‫العدد (‪)275‬اخلميس ‪16‬كانون االول‪2004‬‬

‫املدى الثقايف‬
‫سينما‬

‫‪NO (275 )Thu.(16 )December‬‬

‫‪11‬‬

‫‪CULTURE‬‬

‫يف طريقه إلى االوسكار‬

‫كــــ‬

‫جـيـفـــــارا عـلــى دراجــــة بـخــاريــــــــة‬

‫الكــــــ‬
‫ــ‬
‫ــ‬
‫ــ‬
‫ي‬
‫ـ‬
‫ــ‬
‫ــ‬
‫ــ‬
‫ــ‬
‫ــ‬
‫ــ‬
‫ــت‬

‫حــــــــرب‬
‫املهـرجـانـات الـسـينـامئيـة‬
‫عالء املفرجي‬

‫جودت جالي‬
‫ه ـ ــذا الفــيلـم (يـ ــومـيـ ــات دراجـ ــة)‬
‫ال ــذي ب ــدأ ع ــرضه ي ــوم ‪ 24‬أيل ــول‬
‫‪ 2004‬ح ـ ـ ـصـل حل ـ ـ ـ ـ ــد اآلن عـل ـ ـ ـ ـ ــى‬
‫الـت ــرشـيح ضـمـن أح ـسـن خـم ـس ــة‬
‫أفالم وثــائقيــة من جـوائـز الهـيئـة‬
‫الوطـنية لعـام ‪ 2004‬والتي سيعلن‬
‫عنها يف كانون الثاني ‪ ،2005‬وعلى‬
‫ت ــرشـيح ألح ـسـن أخ ــراج (اخمل ــرج‬
‫والـت ــر س ــالـيــس) وج ــائ ــزة أح ـسـن‬
‫ظهــور أول للمـمثل رودريغـو دي ال‬
‫سيـرنـا يف قـائمـة تـرشيحـات جلنـة‬
‫(أندبندنت سبيريت)‪.‬‬
‫لقـد كـان أحـد أبـرز األعالنــات عن‬

‫الــثقـ ــافـ ــة املــضـ ــادة يف الـ ـسـنـ ــوات‬
‫األخيرة عودة الـدكتور أرنستو شي‬
‫جــيفـ ــارا الـ ــى احلـيـ ــاة علـ ــى شـكل‬
‫بـوستــرات وملصقـات وطبع صـوره‬
‫عل ـ ـ ــى أطقــم أوانــي ال ـ ــشـ ـ ــاي مــن‬
‫فخـ ـ ــاري ـ ـ ــة ومعـ ـ ــدنــيـ ـ ــة وهـ ـ ــو مـ ـ ــا‬
‫اعترضت عليه أرملته معتبرة إياه‬
‫متـاجــرة مبكـانــة جيفـارا‪ ،‬وهـو مـا‬
‫وافقـتهــا علـيه احلكـومــة الكــوبيـة‬
‫أول مرة ولكن بعد أن تبني أن هذه‬
‫املـمـ ــارسـ ــات تـكـ ـسـب كـ ــوبـ ــا أيـ ــرادا‬
‫سـياحيا ودعاية وافق كاسترو على‬
‫صنـاعة القـطع التي حتـمل صورة‬
‫جـيف ــارا وبــيعه ــا لل ـس ــواح أو رمب ــا‬
‫تـصديرها أيضا‪ .‬ورغم أن أكثر من‬
‫يـرتـدي القـمصــان من الـشبـاب ال‬

‫يعــرفــون مـن هــو ال ـسـيــد جـيفــارا‬
‫ال ـ ـ ــذي يح ــملـ ـ ــون صـ ـ ــورتـه علـ ـ ــى‬
‫صــدورهم وظهــورهم فـأن أحـدا ال‬
‫يختلف عـلى سـحر شـخصيـة هذا‬
‫الــرجل واجل ــاذبي ــة التـي ميتـلكهــا‬
‫يف مـالمح وجهـه جتعل حـت ــى مـن‬
‫ال يع ــرفه يعـتـبــر ص ــورته جـمـيلــة‬
‫ج ــدي ــرة ب ــأن تـب ــرز وت ــرت ــدى بع ــد‬
‫خـمسـة وثالثـني عامـا علـى مقتله‬
‫(أو اغتياله)‪.‬‬
‫هـاهــو جيفـارا يعـود يف فـيلم كـتب‬
‫الـسيناريـو له على أسـاس مذكرات‬
‫كتبها وهو شاب أثناء أو بعد رحلة‬
‫علـ ـ ــى الـ ـ ــدراجـ ـ ــة عــبـ ـ ــر أمـ ـ ــريـكـ ـ ــا‬
‫اجلـنـ ــوبـيـ ــة حـني كـ ــان طـ ــالـبـ ــا يف‬
‫الع ـش ــريـن مـن عـم ــره مع ص ــديق‬

‫أســمه ألـبـيـ ــرتـ ــو غـ ــرانـ ــادو ‪ .‬هـ ــذه‬
‫الي ــوميــات كــانـت ارملـته حتـتفـظ‬
‫بهــا وسـلمـتهــا لـلنـش ــر منــذ بـضع‬
‫سنني‪.‬‬
‫أعـتـبـ ــر الــنقـ ــاد الفــيلـم منـ ــوذجـ ــا‬
‫ج ـ ــدي ـ ــدا لـلفــيلــم امللــت ـ ــزم ال ـ ــذي‬
‫يـت ـضـمـن غـنـ ــائـيـ ــة وجـمـ ــالـيـ ــات‬
‫بـصــريــة ‪ ،‬يـظهــر فـيه الـصــديقــان‬
‫يـط ــوف ــان عـب ــر الع ــذاب الـب ـش ــري‬
‫ال ــذي ي ـص ــادفـ ــانه يف ط ــريـقهـم ــا‬
‫وكــيف تـتـ ـشـكـل شخ ـصـيـت ـ ــاهـم ـ ــا‬
‫وتصــاغ من جـديــد بهـذه الـرؤيـة ‪.‬‬
‫الفــيلـم يـنــتهــي يف الفـتـ ــرة الـتـي‬
‫سـبقـت حت ــول جـيف ــارا ال ــى ث ــائ ــر‬
‫يـؤمن بـأطـروحـة مـاو القـائلـة بـأن‬
‫القـوة الــسيــاسيــة تبــدأ من نهـايـة‬

‫ماسـورة البنـدقية‪ .‬أذن هـو جيفارا‬
‫دون ك ــارل م ــاركــس ودون لـيـنـني أو‬
‫مـاو ‪ .‬شـاب يعــرف كيف يــستخـدم‬
‫أبـت ـس ــامـته لــيك ـسـب ود الفـتـي ــات‬
‫ويع ــرف كـيف ي ــراقــصهـن‪ .‬ج ــانـب‬
‫جـمـيل وم ــؤث ــر مـن حـي ــاة ال ــرجل‬
‫الــذي أصـبح أعـنف وأصلـب ثــائــر‬
‫يف عصـره‪ .‬صاحبه غـرانادو ما زال‬
‫علـى قيـد احليـاة ويبلغ من العـمر‬
‫‪ 81‬عـامـا وقـد أنهـى اخملـرج الـفيلم‬
‫بـجزء يصور فيه حـياة هذا الرجل‬
‫احلـقيـقيــة وهــو يـعيـش يف كــوبــا ‪.‬‬
‫هـ ــذا احلــضـ ــور الـ ــوث ـ ــائقـي ســمح‬
‫للمـشـاهـد ولــو من جهــة الفضـول‬
‫بعقـد مقارنة بـني صورة الرجل يف‬
‫شبـابه (مـثل دوره رودريغـو املـرشح‬

‫للجــائ ــزة كمــا أسلـفن ــا) حني كــان‬
‫مشاكسا وعلى شيء من االحتيال‬
‫والـ ــظـ ـ ـ ــرف والـ ــصـ ـ ـ ــورة يف أواخـ ـ ـ ــر‬
‫العمر‪ .‬بعـض النقاد يعتبر الفيلم‬
‫مـن النــاحيــة الــسيــاسيــة مــديحــا‬
‫للنـظام الـكوبـي ويذكـرون املشـاهد‬
‫بـ ــال ــشـ ــاعـ ــر الـكـ ــوبـي امل ـض ــطهـ ــد‬
‫رينالدو آريناس وينصحون بقراءة‬
‫مـ ــذكـ ــراتـه ويحــيلـ ــون الـ ــى العــمل‬
‫ال ـسـيـنـمــائـي الــوث ــائقـي لـن ـسـتــور‬
‫آملـينـدورس‪ ،‬ويـبقـى جـيفــارا يف كل‬
‫األحـ ــوال مـ ــالـئ الـ ــدنـيـ ــا وش ـ ــاغل‬
‫الـن ــاس بـنـضـ ــاله وشخــصه م ــادام‬
‫يـوجد نـظام رأسـمالـي ويوجـد من‬
‫يؤمـن بأنه بـاألمكـان أعدامه رمـيا‬
‫بالرصاص‪.‬‬

‫ستحدث انتقالة نوعية سينمائياً ودرامياً‪:‬‬

‫وصول اجهزة ومعدات وستوديوهات حديثة إىل دائرة السينام واملرسح‬
‫املدى ‪ -‬خاص‬
‫علـمت (املدى) أن دائـرة السيـنما تـسلمت ‪-‬‬
‫م ــؤخ ــراً ‪ -‬الع ــدي ــد مـن االجه ــزة واملع ــدات‬
‫التلفزيـونية والسينمائـية التي مت التعاقد‬
‫عليها من قبل مبوجـب مذكرة التفاهم مع‬
‫االمم املــتحـ ــدة (الــنف ــط مقـ ــابـل الغـ ــذاء)‬
‫وتـن ـطـ ــوي ه ـ ــذه االجه ـ ــزة واملع ـ ــدات علـ ــى‬
‫اهـمـيــة اسـتـثـنــائـيــة السـيـمــا بعــد اخلــراب‬
‫الـذي شهـده مـبنـى الـدائــرة يف الصــاحليـة‬
‫بعد سقـوط النظام السـابق الذي أتى على‬
‫جمـيع االجهــزة واملعــدات والــستــوديــوهــات‬
‫الــسيـنمــائيــة التـي احتـواهـا املـبنــى واكمل‬
‫ال ـس ــراق واللـص ــوص مهـم ــة اخل ــراب ه ــذه‬
‫بـسـرقـة مـا لـم تلتـهمه الـنيــران من جـميع‬
‫مــتعـلقـ ــات الـ ــدائـ ــرة ف ــضالً عـن ارشـيـفهـ ــا‬
‫الوثائقـي والسينمائـي من االفالم الروائية‬
‫وال ــوث ــائقـي ــة والـت ــسجـيلـي ــة حـيـث ي ـشـكل‬
‫حصول الدائرة على هذه االجهزة واملعدات‬
‫احل ــديثــة نــواة بل واســاس ـاً الع ــادة احليــاة‬
‫للــسيـنمــا العــراقيــة ولـكيــان الــدائــرة الـتي‬
‫كــانـت تعــد مـن املف ــاصل املهـم ــة يف مجــال‬
‫الـثقــاف ــة والفـن ــون العــراقـيــة يف ال ـسـيـنـمــا‬
‫واملسرح والتلفزيون والفنون الشعبية‪..‬‬
‫ومـن بني هــذه االجهــزة واملعــدات (ك ــاميــرا‬
‫س ـي ـن ـمـ ـ ــائ ـيـ ـ ــة حـ ـ ــدي ـثـ ـ ــة جـ ـ ــداً نـ ـ ــوع ‪AR‬‬
‫‪RIFLex 535B‬كــاميــرا متـطــورة جــداً‬
‫ومن املمـكن التصـوير بهـا فديـوياً لتـختزل‬
‫امل ــونـت ــاج ال ـسـيـنـم ــائـي وبـ ــاالمك ــان اجن ــاز‬
‫تـصوير اعمال تـلفزيونية بـواسطتها فضالً‬
‫عن الـتصـويـر الـسيـنمـائـي بقيــاس ‪ 35‬ملم‬
‫مع احـت ــوائه ــا عل ــى مجـمــوعــة كـبـيــرة مـن‬
‫العدسات السينمائية املتطورة‪.‬‬

‫*وك ــذلك اربع ــة ستــوديــوهــات تلفــزي ــونيــة‬
‫بك ــامل مع ــداتهــا الـتكـنـيكـيــة ومبــا يـجعل‬
‫مـنهــا أفــضل محـطــة فـض ــائيــة ويـنقـصهــا‬
‫فقـط جهـاز االرســال واحلجــز علــى القمـر‬
‫الـصنــاعي ( )‪SNG‬ويـتكــون كـل استــوديــو‬
‫مـن اربع ك ــامـيـ ــرات تلف ــزي ــونـي ــة مـتـط ــورة‬
‫وحـ ــديـثـ ــة جـ ــداً مـع مق ــطع صـ ــورة رقـمـي‬
‫(ديجــتل) لـكل اسـتـ ــودي ـ ــو واجهـ ــزة صـ ــوت‬
‫مـت ـط ــورة رقـمـيـ ــة (ديجـتـل) واجه ــزة ان ــارة‬
‫ليزرية من أحدث ما متوفر حالياً‪..‬‬
‫واك ـ ــد امل ـصـ ـ ــدر الف ـنــي الــتق ـنــي امل ـطـلع أن‬
‫جمـيع احملطات الفضـائية تفتـقر إلى مثل‬
‫هـذه النوعيـة من الستـوديوهات‪ ،‬واجـهزتها‬
‫املـت ـط ــورة حـ ـسـبـم ــا ذكـ ــر املهـنـ ــدس الفـنـي‬
‫الــوافــد من الـشــركــة الـتي قــامـت بتـســويق‬
‫هــذه ال ـسـتــوديــوهــات إل ــى العــراق ومبــا أن‬
‫هـنالـك تزاوجـاً بني الكـومبيـوتر والـسينـما‬
‫فبـاالمكــان استخـدام هـذه املـزايــا املتفـوقـة‬
‫لهـذه الستـوديوهـات يف أي انتـاج سينمـائي‬
‫مقبل للدائرة‪.‬‬
‫*كم ــا شمـلت م ــايكــروفــونــات (واي ــرليـس)‬
‫حديثة جداً مع مايكروفونات اخبارية‪..‬‬
‫*إضـافة إلـى اربع كامـيرات تلفـزيونيـة نوع‬
‫( )‪sx‬وت ـ ـس ــتخ ـ ــدم يف ال ــتق ـ ــاريـ ـ ــر واالفالم‬
‫االخ ـب ـ ــاري ـ ــة وال ـ ــوثـ ـ ــائق ـي ـ ــة وهــي رق ـم ـي ـ ــة‬
‫(ديجـتل) ايضـاً‪ ..‬مع اجهـزة مـونتـاج ()‪sx‬‬
‫ديجتل حديثة جداً‪..‬‬
‫*واخـيـ ــراً اربع ك ــامـي ــرات خ ــاصـ ــة بق ــراءة‬
‫ن ـش ــرة االخـبـ ــار املكـت ــوبـ ــة عل ــى ال ـش ــاش ــة‬
‫بــواسـطــة الكــومـبيــوتــر ‪ -‬مـن كل مــا تقــدم‬
‫وح ـسـب نــوعـيــة وم ـسـتــوى مــا ذكــرنــاه مـن‬
‫اجهـزة ومعــدات وبنـاء علـى الـسبـات الـذي‬
‫تـعيــشه الــسيـنمــا الع ــراقيــة بــشكل خــاص‬

‫ودائـرة السـينمـا واملسـرح بـشكل عـام والنهـا‬
‫مـ ــا زالـت ‪ -‬أي الـ ــدائ ـ ــرة ‪ -‬تعـتـمـ ــد ن ـظـ ــام‬
‫التـمويل الـذاتي بقـرار فرضـته وزارة املالـية‬
‫تـنفيــذاً لالنـظمــة والقـرارات اجلـائـرة أيـام‬
‫احلقـب ــة ال ـص ــدامـي ــة ف ــأن وزارة الــثق ــاف ــة‬
‫ودائـرة السينـما واملسـرح مطالـبة باسـتثمار‬
‫جـدي وفـعلي لهـذه االجهـزة واملعـدات ومبـا‬
‫يح ــدث انـتق ــال ــة ن ــوعـي ــة يف م ـسـي ــرة عـمل‬
‫ال ــدائ ــرة وي ــدر علـيه ــا ام ــواالً ط ــائل ــة مم ــا‬
‫يتـطلـب بن ــاء ستــودي ــو الستـيعــاب ونــصب‬
‫هـ ــذه االجهـ ــزة أو العــمل عل ــى اع ــادة بـن ــاء‬
‫واعـمــار مـبـنــى الــدائــرة ال ـس ــابق وبــالــذات‬
‫الـبالت ــوه ــات الـتـي ك ــان يحـت ــويه ــا املـبـن ــى‬
‫بخـاصــة وان الفـضــائيـات احلــاليــة تفـتقـر‬
‫إلـ ــى مــثل هـ ــذه االجهـ ــزة واملعـ ــدات ويجـب‬
‫اس ـتـغـاللـه ـ ـ ــا أف ـ ـضـل اس ـتـغـالل مــن خـالل‬
‫الـدخــول كمـنتـج منفــذ أو القيـام بــاالنتـاج‬
‫الفعـلي مـن منــوعــات إلــى درامــا إلــى افالم‬
‫سـيـنـم ــائـي ــة خ ــاصـ ــة ان مع ـظـم احمل ـط ــات‬
‫الفـض ــائيــة تـتعكــز علــى هــذه الــدائ ــرة من‬
‫خالل منتـسبيهـا الفـنيني واملـمثلني الـذين‬
‫ميثلــون أفضل االخـتصـاصـات املـوجـودة يف‬
‫البلد‪..‬‬
‫والعـمـل عل ــى ت ــشكـيل م ــدي ــري ــة أو هـيـئ ــة‬
‫لالنتاج تقوم بـاستقطاب الكـتاب واملمولني‬
‫الـذيـن لهم القـدرة علـى انتـاج اعمـال فنيـة‬
‫ذات مــستــوى راقٍ جــداً والــدخــول ب ــأعمــال‬
‫مـشـتــركــة مع مــؤسـســات وجهــات عــراقـيــة‬
‫لـتنـفي ــذ االعمــال الفـني ــة التـي حتتــاجهــا‬
‫الفـضــائـي ــات العــراقـيــة خــاص ــة والعــربـيــة‬
‫ع ــام ــة‪ ..‬السـيـمـ ــا ان اتف ــاقـ ـاً ق ــد ابـ ــرم مع‬
‫الـشــركــة الـتـي ســوقـت هــذه االجهــزة علــى‬
‫تدريـب وتأهيل مجمـوعة من فنيـي الدائرة‬

