You are on page 1of 2
‫ضشٗسة اىؼقو ٗإَٔ‪ٞ‬خٔ ف‪ ٜ‬اىششع‪:‬‬ ‫‪ ٜ‬اإلسالً ببىؼقو ػْب‪ٝ‬ت ىٌ ‪ٝ‬سبقٔ إى‪ٖٞ‬ب د‪ ِٝ‬آخش ٍِ األد‪ٝ‬بُ اىسَبٗ‪ٝ‬ت‪،‬‬ ‫ىقذ ُػِْ َ‬ ‫أٍب رمش اىؼقو ببسَٔ ٗأفؼبىٔ ف‪ ٜ‬اىقشآُ اىنش‪ ٌٝ‬فقذ جبء صٕبء ‪ٍ 05‬شة‪ٗ ،‬أٍب رمش أٗى‪ ٜ‬األىببة‪ ،‬أ‪ٛ‬‬ ‫اىؼق٘ه فف‪ ٜ‬بضغ ػششة ٍشة‪ٗ ،‬أٍب ميَت أٗى‪ ٜ‬اىْٖ‪( ٚ‬جَغ ُّٖ‪ٞ‬ت‪ -‬ببىضٌ‪ -‬أ‪ ٛ‬اىؼق٘ه)‪ ،‬فقذ جبءث‬ ‫ٍشة ٗاحذة ف‪ ٜ‬آخش س٘سة طٔ‪ٕٗ .‬زا دى‪ٞ‬و ػي‪ ٚ‬اػخببس اىؼقو ٍْٗضىخٔ ف‪ ٜ‬اىشؤ‪ٝ‬ت اإلسالٍ‪ٞ‬ت‪ ،‬مَب‬ ‫ّٖ‪ ٚ‬اىششع ػِ االسخذاله ببالػخَبد ػي‪ ٚ‬اىظُْ٘؛ ألُ اىظُْ٘ ال حغْ‪ ٍِ ٜ‬اىحق ش‪ٞ‬ئبً‪ ّٖٚٗ ،‬ػِ‬ ‫احببع اىٖ٘‪ٗ ٙ‬ححن‪ َٔٞ‬ف‪ ٜ‬االسخذاله ببىْظ٘ص‪.‬‬ ‫ٗحشجغ إَٔ‪ٞ‬ت اىؼقو إى‪ ٚ‬ا‪ٟ‬ح‪:ٜ‬‬ ‫‪ -1‬ببىؼقو ٍ‪ٞ‬ض هللا اإلّسبُ؛ ألّٔ ٍْشأ اىفنش اىز‪ ٛ‬جؼئ ٍبذأ مَبه اإلّسبُ ّٖٗب‪ٝ‬ت ششفٔ ٗفضئ‬ ‫ػي‪ ٚ‬اىنبئْبث‪ٍٞٗ ،‬ضٓ ببإلسادة ٗقذسة اىخظشف ٗاىخسخ‪ٞ‬ش ىينُ٘ ٗاىح‪ٞ‬بة‪ ،‬بَب ٕٗبٔ ٍِ اىؼقو ٍٗب أٗدػٔ‬ ‫ف‪ ٍِ ٔٞ‬فطشة ىإلدساك ٗاىخذبش‬ ‫‪ -2‬اىؼقو اإلّسبّ‪ٗ ٜ‬قذسحٔ ػي‪ ٚ‬اإلدساك ٗاىخَ‪ٞٞ‬ض ٗاىخَح‪ٞ‬ض ٕ٘ ٗس‪ٞ‬يت اإلّسبُ إى‪ ٚ‬إدساك فح٘‪ٙ‬‬ ‫اى٘ح‪ٗٗ ٜ‬ضؼٔ ٍ٘ضغ اإلسشبد ٗاىخ٘ج‪ ٔٞ‬ىؼَو اإلّسبُ ٗبْبء اىح‪ٞ‬بة ّٗظَٖب ٗإّابصاحٖب ‪.‬‬ ‫‪ -3‬مزىل فإُ اىؼقو بَب ‪َٝ‬يل ٍِ طبقبث إدسام‪ٞ‬ت أٗدػٖب هللا ف‪ ٔٞ‬راث دٗس ٌٍٖ ف‪ ٜ‬االجخٖبد ٗاىخاذ‪ٝ‬ذ‬ ‫إى‪ ً٘ٝ ٚ‬اىق‪ٞ‬بٍت؛ ٗرىل ببىْظش إى‪ ٚ‬اّقطبع اى٘ح‪ ،ٜ‬فبىؼقو ىٔ دٗس ف‪ ٜ‬اسخـقشاء اىاضئ‪ٞ‬بث ٗاألدىت‬ ‫اىخفظ‪ٞ‬ي‪ٞ‬ت اىخ‪ٝ ٜ‬اَؼٖب ٍفًٖ٘ ٍؼْ٘‪ ٛ‬ػبً‪ ،‬ببػخببسٓ ٍبْ‪ٍ ٍِ ٚ‬ببّ‪ ٜ‬اىؼذه‪ ٕٚٗ ،‬األط٘ه اىني‪ٞ‬ت‪،‬‬ ‫ٗاىق٘اػذ اىؼبٍت‬ ‫ٕٗنزا حبذٗ ضشٗسة اىؼقو ٗإَٔ‪ٞ‬خٔ اىَظيح‪ٞ‬ت ب٘طفٔ أطال ً ٍِ أط٘ه اىَظبىح اىخ‪ ٜ‬بذّٖٗب ال ٍابه‬ ‫ى٘ج٘د اإلّسبُ ٗال ىح‪ٞ‬بحٔ االجخَبػ‪ٞ‬ت ٍِ بقبء‪ ،‬مزىل بذُٗ اىؼقو ال ‪٘ٝ‬جذ ٍابه ىيخيق‪ ٜ‬ػِ سسبىت‬ ‫اى٘ح‪ ٜ‬ب٘طفٖب ٍظذساً ىيَؼشفت ٗاىؼيٌ ٗاىخ٘ج‪ٗ ،ٔٞ‬ال ٍابه ىَسئ٘ى‪ٞ‬ت اىخالفت اإلّسبّ‪ٞ‬ت ٗإػَبس اىنُ٘‬ ‫دُٗ ٗج٘د اىؼقو ٗإػَبه دٗسٓ ٗٗظ‪ٞ‬فخٔ ف‪ ٜ‬اىفٌٖ ٗاإلدساك ٗاىخَ‪ٞٞ‬ض ب‪ ِٞ‬اىَظبىح ٗاىَفبسذ‪ٍِٗ ،‬‬ ‫ْٕب مفيج اىشش‪ٝ‬ؼت أحنبً حفظٔ ببػخببسٓ م‪ٞ‬بّبً ٗج٘د‪ٝ‬بًًً ف‪ ٜ‬اإلّسبُ‪ٗ ،‬ضببطب ىذٗسٓ‬ ‫ٗٗظ‪ٞ‬فخٔ ف‪ ٜ‬اىنُ٘‪.‬‬ ‫لقد اهتم االسالم بالعقل االنساني ‪ ,‬و جعل له أهمية عظيمة ‪ ,‬و حمله‬ ‫مسؤولية فهم االسالم ‪ ,‬و االلتزام بتطبيقه ‪ ,‬و تظهر أهمية العقل من خالل‬ ‫استعراض المهام و الوظائف التي أسندت اليه و التي منها‪:‬‬ ‫‪1‬التأمل في ملكوت هللا تعالى و التفكر في قدرته و النظر للتعرف على‬‫وجود الخالق جل جالله ‪ ,‬و قد ورد في ذلك النصوص القرآنية واألحاديث‬ ‫النبوية الشريفة مثل قوله تعالى ‪) :‬أفلم يسيروا في األرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها و آذان‬ ‫يسمعون بها فإنها ال تعمي األبصار و لكن تعمي القلوب التي في الصدور ‪ ( .......‬الحج – ‪-76‬‬ ‫‪....... ,‬و لم يكتف االسالم بالحث على التأمل و التفكر فحسب ‪ ,‬بل ذهب الى‬ ‫أبعد من هذا حين جعل التفكر في الكون عبادة ‪ ,‬و جعل التقصير في التفكر‬ ‫معصية ‪ ,‬ذلك بأن فيه تعطيال للعقل عن القيام بدوره ووظيفته ‪ ,‬فقد ورد عن‬ ‫رسول هللا صلى هللا عليه و سلم أنه تال مرة قوله تعالى ‪) :‬إن في خلق السموات واألرض واختالف‬ ‫الليل والنهار آليات ألولي األلباب ) ‪ ...‬آل عمران – ‪- 091‬إلى قوله تعالى‬ ‫‪2‬حمل اإلسالم االنسان مسؤولية إعمار هذا الكون ‪ ,‬ومنحه العقل ليديره به و يستغل ما فيه ‪ ,‬قال‬‫هللا تعالى ( ‪ :‬هو أنشأكم من األرض و استعمركم فيها‪ ) .....‬هود ‪ – 61- .... ,‬وأناط به فهم‬ ‫الشريعة ‪ ,‬و تطبيقها ‪ ,‬و االجتهاد في األحكام الشرعية من أدلتها لحل المشكالت التي تواجه البشرية‬ ‫‪.‬‬