ب‬
‫خ‬
‫َ‬
‫ِب َعارض ٍ َج َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫‪14‬‬

‫ِس‪‬‬
‫‪‬ال َف ُ‬
‫الساد ُ‬
‫صل َّ‬
‫ِفي ِذك ِْر َش َر ِف ال ُقرآ ِن‬

‫َدع ِني َو َو ْص ِفي َآي ٍ‬
‫ات َل ُه َظ َهر ْت‬
‫َ‬

‫ِ ِ‬
‫القر َى َليال ع َلى ع َلم ِ‬
‫ُظ ُه‬
‫ور َنار َ ْ ً َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ـاو َل آمـ ـ ـ ـ ـ ُ‬
‫ـال المـ ـ ــديح ِ إ َلى‬
‫َفـ ـ َـما َت َطـ ـ ـ ـ َ َ‬
‫َ‬

‫الشــيم ِ‬
‫اال ْخالَ ق ِ و ِّ‬
‫َما ِف ِيه ِم ْن َكرم ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫رن ِب َزمـ ـ ـان ٍ َو ْهي ُتخ ِب ُر َنـ ــا‬
‫َل ْم َت ْقـ ـ َـت ْ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫عن ِ المع ِ‬
‫اد َو َع ْن َع ٍ‬
‫اد َو َع ْن ِار ِم‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫َ‬

‫كم ٍ‬
‫ين ِم ْن ُشب ٍه‬
‫ات َفما ُت ِبق‬
‫ُم َح‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ِّلذي ِش َقاق ٍ و َال يب ِغــين ِم ْن ح َكم ِ‬
‫َ ْ َ‬
‫َ‬

‫ب‬
‫اد ِم ْن َح ـ ــر ٍ‬
‫ورب ْت َق ـ ُّـط ِا َّال َع‬
‫َما ُح‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ادي ِا َليها م ْل ِقي الس َلم ِ‬
‫َا ْع َدى األع ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َْ‬
‫َ َّ‬

‫الد ُّر َي ْز َد ُاد ُح ْسناً َو ُهو ُم ْن َت ِظ ٌم‬
‫َف ُّ‬
‫َ‬

‫و َليس ي ْن ُق ُص َق ـ ـ ْـدر ًا َغير م ْن َت ـ ـ ـ ـ ِـظم ِ‬
‫َْ ُ‬
‫َ ْ َ َ‬

‫َقديمة ِص َفة المو ُصـ ــوف ِبـ ـ ـ ِ‬
‫ـالق َدم ِ‬
‫ُ َ ْ‬
‫َ ٌ‬

‫ات ح ٍّق ِمن الرحمن ِ‬
‫ة‬
‫ث‬
‫د‬
‫ح‬
‫م‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َآي ُ َ‬
‫ٌ‬
‫َ َّ‬

‫َدام ْت َلـ َـد ْي ـ َـنا َف ـ َـف َاق ْت ُك ـ َّـل ُمـ ـ ِ‬
‫ـعجـ ـ َـز ٍة‬
‫َ‬

‫ِمن الـ ـَّـن ِب ـ ِيــين ِاذْ جــاء ْت و لم َت ـ ـ ُـدم ِ‬
‫ّ َ‬
‫َ‬
‫َ َ َ َ‬

‫الغيور ي َد الجا ِني عن ِ الحرم ِ‬
‫َ‬
‫َرَّد َ ُ َ َ‬
‫َ َ‬

‫رَّد ْت َبالَ َغ ُت َها َدعوى ُمع ِ‬
‫ار ِض َها‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫‪15‬‬

‫من منـشورات دار الرتاث البوديلمي‬

‫‪C‬‬

‫والقـ ـ ــيم ِ‬
‫سن ِ‬
‫وهر ِه ِفي‬
‫الح ِ‬
‫َو َف َ‬
‫ُ‬
‫وق ج َـ َ‬
‫َ‬

‫َل َها َم ـ َـعان ٍ َكـ ــم ْوج الـ ـ ـ ـ ــبحر ِ في َم َد ٍد‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ال ُت ْحص ـى َع َجآ ِئـ ـ ُـب َها‬
‫َف ـ ـمـا ُت َع ـ ـ ُّـد َو َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫و َال ُتسام على ِ‬
‫اال ْك َثار ِ ِ‬
‫السـ ـ ـ ـاَم ِ‬
‫ب‬
‫َ َ ُ‬
‫َّ‬

‫ِا ْن َتـ ْـت ُلــهـ ــا ِخ َيفـ ًـة ِم ْن حــرِ َنـ ِ‬
‫ـار َلـ ـ ـ َـظى‬
‫َ‬
‫َ ّ‬
‫َ‬

‫َاطْ َف ـ َـات َح ــر َل ـ َـظى ِم ْن ِّو ْر ِد َها ا َّلش ِب ـ ِـم‬
‫َّ‬

‫گص ــر ِ‬
‫و ِّ‬
‫اط َو گـا ْل ِم َيز ِ‬
‫ان َمـ ـ ْـع ـ ِـد َلـ ـ ًـة‬
‫َ‬
‫َ‬

‫َفا ْل ـ ِـق ـ ْـس ُط ِم ْن َغـ ـ ْـيرِ َها ِفــي اَّلنـ ِ‬
‫ـاس َل ْم َي ُقم ِ‬

‫َل ْ ِ‬
‫رت ِبح ِ‬
‫اع َتصم ِ‬
‫بل َّالل ِه َف ْ‬
‫قد َظف َ َ‬

‫لت َل ُه‬
‫ـاريها َف ُق ُ‬
‫َق ـ ـ َّـر ْت ِب َها َع ْي ُن َقـ ـ ـ َ‬

‫ِمن العصـ ـ ــا ِ‬
‫َ‬
‫الح ـ ــمم ِ‬
‫ك‬
‫وه‬
‫ـاء‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ج‬
‫ـد‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ق‬
‫و‬
‫ة‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ُ َ‬
‫َ َ‬

‫جو ُه ِبـ ـ ـهِ‬
‫ـوض َت ُّ‬
‫الحـ ـ ُّ‬
‫بيض الـ ـ ُـو ُ‬
‫َك َّأن َها َ‬

‫ود راح ُي ْن ِ‬
‫َال َت ـ ْـعجــب َّن ِل َح ُس ٍ‬
‫ك ُر َها‬
‫َ َ‬
‫َ‬

‫اذق ِ َالفـ ـ ِـهم ِ‬
‫اه ًال و ُهو عي ُن الح ِ‬
‫َت َج ُ َ َ َ ْ َ‬

‫و ُي ـ ْـن ِكـ ــر ا ْلـ ـ َـف ــم َطــع ــم ا ْل ــما ِء ِم ْن س َق ـ ــم ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ ُ ْ َ َ‬

‫َق ْد ُت ـ ْـن ِك ـ ُـر ا ْلـ َـع ْي ُن َض ـ ْـو َء ا ْلـ ـ َّـش ْم ِس ِم ْن ر َمـ ٍـد‬
‫َ‬

‫ِع‪‬‬
‫‪‬ال َف ُ‬
‫الساب ُ‬
‫صل َّ‬
‫كـــــر ِ‬
‫ِفـي ِذ ِ‬
‫ــــر ِاج اَّلنب ِي‪‬‬
‫ع‬
‫م‬
‫ْ َ‬
‫ّ‬

‫وق م ُتون ِ‬
‫اال ُينق ِ الرسم ِ‬
‫َ‬
‫َسعياً َو َف َ ُ‬
‫ُّ‬

‫اح ـ َـت ُه‬
‫الع ُاف ـ ـ َ‬
‫ـون َس َ‬
‫َي ــا َخ َير َم ْن َيَّـم ـ ـ َـم َ‬

‫‪16‬‬

‫الك َ ِ‬
‫بـر‬
‫َو َم ْن ُه َو َ‬
‫االية ُ ُ‬
‫مع َت ٍ‬
‫برى ل ْ‬

‫و م ْن ُه ــو ا ْل ـ ِّنـعمـ ُـة ا ْلع ْظمى ِلمـ ْـغ َت ِنم ِ‬
‫َ َْ ُ َ ُ‬
‫َ َ‬

‫ـرقى ِا َلى َا ْن ِّنـ ـ ْل َت َمـ ـ ْـنـ ـ ِـز َل ـ ـ ًـة‬
‫َو ِب َّت َتـ ـ ـ َ‬