‫عرض آخر أفالم املخرج اهلولندي فان غوخ‬
‫وسط إجـراءات أمـنيـة مـشـددة نـظم أمـس‬
‫يف اله ـ ـ ــاي الع ـ ـ ــرض األول لف ــيلــم حـ ـ ــول‬
‫اغتيال السياسي الهولندي بيم فورتون‪.‬‬
‫مخــرج هــذا الـفيـلم هــو الهــولنــدي املـثيــر‬
‫للجــدل ثيـو فـان غـوخ الــذي قضـى بـدوره‬
‫الشهر املاضي يف عملية اغتيال‪.‬‬
‫والفيلم هـو عبـارة عن خلـيط من الـدراما‬
‫وال ـسـي ــرة بعـن ــوان "‪6( "5/6‬م ــاي ــو‪ /‬أي ــار)‪.‬‬
‫وه ــذا الـي ــوم ه ــو الـي ــوم ال ــذي اغـتـيل فـيه‬
‫فورتـون العام ‪ 2002‬على يد أحد املدافعني‬
‫عن حقوق احليوان‪.‬‬
‫وســيع ـ ــرض الفــيلـم جلــمهـ ــور اإلنـتـ ــرنـت‬
‫األربعـاء فـيمــا ستعــرضه صـاالت هــولنـدا‬
‫اعتبارا من يناير‪ /‬كانون الثاني املقبل‪.‬‬
‫وجتمع عـدد من األشخـاص بيـنهم عـائلـة‬
‫فان غـوخ ملشاهـدة الفيلم يف مبنـى ضربت‬
‫ال ـشــرطــة ح ــوله طــوق ــا عل ــى مقــربــة مـن‬
‫البـرملـان الهـولنـدي يف الهـاي‪.‬املـمثلـة تـارا‬
‫إلـدرز الـتي لعـبت دورا محـوريـا يف الفـيلم‬
‫الـ ــذي يــتهــم أجهـ ــزة األمــن الهـ ــولـنـ ــديـ ــة‬
‫بــالـتــورط يف االغـتـيــال ملعــارضــة فــورتــون‬
‫عق ـ ــدا دف ـ ــاعـي ـ ــا عـب ـ ــرت عـن أسـفه ـ ــا‪ .‬ألن‬
‫االحتفــال لم يعـد لـتكـرمي ذكـرى فـورتـون‬
‫وحـ ـ ـســب بـل ل ـ ـ ــذك ـ ـ ــرى ف ـ ـ ــورت ـ ـ ــون وغ ـ ـ ــوخ‬
‫معـ ــا‪.‬ومعل ــوم أن غ ــوخ ال ــذي ميـت بــصل ــة‬
‫قرابة للـرسام الشهير فـان غوخ كان اغتيل‬
‫بعـ ــد وقـت ق ـصـيـ ــر مـن إجنـ ــازه فــيلـم ‪5/6‬‬
‫ب ـسـبـب انـتقـ ــادات وجههـ ــا للـم ــسلـمـني يف‬
‫فيلم سابق واتهمهم بـتشجيع العنف ضد‬
‫النـســاء‪.‬واتهم هــولنـدي مـن أصل مغــربي‬
‫ي ـشـتـبه ب ــارتـبـ ــاطه بجـم ــاع ــات مـت ـش ــددة‬
‫بـاغتيـال اخملـرج غـوخ‪ ،‬فيمـا ألقي الـقبض‬
‫علـى أفـراد مـن جمـاعـات أخـرى إلرسـالهم‬

‫علـ ــى اســتخ ـ ــدامهـ ــا وكـ ــذلـك اســتق ـطـ ــاب‬
‫ال ـشـب ــاب مـن ذوي الـكف ــاءة للـم ـش ــارك ــة يف‬
‫العمليات االنتاجية لهذه الدائرة‪..‬‬
‫إن االهـتمــام العلـمي بــاستـثمـار واسـتغالل‬
‫ه ـ ــذه االجه ـ ــزة ب ـ ــأس ـ ــرع م ـ ــا ميـكــن يف ـ ــوت‬
‫الف ــرصـ ــة عل ــى جـعلهـ ــا اجه ــزة ق ــدمي ــة أو‬

‫م ـسـتهـلكــة السـيـمــا ان ال ـســاح ــة العــاملـيــة‬
‫تـشهـد يـومـاً بعـد آخــر انتـاج نــوعيــات أكثـر‬
‫تطوراً وكفاءة ومرونة وسهولة يف العمليات‬
‫الفـنية االنـتاجيـة سواء يف مجـال السيـنما‬
‫أم ال ـ ــدرامـ ـ ــا عل ـ ــى ح ـ ــد س ـ ــواء مب ـ ــا فــيه ـ ــا‬
‫املنوعات‪...‬‬

‫زامن انـعقاد مهـرجان القـاهرة الـسينـمائـي الـ(‪ )28‬الذي‬
‫اختـتم هــذا األسبــوع انعقـاد مهـرجـانـني سيـنمـائـيني يف‬
‫مــدن عــربـيــة أخــرى‪ ،‬األول مهــرجــان دبـي الـسـيـنـمــائـي‪،‬‬
‫والثـانـي مهـرجـان مـراكـش يف املغــرب‪ ..‬ويبـدو أن تــوافق‬
‫انعق ــاد ه ــذه امله ــرج ــان ــات يف أوق ــات مـتق ــارب ــة ق ــد أث ــار‬
‫حـســاسيــة إدارة املهـرجــان الكـبيــر ‪ -‬أعنـي هنــا مهـرجـان‬
‫الق ــاه ــرة ‪ -‬الـتـي رأت يف إق ــامـ ــة امله ــرج ــانــني مح ــاول ــة‬
‫خلـطف األضــواء من مهـرجـان القـاهــرة‪ ،‬والتــأثيـر علـى‬
‫مكانته الدولية‪.‬‬
‫وبعـيداً عن صحـة هذه االتهـامات أو بطالنهـا‪ ،‬نشيـر إلى‬
‫أنه ليــس هنــاك من خـبيــر يف أن تقـام مبــوازاة مهـرجـان‬
‫كبير مثل مهرجـان القاهرة مهرجانـات أخرى‪ ،‬بافتراض‬
‫أن هـذا املهرجان قد اسـتوفى عبر أكـثر من ربع قرن على‬
‫إقــامـته مقــومــات شخـصـيـتـه ومكــانـته الــدولـيــة املهـمــة‬
‫خـاصة بعـد دخوله يف قـائمة االحتـاد الدولي لـلمنتجني‬
‫الـذي يضم (‪ )12‬مهـرجانـاً سينـمائيـاً معتـرفاً بهـا فقط‪،‬‬
‫وهـ ــو سـبـب كـ ــاف إلدارة هـ ــذا املهـ ــرجـ ــان لـكـي ال ت ــظهـ ــر‬
‫انـزعاجهـا من مهرجـانات مـنافسـة‪ ..‬ويكفي أن نتـذكر أن‬
‫فكــرة إقــامــة مهــرجــان للــسيـنمــا يف القــاهــرة ألول مــرة‪،‬‬
‫جـاءت بدافع سـياسي وكـمنافـس ملهرجـان كانت إسـرائيل‬
‫تعتـزم إقــامته‪ ..‬علـى الـرغـم من أن إقـامـة املهـرجـان هي‬
‫أمـر طـبيعـي لبلـد بـلغت فـيه صنـاعـة الــسيـنمـا مــرحلـة‬
‫متطورة مثل مصر‪.‬‬
‫وإن كان ما يؤخذ على مهرجان دبي السينمائي أنه يقام‬
‫يف بلـد يـفتقــد صنـاعــة سيـنمــائيـة‪ ،‬فـإن املـأخـذ ذاته ال‬
‫يـنـطـبق عل ــى مهــرجــان مــراكــش الـتـي تــشهــد انـتعــاش ـاً‬
‫ملحــوظـ ـاً يف اإلنتــاج الــسيـنم ــائي خــاصــة يف الــسنــوات‬
‫اخلمـس األخيـرة‪ ،‬إضافـة إلى الـتسهـيالت التي تـقدمـها‬
‫املغرب إلنتـاج أفالم عاملية علـى أراضيها‪ ،‬وبالـنتيجة فإن‬
‫إقــامــة أي نـشــاط أو فع ــالي ــة سيـنم ــائيــة ومـنهــا إقــامــة‬
‫مهــرجــان سـيـنـمــائـي‪ ،‬هــو سـبـب مهـم لـتــدعـيـم صـنــاعــة‬
‫الــسيـنمـا‪ ،‬وإلشـاعــة وعي وذائقــة سيـنمــائيـة البــد منهـا‬
‫لتأسيس مثل هذه الصناعة‪.‬‬
‫وبعيـداً عـن حسـاسيـة تـزامن انعقـاد هـذه املهـرجـانـات يف‬
‫وقت واحــد‪ ،‬فــإن الــدافـع االقتـصــادي إلقــامــة مـثل هــذه‬
‫املهرجانات ليس باملثلبة التي تؤخذ عليها‪.‬‬
‫وهو مـا ذهب إليه الـبعض‪ ..‬حيث يـكفي أن نشيـر الى أن‬
‫مه ــرج ــان (ك ــان) ال ـسـيـنـم ــائـي مــثالً مع م ــا يحــتله مـن‬
‫مكانة مهـمة يف املهرجانات السينـمائية‪ ،‬يخصص جانباً‬
‫مهماً من نشاطه للـتسويق وتوزيع األفالم‪ ،‬بل أن الكثير‬
‫من املنـتجني يف العـالم يجـدون يف (كـان) املكـان األنـسب‬
‫لتسويق أعمالهم‪.‬‬
‫ومن هنـا فـإن مـا يحتـاجه مهـرجـان القـاهـرة خـاصـة مع‬
‫ت ــردي أح ــوال ال ـسـيـنـم ــا املـص ــري ــة انـت ــاجـ ـاً وت ــوزيعـ ـاً يف‬
‫الــسن ــوات األخيــرة‪ ،‬هــو بــالــضبـط مــا يـعيـبه علــى هــذه‬
‫املهـرجـانـات وأعنـي هنـا أن يكـون سـببـاً يف دعـم صنــاعته‬
‫السـينمـائيـة‪ ..‬خـاصـة مع مـا ميتـلكه من جتـربـة وخبـرة‬
‫عريـقة يـدعمـها تـاريخ سـينمـائي طـويل‪ ،‬ال ميكن لـها أن‬
‫تتوفر يف صناعة سينمائية عربية أخرى‪.‬‬

‫فنتازيا الواقع‬

‫يف حتفة املخرج ميديم‪( ..‬اجلنس ولوسيا)‬

‫ترجمة ‪ /‬عادل العامل‬
‫مجلة ‪Literateworld /‬انترنت‬
‫فلم ‪Sex and Lucia‬‬
‫اخملرج ‪Lulio Medem‬‬
‫غــالـب ـاً مــا ي ـسـتخــدم مـصــطلح ــا "رفع الغـطــاء"‬
‫و"احلـ ـ ـ ــد الـقـ ـ ـ ــاطـع" لـإلشـ ـ ـ ــارة إلـ ـ ـ ــى أفـالم األدب‬
‫الق ـص ـصـي الـعلـمـي‪ .‬وعـن ــدم ــا ن ـطـبـقهـمـ ــا عل ــى‬
‫األفـالم ذات الق ـصــص ال ــدرام ــاتــيكـي ــة‪ ،‬فـ ــإنهـم ــا‬
‫يـقتـصــران يف العــادة عل ــى الت ــراكيـب (البــايخــة)‬
‫املـبـت ــذل ــة املـتف ــرع ــة مـن ت ــارانـتـي ــو‪ .‬وفلـم اخمل ــرج‬
‫األسـب ــانـي ال ــشهـي ــر خ ــولـي ــو مـي ــدمي‪( ،‬اجلـنــس‬
‫ولــوسـيــا)‪ ،‬ي ـسـتحق متــام ـاً املـصــطلحـني اآلنفـي‬
‫الذكر‪.‬‬
‫فـمـيــدمي‪ ،‬كـمخ ــرج‪ ،‬مهـتـم بـصــورة مـتــزايــدة مبــا‬
‫مي ـكـ ـنـه أن يـفـعـل ضـ ـم ــن مـ ـن ـ ـطـلـقـ ـ ـ ــات ال ـ ـ ـسـ ـ ـ ــرد‬
‫القصـصي‪ .‬فبعـد منجـزه املـتميـز األول (فـاكـاس)‬
‫و(ال ـسـنج ــاب األحـم ــر)‪ ،‬أسع ــدن ــا مـي ــدمي بعــمله‬
‫املـدهـش (عـشـاق دائـرة القـطب الـشمـالي)‪ ،‬الـذي‬
‫يـصــور شخـصـيتـني‪ ،‬همـا آنـا وأوتــو‪ .‬وكالهمــا من‬
‫األلفـاظ الـتي تقـرأ كمــا هي من اجلـهتني مـثلمـا‬
‫هي حـال الفلم نفـسه‪ .‬والفلـم الذي أنـشيء عـلى‬
‫ملحمـة‪ ،‬هـو قصـة شخـصني اجنــدلت حيـاتـاهمـا‬
‫معهـاً تقـريبـاً علـى نحـو غامـض‪ .‬وقد أقـيم الفلم‬
‫عل ـ ــى أس ـ ــاس هـ ـ ــذه الق ـ ــراءة اجل ـ ــائ ـ ــزة ألس ـم ـ ــاء‬
‫الـشخـصيـات الــرئيـسـة‪ ،‬بحـيث ميكـن للنهـايـة ان‬
‫تكون بداية أو تكون البداية نهاية‪.‬‬
‫ويــتفـ ــرع (اجلـن ــس ولـ ــوسـيـ ــا) هـ ــذا مـن ال ــسحـ ــر‬
‫التـركيـبي املـصنــوع يف فلم (عـشـاق دائـرة القـطب‬

‫الـشمـالي)‪ .‬وقـد ذكـر ميـدمي‪ ،‬يف مقـابلـة حـديثـة‪،‬‬
‫أن شخصـية آنـا يف الفلم األسبـق قد فـتنتـه فأراد‬
‫أن يأخذ قصـتها مقدمـاً‪ .‬وعند قيـامه بهذا‪ ،‬وجد‬
‫أن قصـة جديـدة كاملـة أخذت بـالتكون‪ .‬وجتـد آنا‬
‫(الـتي قــامت بـدورهـا جنـوى غــري كمـا يف عـشـاق‬
‫دائـرة القـطب الـشمـالـي) مكـانـاً لهــا يف (اجلنـس‬
‫ولـ ــوسـيـ ــا)‪ ،‬لـكــنهـ ــا هـن ـ ــا مج ـ ــرد شخ ـصـيـ ــة مـن‬
‫الـ ــشخ ـصـيـ ــات الـ ــرئـيـ ـسـ ــة‪ .‬أمـ ــا الـ ــشخ ـصـيـتـ ــان‬
‫الــدرامـيتــان ال ــرئيــستــان األخــريــان فـهمــا ك ــاتب‬
‫يدعى لوريـنزو (تريستان أولـوا) وصديقته لوسيا‬
‫(باز فيغا)‪.‬‬
‫وتتـلخص القصـة يف أن لوريـنزو يقـوم بزيـارة إلى‬
‫جـزيـرة مـشمـســة ويضــاجع فتـاة غــريبـة (آنـا) يف‬
‫عـيد مـيالده اخلامـس والعشـرين‪ .‬وبعـد شيء من‬
‫الـوقت بعـد عـودته إلـى البـر‪ ،‬تـطلب نـادلــة مثيـرة‬
‫جنـسياً (لـوسيا) االنتقـال معه‪ .‬وينغمـس االثنان‬
‫يف عالقـة جنسيـة صرف حتـى الثمالـة‪ .‬وعلى كل‬
‫حال‪ ،‬فـإن لوريـنزو‪ ،‬وهـو يف أحسـن األحوال كـاتب‬
‫ت ـ ــراج ـيـ ـ ــدي‪ ،‬يج ـ ــد أن ع ـمـله يـ ـص ــبح غ ـ ــاي ـ ــة يف‬
‫الـسعادة‪ .‬ويف هذه املـرحلة يكتـشف أن له بنتاً من‬
‫عالق ــة لـه مع آن ــا‪ .‬ويـب ــدأ ب ــزي ــارة ابـنـته‪ ،‬وهـي ال‬
‫تعــرفه‪ ،‬يف مـتنـزه قـريـب‪ .‬وبلمـسـة منــوذجيــة من‬
‫اخملـرج والكاتب ميدمي‪ ،‬تـدعى االبنة لـونا (قمر)‪،‬‬
‫بينما يعني لورينزو (شمس)‪.‬‬
‫ويــدخـل ميــدمي حـبكــة جــانـبيــة يف هــذه املــرحلــة‬
‫حـيث يصبح لوريـنزو منشغالً يف اسـتهواء جنسي‬
‫نفـسـي وليـس بــدني ـاً مع حــاضنـة ابـنته‪ ،‬الـشـابـة‬
‫اجلذابـة‪ .‬وهي ابنة جنمة إبـاحية تعيش مع رجل‬
‫مـن ال ـصـنـ ــاعـ ــة‪ .‬وهـك ـ ــذا يعـي ــش الــثالثـ ــة ‪ -‬األم‬
‫والع ــاشق واالبـن ــة ‪ -‬معـ ـاً يف عالق ــة سفــاح قــربــى‬
‫تقريباً‪ .‬ويدمج لورينزو بالطبع كل هذه العناصر‬

‫يف روايته التي يؤلفها آنذاك‪.‬‬
‫وبعـد مـأسـاة تـصيـب ابنـة لـورينـزو‪ ،‬تخـرج األمـور‬
‫سـريعاً عـن السيطـرة‪ .‬وميكن أن ميوت لـورينزو أو‬
‫ال ميـ ــوت وحتل نه ــاي ــة ل ــوسـي ــا‪ ،‬وآنـ ــا‪ ،‬وللغ ــراب ــة‪،‬‬
‫عـ ـشــيق أم احلـ ــاضـنـ ــة‪ ،‬جـمــيعـ ـ ـاً علـ ــى اجلـ ــزيـ ــرة‬
‫املشمسة اآلنفة الذكر‪.‬‬
‫وال يـقصـد بـاحلـبكـة‪ ،‬إذا جــاز التعـبيــر‪ ،‬العــد من‬
‫جـديـد‪ .‬فـاألفـضل رؤيتهـا أو بـاألحـرى معـانـاتهـا‪.‬‬
‫فهنـاك يف روايـة لــورينـزو مــا يجعل الـشخـصيـات‬
‫قـادرة على القفـز إلى داخل حفرة وسـط اجلزيرة‬
‫املشـمسـة والبـدء من جـديـد يف منتـصف القصـة‪،‬‬
‫وميتــد (اجلنـس ولــوسيـا) بهــذا املبـدأ إلـى الـفلم‬
‫بـكـ ــامـله‪ ،‬فــيعــمل عـمـله مــثل الـ ــسحـ ــر‪ .‬ويـ ـشـغل‬
‫التـأثيــر كله العقل فـيخلق عـاملـاً مكـانيـاً وزمـانيـاً‬
‫هل ــوسـيـ ـاً مـن املـبـهج اإلق ــام ــة فـيه‪ .‬وت ــوازن ه ــذا‬
‫بعض املشاهد املعقدة‪.‬‬
‫لقـد مت تـصـويــر الفـلم رقـميـاً بــالكــامل بكــاميـرا‬
‫جـديدة عـاليـة الوضـوح‪ .‬واللقطـات الليليـة‪ ،‬وهي‬
‫كثيـرة‪ ،‬جليـة جداً وتـبدو أفـضل كثيـراً من الفلم‪.‬‬
‫أم ــا اللقـط ــات الـنه ــاري ــة الـتـي أضـيـئـت ب ــإف ــراط‬
‫وبـيضـت قليـالً من اجل خلق تـأثيـر خـادع‪ ،‬فـتبني‬
‫أن الــسيـنمــا وسـط ميكـن للـتجــريب املـسـتمــر أن‬
‫يكافأ فيه‪.‬‬
‫وأخيراً‪ ،‬فإن فلماً مثل (اجلنس ولوسيا) ال ميكن‬
‫اإلح ــاط ــة به يف مـثل ه ــذا الع ــرض‪ .‬ف ــالـكلـم ــات‬
‫وحـدهــا غيــر وافيـة بــوصف العــالم الــذي يخلقه‬
‫ميـدمي‪ .‬إنه يبـرهن علـى أننـا ال نحتـاج للـدخـول‬
‫يف فضاء خارجـي أو عوالم وهمية لتجربة نسخة‬
‫مخ ـتـلفـ ـ ــة مــن الـ ـ ــواقع‪ .‬فــكل مـ ـ ــا نح ـتـ ـ ــاج إلـ ـ ــى‬
‫اسـتكـشــافه هــو عقــولنــا‪ .‬إنه الــسيـد الـذي يـعمل‬
‫بأقصى قواه‪ ..‬أكثر‪ ،‬فأكثر‪.‬‬

‫مهــــــرجــــــانــــــــات‬
‫ـ‬

‫فيلم ايطايل يفوز بـ (اهلرم الذهبي) ملهرجان القاهرة السينامئي‬

‫ته ــدي ــدات لـبعـض ال ـسـي ــاسـيـني‪ ،‬وبـيـنهـم‬
‫ال ـسـيــاسـي الـيـمـيـنـي غـي ــرت ويلــدر الــذي‬
‫يعـتـب ــر خلـيفــة فــورتــون يف ركــوب مــوجــة‬
‫الع ــداء للـمه ــاج ــريـن‪.‬وأطـلق مقـتل غ ــوخ‬
‫جـدال قـويـا بـشـأن حـريــة التعـبيـر‪ .‬وسـط‬
‫م ــوج ــة مـن الع ــداء للـمه ــاج ــريـن ال ــذيـن‬
‫كانـوا هدفا النـتقادات فورتـون الذي صرح‬
‫مـرارا قبل اغتـيالـه بأن هـولنـدا غيـر قادرة‬
‫عــل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــى اسـ ـ ـتـ ـ ـيــع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاب امل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــزي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد م ـ ــن‬
‫املهــاجــريـن‪.‬ويقــول مـنـتج فـيلـم ‪ 5/6‬غـيج‬
‫فـان ديفيـستـالكـن إن اغتيـال غـوخ كـان له‬

‫مفعـول القـنبلـة بــالنـسبـة ملـوضـوع حـريـة‬
‫التعـبيـر علـى خالف عـمليــة قتل فـورتـون‬
‫باعتـبار أن األخيـر كان سـياسيـا‪.‬من جهته‬
‫يؤكد تيسكالي ممول الفيلم واملسؤول عن‬
‫تسـويقه علـى اإلنتـرنـت أن اغتيـال اخملـرج‬
‫غـوخ رفـع وتيـرة االهـتمــام بحقـوق عـرض‬
‫الـفيلـم دوليـا‪.‬يـشـار إلـى أن فـورتـون الـذي‬
‫شـ ـ ــارك ع ـ ـشـ ـ ــرات آالف الهـ ـ ــول ـنـ ـ ــديــني يف‬
‫ت ـ ـش ـي ـيـعه صــنف م ـ ــؤخ ـ ــرا يف م ـ ـسـ ـ ــابق ـ ــة‬
‫تـلفـ ــزيـ ــونـيـ ــة بـ ــاعـتـبـ ــاره أهــم شخ ـصـيـ ــة‬
‫هولندية يف كل العصور‪.‬‬

‫اعلـن رئيـس جلنـة الـتحكـيم الــدوليـة‬
‫للـم ــس ـ ــابق ـ ــة ال ـ ــرسـمـي ـ ــة لل ـ ــدورة ‪82‬‬
‫ملهـرجـان القـاهـرة السـينمـائي الـدولي‬
‫كـارلو فـوسكالي فـوز الفيلم االيـطالي‬
‫"حـ ـ ــراس ال ـ ــسح ـ ـ ــاب" للـ ـ ــوت ـ ـشــيـ ـ ــانـ ـ ــو‬
‫اودوريـ ـ ــش ــيـ ـ ـ ــو بـ ـ ـ ــاجلـ ـ ـ ــائـ ـ ـ ــزة االولـ ـ ـ ــى‬
‫للمهـرجـان "الهـرم الـذهـبي" وذلك يف‬
‫حـفل خــت ـ ــام امله ـ ــرج ـ ــان ال ـ ــذي اق ـيــم‬
‫مساء اليوم‪.‬‬
‫وح ـصـل الفــيلـم الـ ــروسـي "بـ ــارك اهلل‬
‫امل ــرأة" ل ـسـت ــانـيــسالف سـي ــرجفـيـتــش‬
‫ج ــوف ــورخـني عل ــى اجل ــائ ــزة الـث ــانـي ــة‬
‫"الـهـ ـ ـ ــرم الـفـ ــض ــي" وح ـ ـصـل الـفـ ـيـل ــم‬
‫املــصـ ــري "الـبـ ــاحـثـ ــات عـن احلـ ــريـ ــة"‬
‫اليـناس الـدغيـدي علـى جائـزة افضل‬
‫فــيلـم عـ ــربـي مــتفـ ــوقـ ــا علـ ــى الفــيلـم‬
‫املغـ ــربـي "ذاك ـ ــرة معـتـقلـ ــة" جلــياللـي‬
‫فــرحــاتـي والتــونـسـي "االمي ــر" حملمــد‬
‫زران‪.‬‬
‫ومنحت جلنـة التحكيم جـائزة افضل‬
‫اخـراج لـلمخـرج االرجـنتـينـي هيـكتـور‬

‫اولـيفـيـي ــرا عـن فـيلـم "خ ــوان ـسـيـت ــو‪..‬‬
‫سـ ــاحـ ــر الـن ــسـ ــاء" واف ــضل سـيـنـ ــاريـ ــو‬
‫للـمخــرج وكــاتـب ال ـسـيـنــاري ــو املغــربـي‬
‫جـياللـي ف ــرح ــاتـي عـن فـيلـمه "ذاك ــرة‬

‫يف فـيلـم "الـتـ ــراب" للـمخ ــرج ت ــاس ــوس‬
‫ب ـســاروس واالرجـنـتـيـنـي ادريــان نــافــارو‬
‫عن فيلم "خوانسيتو‪ ..‬ساحر النساء"‪.‬‬
‫ام ـ ـ ــا ج ـ ـ ــائ ـ ـ ــزة اف ـ ـضـل ممـ ـثـل ـ ـ ــة فـق ـ ـ ــد‬
‫تقـاسـمتهــا ايضــا املصـريـة نـيللي كـرمي‬
‫عن دورها يف فيلم "انت عمري" خلالد‬
‫ي ــوسف مـن ــاصف ــة مع اجملــريــة اي ـسـتــر‬
‫بــاجــاليــري عن دورهــا يف فيـلم "اســرار‬
‫دفينة" لسوسا بوزورمنيل‪.‬‬
‫وفـ ــاز اخملـ ــرج الفـ ــرنـ ـسـي صـ ــايف نـيـبـ ــو‬
‫بج ــائ ــزة افــضل اخ ــراج الول عـمل عـن‬
‫فــيلــمه "عــنق الـ ــزرافـ ــة" الـ ــذي ح ــصل‬
‫ايـضــا علــى شهــادة تقــديــر مت مـنحهــا‬
‫للــطفلــة لــويــزا بـيلـي التـي لعـبت دورا‬
‫بطوليا يف الفيلم‪.‬‬
‫ومنحت جلنـة التحكـيم جائـزة االبداع‬
‫الف ـنــي للــمخـ ـ ــرج الهــن ـ ــدي م ـ ــاهــيـ ــش‬
‫معتقـلة" الذي حـظي باعجـاب النقاد داتـ ــانـي عـن فــيلـمـه "ملــتقـ ــى عـ ــاملـني"‬
‫املصريني‪.‬‬
‫وشه ـ ــادة تق ـ ــدي ـ ــر خ ـ ــاص ـ ــة مـن جلـن ـ ــة‬
‫وفــاز بجــائــزة افـضـل ممثـل منــاصفــة الـتـحكـيـم للـمخ ــرج االي ــرانـي محـم ــد‬
‫اليونانـي سوفوكليـس بيباس عن دوره علي ساجدي عن فيلم "اجلرمية‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful