You are on page 1of 144

‫الجمهوريـة الجزائريـة الديمقراطيـة‬

‫الشعبيـة‬

‫اللّجنة الوطنية‬ ‫مديرية التعليم الساسي‬


‫للمناهج‬
‫‪2004‬‬

‫الفهرس‬

‫تقديم‬

‫مدخل‬

‫الفصل الول‬

‫‪ -1‬لمحة تاريخية حول التربية التحضيرية‬


‫أ)‪ -‬واقعها‬

‫ب)‪ -‬تطور المدرسة التحضيرية في الجزائر‬


‫‪ -2‬وظائف التربية التحضيرية و أهدافها‬

‫‪ -3‬طفل التربية التحضيرية‬


‫أ)‪ -‬خصائصه النمائية‬

‫ب)‪ -‬حاجات الطفل الساسية‬

‫ج)‪ -‬أطفال ذوو الحتياجات التربوية الخاصة‬

‫سسة التربية التحضيرية‬


‫د)‪ -‬اللتحاق الوّل بمؤ ّ‬

‫‪ -4‬ملمح الطفل في نهاية مرحلة التربية‬


‫التحضيرية‬

‫الفصل الثاني‬

‫‪ -1‬أسس بناء المنهاج ‪:‬‬


‫أ)‪ -‬الساس الفلسفي‪/‬الجتماعي‬

‫ب)‪ -‬الساس النفسي‪/‬التربوي‬

‫‪ -2‬تقديـم المنهاج ‪:‬‬


‫أ)‪ -‬خصائص المنهاج ‪:‬‬

‫‪ .‬المقاربة بالكفاءات‬

‫‪ .‬دواعي المقاربة بالكفاءات‬

‫ب)‪ -‬التدّرج‬

‫ج)‪ -‬استراتيجيات التعلم‬

‫د)‪ -‬التعلمات في التربية التحضيرية وتقويمها‬

‫ه)‪ -‬مستلزمات تنفيذ المنهاج ‪:‬‬

‫‪ .‬الفضاءات‬

‫‪ .‬الركان والورشات‬

‫‪ .‬الوسائل والدوات والدعائم‬


‫سسة التربية التحضيرية‬
‫‪ .‬تنظيم وتسيير الزمن في مؤ ّ‬

‫‪ -3‬تناول المنهاج ‪:‬‬


‫‪ -‬تقديم مجالت النشطة ومضامينها‬

‫‪ -4‬أمثلة مقترحة لوضعيات تعلمية‬

‫‪ -5‬شبكات تقويمية لوضعيات تعلمية‬

‫ملحق ‪:‬‬
‫‪ -‬أغاني وأناشيد‬

‫‪ -‬مصطلحات‬

‫تقديم‬

‫يسعدنا أن نضع بين أيدي المعلمات‪/‬المربيات العاملت في أقسام التربية التحضيرية ورياض الطفال هذا‬
‫الدليل العملي المرافق لمنهاج التربية التحضيرية الموجّه للطفال البالغين خمس سنوات‪.‬‬

‫يندرج إنجاز المنهاج والدليل اللذين سيتبعان بدفاتر النشاطات التربوية ضمن سياق إصلح النظام التربوي‬
‫الذي تشكل التربية التحضيرية نظاما فرعيا منه‪.‬‬

‫يتزامن إنجاز هذه العدّة التربوية مع القرار المتخذ بشأن الشروع في التوسيع‬
‫التدري جي للترب ية التحضير ية بدءا من ال سنة الدرا سية ‪ 2004/2005‬للو صول إلى‬
‫تعميم ها بالن سبة للطفال البالغ ين خ مس سنوات من الع مر في المو سم الدرا سي‬
‫‪.2008/2009‬‬

‫تو ضع العدّة المنجزة للترب ية التحضير ية مو ضع التنف يذ في ال سنة الدرا سية‬


‫‪ 2005/2006‬ففي كاففة القطاعات العموميفة والخاصفة التفي تسفتقبل أطفال ففي‬
‫الخامسة من أعمارهم‪.‬‬
‫هدفنا من وراء إنجاز هذا الدليل أن يكون أداة مساعدة على قراءة المنهاج وفهمه وحسن تنفيذه‪.‬‬
‫يتألف محتوى الدليفل مفن قسفمين ‪ :‬قسفم يغطفي أهفم مفا ينبغفي معرفتفه مفن‬
‫معلومات نظريفة عفن خصفائص نمفو شخصفية الطففل ففي التربيفة التحضيريفة‪،‬‬
‫والكفاءات ال تي من المتوقّع أن يتحكّم في ها الطفال من خلل التفا عل الن شط في‬
‫وضعيات تعلم ية ت سمح ل هم با ستكشاف المعارف وبنائ ها وتنظيم ها بأنف سهم‪ ،‬أمّا‬
‫في ضوء أمثلة وضعيات‬ ‫فاليب تناول المنهاج فف‬
‫فم العملي فيعالج كيفيات وأسف‬ ‫القسف‬
‫معينة‪ .‬كما يتعرّض الدليل لشكالية تقويم نمو الطفال وتعلمهم بواسطة الملحظة‬
‫المباشرة‪.‬‬

‫في ختام هذا التقديم ل يسعنا إلّ أن نعبر عن تقديرنا للمجموعة المتخ صّصة‬
‫للترب ية التحضير ية ال تي تولت إنجاز هذا الدل يل الذي نأ مل أن ي ساعد العامل ين في‬
‫فضاءات التربيفة التحضيريفة على أداء الرسفالة المنوطفة بهفم أحسفن أداء‪ ،‬وهفي‬
‫رسفالة خطيرة ونفبيلة‪ ،‬كيفف ل‪ ،‬عندمفا يتعلّق المفر بصفناعة صفانعي مسفتقبل‬
‫الجزائر‪.‬‬

‫مديرية التعليم الساسي‬

‫مدخـل‬

‫لقد تأكد لدى المجتمعات أنّ التنمية الفردية والجماعية لن تتأتّى إلّ بالصلح‬
‫الم ستمر لنظمت ها التربو ية مع إيلء الطفولة المبكرة الترب ية والرعا ية اللزمت ين‬
‫ففي اسفتراتيجياتها سفواء تعلّق المفر بزيادة قدرة السفتيعاب أو‪/‬وبتحسفين جودة‬
‫الرعايفة الموجهفة لهفا‪ ،‬وذلك تثمينفا للختيار الذي يعتفبر التربيفة قاعدة ونهجفا‬
‫ضروريا لحداث دفعا نوعيا في تطوير الكائن البشري‪.‬‬

‫واعتبارا للمكانفة التفي تحتلهفا رعايفة الطفولة المبكرة ففي العمليفة النمائيفة‬
‫لشخصفية الط فل بمختلف أبعاد ها ومجالتهفا م ما يمك نه من التكيفف مفع المحيفط‬
‫والتأثير فيه‪ ،‬فإ نّ الهتمام لم يستثن مرحلة التربية التحضيرية انطلقا من توفير‬
‫المسفتلزمات التربويفة لفائدة المربيفن العامليفن ففي مختلف الفضاءات (رياض‬
‫الطفال – أق سام التعل يم التحضيري بالمدارس البتدائ ية – أق سام التعل يم القرآ ني‬
‫– الكتاب ‪ )...‬أي جم يع المؤ سسات التربو ية ال تي ت ستهدف فئة الطفال ما ب ين‬
‫الرابعة والسادسة من العمر‪ ،‬وتتمثل هذه المستلزمات في منهاج التربية التحضيرية‬
‫الخاص بفئة الطفال فيمفا بيفن الخامسفة والسفادسة مفن العمفر مرفقفا بهذا الدليفل‬
‫التطبيقي‪.‬‬

‫‪ -‬أهمية الدليل ‪:‬‬

‫إ نّ التطور الذي عرف ته علوم الترب ية وغزارة الدرا سات النف سية ونظريات ها‬
‫ففي مجال الطفولة المبكرة‪ ،‬اسفتلزم وضفع هذا السفند التربوي لتقريفب وتوحيفد‬
‫الختيارات التربوية لدى فئة المربيين التي تنشط في فضاءات التربية التحضيرية‪،‬‬
‫وللتأكيفد مفن خلله على ضرورة انسفجام الممارسفات التربويفة ففي هذا الحقفل‬
‫التربوي الهام‪ ،‬أمّا بخصوص محتوياته فهي في الفصل الوّل تتضمن واقع التربية‬
‫التحضير ية وتطور مفهوم ها و ما ينت ظر من ها‪ ،‬و في الف صل الثا ني نتض من أ سس‬
‫بناء المنهاج ومسفتلزماته وكيفيفة تناوله مفن الناحيفة العمليفة وقائمفة للمصفطلحات‬
‫لتوضيح التصورات وتحليل المفاهيم وشرحها‪.‬‬

‫‪ -‬من يستخدم الدليل ؟‬

‫الدليل وثيقة موجهة لكل المتدخلين والشركاء في التربية التحضيرية وأساسا‬


‫إلى المربيفن العامليفن ففي الفضاءات المتنوعفة للتربيفة التحضيريفة الذيفن يسفعون‬
‫باضطراد إلى إضفاء النجاعة والفعالية على ممارساتهم التربوية اليومية‪.‬‬

‫‪ -‬لماذا الدليل ؟‬
‫لقد أعد هذا الدليل لتوجيه المربين العاملين في التربية التحضيرية بأنّه مهما‬
‫تنوعفت فضاءات هذه التربيفة مفن حيفث البناءات والشكال الهندسفية والتسفميات‬
‫نف وظيفتهفا ومهمتهفا‪ ،‬ترمفي أسفاسا إلى إنماء شخصفية‬ ‫والجهات المنشئة لهفا‪ .‬إ ّ‬
‫الطفال وتحضيرهم للتعليم البتدائي‪.‬‬

‫‪ -‬كيفية قراءة المنهاج والدليل ‪:‬‬

‫يتطلب ا ستيعاب مضمونه ما قراءة معم قة ومت سلسلة للف صول والفقرات‪ ،‬وإذا‬
‫بدا بعضها غامضا أثناء القراءة الولى‪ ،‬فإ نّ تذليلها يت مّ عند قراءة الفصل أو‬
‫الفقرة الموالية أو بقراءة‬

‫التوجيهات الملح قة ب ها وي ستحسن ب عد النتهاء من القراءة الكل ية له ما العودة إلى‬


‫ال صفحات الولى ب صفة دور ية ح تى ي تم النتباه إلى أو جه الترا بط والتكا مل ب ين‬
‫مختلف مكونات المنهاج والدليل التطبيقي له‪.‬‬

‫وبخصفوص قراءة الجداول التفي يتضمنهفا المنهاج والدليفل‪ ،‬ينبغفي قراءتهفا‬


‫قراءة أفقيفة لسفتنتاج العلقات بيفن الكفاءات ومؤشرات التعلم والهداف التعلميفة‬
‫والمحتويات والوضعيات التعلميفة الممكفن اسفتغللها‪ .‬وقراءة عموديفة لسفتنتاج‬
‫ن المر جع‬ ‫علقات التدرج والت سلسل ب ين الكفاءات والمضام ين‪ ،‬ويجدر التذك ير أ ّ‬
‫السفاسي هفو المنهاج وليفس الدليفل التطفبيقي هذا‪ ،‬ممفا يسفتلزم العودة دومفا إلى‬
‫المنهاج ل نّ أمثلة الوضعيات التعلم ية الواردة في الدل يل ل تغ طي كلّ ما ي ستهدفه‬
‫المنهاج‪.‬‬

‫ول‬
‫الفصل ال ّ‬

‫‪ -1‬لمحة تاريخية حول التربية التحضيرية‪.‬‬

‫‪ -2‬وظائف وأهداف التربية التحضيرية‪.‬‬

‫‪ -3‬طفل التربية التحضيرية‪.‬‬


‫‪ -4‬ملمح الطفل في نهاية التربية التحضيرية‪.‬‬
‫‪ -1‬لمحة تاريخية حول التربية التحضيرية‬

‫ف هذه الخيرة تشكفل‬ ‫إذا كان التعلم هفو المحور السفاسي لكلّ تربيفة‪ ،‬فإن ّ‬
‫انعكاسا لفلسفة كلّ أمة وتجسيدا لمبادئها الروحية والمادية‪ .‬وفلسفة التربية بدورها‪،‬‬
‫هي التي تعكس بصورة مباشرة تاريخ وحضارة المة التي تنتمي إليها‪ ،‬والنظام‬
‫التربوي المعبر عن الطموح الثقافي لهذه المة وعن أمالها‪.‬‬

‫انطل قا من هذا المبدأ‪ ،‬فإ نّ تناول تطور موضوع الترب ية التحضير ية يندرج‬
‫في سياق التراث الحضاري الن ساني ب ما يحتو يه من مرجع ية فكر ية ومؤ سساتية‬
‫حيث يظهر تاريخ الفكر التربوي أنّ ‪:‬‬

‫‪ -‬أفلطون (‪ 348–427‬ق‪.‬م)‪ ،‬كان مفن السفباقين إلى التفطفن لهميفة التربيفة‬


‫التحضيريفة حيفث يقول ‪" :‬طالمسا كان الجيسل الصسغير حسسن التربيسة ويسستمر‬
‫كذلك‪ ،‬فإنّ لسفينة دولتها الحظ في سفرة طيبة"‪.‬‬

‫‪ -‬عند المسلمين احتل التعلم والتربية مكانة عالية واقترنت الرسالة بالقراءة وطلب‬
‫العلم‪ .‬يقول الر سول صلى ال عل يه و سلم ‪" :‬أطلب العلم من الم هد إلى الل حد"‪.‬‬
‫وأثرى هذا الفكفر التربوي العديفد مفن المفكريفن والفلسففة منهفم ابفن سفينا‪،‬‬
‫القابسي‪ ،‬الفرابي‪ ،‬الغزالي‪ ،‬ابن خلدون‪ .‬هذا الفكر يترجم تواصل كلّ من الفكر‬
‫العربي السلمي مرورا بالفكر اليوناني إلى الفكر الغربي الحديث‪.‬‬

‫‪ -‬ع ند الغربي ين‪ ،‬احتوى الف كر التربوي كلا من إ سهامات كومنيوس‪ ،‬ب ستا لوزي‪،‬‬
‫روسو‪ ،‬فرويل‪ ،‬كلباريد ومنتسوري التي تتمحور فكرتها حول احترام النزعة‬
‫ال ستقللية ع ند الط فل ون مو شخ صيته‪ .‬إذا كان المفكرون قد ركزوا اهتمام هم‬
‫ف المجتمعات عملت على إنشاء‬ ‫حول معرففة طبيعفة الطففل واحتياجاتفه‪ ،‬فإن ّ‬
‫مؤسسات قصد التكفل به ومنها المجتمع الجزائري الذي انتشرت فيه مؤسسات‬
‫استقبال الطفال‪ ،‬وفيما يلي ‪:‬‬
‫أ)‪ -‬واقعها‬

‫‪ -‬الكتاتيب ‪:‬‬

‫قا مت الكتات يب بمه مة تلق ين وتحف يظ القرآن الكر يم للطفال وتعل يم مباد يء‬
‫القراءة والكتا بة وقوا عد ال سلوك‪ .‬وإلى جا نب مه مة التعلم‪ ،‬فالكتات يب تم كن الط فل‬
‫من تنمية الجانب الجتماعي في شخصيته وذلك عن طريق التصال مع الخرين‪.‬‬
‫أمّا تركيبهفا المؤسفساتي فهفو عبارة عفن حجرة أو حجرتيفن مفروشتيفن مفتوحفة‬
‫الواحدة للخرى تضم عددا من البنات والبنين وتتراوح أعمارهم بين ‪ 5-4‬سنوات‬
‫فما فوق‪.‬‬

‫‪ -‬المدرسة القرآنية ‪:‬‬

‫المدرسة القرآنية هي مدرسة تتباين فيها مستويات التعلم‪ ،‬تدرس فيها مبادىء‬
‫القراءة والكتابفة وتلقيفن وتحفيفظ القرآن الكريفم وتدريفس باقفي العلوم الشرعيفة‬
‫المساعدة على فهم معاني اللفاظ القرآنية وروح الشريعة‪.‬‬

‫‪ -‬الحضانة ‪:‬‬

‫هي مؤسسة اجتماعية تربوية تختص بالرعاية الصحية والغذائية و هي أقرب‬


‫في طبيعتها إلى المنزل من المدرسة‪ ،‬ويقوم العمل فيها على أساس النشاط واللعب‬
‫والرعاية الصحية والجتماعية‪.‬‬

‫‪ -‬الروضة ‪:‬‬
‫هي مؤ سسة اجتماع ية تربو ية مخت صة في توف ير الشروط التربو ية المنا سبة‬
‫والجو الملئم وإيقاظ وتنمية قدرات الطفل‪.‬‬

‫‪ -‬القسم التحضيري ‪:‬‬

‫هو الق سم الذي يق بل ف يه الطفال المتراوح أعمار هم ب ين ‪ 6-4‬سنوات في‬


‫حجرات تختلف عفن غيرهفا بتجهيزاتهفا ووسفائلها البيداغوجيفة‪ ،‬كمفا أنّهفا المكان‬
‫المؤسساتي الذي تنظر فيه المربية للطفل على أنّه ما زال طفل وليس تلميذا وهي‬
‫بذلك اسفتمرارية للتربيفة السفرية تحضيرا للتمدرس ففي المرحلة المقبلة مكتسفبا‬
‫بذلك مبادئ القراءة والكتابة والحساب‪.‬‬

‫ب)‪ -‬تطور المدرسة التحضيرية في الجزائر‬

‫‪ -‬قبل الستقلل ‪:‬‬

‫اسفتمرت المدارس القرآنيفة والكتاتيفب على أداء وظيفتهفا الحضاريفة وففي‬


‫مواجهفة مشروع المدرسفة السفتعمارية ذات الطابفع التعليمفي التبشيري وكذا‬
‫المدارس النظام ية العموم ية ال تي اعتمدت الق سم التحضيري المد مج ق صد تقر يب‬
‫الطفال إلى السنة الولى ابتدائي‪.‬‬

‫‪ -‬بعد الستقلل ‪:‬‬

‫وجدت الجزائر نف سها ب عد ال ستقلل في مرحلة إعادة بناء شا مل للمنظو مة‬


‫التربو ية ل ستيعاب أ كبر عدد مم كن من التلم يذ وتوح يد التعل يم العام ح يث أم مت‬
‫المدارس وأدمجفت التعليفم القرآنفي ففي النظام العام‪ ،‬ومفا بقفي مفن المؤسفسات‬
‫التربو ية التحضير ية تكفلت ب ها قطاعات مهن ية واجتماع ية أخرى إلى أن صدرت‬
‫فم‬‫في ومهام وأهداف التعليف‬ ‫في حدّدت الطار القانونف‬‫فل ‪ 76‬التف‬ ‫فة ‪ 16‬أفريف‬‫أمريف‬
‫التحضيري‪ .‬أمّا الجانب البيداغوجي‪ ،‬فقد عرف صدور وثيقة توجيهية تربوية سنة‬
‫‪ 1984‬تؤكّد على أهمية التربية التحضيرية ثم أتبعت بوثيقة تربوية مرجعية للتعليم‬
‫التحضيري سفنة ‪ 1990‬تحدّد أهداف النشاطات وملمفح الطففل والبرنامفج المقترح‬
‫وكيف ية تنظ يم الفضاء المادي للق سم التحضيري‪ .‬وب عد ذلك‪ ،‬جاءت وثي قة منهج ية‬
‫سفنة ‪ 1996‬المتمثلة ففي "دليسل منهجسي للتعليسم المدرسسي"‪ .‬وقفد تطوّر مفهوم هذه‬
‫المرحلة مفن مفهوم التعليفم إلى مفهوم التربيفة‪ ،‬حيفث نصفّت الوثائق الرسفمية‬
‫التنظيمية والبيداغوجية على أ نّ أطفال ‪ 5-4‬سنوات يستفيدون من تعليم تحضيري‬
‫يؤهّلهفم إلي الدخول إلى السفنة الولى مفن التعليفم السفاسي سفابقا وإلى اسفتدراك‬
‫نصف منهاج التربيفة التحضيريفة الخيفر على‬
‫ّ‬ ‫جوانفب النقفص ومعالجتهفا‪ ،‬بينمفا‬
‫الهتمام بالجانب التربوي لنماء شخصية الطفل قبل الجانب المعرفي‪.‬‬

‫‪ -2‬وظائف التربية التحضيرية وأهدافها‬

‫* التربيفة التحضيريفة تربيفة مخصفصة للطفال الذيفن لم يبلغوا سفن القبول‬


‫اللزامي في المدرسة‪.‬‬

‫* التربية التحضيرية تعني مختلف البرامج التي توجه لهذه الفئة‪.‬‬

‫* التربيفة التحضيريفة تسفمح للطفال بتنميفة كلّ إمكانياتهفم‪ ،‬كمفا توففر لهفم‬
‫ففففففففففففة‬ ‫ففففففففففففي المدرسف‬ ‫فرص النجاح فف‬
‫والحياة‪.‬‬

‫ومن مهام التربية التحضيرية تحقيق ‪:‬‬

‫* التنشئة الجتماعية‪.‬‬

‫* استكشاف الطفل لمكاناته وتوظيفها في بناء فهمه للعالم‪.‬‬

‫* العداد للتمدرس‪.‬‬

‫* كما تعمل على إدراك جوانب النقص في التربية العائلية ومعالجتها‪.‬‬

‫‪ -3‬طفل التربية التحضيرية‬


‫يمرّ طفل مرحلة التربية التحضيرية بمرحلة من أهم المراحل التربوية‪ ،‬فهي‬
‫حا سمة في تشك يل أ ساسيات نموه من النوا حي المختل فة ‪ :‬الجسمية‪،‬‬ ‫مرحلة‬
‫العقلية‪ ،‬الجتماعية والنفعالية‪.‬‬

‫أ)‪ -‬خصائصه النمائية ‪:‬‬

‫يتميز طفل مرحلة هذا السن بالخصائص التالية ‪:‬‬

‫الخصائص‬ ‫الجانب‬
‫‪ -‬يكون الدماغ حساسا للكثير من الكيمياويات التي تؤذيه ول تؤذي الراشد‪.‬‬

‫‪ -‬يلتهم الدماغ ربع ¼ ما يستهلكه الجسم من الوكسجين‪.‬‬


‫الفيزيولوجي‬
‫‪ -‬إذا انقطع الوكسجين عن الدماغ لمدة ‪ 15‬ثانية يختل عمله‪ ،‬ويموت الطفل بعد‬
‫‪ 4‬دقائق‪.‬‬
‫‪ -‬يعالج الط فل خو فه بنف سه من غيره إذ يبدأ بإدراك محي طه الحقي قي فيزول‬
‫خوفه تدريجيا‪.‬‬

‫‪ -‬يزداد ميله إلى الغ ير وح به للتعاون فير غب في م ساعدة أهله على العمال‬
‫المنزلية‪.‬‬
‫الوجداني‪/‬‬
‫الجتماعي ‪ -‬تش تد محاولت الط فل لل ستقلل عن الوالد ين وتبدأ مرحلة الهتمام بج نس‬
‫الوالدين‪.‬‬

‫‪ -‬ي حب الشتراك في اللعاب لك نه ير فض في البدا ية التقي يد بقواعد ها فيتمرد‬


‫إلى أن يتعلم تدريجيا احترام هذه القواعد‪.‬‬
‫‪ -‬تظهر بوادر التفكير المنطقي والستدلل المجرد ويقل ارتباط التفكير بالحس‬
‫تدريجيا‪.‬‬ ‫العقلي‪/‬‬
‫المعرفي‬
‫‪ -‬تغلب منطق التفكير العملي (المحاولة والخطاء) على منطق الفكر‪.‬‬

‫ملحظة ‪ :‬انطلقا من هذه الخصائص على المربية أن ‪:‬‬


‫‪ -‬تحرص على خلو الماكن التي يتواجد فيها الطفال من الروائح الكيمياوية‬
‫الضارة‪.‬‬

‫‪ -‬تضمن التهوية الجيّدة في الفضاءات التي يتواجد بها الطفال‪.‬‬

‫‪ -‬تجعل الطفل يستكشف ويدرك المحيط الحقيقي‪.‬‬

‫‪ -‬تتيح الفرص للعمل الجماعي بغرض تسهيل التطبيع الجتماعي‪.‬‬

‫هذا وتتلخص الكفاءات والقدرات في مجال النشطة المختلفة ذات الصلة بجوانب الشخصية (الحسي‪/‬الحركي‪،‬‬
‫الجتماعي‪/‬الوجداني‪ ،‬العقلي‪/‬المعرفي) كالتي ‪:‬‬

‫تصنيف الكفاءات والقدرات حسب النشطة‬

‫♦ كفاءات وقدرات ‪ :‬اللّغة‬

‫* المحادثة والتعبير ‪:‬‬


‫الكفاءات ‪:‬‬

‫كلمات‪.‬‬ ‫‪8‬‬ ‫إلى‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ -‬يستخدم جمل مفيدة تتكون من‬

‫‪ -‬يدرك المدلول الزمني ‪ :‬السبوع الماضي‪ ،‬المقبل‪ ،‬العيد المقبل ‪...‬‬

‫‪ -‬يدرك التسلسل الزمني بالفكار وتسلسل الحداث بالعمال المتعاقبة‪.‬‬

‫‪ -‬يميز بين الخيال والواقع‪.‬‬

‫‪ -‬يستفسر عن ظواهر وأشياء ويجيب عن التساؤلت‪.‬‬

‫‪ -‬يعرف كلمات مألوفة (كراس – طاولة)‪.‬‬


‫‪ -‬يتعرّف على اللوان المركزة‪.‬‬

‫‪ -‬يربط بين الدال والمدلون‪.‬‬

‫‪ -‬يتساءل غالبا عن محيطه‪.‬‬

‫‪ -‬يثرثر وينتحل العذار ويبرر سلوكه‪.‬‬

‫‪ -‬يربط بين الشياء ويعللها (حركة الغصان والريح)‪.‬‬

‫‪ -‬ينصفت‪ ،‬يسفتمع إلى الحكايات (تفكيفر تخيلي‪ ،‬يتراوح عدد مفرداتفه بيفن‬
‫‪ 2000‬و ‪ 3000‬مفردة)‪.‬‬

‫القدرات ‪:‬‬

‫‪ -‬القدرة على إدراك المس والغد‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على التمييز بين الغليظ والنحيف‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على تكوين تصورات ذهنية مرتبطة بمحيطه‪.‬‬

‫‪ -‬إعطاء معنى لتجربته كوصف شيء يهمه أو سرد حدث عايشه‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على استخدام الخيال‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على التساؤل والستفهام‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على إدراك اللوان وتمييزها‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على التحدّث والتكلّم بصفة سليمة دون تلعثم‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على التكرار أو العادة للفقرات الرئيسية لقصة بعد سماعها‪.‬‬


‫‪ -‬القدرة علي فهم قواعد اللغة والتمييز بين المجهول والمعلوم ولكنه ل يميز‬
‫أحيانفا بيفن الحروف المقلوبفة والحروف غيفر المقلوبفة‪ ،‬والحروف‬
‫المفتوحة والمنقطعة والحروف المستقيمة وغير المستقيمة‪.‬‬

‫كلمات والتي تمتاز‬ ‫‪8‬‬ ‫إلى‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ -‬القدرة على التلفظ بالجملة الكاملة المكونة من‬
‫بالزيادة في التركيب للسماء الموصولة‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على التواصل مع الغير بواسطة اللّغة واللّعب‪.‬‬

‫* القراءة ‪:‬‬
‫الكفاءات ‪:‬‬

‫‪ -‬ينطق أصوات اللّغة العربية نطقا سليما‪.‬‬

‫‪ -‬يميز بين أصوات اللّغة العربية‪.‬‬

‫‪ -‬يميز بين الحروف الهجائية‪.‬‬

‫القدرات ‪:‬‬

‫‪ -‬التمييز بين الحروف (الختلف والتشابه)‪.‬‬

‫* الكتابة والرسم ‪:‬‬


‫الكفاءات ‪:‬‬

‫‪ -‬يرسم مربعا بالمحاكاة‪.‬‬

‫‪ -‬يرسم نجمة تقليدا‪.‬‬

‫‪ -‬يكتب اسمه بالمحاكاة‪.‬‬

‫‪ -‬يكتب العداد من ‪ 1‬إلى ‪.5‬‬

‫‪ -‬يرسم رجلا ويبين فيه الرأس‪ ،‬الرقبة‪ ،‬الجذع واليدين والرجلين‪.‬‬


‫‪ -‬يرسم قطعتين على شكل (‪ )+‬مع تقريب إحدى المطتين إلى جهة‪.‬‬

‫القدرات ‪:‬‬

‫‪ -‬القدرة على نقل مربع ومثلث ورسم رجل‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على التحكم في مهارة اليدين والتناسق الحركي‪.‬‬

‫‪ -‬نقص القدرة في التحكم في الحركات الدقيقة (حركات الصابع)‪.‬‬

‫‪ -‬نقص القدرة على ضبط الحروف على السطر‪.‬‬

‫♦ كفاءات وقدرات ‪ :‬الرياضيات ‪:‬‬


‫الكفاءات ‪:‬‬

‫‪ -‬يعد أربعة أشياء بالشارة‪.‬‬

‫‪ -‬يعيد ذكر عدد من أربعة أرقام‪.‬‬

‫‪ -‬يكوَن مجموعات الشكال‪.‬‬

‫‪ -‬يدرك أوجه الشبه وأوجه الختلف‪.‬‬

‫‪ -‬يميز بين المثلث والمربع والمستطيل ويقلد رسمها‪.‬‬

‫‪ -‬يدرك المسافة (قريب‪ ،‬بعيد)‪.‬‬

‫‪ -‬يرسم مربعا بالمحاكاة‪.‬‬

‫‪ -‬يربط بين الدال والمدلول‪.‬‬

‫‪ -‬يصدر حكما بالصحة أو الخطإ بدقة أكبر‪.‬‬

‫‪ -‬يميز بين الشياء ويحللها (حركة الغصان‪ ،‬الريح)‪.‬‬


‫‪ -‬الدراك الكلي للشياء‪.‬‬

‫‪ -‬يعد ‪ 10‬أشياء ويجمع ويطرح أعدادا ل تزيد عن ‪.5‬‬

‫‪ -‬يعرف عدد أصابع كلّ اليد‪.‬‬

‫‪ -‬يعرف النقود أو بعضها وقيمتها بالرجوع إلى حجمها‪.‬‬

‫‪ -‬يرسم نجمة تقليدا‪.‬‬

‫‪ -‬يكتب العداد من ‪ 1‬إلى ‪.5‬‬

‫القدرات ‪:‬‬

‫‪ -‬القدرة على الدراك (اليمين‪ ،‬اليسار)‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على الحساب (شكل محسوس‪ ،‬الصابع)‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على التميز بين الكبر والصغر‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على التمييز بين الكبير والصغير (الختلف في السن)‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على الموازنة – المقارنة والتمييز بين المسافات ‪ ...‬والشكال‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على نقل مربع ومثلث ورسم رجل بأطرافه الرئيسية‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على القيام بعمليات في مجال ‪:‬‬

‫‪ .‬التصنيفات‬

‫‪ .‬السلسلت‬

‫‪9‬‬ ‫إلى‬ ‫‪0‬‬ ‫‪ .‬العداد الطبيعية من‬

‫‪ .‬مفهوم العداد الكسرية‬

‫‪ -‬بوادرالقدرة على التعميم‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على إدراك العلقات المكانية المختلفة الموجودة في صورة‪.‬‬


‫♦ كفاءات وقدرات بقية النشطة ‪:‬‬

‫الكفاءات ‪:‬‬

‫‪ -‬يدرك بالملح ظة والتجر يب ب عض التحولت الب سيطة في المادة فيعرف‬


‫مثل أنّ الماء والثلج مادة واحدة‪.‬‬

‫‪ -‬يحفظ الناشد والغنيات الشائعة‪.‬‬

‫‪ -‬يستجيب جيدا للموسيقى واللحان ويطرب أثناءها‪.‬‬

‫‪ -‬يتتبع أشرطة الطفال ويتفاعل معها‪.‬‬

‫‪ -‬يمشي إلي الخلف‪.‬‬

‫‪ -‬يجري ويقفز بخطوات واسعة‪.‬‬

‫‪ -‬يقفز بالرجلين المضمومتين‪.‬‬

‫‪ -‬يرمي الكرة في اتجاهات متنوعة‪.‬‬

‫‪ -‬يزرر ثيابه (يغلق أزرار ثيابه)‪.‬‬

‫‪ -‬يقف على قدم واحد مدة أربع إلى ثماني ثوان‪.‬‬

‫القدرات ‪:‬‬

‫‪ -‬القدرة على المشي والجري‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على القفز والتسلق‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على الرمي‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة على حفظ التوازن الجسمي‪.‬‬


