You are on page 1of 53

‫ عام‬150 ‫مصر منذ‬

Egypt from 150 years


‫الحلق‬
‫الصورة ل تحتاج لتعليق ‪ ..‬فهى تشرح نفسها ‪ ..‬ترى أين ذهب الثلثة رجال !! أين هم الن‬
‫تاريخ الصورة ‪ 1872 :‬م‬
‫صورة السقا‬
‫وهى وظيفة كانت منتشرة جدا فى مصر من مئات السنين حيث يقوم رجل بحمل الماء البارد ويتجول به فى‬
‫الشوارع ليشرب الناس ‪ ..‬حيث ل قوارير بها مياه معدنية ‪ ..‬ول مبردات كهربائية في الشارع‬
‫لحظوا الرجل الذي يشرب ‪ ..‬يشرب وهو جالس اتباعا للسنة النبوية‬
‫صورة السقا مرة أخرى‬
‫السقا مرة أخرى ‪ ..‬ومعه بائعة التين الشوكى الذى مازال يباع حتى الن في مصر‬
‫والذى ل يمكن شراؤه إل من بائعة التين كى تقوم بتقطيع شوكه‬
‫فلح بسيط‬
‫فلح بسيط ‪ ..‬يحمل محصول أرضه على ظهر حماره ‪ ..‬ويبتسم ‪ ..‬حياة بسيطة وهادئة كما خلقها ال‬
‫سوق الخشب سنة ‪ 1890‬م‬
‫لحظ الرجل الذى يشرب القهوة على اليمين‪ ..‬صورة للمصرى القديم التى لم يعد لها وجود !‬
‫صناعة الحرير يدويا‬
‫كان العمال يأخذون خيوط الحرير من دودة القز ‪ ..‬ثم باستخدام هذه اللت الخشبية ينتجون خيوط الحرير‬
‫تاريخ الصورة ‪ 8018 :‬م‬
‫شارع النحاسين‬
‫وجوه وبيوت وشوارع مختلفة تماما عن الن !‬
‫صانع الطرابيش داخل أحدى حوارى مصر القديمة وكان يسمى ( الطرابيشى )‬
‫رغم أن الصورة منذ عام ‪ 1905‬إل أن الوجوه مألوفة والبتسامة عليهم منذ القدم‬
‫خان الخليلى سنة ‪ 1899‬م‬
‫فعمره الن يزيد عن الـ ‪ 600‬سنة ‪ ..‬ويظهر فى الصورة السابقة المنتجات النحاسية والتحف التى تشتهر بها‬
‫على مر الزمان ‪ ..‬كلمة ( خان ) معناها فندق ‪ ..‬أما ( الخليلى ) فهو اسم الحاكم المملوكى الذي بناه‬
‫أحدى حوارى مصر القديمة‬
‫لحظ على يسار الصورة ‪ ..‬قضبان حديدية ‪ ..‬لكنها ليست مخصصة للقطارات‬
‫وإنما كانت تشغل حيزا صغيرا من الحارة كى يتم نقل البضائع عليها فى عربات صغيرة كما هو واضح بالصورة‬
‫كوفى شوب بالجيزة‬
‫طبعا كوفى شوب حسب ما ننطقها اليوم ‪ ..‬ولكن أيامها كانوا يطلقون عليها ( عُرّاشية ) ‪ ..‬أكيد كانوا يذهبون‬
‫هناك يحتمون من الشمس ويشربون الفلوذج ‪ -‬تاريخ الصورة ‪ 7618 :‬م‬
‫أحد المقاهى القديمة‬
‫أحد المقاهى القديمة ‪ ..‬لكنها فى حى شعبى قديم‬
‫بعكس مقاهى القاهرة القديمة فى الحياء الراقية التى كانت اجتماع نخبة الدباء والشعراء‬
‫إفطار العمال فى الصباح‬
‫بائع الفول (موجود من ‪ 150‬سنة)‬
‫صورة كانت تتكرر صباح كل يوم ‪ ..‬ومازالت تتكرر حتى الن ولكن بطرق مختلفة ‪ ..‬البائع وأمامه الخبز وأطباق‬
‫عديدة ( طعمية ‪ +‬باذنجان مقلى ‪ +‬سلطة ‪ +‬فول ) والزجاجات لضافة الشطة والزيت‬
