‫كــم وزنــك؟؟‬

‫‪ 50‬كيلو‬
‫‪ 70‬كيلو‬
‫‪ 90‬كيلو‬
‫ل ‪ ..‬ل ‪ ...‬ل‬
‫أنا ل أقصد هذا الوزن‬

‫إنني أقصد الوزن الحقيقي‬
‫الوزن الذي ذكره ال تعالى في قوله‬
‫والوزن يومئذ الحق فمن ثقلت موازينه‬
‫فأولئك هم المفلحون*‬
‫ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا‬
‫أنفسهم بما كانوا بآياتنا يظلمون‬

‫أعرفت ما أقصد‬
‫الوزن الذي ذكره ال تعالى في قوله‬
‫وزنك الحقيقي‬
‫وزنك في ميزان العدل‬
‫وزنك يوم تنصب الموازين‬
‫وزنك من الحسنات التي تثقل الميزان‬
‫والسيئات التي تخفف الميزان‬

‫كم نصيبك من حسن الخلق‬
‫حسن الخلق‬
‫قال عنه صلى ال عليه واله وسلم‬
‫ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم‬
‫القيامة من حسن الخلق‪ ،‬وإن ال يبغض‬
‫الفاحش البذيء‬
‫يا له من عمل يسير على النفس‬
‫لمن يسره ال له‬

‫كم نصيبك من الدعوة إلى الخير والدللة عليه‬

‫ألم نردد قوله صلى ال عليه واله وسلم‬
‫من دل على خير فله مثل أجر فاعله‬
‫ألم يداعب أذاننا قوله عليه الصلة والسلم‬
‫من دعا إلى هدى كان له من الجر مثل‬
‫أجور من تبعه ل ينقص من أجورهم شيئاً‬
‫ومن دعا إلى ضللة كان عليه من الثم مثل‬
‫آثام من تبعه ل ينقص ذلك من آثامهم شيئاً‬

‫كم نصيبك من قراءة القرآن‬
‫القرآن الذي يأتي شفيع ًا لصحابه‬
‫ألم نسمع قوله صلى ال عليه واله وسلم‬
‫من قرأ حرف ًا من كتاب ال فله حسنة والحسنة‬
‫بعشر أمثالها‪ ،‬ل أقول { ألم } حرف‪ ،‬ولكن‪:‬‬
‫ألف حرف‪ ،‬ولم حرف‪ ،‬وميم حرف‬
‫عشر حسنات لكل حرف‬
‫وال يضاعف لمن يشاء‬

‫كم نصيبك‬
‫ذكر ال‬
‫كم نصيبك من‬
‫سبحان ال وبحمده سبحان ال العظيم‬
‫كم نصيبك من‬
‫سبحان ال والحمد ل ول إله إل ال‬
‫وال أكبر ول حول ول قوة إل بال‬
‫كم نصيبك من الجور المضاعفة‬

‫كم نصيبك من الستغفار‬
‫والستغفار للمؤمنين والمؤمنات‬
‫أليس لنا بكل مؤمن حسنة؟‬
‫ألم نحفظ جمعياً قوله صلى ال عليه واله وسلم‬
‫كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في‬
‫الميزان حبيبتان إلى الرحمن‪:‬‬

‫سبحان وبحمده سبحان ال العظيم‬

‫ركعتى الضحى‬
‫ألم يردنا عنه صلى ال عليه واله وسلم قوله‬
‫يصبح على كل سلمى من أحدكم صدقة‪:‬‬
‫فكل تسبيحة صدقة‪،‬‬
‫وكل تحميدة صدقة‪،‬‬
‫وكل تكبيرة صدقة‪،‬‬
‫وأمر بالمعروف صدقة‪،‬‬
‫ونهي عن المنكر صدقة‪،‬‬
‫ويجزيء ذلك‬
‫ركعتان يركعهما من الضحى‬

‫والمر واسع واسع‬
‫ويكفي فيه قوله‬
‫صلى ال عليه وسلم‬
‫سبق المفردون‬
‫قالوا‪:‬‬
‫وما المفردون يا رسول ال؟‬
‫قال‪:‬‬
‫الذاكرون ال كثيراً والذاكرات‬

‫ولــــــــــــكــــــــــــــن‬
‫فلنحذر آكلت الحسنات‬
‫من الظلم والبغي والحسد‬
‫والغيبة والنميمة‬
‫والخصام والشتام‬
‫وووووو‬

‫فل تبعثر الحسنات‬

‫واستغفر من السيئات وترك الصالحات‬
‫ألم يقل صلى ال عليه واله وسلم‬
‫إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة‬
‫بصلة وصيام وزكاة ويأتي قد شتم هذا وقذف‬
‫هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا‬
‫فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته فإذا‬
‫فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه أخذ من‬
‫خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار‬

‫فمــــــــاذا نــــنــــتــــظر؟؟‬
‫قال صلى ال عليه واله وسلم‬
‫بادروا بالعمال سبعاً‪ ،‬هل تنتظرون إل فقراً منسياً‪،‬‬
‫أو غنى مطغياً‪ ،‬أو مرضاً مفسداً‪،‬‬
‫أو هرماً مفنداً أو موتاً مجهزاً‬
‫أو الدجال فشر غائب ينتظر‪،‬‬
‫أو الساعة فالساعة أدهى وأمر‬
‫هيا لنثقل الميزان بالصالحات من العمال‬
‫فالحسنات يذهبن السيئات‬
‫ونسأل ال القبول والخلص في القول والعمل‬

‫أنشرها‬
‫لكي تزيد في حسناتك‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful