You are on page 1of 12

‫بسم اللـه الرحمن الرحيم‬

‫الشمس الدابة‬
‫الدخـــــان‬
‫الخسوف‬
‫إن المد ل نمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ باللـه من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من‬
‫يهده اللـه فل مضل له ومن يضلل فل هادي له ‪.‬‬
‫وأشهد أن ل إله إلّ اللـه وحده ل شريك له وأشهد أن ممدا عبده ورسـوله ‪.‬‬
‫ن إِل َوأَنُْت ْم ُمسْلِمُونَ ‪ [ . ‬آل عمران ‪102 -‬‬
‫‪ ‬يَاأَّيهَا اّلذِينَ ءَامَنُوا اّتقُوا اللـه حَ ّق ُتقَاِتهِ وَل تَمُوُت ّ‬
‫]‪.‬‬
‫‪ ‬يَاأَّيهَا النّاسُ اّتقُوا َرّبكُ ُم الّذِي خَ َلقَ ُكمْ ِم ْن َنفْسٍ وَاحِ َد ٍة وَخَ َل َق مِ ْنهَا َز ْو َجهَا َوبَثّ مِ ْنهُمَا ِرجَال‬
‫كَثِيًا َوِنسَا ًء وَاتّقُوا اللـه اّلذِي َتسَا َءلُونَ ِب ِه وَالَ ْرحَا َم إِ ّن اللـه كَانَ عَلَ ْي ُكمْ َرقِيبًا ‪ [ . ‬النساء ‪] 1-‬‬
‫‪.‬‬
‫ح َل ُكمْ أَ ْعمَـالَ ُكمْ َوَيغْفِـ ْر َلكُـمْ‬
‫‪ ‬يَاأَّيهَا اّلذِينَ ءَامَنُوا اّتقُوا اللـه وَقُولُوا قَوْل َسدِيدًا(‪)70‬يُصْلِ ْ‬
‫[ الحزاب ‪. ] 71 ، 70-‬‬ ‫ُذنُوبَ ُك ْم وَ َم ْن يُطِ ِع اللـه وَ َرسُوَلهُ فَ َق ْد فَازَ َفوْزًا عَظِيمًا ‪. ‬‬
‫أما بعـد ‪:‬‬
‫فإن أصدق الديث كتاب اللـه وخي الدى هدى ممد وشر المور مدثاتا وكل مدثة‬
‫بدعة ‪ ،‬وكل بدعة ضللة‪ ،‬وكل ضللة ف النار‬
‫أحبت ف اللـه ‪:‬‬
‫هذا هو لقاءنا السابع مع السلسة الكرية فى رحاب الدار الخرة وما زلنا بول اللـه‬
‫ومدده نتحدث عن العلمات الكبى للساعة والت ذكرها البيب الصطفى ف حديثه الصحيح الذى‬
‫رواه مسلم من حديث حذيفة ابن أسيد الغفارى رضى اللـه عنه قال ‪ :‬اطلع علينا النب ونن نتذاكر‬
‫‪:‬‬ ‫‪ (( :‬ما تذاكرون )) قالوا ‪ :‬نذكر الساعة ‪ ،‬فقال‬ ‫فقال الصطفى‬
‫(( إنـا لـن تقـوم حتـى تـروا قبلهـا عشـر آيـات فـذكر الدخان والدجال ‪ ،‬والدابة ‪،‬‬
‫وطلوع الشمس من مغربا ‪ ،‬ونزول عيسى عليه السلم ‪ ،‬ويأجـوج ومأجـوج ‪ ،‬وثلثـة خسوف ‪،‬‬
‫(‪)140‬‬ ‫ة الدخان الخسوف‬ ‫"فى رحاب الدار الخرة " ا لشمس الداب‬

‫خسـف بالشرق ‪ ،‬وخسـف بالغـرب ‪ ،‬وخسف بزيرة العرب ‪ ،‬وآخر ذلك نار ترج من اليمن‬
‫تسوق الناس إل مشرهم )) (‪. )1‬‬
‫وسأتدث اليوم إن شاء اللـه تعال عن بقية العلمات الواردة ف الديث نظرا لن الادة العلمية‬
‫الصحيحة ف بقية هذه العلمات قليلة ‪.‬‬