‫بائع البطاطا‬
‫هذا المشهد مازال موجودا حتى الن ‪ ..‬وبالذات على كورنيش النيل ‪ ..‬عربة وعليها فرن لشوى البطاطا‬
‫مدخل الموسكى سنة ‪1874‬‬
‫الحناطير كانت تنتظر فى المدخل كى توصل الناس للداخل‬
‫منظر عام لحى الدقى من أحد البلكونات‬
‫ل عمارات ‪ ..‬ول زحمة ‪ ..‬ول سيارات‬
‫البيوت وقتها كانت عبارة عن فلل بحد أقصى ‪ 3‬أدوار ‪ ..‬وكانت كل فيل أمامها بعض الشجار داخلة فى ملكية‬
‫الفيل ‪ ..‬جزء كبير من هذه الفلل موجود حتى الن حيث كان يقيم فيها اليونانيون الذين أقاموا فترة كبيرة فى مصر‬
‫كوبرى قصر النيل سنة ‪1905‬‬
‫كان اسمه كوبري الخديوي إسماعيل وتم بناؤه ليربط بين ميدان التحرير وبين الضفة الثانية من النيل والتى كانت‬
‫أراضى زراعية ‪ ..‬والهدف من هذا الربط هو أن ينقل عليه المزارعين محصولهم ويبيعوه فى السواق بدلً من أن‬
‫ينقلوه بالقوارب فى النيل‬
‫كوبرى قصر النيل سنة ‪1905‬‬
‫صورة المزارعين وهم يستعدون للمرور من على كوبرى قصر النيل والنتقال من ضفة إلى ضفة أخرى‬
‫حيث كان النتقال وقتها مقابل قرشين ‪ ..‬وكان يتم إعفاء الطفال دون الـ ‪ 6‬سنوات‬
‫صورة لحد ميادين القاهرة سنة ‪1930‬‬
‫لحظ جمال ونظافة القاهرة ‪ ..‬نفس الماكن موجودة لكن الناس غير الناس‬
‫صورة لشارع كورنيش النيل فى القاهرة سنة ‪1880‬‬
‫رغم أن هذه الصورة منذ ‪ 130‬تقريبا ‪ ..‬إل أنها جميلة جدا ‪ ..‬فالشارع والعمارات والشجار تدل على أصالة‬
‫المكان وهذه الصورة بالذات كأنها لقطة من أفلم البيض وأسود‬
‫حى مصر الجديدة سنة ‪1930‬‬
‫من أرقى مناطق القاهرة أسسه البلجيكي ( البارون إمبان ) وبنى قصرا لنفسه على مساحة كبيرة جدا فى الصحراء‬
‫( وهو الن في قلب مصر الجديدة ) وأصبح اسمه قصر البارون‬
‫ليموزين مصر قديما – وسيلة النتقال الفارهة‬
‫ما ترونه الن كأنها مرسيدس آخر موديل فى وقتنا ‪ ..‬فلن يركبوا على ظهر الجمل ‪ ..‬وإنما فى حجرة معتدلة‬
‫وتغطيهم من الشمس ‪ ..‬ووقتها كان الكل يتمنى تجربة هذه الفخامة ‪ ..‬كانت هذه هى الطريقة التى تنتقل فيها‬
‫العروس إلى بيت زوجها ويتم تزيين الجمل كما نزين السيارات هذه اليام‬
‫مؤذن فوق أحد مآذن مساجد القاهرة القديمة‬
‫كل ما فى الصورة السابقة مازال موجودا طبق الصل ‪ ..‬القلعة من بعيد وبعض المساجد الخرى ‪ ..‬وما بينهما‬
‫عبارة عن مقابر المماليك ‪ ..‬كان المؤذن يصعد أعلى المئذنة ويؤذن بدون مايكروفونات‬
‫الجامع الزهر من الداخل سنة ‪ 1880‬م‬
‫كان الزهر بل وجميع المساجد فى ذلك الوقت ليس مجرد مسجد للصلة فقط‬
‫بل كان تلقى فيه الدروس فى جميع المجالت ‪ -‬وكذلك كان مكانا آمنا للمسافرين‬
‫خروج المصلين من الصلة فى الجامع الزهر سنة ‪ 1880‬م‬
‫تأمل الناس فى الصورة السابقة ‪ ..‬منهم من يرتدى بدلة وكأنه يعيش بيننا الن ‪ ..‬والغالبية تلبس الزى الطبيعي‬
‫وهو عبايه وعلى الرأس طربوش‬
‫كتاب لتحفيظ القرآن الكريم‬
‫بناه الشيخ عبد الرحمن كتخُـدَه وجعله سبيل لمن أراد الحفظ ( مجانى )‬
‫الكتاب مازال موجودا بهيئته كما هو فى شارع النحاسين ‪ ..‬لحظ الطلبة فى الدور العلوى‬
‫النيل فى منطقة الهرامات‬
‫حيث قام الفراعنة بنقل حجارة الهرامات التى تزن الواحدة ‪ 2‬إلى ‪ 20‬طن للحجر الواحد ‪ ..‬نقلوه بالسفن من‬
‫جبل المقطم إلى هذا المكان عبر النيل ‪ -‬تاريخ الصورة ‪ 7718 :‬م‬
‫صورة نادرة للهرم الكبر وخياله على النيل‬
‫لمن ذهب هناك وعنده قوة ملحظة ‪ ..‬فلن يجد النيل هكذا كما كان قديما أيام الفراعنة كان رحمة بالنسبة لهم حيث‬
‫سهل عليهم حمل الحجارة من المقطم إلى هناك لكن ل أدرى هل تم ردمه ! أم جف لوحده ! لستُ أدرى‬
‫تاريخ الصورة ‪ 7718 :‬م‬
‫منظر غير موجود ولن تراه أبدا ‪ ..‬الهرامات وبجانبها نهر النيل‬
‫تاريخ الصورة ‪ 7718 :‬م‬
‫أم وابنها فى الصحراء وخلفهما هرم سقارة المدرج‬
‫وكانت جميع الهرامات تبنى مدرجة ‪ ..‬إلى أن تم الستقرار على الشكل النهائى المعروف‬
‫صورة لبو الهول من ‪ 100‬سنة‬
‫أبو الهول مغطى إلى منتصفه بالرمال ‪ ..‬ولو لم يتم اكتشافه منذ مئات السنين لكان اليوم‬
‫تحت الرمال بالكامل ول يعلم عنه احد‪ ..‬أبو الهول منحوت فى هضبة كبيرة ‪ ..‬ولم يتم بناؤه‬
‫صورة لبو الهول من ‪ 110‬سنة‬
‫إذا شاهدنا صور حديثة له سنجد أرجله ظاهرة فوق الرض وقد تمت إزاحة الرمال عنه كى يظهر بشكله الطبيعى‬
‫إكتشاف تمثال رمسيس الثانى وبعض التمائيل الخرى بميت رهينة‬
‫ميت رهينة كانت هى عاصمة الفراعنة عندما توحدت مصر وكان اسمها أيامها ( ممفيس ) أو ( منف )‬
‫لذلك بها آثار مازالت تحت الرض وتكتشف يوميا ‪ ..‬الصورة السابقة عندما وجدوا تماثيل هناك ‪ ..‬أشهرها تمثال‬
‫رمسيس الثانى ) فرعون موسى )‬
‫نقل مسلة مصرية لسفينة ترسو فى البحر المتوسط تمهيدا لنقلها لبريطانيا‬
‫المسلة بعد نقلها للسفينة مبحرة إلى بريطانيا‬
‫لحظ فى الصورة السابقة ( ونش ) أو ( رافعة ) وهى التى رفعت المسلة على ظهر السفينة‬
‫مجموعة من المسافرين المصريين فى فترة راحة وسط الصحراء‬
‫الجمال تستريح ‪ ..‬والمسافرون ما بين قائم وساجد ومستريح ‪ ..‬ل استراحات مكيفة على الطريق‬
‫ول ‪ Motels‬أو ‪ On Run Stations‬مليئة بالمشروبات الباردة ‪ ..‬ما أصعب السفر وقتها‬
‫تجهيز المراكب بالمياه للرحيل‬
‫يأخذون الماء العذب من النيل فى قِـرَب كى يكون معهم فى سفرهم عبر المركب الظاهر بالصورة الماء الذي‬
‫يأخذوه ليس للستخدام العادى فقط ‪ ..‬بل وللشرب فقد كان الجميع يشرب من النيل مباشرة كحال أى نهر وقتها ‪..‬‬
‫فقد كانت النهار كما خلقها ال بدون مبيدات كيميائية ول فضلت صناعية فقط تجلس أمام النيل وتمد يديك وتشرب‬
‫نقل الماء من النيل للمنازل‬
‫كان نقل الماء يتم من النيل إلى المنازل مباشرة حيث ان يد التلوث لم تصل اليها وقتها‬
‫تسيير أول سفينة نيلية للسياح وكام اسمها ( دهبية ) سنة ‪ 1880‬م‬
‫الصورة السابقة للسفينة وهى تحمل بداخلها أميرة من أميرات بريطانيا ‪ ..‬اسمها ايميلي وذلك عام ‪1880‬م‬
‫حيث كانت الرحلة من القصر إلى أسوان وكان يقود السفينة ‪ 12‬كابتن بالضافة للمساعدين‬
‫صورة لطاقم السفينة النيلية ( دهبية ) سنة ‪ 1880‬م‬
‫الموجودون بالصورة ‪ 12‬كابتن بالضافة للمساعدين ‪ ..‬وعلى فكرة ليسوا من خريجة الكاديمية البحرية‬
‫قناة السويس‬
‫العمال يبنون جسرا خشبيا على قناة السويس لمرور الناس من وإلى سيناء‬
‫كوبرى قناة السويس‬
‫الجسر الخشبى على قناة السويس بعد النتهاء من إنشائه لمرور الناس من وإلى سيناء‬
‫وكان يفتح من منتصفه وينقسم لقسمين لمرور السفن ‪ ..‬ثم يغلق مرة أخرى لعبور الناس‬
‫سوق أسيوط‬
‫البائعين وهم يضعون بضاعتهم إما على عربة يجرها حمار ‪ ..‬أو البضاعة داخل كشك خشبى صغير‬
‫تاريخ الصورة ‪ 7718 :‬م‬
‫صورة أول سد أقيم فى أسوان‬
‫الشائع أن أول سد هو السد العالى عام ‪1971‬م ‪ ..‬ولكن كان هذا السد قبله ‪ ..‬وتم إنشاؤه عام ‪1890‬م‬
‫خزان أسوان‬
‫وهو السد الذي كان موجودا قبل بناء السد العالى ووظيفته أنه يحجز مياه الفيضان للستفادة منها فى الرى لكنه‬
‫كان ل يحجزها لكثر من سنة ‪ ..‬المهندسين الذين بنوا السد كانوا يستريحون فى جزيرة بالقرب من أسوان اسمها‬
‫جزيرة إلفنتين ‪ ..‬وهى الن مزارا سياحيا مهما ‪ -‬الصورة السابقة التقطت عام ‪1906‬‬
‫جزء من الثار الفرعونية فى أسوان وهى غارقة‬
‫قبل بناء السد العالي كان كل عام يأتى الفيضان ويهدم القرى ويغرق المنازل ويدمر الراضى الزراعية‬
‫لذا كان التفكير فى بناء السد العالى ‪ ..‬والصورة السابقة تم تصويرها أثناء الفيضان‬
‫صورة لميناء السكندرية سنة ‪ 1872‬م‬
‫المشربية التى اشتهرت بها البيوت المصرية‬
‫كانت المشربية موجودة فى البيوت كلها كى تجلس فيها النساء دون أن يراها المارة بالشارع‬
‫مثل حاليا ‪ -‬تاريخ الصورة ‪1872 :‬م‬
‫صورة لسيدة مصرية عمرها ‪ 130‬سنة‬
‫زى المرأة المصرية من ‪ 100‬سنة‬
‫عظيمة‬

‫يامصر‬

‫مهما‬

‫مر الزمان‬
‫‪Prepared by:Seif El-Din ® 2007‬‬