‫دروس الجمهورية القرطاجية‬

‫حمدي قادري‬

‫)‪(blog / e-mail‬‬

‫الجمهورّية كلمة مهمة في التاريخ التونسي‪ ،‬كيف ل وقد ظهرت أول دولة في التاريخ بهذا الوصققف فققي قرطققاج و حققققت‬
‫مجدا ل يضاهى‪ ،‬بالضافة لقتصقادها الرأسقمالي المقثير للعجقاب ! لققد كقانت هقذه الجمهوريقة لعبقا مهمقا فقي البحقر‬
‫المتوسط وكان التوجه السياسي حديثا و عالميا إلى درجة تذكرنا بما نسميه اليوم بالعولمة )من خلل التبققادل الثقققافي الققذي‬
‫كان الّول من نوعه في التاريخ(‪ .‬إنهارت هذه الجمهورية على يد جمهورّية أخرى ذات نزعة إمبريالية )متوقعقة فقي ذلقك‬
‫العصر( ولذلك ل يمكن أن نتهم النظام الجمهوري بالفشل في قرطاج لن الفشل كان عسكريا‪ ،‬ولن الرومان لم ينسوا أبققدا‬
‫هزائمهم النكراء أمام حنبعل مما جعل إنتقامهم وحشيا‪.‬‬
‫من المتوقع أن نطرح مجموعة من السئلة في هذا الصدد‪ ،‬وهي باختصار‪:‬‬
‫• لماذا الحديث عن الجمهورية‪ ،‬قرطاج‪ ،‬والجمهورية القرطاجية الن ؟‬
‫• ماهي الدروس التي يجب أن نستخرجها من التاريخ القرطاجي لتونس ؟‬
‫• ماهي حدود التحليل للتاريخ القرطاجي مقارنة بالوضع المعاصر ؟‬
‫المشكلة الكبرى في دراسة تلك الفترة هي قلة الموارد‪ ،‬خاصة بسبب الدمار الهائل الذي أنزله الرومان بقرطاج إثر الحرب‬
‫البونية الثالثة التي كان هدفها أن تمسح الحضارة القرطاجية من الوجود تاريخا و جغرافيا‪ .‬كل ما نعرفه عن قرطققاج اليققوم‬
‫هو ما نقله المؤرخون الرومان في كتاباتهم المنحازة إلى روما‪ ،‬و بدرجة أقل ما نقله المؤرخون الغريق و الذي كان أكثر‬
‫موضوعية‪ ،‬رغم أن اليونانيين كانوا يعتبرون الشعوب الخرى مجرد برابققرة‪ .‬رغققم كققل ذلققك تناقققل المؤرخققون إشققارات‬
‫كثيرة حول عظمة قرطاج خاصة بسبب الحرب البونية الثانية التي أظهرت عبقرية القائد العسكري الشاب حنبعل برقا‪ .‬فقد‬
‫أعلن ماركوس پومپونيوس في روما إثر معركة بحيرة ترازيمنوس ‪ Trasimene‬الشهيرة سققنة ‪ 217‬ق‪.‬م‪ .‬بققالقول ‪ :‬لقققد‬
‫إنهزمنا في معركة عظيمة! ولمن ل يعرف فقد كانت تلك المعركة قد جمعت قوات حنبعل بالجيش الروماني في عقققر داره‬
‫بل إنه من المهم أن نشير إلى التفوق الستراتيجي لجيش حنبعل أمام الرومان رغم تفوقهم العققددي كمققا شققهدت علققى ذلققك‬
‫معركة كانيي ‪ Cannae‬سنة ‪ 216‬ق‪.‬م‪.‬‬
‫منذ سقوط قرطاج المدوي بيد الرومان سنة ‪ 146‬ق‪.‬م‪ .‬إختفى النظام الجمهوري لتصبح تونس مجققرد مسققتعمرة ثققم مملكققة‬
‫ل المققر مجققرد‬
‫ولم يعد مشروع الجمهورية للظهور إل مع إقتلع إستقلل البلد من الفرنسققيين‪ .‬ولكققن للسققف الشققديد ظق ّ‬
‫مشروع مع الستبداد "النظيققف" مققن طققرف بورقيبققة و نظيققره المافيققاوي الققذي ميققز الحكققم العققائلي فققي فققترة بققن علققي‪.‬‬
‫باختصار‪ ،‬لم تتمكن تونس من إقامة نظام جمهوري حقيقي طيلة ‪ 2157‬عاما‪ ،‬و هذه هققي العصققور المظلمققة فققي السياسققة‬
‫التونسية‪.‬‬
‫ل يمكن أن نستشف من التجربة الجمهورية القرطاجية كل العبر‪ ،‬فإن كان التاريخ القرطاجي يجعلنا نعتقد أن الكارثة كانت‬
‫ذات مصدر خارجي‪ ،‬فلبّد من التعّمق أكثر لفهم تلك المرحلة خاصة مع قّلة المصادر الموضوعية‪ .‬لكن تجربة الجمهورية‬
‫التي تزامنت مع أوج المجد و القتصاد وربما الثقافققة‪ ،‬فقي هقذه المرحلقة الفريقدة‪ ،‬تجعلنقا نفّكرفقي إمكانيقة إرتبقاط النظقام‬
‫الجمهوري بالتقدم‪ .‬ربمققا كقانت مواصقفات الجمهورّيققة الحديثقة مختلفققة عقن تلقك المرحلققة‪ ،‬وترتبقط أساسقا بالديمقراطيققة‬
‫الحديثة‪ ،‬ولكن الساس هو المشققاركة ورفققض السققتبداد‪ ،‬ومققن هنققا ولققد مصققطلح الجمهوريققة ‪ Republic‬مققن الصققل‬
‫اللتيني ‪ Res Publica‬الذي يمكن ترجمته إلى "مسألة شعبية أو عاّمة"‪.‬‬
‫الجمهورّية هي تحويل الدولة من إله متجّبر إلى ملكية عامة يشقارك المواطنقون فقي بنائهقا‪ ،‬و فقي العصقر الحقديث توجقد‬
‫آلف النظريات الممكنة للبناء مّما يجعل الديمقراطّية خياًرا ل بديل له‪ .‬اليوم‪ ،‬ونحن نفكر في إعادة بناء بلدنا بعققد سققنوات‬
‫من الستبداد و النهب‪ ،‬ل بد لنا من نظام يحارب هاتين الفتين وغيرهما مثل الفساد الداري و مركزية السياسة و الهيمنققة‬
‫الجهوية وما إلى ذلك‪ ،‬وهذا هو مشروع الجمهورية الذي هقو أسققاس الديمقراطيقة‪ .‬ومقا لقم نبقن جمهوريققة ذات مؤسسقات‬
‫ظر الذي نصبو إليه‪.‬‬
‫رفيعة فلن نبلغ أي مستوى من التح ّ‬
‫‪ 5‬أوت ‪2011‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful