You are on page 1of 2

‫أمن "المالية" يعتدى على العاملين بالمستشفيات بعد‬

‫مطالبتهم بالتثبيت‬

‫تظاهر العشرات من العاملين بعدد المستشفيات الحكومية أمام وزارة‬
‫المالية للمطالبة بتثبيتهم‪ ،‬بعد اشتراط الوزارة الحصول على ما يفيد‬
‫بعملهم بالمستشفيات‪ ،‬باإلضافة إلى الحصول موافقة من رئاسة مجلس‬
‫الوزراء تقضى بأحقيتهم فى التثبيت‪.‬‬
‫واتهم المعتصمون أمن الوزارة باالعتداء عليهم بالضرب والسباب بألفاظ‬
‫نابية‪ ،‬وشوهد فردى اإلسعاف يقومون بنقل سيدة كان قد أغشى عليها بعد‬
‫تعرضها للضرب من قبل بعض أفراد األمن‪ ،‬كما تواجد أفراد من الشرطة‬
‫العسكرية الحتواء الموقف‪.‬‬
‫وقالت عبير محمد‪ ،‬إحدى المعتصمات وممرضة بمستشفى بنها‪ ،‬إنهم‬
‫تواجدوا منذ الخميس الماضى أمام المالية بعد حصولهم على موافقة‬
‫مجلس الوزراء بتثبيتهم‪ ،‬الفتا إلى أنها أمضت ‪01‬سنوات بالمستشفى‬
‫دون أى تثبيت أو زيادة فى رواتبهم خاصة بدل السهر والنبطجيات‪.‬‬

‬‬ ‫كتبت مريم بدر الدين‬ .‬‬ ‫وقالت جماالت عطية ممرضة بمستشفى أحمد ماهر وإحدى المتظاهرات‪،‬‬ ‫إنها فوجئت بقرار وزارة المالية بعدم اعترافها بموافقة مجلس الوزراء‬ ‫على تثبيتهم‪ ،‬مشيرا إلى أنها أمضت أكثر من ‪ 05‬عاما بالمستشفى‬ ‫وباءت كل محاوالتها بالفشل لتتمكن من التثبيت‪ ،‬بعدما قال لها الدكتور‬ ‫صفوت النحاس‪ -‬رئيس جهاز التنظيم واإلدارة انه ال يعرف عنهم شيئا‬ ‫ولوال أنهم كانوا يعملون فى سوبر ماركت كان تم تعينهم!‬ ‫وأضافت عطية أن عملها بداخل المستشفى جلب عليها العدوى من‬ ‫المرضى‪ ،‬خاصة وأنها تعمل بالعناية المركزة وال يوجد تأمين لها‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أنها العائل الوحيد لـ‪ 5‬أطفال وال يوجد مصدر دخل لها سوى عملها‬ ‫الذى تتقاضى مقابله ‪011‬جنيه شهريا‪ ،‬وتخشى أن تهلك بسبب اإلهمال‬ ‫الموجود بداخل المستشفيات وال يوجد تأمين للعاملين ضد اإلصابات‬ ‫والعدوى‪.‫وأضافت أنها عندما جاءت مع زمالئها وممن ينتمون لمستشفيات أخرى ‪،‬‬ ‫تعرضوا للضرب واإلهانة من قبل األمن‪ ،‬خاصة أن وزارة المالية أرسلت‬ ‫‪ 5‬عامالت يرتدون زى خدمات وقمن باالعتداء عليهن ومحاولة إخراجهن‬ ‫خارج الوزارة وقام موظف أمن آخر بسب زميلة لهم بألفاظ نابية‪ ،‬اال أن‬ ‫الجيش أنقذها من يديهم ووعدهم بحل مشكلتهم جميعا‪.