You are on page 1of 10

‫بسم اللـه الرحمن الرحيم‬

‫علمات الساعة‬
‫الصغرى‬
‫إن المد ل نمده ونستعينه ونستغفره ‪ ،‬ونعوذ باللـه تعال من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من‬
‫يهديه اللـه فل مضل له ‪ ،‬ومن يضلل فل هادى له ‪ ،‬وأشهد أن سيدنا ممدا عبده ورسوله وصفيه من‬
‫خلقه وخليله ‪ ،‬أدى المانة ‪ ،‬وبلغ الرسالة ‪ ،‬ونصح للمة ‪ ،‬فكشف اللـه به الغمة وجاهد ف اللـه‬
‫حق جهاده حت أتاه اليقي ‪ ،‬فاللـهم أجزه عنا خي ما جزيت نبيا عن أمته ورسول عن دعوته ورسالته‬
‫‪ ،‬وصل اللـهم وزد وبارك عليه ‪ ،‬وعلى آله وأصحابه وأتباعه وعلى كل من اهتدى بديه واست بسنته‬
‫واقتفى أثره إل يوم الدين ‪.‬‬
‫أما بعـد ‪...‬‬
‫فحياكم اللـه جيعا أيها الباء الفضلء ‪ ،‬وأيها الخوة الحباء العزاء‪ ،‬وطبتم جيعا وطاب‬
‫مشاكم وتبوأت من النة منل ‪ ،‬وأسأل اللـه العظيم الكري جل وعل الذى جعن وإياكم ف هذا‬
‫البيت البارك على طاعته ‪ ،‬أن يمعن وإياكم ف الخرة مع سيد الدعاة الصطفى ف جنته ودار كرامته‬
‫إنه ول ذلك والقادر عليه ‪.‬‬
‫أحبت ف اللـه ‪:‬‬
‫فى رحاب الدار الخرة‬
‫سلسلة علمية هامة تمع بي النهجية والرقائق ‪ ،‬وبي التأصيل العلمى والسلوب الوعظى ‪ ،‬تبدأ‬
‫بالوت وتنتهى بالنة أسأل اللـه أن يعلن وإياكم من أهلها ‪.‬‬
‫وهذا هو لقاءنا الثالث من لقاءات هذه السلسلة الباركة ‪ ،‬وكنا قد أنينا الديث ف اللقاء الول‬
‫وتوقفنا مع النازة وهى ف طريقها إل القب تتكلم ‪ ،‬ث توقفنا ف اللقاء الاضى مع النازة وقد أغلق‬
‫عليها القب ‪ ،‬ليعيش صاحبها ف نعيم مقيم ‪ ،‬أو ف عذاب أليم إل قيام الساعة ‪ ،‬وكان من الكمة‬
‫والنطق قبل أن أتكلم عن مراحل الساعة أن أتدث عن علمات الساعة الصغرى والكبى ‪ ،‬ولذا فإن‬
‫حديثنا اليوم مع حضراتكم عن العلمات الصغرى بي يدى الساعة ‪.‬‬
‫وكعادتنا سوف ينتظم حديثنا اليوم مع حضراتكم ف العلمات الصغرى ف العناصر التالية ‪:‬‬
‫)‪(56‬‬
‫"فى رحاب الدار الخرة " عل مات ال سا عة ال صغ رى‬

‫‪ :‬الساعة آتية لريب فيها‬ ‫أول ً‬


‫ثانيا ً ‪ :‬العلمات الصغرى التى وقعت وانقضت‬
‫ض‬ ‫ً‬
‫ثالثا ‪ :‬العلمات الصغرى التى وقعت ولم تنق ِ‬
‫رابعا ً ‪ :‬العلمات الصغرى التى لم تقع بعد‬
‫فأعرن قلبك وسعك أيها البيب ‪ .‬واللـه أسأل أن يعلن وإياكم جيعا من ‪ ‬الّذِينَ َيسْتَ ِمعُونَ‬
‫ك ُهمْ أُولُو الَلْبَابِ ‪ [ ‬الزمر ‪. ] 18 :‬‬
‫ك الّذِينَ َهدَا ُهمُ اللـه َوأُولَئِ َ‬
‫الْ َقوْ َل فَيَتِّبعُونَ َأ ْحسََنهُ أُولَئِ َ‬

‫أول ً ‪ :‬الساعة آتية ل ريب فيها‬

‫أحبت ف اللـه‪:‬‬
‫إن الديث عن اليوم الخر ليس من باب الترف العلمى أو الذهن ‪ ،‬ول من باب الثقافة الذهنية‬
‫الباردة الت ل تتعامل إلّ مع العقول فحسب ‪ ،‬بل إن اليان باليوم الخر ركن من أركان اليان باللـه‬
‫جل وعل ل يصح إيان العبد إل به أصل وابتداءً ‪ ،‬كما ف صحيح مسلم من حديث عمر بن الطاب‬
‫وفيه أن جبيل عليه السلم سأل البيب الصطفى ما اليان ؟ فقال البيب ‪ (( :‬اليان أن تؤمن‬
‫باللـه وملئكته وكتبه ورسله واليوم الخر وأن تؤمن بالقدر خيه وشره )) ‪.‬‬
‫ل يكن أن يستقر اليان باليوم الخر ف قلب عبد من العباد إل إذا وقف على حقيقة هذا اليوم‬
‫وعرف أحواله وكروبه وأهواله ‪.‬‬
‫ومن ناحية ثالثة إذا استقرت حقيقة اليان باليوم الخر ف قلب عبد صادق ‪ ،‬دفعه هذا العلم بذا‬
‫اليوم إل الستقامة على منهج اللـه وعلى طريق البيب رسول اللـه ‪ ،‬لنه سيعلم يقينا أنه غدا‬
‫سيقف بي يدى اللـه جل وعل ليكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجان ليقول له اللك ‪ ‬إقْ َرأْ كِتَابَكَ َكفَى‬
‫[ السراء ‪. ] 14 :‬‬ ‫سكَ الََيوْمَ عَ َل ْيكَ َحسِيبًا ‪‬‬
‫بَِنفْ ِ‬
‫فالدف من هذه السلسلة تذكي السلمي للستيقاظ من غفلتهم ورقدتم الطويلة ‪ ،‬وإيقاظ‬
‫السلمي بالتوبة والنابة إل اللـه جل و عل قبل أن تأتيهم الساعة بغتة وهم يصمون فل يستطيعون‬
‫توصية ول إل أهلهم يرجعون ‪.‬‬
‫حقّ َوَأنّ ُه يُحْيِي الْ َموْتَى َوَأنّهُ عَلَى ُكلّ‬
‫ك ِبأَنّ اللـه هُ َو الْ َ‬
‫أيها السلمون قال اللـه جل وعل ‪َ  :‬ذلِ َ‬
‫ث َم ْن فِي اْلقُبُورِ ‪ [ ‬الج ‪. ] 7 - 6 :‬‬
‫ب فِيهَا وَأَ ّن اللـه يَ ْبعَ ُ‬
‫شَيْ ٍء َقدِيرٌ(‪)6‬وَأَ ّن السّا َعةَ ءَاتَِي ٌة ل َريْ َ‬
‫)‪(57‬‬
‫"فى رحاب الدار الخرة " عل مات ال سا عة ال صغ رى‬

‫وإذا كان البشر يرون الساعة بعيدة فإن خالق البشر يرى الساعة قريبة قال جل وعل ‪:‬‬
‫‪ِ‬إّنهُ ْم َي َروَْنهُ َبعِيدًا(‪)6‬وََنرَاهُ َقرِيبًا(‪َ)7‬يوْ َم َتكُو ُن السّمَاءُ كَالْ ُمهْلِ(‪)8‬وََتكُو ُن الْجِبَالُ كَاْل ِعهْنِ(‪)9‬وَل‬
‫َيسَْألُ حَمِي ٌم حَمِيمًا ‪. ‬‬
‫[ العارج ‪. ]10 -6 :‬‬
‫ش ّق القَ َمرُ ‪ [ ‬القمر ‪. ] 1 :‬‬
‫ت السّا َعةُ وَان َ‬
‫وقال سبحانه ‪  :‬اقَْترَبَ ِ‬
‫وقال جل وعل ‪َ  :‬أتَى أَ ْم ُر اللـه فَل َتسَْتعْجِلُوهُ ‪ [ ‬النحل ‪. ]1 :‬‬
‫س مَا َق ّدمَتْ ِل َغدٍ وَاّتقُوا اللـه إِنّ‬
‫وقال سبحانه ‪  :‬يَاأَّيهَا اّلذِينَ ءَامَنُوا اّتقُوا اللـه وَلْتَنْ ُظ ْر َنفْ ٌ‬
‫ي بِمَا تَعْمَلُونَ ‪ [ ‬الشر ‪] 18 :‬‬
‫اللـه خَبِ ٌ‬
‫أما عن وقت قيام الساعة فإن هذا من خصائص علم اللـه جل وعل ليعلم وقت قيام الساعة ملك‬
‫مقرب أو نب مرسل ‪.‬‬
‫قال سبحانه ف سورة العراف ‪َ  :‬يسَْألُوَنكَ َعنِ السّا َعةِ َأيّا َن ُمرْسَاهَا ُقلْ ِإنّمَا عِلْ ُمهَا عِ ْندَ َربّي ل‬
‫ت وَالَرض ل َتأْتِي ُكمْ إِل َبغَْتةً َيسَْألُوَنكَ َكَأّنكَ َحفِيّ عَ ْنهَا ُقلْ‬
‫ت فِي السّ َموَا ِ‬
‫يُجَلّيهَا ِل َوقِْتهَا إِل ُهوَ ثَقُلَ ْ‬
‫ِإنّمَا ِعلْ ُمهَا عِ ْندَ اللـه َولَ ِكنّ أَكَْث َر النّاسِ ل َيعْلَمُونَ ‪ [. ‬العراف ‪. ] 187 :‬‬
‫سَألُكَ النّاسُ َع ِن السّا َع ِة ُقلْ ِإنّمَا عِ ْل ُمهَا عِ ْن َد اللـه َومَا‬
‫وقال سبحانه ف سورة الحزاب ‪َ  :‬ي ْ‬
‫ُيدْرِيكَ َل َعلّ السّا َعةَ تَكُونُ َقرِيبًا ‪. ‬‬
‫[ الحزاب ‪. ] 63 :‬‬
‫ت ِمنْ ذِ ْكرَاهَا(‬
‫وقال سبحانه ف سورة النازعات ‪َ :‬يسَْألُوَنكَ َعنِ السّا َعةِ َأيّا َن ُمرْسَاهَا(‪)42‬فِيمَ َأنْ َ‬
‫خشَاهَا(‪َ )45‬كَأّن ُهمْ َيوْ َم َيرَ ْوَنهَا َلمْ يَلْبَثُوا إِل َعشِّي ًة َأوْ‬
‫ت مُ ْنذِ ُر َمنْ يَ ْ‬
‫ك مُنَْتهَاهَا(‪ِ)44‬إنّمَا أَنْ َ‬
‫‪)43‬إِلَى َربّ َ‬
‫ضُحَاهَا ‪‬‬
‫[ النازعات ‪. ] 46 - 42 :‬‬
‫فل يعلم وقت قيام الساعة إل اللـه ‪.‬‬
‫إن جبيل عليه السلم هو أعلى اللئكة وممد هو أعلى اللق منلة ومع ذلك جاء جبيل إل‬
‫النب فقال له مت الساعة ؟‬
‫فقال الصطفى ‪ :‬ما السئول عنها بأعلم من السائل !! وهو جبيل والسئول هو البشي النذير ‪ ،‬ل‬
‫يعلمان وقت قيام الساعة ‪ ...‬أفيتجرأ عاقل بعد ذلك ليقول بأنه على علم بوقت قيام الساعة ‪ .‬ف‬
‫)‪(58‬‬
‫"فى رحاب الدار الخرة " عل مات ال سا عة ال صغ رى‬

‫صحيح البخارى من حديث ابن عمر أن النب قال ‪ (( :‬مفاتح الغيب خس ليعلمهن إل اللـه وتلى‬
‫ث َوَيعْلَ ُم مَا فِي الَ ْرحَا ِم وَمَا تَدْرِي‬
‫النب قول اللـه تعال ‪  :‬إِنّ اللـه عِ ْن َدهُ عِ ْل ُم السّا َع ِة َويَُنزّ ُل الْغَيْ َ‬
‫ت إِ ّن اللـه َعلِيمٌ خَبِيٌ ‪ [ ‬لقمان ‪] 34 :‬‬
‫ض تَمُو ُ‬
‫ي أَرْ ٍ‬
‫َنفْسٌ مَاذَا َت ْكسِبُ َغدًا َومَا َتدْرِي َنفْسٌ ِبأَ ّ‬
‫‪.‬‬
‫وإذا كان اللـه عز وجل قد أخفى وقت قيام الساعة ‪ ،‬فقد أخب سبحانه وتعال ببعض العلمات‬
‫والمارات الت تكون بي يدى الساعة ‪ ،‬لينتبه اللق بالنابة والتوبة إل اللـه جل وعل ‪ ،‬وقد سى‬
‫القرآن هذه العلمات والمارات بالشراط فقال سبحانه ‪َ  :‬ف َهلْ يَنْ ُظرُو َن إِل السّا َعةَ أَ ْن َت ْأتِيَ ُه ْم َبغْتَ ًة َفقَدْ‬
‫[ ممد ‪. ] 18 :‬‬ ‫جَا َء َأ ْشرَا ُطهَا ‪‬‬
‫أى فقد جاءت علماتا وأماراتا وهاأنا ذا أقسم العلمات إل ثلثة أقسام ‪:‬‬
‫أول ‪ :‬علمات صغرى وقعت وانتهت ‪.‬‬
‫ثانيا ‪ :‬علمات صغرى وقعت ولم تنقضى مازالت مستمرة ‪.‬‬
‫ثالثا ‪ :‬علمات صغرى لم تـقع بعد ‪.‬‬
‫أول ‪ :‬علمات صغرى وقعت وانتهت‬

‫وأول هذه العلمات بعثة البيب الصطفى ‪.‬‬


‫ففـى الصحيحي أنه قال ‪ (( :‬بعثـت أنـا والساعـة كهاتيـن وأشـار بالسبابة‬
‫والوسطى )) (‪ )1‬فبعثة النب علمة صغرى وموت النب أيضا وكلها مضيتا ‪.‬‬
‫(‪)2‬‬
‫))‬ ‫كما ف صحيح البخارى من حديث عوف بن مالك قال ‪ ((:‬أعدد ستا بي يدى الساعة ‪...‬‬
‫وذكر النب أولا موته ‪.‬‬
‫ومن هذه العلمات الصغرى أيضا الت وقعت وانقضت انشقاق القمر قال سبحانه ‪  :‬اقَْترَبَتِ‬
‫شقّ القَ َمرُ ‪ ‬وقد وردت الحاديث الكثية الصحيحة عن رسول اللـه رواها المام مسلم‬
‫السّا َع ُة وَان َ‬
‫ف صحيحه أذكر حضراتكم بديث واحد من هذه الحاديث ‪.‬‬
‫من حديث أنس قال ‪ :‬طلب أهل مكة من رسول اللـه أن يريهم آية فأراهم انشقاق القمر ‪.‬‬
‫‪ )(1‬رواه البخارى رقم (‪ )6503‬فى الرقاق ‪ ،‬باب قول النبى صلى اللـه عليه وسلم ‪ :‬بعثت أنا والساعة كهاتين ‪ ،‬ومسلم رقم (‬
‫‪ )2950‬فى الفتن ‪ ،‬باب قرب الساعة ‪.‬‬
‫‪ )(2‬أخرجه البخارى رقم (‪ )3176‬فى الجهاد ‪ ،‬باب مايحذر من الغدر ‪.‬‬
‫)‪(59‬‬
‫"فى رحاب الدار الخرة " عل مات ال سا عة ال صغ رى‬

‫))‬ ‫فقال ‪ (( :‬ماذا تريدون ؟‬


‫ربه فاستجاب اللـه للمصطفى‬ ‫قالوا ‪ :‬نريد أن تشق لنا القمر ف السماء نصفي فسأل البيب‬
‫‪.‬‬
‫(‪)1‬‬
‫))‬ ‫وشق له القمر ف السماء نصفي فقال الصطفى ‪ (( :‬اشهدوا ‪ ...‬اشهدوا‬
‫ومع ذلك أنكروا وأعرضوا وقالوا سحر مستمر ‪.‬‬
‫ومن هذه العلمات الصغرى أيضا خروج نار ف أرض الجاز روى البخارى ومسلم من حديث‬
‫أب هريرة قال‪ :‬قال رسول اللـه ‪:‬‬
‫(‪)2‬‬
‫))‬ ‫صرَى‬
‫(( ل تقوم الساعة حت ترج نار من أرض الجاز تضىء أعناق البل ببُ ْ‬
‫وُبصْرَى بلد تسمى حوران ف ديار الشام ‪ ،‬ولقد وقعت هذه الية بثل ما حَدّث الصادق الصدوق‬
‫الذى ل ينطق عن الوى ‪.‬‬
‫قال المام القرطب ف التذكرة ‪ :‬ولقد وقعت هذه الية بثل ما حدث الصادق الصدوق ‪ .‬ففى‬
‫يوم الربعاء ف الثالث من شهر جادى الخرة سنة أربع وخسي وستمائة خرجت نار من أرض الجاز‬
‫كانت لتر على جبل إل دكته وأذابته رآها من أرض الجاز جيع أهل الشام ‪.‬‬