‫ِم ْن َقاب َقوسين ِ َلم ُت ْدركْ و َلم ُتـرم ِ‬
‫َ َْ ْ َ َ ْ َ‬

‫الظ َلم ِ‬
‫در ِفي َداج ٍ ِم َن ُّ‬
‫گ ـ ـ َـما َس َ‬
‫رى َالب ُ‬

‫سر ْي َت ِم ْن َحرم ٍَّلي ً‬
‫ال ِا َلى َحرم ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬

‫اال ْنبـ ِـيآ ِء بـ ـ ـ ِـ َها‬
‫ميع َ‬
‫َو قــ ـ َّـد َمـ ـ ْـت َك َج ُ‬
‫َ‬

‫خدوم ٍ ع َلى َخ َدم ِ‬
‫ِ‬
‫و‬
‫الر ْسل َت ْق ِد َيم َم ُ َ‬
‫َ ُّ‬

‫ـاوا ِّل ـ ـ ُـم ْسـ َـت ِبـ ـ ٍـق‬
‫َحـَّـتى ِا َذا َلـ ْـم َتـ ـ ـ ـ َـد ْع َشـ ـ ً‬

‫ال َمـ ــر ًقا ِّلـ ُـم ْسـ َـتـ ـ َـنــم ِ‬
‫ِم َن ال ـ ُّـدنُ ـ ـ ِّـو‬
‫َ‬
‫ْ‬

‫ْگيما َتـ ُـف ــو َز ِب ـ ـ ْـو ْص ـ ٍـل َا ِّي ُمـ ْـس َت ـ ـت ِـ ـ ٍـر‬
‫َ‬

‫َع ِن ا ْل ـ ُـع ــي ِ‬
‫ون َو ِسـ ـ ٍّـر َا ِّي ُم ْسـ ـ َـتـ ـ ِت ـ ـ ـ ٍـر‬
‫ُ‬

‫احب الـ ــع ـ ـ َلم ِ‬
‫ِفي مو ِك ٍب ُك ـ ْـن َت ِف ِيه ص ِ‬
‫َ َ َ‬
‫َ‬

‫و َا ْن َت َت ْخـ ـ ـ َـترِ ُق السبـ ـ ـ ــع ِ‬
‫اق ِب ـ ِـه ْم‬
‫الطـ ـ َـب َ‬
‫َ‬
‫َّ َ‬

‫ام ِب ِ‬
‫اال َضــا َف ِة ِاذْ‬
‫َخ َف ْض َت ُكـ ـ ـ َّـل َم ـ َـق ٍ‬

‫يت ِبال ـ ــرفع ِ ِم ْث َل المف ــر ِد الع َلم ِ‬
‫نُ ود‬
‫ُ َ َ‬
‫َ َ َّ‬

‫َف ُح ـ ـ ْـز َت ُك ـ ـ ـ َّـل ف ـ َـخـ ـ ـ ــار ٍ َع ْي َر ُم ْش ـ ـ َـت ٍ‬
‫رك‬

‫و ُجـ ـ ْـز َت ُك ـ َّـل م ـ ـ َـقام ٍ َغيــر م ْز َدحم ِ‬
‫َ‬
‫َ ُ َ‬
‫َ‬

‫ُب ْشرى َل ـ ـ ــنا مـ ـ ــع َشـ ـ ــر ِ‬
‫االسالَ م ِ ِاَّن َلـ َـنا‬
‫َ َ ْ َ‬
‫َ‬

‫ِ ِ‬
‫اية ر ْك ـ ـ ــناً َغير مـ ـ ْـنـ ـ ــهدِم ِ‬
‫م َن الع ـ ـ ـ َـن ِ ُ‬
‫َْ ُ َ‬

‫يت ِم ْن ِّنـ ــعـ ــم ِ‬
‫َو َع ـ ـ ـ ـَّـز ِا ْد ُ‬
‫راك َما ُاو ِل َ‬
‫َ‬

‫ِ‬
‫يت ِم ْن ُّر َت ٍب‬
‫ار َما ُو ِّل َ‬
‫َو َج َّل م ْق َد ُ‬

‫‪17‬‬

‫من منـشورات دار الرتاث البوديلمي‬

‫‪C‬‬

‫االمم ِ‬
‫ِب َا ْكــرم ِ الرسل ِ ُك ـَّـنا َا ْكـرم ُ‬
‫َ ُّ ْ‬
‫َ َ َ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ـاعتـ ِـ ـ ـ ِـه‬
‫َل ـ ـَّـم َ‬
‫اد َعـ ـ ــا َّالل ُه َداعـ ـ ـ َـينا ل َطـ ـ َ‬

‫صل الثَّا ِم ُن‪‬‬
‫‪‬ال َف ُ‬
‫ِذك ِ‬
‫ْـــر ِجــهَ ِاد اَّلن ِبــ ِي‪‬‬
‫ِفي‬
‫ّ‬
‫ـوب ا ْل ِعـ ـ ـ َـدا َا ْنب ـ ـ ُاء ِب ْع َثـ ـت ِـ ـ ِـه‬
‫ر َاع ـ ْـت ُق ـ ـ ُـل ـ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ـال ِمن ا ْل َغ ـ ــنم ِ‬
‫گـ َـن َبا ٍة َا ْج َف ـ ـ َـل ْت ُغ ْـف ـ ً ّ َ‬
‫َ‬

‫طون ِبـ ِـه‬
‫َوُّدوا ا ْل ِفر‬
‫ادوا َي ْغ ِب َ‬
‫ار َف َ‬
‫ك ُ‬
‫َ َ‬

‫َا ْشالَ ء َشا َل ْت مع ِ‬
‫الع ْقــبان ِ و ا ْلـر َخم ِ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫َ‬
‫ُّ‬
‫َ‬

‫ـل ُم ْع َتــر ٍك‬
‫ـاه ْم في ُك ـ ـ ِ ّ‬
‫ال َي ْل َق‬
‫َم‬
‫از َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫حَّتىح َكوا ِب ِ‬
‫القـ ــنا َلـحــما ع َلىوضـم ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ ْ‬
‫ً‬
‫َ‬

‫َت ِ‬
‫درو َن ِعَّد َت ـ َـها‬
‫مضى ا ْلَّـل َيا ِل ْي وال َي ُ‬

‫ما َلم َت ُك ْن ِم ْن َليا ِ‬
‫اال ْش ُهر ِ ُالحرم ِ‬
‫ي‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬

‫َي ـ ـ ـ ـ ُـجر َب ـ ـ ـ ْـحر َخـ ِـميس ٍ‬
‫ـوق س ـ ــا ِب ـ َـحةٍ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ف‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُّ‬
‫َ‬

‫رمي ِبمـ ــوج ٍ ِمن َا َالب ـ ـ َـطال ِ م ـ ْل َت ِطم ِ‬
‫يـ ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫الع َدى َقـرم ِ‬
‫ـكـ ِّـل َقرم ٍ ِا َلى َلحم ِ ِ‬
‫ِب ـ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬

‫اح َتـ ـ ـ ُـه ْم‬
‫َك َاَّنـ ـ ــما ا ْل ِّد ُين َض ْيـ ٌـف َحـ ّ َ‬
‫ـل َس َ‬
‫َّ َ‬

‫ِم ـ ـ ْـن ُك ـ ِّـل ُم ْن َت ـ ـ ـ ـ َـد ٍب ِلـَّـل ِـه ُمـ ْـح َت ـ ـ ـ ِـس ٍب‬

‫صط ِلم ِ‬
‫سطو ِبمس َت ِ‬
‫َي ُ‬
‫لك ِفر ِ ُم َ‬
‫أصل ٍ ِل ُ‬
‫ُ ْ‬

‫‪18‬‬

‫حَّتى َغ َد ْت ِمَّلة ِ‬
‫اال ْسالَ م ِ َو ِهي ِب ْه ْم‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬

‫ِم ْن ب ـ ــع ِد ُغرب ْت ِـ ــها مـو ُصو َل َة الـر ِحم ِ‬
‫َ ْ‬
‫َ َ َ ْ‬
‫َّ‬

‫ـوب ا ْل ِعـ ـ ـ َـدا َا ْنب ـ ـ ُاء ِب ْع َثـ ـت ِـ ـ ـ ِـه‬
‫ر َاع ـ ْـت ُق ـ ـ ُـل ـ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ـال ِمن ا ْل َغ ـ ــنم ِ‬
‫گـ َـن َبا ٍة َا ْج َف ـ ـ َـل ْت ُغ ْـف ـ ً ّ َ‬
‫َ‬

‫و َخير ِ بعل ٍ َف ـ ـ َـلم َتـ ـ ــي َتم و َلـ ـ ــم َت ـ ِئم ِ‬
‫َ ْ َْ‬
‫ْ ْ ْ َ ْ‬

‫َم‬
‫ك ُف ـ ــو َلة َا َبـ ـ ــد ًا ِّمـ ْـن ـ ـ ُـهـ ـ ْـم ِب َخـ ـ ـ ْـير ِ َا ٍب‬
‫ْ‬
‫ً‬

‫اذا ر َاى ِمنـ ـ ـ ـ ُـهم في ُكـ ـ ِّـل مص َط َدم ِ‬
‫م‬
‫ُ ْ‬
‫َ َ َ‬
‫ْ‬

‫ال َف ــس ْل ع ْن ُـهـم م ــصـ ِ‬
‫ُه ُم ِ‬
‫ـاد َم ُـه ْم‬
‫الج ـ ـ َـب ُ َ َ ْ َ َ‬

‫ول ح ْت ٍف َل ُهم َا ْدهى ِمن الو َخم ِ‬
‫ُفـ ـ ـ ُـص‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬

‫َفس ْل ُح َن ـ ًـينا َو َس ْل َبدر ًا َو َس ْل ُا ُحد ًا‬
‫َ‬

‫ا ْلـ ُـمـ ْـص ِد ِري ال ِب ـ ِ‬
‫عدمـا َور َد ْت‬
‫ـيض ُحـ ْـمــرا َب‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ً‬

‫ِم ْن ا ْلـ ـ ِـع َدى ُكـ ـ َّـل م ــسو ٍّد م ِــن ال ـ ِّلـ ــمــم ِ‬
‫ُ َْ ّ َ‬
‫َ‬

‫َش ِ‬
‫اكي ِ‬
‫السالَ ح ِ َلـ ـ ُـه ْم ِسيما ُتم ِّي ـ ُـزه ـ ـ ُـ ْم‬
‫ّ‬
‫َ َ‬

‫السيما ع ـ ـ ِـن الس َلم ِ‬
‫رد يم َت ُاز ِب ِ‬
‫و‬
‫َ‬
‫الو ُ َ ْ‬
‫َّ‬
‫ّ َ‬
‫َ َ‬

‫بين ِب ُسمـرِ‬
‫الكا ِت‬
‫َو‬
‫الخ ِّط َم ــا َتـ ـ ــر َك ْت‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬

‫رف ِج ــسم ٍ َغير منع ِجم ِ‬
‫َ ُ َ‬
‫َا ْق ــالَ ُم ـ ـ ُـه ْم َح َ ْ‬

‫َفـ ـ َـتحس ُب ال ـَّـز ْهر ِفي َا َالك ــمام ِ ُكَّل َكم ِ‬
‫َ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬

‫ُي ـ ْـه ِدي ِا َل ــي َك ِ‬
‫ـره ـ ْـم‬
‫ـ‬
‫ي‬
‫ر‬
‫ـاح الـَّـنـ ْـص ِر َن ْش ـ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬

‫بت ُرباً‬
‫الخيل ِ َن ُ‬
‫َك َّان ُه ْم ِفي ُظ ُهور ِ َ‬

‫ِم ْن ِشَّد ِة الح ْزم ِ َال ِم ْن ِشَّد ِة ُحـ ُـزم ِ‬
‫َ‬
‫َفما ُت ـ ـ ـف ـ ِّـر ُق َب ْي َن الب ْهم ِ َو الـ ُـب َهم ِ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫وب ِالع َدى ِم ْن ب ِ‬
‫َطـ ــار ْت ُق ـ ُ‬
‫اس ِهم َفرقاً‬
‫ـل‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ َ‬

‫‪19‬‬

‫من منـشورات دار الرتاث البوديلمي‬

‫‪C‬‬

‫ك ْن ِبر ُسول ِ َّالل ِه نُ ْصر ُت ُه‬
‫َو َم ْن َت ُ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫امها َت ِجم ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ا ْن َت َلق ُه اال ْس ُد في َا َج َ‬

‫ــــــت ُه ِفي ِحـــــرز ِ ِمَّل ِت ِ‬
‫ـــــه‬
‫ـــل ُاَّم‬
‫َا َح َّ‬
‫َ‬
‫ْ‬

‫اال ْشبال ِ ِفي َاجم ِ‬
‫َك َّال ْليثِ َح َّل َم َع َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ـاك ِب ِ‬
‫العــلم ِ ِفي ُ‬
‫اال ِّم ـ ِـي ُم ْعـ ِـج َز ًة‬
‫َكـف‬
‫َ‬
‫ّ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫يب ِفي الـي ُتم ِ‬
‫ـاهلية ِ و الـَّـت ِ‬
‫اد ِ‬
‫الج َّ َ‬
‫ُ‬
‫في َ‬

