‫ﺗﻮﺛﻴﻖ ﻟﻠﻔﺴﺎد اﻟﻤﺎﻟﻰ و اﻹدارى ﻓﻲ ﻓﺘﺮة ﺣﻜﻢ اﻹﻧﻘﺎذ‬

‫ﻏﻴﺾ ﻣﻦ ﻓﻴﺾ اﻟﻔﺴﺎد اﻟﻤﺎﻟﻰ و اﻹدارى ﻓﻲ اﻟﺴﻮدان‬
‫ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻒ و اﻟﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﺑﺎﻷﻧﺘﺮﻧﺖ‬

‫ٔ‬
‫الجزء االول‬

‫سعد عثمان مدنى‬
‫‪1‬‬

‫اﻹﻫﺪاء‪:‬‬
‫ٔ‬
‫الي الشعب السودانى االبى‬

‫َ ّو ٔ‬
‫ٔ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫المهم‬
‫الى كل الكـتاب االحﺮار الذين سطﺮ ا باق ِ‬
‫َ‬
‫وقائع الفساد في اإلنقاذ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺮس‬
‫االقتصاد السياسي للفساد واالنقاذ‪ ،‬بقلم‪ :‬طارق بشﺮي شبين‪11 .........................................................................................‬‬
‫الفساد‪ ،‬بقلم مصطفي عبد ﷲ مﺤمد‪21 ..........................................................................................................................‬‬
‫الفساد‪ ...‬هل تﺤول إلى ظاهﺮة سودانية؟ د‪ .‬حيدر ابﺮاهيم علي‪22 .......................................................................................‬‬
‫ْ ٔ‬
‫الفاسدون‪ ،‬فتﺤي َّ‬
‫الضـو‪24 ............................................................................................................................‬‬
‫قل يا ٔايها ِ‬
‫من هيا مناخ الفساد؟؟ ‪ ،‬صالح سليمان‪28 ....................................................................................................................‬‬
‫عن فساد االخوان المسلمين فى السودان‪ ،‬تاج السﺮ عثمان‪34 ..........................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫السودان ضمن اكـثﺮ ثالث دول فاسدة في العالم‪ ،‬تقﺮيﺮ‪ :‬طالل مدثﺮ‪38 ..............................................................................‬‬
‫تقﺮيﺮ الشفاية الدولية‪ ،‬السودان في المﺮتبة الﺮابعة قبل االخيﺮة‪ ،‬الﺮاية القطﺮية‪39 ................................................................‬‬
‫الفساد في زمن االنقاذ‪ ،‬بقلم ‪ :‬اللجنة االقتصادية‪ ،‬صﺤيفة الميدان‪40 ...............................................................................‬‬
‫تهﺮب مسئولي اإلنقاذ من إقﺮارت الذمة لمكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫مديﺮ إدارة مكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام لـ الصﺤافة ‪ ،‬ل ــم نتسل ــم اي إقـ ـ ـﺮارات ذمـة منــذ الع ـ ــام ‪ ،1989‬حوار‪ :‬ابو زيد صبي كلو ‪43 ............‬‬
‫ٔ‬
‫تغطية حزب المؤتمﺮ الوطنى للفساد بالبالد‪ ،‬مسالة ‪ ،‬مﺮتضي الغالي‪46 ..............................................................................‬‬
‫االعتداء علي المال العام‪،‬تقاريﺮ المﺮاجع العام‬
‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪ ،2002‬إسماعيل حسابو‪47 ..........................................................................................................‬‬
‫ٓ‬
‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪ ،2003‬من هم لصوص المال العام ‪ ...‬سؤال لم يجد إجابة حتى االن‪ ،‬إسماعيل حسابو‪48 .....................‬‬
‫تقﺮيﺮ المﺮاجع ‪ ،2003‬نواب بالمجلس الوطني‪ :‬االعتداء على المال العام إرتفع إلى ‪ 396‬مليون دينار‪50 ..................................‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫من تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪، 2004‬اكده المﺮاجع العام في تقﺮيﺮه امام المجلس الوطني‪ ،‬اميﺮ عبدالماجد ‪ :‬اسماعيل حسابو‪50 ........‬‬
‫ٔ‬
‫من تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪ ،2004‬خيانة امانة المال واتﺤاد عام النقابات‪ ،‬خالد فضل‪52 ........................................................‬‬
‫من تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪ ،2005-2004‬جملة المبلغ المعتدى عليﻪ بلغ ‪ 373.276.762‬دينار‪ ،‬االيام‪54 ....................................‬‬
‫من تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪ ،2005‬مالحظات حول تقﺮيﺮ المﺮاجع العام حول ميزانية عام ‪2005‬م‪ ،‬فاروق ابو عيسي‪55 .................‬‬
‫ٔ‬
‫االعتداء علي المال العام بالسودان في ‪ 2006‬يقفز من )‪ (396‬مليون دينار إلي )‪ (542.2‬مليون دينار‪،‬ماهﺮ ابوجوخ‪58 ............‬‬
‫االعتداء على المال العام‪ 2007‬ديوان المﺮاجع العام‪ ..‬باب النجار مخلع!! ‪ ،‬مﺤمد صديق احمد‪60 ........................................‬‬
‫ارتفع حجم االعتداء على المال العام للعام المالي ‪ 2008‬م الي ‪ 5.4‬مليار جنيﻪ‪ ،‬سعاد خضﺮ‪62 ..............................................‬‬
‫ٔ‬
‫ديوان المﺮاجعة العامة ‪ 2008‬انتقادات شديدة لوزارة المالية بسبب عدم التزامها بالضوابط‪ ،‬ماهﺮ ابوجوخ ‪ -‬ميادة صالح‪63 .......‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫تقﺮيﺮ ‪ ،2008‬كشف تقﺮيﺮ المﺮاجع امام البﺮلمان امس عن مخالفات في وزارة المالية‪ ،‬اجﺮاس الﺤﺮية‪66 ..................................‬‬
‫حول تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪ ،2009‬الﺮاى العام‪66 ............................................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫ميزانية ‪ ،2009‬الشعب كاضﺤية!! ‪ ،‬الﺤاج وراق‪67 ........................................................................................................‬‬
‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪ ،2010 – 2009‬القطاع الزراعي لم يﺤقق اي عائدات تذكﺮ خالل العام المالي ‪ ،2009‬اجﺮاس الﺤﺮية‪70 ......‬‬
‫خصخصة النقل النهﺮي‪ ،‬الميدان ‪74.............................................................................................................................‬‬
‫الفساد في االتﺤاد العام لكﺮة القدم‪ ،‬تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ُيثبت تجاوزات مالية خطيﺮة في ميزانيةاإلتﺤاد العام‪75 ......................‬‬
‫قضية الفساد في شﺮكات االتصاالت‪ ،‬دولة الفساد‪ ،‬الميدان‪82 .........................................................................................‬‬
‫الفساد في قطاع االتصاالت‪ ،‬الطيب مصطفي يﺮد علي وزيﺮ المالية‪84 .................................................................................‬‬
‫‪3‬‬

‫قضية الفساد في شﺮكات االتصاالت‪ ،‬اتصل ‪ ......‬والتتﺤدث ‪ ،‬عادل الباز‪89 ......................................................................‬‬
‫الفساد فى شﺮكات االتصاالت ‪ ،‬كيبالت الفساد فى االتصاالت ‪ ،‬عادل الباز‪96 .....................................................................‬‬
‫النهب المنظم ملف الشﺮكات العامة ‪ :‬شﺮكة سنين ‪ ..‬نموذج ساطع‪105 ...............................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫قضية استيﺮاد زيت االولين‪ ،‬فضيﺤة جديدة !! لبنى احمد حسين‪107 .................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫قضية الفساد في شﺮكة الخﺮطوم لإلنشاءات‪ ،‬اكل باطل !! د‪ .‬زهيﺮ السﺮاج ‪107 .....................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫قضية الفساد في شﺮكة الخﺮطوم لإلنشاءات ‪ ،‬انوف الظالم‪ ،‬زهيﺮ السﺮاج ‪108 ......................................................................‬‬
‫قضية بصات الجزيﺮة قيت‪ ،‬احمد شﺮيف‪109 .................................................................................................................‬‬
‫قضية انهيار عمارة جامعة الﺮباط‪ ،‬د‪ .‬الطيب زين العابدين‪113 .........................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫إنهيار مبنى جامعة الﺮباط وصمود منزل عبد الﺮحيم مﺤمد حسين‪ ،‬جبﺮيل حسن احمد‪114 ..................................................‬‬
‫الفساد في ديوان الزكاة‪ ،‬قضية اختالس ديوان الزكاة‪ ،‬والية الخﺮطوم ‪ ، 2009‬من هبة عبد العظيم‪116 ...................................‬‬
‫الفساد في ديوان الزكاة‪ ،‬إيصاالت زكاة وهمية‪ ،‬الﺮاى العام‪116 ...........................................................................................‬‬
‫الفساد في ديوان الزكاة‪ 50 ،‬الف دوالر )قولة خيﺮ( لفضائية مﺤمد حاتم التي الوجود لها‪ ،‬جمال علي حسن‪116 ........................‬‬
‫ٔ‬
‫الفساد في النظام المصﺮفي السوداني‪،‬النظام المصﺮفي السوداني والفساد المكشوف‪ ،‬دهب الخزين مامون‪118 .........................‬‬
‫مخالفات الجهاز المصﺮفى ‪ ، 2008‬عائشة اسماعيل‪118 ....................................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫ٓ‬
‫ٔ‬
‫صباح الـخيﺮ يا اتﺤاد المصارف‪ ،‬القطاع المصﺮفي اكلتﻪ القطط السمان والتماسيح واخﺮون!‪..‬سيد احمد خليفة‪119 ....................‬‬
‫ٔ‬
‫الجوكية يطلون بثوب جديد وينهبون »‪ «38‬مليون جنيﻪ !!‪ .‬مﺤمد صديق احمد‪121 ..............................................................‬‬
‫قضايا الثﺮاء الﺤﺮام و غسيل االموال‪،‬تقاريﺮ تؤكد ارتفاع بالغات الثﺮاء الﺤﺮام ‪ ،‬االيام‪123 .........................................................‬‬
‫ٓ‬
‫تصفية وشيكة لبنك النيلين بعد اختالس ‪ 200‬مليار جنيﻪ‪ ،‬صﺤيفة اخﺮ لﺤظة‪123 ..............................................................‬‬
‫ٔ‬
‫قضية بيع بنك النيلين للتنمية الصناعية‪ ،‬بيع بنك ام دفن نفايات؟ !!! عادل الباز‪124 ........................................................‬‬
‫ٔ‬
‫الفساد في مجموعة بنك النيلين‪ ،‬الﺮئيس االسبق لمجموعة بنك النيلين‪ ،‬خالد عبدﷲ‪ -‬ابواحمد‪125 ......................................‬‬
‫الوطن تنشﺮ تفاصيل كارثة بنك الـخﺮطوم !‪129 ............................................................................................................ ..‬‬
‫الفساد في بنك نيما‪ ،‬عادل فضل المولى‪130 ..................................................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫كارثة بنك نيما حجمها ‪ 120‬مليار دينار! كبار المسؤليين نهبوا راسمال البنك ‪ ،‬الميدان‪140 ...................................................‬‬
‫القﺮوض المتعثﺮة في بنك امدرمان الوطني‪ ،‬تقﺮيﺮ صندوق النقد الدولي لعام ‪2010/2009‬م‪142 .............................................‬‬
‫ٔ‬
‫الفساد في بنك ام درمان الوطنى‪،‬ضﺮورة ان يﺮفع رئيس الجمهورية يده عن هذا البنك‪ ،‬االيام‪142 ...........................................‬‬
‫الفساد في والية الخﺮطوم‬
‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام يكشف عن إعتداءات خطيﺮة على المال العام بوالية الخﺮطوم‪ ،‬االيام‪143 .................................................‬‬
‫‪ 3‬ماليين جنيﻪ حجم االعتداء على المال العام بالخﺮطوم‪،‬لبنى عبدﷲ‪ :‬مها التلب‪143 ...........................................................‬‬
‫اجمالي حاالت االعتداء على المال العام بوالية الخﺮطوم خالل العام ‪2002‬م‪ ،‬مبلغ )‪ (25122‬مليون دينار ‪ ،‬نوال شنان‪144 ... ..‬‬
‫ٔ‬
‫بلغ حجم االعتداء على المال العام بوالية الخﺮطوم مبلغ ‪ 3.947.212‬جنيﻪ‪ ،‬هبة عبد العظيم – هالة االمين‪144 ........................‬‬
‫فساد والى الخﺮطوم ‪ ،‬المتعافي والعمل الخاص ‪ ،‬تاج السﺮ مكي‪145 ..................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫فساد والى الخﺮطوم‪ ،‬مسالة‪ ،‬مﺮتضي الغالي‪146 ..............................................................................................................‬‬
‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام عن صغار الموظفين ‪ 3.9 :‬مليون جنيﻪ حجم االعتداء على المال العام بالـخﺮطوم‪،‬الصﺤافة‪147 ...................‬‬
‫ارتفاع االعتداء على المال العام بالخﺮطوم بنسبة ‪ ،%151‬هبة عبد العظيم‪148 ......................................................................‬‬
‫الفساد في والية الخﺮطوم‪ ،‬تجاوزات تبﺤث عن مبﺮرات ‪ ...‬كﺮري ّ ُ‬
‫فساد! تﺤقيق‪ :‬هبة عبدالعظيم‪149 .... .....................‬‬
‫تﺤدث عن ٍ‬
‫ِ‬
‫‪4‬‬

‫الفساد في موقف مواصالت العاصمة الجديد‪ ،‬المتعافي والكودة‪ ..‬ممنوع االنتشار! احمد طﻪ صديق‪152 ..................................‬‬
‫ٓ‬
‫ٔ‬
‫مبارك الكودة‪ :‬اطالب بمﺤاكمة علنية حول عقودات موقف مواصالت الخﺮطوم اخﺮ لﺤظة‪153 ................................................‬‬
‫الفساد في والية الجزيﺮة‬
‫المﺮاجع العام يكشف الكـثيﺮ الخطيﺮ ‪ ،‬االيام‪154 ............................................................................................................‬‬
‫مقاولون وشﺮكات يتﺤكمون في اراضي الدولة‪..‬والية الجزيﺮة‪»..‬هوس« بيع االراضي الﺤكومية‪ ،‬حامد مﺤمد حامد‪155 ...........…..‬‬
‫حاالت االعتداء على المال العام في والية الجزيﺮة‪،‬جﺮيدة االخبار‪157 ..................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫من افﺮغ خزينة والية الجزيﺮة؟ بقلم‪ :‬هاشم بانقا الﺮيح‪158 .................................................................................................‬‬
‫ٔاعلنها الوالي صﺮ ً‬
‫احة‪،‬خزينة الجزيﺮة خاوية على عﺮوشها‪ ،‬سلمان سليمان‪159 .....................................................................‬‬
‫خزينة الجزيﺮة حزينة‪ ،‬فائز الشيخ السليك‪160 ...............................................................................................................‬‬
‫ٓ‬
‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ُيثبت ّ‬
‫تورط مديﺮ عام وزارة الصﺤة واخﺮي‪ ،‬تاج السﺮ ود الخيﺮ‪161 ...........................................................‬‬
‫يشفع بعضهم لبعض ‪ ،‬بالباطل‪ ،‬الطاهﺮ ساتي‪161 ..........................................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫الفساد في والية النيل االبيض‬
‫ٔ‬
‫المﺮاجع العام القومي بالنيل االبيض هناك تجاوزات مالية واعتداء واختالسات اكـثﺮ من ‪ 20‬مليون دينار‪ ،‬الوطن‪162 ............….‬‬
‫الفساد في والية القضارف‪،‬‬
‫ً‬
‫االعتداء علي المال العام »‪ «7،20‬مليون دينارا‪ .‬مهدي سعيد‪165 ....................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫اتهام والي والية القضارف عبد الﺮحمن الخضﺮ في مسالة العطاءات‪ ،‬احمد طﻪ صديق‪166 ......................................................‬‬
‫‪12.8‬مليون دينار حجم االعتداء علي المال العام بالقضارف ‪ ، 2003‬ناهد سعيد‪166 .....,,,,,,.................................................‬‬
‫والية القضارف تشهد نسبة عالية في مخالفات المال العام ‪ ، 2007 – 2006‬مﺤمد سلمان‪167 ..............................................‬‬
‫هل هناك تجاوزات في ملف التنمية بالقضارف؟! تﺤقيق‪ :‬طالل مدثﺮ‪167 ..........................................................................‬‬
‫منظمة قضارف ضد الفساد‪ ،‬بيان رقم ) ‪172............................................................................................................... (2‬‬
‫ٔ‬
‫الﺤﺮكة الشعبية بالقضارف تطالب بلجنة تﺤقيق في تنفيذ عدد من المشﺮوعات ‪ ،‬اسعد ابوقزاز‪173 .........................................‬‬
‫الفساد فى والية البﺤﺮ االحمﺮ‬
‫ٔ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫فضائح والي البﺤﺮ االحمﺮ والذين معﻪ إنهم ياكلون المال العام اكال لما‪ ،‬اوشيك همت جوجل‪173 .........................................‬‬
‫رسالة خاصة الي سيادة الﺮئيس عمﺮ البشيﺮ‪ ،‬مﺤمد علي سعيد فﺮيتاي‪175 ..........................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫)‪ (10‬ماليين دينار حجم اختالسات المال العام بالبﺤﺮ االحمﺮ‪ ،‬مﺤمد عثمان‪179 ...............................................................‬‬
‫ٔ‬
‫كشف حساب ايال فى البﺤﺮ االحمﺮ‪ ،‬عيسى مﺤمد اوهاج‪180 ............................................................................................‬‬
‫الفساد في والية كسال‬
‫تقﺮيﺮ خطيﺮ يكشف حجم الفساد بوالية كسال‪ ،‬عمار موسى‪182 ......................................................................................‬‬
‫الفساد في والية شمال دارفور‬
‫انتفاضة والية شمال دارفور‪ ،‬بارود صندل رجب‪184 .......................................................................................................‬‬
‫الفساد في جنوب دارفور‬
‫بين تقﺮيﺮ المﺮاجع العام واجازة الموازنة بنياال‪..‬حديث ال ينقطع !!‪ ..‬نور الدين بﺮيمة‪186 ......................................................‬‬
‫الفساد في والية غﺮب دارفور‬
‫ٔ‬
‫كشف عن مخالفات في عقود مشﺮوعات النهضة الزراعية صباح ارباب‪188 ..........................................................................‬‬
‫‪5‬‬

‫الفساد في والية شمال كﺮدفان‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫التجاوزات المالية بلغت اكـثﺮ من )‪ (12‬مليار جنيﻪ وحجم اإلختالسات وخيانة االمانة بلغت ‪189 ................................ %95‬‬
‫جملة المخالفات واالختالسات المالية بوالية شمال كﺮدفان ‪ 270. 954 .285‬دينار‪ ،‬االيام ‪190 ...........................................‬‬
‫الفساد في والية جنوب كﺮدفان‬
‫سﺮقة تقﺮيﺮ حول العقودات التنموية بجنوب كﺮدفان بوزارة العدل‪ ،‬السوداني‪191 ..............................................................‬‬
‫وزيﺮ العدل يتعهد بالتﺤقيق في تسﺮب عقودات جنوب كﺮدفان‪ ،‬الﺮاي العام‪191 .................................................................‬‬
‫الفساد في والية سنار‬
‫ٔ‬
‫سنار ‪..‬فساد حكام ام فساد موظفين‪،‬جﺮيدة راي الشعب‪192 ..........................................................................................‬‬
‫الفساد في والية النيل االزرق‬
‫ٔ رق ٔ‬
‫ارتفاع حاالت االعتداء على المال العام واالختالسات بالنيل االز ‪ ،‬احمد إدريس‪192 ........................................................‬‬
‫إتﺤاد طالب جامعة الخﺮطوم يتهم الصندوق القومى لﺮعاية الطالب بالفساد‪ ،‬الصﺤافة‪193 ..................................................‬‬
‫مديونية موبيتل علي قادة االنقاذ‪ ،‬خبﺮ قنبلة ‪ :‬المديونية بالمليارات !‪ ..‬الخﺮطوم ـ الوطن‪193 .................................................‬‬
‫قضية الشﺮكات الﺤكومية ذات االسماء الوهمية‪ ،‬صﺤيفة الوطن‪194 .................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الشﺮكة السودانية للمناطق واالسواق الﺤﺮة قصة السقوط من اعلى )‪، (2-1‬عبد المنعم ابو ادريس‪194 ....................................‬‬
‫ٔ‬
‫اختالس اكـثﺮ من ‪ 600‬مليون جنيﻪ باالسواق الﺤﺮة‪197 ...................................................................................................‬‬
‫الفساد في مشتﺮيات الدولة‪،‬مجلس الوزراء والﺮقابة على المال العام‪ ،‬مﺤجوب مﺤمد صالح‪197 ............................................‬‬
‫قضية الفساد بهيئة المواني البﺤﺮية‬
‫ً‬
‫إختالسا بمليار جنيﻪ في بورتسودان ‪ ،‬االيام‪198 ............................................................................‬‬
‫الموانئ البﺤﺮية تكشف‬
‫الفساد بهيئة الموانى البﺤﺮية فى عهد ابﺮاهيم االمين‪199 ..................................................................................................‬‬
‫فساد د‪.‬مصطفي نوارى كادر الجبهة و مديﺮ عام الخطوط البﺤﺮية السودانية السابق الهارب بلندن‪ ،‬الصﺤافة‪200 ......................‬‬
‫تقﺮيﺮ المﺮاجعة المالية لمﺮكز طب العيون يكشف عن فساد مالي خطيﺮ‪201 ........................................................................‬‬
‫قضية اليخت الﺮﯪسي‬
‫خيبة امل !!‪ ..‬عثمان ميﺮغني‪202 ................................................................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫يخت رﯪسي سوداني لتكﺮيم القادة االفارقة يفشل في الوصول إلى النيل‪ ،‬مارك ليسي‪203 ....................................................‬‬
‫الفساد في عائدات البتﺮول السودانى‬
‫نهب البتﺮول السوداني من) ‪ ، (A-Z‬الميدان‪204 .........................................................................................................‬‬
‫ٔ‬
‫سؤال لن يتوقف‪:‬اين تذهب عائدات النفط‪..‬؟ !! الﺤاج وراق‪212 ....................................................................................‬‬
‫قضية الفساد في الصندوق القومي للمعاشات‬
‫ٔ‬
‫فتح ملفات الفساد المالي في السودان ‪ ..‬او ال سالم‪213 .................................................................................................‬‬
‫قضية اختالس موظف بالصندوق و)‪ (4‬متهمين ٓاخﺮين لمبلغ )‪ً (115.559.54‬‬
‫جنيها‪ ،‬شذي الﺮحمة‪214 ..................................‬‬
‫ٔ ٔ‬
‫مديﺮ الصندوق‪:‬الﺤكومات اكلت اموال المعاشيين‪،‬تﺤقيق‪:‬سلمى فتح الباب‪214 ................................................................‬‬
‫قضية الفساد في طﺮيق االنقاذ الغﺮبي‬
‫رئيس الجمهورية يقول الﺤساب يوم القيامة‪ ،‬االيام‪217 ..................................................................................................‬‬
‫المارشال الﺮاقﺺ الﺮومانتيكي‪ ،‬منعم سليمان‪217 .........................................................................................................‬‬
‫إعتﺮافات علي الﺤاج‪218 ...........................................................................................................................................‬‬
‫‪6‬‬

.....‬‬ ‫بيع ‪ %70‬من )سودانيﺮ(‪ ..........................................................................‬واالمن القومي‪ ،‬مﺤمد لطيف‪226 ..................‬‬ ‫الفساد في وزارة العلوم والتكنولوجيا‪245 ...................‬‬ ‫‪7‬‬ ...‬شوائب ‪ ، 2‬الطاهﺮ ساتي ‪257 .‬ياسﺮ ميﺮغني عبد الﺮحمن‪234 ..............................................‬‬ ‫البﺮلمان ‪ :‬سودانيﺮ ما تزال تصﺮ على إخفاء تفاصيل صفقة )عارف(‪،‬اجﺮاس الﺤﺮية‪247 .................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫تلف ادوية بقيمة ملياري جنيﻪ بميناء بورتسودان‪ ،‬بهاء الدين عيسى– إبتسام حسن‪244 ..‬وال حﺮاك‪253 ...............‬‬ ‫نموذج فساد طازج ‪ ،‬الطاهﺮ ساتي‪258 ............‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫سمعا وطاعة يا ‪ .........................‬‬ ‫الموت المغلف‪ ،‬د‪ ................................................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫لمن يهمهم االمﺮ ‪...............................................‬‬ ‫الفساد في وزارة التعليم العالي‪ ،‬وزيﺮ التعليم العالي ٔامام المﺤكمة ‪ :‬التوقيع المنسوب لي ّ‬ ‫مزور ‪259 .......‬‬ ‫الفساد في الصﺤة‪ ،‬المجلس االتﺤادي للصيدلة و السموم‬ ‫المواطن ضﺤية لسياسات المجلس االتﺤادي للصيدلة والسموم الفاشلة! حوار‪ :‬حنان كشة‪226 ...............................................................................‬البﺮلمان ال يعلم واقتصاديون يﺤذرون‪ ،‬سودانيزاونالين‪251 ...............‬‬ ‫ما وراء صﺮاع الدواء‪ ،‬الﺤاج وراق‪229 ........................................................................................................................‬‬ ‫الفساد في وزارة الصﺤة االتﺤادية‬ ‫‪17................................................‫قصة وديعة االستثمار ال ‪ 250‬مليون دوالر‪ ،‬ملفات الفساد في السودان‪،‬مصعب عثمان‪219 ........................‬‬ ‫عن سودانيﺮ وسقوط طائﺮاتها الكـثيﺮ والمثيﺮ‪،‬التﺤقيق حول حادثة الطائﺮة اليكـفي‪ ،‬سمية سيد‪248 ............................................................................................‬تﺤقيق ‪ :‬قذافي عبد المطلب‪238 ...............................‬‬ ‫ٔ‬ ‫توطين العالج ‪........................................................................................................‬‬ ‫الفساد في شﺮكة الخطوط الجوية السودانية‬ ‫إختالسات وتجاوزات بـ »‪ «8‬مليارات جنيﻪ في مكـتب حجز تابع لسودانيﺮ‪ ،‬حافظ الخيﺮ‪247 .....‬‬ ‫الفساد في هيئة الطيﺮان المدنى‬ ‫ٔ‬ ‫تزويﺮ في مستندات واوراق رسمية بعلم مديﺮ الطيﺮان المدني‪ ...........‬‬ ‫ٔ‬ ‫حاكموهم ‪ .............‬‬ ‫الفساد في الهيئة القومية للمياه‬ ‫الهيئة العامة للمياه‪ -‬بﺤﺮ من التجاوزات‪،‬جﺮيدة االخبار‪259 .......‬جدل واقواس حول )اوالد الوزراء( تﺤقيق‪ :‬مﺤمد غالمابي‪231 .................................‬‬ ‫اليكم ) ‪ ، ( ...............................................‬‬ ‫شﺮكات المؤتمﺮ الوطنى‪264 ...................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫إبتعدت عن البالد وليس عن المهنة‪ ،‬دكـتورعبدالﺮحمن الﺮشيد‪242 ..................................................................................................‬‬ ‫كارثة سودانيﺮ‪ ،‬من المسئول؟ د‪.............................................................................................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫مديﺮة الجودة باإلمدادات تقﺮ باستيﺮاد ادوية مخالفة للمواصفات‪ ،‬السودانى‪241 ..............‬او حاكمونا‪ ،‬فيصل مﺤمد صالح‪224 ..................................‬الﺮشيـد‪ :‬التسييـس سبب الفوضى!!‪ .....‬الطاهﺮ ساتي‪223 ......................‬والة االمﺮ )‪ ،(2‬الطاهﺮ ساتي‪262 ........................................................................................‬‬ ‫قضية تهﺮب وزارة الداخلية من المﺮاجعة ‪ ،‬المﺮاجع العام يﺮد على بيان وزارة الداخلية‪263 ..........................9‬مليون جنيﻪ قيمة معدات طبية معطلة وغيﺮ مستفاد منها‪222 ......................‬‬ ‫ٔ‬ ‫في واحدة من اهم قضايا النشﺮ واإلتهام بإشانة السمعة‪ ،‬المﺤكمةتؤيد د‪ ..................‬سيد عبد القادر قنات‪251 .....................‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اإلمدادات الطبية‪ .............................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫اتهام السيدة وصال المهدي للبشيﺮ و قادتﻪ بالفساد‪ ،‬اجﺮاس الﺤﺮية‪263 ..............................................................‬‬ ‫الفساد ينخﺮ بيت الﺮئيس‪ ،‬شوقي حسين‪271 ......................................................................................................................................

..............................................................................................................................................‬‬ ‫‪ 6.......................................................................‫قضايا اختالسات المال العام في حكم اإلنقاذ‬ ‫مﺤاكمة موظف بوزارة الشؤون الهندسية بتهمة اختالس )‪ (332‬مليون جنيﻪ‪274 ........................................................‬‬ ‫اختالس مناديب لقوات الدفاع الشعبي االول بمبلغ )‪ (488......‬‬ ‫اختالس مديﺮ مالي في صندوق دعم وتطويﺮ الخدمات الطبية لمبلغ )‪ (88‬مليون جنيﻪ‪278 ................‬‬ ‫اختلس مبالغ وادوات‪ ،‬إحالة موظف بمستشفى كبيﺮ ببﺤﺮي لنيابة المال العام‪279 ............................................................................................‬‬ ‫اختالس )‪ (7‬ماليين باحدى المستشفيات بالخﺮطوم‪278 ......................................................................................6‬مليون جنيﻪ اعتداءات على المال بنهﺮ النيل‪277 ................................‬‬ ‫بدء التﺤﺮيات في اختالس ‪ 750‬مليون جنيﻪ ببنك المزارع‪276 ...............................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫الفساد في الصندوق القومى للتامينات االجتماعية‪ ،‬صﺤيفة الﺤقيقة‪288 .....................................................................................................................................................................................‬‬ ‫عبد الباسط سبدرات‪ :‬ال يوجد فساد مالي يستدعي تشكيل لجنة بﺮلمانية لمﺤاربتﻪ‪ ،‬ميادة صالح‪287 .............‬‬ ‫مﺤاكمة موظف بالمؤسسة السودانية للنفط فﺮع االبيض اختلس »‪ «4‬مليارات جنيﻪ‪275 ...................‬‬ ‫تفاصيل مثيﺮة حول تدخل سبدرات في قضية الكاردينال‪،‬صﺤيفة االنتباهة‪283 ...........................‬‬ ‫ٔ‬ ‫اتهام موظفة بشﺮكة الجزيﺮة باختالس‪ 220‬مليون‪275 ..................................................................................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫مﺤامي الشﺮكة‪ :‬إطالق سﺮاح الكاردينال )سابقة خطيﺮة(‪ ،‬الﺮاي العام‪282 ............................................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫اختالسات بوالية النيل االبيض بلغت »‪ «53597065‬دينا ًرا‪276 ........................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫السجن والغﺮامة لموظف بسودانيﺮ الختالسﻪ مبلغ»‪ «75‬الف جنيﻪ‪279 ...................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫الفساد في منظمة الشهيد‪ ،‬يعتﺮفون وال ُيساءلون‪ ،‬الطاهﺮ ساتي‪288 .........................‬‬ ‫ٔ‬ ‫اختالس )‪ (78‬مليار جنيﻪ باحد البنوك الكبﺮى بالخﺮطوم‪278 ...............................................................................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫مﺤاكمة امين خزنة مﺤلية ام درمان‪ ،‬قام بتﺤويل مبلغ ‪ 78‬مليون جنيﻪ لمنفعتﻪ الشخصية‪277 .......‬‬ ‫اختالس موظف بالقمسيون الطبى لمبلغ ‪ 44‬مليون جنيﻪ‪278 .......................... .......................‬‬ ‫فساد بين قيادات المؤتمﺮ الوطنى‬ ‫النيابة فتﺤت ضدهم ً‬ ‫بالغا ‪ 9 ،‬مليارات مقابل إطالق المعتقلين الثالثة‪ ،‬الوطن‪280 ................................................................‬‬ ‫التﺤقيق مع موظف بنك عﺮيق اختلس ‪ 2‬مليار جنيﻪ‪280…...........................................‬‬ ‫تفاصيل مثيﺮة حول قضية الكاردينال‪ ،‬تقﺮيﺮ‪ :‬هاجﺮ سليمان‪284 ....................................‬‬ ‫‪8‬‬ ........................................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫تقﺮيﺮ بﺮلماني ‪ :‬تصفية مﺮافق حكومية وإنشاء اخﺮى )بطﺮق غيﺮ قانونية( ‪ ،‬اسماعيل حسابو‪289 ................................................................................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫اختالس موظف بالصندوق القومي للخدمات الطبية بالقوات المسلﺤة لمبلغ »‪«367‬الف جنيﻪ‪279 ...............................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫الفساد فى وزارة العدل‪ ،‬قضية الكاردينال‬ ‫ٔ‬ ‫المدعي العام يوقف ام ًﺮا بالقبض علي الكاردينال‪ ،‬الوطن‪282 ........................575‬جنيﻪ والثاني )‪ (456.............................................. ............‬‬ ‫حكاية الـ )‪ (60‬مليون دوالر!! عثمان ميﺮغني ‪291.........................‬‬ ‫ٔ‬ ‫مديﺮ بﺮنامج اإليدز السابق حوكم ً‬ ‫غيابيا بعد إتهامﻪ باختالس اكـثﺮ من ‪ 200‬مليون جنيﻪ‪277 ..............‬‬ ‫ٔ‬ ‫اتهام موظف ببنك ام درمان الوطني باختالس )‪ (6‬مليارات جنيﻪ‪275 ...‬‬ ‫ٔ‬ ‫الفساد في وزارة الشئون االنسانية‬ ‫ٓ‬ ‫معلومات عن اختفاء »‪ «10‬مليارات من الشؤون اإلنسانية‪ ،‬اخﺮ لﺤظة‪281 ............................................974‬جنيﻪ‪276 ...........................‬‬ ‫تفاصيل عن قضية توقيف ثالثة من قيادات )الوطني(‪ ،‬الصﺤافة‪281 ...‬‬ ‫ٔ‬ ‫مﺤكمة االبيض توجﻪ اإلتهام لموظف وتاجﺮ باختالس ‪ 4‬مليارات جنيﻪ‪280 ......................................................................................

......................................‫اموال النهضة الزراعية تفتقﺮ للشفافية‪ ،‬السوداني‪292 ......‬‬ ‫‪9‬‬ .....................................‬‬ ‫غسيل االموال و رشاوي االستثمارات الخارجية‪ .........................‬‬ ‫وزيﺮ دولة يعيد صيانة منزلﻪ من المال العام ‪ ،‬بؤر الفساد ‪ ،‬انعام مﺤمد الطيب‪292 .......‬دس السم في الدسم‪ ،‬نبوية سﺮالختم‪ -‬سارة تاج السﺮ‪300 ..........................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫الفساد علي اعلي مستوي في السودان‪ ،‬هالل زاهﺮ الساداتي‪295 .......‬قضية جمعة الجمعة‬ ‫االستعانة بشﺮكات عالمية لتقييم وحصﺮ ممتلكاتﻪ داخليا وخارجيا‪298 ...............................................................................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫ٔ‬ ‫ضلوع االجهزة الﺮسمية للدولة في اإلحتيال علي المواطنين‪ ،‬سوق المواسيﺮ بالفاشﺮ‬ ‫سوق المواسيﺮ بالفاشﺮ‪ ....................................‬الطاهﺮ ساتي‪306 ............................................‬‬ ‫صاحب القصﺮ الذي اشتﺮى الشارع‪ ،‬رسالة مفتوحة لوزيﺮ العدل‪ ،‬ياسين حسن بشيﺮ‪305 .......‬‬ ‫قضية خصخصة المصالح و الشﺮكات الﺤكومية العامة‪ ،‬الميدان‪297 .........................................................‬‬ ‫قضية الفساد في االلبان المستوردة‪،‬اللبن في )الكازوزة!! ( ‪ ،‬زهيﺮ السﺮاج‪308 .‬‬ ‫السودان ‪ :‬تورط وزراء بفضيﺤة النفايات االلكـتﺮونية‪295 ......................................................................................................‬‬ ‫كارثة سوق المواسيﺮ بالفاشﺮ ‪ ،‬عبدالقادر مﺤمد ابكﺮ‪302 .................................................................................................................................................‬‬ ‫ٓ‬ ‫وزارة الزراعة وملف فساد اخﺮ ‪ !!......................‬‬ ‫لقاء مع السيد جمعة الجمعة‪299 ....................................................................................................................‬‬ ‫قضية استيﺮاد النفايات اإللكـتﺮونية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫النفايات اإللكـتﺮونية )المسﺮطنة( تفجﺮ ازمة بين المواصفات والبﺮلمان‪ ،‬اجﺮاس الﺤﺮية‪294 .....................................‬‬ ‫هﺮوب تاجﺮ بعد حصولﻪ علي قﺮض ب "‪ "38‬مليار جنيﻪ‪ ،‬باالنتباهة‪304 .................................................

‫البشيﺮ‪ :‬ما يقال عن استشﺮاء الفساد بالبالد "حديث إفك "‬ ‫السودانى ‪ ،‬الخميس‪ 11 ،‬مارس ‪2010‬‬ ‫‪10‬‬ .

‬فالفساد قد يعﺮف‬ ‫بكونﻪ استغالل القواعد العامﻪ او الموارد العامﻪ من اجل المصلﺤة الخاصة ‪ ،‬او سوء استخدام السلطة العامﻪ من اجل المصلﺤة‬ ‫الخاصة )‪.‬ان بيﺮوقﺮاطية الدولة و التي تميل الي البط في العمل في العاده ‪ ،‬هنا من‬ ‫المتصور ان رشوة كبار الموظفين قد يساعد في التعجيل باستخﺮاج االوراق المفتﺮضﻪ لقيام الشﺮكات المﺤلية و االجنبية و التي بدورها‬ ‫تساهم في زيادة االنتاج و النمو االقتصادي ‪ .2009‬‬ ‫في تعﺮيف الفساد‬ ‫الفساد مفهوم واسع المعني‪.‫االقتصاد السياسي للفساد واالنقاذ‬ ‫بقلم‪ :‬طارق بشﺮي شبين‬ ‫سودانايل‪ ،‬الخميس‪ 25 ،‬فبﺮايﺮ ‪2010‬‬ ‫مدخل‪ :‬غﺮضنا في هذه الدراسة االوليﻪ هو مﺤاولة رسم صورة كلية لهذا الفساد المنظم علي هوي و هال وهذي و هدي من‬ ‫ايدولوجيﻪ اسالموية اخذت تبﺮر لﺤاملها االجتماعي السياسي و الذي هو حزب المؤتمﺮ الوطني انﻪ هو هو الدولة ) خصخصة الدولة‬ ‫لصالح راسمال متطتفل(‪ .(2008 Lennerfors – The vicissitudes of corruption‬‬ ‫ٔ‬ ‫نتبني هنا التعﺮيف الذي اخذتﻪ منظمة الشفافية الدوليﻪ للفساد و الذي هو "استغالل السلطة من اجل المنفعة الخاصة"‪ ،‬ووضع‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تعﺮيفا لالنشطة التي يمكن ان تندرج تﺤت تعﺮيف الفساد وذلك عندما قال بان الفساد هو "إساءة استعمال الوظيفة‬ ‫البنك الدولي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العامة للكسب الخاص‪ .‬و تﺮي هذه الوجهة ايضا ان اعادة ضخ االموال التي تﺮاكمت اثﺮ الفساد في المجال‬ ‫االنتاجي عامل ايجابي في نمو االقتصاد‪ .‬الفساد كعالقة بين العام و‬ ‫الخاص مفهوم حداثي بما يعني انﻪ ليس تعﺮيفا كونيا شامال ‪ ،‬بل في السياق الثقافي المﺤدد يجد تعﺮيفﻪ المﺤدد ‪ .‬ان اثﺮ الفساد علي الكـفاءة االقنصاديﻪ في التنظيﺮ االقتصادي ياخذ وجهتين ‪،‬الوجهة االولي تﺮي ان الفساد‬ ‫في نهاية التﺤليل يساهم في النمو االقتصادي و التنمية و ذلك ان تقديم الﺮشوه لموظفي الدولة قد يساهم في تمﺮيﺮ االوراق‬ ‫الضﺮورية لبدء النشاط االقتصادي لهذا المستثمﺮ او ذاك ‪.‬الوجهة الثانية تﺮي ان الفساد يلعب دورا سالبا في عملية النمو االقتصادي و التنمية بكونﻪ‬ ‫‪11‬‬ .‬نﺤاول ايضا تقديﺮ كمية المال العام )المنهوب( جﺮاء ممارسة الفساد الذي اخذ شكل منﺤني متصاعد منذ‬ ‫انقالب الجبهة االسالمويﻪ في ‪ .‬فالفساد يﺤدث عادة عندما يقوم موظف بقبول او طلب او ابتزاز رشوة لتسهيل عقد او إجﺮاء طﺮح لمنافسة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫عامة‪ ،‬كما يتم عندما يعﺮض وكالء او وسطاء لشﺮكات مﺤلية او اجنبية‪ ،‬او اعمال خاصة تقديم رشى لالستفادة من سياسات او‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إجﺮاءات عامة‪ ،‬للتغلب على منافسين وتﺤقيق ارباح خارج إطار القوانين المﺮعية‪ ،‬كما يمكن للفساد ان يﺤصل عن طﺮيق‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫استغالل الوظيفة العامة دون اللجوء إلى الﺮشوة‪ ،‬وذلك بتعيين االقارب او سﺮقة اموال الدولة ) االقتصاد السياسي الفساد ـ اإلصالح‬ ‫ـ التنمية ـ ـ منيﺮ الﺤمش (‪ ،‬اذن هو استغالل سلطة الدولة او الموارد العامة من اجل تﺤقيق منفعة الذات السياسي و التي نعني بها‬ ‫منفعة الﺤزب الﺤاكم – الموتمﺮ الوطني – و موسساتﻪ المكشوفة او غيﺮها و من اجل المنفعة الخاصﻪ لهذا الفﺮد او ذاك ‪.‬المدارس االقتصاديﻪ‬ ‫المختلفة تناولت الظاهﺮة بالبﺤث من جهة التﺤليل النظﺮي و التﺤليل الكمي ‪.‬‬ ‫االقتصاد السياسي للفساد‬ ‫الفساد كظاهﺮة تاريخية و من القدم بمكان يوجد في الدول الصناعية المتقدمة و في الدول االقل نموا ‪ .1989‬ان تقديﺮنا االولي يقول ان ما قدره ‪ 25‬مليار دوالر و ‪ 428‬مليار دينار و ‪ 223‬مليار جنيﻪ "جديد"‬ ‫من المال العام اهدر جﺮاء هذا الفساد الكبيﺮ و الصغيﺮ من العام ‪ 1998‬الي ‪.‬ان الكـفاءة االقتصادية شﺮط ضﺮوري من ضمن‬ ‫اشتﺮاطات اخﺮي من اجل تسﺮيع النمو االقتصادي و الذي هو عامل اساسي ضمن عوامل اخﺮي في اطﺮاد عملية التنمية االقتصاديﻪ و‬ ‫السياسيﻪ و االجتماعيﻪ ‪.‬فهو يمكن تعﺮيفﻪ من جهة السياسﻪ ‪ ،‬االقتصاد‪ ،‬االجتماع ‪،‬الدين و القانون‪.

Nicholas Lash – 2003‬‬ ‫ان الفساد و االقتصاد الخفي ذو صلة عميقﻪ مع الدائﺮة الشﺮيﺮه التي تعمل علي توزيع و اعادة توزيع موارد الدولة االقتصادية لصالح‬ ‫النخبة الﺤاكمة و جماعات المصالح المﺮتبطة بها و بالتالي تفﺮيغ المنافسة االقتصادية ‪ ،‬بتعﺮيفها الكالسيكي من معناها ‪ ،‬للفساد‬ ‫اثﺮ سلبي علي المناخ االقتصادي ككل و الي الﺤد الذي يعمل فيﻪ علي ازدياد معدالت الفقﺮ ‪.( Chang – Afrobarometer.‬تشيﺮ منظمة الشفافية الدولية المعنية بمﺮاقبة ممارسات الفساد والﺤث على مكافﺤتﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وتطويقﻪ‪ ،‬في تقﺮيﺮها عن الفساد لعام ‪ ،2008‬بالقول ان الفساد ربما يكون مسالة حياة او موت في الدول اال كـثﺮ فقﺮا ال سيما عندما‬ ‫ٔ‬ ‫يكون االمﺮ متعلقا بالمال الواجب توفيﺮه للمستفشيات او المياه الصالﺤة للشﺮب ‪ .‬ان وجود مستوي كبيﺮ من الفساد في‬ ‫الدولة و القطاع العام يودي لتقليل االنفاق الﺤكومي و من ثم تقليل صﺮف الدولة علي الخدمات التعليميﻪ و الصﺤية و علي الصﺮف‬ ‫العام علي البنية التﺤتية من طﺮق و كباري و سكك حديدية ‪ ،‬و في المقابل وجدت الدراسة التي وظفت احدي نماذج التﺤليل‬ ‫االقتصادي القياسي ان الفساد يودي الي ازدياد االنفاق الﺤكومي علي الدفاع و الطاقة ) ‪( Clara – 2003‬‬ ‫‪12‬‬ .‬الفقﺮ بمعناه الواسع و الذي ال يعني فقط‬ ‫انخفاض مستوي الدخل الفﺮدي الي او تﺤت‪ 2‬دوالر في اليوم بل يمتد الي مستوي الﺤصول علي الخدمات االساسية من تعليم و‬ ‫صﺤة‪،‬اضافة الي الﺤقوق الديمقﺮاطية‪ .transparency.‬اوال‪ ،‬الفساد ياذي بطﺮيق مباشﺮ عملية توزيع الدخل و بذلك يﺤصل الذين بيدهم السلطة و‬ ‫من يدرون في فلكهم علي دخل بطﺮق غيﺮ قانونية جﺮاء ممارسة الفساد و يتﺤمل في نهاية االمﺮ المواطنون تكلفة الفساد‪.‬ثانيا‪،‬فان‬ ‫الفساد ياذي النظام الضﺮيبي و ذلك عندما ما تمنح الدولة اعفاءات و امتيازات ضﺮيبية لالغنياء و في ذات الوقت تفﺮض المزيد من‬ ‫الضﺮائب علي الفقﺮاء و اصﺤاب الدخل المتوسط و هنا يتم تجﺮيد النظام الضﺮيبي من لعب دوره المﺤدد في زيادة الﺮفاه‬ ‫االجتماعي‪.‬ثالثا‪،‬ان المال الذي اضيع جﺮاء الفساد كان من الممكن صﺮفﻪ في الخدمات التعليمية و الصﺤية و التي توثﺮ بشكل فعال‬ ‫و موجب بدورها في النمو و التنمية االقتصادية في حال توفﺮها لقطاع واسع من السكان‪.‬‬ ‫في دراسة لﻪ حول امكانية انجاز االهداف االنمائية لاللفية و الذي تﺮمي فيﻪ االمم المتﺤدة لتخفيض معدالت الفقﺮ الي النصف‬ ‫بﺤلول ‪ – 2015‬متخذا السودان كﺤالة دراسية – توصل علي عبد القادر الي ان هناك ازدياد في مستوي التوزيع الغيﺮ متساوي‬ ‫للدخل و االستهالك و ان السودان قد يﺤتاج الي ما قدره ‪ 28‬عاما لكي يﺤقق هدف تخفيض معدالت الفقﺮ الي النصف و ان ال‪28‬‬ ‫عاما هي ضعف الزمن الذي قدرتﻪ االمم المتﺤدة من اجل تﺤقيق ذلك الهدف ) علي عبد القادر‪ ،‬المعهد العﺮبي للتخطيط الكويت‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ازديادا ً‬ ‫ً‬ ‫مطﺮدا لظاهﺮة الفقﺮ‪،‬‬ ‫دراسة ‪ .‬رابعا‪ ،‬الفساد قد يقود النخبة الﺤاكمة الي‬ ‫جعل الخدمات الصﺤية و التعليمية قائمة علي اساس القدرة علي الدفع و مما توثﺮ علي الفقﺮاء و متوسطي الدخل بشكل سالب و هنا‬ ‫في نهاية التﺤليل يتاثﺮ راس المال البشﺮي بشكل سالب و تقل فﺮص الﺤﺮاك االجتماعي الي اعلي بالنسبة لكـتلة الفقﺮاء ) ‪Eric‬‬ ‫‪.(304‬يشيﺮ "التقﺮيﺮ االستﺮاتيجي السوداني” إلى ان البالد شهدت خالل العقدين االخيﺮين‬ ‫حيث بلغت نسبة الفقﺮ ‪ %94‬من إجمالي السكان ‪ ،‬وتتﺮاوح هذه النسبة بين ‪ %75.4 ،‬لوالية غﺮب دار فور‬ ‫)مﺮكز الدراسات االستﺮاتيجية ‪.( www.‫اي الفساد يتمظهﺮ كضﺮائب اضافيﻪ علي االستثمار و بالتالي تزداد التكلفة الي الﺤد الذي يﺤد من االستثمار المﺤلي و االجنبي‬ ‫‪.paper79‬‬ ‫ان الفساد ال يوثﺮ بالسلب فقط علي النمو االقتصادي ‪ ،‬و علي هدف تقليل الفقﺮ ‪ ،‬و علي المناخ االستثماري المﺤلي و االجنبي و علي‬ ‫النظام الضﺮيبي و مدي عدالتﻪ و فعاليتﻪ ‪ ،‬انما يوثﺮ الفساد كذلك علي االنفاق الﺤكومي ‪ .4‬لوالية الخﺮطوم ‪ %95.(322 :1997 ،‬‬ ‫و حسب الدراسات االقتصادية و التي وظفت مناهج االقتصاد القياسي ‪،‬ان الفساد يوثﺮ بشكل سلبي علي عدم المساواة في المجتمع‬ ‫و ذلك من خالل العديد من االليات‪.org ) .‬وحسب تقﺮيﺮ المنظمة تعد كل من الصومال والعﺮاق‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وبورما وهايتي وافغانستان والسودان من اكـثﺮ الدول فسادا‪.‬استمﺮار الفساد والفقﺮ بمستويات عالية في عدد‬ ‫ٔ‬ ‫من المجتمعات الدولية هو اشبﻪ بكارثة إنسانية دائمة ال يجوز السماح بها‪ .

‬‬ ‫االنقاذ ‪ :‬فساد منظم مﺮكزي و والئي‬ ‫يشيﺮ كـتاب )‪(Corruption.‬تستخدم الطفيلية اإلسالمية – حسب دراسة نشﺮت في صﺤيفة الميدان ‪-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫اليات مختلفة لمﺮاكمة رؤوس االموال باالستﺤواذ على القدر االعظم من الفائض االقتصادي الذي يﺤققﻪ المجتمع وكذلك اقتطاع جزء‬ ‫كبيﺮ من القوت الضﺮوري للمواطنين وتﺤويلﻪ لمصلﺤتها‪ .‬يشيﺮ تاج السﺮ عثمان )سودانايل ‪ 17‬يونيو‪ ( 2009‬الي ان الﺮاسمالية‬ ‫الطفيلية بعد ‪ 1989‬قد تضاعفت ثﺮاوتها و ذلك عبﺮ العديد من المصادر و التي منها هنا نعدد علي سبيل المثال ال الﺤصﺮ ‪ ،‬اوال‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫نهب اصول القطاع العام عن طﺮيق البيع او اإليجار او المنح باسعار بخسة الغنياء الجبهة او لمنظماتها او االقمار التابعة لها‪ ،‬والتي‬ ‫ٔ‬ ‫كونت اكـثﺮ من ‪ 600‬شﺮكة تجارية تابعة لها ولمؤسساتها‪.‬فهي تسخﺮ الة الدولة لتﺤجيم وابتالع الشﺮائح الﺮاسمالية االخﺮى وسﺤب‬ ‫ً ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ابتداءا باليات وقوانين السوق مﺮو ًرا بالفساد‬ ‫وامتصاص موارد القطاع التقليدي باستخدام االساليب االقتصادية وغيﺮ االقتصادية‬ ‫ً‬ ‫وانتهاءا بالقهﺮ الديني والسياسي إلى درجة التصفية الجسدية ) الميدان اكـتوبﺮ ‪ – 2001‬دراسة في مﺮاكمة‬ ‫وجباية للتبﺮعات القسﺮية‬ ‫رؤوس اموال الﺮاسمالية الطفيلية االسالمية في السودان(‪.‬في تقﺮيﺮ‬ ‫المﺮاجع العام لسنة ‪ 2007‬ذكﺮ المﺮاجع السياسات و االجﺮاءات التي اتبعتها موازنة ‪ 2007‬و جاء ضمنها رفع ضﺮيبة القيمة المضافة‬ ‫من ‪ 10‬الي ‪ % 15‬و فﺮض رسم اضافي جمﺮكي علي االثاثات و الﺮكشات بنسبة ‪ ،% 15‬بينما خفضت ضﺮبية ارباح االعمال و دخل‬ ‫ايجار العقارات من ‪ 35‬الي ‪ %10‬و تخفيض ضﺮيبة االرباح علي الشﺮكات الخاصة و البنوك و شﺮكات التامين من ‪ 30‬الي ‪. global security and world order‬‬ ‫الي انﻪ من الممكن التمييز بين نوعين الفساد‪ .‬و هذا قد يﺤدث نوع‬ ‫‪13‬‬ .‬الدولة او قل النخبة الﺤاكمة ذات النفوذ تتﺤكم في شبكة الفساد بﺤيث انها تﺤدد كيف يتم‬ ‫توزيع الكعة و نصيب كل مجموعة مصالح او افﺮاد و متي ‪ .‬الفساد المنظم و الذي قد يكون مﺮكزيا و بذلك يعني وجود حالة من الفساد تلف‬ ‫الدولة و وموسسات المجتمع المدني ‪.‬هذه العملية تتم باستغالل قطاع الدولة ونهب موارده وتوظيف جهازها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫لنهب موارد التكوينات االقتصادية االجتماعية االخﺮى‪ .%15‬و‬ ‫كذلك تخفيض ضﺮيبة االرباح الﺮاسمالية من ‪ 5‬الي ‪.‫يودي الفساد و تبديد موارد الدولﻪ عبﺮ السياسات المتمﺮكزة حول الذات السياسي الي زيادة حجم المديونية و بخاصة الخارجية‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫يؤدي تبديد الموارد والنقﺺ في اإليﺮادات )العائدات( الﺤكومية نتيجة ممارسات الفساد الكبيﺮ والصغيﺮ إلى تﺤميل المواطن اعباء‬ ‫ٔ‬ ‫النقﺺ في اإليﺮادات عن طﺮيق فﺮض اشكال جديدة من الﺮسوم والضﺮائب تثقل كاهل الطبقات المتوسطة والفقيﺮة‪.‬ثالثا‪ ،‬من مصادر التﺮاكم الﺮاسمالي لهذه الفئة ايضا عائدات البتﺮول والذهب‪. %2‬وهذا يبﺮهن من واقع السياسات االقتصاديﻪ ان حكومة االنقاذ تعمل علي‬ ‫منح االغنياء المزيد من االمتيازات و في المقابل تفﺮض المزيد من الضﺮائب علي الطبقات الوسطي و الفقيﺮة )الميدان – فبﺮائﺮ‬ ‫‪.‬ثانيا‪ ،‬إصدار قانون النظام المصﺮفي لعام ‪ 1991‬م والذي مكن لتجار الجبهة‬ ‫ٔ‬ ‫ولمؤسساتها من الهيمنة على قمم االقتصاد الوطني وامتصاص الفائض مما ادى إلى فقدان الثقة في النظام المصﺮفي ‪ ،‬إضافة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إلجﺮاءات تبديل العملة وتﺤميل المودعين التكلفة بخصم ‪ % 2‬من ارصدتهم وحجز ‪ % 20‬من كل رصيد يزيد عن ‪ 100‬الف جنية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫امتدت اكـثﺮ من عام وانتهاك قانون واعﺮاف سﺮية النظام المصﺮفي وكشف القدرات المالية لكبار رجال االعمال امام تجار الجبهة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اإلسالمية‪.‬الطابق الثاني يمثل الخطاب السياسي االسالموي و الذي فيﻪ يمثل مفهوم التمكين الغطاء االيدولوجي‬ ‫لممارسات الفساد و بخاصة للفساد الموسس المنظم و اخيﺮا الطابق الثالث يمثل استخدام اليات الدولﻪ للقمع و االفساد و تشابك‬ ‫المصالح خارج الجسم السياسي‪ .( 2008‬‬ ‫االنقاذ و الفساد‬ ‫بنية الفساد في ظل نظام االنقاذ من الممكن حسب تصورنا شوفها بكونها عماره )صفﺮاء()خذ المﺤمول االيدولوجي لهذا اللون(‬ ‫تتكون من ثالث طوابق الطابق االول االساسي يمثل البنيﻪ االجتماعيﻪ بما هي مصالح الﺮاسماليﻪ الطفيليﻪ ابتداﯪ من‬ ‫تكوننها وصعودها في السبعينات و مﺮورا بانقالب الجبهﻪ االسالميﻪ في ‪ 1989‬و حيث هيمنة الﺮاسماليﻪ الطفيليﻪ علي مفاصل‬ ‫االقتصاد القومي و موارده ‪ .‬و الشكل االخﺮ هو الفساد المنظم الال مﺮكزي و دعنا نقول انﻪ الوالئي و‬ ‫حيث هنا الﺤﺮية لشبكة الفساد لتﺤدد حجم و نوع الفساد و قد يﺤدث احيانا نوع من العنف في هذا االطار ‪.

‬في تصورنا ان الفساد الذي ظل يمارس في عهد االنقاذ هو هذا‬ ‫الفساد المنظم و الذي تديﺮه القوي النافذه في الموتمﺮ الوطني سواء كانوا السياسيون اصﺤاب االمﺮ النافذ او المكـتب السياسي او‬ ‫رجال االعمال او جهاز االمن و بخاصة الفﺮع االقتصادي منﻪ و هنا يمكننا القول ان عائدات البتﺮول و الذهب و شﺮاء الوالء‬ ‫السياسي– ضمن اخﺮيات من االشياء – هي االشياء التي يتم فيها الفساد المنظم المﺮكزي‪.‬هذه الهيئﻪ تعمل وفق القانون الصادر في ‪ 1998‬و الذي حدد من مهامها حسب الفصل الثاني –‬ ‫ٔ‬ ‫ماده ‪ " – 7‬دون المساس باختصاصات القضاء تعمل الهيئة عل الصعيد االتﺤادي لﺮفع الظلم البين وتامين الكـفاءة والطهﺮ في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫عمل الدولة والنظم والتصﺮفات النهائية التنفيذية او اإلدارية وبسط العدل من وراء القﺮارات النهائية لالجهزة العدلية‪ ،‬ومع عدم‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫اإلخالل بعموم ما تقدم تختﺺ الهيئة بالتنسيق مع اجهزة الدولة بالنظﺮ والتقﺮيﺮ في االتي ‪ ):‬لناخذ من االتي النقطﻪ ج و التي تقول‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ ":‬االضﺮار الناشئة عن سوء استخدام السلطة او الفساد من اجهزة الدولة شﺮيطة ان تكون قد استنفدت كافة طﺮق الطعن المتاحة‬ ‫ً‬ ‫قانونا لدى الجهات المختصة"‪ .‬‬ ‫ان الفساد بتكوننﻪ كظاهﺮة اجتماعية تاريخية يستدعي عدد من االشتﺮاطات السياسية و االيديولوجية و االقتصادية ‪ ،‬و غيﺮها‪ ،‬لكي‬ ‫يزدهﺮ او ينتفي في هذا المجتمع او ذاك‪ . .‬ال مكان عند هذه النخبﻪ الﺤاكمﻪ حول‬ ‫البعد االخالقي للفساد في الﺤقل السياسي و االجتماعي و ال معني من اضفاء مصداقيﻪ لصوت بﺮلمانها المتسائل حول الفساد‪،‬ال‬ ‫معاينﻪ نقديﻪ لعالقة الفساد و الفقﺮ ‪،‬عالقة الفساد و التنميﻪ ‪ ،‬عالقة الفساد و االستثمار و بخاصة االجنبي ‪ ،‬عالقة الفساد و "االيدي‬ ‫المتؤضﻪ" النافذه في بيﺮوقﺮاطيﻪ الدولﻪ‪ -‬الﺤزب "الﺮسالي"‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫وفقا لصﺤيفة اخﺮ لﺤظة ‪ 2009/10/14‬ان هيئة المظالم والﺤسبة العامة االتﺤادية كانت قد افصﺤت حالها للبﺮلمان‪ ،‬حيث إنها‬ ‫ٔ‬ ‫وصلت الي مﺮحلة من العجز المالي وانقطاع في االتصاالت ومهددة بانهيار مبانيها وقطع المياه والكهﺮباء واضافت الصﺤيفة ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مﺤمد ابو زيد مديﺮ الهيئة )كشف امام البﺮلمان عن ضغوطات تعﺮضوا لها من قبل مسؤولين كبار بهدف تغييﺮ مسار العدالة‬ ‫ٔ‬ ‫لصالﺤهم( وزاد )تلقينا شكاوي من مواطنين اثبتت الوقائع حقوقهم تجاه المسؤولين‪ ،‬لكن بعض المسؤولين طلبوا منا اصدار حكم‬ ‫لصالﺤهم وقالوا لنا ”اعصﺮوهم“(‪.‬هنا ال يﺮي هذا العقل سوي االخفاق الفني سببا في خسﺮان الﺤﺮب‬ ‫و انهم وفﺮوا القليل حينما كان من المفتﺮض توفيﺮ الكـثيﺮ‪ ،‬ال مساحﻪ هنا العمال النقد حول معني الﺤﺮب و الشك في جدواها ‪،‬‬ ‫حول مكان حقوق االنسان‪ ..‬‬ ‫عندما تودي الﺤﺮب المﺤدده بشكل فقيﺮ ‪،‬بمعني عدم تﺤقيق الﺤﺮب االهداف المﺮسومﻪ لها‪،‬فان العقل السياسي للنخبﻪ الﺤاكمﻪ‬ ‫يتصور ان هذا االخفاق في الﺤﺮب مﺮده في البعد الفني و هكذا يتصور هذا العقل ان زيادة القوات المشاركﻪ في الﺤﺮب عددا – مﯫت‬ ‫او االف – زيادة االمدادات العسكﺮيﻪ و غيﺮها‪،‬زيادة الﺤوافز الماديﻪ‪،‬زيادة التكنولوجيات المستخدمﻪ و غيﺮها من هذا‬ ‫القبيل‪،‬كـفيل ان يودي الي االنتصار في الﺤﺮب و تﺤقيق االهداف‪ .‬ان الهيئﻪ تعمل علي النظﺮ و التﺤقق في قضايا الفساد – ضمن مهامها االخﺮي – علي المستوي‬ ‫النظﺮي و علي مستوي الواقع المعاش و حسب قول مديﺮها فان الهيئﻪ باتت في موقع العجز التام في اداء مهامها ‪ .‬و حسب منظﺮي االقتصاد االسالمي ان خصوصية االقتصاد اإلسالمي وتميزه مثل مؤسسة الزكاة‪ ،‬ومؤسسة االوقاف‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ومؤسسات المشاركة المصﺮفية‪ ،‬ومؤسسات التامين التعاونية‪ ،‬ومؤسسة الﺤسبة الﺮقابية‪ ،‬والتي هي من اهم المؤسسات التي تجسد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الطابع المميز لالقتصاد اإلسالمي من خالل اخلقة الﺤياة االقتصادية وتوجيهها توجيها يساهم في رفع كـفاءة اداء االقتصادات‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫اإلسالمية التي تعاني اليوم من تطور اشكال الفساد االقتصادي وتنامي الياتﻪ بصورة اضﺤت تؤثﺮ سلبا في حاضﺮها وتهدد‬ ‫مستقبلها)صالح صالﺤي –جامعة سطيف‪،‬الجزائﺮ (‪.‬استخدام العنف‬ ‫المادي منﻪ و الخطابي ) اعصﺮوهم( بهدي من مفهوم التمكين و تجﺮيد موسسة الﺤسبﻪ الﺮقابية من امكانية العمل يوكد ان الﺤزب‬ ‫االسالموي الﺤاكم ال يﺮغب ان تكون موسسة الﺤسبة احد اهم الموسسات التي تجسد الطابع المميز لالقتصاد اإلسالمي ) الذي‬ ‫يدعونﻪ (‪.‬هذا العقل المازوم يشبﻪ تماما النخبﻪ السياسيﻪ المتاسلمﻪ‪،‬النافذه في نظام االنقاذ ‪ ،‬ممثلﻪ علي سبيل‬ ‫المثال في رد وزيﺮ العدل حول طلب بعض االعضاء في البﺮلمان المعين بضﺮورة انشاء لجنﻪ خاصﻪ بقضايا الفساد و الذي استخدم‬ ‫البعدالكمي الفني حينما اشار الي ان الفساد قليل ال يﺤتاج لجنﻪ بﺮلمانيﻪ تﺮوح تبﺤث فيﻪ ‪.‫من التنسيق و الهارموني بين الفساد المنظم المﺮكزي و الال مﺮكزي ‪ .‬يذهب منيﺮ الهمش في كـتابﻪ و الذي سبق ان اشﺮنا اليﻪ اعاله الي ان هناك نظﺮية اخالقوية‬ ‫‪14‬‬ .

‬اشارت الميدان ) يونيو‪ (2003‬الي انﻪ كان قد تبادل حﺮاس سجن كوبﺮ ووسجناؤه‬ ‫ظاهﺮة المدعو‪ :‬مﺤمد احمد الشهيﺮ بـ)ود السكة(‪ ،‬نزيل السجن العمومي تﺤت المادة )‪ (179‬وهو يخﺮج صباح كل يوم من السجن‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫بعﺮبتﻪ المﺮسيدس مع سائـقﻪ اخﺮ شياكة وكانﻪ يخﺮج من فندق خمسة نجوم‪ ..‬فالفساد عند النخبة االسالمويﻪ – وفق قﺮاءتهم االيدولوجية المتاسلمة ‪ -‬يمارس من قبل اسالمويين قليلي العدد ‪،‬فاسدي‬ ‫االخالق‪.Nubian.‬و الي الﺤقل الصﺤي يصل الفساد او هكذا تسﺮد صﺤيفة )الوطن( ‪ 2001/11/20‬الي انﻪ كانت قد "حققت شﺮطة الﺤارة ‪14‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مﺤافظة كﺮري إنجازا ً‬ ‫عظيما يومي امس وامس االول بقبضها الدوية فاسدة تقدر قيمتها قبل نفاذ صالحيتها بـ ‪ 2‬مليار جنيﻪ سوداني‪.(www.‬و هذا ما لم يﺤدث طوال ال ‪ 21‬سنﻪ من الﺤكم ‪ .‬‬ ‫يميل االيدولوجويون من اهل االنقاذ لتبني النظﺮيﻪ االخالقويﻪ اكـثﺮ من االقتصادوية عند تفسيﺮ ظاهﺮة الفساد التي تنمو في ظل‬ ‫حكمهم‪ .‬فلناخذ علي سبيل المثال‪ ،‬غازي صالح الدين و تفسيﺮه لظاهﺮة الفساد في ظل االنقاذ‪.‬ان وجود بعض االسالميين الذين يسخﺮون العمل العام لمصالﺤهم الشخصية امﺮ‬ ‫وارد ً‬ ‫جدا‪ ،‬وقد يكون ذلك من ٔاناس ّ‬ ‫متدينين ‪ ..‬اخﺮ صفقة تمت مع حكومة السودان لبناء مطار‪ ،‬وجاء ذلك في الصﺤف السيارة باسمﻪ ودون‬ ‫ٔ‬ ‫اي خجل‪.‬في بداية اية سلطة مطلقة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يبدا الفساد من اعلى الهﺮم وال نتﺤدث هنا عن الفساد بمعناه المتداول وهو سﺮقة االموال العامة فقط‪ .09‬‬ ‫حضاره اسالمويــي السودان‪ ،‬االنقاذ و اهﺮامات الفساد‬ ‫واقع الفساد يﺤكي ان االنقاذ انجزت حضارة الفساد)اين مشﺮوع التوجﻪ الﺤضاري( او قل اهﺮامات الفساد بما هي سلوك كائن االنقاذ‬ ‫المﺮتجق بمفهوم التمكين و ممارستﻪ للفساد عبﺮ الدولﻪ و الﺤزب ‪..forum com..‬بل نتﺤدث عن إعادة توزيع‬ ‫ٔ‬ ‫الثﺮوة االجتماعية بطﺮيقة تضمن الوالء السلطوي للسلطة المطلقة المجسدة وهذا التوزيع لن يتبع سوى مصالح فﺮد واحد وتبدا هذه‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫الظاهﺮة بالنزول إلى تﺤت حيث اجهزة الدولة ومن ثم المجتمع وبعدها كما هو االن في السودان يصبح هنالك كﺮة تتﺤﺮك من فوق‬ ‫ٔ‬ ‫إلى تﺤت ومن تﺤت إلى فوق يمكن من خاللها القول مع مﺤمد عمارة ان السلطة المطلقة تﺤولت إلى مفسدة مطلقة)ضياء الدين‬ ‫السﺮ – ‪13‬مايو ‪.‬حتي لو افتﺮضنا ان هذا المنطق الذي ساقﻪ غازي سليم النظﺮ ‪،‬فان النهاية المنطقية لﻪ تقول كان علي االنقاذ ان تطهﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ذاتها او تﺤاسب االخوان الذين استولوا علي االموال ‪.‬هذه االهﺮامات من الممكن القول ان االنقاذ بها وصلت بالفساد في‬ ‫السودان اعلي مﺮاحلﻪ بعد ‪ 1956‬و اكـثﺮ كـثافﻪ حيث غطي الفساد مساحات واسعﻪ في الدولﻪ و الﺤياة السياسيﻪ و االقتصاديﻪ‬ ‫‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وفور ورود المعلومة إلى )الوطن( تﺤﺮك فﺮيق تﺤقيقات كامل بالكاميﺮا والنقل لنقل االحداث بتفاصيلها‪ .‬وقد كشفت المصادر ان هناك تﺤقيقات سﺮية بدات مع مسئولين في المصارف تشيﺮ‬ ‫‪15‬‬ .‫تﺤاول ان تفسﺮ الفساد بكونﻪ يﺮجع الي وجود اشخاص فاسدين ضعيفي النفوس ‪ ،‬و اضافة لهذه النظﺮية ‪ ،‬توجد النظﺮية‬ ‫االقتصادوية و التي تﺮجع الفساد للظﺮوف الموضوعية و التي تعمل علي تشجيعﻪ ‪ .‬يذهب غازي بالقول "" االسالميين ‪-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ويقصد حﺮكـتهم في السودان ‪ -‬ليسوا مالئكة‪ .‬والماساة المﺤزنة تمثلت في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ان كل االدوية المضبوطة الفاسدة هي ادوية اطفال )بنادول‪ ،‬فالجيل‪ ،‬فينتولين( معباة في عدد سبعة االف وخمسمائة وتسع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وثالثين كﺮتونة‪ ،‬إضافة إلى إبﺮ للﺤقن وقساطﺮ واكياس )بول( وقال المتهم في القضية ان هذه االدوية مشتﺮاة من إدارة اإلمدادات‬ ‫الطبية وانﻪ قام بشﺮائها عن طﺮيق الداللة ‪ .‬ثم يضيف ‪ :‬قد يكون من بين زمالئي من اغتﺮ بالسلطة ّ‬ ‫وتغيﺮ بسبب السلطة‬ ‫ٔ‬ ‫واستولى على االموال ٔواوصد ٔاالبواب ٔامام الناس‪ ،‬وهذا النموذج ّ‬ ‫متوقع حدوثﻪ‪ ،‬ولكن ال اراه كـثي ًﺮا " ) اجﺮاس الﺤﺮية ‪ 25‬مايو ‪2009‬‬ ‫(‪.‬والﺤال إن الفساد‪ ،‬خالفا للنظﺮيتين معا‪ ،‬نتاج‬ ‫موازين قوى غيﺮ متكافئة بين مجتمع السلطة ومجتمع العمل‪ ،‬وذلك في ظل نظام سياسي متمﺮكز حول السلطة وحﺮمتها ورفعة‬ ‫ٔ‬ ‫شانها‪ ،‬يمنح الﺤائزين عليها نفاذا امتيازيا إلى الثﺮوة والموارد الوطنية‪ ،‬فضال عن »الﺤﺮية« والﺤصانة وبهجة الﺤياة‪.‬ودعونا هنا نشيﺮ الي امثلﻪ من بعض الصﺤف‪.‬هذا وقد صدر قﺮار رسمي بعد منتصف الليل والجﺮيدة ماثلة للطبع بمنع نشﺮ هذا‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التﺤقيق او اإلشارة إلى اي امﺮ يتصل بﻪ في الصﺤيفة‪.‬و في حقل المال و البنوك هناك امﺮاء للفساد او هكذا تقول صﺤيفة الخﺮطوم‬ ‫عدد ‪ 15‬يوليو ‪ " 2008‬وسط عمالء البنوك السودانية المتعثﺮين في سداد ما عليهم من ديون شملت حولي ‪ 237‬من كبار‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المستثمﺮين ورجال المال واإلعمال في البالد‪ .‬يقابل كبار مسئولى الدولة والوزراء دون سابق موعد‬ ‫ٓ‬ ‫وينجز الكـثيﺮ من الصفقات الكبيﺮة‪ .

‬في ‪ 2003‬كان السودان تﺮتيبﻪ ‪ 106‬من ‪ 133‬دولة‪ .‬‬ ‫تطور موشﺮ الفساد و موقع االنقاذ منﻪ = السنوات من ‪ 2003‬الي ‪ = 2009‬جدول ‪2‬‬ ‫‪2005‬‬ ‫‪2007 2006‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫السنة‬ ‫التﺮتيب ‪106‬‬ ‫‪122‬‬ ‫‪* 144‬‬ ‫‪172 174‬‬ ‫‪173‬‬ ‫‪176‬‬ ‫‪2.‬وتوقعت المصادر ان يتم اعتقال مجموعة اخﺮي من‬ ‫ٔ‬ ‫المتعثﺮين الذين يطلق عليهم وصف "الجوكية" و"امﺮاء البنوك”‪.‬هذا الفساد ارض جو بﺤﺮ و بمنﺤي صاعد‪.‬وكان البنك المﺮكزي قد هدد بنشﺮ اسماء‬ ‫ٔ‬ ‫موظفي المصارف الذين يقومون بمنح التمويل للمتعثﺮين بطﺮق غيﺮ قانونية‪ .‬وقالت المصادر ان هذه المجموعة التي تضم كبار المستثمﺮين ورجال المال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واإلعمال في البالد‪ ،‬تلقت حوالي ‪ %85‬من جملة التمويالت المتعثﺮة‪ .2006‬و‬ ‫هذا يعني ان هناك منﺤني فساد بات ياخذ شكال تصاعديا في البلد و مما ال شك فيﻪ فان هذا التصاعد في موشﺮ الفساد لﻪ اثاره‬ ‫السلبية في البعد السياسي واالقتصادي و االجتماعي ‪.3‬‬ ‫‪2.5‬‬ ‫النقاط‬ ‫‪2004 2003‬‬ ‫‪1.180‬في ‪ 2004‬تﺮتيب السودان ‪ 122‬من ‪ 145‬دولة‪ .2‬‬ ‫‪2.‬المصدر ‪ :‬منظمة الشفافية‬ ‫الدولية‬ ‫‪16‬‬ .‬وكشفت المصادر كذلك ان عددا من المتعثﺮين قد تم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫اإلفﺮاج عنهم بعد تﺤقيقات اولية اجﺮيت معهم من قبل المسئولين في االمن االقتصادي ونيابة المصارف‪ ،‬فيما تم تﺤويل ‪ 37‬من‬ ‫ٔ‬ ‫كبار المتعثﺮين إلى سجن كوبﺮ القومي في الخﺮطوم‪ .8‬‬ ‫* في ‪ 2005‬السودان كان تﺮتيبﻪ ‪ 144‬من ‪ 158‬دولة شملها تقﺮيﺮ الشفافية ‪ .5‬نقطة في ‪ .‬‬ ‫علي مدار السنوات العديدة من عمﺮ االنقاذ و التي اتت عبﺮ االنقالب العسكﺮي في يونيو ‪ ، 1989‬و بخاصة في السنوات االخيﺮة التي‬ ‫شهدت نوع ما من "حﺮية" الصﺤافة ‪،‬ظلت المادة الصﺤفية حول الفساد الكبيﺮ و الصغيﺮ ‪ ،‬الفساد في مﺮكز السلطة و في الواليات‬ ‫في حضور دائم‪ .‬في ‪ 2006‬الي ‪ 2009‬عدد الدول التي شملها التقﺮيﺮ كان‬ ‫‪.com‬ان الصﺤف سبق ان نشﺮت العديد من قضايا الفساد في البنوك )بنك نيما مثال( و المصارف ‪ ،‬في‬ ‫ٔ‬ ‫اختالسات االسواق الﺤﺮة ‪ ،‬في خصخصة النقل النهﺮي ‪،‬في اليخت الﺮﯪسي ‪ ،‬بيع شﺮكة الخﺮطوم لإلنشاءات ‪ ،‬في انهيار عمارة‬ ‫جامعة الﺮباط ‪ ،‬في شﺮكات االتصاالت ‪ ،‬في اختالس ديوان الزكاة‪ ،‬والية الخﺮطوم ‪ ، 2009‬في الصندوق القومى لﺮعاية الطالب ‪،‬‬ ‫في هيئة المواني البﺤﺮية ‪ ،‬في الصندوق القومي للمعاشات ‪ ،‬في طﺮيق االنقاذ الغﺮبي ‪ ،‬في وزارة العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬في مﺮكز‬ ‫العيون الخﺮطوم ‪،‬في مشتﺮيات الدولة‪،‬في الواليات و والية الجزيﺮة التي وجد واليها الﺤالي ميزانية الوالية خاوية علي عﺮوشها ‪ ،‬في‬ ‫الخطوط الجوية ‪.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التقاريﺮ الﺮسمية إلى تورطهم في ازمة تسديد التمويالت بينهم مديﺮو بنوك وموظفون في إدارات االستثمار في البنوك‪ ،‬كما كشفت ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫جملة االموال المتعثﺮة بلغت ‪ 30‬مليار جنيﻪ سوداني اي ما يعادل ‪ 15‬مليار دوالر اميﺮكي‪ .‬ففي "بوست" توثيقي لسعد‬ ‫مدني بعنوان الفساد في االنقاذ حتي ال ننسي جهد مقدر حول التوثيق و باالمكان زيارتﻪ في موقع سودانيز اون الين )‬ ‫‪.‬‬ ‫السودان و موشﺮ الفساد‬ ‫و بقﺮاءة موشﺮ الفساد الذي تصدره منظمة الشفافية الدولية‪ ،‬نالحظ من الجدول )‪ (2‬و الذي يوضح موقع السودان في هذا الموشﺮ‬ ‫في السنولت من ‪ 2003‬الي ‪ ، 2009‬ان هناك تتدهور في النقاط ‪،‬فمن ‪ 2.1‬‬ ‫‪1.‬من هنا في هذا المقام ال نود ان نسﺮد كل الذي كـتب حول الفساد طيلة عمﺮ االنقاذ ‪ .8‬‬ ‫‪1.(Sudaneseonline.2009‬و من ناحية التﺮتيب بين الدول‪ ،‬يلﺤظ كذلك تدهور في التﺮتيب و بخاصة في السنوات التي تلت ‪.6‬‬ ‫‪1.3‬نقطة كان السودان قد تﺤصل عليها في ‪ ، 2003‬وصلت‬ ‫الي ‪ 1.

2.‬و يعتمد‬ ‫تطويﺮ الموشﺮات الفﺮعيﻪ لكل جانب من جوانب الﺤاكمية علي عدد كبيﺮ من المتغيﺮات تم استنباطها من ‪ 37‬قاعدة للمعلومات تم‬ ‫انشاؤها بواسطة ‪ 31‬موسسة متخصصة ) جسﺮ التنمية عدد ‪ 70‬المعهد العﺮبي للتخطيط الكويت (‬ ‫تعد هذه المؤشﺮات العالمية إلدارة الﺤكم العناصﺮ الﺮئيسية التي اشتمل عليها تعﺮيف الﺤاكمية الﺮشيدة إذ يقيس مؤشﺮ التعبيﺮ عن‬ ‫ٔ‬ ‫بلد ما على المشاركة في انتخاب حكومتهم‪ ،‬باإلضافة إلى حﺮية التعبيﺮ وحﺮية تكوين الجمعيات‬ ‫الﺮاي والمساءلة مدى ٔقدرة مواطني ٍ‬ ‫وحﺮية وسائل اإلعالم‪ .41-‬‬ ‫‪1.5-‬‬ ‫‪1.95-‬‬ ‫االستقﺮار ‪-‬‬ ‫السياسي ‪2.11-‬‬ ‫‪1.1.17-‬‬ ‫‪1.1.‬و ان تفشي الفساد بداللة عدم الﺤد منﻪ تضع السودان في موقع اقل من المتوسط علي‬ ‫المستوي العالمي‪.35-‬‬ ‫‪1.14-‬‬ ‫‪.1.53-‬‬ ‫‪1.1.11.27‬‬‫‪1.68.29-‬‬ ‫‪1.47-‬‬ ‫‪1.49-‬‬ ‫علي‬ ‫الفساد‬ ‫‪1.1.‬فيما يقيس مؤشﺮ سيادة القانون مدى ثقة المتعاملين في‬ ‫سيادة القانون في المجتمع والتقيد بها‪ ،‬بما في ذلك نوعية إنفاذ العقود وحقوق الملكية والشﺮطة والمﺤاكم‪ ،‬باإلضافة إلى احتمال‬ ‫ٔ‬ ‫وقوع جﺮائم واعمال عنف في حين يقيس مؤشﺮ الﺤد من الفساد مدى استغالل السلطة العامة لتﺤقيق مكاسب خاصة‪ ،‬بما في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ذلك اعمال الفساد‪ ،‬صغيﺮها وكبيﺮها‪ ،‬باإلضافة إلى "استﺤواذ" النخبة واصﺤاب المصالح الشخصية على مقدرات الدولة‪.36-‬‬ ‫‪1.39-‬‬ ‫‪1.-‬‬ .44‬‬ ‫‪1.77-‬‬ ‫المساءلة‬ ‫‪1.1.2.66-‬‬ ‫‪2.84.62-‬‬ ‫السيطﺮة ‪1.75-‬‬ ‫‪93.7-‬‬ ‫‪1.15.55‬‬‫‬‫‬‫‪2.worldbank.1.21-‬‬ ‫‪1.13.08-‬‬ ‫‪1.org/governance‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪1.02 2.12‬‬ ‫‪2.55.‬اما مؤشﺮ االستقﺮار السياسي وغياب العنف فيقيس احتمال زعزعة استقﺮار الﺤكومة عن طﺮيق وسائل غيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫دستورية او باستخدام العنف بما في ذلك اإلرهاب‪ ،‬فيما يشمل مؤشﺮ فعالية الﺤكم نوعية الخدمات العامة‪ ،‬وقدرة جهاز الخدمة‬ ‫المدنية واستقاللﻪ عن الضغوط السياسية‪ ،‬ونوعية إعداد السياسات‪ .24.45-‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫يالحظ من الجدول ‪ ، 3‬ان الموشﺮات في كليتها ذات نقاط سالبة مما يعني معﻪ ان موشﺮ الﺤاكمية ككل يشيﺮ الي ان السودان‬ ‫يشهد مستوي متدهور في الﺤاكمية ‪ .57-‬‬ ‫‪1.31-‬‬ ‫كـفاءة‬ ‫الﺤكومة‬ ‫حكم‬ ‫القانون‬ ‫‪1.00-‬‬ ‫‪1.73-‬‬ ‫‪1.2-‬‬ ‫‪1.64-‬‬ ‫‪1.12-‬‬ ‫‪1.52.1.‫مؤشﺮ الﺤاكمية و السودان‬ ‫بدا تطويﺮ المؤشﺮ المﺮكب للﺤاكمية من قبل باحثين في البنك الدولي و ذلك علي اساس ‪ 6‬جوانب للﺤاكمية ‪ ،‬و تتمثل في التعبيﺮ و‬ ‫المساءلﻪ ‪ ،‬و حكم القانون ‪ ،‬و االستقﺮار السياسي ‪ ،‬و نوعية التدخل الﺤكومي ‪ ،‬و السيطﺮة علي الفساد و كـفاءة الﺤكومة‪.02‬‬ ‫المصدر‪ :‬البنك الدولي ‪http://info.1.71.2.1.26.46.‬‬ ‫مؤشﺮ الﺤاكمية – السودان ‪ ،‬جدول ‪3‬‬ ‫‪1998 1996‬‬ ‫‪2000‬‬ ‫‪2008 2007 2006 2005 2004 2003 2002‬‬ ‫السنة‬ ‫التعبيﺮ و ‪1.52.2.16.1.05.5-‬‬ ‫‪1.

‬من هذه‬ ‫الشﺮوط وجود الموارد الطبيعيﻪ من مثل البتﺮول و هذا قد يﺤفز النخبﻪ السياسيﻪ الﺤاكمﻪ و البيﺮوقﺮاطيﻪ نﺤو استغالل عائدات‬ ‫البتﺮول النقديﻪ و توجيهها نﺤو مصالﺤهم الخاصﻪ ‪.‬من المفتﺮض ان تظهﺮ عائدات البتﺮول من العملة الصعبة و المﺤلية في‬ ‫الﺤسابات المالية العامة و ان يعلم المواطن ‪ ،‬المواطنة مقدار هذه الثﺮوة القومية – متي ما شاء او شاءت – و لكن ايدولوجية‬ ‫االسالمويون اخذت تبﺮر لهم )الﺤق( في اخفاء عائدات البتﺮول عن العامة ‪ ،‬عام بعد عام حتي صار هذا االخفاء الخط المستقيم و‬ ‫‪18‬‬ .‫نقاط الﺤاكمية هي ما بين موجب ‪ 2.‬من ذات لغة االرقام يمكننا القول ان من ) جيب ( كل مواطن و مواطنة قد‬ ‫تم سﺮقت ما يعادل ‪ 634146‬دوالر )بالعملة الصعبة( و ‪ 10439024‬دينارا و ‪ 5439024‬جنيها ‪،‬بافتﺮاض ان سكان السودان ‪41‬‬ ‫مليون نسمة‪.162‬مليار دوالر ‪ .‬ان تقاريﺮ المﺮاجع العام هي في حد ذاتها غيﺮ مكـتملﻪ‬ ‫وفق الﺤقائق التي ظل يسجلها المﺮاجع العام بكون ان الكـثيﺮ من موسسات الدولﻪ ظلت تﺮفض المﺮاجعﻪ و هذه الموسسات من‬ ‫ضمنها وزارة الماليﻪ ‪،‬وزارة الدفاع ‪،‬القصﺮ الجمهوري‪،‬وزارة الخارجيﻪ ‪،‬جهاز االمن و وحدة السدود و هي في مجملها ظلت تديﺮ ماال‬ ‫عاما ضخما مقارنة مع الموسسات التي قبلت ان تﺮاجع ماليتها‪.‬لقد اقتﺮحت بعد تﺤليل‬ ‫العالقﻪ النظﺮيﻪ بين االقتصاد و الفساد بعض من العوامل او الشﺮوط االقتصاديﻪ التي تساعد علي ازدهار الفساد في الدولﻪ ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫وتساءل المﺮاجع العام السابق مﺤمد علي مﺤسي عن عدم تضمين تقﺮيﺮ مﺮاجعة المصارف مع التقﺮيﺮ العام للمﺮاجع العام مع ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المصارف هي االسﺮع في قفل حساباتها النها تقفلها يوما بيوم إال انﻪ رجح بايجاد بعض المسوغات التي ربما دعت بإرجاء تقﺮيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المصارف منها تفادي التجاوزات الكبيﺮة في قطاع المصارف في المصﺮوفات والقﺮوض او ربما كان التاخيﺮ للمﺤافظة على سمعة‬ ‫القطاع المصﺮفي )الصﺤافة ‪ 2008‬سبتمبﺮ(‪.‬من اراء بعض اهل االختصاص في تقﺮيﺮ المﺮاجع العام‪ ،‬ان التقﺮيﺮ‬ ‫وفق الخبيﺮ االقتصادي مﺤمد ابﺮاهيم كبج ال يعطي صورة حقيقية إلهدار المال العام بالبالد واعتبﺮ كبج التقﺮيﺮ نفسﻪ إهدارا للمال‬ ‫ٔ‬ ‫العام وقال إنﻪ ال يفضل متابعتﻪ وانﻪ يهتم بمتابعة تفاصيل تقاريﺮ الوحدات والمؤسسات بصورة منفصلة عن تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪.‬من لغة االرقام‬ ‫يمكننا القول ان هذا الفساد لهو اسطوري قياسا بتاريخ السودان المعاصﺮ و انﻪ اي الفساد صار قطاع رابع اضافة للقطاع العام و‬ ‫القطاع الخاص و القطاع المشتﺮك بين العام و الخاص‪ .‬و من ذات لغة االرقام يمكننا القول ان هذا المال المنهوب )خذ الذي حسبناه بالدوالر ( كان كـفيل ان يبني ‪26‬‬ ‫مستشفي في كبﺮيات و صغﺮيات المدن السودانية علي احدث طﺮاز و بمستويات عالمية بافتﺮاض ان المستشفي تكلف ‪ 1‬مليار دوالر‬ ‫و علي ذلك قس و قارن و احزن ‪.‬‬ ‫من الجدول نالحظ ان اكبﺮ الالموال التي ضاعت جﺮاء الفساد هي التي تمت في مجال عائدات البتﺮول ‪ .‬التقديﺮ مبني علي‬ ‫تقاريﺮ المﺮاجع العام السنويﻪ و الكـتابات الصﺤفيﻪ و بعض من التقاريﺮ الدوليﻪ‪.‬‬ ‫تقديﺮ اولي لمجموع الثﺮوة المنهوبة ‪ -‬فسادا‬ ‫من خالل النظﺮ في الجدول )‪ (1‬و الذي يوضح كمية االموال التي ضاعت هدرا من المال العام جﺮاء احدي صور الفساد – سﺮقة او‬ ‫اخفاء ا او اختالسا – في الفتﺮة الزمنية المﺤددة ب ‪ 10‬سنوات)قطط سمان( من ‪ 1998‬الي ‪ .5‬و سالب ‪2.2008‬اختيﺮت هذه الفتﺮة لتوافﺮ‬ ‫بيانات سواء من تقاريﺮ المﺮاجع العام او غيﺮه و ذلك عبﺮ بﺤثنا في االنتﺮنت – باالشاره الي هذا الجدول ‪ ،‬نجد ان مجموع االموال‬ ‫التي ضاعت جﺮاء الفساد هي ‪ 223‬مليار جنيها سودانيا ) بالجديد( و ‪ 428‬مليار دينار و ‪ 25.5‬‬ ‫االنقاذ – مﺤاولة اولية في قياس الفساد الكلي‬ ‫بالتعﺮيف ‪ ،‬الفساد يعتبﺮ ممارسﻪ غيﺮ قانونيﻪ ‪،‬و من هنا فان مﺤاولة قياس الفساد تبدو غيﺮ مباشﺮه و قائمﻪ علي التقديﺮ ان‬ ‫مﺤاولتنا هنا لقياس الفساد في سلطة الموتمﺮ الوطني تﺮمي الي الوصول الي تقديﺮ عام لكمية المال المهدر اثﺮ ممارسات الفساد‬ ‫الواسع النطاق التي جﺮت و تجﺮي منذ العام ‪ 1989‬بعد استالء الجبهﻪ االسالميﻪ علي السلطﻪ باالنقالب العسكﺮي ‪.

000‬دوالر ‪ .962.‬تنﺺ اتفاقية نيفاشا في الفصل الثالث الخاص باقتسام الثﺮوة في ما يتعلق بعقود‬ ‫ٓ‬ ‫البتﺮول الﺮاهنة في البند الﺮابع على االتي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ /1‬تعيين الﺤﺮكة الشعبية لتﺤﺮيﺮ السودان ً‬ ‫مﺤدودا من الممثلين لبﺤث كل عقود البتﺮول الﺮاهنة وللممثلين الﺤق في‬ ‫عددا‬ ‫االستعانة بخبﺮاء فنيين‪ .‬ويوقع كل اولئك الذين يﺤق لهم االطالع على العقود اتفاقات بالتزام السﺮية‬ ‫اذن قبل اتفاقية نيفاشا و التي وقعت في ‪ 2005‬و بعدها ظل الﺤجم الﺤقيقي من عائدات البتﺮول السوداني سﺮا ال يعلمﻪ اال النافذون‬ ‫في حزب المؤتمﺮ الوطني الﺤاكم‪.000+382.000‬ناتج من كون ان الﺤكومة تصدر في اليوم ‪ 190.( 2009 -9 -16‬‬ ‫و كان صندوق النقد الدولي ونادي باريس‪ ،‬قد رفضا تقديم التسهيالت اإلضافية التي طلبتها حكومة االنقاذ في بدايات ‪،2000‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بﺤجة ان ميزانية الدولة ال توضح عائدات البتﺮول والذهب في اإليﺮادات‪ ،‬في حين ان اسواق البورصة في دول االتﺤاد االوربي تﺮصد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫قﺮابة ‪) 300‬ثالثمائة مليون( دوالر تخﺺ السودان في البنوك الفﺮنسية‪ .‬و بعض من اموال الذهب مودعة في بنوك اوربية متعددة‬ ‫ٔباسماء بعض رجال الدولة وجزء من ٔاموال البتﺮول والذهب مخصصة لكوادر اإلنقاذ في شكل قﺮض حسن لتشييد القصور‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والعمارات واالثاث الفاخﺮ والعطالت في الخارج! وعندما المح التﺮابي لهذه الممارسات بعد االنقسام‪ ،‬ضﺤك السمسارة في السوق‬ ‫وقالوا‪ :‬قديمة يا شيخنا‪ ،‬نﺤن عارفين اللعبة وكاشفنها قبل تصﺮيﺤاتك!) الميدان ينايﺮ‪.3‬فاين ذهب الفﺮق البالغ ‪ 1.2‬ولكنها ظهﺮت في الموازنة على اساس ‪ 2.‬و المبلغ الثاني هو ال ‪ 300000‬ناتج عن ربح‬ ‫البتﺮول المكﺮر في العام و المبلغ الثالث هو ‪ 2.000‬بﺮميل× ‪ 300‬يوم ×‪) $2.( 2006‬كانت اللجنة‬ ‫االقتصادية لﺤزب االمة في تﺤليل دقيق لها قد اشارت الي ان االنقاذ ليست جادة في الوالية على المال العام وتقاريﺮ المﺮاجع العام‬ ‫تؤكد ذلك و بتﺤليل حسابي توصلت الدراسة الي هناك ايﺮادات بتﺮولية غيﺮ مضمنة في ميزانية الدولة )؟ ( بلغت في مجملها ‪:‬‬ ‫‪ 2.8‬مليار اضافة الى عائدات االستهالك المﺤلي البالغة ثالثة مليار دوالر ً‬ ‫سنويا وبلغت عائدات البتﺮول عام‬ ‫ٔ‬ ‫‪ 2005‬مبلغ ‪ 4.‬‬ ‫الثابت وفق تﺤليل لفاروق كدودة ان عائدات البتﺮول المصدر كانت ان بلغت في عام ‪ (3.000‬وفق الدراسة هو ربح‬ ‫الﺤكومة من البتﺮول المباع للمصفاة في العام و الذي يساوي ‪ 300‬يوم × ‪ 25‬دوالر ‪ .500.500.9‬مليار دوالر اضافة لعائدات االستهالك‬ ‫المﺤلي البالغة ‪ 3‬مليار دوالر ً‬ ‫سنويا ) فاروق كدودة – موتمﺮ صﺤفي للﺤزب الشيوعي – ‪ 22‬اغسطس ‪ .000=$40‬اللجنة‬ ‫ٔ‬ ‫االقتصادية – المكـتب السياسي‪ -‬حزب االمة – سبتمبﺮ ‪(2006‬‬ ‫اضافة الي التﺤليل االقتصادي الذي اعاله – و هو علي سبيل المثال – كان المﺮاجع العام في تقاريﺮه السنوية قد اشار الي اختالف‬ ‫االرقام الﺤكوميﻪ فيما يخﺺ عائدات البتﺮول عن تلك التي تظهﺮ في الميزانية بارقام اقل‪ .000+300.500.‬علي المستوي الدولي كان التقﺮيﺮ الصادر‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫من مؤسسة جلوبال ويتنس قد وجد ان ارقام إيﺮادات بعض حقول النفط التي اعلنت عنها وزارة المالية اقل نﺤو عشﺮة في المائة‬ ‫ٔ‬ ‫من االرقام التي نشﺮت في التقاريﺮ السنوية عن نفس الﺤقول للمؤسسة الصينية الوطنية للبتﺮول المشغلة لهذه الﺤقول‪ ،‬وفي عام‬ ‫‪ 2005‬قالت غلوبال ويتنس إن هناك تفاوتا يبلغ ‪ 26‬في المائة بين تقاريﺮ الﺤكومة وتقاريﺮ المؤسسة الصينية الوطنية للبتﺮول‬ ‫ٔ‬ ‫للمﺮبعات ‪ 1‬و‪ 2‬و‪ 4‬إلى جانب المﺮبع ‪ 6‬الذي تتﺤكم فيﻪ ايضا المؤسسة الصينية الوطنية للبتﺮول و يضيف التقﺮيﺮ إن باحثين كانوا‬ ‫قد وجدوا تفاوتا يبلغ تسعة في المائة بين التقديﺮات الﺤكومية وتقديﺮ الشﺮكات لإلنتاج في ‪ 2007‬في المﺮبعات ‪ 1‬و‪ 2‬و‪ 4‬التي تديﺮها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫شﺮكة النيل االعظم للبتﺮول التي تمتلك المؤسسة الصينية الوطنية للبتﺮول حصة اغلبية فيها‪ ،‬ووجدت الدراسة تفاوتا يبلغ ‪ 14‬في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المائة الرقام ‪ 2007‬عن مﺮبعي ‪ 3‬و‪ 7‬اللذين تشغلهما شﺮكة بتﺮودار التي تملك فيها المؤسسة الوطنية الصينية للبتﺮول حصة اغلبية )‬ ‫الشﺮق االوسط ‪.000.280. (2002‬‬ ‫‪19‬‬ .280.‬المبلغ االول)‪ ( 382.000.000.‫الذي علي هديﻪ تجﺮي مصالح الﺮاسمالية الطفيلية ‪.280.000‬بﺮميل و بكون‬ ‫ان الﺤكومة تﺤسب بﺮميل البتﺮول بمبلغ ‪ $34‬من االيﺮادات‪ ،‬ولكنها تبيع البتﺮول المصدر في ذاك العام بمبلغ ‪ $74‬للبﺮميل‬ ‫اذن فائض االيﺮادات في العام‪ ،‬التي ال تﺮاها الميزانية ايضا= ‪ 190.1) 2004‬مليار دوالر ولكنها ظهﺮت في‬ ‫الموازنة على اساس ‪ 1.000=2.000.

‬‬ ‫و هناك ثﺮوة ضخمة اخذت تتﺮاكم جﺮاء تصﺮف الﺤزب االسالموي الﺤاكم "بالﺤديد و النار" في االراضي الزراعية و التي باتت تباع او‬ ‫ٔ‬ ‫توجﺮ خلف الكواليس لمستثمﺮين قادمين من الدول العﺮبية و شﺮق اسيا‪.‬و حصلت الشﺮكة‬ ‫السعودية ‪ Hadco‬علي ‪ 25‬الف هيكـتار وفق اتفاق مع حكومة االنقاذ وفقا ما اشارت لﻪ الفاو ‪www.‬الميدان‬ ‫ينايﺮ‪.3‬مليار دوالر‬ ‫الفﺮق بين قيمة البتﺮول المصدره ‪ 3.8‬‬ ‫‪20‬‬ .4‬مليار دينار‬ ‫جملة المال المختلس – المﺮاجع العام‬ ‫‪2001‬‬ ‫‪ 5.1‬مليار دوالر و قيمتﻪ الظاهﺮه في الميزانيﻪ ‪1.‬المﺮاجع العام عام بعد عام ظل يكﺮر في‬ ‫تقاريﺮه بعض من االسباب الفنية التي عملت علي تنامي الفساد في القطاع العام و هي دون ذكﺮها هنا تعد صﺤيﺤة اال اننا هنا ركزنا في‬ ‫البعد السياسي و االيدولوجي او بمعني اخﺮ في االرادة السياسيﻪ و التبﺮيﺮ االيدولوجي في تﺤليل اولي‪ .‬و نشيﺮ هنا علي سبيل المثال الي منظمة االغذية والزراعة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫لالمم المتﺤدة )الفاو( و التي نبهت في تقﺮيﺮها المعنون )اغتصاب ارض او فﺮص تنمية ( الي ظاهﺮة استﺤواذ بعض الدول الغنية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اض في دول افﺮيقية فقيﺮة – السودان احدي الدول الطارحة اراضي للبيع او االيجار – ففي ‪ 2002‬كانت حكومة االنقاذ قد وقعت‬ ‫الر ٍ‬ ‫اتفاقية االستثمار الزراعي مع سوريا و التي حصلت بموجبها علي اراضي اجﺮت )تاجيﺮ( لمدة ‪ 50‬عاما‪.‬‬ ‫‪.(09‬‬ ‫مجال المصارف و البنوك شهد بدوره موجة متصاعدة من الفساد المالي طيلة ال ‪ 21‬سنة الماضية ‪،‬الفساد فيﻪ ذو صلة عميقة‬ ‫بالسلطة السياسية او استغالل نفوذها ‪ .org sept09 .9‬مليون دوالر في الفتﺮة من )‪ (2000 – 1995‬بمتوسط عائد سنوي يبلغ ‪ 48.9‬مليون دوالر‪ ).‬و نتفق هنا تماما مع الكاتب الكندي الذي اشار الي‬ ‫السؤال )المﺤيﺮ( اين يذهب انتاج هذه االراضي السودانية التي بيعت او اجﺮت للدول او الشﺮكات و في ذات الوقت الحظ ان هناك‬ ‫ماليين السودانيون يطلبون الغذاء من االمم المتﺤدة و غيﺮها من منظمات االغاثة ) ‪Eric Reguly.‬يبقي الفساد في نهاية القول‬ ‫جبهة من جبهات النضال الوطني ‪ ،‬الديمقﺮاطي‪ .‬فنجد ان‬ ‫الذهب حقق ‪ 292.(2002‬ان تقديﺮنا لعائدات الذهب و الفضة للفتﺮة من ‪ 1995‬الي ‪ 2009‬قائم علي اساس ان العائد السنوي هو ‪ 50‬مليون دوالر و‬ ‫عليﻪ اذن تصل جملة العائد الي حوالي ‪ 700‬مليون دوالر‪.stwr.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فيما يختﺺ بمتﺤصالت النقد االجنبي نجد ان سياسة النقد االجنبي صامتة فيما يتعلق بعائد صادر البتﺮول والذهب‪ .‬تﺤتاج مقاومة الفساد هذه الكـتابات اليومية و اعمال الفكﺮ غيﺮ اليومي صوب بلورة‬ ‫استﺮاتيجية مﺤددة القسمات‪.‬‬ ‫تقديﺮ اولي لمجموع المال العام "المنهوب" – من ‪ 2000‬الي ‪ – 2009‬جدول ‪1‬‬ ‫السنة‬ ‫المبلغ‬ ‫مﺮجع ‪ -‬ملﺤوظﻪ‬ ‫‪2000‬‬ ‫‪ 4.2‬مليار دينار‬ ‫جملة المال المختلس – المﺮاجع العام‬ ‫‪2004‬‬ ‫‪ 1.‬و كما نالحظ من الجدول ايضا‪ ،‬ان المال العام الذي اخذ يتعﺮض لالختالس بيد هذا‬ ‫الموظف او ذاك‪ ،‬في المﺮكز و الواليات ‪ ،‬يعد ملبغا ضخما و في اتجاه منﺤني متصاعد‪. The globe and mail june1.‬من الدول‬ ‫االخﺮي التي حصلت في مجموعﻪ ما يقدر باالف الهيكـتارات نجد ‪-‬وفق التقاريﺮ التي تﺤتاج المزيد من التﺤقق‪ -‬الصين بما هي‬ ‫الﺤليف القوي لﺤكومة االنقاذ و كوريا الجنوبية و مصﺮ و السعودية و االمارات‪.9‬مليار دينار‬ ‫جملة المال المختلس – المﺮاجع العام‬ ‫‪2002‬‬ ‫‪ 6‬مليار دينار‬ ‫جملة المال المختلس – المﺮاجع العام‬ ‫‪2003‬‬ ‫‪ 32.

9‬مليار دوالر‬ ‫الفﺮق بين قيمة البتﺮول المصدره ‪ 4.‬‬ ‫لقد عﺮف الفﺮد السوداني منذ ان عﺮف االغتﺮاب في الخمسينيات بالخلق القويم وكان هذا مقدما على مؤهالتﻪ العلمية وخبﺮتﻪ في‬ ‫العمل وكان السوداني يتفوق على بقية االجناس االخﺮى في االفضلية لاللتﺤاق بالعمل‪.‬الصدق في‬ ‫القول واالمانة واالخالق القويمة في العمل‪ ،‬لقد تﺮك االستعمار خدمة مدنية متميزة ليس لها مثيل في كل القارة االفﺮيقية ومشاريع‬ ‫ٔ‬ ‫تنموية على راسها مشﺮوع الجزيﺮة االشتﺮاكي‪ ،‬العمالق والذي كان عصب االقتصاد السوداني والمورد الﺮئيسي لميزانية الدولة والتي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫كان يقوم بتنفيذها ومﺮاقبتها رجال شﺮفاء لهم الدراية بالعمل وكان المال مصونا فهم ال يجاملون وال تغمض اعينهم عن الخطا وحتى‬ ‫رجال السياسة لم تمتد ايديهم الى المال العام والذين كانوا بﺤكم موقعهم في السلطة ان يفعلوا بالمال العام ما يشاءون وماتوا وهم‬ ‫فقﺮاء اال من القليل فعندما توفى المﺮحوم الزعيم اسماعيل االزهﺮي لم يكن في رصيده في البنك اال ستة جنيهات ونصف وشيعت‬ ‫ٔ‬ ‫جنازة المناضل المﺮحوم مﺤمد نو الدين من منزلﻪ المستاجﺮ بالمساكن الشعبية ببﺤﺮي واخلى المﺮحوم يﺤي الفضلي وهو من كبار‬ ‫قادة الﺤزب االتﺤادي الديمقﺮاطي اخلى من سكنﻪ النﻪ اصبح عاجزا عن دفع ايجار المنزل والفﺮيق ابﺮاهيم عبود ورفاقﻪ في الﺤكم‬ ‫‪21‬‬ .‬‬ ‫ عائدات الذهب قائمة علي اساس كون متوسط العائد السنوي‪50‬مليون دوالر و بناء عليﻪ هذا التقديﺮ المﺤافظ فان الجملة هي‬‫‪ 700‬مليون دوالر للسنوات من ‪ 1995‬الي ‪.‬فلم يعد هنالك مكانة الخالق السوداني في العمل العام اال القليل‬ ‫ً‬ ‫مضﺮبا للمثل في الخلق القويم واالمانة وتﺤمل المسؤولية خارج البالد وداخلها‪ ،‬اصبح الفساد في اتخاذ القﺮار وتقليب‬ ‫والذي كان‬ ‫ٓ‬ ‫المصلﺤة الشخصية على المصلﺤة العامة‪ ،‬واضﺤى الﺮياء والنفاق هما سبيل الوصول الى المارب الشخصية‪.‬‬ ‫وهنا في داخل البالد كانت نوعية الﺮجال منذ االستقالل والتي كانت تعمل في جميع مﺮافق الدولة عن المعدن النفيس‪ .2‬مليار دوالر و قيمتﻪ الظاهﺮه في الميزانيﻪ ‪2.‫‪2004‬‬ ‫‪ 3‬مليار دوالر‬ ‫عائدات االستهالك المﺤلي من البتﺮول‬ ‫‪2005‬‬ ‫‪ 1.962‬مليار دوالر‬ ‫عائدات البتﺮول الغيﺮ مضمنﻪ في الميزانيﻪ‬ ‫‪2004‬‬ ‫‪ 154‬مليار دينار‬ ‫عائدات المزادات الﺤكوميﻪ – غيﺮ مورده في الميزانيﻪ‬ ‫‪2004‬‬ ‫‪ 13‬مليار دينار‬ ‫عائدات الخصخصة ‪ -‬مختفيﻪ‬ ‫ نفتﺮض ان عائدات االستهالك المﺤلي للبتﺮول لالعوام ‪ 2009 -2006‬ظلت كما هي عليﻪ في ‪ 2005‬و حيث قدرت ب ‪3‬مليار دوالر ‪.‬‬‫اذن وفق هذا التقديﺮ المﺤافظ فان ما جملتﻪ ‪ 12‬مليار دوالر ما وجد طﺮيقﻪ الي الميزانيات ‪.3‬‬ ‫‪2005‬‬ ‫‪ 3‬مليار دوالر‬ ‫عائدات االستهالك المﺤلي من البتﺮول‬ ‫‪2006‬‬ ‫‪ 2. 2009‬‬ ‫الفساد‬ ‫بقلم مصطفي عبد ﷲ مﺤمد‬ ‫ٔ‬ ‫صﺤيفة االيام‬ ‫لم يشهد السودان هذا الكم الهائل من الفساد منذ االستقالل فقد استشﺮى في كل مﺮافق الدولة‪ ،‬وليس الفساد في السطو على‬ ‫اموال الدولة‪ ،‬او تبديدها بل ان الفساد قد طال الذمم واالخالق‪ .

‬‬ ‫ولماذا لم يكن الﺤال كذلك قبل عشﺮين عاما؟ يقول الﺤق في مﺤكم تنزيلﻪ في سورة المائدة )وتعاونوا على البﺮ والتقوي وال تعاونوا‬ ‫على االثم والعدوان واتقوا ﷲ ان ﷲ شديد العقاب( اية ‪.‬ويبدا الفساد مع غياب احكام رادعة ضد التغول على المال العام او‬ ‫استغالل المنصب او قبول الﺮشوة او سيادة المﺤسوبية‪ ..‬ولكن بعد فتﺮة وجيزة من ذلك الﺤماس والطهﺮ الديني‪» ،‬تذوق‬ ‫‪22‬‬ .‬‬ ‫واالن فان تقاريﺮ السيد المﺮاجع العام للدولة في كل عام امام البﺮلمان تكشف عن االختالسات وتبديد المال العام بالمليارات فهي‬ ‫ٓ‬ ‫خيﺮ شاهد على ما ال اليﻪ حال البالد واصبح السودان مصنفا من بين اكـثﺮ الدول فسادا‪ ،‬فقد تغيﺮت نوعية الﺮجال واصبح التكالب‬ ‫على المال العام هو الهم االول للذين بيدهم االمﺮ وحتى عندما ينكشف المستور ال ينال السارق جزاءه اال في حاالت مﺤدودة‪.2‬‬ ‫وسالم على اهلنا البسطاء الطيبين الذين يكملون قوت يومهم ً‬ ‫صياما وصبﺮا‪ً.‬‬ ‫‪http://www.‬فالدولة ال تتصدى للمعتدين والجماهيﺮ‬ ‫بالمعنى االجتماعي وجدت االنتشار والقبول وكانها ليست‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تتعامل مع تجليات وحاالت الفساد وكانها مجﺮد قصﺺ او مسلسالت في الواقع وليس على الشاشة‪ .‬‬ ‫وقال الشاعﺮ‪ :‬إنما االمم االخالق ما بقيت ‪ -‬فان همو ذهبت اخالقهم ذهبوا‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫حين جاءت السلطة الﺤالية الى الﺤكم ورفعت شعارات الدين واالخالق‪ ،‬ظن الكـثيﺮون ان هذا هو اخﺮ عهد السودان بالفساد‪،‬‬ ‫خاصة وقد اجﺮيت في االيام االولى مﺤاكمات لمسؤولين من العهد »البائد«! وحين اعدم مجدي وجﺮجس بتهمة تجارة العملة‪ ،‬كما‬ ‫اقيل حاكم احدى واليات شﺮق السودان بسبب استغالل منصبﻪ‪ .alayaam.php?type=3&id=2147510742&bk=1‬‬ ‫الفساد‪ .‫استجوبوا وبﺤث حكام اكـتوبﺮ عن ثﺮواتهم فلم يجدوا شيﯫ بل ان معظمهم كانت منازلهم مﺮهونة للبنوك غطاء لسلفيات اخذوها‪،‬‬ ‫وعادوا الى مساكنهم التي شيدوها بسلفيات من البنك العقاري ايام كانوا ضباطا في القوات المسلﺤة‪.‬والعياذ باهلل‪.‬‬ ‫يقول عﺮابو النظام وفالسفتﻪ ان نسبة االختالسات ال تتعدى الـ ‪ %7‬او الـ ‪ %9‬من حجم الميزانية ونقول لهم ان الفساد ليس وافدا‬ ‫على البالد كـفيﺮوس انفلونزا الطيور او حمى الوادي المتصدع انﻪ من عمل االنسان الذي اصبح يشغل مكانا ليس اهل لﻪ‪.45‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫قال المصطفى صلوات ﷲ عليﻪ وسالمﻪ اية المنافق ثالث اذا حدث كذب‪ ،‬واذا وعد اخلف‪ ،‬واذا اؤتمن خان‪ .‬‬ ‫لقد نسى الذين بيدهم االمﺮ قول الﺤق في مﺤكم تنزيلﻪ في سورة االنبياء )ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فال تظلم نفس شيﯫ‬ ‫ٓ‬ ‫وان كان مثقال حبة اتينا بها وكـفى بنا حاسبين( اية ‪ ،47‬وفي سورة االسﺮاء اية ‪) 13 – 12‬وكل انسان الزمناه طائﺮه في عنقﻪ ونخﺮج‬ ‫ٔ‬ ‫لﻪ يوم القيامة كـتابا يلقاه منشورا‪ ،‬اقﺮا كـتابك كـفى بنفسك اليوم عليك حسيبا(‪.‬‬ ‫لقد شيدت االنقاذ في كل مﺮفق من مﺮافق الدولة مسجدا وهذه مﺤمدة ولكن ضعاف النفوس نسوا قول الﺤق )اتل ما اوحي اليك‬ ‫من الكـتاب واقم الصالة ان الصالة تنهي عن الفﺤشاء والمنكﺮ ولذكﺮ ﷲ اكبﺮ وﷲ يعلم ما تصفون( العنكبوت ‪.‬وحسب هذا التعﺮيف‪ ،‬فقد اصبح الفساد في السودان ظاهﺮة عادية‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫خﺮوجا على المعاييﺮ السائدة‪ .‬حيدر ابﺮاهيم علي‬ ‫صﺤيفة الصﺤافة‬ ‫ٔ‬ ‫يمكن تعﺮيف الفساد بانﻪ شكل من اشكال االستعمار الداخلي حيث تقوم المجموعة الﺤاكمة بنهب موارد القطﺮ متجاوزة كل‬ ‫القوانين والنظم االدارية وحتى القيم االخالقية السائدة‪ .‬واالهم من ذلك هو ان الفاسدين‬ ‫والمفسدين هم طليعة المجتمع وال يﺤسون بالخجل والندم‪.info/index.‬وتسقط السلطة السياسية في هذه الﺤالة الﺤدود بين المال كﺤق عام تﺮعاه‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الدولة او ملكية خاصة يتصﺮف فيﻪ الﺤاكم ومؤيدوه وبطانتﻪ‪ ..‬هل تﺤول إلى ظاهﺮة سودانية؟‬ ‫د‪ ..

‬ثم بدا التﺮاجع‬ ‫نتيجة الضغط المستمﺮ‪ .‬وهذه طبيعة النظام الشمولي حيث تﺮفع القوانين او تصمم لمصلﺤتﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫واالهم من ذلك غياب فصل السلطات الثالث‪ :‬التشﺮيعية والقضائية والتنفيذية‪ ،‬بالذات خالل السنوات االولى‪ .‬ومن هنا كانت بداية استباحة مال الشعب والدولة‪ .‬انتشﺮ نظام الجباية وتﺤول الﺤكم الفدرالي من وسيلة‬ ‫لبسط ظل السلطة ‪ -‬كما يقول ‪ -‬لكي ال يكون قصي ًﺮا ويقتصﺮ الى المﺮكز‪ ،‬الى وسيلة لتعدد مصادر االموال‪ .‬فالنظام‬ ‫الذي استولى على السلطة في ‪ 30‬يونيو ‪ 1989‬هو حسب اسمﻪ انقاذ سماوي للسودان! وصفة انقاذ ليست بﺮيئة ومثقلة بالمعاني‬ ‫والدالالت ومن يتابع بعض الخطب السياسية والكـتابات يصل الى هذه الﺤقيقة‪.‬وانني التذكﺮ عندما طﺮح هذا االمﺮ على المجلس الوطني‪ ،‬كيف تهﺮب‬ ‫المسؤولون وحين وافق المجلس‪ ،‬لم يتم تنفيذ القﺮار ولم تسلم معلومات إال من عدد قليل‪ .‬‬ ‫‪23‬‬ .‬الننا ليس امام نظام عادي بشﺮي يمكن‬ ‫مﺤاسبتﻪ ومساءلتﻪ بل هو نظام ديني مقدس يﺤكم باسم حق إلهي خاصة وانﻪ سوف يطبق شﺮع ﷲ على هذه االرض‪ .‬وهكذا استشﺮى الفسادوال يقف امامﻪ اي فﺮد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫او مؤسسة او منظمة مدنية‪.‬‬ ‫من البداية اعتبﺮ حكام السودان االنقاذيون هذا البلد ملكية خاصة‪ :‬االرض ظاهﺮها وباطنها وكذلك البشﺮ‪ .‬كنت اتوقع ان يهتم االسالمويون حين وصلوا الى السلطة‬ ‫ٔ‬ ‫بموضوع اقﺮارات الذمة عند تقلد المنصب العام اي ان يبﺮز المسؤول ما يملك عند تولي المنصب وحين يغادر المنصب ‪ -‬لو حدث! ‪-‬‬ ‫ٔ‬ ‫يظهﺮ وضعيتﻪ المالية بعد سنوات وجوده في المنصب‪ .‬ولم يعد السودان يعﺮف االورنيك المالي )‪ (15‬الذي يسجل‬ ‫االموال التي تدخل الى الخزينة العامة‪ .‬ولم نسمع عن فتح بالغات بعد صدور تقاريﺮ المﺮاجع العام‪ .‬وهذا افضل ما يعﺮفونﻪ ويمارسونﻪ في الدين‬ ‫ٔ‬ ‫لذلك تباروا في البنيان العالي والسيارات الفخمة المظللة واالرصدة التي ال تاكلها النار وظهﺮ التﺮف والنعمة الجديدة على اشكالهم‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٔ‬ ‫بعيدا عن اي سياسة ومجاوالت عقيمة‪ :‬لماذا رفض المسؤولون االسالمويون )او‬ ‫وفي افﺮاحهم واستهالكهم‪ .‬ولم يعد المواطنون قادرون على طلب االيصاالت وإال تعﺮضوا الى التخويف والمالحقة‪ .‬وفي نفس الوقت يمكن ان تصادر الممتلكات‬ ‫وتجمد االموال وان تبيع القطاع العام واالراضي لمن تﺮيد‪ .‬ولكن السودان شهد هيمنة وسيطﺮة الﺤزب الواحد بامتياز‪ ،‬فقد استﺤوذ الﺤزب الﺤاكم على كل الوظائـف‬ ‫التي تمكنﻪ من ادارة البالد بصورة مطلقة‪ .‬ورغم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ان تقاريﺮ المﺮاجع العام في احيان كـثيﺮة تكشف مخالفات خطيﺮة ولكن ال توجد اي مالحقة او مﺤاسبة وسﺮعان ما ينسى الناس هذه‬ ‫ٔ‬ ‫التقاريﺮ النها صارت مجﺮد خطب‪ .‫ٔ‬ ‫االسالمويون طعم السلطة« حسب تعبيﺮ شيخ حسن‪ ،‬واصبح الفساد وهو ذهب المعز في التاريخ االسالمي وسيلة لكسب التاييد‬ ‫ٔ‬ ‫ولتثبيت وتقوية نفوذ الﺤاكمين‪ .‬وهذه خطورة‬ ‫الدولة الدينية ‪ -‬مما يدعو الى فصل الدين عن الدولة ‪ -‬فهي ال تعتﺮف بﺤق االمة او الشعب في اختيارها وبالتالي مﺤاسبتها‪ .‬وهذا ً‬ ‫ايضا ما قصدتﻪ بتﺤول الفساد الى ظاهﺮة‬ ‫سودانية عادية‪.‬وهذه وضعية شاذة لالدارة والﺤكم حيث يتم استبعاد واقصاء غيﺮ المؤيدين او‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المتعاطفين او المتواطئين او االنتهازيين والن اغلب السودانيين مخدمهم الﺮئيسي هو القطاع العام او الﺤكومة فقد جعلت االنقاذ‬ ‫ٔ‬ ‫من هذا البلد ضيعة وادخلت الخوف والﺤذر لدى الكـثيﺮين ولم يعد اي موظف عادي ‪ -‬إن وجد ‪ -‬قادر على مواجهة التجاوزات‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫والفساد في مجال عملﻪ‪ .‬‬ ‫قضت االنقاذ على ما تبقى من الخدمة المدنية في السودان ذات السمعة العالية والنظيفة وللمفارقة ان يﺤكم البﺮيطانيون الكـفار‬ ‫بعدالة وان يتساهل اصﺤاب الدولة االسالمية والمشﺮوع الﺤضاري‪ .‬وحتى النواب في المجلس الوطني ال يواصلون نقدهم لهذه الوضعية واظن ان مصيﺮ السيد مكي‬ ‫باليل قد يخيف البعض‪ .‬هذا تناقض غﺮيب لدى من يدعي انﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫يﺤكم بشﺮع ﷲ‪ ،‬فهل تختزل الشﺮيعة الى مجﺮد الﺤدود ومالبس البنات فاين عدل العمﺮين وزهد النبي ورفاقﻪ؟ هذا بالنسبة لهم‬ ‫ٔ‬ ‫مجﺮد كالم مثالي‪ ،‬فالشﺮيعة عند الكـثيﺮين منهم اال تنسى نصيبك وحظك من الدنيا‪ .‬وهذا سؤال يؤرقني‬ ‫تهﺮبوا( عن اقﺮارات الذمة؟‬ ‫الشكل الثاني الستباحة ضيعة السودان هو طﺮيقة جمع االموال وصﺮفها‪ .‬وهذا ما قصدتﻪ بتﺤول الفساد الى ظاهﺮة سودانية الن البعض يمارسﻪ دون تانيب ضميﺮ والبعض االخﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يصمت او يغمض عينﻪ او يعيد دور الممثل المصﺮي عادل امام في مسﺮحيتﻪ الشهيﺮة‪ .‬فقد حكمت االنقاذ‬ ‫بقوانين استثنائية اعطتها الﺤق في سجن وتعذيب واستدعاء المواطنين كما تشاء‪ .‬كذلك الى بسط ظل‬ ‫الفساد لكي يدخل في النهب اكبﺮ عدد ممكن وبالتالي تصمت افواه اكـثﺮ‪ .

‬ولم يعد المواطن العادي يجﺮؤ على مواجهة فاسد خاصة إذا اصبح االخيﺮ »رجل البﺮ واالحسان« وهذا خلل في القيم‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االجتماعية سببﻪ تناقض الفقﺮ والتﺮف‪ ،‬فالفاسد يسكت اال لسن بتبﺮعات تافهة من مال لم ياتﻪ باي جهد ولم يضﺮبﻪ فيﻪ حجﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫الدغش او الصباح ‪ -‬كما نقول‪ .‬لذلك من الطبيعي ان يغادر الصغار المدارس بالذات في االرياف ويفضلون‬ ‫بيع العملة ً‬ ‫مثال على اضاعة سنوات مملة في المدرسة وبعد سنوات يتم تعطيلهم لينضموا لجيوش البطالة‪.‬كما ان مضمون كـثيﺮ من هذه الﺮسائل ضعيف وال يصلح‬ ‫كمقاالت في صﺤف سيارة‪ .info/index.‬وكنت على المستوى الشخصي‬ ‫وحسب اهتمامات مﺮكز الدراسات السودانية الذي اطلق دعوة للجنة مﺤاربة الفساد بالقاهﺮة عام ‪1995‬م‪ ،‬التنسيق والتعاون مع هذه‬ ‫المجموعة‪ .‬‬ ‫هذا طوفان من الفساد يﺤيط بالسودان دون مقاومة حقيقية‪ .‬‬ ‫اهتماما ً‬ ‫ً‬ ‫قليال ليس بالضﺮورة مثل اهتمامهم باالستﺮاتيجية والنظام العالمي الجديد وحوار االديان‪ .‬فقد تابعت ً‬ ‫تماما‬ ‫ٔ‬ ‫من شﺮوط العمل االكاديمي الدنيا مثل اثبات المﺮاجع او االستشهاد‪ .‬وهذه دائﺮة شﺮيﺮة في العلم تضاهي دائﺮة السياسة‪ ،‬إذ يﺤمل الكـثيﺮون شهادات عليا ثم يﺤتلون مواقع‬ ‫ٓ‬ ‫في الجامعات ويقومون بمنح اخﺮين شهادات ويعيدون انتاج جهلهم وركاكـتهم وهكذا تدور ساقية الظالم‪.‫ومن اخطﺮ مظاهﺮ التعود على الفساد ان يتﺤدث الناس عن الفاسدين باعتبارهم شطار وهذا مفهوم بديل عن العصامية في عصﺮ‬ ‫الفساد‪ .‬ولكن الطﺮيقة السودانية في العمل العام القائمة على االستلطاف والشللية حﺮمتني هذا الﺤق‪ .alsahafa.‬وهذا ما يتكﺮر في مجال االكاديمي إذ صار التساهل‬ ‫عددا من الﺮسائل االكاديمية لنيل الدكـتوراة والماجستيﺮ وهي خالية ً‬ ‫في منح الشهادات فوق الجامعية سمة ظاهﺮة‪ .‬ورغم تاسيس فﺮع وطني‬ ‫لمنظمة الشفافية في اغسطس من العام الماضي إال انني لم اسمع عن نشاط عام منذ ذلك الوقت‪ .‬ولكن‬ ‫اتمنى ان يعطوا الفساد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫االخطﺮ من ذلك صمت منظمات المجتمع المدني والتي كنت اتمنى ايضا ان تعطي مﺤاربة الفساد جزء ضئيال يماثل اهتمامهم‬ ‫ٔ‬ ‫بموضوع ختان االناث واكﺮر ً‬ ‫دائما ان ختان الفقﺮ وختان الفساد يساعد كـثي ًﺮا في مﺤاربة تلك العادة الضارة‪ .‬‬ ‫‪http://www.‬كنت اتوقع ان يساهم ‪ -‬من يسمون باالسالميين المعتدلين او‬ ‫المستنيﺮين بالتصدي لهذه الظاهﺮة بطﺮيقة منهجية ومستمﺮة ابﺮاء للﺤﺮكة االسالموية ودفع التهمة واثبات ان الفساد غﺮيب عن‬ ‫الﺤكم االسالمي‪ .‬كيف نﺤمي اطفالنا من االعجاب بتلك النماذج خاصة وان التعليم لم يعد هو السلم االجتماعي الذي‬ ‫يصعد من خاللﻪ الى طبقات وفﯫت اعلى كما كان يﺤدث في السابق؟ فالتعليم والوظيفة في الماضي لهما قيمة اجتماعية تعطي‬ ‫صاحبها مكانة اجتماعية ً‬ ‫ايضا حتى لو كان افند ًيا ضغي ًﺮا‪ .‬هذا واجب ديني واخالقي لم يقم بﻪ بعض االسالمويين ولم يتﺤمسوا لﻪ كما تﺤمسوا للديمقﺮاطية او الشورى‪.php?type=3&id=2147495715‬‬ ‫ْ ٔ‬ ‫الفاسدون‬ ‫قل يا ايها ِ‬ ‫فتﺤي َّ‬ ‫الضـو‬ ‫الﺤوار المتمدن‪ 24 ،‬ديسمبﺮ ‪2009‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بالﺮغم من تكاثﺮ انواع الفساد‪ ،‬فالمعلوم ان جميعها تفضي إلى نتيجة واحدة‪ .‬وفي رواية اخﺮي يقولون تعددت اسباب الفساد‬ ‫‪24‬‬ .‬يعﺮف االستاذ حامد عمار في كـتابﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الموسوم‪ :‬في بناء البشﺮ‪ ،‬الفهلوة بانها الوصول الى اقصى النتائج باقل مجهود‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬اعتبﺮ هذا‬ ‫المقال دعوة لتنشيط كل المهتمين بمﺤاربة الفساد والعمل ً‬ ‫معا بانكار ذات وتضﺤية وشعور وطني حقيقي ومستقبلي قبل ان نموت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تﺤت انقاض عمارة ما او نغﺮق في مجﺮى مفتوح او يباع البيت الذي نسكن فيﻪ والجامع الذي نصلي فيﻪ او المستشفى التي نتعالج‬ ‫فيها ‪.‬‬ ‫تقودني النقطة السابقة الى الفساد االكاديمي ً‬ ‫ايضا او ما يمكن تسميتﻪ بالفهلوة االكاديمية‪ّ .

‬ولكن قف تمهل يا موالي ما لنا ومال قضايا العالم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اجمع؟ اليس ذلك تنطع من شاكلة ما ادعتﻪ العصبة نفسها يوم ان قالت إن ﷲ إبتعثها إلخﺮاج شعوب الدنيا من الظلمات إلى‬ ‫درسا بعد ٔان ٔرايناهم ينكـفئون على ٔانفسهم مذمومين مدحورين وقد اضاعوا على البالد والعباد ً‬ ‫النور؟ ٔاال يكـفينا ً‬ ‫سنينا عددا؟ وعليﻪ‬ ‫فلنقل رحم ﷲ امﺮيء عﺮف قدر نفسﻪ وشعبﻪ ووطنﻪ‪ ،‬ودعونا نقنع من هذا الكون العﺮيض بالمليون ميل مﺮبع إن قيض ﷲ لها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫تماسكا‪ ،‬ومن مليارات العالم الستة بغنيمة االربعين مليون سوداني إن صدق منجمي العصبة ذوي الباس !‬ ‫ٓ‬ ‫هل تشعﺮ يا عزيزي القاريء بالوسواس الخناس يداهمك بغتة كما حالي الذي يغني عن سؤالي االن؟ هل تسمع نفﺮ من االنس والجن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫قالوا إن ٔراينا ً‬ ‫وطنا يئن تﺤت سنابك خيول المغول بعدما ارهقتﻪ قصﺺ الفساد ونالت من تقدمﻪ وإزدهاره؟ هب يا قاتلي ان عقالء‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ومجانين هذه االمة الحظوا استفﺤال ظاهﺮة الفساد وتعاظمها‪ ،‬وقالوا لك ان نه ًﺮا كنهﺮ النيل ‪ -‬االطول واالعظم ‪ -‬في الدنيا لم‬ ‫ًٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫صوما ام ستخﺮج للدنيا شاه ًﺮا‬ ‫يستطع ان يغسل ادران التتار الجدد‪ ،‬فماذا انت فاعل؟ هل ستقبع في مﺤﺮابك وتنذر للﺮحمن‬ ‫ٔ‬ ‫سيفك؟ وماذا ٔانت فاعل لو علمت ٔان القوم المعنيين لم يصنعوا للفساد ً‬ ‫منهجا فﺤسب‪ ،‬وإنما زينوا لﻪ المبﺮرات حتى بات اكـثﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إغﺮ ًاء وجاذبية‪ .‬ويتفق الجميع على انﻪ يقف‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫دون منازع في طليعة ٔاسباب ضعف الدول وتخلفها‪ .‬وا ًيا كانت المسميات وبغض‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔٔ‬ ‫ٔ‬ ‫النظﺮ عن نتائجها فال شك عندي ان الفساد السياسي ُيعد االنكى واالخطﺮ واالسوا اث ًﺮا في حياة البشﺮ‪ .‬ولكن ً‬ ‫ً‬ ‫عوضا عن ذلك ما زال‬ ‫ضﺮب لنا امثلة عديدة وسﺮد علينا‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫البعض ساد ًرا في ِّغيﻪ‪ ،‬يغتﺮف من بﺮك الفساد االسنة كلما وجد إلى ذلك سبيال‪ .‬ويزداد عجبك عندما تلﺤظ ان ذلك يﺤدث من قوم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫َّ ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وظنوا انﻪ اورثهم السلطة يتبواوا منها حيث يشاؤوا !‬ ‫ِإ َّدعوا ان ﷲ – تبارك وتعالى ‪ -‬استخلفهم في االرض‪،‬‬ ‫صﺤيح ٔان الفساد ظاهﺮة تكاد تكون كونية باعتبار ٔانها لم تستثن دولة من دول العالم‪ ،‬ولكنها نسبية ٔا ً‬ ‫يضا حيث تتزايد معادالتها‬ ‫ً‬ ‫تﺤديدا‪ ،‬وذلك نظ ًﺮا لطبيعة نظمها المهتﺮئة التي تنعدم فيها الشفافية والمﺤاسبة ُوتنتهك فيها حقوق االنسان‬ ‫في الدول العالمثالثية‬ ‫ٔ‬ ‫ًٓ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جهارا نهارا‪ ،‬وإن زدت يا قارئي الكﺮيم على هذه المنظومة بيتا اخﺮا من الشعﺮ‪ ،‬فلن تجد من يلومك او ينظﺮ إليك شذرا‪ .‬وال تﺤاول ان تقل لهم ان دولة القانون كـفيلة بإجتثاث هذا الداء اللعين من جذوره‪ ،‬فهم لن ينصتوا لك الن القانون‬ ‫ٔ‬ ‫المشار إليﻪ قد داستﻪ اقدام الهوالكيون حينما دكوا حصون الشﺮعية الدستورية‪ .‬وال تعجب من ان ذلك يﺤدث في مجتمع كان وإلى عهد قﺮيب يستنكـف ظاهﺮة الفساد بشتى ضﺮوبﻪ حتى كاد ان‬ ‫يوازيﻪ بالكـفﺮ‪ .‬ولكن ستجد‬ ‫من يبسط لك ذراعيﻪ بالوصيد من حزب التيئسيين الذين يقولون لك لن تفعل شعوب الدنيا قاطبة ً‬ ‫شيﯫ ضد تمدد ظاهﺮة الفساد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وتفاقمها‪ .‬وكنت قد عكـفت على احصاءها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فوجدت ٔانها وردت في نﺤو ‪ٓ 25‬اية‪ ،‬وربما تزيد عن ذلك ً‬ ‫قليال ولكنها لن تنقﺺ باي حال من االحوال‪ .‬وذلك في اشارة إلى هذا الغول الذي بات يزعزع امن االمم والشعوب ويهدد استقﺮارها‪ .‬اصبح الناس خاللها القابض فيهم على لقمة عيشﻪ كالقابض على الجمﺮ‪ ،‬ومنهم من وقع بين سندان الفصل‬ ‫وتزخيما‬ ‫‪25‬‬ .‬فقد ولى ذاك الزمن الذي كان الناس ُي ِّعيﺮون فيﻪ الفاسد وينبذونﻪ بﺤسبﻪ جاء شيﯫ َّإد ًا‪ ،‬وقد يعيش المذكور بقية عمﺮه‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫معزوال عن المجتمع إلى ان يسبق ﷲ عليﻪ الكـتاب‪ ،‬بل ربما كان البعض اكـثﺮ غلظة عندما يستنسخون جﺮيﺮة الوالد ليسبغونها على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫الولد حتى لو كانت اياديﻪ بيضاء من غيﺮ سوء‪ .‬ولم يعد اكـتساب العلم غاية وال التسلح بالتعليم وسيلة‪ .‬ولم تكن ثمة حاجة الن يكدح المﺮء في سبيل العيش‬ ‫الكﺮيم‪ٔ ،‬الن الناس صاروا يقاسون بثﺮائهم حتى ولو كان ماال ً‬ ‫منهوبا!‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫تعميما‬ ‫قصة الفساد السياسي في السودان تقول إنﻪ بدا بكذبة بلقاء قبل عقدين من الزمن‪ ،‬ثم بخدعة بلهاء ثم إنداحت شﺮوره‬ ‫ً ٔ‬ ‫ً‬ ‫وتمكينا‪ .‬بل لو ٔاننا ٔامعنا النظﺮ ً‬ ‫قليال ال كـتشفنا ان جميع انواع الفساد االخﺮي هي إفﺮاز‬ ‫ٔ‬ ‫طبيعي للفساد السياسي‪ ،‬فهو يظل ينخﺮ كالسوس في جسد االمة حتى تجد نفسها وقد تالشت خياراتها بين الفناء والبقاء‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫)االكلينيكي( ومما يدل على ان ﷲ سبﺤانﻪ وتعالى شاء ان ُي ِّذكﺮ عباده بخطورة هذه الظاهﺮة الخبيثة‪ ،‬فقد كانت كلمة الفساد‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫متا ً‬ ‫مال الﺤكمة من وراء معانيها المختلفة‪،‬‬ ‫ومشتقاتها من اكـثﺮ الكلمات التي ُذكﺮت في القﺮان الكﺮيم‪ .‬وايقنت ان ﷲ جلت قدرتﻪ‬ ‫قصصا كـثيﺮة‪ ،‬بغﺮض ٔان يتعظ الناس ويعتبﺮ ٔاولو ٔاال لباب منهم‪ .‬ثم انظﺮ كيف تغيﺮ الﺤال وتبدلت االحوال بعدما مضى على الناس حين من الدهﺮ في‬ ‫ٔ‬ ‫ظل عصبة اتخذت الفساد ً‬ ‫منهجا‪ ،‬واصبح الفاسد ُيعﺮف بين البشﺮ بانﻪ االنسان الشاطﺮ والموهوب والﺤﺮيف والذكي والمﺤظوظ‪،‬‬ ‫ومضوا في سلك التﺮغيب للفساد لدرجة تالشت معﻪ القيم االخالقية المكـتسبة والموروثة‪ ،‬ورويدا ً‬ ‫رويدا صار المنبوذ مطلوب‬ ‫ٔ‬ ‫والممنوع مﺮغوب‪ .‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والموت واحد‪ .

‬ثم لن تجد ً‬ ‫بالمنصب‪ ،‬ويقف ً‬ ‫حﺮجا في نفسك إن قارنتﻪ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫باخﺮين يﺮزخون مثلنا في فقﺮ ديمقﺮاطي مبين‪ ،‬فهو على سبيل المثال صنو السيد احمد فتﺤي سﺮور رئيس مجلس الشعب المصﺮي‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫والشقيق غيﺮ السياسي للسيد مﺤمود االبﺮش رئيس مجلس الشعب السوري‪ ،‬ورفيق السيد على الﺮاعي رئيس مجلس النواب اليمني‬ ‫في التوجهات البﺮلمانية‪ ،‬وربما لﻪ في الجماهيﺮية العظمى شقيق بالﺮضاعة التشﺮيعية ونﺤن ال نعلمﻪ‪ .‬ولكن ا ًيا كانت الوسيلة فإنهم يتناسون من‬ ‫ٍ‬ ‫مﺤليا واقليميا ً‬ ‫جناه السابقون‪ٔ ،‬كانهم ال يعلمون ٔان الكـثﺮة التي تشبﻪ غثاء السيل تجﺮيب ل ُم َجﺮب حاقت بﻪ الندامة ً‬ ‫ودوليا‪ .‬وعليﻪ نقول لمن ال يعﺮفون القائل ان الطاهﺮ إلى جانب إنﻪ قيادي وسط عصبتﻪ‪ ،‬فهو ثاني ثالثة في‬ ‫ٔ‬ ‫السلطة‪ ،‬يتولى مقاليد رﯪسة المجلس الوطني‪ .‬وعلى ٍ‬ ‫ٔ‬ ‫مثل ان الطاهﺮ هو القﺮين التشﺮيعي للسيد مايكل مارتن رئيس مجلس العموم البﺮيطاني الذي كان اول رئيس يستقيل في مايو‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الماضي منذ اكـثﺮ من ثالثمائة سنة في ديمقﺮاطية وستمنستﺮ‪ ،‬وهو يﺤاذي نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب االمﺮيكي المنصب‬ ‫ندا للسيد بﺮنار اكواييﻪ رئيس الجمعية الوطنية الفﺮنسية الكـتف بالكـتف‪َّ .‬ولهذا كانت تلك‬ ‫وهما والﺮيادة ً‬ ‫الثقافة هي بداية الشﺮوع في صناعة حزب إدعي فيما بعد )العملقة( ً‬ ‫خداعا‪ ،‬وفي سبيل تﺤقيق هذا الهدف )النبيل( لم‬ ‫يكن ثمة مفﺮ من تسخييﺮ كافة امكانات الدولة‪َّ ،‬ثم مضى القوم في طﺮيق جهادي بتسعييﺮ نفوس الطامعين وتسليع ذمم الﺮازخين‬ ‫ٔ‬ ‫صدقا كان ٔام ً‬ ‫تﺤت رحمتهم‪ .‬وهذا المجلس للذين تشابهت عليهم التسميات‪ ،‬هو شبيﻪ بمجالس تعددت الوانها‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫منها جمعية تشﺮيعية وجمعية تاسيسية وبﺮلمان ومجلس شعب‪.‬واصبح الطﺮيق ً‬ ‫ممهدا بثقافة التسهيالت واالعفاءات والعطاءات والهدايا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والعطايا وفﺮص السفﺮ واالبتعاث وتوزيع االراضي والسيارات ومنح االستثمارات والمناصب والمال )السايب(‪ .‬ولم ال فقد وجدوا في الفساد ضالتهم‬ ‫‪26‬‬ .‬ومع ذلك البد من القول إن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫متناقضات العالمين االول والثاني هي من صنع البشﺮ التي ال ُيسال عنها رب البشﺮ!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تباطا ً‬ ‫تبطا ار ً‬ ‫ال يخفى على ٔاحد ٔان ما قالﻪ قطبي المهدي مﺮ ً‬ ‫وثيقا باالنتخابات وتكـتياتها‪ ،‬فالقوم يﺮيدون ان يقدموا انفسهم للشعب‬ ‫الذي ساموه سوء العذاب‪ ،‬ويوحون لﻪ انهم بﺮيئون من ذنبﻪ بﺮاءة الذئب من دم إبن يعقوب‪ .‬الخ‪ .‬والواقع انﻪ لم يكن‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫منظورا من حزب )الجبهة القومية االسالمية( الذي نال في اخﺮ انتخابات بﺮلمانية حوالي ‪ 700‬الف صوت اي اقل من ‪ %5‬من تعداد‬ ‫ٔ‬ ‫الشعب السوداني‪ ،‬ان تؤهلﻪ هذه النسبة للﺤكم ُوتسييﺮ دوالب الدولة بعد ما دانت لﻪ السلطة باالنقالب المشئوم‪ .‫قياسا وال الوطنية معيا ًرا‪َّ ،‬ثم حلت مفﺮدات الوالء للسلطة ً‬ ‫التعسفي ومطﺮقة االقصاء السياسي‪ ،‬بﺤيث لم تعد المواطنة ً‬ ‫عوضا عن‬ ‫الخضوع للكـفاءة‪ ،‬وتقدمت االنتهازية حينما توارت النزاهة‪ ..‬بيد ٔانﻪ لو سمعت جالوزتها يتﺤدثون اليوم – ً‬ ‫كذبا – عن قاعدة قوامها ستة مليون عضو‪ ،‬فاعلم يا‬ ‫ٔ‬ ‫عجب حصاد الهشيم الذي‬ ‫هداك ﷲ إن ذلك لم يكن بﺤكمة لقمان وال عصاة موسى‪ .‬وقد طاف عليها الشعب السوداني االبي جميعها‪ ،‬وال ندري كم‬ ‫كل يمكن الكشف عن مقاربات تج ِلي ما التبس من تسميات على القاريء‪،‬‬ ‫من ٔاالسماء تبقت لﻪ حتى يكمل عدتﻪ السياسية‪ .‬فمن‬ ‫ِ‬ ‫يقول يا سادتي ٔالخوة بني قينقاع بالﺮضاعة‪ ،‬إن الﺤزب تضيق مواعينﻪ ٔاو تتسع وفق الﺤﺮيات المتاحة‪ٔ ،‬وان الﺤزب ينافس ديمقﺮاطياً‬ ‫إستنادا على اطﺮوحاتﻪ السياسية واالقتصادية واالجتماعية والفكﺮية والثقافية‪ٔ ،‬وان وقائع التاريخ االنساني تقول‪ٌ :‬‬ ‫ً‬ ‫ويل للذين يبنون‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫امجادهم من جماجم الفقﺮاء وعﺮق الكادحين وصبﺮ المظلومين‪ ،‬النهم ال مﺤال سينتفضون في يوم يفﺮ فيﻪ المﺮء من اخيﻪ وبنيﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫وحزبﻪ الذي ياويﻪ!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ال اعتقد انني كنت وحيد زمانﻪ الذي الحظ شذرات من حديث عن الفساد جﺮى الول مﺮة طيلة العقدين المنصﺮمين على لسان د‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫قطبي المهدي امين المنظمات ورئيس اللجنة التﺤضيﺮية لمؤتمﺮ القطاع السياسي للمؤتمﺮ الوطني‪ ،‬جاء ذلك في المؤتمﺮ الصﺤفي‬ ‫ٔ‬ ‫الذي عقده يوم ‪ 2009/9/10‬وقال فيﻪ ان حزبﻪ المذكور )سيتعامل بﺤزم مع قضايا الفساد المالي والسياسي واإلداري في مﺮافق‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الدولة‪ ،‬وقال إنﻪ اكبﺮ معوق لنهضة البالد( نعم تلك هي المﺮة االولى التي يتﺤدث فيها مسؤول انقاذي عن الفساد‪ ،‬وال ادري لماذا‬ ‫ٔ‬ ‫لم يجد متابعة صﺤافية مستمﺮة على صفﺤات الصﺤف المتكاثﺮة‪ ،‬فقد احجم ُكـ َّتاب ٔاالعمدة العديدين ُ‬ ‫وك ٌ◌ َّتاب المقاالت اال كـثﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫عددا‪ ،‬بالﺮغم من ٔاننا نعيش في كنف ديمقﺮاطية قال عنها السيد ٔاحمد ابﺮاهيم الطاهﺮ ً‬ ‫ً‬ ‫مزهوا في حديثﻪ للمشاركين في اعمال دورة‬ ‫االنعقاد الثالثة للمؤتمﺮ العام للمؤتمﺮ الوطني بمدينة الفاشﺮ يوم ‪) 2009/9/13‬إن ديمقﺮاطيتنا ال توجد ال في العالم العﺮبي وال العالم‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫مﺮة‪ ،‬الن القلوب‬ ‫قليال عن الموضوع بالتﺮويح عن النفس‬ ‫اإلسالمي وال الغﺮب( وبهذه المناسبة اسمح لنا ايها القاريء الكﺮيم ان نخﺮج‬ ‫ٔ‬ ‫إذا َّكلت عميت كما تعلمون‪ .

‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مع انﻪ الظاهﺮة التي انتجتها عبقﺮيتهم الفذة‪ ،‬وبالﺮغم من ان الفساد طيلة العقدين الماضيين تمظهﺮ في وجوه ناعمة‪ ،‬وتمثل في‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫رمد‪َّ .‬ثم صعب عليهم‬ ‫مبان تطاولت‪ ،‬وارصدة تﺮاكمت‪ ،‬ودواب‬ ‫تدافعت‪ ،‬إال انهم انكﺮوه كما تنكﺮ العين العليلة ضوء الشمس من ٍ‬ ‫ٍ ٔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتثاثﻪ النﻪ اتخذ بعدا ايدولوجيا‪ ،‬واصبح حزبا لﻪ اعضاء وحماة يدافعون عن مصالﺤهم ومكـتسباتهم التي يخشون زوالها‪ .2‬مليار في ‪ً 2008‬‬ ‫مؤكدا عدم وجود تعدي على المال العام على النﺤو‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المثار‪ ،‬سيما‪ ،‬وان كل قضايا الفساد احيلت للقضاء باستثناء مبالغ صغيﺮة اختلسها بعض الهاربين( والواقع ال يعلم المﺮء ماذا‬ ‫ٔ‬ ‫يفعل حينما يسمع مثل هذا الهﺮاء؟ ولكن دعك َّمنا ماذا فعل السيد عمﺮ نفسﻪ يا تﺮى‪ ،‬بعد ان بسط المﺮاجع العام )ابوبكﺮ مارن(‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔاوراقﻪ وحدث نواب الشعب المبجلين في المجلس الوطني عن الفساد ً‬ ‫حديثا زاغت فيﻪ االبصار وارتجت لﻪ القلوب‪ ..‬هل اتاك حديث من تظلم وهو المفتﺮض ان يتظلم عنده العباد المظلومين؟ ال تقل لي‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫تلك طالسم‪ ،‬الن ذكﺮها جاء في صﺤيفة اخﺮ لﺤظة ‪ 2009/10/14‬المعﺮوفة بوالئها الباطني للﺤكومة الﺮشيدة‪ ،‬حيث ابتدرت خبﺮها‬ ‫الغﺮيب بقولها )شكت هيئة المظالم والﺤسبة العامة االتﺤادية حالها للبﺮلمان‪ ،‬وقالت إنها تعاني من عجز مالي وانقطاع في‬ ‫االتصاالت ومهددة بانهيار مبانيها وقطع المياه والكهﺮباء خالل اليومين القادمين‪ ،‬ووصفت ظﺮوفها بالقبيﺤة والﺤالكة( واضافت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الصﺤيفة ان مﺤمد ابو زيد مديﺮ الهيئة )كشف امام البﺮلمان عن ضغوطات تعﺮضوا لها من قبل مسؤولين كبار بهدف تغييﺮ مسار‬ ‫ٔ‬ ‫العدالة لصالﺤهم( وزاد )تلقينا شكاوي من مواطنين اثبتت الوقائع حقوقهم تجاه المسؤولين‪ ،‬لكن بعض المسؤولين طلبوا منا‬ ‫ٔ‬ ‫اصدار حكم لصالﺤهم وقالوا لنا ”اعصﺮوهم“( وشكا من معاناة الهيئة وقال )ما في قﺮوش يعني ما في شغل ونﺤن احيانا بندفع من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫جيبنا( وكشف عن ان الهيئة )نظﺮت خالل العشﺮ سنوات الماضية في ‪ 11280‬مظلمة‪ ،‬وقال انها نظﺮت في العام الماضي والﺤالي‬ ‫ٔ‬ ‫‪َّ 6212‬تم الفصل في ‪ 212‬وبقيت ‪ 47‬عن العام الماضي( وقالت الصﺤيفة في ختام الخبﺮ إن احمد ابﺮاهيم الطاهﺮ وجﻪ بتﺤويل اسم‬ ‫‪27‬‬ .‬قال فيﻪ ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫تقﺮيﺮه المثيﺮ للجدل لم يشمل نﺤو ‪ 34‬وحدة ٔوان ‪ 4‬وحدات رفضت ً‬ ‫صﺮيﺤا الخضوع الي مﺮاجعة‪ ،‬ناهيك عن انﻪ منذ عشﺮين‬ ‫رفضا‬ ‫ً‬ ‫عاما وتقاريﺮ المﺮاجع العام هذا لم تقتل ذبابة!‬ ‫ٔ‬ ‫لكن دع عنك ذلك ً‬ ‫جانبا يا حسيﺮ القلب‪ .‬ومع ذلك‬ ‫كاد الناس ٔان يصدقوا قطبي القول‪ ،‬عندما ٓازره زميل لﻪ بﺤديث مماثل في ‪ 2009/9/12‬جاء ذلك على لسان الدكـتور مﺤمد مندور‬ ‫المهدي في ورقة العمل التي قدمها بقاعة الصداقة ضمن فعاليات مؤتمﺮ القطاع السياسي‪ ،‬قال فيها )إن سياسة االنفتاح وبسط‬ ‫الﺤﺮيات تستوجب الﺤماية من سوء االستغالل والتﺮدي في الفوضى والتسيب واالنﺤالل‪ ،‬وإن الفساد االخالقي هو المسبب‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االساسي للفساد المالي واإلداري واالجتماعي( مع ان ذلك حديث يكـفي ان تجﺤظ لﻪ العيون‪ ،‬إال ان سيادتﻪ زاد بقولﻪ )إن رؤية‬ ‫ٔ‬ ‫حزب المؤتمﺮ الوطني في الفتﺮة القادمة هي ان تتطلع قطاعات التوجيﻪ واالرشاد والتعبئة واالنضباط بﺤماية الﺤﺮية من الفوضى‬ ‫وسوء االستغالل وتوجيﻪ الطاقات نﺤو البناء الجاد إلى جانب مﺤاربة الفساد في كل صوره االخالقي والمالي واالداري والسياسي‬ ‫وتطويﺮ الخدمة المدنية ورفع كـفاءة االداء وتﺤقيق العدالة الناجزة( يعجبني في هؤالء القوم إنهم يقولون ما ال يفعلون‪ ،‬فلعل الالزمة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المفاجاة التي لن تذهل ٔا ً‬ ‫حدا بالطبع‪ ،‬هي انﻪ بمثلما خال البيان‬ ‫االخيﺮة تكـفي ان تطﺮب لها جوانح الكاظمين الغيظ والثورة‪ ،‬ولكن‬ ‫ٔ‬ ‫الختامي والقﺮارات والتوصيات للﺤزب رائد المشﺮوع الﺤضاري من االشارة للشﺮيعة االسالمية‪ ،‬خلت بنوده كذلك من اي حديث عن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تلميﺤا وال إقﺮا ًرا‪ ،‬ولهذا ال داعي للقول إن ما قالﻪ المذكورين لم يكن سوى مﺤض كالم ذهب مع الﺮيح !‬ ‫تصﺮيﺤا وال‬ ‫الفساد‪ ،‬ال‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وسواء ذهب مع الﺮيح ام لم يذهب‪ ،‬يبدو ان بين القوم حنابلة الوا على انفسهم الدفاع عن اخوتهم في العقيدة والﺤزب دفاع من ال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يخشى لومة الئم‪ ،‬ذلك بالضبط ما فعلﻪ عمﺮ مﺤمد صالح االمين العام لمجلس الوزراء‪ ،‬وابﺮزتﻪ صﺤيفة )االحداث ‪ (2009/10/11‬في‬ ‫ٔ‬ ‫عنوانها الﺮئيسي كمادة تستﺤق االشارة المعتبﺮة‪ ،‬حيث بشﺮنا سيادتﻪ بانخفاض معدالت الفساد وز َّين حديثﻪ بارقام تثيﺮ لواعج‬ ‫العشاق‪ ،‬جاء ذلك ً‬ ‫وفقا للصﺤيفة في اللقاء التشاوري الذي جﺮى بين قيادات اعالمية وصﺤافية ناقشت بﺮنامج مجلس الوزراء للعام‬ ‫‪ 2010‬وفيﻪ نسخ سيادتﻪ كل شعﺮ ونثﺮ قيل في الفساد بثقة يﺤسده عليها الﺮاسخون في النزاهة )إن ما يثار إعالميا عن الفساد في‬ ‫منوها إلى ٔان المﺮاجع العام يدفع بتقﺮيﺮه للبﺮلمان‪ ،‬بينما تعمل لجان عديدة على المﺮاجعة والمﺤاسبة‪ ،‬مشيﺮاً‬ ‫الدولة ليس في مﺤلﻪ‪ّ ،‬‬ ‫إلى تﺮاجع نسبة الفساد( ٔواضاف ً‬ ‫مفندا دعاوي االفتﺮاء بﺤديث االقتداء )حسب االحصائيات فإن نسبة الفساد تجاوزت ‪ 8‬مليارجنية‬ ‫عام ‪ 2006‬وانخفضت عام ‪ 2007‬إلى ‪ 6‬مليار وتﺮاجعت إلى ‪ 3.

‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فالفساد بانواعﻪ ومسمياتﻪ المختلفة موجود في كل العالم وعلى مدى االزمنة‪،‬لكن كل الدول تسعى لمﺤاربتﻪ وحصﺮه في إطار‬ ‫ٔ‬ ‫مﺤدود إلدراكها التام لخطورتﻪ على مجتمعاتها وعلى تقدمها االقتصادي ومستقبل اجيالها‪ .‬كانت حﺮية‬ ‫‪28‬‬ .‬إن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫فعل الفساد يعني ً‬ ‫لغويا تﺤويل الشئ )الصالح ( لالستعمال إلى شئ )تالف( او )مضﺮ( إما بفعل )فاعل( او بمؤثﺮ ال )إرادي( كالمناخ‬ ‫ٔ‬ ‫والوقت‪ً .‬سنﺤاول بقدر المستطاع تسليط الضوء عليها وعلى‬ ‫ٔ‬ ‫قدراتها في تهيئة المناخ الصﺤي المعافى من جﺮثومة الفساد‪ .‬‬ ‫فمثال إذا فسد اللبن فإنﻪ يصبح غيﺮ صالح لالستهالك النﻪ يؤذي متناولﻪ مباشﺮة‪.‬إن‬ ‫الفساد ال يمكن إلغاء وجوده ً‬ ‫كلية ‪.‫ٔ‬ ‫الهيئة لديوان ً‬ ‫وفقا للدستور! وال تعليق لدي ولكن ربما لديك انت يا قارئي الكﺮيم شيﯫ تلقم بﻪ القائل!‬ ‫ٔ‬ ‫ًٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مسكا اختم بﻪ افضل من البدعة التي ّذرها )موالنا( عبد الباسط سبدرات وزيﺮ العدل لصﺤيفة الﺮاية القطﺮية‬ ‫غيﺮ اني لن اجد‬ ‫ٔ‬ ‫)‪ (2009/11/9‬على هامش اعمال المنتدى العالمي لمكافﺤة الفساد وحماية النزاهة المنعقد في الدوحة‪ ،‬لم يكـتف سيادتﻪ بتصغيﺮ‬ ‫لباسا ً‬ ‫وتﺤقيﺮ وتقزيم نسبة الفساد التي قال عنها إنها ال تتعدى ‪ %1‬من الناتج القومي‪ ،‬لكنﻪ سﺮعان ما ٔالبسها ً‬ ‫شﺮعيا وقال )نﺤن في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السودان نعول كـثي ًﺮا على الوازع الديني‪ ،‬واوضح ان الوازع الديني حمى الكـثيﺮين من الوقوع في الفساد‪ ،‬واشار إلى انﻪ يعد اكبﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫وسيلة لمكافﺤة الفساد( ً‬ ‫وطبقا لهذا ال تتعجب يا قارئي الكﺮيم إن مﺮرت على شارع النيل ورايت الفتة مكـتوب عليها )هيئة الوازع‬ ‫ٔ‬ ‫وطبقا لذلك البد ٔوان يزول تساؤلك ٔاالزلي القائل لماذا لم يﺤاكم ٔاحد طيلة عشﺮين ً‬ ‫الديني لمكافﺤة الفساد( ً‬ ‫عاما في الدنيا‪ ،‬الن‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ذلك ً‬ ‫وفقا الجتهاد وزيﺮ العدل من شان مليك مقتدر في االخﺮة !!‬ ‫ٔ‬ ‫من هيا مناخ الفساد؟؟ )‪(2-1‬‬ ‫صالح سليمان‬ ‫ٔ‬ ‫صﺤيفة االيام‬ ‫ٓ‬ ‫كـثﺮ الﺤديث في االونة االخيﺮة عن الفساد واصبح مضغة في افواه المتﺤدثين بالمجالس ورواد المنتديات ومادة دسمة للصﺤافة‬ ‫إفﺮيقيا والخامس ً‬ ‫ً‬ ‫فسادا ً‬ ‫السيما بعد تصدرنا لتﺮتيب الدول ٔاال كـثﺮ ً‬ ‫عالميا حسب تقﺮيﺮ منظمة‬ ‫عﺮبيا وجلوسنا على المعقد الثالث‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الشفافية الدولية‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وتمتد اثاره الضارة إلى ساحات اوسع إذا استعمل كمادة )إضافية( في تصنيع مشتقاتﻪ او في سلع اخﺮى‪ .‬لقد صار الفساد جزء‬ ‫ٔ‬ ‫اليتج ٔزا من ثقافتنا الﺤديثة بعد ان كان في الماضي ت ً‬ ‫ً‬ ‫مﺤدودا لبعض ضعاف النفوس‪ ،‬تﺤمينا منﻪ القيم الدينية والنشاة التﺮبوية‬ ‫صﺮفا‬ ‫والنظﺮة االجتماعية والقصاص القضائي‪ .‬وظلت الﺤكومة تﺮفض كل االتهامات المثارة حولﻪ‬ ‫وتتهم في المقابل ناقديها بالقذف السياسي بغﺮض إضعافها وتقليل هيبتها وتشتﺮط للتﺤقيق فيها ضﺮورة دعم االتهامات باالدلة‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫كان البﺮلمان ً‬ ‫رقيبا على اداء الﺤكومة وسالمة تصﺮفاتها المالية واإلدارية والسياسية ويسائلها في حالة حدوث اي إهمال او تقصييﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫في ٔاداء واجباتها‪ ،‬كانت النقابات المهنية المنتخبة ديمقﺮ ً‬ ‫اطيا تﺤمى حقوق اعضائها وتبذل الجهد في سبيل تﺤسين شﺮوط خدمتهم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وتامين مستقبلهم‪ .‬لقد كانت لنا في الماضي القﺮيب وسائل‬ ‫ٓ‬ ‫مﺮاقبة عديدة وإجﺮاءات احتﺮازية تﺤول دون تﺤقيق الفاسدين لماربهم الدنيئة‪.‬وبالﺮغم من كل زخمﻪ لم يﺤﺮك ٔاالمﺮ ً‬ ‫ساكنا في السلطة التشﺮيعية والتنفيذية للتﺤقيق فيﻪ‬ ‫ومن ثم مﺤاربتﻪ كمﺮض اجتماعي خطيﺮ يعوق التنمية االقتصادية واالجتماعية‪ .‬إن الفساد ذو خاصية‬ ‫ٔ‬ ‫مطاطية ال يقتصﺮ دوره على دائﺮة ضيقة مﺤدودة بل يمتد اثﺮه بصورة شاملة ليفسد كل من حولﻪ وما بعده‪ .‬لذلك كان البد لنا من التﺤﺮي عن انواعﻪ المختلفة بادئين بتعﺮيفﻪ وتﺤليلﻪ حتى يتسنى لنا الوصول إلى اسبابﻪ‪ .‬وتﺤافظ على اخالقيات وشﺮف المهنة وكشف اي خلل وتنبﻪ إلى الثغﺮات التي يتسﺮب منها الفاسدون‪ .‬كان الﺤكم الﺮشيد ديدن الﺤكومة‬ ‫ٔ‬ ‫والمعارضة تساهم في تثبيتﻪ وتدعيم ركائزه وتﺮاقب اي انﺤﺮاف في مساره والمصلﺤة العامة تعلو على المصﺤلة الشخصية ‪.‬فالوازع الديني والتﺮبية االخالقية واالحتﺮاس االجتماعي من السقوط في‬ ‫ٔ‬ ‫العيب والخوف من العقوبة القضائية كان يﺤول دون التفكيﺮ في اي عمل ينافي تلك المثل‪ .

‬لذلك‬ ‫وتﺤقيق شﺮوط الﺤكومة لسلبية الﺮقابة وعدم المﺤاسبة في العهد الﺤالي مما اضعف ادلة االتهام‬ ‫ًٔ‬ ‫ً‬ ‫مؤسسا على قواعد صلبة )تﺤميﻪ( ويصعب معها إدانتﻪ بالشكل‬ ‫منطقيا ان يتكاثﺮ الفساد في وسط البيئة الجديدة ويصبح‬ ‫كان‬ ‫ٔ‬ ‫القانوني المتعارف عليﻪ بعد ان انقطع الوازع الديني عن الفاسدين رغم تمسكهم المظهﺮي بالدين باعتبار ان غالبيتهم من الﺤﺮكة‬ ‫ٔ‬ ‫اإلسالمية حسب إفادة الشيخ )حسن التﺮابي( الزعيم الﺮوحي للﺤﺮكة اإلسالمية‪ .‬لذلك كان م ً‬ ‫لﺤقا بها ورش فنية‬ ‫المصالح الﺤكومية من اثاثات ومهمات بما فيها الكـتاب المدرسي‬ ‫للنجارين والتﺮزية والﺤدادين ‪.‬كانت‬ ‫ٔ‬ ‫الخدمة المدنية مستقلة ومﺤايدة تمتثل للقانون العام واللوائح الداخلية المنظمة وتقف س ًدا ضد اي ثغﺮة تختﺮق فصل السلطات‬ ‫وتﺤديد االختصاصات ليتسﺮب منها الفساد اإلداري‪.‬تقدمت المصلﺤة الشخصية على‬ ‫ٔ‬ ‫المصلﺤة العامة وسقطت القومية وحب االوطان وحل مﺤلهما حب الذات‪ .‬‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫مكمال الجهزة الﺤكم وفقد حاستﻪ الﺮقابية بعد ان استغلت الﺤكومة اغلبيتها الميكانيكية‬ ‫سياسيا‬ ‫اصبح المجلس الوطني ديكو ًرا‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫لتمﺮيﺮ قوانينها ومشاريعها وتاييد سياساتها دون نقاش وتبادل لالراء المختلفة‪.‬كانت‬ ‫الشفافية مطلقة من قبل االجهزة الﺤكومية في المشتﺮوات والمبيعات تﺤت إشﺮاف مصلﺤة المشتﺮوات المﺮكزية ورقابتها الفنية‬ ‫بطﺮحها للعطاءات في منافسة مفتوحة شﺮيفة متاحة للجميع يتم بموجبها اختيار ٔاحسن العﺮوض ً‬ ‫وفقا لمواصفات فنية دقيقة‪.‬اصبح الفساد وسيلة لتﺤقيق الطموحات الشخصية‬ ‫والكسب غيﺮ المشﺮوع‪ .‬اختفى الﺤكم الﺮاشد وتذيلنا مؤخﺮة الدول التي ال تنفذه في العالم‪ .‬كانت مصلﺤة النقل الميكانيكي المسؤولة عن مﺮاقبة جميع العﺮبات واال ليات الخاصة بالدولة‬ ‫ٔ‬ ‫والتقييم الفني والمالي لنوعية العﺮبات المﺮاد استيﺮادها للقطاعين العام والخاص والتاكد بعد تجﺮبتها لفتﺮة معينة من صالحيتها‬ ‫خوفا من تسﺮب عﺮبات بمواصفات فنية معيبة تصبح ً‬ ‫للعمل في طقس السودان وتﺤملها السيﺮ في طﺮقﻪ الوعﺮة ً‬ ‫عبﯫ على موارد البالد‬ ‫ً‬ ‫ومستودعا للمشتﺮوات الﺤكومية تقوم بتغذية جميع‬ ‫المالية باستهالكها المتاكـثﺮ لقطع الغيار‪ .‬افتقدت المعارضة التنظيم والعمل الجماهيﺮي وغلب‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫على طابعها االنقسامات والخالفات واصبﺤت غيﺮ مؤثﺮة ومقنعة التباعها مما جعل الﺤكومة ال تقيم لها وز ًنا وال تضع لها اي اعتبار ‪.‬‬ ‫ً ٔ‬ ‫كانت وزارة المالية والية على المال العام ومسؤولة عن انضباط الدولة في الصﺮف المالي وفقا الولويات بنود الميزانية العامة وال تتﺮك‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مجاال الي تجاوز مالي او صﺮف دون تصديق منها وتؤمن على تﺤصيل كل اإليﺮادات إلى الخزينة العامة ‪ .‬كانت الﺮقابة المصﺮفية من قبل بنك السودان المﺮكزي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫للجهاز المصﺮفي تقوم بمﺮاقبة االداء والتﺤوط الي ثغﺮات تهدد كـفاءتﻪ والثقة في التعامل معﻪ‪ .‬كان من‬ ‫ٔ‬ ‫السهولة بمكان اكـتشافﻪ وتعﺮيتﻪ ومﺤاسبة المدانين‪ .‬تﺤولت النقابة المهنية إلى ابواق مؤيدة للﺤكومة ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اخطات او اصابت بعد ان تم تسييس الخدمة المدنية وفقدت مهامها الﺮقابيةت في المﺤافظة على اخالقيات وشﺮف المهنة والدفاع‬ ‫‪29‬‬ .‬‬ ‫تعاظمت بمبدا من اين لك هذا؟ كانت المﺤاسبة القضائية وعقاب المدانين إقﺮا ًرا للﺤق‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مما تقدم يتضح انﻪ كانت هناك مناعة مكـتسبة ضد الفساد مكونة من الثقافة العامة واالجهزة السياسية ومنظمات المجتمع المدني‬ ‫والمؤسسات الﺮقابية والسلطات التنفيذية والتشﺮيعية والقانونية تمنع تفﺮيخ بيئتﻪ وتﺮاقبﻪ وتﺤد من ظهوره وانتشاره‪ .‬وكانت تؤدي دورها ً‬ ‫حقا ً‬ ‫عموال بﻪ‪ ،‬والﺤصول على المعلومات ً‬ ‫مملوكا لها وم ً‬ ‫ً‬ ‫الصﺤافة ً‬ ‫كامال في نقدها البناء‬ ‫حقا دستوريا‬ ‫ٔ ٓ‬ ‫لمناشط العمل السياسي واالقتصادي واالجتماعي وكشفها لمواقع الخلل العام ومساهماتها بالﺮاي االخﺮ في حل المشاكل‪ .‬كانت مصلﺤة المخازن والمهمات مق ًﺮا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واالزياء الﺮسمية للقوات النظامية‪ .‫متاحا لها‪ .‬كان يتم ملء اورنيك إقﺮارات الذمة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المالية لشاغلي المناصب الدستورية والوظائـف العليا القيادية واالجهزة الﺮقابية والعدلية وتكشف مﺮاكزهم المالية وحالة اقاربهم من‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الدرجة االولى ويملكون من ثﺮوات عند تسلمهم العباء وظائـفهم الجديدة وتجديدها من وقت الخﺮ حسب مقتضيات الضﺮورة‬ ‫وتسليمها إلدارة مكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام لتبﺮئة ذممهم المالية ومﺮاجعة اي تطور في ثﺮواتهم اثناء فتﺮة واليتهم وإخضاعها للتﺤقيق إذا‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ً‬ ‫وإصالحا للمجتمع‪.‬كانت هناك وزارة االشغال‬ ‫والمﺮافق العامة المنوط بهات بناء الطﺮق والجسور والمباني الﺤكومية وصيانتها ومﺮاقبتها لمواد البناء المخزنة بمخازنها وضمان عدم‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫التصﺮف فيها لالغﺮاض الشخصية‪ .‬وال شك ان هناك استﺤالة لﺤد ما في الظﺮوف الﺮاهنة الستﺮجاع حالة الماضي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مناخا ً‬ ‫وهيا ً‬ ‫خصبا للفساد‪ .‬‬ ‫كان البنك العقاري يقوم بتقييم كافة العقارات المﺮاد رهنها للدولة والبنوك‪ .

‬وضعت العﺮاقيل ٔامام الصﺤافة بتطبيق مواد قانونية غيﺮ موائمة ً‬ ‫نصا وتفسي ًﺮا لطبيعة‬ ‫المهنة الصﺤفية كالمادة )‪ (130‬من قانون اإلجﺮاءات الجنائية لسنة ‪1991‬م‪ ،‬التي تستغل في مواجهة الصﺤف وتعكيﺮ صفوها‬ ‫واستقﺮارها بجﺮ مﺤﺮريها والمتعاونين معها للﺤﺮاسات والمثول امام القضاء‪ .‬‬ ‫متبعا ً‬ ‫للنشﺮ في وسائل االعالم المختلفة في وقت كاف ومعقول كما كان ً‬ ‫سابقا ليعلم كل‬ ‫إن نظام المناقصات الﺤالي ال يطﺮح‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮاغبين في دخول المنافسة شﺮوط العطاء بﺤيث يكون لهم متسع من الوقت إلعداد انفسهم وإنما يختصﺮ اإلعالن في زمن وجيز‬ ‫ضيق اليسمح للمتنافسين بتقديم طلباتهم في الفتﺮة القانونية المﺤددة‪ .‬‬ ‫اتبع نظام الشﺮاء المباشﺮ وتولت بعض المصالح الﺤكومية تنفيذ مناقصاتها دون رقابة بعد ان الغيت مصلﺤة المشتﺮوات المﺮكزية‪.‬وهذه الطﺮيقة حصﺮت التنافس على الفئة المﺤظوظة من‬ ‫ٔ‬ ‫العالمين ببواطن االمور الحتكار الفوز بكل العطاءات الﺤكومية بالوسيلة التي تخدم مصالﺤهم الذاتية ومصالح مساعديهم لتﺤقيق‬ ‫ً‬ ‫وصوال لجودة االختيار وانخفاض التكلفة المالية‪.‬‬ ‫غاياتهم دون مﺮاعاة للتنافس العادل‬ ‫ٔ‬ ‫نﺤن نعلم ً‬ ‫جيدا سﺮية العقودات التجارية الدولية ومدى اهمية حصﺮ معلوماتها على الجهات المختصة والمؤسسات الﺮقابية‪ .php?type=3&id=2147506636&bk=1‬‬ ‫‪30‬‬ .‬وبات جل اهتمام قادتها مﺤصو ًرا في السعي لكسب ود الﺤكومة وتسييﺮ المواكب المؤيدة لسياساتها والظفﺮ‬ ‫بالمكـتسبات الشخصية‪ .info/index.alayaam.‬اختﺮقت حﺮية الصﺤافة باستمﺮارية حاكمية قانون الصﺤافة والمطبوعات الﺤالي الذي يﺤد من حﺮيتها رغم‬ ‫تعارضﻪ مع الدستور االنتقالي كما نصت المادة )‪ (29‬بالبند الثالث الملزم للدولة بكـفالة حﺮية الصﺤافة ووسائل االعالم ٔاالخﺮى ً‬ ‫وفقا‬ ‫لما ينظمﻪ القانون في مجتمع ديمقﺮاطي‪ .‬ابتدع نظام حظﺮ النشﺮ في‬ ‫ماليا‬ ‫قضايا عامة دون مبﺮرات مفهومة ومقبولة الشئ الذي ٔاشاع ً‬ ‫جوا من السﺮية وعدم الشفافية وجعل المواطنين يجهلون بما يجﺮي من‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫احداث عامة في بالدهم‪ ،‬يهمهم معﺮفة مصيﺮ ماالتها‪.‬تعددت المؤسسات التي تتﺤكم في العمل الصﺤفي‪ .‫عن حقوق اعضائها‪ .‬وظلت‬ ‫ٓ‬ ‫مصادرة الصﺤف في اخﺮ لﺤظة بعد إعدادها للتوزيع ومنعها من اإلصدار حسب تقديﺮ )الﺮقيب( لفتﺮة زمنية مﺤددة في بعض‬ ‫لطا على رقابها ً‬ ‫ً‬ ‫وعبﯫ ً‬ ‫سيفا مس ً‬ ‫ٔاالحيان ومجهولة في بعض ٔاالحايين ٔاالخﺮى ً‬ ‫مختلقا بغيﺮ تعويض‪ .‬وفي فتﺮة سابقة اخضع النشﺮ للﺮقابة القبلية وتم إلﺤاق‬ ‫ٔ‬ ‫رقباء امنيين دائمين بمطابع الصﺤف ليتفﺤصوا موادها قبل إعطاء الضوء االخضﺮ لتوزيعها ليشطبوا ما ال يﺮوق لهم من مواد حسب‬ ‫ٔ‬ ‫تقديﺮهم الشخصي دون مقاييس مﺮجعية مهنية او قانونية متفق عليها‪ .‬ولناخذ مثال بقطاع البتﺮول فإن عقود حقوق امتياز التنقيب عنﻪ وطاقة‬ ‫ٔ‬ ‫إنتاج حقولﻪ وكمياتﻪ المصدرة واسعاره وعائد مبيوعاتﻪ الﺤقيقي يبقى لغ ًزا حتى بالنسبة للسيدة وزيﺮة الدولة للطاقة والتعدين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المنتمية للﺤﺮكة الشعبية الشﺮيك االول في الﺤكم التي افادت في تصﺮيح صﺤفي بعدم علمها بما يجﺮي في قطاع البتﺮول بالﺮغم من‬ ‫انها تجلس على قمتﻪ السيادية‪.‬لذلك‬ ‫النطالب بتعميمها بصورة تخل بانسيابها وتﺤقيق ٔاهدافها ولكن ذلك ٔا ً‬ ‫يضا اليعني ان تكون تلك المعلومات غائبة وغيﺮ متوفﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫مجاال ً‬ ‫واالجهزة السياسية والفنية المختصة ‪ ،‬فهذا يتﺮك ً‬ ‫واسعا لالتهامات‬ ‫لمﺮاجعتها والتصديق عليها من قبل الكيانات التشﺮيعية‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫في عدالة بنودها ويفتح ً‬ ‫بابا كبي ًﺮا لإلشاعات في مﺤتواها‪ .‬‬ ‫نواصل‪،،،،،،‬‬ ‫‪http://www.

‫ٔ‬
‫من هيا مناخ الفساد؟؟ )‪(2-2‬‬
‫صالح سليمان‬
‫صﺤيفة االيام‬
‫ٔ‬
‫ان تسييس الخدمة المدنية وتﺤويلها لخدمة الﺤزب الﺤاكم ومنتسبيﻪ بعد تنفيذ سياسة التمكين ادى إلى االستعانة بعاملين‬
‫مغتﺮبين يﺤملون مؤهالت علمية عالية‪ .‬وكـفل لهم انتماؤهم السياسي العمل بموجب عقودات خاصة بمﺮتبات ضخمة وامتيازات‬
‫ٔ‬
‫عديدة مما ٔاوجد ً‬
‫غبنا في نفوس بقية العاملين الﺤائزين على نفس المؤهالت بعدم المساواة في المﺮتبات واالجور الموحدة في الدولة‬
‫وامتدت هذه الظاهﺮة السلبية فيما بعد لتصبح ً‬
‫عﺮفا ً‬
‫سائدا شمل كل القياديين بالوظائـف العليا من اصﺤاب الوالء السياسي ‪.‬‬
‫فقدت الخدمة المدنية احتﺮام الوظيفة والطاعة للتسلسل الهﺮمي للدرجات الوظيفية بعد ان فشل العاملون وطالبو الخدمات في‬
‫ٔ‬
‫التوصل لمعﺮفة الﺮئيس )الفعلي( للوحدة الﺤكومية إذ يصادف في بعض االحيان علو مﺮتبة المﺮؤوس للﺮئس في التنظيم السياسي‬
‫ٔٔ‬
‫الﺤاكم فتعم الفوضى اإلدارية ويختلط الﺤابل بالنابل‪ .‬وتبوا اعلى سقف الخدمة المدنية موظفون صغار في السن بدون خبﺮة بدؤوا‬
‫ٔ‬
‫حياتهم العملية من اعلى درجاتها متخطين سلم التﺮقي الذي يمنﺤهم الكـفاءة والخبﺮة لتتجﺮد من حيادها وانضباطها الذي تميزت بﻪ‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫مسموحا بﻪ بعد ان تداخلت االختصاصات وتنوعت السلطات ووتفشى التستﺮ على‬
‫في كل العهود السابقة‪ ،‬فاضﺤى الممنوع‬
‫ٔ‬
‫االخطاء وغابت المﺤاسبة للمخطئين لخصوصية العالقات السياسية بين افﺮادها‪.‬كانت كل اإليﺮادات الﺤكومية تودع في حساب‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الﺤكومة ببنك السودان المﺮكزي عبﺮ نظام حسابي دقيق ويتم تﺤصيلها من خالل االورنيك المالي رقم )‪ (15‬المتسلسل االرقام‬
‫ٔ‬
‫المﺤفوظ كمستند مالي في مصلﺤة المخازن والمهمات ً‬
‫سابقا ويﺮاجع إصداره وتوزيعﻪ والتاكد من سالمة تﺤصيلﻪ وإيداعﻪ في مصبﻪ‬
‫النهائي بواسطة المﺮاجع العام‪ .‬وكان ال يمكن‪ً -‬‬
‫قانونا ‪-‬تﺤصيل اي إيﺮادات بدونﻪ‪.‬‬
‫لذلك كانت وزارة المالية هي المسؤولة عن جميع ايﺮادات الدولة والمتﺤكمة في الصﺮف الﺤكومي عبﺮ تصديقاتها المالية وتغذيتها‬
‫ٔ‬
‫ً ٔ‬
‫وفقا الولويات الصﺮف في الميزانية العامة وفي مقدمتها الفصل الثاني ) المﺮتبات واالجور( وكان العجز‬
‫لﺤسابات الوحدات الﺤكومية‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫في الميزانية إذا حصل يكون طفيفا لوالية وزارة المالية على المال العام عبﺮ رصدها اإلنشائي التقديﺮي لموارد البالد الواقعية‪ .‬وفجاة‬
‫ٔ‬
‫وبدون مقدمات تنازلت وزارة المالية عن جزء كبيﺮ من واجباتها االساسية بعد ان سمﺤت للوزارات والمؤسسات الﺤكومية بفتح‬
‫حساباتها بالبنوك التجارية على خالف المعمول بﻪ ً‬
‫عﺮفا بفتﺤﻪ ببنك السودان المﺮكزي كإحدى وظائـفﻪ المنوطة بها وتﺤصيل‬
‫إيﺮاداتها عبﺮ إيصاالت مالية مستﺤدثة غيﺮ خاضعة للﺮاقبة والمﺮاجعة وجنبت اإليﺮادات وتﺤول جزء كبيﺮ منها إلى خارج إطار‬
‫ٔ‬
‫الميزانية اي بمعنى انﻪ ال يورد في الخزينة العامة للدولة كما في حالة بعض الﺮسوم والجبايات والغﺮامات المالية والزكاة ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ً ٔ‬
‫وكان ذلك ً‬
‫طبيعيا من اسباب عجز الميزانية الذي قاد إلى التاخيﺮ المستمﺮ في صﺮف المﺮتبات واالجور وعدم الوفاء بتسديد‬
‫سببا‬
‫ٔ‬
‫اال لتزامات والﺤقوق المالية والسندات الﺤكومية عند تاريخ استﺤقاقها‪ .‬سعت الوزارات والمؤسسات الﺤكومية لزيادة دخلها فتنوعت‬
‫ً‬
‫مصادر ايﺮاداتها بشتى الطﺮق والوسائل وابتدعت ً‬
‫تشﺮيعيا يصب بعضها في تمويل نشاط الﺤزب‬
‫رسوما وجبايات غيﺮ مقﺮرة ومجازة‬
‫ً ً ٔ‬
‫ٔ‬
‫وفقا الهواء السلطة السياسية و)بارونات( الخدمة المدنية الجدد غيﺮ مقيدين اوملتزمين‬
‫الﺤاكم‪ .‬واضﺤى الصﺮف المالي بذخيا‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫بالميزانية العامة‪.‬فانشئت المباني الﺤكومية ) التفاخﺮية( الﺤديثة بديال للقائمة واستوردت االثاثات )الملوكية( واستجلب الطعام‬
‫ً‬
‫)مجانا ( )لﺮاحة( العاملين‪ .‬دخل نظام الﺤوافز المالية للذين ينجﺤون في تﺤقيق الﺮبط‬
‫)الفاخﺮ( من الفنادق والمطاعم الﺮاقية ليقدم‬
‫ً‬
‫ً‬
‫مدخال البتكار رسوم وجبايات جديدة وسببا في تصاعد العقوبات المالية بعد ان خضعت نسبة منها‬
‫المالي المقﺮر وزيادتﻪ فكانت‬
‫لذات الغﺮض وازدادت ً‬
‫تبعا لذلك معاناة المواطنين‪.‬‬
‫ً‬
‫الغيت وزارة االشغال وصفيت مصلﺤة النقل الميكانيكي وتبعتها المخازن والمهمات وبيع البنك العقاري‬
‫تطبيقا لسياسة الخصخصة‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ومن خالل سياسة االيلولة التي طبقت في )‪ (43‬مؤسسة تﺤولت مهام الوزارات والمصالح الﺤكومية الملغية إلى قطاعات حكومية‬
‫‪31‬‬

‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫اخﺮى غيﺮ مؤهلة للقيام بدورها الﺮقابي المنوط بها‪ .‬وانشئت وحدات حكومية لتقوم بمهام اقتطعت من وحدات اخﺮى متخصصة مثل‬
‫ً‬
‫سياسيا ضمن مؤسسة الﺮﯪسة ومنﺤت استقاللية شفعت لها في حق التصﺮف ) الخاص( في كيفية‬
‫وحدة إنشاء السدود التي هيكلت‬
‫ٔ‬
‫قيام المشﺮوع ومنﺤتها سلطات زائدة جعلتها )مملكة( متفﺮدة اليمكن مﺮاجعة قﺮاراتها واحكامها وتصﺤيح اخطائها واوكلت لها‬
‫مجموعة من المهام المتناقضة في اختصاصاتها مثل إنشاء خطوط الكهﺮباء وابﺮاجها والجسور وتشييد الطﺮق والمطارات وتسكين‬
‫ٔ‬
‫االهالي والمهجﺮين‪.‬‬
‫ٔ‬
‫فصلت القوانين الوضعية لتالئم مخططات وسياسات الﺤكومة‪ .‬كما ادى عدم تنفيذ االحكام القضائية من قبل الﺤكومة إلى نقﺺ‬
‫قيم العدالة وإضعاف ثقة الناس في القضاء واالحتكام إليﻪ لﺮد الﺤقوق المغتصبة والضائعة ومﺤاسبة الفاسدين الشئ الذي جعل‬
‫الظلم والفساد يمﺮحان بال رقيب ودون خوف من المﺤاسبة القانونية ليتخصب مناخها ويتطبع للعيش في الﺤياة العامة ح ًﺮا طليقاً‬
‫ٓ‬
‫ٔ‬
‫دون قيود تكبلﻪ وتمنع ممارستﻪ فشهدنا والول مﺮة انهيار العمارات الﺤكومية‪ .‬غمﺮت االسواق والطﺮق العﺮبات واال ليات المستوردة‬
‫ٔ‬
‫بماركاتها المتنوعة من جميع انﺤاء العالم باإلضافة إلى الشﺮاء المباشﺮ من )الكﺮين( و)السماسﺮة(‪.‬تعددت وتنوعت مصاد المشتﺮوات‬
‫الﺤكومية بدون ٓالية تﺤاسبها‪.‬بات التقييم الفني للعقارات المﺮاد رهنها مﺮ ً‬
‫تبطا بـ )رغبة ( و)غﺮض( و)حاجة( الﺮاهن الشخصية الشئ‬
‫ٔ‬
‫الذي ادى إلى تضخيم التقييم المالي مقارنة بسعﺮ السوق السائد لينتج عن ذلك عجز مصطنع لقيمة الضمانات العقارية المﺮهونة‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫للبنوك التجارية عند الﺤوجة لتسييلها‪ .‬انخفضت نسبة الﺮقابة المصﺮفية على اغلبية البنوك بشكل مﺤلوظ بعد ان دانت السيطﺮة‬
‫ٔ‬
‫السياسية للﺤزب الﺤاكم على مواردها وإداراتها مما مكنها من تسييﺮها ً‬
‫وفقا الجندتها الشئ الذي تسبب في ازمة النظام المصﺮفي التي‬
‫ظلت تﺮاوح مكانها منذ امد بعيد وتمخضت عن )تصفية( مصﺮفين وإخضاع بعضها )لﺤﺮاسة( البنك المﺮكزي ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫وتعﺮض البعض ٓاالخﺮ منها إلخفاقات مهنية تسبب ً‬
‫جزء منها في ازمات مالية لها وشل النشاط االقتصادي بصفة عامة‪ .‬وفي تصﺮف‬
‫ٔ‬
‫غﺮيب وبفتوى شﺮعية تناقض اخﺮى تبﺮيﺮية لفقﻪ الضﺮورة على النفس النوع من المعاملة المصﺮفية تم تجنيب إيﺮادات مهنية )‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫كاالرباح( على الودائع المصﺮفية الخارجية بمسمى طارد ومنفﺮ) المال الخبيث( ليوضع تﺤت تصﺮف فﺮدي غيﺮ خاضع لمﺮاجعة اوجﻪ‬
‫صﺮفها يسمح لﻪ بإستخدمها حسب إرادتﻪ فباتت إحدى وسائل االستقطاب السياسي‪ .‬تم توطين الفساد في مؤسسات الخدمات‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫الصﺤية ً‬
‫مستودعا للمعدات الطبية المستعملة واالدوية عديمة الجدوى من الدرجات‬
‫بدال من توطين العالج واضﺤت بالدنا‬
‫ٔ‬
‫الوضيعة والمﺤاليل الطبية المثيﺮة للشكوك والسلع الفاسدة التي يقتات منها شعبنا فزادتﻪ ً‬
‫مﺮضا على حالتﻪ التعيسة‪.‬وبدات حﺮب‬
‫ٔ ٔ‬
‫السيطﺮة على قطاع االتصاالت واستجلبت الشﺮكات العالمية اقوى اسلﺤتها للفوز بها وفي مقدمتها )العموالت( الدولية‪.‬‬
‫ٔ‬
‫دخل ملف غسيل االموال بالدنا واصبﺤنا مواجهين بتدفق اموال قذرة من خارج الﺤدود غيﺮت كـثي ًﺮا من مفاهيمنا االجتماعية‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫السمﺤة فكﺮم الدجالون والمطلوبون للعدالة ً‬
‫سياسيا واحتلوا المﺮاكز المﺮموقة في دنيا‬
‫دوليا ومنﺤوا االوسمة واال لقاب واستقطبوا‬
‫ٔ‬
‫السياسة واالقتصاد واصبﺤوا ً‬
‫نجوما في المجتمع الﺤضاري‪.‬سﺮت عدوى غسيل االموال الخارجية إلى مجتمعنا واصبﺤنا نغسل‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫اموالنا)المنهوبة( بانفسنا فتطاولت البنايات الشاهقة وهﺮب بعضها إلى الدول الصديقة وسجلت الشﺮكات فيها ثم عادت بعض تلك‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫االموال إلى بالدنا تﺤت ستار االستثمارات االجنبية‪ .‬تنقلت ماليين الدوالرات النقدية من مطار الخﺮطوم إلى العواصم االوربية بدون‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫التﺤﺮي مع مالكيها او حامليها عن مصدرها والدوافع من تﺤويلها بهذه الطﺮيقة المﺮيبة ولالسف جاء اإلبالغ والتساؤل عنها من‬
‫ٔ‬
‫سلطات مطارات الوصول كﺤالة شاذة غيﺮ مالوفة في التعامل المالي‪.‬‬
‫حفلت تقاريﺮ المﺮاجع العام السنوية باالعتداءات واالختالسات المالية المتكﺮرة وظلت ا ٔالرقام المنهوبة تتاصاعد ً‬
‫سنويا مما يدل على‬
‫وملكا ً‬
‫سياسيا ً‬
‫ً‬
‫استمﺮارية النهج وعدم الخوف من المﺤاسبة واستبيح المال العام وبات التصﺮف فيﻪ ً‬
‫خاصا لمن يديﺮونﻪ بعد ان‬
‫حقا‬
‫ضعفت نظم المﺮاقبة وغابت المﺮاجعة الداخلية‪.‬‬
‫ٔ‬
‫هدفت الدولة من سياسة الخصخصة كما صﺮح بذلك السيد‪ /‬وزيﺮ المالية لجﺮيدة الﺮاي العام في عددها ‪ 3475‬الصادر من ‪ 14‬مايو‬
‫ٔ‬
‫‪2007‬م إلى خﺮوج الدولة من النشاط التجاري واقتصار دورها على رسم السياسات ووضع الموجهات ومﺮاقبة تنفيذ االداء بهدف‬
‫ٔ‬
‫تﺤقيق التطور االقتصادي واالهداف الموضوعة لزيادة اإلنتاج وبناء اقتصاد كـفء معتمد على ذاتﻪ وتشجيع السوق الﺤﺮ ومنع‬
‫‪32‬‬

‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫االحتكار اال ان المفارقة العجيبة ان تقوم الدولة من تلقاء نفسها بتفشيل سياساتها المعلنة وتفﺮيغ اهدافها من مﺤتواها بعد ان‬
‫ٔ‬
‫انشئت في مقابل مؤسسات القطاع العام التي تمت خصخصتها شﺮكات حكومية لم يهتد بعد إلى حصﺮ عددها وظلت ارقامها الفعلية‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫لغ ًزا تتناوبﻪ جهات عددية لتقوم بتفيذ نفس اغﺮاض المؤسسات المباعة بهدف اعمال خيﺮية لتكسب حسب هدفها امتياز اإلعفاءات‬
‫ٔ‬
‫الجمﺮكية وتﺤولت بعد ذلك الغﺮاض تجارية‪ ،‬فخسﺮت الﺤكومة من هذا التغييﺮ جزء كبي ًﺮا من ايﺮاداتها وانتفت المنافسة الﺤﺮة وتﺮبع‬
‫ٔ‬
‫االحتكار التجاري على السوق كمؤشﺮ على فساد التعامل التجاري في االسواق‪ .‬وفي سلوك غﺮيب يدعو لالستفهام والتعجب بيعت‬
‫بعض العقارات الﺤكومية التي كانت مق ًﺮا للوحدات الﺤكومية العاملة للقطاع الخاص ثم عادت نفس هذه الوحدات الﺤكومية التي‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٓ‬
‫تخلصت من ممتلكاتها لالستئجار من )افﺮاد( اخﺮين بمبالغ خﺮافية فاتﺤين بذلك جبهة صﺮف جديدة ليس لها اي ضﺮورة واتهام‬
‫بالفساد لﻪ مايبﺮره‪.‬‬
‫ٔ‬
‫إن التسلط واإلرهاب السياسي والقبضة االمنية الفوالذية واحتكار السلطة والثﺮوة وفساد الﺤكم وسوء الﺤالة االقتصادية وانعدام‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الخدمات االساسية والﺤﺮوب االهلية واالنفالتات االمنية وإفﺮازاتها وعدم احتﺮام حقوق اإلنسان افقﺮت الشعب بنسبة ‪ %93‬وجعلتﻪ‬
‫ً ً ٔ‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫فاقدا لالمل في تﺤسين احوالﻪ المعيشية وعبدت الطﺮيق للفساد االخالقي ليزحف إلى مجتمعنا ودخلت‬
‫مستكينا مﺤبطا‬
‫ذليال‬
‫ٔ‬
‫الﺮشوة المالية في قاموسنا السياسي لتغييﺮ الفكﺮ والﺮاي‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ارتبط الفساد بشخصيات نافذة هيات لﻪ مﺮاكز قوة تﺤميﻪ تستخدم القانون بما كـفلﻪ من حقوق في التستﺮ عليﻪ وسهلت لﻪ الدخول‬
‫ٔ‬
‫في تسويات لتجاوز االخطاء واالنﺤﺮافات المالية استفاد منها المنتفعون‪ .‬وغدت ً‬
‫مالذا للخﺮوج باقل الخسائﺮ ووسيلة لإلفالت في‬
‫ٔ‬
‫دائﺮة المساءلة والمﺤاسبة على الﺮغم من انها تستﺮد بعض االموال المنهوبة ولكنها في المقابل تساهم في تفشي الفساد بشكل‬
‫نسبي‪ .‬تعطل نشاط إدارة مكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام واصبح وجودها ال يتعدى الفتتها المنﺤوتة في مبنى اليزوره اال العاملون بﻪ وانقطعت‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫ٔ‬
‫ارانيك إقﺮارات الذمة المالية من مكاتبها التي تعد احد اهم المقاييس العدلية التي تﺮاقب بها ذمم المسؤولين ووالة االمور اثناء فتﺮة‬
‫تكليفهم حيث لم يقم بذلك ٔاحد من المفﺮوض عليهم ً‬
‫قانونا ملؤها وتسليمها إلدارة مكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام منذ قيام ثورة االنقاذ حسب‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫التصﺮيح الصﺤفي الذي ادلى بﻪ احد المسؤولين باإلدارة المذكورة‪ ،‬وفي المقابل لم يﺮاجعهم او يالحقهم احد لﺤثهم على تقديم‬
‫ٔ‬
‫المطلوب بعد ان سقطت دوافعﻪ‪.‬‬
‫إن العالم ال يساعد الدول التي ال تطبق الديمقﺮاطية كمنهج للﺤكم الﺮاشد وال تﺤتﺮم حقوق االنسان وينخﺮ الفساد في عظامها ً‬
‫خوفا‬
‫من تسﺮب قﺮوضﻪ ومنﺤﻪ لغيﺮ االغﺮض التي منﺤت من اجلها وكان ذلك ً‬
‫سببا مباش ًﺮا في تجميد القﺮوض والهبات التي تعهدت الدول‬
‫الصديقة بتقديمها للسودان للتعميﺮ وإيواء النازحين وعودة الالجئين وإنشاء البنيات التﺤتية لالقتصاد السوداني‪.‬‬
‫جليا ان الفساد ٔاصبح ً‬
‫مما تقدم ذكﺮه من تﺤليل واستنتاج يتضح لنا ً‬
‫ظال يالزمنا في جميع مناحي حياتنا العامة ويتبعنا في تلمسنا‬
‫ٔ‬
‫للعدالة ونتبينﻪ في ماكلنا وملبسنا وتعليمنا وصﺤتنا وزرعنا وضﺮعنا ومعامالتنا التجارية والخدمية ونشاطنا السياسي ومثلنا وقيمنا‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫االخالقية ال يمكن تخطي اخطبوطﻪ الذي يتﺤكم فينا ويﺤكمنا‪ .‬ولالسف الشديد تﺤولت صفاتﻪ القبيﺤة والﺮذيلة عند من يماسونﻪ‬
‫بدال من ان يكون عا ًرا ً‬
‫وعنوانا للكاء وقدوة للمتطلعين من الشباب ً‬
‫ً‬
‫وذال وانكسا ًرا‬
‫في مجتمعنا إلى مدعاة للفخﺮ والتكﺮيم المبجل‬
‫ٔ‬
‫عليهم‪ .‬فهل تستيقظ ضمائﺮنا ونصﺤو من غفلتنا ونتدارك امﺮنا ونثوب إلى رشدنا ونتوب إلى ربنا ونتذكﺮ ولو لﺤين إننا مﺤكومون‬
‫بإسم الدين الذي ينهانا عن الفﺤشاء والمنكﺮ‪.‬‬
‫‪http://www.alayaam.info/index.php?type=3&id=2147506666&bk=1‬‬

‫‪33‬‬

‫عن فساد االخوان المسلمين فى السودان‬
‫تاج السﺮ عثمان‬
‫الﺤوار المتمدن‪ 28،‬ينايﺮ ‪2010‬‬
‫قال المسيح عليﻪ السالم يوما النصاره ‪:‬‬
‫ٔ‬
‫) احذروا االنبياء الكذبة !! ( قالوا ‪ ) :‬كيف نعﺮفهم ؟؟ ( قال ‪ ) :‬بثمارهم تعﺮفونهم ( ‪ .‬بعد عشﺮين عاما عﺮف الشعب السوداني ثمار‬
‫ٔ‬
‫سياسات الﺮاسمالية الطفيلية اإلسالموية التي جﺮدتﻪ من مكـتسباتﻪ التاريخية في مجانية التعليم والخدمات الصﺤية وافقﺮتﻪ حتى‬
‫اصبح حوالي ‪ % 94‬من سكان السودان فقﺮاء ) التقﺮيﺮ اإلستﺮاتيجي ‪ 1997‬م‪(.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫نتابع في هذا الدراسة المتغيﺮات في خﺮيطة الﺮاسمالية السودانية الﺮاسمالية الطفيلية اإلسالموية التي مكن لها انقالب الجبهة‬
‫ٔ‬
‫اإلسالمية في ‪ 30‬يونيو ‪ 1989‬م في االرض ‪ ،‬في هذه الخﺮيطة وسماتها وخصائصها ‪ ،‬وكيف استغلت الشعارات اإلسالمية كغطاء‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ايديولوجي وجواز مﺮور للدخول في نادى الﺮاسمالية السودانية ‪.‬‬
‫ٔ ٔ‬
‫من اين اتى هؤالء ؟‬
‫ٔ ٔ‬
‫تساءل المﺮحوم الﺮوائي السوداني الطيب صالح بعد الﺤصاد المﺮ لسياسات الجبهة اإلسالمية‪ :‬من اين اتي هؤالء ؟ ونﺤاول اإلجابة‬
‫ٔ‬
‫على هذا السؤال في البﺤث عن البنية االقتصادية _ االجتماعية التي افﺮزت هذا التنظيم ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫معﺮوف انﻪ عندما استقل السودان في اول ينايﺮ ‪ 1956‬م ورث بنية اقتصادية _ اجتماعية كانت تﺤمل كل مؤشﺮات التخلف مثل ‪:‬‬
‫ٔ‬
‫اقتصاد متوجﻪ خارجيا ‪ ،‬بمعنى انﻪ كان يلبى حاجات بﺮيطانيا من سلعة القطن الذي كان يشكل ‪ % 60‬من عائد الصادر ‪ ،‬وسيطﺮة‬
‫بﺮيطانيا على التجارة الخارجية للسودان ‪ ،‬هذا إضافة لتصديﺮ الفائض االقتصادي الالزم لتنمية البالد للخارج ‪ ،‬وكانت الصناعة‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫تشكل ‪ % 9‬من إجمالي الناتج القومي ‪ ،‬كما اجهض المستعمﺮ اي مﺤاولة من جانب الﺮاسمالية السودانية الناشئة القامة صناعة‬
‫وطنية وذلك الن المستعمﺮ كان يﺮيد السودان سوقا لتصﺮيف منتجاتﻪ الصناعية ‪ ،‬وكانت الصناعة تستوعب ‪ % 3‬من القوى العاملة‬
‫في البالد ‪.‬‬
‫كان القطاع التقليدي يساهم ب‪ % 56.4‬من إجمالي الناتج القومي ‪ ،‬كما كان حوالي ‪ % 90‬من سكان السودان مﺮتبطين بالقطاع‬
‫ٔ‬
‫التقليدي ) رعاة ‪ ،‬مزارعين ‪ (.. ،‬وكانت نسبة االمية ‪ ، % 86.5‬كما كان هدف التعليم هو تلبية احتياجات المستعمﺮ لتﺤﺮيك‬
‫ٔ‬
‫دوالب الدولة من موظفين وفنيين وعمال ‪ .‬هذا إضافة لنمط التنمية االستعماري غيﺮ المتوازن بين اقاليم السودان المختلفة ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫هذا إضافة إلى ان ظﺮوف القمع التي كانت تعيشها الﺤﺮكة الوطنية لم تساعد في بناء حياة حزبية ديمقﺮاطية معافاة ‪ ،‬وحﺮكة ثقافية‬
‫ٔ‬
‫تفجﺮ مكنون الموروث المﺤلى وتتفاعل اخذا وعطاءا مع الثقافة العالمية ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫وعندما نشا تنظيم االخوان المسلمين في السودان كان متاثﺮا بهذا الواقع والذي كانت الﺤﺮكة الوطنية بتياراتها المختلفة تقاومﻪ ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫يقول د ‪ .‬التﺮابي عن عهد التكوين ) ‪ 1955 _ 1949‬م ( ‪ ) :‬وفى ثنايا هذه الظﺮوف وفى وسط الطالب نشات الﺤﺮكة من عناصﺮ تائبة‬
‫ٔ‬
‫إلى الدين من بعد ما غشت بعضهم غاشية الشيوعية ‪ ،‬واستفزت بعضهم اطﺮوحتها السافﺮة في تﺤدى الدين عقيدة وخلقا ‪ ،‬واثارت‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٓ‬
‫اخﺮين غلبة التصورات واالنماط الﺤياتية التي فﺮضها التعليم النظامي الذي كان يسوسﻪ اإلنجليز ‪ ،‬فنبتت النواة االولى في صميم‬
‫البنية الطالبية بجامعة الخﺮطوم وفﺮوعها في المدارس الثانوية ‪ ،‬ولم تتخﺮج تلك الثلة المسلمة من الطالب إال نﺤو ‪ 1955‬م( ) د ‪.‬‬
‫حسن التﺮابي ‪ :‬الﺤﺮكة اإلسالمية في السودان ‪ ،‬ص ‪( 26‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫واضح من اعاله طفيلية النشاة‪ ،‬ورد الفعل على الشيوعية ‪ ،‬هذا فضال عن انﻪ عندما نشا ت )الﺤﺮكة السودانية للتﺤﺮر الوطني( في‬
‫ٔ‬
‫اغسطس ‪ 1946‬م ) الﺤزب الشيوعي فيما بعد ( لم تكن تﺤديا للدين عقيدة وخلقا ‪ ،‬ولكنها طﺮحت شعارات الجالء وحق تقﺮيﺮ‬
‫‪34‬‬

‫المصيﺮ للشعب السوداني ‪ ،‬واسهمت في إدخال الوعي ما استطاعت إلى ذلك سبيال‪ ،‬في بناء الﺤﺮكة النقابية واتﺤادات الشباب‬
‫والنساء وحﺮكة المزارعين واتﺤادات الطالب ‪ ،‬كما طﺮحت ضﺮورة تجديد البالد بإنجاز النهضة الوطنية الديمقﺮاطية بإنجاز االستقالل‬
‫السياسي واالقتصادي والثقافي ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫على ان البنية االقتصادية _ االجتماعية التي كان القطاع التقليدي يساهم فيها بنسبة ‪ ، % 56.4‬وحوالي ‪ % 90‬من سكان البالد‬
‫ٔ‬
‫مﺮتبطين بالقطاع التقليدي ‪ ،‬وكل ما يعنى ذلك من تفاوت في التطور االقتصادي واالجتماعي والنفسي بين اقاليم السودان‬
‫المختلفة‪ ،‬هي التي شكلت التﺮبة الخصبة والزالت لتوالد وتكاثﺮ تنظيمات التطﺮف الديني ‪.‬‬
‫العوامل المساعدة في التوالد والنمو ‪:‬‬
‫ٔ‬
‫كانت ديكـتاتورية الفﺮيق عبود ) ‪ 1964 _ 1958‬م ( من العوامل المساعدة في نمو وانتشار حﺮكة االخوان المسلمين ‪ ،‬وقد استفادت‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الﺤﺮكة إلى اقصى حد من القمع الذي وجهتﻪ الديكـتاتورية للقوى الشيوعية والديمقﺮاطية والمستنيﺮة ‪ ،‬وظلت حﺮكة االخوان‬
‫ٔ‬
‫المسلمين تعمل تﺤت اسم الواجهات الدينية ‪ ،‬إضافة للواجهات الثقافية في االندية ‪ ،‬هذا إضافة لظﺮوف الديكـتاتورية وما يصاحبها‬
‫ٔ‬
‫من جدب في الفكﺮ والثقافة من جﺮاء مصادرة حق التعبيﺮ والنشﺮ ‪ .‬وقد وصف د ‪ .‬التﺮابي هذه الفتﺮة بانها ) مﺮحلة بﺮكة ونمو للﺤﺮكة‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الطالبية حتى اصبﺤت من كبﺮيات االتجاهات الطالبية ( ) د ‪ .‬التﺮابي‪ :‬المﺮجع السابق ص ‪ (30‬فاالخوان كما اشار د‪ .‬التﺮابي كانوا في‬
‫ٔ‬
‫حالة كمون في فتﺮة ديكـتاتورية عبود ‪ ،‬بل انهم ايدوا انقالب ‪ 17‬نوفمبﺮ ‪ 1958‬م ووصفوه بثورة الجيش كما جاء في كلمة صﺤيفة )‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫االخوان المسلمين ( الصادرة بتاريخ اول ديسمبﺮ ‪ 1958‬م ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫وبعد ثورة اكـتو بﺮ ‪ 1964‬م تﺤالف االخوان المسلمون مع حزبي االمة والوطني االتﺤادي ونفذوا مؤامﺮة حل الﺤزب الشيوعي وطﺮد‬
‫ٔ‬
‫نوابﻪ من البﺮلمان ‪ ،‬وبذلك تم تقويض الدستور والنظام الديمقﺮاطي واستقالل القضاء ‪ ،‬كما كانوا وراء مﺤكمة الﺮدة لالستاذ مﺤمود‬
‫مﺤمد طﻪ ‪ ،‬ووراء الدستور اإلسالمي الﺮﯪسي الذي كان الهدف من ورائﻪ إقامة ديكـتاتورية مدنية باسم اإلسالم مما يؤدى إلى تقويض‬
‫ٔ‬
‫الديمقﺮاطية وينسف وحدة البالد ‪ .‬وكان ذلك هو المناخ الذي كان سائدا والذي ادى النقالب ‪ 25‬مايو ‪ 1969‬م ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫وبعد انقالب ‪ 25‬مايو‪ ،‬استفاد االخوان المسلمون من تلك الفتﺮة والسيما بعد ضﺮب وقمع الشيوعيين في يوليو ‪ 1971‬م حيث‬
‫سيطﺮوا على اتﺤاد طالب جامعة الخﺮطوم بعد إلغاء دستور التمثيل النسبي وإدخال دستور الﺤﺮ المباشﺮ ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫كما استفاد االخوان المسلمون من المصالﺤة الوطنية مع نظام نميﺮى في عام ‪ 1977‬م وقامت منظمات مثل ‪ :‬منظمة الدعوة‬
‫اإلسالمية ‪ ،‬الوكالة اإلسالمية لإلغاثة ‪ ،‬جمعية رائدات النهضة ‪ ،‬جمعية شباب البناء ‪ ،‬جمعية اإلصالح والمواساة ‪ ،‬مؤسسة دان‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫فوديو الخيﺮية ‪ ...‬الخ ‪ .‬كما اقاموا مؤسسات تعليمية مثل ‪ :‬إنشاء المﺮكز اإلسالمي االفﺮيقي ‪ ،‬وكلية القﺮان الكﺮيم ‪ ،‬وعدد من‬
‫ٔ‬
‫المدارس االبتدائية ورياض االطفال التابعة لمنظمة الدعوة اإلسالمية ) لمواجهة التعليم الكنسي والتجاري ( ‪.‬‬
‫ثم بعد ذلك اقتﺤموا السوق والتجارة ‪ ،‬وهاجﺮ بعضهم لبالد الخليج بعد انقالب مايو ‪ 1969‬م حتى توسعوا في العمل التجاري ‪ ،‬كما‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫انشاوا المصارف اإلسالمية ) بنك فيصل اإلسالمي ‪ ،‬التضامن اإلسالمي ( ‪ ،‬كما انشاوا عددا من شﺮكات التامين والمؤسسات‬
‫ٔ‬
‫التجارية والعقارية مما خلق بديال للمصارف الﺮبوية حسب ما كانوا يزعمون ‪ ) .‬انظﺮ ‪ :‬االمين مﺤمد احمد ‪ :‬الﺤﺮكة اإلسالمية في‬
‫السودان ‪ :‬السلبيات واإليجابيات ( ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ومعلوم ان النشاط الطفيلي اصبح هو الغالب في فتﺮة مايو وتﺮاجعت الﺮاسمالية الوطنية التي كانت تعمل في ميداني اإلنتاج‬
‫ٔ‬
‫الصناعي والزراعي نتيجة الرتفاع تكاليف مدخالت اإلنتاج ‪ ،‬وازمة الوقود والطاقة وانخفاض قيمة الجنية السوداني ‪ ....‬الخ‪ ، .‬وبالتالي‬
‫سيطﺮ النشاط الطفيلي على مختلف اوجﻪ الﺤياة االقتصادية واالجتماعية وظهﺮت فﯫت السماسﺮة التي تعيش على العموالت ‪،‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ووكالء البنوك االجنبية والشﺮكات االجنبية وروؤس االموال البتﺮولية وشﺮكات النهب والفساد مثل شﺮكة تﺮاياد التي تﺤالفت مع‬
‫مجموعة القصﺮ ) نميﺮى ‪ ،‬بهاء الدين ‪ ....‬الخ (‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫وفى هذه البﺤيﺮة الﺮاكدة ‪ ،‬وفى احضان الﺮاسمالية الطفيلية المايوية‪ ،‬نمت وتطورت الﺮاسمالية الطفيلية اإلسالموية ‪ ،‬وكان التقديﺮ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ان لإلخوان المسلمين حوالي ‪ 500‬شﺮكة من كبيﺮة وصغيﺮة في عام ‪ 1980‬م ‪ ،‬وتصل حجم روؤس اموالهم ال كـثﺮ من ‪ 500‬مليون‬
‫‪35‬‬

‫دوالر متداولة من بين هذه الشﺮكات في الداخل‪ ) .‬عصام الدين مﺮغني ‪ :‬الجيش السوداني والسياسة ‪ ،‬القاهﺮة ‪ 2002‬م ‪ ،‬ص ‪( 225‬‬
‫ٔ‬
‫الﺮاسمالية الطفيلية اإلسالمية ‪:‬‬
‫بعد انقالب ‪ 30‬يونيو ‪ 1989‬م سيطﺮت الجبهة اإلسالمية على الﺤكم ‪ ،‬وفى هذه الفتﺮة هيمنت الفﯫت الغنية من عناصﺮ الجبهة‬
‫ٔ‬
‫اإلسالمية على مفاتيح االقتصاد الوطني عن طﺮيق البنوك اإلسالمية وشﺮكات التامين واالستثمار اإلسالمية وشﺮكات الصادر والوارد‬
‫ٔ‬
‫والتوزيع والشﺮكات المساهمة الكـثيﺮة ‪ ،‬والمنظمات التي تلتﺤف ثوب االعمال الخيﺮية مثل الشهيد ‪ ،‬السالم والتنمية ‪ .. ،‬الخ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫وتجمعت لدى هذه الفﯫت ثﺮوات ضخمة ‪ ،‬ومن المهم ونﺤن نﺤلل هذه الفئة ان نتناولها في تطورها التاريخي والتي اصبﺤت احد‬
‫ٔ ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫روافد الﺮاسمالية السودانية التي تطورت خالل سنوات نميﺮى وتﺮجع اصول اغلب قادتها او اصﺤاب الثﺮوات منها إلى خﺮيجي‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الجامعات والمعاهد العليا والمدارس الثانوية والذين اسسوا تنظيم االخوان المسلمين في اوائل الخمسينيات من القﺮن الماضي في‬
‫جامعة الخﺮطوم والمدارس الثانوية وبقية المعاهد التعليمية ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫وبعد التخﺮج عملوا في جهاز الدولة والخدمة المدنية والجيش ‪ ،‬وتم تشﺮيد بعض افﺮادها بعد انقالب ‪ 25‬مايو ‪ 1969‬م ‪ ،‬وهاجﺮ‬
‫ٔ‬
‫بعضهم إلى دول الخليج وولجوا ميدان العمل االستثماري في التجارة وتجارة العمالت ‪ ،‬كما كدسوا االموال التي كانت تصلهم وهم‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫فى المعارضة ‪ ،‬كما اشتﺮكوا في احداث الجزيﺮة ابا في مارس ‪ 1970‬م ‪ ،‬واحداث ‪ 2‬يوليو ‪ 1976‬م ‪ .‬كما هاجﺮ بعضهم إلى امﺮيكا‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫وبعض الدول الﺮاسمالية الغﺮبية وتاهل بعضهم علميا في تلك البلدان ) ماجستيﺮ ‪ ،‬دكـتوراه ‪ ، ( ... ،‬وعمل بعضهم في النشاط‬
‫التجاري في يوغندا ‪ ،‬وبعض بلدان شﺮق إفﺮيقيا واكـتسبوا خبﺮات وتجارب في المهجﺮ والعمل المعارض في الخارج ‪.‬‬
‫وبعد المصالﺤة الوطنية ‪ 1977‬م عادوا إلى السودان وشاركوا في مؤسسات وحكومات نظام نميﺮى ) مجلس الوزراء ‪ ،‬االتﺤاد‬
‫االشتﺮاكي ‪ ،‬مجلس الشعب ‪ ... ،‬الخ ( ‪ .‬كما توسعوا في ميدان العمل التجاري واالستثماري واسهموا في إدارة البنوك اإلسالمية‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ومؤسسات االستثمار اإلسالمية ‪ .‬وتطوروا بعد ذلك في احضان الﺮاسمالية الطفيلية المايوية التي قامت على نهب القطاع العام‬
‫والتسبيح بﺤمد حكم الفﺮد الذي صادر الﺤﺮيات والديمقﺮاطية ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫كما تغيﺮت ٔاسماء تنظيم الجبهة اإلسالمية تبعا لتطور الﺤياة السياسية ‪ ،‬واتخذ اسم االخوان المسلمين في الخمسينيات من القﺮن‬
‫ٔ‬
‫الماضي ‪ ،‬وجبهة الميثاق اإلسالمي بعد ثورة اكـتوبﺮ ‪ 1964‬م ‪ ،‬الجبهة القومية اإلسالمية منذ اواخﺮ النظام المايوى وبعد انتفاضة‬
‫ٔ‬
‫مارس _ ابﺮيل ‪ 1985‬م ‪ ،‬المؤتمﺮ الوطني بعد انقالب ‪ 30‬يونيو ‪ 1989‬م والذي انقسم بعد الصﺮاع الى شعبي ووطني‪ ،‬بعد المفاصلة‬
‫عام ‪1999‬م ‪.‬‬
‫وتطور تنظيم الجبهة اإلسالمية من تنظيم رومانسي سلفى الى تنظيم واقعي ‪ ،‬واصبح يضم النساء والجنوبيين ويسعى الى استيعاب‬
‫كل المجتمع في داخلﻪ ! ) د ‪ .‬التﺮابي ‪ :‬الﺤﺮكة اإلسالمية في السودان ‪ ،‬المﺮجع السابق ( كما تﺤول في شعاراتﻪ طبقا لظﺮوف كل‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫مﺮحلة وبهدف التاقلم السياسي ) فقﻪ الضﺮورة ( ‪ ،‬واصبح للتنظيم مصالح راسمالية وتجارية وطبقية ومؤسسات وبنوك وشﺮكات‬
‫وعقارات تشكل قاعدتﻪ الضخمة والتي مولت كل نشاطات التنظيم وصﺮفﻪ الكبيﺮ خالل فتﺮة الديمقﺮاطية الثالثة ) االنتخابات ‪ ،‬شﺮاء‬
‫ٔ‬
‫االصوات ‪ ،‬اإلرهاب ‪ ،‬االبتزاز ‪ ،‬صﺤافة اإلثارة ‪ .... ،‬الخ (‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫وكانت تلك المؤسسات هي وراء تزويﺮ االنتخابات في عام ‪ 1986‬م عن طﺮيق الفساد والﺮشوة ‪ ،‬وخلق االزمات االقتصادية واالزمات‬
‫فى المواد التموينية من اجل نسف استقﺮار النظام الديمقﺮاطي ‪ ،‬وكانت وراء تخزين قوت الناس في مجاعة‪ 1984 / 83‬م وكانت وراء‬
‫ٔ‬
‫حمالت ومواكب امان السودان ‪ ،‬حتى تغلغلوا وسط الجيش باسم اإلسالم ودعم القوات المسلﺤة خالل فتﺮة الديمقﺮاطية الثالثة‬
‫ونفذوا انقالب ‪ 30‬يونيو ‪ 1989‬م بواسطة تنظيمهم العسكﺮي داخل الجيش وبالتنسيق مع مليشيات الجبهة القومية اإلسالمية ‪ ،‬بعد‬
‫ٔ‬
‫تكوين الﺤكومة الموسعة واالقتﺮاب من الﺤل السلمي لمشكلة الجنوب دفاعا عن مصالﺤهم الطبقية واالقتصادية االنانية الضيقة‬
‫ومؤسساتهم المالية ‪ ،‬وهذه المصالح هي التي حﺮكت هذا التنظيم لتقويض الديمقﺮاطية ‪ ،‬وفﺮض نظام شمولي فاشى ظالمى دفاعا‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫عن تلك المصالح ولتنمية وتﺮاكم ثﺮواتها على حساب الشﺮائح الﺮاسمالية االخﺮى ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫مصادر تﺮاكم الﺮاسمالية الطفيلية اإلسالموية ‪:‬‬
‫‪36‬‬

‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫يمكن تﺤديد بعض مصادر تﺮاكم الﺮاسمالية الطفيلية االسالموية في االتي ‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ نهب اصول القطاع العام عن طﺮيق البيع او اإليجار او المنح باسعار بخسة الغنياء الجبهة اإلسالمية او لمنظماتها ‪.‬‬ ‫ إنها فئة راكمت ثﺮواتها بالنهب اقتصاديا والقمع سياسيا وتكـثيف جباية الضﺮائب حتى فاقوا حكام العهد التﺮكي في ذلك ‪ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ومن الجانب االخﺮ تدهورت اوضاع الفﯫت الشعبية نتيجة للفقﺮ والبؤس ‪ ،‬وانتشﺮت الدعارة والﺮشوة والفساد ‪ ،‬وغيﺮ ذلك من اثار‬ ‫ٔ‬ ‫وسياسات سلطة الﺮاسمالية الطفيلية االسالموية‬ ‫‪37‬‬ .‬‬ ‫ المﺮتبات العالية لكادر الجبهة اإلسالمية العسكﺮي والمدني والذي كان يشغل وظائـف قيادية في جهاز الدولة بعد اصبح التنظيم‬‫والدولة وجهين لعملة واحدة ‪ ،‬ذلك الكادر الذي يديﺮ مصالح مؤسسات وشﺮكات الجبهة اإلسالمية ويوظف كل إمكانيات وقدرات‬ ‫الشعب السوداني واموالﻪ لخدمة تلك المصالح ‪ ،‬والصﺮف المفتوح تﺤت البنود لهذا الكادر واإلعفاء من الجمارك والصﺮف البذخى‬ ‫على مكاتب هذا الكادر ‪.‬‬‫ٔ‬ ‫ لم تسهم في تطويﺮ االقتصاد السوداني وبﺮزت في فتﺮة مايو وفى احضان النظام الديكـتاتوري الشمولي وتوسعت في ظل نظام‬‫ٔ‬ ‫اإلنقاذ ‪ .‬ويتﺤدث‬‫ٔ‬ ‫الناس في مجالسهم عن فساد هذه الفئة ‪ ،‬وحياة التﺮف والبذخ التي تعيش فيها ‪ ،‬بينما تعيش االغلبية العظمى من الشعب‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السوداني تﺤت حزام الفقﺮ ‪ ،‬كما يتﺤدثون عن الصﺮف البذخى في السكن واالثاثات المستوردة وفى االفﺮاح واالتﺮاح ‪.‬‬‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ االستثمار في العقارات والمضاربة على االراضي ‪ ،‬ومشاريع الزراعة اال لية والثﺮوة الﺤيوانية والتوسع فى تصديﺮ الثﺮوة الﺤيوانية‬‫واستيالء مؤسسات الجبهة اإلسالمية على مؤسسات تسويق الماشية ‪.‬‬‫ التسهيالت والﺮخﺺ التجارية من وزارة التجارة والبنوك التجارية واإلعفاء من الضﺮائب‪.‬‬‫ٔ‬ ‫ االستيالء على شﺮكات التوزيع االساسية وتمليكها لتجار وشﺮكات الجبهة اإلسالمية ‪.. ،‬الخ ‪..‬‬‫ٔ‬ ‫ تجارة العملة والسوق االسود واحتكار قوت الناس والسلع االستﺮاتيجية ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ بعد استخﺮاج الذهب والبتﺮول ‪ ،‬اصبح ذلك من اهم مصادر تﺮاكم الﺮاسمالية الطفيلية اإلسالمية ‪.‬‬ ‫ تكـثيف جباية الضﺮائب والفساد ونهب موارد الدولة المالية والعائد من الضﺮائب والزكاة حتى اصبح ذلك حديث الناس ‪.‬‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ االعتداء على المال العام ‪ ،‬على سبيل المثال جاء في تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ان جملة حاالت االعتداء على المال العام في االجهزة‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االتﺤادية في الفتﺮة من اول سبتمبﺮ ‪ 2000‬م الى نهاية اغسطس ‪ 2001‬م ‪ ،‬بلغت ‪ 440‬مليون دينار ) صﺤيفة االيام ‪2001 / 11 / 21‬‬ ‫م (‪.‬وهذا يفسﺮ لنا ضيق الﺮاسمالية الطفيلية اإلسالموية بالديمقﺮاطية وعدم ثقتها بنفسها وتكوين مؤسسات نيابية ونقابية‬ ‫ٔ‬ ‫بالتعيين والتزويﺮ وقمع وتعذيب المعارضين السياسيين والتشﺮيد للصالح العام ‪ ،‬وتاجيج نيﺮان حﺮب الجنوب‪ ،‬وخﺮق العهود‬ ‫والمواثيق‪ ،‬والتفﺮيط في سيادة البالد ‪.‬‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ االرباح الهائلة التي يﺤصل عليها تجار الجبهة اإلسالمية من حﺮب الجنوب ) تجار الﺤﺮب ( ‪ :‬عطاءات ‪ ،‬اسلﺤة ‪ ،‬مالبس ‪ ،‬مواد‬‫تموينية ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ نهب اموال وعقارات المعارضين السياسيين ) الغنائم (‬‫ٔ‬ ‫سمات وخصائﺺ الﺮاسمالية الطفيلية اإلسالمية ‪:‬‬ ‫ٓ‬ ‫يمكن تﺤديد ابﺮز السمات والخصائﺺ في االتي‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ إنها فئة راسمالية طفيلية ليس لها جذور عميقة في التﺮبﻪ السودانية ‪.

‬واضاف »الدول العﺮبية لم تشهد تﺤسنا باستثناء ثالث دول شهدت‬ ‫تﺤسنا في مكافﺤة الفساد هي لبنان الذي تقدم من المﺮكز »‪ « 83‬الى »‪ «63‬في القائمة‪ ،‬مع االشارة الى ان البيانات التي جمعت‬ ‫كانت قبل الﺤﺮب االخيﺮة على لبنان« وتابع »الجزائﺮ تقدمت من المﺮكز »‪ «97‬الى التﺮتيب »‪ «84‬اما ليبيا فقد تقدمت من المﺮكز‬ ‫»‪ «117‬عالميا الى »‪ .‬اما على صعيد الدول العﺮبية فقد تصدر العﺮاق القائمة وجاء السودان في المﺮتبة قبل االخيﺮة‪ ،‬فيما تصدرت‬ ‫دولة االمارات القائمة النزيهة‪ ،‬تلتها قطﺮ ثم البﺤﺮين وعمان التي احتلت المﺮكز الﺮابع في صدارة الدول العﺮبية النزيهة ‪.8‬مليون دينار« بنسبة »‪ «%23‬من جملة المبالغ المعتدي‬ ‫عليها‪ .2‬‬ ‫هذه المالحظات وغيﺮها من المفتﺮض ان تتﺤول الى بالغات تصل نيابة المال العام وربما نيابات الثﺮاء غيﺮ المشﺮوع وامن الدولة‪،‬‬ ‫والن النيابة المعنية باالمﺮ في االساس هي نيابة المال‪ ،‬فقد اتصلت بموالنا فاطمة وكيل النيابة التي اكدت لي ان االجابة على‬ ‫‪38‬‬ .‬‬ ‫ديفيد نوسبوم المديﺮ التنفيذي لمنظمة الشفافية الدولية وهي منظمة دولية تﺮاقب الفساد وتتخذ من بﺮلين مقﺮا لها‪ ،‬وتشارك في‬ ‫اعمالها حوالي »‪ «163‬دولة وتصدر تقﺮيﺮها استنادا الى مستوى الفساد بين مسؤولي القطاع العام ورجال السياسة‪ ،‬وقال المديﺮ‬ ‫التنفيذي للمنظمة حول تقﺮيﺮ مؤشﺮ مفاهيم الفساد للعام ‪2006‬م »تقﺮيﺮنا فضح بوضوح العالقة الوثيقة بين الفساد والفقﺮ‪ ،‬حيث‬ ‫جلست مجموعة مقدرة من الدول الفقيﺮة في قاع التﺮتيب«‪ .5‬مقارنة بالمبلغ المدون كاعتداء على المال العام في التقﺮيﺮ السابق وهو »‪ «396‬مليون دينار‪ .«105‬وجاءت اشارة التقﺮيﺮ حيال االردن مﺤبطة‪ ،‬اذ قالت ان مستوى الفساد هناك مﺮتفع‪ ،‬وهي مالحظات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مهمة بالنظﺮ الى ان االردن سيستضيف مؤتمﺮ معاهدة االمم المتﺤدة لمكافﺤة الفساد نهاية العام الﺤالي«‬ ‫يلزم ان اشيﺮ هنا الى انني اتصلت باكـثﺮ من »‪ «10‬من رجاالت وخبﺮاء االقتصاد بالبالد من بينهم وزيﺮ المالية السابق عبد الوهاب‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫عثمان واالستاذ الجامعي د‪ .‬واضاف »تﺤليل اجمالي‬ ‫المبلغ يقول ان االعتداء في نطاق المؤسسات والشﺮكات والهيﯫت القومية بلغ »‪ «354.2‬مليون دينار بنسبة »‪ «%65‬من اجمالي‬ ‫المبلغ المعتدي عليﻪ«‪ ،‬وتابع »االعتداء باالجهزة االتﺤادية بلغ »‪ «63.‬‬ ‫عموما حسب التقﺮيﺮ فالمنظمة اعتمدت على االختالسات في تقديﺮ حجم الفساد في الجهاز الﺤكومي وبعض ممارسات واعتداءات‬ ‫ٔ‬ ‫السياسيين‪ ،‬وهي مؤشﺮات من شانها ان تجعلنا في مؤخﺮة القائمة‪ ،‬وامامنا جميعا التقﺮيﺮ االخيﺮ للمﺮاجع العام االخيﺮ الذي اكد فيﻪ‬ ‫ان حجم االعتداء علي المال العام با ستثناء قطاع المصارف وصل الى »‪ «542.5‬مليون دينار‪ ،‬بينها مبالغ بالعمالت االجنبية بزيادة‬ ‫»‪ «146.8‬فيما سجل النهب»‪«0.5‬مليون دينار بنسبة »‪ «%12‬من اجمالي المبلغ المعتدي‬ ‫عليﻪ‪ ،‬فيما وصلت اعتداءات االجهزة االتﺤادية بالواليات الى »‪ 124.‫ٔ‬ ‫السودان ضمن اكـثﺮ ثالث دول فاسدة في العالم‬ ‫تقﺮيﺮ‪ :‬طالل مدثﺮ‬ ‫الصﺤافة ‪2006/11/11‬‬ ‫مﺤاكمة الموظفين الصغار وغياب الﺮؤوس الكبيﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫مﺮة اخﺮي يثيﺮ تقﺮيﺮ الشفافية الجدل في العواصم كلها غنيها وفقيﺮها‪ ،‬ويصنف االنظمة والدول بين فاسد ونظيف واقل فسادا‪،‬‬ ‫ٓ‬ ‫الشيء الذي يطﺮح تساؤالت عديدة حول التقﺮيﺮ والياتﻪ وما اذا كان مستندا الى مجمل التعاطي االقتصادي للدولة بفﺮوعﻪ السياسية‬ ‫واالقتصادية واالجتماعية؟ ام علي حجم االختالسات في الجهاز الﺤكومي؟ ام ماذا؟‬ ‫ٓ‬ ‫تقﺮيﺮ منظمة الشفافية قال إن المﺮكز االول ال كـثﺮ الدول نزاهة تقاسمتﻪ دول ايسلندا ونيوزيلندا وفنلندا‪ ،‬بينما احتلت دول الدنمارك‬ ‫وسنغافورة والسويد وسويسﺮا المﺮاتب من ‪ 4‬إلى ‪ 7‬في صدارة الدول النزيهة‪ ،‬اما قائمة الدول اال كـثﺮ فسادا فقد تصدرتها هاييتي‬ ‫وتقاسمت دول العﺮاق وغينيا وميانمار المﺮكز قبل االخيﺮ‪ ،‬وجاء السودان في المﺮكز الثالث للدول اال كـثﺮ فسادا بﺮفقة تشاد‬ ‫والكونغو وبنغالديش‪ .‬جالل سيد احمد‪ ،‬ووجدت اجابة واحدة )عفوا لم نطلع علي التقﺮيﺮ(‪.‬واوضح ان خيانة االمانة وصلت الي »‪ «%84‬من المبالغ المعتدي عليها »‪ «455‬مليون دينار‪ ،‬وسجل التبديد»‪،«%10‬‬ ‫والتزويﺮ »‪ ،«%4‬اما الصﺮف دون وجﻪ حق فقد سجل »‪ «%1.

‬‬ ‫هناك قضايا ظهﺮت خالل الفتﺮة الماضية وفصلت المﺤاكم فيها لصالح الﺤق العام‪ ،‬مثل قضية سﺮقة واتالف معدات خط الكهﺮباء‬ ‫الواصل من الخﺮطوم الى عطبﺮة‪ ،‬ونال المتهمون فيها حكما باالعدام‪ ،‬بعد ان طالب ممثل االدعاء المستشار ياسﺮ احمد مﺤمد‬ ‫وكيل نيابة امن الدولة باعدام المتهمين‪ٔ .‬واصدرت مﺤكمة المال العام بالخﺮطوم بﺮﯪسة القاضي عمﺮ ٔامين ٔاحمد ٔامس ً‬ ‫حكما بالسجن‬ ‫لمدة عامين والغﺮامة نصف مليون جنيﻪ على متﺤصل في هيئة مياه والية الخﺮطوم اختلس »‪ «6‬ماليين جنيﻪ هي قيمة رسوم توصيل‬ ‫ٔ‬ ‫خدمات مياه لـ »‪ «31‬اسﺮة في مﺤلية امبدة‪ ،‬جمعها منهم دون ايصاالت مالية‪ ،‬والزمت المﺤكمة المتهم بﺮد المبلغ الذي اختلسﻪ ‪.‬وتابعت »هذه اخطاء واضﺤة‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واظهﺮ التقﺮيﺮ ان الدول التي دمﺮتها الﺤﺮوب والصﺮاعات هي الدول التي تعاني من نقﺺ في الشفافية وتفشي الفساد ‪،‬وقد حلت‬ ‫ٔ‬ ‫الصومال في المﺮتبة االخيﺮة)الدولة رقم ‪ (180‬على قائمة الدول اال كـثﺮ شفافية وكان مجموع نقاطها ‪ 1.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ونالحظ في معظم القضايا التي تذهب الى المﺤاكم ان المتهمين هم من الموظفين الصغار‪ ،‬مثل االمثلة التي سبق ان سمعتها من‬ ‫فاطمة بﺮهان الدين الوكيل االعلى لنيابة المال العام التي قالت »معظم الجﺮائم من المتﺤصلين في مجاالت كالمياه والنفايات مثال«‬ ‫واضافت »في كـثيﺮ من االحيان تجد متﺤصال يﺤمل اورنيك »‪ «15‬ويتسلم الﺮسوم من المواطنين في االحياء بعد الساعة الخامسة‬ ‫ً‬ ‫مساء‪ ،‬واحيانا في ايام الجمعة والعطالت الﺮسمية«‪ .1‬على عشﺮة ‪،‬في حين حققت‬ ‫ٔ‬ ‫افغانستان مجموع نقاط بلغ ‪ 1.2‬نقاط‪ ،‬واحتلت سويسﺮا المﺮتبة الخامسة مع ‪ 9‬نقاط ‪.4‬نقاط‪ ،‬السودان تعادل مع العﺮاق ‪ 1.5‬نقاط‬ ‫ٔ‬ ‫العﺮاق والسودان في الﺮقم المشتﺮك ‪176‬من ‪ 180‬دولة‪ ،‬وهما ً‬ ‫معا في المﺮتبة الﺮابعة قبل االخيﺮة‪.‬المذنب‬ ‫ٔ‬ ‫اما من هؤالء او من اشخاص خارج الدائﺮة الﺤكومية‪ ،‬وال اثﺮ في قضايا الفساد للﺮؤوس الكبيﺮة‪ ،‬ما يعني انها غائبة عن ساحات‬ ‫المﺤاكم وعن تقاريﺮ منظمة الشفافية ‪..‬لكن‬ ‫االمﺮ تعذر الن الﺮد على هاتفها لم يكن متاحا ليومين اثنين ‪..4‬نقاط ‪،‬وتلتها الدانمارك مع ‪9.‬‬ ‫‪39‬‬ .3‬‬ ‫نقاط‪ ،‬وسنغفورا والسويد في المﺮتبة الثالثة مع ‪ 9.3‬وجاءت في المﺮتبة ما قبل االخيﺮة بعد ميانمار ‪ 1.‬كيف يﺤمل هذا الموظف دفتﺮ اورنيك »‪ «15‬الى‬ ‫منزلﻪ والنظام يقول بوضوح انﻪ يجب ان يعيد االموال الى الخزانة العامة يوما بيوم‪ ،‬وقبل الساعة الثانية عشﺮة صباحا؟«‪ .‬‬ ‫واحتلت نيوزيلندا المﺮتبة االولى في التﺮتيب العام الذي ضم ‪ 180‬دولة حول العالم‪ ،‬وجمعت ‪ 9.‬‬ ‫تقﺮيﺮ الشفاية الدولية‪ ،‬السودان في المﺮتبة الﺮابعة قبل االخيﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫قطﺮ االولى عﺮبيا ولبنان الـ ‪ 130‬عالميا " في احدث تقﺮيﺮ عن الشفافيﻪ‬ ‫الﺮاية القطﺮية‪2009/11/18 ،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ئ‬ ‫كشف تقﺮيﺮ العام ‪ 2009‬الصادر عن منظمة الشفافية الدولية في‪ 17‬نوفمبﺮ الجار ان الدول التي دمﺮتها الﺤﺮوب هي الدول اال كـثﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫معاناة من نقﺺ الشفافية ‪،‬ومن بينها الصومال والعﺮاق وافغانستان ‪ ،‬في حين احتلت نيوزيلندا المﺮتبة االولى على الئﺤة البلدان‬ ‫ٔ‬ ‫اال كـثﺮ شفافية ‪.‫ٓ‬ ‫التساؤالت حول البالغات تﺤتاج لموافقة وزارة العدل‪ ،‬ووعدتني بالﺮد على التساؤالت حول البالغات والى اين وصلت االن ‪ .

‫الفساد في زمن االنقاذ‬ ‫بقلم ‪ :‬اللجنة االقتصادية‬ ‫صﺤيفة الميدان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ %77‬من الميزانية السنوية لالجهزة االمنية‪.‬والشعارات االخﺮى فممارسات اإلنقاذ تجيء‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫عكس ذلك ً‬ ‫استخداما لمﺮاكمة االموال والثﺮوات واكـتناز‬ ‫تماما‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫سوء إدارة االموال العامة وصﺮفها خارج الميزانية‪.‬فانتهاك المصلﺤة العامة اصبح ديدنهم فالفساد اضﺤى اال لية اال كـثﺮ‬ ‫الذهب وبناء العمارات الشاهقة وامتالك السيارات الفاخﺮة‪ ،‬استيﺮاد واستهالك السلع االستفزازية إلى حد السفﻪ‪ .‬‬ ‫السودان في طليعة الدول الفاسدة ‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫تنوعت وتعددت اشكال الفساد في عهد اإلنقاذ وتداخلت في بعض الﺤاالت مع الجﺮيمة‪ .‬‬ ‫عدم تضمين مبلغ ‪ 26.‬في الوقت الذي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يﺮزح اكـثﺮ من ‪ %90‬من الشعب السوداني تﺤت خط الفقﺮ ويﺤﺮم ‪ %50‬من اطفال السودان في سن التعليم من االلتﺤاق بالمدرسة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ويموت االطفال واالمهات بسبب ضعف الخدمات الطبية وسؤها بسبب ضعف التمويل الذي تقدمﻪ حكومة اإلنقاذ للصﺤة والتعليم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫في الوقت الذي تنفق ما يزيد عن ‪ %77‬من موارد ميزانيتها على االجهزة االمنية‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وهبوطا من عام الخﺮ‪ ،‬إال ان االتجاه العام هو ازدياد وتوسيع‬ ‫صعودا‬ ‫تزايد حجم االعتداء على المال العام على الﺮغم من تارجﺤﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫نطاقﻪ في االجهزة القومية والواليات فخالل الفتﺮة من ‪ 2008/9/1‬حتى ‪2009/8/31‬م بلغ حجم االعتداء على المال العام في االجهزة‬ ‫‪40‬‬ .‬بدءا من االعتداء على المال العام في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االجهزة القومية والواليات والنظام المصﺮفي‪ ،‬مﺮو ًرا بتفكيك قطاع الدولة من اجل منسوبي المؤتمﺮ الوطني والﺮاسمالية الطفيلية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اإلسالموية‪ ،‬وتمويل شﺮكات ومنظمات حزبية وامنية من موارد الميزانية دون ان تساهم تلك الشﺮكات والمنظمات بجنيﻪ واحد في‬ ‫إيﺮادات الخزينة العامة‪ ،‬سوء إدارة ٔاموال الدولة وتجنيبها ً‬ ‫بعيدا من الﺤساب الﺮئيسي للﺤكومة وصﺮفها خارج الميزانية‪ ،‬التفﺮيط في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اصول الدولة وتﺮكها عﺮضة للسﺮقة وتوظيفها لخدمة المصالح الخاصة‪ ،‬استيﺮاد السلع الفاسدة من اطعمة وحلويات وشاش وادوية‬ ‫ٔ‬ ‫مغشوشة واسمنت فاسد وبﺮوميد البوتاسيوم وهو مادة مسﺮطنة إلدخالها في صناعة الخبز…الخ‪.‬هي هلل ال للسلطة وال للجاه‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫تفكيك القطاع العام لصالح الﺮاسمالية الطفيلية‪..9‬مليار دينار إلى حساب القﺮوض المسﺤوبة لوحدة تنفيذ السدود‪..‬ما يجيء في تقاريﺮ المﺮاجع العام يوضح ً‬ ‫ٔاال كـثﺮ ً‬ ‫جانبا من الفساد وتﺮكز تلك التقاريﺮ على الفساد الصغيﺮ اي الفساد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الذي يمارسﻪ الﺤكام والبيﺮوقﺮاطيون والﺤزبيون الكبار ورموز الﺮاسمالية الطفيلية ومن خالل واجهات متعددة من بينها االقارب‬ ‫ٔ‬ ‫واالجانب وبخاصة المنتمين لجماعات اإلسالم السياسي‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االعتداء اال كبﺮ على اموال المجتمع في البنوك يزيد عن ‪ 30‬مليار جنيﻪ‪..‬ودون خجل يعلنها مﺮشح الﺤزب الﺤاكم لﺮﯪسة‬ ‫ٔ‬ ‫جدا عن اال كـتفاء ً‬ ‫الجمهورية بإكـتفاء السودان ً‬ ‫ذاتيا من السالح وهو البعيد ً‬ ‫ذاتيا من الغذاء حيث تخيم المجاعة على اجزاء واسعة من‬ ‫البالد‪..‬فعلى سبيل المثال يتم إخفاء الفساد في النظام المصﺮفي فاالعتداء على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المال العام في المصارف الذي تكشفﻪ المﺮاجعة العامة ا ٌمﺮ غيﺮ مسموح بتداولﻪ حتى بين اعضاء السلطة التشﺮيعية وال يﺮشح عنﻪ إال‬ ‫القليل‪..‬‬ ‫ٔ‬ ‫الفساد الذي تعكسﻪ تقاريﺮ المﺮاجعة العامة على ضخامتﻪ ال يعكس حجم الفساد في السودان الذي اصبح في عداد الدول الخمس‬ ‫ٔ‬ ‫فسادا في العالم‪ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫على الﺮغم من إدعاءات الطهﺮ واالمانة… والقوي االمين ‪ .

‬وال‬ ‫يتوقف هذا ٔاالمﺮ على ميزانية الﺤكومة االتﺤادية فﺤسب إنما يشمل الواليات ٔا ً‬ ‫يضا‪.4‬مليون جنيﻪ اي حوالي ‪ 8‬ماليين دوالر وهي تعادل‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫)علما بان االختالسات في النظام المصﺮفي المذكورة تشمل‬ ‫‪ 1.‬وال تزال‬ ‫ٔ‬ ‫مجالس الخﺮطوم وصﺤافتها تتﺤدث عن حالة النصب واالحتيال الكبيﺮة التي نفذها شخﺺ تﺮبطﻪ وشائج قﺮبى باحد المسؤولين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واستولى من خاللها على ‪ 38‬مليون جنيﻪ )اكـثﺮ من ‪ 15‬مليون دوالر( بعد ان قدم ضمانات اتضح وبعد هﺮوبﻪ من البالد انها مضﺮوبة‪.‬وتشيﺮ تقاريﺮ المﺮاجعة العامة الي ان االعتداء علي المال العام في والية الخﺮطوم في عام ‪ 2008‬يعادل ‪8‬‬ ‫ٔ‬ ‫اضعاف ما كان عليﻪ في عام ‪.‬وال تنشط الﺤكومة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫في ملء الوظائـف الشاغﺮة وال تعلن عنها على الﺮغم من وجودها حيث اكد وزيﺮ الدولة للعمل وجود ‪ 45‬الف وظيفة شاغﺮة تشمل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ 250‬الف وظيفة في وزارة الصﺤة و ‪ 200‬الف وظيفة في وزارة التعليم العالي‪.1‬االختالسات التي يقوم بها الموظفون‪ ،‬هذه االختالسات ً‬ ‫وفقا لمصادر مصﺮفية بلغت حتى نهاية عام ‪ 2008‬ثالثة اضعاف‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التجاوزات خارج النظام المصﺮفي واالجهزة القومية وتقدر هذه االختالسات بـ ‪ 17.‬االعتداء على المال‬ ‫العام في النظام المصﺮفي يتكون من ‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ . 2007‬‬ ‫الفساد في البنوك ‪:‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫االعتداء علي المال العام في البنوك يشكل احد اشكال فساد الكبار الذي يتداخل ويتكامل مع فساد الصغار‪ .‬فباإلضافة إلى االموال التي يتم االستيالء عليها دون وجﻪ حق من خالل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٔ‬ ‫قسما من اموال تؤخذ بطﺮق تبدو في ظاهﺮها مشﺮوعة إال انها في حقيقة االمﺮ نوع من‬ ‫خيانة االمانة والتزويﺮ‪ ،‬التبديد والنهب ليشمل‬ ‫ٔ‬ ‫االحتيال والنصب حيث يقول المﺮاجع العام )يتم اعتماد تعويضات العاملين ببعض االجهزة بناء على الوظائـف المصدقة وليس‬ ‫الوظائـف المشغولة ً‬ ‫فعال مما يتﺮتب عليﻪ فائض نقدي عند التمويل قد يتم استغاللﻪ بصورة تخالف النظم واللوائح والقوانين(‪ .‬‬ ‫توسع دائﺮة الفساد ‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫يزداد حجم االعتداء على المال العام وتتوسع دائﺮة الفساد‪ .‬‬ ‫‪41‬‬ .%279‬احتلت والية الخﺮطوم المﺮتبة االولى بين‬ ‫ٔ‬ ‫الواليات في االعتداء على المال العام حيث تم االعتداء على ‪ 3947200‬جنيﻪ في عام ‪ 2008‬اي بنسبة ‪ %65‬من جملة االعتداء على‬ ‫ٔ‬ ‫المال العام في الواليات ‪ .‬وفي ذات السياق يتم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫غض النظﺮ عن ملء الوظائـف الشاغﺮة في جهاز الدولة وذلك بغﺮض االستفادة من مخصصاتها وتبديدها في اوجﻪ صﺮف اخﺮى كما‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫كشفت المﺮاجعة عن االستمﺮار في استخﺮاج اجور عاملين تﺮكوا الﺤكومة‪ ،‬وعدم استﺮداد الصﺮف الخطا والمتكﺮر‪ .‬‬ ‫واالعمال ‪ %85‬منها اقتﺮضتها مجموعة تتكون من ‪37‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اموال البنوك والمودعين اصبﺤت في متناول يد المﺤتالين من الطفيليين السودانيين واالجانب من امثال صقﺮ قﺮيش ‪.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫القومية ‪ 5440430‬جنيﻪ‪ ،‬اما في الواليات فكان ‪ 6088800‬جنيﻪ زاد االعتداء على المال العام في االجهزة القومية بنسبة ‪%127‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مقارنة مع الفتﺮة ‪2008/8/31 – 2007/9/1‬م‪ ،‬اما في الواليات فقد زادت بنسبة ‪ .5‬مﺮة االعتداء على المال العام في االجهزة القومية والواليات‬ ‫ٔ‬ ‫االختالسات حتى نهاية ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إذ تﺮاوحت نسبة الصﺮف على الفصل االول في الواليات بين ‪ %77‬و ‪ %105‬حيث يتجاوز الصﺮف على الفصل االول في والية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الخﺮطوم وحدها نسبة الـ‪ %100‬اما بقية الواليات جميعها كانت هذه النسبة دون الـ ‪ ،%100‬اما في عام ‪ 2008‬فكان الصﺮف على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الفصل االول في كل الواليات دون الـ ‪ %100‬وتﺮاوح بين ‪ %73‬و ‪ ،%93‬يذهب الفائض في هذا الفصل كما في فصول اخﺮى لتمويل‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بنود اخﺮى ال عالقة لها باإلعتمادات حيث تصﺮف على المكافات والﺤوافز وبنود اخﺮى ال يتم اإلفصاح عنها‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .(2008‬االمﺮ الذي يشيﺮ إلى ضخامة االختالسات في البنوك‪.2‬االعتداء اال كبﺮ على اموال المجتمع في البنوك يتم من جانب رموز الﺮاسمالية الطفيلية الذين تﺮبطهم وشائج قوية مع الﺤكام‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والنافذين في السلطة والﺤزب الﺤاكم‪ ،‬هذه االعتداءات وصلت إلى ارقام فلكية تزيد عن الـ ‪ 30‬مليار جنيﻪ )نﺤو ‪ 15‬مليار دوالر( االمﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الذي اوصل نسبة التعثﺮ إلى ‪ %29‬بينما يفتﺮض اال تتجاوز الـ ‪ .%15‬هذه االموال اقتﺮضها ‪ 237‬من كبار المستثمﺮين ورجال المال‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫شخصا فقط‪.

