You are on page 1of 26

Un de ces

jours…..
‫نعم … يَومًا ما …‬
‫سوف أقرر القيام بأعمال‬
‫مهمة في حياتي‬

‫يَومًا ما …‬
‫حيَاتِي‬
‫سوف أخطّطُ ل َ‬
‫بشكل صحيح‬
‫سوف أُحَا ِولُ قدر المكان‬
‫استِغلل وقتي…‬

‫وَسوف أجِدُ ال ُقوّةَ لكَي‬


‫سمَ فِي وَجه قَرِيبي…‬ ‫أبتَ ِ‬
‫ذلكَ الذي آذاني‬
‫حسَن البَصري‬ ‫يقول ال َ‬
‫يا ابن آدم انّمَا أنتَ أيّام‪...‬‬
‫اذا ذهب يومُك‬
‫ذَهَبَ بَعضُك‬

‫يَومًا ما …‬
‫عِندمَا أكونُ قَد تَ َمتّع ُ‬
‫ت‬
‫شبَاب …‪.‬‬ ‫بِفَترَة ال ّ‬
‫قال صلى ال عليه و سلم‪:‬‬
‫ظّلهُم ال في ظِلّه يَوم ل‬ ‫سَبعَةٌ ي ِ‬
‫ظلّ إِل ظِلّه ‪:‬‬ ‫ِ‬
‫شأَ في‬‫الِمامُ العَادِل‪ ,‬وَشَابّ نَ َ‬
‫جلٌ قَلبُه م َعلّق‬‫عِبَادَة َربّه‪ ,‬وَرَ ُ‬
‫بِالمَسَاجِد‪ ,‬ورَجُلَنِ تَحَابّا في ال‬
‫اجتَ َمعَا عَليه وَ تَفَرّقَا عَلَيه‪ ,‬وَرَجُل‬
‫ط َلبَته امرَأَةٌ ذَات مَنصِب وَجَمَال‬ ‫َ‬
‫فَقَال ِإنّي أَخَافُ ال‪ ,‬وَرَجُل‬
‫حتّى ل تَعلَم شمَِالُهُ‬ ‫صدّقَ فأَخفَى َ‬ ‫َت َ‬
‫مَا تُنفِق يَمِينُه‪ ,‬وَرَجُل ذَكَر ال‬
‫خَا ِليًا فَفَاضَت عينَاه‪.‬‬
‫يَومًا ما …‬
‫عِندمَا أكونُ قَد أخَذتُ‬
‫كِفَايَتي من النّوم…‪.‬‬

‫يَومًا ما …‬
‫سوف أُحاولُ ايجاد هد ٍ‬
‫ف‬
‫حيَاتِي‬
‫لِ َ‬
‫قال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫اغْ َتنِم خَمْسًا قَبلَ خَمْسٍ‬
‫حيَاتَكَ قَبلَ مَوتِك‪..‬‬‫َ‬
‫حتَكَ قَبلَ سَقَمِك‪..‬‬‫وصِ ّ‬
‫وفَرَاغَك قَبلَ شُغلِك‪..‬‬
‫شبَابِك قَبلَ هَرَمِك‪..‬‬ ‫و َ‬
‫غنَاكَ قَبلَ فَقرِك‪.‬‬ ‫وِ‬
‫يَومًا ما …‬
‫سوف أُ َقّللُ من سَاعَاتِ نَومي‬
‫وأزيدُ سَاعَات عَمَلِي …‬

‫يَومًا ما …‬
‫عندما يكون عِندي ما‬
‫يكفيني من المال سوف‬
‫أبحث عمّن يَستَحِقّ‬
‫صَد َقتِي‪.‬‬
‫يَومًا ما …‬
‫سوف أُقُومُ ِب ُكلّ الخَيرِ‬
‫الذي َتكَاسَلتُ عَنه‬

‫قال صلى ال عليه و سلم‪:‬‬


‫ل تَحقِرَنّ مِنَ المَعروفِ‬
‫شَيئًا ولو أن تَلقَى أخَاكَ‬
‫ِبوَجهٍ طَلقٍ‪.‬‬
‫أكيد …‬
‫سوف أجِدُ الوَقتَ لكي‬
‫أتلُو كتاب َربّي وَأتَ َدبّرَ آياتِهِ‬
‫قال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫"صنائع المعروف تقي مصارع‬
‫السوء والفات والهلكات‪,‬‬
‫أهل المعروف في الدنيا هم أهل‬
‫المعروف في الخره "‬
‫قال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫القــــران و الـــصيـــام‬
‫يشـــفعـــان للعبــد‬
‫يوم الــقيامة‬