‫ِ‬
‫ـن ع ُد ٍّو َغيـ ــر م ْن َق ِصم ِ‬
‫ْ َ ُ‬
‫ِبـ ِـه َو َال مـ ـ ْ َ‬

‫لي َغ ْير ُم ْن َت ِصر ٍ‬
‫َو َل ْن َترى ِم ْن َو‬
‫ٍ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ات َّالل ِه ِم ْن َج َدل ٍ‬
‫َك ْم َج َّ‬
‫د َل ْت َك ِل َم ُ‬

‫ِفي‬

‫ان ِم ْن َخـ ـ ِـصم ِ‬
‫ِف ـ ِ‬
‫ره ُ‬
‫ـيه َو َك ْم َخَّص َم ُالب َ‬

‫الت ِ‬
‫اس ُع‪‬‬
‫‪‬ال َف ُ‬
‫صل َّ‬
‫َطل َ ِب م ْـغ ِفـر ٍة ِمن َ اَّلل ِ‬
‫اع ٍة ِمنْ رس ِ‬
‫ـول اَّلل ِه ‪‬‬
‫ف‬
‫ش‬
‫و‬
‫ه‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َُ‬

‫َخـ ـ ـ َـد ْم ُتـ ـ ـ ُـه ِبـ ـ ــم ِديح ٍ َاس ِتقي ـ ُـل ِب ـ ِـه‬
‫َ‬

‫الشعر ِ و ِ‬
‫ِ ِ‬
‫الخ َـدم ِ‬
‫ُوب ُع ْمر ٍ َّم َضى في ّ ْ َ‬
‫ذن َ‬

‫ِ ِ‬
‫التيـن ِ َو َما‬
‫َا َط ُ‬
‫الح َْ‬
‫عت َغ َّي ال ّـص َبا في َ‬

‫اال َثام ِ و الـَّـن َدم ِ‬
‫لت ِا َّال َع َلى َ‬
‫َحَّص ُ‬
‫َ‬

‫گ َـاَّن ِني ِب ـ ـ ِـهما هـ ـ ْـد ٌي ِمــن الـ ـَّـنعم ِ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ِاذْ َقـ ـ ـَّـل َدا ِني َم ـ ــا ُت ـ ـ ْـخ َشى َع ـ ــوا ِق ـ ُـب ُه‬
‫َ‬
‫َ‬

‫‪20‬‬

‫َفـ ـ ــيا َخ ـ ــسار َة َنـ ـ ْـفس ٍ ِفي ِتـ ـ َـجار ِت َها‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫َ‬

‫الد ْن ــيا و َلم َتسم ِ‬
‫َلم َتشـ َـتر ِ ِّ‬
‫الد َ‬
‫ين ِب ُّ َ َ ْ ُ‬
‫ْ‬

‫ِا ْن ِ‬
‫آت َذ ْنباً َفما َع ْه ِدي ِب ُم ْن ِتقض ٍ‬
‫َ‬

‫ِ‬
‫ال حب ِلي ِبم ْنصرِم ِ‬
‫م َن ال ـَّـنـ ـ ِب ِّـي َو َ َ‬
‫ُ َ‬

‫ـال ِم ْن ُه ِب ــع ِ‬
‫ـن ِيب ـ ـ ـ ـ ــع ِ‬
‫آجـ ـ ً‬
‫اج ِل ِه‬
‫َ‬
‫َو َمـ ـ ـ ـ ْ َّ‬

‫بنَّله ُالغ ــب ُن ِفي بي ـ ــع ٍ و ِفي س َلم ِ‬
‫َي ِ ُ‬
‫َْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬

‫َفـ ـ ِـا َّن ِلي ِذَّمـ ـ ـ ًـة ِمـ ـ ْـنـ ُـه ِب َت ْـس ِميـ ـ ِتي‬
‫َ‬

‫لق ِ‬
‫ُم َحَّـمـ ًـدا َو ُهو َا ْو َفى ا ْل َخ ِ‬
‫بالذ َمـم ِ‬
‫َ‬

‫ِا ْنَّلم ي ُك ْن ِفي مع ِ‬
‫ادي َا ِخذ ًا ِبي ِدي‬
‫ْ َ‬
‫ََ‬
‫َ‬

‫القـ ـ َـدم ِ‬
‫َف ْض ـ ـ ً‬
‫ـال َو ِا َّال َفـ ـ ُـق ْل َيا َزَّلة َ َ‬

‫كار ِ َم ُه‬
‫اش ُاه َا ْن ُّي ْح َر َم َّالر ِاجي َم َ‬
‫َح َ‬

‫رج ــع ا ْلجار ِم ْنه َغير مح َتـ ــرم ِ‬
‫َا ْو َي ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َْ‬

‫اري َم َدائ ـ ـ َـح ُه‬
‫َو ُم ْن ُذ َال ـ َـز ْم ُت َا ْف َ‬
‫ك ْ‬

‫وج ْدُّت ــه ِل َخ ــالَ ِصي َخ ــير ملـ َـت َزم ِ‬
‫َْ ُ‬
‫ُ‬
‫َ َ‬

‫الدن ـ ــيا َّال ِتي ا ْق َت َط َف ْت‬
‫َو َل ْم ُار ِ ْد َزهر َة‬
‫ُّ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫ي َدا ُزهيــر ٍ ِبما َا ْثـ ــنى ع َلى هـ ـ ِـرم ِ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َْ َ‬

‫وت ِ‬
‫ت‬
‫الغ َنى ِم ْن ُه َي َدا َت ِر َب ْ‬
‫َو َلنَّْي ـ ُـف َ‬

‫اال َكم ِ‬
‫ِا َّن ا ْلحيا ُي ْن ِب ُت‬
‫اال ْز َه‬
‫ار ِفي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫‪21‬‬

‫من منـشورات دار الرتاث البوديلمي‬

‫‪C‬‬

‫الع ِ‬
‫اش ُر‪‬‬
‫‪‬ال َف ُ‬
‫صل َ‬
‫ات و َعــر ِض الحــاج ِ‬
‫فـِي الــمنـــاج ِ‬
‫ات‬
‫َ َ‬
‫َُ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬

‫اد ِث ا ْلعمم ِ‬
‫ول ا ْلح ِ‬
‫ِس ــو َاك ِع ـ ْـن َد ُحـ ُـل ِ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫َ‬

‫َيا َا ْكــرم ا ْلـ َـخ ْل ِق ما ِلي م ْن َاُل ُ‬
‫ـوذ ِبـ ـ ـ ِـه‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫اه ـ ـ ـ َـك ِبي‬
‫َو َل ْنَّيض ِي َق َر ُس َ‬
‫ول َّالل ِه َج ُ‬

‫اسم ِ ُم ْن َتـ ـ ِـقم ِ‬
‫ِا َذا َ‬
‫ريم َتـ َـجَّلى ِب ْ‬
‫الك ُ‬

‫َيا َن ـ ْـف ُس َال َت ـ ْـقـ َـن ِطي ِم ْن َز َل ٍة َعـ ـ ُـظم ْت‬
‫َ‬

‫اللم ــم ِ‬
‫ِاَّن الگـبا ِئر ِفي ُالغ ْفران ِ َك َّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬

‫و ِم ْن ُع ُل ِ‬
‫وم َك ِعـ ْلم َّاللوح ِ و َالقـ ـ َـلم ِ‬
‫َ‬
‫َ ْ َ‬

‫َف ِا َّن ِم ْن ج ـ ِ‬
‫وضر َت ـ َـها‬
‫ود َك ُّ‬
‫الدنـ ـ َـيا ََّ‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫َل ـ َـعـ ـ َّـل ر‬
‫ـين َي ـ ـ ْـق ِس ُمها‬
‫حم َة َر ِّب ــي حـ ـ َ‬
‫َ َ‬

