You are on page 1of 21

‫العادة السادسة‪ :‬إدارة الوقت‬ ‫العادة الولى‪ :‬السعي للتميز‬

‫العادة السابعة‪ :‬جهاد النفس‬ ‫العادة الثانية‪ :‬تحديد الهداف‬


‫العادة الثامنة‪ :‬البراعة التصالية‬ ‫العادة الثالثة‪ :‬ترتيب الولويات‬
‫العادة التاسعة‪ :‬التفكير اليجابي‬ ‫العادة الرابعة‪ :‬التخطيط‬
‫العادة العاشرة‪ :‬التوازن‬ ‫العادة الخامسة‪ :‬التركيز‬
‫العادة الولى‪ :‬السعي للتميز‬
‫رضى ال‬ ‫• السعي للتميز يعني ثلثة امور‬
‫رئيسية‪:‬‬
‫‪ ‬اليمان‪ :‬وذلك بالمداومة على رفع‬
‫مستوى اليمان بفعل الطاعات‬
‫واجتناب المنكرات والكثار من‬
‫مصادر‬ ‫النوافل‪.‬‬
‫السعادة التي‬ ‫‪ ‬الحتراف‪ :‬وذلك برفع مستوى‬
‫هي ثمرة التميز‬ ‫النتاج والكفاءة والفعالية في عملك‬
‫او مهنتك‪.‬‬
‫‪ ‬العلقات ‪ :‬وذلك بالمداومة على‬
‫رفع مستوى علقتك اليجابية مع‬
‫النجاز‬ ‫الخرين‪.‬‬
‫اسعاد الخرين‬
‫العادة الثانية‪ :‬تحديد الهداف‬
‫تنقسم الهداف من حيث المصدر الى‪:‬‬
‫امثلة على كل نوع‪:‬‬
‫اهداف شخصية‬ ‫اهداف اجتماعية‬ ‫اهداف إلهية‬
‫‪ .1‬اهداف إلهية‬
‫الحصول على‬ ‫تخصيص‬ ‫قراءة جزء من‬
‫تقييم مرتفع في‬ ‫ساعتين كل يوم‬ ‫القرآن كل يوم‬
‫العام الحالي‬ ‫للجلوس مع‬
‫الزوجة والطفال‬
‫تعلم ثلث كلمات‬ ‫توزيع شريط او‬ ‫الدعوة الى ال‬
‫‪ .2‬اهداف اجتماعية‬
‫جديدة من اللغة‬ ‫كتاب في المسجد‬
‫النجليزية كل يوم‬ ‫كل شهر‬
‫ممارسة رياضة‬ ‫اصطحاب‬ ‫اداء جميع‬
‫المشي لمدة نصف‬ ‫الصدقاء او‬
‫الجيران لداء‬
‫الصلوات في‬ ‫‪ .3‬اهداف شخصية‬
‫ساعة كل يوم‬ ‫المسجد‬
‫عمرة في رمضان‬
‫مواصفات الهدف الجيد‬
‫واضح ومحدد‬

‫قابل للقياس‬

‫عملي‬

‫طموح‬

‫تاريخ انجازه محدد‬


‫العادة الثالثة‪ :‬ترتيب الولويات‬
‫يجب تحديد الوليات كما هو موضح في الجدول‪:‬‬
‫نوع العمل‬
‫الولية‬
‫غير ضروري‬ ‫ضروري‬ ‫هام جداً‬
‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫عاجل‬
‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫غير عاجل‬
‫• الهتمام بالمربعين الثاني والرابع لنهما محورا لنجاح ولتعرضهما للتسويف والكسل‪.‬‬

‫• اعطاء الهتمام للمربعين الول والثالث لنها امور حتمية تفرض نفسها ول يمكن‬
‫تجنبها و وضع جدول زمني مسبق قبل حلولها‪ .‬ويجب بعد النتهاء من اداءها العودة‬
‫لتحقيق اهداف المربعين الثاني والرابع‪.‬‬
‫تجنب النشغال بالمربعين الخامس و السادس فكلهما مضيعة للوقت وانحراف عن‬ ‫•‬
‫الهداف‪.‬‬
‫العادة الرابعة‪ :‬التخطيط‬

‫حدد صورة‬ ‫حدد وضعك‬


‫المستقبل‬ ‫الراهن‬
‫كيف تخطط ؟!‬
‫الطريقة‬ ‫نوع الخطه‬ ‫المستوى‬
‫وضع رسالة وغاية للحياة وذلك بوضع اهداف كبرى لتحقيقها ‪.‬‬ ‫مدى الحياة‬ ‫الول‬

‫خطة من ثلث الى تحديد هدفين او ثلثة فقط خلل هذه السنوات منبثقة من‬
‫الثاني‬
‫الهداف الكبرى‪.‬‬ ‫خمس سنوات‬
‫وضع برنامج عملي على مستوى السنة لتحقيق واحد او اكثر‬
‫خطة سنوية‬ ‫الثالث‬
‫من الهداف التي وضعت في المستوى الثاني‪.‬‬
‫وضع جدول محدد وواضح وقابل للنجاز خلل تاريخ محدد‪.‬‬ ‫خطة شهرية‬ ‫الرابع‬
‫تحديد اول يوم من كل اسبوع لدراسة الهداف الشهرية و‬
‫خطة اسبوعية‬ ‫الخامس‬
‫وضع الخطوات والليات لتحقيقها‪.‬‬
‫هي بمثابة الخلية في جسم الكائن الحي فهي وحدة التركيب‬
‫لجميع الخطط وعلى قدر الفعالية من استغللها تتحقق جميع‬ ‫خطة يومية‬ ‫السادس‬
‫الهداف‪.‬‬
‫العادة الخامسة‪ :‬التركيز‬
‫‪ .2‬تحديد وقت لبداية‬ ‫‪ .1‬الستعانة بال‬
‫العمل وآخر‬ ‫والتوكل علية قبل البدء‬
‫لنهايته‬ ‫في أي عمل‬
‫‪ .3‬فكر في الفوائد‬ ‫‪ .8‬استعمال‬
‫والمنافع التي‬ ‫اسلوب السبع دقائق‬
‫ستحصل عليها عند اكمال العمل‬ ‫للتركيز في العمال التي تشعر‬
‫ول تفكر في العوائق والعقبات‬ ‫بعدم الرغبة في بدأها‪.‬‬
‫ألساليب المساعدة‬
‫على التركيز‬ ‫‪ .7‬عدم انتظار الحوافز والثناءات التي‬
‫‪ .4‬ابتكار اسا ليب جديدة‬
‫لنجاز المهام والخروج‬ ‫يقدمها الخرين وكن ايجابياً في‬
‫عن الروتين الممل‬ ‫نظرتك لنفسك‬
‫‪ .6‬التزام الصبر‬
‫‪ .5‬تجنب المقاطعات‬ ‫وللخرين‬
‫والهدوء مع قوة‬
‫عند مباشرة العمال‬
‫الرادة وعدم تحميل‬
‫التي تحتاج الى‬
‫النفس فوق طاقتها‬
‫تركيز شديد‬
‫ماهو اسلوب السبع دقائق؟!‬
‫عمل تشعر بعدم الرغبة في بدءه‬
‫والهروب منه‬

‫اعط نفسك‬
‫سبع دقائق فقط كبداية في‬
‫تنفيذ العمل‬

‫بعد انتهاء‬
‫السبع دقائق‬

‫ل‬ ‫هل تشعر برغبة‬ ‫نعم‬


‫في المواصلة؟‬
‫اترك اتمام العمل الى‬ ‫استمر في انجاز العمل‬
‫وقت آخر‬ ‫حتى النهاية‬
‫العادة السادسة‪ :‬إدارة الوقت‬
‫انواع الوقت‬

‫يمكن تنظيمه‬ ‫يصعب تنظيمه‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬
‫اوقات‬ ‫اوقات‬ ‫الوقت الذي‬
‫يقل فيها‬ ‫الذروة‬ ‫نقضيه في حاجاتنا‬
‫النشاط‬ ‫في النشاط‬ ‫الساسية مثل النوم‬
‫والحيوية مثل‬ ‫والحيوية مثل‬ ‫والكل والراحة والعلقات‬
‫ساعات العمل‬ ‫ساعات العمل‬
‫السرية والجتماعية‬
‫ألخيرة‬ ‫ألولى‬
‫مية‬ ‫منية‬
‫يو‬ ‫طة ز‬
‫ظ بخ‬
‫حاز‬ ‫ئمة‬
‫ك قا‬ ‫بعة)‬ ‫احتف‬
‫الرا‬
‫عادة‬
‫ان نفس‬
‫(ال‬
‫عل‬
‫ض‬

‫‪3‬‬
‫‪2‬‬

‫‪4‬‬
‫للوقت‬
‫‪1‬‬

‫(السبع دقائق)‬
‫سد منافذ الهروب‬
‫الدارة الناجحة‬
‫راجع اهدافك وخططك‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫شية‬
‫الهام سفر‬
‫ت‬
‫لثة)‬
‫وال‬
‫الثا‬
‫ة‬
‫الوقا ظار‬
‫لنت‬
‫(العاد مور‬
‫جلة‬
‫استغل ت ا‬
‫م لل‬ ‫العا‬
‫وقا‬
‫تسل‬
‫لا‬
‫تس‬
‫ل‬
‫مث‬
‫العادة السابعة‪ :‬جهاد النفس‬
‫‪ .1‬مجاهدة‬
‫العدو‬
‫الول‬
‫‪ .4‬التخلص‬
‫‪ .2‬مجاهدة‬ ‫كيف تجاهد‬
‫من معوقات‬
‫العدو الثاني‬ ‫نفسك‬ ‫الفعالية‬

‫‪ .3‬تربية‬
‫النفس‬
‫كيف تكون فعالً في إدارة‬
‫الصراع مع اعدائك؟!‬
‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬
‫العدو الثاني‪ :‬النفس‬ ‫العدو الول‪ :‬الشيطان‬

‫تعويد النفس على الصبر على‬


‫المداومة على الستعاذة‬
‫المكاره لتحيا حياة كريمة‬
‫بال من الشيطان‬
‫تربية النفس يكون ب‬

‫تعويد النفس على تحمل‬


‫اخلص العبادة ل والتقرب‬
‫المسؤوليات‬
‫منه والمداومة على ذكره‬
‫‪3‬‬
‫التضحية بما قد تميل له النفس‬
‫مراقبة ال في القول‬
‫من امور وشهوات تعود‬
‫بالضرر في الدنيا والخرة‬ ‫والعمل والنية‬

‫محاسبة النفس على التقصير‬


‫ل تغضب لن الغضب من أكبر‬
‫والخطأ والعزم على عدم‬
‫مداخل الشيطان‬
‫العودة اليه‬
‫‪ 4‬التخلص من‬
‫معوقات الفعالية‬
‫‪ .1‬ا لتبرير‪ :‬التبرير السلبي الذي يستخدم كوسيلة للهروب والدفاع عن النفس‬
‫‪ .2‬ا لتقليد ا لسلبي للخرين‪.‬‬ ‫الحيل النفسية‬
‫‪ .3‬ا لكبت النفسي‪ :‬وهو رفض العتراف بالمشكلة والهروب منها كحل مؤقت‪.‬‬

‫وهو عدم الفعل وأيضا عدم المبادرة او المحاولة‪ .‬وهو خُلق ذميم‬
‫يجب على المؤمن ان يتخلص منه ويستعيذ بال منه كما كان يفعل‬
‫المصطفى صلى ال عليه وسلم لما له من آثار سلبية في الدنيا والخرة‪.‬‬
‫العجز والكسل‬

‫الفوضى من اكبر اسباب ضياع الوقت الذي هو عمر النسان وحياته والذي‬
‫يؤدي الى شل فعا ليتة وحيويته‪.‬‬ ‫الفوضى والتسويف‬
‫وا لتسويف داء عضال يصبُغ حياة النسان بالهامشية والضياع‪.‬‬