‫طلوع الشمس من مغربها‬

‫أيها الحبة الكرام ‪:‬‬


‫إن الشمس منذ أن خلقها اللـه عز وجل تشرق من الشرق وتغرب ف الغرب بصورة متكررة‬
‫منتظمة ل تتخلف يوما ول تتأخر بصورة تطالع النظار والدارك لتستنطق الفطرة السوية للنسان‬
‫بوحدانية الرحيم الرحن ‪ ،‬قال جل وعل ‪:‬‬
‫ك َت ْقدِي ُر اْل َعزِي ِز اْل َعلِيمِ(‪)38‬وَاْل َق َم َر َق ّد ْرنَا ُه َمنَـا ِز َل َحتّى عَا َد‬
‫سَت َق ّر َلهَا َذِل َ‬
‫جرِي ِل ُم ْ‬
‫س َت ْ‬
‫ش ْم ُ‬
‫‪ ‬وَال ّ‬
‫سَبحُون‬
‫ك َي ْ‬
‫س َيْنَبغِي َلهَا َأ ْن ُت ْد ِر َك اْل َق َم َر وَل الّلْي ُل سَاِب ُق الّنهَا ِر َو ُك ّل فِي َفَل ٍ‬
‫ش ْم ُ‬
‫كَاْل ُع ْرجُو ِن اْل َق ِديِ(‪)39‬ل ال ّ‬
‫‪‬‬
‫[ يس ‪]38،40 :‬‬
‫ل ريب أنا أية من اليات الت تستنطق الفطرة السليمة النقية بوحدانية اللـه جل وعل ‪ ،‬علمة‬
‫بارزة على قدرة اللـه ‪.‬‬
‫ولذا نرى نب من أنبياء اللـه ‪ -‬خليل اللـه إبراهيم ‪ -‬قد تدى بذه الية طاغوتا من طواغيت‬
‫أهل الرض وسجل اللـه جل وعل ذلك ف كتابه الكيم ‪:‬‬
‫ك ِإذْ قَالَ إِْبرَاهِيمُ َرّبيَ اّلذِي يُحْيِي‬
‫ج ِإْبرَاهِيمَ فِي َرّبهِ أَنْ ءَاتَاهُ ال ّل ُه الْمُلْ َ‬
‫‪َ ‬أَلمْ َت َر ِإلَى الّذِي حَا ّ‬
‫ق َف ْأتِ ِبهَا ِم َن الْ َمغْ ِربِ‬
‫شرِ ِ‬
‫س ِمنَ الْ َم ْ‬
‫ت قَا َل ِإْبرَاهِيمُ َفإِ ّن اللّ َه َيأْتِي بِالشّمْ ِ‬
‫ت قَا َل َأنَا أُحْيِي وَُأمِي ُ‬
‫وَيُمِي ُ‬
‫[ البقرة ‪. ] 258 :‬‬ ‫فَُبهِتَ اّلذِي َك َفرَ وَاللّ ُه ل َيهْدِي الْ َقوْ َم الظّالِمِيَ ‪‬‬
‫انظر أيها البيب كيف تدى الليل الطاغية النمرود بن كنعان ‪ ،‬إذ يقول إبراهيم ‪:‬‬

‫‪ )(1‬رواه مسلم رقم (‪ ، )2901‬فى الفتن‪ ،‬باب ما يكون من فتوحات المسلمين قبل الدجال ‪ ،‬وأبو داود رقم (‪ ، )4311‬فى‬
‫الملحم ‪ ،‬باب أمارات الساعة ‪ ،‬والترمذى رقم (‪ ، )2184‬فى الفتن ‪ ،‬باب ما جاء فى الخسف ‪.‬‬
‫(‪)141‬‬ ‫ة الدخان الخسوف‬ ‫"فى رحاب الدار الخرة " ا لشمس الداب‬

‫َرّب َي الّذِي يُحْيِي َويُمِيتُ ‪. ‬‬ ‫‪‬‬


‫فيد الاهل الطاغية الجرم ‪:‬‬
‫‪َ ‬أنَا ُأحْيِي َوُأمِيتُ ‪. ‬‬
‫ولكن أين يذهب هذه الغر الاهل أمام نور النبوة الباهر ‪ ،‬إذ قال له الليل بذكاء النبوة ونورها‬
‫الباهر ‪:‬‬
‫ب فَُبهِتَ اّلذِي َك َفرَ وَاللّ ُه ل َيهْدِي‬
‫ق َف ْأتِ ِبهَا ِم َن الْ َم ْغرِ ِ‬
‫شرِ ِ‬
‫س ِمنَ الْ َم ْ‬
‫‪َ ‬فإِ ّن اللّ َه َي ْأتِي بِالشّمْ ِ‬
‫الْ َقوْ َم الظّالِمِيَ ‪. ‬‬
‫فالشمس منذ خلقها اللـه تشرق من الشرق وتغرب ف الغرب بصورة منتظمة متكررة ل تكاد‬
‫تتخلف أو تتأخر ف يوم من اليام حت إذا جاء الوعد الوعود استأذنت الشمس ربا أن تشرق كعادتا من الشرق‬
‫فل يأذن لا !!‬
‫ففى صحيح مسلم من حديث أب ذر الغفارى رضى اللـه عنه أن النب قال لصحابه يوما‬
‫والشمس تغرب ‪:‬‬
‫(( أتدرون أين تذهب هذه الشمس ؟! )) قالوا اللـه ورسوله أعلم فقال الصطفى ‪ (( :‬إن هذه‬
‫ترى حت تنتهى إل مستقرها تت العرش فتخر ساجدة ل جل وعل فل تزال كذلك حت يقال لا‬
‫‪ :‬ارتفعى ‪ ،‬ارجعى من حيث جئت ‪ ،‬فترتفع ‪ ،‬فتصبح طالعة من مطلعها ث ترى حت تنتهى إل‬
‫مستقرها تت العرش فتخر ساجدة ل عز وجل فل تزال كذلك حت يقال لـا ‪ :‬ارتفعـى ارجعى‬
‫من حيث جئت فترجع فتصبح طالعة من مطلعها ( أى الشرق ) فل تزال كذلك ل سيتنكر الناس‬
‫منها شيئا حت ترى ث تسـتقر ف مكانا تت العرش فل تزال كذلك حت يقال لا ارتفعى ‪،‬‬
‫ارتفعى اصبحى طالعة من مغربك ‪ ،‬فتصبح الشمس طالعة من مغربــا )) (‪. )1‬‬
‫ل تتعجب فكل شئ ف هذه الكون يسجد ل ‪.‬‬
‫قال جل ف عله ‪:‬‬
‫ض وَالشّمْسُ وَاْلقَ َمرُ وَالنّجُو ُم وَالْجِبَالُ‬
‫جدُ لَ ُه َمنْ فِي السّ َموَاتِ َو َمنْ فِي الَرْ ِ‬
‫‪َ ‬أَلمْ َت َر أَ ّن اللّ َه َيسْ ُ‬
‫س وَكَثِيـ ٌر حَقّ عَ َل ْيهِ اْلعَذَابُ َو َمنْ ُي ِهنِ ال ّل ُه فَمَا لَ ُه ِمنْ ُم ْكرِ ٍم إِنّ‬
‫ي ِم َن النّا ِ‬
‫ج ُر وَالدّوَابّ وَكَثِ ٌ‬
‫وَالشّ َ‬