‫‪ -‬القدرة على إدراك بعض التحولت‪.‬‬

‫ب)‪ -‬حاجات الطفل الساسية ‪:‬‬

‫الحاجات هي العوا مل أو الشياء أو الجوا نب ال تي ينب غي أن تتولى المرب ية‬


‫والمنهاج إشباع ها لدى الط فل ح تى ين مو نموا سليما متز نا‪ ،‬وتن صب على الناح ية‬
‫الجسمية والنفسية والجتماعية‪ .‬ومن هذه الحاجات نذكر ‪:‬‬

‫‪ -‬الحاجة إلى النمو الجسمي والعقلي ‪ :‬فالنمو الجسمي يتطلب الغذاء الصحي‬
‫والد فء والهواء والش مس والحر كة والرا حة واللّ عب وهذا يختلف من سن‬
‫ل خر و من حالة لخرى (المرض‪ ،‬ال صحة) وتظ هر في الب حث عن الطعام‬
‫وفي الميل إلى الستكشاف والتعلم وحب الطلع‪.‬‬

‫‪ -‬الحاجة إلى الحرية في التعبير ‪ :‬فالطفل يشعر بالحاجة إلى النطلق وحرية‬
‫الحر كة والت عبير عن ميوله وقواه ب صور وأشكال الت عبير المختل فة كالكلم‬
‫واللّعب والحركة والرسم والتمثيل وهذه الحرية ينبغي أن تكون منظمة حتى‬
‫تجعله يحب ما يعمل‪.‬‬

‫‪ -‬الحا جة إلى التوج يه والرشاد ‪ :‬يش عر الط فل بأنّه ل يملك القدرة على التعلم‬
‫ومعالجة الكثير من المشاكل فيرغب في النصح والرشاد من الكبار ليجتنب‬
‫الف شل واللم ك ما أ نّ الحرية وحد ها عا مل مدمر‪ .‬فالطفل ل يم كن أن يترك‬
‫وشأ نه ي عبر بحر ية في مجت مع له مقايي سه الخلق ية ونظ مه وتقاليده ول يس له‬
‫القدرة على الختيار السفليم لتجاهفه وقفد نبهفت السفيدة "منتسسوري" لهذا‪،‬‬
‫فجعلت للط فل ال حق في أن يختار من اللّ عب ما شاء شرط أن ل يغت صب‬
‫لعبة غيره أو يتدخل في أعماله وأن ل يزعجه‪.‬‬

‫‪ -‬الحاجسة إلى الطمأنينسة والمسن مسن الناحيتيسن الجسسمية والعقليسة ‪ :‬فالطففل‬


‫م حب للمخاطرة والطلع وكشف البيئة التي تحيط به وهذا ل يتوفر له إل‬
‫إذا منح الحرية الكافية وكان يثق بنفسه ثقة جسمية عقلية وشعر بالمن من‬
‫المخاطر كالعقاب والسقوط وبهذا يتحرّر من الخوف والقلق‪ ،‬لذا ينبغي على‬
‫المربية عدم المبالغة ونقد أخطاء الطفال وتوفير العدالة حتى ينصرفوا إلى‬
‫الستفسار والفهم والعمل في جو الطمأنينة‪.‬‬

‫‪ -‬الحا جة إلى ال حب والع طف ‪ :‬ال حب ضروري لن مو الط فل النف سي والخل قي‬


‫ويكون بتحسفس للمشكلت النفسفية وحتفى الجتماعيفة التفي يعانفي منهفا‪.‬‬
‫والمراد بالحب والعطف ما يصدر عن الوالدين والمربية من رعاية وتربية‬
‫سليمة والتعز يز‪ ،‬والط فل يحتاج إلى ع طف المرب ية ح تى يأ نس إلي ها وي ثق‬
‫فيها‪.‬‬

‫‪ -‬الحاجسة إلى النجاح ‪ :‬وتتطلب عدم وضفع الطففل ففي مواقفف يتكرّر فيهفا‬
‫شعوره بالفشل وأن نتيح له أن يتمتع بقدر من نشوة النجاح من حين لخر‪.‬‬

‫‪ -‬الحاجة إلى التقدير ‪ :‬الطفال شغوفون بأن يعترف لهم بالدوار التي يقومون‬
‫بها وبأن يعاملوا كأفراد لهم قيمتهم‪.‬‬

‫فحاجات الط فل التي ينب غي عن المربي أن يعرف ها ح تى يع مل على تحقيق ها‬


‫تحقيقا صالحا وتوجيهها التوجيه السليم‪.‬‬

‫ج)‪ -‬أطفال ذوو الحتياجات التربوية الخاصة ‪:‬‬

‫إنف التوجفه التربوي العالمفي الحالي يعمفل مفن أجفل ضمان التكففل بذوي‬
‫ّ‬
‫الحتياجات التربو ية الخا صة بدمج هم ض من المؤ سسات والق سام "العاد ية" سواء‬
‫كان عن طريق الدمج الكلي أو الدمج الجزئي‪.‬‬

‫وعل يه‪ ،‬ينب غي تشج يع هذا التو جه وتج سيده بتهيئة الظروف الماد ية والبشر ية‬
‫أنف التكففل بذوي‬
‫له لمسفاعدتهم على بلوغ أقصفى مفا تؤهله لهفم اسفتعداداتهم ل ّ‬
‫الحتياجات التربو ية الخا صة في المح يط "العادي" يضا عف فرص العلج ال سريع‬
‫والمنا سب‪ .‬ك ما أ نّ ال ستكشاف والتد خل المبكر ين يي سّران العلج ويحققان نتائج‬
‫أفضل‪.‬‬

‫♦ ما هو المقصود بذوي الحتياجات التربوية الخاصة ؟‬

‫يقصد بفئة ذوي الحتياجات التربوية الخاصة فئة الطفال الذين هم في حاجة‬
‫إلى رعا ية تربو ية متميزة ت ستجيب للحتياجات الفرد ية‪ ،‬ق صد تمكين هم من إنماء‬
‫قدراتهم الذاتية ونقصد الطفال الذين يعانون صعوبات في التعلم نتيجة ضعف في‬
‫قدراتهم الشخصية بسبب إعاقات نفسية أو عضوية أو اجتماعية أو علئقية ظرفية‬
‫أو مزمنة بسيطة أو حادة يمكن التكفل بها تربويا ضمن الصفوف العادية ول تعيق‬
‫السفير العادي لتنشيفط النشطفة التعلميفة التفي تنظفم لجميفع الطفال‪ ،‬ويتمثفل هذا‬
‫ال صنف من الطفال في الذ ين يعانون من ق صور أو‪/‬وأمراض ظرف ية أو مزم نة‪،‬‬
‫وهفم المكفوفون وضعاف السفمع وضعاف البصفر والمعاقون حركيفا والمصفابون‬
‫بأمراض مزمنة‪.‬‬

‫♦ توجيهات لرعاية ذوي الحتياجات التربوية الخاصة ‪:‬‬

‫إنّف صفعوبات التعلم ففي هذه المرحلة المتعلقفة بذوي الحتياجات الخاصفة ل‬
‫تعني أ نّ الطفل ل يستطيع فهم اللّغة المنطوقة أو ل يستطيع التعبير‪ ،‬بل قد يعني‬
‫أنّه يفهم أقل ما يسمعه أو يلحظه وأن يكون أبطأ أو أضعف في التعبير عما يريد‬
‫تبليغه للغير نتيجة قصور أو ضعف في‬
‫الحواس أو ‪ ،...‬ك ما أنّه ل يس بالضرورة أن تكون صعوبات التعلم دائ ما حادة أو‬
‫ن التكفل بالطفال الذين يعانون صعوبات التعلم ضمن مجموعة‬ ‫واضحة‪ ،‬وعليه فإ ّ‬
‫الطفال "العادييفن"‪ ،‬يتطلب مفن المربيفة أن تولي للجانفب النفسفي مكانفة أسفاسية‬
‫واهتماما كبيرا باعتبار أ نّ كلّ التدخلت مع الطفال في أثناء تنشيط الفوج بجميع‬
‫الفروق التفي يحتويهفا لهفا أثارا إيجابيفة أو سفلبية ففي مدى نجاعفة السفتكشاف‬
‫والعلج المبكرين‪ ،‬وعليه يستلزم منه أن يعمل على تحفيز الطفال لختيار وتقبل‬
‫وضعيات تعلمية وذلك بف ‪:‬‬

‫‪ -‬ملحظة ومتابعة وتقييم الطفال ذوي الحتياجات في وضعيات التعلم‪.‬‬

‫‪ -‬العمففل على اسففتغلل وتبادل المعلومات المتعلقففة بحالة الأطفال ذوي‬


‫الحتياجات بيفن جميفع المتدخليفن المعنييفن برعايتفه (المربيفة‪ -‬الولياء –‬
‫الطبيب)‪.‬‬

‫‪ -‬تشجيع التعاون والمساعدة المتبادلة بين جميع الطفال وخاصة بين السوياء‬
‫وذوي الحتياجات التربوية الخاصة وتوسيع الستشارة والتنسيق مع الجهاز‬
‫ال طبي والخ صائيين عن طر يق الشكال المتا حة ل كل فضاء من فضاءات‬
‫الترب ية التحضير ية وذلك من أ جل مواج هة صعوبات التعلم بكيف ية متنا سقة‬
‫ومتكاملة من جهة ومعالجتها في حالة ظهورها في وقتها من جهة ثانية‪.‬‬

‫سسة التربية التحضيرية ‪:‬‬


‫ول بمؤ ّ‬
‫د)‪ -‬اللتحاق ال ّ‬

‫للترب ية التحضير ية وظي فة ثقاف ية‪/‬اجتماع ية‪ ،‬ف هي عبارة عن وحدة اجتماع ية‬
‫متنو عة في بناء شخ صية الفرد بوا سطتها يتعلم الط فل ك يف يع يش ويتعا مل مع‬
‫الخريفن على مسفتوى غيفر مسفتوى السفرة ؟ وفيهفا يتعلم كيفف يقوم بأعمال‬
‫معينفة ؟ وكيفف يتناففس مفع الخريفن أو يتعاون معهفم ؟ وكيفف يُكوّن اتجاهات‬
‫معهم ؟ وكيف ينجح ؟ وكيف يفشل ؟ وهذه الوظيفة ما هي إل وسائل تعد له العدّة‬
‫ليتعلم كيفف يتعامفل مفع العالم الخارجفي‪ .‬بعفض الطفال ل يندمجون بسفهولة‬
‫إلتحاقهم بالمؤسسة التحضيرية وتترتب عنه بعص المشكلت وهي ‪:‬‬
‫‪ -‬انعزال الط فل ‪ :‬يش عر الط فل ع ند إلتحا قه بمؤ سّسة الترب ية التحضير ية لوّل‬
‫مرّة أو عنفد انتقاله إلى مدرسفة جديدة أن ّه شخفص منعزل‪ ،‬غيفر معروف‪،‬‬
‫وينظفر إليفه الطفال نظرة تدلّ على الدهشفة والسفتفسار وهفو لذلك يشعفر‬
‫بالحرج وعدم السفعادة وبالرغبفة ففي الهروب مفن الموقفف‪ ،‬فمركزه وسفط‬
‫المجمو عة الجديدة يشعره بأنّه مهدّد ك ما يتر تب عن هذا منازعات كالشجار‬
‫وتبادل ألفاظ نابية‪.‬‬

‫‪ -‬الصول الجتماعية المختلفة للطفال ‪ :‬تحول دون اندماج البناء مع بعضهم‬


‫البعض نظرا للختلف في التقاليد والعادات والغنى والفقر‪.‬‬

‫‪ -‬مشكلة الطفال الذين تربوا تربية خاصة ‪ :‬تربية تقوم على الحماية والرعاية‬
‫البال غة وهؤلء ذوي نعو مة ورقّة ول ي ستطيعون التنا فس أو رد عدوان أو‬
‫حما ية أنف سهم وينتحلون المعاذ ير ويظهرون الض جر وعدم الر ضا ويشتكون‬
‫من كلّ شيء‪.‬‬

‫‪ -‬خوف الطفسل مسن المربيسة ‪ :‬ويكون هذا نتيجفة لتخويفف الب لبنفه بأن ّه‬
‫ن المربية تضربه فيتعقد‬
‫سيرسله إلى المؤسّسة التحضيرية وأنّه إذا لم يقرأ فإ ّ‬
‫الطفل‪.‬‬

‫‪ -‬عدم اكتمال نضج بعض العضاء ‪ :‬كأعضاء التبوّل‪ .‬فالطفل في المنزل غير‬
‫مقيّد في قضاء حاجته بينما في المؤ سّسة التحضيرية ينبغي عليه أن يتحكّم‬
‫فيها وينظمها‪.‬‬

‫إ نّ المربية الناجحة ترا عي هذه المشكلت وتحاول التقل يل من ها وإزالتها من‬


‫ع ند الأطفال وم ساعدتهم على التكيّف مع الج ّو التحضيري وخا صة ال سنة الولى‪،‬‬
‫لنّه مع مرور الزمن فإنّ هم سرعان ما يتغلبون على هذه المشكلت ويتلءمون مع‬
‫الجماعة التي ينتمون إليها‪.‬‬
‫دلئل الستعداد للدخول إلى التحضيري‬

‫‪ -‬القدرة على التنقل من المنزل إلى المدرسة‪.‬‬

‫‪ -‬القدرة إلى تكوين العلقات الجتماعية إلى حدّ ما‪.‬‬

‫‪ -‬نمو رصيده اللّغوي يؤهله إلى فهم ما يقدم له‪.‬‬

‫‪ -‬الوصفول إلى مسفتوى عقلي يؤهله لتقبفل وفهفم المواضيفع المقدمفة له‬
‫والنتباه‪.‬‬

‫‪ -‬التمكن من الكلم أي أنّه يستطيع أن يتكلم ويفهم‪.‬‬

‫‪ -‬التحكّم في أعضاء جسمه وخاصة أعضاء الخراج والبصر والمسك‪.‬‬

‫‪ -4‬ملمــح الطفــل فــي نهايــة مرحلة التربيــة‬


‫التحضيرية‬

‫يندرج المل مح ضمن من طق نمو الشخ صية ويق صد به مجمو عة ال صفات والخصائص التي يتميز ب ها‬
‫ط فل الترب ية التحضير ية في هذه المرحلة العمر ية وال تي ت عد معرفت ها ضرور ية للمرب ية من أ جل تحق يق ما‬
‫يصبو إليه المنهاج‪ .‬ويتجلى هذا الملمح فيما يلي ‪:‬‬

‫* في المجال الحسي‪/‬الحركي ‪:‬‬

‫‪ -‬ينفذ أنشطة من حركات شاملة ودقيقة (كلية وجزئية) بتناسق ودقة ومرونة‪.‬‬

‫‪ -‬يتموقع في الزمان والمكان حسب معالم خاصة به‪.‬‬

‫‪ -‬يتعرّف على إمكاناته الجسمية وحدوده (الحسية والحركية)‪.‬‬

‫* في المجال الجتماعي والوجداني ‪:‬‬

‫‪ -‬يكتشف ذاته وفردانيته‪.‬‬


‫‪ -‬يتبادل مشاعره وأحاسيسه مع الخر‪.‬‬

‫‪ -‬يظهر استقلليته من خلل اللعاب والنشطة والحياة اليومية داخل القسم وخارجها‪.‬‬

‫‪ -‬يستعمل الوسائل الملئمة للستجابة لحاجياته وميوله ورغباته واهتماماته‪.‬‬

‫* في المجال اللّغوي‪/‬التصالي ‪:‬‬

‫‪ -‬يتحدّث ويعبّر بصفة سليمة‪.‬‬

‫‪ -‬يبحث ويتساءل على معاني ومدلولت الكلمات‪.‬‬

‫‪ -‬يستعمل الجمل السمية والفعلية المفيدة متجاوزا استعمال الكلمة‪/‬الجملة (ينطق كلمة ويقصد جملة)‪.‬‬

‫* في المجال العقلي‪/‬المعرفي ‪:‬‬

‫‪ -‬يظهر اهتمامه وفضوله لمكونات المحيط الجتماعي والفيزيائي والعلوم والتكنولوجيا‪.‬‬

‫‪ -‬يوظف تفكيره في مختلف المجالت ‪( :‬يستكشف‪ ،‬يمارس‪ ،‬يستعمل المعلومة‪ ،‬يوظف الحكم النقدي‬
‫ويحل المشكلت)‪.‬‬

‫‪ -‬يوظف الفكر البداعي‪.‬‬

‫‪ -‬يظ هر اللبنات الولى في بناء المفاه يم ‪( :‬الز من‪ ،‬المكان‪ ،‬المقدار‪ ،‬الكم ية‪ ،‬القياس‪ ،‬الح جم‪ ،‬الوزن‪،‬‬
‫الشكل‪ ،‬المساحة‪ ،‬اللّون‪ ،‬المادّة‪ ،‬الجمال‪ ،‬التوازن‪ ،‬الصوت‪.)… ،‬‬
‫الفصل الثاني‬
‫‪ -1‬أسس بناء المنهاج‬

‫‪ -2‬تقديم المنهاج‬
‫‪ -3‬تناول المنهاج‬

‫‪ -4‬أمثلة مقترحة لوضعيات تعلمية‬

‫‪ -5‬شبكات تقويم لوضعيات تعلمية‬


‫‪ -1‬أسس بناء المنهاج‬

‫يقصفد بالسفس مجموعفة الفكار والمبادئ الفلسففية والجتماعيفة والنفسفية‬


‫والتربوية التي اعتمدت في تصميم منهاج التربية التحضيرية‪.‬‬
‫ل الفكار والتوجهات الفلسفية التي تؤمن بتنشئة الطفل تنشئة متكاملة وتؤمن بتطور‬
‫والمنهاج يتبنى ك ّ‬
‫الشخصية ككل (جسمية‪ ،‬عقلية‪ ،‬اجتماعية‪ ،‬وجدانية) تساعد على تكيّف الطفل مع الحياة‪.‬‬

‫♦ الساس الفلسفي‪/‬الجتماعي ‪:‬‬

‫تحدّد الفلسفة التربوية للتربية التحضيرية من خلل التوجهات العامة المتمثلة‬


‫فيما يلي ‪:‬‬

‫‪ -‬اعتبار التربية التحضيرية حلقة من حلقات النظام التربوي‪.‬‬

‫‪ -‬التوجّه نحو التعميم التدريجي‪.‬‬

‫‪ -‬وضع منهاج خاص بطفل التربية التحضيرية‪.‬‬

‫‪ -‬الهتمام بتكوين المكلفين بالشراف على التربية التحضيرية‪.‬‬

‫‪ -‬التحوّل النوعي في التكفل بهذه الفئة في سياق الصلح الجاري‪.‬‬

‫‪ -‬تشجيع المبادرات الخاصة في فتح فضاءات التربية التحضيرية‪.‬‬

‫‪ -‬توسفيع مؤسفّسات التربيفة التحضيريفة إلى المناطفق شبفه الحضريفة‬


‫والريفية لتوفير تكافؤ الفرص وتحقيق العدالة الجتماعية‪.‬‬
‫إ نّ الطفل والمواطن المراد إعداده في إطار هذه الفلسفة هو الذي تتج سّد فيه‬
‫القيم والختيارات الوطنية التالية ‪:‬‬

‫* قيم الجمهورية والديمقراطية ‪:‬‬

‫‪ -‬تنمية معنى القانون واحترامه واحترام الغير والقدرة على الستماع للخر‬
‫واحترام سلطة الغلبية وحقوق القليات‪.‬‬

‫* قيم الهوية ‪:‬‬

‫‪ -‬ضمان التحكفم ففي اللّغات الوطنيفة وتثميفن الرث الحضاري الذي تحمله‬
‫خاصفة مفن خلل معرففة تاريفخ الوطفن وجغرافيتفه والرتباط برموزه‬
‫والوعي بالهوية وتعزيز المعالم الجغرافية والتاريخية والروحية والثقافية‬
‫التفي جاء بهفا السفلم وكذا بالنسفبة للتراث الثقاففي والحضاري للمفة‬
‫الجزائرية‪.‬‬

‫* القيم الجتماعية ‪:‬‬

‫‪ -‬تنمية معنى العدالة الجتماعية والتضامن والتعاون‪ ،‬وذالك بتدعيم مواقف‬


‫النسفجام الجتماعفي والسفتعداد لخدمفة المجتمفع‪ ،‬وذلك بتنميفة روح‬
‫اللتزام والمبادرة وتذوق العمل في آن واحد‪.‬‬

‫* القيم القتصادية ‪:‬‬

‫‪ -‬تنميفة حفب العمفل المنتفج المكوَن للثروة واعتبار الرأسفمال البشري أهفم‬
‫عوامفل النتاج والسفعي إلى ترقيتفه والسفتثمار فيفه بالتكويفن والتدريفب‬
‫والتأهيل‪.‬‬
‫* القيم العالمية ‪:‬‬

‫‪ -‬تنم ية الف كر العل مي والقدرة على ال ستدلل والتفك ير النقدي والتح كم في‬
‫وسفائل العصفرنة والسفتعداد لحمايفة حقوق النسفان بمختلف أشكالهفا‬
‫ففح على الثقافات‬‫ففط‪ ،‬وكذا التفتف‬‫ففا والحفاظ على المحيف‬ ‫والدفاع عنهف‬
‫والحضارات العالمية‪.‬‬

‫♦ الساس النفسي‪/‬التربوي ‪:‬‬

‫يعدّ الساس النفسي من المور الجوهرية في بناء المنهاج وتنفيذه لهذا ل بد‬
‫مفن إعطاء الهميفة الكافيفة للطففل الذي مفن أجله يعدّ المنهاج‪ .‬وانسفجاما مفع هذه‬
‫الهميفة‪ ،‬يتوجفب الحديفث عفن مراحفل النمفو والخصفائص التفي تشملهفا‪ .‬وعلى‬
‫المنهاج أن ينسجم مع جميع نواحي النمو الجسمية والعقلية والنفعالية والجتماعية‬
‫انسفجاما يتجسفّد فيفه كلّ مفا يلزم أطفال هذه المرحلة‪ .‬ولهذا ينبغفي أن تتلءم‬
‫النشاطات التعلمية مع خصائص ‪:‬‬

‫‪ -‬إرهاف الحواس وتأمين المحبة والعطف والطمأنينة واستخدام المحسوسات‬


‫مفن وسفائل وأدوات وفتفح الباب واسفعا لفرص اللّعفب وبعفث الشوق إلى‬
‫التعلم والشعور باللّذة والسرور أثناء ممارسته لها‪ .‬ومن الهمية بمكان في‬
‫هذا السياق التذكير بما يلي من خصائص نمو الطفولة المبكرة‪.‬‬

‫‪ -‬ل يستطيع الطفل في هذه المرحلة بذل جهد لمدّة طويلة كما أنّ قدرته على‬
‫المتابعفة ل تسفتمر طويل‪ ،‬لذلك يتوج ّب تنويفع النشاطات والكثار مفن‬
‫فترات الراحة واللّعب‪.‬‬

‫‪ -‬يوظف الحواس بطرق عملية إلى أقصى درجة ممكنة‪.‬‬

‫‪ -‬يتمي ّز طففل هذه المرحلة بطول النظفر ممفا يسفتدعي أن تكون الكلمات‬
‫والعبارات المقدمة له مكتوبة بخط كبير جدّا وكذلك المر بالنسبة للصور‬
‫والرسوم‪.‬‬

‫‪ -‬يتميّز طفل هذه المرحلة بقدرته الكبيرة على الحفظ‪ ،‬لذا يستحسن استغلل‬
‫هذه القدرة لتعويفد الطفال على حففظ بعفض اليات القرآنيفة والحاديفث‬
‫والناش يد ال تي تع مل على تكو ين اتجاهات مرغوب في ها لدى الط فل ن حو‬
‫أسرته ومجتمعه ووطنه‪.‬‬

‫‪ -‬يزداد لدى ط فل هذه المرحلة الفضول ( حب ال ستطلع)‪ ،‬لذا ي جب إتا حة‬


‫الفرصة للنشطة التي يكثر فيها الطفل من الملحظة والممارسة مرفقة‬
‫بحوار يجيب عن التساؤلت التي تدور في ذهنه‪.‬‬

‫‪ -‬يزداد في هذه المرحلة انتماء الط فل للجماعة‪ ،‬وعل يه يجب إتا حة الفرص‬
‫للقيام بالنش طة الجماع ية وتشج يع المناق شة‪ .‬وإجمال‪ ،‬تجدر الشارة إلى‬
‫ضرورة الوصول بالطفل إلى حالة من التوازن النفسي والنفعالي وإبعاد‬
‫كلّ أشكال الحرج والتوتّر والحباط‪.‬‬

‫ويقتضفي تنفيفذ المنهاج مراعاة الفروق الفرديفة بيفن المتعلميفن لنّهفا حقيقفة‬
‫قائمة ب ين الطفال‪ .‬فكلّ فرد وحدة في حدّ ذاته و هو في استعداده وقدراته وميوله‬
‫وحاجاته واتجاهاته يختلف عن غيره‪ ،‬وهو كذلك في انفعالته وعواطفه ومزاجه‪.‬‬
‫فليس كلّ الطفال متساوين في ذكائهم وقدراتهم وما إلى ذلك‪ .‬والمنهاج الذي بين‬
‫أيدي نا يوا جه هذه المشكلة ليج عل الطفال أك ثر إقبال على النشاط والتعلم وم ساعدة‬
‫الطفال على بذل أقصى طاقاتهم‪.‬‬

‫ن وراء كلّ سلوك دافع والدافع هو كلّ ما يجعل الفرد يفعل شيئا‬ ‫وللتذكير‪ ،‬فإ ّ‬
‫ما و هو الذي يع طي لل سلوك الن ساني التجاه والقوّة‪ ،‬و هو يظ هر عند ما يوا جه‬
‫المتعلم مشكلت جديدة تكون مثيرة له‪ ،‬فالخبرة عامل مثير للدافع حقا‪.‬‬

‫لكن الهمية البليغة تكمن في المواقف والوضعيات التي تثير دوافع الطفال‪،‬‬
‫وتوظف هذه الخبرة وتزداد قوة الدافع كلّما شعر الطفل بأ نّ ما يقوم به من نشاط‬
‫له قيمة بالنسبة إليه في صميم العملية التربوية‪ .‬فهو الذي تدور حوله عملية التعلم‬
‫وتركّز عليه‪ ،‬وأي نشاط تعلمي يعتمد أساسا عليه حتى تكون الستجابة لما تعلمه‬
‫بصورة أكثر فاعلية‪.‬‬
‫إرشادات وتوجيهات لتحقيق السس المذكورة‬

‫‪ -‬التركيز على التربية الجسمية والعناية ببناء الجسم‪.‬‬

‫‪ -‬حرية الطفل في التعلم من تجاربه الخاصة‪.‬‬

‫‪ -‬فهم نفسية الطفل كأساس لنجاح عملية التعلم‪.‬‬

‫‪ -‬توفير فرصة القيام باللّعب الحرّ لتنمية القدرات والمواهب‪.‬‬

‫‪ -‬تشجيع التعلم عن طريق النشاط والحركة‪.‬‬

‫‪ -‬تهذيب السلوك بالخلق الحميدة‪.‬‬

‫‪ -‬مراعاة الفروق الفردية في سيرورة التعلمات‪.‬‬

‫‪ -‬تعزيز التعلمات عن طريق القدوة والمحاكاة‪.‬‬

‫‪ -‬تنشئة الطففل على ضوء القيفم السفلمية التفي يتميفز بهفا المجتمفع‬
‫الجزائري‪.‬‬

‫‪ -‬إكساب الطفل مهارات المشاركة الجتماعية اليجابية‪.‬‬

‫‪ -‬تشجيع الطفل على حلّ مشكلت‪.‬‬

‫‪ -‬التأكيد على المشاركة الوجدانية والجتماعية لكتساب القدرة على التكيّف‬


‫مع الوضعيات الجديدة‪.‬‬

‫‪ -‬استخدام الساليب الديمقراطية في التعامل مع الطفل‪.‬‬


‫‪ -‬تعويد الطفل على أداء واجباته بتكليفه بمسؤوليات بسيطة‪.‬‬
‫فت‬
‫في الفضاء التحضيري والبيف‬ ‫فع متطلبات الحياة فف‬ ‫‪ -‬التكيّفف مف‬
‫والمجتمع‪.‬‬
‫‪ -‬منح فرص التجريب لدماج المواهب‪.‬‬

‫الختيارات البيداغوجية لتنفيذ منهاج التربية التحضيرية‬


‫إ نّ الع مل بالمقار بة بالكفاءات سواء ع ند بناء منهاج الترب ية التحضير ية أو‬
‫فى‬‫فة تتماشف‬‫فة ومنهجيف‬ ‫فتوجب القيام باختيارات بيداغوجيف‬ ‫فد تنفيذه‪ ،‬يسف‬ ‫عنف‬
‫ومتطلبات هذه المقاربة‪ .‬لذلك فإنّ‬

‫الختيار وقفع على المذهفب الذي يركفز على التعلم باعتباره ينظفر إلى الفعفل‬
‫التربوي على أنّه ينطلق من خصوصيات الطفل الذي يتعلم وليس من وجهة نظر‬
‫المربيفة‪ .‬وأنّف غايفة التعلمات تتمثفل ففي مسفاعدة الطففل على بناء معارففه بنفسفه‬
‫وعلى امتلكفه لهفا‪ .‬ومفن خلل ذلك‪ ،‬ينظفر إلى الطففل‪/‬المتعلم على أنّه الصفانع‬
‫الحقيقفي لتعلماتفه ويكون التركيفز على حاجاتفه وإمكاناتفه التعلميفة والخفذ بعيفن‬
‫العتبار منطقه ومساعيه الفكرية‪.‬‬

‫أمّا المرب ية ف هي الش خص الم ساعد الذي ي ستجيب لحاجيات الطفال‪ ،‬ح يث‬
‫يتمثفل دوره السفاسي ففي بناء وضعيات تعلميفة وتنظيفم ظروف التعلم الفعّال‪.‬‬
‫فالمربيفة تزود الطففل بالدوات وتنشفط الوضعيات التعلميفة آخذة بعيفن العتبار‬
‫إقتراحات وآراء ومبادرات الطفال وتمثلتهفم وأسفاليبهم ففي العمفل وملمحهفم‬
‫التعلمية‪.‬‬

‫وهناك خصائص مشتركة لبيداغوجيات التعلم نقدمها فيما يلي ‪:‬‬

‫‪ -‬أنّها تعتمد على النظريات المعرفية والبنائية والتفاعلية للتعلم والتي ترتكز‬
‫على علم نفس النمو وعلم النفس المعرفي‪.‬‬

‫‪ -‬تعت مد على التجاه المعر في الذي ُيعرّف التعلم من خلل نشاط المتعلم‬
‫ويشركه سيروراته الداخلية في تفاعله مع محيطه‪.‬‬

‫‪ -‬أنّ ها خاض عة لمن طق التعلم وتتمر كز على العل قة متعلم‪/‬معر فة وعلى‬


‫نشاط الطففل لبناء معارففه وعلى دور الوسفاطة الذي يجفب أن تقوم بفه‬
‫المربية بين المتعلم والمعرفة‪.‬‬

‫‪ -‬أنّهفا تسفمح للمربيفة بأن تصفبح مختصفا ففي السفيرورة التعلميفة منظمفا‬
‫ومي سرا للتعلمات المتنو عة (معرف ية‪ ،‬أدائ ية‪ ،‬سلوكية) ول يس ف قط مقد ما‬
‫للمعارف‪.‬‬

‫التربية المعرفية في التعليم التحضيري‬


‫تؤكّد التربية المعرفية أنّ النمو عملية مستمرة‪ ،‬حيث أنّ النمو العقلي مثل في‬
‫مرحلة مفا يتوقفف على مفا يعرففه المتعلم ففي مرحلة سفابقة ويؤثفر ففي المرحلة‬
‫اللح قة‪ ،‬لذلك ينبغي ربط كلّ خبرة آنية بالخبرات السابقة للط فل‪ .‬كما أ نّ النشاط‬
‫الحر كي للط فل هو أ ساس نموه العقلي‪ ،‬والتوا فق الح سي الحر كي هو أوّل خطوة‬
‫من خطوات التفكير‪ ،‬لهذا ينبغي مساعدة طفل التربية التحضيرية على ‪:‬‬

‫‪ -‬ممار سة أنواع من النشاط واللّ عب ال تي من شأن ها م ساعدته على تحق يق‬


‫التآزر الحركي‪.‬‬

‫‪ -‬الفادة من حواسه وعضلته ح تى يتمكن من تصوّر الوا قع الذي يعيش‬


‫فيه‪.‬‬

‫‪ -‬النمو العقلي هو عملية تقدّم متدرّج للصور العقلية‪ ،‬ويظهر ذلك من خلل‬
‫الحركة ثم من خلل الصور الحسية وعن طريق التمثيل الرمزي‪.‬‬

‫هذا التسلسل والتدرّج يستوجب من المربية دفع الطفل إلى ‪:‬‬

‫‪ -‬ممارسة أنواع مختلفة من النشطة الحركية (الشاملة والدقيقة)‪.‬‬

‫تكوين مدركات حسية (شمية‪ ،‬سمعية‪ ،‬بصرية‪ ،‬ذوقية‪ ،‬لمسية) من خلل‬ ‫‪-‬‬
‫التدريب الحسي المتنوع‪.‬‬
‫ممارسة اللّعب الرمزي والتقليد التخيلي والتمثيل ولعب الدوار‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫رسم وتشكيل ما يألفه الطفل في بيئته لتتكامل النشطة فيما بينها وليكوَن‬ ‫‪-‬‬
‫الطفل بعض المفاهيم الرمزية البسيطة عن الواقع الذي يحيط به‪.‬‬
‫اسفتخدام النشاط الحركفي للجسفم والنشاط اليدوي كبدايفة لتفكيفر الطففل‬ ‫‪-‬‬
‫الرمزي‪.‬‬
‫م نح الفر صة للط فل لتداول الشياء من أ جل التعرّف الموضو عي على‬ ‫‪-‬‬
‫خواصها‪.‬‬
‫تمي يز الط فل للشياء بأضداد ها م ثل مقابلة الشياء واللوان والحجام‬ ‫‪-‬‬
‫واللفاظ بالضد لتكوين أدوات ووسائل المعرفة‪.‬‬

‫‪ -2‬تقديم المنهاج‬
‫يجيب المنهاج في مركباته المختلفة على السئلة التالية ‪:‬‬

‫* ما الذي يجب أن نعلمه ؟‬

‫سلوكات وتعلمات أساسية مستهدفة‪.‬‬

‫* من المستفيدين منها ؟‬

‫أطفال سن ‪ 6-5‬سنوات‪.‬‬

‫* لماذا وضع المنهاج ؟‬

‫لنماء شخصية الطفل المتكاملة والمتوازية وتهيئته للندماج في الوسط‬


‫المدرسي والجتماعي‪.‬‬

‫* ما هو التسلسل المتّبع ؟‬

‫يتمثل التسلسل المتّبع في تقديم المنهاج في توالي العناصر التالية ‪:‬‬

‫‪ -‬مبررات إعداده (وضعه)‪.‬‬

‫‪ -‬خصائصه‪.‬‬

‫‪ -‬المقاربة والمساعي والستراتيجيات المتبناة‪.‬‬

‫‪ -‬النشطة التعلمية وكيفية التقويم‪.‬‬

‫♦ خصائص المنهاج ‪:‬‬

‫تماشيا مع روح الصلح للمنظومة التربوية ومتطلبات المرحلة التحضيرية‪ ،‬ت ّم الهتمام أكثر بالجوانب‬
‫البيداغوجية التالية ‪:‬‬

‫‪ -‬المقاربة بالكفاءات‪.‬‬

‫‪ -‬التدرّج‪.‬‬

‫‪ -‬استراتيجيات التعلم‪.‬‬

‫‪ -‬التقويم‪.‬‬
‫‪ -‬المستلزمات‪.‬‬

‫♦ المقاربة بالكفاءات ‪:‬‬

‫الكفاءة ‪" :‬هسي مجموعسة منظَمسة لمعارف وأداءات وتصسرفات ومسساعي‬


‫التفكير‪ ،‬توظف في مجالت تعلمية متنوعة" ومواقف معيشة‪.‬‬

‫تمثفل الكفاءة مجموعفة متدرّجفة مفن شبكات المفاهيفم ومخططات عمفل‬


‫واستراتيجيات معرفية يمكن ا ستخدامها في مجال محدّد من الوضعيات أو لصنف‬
‫معيّن من المشكلت المطرو حة‪ .‬فكل ما كان المجال التعل مي وا سعا ومتنو عا‪ ،‬كل ما‬
‫كانت هذه المجموعة أكثر تعقيدا واستوجبت وقتا أطول للتعلم‪.‬‬

‫ومن الشروط الساسية التي يستلزم توفيرها للبناء الصحيح للكفاءة ما يلي ‪:‬‬

‫‪ -‬تنويع الوضعيات التعلمية‪.‬‬

‫ل وضعية تعلمية‪.‬‬
‫‪ -‬ملءمة المدّة اللزمة لك ّ‬

‫ومن خصائص الكفاءة أنّها ‪:‬‬

‫‪ -‬ل تكتسب خلل حصّة واحدة أو عدد معيّن من الحصص‪.‬‬

‫‪ -‬ل يمكفن تقويمهفا مباشرة إثفر فعفل تعلمفي ولكفن يكون تقويفم نتائجهفا‬
‫بملحظات الداءات‪.‬‬

‫‪ -‬بالن سبة للترب ية التحضير ية‪ ،‬إ نّ قائ مة الكفاءات ال تي ي جب تنميت ها ع ند‬
‫الطفال تج سّد التوجهات ال ساسية لكلّ الفضاءات المتخ صّصة ك ما تحدّد‬
‫الملمح القاعدي لطفال هذه المرحلة‪.‬‬
‫ومن دواعي المقاربة بالكفاءات أنّها تحقق ما يلي ‪:‬‬

‫* بالنسبة للنظام التربوي ‪:‬‬


‫تحقفق النسفجام الداخلي بيفن مختلف المراحفل التعليميفة والخارجيفة بتوفيفر‬
‫فرص لنجاح داخفل المدرسفة وخارجهفا‪ ،‬وإعداد فرد بالمواصففات التفي تحدّدهفا‬
‫غايات المجتمع‪.‬‬

‫* بالنسبة لمختلف فضاءات التربية التحضيرية ‪:‬‬


‫تح قق مجمو عة الكفاءات المرجع ية ال تي تحدّد المل مح القاعدي لط فل الترب ية‬
‫التحضيرية‪.‬‬

‫* بالنسبة للطفل ‪:‬‬


‫تتناول تنميفة شخصفية الطففل ففي شموليتهفا وخصفوصيتها كمفا تعنفى بكلّ‬
‫المجالت التعلمية المحققة لهذا الغرض‪.‬‬

‫‪ -‬تكوّن ذكاء الطفل‪.‬‬

‫‪ -‬تُكون على التفكير واستعمال المساعي المعرفية‪.‬‬

‫‪ -‬تعطي معنى ودللة للتعلمات‪.‬‬

‫‪ -‬تضمن التطوّر الذي يعكس القابلية للتعلم لدى الطفل‪.‬‬

‫‪ -‬تمنحه فرص النجاح في مختلف الفضاءات وخارجها‪.‬‬

‫‪ -‬تحرّر التلقائية والبداع لديه‪.‬‬

‫‪ -‬تضفي عليه الستقرارية وتسهل الندماج الجتماعي‪.‬‬

‫* بالنسبة للمربية ‪:‬‬


‫‪ -‬تثم ين دور ها وتحرير ها من الضغوطات ال تي يفرض ها الع مل بالبرنا مج‬
‫الموجّه المبني على أساس المحتويات‪.‬‬

‫‪ -‬تجنبها الرتجال والعشوائية في اختيار الوضعيات التعلمية‪.‬‬

‫‪ -‬تمكنها من انتقاء التعلمات المناسبة لمكانات وحاجات الطفال والتي تقوم‬


‫على وضعيات حقيقية وواقعية ذات دللة ومنفعة للطفل‪.‬‬

‫‪ -‬تساعدها على اعتماد منهجية عمل وظيفية تحملها على المبادرة والتنويع‬
‫ففي أسفاليب العمفل بمفا يتماشفى وخصفائص الطففل وطبيعفة الوضعيفة‬
‫التعلمية‪.‬‬

‫إذا‪ ،‬المقاربفة بالكفاءات مقاربفة شاملة تعنفي جميفع عناصفر الفعفل التربوي‬
‫البشرية والمادية منها‪ ،‬وكلّ مراحله من تصوّر وإنجاز وتقويم‪.‬‬

‫التدرّج ‪:‬‬

‫التدرّج هفو جميفع الخطوات والجراءات التفي تؤدي إلى بلورة مسفار تعلم‪،‬‬
‫كما يؤدي إلى القيام بإجراءات عمليات التعلم وتنظيمها‪.‬‬
‫يتضمن التدرّج تسلسل وضعيات النشطة في المنهاج ويفترض معالجة مجموعة من المعطيات أهمها ما يأتي‬
‫‪:‬‬

‫‪ -‬تحقيفق إنسفجام النشطفة بكيف ية تحلّ مشكفل المقاطفع التعلميفة وذلك بربفط‬
‫الخفبرات النيفة بالخفبرات السفابقة والقبليفة ففي النشاط الواحفد‪ ،‬وكذا بيفن‬
‫النشطة المختلفة‪.‬‬

‫‪ -‬حلّ مشكل إدماج عن طريق القيام بتدرجات متنوعة للنشطة المختلفة‪.‬‬

‫‪ -‬تَبنّي الطفل للنشاط المقترح عليه (الوضعية التعلمية) ويتحقق ذلك أساسا في‬
‫فهم التعليمة‪.‬‬

‫‪ -‬ت سيير المرب ية لعمل ية إنجاز النشاط بمع نى اختيار ال نص المنا سب والتنظ يم‬
‫الذي يمكّن الطفل من البحث عن الحلّ ‪...‬‬
‫‪ -‬استغلل الطفل لمكتسباته القبلية عند النطلق في إنجاز العمل‪.‬‬

‫‪ -‬عرض الحلول ومناقشتها واختيار الحلّ النجع‪.‬‬

‫‪ -‬قيام المربية بتبرير هذا الختيار للتصديق عليه‪.‬‬

‫استراتيجيات التعلم ‪:‬‬

‫يقتضفي تنفيفذ المنهاج على أسفاس المقاربفة بالكفاءات ففي مرحلة التربيفة التحضيريفة انتقاء مسفاعي‬
‫واسفتراتيجيات ملئمفة لطبيعفة الكفاءات المسفتهدفة وخصفائص سفيرورة التعلم الخاصفة بالطفولة الصفغرى‪،‬‬
‫والتنظيم المتبنى في إعداد وإنجاز الوضعيات التعلمية التي يكون فيها الطفل صانعا لتعلماته ومكتشفا للمساعي‬
‫التي اعتمدها في بنائها‪.‬‬

‫وهذا يتطلب تنويع في المساعي والستراتيجيات عند إعداد وإنجاز الوضعيات التعلمية من قبل المربية‬
‫لنّ الطفال يتباينون في مساعي تعلماتهم تجاه الوضعية التعلمية نفسها‪.‬‬

‫‪ -1‬اللّعب ‪:‬‬

‫يعتفبر اللّعفب بالنسفبة للطففل المحرك الذي يدفعفه بقوّة لكتسفاب معارف متنوعفة وغنيفة مهمفا كانفت‬
‫ال ستراتيجية التعلم ية المتب عة‪ ،‬ف هو إذن ا ستراتيجية وأ سلوب ضروري لزدهار شخ صية الط فل م ما يقت ضي‬
‫اقترانه بالتعلم‪.‬‬

‫يقوم اللّعب بدور أساسي في ‪:‬‬

‫تنمية المجالت الحسية والحركية والمعرفية والوجدانية‪.‬‬ ‫•‬

‫تنمية الوظيفة الجتماعية والبداعية‪.‬‬ ‫•‬

‫تنمية روح المبادرة‪.‬‬ ‫•‬

‫تدعيم الخبرات والتجارب والمكتسبات الثقافية الجتماعية‪.‬‬ ‫•‬

‫بناء شخصية الطفل وتأهيله إلى تحقيق أهداف التربية التحضيرية‪.‬‬ ‫•‬
‫باللّعب والنشاط التلقائي الطفل يعبّر ويجرّب ويبني معارفه ويهيكل أفكاره ويشكل رؤيته للعالم ويحقق‬
‫ذاته ويتفاعل مع الخرين ويحلّ المشكلت ويطوّر وينمي خياله وإبداعه‪ ،‬وهما الوسيلتان المفضلتان لديه لفهم‬
‫وامتلك الواقع وهذا يبرّر المكانة الخاصة للّعب والنشاط التلقائي‪.‬‬

‫ن تنظيم عامل الفضاء والزمن على أساس هذه النظرة أمر ل بد منه‪ ،‬لكون مرحلة التربية‬ ‫وعليه‪ ،‬فإ ّ‬
‫التحضير ية هي مرحلة اللّ عب‪ ،‬وعلى هذا ال ساس ي جب احترام هذه الحا جة الطبيع ية للط فل‪ ،‬وبالتالي ينب غي‬
‫استغلل اللّ عب لتنم ية لغ ته وذكائه وقدرته المعرفية وشخ صيته‪ ،‬باعتباره يحتاج إلى ال ستثارة بو سائل تمكنه‬
‫من تنمية إبداعه وتغرس فيه روح المبادرة بأسلوب حرّ خال من كلّ ضغط‪.‬‬

‫‪ -2‬المشروع ‪:‬‬

‫المشروع هو و سيلة لتنم ية كفاءات الط فل بطري قة نش طة‪ ،‬وبذلك فالط فل طرف فعّال م نذ أن تطرح‬
‫فكرة المشروع إلى غاية إنجازه‪.‬‬

‫وتتمثل خصائص المشروع وإنجازه في أنّه ‪:‬‬

‫* نشاط تتفق عليه مجموعة من الطفال بعد تبادل الراء ووجهات النظر‪.‬‬

‫* وضعية واقعية نابعة من حياة الطفال وتجاربهم‪.‬‬

‫* يمثل مشكل حقيقيا دافعا للبحث والتفكير والتعلم‪.‬‬

‫* يمثل تحديا بالنظر إلى إمكانات الطفال‪.‬‬

‫* ينجز فعليا وكليا في مدّة محدّدة‪.‬‬

‫* قا بل للتقو يم إمّا في مجال المكت سبات أو في مجال الموا قف الفرد ية أو‬


‫الجماعية أو في كليهما‪ ،‬مثل إنجاز مزهرية وبساط‪.‬‬

‫‪ -3‬استراتيجيات حلّ المشكلت ‪:‬‬

‫هي خطة محدّدة بثلثة عناصر ‪:‬‬

‫‪ -‬وضعية البداية‪.‬‬

‫‪ -‬وضعية النهاية‪.‬‬
‫‪ -‬إدخال تحولت على وضعية النطلق‪.‬‬
‫خصائص استراتيجيات حلّ المشكلت‬

‫تتمثل خصائص إنجاز حلّ المشكلت في ‪:‬‬

‫بناء التصوّر لمشكل وتفسيره‪.‬‬ ‫*‬


‫طرح فرضيات مؤسّسة (موضوعية)‪.‬‬ ‫*‬
‫تصميم مسالك الحلّ وشرحها‪.‬‬ ‫*‬
‫اختيار مسلك وتعيينه‪.‬‬ ‫*‬
‫تحليل النتائج على ضوء الفرضيات‪.‬‬ ‫*‬
‫التفكير في المتدادات الممكنة للمشكل‪.‬‬ ‫*‬
‫مثال ‪ :‬تحديد أقرب مسلك في متاهة لوصول الفأر إلى الجبنة‪.‬‬

‫‪ -4‬استراتيجية المشكل المفتوح ‪:‬‬

‫المشكل المفتوح هو مسألة ذو نص قصير ومفهوم‪.‬‬


‫وتعتمد استراتيجيته على المحاولت‪.‬‬

‫خصائص استراتيجيات المشكل المفتوح‬

‫تتميز بف ‪:‬‬

‫تقديم التعليمية بصفة دقيقة‪.‬‬ ‫*‬


‫العمل على مستوى الفواج‪.‬‬ ‫*‬
‫البحث الفردي لفهم التعليمة‪.‬‬ ‫*‬
‫اقتراح الحلول‪.‬‬ ‫*‬
‫تقديم الحلول المتوصل إليها‪.‬‬ ‫*‬
‫مناقشة الحلول المقترحة للوصول إلى الحلّ الصحيح‪.‬‬ ‫*‬

‫‪ -5‬استراتيجية وضعية مشكل ‪:‬‬

‫استراتيجية وضعية مشكل طريقة علمية ترمي إلى حلّ مشكل معقد مبني على عائق تعلمي معين يجب‬
‫تجاوزه وحله‪.‬‬

‫وضعيفة مشكفل هفي وضعيفة مهيكلة للمسفتوى المعرففي والمنهجفي تمكفن الطففل مفن الفعفل الحرّ‬
‫والستثمار الفردي‪.‬‬

‫خصائص استراتيجية وضعية مشكل‬


‫تتمثل في ‪:‬‬

‫* وضعية مشكل قائمة على تجاوز صعوبة‪.‬‬


‫* وضع فرضيات واقتراح حلول حدسية‪.‬‬
‫* تصوّر المتعلم للوضعية المقترحة عليه‪ ،‬كلغز قادر على حلّه والتجاوب معه‪.‬‬

‫البحث على الوسائل الفكرية اللّزمة للوصول إلى الحلّ‪.‬‬ ‫*‬


‫استثمار ومراجعة المعارف السابقة لتجاوز العائق لبناء أفكار جديدة‪.‬‬ ‫*‬
‫يكون الحلّ في متناول المتعلم وفي حدود قدراته‪.‬‬ ‫*‬
‫توقع نتائج ثم التعبير الجماعي عليها قبل البحث الفعلي على الحلّ‪.‬‬ ‫*‬
‫وضعية المشكل تقوم على المناقشة العلمية وذلك بإثارة الصراعات الجتماعية‪.‬‬ ‫*‬
‫معرفة ممكنة‪.‬‬ ‫*‬
‫صحّة الح ّل وتثمينه ينبعان من أسلوب صيغة الوضعية‪.‬‬ ‫*‬
‫التفحّص الجماعي للمسعى أو المسار المنجز هو فرصة لمراجعة انعكاساته (التأملية والواعية)‬ ‫*‬
‫بصفة ميتا معرفية تبصر الط فل حول استراتيجية معينة وتقديمها كأساليب متوفرة من اقتراح‬
‫وضعيات مشكل جديدة‪.‬‬

‫مثال ‪ :‬إيجاد عدد الورود عند بائع الزهور (بصورة أو بتشخيص)‪.‬‬

‫‪ -‬التعلمات في التربية التحضيرية وتقويمها ‪:‬‬

‫يتعلم الطفل عن طريق عملية النتقاء بمعنى أنّه ينتقي من محيطه كلّ ما‬
‫باستطاعته اكتسابه في الوضعيات الراهنة وما يتوافق مع انتظاراته ورغباته‬
‫وحاجاته النية‪.‬‬

‫إذ أنّ ما يتعلمه يتوقف على معارفه السابقة أو ما قد يعتبره من مكتسباته‬


‫وذلك من خلل خبراته الماضية أو التجارب التي يجريها أو تساؤلته ‪ ،...‬لهذا‬
‫يمكن القول بأنّ التعلم في التربية التحضيرية هو عملية اكتساب انتقائي لمعلومات‬
‫ومعارف متنوعة يجدها الطفل في محيطه حيث يقيم علقة فيما بينها بطريقة‬
‫شخصية‪.‬‬

‫إ نّ دور المربية في التربية التحضيرية ل يتمثل في نقل معارف منظمة مثل‬


‫ما هو الحالّ بالن سبة للتعلمات المدر سية‪ ،‬بل في ت صميم وإنجاز وضعيات تعلم ية‬
‫تحث الطفل وتدفعه إلى بناء شخصيته وبنياته العقلية ومعارفه المتنوعة‪ .‬كما هي‬
‫مطالبفة بتقديفم‪ ،‬عنفد الضرورة‪ ،‬المسفاعدة الفرديفة التفي سفتسمح للطففل بتجاوز‬
‫فإنف المقاربفة بالكفاءات تحمفل‬
‫العقبات ومواصفلة بنائه الشخصفي لمعارففه‪ .‬لهذا‪ّ ،‬‬
‫المرب ية على ملح ظة الطفال ل يس ف قط من أ جل تعي ين مكت سباتهم والك شف عن‬
‫نقائصفهم‪ ،‬بفل كذلك للتعرّف على طريقفة اسفتجابة كلّ طففل للوضعيفة التعلميفة‬
‫المقترحفة وكيفيفة إنجازه للمهمفة أو حلّ المشكلة‪ ،‬وكذا الطبيعفة الخاصفة للعوائق‬
‫وال صعوبات ال تي تعتر ضه‪ .‬ك ما تمكن ها هذه المقار بة من تقو يم نشاط ها الذا تي‬
‫انطلقفا مفن النتائج المحصفل عليهفا مفن طرف الطففل وتحثهفا على التنويفع ففي‬
‫الوضعيات التعلم ية والجراءات ب ما ينا سب وين فع الط فل‪ .‬إ نّ ما تقدم ذكره يبرز‬
‫أهمية وضرورة إجراء التقويم في التربية التحضيرية‪ ،‬لكن أيّ نوع من التقويم ؟‬

‫ن التقويم في هذه المرحلة ل يقوم على إصدار أحكام قيمية على الطفل ول‬ ‫إ ّ‬
‫على إنجازا ته‪ ،‬ول كن هد فه ال ساسي هو ج عل نشاط المرب ية يتّ صف بفعال ية أ كبر‬
‫وذلك بتعيين دق يق للثار والنتائج المحصل عليها‪ .‬بهذا المنظور يتمثل التقويم في‬
‫ج مع معلومات كاف ية ت سمح بتقد ير فعال ية النشاط التربوي للمرب ية وبالتالي ض بط‬
‫وتعد يل هذا النشاط لجعله أك ثر ا ستجابة للخ صائص التعلم ية والنمائ ية لط فل هذه‬
‫المرحلة‪ .‬من ناح ية أخرى‪ ،‬فإ نّ الط فل طر فا في عمليات التقو يم ال تي تع مل على‬
‫تجنيد السيرورة التعلمية‪ .‬وبقي أن نشير إلى أنّ الملحظة المركّزة هي‬

‫الوسفيلة المميزة للتقويفم حيفث ترتكفز على المواقفف والسفلوكات ومسفاعي‬


‫واستراتيجيات وإنجازات الطفل‪ .‬كما تسمح بمتابعة مسار الطفل في إنماء كفاءاته‪.‬‬

‫كيفية التقويم ‪:‬‬

‫التقويفم مكوَنفة أسفاسية مفن مكوَنات الفعفل التعلمفي‪ ،‬وهدففه ضمان التقدّم‬
‫الم ثل لكلّ ط فل‪ .‬غ ير أ نّ بناء التعلمات على أ ساس المقار بة بالكفاءات‪ ،‬يطرح‬
‫إشكالية تتمثل في صعوبة التعرّف على حصول الكتساب أو عدم حصوله‪.‬‬

‫الترب ية التحضير ية ل ت ستهدف تعلمات أ ساسية بعين ها‪ ،‬وإنّ ما تعلمات أول ية‬
‫عامة غير محدّدة على خلف ما هو معمول به بالنسبة للتعلمات المدرسية‪.‬‬

‫أنف الكفاءات تعتفبر "كلّ مركفب" يضفم مجموعفة منظمفة مفن المعارف‬
‫بمفا ّ‬
‫يتمف بتدرّج يجعفل مفن‬
‫فإنف تحقيقهفا ّ‬
‫والداءات وأنواع التفكيفر والسفتراتيجيات‪ّ ،‬‬
‫الصعب تقييمها مباشرة‪.‬‬
‫ك ما أ نّ طبي عة الوضع ية التعلم ية في مرحلة الترب ية التحضير ية تب نى على‬
‫أ ساس تعلمات من مجالت أنش طة مختل فة ومتداخلة م ما ي صعب التمي يز والف صل‬
‫فيما بينها‪.‬‬

‫وعلى ضوء هذا الساس‪ ،‬يمكن استعمال جداول تقويمية لمعرفة ما تحقق من‬
‫نتائج الكفاءة المستهدفة بصفة إجمالية‪.‬‬

‫و في هذا ال سياق‪ ،‬ينب غي إعداد قائ مة للمقاي يس ال تي يت مّ بوا سطتها تشخ يص‬
‫المكت سبات وال صعوبات وم صادرها لبناء أ ساليب علج ية تض من "النجاح" الم ثل‬
‫لكلّ طفل‪.‬‬

‫ونوع التقو يم الم ستهدف هو التقو يم التكوي ني الذي تعود فائد ته على الط فل‬
‫نفسفه وعلى المربيفة وذلك بتشخيفص الصفعوبة وعلجهفا ومتابعفة تقدم التعلمات‬
‫ومراجعة الممارسات التربوية‪.‬‬

‫ومن أدوات التقويم في مرحلة التربية التحضيرية "الشبكة التقويمية" التي‬


‫تعد الملحظة المركّزة التي تحدّد لها جملة من المقاييس ويؤشّر لها برموز يختلف‬
‫عددها ونوعها من مجال تعلمي إلى مجال تعلمي آخر ‪( :‬نعم‪ ،‬ل)‪، - ، +( ،‬‬
‫) ‪( ،‬أ‪ ،‬ب‪ ،‬ج)‪ .‬وهذا للدللة على التقدير النوعي ‪( :‬حسن‪ ،‬مقبول ‪.)...‬‬

‫وبهذا يع تبر التقو يم و سيلة للتوا صل والتجاور ب ين المرب ية والط فل والمرب ية‬
‫والولياء‪.‬‬

‫أساليب تقويم الوضعية ‪:‬‬

‫من أهم عناصر تقويم الوضعية المبنية على أساس كفاءات ما يلي ‪:‬‬

‫‪ -‬وضع أدوات لتقويم أداءات الطفال اعتمادا على مؤشرات الكفاءة والتي‬
‫تكون فيها فقرات التقويم من سجمة مع خصائص التقو يم الجيّد من حيث‬
‫اشتمالها على محتوى الوضعية وعناصر الكفاءة أو الهداف التعلمية‪.‬‬

‫‪ -‬اختيار السلوب المناسب للتقويم من حيث البساطة والتعقيد‪.‬‬

‫* السلوب البسيط (المجمل) للتقويم ‪:‬‬


‫يتمثفل السفلوب البسفيط ففي قياس الداء ففي المهارة أو المهارات الرئيسفية‬
‫التي تتضمنها الكفاءة دون المهارات الفرعية‪ ،‬كتقويم إجمالي لنجاز زهرة‪.‬‬

‫* السلوب المعقد (الجزئي) ‪:‬‬

‫يتمثل في قياس الداء لكلّ هدف من الوضعية أو عنصر من عناصر الكفاءة‬


‫بدل مفن المهارات الرئيسفية‪ .‬كتقو يم مدى التحكفم ففي القفص أو التلويفن واللصفق‬
‫لجزاء الزهرة وهذا يتطلب فقرات تقويم كثيرة لكلّ هدف تعليمي أو عنصر كفاءة‬
‫يحتوي على أداء بسفيط مثفل القفص‪ ،‬التلويفن‪ ،‬اللصفق‪ ،‬الرسفم‪ ،‬تسفجيل الرموز‬
‫التقديرية التي يتحصّل عليها كلّ طفل في كلّ هدف تعليمي ثم تقويمه‪ .‬وأفضل آداة‬
‫هفي دفتفر التقويفم المسفتمر (دفتفر التقديرات) للقسفم الذي يلخصفها ويحوصفلها‪.‬‬
‫والتقديرات التي تحصّل عليها الطفل قد تظهر أنّ تحصيل أطفال القسم بصفة عامة‬
‫أنف أداء عدد مفن أطفال كان ضعيففا‪ ،‬فففي هذه‬‫ضعيفف ففي بعفض الهداف أو ّ‬
‫الحالة يسفتوجب تقديفم تدعيمات إضافيفة كإعادة إنجاز زهرة مماثلة تعنفي كلّ‬
‫أطفال الفوج‪.‬‬

‫وهذا هو الو قت الف ضل لتدارك الن قص الذي يم كن من علج الحا جة إل يه‬


‫لدى بعض هم دون الخر ين إمّا لطفال ال صف جميع هم أو لعدد محدود من هم في‬
‫الهداف التي كان الداء فيها ضعيفا‪.‬‬

‫مثال تحليلي لكيف ية تقو يم كفاءة بإحدى ال سلوبين مع مراعاة م ستوى الكفاءة‬
‫المناسبة لمحتوى الوضعية التعلمية‪.‬‬

‫الكفاءة ‪ :‬ينجز مزهرية‪.‬‬

‫* السلوب البسيط ‪:‬‬

‫تقوَم المربية أداء كلّ طفل في مدى تمكنه من إنجاز مزهرية من حيث إتمام‬
‫إنجاز المزهرية ونوعيته‪.‬‬
‫* السلوب المعقد (المركب) ‪:‬‬

‫تراعي المربية عند التقويم ما يلي ‪:‬‬

‫‪ -‬المكونات الساسية للمزهرية ‪:‬‬

‫‪ .‬قاعدة الناء‪.‬‬

‫‪ .‬جسم الناء‪.‬‬

‫‪ .‬عدد الزهار وشكلها‪.‬‬

‫شبكات التقويم ‪:‬‬

‫عادة ما نل حظ أ نّ م سعى التقويم الذي تنته جه المرب ية يؤدي به إلى إصدار‬


‫أحكام قد تشكل إجابة عن جملة من التساؤلت‪ ،‬نذكر منها ‪:‬‬

‫‪ -‬هل تحقق الهدف الذي كنت قد سجلته قبل مباشرة تنفيذ الوظيفة التعلمية ؟‬

‫‪ -‬هل الفرضيات البيداغوجية التي حدّدتها مسبقا وجيهة ؟‬

‫‪ -‬هل الختيارات البيداغوجية المعتمدة كانت صائبة وأظهرت فعاليتها ؟‬

‫هذا سفواء تعلق المفر بالتقويفم الذي يرغفب مفن خلله إلى الوقوف على‬
‫أداءات الطفال لمعرففة مدى نجاحهفم ففي إنجاز المهمفة أو التقويفم الذي غرضفه‬
‫ضبط عمله‪.‬‬

‫فالحكم فسي هذا السسياق بحاجسة إلى المعلومات التسي تتحصسل عليهسا المربيسة أثناء‬
‫تسييره للوضعية التعلمية‪.‬‬
‫فالتقويم بحاجة إلى الوقوف على مدى تحقق كلّ العناصر (المؤشرات) التي تتشكل منها الكفاءة‪.‬‬
‫ونقترح عددا مفن الشبكات التقويميفة النشاطويفة التفي يمكفن السفترشاد بهفا‬
‫(أنظر شبكات التقويم للوضعيات التعلمية المتضمنة في صفحة ‪ 70‬إلى ‪.)76‬‬

‫‪ -‬مستلزمات تنفيذ المنهاج ‪:‬‬

‫يتطلب تنفيذ المنهاج جملة من المستلزمات نقدم أهمها في التي ‪:‬‬

‫* الفضاءات‬
‫إنف فضاء التربيفة التحضيريفة يشكفل حلقفة ضروريفة ففي النظام التربوي‪،‬‬
‫ّ‬
‫ويمكن القول بأنّه فضاء مميز حتى ولو لم يكن إلزامي‪ ،‬وعليه يجب أن يتميز هذا‬
‫الفضاء بالنفتاح على المحيط‬

‫والع صرنة في طري قة البناء والتجه يز والت سيير والتنظ يم‪ .‬ك ما ي جب أن تخ ضع‬
‫الفضاءات الخاصة بالتربية التحضيرية لمعايير عالمية وعلمية من حيث ‪ :‬الموقع‪،‬‬
‫المساحة والتصميم للبناءات مع الخذ بعين العتبار فضاءات المحيط الذي تتواجد‬
‫فيه‪.‬‬

‫إل أنّه مهما كان إطار تأسيس الفضاء المعني بالذكر‪ ،‬لبد من الحرص عند‬
‫ذلك على بعفض الشروط التفي تخص ّف راحفة الطففل وتحقفق أمنفه وظروف التعلم‬
‫الصحية التي ل محال ستساهم في تنمية شخصيته بالسلوب الناجع‪.‬‬

‫إ نّ التنظيم الهندسي العام للبناءات يجب أن يمكّن الطفال من الحصول على‬


‫الستقللية في تنقلهم بين أجنحة الفضاء دون التعرّض إلى أي خطر يذكر‪.‬‬

‫مفن بيفن الفضاءات السفاسية التفي يجفب توفيرهفا ففي كلّ مؤسفّسة خاصفة‬
‫بالتربية التحضيرية ما يلي ‪:‬‬

‫‪ -‬الفضاء الوّل والضروري المتمثل في الفناء أو الفضاء الخارجي للّعب‬


‫المجهّز بوسائل مخصّصة لهذا الغرض‪.‬‬

‫‪ -‬قاعة مخصّصة للراحة‪.‬‬

‫‪ -‬قاعة المطبخ والمطعم‪.‬‬

‫‪ -‬قاعة التوثيق والمكتبة‪.‬‬


‫‪ -‬قاعة مجهّزة لنشطة التربية البدنية التي تمارس خارج مساحات اللعاب‪.‬‬

‫‪ -‬قاعة خاصة بالنشطة العلمية والتكنولوجية‪.‬‬

‫‪ -‬قا عة الق سم ‪ :‬ي جب أن يش كل هذا الفضاء فضاءا خا صا مفتو حا ومت صل‬


‫بباقفي الفضاءات المدرسفية‪ ،‬كمفا يجفب أن تتناسفب مسفاحتها مفع عدد‬
‫الطفال ومسفتلزمات حركيتهفم ونشاطهفم‪ ،‬ومفن الضروري أن تجه ّز‬
‫القسام بنقاط الماء تكون بمستوى قامات الطفال‪.‬‬

‫‪ -‬توفير الضاءة‪ ،‬سواء كانت طبيعية أو اصطناعية‪ ،‬فإنّها من المور التي‬


‫يجب العناية بها عند البناء والتجهيز‪.‬‬

‫‪ -‬التهوئة الصحية داخل القسام أو في دور المياه أو على مستوى القاعات‬


‫الخرى‪.‬‬

‫‪ -‬ي جب التفك ير في توز يع دور المياه الجماع ية على أ ساس تج مع الق سام‬
‫وبمحاذاتها حيث يمكّن هذا التوزيع الطفال من الستقللية في التنقل‪.‬‬

‫‪ -‬ومن الضروري واللزام مراعاة عامل المن داخل القسام وخارجها عند‬
‫اختيار الجهزة والتأثيث حتى تحفظ سلمة الطفل في كلّ الحالت‪.‬‬

‫‪ -‬الثاث ‪ :‬ي جب أن يكون وظيف يا ومكيَ فا مع أطوال الطفال ويكون سهل‬


‫التحريفك عنفد الضرورة وميسفرا لعمليفة النتقال داخفل القسفم‪ ،‬وتختار‬
‫ألوانه وأشكاله وتصميماته بما يتناسب مع طبيعة الفئات العمرية وحاجتهم‬
‫التعلمية ويثير حسهم الجمالي ويراعي الجوانب الصحية على الخصوص‬
‫في اختيار مادة الصنع ومقاييسه‪.‬‬

‫‪ -‬ب عض المعالم لتنظ يم الق سم ‪ :‬إلى جا نب الشروط ال صحية والتنظيم ية‬


‫ل الو سائل ال تي ت سهل التعلمات‬
‫المذكورة أعله‪ ،‬ي جب أن يجهّز الق سم بك ّ‬
‫لدى الطفال والتي من شأنها أن تسمح بتوفير ظروف التجمّع والعمل مع‬
‫الخرين وتوفير جوّ الراحة والسترخاء عند الضرورة‪.‬‬

‫‪ -‬تنظيم القسم من الشروط الساسية التي يجب أن يعنى بها الفريق التربوي‬
‫والتنظيفم قفد يختلف مفن نوع فضاء إلى آخفر إمّا على أسفاس أركان أو‬
‫ورشات تمثل كلّ النشطة التي يمارسها الطفل‪.‬‬
‫تنظيم فضاء القسم ‪:‬‬

‫يعتبر تنظيم الفضاء وتجهيزه في حدّ ذاته شروعا في إنجاح العملية التربوية‪.‬‬
‫فتوا جد الط فل لمدّة طويلة في جوّ ي ستجيب لحاجا ته الفيزيولوج ية (توف ير أما كن‬
‫الراحفة‪ ،‬حريفة الحركفة‪ ،‬الوجدانيفة‪ ،‬المحيفط الجميفل والمريفح ‪ )...‬والثقافيفة‬
‫الجتماع ية )وجود ب عض الشياء ال تي ل ها عل قة بمحي طه العائلي مثل( ي سمح له‬
‫بالنسجام مع أقرانه والتعلم الجيّد‪.‬‬

‫وبالمقا بل‪ ،‬فإ نّ الفضاء المفت قر للتنظ يم ي سبب للط فل تع با وقل قا م ما ينع كس‬
‫سلبا على العملية التربوية والمردود التعلمي ويؤدي به إلى النفور‪.‬‬

‫ول بد من الشارة إلى أ نّ فضاء الق سم التحضيري يختلف اختل فا تا ما عن‬


‫القسم العادي بما يتطلبه من تجهيز وتنظيم خاصين‪.‬‬

‫مفن مقاييفس تنظيفم القسفم أن تكون الركان المختلففة متباعدة عفن بعضهفا‬
‫البعض‪ ،‬منظمة بطريقة بيداغوجية ومتسمة بالتشويق والجمال حيث يعاد تنظيمها‬
‫وتحديثها وتجديد وسائلها كلّما اقتضت الضرورة وكلّما تنوعت المحاور التعلمية‪.‬‬

‫الركان والورشات ‪:‬‬

‫تعت مد أنش طة الترب ية التحضير ية على الطا بع اللّ عبي الهادف و هي ت ستوجب‬
‫تنظيما ماديا محكما وتنظيما فضائيا مناسبا‪ ،‬مما يستلزم تنظيم مساحات القسم على‬
‫شكفل أركان وورشات على أن توضفع فيهفا أدوات ملئمفة ومتنوعفة تكون ففي‬
‫متناول الطفال وذات وظائف مختلففة وأل توظفف ففي آن واحفد وذلك بهدف‬
‫احترام تدرّج الهداف المحدّدة كما يمكن إثراء الركان وتجديدها كلّ فترة‪.‬‬

‫ويعتفبر الركفن فضاءا منظمفا داخفل القسفم وله علقفة بأنشطفة متخصفّصة‬
‫وي ساهم في تج سيد الوضعيات التعلمية المتنو عة‪ ،‬ويمكن أن يكون الركن دائ ما أو‬
‫آنيفا حسفب الموضوع والهداف‪ ،‬ويمكفن اسفتغلله كلّمفا اسفتدعت الحاجفة ذلك‪،‬‬
‫وتجري فيفه أنشطفة محدّدة حرّة أو موجّهفة فرديفة أو جماعيفة أو على أسفاس‬
‫مجموعات نوو ية م ثل ‪ :‬ر كن المكت بة ‪ :‬أ ين تر تب الك تب‪ ،‬اللبومات والمجلت‪،‬‬
‫القصص‪ ،‬الجرائد‪ ،‬القصص المصوّرة ‪ ...‬حيث يمكن للطفل استخدامها بشكل حرّ‬
‫وتلقائي واختياري ويمكن توظيف هذا الركن في السرد والصغاء‪.‬‬

‫أمّا بخ صوص الور شة ف هي المكان الذي يت مّ ف يه تنظ يم الع مل الذي ي سمح‬


‫بالتوصفل إلى تحقيفق إنجازات فرديفة أو جماعيفة مفن نففس النوع‪ .‬كمفا يمكفن أن‬
‫يج مع ب ين عدّة نشاطات في آن وا حد (أنش طة علم ية‪ ،‬أنش طة فن ية …) ح يث تت مّ‬
‫ممارسفة النشاطات بأدوات تمنفح له فرصفة التفكيفر الفردي أو الجماعفي‪ ،‬وحلّ‬
‫المشكلت‪ .‬ك ما يم كن أن تكون الور شة دائ مة أو مؤق تة‪ ،‬ويم كن أن تزول ل صالح‬
‫ورشات أخرى‪ ،‬تحمل إشكاليات جديدة على الطفل أن يحلها‪ ،‬مثل ‪ :‬ورشة التربية‬
‫العلميفة التفي يمكفن أن تجمفع بيفن الرياضيات والتكنولوجيفا وعالم الحياء والتفي‬
‫يطوّر فيها الطفل تفكيرا علميا كالملحظة والتجريب‪.‬‬

‫يمكفن ذكفر بعفض الركان باعتبارهفا أسفاسية يجفب أن تتوفّر ففي كلّ قسفم‬
‫متخصّص بالتربية التحضيرية ‪:‬‬

‫‪ -‬ركن اللعاب التربوية‪.‬‬

‫‪ -‬ركن المكتبة والمطالعة‪.‬‬

‫فط‪ ،‬الطلء‬
‫فم‪ ،‬التخطيف‬
‫فيقى الرسف‬
‫فن الفنون الذي يحتوي على الموسف‬ ‫‪ -‬ركف‬
‫والفنون التشكيلية بأنواعه‪.‬‬

‫‪ -‬ركن المنزل‪.‬‬

‫‪ -‬ركن الباعة (الخباز‪ ،‬البقال‪ ،‬ركن المكتبة والمطالعة)‪.‬‬


‫‪ -‬ركن الكمبيوتر‪.‬‬
‫‪ -‬ركن الورشات العلمية والتكنولوجية‪.‬‬

‫ملحظة ‪:‬‬
‫إنّ القائمة المذكورة غير منتهية فتختلف باختلف إمكانات المؤسّسات‬
‫الخا صة بالترب ية التحضير ية‪ .‬وفي ما يلي جدول تف صيلي لب عض هذه‬
‫الركان من حيث تنظيمها وأهدافها وعلقتها بمختلف النشطة ‪:‬‬

‫أهداف الركن أو الورشة‬ ‫مميزات الركن أو الورشة‬ ‫الركن أو الورشة‬


‫‪ -‬التعامل مع المكتوب ‪:‬‬ ‫ركن المكتبة والقراءة ‪ -‬ركن دائم بمحتوى متجدّد‪.‬‬

‫* تعلم التصفح والستعمال للمكتوب‪.‬‬ ‫‪ -‬ركن انعزال وخصوصية‪.‬‬

‫* القيام باختيارات‪.‬‬ ‫‪ -‬مريح‪.‬‬

‫* تعلّم الترتيب‪.‬‬ ‫‪ -‬الترتيب والتنظيم‪.‬‬

‫* التعرّف على مؤشرات دالة‪.‬‬ ‫‪ -‬النارة الملئمة‪.‬‬

‫‪ -‬تطوير النتباه والصغاء‪ ،‬التخيل‬ ‫‪ -‬حسن اختيار محتويات المكتبة‪.‬‬


‫والبداع‪ ،‬التنشئة الجتماعية‪ ،‬الملحظة‪،‬‬
‫التواصل‪ ،‬المهارات الحركية الدقيقة‬ ‫‪ -‬يمكن للطفل أن يساهم في إثراء هذا‬
‫(الجانبية)‪.‬‬ ‫الركن بكتب ووثائق خاصة به‪.‬‬

‫‪ -‬ركن مفتوح باستمرار‪.‬‬

‫‪ -‬يمكن من القيام بأنشطة حرة‪.‬‬

‫‪ -‬يدرب على الستقللية‪.‬‬

‫‪ -‬مقيّد بقوانين ونظام‪.‬‬


‫‪ -‬ركن منظم بكيفية تسمح للطفل بالتنقل من ‪ -‬ممارسة المعارف الحسية‬
‫نشاط فرعي إلى نشاط فرعي آخر حسب‬
‫‪ -‬التوجه وتحديد المعالم الفضائية‪.‬‬ ‫ميوله ورغباته‪.‬‬

‫‪ -‬ركن يمكن من الراحة والسترخاء‪.‬‬ ‫‪ -‬ركن دائم منظم ومتنوع المواد‪.‬‬


‫‪ -‬ممارسة أنشطة حرّة حيث توظف فيها‬
‫‪ -‬فضاء تمارس فيه نشاطات فنية وتشكيلية‬
‫مختلف المهارات الحسية‪ ،‬النفس‪-‬حركية‪،‬‬
‫بأنواعها المختلفة من رسم‪ ،‬تلوين‪ ،‬نحت‪،‬‬
‫المعرفية‪ ،‬النفس‪-‬وجدانية‪.‬‬
‫دهن‪ ،‬تخطيط‪ ،‬قص‪ ،‬الفسيفساء‪ ،‬تشكيل‪،‬‬
‫‪ -‬التحضير لمناسبات‪.‬‬ ‫طي‪ ،‬نسج‪ ،‬تثقيب‪ ،‬خياطة‪.‬‬

‫‪ -‬تنويع النشاطات يوميا‪.‬‬


‫ركن الفنون‬
‫‪ -‬تأمين المواد الولية للجميع‪.‬‬

‫‪ -‬فضاء مفروش‪ ،‬سهل التنظيف‪.‬‬

‫‪ -‬قريب من مصدر ماء أو مغسلة‪ ،‬حوض‬


‫ماء‪.‬‬

‫‪ -‬وضع إشارات ورسوما لتسهيل ترتيب‬


‫الدوات‪.‬‬

‫‪ -‬ركن يسمح بالعمل الفردي وأحيانا‬


‫الجماعي‪ ،‬حسب الميول والهداف‪.‬‬
‫‪ -‬ركفن خاص بالتمثيفل والتنكفر‪ ،‬التقليفد‪،‬‬
‫المحاكاة‪ ،‬التسلية‪.‬‬
‫ركن التمثيل‬
‫‪ -‬قد يكون ثاب تا دائ ما‪ ،‬إذا سمحت م ساحة‬
‫القاعفة بذلك‪ ،‬وقفد يكون آنيفا يسفتعمل كلّمفا‬
‫استدعى المر ذلك‪.‬‬
‫أهداف الركن أو الورشة‬ ‫مميزات الركن أو الورشة‬ ‫الركن أو الورشة‬
‫‪ -‬تطوير حاسة السمع‪.‬‬ ‫‪ -‬فضاء للتدريب والصغاء‪.‬‬

‫‪ -‬تطوير الذاكرة‪.‬‬ ‫‪ -‬فضاء للراحة والسترخاء والمرح‪.‬‬

‫‪ -‬التحكم في الحركات‪.‬‬ ‫‪ -‬فضاء تجرّب فيفه مختلف الصفوات‬


‫واللحان واليقاعات‪.‬‬
‫‪ -‬التعرّف على ميول الطفال‪.‬‬
‫‪ -‬اكتشاف الصوات ومصادرها‪.‬‬
‫‪ -‬استكشاف العاقات الحسية والحركية‪.‬‬
‫‪ -‬إنتاج أصوات‪.‬‬
‫‪ -‬تشجيع التواصل والمرح‪.‬‬
‫‪ -‬فضاء للممار سة أنش طة موج هة فرد ية أو‬
‫فب على إنتاج الكورال‪،‬‬‫جماعيفة ولممارسفة أنشطفة تلقائيفة فرديفة ‪ -‬التدريف‬
‫الغاني‪ ،‬الناشيد لمناسبات معينة‪.‬‬ ‫ورشة الموسيقى‬
‫لصرف الطاقة‪.‬‬

‫‪ -‬فضاء يحتوي على مجمو عة من اللت‬


‫الموسفيقية المتنو عة الحقيق ية وبعفض اللت‬
‫التي يمكن أن تكون لها أصوات‪.‬‬

‫‪ -‬ركن دائم ثابت نسبيا‪.‬‬

‫‪ -‬فضاء لتسجيل الصوات المنتجة‪.‬‬

‫‪ -‬فضاء للتنشيط والتثقف الموسيقي‪.‬‬

‫‪ -‬فضاء للتفاعل‪.‬‬
‫‪ -‬تمكن الطفل منم مارسة النشاط‬ ‫‪ -‬الورشة التي ينمي فيها الطفل فكره العلمي‬ ‫ورشة العلوم‬
‫العلمي بالملحظة‪ ،‬التجريب‪ ،‬المقارنة‪،‬‬ ‫من خلل الملحظة‪ ،‬التجريب‪ ،‬المقارنة‪،‬‬ ‫والتكنولوجيا‬
‫البحث‪ ،‬التصنيف‪ ،‬الستنتاج‪ ،‬حل‬ ‫الستدلل‪ ،‬الكتشاف‪ ،‬القيام بتجارب‪ ،‬وصف‬
‫مشكلت‪ ،‬تنظيم الملحظات‪.‬‬ ‫الشياء والظواهر‪ ،‬التقصي‪ ،‬التوصل إلى‬
‫حقائق‪.‬‬
‫‪ -‬اكتساب مصطلحات علمية‪.‬‬ ‫‪ -‬يستعمل فيها الطفل مختلف الدوات‬
‫والوسائل العلمية‪ ،‬التكنولوجية لكتشاف‬
‫‪ -‬الوصول بالطفل إلى التربية البيئية‪.‬‬ ‫الظواهر والحقائق المتعلقة بالعالم الحي‬
‫والجامد‪.‬‬

‫‪ -‬تخضع لتنظيم خاص وهذا حسب طبيعة‬


‫الشياء واستعمالتها‪.‬‬

‫‪ -‬اختيار الوسائل والدوات تكون مدروسة‬


‫بحيث تقلل خطورتها‪ .‬ويت ّم استعمالها تحت‬
‫المراقبة اليقضة‪.‬‬

‫‪ -‬الوسائل حقيقية حتى يتمكّن الطفل من‬


‫معرفتها فعليا‪.‬‬

‫‪ -‬تنويع الخبرات‪.‬‬

‫‪ -‬استغلل البيئة المحلية في تجارب‪.‬‬

‫‪ -‬إجراء تجارب علمية حقيقية‪.‬‬

‫‪ -‬الورشة دائمة ومتجدّدة حسب النشطة‬


‫والهداف والدوات‪.‬‬

‫ل التجارب‪.‬‬
‫‪ -‬يمارس الطفل بنفسه ك ّ‬

‫أهداف الركن أو الورشة‬ ‫مميزات الركن أو الورشة‬ ‫الركن أو الورشة‬


‫‪ -‬ر كن ي سمح للط فل التعرّف على الحياة ‪ -‬تثمين مختلف المهن‪.‬‬
‫الجتماعية‪ ،‬ومختلف أدوارها‪.‬‬
‫‪ -‬إثراء لغة ومصطلحات الطفل‬
‫‪ -‬تمثيل المهن عن طريق لعب الدوار‪ .‬خاصة العددية منها‪.‬‬

‫‪ -‬التكا مل ب ين مختلف الدوار الجتماع ية ‪ -‬التنشئة الجتماعية‪.‬‬


‫وأهميتها في التنشئة الجتماعية‪.‬‬
‫‪ -‬التبادل‪ ،‬التواصل والبذل‪.‬‬
‫‪ -‬يمكفن مفن التعرّف على قواعفد الحياة‬
‫الجتماع ية والتدر يب علي ها وأهم ية التبادل‪ -‬التضامن‪.‬‬
‫بيفن الشخاص حسفب وظائفهفم وأدوارهفم‬
‫‪ -‬احترام الجهففد والمهنففة‬ ‫المختلفة‪.‬‬
‫ومثيراتها‬
‫‪ -‬اختيار الم هن ال تي تد خل ض من التعا مل‬
‫اليومي للطفل والتي تساعد على تنمية فكره‬
‫العلمفي‪ ،‬مفع الخفذ بعيفن العتبار تطور‬
‫ركن المهن‬
‫المهن‪.‬‬

‫‪ -‬يم كن تمث يل الم هن بشعارات‪ ،‬إشهارات‪،‬‬


‫خصففوصيات‪ ،‬نماذج‪ ،‬صففور‪ ،‬أدوات‪،‬‬
‫بأ صوات وتن ظم هذه الم هن ح سب العائلت‬
‫(عائلت المهن)‪.‬‬

‫‪ -‬هذا الركفن غيفر دائم يتجدّد حسفب‬


‫المحاور والنشطة والوسائل‪.‬‬

‫‪ -‬يعتمد على مساهمة الطفل في إثراء هذا‬


‫الركن بأدوات ووسائل خاصة‪.‬‬

‫‪ -‬يم كن أن ي ستغل هذا الر كن في مختلف‬


‫فة‬
‫فة‪ ،‬الرياضيف‬
‫فة‪ ،‬العلميف‬
‫فة اللغويف‬
‫النشطف‬
‫والجتماعية‬
‫‪ -‬تشجيع التعلمات المتبادلة التي‬ ‫‪ -‬ركن دائم يتطلب التفكير والهدوء‪.‬‬ ‫ركن اللعاب‬
‫تتم في ج ّو التعاونيات بين‬
‫التربوية‬
‫‪ -‬ركن غني باللّعب والدوات المتنوعة‪ .‬الطفال‪.‬‬

‫‪ -‬تجسيد مختلف النشطة ذات‬ ‫‪ -‬أن تكون اللّعب في متناول الطفال‪.‬‬


‫التعلمات الهادفة‪.‬‬
‫‪ -‬النشطة في هذا الركن تكون جماعية أو‬
‫‪ -‬التنشئة الجتماعية من تعاون‪،‬‬ ‫فردية حسب الهداف‪.‬‬
‫مشاركة‪ ،‬منافسة‪.‬‬
‫‪ -‬يحتاج إلى تنظيم ووضع أسماء للشياء‪.‬‬
‫‪ -‬تعلم بعض القواعد في بعديها‬
‫المعرفي والجتماعي‪.‬‬ ‫‪ -‬اللّعب مختلفة نوعا وكما تراعي سن‬
‫الطفل‪.‬‬
‫‪ -‬إدماج مهارات جديدة‬
‫وتوظيفهفا ففي حلّ مشكلت مفن‬ ‫‪ -‬فضاء مفروش بزربية‪.‬‬
‫مجالت أخرى‪.‬‬
‫‪ -‬اللعاب تطور المهارات الحسية‪،‬‬
‫الحركية والفكرية خاصة ألعاب البناء‪.‬‬

‫‪ -‬ركن يسمح بلعب الدوار‪.‬‬

‫‪ -‬هذا الركن يسمح بمزج عدّة أنشطة‪.‬‬


‫‪ -‬ترتيب اللعاب يخضع لمنهجية تناوبية‬
‫يحترم الهداف وعامل الملل عند الطفل‪.‬‬

‫‪ -‬يشترط أن تكون اللّعب من مواد غير‬


‫خطيرة على صحة الطفال‪ ،‬سهلة التنظيف‪.‬‬

‫‪ -‬إثراء هذا الركن بلعب‪.‬‬

‫‪ -‬عدد ونوع اللّعب يتناسب مع عدد‬


‫الطفال‪.‬‬

‫أهداف الركن أو الورشة‬ ‫مميزات الركن أو الورشة‬ ‫الركن أو الورشة‬


‫ركن المنزل ‪ -‬يعد هذا الفضاء معلم مكاني عاطفي يسهل عملية ‪ -‬تدعيم السلوكات السرية‬
‫اليجابية وتصحيح السلبي منها‬ ‫تكيّف الطفل مع الوسط الجديد باعتباره امتدادا‬
‫للوسط العائلي‪.‬‬
‫كالنظافة والترتيب والتنظيم‪،‬‬
‫الهدوء‪ ،‬احترام الخر‪.‬‬ ‫‪ -‬الفضاء الساسي للعب الخيالي ولعب‬
‫الدوار‪.‬‬
‫‪ -‬تعلم قواعد النظام والتنظيف‬
‫والترتيب‪.‬‬ ‫‪ -‬ركن اكتشاف العلقات والتصنيف‪.‬‬
‫‪ -‬يحتوي هذا الركن على العلقات وبعض ‪ -‬تدريب على النظافة‪ ،‬الوقاية‪،‬‬
‫قواعد المن المنزلية (الغاز‪،‬‬ ‫مظاهر الحياة العائلية والجتماعية‪.‬‬
‫الماء)‪.‬‬
‫‪ -‬نشاطات الركن تكون على أساس‬
‫‪ -‬تعلم القواعد السرية‬ ‫جماعات صغيرة‪.‬‬
‫وترسيخها‪.‬‬ ‫‪ -‬يأخذ مميزات البيئة المحلية وعناصر‬
‫ثقافتها‪.‬‬
‫‪ -‬لعب الدوار من خلل التقليد‬
‫‪ -‬تجهيز هذا الفضاء بأدوات ووسائل تمثل والتقمص‪.‬‬
‫الفضاء السري الحقيقي (المطبخ‪ ،‬قاعة‬
‫‪ -‬تطوير المهارات اللّغوية‪.‬‬ ‫الستقبال‪ ،‬الحمام ‪.)...‬‬

‫‪ -‬نماذج مصغّرة للثاث والواني‪.‬‬

‫‪ -‬ركن جذاب بفضل اللوان الزاهية‬


‫والترتيب الخاص‪ ،‬التنظيم‪ ،‬التنظيف‪.‬‬

‫فة‬
‫فة المنزليف‬
‫‪ -‬يمارس الطفال النشطف‬
‫الحقيقية‪.‬‬

‫‪ -‬الدوات والوسائل والدعائم ‪:‬‬

‫إنّ اعتماد الوسائل في التربية التحضيرية عملية ضرورية وأساسية لنّها تمكّن الطفل من تجاوز الفكر التلقيني‬
‫والرتقاء إلى الفكر الموضوعي‪.‬‬

‫هذه الدوات والدعائم ضروريفة ليقاظ فكفر الطففل اعتمادا على التجربفة‬
‫والمحاولة ليتعرّف على مختلف المفاهيم‪.‬‬
‫إ نّ الو سائل والدوات والدعائم تعزّز مكت سبات الط فل وأنشط ته ول يمكن ل ها أن تح قق أهدافها إل إذا‬
‫توفرت فيهفا جملة مفن شروط‪ ،‬كأن تكون متي نة وجذابفة ومتعدّدة ال ستعمالت ك ما يشترط فيهفا أن ت ستجيب‬
‫لحاجات طفل التربية التحضيرية كحاجاته للنشاط والفضول والبناء والنتاج والبداع الشخصي‪.‬‬
‫قائمة الوسائل حسب النشطة ‪:‬‬

‫النشاط اللّغوي ‪ :‬أ)‪ -‬التواصل الشفوي ‪:‬‬

‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬


‫اكتشاف مختلف ‪ -‬الحرص على ا ستخدام‬ ‫‪ -‬تسجيلت صوتية متنوعة‪.‬‬
‫في‬‫فة فف‬
‫فيلة نوعيف‬ ‫ل وسف‬ ‫وسائل التواصل ك ّ‬
‫الطار المحدّد لها‪.‬‬ ‫الشفوي‪.‬‬ ‫‪ -‬ألغاز صوتية‪.‬‬

‫‪ -‬تشجيع الطفل على أخذ‬ ‫‪ -‬قصص وحكايات مكتوبة‪ ،‬مصوّرة ومسموعة‪ ،‬رسوم‬
‫الكلمفة والتعفبير التلقائي‬ ‫متحرّكة‪ ،‬صور لمناظر وأشخاص وأشياء ووضعيات‪.‬‬
‫والتفاعلي‪.‬‬
‫‪ -‬لوحة لبادية‪ ،‬لوحة مغناطيسية‪.‬‬
‫‪ -‬تنويفع أسفاليب العمفل‬
‫الفردي والجماعي‪.‬‬ ‫‪ -‬حوار مسرحي وتمثيلي باستعمال الدمى المتحرّكة‪.‬‬

‫‪ -‬ألبومات ‪...‬‬

‫‪ -‬مجموعفة أشعار وقصفائد مفن آداب الطففل وأغانفي‬


‫الصغار ‪.‬‬

‫‪ -‬برامفج للعلم اللي‪ ،‬أقراص مضغوطفة‪ ،‬جرائد‪،‬‬


‫مجلت‪ ،‬كتفب‪ ،‬لوطفو‪ ،‬تركيفب كلمفة ‪ ...‬ورق‪ ،‬بطاقفة‬
‫كلمات مع رسم أو صور‪.‬‬

‫‪ -‬مسرح للدمى‪.‬‬

‫‪ -‬لعب الورق‪.‬‬
‫ب)‪ -‬التواصل الكتابي ‪:‬‬

‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬


‫‪ -‬تنويع الوسائل حسب‬ ‫‪ -‬سبورة جدارية‪ ،‬لوحة‪ ،‬أوراق‪ ،‬لوحات ورقية‪ ،‬سبورة بيضاء‪ ،‬اكتساب مختلف‬
‫متطلبات الوضعيات التعلمية‪.‬‬ ‫كراس للتلوين‪ ،‬كراس التخطيط‪ ،‬كراس القصص‪ ،‬قوالب الحروف تقنيات التخطيط‬
‫والكتابة‪.‬‬ ‫البجدية‪ ،‬حروف أبجدية مجسمة‪.‬‬
‫‪ -‬يستحسن استعمال كراسات‬
‫غير مخططة‪.‬‬ ‫‪ -‬سبورة مغناطيسية‪ ،‬حروف أبجدية مغناطيسية‪.‬‬

‫‪ -‬يفضل استعمال القصص‬ ‫‪ -‬أرقام مجسّمة‪ ،‬ورق شفاف‪ ،‬ورق مقوى‪.‬‬


‫المصوّرة غير الملونة للسماح‬
‫للطفل بتلوينها‪.‬‬ ‫‪ -‬عجين اصطناعي‪ ... ،‬طبشور شحمي‪.‬‬

‫‪ -‬أقلم لباد بمختلف الحجام‪.‬‬

‫‪ -‬أدوات العلم اللي‪.‬‬

‫النشاط الرياضي ‪ :‬أ)‪ -‬هيكلة الفضاء والزمن ‪:‬‬

‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬


‫‪ -‬انتقاء وضعيات معاشفة مثفل ‪:‬‬ ‫ل مشكلت متعلقفة بالفضاء ففي‬‫‪-‬حّ‬ ‫‪ -‬أكياس الرمفل‪ ،‬أكياس النشارة‪،‬‬
‫فوق‪ ،‬تحفت‪ ،‬بجانفب‪ ،‬داخفل‪ ،‬خارج‪،‬‬ ‫أكياس البذور‪ ،‬موشور مففن خشففب‪ ،‬وضعيات معاشة‪.‬‬
‫على يميفن‪ ،‬على يسفار‪ ،‬قبفل‪ ،‬بعفد‪،‬‬ ‫حلقات‪.‬‬
‫عند بداية‪.‬‬
‫تمكين الطفال من مشاهدة ‪-‬‬ ‫‪.‬تنظيم الزمن الذاتي والموضوعي ‪-‬‬ ‫‪.‬جدول التغيرات الجوية ‪-‬‬
‫السماء لستخلص تغيرات الجو‬
‫‪.‬خلل السبوع‬ ‫ترتيب الدراكات الزمنية (صباح‪- ،‬‬ ‫‪.‬مقياس الضغط الجوي ‪-‬‬
‫‪(.‬مساء‪ ،‬يوم‪ ،‬أسبوع‪ ،‬شهر‪ ،‬فصل‪ ،‬سنة‬
‫التأكيد على الزمن الطويل والزمن ‪-‬‬ ‫‪.‬رزنامة ‪-‬‬
‫‪.‬القصير‬ ‫‪ -‬الترتيب الزمني للحداث‪.‬‬
‫‪.‬جدول أعياد ميلد الطفال ‪-‬‬
‫ترتيب أحداث القصّة المصوّرة ‪-‬‬
‫‪.‬بصفة فردية أو جماعية‬ ‫‪.‬ساعة جدارية ‪-‬‬

‫‪.‬منبه ‪-‬‬

‫لوحة مغناطيسية‪ ،‬كراس فردي‪- ،‬‬


‫‪.‬قصص مصوّرة‬
‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬
‫‪ -‬قارورات‪ ،‬قنينات‪ ،‬أكواب‪ ،‬أزرار‪ - ،‬تدر يب الط فل على حلّ ‪ -‬يفضل استعمال الوسائل المصنوعة من‬
‫خشيبات‪ ،‬قريصفات‪ ،‬حجارة‪ ،‬أصفداف مشكلت ذات علقففففةالبلستيك‪.‬‬
‫بالترتيب والتنظيم‪.‬‬ ‫‪...‬‬
‫‪ -‬التعرّض إلى مفهوم الكفم والحجفم‪،‬‬
‫السفعة والطول بالعتماد على الملحظفة‬ ‫‪ -‬لعفب متداخلة‪ ،‬أشرطفة وخيوط‬
‫والفرز وإجراء المقارنات‪.‬‬ ‫مختل فة الطوال واللوان‪ ،‬سلسل من‬
‫خرز‪ ،‬عقد من عجائن مشكلة‪.‬‬
‫‪ -‬إنجاز هذه الوضعيات يتم فرديا‪.‬‬
‫ب)‪ -‬الفكر المنطقيى ‪:‬‬

‫ج)‪ -‬حل مشكلت ‪:‬‬

‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬


‫تنويع المثلة والوسائل من أجل ‪-‬‬ ‫تجميعات لشياء مختلفة ‪ :‬لعب ‪ -‬تعيين العلقة بين تجميعتين ‪-‬‬
‫‪ ...‬متنوعة‪ ،‬خضر‪ ،‬فواكه‪ ،‬حلويات معتمدا على الملحظة والمقارنة ‪.‬إبراز وجه المقارنة‬
‫للتعرّف على العدد وما يقابله من‬
‫‪ -‬تقديم نماذج العداد بأحجام كبيرة‬ ‫‪ -‬أشياء مشكّلة من خشب‪ ،‬بلستيك‪. ،‬أشياء‬
‫(‪ 4‬سم إلى ‪ 9‬سم)‪.‬‬ ‫مفن ورق مقوى‪ ،‬العجيفن (لتشكيفل‬
‫ترتيب تسلسلي تصاعدي ‪-‬‬ ‫العداد)‪.‬‬
‫‪.‬وتنازلي للعداد‬

‫النشاط العلمي والتكنولوجي ‪ :‬أ)‪ -‬العالم الحي ‪:‬‬

‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬


‫‪ -‬النسان ‪:‬‬

‫مجسفم جسفم النسفان‪ ،‬صفور متنوعفة‪ - ،‬تمكين الطفل من اكتشاف صورة جسمه‪ .‬استغلل الدوات والوسائل‬
‫في مختلف الركان‬ ‫صفورة شخصفية‪ ،‬صفور عائليفة‪ ،‬لوحات‪،‬‬
‫‪.‬والوضعيات التعليمية‬ ‫مجسفمات‪ ،‬قصفاصات‪ ،‬رسفوم‪ ،‬أقراص‬
‫مضغوطة‪ ،‬مرآة جدارية‪.‬‬
‫‪ -‬تعريف الطفل بحاجاته الساسية‪.‬‬
‫النمو والتغذية ‪ :‬ميزان‬

‫ال صحة والنظا فة ‪ :‬مقياس حراري‪ ،‬فرشاة‬


‫ومعجون أسنان‪ ،‬صابون‪ ،‬غسول‪ ،‬منش فة‪،‬‬
‫مشط‪.‬‬
‫عالم الحيوان ‪:‬‬

‫صفور لحيوانات مألوففة‪ ،‬مجسفمات‪ ،‬لعفب‬


‫ممثلة لحيوانات‪ ،‬ألبوم لصففور حيوانات‪،‬‬
‫شرائح فلم‪ ،‬أفلم فيديفو‪ ،‬أحواض أسفماك‪،‬‬
‫خم‪ ،‬أعشاش‪ ،‬متحف علمي‪ ،‬عصافير‪ ،‬بط‪،‬‬
‫‪ -‬اكتشاف أنماط حياة الحيوانات‪.‬‬ ‫حمام‪ ،‬ديك‪ ،‬خروف‪ ،‬غزالة‪ ،‬دودة القز‪.‬‬

‫عالم النبات ‪:‬‬

‫نباتات منزل ية متنو عة (طبيع ية)‪ ،‬أ صص‪،‬‬


‫حبوب‪ ،‬بيوت بل ستيكية صغيرة‪ ،‬أحواض‬
‫نباتيففة‪ ،‬أزهار‪ ،‬خضففر‪ ،‬مشتلة‪ ،‬أدوات‬
‫البستنة‪.‬‬

‫‪ -‬التدريفب على العنايفة بالعناصفر‬


‫البيئية‪.‬‬

‫ب)‪ -‬العالم الفيزيائي ‪:‬‬

‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬


‫السوائل ‪:‬‬

‫‪ -‬ضروريات الحياة ‪ :‬النسان‪،‬‬ ‫‪ -‬مفهوم السائل‪.‬‬ ‫‪ -‬الماء‪ ،‬الحليب‪ ،‬الزيت‪ ،‬العصير‪.‬‬


‫الحيوان‪ ،‬النبات‪ ،‬التراب‪.‬‬
‫‪ -‬تحولت حالت الماء واكتشاف‬ ‫‪ -‬الماء‪ ،‬مختلف الواني الشفافة‪،‬‬
‫‪ -‬استخدام الماء‪ ،‬نظافة الملبس‪.‬‬ ‫مختلف خصائصها‪.‬‬ ‫قناني‪ ،‬زجاجات‪ ،‬أكواب‪.‬‬

‫‪ -‬إجراء تجارب مختلفة بالماء للتأكد‬ ‫‪ -‬مواد قابلة للذوبان‪ ،‬سكر‪ ،‬ملح‪ - ،‬اكتساب سلوكات للمحافظة‬
‫من خواصه ‪ :‬ل طعم ل رائحة ل لون‬ ‫خرز‪ ،‬قطع ثلجية‪ ،‬استعمال الثلجة‪ .‬على الماء وعدم هدره‪.‬‬
‫له‪.‬‬
‫طهي المواد ‪:‬‬
‫‪ -‬تغيرات الماء‪ ،‬تثلج الماء‪ ،‬ماء بارد‪،‬‬
‫‪ -‬المواد المستعملة في التجارب ‪:‬‬
‫ساخن‪ ،‬فاتر‪.‬‬ ‫قطن‪ ،‬إسفنجة‪ ،‬فلين‪ ،‬خشب‪ ،‬طشت‪.‬‬

‫‪ -‬مواد قابلة للذوبان في الماء‪ ،‬مواد‬ ‫‪ -‬وسائل سمعية بصرية‪.‬‬


‫غير قابلة للذوبان في الماء‪.‬‬
‫‪ -‬صور لمصادر الماء (واد‪ ،‬نهر‪،‬‬
‫‪ -‬التأكد من غلق الحنفية بعد كلّ‬ ‫ثلج‪ ،‬مطر‪ ،‬بحر‪ ،‬بحيرة‪ ،‬نبع‪،‬‬
‫استعمال‪.‬‬ ‫صورة حنفية مهدرة للماء ‪.)...‬‬

‫المواد الغذائية ‪:‬‬

‫الركان التي تستعمل فيها هذه التجارب ‪:‬‬ ‫‪ -‬تحوّلت حالت المواد‬ ‫‪ -‬مواد طبيعية ‪ :‬سميد‪ ،‬طحين‪ ،‬ملح‪،‬‬
‫سكر‪ ،‬خبز‪ ،‬خضر‪ ،‬فواكه‪ ،‬لحوم‪ ،‬بيض‪ ،‬الغذائية‪.‬‬
‫‪ .‬ركن المطبخ‪.‬‬ ‫مكان للتبريد‪ ،‬ثلجة‪.‬‬
‫‪ -‬مظهر المواد الغذائية ‪:‬‬
‫‪ .‬ركن البقال‪.‬‬ ‫‪ -‬نماذج من المواد المصنعة‪.‬‬
‫طري‪ ،‬صلب‪ ،‬معجن‪ ،‬طازج‪،‬‬
‫‪ -‬قشور الفواكه والخضر والبذور‪ .‬معفن‪.‬‬
‫‪ .‬ركن الحلب‪.‬‬
‫‪ -‬قبل وبعد الطهي‪.‬‬
‫‪ .‬ركن الخباز‪.‬‬
‫‪ -‬تنمية الحواس‪.‬‬
‫ل الحواس لكتشاف‬
‫‪ .‬استعمال ك ّ‬
‫خواص المواد‪.‬‬

‫‪ .‬الحذر من تذوق المواد المتعفنة‪.‬‬


‫الهواء والرياح ‪:‬‬

‫‪ -‬اكتشاف وجود الهواء حولنا‪ ،‬ملحظة تطاير الوراق عند النفخ فيها‪.‬‬ ‫‪ -‬قطع ورق‪ ،‬بالونات فارغة‪ ،‬وأخرى‬
‫(هواء بارد‪ ،‬هواء ساخن)‪.‬‬ ‫منفوخة‪ ،‬بالونات ملونة‪ ،‬مروحة‪ ،‬مجفف‬
‫الشعر‪.‬‬
‫‪ -‬المقارنة بين الهواء والريح‬
‫‪ -‬صور لمختلف الفصول‪ ،‬خاصة‬
‫وأهميته في عملية التنفس عند‬
‫الخريف والشتاء‪ ،‬وسائل سمعية‬
‫النسان (الشهيق والزفير)‪.‬‬
‫بصرية‪ ،‬تسجيل الريح‪ ،‬قصص‪.‬‬

‫ج)‪ -‬العالم التكنولوجي ‪:‬‬


‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬
‫أدوات تكنولوجية بسيطة ‪:‬‬

‫استغلل هذه المواد وهذه الوسائل في‬ ‫‪ -‬الستئناس بالوسائل‬ ‫‪ -‬منشار‪ ،‬مطرقة‪ ،‬مسامير‪ ،‬معول‪،‬‬
‫الركان ‪:‬‬ ‫والدوات التكنولوجية‪.‬‬ ‫كلب‪ ،‬رفش‪ ،‬قشاشة‪ ،‬مرش‪.‬‬

‫‪ .‬المهن‪.‬‬ ‫‪ -‬مفك براغي‪.‬‬

‫‪ .‬اللعاب التركيبية‪.‬‬ ‫‪ -‬مقص‪ ،‬مغناطيس‪ ،‬ميزان‪ ،‬أسلك‬


‫حديدية‪ ،‬منشار معدني‪ ،‬سندان‪ ،‬ملقط‪.‬‬
‫‪ .‬ركن العلم اللي‪.‬‬
‫‪ -‬صور لمختلف الدوات والجهزة‪.‬‬

‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬


‫وسائل النقل ‪:‬‬

‫‪ -‬الحرس على سلمة وأمن‬ ‫‪ -‬التعرّف على استعمالت‬ ‫‪ -‬دراجة‪ ،‬قطار‪ ،‬طائرة‪ ،‬باخرة‪ ،‬سفينة‪،‬‬
‫الطفال عند استعمال الدوات‬ ‫الدوات التكنولوجية واكتشاف‬ ‫سيارة‪ ،‬حافلة‪ ،‬طائرة مروحية‪ ،‬شرطي‪،‬‬
‫سفارة‪ ،‬صاروخ‪ ،‬مركبة‬
‫والوسائل والمواد‪.‬‬ ‫خواصها (تعلم التقنيات المختلفة‬
‫باستعمال أدوات نوعية)‪.‬‬ ‫فضائية‪.‬‬

‫أدوات كهربائية ‪:‬‬


‫‪ -‬مجابهة مشكلت حقيقية‪ ،‬لعب‬
‫‪ -‬مذياع‪ ،‬تلفاز‪ ،‬آلة تسجيل‪ ،‬مكواة‪،‬‬
‫من أجل الفهم‪ ،‬تنويع الخبرات‬
‫مصباح كهربائي‪ ،‬ثلجة‪ ،‬هاتف‪ ،‬آلة‬
‫الحسية‪ ،‬الحتكاك بالمواد‬
‫تصوير‪ ،‬فيديو‪ ،‬كاميرا‪ ،‬لعب إلكترونية‬
‫والدوات التكنولوجية‪.‬‬
‫مختلفة‪.‬‬

‫‪ -‬فلم مسجل‪ ،‬كاسيت‪ ،‬أشرطة فيديو‪،‬‬


‫كاميرا‪ ،‬كومبيوتر‪ ،‬آلة الكتابة‪،‬‬
‫الطباعة‪.‬‬

‫لعب بنائية وتركيبية ‪ - :‬لوطو‪،‬‬


‫دومينو‪ ،‬مربكة (بوزل)‪ ،‬تعبئة الخرز‪.‬‬

‫المواد التحويلية ‪ :‬ورق‪ ،‬أكياس‪،‬‬


‫كرتون‪ ،‬أكياس بلستيكية‪ ،‬ورق شفاف‬
‫ومقوى‪ ،‬جرائد‪ ،‬قماش صوفي‪ ،‬قطني‪،‬‬
‫حريري‪ ،‬ورق التعليب‪.‬‬
‫النشاط الفني ‪ :‬أ)‪ -‬التعبير التشكيلي ‪:‬‬

‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬


‫‪ -‬أقلم متنوعة‪ ،‬رصاص لين‪ - ،‬التدريب على استعمال مختلف ‪ -‬أقلم الرصاص من حجم كبير لتسهيل‬
‫المسك والستعمال‪.‬‬ ‫الدوات والوسائل والمواد‬ ‫أقلم ملونة‪ ،‬أقلم لباد‪.‬‬
‫الخاصة بالتعبير الفني التشكيلي‪.‬‬
‫‪ -‬في بداية العمل‪ ،‬الكتفاء بثلث ألوان‬ ‫‪ -‬ريشات مختلفة الحجام‪ ،‬فرشاة‬
‫أساسية‪ ،‬تستخرج اللوان الخرى بالمزج‬ ‫أسنان‪ ،‬ريش الطيور‪.‬‬
‫فيما بينها‪.‬‬
‫‪ -‬قطع من القصب (قلم القصب)‪.‬‬
‫‪ -‬تهيئة ركن الرسم والدهن قرب مصدر‬
‫ماء‪.‬‬ ‫‪ -‬ألوان مائية‪.‬‬

‫‪ -‬إنجاز أشياء مختلفة لحياء مناسبات‬ ‫‪ -‬حبر‪ ،‬محبرة‪.‬‬


‫شخصية‪ ،‬عائلية وأعياد مختلفة‪.‬‬
‫‪ -‬طباشير‪ ،‬أقلم شمعية ‪...‬‬
‫‪ -‬إنجاز بطاقات معايدة‪.‬‬
‫‪ -‬فحم‪.‬‬

‫‪ -‬ورنيش (برنيق)‪.‬‬

‫‪ -‬مسحوق ملون‪.‬‬

‫‪ -‬طباعة بوسائل مختلفة‪.‬‬

‫‪ -‬طوابع مطاطية‪ ،‬قوالب الرسم‪ ،‬طوابع‬


‫إسفنجة‪.‬‬

‫‪ -‬قوالب خشب‪.‬‬

‫‪ -‬مئزر بلستيكي‪.‬‬

‫‪ -‬أكواب فردية‪ ،‬منشفات‪.‬‬

‫‪ -‬كراسات فردية‪.‬‬
‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬
‫‪ -‬الحذر مطلوب عند استعمال أدوات‬ ‫‪ -‬مقص ذو حدود دائرية الشكل‪ - .‬اكتشاف مختلف تقنيات‬
‫ووسائل ومواد خطيرة على صحة وأمن‬ ‫الشغال اليدوية‪.‬‬
‫الطفال‪.‬‬ ‫‪ -‬ورق شفاف ملون‪ ،‬أوراق‬
‫ملونة لمعة‪ ،‬كراسات فردية‪،‬‬
‫‪ -‬تفضيل العمل في مجموعات مصغّرة‬ ‫أوراق رسم‪ ،‬جرائد‪ ،‬مجلت‪،‬‬
‫تحت إشراف يقظ للمربية‪.‬‬ ‫كرتون‪ ،‬ورق اللمنيوم‪ ،‬ورق‬
‫مقوى‪ ،‬ورق التغليف‪ ،‬ورق‬
‫‪ -‬هذه الوسائل صالحة لنجاز تقنيات ‪:‬‬ ‫شفاف‪ ،‬ورق مموج‪ ،‬قطع قماش‪،‬‬
‫منقر‪ ،‬مسامير‪ ،‬غراء بأنواعه‪،‬‬
‫‪ .‬التثقيب‪.‬‬
‫فرشاة أسنان‪ ،‬طوابع مطاطية‪،‬‬
‫‪ .‬الفسيفساء‪.‬‬ ‫اسفنج‪ ،‬قطن‪ ،‬فلين‪ ،‬نشارة‪،‬‬
‫حبوب‪ ،‬أصداف‪ ،‬ريشات‪ ،‬قشور‬
‫‪ .‬الطلي‪.‬‬ ‫البيض‪ ،‬صوف‪ ،‬عجائن غذائية‪،‬‬
‫خرز‪ ،‬أزهار وأوراق مجففة‪،‬‬
‫‪ .‬القص‪.‬‬ ‫أطباق من ورق‪ ،‬مشابيك‪ ،‬أزرار‪،‬‬
‫حصى‪ ،‬بروق ‪ ،...‬قصبات‬
‫‪ .‬اللصق‪.‬‬ ‫بلستيكية‪ ،... ،‬حلقات متنوعة‪،‬‬
‫أشرطة مزخرفة‪ ،‬أشرطة من‬
‫القماش‪ ،‬أقراص‪ ،‬خشيبات‪ ،‬أعواد‬
‫كبريت‪.‬‬
‫‪ -‬اسففتغلل حاسففة اللّمففس لكتشاف‬ ‫‪ -‬ج بس‪ ،‬تراب‪ ،‬صلصال‪ ،‬ر مل‪ ،‬إكتشاف مختلف المواد‬
‫المستعملة في التشكيل والنحت اختلف ملمس الشياء‪.‬‬ ‫شمع‪.‬‬

‫‪ -‬التأك يد على ملح ظة تحولت حالت‬ ‫‪ -‬صففابون قطففع‪ ،‬عجيففن‬


‫المواد‪.‬‬ ‫اصففطناعي‪ ،‬أقراص‪ ،‬خشيبات‪،‬‬
‫أعواد كففبريت‪ ،‬عجينففة الملح‪،‬‬
‫‪ -‬التزيين على الخزف‪.‬‬ ‫عجينفة الورق‪ ،‬عجينفة النشارة‪،‬‬
‫عجينفة الطحيفن‪ ،‬طشفت‪ ،‬قوالب‬
‫مشكلة‪ ،‬صفحون‪ ،‬أقنعفة‪ ،‬أوراق‬
‫النخيفل (سفعف)‪ ،‬أشرطفة ورق‬
‫ملون‪.‬‬

‫‪ -‬أشر طة قماش‪ ،‬خيوط صوفية‪،‬‬


‫حبال‪ ،‬خيوط‪ ،‬خزف‪.‬‬
‫ب)‪ -‬التربية الموسيقية ‪:‬‬

‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬


‫أصوات من البيئة والطبيعة ‪:‬‬

‫‪ -‬التدريب على الصغاء للصوات‪.‬‬ ‫‪ -‬تسجيلت صوتية ‪ :‬الريح‪ ،‬المطر‪ ،‬الرعد‪ - ،‬التكيف مع العالم‬
‫الصوتي المتنوع‪.‬‬ ‫أغصان الشجار‪ ،‬جريان الماء‬
‫‪ -‬الصغاء للصمت‪.‬‬
‫الحيوانات ‪:‬‬
‫‪ -‬يمكن استغلل الصوات في الحصص‬
‫اللّغوية والعلمية واليقاعية‪.‬‬ ‫‪ -‬صهيل الحصان‪ ،‬نباح الكلب‪ ،‬مواء‬
‫القط‪ ،‬تغريد العصافير‪ ،‬هدير الحمام‪،‬‬
‫ركض الحصان‪.‬‬

‫الشياء ‪:‬‬

‫‪ -‬أصوات وسائل النقل‪ ،‬أصوات‬


‫الحجارة‪ ،‬قطع حديدية‪ ،‬أواني‪ ،‬كلمات‬
‫صوتية‪ ،‬مذياع‪ ،‬تلفاز‪.‬‬
‫ألت موسيقية ‪:‬‬
‫‪ -‬يمكن للمربية أن يصنع بعض الدوات واللت‬ ‫‪ -‬مزمار‪ ،‬دف‪ ،‬طبل‪ ،‬علب موسيقية‪ - ،‬اللّعب الموسيقي‬
‫الموسيقية البسيطة بالعتماد على مواد طبيعية‬
‫بالدوات وبدون أدوات‪.‬‬ ‫بيانو‪ ،‬سفارات‪ ،‬دربوكة‪ ،‬قيطارة‪،‬‬
‫متوفرة‪.‬‬
‫أصطوانات‪ ،‬أشرطة سمعية بصرية‪،‬‬
‫‪ -‬اختيار وسائل متينة وقوية من مواد غير‬ ‫أقراص مضغوطة ‪...‬‬
‫قابلة للتكسير‪.‬‬
‫ألعاب موسيقية ‪:‬‬
‫‪ -‬تفادي تقويم الداء الموسيقي للطفال‬
‫‪ -‬فيديو‪.‬‬
‫‪ -‬حرية اختيار اللت من قبل الطفال‬ ‫‪ -‬ألبوم أغاني الطفال‪.‬‬

‫‪ -‬اختيار نوعية الوسائل على حسب الملمح‬ ‫‪ -‬أناشيد‪.‬‬


‫النفسي للطفل وحسب حالته النفسية (الطفل‬
‫المتوتر‪ ،‬الغاضب‪ ،‬الحركي‪ ،‬الهادئ)‪.‬‬ ‫‪ -‬أشرطة غنائية‪.‬‬

‫‪ -‬أشرطة قرآنية‪.‬‬

‫نشاط التربية البدنية واليقاعية ‪:‬‬

‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬


‫‪ -‬معلومات عفن الحالة الصفحية‬ ‫اكتساب مهارات‬ ‫‪ -‬ألبسة رياضية ملئمة‪.‬‬
‫للطفل لتفادي التمارين المضرّة‪.‬‬ ‫جسمية وحركية‪.‬‬
‫‪ -‬أكياس الرمل‪ ،‬أكياس النشارة‪ ،‬أكياس الحبوب‪،‬‬
‫أطواق‪.‬‬

‫‪ -‬كرات متنوعة‪ ،‬كرات ورقية‪ ،‬بساط إسفنجي‪،‬‬


‫طنفوسة‪ ،‬مرآة جدارية‪ ،‬مقاعد‪ ،‬كراسي‪ ،‬لعبة‬
‫الحجلة‪ ،‬سلم صغير‪ ،‬حائط صغير‪.‬‬

‫* مرامي ‪ - :‬سلت‪ ،‬صناديق‪ ،‬حاويات خشبية‬


‫وبلستيكية‪ ،‬قفف‪.‬‬

‫* حبال – جسر‪.‬‬

‫* أشياء مختلفة للرمي ‪ - :‬كرات مختلفة الحجم‬


‫واللوان‪ ،‬أسطوانات‪ ،‬صحون من كرتون‪.‬‬

‫توجيهات عملية‬ ‫الهداف‬ ‫الدوات والوسائل والدعائم‬


‫* قطع للرمي ‪:‬‬

‫‪ -‬المراقبة اليقظة والمستمرة عندما‬ ‫‪ -‬خشبية‪ ،‬معدنية‪ ،‬بلستيكية‪ ،‬عواميد‪.‬‬


‫يكون الطفال في نشاط‪.‬‬
‫‪ -‬يكيّفف العائق وففق إمكانات‬ ‫‪ -‬لعبة الكور الملونة من البلستيك‪.‬‬
‫الطفل‪.‬‬
‫‪ -‬مزلقة‪ ،‬مزلق ذو بكرات‪ ،‬لوحة التزحلق‪،‬‬
‫‪ -‬الموانع ‪ :‬يجب أن ل تشكل خطرا‬ ‫عجلت مطاطية‪.‬‬
‫على الطفال‪.‬‬
‫‪ -‬حوض مائي صغير العمق‪.‬‬
‫‪ -‬التكيّف مع الوسط‬
‫المائي‪.‬‬ ‫‪ -‬مسبح بلستيكي أو مطاطي‪.‬‬

‫‪ -‬حلقات عائمة‪ ،‬فوط‪ ،‬مجادف‪ ،‬قباعات سباحة‪،‬‬


‫ألعاب مائية‪ ،‬أسطوانات‪ ،‬كرات‪.‬‬

‫‪ -‬لعبة القط والفأر‪ ،‬لعبة الوتاد‪ ،‬لعبة المضرب‪،‬‬


‫‪ -‬الندماج في‬ ‫كرة الطاولة‪ ،‬كرة السلة‪ ،‬كرة القدم‪.‬‬
‫الجماعة‪.‬‬
‫‪ -‬لعبة الكور الملونة‪.‬‬

‫‪ -‬لعبة المسارات المقننة (باتجاهات وممنوعات)‪.‬‬

‫‪ -‬أشرطة قماشية ملونة‪ ،‬ورقية‪ ،‬أطواق وحلقات‬


‫ملونة‪ ،‬مناديل‪ ،‬قباعات‪.‬‬

‫‪ -‬سندات موسيقية (أغاني‪ ،‬ألحان‪ ،‬أشرطة ‪.)...‬‬

‫تنظيم وتسيير الزمن في مؤسّسة التربية التحضيرية ‪:‬‬

‫يقتضي هذا الموضوع طرح سؤالين جوهريين هما ‪:‬‬

‫‪ -‬هل من الضروري و ضع جدول ا ستعمال الز من في مؤ سّسة الترب ية‬


‫التحضيرية ؟‬

‫‪ -‬كيف يمكن تسيير الوقت في التربية التحضيرية ؟‬

‫وفي سياق الجابة عن هذين السؤالين تجدر الشارة إلى أنّ تسيير الوقت يرتبط باعتبارات عديدة أهمها ‪:‬‬
‫‪ -‬العتبارات البيداغوجيسة ‪ :‬تسفتلزم تنويفع النشطفة وتناوبهفا بيفن نشاطات ذات‬
‫الطابفع الفكري المعرففي والنشاطات ذات الطابفع الحركفي وكذا تنويفع أشكال‬
‫العمل (العمل الجماعي‪ ،‬الفردي‪ ،‬الحرّ ‪.)...‬‬

‫ب ما أ نّ المقار بة بالكفاءات ت ستدعي تدا خل النش طة وتكامل ها وعل يه‪ ،‬فإ نّ أ يّ‬
‫جدول توقيتي محدّد مسبقا قد ل يفي بالغرض ول يتماشى مع المقاربة‪.‬‬

‫‪ -‬العتبارات النفسسية التربويسة ‪ :‬يجفب أن تأخفذ المربيفة بعيفن العتبار البعفد‬


‫فل ومدّة الوضعيات‬ ‫فة بكلّ طفف‬‫ووتيرات التعلم الخاصف‬ ‫فة‬
‫في للعمليف‬
‫النفسف‬
‫التعلمية التي تخدم حاجات الطفال‪.‬‬

‫‪ -‬العتبارات التنظيمية ‪ :‬ت ستلزم العتبارات التنظيمية اقتراح جدول توقيت مرن‬
‫يمكن استخدامه كمعلم بحيث يت مّ تحقيق أهداف كلّ النشطة الضرورية لتطوير‬
‫وتنمية الكفاءات المستهدفة‪.‬‬
‫أنف هذا الجدول يمكفن أن ل يكون خاضعفا للدارة بحيفث تدرجفه المربيفة لتسفيير النشطفة وبالتالي‬
‫كمفا ّ‬
‫فبإمكان ها تعديله خلل ال سنة و فق التطورات ومكت سبات الطفال وو فق طبي عة النشاط على سبيل المثال ‪:‬‬
‫العمل بالمشروع‪.‬‬

‫تشتمل جداول تنظيم وتسيير الزمن السبوعي لتوزيع الحجم الساعي على مجالت النشطة وقد أعطي‬
‫المجال اللّغوي والفني والجتماعي فيه أكبر وقت لهميتها بالنسبة لطفل مرحلة التربية التحضيرية (الجدول –‬
‫‪ ،)-1‬ك ما يشت مل على التوز يع ال سبوعي لح صص النش طة ال تي تم كن للمرب ية أن تعت مد علي ها في توز يع‬
‫حصص النشطة بغض النظر عن مدتها (الجدول –‪.)-2‬‬

‫جدول رقم ‪: 1‬‬

‫• توزيع الحجم الساعي على مجالت النشطة‪.‬‬


‫الحجم الساعي‬ ‫النشاطات‬ ‫المجال‬
‫التعبير الشفوي‪.‬‬

‫‪05‬‬ ‫التخطيط‪.‬‬ ‫اللّغوي‬

‫ألعاب القراءة‪.‬‬
‫‪03‬‬ ‫الحساب‪.‬‬ ‫الرياضي‬
‫الهندسة‪.‬‬

‫القياس‪.‬‬

‫حلّ المشكلت‪.‬‬
‫في البعد التكنولوجي‪.‬‬

‫‪02‬‬ ‫في البعد الفيزيائي‪.‬‬ ‫اليقاظ العلمي‬

‫في البعد البيولوجي‪.‬‬


‫التربية السلمية‪.‬‬
‫‪03‬‬ ‫الجتماعي‬
‫التربية المدنية‪.‬‬
‫الرسم والشغال‪.‬‬

‫‪ 05‬سا و ‪30‬د‬ ‫الموسيقى والنشاد‪.‬‬ ‫الفني‬

‫المسرح والعرائس‪.‬‬
‫التربية البدنية‪.‬‬
‫‪ 03‬سا و ‪30‬د‬ ‫البدني واليقاعي‬
‫ألعاب إيقاعية‪.‬‬
‫الدخول والخروج‪.‬‬
‫‪05‬‬ ‫التنظيمي‬
‫الراحة‪.‬‬

‫‪27‬‬ ‫المجسموع‬
‫جدول رقم ‪: 2‬‬

‫* توزيع الحجم الساعي السبوعي على مجالت أنشطة التعلم ‪:‬‬

‫يمكن توزيع الحجم الساعي السبوعي على أنشطة التعلم بالكيفية التالية ‪:‬‬

‫النشاطات اللّغوية ‪ 5 :‬ساعات (‪ 15‬حصة ذات ‪ 20‬دقيقة)‪.‬‬

‫* التعبير ‪ 9 :‬حصص ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬

‫* مبادئ القراءة ‪ 3 :‬حصص ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬

‫* مبادئي الكتابة ‪ 3 :‬حصص ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬

‫نشاط الرياضيات ‪ 3 :‬ساعات (‪ 9‬حصص ذات ‪ 20‬دقيقة)‪.‬‬

‫التموقع في المكان والزمان ‪ :‬حصة ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬ ‫*‬


‫مقاربة التعداد والعمليات ‪ :‬حصتان ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬ ‫*‬
‫مبادئ الهندسة ‪ :‬حصتان ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬ ‫*‬
‫تقدير القياسات ‪ :‬حصتان ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬ ‫*‬
‫حلّ مشكلت ‪ :‬حصتان ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬ ‫*‬

‫النشاط العلمي والتكنولوجي ‪ :‬ساعتان (‪ 6‬حصص ذات ‪ 20‬دقيقة)‪.‬‬

‫* البعد البيولوجي ‪ :‬حصتان ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬

‫* البعد التكنولوجي ‪ :‬حصتان ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬

‫* البعد الفيزيائسي ‪ :‬حصتان ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬

‫نشاط التربية السلمية والجتماعية والمدنية ‪ 3 :‬ساعات (‪ 9‬حصص ذات ‪20‬‬


‫دقيقة)‪.‬‬

‫* البعد السلمي ‪ 3 :‬حصص ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬

‫* البعد الجتماعي ‪ 3 :‬حصص ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬

‫‪ 3‬حصص ذات ‪20‬‬ ‫* البعد المدني ‪:‬‬


‫دقيقة‪.‬‬
‫نشاط التربية البدنية واليقاعية ‪ 3 :‬ساعات و ‪ 30‬دقيقة (‪ 7‬حصص ذات ‪30‬‬
‫دقيقة) ‪.‬‬

‫* نشاط التربية البدنية ‪ 4 :‬حصص ذات ‪ 30‬دقيقة‪.‬‬

‫* نشاط التربية اليقاعية ‪ 3 :‬حصص ذات ‪ 30‬دقيقة‪.‬‬

‫نشاط التربية الفنية ‪ 5 :‬ساعات و ‪ 30‬دقيقة (‪ 16‬حصّة)‪.‬‬

‫* نشاط التربية التشكيلية ‪ 8 :‬حصص ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬

‫* نشاط التربية الموسيقية ‪ 6 :‬حصص ذات ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬

‫* نشاط المسرح ‪ :‬حصتان ذات ‪25‬‬


‫دقيقة‪.‬‬

‫الستقبال والتهيئة للخروج (التنظيم) ‪ 5 :‬ساعات‪.‬‬

‫ملحظة ‪:‬‬

‫فيما يخ صّ جدول ا ستعمال الزمن السبوعي واليومي‪ ،‬على المرب ية مراعاة‬


‫الح جم ال ساعي للنش طة ويم كن تكي يف عدد الح صص ومدّد ها على أن ل تتجاوز‬
‫مدّة الح صة ‪ 30‬دقي قة‪ ،‬ك ما يم كن إعداد أك ثر من جدول ا ستعمال ز من أ سبوعي‬
‫خلل السفنة الدراسفية وهذا تماشيفا مفع ظروف كلّ فضاء مفن فضاءات التربيفة‬
‫التحضيرية من جهة‪ ،‬وتطور امكانات الطفال ونموهم من جهة أخرى‪.‬‬

‫الستقبال كزمن بيداغوجي ‪:‬‬

‫أ‪ -‬اللتحاق الوّل ‪:‬‬

‫هو الوقت الذي يت مّ فيه وصول الطفال إلى الفضاء التحضيري أو حتى إلى‬
‫داخل القسم لذلك ل بد من تحضير مسبّق للستقبال لتتم العملية في ظروف جيّدة‪.‬‬
‫سواء كان أثناء ال ستقبال الوّل ع ند إلتحاق الطفال بالمؤ سّسة لوّل مرّة على أن‬
‫يتواصل طوال السنة كلها‪.‬‬
‫ويعتفبر اليوم الوّل لللتحاق بالفضاء التحضيري هامفا‪ ،‬لذلك ل بفد مفن‬
‫الهتمام ومراف قة ال خبرات الولى ورعا ية الحالت الخا صة صعبة التكيّف ب سبب‬
‫المقاومة للوسط الجديد الذي يكون من المفروض وسط سرور وفرح‪.‬‬

‫هذه الرعاية وهذا الهتمام يت مّ بفضل تفهم الراشدين للحالت الخاصة وتقليد‬
‫القران يساهم في حلّ صعوبات التكيّف‪.‬‬

‫الستقبال اليومي ‪:‬‬

‫يخ صّص و قت ال ستقبال اليو مي الذي يدرج في جدول التوق يت العام و هو‬
‫وقت هام يحضى به الطفل بحيث توجه له عناية خاصة وللستقبال أهمية بالنسبة‬
‫للطففل والمربيفة على السفواء بحيفث ل بفد أن تسفتجيب هذه الخيرة لتسفؤولت‬
‫الطفال لمعرفة (حياتهم‪ ،‬محيطهم الجتماعي والعائلي ‪.)...‬‬

‫بداية اليوم ‪:‬‬

‫مفن ضمفن عناصفر السفتقبال حيفث أن الشروع ففي العمفل يكون بالتدرّج‬
‫ومرتبطفا بطقوس معينفة قفد تختلف حسفب العمار والفئات لكفن هناك جملة مفن‬
‫المهام المحدّدة لهذا الزمن البيداغوجي منها ‪:‬‬

‫‪ -‬العنا ية بالنبات‪ ،‬تغذ ية الحيوانات‪ ،‬الط قس‪ ،‬المرحاض‪ ،‬الرزنا مة اليوم ية‪،‬‬
‫الحضور والغياب‪ ،‬أيام الميلد ‪ ...‬ثم تبدأ النشطة المقرّرة‪.‬‬

‫ونشير إلى أ نّ الموسيقى والغاني والناشيد اليقاعية يجب أن تدرج ضمن‬


‫ال ستقبال‪ .‬ول بد أن ين جح ال ستقبال عن طر يق ال ستقطاب‪ .‬وأخيرا فإ نّ ا ستقبال‬
‫الطففل يعنفي اسفتقبال مزاج وطباع وأسفرار ول بفد للمربيفة أن تكون قادرة على‬
‫تسفيير كلّ هذه العناصفر لنّهفا هفي التفي سفتحدّد اندماج الطففل ففي هذا الفضاء‬
‫التربوي‪.‬‬

‫‪ -3‬تناول المنهاج ‪:‬‬


‫‪ -‬تقديم مجالت النشطة ومضامينها ‪:‬‬

‫يحتوي المنهاج على نشاطات أساسية تتفرع عنها أنشطة فرعية كما هي‬
‫مبينة في الجدول التالي ‪:‬‬
‫النشطة الفرعية‬ ‫مجال النشاط‬
‫‪ -1‬نشاط التعبير الشفوي ‪:‬‬

‫‪ -‬الحوار‪.‬‬

‫‪ -‬السرد‪.‬‬

‫‪ -‬التعبير‪.‬‬

‫‪ -‬الوصف‪.‬‬

‫‪ –2‬نشاط القراءة ‪:‬‬

‫‪ -‬إكتشاف إشارات الكتابة‪.‬‬

‫‪ -‬القراءة العلمية‪.‬‬ ‫نشاط اللّغة‬

‫‪ -‬القراءة التواصلية‪.‬‬

‫‪ -‬القراءة التذكارية‪.‬‬

‫‪ -‬القراءة النتقائية‪.‬‬

‫‪ -‬قراءة التسلية‪.‬‬

‫‪ –3‬نشاط الكتابة ‪:‬‬

‫‪ -‬اكتشاف الثر الكتابي من خلل الصور‪ ،‬الكلمات‪ ،‬أشرطة مصورة‪.‬‬

‫‪ -‬التدريب على التخطيط‪.‬‬


‫‪ -1‬الحساب‪.‬‬

‫‪ -2‬المنطق‪.‬‬ ‫نشاط الرياضيات‬

‫ل مشكلت متعلقة بالفضاء‪.‬‬


‫‪ -3‬ح ّ‬
‫‪ -1‬العالم البيولوجي ‪ :‬النسان‪ ،‬الحيوان‪ ،‬النبات‪.‬‬

‫‪ -2‬العالم الفزيائي ‪ :‬المواد وتحولتها‪.‬‬


‫النشاط العلمي‬
‫‪ -3‬العالم التكنولوجي ‪ :‬أدوات ووسائل تكنولوجية‪.‬‬ ‫والتكنولوجي‬
‫‪ –1‬التربية السلمية ‪ :‬آيات وسور قرآنية‪ ،‬أحاديث‪ ،‬أدعية‪ ،‬قصص دينية‪.‬‬

‫‪ -‬سلوكات أخلقية وقيم اجتماعية‪.‬‬


‫نشاط التربية‬
‫الجتماعية ‪ :‬المدنية‬
‫‪ –2‬التربية المدنية ‪ - :‬الحياة المدنية (المواطنة‪ ،‬قواعد الحياة المدنية‪ ،‬التربية البيئية)‪.‬‬
‫والسلمية‬
‫‪ -‬التربية الجتماعية ‪ :‬الوسط الجتماعي (ينطلق من السرة‪ ،‬المدرسة‪ ،‬المحيط بمفهومه‬
‫الواسع)‪.‬‬
‫‪ -1‬الجمباز‪.‬‬

‫نشاط التربية البدنية ‪ -2‬ألعاب جماعية‪.‬‬

‫‪ -3‬السباحة‪.‬‬ ‫واليقاعية‬

‫‪ -4‬اليقاع‪.‬‬
‫‪ -1‬الصغاء‪.‬‬
‫‪ -1‬نشاط اللّغسة ‪:‬‬

‫تعلمنا الديبات المتخ صّصة في علم النفس اللّغوي وفي سيكولوجيا اللّغة أ ّ‬
‫ن‬
‫ط فل ‪ 6-5‬سنوات يلت حق بالق سم التحضيري بل غة اكت سبها أثناء تفاعله مع و سطه‬
‫العائلي ووسفطه الجتماعفي والثقاففي‪ .‬ونعلم أنّف اللّغفة التفي اكتسفبها الطفال مفن‬
‫محيطهم الجتماعي الثقافي عند تفاعلهم مع الولياء والخوة والقران تختلف من‬
‫ط فل ل خر‪ ،‬ويعود ذلك إلى معطيات سوسيو‪ -‬ثقاف ية واجتماع ية‪ .‬فهؤلء الطفال‬
‫يأتون إلى هذه المرحلة التعليميفة بلغفة خاصفة بمدينتهفم أو بحارتهفم أو بحيهفم‪.‬‬
‫وتهدف التربية التحضيرية إلى ‪:‬‬

‫‪ .1‬تدارك النقائص على مستوى التواصلي التبليغي ل ّ‬


‫ن التواصل سابق عن‬
‫اللّغة‪.‬‬

‫‪ .2‬تدارك النقائص على مستوى اللّغة كنظام قائم بذاته‪.‬‬

‫‪ .3‬تنميه القدرة على التواصل والتعبير في لغة مناسبة لسنه وحاجياته‪.‬‬

‫‪ .4‬تنمية القدرة على التفاعل مع اللّغة المكتوبة (قراءة وكتابة)‪.‬‬

‫تنمو لغة الطفل في الفضاء التحضيري من خلل مختلف النشاطات الرياضية‬


‫والفنية التي تعمل على بعث الحاجة إلى التواصل اللّغوي‪ .‬ففي الوضعيات التعلمية‬
‫تن شأ عل قة اجتماع ية ب ين الط فل وأقرا نه من ج هة‪ ،‬وبي نه وب ين المرب ية من ج هة‬
‫أخرى‪ .‬لهذا‪ ،‬لبفد مفن الكثار مفن الوضعيات التواصفلية مفن أجفل إثارة الفضول‬
‫والهتمام لدى الطفال‪ .‬لذلك يتوجّب على المربية إعطاء فرص التعبير والتواصل‬
‫للطفل لكي يعبر عن أحاسيسه وتجاربه الشخصية وبالتالي تزدهر شخصيته وتنمو‬
‫لغ ته‪ .‬لذا‪ ،‬فعلى المرب ية أن تل عب دور المح فز فتع طي الولو ية للنشاطات اللّغو ية‬
‫ل ما ل ها من أهم ية في تنظ يم ون مو ف كر الط فل‪ ،‬وي ستطيع الط فل بف ضل الر صيد‬
‫اللّغوي الذي يأتي مزودا به من محيطه الجتماعي‪-‬الثقافي إلى الفضاء التحضيري‬
‫أن يكتسفب معارف لغويفة جديدة فضل عفن الدور السفاسي للمربيفة الذي يمثفل‬
‫القدوة للطفل فيتخذه مثل يبني عليه‪.‬‬
‫إنّ توسيع الكفاءة التواصلية التبليغية تقتضي تنمية القدرات التالية لدى الطفل‬
‫‪:‬‬

‫• القدرة على فهم الكلم المنطوق‪.‬‬


‫• القدرة على التعبير الشفهي‪.‬‬
‫• القدرة على التعامل مع النصوص المكتوبة (قصص‪ ،‬كتب للطفال‪،‬‬
‫كراسات‪.)... ،‬‬
‫• القدرة على الكتابة (التخطيط‪ ،‬الرسم‪ ،‬كتابة بعض الحروف)‪.‬‬
‫مؤشرات التعلم ومضامين أنشطة اللّغة ‪:‬‬

‫* التعبير ‪:‬‬
‫المحتويات‬ ‫مؤشرات التعلم‬
‫‪ -‬جمل اسمية بسيطة‪.‬‬ ‫‪ -‬يطرح ويجيب عن السئلة‪.‬‬

‫‪ -‬جملة فعلية بسيطة‪.‬‬ ‫‪ -‬يأخذ الكلمة دون حرج‪.‬‬

‫‪ -‬أدوات الستفهام ‪ :‬من ؟ ما ؟ هل ؟‬ ‫‪ -‬يبدي رأيا‪.‬‬

‫‪ -‬الضمائر ‪ :‬أنا ‪ -‬أنت ‪ -‬أنت – هو‪ -‬هي‪.‬‬ ‫‪ -‬يحترم رأي الخر‪.‬‬

‫‪ -‬يتحاور مع القران والغير‪.‬‬

‫‪ -‬يوجه النتباه نحو المخاطب‪.‬‬

‫‪ -‬يصغي للغير‪.‬‬
‫‪ -‬جمل اسمية بسيطة‪.‬‬ ‫‪ -‬يستعمل الكلمات المعبرة عن شيء‬
‫ما‪.‬‬
‫‪ -‬جمل فعلية بسيطة‪.‬‬
‫‪ -‬يوظف الرصيد المكتسب‪.‬‬
‫‪ -‬أدوات الستفهام ‪ :‬ما ؟ كيف ؟ هل ؟‬
‫‪ -‬ينمي الرصيد‪.‬‬
‫‪ -‬الصفات ‪ :‬كبير‪/‬صغير‪ ،‬جميل‪/‬قبيح‪ ،‬طويل‪/‬قصير‬
‫‪ -‬يوضح‪.‬‬
‫‪ -‬اللوان ‪ :‬أبيض‪ ،‬أزرق‪ ،‬أحمر‪ ،‬أصفر‪.‬‬
‫‪ -‬يشرح‪.‬‬
‫‪ -‬ظروف المكان ‪ :‬أمام‪/‬وراء‪،‬‬
‫فوق‪/‬تحت‬

‫‪ -‬النفي ‪ :‬ل – ما ‪ -‬ليس‪.‬‬

‫‪ -‬أسماء الشارة ‪ :‬هذا‪ ،‬هذه‪.‬‬


‫‪ -‬جمل اسمية بسيطة‪.‬‬ ‫‪ -‬يسرد حدثا عاشه الطفل في وسطه‬
‫العائلي أو حيه مع أقرانه‪.‬‬
‫‪ -‬جمل فعلية بسيطة‪.‬‬
‫‪ -‬جمل اسمية مركبة‪.‬‬ ‫‪ -‬يسرد قصة معتمدا على الصورة‪.‬‬

‫‪ -‬جمل فعلية مركبة‪.‬‬ ‫‪ -‬يعرض قصة بعد سماعها‪.‬‬

‫‪ -‬زمن الماضي ‪ :‬كان‪ ،‬ليس‪.‬‬ ‫‪ -‬يتخيل نهاية قصة‪.‬‬

‫‪ -‬حروف العطف ‪ :‬و‪ ،‬ف‪ ،‬ثم‪.‬‬ ‫‪ -‬ينظم أحداث قصة معتمدا على‬
‫الصور بعد تسويتها‪.‬‬
‫‪ -‬السماء الموصولة ‪ :‬الذي‪ ،‬التي‪.‬‬
‫‪ -‬سرد قصة‪.‬‬
‫‪ -‬أدوات الحتجاج ‪ :‬لنّ‪ ،‬لكي‪.‬‬
‫‪ -‬يحترم تسلسل الحداث‪.‬‬

‫‪ -‬يحترم زمن الفعال‪.‬‬


‫* القراءة ‪:‬‬

‫المحتويات‬ ‫مؤشرات التعلم‬


‫ل السندات المكتوبة‪.‬‬
‫‪ -‬استغلل ك ّ‬ ‫‪ -‬يظهر فضول حول المكتوب‪.‬‬

‫‪ -‬الكراسات الخاصة بالطفل‪.‬‬ ‫‪ -‬يتعرّف على نظام الصفحات‪.‬‬

‫‪ -‬قصص‪.‬‬ ‫‪ -‬يحافظ على ركن المكتبة‪.‬‬

‫‪ -‬جرائد‪.‬‬ ‫‪ -‬يرتب ويصنف الكتب حسب المواضيع‪.‬‬

‫‪ -‬مجلت‪.‬‬ ‫‪ -‬يحترم الكتابة‪.‬‬

‫‪ -‬كتب الطفال‪.‬‬

‫‪ -‬رسائل‪.‬‬
‫‪ -‬جمل بسيطة‪.‬‬ ‫‪ -‬يتعرّف على بعض الكلمات المألوفة‪.‬‬

‫‪ -‬كلمات مألوفة‪.‬‬ ‫‪ -‬يربط بين الكلمة والصورة‪.‬‬

‫‪ -‬يقابل بين الكلمات المتشابهة‪.‬‬

‫‪ -‬يقرأ قراءة إجمالية‪.‬‬

‫* الكتابة ‪:‬‬

‫المحتويات‬ ‫مؤشرات التعلم‬


‫* وضعية الجسم ‪:‬‬

‫‪ -‬الرأس‪.‬‬ ‫‪ -‬يستقيم عند الجلوس‪.‬‬

‫‪ -‬الجذع‪.‬‬ ‫‪ -‬تأكيد الجنبية‪.‬‬


‫‪ -‬الرجلين‪.‬‬

‫‪ -‬اليدين‪.‬‬
‫* رسم حر ‪:‬‬ ‫‪ -‬يرسم‪ ،‬يلون‪ ،‬يدهن‪ ،‬يخطط‪.‬‬

‫‪ -‬خطوط دائرية‪.‬‬ ‫‪ -‬يقلد‪ ،‬يستغل الفضاء‪.‬‬

‫‪ -‬خطوط منحنية‪.‬‬ ‫‪ -‬يشكل كلمات وحروفا‪.‬‬

‫‪ -‬خطوط منكسرة‪.‬‬

‫‪ -‬خطوط مستقيمة‪ ،‬أفقية‪ ،‬عمودية‪،‬‬


‫مائلة‪.‬‬

‫* رسم موجه ‪:‬‬

‫‪ -‬رسم نفس الخطوط بمعلم‪.‬‬

‫‪ -‬رسم أقواس وأشكال‪.‬‬


‫‪ -‬كلمات مألوفة‪.‬‬ ‫‪ -‬تقليد كلمات شكل وكتابة‪.‬‬

‫‪ -‬يكتب حروفا في وضعيات مختلفة وبأدوات مختلفة‪ * .‬الحروف ‪:‬‬

‫ب‪ .‬ت‪ .‬ر‪ .‬س‪ .‬ز‪ .‬م‪ .‬ف‪ .‬ش‪ .‬ق‪ .‬ع‬
‫‪...‬‬

‫‪ -2‬نشاط الرياضيات ‪:‬‬

‫أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أنّ طفل مرحلة التربية التحضيرية قادر على‬
‫تعلم الرياضيات التي يمارسها في وضعيات نفعية في محيطه المعيشي‪ .‬إنّها وسيلة‬
‫لتكويفن الفكفر وأداة لكتسفاب معارف تسفاهم ففي نمفو القدرات الذهنيفة للطففل‬
‫كالتفك ير وال ستدلل وال ستعلم والتقد ير‪ .‬ك ما ت ساهم في بناء شخ صيته وتدع يم‬
‫استقلليته‪ ،‬لكونها مندمجة في المحيط الجتماعي والقتصادي والعلمي والثقافي‬
‫للنسان‪.‬‬

‫وهفي تهدف إلى تمكيفن الطففل مفن كفاءات ذات طابفع تعلمفي ونفعفي‪ .‬كمفا‬
‫تشجع على اكتساب مواقف منها الفضول والرغبة في التعلم والفهم‪ .‬وتقدير فائدتها‬
‫وتجنيدها في حلّ مشكلت في مواد أخرى أو من الحياة اليومية‪.‬‬

‫مؤشرات التعلم ومضامين أنشطة الرياضيات ‪:‬‬

‫المحتويات‬ ‫مؤشرات التعلم‬


‫التحكم في الفضاء ‪:‬‬

‫‪ -‬فوق‪ ،‬تحت‪ ،‬على‪ ،‬أعلى‪ ،‬أسفل‪ ،‬أمام‪،‬‬ ‫‪ -‬يعين اتجاها‪.‬‬


‫وراء‪ ،‬بجانب‪ ،‬داخل حيز‪ ،‬خارج حيز‪ ،‬الحد‬
‫من‪ ،‬قريب‪ ،‬بعيد‪.‬‬ ‫‪ -‬يرمز إلى تنقل‪.‬‬

‫مصفوفات‪ ،‬عقد‪ ،‬خطوط‪.‬‬ ‫‪ -‬يعين شيئا بالنسبة لخر‪.‬‬

‫‪ -‬اليمين‪ ،‬اليسار‪.‬‬ ‫‪ -‬يترجم رموزا‪.‬‬

‫‪ -‬النطلق‪ ،‬الوصول‪.‬‬ ‫‪ -‬ينقل شيئا حسب مسلك ما‪.‬‬

‫‪ -‬تصنيف‪.‬‬ ‫‪ -‬يهيكل الفضاء‪.‬‬

‫‪ -‬ينظم الفضاء‪.‬‬
‫اكتشاف الرموز والشارات والعداد ‪:‬‬

‫‪ -‬أقل‪ ،‬أكثر‪.‬‬ ‫‪ -‬يتعرّف على عدد‪.‬‬

‫‪ -‬يقدّر (نفس الشيء مثله)‪.‬‬ ‫‪ -‬يسمي عددا‪.‬‬

‫‪ -‬العدد الرتبي‪.‬‬ ‫‪ -‬يكتب عددا‪.‬‬

‫‪ -‬العدد الكمي‪.‬‬ ‫‪ -‬يصنف أعدادا‪.‬‬


‫‪ -‬تجميعات الشياء‪.‬‬ ‫‪ -‬يكوَن شيئا حسب خاصية‪.‬‬

‫‪ -‬العداد من واحد (‪ )1‬إلى تسعة (‪.)9‬‬ ‫‪ -‬يرتب عناصرا حسب خاصية‪.‬‬

‫‪ -‬الصفر (‪.)0‬‬ ‫‪ -‬يعد تجميعات‪.‬‬

‫‪ -‬عشرة (‪... ،)10‬‬ ‫‪ -‬يزيد شيئا إلى شيء‪.‬‬

‫* تجميعات ‪:‬‬ ‫‪ -‬يضم مجموعتين أو أكثر‪.‬‬

‫‪ -‬حسب شكلها‪.‬‬ ‫‪ -‬ينقص شيئا‪.‬‬

‫‪ -‬حسب حجمها‪.‬‬ ‫‪ -‬يوزّع‪ ،‬يجزئ‪ ،‬يربط‪.‬‬

‫‪ -‬حسب لونها‪.‬‬ ‫‪ -‬يجمع‪ ،‬يطرح‪ ،‬يكون‪.‬‬

‫‪ -‬حسب رمزها‪.‬‬ ‫‪ -‬يفكك‪ ،‬يركب‪.‬‬

‫التحكم في المحيط الزمني والفضائي ‪:‬‬

‫* الزمن ‪:‬‬

‫‪ -‬اليوم ‪ :‬الصباح‪ ،‬المساء‪ ،‬الساعة‪ ،‬السبوع‪،‬‬ ‫‪ -‬يعبّر عن الزمن‪.‬‬


‫الشهر‪ ،‬الفصول‪.‬‬
‫‪ -‬يقدر قياس الشيء‪.‬‬
‫* الطوال ‪:‬‬
‫‪ -‬يميّز بين قياس شيئين أو أكثر‪.‬‬
‫‪ -‬أقصر من‪ ،‬أطول من‪.‬‬
‫‪ -‬يقارن بين قياس شيئين أو أكثر‪.‬‬
‫* الكيل ‪:‬‬
‫‪ -‬يقيس باستعمال وحدات مرجعية‪.‬‬
‫‪ -‬أقل من‪ ،‬أخف من‪.‬‬
‫* السعة ‪:‬‬

‫‪ -‬أضيق‪ ،‬أوسع‪.‬‬

‫* السطوح ‪:‬‬

‫‪ -‬أكبر‪ ،‬أصغر‪ ،‬نفس‪.‬‬

‫‪ -‬الفضاء‪.‬‬ ‫‪ -‬يوظف الفضاء‪.‬‬

‫‪ -‬العدد‪.‬‬ ‫‪ -‬يوظف العدد‪.‬‬

‫‪ -‬القياس‪.‬‬ ‫‪ -‬يوظف العمليات الحسابية‪.‬‬

‫‪ -‬يوظف القياس‪.‬‬

‫‪ -3‬نشاط التربية العلمية والتكنولوجية ‪:‬‬

‫تهدف هذه التربية إلى تطوير التفكير المنطقي للطفل‪ .‬وهذا التفكير يتمثل في‬
‫سفلسلة مفن العمليات كالملحظفة‪ ،‬التصفنيف‪ ،‬الكتشاف‪ ،‬الممارسفة والتجريفب‬
‫والنتهاء بالنتائج من خلل المقارنات والتأكّد من الفرضيات‪.‬‬

‫ول بفد أن تسفتجيب التربيفة العلميفة لحاجات الطففل المتمثلة ففي الفضول‬
‫العل مي‪ ،‬وتكو ين التفك ير المنط قي‪ ،‬وهذه الترب ية يم كن تحقيق ها من خلل تعا مل‬
‫الطففل واحتكاكفه بالمثيرات المحيطفة بفه والمتمثلة ففي مختلف الظواهفر العلميفة‬
‫سواء كانت هذه المثيرات ظواهر طبيعية أم اصطناعية‪ ،‬ويت ّم التعلم في هذا المجال‬
‫عن طريق العمل والملحظة والتجريب والمعالجة والممارسة‪.‬‬

‫ك ما ي جب ال خذ بع ين العتبار أ نّ الط فل ي ستفسر با ستمرار ويم يل لل سؤال‬


‫والمناقشة (أين ؟ كيف ؟ لماذا ؟ ومن ؟ ‪ )...‬ويكون ساعتها باحثا ومكتشفا‪ .‬نسعى‬
‫من خلل التربية العلمية والتكنولوجية إلى تعريفه ببعض المفاهيم العلمية البسيطة‬
‫وهذا ما يك سبه خبرة علم ية ت سهل تعلما ته الم ستقبلية في الحياء ون مو الكائنات‬
‫وتغيرها والظواهر العلمية الثابتة كالزمان والمكان‪ .‬وتتحقق هذه التربية من خلل‬
‫المنهاج المقرّر وهذا في ثلثة أبعاد ‪:‬‬

‫‪ –1‬البعد البيولوجي‪.‬‬

‫‪ -2‬البعد الفيزيائي‪.‬‬

‫‪ -3‬البعد التكنولوجي‪.‬‬

‫مؤشرات التعلم ومضامين أنشطة التربية العلمية والتكنولوجية ‪:‬‬

‫المحتويات‬ ‫مؤشرات التعلم‬


‫* اكتشاف العالم الحي ‪:‬‬

‫‪ -‬القواعد الصحية الولية‪.‬‬ ‫‪ -‬يتعرّف على جسمه‪.‬‬

‫‪ -‬النظافة‪.‬‬ ‫‪ -‬يحافظ على سلمة جسمه‪.‬‬

‫‪ -‬التغذية‪.‬‬ ‫‪ -‬يعبّر عن المتطلبات البيولوجية للجسم‪.‬‬

‫‪ -‬الوزن‪.‬‬

‫‪ -‬القامة‪ ،‬الحركة‪.‬‬

‫‪ -‬التنفس‪ ،‬الحواس‪.‬‬
‫‪ -‬نباتات عشبية‪.‬‬ ‫‪ -‬يتعرّف على البيئة‪.‬‬

‫‪ -‬نباتات شجرية‪.‬‬ ‫‪ -‬يحافظ على البيئة‪.‬‬

‫‪ -‬يسمي النباتات‪.‬‬

‫‪ -‬يعبّر عن منافع البيئة‪.‬‬

‫‪ -‬يقارن بين النباتات‪.‬‬

‫‪ -‬الحيوانات ‪:‬‬ ‫‪ -‬يقارن بين الحيوانات‪.‬‬

‫مظهرها‪ ،‬غذائها‪ ،‬وسطها‪.‬‬


‫* اكتشاف العالم المادي ‪:‬‬

‫‪ -‬مواد فيزيائية ‪ :‬جامدة‪ ،‬تربة‪ ،‬حجر‪ ،‬لينة‪،‬‬


‫عجينة‪ ،‬غازية‪ ،‬هواء‪.‬‬

‫‪ -‬تحويل مادة‪.‬‬

‫‪ -‬يتعرّف على حالت المادة‪.‬‬

‫‪ -‬يلحظ خصائص المادة شكل وحجما ولونا‪.‬‬

‫‪ -‬يذكر أسماءها‪.‬‬

‫‪ -‬يقارن بين خصائص المادة‪.‬‬

‫‪ -‬يحدّد مصادر المادة‪.‬‬


‫* التحكّم في العالم التقني ‪:‬‬

‫‪ -‬أدوات ووسائل خاصة بالمهن‪.‬‬ ‫‪ -‬يتعرّف على أدوات ووسائل تكنولوجية‪.‬‬

‫‪ -‬أدوات كهرومنزلية‪.‬‬ ‫‪ -‬يسمي أدوات ووسائل تكنولوجية‪.‬‬

‫‪ -‬وسائل التصال‪ ،‬وسائل النقل‪.‬‬ ‫‪ -‬يتعرّف على وظائف وأدوات ووسائل‬


‫تكنولوجية‪.‬‬
‫‪ -‬أدوات سمعية بصرية‪.‬‬
‫‪ -‬يتعرّف على القواعد المنية‪.‬‬
‫‪ -‬العلم اللي‪.‬‬ ‫‪ -‬ينفذ القواعد المنية‪.‬‬

‫‪ -‬تعليمات أمنية‪.‬‬
‫‪ -‬مواد الطبيعة‪.‬‬ ‫‪ -‬يتعرّف على مكونات المشروع‪.‬‬

‫‪ -‬مواد مصنّعة‪.‬‬ ‫‪ -‬يخطط لنجاز المشروع‪.‬‬

‫‪ -‬يحقق المشروع‪.‬‬

‫‪ -4‬نشاط التربية الجتماعية ‪ :‬السلمية والمدنية ‪:‬‬

‫يسفعى نشاط التربيفة الجتماعيفة ‪ :‬السفلمية والمدنيفة إلى تحقيفق كفاءات‬


‫تندرج ففي سفياق النتقال بالطففل مفن وضعيفة التمركفز حول الذات إلى التطبفع‬
‫إنف تصفنيف كفاءات هذا النشاط ككفاءات مواديفة لبفد أن ل يغففل‬‫الجتماعفي‪ّ .‬‬
‫يتمف على أسفاس إدماج وتكامفل النشطفة‬
‫وظائفهفا العرضيفة‪ .‬والتعامفل معهفا‪ّ ،‬‬
‫الفرعية‪.‬‬

‫إ نّ الكفاءات الم ستهدفة من خلل هذا النشاط ي عبر عن ها في جملة الموا قف‬
‫والتجاهات والقيم التي يت مّ تجسيدها في وضعيات تعلمية حقيقية تضع الطفل في‬
‫تواصل مباشر مع مختلف أوساط بيئته التي تجعل منه فردا اجتماعيا يعتز بانتمائه‬
‫الجتماعي والثقافي‪.‬‬
‫مؤشرات التعلم ومضامين أنشطة التربية الجتماعية ‪ :‬السلمية والمدنية ‪:‬‬

‫المحتويات‬ ‫مؤشرات التعلم‬


‫‪ -‬السم‪.‬‬ ‫‪ -‬يعبّر عن نفسه‪.‬‬

‫‪ -‬اللقب‪.‬‬ ‫‪ -‬يكتشف صورة جسمه‪.‬‬

‫‪ -‬السن‪.‬‬ ‫‪ -‬يعبّر عن حاجاته واهتماماته‪.‬‬

‫‪ -‬الجنس‪.‬‬ ‫‪ -‬يصف أسرته‪.‬‬

‫‪ -‬وصف مظاهر جسم غيره‪.‬‬

‫‪ -‬تعريف العائلة والسرة‪.‬‬

‫‪ -‬أفراد السرة‪.‬‬

‫‪ -‬أفراد العائلة‪.‬‬

‫‪ -‬مهنة الوالدين‪.‬‬

‫‪ -‬السكن‪.‬‬

‫‪ -‬الحي‪.‬‬

‫‪ -‬المنطقة‪.‬‬
‫‪ -‬الحياة المدرسية‪.‬‬ ‫‪ -‬يتعرّف على حقوقه‪.‬‬

‫‪ -‬حقوق وواجبات الطفل داخل وخارج‬ ‫‪ -‬يتعرّف على واجباته‪.‬‬


‫المدرسة‪.‬‬
‫‪ -‬يتعرّف على المهن والخدمات‪.‬‬
‫‪ -‬مخاطر إتلف المحيط‪.‬‬
‫‪ -‬يتعرّف على وسائل النقل‪.‬‬
‫* الحياة الجتماعية ‪:‬‬
‫‪ -‬يستعمل وسائل النقل‪.‬‬
‫المهن والخدمات ‪:‬‬
‫‪ -‬ساعي البريد‪ ،‬الخباز‪ ،‬البقال‪ ،‬لفلح‪ ،‬الطبيب‪،‬‬ ‫‪ -‬يستعمل وسائل التصال‪.‬‬
‫المستشفى‪ ،‬المستوصف‪ ،‬الصيدلي …‬
‫‪ -‬يكتشف رموز السيادة الوطنية‪.‬‬
‫‪ -‬وسائل النقل‪.‬‬

‫‪ -‬وسائل التصال‪.‬‬

‫‪ -‬المعلوماتية‪.‬‬

‫‪ -‬رموز السيادة الوطنية (النشيد الوطني وألوان‬


‫العلم الوطني)‪.‬‬

‫* العمل في جماعة ‪:‬‬

‫‪ -‬الترتيب‪.‬‬ ‫‪ -‬يبدأ عمل وينهيه‪.‬‬

‫‪ -‬يكتشف المحيط الطبيعي (النباتي‪ ،‬الحيواني ‪ -‬التنظيم‪.‬‬


‫والفيزيائي)‪.‬‬
‫‪ -‬العتناء‪.‬‬
‫‪ -‬يتعرّف على السلوكات ذات الطابع المدني‪ * .‬مبادئ التربية البيئية ‪:‬‬

‫‪ -‬الماء‪.‬‬ ‫‪ -‬يتعرّف على قواعد النظافة‪.‬‬

‫‪ -‬الهواء‪.‬‬ ‫‪ -‬يطبق قواعد النظافة‪.‬‬

‫‪ -‬النباتات‪.‬‬ ‫‪ -‬يتعرّف على القواعد المنية‪.‬‬

‫‪ -‬الحيوانات‪.‬‬ ‫‪ -‬يطبّق القواعد المنية‬

‫‪ -‬الغذاء‪.‬‬ ‫‪ -‬يحيي مناسبات وطنية‪.‬‬

‫‪ -‬نظافة المحيط‪.‬‬ ‫‪ -‬يحيي مناسبات عالمية‪.‬‬

‫‪ -‬القواعد المنية المرورية‪.‬‬ ‫‪ -‬يحيي مناسبات دينية‪.‬‬

‫‪ -‬الحوادث المنزلية‪.‬‬

‫‪ -‬الحوادث البيئية‪.‬‬
‫‪ -‬البسملة‪.‬‬ ‫‪ -‬يتلفظ بالبسملة والحمدلة‪.‬‬

‫‪ -‬الحمدلة‪.‬‬ ‫‪ -‬يتلفظ بالشهادتين‪.‬‬

‫‪ -‬التحية‪.‬‬ ‫‪ -‬يحيي بف ‪ :‬السلم عليكم‪ ،‬وعليكم السلم‪،‬‬


‫صباح الخير‪ ،‬مساء الخير‪.‬‬
‫‪ -‬الصدق‪.‬‬
‫‪ -‬يحفظ آيات وسور قرآنية وأحاديث‪.‬‬
‫‪ -‬التسامح‪.‬‬
‫‪ -‬يحاكي السلوكات اليجابية‪.‬‬
‫‪ -‬محبة الخرين‪.‬‬

‫‪ -‬المانة‪.‬‬

‫‪ -‬طاعة الوالدين‪.‬‬

‫‪ -‬احترام الكبار‪.‬‬

‫‪ -‬حفظ سور قرآنية قصيرة وآيات‪.‬‬

‫‪ -‬أحاديث نبوية شريفة‪.‬‬


‫‪ -‬أدعية‪.‬‬

‫‪ -5‬نشاط التربية البدنية واليقاعية ‪:‬‬

‫التربيفة البدن ية نشاط هام في التربيفة التحضيريفة‪ ،‬لنّه يه تم بالبناء الشا مل‬
‫لشخصية الطفل حيث يعمل على تنمية وتطوير قدراته ومهاراته الحركية الطبيعية‪،‬‬
‫كما يعتني بتنمية الجهاز العضلي والتوافق الولي للحركات من أجل إكسابه اللياقة‬
‫البدن ية‪ .‬ك ما ي ساهم في تحق يق التوازن النف سي للط فل ويمك نه من ح سن ا ستثمار‬
‫موارده الذاتية ويكسبه السلوك الجتماعي القويم والنماط السلوكية الخلقية السليمة‬
‫مثل التعاون والتآزر والروح الرياضية والقيادة والتبعية‪.‬‬

‫وتدور أنشطة التربية البدنية في هذه المرحلة أساسا حول تمرينات النفس‪-‬حركية‪ ،‬الجمباز‪ ،‬ألعاب القوى‪،‬‬
‫والسباحة‪.‬‬
‫مؤشرات التعلم ومضامين أنشطة التربية البدنية واليقاعية ‪:‬‬

‫المحتويات‬ ‫مؤشرات التعلم‬


‫• وضعيات طبيعية‪.‬‬ ‫• يكتشف صورة جسمه‪.‬‬

‫• تمارين الحركية العامة‪.‬‬ ‫• يعبّر بالجسم‪.‬‬

‫• تمارين التنفس‪.‬‬ ‫• يعيّن موضع جسمه في الفضاء‪.‬‬


‫• أنشطة ألعاب القوى (الجري‪ ،‬القفز‪ ،‬التسلق …)‪.‬‬ ‫• يحدّد إتجاهات جسمه بالنسبة لمعلم‪.‬‬

‫• ينجز حركات بتوجيهات لفظية‪ /‬إشارية‪ • .‬ألعاب مائية‪.‬‬

‫• ألعاب الجمباز‪.‬‬ ‫• ينجز حركات بأدوات ووسائل‪.‬‬

‫• ألعاب حركية منظمة‪.‬‬ ‫• ينجز حركات بسند موسيقي‪.‬‬


‫• ألعاب رياضية جماعية‪.‬‬ ‫• يشارك في أنشطة رياضية جماعية‪.‬‬

‫• وضعيات رياضية ‪ :‬سباق‪ ،‬مشي‪ ،‬جري‪ ،‬قفز‪،‬‬ ‫• يطبق قواعد اللّعب الجماعي‪.‬‬
‫تسلق‪ ،‬رمي بأدوات وبدونها‪ ،‬على أساس‬
‫تعليمات‪.‬‬ ‫• يقوم بدور القيادة أو التبعية‪.‬‬

‫• حلقات‪.‬‬

‫• ألعاب التتابع‪.‬‬
‫• حركات متناوية حسب السرعة والمدّة في الشدّة‪.‬‬ ‫• ينجز سلسلة من حركات مختلفة‬
‫ومتناسقة‪.‬‬
‫• حلقات ومجموعات متنوعة (حلزونية‪ ،‬موكبية)‪،‬‬
‫رقصات ثنائية‪ ،‬رباعية‪ ،‬رقصات فلكورية‪.‬‬ ‫• يتنقل على أساس ايقاعات موسيقية أو‬
‫غنائية متنوعة‪.‬‬

‫• ينجز رقصة جماعية على لحن ايقاعي‪.‬‬


‫‪ -6‬نشاط التربية الموسيقية ‪:‬‬

‫الترب ية المو سيقية نشاط تربوي ترفي هي ذو تأث ير خاص في تكو ين شخ صية‬
‫أنف تناوله ففي هذه المرحلة يبدأ باللعاب الصفوتية‬
‫طففل التربيفة التحضيريفة‪ .‬إذ ّ‬
‫مستعمل في ذلك الجسم ومعتمدا على اللّعب‪ .‬واكتسابه ينطلق من استكشاف العالم‬
‫الصوتي ومن تدريب الذن على التمييز بين الصوات المختلفة‪ ،‬التدريب الحركي‬
‫لتحقيق النسجام الحركي اليقاعي‪.‬‬

‫فالتربيفة الموسفيقية إذن تتميفز ففي هذه المرحلة باهتماماتهفا بثلثفة مجالت‬
‫أساسية هي ‪ :‬العالم الصوتي وتمرينات الصغاء والتمرينات اليقاعية والتي يمكن‬
‫التعرّض ل ها من خلل أنش طة ال صغاء والنش طة ال صوتية والنش طة الج سمية‬
‫الحركية‪.‬‬

‫يهدف هذا النشاط إضافة إلى الستمتاع بالغناء والحركات اليقاعية المنسجمة‬
‫واللحان الموسفيقية الهادئة التفي تنمفي عنده الذوق والحفس الجمالي إلى إثراء‬
‫ح صيلته اللّغو ية والمعرف ية‪ ،‬ك ما يمن حه فرص الت عبير عن النفعالت والمشا عر‬
‫ويمكنه من البداع الفني‪.‬‬

‫مؤشرات التعلم ومضامين أنشطة التربية الموسيقية ‪:‬‬

‫المحتويات‬ ‫مؤشرات التعلم‬


‫• مصادر صوتية متنوعة‪.‬‬ ‫• يكتشف موارده الصوتية‪.‬‬
‫• أصوات من البيئة والطبيعة‪.‬‬
‫• يتدرّب على الصغاء‪.‬‬
‫• ألعاب صوتية‪.‬‬
‫• يحدّد مصادر الصوت‪.‬‬

‫• يميّز بين الصوات‪.‬‬


‫• الصمت‪.‬‬ ‫• يكتشف طبيعة الصوات‪.‬‬

‫• أصوات مختلفة‪.‬‬ ‫• يميّز بين الصوات المختلفة والمتشابهة‪.‬‬

‫• أصوات متشابهة‪.‬‬ ‫• يتعرّف على معايير الصوت‪.‬‬


‫• ألعاب صوتية ‪:‬‬ ‫• يستخدم الصوت للتصال بالخرين‪.‬‬

‫‪ o‬الحاد ‪ /‬الغليظ‬ ‫• يستعمل الجهاز الصوتي بطريقة سليمة‪.‬‬


‫‪ o‬الطويل ‪ /‬القصير‬

‫‪ o‬القوي ‪ /‬الخافض‬

‫‪ o‬الناعم ‪ /‬الصاخب‬

‫‪ o‬أصوات حيوانات‬

‫• أصوات الطبيعة (الريح‪ ،‬المطر‪ ،‬الرعد‬


‫المواج‪ ،‬الغدير …)‪.‬‬

‫• أصوات الشياء والدوات‪.‬‬

‫التقليد الصوتي المتنوع‪.‬‬ ‫•‬


‫التربية الصوتية‪.‬‬ ‫•‬
‫ضبط اليقاع‪.‬‬ ‫•‬
‫نمط سريع‪ ،‬بطئ‪ ،‬تمرينات تنفسية ‪:‬‬ ‫•‬
‫‪ -‬الشهيق‪ ،‬الزفير‪ ،‬تنهدات معبرة‪.‬‬

‫• إيقاعات تستعمل اليدي والرجل‪.‬‬ ‫• يكتشف مقدرته الصوتية‪.‬‬


‫• مقطوعات اللّوحة الصوتية واليقاعية‪.‬‬
‫• أناشيد الطفولة ومحفوظات‪.‬‬ ‫• يكتشف اليقاعات‪.‬‬

‫• يتدرّب على الداء الصوتي السليم‪.‬‬

‫• يؤدّي إيقاعات منسجمة‪.‬‬


‫• أصوات الشياء المصنعة‪.‬‬ ‫• يكتشف أصوات اللت‪.‬‬
‫• أصوات اللت الموسيقية بأنواعها‪.‬‬
‫• تمثيل إيقاعي بالشياء وباللت الموسيقية‪.‬‬ ‫• يكتشف وظيفة بعض اللت الموسيقية‪.‬‬

‫• يتدرّب على الستعمالت الولية لللت‪.‬‬


‫• إلقاء المقاطع الشعرية‪.‬‬ ‫• يشارك في نشاط عزفي‪.‬‬
‫• يؤدّي بتلقائية مقطوعات موسيقية وأغاني‪.‬‬
‫• أداء أغاني أطفال‪ ،‬وطنية‪ ،‬دينية‪ ،‬ملحونات …‬
‫• مقطوعات تراثية لشكال موسيقية متنوعة ‪:‬‬ ‫• يصغي لمختلف اللوان الموسيقية‪.‬‬
‫محلية‪ ،‬إقليمية‪ ،‬عالمية‪.‬‬
‫• يؤدّي بعض الغاني من التراث النساني‪.‬‬

‫‪ -7‬نشاط التربية التشكيلية ‪:‬‬

‫يهدف هذا النشاط بمختلف ألوانه إلى تنمية القدرة على تذوق الجمال والبداع‬
‫وتقد ير قي مة الع مل الف ني ب ما ي ساعد على تنم ية الترب ية الجمال ية‪ ،‬ك ما يم كن من‬
‫التعبير الذاتي بتلقائية وحرية والرقي بالسلوك النفعالي في التعبير‪.‬‬

‫إ نّ ممار سات الط فل للنشاط التشكيلي ي ساعده تدريج يا على توعي ته بال سس‬
‫التي تقوم عليها فنون البيئة‪.‬‬

‫وأخيرا‪ ،‬يمكّن هذا النشاط من التدريب على الحياة الجتماعية والعمل ضمن‬
‫فريق وتكوين الشخصية الجتماعية واكتساب التجاهات اليجابية كالنقد والنفتاح‬
‫ووعي الطفل بما يحيط به من مشكلت مختلفة‪.‬‬

‫مؤشرات التعلم ومضامين التربية التشكيلية ‪:‬‬

‫المحتويات‬ ‫مؤشرات التعلم‬


‫‪ -‬التعرّف على اللوان‪.‬‬ ‫‪ -‬يكتشف اللوان‪.‬‬

‫‪ -‬تسمية اللوان من خلل عرض أشياء ‪:‬‬ ‫‪ -‬يستخرج لون من مزج لونين أو أكثر‪.‬‬

‫الزهار ‪ :‬الحمر‪ ،‬الوردي‪ ،‬الصفر ‪...‬‬ ‫‪ -‬يعبّر عن تفضيله لللوان‪.‬‬

‫السماء ‪ :‬الزرق‪ ،‬البنفسجي‪ ،‬البرتقالي (عند الغروب) ‪...‬‬ ‫‪ -‬يكتشف الشكال المسطّحة‪.‬‬

‫اللّعب ‪ :‬تسمية مجموعة اللوان‪.‬‬ ‫‪ -‬يكتشف الشكال المجسّمة‪.‬‬

‫الملبس ‪ :‬تسمية مجموعة اللوان‪.‬‬ ‫‪ -‬يكتشف مختلف استعمالت المواد الخاصة‬


‫بالتعبير الفني التشكيلي‪.‬‬
‫‪ -‬اشتقاق اللوان ‪:‬‬

‫مثل ‪ .1 :‬أزرق ‪ +‬أصفر = أخضر‬

‫‪ .2‬أخضر ‪ +‬أحمر = بني‬

‫‪ .3‬أزرق ‪ +‬أصفر ‪ +‬أحمر = بني‬

‫‪ -‬تلوين فضاءات‪.‬‬

‫‪ -‬أشكال مسطّحة ‪ :‬المربع‪ ،‬الدائرة‪ ،‬المستطيل‪ ،‬المثلث‪.‬‬

‫‪ -‬أشكال مجسّمة ‪ :‬المكعب‪ ،‬متوازي المستطيلت‪ ،‬الهرم‪،‬‬


‫السطوانة‪ ،‬المخروط ‪...‬‬

‫‪ -‬المواد المستخدمة في التعبير الفني التشكيلي ‪:‬‬

‫* المواد السائلة‪.‬‬ ‫•‬

‫* المواد الصلبة‪.‬‬ ‫•‬

‫* المواد الرخوة‪.‬‬ ‫•‬


‫‪ -‬وصف أشياء من حيث اللّون‪ ،‬الشكل‪ ،‬المادة‪.‬‬ ‫‪ -‬يقيم علقات بين ‪:‬‬

‫(اللّون والشكل‪ ،‬الشكل والمادة‪ ،‬اللّون والمادة‪ ،‬اللّون‬ ‫اللوان والشكال والمواد‪.‬‬
‫والشكل والمادة)‪.‬‬
‫‪ -8‬نشاط المسرح والتمثيل ‪:‬‬

‫يعتفبر المسفرح نشاط أسفاسي ل يمكفن السفتغناء عنفه ففي مرحلة التربيفة‬
‫التحضيرية وذلك نظرا لقيمته التربوية الحقيقية التي تتمثل فيما يلي أنه ‪:‬‬

‫• يساعد الطفل على التعبير عن أفكاره وأحاسيسه ومشاعره‪.‬‬

‫• ينمي ازدهار الخيال البداعي لدى الطفل‪.‬‬

‫• يكوّن الحسّ الجمالي ورهافة الحواس لديه‪.‬‬

‫• يدعم فكرة الجماعة ويطور الستعدادات العلئقية لدى الطفل‪.‬‬

‫• تمك ين الط فل من الح صول على عنا صر ف هم العالم المح يط من حوله‬


‫وتق بل الميكانزمات الجتماع ية فيرت قى بذلك الط فل إلى م ستوى التمي يز‬
‫بين الواقع والخيال‪.‬‬

‫• ي سمح باكتشاف مختلف أشكال وفضاءات البداع التي ت ساهم في تنمية‬


‫مواهبه الفنية وقدراته العقلية (الدراك‪ ،‬الخيال‪ ،‬الذكاء …)‪.‬‬

‫• يعدّه إعدادا جيّدا للتعففبير والنتاج والبداع معتمدا فففي ذلك مختلف‬
‫الساليب التعبيرية (لفظية‪ ،‬حسية‪ ،‬حركية)‪.‬‬

‫• يضفي روح البهجة والسرور والمرح على حياة الطفل داخل المؤ سّسة‬
‫التحضيريفة لنّفه يقوم أسفاسا على اللّعفب العفوي الذي يحرّر تلقائيفة‬
‫الطفال في شكل تعبيرات فنية مسلية‪.‬‬

‫• يوظفف الطففل فيفه كلّ خفبراته المكتسفبة مفن خلل مختلف النشطفة‬
‫التعلم ية (لغو ية‪ ،‬ح سية‪ ،‬حرك ية‪ ،‬فن ية‪ ،‬مو سيقية …)‪ ،‬ك ما أنّه يض في‬
‫الحيوية على الحداث سواء كانت واقعية أو خيالية ويظهرها في أشكال‬
‫جديدة يقبل الطفال على تمثيلها‪.‬‬
‫مؤشرات التعلم ومضامين نشاط المسرح والتمثيل ‪:‬‬

‫المحتويات‬ ‫مؤشرات التعلم‬


‫‪ -‬اللّعب الواقعي‪.‬‬ ‫‪ -‬يقلّد أصواتا لشخاص وحيوانات وأشياء‪.‬‬

‫‪ -‬اللّعب اليهامي‪.‬‬ ‫‪ -‬يقلّد بالحركة أشخاصا وحيوانات وأشياء‪.‬‬

‫‪ -‬حركات تعبيرية‪.‬‬ ‫‪ -‬يستعمل تعبيرات الوجه والجسم لتمثيل أشخاص‬


‫وحيوانات وأشياء‪.‬‬
‫‪ -‬تعبيرات الوجه والجسم‪.‬‬

‫‪ -‬اليماءات‪.‬‬

‫‪ -‬اللّعب بالصوت‪.‬‬
‫‪ -‬نصوص حوارية‪.‬‬ ‫‪ -‬يصغي لنص التمثيل‪.‬‬

‫‪ -‬أناشيد‪.‬‬ ‫‪ -‬يردّد نصا مسموعا جزئيا‪.‬‬

‫‪ -‬ألعاب تقليدية‪.‬‬ ‫‪ -‬يردّد نصا مسموعا كامل‪.‬‬

‫‪ -‬ألعاب إيمائية‪.‬‬ ‫‪ -‬يعايش النص المسرحي أو التمثيلي‪.‬‬

‫‪ -‬يظهر في أدائه التمثيلي المشاعر والحاسيس المتعلقة‬


‫بالدور المؤدي‪.‬‬

‫‪ -‬ينوّع في تمثيل أدوار‪.‬‬

‫‪ -‬يتنكّر للّعب الدوار‪.‬‬

‫‪ -‬مشاهد ونصوص مسرحية‪.‬‬ ‫‪ -‬يكتشف اللّعب المسرحي‪.‬‬

‫‪ -‬تمثيلية‪ ،‬أوبيريت‪ ،‬تمثيلية‬ ‫‪ -‬يكتشف أنواع شخصيات اللّعب المسرحي‪.‬‬


‫غنائية‪.‬‬
‫‪ -‬يكتشف خصوصيات الفضاء المسرحي‪.‬‬

‫‪ -‬يكتشف خصوصيات التعبير المسرحي‪.‬‬


‫‪ -‬يندمج في جماعة اللّعب المسرحي‪.‬‬

‫‪ -‬يثبّت استقلليته بإظهار أسلوب شخصي في‬


‫التمثيل‪.‬‬

‫‪ -‬يمثل أدوارا بطريقة عفوية‪.‬‬

‫‪ -‬يمثل أدوارا بطريقة موجّهة‪.‬‬


‫‪ -‬تركيب مسرحي‪.‬‬ ‫‪ -‬يساهم في اختيار الديكور‪.‬‬

‫‪ -‬إنجاز مشروع لعرض‬ ‫‪ -‬يختار اللبسة‪.‬‬


‫مسرحي‪.‬‬
‫‪ -‬يختار الموسيقى‪.‬‬

‫‪ -‬يختار اليقاع‪.‬‬

‫‪ -‬يساهم في اختيار موضوع المسرحية أو‬


‫التمثيلية‪.‬‬

‫‪ -‬يتقبّل دوره كممثل أو كمشاهد‪.‬‬

‫‪ -‬يؤدي مهمته‪.‬‬

‫الكفاءات العرضية‬

‫تجدر الشارة إلى أ نّ تنظ يم المؤشرات التعلم ية والمفاه يم العا مة (المعارف‬


‫الولية) وتسلسلها وتداخلها وتكاملها بين مختلف جداول النشطة التعلمية ‪ :‬أنشطة‬
‫اللّغفة‪ ،‬نشاط الرياضيات‪ ... ،‬واختيار اسفتراتيجية التعلم ‪ :‬اسفتراتيجية اللّعفب‪،‬‬
‫ا ستراتيجية المشروع على و جه الخ صوص‪ ،‬وكذا اختيار الوضع ية التعلم ية ال تي‬
‫يتجسفّد فيهفا ذلك التكامفل والتداخفل غرضفه تحقيفق اكتسفاب الطففل الكفاءات‬
‫العرضية‪.‬‬

‫يق صد بالكفاءات العرض ية تلك الكفاءات ال سلوكية ال تي يشترك في تطوير ها‬


‫لدى الطفال نشاط أو عدّة أنشطفة وذلك بتوظيفهفا ففي وضعيات متعلقفة بمجالت‬
‫التعلم كما هو موضح في الجدول التالي ‪:‬‬
‫مجالت النشطة‬ ‫مؤشرات التعلم‬ ‫الكفاءات‬
‫‪ -‬يتعرّف على وظائف أعضاء جسمه ‪ -‬جسمية‬ ‫‪ -‬تحقيق ذاته واستقلليته‪.‬‬
‫وتوظيفها في وضعيات متنوعة‪.‬‬
‫‪ -‬نفس حركية‬ ‫‪ -‬التعايش والتوافق الجتماعي في‬
‫‪ -‬يتعامل‪ ،‬يساعد‪ ،‬يتعاون‪ ،‬يلعب ضمن‬ ‫مختلف الوساط‪.‬‬
‫جماعة‪ ،‬يتعلم قواعد الحياة الجماعية‪ - .‬جمالية‬

‫‪ -‬اجتماعية‬ ‫‪ -‬يحافظ على مكونات المحيط‬

‫‪ -‬خلقية‬ ‫(الرفق بالحيونات والعناية بالطبيعة)‪.‬‬

‫‪ -‬إسلمية‬

‫‪ -‬مدنية‬ ‫المتعلقة بس ‪:‬‬

‫‪ -‬علمية‬ ‫المواقف‬
‫يتساءل‪ ،‬يتناول كلمة‪ ،‬يتحاور‪ ،‬يناقش‪ - ،‬لغوية‬ ‫‪ -‬التواصل الشفوي مع الغير‪.‬‬
‫يقيم علقة صداقة‪ ،‬يستمع إلى الخر‬
‫ويحترمه‪.‬‬
‫‪ -‬ملحظة‬ ‫‪ -‬يفرق بين الخيال والواقع‪.‬‬ ‫‪ -‬تحديد المواقف الخيالية من‬
‫الواقعية في تجربته المعاشة‪.‬‬
‫‪ -‬جمالية‬

‫‪ -‬لغوية‬

‫‪ -‬رياضية‬
‫‪ -‬مختلف النشطة‬ ‫‪ -‬يعبّر عن فضوله في وضعيات‬ ‫‪ -‬إظهار الرغبة في المعرفة‬
‫مختلفة‪.‬‬ ‫وحب العمل‪.‬‬
‫‪ -‬رياضية‬ ‫‪ -‬يتموضع في الفضاء ‪ :‬القاعة‪،‬‬ ‫‪ -‬استكشاف الفضاء والزمن‬
‫الركان‪ ،‬الساحة‪ ،‬المطعم‪ ،‬المرافق‪.‬‬ ‫وتنظيمهما‪.‬‬
‫‪ -‬جمالية‬
‫‪ -‬يتموضع بالنسبة إلى شخص‪ ،‬إلى‬
‫‪ -‬إيقاعية‬ ‫شيء‪.‬‬ ‫بناء المفاهيم‬
‫الساسية‬
‫‪ -‬مسرحية‬ ‫‪ -‬يتموضع في الزمن ‪ :‬القريب‪،‬‬ ‫للفضاء‬
‫الماضي‪ ،‬المستقبل‪ ،‬الن‪ ،‬اليوم‪ ،‬السبق‪،‬‬ ‫والزمن‬
‫يرتب أحداثا حسب تسلسلها‪ ،‬يسرد أحداثا ‪ -‬لغوية‬
‫شفوية‪.‬‬
‫‪ -‬إيقاظية‬

‫‪ -‬علمية‬
‫‪ -‬يلحظ‪ ،‬ينتبه‪ ،‬يتمعّن‪ ،‬يخزّن‪ ،‬يستعلم‪ - ،‬نفسية‪/‬حركية‬ ‫‪ -‬توظيف عمليات عقلية في‬
‫يستظهر‪ ،‬يسترجع‪ ،‬يحاول‪ ،‬يميّز‪ ،‬يعالج‪،‬‬ ‫معالجة المعلومات وإنجاز‬
‫يشارك‪ ،‬يرتب‪ ،‬يقارن‪ ،‬يحلّل‪ ،‬يفككّ‪ - ،‬جمالية‬ ‫المشاريع‪.‬‬
‫يركّب‪ ،‬يربط علقات‪ ،‬يبلّغ‪.‬‬ ‫المنهجية‬
‫‪ -‬ايقاظية‬

‫‪ -‬رياضية‬
‫‪ -4‬أمثلة مقترحة لوضعيات تعلمية‬

‫ل وضعية مخطط لها انطلقا من أهداف‬ ‫تعريف الوضعيات ‪ :‬الوضعيات هي ك ّ‬


‫أو حاجات أو مشكلت أو إشكالية مقتر حة من ق بل المرب ية للنجاز لتتم كن من‬
‫التدرّج والوصول بالطفال إلى التحكم في الكفاءة‪.‬‬

‫أنواع الوضعيات ‪:‬‬

‫وضعيات معيشية ‪ :‬وضعيات معيشية وبالخص الحداث المناسبتية‪.‬‬

‫مثال ‪ - :‬تحضير لعيد أو احتفال‪.‬‬

‫‪ -‬تهيئة مكان النشاط مثل "ركن التسوّق"‪.‬‬

‫‪ -‬نشاط مطبخي بمناسبة عيد ‪...‬‬

‫وضعيات مثارة ‪ :‬يق صد ب ها الوضعيات ال تي تشخّصها المرب ية بو سائل وأدوات‬


‫ملئمة‪.‬‬

‫أمثلة ‪:‬‬

‫‪ -‬وضعية حقيقية ‪ :‬ملحظة حركة أغصان الشجرة عند هبوب الرياح‪.‬‬

‫‪ -‬وضعية مثارة ‪ :‬وضع أوراق أمام مروحة كهربائية مشغلة‪.‬‬

‫‪ -‬ألعاب منظمة (مسار في الحركية)‪.‬‬


‫‪ -‬ألعاب التركيب (إنجاز بالحجام‪ ،‬تبليط ‪.)...‬‬

‫‪ -‬نشاطات استكشافية بمناسبة الزيارات التربوية‪.‬‬

‫‪ -‬استعمال لعب تربوية ‪ :‬بطاقات‪ ،‬دومينو‪ ،‬لعب الوزة ‪...‬‬

‫تنظ يم النش طة ‪ :‬تن ظم النش طة ح سب م سعى الب حث والمحاولت الضرور ية‬


‫عفبر النشاطات المتداخلة‪ ،‬يعيفش الطفال وضعيفة ويحلون المشكلت التفي‬
‫تطرحها هذه الخيرة‪.‬‬

‫فالوضعية هي مشكل مطروح للحلّ قصد هدف محدّد مما يفترض ‪:‬‬

‫‪ -‬أن يطرح المش كل بكيف ية جيّدة ‪ :‬ما هو المشروع ؟ ت صميم قناع زي‬
‫للحتفال‪ ،‬كيف ؟‬

‫‪ -‬التحديد الجيّد للهداف قصد معرفة عن ماذا نبحث ؟ ولماذا ؟‬

‫ل الظروف‪.‬‬
‫‪ -‬التحديد الجيّد للمشكل في ك ّ‬

‫‪ -‬الدلء بفرضيات الحلول‪ ،‬وتجريبها‪.‬‬

‫‪ -‬مقارنفة المسفاعي‪ ،‬التحقيفق‪ ،‬التعفبير والحتفاظ بالسفتراتيجية الكثفر‬


‫ملئمة‪.‬‬

‫اختيار الو سائل وا ستعمالها ‪ :‬تختار الو سائل بكيف ية جيّدة‪ ،‬وا ستعمالها بأح سن‬
‫صورة وتكون ثرية دون مبالغة‪.‬‬

‫‪ -‬وسائل مألوفة من الحياة اليومية (خاصة بالطفال‪ ،‬ملبس‪ ،‬لعب ‪.)...‬‬

‫‪ -‬أركان اللّعب (أواني الطبخ‪ ،‬بضائع ‪.)...‬‬

‫‪ -‬مناسباتية (حسب كلّ مناسبة)‪.‬‬

‫‪ -‬وسائل تربوية خاصة بالتجارة‪.‬‬

‫‪ -‬وسائل مهيكلة‪.‬‬

‫‪ -‬وسائل مصوّرة‪.‬‬
‫‪ -‬وسائل مصنوعة من طرف المربية‪.‬‬

‫‪ -‬وسائل مصنوعة من طرف الطفال‪.‬‬

‫‪ -‬وسائل سمعية بصرية (معلوماتية إلكترونية)‪.‬‬

‫فق‬
‫فتغللها وفف‬
‫فن اسف‬
‫ساس محاور محدّدة يمكف‬
‫سة على أسس‬
‫اقتراح وضعيات تعلميس‬
‫استراتيجيات مختارة ‪:‬‬