‬ففي الوقت الذي تؤكد فيﻪ إدارة التعاون الدولي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بوزارة المالية بان القﺮض المذكور تم سﺤبﻪ لمصلﺤة وحدة تنفيذ السدود فإن االخيﺮة تنفي ذلك… إال ان الثابت هو سﺤب القﺮض‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وإنفاقﻪ وزيادة اعباء الدين الخارجي الناجمة عن ذلك القﺮض‪ .‬هذه االعباء يتﺤملها شعب السودان‪.‬وزارة‬ ‫ٔ‬ ‫الداخلية على سبيل المثال تقوم بتﺤصيل اموال بإيصاالت غيﺮ إيصال )‪ (15‬وهي مبالغ تؤخذ تﺤت مسمى بند دعم وتطويﺮ‬ ‫الخدمات يذعن المواطن لها ويدفعها ليستكمل إجﺮاءاتﻪ فال سبيل الستكمال تلك اإلجﺮاءات دون هذا اإلذعان‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تكشف تقاريﺮ المﺮاجع العام عن شكل من اشكال الفساد‪ .‬والقيام بإيداعها في‬ ‫حسابات خاصة بالبنوك التجارية‪ .‬كما يتقاضى بعض شاغلي الوظائـف القيادية في الهيئة القضائية ر ً‬ ‫مليون جنيﻪ قديم ً‬ ‫شهﺮيا يتجاوز الـ ‪26‬مليون جنيﻪ‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫علما بان نسبة البطالة‬ ‫)قديم( فكم يا تﺮى يتقاضى مﺤافظ البنك المﺮكزي وكبار ضباط جهاز االمن والوزراء والمستشارون !!؟‪.‬ففي تقﺮيﺮها في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العام ‪ 2009 /2008‬يسال عن مصدر تمويل اجور ومﺮتبات رﯪسة وزارة الطاقة وقد تكﺮرت هذه المالحظة حيث لم يظهﺮ الﺤساب‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ًٔ‬ ‫يضا اي صﺮف لﺮﯪسة هذه الوزارة على الﺮغم من اعتماد ‪ 111‬الف جنيﻪ في الميزانية ويشيﺮ المﺮاجع العام إلى ان‬ ‫الختامي لعام ‪ 2008‬ا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هذا االمﺮ يﺤتاج لدراسة إلظهار مصﺮوفات المﺮتبات واالجور بوزارة الطاقة وكشف مصادر تمويلها‪.‬‬ ‫البتﺮول والفساد ‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫الفساد في مجال البتﺮول يهدر امواال طائلة ويبعدها عن تمويل التنمية وتﺤسين االحوال المعيشية للمواطنين‪ .‬يبدا الفساد في هذا‬ ‫ٔ‬ ‫القطاع الهام من االتفاقيات السﺮية مع الشﺮكات االجنبية العاملة فيﻪ ومﺤتوى تلك االتفاقيات‪ ،‬مﺮو ًرا بفﺮض سياج من السﺮية حول‬ ‫‪42‬‬ .‬ففي والية القضارف على سبيل المثال تم توقيع عقودات مع بعض الشﺮكات إلنجاز مشاريع تنموية إال ان هذه المشاريع لم‬ ‫ٓ‬ ‫تكـتمل بالﺮغم من استالم هذه الشﺮكات لمبالغ تفوق الـ‪ %70‬من قيمة العقودات‪ .‬‬ ‫تقوم بعض الوزارات والوحدات الﺤكومية بتجنيب جزء من اإليﺮادات وعدم توريدها للﺤساب الﺮئيسي للﺤكومة‪ .‬‬ ‫يتﺮتب عن هذا التجنيب إبعادها عن اإليﺮادات العامة وصﺮفها خارج الميزانية وقد تكون على بنود لها إعتمادات في الميزانية‪ .‬ويتم رصد هذه‬ ‫المبالغ تﺤت مسميات منها المساهمة الشعبية‪ ،‬دعم تطويﺮ الخدمات‪ ،‬دعم الشﺮطة‪ ،‬دعم المقﺮ‪ ،‬الصندوق االجتماعي الخيﺮي‪.‬ومثال اخﺮ لهذا التبديد البالغات التي فتﺤتها هيئة‬ ‫المخزون اإلستﺮاتيجي ضد عدد من المتهمين لم يوفوا بالتزاماتهم تجاه الهيئة وتوريد كميات الذرة المتفق عليها حيث بلغت كميات‬ ‫الذرة موضوع تلك البالغات ‪ 279692‬جوال‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تبدد اموال الدولة عندما تتﺤمل الدولة التكاليف العالية للخدمات والمشاريع التي يوكل إنجازها لشﺮكات الﺮاسمالية الطفيلية‬ ‫ٔ‬ ‫ولالفﺮاد المنتمين لﺤزب المؤتمﺮ الوطني‪ ،‬تدفع الدولة مبالغ طائلة نظيﺮ خدمات متدنية الجودة‪ ،‬كالعمارات التي تنهار بعد بنائها‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والطﺮق والشوارع التي تتداعى بعد اول خﺮيف وفي بعض الﺤاالت تستلم تلك الشﺮكات اموال طائلة من الدولة دون ان تفي‬ ‫ٔ‬ ‫بالتزاماتها‪ .9‬مليار دينار إلى حساب القﺮوض المسﺤوبة لوحدة تنفيذ السدود‪ -‬لسد مﺮوي‪ .‬هذه البالغات ظلت دون تنفيذ لعدم العثور على المتهمين !!!؟‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٓ‬ ‫عاما بعد اخﺮ ففي‬ ‫ضعف إدارة القﺮوض يتسبب في تبديد هذه القﺮوض وإرهاق كاهل المواطن السوداني باعباء الديون التي تتزايد‬ ‫بعض الﺤاالت ال تعﺮف الجهة التي سﺤب القﺮض لمصلﺤتها فعلى سبيل المثال كشفت تقاريﺮ المﺮاجعة العامة عدم تضمين مبلغ‬ ‫‪ 26.‬وهو تمويل اجور بعض الوزارات من مصادر غيﺮ معلومة‪ .‫ٔ‬ ‫اجور وهمية وحوافز خﺮافية ‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الفائض في الفصل االول وبنود اخﺮى في المﺮكز والواليات يذهب لتمويل اغﺮاض اخﺮى كما اشﺮنا يضاف إليها دفع اجور وحوافز‬ ‫ٔ‬ ‫عالية ً‬ ‫جدا لكوادر الﺤزب الﺤاكم الذين يشغلون الوظائـف الﺮئيسية في جهاز الدولة فمعظمهم يتقاضي اكـثﺮ من مﺮتب وحافز‪ .‬فمديﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫اتبا ش ً‬ ‫إحدى اإلدارات الﺤكومية من ٔاهل الوالء يتقاضى ‪ 5000‬جنيﻪ ر ً‬ ‫هﺮيا ز ً‬ ‫ائدا ‪ 30000‬جنيﻪ حوافز شهﺮية اي يتقاضى ما يعادل ‪35‬‬ ‫اتبا ً‬ ‫شهﺮيا‪ .‬هذه الﺤسابات يتم فتﺤها دون الﺤصول على تصديق من وزارة المالية وقد تكﺮرت هذه المخالفة‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫تتجاوز الـ‪ %20‬وان اكـثﺮ من ‪ 500‬الف خﺮيج ال يجدون فﺮصة عمل‪.

‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫كل ما يتعلق بﻪ بإخفاء المعلومات وتضاربها ً‬ ‫فضال عن احتكار االنشطة المساعدة والوظائـف وحصﺮها على الشﺮكات االمنية والتابعة‬ ‫لمنسوبي المؤتمﺮ الوطني وكوادره‪ .‬‬ ‫مازالت اقﺮارات الذمة عبارة عن حبﺮ على الورق منذ العام ‪1989‬م ؟‬ ‫ بصدور القانون كان من المفتﺮض صدور اقﺮارات ذمة انتقالية ‪.‬‬ ‫الصﺤافة التقت مديﺮ ادارة مكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام والمشبوه الهادي مﺤجوب مكاوي المسؤول عن حماية المال العام وعدم تبديده‬ ‫والوظيفة العامة وعدم استغاللها كان سؤالنا االول لﻪ ‪:‬‬ ‫هنالك حديث كـثيﺮ عن الثﺮاء الﺤﺮام ماهو التعﺮيف القانوني لﻪ ؟‬ ‫ هناك ثالثة جوانب تتعلق بالثﺮاء الﺤﺮام والمشبوه االول كل مال يتم الﺤصول عليﻪ عن طﺮيق المال العام دون عوض او مخالفة‬‫لالحكام والقوانين واستغالل الوظيفة العامة او النفوذ ‪ ،‬الثاني الهدية المقدمة التي ال يقبلها العﺮف او الوجدان السليم الي موظف‬ ‫عام من جانب اى شخﺺ لﻪ مصلﺤة مﺮتبطة بالوظيفة والثالث الثﺮاء نتيجة للمعامالت الﺮبوية بكافة صورها او معامالت وهمية او‬ ‫صورية مخالفة لالصول الشﺮعية للمعامالت ‪.‬مصادر وزارة المالية على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫سبيل المثال تتﺤدث عن ان عائدات صادر البتﺮول للعام ‪ 2008‬بلغت ‪ 6‬مليار دوالر بينما تشيﺮ مصادر بنك السودان إلى ان هذا‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫العائد بلغ ‪ 10.‬‬‫ماذا تعني باالنتقالية ؟‬ ‫ مع صدور القانون كان يجب على كل االشخاص المعنيين تقديم اقﺮارات الذمة ‪.2‬مليار دوالر‪ .‬‬ ‫تهﺮب مسئولي اإلنقاذ من إقﺮارت الذمة لمكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام‬ ‫ٔ‬ ‫مديﺮ إدارة مكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام لـ الصﺤافة ‪ ،‬ل ــم نتسل ــم اي إقـ ـ ـﺮارات ذمـة منــذ الع ـ ــام ‪1989‬‬ ‫ٔ‬ ‫حاوره‪ :‬ابو زيد صبي كلو‬ ‫الصﺤافة ‪28-12-2006 :‬‬ ‫احتل السودان وفق مﺮكز الشفافية العالمية المﺮتبة االولى في الفساد عﺮبيا والخامسة عالميا وتقاريﺮ المﺮاجع العام تكشف كل عام‬ ‫مخالفات واختالسات مهولة ومخيفة في المؤسسات والهيﯫت العامة والمصارف واصبح الﺤديث عن الفساد واستغالل النفوذ من‬ ‫مشغوليات الشارع العام ‪،‬رغم ذلك لم يلﺤظ الكـثيﺮون اتخاذ اجﺮاءات وتدابيﺮ ملموسة لمعالجة تلك القضايا وردع المخالفين‪.‬انتهاء بنهب عائدات البتﺮول وإيداعها في حسابات خاصة في الداخل والخارج‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وزارة المالية نفسها في ميزانية العام ‪ 2009‬تقول ان صادرات البالد البتﺮولية في العام ‪ 2008‬بلغت ‪ 12261.8‬مليون دوالر اي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪12.‬اما ميزانية العام ‪ 2010‬فتتﺤدث عن ان عائد الصادرات البتﺮولية في عام ‪ 2009‬قد بلغ ‪ 9161.1‬‬ ‫مليار دوالر‪.5‬مليون دوالر اي ‪9.8‬مليار دوالر اي اعلى بنﺤو ‪ %80‬عن ما ورد في مصادر وزارة المالية‪.‬‬‫من هم هؤالء االشخاص ؟‬ ‫ رئيس الجمهورية ونوابﻪ والمستشارين والوزراء االتﺤاديين ووزراء الدولة وكل شخﺺ يشغل منصب بدرجة وزيﺮ والوالة ووزراء‬‫‪43‬‬ .‬‬ ‫تتضارب المعلومات التي تصدرها الجهات الﺮسمية حول كميات وعائدات الخام المصدر للخارج ً‬ ‫سنويا‪ .

‬‬ ‫ٔ‬ ‫ماهي الجهة التي تﺤدد االشخاص الخاضعين القﺮارات الذمة ؟‬ ‫ً‬ ‫مقتﺮحا‬ ‫ مجلس الوزراء هي الجهة التي تﺤدد وتصنف درجات شاغلي المناصب الدستورية بجانب حصﺮهم وفي هذا االتجاه قدمنا‬‫ٓ‬ ‫في التقﺮيﺮ الذي سنﺮفعﻪ لوزارة العدل بانشاء الية اما بمجلس الوزراء او رﯪسة الجمهورية الحصاء الخاضعين القﺮارات الذمة‪.‬‬ ‫في تقديﺮكم كم عدد االشخاص الخاضعين القﺮارات الذمة؟‬ ‫ٓ‬ ‫ هذه من االشكاليات وحتى االن لم يكن لدينا احصائية بعددهم ولكن من الضخامة بمكان الﺤصﺮ من رئيس الجمهورية وحتى‬‫المعتمدين وضباط القوات النظامية ‪.‬‬ ‫إذن لم يتقدم احد باقﺮارات الذمة طيلة السبعة عشﺮ عاما الماضية ؟‬ ‫ نادرا او يكاد يكون معدوما ‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫اليس هناك الية لﺤصﺮ الشخصيات ومتابعة اقﺮارات الذمة ؟‬ ‫ٓ‬ ‫ٓ‬ ‫ ليس هناك الية وهذه من االشكاليات التي تواجﻪ االدارة لذا اقتﺮحنا في خطتنا لعام ‪2007‬م انشاء الية وفﺮوع لالدارة بالواليات في‬‫كل من القضارف والبﺤﺮ االحمﺮ وكسال وشمال وجنوب كﺮدفان لﺤصﺮ االشخاص الخاضعين القﺮارات الذمة ومتابعتهم سنويا خاصة‬ ‫في ظل التقدم التكنولوجي الذي يسهل ويبسط عملية االجﺮاءات والﺤفظ ‪.‬‬ ‫هذه االقﺮارات تقدم مﺮة واحدة مع بداية الخدمة ام سنوية ؟‬ ‫ االقﺮارات سنوية تقدم مع بداية الخدمة واخﺮى خالل شهﺮ بعد مضي عام من االقﺮار السابق وهناك اقﺮار ذمة نهاﯹ تقدم خالل‬‫ثالثة اشهﺮ من تاريخ انتهاء الخدمة ‪.‫الواليات والمعتمدين ورئيس القضاء والمﺮاجع العام والقضاء والمستشارين القانونيين بوزارة العدل والمﺮاجعين بديوان المﺮاجع‬ ‫ٔ‬ ‫العام وكذلك شاغلي المناصب القيادية العليا بالخدمة العامة وضباط قوات الشعب المسلﺤة والشﺮطة واالمن وشاغلي المناصب‬ ‫االخﺮى الذي يﺤدده الوزيﺮ المختﺺ والوالة ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫هل تشمل اقﺮارات الذمة اعضاء البﺮلمان والمجالس التشﺮيعية الوالئية ؟‬ ‫ال ‪.‬‬‫وكيف تكافﺤون الثﺮاء الﺤﺮام ؟‬ ‫ لكي نكون اكـثﺮ وضوحا امكانيات االدارة بالوضع الﺤالي ال تمكننا من القيام بهذه المهمة الن االدارة الﺤالية تتكون من رئيس‬‫لالدارة واربعة مستشارين هؤالء ال يستطيعون حصﺮ الوزراء االتﺤاديين ناهيك عن المسئولين بالﺤكومات الوالئية او ضباط القوات‬ ‫المسلﺤة ‪.‬‬‫يﺤكم بالسجن مثال ؟‬ ‫ نعم يتم معاقبتﻪ بالسجن ستة اشهﺮ او الغﺮامة او العقوبتين معا ‪ً.‬‬ ‫كم عدد اقﺮارات الذمة التي استلمتها االدارة منذ صدور القانون عام ‪1989‬م ؟‬ ‫ٓ‬ ‫ لكي نكون واضﺤين ومن واقع الﺤال االن من يقدم اقﺮارات الذمة هم االشخاص الذين انتهت مدة خدمتهم ولسبب بسيط الن‬‫القانون يشتﺮط عليهم الﺤصول على اقﺮارات الذمة من ادارة مكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام والمشبوه لتكملة اجﺮاءات مستﺤقاتهم المعاشية ‪.‬‬‫ماذا انتم فاعلون في حالة رفض شخﺺ ما تقديم اقﺮار الذمة او تقديم معلومات غيﺮ صﺤيﺤة ؟‬ ‫ يقع تﺤت طائلة القانون اذا ما رفض او ادلى بمعلومات كاذبة او بيانات ناقصة ‪.‬‬‫ولكن كيف تتم مﺤاكمتهم وجميع هؤالء يتمتعون بﺤصانات ؟‬ ‫هذا صﺤيح والذي يجب ان يكون هناك تعاون واضح جدا وقنوات مفتوحة مع مجلس الوزراء او رﯪسة الجمهورية الن جميع هؤالء‬‫الذين يتﺤدث عنهم القانون شاغلو مناصب دستورية واي اجﺮاء جناﯹ ضدهم يتطلب ً‬ ‫اذنا او رفع الﺤصانة عنهم من رﯪسة‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫الجمهورية او القائد العام للقوات المسلﺤة او وزيﺮ الداخلية او والة الواليات وعليﻪ يجب ان تكون هناك الية بﺮﯪسة الجمهورية او‬ ‫‪44‬‬ .

‬السودان وفق مﺮكز الشفافية العالمية عﺮبيا يﺤتل المﺮتبة االولى في الفساد والخامسة عالميا رغم هذا‬ ‫ٔ‬ ‫نﺮى االدارة مكـتوفة االيدي ؟ لسنا مكـتوفي االيدي ولكن كما قلت بان نيابة المال العام سلبت او اصبﺤت تقوم بثالثة ارباع‬ ‫اختصاص االدارة خاصة في مجال المال العام والوظيفة العامة التي هي جزء اصيل من اختصاصات االدارة ‪.‬‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اال تعتقد بان التشﺮيعات الﺤالية غيﺮ كافية لﺮدع مخالفة المال العام؟‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫التشﺮيع والنصوص موجودة ولكن الية تطبيقها وتشﺮيعها وتفصيلها تﺤتاج الى وقفة واعتقد بان قانون مكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام‬ ‫والمشبوه يﺤتاج الى تعديل ‪.‬‬‫لماذا ؟‬ ‫يعود الى انشاء نيابة المال العام التي ادت بدورها الى بعض التداخل بين االدارة ونيابة المال العام بل اصبﺤت اربع فقﺮات من‬‫المادة )‪ (6‬المتعلقة باالختصاص النوعي للنيابة والتي تتﺤدث عن المال العام والوظيفة العامة من اختصاص عمل نيابة المال العام‬ ‫ٔ‬ ‫لذا عمليا اصبﺤت االدارة تتعامل مع االعمال الﺮبوية والصورية والمال المشبوه وبالتالي نجد عدد البالغات قليلة واغلبها نزاعات‬ ‫شخصية ولتفعيل االدارة وفك االشتباك والتداخل في االختصاصات اقتﺮحنا ان تكون كافة النيابات المعنية بالمال العام والفساد‬ ‫تﺤت مظلة ادارة مكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام والمال المشبوه النها تشمل الفساد والمال الﺤﺮام وغسيل االموال والدجل والشعوذة‬ ‫والتنزيل ومن المعلوم ان وزارة العدل تعد حاليا مشﺮوع قانون لمكافﺤة الفساد ‪.‬‬ ‫اعني قانون الثﺮاء الﺤﺮام والمشبوه ؟‬ ‫ٔ‬ ‫ليس هناك مادة تمنح اي شخﺺ من ممارسة االعمال التجارية ‪.‬‬‫وهل تم تكوين هذه اللجنة ؟‬ ‫ٓ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لم يتم تكوين اللجنة بعد وسنقدم تقﺮيﺮا شامال للوزارة لمعالجة كافة اوجﻪ القصور الى جانب تفعيل العمل خاصة في مجال الية‬‫الﺮصد والمتابعة ‪.‬‬ ‫رغم الﺤديث الدائﺮ وبكـثافة عن الفساد بيد اننا لم نجد ان اجﺮاء اتخذتﻪ االدارة ضد المفسدين؟‬ ‫نعم ليس هناك اي اجﺮاء ضد الفساد او الوظيفة العامة او المال العام الن كلها تذهب لنيابة المال العام ‪.‬‬ ‫الفساد او استغالل الوظيفة العامة ال تﺤتاج الى كبيﺮ عنا الثباتﻪ او اقﺮار ذمة ؟‬ ‫ٔ‬ ‫في عملنا نخضع للقانون وال نستطيع ان ناخذ الشخﺺ بالشبهات ففي الثﺮاء الﺤﺮام والمشبوه البد من تقديم بينة واضﺤة تثبت‬‫استغالل الشخﺺ لوظيفتﻪ او ان اموالﻪ تضخمت جﺮاء معامالت ربوية او صورية وقد اقتﺮحنا تعديل هذه المادة النها تتعارض مع‬ ‫الدستور والمبادئ االصولية لقانون االجﺮاءات الجنائية وقانون االثبات حيث القى عبء االثبات على الشخﺺ االصل سواء في‬ ‫ٔ‬ ‫الشﺮيعة االسالمية او في قانون بﺮاءة الذمة وبتقييد الشخﺺ بالقاء عبء اثبات من اين اتى بالمال هو بمثابة قلب لالثبات نفسﻪ الن‬ ‫‪45‬‬ .‬‬‫كم عدد البالغات المدونة ضد الثﺮاء الﺤﺮام ؟‬ ‫عدد البالغات ضعيفة او صغيﺮة ‪.‬‬‫وممن تتكون هذه اللجنة ؟‬ ‫اللجنة تتكون بﺮﯪسة وزيﺮ العدل واربعة اعضاء يتم تعيينهم بواسطة رﯪسة الجمهورية ‪.‬‬ ‫هناك العديد من شاغلي المناصب الدستورية يزاولون االعمال التجارية بينما القانون يمنع ذلك ؟‬ ‫كل وظيفة عامة يﺤكمها قانون في بعض الوظائـف يكون الشخﺺ ممنوعا تماما من ممارسة اى عمل بجانب الوظيفة ولكي اكون‬‫اكـثﺮ دقة البد من الﺮجوع الى القانون االتﺤادي لتﺤديد ماهي الوظائـف التي تﺤﺮم شاغليها من ممارسة اي عمل خاصة التجاري‬ ‫بجانب الوظيفة ‪.‫مجلس الوزراء التخاذ وتﺤﺮيك االجﺮاءات ضد اى مسئول رفض تقديم اقﺮار الذمة بﺮفع الﺤصانة عنﻪ ‪.‬‬ ‫كيف يتم فﺤﺺ اقﺮارات الذمة ؟‬ ‫نﺺ القانون بانشاء لجنة لفﺤﺺ واقﺮارات الذمة ‪.

‬‬‫ٓ‬ ‫قلت ليس هناك الية او اجﺮاءات للمتابعة على ماذا اذن تعتمدون في اتخاذ اجﺮاءات ضد الثﺮاء الﺤﺮام ؟‬ ‫اذا وصلتنا اى معلومة او شكوى من اي مواطن تتعلق بالثﺮاء الﺤﺮام او المشبوه نقوم بالتﺤقيق ‪.‬؟‬ ‫ٔ‬ ‫هل يستطبع هذا المؤتمﺮ ان يواجﻪ الﺤقيقة ويضع يده على ازمة السودان االقتصادية؟ وهل يستطيع ان يقول ان هناك افﺮاد من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫)الكيان الجامع( يﺤصلون على االمتيازات والتوكيالت واالراضي والمزايدات والمناقصات والعطاءات )كيفما يشاءون( ومن غيﺮ ان‬ ‫ٔ‬ ‫ينافسهم احد‪.‬‬‫هل هناك حاالت ؟‬ ‫ نعم لقد احيلت الينا عدد من البالغات من اقسام الشﺮطة تقدم بها مواطنون ومن بعض المﺤاكم ايضا ‪.‬‬ ‫كل عام يضم تقﺮيﺮ المﺮاجع العام مخالفات وتجاوزات مخيفة سواء في المؤسسات العامة او المصارف لكن ال يسمع المواطن ان‬ ‫هنالك اجﺮاءات اتخذت تجاه المخالفين ؟‬ ‫ٔ‬ ‫ كما قلت بان هذا اصبح من اختصاص نيابة المال العام وقد اتخذت اجﺮاءات كـثيﺮة في هذا االتجاه واستﺮدت كـثيﺮا من االموال ‪.‬؟ ام انﻪ مؤتمﺮ يعقد للتبﺮيكات و)تناول المخبوزات( من جملة‬ ‫المظاهﺮالﺤزبية االنتخابية لمؤتمﺮات القطاعات المختلفة‪ .‬؟؟‬ ‫هل يستطيع هذا المؤتمﺮ القطاعي ان يتكلم بمظالم التجار واالقتصاديين الذين ّتم اخﺮاجهم من سوق ﷲ اكبﺮ ً‬ ‫ركال ً‬ ‫وطﺮدا بواسطة‬ ‫ٔ‬ ‫)اباطﺮة ُجدد( يجدون شفاعتهم عند التلويح باالنتماء السياسي‪....‬والسالم عليكم‪..‬؟ وهل يستطيع المؤتمﺮون االشارة الي سياسة )اإلبدال واإلحالل(‬ ‫ٔ‬ ‫في دنيا االعمال حتى ال يكون لغيﺮ المنتسبين للمؤتمﺮ الوطني اي موقع مؤثﺮ في عالم التجارة والمال!‪.‬‬ ‫‪46‬‬ ..‫االصل المتهم بﺮئ حتى تثبت ادانتﻪ ‪.‬‬ ‫ماهي قصة التﺤلل من المال الﺤﺮام الذي تقوم بها ادارتكم؟‬ ‫ٓ‬ ‫ في الﺤقيقة هناك ظاهﺮة في السوق يقوم شخﺺ يعاني من ضائـقة مالية باستدانة مبلغ من شخﺺ اخﺮ غالبا ما يكون في شكل‬‫شيك ويشتﺮط عليﻪ زيادة قيمة اكبﺮ عند موعد استﺮداد الشيك وعندما يفشل في السداد يضاعف المبلغ كل مﺮة حتى يصل الى مبلغ‬ ‫ٔ‬ ‫مهول حينها يلجا الى االدارة شاكيا ويصبح صاحب الشيك هو المتهم ووفق القانون من المادة )‪ (31‬يمكن لهذا الشخﺺ الذي اثﺮى‬ ‫ثﺮ ًاءا حﺮاما للتﺤلل قبل فتح الدعوة الجنائية ضده بالتنازل عن المال الﺤﺮام حتى ال يتم مﺤاكمتﻪ وقد تم التعديل في هذه المادة‬ ‫ٓ‬ ‫حيث اصبﺤت جﺮيمة الﺮبا وفق المادة )‪ (71‬الشاهد والكاتب والمعطي واالخذ متهمين ويذهب مال التﺤلل الى الخزينة العامة بدال‬ ‫ٔ‬ ‫من الشخﺺ الشاكي ويتم صﺮف مال التﺤلل في اوجﻪ البﺮ والخيﺮ ‪.‬‬ ‫تغطية حزب المؤتمﺮ الوطنى للفساد بالبالد‬ ‫ٔ‬ ‫مسالة مﺮتضي الغالي‬ ‫ٔ‬ ‫اجﺮاس الﺤﺮية‪ ،‬الجمعة‪2009-08-28 ،‬‬ ‫ً‬ ‫صﺮيﺤا مع نفسﻪ ومع الناس؟! وهل يستطيع ان ّ‬ ‫يتﺤدث بصﺮاحة عما يدور في‬ ‫مؤتمﺮ القطاع االقتصادي للمؤتمﺮ الوطني ان يكون‬ ‫ٔ‬ ‫ُ‬ ‫المجال االقتصادي واالستثماري والنقدي في السودان‪.‬‬‫ماهي اكـثﺮ انواع المعامالت الﺮبوية ؟‬ ‫ ربا النسيئةوهو من اكـثﺮ المعامالت ضﺮرا باالقتصاد القومي الن حجم االموال المتداولة ليست حقيقية وانها صورية وبﺤوزتنا مثال‬‫ٔ‬ ‫لذلك شيك بدا بمبلغ )‪ (80‬مليون وصلت التعامالت الﺮبوية فيﻪ الى مبلغ مليار و ‪ 200‬مليون كلما فشل في السداد يتم كـتابة شيك‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫بقيمة اكبﺮ وهنالك شخﺺ باع بيتﻪ وعﺮبتﻪ ومزرعتﻪ واالن في سجن ام درمان حيث بدا معامالتﻪ بشيك يتم تضخيمﻪ بقيمة اكبﺮ‬ ‫عقب كل مﺮة يفشل في السداد ‪..

‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫هل يستطيع المؤتمﺮون ان يتﺤدثوا عن )النوع الجديد من البزنس( الذي اصبح يﺮتبط باصﺤاب القﺮابة لﺮموز الكيان الجامع الذين‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ظهﺮوا فجاة‪..‬ولكن ال احد يستطيع ان )يدوس لهم على طﺮف( واصبﺤوا يغﺮفون من االمتيازات واالموال والمخصصات والتسهيالت‬
‫ٔ‬
‫لمجﺮد قﺮابتهم‪ ..‬وال شان لهم بﺤديث الﺮسول الكﺮيم الذي يمنع االختباء خلف القﺮابة ويقول بكالم واضح و)بالقسم المغلظ كمان(‬
‫لو ان فاطمة بنت مﺤمد سﺮقت لقطعت يدها!‪..‬‬
‫هل يستطيع مؤتمﺮ القطاع االقتصادي للمؤتمﺮ الوطني ان يعتﺮف بسؤ ادارة المال في السودان‪ ،‬وضعف الﺮقابة عليﻪ‪ ،‬وعدم انفاذ‬
‫القانون بالتساوي على جميع الالعبين في الميدان االقتصادي؟ وعدم مالحقة من تطالهم تقاريﺮ المﺮاجع العام وفﺮق المﺮاجعة‬
‫ٔ‬
‫الداخلية‪..‬؟؟ وهل يستطيع المؤتمﺮون اإلقﺮار بان المواطنين المساكين مبعدين عن مائدة الثﺮوة في السودان؟ وان المسؤولين ال‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫يﺤاسبون اذا بدرت منهم الهفوات والتجاوزات اإلدارية الجسيمة‪ ،‬دعك من شبهات الفساد في دورة المال‪ ،‬او بناء العمارات‪ ،‬او‬
‫ادارة مصارف الزكاة!‪...‬‬
‫ً‬
‫قد يكون بمقدور المؤتمﺮ ان يقول ذلك ولكننا لم نﺮ اثﺮا لمﺮاجعة كل هذه )االوضاع المايلة( رغم اإلشارة التي جاءت من نائب رئيس‬
‫ٓ‬
‫المؤتمﺮ الوطني بإنتفاء واختفاء معاييﺮ العدالة في ادارة االقتصاد )ومن يديﺮ االقتصاد االن غيﺮ المؤتمﺮ الوطني؟؟( فقد قال ما معناه‬
‫خاضعا للﺤظﺮ والتضييق والتمييز بين فﯫت وافﺮاد المجتمع‪ ،‬بل يكون ً‬
‫ً‬
‫متاحا‬
‫ان االقتصاد يجب اال يكون مﺤتك ًﺮا لفئة وان ال يكون‬
‫للكافة من منطلق شﺮاكة كل الشعب في الموارد!‪..‬‬
‫ٔ ّ ٔ ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ولكن اين ذلك من اداء إقتصاد المؤتمﺮ الوطني؟! او كما كان يغني الفنان الكبيﺮ احمد المصطفي‪) :‬اين منا االمس اينا‪ ...‬والمنى‬
‫ٔ‬
‫والﺤب اينا(‪..‬؟!!‬
‫االعتداء علي المال العام‪ ،‬تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪2002‬‬
‫ٔ‬
‫امدرمان‪ :‬إسماعيل حسبو‬
‫اعلن المﺮاجع العام‪ ،‬ابوبكﺮ عبد ﷲ مارن‪ ،‬ان جملة مبالغ االعتداء على المال العام في االجهزة الﺤكومية باستثناء المصارف‪،‬‬
‫بلغت )‪ (2،168‬مليون دينار للفتﺮة من اول سبتمبﺮ من العام الماضي وحتى نهاية اغسطس لهذا العام‪ ،‬منها )‪ (4،125‬مليون دينار‬
‫في المؤسسات والشﺮكات والهيﯫت القومية و )‪ (1،21‬مليون دينار في االجهزة المﺮكزية و )‪ (7،21‬مليون دينار في اجهزة اتﺤادية‬
‫بالواليات المختلفة‪ ،‬غيﺮ الواليات الجنوبية التي قال ان عدم توفيﺮ وزارة المالية للتمويل الالزم حال دون تغطيتها بعمليات‬
‫المﺮاجعة‪.‬‬
‫واوضح مارن‪ ،‬امام البﺮلمان‪ ،‬امس‪ ،‬ان )‪ (5،95‬مليون دينار من المال المعتدى عليﻪ‪ ،‬تم بخيانة االمانة و )‪ (6،61‬مليون دينار‬
‫بعمليات تزويﺮ‪،‬فيما تم االعتداء على ‪ 6،9‬مليون دينار عبﺮ الصﺮف دون وجﻪ حق‪ ،‬و ‪ 9،0‬مليون دينار عبﺮ السﺮقة اضافة الى ‪6،0‬‬
‫مليون دينار بالتبديد‪.‬‬
‫واضاف ان ما تم استﺮداده من هذه المبالغ ‪ 7،12،‬مليون دينار‪ .‬وكشف المﺮاجع العام ان قضايا االعتداء على المال العام بلغت‬
‫)‪ (137‬حالة‪ ،‬تم الفصل في )‪ (8‬منها واربع ال زالت امام المﺤاكم‪ ،‬وتم شطب حالتين وحفظ حالة‪ ،‬اضافة الى )‪ (25‬حالة الزالت‬
‫بين يدي رؤساء الوحدات الخاضعة للمﺮاجعة بجانب )‪ (97‬بالغا امام الشﺮطة او النيابة‪.‬‬
‫وقال مارن ان الديوان توصل بعد المﺮاجعة في الوحدات والواليات‪ ،‬الى ان الموازنات تستند على تخطيط غيﺮ واقعي‪ ،‬وانها تشكو‬
‫من القصور وتﺤتاج الهياكل االدارية بها الي الدراسة والتﺤديث‪.‬‬
‫واوضح مارن الذي اودع طاولة المجلس ما يﺮبوعن الستة تقاريﺮ تفصيلية ‪ ،‬انﻪ تمت مﺮاجعة )‪ (41‬وحدة ايﺮادية للعام ‪2002‬م‪،‬‬
‫وجد خاللها عدة تجاوزات تمثلت في فﺮض رسوم مختلفة دون الﺤصول على تصديق الجهات المختصة‪ ،‬بجانب عدم التنسيق بين‬
‫‪47‬‬

‫االدارات وصﺮف المﺮتبات لغيﺮ مستﺤقيها ‪ ،‬اضافة الى وجود تجاوزات في الفصل الثاني من موازنة ‪2002‬م‪) ،‬التسييﺮ( والتي‬
‫ٓ‬
‫تضمنت منح حوافز ومكافات دون الﺤصول على تصديق من المالية‪ ،‬او وجود اعتمادات في الموازنة لمقابلتها‪.‬‬
‫االعتداء علي المال العام‪،‬تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪2003‬‬
‫ٔ‬
‫ثورة البﺮلمان ضد الفساد ‪ ...‬للﺤقيقة ام للوداع؟ !‬
‫ٓ‬
‫من هم لصوص المال العام ‪ ...‬سؤال لم يجد إجابة حتى االن‬
‫تقﺮيﺮ ‪ :‬إسماعيل حسابو‪:‬‬
‫ٔ‬
‫اخي ًﺮا اجاز المجلس الوطني االسبوع الماضي تقﺮيﺮ المﺮاجع العام عن حسابات الدولة باستثناء قطاع المصارف للعام المالي المنتهي‬
‫ٔ‬
‫في الﺤادي والثالثين من ديسمبﺮ ‪2003‬م‪ ،‬الذي اثار جدال كـثيفا بعد ان ارجا مناقشتﻪ عدة اسابيع بسبب تغيب الوزراء والتنفيذين‬
‫وكان النواب قد اعلنوا ثورة قوية وحذروا من تنامي عمليات الفساد واالعتداء على المال العام حيث بلغت جملة المبالغ المعتدى‬
‫عليها في التقﺮيﺮ »‪ «396‬مليون دينار مقارنة بـ»‪ «168‬مليون دينار للعام السابق‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ولخﺺ المﺮاجع العام ابوبكﺮ عبد ﷲ مارن الموقف الﺮاهن بان »‪ «75‬مؤسسة وشﺮكة حكومية قدمت حساباتها من جملة »‪«94‬‬
‫ٔ‬
‫حواها التقﺮيﺮ وهذه الـ»‪ «75‬شﺮكة من بينها »‪ «16‬شﺮكة إما موقوفة او تﺤت التصفية ودعا رؤساء الوحدات الى الﺮد العاجل على‬
‫المالحظات التي تﺮد في التقﺮيﺮ واشار الى ثالث شﺮكات قال إنها اساسية هي شﺮكة سكﺮ كنانة‪ ،‬سوداتل والشﺮكة العﺮبية للزيوت‬
‫ٔ‬
‫باعتبارها شﺮكات حكومية ال تقدم حساباتها الى المﺮاجع العام وانما تتم المﺮاجعة عبﺮ مﺮاجعيين خاصين وراى رئيس اللجنة‬
‫قليل ً‬
‫االقتصادية ان االعتداء على المال العام في الوزارات االتﺤادية ٌ‬
‫قياسا بالشﺮكات‪.‬‬
‫ودافعت وزيﺮة الﺮعاية االجتماعية‪ ،‬سامية احمد عن شﺮكة »زكو« التابعة لديوان الزكاة حيث اوضﺤت للمجلس انﻪ تم تكوين‬
‫ٓ‬
‫لجنتين لتصفية الشﺮكة وقد اصدرت توصياتها واخطﺮت المﺮاجع منذ عام ‪2003‬م واعتبﺮ ان الشﺮكة االن في مﺮحلة اجﺮاءات التصفية‬
‫ولكن تقﺮيﺮ المﺮاجع العام امام البﺮلمان قال إن شﺮكة زكو تمت تصفيتها دون اخطار ديوان المﺮاجع العام وقد تم االتصال‬
‫بالمسؤولين لتقديم حساباتها قبل وبعد التصفية إال ان ذلك لم يتم حتى تاريخ التقﺮيﺮ‪.‬‬
‫ثورة ‪ ...‬حقيقية ولكن!!‪..‬‬
‫ٔ‬
‫اجمع النواب الذين استطلعتهم على ان ثورتهم ضد الفساد واالعتداء على المال العام حقيقية وليس لزوم »قفلة« العمال دورة‬
‫المجلس ولكنهم توقعوا تنامي عمليات الفساد‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫وقال كمال موسى الﺤاج يوسف ان ثورة النواب حقيقية وان رايهم حول ما يﺮد بتقﺮيﺮ المﺮاجع العام لكل سنة راي ثابت ولكن نتائج‬
‫ٔ‬
‫التوصيات التي تﺮفع تكون مﺮبوطة باداء الجهاز التنفيذي حيث قال إن هناك ضعف في مسائلة ومﺤاسبة الجهازين التنفيذي فيما‬
‫يلي االلتزام بما يﺮد من توصيات وارجع كمال الﺤاج ذلك الى سبب ان البﺮلمان يضم في عضويتﻪ ً‬
‫نوابا غالبيتهم من حزب واحد هو‬
‫ٔ ٔ‬
‫المؤتمﺮ الوطني حيث تكون المساءلة غيﺮ كافية او انﻪ يشوبها الكـثيﺮ من المجامالت بل قال إن البعض في الﺤزب يﺮون ان مﺤاسبة‬
‫ٔ‬
‫مسؤول او وزيﺮ تكون ً‬
‫خصما على الﺤزب‪ .‬وراى الﺤاج يوسف انﻪ يفتﺮض ان تتوفﺮ في الﺤزب اجهزة للﺮقابة ومﺤاسبة التنفيذيين‬
‫»وهذا غيﺮ موجود في المؤتمﺮ الوطني وهذا واحد من عيوبﻪ»‬
‫ٔ‬
‫بل ذهب كمال وهو عضو ناشط باللجنة االقتصادية الى ان بعض المؤسسات مستاسدة في الدولة وانها تﺮفض االنصياع لقﺮارات‬
‫وتوصيات المجلس وانها تمارس عمليات تجنيب االيﺮادات وتﺤصيل الﺮسوم بدون سند قانوني وفتح حسابات خاصة ً‬
‫فضال عن عدم‬
‫التزامها باللوائح المالية‪.‬‬
‫ٔ‬
‫وراى عبد ﷲ بابكﺮ ان ثورة النواب حقيقية وغيﺮ مفتعلة ولكنﻪ اشار الى ان اسلوب بعض الشﺮكات والمسؤولين في اخفاء الﺤسابات‬
‫‪48‬‬

‫ٔ‬
‫او التهﺮب من ديوان المﺮاجع العام يجب ان يكون مﺤل وقفة للبﺮلمان والدولة‪ .‬وراى ان المال العام يجب ان يصان‪.‬‬
‫من هم اللصوص؟‬
‫وبسؤالي المباشﺮ حول من هم لصوص المال العام‪ ،‬وجدت ان العديد من النواب يتفادون االجابة بصورة من الصور‪ ،‬ولكن اغلبهم‬
‫ٔ‬
‫يﺮون انها مؤسسات تتمثل في اشخاص او العكس فكمال الﺤاج يوسف وصفها بالجهات المستاسدة في الدولة تﺮفض االنصياع‬
‫للقﺮارات حتى ان كانت تتناسق مع توجﻪ الدولة وقال إنها تقوم بممارسات كـثيﺮة سببها عدم المﺤاسبة والكـثيﺮ من المجاملة‪،‬‬
‫ً ٔ‬
‫مثال بان بعض الشخصيات تكون ممارساتها سالبة في بعض المواقع فيتم نقلها الى مواقع اخﺮى فقط او يتم تﺮقيتهم الى‬
‫وضﺮب‬
‫مواقع احسن واشار الى اسماء معﺮوفة قد نبﻪ اليها المجلس والى اخطائها على حد تعبيﺮه‪ .‬واكـتفى عبد ﷲ بابكﺮب بالقول إن‬
‫المجلس سيوجﻪ بان يجد كل مفسد عقابﻪ الصارم وان يكون للقضاء دوره الواضح والشجاع في ذلك وذكﺮ حسن العبيد انهم‬
‫ٔ ٔ‬
‫اشخاص ال احد يتابعهم او يﺮاجعهم او يسالهم‪.‬‬
‫وعلى الﺮغم من ان المجلس الوطني اجاز تقﺮيﺮ المﺮاجع العام بتوصيات حول ضﺮورة صون المال العام ومﺤاسبة‬
‫ً‬
‫مفتوحا متى سيتم ذلك؟؟‬
‫المعتدين عليﻪ يبقى السؤال‬
‫ما ظهﺮ من فساد‪ ..‬قمة جبل الثلج!!‬
‫ٓ‬
‫الخبﺮاء والسياسيون ارجعوا اسباب تنامي االعتداء على المال العام الى النظام السياسي القائم واحاديتﻪ التي تغيب معها المساءلة‬
‫ٔ‬
‫والمﺤاسبة ولكنهم ‪ -‬ا يضا ‪ -‬عجزوا عن تسمية لصوص المال العام الذين اعتبﺮهم الدكـتور عبدالﺮحمن الغالي‪ ،‬نائب االمين لﺤزب‬
‫ٔ‬
‫االمة القومي )المعارض( اشخاص ومؤسسات تقف وراءها مﺮاكز قوة‪.‬‬
‫ٔ‬
‫واجمع الغالي ومﺤمد علي مﺤسن المﺮاجع العام االسبق وعلي مﺤجوب عضو المكـتب السياسي للﺤزب االتﺤادي الديمقﺮاطي‬
‫المعارض‪ ،‬على ان االرقام التي يعكسها تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ال تمثل االرقام الفعلية لإلعتداء على المال العام‪ .‬وقال مﺤسي لـ‬
‫)الصﺤافة( ان الخلل واالعتداء على المال العام كبيﺮ وسينمو طالما ليس هناك نهج ديمقﺮاطي مفتوح يتيح المساءلة والمﺤاسبة‬
‫ويﺤول دون تﺮاكم هذه االعتداءات بتﺮاكمها يشعﺮ المعتدون باالطمئنان والتمادي‪.‬‬
‫ٓ‬
‫وربط مﺤسي ما يﺤدث بالوضع السياسي القائم واحادية الﺤكم حيث تغيب رقابة الشعب على المال العام مشيﺮا الى ان الﺤزب‬
‫الواحد في الﺤكم يدافع عن مسؤوليﻪ ويغض الطﺮف عن مﺤاسبتهم‪ ،‬ويﺮى انﻪ ال حل دون الديمقﺮاطية التي مهما تكون عالتها فهي‬
‫تفتح الباب لمﺮاقبة المال العام ومﺤاسبة المتالعبين بﻪ‪.‬‬
‫من جهتﻪ لم يذهب د‪ .‬الغالي بعيدا حيث ربط ما يﺤدث من فساد مالي بالبيئة السياسية وارجع االسباب الى ما اسماه غياب الﺤكم‬
‫الﺮشيد الذي تغيب فيﻪ الشفافية والمساءلة والمﺤاسبة واعتبﺮ االعتداء على المال العام ابن شﺮعي لذلك‪ ،‬وانﻪ ال يمثل اال قمة جبل‬
‫ٔ‬
‫جليد الفساد مشيﺮا ان تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ال يعكس اال جزءا قليال وراى الغالي ان لصوص المال العام مؤسسات اشخاص ورائهم‬
‫مﺮاكز قوة وقال دكـتور الغالي إن نسبة الفساد بالسودان تصل الى ‪ %79‬بما يضعﻪ في المﺮتبة الثانية بين الدول العﺮبية بعد دولة‬
‫العﺮاق التي تﺤتل المﺮكز االول على حد قولﻪ‪.‬‬
‫وفضل علي مﺤجوب عضو المكـتب السياسي للﺤزب االتﺤادي المعارض ابتدار حديثﻪ بسؤال حول ما يمنع المﺮاجع العام من فتح‬
‫ٔ‬
‫بالغات ضد هؤالء المفسدين ‪ ..‬واضاف هل يمتنع المﺮاجع عن ذلك بنفسﻪ ام ان انتماءه للﺤزب الﺤاكم يمنعﻪ؟؟ ‪ .‬وراى ان المال‬
‫المعتدى عليﻪ اكبﺮ بكـثيﺮ ووصف ما يعكسﻪ تقﺮيﺮ المﺮاجع العام بالمبالغ التافهة معتبﺮا ان جهات اخﺮى كـثيﺮة لن تطالها يد المﺮاجع‬
‫ٔ‬
‫العام‪ .‬وقال مﺤجوب اننا لم نسمع بالتسويات في اختالس المال العام اال في االنقاذ حيث يقوم البعض باخذ االموال واستثمارها ثم‬
‫ٔ‬
‫اعادتها مجزاة!!‪..‬‬
‫‪http://www.alsahafa.info/index.php?type=3&id=2147495195‬‬
‫‪49‬‬

‫االعتداء علي المال العام‪ ،‬تقﺮيﺮ المﺮاجع ‪2003‬‬
‫نواب بالمجلس الوطني‪ :‬االعتداء على المال العام إرتفع إلى ‪ 396‬مليون دينار‬
‫سودانيزاونالين‬
‫‪1/18 10:49‬م‬
‫ٔ ٔ‬
‫الخﺮطوم ‪ -‬ا ش ا‬
‫ٔ‬
‫حذر عدد من البﺮلمانيين السودانيين من تنامى الفساد واإلعتداء على المال العام فى اجهزة الدولة فى المﺮحلة المقبلة ما لم توضع‬
‫ضوابط صارمة لذلك ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫وارجع عدد من اعضاء المجلس الوطنى اسباب ازدياد حاالت اإلعتداء على المال العام المتنامية فى السودان والتى بلغت ‪396‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫مليون دينار‪ ،‬إلى عدم وجود اجهزة واليات لمﺤاسبة الوزراء والمسئولين المنتمين الى حزب الموتمﺮ الوطنى الﺤاكم ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫ٔ‬
‫وطالبوا بضﺮورة بتﺮ من اسموهم بالمفسدين عديمى الضميﺮ واالخالق ‪،‬موكدا اهمية ان يكون للقضاء دوره الواضح الشجاع فى‬
‫حسم قضايا الفساد ‪.‬‬
‫ىٔ‬
‫ٔ‬
‫وكان الدكـتور بابكﺮ مﺤمد التوم رئيس اللجنة االقتصادية بالمجلس الوطنى السودانى اعلن يوم ‪ 13‬ينايﺮ الجار ان جملة المبالغ التى‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫تم االعتداء عليها فى االجهزة السودانية االتﺤادية خالل الفتﺮة من اول شهﺮ سبتمبﺮ عام ‪ 2003‬حتى اخﺮ شهﺮ اغسطس من العام‬
‫ٔ‬
‫الماضى ‪ 396‬مليونا و ‪ 400‬الف و ‪ 75‬دينارا بزيادة قدرها ‪ 227‬مليونا و ‪ 700‬الف دينار لنفس هذه الفتﺮة من العام السابق ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫واشار الى ان جملة المبالغ التى تم استﺮدادها خالل الفتﺮة من اول ديسمبﺮ عام ‪ 2003‬وحتى نهاية اغسطس عام ‪ 2004‬بلغت ‪81‬‬
‫ٔ‬
‫مليونا و ‪ 265‬الفا و ‪ 344‬دينارا بنسبة ‪ 21‬فى المائة من جملة المبالغ مﺤل االعتداء‬
‫ٔ‬
‫كلنا نعﺮف السياسات التى اتبعتها االنقاذ من اجل التمكين للمنتمين اليها فيما يتعلق بالسياسات االقتصادية‪ .‬كانت النتيجة‬
‫الطبيعية لسياسات الﺤﺮكة االسالمية هذه بﺮوز قيم جديدة وسط المجتمع السوداني في المدينة والقﺮية تتمثل فى قيم الﺮبح‬
‫وتكوين الثﺮوة مهما كانت طﺮيقة جمعها والمنافسة واالستهالك وما يتبع ذلك من تهﺮب في دفع الضﺮائب والفساد المالي وسﺮقة‬
‫المال العام التي شملت حتي من يدعي العفة االسالمية كما جاء في التقﺮيﺮ االستﺮاتيجي السنوي للﺤكومة لعام ‪ [2].1999‬قيمة‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫االموال المسﺮوقة في هذين العامين فقد وصلت الي ‪ 374‬مليون دينار في ‪ 1998‬و الي ‪ 756‬مليون اي بزيادة ‪ %102‬فى ‪.1999‬‬
‫وتواصل االرتفاع في جﺮائم وسﺮقة المال العام لتصل الي ‪ 813‬مليون دينار في عام ‪ 2002‬بزيادة قدرها ‪ %20.8‬تقﺮيبا ولم يستﺮد‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫منها اال ‪ 8.32‬مليون دينار اي ‪ %9‬تقﺮيبا‪ .‬الجديﺮ بالذكﺮ ان ‪ %47‬منها ادرج تﺤت صﺮف دون وجﻪ حق و‪ %34‬خيانة االمانة و ‪%15‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫التبديد‪ .‬اما االعتداء علي مال الزكاة فقد كانت نسبتﻪ ‪ %11‬من اجمالي المبالغ المسﺮوقة علي الﺮغم من ان ديوان النائب العام الذي‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫اصدر التقﺮيﺮ اشار الي ان بعض شﺮكات الزكاة ما تزال تﺤت المﺮاجعة‪[ 3].‬‬
‫‪Source: Dr. Abdalla M. GasimAlseed, Article in Sudanile , February 14, 2005‬‬
‫قضية االعتداء علي المال العام‪ ،‬تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪2004‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫اكده المﺮاجع العام في تقﺮيﺮه امام المجلس الوطني‬
‫الصﺤافة‪:‬‬
‫رصد المشهد من داخل المجلس‪:‬‬
‫اميﺮ عبدالماجد ‪ :‬اسماعيل حسابو‬
‫في الموعد المﺤدد النعقاد واحدة من اهم جلسات المجلس الوطني الدورية ) او هكذا يفتﺮض ان تكون ( قﺮع الﺮجل االنيق الذي‬
‫‪50‬‬

‫يﺮتدي زيا رسميا مميزا جﺮسﻪ الذي يشبﻪ اجﺮاس المدارس السودانية القديمة وهو يقف بالطابق الثاني لمبني البﺮلمان السوداني‬
‫العتيق ايذانا ببدء الجلسة التي يطﺮح من خاللها المﺮاجع العام تقﺮيﺮه السنوي عن العام المنتهي في ) ‪ -31‬ديسمبﺮ ‪2004‬م والن‬
‫االجﺮاس كافية لتنبيﻪ المتواجدين بالسور فقد توقعت حضورا كـثيفا كون الجلسة تتناول موضوعا هاما يهم المواطن ونوابﻪ بالضﺮورة‬
‫لكن العدد الموجود بالصالة لﺤظة بدء الجلسة كان مﺤبطا فقد احصيت ) ‪ ( 146‬نائبا فقط ارتفع عددهم الي ) ‪ (183‬من اصل‬
‫مايزيد عن ‪ 400‬عضو قبل نهاية الجلسة وبعد حضور غازي سليمان وعدد من النواب ‪.‬‬
‫والن الﺤضور الﺤكومي لم يكن بالقدر المتوقع فقد داعب رئيس المجلس نواب الشعب ) اضفت غازي صالح الدين رئيس الكـتلة‬
‫البﺮلمانية للمؤتمﺮ الوطني الي الﺤضور الﺤكومي حتي ال يبدو وجود الﺤكومة ضئيال( ‪ ..‬واضاف ) اعتذر وزيﺮ العدل عن الﺤضور (‬
‫وتابع ) معنا هنا المدعي العام صالح الدين ابوزيد والوزيﺮ اجاك دينق ‪).‬‬
‫ٔ‬
‫المﺮاجع العام الذي بدا حديثﻪ والسكﺮتاريا توزع ملخﺺ تقﺮيﺮه علي النواب التزم بنﺺ الكلمة المطبوع تماما) باستثناء تعديالت‬
‫طفيفة علي االرقام( فيما اظهﺮ النواب متابعة دقيقة لكلمتﻪ من خالل صوت االوراق كلما طوي صفﺤة وانتقل الي اخﺮي‪.‬‬
‫المﺮاجع العام قال ) تالحظون هنا ان تقاريﺮنا ال تشمل نتيجة مﺮاجعة حسابات بنك السودان والمصارف المملوكة للدولة وتلك التي‬
‫ٔ‬
‫تساهم في راسمالها بنسبة ال تقل عن ) ‪ ( %20‬اذ قمنا بايداعها منفصلة استجابة لقﺮار المجلس الوطني الصادر عام ) ‪، (2003‬‬
‫واضاف ) االنفاق العام اجيز وفقا العتمادات الموازنة العامة بمبلغ ‪980,1‬مليار دينار دعمت بمبلغ ‪165,2‬مليار دينار ليﺮتفع اجمالي‬
‫ٔ‬
‫االنفاق العام الي مبلغ ‪1145,3‬مليار دينار منﻪ مبلغ ‪793,3‬مليلﺮ دينار للمصﺮوفات الجارية و‪352‬مليار دينار للمصﺮوفات الﺮاسمالية (‬
‫واضاف ) ان استعﺮاض نتائج التنفيذ الفعلي للموازنة اظهﺮت ان االنفاق العام بلغ ‪1085,3‬مليار دينار بينما بلغت االيﺮادات الفعلية‬
‫مبلغ ‪982,6‬مليار دينار ( ‪ ،‬وتابع ) يتبين هنا ان الموازنة اظهﺮت عجزا بلغ ‪ 102,7‬مليار دينار مقابل العجز المجاز وهو ‪ 49,7‬مليار‬
‫دينار اي ان العجز بلغ ) ‪ (%9‬من العجز المقدر وهو )‪ ، ( (%4‬واستعﺮض االرقام مؤكدا ان االنفاق كان في حدود االعتمادات‬
‫المﺮصودة بالموازنة لكل من الفصل االول والثالث ‪ ،‬اما الفصل الثاني فقد اظهﺮ تجاوزا بلغت نسبتﻪ ) ‪ ( %17‬وهذا يمثل مخالفة‬
‫لﺤكم البند ) ‪\5‬ب( من قانون االعتماد المالي لسنة‪ 2003‬وتجاوزا لﺤكم البند ) ‪ (3‬من المادة )‪ (91‬من دستور‪1998‬م‪.‬‬
‫مارن قال ان الموازنة العامة اعتمدت علي االيﺮادات العامة في تمويل االنفاق العام حيث اجمالي تﺤصيل االيﺮادات العامة مبلغ‬
‫‪32,3‬مليار دينار فيما بلغ التمويل من مصادر اجنبية مبلغ ‪ 50,3‬مليار دينار وهو مادعا رئيس المجلس الوطني للقول ) فيما عدا مبلغ‬
‫يسيﺮ جاء من الخارج واضح ان المال الذي صﺮف كان من جيب الشعب السوداني ومن حق هذا الشعب ان يعﺮف اين صﺮف مالﻪ‬
‫وكيف؟ (‪.‬‬
‫سعﺮالعملة كان ثابتا خالل العام والتزمت الﺤكومة بزيادة الﺮواتب واالستمﺮار في الدعم االجتماعي المتمثل في دعم الكهﺮباء‬
‫والطالب والدعم الصﺤي ودعم الواليات وتعويضها عن الغاء الضﺮائب الزراعية‪.‬‬
‫هذه هي االشارات االيجابية التي اوردها المﺮاجع العام في سياق قﺮاءتﻪ للموازنة العامة ‪ ،‬وقال عن حسابات الوزارات والوحدات‬
‫ٔ‬
‫االتﺤادية ) الديوان مهتم بتقوية نظام المﺮاجعة الداخلية الن تقويتﻪ من شانها ان تضبط االداء المالي للوحدات الن المالحظات‬
‫التي تضمنها هذا المﺤور اشارت الي ضعف الﺮقابة الداخلية وتجنيب بعض الوحدات اليﺮاداتها كليا او جزئيا في حسابات االمانات‬
‫والصﺮف منها ‪ ،‬اضافة الي مالحظة ان بعض الوحدات تفﺮض رسوما غيﺮ مجازة في الميزانية ‪ ،‬فضال عن استمﺮار ظاهﺮة التﺤصيل‬
‫بايصاالت غيﺮ رسمية وكلها اجﺮاءات مخالفة للقواعد القانونية‪.‬‬
‫التقﺮيﺮ تﺤدث عن الﺤسابات الختامية للمؤسسات والهيﯫت والشﺮكات العامة المملوكة للدولة بالكامل والشﺮكات التي تساهم الدولة‬
‫ٔ‬
‫في راسمالها بنسبة ال تقل عن ) ‪ (%20‬وهي ) ‪ (217‬وحدة شملت المﺮاجعة ) ‪ (122‬وحدة منها ) ‪ (72‬وحدة تمت مﺮاجعتها العوام‬
‫مالية سابقة و)‪ (93‬وحدة تﺤت المﺮاجعة و) ‪ (63‬وحدة لم تقدم حساباتها النهائية وهو رقم عدلﻪ المﺮاجع العام امام المجلس الوطني‬
‫امس ‪ ،‬وقال ) عدد الوحدات التي لم تقدم حساباتها النهائية تقلﺺ الي ‪ 57‬وحدة ( ‪ ،‬وقال ان الديوان راجع حسابات ديوان الزكاة‬
‫بالواليات والﺮﯪسة حيث بلغ التﺤصيل الفعلي للزكوات مبلغ ‪ 23,1‬مليار دينار بنسبة ) ‪ (%95‬من الﺮبط البالغ ‪ 24,3‬مليار دينار ‪،‬‬
‫‪51‬‬

‫واكد ان شﺮكة زكو التي تتبع للديوان وسبق ان اثارت جدال واسعا ابان عﺮض المﺮاجع العام لتقﺮيﺮه العام الماضي سلمت مستنداتها‬
‫للعام المالي ‪ 2002‬والعام المالي ‪ ، 2003‬واضاف ) راجعنا الﺤسابات ورفعت للزكاة ( ‪ ،‬وتﺤدث عن حسابات هيئة االوقاف‬
‫االسالمية االتﺤادية والصندوق القومي لدعم الطالب‪.‬‬
‫حاالت االعتداء علي المال العام في قطاع االجهزة االتﺤادية ‪ ،‬باستثتاء المصارف ‪ ،‬جاء استعﺮاضها موجزا ) ضمنت في ملف خاص‬
‫رفعﻪ رئيس المجلس امام النواب ضمن ملفات اخﺮي حوت تفاصيل تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ( ‪ ،‬واكد لي المﺮاجع العام ونﺤن نﺤاصﺮه‬
‫اثناء مغادرتﻪ المجلس ان التفاصيل كلها موجودة بالملفات ‪ ،‬واكـتفي بابتسامة رافضة عندما قلت ان الظﺮوف السياسية فﺮضت‬
‫نفسها علي التقﺮيﺮ‪.‬‬
‫المﺮاجع العام قال ان اجمالي المبالغ المعتدي عليها ‪ ،‬باستثناء المصارف ‪ ،‬بلغت ‪ 542,5‬مليون دينار بينها مبالغ بالعمالت‬
‫االجنبية بزيادة ‪ 146,5‬مقارنة بالمبلغ المدون كاعتداء علي المال العام في التقﺮيﺮ السابق وهو ‪ 396‬مليون دينار ‪ ،‬واضاف ) تﺤليل‬
‫اجمالي المبلغ يقول ان االعتداء في نطاق المؤسسات والشﺮكات والهيﯫت القومية بلغ ‪ 354,2‬مليون دينار بنسبة ) ‪ (%65‬من‬
‫اجمالي المبلغ المعتدي عليﻪ ( ‪ ،‬وتابع ) االعتداء باالجهزة االتﺤادية بلغ ‪ 63,5‬مليون دينار بنسبة ‪ %12‬من اجمالي المبلغ المعتدي‬
‫عليﻪ ‪ ،‬فيما وصلت اعتداءات االجهزة االتﺤادية بالواليات ‪124,8‬بنسبة ‪ %23‬من جملة المبالغ المعتدي عليها ‪ ،‬واوضح ان خيانة‬
‫االمانة وصلت الي ‪ %84‬من المبالغ المعتدي عليها ) ‪ (455‬مليون دينار ‪ ،‬وسجل التبديد ‪ ، ( 54,9 ) %10‬والتزويﺮ ‪(22 ) %4‬‬
‫مليون دينار ‪ ،‬اما الصﺮف دون وجﻪ حق فقد سجل ‪ %1,8‬فيما سجل النهب ‪.0,2‬‬
‫التﺤليل الوارد في التقﺮيﺮ قال ان حاالت االعتداء علي المال العام حدثت في مﺤور االيﺮادات بنسبة) ‪ (%15,2‬من اجمالي‬
‫االعتداءات ومﺤور المنصﺮفات بنسبة ) ‪ (%12‬والمستودعات نسبة ) ‪ (%70,3‬وعجز الخزن ) ‪ (%2,3‬والسﺮقة )‪ ، (%0,2‬واشار الى‬
‫استﺮداد ) ‪ (104‬مليون دينار من االجهزة االتﺤادية بنسبة ) ‪ (%19‬من االموال المعتدي عليها ‪ ،‬واظهﺮ الموقف العدلي ان المﺤاكم‬
‫نظﺮت في ) ‪ (11‬بالغا وهناك ) ‪ ( 9‬بالغات الزالت امام المﺤاكم و) ‪ (27‬بالغا امام الشﺮطة والنيابة‪ ،‬واضاف ) هناك خمس حاالت‬
‫بين ايدي رؤساء الوحدات واربع تم شطبها فيما حفظ بالغان‪) .‬‬
‫ابوبكﺮ مارن تناول في تقﺮيﺮه ما اسماه بالتقاريﺮ المتنوعة شملت مجموعة من الموضوعات البيئية منها تقﺮيﺮ عن المبيدات واثﺮها‬
‫علي البيئة بمشﺮوع الجزيﺮة ‪،‬اضافة الي تقاريﺮ عن بﺮوميد البوتاسيوم في الجزيﺮة ‪ ،‬والتلوث الذي تﺤدثﻪ هيئة الموانيء ببورتسودان‬
‫والنشاط البيئي لمشﺮوع نظافة الخﺮطوم ‪ ،‬واالثار البيئية لمصفاة الخﺮطوم ‪ ،‬اضافة لتقﺮيﺮ عن التلوث في ماكينات مﺤطة توليد‬
‫كهﺮباء عطبﺮة‪.‬‬
‫قضية االعتداء علي المال العام‪ ،‬تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪2004‬‬
‫ٔ‬
‫خيانة امانة المال واتﺤاد عام النقابات‬
‫خالد فضل‬
‫الفتﺮة القليلة الماضية شهدت حدثين مهمين في الخﺮطوم‪ ،‬فقد عقد اتﺤاد عام نقابات عمال السودان مؤتمﺮه الﺮابع عشﺮ‪ ،‬وانتخب‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫تبوا د‪ .‬إبﺮاهيم غندور منصب الﺮئيس‪ ،‬فهو إلى جانب كونﻪ ً‬
‫مخلصا للﺮئيس يطيع اوامﺮه ـ‬
‫جنديا‬
‫في ختامﻪ مكـتبﻪ التنفيذي‪ ،‬وكالعادة‬
‫وقد قال سيادتﻪ هذا الكالم في لقاء نشﺮتﻪ جﺮيدة »الصﺤافة« »دي« قبل عدة سنوات عندما ُسئل عن الجمع بين منصبين‬
‫ٔ‬
‫وقتذاك‪ ،‬وهي رﯪستﻪ الدائمة التﺤاد النقابات وادارتﻪ لجامعة الخﺮطوم‪ ،‬فاجاب عن المنصب االخيﺮ بالﺮد السابق‪ ،‬اما رﯪستﻪ‬
‫ً‬
‫طيا ً‬
‫انتخابيا ح ًﺮا وديمقﺮا ً‬
‫ً‬
‫لإلتﺤاد العام فقد بلغها ك ً‬
‫وإسالميا« لعبارة انتخابات‬
‫ونزيها ـ كما قال ـ بالمناسبة لماذا ال تضاف كلمة »‬
‫ـفاحا‬
‫ٔ‬
‫حﺮة ونزيهة وديمقﺮاطية؟ مجﺮد سؤال!! المهم ان نقابات العاملين في دولة السودان قد عقدت اجتماعها واختارت قياداتها القوية‬
‫‪52‬‬

.‫ٔ‬ ‫االمينة على مكاسب العمال!!‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫اما الﺤدث االخﺮ فهو وقوف المﺮاجع العام ابو بكﺮ عبد ﷲ مارن بخطى واثقة تﺤت قبة البﺮلمان‪ ..‬وغفﺮ ﷲ لمظفﺮ النواب‪ ،‬القائل في مقطع‬ ‫شعﺮي‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫اتصمت مغتصبﻪ؟؟‬ ‫ٔ‬ ‫وطالما تم حجب تقﺮيﺮ مﺮاجعة البنوك الﺤكومية عن التداول والنشﺮ الصﺤفي فإن هذا يفتح المجال للتاويل‪» ،‬والمﺤجوب مﺮغوب«‬ ‫ٓ‬ ‫وقد علمت من بعض العاملين في بنك حكومي ـ مستثنى من تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ـ ان التﺮقية مﺮتبطة بﺤفظ اجزاء معينة من القﺮان‪،‬‬ ‫ٓ‬ ‫وبالطبع ال تثﺮيب على حفظ القﺮان‪ ،‬ولكن ان يصبح شﺮطا لتﺮقية مهنية في مﺮفق »حكومي« يفتﺮض انﻪ يتبع لﺤكومة الوحدة‬ ‫الوطنية وليست حكومة »طالبان« فهذا امﺮ جديﺮ باالنتباه‪ ،‬اذ ما الذي يمنع ان يتم فﺮض حفظ اجزاء من »االنجيل« على الموظفين‬ ‫ٓ‬ ‫المسيﺤيين في مﺮفق حكومي اخﺮ للﺤصول على تﺮقية مهنية؟؟ هذا البنك الﺤكومي اشارت تقاريﺮ المﺮاجعة العامة في سنوات‬ ‫ماضية ـ عندما كان يباح نشﺮها ـ الى وجود اعتداءات على المال العام فيﻪ‪ ..‬ليقدم ستة تقاريﺮ عن االداء المالي‬ ‫للعام ‪2004‬م تﺤمل في طياتها الكـثيﺮ المثيﺮ الخطيﺮ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ثم ان تقﺮيﺮ المﺮاجع العام سمى االعتداءات وعلى راسها »خيانة االمانة«‪ ،‬بيد ان اتﺤاد النقابات في مؤتمﺮه االخيﺮ ال بد انﻪ انتخب‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االقوياء االمناء فكيف تتسق خيانة االمانة مع ذلك؟ يبدو ان السيد مارن غلطان‪ ،‬او انﻪ اعد تقﺮيﺮه عن المال العام باثﺮ رجعي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ليﺤكي عن سنوات التيﻪ والضالل والفساد السابقة لﺤقبة »االقوياء االمناء« والنني ال اتهم احدا من قادة االتﺤاد الجدد او القدامى‪،‬‬ ‫فقط اريد ان افهم‪ ،‬فاذا كان المؤتمﺮ العام قد تم التصعيد لﻪ من الفﺮعيات والمناطق والواليات‪ ،‬وكما هو معﺮوف فإن حزب المؤتمﺮ‬ ‫الوطني اكـتسح انتخابات النقابات في كل انﺤاء السودان ـ الشمالي على االقل ـ بنسبة اظنها ‪ %98‬فالفﺮضية هنا ـ ان االنتخابات كانت‬ ‫حﺮة ونزيهة وديمقﺮاطية بما يعني مباشﺮة ان اغلبية العاملين في الدولة من مؤيدي المؤتمﺮ الوطني بدليل فوز منسوبيﻪ في كل‬ ‫االنتخابات‪ ،‬ولكن »خيانة المال العام« تمت في ذات المﺮافق الﺤكومية التي انتخبت عناصﺮ المؤتمﺮ الوطني‪ ،‬فهل قواعد المؤتمﺮ‬ ‫الوطني من العاملين في اجهزة الدولة هم من »خانوا امانة المال العام؟؟« ام ان الخيانة حدثت من المديﺮين في المؤسسات‬ ‫ٓ‬ ‫والوحدات‪ ،‬باعتبار ان هؤالء ليسوا اعضاء في نقابات منشاتهم بنﺺ القانون‪ ،‬ولكن كم تبلغ نسبة المديﺮين في مﺮافق الدولة من‬ ‫المنتمين او المؤيدين او الساكـتين عن بﺮامج وسياسات حزب المؤتمﺮ الوطني؟ اعتقد ان النسبة ال تقل عن ‪ %90‬ان لم تبلغ ‪،%98‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫اذا فان مديﺮي المؤتمﺮ الوطني في هذه المﺮافق هم من »خان امانة المال العام»‪..‬وحتى هذه اللﺤظة انا شخصيا مﺤتار فيمن »حفظ اجزاء‬ ‫ٓ‬ ‫القﺮان للﺤصول على التﺮقية« وخان »المال العام« االمانة بين يديﻪ؟؟ فهل من اعتدى على المال العام في ذلك البنك من‬ ‫‪53‬‬ .‬المعلومة المفيدة هي ان‬ ‫هناك »‪ «278‬مؤسسة وشﺮكة وهيئة حكومية او تمتلك فيها الﺤكومة ً‬ ‫اسهما بنسبة »‪ «%20‬فاكـثﺮ‪ ،‬وقد كـثﺮ الﺤديث عن شﺮكات‬ ‫ٔ‬ ‫ومؤسسات وهيﯫت الﺤكومة االخطبوطية التي ال يعﺮف عددها احد‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫انا قدمت فﺮضية فقط‪ ،‬النني اعتقد انها فﺮضية منطقية‪ ،‬واذا كان لشخﺺ اخﺮ فﺮضية اخﺮى فهذا من حقﻪ‪ ،‬بالطبع‪..‬‬ ‫ٓ ٔ‬ ‫بمعنى اخﺮ ان »‪ «156‬مؤسسة او شﺮكة وهيئة عامة لم يشملها تقﺮيﺮ اختالسات المال العام المقدم للبﺮلمان‪ .‬‬ ‫هناك مالحظة اخﺮى تتعلق باستثناء البنوك الﺤكومية‪ ،‬وياما طفﺤت تقاريﺮ المﺮاجع العام ببالوي متلتلة في هذا القطاع‪ ،‬ولعلﻪ‬ ‫لهذا السبب تم حجب تقﺮيﺮ البنوك الﺤكومية حفاظا على »سمعة الجهاز المصﺮفي«‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫إذ ان »‪ «542‬مليون دينار فقط هي جملة االعتداءات على المال العام‪ ،‬باستثناء قطاع المصارف من اول سبتمبﺮ ‪2004‬م وحتى‬ ‫ٔ‬ ‫نهاية اغسطس ‪2005‬م‪ ،‬وحسابات الﺤكومة االتﺤادية حتى ‪ 31‬ديسمبﺮ ‪2004‬م‪ ،‬علما بان الديوان قد قام بمﺮاجعة »‪ «122‬وحدة‬ ‫ٔ‬ ‫من المؤسسات والهيﯫت والشﺮكات العامة المملوكة للدولة بالكامل والشﺮكات التي تسهم الدولة في راسمالها بنسبة ال تقل عن‬ ‫‪ ،%20‬بينما لم تقدم »‪ «63‬وحدة حساباتها و»‪ «93‬ما زالت تﺤت المﺮاجعة‪.‬او هكذا ابتدر االستاذ مﺤمد صالح مﺤمد احمد تقﺮيﺮه المنشور بصﺤيفة‬ ‫»ال ٔﺮاي العام« الخميس ‪ٔ 20‬ابﺮيل ‪2006‬م والﺤدثان مﺮتبطان ً‬ ‫جدا‪ ،‬فنقابات العاملين في الﺤكومة والتقﺮيﺮ عن مال الﺤكومة‪ ،‬فقارن‬ ‫وميز متعك ﷲ بالسالمة العقلية‪.

.‫ٔ‬ ‫»المنافقين« ام من »المشﺮكين«؟؟ ام من »الﺤفظة االبﺮار«؟‬ ‫مالحظة اخﺮى اخيﺮة‪ ،‬وهي سؤال اوجهﻪ للسيد المﺮاجع العام‪ ،‬وهو‪ :‬هل تخضع جميع اجهزة الدولة ووزاراتها وهيﯫتها ومؤسساتها‬ ‫ٔ‬ ‫وشﺮكاتها للمﺮاجعة العامة بدءا من القصﺮ الجمهوري وإلى نثﺮية مكـتب اي مديﺮ او حﺮز اصغﺮ خفيﺮ؟؟ هل تقع في عهدة السيد‬ ‫المﺮاجع العام مﺮاجعة اجهزة االمن والشﺮطة ووزارات الداخلية والدفاع الوطنيتين؟؟ ام ان بعض اجهزة الدولة » ً‬ ‫حمدا في بطنا« كما‬ ‫يقول المثل؟؟‬ ‫ومالحظة بعد االخيﺮة‪ ،‬ماذا عن تقﺮيﺮ مﺮاجعة المال العام في الواليات الجنوبية للفتﺮة التي شملها التقﺮيﺮ المقدم مؤخﺮا؟ ولماذا لم‬ ‫ٔ‬ ‫توفﺮ وزارة المالية الميزانية المخصصة التيام المﺮاجعة هناك؟ اذ ان حكومة الجنوب تم تشكيلها وبالتالي استالمها للعمل قد تم في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮبع االخيﺮ من العام الماضي‪ ،‬بينما غطى تقﺮيﺮ المﺮاجعة العامة الفتﺮة في اواخﺮ ‪2004‬م الى اواخﺮ ‪2005‬م فاين تقﺮيﺮ الجنوب‪.‬واضاف ان ظاهﺮة تجنيب االيﺮادات والصﺮف خارج الموازنة اصبح سمة‬ ‫ٔ‬ ‫حسابات الواليات الختامية ال سيما والية الخﺮطوم التي نفذتﻪ في وزارتي الزراعة والتخطيط العمﺮاني واشار التقﺮيﺮ إلى تجاهل المﺮاجع‬ ‫العام فيما يخﺺ عمليات المقاوالت واتفاقيات القﺮوض‪.‬وفي السياق عزا وكيل وزارة المالية لدى استجوابﻪ من قبل اللجنة الطارئة‬ ‫ضعف الموازنة الرتفاع تكاليف نقل البتﺮول ولالوضاع االمنية في دارفور وتﺮتيبات اتفاق السالم‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫واشار تقﺮيﺮ اللجنة الذي ُقدم امس بالمجلس الوطني الى تقاعس وزارة المالية في اتخاذ اجﺮاءات مالية او إدارية ضد تلك الهيﯫت‬ ‫ٔ‬ ‫واوضح ان قانون الهيﯫت منح وزارة المالية حق تنفيذ عقوبات ضد الهيﯫت المخالفة تصل إلى توصية لمجلس الوزراء بتصفيتها او‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫إلغاء امﺮ تاسيسها‪.276.‬‬ ‫قبل تقﺮيﺮ المصيﺮ!!؟‬ ‫قضية االعتداء علي المال العام‪ ،‬تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪2005-2004‬‬ ‫جملة المبلغ المعتدى عليﻪ بلغ ‪ 373.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واصدرت اللجنة جملة توصيات باهمية والية وزارة المالية على المال العام واالستقالل المالي للمﺮاجع العام وتوصيات تشدد على‬ ‫‪54‬‬ .276.762‬دينار‬ ‫ظاهﺮة تجنيب االيﺮادات والصﺮف خارج الموازنة اصبح سمة حسابات الواليات الختامية ال سيما والية الخﺮطوم التي نفذتﻪ في وزارتي‬ ‫الزراعة والتخطيط العمﺮاني‬ ‫علي خلفية تقﺮيﺮ المﺮاجع العام‪ ،‬البﺮلمان يتهم المالية بالتقصيﺮ في مواجهة الفساد‬ ‫االيام‪2006/5 -23 ،‬‬ ‫انتقد المجلس الوطني وزارة المالية واتهمها بالقصور في انفاذ ما عليها من واجبات واستخدام صالحياتها في القوانين بايقاع العقوبات‬ ‫للجهات المخالفة للوائح المالية والمﺤاسبية وكشفت اللجنة الطارئة التي ُكلفت بدراسة تقﺮيﺮ المﺮاجع العام للعام المالي ‪-2004‬‬ ‫‪2005‬م عن عدم قيام عدد مقدر من الهيﯫت بتوفيق اوضاعها وتقديم تقاريﺮها المالية والمﺤاسبية ربع السنوية لوزارة المالية وعدم‬ ‫التزامها بقفل حساباتها الختامية حسب المدة المقﺮرة ورفعها للمﺮاجع العام‪.‬وحسب تقﺮيﺮ اللجنة فإن تقﺮيﺮ المﺮاجع العام تضمن مخالفات ُٔارُتكبت في ثالثة بنوك ‪-‬بنك التنمية التعاوني فﺮع‬ ‫الخﺮطوم ‪ -‬بنك المزارع التجاري العمارات وبنك النيلين سنار‪ -‬في الفتﺮة من ‪ 9/1‬إلى ‪2005/8/31‬م ً‬ ‫مبينا ان جملة المبلغ‬ ‫فﺮع‬ ‫فﺮع‬ ‫ً‬ ‫المعتدى عليﻪ بلغ ‪ 373.762‬دينار مشيﺮا إلى ان ذلك يقل عن المبلغ المعتدى عليﻪ في ‪2003‬م‪.‬‬ ‫وانتقد المﺮاجع العام عمليات التﺤفيز التي تقوم بها رﯪسة الجمهورية للواليات لكي ُتسﺮع في اغالق حساباتها الختامية واشار إلى‬ ‫إسهام ذلك في جعل الﺤسابات وهمية وغيﺮ حقيقية ‪.

‬‬ ‫‪55‬‬ .‬وفيما اثار عدد من النواب عدم مﺮاجعة‬ ‫المالية علي مﺤمود إلى وجود مقتﺮح‬ ‫حسابات الواليات الجنوبية عزا رئيس المجلس احمد ابﺮاهيم الطاهﺮ عدم مﺮاجعة حسابات الواليات الجنوبية لضعف التمويل من‬ ‫داعيا حكومة الجنوب إلى القيام بدورها ً‬ ‫وزارة المالية وعدم وجود القاعدة البيانية التي تساعد المﺮاجع ً‬ ‫كامال بتعيين المﺮاجع بالجنوب‬ ‫بجانب مالفاة وزارة المالية لما حدث‪.2‬مليار دينار قيمة عائدات الخصخصة والتصﺮف في مﺮافق الدولة خالل عام‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪2004‬م وصﺮف مبلغ )‪ (8.7‬مليار دينار فقط وتساءل‬ ‫عن كيفية وانفاق مبالغ االستثمارات في البنوك والشﺮكات االمنية والتي تعادل )‪ (6.3‬مليون دينار وبنك المزارع )‪ (10‬مليون دينار وجمعية الجهاد التعاونية )‪ (1.7‬مليار دينار من جملة المبلغ لصالح اللجنة المسؤولية عن عملية الخصخصة واوضح بان الﺤكومة‬ ‫مساهمات في رؤوس اموال بعض الشﺮكات دون ان تورد تلك الشﺮكات اي مبالغ للخزينة العامة السيما مصفاة الخﺮطوم والتي ُدعمت‬ ‫ٔ‬ ‫بمبلغ ‪ 22.4‬مليار دينار والجهات المخول لها بالصﺮف وزاد ) ان المؤشﺮات االقتصادية ومعدالت النمو والتضخم اتضح‬ ‫انها مجﺮد فبﺮكة وان النمو الﺤقيقي في معدالت الفساد واالختالس( واجاز البﺮلمان تقﺮيﺮ المﺮاجع العام وملﺤقاتﻪ باالجماع‬ ‫االعتداء علي المال العام‪ ،‬من تقﺮيﺮ المﺮجع العام ‪2005‬‬ ‫مالحظات حول تقﺮيﺮ المﺮاجع العام حول ميزانية عام ‪2005‬م‬ ‫النائب البﺮلماني فاروق ابو عيسي‬ ‫الشكﺮ واالشادة بالتقﺮيﺮ الخطيﺮ الذي قدمﻪ المﺮاجع حول ميزانية ‪2005‬م بالﺮغم من نقﺺ الكوادر المؤهلة من الديوان وضعف‬ ‫معينات العمل‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫جاء التقﺮيﺮ وثيقة اتهام كاملة متكاملة سواء النﺺ صﺮاحة او تلميﺤا وذلك بالﺮغم من ان المﺮاجعة شملت عدد ‪ 116‬وحدة فقط من‬ ‫مجموع ‪ 204‬وحدة وبالﺮغم من عدم تمكنﻪ من مﺮاجعة وحدات الجهاز المصﺮفي وما يعﺮف بالشﺮكات والهيﯫت المﺤصنة والتي‬ ‫تﺤاشى التقﺮيﺮ ذكﺮها صﺮاحة وكذا عدد ‪ 64‬وحدة لم تقدم حساباتها للمﺮاجعة اذ هناك وحدات غيﺮ خاضعة لﺮقابة ديوان المﺮاجعة‬ ‫القومية‪ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔاهمية المﺤاسبة والمﺮاقبة ً‬ ‫منعا للتعدي على المال العام‪.5‬مليار دينار في عام ‪2004‬م وارصدة حسابات‬ ‫المﺮاسلة بالخارج )‪ (4.‬ومن جهتﻪ اكد المﺮاجع العام ابوبكﺮ مارن عدم مواجهتﻪ باي ضغوط في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫عملﻪ وعدم حجبﻪ الية معلومة مشي ًﺮا إلى ان القانون يضمن االستقالل المالي للديوان‪.‬وفي سياق متصل اشار وزيﺮ الدولة بوزارة‬ ‫ٔ‬ ‫قانون لضبط المشتﺮيات في السودان ً‬ ‫منعا للتجاوزات‪.5‬مليار دينار وشﺮكة تنمية جبل اولياء )مشﺮوع سندس الزراعي( ‪ 2.3‬مليار دينار خالل ‪2004‬م واضاف ) ان ذلك ُيعد‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضﺤا للمال العام( وكشف حامد عن وجود مديونات حكومية في تقﺮيﺮ المﺮاجع لشﺮكات وافﺮاد معلقة منذ عام ‪1999‬م متعلقة‬ ‫تبديدا‬ ‫بشﺮكة الﺮواسي بمبلغ )‪ (449.5‬مليون دينار واضاف )‬ ‫إن التقﺮيﺮ ذكﺮ ان مديﺮ الشئون اإلدارية في وحدة حكومية صﺮف لمديﺮه العام في عام واحد )‪ (42‬حاف ًزا ولنفسﻪ )‪ (40‬حاف ًزا وللمديﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫المالي )‪ (40‬حاف ًزا للقيام باعمال من صميم واجباتهم(‬ ‫واشار لعدم تمكن المﺮاجع العام من التﺤقيق في المبلغ الخاص بﺤصيلة عائدات المزادات التي اجﺮتها وزارة المالية عن طﺮيق شﺮكة‬ ‫السودان للخدمات المالية في ‪2004‬م لعدم توفﺮ المستندات والبالغة )‪ (170‬مليار دينار ظهﺮ منها )‪ (13.‬‬ ‫وفي السايق اتهم الناطق الﺮسمي باسم كـتلة التجمع سليمان حامد حكومة االنقاذ بالفساد وبتبديد المال العام واشار الى تقﺮيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫المﺮاجع العام الذي اكد على عدم توريد مبلغ )‪ (12.‬والسؤال هنا ماهو عدد الوحدات التي التقع تﺤت مسؤولية المﺮاجع العام؟ ولمن تتبع ؟ ولماذا التصلها فﺮق المﺮاجعة كل‬ ‫هذا يؤكد ان المبالغ المعتدى عليها اكـثﺮ بكـثيﺮ مما جاء بﻪ التقﺮيﺮ اذ تمثل فقط قمة جبل جليد الفساد‪.

‬‬ ‫ٔ‬ ‫في شان عجز الموازنة وتجاوز تقديﺮات االنفاق‬ ‫ٔا ً‬ ‫وال‪ :‬اظهﺮت الموازنة عجزا بلغ ‪127.1‬مليار دينار فيما اثبتت المﺮاجعة ان العائد الذي دخل‬ ‫حساب الدولة ً‬ ‫فعال بلغ ‪14.9‬مليار دينار بينما اظهﺮت‬ ‫‪56‬‬ .‬‬ ‫جاء االعتداء على المال العام باشكال واساليب مختلفة تختلف في دفع مبالغ لجهات مباشﺮة دون توسيط حساب الﺤكومة وفي‬ ‫تضارب بعض ارقام االيﺮادات والمصﺮوفات لبعض الجهات الﺤكومية‪.‬‬ ‫نذكﺮ على سبيل المثال‬ ‫‪ -1‬اظهﺮ الﺤساب الختامي ان العائد من استثمارات الﺤكومة يعادل ‪37.1‬مليار دينار فقط‬ ‫‪ -2‬وفي جانب عائدات البتﺮول اظهﺮ الﺤساب الختامي ان نصيب الﺤكومة من خام البتﺮول بلغ ‪ 541.‫ان ابﺮز ما توصل إليﻪ التقﺮيﺮ هو ٔتاكيده في مواضع عدة منﻪ‪ .‬بان اإلدارة المالية للبالد بمستوياتها المختلفة قد خالفت الدستور‬ ‫والقوانين واللوائح مما يستوجب مساءلتها ً‬ ‫قانونا‪.‬سبعة من مائة في المائة( اي تضاعف العجز ‪12‬مﺮة فقد اظهﺮ االنفاق العام على الفصل الثاني‬ ‫تجاو ًزا قدره ‪6.‬‬ ‫ٔ‬ ‫اذ جاء في الجزء الثالث من الصفﺤة ‪ 8‬من تقﺮيﺮ الﺤسابات الختامية ما يلي )يتم في بعض الوحدات تجنيب كامل او جزئي لاليﺮادات‬ ‫وعدم توريدها في الﺤساب الﺮسمي للﺤكومة بما يخالف المادة ‪ 7 -13‬من الئﺤة االجﺮاءات المالية والمﺤاسبية ومنشورات وزارة‬ ‫المالية(‬ ‫كما تقوم بعض الوحدات بفﺮض رسوم لم تتم اجازتها من السلطة المختصة وال ربط لها بالموازنة بﺤيث يتم تجنيبها والصﺮف منها‬ ‫)صفﺤة ‪ 9‬نفس المصدر(‬ ‫الئﺤة الخدمة العامة تﺤظﺮ الجمع بين وظيفتين اال ان بعض الوحدات يخالف ذلك بصورة فاضﺤة واورد وكالة السودان لالنباء مثال‬ ‫)صفﺤة ‪(12‬‬ ‫يتم دفع حوافز متعددة للشخﺺ الواحد فقد تم على سبيل المثال في ادارة الطب العالجي بوزارة الصﺤة االتﺤادية دفع عدد ‪34‬‬ ‫حاف ًزا لشخﺺ واحد في ديسمبﺮ من عام ‪2005‬م الصفﺤة ‪16‬و‪..6‬مليار دينار بنسبة ‪ %2‬وهذا يخالف قانون االعتماد المالي لسنة ‪2004‬م في بنده ‪ 2 /5‬وكذلك المادة ‪ 3 /91‬من ستور‬ ‫عام ‪1998‬م – وكذلك تجاوز االنفاق الفصل الﺮابع بمبلغ ‪ 69.‬‬ ‫المبالغ التي تم نهبها في الوحدات الﺤكومية القومية والوالئية وغيﺮها حسب التقﺮيﺮ بلغت ‪904.7‬مليار‬ ‫دينار عن المال المنهوب في عام ‪2004‬م وهذه قطﺮة من بﺤﺮ نتيجة ما سبق ان ذكﺮناها من المﺮاجعة كانت قاصﺮة على بعض‬ ‫الوحدات وليس كلها‪.1‬مليار دينار اي بنسبة ‪ %2‬وهو بدوره مخالفة للدستور والقانون وهذا ما‬ ‫اورده خطاب المﺮاجع في الصفﺤة )‪(8‬‬ ‫ٔ‬ ‫في شان والية وزارة المالية على المال العام‬ ‫ٔ‬ ‫ان مبدا والية وزارة المالية على المال العام قد فﺮق كـثي ًﺮا ومن عدد من الوحدات‪.2‬مليار دينار مقابل العجز المجاز وقدره ‪10‬مليار اي بنسبة عجز بلغت ‪ %9‬من اجمالي االنفاق‬ ‫العام مقابل النسبة المقدرة بـ ‪ %07.3‬مليار دينار بزيادة قدرها ‪66.17‬‬ ‫هذه كلها مخالفات تستدعي المساءلة القانونية‬ ‫ٔ‬ ‫في شان الفساد‬ ‫تتكﺮر ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫سنويا وياتي على راسها انعدام الﺮقابة والصﺮف خارج الموازنة وعدم‬ ‫االسباب الواردة في التقﺮيﺮ بشان االعتداء على المال العام‬ ‫االلتزام بقواعد الشﺮاء والتعاقد وعدم الدقة في اعداد الميزانية وعدم ارسال نسخ من العقود المبﺮمة ومقاوالت االنشاءات الجديدة كل‬ ‫هذا يؤكد اهمية الدور الذي كانت تقوم بﻪ الوحدات الﺤكومية المﺮكزية التي تﺮاقب هذه القضايا والتي تمثلت قبل تصفيتها في‬ ‫ٔ‬ ‫وحدات المخازن والمهمات واالشغال العامة والنقل الميكانيكي والتي كانت تتمتع بسمعة طيبة في المﺤافظة على االموال العامة‬ ‫وكانت تعتبﺮهاجﺮيمة في حق الوطن‪.

985‬مليون دينار من اجمالي االعتماد البالغ ‪247.00‬مليون دينار‪.38‬‬ ‫واذا كانت عائدات الخصخة ‪ 132.‬هذا قليل من كـثيﺮ اتى بﻪ التقﺮيﺮ ولكن الورق اليسع ) كل هذا في‬ ‫الصفﺤات ‪30‬و‪(31‬‬ ‫ٔ‬ ‫في شان القﺮوض والمنح‬ ‫لم يكن االختالل المالي قاص ًﺮا على الموارد الذاتية بل تعداه للقﺮوض االجنبية اذ جاء في صفﺤة ‪35‬من تقﺮيﺮ الﺤساب الختامي‬ ‫للﺤكومة‪ ،‬ما قيمتﻪ ان مبلغ ‪26.9‬مليار من القﺮوض قد سﺤب بواسطة وحدة تنفيذ السدود ولم تتﺤقق المﺮاجعة من صﺤة هذه‬ ‫المبالغ لعدم وجود اي مستندات تثبت ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -4‬فعائدات الخام المستخدم مﺤليا للعام ‪2005‬م والبالغة ‪192..8‬ولم تورد في خزينة الﺤكومة فإن االدهى من ذلك فإن التقﺮيﺮ قد اثبت ان المصﺮوفات المدفوعة‬ ‫التمام عملية الخصخصة بلغت ‪ 618.3‬ملياردينار‪.4‬مليار دينار تﺤولت ببساطة إلى ‪55.‬‬ ‫بما يظهﺮ تجاو ًزا في الصﺮف بنسبة ‪ %12‬من االعتماد بالمخالفة الحكام المادة ‪ 3/91‬من دستور السودان للعام ‪1998‬م )صفﺤة‪)48‬‬ ‫كما ان الصﺮف على الضيافة الﺮسمية تجاوز االعتمادات المالية بالضعف اذ تم اعتماد مبلغ ‪ 5‬مليار دينار للصﺮف على الضيافة‬ ‫الﺮسمية بينما بلغ الصﺮف الفعلي مبلغ ‪10.‬والبد من ان يكون للمجلس بﺤكم مسؤولياتﻪ الدستورية وقفة جادة لذلك‪.9‬بﺤجة عمل تسوية؟!!‬ ‫كما ان هناك مبلغ ‪6‬مليون دينار لم يجد المﺮاجع العام مايفيد بتﺤويلها لﺤساب الﺤكومة‪.6‬مليار اي بفارق‪140‬مليار اي ما يعادل‪700‬مليون دوالر اليعﺮف المﺮاجع اين ذهبت ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫كذلك جاء في صفﺤة ‪ 36‬من التقﺮيﺮ ) ان تقديﺮات المصادر االخﺮى في موازنة عام ‪2005‬م (شهادات شهامة وصكوك االستمثار‬ ‫ً ٔ‬ ‫علما بان التقﺮيﺮ ذهب إلى ان التقديﺮ اليﺮادات هذه المصادر يبلغ ‪71‬مليار دينار‪.‬هذا قليل من كـثيﺮ مما جاء في تقاريﺮ المﺮاجع العام الخطيﺮة والتي تمثل صﺤيفة اتهام للﺤكومة ً‬ ‫عموما وللتنفيذين‬ ‫المسؤولين عن اإلدارة المالية في البالد‪ .‬‬ ‫كما زاد الصﺮف على احتياطي الطوارئ اذ بلغ ‪ 113‬مليار دينار في حين ان االعتمادات المالية كانت فقط مبلغ ‪80‬مليار دينار )ص‪(58‬‬ ‫سيدي الﺮئيس ‪ .‬‬ ‫هذا فارق كبيﺮ والسؤال اين ذهب هذا السوق ولم يضمن في التنفيذ الفعلي للموازنة؟ واين نصيب الجنوب فيﻪ واين نصيب‬ ‫الواليات الشمالية والجنوبية المنتجة للبتﺮول من هذا الفﺮق؟‬ ‫‪ -3‬وفي التقﺮيﺮ ال يقتصﺮ امﺮ البتﺮول على االموال الطائﺮة من فوق الخزينة العامة بل يتعداه إلى عمليات تقطيع اوصال عائدات‬ ‫البتﺮول وتقليلها‪.8‬مليون دينار فقد اتضح انها لم تورد لﺤساب الﺤكومة الﺮئيسي لوزارة المالية )صفﺤة ‪).‬‬ ‫المختلفة لم تدرج ضمن ايﺮادات الموازنة‬ ‫ٔ‬ ‫في شان الخصخصة‬ ‫لم تظهﺮ في الﺤساب الختامي اي عائدات للخصخصة كما كان الﺤال في عام ‪2004‬م هذا بالﺮغم من ان عائدات الخصخصة الفعلية‬ ‫لعام ‪2005‬م قد بلغت مبلغ ‪ 132.‬‬ ‫ٓ‬ ‫نطالب باالتي‪:‬‬ ‫‪57‬‬ .‬فقد‬ ‫بلغ اجمالي الصﺮف عليها مبلغ ‪ 276.5‬مليار حيث جﺮى خصم مبلغ‬ ‫‪136.874‬مليون من عائدات الخام المستخدم مﺤليا كعمولة للمؤسسة السودانية للنفط بمعدل ‪ %5‬من صافي نصيب‬ ‫الﺤكومة من الخام السوداني ولم تﺤسب ضمن عائدات البتﺮول‪ .‬وهنا ال تعليق‬ ‫ٔ‬ ‫في شان االنفاق العام‬ ‫حتى المصﺮوفات القومية الممﺮكزة التي تتولى وزارة المالية بنفسها ودون غيﺮها الصﺮف عليها لم تسلم من فوضى االنفاق العام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تم خصم مبلغ ‪ 41.8‬مليار دينار‪.‬‬ ‫كذلك وجد المﺮاجع العام مبلغ ‪ 44‬مليار دينار من حساب البتﺮول االحتياطي قد حولت لما سمى بالﺤساب الخاص)السندات(‬ ‫تم تﺤويل مبلغ ‪65‬مليار دينار من عائدات البتﺮول لجهات وزارة الدفاع – شﺮكة جياد – مجمع إبﺮاهيم شمس الدين وذلك دون ان‬ ‫تمﺮ بﺤساب الﺤكومة من وزارة المالية وخالفﻪ‪.‫المﺮاجعة ان هذا العائد في الﺤقيقة بلغ ‪ 681.

5‬مليون دينار مقارنة بمبلغ )‪ (396‬مليون دينار في اخﺮ تقﺮيﺮ اصدره‬ ‫ٔ‬ ‫ديوان المﺮاجع العام بزيادة قدرها )‪ (146.7‬مليار بنسبة اداء )‪ (%104‬فيما بلغت ايﺮادات القيمة )‪(76.php?type=3&id=2147507331&bk=1‬‬ ‫االعتداء علي المال العام‪ ،‬تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪2006‬‬ ‫االعتداء علي المال العام بالسودان يقفز من )‪ (396‬مليون دينار إلي )‪ (542.‬كما احاط الغموض رﯪسة اللجنة التي كونها المجلس لدراسة التقﺮيﺮ‪.6‬‬ ‫ٔ‬ ‫مليار دينار بنسبة اداء )‪ (%97‬من الﺮبط وبلغت ايﺮادات الﺮسوم المصلﺤية مبلغ )‪ (14‬مليار دينار بنسبة )‪ (%70‬من الﺮبط المقدر‬ ‫ٔ‬ ‫فيما بلغت االيﺮادات القومية الممﺮكزة )‪ (491‬مليار دينار بنسبة اداء بلغت )‪ (%96‬من الﺮبط المقدر‪.2‬مليون دينار‬ ‫ٔ‬ ‫إعداد ‪ -:‬ماهﺮ ابوجوخ‬ ‫سودانيزاونالين‪.7‬مليار بنسبة )‪ (%9‬من اجمالي االنفاق العام الفعلي فيما كان مخصﺺ لﻪ )‪) 49.alayaam.5‬مليون دينار‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫التقﺮيﺮ كشف ان الميزانية حققت عج ًزا بلغ ‪102.3‬مليار دينار بنسبة اداء بلغت )‪ (%100‬من‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮبط المقﺮر وبلغت ايﺮادات الجمارك والﺮسوم االنتاج مبلغ )‪ (282.‬‬ ‫واشار التقﺮيﺮ لمالحظات تتصل بمﺤور االيﺮادات والتي اعتبﺮها )مخالفة للقواعد القانونية الواجب اتباعها( والمتمثلة في التجنيب‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الكامل او الجزئي لاليﺮادات او توريدها في حسابات االمانات ومن ثم الصﺮف منها وفﺮض رسوم لم تتم اجازتها في الموازنة واستمﺮار‬ ‫ظاهﺮة التﺤصيل بايصاالت غيﺮ رسمية‪.‬وطالب التقﺮيﺮ في توصياتﻪ بضﺮورة االلتزام بتنفيذ احكام قانون ديوان المﺮاجعة العامة لسنة ‪1999‬م‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فيما يتعلق بقفل الﺤسابات والقوائم المالية ورفعها للديون في مدة ال تتجاوز ستة اشهﺮ من نهاية كل سنة مالية وارسال االجهزة‬ ‫‪58‬‬ .3‬مليار دينار بنسبة )‪ (%98‬من اجمالي الﺮبط مثلت الضﺮائب المباشﺮة )‪ (71.‬‬ ‫ان تقوم االحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات رجال المال واالعمال بفتح بالغات من طﺮفها ضد الﺤكومة‬ ‫باالعتماد على تقاريﺮ المﺮاجع العام لمخالفة الدستور والقانون واللوائح‪.‫ان يقوم رئيس المجلس نيابة عنﻪ بفتح بالغات ضد الﺤكومة والتنفيذين المسؤولين عن االدارة المالية للبالد بمخالفة الدستور‬ ‫والقوانين واللوائح‪.info/index.7‬‬ ‫مليار دينار بنسبة ‪%4‬‬ ‫ٔ‬ ‫حسابات المؤسسات والشﺮكات المملوكة للدولة او التي تشارك فيها‬ ‫وفيما يتعلق بمﺮاجعة الﺤسابات الختامية للمؤسسات والشﺮكات والشﺮكات العامة المملوكة للدولة بالكامل والتي تساهم فيها الدولة‬ ‫بنسبة ال تقل عن )‪%) 20‬فقد ذكﺮ التقﺮيﺮ مﺮاجعة )‪ (190‬ميزانية فيما ال تزال )‪ (93‬وحدة تﺤت المﺮاجعة فيما لم تقدم )‪ (63‬وحدة‬ ‫ٔ‬ ‫حساباتها الختامية للمﺮاجعة‪ .‬‬ ‫وعن اإليﺮادات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام الذي قدمﻪ المﺮاجع العام ابوبكﺮ مارن يوم االربعاء للمجلس الوطني اشار إلى ان اإليﺮادات الذاتية قد بلغت مبلغ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫)‪ (932.‬‬ ‫‪http://www.‬‬ ‫ان يطلب مجلسكم الموقﺮ وزيﺮ المالية ليمثل امامﻪ للﺮد على هذه االتهامات ‪.‬كوم‪21/4/2006 ،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫كشف تقﺮيﺮ المﺮاجع العام الذي قدمﻪ بالمجلس الوطني يوم االربعاء ‪ 19‬ابﺮيل ‪2006‬م ان جملة اإلعتداءات علي المال العام في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫نطاق االجهزة االتﺤادية باستثناء قطاع المصارف بلغت )‪ (542.

2‬مليار دينار اي بنسبة تبلغ )‪%).5‬مليون دينار جملة االعتداءات علي المال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام اشار إلى ان جملة اإلعتداءات علي المال العام في نطاق االجهزة االتﺤادية باستثناء قطاع المصارف بلغت‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫)‪ (542.8‬مليون دينار في نطاق االجهزة االتﺤادية بالواليات بنسبة )‪%).1‬مليار دينار بنسبة )‪ (%78‬اما االصول واإلنشاءات فخصﺺ لها‬ ‫)‪ (0.2‬من تلك االموال تدخل في بند اإليﺮادات والمصﺮوفات بلغت )‪(%12‬‬ ‫ٔ‬ ‫وعجز المخازن بلغ )‪(2.2‬فيما سجل عجز المستودعات اعلى المعادالت حيث بلغت نسبتﻪ )‪ (%70.2‬مليون دينار بما يعادل )‪ (%65‬من جملة المبالغ المعتدي عليها و)‪ (63.3‬مليار دينار ‪.9‬مليار دينار للفقﺮاء والمساكين صﺮف منها ً‬ ‫فعليا مبلغ‬ ‫ٔ‬ ‫)‪ (13.141‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اما حسابات هيئة االوقاف اإلسالمية فبلغت جملة ايﺮاداتها مبلغ )‪ (72.4‬مليار دينار فيما بلغت جملة مصﺮوفاتها )‪ (45.5‬مليار دينار صﺮف منها )‪ (1.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اما الموقف العدلي لقضايا االعتداء على المال العام فاشار التقﺮيﺮ إلى ان جملة قضايا االعتداء على المال العام بلغت )‪ (58‬حالة تم‬ ‫‪59‬‬ .8‬مليار دينار بنسبة )‪ (%108‬اما الغارمون فخصﺺ لهم )‪ (1.‬التقﺮيﺮ اوصى‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫باستصﺤاب التوصية الواردة في تقﺮيﺮ مﺮاجعة مصانع السكﺮ والمطالب بالﺮجوع للتقويم الزراعي القديم الذي يبدا في اول يوليو‬ ‫وينتهي في ٓاخﺮ يونيو ً‬ ‫بدال عن التقويم الﺤالي نسبة )لتغطية التقويم القديم لدورة النشاط االقتصادي‪ ،‬وصعوبة تصفية كل موسم‬ ‫علي حده وزيادة العبء المﺤاسبي(‬ ‫ٔ‬ ‫حسابات ديوان الزكاة واالوقاف وصندوق دعم الطالب‬ ‫ً‬ ‫طبقا لتقﺮيﺮ المﺮاجع العام فقد بلغت جملة ايﺮادات ديوان الزكاة )‪ (23. 23‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اما التﺤليل النوعي للتجاوزات فقد اوضح ان )‪ (%84‬من تلك التجاوزات والبالغ قدرها )‪ (455‬مليون دينار تدرج في إطار خيانة‬ ‫ٔ‬ ‫االمانة‪ ،‬فيما تدرج )‪ (%10‬والبالغ قدرها )‪ (22‬مليون دينار في بند التزويﺮ و)‪%) 1.3‬مليار دينار‪.3%‬والسﺮقة )‪ .‬اما ريع االوقاف السنارية فقال التقﺮيﺮ )إن بﻪ امانات من سنين سابقة طﺮف المﺤكمة بالمملكة العﺮبية السعودية كان يتم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الصﺮف من تلك االموال بواسطة ناظﺮ االوقاف( واشار التقﺮيﺮ إلى ان جملة ايﺮادات الصندوق القومي لدعم الطالب بلغت )‪ (8‬مليار‬ ‫دينار فيما بلغت المصﺮوفات )‪ (6.7‬مليون دينار في بند صﺮف‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫دون وجﻪ حق‪ ،‬اما السﺮقة والنهب والمﺤددة بـ)‪ (0.9‬مليون دينار فقد كانت نسبتها )‪ (%0.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اما التصنيف المﺤاسبي لتلك االموال فاوضح ان )‪ (%15.5‬مليون دينار‬ ‫ٔ‬ ‫كما احاط الغموض رﯪسة اللجنة التي كونها المجلس لدراسة التقﺮيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫وكشف التقﺮيﺮ ان التصنيف اإلداري لجملة المبالغ التي تم االعتداء عليها في نظاق المؤسسات والشﺮكات والهيﯫت القومية بلغ‬ ‫ٔ‬ ‫)‪(354.6‬مليار دينار بنسبة )‪ (%91‬من نسبة االعتمادات المخصصة اما العاملون عليها فخصﺺ لﻪ )‪ (3.2‬من جملة االموال المعتدى عليها‪.3‬من‬ ‫جملة المبالغ المعتدى عليها ‪.4‬مليار دينار بلغت جملة مصﺮوفاتها الفعلية )‪) 1.7‬مليار دينار ً‬ ‫قياسا بالمبلغ‬ ‫ٔ‬ ‫المخصﺺ والذي يبلغ )‪ (1.2‬مليار دينار بنسبة‬ ‫)‪ ،(%80‬ابن السبيل )‪ (0.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔاما ريع االوقاف في جدة والمدينة ومكة فقد حققت ايﺮ ً‬ ‫ادا بلغ )‪ (1.1‬مليار دينار بﺮبط قدره )‪ (%95‬فيما بلغت المصﺮوفات علي‬ ‫المصارف المختلفة مبلغ الصﺮف الفعلي حيث خصصت االعتمادات )‪ (14.5‬مليار دينار بلغ حجم‬ ‫ٔ‬ ‫الصﺮف الفعلي )‪ (3.‬‬ ‫)‪ (542.‫االتﺤادية لقﺮارات التعيين والتﺮقي والعالوات والمخصصات الي الديون خالل ثالثين ً‬ ‫يوما من تاريخ صدوره بغﺮض الفﺤﺺ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والمطابقة وارسال ٔاالجهزة االتﺤادية ً‬ ‫نسخا من عقود تاسيس الشﺮكات التي تمتلك فيها )‪ (%20‬فاكـثﺮ واالتفاقيات والقﺮوض المﺤلية‬ ‫ٔ‬ ‫واالجنبية خالل ثالثين ً‬ ‫يوما من تاريخ التوقيع عليها واالحتفاظ بسجل مكـتمل للموجودات غيﺮ المتداولة بما يمكن من التﺤقق من‬ ‫ٔ‬ ‫صﺤتها من حيث )الوجود الفعلي‪ ،‬الملكية وصﺤة التقييم( وااللتزام بالميزانية التقديﺮية كوسيلة من الوسائل الﺮقابية‪ .3‬مليون ﷼ سعودي تم صﺮفها علي المﺮتبات واالجور وتسييﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الخدمات‪ .5‬مليون دينار مقارنة بمبلغ )‪ (396‬مليون دينار في اخﺮ تقﺮيﺮ اصدره ديوان المﺮاجع العام بزيادة قدرها )‪ (146.4‬مليار دينار بنسبة )‪ (%67‬فيما بلغت منصﺮفات التسييﺮ )‪) 1.1‬مليار دينار تم صﺮفها بنسبة )‪ (%100‬فيما بلغت االعتمادات التي خصصها ديوان الزكاة للمصارف‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫الدعوية )‪ (1.5‬مليون دينار في نطاق االجهزة االتﺤادية المﺮكزية‬ ‫ٔ‬ ‫بنسبة )‪ (%12‬من جملة المبالغ و)‪ (124.(%0.6‬مليار دينار صﺮف منها )‪ (0.8‬والبالغ قدرها )‪ (9.

‬واعتبﺮ رئيس البﺮلمان‬ ‫ٔ‬ ‫نقطة نظام سليمان )نقطة تنظيمية( ً‬ ‫معلال تقديم مقتﺮحﻪ لﺮﯪسة لجنة التشﺮيع والعدل باعتبار ان التقﺮيﺮ يتناول جوانب قانونية‪،‬‬ ‫معتب ًﺮا رؤساء اللجان جميعهم في موضع ثقة بالنسبة لﻪ ً‬ ‫معلنا عدم ممانعتﻪ في الموافقة على مقتﺮح غازي سليمان‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واورد المﺮاجع العام في تقﺮيﺮه ان جملة ماتم استﺮداده من اجمالي المال المعتدى عليﻪ في نظاق االجهزة االتﺤادية بلغ )‪ (104‬مليون‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫دينار بنسبة )‪ (%19‬من جملة المال المعتدى عليﻪ‪ ،‬لكنﻪ كشف في سياق تقديمﻪ للتقﺮيﺮ امام البﺮلمان امس ان اخﺮ احصائيات‬ ‫ٔ‬ ‫ديوان المﺮاجعة العامة تفيد باستﺮداد )‪ (221‬مليون دينار اي بواقع )‪ (%40‬من جملة المال المعتدى عليﻪ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫من سيﺮاس لجنة المجلس لدراسة تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ؟‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ما ان فﺮغ المﺮاجع العام من تالوة تقﺮيﺮه‪ ،‬حتى اشار رئيس البﺮلمان احمد ابﺮاهيم الطاهﺮ إلى ان الشعب السوداني من حقﻪ ان يعلم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اين تذهب االموال التي يدفعها من )جيبﻪ( ويتاكد ان تلك االموال قد صﺮفت وفق الضوابط القانونية واقتﺮح تكوين لجنة خاصة من‬ ‫ً ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مناوبا علي ان تكون‬ ‫المجلس بﺮﯪسة رئيس لجنة التشﺮيع على ان يكون رؤساء كل من اللجنة )االقتصادية‪ ،‬العمل والبيئة( رئيسا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اللجنة من جميع اعضاء تلك اللجنة االربعة مع امكانية مشاركة جميع اعضاء المجلس في اللجنة‪ ،‬مع تمتع اعضاء اللجنة االربعة‬ ‫بﺤق التصويت ‪.‫ٔ‬ ‫البت في )‪ (11‬قضية منها فيما ال تزال )‪(9‬تهم امام المﺤاكم و)‪ (5‬حاالت ال زالت بين يدي رؤساء الوحدات و)‪ (4‬منها تم شطبها و)‪(2‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تم حفظهما‪ ،‬فيما ال تزال )‪ (27‬تهمة امام الشﺮطة او النيابة‪.‬‬ ‫‪60‬‬ .4‬مليون جنيﻪ الذي كشفﻪ التقﺮيﺮ يعطي صورة حقيقية عن حجم االعتداءات على المال العام وهل هناك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فعال وحدات ال تخضع للمﺮاجعة او خارج دائﺮة اختصاصات الديوان كما المح التقﺮيﺮ بالقول إن عدد الوحدات الخاضعة لﺮقابة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المﺮاجع العام ‪ 255‬مما يشي بان هناك وحدات غيﺮ خاضعة لﺮقابتﻪ االمﺮ الذي يفﺮض طﺮح سؤال لمن تؤول مﺮاجعتها ؟ واين ديوان‬ ‫المﺮاجع العام من تفعيل سلطاتﻪ التي خولها لﻪ القانون تجاه الوحدات التي لم تلتزم بتقديم تقاريﺮ حساباتها في الوقت المﺤدد ؟‪.‬رئيس‬ ‫ٔ‬ ‫البﺮلمان رد علي نقطة النظام بالقول )هذه النقطة تم حسمها( دون اي توضيح إضافي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هذا المقتﺮح اعتﺮض عليﻪ عضو البﺮلمان غازي سليمان عن دوائﺮ الﺤﺮكة الشعبية مبديا موافقتﻪ على مقتﺮح تكوين اللجنة لكنﻪ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اعتﺮض على اسناد رﯪستها لﺮئيس اللجنة التشﺮيعية باعتبار انها يفتﺮض ان يﺮاسها رئيس اللجنة االقتصادية ‪.‬باب النجار مخلع!!‬ ‫ٔ‬ ‫الصﺤافة‪،‬الخﺮطوم ‪ :‬مﺤمد صديق احمد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫في فتﺮة سابقة اودع المﺮاجع العام تقﺮيﺮه العام للفتﺮة من سبتمبﺮ ‪ 2007‬وحتى اغسطس من العام ‪ 2008‬منضدة المجلس الوطني‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اوضح فيﻪ رؤيتﻪ عن اداء االجهزة القومية باستثناء قطاع المصارف و‪ 122‬وحدة لم تتم مﺮاجعتها السباب لم يبينها تقﺮيﺮ المﺮاجع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العام وان ‪ 37‬وحدة لم تقدم حساباتها ال كـثﺮ من خمس سنوات االمﺮ الذي يفتح باب االسئلة على مصﺮاعيﻪ حيال جدوى تقديم تقﺮيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫المﺮاجع العام سنويا بينما يغض الطﺮف عن مثل تلك الوحدات التي لم تتم مﺮاجعتها ال كـثﺮ من خمس سنوات وهل مبلغ اإلعتداءات‬ ‫على المال العام البالغ ‪ 2..‬‬ ‫االعتداء على المال العام‪ 2007‬و تجاوزات في ديوان المﺮاجع العام‬ ‫ديوان المﺮاجع العام‪ .‬‬ ‫ربما تكون قضية رﯪسة لجنة المجلس الوطني المكلفة بدراسة تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ال تتم بمعزل عن المشاكسات بين )الشﺮيكين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الغﺮيمين( وهو امﺮ يمكن ان يعززه ربط المقتﺮحات التي تقدم بها كل من الطﺮفين‪ ،‬فالمؤتمﺮ الوطني يﺮاس لجنة التشﺮيع فيما تﺮاس‬ ‫الﺤﺮكة الشعبية اللجنة االقتصادية بالمجلس الوطني‪.‬وقبل شﺮوع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اعضاء المجلس في التصويت طلب عضو المجلس يوهانس اكول من كـتلة )اليوساب( نقطة )نظام( والتي طالب فيها قبل الموافقة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫علي تكوين اللجنة ان يﺤدد رئيس المجلس رﯪسة اللجنة )هل سيكون رئيس لجنة التشﺮيع ام رئيس اللجنة االقتصادية ؟(‪ .

64‬جنيهمن جملة الﺮبط المقدر ب‪ 6.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بالطبع إن ما جاء في التقﺮيﺮ هذا يعتبﺮ بكل المقاييس مؤشﺮا خطيﺮا لما وصلت إليﻪ اجهزة الدولة من انﺤﺮاف إذا كان الجهاز الذي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يناط بﻪ الﺮقابة والقوامة على بقية االجهزة يعج بالمخالفات واوجﻪ الفساد هذا ما جاء على لسان المختصين الذين استفسﺮتهم لمعﺮفة‬ ‫ٔ‬ ‫وجهة نظﺮهم بشان هذا التقﺮيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فقال المﺮاجع العام السابق لجمهورية السودان االستاذ مﺤمد علي مﺤسي إن المﺮء يكاد ال يصدق ما جاء بالتقﺮيﺮ لوال انﻪ صادر من‬ ‫ٔ‬ ‫الديوان نفسﻪ وتساءل باستغﺮاب ودهشة كيف تتم مثل هذه التجاوزات في جهاز يقع على عاتقﻪ مسئولية مﺮاقبة ومﺮاجعة اداء‬ ‫ٔ‬ ‫وصﺮف كل اموال الدولة وقال إن إدارة عدم التزام إدارة الديوان باللوائح فيما يخﺺ التعيينات والتغطيات وعدم االلتزام بالتعاقد في‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫المشتﺮيات ومنح المكافات والﺤوافز بطﺮيقة ليست فيها عدالة واكـثﺮ ما يثيﺮ االستغﺮاب والدهشة هو عدم االلتزام باإلجﺮاءات المالية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وضعف الﺮقابة على الخزينة وعزا مﺤسي ما يﺤدث بالديوان إلى ما يﺤدث في سائﺮ اجهزة ومؤسسات الدولة وابات انﻪ واضح ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الديوان لم يقو من االنفالت من مد وجزر المخالفات واوجﻪ الفساد باالجهزة االخﺮى فجﺮفتﻪ إال انﻪ عاد بالقول إن مجﺮد اكـتشاف هذه‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التجاوزات من اهل وملة الديوان يعتبﺮ نواة لبذرة خيﺮ وإصالح يمكن تتﺮعﺮع وتنمو إذا ما توفﺮ لها الجو الصﺤي المعافى واستبعد ان‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫تكون هذه التجاوزات فﺮدية بل اعتبﺮها مؤشﺮ لضعف االداء اإلداري والﺮقابي على الديوان وقال إن صﺮف الﺤوافز والمكافات لبعض‬ ‫العاملين يشكل مصدر للشك والﺮيبة وتساءل ما الذي يدعو إلى صﺮف حوافز إلى العمال والموظفين دون عدالة ؟ ووزيﺮ المالية‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫يمنع منح الﺤوافز والمكافات للموظفين مقابل ادائهم لواجبهم وقال إن ماحدث بالديوان يﺤتاج إلى لجنة بﺮلمانية للتﺤقيق في ما‬ ‫ٔ‬ ‫جاء بالتقﺮيﺮ وطالب بفتح ابواب التعيين بالديوان وما سواه من مؤسسات الدولة على مصﺮاعيﻪ وان يكون الفيصل في االختيار بين‬ ‫المتقدمين الكـفاءة وليس الوالء ودرجة القﺮابة كما يﺤدث في كـثيﺮ من المؤسسات ووصف التقﺮيﺮ بالخطيﺮ الذي ال يجب السكوت‬ ‫والصمت على ما جاء فيﻪ‪.9‬جنيﻪ الشخاص‬ ‫وجهات دون وجﻪ حق ذكﺮها التقﺮيﺮ بالتفصيل‪.000‬بنسبة انخفاض بلغت ‪ %7‬عن العام ‪2006‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وكذلك عدم االلتزام باالجﺮاءات االصولية الخاصة بمشتﺮيات قطع الغيار وصيانة العﺮبات مما ادى لدفع ‪ 7419.290.000.‫ٔ‬ ‫كل هذه التساؤالت بﺮزت في ذاك الﺤين شاغلة البال عن كنﻪ ودور الديوان في تقييم وتقويم االخطاء والمخالفات بالوحدات‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤكومية ولكن تساؤالت الجميع هذه لم تعد ذات قيمة إذ تكشف لهم ان الديوان نفسﻪ لم يسلم من التجاوزات في إدارة مسيﺮتﻪ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ولم يدر بخلد احد انﻪ يﺤتاج إلى من يقومﻪ إذ بين تقﺮيﺮ لجنة مﺮاجعة ديوان المﺮاجعة العامة الصادر في ‪ 12‬مايو ‪ 2008‬انفﺮدت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بنشﺮه هذه الصﺤيفة امس كل موجة االندهاش لما يﺤدث باجهزة الدولة من مخالفات ذهبت من اذهان الناس وحلت مكانها دهشة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اكبﺮ لما يﺤدث بالديوان إذ وضح ان الديوان تجاوز لجنة االختيار للخدمة العامة بتعيين بعض منسوبيﻪ بعيدا عن االلتزام باللوائح‬ ‫ٔ‬ ‫فيما يلي التعيينات والتﺮقيات بجانب عدم االلتزام باالجﺮاءات االصولية بخصوص التعاقد والمشتﺮيات وعدم العدالة في منح‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫المكافات والﺤوافز باإلضافة إلى ان الديوان لم يلتزم بعدم عمل موازنة المﺮتبات شهﺮيا مع ضعف الﺮقابة على الخزينة من حيث‬ ‫الﺮصد اليومي وغيﺮ ذلك من المخالفات التي اكـتنز بها التقﺮيﺮ مثل االنﺤﺮاف في جملة ربط االيﺮادات للعام ‪ 2007‬بنسبة ‪ %28‬حيث‬ ‫بلغت االيﺮادات المﺤصلة ‪ 4.330.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ووصفت الدكـتورة بجامعة شﺮق النيل نجاة يﺤي إن ماجاء بالتقﺮيﺮ يوضح بجالء ان الفساد والمخالفات لم تعد حكﺮا على جهة دون‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اخﺮى حتى انها وصلت إلى داخل اتون ديوان المﺮاجع العام الذي يتوجب ويتوسم فيﻪ القوامة الﺤقة على المال العام الذي بين يديﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫في المقام االول قبل ان يخﺮج إلى مﺮاجعة ما سواه من مؤسسات‪ ،‬وقالت إنﻪ إذا لم يكن بمقدور القائمين عليﻪ مﺮاقبة انفسهم وكبح‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫جماح نهمها االمار بالسؤ فكيف يكون لهم الجﺮاة على مﺮاقبة االخﺮين وقالت إن ما يﺤدث بالديوان بناء على ما جاء بالتقﺮيﺮ ينطبق‬ ‫عليﻪ المثل باب النجار مخلع ووصفت المخالفات بالديوان بالمثيﺮة للدهشة واالستغﺮاب وتساءلت كيف يمكن االعتماد عليﻪ في‬ ‫ٓ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫مﺮاجعة االخﺮين إذا تزعزعت ثقة االخﺮين فيﻪ بالﺮغم ان كشفﻪ بواسطة الديوان يعتبﺮ مؤشﺮ للشفافية وطالبت بوضع تﺮياق ناجع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وشافي للﺤد من تلك التجاوزات وقالت إن اي تجاوزات في اي مﺮفق مشكلة إال ان وقوعها بديوان المﺮاجع العام يعتبﺮ كارثة وشنت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يﺤي هجوما على المجلس الوطني الذي يناط بﻪ الﺮقابة على جميع اجهزة الدولة بما فيها ديوان المﺮاجع العام مبينة انﻪ يهتم بالقضايا‬ ‫‪61‬‬ .

4‬مليون جنيﻪ حجم اإلعتداءات على المال العام‪ ...alsahafa..‫ٔ‬ ‫السياسية اكـثﺮ من القضايا الخدمية واالجتماعية واالقتصادية وطالبتﻪ بااللتفات لمثل هذه التجاوزات التي ال يمكن السكوت عنها‪.5‬مليار جنيﻪ تشمل تعويضات العاملين )‬ ‫‪ (6050‬مليون وشﺮاء السلع والخدمات بتكلفة )‪ (2923‬مليون جنيﻪ وبلغت تكلفة التمويل )‪ (1469‬مليون جنيﻪ‪ ،‬وتشكل نسبة‬ ‫‪62‬‬ ...‬مليار جنيﻪ حجم الصﺮف على التنمية‪...aspx?id=67604‬‬ ‫االعتداء علي المال العام ‪ -‬تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪2008‬‬ ‫ارتفع حجم االعتداء على المال العام للعام المالي ‪ 2008‬م الي ‪ 5.4‬مليون جنيﻪ بزيادة بلغت )‪ (3‬ماليين جنيﻪ‪،‬‬ ‫وبالمقابل ارتفع حجم االيﺮادات النفطية ليصل الى )‪ (16.sd/News_view.alsahafa.9‬مليار جنيﻪ‪.‬تﺮاجع القطاع الصناعي عن الﺮبط بنسبة ‪.2‬مليار جنيﻪ‪ ،‬وبالتالي حجم االيﺮادات العامة والتي وصلت الى مبلغ )‬ ‫‪ (21..%10‬مليار جنيﻪ حساب تﺮكيز‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫البتﺮول‪ (2.5‬مليار‬ ‫جنيﻪ وبلغ حجم االيﺮادات النفطية )‪ (11295‬مليون جنيﻪ وبلغت االيﺮادات الضﺮيبية ) ‪ (8124‬مليون جنيﻪ وبلغت الموارد االخﺮى )‬ ‫‪ (1252‬مليون جنيﻪ وبلغ المقابل المﺤلي للمنح )‪ (832‬مليون جنيﻪ وذكﺮ التقﺮيﺮ ان االيﺮادات البتﺮولية شكل ‪ %52‬من االيﺮادات‬ ‫العامة وتشكل الضﺮائب ‪ %38‬منها‪ ،‬وبلغ اجمالي اعتمادات االنفاق الﺤكومي )‪ (22.4‬مليار جنيﻪ‬ ‫في تقﺮيﺮ المﺮاجع القومي للعام المالي ‪2008‬م‬ ‫ٔ‬ ‫االربعاء‪ 04 ،‬نوفمبﺮ ‪07:10 2009‬‬ ‫الملف اإلقتصادي‬ ‫رصد ‪ /‬سعاد الخضﺮ‬ ‫)‪(5...7).‬‬ ‫‪http://www.‬خلل في اداء المخزون اإلستﺮاتيجي ادى إلى تﺮاجع المخزون‬ ‫ارتفع حجم االعتداء على المال العام للعام المالي ‪2008‬م وبلغ اجمالي مبلغ حاالت االعتداء على المال العام في نطاق االجهزة‬ ‫القومية باستثناء قطاع المصارف بلغ ) ‪ (5.7‬مليار جنيﻪ بنقصان ) ‪ (669‬مليون جنيﻪ‪ ،‬وارتفع اجمالي االرصدة‬ ‫النقدية بالمصارف والمخزون لمبلغ )‪ (6’1‬مليار جنيﻪ بزيادة ) ‪ (1.‬عدم تﺤديد ربط للمشاريع والهيﯫت الزراعية بالموازنة جعلها ً‬ ‫عبﯫ‬ ‫ً‬ ‫إضافيا‪.4‬مليون جنيﻪ‪ ،‬مقار ًنا بمبلغ )‪ (2..3‬مليار جنيﻪ وارتفع رصيد االستدانة من الجهاز المصﺮفي لمبلغ )‪(5‬‬ ‫مليارات جنيﻪ بزيادة ) ‪ (2...aspx?id=67604 (http://www.%38‬إنخفاض اإلنفاق الﺤكومي بنسبة ‪ (2..5‬مليار جنيﻪ وانخفض االنفاق الﺤكومي بنسبة ‪ %2‬كما انخفض عائد االستثمارات الﺤكومية لمبلغ )‪ (129‬مليون جنيﻪ بنسبة‬ ‫‪ %43‬من الﺮبط المﺤدد لها‪ ،‬وانخفض حجم الﺮسوم االدارية الى مبلغ )‪ (165‬مليون جنيﻪ بنقصان )‪ (54‬مليون جنيﻪ من العام‬ ‫السابق‪ ،‬وبلغ اجمالي الصﺮف على التنمية القومية مبلغ ) ‪ (2.9) .sd/News_view.‬‬ ‫اوضح تقﺮيﺮ المﺮاجع العام الذي قدمﻪ امام البﺮلمان للعام المالي ‪2008‬م االسبوع الماضي ان اجمالي االيﺮادات بلغ )‪ (21...

2‬مليون جنيﻪ وزادت االيﺮادات النفطية من الﺮبط المقدر لها بنسبة‬ ‫‪ ، %44‬واضاف ان المصﺮوفات الفعلية لمستويات الﺤكم الثالث تقل بنسبة ‪ %5‬عن المبالغ المعتمدة بالموازنة ولكن تﺤويالت‬ ‫لﺤكومة الجنوب فاقت المبالغ المعتمدة بنسبة ‪ %18‬في حين ان انفاق الﺤكومة االتﺤادية تﺤويالت الواليات الشمالية نقصت عن‬ ‫المبالغ المعتمدة بنسبة ‪% .2‬من اجمالي االنفاق الﺤكومي‪ ،‬وبإضافة المبالغ المعتمدة بالموازنة لإلصول المالية‬ ‫وغيﺮ المالية والبالغ قدرها )‪ (3.‬‬ ‫إلزام المالية‬ ‫ٔ‬ ‫وطالب التقﺮيﺮ الذي قدمﻪ المﺮاجع العام ابوبكﺮ عبد ﷲ مارن امام جلسة المجلس الوطني امس‪ ،‬بإلزام وزارة المالية بوقف صﺮف‬ ‫بدل الوجبة للعاملين فيها باعتباره امﺮا يتجاهل القﺮارات والمنشورات الصادرة ويمثل إهدا ًرا للعدالة والمساواة في اجور ومخصصات‬ ‫ٔ‬ ‫العاملين في اجهزة الﺤكومية القومية‪.‬وكشف التقﺮيﺮ ان رصيد حساب التشغيل وااليﺮادات ً‬ ‫قدره )‪ (947‬مليون جنيﻪ يشكل نسبة ‪ %4.18‬‬ ‫من تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪2008‬‬ ‫ديوان المﺮاجعة العامة انتقادات شديدة لوزارة المالية بسبب عدم التزامها بالضوابط‬ ‫ٔ‬ ‫البﺮلمان‪ :‬ماهﺮ ابوجوخ ‪ -‬ميادة صالح‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السوداني‪ ،‬االربعاء‪ 28 ،‬اكـتوبﺮ ‪2009‬‬ ‫وجﻪ ديوان المﺮاجعة العامة انتقادات شديدة لوزارة المالية بسبب عدم التزامها بالضوابط بسبب استمﺮارها في صﺮف بدل وجبة‬ ‫للعاملين فيها‪ ،‬وطالب بتكوين لجنة لتﺤديد المسئولية في االخفاقات التي تمت في إداء هيئة مياه والية الخﺮطوم‪ ،‬وكشف عن‬ ‫ارتفاع حجم االعتداء على المال العام في االجهزة القومية – باستثناء قطاع المصارف‪ -‬لـ‪ 5.8‬مليار جنيﻪ من المتوقع‬ ‫تمويلﻪ من التمويل الداخلي وادوات الدين )‪ (2771‬مليون جنيﻪ ‪ ،‬المقابل المﺤلي للتمويل الخارجي ) ‪ (1090‬مليون جينﻪ وزادت‬ ‫العائدات النفطية من الﺮبط المقدر لها )‪ (11295‬مليون جنيﻪ الى )‪ (1618‬مليون جنيﻪ بزيادة ‪ %144‬وكذلك االيﺮادات الضﺮيبية من‬ ‫)‪ (8124‬الى )‪ (7770‬مليون جنيﻪ بنسبة تنفيذ بلغت ‪ %96‬اال ان الموارد االخﺮى قد انخفضت من )‪ (1252‬الى ‪ %685‬بنسبة تنفيذ‬ ‫‪ %55‬وكذلك انخفض المقابل المﺤلي للمنح من الﺮبط المقدر لﻪ من )‪ (832‬الى )‪ (44‬مليون جنيﻪ‪ ،‬ارتفع اجمالي الموارد حيث‬ ‫حدد لﻪ في الﺮبط )‪ (21503‬مليون جنيﻪ وارتفع ليصل )‪ (24717‬مليون جنيﻪ نسبة تنفيذ ‪ %115‬واوضح التقﺮيﺮ ان االيﺮادات الفعلية‬ ‫للعام المالي ‪2008‬م تفوق الﺮبط المقدر بنسبة ‪ %15‬بزيادة ‪ 3.4‬ماليين جنيﻪ بنسبة زيادة بلغت ‪%125‬‬ ‫ٔ‬ ‫عن نفس الفتﺮة العام الماضي استﺮد منها ‪ ،%6‬اما على نطاق اجهزة الواليات الشمالية فارتفعت بنسبة ‪ %179‬عن العام الماضي‬ ‫واستﺮد منها ‪ %11‬من جملة المال المعتدى عليﻪ‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الهيﯫت والشﺮكات الخاضعة للمﺮاجعة )‪ (237‬وحدة تمت مﺮاجعة حسابات )‪ (181‬وحدة‪ ،‬فيما ال تزال )‪ (70‬وحدة تﺤت‬ ‫ٔ‬ ‫المﺮاجعة ولم تقدم )‪ (34‬وحدة حسابتها للديوان من بينها )‪ (30‬وحدة بسبب التاخﺮ في قفل الﺤسابات فيما لم تبد )‪ (4‬وحدات‬ ‫رغبتها في تقديم حساباتها‪.9‬مليار جنيﻪ‪ ،‬يﺮتفع اجمالي تﺤمل الخصوم ) العجز المتوقع ( لمبلغ ) ‪ (4.‬‬ ‫تصفية )شهامة(‬ ‫‪63‬‬ .‫انفاق الﺤكومة االتﺤادية )‪ (%38‬وتﺤويالت الوالية الشمالية ‪ %29‬وتﺤويالت حكومة الجنوب ‪ %18‬من اجمالي انفاق الﺤكومة‬ ‫ناقصا المصﺮوفات حقق عج ًزا متوقعاً‬ ‫القومية وتصل الى )‪ (3952‬مليون جنيﻪ‪ .

‬‬ ‫تشكيل لجنة‬ ‫واوصى بتشكيل لجنة لتﺤديد المسئولية في االخفاقات التي شهدها االداء بهيئة مياه والية الخﺮطوم في عدد من القضايا من بينها‬ ‫زيادة تكلفة خط )النية‪/‬الجيلي‪ /‬قﺮى( بعد استبدال االنابيب بخط حديدي عقب وقوع بعض االنفجارات‪ ،‬وظهور بعض عيوب‬ ‫االنشاءات في مﺤطة الخﺮطوم الجديدة في سوبا بعد االمطار االخيﺮة‪ ،‬وفﺮض رسوم إضافية على فاتورة مشتﺮكي االحياء القديمة قدرها‬ ‫خمس جنيهات لتجديد شبكة المياه بتﺤصيل بلغ )‪ (45.4‬مليون جنيﻪ‬ ‫سوداني‪ ،‬تم استﺮداد ‪ 338.368‬جنيﻪ تمثل ‪ %6‬من جملة المبلغ المعتدي عليﻪ‪.‬‬ ‫انزعاج وتخوف‬ ‫ٔ‬ ‫وابدى التقﺮيﺮ انزعاجﻪ من استقﺮاء نتائج مﺮاجعة حسابات االجهزة القومية للعام المالي ‪2008‬م والتي اتضح ان تنفيذها على وجﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫العموم "قد شابتﻪ مخالفات بينة لتلك القواعد واالجﺮاءات ويالحظ ان معظمها مما ظل الديوان يثيﺮه في تقاريﺮه السابقة ويصدر‬ ‫عنها قﺮارات واجبة التنفيذ‪".4‬مليون جنيﻪ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وابدى تخوفﻪ من ان يكون استمﺮارية تلك المخالفات ال ينم عن ضعف ادوار وزارة المالية والمﺮاجعة الداخلية فﺤسب "بل يخشي‬ ‫ٔ ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ان تكون هناك بعض الجهات التي تعمل لسبب او الخﺮ على تجاهل االلتزام بالقواعد والموجهات والقﺮارات الﺤاكمة‪".7‬مليون جنيﻪ تمثل نسبة ‪ %31‬من اجمالي المبالغ المعتدي عليها‪ .53‬مليون جنيﻪ‪ ،‬اما الصﺮف دون وجﻪ حق‬ ‫فمثل ‪ %0.6‬مليون جنيﻪ تم تنفيذ شبكات باالحياء الجديدة وإحالل في بعض االحياء‬ ‫القديمة بكلفة بلغت )‪ (23.2‬مليار جنيﻪ بنهاية عام ‪2008‬م‪ ،‬لكنﻪ اعتبﺮ تلك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الشهادات باتت تمثل عبﯫ ماليا إضافيا على وزارة المالية كما ان معظمها يتم تمديده دون ان يكون هناك ضخ فعلي للسيولة تستفيد‬ ‫منﻪ الوزارة‪ .‬‬ ‫زيادة ونقصان‬ ‫‪64‬‬ .‬‬ ‫مخالفات مستمﺮة‬ ‫واشار الستمﺮار عدد من المخالفات التي تم اإلشارة لها في تقاريﺮ سابقة والمتمثلة في )تجنيب جزء من االيﺮادات وتعلية بﺤساب‬ ‫االمانات وايداعﻪ في بنوك خاصة دون موافقة المالية‪ ،‬وعدم االلتزام بالكـثيﺮ من قواعد شﺮاء السلع والخدمات وإجﺮاءات التعاقد‪،‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫تعديل او فﺮض رسوم دون موافقة وزارة المالية‪ ،‬التوسع في صﺮف الﺤوافز والمكافات‪ ،‬والصﺮف على الهواتف السيارة بدون‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤصول على الموافقة االصولية وتجاوز السقف المﺤدد(‪.‬واوضح التﺤيليل النوعي ان ‪ %90‬من‬ ‫ٔ‬ ‫التجاوزات التي بلغت ‪ 4.9‬ماليين جنيﻪ كانت خيانة لالمانة‪ ،‬التزويﺮ بنسبة ‪ %9.‬وفي ذات السياق دعا النائب غازي سليمان لتصفية شهادات )شهامة‪).01‬مليون جنيﻪ‪.‬‬ ‫صناعة المياه‬ ‫وابدى التقﺮيﺮ في الجانب البيئي العديد من المالحظات حول صناعة المياه بهيئة مياة والية الخﺮطوم بعدد من مﺤطاتها وودعا‬ ‫ٔ‬ ‫للتاكد من عدم زيادة جﺮعات الكلور والباك المضافة للمياه عن المسموح بها واستبدال خطوط االسبستوس‪ .‬‬ ‫ارتفاع خيانة االمانة‬ ‫ئ‬ ‫واظهﺮ التصنيف اإلدار ان ‪ %69‬من تلك االموال والتي بلغ قدرها ‪ 3.8‬بـ‪ 0.‬وفيما يتصل بسوق‬ ‫ٓ‬ ‫الخﺮطوم المﺮكزي للخضﺮ والفاكهة فنادى بتفعيل التشﺮيعات الخاصة باالسواق واليات الﺮقابة على التنفيذ‪.‫واشار التقﺮيﺮ الرتفاع رصيد حساب شهادات المشاركة الﺤكومية )شهامة( لمبلغ ‪ 3.7‬مليون جنيﻪ كانت االجهزة القومية وسجلت الشﺮكات‬ ‫ٔ‬ ‫والهيﯫت القومية مبلغ ‪ 1.2‬بـ‪ 0.‬‬ ‫زيادة االعتداءات‬ ‫ٔ‬ ‫وكشف مارن عن زيادة االعتداء على المال العام خالل الفتﺮة من اول سبتمبﺮ ‪2008‬م وحتي اول اغسطس –باستثناء قطاع‬ ‫المصارف‪ -‬لـ‪ 5.4‬مليون جنيﻪ بزيادة قدرها ‪ 3‬ماليين جنيﻪ عن نفس الفتﺮة خالل العام الماضي والتي بلغت ‪ 2.

6‬دوالر في المتوسط‪.‬‬ ‫وف ما يتصل باالنفاق العام للمستويات الثالثة فشكل انفاق الﺤكومة القومية ‪ %49‬من اجمالي اتفاق المستويات الثالثة –القومي‪،‬‬ ‫الجنوب والواليات الشمالية‪ -‬وبلغ اجمالي انفاق الﺤكومة القومية ‪ 13267‬مليون جنيﻪ يمثل ‪ %91‬من المبلغ المعتمد‪ ،‬وزاد االعتماد‬ ‫المخصﺺ لﺤكومة الجنوب بواقع ‪ %71‬بـ‪ 6760‬مليون جنيﻪ مقارنة باالعتماد الذي حدد بـ‪ 3952‬مليون جنيﻪ‪.35‬مليون جنيﻪ‪.‬واستاثﺮ المتهمون‪ ،‬في )‪ (9‬تهم –في القضايا التي تم البت فيها والتي تمثل ‪%12‬‬ ‫من حجم المبالغ المعتدى عليها والقضايا التي ال تزال امام المﺤاكم والتي تمثل ‪ %13‬من جملة المبلغ المعتدى عليﻪ‪ -‬على ما يعادل‬ ‫ربع المال المعتدي عليﻪ الذي يعادل )‪ (1.‬‬ ‫االستئثار بالﺮبع‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫وبلغت عدد قضايا االعتداء على المال العام )‪ (32‬حالة تم البت في )‪ (5‬منها قضائيا و)‪ (4‬ال تزال امام المﺤكمة و)‪ (20‬امام الشﺮطة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫او النيابة و)‪ (3‬حاالت بين يدي رؤساء االجهزة‪ .‬‬ ‫‪65‬‬ .2‬مليون جنيﻪ وتعادل‬ ‫‪ %15‬من الﺮبط المقدر للميزانية والبالغ ‪ 21503‬مليون جنيﻪ وعزت ذلك االمﺮ لزيادة االيﺮادات النفطية عن الﺮبط المقدر بنسبة‬ ‫‪ %44‬الرتفاع متوسط سعﺮ بﺮميل النفط من ‪ 58.2‬مليار جنيﻪ تشكل نسبة ‪ %72‬من اجمالي إنفاق حكومات الواليات الشمالية ‪.‬‬ ‫القفز بالزانة‬ ‫وارتفع حجم المال المعتدى عليﻪ بالواليات الشمالية من ‪ 2184‬الف جنيﻪ في التقﺮيﺮ السابق إلى ‪ 6089‬الف جنيﻪ في التقﺮيﺮ الﺤالي‬ ‫بنسبة زيادة بلغت ‪ %179‬عن التقﺮيﺮ السابق‪ ،‬فيما بلغ حجم المبالغ المستﺮدة ‪ 671‬الف جنيﻪ تمثل ‪ %11‬من جملة المال‬ ‫المعتدى عليﻪ‪.‬‬ ‫واشار العتماد الواليات على الدعم المﺮكزي وتزايده بصورة سنوية والتخطيط غيﺮ الواقعي للميزانيات وعدم التزام بعض الواليات‬ ‫ٓ‬ ‫بقوانين االعتمادات المالية الصادرة من المجالس التشﺮيعية وتﺮكيز الصﺮف على الفصلين االول والثاني وضالة الصﺮف على التنمية‬ ‫ٔ‬ ‫وعدم التقيد بالقوانين االتﺤادية التي تﺤدد مستﺤقات شاغلي الوظائـف الدستورية‪ ،‬كما اظهﺮ ان التﺤويالت الجارية للواليات‬ ‫الشمالية والبالغ قدرها ‪ 3.4‬دوالر عام ‪2007‬م لـ‪ 79.‬‬ ‫فائض بالميزانية‬ ‫ٔ‬ ‫واظهﺮ التقﺮيﺮ ان االيﺮادات العامة الفعلية للعام المالي ‪2008‬م حققت ‪ 24717‬مليون جنيﻪ بزيادة بلغت ‪ 3.‬‬ ‫عدم التزام‬ ‫ٔ‬ ‫وابدى التقﺮيﺮ مالحظاتﻪ حول حسابات الواليات الشمالية حيث اشار لتطبيق كل من واليتي شمال كﺮدفان والنيل االزرق لنظام‬ ‫احصاءات مالية الﺤكومة لكن اشار لوجود تباين في تطبيقﻪ بين الواليتين‪.‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫وتالحظ ارتفاع نسبة كل من خيانة االمانة والتزويﺮ مقارنة باخﺮ تقﺮيﺮ قدمﻪ المﺮاجع حيث مثال ‪ %17‬و‪ %13‬على التوالي‪ ،‬فيما‬ ‫انخفضت نسبة الصﺮف دون وجﻪ حق في التقﺮيﺮ الﺤالي بمقارنة بالتقﺮيﺮ السابق التي مثلت فيﻪ ‪ %70‬من جملة المبالغ المعتدى‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫التصنيف المﺤاسبي‬ ‫والحظ التقﺮيﺮ في ما يلي التصنيف المﺤاسبي انخفاض نسبة االعتداء على المصﺮوفات مقارنة بالتقﺮيﺮ السابق من ‪ %70‬لـ‪%8‬‬ ‫ٔ‬ ‫وااليﺮادات من ‪ %26‬لـ‪ ،%20‬وثبات نسبتها في عجز الخزن في التقﺮيﺮين بنسبة ‪ ،%2‬إال انﻪ اشار لزيادتها بصورة كبيﺮة في عجز‬ ‫المستودعات التي قفزت من ‪ %2‬من التقﺮيﺮ السابق لـ‪ %70‬في التقﺮيﺮ الﺤالي‪.

‬تطﺮق التقﺮيﺮ‬ ‫‪66‬‬ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫كشف تقﺮيﺮ المﺮاجع امام البﺮلمان امس عن مخالفات في وزارة المالية‬ ‫اجﺮاس الﺤﺮية‬ ‫ٔ‬ ‫االربعاء ‪2009-10-28‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لقد كشف تقﺮيﺮ المﺮاجع امام البﺮلمان امس عن مخالفات في وزارة المالية – اي وﷲ – وذلك في طﺮح حوافز ومكافات غيﺮ مشﺮوعة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وتجنيب ايﺮادات في حسابات بنكية واالدهى واالخطﺮ من ذلك ا ّن وزارة المالية المعنية بالﺤفاظ على المال العام وصيانتﻪ قد قامت‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫حسب التقﺮيﺮ بصﺮف بدل وجبة للعاملين في وزارة المالية فقط دون الموظفين االخﺮين في مؤسسات الدولة مما يعد إهدا ًرا لمبدا‬ ‫ٔ‬ ‫العدالة‪ ،‬وقال المﺮاجع العام ا ّنﻪ طالب المالية بالتوقف عن هذه المخالفة لكن وزارة المالية رفضت وهي المعنية بﺤﺮاسة المال‬ ‫العام وحمايتﻪ )وهي هلل هي هلل(‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫(وهي هلل هي هلل(‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫فقد تﺤدث المﺮاجع العام الول مﺮة على ما اعتقد عن عدم قانونية مخصصات الدستوريين الذين يقدر عددهم بالمﯫت‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫اخطﺮ ما كشفﻪ تقﺮيﺮ المﺮاجع العام من فساد هو وجود تلوث في المياه في كافة مﺤطات والية الخﺮطوم بجانب استخدام طﺮق بدائية‬ ‫ٔ‬ ‫في المعالجة مع عدم وجود معاييﺮ لضبط وتنقية وجودة المياه وانتاجها في والية الخﺮطوم وكشف المﺮاجع العام ايضا ا ّن مشاريع‬ ‫شبكات المياه في العاصمة القومية نفذت ٔباخطاء كبيﺮة وطالب بتشكيل لجنة للتﺤقيق في موضوع ّ‬ ‫تلوث المياه في والية الخﺮطوم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التي اشار نواب إلى ا ّن تفشي امﺮاض الكلى وغيﺮها من االمﺮاض المزمنة بالوالية كانت بسبب هذا التلوث االمﺮ الذي يعﺮض حياة‬ ‫ٔ‬ ‫المواطنين في العاصمة القومية للخطﺮ وهي جﺮيمة خطيﺮة يمكن ان تﺮقى لتهمة اإلبادة الجماعية وبالكامل لسكان والية الخﺮطوم‪.‬وإذا كانت وزارة المالية هي من تقود عمليات االنتهاك للمال العام بتقديم حوافز ومكافات غيﺮ مشﺮوعة وتجنيب‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إيﺮادات وما خفي اعظم‪ ،‬فعلى صيانة المال العام و وقف عمليات الفساد الﺤكومي واالختالسات السالم‪ ،‬وعلى مكاوي ان يمد‬ ‫ٔ‬ ‫رجليﻪ ويقول‪) :‬لن تدخل كهﺮباء سد مﺮوي للشبكة القومية حتى يلج الجمل في سم الخياط(‪ ،‬وعلى العمارات الﺤديثة التشييد ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تنهار ويفلت مسؤوليها عن العقاب ويكافاوا درجات وعلى المقاولين الجدد واصﺤاب العطاءات المضﺮوبة ومقاوالت الطﺮق وسماسﺮة‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الخصخصة واالستثمارات في اراضي مﺤمد احمد ان يتمددوا ويفﺮخوا‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وعلى المﺮاجع العام ان يكـتب كل عام ذات التقﺮيﺮ بارقام فلكية‪ ،‬وان يقع فساد اختالسات حتى داخل ديوان المﺮاجع العام‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يسال‪ ،‬وكيف ال والسودان لعقد من الزمان على ٔراس قائمة الدول ٔاال كـثﺮ ً‬ ‫فسادا في العالم وهي هلل‬ ‫)حاميها وليس حﺮاميها( وال احد‬ ‫هي هلل‪.‬‬ ‫حول تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪2009‬‬ ‫الﺮاى العام ‪ 26‬اكـتوبﺮ ‪2010‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اجمع المﺮاقبون ان تقﺮيﺮالمﺮاجع العام امام المجلس الوطني يوم الثالثاء حول االداء المالي لعام ‪2009‬م كان يتصف بقدر كبيﺮ من‬ ‫»الج ٔﺮاة« مقارنة بتقاريﺮ السنوات السابقة التي كانت »مهادنة« ً‬ ‫نسبيا‪.

‬‬ ‫ٔ‬ ‫ففي مؤتمﺮ صﺤفي عقد في جوبا يوم الثالثاء الماضي )نفس يوم تقﺮيﺮ المﺮاجع العام( قال وزيﺮ المالية ديفيد دينق اثور ان حكومتﻪ‬ ‫»منخﺮطة بجدية في صياغة سياسات لتﺤسين اقتناء الﺤكومة للسلع والخدمات« واضاف‪ »:‬الهدف من هذه السياسة التي ستعمم‬ ‫على المؤسسات ذات الصلة هو تقليل الصﺮف الﺤكومي وتوفيﺮ سوق للمقاولين المﺤليين‪».‬ولكن من اوسع الثغﺮات التي تقود الى تبديد اموال الدولة هي‬ ‫تقﺮيبا قد تﺤﺮرت ً‬ ‫المشتﺮيات والخدمات التي يوفﺮها القطاع الخاص للوحدات الﺤكومية‪ .4‬مليارات دوالر عام ‪2008‬م وبالتالي فإن‬ ‫ميزان المدفوعات انخفض من فائض عام ‪2008‬م بمبلغ قدره )‪ (21‬مليون دوالر ليصبح عج ًزا بلغ )‪ (502‬مليون دوالر عام ‪2009‬م‪.‬فتقوم كل منها بشﺮاء ما تﺮيد من هذه‬ ‫ٔ‬ ‫السلع وتوفيﺮ الخدمات من سوق ﷲ اكبﺮ بال رقيب وال وازع وال ضميﺮ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫عدم مشﺮوعية ومالءمة الﺤوافز وتعدد مسمياتها مع اختالفها يساوي احيانا ثالثة اضعاف اجمالي االجور السنوية‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ومن الصدف ان تعلن حكومة الجنوب انها حاليا تعمل لتﺤسين االداء في المشتﺮيات الﺤكومية‪.‬‬ ‫عدم التقيد بملء الوظائـف بالمؤهالت والوصف الوظيفي‪.‬‬ ‫الوحدات الﺤكومية التي لم تقدم حساباتها )‪ (48‬وحدة للعام للمالي ‪2009‬م واعوام مالية سابقة ‪.‬وبين هذه المخالفات »مديونية الجمارك بمبلغ )‪ (1.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هذه مجﺮد عينات من الثغﺮات التي تستغل لهدر االموال العامة‪ .‬‬ ‫حجب االيﺮادات عن وزارة المالية وانفاقها على بنود خارج الموازنة المجازة‪.‬‬ ‫نورد بعض المالحظات التي دارت حول التقﺮيﺮ الالفتة للنظﺮ مع ان غالبيتها جديﺮة باالهتمام‪:‬‬ ‫الجمع بين السكن )الﺤكومي( المجاني وبدل السكن ‪..‬‬ ‫وحدتان »رفضتا« تقديم حساباتهما »التقﺮيﺮ لم يسمهما‪».‬فكل هذه الوحدات ً‬ ‫تماما في السنوات‬ ‫االخيﺮة من القيود والضوابط التي تﺤكم اقتناء الﺤكومة لخدمات وسلع من القطاع الخاص‪ .95‬ماليين دوالر عام ‪2009‬م مقارنة »بفائض« قدره )‪ (3.‬‬ ‫صيانة العﺮبات التي تملكها الدولة للعاملين على حساب الوحدة بدل ان يتﺤملها العاملون‪.‬‬ ‫ميزانية ‪2009‬‬ ‫ٔ‬ ‫الشعب كاضﺤية!!‬ ‫مسارب الضي‬ ‫الﺤاج وراق‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تتهيا البالد لعيد االضﺤى‪ ،‬ويتهيا المجلس الوطني إلجازة الميزانية الجديدة‪ ،‬ورغم ما يبدو من تباعد فإن بين االمﺮين عالقة وطيدة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫– عالقة الذبح والقﺮبان! وإذا كان القﺮبان في عيد االضﺤى بذبح الﺤيوان فداء لإلنسان‪ ،‬فإن ميزانية اإلنقاذ – غيﺮ المساءلة امام‬ ‫‪67‬‬ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫عدم سداد اقساط العﺮبات )التي ملكـتها الوحدة الى العاملين( مع تاخيﺮ سداد الكـثيﺮ منها‪.7‬مليار جنيﻪ‬ ‫باسم رجل اعمال لم يﺮد اسمﻪ في التقﺮيﺮ منذ عام ‪2003‬م‪».‬‬ ‫تعديل او زيادة رسوم دون موافقة وزارة المالية وصﺮفها مباشﺮة دون ايداعها في الخزانة العامة‪.‬‬ ‫الجمع بين وظيفتين‪ ،‬بعدم تقديم االستقاالت من قبل العاملين في وحداتهم‪.‬‬ ‫وحدات تعمل بلوائح مالية واجﺮاءات ال تناسب طبيعة نشاطها وشكلها القانوني‪.‬‬ ‫العجز في الميزان التجاري )‪ (6.‫ٔ‬ ‫لمخالفات هيئة الجمارك وهي من اكبﺮ مصادر الدخل في الميزانية‪ .‬‬ ‫فقد ورد في تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ان بعض الوحدات الﺤكومية ال تلتزم بقواعد واجﺮاءات الشﺮاء واالقتناء ‪ -‬الواردة بالئﺤة االجﺮاءات‬ ‫المالية والمﺤاسبية‪.

795.‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ولعل هذا اإلنذار يﺤفز نواب الﺤﺮكة الشعبية والتجمع الوطني الديمقﺮاطي إلتخاذ مواقف اكـثﺮ تاثي ًﺮا‪ ،‬رغم اننا نفهم مﺤدودية اإلطار‬ ‫المتاح لهم ضمن مجلس وطني تسيطﺮ عليﻪ اغلبية اإلنقاذ‪ .1‬مليون! بل وميزانية الصندوق القومي‬ ‫لدعم الطالب‪ً 83‬‬ ‫مليونا!‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مليونا وهو اقل بكـثيﺮ من ميزانية القصﺮ‬ ‫اي ان مجموع ميزانية غالبية بنود المنافع اإلجتماعية لكل الشعب السوداني يساوي‪184‬‬ ‫‪68‬‬ .234‬اي‬ ‫ٔ‬ ‫‪ 235‬مليون جنيﻪ )بالجديد( و‪ 235‬مليار جنيﻪ بالقديم‪ -‬مقارنتها بميزانية دعم العالج بالمستشفيات ‪ً 18‬‬ ‫مليونا! ودعم االدوية المنقذة‬ ‫مليونا! ودعم العالج بالﺤوادث‪ً 19‬‬ ‫للﺤياة ‪ً 57.‬إنها بمثابة الدود الطفيلي الذي ينهش في كامل الجسد السوداني!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وهذه المﺮة‪ ،‬على خالف ميزانية‪2009‬م‪ ،‬فإننا ُنذبح وعيوننا مفتوحة‪ ،‬ا ّقلﻪ لنا حق العويل والبكاء! اما الميزانية السابقة‪ ،‬فقد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔاجيزت‪ ،‬ليس فقط في غياب مساءلة من قبل ممثلين حقيقيين للشعب وإنما كذلك ً‬ ‫بعيدا عن الﺮاي العام‪ ،‬حيث اجيزت إبان‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮقابة االمنية المباشﺮة على الصﺤف – وقد قﺮرت الﺮقابة حينها منع كل التعليقات )السالبة"!"( عن الميزانية! والسبب كما يتضح‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪ ،‬من خالل االرقام المنشورة ادناه‪ ،‬انها مثلها مثل سابق ميزانيات اإلنقاذ‪ ،‬تضﺤي باسبقيات الشعب لصالح اسبقيات السلطة‪.‬وفي الﺤدود الدنيا‪ ،‬فإن تتفﺮس في سكينة الذبح بعيون مفتوحة‪،‬‬ ‫وتصيح‪ ،‬افضل من ٔان تستسلم ً‬ ‫صامتا بعيون مغمضة!‪.362‬اي بالجنيﻪ القديم اكـثﺮ من ثمانمائة مليار! هذا بينما اجمالي الصﺮف على قطاع الصﺤة‬ ‫)‪ (451..938.000‬اي اعلى من اجمالي الصﺮف على قطاعي‬ ‫التعليم والصﺤة معا!‬ ‫ٔ‬ ‫وتتضح الطبيعة اإلجتماعية للميزانية بإعتبارها ميزانية معادية للفقﺮاء‪ ،‬بمقارنة ميزانية القصﺮ الجمهوري البالغة )‪ -(235.5‬‬ ‫مليونا! ومشﺮوع توطين العالج بالداخل‪ 4..770.152.‬‬ ‫ٔ‬ ‫وميزانية‪2009‬م ميزانية حﺮب بإمتياز‪ ،‬رغم اإلعالن اللفظي‪ ،‬باننا نستظل بالسالم )الشامل(! فإجمالي اعتمادات الصﺮف على قطاع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الدفاع واالمن والشﺮطة)‪ (5.002.047.929.‬‬ ‫ٓ‬ ‫ويصلح فضح تلك الميزانية‪ -‬الذي لم يتوفﺮ سا ً‬ ‫بقا‪-‬نذي ًﺮا مبك ًﺮا للميزانية الجديدة‪ ،‬التي تجﺮي مناقشتها االن في المجلس الوطني‪.‫ٔ‬ ‫شعبها‪ -‬وكما درجت في ممارستها طيلة السنوات السابقة‪ -‬تضﺤي بالشعب الجل مصالﺤها‪ -‬مصالﺤها في الصﺮف السياسي‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫وااليديولوجي والدعائي‪ ،‬وفي الصﺮف على االمن والدفاع‪ ،‬بما ال يتسق مع الصﺮف الشﺤيح على التنمية المتوازنة وعلى الصﺤة‬ ‫والتعليم والﺮعاية اإلجتماعية‪-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واالديان التوحيدية ٔاالخﺮى‪ ،‬بتقديم البشﺮ قﺮباناً‬ ‫بما يعني ان اإلنقاذ‪ ،‬مثلها مثل كل استبداد‪ ،‬تستعيد طقوس ما قبل اإلسالم‬ ‫ٓ‬ ‫ٓ‬ ‫لال لهة الزائـفة! وكما كان الفﺮاعنة‪ ،‬حين تشح واردات النيل‪ ،‬يقدمون النساء ً‬ ‫قﺮبانا لما يزعمون انﻪ إرضاء لال لهة الغاضبة‪ ،‬كذلك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فعل االمويون‪ ،‬في تﺮاثنا العﺮبي اإلسالمي‪ ،‬وإن بتبﺮيﺮات وصياغات مختلفة‪ ،‬قال الﺤاكم االموي‪ ،‬على منبﺮ عيد االضﺤي‪ ،‬اذهبوا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫مضح بالجعد بن درهم! واحد من االف ضﺤايا االستبداد‪ ،‬من الذين ازهقت ارواحهم بدعاوى شبيهة بالدعاوى‬ ‫ضﺤوا ضﺤاياكم فإني ٍ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤاضﺮة‪ -‬الﺤفاظ على )بيضة الدين(! او على الثوابت! وفي السابق كما في الﺤاضﺮ فإن الثابت المعني ليس العقيدة وإنما الغنيمة!!‬ ‫ٔ‬ ‫وميزانيات اإلنقاذ إنما افعال ذبح تسفك الدماء‪ ،‬وهي الجذور الﺤقيقية‪ -‬كما يقول المفكﺮ اإلقتصادي مﺤمد ابﺮاهيم كبج‪ -‬للﺤﺮوبات‬ ‫التي عصفت وتعصف بمناطق القطاع التقليدي‪ -‬او مناطق الهامش‪ -‬وكذلك خلف الﺤﺮوب االخﺮى الصامتة على العاملين والفقﺮاء في‬ ‫ٔ‬ ‫كل انﺤاء البالد‪ ،‬وخلف تدهور مستوى معيشة غالبية السودانيين‪ ،‬والسبب الﺮئيسي وراء تفسخ النسيج القيمي واالخالقي وتفشي‬ ‫ٔ‬ ‫سلوكيات التكسب واالنانية الطفيلية والتسول والدعارة‪ .996‬واجمالي الصﺮف على قطاع التعليم )‪)!501.010.343‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ومن ميزانية الدفاع واالمن فإن ميزانية جهاز االمن والمخابﺮات وحده )‪ (1.332‬مليون جنيﻪ اي بلغة االرقام القديمة اكـثﺮ من ‪ 5‬تﺮيليون جنيﻪ ! وإجمالي الصﺮف على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االجهزة السيادية )‪ (886.

‬وعلى سبيل المثال‬ ‫مليونا ٔ)اي ‪ 20‬مليا ًرا بالجنيﻪ القديم( والﺤوافز التي تصﺮف بموافقة الوزيﺮ‪ً 20‬‬ ‫ال الﺤصﺮ‪ ،‬فان تذاكﺮ السفﺮ للخارج تساوي‪ً 20‬‬ ‫مليونا‬ ‫ٔ‬ ‫التامين الصﺤي ‪ً 45‬‬ ‫ٔ)اي المجموع ‪ً 40‬‬ ‫مليونا!!‬ ‫مليونا( بينما جملة ما تلتزم بﻪ الﺤكومة نﺤو‬ ‫وميزانية هيئة تزكية المجتمع ‪ 598‬مليون جنيﻪ )بالقديم‪ ،‬مع حذف الكسور( هذا بينما ميزانية المجلس القومي لﺮعاية الطفولة‬ ‫فقط‪ 552‬مليون جنيﻪ )بالقديم!(‪.5‬مليون ولجملة مشﺮوعات تنمية القطاع المطﺮي‪ 8‬ماليين! )حيث النزاعات ونصف سكان السودان(!! بما يعني ان‬ ‫ٔ‬ ‫ميزانية القصﺮالجمهوري‪ ،‬وكذلك اعادة تاهيل مباني وزارة الدفاع‪ ،‬كليهما‪ ،‬يفوقان ميزانية مشاريع المياه والصﺤة والتعليم العالي‬ ‫والمالحة النهﺮية وتنمية القطاع المطﺮي‪ ،‬كلها مجتمعة!!‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫*وكذلك الميزانية ميزانية ايديولوجية بامتياز‪ ،‬الن )الذبح( يﺤتاج الى )تهليل(‪ ،‬فان الميزانية تصﺮف على االجهزة التي تلبي مصالح‬ ‫ٓ‬ ‫االنقاذ االيديولوجية اكـثﺮ مما تصﺮف على االنشطة واالجهزة التي تلبي مصالح المجاميع الواسعة من السودانيين‪ .5‬اقل من‬ ‫ميزانية منظمة رعاية الطالب الوافدين!!‬ ‫ً‬ ‫وخصصت الميزانية لﺮﯪسة مجلس الوزراء )‪ (24.288.‫الجمهوري وحده!! وهذه ذات مفارقة ميزانية عام‪2005‬م عام السالم )!(‪ -‬حيث خصﺺ وقتها لكهﺮباء الفيلل الﺮﯪسية‪ -‬كما اوضح‬ ‫االستاذ كبج‪ 659 -‬مليون دينار وقد قفزت في التنفذ الفعلي للميزانية ‪ 1.340‬فهل يجوز دام فضلكم ان‬ ‫تقبضوا على )فقهكم( اكـثﺮ مما تقبض مصلﺤة المالحة النهﺮية‪ ،‬في بالد وحدتها على المﺤك؟ افتونا يﺮحمكم ﷲ تعالى؟!‬ ‫‪69‬‬ .000‬بينما خصﺺ لبنك الدم القومي المﺮكزي –في بالد تهددها االوبئة وااليدز والﺤﺮوبات‪-‬‬ ‫فقط)‪ (180.665‬اي بالجنيﻪ القديم ‪ 24‬مليارا‪ ،‬بينما خصصت لدعم العالج‬ ‫بالمستشفيات‪ 18‬مليا ًرا ودعم العالج بالﺤوادث‪ 19‬مليا ًرا!!‬ ‫ُ‬ ‫وخصﺺ لمجمع الفقﻪ االسالمي )‪ (1.292.‬‬ ‫وميزانية منظمة رعاية الطالب الوافدين‪ -‬ويبدو انها احد نوافذ العالقة مع الﺤﺮكات االسالمية في الخارج‪ ،‬ومهما تكن فهدفها‬ ‫ٓ‬ ‫االيديولوجي واضح‪ -‬ميزانيتها )‪ (1.613.5‬مليون )نصف القصﺮ الﺮﯪسي!(‪ ،‬وخصﺺ لجملة مشﺮوعات المالحة النهﺮية‬ ‫)التي يفتﺮض ان تﺮبط ضمن ما تﺮبط الشمال بالجنوب‪ -‬لمصلﺤة المواطن الجنوبي‪ ،‬والتجار الشماليين‪ ،‬دع عنك مصلﺤة البناء‬ ‫الوطني والوحدة الجاذبة!( خصﺺ لها فقط‪ 8‬ماليين! وخصﺺ لجملة مشﺮوعات الصﺤة‪ 65.840‬هذا من مال الشعب السوداني الفقيﺮ‪ ،‬بينما‬ ‫ميزانية تﺤسين الﺤصول على المياه في المناطق شبﻪ القاحلة)‪ (1.‬وتقارب ميزانية القصﺮ ميزانية وزارة التعليم العالي بكل جامعاتها والبالغة‪272‬‬ ‫ً‬ ‫مليونا!‬ ‫ٔ‬ ‫وفي ذات الميزانية خصﺺ مبلغ ‪ 5‬ماليين كميزانية تنمية للقصﺮ الﺮﯪسي‪ ،‬كما خصﺺ ‪ً 121‬‬ ‫مليونا إلعادة تاهيل مباني وزارة الدفاع‪،‬‬ ‫هذا بينما خصﺺ لجملة مشﺮوعات المياه القومية ‪ 2.3‬مليار دينار! وكذلك خصﺺ للمدينة الﺮياضية‪ 300‬مليون‬ ‫دينار صﺮفت كلها بنسبة‪ %100‬في التنفيذ الفعلي‪ .000‬ولمصلﺤة المالحة النهﺮية ) في حكومة الوحدة الوطنية الجاذبة!( فقط )‪ !(632.00‬وميزانية تنمية معامل ضبط الجودة للمياه )‪ (1.740‬ومﺮكز تدريب الطالب الوافدين )‪ (381.8‬مليون وجملة مشﺮوعات التعليم‬ ‫العالي)‪ (39.‬هذا في حين خصﺺ لتنمية المﺮاعي في القطاع التقليدي‪ -‬حيث يعيش غالبية‬ ‫سكان البالد – فقط‪ 300‬مليون دينار وقد تقلصت في التنفيذ الفعلي الى ‪ 100‬مليون دينار! بما يعني ان تنمية المﺮاعي‪ -‬والتي يشكل‬ ‫غيابها المصدر الﺮئيسي للنزاعات واالصطدامات في مناطق الهامش‪ -‬قد صﺮف عليها حوالي‪ %10‬مما صﺮف على كهﺮباء الفيلل‬ ‫الﺮﯪسية!!‬ ‫وتؤكد ارقام عديدة في ميزانية ‪2009‬م مواصلة ذات المسار السابق فميزانية القصﺮ الجمهوري ‪ 235‬مليون جنيﻪ )‪ 235‬مليار بالجنيﻪ‬ ‫القديم( وهي تزيد عن ميزانية رﯪسة وزارة الصﺤة ‪ 122‬مليون‪ ،‬وعن وزارة التﺮبية والتعليم العام )‪ً 31‬‬ ‫مليونا( ‪ ،‬وعن وزارة الﺮعاية‬ ‫والتنمية االجتماعية ‪6‬ماليين )مع حذف الكسور(‪ .

175.800‬اي اكـثﺮ مما تاخذه مصلﺤة المالحة النهﺮية وتنمية معامل ضبط جودة‬ ‫المياه!!‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫وهكذا‪ ،‬اذا كانت السياسة‪ ،‬بهذا القدر او ذاك من التعقيد‪ ،‬تصلح مﺮاة لالقتصاد والمجتمع‪ ،‬فكذلك ميزانيات االنقاذ‪ ،‬تدعو‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لإلعتقاد بان شعار شباب وطالب المؤتمﺮ الوطني‪ ،‬والذي وزعوه في ملصقات إبان بدايات ازمة المﺤكمة الجنائية‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫والقائل‪40):‬مليون فداك يا البشيﺮ(‪ ،‬وربما قيل للمبالغة في إظهار مؤازرة قطاعات من الشعب السوداني لالنقاذ ورئيسها‪،‬إال ان‬ ‫الشعار مع ذلك‪ُ ،‬ي ّلخﺺ بصورة رمزية جملة السياسات االقتصادية واإلجتماعية لإلنقاذ!!‪.‬الﺤمد هلل القائل في مﺤكم تنزيلﻪ‪) :‬ويقوم اوفوا المكيال والميزان بالقسط وال تبخسوا الناس‬ ‫اشياءهم وال تعثوا في االرض مفسدين( صدق ﷲ العظيم سورة هود االية )‪ (58‬االخ رئيس المجلس الوطني الموقﺮ االخوة واالخوات‬ ‫اعضاء المجلس الوطني يسعدني وانا اخاطب مجلسكم الموقﺮ الول مﺮة بعد االنتخابات االولى في مﺮحلة التعددية الﺤزبية‪ ،‬وقد‬ ‫نلت ثقة مجلسكم الموقﺮ وثقة السيد رئيس الجمهورية كمﺮاجع عام لجمهورية السودان في مقاربة نتطلع ونعمل ان يكون فيها‬ ‫التكامل المنشود والمطلوب‪ ،‬ذلك في قيام مجلسكم الموقﺮ بدوره التشﺮيعي والﺮقابي وفي قيامنا في الديوان بتعضيد ومؤازرة منكم‬ ‫بواجب الﺮقابة المالية بما يﺤقق الهدف المنشود وانني اعد مجلسكم الموقﺮ ان نقوم بﺤول ﷲ بتﺤقيق وانفاذ عمليات المﺮاجعة‬ ‫ٔ‬ ‫بكل اجهزة الدولة وان نمدكم بالتقاريﺮ التي تعين مجلسكم الموقﺮ على اعامل مبدا المساءلة والمﺤاسبة‪ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وتاخذ االمانة العامة لمجلس االعالم الخارجي )‪ !(2.‬كما ال يفوتني ان اسجل هنا‬ ‫تقديﺮي لالستاذ ابوبكﺮ عبد ﷲ مازن المﺮاجع العام السابق الذي قاد الديوان بما يقارب عقدين من الزمان حيث عمل على تكﺮيس‬ ‫قواعد المﺮاجعة والمﺤاسبة مبلو ًرا جهد العاملين في الديوان في تقاريﺮ وافية وامينة ظل يقدمها للمجالس التشﺮيعية المتعاقبة‪ .2‬مليارجنيﻪ‬ ‫اجﺮاس الﺤﺮية ‪ ،‬السبت ‪2010-10-30‬‬ ‫قدم المﺮاجع العام نتائج حسابات العام المالي ‪ 2010.‬االخ‬ ‫ً‬ ‫ملخصا لتقاريﺮنا السنوية عن الﺤسابات الختامية للﺤكومة القويمة للعام المالي المنتهي‬ ‫رئيس المجلس اسمﺤوا لي ان اقدم لكم‬ ‫ً‬ ‫‪2009-12/31‬م‪ .‬لقد اودعنا هذه التقاريﺮ لدى االمانة العامة للمجلس الوطني اعماال الحكام المادتين ‪ 144‬و‪ 205‬من دستور جمهورية‬ ‫‪70‬‬ .2009‬وقد ضمن في تقﺮيﺮه المقدم للمجلس الوطني التقاريﺮ السنوية‬ ‫للﺤسابات الختامية للﺤكومة القومية للعام المالي المنتهي في ‪ 2009/ 12/31‬إضافة الي التقﺮيﺮ السنوي بنتائج مﺮاجعة الﺤسابات‬ ‫ٔ‬ ‫الختامية للهيﯫت والشﺮكات المملوكة للدولة بالكامل والشﺮكات التي تساهم الدولة في راسمالها بنسبة ال تقل عن ‪ %20‬للعام المالي‬ ‫المنتهي في ‪31‬‬ ‫ٔ‬ ‫ديسمبﺮ ‪ 2009‬او سنوات سابقة حسب الﺤال كما شمل التقﺮيﺮ نتائج مﺮاجعة الﺤسابات الختامية لكل من ديوان الزكاة وهيئة‬ ‫ٔ‬ ‫االوقاف اإلسالمية اإلتﺤادية والصندوق القومي لﺮعاية الطالب والهيئة العامة للﺤج والعمﺮة الى جانب جﺮائم المال العام في نطاق‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االجهزة القومية للفتﺮة من اول سبتمبﺮ ‪ 2009‬وحتى نهاية اغسطس ‪ 2010‬اجﺮاس الﺤﺮية رات من االهمية نشﺮ هذا التقﺮيﺮ للوقوف‬ ‫ٔ‬ ‫على ادق التفاصيل التب وردت بﻪ فالى نﺺ التقﺮيﺮ ‪ -:‬بسم ﷲ الﺮحمن الﺮحيم الﺤمد هلل رب العالمين والصالة والسالم على سيدنا‬ ‫مﺤمد وعلى الﻪ وصﺤبﻪ اجمعين‪ .‬‬ ‫السوداني‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ‪2010 – 2009‬‬ ‫القطاع الزراعي لم يﺤقق اي عائدات تذكﺮ خالل العام المالي ‪2009‬‬ ‫جملة االيﺮادات خالل العام المالي ‪ 19.

194 4.‬عليﻪ تﺮى المﺮاجعة ضﺮورة اعادة النظﺮ في القوانين المنظمة لهذه‬ ‫االعفاءات ودراسة االثار السالبة والمﺮدود االيجابي ككل ومن ثم معالجة هذا الوضع‪ .104 7.829 4.8‬مليار جنيﻪ عائدات غيﺮ نقدية تشكل نسبة ‪ %19‬من اجمالي‬ ‫االيﺮادات النفطية لعام ‪2009‬م تتمثل في • ‪ :‬الوقود المقدم للوحدة االستﺮاتيجية • ‪.370 848 1.769 16.‬دعم الهيئة القومية للكهﺮباء • ‪.9‬افﺮزت المﺮاجعة المالحظات التالية‪-1 :‬العائدات النفطية‪ :‬تشكل العائدات النفطية‬ ‫نسبة ‪ %49‬من اجمالي ايﺮادات العام المالي ‪2009‬م وتشمل مبلغ ‪ 1.104 43 56 3.‬يشيﺮ االداء الفعلي للموازنة الى االتي ‪ :‬البيان العائدات النفطية االيﺮادات النفطية‬ ‫االيﺮادات الضﺮيبية اخﺮى المقابل المﺤلي للمنح اجمالي مليون جنيﻪ الﺮبط ‪ 18.‬اخي الﺮئيس‪ :‬استعﺮض فيما يلي ملخصات التقاريﺮ انفة‬ ‫وفقا للتﺮتيب السابق بيانﻪ ٔا ً‬ ‫الذكﺮ ً‬ ‫وال‪ :‬التقﺮيﺮ السنوي بنتائج مﺮاجعة الﺤسابات الختامية للﺤكومة القومية للعام المنتهي في ‪-12/31‬‬ ‫‪2009‬م‪ :‬الجزء االول‪ :‬نتائج تنفيذ الموازنة العامة اجاز مجلسكم الموقﺮ في جلستﻪ رقم ‪ 18‬من دورة االنعقاد السابع بتاريخ الثالث‬ ‫من ذي الﺤجة ‪1429‬هـ الموافق االول من ديسمبﺮ ‪2008‬م قانون‪ :‬الموازنة العامة ) االيﺮادات العامة‪ -‬المصورفات العمومية – اقتناء‬ ‫االصول المالية وغيﺮ المالية لعام المالي ‪2009‬م( لسنة ‪2008‬م‪ .370‬‬ ‫‪ 3.‬ثانيا‪ً:‬‬ ‫بايداعها تشمل‪ٔ :‬ا ً‬ ‫التقﺮيﺮ السنوي بنتائج مﺮاجعة الﺤسابات الختامية للهيﯫت والشﺮكات المملوكة للدولة بالكامل والشﺮكات التي تساهم الدولة في‬ ‫ٔراسمالها بنسبة ال تقل عن ‪ %20‬للعام المالي المنتهي في ‪ /31‬ديسمبﺮ ‪2009‬م او سنوات سابقة حسب الﺤال‪ً .9‬مليار جنيﻪ بمعدل نمو نسبتﻪ ‪ %14‬مقار ًنا بالعام السابق ‪2008‬م بزيادة‬ ‫عن ربط الموازنة بنسبة ‪ %10‬وتشمل‪ :‬البيان ديوان الضﺮائب الﺮسوم الجمﺮكية البنود الممﺮكزة الضﺮائب على الملكية واخﺮى‬ ‫اجمالي مليون جنيﻪ الﺮبط ‪ 8.5‬مليون‬ ‫‪71‬‬ .‬االيﺮادات الضﺮيبية‪ :‬بلغ‬ ‫اجمالي االيﺮادات الضﺮيبية للعام المالي ‪2009‬م مبلغ ‪ 8.3‬من تقديﺮات المصﺮوفات( مليون جنيﻪ ‪21.887 74 26 4.391‬فعلي ‪ 24.‬اوصت‬ ‫المﺮاجعة في هذا الصدد باعادة النظﺮ في هذا االجﺮاء واتخاذ ما يلزم حماية لﺤقوق الطﺮف الﺤكومي‪-2 .593 2009‬نسبة التنفيذ ‪%110 %110‬‬ ‫‪ %110 %172 %46‬تورد المﺮاجعة المالحظات التالية‪ 2/1 :‬الﺮسوم الجمﺮكية‪ :‬تشمل الﺮسوم الجمﺮكية لعام ‪2009‬م مبلغ ‪ 844‬مليون‬ ‫جنيﻪ عبارة عن اعفاءات جمﺮكية لمنظمات ووحدات حكومية بلغ عددها ‪ 119‬منظمة تشكل نسبة ‪ %20‬من اجمالي الﺮسوم الجمﺮكية‬ ‫للعام المالي ‪2009‬م وتعتبﺮ نسبة مقدرة من اجمالي هذه الﺮسوم‪ .3 %4.‫السودان االنتقالي لسنة ‪2005‬م والمادة ‪-2/6‬ز‪ /‬من قانون ديوان المﺮاجعة القومي لسنة ‪2007‬م‪ .938 2009‬فعلي ‪2009‬‬ ‫‪ 19.580‬فيما يلي نتناول نتائج تنفيذ الموازنة‪ً :‬‬ ‫اوال‪ :‬جانب االيﺮادات بلغ التﺤصيل الفعلي لاليﺮادات خالل العام المالي ‪2009‬م مبلغ‬ ‫‪ 19.‬الحظت المﺮاجعة ان صادرات خام النفط للعام المالي ‪2009‬م تمت بنظام ‪ Open credit‬دون فتح‬ ‫خطابات اعتماد لها االمﺮ الذي قد يتﺮتب عليﻪ مخاطﺮ كبيﺮة‪ ،‬ذلك في حالة اخالل االطﺮاف المشتﺮية بالتزامها بالدفع • ‪ .‬اخي الﺮئيس التقاريﺮ التي قمنا‬ ‫وال‪ :‬التقﺮيﺮ السنوي بنتيجة مﺮاجعة الﺤسابات الختامية للﺤكومة القومية للعام المالي في ‪ 31‬ديسمبﺮ ‪2009‬م‪ .‬ر ً‬ ‫ابعا‪ :‬تقاريﺮ متنوعة عن‪ /1 :‬الﺮقابة البيئية ‪ -2‬جﺮائم‬ ‫ً‬ ‫خامسا‪ :‬التقﺮيﺮ السنوي بنتائج‬ ‫المال العام في نطاق االجهزة القومية للفتﺮة من اول سبتمبﺮ ‪2009‬م حتى نهاية اغسطس ‪2020‬م‪.‬تضمن قانون الموازنة ما يلي‪ :‬البيان اجمالي االيﺮادات القومية‬ ‫اجمالي المصﺮوفات لمستويات الﺤكم الثالثاء عجز الموازنة )يعادل ‪ %16.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬التقﺮيﺮ السنوي‬ ‫بنتائج مﺮاجعة الﺤسابات الختامية لكل من ديوان الزكاة وهيئة االوقاف االسالمية االتﺤادية والصندوق القومي لﺮعاية الطالب‬ ‫والهيئة العامة للﺤج والعمﺮة للعام المالي المنتهي في ‪ /31‬ديسمبﺮ ‪2009‬م‪ .2‬مليار جنيﻪ بزيادة ‪ %5‬عن تقديﺮات الموازنة اال انﻪ يقل بنسبة ‪ %22‬عن ايﺮادات العام السابق ‪2008‬م ويعزي ذلك التدني الى‬ ‫انخفاض العائدات النفطية لعام ‪2009‬م بنسبة ‪ %42‬مقار ًنا بالعام السابق مع مالحظة ان االيﺮادات الضﺮيبية ارتفعت بمعدل نمو‬ ‫نسبتﻪ ‪ %14‬وبزيادة ‪ %10‬عن ربط الموازنة‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫مﺮاجعة الﺤسابات الختامية للواليات الشمالية للعام المالي المنتهي في ‪ /31‬ديسمبﺮ ‪2009‬م‪ .‬‬ ‫المالية رقم ‪ 59‬لسنة ‪2010‬م الصادر في يوليو ‪2010‬م‬ ‫حصيلة المخالفات لقانون الجمارك‪ :‬بلغت خالل العام المالي ‪2009‬م مبلغ ‪ 49‬مليون جنيﻪ تمتوريدنسبة ‪ %50‬منها ‪ 24.218 2008‬نسبة التنفيذ ‪ %105 %6 %60 %110 %118‬النسبة‬ ‫الكلية ‪ %100 %0.6 %46.2 %48.‬سادسا‪ :‬التقﺮيﺮ السنوي عن اداء ديوان‬ ‫المﺮاجعة القومي للفتﺮة من اول اكـتوبﺮ ‪2009‬م الى نهاية سبتمبﺮ ‪2010‬م‪ .176 2009‬الفعلي ‪ 8.‬وفي هذا الصدد تﺮى المﺮاجعة ان قﺮار وزيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫بشان تنظيم منح االعفاءات الجمﺮكية يوافق االتجاه المشار اليﻪ ً‬ ‫انفا‪2-2 .217 52 887 8.887 9.717 44 686 7.480 8.950 18.‬سداد بعض‬ ‫االلتزامات االجنبية ً‬ ‫عينا • ‪.

0 121.9‬مليون جنيﻪ‬ ‫عبارة عن مبالغ حصلت ً‬ ‫فعال ولم تظهﺮ ضمن ايﺮادات العام المالي ‪2009‬م تمت تعليتﻪ لبند ايﺮادات تﺤت التسوية‪ .7‬مليون دوالر اال ان المقابل‬ ‫المﺤلي لهذا المبلغ لم يدرج ضمن ايﺮادات ادارة شﺮطة الجمارك‪ .4 306.‬الﺮسوم االدارية‪ :‬ارتفع اجمالي الﺮسوم االدارية المﺤصلة بالوزارات والمصالح‬ ‫والوحدات الﺤكومية المختلفة خالل العام المالي ‪2009‬م لمبلغ ‪ 278‬مليون جنيﻪ بزيادة ‪ 112‬مليون جنيﻪ عن العام السابق بمعدل‬ ‫‪72‬‬ .3 80.4‬الفعلي ‪ 886.‬توصى المﺮاجعة ضمن ايﺮادات هذه الﺤصيلة لوزارة المالية واظهار‬ ‫المقابل المﺤلي في الﺤساب الختامي ضمن ايﺮادات الﺮسوم الجمﺮيكة نهاية كل عام مالي‪ 2/4 .‬لوحظ ان كل القطاعات لم تﺤقق الﺮبط وبلغ اجمالي التﺤصيل‬ ‫الفعلي نسبة ‪ %84‬عن الﺮبط ويالحظ ان القطاع الزراعي لم يﺤقق اي عائدات تذكﺮ خالل العام المالي ‪ 2009‬والبيان التالي يوضح‬ ‫تفاصيلها حسب القطاعات‪ :‬مليون جنيﻪ القطاع الزراعي الصناعي الطاقة والتعدين النقل واالتصاالت المتنوع االجمالي الﺮبط ‪2009‬‬ ‫‪ 676.‬توصى المﺮاجعة‬ ‫بتنسيق هذا االجﺮاء بين حكومة الجنوب ووزارة المالية وتفادي المعالجات المتﺮتبة على عدم التنسيق ذلك حتى يتم عكس الصورة‬ ‫العادلة والﺤقيقة لﺤجم المصﺮوفات‪ 2/5 .‬اوصت المﺮاجعة بضﺮورة اتخاذ االجﺮاءات الكـفيلة بتﺤصيل هذا المبلغ واضافتﻪ لاليﺮادات العامة ‪ .7 599.104.‬توصي المﺮاجعة‬ ‫بضﺮورة توريد المبالغ المﺤصلة فور استالمها الى وزارة المالية‪ 2/6 .‬مديونيات الوحدات الﺤكومية‪ :‬بلغ‬ ‫اجمالي مديونيات الوحدات الﺤكومية )بادارة الجمارك( بنهاية العام المالي ‪2009‬م مبلغ ‪ 10.0 277.‬االيﺮادات االخﺮى‪:‬‬ ‫مليون جنيﻪ‬ ‫تشمل االيﺮادات االخﺮى ما يلي‪ :‬البيان دخول الملكية الﺮسوم االدارية اخﺮى متنوعة اجمالي الﺮبط ‪2009‬‬ ‫‪ 1.2 25.4 160.‬لم تقف المﺮاجعة على اوجﻪ وتفاصيل وبنود صﺮف مال الخدمات حيث لم يتم تقديم المستندات المتعلقة بهذه المصﺮوفات‬ ‫الى المﺮاجعة‪ 2 -3 .‬تم ازالة المبلغ اعاله بتﺤميل حساب‬ ‫العجز المﺮحل للعام المالي ‪2009‬م باعفاءات عام ‪ 2008‬ومصﺮوفات العام المالي ‪2009‬م باالعفاءات الصادرة خاللﻪ‪ .0 2009‬نسبة التنفيذ ‪ %60 %12 %94 %54‬فيما يلي تفصيل‬ ‫ماورد في البيان السابق‪ (3-1) :‬دخول الملكية وتشمل‪ 3-1-1 :‬ارباح وفوائض الهيﯫت والشﺮكات الﺤكومية‪ :‬بلغ اجمالي التﺤصيل‬ ‫الفعلي لهذا البند خالل العام المالي ‪2009‬م مبلغ ‪ 569‬مليون جنيﻪ بنسبة ‪ %54‬من الﺮبط كمكا تبين ان نسبة ‪ %20‬منﻪ ايﺮاد غيﺮ‬ ‫نقدي معظمة متمثل في اعفاءات من رسوم هيئة الموانئ البﺤﺮية‪ .7‬مليون جنيﻪ‪ ،‬وضع باسم احد رجال االعمال وظلت تلك المديونية تﺮحل بالسجالت منذ عام ‪ 2003‬ولم يتخذ اجﺮاء بشان‬ ‫تﺤصيلها‪ .‬يشكل العائد‬ ‫المستلم من شﺮكة سكﺮ كنانة البالغ ‪ 18‬مليون جنيﻪ نسبة ‪ %60‬من اجمالي العائد المﺤصل خالل العام المالي ‪2009‬م‪ .0 158.7 .‬توصى المﺮاجعة بضﺮورة مخاطبة تلك الوحدات لتﺤصيل المديونيات المعنية واضافتها لاليﺮادات العامة‬ ‫وتوثيق مديونية الوحدات بالسجالت المﺤاسبية‪ 2/8 .6 42.‬االعفاءات الجمﺮكية الصادرة عن‬ ‫حكومة الجنوب‪ :‬قامت ادارة شﺮطة الجمارك لﺤكومة الجنوب باصدار اعفاءات من الﺮسوم الجمﺮكية لبعض المنظمات والوحدات‬ ‫الﺤكومية دون الﺤصول على تصديق من وزارة المالية‪ .6 295.3 1.‬توصى‬ ‫المﺮاجعة بﺤضﺮ كل الوحدات التي تساهم فيها الﺤكومة والوقوف على ادائها بشكل عام مع ضﺮورة تفعيل نﺺ المواد ‪ 21-20-19‬من‬ ‫قانون االجﺮاءات المالية والمﺤاسبية لسنة ‪2007‬م‪ 3-2 .‬المديونية باالدارة العامة للجمارك‪ :‬تشمل المديونية باالدارة العامة للجمارك‬ ‫ٔ‬ ‫مبلغ ‪ 1.480.‬بلغ اجمالي االعفاءات خالل العامين ‪2008‬م و‪2009‬م مبلغ مليون جنيﻪ‬ ‫نسبة ‪ %50‬منها لمنظمات عاملة بالجنوب لم يتم تقديم تفاصيل لهذه االعفاءات الى المﺮاجعة‪ .‬ايﺮادات العمالت االجنبية‪ :‬لم تشمل الﺤسابات الختامية للعام المالي ‪2009‬م المقابل المﺤلي لاليﺮادات‬ ‫المﺤصلة بالعمالت االجنبية حيث بلغ رصيد حساب العمالت االجنبية ببنك السودان المﺮكزي ‪ 2.‬االيﺮادات تﺤت التسوية‪ :‬تشمل ارصدة امانات ادارة الجمارك مبغل ‪ 24.2009‬نسبة التنفيذ ‪%84 %98 %89 %65 %61 -‬‬ ‫النسبة الكلية ‪ 13-2 %100 %28 %54 %14 %14 %4 -‬عائد االستثمارات الﺤكومية‪ :‬بلغ التﺤصيل الفعلي من عائدات‬ ‫االستثمارات الﺤكومية مبلغ ‪ 30‬مليون جنيﻪ بنسبة ‪ %7‬فقط من ربط الموازنة والمقدر بمبلغ ‪ 428‬مليون جنيﻪ‪ .2‬مليون جنيﻪ وتعالج هذه المبالغ‬ ‫خارج السجالت المﺤاسبية‪ .‬توصي المﺮاجعة‬ ‫بضﺮورة تقديم تفاصيل اوفى عنها واتخاذ ما يلزم من اجﺮاءات لمتابعة وتﺤصيل هذه المبالغ‪ 2/7 .‫جنيﻪ لصالح حساب دعم مال الخدمات بادارة شﺮطة الجمارك ذلك حسب ما جاء بنﺺ المادة ‪ 1/220‬من قانون الجمارك ورسوم‬ ‫االنتاج‪ .1‬الفعلي ‪ 569.5 345.7 10.‬الشيكات المﺮتدة‪ :‬تشمل عهد ادارة الجمارك مبلغ ‪ 12‬مليون‬ ‫جنيﻪ عبارة عن مبالغ شيكات مﺮتدة بعضها يﺮجع لسنوات سابقة ظلت تﺮحل بالسجالت ضمن ارصدة المدنيين‪ .2 7.3 .

584 5.7‬مليون جنيﻪ بنسبة‬ ‫‪ %16.217 2009‬‬ ‫)‪ 2.272 12.%22‬اظهﺮ الميزان التجاري عج ًزا بلغ ‪ 695‬مليون دوالر في عام ‪2009‬م مقار ًنا‬ ‫بفائض ‪ 3.2‬مليار جنيﻪ اقل بنسبة ‪ %31‬عن المبلغ الذي رصد للتنمية القومية‬ ‫بوفﺮ بلغ ‪ 1.242 4.422 2009‬التنفيذ‪%57 2009 %‬‬ ‫‪ %57 %20 %80 %23‬الكلية‪ %92 %127 %86 %75 %92 2009 %‬يالحظ ان اجمالي الصﺮف على الوحدات الﺤكومية‬ ‫والتﺤويالت لﺤكومات الواليات الشمالية يقل بنسبة ‪ %14‬عن المبالغ المعتمدة وتتجاوز التﺤويالت لﺤكومة الجنوب المبلغ المعتمد‬ ‫بالموازنة بنسبة ‪ .749 6.9‬في نوفمبﺮ ‪2009‬م ثم ارتفع الى ‪ %13.233 19.‬الجزء الثاني الﺤسابات الختامية‪ً :‬‬ ‫اوال‪ :‬الموجودات‪ :‬ارتفع اجمالي الموجودات لمبلغ ‪ 8.‬استهدفت الموازنة معدل‬ ‫ٔ‬ ‫تضخم بنسبة ‪ %8‬في المتوسط‪ :‬تشيﺮ االحصاءات الفعلية الى ان التضخم تارجح بين الزيادة والنقصان حيث بلغ ‪ %11.%27‬نتناول تفاصيل ذلك على النﺤو التالي ‪ /1‬انفاق الوحدات القومية‪ :‬بلغ اجمالي انفاق الوحدات القومية‬ ‫وااللتزامات القومية خالل العام المالي ‪2009‬م مبلغ ‪ 11.6‬مليار جنيﻪ‬ ‫عن المعتمد في الموازنة‪ .%60‬توصي الﺮاجعة بمتابعة الوحدات التي لم تﺤقق الﺮبط المقﺮر واتخاذ ما يلزم من‬ ‫اجﺮاء بما يفعل من عمليات التﺤصيل بها‪ /4 .9‬نهاية ديسمبﺮ‬ ‫‪2008‬م‪ .016‬مليون جنيﻪ يشكل‬ ‫نسبة ‪ %5‬من اجمالي االنفاق العام مقار ًنا بالفائض الذي اظهﺮه حساب التشغيل للعام المالي السابق بمبلغ ‪ 2.233 4.4‬مليار جنيﻪ بنهاية عام ‪2009‬م‬ ‫‪73‬‬ .‬رصد كذلك بموازنة عام ‪2009‬م مبلغ ‪5‬ل‪ 43‬مليون جنيﻪ للدعم االجتماعي المتمثل في الدعم الصﺤي‬ ‫واالدوية المنقذة للﺤياة ودعم الطالب ومنظمات المجتمع المدني ودعم استهالك الكهﺮباء‪ :‬بلغ الصﺮف الفعلي ‪ 456‬مليون جنيﻪ اقل‬ ‫من المستهدف بنسبة ‪ .847 2009‬‬ ‫‪ 12.‫نمو نسبتﻪ ‪ % 69‬من اجمالي الﺮسوم االدارية ‪ .4‬مليار جنيﻪ بنقصان نسبتﻪ ‪ %8‬عن المبالغ المعتمدة بالموازنة بزيادة ‪%6‬‬ ‫عن مصﺮوفات العام المالي السابق كما يتضح من البيان التالي‪ :‬مليون جنيﻪ البيان تعويضات العاملين شﺮاء سلع وخدمات تكلفة‬ ‫التمويل االعانات المنظمات الدولية منافع اجتماعية النسبة الكلية اجمالي المعتمد ‪976 257 29 286 1.761 15.‬المقابل المﺤلي للمنح‪ :‬تم ربط مبلغ ‪ 548‬مليون جنيﻪ للمقابل المﺤلي المتوقع‬ ‫تﺤصيلﻪ من المانﺤين وبلغ المتﺤصل الفعلي مبلغ ‪ 52‬مليون بنسبة ‪ %6‬من الﺮبط‪ً .715 22.712 11.439 6.597 2.126 2.950 18.016‬باستقﺮاء اجمالي االيﺮادات العامة واجمالي االنفاق العام الفعلي للعام المالي ‪2009‬م مقارنة‬ ‫بارقام الموازنة المجازة حسب ما موضح اعاله يظهﺮ حساب التشغيل )االيﺮادات االنفاق العام( عج ًزا قدره ‪ 1.099 16.003 6.%16‬استهدفت الموازنة تشجيع الصادرات غيﺮ البتﺮولية والﺤﺮص على توازن الميزان التجاري وميزان‬ ‫المدفوعات‪ :‬يشيﺮ االداء الفعلي للعام المالي ‪2009‬م الى ارتفاع الصادرات االخﺮى )غيﺮ البتﺮولية( بمبلغ ‪ 702‬مليون دوالر بزيارة ‪126‬‬ ‫مليون دوالر عن العام السابق وبمعدل نمو نسبتﻪ ‪ .330 2.134 4.‬اعتمد بموازنة العام المالي ‪2009‬م مبلغ ‪ 5‬مليار جنيﻪ للتنمية القومية‪ :‬من واقع الﺤسابات الختامية فان‬ ‫الصﺮف الفعلي على التنمية القومية خالل العام ‪2009‬م بلغ ‪ 3.9‬نهاية ديسمبﺮ ‪2009‬م مقارنة بنسبة ‪ 14.768 2008 20.431‬‬ ‫‪ 21.002 24.4‬مليار دوالر في العام المالي السابق ويعزي ذلك النخفاض عائد الصادرات البتﺮولية كما انعكس اثﺮ ذلك على تﺤول ميزان‬ ‫المدفوعات من فائض قدره ‪ 21.768 66 215 23 878 1.1‬مليون دوالر في عام ‪2008‬م لعجز بلغ ‪ 502‬مليون دوالر في ‪2009‬م‪ .422 340 203 32 254 1.3‬من اجمالي االنفاق المعتمد‪ .717 2008 (1.8‬مليار جنيﻪ ‪ .514 2009‬فعلي ‪10.2‬مليار جنيﻪ بنسبة ‪ %92‬من اعتمادات العام المالي ‪ 2009‬وبنقصان نسبتﻪ ‪ %8‬من اجمالي‬ ‫مصﺮوفات العام المالي السابق وتشمل‪ :‬ميلون جنيﻪ البيان الوحدة الﺤكومية وااللتزامات القومية تﺤويالت لﺤكومات الواليات‬ ‫الشمالية اجمالي جزئي تﺤويالت لﺤكومة الجنوب اجمالي االنفاق للمستويات الثالثاء االعتماد ‪3.703 6.431‬فعلي ‪ 11.‬ر ً‬ ‫ابعا‪ :‬مدى تﺤقق اهداف الموازنة‪ :‬هدفت الموازنة الى االعتماد الكلي على االيﺮادات الذاتية في‬ ‫تمويل االنفاق‪ً :‬‬ ‫فعليا فاقت االيﺮادت الكلية للعام المالي ‪2009‬م تقديﺮات الموازنة بنسبة ‪ %5‬كما انخفض االنفاق العام على‬ ‫مستويات الﺤكم المختلفة بنسبة ‪ %8‬عن المبلغ المعتمد بالموازنة وبلغ العجز الفعلي واحد مليار جنيﻪ اقل بمبلغ ‪ 2.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬جانب االنفاق‪ :‬بلغ اجمالي الصﺮف على‬ ‫مستويات الﺤكم الثالث مبلغ ‪ 20.‬بعض الوحدات فاق تﺤصيلها الﺮبط بمعدالت كبيﺮة اال ان عدد ‪ 48‬وحدة لم تﺤقق‬ ‫الﺮبط المﺤدد لها ويقل تﺤصيلها عنﻪ بنسبة ‪ .580) 21.2‬في مطلع‬ ‫ينايﺮ ‪2009‬م وانخفض الى ‪ %9.876 2008‬‬ ‫نسبة التنفيذ ‪ً %92 %35 %117 %111 %88 %83 %113 %95 2009‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ملخﺺ االداء الفعلي‪ :‬مليون جنيﻪ البيان اجمالي‬ ‫ٔ‬ ‫االيﺮادات العامة اجمالي االنفاق العام حساب التشغيل ارقام الموازنة ‪ (3.370 2009‬فعلي ‪20.474 10.227 18.930‬فعلي ‪ 22.

..486 5.%23‬‬ ‫هنالك قطاعات اساسية وحيوية اظهﺮت بنودها وفورات بنسبة ‪ %75‬من المبالغ المعتمدة بالموزانة‪.‬ء‬ ‫مقاومة الخصخصة واجب وطني‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واجب اليوم قبل الغد امام نواب التجمع الوطني في البﺮلمان ان يسالوا وزيﺮ المالية عن عائدات الخصخصة اين ذهبت‪ .175 350 52 2.555 151 4..474 2..010‬الفعلي ‪ 2..8‬مليار جنيﻪ بوفﺮ نسبتﻪ ‪ %36‬وتشمل التنمية القومية البنود التالية‪ :‬البيان المشﺮوعات القومية هيئة‬ ‫المخزون االستﺮاتيجي اصول غيﺮ منتجة اجمالي المعتمد ‪ 4.730 2008 8..895 2009‬نشيﺮ فيما يلي الى تفاصيلها‪ /1 :‬االصول غيﺮ المالية‪ :‬بلغ الصﺮف الفعلي على‬ ‫مشاريع التنمية القومية خالل العام المالي ‪2009‬م مبلغ ‪ 3.381 2.‬او ال‬ ‫تدفع‪ .‬وواجب العاملين ونقاباتهم مقاومة تيار الخصخصة وبيع المؤسسات التي نمت بعﺮق وجهد العاملين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وهو واجب االحزاب والمنظمات‪ .‫بزيادة ‪ 2.2‬مليار جنيﻪ بزيادة ‪ 455‬مليون جنيﻪ عن العام السابق اال انﻪ يقل عن‬ ‫اعتمادات الموازنة مبلغ ‪ 1.754 2.773 2009‬الفعلي‬ ‫‪ 2.773 253 2.‬ء‬ ‫‪74‬‬ .963 2009‬المشﺮوعات القومية‪ :‬لوحظ ان الصﺮف الفعلي على‬ ‫المشﺮوعات القومية بنسبة ‪ %39‬عن المبالغ المعتمدة بالموازنة وتشكل المشﺮوعات القومية للقطاعات التالية نسبة ‪ %91‬منﻪ وهي‪:‬‬ ‫مليون جنيﻪ‪ .003 1.895 727 205 4.‬وما يجﺮى في النقل النهﺮي جﺮى في بنك الخﺮطوم‬ ‫ٔ‬ ‫واالسواق الﺤﺮة والبنك العقاري وغيﺮها‪.5‬مليون دوالر عبارة عن قيمة ‪ %70‬من اسهم النقل النهﺮي بالتقسيط ‪.‬فانتبهوا يا ايها الوطنيون‪ .9‬مليار جنيﻪ عن العام السابق ‪ 2008‬وتشمل‪ :‬مليون جنيﻪ البيان االصول غيﺮ المالية االصول المالية اجمالي الموجودات‬ ‫‪ 5...‬وعن‬ ‫ٔ‬ ‫جدوى الخصخصة من االساس‪ .‬القطاع ‪) 1 :‬الطاقة والتعدين ‪) 2‬الزراعي ‪) 3‬النقل والطﺮق والجسور ‪) 4‬القطاعات المتبقية ‪) 5‬اصول مالية صغيﺮة‬ ‫اجمالي ‪ 2009‬المعتمد ‪ 4.720 377 153 2.‬‬ ‫خصخصة النقل النهﺮي‬ ‫الميدان ‪2007-9-18‬‬ ‫الخصخصة والدفع المؤجل‬ ‫ٔ‬ ‫النقل النهﺮي ذو الخمسة موانئ عمالقة على طول النهﺮ إضافة للبواخﺮ والصنادل واالراضي والمباني تم تقيمﻪ بمبلغ ‪ 105‬مليون‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫دوالر لتدفع عارف الكويتية مبلغ ‪ 73.975 239 181 4.‬على حد قول المثل )من دقنو‪ ،(.222‬نسبة التنفيذ‬ ‫‪ %61 %167 %57 %34 %39 %39 %121 2009‬النسبة الكلية ‪9200‬م ‪ %100 %9 %91 %10 %14 %23 %44‬يﺤتل قطاع‬ ‫الطاقة والتعدين المﺮتبة االولى حيث يمثل اجمالي الصﺮف الفعلي للقطاع المعني نسبة ‪ %44‬يليﻪ القطاع الزراعي بنسبة ‪...‬تلك الخصخصة عدو الشعب االول‪ .609 1..555 2009‬الﺤﺮكة ‪ 3.‬والمناضلون‪.‬وقد تدفع عارف‪ .404 782 1.520 268 395 635 1.‬لكن من عائدات هذا النقل النهﺮي ‪ .‬فمقاومة الخصخصة تعنى الﺤفاظ على االموال العامة والممتلكات العامة البد ان تعود بالنفع على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الشعب ٔباسﺮه متى ما كان الﺤكم ً‬ ‫وطنيا ور ً‬ ‫اشدا‪ .190 2008‬الﺮصيد ‪1-1 5.

‬‬ ‫ومن المفارقات في تقﺮيﺮ المﺮاجع العام صﺮف مبالغ لتغطية تكاليف بنود غيﺮ البنود الظاهﺮة في الميزانية‪ ،‬ومن ذلك إستخﺮاج تذاكﺮ‬ ‫سفﺮ تﺤت بند السلكية والالسلكية‪.‬‬ ‫مسؤولية اإلدارة عن القوائم المالية‪:‬‬ ‫اإلدارة مسؤولة عن اإلعداد والعﺮض العادل للقوائم المالية بما يتفق مع معاييﺮ التقاريﺮ الدولية هذه المسؤولية تشمل‪:‬‬ ‫‪75‬‬ .‫الفساد في االتﺤاد العام لكﺮة القدم‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ُيثبت تجاوزات مالية خطيﺮة في ميزانيةاإلتﺤاد العام‬ ‫‪07-25-2010 06:02‬‬ ‫ٔ‬ ‫عدم التنسيق بين اإلدارات ادى لغياب الﺮقابة المزدوجة في إثبات العمليات المالية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التقﺮيﺮ اشار بوضوح لخطا عملية الجﺮد للمخازن والخزينة بواسطة المﺤاسبين‬ ‫تم التصﺮف في مبالغ بدون مستندات وبدون تصديق في مخالفة واضﺤة لالئﺤة المالية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بعض اذونات الصﺮف ال يتم التوقيع عليها والبعض منها بتوجيهات شفهية من امين الخزينة‬ ‫ٔ‬ ‫تم صﺮف سلفيات لشخصيات إعتبارية واشخاص ليس لديهم عالقة باإلتﺤاد وغيﺮ معﺮوفين لإلدارة المالية‬ ‫ٔ‬ ‫المستندات اثبتت إستخﺮاج تذاكﺮ سفﺮ تم تﺤميلها لبند السلكية والال سلكية‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫هناك مصﺮوفات تخﺺ اعوام سابقة تم تﺮحليها لعام اخﺮ والمبالغ الصغيﺮة ُتصﺮف بدون تصديق‬ ‫ٔ‬ ‫كلمة خطيﺮ‪ ،‬اقل وصف ُيطلق على الطﺮيقة التي إدارة بها اإلتﺤاد العام السوداني لكﺮة القدم الملف المالي في اإلتﺤاد خالل دورتﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫المنتهية ً‬ ‫غدا اإلثنين‪ ،‬لغة االرقام وحدها هي التي تتﺤدث عن خطورة التجاوزات المالية التي شهدتها دورة عمل إتﺤاد الكﺮة‪،‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فالمﺮاجع العام لجمهورية السودان اعلى سلطة يعتد بها في هذا الشان اثبت من خالل المﺮاجعة والتدقيق لميزانية العام ‪ 2008‬كـثي ًﺮا‬ ‫جدال ً‬ ‫من المالحظات الخاصة بتلك التجاوزات التي يفتﺮض ٔان تثيﺮ ً‬ ‫واسعا وعالمات إستفهام كبﺮى‪ ،‬لم يتﺮك تقﺮيﺮ المﺮاجع العام‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫صغيﺮة او كبيﺮة إال وتطﺮق إليها الشيء الذي مكنﻪ من كشف العيوب واالخطاء التي حدثت في إدارة الشان المالي إلتﺤاد الكﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫خالل السنوات الماضية‪ ،‬من هذه العيوب واالخطاء التصﺮف في مبالغ مﺤددة باالرقام بدون اذونات صﺮف او تصديق في مخالفة‬ ‫ٔ‬ ‫واضﺤة لالئﺤة المالية‪ ،‬وصﺮف سلفيات لشخصيات ال عالقة لها باإلتﺤاد العام ومنهم شخصيات إعتبارية‪ ،‬هذا الخطا وحده يفتح‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫حقا ً‬ ‫باب التساؤالت عن هذه الشخصيات التي منﺤها إتﺤاد الكﺮة ً‬ ‫غﺮيبا في اإلستفادة من موارد اإلتﺤاد دون ان يكون لهم ادنى عالقة‬ ‫باإلتﺤاد ناهيك عن عدم وجودهم ضمن الهيكل الوظيفي لإلتﺤاد‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إضافة لكل تلك التجاوزات‪ ،‬اثبت تقﺮيﺮ المﺮاجع العام تﺮحيل مصﺮوفات اعوام سابقة في غيﺮ دورة اإلتﺤاد الﺤالية ليتم تضمنينها في‬ ‫الدورة الﺤالية وهو تجاوز صﺮيح في مباديء العملية المﺤاسبية‪.‬‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجع لإلتﺤاد السوداني لكﺮة القدم‬ ‫لقد قمنا بمﺮاجعة القوائم المالية المﺮفقة لإلتﺤاد والتي تﺤتوي على الميزانية كما في ‪31122008‬م وقائمة الدخل‪ ،‬للسنة المنتهية في‬ ‫ٔ‬ ‫ذلك التاريخ وملخﺺ السياسات المﺤاسبية الهامة واإليضاحات التفسيﺮية االخﺮى‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫وضمانا للشفافية وعدم الخوض في تفاصيل حساسة‪ ،‬حﺮصت صﺤيفة )الزعيم( على الﺤصول‬ ‫ونظ ًﺮا الهمية وخطورة هذا التقﺮيﺮ‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام الﺮسمي لتوضيح الصورة لل ٔﺮاي العام ً‬ ‫عموما والوسط الﺮياضي على وجﻪ التﺤديد في وقت مهم قبل تقديمﻪ‬ ‫ومناقشتﻪ في الجمعية العمومية لإلتﺤاد المقﺮرة ً‬ ‫غدا اإلثنين‪.

4‬النقد ومعادالت النقد‪:‬‬ ‫ال يوجد سقف للخزينة‪ ،‬دفتﺮ الخزينة غيﺮ مﺤبﺮ‬‫عدم إجﺮاء موازنات البنوك الشهﺮية‬‫وجود حسابات بنوك غيﺮ مستغلة‬‫‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تتضمن عملية المﺮاجعة اداء إجﺮاءات للﺤصول على ادلة مﺮاجعة بشان المبالغ واإلفصاحات في القوائم المالية‪ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إال ان مﺮاجعتنا قد حدت باالمﺮ التالي‪:‬‬ ‫‪1‬نظام الﺮقابة الداخلية‪:‬‬ ‫عدم الفصل بين اإلختصاصات وتﺤديد المسئوليات‬‫عدم وجود سجل وظيفي وهيكل تنظيمي للعاملين‪.‬تعتمد اإلجﺮاءات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المختارة على تقديﺮ المﺮاجع‪ ،‬ويتضمن ذلك تقييم مخاطﺮ التﺤﺮيفات الجوهﺮية على القوائم المالية‪ ،‬سواء بسبب الغش او الخطا‬ ‫عند تقييم المخاطﺮ المﺮاجع في اإلعتبار الﺮقابة الداخلية المالئمة لإلعداد والعﺮض العادل للقوائم المالية لإلتﺤاد لتصميم إجﺮاءات‬ ‫المﺮاجعة المناسبة وليس لغﺮض إبداء ال ٔﺮاي حول فعاليات الﺮقابة الداخلية تتضمن عملية المﺮاجعة ٔا ً‬ ‫يضا تقييم مدى مالئمة‬ ‫ٔ‬ ‫السياسات المﺤاسبية المستخدمة ومعقولية ومالئمة التقديﺮات التي اعدت بواسطة اإلدارة باإلضافة لعﺮض القوائم المالية ككل‪.‫التصميم والمﺤافظة على الﺮقابة الداخلية المالئمة باإلعداد والعﺮض العادل لقوائم المالية الخالية من التﺤﺮيفات الجوهﺮية سواء‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بسبب االحتيال او الخطا‪ ،‬إختيار وتطبيق السياسات المﺤاسبية المناسبة وإعداد التقديﺮات المﺤاسبية المعقولة في مثل هذه‬ ‫الﺤاالت‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫لقد تمت مﺮاجعتنا ً‬ ‫وفقا للمعاييﺮ الدولية للمﺮاجعة‪ ،‬تتطلب تلك المعاييﺮ اإلمتثال للمتطلبات االخالقية وتخطيط وتنفيذ عملية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المﺮاجعة للﺤصول على تاكيد معقول فيما إذا كانت القواسم المالية خالية من اي تﺤﺮيفات جوهﺮية‪.‬‬‫‪2‬الموجودات المتداولة‪:‬‬ ‫عدم وجود سجل منتظم مع عدم إجﺮاء اإلهالكات وإحستابها سنوياً‬‫‪ .‬‬‫ال يتم تطبيق اللوائح المالية واإلدارية‬‫عدم إكـتمال النظام المﺤاسبي‬‫لجنة المشتﺮيات غيﺮ فعالة‬‫ٔ‬ ‫عدم التنسيق بين اإلدارات ادى لعدم وجود رقابة مزدوجة في إثبات العمليات المالية‪.‬‬ ‫مسؤولية المﺮاجع‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫إن مسئوليتنا هي إبداء الﺮاي حول هذه القوائم المالية على ضوء مﺮاجعتنا لها‪.‬‬‫ٔ‬ ‫الﺮاي‪:‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فيما عدا ما ذكﺮ بالفقﺮات اعاله واي تسويات كانت ستصبح ضﺮورية إذا ما تمت المعالجة بﺮاينا ان القوائم المالية تعبﺮ بصورة حقيقية‬ ‫‪76‬‬ .3‬المديونيات‬ ‫عدم تصفية ُالعهد‪ ،‬عدم إنتظام التسجيل في دفاتﺮ مفﺮدات ُالعهد والذمم المدينة‬‫عدم إستقطاع السلفيات من العاملين‬‫‪ .5‬اإليﺮادات‬ ‫ال يوجد تﺤليل لإليﺮادات‬‫ُ ٔ‬ ‫لالرانيك المالية الموجودة بالمخزن‬ ‫ال يوجد دفتﺮ عهد‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االرانيك المالية التي توضح انصبة اإلتﺤاد ال تﺮسل لإلتﺤاد خاصة إتﺤاد بورتسودان وبعض اإلتﺤادات المﺤلية االخﺮى‪.

‬‬ ‫ٔ‬ ‫د ال يوجد جﺮد مفاجيء للمخازن والخزينة الن عملية الجﺮد تتم بواسطة المﺤاسبين‪.2‬الضبط الداخلي‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا عدم الفصل في اإلختصاصات وتﺤديد المسئوليات‬ ‫ب عدم التنسيق بين اإلدارات المختلفة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ج عدم وجود رقابة مزدوجة في إثبات العمليات المالية اكـثﺮ من سجل لنفس المستند وباشخاص مختلفين‪.‬‬ ‫ب ال يتم إستخدام موازين المﺮاجعة الشهﺮية‬ ‫ج عدم إعداد موازنات شهﺮية للبنوك فيما عدا الﺤساب رقم )‪)78‬‬ ‫د عدم وجود نظام للمﺮاجعة الداخلية‪.‫ٔ‬ ‫وعادلة عن المﺮكز المالي لإلتﺤاد في ‪31122008‬م وادائﻪ المالي ونتيجة نشاطﻪ للسنة المنتهية في ذلك التاريخ ومتفقة مع القوانين‬ ‫واللوائح‪.‬‬ ‫‪77‬‬ .‬‬ ‫ٔا ً‬ ‫وال‪ :‬متابعة تنفيذ مالحظات المﺮاجعة السابقة‪:‬‬ ‫لم يتم تنفيذ طلبات المﺮاجعة السابقة فيما عدا فتح دفاتﺮ مفﺮدات للذمم المدينة والدائنة‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ثالثا‪ :‬نتائج مﺮاجعة االداء المالي‬ ‫ر ً‬ ‫ابعا‪ :‬نتائج مﺮاجعة بنود الميزانية‪.3‬الﺮقابة المﺤاسبية‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا النظام المﺤاسبي المتبع غيﺮ مكـتمل لعدم إنتظام الدفاتﺮ وعدم التقيد بالنظم المﺤاسبية‪.‬‬ ‫ج عدم تطبيق اللوائح المالية واإلدارية‬ ‫د لجنة المشتﺮيات غيﺮ فعالة‬ ‫هـ تم إعداد موازنة تقديﺮية للعام ‪2008‬م ولكنها ال توافق الصﺮف الفعلي‬ ‫‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبناءا على حكم المادة ‪ 62‬ومن قانون ديوان المﺮاجعة القومي لسنة ‪2007‬م تم إعداد هذا التقﺮيﺮ مبوبا على النﺤو التالي‪:‬‬ ‫ٔا ً‬ ‫وال‪ :‬متابعة تنفيذ مالحظات المﺮاجعة السابقة‬ ‫ً‬ ‫ثانيا‪ :‬تقييم نظام الﺮقابة الداخلية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫المﺮاجع العام‬ ‫ٔابوبكﺮ عبد ﷲ مارن‬ ‫المﺮاجع العام‬ ‫لجمهورية السودان‬ ‫الموضوع‪ :‬التقﺮيﺮ اإلداري بنتيجة مﺮاجعة حسابات اإلتﺤاد السوداني لكﺮة القدم للعام المالي ‪2008‬م‬ ‫تمت مﺮاجعة الﺤسابات الختامية لإلتﺤاد السوداني لكﺮة القدم للعام المالي ‪2008‬م حسب معاييﺮ المﺮاجعة الدولية من واقع الدفاتﺮ‬ ‫والمستندات التي تم اإلطالع عليها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثانيا‪ :‬تقييم نظام الﺮقابة الداخلية‪:‬‬ ‫ٓ‬ ‫تم تقييم نظام الﺮقابة الداخلية من خالل المﺤاور الﺮقابية تالحظ االتي‪:‬‬ ‫الﺮقابة اإلدارية‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا ال يوجد سجل وظيفي وهيكل تنظيمي للعاملين‬ ‫ب ال يوجد سجل للموجودات الثابتة‪.

225.507‬جنيﻪ مقارنة بالمقدر ‪ 4.‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .069.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ٓ‬ ‫وبمﺮاجعة المستندية تالحظ االتي‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .2‬اإللتزام بتطبيق اللوائح المالية واإلدارية‪.334‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .426.1‬اإليﺮادات‬ ‫بلغت اإليﺮادات للعام المالي ‪2008‬م مبلغ ‪ 6.4‬العمل على تفعيل لجنة المشتﺮيات‪.120.651.‬‬ ‫‪ -7‬التنسيق التام بين اإلدارات المختلفة‪.000‬جنيﻪ بزيادة بلغت ‪ 2.3‬إعداد سجل وظيفي للعاملين وهيكل تنظيمي‪.8‬اإللتزام بنظام الﺮقابة المزدوجة في إثبات العمليات المالية اكـثﺮ من سجل لنفس المستند وباشخاص مختلفين )اليوميات‬ ‫العامة‪ +‬دفتﺮ الخزينة(‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .‫ٓ‬ ‫ً‬ ‫وبناءا على ما تقدم مالحظات عن تقييم نظام الﺮقابة الداخلية تطلب المﺮاجعة االتي‪:‬‬ ‫‪ .1‬العمل على فتح سجل للموجودات الثابتة‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ -6‬الفصل في اإلختصاصات وتﺤديد للمسئوليات‪.10‬العمل على إيجاد قسم للمﺮاجعة الداخلية يتبع مباشﺮة لإلدارة العليا‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ثالثا‪ :‬نتائج مﺮاجعة االداء المالي‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .051.444‬جنيﻪ نسبة ‪%133‬‬ ‫ٓ‬ ‫ويعزى ذلك لالتي‪:‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ا الزيادة في بعض بنود الصﺮف مثل دعم ومساهمة اندية الممتاز‪ ،‬المجلس ولجنة التﺤكيم والمنتخب االول ومكافات وحوافز‬ ‫ب كما تم الصﺮف على بنود لم يقدر لها مثل التسويق وكل ذلك ناتج عن عدم تﺤﺮي الدقة في إعداد الموازنة بما يوافق الصﺮف‬ ‫الفعلي ملﺤق رقم )‪ (1‬يوضح ذلك‬ ‫ٓ‬ ‫وبالمﺮاجعة المستندية لوحظ االتي‪:‬‬ ‫‪78‬‬ .633‬جنيﻪ ملﺤق رقم )‪ (1‬يوضح ذلك‪.2‬المصﺮوفات العمومية واإلدارية‪:‬‬ ‫بلغت بنهاية العام ‪2008‬م بمبلغ ‪ 7.3‬ال يوجد دفتﺮ ُعهد لالرانيك المالية الموجودة بالمخزن ويتم صﺮفها بدون ان تقيد او إمضاء باإلستالم‪.2‬المستندات الخاصة باإليﺮادات غيﺮ مكـتمل والتي تتمثل في االرانيك المالية التي توضح نصيب اإلتﺤاد العام في كل مباراة في‬ ‫اإلتﺤادات المعنية‪.400‬بتجاوز بلغ ‪ 4.844‬جنيﻪ مقارنة بالمقدر البالغ ‪ 3.‬‬ ‫‪ -5‬تﺤﺮي الدقة في إعداد الموازنة التقديﺮية بما يوافق الصﺮف الفعلي‪.‬‬ ‫‪ .507‬جنيﻪ بنسبة‬ ‫ٓ‬ ‫‪ %57‬وتعزى هذه الزيادة لالتي‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪1‬زيادة إيﺮادات الدوري الممتاز بنسبة بلغت اكـثﺮ من ‪ %100‬من المقدر وكذلك التسويق الﺮياضي الذي بلغ ‪ %142‬من المقدر‬ ‫وتسجيل الالعبين الذي بلغ ‪%.1‬تم فتح دفتﺮ باإلجماليات وال يوجد تﺤليل لإليﺮادات‪.4‬إن االرانيك المالية التي توضح انصبة اإلتﺤاد العام من مباريات الدوري الممتاز ال يتم إرسالها لإلتﺤاد العام خاصة اإلتﺤاد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المﺤلي بورتسودان وبعض االرانيك المالية من اإلتﺤادات المﺤلية االخﺮى ولقد قامت المﺮاجعة بمخاطبة السكﺮتيﺮ العام لإلتﺤاد‬ ‫بالخطاب بنمﺮة د م ق هـ ع بتاريخ ‪ 1252010‬ولقد قام اإلتﺤاد العام بمخاطبة اإلتﺤادات المﺤلية بالخطاب بنمﺮة اك ق س ‪ 16‬بتاريخ‬ ‫‪1452010‬م ولم يتم الﺮد حتى نهاية كـتابة التقﺮيﺮ‪.2‬وجود بعض اإليﺮادات غيﺮ المقدرة مثل دعم اإلتﺤاد االفﺮيقي بمبلغ ‪ 208.‬‬ ‫‪ .9‬اإللتزام بالجﺮد المفاجيء على ان تقوم بﻪ المﺮاجعة الداخلية‬ ‫‪ .

6‬هنالك بعض اذونات الصﺮف ال يتم التوقيع عليها وال يتم إعتمادها بواسطة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫امين الخزينة مما يخالف احكام المادة )‪ (22‬من الئﺤة اإلتﺤاد المالية ومثال لذلك‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .953‬جنيﻪ وبالتالي السياسة المﺤاسبية المتبعة غيﺮ ثابتة‪.7‬معظم المبالغ الصغيﺮة يتم صﺮفها بدون تصديق من السلطة المخول لها التصديق على إعتبار ان المبالغ صغيﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .5‬اإللتزام بعدم الشﺮاء بموجب فواتيﺮ مبدئية وإجﺮاء المناقصات حسب ما جاء في نﺺ المادة )‪ (32‬من الئﺤة اإلتﺤاد المالية لسنة‬ ‫‪1991‬م‬ ‫‪ .‬‬ ‫ب تم خصم مبلغ ‪ 12000‬جنيﻪ متبقي قيمة ٔاثاث ً‬ ‫خصما على بند خدمات صﺤية بإذن الصﺮف ) ‪ (68‬على بنك البﺮكة‬ ‫‪ٔ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا تذاكﺮ سفﺮ للدكـتور معتصم جعفﺮ بمبلغ ‪ 1975‬بتاريخ ‪ 1911‬بإذن صﺮف ‪ 75‬تم تﺤميلها لبند السلكية والالسلكية‪.4‬هنالك مصﺮوفات تخﺺ سنوات سابقة تم تﺤميلها لمصﺮوفات العام وذلك لعدم إثباتها على اساس مبدا اإلستﺤقاقات في عامها‬ ‫المالي ومثال لذلك‪.4‬اإللتزام بالصﺮف على البنود الصﺤيﺤة‬ ‫‪ .5‬هنالك مبالغ تم صﺮفها بدون مستندات مؤيدة وبدون تصديق مما يخالف الئﺤة اإلتﺤاد المالية والمﺤاسبية لسنة ‪ 1991‬المادة )‬ ‫‪ (20‬والمادة )‪ (21‬ومثال ذلك‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا تم دفع مبلغ ‪ 5000‬جنيﻪ بتاريخ ‪ 173‬إذن صﺮف ‪ 89‬لصالح تاج السﺮ عباس‬ ‫ٔ‬ ‫ب تم دفع مبلغ ‪ 20000‬جنيﻪ بتاريخ ‪ 1111‬شيك رقم ‪ 405‬إقامة المنتخب االول لمباراة الكونغو‬ ‫ج تم دفع مبلغ ‪ 25000‬جنيﻪ بتاريخ ‪ 291‬شيك رقم ‪ 3040‬لصالح نادي الموردة الﺮياضي‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .C.3‬ا ً‬ ‫حيانا يتم الشﺮاء بموجب فواتيﺮ مبدئية وبدون عمل مناقصة وذلك ُيخالف لالئﺤة اإلتﺤاد المالية المادة )‪)32‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .140‬جنيﻪ بتاريخ ‪ 211‬بإذن الصﺮف ‪ 17‬لصالح شﺮكة ‪ M.‬‬ ‫ب تم دفع ‪ 30.2‬عدم تخصيﺺ بنود بطبيعتها ال تتعلق بالمصﺮوفات )سداد مديونية)‬ ‫‪ .V‬وهي عبارة عن دائنية تخﺺ العام ‪2007‬م تم تﺤميلها‬ ‫لبند المنتخب‬ ‫ج تم دفع مبلغ ‪ 60000‬جنيﻪ بتاريخ ‪ 81‬بإذن صﺮف رقم )‪ (1‬حسب المستندات سداد مديونية بإسم حسن عبد العزيز تخﺺ العام‬ ‫‪2007‬م تم تﺤميلها لمصﺮوفات العام تﺤت بند المعدات الﺮياضية‬ ‫‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا تم دفع مبلغ ‪ 15000‬بتاريخ ‪ 73‬بالشيك ‪ 320‬لصالح حسن عبد العزيز عبارة عن دائنية تخﺺ العام ‪2007‬م تم تﺤميلها لبند‬ ‫الشباب‪.6‬العمل على تفعيل لجنة المشتﺮيات‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .1‬الثبات على مبدا اإلستﺤقاق وعدم تﺤميل مصﺮوفات العام بمصﺮوفات السنوات السابقة‬ ‫‪ .1‬تم تخصيﺺ بند ضمن المصﺮوفات لسداد المديونيات التي على اإلتﺤاد وذلك لعدم إثبات الديون حيث تم الصﺮف على هذا‬ ‫البند بمبلغ ‪ 51.7‬اإللتزام بنﺺ المادة )‪ (21‬من الئﺤة اإلتﺤاد المالية التي تنﺺ على االتي‪) :‬ال يجوز صﺮف اي مبالغ إال بموجب مستندات وافية(‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -8‬اإللتزام بالتوقيع على اذونات الصﺮف وإعتمادها من قبل امين الخزينة حسبما جاء في نﺺ المادة )‪ (22‬من الئﺤة اإلتﺤاد‬ ‫‪79‬‬ .3‬تﺤﺮي الدقة في إعداد الموازنة التقديﺮية‬ ‫‪ .‫‪ .8‬تالحظ للمﺮاجعة ٔان معظم المصﺮوفات يتم صﺮفها ً‬ ‫بناءا على توجيهات امين المال بدون ان تكون هذه التوجيهات مكـتوبة‬ ‫ٓ‬ ‫وعليﻪ تطالب المﺮاجعة باالتي‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .2‬هنالك اخطاء في التوجيﻪ الﺤاسبي مثال لذلك‪.

1‬االصول الثابتة‬ ‫بلغ رصيدها في ‪31122008‬م مبلغ ‪ 16.550‬جنيﻪ شﺮاء مكيف وثالجة بتاريخ ‪176‬‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫علما بان المعدات الﺮياضية‬ ‫هـ هنالك مبلغ ‪ 43.‬‬ ‫ً‬ ‫وبناءا على ما سبق لم تتﺤقق المﺮاجعة من صﺤة الﺮصيد‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .‬‬ ‫ح ال توجد كشوفات جﺮد للموجودات ولم تقدم عقود للملكية‪.10‬عدم الصﺮف إال بموجب توجيهات مكـتوبة‪.339‬جنيﻪ مقارنة بمبلغ ‪ 1.851‬جنيﻪ للعام السابق بزيادة قدرها ‪ 211.9‬يجب التصديق على كل المصﺮوفات او عمل نثﺮية تصفى بالمستندات المؤيدة‬ ‫‪ .317.‬‬ ‫ر ً‬ ‫ابعا‪ :‬نتائج مﺮاجعة بنود الميزانية‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ا مطبوعات ‪ 6.‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .241‬جنيﻪ العام السابق بزيادة قدرها ‪ 91.316‬جنيﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وتالحظ للمﺮاجعة ان معظم الزيادة ناتجة عن مصﺮوفات تم تﺤميلها لالصول عن طﺮيق الخطا ومثال لذلك‪.‫المالية‪.‬‬ ‫و لم يتم إحتساب اإلهالك للعام ‪2008‬م‬ ‫ٔ‬ ‫ز ال يوجد سجل لالصول الثابتة‪.210‬جنيﻪ خاصة بالتخليﺺ الجمﺮكي للمعدات الﺮياضية تم تﺤميلها لالصول‬ ‫مستهلكة خالل العام‪.975‬جنيﻪ حسب المستندات ُعهدة بإسم جمال عثمان ابشﺮ بتاريخ ‪1911‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هنالك مبالغ تم صﺮفها ُعهدة بدون تصديق او مستندات مؤيدة مبلغ ‪ 1000‬جنيﻪ بإسم اميﺮ مﺤمد خيﺮ بتاريخ ‪3012‬‬ ‫هنالك مبالغ تم تصفيتها بدون فواتيﺮ مثال لذلك‪:‬‬ ‫مبلغ ‪ 500‬جنيﻪ ُعهدة لشﺮاء موتور تم التصفية بدون فواتيﺮ بتاريخ ‪1111‬‬ ‫عدم اإللتزام بإزالة ُالعهد في نهاية العام المالي‪.2‬الذمم المدينة والمدينة االخﺮى‪:‬‬ ‫بلغ رصيدها في ‪31122008‬م مبلغ ‪ 1.500‬جنيﻪ‪.‬‬ ‫عدم وجود مستندات مؤيدة للمديونيات‬ ‫عدم إنتظام التسجيل في دفتﺮ مفﺮدات الذمم المدينة‬ ‫ٔ‬ ‫ال يتم إستقطاع السلفيات بصورة منتظمة وال توجد لوائح إدارية لمنح السلفيات مما ادى إلى تﺮاكم السلفيات‪.126.960‬بتاريخ ‪ 239‬تم رسملتها تﺤت بند االجهزة والمعدات‬ ‫ٔ‬ ‫ب تامين عﺮبة بمبلغ ‪ 1833‬بتاريخ ‪ 151‬تم رسملتﻪ تﺤت بند العﺮبات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ج شﺮاء اسطوانات حاسوب بمبلغ ‪ 300‬بتاريخ ‪ 262‬تم تﺤميلها لبند االجهزة والمعدات‬ ‫ٔ‬ ‫د مبالغ تم تﺤميلها لالصول بدون مستندات وفواتيﺮ مؤيدة بمبلغ ‪ 1.098‬جنيﻪ‬ ‫ٓ‬ ‫والمﺮاجعة المستندية لوحظ االتي‪:‬‬ ‫‪1‬هنالك مبالغ تم التصديق عليها ُعهده ولكن لم تسجل في الدفتﺮ مثال لذلك‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ا مبلغ ‪ 1500‬جنيﻪ ُعهدة بإسم اميﺮ مﺤمد خيﺮ بتاريخ ‪2812‬‬ ‫ٔ‬ ‫ب مبلغ ‪ 5.‬‬ ‫ٔ‬ ‫وجود مبالغ ضمن الذمم المدينة وهي بطبيعتها دائنة مثل التامين اإلجتماعي بمبلغ ‪ 9.529.‬‬ ‫ٔ‬ ‫تتضمن السلفيات مبالغ لشخصيات إعتبارية واشخاص ليس لديهم مﺮتبات باإلتﺤاد وكذلك غيﺮ معﺮوفين لإلدارة المالية‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫وبناءا على ما سبق لم تتﺤقق المﺮاجعة من صﺤة رصيد الذمم المدينة والمدينة االخﺮى‪.167‬جنيﻪ مقارنة بمبلغ ‪ 16.945‬جنيﻪ ُعهدة بإسم جمال عثمان ابشﺮ تم تﺤميلها مباشﺮة للمصﺮوفات بدون مستندات بتاريخ ‪2312‬‬ ‫ٔ‬ ‫ج مبلغ ‪ 1.‬‬ ‫النقد ومعدالت النقد‬ ‫‪80‬‬ .217.

‬‬ ‫ٓ‬ ‫وبالمﺮاجعة المستندية تالحظ االتي‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔا ً‬ ‫حيانا يتم السداد على بند االمانات بدون إثبات القيد االول مما ادى إلى ظهور ارصدة شاذة‬ ‫ٔا ً‬ ‫حيانا يتم الصﺮف على هذا البند بدون تصديق وبدون طلب من المستفيد‬ ‫ٔ‬ ‫هنالك اخطاء في توجيﻪ البنود مثال لذلك‪:‬‬ ‫ٔٔ‬ ‫ا امانات لصالح اإلتﺤاد المﺤلي الفاشﺮ بمبلغ ‪ 3000‬جنيﻪ عندما تم الدفع تم خصم المبلغ لصالح مﺤمد عبد الماجد هو سكﺮتيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫النادي ولكن ال توجد لﻪ امانات مما ادى إلى ظهور المبلغ رصيد شاذ بإسم مﺤمد عبد الماجد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ب امانات لصالح نادي الخﺮطوم بمبلغ ‪ 6.898‬جنيﻪ للعام السابق بزيادة قدرها ‪ 15.‬‬ ‫العمل على تﺤديد سقوفات للخزينة وتﺤبيﺮ دفتﺮ الخزينة‪.‬‬ ‫الخزينة‪:‬‬ ‫تم جﺮد الخزينة بتاريخ ‪452010‬م ووجد الﺮصيد الفعلي مطابق للﺮصيد الدفتﺮي بمبلغ ‪ 568‬جنيﻪ‬ ‫ٓ‬ ‫وتالحظ للمﺮاجعة االتي‪:‬‬ ‫ال توجد سقوفات للخزينة‬ ‫المبالغ الصغيﺮة تتم بدون تصديق‬ ‫عدم تﺤبيﺮ دفتﺮ الخزينة‪.250‬جنيﻪ عندما تم سداد االمانات تمت لصالح مﺤمد ختم مع العلم انﻪ ليس ضمن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االمانات مما ادى لظهوره رصيد شاذ وظلت امانات نادي الخﺮطوم كما هي‬ ‫ٔا ً‬ ‫حيانا ال يتم تسجيل الدائنين لذلك تم تخصيﺺ بند ضمن المصﺮوفات لسداد الدائنية الغيﺮ مثبتة بالدفاتﺮ‬ ‫هنالك دائنية تخﺺ سنوات سابقة تم تﺤميلها مباشﺮة للمصﺮوفات وذلك ناتج لعدم إثباتها دائنية في السنوات السابقة مثال لذلك‬ ‫ٔ‬ ‫ا دائنية شﺮكة الزيتونة بمبلغ ‪ 12000‬جنيﻪ تخﺺ العام ‪2007‬م تم تﺤميلها لبند خدمات صﺤية ضمن المصﺮوفات‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫اإللتزام بالتصديق على المصﺮوفات او عمل نثﺮية تصفى بالمستندات‬ ‫الفصل بين وظيفة المﺤاسبة والصﺮاف‬ ‫الذمم الدائنة‪:‬‬ ‫بلغ رصيدها في ‪31122008‬م مبلغ ‪ 133..109‬جنيﻪ‪.‬المﺤاسب والصﺮاف شخﺺ واحد‪،‬‬ ‫ٓ‬ ‫وعليﻪ تطالب المﺮاجعة باالتي‪:‬‬ ‫مسك دفاتﺮ منتظمة للبنوك‬ ‫ٔ‬ ‫قفل الﺤسابات غيﺮ المستغلة الن ذلك يؤدي إلى تخفيض المصﺮوفات البنكية وسهولة إدارتها‬ ‫إعداد موازنات شهﺮية للبنوك‪.970‬جنيﻪ وبلغت الﺤسابات المفتوحة بالبنوك ‪ 11‬حساب ومعظمها غيﺮ مستغلة وخاصة‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤسابات بالعملة االجنبية ومع وجود حساب مجمد بﺮقم ‪ 31992‬بدون رصيد‬ ‫ٓ‬ ‫وتالحظ للمﺮاجعة االتي‪:‬‬ ‫عدم مسك دفاتﺮ منتظمة للبنوك فيما عدا الﺤساب ‪78‬‬ ‫عدم إعداد موازنات شهﺮية للبنوك فميا عدا الﺤساب ‪78‬‬ ‫ٔ‬ ‫ّ‬ ‫يتم التقيد مباشﺮة في دفتﺮ تﺤليل المصﺮوفات بدون تاريخ او رقم الشيك مما صعب عملية المﺮاجعة‬ ‫ٔ‬ ‫لم يتم مسك دفاتﺮ للﺤسابات المفتوحة في البنك االهلي‪.007‬جنيﻪ مقارنة بمبلغ ‪ 117.‫بلغ رصيدها في ‪31122008‬م مبلغ ‪ 285.‬‬ ‫ب دائنية تميم للمعدات الﺮياضية بمبلغ ‪ 60000‬جنيﻪ المبلغ يخﺺ سنوات سابقة تم تﺤميلﻪ لبند المعدات الﺮياضية ضمن‬ ‫‪81‬‬ .‬‬ ‫ال يوجد فصل في اإلختصاصات‪ .

V‬بمبلغ ‪ 30.‫المصﺮوفات‬ ‫ج دائنية شﺮكة ‪ M.‬وقد نﺺ العقد على ان‬ ‫ٔ‬ ‫تكون قيمة التوزيع ‪ 0.php?action=show&id=550‬‬ ‫قضية الفساد في شﺮكات االتصاالت‬ ‫دولة الفساد‬ ‫ٔ‬ ‫اشﺮنا في العدد ‪ 1999‬الصادر في فبﺮايﺮ ‪ 2005‬إلى بعض مظاهﺮ الفساد في قطاع االتصاالت‪ ،‬وفي هذا العدد نستعﺮض عمليات فساد‬ ‫ضخمة في سوداتل وبشايﺮ‪ ،‬بعد ٔان حصلت الميدان على وثائق هامة وسﺮية‪ ،‬نستعﺮض ً‬ ‫جزءا منها إلبﺮاز مدى خﺮاب ضمائﺮ "هؤالء"‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االطهار االنقياء !‬ ‫اختارت سوداتل شﺮكـتين لتقوما بتوزيع وتﺤصيل فواتيﺮها من المشتﺮكين‪ ،‬هما "يستبشﺮون" و"الجديدة لالستثمار"‪ .‬ووقعت العقد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مع االولى في ‪ 2002/11/18‬دون طﺮح االمﺮ للمنافسة‪ ،‬ودون اتباع قواعد الالئﺤة المالية واجﺮاءات المشتﺮيات‪ ،‬ودون عﺮضﻪ على‬ ‫ٔ‬ ‫اللجنة المالية او المديﺮ العام‪ .net/dimofinf/articles.C.000‬عنوان مشتﺮكين وتﺤصلت من سوداتل على ‪ 400.‬كما طالبت يستبشﺮون سوداتل بدفع ضﺮيبة القيمة المضافة ‪ -‬المضمنة ً‬ ‫قانونا في قيمة العقد ‪ -‬مما‬ ‫يعني زيادة قيمة العقد بنسبة ‪ ،%10‬ودفعت سوداتل هذه الزيادة ‪.140‬جنيﻪ تم تﺤميلﻪ لبند المنتخب وإجمالي مبلغ الدائنية حسب المستندات المقدمة من‬ ‫الشﺮكة ‪ 60.alzaieem.280‬جنيﻪ تخﺺ العام ‪2007‬م‬ ‫عدم الثبات على سياسة مﺤاسبية واحدة‬ ‫ً‬ ‫عدم إنتظام التسجيل في دفتﺮ المفﺮدات وال توجد دفاتﺮ لإلجماليات وبناءا على ما سبق لم تتﺤقق المﺮاجعة من صﺤة الﺮصيد‬ ‫وفي الختام الشكﺮ لكل من تعاون معنا‬ ‫ٔ‬ ‫ايمن عائد سالم‬ ‫كبيﺮ المﺮاجعين‬ ‫‪http://www.‬وقد‬ ‫ٔ‬ ‫قامت سودابل بتصﺤيح ‪ 200.5‬مليار جنيﻪ‪ ،‬وسددت ٔا ً‬ ‫يضا لشﺮكة الجديدة لخدمات العاصمة والشﺮكـتان ال تﺮتبطان بعقود مع سوداتل‪ .000‬دوالر على ذلك‪ ،‬فهل يعقل ان سودابل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫قامت بتصﺤيح هذه العناوين ً‬ ‫فعال بينما لم تصﺤح يستبشﺮون اي عنوان‪ ،‬وكان عناوينها كلها صﺤيﺤة‪ ،‬ولماذا تدفع سوداتل من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االساس قيمة هذا التصﺤيح رغم ان الغﺮض من شﺮكات التصﺤيح هو البعد عن هذه التفاصيل المزعجة‪ .‬ولكن إذا عﺮف ان شﺮكة‬ ‫‪82‬‬ .25‬دوالر وتصﺤيح العنوان ‪ 2‬دوالر‪ ،‬وهذه االسعار ‪ -‬عالوة على كونها بالدوالر ‪ -‬فهي‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫اعلى من العقد السابق مع شﺮكة يستبشﺮون‪ ،‬وهناك عقد اخﺮ بتاريخ مارس ‪ 2003‬بين سوداتل وشﺮكة الجديدة لالستثمار‬ ‫ٔ‬ ‫)سودابل( بضمان من شﺮكة "الجديدة لخدمات العاصمة" وهي شﺮكة ليس لها عالقة تعاقدية مع سوداتل‪ ،‬كما ان عالقة شﺮكة‬ ‫ٔ‬ ‫الجديدة لالستثمار بسودابل غيﺮ موضﺤة في العقد رغم ان سودابل اسم عمل مملوك للسيدة غادة ساتي‪ ،‬وقد دفعت سوداتل‬ ‫عموالت بقيمة ‪ 5.‬وتم زيادة سعﺮ توزيع الفواتيﺮ من ‪ 50‬إلى ‪ 75‬دينا ًرا في ‪ 2003 -3/15‬بتوقيع مديﺮ إدارة التﺤصيل الذي‬ ‫ال يملك صالحية تعديل العقد‪ .75‬دوالر والتﺤصيل ‪ 1.‬‬ ‫ٔ‬ ‫اما شﺮكة الجديدة لالستثمار فهي شﺮكة لبنانية غيﺮ معﺮوفة وليس لها وجود قانوني في السودان‪ ،‬وقد وقعت العقد مع سوداتل في‬ ‫ٔ‬ ‫ديسمبﺮ ‪ ،2002‬دون فتح منافسة وال اتباع للوائح المالية والمشتﺮيات‪ ،‬ودون عﺮضﻪ على اللجنة المالية‪ .

‬وبعد فتﺮة طلب عبدالباسط من شخﺺ يدعى عادل نوري في شﺮكة اإلمارات الوطنية تﺤويل جزء من المبلغ إلى السودان‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ثان بعد عدة اشهﺮ‪ ،‬وبقيت حوالي ‪ 1.‫ً‬ ‫خصوصا إذا علمنا ٔانﻪ حين توقيع العقد كان ً‬ ‫عضوا‬ ‫الجديدة لخدمات العاصمة مملوكة لعبدالباسط حمزة وابنﻪ القاصﺮ بطل العجب‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫وعضوا بلجنتها المالية‪ ،‬وانﻪ لم يعلن ذلك بﺤسب اللوائح‪ ،‬مما يشيﺮ إلى ان كل المطلوب من الشﺮكاء‬ ‫بمجلس إدارة سوداتل‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫اللبنانيين هو التغطية لفساد عبدالباسط‪ .‬والعملية تشبﻪ ‪ -‬بﺤسب النﺺ الوارد في الوثائق ‪-‬‬ ‫ثم تم تﺤويل‬ ‫جزء ٍ‬ ‫ٔ‬ ‫عمليات غسيل االموال‪ ،‬إضافة إلى السﺮقة الواضﺤة ‪.‬وقد وقع عن سوداتل المهندس مالك منيﺮ )مديﺮ شؤون اقاليم االتصاالت( رغم انﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫الﺮجل الثالث ً‬ ‫بدال عن االول او الثاني في الشﺮكة رغم قيمة المبلغ الكبيﺮ )‪ 21‬مليون(‪ ،‬وال تناقض بين المبلغين هنا حيث ان كل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المستندات تذكﺮ ان قيمة الكيبالت ‪ 7.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اما شﺮكة بشايﺮ التي اوضﺤنا في العدد ‪ 1999‬كيف حصلت على رخصة المشغل الثاني للهاتف السيار منذ اواخﺮ ‪ ،2003‬إال انها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وحتى اللﺤظة لم تبدا الخدمة التجارية لضعف تمويلها الﺮاجع لفشلها في الﺤصول على تمويل من بنوك اوروبية لشﺮاء اجهزتها من‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫شﺮكة الكاتل الفﺮنسية‪ ،‬وهو ما ادى ضمن اشياء اخﺮى إلى تغييﺮ حصﺺ الشﺮكاء في الشﺮكة ‪ -‬وهو ما ال تبيﺤﻪ شﺮوط العطاء المفتوح‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫من الهيئة القومية لالتصاالت ‪ -‬حتى وصلت النسب االن إلى ‪ %51‬لشﺮكة اريبا اللبنانية )بكامل حقوق اإلدارة عدا نائبين للمديﺮ‬ ‫العام(‪ ،‬و‪ %34‬لليمني شاهﺮ عبدالﺤق )صاحب قضايا الفساد في عهد السفاح نميﺮي(‪ ،‬و‪ %15‬لشﺮكة الري كوم السودانية‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫)عبدالباسط وعبدالعزيز وغادة وعلي حسن احمد البشيﺮ "شقيق الﺮئيس"(‪ ،‬وحتى هذه النسبة فقد دفعها لهم الشﺮيكان االخﺮان‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫مستقبال من االرباح‪ ،‬مكﺮسين لمنهج المشاركة باالسم )والتسهيالت والفساد( الذي اختطﻪ طفيليو الجبهة اإلسالمية‬ ‫لتسدد‬ ‫ٔ‬ ‫والمؤتمﺮ الوطني في بيئة االعمال بالسودان‪ ،‬ويمهد لهم الطﺮقات مع كافة الجهات ‪ -‬ومن وراء ستار ‪ -‬ابن الطيب مصطفى‪ ،‬مديﺮ‬ ‫الهيئة القومية لالتصاالت‪ ،‬صاحب نظﺮية فصل الشمال ومنبﺮ السالم العادل‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫والقضية الثانية هي تعاقد شﺮكة كيبالت الﺮياض مع سوداتل بما يقارب ‪ 18‬مليون دوالر امﺮيكي‪ ،‬وتمويلﻪ من بنك دبي بعد إدخال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫شﺮكة دانفوديو إلبعاد رائﺤة الﺮبا التي تفوح منﻪ‪ .9‬مليون‬ ‫دوالر إلى شﺮكة اإلمارات الوطنية بموافقة عبيد فضل المولى مديﺮ دانفوديو‪ ،‬رغم طلب سوداتل في البداية بتﺤويل المبلغ من البنك‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫سؤاال حول عدم تﺤويل المبلغ مباشﺮة إلى بنك امدرمان الوطني في حساب سوداتل ودانفوديو‬ ‫إلى دافو‪ ،‬وهو في نفس الوقت يطﺮح‬ ‫المشتﺮك‪ .9‬مليون دوالر رغم ان اإلدارة تقول ان قيمتها ‪ 10.860‬دوالر(‪ ،‬وقد ارسل الﺮد بعد ‪ 7‬اشهﺮ إلى نفس هذا ال عادل‬ ‫ٔ‬ ‫نوري ‪ -‬ولكن في شﺮكة اإلمارات ‪ -‬الموافقة على خصم المبلغ‪ ،‬وتﺤوم الشكوك حول ان هذا المبلغ قد دفع مﺮتين في الواقع!! وفوق‬ ‫هذا وذاك صدق السيد إبﺮاهيم مدثﺮ مساعد المديﺮ للشؤون المالية لسوداتل ٓانذاك ونائب مديﺮ موبيتل ً‬ ‫حاليا بعمولة ‪180. May 2005‬‬ ‫‪83‬‬ .000‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫دوالر لشﺮكة "نهﺮ شاري" كعمولة لتجهيزها تمويل مبلغ ال‪ 18‬مليون دوالر‪ ،‬دون ان يملك هذه الصالحية‪ ،‬ومﺮة اخﺮى يبطل‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫العجب بمعﺮفة ان نهﺮ شاري هذه احدى شﺮكات مجموعة الزوايا‪ ،‬المملوكة ‪ -‬ضمن اخﺮين ‪ -‬لعبدالباسط حمزة وعبدالعزيز عثمان‪،‬‬ ‫مديﺮ عام سوداتل في ذلك الوقت ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وقد طالب بنك دبي )بتوقيع عادل نوري( سداد مبلغ التامين )‪ 400.4‬مليون دوالر؟!!! وبعد فتح االعتماد من‬ ‫بنك دبي لصالح كيبالت الﺮياض طلب عبدالباسط حمزة من شﺮكة دانفوديو )تعمل في دبي باسم دافو( تﺤويل مبلغ ‪ 7.‬كما يمارس الشﺮكاء السﺮقة و"السمسﺮة" على بعضهم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫البعض في اي شئ ممكن‪ ،‬من ايجارات السيارات وحتى مقاوالت التﺮكيب واستيﺮاد االجهزة والمعدا‬ ‫‪Source: Al-Midan # 2002.‬وهذه العملية تطﺮح اسئلة ال حدود لها حول دور إدارات المالية والمشتﺮيات والقانونية‬ ‫وإدارة الشﺮكة في هذا الفساد ‪.9‬مليون دوالر ال اثﺮ لها‪ .

‬‬ ‫ٔاما قول الوزيﺮ إن وزارة المالية ال تساند سوداتل فهو قول يدحضﻪ ما قالﻪ خالل الﺤوار الذي نﺤن بصدده ٓاالن وكذلك حقائق ٔاخﺮى‬ ‫كـثيﺮة نذكﺮ منها ‪:‬ـ‬ ‫ٔ‬ ‫إن الوزيﺮ الزبيﺮ ووزيﺮ الدولة للمالية رئيس مجلس إدارة سوداتل ظال يعارضان قيام شﺮكة منافسة لسوداتل حتى بعد ان تم طﺮح‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫عطاء إنشاء الشﺮكة الجديدة وبدا تقويم العﺮوض وهو امﺮ اكده الوزيﺮ في كافة المﺤافل وامامي وفي حضور اخﺮين ‪ .‬‬ ‫يقول الوزيﺮ الزبيﺮ إنﻪ لم يعلم بالمديونية المستﺤقة للهيئة القومية لإلتصاالت على سوداتل‪ ،‬والتي هي مال عام يعود للدولة ممثلة‬ ‫ٔ‬ ‫في وزارة المالية وتبلغ ‪ 37‬مليار جنيﻪ بخالف مستﺤقات صندوق دعم المعلوماتية التي لم ُتسدد منذ اكـثﺮ من عام ونصف‪َ ،‬إال من‬ ‫ٔ ٔ ٔ ٔ‬ ‫خالل خطاب من مديﺮ الهيئة بتاريخ ‪2005/7/7‬م‪ ،‬وكﺮر تلك المعلومة وذلك التاريخ مﺮتين خالل الﺤوار‪ ،‬لكني اود ان اؤكد بان‬ ‫خطاب مديﺮ الهيئة للوزيﺮ والذي ُذكﺮت فيﻪ المديونية كان بتاريخ ‪2005/6/24‬م )نسخة مﺮفقة(‪ ،‬وجاء ذلك الخطاب ً‬ ‫ردا على رسالة‬ ‫ٔ‬ ‫من وزيﺮ المالية بتاريخ ‪2005/6/5‬م يدافع فيها بشﺮاسة عن سوداتل ويتهمني فيها بالتﺤامل عليها‪ ،‬بالﺮغم من ان سوداتل لم تسدد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المديونية حتى هذه اللﺤظة ولم يفعل الوزيﺮ ً‬ ‫شيﯫ الستﺮجاع اموال الدولة من اإلمبﺮاطورة بالﺮغم من مﺮور حوالي ثالثة اشهﺮ من‬ ‫إخطارنا للوزيﺮ !!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ثم إن وزيﺮ المالية ينكﺮ في ذلك الﺤوار ان وزيﺮ الدولة للمالية رئيس مجلس إدارة سوداتل قد املى خطابا على المديﺮ المكلف للهيئة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫في غياب المديﺮ العام إلثبات حق سوداتل في الﺮخصة بالﺮغم من ان وزيﺮ الدولة للمالية نفسﻪ لم ينف ذلك‪ ،‬وقد إعتﺮف امام ملءٍ‬ ‫من الناس وفي حضور وزيﺮ اإلعالم واإلتصاالت المكلف عبدالباسط سبدرات ٓواخﺮين‪ ،‬وال ٔارى ً‬ ‫سببا يجعل الوزيﺮ الزبيﺮ يتﺤدث عن‬ ‫ٔامﺮ ال يعلم عنﻪ ً‬ ‫شيﯫ ولم يكن ً‬ ‫شاهدا عليﻪ‪ ،‬ولم ينكﺮه حتى من إقتﺮفﻪ ‪...‫الفساد في قطاع التصاالت‬ ‫الطيب مصطفي يﺮد علي وزيﺮ المالية‬ ‫علي الدولة ان تفكك مﺮاكز القوى في قطاع االتصاالت‬ ‫سودانايل‪2005 .9 – 12 ،‬‬ ‫بسم ﷲ الﺮحمن الﺮحيم‬ ‫ٔ‬ ‫يقول ﷲ تعالى ))وال تلبسوا الﺤق بالباطل وتكـتموا الﺤق وانتم تعلمون(( صدق ﷲ العظيم‬ ‫ٔ‬ ‫عجبت وﷲ لفﺤوى الﺤوار الذي ُاجﺮي مع السيد وزيﺮ المالية الزبيﺮ احمد الﺤسن في جﺮيدة الصﺤافة بتاريخ ‪2005/8 -13‬م‪،‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ومصدر عجبي هو انني كنت وال ازال احسب الﺮجل من الﺮموز القليلة التي تعبﺮ عن قيم المشﺮوع اإلسالمي الذي ظل يتﺮنح بفعل‬ ‫ٔ‬ ‫بنيﻪ لفتﺮة من الزمان‪ ،‬وظللنا نلتمس لﻪ العذر بوجود اناس مثل الزبيﺮ‪ ،‬ولكن ‪!!.‬الوزيﺮ يفعل‬ ‫ٔ‬ ‫ذلك بالﺮغم من ان الهدف الثاني لوزارة المالية المنصوص عليﻪ في إختصاصات الوزارات اإلتﺤادية الصادرة من مجلس الوزراء هو‬ ‫تﺤﺮيﺮ اإلقتصاد ومﺤاربة اإلحتكار !!‬ ‫ٔ‬ ‫كذلك فإنﻪ عندما صدرت فتوى وزيﺮ العدل بطلب من وزيﺮ المالية سارع االخيﺮ بكـتابة خطاب إلى وزيﺮ اإلعالم واإلتصاالت سبدرات‬ ‫ٔ‬ ‫يطلب فيﻪ منﻪ اإلستجابة للفتوى وإصدار قﺮار بمنح الﺮخصة لسوداتل بالﺮغم من ان فتوى وزيﺮ العدل لم تقل صﺮاحة بﺤق سوداتل‬ ‫ٔ‬ ‫في الﺮخصة وإنما صدرت بصيغة حمالة اوجﻪ فهمناها نﺤن وفهمها القانوني الكبيﺮ دكـتور عبدالﺮحمن إبﺮاهيم الخليفة بعكس ما فهمﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫إستنادا على قانون الشﺮكات لعام ‪،1925‬‬ ‫بها الوزيﺮ الزبيﺮ‪ ،‬وعندما كـتبت لوزيﺮ المالية بان يلتزم بفتوى وزيﺮ العدل التي حددت‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫الطﺮيقة التي ُيقدر بها التعويض الذي ُيمنح لسوداتل‪ ،‬وطالبتﻪ كذلك بان يوقف الجمعية العمومية لسوداتل التي انعقدت بعد ذلك‬ ‫‪84‬‬ .

