You are on page 1of 20

‫بسم ال الرحمان الرحيم‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪11 78 52 021 :‬‬


‫رقم الحساب البنكي‪N° 16-287/60-200 badr bank :‬‬
‫الموقع ‪www.clubnada.jeeran.com :‬‬
‫البريد اللكتروني‪cee.nada@caramail.com :‬‬
‫المقر‪ :‬ملحقة الخروبة الطابق الول‬

‫عـلم ـ عمـل ـ إخـلص‬


‫‪1‬‬
‫النظمـــــــة‬
‫الخبيـــــ ـرة‬

‫خ طة الب حث‬

‫‪ I‬مفاهيم حول النظمة الخبيرة‬


‫‪ I–1‬لمحة تاريخية‬
‫‪I–2‬تعريف النظام الخبير‬
‫‪I–3‬هيكلة النظام الخبير‬
‫‪I–4‬حدود النظمة الخبيرة‪:‬‬
‫‪ II‬دور النظمة الخبيرة‪:‬‬
‫‪II–1‬أنواع المشاكل التي يعالجها النظام الخبير‪:‬‬
‫‪ II–2‬مجالت النشاط المعنية‪:‬‬
‫‪ II–3‬النظمة الخبيرة في مجال التسيير‪:‬‬
‫الخاتمة‪:‬‬
‫المراجع‪:‬‬

‫المقدمــــة‪:‬‬

‫للنظمة الخبيرة أهمية كبيرة في كونها تهدف إلى حل المشاكل المتعلقة بمجالت متخصصة‪ ,‬و‬
‫التي تتطلب مؤهلت و كفاءات‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫المثال التقليدي في هذا الصدد و هو التشخيص الطبي‪ ,‬و ذلك لتحديد المرض‪ ,‬مساهمة النظام‬
‫الخبير تتمثل في قيام المستعمل بجميع المعلومات المتعلقة بالمشكل المعالج و المتخصص إلى أن‬
‫يجد النظام الخبير حل أو حلول للمشكل المطروح‪ .‬هـذه المعلومات يجمعها المستعمل أو يجدهـا‬
‫في ملفات أو ‪ ...‬عما هناك التي تكون موجودة و التي تم استنتاجها بطريقة آليـة‪.‬‬
‫في نفس وقت التفكير أو محاولة إيجاد الحل‪ ,‬يمكن أن يطرح النظام الخبير أسئلة للمستعمل‪,‬‬
‫كما يمكن أن يستخلص معلومات من تلك التي قدمها له المستعمل و لكن بطريقـة غير‬
‫دقيقـة‪.‬‬
‫فيما يخص المصطلحات الخاصة بالنظام الخبير‪ ,‬نطلق اسم "قـاعدة الحـداث" على مجموعة‬
‫المعلومات المتعلقة بالموضوع الخاص‪,‬و التي يقدمها المستعمل أو استنتجها النظام‪ .‬تفكير النظام‬
‫الخبير يتم عن طريق ميكانيزمات الستنتاج أو "محـرك الستنتاجـات" الذي يعمل على مجموعة‬
‫المعارف المتعلقة بالمجال المتخصص و التي تسمى "قـاعـدة المعـارف"‪.‬‬
‫هـدف هذا البحث هو التفصيل فيما سبق و ذلك إعطاء مجموعة من النظمة الخبيرة في مختلف‬
‫المجالت المتخصصة‪ ,‬و خصوصا في ميدان التسيير‪ ,‬و ذلك بالجابة على الشكالية التاليـة‪":‬مـا‬
‫هـي النظمـة الخبيرة‪ ,‬كيف تعمـل‪ ,‬و فيـا يتم استعمالهـا" ؟‬
‫و للجابة عن هذه الشكالية قسمنا البحث إلى جزأين‪:‬‬
‫الجزء الول يتناول مفاهيم حول النظمة الخبيرة‪.‬‬
‫أمـا الجزء الثاني فيختص بالنظمة الخبيرة في مجال متنوعة‪ ,‬و خاصة مجال التسيير‪.‬‬

‫‪ I-‬مفاهيم حول النظمة الخبيرة‪:‬‬

‫‪3‬‬
‫‪ I-1-‬لمحة تاريخية‪:‬‬
‫بدأ البحث في النظمة الخبيرة بانخفاض فائدة الميكانيزمات العامة التي كانت تعالج‬
‫المشاكل العامة‪ ,‬و لهذا عجزت عن حل المشاكل في المجالت الخاصة‪ ,‬و بالتالي نقص الفعالية‬
‫‪ efficacité‬نظرا للهتمام بالعمومية ‪. généralité‬‬
‫و قد بدأ ‪ Edward Feigenbaum‬في أوائل الستينات بالهتمام بتقديم ميكانيزمات‬
‫التفكير القائمة على الستنتاج و الخبرة ‪Mécanisme de raisonnement et empirique‬‬
‫‪ .‬و المشكل الذي واجهه هو كيفية وضع أحسن فرضية تعبر على مجموعة المعطيات المتوفرة‪.‬‬
‫و قد أدت الرغبة في نمذجة هذا النوع من السلوك العلمي إلى ظهور مشروع ‪Dendral‬‬
‫لنفس الباحث سنـة ‪ ,1971‬و الخاص بمجال الكيمياء‪ ,‬و هو أول نتيجـة للبحث في النظمة‬
‫الخبيـرة في جـامعـة ‪ ,Stanford‬مهمته تحليل و تحديد الهيكل الكيميائي للعناصر‬
‫المدروسة‪.‬‬
‫ضمّ المشروع متخصص في المعلوماتية‪ ,‬خبير في الكيمياء‪ ,‬و آخر في الطب‪ ,‬اعتبرت هذه‬
‫العمال لعدة سنوات أحد مجالت الذكاء الصناعي "‪ "IA‬لنها لم تكن تيار سائد لبحث (لم تكن‬
‫بارزة)‪ ,‬لهذا قام المهتمون بطرح المشكل الرئيسي من جديد و هو تمثيل و هيكلة المعارف بما‬
‫أنهم لم يعالجوا فقط المشاكل البسيطة التي تحتوي على عدد محدود من الوسائط‪.‬‬
‫بعد التقدم المعتبر الناتج عن البحث في ميكانيزمات التفكير للمجالت الخاصة‪ ,‬ظهر سنة‬
‫‪ 1974‬بجامـعة ‪ Stanford‬أول نظام خبير في مجال الطب مهمته التشخيص الطبي و توصيف‬
‫الدواء‪ ,‬و ‪ Prospector‬في الجيولوجيا‪.‬‬
‫و بذلك ظهرت مبادرة لتطوير وسائل جديدة لتمثيل المعارف في مختلف الميادين الخاصة‪,‬‬
‫كما أنجزت بحوث تهتم ببرهنة النظريات و حل المشاكل على يد ‪ , Newell Simon‬قد‬

‫‪4‬‬
‫توصلت إلى إنتاج قواعد نظرية لمنهجية النظمة القائمة على قاعدة المعارف ‪Base de‬‬
‫‪ ,connaissance‬كما كان هناك دمج بين المعارف الخاصة بمجال معين و آليات التفكير‪ ,‬و‬
‫بتطور البحوث ظهرت ضرورة الفصل بينهما‪ ,‬أي استخراج من النظام الخبير الميكانيزمات‬
‫العامة للتفكير و التي تستطيع إعادة استخدامها في مجالت أخرى‪ ,‬و من هنا جاءت فكرة‬
‫محرك الستنتاجات ‪ ,Moteur d’ inférence‬الذي توضع فيه المعارف تدريجيا و التي تخص‬
‫‪1‬‬
‫مجال معين‪.‬‬
‫‪ I-2-‬تعريف النظام الخبير‪:‬‬
‫تعريف ‪ :01‬وضع تعريف مبدئي تمثل في أن النظام الخبير هو عبارة عن برنامج يضم حجم‬
‫كبير من المعارف الخاصة بميدان معين‪ ,‬هذه المعارف مصدرها خبير متمكن و قادر على‬
‫الوصول للداء الناجح في مجال خبرته‪.‬‬
‫لكن هذا ل يقضي المعارف الموجودة في الكتب حالة ما إذا كانت مكتوبة من طرف خبراء‬
‫مؤهلين‪ ,‬غير أن التجربة أوضحت أن الخبراء قلي ًل ما يضعون جوهر خبرتهم (‪Font de leur‬‬
‫‪ )expertise‬في الكتب التي يؤلفونها‪ .‬ومن مهام النظام الخبير الكشف على مجموعة المعارف‬
‫الغير ظاهرة (مختفية) الخاصة بميدان معين‪ ,‬و التي ل تخطر على الفكر البشري‪.‬‬
‫إن هذا التعريف ل يأخذ بعين العتبار الجانب المنهجي للنظمة الخبيرة‪ ,‬بمعنى طبيعة العمل‬
‫نفسها‪ ,‬و المتمثلة في وضع خبرة النسان في الحاسوب يعرف ب ‪ ,Le Cogniticien‬و هو‬
‫ذلك المتخصص في المعلوماتية ‪ Informaticien‬من طبيعة خاصة‪ ,‬مكلف بالمساعدة في‬
‫الحصول على المعارف و تشكيلها ووضعها ‪.Implantation‬‬

‫‪1‬‬
‫‪Alain Bonnet / Jean Haton : Systèmes exoerts vers la maitrise technologique ; Inter édition 1986 ; P 42-43.‬‬
‫‪5‬‬
‫تأخذ المعارف المحصل عليها من طرف الخبير شكل إخباري‪ ,‬و تكون بدون إطار مسبق‬
‫‪2‬‬
‫لستعمالها‪ ,‬و لذا يتم إعادة تنظيمها و تغييرها للسهل‪ ,‬أكثر سهولة للوصول إليها في البرنامج‪.‬‬
‫تعريف ‪ :02‬هو نظام للمعلومات يقوم بحل المشاكل خاصة‪ ,‬حيث يعطي عدة حلول‪ ,‬هدفه هو‬
‫‪2‬‬
‫رسملة المعارف الخاصة بموضوع معين للوصول إلى تشخيص‪ ,‬إنشاء‪ ,‬تخطيط‪ ,‬ترجمة‪... ,‬الخ‪.‬‬
‫‪ I-3-‬هيكلة النظمة الخبيرة‪:‬‬
‫يمكن تمثيلها في الشكل التالي‪:‬‬
‫المعطيات‬

‫قاعدة‬
‫المعار‬
‫حلول‬ ‫الحدا‬ ‫م‬
‫الحلول‬
‫و هي تتكون‬
‫من‪:‬‬

‫‪ 1-‬قاعدة الحداث ‪:Bases des Faits‬‬


‫هي ذاكرة عمل النظام الخبير‪ ,‬تحتوي على أحداث دائمة (يعادل لما نجده في قاعدة‬
‫المعطيات)‪ ,‬و أحداث خاصة بالمشكل المطروح و التي نسميها أيضا معطيات‪.‬‬
‫‪ 2-‬قاعدة المعارف ‪:Bases des Règles‬‬
‫‪2‬‬
‫‪Alain Bonnet ; op cit ; P 44.‬‬
‫‪2‬‬
‫‪L. Lallem, Système d’information pour la Gestion ; ISGP, Bordj El Kiffan, 2002, P 2.‬‬
‫‪6‬‬
‫تتكون من قواعد يطلق عليها قواعد النتاج التي تسمح عموما باستخراج استنتاجات التي‬
‫تضيف أحداث جديدة في قاعدة الحداث و ذلك انطلقا من الحداث المعروفة سابقا‪.‬‬
‫‪ 3-‬محرك الستنتاجات ‪:Moteur d’inférence‬‬
‫مكلف باستغلل قاعدة المعارف للتفكير في المشكل المطروح‪ ,‬انطلقا من محتوى قاعدة‬
‫الحداث‪ .‬يحتوي هذا المحرك على خوارزم يعرف (‪ ,Filtrage) Paterne Machine‬يعالج‬
‫‪1‬‬
‫ما إذا كانت فرضية قاعدة ما محققة بالحداث الموجودة في قاعدة الحداث‪.‬‬

‫‪ I-4-‬حدود النظمة الخبيرة‪:‬‬


‫رغم ما حققته النظمة الخبيرة من نتائج معتبرة‪ ,‬إل أن هناك عوامل تحدها و التي تمثل‬
‫حاليا هدف بحوث الذكاء الصناعي‪:‬‬
‫الهمية الخبيرة للخبير الوحيد في تكوين قاعدة المعارف‪.‬‬
‫عدم وجود القدرة على تجديد المعارف‪ ,‬فالنظام الخبير ل يتحسن باستغلل خبرته و ل يستطيع‬
‫تنمية قاعدة معارفه إل في استثناءات محدودة‪.‬‬
‫محدودية بعد مجال المدروسة‪.‬‬
‫محدودية طرق تمثيل المعارف‪ ,‬رغم التحسينات الحديثة إل أن مازال هناك صعوبات في تمثيل‬
‫و تشغيل المعارف‪.‬‬
‫افتقار النظام الخبير للمعارف العميقة للظواهر و ما يحيط بها و التي بتحسن التفكير‪.‬‬
‫محدودية طرق التفكير‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪R. Voyer, Moteur de systèmes experts, édition eyrolles, 1987 ; P 11-12.‬‬
‫‪7‬‬
‫الفتقار لقدرات الشرح‪ ,‬النظام الخبير ل يقدم الشرح الكافي لمستعمليه خاصة للمبتدئين‪.‬‬
‫عدم كفاية التأثير بين النظام الخبير و العالم الخارجي‪ ,‬أي عدم اتصاله بالشبكات ‪Réseaux‬‬
‫الملتقط ‪ ,Capteur‬الرتباط مع قاعدة المعطيات‪...‬الخ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫عدم مرونة منهجية النظمة الخبيرة أي ل تتأقلم مع الوضع الحديث‪.‬‬

‫‪ II-‬دور النظمة الخبيرة‪:‬‬


‫‪2‬‬
‫‪ II-1-‬أنواع المشاكل التي يعالجها النظام الخبير‪:‬‬
‫يوجد عدد معين من المشاكل النموذجية متحكم فيها من طرف تقنية النظمة الخبيرة‪ ,‬و‬
‫هي مشاكل ل يمكن حلها بالتقنية التقليدية (الخوارزم)‪ ,‬أو تم حلها و لكن الحل ليس أمثل‪,‬‬
‫هـذه المشاكل هي‪:‬‬
‫التشخيص الني في الزمن ‪: Ponctuel‬‬
‫تتعلق بكل مشكل في ترجمة المعطيات و اختيار الحل أو الحلول التي تقترح بأحسن‬
‫طريقة الحالت المحللة‪ ,‬و المشكلة هي أنه ل يمكن الحصول على تشخيص واحد للسباب التالية‪:‬‬
‫المعطيات يمكن أن تكون غير كاملة‪.‬‬
‫هناك عدة أسباب للظاهرة المدروسة‪.‬‬
‫التشخيص هو شكل مثالي متميز بعدد من الخصائص‪ ,‬و الحالة المدروسة تكون واقعية و نادرا‬
‫ما تحقق الوصف النظري المثالي الذي ل يوجد إل في ضمير المتخصصين‪.‬‬
‫و منه تقنية النظمة الخبيرة هي التي يمكن أن تحل هذا النوع من المشاكل‪.‬‬
‫الحالت المتطورة (غير ثابتة)‪:‬‬

‫‪1‬‬
‫‪Y. Dupy, M. Kalika ; les systèmes de gestion, vuibert, 1989, P 120.‬‬
‫‪2‬‬
‫‪Alain Bonnet ; opcit ; P 79-86.‬‬
‫‪8‬‬
‫الحالة المتطورة أكثر تعقيدا عند المعالجة من الحالة الثابتة‪ ,‬فبالضافة إلى استعمال‬
‫قواعد التشخيص يجب استعمال أيضا قواعد تغيير الحالت‪ ,‬قواعد التنبؤ‪ ,‬قواعد التغيرات‪,‬‬
‫التحقق من التنبؤات‪ .‬النظام الخبير وضع لفهم تطور الحالت الحادث بسبب التغيرات المستقلة‬
‫عنه‪ ,‬كما يستطيع تقديم نصائح لتطوير الحالة في التجاه الذي يحل المشكل و كأمثلة‪ :‬تطور‬
‫المرض و الزمات‪.‬‬
‫توصيف المهام و تعيين الموارد‪:‬‬
‫تم حل هذا المشكل بطرق خوارزمية منها طريقة ‪ ,Pert‬إل أن النظمة الخبيرة أظهرت قدرة‬
‫أكبر في حلها‪.‬يتمثل هذا المشكل في تعيين و ترتيب عدد معين من المهام مع بعض القيود‬
‫في تقرير سلسلة التنفيذ‪ ,‬القيود الكثر شيوعا هي الزمن و الولوية في تنفيذ المهام و‬
‫ترتيبها‪ .‬كذلك تعيين الموارد هو مشكل يمكن أن يكون مستقل عن توصيف المهام كما‬
‫يمكن أن يكون مرتبط به‪ ,‬مع العلم أن الموارد تتميز بالندرة‪.‬‬
‫اختيار المعلومات الملئمة‪:‬‬
‫هذا المشكل غير محلول جيدا بالتقنيات التقليدية المعلوماتية‪ ,‬و يتمثل في إهمال كبير‬
‫للمعلومات الذي يمكن أن يوقف نظام مشغل في الوقت الحقيقي‪ ,‬هذا يعني عدم وجود‬
‫"ترشيح ذكي" للمعلومات قبل استعمالها‪ ,‬النظمة الخبيرة يمكن أن تلعب دور المرشح‪.‬‬
‫تصميم الشياء‪:‬‬
‫مثل تصميم مخططات المنازل‪ ,‬أو الشكل الخارجي لتجهيز كامل معلوماتي و ذلك مع‬
‫جدول تكاليف معين و هو قيد بالضافة إلى أيعاد و ساحة التصميم‪ ,‬المصمم الجيد هو الذي‬
‫يمكنه اتخاذ قرار التخلي عن بعض القيود مثل‪ :‬المكلفة جدا‪ ,‬و ذلك لتحقيق تصميم أفضل‪,‬‬
‫التصميم عن طريق الحاسوب ‪ CAO‬يستعمل النظمة الخبيرة لتصوير الشياء‪.‬‬

‫‪9‬‬
‫المساعدة في التعلم‪:‬‬
‫البرامج المتطورة في التعليم بمساعدة الحاسوب ‪ EAO‬ليست خبيرة فهي ل تحل بنفسها‬
‫المشاكل التي تطرحها للتلميذ و ل تشرحها لهم جيدا‪ ,‬فهي مبرمجة و ل تستطيع توضيح طرق‬
‫وبالتالي ل يمكن التعلم منها إل الحداث و ليس استراتيجية الحل‪.‬‬ ‫تفكيرها‪,‬‬
‫فكرة استعمال النظمة الخبيرة لهدف بيداغوجي جاءت لنها يمكن أن تشرح تفكيرها و توضح‬
‫بالتفصيل المعارف التي تحتويها‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪ II-2-‬مجالت النشاط المعنية‪:‬‬
‫المالية و التأمينات‪:‬‬
‫العديد من أنواع المشاكل تهم قطاع البنوك و المالية‪ ,‬أهمها هي‪:‬‬
‫تسيير الذمم بالخصوص لحافظة القيم‪.‬‬
‫مجلس القراض للخواص‪.‬‬
‫تحليل خطر القراض لصاحب البنك‬
‫تسيير الخزينة‬
‫كتابة عقود التأمينات‬
‫تقييم الخطر الصناعي للمساعدة في وضع جدول أسعار التأمينات‪.‬‬
‫بسبب تعقد هذه المشاكل‪ ,‬أصبحت المؤسسات المالية الكبرى تسعى لوضع برنامج خاص لتسهيل‬
‫هذه العملية‪ ,‬مثال على ذلك مؤسسة ‪ , Cogmitirie systems‬حققت تصميم أصلي لنوع من‬
‫المحافظ للبنك العمومي في بلجيكا‪ ,‬برنامج تسير المحافظ ‪ ,)Folio (Colen, 1983‬تم تطوره‬
‫في جامعة ‪.Stanford‬‬
‫الطب‪:‬‬
‫‪1‬‬
‫‪Allain Bonnet, op cit, P 87-103.‬‬
‫‪10‬‬
‫ميدان الطب يمتلك خصوصية غير عادية‪ ,‬لنه من الوائل التي حققت تطورات في‬
‫النظمة الخبيرة‪ ,‬و في نفس الوقت متأخرة في استعمالها الفعلي‪ ,‬هذا التأخير يعود للسباب‬
‫التالية‪:‬‬
‫الطبيعة المقدسة لموضوع الدراسة و هو النسان‪.‬‬
‫بعض الطباء يضنون أنه ل يوجد لنظام خبير يتساوى معهم في الذكاء‪ ,‬و آخرون يتخوفون من‬
‫تفوق اللة لحتوائها على ذاكرة أكبر جدا من ذاكرة النسان‪.‬‬
‫أطباء آخرون عارضوا وضع أفكارهم و ذكاءهم في اللة‪ ,‬ووافقوا على مساعدة النظام الخبير‬
‫في المهام الروتينية فقط‪.‬‬
‫و من النظمة الكثر شيوعا هناك‪gascuel 1981) SAM , (Short liffe 1976)( :‬‬
‫)‪MYCIEN, (Mittal1980) MDX, (Pauker 1976) PIP, (Fieschi 1981‬‬
‫‪SPHINX‬‬
‫الجيولوجيا‪:‬‬
‫تتمثل مشاكل الجيولوجيا في المعرفة الحسن لما تحت الرض‪ ,‬و ذلك إما لرفع مردود‬
‫البحث ة استخراج بعض المنتجات ذات قيمة‪ ,‬و إما لتخفيض احتمال الحوادث التي يمكن أن‬
‫تنجم من تجاهل هيكلتها‪ ,‬وهذه أمثلة عن النظمة الخبيرة في هذا الميدان‪.‬‬
‫‪ ,,)Prospecter - (Dudor 1979‬هو نظام فحص في مجال الجيولوجيا المعدنية الذي‬
‫يستخلص احتمال ظهور المعادن في مكان معين عن طريق معطيات متعلقة بسطح الرض و ما‬
‫تحت الرض‪.‬‬
‫(‪ :Bonnet 1982) Litho‬هو ترجمة لقياسات عاكسة للخصائص الفيزيائية للصخور مثل الكثافة‪,‬‬
‫المقاومة الكهروبائية‪ ,‬خصائص بعض العناصر الكيميائية التي تتجول تلقائيا بمختلف الشعة‪.‬‬

‫‪11‬‬
‫(‪ :Ayell 1984) Cessol‬هو نظام مساعد لتقييم و لتصميم المناطق الريفية لمعرفة هل تصلح‬
‫للبناء عليها‪ ,‬هذا النظام الخبير يستعمل معارف من ميادين مختلفة‪ :‬ميكانيك‪ ,‬جيولوجيا‪ ,‬المعمار‪,‬‬
‫الهيدروليك‪...‬‬
‫المعلوماتيـة‪ :‬التطبيقات الموجودة قيد التطور تتعلق ب‪:‬‬
‫المساعدة في اختيار و الستعمال المثل للبرامجيات الكبيرة‪ ,‬في الحصاء و المثلية و‬
‫الرياضيات‪ ,‬و هناك (‪ ,Royers 1985) EXADS‬وأيضا ()‪Moses 1967, 1971‬‬
‫‪ ,MAXGMA‬يستعمل في مجال الحساب الرسمي (‪ ,)calcule formel‬و الحساب التكاملي و‬
‫المختلف‪.‬‬
‫المساعدة في البرمجية‪ :‬نظام (‪ ,Bars ton 1979) PECOS‬أنجز في جامعة ‪ ,Stanford‬و هو‬
‫مساعد في كتابة البرامج ‪ Fortran – Lisp‬و هو جزء من مشروع (‪ ,Green 1976) PSI‬و‬
‫الموجه للبرمجة اللية‪.‬‬
‫المساعدة في تصميم الشكل الخارجي للنظمة المعلوماتية‪ :‬هناك ()‪sperry , Bull spec‬‬
‫‪ ,NCR ; (Conaid) Nixdory ; (R / X con) DEC‬و هي أنظمة خبيرة من نفس النوع‬
‫يمكن أن تكون تحت تصرف الجمهور الواسع للرشاد في اختيار اللة و البرمجيات و ذلك‬
‫حسب الخصائص التي يريدونها‪.‬‬
‫المساعدة في ترجمة البرامج‪ ,electronics 1985) CORP( :‬الذي يترجم التطبيقات‬
‫المكتوبة في ‪ Fortran‬أو ‪ Cobol‬إلى ‪ ADA‬أو إلى ‪ .C‬و هذا يخفض تكاليف الترجمة إلى‬
‫النصف مع الترجمة اليدوية‪.‬‬

‫‪12‬‬
‫و هناك أنظمة خبيرة أخرى فهذه عينة فقط‪ ,‬و حتى مجالت النشاط فهناك أنظمة خبيرة في‬
‫مجال القانون و الدارة‪ ,‬الفلحة‪ ,‬الصناعة‪ ,‬خدمة المكتب‪ ,‬الكيمياء‪ ,‬الميدان العسكري‪,‬‬
‫الطيران‪ ,‬معالجة الصور‪ ,‬البيوتكنولوجيا‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪ II-3-‬النظمة الخبيرة في مجال التسيير‪:‬‬
‫النظمة الخبيرة الخاصة بالتسيير موجهة لمختلف أشكال القرارات الدارية و التسييرية‪,‬‬
‫المتخصصين في الدارة يصنفون القرارات المتخذة في مؤسسة منتجة للسلع و الخدمات إلى‬
‫ثلث أصناف‪:‬‬
‫‪-‬القرارات الستراتيجيـة‪:‬‬
‫و التي تتطلب مؤهلت و كفاءات الدارة العامة‪ ,‬هذه القرارات هي عموما قرارات‬
‫غير هيكلية و ترتبط بعدد معين من الوسائـط من المعارف الخاصة لمسيري المؤسسة و‬
‫لمعرفتهم الداريـة و خبرتهم‪.‬‬
‫‪-‬القرارات التكتيكيـة‪:‬‬
‫تتخذ في مستوى أدنى من السابق (مستوى الدوائر و الدارات)‪ ,‬هذه القرارات تخدم‬
‫الستراتيجية الكلية للمؤسسة و هي أكثر هيكلة مقارنة بالقرارات الستراتيجية و تميز‬
‫بالتكرار‪.‬‬
‫‪-‬القرارات العمليـة‪:‬‬
‫‪1‬‬
‫‪L. Lallem , les système expert pour la gestion des entreprises, P 22-24.‬‬
‫‪13‬‬
‫و هي القرارات المتخذة على مستو ورشات النتاج وذلك للسير اليومي الحسن للمؤسسة‪.‬‬
‫المواضيع و المجالت القابلة لدخال موضوع الخبرة مصنفة حسب نوع القرارات كالتالي‪:‬‬
‫‪-‬القرارات الستراتيجية‪ :‬الدارة العامـة‪:‬‬
‫‪ -‬المساعدة في التشخيص العام للمؤسسة‪.‬‬
‫‪ -‬المساعدة في اختيار الميزانية‬
‫‪ -‬المساعدة في اتخاذ القرارات الستراتيجية‬
‫‪ -‬تحليل وفرات أو انحرافات الميزانيات‬
‫المساعدة في تحليل الصورة العامة للمؤسسة‪.‬‬

‫القرارات الستراتيجية‪ :‬التسويـق‪:‬‬


‫المساعدة في الدراسة النوعية للمنتجات و السواق‪.‬‬
‫المساعدة في تحديد الحتياجات‪.‬‬
‫تحليل و دراسة المنافسة‪.‬‬
‫تحليل الدراسات الميدانية‬
‫تحليل خلق الزبائن‬
‫تحديد خصوصيات و مميزات منتوج أو خدمة لدى الزبون‪.‬‬
‫تحليل العلقات القتصادية و العلقة مع المحيط‬
‫تسير عملية التصال‪.‬‬
‫القرارات الستراتيجية و التكتيكية‪ :‬البحث و التطوير‬

‫‪14‬‬
‫المساعدة في تصميم منتوج جديد‪.‬‬
‫المساعدة في خلق المنتجات‪.‬‬
‫المساعدة في التصميم باستعمال الحاسوب‬
‫المساعدة في اختيار التجهيزات‬
‫المساعدة في اختيار أحسن علقة بين نوعيـة ‪ /‬سعـر‪.‬‬
‫القرارات التكتيكيـة‪ :‬التسيير المالي و الداري‬
‫المساعدة في اختيار وسيلة التمويل‪.‬‬
‫تسيير المخطط المالي‬
‫تسيير حسابات الموردون و الزبائن‬
‫المساعدة في مراقبة التسيير‬
‫تحديد النحرافات الخاصة بتسيير الميزانية‬
‫تسيير استردادات المستخدمين‬
‫المتابعة في الختيار و الترقية‬
‫المساعدة في تحديد فوائد المستخدمين اللزمة للمؤسسة‪.‬‬

‫القرارات التكتيكية‪ :‬التسيير التجاري و توزيع المنتجات‬


‫تسيير شبكات التوزيع‪.‬‬
‫تسير المخزون‬
‫صيانة المنتجات المباعة‬
‫خدمات ما بعد البيع و تحليل خلق الزبائن‬
‫اختيار وسيلة التصال و المساعدة في الشهار‪.‬‬
‫‪15‬‬
‫القرارات العمليـة‪:‬‬
‫المساعدة في التصميم بمساعدة الحاسوب‬
‫المساعدة في النتاج بمساعدة الحاسوب‬
‫المساعدة في تسيير النتاج بمساعدة الحاسوب‬
‫المساعدة في توصيف و تخطيط النتاج‬
‫قيادة اللت و الورشات‬
‫صيانة التجهيزات‬
‫مراقبة النوعية‬
‫المساعدة في تسيير المن و نظام النذار‪.‬‬
‫بعض النظمة الخبيرة في مجال التسيير‪:‬‬
‫‪ :ISIS‬هو نظام خبير مختص في تسيير و مراقبة النتاج في الورشة‪ ,‬باستعمال مراحل زمنية‪,‬‬
‫‪ ISIS‬يضع مخطط إنتاج و يشكل الترتيبات بالخذ بعين العتبار القيود‪.‬‬
‫‪ :SEXSY‬طور من طرف ‪ Philips‬سنة ‪ ,1987‬وضع تحت تصرف شبكة التوزيع‪ ,‬و هو نظام‬
‫للصيانة الصناعية‪ ,‬و يسمح العبور بواسطة ‪ Minitel‬إلى قاعدة المعارف التقنية لتشخيص حالت‬
‫العطل و القيام بالتصليحات‪ SESSY .‬يمتلك قاعدة معارف تحتوي على حوالي ‪ 600‬قاعدة‪.‬‬
‫‪ :B.I.Survey‬طور من طرف ‪ MVI Technicatome‬لمراقبة عمليات النتاج و خصوصا‬
‫لمتابعة نشاط اللت‪ ,‬كذلك يضع تشخيص بتقييم ظواهر و يتنبأ بدقة بوقت التصليح الذي يسمح‬
‫من جهة بعدم القيام بالصيانة الوقائية‪ ,‬و من جهة أخرى التدخل قبل العطل لستبعاد الصيانة‬
‫التصحيحية‪.‬‬

‫‪16‬‬
‫‪ :TRACOR‬هو نظام خبير لتسيير النتاج بمساعدة الحاسوب‪ ,‬و دوره يتمثل في الضبط المثل‬
‫و تصحيح أخطاء النتاج‪ ,‬وهو مستعمل من طرف مجموعة ‪ Kaisserbetrg‬في المنتجات‬
‫البلستيكية‪ ,‬و طورته شركة ‪ ,Cognitec‬يستعمل ‪ 223‬قاعدة‪.‬‬
‫‪ :Penelope‬نظام خبير لتخطيط فرق البناء‪ ,‬يوافق أو يساعد المهندسين في تحليل مخطط البناء‪,‬‬
‫لديه ملف شامل لوضع برنامج ‪ ,Pert‬يقوم أيضا بتقييم تطور المشروع و تقديم الحلول‪.‬‬
‫‪ Penelope‬مطور من طرف ‪.Cognitec‬‬
‫‪ :Finexpro‬هو نظام خبير للتحليل المالي‪ ,‬يحتوي على ‪450‬قاعدة‪ ,‬موجهة لصحاب البنوك‪,‬‬
‫للخبراء في المحاسبة والمديرين الماليين في المؤسسة‪ ,‬هدفه تحليل نشاط المؤسسة من الجانب‬
‫المالي‪ ,‬يسمح بالحكم على مردوديتها‪ ,‬توازنها المالي‪ ,‬و يشير إلى المخاطر و يقترح مخططات‬
‫العمل‪.‬‬
‫‪ :Crédit Manager‬هو نظام خبير مختص في معالجة المعلومة المحاسبية‪ ,‬و قد فحص بنجاح‬
‫مليين المؤسسات و يمنح المساعدة لصحاب البنوك لتقييم المؤسسات الصغيرة و المتوسطة التي‬
‫تطلب قروض‪.‬‬

‫‪17‬‬
‫الخاتمة‪:‬‬

‫مشروع النظمة الخبيرة هو مشروع جدّ مهم و يجب أن يعالج كمشروع استثماري بمعنى‬
‫بطريقة نظامية و بخلق جو للمنافسة مع مشاريع أخرى‪ ,‬ذلك بالنظر للفرص القتصاديـة و‬
‫الستراتيجية التي يقدمها‪ ,‬و لفائدته و المنفعة التي يقدمها كمنتوج أو وسيلة للنتاج‪.‬‬
‫أيضا لجدواه التقنية و النسانية و لفرص النشر من جانب المستعمل أو في السواق‪ ,‬لكن من‬
‫جهة أخرى النظام الخبير هو وسيلة سهلة و لكن معقدة و صعبة النجاز أو النتاج‪ ,‬فهو يتطلب‬
‫مستخدمين أو عمال ذوي كفاءات و مؤهلت عالية‪ ,‬حيث أن طريقة توضيفهم و تكوينهم صعبة‪.‬‬

‫قائمة المراجع‪:‬‬

‫‪Allain Bonnet / Jean Paul Haton / Jean Michel Truong – Ngoc ; Système‬‬
‫‪expert vers le maîtrise technique, Inter éditions, Paris ; 1986.‬‬
‫‪R. Voyer, Moteur de système experts ; édition eyrolles, Paris ; 1987.‬‬
‫‪Y. Dupuy / M. Kalika ; les systèmes de gestion, Veuillert, 1989.‬‬

‫‪18‬‬
L. Lallem , Système d’informayion pour la gestion, ISCP, Bordj El
Kiffan ; 2002.
L.Lallem ; les systèmes expert pour la gestion des entreprise.

19
20