‫قال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬


‫انّ الذي ليسَ في جَوفِهِ‬
‫شيءٌ من القُرآن‬
‫كالبيتِ الخَرِبِ‬
‫يقول النبي صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫بادروا بالعمال‪ ,‬هل تنتظرون إل‬
‫مرضا مفسدا ‪ ..‬أو موتا مجهزا ‪..‬‬
‫أو هرما مفندا ‪ ..‬أو الدجال‬
‫شرغائب ‪ ..‬أو الساعة‪ ..‬فالساعة‬
‫أدهى وأمر!‬
‫قال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫البِرّ ل يَبلَى‪ ،‬والذّنبُ ليُنسَى‪،‬‬
‫والدّيّانُ ليَمُوت‪،‬‬
‫اعمَل مَاشِئتَ‬
‫كَمَا تَدِينُ تُدَان‬
‫قَالَ ال تبارك وتعالى‪:‬‬
‫وََأنْفِقُوا مِن مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ َق ْبلِ أَن‬
‫يَأْتِيَ أَحَ َدكُمُ الْ َموْتُ َفيَقُولَ رَبّ‬
‫جلٍ قَرِيبٍ‬‫َلوْلَ أَخّ ْر َتنِي ِإلَى أَ َ‬
‫َف َأصّدّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصّالِحِينَ‬
‫سورة المنافقون (‪)10‬‬
‫قَالَ ال تبارك وتعالى‪:‬‬
‫سهِمْ‬ ‫علَى َأنْفُ ِ‬‫َو ُي ْؤثِرُونَ َ‬
‫خصَاصَةٌ‬ ‫َو َلوْ كَانَ ِب ِهمْ َ‬
‫وَمَنْ يُوقَ شُحّ نَفْسِهِ‬
‫فَأُو َلئِكَ ُهمُ الْمُ ْفلِحُونَ‬
‫سورة الحشر (‪)9‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫ظِلّ المؤمن يَوم‬
‫القِيَامَة‬
‫صَدَقَتُه‬
‫قَالَ ال تبارك وتعالى ‪:‬‬
‫علَى حُبّهِ‬ ‫طعَامَ َ‬ ‫طعِمُونَ ال ّ‬‫َويُ ْ‬
‫سكِينًا َو َيتِيمًا وَأَسِيرًا (‪)8‬‬ ‫مِ ْ‬
‫طعِ ُمكُمْ ِلوَجْهِ الِّ لَ نُرِيدُ‬ ‫ِإنّمَا نُ ْ‬
‫شكُورًا (‪)9‬‬ ‫ِمنْ ُكمْ جَزَاءً وَلَ ُ‬
‫ِإنّا نَخَافُ مِنْ َر ّبنَا َيوْمًا‬
‫عبُوسًا قَمْطَرِيرًا (‪)10‬‬ ‫َ‬

‫سورة النسان‬
‫قال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫سَبق درهَمٌ مائَة‬
‫أَلفٍ‬
‫يَومًا ما …‬
‫سوف أبِرّ وا ِلدَيّ كَمَا يَنبَغي‬
‫صلُ أرحَامِي‬ ‫وسوف أ ِ‬

‫‪Un de ces‬‬
‫‪…jours‬‬
‫نعم … يَومًا ما …‬
‫لكن ليس الن!‬
‫قال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫غمَ أَنفُ‬
‫غمَ أَنفُ ُثمّ رَ ِ‬ ‫رَ ِ‬
‫غمَ أَنفُ )في التراب(‬ ‫ُثمّ رَ ِ‬
‫من أَدرَكَ َأ َبوَيهِ عِندَ ال ِكبَرِ‬
‫خلِ‬
‫أَحَدهُمَا أَو كِلَهُمَا فَلَم يَد ُ‬
‫جنّةَ‪.‬‬
‫ال َ‬
« Un de ces jours… »
Un de ces jours…
Un de ces jours…
Mais suis-je sûr de vivre
(jusqu’à) ce jour là ??
J’aurais dû commencer
ce ‘jour’ là!
Aujourd’hui, ma vie
‫يقول ال تعالى‬
‫س ِهمْ لَ‬
‫عبَادِيَ الّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى َأنْفُ ِ‬ ‫ُقلْ يَا ِ‬
‫تَ ْقنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ الِّ إِنّ الَّ َيغْفِرُ ال ّذنُوبَ‬
‫جَمِيعًا ِإنّهُ ُهوَ ا ْلغَفُورُ الرّحِيمُ‬
‫سورة‬
‫الزمر (‪)53‬‬
‫أوحى ال لداوود ‪:‬‬
‫عنّي شَوقِي‬‫" يَا دَاوود لو يَع َلمُ المُدبِرُون َ‬
‫لعَو َدتِهم ورَغ َبتِي في تَو َب ِتهِم لَذَابُــوا شَوقا إليّ‬
‫عنّي َفكَيفَ‬
‫يَا دَاوود هَذِه رَغ َبتِي في المُدبِرين َ‬
‫ح ّبتِي في المُق ِبلِين عَليّ"‬ ‫مَ َ‬
‫يقول ال عز وجل ‪:‬‬
‫"إنّي لَجِدُني أستَحِي مِن عَبدِي يَرفَعُ إِل ّ‬
‫ي‬
‫َيدَيهِ يَقُول يَاربّ يَاربّ فأَردّهمَا ‪..‬‬
‫َفتَقُول المَلَئكَةُ ‪:‬‬
‫إِلهنَا إِنّهُ لَيسَ أهلً ِلتَغفِر لَهُ‪َ ..‬فأَقولُ‪:‬‬
‫ولَكِنّي أَهلُ التّقوَى وَأَهلُ المَغفِرة‬
‫أُشهِدُكم أنّي قَد غَفَرتُ لِعَبدِي"‬
‫اللهم لك الحمد حمداً كثيراً‬
‫ولك الشكر شكراً كثيرا‪،‬‬
‫حمداً كما ينبغي لجلل وجهك‬
‫وعظيم سلطانك‪،‬‬
‫لك الحمد ما أكرمك‬
‫ولك الحمد ما أرحمك‬
‫ولك الحمد ما أعظمك‬
‫دمتم في‬
‫رعايةِ ال‬