‫ثانيا ً ‪ :‬العلمات الصغرى التى وقعت ومازالت مستمرة لم تنقض بعد‬

‫جاء ف صحيح مسلم من حديث حذيفة بن اليمان رضى اللـه عنه قال‪" :‬قام فينا رسول اللـه‬
‫مقاما ما ترك شيئا يكون ف مقامه ذلك إل قيام الساعة إل َحدّث به حفظه من حفظه ونسيه من نسيه "‬
‫(‪. )3‬‬
‫((‬ ‫أخب النب بالفت الت ستقع وقال كما ف صحيح مسلم من حديث أب هريرة وغية قال ‪:‬‬
‫بادروا بالعمال فتنا كقطع الليل الظلم يصبح الرجل مؤمنا ويسى كافرا ويسى مؤمنا ويصبح‬
‫‪.‬‬
‫(‪)4‬‬
‫))‬ ‫كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا‬

‫‪ )(1‬رواه مسلم رقم (‪ )2800‬فى صفات المنافقين ‪ ،‬باب انشقاق القمر ‪.‬‬
‫‪ )(2‬رواه البخـارى رقم (‪ )7118‬فى الفتن ‪ ،‬باب خروج النار ‪ ،‬ومسلم رقم (‪ )2902‬فى الفتن ‪ ،‬باب ل تفوم االساعة حتى تخرج‬
‫نار من أرض الحجاز ‪.‬‬
‫‪ ) (3‬رواه مسلم رقم (‪ )2891‬فى الفتن وأشراط الساعة ‪ ،‬باب إخبار النبى صلى اللـه عليه وسلم فيما يكون ‪.‬‬
‫‪ ) (4‬رواه مسلم رقم (‪ )118‬فى اليمان ‪ ،‬باب الحث على المبادرة بالعمال قبل تظاهر الفتن والترمذى رقم (‪ )3196‬فى الفتن ‪.‬‬
‫)‪(60‬‬
‫"فى رحاب الدار الخرة " عل مات ال سا عة ال صغ رى‬

‫فت كقطع الليل الظلم يصبح الرجل على اليان فل يأتى الليل عليه إل وقد كفر بالرحيم الرحن !‬
‫ويسى على اليان فل يأتى الصباح عليه إل وقد كفر بال عز وجل!!‬
‫ومن الفت الت يتعرض لا السلم اليوم فتنة الغربة ‪:‬‬
‫فالسلم الصادق يعيش الن فتنة قاسية أل وهى فتنة الغربة قال البيب كما ف صحيح مسلم من‬
‫حديث أب هريرة ‪:‬‬
‫‪.‬‬
‫(‪)1‬‬
‫))‬ ‫(( بدأ السلم غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوب للغرباء‬
‫فأهل الغربة الن يفرون بدينهم من الفت بل لقد روى الترمذى ف سننه‬
‫بسند حسن أن النب صلى اللـه عليه وآله وسلم قال ‪ (( :‬سيأتى على الناس زمان القابض فيه على‬
‫)) ‪.‬‬ ‫دينه كالقابض على جر بي يديه‬
‫ومن الفت الت يتعرض لا السلم فتنة الشهوات ‪:‬‬
‫((‬ ‫وفـى الصحيحيـن مـن حديـث السـور بـن مرمة أنه قال ‪ :‬قال الصطفى ‪:‬‬
‫فواللـه ما الفقـر أخشـى عليكـم ولكنـى أخشـى أن تبسط عليكم الدنيـا‬
‫فتنـافسـوهـا كما تنافس فيها من كان قبلكم فتهلككم كما أهلكتهـم )) (‪.)2‬‬
‫إذ يرى السلم واقع أمته مرُ أليم ف الوقت الذى يرى فيه أمم الكفر ودول الكفر قد قفزت قفزات‬
‫سريعة جدا ف عال الضارة والرقى والتطور والدنية ‪ .‬فينظر السلم الشاب الغيور إل واقع المة فيى‬
‫المة ذليلة كسية مبعثرة كالغنم ف الليلة الشاتية المطرة ‪ ،‬وتعصف الفتنة بقلبه ويتساءل مع نفسه أهذه‬
‫هى المة الت دستورها هو القرآن ونبيها ممد عليه الصلة والسلم وربا هو الرحيم الرحن ‪ ،‬ما الذى‬
‫بدل عزها إل ذل ؟! ما الذى غي علمها إل جهل ؟! ما الذى حول قوتا إل ضعف وهوان ؟!‬
‫وهناك فتنة الولد وفتنة الزوجات قال جل وعل ‪  :‬إِ ّن ِم ْن أَ ْزوَاجِ ُكمْ َوأَولدِ ُكمْ َع ُدوّا لّ ُكمْ‬
‫فَاحذَرُو ُهمْ ‪ [ ‬التغابن ‪. ] 14 :‬‬
‫((‬ ‫فتـن كثيـرة قـال الصطفى كمـا فـى الصحيحيـن مـن حديـث أنـس قال ‪:‬‬
‫إن من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويظهر الهل ويكثر الزنا ‪ ،‬ويكثر شرب المر ‪ ،‬ويقل الرجال‬

‫‪ ) (1‬رواه مسلم رقم (‪ )145‬فى اليمان ‪ ،‬باب بيان أن السلم بدأ غريبا ‪.‬‬
‫‪ )(2‬أخرجه البخارى رقم (‪ )6425‬فى الرقاق ‪ ،‬باب ما يحذر من زهرة الدنيا والتنافس فيها ‪ ،‬ومسلم رقم (‪ )2961‬فى الرقاق ‪،‬‬
‫والترمذى رقم (‪ )2464‬فى صفة القيامة‪.‬‬
‫)‪(61‬‬
‫"فى رحاب الدار الخرة " عل مات ال سا عة ال صغ رى‬

‫وتكثر النساء ‪ ،‬حت يكون لمسي امرأة القيم الواحد )) (‪. )1‬‬
‫قـال ‪(( :‬يتقارب الزمان بي يدى‬ ‫بل لقد ورد ف سنن الترمذى بسند صحيح أن النبـى‬
‫الساعة فتكون السنة كالشهر ويكون الشهر كالمعة وتكون المعة كاليوم ويكون اليوم كاحتراق‬
‫السعفة )) (‪.)2‬‬
‫احتراق جريدة من النخيل ‪.‬‬
‫ومن علمات الساعة الصغرى الت وقعت ول تنقض إسناد المر إل غي أهله ‪.‬‬
‫ففـى صحيح البخارى من حديث أب هريرة ‪ :‬أن أعرابيا دخل على النب وهو يدث الناس‬
‫فقال العراب ‪ :‬يا رسول اللـه مت الساعة ؟ فمضى النب ف حديثه ول يب العراب على سؤاله‬
‫فلما أنى النب حديثه قال ‪ (( :‬أين السائل عن الساعة آنفا ؟ )) ‪ ..‬فقال العراب ها أنا ذا يا رسول‬
‫اللـه ‪ .‬قال ‪ (( :‬إذا ضيعت المانة فانتظر الساعة )) فقال العراب الفقيه ‪ :‬وكيف إضاعتها يا رسول‬
‫اللـه ؟ قال ‪ (( :‬إذا وسد المر إل غي أهله فانتظر الساعة )) (‪. )3‬‬
‫تدبر معى حديث النب الذى رواه أحد ف مسنده والاكم ف مستدركه وصححه الشيخ اللبان ف‬
‫صحيح الامع من حديث أب هريرة قال ‪ (( :‬سيأتى على الناس سنوات خداعات يصدق فيها‬
‫خوّن فيها المي وينطق فيها الرويبضة ))‪ ...‬قيل‬
‫الكاذب ويكذّب فيها الصادق ويؤتن فيها الائن ويُ َ‬
‫)) ‪.‬‬ ‫من الرويبضة يا رسول اللـه ؟ ‪ ...‬قال ‪ (( :‬الرجل التافه يتكلم ف أمر العامة‬
‫ومنها تداعى المم على أمة البيب الحبوب ‪ ،‬ففى الديث الذى رواه أبو داود من حديث‬
‫ثوبان وهو حديث صحيح بجموع طرقه أنه قال ‪ (( :‬يوشك أن تداعى عليكم المم كما تداعى‬
‫قالوا أو من قلة نن يومئذ يا رسول اللـه ؟ ‪..‬‬ ‫))‬ ‫الكلة إل قصعتها‬
‫قال ‪ (( :‬كل ‪..‬ولكنكم يومئذ كثي ولكن غثاء كغثاء السيل ‪ ...‬وليوشكن اللـه أن ينع‬
‫الهابة من قلوب عدوكم وليقذفن ف قلوبكم الوهن )) ‪...‬قيل وما الوهن يا رسول اللـه ؟ ‪ ..‬قال ‪:‬‬
‫(( حب الدنيا وكراهية الوت )) (‪. )4‬‬
‫واقع نعيش فيه ‪..‬واقع تياه المة !! تداعت أذل أمم الرض من اليهود ومن عباد البقر و اللحدين‬
‫‪ ) (1‬رواه البخارى رقم (‪ ، )81 ، 80‬فى العلم ‪ ،‬باب رفع العلم وظهور الجهل ‪ ،‬ومسلم رقم (‪ ، )2671‬والترمذى رقم (‪، )2301‬‬
‫وابن ماجة (‪. )40405‬‬
‫‪ )(2‬رواه الترمذى رقم (‪ )2434‬وصححه شيخنا اللبانى فى المشكاة (‪. )5389‬‬
‫‪ )(3‬رواه البخارى رقم (‪ )59‬فى العلم ‪ ،‬باب من سئل علما وهو مشتغل فى حديثة فأتم الحديث ثم أجاب السائل ‪.‬‬
‫)‪(62‬‬
‫"فى رحاب الدار الخرة " عل مات ال سا عة ال صغ رى‬

‫على أمة السلم ف كل مكان ‪ ،‬وطمع ف المة الذليل قبل العزيز ‪ ،‬والضعيف قبل القوى ‪ ،‬والقاصى‬
‫قبل الدان ‪ ،‬وأصبحت المة قصعة مستباحة لمم الرض !!‬
‫ومن العلمات ‪ :‬كما ف الديث الذى رواه أحد والطبان ف الكبي بسند صحيح من حديث أب‬
‫أمامة رضى اللـه عنه قال ‪ (( :‬بي يدى الساعة رجال معهم سياط كأنا أذناب البقر يغدون ف‬
‫سخط ال ويرحون ف غضب اللـه )) (‪. )1‬‬
‫وف صحيـح المـام مسـلم مـن حديـث أب هريرة قال الصطفى ‪ (( :‬صنفان من أهل‬
‫النار ل أرها رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون با الناس ونساء كاسيات عاريات ميلت‬
‫مائلت رؤوسهن كأسنة البخت الائلة ل يدخلن النة ول يدن ريها وإن ريها ليوجد من مسية‬
‫كذا وكذا )) (‪. )2‬‬
‫أيها الحبة الكرام ل أريد أن أطيل عليكم أكثر من ذلك ‪ ،‬وأرجىء الديث عن العلمات الصغرى‬
‫الت ل تقع بعد إل ما بعد جلسة الستراحة‪ .‬واللـه أسأل أن يعلن وإياكم جيعا من يستمعون القول‬
‫فيتبعون أحسنه ‪.‬‬
‫وأقول قول هذا وأستغفر اللـه ل ولكم‬
‫الطبة الثانية ‪:‬‬
‫المد ل رب العالي وأشهد أن ل إله إل اللـه وحده ل شريك له وأشهد أن سيدنا ممدا عبده‬
‫ورسوله اللـهم صل وسلم وزد وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه وعلى كل من اهتدى‬
‫بديه واست بسنته وأقتفى أثره إل يوم الدين ‪.‬‬
‫أما بعـد ‪:‬‬
‫ثالثا ً ‪ :‬علمات صغرى لم تقع بــعد‬

‫من هذه العلمات الت أخب عنها النب ول تقع ما رواه البخارى ومسلم أنه صلى اللـه عليه وآله‬
‫وسلم قال ‪ (( :‬ل تقوم الساعة حت يكثر الال ويفيض حت يرج الرجل زكاة ماله فل يد أحدا‬

‫‪ )(4‬رواه أبو داود رقم (‪ )4297‬فى الملحم ‪ ،‬باب تداعى المم على السلم وفى سنده أبو عبد السلم صالح بن رستم‬
‫الهاشمى ‪ ،‬وهو مجهول لكن قد رواه أحمد رقم (‪ )22296‬من طريق آخر بسند قوى وصححه شيخنا اللبانى فى الصحيحة رقم‬
‫(‪. )956‬‬
‫‪ )(1‬رواه مسلم رقم (‪ )2857‬فى الجنة ‪ ،‬باب النار يدخلها الجبارون والجنة يدخلها الضعفاء‪.‬‬
‫‪ )(2‬رواه مسلم رقم (‪ )2128‬فى الجنة ‪ ،‬باب النار يدخلها الجبارون والجنة يدخلها الضعفاء‪.‬‬
‫)‪(63‬‬
‫"فى رحاب الدار الخرة " عل مات ال سا عة ال صغ رى‬

‫يقبلها )) (‪. )1‬‬


‫من أهل العلم من قال إن هذا قد وقع على عهد عمر بن عبد العزيز رضى اللـه عنه ‪.‬‬
‫ومن العلمات الت ل تظهر ما أخب عنه الصادق الصدوق كما جاء ف البخارى ومسلم من‬
‫حديث أب هريرة رضى اللـه عنه قال ‪ :‬قال رسول اللـه ‪ (( :‬ل تقوم الساعة حت يسر الفرات‬
‫عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون ‪ ،‬فيقول كل رجل منهم لعلى‬
‫أكون أنا الذى أنو )) ‪.‬‬
‫وف رواية قال ‪ (( :‬يوشك الفرات أن يسر عن كن من ذهب ‪ ،‬فمن حضره فل يأخذ منه‬
‫شيئاً )) (‪. )2‬‬
‫ومن العلمات أيضا الت ل تظهر بعد ‪ :‬ظهور الهدى رضى اللـه عنه فعن عبد اللـه بن مسعود‬
‫رضى اللـه عنه قال ‪ :‬قال رسول اللـه ‪(( :‬لـو لـم يبـق مـن الدنيا إل يوم واحد لطوّل‬
‫اللـه ذلك اليـوم حتـى يبعـث اللـه فيه رجلً من ‪ -‬أو من أهل بيت ‪ -‬يواطئ اسه اسى ‪،‬‬
‫واسم أبيه اسم أبـى يل الرض قسطا وعـدلً كمـا ملئـت ظلما وجوراً )) (‪. )3‬‬
‫يرج هذا الرجل يؤيد اللـه به الدين يلك سبع سني (‪ )4‬يل الرض عدلً كما ملئت جورا وظلما‬
‫تنعم المة ف عهده نعمة ل تنعمها قط ‪ ،‬ترج الرض نباتا ‪ ،‬وتطر السماء قطرها ‪ ،‬ويعطى الال بغي‬
‫عدد ‪.‬‬
‫قال ابن كثي ‪:‬‬
‫ف زمانه تكون الثمار كثية ‪ ،‬والزروع غزيرة ‪ ،‬والال وافر ‪ ،‬والسلطان قاهر ‪ ،‬والدين قائم ‪ ،‬والعدد‬
‫راغم ‪ ،‬والي ف أيامه دائم ‪ .‬أ‪.‬هـ (‪. )5‬‬
‫وقد تواترت الحاديث ف الهدى تواترا معنويا ‪ ،‬وقد نص على ذلك الئمة والعلماء ‪.‬‬
‫ونكتفى بذلك القدر ونسأل اللـه أن يسترنا فوق الرض وتت الرض ويوم العرض إنه ول ذلك‬
‫والقادر عليه ‪.‬‬

‫‪ )(1‬رواه البخارى رقم (‪ )7121‬فى الفتن ‪ ،‬باب خروج النار ‪ ،‬ومسلم رقم (‪ )157‬فى الزكاة ‪ ،‬باب الترغيب فى الصدقة قبل أن‬
‫ل يوجد من يقبلها‪.‬‬
‫‪ )(2‬رواه البخارى رقم (‪ )7119‬فى الفتن ‪ ،‬باب خروج النار ‪ ،‬ومسلم رقم (‪ )2894‬فى الفتن باب ل تقوم الساعة حتى يحسر‬
‫الفرات عن جبل من ذهب ‪ ،‬وأبو داود رقم (‪ )4313:4314‬فى الملحم ‪ ،‬والترمذى رقم (‪ )2573 : 2572‬فى صفة الجنة ‪.‬‬
‫‪ )(3‬رواه أبو داود رقم (‪ )4282‬فى المهدى ‪ ،‬والترمذى رقم (‪ )2232 : 2231‬فى الفتن باب ما جاء فى المهدى وقال ‪ :‬هذا حديث‬
‫حسن صحيح وهو كما قال ‪.‬‬
‫‪ )(4‬رواه أبو داود رقم (‪ )4265‬فى المهدى ‪ ،‬والحاكم فى المستدرك (‪ )557 /4‬وحسنه اللبانى فى صحيح الجامع رقم (‪. )6612‬‬
‫‪ )(5‬النهاية فى الفتن والملحم ‪.‬‬
‫)‪(64‬‬
‫"فى رحاب الدار الخرة " عل مات ال سا عة ال صغ رى‬

‫‪ ..........‬الدعــاء‬