‫هو الشعور بخيبة المل والحباط عندما ل يحالفنا الحظ في تحقيق هدف أو‬
‫انجاز مهمة‪ .‬وهو امر طبيعي في حياة النسان ويجب مواجهته وذلك بطرد‬ ‫مشاعر الفشل‬
‫مشاعر الحزن وتذكر نعم ال العظيمة الخرى وعدم اليأس من اعادة المحاولة‪.‬‬
‫العادة الثامنة‪ :‬البراعة التصالية‬
‫• الهدف من أي اتصال مع طرف اخر ل يخرج عن ثلثة امور هي الخبار‪ ,‬أو‬
‫القناع‪ ,‬أو المتاع‪.‬‬
‫• وتتكون عناصر هذه العادة من ثلث جوانب‪:‬‬
‫‪ .1‬سمات شخصية معينة وراثية او مكتسبة مثل الحلم ‪,‬الثقة بالنفس‪ ,‬الصبر‪,‬‬
‫الناة‪ ,‬القدرة على استيعاب المخالفين‪ ,‬والشجاعة‪ ,‬وقوة الشخصية‪.‬‬
‫‪ .2‬استعمال المهارات اللغوية مثل تعلم آداب النصات‪,‬الحديث‪ ,‬وتعلم فنون‬
‫القراءة والكتابة‪.‬‬
‫‪ .3‬استعمال لغة الشارة والتمكن من إيحاءاتها‪ .‬والمقصود بلغة الشارة حركات‬
‫الجسم واليماءات وحركات العينين واليدين وطريقة الجلوس واللبس‬
‫والبتسامة وغيرها‪.‬‬
‫بعض الخطوات التي تجعل منك متصل أفضل‬
‫ل تخف من قول ل اعرف او ل‬ ‫•‬ ‫حدد الهدف من التصال ومدى‬ ‫•‬
‫اعلم‪.‬‬ ‫اهميته‪.‬‬
‫حاول طرح افكارك في المكان‬ ‫•‬ ‫وسع دائرة التفكير لديك بزيادة‬ ‫•‬
‫والوقت المناسب‪.‬‬ ‫المعلومات عن الموضع المراد‬
‫كن واضحاً ومحدداً في ما تتحدث‬ ‫•‬ ‫التصال من اجله‪.‬‬
‫عنة وتجنب العموميات والغموض‬ ‫استمع بدقة واستيعاب الى الرسالة‬ ‫•‬
‫في الحديث‪.‬‬ ‫التي ينقلها اليك الخرون‬
‫ل تشغل نفسك وذهنك بأمور اخرى‬ ‫•‬ ‫صمم رسالتك بما يتناسب مع‬ ‫•‬
‫خارجة عن موضوع التصال‪.‬‬ ‫الخرين بناءً على ما يحملونه من‬
‫الحرص على اظهار وسائل التصال‬ ‫•‬ ‫خلفية ومعرفة‪.‬‬
‫بالمظهر الجيد‪.‬‬ ‫اطرح السئلة خاصةً عندما تكون‬ ‫•‬
‫غير متأكد من المعنى ول تخف من‬
‫الظهور بمظهر الجاهل‪.‬‬
‫العادة التاسعة‪ :‬التفكير اليجابي‬
‫اذا نظرت الى هذا الكوب فكيف ستراه؟!!!‬
‫اذا سألت الشخص اليجابي‬
‫نفس السؤال‬
‫فسوف يقول‪ :‬نصفه مليء! وهذا‬
‫يدل على اليجابية في التفكير‪.‬‬
‫وأما الشخص السلبي فسوف يقول‪:‬‬
‫نصفه فارغ‪.‬‬
‫وهذا مفهوم رمزي للطريقة التي‬
‫ينظر بها الناس للشيء الواحد‪ ,.‬ويعكس‬
‫ايضاً نظرة التفاؤل او التشاؤم للشخص‪.‬‬
‫كيف تبني عادة التفكير اليجابي‬

‫هناك عشرة وسائل مهمة لبناء التفكير اليجابي‪:‬‬

‫الطرْق على‬ ‫اخذ الحياة‬ ‫التمسك بحبل‬


‫التذكر الدائم‬ ‫التفاؤل‬
‫الجانب الجيد‬ ‫بهدوء‬ ‫ال المتين‬
‫لنعم ال‬ ‫بالخير‬
‫في الخرين‬ ‫وبساطة‬ ‫والتوكل عليه‬

‫البحث عن‬ ‫استعمال الدعابة‬ ‫حسن الخلق‬


‫ممارسة التمارين‬ ‫ل تجعل المشاكل‬ ‫واستعمال‬
‫العناصر اليجابية في‬ ‫وروح النكتة‬
‫الرياضية‬ ‫تسيطر عليك بل‬ ‫اللغة (العبارة)‬
‫شخصيتك والتركيز‬ ‫عند مواجهة‬
‫واجهها لحلها‬ ‫الجيدة‬
‫عليها‬ ‫المشاكل‬
‫العادة العاشرة‪ :‬التوازن‬
‫من خلل العادة الثانية التي تم فيها وضع الهداف‬
‫توازن الهداف الكبيرة‬

‫مؤشرات لبناء عادة التوازن في الحياة‬


‫يجب التنبه الى عدم جعل احداها يطغى بشكل كبير على‬
‫في حياتك‬
‫الخر كأن تطغى الهداف الشخصية على الهداف ألجتماعية‪.‬‬

‫توزيع الوقت لتحقق الهداف يجب ان يكون بطريقة متوازنة‬


‫توازن الوسائل والليات‬
‫وذلك بتحديد الوقت اللزم لنجاز قائمة العمال اليومية‪.‬‬ ‫التي تحقق الهداف‬

‫يجب الفصل التام بين العمل والحياة الخاصة‪ ,‬ويكون ذلك‬


‫التوازن بين العمل‬
‫بترك هموم العمل في المكتب (مقر العمل) وإعطاء التفرغ‬
‫والحياة الخاصة‬
‫الكامل للعبادة و للسرة والحياة الخاصة بمجرد ترك العمل ‪.‬‬

‫يجب عدم التحيز للراء الشخصية والمور التي يرى‬ ‫التوازن بين العقل‬
‫الشخص انها هي الفضل في نظره ولكن يجب الحكم على‬
‫والعاطفة‬
‫المور بطريقة متوازنة والعدل فيها‪.‬‬