‫َت ْا ِتي ع َلى حس ِب ا ْل ِعصيان ِ ِفي ِالقسم ِ‬
‫َ‬
‫َ َ َ‬
‫َ‬

‫َو ُ‬
‫الط ْف ِب َع ْب ِد َك ِفي‬
‫الدار ْين ِ ِا َّن َل ُه‬
‫َّ‬
‫َ‬

‫اال ْهو ُال ي ْـنه ِـزم ِ‬
‫َص ْبر ًا َم َتى َت ْد ُعـ ـ ُـه َ َ َ َ‬

‫يا ر ِّب و َاجـع ْل رجا ِئي َغير م ْـنع ِ‬
‫ك ٍس‬
‫َ َ َ ْ َ َ َ‬
‫َْ ُ َ‬

‫َل َد ْي َك واجع ْل ِحسا ِبي َغير م ْن َخرِ م ِ‬
‫َْ ُ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫عـ َـلى ا ْلـَّـن ِبـ ِـي ِبـم ْنـه ٍّل و مـ ْـنس ِج ــم ِ‬
‫َ‬
‫ّ ُ َ َ ُ َ‬

‫َو ْا ْئ َـذ ْن ِّل ُس ْح ِب َصالَ ٍة ِم ْن ـ َـك َدآ ِئمـ ـ ًـة‬
‫َ‬

‫ـب ثُ ــم الَّـتا ِب ـ ِ‬
‫الص ْح ِ‬
‫ين َل ُه ْم‬
‫ـع‬
‫اال ِل َو‬
‫َو‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫َّ‬

‫الكرم ِ‬
‫َا ْهـ ِـل اُّلت َقى َو الـَّـن َقى َو ا ِلح ـ ْل ِم َو‬
‫َ‬
‫َ‬

‫‪22‬‬

‫الكر ِم‬
‫ان ِذي‬
‫لي َو َع ْن ُعـ ْـثـ َـم َ‬
‫َ‬
‫َو َع ْن َع ٍّ‬
‫َ‬

‫ُثـ ــم الرِ َضا َع ـ ـ ـ ْـن َابي َب ْك ٍـر َو َع ْن ُع ـ ــمـ ــر‬
‫َّ‬
‫َ َ‬

‫ـيس ِبـالـ ـ ِّنـ َـغ ــم ِ‬
‫و َاطْ ــرب ح ِ‬
‫ادي ا ْلـ ِـعـ ِ‬
‫َ َ َ َ‬

‫م ـ ــا رَّنـ ـ ــح ْت عـ َـذب ـ ـ ِ‬
‫ـات ا ْل ـ ــب ِ‬
‫ان ِري ُِـح َصـ ــبا‬
‫َ َ َ َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬

‫يا ر ِّب ِبا ْلــمص َـط َفى بـ ِّل ْـغ م َـق ِ‬
‫اص َـد َنا‬
‫ُ ْ‬
‫َ َ‬
‫َ َ‬

‫و ْاغـ ِفــر َلــنا ما م َضى يا و ِاسع ا ْل َكرم ِ‬
‫َ‬
‫ْ َ َ َ َ َ َ‬
‫َ‬

‫اال ْقصى و ِفي الحرم ِ‬
‫َي ْت ُ‬
‫ون ِفي الم ِ‬
‫ل‬
‫سج ِد َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫َ‬

‫مين ِبما‬
‫الم ْس ِل‬
‫ك ِّل‬
‫َواغ ِفر ِا ِلهي ِل‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫–‬
‫ِبـ ـ َـج ـ ــا ِه َم ْن َب ْي ُتـ ـ ـ ُـه ِفي ِطيب ٍة َحـ ـ ـ ـ ــر ٌم‬
‫َ‬
‫َ‬

‫و َاسمـ ـ ــه َقـسم ِمــن َاعـ ـ ـ َـظم ِ َالقـ ـ ــسم ِ‬
‫َ ُْ ُ َ ٌ‬
‫َ‬

‫ِ ِ‬
‫ـين َمـ ْـع ِمـ ــا ِئـ ـ ٍـة‬
‫َا ْب ـ َـي ُاتـ َـها َقـ ْـد ا َت ْت س ـ ـ ّت ـ َ‬

‫َف ـ ّـرِ ْج ِب ـ َـها َك ــر َب ـ َـنا َيا َو ِاس ـ َـع ا ْل َكـرم ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬

‫الم ْخ َت ِ‬
‫ـرد ُة‬
‫وه ِذ ِه ُبـ ـ ـ‬
‫ار َق ْد ُخـ ـ ـ ِتم ْت‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬

‫مد َّلل ِه ِفي ب ْـد ٍء و ِفي َخ ـ ـ َـتم ِ‬
‫الح ُ‬
‫َ َ‬
‫َو َ‬

‫‪23‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful