You are on page 1of 6

‫الصحافة السرائيلية‬

‫إذاعة صوت إسرائيل‬
‫صرح رئيس الوزراء أيهود أولمرت أن لسرائيل مطلق الحرية فى اتخاذ أى◄‬
‫إجراء قد تراه ملئما لوقف البرنامج النووى اليرانى دون وجود قيود‬
‫أمريكية‪ .‬وأضاف أولمرت للصحفيين فى واشنطن أن أحدا فى الدارة‬
‫المريكية لم ينصحه بعدم التحرك فى حال الضرورة لضمان أمن إسرائيل‪،‬‬
‫‪.‬مشددا على أن هذا التحرك قد يشمل إيران أيضا‬

‫نفى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد◄‬
‫ربه‪ ،‬أن يكون قد حدد شهر أبريل القادم موعدا ً لجراء انتخابات رئاسية‬
‫وتشريعية متزامنة فى الضفة الغربية وقطاع غزة‪ ،‬موضحا ً أن تحديد هذا‬
‫الموعد هو من اختصاص رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وحده‪.‬‬
‫وقال عبد ربه إن ما تحدث عنه هو دعوة الرئيس عباس إلى النتخابات‬
‫مطلع العام القادم‪ ،‬مشيرا ً إلى أن لجنة النتخابات لديها ‪ 3‬أشهر للتحضير‬
‫للنتخابات‪ .‬وشدد عبد ربه على دعمه لفكرة الستعجال فى النتخابات‬
‫باعتبارها اللية المثلى لنهاء النقلب فى غزة وتفادى تكريس حالة‬
‫‪.‬النقسام الفلسطينى‬

‫دافع وزير المالية رونى بارؤون عن الخطة التى وضعتها وزارته لمواجهة◄‬
‫الزمة القتصادية الحالية‪ .‬وانتقد بارؤون بعض السياسيين المنتفعين حسب‬
‫كلمه الذين يشيعون لعتبارات انتخابية خالصة أجواء الذعر بين جمهور‬
‫المواطنين إلى جانب تقديمهم الوهام حول وجود مبالغ خالية متراكمة لدى‬
‫وزارة المالية‪ .‬وجاءت أقوال الوزير بارؤون فى سياق كلمة ألقاها أمام‬
‫(مؤتمر سديروت حول القضايا الجتماعية)‪ .‬وقد تخللت الكلمة تجاوزات‬
‫لعشرات من عمال مناجم النحاس فى العربا‪ ،‬الذين احتجوا على قرار وزارة‬
‫المالية إلغاء الهبات التى تسمح بمواصلة عمل المناجم‪ .‬وصرخ أحد العمال‬
‫فى وجه الوزير بارؤون متهما ً إياه بحرمان أولده من الطعام إل أن الحراس‬
‫‪.‬تدخلوا وأبعدوا هذا الشخص عن قاعة المؤتمر‬

‫يُستدل من أحدث استطلع انتخابى أجرته القناة الولى ونشرت نتائجه◄‬
‫قبل قليل أن حزب الليكود يعزز كثيرا ً من هامش تقدمه على حزب كاديما‬
‫حاصل ً على‪ 37‬مقعدا ً فى الكنيست مقابل ‪ 25‬فقط لكاديما‪ ،‬ومن أبرز‬
‫النتائج الخرى للستطلع استمرار الهبوط فى شعبية حزب العمل متراجعاً‬
‫إلى‪ 7‬مقاعد فقط مما يجعله يتخلف وراء منافسه الرئيسى على استقطاب‬
‫دعم الناخبين اليساريين حزب ميرتس الذى يحصل على‪ 8‬مقاعد وهو العدد‬
‫ذاته من المقاعد الذى تُمنح لحزب يهادوت هتوراة الدينى المتشدد‪ ،‬وكذلك‬
‫حزب إسرائيل بيتنا اليمينى‪ .‬وبموجب الستطلع يحافظ حزب شاس على‬
‫‪.‬مركزه كثالث أكبر حزب حاصل على أحد عشر مقعداً‬

‫يديعوت أحرونوت‬
‫أعربت رئيسة حزب كاديما الوزيرة تسيبى ليفنى عن خشيتها من تزايد◄‬
‫حدة ظاهرة تعنيف المرأة بفعل الزمة القتصادية المتفاقمة‪ ،‬مؤكدةً‬
‫ضرورة الستعداد لمواجهة هذا الحتمال‪ .‬وحذرت ليفنى خلل زيارة لملجأ‬
‫للنساء المعنَّفات فى أورشليم القدس‪ ،‬من أن بعض الرجال الذين يواجهون‬

‬وحذر من أن عملية السلم ستتوقف إذا فاز حزب "الليكود"‬ ‫فى النتخابات لن زعيم الحزب بنيامين نتانياهو كان قد أوضح بأن القدس‬ ‫ومرتفعات الجولن وغور الردن ليست على جدول العمال فى مفاوضات‬ ‫‪.‬ودعت ليفنى النساء إلى إبداء الجرأة وتقديم الشكاوى‬ ‫للشرطة فى حال تعرضهن للعنف‪ .‬وقال أولمرت إنه سيترأس الربعاء‬ ‫نقاشا ً خاصا ً فى ديوانه بمشاركة رؤساء الدوائر القتصادية المعنية للبت‬ ‫فى مقومات الخطة الحكومية لدعم الصناديق التقاعدية وصناديق الدخار‬ ‫الطويل المد‪ .‬وقال شطريت‪ ،‬مدير حملة "كاديما"‪،‬‬ ‫إنه من المؤسف أن زعيمة الحزب تسيبى ليفنى لم تتمكن من تشكيل‬ ‫حكومة‪ ،‬ووصف ذلك بأنه "فرصة ضائعة" للتوصل إلى اتفاق سلم مع‬ ‫الفلسطينيين‪ .‬وقال شطريت‪ ،‬وهو مؤيد قوى للمبادرة‬ ‫السعودية للسلم فى الشرق الوسط‪" ،‬إن هذه المبادرة تشكل فرصة‬ ‫للتوصل إلى اتفاق مع جميع الدول العربية" بالثمن نفسه الذى سندفعه‬ .‬وأكد أولمرت أنه مسئول عن صنع القرارات‪ ،‬مشيرا ً إلى أن‬ ‫‪.‬وجاءت أقوالها بمناسبة حلول الذكرى‬ ‫‪.‬وقال‪" :‬أنا أفضل منطقة أصغر مع غالبية يهودية" وجاء تصريحه‬ ‫هذا‪ ،‬ردا على استفسار حول المواقع التى يأمل أن تسكن فيها الزيادة‬ ‫السكانية السرائيلية التى وصلت ضعفى عددها منذ العام ‪ ،1967‬إذا عادت‬ ‫إسرائيل إلى حدود ما قبل يونيو من ذلك العام‪ ،‬أجاب شطريت أن هناك‬ ‫الكثير من التساع فى النقب والجليل‪ .‬الذى ادّعى بأن إسرائيل تعمد إلى تصليب الفلسطينيين على حد تعبيره‬ ‫معاريف‬ ‫لمح رئيس الوزراء إيهود أولمرت قبيل عودته من واشنطن إلى تل أبيب‪◄،‬‬ ‫إلى احتمال اعتماده خطة أوسع نطاقا ً من تلك التى طرحتها وزارة المالية‬ ‫لمواجهة تبعات الزمة القتصادية‪ .‬لديه بديل ً عن خطة وزارة المالية الخاصة بالزمة القتصادية‬ ‫قالت الصحيفة إن وزير الداخلية السرائيلى مئير شطريت من حزب◄‬ ‫"كاديما" أبلغ أعضاء فى اتحاد الصحافة الجنبية خلل لقاء فى فندق الملك‬ ‫داود بالقدس‪ ،‬أنه يعتبر من الحكمة على السرائيليين "التخلى عن حلم‬ ‫إسرائيل الكبرى‪ ،‬وهو أمر يتسم بالحكمة ويجدر القيام به‪ .‬الدولية لمكافحة ظاهرة تعنيف النساء‬ ‫بعثت سفيرة إسرائيل لدى المم المتحدة بشكوى رسمية إلى أمين عام◄‬ ‫المنظمة الدولية بان كى مون‪ ،‬طالبة إليه تنبيه رئيس الجمعية العمومية‬ ‫ميجل ديسكوتو بروكمان لقدامه على مقارنة السياسة السرائيلية إزاء‬ ‫الفلسطينيين بسياسة التمييز العنصرى فى جنوب أفريقيا فى حينه‪ .‬وأشار شطريت إلى أن‬ ‫مؤتمر أنابوليس دعا الفلسطينيين إلى وقف النشاطات الرهابية‪ ،‬وأضاف‪:‬‬ ‫"وأنا ل أراهم يفعلون ذلك"‪ .‬نحن ل نحتاج إلى‬ ‫إسرائيل الكبرى‪ .‫خطر قطع مصدر رزقهم قد يعتدون على زوجاتهم للتنفيس عن مشاعر‬ ‫الغيظ التى تنتابهم‪ .‬بل نحتاج إلى السلم‪ ،‬لن السلم سيمنح المن للجانين‬ ‫كليهما"‪ .‬السلم‬ ‫وقال شطريت‪" :‬لن تكون هناك فرصة لتحقيق السلم مع سوريا‬ ‫والفلسطينيين‪ .‬كما‬ ‫أعربت عدة منظمات يهودية أمريكية عن سخطها على تصريح آخر لبروكمان‬ ‫‪.‬ولن يكون هناك سلم ول دولة فلسطينية"‪ .‬وحول برنامج‬ ‫أنابوليس‪ ،‬قال الوزير السرائيلى‪" :‬إنه ليس طريقا إلى السلم‪ ،‬وفى‬ ‫أفضل الحوال‪ ،‬فإنه سيؤدى إلى اتفاق رف"‪ .

‬وقال مسئولون‬ ‫إسرائيليون إن القرار بتكليف تلك المجموعات الفلسطينية ينبع من تخوف‬ ‫قيادات الحزب من أن هجوما ينفذه ذراعه العسكرى بشكل مباشر سيؤدى‬ ‫‪.‬وبحسب المسئولين‬ ‫العسكريين‪ ،‬فإنه فى الوقت الذى تلقت فيه مجموعات فلسطينية مبالغ‬ ‫مالية كبيرة من الحزب‪ ،‬فإن عدم قيامها بتنفيذ هجمات ضد إسرائيل قد‬ ‫‪.‬اغتيال مغنية‬ ‫وكان "حزب الله" اتهم إسرائيل باغتيال مغنية بتفجير سيارته فى أحد أحياء‬ ‫العاصمة السورية التى تخضع لمراقبة صارمة من قبل عناصر المخابرات‬ ‫السورية‪ .‬سبب توترا بين قطاع غزة ولبنان‬ ‫وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل عززت من إجراءاتها المنية حول‬ ‫سفاراتها ومؤسساتها فى الخارج خوفا من تعرضها للستهداف من جانب‬ ‫"حزب الله"‪ ،‬الذى يشتبه بأنه نفذ التفجيرات ضد السفارة السرائيلية‬ ‫ومركز للجالية اليهودية فى بوينس إيريس فى أوائل تسعينيات القرن‬ ‫الماضى وتحسبا من عمليات اختطاف واسعة النطاق تستهدف قيادات‬ ‫‪.‬وصرح مسئولون إسرائيليون للصحيفة بأن الحزب اللبنانى دفع‬ ‫عشرات اللف من الدولرات لمجموعات فلسطينية‪ ،‬وطلب منها تنفيذ‬ ‫هجمات واسعة النطاق ضد إسرائيل تشمل خطف جنود إسرائيليين ردا على‬ ‫‪.‬كما هدد الحزب مرارا بالنتقام لغتياله‪ .‬وعزا استعداد الدول العربية للتجاوب مع‬ ‫المبادرة السعودية إلى إدراك هذه الدول أن الطموحات النووية اليرانية‪ ،‬قد‬ ‫‪.‬ونبه وزير الدفاع السرائيلى إيهود باراك إلى أن‬ ‫"حزب الله" طور قدراته منذ حرب لبنان الثانية‪ ،‬وأنه يمتلك صواريخ قادرة‬ ‫على ضرب مناطق فى جنوب إسرائيل تصل إلى ديمونا ومفاعلها النووى‪.‬إلى رد عسكرى إسرائيلى واسع النطاق ومدمر‬ ‫وكان مسئولون عسكريون قالوا فى الشهر الخيرة إنه فى حال تجدد‬ ‫النزاع مع "حزب الله"‪ ،‬فإن إسرائيل لن تقصر غاراتها على أهداف للحزب‪،‬‬ ‫وإنما ستكون لديها الحرية فى قصف البنية التحتية اللبنانية‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫"حزب الله" أصبح جزءا من الحكومة فى بيروت‪ .‬عسكرية سيعمل الحزب على إغرائها بأساليب متقنة‬ ‫وحذرت المؤسسة العسكرية رجال أعمال إسرائيليين‪ ،‬خاصة ممن خدموا‬ ‫سابقا فى الجيش السرائيلى كضباط‪ ،‬بضرورة إبداء المزيد من الحذر أثناء‬ ‫سفرهم إلى الخارج‪ .‬وقال إن الخيار السعودى هو أفضل من جميع‬ ‫الخيارات الخرى على الطاولة"‪ .‬وقوع مواجهة عسكرية‬ ‫وأبلغ باراك لجنة الشئون الخارجية والمن التابعة للكنيست‪ ،‬أن "حزب الله"‬ ‫ضاعف ثلث مرات قدراته التى كانت لديه قبل حرب لبنان الثانية‪ ،‬وأصبح‬ .‫للسلم مع الفلسطينيين‪ .‬‬ ‫وحذر باراك أيضا من أن دمج "حزب الله" فى الحكومة اللبنانية قد يؤدى‬ ‫إلى هجمات إسرائيلية واسعة النطاق لتدمير البنية التحتية اللبنانية فى حال‬ ‫‪.‬تؤدى إلى تصدير النهج السلمى الراديكالى إلى هذه الدول‬ ‫زعمت الصحيفة "حزب الله" دفع أموال إلى خليا فلسطينية مقابل◄‬ ‫مغنية فى دمشق فى فبراير‬ ‫النتقام لغتيال القائد العسكرى للحزب عماد ُ‬ ‫الماضى‪ ،‬خشية من رد عسكرى قاس إذا قامت ميليشياته بمهاجمة إسرائيل‬ ‫مباشرة‪ .

‬إضافة إلى أن حماس الخارج غير معنية بالسيطرة على‬ ‫قطاع غزة تماما فى الوقت الذى تفقد فيه الحركة قوتها فى الضفة‬ ‫‪.‬والتنازل عن حق عودة اللجئين‬ ‫ويأتى موقف "هاآرتس" هذا فى ظل الخشية من تبدد الفرصة التى يمكن‬ ‫اعتبارها من الناحية السرائيلية ل تعوض من جهة فرض التنازل عن حق‬ ‫العودة وإبقاء المستوطنات فى الضفة الغربية تحت السيادة السرائيلية‬ ‫‪.‬أما الصراع العربى – السرائيلى الذى دام أكثر من‬ ‫‪ 60.‬إسرائيلية تقوم بعمليات رصد فوق لبنان‬ ‫هاآرتس‬ ‫خلفات عميقة فى قيادة حماس فيما يتعلق بمواصلة السيطرة على◄‬ ‫قطاع غزة‪ .‫بحوزته الن ‪ 42‬ألف صاروخ‪ ،‬مقارنة مع ‪ 14‬ألفا قبل الحرب‪ .‬ومن المتوقع أنه سيبدأ‬ ‫بالتأكيد‪ ،‬فى السابيع القادمة‪ ،‬ببلورة جدول أعمال إدارته‪ ،‬وتدريج سلم‬ ‫الولويات وصياغة خطابه لدى أداء اليمين‪ .‬‬ ‫ومن هنا فإن الصحيفة تؤكد على أهمية إعطاء طابع رسمى لمبادئ اتفاق‬ ‫بين إسرائيل والفلسطينيين‪ ،‬قبل فوات الوان‪ ،‬وقبل النتخابات‪ ،‬يقوم‬ ‫على إبقاء الكتل الستيطانية تحت السيادة السرائيلية وتبادل مناطق‪،‬‬ ‫‪.‬وبحسب الصحيفة فإن هذه‬ ‫الفترة مهمة جدا ولها أبعادها من جهة التنافس على جذب اهتمام أوباما‪.‬عاما‪ ،‬فبإمكانه أن ينتظر إلى حين يتفرغ له الرئيس الجديد‬ ‫وتعتبر "هاآرتس" أن هذا التوجه المحتمل لوباما يعنى تفويت فرصة نادرة‪.‬من جهته‪ ،‬قال رئيس شعبة البحاث فى الستخبارات‬ ‫العسكرية السرائيلية يوسى بايدتز فى كلمة أمام اللجنة نفسها‪ ،‬إن "حزب‬ ‫الله" يحاول شراء صواريخ أرض – جو‪ ،‬من أجل محاولة إسقاط طائرات‬ ‫‪.‬‬ ‫مع الشارة إلى أن التركزى سيكون على إنقاذ القتصاد المريكى من‬ ‫الضربات التى تلقاها فى الشهور الخيرة‪ ،‬أما المتبقى من الوقت‬ ‫والهتمام للشئون الخارجية فسوف يكرس أول للتدخل العسكرى المريكى‬ ‫فى العراق وأفغانستان‪ .‬ومن خلل مكاتبات وصلت إلى السلطة الفلسطينية ونقلت إلى‬ ‫الصحيفة‪ .‬الغربية بسبب نشاط السلطة الفلسطينية ضد البنية التحتية للحركة‬ ‫كتبت هيئة تحرير "هاآرتس" مشيرة إلى أن الرئيس المريكى المنتخب‪◄،‬‬ ‫باراك أوباما‪ ،‬لن يكون لديه الوقت الكافى للنشغال بقضية الصراع العربى‬ ‫السرائيلى‪ ،‬خاصة فى ظل كون الزمة القتصادية على المستوى الداخلى‬ ‫والعراق وأفغانستان على المستوى الخارجى‪ ،‬على رأس سلم أولوياته‪.‬علوة على إجراء تبادل مناطق‪ ،‬وإقامة دولة فلسطينية منزوعة السلح‬ ‫وتقول الصحيفة إن أوباما سوف يبدأ بعد أيام معدودة بعرض المرشحين‬ ‫للمناصب الوزارية والمستشارين فى إدارته‪ .‬فإن قيادة حماس بالخارج تتهم حماس فى غزة بإفشال الحوار‬ ‫مع حركة فتح‪ .‬وحذر باراك‬ ‫أيضا من أن مناورات الحزب الخيرة جنوب الليطانى تشكل مسئولية على‬ ‫لبنان‪ .‬وقال باراك‪" :‬من الناحية العملية‪ ،‬فإن قرار المم المتحدة رقم‬ ‫‪ 1701‬ل ينفذ‪ ،‬ودمج "حزب الله" فى الجمهورية اللبنانية يعرض لبنان وبنيته‬ ‫التحتية إلى قصف أوسع نطاقا (من حرب لبنان الخيرة) فى حال وقوع‬ ‫مواجهة مستقبلية"‪ .‬‬ ‫وتشير إلى أن "العملية السياسية" فى الشرق الوسط قد تنبهت لها إدارة‬ ‫بوش بتأخير كبير‪ ،‬ولم يتم تحقيق نجاح كبير فيها‪ ،‬إل أنه يجدر عدم دفنها‬ .

‬وتؤكد الصحيفة على أن الفورية‬ ‫والفضلية والتدخل الشخصى من الرئيس ل تقل أهمية عن جوهر الخطة‪،‬‬ ‫والتى طرحت صياغة ممكنة لها فى نهاية السبوع الماضى من قبل عدد من‬ ‫‪.‬وزيرة الخارجية‪ ،‬هيلرى كلينتون تذكر ذلك جيدا‬ ‫وتتابع الصحيفة أن الدارات الجديدة قد اعتادت على العمل ببطء‪ .‬‬ ‫وتضيف أنه على ما يبدو فإن إسرائيل تميل إلى الموافقة على هذا العدد‪،‬‬ ‫إل أن الخلف الساسى هو على "النوعية"‪ ،‬ويتمحور حول ‪ 450‬أسيرا تتركز‬ ‫حولهم المفاوضات‪ .‬وتابعت أنه حماس لم تقدم قائمة بجميع السرى‬ ‫النوعيين‪ ،‬وإنما فقط قائمة تتألف من ‪ 350‬أسيرا‪ .‬وأشارت إلى أن الحديث عن ‪ 220‬أسيرا من بين ‪ 350‬أسيرا‬ ‫تطالب بهم حركة حماس‪ ،‬غالبيتهم من ذوى المحكوميات العالية والعناصر‬ ‫‪.‬وتقول الصحيفة فى هذا السياق إن المرشحة لتولى منصب‬ ‫‪.‬سراحهم‬ .‬وهكذا تمر الشهور‪ ،‬وكل طرف يتمسك بمواقفه ويثقل على‬ ‫‪.‬وفى المقابل فقد‬ ‫أشارت إلى أن إسرائيل ترفع تدريجيا عدد السرى الذين توافق على إطلق‬ ‫‪.‬يختارون المواجهة مع أمريكا أوباما‬ ‫قالت صحيفة "هاآرتس" إن إسرائيل أبدت بعض المرونة فى المفاوضات◄‬ ‫حول إطلق سراح الجندى السرائيلى السير فى قطاع غزة‪ ،‬جلعاد شاليط‪.‬حيث يتم‬ ‫اختيار المرشحين للوزارات المختلفة ثم تجرى عملية المصادقة‪ ،‬ولحقا‬ ‫تعيين كبار المسئولين فى كل وزارة‪ ،‬ثم تطرح أفكارا ً لمصادقة الرئيس‬ ‫عليها‪ ،‬بعد ذلك يرسل مندوب رئاسى إلى المنطقة‪ ،‬ويجلس مع الطرفين‬ ‫للطلع على موقفيهما‪ ،‬ثم يعود إلى الوليات المتحدة لتقديم تقرير‬ ‫وتوصيات‪ .‫قبل موعدها‪ ،‬ثم محاولة إحيائها مرة أخرى بعد ذلك‪ ،‬مثلما فعل بوش مع‬ ‫جهود كلينتون‪ .‬‬ ‫وبحسب الصحيفة فإن إسرائيل سلمت حركة حماس‪ ،‬عن طريق وسطاء‪،‬‬ ‫قائمة بأسماء ‪ 220‬أسيرا من بين قائمة السرى الذين تطلب حماس إطلق‬ ‫سراحهم‪ .‬ورغم ذلك فإن الفجوة بين الطرفين ل تزال تعتبر كبيرة‬ ‫وبحسب "هاآرتس" فإن حركة حماس تطالب بإطلق سراح ‪ 1400‬أسير‪.‬وتشير الصحيفة فى هذا السياق إلى أن موسم النتخابات يسود‬ ‫إسرائيل والفلسطينيين معا‪ ،‬وأنه من الجدير بأن تأخذ هذه الفكار طابعا‬ ‫رسميا من قبل إدارة أوباما لتكون أمام الناخبين لدى الطرفين‪ ،‬من أجل أن‬ ‫"يدرك الذين يفضلون حماس هناك والذين يفضلون أحزاب اليمين هنا‪ ،‬أنهم‬ ‫‪".‬القيادية‪ .‬الخبراء القدامى فى سياسة الخارجية والمن للدارات المريكية السابقة‬ ‫وتخلص الصحيفة إلى القول بأنه ل بأس بـ"سلم يقوم على أمن إسرائيل‬ ‫فى حدود ‪ 1967‬مع تعديلت متفق عليها وتبادل مناطق‪ ،‬بحيث تبقى الكتل‬ ‫الستيطانية تحت السيادة السرائيلية‪ ،‬ودولة فلسطينية منزوعة السلح‬ ‫عاصمتها القدس الشرقية وحفظ الدعوى لتوطين اللجئين فى داخل‬ ‫إسرائيل"‪ .‬جهود الدارة المريكية للتوسط بين الطرفين‪ ،‬على حد قول الصحيفة‬ ‫وتضيف أن هذه الحقائق معروفة جيدة للمنصرفين من الحكومات السابقة‪،‬‬ ‫وهم يقدمون النصائح الن لوباما لكى يستفيد من إخفاقاتهم‪ ،‬من أجل‬ ‫قلب الترتيب وتحديد حقائق على الرض‪ ،‬والعلن عن مبادئ خطته لتسوية‬ ‫إسرائيلية عربية‪ ،‬وعندها فقد يتم استيضاح مواقف الطرفين‪ ،‬بحيث يدرك‬ ‫كل طرف ثمن رفضه ليشارك فى إنجاحها‪ .

‬‬ ‫وبحسب المصادر السرائيلية فإن حماس سوف تقدم ردها على القتراح‬ ‫السرائيلى فى وقت قريب‪ ،‬وربما خلل أيام‪ .‫يذكر أن اللجنة الوزارية التى تناقش معايير إطلق سراح السرى‬ ‫الفلسطينيين كانت قد اجتمعت مجددا فى الشهرين الخيرين‪ ،‬وبالنتيجة‬ ‫فقد تم تقديم قائمة إلى حركة حماس تشتمل على ‪ 220‬أسيرا فلسطينيا‪.‬كما من المقرر أن يطالب‬ ‫المتظاهرون أولمرت بالعمل على إطلق سراح شاليط قبل أن يغادر منصبه‬ ‫‪.‬فى رئاسة الحكومة‬ .‬إلى ذلك‪ ،‬من المقرر أن‬ ‫يشارك نوعام شاليط‪ ،‬والد الجندى السير‪ ،‬يوم غد الربعاء‪ ،‬فى مظاهرة‬ ‫تنظمها منظمات اجتماعية وحركات طلبية وشبابية إسرائيلية مقابل مكتب‬ ‫رئيس الحكومة المنصرف إيهود أولمرت‪ .