‬كيف يا تﺮى تفعل ذلك وتدعي انها تسعى لجذب‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫اإلستثمار االجنبي وتﺤﺮيﺮ السوق وخصخصتﻪ وكيف يكون شعور المستثمﺮين االخﺮين في الشﺮكات االخﺮى المنافسة لسوداتل‬ ‫عندما يﺮون الﺤكومة تقف خلف الشﺮكة الكبﺮى المنافسة لهم والتي تتمتع بوضع مهيمن وتﺤتكﺮ المخارج العالمية‪ ،‬بينما ُيتﺮكون‬ ‫وحدهم في العﺮاء بال مﺤام وال نصيﺮ ؟ !‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫عندما إجتمعنا في مكـتب االستاذ سبدرات في حضور وزيﺮ الدولة رئيس مجلس إدارة سوداتل اذكﺮ انني سالتهم هل يوافقون على ان‬ ‫ٔ‬ ‫خطابا ً‬ ‫تملي الشﺮكة المتنازعة مع سوداتل )‪ (MSI‬على الهيئة التنظيمية ً‬ ‫ً‬ ‫مستطﺮدا إنني وﷲ‬ ‫مماثال لذلك الذي املتﻪ سوداتل‪ ،‬وقلت‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ال افﺮق بين سوداتل و )‪(MSI‬في ميزان العدالة حتى ولو كانت الﺤكومة تمتلك ‪ %90‬من االسهم‪ ،‬وتلوت االية ))يا ايها الذين امنوا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫كونوا قوامين بالقسط شهداء هلل ولو على انفسكم او الوالدين واالقﺮبين(( وتﺤدثت عن ان العدل قيمة مطلقة ال تفﺮق بين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المتخاصمين على اساس الدين او الوطن او غيﺮ ذلك من اإلعتبارات‪ ،‬ولكن صدقوني انني كنت كمن يتﺤدث عن الغول والعنقاء او‬ ‫ٔ‬ ‫يؤذن في مالطا في بالد يتﺤدث قادتها صباح مساء عن حاكمية الشﺮيعة وقيمها االخالقية !!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االخ الزبيﺮ اجاب عندما سالﻪ عادل الباز عن مبلغ الـ ‪ 125‬مليون دوالر الذي صادرتﻪ سودتل من موبيتل بقولﻪ ))إن سوداتل عندما‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اخذت المبلغ المذكور من موبيتل تم ذلك بعد ان كسبت الشكوى على مستويات المﺤاكم نسبة لقانونية الﺮاي مع سوداتل ‪)) .‬وقد اشار وزيﺮ المالية االسبق والخبيﺮ اإلقتصادي المعﺮوف إبﺮاهيم‬ ‫ٔ‬ ‫منعم منصور إلى خطورة هذه المخالفات في مقال رائع بصﺤيفة االيام بتاريخ ‪2005/7 -23‬م‪ ،‬لكن الوزيﺮ الﺤالي الزبيﺮ يقول بخالف‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ما قالﻪ الوزيﺮ االسبق ويتجاهل كل هذه المخالفات ويجهﺮ رغم ذلك كلﻪ بان سوداتل ليست فوق القانون وانﻪ ليس منﺤا ًزا لها !!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وارجو من االخ عادل الباز ان يستنطق مﺮاجع سوداتل السابق مصطفى سالم والذي ُازيح وكذلك مﺮاجع موبتيل مبارك علي إبﺮاهيم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واقبل شهادتيهما وارجو من الزبيﺮ ان يقبل بهما كذلك!! اما الفتوى والمفتي وزيﺮ العدل وماحدث بالضبط فذلك حديث يطول اكـف‬ ‫عنﻪ إحتﺮ ً‬ ‫اما لهيبة القانون ولقيم العدل التي تمثلها الوزارة المعنية ‪.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫متجاهلة ومتﺤدية لفتوى وزيﺮ العدل لم يستجب الوزيﺮ بالﺮغم من انﻪ كان قد طالبنا بان نلتزم بفتوى وزيﺮ العدل‪ ،‬فهل من تطبيق‬ ‫ٓ ٔ‬ ‫لإليمان ببعض الكـتاب والكـفﺮ ببعضﻪ االخﺮ ابلغ من ذلك ؟ !‬ ‫وزيﺮ المالية الذي كان في وقت سابق ر ً‬ ‫ئيسا لمجلس إدارة سوداتل عندما كان وزيﺮ دولة للمالية دافع عن تولي وزيﺮ الدولة للمالية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لمنصب رئيس مجلس إدارة سوداتل بﺤجة ان وزارة المالية تمتلك ‪ %26‬من اسهم سوداتل !!‬ ‫ويا سبﺤان ﷲ!! الوزيﺮ الزبيﺮ يقول ذلك بالﺮغم من ٔانﻪ يعلم ٔان مساندة وزيﺮ الدولة لسوداتل بصفتﻪ ر ً‬ ‫ئيسا لمجلس إدارتها بل‬ ‫ٔ‬ ‫ومساندة الزبيﺮ لها يخل بميزان العدالة كونﻪ يضفي على سوداتل القوية ٔا ً‬ ‫صال ً‬ ‫نفوذا وقوة التتوافﺮ لغيﺮها من الشﺮكات الوليدة او‬ ‫لشﺮكة )‪ (MSI‬المتنازعة مع سوداتل حول رخصة الهاتف السيار وهو ما جعل وزارة المالية تلقي بثقلها ً‬ ‫دعما لسوداتل وتخوض نيابة‬ ‫ٓ ٔ‬ ‫عنها صﺮ ً‬ ‫اعا مﺮي ًﺮا مع مستثمﺮ اخﺮ اجنبي متنازع معها هو شﺮكة )‪ (MSI‬وتخﺮج على اإلتفاقيات والمواثيق المبﺮمة بين الطﺮفين وتنقض‬ ‫ٔ‬ ‫ٔاالعﺮاف المتفق عليها ً‬ ‫دوليا‪ ،‬بل حتى فتوى وزيﺮ العدل الذي ُيعتبﺮ مفتي الدولة‪ ..‬‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫باطال‪ ،‬ثم اال‬ ‫واود ان اتساءل اال يعلم الزبيﺮ ان فتوى وزيﺮ العدل الملزمة لﻪ قد إعتبﺮت قﺮار مصادرة المبلغ بالطﺮيقة التي ُصودر بها‬ ‫ٔ‬ ‫يعلم الزبيﺮ ان المﺮاجع القانوني لموبيتل والمﺮاجع القانوني لسوداتل لم يعتﺮفا بقﺮار مصادرة المبلغ وتﺤفظا على الميزانية المقدمة‬ ‫ٔ‬ ‫للجمعية العمومية لسوداتل‪ّ ،‬‬ ‫وسلم مﺮاجع سوداتل الميزانية لمجلس اإلدارة في شكل مسودة‪ ،‬لكن المجلس الذي يﺮاسﻪ وزيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الدولة ازال كلمة مسودة اكﺮر انﻪ ازال كلمة مسودة ووزعها على اساس انها نهائية دون إذن من المﺮاجع‪ ،‬كما ان مجلس اإلدارة لم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يوزع تقﺮيﺮ المﺮاجعة مع الميزانية على المساهمين الن المﺮاجع تﺤفظ على اداء الشﺮكة في كـثيﺮ من المخالفات بما في ذلك مصادرة الـ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ 125‬مليون دوالر وإدراجها في ميزانية سوداتل بدون موافقتﻪ‪ .‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اتساءل اال يعلم الزبيﺮ ان مﺮاحل التقاضي داخل السودان لم تكـتمل بعد وان االمﺮ ال يزال امام مﺤكمة اإلستئناف‪ ،‬وانﻪ فوق ذلك‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٔ‬ ‫وفقا الحكام مفوضية االمم المتﺤدة للقانون التجاري الدولي)‪، (UNCITRAL‬‬ ‫فإن الموضوع بﺮمتﻪ قد ُرفع إلى التﺤكيم الدولي‬ ‫لماذا يا تﺮى يتجاهل الوزيﺮ كل هذه الﺤقائق ويعمد إلى هذا التبسيط الغﺮيب للقضية إنتصا ًرا لإلمبﺮاطورة سوداتل حتى ولو كان‬ ‫ٔ‬ ‫ذلك على حساب مناخ اإلستثمار الذي اطنب الوزيﺮ في حواره مع عادل الباز في الﺤديث عنﻪ بإعتباره الوسيلة االنجع لمكافﺤة‬ ‫‪85‬‬ .

‬‬ ‫ٔ‬ ‫سوداتل في الﺤقيقة كانت تملك بخالف اإلمتياز الذي إنتهى في اكـتوبﺮ ‪2002‬م اسم عمل قامت بتسجيلﻪ بموجب اإلمتياز الممنوح‬ ‫لها في الهاتف السيار بعنوان )خدمات الهاتف السيار السودانية موبيتل( لدى المسجل التجاري العام تﺤت الﺮقم ‪ 35402‬بتاريخ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪1996/4/10‬م‪ ،‬لكن اسم العمل هذا تم رفعﻪ من سجالت المسجل التجاري العام في ‪1996/8/28‬م اي بعد اسبوعين فقط من‬ ‫ٔ‬ ‫توقيع عقد تاسيس شﺮكة موبيتل المبﺮم بين سوداتل وشﺮكة مياه النيل المملوكة للسيد صالح إدريس بتاريخ ‪1996/8/14‬م والذي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫انهى ملكية سوداتل السم العمل‪ ،‬وكل الوثائق موجودة لدى الهيئة القومية لإلتصاالت‪ ،‬وال يعقل ان تقدم سوداتل على إلغاء اسم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العمل المملوك لها بدون إستيفاء حقوقها بالكامل‪ ،‬ويعني هذا ان شﺮكة موبيتل قد حازتﻪ وامتلكـتﻪ بموجب اغﺮاضها المنصوص‬ ‫ٔ‬ ‫عليها في إتفاقية تاسيسها ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مدهشا بﺤق وال ٔاجد لﻪ ً‬ ‫ً‬ ‫شبيها ّإال في افالم المافيا‪ ،‬وقد بينت‬ ‫اما الطﺮيقة التي تعاملت بها سوداتل النتزاع التعويض فقد كان ام ًﺮا‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫إعتﺮاض وزيﺮ العدل في فتواه واعتﺮاض المﺮاجعين القانونيين في كل من موبيتل وسوداتل وبينت كذلك ان االمﺮ وصل إلى‬ ‫التﺤكيم الدولي وبالﺮغم من ذلك تمت مصادرة المبلغ من حسابات موبيتل‪ ،‬فقد كـتب رئيس مجلس إدارة سوداتل وزيﺮ الدولة إلى‬ ‫ٔ‬ ‫مديﺮ سوداتل )يعني كلﻪ سوداتل في سوداتل( يطلب منﻪ إجتماع للجمعية العمومية لموبيتل إلتخاذ قﺮار بشان تعويض سوداتل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫)المستﺤق( على موبيتل‪ ،‬واستخدمت سوداتل اغلبيتها الميكانيكية في الجمعية العمومية )‪ %61‬من االسهم( وبدون إذن من‬ ‫ٔ‬ ‫شﺮيكـتها )‪ (MSI) (39%‬لتمﺮيﺮ قﺮار التعويض‪ ،‬وحددت المبلغ بـ ‪ 125‬مليون دوالر‪ ،‬وبالﺮغم من ان اإلتفاقيات المبﺮمة بين‬ ‫ٔ‬ ‫سوداتل و)‪ ،(MSI‬وهي موجودة لمن يﺮغب في اإلطالع عليها‪ ،‬نصت على ان العمل التجاري تتم مباشﺮتﻪ في مجلس اإلدارة تم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تجاوز مجلس اإلدارة الن سوداتل ال تستطيع تمﺮيﺮ القﺮار هناك نظ ًﺮا الن اإلتفاقيات تنﺺ على ان ُتجاز القﺮارات بموافقة الطﺮفين في‬ ‫ٔ‬ ‫مجلس اإلدارة‪ .‬عالوة على ذلك فإن اإلتفاقيات تنﺺ على ان ُيﺤال النزاع إلى التﺤكيم الدولي‪ ،‬ولكن تم تجاوز التﺤكيم واللجوء‬ ‫مباشﺮة إلى ممثلي سوداتل في جمعية موبيتل العمومية إلتخاذ قﺮار إنفﺮادي‪ ،‬ولم تكـتمل فصول المسﺮحية بعد فهناك إتفاقية إدارة‬ ‫ٔ‬ ‫بين سوداتل وشﺮيكـتها )‪ (MSI‬تنﺺ على ان يكون منصب مديﺮ موبيتل من نصيب)‪ ، (MSI‬ولكن تم إبعاد مديﺮ )‪ (MSI‬وقامت‬ ‫سوداتل بإتخاذ قﺮار من طﺮف واحد ّعينت بموجبﻪ مدي ًﺮا ً‬ ‫ً‬ ‫تمهيدا لمصادرة المبلغ‪ ،‬وقد تم ذلك بالفعل و ُوزع ٌ‬ ‫مكلفا منها وذلك‬ ‫جزء‬ ‫‪86‬‬ ..‬وقد ٔاجد عذ ًرا للدولة في عجزها عن مﺤاربة النهب المسلح في دارفور في غيبة القانون‪ ،‬لكني ال ٔاجد مبﺮراً‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫البتة لنهب ُيمارس امام ورغم انف الجميع وفي قلب الخﺮطوم !‬ ‫ٔ‬ ‫ولشﺮح المشكلة من جذورها اقول إن سوداتل فجﺮت وبصورة فجائية في يوليو ‪2004‬م قضية رخصة الهاتف السيار‪ ،‬وتفتقت عبقﺮية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إدارتها عن فكﺮة غﺮيبة بان تدعي ملكية رخصة موبيتل‪ ،‬بل وتطالب موبيتل التي تشاركها في اسهمها شﺮكة )‪ (MSI‬بتعويض عن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فتﺮة الثماني سنوات السابقة منذ إنشاء موبيتل عام ‪1996‬م‪ ،‬اي حتى قبل شﺮاء شﺮكة )‪ (MSI‬السهم االستاذ صالح إدريس في عام‬ ‫ٔ‬ ‫‪2001‬م ولم تجد سوداتل إجابة مقنعة عن السبب الذي جعلها تنسى ٔان لها ً‬ ‫حقا في موبيتل طوال الفتﺮة الماضية‪ ،‬بل وتنسى ان‬ ‫ٔ‬ ‫تورد ذلك في ميزانيات سوداتل المﺮاجعة السابقة كﺤساب دائن او حسابات موبيتل المﺮاجعة طوال السنوات السابقة كﺤاسب‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مدين وعن المسؤولية اإلدارية التي غفلت عن عشﺮات الماليين من الدوالرت كان من الممكن ان تدر عشﺮات غيﺮها في شكل ارباح‬ ‫ٔ ٔ ٔ ٔ‬ ‫ولتوضيح قضية الﺮخصة هذه اود ان اذكﺮ ان سوداتل كانت قد ُمنﺤت إمتيا ًزا بعدم المنافسة في الهاتف السيار إعتبا ًرا من عام‬ ‫‪1996‬م‪ ،‬لكن هذا اإلمتياز إنتهي في ٔاكـتوبﺮ عام ‪2002‬م بتعديل المادة ‪ 6‬من اإلتفاقية المبﺮمة بين الﺤكومة وسوداتل‪ ،‬وقد ٔا ُ‬ ‫شﺮفت‬ ‫ٔ‬ ‫على ذلك التعديل عندما كنت وزيﺮ دولة ووقّـع ذلك التعديل ٌكل من االستاذ الزهاوي إبﺮاهيم مالك وزيﺮ اإلعالم واإلتصاالت‬ ‫ٔ‬ ‫ومهد ذلك التعديل لقيام شﺮكة البشائﺮ التي تعمل ً‬ ‫وعبدالباسط حمزة نائب رئيس مجلس إدارة سوداتل‪ّ ،‬‬ ‫حاليا تﺤت إسم اريبا‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ْ ٔ‬ ‫ً‬ ‫تﺮخيصا‪ ،‬ولتوضيح‬ ‫وجدت ان اإلمتياز قد إنتهى في اكـتوبﺮ ‪2002‬م عمدت سوداتل إلى حيلة اخﺮى حين إدعت انها تملك‬ ‫وعندما‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫هذه النقطة اقول بانني قد تﺤديت في السابق واتﺤدى االن ان تثبت سوداتل او من يساندونها انها تملك تﺮخيصا للهاتف السيار ‪.‫التضخم؟ !‬ ‫إن ما فعلتﻪ سوداتل ومن يساندونها ال يﺤدث وﷲ في دولة تﺤتكم إلى القانون‪ ،‬فقد قامت بتجاوز كل اإلتفاقيات المبﺮمة بينها‬ ‫وبين شﺮيكـتها ‪ (MSI).

‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫منﻪ كارباح على المساهمين بالﺮغم من ان االمﺮ بﺮمتﻪ امام المﺤاكم وامام التﺤكيم الدولي!! فبﺮبكم هل من مهزلة اكبﺮ من ذلك ؟‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ارجو من االخ عادل الباز ان يستنطق االخ عبدالقادر مﺤمد احمد ويسالﻪ لماذا ُابعد من مجلس إدارة موبيتل‪ ،‬ولماذا ُابعد من‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫مجلس إدارة سوداتل التي كان يﺤتل منصب رئيس لجنتها المالية بالﺮغم من اني اخشى عليﻪ إن هو صﺮح بما ال ُيﺮضي اإلمبﺮاطورة‬ ‫ومﺮاكز القوى التي تقف وراءها !!‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إن سوق اإلتصاالت االن تعمل فيﻪ اربع شﺮكات إثنتان منها جديدتان تعمالن في مجال الهاتف السيار )اريبا( ومجال الهاتف الثابت‬ ‫ٔ‬ ‫)كنارتل(‪ ،‬وإثنتان منهما قديمتان هما سوداتل )الهاتف الثابت( وموبيتل )السيار(‪ ،‬وتملك سوداتل ‪ %61‬من اسهم موبيتل لكن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫سوداتل ال تكـتفي بهذه النسبة الكبيﺮة بل تصﺮ على إمتالك موبيتل بالكامل رغم انف اإلتفاقيات ورغم انف الهيئة وتصﺮ كذلك على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إخﺮاج شﺮيكها بالﺮغم من ان الشﺮكـتين الجديدتين ال تملك اي منهما اي حصة في االخﺮى‪ ،‬وبالﺮغم من ان الهيئة هي الجهة‬ ‫ً‬ ‫التنظيمية التي تقﺮر‬ ‫إستنادا على التجﺮبة العالمية وبما يتيﺤﻪ لها قانونها مصلﺤة قطاع اإلتصاالت بما يﺤقق توازن السوق ويمنع‬ ‫الممارسات اإلحتكارية من ِقبل الطﺮف الذي يتمتع بوضع مهيمن ‪ Dominant Position‬والتي تتيح لﻪ إخﺮاج الطﺮف الضعيف من‬ ‫السوق‪ ،‬بالﺮغم من ذلك كلﻪ فإن سوداتل تﺮفض بنفوذها الكبيﺮ اإلعتﺮاف بﺤق الهيئة‪ ،‬بل إن مديﺮ سوداتل السابق عبدالعزيز‬ ‫ٓ‬ ‫عثمان كان قد وعدنا في وقت سابق وفي إجتماع مشهود وحضوره موجودون االن بالعمل على إقناع مجلس إدارتﻪ لخفض حصة‬ ‫ٔ‬ ‫سوداتل إلى ‪ ،%30‬لكن سوداتل لم تفعل ذلك وإنما تصﺮ على إحتكار سوق اإلتصاالت رغم انف القوانين والسياسات المعتمدة في‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الدولة وفي العالم اجمع‪ ،‬بل إنها رفضت توفيق اوضاع موبيتل بنهاية الشهﺮ القادم ‪،‬اكـتوبﺮ‪ ،‬والذي من شانﻪ ان يدر على الخزينة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العامة ‪ 200‬مليون دوالر بالﺮغم من ان الشﺮيك االجنبي في موبيتل وافق على ذلك‪ ،‬والسؤال هو لمصلﺤة من يا تﺮى تﺤمى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫سوداتل وتساند ولو كان على حساب مصلﺤة الدولة ؟! فسوداتل تصادر اموال خلطائها وتﺮفض توفيق اوضاع موبيتل الذي يدر‬ ‫على الدولة في مقابل الﺮخصة خمسمائة مليار جنيﻪ‪ ،‬بل وتﺮفض حتى سداد المديونيات والﺤقوق المتﺮتبة عليها‪ .‬فهل من‬ ‫ٔ‬ ‫إمبﺮاطورية اقوى من ذلك !!‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫لقد صدرت خطابي لمديﺮ سوداتل ً‬ ‫تعليقا على سعيها لمصادرة حصة شﺮيكـتها )‪ (MSI‬باالية الكﺮيمة ))إن ﷲ يامﺮكم ان تؤدوا‬ ‫ً‬ ‫ٔاالمانات إلى ٔاهلها وإذا حكمتم بين الناس ٔان تﺤكموا بالعدل إن ﷲ ّ‬ ‫سميعا بصيﺮا(( وكذلك بقولﻪ تعالى‬ ‫نعما يعظكم بﻪ إن ﷲ كان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫))إن هذا اخي لﻪ تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة فقال اكـفلنيها وعزني في الخطاب* قال لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجﻪ‬ ‫ٓ‬ ‫وإن كـثي ًﺮا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض ّإال الذين امنوا وعملوا الصالﺤات وقليل ماهم وظن داؤود انما فتناه فاستغفﺮ ربﻪ‬ ‫ٓ‬ ‫وخﺮ ر ً‬ ‫اكعا واناب* فغفﺮنا لﻪ ذلك وان لﻪ عندنا لزلفى وحسن ماب(("صدق ﷲ العظيم"* وذلك حتى ال يلهيهم التكاثﺮ عن القيم‬ ‫ً ٔ‬ ‫اكعا واناب‪ ،‬ولكن ماذا بقي من تلك القيم يا تﺮى في دولة المشﺮوع‬ ‫العليا التي َتمثَّـلها نبي ﷲ داؤود عندما استغفﺮ ربﻪ وخﺮ ر‬ ‫الﺤضاري ؟ !‬ ‫عالوة على ذلك فإن سوداتل كانت قد حصلت على إمتياز الهاتف السيار الذي إنتهى في ٔاكـتوبﺮ ‪2002‬م كـفيئ لم توجف عليﻪ خيالً‬ ‫ركابا‪ ،‬ولم تدفع مقابلﻪ ً‬ ‫وال ً‬ ‫شيﯫ للدولة‪ ،‬ولم يكن ذلك ً‬ ‫جزءا من حزمة اإلغﺮاءات التي قصد بها جذب المستثمﺮين قبل إنشاء‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫سوداتل وهو امﺮ ال يختلف كـثي ًﺮا عن حالة من يشتﺮي منك على سبيل المثال جهاز هاتف سيار فتقدم لﻪ بعد ذلك عشﺮة اجهزة هدية‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫مجانية‪ ،‬وقد حصل مؤسسو سوداتل حتى االن على ضعف إستثماراتهم كارباح ولو كان من حق سودتل تعويض عن إستخدام‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اإلمتياز خالل الفتﺮة السابقة فإن االحق بﻪ هو الدولة التي ينبغي ان تتقاضى ذلك كﺮسوم تﺮخيﺺ‪ ،‬لكن سوداتل ال تشبع وال يﺤد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من شﺮهها رادع او قانون او إتفاقيات‪ ،‬والتكـتفي بالماضي وإنما تصﺮ حتى على إمتالك المستقبل على حساب البالد ومصالﺤها‬ ‫العليا !!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ خﺮى ٔ‬ ‫المشكلة اال هي ان )‪ (MSI‬هذه قد تم شﺮاؤها من ِقبل شﺮكة )‪ (MTC‬الكويتية التي تملك حكومة الكويت ‪ %24‬من اسهمها‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وبالﺮغم من ذلك نتﺤدث عن إستقطاب راس المال الخليجي واالجنبي!! لكني استدرك فاقول إن كل شيئ يهون في سبيل إرضاء‬ ‫اإلمبﺮاطورة التي يعتبﺮ السودان مجﺮد قطعة رخيصة في فضائها الفسيح !!‬ ‫‪87‬‬ ..

‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ثانيا ‪ :‬تعديل قانون الهيئة القومية لإلتصاالت مع تغييﺮ اسمها بما يجعلها تابعة لﺮئيس الجمهورية او البﺮلمان اسوة بمعظم دول‬ ‫ٔ‬ ‫العالم وذلك حتى تكون اكبﺮ من نفوذ شﺮكات المافيا ذات النفوذ الكبيﺮ واليد الطولى‪ ،‬وحتى هذا التعديل لن ينجح لوحده ما لم‬ ‫ٔ‬ ‫ُيتبع ذلك بالخطوات االخﺮى المذكورة ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫اقول إن الهيئة بمعارضة من مﺮاكز القوى الداعمة لإلمبﺮاطورة فشلت طوال السنتين الماضيتين في تعديل قانونها بما يجعلها تتبع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لﺮئيس الجمهورية ذلك ان تبعيتها لوزيﺮ وتبعية سوداتل لوزيﺮ كذلك يجعلها في وضع ضعيف‪ ،‬بل يجعل سوداتل اقوى منها خاصة‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫وخاضعا لنفوذها الكبيﺮ !!‬ ‫عندما يكون وزيﺮ اإلعالم واإلتصاالت المشﺮف على الهيئة نفسﻪ منﺤا ًزا لسوداتل ظالمة اومظلومة‬ ‫إن القوة الخارقة التي تفعل كل ذلك بقطاع اإلتصاالت‪ ،‬الذي ُيعتبﺮ ٔاكـثﺮ القطاعات ً‬ ‫جذبا لإلستثمارات بعد البتﺮول‪ ،‬تﺤت سمع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وبصﺮ الدولة هي التي تمكنت من إخضاع وكسﺮ قلم كبيﺮ لطالما صال وجال في اوجاع المدينة وهمومها بالﺮغم من ان ما اعتذر عنﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮجل كان قد استند فيﻪ على وقائع ووثائق مفﺤمة‪ ،‬بل إن احدهم ويشغل منصب نائب عميد الطالب في إحدى الجامعات حشﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ٔانفﻪ في الموضوع وانبﺮى‬ ‫مدافعا عن اإلمبﺮاطورة بالﺮغم من انﻪ ال يعلم عن االمﺮ اكـثﺮ مما يعﺮف راعي الضان عن تقانة االقمار‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الصناعية‪ ،‬كما ٔان المافيا قد استطاعت ٔان ّ‬ ‫تﺮوض بوسائلها المعﺮوفة احد رواد واساطين سياسة التﺤﺮيﺮ اإلقتصادي‪ ،‬وال ازيد عن‬ ‫ِ‬ ‫ذلك !!‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إني ادق ناقوس الخطﺮ واطالب بإنقاذ قطاع اإلتصاالت وذلك من خالل االتي ‪:‬ـ‬ ‫ٔا ً‬ ‫وال ‪ :‬منح رخصة الهاتف السيار المتنازع عليها لشﺮكة موبيتل بإعتبارها صاحبة الﺤق الذي تم إثباتﻪ بواسطة الهيئة القومية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لإلتصاالت‪ ،‬وتوفيق اوضاع موبيتل قبل ‪ 31‬اكـتوبﺮ من هذا العام ـ اي قبل نهاية الشهﺮ القادم ـ في مقابل ‪ 150‬مليون يورو اسوة‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بالمبلغ الذي دفعتﻪ شﺮكة البشائﺮ بالﺮغم من ان قيمة الﺮخصة االن ينبغي ان تكون اكبﺮ بكـثيﺮ مما كانت عليﻪ عندما ُمنﺤت قبل‬ ‫نﺤو عامين ‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫اقول إن ما ينعم بﻪ المواطن االن من تهافت شﺮكات اإلتصاالت على كسب مشتﺮكين جدد يعود بنفع إقتصادي وإجتماعي عظيم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫على البالد‪ ،‬وال ازال اعتقد بان قطاع اإلتصاالت بمقدوره ان يقود مسيﺮة التنمية لو ُم ِّكنت الهيئة القومية لإلتصاالت من القيام بدورها‬ ‫المنصوص عليﻪ ً‬ ‫قانونا والمتمثل في تﺤﺮيﺮ القطاع ومنع الممارسات اإلحتكارية وتشجيع اإلستثمار وتهيئة البيئة التنافسية‪ ،‬وذلك‬ ‫لن ٔيتاتى ما لم ُيعاد النظﺮ في قانون اإلتصاالت بما يمنح الهيئة المزيد من القوة واإلستقاللية ً‬ ‫إتساقا مع مطلوبات منظمة التجارة‬ ‫الدولية )‪ (WTO‬والممارسة العالمية ويقضي على الدور المهيمن لشﺮكة سوداتل حتى تخضع الشﺮكات جميعها لسلطة الهيئة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التنظيمية اسوة بما يﺤدث في العالم اجمع‪ ،‬فقد فﺮضت الهيئة في العام الماضي غﺮامة على شﺮكة موبيتل مقدارها سبعمائة‬ ‫ٔ‬ ‫وخمسين مليون جنيﻪ ُدفعت بالكامل وذلك إستجابة لشكوى من سوداتل نفسها‪ ،‬كما ان الهيئة فﺮضت على مؤسسة إتصاالت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االمارات ‪،‬الشﺮيك اال كبﺮ في شﺮكة كنارتل‪ ،‬التخلي عن مقعدها في مجلس إدارة سوداتل إزالة لتضارب المصالح‪ ،‬لكنها لم تستطع‬ ‫ٔ‬ ‫ولن تستطيع فعل شيئ مع اإلمبﺮاطورة ما لم ُيعالج االمﺮ بصورة جذرية ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ر ً‬ ‫ابعا‪ :‬التعجيل بقيام مجلس قوى إلدارة الهيئة تكون سوداتل بعيدة عن التاثيﺮ في إختيار اعضائﻪ ‪.‬كيف تستطيع ذلك وهي التي عجزت عن إنفاذ قﺮار اقل من ذلك بكـثيﺮ إتخذتﻪ حول رخصة موبيتل فإذا‬ ‫ٔ‬ ‫باإلمبﺮاطورة تﺤشد خلفها مﺮاكز القوى البطالﻪ‪ ،‬وقد نجﺤت ايما نجاح ‪.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔاقول إننا عندما ٔاحطنا الوزيﺮ ً‬ ‫علما بالمديونية المتﺮتبة على سوداتل لم نفعل ذلك ّإال للتدليل على ان سوداتل فوق القانون وانها ال‬ ‫تعتﺮف بالجهة المنوط بها ً‬ ‫قانونا اإلشﺮاف على وتنظيم قطاع اإلتصاالت‪ ،‬فالبﺮغم من ٔان عدم سداد الﺮسوم ّ‬ ‫يخول مديﺮ الهيئة جوا ًزا‬ ‫ّٔ ِ‬ ‫وو ً‬ ‫جوبا بموجب قانون اإلتصاالت بإلغاء رخصة الشﺮكة الﺮافضة لسداد إلتزاماتها في الوقت المﺤدد‪ ،‬إال ان الهيئة ال تستطيع تطبيق‬ ‫ٔ‬ ‫القانون على اإلمبﺮاطورة ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ثالثا ‪ :‬تقليل حصة سوداتل في موبيتل إلحداث توازن في السوق وبالعدم ان ُثمثّـل وزارة المالية في مجلس إدارة سوداتل بقيادة‬ ‫ٔ‬ ‫وسيطة ال تكون ر ً‬ ‫ئيسا لمجلس إدارة سوداتل باي حال ‪..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫خامسا‪ :‬إزاحة المديﺮ الﺤالي لسوداتل الن وجوده‪ ،‬في نظﺮي‪ ،‬يشكل خط ًﺮا على قطاع اإلتصاالت‪ ،‬واقول في هذا الصدد إن هناك‬ ‫‪88‬‬ ..

.‬‬ ‫قضية الفساد في شﺮكات االتصاالت‬ ‫اتصل ‪ .‬ولكن ماذا عن موبيتل نفسها ؟‪..‬متابعة القﺮاء ستشعﺮنى باالمان وستﺮهب من تﺤدثﻪ نفسﻪ االمارة بالسوء بمﺤاولة انهاء هذا‬ ‫ٔ‬ ‫المسلسل قبل اوانﻪ‪.‬فاجا هذا الصﺮاع‬ ‫الكـثيﺮين رغما عن اننى نوهت لو يذكﺮ القﺮاء فى اعقاب مادار من صﺮاعات حول الهاتف الثابت وقلت ان الصﺮاعات فى هذا القطاع ال‬ ‫ٔ‬ ‫نهاية لها وقلت ان الغافل من ظن ان االشياء هى االشياء ‪ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫اال هل بلغت؟ اللهم فاشهد ‪.‬يمتد هذا‬ ‫االحتكار من ‪ 1993‬الى ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫سابدا بالصﺮاع الظاهﺮ الذى تفجﺮ يوم االربعاء الماضى حين اعلنت الهيئة القومية لالتصاالت سﺤب امتياز سوداتل الخاص بالهاتف‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السيار وارجاعﻪ لموبيتل‪ ،‬وانتهت حلقة منﻪ امس االول باستقالة االستاذ الطيب مصطفى من هيئة االتصاالت ‪ .‬والسبب عندى ان االتقياء االنقياء الذين اختارتهم الدولة الدارة هذا‬ ‫ٔ‬ ‫القطاع إما انهم فسدوا او انهم غفلوا او ابعدوا بسبب انهم وقفوا ضد الفاسدين والغافلين ‪.‬‬ ‫موبيتل شﺮكة مساهمة عامة امتلك فيها االستاذ صالح ادريس رجل االعمال المعﺮوف فى بدايتها ‪ %60‬من اسهمها ولكن مالبث ان‬ ‫عﺮض هذه االسهم للبيع فاشتﺮت سوداتل وشﺮكة اخﺮى يملكها رجل اعمال ُيدعي فتﺤي مقﺮها فى بﺮيطانيا تسمى شﺮكة االستثمارات‬ ‫ٓ ٓ‬ ‫الخلوية العالمية النظمة الهاتف السيار ‪msi 39 %‬من اسهمﻪ واشتﺮت سوداتل ماتبقى وهكذا تعدلت النسب لتصبح االن كاالتى ‪:‬‬ ‫‪89‬‬ .‬والتتﺤدث ‪1‬‬ ‫عادل الباز‬ ‫ٔ‬ ‫نعم لكم ان تتصلوا مع بعضكم ولكن إياكم ان تتﺤدثوا عن االتصاالت‪ ،‬ببساطة النها غابة وهنالك صﺮاع بين افيال واسود تﺮعاها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫دولة غافلة تسمع وتﺮى والتفعل شيﯫ وكانها تتفﺮج على سيﺮك ‪ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بعض االفﺮاد المدعومين بمﺮاكز القوى او المؤثﺮين فيها ظلوا يتﺤكمون في بعض القطاعات ويملون سياساتهم على الوزراء‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المختصين منذ بدايات عهد اإلنقاذ االمﺮ الذي احدث تشوهات كـثيﺮة وكبيﺮة في اإلقتصاد الوطني وجعل تلك القطاعات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واإلمبﺮاطوريات خارج سلطة الدولة وواليتها على المال العام او قل نظمها المالية والﺤسابية ‪،‬والوزيﺮ الزبيﺮ نفسﻪ يعلم ذلك اكـثﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مني‪ ،‬وكان قطاع اإلتصاالت اسي ًﺮا الحد اهم واخطﺮ مﺮاكز القوى وكان احد وزراء المالية السابقين ضﺤية اولئك الذين كان يسميهم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫)‪(The divine guys‬وتعني )اصﺤاب الﺤق اإللهي(‪ ،‬وفي فمي ماء كـثيﺮ ال استطيع إخﺮاجﻪ لكني اقول إنﻪ ال امل في إصالح شامل‬ ‫ٔ‬ ‫ّإال بتفكيك مﺮاكز القوى حتى يعلو الوطن على المصالح الضيقة وتﺤل المؤسسية مﺤل مﺮاكز القوى والشفافية مﺤل التكـتم واالبواب‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫المغلقة ويﺤل الﺤكم الﺮشيد ‪،‬ويشمل الوفاء بالعهود والمواثيق‪ ،‬مﺤل البلطجة واكل اموال الناس بالباطل ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫فساتﺤدث‪ٔ ،‬الننى منذ ان ُٔاصبت بداء الصﺤافة نذرت نفسى )للﺮبا والتالف( وثانيا ٔالن المعلومات تتدفق عندى كنهﺮ شاري‬ ‫اما انا‬ ‫من كل الزوايا‪.‬منذ ان تم التﺮخيﺺ لها بالعمل فى الهاتف الثابت‬ ‫ٓ‬ ‫ُمنﺤت سوداتل تﺮخيﺺ اخﺮ فى مجال الهاتف السيار وفى نفس الﺮخصة كما تم احتكار خدمة مخارج العالمية لها ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫يجدر بنا اوال ان نوضح ماهية العالقة بين سوداتل وموبيتل قطبا الصﺮاع الﺤالى ‪ .‬تﺤت هذا التﺮخيﺺ زاولت موبيتل اعمالها ‪ ..‬ساروى للقﺮاء ما جﺮى ويجﺮي خلف الكواليس وساحكى ماتﺤت السواهى‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫بشﺮط ان اخذ وعدا من القﺮاء ان يظلوا متابعين ومنتبهين الن حلقات هذا المسلسل ستتنوع وستزداد اثارة وﷲ وحده يعلم ماذا‬ ‫ٔ‬ ‫سيجﺮى حينما نغوص فى االعماق ‪ . 2008‬اى خمسة عشﺮ عاما ‪..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اختم بالقول بانني كنت اعتزم ان اتذرع بالصبﺮ الجميل واكـف عن الخوض في الموضوع بعد ان غادرت موقعي في الهيئة لوال ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫طﺮحﻪ من جديد بصورة مغلوطة وإيﺮاد اسمي من ِقبل الزبيﺮ احمد الﺤسن وزيﺮ المالية جعلني اغلب جانب الصدع بهذه الكلمات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ذلك ان الوطن اغلى واكبﺮ من االشخاص مهما كانوا‪ ،‬وانني ابﺮا إلى ﷲ تعالى مما فعل ويفعل هؤالء الذين يصﺮون على ما فعلوا‬ ‫وهم يعلمون‪ ،‬بل انهم باتوا ال يتناهون عن منكﺮ فعلوه بعد ٔان ُزين لهم سوء عملهم ف ٔﺮاوه ً‬ ‫حسنا ‪.

‬والتتﺤدث "‪" 2‬‬ ‫عادل الباز‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ماذا فعلت سوداتل لنيل مطالبتها تلك؟! بدات سوداتل مباحثاتها الخاصة بالتعويض بمبلغ ‪ 200‬مليون دوالر ثم بدات تنظم‬ ‫خطواتها داخليا‪ .‬المهم تم إبعاد الﺮجل كما يتضح فى الخطاب بالتمﺮيﺮ وبعجلة ظاهﺮة ‪ ..‬‬ ‫اتصل‪ .‬يبدو لى ان السيد عبد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٓ‬ ‫القادر كان يﺤمل رايا اخﺮ غيﺮ راى المجلس فى القضية التي سيناقشها المجلس فى اجتماعﻪ القادم وهى كيفية اخذ التعويض‪ .‬ساوضح ذلك الحقا ‪ .‬هل سددت موبيتل مبلغ الـ ‪ 125‬مليون لسوداتل؟ وكيف تم ذلك؟! ‪ .‬‬ ‫ٓ‬ ‫االن باعت شﺮكة "‪ "MSI‬نصيبها من االسهم )‪ (% 39‬لشﺮكة كويتية‪"MTC".‬االول هو موقف سوداتل‪ ،‬الثانى هو موقف شﺮكة "‪ ،"MSI‬الثالث هو موقف الهيئة القومية لالتصاالت‬ ‫ٔ‬ ‫والﺮابع هو موقف الﺤكومة السودانية ممثلة فى مسؤوليها الﺤكوميين ‪ .‬وحتى اليظنن احد اننى اخطات فى التفﺮيق بين الﺤكومة‬ ‫وهيئة االتصاالت باعتبار ان الهيئة ممثل الﺤكومة فى قطاع االتصاالت الﺮسمى فإنى اقول‪ ،‬ان هذا ليس هو الموقف الﺤقيقى اذا ان‬ ‫الﺤكومة التى هى ‪ -‬كما اتضح لى ‪ -‬حكومات وجهات تتنازعها مواقف ومصالح شتى ‪ ...‬بﺤسب خطاب صادر من سوداتل وموقع باسم د‪.‬فى ديسمبﺮ ‪2004‬‬ ‫تقدمت سوداتل بمطالبة رسمية لشﺮكة موبيتل لسداد مبلغ ‪ 125‬مليون دوالر مقابل استغالل موبيتل لهذه الﺮخصة منذ بداية‬ ‫نشاطها في ‪1997‬م وحتى ديسمبﺮ ‪ .‬هنا دخل الكالم الﺤوش ‪ !!.‬واوضﺤنا موقف سوداتل‬ ‫ٔ‬ ‫وهى تطالب بﺤقها فى امتياز التﺮخيﺺ والثانى كيف تلقت شﺮكة" ‪ "MSI‬النبا وكيف تعاملت معﻪ؟ وماذا كان رد فعل سوداتل؟‬ ‫واين الهيئة واين الﺤكومة من كل ذلك ؟!!‪ .‬‬ ‫تفجﺮ الصﺮاع بين موبيتل وسوداتل فى يوليو ‪ 2004‬حين طالبت شﺮكة سوداتل موبيتل بسداد مبلغ مناسب مقابل انتفاع شﺮكة‬ ‫موبيتل من الﺮخصة المصدقة باسمها ‪ ،‬يبدو ان مساومات كـثيﺮة جﺮت وراء الدهاليز ولكنها لم تسفﺮ عن شئ ‪ .‫ٓ‬ ‫‪61%‬لسوداتل )تملك الﺤكومة في سوداتل ‪ % 26‬والباقى لمساهمين اخﺮين )‬ ‫‪39 %‬لـشﺮكة‪"MSI" . 2004‬كما طالبت بتﺮسيم اتفاق جديد يﺤدد سعﺮ الﺮخصة ً‬ ‫ابتداء من اول ينايﺮ ‪ 2005‬وحتى‬ ‫ٔ‬ ‫‪ 2008‬تاريخ نهاية التﺮخيﺺ‪ .‬وسافعل‪.‬هكذا حزمت سوداتل امﺮها وحددت‬ ‫المبلغ الذى تﺮيده ‪ ..‬الى اين وصل‬ ‫ٓ‬ ‫ٓ‬ ‫النزاع االن؟ وماهى افاقﻪ بعد استقالة الطيب مصطفى!؟‪! .‬احمد المجذوب رئيس مجلس ادارة سوداتل بتاريخ ‪/11 / 30‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ 2004‬يقول ) اكدت كل الوثائق المتاحة صﺤة وقانونية المطالبة وحق سوداتل فى الﺤصول على التعويض المناسب وقد ّامن على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ذلك مبدئيا اإلجتماع االخيﺮ لمجلس إدارة موبيتل وقﺮر إحالة االمﺮ للشﺮكاء للتفاوض وقد التزم المجلس بتنفيذ ما يتوصل اليﻪ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫الشﺮكاء‪ ،‬شهد االسبوع االول من شهﺮ نوفمبﺮ المنصﺮم عقد اجتماعات متتالية بين ممثلى سوداتل وممثلى الشﺮيك االخﺮ شﺮكة‬ ‫‪ ،msi‬وقد انتهت االجتماعات‪ ،‬التوقعات التبشﺮ باستجابة سﺮيعة او ُمﺮضية من طﺮف الشﺮيك ٓاالخﺮ‪ ،‬وقد ّ‬ ‫تﺤسب وفد الشﺮكة لكل‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫االحتماالت واعد الالزم لتامين حصول الشﺮكة على التعويض المناسب بالتﺮاضي مع الطﺮف االخﺮ‪ ،‬او من خالل تصﺮف قانونى مؤكد‬ ‫ٔ‬ ‫من خالل اجتماع مجلس ادارة موبيتل المﺤدد لﻪ اليوم الثامن من شهﺮ ديسمبﺮ المقبل ‪ .(2004‬اغﺮب ما الحظتﻪ فى هذا الخطاب‬ ‫او التقﺮيﺮ هو ان التوصية الوحيدة التى جاءت فيﻪ هى اعفاء السيد عبد القادر مﺤمد احمد مديﺮ الضﺮائب من تمثيل سوداتل فى‬ ‫ٓ‬ ‫موبيتل بﺤجة حاجة سوداتل لقوة التصويت الموحد التى ‪ -‬كما بدت لى فى الخطاب ‪ -‬تمثل خطﺮا عليها‪ ،‬وسبب اخﺮ هو ان السيد‬ ‫ٔ‬ ‫عبد القادر لم يﺤضﺮ االجتماعات‪ .‬سالت احد العارفين ببواطن االتصاالت عن غفلة سوداتل‪ ،‬اذ كيف تنسى‬ ‫شﺮكة مﯫت الماليين من الدوالرات هكذا لسنوات فى الوقت الذى التنسى فيﻪ الﺤكومة مطاردة رسوم ستات الشاى ؟! ابتسم‪ ،‬وقال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لى‪ :‬عليك ان تسال سوداتل ‪ .‬على إثﺮ هذه المطالبة عارضت شﺮكة االستثمارات الخلوية العالمية النظمة الهاتف السيار ‪msi‬التى تمتلك ‪% 39‬‬ ‫‪90‬‬ ..‬‬ ‫الجديﺮ بالذكﺮ ان ‪ mtc‬اشتﺮت اسهم ‪ msi‬في شﺮكات االتصاالت في ثالث عشﺮة دولﻪ افﺮيقيﻪ‪...‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫االن هنالك اربعة مواقف ‪ .‬فى‬ ‫ٔ‬ ‫ديسمبﺮ ‪ 2004‬طالبت سوداتل موبيتل بمبلغ ‪ 125‬مليون دوالر مقابل استغالل الﺮخصة‪ .

‬‬ ‫حتى اليتوه القارئ ارجو ان الفت نظﺮه إلى ان سوداتل تملك ‪ % 61‬من اسهم موبيتل مما يعنى ان لها اغلبية فى مجلس االدارة‬ ‫تمكنها من اجازة اى قﺮار‪ ،‬وهذا هو ايضا السبب الذي جعل مديﺮ سوداتل رئيس مجلس ادارة موبيتل‪ ،‬ويعنى ذلك انﻪ حين‬ ‫ٔ‬ ‫يخاطب رئيس مجلس ادارة موبيتل مديﺮ سوداتل فإنﻪ يخاطب ذات الشخﺺ الذى يتبوا مقعدين مختلفين‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫لنبدا بموقف الهيئة القومية لالتصاالت التى هي الجسم المنظم لهذا القطاع ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ً‬ ‫من اغﺮب االشياء ان دخول هذا المبلغ على ميزانية سوداتل سبب إشكاال من نوع اخﺮ‪ ،‬ففى تقﺮيﺮ للمﺮاجع القانونى لسوداتل بتاريخ‬ ‫‪ 28‬يونيو ‪ 2005‬قال )كما نلفت االنتباه ايضا الى المذكﺮة رقم ‪ 27‬المﺮفقة ببيانات المالية الموحدة‪ ،‬تتضمن البيانات المالية الموحدة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مبلغ وقدره ‪ 125‬مليون دوالر عبارة عن تاجيﺮ امتياز الهاتف السيار الذى طالبت بﻪ سوداتل‪ ،‬وهذا المبلغ لﻪ تاثيﺮ مباشﺮ على‬ ‫ٔ‬ ‫البيانات المالية الموحدة‪ ،‬وهنالك دعوى قضائية مﺮفوعة بواسطة ‪ msi‬ضد هذا االجﺮاء االمﺮ الذى وصل للمﺤاكم السودانية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ُ‬ ‫وشطب البالغ ‪ .‬‬ ‫اتصل ‪ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫يبدو ان سوداتل كانت فى عجلة من امﺮها‪ ،‬اذ لم تنتظﺮ قﺮار لجنة التﺤكيم الدولية‪ .‬مﺮة اخﺮى تم شطب الدعوى‬ ‫بواسطة المﺤكمة فى تاريخ ‪ 16‬يونيو ‪ 2005‬وتم االتفاق على االحتكام للجنة تﺤكيم تعقد فى دبى والوصول لقﺮار نهاﯹ فى النزاع‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بعد القﺮار اعاله رفعت شﺮكة ‪ msi‬دعوى اخﺮى بالﺮقم ‪05 20/ 96‬امام مﺤكمة الخﺮطوم التجارية‪ ..‬فى ‪/ 12‬ابﺮيل‪2005 /‬م رفضت مﺤكمة‬ ‫ٔ‬ ‫الخﺮطوم الطلب المقدم من شﺮكة ‪ msi‬الخاص بفض النزاع عن طﺮيق لجنة التﺤكيم ‪ .‬الزالت الدعوى مستمﺮة والنتيجة النهائية لهذا االمﺮ ال يمكن تﺤديدها حاليا (‪ .‬حين تصاعد النزاع بين الشﺮيكين ‪ -‬سوداتل و ‪MSI -‬‬ ‫كان من الطبيعى تدخل الهيئة بﺤكم ان النزاع فى نهاياتﻪ سيؤثﺮ على اداء القطاع ‪ .‬فى اعقاب رفض المﺤكمة للتاييد طلبت شﺮكة‬ ‫‪msi‬عقد اجتماع فوق العادة بشﺮكة موبيتل وذلك فى ‪ 29‬ابﺮيل ‪ 2005‬حيث تم فيﻪ تمﺮيﺮ قﺮار يقضى بان تدفع موبيتل مبلغ ‪125‬‬ ‫مليون دوالر لسوداتل نظيﺮ استخدام الﺮخصة واستنادا على ذلك اصدر السيد رئيس مجلس ادارة موبيتل الذى هو مديﺮ سوداتل‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫خطابا الى ادارتﻪ بسداد المبلغ اعاله لسوداتل على حسب ماجاء فى قﺮار الجمعية العمومية المشار اليﻪ‪.‬هل تعمل هذه الﺤكومات داخل منظومة واحدة؟ ام لكل وجهتها؟ هل مصلﺤة هذه الﺤكومات مصلﺤة واحدة؟ ام‬ ‫ٔ‬ ‫لكل مصلﺤتها؟ هل مصلﺤة الوطن فوق مصلﺤة الشﺮكات التى لها رعاة واحباب داخل الﺤكومات‪ ،‬ام ان مصلﺤة الشﺮكات دائما‬ ‫ٔ‬ ‫تعلو فوق الجميع ‪ ..‫من اسهم موبيتل دفع ٔاى تعويض وانكﺮت احقية سوداتل فى الﺤصول على ٔاى تعويض مقابل استعمال الﺮخصة‪ً ،‬‬ ‫وبناء عليﻪ رفعت‬ ‫دعوى مدنية بالﺮقم ‪ 2005 /17‬لمعالجة هذا الخالف عن طﺮيق لجنة تﺤكيم تعقد فى دبى‪ .‬اإلشكاالت التى تواجﻪ المﺮاجع هنا‬ ‫هى اذا ما اقدمت سوداتل على توزيع ارباح للمساهمين بناء على تضمين هذا المبلغ فى الموازنة فان ذلك يشكل خطورة بالغة على‬ ‫ٔ‬ ‫الشﺮكة إذ كيف يمكن استعادة هذه االرباح اذا حكمت لجنة التﺤكيم فى دبى لغيﺮ صالح سوداتل‪.‬وعلى حسب نﺺ االتفاقية وصل االمﺮ إلى التﺤكيم الدولى فى دبى وفق قواعد مفوضية االمم المتﺤدة حول القانون‬ ‫التجارى الدولى ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫غدا ساوضح موقف الهيئة من الصﺮاع الدائﺮ وموقف وزارة العدل وموقف وزارة المالية وموقف وزارة االعالم بالتفصيل‪ ،‬بعبارة ٔاخﺮى‬ ‫موقف الﺤكومات التى هى داخل الﺤكومة‪.‬إن من يقﺮا الورق ويﺮى والصﺮاع تنخﺮط فيﻪ الدولة مع بعضها ‪ -‬ينتابﻪ شك عظيم ان هؤالء المتصارعين يعملون‬ ‫عيانا ً‬ ‫لمصلﺤة واحدة وسنﺮى ذلك ً‬ ‫بيانا‪.‬وال تتﺤدث )‪(3‬‬ ‫عادل الباز‬ ‫ٔ‬ ‫تﺤتاج مواقف مﺮاكز القوى والﺤكومات داخل الﺤكومة الى فﺮز دقيق‪ ،‬ولكن قبل ذلك اقول لكم‪ ،‬بصﺮاحة إننى احتﺮت فى امﺮ هذه‬ ‫الﺤكومات‪ .‬ولكن ظلت الهيئة تتفﺮج على النزاع وهو يتصاعد‬ ‫دون ان تتدخل حتى كوسيط ‪ .‬عندما تصاعد النزاع وشعﺮت شﺮكة ‪msi‬ان سوداتل قد عقدت العزم على نيل ما ادعتﻪ من حق لها فى‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮخصة )مبلغ ‪ 125‬مليون دوالر ( بواسطة الجمعية العمومية لموبيتل دون انتظار نتيجة التﺤكيم الذى ارتضتﻪ لجات شﺮكة‪ msi‬إلى‬ ‫‪91‬‬ .‬بطﺮيقة او اخﺮى ُح ِ ّول هذا المبلغ لﺤسابات‬ ‫سوداتل من دفاتﺮ حسابات موبيتل ‪.

1‬بطالن القﺮار‬ ‫‪ -2‬ضﺮورة االلتزام بفتوى وزيﺮ العدل(‪.‬لم تامﺮ الهيئة سوداتل انما قدمت لها رجاء فى غاية ٔاالدب! وال ٔاعﺮف‪ ،‬اذا ما كانت تلك شﺮكة اخﺮى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫غيﺮ سوداتل هل كان التعامل معها سيكون بذات االريﺤية؟!! وإنى اسال السيد مديﺮ الهيئة المستقيل االستاذ الطيب مصطفى هل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫قانون الهيئة يسمح بالتدخل فى عقد اجتماع الجمعية العمومية للشﺮكات ام ال ؟ اذا كان يسمح فلماذا التهاون فى امﺮ من شانﻪ ‪ -‬كما‬ ‫تﺮى ‪ -‬ان يسبب فوضى فى سوق االتصاالت ويضﺮ بسمعة البالد؟! اما اذا كان ال يسمح فلماذا تتدخل الهيئة اصال فى ما ال يعنيها فى‬ ‫ٔ‬ ‫نزاع الشﺮكات‪ ،‬إن فى االمﺮ عجب!‬ ‫ٔ‬ ‫المهم عقدت سوداتل اجتماعها ووزعت االرباح على المساهمين على الﺮغم من رجاءات الهيئة واعتﺮاض المﺮاجع القانونى ‪ .‬‬ ‫مثال الفتوى التى اصدرها سيادتﻪ فى موضوع‬ ‫الﺮخصة مﺤل الصﺮاع الﺤالى من طلبها؟ وزارة المالية هى من طلبت تلك الفتوى ‪ ،‬ما دخل وزارة المالية بالفتاوى الخاصة بصﺮاع‬ ‫الشﺮكات الخاصة‪ .‬اذا كانت وزارة المالية تمثل حكومة السودان فى سوداتل بنسبة ‪ % 26‬ووزارة العدل تمثل حكومة السودان فهل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من العدالة ان ُتفتي وزارة العدل فى شان للﺤكومة فيﻪ مصلﺤة؟! ام ان االسلم ‪ -‬ومايدرا الشبهات ‪ -‬ان تﺤتكم الشﺮكات فى نزاعها‬ ‫للقضاء او لهيئة تﺤكيم دولية ‪ .‬بعد‬ ‫الﺤفل الحظ الﺤاضﺮون حوارا عنيفا يجﺮى بين ٔاالستاذ الطيب مصطفى وسبدرات‪ ،‬بعده ّ‬ ‫تفجﺮ الموقف كلية بين الهيئة ووزارة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االعالم‪ .‬هل ٌكل من يطلب فتوى من‬ ‫ٔ‬ ‫وزارة العدل يجدها حاضﺮة؟ حتى وإن كانت فى شان اليخﺺ طالب الفتوى‪ ،‬ليستخدمها فى حسم صﺮاعات الﺤكومة مع الشﺮكات‬ ‫ٔ‬ ‫االجنبية الغبية التى استثمﺮت ماليينها فى دولة دون ان تدرك ان حكومة تلك الدولة لها مصالح تﺤميها بواسطة الفتاوى ال بواسطة‬ ‫القضاء النزيﻪ المستقل!!؟؟‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فى يوم ممطﺮ اثناء تدشين بشائﺮ العمالها‪ّ ،‬فجﺮ الطيب مصطفى مفاجاة ضخمة بانهاء امتياز سوداتل الخاص بالهاتف السيار ‪ .‬اصدر السيد وزيﺮ اإلعالم االستاذ عبد الباسط سبدرات قﺮا ًرا‪ ،‬بإلغاء قﺮار الهيئة الخاص بإلغاء امتياز الﺮخصة‪ ،‬وقال فى‬ ‫خطابﻪ للهيئة بتاريخ ‪ ) 2005 /7 / 14‬إن هذا القﺮار معيب قانونيا وإداريا ويتعارض ً‬ ‫تماما مع فتوى السيد وزيﺮ العدل الملزمة والتى‬ ‫ٓ‬ ‫اتفق معها كوزيﺮ مختﺺ عليﻪ ُٔاصدر القﺮار االتى‪:‬‬ ‫‪ .‬امتصت الهيئة الضﺮبة‬ ‫وانتظﺮت جولة ُٔاخﺮى من الصﺮاع‪ ،‬وقد جاءتها فى موضوع الﺮخصة التى سنعﺮض لموضوعها ً‬ ‫الحقا‪.‬ولكن الم يكن من االوفق ان يتﺮكوا الهيئة تذهب بنزاعها هذا‬ ‫ٔ‬ ‫مع سوداتل إلى المﺤاكم‪ ،‬فيﺤكم القضاء وخاصة ان الموضوع بﻪ اكـثﺮ من وجهة نظﺮ قانونية‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فى رايــي ان الطﺮيقة التى تعامل بها االستاذ الطيب مصطفى مع السيد وزيﺮ االعالم لم تكن ال ئـقة‪ ،‬مما ادى إلى ان يعتبﺮها السيد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وزيﺮ االعالم اهانة شخصة لﺤقت بﻪ ‪ .‬بغض النظﺮ عن احقية سوداتل فى‬ ‫هذه الﺮخصة فالطﺮيقة التى تتعامل بها مؤسسات الدولة مع سوداتل فيها كـثيﺮ من التخليط ‪.‬ولكن اﯨة مصلﺤة يﺮيد السيد وزيﺮ االعالم تﺤقيقها لوزارتﻪ؟ او للهيئة التى هو مسئول عنها؟‬ ‫ٔ‬ ‫واﯨة مصلﺤة ستتﺤقق لﻪ فى اإللتزام بفتوى لم يطلبها وضد مصلﺤة الهيئة التى هو مسئول عنها ؟!‪ .‬لم تفعل‬ ‫الهيئة شيﯫ لسوداتل !! الغﺮيب انﻪ بعد هذا الصمت اتهمت سوداتل الهيئة انها منﺤازة لشﺮيكها شﺮكة ‪ msi.‫الهيئة القومية لالتصاالت‪ .‬الﺮخصة التى يجﺮى الصﺮاع حولها‬ ‫ٔ‬ ‫يبلغ سعﺮها فى حده االدنى ‪ 150‬مليون دوالر‪ ،‬فلماذا تهب وزارة العدل ووزارة المالية ووزارة االعالم الﺮخصة لشﺮكة اذا كان فى‬ ‫ٔ‬ ‫اإلمكان تﺤصيل هذا المبلغ لمصلﺤة الخزينة العامة؟؟! سا ِّقدر ان الطالبين الفتوى والمفتين والموافقين على الفتوى قد اقتنعوا‬ ‫ٔ‬ ‫بﺤق سوداتل ّ‬ ‫وقدروا ان يناصﺮوها بإعتبار ان هذا هو الﺤق والعدل ‪ .‬كيف سيطمئن المستثمﺮون إذا كانت الﺤكومة هى الخصم والﺤكم ‪ .‬إن من ٔاالسلم للدولة ‪ً -‬‬ ‫توخيا للعدالة‬ ‫‪92‬‬ .‬فى نفس يوم انعقاد الجمعية العومية لسوداتل الذى يفتﺮض ان توزع فيﻪ سوداتل االرباح ‪ -‬تتضمن مبلغ‬ ‫الـ ‪ 125‬مليون دوالر ‪ -‬على المساهمين‪ ،‬بعثت الهيئة بخطاب فى تاريخ ‪ 2005/7/7‬نفس يوم انعقاد الجمعية العمومية وطلبت فيﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫االتى‪) :‬وبما ان االمﺮ بﺮمتﻪ اليزال مﺤل نظﺮ فى المﺤاكم السودانية ولدى التﺤكيم الدولى فى دبى وفق قواعد مفوضية االمم المتﺤدة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫للقانون فاننا نﺮجو تاجيل االجتماع او اسقاط ذلك البند »بند توزيع االرباح على المساهمين« من جدول االعمال انتظارا لما تسفﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫عنﻪ القضية ٔامام تلك الجهات(‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔناتى لفتاوى السيد وزيﺮ العدل الذى ال ٔاعﺮف كيف يصدر فتاواه وبناء على ٔاى طلبات ‪ً .

‬وسوداتل تمتلك ‪ % 61‬من موبيتل‪ ،‬هذه الماليين من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الدوالرات التى هى اسهمنا اذا ما خﺮجنا نسال عنها قالوا لنا ما دخلكم؟ وما مصلﺤتكم ؟ وكاننا تنازلنا عنها للموظفين يشيدون بها‬ ‫القصور على ضفاف االنهار وفى الزوايا‪.‬تتمسك سوداتل ايضا‬ ‫ٓ‬ ‫بخطاب صادر من الهيئة بتاريخ ‪ 2004 / 9/ 25‬افاد االتى‪ ) :‬تؤكد الهيئة القومية لالتصاالت ان ملكية رخصة الهاتف السيار ) موبيتل‬ ‫ٔ‬ ‫هى لسوداتل ( الﺤقيقة ان امﺮ هذا الخطاب حيﺮنى ففيﻪ اعتﺮاف صﺮيح باحقية سوداتل فى الﺮخصة‪ ،‬فكيف ينكﺮ االستاذ الطيب بعد‬ ‫هذا الخطاب على سوداتل ملكيتها للﺮخصة؟ ‪ .‬السؤال المطﺮوح بغض النظﺮ عن دفوع سوداتل اذا كان هذا راى وزيﺮ‬ ‫العدل فى اكـثﺮ من فتوى‪ ،‬يثبت احقية سوداتل فى الهاتف السيار‪ ،‬لماذا يقيم االستاذ الطيب مصطفى الدنيا وال يقعدها ؟‪.‬وما جزاء سوداتل‬ ‫التى خالفت نصوص االتفاق الذى ابﺮمتﻪ معها الدولة التى يمثلها السيد وزيﺮ العدل ؟ ‪.‬قال‪ » :‬اثناء غيابي خارج البالد انبت احد الموظفين فى الهيئة وفى هذه االثناء اتصل السيد الوزيﺮ احمد‬ ‫ٔ‬ ‫مجذوب وزيﺮ الدولة بالمالية ورئيس مجلس ادارة سوداتل بالهيئة‪ ،‬باالستاذ صديق ابﺮاهيم الذى يعمل كمديﺮ مكلف‪ ،‬فاملى الوزيﺮ‬ ‫‪93‬‬ ..‬؟ ‪ .‬‬ ‫اتصل ‪ .‬حملت هذا الخطاب وذهبت استفسﺮ االستاذ الطيب عن هذا الموقف المتناقض‪...‬لفت نظﺮى ان وزيﺮ العدل يقﺮ ان شﺮكة موبيتل تمارس العمل فى مجال االتصاالت بال سند فى القانون ‪ ..‬اس(‪ .‬ام ‪.‬ب‪ .‬كما تمنح الﺤكومة سوداتل امتيازا بعدم المنافسة فى مجال ) جى‪ .‬كما سنﺮى‪.‫حكما ً‬ ‫ولسالمة المنافسة الﺤﺮة ‪ٔ -‬ان تناى بنفسها عن مجالس إدارات الشﺮكات وان تبقى ً‬ ‫عدال بين المتنافسين ً‬ ‫درءا لشبهة المصلﺤة‬ ‫التى تفسد المنافسة كما تفسد اعضاء المجالس الموقﺮين انفسهم ‪ .‬الشعب السودانى يملك ‪ % 26‬فى سوداتل‪ .‬‬ ‫حكى لى قصة عجيبة ‪ .‬وال تتﺤدث )‪(4‬‬ ‫عادل الباز‬ ‫الﺮخصة وما ادراكم ما الﺮخصة ؟ هذا الصﺮاع الذى تستغﺮبون يدور حول اكـثﺮ من مائة وخمسين مليون دوالر ؟ هذا مبلغ تتطاحن‬ ‫فيﻪ الشﺮكات وتصطف مﺮاكز القوى داخل الﺤكومة‪ ،‬كل إلى الجانب الذى يليﻪ او الذى يﺮيﺤﻪ ‪.( 1994/‬المادة السادسة المعدلة فى االتفاق بين حكومة السودان وشﺮكة سوداتل تقﺮا‪ ) :‬تمنح الﺤكومة سوداتل امتيازا بعدم‬ ‫ٔ‬ ‫المنافسة فى مجال االتصاالت السلكية والالسلكية العالمية )المخارج العالمية( لمدة كلية تبدا من تاريخ اليوم التاسع والعشﺮين من‬ ‫شهﺮ رجب لعام ‪1423‬هـ الموافق اليوم الخامس من شهﺮ اكـتوبﺮ لعام ‪2002‬م وحتى اليوم الﺤادى والثالثين من شهﺮ اكـتوبﺮ لعام‬ ‫‪ 2005‬م‪ .‬واننى‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫اسال السيد وزيﺮ العدل ما جزاء من يمارس عمال بماليين الدوالرات دون سند فى القانون اى دون رخصة ‪ .‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫سابدا من فتوى السيد وزيﺮ العدل الصادرة سنة ‪ 2001‬يقو ل فيها في البند ثالثا‪) :‬االتفاقية المبﺮمة بين حكومة السودان وشﺮكة‬ ‫سوداتل الموقعة فى ‪ 1993‬والمعدلة فى ‪ 1997‬بمنح امتياز الهاتف السيار لشﺮكة سوداتل ‪،‬والتى تعتبﺮ احدى المؤسسين‬ ‫ٓ‬ ‫والمساهمين فيها ضمن اخﺮين‪ ،‬وعليﻪ فإن ممارسة موبيتل لالمتياز ال سند لﻪ فى القانون‪ ،‬وتعتبﺮ سوداتل قد خالفت نصوص‬ ‫االتفاق المبﺮم معها(‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫الفتوى الثانية اثبتت امتياز الهاتف السيار لسوداتل ؟‪ ..‬اما نﺤن جماعة الشعب السودانى‬ ‫ٔ‬ ‫مطلوب ّمنا اال نعلم‪ ،‬واذا علمنا يتوجب علينا ان نتفﺮج وال نتدخل وكان الذى يجﺮى امامنا ال يهمنا بﺮغم اننا من اكبﺮ المساهمين فى‬ ‫الشﺮكـتين سوداتل وموبيتل ‪ .‬بناء على هذا التعديل الذى لم يﺮد فيﻪ اى‬ ‫امتياز للهاتف السيار لسوداتل‪ ،‬اعتبﺮت الهيئة ان االمتياز لسوداتل فى هذا المجال قد تم انهاؤه‪ ،‬واعتبﺮت ان موبيتل بهذا هى‬ ‫صاحبة التﺮخيﺺ فى مجال العمل فى الهاتف السيار ً‬ ‫ابتداء من تاريخ ‪ .‬‬ ‫فى خطاب بعثت بﻪ الهيئة فى تاريخ ‪ 2005/7/ 12‬تقول فيﻪ‪) :‬بما ان االمتياز الذى كان ممنوحا لسوداتل بعدم المنافسة فى مجال‬ ‫الهاتف السيار قد تم انهاؤه بتاريخ ‪ 2002/ 10/ 5‬بموجب تعديل المادة )‪ (6‬من اتفاقية الﺤكومة وشﺮكة سوداتل )المبﺮمة فى ‪4/ 19‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .( 2002 / 10/ 5‬سوداتل تقول انها وافقت طواعية على‬ ‫التنازل عن حقها فى احتكار خدمة الهاتف السيار‪ ،‬ولم تتنازل عن العمل كشﺮكة فى هذا المجال‪ ،‬وتقول سوداتل فى خطاب بعث‬ ‫ٔ‬ ‫بﻪ مديﺮها العام للسيد المديﺮ العام للهيئة القومية لالتصاالت بتاريخ ‪ ) 2005 / 5/ 16‬تجدر االشارة إلى ان هذه االتفاقيات‬ ‫واالمتيازات قد ُمنﺤت لسوداتل قبل انشاء الهيئة‪ ،‬وال نعتقد ان من حق الهيئة إلغاؤها او عدم االعتﺮاف بها(‪ .

‬عند وصولى استنكﺮت تصﺮف الوزيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫والغيت هذا الخطاب‪ ،‬واعلنت ذلك لكل الجهات المعنية وواجهت الوزيﺮ الذى لم ينكﺮ الواقعة‪ .‬طلبت من االخوة فى سوداتل ‪ ،‬وهم‬ ‫جوا‬ ‫شباب نعﺮفهم لم تتلوث ايديهم بسوء ولم يلغوا فى فساد ‪ ،‬طلبت منهم ان التقى المستشار القانونى الن لى تساؤالت ومسائل بالغة‬ ‫الدقة احب ان استوثق منها ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫افتى وزيﺮ العدل باحقية سوداتل فى الﺮخصة‪ .‬ويمكنها من الﺮخصة‪ .‬استقال الطيب مصطفى ولزم منزلﻪ ‪ .‬فقط‬ ‫تابعونا‪) .‬‬ ‫ٔ‬ ‫اصدر االستاذ عبد الباسط سبدرات قﺮارا الغى بﻪ قﺮار السيد مديﺮ الهيئة ملتزما بفتوى السيد وزيﺮ العدل‪ ،‬فعادت الﺮخصة مﺮة اخﺮى‬ ‫ٓ‬ ‫لسوداتل ‪ .‬‬ ‫فى البداية تشككت فى طبيعة الدعوة وطﺮيقتها فﺮفضت ان اذهب لمبنى سوداتل ‪ ،‬اذ ان الذهاب الى مبانى الشﺮكات فى مثل هذه‬ ‫االجواء من شانة ان يثيﺮ شكوكا شتى ‪ .(.‬الباقﺮ احمد عبد ﷲ على للذهاب لﺤضور مؤتمﺮ صﺤفى هناك ‪ ،‬فذهبت وحضﺮنا‬ ‫المؤتمﺮ الصﺤفى الذى اوضﺤت فيﻪ سوداتل موقفها من الﺮخصة ومن التعويض ‪ .‫على الموظف المكلف الخطاب المطلوب والذى كان فى مصلﺤة سوداتل‪ .‬ولكننى لم اقتنع بما جاء فى الورق وفى المؤتمﺮ من‬ ‫ً‬ ‫مبﺮرات ‪ ،‬ولكننى شعﺮت ان هيصة المؤتمﺮات الصﺤفية التوفﺮ ً‬ ‫مناسبا لمناقشة هادئة ‪ .‬لقد دعتنى سوداتل للﺤوار مﺮتين حول قضايا التعويض والﺮخصة ‪..‬‬ ‫ٔ‬ ‫قلت لالستاذ الطيب‪ :‬الغﺮيب ان من تقصدهم يعتقدون اننى اناصﺮ الهيئة واردد ماتقولﻪ ‪ ،‬ولكن الباس اليهمنى ان تغضب ‪ ،‬كما‬ ‫اليهمنى مايهﺮفون‪.‬والتتﺤدث »‪» 5‬‬ ‫عادل الباز‬ ‫لماذا لم يوقفوك حتى االن؟ هل هنالك جهة ما راضية عن ماتكـتب ؟ اخشى ان يشتﺮوك ؟ اعمل حسابك المافيا التعﺮف الﺮحمة ؟‬ ‫النﺮيد معلومات عن الصﺮاع ‪ ،‬نود ان نعﺮف ماذا نهبوا ؟‪ .‬‬ ‫اتصل ‪ ..‬جلست مع الﺮجل اكـثﺮ من ساعة ‪ ،‬وحدثنى بصﺮاحة عن اشياء ‪ ،‬قال إنﻪ ياتمننى علﯩها ‪ ،‬وانا عند وعدى ‪ .‬‬ ‫الجهتان الﺮسميتان اللتان اتصلتا ‪ ،‬احداهما ناقشت‪ ،‬واالخﺮى تساءلت ‪ ،‬االولى حاورناها دون ان تجﺮؤ على تهديدنا‪ .‬‬ ‫انا جد شاكﺮ السلوب الﺤوار الﺮاقى الذى اتبعتﻪ معى سوداتل ‪ .‬والثانية اجبنا‬ ‫على تساؤالتها بما نعلم ‪ ،‬وقلت لها )وﷲ انا نفسى ال اعﺮف متى ساغلق هذا الملف ‪،‬الننى ببساطة لم اصل بعد الى نهايتﻪ ‪ .‬استجاب االخوة لطلبى رغما عن االجواء المتوتﺮة التي احسستها فى دهالﯩز الشﺮكة ‪ .‬اصﺮ د‪ .‬الهيئة استغلت ذات الفتوى )حتى تاريخ حصول موبيتل على امتياز جديد من‬ ‫ٔ‬ ‫فاتكات على هذا النﺺ وقﺮر االستاذ الطيب مصطفى تمكين موبيتل من الﺮخصة ً‬ ‫ابتداء من ‪2002 /10/ 5‬م‪.‬يا اخى ماتقول الكالم كلو وتﺮيﺤنا ؟ ماهى الزوايا واين هو نهﺮ شارى ؟‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫الطيب مصطفى كعادتﻪ بدا غاضبا َّ‬ ‫علي باعتبار اننى اورد معلومات غيﺮ صﺤيﺤة‪ ،‬واثيﺮ تساؤالت هى فى مصلﺤة خصوم الهيئة الكـثﺮ‪.‬‬ ‫السلطة المصدقة(‪.‬هذا هو المشهد والموقف حتى االن وﷲ وحده يعلم ماذا سيجﺮى بعد هذه الدراما‬ ‫المتصاعدة ‪.‬الكﺮسى الذى يﺮيح سيادتﻪ عليﻪ ان يميل عليﻪ واال يمارس هذا الخلط احتﺮاما لنفسﻪ ومكانتﻪ ومكان الدولة التى عينتﻪ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫كانت هذه عينة من االسئلة التى تصب على راسى بشكل يومى من القﺮاء ‪ ،‬وكنت سعيدا بها ‪ ..‬اول امس التقيت‬ ‫السيد احمد قاسم المستشار القانونى ‪ ،‬وهو رجل ذو خلق ‪ ،‬وقادر على ادارة حوار دون تشنج ‪ ،‬يبدو انﻪ وفد على سوداتل بعد‬ ‫ٔ‬ ‫زمان الغوثة ‪ ..‬فهمت منﻪ‬ ‫كيف تﺮى سوداتل الﺤقائق ولماذا تصﺮفت بالشكل الذى تصﺮفت بﻪ مع شﺮيكها ام اس اى‪ .‬اذا صﺤت رواية الطيب مصطفى‬ ‫وال اظنﻪ يكذب فال بد ان ُيﺤسم هذا الوزيﺮ‪ ،‬التى تثيﺮ تصﺮفاتﻪ الشكوك‪ ،‬فإما ان يعمل وزيﺮا للدولة ‪،‬او يعمل وزيﺮا مفوضا عند‬ ‫ٔ‬ ‫سوداتل ‪.‬لقد كنت اوال استهدف ان امارس حﺮيتى فى‬ ‫ٔ‬ ‫التعبيﺮ وطﺮح القضايا الرى ما اذا كان الورق الذى تم امضاؤه فى الدستور يعنى شيﯫ ام انﻪ مجﺮد كالم تعود بعده حليمة لقديمها ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫غدا ساحكى للقﺮاء ما جﺮى خلف الكواليس منذ بداية متابعتنا لالحداث وحتى يوم امس‪ ،‬هذا قبل ان نبﺤﺮ فى »الغﺮيق‪» .‬لم اقتنع بكـثيﺮ مماقال ‪ ،‬واظن انﻪ لم‬ ‫‪94‬‬ .‬الناس لم تعد تثق فى مايقال ‪ ،‬واظن‬ ‫انﻪ حتى الصﺤفيين لم يصدقوا ان الﺮقابة قد رفعت وهم احﺮار االن فﯩما يفعلون ‪ ..‬‬ ‫البد من وضع ماكنا ننادى بﻪ من حﺮية تعبيﺮ وحﺮيات صﺤفية فى مﺤك التجﺮبة ‪ ،‬وللﺤقيقة واالمانة لم تتدخل اﯨة جهة رسمية‬ ‫لمنعى او ايقافى عن الكـتابة وال حتى بابداء المالحظات‪.

‬‬ ‫هوامش ‪:‬‬ ‫شكﺮا للوزيﺮ سبدرات الذى كان عادال فى توزيع فﺮص االسئلة فى المؤتمﺮ الصﺤفى باالمس‪ ،‬بدليل انﻪ اعطى الفﺮص لكل من طلبها‬ ‫ماعدا لﺮئيس تﺤﺮيﺮ هذه الصﺤيفة ‪ ،‬الذى طلب فﺮصة للسؤال ولم يطلب امتيازا لﺮخصة‪.‬‬ ‫اتصل ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السيد الطيب مصطفى وبناء على مستندات متنوعة وبتواريخ متعددة امامى‪ ،‬اشهد انﻪ الحق سوداتل وعبﺮ سنوات يامﺮها تارة‬ ‫ويستعطفها تارة اخﺮى‪ ،‬حتى اننى اندهشت لكـثﺮة االجتماعات والمﺤاضﺮ والخطابات المتﺮجية لهذه االمبﺮاطورية لسداد ماعليها‪.‬السيد الطيب مصطفى المديﺮ العام للهيئة سنشهد لﻪ اوال بالﺤق انﻪ لم ي ِلغ فى فساد ونعﺮف انﻪ حﺮيﺺ ان يعمل‬ ‫ٔ‬ ‫بالﺤق فى كل منصب اداه‪ ،‬هؤالء الﺮجال حينما تﺮاهم ّ‬ ‫قصﺮوا فى اداء مايعﺮفون انﻪ الﺤق‪ ،‬تستغﺮب اى شئ يستﺤق ان يخشوه بعد‬ ‫ذلك؟‪.‬انظﺮ لهذه العبارة التى‬ ‫‪95‬‬ .‬الملفات التى بيدنا وسنقوم بنشﺮها ايضا التفضح سوداتل ‪ ،‬انما تفضح الذين ارادو تﺤويل سوداتل من رمز لنجاح‬ ‫االستثمارات فى البالد الى مﺮتع خصب لفسادهم‪.‬تفهمت بعضا مما قال باعتبار ان حقائق السوق تؤدى لمثل هذا النوع من الصﺮاعات ‪.‬وقلت لﻪ دعنى اصدقك القول ‪ ،‬ان الذى‬ ‫اثﺮناه عن سوداتل حتى االن ليس بﻪ مايعيب سوداتل وان اعتبﺮنا ماجﺮى طمعا من الشﺮكة وضارا بسمعة البالد ‪،‬ولكنﻪ على اية‬ ‫حال ليس فسادا ‪ ..‬والتتﺤدث )‪(6‬‬ ‫عادل الباز‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ادعوكم اليوم ان تتصلوا مع بعضكم‪ ،‬ومع من يعنيهم االمﺮ‪ ،‬وتتﺤدثوا جميعا‪ ،‬النﻪ اذا اصبﺤت الﺤكومة تﺮاعى مصالح الشﺮكات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ومساهميها اكـثﺮ من مصالح مواطنيها فإن ذلك يدعونا ان نسال الﺤكومة‪ ،‬قبل ان نسال الشﺮكات التى تﺤتﺮف اساليب التﺤايل!‬ ‫ٔ‬ ‫وتتعطف على مساهميها بارباح ال يستﺤقونها! لماذا توزع اموالنا على مساهمى الشﺮكات دون وجﻪ حق؟ !‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الذين سناخذ اليوم بتالبيبهم هم السادة الهيئة القومية لالتصاالت وعلى راسها االستاذ الطيب مصطفى وبعده السيد الزبيﺮ احمد‬ ‫الﺤسن وزيﺮ المالية‪.‫يكن طﺮفا فى كـثيﺮ مما جﺮى‪ .‬‬ ‫قلت لﺮفاقى فى هذه الصﺤيفة ‪ ،‬كـثيﺮا ماحدثتكم عن الصﺤفي المستقل المستقيم المهنى ‪ ،‬االن جاءت ساعة اختبارنا جميعا ‪ .‬ادرك االستاذ انﻪ ليس من‬ ‫ٓ‬ ‫السهل معافﺮة امبﺮاطورية بهذا الخطﺮ فاثﺮ درب السالمة واالجتماعات ذات الوعود والخطابات الملساء ‪ .‬الثانى ان السيد الطيب مصطفى اخافتﻪ قوة االمبﺮاطورية والشك انﻪ حينما جلس على كﺮسى الهيئة وراى‬ ‫كيف ٔيتادب الوزراء فى حضﺮتها فيدبجون الخطابات ويملونها على الموظفين خدمة مدفوعة ً‬ ‫مقدما ‪ .‬يخيل إلي ان هنالك ثالثة اسباب لموقف السيد مديﺮ الهيئة‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االول اعتقادة بانﻪ سيﺤصل على هذه االموال بطﺮق سلمية ولكن بعد توزيع سوداتل ارباحها فى ‪ 2005/7/7‬على مساهميها‪ ،‬اعتقد‬ ‫ٔ‬ ‫ان هذا الوهم قد تبخﺮ ‪ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫والذى زاد حيﺮتى ان االستاذ الطيب مصطفى الذى يستغﺮب فى دالل سوداتل هو نفسﻪ من الغى رخصة الشﺮكة العﺮبية حينما‬ ‫ٓ‬ ‫عجزت عن سداد رخصة الهاتف السيار الذى ال حاليا لشﺮكة بشائﺮ ‪ .‬نعم هنالك ثلة من الوافدين على‬ ‫المجتمع الصﺤفى اساءوا الى المهنة ‪ ،‬ولكن واجبنا قبل الﺮد على اسفاف هذا الوزيﺮ ‪،‬البد من االستقامة فى اداء واجبنا المهنى ‪.‬قلت لﻪ فى‬ ‫النهاية انا شاكﺮ لهذه المقابلة مهما اختلفنا ‪ ،‬فان اسلوب تعاملكم معى كان حضاريا ‪ ...‬لقد‬ ‫ٔ‬ ‫ساءت سمعة الصﺤفيين حتى تجﺮا احد الوزارء وادعى ان هذه المهنة مجﺮد دعارة‪ ،‬اى وﷲ‪ .‬‬ ‫ستجﺮ علﯩنا مثل القضايا التى نعالجها صنوفا شتى من التهديد والوعيد واالغﺮاء ‪ ،‬وتلك هى اللﺤظة التى نﺤول فيها الﺤديث عن‬ ‫االستقامة واالستقالل والمهنية الى فعل حي‪ ،‬و ليس مجﺮد حديث يدعيﻪ صﺤفيون مفلسون اخالقيا ومهنيا‪..‬‬ ‫ٔ‬ ‫الخبﺮ المنشور اليوم فى الصفﺤة االولى من هذه الصﺤيفة الذى يفيد ان شﺮكة سوداتل تمنعت حتى تاريخ الخطاب المنشور عن‬ ‫ٔ‬ ‫تسديد مبلغ »‪ «31‬مليار دينار مستﺤقة للهيئة عليها‪ ،‬والسبب ‪ -‬فى ما يبدو لى ‪ -‬ان امبﺮاطورية سوداتل قوة عظمى ُتخيف من‬ ‫تخيف‪ ،‬وتهب المصالح لمن تهب‪ ،‬وانها ربت لها ً‬ ‫احبابا ومﺮيدين وحيﺮان وال نقول عمالء ‪ -‬ماشاء ﷲ ‪ -‬فى كل الوزارت والهيﯫت‬ ‫ٔ‬ ‫ذات الصلة ‪ .

‬حين نتوقف مع السيد وزيﺮ المالية وبعده مع االمبﺮاطورة نفسها!!‬ ‫الفساد فى شﺮكات االتصاالت‬ ‫كيبالت الفساد فى االتصاالت )‪(1‬‬ ‫عادل الباز‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫قبل ان ابدا سلسلة مقالتي هذه حول الغابة العجيبة التى تسمى االتصاالت ارجو ان اوضح ان مايجﺮي فى عالم االتصاالت ظل لفتﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫طويلة بعيدا عن الﺮقابة ويمكنني القول إن ثالثة اسباب جوهﺮية حالت دون وضع ممارسات هذا القطاع تﺤت الضوء‪ .‬والتدفع للخزينة العامة اموال صندوق المعلوماتية‪ .‬إذن مالفﺮق بين الصﺤافة والدعارة إذا كنا نبيع‬ ‫‪96‬‬ .‫ٔ‬ ‫اوردها السيد الطيب مصطفى فى خطابﻪ بتاريخ ‪ 2005 /7/ 13‬للسيد مديﺮ سوداتل )واعجب وﷲ من شعور سوداتل انها في مامن‬ ‫ٔ‬ ‫من العقاب بالﺮغم من انﻪ امﺮ متاح بموجب القانون واللوائح !!( نﺤن الذين ينبغى ان نتعجب ونتساءل يا تﺮى لماذا بقيت سوداتل‬ ‫ٔ‬ ‫بمناى عن العقاب اصال اذا كان قانون الهيئة يتيح ذلك ان فى االمﺮ عجبا فعال يااستاذ ؟‪ .‬كان اغلبهم يؤكد اننا سنفقد إعالنات زين بسبب هذا الخبﺮ وستتضﺮر الصﺤيفة ماليا جﺮاء ذلك وبعضهم‬ ‫ٔ‬ ‫تطوع وقال ) إنت الدخلك فى صﺮاع االفيال ده شنو ماتشيل اعالناتك وتسكت(‪.‬وهيهات‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫وجدت مبلغا بـ ‪ 500‬الف دوالر وخطاب اخﺮ يشيﺮ الى ان سودتل قد سددت مبلغ‪ 200‬الف دوالر وتبقى عليها ‪ 300‬الف هذا الخطاب‬ ‫ٓ‬ ‫ٓ‬ ‫بامضاء السيد عبد اللطيف عبد القادر نائب المديﺮ العام انذاك وهو االن مستشار بسوداتل‪ .‬نعم هى كذلك مال عام وبعد هذا يسالنا الوزراء مامصلﺤتكم ؟! هذه حقوقنا‬ ‫تتبﺮع بها الﺤكومة لمساهمى سوداتل هذه ليست تﺮكة تخﺺ السيد مديﺮ الهيئة والوزيﺮ المالية! اتعﺮفون من هم كبار مساهمى‬ ‫سوداتل الذين تذهب اموالكم لجيوبهم ؟‪ ..( 552650275‬صعبت ّ‬ ‫علي قﺮاءة هذه االرقام فقلت فى نفسى ياربى دى كم دوالر ‪ -‬فى نهاية الخطاب ينوه السيد مديﺮ الهيئة‪) :‬‬ ‫ٔ‬ ‫كما تعلمون ان هذه االموال مال عام يعود للدولة(‪ ..‬خطاب اخﺮ بعث بﻪ مديﺮ الهيئة لوزيﺮ المالية بتاريخ ‪ 2005/7/7‬يشكو فيﻪ ظلم سوداتل يقول )عالوة على‬ ‫ٔ‬ ‫عدم سدادها للمبالغ المستﺤقة لصندوق تطويﺮ المعلوماتية ال كـثﺮ من عام وهى اموال الدخل لها بها والفضل لها فى جمعها ( ‪.‬‬ ‫سوداتل ال تدفع حق تجديد تﺮخيﺺ عملها ‪ ...‬اولها هو خوف‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اجهزة اإلعالم من سطوة الشﺮكات العاملة فى مجال االتصاالت باعتبار انها اكبﺮ شﺮكات معلنة وتضخ مﯫت الماليين شهﺮيا للصﺤف‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فاليمكن إغضابها مهما فعلت وتلك هى خيانة المهنة‪.‬الخطاب ‪.‬ما ازعجنى باالمس ان كـثيﺮين اتصلوا مشفقين على الصﺤيفة ومﺤذرين من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫عواقب الخبﺮ الذى نشﺮناه‪ .‬‬ ‫امبﺮاطورية سوداتل تفعل كل هذا اتعﺮفون لماذا ؟ !‬ ‫ستعﺮفون‪ .‬ارجو ان يتكﺮم احدهم علينا باالجابة ثم ارجو من العالمين ببواطن سوداتل الغﺮيقة ان‬ ‫يفتونا ماذا تم فى اموال دعم صندوق المعلوماتية هل سددت خالل االيام الفائـتةام ان الجماعة عاملين نائمين ّلسﻪ ‪ .‬واشياء اخﺮى ال تدفعها سوداتل ‪.‬ازيدكم ً‬ ‫عجبا‪ ،‬انظﺮ لمديﺮ الهيئة فى ذات‬ ‫الخطاب يقول )على سوداتل ان تعتﺮف بالهيئة القومية لالتصاالت وذلك ان عدم اعتﺮافها بها وتعاملها معها يعتبﺮ عدم اعتﺮاف‬ ‫ٔ‬ ‫بالقانون الذى انشاها( يؤكد السيد مديﺮ الهيئة هذه المعانى حين ياتى بالدليل دليل ان هذه االمبﺮاطورية التى تضع الﺤكومة فى‬ ‫ٔ‬ ‫جيبها وتستهتﺮ بمؤسساتها والتابﻪ لوزرائها فيقول ) وما ادل على ذلك من تمنعها من دفع الﺮسوم المتﺮتبة عليها والبالغة‬ ‫‪ 3128664159‬دينار كﺮسوم تﺮخيﺺ عالوة على رسوم تجديد التﺮخيﺺ السنوى لعام ‪ 2005‬حسب ماورد فى ميزانية ‪ 2004‬والتى تبلغ‬ ‫ٔ‬ ‫)‪ . 2004 / 12 / 4‬السؤال لماذا‬ ‫ٔ‬ ‫تاخذ سوداتل اموال التخصها؟ ياتﺮى من باب الهمبتة ام اإلستهبال ؟! اال يكـفى سوداتل االتدفع ماعليها من استﺤقاقات فى الﺮخصة‬ ‫ٔ‬ ‫فتاكل مع ذلك اموال الناس بالباطل؟‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫من اغﺮب ماوجدت فى المستندات وجدت ان امبﺮاطورية سوداتل لم تكـتف بعدم دفع ما يليها من استﺤقاقات للهيئة بل تعدت على‬ ‫ٓ‬ ‫ٓ‬ ‫مال عام اخﺮ ال يخصها ‪ ...‬سننشﺮ عليكم قائمة الفقﺮاء البؤساء مساهمى سوداتل الذين يتلقون صدقاتكم عبﺮ‬ ‫الﺤكومة قﺮيبا ‪...

‬لماذا فعلت الهيئة مافعلت مع شﺮكة كبﺮى كزين؟قد يكون الﺤق بطﺮف الهيئة وقد تكون‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تﺤت السواهي دواهي!! كلو وارد‪ .‬لمن فاتﻪ الخبﺮ مثار الضجة فإننى‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫اعيده االن‪.‬هذا‬ ‫مدهش‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اثار الخبﺮ الذى نشﺮناه باالمس حول امﺮ القبض الذى اصدرتﻪ نيابة المال العام فى مواجهة السيد مديﺮ شﺮكة زين االستاذ خالد‬ ‫ٔ‬ ‫المهتدي لغطا كـثيفا فى كـثيﺮ من الدوائﺮ إذ لم يتوقف هاتفي عن الﺮنين طوال اليوم حتى اننى دهشت للﺤساسية المفﺮطة التى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يتعامل بها المسئولون والجمهور والشﺮكات من نشﺮ اي خبﺮ يمس شﺮكة او مؤسسة حكومية‪ .‬خيﺮ لنا ان نغلق صﺤفنا وارزاقنا على ﷲ‪.‬‬ ‫كيبالت الفساد فى االتصاالت!! )‪(2‬‬ ‫عادل الباز‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫سابدا لكم اليوم الﺤكاية من اولها‪ .‬فى مؤتمﺮ صﺤفي عقده السيد سعد البﺮاك رئيس مجلس إدارة زين قبل نﺤو اسبوعين سالت‬ ‫ٔ‬ ‫سيادتﻪ عن مستقبل استثمارات زين فى السودان فقال لي البد من سياسة واضﺤة فى مجال االتصاالت وقال )نشعﺮ باننا سائﺮون‬ ‫فى رمال متﺤﺮكة وكل ما نطالب بﻪ هو االلتزام بالقانون‪ (.‬ارجو من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اإلخوة فى نيابة المال العام اإلبتعاد عن التدخل تﺤت اي حجة فهم من المفتﺮض ان يكونوا حمـاة للمال العـ ــام‪ .‬قال نعم‪ .‬هذه قضية عويصة ليست كما تبدو فى السطح‪.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اخالق المهنة وشﺮفها فى مزاد االعالنات‪.‬اعﺮف ان ذلك سيجﺮ علينا غضب المعلنين والجهات المسئولة والمختصة ولكن‬ ‫نعمـ ــل شنو ياهــو شغلنا ) مارقين للﺮبا والتالف(‪ .‬ال اتصور انهم‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫سيتستﺮوا على كشف فساد يطال مايﺤﺮسونﻪ‪.‬فقلت لﻪ هل طﺮحتم ذلك على الﺮئيس فى لقائكم بﻪ اليوم‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الخبﺮ ليس جديدا فقد وصلني منذ ايام ولكني تﺮيثت فى نشﺮه حتى افهم اصل الﺤكاية فمثل هذه االخبار العويصة تتطلب تقصيا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫متانيا على الﺮغم من استغﺮابي الشديد من الطﺮيقة التى تعاملت بها الهيئة القومية لالتصاالت مع شﺮكة زين وهى اقدم شﺮكات الهاتف‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السيار واوسعها انتشا ًرا واضخمها استثما ًرا‪ ..‬وكان هذا سببي لتقصي الﺤقائق‪ .‬و لم ِ‬ ‫‪97‬‬ .‬الى الغد‪.‬وفى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ذلك الوقت كنت اتابع موضوع الﺮخصة الﺮابعة التى تنوي الﺤكومة منﺤها لشﺮكة منافسة لزين وتلك قصة اخﺮى شائكة لم يﺤن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تمض سوى ساعات حتى تفجﺮ الخالف عنيفا‬ ‫اوانها‪.‬سعت الهيئة القومية لالتصاالت وهى المسئولة عن تنظيم هذا القطاع وتنميتﻪ لﺤسم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫خالف مالي مع شﺮكة زين بالذهاب الى نيابة المال العام وفتح بالغ ضد مديﺮها واخذ عساكﺮ لمبنى الشﺮكة بامﺮ قبض!!‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االمﺮ الثانى هو ان الﺤكومة المستفيد االول من هذا القطاع تجهل تماما مايجﺮي فيﻪ وسنوضح ذلك وما يهمها فقط هو الجبايات التى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تاخذها من الشﺮكات كما اتفق بقانون او بال قانون‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫قبل ان اختم هذا المقال االفتتاحي ارجو ان انوه إلى ان جهات كـثيﺮة ستسعى اليقاف نشﺮ هذه المقاالت فلي سابق معﺮفـ ــة باساليب‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اإليقــاف القانوني وغيﺮ القانوني‪ ،‬والملتوي لكن عهدي مع القﺮاء لن اتوقف عن النشﺮ إال بامﺮ يقضي بإغالق هذه الصﺤيفة‪.‬لم افهم ماذا يقصد السيد البﺮاك حول القانون ومطالبتﻪ بسياسة واضﺤة‪ .‬هى ليست قضية بالغ ضد مديﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫زين وال اموال لم تدفع ‪ ،‬بل هى قضية فوضى شاملة تضﺮب قطاع االتصاالت لدولة غافلة عنها وغاضة الطﺮف عن مايجﺮي فيها من‬ ‫فساد باين ومستتﺮ‪.‬المهم معﺮفة الﺤقائق‪.‬االمﺮ الثالث هو جهل اغلب الصﺤفيين بمايجﺮي فى هذا القطاع على الﺮغم من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اهميتﻪ إذ انﻪ يمثل اكبﺮ قطاع يﺤوز على اضخم استثمارات فى البالد بعد البتﺮول‪.‬هذا مانؤمن بﻪ وقد اكدناه فى اكـثﺮ من موقع‬ ‫وواقعة لعلهم يصدقون‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫علمت ) االحداث( ان الهيئة القومية لالتصاالت دونت بالغا فى نيابة المال العام فى مواجهة شﺮكة زين للهاتف السيار )زين( وامﺮت‬ ‫ٔ‬ ‫بإلقاء القبض على مديﺮها العام خالد المهتدي وذلك فى اعقاب خالف نشب بين الشﺮكة والهيئة حول مبلغ ‪ 70‬مليون دوالر طالبت‬ ‫الهيئة زين بسداده لصالح صندوق المعلوماتية فى حين طالبت زين بتﺤصيل هذا المبلغ عبﺮ الطﺮق القانونية‪).‬ذهبت ابﺤث عن الﺤقائق عند العالمين ببواطن االمور ونقبت فى االوراق‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫التى استطعت بخﺮوج الﺮوح ان اعثﺮ عليها فذهلت‪ .

‬إذا هو‬ ‫االماكن المختلفة في السودان دون النظﺮ إلى الفجوة االقتصادية وذلك من اجل سد الهوة بين المدن والﺮيف في‬ ‫ٔ ٔٔ‬ ‫ٔ‬ ‫صندوق منشا بموجب قﺮار وزاري وما اكـثﺮ واباس القﺮارات الوزارية فى بالدنا‪ .‬لم‬ ‫ر ِ ٔ ٔ‬ ‫اختصاصات الهيئة بﺤسب القانون و غم ذلك انشات الهيئة الصندوق!! تقول وثاثق الهيئة‪.‬‬ ‫انتهى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ُٔ‬ ‫الحظوا معي )اي موارد اخﺮى يوافق عليها الوزيﺮ فى الفقﺮة )و(‪.(.‬الفكﺮة رائعة ونبيلة وهى دعم وتطويﺮ البنية التﺤتية‬ ‫ٓ ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫لالتصاالت؟ هل ساهم الصندوق حتى االن فى البنية التﺤتية لالتصاالت فعال وكيف واين هى‪.‬هذا هو القانون الذى يﺤدد مصادر تمويل الهيئة ولكن حين انشئ‬ ‫الصندوق السﺤﺮي صنع لنفسﻪ مصادر تمويل ال عالقة لها بمصادر تمويل الهيئة نفسها ‪ ،‬إذ تقول وثائق الصندوق‬ ‫(يتم تمويل الصندوق من النسبة المفﺮوضة على تعﺮيفة االتصاالت للهاتف الثابت والمتجول وعلى خدمة اإلنتﺮنت‪(.‬‬ ‫ٔ‬ ‫)ب ( من الﺮسوم المتﺤصلة من رخﺺ استيﺮاد واستخدام اجهزة االتصاالت‪.‬السؤال هنا من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الذى فﺮض تلك النسبة على تعﺮيفة االتصاالت وباي قانون ومتى وكم هى؟‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫)د ( اي رسوم اخﺮى يتم الﺤصول عليها نظيﺮ الخدمات التى تؤديها‪.‬‬ ‫)ج ( عائد الخدمات االستشارية التى يقدمها المجلس‪.‬عشﺮات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫الماليين من الدوالرت تتدفق على هذا الصندوق السﺤﺮي!! قبل ان امضي فى القصة ساطلع القﺮاء على اصل وفصل هذا الصندوق‬ ‫فسﺮه باتع‪!!.‬؟ دعك من ذلك االن ساوضح لكم‬ ‫الحقا إنجازات الصندوق العظيمة !! المهم وضع هذا الصندوق بين يدى المديﺮ العام لهيئة االتصاالت والوزيﺮ المختﺺ!! حسنا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ولكن من اين للصندوق المﺮاد ما ينفذ بﻪ اهدافﻪ النبيلة تلك؟‪.‬القانون المذكور اعاله والمجاز من المجلس الوطني يﺤدد من اين‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫تاتي موارد الهيئة كاالتي‪ :‬تتكون الموارد المالية للهيئة‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫)ا ( الدعم المقدم من الﺤكومة االتﺤادية او حكومات الواليات‪.‬‬ ‫)هـ( القﺮوض والهبات والوصايا التى يوافق عليها الوزيﺮ‪.‬اليوم ساستعﺮض حكاية شﺮكة‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫تقﺺ للﺤقائق من عدة جهات ومصادر‪ ،‬ليس من بينها زين‪ ،‬وال الهيئة القومية لإلتصاالت‪ .‬‬ ‫كيبالت الفساد فى االتصاالت!! )‪( 3‬‬ ‫عادل الباز‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫باالمس بدانا فتح ملف صندوق المعلوماتي ــة او الصن ــدوق السﺤ ــﺮي‪ ،‬وستخﺮج منﻪ عجائب بالشك!!‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫)و( اي موارد اخﺮى يوافق عليها الوزيﺮ‪.‬ا ُّود ان‬ ‫ٔزين ٔمع َّ هيئة اإلتصاالت‪ ،‬بعد ّ ٍ‬ ‫َّ ٔ َّ ٓ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اوضح انني حﺮصت على التﺤقق والتدقيق فيما معي من اخبار ووثائق‪ ،‬رغم كامل ثقتى بها‪ ،‬إال انني اثﺮت ان تكون إفادتي‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ُ‬ ‫ﺤقق صﺤفي‬ ‫ومعلوماتي للق َّﺮاء شاملة‪ ،‬تشتمل على راي اطﺮاف النزاع فى القضية المطﺮوحة‪ ،‬وبعد ذلك يمكن ان اقول كلمتي ُكم ٍ‬ ‫‪98‬‬ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بين )زين( و الهئية القومية لالتصاالت‪ .‬‬ ‫)تم إنشاء صندوق دعم المعلوماتية بموجب القﺮار الوزاري رقم )‪ (7‬لسنة ‪2003‬م بتاريخ ‪2003/5/21‬م ليكون موردا لدعم مشاريع‬ ‫تطويﺮ المعلوماتية في السودان ويعمل هذا الصندوق على تقديم الدعم لتطويﺮ البنية التﺤتية لالتصاالت وتوفيﺮ هذه الخدمة في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫السودان‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فى العام ‪ 2001‬اصدر رئيس الجمهورية واجاز المجلس الوطني قانون االتصاالت وتم تكوين الهيئة القومية لالتصاالت تاسيسا عليﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يعط هذا القانون الذى هو بين ايدينا الﺤق للهيئة بإنشاء اي صناديق فليس ذلك من ضمن‬ ‫بديال للمجلس القومي لالتصاالت ‪.‬هل تعﺮفون كم ياخذ هذا الصندوق السﺤﺮي من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٔ‬ ‫سنويا دون ان تدروا؟ صدقوا او التصدقوا ماليين الدوالرات !! كم هى تﺤديدا؟ وفيم انفقت ومن المسئول عن إنفاقها وباي‬ ‫جيوبكم‬ ‫قانون!!‪.!!.‬الى الغد بإذنﻪ تعالى‪.‬السبب اموال تخﺺ صندوق المعلوماتية وما ادراك ما صندوق المعلوماتية؟‪.

‬‬ ‫ٔ‬ ‫َّ‬ ‫بعد قليل توقفت سوداتل عن الدفع مما ادى لنزاع تطاول حتى غادر السيد الطيب مصطفى مؤسس هذه الضﺮيبة الالقانونية موقعﻪ‬ ‫فى الهيئة‪.‬وها انا استمﺮ فى النشﺮ مع حفظ حق الهيئة فى الﺮد كما طلب‪.‬كان رد شﺮكة زين ٔانها لم تتﺤصل هذا المبلغ من الجمهور ً‬ ‫سدده للهيئة‪ ،‬والسبب الذى ذكﺮتﻪ في ِ ّردها‬ ‫ِ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫على الهيئة انها التسطيع تﺤصيل اموال من المواطنيين دون قانون فتعﺮيفة الشﺮكة للدقيقة ُمعلنة للجمهور‪ ،‬وهى التشمل اي رسم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫إضافي‪ ،‬إذا ان اي رسم دون قانون يمكن ان ُيدخلها في مخالفــة قانونية ال ِق َبل لها بها‪ ) .‬فاختارت الهيئة ان تستخدم القانون ضد شﺮكة زين ومديﺮها العام لجباية‬ ‫ِ‬ ‫ماليين الدوالرت بال قانون!! كيف؟‬ ‫نلتقي السبت بإذنﻪ تعالى‪.‬طلبت من السيد صديق ان ُيدلي بإفادتﻪ حول‬ ‫النشﺮ هو راي الوزيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫الموضوع‪ ،‬ولكنﻪ اعتذر وطالب بايقاف النشﺮ‪ ،‬فاعتذرت‪ .‬‬ ‫كيبالت الفساد في اإلتصاالت !! )‪( 4‬‬ ‫عادل الباز‬ ‫جزاهم ﷲ خيﺮا !! لم يخيبوا ظني فبعد ‪ 72‬ساعة من بدء الﺤملة على الفساد فى قطاع االتصاالت نشطت الكيبالت تسعى اليقاف‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫النشﺮ!!‪ .( 2001‬يعني ذلك ان الهيئة القومية لإلتصاالت إستخدمت شﺮكات اإلتصال‬ ‫لتﺤصيل هذه المبالغ التى تصل إلى ماليين الدوالرات‪ ،‬هكذا )قلع إيد( بال قانون من المواطنيين المشتﺮكين فى شﺮكات اإلتصال‬ ‫دون علمهم‪!!!.‬ذهبت لالخوة فى شﺮكة زين لسماع روايتهم حول ما جﺮى بينهم وبين الهئية القومية لإلتصاالت‪ ،‬لم اجد‬ ‫ٔالتﺤدث معﻪ‪ِّ ،‬‬ ‫فالسيد خالد المهتدي خارج السودان‪ ،‬والسيد إبﺮاهيم مﺤمد الﺤسن في الشمالية‪ ،‬والموجودون اليﺮغبون فى‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤديث او غيﺮ مسموح لهم بذلك‪.‬تذكــﺮت حديث السـ ــيد الب َّـﺮاك‪ ،‬حول‬ ‫القانون والسياسة الواضﺤة(‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫بدا النزاع حول االموال التي ُت َو َّرد لصندوق المعلوماتية‪ ،‬منذ العام ‪ ،2004‬إذ دفعت سوداتل انذاك مبلغ ‪ 400‬الف دوالر لصالح‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الصندوق من االموال التي جمعتها من المواطنين حسب اومﺮ الهيئة‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫جاء دور زين‪ ،‬وبدات المشكلة بعد ان طالبت الهيئة شﺮكة زين قبل ا ُ‬ ‫شهﺮ بدفع مبلغ سبعين مليون دوالر‪ ،‬تﺤت حساب صندوق‬ ‫ابتداء‪ ،‬حتى ُت ّ‬ ‫المعلوماتية!!‪ .‬فى وثائق سوداتل المبلغ المطلوب تﺤصيلﻪ هو)واحد دينار‬ ‫َّ ٓ ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫عن كل دقيقة صادرة من الهاتف َّ‬ ‫السيار‪ ،‬بجميع ِالﺤ َزم إلى هاتف‬ ‫سيار اخﺮ‪ ،‬او ا ّ ِي هاتف ثابت‪ ،‬مﺤلي او قومي‪ ،‬لدعم صندوق‬ ‫المعلوماتية ‪ .‬اخطﺮت االخ اسامة‬ ‫اليمنعني من نشﺮ االخبار‪،‬‬ ‫حولني السيد ٔاسامة للسيد ّ‬ ‫بﺮغبتي فى لقاء إدارة الهيئة لسماع روايتهم حول ماجﺮى‪َّ .‬فى المقال االول فى هذه الﺤملة قلت االتى ) قبل ان اختم هذا المقال االفتتاحي ارجو ان انوه إلى ان جهات كـثيﺮة ستسعى‬ ‫‪99‬‬ .‬وحسب الوثائق فإن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫متا ً‬ ‫كدا متى بدا‪ ،‬واغلب الظن انﻪ بدا بعد صدور القﺮار الوزاري رقم ‪ 7‬فى تاريخ ‪-5-21‬‬ ‫تﺤصيل هذه المبالغ استمﺮ حتى ‪ 2005‬ولست‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ 2003‬اي بعد صدور قانون الهيئة بعامين )‪ 19‬يونيو ‪ .‬وظلت الهيئة القومية لإلتصاالت تطالب شﺮكة زين بالسداد‪ ،‬وظلت زين تطالبهم بالقانون الذى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ّ‬ ‫يخول لها جمع هذه االموال لصالح الصندوق دون جدوى‪ ..‬إضافة ‪ 2‬دينار عن كل دقيقة صادرة ً‬ ‫عالميا من الهاتف السيار لدعم صندوق المعلوماتية(‪ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫مسئوال‬ ‫فيما جﺮى‪ .‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫خﺮجت من شﺮكة زين متوجها للهيئة القومية لإلتصاالت‪ ،‬وفى الطﺮيق اتصل بي السيد مديﺮ مكـتب رئيس الهئية االخ اسامة‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫ٔوابلغنى ٔان الهيئة تدعوني ُّ‬ ‫للتوقف عن نشﺮ اي اخبار او مقاالت خاصة بموضوع مشكلة الهيئة مع زين ُبﺤ َّجة ان القضية امام نيابة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المال العام‪ ،‬فقلت لﻪ إنني لن افعل ذلك لثالثة اسباب االول هو انني ال ارى مايستﺤق إيقاف النشﺮ‪ ،‬والثاني ان موضوع النيابة هذا‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وثالثا ٔانا صﺤفي وليس ً‬ ‫واالراء فهي التؤثﺮ فى عدالة التﺤقيق‪ً ،‬‬ ‫موظفا لدى الهيئة!!‪ .‬‬ ‫صديق‪ ،‬وهو الﺮجل الثاني فى الهيئة القومية‬ ‫ِ‬ ‫ٔ‬ ‫وكﺮرت عليﻪ ذات ّردي‪ ،‬وحاول ٔاالخ ّ‬ ‫لإلتصاالت‪ ،‬الذى َّكﺮر لي ذات مطالب ٔاالخ ٔاسامة َّ‬ ‫صديق ٔان ِّ‬ ‫ينبهني إلى ان مايقولﻪ حول إيقاف‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫شخصيا‪ ،‬بقولﻪ إن الوزيﺮ يجتمع معهم االن فى ذات الموضوع!!‪ ..

‬االن كيف‬ ‫سنمضي؟ سنتوقف عن كشف مالبسات القضية تﺤت التﺤﺮي وهى قضة الهيئة ضد شﺮكة زين استجابة لﺮغبة نيابة الصﺤافة مع‬ ‫ٔ‬ ‫االسف‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫سنفتح ملف الهيئة القومية لالتصاالت وصندوقها السﺤﺮي) صندوق دعم المعلوماتية(‪ .‬اما في مجال الﺤكومة االلكـتﺮونية فكانت مساهمات‬ ‫الصندوق بتزويد كل والية بعدد خمسين جهاز حاسوب – دعم المﺮكز القومي للمعلومات بعدد مائة وعشﺮون جهاز حاسوب الفتتاح‬ ‫ٔ‬ ‫مﺮاكز لتدريب الموظفين بالوزارات االتﺤادية والوالئية‪ ..‬االنجازات المنشورة فى موقع الهيئة القومية لالتصاالت‪.(.‬ال اعﺮف ماهى تلك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الجهة التى سعت الى نيابة الصﺤافة إليقاف النشﺮ انيابة الصﺤافة نفسها ام وزارة العدل ام شبكة المستفيدين من عدم كشف‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤقائق؟ ﷲ اعلم‪.‬لم تتاخﺮ نيابة الصﺤافة والمطبوعات فهاهي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تصدر االمﺮ التالي نصﻪ)اصدرت نيابة الصﺤافة والمطبوعات بوزارة العدل ام ًﺮا بﺤظﺮ النشﺮ في البالغات قيد التﺤﺮي‪ ،‬وقﺮر وكيل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫نيابة الصﺤافة المستشار احمد عبداللطيف في امﺮ مكـتوب حظﺮ نشﺮ اي مادة صﺤفية تتعلق باي بالغ جنائي رهن التﺤﺮي ما لم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫باالمﺮ يعد ً‬ ‫فعال يؤثﺮ على سيﺮ العدالة‬ ‫تاذن النيابة المختصة بذلك كـتابة باستثناء ما يﺮد من وزارة العدل‪ ،‬مشي ًﺮا الى ان عدم التقيد‬ ‫ٔ‬ ‫في المعنى الذي نصت عليﻪ المادة ‪ 115‬من القانون الجنائي وقد يعﺮض الجهة التي تقوم بنشﺮه إلجﺮاءات جنائية‪.‬المشﺮوع الثاني هو مشﺮوع حواسيب المدارس ‪.‬السؤال المطﺮوح على مسئولي الهيئة‪ ،‬هل هذه كل المبالغ التي ُجمعت خالل ثالث سنوات‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ام هنالك اموال اخﺮى جمعت من المواطنين لجعلهم مواطنين الكـتﺮونيين؟!‪ .‬إذا اعتبﺮنا ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الصندوق وزع فى كل مدرسة خمسون جهازا يصبح جملة االجهزة التى ساهم الصندوق فى تمويلها وتوزيعها فى مشاريعﻪ االربعة‬ ‫‪ 56395‬جهاز حاسوب فقط‪!!.‬المشﺮوع الثالث يعنى بالمواطن االلكـتﺮوني‪ :‬ينفذ هذا المشﺮوع بالتضامن مع منظمات المجتمع المدني وهو‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يهدف إلى مﺤو االمية التقنية من خالل تدريب المواطنين عبﺮ ‪ -‬مﺮاكز التدريب الخاصة مجانا ففي العام ‪2006‬م تم تدريب عدد الف‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ ٔ‬ ‫وخمسمائة)‪ (1.‬بدا التنفيذ الفعلي للمشﺮوع في‬ ‫العامين ‪2006 – 2005‬م بتزويد عدد مائة واثنان وعشﺮون )‪ (122‬مدرسة وتم تزويدها بإنشاء معمل لكل مدرسة مع إيجاد وسيلة‬ ‫للطاقة لكل معمل‪ .‬هذه هى المشاريع التى نفذها الصندوق و المنشورة على موقعﻪ‪ ..‬وسنعاود النشﺮ حال تسوية هذه القضية‪.‬لم ِ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بﺤسب القانون ورغم ذلك انشات الهيئة الصندوق!! تقول وثائق الهيئة‪) .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫جملة المبالغ التى صﺮفت على هذه االجهزة التى اغلبها مستوردة من الصين ‪ 28197500‬دوالر ) ثمانية وعشﺮون مليون ومائة وسبعة‬ ‫وتسعون ٔالف وخمسمائة دوالر( ً‬ ‫تقﺮيبا‪ .‬إذا كانت الهيئة تطالب االن بمبلغ ‪ 70‬مليون دوالر‬ ‫‪100‬‬ .‬‬ ‫موارد الصندوق‬ ‫يتم تمويل الصندوق من النسبة المفﺮوضة على تعﺮيفة االتصاالت للهاتف الثابت والمتجول وعلى خدمة اإلنتﺮنت( إذن فﺮضت‬ ‫ٔ‬ ‫ضﺮيبة بالقانون لتمويل الصندوق ‪.‬فكيف تصﺮف الصندوق فى تلك االموال التى تدفقت عليﻪ من نهب جيوب‬ ‫المواطنين دون معﺮفتهم؟‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫جاء هذا القﺮارمعمما خاصا بوقف النشﺮ فى اية قضية رهن التﺤﺮي ولما كانت القضية التى اسعى لكشف جذورها فى االتصاالت هى‬ ‫ٓ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫القضية الوحيدة المطﺮوحة االن فى الساحة فإننا نعتقد ان المستهدف هو هذه الصﺤيفة وتﺤديدا مااثﺮناه حول االتصاالت‪.500‬متدرب على البﺮامج االولية التشغيلية للﺤاسوب اال لي‪ .‬فى مقال سابق قلنا فى العام ‪ 2001‬اصدر‬ ‫رئيس الجمهورية ٔواجاز المجلس الوطني قانون االتصاالت وتم تكوين الهيئة القومية لالتصاالت ٔتا ً‬ ‫سيسا عليﻪ بديال للمجلس القومي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يعط هذا القانون الذى هو بين ايدينا الﺤق للهيئة بإنشاء اي صناديق فليس ذلك من ضمن اختصاصات الهيئة‬ ‫لالتصاالت ‪..‬تم إنشاء صندوق دعم المعلوماتية بموجب القﺮار الوزاري‬ ‫رقم )‪ (7‬لسنة ‪2003‬م بتاريخ ‪2003/5/21‬م ليكون موردا لدعم مشاريع تطويﺮ المعلوماتية في السودان ويعمل هذا الصندوق على‬ ‫ٔ‬ ‫تقديم الدعم لتطويﺮ البنية التﺤتية لالتصاالت وتوفيﺮ هذه الخدمة في االماكن المختلفة في السودان دون النظﺮ إلى الفجوة‬ ‫ٔ‬ ‫االقتصادية وذلك من اجل سد الهوة بين المدن والﺮيف في السودان(‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫قام الصندوق بالشﺮاكة مع مؤسسات تمويل مختلفة ووزارة المالية بتنفيذ المشﺮوع الذي بدا تنفيذه في العام ‪2004‬م بتوزيع عدد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫خمسين الف جهاز حاسوب للعاملين بالدولة‪.‬القانون لﻪ‪ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اليقاف نشﺮ هذه المقاالت فلي سابق معﺮفـ ــة باساليب اإليقــاف القانوني وغيﺮ القانوني(‪.

‬إذا كانت العملية كلها بيع وشﺮاء فاين ذهبت اموال الصندوق المﺮصودة لدعم المعلوماتية؟‪ .‬هذه كل االموال التى اظهﺮها تقﺮيﺮ المﺮاجع العام لعام ‪.‬استوردت هذه الشﺮكات خمسون الف جهاز وهنالك شﺮكة اخﺮى استوردت خمسة االف جهاز للجامعات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والواليات‪ .‬اعتقدت انها البد ان تكون‬ ‫الهئية ولكن بالنظﺮ الى قائمة الشﺮكات والهيﯫت وجدت ان الهيئة قد قدمت ميزانيتها للمﺮاجعة وتمت المﺮاجعة‪ .‬تم تمويل هذه االجهزة من بنك امدرمان الوطنى بمبلغ عشﺮين مليون دوالر تقﺮيبا من شﺮكة قﺮيت وول الصينية‪ .‬‬ ‫نلتقى غدا‪ .!!.‬لعلها وردت لخزينة الدولة او لعلها فى خزينة الصندوق اين هى؟ هذا السوال اقلقنى وطفقت اسال عن تلك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االموال واتقصى‪ .‬هداني تفكيﺮي إلى ان هذه الهئية بﺤكم انها هئية حكومية فالبد ان تقﺮيﺮ المﺮاجع سيوضح لى وين الماليين‪. 2005‬إذا كان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السودانيون بﺤسب السيد الﺮئيس يتﺤدثون بما يعادل ثالثة مليار دوالر والهيئة تاخذ عن كل دقيقة صادرة داخلية ‪2‬دينار وتاخذ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫عن كل دقيقة عالمية دينار بﺤسب وثائق سوداتل لتعﺮيفة المكالمات للعام ‪ 2005‬فإن االموال المتوقع جمعها فى هذه الﺤالة اكـثﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بكـثيﺮ من الﺮقم الذى اورده المﺮاجع فى تقﺮيﺮه للعام ‪2005‬م وهناك عدة احتماالت‪ ،‬إما ان تكون شﺮكات االتصال قد قامت بجمع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫هذه االموال من المشتﺮكين ولم توردها لصالح الهيئة او ان تكون الشﺮكات وردت هذه المبالغ لصالح الهيئة وجنبت فى حسابات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اخﺮى لم يطلع عليها المﺮاجع واالحتمال الثالث ان تكون هذه االموال قد صﺮفت فعال على مشاريع صندوق دعم المعلوماتية وكل‬ ‫هذه االحتماالت ستقودنا بالشك الى دهاليز خطﺮة‬ ‫‪101‬‬ .‬باذنﻪ تعالى‬ ‫كيبالت الفساد في اإلتصاالت !! )‪( 5‬‬ ‫عادل الباز‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫باالمس قلنا إن جملة المبالغ التى صﺮفت على هذه االجهزة التى اغلبها صناعة صينية )‪ 28‬مليون مائة وسبعة وتسعون الف‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وخمسمائة دوالر( تقﺮيبا‪.‬هذه االجهزة استور دت بواسطة كونستيوم لخمس شﺮكات ارزها دتاتا نت‪ ،‬واتو رايدر‪،‬و ديموند‪ ،‬وسي سي‬ ‫ٔ‬ ‫اس‪ ،‬وشﺮكة سي ايﻪ دي دي‪.‬نعم فى الصفﺤة )‪( 39‬من‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام عن الهيﯫت والشﺮكات للعام المالي ‪ .‬اي اربعة مليون ومائـتان وخمسون الف دوالر الغيﺮ‪.‬سعﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الجهاز بلغ ‪ 410‬دوالر‪.‬‬ ‫اجتهدت حتى تﺤصلت على تقﺮيﺮ المﺮاجع العام النسخة الكاملة وعكـفت عليﻪ ورقة ورقة حتى وجدتها‪.‬لقد نقبت وراء هذا العطاء الذى بدا لي مﺮيبا ‪ ،‬وتقصيت حول الشﺮكات التى نفذتﻪ واسعار االجهزة التى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫استوردت ولالمانة وجدت ان العطاء كان شفافا اشﺮفت عليﻪ لجنة نزيهة نفذ كما ينبغي من قبل الشﺮكات‪ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من شﺮكة واحدة فبالضﺮورة ان تكون هنالك مبالغ اخﺮى متوفﺮة‪ .2005‬ذكﺮالمﺮاجع العام حول مﺮاجعتﻪ قطاع النقل والمواصالت واالتصاالت‬ ‫ٓ‬ ‫االتي) يتكون هذا القطاع من ‪ 26‬وحدة ويتضمن هذا العدد وحدة واحدة لم تقدم حساباتها إطالقا للديون‪.‬طيب‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اين باقى االموال؟‪ .‬اين هي؟ هل هي بخزينة الهيئة ام بالصندوق ام وردت الى الخزينة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العامة ام نفذت بها مشاريع اخﺮى من شاكلة الكـتاب االلكـتﺮوني المسمى الجنس فى االسالم‪!!.‬وفى صفﺤة ‪ 22‬من‬ ‫الﺤسابات الختامية للواحدات االتﺤادية ‪،‬ان جملة ماتم تﺤصيلﻪ من قبل الهيئة القومية لالتصاالت هو مبلغ ‪ 850‬مليون دينار‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫فقط‪.‬القضية التى حيﺮتني فى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هذا الموضوع ان صندوق دعم المعلوماتية انﺤصﺮ دوره فى توفيﺮ الضمانات الالزمة لبنك امدرمان الوطني فلم ا ِدر هل هو صندوق‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ضمان ام هو صندوق دعم للمعلوماتية؟ لقد استوردت هذه االجهزة وبيعت باالجل لكـثيﺮ من النقابات التى ربﺤت هى االخﺮى منها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وباعتها باالقساط لمنسوبيها‪ .‬باالمس‬ ‫استعﺮضنا المشﺮوعات التى نفذت ونشﺮت وثائـقها فى الموقع االليكـتﺮونى للهيئة والتى هى اقل من مبلغ ثالثين مليون دوالر‪ .

‫كيبالت الفساد في اإلتصاالت !! )‪( 6‬‬
‫عادل الباز‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫باالمس قلنا إن جملة َّ‬
‫ماتم تﺤصيلﻪ من قبل الهيئة القومية لإلتصاالت هو مبلغ ‪ 850‬مليون دينار فقط‪ .!!.‬اي اربعة مليون ومائـتان‬
‫وخمسون ٔالف دوالر ال غيﺮ‪ .‬هذه كل ٔاالموال التى ٔاظهﺮها تقﺮيﺮ المﺮاجع العام لعام ‪ . 2005‬إذا كان السودانيون بﺤسب ِّ‬
‫السيد‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الﺮئيس يتﺤدثون بما يعادل ثالثة مليار دوالر‪ ،‬والهيئة تاخذ عن كل دقيقة صادرة داخلية ‪2‬دينار‪ ،‬وتاخذ عن كل دقيقة عالمية‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫دينار بﺤسب وثائق سوداتل لتعﺮيفة المكالمات للعام ‪ ،2005 ،‬فإن االموال المتوقع جمعها في هذه الﺤالة اكـثﺮ بكـثيﺮ من الﺮقم‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الذى اورده المﺮاجع في تقﺮيﺮه للعام ‪2005‬م‪ ،‬وهناك عدة احتماالت‪ ،‬إما ان تكون شﺮكات االتصال قد قامت بجمع هذه االموال من‬
‫ٔ‬
‫توردها لصالح الهيئة‪ٔ ،‬او ٔان تكون الشﺮكات و َّردت هذه المبالغ لصالح الهيئة‪َّ ،‬‬
‫المشتﺮكين ولم ّ‬
‫وجنبت فى حسابات اخﺮى لم يطلع‬
‫ِ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫عليها المﺮاجع‪ ،‬واإلحتمال الثالث ان تكون هذه االموال قد ُصﺮفت فعال على مشاريع صندوق دعم المعلوماتية‪ .‬وكل هذه‬
‫االحتماالت ستقودنا بالشك إلى دهاليز خطﺮة‪ .‬اليوم نفﺤﺺ هذه الدهاليز الخطﺮة‪.‬‬
‫ٔ‬
‫إذا كانت الشﺮكات قد جمعت هذه االموال من المشتﺮكين بالقانون‪ ،‬فهذا يضعها تﺤت طائلة جﺮائم المال العام‪ ،‬ويمكن‬
‫ٔ‬
‫للمشتﺮكين رفع قضايا الستﺮداد ما َّتم تﺤصيلﻪ منهم طوال سنوات‪ ،‬وهي بالشك ماليين الدوالرت‪ .‬ومعاقبة هذه الشﺮكات‪ .‬اما إذا‬
‫تﺤصلت الشﺮكات ٔاالموال ولم ّ‬
‫توردها للهيئة فإن ذلك ٔايضا ُيعد جﺮيمة ونهب بالقانون‪ .‬ندعو الشﺮكات لعدم توريد ما ّ‬
‫َّ‬
‫تﺤصلﻪ الى‬
‫ِ‬
‫كيفية ُّ‬
‫الهيئة وإعادتﻪ إلى المشتﺮكين‪ٔ ،‬او على ٔاالقل مشاورتهم فى َّ‬
‫التصﺮف فيﻪ‪.‬‬
‫اإلحتمال الثاني هو ٔا َّن هذه ٔاالموال استلمتها الهيئة ً‬
‫فعال ودخلت حساباتها‪ ،‬ولكن السيد المﺮاجع العام لم َّ‬
‫يتمكن منها لمﺮاجعتها‪،‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫فجاء المبلغ الذى َّتمت مﺮاجعتﻪ ً‬
‫هزيال مقارنة مع الماليين التى ُيفتﺮض انها ُح ِ ّصلت من قبل الهيئة‪ .‬ففي هذه الﺤالة يعني ان هذه‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫االموال قد ُج ِّنبت فى حساب خاص بالصندوق او بغيﺮه‪ ،‬وليس هنالك مايدعوني ان اشكك في ذمم القائمين على امﺮ الهيئة حتى‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٓ‬
‫االن‪ .‬كنت قد سالت السيد وزيﺮ المالية الذي ظل لمدى سنوات يشكو من التجنيب سالتﻪ عن ما هي تلك الجهات التي هي فوق‬
‫ٔ‬
‫ّ‬
‫التورد‬
‫الدولة والقانون‪ ،‬التى التستجيب لقﺮارات الدولة؟ لم يجبني السيد الوزيﺮ‪ .‬االسبوع الماضي قال‬
‫سيادتﻪ إن تلك الجهات التي ِ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔاموال الدولة للمالية ُ‬
‫ستعاقب‪ .‬والﺤقيقة اننا كل عام نستمع لهذه المعزوفة دون ان نﺮى عقوبة قد اوقعت بمؤسسة‪ .‬هل الهيئة‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ِّ‬
‫تجنب مواردها خارج خزانة الدولة‪ ،‬واين؟ في البنوك الداخلية ام البنوك الخارجية؟‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫االحتمال الثالث هو ان تكون هذه االموال قد وصلت الهيئة وانفقتها على مشﺮوعاتها الخاصة‪ ،‬بدعم المواطن اإللكـتﺮوني باالجهزة‬
‫ٔ‬
‫والمﺮاكز والتدريب وطباعة كـتاب الجنس فى اإلسالم!!‪ .‬بالمناسبة قال دكـتور عادل عبد العزيز امس في مقالﻪ بهذه الصﺤيفة إن ُز َّوار‬
‫ٔ ٔ‬
‫موقع كـتاب اإلسالم والجنس بلغ مﯫت ٓاال الف وهم سودانيون من فئة الشباب‪ٔ .‬وانا ُٔا ّ‬
‫صدقﻪ‪ .‬لو انهم اعطوني هذا الكـتاب ونشﺮتﻪ في‬
‫ِ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫االحداث لقفزت مبيعاتي إلى مائة الف‪ .‬ا ُّدونا حقوق الطبع يادكـتور!!‪ .‬المشكلة التي تواجﻪ هذه الفﺮضية‪ ،‬ان المشﺮوعات التى اعلنت‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫عنها الهيئة في موقعها او تلك التي يوردها دكـتور عادل عبد العزيز االمين العام للجمعية السودانية لتقانة المعلومات إحدى الجهات‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫المستفيدة من الصندوق‪ .‬هذه المشﺮوعات َّقدرناها بما ال يزيد عن ثالثين مليون دوالر على احسن الفﺮوض‪ ،‬فهل هذه هي كل اموال‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الهيئة خالل االربع سنوات الماضية!!‪ .‬إذا كانت مطالبة الهيئة لشﺮكة زين وحدها ‪ 70‬مليون دوالر‪ ،‬فكم بلغت االموال التي دفعتها‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الشﺮكات االخﺮى!!‪ .‬ﷲ وحده اعلم َّثم ناس الهيئة واحتمال المالية‪ ،‬اما المﺮاجع العام حارس اموال الشعب فهو قطع شك اليعلم‪،‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫وهو الجهة الوحيدة التي ُيفتﺮض ان تعلم علم اليقين!!‪ .‬اين ذهبت ماليين الدوالرت ُياتﺮى؟ الدعوة موجهة للسيد وزيﺮ المالية ومن‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫بعده السادة فى الهيئة ثم المﺮاجع العام‪ ،‬لإلجابة على هذه التساؤالت فمن حق الشعب ان يعﺮف اين ذهبت اموالﻪ وكيف ُجمعت‬
‫ٔ‬
‫التقصي‪ ،‬وإذا لم تفعلوا فإننا ماضون في البﺤث ِ ّ‬
‫وفيم انفقت؟ إذا ٔاجبتم كـفى ﷲ الصﺤفيين جهد ِ ّ‬
‫منﻪ بالقانون َ‬
‫والتقصي إلى ان‬
‫يﺤصﺤﺺ الﺤق‪ .‬هنالك ‪ 48‬ساعة متاحة ليصلنا الﺮد‪ ،‬وبعدها سنطلعكم على قصة ُالبﺮج‪َّ ،‬‬
‫فلعل جزء من الماليين قد ُدفن‬
‫هنالك!!!‪.‬‬
‫‪102‬‬

‫كيبالت الفساد فى االتصاالت!! )‪(7‬‬
‫عادل الباز‬
‫ٔ‬
‫اين ذهبت ماليين الدوالرت ُياتﺮى؟ الدعوة موجهة للسيد وزيﺮ المالية ومن بعده السادة فى الهيئة ثم المﺮاجع العام‪ ،‬لإلجابة على‬
‫ٔ‬
‫هذه التساؤالت فمن حق الشعب ٔان يعﺮف ٔاين ذهبت ٔاموالﻪ وكيف ُجمعت منﻪ بالقانون َ‬
‫وفيم ُٔانفقت؟ إذا اجبتم كـفى ﷲ‬
‫ٔ‬
‫التقصي‪ ،‬وإذا لم تفعلوا فإننا ماضون في البﺤث ِ ّ‬
‫الصﺤفيين جهد ِ ّ‬
‫والتقصي إلى ان يﺤصﺤﺺ الﺤق‪ .‬هنالك ‪ 48‬ساعة متاحة ليصلنا‬
‫الﺮد‪ ،‬وبعدها سنطلعكم على قصة ُالبﺮج‪َّ ،‬‬
‫فلعل جزء من الماليين قد ُدفن هنالك‪.!!!.‬‬
‫ٔ‬
‫هذا ماختمنا بﻪ مقالنا االخيﺮ من سلسلة مقاالتنا حول االتصاالت‪.‬كما توقعنا لم يجب السيد وزيﺮ المالية وال المﺮاجع العام على‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫تساؤالتنا وحاولت ان افهم سﺮ هذا الصمت فهناك احتماالت االول ان يكون السيد وزيﺮ المالية يعﺮف كيف جمعت هذه االموال‬
‫ٔ ٔ‬
‫ٔ‬
‫بالقانون فما عساه ان يقول؟‪ .‬قد يكون الوزيﺮ اليعﺮف كيف ُٔانفقت هذه االموال ولسبب يعلمﻪ ﷲ اليستطيع ان يسال فالهيئة على‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫راسها فﺮيق‪.!!.‬اما المﺮاجع العام فهو الينطق خي ًﺮا او ش ًﺮا مع ان الشعب يﺮغب فى سماع صوتﻪ الن هذه االموال التخﺺ ورثة احد‪،‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫إنما تخﺺ اموال عامة جمعت من الشعب السوداني بال قانون‪ ،‬اليعﺮف كيف انفقت‪.‬ال اعﺮف ماذا فعلت نيابتا المال العام والثﺮاء‬
‫ٓ ٔ‬
‫الﺤﺮام فنﺤن االن امام قضية مال عام تﺤصلتﻪ مؤسسة عامة دون وجﻪ حق‪ ،‬وهذا المال لم يؤخذ من جيوب شﺮكات االتصال بل‬
‫ٔ‬
‫اخذ من جيوب المشتﺮكين دون علمهم‪ ،‬وهذا ثﺮاء حﺮام‪.‬إذا كانت الﺤكومة تغمض عينيها عندما تنهب هيﯫتها وشﺮكاتها الموطنين‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫دون وجﻪ حق وإذا اعتدى المواطنون على االموال العامة تزج بهم فى اقبية السجون فويل للمطففين ثم ويل للمطففين‪!!.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫إذا كانت هذه الجهات تدس راسها فى الﺮمال وتعتقد انها يمكن ان تنجو من المالحقة اإلعالمية بالصمت‪ ،‬فهذا لن يكون‪ .‬سنظل‬
‫نطارد هذه القضية وسنجبﺮهم فى نهاية المطاف على الكالم‪ ،‬وسننشﺮ ما بطﺮفنا من مستندات وإذا كانت هناك حكومة مسئولة‬
‫ٔ ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫وبﺮلمان لديﻪ ادنى مسئولية تجاه اموال الشعب‪ ،‬البد ان يساال الهيئة القومية لالتصاالت عن االموال التى جمعتها بال قانون فيم‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔانفقتها ولكني بصﺮاحة ال ٔانتظﺮ منهما ً‬
‫موقفا فالﺤكومة التابﻪ لصورتها فى الﺮاي العام‪ .‬اما البﺮلمان الذي اقﺮ القيمة المضافة وهي ضد‬
‫ٔ‬
‫المواطنين الينتظﺮ منﻪ السهﺮعلى اموالهم‪.‬‬
‫ٓ ٔ‬
‫االن نبدا حكاية البﺮج‪.‬‬
‫يقول دكـتور عادل عبد العزيز المدافع الشﺮس عن الهيئة بﺤكم عالقتﻪ الوثيقة بهم والفوائد المتبادلة‪) :‬من المشﺮوعات الكبيﺮة التى‬
‫تقيمها الهيئة القومية لإلتصاالت من مواردها‪ ،‬إنشاء المعلوماتية واالتصاالت وهو مبنى ذكي تجﺮي عمليات بنائﻪ ً‬
‫حاليا فى منطقة‬
‫بﺮج‬
‫ً‬
‫الجﺮيف غﺮب شمال كوبﺮي المنشية‪ (.‬ويضيف المبنى باختصار هو مشﺮوع تنموي مولتﻪ وزارة المالية خصما على اإليﺮادات من‬
‫الﺮخﺺ التى منﺤت لشﺮكات االتصاالت وقد تجاوزت مليار دوالر‪ .‬ويخطط صندوق دعم المعلوماتية لالستفادة من البﺮج فى‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫مشﺮوعاتﻪ المختلفة‪ (.‬حيﺮني دكـتور عادل بهذا الﺮقم ) مليار دوالر(‪.‬من اي رخﺺ جاء هذا الﺮقم‪ .‬الﺮقم بطﺮفي اقل من ذلك بكـثيﺮ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫هل يقصد الﺮخﺺ وتجديداتها؟ ام اخذت المالية مبالغ من الشﺮكات كدين يسدد فى المستقبل‪.‬؟ د‪.‬عادل بﺤكم صلتﻪ باالمن‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫االقتصادي اقﺮب الى مواقع المعلومات مني‪ ،‬فهل لﻪ ان يوضح لنا موضوع الﺮخﺺ هذه فاليﺮهقنا بتقصي إضافي؟ خلونا ننتهي من‬
‫موضوع البﺮج‪!!.‬‬
‫ٓ‬
‫مايهمني فى هذا الموضوع االن هذا المليارالذى هو جزء من إيﺮدات الهيئة لوزراة المالية‪ .‬مولت منﻪ المالية البﺮج المدهش‪.‬هل‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫صﺮفت عليﻪ المالية كل المليار ام اقل؟وإذا كانت المالية مولت البﺮج‪ ،‬اين ذهبت اموال المشتﺮكين التى حصلت بال قانون؟‪ .‬بكم‬
‫شيد بﺮج العجائب هذا؟‪.‬ماهي الشﺮكات المنفذة وماهي الشﺮكة سنتكس ؟‪CENTECS‬‬
‫ً ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫غدا سامتعكم اوال بنشﺮ صورة هذا البﺮج قبل ان نوضح االموال التي صﺮفت فيﻪ من اجل المواطن اإللكـتﺮوني الذي تقتلﻪ المالريا‬
‫ٔ‬
‫والنزفية وهو يﺤملق فى هذا البﺮج ذي الثالثين طاب ًقا على ضفاف النيل االزرق‪ ).‬بئﺮ معطلة وقصﺮ مشيد‪).‬‬
‫نلتقي ً‬
‫غدا بإذنﻪ تعالى‪.‬‬
‫‪103‬‬

‫كيبالت الفساد فى االتصاالت!! )‪(8‬‬
‫عادل الباز‬
‫ٓ‬
‫مايهمني فى هذا الموضوع االن هذا المليار الذي هو جزء من إيﺮادات الهيئة لوزارة المالية‪َّ .‬مولت منﻪ المالية البﺮج المدهش‪ .‬هل‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫صﺮفت عليﻪ المالية كل المليار ام اقل؟ وإذا كانت المالية مولت البﺮج‪ ،‬اين ذهبت اموال المشتﺮكين التى ُح ِ ّصلت بال قانون؟‪ .‬بكم‬
‫ُش ِّيد بﺮج العجائب هذا؟‪ .‬ماهي الشﺮكات المنفذة وماهي الشﺮكة سنتكس؟‪CENTECS‬‬
‫ً ٔ‬
‫ّ ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫نوضح االموال التي ُصﺮفت فيﻪ من اجل المواطن اإللكـتﺮوني‪ ،‬الذي تقتلﻪ المالريا‬
‫غدا سامتعكم اوال بنشﺮ صورة هذا البﺮج قبل ان‬
‫ِ‬
‫طابقا على ضفاف النيل ٔاالزرق‪).‬بئﺮ ُم َّ‬
‫والنزفية وهو يﺤملق فى هذا ذي الثالثين ً‬
‫عطلة وقصﺮ مشيد‪).‬‬
‫البﺮج‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫ّ‬
‫نمﺤﺺ ماتﺤت ايدينا من وثاثق ومعلومات بشكل‬
‫هذا ماختمنا بﻪ حلقة االمس وكل ما ارجوه اال يفقد القﺮاء االتجاه والصبﺮ إذ اننا‬
‫ِ‬
‫حذر‪ .‬نعﺮف ٔان المتﺮبصين سيﺤاولون ايقاف هذه الﺤملة ٔباية طﺮيقة‪ ،‬إذا ما وجدوا ٔاي اتهامات اليسندها دليل فتلك ٔا ُّ‬
‫مانيهم‬
‫"لجﺮجﺮتنا" فى المﺤاكم هيهات‪.‬‬
‫ٔ ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫بدات فكﺮة انشاء بﺮج للهيئة القومية لالتصاالت على ايام االستاذ الطيب مصطفى‪ ،‬وكان التقديﺮ ان يتم بناء هذا البﺮج فى موقع‬
‫ٔ‬
‫الهيئة القومية لالتصاالت الﺤالي شمال مستشفى ابن سيناء‪ً ،‬‬
‫إذا تملك الهيئة موقعا متميزا وعمارة وارض‪ .‬ولكن فى العام ‪2004‬‬
‫ٔ‬
‫وتم اإلتصال بوالية الخﺮطوم‪ ،‬وطﺮحت فكﺮة اقامة بﺮج اإلتصاالت في موقع ٔاكـثﺮ ُّ‬
‫تغيﺮت الفكﺮة َّ‬
‫تمي ًزا على شاطئ النيل االزرق‪،‬‬
‫وبالفعل وافقت الوالية على اعطاء ٔارض بمساحة خمسة ٓاالف متﺮ مﺮبع للهيئة ُلي َّ‬
‫شيد عليها البﺮج في الضفة الغﺮبية للنيل ٔاالزرق‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫بالقﺮب من كبﺮي المنشية‪ ،‬بينما وعدت الوالية بتسليمها مقﺮ الهيئة واالرض التي تخصها‪ .‬يعني الموضوع لم تدخل فيﻪ اموال إنما َّتم‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫عن طﺮيق المقايضة!!‪ .‬لبناء البﺮج طﺮحت عطاءات شاركت فيﻪ عدة شﺮكات اهمها شﺮكة دان فوديو وشﺮكة اين وقاب وشﺮكة انجاز‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫كان العطاء االساسي المتعلق ببناء البﺮج نفسﻪ من نصيب الشﺮكة المقاولة اين وقاب‪ .‬وشﺮكة سنتكس هي االستشاري‪ ،‬كما توضح‬
‫ٔ‬
‫الصورة المنشورة فى الصفﺤة االولى‪ 16 .‬مليون دوالر تقﺮبيا هى قيمة العطاء للهيكل االساسي‪ ،‬ثم بعد ذلك توالت سلسلة‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫شﺮكات‪،‬اوكلت اليها اعمال تنفيذ اشغال مختلفة‪ ،‬ليبلغ مجمل المبلغ حوالي ستون مليون دوالر تقﺮبيا‪ ،‬غيﺮ ما يمكن صﺮفة في‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫تجهيز المبنى‪ .‬تذكﺮون ان مبنى بنك السودان َّكلف خمسين مليون دوالر‪ .!!.‬الستون مليون دوالر تساوي قيمة كل االراضي التى‬
‫تسمى ٔاراضي الوابورات سابقا ببﺤﺮي‪ ،‬والتي اشتﺮاها ٔاميﺮ قطﺮ ُ‬
‫وسيقام عليها مشﺮوع استثماري‪.!!.‬‬
‫لكن ماهي ٔاهمية هذا الذى يستﺤق كل هذا االنفاق والذي يستﺤق ٔان ٔتاخذ فيﻪ الهيئة ٔا ً‬
‫مواال بالقانون‪ ،‬وتنفقها في مثل هذا‬
‫البﺮج‬
‫ّ‬
‫ٔ‬
‫ٓ‬
‫ٔ‬
‫المبنى‪ .‬يقول دكـتور عادل عبد العزيز الذي يتولى راية الدفاع عن الهيئة الصامتة قبل ان يلﺤق بﻪ اخﺮون استفادوا من اموال الهيئة‪،‬‬
‫ٔ‬
‫بﺮجا ً‬
‫يقول دكـتور عادل)هذا ليس ً‬
‫إداريا كﺤال االبﺮاج التي تقيمها بعض المؤسسات الﺤكومية‪ ،‬ولكنﻪ مدينة تقنية متكاملة‪،‬‬
‫البﺮج‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫يضم ً‬
‫غﺮفا َّ‬
‫مﺤصنة لخدمات الوزارات المﺮكزية‪ ،‬وخدمات الﺤماية والتامين لمعلومات الدولة الﺤساسة‪ ،‬االمنية واالقتصادية‬
‫واإلجتماعية‪ ،‬وفق مخطط الﺤكومة اإللكـتﺮونية‪ ،‬ويضم المبنى طوابق إلنتاج وتوثيق المﺤتوى السوداني "كل اإلنتاج الفكﺮي‬
‫واإلبداعي السوداني‪ ،‬مع الﺤفاظ على حقوق الملكية الفكﺮية"‪ .‬ويشمل هذا استديوهات لالنتاج السمعي والبصﺮي‪ ،‬كما يﺤوي‬
‫المبنى مقار لمنظمات المجتمع المدني العاملة في مجال تقانة المعلومات واالتصاالت‪ ،‬ومﺮاكز تدريب متقدمة فى مجال المعلومات‬
‫ٔ‬
‫واإلتصاالت‪ّ ،‬‬
‫ويزود المبنى بالطاقة من خالل اال لواح الشمسية(‪ .‬إذن هذا هو البﺮج الموعود‪ ،‬وحقا هذا بﺮج عجيب‪ ،‬صﺮف عليﻪ من‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫ٔ‬
‫اليملك‪ ..‬من اموال من اليدري!!‪ .‬من َّفوض هؤالء العباقﺮة في اخذ اموالنا لصﺮفها على هوى انفسهم واشواقهم في بناء البنايات‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫المتطاولة‪.‬؟‪ .‬هل االبﺮاج المتﺮفة هى االولوية؟ ام بناء مؤسسات التعليم والمستشفيات‪ .‬هل تاسس المجتمع اإللكـتﺮوني اصال حتى‬
‫ًٔ‬
‫ٔٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫سفها اكـثﺮ‬
‫ُيقام لﻪ صﺮح ذو ثالثين طابقا‪ ،‬ام ا َّن هذه كيبالت بال بقﺮ!!‪ .‬كم عدد الذين سيستفيدون من هذا المبنى ومن هم‪.‬؟‪ .‬ارايتم‬
‫ٔ‬
‫ٓ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫من هذا؟ تاخذ الهيئة اموال بالقانون وتشيد ابﺮاج ال ضﺮورة ملﺤة لها االن ثم تمضي لتﺮهب الشﺮكات‪ ،‬لتجمع المزيد من جيوب‬
‫‪104‬‬

‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫المواطنين دون علمهم‪ ،‬وإذا رفضوا جﺮجﺮتهم فى النيابات‪ .‬هل هذه هيئة بداخل دولة ام انها دولة فى شكل هيئة؟ من اي قوى‬
‫ماتبقى‪ً ..‬‬
‫عظمى داخل البالد تستمد هذه الهيئة قوتها؟‪ .‬اليوم عﺮفنا ٔاين دفنت الهيئة ً‬
‫جزءا من ٔاموالنا وسنطارد َّ‬
‫وغدا بإذنﻪ سننشﺮ‬
‫وثائق المﺮاجع العام حول الهيئة‪ ،‬مقارنة بوثائق الهيئة نفسها لتﺮوا العجب‪!!.‬‬
‫النهب المنظم ملف الشﺮكات العامة ‪ :‬شﺮكة سنين ‪ ..‬نموذج ساطع‬
‫الميدان‪ ،‬مايو ‪2003‬‬
‫ٔ‬
‫في ‪ 1992-2/15‬وبعد إعالن سياسة التﺤﺮيﺮ االقتصادي مباشﺮة تم إنشاء شﺮكة سنين‪ ،‬كاول شﺮكة تكونت بهدف احتكار التجارة‬
‫الداخلية‪ ،‬وامتصاص الفائض االقتصادي‪ .‬توسع نشاطها ً‬
‫الحقا ليشمل إدارة المشاريع الزراعية وتشغيل المنتزهات واالنتاج‬
‫الصناعي‪ ،‬كذلك شمل نشاطها االستيﺮاد وانتاج وتصنيع اللﺤوم‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫بدات الشﺮكة عملها في ‪ 1992‬بمجموعة خمسة اشخاص ووصل العدد في ‪ 1998‬إلى ‪ 178‬شخصا‪ .‬اعتمدت الشﺮكة على موازنة مالية‬
‫ٔ‬
‫)مفتوحة( من والية الخﺮطوم‪ ،‬وتكون مجلس إدارتها من موظفين في والية الخﺮطوم حيث ينﺺ النظام االساسي في الفقﺮة ‪ 20‬على‬
‫ٔ‬
‫ان يتكون اعضاء مجلس اإلدارة من المؤسسين فقط وهم والية الخﺮطوم واالتﺤاد التعاوني لوالية الخﺮطوم‪.‬الهيكل اإلداري للشﺮكة‬
‫يتكون من مجلس اإلدارة والمديﺮ العام‪ ،‬ثم مساعد المديﺮ العام للشئون المالية واإلدارية وتتبع لﻪ سبعة وحدات‪ ،‬ثم المديﺮ‬
‫التجاري وتتبع لﻪ اربعة ٔاقسام ووحدة واحدة‪ .‬توجد ٔا ً‬
‫يضا بالشﺮكة احدى عشﺮ لجنة مختلفة تﺤت إدارة المديﺮ العام وتتﺮاوح مﺮتبات‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الموظفين الشهﺮية حتى عام ‪ 1998‬ما بين ‪ 182.200‬جنيﻪ كاعلى مﺮتب )‪ 9‬مليون جنيﻪ بﺤساب اليوم( و‪ 80.800‬جنيﻪ كادنى مﺮتب‬
‫ٔ‬
‫ٓ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٓ‬
‫)‪ 4‬مليون االن( في وقت كان يبلغ فيﻪ الﺤد االدنى لالجور انذاك مبلغ ‪ 28.156‬جنيﻪ‪ .‬نالحظ ان هذه المﺮتبات كانت اعلى من اي‬
‫ٔ‬
‫مﺮتبات اخﺮى في القطاعين العام والخاص‪ ،‬وهذا ان دل على شئ فانما يدل على ضخامة االرباح التي كانت تﺤققها هذه الشﺮكة جﺮاء‬
‫التسهيالت الﺤكومية لها في مجاالت عملها المختلفة‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫بدات الشﺮكة عملها بتوزيع وبيع الدقيق لالفﺮان المختلفة في العاصمة المثلثة‪ ،‬حيث كان الدقيق سلعة نادرة واحد الموارد‬
‫وعموما كانت سياسة الشﺮكة شﺮاء السلع ٔاال كـثﺮ ً‬
‫ً‬
‫رواجا ثم إضافة نسبة ‪ %15 – 10‬هامش ربح‬
‫التموينية الهامة ذات الﺮبح الوفيﺮ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫على كل سلعة‪ .‬خالل الست سنوات االولى مارست الشﺮكة االنشطة التالية‪:‬‬
‫)‪(1‬السلع )‪ (2‬إدارة مشﺮوع العسيالت الزراعي )‪ (3‬توزيع صابون الغسيل )‪ (4‬إدارة كافتيﺮيا بمكـتبة القبة الخضﺮاء )‪ (5‬مشﺮوع‬
‫ٔ‬
‫المكـتبات )‪ (6‬تشغيل معصﺮة زيوت )‪ (7‬إدارة منتزه النيل االزرق )‪ (8‬االستيﺮاد )‪ (9‬انتاج وتوزيع اللﺤوم )‪ (10‬سلع المجهود الﺤﺮبي‬
‫)‪ (11‬زيوت العﺮبات )‪ (12‬مجمع الكالكلة اللفة )‪ (13‬الصيوان ولوازمﻪ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫اخطبوطا احتكﺮت معظم االنشطة في والية الخﺮطوم‪ ،‬حيث كان لها حوالي ثمانون مﺮكزا في المدن الثالث‪.‬‬
‫وبهذا فقد شكلت الشﺮكة‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫وفي ابﺮيل ‪ 1994‬اقتصﺮت عملها في مﺤافظة الخﺮطوم فقط حيث كان لها ما يزيد عن الخمسين مﺮكزا‪ .‬في نوفمبﺮ ‪ 1996‬تم دمج‬
‫الشﺮكة العليا لإلنتاج والتسويق في شﺮكة سنين بموجب القﺮار الوزاري رقم ‪ 27‬لوزيﺮ المالية والتنمية االقتصادية بوالية الخﺮطوم‬
‫لتﺤتكﺮ ً‬
‫تقﺮيبا تجارة اللﺤوم في مﺤافظة الخﺮطوم‪.‬‬
‫ٔ‬
‫*تبديد االموال العامة‪:‬‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫إدارة مشﺮوع العسيالت الزراعي يبقى ً‬
‫ساطعا للفساد وتبديد االموال‪ .‬فقد تم تكليف شﺮكة سنين بإدارة مشﺮوع العسيالت‬
‫مثاال‬
‫الزراعي بموجب خطاب رقم وخ‪/‬وم‪/‬م ت ت ت‪/19/‬م‪ 1/‬بتاريخ ‪ 1992/11/21‬والصادر من نائب الوالي ووزيﺮ المالية والتجارة‬
‫ٓ‬
‫والتعاون والتموين‪ .‬فﺤوى الخطاب ان تقوم شﺮكة سنين بالجانب اإلداري للمشﺮوع على ان يتم توفيﺮ اال ليات الالزمة للمشﺮوع في‬
‫ٔ‬
‫اقﺮب وقت ممكن )من اي جهة؟!( جاء في وثائق شﺮكة سنين ان الشﺮكة قد صـﺮفت مبلغ ‪ 42.168.000‬جـنيﻪ حــتى ‪،1997/7/10‬‬
‫دون ذكﺮ اوجﻪ صﺮف هذا المبلغ الكبيﺮ ودون ان تنبت سنبلة واحدة في مشﺮوع العسيالت المذكور‪ .‬وبموجب خطاب والية‬
‫‪105‬‬

‫ٓ‬
‫الخﺮطوم بالنمﺮة وخ‪/‬وم ت ‪ 1/1‬بتاريخ ‪ 97/7/10‬تم اخطار الشﺮكة بتسليم المشﺮوع لوزارة الزراعة بوالية الخﺮطوم – جانب اخﺮ من‬
‫ٔ‬
‫تبديد االموال العامة يتمثل في مشﺮوع توزيع صابون الغسيل‪ .‬فقد تم تسليم مصنع صابون )وهمى( مبلغ ‪ 5‬مليون جنيﻪ سوداني‪.‬‬
‫ٓ‬
‫ٔ‬
‫في ‪ 1994/8-22‬لشﺮاء ‪ 5‬الف كﺮتونة صابون غسيل لم تستلم الشﺮكة الصابون‪ ،‬ولم يﺮجع المبلغ إلى االن‪ .‬كذلك ورد في وثائق‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫الشﺮكة ان الصﺮف على تاهيل قاعة منتزه النيل االزرق بالخﺮطوم بﺤﺮي قد كلف ‪ 162‬مليون جنيﻪ سوداني خالل الفتﺮة من مايو‬
‫ٔ‬
‫‪ – 1996‬إلى ديسمبﺮ ‪ .1997‬اما الصﺮف على مجمع الكالكلة اللفة – الموجود في مساحة ‪ 271‬م م فقط فقد كلف مبلغ ‪ 173‬مليون‬
‫جنيﻪ خالل العام ‪ 98 – 97‬حسب وثائق الشﺮكة‪.‬‬
‫ٔ‬
‫مما تقدم نجد ان المال المبدد )والذي تم رصده فقط( خالل الفتﺮة ‪) 97 – 94‬اي ثالث سنوات( قد وصل إلى ‪ 382.2‬مليون جنيﻪ‬
‫ٓ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫اي ما يعادل ‪ 273‬الف دوالر بسعﺮ الدوالر انذاك وحوالي ‪ 710‬مليون جنيﻪ سوداني بسعﺮ اليوم‪.‬‬
‫ٔ‬
‫*الصﺮف الخﺮافي ‪ ..‬االرباح الضئيلة‪:‬‬
‫ٔ‬
‫هذه االرقام الخﺮافية عن الصﺮف دون مستندات ودون عمل ملموس يقابلها مبلغ ‪ 33.5‬مليون مسجلة كارباح على النﺤو التالي‪(1) :‬‬
‫ٔ‬
‫كافتﺮيا القبة الخضﺮاء ‪ 3.5‬مليون جنيﻪ )‪ (2‬منتزه النيل االزرق ‪ 10.5‬ملـيون جنيﻪ )‪ (3‬سلع المجهود الﺤﺮبي ‪ 19.5‬مليون جنيﻪ‪.‬‬
‫ٔ‬
‫وشملت سلع المجهود الﺤﺮبي ‪ 10‬الف جوال دقيق هدية من الﺤكومة اليمنية لنظام الجبهة لدعم قدراتﻪ العسكﺮية تم بيعها من‬
‫ٔ‬
‫مﺮاكز الشﺮكة بسعﺮ السوق االسود‪.‬‬
‫*القوى العاملة بالشﺮكة‪:‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫الطﺮيف في هذا السياق ان بالشﺮكة ‪ 178‬عامال وموظفا على النﺤو التالي‪ 17 :‬خﺮيج جامعة‪ 97 ،‬ثانوي بنجاح ‪ ،17‬ثانوي رسوب ‪22 ،‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫تعليم متوسط‪ 25 ،‬تعليم اساس ‪ .‬وهذا ان دل على شئ فانما يدل على ان االموال السائبة كانت بﺤوزة عاملين اقل كـفاءة واكـثﺮ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ً‬
‫جهال‪.‬؟ وهكذا تضيع االموال العامة تﺤت سمع وبصﺮ المﺮاجع العام‪ ،‬طالما كانت هذه الجهات التي تبدد هذه االموال تنتمي للجبهة‬
‫االسالمية الﺤاكمة‪.‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٓ‬
‫وتاتي شﺮكة سنين للخدمات والتجارة العامة كمثل واحد من االف االمثلة واالرقام تكشف ذلك‪.‬‬
‫فمنذ وضع قانون الشﺮكات في ‪ 1925‬بلغ حجم الشﺮكات العاملة حتى عام ‪) 1989‬مجئ الجبهة للﺤكم( ما يعادل ‪ 4221‬شﺮكة )بواقع‬
‫‪ 66‬شﺮكة جديدة كل عام(‪ .‬وفي الفتﺮة ‪ 1991 – 89‬ازداد هذا العدد ليصل إلى ‪ 6000‬شﺮكة )بزيادة قدرها ‪ 1779‬شﺮكة خالل عامين(‪.‬‬
‫ٔ‬
‫وفي الفتﺮة من ‪ 1992‬وحتى عام ‪ 2002‬بلغ عدد الشﺮكات المسجلة ‪ 12003‬شﺮكة )اي بواقع ‪ 1200‬شﺮكة جديدة كل عام‪).‬‬
‫ٔ‬
‫وبﺤسب تصﺮيﺤات المسجل التجاري فان ‪ 902‬شﺮكة من هذه الشﺮكات لم تكـتمل اجﺮاءاتها القانونية‪ .‬وتجﺮي هذه االيام حمالت‬
‫واسعة لشطب والغاء العديد من الشﺮكات إلخفاء معالم النهب المنظم الذي كانت تمارسﻪ هذه الشﺮكات والفساد واالختالسات‬
‫وغيﺮها من الممارسات ‪ .‬كما يجﺮي وفي نفس السياق انشاء شﺮكات جديدة لطفيلية جديدة تﺮيد ان تمشي في ذات الطﺮيق‪.‬‬
‫وهكذا يتسﺮب المال العام عن طﺮيق هذه الشﺮكات لﺤيث يﺮيد النظام وحزبﻪ‪ .‬ويجﺮي البﺤث عن المزيد من الموارد بالضﺮائب‬
‫ٔ‬
‫والﺮسوم والجمارك وخالفﻪ دون جدوى‪ .‬وهكذا تتسع دائﺮة الفقﺮ لتشمل السواد االعظم من الشعب‪ ،‬طالما ظلت هذه الشﺮكات‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫بﺤماية نظامها السياسي‪ ،‬تواصل نهب الموارد وتبديد االمـوال العـامة دون حسـيب او رقيب‬

‫‪106‬‬

‫ٔ‬
‫قضية استيﺮاد زيت االولين‬
‫كالم رجال‬
‫فضيﺤة جديدة !!‬
‫ٔ‬
‫الصﺤافة‪ ،‬لبنى احمد حسين‬
‫التجاوزات المالية لجميع المؤسسات الﺤكومية التي تمت مﺮاجعتها‪ ،‬رصدها تقﺮيﺮ المﺮاجع العام للسنة المالية وقدرها بثمانين مليار‬
‫جنيﻪ ٔاو دينار‪ ..‬ال اذكﺮ‪ ..‬لكن جهة واحدة َّ‬
‫تستﺮ عن ذكﺮ اسمها وزيﺮ الزراعة والغابات االتﺤادي‪ ،‬تسببت في خسﺮان البالد لﺤوالي ‪75‬‬
‫مليار جنيﻪ سوداني‪ .‬ما هي هذه الجهة؟‪ ..‬ولماذا يتﺤفظ د‪ .‬مجذوب الخليفة عن ذكﺮ اسمها؟ الﺤكاية وما فيها تعود للمﺮسوم‬
‫الجمهوري الثالث لثورة االنقاذ الوليدة حينها‪ .‬والخاص بخصخصة مؤسسات القطاع العام‪ ،‬حيث بيعت بعض المؤسسات الﺤكومية‬
‫ٓ‬
‫"بسجم وشها" والبعض بيعت ببالش بما ُسمى بااليلولة‪ ..‬ووفق هذه االيلولة الت شﺮكة الﺤبوب الزيتية العﺮيقة لمنظمة الشهيد‬
‫رضى ﷲ عنها‪ ..‬لكن منظمة الشهيد ما عملت علي صناعة الزيوت وانما اتجهت لصناعة الكﺤول!‪ ..‬نعم‪ ..‬بغﺮض تغذية مﺮاكز تﺮكيب‬
‫العطور بمنتجها مع ان للمنتج استخدامات اخﺮى بعد خلطﻪ بالبيبسي كوال او الفانتا تفاح!! ‪..‬وتعود اسباب قيام شﺮكة الﺤبوب‬
‫الزيتية ً‬
‫ابتداء إلى تطويﺮ زراعة مﺤاصيل الﺤبوب الزيتية وتﺤسين صناعتها‪ ،‬لكن حبوب الزيوت على عهد منظمة الشهيد استشهدت‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫هي االخﺮى‪ ،‬فعﺮفت بالد السودان زيت االولين‪ ،‬ذاك الذي ال لون وال طعم وال رائﺤة لﻪ‪ ..‬وعﺮف السودان زيت االولين ودخلت‬
‫ٔ‬
‫كميات تكـفي الستهالك خمس وسبعين سنة!‪ ..‬ويقول وزيﺮ الزراعة ان متوسط االستهالك السنوي من الزيوت )‪ (190 - 175‬الف‬
‫طن‪ .‬وان الكمية المستوردة منﻪ )‪ (15‬مليون طن‪ ..‬ولعمﺮى ان الكمية تنافس نهﺮ النيل في المنسوب‪ ..‬لكن لماذا ُٔاغﺮقت بالدنا في‬
‫ٔ‬
‫ٔ ٔ‬
‫ٔ‬
‫بﺤيﺮات وخلجان من االولين؟ الﺤكاية يا صاحبي ان الجهة التي لم يفصح عن اسمها وزيﺮ الزراعة ‪ -‬ولن افعل انا الني لست بارجل‬
‫منﻪ ‪ -‬اقتﺮضت مبلغ )‪ (50‬مليون دوالر ٔاي )‪ (125‬مليار جنيﻪ مقابل استيﺮاد ٔاالولين‪ ..‬وتعثﺮ ّ‬
‫على فهم الصفقة‪ .‬ولكن الوزيﺮ يقول ان‬
‫ذلك تسبب في اهدار )‪ (25‬مليون دينار ال زال العمل ً‬
‫جاريا لتسديدها‪ .‬وان بعض الجهات سعت لتدارك الموقف باستخدام الزيت‬
‫لصناعة الصابون‪ ،‬لكنها لم تﺤقق ً‬
‫نجاحا ُيذكﺮ‪ ..‬والنتيجة التي وصل إليها الوزيﺮ )لو تم دعم االنتاج المﺤلي والمصانع في البالد بهذه‬
‫ٓ‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫االموال لكان الموقف افضل االن‪ .‬ولتوفﺮ للبالد مبلغ )‪ 30‬مليون دوالر(‪ ..‬الثالثين مليون دوالر يا صاحبي تعادل خمسة وسبعين‬
‫مليار جنيﻪ سوداني‪.‬‬
‫قضية الفساد في شﺮكة الخﺮطوم لإلنشاءات‬
‫ٔ‬
‫اكل باطل !!‬
‫د‪ .‬زهيﺮ السﺮاج‬
‫ٔ‬
‫بعد بيع شﺮكة الخﺮطوم لإلنشاءات إحدى شﺮكات والية الخﺮطوم‪ ،‬الى شﺮكة النور لالستثمارات في إحدى اسوا عمليات الخصخصة‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫التي شابتها اخطاء عديدة وكبيﺮة من بينها اساءة تقديﺮ اصول الشﺮكة باقل من قيمتها الﺤقيقية باكـثﺮ من ثالثة مليارات جنيﻪ‪،‬‬
‫ٔ‬
‫ٔ‬
‫واالصﺮار على بيعها رغم شكوى رفعت لوزارة العدل من احد المسؤولين الكبار فيها بوجود مخالفات ادارية ومالية بالشﺮكة ادت‬
‫لضياع ما ال يقل عن ستة مليارات من الجنيهات على الدولة‪ ،‬وبيع الشﺮكة بموقف مالي غيﺮ حقيقي نجم عن عدم اظهار دين للجمارك‬
‫على الشﺮكة بمبلغ ملياري جنيﻪ من بيان الموقف المالي للشﺮكة‪ ،‬الذي عﺮض على لجنة التصﺮف في مﺮافق القطاع العام بالوالية‪،‬‬
‫وهذا الدين عبارة عن تسوية مالية لمخالفات جمﺮكية واعمال غيﺮ مشﺮوعة ً‬
‫قانونا يﺤاكم عليها قانون الجمارك‪ ،‬ارتكبتها ادارة الشﺮكة‪.‬‬
‫‪107‬‬

...‬تجاهل‬ ‫ٔ‬ ‫هذا الشﺮط ً‬ ‫تماما‪ .‬فلقد اختفي السجل القديم لقطعة االرض رقم )‪ (1‬مﺮبع )‪ 8‬ب( غﺮب الخﺮطوم ‪ ،‬والتي يوجد‬ ‫ٔ‬ ‫عليها مقﺮ الشﺮكة فجاة ‪ ،‬ليظهﺮ لها سجل جديد يتضمن معلومات جديدة عنها‪ ،‬وال احد يدري كيف حدث هذا ‪ ،‬ولمصلﺤة من ‪.‫وقد تكـفلت وزارة التخطيط العمﺮاني والمﺮافق العامة بالوالية بسداد الدين نيابة عن الشﺮكة لسبب غيﺮ معﺮوف‪ ،‬بينما كان من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الطبيعي والموضوعي والقانوني ان تﺤاسب من تسببوا فيﻪ‪ ،‬ال ان "تجزيهم خي ًﺮا" على افعالهم غيﺮ المشﺮوعة ‪ -‬وحسب علمي فان‬ ‫هذا الدين ال يزال مستﺤق السداد الدارة الجمارك‪ ..‬امﺮهم‪ ،‬للﺤصول على حقوقهم السليبة‪ .‬وكان من الطبيعي ان تضيع مستﺤقات وحقوق اكـثﺮ من مائة من العاملين بالشﺮكـتين‪ ،‬تبلغ قيمتها اكـثﺮ من‬ ‫اربعة مليارات ونصف المليار من الجنيهات‪ ...‬هذا النسيان والتجاهل واضاعة حقوق العباد‪!!.‬ومع المالك الجديد "شﺮكة النور لالستثمارات"‪ ،‬للﺤصول‬ ‫على استﺤقاقاتهم وحقوقهم اال انهم لم يجدوا اال التجاهل واالستهانة بممثليهم‪ ،‬بل ومﺤاولة طﺮدهم من مكاتب وزارة التخطيط‬ ‫العمﺮاني والمﺮافق العامة التي ذهبوا اليها يوم الثالثاء الماضي بموعد مسبق لمقابلة السيد الوزيﺮ المهندس عبد الوهاب مﺤمد عثمان‬ ‫ً ٔ‬ ‫مبلغا باحد سكﺮتيﺮي الوزيﺮ ان يطلب من مسؤولي االمن بان ينفذوا امﺮ‬ ‫للتفاكﺮ والتشاور حول حقوقهم الضائعة!‪ ..‬وقد بلغ االمﺮ‬ ‫ً‬ ‫صارخا فيهم "شيلوا الزول ده اجدعوه بﺮه"! وهو يشيﺮ الى احد مندوبي العاملين‪ ...‬‬ ‫قضية الفساد في شﺮكة الخﺮطوم لإلنشاءات‬ ‫ٔ‬ ‫انوف الظالم‬ ‫زهيﺮ السﺮاج‬ ‫ٔاالمﺮ المؤسف والمقلق‪ ،‬هو تعامل بعض اجهزة الدولة التنفيذية والتشﺮيعية والعدلية بتجاهل واستخفاف مع الفساد االداري‬ ‫والمالي الذي ال تخطئﻪ العين في مسيﺮة شﺮكة الخﺮطوم لالنشاءات ‪ ،‬وفي خصخصة هذه الشﺮكة وبيعها ‪ ،‬وفي المﺤاوالت الجارية‬ ‫ٓ‬ ‫االن لتمكين المالك الجدد »المستتﺮين والظاهﺮين«‪ ،‬من اصول وممتلكات الشﺮكة واهمها »ارض المقﺮ« ‪ ....‬وبلغت جملة مخالفات ضوابط الخصخصة التي وقعت فيها وزارة التخطيط‬ ‫ٔ‬ ‫العمﺮاني والمﺮافق العامة عند بيع الشﺮكة عشﺮ مخالفات‪ .‬وقد بذل العاملون منذ بيع الشﺮكة في ديسمبﺮ من العام الماضي مجهودات مضنية مع‬ ‫المالك القديم للشﺮكة "وزارة التخطيط العمﺮاني والمﺮافق العامة بالوالية"‪ .‬كل ما امﺮ بﻪ ﷲ ورسولﻪ في شان الﺤقوق والمﺤافظة‬ ‫عليها‪ ،‬وعدم اكل اموال الناس بالباطل‪ ،‬ونسي قول ﷲ تعالى‪" :‬ولقد جئتمونا فﺮادى كما خلقناكم اول مﺮة‪ ،‬وتﺮكـتم ما خولناكم‬ ‫وراء ظهوركم‪ ،‬وما نﺮى معكم شفعاءكم الذين زعمتم انهم فيكم شﺮكاء‪ ،‬لقد تقطع بينكم وضل عنكم ما كنتم تزعمون" صدق ﷲ‬ ‫فهنيﯫ ً‬ ‫العظيم‪ً ...‬وال تصح الخصخصة بدونها‪ ،‬هي اشﺮاك العاملين ممثلين في نقاباتهم واتﺤاداتهم في جميع‬ ‫خطوات خصخصة المﺮفق الذي يعملون بﻪ منذ بداية التفيكﺮ في خصخصة هذا المﺮفق‪ .‬كـتبت عنها من قبل‪ ،‬وساعود اليها الحقا‪ .‬بطﺮق تتعارض مع كل‬ ‫ما تعارف عليﻪ الناس من قوانين واعﺮاف ‪ ،‬لدرجة »التالعب« في سجل هذه االرض في تسجيالت االراضي ‪ ،‬المكان الذي يعتبﺮه‬ ‫ٔ‬ ‫الناس ً‬ ‫حاميا لﺤقوقهم واالمين عليها ‪ .‬‬ ‫وكيف ستتواصل هذه »اللعبة« ‪ ...‬كلنا نعﺮف ان احد اهم ضوابط الخصخصة التي ّ‬ ‫اقﺮتها الﺤكومة‪،‬‬ ‫اخالقيا‬ ‫حدثت بسبب تلك الخصخصة المعيبة‬ ‫واشتﺮطتها الجﺮاء اية عملية خصخصة‪ .‬بالجلوس مع الوزيﺮ والتشاور معﻪ! غيﺮ ان السيد الوزيﺮ لم يشا ان يﺮاعي‬ ‫ٔ‬ ‫ﷲ في حقوقهم‪ ،‬ورفض مقابلتهم‪ ،‬ونسى في غمﺮة الدنيا ومتاعها الزائل‪ .‬في االيام القادمة‪ ..‬اال انني اليوم‬ ‫اجد نفسي ‪ -‬من باب االلتزام المهني واالخالقي‪ -‬اعود الى الﺤديث عن إحدى اهم هذه المخالفات‪ ،‬وهي اهدار حقوق العاملين‪ .‬وحتى نهاية العملية وذلك لضمان حقوقهم‬ ‫ومستﺤقاتهم!! ولالسف الشديد فان ما حدث في خصخصة شﺮكة الخﺮطوم لالنشاءات وشﺮكة التنمية العقارية التابعة لها‪ ...‬لتصل إلى النهاية التي يﺮيدها »المتالعبون«‪ ،‬وهي تمكين المالكين الجدد من قطعة االرض‬ ‫ٔ‬ ‫الثمينة التي تبلغ قيمتها حسب سعﺮ السوق اكـثﺮ من ثمانية مليارات جنيﻪ سوداني ‪ ،‬بينما باعوها لهم باقل من مليار ونصف المليار‬ ‫‪108‬‬ .‬التي‬ ‫وقانونيا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وماليا!‪ .‬الذي اوكل اليﻪ العاملون بعد ﷲ‬ ‫الطﺮد بالقوة‬ ‫ٔ‬ ‫سبﺤانﻪ وتعالى‪ .‬‬ ‫مﺮيﯫ للوزيﺮ‪ .

‬عبد الملك البﺮيﺮ اهتماما في بادئ االمﺮ بالموضوع الذي يقع في دائﺮة اختصاص مجلسﻪ ‪ ،‬والتقي بممثلي العاملين‬ ‫مﺮتين ‪ ،‬واستمع لشكواهم واستلم منهم ملفا كامال يﺤتوي علي كافة المستندات والوقائع ‪ ،‬ووعد بالتﺤقيق في الموضوع ‪ .‬‬ ‫قضية بصات الجزيﺮة قيت‬ ‫ٔ‬ ‫شﺮكة نابﺮين‪ ..‬‬ ‫» ّ‬ ‫صدقوا الشعارات التي تﺮفعها الدولة لمﺤاربة الفساد« ‪ .‬بقدرة قادر‪ ..‬وبقدرة قادر تﺤول التوكيل لشﺮكة نابﺮين المﺤدودة‪ .‬حسب ما جاء في مذكﺮة‬ ‫المستشار القانوني لﺤكومة والية الجزيﺮة التي حصلت عليها )الوطن(‬ ‫‪109‬‬ ..‬او بالعﺮبي الفصيح لو لم تكن هنالك مصلﺤة او مفسدة يسعي‬ ‫لتﺤقيقها الذين لم يتورعوا عن فعل كل شئ ‪ .‬ولماذا العجلة الشديدة في هذا االمﺮ لو‬ ‫لم يكن هنالك امﺮ ما‪» ،‬جدع لﻪ قصيﺮ انفﻪ« كما تقول العﺮب ‪ ..‬ولكن ماذا يمكن ان يقول المﺮء في مثل هذه الظﺮوف‪ ،‬وفي مثل هذه المعاملة التي يجدها مواطنون صالﺤون ‪..‬‬ ‫وعفوا على استخدام هذه التشبيهات‬ ‫طﺮدوا شﺮ طﺮدة ‪..‬وعلى التمويل من بنك الصادرات اإليﺮاني‪..‬ووضعوا بين ايديهم المستندات‬ ‫واإلدلة علي الفساد الذي الزم ‪ ،‬وال يزال يالزم شﺮكة الخﺮطوم لالنشاءات ‪ ،‬والصفقة »المﺮيبة« التي بيعت بها الى القطاع الخاص ‪،‬‬ ‫وافقدت الدولة اكـثﺮ من ستة مليارات جنيﻪ ‪ ،‬في ٔاصل واحد فقط من اصول الشﺮكة »وهي قطعة االرض التي تتخذها مقﺮا لها ‪ ،‬شﺮق‬ ‫ٔ‬ ‫المكـتبة القبطية الخﺮطوم وغﺮب جامع فاروق« ‪ .‬حلت مﺤل الهيئة الخيﺮية للقوات المسلﺤة الوكيل االصلي‬ ‫مذكﺮة المستشار كشفت عن حالة تزويﺮ وغش في عقد شﺮكة نابﺮين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫سعﺮ البﺺ بعﺮض الهيئة )‪ (140‬الف دوالر وعﺮض نابﺮين بـ )‪ (157‬الف دوالر‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫نابﺮين افقدت الشﺮكة اكـثﺮ من مليون و‪ 300‬الف جنيﻪ‪ ..‫‪ ،‬فلماذا تبيع وزارة التخطيط العمﺮاني قطعة ارض »تزن ثقلها ذهبا«‪ ،‬وتوجد في قلب الخﺮطوم بذلك الثمن البخس ‪ ،‬وهي تعﺮف‬ ‫قيمتها الﺤقيقية ‪ ،‬ولماذا يبذل بعض المسؤولين ً‬ ‫جهودا خارقة لدرجة »التالعب« في سجالت االراضي »المقدسة في نظﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المجتمع«‪ ،‬الصالح خطا في رقم القطعة ‪ ،‬بدال عن اتباع الطﺮق االدارية والقانونية العادية ‪ ....‬فبعد اتفاقية مع الغﺮفة التجارية اإليﺮانية والهيئة الخيﺮية لدعم القوات‬ ‫المسلﺤة‪ .‬فاسقط في ايديهم!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫غيﺮ انهم لجاوا الينا‪ ،‬ونعدهم باننا لن نسكت ‪ ..‬وكان اخﺮ الجهات التي لجاوا اليها‪ ،‬المجلس التشﺮيعي لوالية الخﺮطوم ‪ ،‬الذي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ابدى رﯻسﻪ د ‪ .‬اال ان‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫الوقت مضي بدون ان يفعل شيﯫ ‪ ،‬وفي اخﺮ مﺮة ذهب ممثلو العاملين الى المجلس لالستفسارعن شكواهم يوم السبت الماضي‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫)وكانهم كالب ضالة( جاءت تبﺤث لها عن طﺮيدة او فﺮيسة او »فطيسة«‪ً » .‬ليس بﺤاجة للذهاب إلى جﺮة الماء‪ ..‬والبصات غيﺮ مطابقة للمواصفات‬ ‫جﺮيدة الوطن السودانية‬ ‫ٔ‬ ‫رصد وإعداد‪ :‬احمد الشﺮيف‬ ‫من يصل إلى النافورة‪ .‬‬ ‫وعلى توكيل بصات المﺮسيدس من شﺮكة إيﺮان خدرو‪ ..‬حصلت الهيئة على سقف تمويلي مالي الستيﺮاد المنتجات الصناعية اإليﺮانية‪ .‬حتى )التالعب( في سجالت االراضي ؟؟‬ ‫ٔ‬ ‫لقد اظهﺮ العاملون بشﺮكة الخﺮطوم لالنشاءات روحا عالية ‪ ،‬ومثابﺮة شديدة ‪ ،‬وصبﺮ ايوب لتصﺤيح االخطاء التي وقعت بالشﺮكة ‪،‬‬ ‫ثم االخطاء التي وقعت في خصخصة الشﺮكة ‪ ،‬وللمﺤافظة على حقوقهم ‪ -‬التي تعتبﺮ المﺤافظة عليها واجبا دينيا واخالقيا وقانونيا‪،‬‬ ‫وان لم يفعلوا ذلك الرتكبوا اثما كبيﺮا وشاركوا في »الجﺮيمة« التي جﺮت احداثها وال تزال ‪ ،‬تﺤت نظﺮ وسمع المسؤولين‪ -‬وقاموا‬ ‫بجهود كبيﺮة ‪ ،‬واتصاالت موسعة ‪ ،‬والتقوا بكل من يهمﻪ ومن ال يهمﻪ االمﺮ من المسؤولين ‪ ..‬ولو كان في ذلك ازهاق الرواحنا‪!...‬‬ ‫ويتواصل المسلسل بإذن ّاللﻪ ‪....‬وحسن ظنهم في المسؤولين‪ ،‬واعتقدوا انهم مالئكة‪ ،‬فطﺮقواابوابهم بكل‬ ‫ٔ‬ ‫حسن نية ‪ ،‬ولكنهم فوجئوا بان الذين يقفون علي حﺮاستها‪ ،‬هم الشياطين ‪ ..‬‬ ‫التي ال تليق« ‪ ...

‬بعد تصفيتها‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫وهنا يبدو السؤال‪ ..‬وباعتﺮاف شﺮكة )إيﺮان خدرو( الشﺮكة المسوقة‪ ،،.‬المباني والمخاز ‪.%19‬اصول‬ ‫مساهم‪ .‬ما‬ ‫ٔ‬ ‫دامت هناك النافورة‪ .‬ولتبقى الﺤقيقة فهي االجدى واالنفع‪ ،‬فاما الزبد يذهب جفاء ويبقى ما ينفع‬ ‫الناس!!‬ ‫ملخﺺ مذكﺮة اتفاقية شﺮكة نابﺮين‪ ،‬لعدد عشﺮة بصات من شﺮكة الجزيﺮة للنقل والمواصالت‬ ‫ٔ‬ ‫إن عدد المستندات القانونية التي تدعم وتسند ً‬ ‫ً‬ ‫قانونا ما جاء بهذه المذكﺮة هي احد عشﺮ مستندا وهي كما يلي‪:-‬‬ ‫المستند رقم )‪(1‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا‪ /‬هذا المستند عبارة عن خطاب من الهيئة الخيﺮية للقوات المسلﺤة لوالية الجزيﺮة معنون للسيد مديﺮ عام شﺮكة الجزيﺮة للنقل‬ ‫والمواصالت بتاريخ ‪2005/1/27‬م وموضوعﻪ عﺮض شﺮاء لبصات وشاحنات‪ ،‬وهذا الخطاب موقع باسم السيد »خ ‪ ..‬ص« المديﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫العام‪ .‬تﺤتاج إلى إجابات واضﺤة‪ .‬دافع الضﺮائب‪ ..‬فتﺤت السواهي‬ ‫دواهي‪.‬ومستندات الجمارك اكدت على ملكية )‪ (9‬بصات‬ ‫ً‬ ‫لشﺮكة )إيﺮانكو إكسبﺮيس( وليس شﺮكة نابﺮين‪ ..‬يملك اسهمها اتﺤاد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫عمال والية الجزيﺮة‪ .‬والمسؤول االول وزارة‬ ‫المالية وكلكم ر ٍاع وكلكم مسؤول عن رعيتﻪ!!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واخي ًﺮا تبقى اسئلة مفتوحة‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ما مصيﺮ اراضي حكومة الجزيﺮة المﺮهونة؟! هل تذهب للبنك في حالة عدم إيفاء الشﺮكة بمديونيتها؟؟‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هل قامت الشﺮكة اإليﺮانية بإصالح التكييف واالعطال االخﺮى للبصات؟؟‬‫هل تمت المﺮاجعة الدورية لﺤسابات الشﺮكة؟؟‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ ٔاسئلة مشﺮوعة في غاية ٔاالهمية‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والسداد كان بالدوالر‪ ......‬ولم يصدر فك الﺮهن الخاص بالعشﺮة بصات‪ .‬من بنك ام درمن‬ ‫الوطني‪.‬فهي مالك لالرض التي عليها الشﺮكة‪ .‬مما افقد الشﺮكة مليون و)‪ (333‬الف جنيﻪ‪.‬الورش‪ .‬من اين جاءت شﺮكة نابﺮين؟! ولماذا التعامل معها كوكيل لشﺮكة إيﺮان خدرو؟! ولماذا الذهاب إلى جﺮة الماء‪ ....‬‬ ‫واحدا فقط‪...‬بال شك هناك شبهة فساد واضﺤة‪ ..‬ليست بشﺮكة تتبع للهيئة‪...‬وكان الخطاب ملﺤق معﻪ عﺮض الهيئة الخيﺮية للبصات المﺮسيدس‪ ،‬ويشمل المواصفات الفنية واالسعار وطﺮيقة السداد التي‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وردت بالملﺤق )ا(‪ ،‬والتي اشيﺮ فيها إلى ان التمويل عن طﺮيق خطاب اعتماد اجل الدفع غيﺮ معزز لمدة سنتين‪ ،‬ويمكن زيادة‬ ‫‪110‬‬ ..‬وما خفي اعظم‪ ..‬نامل من إدارة شﺮكة الجزيﺮة‪ .‬دخلت كاكبﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ن ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫علما بان القانون ال يسمح لها باكـثﺮ من ‪ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مذكﺮة المستشار ذهبت إلى ان العقد مع شﺮكة نابﺮين مبني على التزويﺮ والغش‪ .‬وبعض االفﺮاد‪....‬إهدار للمال العام‪ .‬كشفت عن حالة غش واحتيال‪ .‬اي فﺮق السعﺮ لعدد )‪(10‬‬ ‫ٔ‬ ‫بصات )‪ (170‬الف دوالر‪.‬م ‪ ..‬وحكومة الوالية‪ .‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫المذكﺮة الخطيﺮة‪ ......‬بل إن شﺮكة نابﺮين تملك ً‬ ‫بصا ً‬ ‫ومستعمال‪..‬تقاطعات وتشابكات حول‬ ‫شﺮكة بصات الجزيﺮة تستدعي المﺮاجعة والمعالجة الﺤاسمة‪ٔ ...‬حكومة الوالية باصول الشﺮكة التي تمت تصفيتها‪ .‬وهي شﺮكة مساهمة مﺤدودة‪ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وكشفت ان سعﺮ البﺺ بعﺮض الهيئة بـ)‪ (140‬الف دوالر‪ .‬والمزارعون‪ .‬وإلزامها بإصالح اجهزة التكييف‬ ‫ٔ‬ ‫المذكﺮة ذهبت إلى ٔان شﺮكة الجزيﺮة‪ ..‬‬ ‫المطلوب فتح ملف هذه الفضيﺤة المجلجلة‪.‬واالخطﺮ ان البصات غيﺮ مطابقة للمواصفات وعيوبها بائنة منها عدم القدرة على‬ ‫ٔ‬ ‫التكييف‪ .‬واالتفاقية مع نابﺮين بﺤوالي )‪ (157‬الف دوالر‪ .‬واتفاقية نابﺮين المجﺤفة كان السداد بالجنيﻪ السوداني‪ .‬االمﺮ يستدعي خﺮوج حكومة الجزيﺮة من هذه )الورطة( ً‬ ‫حفاظا على‬ ‫ٔ‬ ‫المال العام َّ‬ ‫وإال سيضيع الجمل بما حمل والخاسﺮ في نهاية المطاف هو مواطن الجزيﺮة‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اكبﺮ من قيمة البصات فالشﺮكة دخلت بضمان الﺤكومة‪ ،‬ومعلوم انﻪ ال يجوز الﺮهن بارض الﺤكومة‪ ...‬ان توضح وبشفافية عالية كل ما يدور‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫حول هذه الشﺮكة‪ ،‬فالجميع شﺮكاء في هذه المؤسسة‪ ...‬تزويﺮ احتيال‪ .‫ٔ‬ ‫المذكﺮة كشفت ان شﺮكة نابﺮين التي وقعت اتفاقية البصات الخاصة مع شﺮة الجزيﺮة‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫فالشﺮكة التي قامت على انقاض شﺮكة مواصالت الجزيﺮة )سابقا(‪ ...‬قد سددت ما عليها ً‬ ‫كامال‪ .

‬‬ ‫المستند رقم )‪(4‬‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫عبارة عن مستند الجمارك الذي يؤكد ان شﺮكة نابﺮين تمتلك بصا واحدا فقط ومستعمل‪.194‬الف دوالر وقام السيد المديﺮ العام بتخفيضﻪ إلى مبلغ ‪ 140‬الف‬ ‫دوالر ووقع على التعديل بالعﺮض‪.‬عدم توقيع االتفاقية مع الهيئة الخيﺮية‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫افقد شﺮكة الجزيﺮة االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ا‪ -‬سعﺮ البﺺ بعﺮض الهيئة الخيﺮية كان ‪ 149‬الف دوال واتفاقية شﺮكة نابﺮين بﺤوالي ‪ 157‬الف دوالر اي فﺮق السعﺮ لعدد عشﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫بصات ‪ 170‬الف دوالر‬ ‫ب‪ -‬فتﺮة السداد لفتﺮة تمتد لمدة خمس سنوات‪.‬‬ ‫ب‪ -‬من خالل تلك االتفاقية حصلت الهيئة الخيﺮية على جميع التوكيالت التجارية للصناعات اإليﺮانية ومن ضمنها التوكيل لبصات‬ ‫ٓ‬ ‫المﺮسيدس من شﺮكة إيﺮان خدرو )فكيف تﺤول ذلك التمويل االن لشﺮكة نابﺮين المﺤدودة!(‪.000‬مليون وثالثمائة‬ ‫ٔ‬ ‫ثالثة وثالثين الف جنيﻪ‪ ،‬باإلضافة إلى عيوب التكييف والسمعة السيئة التي لﺤقت بشﺮكة الجزيﺮة‪.‬‬ ‫المستند رقم )‪(5‬‬ ‫عبارة عن وقائع اجتماع اللجنة المفوضية من قبل مجلس اإلدارة مع الهيئة الخيﺮية للقوات المسلﺤة وشﺮكة نابﺮين للخدمات الزراعية‬ ‫‪111‬‬ .333.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ب‪ /‬ان سعﺮ البﺺ الذي ورد في عﺮض الهيئة الخيﺮية كان ‪ 5.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ج‪ /‬جاء بالمستند ان عند زيارة السيد رئيس جمهورية إيﺮان االخيﺮة للسودان‪ ،‬تم توقيع اتفاقية مع الغﺮفة التجارية اإليﺮانية الخيﺮية‬ ‫ٓ‬ ‫لدعم القوات المسلﺤة ومن خالل هذا االتفاقية تﺤصلت الهيئة الخيﺮية على االتي‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا‪ -‬الﺤصول على سقف تمويلي مالي الستيﺮاد المنتجات الصناعية اإليﺮانية وكان ذلك بالتمويل عن طﺮيق بنك الصادرات اإليﺮاني‪.‬؟! )اإلجابة ال(‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫د‪ -‬السداد كان بالدوالر ولكن في اتفاقية نابﺮين كان السداد بالجنية السوداني‪ ،‬مما افقد الشﺮكة مبلغ )‪ (1.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫خالصة القول ٔان ذلك العﺮض كان ً‬ ‫جيدا وهو االساس لتوقيع اي اتفاقية مع شﺮكة الجزيﺮة‪ ،‬فلماذا تم توقيع االتفاقية مع شﺮكة‬ ‫نابﺮين هل شﺮكة نابﺮين هي إحدى شﺮكات الهيئة الخيﺮية التي قدمت العﺮض‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ج‪ً /‬‬ ‫الحقا تم اكـتشاف ان شﺮكة نابﺮين ليست إحدى شﺮكات الهيئة الخيﺮية للقوات المسلﺤة وكان ذلك بواسطة السيد المديﺮ العام‬ ‫السابق لشﺮكة الجزيﺮة في إحدى اجتماعات مجلس إدارة شﺮكة الجزيﺮة خالل شهﺮ سبتمبﺮ ‪2007‬م‪ ،‬ولقد تبين لنا صﺤة ما ذكﺮه‬ ‫ً ً ٔ‬ ‫قانونا النﻪ )مبني‬ ‫السيد المديﺮ العام السابق لشﺮكة الجزيﺮة بموجب المستندات والعقد المبﺮم مع شﺮكة نابﺮين‪ ،‬الذي يعتبﺮ باطال‬ ‫على التزويﺮ والغش(‪ .‬والشخﺺ الموقع على االتفاقية هو السيد »خ‪0‬م‪0‬ص« وهو نفس الشخﺺ الذي وقع على خطاب عﺮض الهيئة‬ ‫الخيﺮية كمديﺮ عام!!!‬ ‫المستند رقم )‪(3‬‬ ‫عبارة عن مستند الجمارك الذي يؤكد ملكية عدد تسعة بصات لشﺮكة إيﺮانكو إكسبﺮيس وليس شﺮكة نابﺮين‪.‫المدة حتى خمس سنوات‪..‬‬ ‫ج‪ -‬االعتماد لعدد عشﺮين ً‬ ‫بصا وليس عشﺮة بصات‪.‬‬ ‫المستند رقم )‪(2‬‬ ‫عقد شﺮاء عدد عشﺮة بصات مﺮسيدس مع شﺮكة نابﺮين‪،‬إن هذا المستند عبارة عن االتفاقية التي تم توقيعها مع شﺮكة نابﺮين وهناك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اسئلة مشﺮوعة يجب ان تبﺮز كما يلي‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا‪ /‬هل تقدمت شﺮكة نابﺮين بعﺮض منفصل مكـتوب لشﺮكة الجزيﺮة قبل توقيع العقد؟ )اإلجابة ال(‬ ‫ب‪ /‬هل اعتبﺮت شﺮكة نابﺮين إحدى شﺮكات الهيئة الخيﺮية وبالتالي تم توقيع العقد معها )اإلجابة نعم(‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ولكن هل تمت مخاطبة وزارة العدل )إدارة الشﺮكات( للتاكد من ان شﺮكة نابﺮين هي إحدى شﺮكات الهيئة الخيﺮية؟ )اإلجابة ال(‬ ‫ٔ‬ ‫وذلك هو اس البالء‪..

‬‬ ‫المستند رقم )‪(6‬‬ ‫ٔ‬ ‫عبارة عن وقائع مجلس اإلدارة في اجتماعﻪ بتاريخ ‪ -22‬ينايﺮ ‪2007‬م بﺮﯪسة السيد »ع‪0‬ا« وبﺤضور وفد شﺮكة إيﺮان خدرو ديزل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المصنعة للبصات بﺤضور السيد‪» /‬ع‪0‬ا« عضو مجلس إدارة شﺮكة إيﺮان خدرو ديزل ونائب المديﺮ العام للتسويق السيد‪» /‬ا‪0‬ق«‬ ‫عضو مجلس إدارة شﺮكة إيﺮان خدرو ديزل‪.‬ولم يﺮدوا حتى هذه اللﺤظة‪.‬‬ ‫كان يمثل جانب شﺮكة الجزيﺮة السيد »ع‪0‬ن«‪ .‫ٔ‬ ‫المنعقد بتاريخ ‪2007-12/7‬م بعد توقيع االتفاقية مع شﺮكة نابﺮين في اكـتوبﺮ ‪2007‬م وبعد استالم البصات وظهور المشاكل‬ ‫والعيوب‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -3‬حسب علمنا ٔان اعتماد البصات الخاصة بشﺮكة نابﺮين تم سداده ً‬ ‫كامال وإذا لم يتم ذلك كان على البنك ان يصدر امﺮ تنفيذ حجز‬ ‫ٓ‬ ‫على البصات المﺮهونة لصالﺤﻪ وذلك لم يتم حتى االن!!‬ ‫‪112‬‬ .‬‬ ‫المستند رقم )‪(8‬‬ ‫ٔ‬ ‫عبارة عن امﺮ تشكيل لجنة من قبل مجلس اإلدارة بتاريخ ‪ /20‬سبتمبﺮ ‪2007‬م بﺮﯪسة السيد‪» /‬ع‪0‬ن« وعضوية السيد‪ /‬مديﺮ عام‬ ‫ٔ‬ ‫شﺮكة الجزيﺮة السابق والمستشار القانوني للشﺮكة للجلوس مع شﺮكة نابﺮين لﺤسم سداد االقساط‪.‬‬ ‫المستند رقم )‪(9‬‬ ‫ً‬ ‫عبارة عن خطاب السيد »ع‪0‬ن« رئيس اللجنة المكلفة إلى شﺮكة نابﺮين موضﺤا فيﻪ اإلخفاقات والمشاكل التي صاحبت هذه‬ ‫ٔ‬ ‫االتفاقية‪ ،‬وطلب منهم الجلوس مع اللجنة للتشاور والتفاكﺮ في هذا االمﺮ ولم يفوا‪.‬‬ ‫جزءا من المبلغ المفتﺮض تكملتﻪ العتماد عدد العشﺮين ً‬ ‫‪ٔ -2‬ان هذا المبلغ حسب علمنا ٔاودع بالبنك ليكون ً‬ ‫بصا الجديدة‪..‬‬ ‫المستند رقم )‪(7‬‬ ‫ٔ‬ ‫عبارة عن خطاب شﺮكة نابﺮين بتاريخ ‪2007/9/11‬م إلى السيد مديﺮ عام شﺮكة الجزيﺮة السيد‪» /‬ع‪0‬م‪0‬ا« تطلب فيﻪ فسخ االتفاقية‬ ‫وتسليمهم البصات بموقع شﺮكـتهم بشارع الستين الخﺮطوم‪.‬وهذه الوقائع تتطلب من الجميع قﺮاءتها بتمعن فهي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مستند اساسي يوضح جميع العيوب والمشاكل والغش واالحتيال الذي اشﺮنا لﻪ بالمذكﺮة‪ ،‬باإلضافة لﺤضور مندوب بنك ام درمان‬ ‫الوطني ليؤكد مشاركة البنك في الغش واالحتيال‪.‬‬ ‫لقد ورد في ذلك االجتماع اعتﺮاف شﺮكة إيﺮان خدرو بعيوب التكييف للبصات التي تم شﺮاؤها من شﺮكة نابﺮين والعيوب الفنية‬ ‫ٔ‬ ‫االخﺮى‪ ،‬والتزمت الشﺮكة المصنعة باستبدال التكييف وسداد كل االلتزامات المالية إلصالح التكييف والعمل على تفادي تلك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔاالخطاء في تصنيع عدد العشﺮين ً‬ ‫بصا الجديدة‪ ،‬التي تم فتح االعتماد لها وسلمت للسيد »ع‪0‬ا« صورة من التعديالت الفنية‬ ‫المطلوبة ونوع التكييف سوتﺮاك للبصات الجديدة‪ ،،‬ووعد بتنفيذها‪.202‬جزء من قيمة الشيكات المﺤﺮرة بواسطة شﺮكة الجزيﺮة باالعتماد رقم ‪2005/21‬م‬ ‫ٓ‬ ‫من جانبنا نالحظ االتي‪:-‬‬ ‫‪ٔ -1‬ان الشيكات الموجودة ٓاالن ببنك ٔام درمان الوطني مضى عليها ٔاكـثﺮ من ستة ٔاشهﺮ من تاريخ استﺤقاق السداد‪ ،‬وال يجوز ً‬ ‫قانونا‬ ‫ٔ‬ ‫صﺮفها إال بعد تجديد تاريخ صﺮفها او تقديمها للمﺤكمة وبالتالي يكون صﺮف هذا الشيك مخالف للقانون‪.‬‬ ‫المستند رقم )‪(10‬‬ ‫عبارة عن خطاب السيد المديﺮ العام لشﺮكة الجزيﺮة السابق المعنون لشﺮكة نابﺮين بتاريخ ‪2007/10-2‬م ومﺮفق معﻪ كشف الﺤساب‬ ‫لالتفاقية ً‬ ‫طالبا منهم اإلفادة بصﺤة هذا الﺤساب‪ .‬والهيئة الخيﺮية للقوات المسلﺤة وشﺮكة نابﺮين يمثلهما السيد‪» /‬خ‪0‬م‪0‬ص«‪ ،‬وذلك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مما يؤكد ان الجميع يعتقد ان شﺮكة نابﺮين هي إحدى شﺮكات الهيئة الخيﺮية‪ .‬‬ ‫المستند رقم )‪(11‬‬ ‫ٔ‬ ‫هذا المستند تم إرسال صورة منﻪ لنا بواسطة المﺮاقب المالي للشﺮكة وهو عبارة عن خطاب من بنك ام درمان الوطني الخﺮطوم‬ ‫ٔ‬ ‫السوق المﺤلي اكد فيﻪ خصم مبلغ )‪ (122.

‬‬ ‫ب‪ /‬إرجاع الشيكات الخاصة بشﺮكة الجزيﺮة طﺮفهم‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫‪4/‬مخاطبة بنك ام درمان الوطني ويطلب منﻪ ‪-‬بعد اإلشارة لما حدث بخصوص اتفاقية شﺮكة نابﺮين‪ -‬االتي‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ا‪ /‬فك الﺮهن الخاص بالعشﺮة بصات االولى‪.‬‬ ‫‪ -2‬إصدار قﺮار من مجلس اإلدارة بتجميد عضوية وحبس مساهمة شﺮكة نابﺮين لدى شﺮكة الجزيﺮة إلى حين صدور قﺮار لجنة‬ ‫التﺤكيم‪.‬‬ ‫‪http://www.‬‬ ‫خالصة المذكﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫‪ -1‬ان طبيعة النزاع بين شﺮكة الجزيﺮة وشﺮكة نابﺮين ال يمكن حلﻪ وديا وعليﻪ اقتﺮح قبل اللجوء إلى المﺤاكم انﻪ يمكن تنفيذ المادة‬ ‫ٔ‬ ‫)‪ (3‬التي وردت باالتفاقية والخاصة بالتﺤكيم‪ ،‬ولقد نصت المادة ان يتم تعيين رئيس لجنة التﺤكيم بواسطة رئيس الدائﺮة القانونية‬ ‫لوالية الجزيﺮة ويكون قﺮار التﺤكيم ً‬ ‫نهائيا‪.‫وعليﻪ يكون هذا المبلغ سﺤب من حسابنا وسلم لشﺮكة نابﺮين وعليﻪ يستوجب ذلك التﺤﺮي واالتصال بالبنك لمعﺮفة كيف تم‬ ‫سﺤب هذا المبلغ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ج‪ /‬الجلوس مع شﺮكة الجزيﺮة للتفاوض بخصوص التعويض المالي لشﺮكة الجزيﺮة للضﺮر الذي لﺤق بها من جﺮاء االخطاء التي الزمت‬ ‫اعتماد هذه البصات وذلك قبل اللجوء إلى القضاء‪.‬وقد اشﺮف على بناء عشﺮات العمارات فى ساحات‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وثالثا الن منهج وزيﺮ الداخلية فى ارساء‬ ‫مختلفة من مدن السودان‪ ،‬فكيف يجﺮؤ بشﺮ على ان يستهزئ بسمعتﻪ على مال من الناس‪.alwatansudan.‬‬ ‫‪113‬‬ .‬الطيب زين العابدين‬ ‫جﺮيدة الصﺤافة‬ ‫كـثﺮ الﺤديث فى الصﺤافة وفى مجالس العاصمة حول انهيار عمارة جامعة الﺮباط التابعة لوزارة الداخلية‪ ،‬فلماذا اهتم الناس بذلك‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤدث اكـثﺮ من اهتمامهم بسقوط توريت او كبويتا فى جنوب السودان‪ ،‬بل وبسقوط الكﺮمك فى الشمال؟ اوال الن سقوط عمارة فى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫الخﺮطوم ليس شيﯫ مالوفا او متكﺮر الﺤدوث‪ ،‬دعك من ان تكون عمارة حكومية تمتلكها وزارة الداخلية صاحبة الضبط والﺮبط‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والتى ينبغى ان تخيف كل مقاول يمشى على قدمين ان يضﺤك عليها ويبيعها عمارة مغشوشة‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫‪ -3‬عدم التعامل مع شﺮكة نابﺮين كوكيل لشﺮكة إيﺮان خدرو ويكون التعامل مع الشﺮكة راسا خالل الفتﺮة القادمة‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫العطاءات والتعامل مع المال العام‪ ،‬يمثل طﺮيقة حكومة االنقاذ التى ينتقدها كـثيﺮ من الناس بانها ال تلتزم بالضوابط واللوائح‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المتعارف عليها‪ ،‬مما ادى الى »الشماتة« بها فى هذا الﺤادث المؤسف الذى ادى الى وفاة احد المواطنين وخسارة اكـثﺮ من عشﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مليارات من الجنيهات‪ .‬وعليها ٔان تفعل اليوم »ما يبيض« وجهها ً‬ ‫صنعا باستالم ملف التﺤقيق وتكوينها‬ ‫لجنة مختصة خارج سلطات وزيﺮ الداخلية ‪.php?type=3&id=11963‬‬ ‫قضية انهيار عمارة جامعة الﺮباط‬ ‫د‪ .‬وان تﺤاسب المسؤولين عنﻪ ا ًيا كانوا‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الن التعددية القادمة والﺤﺮيات المتوقعة‪ ،‬ستثيﺮ مثل هذه القصﺺ مﺮات ومﺮات امام الﺤكومة وامام مﺮشﺤى المؤتمﺮ الوطنى فى‬ ‫غدا! وقد ٔاحسنت وزارة العدل ً‬ ‫االنتخابات القادمة‪ .com/index.‬وينبغى على الﺤكومة ان تاخذ التﺤقيق حول هذا الﺤادث ماخذ الجد‪ .‬وثانيا الن وزيﺮ الداخلية رجل متنفذ‬ ‫ٔ‬ ‫فى الدولة‪ ،‬فهو ضمن الخمسة الذين يقال انهم يديﺮون مصائﺮ العباد فى السودان‪ .

‬ولكن على اللجنة ان تﺤقق في إن كانت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المنازل الخاصة قد بنيت »بسعﺮ السوق« ام بسعﺮ اقل مجاملة الصﺤابها الذين يملكون قﺮار إرساء العطاءات؟ وهل تمت دفعيات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المنازل ً‬ ‫وفقا لما هو متعارف فى مثل هذه الﺤاالت؟ وهل يملك اصﺤابها التكلفة الﺤقيقية لتلك المنازل؟ هذه اسئلة ضﺮورية البﺮاء‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ذمة اولئك المسؤولين فى قمة اجهزة الدولة‪ ،‬وليست من باب الفضول الصﺤفى او »الشماتة« فى احد من رجال الدولة ‪.‬وغيﺮ‬ ‫ذلك من نقاط تتصل بالموضوع‪.‬كما ان وزارة الداخلية ال تقدم تصاميمها الهندسية الى السلطات الهندسية بالوالية الخذ موافقتها كما ينﺺ على ذلك‬ ‫قانون المبانى‪ .‬وينبغى على لجنة التﺤقيق ان تنظﺮ‬ ‫الى ٔاى حد ٔاثﺮ ذلك الشﺮط ‪ -‬ان ّ‬ ‫صح ‪ -‬فى قيام القسم الهندسى بواجبﻪ كامال حيال مﺮاقبة التنفيذ بالصورة المهنية المطلوبة‪ .‬ولكن عن منهج وزارة الداخلية عموما فى‬ ‫ٔ‬ ‫اعمال التصميم الهندسى ومنح العطاءات والتعامل المالى مع المقاولين وفاعلية جهاز االشﺮاف وكـفاءتﻪ المهنية‪ ،‬ثم عن مالبسات‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫عطاء العمارة المذكورة‪ ،‬وهل قيمة العطاء مناسبة لتكلفة البناء‪ ،‬ام انها تقل عن ذلك مما يضطﺮ المقاول الى الغﺮر فى التنفيذ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -4‬وهناك من يقول إن عقد العطاء مع شﺮكة التشييد يتضمن مكافاة للقسم الهندسى الذى يتولى االشﺮاف‪ ،‬وهذا سلوك غيﺮ صﺤيح‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫درجت عليﻪ بعض المؤسسات الﺤكومية تﺤفيزا لمهندسيها الذين ياخذون مﺮتبات غيﺮ مجزية‪ .‬ولعلها ليست الجهة الوحيدة التى تتجاهل صالحيات تنظيم الوالية !!‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -3‬قامت شﺮكة رويال ببناء منزل لوزيﺮ الداخلية ‪ ،‬ينبغى على اللجنة المختصة ان تﺤقق‪ :‬هل وقع »تضارب مصلﺤة« بين العمل فى‬ ‫المنازل الخاصة وبين عمل الشﺮكة فى تشييد الكـثيﺮ من مبانى وزارة الداخلية؟ ان الذين يخافون من الوقوع فى الشبهات ال يجيزون‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫لجهة واحدة ان تقوم بعمل عام تﺤت عهدتهم واخﺮ خاص لمصلﺤتهم فى ذات الوقت‪ .‫ٔ‬ ‫ونﺮجو ان نلفت لجنة التﺤقيق الى بعض المالحظات واالفادات التى ُتثار فى المجالس الخاصة حول ذلك الﺤدث‪ ،‬لعلها تتمكن من‬ ‫االستفادة منها والتﺤقق فيها ‪.‬وهل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تذهب تلك المكافاة الى العاملين فى القسم الهندسى وحدهم ام يذهب قدر منها الى بعض كبار المسؤولين؟‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫‪ -5‬ويقال ايضا ان شﺮكة رويال العالمية هذه التى تتعامل بمليارات الدينارات فى منشات وزارة الداخلية وحدها وتتعاون مع شﺮكات‬ ‫عالمية خارج السودان‪ ،‬هى ليست مدرجة فى سجل الشﺮكات بالسودان‪ ،‬انما لها اسم عمل فقط! ان ّ‬ ‫صح هذا القول فينبغى السؤال‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫كيف جاز لوزارة الداخلية ان تتعامل مع هذه الشﺮكة بهذا القدر الكبيﺮ من االعمال‪ ،‬دون ان تسالها عن تسجيلها التجارى او سجلها‬ ‫ٔ‬ ‫الضﺮائبى‪ ،‬او غيﺮ ذلك من المعلومات الضﺮورية التى تكشف قدرة وقانونية الشﺮكة ومصداقيتها؟‬ ‫ٔ‬ ‫ولعلﻪ من نافلة القول ٔان ٔا ً‬ ‫حدا فى السودان ال يصدق ان هناك مؤامﺮة »امبﺮيالية صهيونية« ضد وزيﺮ الداخلية شخصيا لتلطيخ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫سجلﻪ الناصع باالنجازات‪ ،‬او ضد شﺮكة رويال العالمية التى تتعامل مع حكومة اصولية فتﺤسن وجهها امام الناس‪ .‬‬ ‫ٓ‬ ‫‪ -2‬تقول المجالس إن وزارة الداخلية تقوم بتصميم منشاتها بواسطة جهازها الداخلى‪ .‬وهو ليس على درجة عالية من الكـفاءة تناسب‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫حجم االعمال التى تقوم بها‪ ،‬فﺮغم كـثﺮة العاملين بالقسم الهندسى‪ ،‬اال ان خبﺮتهم مﺤدودة ال تناسب ما يقومون بﻪ من منشات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫كبيﺮة معقدة‪ .‬وان اصﺤاب تلك‬ ‫ٔ‬ ‫المؤامﺮة االمبﺮيالية حﺮضوا بعض ضعاف النفوس من اهل السودان للقيام بعمل تخﺮيبى فى تلك العمارة الشاهقة التى لم يشبها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ادنى خطا تصميمى او تنفيذى! ولكن ال باس على اللجنة ان تعلق على مثل هذا القول الذى ادلى بﻪ المقاول امام المؤتمﺮ الصﺤفى‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بعد ان لم يجد حجة اخﺮى يدافع بها عن عمارتﻪ الساقطة !!‬ ‫إنهيار مبنى جامعة الﺮباط وصمود منزل عبد الﺮحيم مﺤمد حسين‬ ‫ٔ‬ ‫جبﺮيل حسن احمد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يمكن إجمال اسباب إنهيار عمارة جامعة الﺮباط في الطمع والفساد وامﺮاض الجشع الذي اصاب ادعياء التدين منذ زمن النميﺮي وقد‬ ‫‪114‬‬ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -1‬اولى تلك المالحظات ان يكون التﺤقيق شامال‪ ،‬ليس فقط عن اسباب سقوط العمارة‪ .

‫ٔ‬ ‫كشف إنهيار المبنى الغطاء عن فساد ليس لﻪ صنو او مثيل في تاريخ السودان‪ 0‬وقد كان مادة دسمة تناقلتها وسائل اإلعالم‬ ‫ٔ‬ ‫السودانية والعالمية حيث امتﺺ وزيﺮ الداخلية رحيق الﺤياة في عمارة الﺮباط التي كان يزورها اسبوعيا على حد قول بيان الوزيﺮ‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وحين سقطت العمارة رفع الوزيﺮ راسﻪ وبارح المكان مﺮفوع الﺮاس النﻪ متاكد ان ال احد يالحقﻪ او يسائلﻪ ويﺤاسبﻪ على)لماه وخماه(‬ ‫ٔ‬ ‫من المال العام المخصﺺ للمبنى المنهار وما)لماه وخماه( من اموال خالل وجوده في حكومة اإلنقاذ وهي حكومة وجودها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واستمﺮارها مبني على فساد كبارها وصغارها على ان مﺤاسبة الوزيﺮ ال تعني إال شمول فساد اإلنقاذ وان مالمسة هذه الﺤقيقة تعني‬ ‫ٔ‬ ‫إنهيار النظام وتعني مﺤاسبتﻪ على كل ما حدث من اعتداء على المال العام وهذه مﺤاسبة ال توفﺮ احد من مصاصي دماء الفقﺮاء إال‬ ‫كشفتﻪ‪0‬‬ ‫قال الوزيﺮ المستقيل عبد الﺮحيم مﺤمد حسين للبيان عندما سئل عن عمارة الﺮباط وعطائها هل تتبعون نظام العطاءات والعقود‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والعﺮوض؟ اجاب)عملنا ما نسميﻪ تاهيل شﺮكات وال نعمل بنظام العطاءات( ونظام التاهيل هذا هو العتبة إلى الفساد والمﺤسوبية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وهو ما فتح الباب واسعا للفساد المضخم واوصل البالد إلى الﺤالة التي نﺤن عليها‪ 0‬ونﺮيد ان نعﺮف عدد ادوار مبنى جامعة الﺮباط‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ومساحة مبانيها وتكلفتها حيث ان نفس مقاولها بنى عمارة عبد الﺮحيم مﺤمد حسين في تزامن مثيﺮ للﺮيبة حيث ان العالقة بين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المبنيين جاءت في تقﺮيﺮ وزيﺮ العدل الذي اشار فيﻪ إلي ان الوزيﺮ عبد الﺮحيم مﺤمد حسين رهن عقاره للمقاول لمدة اربع وعشﺮين‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫شهﺮا واجﺮه المقاول الخﺮين واستلم اجﺮه كمقدم دفع وبنى بﻪ العمارة)الصامدة(‪0‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وجاء في التقﺮيﺮ ما نصﻪ)وبالتالي لم يثبت لدينا ان وزيﺮ الداخلية قد اثﺮى ثﺮاء حﺮاما رغم عدم التزام الوزارة باإلجﺮءات القانونية‬ ‫ٔ‬ ‫والالئﺤية للجوانب المالية والمﺤاسبية التي تكون المﺤاسبة في مخالفتها من سلطات وزيﺮ المالية‪ 00‬الخ( وعليﻪ قفلت وزارة العدل‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ملف القضية وكان االمﺮ كلﻪ لتبﺮئة ساحة الوزيﺮ ومن جانبﻪ احتفى رئيس الجمهورية )وكﺮام( وكبار واثﺮياء اإلنقاذ )بزميلهم( عبد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮحيم ووصف الﺮئيس استقالة عبد الﺮحيم بانها)استﺮاحة مﺤارب( وقد صدق عمﺮ البشيﺮ الن هذا الﺮجل كانت جبهات حﺮبﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫متعددة منها عمارة الﺮباط ومنها ملف دار فور فقد استطاع بﺮعونتﻪ وهمجيتﻪ وجالفتﻪ الظاهﺮة ان يفعل ما لم يفعلﻪ غيﺮه ومع ذلك‬ ‫ٔ‬ ‫قال للبيان)إن قضية دار فور كلها صناعة يهودية كنسية( ومن الواضح ان كل تصﺮفاتﻪ في دار فور منطلقة من هذا التفكيﺮ الضﺤل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وبهذا الجهل ارغم قبائل المنطقة من الزغاوة والمساليت والفور والبﺮقد على الهﺮب والنزوح من قﺮاهم التي احﺮقت والعيش في‬ ‫ٔ‬ ‫معسكﺮات إذالل وعار مما جلب للسودان اإلدانات الدولية وقﺮارات مجلس االمن التسعة واضطﺮار المجلس إلرسال جنود االتﺤاد‬ ‫ٔ‬ ‫االفﺮيقي لﺤماية سكان دار فور من فجور اإلنقاذ وظلمها لمواطني البلد الذي تﺤكمﻪ‪0‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وال علم لنا إذا كان المﺤارب)المستﺮيح( في قصوره الفخمة يفخﺮ بما انجز في دار فور ولكن من المسلم بﻪ ان مﺤاكم الجزاء الدولي‬ ‫قد تضمﻪ في القائمة )الواحد وخمسينية( للمطلوبين دوليا‪ 0‬فصفات الﺮجل وتصﺮفاتﻪ المعلنة تؤهلﻪ لدخول قائمة المطلوبين خاصة‬ ‫ٔ‬ ‫وقد قال عنﻪ البشيﺮ انﻪ)مﺤارب( في استﺮاحة‪ 0‬ربما بسبب وقف اطالق النار ووجود قوات دولية‪0‬‬ ‫ٔ‬ ‫خالل الستة عشﺮ عاما من عمﺮ اإلنقاذ شيد عبد الﺮحيم مﺤمد حسين عمارتﻪ المؤجﺮ اليوم باثني عشﺮ الف دوالر في الشهﺮ وكذلك‬ ‫العمارة التي بناها مقاول مبنى الﺮباط المنهار والتي ربما ال يقل دخلها العائد في جيبﻪ عن المبلغ المشار إليﻪ وال نعﺮف ما هو مقدار‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫رصيده في البنوك المﺤلية وممتلكاتﻪ االخﺮى المنقولة في الخارج والداخل وبما ان الشئ بالشئ يذكﺮ فإن دعوة اإلنقاذ ورئيس‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الجمهورية لمﺤاربة الفساد يجب تجسيدها ولو على االعضاء النافذين او)المستﺮيﺤين( فاإلنقاذ اعدمت العقيد‪/‬عبد الﺮحيم مﺤمد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫صالح النﻪ اختلس مال الدولة وهي تهمة تطال الكـثيﺮين وقد اعدم تاركا خلفﻪ زوجتين وتسعة اطفال منهما باإلضافة لوالد مسن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ومن جانب اخﺮ سجنت الدكـتور إسماعيل ابكﺮ الوزيﺮ في الديمقﺮاطية الثالثة بتهمة انﻪ فاسد ماليا ثم اطلقت سﺮاحﻪ دون ان تعذر‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫عن تهمها لﻪ ونﺤن نعﺮف جميعا ان الدكـتور إسماعيل مشهود لﻪ باالمانة في كل شيء بما في ذلك)الكالم( وانﻪ عندما خﺮج من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الوزارة لم يكن يملك حتى منزال ونعﺮف جميعا انﻪ هاجﺮ للسعودية باحثا عن عمل النﻪ كان فقيﺮا معدما وقد استضافﻪ إخوتﻪ ومنهم‬ ‫الدكـتور بشيﺮ عمﺮ وزيﺮ مالية ما قبل‪-‬الفساد‪ ،-‬وكان الدكـتور إسماعيل خالل تواجده مثاال في التواضع فقد كان يعمل في ظﺮوف ال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تليق بوضعﻪ وموقعﻪ وعلمﻪ فعمل في مكة المكﺮمة وفي الﺮياض باجور ال تتناسب مع وضعﻪ باي حال وال مع مؤهالتﻪ ولكنﻪ كان‬ ‫‪115‬‬ .

rayaam.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫معاندا لظﺮوفﻪ وقانعا بقسمتﻪ ولم يشكو الحد انﻪ ال يستطيع ان يدفع ثمن كي مالبسﻪ فقد كان يقوم بكيها بنفسﻪ وعندما نودي الداء‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واجب عمل وطني في اسمﺮا هب إلى هناك ومنها غادر إلى امﺮيكا الشمالية فجزاه ﷲ خيﺮ الجزاء على تواضعﻪ وعفتﻪ وامانتﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫وتواضعﻪ وزهده ومن المؤكد ان تستفيد الواليات المتﺤدة من علمﻪ‪ 00‬واليوم وبعد ستة عشﺮ عاما على مجيء اإلنقاذ لم يجد رئيسها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من يمتدح نزاهتﻪ سوى رئيس اللصوص وزيﺮ الداخلية إليمان الﺮئيس بان تكديس المال في ايدي رفاقﻪ يﺤمي مستقبل نظامﻪ ويقيﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫رياح التغييﺮ ويجعل المعارضة الفقيﺮة في ضعف مقابل القطط السمان وهذا المنطق السياسي هو الذي اوصل اإلنقاذ ورئيسها لسدة‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤكم وابقتهم في السلطة حتى هذا التاريخ‪ 0‬وفي يوم الجمعة‪2005/7/9‬م دخل العقيد جون قﺮنق قصور اإلنقاذ ليوقف سنين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اإلنقاذ وتبدا مﺮحلة جديدة بينﻪ وبينهم فالسؤال الذي يطﺮح نفسﻪ هل يستطيع ان ينهي احتكار الجبهة لكل شيء بما في ذلك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫الفساد )واالستﺮاحة منﻪ وفيﻪ(ام انﻪ سيكون موظفا بارزا بدرجة نائب رئيس في حكم فساده يزكم االنوف؟ سؤال إجابﻪ مجانا في تالي‬ ‫ٔ‬ ‫االيام‬ ‫‪www.‬‬ ‫‪http://www.2009‬‬ ‫ٔ‬ ‫كشف تقﺮيﺮ وزيﺮ المالية بوالية الخﺮطوم للﺮد على تقﺮيﺮ المﺮاجع العام عن اختالس بديوان الزكاة بالوالية بلغ )‪ (240‬الف جنيﻪ‬ ‫الفساد في ديوان الزكاة‬ ‫إيصاالت زكاة وهمية‬ ‫بـ »حضﺮة المسئول« قبل الماضي نشﺮنا تقﺮيﺮا من مدينة »ود النيل«‪ ،‬والية سنار‪ ،‬بعنوان »نهب قوت الفقﺮاء بود النيل«‪ ،‬يتلخﺺ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫في تصﺮف اثنين من موظفي مكـتب الزكاة بود النيل في كميات الذرة الخاصة بزكاة الفقﺮاء والمﺤتاجين‪ ،‬تقدر قيمتها بنﺤو »‪ «58‬الف‬ ‫جنيﻪ ) ‪ 58‬مليون ج (‪ .com‬‬ ‫الفساد في ديوان الزكاة‬ ‫قضية اختالس ديوان الزكاة‪ ،‬والية الخﺮطوم ‪2009‬‬ ‫الخﺮطوم‪ :‬من هبة عبد العظيم‪ ،‬صﺤيفة السوداني ينايﺮ ‪.aspx?pid=453&id=18127‬‬ ‫الفساد في ديوان الزكاة‬ ‫‪ 50‬الف دوالر )قولة خيﺮ( لفضائية مﺤمد حاتم التي الوجود لها )قناة الضﺤى( وتوصية على استمﺮار الدفع !!!‬ ‫جمال علي حسن‬ ‫سودانيزاونالين‪12-08-2009 ،‬‬ ‫التكون هناك من الناحية الشﺮعية و القانونية اية ثغﺮات اوفﺮص للتالعب باموال الزكاة التي فصلها وقسمها النﺺ القﺮاني بتﺮتيب‬ ‫اولوياتها بشكل واضح وبالنﺤو الذي اليتﺮك مساحة للتدخل في مصارف الزكاة الشﺮعية لم يدعها االسالم لمطامع الطامعين الذين ال‬ ‫‪116‬‬ .sudaneseonline.info/News_view.‬وبعد كشف »حضﺮة المسئول« تفاصيل القضية‪ ،‬لفت ذلك إنتباه التجار والمزارعين الذين اخﺮجوا زكواتهم‪،‬‬ ‫وتﺤصلوا على إيصاالت بالكمية التي زكوا بها‪ ،‬لكن عند ذهابهم لمكـتب الزكاة بود النيل إكـتشفوا انهم يﺤملون )إيصاالت وهمية( ال‬ ‫وجود لها في سجالت مكـتب زكاة ود النيل‪.

.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يتورعون ان تمتد ايديهم إلى ما ليس لهم‪ ،‬والذين يزاحمون بمناكبهم المستﺤقين من اهل الفاقة والﺤاجة الﺤقيقيين‪ ،‬وفى عهد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮسول ‪-‬صلى ﷲ عليﻪ وسلم‪ -‬تطلع بعض ذوى االعين الشﺮهة واالنفس النهمة‪ ،‬وسال لعابهم إلى اموال الصدقات‪ ،‬متوقعين من‬ ‫رسول ﷲ ٔان ينفﺤهم منها نفﺤات تشبع من طموحهم‪ ،‬وتﺮضى من شﺮههم‪ ،‬فلما ضﺮب الﺮسول )ص( عنهم ً‬ ‫صفﺤا ولم يلق إليهم‬ ‫ٓ‬ ‫باال‪ ،‬غمزوا ولمزوا‪ ،‬وتطاولوا على المقام النبوي الكﺮيم‪ ،‬فنزلت ايات الكـتاب تفضح نفاقهم‪ ،‬وتكشف شﺮههم‪ ،‬وتبين جور موازينهم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫النفعية الشخصية‪ ،‬وتبين المصارف التي يجب ان توضع فيها الزكاة‪ ،‬وذلك قولﻪ تعالى( ‪:‬ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن اعطوا‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون ولو انهم رضوا ما اتاهم ﷲ ورسولﻪ وقالوا حسبنا ﷲ سيؤتينا ﷲ من فضلﻪ ورسولﻪ‬ ‫إنا إلى ﷲ راغبون إنما الصدقات للفقﺮاء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفى الﺮقاب والغارمين وفى سبيل ﷲ وابن‬ ‫السبيل‪ ،‬فﺮيضة من ﷲ‪ ،‬وﷲ عليم حكيم( )التوبة‪ ( 60 – 58 :‬هذه المقدمة التي البد منها استعنا فيها ببعض المصادر االسالمية‬ ‫ونﺤن نود الﺤديث حول حقائق وممارسات فساد في سياسة صﺮف االموال في ديوان الزكاة في السودان ‪.‬‬ ‫هل سمع احدكم او شاهد قناة فضائية باسم قناة الضﺤى؟؟!!‬ ‫ٔ‬ ‫فالمستند االول عبارة عن خطاب بالنمﺮة ش س اع‪/‬قض‪/‬صادر‬ ‫االخ امين ديوان الزكاة االتﺤادي‬ ‫حفظﻪ ﷲ‬ ‫السالم عليكم ورحمة ﷲ وبﺮكاتﻪ‬ ‫الموضوع دعم قناة الضﺤى‬ ‫تهديكم قناة الضﺤى الفضائية اطيب تﺤياتها وتشكﺮ لكم كﺮيم تعاونكم معها وهي قناة تهتم بنهضة االمة ورعاية قضاياها وامال‬ ‫المستضعفين في االرض ونشات القناة من تكاتف الخيﺮين من امثالكم وتشهد بداية انطالقتها في مارس ‪ 2007‬باذن ﷲ‬ ‫ٔ‬ ‫وردت الينا مساهمات مقدرة من بعض الخيﺮين سيكون لها سهم وافﺮ في تاسيس القناة لكن مايزال ينقصنا بعضا من مال التسييﺮ‬ ‫االول نﺮجو من مؤسستكم العامﺮة وبما عﺮف عنها من خيﺮ فاض على االخﺮين ان تكون من المساهمين في بﺮوز هذا الصوت الصادع‬ ‫بالﺤق الى الوجود علما بان ميزانية القناة تبلغ حوالي ‪ 21838000‬دوالر امﺮيكي‬ ‫ونﺮفع اكـفنا هلل ضارعين ان يبارك في جهودكم‬ ‫مﺤمد حاتم سليمان‬ ‫رئيس مجلس االدارة‬ ‫اما تعليق االمين العام للديوان بخط يده يقول بالنﺺ‬ ‫االخ ابﺮاهيم حسن ابﺮاهيم‬ ‫نؤكد على دعم الديوان لهذه القناة الدعوية وانها ستكون اضافة عالمية للعمل االسالمي وعليﻪ سيكون الدعم مستمﺮا لها حتى تﺮى‬ ‫النور وعليﻪ تصدق لها االن بمبلغ ‪ 50‬الف دوالر خمسون الف دوالر ستكون من بند )في سبيل ﷲ( للعام ‪2007‬‬ ‫ثم تعليق جانبي )االخ ابوعلي عبيد يكـتب لهم شيك من الﺮصيد بالعملة الﺤﺮة(‬ ‫التاريخ ‪21/1/2007‬‬ ‫انتهى‬ ‫وفي مستند اخﺮ توجد تعليقات حول االجﺮاءات السليمة حتى في صﺮف الزكاة للفقﺮاء والمساكين كبند شﺮعي اول واولى من بند في‬ ‫سبيل ﷲ حسب التﺮتيب القﺮاني في بالد تفوق فيها نسبة الفقﺮ التسعين بالمائة قد التتمكن ميزانية ديوان الزكاة من تغطية‬ ‫احتياجات مصﺮف الفقﺮاء والمساكين ناهيك عن قناة فضائية ال اعﺮفها والاعﺮف لها دورا دعويا والوجود من االساس‪ ..‬اليس من االولى‬ ‫تغطية بنود العالج والعمليات الجﺮاحية ومستشفى الذرة والتي يسهم فيها الديوان لﺤاالت الفقﺮاء والمﺤتاجين مجﺮد اسهاما ضعيفا‬ ‫‪117‬‬ .‬على خلفية مﺤاولة انتﺤار‬ ‫مواطن على ابواب ديوان الزكاة االسبوع الماضي هاكم اولها‪.

‬وقال عامﺮ مﺤمد ابﺮاهيم وكيل‬ ‫نيابة مخالفات الجهاز المصﺮفى فى ورشة االجﺮاءات المصﺮفية و القانونية فى مجال التمويل المصﺮفى المتعثﺮ والتى نظمها بنك‬ ‫السودان المصﺮفى بالتعاون مع وزارة العدل امس ان حجم المال غيﺮ المستﺮد المتعثﺮ بلغ ‪ 24‬مليار جنيﻪ سودانى حيث بلغت نسبة‬ ‫التعثﺮ ‪ %78.‬وكشفت المصادر كذلك ان عددا من المتعثﺮين قد تم اإلفﺮاج عنهم بعد تﺤقيقات اولية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اجﺮيت معهم من قبل المسئولين في االمن االقتصادي ونيابة المصارف‪ ،‬فيما تم تﺤويل ‪ 37‬من كبار المتعثﺮين إلى سجن كوبﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫القومي في الخﺮطوم‪ .‫جدا وليس تغطية كاملة وبﺤماس كبيﺮ كالذي ابداه امين عام ديوان الزكاة لهذه القناة التي تبلغ تكلفة تاسيس مكاتبها وعﺮباتها ‪373‬‬ ‫الف دوالر فمتى كانت الدعوة االسالمية تشتﺮط للقيام بها عﺮبات فارهة ومكيفة ومكاتب فاخﺮة في بالد يشﺮع فيها معدم ومﺮيض‬ ‫ومﺤبط في االنتﺤار على ابواب ديوان الزكاة االسبوع الماضي ؟‬ ‫الفساد في النظام المصﺮفي السوداني‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫النظام المصﺮفي السوداني والفساد المكشوف‪ 30 :‬مليار جنيﻪ سوداني )‪ 15‬مليار دوالر امﺮيكي( في مهب الﺮيح‪ :‬انعدام مسئولية ام‬ ‫ٔ‬ ‫تواطؤ بين المصﺮفيين والسياسيين والقطط السمان )الجوكية وامﺮاء البنوك(‬ ‫ٔ‬ ‫دهب الخزين مامون‬ ‫في ظل معاناة الشعب السوداني المزمنة من التخلف االقتصادي واالجتماعي ومعاناتﻪ المستمﺮة في سبيل كسب العيش الﺤالل‬ ‫ٔ‬ ‫واالمل في انفﺮاج الضيق وانصالح الﺤال بما تدعيﻪ حكومة الوحدة الوطنية في وسائل إعالمها مبشﺮة بتﺤقيق إيﺮادات وعائدات‬ ‫كبيﺮة من قطاع البتﺮول وتﺤقيق معدالت كبيﺮة من التنمية االقتصادية‪ ،‬شنت الﺤكومة السودانية حملة اعتقاالت واسعة وسط‬ ‫عمالء البنوك السودانية المتعثﺮين في سداد ما عليهم من ديون شملت حولي ‪ 237‬من كبار المستثمﺮين ورجال المال واإلعمال في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫البالد‪ .‬وكان البنك المﺮكزي قد هدد بنشﺮ اسماء موظفي المصارف الذين يقومون‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بمنح التمويل للمتعثﺮين بطﺮق غيﺮ قانونية‪ .6‬حيث بلغت جملة البالغات ‪ 1435‬بالغا ‪.47‬فيما بلغت االموال المستﺮدة ‪ 6‬مليار بنسبة ‪.‬وقالت المصادر ان هذه المجموعة التي تضم كبار المستثمﺮين ورجال المال واإلعمال في البالد‪ ،‬تلقت حوالي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ %85‬من جملة التمويالت المتعثﺮة‪ .%21.‬وقد كشفت المصادر ان هناك تﺤقيقات سﺮية بدات مع مسئولين في المصارف تشيﺮ التقاريﺮ الﺮسمية إلى تورطهم في ازمة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تسديد التمويالت بينهم مديﺮو بنوك وموظفون في إدارات االستثمار في البنوك‪ ،‬كما كشفت ان جملة االموال المتعثﺮة بلغت ‪30‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مليار جنيﻪ سوداني اي ما يعادل ‪ 15‬مليار دوالر اميﺮكي‪ .‬‬ ‫مخالفات الجهاز المصﺮفى ‪2008‬‬ ‫الخﺮطوم‪ :‬عائشة اسماعيل‬ ‫كشفت نيابة مخالفات الجهاز المصﺮفى عن المال المعتدى عليﻪ خالل النصف االول لعام ‪ 2008‬م‪ .‬‬ ‫‪118‬‬ .‬وتوقعت المصادر ان يتم اعتقال مجموعة اخﺮي من المتعثﺮين الذين يطلق عليهم وصف‬ ‫ٔ‬ ‫"الجوكية" و"امﺮاء البنوك‪".

.‬‬ ‫ٔ‬ ‫بعد عام ‪1989‬م قام ما عﺮف فيما بعد باتﺤاد المصارف والذي بدا تﺤت مسمى نقابة المصارف‪ ،‬حيث تم تقسيم القطاع الى عمال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وموظفين وحدث الخلط العجيب إذ اصبح اإلتﺤاد هو النقابة وهو المخدم او شبﻪ ذلك‪....!.!....!.‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وانا هنا اسال إتﺤاد المصارف‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫للذين تم القبض عليهم شﺮكاء »من الداخل«!؟ فاين هم ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ولكن إال نﺤن ـ ذلك الننا من مﺤبي الوطن والشﺮكاء فيﻪ وبنسب تتخطى الكـثيﺮ من الذين إختصﺮوا الوطن في انفسهم‪..‬وبالقبض‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫على العشﺮات من ـ تماسيح السوق او ضﺤايا من هم اكبﺮ من التماسيح‪ ..‬بعد خﺮاب سوبا‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫القطاع المصﺮفي اكلتﻪ القطط السمان والتماسيح واخﺮون!‪..!.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫قام إتﺤاد المصارف على انقاض ‪ -‬نقابة المصارف التي لعبت الدور االساسي في إنتفاضة ابﺮيل ‪1985‬م واسهمت في إسقاط‬ ‫الديكـتاتورية المايوية‪..‬هذا االتﺤاد وقد ـ دق بنك السودان ـ الجﺮس ـ واستيقظ بعد‬ ‫ً‬ ‫ثبات عميق االتﺤاد نفسﻪ وإعالمﻪ وسكﺮتاريتﻪ ومستشاره القانوني يشكو ً‬ ‫صﺤفيا ويشكو الصﺤيفة هذه للمجلس القومي‬ ‫كاتبا‬ ‫يفﺮغ‬ ‫للصﺤافة والمطبوعات !! والسبب‪...‬وكـتب ما كـتب من نقد ومالحظات وتقاريﺮ ال يمكن الﺮد عليها بشكوى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لمجلس الصﺤافة او غيﺮه‪ ..‬ويستعدون عليهم وعلى ادائهم الصﺤف والصﺤفيين حيث‬ ‫يسكت البعض ويخاف البعض‪.‬‬ ‫‪119‬‬ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫شخصيا ال اعﺮف لﻪ دو ًرا بار ًزا في تطويﺮ وتاهيل وحماية القطاع المصﺮفي السوداني الذي نعاه بنك السودان‬ ‫إن اتﺤاد المصارف ـ انا‬ ‫ٓ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫شخصا من الذين يعتقد ان ثمة عالقة بينهم‬ ‫االن ووجﻪ بالقبض على نﺤو ‪ 200‬شخﺺ وصل منهم لﺤﺮاسات كوبﺮ حتى االن نﺤو ‪39‬‬ ‫وبين »سونامي« المصارف‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤساب ولد وعلى اتﺤادالمصارف ان يقدم كشف حساب !‪.‬وقبل االسئلة اقدم التعﺮيف المختصﺮ االتي عن هذا اإلتﺤاد‪.‬؟!‬ ‫ٔ‬ ‫إن الكاتب المشكو ضده إنتقد االداء في الجهاز المصﺮفي‪ .‬فاتﺤاد المصارف والبالد كلها منشغلة بعمليات »نهب المصارف« ‪ ....!....!.‫صباح الـخيﺮ يا اتﺤاد المصارف‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫نﺤن ندرك ان بعض النافذين في بعض القطاعات يكابﺮون ويغالطون ‪ ..‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫مﺮة ُٔاخﺮى انا ال اعﺮف التﺤاد المصارف إنجا ًزا بار ًزا في هذا القطاع المنهار ـ والماكول او المنهوب اللهم اال هذا المبنى الضخم والفخم‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والذي ال احد يعﺮف ـ او على االقل انا ال اعﺮف ماذا يدور بداخلﻪ من إنجاز يخدم السودان وشعب السودان والقطاع المصﺮفي الذي‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫يقضي ومنذ سنوات اسوا سنوات عمﺮه‪.‬ولكن الواجب لمن يعﺮف الواجب ـ هو الﺮد على ما اثار الكاتب وما نشﺮت الصﺤيفة‪...‬‬ ‫سنوات من التجاوز والنهب المنظم وغياب الشفافية!‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ادركت الدولة االن في اعاليها ان للصﺤافة دور ورسالة!‪....‬‬ ‫ٔ‬ ‫سيد احمد خليفة‬ ‫صﺤيفة الوطن‪ ،‬العدد رقم‪ ،1923 :‬بتاريخ ‪2008-10-05‬‬ ‫لماذا سكـتم ده ًﺮا ونطقتم »‪ «.....‬؟!‬ ‫هذا زمان المهازل ـ وضﺮبني بكى وسبقني إشتكى‪ !..

‬؟!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ذلك الننا وللمﺮة الثانية ومعنا »الﺤكومة والشعب« شﺮكاء ومن حقنا ان نتلقى كشف الﺤساب المطلوب من اتﺤاد المصارف‬ ‫وغيﺮه‪..‬‬ ‫وإذا وافقنا بنك السودان على هذه التسمية ونظﺮنا بشىء من التقديﺮ الى ما إتخذ من إجﺮاءات قانونية بﺤق الذين حددهم بنك‬ ‫ٔ‬ ‫السودان نفسﻪ بمئتي شخﺺ »ونسميهم نﺤن وغيﺮنا بالتماسيح او القطط السمان«‪ ،‬ولكننا نعتبﺮ هؤالء تماسيح صغيﺮة وقطط‬ ‫ٔ‬ ‫اصغﺮ فمن هم التماسيح الكبار في هذا القطاع‪ ،‬ومن هي القطط التي إنتفخت بالشﺤم والورم الﺤﺮام‪.‬‬ ‫وحوكم‪ ،‬وإن ظل وزنﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫وإتﺤاد المصارف السوداني بقياداتﻪ وكوادره العديدة ال يجب ان يكون إستثناء من هذه القاعدة فهو يشارك في إدارة اخطﺮ جهاز وهو‬ ‫ٔ‬ ‫الجهاز المصﺮفي الذي اكلﻪ الهدام وضﺮبﻪ »سونامي« وهذا ليس من عندنا ولكنﻪ إعتﺮاف بنك السودان قائد الجهاز المصﺮفي وإتﺤاد‬ ‫المصارف السوداني شﺮيك في هذه القيادة‪.!.!..!...‬إلى اخﺮ النقة الكاذبة في اذان الﺤكام‪ ،‬إن من حظ السودانيين ان معظم الذين يﺤكمونهم االن امنوا ولو بعد حين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫باهمية الشفافية والنقد ومتابعة االداء وضﺮب نظﺮية الخيار والفقوس ورفض قاعدة ان الﺤزب فوق الدولة وان المتﺤزبين جماعة من‬ ‫المالئكة ال يخطئون!‪..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫*وإن كانت اإلجابة نعم فاين تذهب هذه االموال وماهو نصيب قيادات اتﺤاد المصارف من هذه العائدات الضخمة‪...‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واختم واظل اطالب بالقاعدة التي تقول البد من وضع »ميزان قباني نضخم كالذي توزن بﻪ اللﺤوم من السلخانات« عند بوابة‬ ‫الدخول للسلطة بكل مستوياتها من وزيﺮ الى وكيل الى وزيﺮ دولة إلى موظف وإلى نقابي يؤمن بالخلط بين المخدم والمستخدم‪ ،‬هذا‬ ‫الميزان يوزن بﻪ كل من يﺮيد الدخول الى الﺤكم ُ‬ ‫والسلطة والمسؤولية حيث يجﺮي وزنﻪ كل عام فإن تجاوز وزنﻪ الﺤد المسموح بﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ًٔ‬ ‫وحوسب ُ‬ ‫ُسئل ُ‬ ‫طبيعيا او لمعدل نمو عادي يكافا بالمزيد من التﺮقي وتﺤمل المسؤولية!‪..!...‬‬ ‫ومﺮة ُٔاخﺮى ونﺤن نفتح هذا الملف بكل شفافية و»سنواصل كل ما توفﺮت المعلومات نقول إن الذين جﺮى إعتقالهم والتﺤقيق معهم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من الذين إعتقد بنك السودان انهم خﺮبوا الجهاز المصﺮفي السوداني والﺤقوا بﻪ الخﺮاب والدمار‪ ،‬لهم شﺮكاء يعملون في هذه‬ ‫‪120‬‬ .!.‬؟‪!.‬‬ ‫إن بنك السودان وإتﺤاد المصارف الذي يﺤظى بعناية ورعاية بنك السودان يتﺤمالن مسؤولية تﺮبية ورعاية والعناية بالتماسيح‬ ‫الصغيﺮة والقطط »الفقيﺮة« مقارنة بالتماسيح والقطط الكبيﺮة!‪.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اما عن المبنى الضخم الفخم الذي يتوسط العاصمة فنﺤن وغيﺮنا ال نعﺮف لﻪ دو ًرا يمكن ان يسهم في وضع اسس واخالق وقيم‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫وطنية في هذا القطاع العام‪ ،‬بدليل ان قطاع المصارف هو االن في »غﺮفة اإلنعاش« بشهادة »الﺮاعي« وهو بنك السودان الذي‬ ‫ٔ‬ ‫يالحق ويطارد بعض من اسماهم مخﺮبي القطاع المصﺮفي‪.‬‬ ‫ٔ ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يضا الن الدولة في مستوياتها العليا ادركت ان دور الصﺤافة واإلعالم كبيﺮ وخطيﺮ وفي كل الﺤاالت لصالﺤها »اي الﺤكومة«‬ ‫ذلك ا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫متى ما اضىء الطﺮيق امامها النها ستبصﺮ الطﺮيق ولن تسقط في » ُ‬ ‫الﺤفﺮ« العميقة التي قد تتﺤول الى مقبﺮة للﺤكام والنظام إن هم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لم يبصﺮوا الطﺮيق ولم يسكـتوا االصوات المضللة التي تقول لهم »كلﻪ تمام يا افندم«‪ .‬‬ ‫*ويتﺤدثون عن البدالت والسفﺮيات والقﺮوض والعائدات والتسهيالت التي تذهب لبعض الجيوب وقيادة اتﺤاد المصارف ليست‬ ‫بعيدة من هذه التساؤالت‪ ،‬ونﺤن وغيﺮنا ننتظﺮ »كشف حساب« عن دخل اتﺤاد المصارف ومنصﺮفاتﻪ وسفﺮيات وبدالت وقﺮوض‬ ‫ٔ‬ ‫وسلفيات القائمين على امﺮ هذا االتﺤاد ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذلك الن زمان الشفافية قد بدا مﺤليا وعالميا وما عاد بإمكان القطط السمان وقادة وسادة ما ُسمي باإلنفتاح اإلقتصادي ان يسكـتونا‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫او يسكـتوا غيﺮنا او يلجاوا إلى بعض النيابات واالجهزة الﺮسمية إلسكات الصﺤف والصﺤفيين ومنع الشفافية‪..!.‬الشعب شبعان والخدمات عال العال‬ ‫والتعليم تمام والصﺤة جيدة والطﺮق معبدة والعطاءات مﺤكومة بقانون والتوظيف على قفا من يشيل والخﺮيجون سيتم توظيفهم‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٓ‬ ‫اول باول ‪ .‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ونواصل االسئلة او التساؤالت إلتﺤاد المصارف‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫*هل يتقاضى هذا اإلتﺤاد إشتﺮاكات او اتاوات او مبالغ سنوية من مجمل البنوك السودانية قد يبلغ حجمها في بعض االحيان او‬ ‫يفوق المائة مليون من كل بنك‪...

‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وتﺤية لكل إدارة حكومية نيابة كانت او امن إقتصادي وللذين ال زالت ضمائﺮهم حية داخل البنوك او داخل بنك السودان النهم‬ ‫ًٔ‬ ‫جميعا اكدوا القاعدة التي تقول »إن ﷲ يمهل وال يهمل‪»..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫نﺤن نؤكد ان اإلجابة هي نعم وان لهؤالء الذين يتﺤمل الشعب السوداني الصﺮف عليهم في الﺤﺮاسات والنيابات والسجون!‪.‬وما يهم في هذه الﺤادثة التي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تعتبﺮ بكل المقاييس فاجعة‪ ،‬انها في المقام االول اكدت بما ال يدع مجاال للشك ان كل االحتياطات التي اتخذها البنك المﺮكزي لم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تكن َّفعالة او ذات قدرة على كبح جماح الجوكية‪ ،‬وان موجة التعثﺮ سيستمﺮ مدها‪ ،‬بجانب انها توحي وتشيﺮ إلى ان إدارات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المصارف ليست بالﺤﺮيصة على اموال المودعين‪ ،‬وان التدخالت الشخصية وجيوش المﺤابين مازالت مﺮابطة بصاالت وقاعات‬ ‫المصارف‪ ،‬والدليل على ذلك صلة التاجﺮ الناهب بإحدى الشخصيات النافذة حسب الخبﺮ‪..‫ٔ‬ ‫المصارف من مديﺮين ونواب مديﺮين وكبار موظفين وصغار موظفين‪ ،‬والسؤال هو اين هؤالء من الﺤساب والعقاب‪ ،‬وهل الذين‬ ‫قبض عليهم وجاري البﺤث عنهم كانوا يسطون على هذه المصارف وينهبونها ام كان لهم شﺮكاء داخل هذه المصارف ‪.‬وعند‬ ‫ٔ‬ ‫السداد اكـتشفت المصارف ان كل ما قدمﻪ لها التاجﺮ لم يكن سوى جملة تكـتيك جيدة في فنون الخداع واالحتيال بعد بﺮوز صاحب‬ ‫حقيقي للبضاعة والمخازن يﺤمل معﻪ ما يثبت صﺤة مليكـتﻪ لها‪ ،‬لتشﺮب ثالثة المصارف المقلب‪ .‬؟‪!.‬‬ ‫وﷲ من وراء القصد‪..‬‬ ‫ٔ‬ ‫خبﺮاء‪ :‬ما حدث يدل على فشل اساليب رقابة المﺮكزي على المصارف‬ ‫ٔ‬ ‫الصﺤافة‪ ،‬الخﺮطوم‪ :‬مﺤمد صديق احمد‬ ‫السبت ‪ 23‬ينايﺮ ‪2010‬م‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لم يشغل الوسط االقتصادي والمصﺮفي السوداني في الفتﺮة االخيﺮة شاغل‪ ،‬اكبﺮ من ظاهﺮ التعثﺮ المصﺮفي التي ارتفعت نسبتﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫بصورة مبالغ فيها‪ ،‬حيث وصلت إلى ‪ ،%26‬متخطية خط االمان المسموح بﻪ عالميا والمﺤدد بـ ‪ ،%6‬وتعالت صيﺤات البنوك‬ ‫السودانية مستغيثة طالبة العون والمدد من البنك المﺮكزي إلنقاذها من هجمات ونهشات ما عﺮفوا بالجوكية‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فعقدت الورش واقيمت الندوات الجل هذا الغﺮض‪ ،‬واهتدى المﺮكزي في نهاية المطاف الى اتباع ما يسمى بالتﺮميز اال ئـتماني بان‬ ‫يكون لكل عميل رقم مصﺮفي واحد يمنﺤﻪ لﻪ البنك المﺮكزي يوضح حجم العمليات التي دخل فيها من قبل ودرجة سداده ومدى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التزامﻪ‪ ،‬حتى ال يؤخذ البنك على حين غﺮة من امﺮه‪ ،‬ويدخل في عمليات تمويل معﻪ دون ان يدري انﻪ غﺮقان او متعثﺮ في سداد‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫عمليات تمويل اخذها من بنك اخﺮ‪ .‬‬ ‫)الصﺤافة( كغيﺮها من المتابعين هزها الخبﺮ وحﺮك فيها كـثيﺮا من الهواجس عن مستقبل النظام المصﺮفي في ظل ما يﺤدث لﻪ من‬ ‫‪121‬‬ .‬‬ ‫إنهم ليسوا وحدهم والبد من إستكمال وإستعدال الوضع القانوني بالقبض على الشﺮكاء داخل البنوك المنهوبة!‪..‬‬ ‫الفساد في النظام المصﺮفى السودانى‬ ‫الجوكية يطلون بثوب جديد وينهبون »‪ «38‬مليون جنيﻪ !!‪.‬وتفاءل الجميع وظنوا ان نظام التﺮميز اال ئـتماني يمثل طوق النجاة من »همبتة الجوكية« وكاد‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يطمئن الجميع على ان سياسة البنك المﺮكزي قد اتت اكلها‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫غيﺮ ان الظن قد خاب بمجﺮد بﺮوز خبﺮ في إحدى الصﺤف اليومية عن هﺮوب تاجﺮ إلى خارج البالد بعد ان تمكن من اللعب على‬ ‫ٔ‬ ‫دقون ثالثة من المصارف بﺤصولﻪ على تمويل بمبلغ ‪ 38‬مليون جنيﻪ‪ ،‬بعد إيهامهم بما قدمﻪ من اوراق تثبت ملكيتﻪ لمواد بناء‬ ‫تكـتنز بها جنبات المخازن التي تمت معاينتها‪ ،‬وبعد التسليم بصﺤة ما قدمﻪ من مستندات قبض المليارات وطار خاج البالد‪ ..

‬وختم حديثﻪ باال يندهش الناس لبﺮوز الﺤوادث في المصارف‪ ،‬الن الشخوص التي توقع مازالت في مواقعها‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫وكان شيﯫ لم يكن‪ ،‬واخطﺮ ما في انتهاكات المصارف انسﺤاب اثارها على االقتصاد السوداني بالكامل‪ .‬ويواصل بوب‪ :‬غيﺮ انﻪ بعد وقوع الفاس في الﺮاس ومع تصاعد حدة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االزمة المالية العالمية واعﺮاضها التي ارثت على هيكل االقتصاد السوداني ككل‪ ،‬وقعت الكـثيﺮ من الخسائﺮ‪ ،‬مما يدلل على ان‬ ‫إدارات المصارف لم تلتزم بتوجيهات وتعليمات البنك المﺮكزي‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فالواقعة االخيﺮة قدرت اموالها المستدانة بمبلغ ‪ 38‬مليون جنيﻪ سوداني‪ ،‬اي ما يعادل ‪ 16‬مليون دوالر‪ ،‬وتعتبﺮ واقعة مدهشة‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫وتوضح ان توجيهات المﺮكزي لم تنفذ ولم تجد االذان الصاغية التي تسمعها وااليدي المنفذة والقلوب الﺮاشدة التي تعيها‪ ،‬مما يشي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بان الهيكل المصﺮفي بالبالد تﺤوم حولﻪ شبهات فساد لم تزل بعد‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واشار النايﺮ إلى انﻪ اجﺮى مداخلة في ورشة عقدها بنك فيصل اإلسالمي عن مستقبل التخزين قبل ايام‪ ،‬اقتﺮح فيها ان تنشئ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المصارف انظمة واوعية تخزين بسعات كبيﺮة وذات تخصصية‪ ،‬وان يتبع كل نوع إلى تخصﺺ البنك المعني‪ ،‬وعندما يطلب عميل‬ ‫‪122‬‬ .‬وختم حديثﻪ بتساؤل‬ ‫ٔ‬ ‫للمﺮكزي لماذا لم يتم تنفذ تعليماتﻪ؟ واين كان عندما حدثت تلكم الكارثة؟‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ومن جانبﻪ يقول الدكـتور مﺤمد النايﺮ‪ :‬إن بﺮوز ظاهﺮة التعدي على اموال المصارف إلى السطح مﺮة اخﺮى بالصورة التي جسدتها‬ ‫ٔ‬ ‫فاجعة الهﺮوب بـ ‪ 38‬مليون جنيﻪ‪ ،‬حسب ما ورد بالصﺤف‪ ،‬لجد امﺮ مﺤزن للغاية‪ ،‬في ظل المشكالت التي صاحبت القطاع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المصﺮفي بصورة عامة‪ ،‬حيث تجاوزت نسبة التعسﺮ ‪ ،%26‬مما اوشك ان يعصف بكـثيﺮ من المصارف‪ ،‬علما بان هناك مصارف‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫كانت مﺤافظة على نسبة اقل من التعسﺮ من حد االمان العالمي ‪ ،%6‬فيما بلغت في اخﺮيات ‪ ،%50‬فبالتالي وفي ظل مساعي‬ ‫ٔ‬ ‫البنك المﺮكزي لتقليل حدة التعسﺮ بوضعﻪ العديد من الضوابط مثل التﺮميز اال ئـتماني الذي من شانﻪ منع تﺤايل العمالء على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المصارف واالستفادة من اكـثﺮ من مصﺮف دون ان تكون هناك وشيجة تواصل بينها تبﺮز إمكانية وتاريخ العميل وقدرتﻪ على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السداد‪ ،‬فإن حدوث الفاجعة االخيﺮة يؤكد فشل سياسات البنك المﺮكزي وضعف رقابتﻪ على المصارف‪ ،‬بالﺮغم من انﻪ يتلقى رواجع‬ ‫يومية تبين موقف المصارف‪ ،‬ويطلع على سيﺮ المقاصة االلكـتﺮونية‪ ،‬وبالتالي المصارف وحﺮكـتها تكون مكشوفة بالنسبة لﻪ‪ ،‬ومع‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ذلك لم يستطع المﺮكزي واجهزة رقابتﻪ كشف الخلل منذ بداياتﻪ ومنع وقوعﻪ‪ ،‬ويواصل النايﺮ بقولﻪ‪ :‬إن ما حدث االن يوضح ان‬ ‫هناك تطو ًرا في ٔاساليب االحتيال لم يواكبﻪ تطور‬ ‫مواز في وسائل رقابة البنك المﺮكزي على المصارف‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ففي السابق كانت تﺤدث بعض صور االحتيال مثل ان يذهب موظف بنك الستالم او معاينة مخزن‪ ،‬ليفاجا بانﻪ ممتلئ على سعتﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بالبضائع حيث ال ممﺮات تمكنﻪ من حساب البضائع‪ ،‬وعندما يتم استجالء الجزء االمامي فيما بعد يتضح ان البضاعة لم تكن إال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مجﺮد صفوف امامية وما خلفها فارغ‪ ،‬حيث ال توجد بضاعة‪ ،‬او يذهب تاجﺮ لديﻪ بضاعة كاسدة ويثبت ان بضاعتﻪ نفسها مملوكة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الخﺮ‪ ،‬وياتي بعقد بيع منﻪ ويستلم على ضوئﻪ تمويل الشﺮاء من المصﺮف‪ ،‬دون ان يعﺮف البنك ان المسالة ليست إال ضﺮبا من‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االحتيال بعد ان ياخذ التاجﺮ المطية نصيبﻪ من عملية االحتيال ويذهب التاجﺮ االصلي ببضاعتﻪ والمبلغ الموازي لها ناقصا عمولة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المطية‪ ،‬مما يؤكد ان المصارف لم تستفد من اخطائها السابقة ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫فقال البﺮوفيسور عصام بوب‪ :‬في عام ‪2008‬م طفت إلى السطح فضيﺤة االموال التي تمت استدانتها من المصارف السودانية ولم تﺮد‬ ‫ٔ‬ ‫إليها بعد حلول اجل السداد‪ ،‬والتي قدرت في ذلك الزمان بما يقارب الـ ‪ 30‬مليار جنيﻪ‪ ،‬اي ما يعادل ‪ 14‬مليار دوالر تقﺮيبا‪ ،‬وقد‬ ‫ٔ‬ ‫شمﺮ بنك السودان المﺮكزي عن ساعد جده للﺤد من تلك الظاهﺮة حفاظا على رؤوس اموال المصارف والمودعين فيها‪ ،‬واتخذ جملة‬ ‫ٔ‬ ‫من السياسات من بينها إعادة هيكلة ما ُيسمى بمخاطﺮ التمويل‪ ،‬واصدر تعليماتﻪ للﺮقابة ومن ثم نقلها لكل إدارت المخاطﺮ‬ ‫بالمصارف‪ ،‬كما استن نظام التﺮميز اال ئـتماني حتى ال ينخدع مصﺮف بما يقدمﻪ لﻪ عميل عن نفسﻪ من ٔاوراق في حين ٔانﻪ يكون ً‬ ‫غارقا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫في وحل عدم سداد عمليات مع بنك اخﺮ‪ ،‬غيﺮ ان هذا كلﻪ لم يوقف مد التعدي على اموال البنوك التي يعتبﺮها البعض انها سائبة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ويمكنﻪ اخذ ما شاء منها انى شاء دون وضع حساب إلرجعاها‪ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫نكبات‪ ،‬فﺤاولت االستنارة بافكار ذوي الﺮاي واالختصاص في ما يﺤدث‪.‬ويزيد بوب بانﻪ سبق ان نبﻪ إلى ان هناك اختالالت في الهيكل‬ ‫ٔ‬ ‫المصﺮفي السوداني ال يمكن التخلﺺ منها إال بإعادة هيكلتﻪ‪ ،‬غيﺮ ان هذا لم يﺤدث بعد‪ ،‬لذا من المتوقع تجدد مثل هذه اإلشكاالت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العويصة بصورة متكﺮرة‪ .

‬وفي بعض االحيان يتم‬ ‫حفظ هذه البالغات داخل المﺤاكم ٔاو بطلب من وزيﺮ العدل ‪ ،‬مشي ًﺮا إلى ٔان الدولة من ٔاولوياتها مكافﺤة الثﺮاء الﺤﺮام والمشبوه ً‬ ‫وفقا‬ ‫ٔ‬ ‫للقانون واللوائح وعدم اخذ المواطن بالشبهات‪.‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫او اي بنك تخزين بضاعة يقوم المصﺮف المتخصﺺ بتخزينها للعميل والمصﺮف بعد ان ياخذ نصيبﻪ من اجﺮة التخزين‪ ،‬إذ ان‬ ‫ٔ‬ ‫البنوك بهذه الطﺮيقة تضمن سالمة البضائع وتخزينها بالصورة المﺮجوة حسب المواصفات‪ ،‬وتضمن كذلك تفادي وسائل واساليب‬ ‫التﺤايل التي تشﺮب مقالبها البنوك قبل العمالء المﺤتالين‪.‬وطالب بزيادة اساليب الﺮقابة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫على المصارف داخليا من جانب اإلدارات وخارجيا من قبل البنك المﺮكزي‪ ،‬الن مثل هذه الﺤوادث من شانها إحداث شﺮخ في‬ ‫سمعة المصارف السودانية يصعب على الجميع تالفي رتقﻪ إن اتسع ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وختم النايﺮ حديثﻪ بان ما حدث يبﺮز ضعف الﺤس لدى موظفي البنوك تجاه صدق او زيف العميل‪ .‬‬ ‫قضايا الثﺮاء الﺤﺮام و غسيل االموال‬ ‫ٔ‬ ‫تقاريﺮ تؤكد ارتفاع بالغات الثﺮاء الﺤﺮام وانخفاض غسيل االموال‬ ‫والنيابة ‪ :‬ارتفاع البالغات نتيجة لزيادة البالغات الﺮبوية‬ ‫ٔ‬ ‫كشفت ارقام صادرة عن نيابة الثﺮاء الﺤﺮام عن ارتفاع نسبة بالغات الثﺮاء الﺤﺮام لهذا العام مقارنة بالعام الماضي وانخفاض نسبة‬ ‫بالغات غسيل ٔاالموال وقالت ٔاالرقام ٔان عدد بالغات الثﺮاء الﺤﺮام من ٔاول ينايﺮ لهذا العام حتى يوليو بلغت )‪ً (178‬‬ ‫بالغا مقارنة بعدد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫)‪ً (440‬‬ ‫بالغا ثﺮاء حﺮام وغسيل اموال في العام الماضي واكدت االرقام انخفاض نسبة بالغات غسيل االموال منذ صدور القانون‬ ‫ٔ‬ ‫الجديد في العام )‪ (2003‬الذي بموجبﻪ تم فصل قانون غسيل االموال عن قانون الثﺮاء الﺤﺮام حيث وصل عدد البالغات إلى )‪ (7‬لم‬ ‫تصل فيها المﺤاكم لقﺮارات إدانة وتم شطبها لعدم كـفاية البينة لإلدانة‪.php?type=3&id=2147507241&bk=1‬‬ ‫تصفية وشيكة لبنك النيلين بعد اختالس ‪ 200‬مليار جنيﻪ‬ ‫ٓ‬ ‫صﺤيفة اخﺮ لﺤظة‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫كشفت مصادر »اخﺮ لﺤظة« عن اختالس ‪ 200‬مليار جنيﻪ بفﺮعي بنك النيلين بالخﺮطوم »الﺮياض« وغﺮب السودان‪ .‬واوضﺤت المصادر ان فﺮع البنك بالﺮياض اختلست منﻪ قبل يومين ‪ 50‬مليون جنيﻪ واضافت ان احد كبار موظفي البنك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ًٔ‬ ‫ٔ‬ ‫موظفا اقل منﻪ اختلس ‪ 2‬مليار جنيﻪ وان وكيال بالبنك اختلس ‪ 300‬مليون جنيﻪ وابانت المصادر ان‬ ‫اختلس ‪ 700‬مليون جنيﻪ وان‬ ‫‪123‬‬ .alayaam.info/index.‬وتنبات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المصادر بان تقود االختالسات لتصفية البنك وقالت إنها تتم بصورة دورية شهﺮية واشارت إلى ان البنك تﺮاس إدارتﻪ شخصية‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اقتصادية‪ .‬‬ ‫‪http://www.‬‬ ‫وعزا وكيل نيابة الثﺮاء الﺤﺮام المكلف عادل الﺮشيد بابكﺮ ارتفاع نسبة بالغات جﺮائم الثﺮاء الﺤﺮام والمشبوه لزيادة نسبة الجﺮائم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮبوية بسبب حاجة المواطنين للتمويل بعد تعذر وجود قنوات تمويلية االمﺮ الذي يقود االسﺮ واالفﺮاد لتلقي الفوائد من جهة ممولة‬ ‫ٔ‬ ‫بشﺮوط ميسﺮة نسبة لﺤاجتها الماسة لذلك التمويل )صك ‪ ،‬رهن او قﺮض( مما ينتج عن ذلك تفاقم بالغات جﺮائم )الﺮبا( كمال‬ ‫ٔ‬ ‫مشبوه يوجز الشخﺺ عن تﺤديد مشﺮوعية اكـتسابﻪ حتى جاء قانون غسيل االموال لمعالجة كافة المعامالت المشبوهة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ونفى وجود بالغات غسيل اموال تمت مﺤاكمتها وإدانة المتهمين فيها لﺤدوث تسويات وشطب البالغات ‪ .

‬‬ ‫الشﺮكة التى ّقيمت البنك هى )كى بى ام جى( وهى ذات الشﺮكة التى ّقيمت صفقة بنك الخﺮطوم اياها!!!‪.‬قلت لﻪ كيف ؟ قال لى امشى احفﺮ بﺮاك ‪!!.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫لماذا يتكـتم بنك السودان على صفقة بيع بنك ويتعامل معها كانها اسﺮار عسكﺮية؟‪.akhirlahza.‬بكم ال احد يعﺮف؟ وال اعﺮف‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لماذا تعطى شﺮكة واحدة فﺮصة تقييم اكبﺮ بنكين فى السودان ؟ يبدو ان العبقﺮية التى اظهﺮتها فى تقييم البنك االول اعطتها فﺮصة‬ ‫ٔ‬ ‫ثانية وﷲ اعلم !!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫قبل ثالثة ايام حل بين ظهﺮانينا وفد إماراتى كﺮيم‪ ،‬جاء صائما فافطﺮ ببنك النيلين ومضى فى صمت‪.‬الﺤكومة باعت من قبل الخﺮطوم وها هى ٓاالن تبيع النيلين!!!‪..‬‬ ‫ٔ‬ ‫بنك السودان ووزارة المالية ّكونا لجنة للتفاوض‪ ،‬لبيع البنك بعد ان تقدمت الجهات المختلفة بعﺮوضها في الفتﺮة من ‪ 31‬مارس‬ ‫ٔ‬ ‫وحتى ‪ 30‬ابﺮيل ‪2006‬م ‪.‬‬ ‫وحفﺮت‬ ‫ُٔ‬ ‫بنك النيلين للتنمية الصناعية انشئ في العام ‪1993‬م نتيجة لعملية دمج تمت بين بنك النيلين والبنك الصناعي‪ ،‬وعند لﺤظة الدمج‬ ‫ٔ‬ ‫كان راسمال بنك النيلين )‪ (16‬مليون جنيﻪ والصناعي )‪ (500‬مليون جنيﻪ ‪.‬ثم جﺮى تسكين مائـتين فقط فى وظائـف جديدة ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫على خلفية هذه االوضاع‪ ،‬اعلنت الﺤكومة عن رغبتها فى بيع البنك‪ ،‬تقدمت تسع جهات ست منها اجنبية وثالث مﺤلية اهمها‪ :‬بنك‬ ‫دبي االسالمي‪ ،‬بنك ابو ظبي‪ ، ،‬مصﺮف السودان واالمارات‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هذا البنك من امالك الشعب السودانى وال يجوز لشخﺺ او مديﺮ ان يتصﺮف فيﻪ ببيعﻪ لـ )المالك( والمجموعة دون اخطار او حتى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إعالم المالك!!‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ديون العمليات االستثمارية بلغث ٔاكـثﺮ من مائة مليار جنيﻪ سودانى‪ ،‬ليست ّ‬ ‫لدي معلومة هل ُاستثمﺮت هذه االموال فى الصناعة ام‬ ‫ذهبت فى التجارة والﺮبح السﺮيع الﺤالل ‪!!.‬‬ ‫افادت المصادر انﻪ سيتم بيع ‪ % 60‬من اسهم البنك مقابل ثمانين مليون دوالر وستقوم المجموعة المﺤظوظة بتسديد مبلغ اربعين‬ ‫مليون دوالر عند توقيع العقد‪ ،‬والمبلغ المتبقى سيتم تسديده وفق جدول ُمتفق عليﻪ‪ .net/news/porta.‬‬ ‫ٔ‬ ‫العاملون الذين خدموا البنك اكـثﺮ من عشﺮ سنوات لم يتقدموا فى وظائـفهم خطوة واحدة وتم تخفيضهم إلى ‪ 700‬موظف و‪260‬‬ ‫ً‬ ‫عامال‪ .‬عندما التقطت الخبﺮ طفقت اسال العالمين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ببواطن االمور عن ما جﺮى فى بﺮزخ النيلين‪ ،‬لم اجد اية إفادة‪ ،‬الجملة الوحيدة التى استوقفتنى إجابة من صديق قال لى ال تتعب‬ ‫ٔ‬ ‫نفسك ده ما بيع!!‪.‬الدوائﺮ المطلعة افادت ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الوفد جاء بدعوة من ادارة بنك السودان التى اجتمعت بﻪ على عجل وابلغتﻪ ان العطاء رسا على مجموعة إعمار االماراتية وامالك‪.‬لست ً‬ ‫حزينا على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بيع اي منهما‪ ،‬ولكن اكـثﺮ ما يستفزنى ان يجﺮى البيع فى الظالم وكانﻪ عملية غسيل ال يشهدها إال الغسال االجنبى ووكيلﻪ المﺤلى ‪.&id=24202&bk=1[/B‬‬ ‫ٔ‬ ‫قضية بيع بنك النيلين للتنمية الصناعية‪ ،‬بيع بنك ام دفن نفايات؟ !!!‬ ‫عادل الباز‬ ‫ليس فى ٔاالمﺮ عجب ٔان ُيباع بنك فى سوق الخﺮطوم ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫راسمال البنك ثالثة مليارات دينار‪ ،‬ولكن البنك عبﺮ ودائعﻪ يعمل بمﯫت المليارات من الدنانيﺮ ‪.‬انا قليل الثقة بالصفقات التى ُتعقد فى الظالم!! كان بإمكان‬ ‫‪124‬‬ ..‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تمويال باكـثﺮ من ‪ 200‬مليار جنيﻪ دون ضمانات عقارية او غيﺮها‬ ‫البنك ّقدم‬ ‫‪http://www.‬شﺮكة امالك‪ ،‬مجموعة اعمار ومن ضمنها بنك السالم ‪.‬الموظفون ببنك السودان يعتقدون ان من حقهم فعل اى شئ دون ان يتجشموا مشقة إخطارنا بما يجﺮى !!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لقد ادهشتنى حقا السﺮية التى احاط بها بنك السودان هذه الصفقة!!‪ .‬كم من الزمن سيستغﺮق السداد ؟ﷲ عالم‪.‬‬ ‫إجمالى الديون الهالكة فى البنك بلغت ثالثة مليارات دينار تقﺮيبا تزيد وال تنقﺺ دينارا ‪ً.

‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫لم اكن اتوقع البتة ان اعيش حتى اليوم الذي اتعﺮف فيﻪ على مثل هذا النوع من الفساد المالي واالداري واالخالقي‪ ،‬وكان شيخ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤﺮكة )االسالمية( د‪.‫بنك السودان اإلعالن عن المجموعة التى رسا عليها العطاء مع التوضيح الالزم حول الكيفية التى جﺮت بها عملية البيع بكل شفافية‪.‬‬ ‫القارئ الكﺮيم‪..‬اخشى ان تكون مجﺮد ورق وخطابات ضمان من البنك إياه‪ ..‬نﺮجو من بنك السودان اإلفادة الن لي‬ ‫دفن نفايات البنك فى بطن الصفقة‪.‬القيادي البارز في الﺤزب الﺤاكم تجعل من نظام الﺤكم اشبﻪ بعصابة المافيا التي يسﺮق كل من فيها ويقتل كل من‬ ‫ٔ‬ ‫فيها وال يتعﺮض اي منهم للقضاء والمﺤاسبة‪..‬‬ ‫ًٓ‬ ‫ثالثا‪ :‬اذا كانت الﺤكومة تسعى للتخلﺺ من البنوك‪ ،‬فلماذا تؤسس فى الوقت ذاتﻪ ً‬ ‫صناعيا اخﺮ ُس ِمي بنك التنمية الصناعية‬ ‫بنكا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بﺮاسمال قدرة ثالثمائة وخمسون مليون دوالر‪.‬اسوا تجﺮبة حكم عاشتها البشﺮية كون نظام الﺤكم يﺮفع شعار‬ ‫اإلسالم وهو منﻪ بﺮاء‪.‬‬ ‫الفساد في مجموعة بنك النيلين‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮئيس االسبق لمجموعة بنك النيلين‬ ‫خالد عبدﷲ‪ -‬ابواحمد‬ ‫نشﺮ بتاريخ ‪2009-08-07‬‬ ‫ٔ‬ ‫من الذي كان يتوقع ان يكون ُحكم االسالميين بهذه الفظاعة من الفساد واإلفساد‪.‬‬ ‫اوال ‪ :‬ما هى القيمة الﺤقيقية التى ّقيمت بها شﺮكة )كى بى ام جى( البنك ؟‬ ‫ثانيا ‪:‬ما مصيﺮ العاملين فى البنك؟ هل سيتم تسكينهم وفصلهم ام سيتم فصلهم من غيﺮ تسكين ؟وكم منهم سيبقى وكم منهم‬ ‫سيشﺮد؟ الغﺮيب ان للعاملين فى بنك النيلين قضية امام لجنة تﺤكيم سيصدر حكمها اليوم‪ ،‬واذا حدث ان اصدرت اللجنة قﺮارها‬ ‫لصالﺤهم سيدفع البنك ثالثمائة مليون دينار !! يا تﺮى هل سيدفع المشتﺮون الجدد هذا المبلغ؟ وهل هم على علم بﻪ ً‬ ‫ابتداء؟ ‪.‬الم يك من االوفق دعم البنك الصناعى القائم والذى يملك خبﺮات مصﺮفية واسعة‬ ‫ٓ‬ ‫بهذا المبلغ مع اصالحﻪ بدال من إنشاء اخﺮ قد نضطﺮ لبيعﻪ بعد ثالث سنوات ؟ ‪.‬كان ﷲ فى عون مديﺮه الجديد !!‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واخي ًﺮا جدا اموت واعﺮف كم الﺮقم الﺤقيقى للديون التى ُٔاهلكت من حسابات بنك النيلين قبل هذه الصفقة؟ ومن هم اهل الﺤظوة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫شكوكا إن هذه العملية بالطﺮيقة التى تمت بها ليست اكـثﺮ من عملية‬ ‫الذين ُٔاهلكت ديونهم؟‪.‬؟‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من الذي كان يتوقع ان تكون حصيلة اكـثﺮ من ستة عقود من الزمان‪.‬‬ ‫ٔ ٔ ٔ ٔ‬ ‫اخيﺮا اتمنى ان اعﺮف من هم المﺤظوظون الذين ظفﺮوا بتمويل من بنك النيلين بمبلغ مائة مليار جنيﻪ؟ وما هى الضمانات المتوفﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التى اودعوها طﺮف البنك‪ .‬؟‪.‬حسن التﺮابي قد قال في إحدى ندوات مدينة الصﺤافة ايام الﺤملة االعالمية لإلنتخابات العامة في العام‬ ‫‪125‬‬ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من كان يتخيل ان يصل )االسالمي( السوداني إلى هذا الدرك االسفل من السقوط االخالقي بكل ما فيﻪ من قبح وسوء‪ ،‬إن تجﺮبة‬ ‫ٔ‬ ‫هذا المسؤول‪...‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هذا الغموض اثار فى ذهنى واذهان الكـثيﺮين تساؤالت شتى ‪.

‬‬ ‫ٔ‬ ‫انتهت االنتخابات النيابية تلك‪ .‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫في منتصف التسعينات ونﺤن صﺤافيــي الﺤﺮكة )االسالمية( بدات اوساطنا تتﺤدث وتتداول فساد مجموعة بنك النيلين للتنمية‬ ‫ٔ‬ ‫الصناعية الذي كان يﺮاسﻪ ويديﺮه المهندس السعيد عثمان مﺤجوب‪ ،‬ولما كانت المجموعة تقع في قلب العاصمة ميدان‬ ‫ٔ‬ ‫ابوجنزيﺮ‪،‬كنا كـثيﺮي التﺮدد عليها لمعﺮفتنا بغالبية الموظفين في كل الدرجات الوظيفية كما كنا نعﺮف كل افﺮاد مكـتبﻪ والمقﺮبين‬ ‫منﻪ‪ ،‬ولم يكن ً‬ ‫صعبا علينا حينها ٔان نلم بالفساد وطﺮقﻪ في هذه المؤسسة المصﺮفية االقتصادية الكبﺮى التي تضم ً‬ ‫عددا من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المؤسسات‪ ،‬وكما هو معﺮوف ان مجموعة بنك النيلين للتنمية الصناعية تاسست في العام ‪1993‬م عندما تم دمج البنك الصناعى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السودانى وهو بنك متخصﺺ تاسس عام ‪ 1961‬وبنك النيلين وهو بنك تجارى تاسس عام ‪1964‬م‪ ،‬وعملية الدمج هذه حدثت فيها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مجزرة وظيفية كبﺮى إذ تم إبعاد غالبية الموظفين والعمال‪ ،‬وعندما تم تاسيس المجموعة على انقاض البنك الصناعي والبنك‬ ‫ٔ‬ ‫التجاري اصبﺤت المجموعة الجديدة حك ًﺮا على اإلسالميين والمؤلفة قلوبهم‪.‬حتى جاء اليوم المشؤوم صباح الجمعة ‪ 30‬يونيو ‪1989‬م‪ ،‬واستلمت الجبهة االسالمية السلطة وفي االعوام‬ ‫ٔ‬ ‫االولى و)االنقاذ( في قوتها ومنعتها قال د‪ ..‬؟‪!..‬؟‪.‬ما هو حجم الدمار الذي لﺤق بالبلد من جﺮاء فساد القيادي بالمؤتمﺮ الوطني‪.‬‬ ‫ُتﺮى ‪.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تتوضا ال تسﺮق"‪ ،‬وكنت ٔايقن ً‬ ‫تماما وال زلت بما قالﻪ شيخ الﺤﺮكة‪ ،‬االمﺮ الذي يؤكد ان من قاموا‬ ‫‪1986‬م قولتﻪ الشهيﺮة "ان اليد التي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بالفساد المالي من سﺮقات لقوت الشعب بعيدين عن جوهﺮ الدين وا ّن صالتهم ما هي إال حﺮكات رياضية يوهمون بها انفسهم‪.‬التﺮابي قولتﻪ الشهيﺮة التي هزت المجتمع "إن نسبة الفساد في الدولة ِبضع في المائة"‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واختلف الناس حول تقديﺮ التﺮابي لكلمة ) ِبضع( وهل هي اقل من ‪ %10‬ام اكـثﺮ‪ ،‬المهم في االمﺮ ان الﺤديث عن الفساد بدا يعلو‪،‬‬ ‫ولما غابت المﺤاسبة والﺮقابة انتشﺮ الفساد في البالد انتشار النار في الهشيم‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ال يمكن ان ندرك ذلك إال عندما نعلم بان مجموعة بنك النيلين للتنمية الصناعية تاسست على فكﺮة )شطب( مؤسستين مصﺮفيتين‬ ‫ٔ‬ ‫)البنك الصناعي( و)البنك التجاري( حتى وإن كانتا في اوضاع مالية صعبة يمكن معالجة هذه االوضاع مثلما يﺤدث في كل مكان‬ ‫‪126‬‬ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫وحسب مﺮجعيات التاسيس كان الهدف من خلق هذه المجموعة التي تم تسميتها بمجموعة بنك النيلين للتنمية الصناعية كمؤسسة‬ ‫ٔ‬ ‫مصﺮفية تنموية إلحداث التنمية الصناعية بالسودان إضافة إلى تقديم كافة الخدمات المصﺮفية االخﺮى لكل القطاعات االقتصادية‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخارجيا‪ ،‬وذلك بتقديم التمويل للمؤسسات الصناعية وتقديم جميع االعمال المصﺮفية التجارية‪،‬‬ ‫داخليا‬ ‫ويقدم خدمة التمويل‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫والسؤال الذي يطﺮح نفسﻪ هل حققت هذه المجموعة واحدا فقط من اهدافها‪.‬التي احتلت فيها الجبهة االسالمية المﺮتبة الثالثة في عدد مقاعد البﺮلمان‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫في العام ‪1995‬م انتشﺮالﺤديث عن فساد رئيس المجموعة واركان )حﺮبﻪ( وكنت ممن راى المستندات التي كانت بطﺮف عدد من‬ ‫ٔ‬ ‫اعالميــي الﺤﺮكة )االسالمية( وعﺮفت فيما بعد انﻪ قد تم تسليمها لجهات نافذة في الدولة‪ ،‬وبعد فتﺮة قليلة تم إبعاد رئيس المجموعة‬ ‫حاليا يعمل خبيﺮ مصﺮفي في بنك السودان‪ ،‬ولم يدم ً‬ ‫بشكل خفي من عملﻪ‪ ،‬وجيئ باالستاذ عبدﷲ حبيب )على ما اعتقد( ً‬ ‫طويال‬ ‫حتى تم تشكيل لجنة تﺤقيق في فساد رئيس المجموعة‪ ،‬بالفعل قامت اللجنة بﺤصﺮ ممتلكات رئيس المجموعة وبﺤثت ً‬ ‫طويال في‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫المستندات التي كانت بﺤوزتها ومستندات اخﺮى كانت في مكاتب المجموعة‪ ،‬وتمت مﺮاجعة حسابات المجموعة‪ ،‬كما تم التاكد‬ ‫ً‬ ‫تماما من معﺮفة حجم الفساد الذي قام بﻪ رئيس المجموعة ومن معﻪ‪ ،‬وقامت اللجنة بﺮفع ملفات الفساد إلى ديوان الثﺮاء الﺤﺮام في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الخﺮطوم وفي اللﺤظة التي بدا فيها الديوان بقﺮاءة الملفات توطئة التخاذ الخطوة التالية جاءهم من طلب كافة الملفات الخاصة بﺮاس‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫الفساد‪ ،‬بل قام بتانيبهم على نيتهم مﺤاكمة قيادي نافذ في الصف االول من الﺤﺮكة )اإلسالمية( وحقيقة ال اعﺮف اي مجاهدات لهذا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮجل سواء في العمل السياسي او )الجهادي( في سوح المعارك‪ ،‬وقد تعود الﺮجل على االماكن ُالمﺮطبة‪ ،‬وقد شغل في وقت سابق‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫المسؤول االول لجهاز شئون المغتﺮبين‪ ،‬واالن )‪ (2009‬يﺤتل الﺮجل مكانة رفيعة في قيادة الﺤزب الﺤاكم‪..‬ومﺮت بعدها االيام‬ ‫ٔ‬ ‫والشهور والسنوات‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫تماما ٔاصبﺤت المجموعة التي ُٔاريد لها تنمية البالد ً‬ ‫حدث العكس ً‬ ‫نهبا لﺮئيس المجموعة واعضاء مكـتبﻪ واقاربﻪ‪ ،‬وما حدث في هذه‬ ‫ٔ‬ ‫المجموعة حدث لكافة المؤسسات التي انشاها التنظيم االسالموي مثل شﺮكة الخﺮطوم للتجارة والمالحة التي كنت شاهد عيان على‬ ‫دمارها ونهبها )المقال المقبل(‪....

‬‬ ‫وللتذكيﺮ فقط‪:‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ُ‬ ‫‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .‬‬ ‫وبما ٔان العدالة الﺮبانية ناجزة‪.‬خالد التجاني في مقالﻪ بعنوان )نهاية حالة إنكار‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ولما كانت الدولة تغض الطﺮف عن فساد قادتها انتشﺮ اكل السﺤت بكل انواعﻪ‪،‬واصبﺤت المسالة واضﺤة و)السﺤت( هو ما‬ ‫ٓ‬ ‫حك ً‬ ‫إداريين‪ٔ ،‬او ٔاالخطﺮ َ‬ ‫ُيمارسﻪ السالطين ٓاالمﺮون‪ّ ،‬‬ ‫سياسيين‪ّ ،‬‬ ‫الص ْنف ٔاالخيﺮ هو ما ّ‬ ‫رجال دين‪ ،‬وهذا ّ‬ ‫ّ‬ ‫تعﺮض لﻪ القﺮان بذكﺮه‬ ‫اما‪،‬‬ ‫ون()المائدة‪ّ ،(62:‬‬ ‫الس ْﺤ َت َلب ْئ َس َما َك ُانوا َي ْع َم ُل َ‬ ‫كهنة ّالدين َ)و َت َﺮى َكـ ِثي ًﺮا ِم ْن ُه ْم ُي َسار ُع َ‬ ‫ون ِفي ْ ِٔاال ْث ِم َو ْال ُع ْد َو ِان َو َٔا ْك ِل ِه ُم ُّ‬ ‫فكل الذين‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ رٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ّ ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫يفتﺮضون على الناس ا ّن امورهم الدنيوية او االخﺮوية لن تسهل إال بتقديم "عوض" للشيخ‪ ،‬مادي او منفعي‪ ،‬او قﺮابين او نذو او‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫حقوق ّ‬ ‫شﺮعية‪ ،‬ليﺤصلوا على البﺮكة او التوفيق او التسهيل او الغفﺮان او القبول او التزكية ور ّبما "التﺮشيح" و"كسب االصوات"‪ ،‬هذا‬ ‫ٔ‬ ‫شباههم ّكل َمن ّ‬ ‫سﺤت ُ‬ ‫ٌ‬ ‫رجال ّالدين ٓاكلوه وبئس ما كانوا وال يزالون يعملون‪ٔ ،‬وا ُ‬ ‫استغل مﺮك ًزا او وظيفة وصار ّيت ِج ُﺮ بها لعوائد‬ ‫ٔ‬ ‫شخصية فوق راتبﻪ‪ ،‬فيفﺮض ً‬ ‫خاصة‪ ،‬لتسهيل ٔامﺮ ّ‬ ‫شيﯫ )إتاوة( لﻪ ّ‬ ‫المتعﺮضين والمﺮاجعين من الناس‪ٔ ،‬او ُي ّ‬ ‫عسﺮها‪ ،‬فهو ياكل نار‬ ‫وعدو هلل ّ‬ ‫عدو لإلنسانية ّ‬ ‫السﺤت في بطنﻪ‪ ،‬وهو ّ‬ ‫وعدو لدود لشﺮف الخدمة والواجب‪..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لنوعية الفساد الذي ّ‬ ‫دمﺮ ِالبالد وضيع ُحقوق الناس‪،‬‬ ‫إن فساد ُمديﺮ عام مجموعة‬ ‫بنك النيلين للتنمية الصناعية االسبق هو ا ٔنموذج ِ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التاثيﺮات االجتماعية التي نعيشها اليوم بعد ان ضاقت بالناس ِالﺤيل في مكابدة المعايش ّ‬ ‫الجبارة‪،‬‬ ‫المطاف إلى‬ ‫وادى في نهاية‬ ‫ِ‬ ‫‪127‬‬ .3‬اشخاص ليس لهم اي عالقة بالعمل المصﺮفي والمالي والتجاري والصناعي حلوا مﺤل كـفاءات متخصصة‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .2‬بشﺮ فقدوا وظائـفهم‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪:‬‬ ‫واكـتفي هنا بما قالﻪ الزميل د‪ .‬فشلت المجموعة في تﺤقيق ٔاهدافها المﺮسومة ٔالن النية ٔا ً‬ ‫ساسا لم تكن موجهة نﺤو خدمة البالد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والعباد‪ ،‬إذ كان الهدف هو خدمة المشﺮوع االسالموي واتباعﻪ‪ ،‬وقد ال يتصور المﺮء كم من المليارات التي ذهبت ادراج الﺮياح‪ ،‬الن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫القائمين على امﺮ المجموعة تجاوزوا كل القوانين اإللهية والبشﺮية‪ ،‬ومن اهم تلك التجاوزات ان مجموعة بهذا الﺤجم لم يكن لها‬ ‫مجلس إدارة‪ ،‬بل لﺤوالي ‪ 8‬سنوات من ‪ 1994‬وحتى العام ‪2002‬م كان المديﺮ العام هو رئيس مجلس ادارة البنك وقد تم هذا على‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮغم من ان قانون البنك يقول في الفصل الثالث المادة »‪ «2‬ما نصﻪ »ال يجوز الجمع بين منصبي رئيس مجلس إدارة والمديﺮ‬ ‫العام«‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ً‬ ‫لكن الغﺮيبة في المسالة ان مجموعة بنك النيلين انهارت تماما منذ العام ‪1997‬م‪ ،‬وكل هذه الفتﺮة كان المواطن السوداني هو الذي‬ ‫ٔ‬ ‫يدفع من جيبﻪ الخاص للﺤكومة بسبب خسارة مؤسساتها وكما هو معﺮوف داخل دوائﺮ )االسالميين( ان الﺤكومة " تضع طاقية دا‬ ‫ٓ‬ ‫في راس داك"‪ ،‬مثلما يﺤدث االن بالنسبة في الكـثيﺮ من المجاالت‪.‬السودان في قبضة )الصندوق(‬ ‫ٔ‬ ‫"ان الﺤكومة خﺮجت من الباب لتدخل من الشباك عبﺮشﺮكات ومؤسسات يسيطﺮعليها متنفذون متﺤﺮرون من القيود الﺤكومية‬ ‫ويتمتعون بامتيازات ال حصﺮ لها‪ ،‬مما جعل القطاع الخاص ً‬ ‫مكبال في منافسة غيﺮ عادلة وال شﺮيفة‪ ،‬وشهدنا شﺮكات شبﻪ حكومية‬ ‫ٔ‬ ‫تسيطﺮ على مفاصل العمل االقتصادي‪ ،‬تعطي فت ًاتا لمن تﺮضى بإدخالﻪ في لعبتها‪ ،‬وهكذا اصبح االقتصاد الفعلي يدار من خارج‬ ‫ٔ‬ ‫المؤسسات الﺮسمية دون حسيب او رقيب‪ ،‬وتﺤولت وزارة المالية واالقتصاد الوطني المنوط بها الوالية على المال العام‪ ،‬والوالية‬ ‫على إدارة االقتصاد الوطني إلى متفﺮج‪ ،‬ومجﺮد إدارة خزانة‪ ،‬فقدت السيطﺮة على والية المال العام"‪ .5‬اصبﺤت المصارف تمول العمل السياسي للدولة‪.1‬ان المؤسستين المصﺮفيتين )الصناعي( و)التجاري( لم تكونا خاسﺮتين‪ ،‬تم شطبها لتوفيﺮ وظائـف عمل الخﺮين موالين‬ ‫سياسيين للنظام الﺤاكم‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ً‬ ‫‪ ..‬انتهى االقتباس‪..4‬اصبﺤت المؤسسات المالية واالقتصادية في البالد تساس بعقلية الﺤزب السياسي االسالموي بمعنى تفضيل المصلﺤة السياسية‬ ‫ٔ‬ ‫اكـثﺮ من المصلﺤة العامة للمؤسسات المصﺮفية‬ ‫ٔ‬ ‫‪ .‬ما يعني ان اسﺮا سودانية باال الف فقدت دخولها‪.‫ٔ‬ ‫من العالم‪ٔ ،‬اكـثﺮ من ‪ٔ 3‬الف وظيفة تم إلغاوها من ُ‬ ‫الخبﺮاء المصﺮفيين واصﺤاب الكـفاءات‪ ،‬والموظفين والعمال ليس في مقﺮات هذه‬ ‫ٔ‬ ‫البنوك فﺤسب بل كل افﺮعها في البالد‪.

..‬ويقتلون ‪....‬لكنﻪ ومن يسنده ومن منع ديوان الثﺮاء الﺤﺮام من مﺤاكمتﻪ يﺮتكزون على االرث‬ ‫ٔ‬ ‫القبلي لتﺤقيق احالمهم الدنيئة‪.‬وبكاء‬ ‫ٔ‬ ‫وخوف من حقوق الناس التي لم ياكل منها قطعة خبز لينة‪..‬يا لها من مفارقة ان تﺤدث ممن رفعوا شعار االسالم‪..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هذا المديﺮ اول من‪...!!.‬‬ ‫الكل من القيادات يعﺮف قصة فساد هذا الﺮجل‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هذا المديﺮ‪.‬وال تبديل لشﺮع ﷲ‪...‬كان اول )االسالميين( في موقع المسؤولية اقام لمنزلﻪ باب كبيﺮ يفتح بالﺮيموت كنتﺮول في بداية التسعينات‪ ،‬حينها‬ ‫من يعﺮف الناس هذا النوع من البذخ‪.‬‬ ‫فس بالقنوع ّ‬ ‫ع ِّلل ّالن َ‬ ‫وإال ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫اين انتم يا اهل المشﺮوع )االسالمي( من هذا االدب ومن هذه النزاهة‪...‬‬ ‫‪128‬‬ .‬طلبت منك فوق ما يكـفيها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓا ً‬ ‫نفا هو بيت شعﺮ ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشﺮعية"‬ ‫تمثل بﻪ سيدنا علي كﺮم ﷲ وجهﻪ وكان ُي ّمثل )راس ّالدين( و)راس الدولة( حينها وبين يديﻪ "الﺤقوق‬ ‫نهارك ً‬ ‫طاويا ُم ً‬ ‫حد ٔاتباعﻪ ّ)إنك يا ٔاميﺮ المؤمنين‪ّ ،‬‬ ‫و"ميز ّانية الدولة"‪ ،‬وكان فطوره كسﺮة خبز منقوع بماء‪ ،‬فقال لﻪ ٔا ُ‬ ‫لتظل َ‬ ‫جاهدا‪،‬‬ ‫ٍ ٍ‬ ‫ٔ‬ ‫ّ‬ ‫وبالليل ساه ًﺮا ُم ً‬ ‫ّ‬ ‫كابدا‪ُ ،‬ث ّم يكون هذا فطورك؟!(‪ ،‬فﺮد عليﻪ فقط بذاك البيت من الشعﺮ‪ ،‬لذلك كان سيدنا علي كﺮم ﷲ وجهﻪ ياكل‬ ‫الخبز الناشف ومع ذلك يبكي ً‬ ‫قائما الليل ويقول )يا دنيا غﺮي غيﺮي ‪ .!!..‬ضيع المليارات من الجنيهات السودانية وبدد المال العام‪ ،‬وبدل مﺤاكمتﻪ‪ ،،‬يتقلد اليوم اعلى المناصب في‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤزب الﺤاكم‪..‬اول من ابتدع من االفكار والممارسات التي يعف القلم عن ذكﺮها‪ ،‬التي اعلنت من وقت مبكﺮ مفارقة )االسالميين( ما‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫كانوا يتﺤدثون عنﻪ في ادبياتهم‪ ،‬ويعملون من اجلﻪ‪..‬قوت الشعب المسكين المؤمن باهلل وبعدالتﻪ المطلقة في انتظار ً‬ ‫يوما تشخﺺ فيﻪ االبصار‪....‬‬ ‫ّ ٔ‬ ‫القيم‪ِ ،‬من دونها ّ‬ ‫وكما هو معﺮوف ٔان النزاهة‪ ،‬تمثل ّقو ٌة ّ‬ ‫تﺮبية على َ‬ ‫العلمية او‬ ‫يتوحش اإلنسان‪ ،‬مهما كانت شهادتﻪ‬ ‫نفسية‪ ،‬ثمﺮة‬ ‫ٍ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لالسف ٔان قادة )االنقاذ( لم يتﺮبوا على ُ‬ ‫ّ‬ ‫الدينية‪ ،‬وتزول الثقة في عالقاتﻪ‪ّ ،‬‬ ‫الخلق الذي‬ ‫ويعم الفساد في االديان واالوطان‪ ،‬لكن‬ ‫يﺤفظ مقدرات الوطن‪ ،‬بل لم تعلمهم الﺤﺮكة )االسالمية( من الدين ما يعﺮفون بﻪ الﺤقوق الشﺮعية لكنها علمتهم االحتيال على‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الناس وعلى القوانين السماوية والبشﺮية‪ ،‬لذا لم تﺤاكم اي من قادتها الذين اثﺮوا على حساب فقﺮ الناس والوصول بهم إلى مﺮحلة‬ ‫ٓ‬ ‫صعبت معها الﺤياة الشﺮيفة‪ ،‬ليس هذا فﺤسب فقد ذهب حياء القوم إن كان لهم حياء يتﺤدثون عن معاني الدين وعن القﺮان‬ ‫ٔ‬ ‫الكﺮيم‪ ،‬وهم ٓاكلي الﺤﺮام‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫في الﺤقيقة كلهم كانوا يعلمون اكـثﺮ مما نعلم نﺤن من معلومات فساده‪ ،‬بل تجﺮا هذا المديﺮ العام يوما وذهب الحد االسالميين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫شخصيا‪.‬ويستﺤيون النساء‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ُ‬ ‫ولم ُيﺤاكم حتى االن هو وال امثالﻪ‪.‬خبزة ناشفة معطونة في الماء القﺮاح ‪ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫وتفلح الﺤكومة في جلد النساء على مﺮاى من الناس دون إلتفاتة إلى قيم المجتمع السوداني وتقاليده‪.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فاختل توازن المجتمع وانتشﺮت حكاية ابناء الزنى في كل مكان الن المال اصبح عند اتباع السلطة وقادتها الفاسدون الذين احتكﺮوا‬ ‫ٔ‬ ‫كل شئ ولم يبقوا للسودان اي شئ‪.‬غﺮي غيﺮي( ‪ .‬لكن ال ٔاحد يتﺤدث ٔالن الﺮجل قيادي كبيﺮ وإن كان ال يمثل ً‬ ‫شيﯫ يذكﺮ بالنسبة‬ ‫للكـثيﺮ من القيادات الكبيﺮة ال فكﺮ وال دين وال‪ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هذا المديﺮ‪...‬بينما تفلح الﺤكومة في مﺤاكمة الصﺤافيين وكـتاب الﺮاي‪..‬ومن كانوا يهتفون عشﺮات السنين‪.‬‬ ‫وهل كان القادة ال يعلمون فساد الﺮجل‪..‬؟؟‪.‬ويذبﺤون‪..‬‬ ‫يﺮفعون الشعارات االسالمية‪.!!...‬ذهب إليﻪ في منزلﻪ ً‬ ‫ً‬ ‫حامال معﻪ بعض االدوات التي يقدمها البنك كمشاريع‬ ‫الذين اشتهﺮوا بنظافة اليد التي اشهد عليها‬ ‫ً ٔ‬ ‫رفضا بات ًا اي مساعدة‪ ،‬بل قدم لﻪ‬ ‫صغيﺮة للنساء للعمل بها الخﺮاجهم من دائﺮة الفقﺮ‪ ،‬لكن صاحبنا بما عﺮف عنﻪ من نزاهة رفض‬ ‫ً ٔ‬ ‫درسا في ادب الﺤفاظ على المال العام‪ ،‬وطﺮيقة التعامل معﻪ‪.‬‬ ‫ال والء لغيﺮ ﷲ‪..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫هذا المديﺮ كان اول )االسالميين( الذين يفتخﺮون باكل المال العام وال يﺮى في ذلك خﺮوجا على قيم الدين وال على قيم الﺤﺮكة التي‬ ‫كانت إسالمية‪.

.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تفلح الﺤكومة في اي شئ مخالف للطبيعة ولجميل القيم‪ ،‬لكنها تفشل وتقف عاجزة عن مﺤاسبة نفسها وجلد ذاتها السيئة واالمارة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بالسوء والفاعلة لكل انواع المعاصي‪.com/articles.‬‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ فشلت الﺤكومة في مخططها نﺤو ابيــي وقد كذبت كعادتها على المسيﺮية الذين كشفوا بعد المﺤكمة انهم وقعوا ضﺤية نصب‬‫واحتيال‪ ،‬ها وقد ضاعت عليهم الكـثيﺮ مما كان بﺤوزتهم‪.sadaalahdas..‬‬‫ فشل مشﺮوع كهﺮباء سد مﺮوي‪..‬‬ ‫ً‬ ‫مثال‪:‬‬ ‫ فشلت النفﺮة الزراعية‪.‬‬ ‫‪May 23.‬‬ ‫حيث اكـتشف البنك وبعد تسليم خطابات الضمان ان الشاب المذكور واسمﻪ » ٔامجد « قد استند على رهونات عقارية مزورة ويجﺮي‬ ‫ً ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫التﺤقيق حولها ً‬ ‫وقضائيا االن‪ ،‬حيث اودع السجن عدد من المتورطين في عمليات التزويﺮ او قبول اوراق مزورة او التسبب في‬ ‫جنائيا‬ ‫ٓ‬ ‫ضياع المليارات المذكورة‪ ،‬ومن بين هؤالء الذين يجﺮي التﺤقيق معهم االن المسؤول بفﺮع بنك بﺤﺮي والمسؤول عن االستثمار‬ ‫ٔ‬ ‫بالبنك في نفس الفﺮع حيث اودعا السجن رهن التﺤﺮي ومعهما العديد من المﺤتمل تورطهم في هذه القضية ‪.‬وتجهل ان كل ما تقوم بﻪ قد كلفها فشل جميع السياسات التي اعلنتها‪..‬‬ ‫‪http://www.‬‬‫ فشلت خطط الﺤكومة حول النزاع في دارفور‪.‬‬ ‫ان »الوطن« وقد تسلمت كامل الملف الخاص بالضمانات البنكية تنشﺮ نﺺ القﺮار القضائي ودفوعات ممثل شﺮكة »الﺮجاء« التي‬ ‫‪129‬‬ .‬ولم تﺤدث الﺤكومة عن فشل موسمها الزراعي الذي باء بالفشل‪.php?action=show&id=497‬‬ ‫الوطن تنشﺮ تفاصيل كارثة بنك الـخﺮطوم !‪.‫ٔ‬ ‫تفلح الﺤكومة في انشاء المؤسسات االعالمية بﺮغم ما تنفقﻪ من مليارات تفشل في ستﺮ عيوب نفسها‪ ،‬فتلك المليارات انفقتها ثم‬ ‫كانت عليها حسﺮة‪. 18:59‬‬ ‫ّ ٔ‬ ‫تقﺮر ان يدفع البنك كامل مبالغ خطابات الضمان لمستﺤقيها‬ ‫المﺤكمة ِ‬ ‫ٓ‬ ‫القبض على مديﺮ الفﺮع ومديﺮ االستثمار ببنك الخﺮطوم وإيداعهما السجن مع اخﺮين‬ ‫«فيصل« و»التعاون اإلسالمي« و»الصادرات« طﺮف في الضمانات »المضﺮوبة »‬ ‫عندما نشﺮت »الوطن« خبﺮ الضمان المالي الذي قدمﻪ »بنك الخﺮطوم« لشﺮكة »المنيزلة« للتجارة المﺤدودة كنا نستند على جملة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫حقائق ومستندات تقول بان ثمة خطا )مقصود او غيﺮ مقصود‪ ،‬هذا يثبتﻪ القضاء( ولكنﻪ خطا على كل حال في اإلجﺮاءات التي تمت‬ ‫وبموجبها ُمنح شاب لم يتجاوزعمﺮه الـ ‪ 35‬ـ وربما اقل ـ خطابات ضمان بنكية بمبالغ عند تجميعها تناهز الـ ‪ 34‬مليار جنيﻪ سوداني ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫وامس صدر الﺤكم القضائي ببطالن الدعوى التي تقدمت بها شﺮكة »المنيزلة« إلبطال امﺮ الضمانات البنكية وقﺮرت المﺤكمة الموقﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫امس ان يقوم بنك الخﺮطوم والبنوك االخﺮى بتسديد كامل قيمة خطابات الضمان للمستفيدين‪ ،‬اما المقابل او الﺮهونات فقد تﺮك‬ ‫امﺮها إلجﺮاءات قضائية اخﺮى تتوالها نيابة االراضي لمعﺮفة كيفية الﺤصول على شهادات بﺤث مزورة اليملكها طالب الضمان وهو‬ ‫إجﺮاء كان من المفتﺮض ان يقوم بﻪ البنك قبل التورط في هذا العمل )الضخم( ‪ ،‬ذلك ٔالن مبلغ كل هذه المليارات كان ً‬ ‫كافيا لو وجﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫توجيها ً‬ ‫ً‬ ‫سليما إلنشاء عشﺮات المستشفيات والمدارس واقامة مشاريع توفﺮ االف الفﺮص للعاطلين الذين يجوبون الشوارع واالزقة‬ ‫والﺤارات !‪.‬‬‫ انهيار االوضاع المالية في الدولة وفشلت كامل للسياسات المالية )راجع خطاب وزيﺮ المالية لصندوق النقد الدولي‪).. 2006.

.‬‬ ‫مصﺮف نيما للتنمية واالستثمار‬ ‫ٔ‬ ‫التاسيس والنشاط‪:-‬‬ ‫تم إنشاء المصﺮف الوطني للتنمية الشعبية في عام ‪1982‬م بﺮاس مال قدره )‪ (5‬مليون جنيﻪ تم رفعﻪ عام ‪ 96‬إلى ‪ 272‬مليون جنيﻪ ثم‬ ‫ٔ‬ ‫إلى ‪ 792‬مليون بنهاية عام‪1997‬م‪ .‬‬ ‫ب‪ /‬هيكل التمويل‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫اعاله يالحظ ارتفاع إجمالي الموارد الذاتية من مبلغ ‪222‬مليون جنيﻪ في ‪1997‬م إلى ‪ 241‬مليون جنيﻪ بنهاية عام ‪1998‬م بمعدل نمو‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫نسبتﻪ ‪ %8‬ويعزي ذلك لزيادة راس المال المدفوع بمبلغ ‪ 764‬مليون جنيﻪ إال ان الخسائﺮ المجمعة والبالغ قدرها ‪ 1.556‬مليون جنيﻪ‪.‬اعتبارا من ‪ 98/5/1‬تم تعديل اسم المصﺮف نيما للتنمية واالستثمار بنهاية عام ‪1998‬م بلغ راس‬ ‫مالﻪ ‪1.‫ٓ‬ ‫كسبت القضية بعد ان مثلها المﺤامي الزبيﺮ مﺤمد توم احمد واخﺮون حيث كان المدعي قد طالب »الﺮجاء« باستعادة خطابات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الضمان وإبطالها إال ان المﺤكمة رات غيﺮ ذلك والزمت البنوك»بنك فيصل ‪،‬بنك التنمية التعاوني االسالمي ‪،‬بنك الخﺮطوم وبنك‬ ‫ٔ‬ ‫تنمية الصادرات«‪ ،‬والمدهش حقا هو ان كل هذه البنوك اعطت خطابات الضمان من فﺮوعها بالخﺮطوم بﺤﺮي االمﺮ الذي يشيﺮ إلى‬ ‫وجود عمل منظم وفي منطقة مﺤددة الكبﺮ عملية نهب يتعﺮض لها الجهاز المصﺮفي في البالد !‪.‬‬ ‫ٔا ً‬ ‫وال‪ :‬تﺤليل القوائم المالية‬ ‫ٔ‬ ‫ا‪ /‬مصادر واستخدامات الدخل‬ ‫ٔ‬ ‫يالحظ ان حجم المصادر البالغ قدرها ‪ 10.‬‬ ‫و»الوطن« اذ تنشﺮ بعض المستندات الخاصة بهذه القضية المهمة بعد صدور الﺤكم امس لديها الكـثيﺮ الذي يمكن ان يقال عن‬ ‫الجهاز المصﺮفي وما يﺤدث فيﻪ من تجاوزات اليستثنى منها اال القليل من البنوك وستقوم »الوطن« بجانب هذا النشﺮ بتسليم كافة‬ ‫ٔ‬ ‫المستندات والوثائق الخطيﺮة المتصلة بهذه القضية وغيﺮها من قضايا الجهاز المصﺮفي لمؤسسة الﺮﯪسة وللجهات العدلية واالمنية‬ ‫المسؤولة‪ ،،‬والشك ان السيد مﺤافظ بنك السودان المسؤول االول عن الجهاز المصﺮفي لديﻪ ما لدينا بل واكـثﺮ من الذي لدينا من‬ ‫الوثائق التي تتطلب التدخل العاجل النقاذ هذا الجهاز من طاعون المخالفات والمفاسد المقصود منها وغيﺮ المقصود ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ولقد استخدمت نسبة ‪ %40‬كزيادة في االرصدة النقدية وما فى حكمها ونسبة ‪ %53‬زيادة في ارصدة ذمم البيوع المؤجلﻪ وذمم‬ ‫ٔ‬ ‫مدينة اخﺮي‪.421‬مليون‬ ‫‪130‬‬ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ونسبة ‪ %5‬كإضافات االصول الثابتة المشتﺮاه خالل العام‪.5‬مليار جنيﻪ قد تكونت بالنسب التالية‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫نسبة ‪ %49‬منها عبارة عن الزيادة في حجم الودائع وحقوق اصﺤاب االستثمارات المطلقة ونسبة ‪ %7‬زيادة في راس المال المدفوع‬ ‫ٔ‬ ‫ونسبة ‪ %4‬زيادة في ارصدة الدائنون ومطلوبات مختلفة ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫كما استخدمت نسبة ‪ %4‬لتغطية الزيادة في بعض الخسائﺮ الناتجة في تعديل اسعار الصﺮف ونسبة ‪ %8‬في تغطية الخسائﺮ الناتجة‬ ‫من العمليات للعـام ‪1998‬م‪.‬ساكـتفي بالتقﺮيﺮ اما الجداول فقد فشلت تماما في رفعها والتقﺮيﺮ اظنﻪ واف بشكل كبيﺮ‪.‬‬ ‫الفساد في بنك نيما‬ ‫عادل فضل المولى‬ ‫‪ 17‬سودانيزاونالين ‪2005-04-‬‬ ‫ٔ‬ ‫هذا التقﺮيﺮ هو ما اعده مﺮاجع السودان العام في سنة ‪ 1999‬عن الوحدات الﺤكومية والمصارف المملوكة للدولة او تلك التي تسهم‬ ‫فيها ‪ .

‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من البيان اعاله يالحظ ان الصﺮف الفعلي للميزانية اإلنشائية قد فاق تقديﺮات الموازنة بنسبة ‪ %150‬حيث بلغت إضافات االصول‬ ‫الثابتة خالل العام ‪ 557‬مليون جنيﻪ كما تم شﺮاء عﺮبات بمبلغ ‪ 150‬مليون خصما على حساب معلق اصول اخﺮى بمبلغ ‪ 15‬مليون‬ ‫ٔ‬ ‫جنيﻪ كما تم تاهيل المباني بمبلغ ‪529‬مليون جنيﻪ خصما على الﺤساب المعلق‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ب‪ /‬ان إيﺮادات الخدمات المصﺮفية تشمل مبلغ ‪ 484‬الف جنيﻪ فوائد مﺤصلة من حسابات مﺮاسلين بالخارج مما يعد مخالفة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لمنشورات هيئة الﺮقابة الشﺮعية وبالتالي البد من مﺮاعاة ذلك االمﺮ لتنقية اموال البنك من المعامالت ذات الصيغة الﺮبوية‪.‬‬ ‫‪131‬‬ .‬كما ان العام المالي ‪ 98‬تم تﺤميلﻪ بجزء من فﺮوقات تقييم اسعار الصﺮف البالغ قدرها ‪ 438‬مليون جنيﻪ وغﺮامات‬ ‫بنك السودان البالغ قدرها ‪ 128‬مليون جنيﻪ‪.7‬مليار جنيﻪ بنهاية عام ‪ 98‬ويشكل التمويل بصيغ المﺮابﺤات‬ ‫والمشاركات والسلم بنسبة ‪ %97‬منها ‪.‬مع مالحظة ان الموجودات المتداولة‬ ‫ٔ‬ ‫تشمل مبلغ ‪ 538‬مليون جنيﻪ عبارة عن خسائﺮ فﺮوقات اسعار الصﺮف ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -3‬اداء الموازنة‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يالحظ ان اإليﺮادات الفعلية كانت اقل من اإليﺮادات المقدرة بنسبة ‪ %49‬كما ان المصﺮوفات الفعلية فاقت تقديﺮات الموازنة بنسبة‬ ‫‪ %83‬وذلك بعد إضافة مبلغ ‪ 100‬مليون جنيﻪ عبارة عن تصديقات إضافية من مجلس اإلدارة حسب القﺮار الصادر في ‪1998/8/27‬م‬ ‫ٔ‬ ‫ويعزي ذلك لتجاوز بعض بنود الصﺮف باإلضافة لعدم وضع تقديﺮات لبعض المصﺮوفات كـفﺮوقات اسعار الصﺮف وغﺮامات بنك‬ ‫ٔ‬ ‫السودان وحقوق اصﺤاب االستثمارات المطلقة‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ان رصيد تمويل الصادر يشكل نسبة ‪ %59‬ونسبة ‪ %19‬لقطاعي الزراعة والصناعة وبلغ رصيد قطاع النقل ‪ %8‬ونسبة ‪ %6‬للقطاع‬ ‫التجاري ‪.5‬مليار جنيﻪ بنهاية عام ‪1997‬م إلى ‪ 11.‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -4‬نتائج اعمال الفﺮوع ‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يالحظ ان خمسﻪ من فﺮوع البنك قد اظهﺮت نتائج اعمالها صافى ربح بمبلغ ‪ 60‬مليون جنيﻪ فقط إال ان فﺮعي الﺮﯪسة والخﺮطوم قد‬ ‫فاقت مصﺮوفاتها إيﺮاداتها بنسبة ‪% .‬‬ ‫ج‪ /‬نسبة التداول‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫المطلوبات المتداولة فاقت الموجودات المتداولة بمبلغ )‪ (1.156‬‬ ‫ً‬ ‫ثالثا‪ -:‬ذمم البيوع المؤجلﻪ‪:-‬‬ ‫ارتفع رصيد التمويل من ‪ 352‬مليون جنيﻪ فى عام ‪ 97‬إلى ‪ 3.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ج‪ /‬الحظت المﺮاجعة بانﻪ قد تم سداد مبلغ )‪ (92‬مليون جنيﻪ للعمالء عبارة عن عائد الودائع االستثمارية والتي تﺤسب بنسبة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ %2.5‬شهﺮيا االمﺮ الذي يدخلها في دائﺮة المعامالت الﺮبوية وبالتالي البد من مﺮاجعة هذا االمﺮ‪.3‬مليار جنيﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫بنهاية عام ‪ 98‬مما ادي النخفاض الموارد الذاتية بنسبة ‪ %11‬في عام ‪ 1998‬م مقارنة بالعام السابق‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ثانيا ‪:‬نتائج االعمال‬ ‫‪ -1‬اإليﺮادات‪:-‬‬ ‫إجمالي اإليﺮادات قد ارتفعت من ‪ 313‬مليون جنيﻪ من عام ‪ 97‬إلى ‪ 972‬مليون جنيﻪ خالل عام ‪ 98‬بمعدل نمو نسبتﻪ ‪%210‬‬ ‫ٓ‬ ‫وشكلت إيﺮادات الخدمات المصﺮفية نسبة ‪ %64‬صافى عائد البيوع المؤجلﻪ نسبة ‪ %34‬منها وقد تالحظ للمﺮاجعة االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا‪ /‬هنالك مبلغ ‪ 108‬مليون جنيﻪ عائد استثمارات ُٔاضيف لمبلغ اإليﺮادات ولم يتم تﺤصيلﻪ‪.‫ٔ‬ ‫جنيﻪ قد امتصت ‪ %91‬من راس المال كما ارتفعت الموارد الخارجية من ‪ 1.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ويعزي ذلك للزيادة التي شملت كل بنود المصﺮوفات حيث ارتفع بند المﺮتبات واالجور من ‪263‬مليون جنيﻪ في عام ‪ 97‬إلى ‪410‬‬ ‫مليون جنيﻪ بنهاية عام ‪ 98‬وبلغت المصﺮوفات اإلدارية والعمومية ‪ 840‬مليون جنيﻪ بنهاية عام ‪ 98‬مقارنة بمبلغ ‪ 282‬مليون جنيﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫في العام السابق ‪ .‬‬ ‫وبالتالي البد من السعي إلحداث التوازن المطلوب بين الموجودات والمطلوبات‪.154‬مليون جنيﻪ في عام ‪1998‬م ‪ .

‬وعند زيارة مخازن العميل بتاريخ ‪1998/7/31‬م ولم يتم العثور على البضاعة المخزنة‬ ‫وقامت إدارة البنك بفتح بالغ ضد العميل‪.‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫‪ -4‬مشاركة الشﺮكة الوطنية رقم ‪ -:741/341/131‬لشﺮاء وتصديﺮ ‪2750‬راس ضان‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫قام البنك بالدخول في عملية شﺮاء وتصديﺮ )‪ (2750‬راس ضان وذلك عن طﺮيق الشﺮكة الوطنية التابعة للبنك حيث استقل البنك‬ ‫سجل الشﺮكة دون ان تكون هنالك مشاركﻪ فعليﻪ كما لم تكن الشﺮكة طﺮفا في التعاقد في عمليات الشﺮاء والبيع‬ ‫‪132‬‬ .‬‬ ‫ج‪ /‬العملية الثالثة البالغ قدرها ‪ 844‬مليون جنيﻪ الغﺮض منها تصديﺮ ‪ 500‬طن جلود بضمان تخزين البضاعة وتم تصديﺮ ‪ 100‬طن‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫منها والمتبقي ‪ 400‬طن وعند زيارة مخازن العميل اتضح ان البضاعة غيﺮ موجودة وتم فتح بالغ ضد العميل‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ب‪ /‬لم يلتزم البنك بالسياسة التمويلية لعام ‪1998‬م خاصة ما جاء بالفقﺮة سادسا )‪ (1‬والتي تنﺺ على اال تقل نسبة مشاركة العميل‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫على نسبة ‪ %36‬من حجم التمويل ويالحظ ان العميل لم يساهم باي مبلغ منها والعمليات االخﺮى تقل حسب مشاركـتﻪ من النسب‬ ‫المقﺮره‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫ارتفع بمبلغ ‪ 95‬مليون جنيﻪ بعد إضافة المبالغ المسددة لفﺮع بورتسودان وقد الحظت المﺮاجعة االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫حسب االتفاق يتم تخزين البضاعة )العﺮبات( وتﺮحيلها لصالح البنك االمﺮ الذي لم يتم وقام البنك باستالم اربعﻪ عﺮبات )تيكو(‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واستعملها البنك وخصصت لبعض الموظفين إال انها لم تسجل باسم البنك ومن المفتﺮض ان تصفي هذه العملية بعد شهﺮ اي في‬ ‫‪1999/2/21‬م إال ٔان المبلغ الزال متعثﺮ حتى تاريخﻪ كما لم يتم اتخاذ ٔاي إجﺮاء بخصوص العﺮبات المستلمة والتي خصصت لمديﺮي‬ ‫اإلدارات بالبنك‪.‬‬ ‫بلغ حجم المبالغ المعلقة المتعثﺮة السداد الخاصة بالعميل )‪998‬مليون جنيﻪ( وذلك حتى تاريخ ‪1999/7/6‬م‪.1‬مليار جنيﻪ حتى‬ ‫‪1998/12/31‬م تشكل نسبة ‪ %30‬من رصيد التمويل بنهاية عام ‪1998‬م ونتناول فيما يلي بعض تلك المخالفات‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫د‪ /‬الحظت المﺮاجعة ضعف الضمانات المقدمة لكل العمليات المنفذة كما ان بعض العمليات لم يقدم العميل اي نوع من‬ ‫ٔ‬ ‫الضمانات )العملية االولي( تﺮتب على ذلك ضياع حقوق البنك حيث تمت تصفية عملية واحدة فقط بتاريخ ‪1999/5/6‬م عن التاريخ‬ ‫ٔ‬ ‫المفتﺮض ان تصفي فيﻪ العملية‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫كما ال يوجد عقد مشاركة يبين مساهمة البنك والعميل ولم تتم تصفية العملية حتى تاريخﻪ كما ان إجﺮاءات تخزين البضاعة غيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫واضﺤة من حيث الكميات والجودة واالصناف ‪ .‬‬ ‫‪ -1‬عمليات شﺮكة‪TEN STARS‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بلغ حجم العمليات المقدمة لشﺮكة( ‪ TEN STARS‬اربعة عمليات( خالل العام ‪1998‬م لتمويل صادر ضان بصيغﻪ مشاركﻪ بمبلغ‬ ‫‪ 2.2‬مليار جنيﻪ‬ ‫ٓ‬ ‫قد الحظت المﺮاجعة االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ا‪ /‬تالحظ تﺮكيز معظم التمويل للشﺮكة اعاله حيث بلغ رصيد عملياتها ‪ 1020‬مليون جنيﻪ بنهاية عام ‪ 98‬تشكل نسبﻪ ‪ %30‬من حجم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التمويل لعام ‪ 98‬االمﺮ الذي يخالف اسس وضوابط التمويل المصﺮفي والتي تشيﺮ على عدم تﺮكز التمويل على قلة من العمالء‪.‬‬ ‫‪ -2‬مشاركة العميل عبد السالم عبد ﷲ العوض‪:-‬‬ ‫نوع العملية )شﺮاء وتخزين ‪ 300‬طن جلود( مساهمة البنك ‪488‬مليون جنيﻪ ومساهمة العميل )صفﺮ( والضمان )تخزين البضاعة)‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تاريخ التصفية‪1999/1/21‬م والحظت المﺮاجعة ان الشﺮيك لم يساهم باي مبلغ مما يعد مخالفﻪ السس وضوابط التمويل المصﺮفي‬ ‫ٔ‬ ‫والتي حددت مساهمتﻪ بان ال تقل عن ‪ %36‬من حجم التمويل‪.‫ولقد وقفت المﺮاجعة على العديد من المخالفات والسياسات التمويلية وبلغ حجم المديونيات المتعثﺮة للسداد ‪ 1.‬‬ ‫‪ -3‬مشاركة شﺮكة فاست لتخليﺺ السيارات‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫بتاريخ ‪1998/12/21‬م تم الدخول مع العميل اعاله في عملية مشاركﻪ لتخليﺺ عدد ‪ 20‬عﺮبة حيث قام البنك بسداد مبلغ ‪ 87‬مليون‬ ‫جنيﻪ فى عام ‪1998‬م‪.

‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -2‬قيمة الضان حسب استمارة تصديﺮ بضائع رقم ‪ 9/32) 2307‬والصادر بتاريخ‪1998/12/12/‬م ‪ 247.5‬مليون جنيﻪ وبالتالي فان‬ ‫هنالك معلومات غيﺮ صﺤيﺤة قد قدمت )لسلطات بنك السودان ووزارة التجارة والجمارك‪) .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ب‪ /‬لم يتمكن العميل )اخوان الصفا( من الوفاء بالتزاماتهم وقد قام البنك بالسداد نيابة عن العميل حيث تم تﺤويل مبلغ خطابي‬ ‫ضمان لﺤساب المشاركة رقم ‪)3575/242/121‬صادر قطن‪) .‬‬ ‫‪ -3‬بلغ حجم العمليات المتعثﺮة السداد في ‪1998/12/31‬م ‪ 1.1‬مليار جنيﻪ تشكل نسبة ‪ %30‬من حجم التمويل ينما بلغ مخصﺺ‬ ‫الديون المشكوك فيﻪ ‪ 1.6‬مليون جنيﻪ فقط وهذا المبلغ ال يكـفي لمقابلة المديونيات المتعثﺮة السداد والمشكوك في تﺤصيلها وال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يفي الغﺮاض توقيع االوضاع‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫د‪ /‬تمت تصفية العملية في ‪ 99/3/10‬حسب العقد يفتﺮض ان تصفي في خالل شهﺮ واحد اي في اكـتوبﺮ ‪1998‬م‪.‬‬ ‫ب‪ /‬تم الدخول في عملية مشاركة مع شﺮكة فاست العالمية في تخليﺺ عدد ‪ 20‬عﺮبة )‪19‬عﺮبة ماركة تيكو وواحد عﺮبة حافلﻪ( قد قام‬ ‫البنك بسداد مبلغ ‪ 86‬مليون جنيﻪ حتى ‪ 98/12/31‬ارتفع لمبلغ ‪ 95‬مليون جنيﻪ حتى ابﺮيل ‪1999‬م وقد تالحظ عدم وجود عقد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مشاركﻪ كما ان مساهمﻪ العميل غيﺮ واضﺤة وال توجد مستنات تؤيد ذلك والزال الﺮصيد متعثﺮ ولقد قام البنك باستالم عدد اربعﻪ‬ ‫عﺮبات تيكو من العميل ظلت تعمل بالبنك )وخصصت لبعض الموظفين( ولم تﺤدد قيمتها كما لم تكـتمل إجﺮاءات تسجيلها باسم‬ ‫البنك‪.7‬مليون جنيﻪ ولم يﺤدد العقد نوعية‬ ‫ٔ‬ ‫ومواصفات الضان المﺮاد شﺮائﻪ‪.‫ونورد فيما يلي المالحظات التالية‪:-‬‬ ‫‪ -1‬بموجب العقد المبﺮم في ‪1998/12/3‬م تم االتفاق بين الشﺮكة الوطنية والتجارة المﺤدود )موقع عنها مديﺮ عام البنك( والبائع‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االمين مﺤمد احمد تم شﺮاء ‪2750‬راس ضان بسعﺮ ‪137‬الف جنيﻪ للﺮاس بتكلفة إجمالية ‪ 376.‬‬ ‫‪ -2‬بلغ حجم اإلضافات خالل عام ‪ 98‬مبلغ ‪557‬مليون جنيﻪ منها مبلغ ‪181‬مليون جنيﻪ قيمة عﺮبات جديدة و‪ 50‬مليون جنيﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫اسبيﺮات وتاهيل العﺮبات القديمة والجديدة ومعظمها لم يؤيد بمستندات مستوفاه والحظت المﺮاجعة االتى ‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا‪ /‬لقد تم شﺮاء عﺮبتين من شﺮكة جنوب كﺮدفان قيمتها )‪77‬مليون جنيﻪ( وتم سداد مبلغ ‪ 40‬مليون جنيﻪ وعلق في حساب مكـتبي‬ ‫ٔ‬ ‫والمتبقي مبلغ ‪36‬مليون جنيﻪ سددت في عام ‪1999‬م إال ان إجﺮاءات تسجيل العﺮبتين باسم البنك لم تكـتمل‪.‬‬ ‫‪133‬‬ .‬‬ ‫‪ -2‬يالحظ انﻪ قد تم التصديق لتمويل مﺮابﺤات ومشاركات تزيد عن مبلغ ‪ 300‬مليون جنيﻪ مما يعد مخافة لقﺮار مجلس اإلدارة رقم‬ ‫‪ 98/3/12‬الصادر في ‪ 98/6/7‬والذي نﺺ على انﻪ في حالة زيادة مبلغ التمويل على ‪ 300‬مليون جنيﻪ يﺮفع لمجلس اإلدارة ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -5‬شﺮكة اخوان الصفا‪:-‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫تم إصدار خطابي ضمان بمبلغ ‪ 609‬مليون جنيﻪ بناءا على طلب العميل شﺮكة اخوان الصفا وتالحظ للمﺮاجعة االتي‪:-‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ا‪ /‬ان خطابات الضمان صدر احدها لـ)الصندوق القومي للمعاشات( بدون هامش واالخﺮ بهامش يقل عن النسب المقﺮرة‪.‬‬ ‫‪ -3‬نتج عن تلك العملية خسارة بلغت ‪ 97‬مليون جنيﻪ وضعت في حساب معلق باسم الشﺮكة الوطنية ولم يبت فيها‪.‬‬ ‫ر ً‬ ‫ابعا ‪ :‬الموجودات الثابتة‪:-‬‬ ‫ٓ‬ ‫بلغ صافي القيمة الدفتﺮية للموجودات الثابتة بنهاية عام ‪ 98‬مبلغ ‪ 655‬مليون جنيﻪ قد الحظت المﺮاجعة االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -1‬عد وجود سجل لالصول الثابتة يوضح القيمة الشﺮائية وتاريخ الشﺮاء لكل اصل على حده ومكان تواجده وحالتﻪ الﺮاهنة‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ج‪ /‬تالحظ ان مساهمة العميل في تلك المشاركة غيﺮ واضﺤة ولم تؤيد بمستنداتها الالزمة وفى هذا الصدد تمت مخاطبة إدارة البنك‬ ‫ٔ‬ ‫)خطابنا بالنمﺮة د م ع ‪/158/‬ب‪/16/‬ا بتاريخ ‪1999/5/29‬م يشيﺮ إلى ذلك‪.‬‬ ‫مالحظات عامة عن التمويل‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -1‬الحظت المﺮاجعة بانﻪ قد تم تمويل بعض الواليات مما يعد مخالفة للسياسات التمويلية لعام ‪ 98‬والتي حظﺮت تقديم اي تمويل‬ ‫للﺤكومة المﺮكزية والواليات والمﺤليات‪.

98‬‬ ‫د‪ /‬العﺮبة الندكﺮوزر استيشن‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫تم شﺮاء عﺮبة الندكﺮوزر استيشن )‪130‬س(بمبلغ ‪40‬مليون جنيﻪ بتاريخ‪1998/10/22‬م خصما على حساب معلق كما ان إجﺮاءات‬ ‫شﺮاء العﺮبة غيﺮ واضﺤة ولم يتم تسجيل العﺮبة باسم البنك‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واخطا البنك في قبول استخدام االثاثات ونقل المكاتب التي اعيد تاهيلها قبل التاكد من ان العمل قد انجز وفقا ً للمواصفات‬ ‫المطلوبة‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لقد نشا نزاع بين الطﺮفين وحول االمﺮ للجنة لتﺤكيم الفصل بالدعوى ‪.‬‬ ‫‪ -2‬تسقط مطالبﻪ االدعاء وتﺮفض مطالبتﻪ بالتعويض لعدم وجود مقتضي لذلك‪.6‬مليون جنيﻪ إلى الشﺮكة المدعيﻪ عليها فورا‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٔ‬ ‫خامسا ‪ :‬تاهيل وتاسيس مباني البنك‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بموجب العقدين المبﺮمين بين البنك )طﺮف اول( وشﺮكة اإلمدادات االفﺮيقية )طﺮف ثاني( في مارس ‪ 98‬ومايو‪ 98‬تم االتفاق على ان‬ ‫ٔ‬ ‫يقوم الطﺮف الثاني بتوريد وتﺮكيب االثاثات وتاهيل مباني البنك ‪ .‫ج‪ /‬عﺮبات البولو‪:-‬‬ ‫تم شﺮاء عدد ثالث عﺮبات ماركة بولو من شﺮكة الصفوة قيمتها ‪ 100.‬‬ ‫ٓ‬ ‫جاء بقﺮار اللجنة االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تالحظ للجنة تجاوز البنك المدعي عليﻪ والشﺮكة المدعيﻪ الصل االتفاق بينهما وناسف لتعامل إدارة البنك مع هذا المشﺮوع الكبيﺮ‬ ‫بعفويﻪ وعدم تثبت تسبب في إهدار مال يعتبﺮ من المال العام وذلك لتجاوز الميزانية اإلنشائية المقتﺮحة واإلهمال في متابعة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫التنفيذ والدفع العشوائي لثمن العقد في اجل حل قبل نهاية العمل والﺮفض والقبول دون اي اسس إدارية او قانونية معتبﺮة ‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫ارتفع بمبلغ ‪ 95‬مليون جنيﻪ بعد إضافة المبالغ المسددة لفﺮع بورتسودان وقد الحظت المﺮاجعة االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫حسب االتفاق يتم تخزين البضاعة )العﺮبات( وتﺮحيلها لصالح البنك االمﺮ الذي لم يتم وقام البنك باستالم اربعﻪ عﺮبات )تيكو(‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واستعملها البنك وخصصت لبعض الموظفين إال انها لم تسجل باسم البنك ومن المفتﺮض ان تصفي هذه العملية بعد شهﺮ اي في‬ ‫‪1999/2/21‬م إال ٔان المبلغ الزال متعثﺮ حتى تاريخﻪ كما لم يتم اتخاذ ٔاي إجﺮاء بخصوص العﺮبات المستلمة والتي خصصت لمديﺮي‬ ‫اإلدارات بالبنك‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -3‬تﺮفض مطالبﻪ البنك بخفيض االسعار بنسبة ‪ %50‬لعدم تقديم بينﻪ حول مخالفة االعمال المنفذة للمواصفات وتﺮفض مطالبتﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫بخصوص اي استﺤقاقات بخالف ما تقدم‪.‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫‪ -4‬مشاركة الشﺮكة الوطنية رقم ‪ -:741/341/131‬لشﺮاء وتصديﺮ ‪2750‬راس ضان‬ ‫‪134‬‬ .‬‬ ‫‪ -3‬مشاركة شﺮكة فاست لتخليﺺ السيارات‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫بتاريخ ‪1998/12/21‬م تم الدخول مع العميل اعاله في عملية مشاركﻪ لتخليﺺ عدد ‪ 20‬عﺮبة حيث قام البنك بسداد مبلغ ‪ 87‬مليون‬ ‫جنيﻪ فى عام ‪1998‬م‪.‬ومقابل ذلك سد البنك مبلغ ‪ 245‬مليون جنيﻪ بالكيفية المﺤددة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بالعقدين وقد الحظت المﺮاجعة ان البنك قام بسداد فﺮق عن المبالغ المتفق عليها بمبلغ ‪ 284‬مليون جنيﻪ حيث اشار الطﺮف الثاني‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ان هنالك اعمال إضافية قد تمت كما لم تقدم الشﺮكة فواتيﺮ نهائية بقيمة بقيمة االثاثات التي تم توريدها للبنك خطابنا بالنمﺮة د م‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ع‪/158/‬ب‪ 1000/16/‬بتاريخ‪ 99/7/12‬يشيﺮ إلى ذلك كما لم نجد ما يفيد بان تلك االثاثات بانها استلمت تماما وان االعمال‬ ‫ٔ‬ ‫المطلوبة قد انجزت حسب المواصفات المطلوبة والمتفق عليها‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫ولقد قﺮرت اللجنة باإلجماع على االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -1‬الزمت البنك بسداد مبلغ‪ 26.5‬مليون جنيﻪ تم سداد مبلغ )‪70‬مليون جنيﻪ( منها ووضع المبلغ‬ ‫في حساب معلق ومازال هنالك مبالغ مستﺤقﻪ على الشﺮكة لم يتم سدادها حتى نهاية العام المالي ‪.

‬‬ ‫‪ -3‬بلغ حجم العمليات المتعثﺮة السداد في ‪1998/12/31‬م ‪ 1.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫د‪ /‬تمت تصفية العملية في ‪ 99/3/10‬حسب العقد يفتﺮض ان تصفي في خالل شهﺮ واحد اي في اكـتوبﺮ ‪1998‬م‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -2‬قيمة الضان حسب استمارة تصديﺮ بضائع رقم ‪ 9/32) 2307‬والصادر بتاريخ‪1998/12/12/‬م ‪ 247.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ج‪ /‬تالحظ ان مساهمة العميل في تلك المشاركة غيﺮ واضﺤة ولم تؤيد بمستنداتها الالزمة وفى هذا الصدد تمت مخاطبة إدارة البنك‬ ‫ٔ‬ ‫)خطابنا بالنمﺮة د م ع ‪/158/‬ب‪/16/‬ا بتاريخ ‪1999/5/29‬م يشيﺮ إلى ذلك‪.‬‬ ‫مالحظات عامة عن التمويل‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -1‬الحظت المﺮاجعة بانﻪ قد تم تمويل بعض الواليات مما يعد مخالفة للسياسات التمويلية لعام ‪ 98‬والتي حظﺮت تقديم اي تمويل‬ ‫للﺤكومة المﺮكزية والواليات والمﺤليات‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -5‬شﺮكة اخوان الصفا‪:-‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫تم إصدار خطابي ضمان بمبلغ ‪ 609‬مليون جنيﻪ بناءا على طلب العميل شﺮكة اخوان الصفا وتالحظ للمﺮاجعة االتي‪:-‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ا‪ /‬ان خطابات الضمان صدر احدها لـ)الصندوق القومي للمعاشات( بدون هامش واالخﺮ بهامش يقل عن النسب المقﺮرة‪.1‬مليار جنيﻪ تشكل نسبة ‪ %30‬من حجم التمويل ينما بلغ مخصﺺ‬ ‫الديون المشكوك فيﻪ ‪ 1.‫ٔ ٔ‬ ‫قام البنك بالدخول في عملية شﺮاء وتصديﺮ )‪ (2750‬راس ضان وذلك عن طﺮيق الشﺮكة الوطنية التابعة للبنك حيث استقل البنك‬ ‫سجل الشﺮكة دون ان تكون هنالك مشاركﻪ فعليﻪ كما لم تكن الشﺮكة طﺮفا في التعاقد في عمليات الشﺮاء والبيع‬ ‫ونورد فيما يلي المالحظات التالية‪:-‬‬ ‫‪ -1‬بموجب العقد المبﺮم في ‪1998/12/3‬م تم االتفاق بين الشﺮكة الوطنية والتجارة المﺤدود )موقع عنها مديﺮ عام البنك( والبائع‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االمين مﺤمد احمد تم شﺮاء ‪2750‬راس ضان بسعﺮ ‪137‬الف جنيﻪ للﺮاس بتكلفة إجمالية ‪ 376.‬‬ ‫‪ -2‬بلغ حجم اإلضافات خالل عام ‪ 98‬مبلغ ‪557‬مليون جنيﻪ منها مبلغ ‪181‬مليون جنيﻪ قيمة عﺮبات جديدة و‪ 50‬مليون جنيﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫اسبيﺮات وتاهيل العﺮبات القديمة والجديدة ومعظمها لم يؤيد بمستندات مستوفاه والحظت المﺮاجعة االتى ‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ا‪ /‬لقد تم شﺮاء عﺮبتين من شﺮكة جنوب كﺮدفان قيمتها )‪77‬مليون جنيﻪ( وتم سداد مبلغ ‪ 40‬مليون جنيﻪ وعلق في حساب مكـتبي‬ ‫‪135‬‬ .7‬مليون جنيﻪ ولم يﺤدد العقد نوعية‬ ‫ٔ‬ ‫ومواصفات الضان المﺮاد شﺮائﻪ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ب‪ /‬لم يتمكن العميل )اخوان الصفا( من الوفاء بالتزاماتهم وقد قام البنك بالسداد نيابة عن العميل حيث تم تﺤويل مبلغ خطابي‬ ‫ضمان لﺤساب المشاركة رقم ‪)3575/242/121‬صادر قطن‪) .5‬مليون جنيﻪ وبالتالي فان‬ ‫هنالك معلومات غيﺮ صﺤيﺤة قد قدمت )لسلطات بنك السودان ووزارة التجارة والجمارك‪) .6‬مليون جنيﻪ فقط وهذا المبلغ ال يكـفي لمقابلة المديونيات المتعثﺮة السداد والمشكوك في تﺤصيلها وال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يفي الغﺮاض توقيع االوضاع‪.‬‬ ‫‪ -3‬نتج عن تلك العملية خسارة بلغت ‪ 97‬مليون جنيﻪ وضعت في حساب معلق باسم الشﺮكة الوطنية ولم يبت فيها‪.‬‬ ‫ر ً‬ ‫ابعا ‪ :‬الموجودات الثابتة‪:-‬‬ ‫ٓ‬ ‫بلغ صافي القيمة الدفتﺮية للموجودات الثابتة بنهاية عام ‪ 98‬مبلغ ‪ 655‬مليون جنيﻪ قد الحظت المﺮاجعة االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -1‬عد وجود سجل لالصول الثابتة يوضح القيمة الشﺮائية وتاريخ الشﺮاء لكل اصل على حده ومكان تواجد‬ ‫)‪(4‬‬ ‫ً‬ ‫رابعا ‪ :‬الموجودات الثابتة‪:-‬‬ ‫ٓ‬ ‫بلغ صافي القيمة الدفتﺮية للموجودات الثابتة بنهاية عام ‪ 98‬مبلغ ‪ 655‬مليون جنيﻪ قد الحظت المﺮاجعة االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -1‬عدم وجود سجل لالصول الثابتة يوضح القيمة الشﺮائية وتاريخ الشﺮاء لكل اصل على حده ومكان تواجده وحالتﻪ الﺮاهنة‪.‬‬ ‫‪ -2‬يالحظ انﻪ قد تم التصديق لتمويل مﺮابﺤات ومشاركات تزيد عن مبلغ ‪ 300‬مليون جنيﻪ مما يعد مخافة لقﺮار مجلس اإلدارة رقم‬ ‫‪ 98/3/12‬الصادر في ‪ 98/6/7‬والذي نﺺ على انﻪ في حالة زيادة مبلغ التمويل على ‪ 300‬مليون جنيﻪ يﺮفع لمجلس اإلدارة ‪.

‬‬ ‫ٓ‬ ‫ولقد قﺮرت اللجنة باإلجماع على االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -1‬الزمت البنك بسداد مبلغ‪ 26.3‬مليار جنيﻪ بنهاية عام ‪ 98‬وتشكل ارصدة الودائع وحقوق اصﺤاب‬ ‫االستثمارات المطلقة والبالغ قدره ‪6.5‬مليون جنيﻪ تم سداد مبلغ )‪70‬مليون جنيﻪ( منها ووضع المبلغ‬ ‫في حساب معلق ومازال هنالك مبالغ مستﺤقﻪ على الشﺮكة لم يتم سدادها حتى نهاية العام المالي ‪.‬‬ ‫ب‪ /‬تم الدخول في عملية مشاركة مع شﺮكة فاست العالمية في تخليﺺ عدد ‪ 20‬عﺮبة )‪19‬عﺮبة ماركة تيكو وواحد عﺮبة حافلﻪ( قد قام‬ ‫البنك بسداد مبلغ ‪ 86‬مليون جنيﻪ حتى ‪ 98/12/31‬ارتفع لمبلغ ‪ 95‬مليون جنيﻪ حتى ابﺮيل ‪1999‬م وقد تالحظ عدم وجود عقد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مشاركﻪ كما ان مساهمﻪ العميل غيﺮ واضﺤة وال توجد مستنات تؤيد ذلك والزال الﺮصيد متعثﺮ ولقد قام البنك باستالم عدد اربعﻪ‬ ‫عﺮبات تيكو من العميل ظلت تعمل بالبنك )وخصصت لبعض الموظفين( ولم تﺤدد قيمتها كما لم تكـتمل إجﺮاءات تسجيلها باسم‬ ‫البنك‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واخطا البنك في قبول استخدام االثاثات ونقل المكاتب التي اعيد تاهيلها قبل التاكد من ان العمل قد انجز وفقا ً للمواصفات‬ ‫المطلوبة‪.‫ٔ‬ ‫والمتبقي مبلغ ‪36‬مليون جنيﻪ سددت في عام ‪1999‬م إال ان إجﺮاءات تسجيل العﺮبتين باسم البنك لم تكـتمل‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٔ‬ ‫خامسا ‪ :‬تاهيل وتاسيس مباني البنك‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بموجب العقدين المبﺮمين بين البنك )طﺮف اول( وشﺮكة اإلمدادات االفﺮيقية )طﺮف ثاني( في مارس ‪ 98‬ومايو‪ 98‬تم االتفاق على ان‬ ‫ٔ‬ ‫يقوم الطﺮف الثاني بتوريد وتﺮكيب االثاثات وتاهيل مباني البنك ‪ .‬‬ ‫سادسا‪ :‬المطلوبات‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ارتفع حجم المطلوبات من ‪ 1.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لقد نشا نزاع بين الطﺮفين وحول االمﺮ للجنة لتﺤكيم الفصل بالدعوى ‪.5‬مليار جنيﻪ في عام ‪ 97‬إلى ‪11.‬‬ ‫‪ -2‬تسقط مطالبﻪ االدعاء وتﺮفض مطالبتﻪ بالتعويض لعدم وجود مقتضي لذلك‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -3‬تﺮفض مطالبﻪ البنك بخفيض االسعار بنسبة ‪ %50‬لعدم تقديم بينﻪ حول مخالفة االعمال المنفذة للمواصفات وتﺮفض مطالبتﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫بخصوص اي استﺤقاقات بخالف ما تقدم‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫جاء بقﺮار اللجنة االتي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تالحظ للجنة تجاوز البنك المدعي عليﻪ والشﺮكة المدعيﻪ الصل االتفاق بينهما وناسف لتعامل إدارة البنك مع هذا المشﺮوع الكبيﺮ‬ ‫بعفويﻪ وعدم تثبت تسبب في إهدار مال يعتبﺮ من المال العام وذلك لتجاوز الميزانية اإلنشائية المقتﺮحة واإلهمال في متابعة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫التنفيذ والدفع العشوائي لثمن العقد في اجل حل قبل نهاية العمل والﺮفض والقبول دون اي اسس إدارية او قانونية معتبﺮة ‪.‬‬ ‫ج‪ /‬عﺮبات البولو‪:-‬‬ ‫تم شﺮاء عدد ثالث عﺮبات ماركة بولو من شﺮكة الصفوة قيمتها ‪ 100.‬‬ ‫تابع المطلوبات‬ ‫‪136‬‬ .‬ومقابل ذلك سد البنك مبلغ ‪ 245‬مليون جنيﻪ بالكيفية المﺤددة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بالعقدين وقد الحظت المﺮاجعة ان البنك قام بسداد فﺮق عن المبالغ المتفق عليها بمبلغ ‪284‬مليون جنيﻪ حيث اشار الطﺮف الثاني‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ان هنالك اعمال إضافية قد تمت كما لم تقدم الشﺮكة فواتيﺮ نهائية بقيمة بقيمة االثاثات التي تم توريدها للبنك خطابنا بالنمﺮة د م‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ع‪/158/‬ب‪ 1000/16/‬بتاريخ‪ 99/7/12‬يشيﺮ إلى ذلك كما لم نجد ما يفيد بان تلك االثاثات بانها استلمت تماما وان االعمال‬ ‫ٔ‬ ‫المطلوبة قد انجزت حسب المواصفات المطلوبة والمتفق عليها‪.98‬‬ ‫د‪ /‬العﺮبة الندكﺮوزر استيشن‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫تم شﺮاء عﺮبة الندكﺮوزر استيشن )‪130‬س(بمبلغ ‪40‬مليون جنيﻪ بتاريخ‪1998/10/22‬م خصما على حساب معلق كما ان إجﺮاءات‬ ‫شﺮاء العﺮبة غيﺮ واضﺤة ولم يتم تسجيل العﺮبة باسم البنك‪.4‬مليار جنيﻪ نسبة ‪ %56‬من اجمالى المطلوبات بنهاية عام ‪1998‬م‪.6‬مليون جنيﻪ إلى الشﺮكة المدعيﻪ عليها فورا‪.

2‬مليار جنيﻪ ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ولقد امتدت تلك المخالفات حتى النصف االول من العام المالي ‪1999‬م حيث بلغ رصيد الخطابات المفتوحة ‪ 4.8‬مليار جنيﻪ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫مخالفات االسس والضوابط المصﺮفية‪:-‬‬ ‫حصيلة الصادرات‪:-‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫‪ -1‬تم التصﺮف في بعض حصيلة الصادرات دون الوجﻪ الصﺤيح حيث تم بيع مبلغ ‪51‬الف دوالر الحد االفﺮاد مما يعد مخالفﻪ‬ ‫لمنشورات بنك السودان رقم ‪ 98/13‬والذي حدد استخدامات حصيلة الصادرات في عمليات االستيﺮاد السلعي ولمقابلة مدفوعات‬ ‫ٔ‬ ‫غيﺮ منظورة تتعلق بعمليات التجارة الخارجية ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ولقد ارتفع رصيد حقوق اصﺤاب االستثمارات المطلقة من ‪168‬مليون جنيﻪ في عام ‪1997‬م إلى ‪2.‬تشكل االرصدة‬ ‫التالية نسبة ‪ %85‬منها ‪ 1066‬مليون لصندوق دعم الواليات و‪ 500‬مليون جنيﻪ لهيئة الموانئ البﺤﺮية و‪ 350‬مليون جنيﻪ لمال‬ ‫الصندوق الدوار والجملة مليار و‪ 916‬مليون جنيﻪ‪.3‬مليون جنيﻪ نيابة عن العمالء عبارة عن قيمة خطابات مصادرة لم‬ ‫يتمكن العمالء من سدادها كما ال توجد ضمانات كافية يمكن الﺮجوع إليها‪.‫ٔ‬ ‫ارتفع حجم الودائع من ‪1.‬وقد ادي ذلك بفﺮض غﺮامات المالية من قبل البنك المﺮكزي ولقد امتدت تلك‬ ‫‪137‬‬ .4‬مليار جنيﻪ في عام ‪1998‬م بمعدل نمو نسبتﻪ ‪ %415‬وتشكل ارصدة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤسابات الجارية نسبة ‪ %62‬وقد الحظت المﺮاجعة عدم مطابقة االرصدة المﺮحلة في النصف االول للعام ‪1998‬مالى النصف الثاني‬ ‫من العام حسب ما اشﺮنا لﻪ في فقﺮه سابقة‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ثامنا ‪ :‬حساب امانات تﺤت الطلب‪:-‬‬ ‫بلغ رصيد هذا الﺤساب مبلغ ‪368‬مليون جنيﻪ منها مبلغ ‪165‬مليون جنيﻪ تخﺺ شﺮكة امونيا لم تقدم للمﺮاجعة بيانات كافيﻪ منها وقد‬ ‫ٔ‬ ‫الحظت المﺮاجعة بتاريخ‪ 98/11/28‬تم خصم مبلغ ‪750‬الف جنيﻪ من الﺤساب اعاله وتم صﺮف المبلغ للعميل تقالوي ‪(TEN‬‬ ‫ٔ‬ ‫)‪STARS‬وكانت من المفتﺮض خصم المبلغ من الﺤساب الجاري إال ان رصيد حسابﻪ في ذلك التاريخ ال يكـفي لمقابلة هذا المبلغ‬ ‫ٔ‬ ‫وقد تمت مخاطبة إدارة البنك بخطابنا رقم د م ع‪/158/‬ب‪/16/‬ا بتاريخ ‪1999/4/16‬م بتﺤصيل المبلغ المذكور‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪/‬مطلوبات وذمم دائنة اخﺮي‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ارتفع رصيد المطلوبات والذمم الدائنة االخﺮى من ‪ 288‬مليون جنيﻪ في عام ‪97‬م إلى ‪ 2.2‬مليار جنيﻪ في عام ‪ 97‬إلى ‪ 6.‬‬ ‫ٔ‬ ‫تاسعا ‪ :‬الذمم المدينﻪ االخﺮى‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ارتفع رصيد الذمم المدينﻪ االخﺮى من ‪527‬مليون جنيﻪ في عام ‪ 97‬إلى مبلغ ‪ 2082‬مليون جنيﻪ بنهاية عام ‪ 98‬ويشكل الﺤسابات‬ ‫ٔ‬ ‫المكـتبية المعلقة البالغ قدرها ‪ 2037‬مليون جنيﻪ نسبة ‪ %98‬منها وتشمل االرصدة المكـتبية المعلقة الﺤسابات التالية‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -1‬فﺮوقات إعادة وتقويم النقد االجنبي‪:-‬‬ ‫بلغ حجم تلك الفﺮوقات مبلغ ‪538‬مليون جنيﻪ بنهاية عام ‪98‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وقد الحظت المﺮاجعة بان هنالك مبالغ قد خصمت من هذا الﺤساب بدال من حسابات العمالء )فﺮوقات اسعار عائدات صادر( ولقد‬ ‫ٔ‬ ‫وجهت المﺮاجعة بتسوية تلك الﺤسابات لبنودها الصﺤيﺤة خطابنا بالنمﺮة‪/‬د م ع‪/158/‬ب‪/16/‬ا بتاريخ ‪4‬يونيو ‪1999‬م يشيﺮ إلى‬ ‫ٔ‬ ‫ذلك وخالل عام ‪1998‬م تم تﺤميل حساب االرباح والخسائﺮ مبلغ ‪ 438‬مليون جنيﻪ ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -2‬الحظت المﺮاجعة ان بعض من تلك الخطابات الصادرة في عام ‪1998‬م لم تكـتمل إجﺮاءاتها بالصورة الصﺤيﺤة حيث لم يتم‬ ‫تﺤصيل الهامش حسب النسب المقﺮرة من بعض الجهات حسب التعﺮيفة المصﺮفية لعام ‪1998‬م بجانب ضعف الضمانات المقدمة‪.8‬مليار جنيﻪ بنهاية عام ‪98‬‬ ‫سابعا ‪ :‬خطابات الضمان‪:-‬‬ ‫بلغ رصيد خطابات الضمان في ‪ 98/12/31‬مبلغ )‪ (5260‬مليون جنيﻪ وبفﺤﺺ خطابات الضمان خالل عام ‪ 199‬وقفت المﺮاجعة على‬ ‫عدة مخالفات في هذا الجانب‪:-‬‬ ‫‪ -1‬خالف البنك توجيهات بنك السودان قيما يتعلق في الﺤصول على ضمانات كافية تمكن البنك من تغطية الفجوة بين الهامش‬ ‫النقدي وخطابات الضمان ولقد قام البنك بسداد مبلغ ‪96.

‬وقد شملت القائمة خطابات ضمان مصادره خاصة بشﺮكة كوساين‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الحظت المﺮاجعة ان هنالك مبلغ ‪ 55.6‬مليون جنيﻪ مﺮحلة من سنوات سابقة عبارة عن قيمة خطاب ضمان مصادر واخﺮي لم يتم‬ ‫تﺤصيلها وضعت ضمن مدفوعات مختلفة ‪ .‬‬ ‫‪ -5‬مدفوعات مختلفة‪:-‬‬ ‫بلغ رصيد هذا الﺤساب مبلغ ‪ 284‬مليون جنيﻪ بنهاية العام ‪ 98‬منﻪ مبلغ ‪ 149‬مليون جنيﻪ دفعيات تمت بفﺮع الخﺮطوم وقد الحظت‬ ‫ٓ‬ ‫المﺮاجعة االتي‪:-‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -1‬ان هنالك العديد من المبالغ تسدد للعمالء من هذا الﺤساب في حين ان ارصدة حسابات في ذلك التاريخ ال تكـفى لمقابلة تلك‬ ‫المبالغ مما تعتبﺮ تمويل نقدي دون سند قانوني ولقد تم سداد هذه المبالغ الحقا‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -2‬لم يلتزم البنك بالتعﺮيفة المصﺮفية حيث تم تﺤصيل مبلغ ‪ 136‬مليون جنيﻪ فقط خالل النصف االول من عام ‪1999‬م كعمولة‬ ‫على االعتمادات المستندية حسب العمولة الواجب تﺤصيلها حسب التعﺮيفة المصﺮفية مبلغ ‪ 2.‬‬ ‫‪ -2‬الشيكات المصﺮفية المعتمدة‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الحظت المﺮاجعة بانﻪ يتم اعتماد قيمة شيكات لبعض العمالء لتقديمها لجهات اخﺮي لتسهيل خدماتهم )تخليﺺ رسوم جمﺮكية‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫وخالفﻪ( في حيث ان ارصدتهم في تاريخ اعتماد الشيك ال تكـفي لتغطية قيمة الشيكات المعتمدة )كشف مﺮفق بالشيكات المعتمدة‬ ‫بدون رصيد حقيقي للعام ‪1999-1998‬م(‪.‬‬ ‫‪ -4‬الشيكات المﺮتدة‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الحظت المﺮاجعة ان بعض العمالء ارتدت شيكاتهم ال كـثﺮ من ثالث مﺮات ولم يتم قفل حساباتهم مما يعد مخالف لمنشور بنك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السودان رقم ‪ 97/3‬الصادر في ‪/27‬فبﺮايﺮ ‪1997‬م ضوابط مصﺮفيﻪ عامة والتي تنﺺ على قفل حساب اي عميل تﺮتد من حسابﻪ او‬ ‫حساباتﻪ ثالث شيكات على مدي ستة اشهﺮ ‪.22‬مليون‬ ‫خطاب ضمان مصادر خاص بجعفﺮ مﺤمد‪ .184‬مليون جنيﻪ بفﺮق قدره ‪2.‫ٔ‬ ‫المخالفات حتى عام ‪1999‬م حيث تم يع مبلغ ‪200‬الف دوالر للعميل فيصل السهلي اضيفت لﺤسابﻪ بجده وخصم المبلغ ‪508‬‬ ‫مليون جنيﻪ من حسابﻪ المﺤلي طﺮف البنك‪.‬‬ ‫عاش ًﺮا ‪ -:‬االعتمادات المستندية لعام ‪1999‬م‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫الحظت المﺮاجعة انﻪ قد تم خالل النصف االول من العام ‪1999‬م فتح اعتمادات بمبلغ ‪ 27‬مليار جنيﻪ وهذا المبلغ يفوق مقدره‬ ‫ٔ‬ ‫البنك من النقد االجنبي‪:-‬‬ ‫‪ -1‬لم يتم تﺤصيل الهوامش المقﺮرة من العمالء حسب السياسة التمويلية كما ال توجد ضمانات كافيﻪ لتغطية قيمة الضمانات‪.‬‬ ‫‪ -3‬حسابات مكـتبية )مدفوعة معلقة‪) :-‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الحظت المﺮاجعة ان العديد من المبالغ تسدد لبعض العمالء في حين ان ارصدة حساباتهم في ذلك التاريخ ال تكـفي لتغطية تلك‬ ‫ٔ‬ ‫المبالغ )تمويل نقد مباشﺮ( مما يعد مخالفﻪ السس وضوابط التمويل المصﺮفي ‪.33‬مليون جنيﻪ‬ ‫خطاب ضمان مصادر خاص بشﺮكة مارسون)‪ (17‬مليون‬ ‫شيك مصﺮفي رقم ‪ 144‬باسم وكيل نيابة الجهاز المصﺮفي بتاريخ‪1995/5/9/‬م بقيمة مليوني جنيﻪ‬ ‫‪ -6‬مخالفات السوق الشعبي امدرمان‪:-‬‬ ‫شيكات مزودة بمبلغ ‪ 41‬مليون جنيﻪ‪:-‬‬ ‫ٔ‬ ‫يﺮجع تاريخ المخالفة لعام ‪1997‬م وهي عبارة عن قيمة شيكين معتمدين صادران من بنك الشمال تم تزويﺮها واضيف المبالغ‬ ‫ٔ‬ ‫وسﺤب من الﺤساب رقم ‪ 1267‬باسم حسن االمين ولقد اتخذت اإلجﺮاءات القانونية حيث تم فتح بالغ لدي نيابة المصارف‬ ‫بتاريخ‪1997/8/25/‬م ضد المتهمين ولم تكـتمل اإلجﺮاءات لعدم العثور عليهم‪.1‬‬ ‫مليار جنيﻪ‬ ‫‪138‬‬ .

‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -7‬الحظت المﺮاجعة ضعف الضمانات المقدمة لكـثيﺮ من العمليات االستثمارية الممولة كما ان اغلبها ضمانات شخصية ‪ ،‬كما‬ ‫يالحظ ضعف اإلشﺮاف على البضائع المخزنة لدي العمالء تﺮتب على ذلك تمكن بعض العمالء ‪ ( TEN STARS‬وعبد السالم عبد‬ ‫ﷲ العوض( من الﺤصول على البضائع بطﺮيقة ما دون علم البنك وتم اتخاذ إجﺮاءات قانونية ضدها ‪.1‬مليار جنيﻪ تشكل نسبة ‪ %30‬من حجم التمويل للعام ‪1998‬م ارتفعت لمبالغ ‪2.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ب‪ /‬عدم فعالية وكـفاءة المﺮاجعة الداخلية حيث الحظت المﺮاجعة العديد من الممارسات الخاطئة شملت كل مجاالت وانشطة ‪.‫الفصل االخيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫اهم مالحظات وتوصيات المﺮاجعة‪:-‬‬ ‫‪ -1‬نظام الﺮقابة والضبط الداخلي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ا‪ /‬الحظت المﺮاجعة الخلل الواضح في اجهزة الﺤاسوب وقد نتج عن ذلك عدم تطابق كشوفان الﺤساب المعدة مع ارصدة‬ ‫الﺤسابات الجارية للعمالء‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -2‬اوصت المﺮاجعة بضﺮورة االلتزام بالسياسة التمويلية واسس وضوابط التمويل المصﺮفي حيث لمست المﺮاجعة العديد من‬ ‫المخالفات المصﺮفية في هذا الجانب مع تفصيل وتنشيط إدارة االستثمارات واتخاذ إجﺮاءات قانونية فورية ضد العمالء المتعثﺮين‬ ‫حيث بلغ حجم المبالغ المتعثﺮة السداد ‪ 1.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -5‬الحظت المﺮاجعة ان الموجودات المتداولة فاقت المطلوبات المتداولة بمبلغ ‪ 1154‬مليون جنيﻪ بنهاية عام ‪1998‬م االمﺮ الذي‬ ‫يستدعي التدخل إلحداث التوازن المطلوب بين الموجودات والمطلوبات‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫كما الحظت المﺮاجعة ان مخصﺺ الديون المشكوك في تﺤصيلها ال يتناسب وحجم المديونيات المتعثﺮة وال يفي الغﺮاض توفيق‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االوضاع وبالتالي البد من معالجة هذا االمﺮ ووضع مخصصات كافيﻪ لمقابلة تلك المديونيات‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -8‬اوصت المﺮاجعة بضﺮورة مﺮاجعة اداء البنك بشكل عام إذا مارؤي في استمﺮاريتﻪ حيث تالحظ ان هنالك العديد من المخالفات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المالية شملت كل الجوانب واالنشطة بالبنك مما ادي إلى تدخل مﺤافظ بنك السودان وتعيين مشﺮف ووقف المديﺮ العام ومدراء‬ ‫اإلدارات التالية‪:-‬‬ ‫‪ -1‬مديﺮ فﺮع الخﺮطوم ونائبﻪ‬ ‫‪ -2‬مديﺮ فﺮع بﺤﺮي‬ ‫‪139‬‬ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -6‬اوصت المﺮاجعة بضﺮورة العمل على حصﺮ كل الموجودات الثابتة وفتح سجالت لها تﺤوي قيم وتواريخ وشﺮاء وعددية ونوعية‬ ‫ٔ‬ ‫والﺤالة الﺮاهنة لكل اصل على حده ‪ ،‬مع ضﺮورة استخﺮاج شهادات بﺤث للعﺮبات التي يتم شﺮاؤها خالل العام تثبت ملكية البنك‬ ‫لها‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫وعليﻪ اوصت المﺮاجعة بضﺮورة االهتمام بإدارة المﺮاجعة الداخلية ودعمها بالكوادر المقتدرة مع إدخال نظام الﺮقابة قبل الصﺮف‬ ‫ومﺮاعاة تبعية إدارة المﺮاجعة الداخلية لمجلس اإلدارة‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -4‬اوصت المﺮاجعة بضﺮورة االهتمام بالجوانب الشﺮعية لمعامالت البنك المالية حيث الحظت المﺮاجعة ان الودائع االستثمارية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تﺤسب لها فوائد شهﺮية ‪ %2.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫كما ان ارصدة حسابات العمالء المﺮحلة من النصف االول من عام ‪1998‬م غيﺮ متطابق مع االرصدة االفتتاحية للنصف الثاني من‬ ‫العام المالي ‪1998‬م ولقد تمت مخاطبة إدارة البنك في هذا الخصوص‪.9‬مليار‬ ‫جنيﻪ في ابﺮيل ‪1999‬م‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -3‬الحظت المﺮاجعة ان العديد من الممارسات الخاطئة تمت عبﺮ الﺤسابات الوسيطة المعلقة لفتﺮات طويلة مثال تم صﺮف بعض‬ ‫ٔ‬ ‫المبالغ لصالح العمالء في حساب وسيط )مدفوعات مختلفة( في حين إن حساباتهم الجارية ال تكـفى الدفعيات )حسب ما اشﺮنا إليﻪ‬ ‫في التقاريﺮ( وبالتالي ال بد من االهتمام بهذا الجانب وتصفية كل المبالغ المعلقة وتسويتهما على بنودها الصﺤيﺤة‪.5‬كما الحظت ان بعض المعامالت المصﺮفية )التمويل( تتم دون عقود مستوفاة ‪ ،‬كما ان الفوائد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المستﺤقة على االرصدة الدائنة لﺤسابات المﺮاسلين بالخارج تضاف لبنود اإليﺮادات االخﺮى‪.

‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪1‬هل في رﯪسة الجمهورية او وزارة المالية او بنك السودان سجالت حسابية و وصوالت الوجﻪ صﺮف المبالغ التي تسلمها رئيس‬‫الجمهورية عمﺮ البشيﺮ ونائبﻪ على عثمان مﺤمد طﻪ من بنك نيما؟ استلم رئيس الجمهورية ‪ 6.5‬مليار دينار وحسين خوجلي على قﺮض ‪ 7‬مليون دوالر لشﺮاء مطبعة؟‬ ‫‪4‬هل عثﺮ بنك السودان في سجالت بنك نيما بعد انهياره‪ ،‬على تفاصيل صﺮف ‪ 35‬مليار دينار لقيادات الدفاع الشعبي وقيادات‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫منظمة الشهيد‪ ،‬وابار ضباط في الجيش وفي الشﺮطة و المﺤاسيب؟ وهل هذا المبلغ قﺮض حسن ام سلفيات ام زكاة؟‬ ‫‪140‬‬ .‬هل لوزيﺮ المالية علم بهذه المبالغ واوجﻪ صﺮفها بﺤكم واليتﻪ على المال العام‪ ،‬و ‪ % 95‬من اموال‬ ‫بنك نيما ٔاموال حكومية‪ ،‬وجزء منها يخﺺ ٔاموال صندوق دعم الواليات الذي كان قبل اإلنقاذ ً‬ ‫قسما في وزارة المالية لدعم‬ ‫ٔ‬ ‫المديﺮيات؟ اليس في ميزانية‬ ‫ٔ ٓ‬ ‫الﺤكومة موارد مخصصة لﺮﯪسة الجمهورية‪ ،‬ويتشاور رئيس الجمهورية مع وزيﺮ المالية على التبﺮعات التي يتبﺮع بها لمشﺮوع او اخﺮ‬ ‫خالل رحالتﻪ التفقدية؟‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪2‬لماذا سمح وزيﺮ المالية ومديﺮ بنك السودان الدكـتور تاج السﺮ مﺤجوب امين صندوق الواليات‪" ،‬بتجنيب جزء من اموال‬‫ٔ‬ ‫الصندوق في بنك نيما ‪ -‬بﺤجة االستثمار وتوفيﺮ دوالرات لدعم االستثمار في الواليات‪ ،‬في حين ان القانون يلزم بنك السودان‬ ‫ٔ‬ ‫بالتﺤكم والﺮقابة على "تجنيب" االموال الﺤكومية؟ وكيف حصل دكـتور تاج السﺮ مﺤجوب هذا على قﺮض من بنك نيما حجمﻪ ‪20‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٔ‬ ‫فضال عن ان ذمتﻪ مطعون فيها النﻪ اتهم باختالس اموال عندما كان‬ ‫مليون دوالر وقﺮض حجمﻪ ‪ 2‬مليار دنيﻪ دون ضمانات تذكﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وزيﺮ مالية في حكومة دارفور؟ وهل لوزيﺮ المالية او بنك السودان او حتى المﺮاجع العام اية وسيلة لمتابعة ومﺮاجعة القﺮوض التي‬ ‫يقدمها الصندوق لموظفيﻪ لشﺮاء الﺮكشات لالستثمار؟‬ ‫ٔ‬ ‫‪3‬مقابل اي ضمانات حصل حبيب مختوم ‪ -‬والي جنوب كﺮدفان ‪ -‬على قﺮض حجمﻪ ‪ 12‬مليون دوالر وحصل مﺤمد داؤود الخليفة‬‫رئيس مجلس إدارة البنك على قﺮض ‪ 2.‬إنها واحدة من القنابل الموقوتة التي زرعها في قطاع االقتصاد سياسات التاحﺮيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫االقتصادي و اصالح النظام المصﺮفي في ‪ ، 1992 .1991‬وحجز الودائع ‪ -‬الوطني‪ ،‬وتبديل العملة‪ ،‬وكشف حسابات المودعين امام‬ ‫تجار الجبهة اإلسالمية ومصلﺤة الضﺮائب‪ ،‬ومن يومها تصدعت مبادئ استقاللية بنك السودان والنظام المصﺮفي واستبيﺤت سﺮية‬ ‫ٓ‬ ‫رجﺤانا ً‬ ‫ً‬ ‫بينا لمصلﺤة المطففين تماسيح الجبهة القدامى والجدد‪،‬‬ ‫حسابات ومعامالت المودعين‪ ،‬ورجﺤت افة المنافسة في السوق‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫على حساب ال الفﯫت الﺮاسمالية السودانية وطﺮدها من السوق‪ ،‬ويطاردها من الخلف باشبزك الضﺮائب وتﺤاصﺮها من امام وتقطع‬ ‫ٓ‬ ‫عليها طﺮيق النجاة اليات المنافسة غيﺮ المتكافئة‪.5‬مليار واستلم نائبﻪ ‪ 3.‫‪ -3‬مديﺮ اإلدارة المالية‬ ‫ٔ‬ ‫‪ -4‬مديﺮ النقد االجنبي وبعض الموظفين‬ ‫ٔ‬ ‫لقد حسم مﺤافظ بنك السودان وضع هذا البنك فاصدر قﺮارا بمنعﻪ مزاولة العمل المصﺮفي وحجز موجوداتﻪ وتصفيتﻪ وذلك اعتبارا‬ ‫ٔ‬ ‫من ‪/5‬اغسطس ‪1999‬م ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤقائق واالرقام والوقائع التي نقدمها في هذا البيان‪ ،‬نطﺮحها في شكل اسئلة استفزازية ومتﺤدية للتﺮابي الذي حاول حصﺮ الفساد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫في ‪ %9‬من كادر المشﺮوع الﺤضاري‪ ،‬وفي وجﻪ مديﺮ بنك السودان الذي اعلن ان النظام المصﺮفي نجح في توفيق اوضاعﻪ بعد‬ ‫ٔٓ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تطويق ازمة بنك نيما‪ ،‬وفي وجﻪ وزيﺮ المالية الذي ااد ان لوزارتﻪ والية على المال العام‪ ،‬وفي وجﻪ البشيﺮ الذي حاول نفي اتهامات‬ ‫ٔ‬ ‫التﺮابي واعلن إن الفساد مﺤصور في اختالسات النظام المصﺮفي‪.‬‬ ‫الفساد في بنك نيما‬ ‫ٔ‬ ‫كارثة بنك نيما حجمها ‪ 120‬مليار دينار! كبار المسؤليين نهبوا راسمال البنك‬ ‫كارثة انهيار بنك نيما‪ ،‬لم تتفجﺮ من فﺮاغ‪ .5‬مليار جنيﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫]نكﺮر ونؤكد مليار وليس مليون[‪ .

‬‬ ‫الخﺮطوم‪18/10/2008،‬‬ ‫سكﺮتارية اللجنة المﺮكزية للﺤزب الشيوعي السوداني‬ ‫‪141‬‬ .‬و ٔاصبح بنك نيما على حداثة تكوينﻪ ً‬ ‫جاذبا لموظفي النظام المصﺮفي حتى كادت بعض البنوك‪ ،‬ان تفقد اكـفا‬ ‫موظفيها‪ ،‬وتساءل موظفو البنوك‪ ،‬بل بعض موظفي بنك نيما نفسﻪ‪ ،‬عن مستقبل سمعة البنك في السوق عندما تم تعيين عوض‬ ‫ٔ‬ ‫سالم الصافي سكﺮتي ًﺮا لمجلس إدارة البنك‪ ،‬رغم ما شاب سمعتﻪ من تجﺮيح بعد ان تسبب في انهيار شﺮكة كﺮدفان للتجارة! هل يعلم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التﺮابي ان عوض سالم الصافي عضو في مجلس الشعب؟ فهل يعطيﻪ فﺮصة للﺤديث عن الفساد في جهاز الدولة وازمات االقتصاد‬ ‫وسياسات التمويل؟ هل يﺤق لﻪ البقاء ٔا ً‬ ‫صال في عضوية مجلس الشعب؟‬ ‫ٔ‬ ‫‪8‬هل يعلم التﺮابي ‪ -‬وهو مهندس المشﺮوع الﺤضاري ‪ -‬ان منﺤة خادم الﺤﺮمين الشﺮيفين عصف بها تبادل المنفعة بين بنك نيما‬‫ٔ‬ ‫ًٔ‬ ‫وقانونا ً‬ ‫ً‬ ‫وصندوق دعم الواليات؟ هل يصح ً‬ ‫دبلوماسيا ان تمتد يد العبث بالمال العام إلى هذه المنﺤة‪ ،‬وهي من اموال‬ ‫وعﺮفا‬ ‫شﺮعا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ًٔ‬ ‫الزكاة المﺤددة ً‬ ‫وشﺮعا اوجﻪ صﺮفها على المساكين‪ .‬وحكومة اإلنقاذ التي ٔاعدمت مجدي وجﺮجس‪ ،‬ملزمة ً‬ ‫وقانونا وبما ارست من سوابق ان تقدم للمﺤاكمة‬ ‫شﺮعا‬ ‫اللصوص الذين نهبوا المال العام‪.‬ولن ينطلي على اهل السودان الﺤديث االملس عن ان لكل دولة منصﺮفات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫سﺮية‪ ،‬الن لكل دولة‪ ،‬جديﺮة باالسم‪ ،‬اجهزة دستورية مختصة لمﺮاجعة تلك المنصﺮفات وضبط اوجﻪ صﺮفها‪ ،‬تﺤت رقابة مشتﺮكة‬ ‫ٔ‬ ‫من راس الدولة والبﺮلمان ووزيﺮ المالية والمﺮاجع العام والبنك المﺮكزي‪.‬والفقﺮاء بإصالح مستشفيات او توفيﺮ الماء في مناطق الجفاف او إعادة‬ ‫نصا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تاسيس المدارس احتلت كارثة انهيار بنك نيما مساحة واسعة في الصﺤف السابيع متتالية‪ ،‬وعندما اقتﺮبت الصﺤف من نشﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الﺤقائق واالرقام‪ ،‬تدخلت االجهزة ووضعت الخطوط الﺤمﺮاء‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪6‬لماذا لم يتقدم مديﺮ بنك السودان باستقالتﻪ ويبﺮئ ذمتﻪ عندما تقدم اكـثﺮ من مﺮة بتقاريﺮ لﺮئيس الجمهورية حول تدهور اوضاع‬‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫بنك نيما وكان رئيس الجمهورية يامﺮه بمساعدة البنك؟ وإذا كانت مبﺮرات اوامﺮ رئيس الجمهورية سياسية‪ ،‬فمديﺮ بنك السودان‬ ‫ٔ‬ ‫متخصﺺ اقتصاد ولﻪ دراية بالنظم المصﺮفية وهو يعلم ان وضع البنك ميئوس منﻪ ‪ -‬لماذا لم يقدم استقالتﻪ ليجبﺮ رئيس الجمهورية‬ ‫ٔ‬ ‫على التﺮاجع او يتﺤمل المسئولية السياسية واالقتصادية؟‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪7‬مديﺮ بنك السودان ووزيﺮ المالية ووزراء القطاع االقتصادي ومدراء القطاع المصﺮفي‪،‬كانوا على علم ان بنك نيما بدا بداية خاطئة‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫منذ تﺤويلﻪ من بنك التنمية الشعبية الذي تاسس ضمن اتفاقية التكامل مع مصﺮ في عهد مايو‪ ،‬بﺮاس مال متواضع ‪ 10‬مليون جنيﻪ‪-‬‬ ‫ٔ‬ ‫إلى البنك الوطني للتنمية الشعبية في عهد اإلنقاذ‪ ،‬ليتخصﺺ في تمويل التنمية في الواليات‪ ،‬وتساهم الواليات في راس مالﻪ عام‬ ‫ٔ‬ ‫‪ 1993‬ثم طلب بنك السودان من بنك نيما زيادة راس مالﻪ‪ ،‬فارتفع إلى ‪ 2‬مليار جنيﻪ عام ‪ .‬وعندما طالب بعض نواب مجلس الشعب ببيان عن الكارثة ماطل‬ ‫ٔ‬ ‫الجهاز التنفيذي وما يزال‪ ،‬وسيطول انتظار الﺮاي العام لتقﺮيﺮ اللجان التي كونها بنك السودان‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫لتقصي الﺤقائق حول اسباب الكارثة – وكانها كانت غائبة عنﻪ‪ .1995‬وتناقل السماسﺮة وتجار السوق‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وموظفو المصارف‪ ،‬ان إدارة بنك نيما بددت الجزء اال كبﺮ من راس المال في منشات ومكاتب وعﺮبات وتسهيالت‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لإلدارة وموظفيها‪ .‬ويﺤتاج لوقت طويل إلنشاء مﺤفظة بنوك‬ ‫ٔ‬ ‫واالستعانة بالمتخصصين في االساليب الشيطانية في إعادة طبخ الميزانيات على المستوى االتﺤادي و الوالئي لستﺮ فضيﺤة ما وضع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من مليارات تﺤت تصﺮف رئيس الجمهورية ونائبﻪ‪ .‬ويﺤتاج مديﺮ بنك السودان لوقت طويل إلقناع ابار المقتﺮضين‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫بسداد بعض ما اقتﺮضوا وتقدم ضمانات ذات وزن وقيمة كان يجب ان تسبق االقتﺮاض‪ .‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪5‬منذ عدة اشهﺮ والسوق يتﺤدث عن ازمة بنك نيما‪ ،‬ويفتﺮض ان يكون بنك السودان على علم باوضاع البنك بدليل ان اتيام‬‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المﺮاجعة التي ارسلها بنك السودان ظلت تكشف مظاهﺮ االزمة منذ عدة اشهﺮ ‪ -‬ومع ذلك كيف استطاع اكـثﺮ من ثالثين من ابار‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المقتﺮضين السفﺮ خارج السودان قبل اليوم المﺤدد إلعالن إفالس البنك؟ اليس لالمن االقتصادي حضور ومشاركة في اتيام بنك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السودان؟ واالمن االقتصادي واالمن السياسي يقتﺤم الطائﺮة إلنزال من لم يسدد الضﺮائب او رمز من رموز المعارضة‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫راس مال بنك نيما‪ ،‬مال عام‪ ،‬ومن حق شعب السودان ان يمتلك الﺤقيقة كاملة عن كيف نهب كبار المسئولين وكوادر الجبهة‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٔ‬ ‫اإلسالمية ذلك المال‪ .

php?type=3&id=2147504974‬‬ ‫‪142‬‬ .‫الفساد في بنك ام درمان الوطنى‬ ‫القﺮوض المتعثﺮة في بنك امدرمان الوطني‬ ‫تقﺮيﺮ صندوق النقد الدولي لعام ‪2010/2009‬م‬ ‫ٔ‬ ‫اوضح التقﺮيﺮ كذلك انﻪ يجب علي حكومة السودان بذل الجهود إلصالح النظام المصﺮفي الذي يعاني من ارتفاع حجم التمويالت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والقﺮوض المتعثﺮة‪ ،‬واشار صندوق النقد الدولي بشكل مﺤدد إلي بنك ام درمان الوطني والذي اوصي الصندوق بانﻪ يﺤتاج إلي‬ ‫ٔ‬ ‫معالجة سﺮيعة‪ ،‬وقد اوضﺤت حكومة السودان بان القﺮوض المتعثﺮة لبنك ام درمان الوطني تمثل نصف القﺮوض المتعثﺮة للنظام‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المصﺮفي السوداني وحوالي ‪ %28‬من التمويالت المتعثﺮة فى البالد واخبﺮت حكومة السودان الصندوق بانها ستعد خطة إلعادة‬ ‫ٔ‬ ‫هيكلة بنك ام درمان الوطني بنهاية عام ‪2009‬م علي اساس توصيات لجنة مﺮاجعة مستقلة‪.‬‬ ‫ضمانات لها‬ ‫‪http://www.‬‬ ‫‪http://www.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ومازلنا نعتقد ان وضع هذا البنك تﺤت رعاية رئيس الجمهورية هو الذي اضفى عليﻪ هذه الﺤماية التي مكنتﻪ من اإلفالت من رقابة‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫البنك المﺮكزي ومن ثم فإن اإلصالح يجب ان يبدا بان يﺮفع رئيس الجمهورية يده عن هذا البنك حتى يعمل كمصﺮف عادي خاضع‬ ‫لﺮقابة البنك المﺮكزي اللصيقة مثلﻪ ومثل سائﺮ المصارف والبد من إجﺮاء تﺤقيق شامل في القﺮوض التي قدمها هذا البنك ومدى توفﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫عاجال ٔام ٓا ً‬ ‫والتاكد من وجود فﺮصة إلستﺮدادها – وهذا ملف كبيﺮ ال بد ٔان ُيفتح إن ً‬ ‫جال‪.alayaam.sudanjem.com/2009/archives/15972/ar/‬‬ ‫الفساد في بنك ام درمان الوطنى‬ ‫ٔ‬ ‫ضﺮورة ان يﺮفع رئيس الجمهورية يده عن هذا البنك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫طمان مﺤافظ بنك السودان جمهور المتعاملين مع بنك ام درمان الوطني ان البنك بدا يستﺮد عافتيﻪ نتيجة لتدخل المالكين وبنك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السودان وتقديم الدعم لﻪ بعد ما عانى من شح في السيولة ادى في مﺮحلة الى إستبعاده عن غﺮفة المقاصة وبعد تداول انباء عن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔاخطاء كبيﺮة إرُتكبت في إدارة هذا البنك مما ُ‬ ‫إضطﺮ بنك السودان لوضع بﺮامج إلصالح االوضاع في البنك وتغييﺮ إدارتﻪ وتعزيز رقابة‬ ‫البنك المﺮكزي عليﻪ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫والمهم ان تﺤصﺮ بدقة االخطاء التي إرتكبت في هذا البنك وان يتم التخلي تماما عن الﺤصانة التي تم إضفاؤها عليﻪ من قبل والتي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اضعفت رقابة بنك السودان عليﻪ وضعها القائمين على امﺮه يتصﺮفون تصﺮفات ال تقﺮها الضوابط التي وصفها بنك السودان والمطبقة‬ ‫ٔ‬ ‫على جميع البنوك – فالبنك لم يلتزم بالنسب المﺤددة لما ُيقدم من تسهيالت ولم يلتزم بسقف االرباح على الودائع المﺤددة ولم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يلتزم بان تكون للتسهيالت المصﺮفية التي ُيقدمها ضمانات حقيقية ومناسبة لما يدفع من اموال بﺤيث يضمن البنك سداد مديونيتها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫على العميل – ولذلك ليس ً‬ ‫غﺮيبا في ظل هذا االنفالت – ان تزداد نسبة الودائع في هذا البنك مقارنة بالبنوك االخﺮى ما دام يدفع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔا ً‬ ‫رباحا عالية على هذه الودائع تفوق نسبة ما يجينﻪ من ارباح من جﺮاء استغالل الودائع‪.info/index.

‬و اوصى‬ ‫‪143‬‬ .php?type=3&id=2147509639‬‬ ‫الفساد في والية الخﺮطوم‬ ‫‪ 3‬ماليين جنيﻪ حجم االعتداء على المال العام بالخﺮطوم‬ ‫ٔ‬ ‫اجﺮاس الﺤﺮية‪ ،‬الثالثاء ‪2010-02-09‬‬ ‫كـتبت‪ :‬لبنى عبدﷲ‪ :‬مها التلب‬ ‫تجاوز حجم االعتداء على المال العام بوالية الخﺮطوم للعام الماضى مبلغ )‪ (3‬ماليين جنيﻪ‪ ،‬تصدر التزويﺮ حاالت االعتداء بنسبة‬ ‫ٔ‬ ‫‪ %96‬من إجمالي المبلغ المعتدى مقابل‪ %4‬لخيانة االمانة‪ ،‬فيما وقعت ‪% 99‬من المخالفات المالية في القطاع الصﺤي‪ ،‬و عزا‬ ‫ٔ‬ ‫المﺮاجع العام ارتفاع االعتداء إلى ضعف الﺮقابة الداخلية وابتداع حيل و اساليب جديدة‪.alayaam.info/index.‬من جانبها اوضﺤت رئيسة لجنة الشئون‬ ‫ٔ‬ ‫القانونية وقانون الﺤكم المﺤلي مﺮيم جسور لـ)االيام( ان إرجاء التداول حول تقﺮيﺮ المﺮاجع العام وخطاب الوالي يﺮجع إلى الئﺤة‬ ‫ٔ‬ ‫تنظيم اعمال المجلس حيث جاء في المادة )‪ (43‬البند‪) 5 /‬يجب على الوزراء حضور الجلسات المقﺮرة للنظﺮ في تقﺮيﺮ المﺮاجع العام‬ ‫وااللتزام بالقﺮارات التي يصدرها المجلس بجانب في حالة عدم تمكن الوزيﺮ للﺤضور السباب مقدرة يجب ان ينيب عنﻪ من ينوبﻪ‬ ‫باالضافة إلى المادة )‪ (40‬البند‪) 4/‬يجب حضور الوزراء لجلسة الﺮد على خطاب الوالي( لهذا رفعت الجلسات‪.‬‬ ‫‪http://www.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫و كشف تقﺮيﺮ جهاز المﺮاجعة امام مجلس تشﺮيعي الوالية امس عن زيادة متوالية لعدد العﺮبات المستاجﺮة لتصل إلى )‪ (549‬عﺮبة‬ ‫ٔ‬ ‫تكلف الوالية اكـثﺮ من )‪ (3‬ماليين تمثل ‪ %9‬من موارد التسييﺮ مقابل )‪ (140‬عﺮبة حكومية‪ ،‬و ّنبﻪ التقﺮيﺮ إلى انتفاء ضوابط‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لالستئجار ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واكدت مصادر لـ)االيام( من داخل اجتماع اعضاء لجنة الشئون المالية بالمجلس واعضاء ديوان المﺮاجع القومي امس ان اسباب‬ ‫ٔ‬ ‫االعتداء ظلت تتعدد ويستخدم فيها الذكاء االجﺮامي في غفلة المسئولين والﺮقابة الداخلية‪ .‬و ابان المﺮاجع ان شﺮكـتين لم تستجيبا لطلب المﺮاجعة هما )الوطنية لالسفينات و شﺮكة افاق للطباعة(‪ .‫الفساد في والية الخﺮطوم‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام يكشف عن إعتداءات خطيﺮة على المال العام بوالية الخﺮطوم‬ ‫شملت خيانة االمانة و االختالس و التزويﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫علمت )االيام( من مصادر مطلعة بالمجلس التشﺮيعي ان اجمالي االعتداء على المال العام بوالية الخﺮطوم منذ يوليو ‪2006‬م وحتى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اغسطس ‪2007‬م بلغت )‪ (19070450‬دينار منها )‪ (16493650‬خيانة لالمانة و )‪ (2576800‬دينار تزويﺮ واختالس وارجعت اسباب‬ ‫االعتداء إلى تﺮاخي وضعف تطبيق القوانين واللوائح والمنشورات المنظمة للعمل المالي والمﺤاسبي حيث بلغ إجماليها )‪(9157925‬‬ ‫ٔ‬ ‫دينار وفي الوقت ذاتﻪ ارجا المجلس التشﺮيعي لوالية الخﺮطوم في جلستﻪ الﺮاتبة امس التداول حول تقﺮيﺮ المﺮاجع العام لﺤسابات‬ ‫ٔ‬ ‫الوالية لعام ‪2006‬م لﺤين حضور وزراء الوالية والمعنيين بالتقﺮيﺮ كما ارجا التداول حول خطاب الوالي الذي تاله رئيس لجنة الﺮد‬ ‫على خطاب الوالي لذات السبب‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫في ذات السياق اودع رئيس المجلس االعلى للشباب والﺮياضة بوالية الخﺮطوم هاشم هارون امام المجلس خطة المجلس االعلى‬ ‫ٔ‬ ‫للشباب للعام الﺤالي ‪2008‬م وذلك ً‬ ‫إعماال لنﺺ الئﺤة تنظيم اعمال المجلس المتصلة بمشﺮوعات الخطة السنوية للوزارات‬ ‫والوحدات‪.

‬في االثناء تقيم وزارة المالية مع مﺮكز الفيدرالية للبﺤوث‬ ‫ٔ‬ ‫ورشة حول مسؤولية المؤسسات الﺤكومية في وقف االعتداء على المال العام و اشار نائب رئيس اللجنة االقتصادية بالبﺮلمان بابكﺮ‬ ‫مﺤمد توم إلى قﺮب إعالن منظمة بﺮلمانية لمكافﺤة الفساد ‪.‬‬ ‫الفساد في والية الخﺮطوم‬ ‫بلغ حجم االعتداء على المال العام بوالية الخﺮطوم في الفتﺮة من ‪2009/8/31 -2008/9/1‬م مبلغ ‪ 3.‬‬ ‫والحظ تقﺮيﺮ اللجنة وجود فارق زمني كبيﺮ بين قفل الﺤسابات ومﺮاجعتها‪ ،‬االمﺮ الذي يقلل من االستفادة من ميزة قفل الﺤسابات‬ ‫ٔ‬ ‫مبكﺮا‪ .212‬جنيﻪ واظهﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجع القومي الذي تاله المﺮاجع عبد المنعم الﺤسيني ابو دقن امس امام مجلس تشﺮيعي الوالية ان الزيادة عن العام‬ ‫السابق بلغت )‪ (3.‬وقالت اللجنة في تقييمها‬ ‫لتقﺮيﺮ المﺮاجع العام ان الﺤسابات المقدمة للمﺮاجعة لم تتم مﺮاجعتها بالكامل‪ ،‬مشيﺮة الي ان نسبة الﺤسابات المﺮاجعة بلغت‬ ‫‪ %76‬من الﺤسابات المقفلة ‪ ،‬واشارت اللجنة االقتصادية الي وجود اضطﺮاب في االرقام الواردة في تقﺮيﺮ المﺮاجع العام‪ ،‬لكنها‬ ‫اعتبﺮت ذلك امورا ال تؤثﺮ على متانة التقﺮيﺮ وجودتﻪ‪.947.‬وفند التﺤليل النوعي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الجمالي مبلغ االعتداء على المال العام ان مبلغ )‪ (138.‫ٔ‬ ‫المﺮاجع بالﺤد من ظاهﺮة فقدان الدفاتﺮ المالية‪ ،‬و دراسة اسباب القصور في تﺤقيق الﺮبط المقدر لإليﺮادات الذاتية‪ ،‬و مﺮاجعة‬ ‫الهيكل الوظيفي‪ ،‬و إيقاف مﺮتبات العاملين الذين ال توجد لديهم وظائـف‪ ،‬و مﺮاجعة بﺮنامج حوسبة المﺮتبات الستيعاب متطلبات‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫غدا االربعاء‬ ‫الﺮقابة و كشف اي حاالت تزويﺮ بإضافة اسماء و همية او مكﺮرة‪ .467.947.649‬جنيﻪ عبارة عن خيانة امانة بنسبة )‪ (%4‬من جملة المبلغ المعتدى‬ ‫‪144‬‬ .409‬جنيﻪ وقد حظي القطاع الصﺤي بنسبة )‪ (%60‬منها بزيادة عدد )‪ (16‬حالة‪ .‬‬ ‫الفساد في والية الخﺮطوم‬ ‫اجمالي حاالت االعتداء على المال العام بوالية الخﺮطوم خالل العام ‪2002‬م‪ ،‬مبلغ )‪ (25122‬مليون دينار‬ ‫الصﺤافة‪،‬الخﺮطوم‪ :‬نوال شنان‬ ‫بلغ اجمالي حاالت االعتداء على المال العام بوالية الخﺮطوم خالل العام ‪2002‬م‪ ،‬مبلغ )‪ (25122‬مليون دينار ‪ %81 ،‬منها حاالت‬ ‫ٔ‬ ‫تزويﺮ واختالس ‪ ،‬و‪ %19‬حاالت عدم توريد ‪ ،‬فيما بلغت حاالت التبديد واالسﺮاف مبلغ )‪ (1383‬مليون دينار‪ .‬واوصت اللجنة في تقﺮيﺮها بإلزام حكومة الوالية بمبدا وحدة الميزانية ووالية وزارة المالية على المال العام ايﺮادا وصﺮفا‪،‬‬ ‫بجانب التوصية بالمضي قدما في خصخصة شﺮكات الوالية بالبيع او التنازل لمؤسسات ومنظمات وقفية‪ .‬واوصى المﺮاجع العام‬ ‫في تقﺮيﺮه الذي اجازه المجلس التشﺮيعي لوالية الخﺮطوم امس بعد مداوالت ساخنة‪ ،‬على ضﺮورة العمل لمعالجة االخطاء‬ ‫المﺤاسبية التي ادت الى ظهور ارصدة بنوك مكشوفة في بعض الوحدات‪ ،‬بجانب الدعوة الى اعداد كشوفات بتفاصيل‬ ‫ٔ‬ ‫االستثمارات‪ ،‬وعدم الصﺮف من االيﺮادات‪ .212‬جنيﻪ‬ ‫صﺤيفة السوداني‪ ،‬الثالثاء ‪ 9 -‬فبﺮايﺮ ‪2010‬‬ ‫ٔ‬ ‫الخﺮطوم ‪ :‬هبة عبد العظيم – هالة االمين‬ ‫ٔ‬ ‫بلغ حجم االعتداء على المال العام بوالية الخﺮطوم في الفتﺮة من ) ‪2009/8/31 -2008/9/1‬م ( مبلغ )‪ ( 3.‬إال ان التقﺮيﺮ الذي قدمتﻪ لجنة الشؤون المالية واالقتصادية بالمجلس‪ ،‬راى ان حاالت‬ ‫االعتداء على المال العام )جاءت نسبتها ضعيفة( وشدد على ان هذا ال يعني التﺮاخي في متابعة هذه الﺤاالت وحسمها بصورة جذرية‪.

‬‬ ‫نﺤن نتوقف عند المتعافي والي العاصمة كما يﺤلو لﻪ ووالي )العاصمة القومية( كما تقول الﺤﺮكة الشعبية تﺤدثوا كـثي ًﺮا عنﻪ في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مجاالت االنس وفي االوساط الشعبية وخاصة عندما تشتد ازمة المواصالت وتزداد قطوعات الكهﺮباء وتلوح في االفق زيادة بعض‬ ‫الﺮسوم وخاصة المدارس والمستشفيات فالﺤديث عن شﺮكات من الباطن في تنفيذ الطﺮق وهي بالطبع ال تتعﺮض للغﺮامات‬ ‫ٔ‬ ‫والعقوبات وعندما يقال عن اإلنارة في الطﺮقات وعن تلك المواسيﺮ التي تستخدم فيها يقال إنﻪ مصنع جديد للوالي يديﺮه اهلﻪ‬ ‫‪145‬‬ .313.‬‬ ‫ٔ‬ ‫وفي جانب االيﺮادات لفت التقﺮيﺮ االنتباه الى استمﺮار ظاهﺮة فقدان الدفاتﺮ المالية بكل من ادارة النقل والبتﺮول – )مﺤلية ام بدة (‬ ‫باالضافة الى وجود خلل في حفظ واستعمال الدفاتﺮ المالية‪ .859‬جنيﻪ من قيمة العقودات المبﺮمة لهذا المشﺮوع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والتي بلغت )‪ (8.‬والحظت المﺮاجعة كـثﺮة الشطب واإللغاء والنزع إليصاالت )‪ (15‬بـ)‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وزارة الزراعة – مﺤلية ام درمان وام بدة (‪ .‬ونبﻪ التقﺮيﺮ الى ان ديوان شؤون الخدمة بالوالية قام بإصدار تصديقات‬ ‫تعيين شخصي لبعض العاملين بمكاتب الدستوريين بدون سند قانوني او الئﺤي او قﺮار من مجلس وزراء الوالية حيث بلغ عدد‬ ‫ٔ‬ ‫العاملين الذين تم تعيينهم تعيينا شخصيا في مكـتب احد الوزراء حوالى )‪.‬ومبلغ )‪ (3.075.705‬جنيﻪ بزيادة قدرها )‪ (3.861‬جنيﻪ‪ ،‬هذا غيﺮ قيمة االرض التي تم تمويلها من احد البنوك‪ .913.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واوضح التقﺮيﺮ المخالفات المالية وهي التي تﺤدث نتيجة التطبيق الخطا او غيﺮ الصﺤيح للقوانين واللوائح والمنشورات المالية‬ ‫وبلغت )‪ (3.‬‬ ‫الفساد في والية الخﺮطوم‬ ‫المتعافي والعمل الخاص‬ ‫تاج السﺮ مكي‬ ‫االيام ‪2006-7-8 ،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المتصدون للعمل العام يتعﺮضون لإلشاعات المغﺮضة وخاصة حول ذمتهم المالية اتهم كـثيﺮون‪ ،‬زعماء‪ ،‬ورؤساء دول وقادة احزاب‬ ‫ٔ‬ ‫ومنظمات وجمعيات‪ ،‬قدحوا في بعضهم ً‬ ‫ظلما ولكن كان هنالك من افسد وخدم تطلعاتﻪ الخاصة في االثﺮاء‪ .316‬جنيﻪ‬ ‫من جملة المال العام صنفت في نطاق الﺤكم الوالئي‪ .‬وتم استﺮداد ما قيمتﻪ )‪ (254.808.‬وفصل تقﺮيﺮ المﺮاجع االعتداء حسب التصنيف االداري‪ ،‬مبينا ان مبلغ )‪ ( 3..‬وكشف التقﺮيﺮ مالحظات عن الفصل االول فيما يتعلق بالهياكل الوظيفية تمثلت في ان‬ ‫هذه الهياكل وسجالت الوظائـف غيﺮ مكـتملة وال تطابق الواقع في المﺤليات بجانب تكﺮار بعض االسماء ووجود بعض االسماء‬ ‫الوهمية في كشوفات المﺮتبات ببعض الوحدات مما يؤكد عدم دقة نظام حوسبة االجور والمﺮتبات‪ ،‬وصﺮف بعض االستﺤقاقات لغيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫اصﺤابها بدون توكيالت معتمدة‪.563‬تزويﺮ بنسبة )‪ (%96‬من جملة المبلغ المعتدى عليﻪ‪ ..‬والتاريخ ملئ بالنماذج‬ ‫باتستا‪ ،‬وموبوتو‪ ،‬وشاه إيﺮان وغيﺮهم ‪.277.‫عليﻪ‪ .497‬جنيﻪ عن نفس الفتﺮة السابقة كان نصيب القطاع الصﺤي منها نسبة )‪99‬‬ ‫‪%).‬واكد التقﺮيﺮ ان المﺮاجع لم تتمكن من‬ ‫الﺤصول على دراسة الجدوى والتقديﺮات االولية لتتمكن من القياس والتقييم‪.127‬جنيﻪ بنسبة‬ ‫)‪ (%6‬من جملة المال المعتدى عليﻪ‪ .760.(7‬‬ ‫فيما كشف ذات التقﺮيﺮ ان عقودات انشاء موقف المواصالت الجديد وهي موقعﻪ بين وزارة التخطيط العمﺮاني والشﺮكات العاملة‬ ‫ٔ‬ ‫وهي التي تشﺮف على تلك االعمال اال انﻪ من خالل المﺮاجعة تالحظ دفع مبلغ )‪ (700‬الف جنيﻪ بواسطة مﺤلية الخﺮطوم لشﺮكة‬ ‫الﺮاقي مباشﺮة بدون علم وزارة التخطيط في وقت تم فيﻪ دفع ما قيمتﻪ )‪ (7.

‬انا لو عاوز اكل قﺮوش‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫الﺤكومة انا اشطﺮ من كدا وما بالسذاجة دي لو عاوز اكل ما بسوي كبﺮي من اصلو(‪ .‬المعﺮفة تتوفﺮ عندما تكون هنالك عطاءات ويتﺤدث فيها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من لهم مصلﺤة في ذلك او من ظلموا والصﺤافة او حتى في تقديم شكاوى للقضاء‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫سد الذارئع يكون بالتجﺮد واالبتعاد عن تلك المصالح الخاصة ٔاو ٔان يكون المتصدون من ال يمتلكون ٔا ً‬ ‫عماال خاصة يمكن ان تؤثﺮ في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اتخاذ القﺮار المتعلق بمنح الفﺮص او التعامل بالبيع والشﺮاء فقد كانت التقاليد في السابق في الخدمة المدنية ان تكون هنالك لجان‬ ‫ٔ‬ ‫للمشتﺮوات تخضع لقوانين معﺮوفة ٔا ً‬ ‫حيانا تلعب دو ًرا في تعطيل االمور بسبب بيﺮوقﺮاطية التعامل مع تلك القوانين ولكنها تﺤصﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫الخطا في ابسط حدوده‪ ..‬واولى بذلك شﺮكات الوالي التي هو شﺮيك فيها‪.‬‬ ‫فساد والى الخﺮطوم‬ ‫ٔ‬ ‫مسالة‬ ‫مﺮتضي الغالي‬ ‫ٔ‬ ‫االيام ‪09-07-2006 :‬‬ ‫انزعج كـثيﺮون وطارت )عصافيﺮ نومهم( عندما صﺮح والي الخﺮطوم )بملء فيﻪ( انﻪ رجل مستثمﺮ وانﻪ صاحب استثمارات وقد قال‬ ‫ذلك بشئ من الفخﺮ وبإعتبار ان الموظف العام المستثمﺮ يدخل في عداد )العملة النادرة( التي يتعاظم الطلب عليها واستشهد في‬ ‫‪146‬‬ ..‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ً‬ ‫جماهيﺮيا بل اختارتﻪ كلية انتخابية مﺤددة داخل مؤسسات المؤتمﺮ الوطني وحتى من تلك‬ ‫وال اعتقد ان المتعافي قد تم اختياره‬ ‫المؤسسة يصدر تعليق عبد ﷲ بدري القائد البارز في المؤتمﺮ عن قدرات الوالي ورفض قطاع المؤتمﺮ لواليتﻪ‪ ..‬لكن الجميع ال يعﺮفون كيف تم منح تلك‬ ‫الفﺮص ومن الذين حﺮموا ؟ ولماذا؟‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المهم ان الوالي لم ينكﺮ ان لﻪ نشاط تجاري هو شﺮيك فيﻪ او هو صاحبﻪ االصلي وهذه المؤسسات يمتد اليها نفوذه اراد او لم يﺮيد‪...‬‬ ‫السيد الوالي في اللقاء الصﺤفي قال إنﻪ يمارس ٔا ً‬ ‫عماال خاصة وهو شﺮيك لبعض اقاربﻪ وذويﻪ وقال بوضوح انﻪ يمارس )البزنس( منذ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫السابعة من عمﺮه وقال بالنﺺ ً‬ ‫ردا على راي الشعب) بعدين انا ما مﺤتاج اعمل حاجة تكشفوها بالسهولة دي‪ .‬ويستمﺮ إلى ان يقول شيخ زايد ال يعين اي وزيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اال ان يكون من اصﺤاب البزنس ‪.‬‬ ‫كان ذلك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫والتﺤدي حول من يتهم يتقدم بوثائـقﻪ وهو يعﺮف ان المسالة هي اسﺮار‪ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ومكـتبة القبة الخضﺮاء التي تﺤولت إلى خدمات بعد ان كانت مكـتبة عامة يؤمها طالب الجامعات يقال انﻪ يديﺮها بعض اقارب‬ ‫الوالي ‪.‬لقد تﺤدث الوالي عن االخطاء في تنفيذ الطﺮق وقد تم ذلك بالطبع بسبب تعطيل التقاليد التي كانت‬ ‫راسخة في نظام مشتﺮوات الﺤكومة ومبيعاتها وتقديم المناقصات‪.....‬فمن كان يعمل ً‬ ‫عمال‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫)خاصا( والمقصود بﻪ بالطبع تجاري ربﺤي ال يلزمﻪ ٔاحد ٔبان يصبح ً‬ ‫ً‬ ‫حاكما‪ .‬إن مجﺮد الشبهة في ان احد مؤسساتﻪ الخاصة التي هو‬ ‫شﺮيك فيها ٔان تدخل في منافسة بيع او شﺮاء ٔاي سلعة للوالية ٔاو منها ٔاو تمارس ً‬ ‫نشاطا من الباطن كما قال من يقدحون في ذمة‬ ‫الوالي وقد يكون في ذلك شطارة دون سذاجة كما قال ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫إذا كانت الوالية تتعامل بمنطق ان الشﺮكات المﺤدودة المﺤلية هي التي استﺤوذت على ما كان يمكن ان يقدم في عطاءات )وإذا‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫صﺤيﺤا( فما الذي يمنع حصﺮ فﺮص العمل فيمن تعﺮفهم الوالية‪ ..‬‬ ‫انا ال اعﺮف لماذا قال الوالي كل هذا؟ فليس هناك الزام وطني وال اخالقي وال ديني ٔبان يكون الشخﺺ ً‬ ‫حاكما خاصة اذا لم يصل الى‬ ‫ٔ‬ ‫ذلك بطلب من الجمهور اي بانتخابات ومنافسة ‪.

947.‬واذا كانت شﺮكات الوالي‬ ‫واستثماراتﻪ تعمل داخل والية الخﺮطوم )فيا فؤادي رحم ﷲ الهوى !!‪).913.‬والوالي في ذلك يكاد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يسخﺮ من الوالة والوزراء )االفندية( من اصﺤاب الغشامة الذين اليعﺮفون دنيا االستثمار وبذلك يكونون عالة على إدارة شان وزاراتهم‬ ‫ٔ‬ ‫ووالياتهم النهم اليعﺮفون عالم االستثمار ودنياه الجميلة!‪.‫ذلك بالشيخ زايد بن سلطان – رحمﻪ ﷲ – وقال انﻪ رجل يفضل ان يكون الوزراء من اصﺤاب االستثمار ‪ ..808..‬‬ ‫والﺤقيقة لقد إلتبس ٔاالمﺮ ّ‬ ‫علي وقلت لنفسي هل يجوز ان يكون الوزراء والوالة من المستثمﺮين او التجار ؟ ثم يكون في إمكانهم‬ ‫الجمع بين الوظيفتين في وقت واحد ؟ وحاولت طوال االيام السابقة ان استفسﺮ بعض العالمين بدنيا الخدمة العامة وخبﺮاء االدارة‬ ‫ٔ‬ ‫فلم اجد ما يساند )نظﺮية الوالي( وبعضهم تﺤدث عن قوانين صارمة و)اعﺮاف راسخة( تﺤﺮم على الموظف العام ان يمارس االستثمار‬ ‫ٔ‬ ‫والتجارة اثناء اداء وظيفتﻪ العامة العليا في سلك الدولة والخدمة المدنية ‪ ،‬وبعضهم طلب ان نمهلﻪ بعض الوقت لياتي لنا بالخبﺮ‬ ‫اليقين وبعضهم اندفع ً‬ ‫غاضبا وهو يﺮوي بعض النماذج المضيئة كما وصفها لوزراء وموظفين عموميين ومﺤافظين سابقين في عهود‬ ‫ٔ‬ ‫الديمقﺮاطية القصيﺮة كيف انهم درءوا حولهم كل شبهة ونفضوا اياديهم عن اعمالهم الخاصة طيلة توليهم مناصب الدولة التي‬ ‫اليمكن فيها ان يعمل الموظف العام لمصلﺤة مواطنيﻪ الفقﺮاء ومﺤدودي الدخل في ذات الوقت الذي يديﺮ فيﻪ استثماراتﻪ‬ ‫ومشﺮوعاتﻪ التجارية الخاصة ‪ ،‬وذهب بعضهم إلى )الفتوى القاطعة( بالصعوبة البالغة التي يواجهها الموظف العام صاحب النشاط‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫التجاري واالستثمارات في الﺤياد تجاه القﺮارات التي يصدرها وتﺤديد المشتﺮوات التي يامﺮ بها والسيارات التي يصدق عليها واولويات‬ ‫المشﺮوعات التي يقوم بتنفيذها اذا كانت لديﻪ هو نفسﻪ استثمارات واعمال خاصة )تبيع وتشتﺮي( ٔاو )تﺮصف الطﺮقات( ٔاو )تشتﺮي‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫مﺤايدا في تخصيﺺ التعاقدات مع الشﺮكات‬ ‫الماكينات( او ) تقوم بالتﺮميمات( وبعضهم اوضح ان الوزيﺮ او الوالي ال يمكن ان يكون‬ ‫إذا كان هو نفسﻪ يملك شﺮكات ومهما تكن درجة )صوفية( الوزيﺮ او الوالي فليس من اليسيﺮ ان يفلت من شبهة الميل في تخصيﺺ‬ ‫ٓ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العطاءات بين شﺮكاتﻪ و)شﺮكات االخﺮين( او حتى بين شﺮكات االخﺮين و)شﺮكات اقاربﻪ( فهذه شبهة اليبﺮا منها الﺤاكم اال اذا ّفﺮ من‬ ‫حماها كما يفﺮ السليم من االجﺮب او من مﺮيض )االسهال المائي(‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫والذي ازعج الناس اكـثﺮ ان والي الخﺮطوم يقول انﻪ ال يطﺮح العطاءات علنا لتتنافس عليها الشﺮكات الن الشﺮكات )مﺤدودة( بل يقوم‬ ‫بتقسيم العمل عليها وهذه )بدعة جديدة( في معاييﺮ التعامل مع الدولة لم نسمع بها من قبل ‪ .896‬في نطاق الﺤكم المﺤلي‪،‬‬ ‫واشار الي ان القطاع الصﺤي حظي بنسبة ‪ %60‬من جملة حجم االعتداء‪.‬‬ ‫‪147‬‬ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واوضح مديﺮ جهاز المﺮاجعة القومي بوالية الخﺮطوم‪ ،‬عبد المنعم عبدالسيد حسين ابودقن‪ ،‬امس بالمجلس التشﺮيعي للوالية ‪،‬ان‬ ‫ٔ‬ ‫التﺤليل النوعي إلجمالي مبلغ اإلعتداء علي المال العام بلغ )‪ (138.467.409‬جنيهات عن الفتﺮه السابقة بعدد )‪ (16‬حالة تمت مﺤاكمة حالة واحدة وتبقت ثالث منها امام المﺤكمة‪،‬‬ ‫ومازال هناك )‪ (12‬إتهاما امام النيابة‪.649‬جنيﻪ‪ ،‬منها خيانة امانﻪ بنسبة ‪ ، %4‬و)‪ (3.‬‬ ‫الفساد في والية الخﺮطوم‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام عن صغار الموظفين ‪ 3.316‬جنيها في نطاق الﺤكم الوالئي ‪ ،‬و )‪ (33.‬‬ ‫وقال ابودقن ان تصنيف المبلغ ً‬ ‫إداريا بلغ )‪ (3.9 :‬مليون جنيﻪ حجم االعتداء على المال العام بالـخﺮطوم‬ ‫الصﺤافة‪ ،‬الثالثاء فبﺮايﺮ ‪1:59 2010 ،09‬‬ ‫ٔ‬ ‫كشف تقﺮيﺮ المﺮاجع العام لوالية الخﺮطوم‪ ،‬ان حجم االعتداء علي المال العام بالوالية بلغ في العام المنصﺮم )‪ (3..212‬جنيها‪،‬‬ ‫بزياده قدرها )‪ (3.563‬جنيها‪،‬‬ ‫تزويﺮ بنسبة ‪ %96‬من جملة المبلغ المعتدي عليﻪ‪.

311‬جنيﻪ مقارنة بمبلغ )‪(23.771.‬‬ ‫ٔواشار ابود قن الي ان تقﺮيﺮالمﺮاجعة حوى ً‬ ‫عددا من المالحظات المهمة لكشف اوجﻪ الفساد المالي في الوالية‪ ،‬وذلك بوجود تباين‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫في نسب التﺤصيل من وحدة الي اخﺮي ومن بند الخﺮ‪ ،‬وارجع ذلك الى ان التقديﺮات التي وضعت بنيت علي اسس غيﺮ اقعية وغيﺮ‬ ‫مدروسة‪ ،‬باإلضافة الي وجود خلل كبيﺮ في حفظ وإستعمال الدفاتﺮ المالية والتي كـثﺮت فيها التجاوزات والشطب واإللغاء والنزع‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫اليصاالت )‪ (15‬بوزارة الزراعة‪ ،‬ومﺤلية امدرمان وامبدة‪ ،‬وتﺮك مﺮاجعة الدفاتﺮ المالية قبل التوريد للمﺮاجعة الداخلية في كـثيﺮ من‬ ‫ٔ‬ ‫الوحدات مما يخالف الئﺤة اإلجﺮات المالية والمﺤاسبية‪ ،‬باالضافة الي استمﺮار ظاهﺮة فقدان الدفاتﺮ المالية خاصة في )إدارة النقل‬ ‫ٔ‬ ‫والبتﺮول‪ ،‬ومﺤلية ام بدة(‪.‬‬ ‫الفساد في والية الخﺮطوم‬ ‫ارتفاع االعتداء على المال العام بالخﺮطوم بنسبة ‪%151‬‬ ‫هبة عبد العظيم‬ ‫صﺤيفة السوداني ‪ 13‬ينايﺮ ‪2009‬‬ ‫ٔ‬ ‫بلغ اجمالي حاالت االعتداء على المال العام المكـتشفة بوالية الخﺮطوم للفتﺮة من سبتمبﺮ ‪ 2007‬حتى اغسطس ‪ 2008‬مبلغ‬ ‫)‪ (479803‬جنيﻪ مقارنة بمبلغ )‪ (190704‬جنيﻪ في العام السابق بنسبة زيادة قدرها )‪ ، (%151‬فيما كشف تقﺮيﺮ ديوان المﺮاجعة‬ ‫ٔ‬ ‫القومي عن االداء المالي والﺤسابات الختامية للوالية عن العام المالي ‪ 2007‬الذي استعﺮضﻪ مديﺮ جهاز المﺮاجعﻪ القومي بالوالية عبد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المنعم الﺤسين ابو دقن امام المجلس التشﺮيعي امس عن انﻪ رغم الوفﺮ الظاهﺮ في الصﺮف على الميزانية الجارية )الفصل االول( اال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ان االمانة العامة للﺤكومة تجاوزت بنسبة ‪ %26‬من االعتماد المصدق لها والتنفيذ الفعلي للمﺤليات بلغ ‪ %87‬من المصدق قال ان‬ ‫ٔ‬ ‫الوفﺮ الظاهﺮ بالفصول الثالثة يتطلب الوقوف عند اسس وضع الموازنات التقديﺮية التي يجب ان تتسم بالدقة والواقعية‪.764.‬وبلغ رصيد االمانات في ذات التاريخ مبلغ )‪ (153.801‬جنيﻪ بزيادة قدرها )‪ (81.‬‬ ‫الﺮصيد المكشوف‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واظهﺮ التقﺮيﺮ موقف الموجودات عدم تطابق بعض ارصدة البنوك الدفتﺮية مع الﺮصيد الظاهﺮ بالﺤسابات الختامية لها كما ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫البعض اظهﺮت رصيدا شاذا )مكشوفا( كما حدث في مﺤلية جبل اولياء موضﺤا ان هذا يعني ضعف اإلشﺮاف و الﺮقابة اإلدارية مطالبا‬ ‫بمزيد من الدقة وإجﺮاء الموازنات البنكية ومطابقتها وإرفاقها مع الﺤساب الختامي للوحدات المعنية بالوالية وبلغ رصيد العهد في‬ ‫‪ 2007-12/31‬مبلغ )‪(27.683.911.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫وقال ان إكـتشاف هذه الﺤاالت تم بعدة اليات ‪ ،‬شملت فﺮق المﺮاجعة القومية‪ ،‬والداخلية واالجهزه التنفيذية‪ ،‬وتم االبالغ عنها لدي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫نيابة االموال العامة‪ ،‬وديوان المﺮاجع الﺤكومي‪ ،‬واضاف » ان حاالت اإلعتداء علي المال العام العوام خلت وحتى تاريخ اليوم‬ ‫تنوعت في استخدام االساليب مما ينم عن ذكاء اجﺮامي‪ ،‬مستغلين ضعف الﺮقابة الداخلية وغفلة المسؤولين في بعض االحيان‪» .‫وذكﺮ ابو دقن ان ما تم إستﺮداده من إجمالي المبلغ المعتدي عليﻪ بلغ )‪ (254.050.794‬جنيﻪ ‪،‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بنسبة )‪ (%115‬بجانب بعض البنود بهذا الﺤساب التي اظهﺮت ارصدة شاذة نتيجة اخطاء حسابية ومﺤاسبية منبها الى ان االمﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يستوجب فﺤﺺ هذه االرصدة اوال باول‪.887‬جنيﻪ للعام الماضي تتضح زياده قدرها )‪(3.127‬جنيها‪ ،‬بنسبة ‪ %6‬فقط من حجم المبلغ‬ ‫المعتدى عليﻪ‪.424‬جنيﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫بنسبة )‪ (%16‬على الﺮغم من توصيات المﺮاجعة السابقة بازالة هذه العهد اوال باول اذ انها حسابات وسيطة وعدم ازالتها ال يعكس‬ ‫ٔ‬ ‫الصورة الﺤقيقية للميزانية ‪ .‬‬ ‫تزويﺮ واختالس وخيانة‪:‬‬ ‫‪148‬‬ .

.803‬جنيﻪ وحاالت التزويﺮ واالختالس بمبلغ‬ ‫)‪(305.287‬جنيﻪ بنسبة ‪ %321‬من المﺮصود لها كمصدق ‪ ،‬والحظت المﺮاجعﻪ بان وحدات والية الخﺮطوم لم تلتزم‬ ‫بالموجهات واإلجﺮاءات المشار لها في الئﺤة ضبط وتمليك العﺮبات الﺤكومية كما صاحب تطبيق هذا المشﺮوع العديد من‬ ‫ٔ‬ ‫السلبيات والمخالفات المالية حيث اصدرت بعض الوحدات لوائح وحولت ايﺮادات عامة لصناديق التمليك بدون سند قانوني‬ ‫ٔ‬ ‫ويتطلب االمﺮ اتخاذ االجﺮاءات الكـفيلة بﺤماية المال العام]‪.000‬جنيﻪ بﺤيث وصل االجمالي الى مبلغ )‪ (479.976‬جنيﻪ تمثل نسبة ‪ %96‬من اجمالي المال المعتدى‬ ‫عليﻪ وبلغ عدد الﺤاالت )‪ (21‬حالة اعتداء على المال العام ‪ ،‬مشيﺮا الى موقف االجﺮاءات العدلية والقضائية متمثلة في )‪(7‬حاالت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فصلت فيها المﺤكمة و)‪ (5‬امام المﺤاكم و )‪ (4‬امام النيابة باإلضافة الى ) ‪ (5‬حاالت تمت فيها إجﺮاءات إدارية وهي الﺤاالت التي‬ ‫ٔ‬ ‫اكـتشفت تم إعداد تقاريﺮ عنها و ابالغ النيابة بها وطالب الﺤسيني بوضع المزيد من ادوات الضبط الداخلي والﺮقابة للﺤد من هذه‬ ‫الﺤاالت‪.‬كﺮري ّ ُ‬ ‫فساد !‪. T‬‬ ‫الفساد في والية الخﺮطوم‬ ‫فساد معتمد كﺮري د‪ .803‬جنيﻪ ‪ ،‬بجانب بعض المخالفات المالية نتيجة لضعف تطبيق القوانين‬ ‫والمنشورات المنظمة للعمل المالي والمﺤاسبي والتﺮاخي في ذلك ممثلة في مبالغ تم صﺮفها دون وجﻪ حق وصﺮف دون تقديم‬ ‫ٔ‬ ‫المستندات الالزمة وتكﺮار ظاهﺮة فقدان االرانيك المالية واوضح مديﺮ جهاز المﺮاجعة في تقﺮيﺮه ان الموقف الﺤالي لﺤاالت االعتداء‬ ‫على المال العام حتى لﺤظة إعداد التقﺮيﺮ كما يلي ‪ :‬المبالغ المستﺮدة )‪(328.00‬جنيﻪ عبارة عن امانات ُصﺮفت على انها ايﺮادات واعتبﺮتﻪ اللجنة‬ ‫‪149‬‬ ...‬‬ ‫تﺤدث عن ٍ‬ ‫ِ‬ ‫تﺤقيق‪ :‬هبة عبدالعظيم‬ ‫ٔ‬ ‫السودانى‪،‬االربعاء‪ 27 ،‬ينايﺮ ‪2010‬‬ ‫ٌ ٔ‬ ‫ٌ‬ ‫ـثيف اثارتﻪ مؤخ ًﺮا معلومات موثوقة عن وجود اتجاه لمجلس تشﺮيعي مﺤلية كﺮري لﺮفع الﺤصانة عن المعتمد د‪ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واحتلت خيانة االمانة المﺮتبة االولى من حيث االعتداء على المال العام ‪ ،‬بمبلغ )‪ (174.‬‬ ‫الﺤوافز و العﺮبات الﺤكومية‪:‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اورد التقﺮيﺮ عددا من المالحظات تتمثل في ان بعض الوحدات التتقيد باالسس الوارده بالئﺤة اسس وضبط الﺤوافز والمكافات‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫بالوالية التي صدرت في مايو ‪ ، 2004‬وتالحظ ان هناك صﺮف لعدة حوافز ومكافات في شهﺮ واحد لعامل واحد تﺤت مختلف‬ ‫المسميات وصلت لﺤوالي اربعين نوعا ومسمى للﺤوافز إضافة الى خصمها على بنود غيﺮ مخصصة وبلغ الصﺮف الفعلي على الﺤوافز‬ ‫ٔ‬ ‫مبلغ )‪(201.‬عمار حامد‬ ‫جدل ك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫سليمان تمهيدا لتوجيﻪ االتهام لﻪ بتبديد اموال المﺤلية؛ ما ا َّدى لوجود فجوة بين رئيس المجلس ولجان مجلسﻪ التي اقﺮت في اعلى‬ ‫الصفﺤة الﺮابعة من تقﺮيﺮ لجنة الشؤون المالية واالقتصادية‪ُ -‬الم َّوقع من ِق َبل رئيسها مﺤمد جﺮقندي النعيم‪ -‬والذي تﺤصلت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫)السوداني( على نسخة منﻪ بان هناك مبالغ بقيمة )‪ (94..‬‬ ‫تجنيب اإليﺮادات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واشار التقﺮيﺮالى المبالغ التي يتم تﺤصيلها وتعليتها بﺤساب االمانات والصﺮف منها دون تصاديق من وزارة المالية بذلك ووجود‬ ‫إيﺮادات ومصﺮوفات خارج الميزانية وانﺤصﺮ تجنيب االيﺮادات في وزارة التخطيط العمﺮاني ومبلغها )‪ (1246‬جنيﻪ تخﺺ وزارة‬ ‫ٔ‬ ‫االستثمار يتم الصﺮف منها مباشﺮة بادارة االراضي ويعتبﺮ ذلك تجنيبا اليﺮادات تخﺺ وحدة اتﺤادية ‪ ،‬واخﺮى توجد بمجلس الشباب‬ ‫ٔ‬ ‫والﺮياضة وهو خاص بتاهيل استاد التﺤﺮيﺮ رغم توصيات المﺮاجعة السابقة وقانون الموازنة في هذا الخصوص‪.‬عمار حامد سليمان‬ ‫تجاوزات تبﺤث عن مبﺮرات ‪ .754.

000‬ستة مليون‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وسبعمائة الف جنيﻪ ستﺤول إلى العام القادم حيث تبدا فيﻪ التنمية بناقﺺ هذا المبلغ النﻪ مديونية واجبة السداد‪.(%119‬النثﺮية واالعتماد الخاص )‪ .‬بجانب الصﺮف على اعمال متعلقة بالمجلس التشﺮيعي بمبلغ )‪ (51.‬‬ ‫ُقول المﺤلية!!‪.285.‬ومثال على ذلك ان‬ ‫ٔ‬ ‫المصدق للعام في بند تاهيل المعدات هو مبلغ )‪ (10.700.250‬جنيﻪ عبارة عن‬ ‫ٓ‬ ‫عﺮض منجزات المﺤلية بمجلة االستثمار‪ .350.‬واعتبﺮ التقﺮيﺮ في الفقﺮة )د( في صفﺤتﻪ الخامسﻪ ان الفصل االول على قلة بنوده وضعف‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الصﺮف عليﻪ حيث يبلغ نسبة )‪ (%28‬إال ان الصﺮف تﺮكز على بنود بعينها تجاوزا على حساب البنود االخﺮى‪ .45‬جنيها بنسبة )‪ (%111‬في حين‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ان المبلغ المعتمد هو )‪ (7.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ثانيا ٔرات اللجنة ان هناك ً‬ ‫صﺮفا كـثي ًﺮا ً‬ ‫جدا على التنمية ال عالقة لها بﻪ مثل االحتفاالت والتبﺮعات واالثاثات والتكﺮيم وشﺮاء عﺮبة‬ ‫ٔ‬ ‫والهدايا واعتبﺮت ان مكانها بنود اخﺮى‪ .350‬‬ ‫بنسبة )‪ (%334‬والمصدق لذات البند في الﺮبع الثالث )‪ (10.(%125‬مال التبﺮعات‬ ‫ٔ‬ ‫)‪ ...(%118‬دعم الخدمات االمنية )‪ .16‬جنيها على التنمية هذا يعتبﺮ شيﯫ ايجابيا ولكن بالنظﺮ لتفصيل الصﺮف‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ ٔ‬ ‫يتضح وفقا لتقﺮيﺮ اللجنة االتي‪ :‬اوال فيما يتعلق بالتعليم كل الصﺮف كان على مدارس الفتح بدعم مﺤول من الوالية راسا وقيمتﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫)‪ (2.109‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وتﺮى اللجنة انﻪ باستثناء بندي المكافات ودعم الخدمات االمنية فليس هناك مبﺮر للصﺮف على البنود االخﺮى لضعف االيﺮادات‬ ‫ٔ‬ ‫وحفظ توازن الصﺮف في باقي البنود‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫المﺤلية قالت انها صﺮفت مبلغا قدره )‪ (9.‬وقالت المﺤلية انها صﺮفت لثالثة ارباع العام مبلغ )‪ (435.151‬جنيها دون ٔان تشيد المﺤلية ً‬ ‫فصال ً‬ ‫واحدا في المدارس االخﺮى حسب الخطة التي وضعها الجهاز التنفيذي وصدقت‬ ‫من قبل المجلس التشﺮيعي في حين تبﺮعت رﯪسة المﺤلية بمبلغ )‪ (103.000‬جنيﻪ لصالح مدرستي الﺮياض بنين والدقيﺮ الثانوية‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فيما اشار تقﺮيﺮ لجنة الخدمات بالمجلس الممهور بتوقيع نائب رئيس اللجنة فاروق االمين مصطفى في الصفﺤﻪ الثانية إلى النقﺺ‬ ‫الﺤاد في بعض المدارس في االجالس والكـتاب المدرسي ومعاناة المدارس من اال كـتظاظ واالختالط مما تسبب في تدني التﺤصيل‬ ‫ونسبة النجاح واعتبﺮها في الﺤقيقة ضعيفﻪ‪ ..‬والفقﺮة )ج( من تقﺮيﺮ اللجنة المالية تؤكد‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ان هناك )‪ (6‬بنود في الفصل الثاني متجاوزة الصﺮف تفصليها كاالتي‪:‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫جﺮائد ومجالت )‪ .(%124‬واخي ًﺮا الدعم االجتماعي )‪%).‬‬ ‫ٔ‬ ‫ومن خالل نقاش اللجنة مع االدارة المالية وادارة التنمية اتضح ان قﺮارات المجلس في الﺮبعين السابقين وما قبلهما لم تنزل لهذه‬ ‫االدارات ليتم العمل بها‪.500‬جنيﻪ تم وضعها ضمن بنود التنمية بدال عن بند المشتﺮيات الذي يدخل تﺤت فصل المنصﺮفات‪ ،‬وصﺮفت المﺤلية‬ ‫مبلغ )‪ (6.40‬جنيها على المساجد‬ ‫والخالوي والزوايا ومبلغ )‪ (10.‬‬ ‫ٔ‬ ‫مقارنة ارقام!‪.900‬جنيﻪ صﺮفت على احتفال الطﺮق‬ ‫ٔ‬ ‫الصوفية بنصﺮة الﺮئيس‪ .880.‬ثالثا النسبة المﺤولة من االيﺮادات الذاتية للتنمية لم تخصم حسب الخطة الموضوعﻪ لذلك‪.‬وسارع رئيس‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المجلس إلى اصدار بيان نفى فيﻪ وجود اي اتجاه لﺮفع الﺤصانة عن المعتمد او اي تبديد لالموال في وقت تسلمت )السوداني(‬ ‫وثائق تؤكد عكس ذلك وتكذب حديث رئيس المجلس الذي قامت رﯪسة مﺤليتﻪ بشﺮاء عﺮبة كامﺮي لﻪ موديل العام ‪2009‬م بمبلغ‬ ‫قدره )‪ (73.500‬جنيﻪ على بﺮنامج من الخﺮطوم تﺤية المشاركة االجتماعية عن انجازات المﺤلية بجانب مبلغ )‪ (1..995.500‬جنيﻪ المنصﺮف منﻪ )‪(8.‬في وقت بلغت فيﻪ الديون على ظهﺮ المﺤلية حتى االن )‪ (6.635‬جنيها‪.‬‬ ‫عند مقارنة نسبة الصﺮف بنسبة االيﺮادات يتضح ان نسبة الصﺮف بلغت )‪ (%87‬وااليﺮادات )‪ (%65‬مع التجاوز في بعض البنود‬ ‫ٔ‬ ‫يتضح ان هناك بنودا تعطل الصﺮف عليها وتم الصﺮف على حسابها في البنود المتجاوزة‪ ..000‬المنصﺮف منها مبلغ )‪ (8...‬‬ ‫‪150‬‬ .‫ٔ‬ ‫مخالفا لالئﺤة االجﺮاءات المالية والمﺤاسبية ودعت إلى عدم التصﺮف في االمانات وتﺤويلها اليﺮادات لﺮفع النسبة‪ .‬والحظت اللجنة اختالف تقﺮيﺮ ادارة التعليم عن التقﺮيﺮ المعد بواسطة المﺤلية‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وارجعت السبب إلى عدم التنسيق التام قبل اعداد ورفع التقﺮيﺮ الختامي للمجلس وعليﻪ اوصت اللجنة بالعمل بما اورده مديﺮ ادارة‬ ‫التعليم بضﺮورة تنظيم لقاء يجمع والي الوالية ومعتمد المﺤلية مع ادارة التعليم لمعالجة القضايا المذكوره‪..500‬جنيﻪ‪ .000‬جنيﻪ للﺮبع الثاني المصدق منﻪ )‪ (2.000‬جنيﻪ لطباعة كـتب الشيخ بويا‪ ،‬باالضافﻪ إلى مبلغ )‪ (21.857.(%119‬المكافات )‪ ..

‬وكلف‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫عمل خﺮيطة كﺮوكية السواق الفتح وصابﺮين مبلغ )‪ (741‬جنيها‪ .‬وفشل اصﺤاب الدكاكين في مقابلة المعتمد د‪ .829‬جنيها‪ ..‬‬ ‫ري ٔ‬ ‫ليس المقصود هنا هو التشكيك بنزاهة السلطة التنفيذية لمﺤلية كﺮ او ايقاظ فتنة بين الجهازين التشﺮيعي والتنفيذي لكن‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المطلوب هو التعﺮض لواقع ادائها المﺮيﺮ وقيمة مقدرتها على االقتﺮاب اكـثﺮ واكـثﺮ من الﺮاي العام وتقﺮيﺮ مصداقيتها والواقع يشيﺮ إلى‬ ‫اتساع الفجوة بين السلطة التنفيذية والتشﺮيعية بالمﺤلية‪ ،‬واهمال الجهاز التنفيذي لتوصيات سابقة من المجلس التشﺮيعي مما‬ ‫ينبﻪ إلى ضعف رقابة االخيﺮ على االول‪.191.‬‬ ‫ٔاخي ًﺮا ً‬ ‫جدا‪...‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من ُالم َّ‬ ‫سلمات التي ال تقبل الجدال ان قطاع الدولة ما ُو ِج َد إال لكي يبقى‪ ،‬وبقاؤه مﺮهون بادائﻪ وفاعليتﻪ‪ ،‬وتﺤقيق االهداف التي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وجد من اجلها ٔا ً‬ ‫صال لخدمة المجتمع وافﺮاده!‪ .‬‬ ‫رسوم ركشات!‪..‬فيكون التعويض‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫دائما هو ذلك النمط من توظيف العام لصالح الخاص وتﺤويل المواقع إلى "دكاكين" يجلب اصﺤابها المنافع ويستغلون المواقع من‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫اجل اهداف ال عالقة لها بان تﺮبح المنشات والشﺮكات العامة‪ ،‬او تخسﺮ ما دامت الدولة هي المالك الوحيد القادر على تعويض‬ ‫الخسائﺮ وتغطية المال الذي بدد بل وربما التستﺮ عليﻪ ٔا ً‬ ‫حيانا‪..500‬جنيﻪ بﺮبط يومي‬ ‫يبلغ )‪ (997.80‬جنيها قيمة نشﺮ اعالنات وملﺤقات اليجار دكاكين جملونات بسوق الﺤارة )‪ (37‬وفقا‬ ‫ٔ‬ ‫لتقﺮيﺮ صادر عن لجنة الشئون االقتصادية بمجلس تشﺮيعي كﺮري حول تقﺮيﺮ االداء للمﺤلية لثالثة ارباع العام الذي يوضح ايضا ان‬ ‫نسبة الﺮبط فيما يتعلق بالتصاديق الموسمية بلغ )‪ (%185‬من الﺮبط السنوي حيث بلغ الﺮبط اليومي )‪ (1.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫مديﺮ االدارة العامﻪ للشؤون المالية ارجع ضعف التﺤصيل في رده على اللجنة المالية إلى عدة اسباب ابﺮزها قلة متﺤصلي العوائد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وحصﺮ عددهم في ضابطين واحد عشﺮ متﺤصال فقط لكل المﺤلية بجانب ضعف تﺤصيل رسوم الﺮكشة مع االخذ في االعتبار بان‬ ‫نسبة تﺤصيل خدمات النقل البﺮي وصلت إلى نسبة )‪ (%140‬وهي مﺤافظة على هذه النسبة العالية للﺮبعين السابقين‪ .‫صابﺮيييين!‪.‬‬ ‫عبدالﺮحمن الخضﺮ بمقابلة المتضﺮرين الذين تجمهﺮوا بمباني حكومتﻪ وتفويضﻪ للمستشار جودة ﷲ عثمان لمتابعة الملف‪.‬لكن واقع الﺤال يؤكد ان الشكوى كانت وما زال صداها مستم ًﺮا من ان تبديد اموال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العباد والبالد يهيمن على بعض مؤسسات الدولة‪ ،‬حتى ان من ُهم في السلطة انفسهم‪ ،‬وفي مختلف مواقعهم‪ ،‬يشكون من هذه‬ ‫تعا ً‬ ‫المشاكل‪ ،‬ونسمع في خطبهم وتصﺮيﺤاتهم ادعاءاتهم لإلصالح‪ ،‬والﺤﺮب على الفساد‪ .‬‬ ‫تكلفت مﺤلية كﺮري مبلغا قدره )‪ (2.‬ووفقا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫للملﺤق )ا( بالصفﺤة الثالثة في تقﺮيﺮ اللجنة المالية يوضح ان الﺮبط الشهﺮي لﺮسوم خدمات النقل هو )‪ (712.002‬جنيها‪.158..‬عمار‬ ‫حامد سليمان الذي تغيب في تلك الفتﺮة عن مكـتبﻪ بﺮﯪسة المﺤلية وعن جلسات مجلس الوزراء الوالئي‪ ،‬مما دفع بوالي الخﺮطوم د‪.‬وتشيﺮ )السوداني( إلى انﻪ اثناء نشﺮ هذه االعالنات قامت وزارة‬ ‫ٔ‬ ‫التخطيط العمﺮاني بازالة االسواق من على االرض تماما في رمضان الماضي بﺤجة امتالكها قانونيا لقطعة االرض التي تقام عليها هذه‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االسواق في وقت نشﺮت فيﻪ المﺤلية االعالنات تطالب اصﺤاب الدكاكين بمواصفات معينة دفعت في مقابلها رسوما مﺤددة قاموا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بسدادها وتسلموا ايصاالت تصاديق مؤقتة في ذات الشهﺮ وتفاجاوا بقﺮار االزالة‪ .‬‬ ‫‪151‬‬ .‬إذ يبدو القطاع العام مﺮ ً‬ ‫خصبا لالنﺤﺮافات‬ ‫ٔ‬ ‫اإلدارية والمالية‪ ،‬الن الﺤافز الفﺮدي غائب والمصلﺤة الشخصية للقائمين على النشاط االقتصادي غيﺮ متوفﺮة‪ .

‬عبد الﺤليم المتعافي والي الخﺮطوم‬ ‫ٔ‬ ‫في إرساء عدد من العطاءات لمن ال يستﺤقها وطالب بضﺮورة انتهاج الشفافية في مسالة توزيع العطاءات وقال انﻪ سيثبت للشعب‬ ‫ٔ‬ ‫السوداني انﻪ على صواب ‪.‬‬ ‫ويﺮى المﺮاقبون ان هناك امثلة عديدة تمت فيها معالجة االزمة في صمت ومن وراء الكواليس اما باالعفاء او تهميش الجهة المتهمة او‬ ‫ربما اعفاء الطﺮفين ً‬ ‫معا ‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫وفي هذا الصدد اتهم عادل عبد الﺮحمن احمد‪ ،‬عضو مجلس تشﺮيعي مﺤلية الخﺮطوم عبﺮ تصﺮيﺤات لصﺤيفة «اخﺮ لﺤظة» والي‬ ‫ٔ‬ ‫الخﺮطوم‪ ،‬بالتسلط والتﺤكم في موارد مﺤلية الخﺮطوم مشي ًﺮا الن قانون الﺤكم المﺤلي انزل الموارد المﺤلية للمﺤليات ‪..‬‬ ‫ممنوع االنتشار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبعيدا عن حيثيات االزمة تبﺮز عدة تساؤالت مهمة حول تغاضي المؤتمﺮ الوطني عن االتهامات المتبدالة احيانا مع عدد من‬ ‫ً‬ ‫هواء ً‬ ‫ساخنا ً‬ ‫المسؤولين والتي عادة ما تخﺮج ً‬ ‫مﺤبوسا يستﺤق التﺤقيق والتثبت حولﻪ‪،‬‬ ‫وماء‬ ‫فقبل عدة شهور اتهم رئيس المجلس التشﺮيعي بوالية الخﺮطوم السابق‪ ،‬كﺮم ﷲ عباس‪ ،‬والي والية القضارف عبد الﺮحمن الخضﺮ في‬ ‫ٔ‬ ‫مسالة العطاءات وقال في حوار مع صﺤيفة «االحداث» ان الوالي منح عطاءات توريد مواد بناء بقيمة ‪ 4‬مليارات «بالقديم» لجهة‬ ‫واحدة وعقد ً‬ ‫جزءا من صيانة مبنى مستشفى القضارف بقيمة ‪ 4‬مليارات «قديم «‬ ‫ٔ‬ ‫وقال ان اصﺤاب المغالق اجتمعوا بالوالي منذ العطاء االول وقالوا انهم على استعداد لتوريد هذه المواد باسعار اقل إال ان الوالي‬ ‫وعدهم بالموافقة المﺮة القادمة ولكنﻪ عاد واعطاها لنفس الجهة ثم كﺮرها في عقد الصيانة ‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫فﺮبما يﺮى المؤتمﺮ الوطني ان توجيﻪ اي اتهامات الي من الﺮموز البارزة او الوسيطة من شانﻪ ان يقدح في تجﺮبة الﺤكم باكملها او انها‬ ‫‪152‬‬ .‬تلك االقالة التي كانت مفاجاة للشارع‬ ‫يسمع الكودة قﺮار اقالتﻪ وهو خارج اسوار الوطن‪ ،‬في دولة ماليزيا التي ذهب اليها‬ ‫العام بل حتى للعديد من المﺮاقبين بما فيهم الذين تابعوا الخالف المستتﺮ بين الطﺮفين حول بعض الصالحيات المتعلقة بوالي‬ ‫ٔ‬ ‫الخﺮطوم ومﺤلية الخﺮطوم سيما وان تلك الصالحيات ليست لها عالقة بالشؤون التنظيمية الﺮوتينية ولكنها تتعلق بإدارة وجباية‬ ‫بعض الموارد المهمة في الوالية وفق قانون الﺤكم المﺤلي ‪.‬‬ ‫فالمﺤلية تﺮى ان لها الوالية الكاملة على بعض البنود المالية مثل مشﺮوع نظافة المﺤلية والعوائد وقيمة االعالنات على شوارع‬ ‫الوالية ‪.‬‬ ‫وإزاء ذلك الصﺮاع والذي ظهﺮت بوادره منذ العام ‪2006‬م تﺤﺮك المؤتمﺮ الوطني وقﺮر إعفاء الطﺮفين إال انﻪ لم يعلن عن تكوين لجنة‬ ‫ٓ‬ ‫تﺤقيق لتقصي الﺤقائق حول االتهامات التي ساقها رئيس المجلس التشﺮيعي انذاك ضد الوالي السابق ‪.‫الفساد في موقف مواصالت العاصمة الجديد‬ ‫المتعافي والكودة‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ورغم ان السيد المتعافي لم يتناول طعاما مع معتمد الخﺮطوم مبارك الكودة قبل اقالتﻪ على طﺮيقة الﺮئيس نميﺮي إال انﻪ اختار ان‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫مستشفيا‪ .‬ممنوع االنتشار!!‪:‬‬ ‫احمد طﻪ صديق‬ ‫ٔ‬ ‫كان للﺮئيس نميﺮي طﺮيقة مميزة في عزل المسؤولين الﺤكوميين‪ ،‬فﺮبما تناول طعام الغداء مع احد الوزراء ليعود الوزيﺮ ويسمع عبﺮ‬ ‫ً‬ ‫مسؤوال دون استشارتﻪ!! لعلها وفق نظﺮية )مافيش حد يﺮفض الوزارة( او باالصح‬ ‫المذياع انﻪ خارج التشكيلة الوزارية‪ ،‬وقد يعين‬ ‫مافيش حد يﺮفض للﺮئيس ‪.‬‬ ‫المواجهة‬ ‫ً‬ ‫اذن من الواضح ان تلك هي جذور الخالف‪ ،‬ثم جاءت قنبلة الموقف الجديد التي زادتﻪ لهيبا‪ ،‬وقال مبارك الكودة معتمد الخﺮطوم‬ ‫عقب اقالتﻪ بعد ان وصل من ماليزيا في تصﺮيﺤات صﺤافية انﻪ يملك وثائق تثبت عدم عدالة د‪ .

‬‬ ‫ٍ‬ ‫‪http://alintibaha.‬وكشف الكودة عن‬ ‫مستندات ووثائق حول عطاء تشييد موقف المواصالت حيث تولت لجنة مكونة من )‪ (14‬عضوا عملية الفﺮز ومنﺤت العطاء لشﺮكة‬ ‫ٔ‬ ‫كﺮكﺮ بعد ان عقدت اجتماعا لذلك الغﺮض‪ ،‬واكد الكودة التزامﻪ بصف المؤتمﺮ الوطنى والﺤﺮكة االسالمية وقال ان عالقتﻪ بها ليست‬ ‫عالقة استقطاب )والزلت على عهدى النها تمثل اشواقنا( واستهجن طﺮيقة اعفائﻪ من المنصب اذ سمع بقﺮار االعفاء وهو في طﺮيقة‬ ‫للعالج خارج البالد‪ ،‬ورفض الكشف عن حقيقة خالفاتﻪ مع الوالى وذلك التزاما بعهد قطعﻪ للجنة تنظيمية كونها المؤتمﺮ الوطنى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫لبﺤث جذور االزمة‪ ،‬وزاد )عندما تنتهى اللجنة من تﺤقيقها ساكشف حقائق كـثيﺮة( وابدى الكودة استغﺮابﻪ عن تاخﺮ وزارة العدل في‬ ‫الﺮد على فتوى عضو التشييد الذى بعث بﻪ منذ العشﺮين من شهﺮ اغسطس الماضى‪..‬‬ ‫‪153‬‬ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫وقال إن الوزارة اصدرت الفتوى بعد قﺮار االعفاء من المنصب وبعد تسلمها طلب فتوى من الوالى في االسبوع االول من شهﺮ سبتمبﺮ‬ ‫الﺤالى‪ ،‬واكد عدم امتالكﻪ اى شﺮكة تجارية داخل او خارج السودان وال مصلﺤة لﻪ فى ابﺮام العقد مع شﺮكة كﺮكﺮ وقال )اذا كان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هنالك اى خطا قانونى في عقد انشاء موقف المواصالت فانا مستعد للمﺤاكمة)‬ ‫ونبﻪ الى ان فتوى وزارة العدل حول العقد بين المﺤلية والشﺮكة ال يلغى بنود العقد‪ .‬وطالب الكودة مجلس الوزراء والمجلس الوزارى‬ ‫والمكـتب القيادى للمؤتمﺮ الوطنى االستماع الى وجهة نظﺮه في القضية مثلما استمع الى الوالى‪.‬‬ ‫كما ان المﺤاسبة والشفافية تبسط الثقة في نفوس الجماهيﺮ تجاه النظام وتقطع الطﺮيق امام الفساد‪ .‫قد تﺤدث ً‬ ‫رشاشا غيﺮ مطلوب بيد ان كـثي ًﺮا من المﺮاقبين يﺮون ان مخاوف الوطني من مﺤاسبة الﺮموز او حتى اجﺮاء التﺤقيق‬ ‫ٔ‬ ‫التﺤوطي بشان ما ينسب اليهم يتقاطع مع المﺮجعيات الدينية المعﺮوفة وال يمكن ان يصب في فقﻪ ادارة الﺤكم االسالمي‬ ‫وضﺮوراتﻪ ‪.‬عبد الﺤليم إسماعيل المتعافى والى الخﺮطوم وادى إلى إعفائﻪ من منصبﻪ‪.d=4175&Itemid=107‬‬ ‫الفساد في موقف مواصالت العاصمة الجديد‬ ‫ٔ‬ ‫مبارك الكودة‪ :‬اطالب بمﺤاكمة علنية حول عقودات موقف مواصالت الخﺮطوم‬ ‫ٓ‬ ‫صﺤيفة اخﺮ لﺤظة‪28-09-2008 ،‬‬ ‫ٔ‬ ‫طالب االستاذ مبارك الكودة معتمد مﺤلية الخﺮطوم السابق‪ ،‬الدولة بتقديمﻪ لمﺤاكمة علنية حول قضية عقودات إنشاء موقف‬ ‫ٔ‬ ‫مواصالت الخﺮطوم الجديد الذى فجﺮ ً‬ ‫خالفا بينﻪ وبين د‪ .sd/index.‬ولهذا فإن المﺤللين يﺮون ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫مستﺤيال‬ ‫سياسة )ممنوع االنتشار( لن تجدي الن الدخان عادة ما يتسﺮب حتى من النوافذ المغلقة وان إصﺤاح البيئة سيكون ام ًﺮا‬ ‫عندئذ ‪!!.php?option=com_content&task=.‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫وفند الكودة في حوار اجﺮتﻪ معﻪ )اخﺮ لﺤظة( ما اوردتﻪ الوالية بشان االخطاء الواردة في العقد الذى تم إبﺮامﻪ مع شﺮكة كﺮكﺮ لتشييد‬ ‫الموقف الجديد‪ ،‬وقال انﻪ سلك طﺮيقا قانونية وقام بإيداع العقد لدى اإلدارة المعنية بصياغة العقودات بوزارة العدل‪ ،‬مضيفا انﻪ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫سيقدم مستندات ووثائق الى لجنة التﺤقيق التى كونها المؤتمﺮ الوطنى‪ ،‬وزاد )ال اريد لجنة تﺤقيق فقط بل اريد مﺤاكمة علنية‬ ‫ٓ‬ ‫ليعﺮف الناس الﺤقائق المجﺮدة( وقال )قد تطهﺮنى المﺤكمة اذا كنت مخطﯫ قبل ان انتقل الى الدار االخﺮة(‪ .

‬جملة االعتداءات بلغت اكـثﺮ من ‪ 104‬مليون دينار حدد مصادرها في الوزارات الوالئية والمﺤليات والشﺮكات‬ ‫ٔ‬ ‫المساهمة فيها حكومة الجزيﺮة بﺮاس مال‪.‬‬‫ عدم مسك حسابات المخازن واالحتياجات والتجديدات‪.‬‬ ‫قصور انظمة الﺮقابة الداخلية‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واشار المﺮاجع وهو يتﺤدث عن الﺮقابة الداخلية فاوضح انﻪ من خالل التقاريﺮ التفصيلية لمﺮاجعة الوحدات بوالية الجزيﺮة هناك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫استنادا لقانون االجﺮاءات المالية تستﺤدث المخالفات في التالي‪:‬‬ ‫بﺮزت اوجﻪ قصور النظمة الﺮقابة الداخلية‬ ‫ عدم قفل الﺤساب على الوجﻪ السليم لبعض الوحدات‪.559.48‬مليون دينار والتبديد المالي ‪ 4.‬‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجعة يقع في ‪ 39‬صفﺤة فولسكاب ٔوافﺮد منها ثالثة صفﺤات كشفت بوضوح عن جﺮائم االعتداء على المال العام وضمور‬ ‫ٔ‬ ‫الﺮقابة االدارية‪ .‫الفساد في والية الجزيﺮة‬ ‫المﺮاجع العام يكشف الكـثيﺮ الخطيﺮ‬ ‫جﺮائم االعتداء على المال العام تتﺮكز في المؤسسة االقتصادية‬ ‫ٔ‬ ‫اثار التقﺮيﺮ المهم الذي قدمﻪ الصادق عبد الﺮحيم مﺤمد مديﺮ ادارة المﺮاجعة بالجزيﺮة التابع لديوان المﺮاجع العام حول مﺮاجعة‬ ‫ٔ‬ ‫جدال ً‬ ‫ٔاالداء المالي والﺤسابات الختامية لوالية الجزيﺮة للعام المالي ‪2004‬م ً‬ ‫واسعا في المجلس التشﺮيعي وخارج اروقتﻪ لما احتوى‬ ‫عليﻪ هذا التقﺮيﺮ من معلومات دقيقة تتﺤدث عن االداء الفعلي للميزانية والموارد المختلفة وااليﺮادات الذاتية بجانب الدعم االتﺤادي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ 79‬مليون دينار فيما اشار التقﺮيﺮ ايضا إلى التدفقات النقدية واالستثمارات بجانب الفصول االربعة الخاصة بالمﺮتبات والخدمات‬ ‫ٔ‬ ‫والتنمية والخدمات الﺮاسمالية‪.817.‬‬ ‫وقال المﺮاجع العام وهو يستعﺮض موقف حاالت االعتداء على المال العام إنها تﺮكزت عملية مدني الكبﺮى بصﺮف دون وجﻪ حق‬ ‫ٔ‬ ‫بمبلغ ‪ 31.800‬دينار وهي تمثل‬ ‫‪ً %2‬‬ ‫تقﺮيبا من جملة االعتداء على المال العام‪.27‬مليون دينار‪ .25‬مليون دينار وهناك التزويﺮ ‪ 1.‬‬ ‫ٔ‬ ‫فقد سجلت حوادث السﺮقات اكـثﺮ من ‪ 45‬مليون دينار تليها مﺮتبة صﺮفيات دفعت دون وجﻪ حق وبلغت ‪ 33.‬وقال المﺮاجع العام ان‬ ‫حاالت االعتداء على المال العام تﺮكزت بالمؤسسة االقتصادية وهي تمثل ‪ %64‬من جملة االعتداء على هذا المال العام ومعظم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المبالغ سﺮقة وخيانة امانة وكل القضايا امام الشﺮطة‪.205‬دينار ولم يتخذ حيالها اي اجﺮاء وهناك تزويﺮ واحد بمﺤلية المناقل ايضا لم يتخذ اجﺮاء ضده‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫هنا االسباب‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وحدد المﺮاجع العام اسباب االعتداء على المال العام في ثمان نقاط ابﺮزها‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ضعف نظام الﺮقابة الداخلية في بعض االجهزة الخاضعة للمﺮاجعة وقلة كـفاءة خبﺮة العاملين في االدارات المالية من حيث‬ ‫المؤهالت والتدريب وعدم التقييد بالقوانين واللوائح والمنشورات وعدم فصل وتﺤديد االختصاصات وذلك باسناد العمل لموظف‬ ‫ٔ‬ ‫واحد ليقوم بمهام المﺤاسب وامين المخزن والصﺮاف‪ -‬ضعف االشﺮاف على المخازن وضعف وانعدام الﺮقابة على التﺤصيل وتوريد‬ ‫ٔ‬ ‫االيﺮادات باإلضافة إلى تسجيل وصﺮف االرانيك المالية‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اما حاالت االعتداء على المال العام بالوزارات تﺮكزت في التدريب المهني بعدد اربع حاالت منها حالتان امام المﺤكمة وحالتان لم‬ ‫يسدد المبلغ فيهما اال انﻪ لم تتخذ االجﺮاءات القانونية واشار التقﺮيﺮ إلى ان المبالغ المستﺮدة بلغت ‪ 1.3‬مليون دينار فيما‬ ‫ٔ‬ ‫بلغت خيانة االمانة ‪ 20.‬‬‫‪154‬‬ .‬‬‫ مخالفة المواد المنظمة لعمليات الشﺮاء والتعاقد‪.

105.‬هوس« بيع االراضي الﺤكومية‬ ‫ٔ‬ ‫حامد مﺤمد حامد‪ :‬الﺮاي العام‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اراضي ومنازل واسواق والية الجزيﺮة »الﺤكومية« تعﺮض للبيع بتﺮاب الفلوس لتباع بعد ساعات او ايام قالئل باربعة اضعاف‬ ‫اسعارها‪ .‬والية الجزيﺮة‪».php?type=3&id=2147503600&bk=1‬‬ ‫الفساد في والية الجزيﺮة‬ ‫مقاولون وشﺮكات يتﺤكمون في اراضي الدولة‪.‬كيف ولماذا اجتاح »هوس« بيع العقارات والمنازل الﺤكومية بوالية الجزيﺮة؟ وما صﺤة ما يتﺮدد ان حكومة الجزيﺮة‬ ‫اصبﺤت تبيع اصولها الثابتة لسداد ديونها لدى بعض المقاولين الذين انجزوا لها بعض الطﺮق؟ ولماذا ظلت توجيهات الوالي‬ ‫الخاصة بمعالجة هذه االشكالية باالسس الموضوعية والقانونية حبيسة االدراج؟‬ ‫ورثة ديون‪:‬‬ ‫تصاعدت مشاكل والية الجزيﺮة المالية نظيﺮ الديون المتﺮاكمة من عهد الوالي السابق الفﺮيق عبدالﺮحمن سﺮ الختم ورغم حصول‬ ‫حكومة الجزيﺮة على قﺮوض وصكوك إال ان المديونية بلغت اربعمائة مليون بالجنيﻪ الجديد وتوقفت ً‬ ‫نسبيا مشﺮوعات التنمية‬ ‫‪155‬‬ .000‬دينارا موزعة على مكاتب ضﺮائب الوالية فقد نالت‬ ‫مدني شمال نصيب ٔاالسد من هذه الشبكات ‪ً 2602‬‬ ‫شيكا جملتها ‪ 45..894.‬‬ ‫‪http://www.7‬مليون دينار‪.‬‬ ‫هذا ورفع المجلس التقﺮيﺮ إلى اللجنة االقتصادية والمالية‪.info/index.655.alayaam..‬‬ ‫توصيات المﺮاجعة‪:‬‬ ‫االلتزام بتطبيق القوانين واللوائح وعدم اللجوء إلى تعيين مﺤصلين في وظائـف مﺤاسبين مؤقتين‪.‫الشيكات المﺮتدة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بلغت الشيكات المﺮتدة في ‪2004-12/31‬م عدد ‪ 8777‬شيكا بمبلغ ‪ 176.‬‬ ‫ٓ‬ ‫فقد تالحظ الزيادة المستمﺮة للشيكات المﺮتدة من عام الخﺮ بنسبة ‪%..13‬‬ ‫التدفقات النقدية لعام ‪2004‬م‪:‬‬ ‫بلغت االرصدة النقدية ‪ 1.‬‬ ‫ملﺤوظات مهمة‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫هناك بعض ملﺤوظات للمﺮاجعة لم تنفذ وردت في تقاريﺮ سابقة ومن اهمها‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫توجيﻪ اغلب الصﺮف على التسييﺮ والصﺮف اإلداري دون خدمات الصﺤة والتعليم مع عدم وجود بﺮامج واضﺤة هذا وقد تداول‬ ‫المجلس التشﺮيعي حول هذا التقﺮيﺮ واشاد بما جاء فيﻪ وامن اعضاء المجلس على ضﺮورة االلتزام بالتوصيات التي وردت في التقﺮيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫واتخاذ المزيد من الضبط واالجﺮاءات في مواجهة المخالفات المالية والتاكيد على حﺮمة المال العام‪.‬‬ ‫تفعيل اجﺮاء الشﺮاء حسب ما نصت عليﻪ الالئﺤة واتباع اجﺮاءات المخازن والتقييد بالموزانة المصدقة‪.‬‬ ‫تصفية شﺮكات والئية‬ ‫ٔ‬ ‫بناء على توجيﻪ من والي الجزيﺮة بتنفيذ توصيات نائب رئيس الجمهورية االول بتاريخ ‪2004/4/30‬م والخاص بتصفية الشﺮكات‬ ‫ٔ‬ ‫الوالئية وبناء على توصيات تقﺮيﺮ لجنة توفيق اوضاع الشﺮكات تم تصنيف الشﺮكات منها ‪ 12‬تمت التوصية باستمﺮارها وخمس‬ ‫بتصفيتها او انسﺤاب حكومة الجزيﺮة منها وهي الشﺮكات الوطنية للبتﺮول والشﺮكة الوسطي للكهﺮباء ومطاحن غالل رفاعة ومشﺮوع‬ ‫البان شمال الجزيﺮة وشﺮكة جنوب الجزيﺮة للمياه الغازية والثلج‪.825‬دينار وهي بالبنوك‪.

‫ٔ‬ ‫المدرجة في ميزانية الوالية وظلت ارقام التنمية تنتقل ً‬ ‫تلقائيا من سنة الخﺮى وبالتﺤديد سنوات ‪ .‬‬ ‫تﺤاشيا لتطورات قد تﺤدث وبالفعل تعطل المنبﺮ نهائيا‪ً.‬‬ ‫ً‬ ‫وفي نفس السياق وجدت الطلبات قبوال من الجهات الﺮسمية بالنسبة لتجار منطقة الغابات وتم توفيق اوضاعهم بان تم لهم البيع‬ ‫جنيها‪ً ،‬‬ ‫مباشﺮة بسعﺮ المتﺮ المﺮبع »‪ً «1625‬‬ ‫شامال القيمة المضافة وتمت هذه الصفقة لتجار من خارج والية الجزيﺮة ومعظمهم من‬ ‫تجار سوق ليبيا كما تﺮدد ذلك‪.‬ولكن وفي منبﺮه االسبوعي االخﺮ المخصﺺ للتداول حول مشاكل مشﺮوع الجزيﺮة وقانون ‪ 2005‬الذي عصف باالنتاج مع مبيعات‬ ‫بنياتﻪ التﺤتية الﺮئيسية‪ .‬إال انﻪ استدرك ان امالﻪ عظيمة في الﺤصول على دعم‬ ‫اتﺤادي عاجل يستطيع بﻪ تنفيذ مشﺮوعات اعمار عاجلة للوالية ومن اهمها رصف الطﺮق وربط المدن الﺤضﺮية بالﺮيف بالجزيﺮة‪.2009 -5006‬وظل المجلس‬ ‫التشﺮيعي للوالية يطالب بمﺮاجعة هذه المشﺮوعات وظهﺮت في االفق تقاريﺮ المﺮاجع العام ً‬ ‫سنويا ان هنالك اعتداء على المال العام‬ ‫ٔ‬ ‫وصﺮف اموال غيﺮ مستﺤقة لعدم صﺤة شهادات االنجاز مع الواقع‪.‬‬ ‫‪156‬‬ .‬فقد شكلت نتائج ما توصل اليﻪ هذا المنبﺮ الى تكوين راي عام انﻪ ال بد من اعادة النظﺮ من جديد‬ ‫في هذا القانون وايقاف ما يجﺮي من خصخصة في المشﺮوع‪..‬فقد قﺮرت‬ ‫حكومة الجزيﺮة اعادة تخطيط منطقة السوق بﺮؤى جديدة تواكب النهضة العمﺮانية‪.2010‬‬ ‫مضت حكومة الجزيﺮة في نفس الدرب للجوء الى القﺮوض والصكوك ولم تقف عند هذا بل توسعت في بيع االراضي الﺤكومية حيثما‬ ‫كانت‪ :‬منازل‪ -‬دواوين حكومية وغيﺮها‪...‬‬ ‫فقد ٔاضيﺮت شﺮيﺤة من شﺮائح مجتمع مدينة ودمدني وهي تجار المنطقة المﺤيطة بسور مصلﺤة الغابات والجوازات ً‬ ‫سابقا‪ .‬فقد وصل المتداولون من االختصاصيين في الشؤون الزراعية والهندسية والبﺤثية ان قانون ‪ 2005‬يعتبﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫القشة التي قصمت ظهﺮ البعيﺮ‪ .‬‬ ‫تجار السوق‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫اما تجار منطقة سوق الجوازات فقد ظلوا يتﺮددون على مكاتب الوالية وطالبوا بالمساواة بشﺮاء المتﺮ المﺮبع بـ »‪ «5261‬جنيها كما‬ ‫حدث ً‬ ‫سالفا ولم تﺤدث استجابة لهم ولم يستطيعوا مقابلة الوالي لشﺮح ابعاد قضيتهم إال انهم التقوا بﻪ في منبﺮ نادي الخﺮيجين‬ ‫ٔ‬ ‫اخي ًﺮا ووعدهم بﺤل القضية بعدل والجلوس مع وزارة التخطيط العمﺮاني لمعالجة المشكلة حسب االسس والضوابط الموضوعية‬ ‫والقانونية وكان هذا في توجيﻪ من الوالي لمديﺮ عام وزارة التخطيط ً‬ ‫ايضا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وافادت تقاريﺮ اخبارية ان تعليمات قد صدرت من المﺮكز بايقاف هذا المنبﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫العودة الى المﺮبع االول‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مخﺮجا إال السيﺮ في طﺮيق سياسة الوالي السابق ويعتبﺮ هذا نكسة ال بعدها بﺤيث ان الوالي ما زالت‬ ‫لم تجد حكومة الزبيﺮ بشيﺮ طﻪ‬ ‫خزينتﻪ خاوية والدائنون مشددون على استالم استﺤقاقاتهم ودخول الموازنة الجديدة للعام المالي ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وجاء البﺮوفيسور الزبيﺮ بشيﺮ طﻪ ً‬ ‫مفوضا‬ ‫خلفا للفﺮيق عبدالﺮحمن واعلن بعد ادائﻪ اليمين الدستورية والقسم »انﻪ جاء لوالية الجزيﺮة‬ ‫من الﺮﯪسة للﺤكم بالعدل وجمع الصف الوطني ومنع الظلم ومواجهة الصﺮاعات الجهوية والقبلية« ‪-‬انتهى‪-‬‬ ‫ٓ‬ ‫وفيما يتعلق بالموقف المالي للوالية صﺮح انﻪ وجد خزينة خاوية على عﺮوشها‪ ..‬‬ ‫ويصف المﺮاقبون االقتصاديون بالجزيﺮة ان بيع االراضي الﺤكومية يشكل كارثة قادمة لالجيال واليكم البيانات المذهلة التي ال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تصدق والتي بالتاكيد قد احالت بعض المقاولين والشﺮكات الى مليارديﺮات المستقبل والتﺤكم في االراضي واالسواق‪.‬‬ ‫فقد التزم هؤالء التجار الذين يبلغ عددهم »‪ «49‬يديﺮون بااليجار »‪ «25‬متج ًﺮا مؤجﺮة من مصلﺤة الجوازات التزموا للﺤكومة بتنفيذ‬ ‫مبانيهم بكل المواصفات المطلوبة من قبل الجهات المختصة بوزارة التخطيط العمﺮاني والمﺮافق العامة ومستعدون ً‬ ‫ايضا لشﺮاء‬ ‫مواقعهم الﺤالية بالسعﺮ المﺤدد بوساطة اللجان المختصة وقد نقلوا هذا للوالي الذي وعدهم بتﺤويل االمﺮ لوزيﺮ المالية وانﻪ سيتم‬ ‫البيع لهم بالسعﺮ القانوني المناسب‪.‬‬ ‫كان هذا في منبﺮه االسبوعي‪.‬‬ ‫إال انﻪ ظل لفتﺮة شهور من يوليو الماضي في حلبة الصﺮاع مع المﺮكز للﺤصول على مال يمكنﻪ من االيفاء بما وعد بﻪ جماهيﺮ الجزيﺮة‬ ‫ٓ‬ ‫‪ ..

‬وفي حالة انﻪ تم تشييد نﺤو »‪ «60‬كيلومت ًﺮا فان المستﺤق للمقاولين يبلغ ثالثين مليون جنيﻪ ال غيﺮ وال يستﺤق‬ ‫للﺤكومة ان تخصﺺ اراضي لهم‪..‬‬ ‫حقيقة الموقف‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫?السؤال لﺤكومة الجزيﺮة الﺤالية‪ :‬كيف تبيع بهذه االسعار الزهيدة وتﺮتفع االسعار لدى المقاولين بعد بضعة ساعات او ايام؟‬ ‫وبموجب عملية حسابية كم بلغ تنفيذ اطوال الطﺮق االسفلتية‪ ،‬ومعلوم ان تكلفة الكيلومتﺮ الواحد المﺮصوف تبلغ خمسمائة الف‬ ‫جنيﻪ بالجديد‪ .000‬عجز مخزونات ‪.‬‬ ‫ٓ‬ ‫وفي هذا االتجاه الوعﺮ اعلن معتمد الﺮﯪسة بوالية الجزيﺮة هؤالء التجار بذلك واضاف اذا ارادوا الشﺮاء عليهم دفع »‪ «3000‬ثالثة االف‬ ‫جنيﻪ للمتﺮ المﺮبع الواحد للﺤكومة‪ ،‬واعلن ان هذه سياسة انتهجتها الوالية وال رجوع عنها لﺤماية اموال الدولة‪.‬‬ ‫‪http://www.426.‬‬ ‫خالصة هذا االمﺮ المتفجﺮ من المديونيات الى بيع االراضي والمنازل الﺤكومية وبيع اراضي المصالح الﺤكومية وظهور المقاولين على‬ ‫ٔ‬ ‫شاشة االحداث من خالل هذا ستظهﺮ طبقة راسمالية جديدة‪ ،‬الﺤكومة تبيع المتﺮ المﺮبع بالف جنيﻪ والمقاولون يعﺮضونﻪ بعد‬ ‫ٓ‬ ‫شﺮائﻪ بثالثة اضعاف وربما اربعة ليباع المتﺮ الواحد باربعة االف جنيﻪ على عينك يا تاجﺮ‪ .026‬‬ ‫‪157‬‬ .‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫وزاد المعتمد‪ :‬عليهم االتصال بالمقال المعني للتفاوض معﻪ حول القطعتين اللتين ملكـتا لﻪ‪ ،‬اما القطعتان االخﺮيان اللتان تخصان‬ ‫ٓ‬ ‫الﺤكومة بالﺮقمين »‪65‬و ‪ «68‬في نفس المﺮبع رقم »‪ «50‬تعﺮض الﺤكومة سعﺮ المتﺮ المﺮبع الواحد بمبلغ ثالثة االف جنيﻪ لمن يﺮيد‪.897‬جنيﻪ تفاصيلها كاالتي‪:‬‬ ‫صﺮف بدون وجﻪ حق ‪ .‬وهذا وضع يدعو إلى اتخاذ قﺮار حاسم من الوالي او من المﺮكز‪.871‬تزويﺮ اإليﺮادات ‪ .alhadag.php?id=1178‬‬ ‫الفساد في والية الجزيﺮة‬ ‫حاالت االعتداء على المال العام في والية الجزيﺮة‬ ‫جﺮيدة االخبار‪ ،‬الثالثاء ‪ 27‬ينايﺮ ‪2009‬‬ ‫ٓ‬ ‫بلغت جملة االعتداءات على المال العام للعام المالي ‪2007‬م مبلغ ‪ 1..356.‫إال انﻪ رغم هذا ظلت توجيهات الوالي حبيسة االدراج لدى وزيﺮ التخطيط الذي وجﻪ بتخصيﺺ قطعتين بﺮقم »‪ 66‬و ‪ «76‬في مﺮبع‬ ‫»‪ «05‬الحد المقاولين بموجب العقد رقم »‪ «713‬الصادر في العام ‪ 2009‬مقﺮ الجوازات ً‬ ‫سابقا واصدر شهادة بذلك لمن يهمﻪ االمﺮ‪،‬‬ ‫علما ان مساحة القطعة الواحدة تبلغ »‪ «540‬مت ًﺮا ً‬ ‫ً‬ ‫مﺮبعا بسعﺮ المتﺮ المﺮبع الف جنيﻪ ويعتبﺮ هذا ً‬ ‫سدادا لديون سابقة للمقاول نظيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫تشييده لبعض الطﺮق واهمها طﺮيق الﺤوش ‪ -‬بانقا »‪ «22‬كيلو مت ًﺮا و»‪ «750‬مت ًﺮا وطﺮق اخﺮى‪..‬‬ ‫ٓ‬ ‫ٔ‬ ‫?ولكن السؤال المطﺮوح كم يتكسب اي مقاول اذا باع للتجار او غيﺮهم بسعﺮ المتﺮ المﺮبع ثالثة االف جنيﻪ والمساحة الدائﺮ حولها‬ ‫االشكال »‪ «1080‬مت ًﺮا اي ان المقاول يمكن ان يدخل عليﻪ ثالثة ماليين بالجنيﻪ الجديد‪ ،‬اما اذا بناها وباع الدكان الذي تبلغ‬ ‫مساحتﻪ »‪ «16‬مت ًﺮا بمبلغ مائة مليون جنيﻪ في هذه الﺤالة يﺮتفع رصيده الى ستة مليارات و»‪ «700‬مليون جنيﻪ بالجديد وليس في‬ ‫ٔ‬ ‫هذا عدل كما وعد بﻪ الوالي وهو يتقلد منصبﻪ‪ ،‬راجعوا اقوالﻪ بالتقﺮيﺮ ‪.370.‬‬ ‫ً‬ ‫صﺤفيا وزعوا فيﻪ مـذكﺮة شاملة بشﺮح قضيتهم وانهم اصﺤاب الﺤق باعتبار ان لهم اكـثﺮ من خمس عشﺮة‬ ‫وقد عقد هؤالء التجار مؤتم ًﺮا‬ ‫سنة في هذه المواقع يعولون بها اسﺮهم وهم بهذا اصﺤاب المصلﺤة الﺤقيقية‪..com/investigations1.‬وتفيد المعلومات ان بعض المقاولين قد‬ ‫قﺮروا تشييد مﺤالت تجارية وبيعها لهؤالء التجار بمبالغ خﺮافية قد تصل الى ستة مليارات جنيﻪ بالجديد‪ ،‬ويمكن لهؤالء المقاولين‬ ‫ٔ‬ ‫بناء طوابق ٔراسية عليها ً‬ ‫ايضا‪ .700.

741.‬هذا ما فهمتﻪ من عبارة )خاوية على عﺮوشها( التي‬ ‫نصا ً‬ ‫عددا من الصﺤف ومواقع شبكة اإلنتﺮنت‪ ،‬مما يؤكد ٔان سعادة الوالي قد قالها ً‬ ‫تداولتها هكذا ً‬ ‫وحﺮفا‪..100‬عليﻪ يكون المبلغ قد استﺮد‪ ،‬وهذا ال يعفي من المساءلة اإلدارية‪ ،‬حول شهادات اإلنجاز التي‬ ‫استخﺮجت من قبل‪ ،‬وباستيفاء مبلغ الـ‪ 370.‬والية الجزيﺮة والية تضم مشﺮوع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الجزيﺮة‪ .65‬جنيﻪ‪ ،‬ولم يستﺮد اي جزء منها مقارنة بﺤجم االعتداءات وما تم استﺮداده في العام ‪2007‬م‪ ،‬مما يطمئن ان هناك‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضﺤا في هذا الجانب‪ ،‬ويعزى ذلك الى تجويد االداء واحكام الﺮقابة الداخلية‪ ،‬واالستفادة من مالحظات وموجهات تقاريﺮ‬ ‫تﺤسنا‬ ‫المﺮاجع العام‪.871‬جنيﻪ والمتبقي فقط ‪ 356.‬‬ ‫ٔ‬ ‫وبالﺮجوع إلى حاالت االعتداء على المال العام‪ ،‬في تقﺮيﺮ المﺮاجعة للعام ‪2006‬م‪ ،‬نجد ان حجم المبالغ المعتدى عليها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ 1.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واشار التقﺮيﺮ إلى ان المبلغ المستﺮد ‪ 700.000‬جنيﻪ‪ ،‬واتضح ان مبلغ الـ ‪ 370.871‬جنيﻪ‪ ،‬الذي جاء بمسمى صﺮف بدون وجﻪ حق‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫هو عبارة عن استﺤقاقات مقاول صﺮفت لﻪ ً‬ ‫مقدما‪ ،‬ولم ينجز المنشات المتعقاد عليها‪ ،‬وهي تاهيل مستشفيات بالﺤصاحيصا هي‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫المستشفى العام‪ ،‬مستشفى االطفال ومستشفى النساء والتوليد‪ ،‬وقد قامت لجنة المالية والشؤون االقتصادية‪ ،‬بزيارة ميدانية في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫يوم ‪2009/1/18‬م رافقها خاللها المﺮاجع العام باإلنابة‪ ،‬ووقفت على حجم اإلنجاز بالمستشفيات المعنية‪ ،‬واطمانت على ان االعمال‬ ‫المتعاقد عليها قد تمت بنسبة ‪ %.‬‬ ‫والية الجزيﺮة والية كبيﺮة وغنية ومنتجة‪ ،‬ومع ذلك قال واليها إن خزينتها )خاوية على عﺮوشها(‪ .070.‬‬ ‫ٓ‬ ‫ذكﺮ الشيح مﺤمد متولي الشعﺮاوي‪ ،‬رحمﻪ ﷲ‪ ،‬في تفسيﺮه االية )‪ (259‬من سورة البقﺮة‪" ) :‬وهي خاوية على عﺮوشها" وحتى نفهم‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫معنى خاوية على عﺮوشها‪ ،‬لنا ان نعﺮف انني عندما اقول‪" :‬انا خويان" اي "انا بطني خاوية"‪" :‬جوعان" فـ"خاوية" المقصود بها انها‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫قﺮية خالية من السكان‪ ،‬وقد تكون ابنيتها منصوبة‪ ،‬لكن ليس فيها سكان‪ ،‬والﺤق بقولﻪ عن تلك القﺮية‪ :‬إنها خاوية على عﺮوشها‪،‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫و"العﺮش" يطلق على البيت من الخيام‪ ،‬ويطلق كما نعﺮف على السقف‪ ،‬فإذا قال‪" :‬خاوية على عﺮوشها" اي ان العﺮش قد سقط‬ ‫ٔ‬ ‫اوال‪ ،‬ثم سقطت الجدران عليﻪ‪ ،‬مثلما نقول في لغتنا العامية‪" :‬جاب عاليها على واطيها"(‪) .‬انتهى كالم الشيخ الشعﺮاوي‪)..026‬وهو عبارة‬ ‫ٔ ٔ ٔ‬ ‫عن عجز في قيمة المخزون اإلستﺮاتيجي من الذرة‪ ،‬وال نﺮيد الخوض فيها إذ إن االمﺮ امام االجهزة العدلية‪.‬اضخم المشاريع الزراعية في السودان‪ ،‬ومع ذلك‪ ،‬وفي عهد الوالي الذي لم يمض على واليتﻪ سوى بضعة اشهﺮ‪ ،‬قﺮرت‬ ‫المﺤكمة في عاصمة الوالية ود مدني حجز )‪ (39‬سيارة من سيارات وزارة المالية‪ ،‬بما فيها سيارة الوزيﺮ نفسﻪ‪ ،‬على خلفية قضية‬ ‫‪158‬‬ .871‬جنيﻪ‪ ،‬إضافة للمبلغ المستﺮد ‪ 1..‬‬ ‫الفساد في والية الجزيﺮة‬ ‫ٔ‬ ‫من افﺮغ خزينة والية الجزيﺮة؟‬ ‫بقلم‪ :‬هاشم بانقا الﺮيح‬ ‫سودانايل ‪،‬الثالثاء‪ 22 ،‬ديسمبﺮ ‪23:05 2009‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ال شك ان كل من قﺮا او سمع التصﺮيﺤات التي ادلى بها مؤخ ًﺮا والي الجزيﺮة البﺮوفيسور الزبيﺮ بشيﺮ طﻪ اصابتﻪ نوع من الدهشة‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المصﺤوبة بالغضب‪ ،‬والﺮغبة في ان ياتي اليوم الذي يﺮى فيﻪ امورنا تؤخذ بماخذ الجد والمساءلة والشفافية‪ ،‬وان ياتي اليوم الذي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يﺮى فيﻪ العدل يسود‪ ،‬والظالم ُيﺤاسب على رؤوس االشهاد‪ ،‬وان تزول حالة )إذا سﺮق فيهم الشﺮيف تﺮكوه وإذا سﺮق فيهم‬ ‫ٔ‬ ‫الضعيف اقاموا عليﻪ الﺤد(‬ ‫قال السيد والي الجزيﺮة‪ ،‬والذي جاءها قبل عدة ٔاشهﺮ ً‬ ‫خلفا للفﺮيق عبدالﺮحمن سﺮ الختم‪ ،‬سفيﺮ السودان الﺤالي في القاهﺮة‪ ،‬قال‬ ‫ٔ‬ ‫السيد الوالي الذي يﺤمل درجة االستاذية وتسلم قبل هذا المنصب عدة مناصب اتﺤادية من بينها الداخلية والزراعة‪ ،‬قال وبالفم‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫العﺮيض إنﻪ وجد خزينة الوالية خاوية على عﺮوشها‪ ،‬اي انها خالية من الجنيهات‪ .756.

‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫مضت تصﺮيﺤات الوالي عن "فلس" واليتﻪ‪ .‬ولم نسمع حتى االن عن مﺤاسبة ومساءلة للوالي الﺤالي ولمن سبقﻪ وال الي مسئول‬ ‫ٔ‬ ‫ً ٔ‬ ‫ساكنا‪ ،‬فال احد يهتم‪ ،‬ال احد يؤرقﻪ سﺮقة المال العام‪ ،‬فهو‬ ‫بيده "الﺤل والعقد" في الوالية!! ُنشﺮت تصﺮيﺤات الوالي‪ ،‬ولم تﺤﺮك‬ ‫مال الﺤكومة‪ ،‬وهو حالل على ٔاية حال‪ .‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫رفعها احد رجال االعمال الذي يطالب وزارة المالية بالوالية باكـثﺮ من اربعمائة مليون جنيﻪ اخفقت الوزارة في سدادها‪ ..‬وإذا لم تكن هذه‬ ‫ٔ‬ ‫ظاهﺮة‪ .‬ال ادري إن كانت ما ذهبت إليﻪ مجالس "الونسة" هذه صﺤيح ام ال‪ ،‬ولكنﻪ على اية حال يصب في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫المﺤيﺮة التي ليس لها إجابات‪ -‬على االقل‪ -‬عند المواطن العادي‪ ،‬الذي ال بد لﻪ ان يعمل عقلﻪ‬ ‫إطار ٔ الجو العام المشﺤون بالتساؤالت ٌٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ويبدا في "الونسة" وإطالق اإلشاعات واالقاويل في ظل عدم وجود اي معلومة من مصادر رسمية‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وللذكﺮى‪ ،‬للذين يﺮون ان االعتداء على المال العام ال يمثل ظاهﺮة‪ ،‬اقول إن تقﺮيﺮ ديوان المﺮاجع العام ذاك قد كشف ان إجمالي‬ ‫المال المعتدى عليﻪ في الفتﺮة من ٔاول سبتمبﺮ ‪2008‬م‪ ،‬وحتى نهاية ٔاغسطس ‪2009‬م‪ ،‬قد بلغ ‪ 5.‬القضية اكبﺮ من ذلك بكـثيﺮ‪ ...‬وإذا لم يكن هذا ً‬ ‫حالال فكيف تصبح خزينة واحدة من الواليات الغنية والضخمة بمساحتها‬ ‫ً ٔ‬ ‫ً ًٔ‬ ‫اتﺤاديا؟ ال احد يهتم ما دام سعادة وزيﺮ العدل قد قال إن حجم‬ ‫والئيا او‬ ‫ومواردها وعدد سكانها "فارغة"‪ ،‬وال يﺤﺮك هذا ساكنا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ئ ٔ‬ ‫المال المعتدى عليﻪ ال يشكل ظاهﺮة‪ ..‬لكن في ظني القضية اكبﺮ من‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫حصﺮها في بناء نادي او إستاد‪ .‬ولكن الوزيﺮ لم يسال نفسﻪ‪ ،‬النﻪ يدر ان ال احد سيسالﻪ الننا بخيﺮ وان التعدي على المال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العام ال يشكل ظاهﺮة‪ ،‬لم يسال الوزيﺮ نفسﻪ‪ :‬لماذا ا ّقﺮ المجلس الوطني مؤخ ًﺮا لجنة بﺮلمانية دائمة يناط بها مﺤاربة الفساد وذلك‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بعد مناقشتﻪ مؤخ ًﺮا لتقﺮيﺮ ديوان المﺮاجع العام لعام ‪2008‬م‪.‬القضية تﺮتبط بالمال العام "السائب" ‪ ،‬والمسئول الذي امن‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫المساءلة والعقوبة‪ ،‬والبطانة التي ُ"ت ّ‬ ‫طبل" للمسئول وتقول لﻪ انك احق الناس بالعيش الهنيء والمﺮكب ‪.‬فما عساها ان تكون؟‬ ‫الفساد في والية الجزيﺮة‬ ‫ٔاعلنها الوالي صﺮ ً‬ ‫احة‪،‬خزينة الجزيﺮة خاوية على عﺮوشها‬ ‫جﺮيدة الوطن‪ ،‬الجزيﺮة ‪ -‬سلمان سليمان‬ ‫قال والي الجزيﺮة البﺮوفيسور الزبيﺮ بشيﺮ طﻪ في لقاءات متعددة‪ٔ ،‬انﻪ تقلد منصبﻪ ً‬ ‫واليا للجزيﺮة‪ ،‬ووجد الخزينة خاوية على عﺮوشها‬ ‫‪159‬‬ .4‬مليون جنيﻪ )بالجديد ً‬ ‫طبعا(‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫شكلت فيﻪ خيانة االمانة ‪ %90‬نتيجة عجز في الخزانة والمستودعات يليها التزويﺮ ‪ ،%10‬واوصى التقﺮيﺮ بتطبيق اقصى العقوبات‬ ‫على المعتدين على المال العام‪ ،‬وإحكام قبضة الدول على المال العام‪..‬فتاملوا!!‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اتساءل مع الذين تساءلوا‪ :‬ما الذي ادى إلى إفالس خزينة والية الجزيﺮة‪ ،‬او باالحﺮى فليكن السؤال‪ :‬من الذي قام او الذين قاموا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫بإفﺮاغ خزينة والية الجزيﺮة حتى اصبﺤت "خاوية على عﺮوشها" ‪ ،‬ولجوء الوالية إلى بيع اصولها الثابتة من منازل واراضي حكومية؟‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫تقول بعض مجالس "الونسة" ان تكلفة إعادة بناء نادي الجزيﺮة قد بلغت ملياري جنيﻪ‪ ،‬وان إستاد الشباب كلف نفس المبلغ‪ ،‬وان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫هذه المبالغ قد دفعتها الوالية‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ّ‬ ‫ٔا ًيا كان الوضع‪ ،‬وسواء كان االعتداء على المال العام ّ‬ ‫يمثل ظاهﺮة ام ال‪ ،‬فنﺤن امام ظاهﺮة تتمثل في إفﺮاغ كامل خزينة والية من‬ ‫ٔ‬ ‫الواليات التي ال تشكو "قلة الجﺮذان"‪ ،‬وهو وضع جعل الوالي نفسﻪ يجهﺮ بانﻪ وجد الخزينة خاوية على عﺮوشها‪ .‬؟ ولماذا اقﺮ الوزيﺮ نفسﻪ – وهو يتﺤدث امام المجلس الوطني‪ -‬بان‬ ‫ٔ‬ ‫ضعف الﺮقابة والمﺮاجعة الداخلية ادتا لالعتداء على المال العام؟ وحتى ال ُٔاتهم بالسيﺮ مع نظﺮية المؤامﺮة والتواطؤ مع "دول‬ ‫ٔ‬ ‫االستكبار" فلن ُٔا ّذكﺮ بتقﺮيﺮ "منظمة الشفافية الدولية " االخيﺮ الذي صدر في نوفمبﺮ من هذا العام )‪2009‬م‪)..

‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫واهلي مﺤتارون‪ ،‬وهم من تسكن هالوس المالريا اذهانهم‪ ،‬ومن يهد التعب اجسادهم النﺤيلة‪ ،‬وال زالوا يتعشمون‪ ،‬لكن ربما‬ ‫ٔ‬ ‫تزداد الﺤيﺮة عندهم حين يعلمون ا ّن والي الجزيﺮة البﺮوفيسور الزبيﺮ بشيﺮ طﻪ ظل يﺮدد في لقاءات متعددة‪ )،‬والعهدة على الزميلة‬ ‫الوطن(‪ٔ ،‬ا ّنﻪ تقلد منصبﻪ ً‬ ‫واليا للجزيﺮة‪ ،‬و وجد الخزينة خاوية على عﺮوشها وتئن بالديون‪ .‬هذا وكانت الوالية في ظل هذا‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫الوضع المالي الﺤﺮج‪ ،‬قد لجات إلى االستمﺮار في بيع اصولها الثابتة من المنازل واالراضي الﺤكومية‪.‬وما دور مﺤلية الكاملين؟ ومن المسئول؟‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫او عن انقطاع التيار الكهﺮبائي‪ ،‬او تفشي وباء المالريا‪ ،‬دون ان يسمعوا فتوى من ما يسمى )هيئة علماء السودان( في تﺤديد‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االولوليات؛ المسجد ام الماء؟‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫وفي والية الجزيﺮة كلما ذهبت إلى اهلي الطيبين هناك؛ حاصﺮوني بوابل من التساؤالت حول سبب عدم كـتابتي عن منطقتي‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ومسقط ٍراسي‪ ،‬مثلما اكـتب عن القضايا االخﺮى‪ ،‬وهي اسئلة تجد مني كامل االحتﺮام‪ ،‬وبالطبع هناك من يسال عن مصيﺮ طﺮيق‬ ‫ٔ‬ ‫)ود السائح( ولجنتﻪ الموقﺮة وسبب تاخيﺮ سفلتة الطﺮيق الذي يﺮبط المنطقة بالشارع الﺮئيس ‪ /‬الخﺮطوم مدني ‪ /‬عند الجديد الثورة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫؟ ومن يجمع االموال واين ذهبت؟‪ .‬‬ ‫الفساد في والية الجزيﺮة‬ ‫خزينة الجزيﺮة حزينة‬ ‫فائز الشيخ السليك‬ ‫ٔ‬ ‫اجﺮاس الﺤﺮية‪ ،‬االحد ‪2009-12-20‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ربما اصﺮخ على طﺮيقة ارخميدس ) وجدتها‪ ،‬وجدتها( إن كان هناك حيل لصﺮاخ‪ ،‬او إمكانية لهتاف‪ ،‬مع العلم ا ّن سﺮ الهتاف هو‬ ‫الﺤيﺮة‪ٔ ،‬او المﺤنة‪ ،‬وهنا يمكن ٔان يهتف معي كـثيﺮون بمعﺮفة سبب ) الﺤيﺮة والمﺤنة( في الجزيﺮة ٔارض المﺤنة‪ ،‬وما بين َالم ّ‬ ‫ﺤنة‬ ‫والمﺤنة فﺮق كبيﺮ مثل الفﺮق بين الغول والخل الوفي‪ ،‬و عند الﺤديث عن المستﺤيالت‪ ،‬نستعيﺮ المقولة المعﺮوفة وهي ثالثية‬ ‫ِ‬ ‫ٔ‬ ‫المقولة المﺮبوطة بكائنات خﺮافية‪ ،‬او قيم نادرة؛ وهي الغول و العنقاء والخل الوفي‪ ،‬لكن في والية الجزيﺮة خاصة والسودان عامة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يمكن ان تقابل الغول بكل سهولة‪ ،‬اما العنقاء‪ ،‬كما في االسطورة وهي طائﺮ جميل‪ ،‬ذو عنق طويل‪ ،‬وكذلك الخل الوفي ال يمكن‬ ‫الوصول إليها في‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ازمنة المشﺮوع الﺤضاري اال كذوبة‪ ،‬واالنقاذ المزعوم‪!.‬وهل هو قيادي في المؤتمﺮ الوطني؟‪ .‬وفي كل‬ ‫ٔ‬ ‫مﺤلية بوالية الجزيﺮة يمكن القياس على طﺮيق ود السائح‪ ،‬حيث ظلت الوالية في معظم اجزائها وعﺮة المسالك والدروب! فلم نسمع‬ ‫منذ سنوات عن افتتاح مسئول لطﺮيق جديد‪ٔ ،‬او جسﺮ مهم سوى جسﺮ رفاعة الﺤصاحيصا‪ ،‬وللعلم ّ‬ ‫فإن الجزيﺮة هي الوالية الثانية‬ ‫من حيث ٔاالهمية السياسية بعد العاصمة‪ ،‬وفي ذات الوقت هي ٔاغنى واليات السودان بالموارد‪ٔ ،‬واغزرها ً‬ ‫انتاجا‪!.‬وكشف الوالي عن الﺤجم الﺤقيقي لديون الوالية وقال إنها تبلغ »‪ «400‬مليون جنيﻪ ‪ .‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫وهناك من يسالك عن قطوعات الماء‪ ،‬في اكبﺮ الجزر التي تتوسط نهﺮين في السودان؟ وعن سﺮ بناء مسجد في قﺮية ربما يطلق‬ ‫ٔ‬ ‫اهلها عليها اسم )العطشة( لكن ربما يجد الناس صعوبة الى وقت قﺮيب في الﺤصول على ماء نقي للشﺮب‪ ،‬ناهيك عن ماء الوضوء!‪.‬وكشف الوالي عن الﺤجم الﺤقيقي لديون‬ ‫ٔ‬ ‫الوالية وقال إنها تبلغ »‪ «400‬مليون جنيﻪ‪ .‬وهو ما اضطﺮ الوالية في ظل هذا الوضع المالي الﺤﺮج‪ ،‬قد لجات إلى االستمﺮار في بيع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ًٔ‬ ‫ٔ‬ ‫حيﺮة اهلي في الجزيﺮة إذ اشتكى احد رجال االعمال الوالية في مبلغ كبيﺮ‬ ‫اصولها الثابتة من المنازل واالراضي الﺤكومية‪ ،‬ولتزدادوا‬ ‫ً‬ ‫بعد ٔان قام ٔبتاسيس نادي الجزيﺮة بمﯫت الماليين من الجنيهات ليكون ً‬ ‫استثماريا؛ ولما فشلت الوالية في سداد المبلغ تمت‬ ‫موقعا‬ ‫‪160‬‬ .‫وتئن بالديون‪ .

.‬وتم إطالق سﺮاح العميد‬ ‫ٔ‬ ‫بعد ساعة من وصول الوفد إلى ارض الﺤدث ‪ .‬وبالمناسبة ايضا ‪ ،‬القانون الذي يﺤمي المال‬ ‫ٔ‬ ‫العام ‪ -‬ما لم يكن حبﺮا على الورق فقط ‪ -‬يمنع الضمان الشخصي ‪ ،‬مهما كان وزن الشخﺺ الضامن ‪ ،‬بل يجب على المعتﺮف ان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫يورد المبلغ كامال ‪ ،‬كما فعل مديﺮ الصندوق ‪ .‬‬ ‫الفساد في والية الجزيﺮة‬ ‫تقﺮيﺮ المﺮاجع العام ُيثبت ّ‬ ‫تورط مديﺮ عام وزارة الصﺤة ٓواخﺮي‬ ‫تاج السﺮ ود الخيﺮ‬ ‫التيار اإلثنين ‪ 26‬يوليو ‪2007‬‬ ‫ٔ‬ ‫استنكﺮ مصدر مسئول بوالية الجزيﺮة عدم مﺤاسبة الوالية لبعض المسؤولين الذين ثبت تورطهم في مخالفات مالية‪ ،‬والذين اشار‬ ‫ٔ‬ ‫إليهم تقﺮيﺮ المﺮاجع العام طيلة االعوام السابقة‪ ،‬بينما تساءل المصدر المسئول عن وعد والتزام والي الواليﻪ البﺮوفيسور الزبيﺮ بشيﺮ‬ ‫ٔ‬ ‫طﻪ ّإبان بﺮنامجﻪ االنتخابي بمﺤاسبة وتقديم المخالفين للمﺤاكمة عبﺮ جهات االختصاص‪ ،‬واكد في حديثﻪ للصﺤيفة حديث الشارع‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫والذي ّيتهم الوالية بﺤماية متنفذيها‪ ،‬وكبار الموظفين من المساءلة القانونية‪ .‬ولكن ‪ -‬فجاة كدة ‪ -‬حدث ما لم يكن بﺤسبان العدالة ‪ ،‬حيث تفاجات ود مدني يوم االربعاء الفائت بزيارة وفد رفيع‬ ‫المستوى بقيادة الدكـتور عبد ﷲ عيسى رئيس هيئة التعليم التقني ومستشاره الشيخ مﺤمد علي المجذوب ‪ ..‬الجديﺮ بالذكﺮ ان بين يدي الصﺤيفة مستندات تثبت‬ ‫ٔ‬ ‫تورط مديﺮ عام وزارة الصﺤة د‪ .‬فانتبهت نيابة ٔاالموال العامة بالجزيﺮة ‪ ،‬وتﺤﺮت من صدق الﺤدث ‪ ،‬فﺤبست العميد لتقديمﻪ إلى القضاء ‪ٔ ،‬اوهكذا مجﺮى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العدالة ‪ .‬وا ّكد المﺮاجع‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫العام في تقﺮيﺮه امام المجلس التشﺮيعي عدم اتخاذ اي إجﺮاء قانوني ضدهم ‪...‬وبالمناسبة ‪ ،‬هيئة التعليم التقني التي ذهبت إلى مدني ‪ -‬شافعة ‪ -‬هي الجهة‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫االتﺤادية المناط بها إدارة الكليات التقنية ‪ ،‬وحماية اموال العامة التي في خزائنها ‪ ..‬وتفيد متابعات‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫قام بتﺤﺮيﺮ شهادة إنجاز ا ّكد فيها انتهاء العمل باعمال التنمية بمﺤلية الﺤصاحيصا لعدد من المستشفيات من ضمنها مستشفى‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫تسهيال‬ ‫االطفال؛ رغم علمﻪ بعدم االنتهاء من العمل‪ ،‬ليتضح بعد استيالء المقاول على المبلغ ا ّن ما حملﻪ الخطاب لم يكن إال‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫للمقاول لالستيالء على اموال الدولة‪ ،‬والذي اشار إليﻪ تقﺮيﺮ المﺮاجع العام تﺤت حالة االستيالء على المال العام‪ .‬احمد البشيﺮ عبد ﷲ والذي قام بتﺤﺮيﺮ خطاب للتخطيط العمﺮاني سمح بموجبﻪ باستيالء إحدى‬ ‫ّ ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫)التيار( ا ّن المديﺮ العام لوزارة الصﺤة‬ ‫الشﺮكات العاملة بالوالية على اكـثﺮ من ‪ 370‬مليون جنيﻪ من حساب التنمية‪ ..‬‬ ‫الفساد في والية الجزيﺮة‬ ‫يشفع بعضهم لبعض ‪ ،‬بالباطل‬ ‫الطاهﺮ ساتي‪ ،‬الﺤقيقة‪ ،‬نشﺮ بتاريخ ‪2010-05-27‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٓ‬ ‫ثم صدرت الﺤقيقة ذات يوم بخبﺮ اخﺮ يفيد بان عميد كلية ودمدني التقنية اختلس مبلغا يقدر بمليار‪ ،‬او كما قال تقﺮيﺮ المﺮاجع العام‬ ‫نصا ‪ ..‬وليس بعيدا عنها ‪ ،‬نسال والة امﺮ التعليم العالي بالوزارة‬ ‫‪161‬‬ .‬دي ثقافة قانونية ساي ‪ .‫ٔ‬ ‫مصادرة عشﺮات السيارات من وزارة المالية بواسطة المﺤكمة‪ ،‬وليت كان المبلغ لصالح مستشفى‪ ،‬او بئﺮ معطلة‪ ،‬لكنﻪ قصﺮ مشيد‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ًٔ‬ ‫ّ‬ ‫والمﺤن‪ ،‬وربما نسمع ان‬ ‫قﺮيبا ا ّن المؤتمﺮ الوطني يخطط ال كـتساح االنتخابات في الوالية‬ ‫و رغم ذلك سنسمع‬ ‫الﺤزينة‪ ،‬ارض َالمﺤنة ِ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫من بين المﺮشﺤين الشﺮيف بدر‪ ،‬او الزبيﺮ بشيﺮ طﻪ‪ ،‬او ربما جمال الوالي‪ ،‬او حتى سليمان او عبد الﺮحمن سﺮ الختم ‪ ،‬فالوالي من‬ ‫المﺮيخ وسﺮ الختم من الهالل‪ ،‬وال تمﺤنا وال تبلينا‪!!!.

775.‬‬ ‫‪162‬‬ .‬و‪.046‬دينار في حين ا َّنها في العام ‪2004‬م كانت ‪ 53.‬ولذلك ننصح ‪ :‬باهلل عليكم ‪ ،‬اليشفع بعضكم لبعض في‬ ‫قضايا المال العام بالباطل ‪ ،‬فإن فيها حق معلوم ‪ ،‬للمواطن المﺤﺮوم ‪!! .430.‬‬ ‫جهاز المﺮاجع العام القومي بالنيل االبيض‬ ‫ٔ‬ ‫ايﺮادات عالية بلغت اكـثﺮ من ‪ 25‬مليار دوالر للعام ‪2007-2006‬م‬ ‫ً‬ ‫ايجابيا‬ ‫ما تﺤقق من فائض في الميزانية يعتبﺮ مؤش ًﺮا‬ ‫ٔ‬ ‫هناك تجاوزات مالية واعتداء واختالسات اكـثﺮ من ‪ 20‬مليون دينار‬ ‫ومع وجود هذه الظواهﺮ السالبة هناك انخفاض في االختالسات بنسبة ‪%11‬‬ ‫اإللتزام بالضوابط المالية في الصﺮف‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫اظهﺮ التقﺮيﺮ بان هنالك تجاوزات في الصﺮف في بنود فصول الموازنة المختلفة وهو امﺮ يتعارض وما تنﺺ عليﻪ القوانين واللوائح‬ ‫المالية ‪.723..‬‬ ‫ٔ‬ ‫الفساد في والية النيل االبيض‬ ‫ٔ‬ ‫جهاز المﺮاجع العام القومي بالنيل االبيض هناك تجاوزات مالية واعتداء واختالسات اكـثﺮ من ‪ 20‬مليون دينار‬ ‫ٔ‬ ‫اإلختالسات في هذا العام ‪2005‬م بلغت ‪ 23.150‬‬ ‫ٔ‬ ‫بلغت جملة المخالفات المالية للعام المالي ‪2005‬م مبلغ ‪ 68.564‬دينار وذلك للفتﺮة من اول اكـتوبﺮ وحتى الثالثين من سبتمبﺮ‬ ‫ً ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫علما با ّنها في العام السابق بلغت ‪ 68.160‬دينار في حين ا َّنها في العام السابق ‪2004‬م كانت مبلغ‬ ‫‪ 68.597..‬‬ ‫ٔ‬ ‫بلغت جملة المخالفات المالية للعام المالي ‪2004‬م مبلغ ‪ 68.311‬دينار في حين ا َّنها في العام السابق ‪2003‬م كانت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫‪ 45.775.775.065‬دينار‪.311‬دينار وهذا يعني ا َّن هناك خلل مالي كبيﺮ االمﺮ الذي يتطلب الوقوف عنده‬ ‫‪2007‬م‬ ‫كـثي ًﺮا‪..‬؟ ‪ .‬‬ ‫حاالت االعتداء على المال العام )االختالسات(‬ ‫ٔ‬ ‫من خالل مﺮاجعة حسابات الوالية عن الفتﺮة من اول اكـتوبﺮ ‪2006‬م وحتى نهاية سبتمبﺮ ‪2007‬م تكشفت للمﺮاجعة حاالت‬ ‫ٔ‬ ‫ً‬ ‫انخفاضا عن سابقﻪ بنسبة بلغت‬ ‫اختالسات بلغت في جملتها ‪ 605،951،20‬دينار‪ ،‬وان حاالت االختالسات لهذا العام سجلت‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫‪ %11‬وهذا مؤشﺮ رغم انﻪ ضعيف إال انﻪ يسيﺮ في االتجاه الصﺤيح‪ ،‬ويؤكد ان الﺤس الﺮقابي وتقديﺮ المسؤولية اخذت تﺤل مﺤل عدم‬ ‫ٔ‬ ‫االهتمام والالمباالة من قبل القائمين على امﺮ التﺤصيل والصﺮف وحفظ المال العام‬ ‫المخالفات المالية‬ ‫ٔ‬ ‫بلغت جملة المخالفات المالية لهذا العام ‪ 2006‬مبلغ ‪ 564،723،203‬دينار وذلك للفتﺮة من اول اكـتوبﺮ ‪ 2006‬وحتى الثالثين من‬ ‫خلال ً‬ ‫علما ٔبانها في العام السابق بلغت ‪ 311،775،68‬دينار وهذا يعني ٔان هناك ً‬ ‫سبتمبﺮ ‪2007‬م ً‬ ‫ماليا كبي ًﺮا االمﺮ الذي يتطلب‬ ‫ٔ‬ ‫الوقوف عنده كـثي ًﺮا عليﻪ البد من احكام الﺮقابة بصورة صارمة ومعاقبة اي شخﺺ يتسبب في تجاوز القوانين واللوائح المالية‬ ‫والمنشورات الﺮسمية المنظمة للصﺮف‪.311‬دينار‪،‬‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫بلغت جملة المخالفات المالية لهذا العام ‪2006‬م مبلغ ‪ 203.‬و‪.‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ ٔ‬ ‫وهيئة التعليم التقني‪ :‬اين انتم من تلك الثقافة القانونية ؟ ‪ .790..‬هكذا حال الصﺤافة في بلدي ‪ ،‬كما حال الفﺮزدق ‪ ،‬بﺤيث تقدم االدلة والوثائق مؤتزرا لمن يهمهم‬‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫امﺮ المال العام ‪ ،‬ولكنهم ال يستمعون إليها ‪ ،‬تاثﺮا بمن ياتيها عﺮيانا ‪ .385.‬وإن كنتم كذلك ‪ ،‬فكيف ياتمنكم اهل الجزيﺮة ‪ -‬بل كل اهل السودان‬ ‫ٔ‬ ‫ٔ‬ ‫ على اموالهم العامة ‪..986‬دينار اي ا َّن هناك زيادة طﺮات على حجم المخالفات المالية عن العام السابق بلغت ‪%...

‬‬ ‫وفيما يلي بنذة مختصﺮة عن ما جاء بالتقﺮيﺮين‪.‬‬ ‫‪ -2‬اإليﺮادات‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫)ا( العام المالي ‪2004‬م‪:‬‬ ‫‪163‬‬ ..‬‬ ‫ٔ‬ ‫ُٔ‬ ‫ّ‬ ‫بين ايديكم نسخة من تقﺮيﺮ مﺮاجعة حسابات الوالية للعام المالي ‪2004‬م والذي اودع لمجلسكم الموقﺮ في ‪2006/6/29‬م ويومها‬ ‫