‫‪ )(1‬رواه البخارى رقم (‪ ، )4802‬فى تفسير سورة يس ‪ ،‬وفى بدء الخلق ‪ ،‬باب صفة الشمس والقمر ‪ ،‬ومسلم رقم (‪ ، )159‬فى‬
‫اليمان ‪ ،‬باب بيان الزمن الذى ل يقبل فيه اليمان ‪ ،‬والترمذى رقم (‪، )3225‬فى التفسير ‪ ،‬باب ومن سورة يس ‪.‬‬
‫(‪)142‬‬ ‫ة الدخان الخسوف‬ ‫"فى رحاب الدار الخرة " ا لشمس الداب‬

‫[ الج ‪. ] 18 :‬‬ ‫اللّ َه َيفْ َع ُل مَا َيشَــاءُ ‪‬‬


‫فكل شئ ف الكون يسجد لرب الرض والسموات إلكفرة الن والنس ‪.‬‬
‫انظر إل الكون كله من عرشه إل فرشه ‪ ،‬ومن سائه إل أرضه لتتعرف على وحدانية اللـه ‪،‬‬
‫وعظمة الالق جل ف عله ‪.‬‬
‫انظر إل السماء وارتفاعها ‪ ،‬والرض واتساعها ‪ ،‬والبال وأثقالا والفلك ودورانا ‪ ،‬والبحار‬
‫وأمواجها ‪.‬‬
‫انظر إل كل متحرك وساكن ‪ ،‬واللـه إن الكل يقر بتوحيد اللـه ويعلن السجود ل ول يغفل عن‬
‫ذكر موله إل من كفر من الن والنس ول حول ول قوة إل باللـه ‪.‬‬
‫ذات الغصـــــون النضــرة‬ ‫انظــــر لتلـك الشجـــرة‬
‫وكيف صــــــارت شجـرة‬ ‫كيف نمـــــت مــن حبـة‬
‫ابث وقل‬
‫الثمـــــرة؟! ذاك هـو اللـه‬ ‫مــن ذا الذى يخــــرج منها‬
‫بالغـــــــة وقدرة مقتـدرة‬ ‫الـذى أنعمه منهمــرة ذو حكمة‬
‫فيها ضيـاء وبهـا حرارة منتشرة‬ ‫وانظر إلى الشمس التى جذوتها مستعرة‬
‫ابث وقل‬
‫الشـــررة؟! ذاك هـــو اللـه‬ ‫مـ‪ ،‬ذا الذى يخـــــــرج منها‬
‫بالغة وقـــــــدرة مقتـدرة‬ ‫الذى أنعمــه منهمـــرة ذو حكمة‬
‫والبـر والبحر فيـض من عطاياه‬ ‫الشمس والبــدر مــن آيـات قدرته‬
‫والموج كبــره والحــوت ناجاه‬ ‫الطير سبحــــه والوحــش مجده‬
‫والنحل يهتـف له حمدا فى خلياه‬ ‫والنمل تحت الصخور الصـم قدسه‬
‫والعبد ينســى وربـى ليس ينساه‬ ‫والناس يعصونـه جهـــرا فيسترهم‬
‫اصبحى أيتها الشمس طالعة من الغرب فتسرع الشمس على الفور لتنفيذ أمر العزيز الميد فتصبح‬
‫طالعة من الغرب ‪ ،‬انظر إل هذا العجب !!‬
‫وضح هذه العن رواية ابن مردويه بسند حسن بالشواهد من حديث عبد اللـه بن أب أوف أن‬
‫الصادق الصدوق قال ‪ (( :‬يأتى على الناس ليلة تعدل ثلث ليالٍ من لياليكم ‪ ،‬فإذا كان ذلك‬
‫(‪)143‬‬ ‫ة الدخان الخسوف‬ ‫"فى رحاب الدار الخرة " ا لشمس الداب‬

‫يعرفها التنفلون ‪ ،‬يقوم أحدهم فيقرأ حزبه ث ينام ث يقوم فيقرأ حزبه ‪ ،‬ث ينام فيفزعون إل الساجد‬
‫فإذا هم كذلك فإذا هم يرون الشمس قد طلعت من مغربا )) (‪.)1‬‬
‫انظر ماذا قال الصطفى الكري فإذا كان كذلك يعرفها التنفلون ‪ :‬أى يعرفها القائمون بالليل ل‬
‫رب العالي !‬
‫اللـه أكب!!! ‪ ..‬ما الذى يترتب على هذه الية العظيمة ؟!‬
‫الذى يترتب على ذلك أن الصطفى قال ف رواية أب ذر الت ذكرتا آنفا قال ‪:‬‬
‫(( أتدرون مت ذاكم ؟! )) أى أتدرون مت تطلع الشمس من مغربا ؟! قالوا ‪ :‬اللـه ورسوله‬
‫ت فِي ِإيَاِنهَا َخْيرًا ‪‬‬
‫سَب ْ‬
‫ت ِم ْن َقْب ُل َأ ْو َك َ‬
‫أعلم ‪ ،‬قال ‪ (( :‬ذاك حي ‪ ‬ل َيْن َف ُع َن ْفسًا ِإيَاُنهَا َل ْم َت ُك ْن ءَا َمَن ْ‬
‫[ النعام ‪. ] 158 :‬‬
‫قال الصطفى (( إذا طلعت الشمس من مغربا ورآها الناس آمنوا كلهم أجعون )) (‪. )2‬‬
‫ولكن هيهات هيهات !!‪.‬‬
‫وف صحيح مسلم من حديث أب هريرة أنه قال ‪:‬‬
‫(( ثـلث إذا خرجـن ل ينفـع نفسا إيـمانـا ل تكن آمنت من قبل أو كسبت ف إيانا‬
‫خيا ‪ ،‬طلـوع الشمس من مغربا والدجال ودابة الرض )) (‪. )3‬‬
‫أي ها ال بيب أذ كر نف سى وأذكرك بالبادرة بالتو بة والو بة إل الل ـه عز و جل ق بل أن يغلق الل ـه‬
‫باب التوبة علينا ‪.‬‬
‫فإن الصطفى يقول والديث رواه أحد بسند صحيح قال ‪:‬‬
‫(( ل تنقطع الجرة ما تقبلت التوبة ول تزال التوبة مقبولة حت تطلع الشمس من مغربا فإذا‬
‫طلعت من مغربا طبع على كل قلب با فيه وكفى الناس العمل )) (‪. )4‬‬

‫‪ )(1‬رواه ابن مردويه بسند حسن ‪.‬‬


‫‪ :‬بعثت أنا والساعة كهاتين ‪ ،‬ومسلم رقم (‪ ، )157‬فى‬ ‫‪ )(2‬رواه البخـارى رقـم (‪ ، )6506‬فى الرقاق ‪ ،‬باب قول النبى‬
‫اليمان ‪ ،‬باب بيان الزمن الذى ل يقبل فيه اليمان ‪ ،‬وأبو داود رقم (‪ ، )4312‬فى الملحم ‪ ،‬باب أمارات الساعة ‪.‬‬
‫‪ )(3‬رواه مسلم رقم (‪ ، )158‬فى اليمان ‪ ،‬باب بيان الزمن الذى ل يقبل فيه اليمان ‪ ،‬والترمذى رقم (‪ ، )3074‬فى التفسير ‪،‬‬
‫باب ومن سورة النعام ‪.‬‬
‫‪ )(4‬رواه أبو داود ‪ ،‬فى البيعة ‪ ،‬باب ذكر الختلف ‪ ،‬وصححه اللبانى ‪ ،‬فى الرواء (‪ ، )1208‬وهو فى صحيح الجامع رقم (‬
‫‪. )7469‬‬
‫(‪)144‬‬ ‫ة الدخان الخسوف‬ ‫"فى رحاب الدار الخرة " ا لشمس الداب‬

‫أيها اللهى ‪ ..‬أيها الساهى ‪ ..‬أيها الغافل ‪ ..‬أيها الضيع للتوحيد ‪ ..‬أيها الضيع للصلة ‪ ..‬أيها‬
‫الضيع للزكاة ‪ ..‬أيها العاق لوالديه ‪ ..‬أيها النصرف عن اللـه ‪:‬‬
‫و اذكر ذنوبـــك وأبكها يا مذنب‬ ‫دع عنك ما قد فات فى زمن الصبا‬
‫بـل أثبتـــــاه وأنت له تلعب‬ ‫لم ينسـه الملكــان حيـن نسيته‬
‫ستردها بالرغــم منــك وتسلب‬ ‫والروح منك وديعــة أودعتهــا‬
‫دار حقيقتهـا متـــــاع يذهب‬ ‫وغرور دنيـاك التــى تسعى لها‬
‫أنفاسنـا فيهما تعـد وتحســـب‬ ‫الليل فاعلم و النهار كلهمــــا‬
‫قال الصطفى ‪ :‬كما ف صحيح مسلم من حديث أب موسى الشعرى ‪:‬‬
‫(( إن اللـه عز وجل يبسط يده بالليل ليتوب مسىء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسىء‬
‫الليل حت تطلع الشمس من مغربا)) (‪. )1‬‬
‫هنيئا لن طلعت الشمس عليه من مغربا وهو مستقي ُم على طاعة اللـه ‪ ،‬اللـهم اجعلنا من أهل‬
‫التوحيد واليان والستقامة ووفقنا للعمل الصال الذى يرضيك يا رب العالي ‪.‬‬
‫قال جل وعل ‪:‬‬
‫شرُوا‬
‫ح َزنُوا َوَأبْ ِ‬
‫‪ ‬إِ ّن اّلذِي َن قَالُوا َربّنَا اللّ ُه ُثمّ اسَْتقَامُوا تَتََنزّلُ عَ َل ْيهِ ُم الْمَلِئكَ ُة أَل تَخَافُوا وَل تَ ْ‬
‫ح ُن َأوْلِيَاؤُ ُكمْ فِي الْحَيَا ِة الدّنْيَا وَفِي الخِ َر ِة َولَ ُكمْ فِيهَا مَا َتشَْتهِي‬
‫بِالْجَّن ِة الّتِي كُنُْت ْم تُو َعدُونَ(‪)30‬نَ ْ‬
‫سكُ ْم َولَ ُكمْ فِيهَا مَا َتدّعُونَ(‪ُ)31‬نزُل ِمنْ َغفُورٍ َرحِيمٍ ‪‬‬
‫َأنْ ُف ُ‬
‫[ فصلت ‪. ] 32 ،30 :‬‬

‫الدابــــــــــــــة‬

‫قال جل وعل ‪  :‬وَِإذَا َوقَ َع اْلقَ ْولُ عَلَ ْي ِهمْ َأ ْخرَجْنَا َلهُ ْم دَاّب ًة ِمنَ الَرض ُتكَلّ ُمهُ ْم أَ ّن النّاسَ كَانُوا‬
‫بِآيَاتِنَا ل يُوقِنُونَ ‪ [ ‬النمل ‪. ] 82 :‬‬
‫دابة تتكلم ‍‍!! دابة تنطق !! تكلم الناس كلما مفهوما واضحا ‪ ،‬بل وتقيم عليهم الجة وتذكرهم‬
‫بأنم كانوا ل يوقنون بآيات اللـه وكانوا ل يصدقون با ‪.‬‬
‫قال الصطفى والديث رواه مسلم من حديــث عبد اللـه بن عمر ‪(( :‬أول أشراط الساعة‬
‫طلوع الشمس من مغربا وخروج الدابة على النـاس ضحى ‪ ،‬فأيتهما كانت قبل صاحبتها‬
‫‪ )(1‬رواه مسلم رقم (‪ ، )2760‬فى التوبة ‪ ،‬باب غيرة ال تعالى ‪ ،‬وهو فى صحيح الجامع رقم (‪. )1871‬‬
‫(‪)145‬‬ ‫ة الدخان الخسوف‬ ‫"فى رحاب الدار الخرة " ا لشمس الداب‬

‫فالخرى على إثرها قريبا )) (‪. )1‬‬


‫الدابة أمر عجب ‪ ..‬أمر مذهل ‪ ..‬لو تدبرته كاد قلبك أن ينخلع ‪ ،‬دابة ترج توب الرض كلها ‪،‬‬
‫تفرق الدابة بي الؤمن والكافر ‪ ،‬وتعلم الؤمن بعلمة وتعلم الكافر بعلمة ‪ ،‬تسم الكافر على أنفه فيسود‬
‫وجهه ‪ ،‬وتسم الؤمن فيضئ وجهه كأنه كوكب درى ‪ ..‬أمر عجب !!‬
‫ورد ف الديث الذى رواه أحد ف مسنده وصححه شيخنا اللبان أن البيب النب قال ‪(( :‬‬
‫ترج الدابة فتسم الناس على خراطيمهم )) (‪)2‬أى تعلم الناس على النوف ‪.‬‬
‫بل وخذ هذه الديث العجيب الذى رواه أحد ف السند والترمذى ف السنن وللمانة العلمية الت‬
‫اتفقنا عليها وأَصّلناها من قبل أقول إن الشيخ اللبان ‪ -‬حفظه اللـه ‪ -‬قد ضعف إسناد الديث ومدار‬
‫تضعيف اللبان على علىّ بن زيد بن جدعان قال اللبان فيه ضعف إل أن العلمة أحد شاكر قد‬
‫صحح إسناد الديث فقال على بن زيد بن جدعان متلف فيه والراجح توثيقه وقال عن الديث المام‬
‫الترمذى حديث حسن قال ‪:‬‬
‫(( ترج الدابة ومعها عصى موسى وخات سليمان فتسم أنف الكافر ‪ -‬أى تعلم أنف الكافر ‪-‬‬
‫وتلو وجه الؤمن )) ويضئ وجه الؤمن كأنه كوكب درى ‪ (( ،‬حت أن أهل الوان الواحد ‪ -‬أى‬
‫الائدة ‪ -‬يتمعون على طعامهم فيقول هذا يا مؤمن ويقول هذا يا كافر ‪ ،‬لن الدابة بينت‬
‫وأوضحت القيقة وميزت الؤمن من الكافر )) (‪. )3‬‬
‫غال بعض الصنفي ‪ -‬أقولا بصراحة ‪ -‬ف وصف الدابة وأعطوا ليالم العنان فوصفوا الدابة وصفا‬
‫دراميا خياليا عجيبا ‪ ،‬فمنهم من قال رأسها رأس ثور وعينها عي خنير ‪ ،‬وأذنا أذن فيل ‪ ،‬وعنقها عنق‬
‫نعامة وصدرها صدر أسد وقوائمها قوائم بعي إل آخر هذا الوصف الدرامى ‪.‬‬

‫الدخـــــــــــــــان‬

‫والدخان هو آخر العلمات الت سيشهدها الؤمن على ظهر الرض ‪ ،‬وبقية العلمات هذه ل يراها‬
‫الؤمن ول يشهد عذابا الوحدون ‪ ،‬بل هذه العلمات الت سأذكرها الن ل تقوم إل على الكفرة‬
‫‪ )(1‬رواه مسلم رقم (‪ ، )2941‬فى الفتن ‪ ،‬باب خروج الدجال ومكثه فى الرض ‪ ،‬وأبو داود رقم (‪ )4310‬فى الملحم ‪ ،‬باب‬
‫أمارات الساعة ‪.‬‬
‫‪ )(2‬رواه أحمد رقم (‪ ، )22209‬وأبو داود ‪ ،‬وهو فى صحيح الجامع رقم (‪. )2927‬‬
‫‪ )(3‬رواه وأبو داود رقم (‪ )3186‬فى التفسير ‪ ،‬باب ومن سورة النمل ‪.‬‬
‫(‪)146‬‬ ‫ة الدخان الخسوف‬ ‫"فى رحاب الدار الخرة " ا لشمس الداب‬

‫الفجرة من شرار اللق‪.‬‬


‫الدخان علمة كبى ‪:‬‬
‫قال عبد اللـه بن مسعود رضى اللـه عنه إن هذا الدخان كان علمة من العلمات الت وقعت ف‬
‫الدنيا بدعاء النب على الشركي‪.‬‬
‫والدخان هنا قد وقع بالفعل ولكن الدخان الوارد ف حديث حذيفة بن أسيد الغفارى الذى هو‬
‫علمة من علمات الساعة الكبى ‪ ،‬يتلف تام الختلف عن هذه العلمة الت رآها الشركون ف مكة‬
‫بدعاء الصادق الصدوق قال تعال ف حق هذه العلمة ‪:‬‬
‫[ الدخان ‪:‬‬ ‫‪ ‬فَا ْرَتقِبْ َيوْ َم َت ْأتِي السّمَا ُء ِب ُدخَا ٍن مُبِيٍ (‪َ)10()1‬ي ْغشَى النّا َ‬
‫س َهذَا َعذَابٌ َألِيمٌ ‪‬‬
‫‪. ] 11 ، 10‬‬
‫إذا خرج الدخان ل يقبل اللـه التوبة كما ذكرت ‪.‬‬
‫فإذا خرج الدخان يبعث اللـه ريا ألي من الرير تقبض هذه الريح أرواح الؤمني من على ظهر‬
‫الرض ‪ ،‬فل يبقى على ظهر الرض مؤمن ‪.‬‬
‫يقول الصطفى ‪ (( :‬فل تدع أحدا ف قلبه مثقال حبة من إيان إل قبضته ويبقى على الرض‬
‫شرار اللق )) (‪ )2‬الكفرة الفجرة من ل يؤمن باللـه عز وجل ‪.‬‬
‫كما ف صحيح مسلم من حديــث عبـد اللـه بن مسعود أن النب قال ‪ (( :‬ل تقوم الساعة إل‬
‫على شرار اللق )) (‪.)3‬‬
‫ف رواية مسلم من حديث أنس أنه قال ‪:‬‬
‫ل تقوم الساعة حت ل يقال ف الرض اللـه )) ‪.‬‬ ‫((‬
‫ل يقال ف الرض ( اللـه ) لن الوحدين قد قبضوا فل يبقى إل الكفرة وهؤلء ل يعرفون اللـه‬
‫ول يوحدون اللـه جل وعل وعلى هؤلء تقوم الساعة بل تظهر بقية العلمات الكبى الت هى عذاب‬
‫ف عذاب وبلء ف بلء ‪.‬‬
‫ما هى هذه العلمات ‍‍؟!!‬

‫‪ )(1‬مبين ‪ :‬واضح بيّن ‪.‬‬


‫‪ :‬ل تزال طائفة من أمتى ظاهرين على الحق ل يضرهم من خالفهم ‪.‬‬ ‫‪ )(2‬رواه مسلم رقم (‪ ، )1924‬فى المارة ‪ ،‬باب قوله‬
‫‪ )(3‬رواه مسلم رقم (‪ ، )2949‬فى الفتن ‪ ،‬باب قرب الساعة ‪.‬‬
‫(‪)147‬‬ ‫ة الدخان الخسوف‬ ‫"فى رحاب الدار الخرة " ا لشمس الداب‬

‫الخسوف الثلثة‬

‫السف الول بالشرق ‪:‬‬


‫‪‬‬ ‫يقع السف بالشرق والسف كما هو معلوم انشقاق الرض قال تعال حكاية عن قارون ‪:‬‬
‫فَخَسفْنَا ِب ِه وَِبدَا ِرهِ الرْضَ ‪ [ ‬القصص ‪. ] 81 :‬‬
‫فيقع خسف بالشرق على شرار اللق بعد أن قبض اللـه أرواح الؤمني ‪.‬‬
‫السف الثان بالغرب والسف الثالث بزيرة العرب ‪:‬‬
‫وبعد هذه السوف ترج العلمة الخية من علمات الساعــة الكبى أل وهى نار ترج من‬
‫قعر مدينة عدن ( العروفة الن باليمن ) فتطرد الناس جيعا إل مشرهم ‪.‬‬
‫وف رواية البخارى من حديث أنس أن عبد اللـه بن سلم رضى اللـه عنه قال ‪ :‬لا نظرت إل‬
‫وجه النب عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب فآمن بالنب ‪ -‬والشاهد ‪ ..‬أن عبد اللـه بن سلم سأل‬
‫النب عن أسئلة جيدة من بي هذه السئلة سأله عن أول أشراط الساعة فقال الصطفى ‪ (( :‬نار‬
‫ترج من قعر عدن تشر الناس من الشرق إل الغرب )) (‪. )1‬‬
‫وقد يلمح طالب العلم الفطـن تعارضـا ظاهرا بي النصي لكن ل تعارض فقـول الصطفى‬
‫ف رواية حذيفة ‪ (( :‬وآخر ذلـك نـار )) أى أنـا العلمـة الت إن وقعت وقعت القيامة بعدها‬
‫بالنفخ ف الصور والبعث من القبـور ‪.‬‬
‫يقول الصطفى والديث رواه البخارى ومسلم من حديث أب هريرة‬
‫(( يشر الناس يوم القيامة على ثلث طرائق راغبي وراهبي ‪ ،‬واثنان على بعي ‪ ،‬وثلثة على‬
‫شرُ بَقيَّتهُم النار ‪ ،‬تقيل معهم حيث قالوا ‪ ،‬وتبيت‬
‫بعي ‪ ،‬وأربعة على بعي وعشرة على بعي ‪ ،‬وي ُ‬
‫معهم حيث باتوا ‪ ،‬وتصبح معهم حيث أصبحوا ‪ ،‬وتسى معهم حيث أمسوا )) (‪. )2‬‬
‫قال القرطب الشر هو المع وهو أربعة أنواع الشر الول والثان ف الدنيا والشر الثالث والرابع‬

‫‪ )(1‬رواه البخارى ‪ ،‬فى الهجرة فى قصة إسلم عبد ال بن سلم ‪.‬‬


‫‪ )(2‬رواه البخــارى رقم (‪ ، )6522‬فى الرقاق ‪ ،‬باب كيف الحشر ‪ ،‬ومسلم رقم (‪ ، )2861‬فى الجنـة ‪ ،‬بـاب فنــاء‬
‫الدنيـا وبيــان الحشر يوم القيامة ‪ ،‬والنسائى (‪ )4/115،116‬فى الجنائز ‪ ،‬باب البعث ‪.‬‬
‫(‪)148‬‬ ‫ة الدخان الخسوف‬ ‫"فى رحاب الدار الخرة " ا لشمس الداب‬

‫ف الخرة ‪.‬‬
‫أما الشر الول ‪ :‬فهو الذكور ف قوله تعال ف سورة الشر ‪  :‬مَا ظَنَنتُم أَن ْيرُجُوا ‪‬‬
‫[ الشر ‪. ] 2 :‬‬

‫الشر الثان ‪ :‬هو الشر الوارد ف حديث حذيفة وآخر ذلك نار ترج من اليمن تطرد الناس إل‬
‫مشرهم ‪ ،‬إذا حشر النار للناس ل يكون إل ف الدنيا ‪.‬‬

‫الشر الثالث ‪ :‬حشر الناس من القبور وغيها بعد البعث ‪.‬‬

‫الشر الرابع ‪ :‬حشر الناس إل النة أو إل النار نسأل اللـه أن يعلن وإياكم من أهل النان ‪.‬‬
‫إذ الذى عليه جهور الحققي من العلماء أن الشر الوارد ف حديث حذيفة الذى هو علمة من‬
‫علمات القيامة الكبى ل يكون إل ف الدنيا والدليل الصحيح الصريح على ذلك أن النب قد ذكر أن‬
‫الشر ف الخرة يشر فيه الؤمنون والكافرون حفاة عراة غرل كما ف الصحيحي من حديث عائشة‬
‫أن النب قال ‪ (( :‬تشرون حفاة عراة غرل )) قالت عائشة يا رسول اللـه الرجال والنساء ينظر‬
‫بعضهم إل بعض؟!‬
‫فقال الصطفى ‪ (( :‬يا عائشة المر أشد من أن يهمهم ذلك )) (‪. )1‬‬
‫وف رواية أنس قال ‪ (( :‬يا عائشة لقد نزلت على آية ل يضرك أكان عليك ثياب أم ل )) فتلى النب ‪‬‬
‫[ عبس ‪. ] 37 :‬‬ ‫ئ يَومَئ ٍذ شَأ ٌن ي ْغنِي ِه ‪‬‬
‫لِك ِل ا ْم ِر ِ‬
‫مستوحشـا قلـق الحشاء َحْيرانا‬ ‫تذكر وقوفـ‪ :‬يوم العـرض عُرينا‬
‫على العصاة ورب العرش غضبانا‬ ‫والنار تلهب من غيظ ومن حنــق‬
‫فهـل ترى فيه حرفـا غير ما كان‬ ‫اقـرأ كتابك ياعب ُد علـــى َمهَلٍ‬
‫وأقررت إقرار من عرف الشياء عرفانا‬ ‫فلما قرأت ولم تنكـر قراءتـــه‬
‫وامضـوا بعبدٍ عصى للنار عطشانا‬ ‫نـادى الجليل خذوه يا ملئكتــى‬

‫‪ )(1‬رواه البخارى رقم (‪ ، )6527‬فى الرقاق ‪ ،‬باب الحشر ‪ ،‬ومسلم رقم (‪ ، )2859‬فى الجنـة ‪ ،‬بـاب فنـاء الدنيا وبيان‬
‫الحشر يوم القيامة ‪ ،‬والنسائى (‪ ، )4/114‬فى الجنائز باب البعث ‪.‬‬
‫(‪)149‬‬ ‫ة الدخان الخسوف‬ ‫"فى رحاب الدار الخرة " ا لشمس الداب‬

‫سكّانا‬
‫والموحدون بـدار الخلــدُ ُ‬ ‫المشركون غــدا فى النار يلتهبوا‬
‫وهكذا تنتهى علمات الساعة الكبى الت ذكرها الصطفى ف حديث حذيفـة بـن أسيد‬
‫الغفارى الذى كنا معه طيلة اللقاءات الربع الاضية لكن هنـاك عـلمة أخرى عجيبة غريبة قد تنل‬
‫الن على القلوب فتهز القلوب هزا ل تـرد ف حديث حذيفة ‪ ،‬ترى ما هى هذه العلمة العجيبة‬
‫الغريبة ؟!!‬
‫إنا هدم الكعبة الشريفة حجرا حجرا ‪..‬‬
‫الكعبة بيت اللـه الذى توى إليه الفئدة وتن القلوب إليه الذى قال ف حقه علم الغيوب ‪:‬‬
‫[ البقرة ‪. ] 125 :‬‬ ‫س َوأَمنًا ‪‬‬
‫ت َمثَاَبًة لِلنّا ِ‬
‫‪َ ‬وِإ ْذ َجعَلنَا البَي َ‬
‫مثابة للناس ‪ :‬أى ل يلون منه كلما نظروا إليه وإذا انصرفوا عنه تدد الشوق إليه وازداد الني‬
‫لزيارته ورؤيته ‪.‬‬
‫إن من علمات الساعة الكبى هدم البيت الرام ونقضه حجرا حجرا ‪.‬‬
‫قلت قبل ذلك أن عيسى بن مري على نبينا وعليه الصلة والسلم لا ينل إل الرض يقتل الدجال‬
‫عليه من اللـه ما يستحقه ‪ ،‬ويدعو اللـه أن يهلك يأجوج ومأجوج فيستجيب اللـه دعاءه ‪ ،‬فيهلك‬
‫يأجوج ومأجوج ويرسل الطر فنقى الرض ‪ ،‬فأصبحت كالزُلقة أو الزَلقة أو الزُلفة أو الزَلفة أى كالرآة‬
‫ف صفائها ونقائها ‪ ،‬خرجت البكة من الرض تنلت الرحات وحلت البكات ‪ ،‬وعاش الناس ف أمن‬
‫وسلم ف وجود نب اللـه عيسى ‪ ،‬فيذهب نب اللـه عيسى ليحج البيت الرام ‪.‬‬
‫إذا معن ذلك أن يبقى الج حت ف عهد نب اللـه عيسى ‪ ،‬فإذا ما قدر اللـه على عيسى الوت ‪.‬‬
‫فيموت نب اللـه عيسى ف الدينة النورة ويصلى عليه السلمون من أمة ممد ويدفنون نب اللـه‬
‫عيسى مع البيب الصطفى ف الجرة الباركة ‪ ،‬وبعد ذلك تقع العلمات الت ذكرت الن ول يبقى إل‬
‫شرار اللق ‪ ،‬تحى آيات اللـه من الصحف ‪ ،‬ل يقول أحد كلمة ل إله إل اللـه فل يجون البيت بل‬
‫ول يعرفون عن البيت شيئا ‪ ،‬من بي هؤلء الشرار رجل من البشة ‪ ،‬هل تصدق أن البيب وصف شكله‬
‫وكأنه ينظر إليه وهو يهدم الكعبة ؟؟‬
‫يقول الصطفى ‪ (( :‬ل تقوم الساعة حت يرب الكعبة ذو السويقتي من البشة )) (‪. )1‬‬

‫‪ )(1‬رواه البخارى رقم (‪ ، )1596‬الحــج ‪ ،‬باب هدم الكعبة ‪ ،‬ومسلم رقم (‪ ، )2909‬فى الفتن ‪ ،‬باب ل تقوم الساعة حتى يمر‬
‫الرجل بقبر الرجل فيتمنى أن يكون مكان الميت من البلء ‪ ،‬والنسائى (‪ ، )5/216‬فى الحج ‪ ،‬باب بناء الكعبة ‪.‬‬
‫(‪)150‬‬ ‫ة الدخان الخسوف‬ ‫"فى رحاب الدار الخرة " ا لشمس الداب‬

‫رجل يقال له ذو السويقتي من البشة ‪ ،‬بل وف رواية البخارى من حديث ابن عباس قال الصطفى‬
‫‪ (( :‬كأن أنظر إليه أسود أفحج (‪ )1‬ينقض الكعبة حجرا حجرا )) (‪. )2‬‬
‫وبذا تنتهى الياة الدنيا بلوها ومرها ‪ ،‬بللا وحرامها ‪ ،‬بيها وشرها ول يبقى إل الكفرة من‬
‫شرار الناس وعليهم تقوم الساعة وذلك بعد أن يأمر اللـه جل وعل إسرافيل أن يلتقم الصور وأن ينفخ‬
‫النفخة الول أل وهى نفخة الفزع مصداقا لقوله جل وعل ‪:‬‬
‫ت َومَ ْن فِي الَرض إِل َم ْن شَا َء ال ّلهُ وَ ُكلّ َأَتوْهُ‬
‫ع َمنْ فِي السّ َموَا ِ‬
‫خ فِي الصّو ِر َف َفزِ َ‬
‫‪َ ‬وَيوْمَ يُنْفَ ُ‬
‫[ النمل ‪. ] 87 :‬‬ ‫دَا ِخرِينَ ‪‬‬
‫وأقف عند هذه الشهد لواصل الديث إن شاء اللـه تعال عن بقية الراحل الت تأخذ القلوب‬
‫واللباب واللـه أسأل أن يسترنا فوق الرض وتت الرض ويوم العرض ‪.‬‬

‫‪ ..........‬الدعـاء‬

‫‪ )(1‬أفحج ‪ :‬متسع ما بين ساقيه ‪.‬‬


‫‪ )(2‬رواه البخارى رقم (‪ ، )1595‬فى الحج ‪ ،‬باب هدم الكعبة ‪.‬‬