‫‪ -‬حلّ مشكلت‪.‬‬

‫‪ -‬المشروع‪.‬‬

‫‪ -‬اللّعب‪.‬‬

‫المحور ‪ :‬السرة‬

‫الهمية البيداغوجية‬ ‫النشطة الممكنة‬ ‫المحور‬


‫‪ -‬المنزل والمدرسة‪.‬‬ ‫‪ -‬إحضار الطفال لصور عائلية مختلفة‪.‬‬

‫‪ -‬شرح العلقات العائلية ‪ :‬الب ‪:‬‬ ‫‪ -‬حصر (جرد) المناسبات التي يحتفل بها‬
‫الم‪ ،‬العم‪ ،‬الخالة …‬ ‫على مستوى السرة‪.‬‬

‫‪ -‬مفهوم العمر (السن)‪.‬‬ ‫السرة ‪ -‬ذكر الكلت المفضلة‪.‬‬

‫‪ -‬التعرّف على أنواع السر‪.‬‬ ‫‪ -‬ذكر اللبسة الخاصة بأفراد السرة‪.‬‬

‫‪ -‬اكتشاف وتقبل ثقافات مختلفة‪.‬‬ ‫‪ -‬صور لسر من مختلف مناطق الوطن‪.‬‬

‫‪ -‬صور لمناسبات ‪ :‬حفل زفاف‪ ،‬حفل ختان‪.‬‬


‫المهن ‪ -‬دعوة بعض الولياء للتحدّث حول مهنهم ‪ -‬التعرّف الفضل على حياة الراشدين‪.‬‬
‫وتقديم بعض أدوات عملهم‪.‬‬
‫‪ -‬الوعي بجانب مهم من الحياة‬
‫‪ -‬زيارات تفقدية لمحلت ‪ :‬الخباز‪ ،‬البقال‪ ،‬الجتماعية‬
‫الصيدلي‪ ،‬مكتب دراسات‪ ،‬البريد …‬
‫‪ -‬اكتشاف تعدّد وتنوع المهن ‪:‬‬

‫* مقاربة مفهوم تقسيم العمل‪.‬‬

‫* اكتشاف واحترام مختلف المهن‪.‬‬

‫‪ -‬إمكانية تقديم بعض الشكاليات‬


‫التكنولوجية البسيطة كاستخدام بعض‬
‫الدوات وإظهار خواص البعض منها‪.‬‬

‫* المحور ‪ :‬الحي‪ ،‬المدينة والقرية‬

‫الهمية البيداغوجية‬ ‫النشطة الممكنة‬ ‫المحور‬


‫‪ -‬التعرّف على الفضاء المدني ومعرفة‬ ‫‪ -‬تحديد الماكن المعروفة من قبل الطفال‬
‫الطفل ‪ :‬لكيفية التجاه‪ ،‬الستفسار عدم‬ ‫(السكن‪ ،‬المسجد‪ ،‬المدرسة‪ ،‬البريد‪ ،‬المستشفى‪،‬‬
‫التيه‪.‬‬ ‫المحطة‪.)... ،‬‬

‫‪ -‬تعلم قواعد المن‪.‬‬ ‫‪ -‬تحديد المسار والمسلك تخطيطيا‪.‬‬

‫‪ -‬مفاهيم طوبولوجيا ‪ :‬المسارات‪،‬‬ ‫‪ -‬المحلت التجارية‪.‬‬

‫أمام‪ ،‬خلف‪ ،‬يمين‪ ،‬يسار‪.‬‬ ‫الحي‪ ،‬المدينة ‪ -‬أماكن التسلية‪.‬‬

‫‪ -‬إدراك العلقة الجتماعية وتكامل‬ ‫‪ -‬وسائل النقل‪.‬‬ ‫القرية‬


‫النشطة في الحي أو المدينة أو القرية‪.‬‬
‫‪ -‬التغيرات الجارية على الحي (شق طرقات‬
‫‪ -‬مقاربة التغيير‪ ،‬والتطور الزمني‬ ‫وتعبيدها‪ ،‬بناء عمارات‪ ،‬تشجير‪ ،‬إنارة)‪.‬‬
‫لمعالم الحي (مفهوم الزمن التاريخي)‪.‬‬
‫‪ -‬جمع صور عن الحي‪.‬‬
‫‪ -‬الوعي بالقواعد التي تحكم حياة‬
‫الجماعة‪.‬‬ ‫‪ -‬التدريب على قانون المرور وأمن الراجلين ‪:‬‬
‫ممر الراجلين‪ ،‬احترام الشارات‪.‬‬

‫‪ -4‬أمثلة مقترحة لوضعيات تعلمية‬


‫ل ما يحقق‬
‫هذه أمثلة لوضعيات تعلمية تساعد المربية على بناء وضعيات أخرى على غرارها وابتكار ك ّ‬
‫الهداف التعلمية المبرمجة يوميا‪.‬‬

‫بطاقة فنية لوضعية تعلمية وفق ‪:‬‬

‫النشاط ‪ : 1‬استراتيجية اللّعب‬

‫الكفاءة ‪ :‬إثبات الذات وتقبل الخر (كفاءات نشاطوية ومستعرضة)‪.‬‬

‫‪ -1‬الموضوع ‪ :‬لعبة السماء‪.‬‬

‫‪ -2‬الهداف التعلمية ‪:‬‬

‫‪ -‬يتعرّف الطفال على أسماء بعضهم البعض‪.‬‬

‫‪ -‬تكوين مفهوم إيجابي عن الذات‪.‬‬

‫‪ -‬تكوين علقات اجتماعية سليمة بين الطفال‪.‬‬

‫‪ -3‬التعليمة ‪:‬‬

‫المربية ‪ :‬يسمي كلّ طفل زميليه الجالسين على جانبية ويفعل مثلما أفعل‪.‬‬

‫‪ -4‬سير الوضعية ‪:‬‬

‫‪ -‬جلوس الطفال في شكل دائرة‪.‬‬

‫‪ -‬بدء اللّعبة ‪:‬‬

‫‪ o‬تقول المربية يجلس أحمد على يميني وحنان على يساري‪.‬‬

‫‪ o‬يفعل طفل عمل المربية‪.‬‬

‫‪ o‬يكرّر اللّعبة مع ذكر كلّ طفل لسمه وصفة من صفاته مثل أنا أحمد‬
‫الشاطر‪.‬‬
‫‪ o‬تكرار اللّعبة للمرة الثالثة وذلك بذكر كلّ طفل لسمه وما يرغب في‬
‫عمله مثل أنا بشير أحب أن أرتاح‪.‬‬

‫ملحظة ‪ :‬يمكن أن تبتكر المربية وتطور اللّعبة‪.‬‬

‫النشاط ‪ : 2‬الدرامة الجتماعية ‪:‬‬

‫الكفاءة ‪ :‬تمثيل الدوار الجتماعية‪ ،‬تقدير الجهد‪ ،‬احترام الخر‪.‬‬

‫‪ -1‬الموضوع ‪ :‬المطعم‪.‬‬

‫‪ -2‬الهداف التعلمية ‪:‬‬

‫‪ -‬المهارة اللّغوية‪.‬‬

‫‪ -‬لعب الدوار‪.‬‬

‫‪ -‬اللّعب الدرامي‪.‬‬

‫‪ -3‬الوسائل ‪ :‬مناضد صغيرة‪ ،‬كراسي‪ ،‬أطباق لعبة‪ ،‬أدوات مائدة‪ ،‬أوعية مطبخ‪،‬‬
‫غطاء رأس‪ ،‬النقود ‪...‬‬

‫‪ -4‬سير الوضعية ‪:‬‬

‫‪ -‬يضع الطفال المناضد والكراسي‪.‬‬

‫‪ -‬يمثل الطفال دور المضيف ويلبسون أغطية مناسبة‪.‬‬

‫‪ -‬تعيين طفلين لغسل الواني‪.‬‬

‫‪ -‬تعيين طفل لمحاسبة الزبائن وتكون لديه خزانة النقود‪.‬‬

‫‪ -‬وضع أصناف من الطعام مناسبة لتقاليد المجتمع وعاداته‪.‬‬


‫*** السماح للطفال بالدخول إلى عدّة مشاهد في المطعم على سبيل المثال‪.‬‬

‫‪ -‬يلبس الطفال ملبس السهرة ويتناولون العشاء في مطعم ويمكن أن يقوم‬


‫أطفال آخرون بإعداد مكان لوقوف السيارات أمام المطعم‪.‬‬

‫‪ -‬والخرون يقومون بتنظ يم طاولت ال كل ك ما يم ثل ب عض الطفال دور‬


‫الزبائن والبعض الخر دور المضيفين‪.‬‬

‫‪ -‬يكلّف الطفال الذيفن ل يريدون النخراط ففي اللّعبفة الدراميفة بتزييفن‬


‫المطعم‪.‬‬

‫‪ -‬عند انتهاء النشاط ينظم الطفال القاعة (إعادة ترتيبها)‪.‬‬

‫*** يمكن الستفادة من متابعة النشطة السابقة بأنشطة مماثلة وبناء وضعيات‬
‫تعلمية أخرى على نفس منوال المثال المذكور آنفا ‪:‬‬

‫‪ -‬كأن تخفبر المربيفة الطفال بالموضوع الموالي كموضوع "تنظيفم عيفد‬


‫ميلد ط فل" و ما يتطل به من مظا هر الفرح كالمو سيقى والر قص وإعداد‬
‫الحلوى ‪ ،...‬أو ترك الحريفة للطفال ففي اختيار الموضوع ومنحهفم‬
‫فرص المبادرة وعدم تكثيف التوجيه والتقييد أثناء أداء النشاط‪.‬‬

‫وضعية تعلمية وفق استراتيجية المشروع ‪:‬‬

‫تحضير مشاريع النشطة‬

‫تبدو أهمية مشاريع النشطة في التربية التحضيرية في كونها تسمح للمربية بصياغة الهداف والتنبؤ‬
‫ن المشاريع تمكن من‬ ‫بإنتاجات الطفال التي تكون قابلة للملحظة والتقويم هذا من جهة‪ ،‬ومن جهة أخرى‪ ،‬فإ ّ‬
‫تحق يق الكث ير من التعلمات الخا صة بالمنهاج وتعطي ها مع نى ودللة‪ ،‬ك ما تد فع الطفال إلى الممار سة الفعل ية‬
‫ن المشار يع تؤدي إلى بناء وخلق علقات جديدة‬ ‫والنشاط وتحفز هم على إنهاء إنجاز هم وأعمال هم‪ ،‬مع العلم أ ّ‬
‫ن العمل بمشاريع النشاط‬ ‫بين المربية والطفل‪ .‬فهي تنصب روابط عاطفية وتعاونية‪ ،‬كما تجدر الشارة إلى أ ّ‬
‫يج عل من التقو يم الفردي عمل ية صحية هذا ما ي ستوجب من المرب ية عدم إغفال الكفاءات الخا صة بالنش طة‬
‫الفرد ية القابلة للتقو يم وال تي ت ستوجب تنظي ما محك ما للتعليمات المتعل قة بمختلف النش طة المتداخلة ال خبرات‬
‫المتضمنة في المشروع وفيما يلي مثال لما يمكن أن يتضمّنه مشروعا من أنشطة وكفاءات النشطة‪.‬‬

‫ع ند الع مل بالمشروع من الضروري اختيار إشكال ية تتما شى وموضوع المشروع هذا من ج هة‪ ،‬و من‬
‫جهفة ثانيفة خصفوصيات وضعيفة النجاز وميول ورغبات واهتمامات الطفال وطبيعفة البيئة المحليفة‬
‫والمكانيات المتوفّرة لنجاز المشروع ويمكن إقتراح عناوين مشاريع‪.‬‬
‫بطاقة فنية لوضعية تعلمية وفق المشروع ‪:‬‬

‫زيارة مكان ‪ - :‬مزرعة‪ ،‬حديقة حيوانات‪ ،‬مصنع‪ ،‬متحف‪ ،‬إدارة محلية‪ ،‬مسرح‪.‬‬

‫‪ -‬تنظيم حفل‪ ،‬معرض ‪...‬‬

‫‪ -‬إحياء مناسبات دينية‪ ،‬وطنية‪.‬‬

‫‪ -‬إنجاز أشياء فنية‪ ،‬تكنولوجية‪.‬‬

‫مشروع زيارة مزرعة يحقق كفاءات مستعرضة من خلل مختلف النشطة ‪:‬‬

‫أنشطة لغوية ‪:‬‬

‫قراءة ‪ :‬مثل تعيين على خريطة المسار المتبع للوصول إلى المزرعة‪.‬‬

‫قراءة اسم المزرعة‪.‬‬

‫كتابة إشعار بالزيارة‪.‬‬

‫إنجاز قصة‪.‬‬

‫نشاط الرياضيات ‪ :‬التوج يه والفضاء‪ ،‬ت سمية عدد من مرا حل الزيارة‪ ،‬التوج يه والز من‪ ،‬تحد يد المدّة ال تي‬
‫استغرقها السفر‪.‬‬

‫أنشطة التربية العلمية والتكنولوجية ‪:‬‬

‫‪ -‬تصنيف الحيوانات حسب نمط حياتهم‪.‬‬

‫‪ -‬العتناء بالحيوانات‪.‬‬

‫‪ -‬غرس ومتابعة نمو نبتة‪ ،‬زهرة‪.‬‬

‫‪ -‬العتناء بالشجار‪.‬‬

‫أنشطة التربية الفنية ‪:‬‬


‫‪ -‬إنجاز جماعي لمجسم المزرعة‪.‬‬

‫‪ -‬رسم أنواع من الخضر والفواكه‪.‬‬

‫‪ -‬تشكيل حيوانات بالعجين‪.‬‬

‫‪ -‬إنجاز كتاب مزين بصور لحيوانات‪.‬‬

‫المسرح ‪:‬‬

‫‪ -‬إنجاز مسرحية لتمثيل أدوار الشخصيات‪.‬‬

‫‪ -‬تمثل مختلف عناصر البيئة بهدف تحقيق تربية بيئية‪.‬‬

‫التربية البدنية ‪:‬‬

‫‪ -‬إبراز أهمية الجهد الجسمي والعضلي للحفاظ على الصحة‪.‬‬

‫‪ -‬أهمية اللّعب في الهواء الطلق‪.‬‬

‫‪ -‬ممارسة ألعاب رياضية تقليدية‪.‬‬

‫أنشطة التربية الجتماعية ‪ :‬المدنية والسلمية ‪:‬‬

‫‪ -‬احترام الجهد‪.‬‬

‫‪ -‬احترام المهن‪.‬‬

‫‪ -‬التعرّف على الحياة في البادية‪.‬‬

‫‪ -‬التعرّف على مهنة المزارع والخدمات التي يقدمها لنا‪.‬‬

‫‪ -‬قراءة إشارات المرور (حذار من حرق الغابات)‪ ،‬إحذر مرور الحيوانات‪.‬‬

‫‪ -‬الرفق بالحيوانات‪.‬‬

‫‪ -‬قيمة العمل‪.‬‬

‫نشاط التربية الموسيقية ‪:‬‬


‫‪ -‬إنجاز أغنية توظف مختلف أصوات حيوانات المزرعة ‪ :‬الديك‪ ،‬البقرة‪ ،‬الخروف‪ ،‬الكلب‪ ،‬البطة‪،‬‬
‫الدجاجة‪ ،‬الحمار‪ ،‬الحصان …‬
‫مثال لبناء وضعية تعلمية‬

‫معرفة المحيط‬
‫زيارة موقع أو مؤسّسة‬

‫‪.‬محلية مميّزة‬

‫التطبع الجتماعي‬

‫‪ -‬جمع قصص‪.‬‬

‫‪ -‬مراجع عن الحدث‪.‬‬

‫رياضيات‬

‫‪.‬تحديد الوقت ‪-‬‬

‫‪.‬انتظار الزوار ‪-‬‬

‫‪ -‬تنظيم الشغال الجارية في اليوم أي إعداد رزنامة‪.‬‬

‫‪ -‬ترقيم المشتريات وغيرها ‪...‬‬

‫تعبير كتابي‬

‫‪ -‬دعوات‪.‬‬

‫‪ -‬رسائل إعلمية للوالدين‪.‬‬

‫نشاطات إبداعية‬

‫‪ -‬قراءة آيات قرآنية‪.‬‬

‫‪ -‬مسرحيات‪.‬‬

‫‪ -‬موسيقى وأناشيد‪.‬‬
‫‪ -‬أدعية‪.‬‬

‫نشاطات يدوية‬

‫‪ -‬تجميل قاعة الستقبال‪.‬‬

‫‪ -‬تجميل الدعوات‪.‬‬

‫‪ -‬إعداد الهدايا‪.‬‬

‫‪ -‬تحضير ألبسة مسرحية‪.‬‬

‫‪ -‬تحضير الوجبات‪.‬‬

‫تحضير حفل‬

‫‪ -‬المولد النبوي الشريف‪.‬‬

‫‪ -‬نهاية السنة الدراسية‪.‬‬

‫‪ -‬عيد ميلد‪.‬‬
‫تعد البطاقة الفنية لوضعية تعلمية وفق المشروع‪ ،‬ويمكن الستعانة بالمخطط السابق لبناء وضعية تعلمية‬
‫لنجاز بطاقات فنية أخرى‪.‬‬

‫‪ -5‬شبكات تقويمية لوضعيات تعلمية‬

‫السلوب البسيط‬

‫ينجز مزهرية‬
‫الكفاءة‬
‫إتمام المزهرية ونوعها‬
‫الطفال‬

‫‪+‬‬ ‫‪-----1‬‬

‫‪-‬‬ ‫‪-----2‬‬

‫‪-----3‬‬

‫السلوب المعقّد (المركب)‬


‫ينجز مزهرية‬

‫الكفاءة‬
‫شكل الزهار‬ ‫جسم الناء عدد الزهار‬ ‫قاعدة الناء‬ ‫الطفال‬
‫‪-‬‬ ‫‪+‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪+‬‬ ‫‪............ 1‬‬

‫‪+‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪............ 2‬‬

‫‪+‬‬ ‫‪+‬‬ ‫‪............ 3‬‬

‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪............ 4‬‬

‫‪-‬‬

‫‪+‬‬

‫) في طر يق الكتساب ( ف ) غير‬ ‫مفتاح الرمز ‪ ) + ( :‬مكتسب (‬


‫مكتسب‪.‬‬

‫ملحظسة ‪ - :‬للحكفم على مدى اكتسفاب الطفال للمؤشرات أو الكفاءة يحدّد‬


‫معيار تقدير مسبقا كأن تكون نية النجاح ‪ 60‬أو ‪.70‬‬

‫‪ -‬قد تقوَم شبكات التقويم أكثر من نشاط واحد مثل الجدول التالي‬
‫‪:‬‬
‫نموذج رقم ‪1 :‬‬

‫المجال ‪ :‬اللّغة العربية‪.‬‬

‫النشاط ‪ :‬تعبير شفوي‪.‬‬

‫الكفاءة النهائية ‪ :‬يتفاعل ويتواصل في الوضعيات الحوارية والوصفية والسردية‪.‬‬

‫الكفاءة المرحلية ‪ :‬يتحاور ويتواصل مع القران والغير‪.‬‬

‫اسم ولقب الطفل ‪......................................... :‬‬

‫مدى تحققها‬
‫غير‬ ‫مكتسب في طريق الكتساب‬ ‫مؤشرات التقويم‬
‫مكتسب‬
‫يطرح ويجيب على السئلة‪.‬‬ ‫‪1‬‬
‫يستمع لقصة ويتفاعل معها‪.‬‬ ‫‪2‬‬
‫يأخذ الكلمة دون حرج‪.‬‬ ‫‪3‬‬
‫يتحاور مع القران والغير‪.‬‬ ‫‪4‬‬
‫يوجه النتباه للمخاطب‪.‬‬ ‫‪5‬‬
‫يبدي رأيا‪.‬‬ ‫‪6‬‬
‫يصغي للغير‪.‬‬ ‫‪7‬‬
‫يعبّر عن نفسه‪.‬‬ ‫‪8‬‬
‫يعبّر بطلقة لفظية عن خبراته الخاصة‪.‬‬ ‫‪9‬‬
‫يتابع الحوار مع القران‪.‬‬ ‫‪10‬‬
‫‪- - - - - - - - - - - - - - - - - 11‬‬
‫نموذج رقم ‪2 :‬‬

‫المجال ‪ :‬اللّغة العربية‪.‬‬

‫النشاط ‪ :‬تعبير شفوي‪.‬‬

‫الكفاءة ‪ :‬يتواصل في مختلف الوضعيات‪.‬‬

‫اسم ولقب الطفل ‪......................................... :‬‬

‫مدى تحققها‬
‫غير‬ ‫مكتسب في طريق الكتساب‬ ‫مؤشرات التقويم‬
‫مكتسب‬
‫يتكلم‪.‬‬
‫يستعمل نهايات الكلمات‪.‬‬
‫يستعمل كلمات الرضع‪.‬‬
‫يستعمل الحركة‪.‬‬
‫يعاني من صعوبات في النطق‪.‬‬
‫يتواصل مع ‪:‬‬

‫‪ -‬الطفال‪.‬‬

‫‪ -‬المربية‪.‬‬

‫‪ -‬الراشدين‪.‬‬
‫يستعمل مفردات ‪:‬‬

‫‪ -‬الرضيع‪.‬‬

‫‪ -‬عامية‪.‬‬

‫‪ -‬دقيقة‪.‬‬

‫‪ -‬ثرية‪.‬‬
‫يستعمل الف ‪ :‬أنا‬
‫‪ -‬كلمة الجملة‪.‬‬

‫‪ -‬جملة بسيطة‪.‬‬

‫‪ -‬جملة معقدة‪.‬‬

‫‪ -‬استفهام‪.‬‬

‫‪ -‬نفي‪.‬‬
‫يسرد ذكرى‪.‬‬
‫يتخيّل حكاية‪.‬‬
‫يعيد تشكيل حكاية وفقا لسلسلة من الصور‪.‬‬
‫يكمل قصة‪.‬‬
‫يتخيل نهاية لقصة‪.‬‬
‫يتعرّف على لقبه واسمه‪.‬‬
‫يتعرّف على كلمات‪.‬‬
‫يتعرّف على أصوات‪.‬‬
‫نموذج رقم ‪3 :‬‬

‫المجال ‪ :‬اللّغة العربية‪.‬‬

‫النشاط ‪ :‬تخطيط وكتابة‪.‬‬

‫الكفاءة ‪ :‬يتحكّم في مبادئ الكتابة‪.‬‬

‫اسم ولقب الطفل ‪......................................... :‬‬

‫مدى تحققها‬
‫مؤشرات التقويم‬
‫مكتسب في طريق الكتساب غير مكتسب‬
‫يستقيم عند الجلوس‪.‬‬
‫يمسك الداة بطريقة جيّدة‪.‬‬
‫يحب الرسم‪.‬‬
‫التدرّج من اليمين إلى اليسار‪.‬‬
‫مفهوم ‪:‬‬

‫‪ -‬أعلى‪.‬‬

‫‪ -‬أسفل‪.‬‬

‫‪ -‬فوق‪.‬‬

‫‪ -‬تحت‪.‬‬
‫مفهوم التجاه ‪:‬‬

‫‪ -‬عمودي‪.‬‬

‫‪ -‬أفقي‪.‬‬

‫‪ -‬مائل‪.‬‬
‫مفهوم التتابع الفضائي ‪:‬‬

‫‪ -‬قبل‪.‬‬
‫‪ -‬بعد‪.‬‬
‫يكتب اسمه ولقبه ‪:‬‬

‫‪ -‬بالعتماد على نموذج‪.‬‬

‫‪ -‬دون العتماد على نموذج‪.‬‬


‫يكتب بوضوح‬
‫نموذج رقم ‪4 :‬‬

‫المجال ‪ :‬النشطة العلمية‪.‬‬

‫النشاط ‪ :‬رياضيات‪.‬‬

‫الكفاءة النهائيسة ‪ :‬ينهفي مشروعفا بتوظيفف معارف رياضيفة واسفتراتيجية حلّ‬


‫المشكلت‪.‬‬

‫الكفاءة المرحلية ‪ :‬يحلّ مشكلت تتعلق بالفضاء‪.‬‬

‫اسم ولقب الطفل ‪......................................... :‬‬

‫مدى تحققها‬
‫غير‬ ‫مكتسب في طريق الكتساب‬ ‫مؤشرات التقويم‬
‫مكتسب‬
‫يعين اتجاها‪.‬‬ ‫‪1‬‬
‫يعين شيئا‪.‬‬ ‫‪2‬‬
‫يترجم رموزا‪.‬‬ ‫‪3‬‬
‫ينقل شيئا حسب مسلك ما‪.‬‬ ‫‪4‬‬
‫يهيكل الفضاء‪.‬‬ ‫‪5‬‬
‫ينظم الفضاء‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫نموذج رقم ‪5 :‬‬

‫المجال ‪ :‬النشطة العلمية‪.‬‬

‫النشاط ‪ :‬التربية العلمية والتكنولوجية‪.‬‬


‫الكفاءة النهائيسة ‪ :‬ينجفز مشروعفا بتوظيفف معارففه البيولوجيفة والفيزيائيفة‬
‫والتكنولوجية‪.‬‬

‫الكفاءة المرحلية ‪ :‬يكتشف جسمه‪.‬‬

‫اسم ولقب الطفل ‪.......................................... :‬‬

‫مدى تحققها‬
‫مؤشرات التقويم‬
‫مكتسب في طريق الكتساب غير مكتسب‬
‫‪ 1‬يتعرّف على جسمه‪.‬‬
‫‪ 2‬يحافظ على سلمة جسمه‪.‬‬
‫‪ 3‬يعبّر عن المتطلبات البيولوجية‪.‬‬
‫نموذج رقم ‪6 :‬‬

‫المجال ‪ :‬النشطة الجتماعية‪.‬‬

‫النشاط ‪ :‬تربية إٍسلمية ومدنية‪.‬‬

‫الكفاءة النهائية ‪ :‬يتعايش ويندمج مع مختلف الفضاءات الجتماعية‪.‬‬

‫الكفاءة المرحلية ‪ :‬يمارس القواعد الولية للحياة المدنية‪.‬‬

‫اسم ولقب الطفل ‪......................................... :‬‬

‫مدى تحققها‬
‫غير‬ ‫مكتسب في طريق الكتساب‬ ‫مؤشرات التقويم‬
‫مكتسب‬
‫‪ 1‬يبدأ عمل وينهيه‪.‬‬
‫يكتشفف المحيفط الطفبيعي (النباتفي‪ ،‬الحيوانفي‪،‬‬ ‫‪2‬‬
‫الفيزيائي)‪.‬‬
‫يتعرّف على السلوكات ذات الطابع المدني‪.‬‬ ‫‪3‬‬
‫يتعرّف على قواعد النظافة‪.‬‬ ‫‪4‬‬
‫يتعرّف على القواعد المنية‪.‬‬ ‫‪5‬‬
‫يطبق القواعد المنية‪.‬‬ ‫‪6‬‬
‫يطبق قواعد النظافة‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫نموذج رقم ‪7 :‬‬

‫المجال ‪ :‬النشطة الفنية‪.‬‬

‫النشاط ‪ :‬المسرح والتمثيل‪.‬‬


‫الكفاءة النهائية ‪ :‬يتواصل مع الخرين بتمثيل وضعيات مسرحية ودرامية‪.‬‬

‫الكفاءة المرحلية ‪ :‬يؤدي أدوارا متنوعة‪.‬‬

‫اسم ولقب الطفل ‪......................................... :‬‬

‫مدى تحققها‬
‫مؤشرات التقويم‬
‫في طريق الكتساب غير مكتسب‬ ‫مكتسب‬
‫يصغي لنص التمثيل‪.‬‬ ‫‪1‬‬
‫يردّد نصا مسموعا‪.‬‬ ‫‪2‬‬
‫يتفاعل مع النص المسرحي أو التمثيلي‪.‬‬ ‫‪3‬‬
‫يتفاعل مع الدور ال ُمؤَدى‪.‬‬ ‫‪4‬‬
‫ينوع في تمثيل أدوار‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫نموذج رقم ‪8 :‬‬

‫المجال ‪ :‬النشطة الفنية‪.‬‬

‫النشاط ‪ :‬تربية تشكيلية‪.‬‬

‫الكفاءة النهائية ‪ :‬يوظف إمكاناته البداعية في إنتاجات تشكيلية‪.‬‬

‫اسم ولقب الطفل ‪......................................... :‬‬


‫مدى تحققها‬
‫مؤشرات التقويم‬
‫مكتسب في طريق الكتساب غير مكتسب‬
‫يسمي اللوان عند عرضها‪.‬‬
‫يعبّر عن تفضيله لللوان‪.‬‬
‫يعرّف الشكال المسطحة‪.‬‬
‫يجسّد الشكال‪.‬‬
‫يعرّف الدوات‪.‬‬
‫يميّز بين المواد‪.‬‬
‫يتحكم في استعمال الدوات‪.‬‬
‫ملحق‬

‫نماذج لغاني وأناشيد تربوية الممكن استغللها في التربية التحضيرية ‪:‬‬

‫"الم والب"‬

‫ماما وبابا إحبوني‬

‫علموني وربوني‬

‫يا رب تخلي الماما‬

‫والبابا نور عيوني‬

‫يا رب يا رب‬

‫يا رب احفظهم يا رب‬

‫مشيهم على أحلى درب‬

‫يا رب يا رب‬

‫من أغاني رياض الطفال‬

‫ماما‬

‫ماما ماما يا انغاما‬

‫تمل قلبي بسنا الحب‬

‫أنت نشيدي عيدك عيدي‬

‫بسمة ماما سر وجودي‬

‫ماما توقظني في الفجر‬


‫يدها الحلوة تمسح شعري‬

‫أهوى ماما أفدي ماما‬


‫من أغاني رياض الطفال‬

‫عندي خروف أبيض‬

‫اتبعه فيركض‬

‫اربطه في الحبل‬

‫في البيت أو في الحقل‬

‫أجلب الحشيش‬

‫إليه كي يعيش‬

‫فواجب النسان‬

‫الرفق بالحيوان‬
‫من كتاب الناشيد العراقي‬

‫ساعي البريد (على وزن دق الجرس)‬

‫يا ساعي البريد‬ ‫يا ساعي البريد‬


‫تاعال‬ ‫تاعال‬
‫محفوظة في ظرف‬ ‫عندي رسالة‬
‫تاعال‬ ‫تاعال‬
‫وكتبت العنوان‬ ‫ألصقت الطوابع‬
‫تاعال‬ ‫تاعال‬
‫عن ساهرة نابلسي بتصرف‬

‫تحية للم والب في العام الجديد‬

‫أمي ‪...‬‬
‫طبت بالعام الجديد‬
‫أمي يا نور حياتي‬
‫قبلة العيد السعيد‬ ‫فخذي مني وهاتي‬
‫أمي ‪...‬‬
‫في عامك الجديد‬ ‫تحية يا والدي‬
‫فيها تهاني العيد‬ ‫أهدي إليك زهرة‬
‫وحبي الشديد‬ ‫تعرب عن تشكري‬

‫النجّار‬

‫أنا النجّار عندي منشار‬

‫وبدكاني غرا ومسمار‬

‫بعمل كرسي وخزائن‬

‫لعب وطاولة وسراير‬

‫والخشاب أشكال وألوان‬

‫شكرا شكرا يا نجّار‬


‫عن ساهرة نابلسي بتصرف‬
‫العداد الحسابية‬

‫‪ -1‬واحد ‪ :‬هو ربي‬

‫‪ -2‬اثنين ‪ :‬ماما وبابا‬

‫‪ -3‬ثلثة ‪ :‬هم اخواتي‬

‫‪ -4‬أربعة ‪ :‬هم أصحابي‬

‫‪ -5‬خمسة ‪ :‬أصابع يدي‪.‬‬

‫‪ -6‬ست ‪ :‬أفيق من نومي‪.‬‬

‫‪ -7‬سبعة ‪ :‬آخذ فطوري‪.‬‬

‫‪ -8‬ثمانية ‪ :‬أروح إلى مدرستي‪.‬‬

‫‪ -9‬تسعة ‪ :‬اكتب درسي‪.‬‬

‫بمناسبة عيد الشجرة‬

‫تجني الثمرة‬ ‫أزرع شجرة‬


‫بل قلمها‬ ‫ل تقطعها‬
‫هي تحميك‬ ‫هي تعطيك‬
‫تحيا الشجرة‬ ‫فانشد دوما‬
‫تحيا تحيا تحيا الشجرة‬
‫وقت الزرع‬ ‫أزرع أزرع‬
‫كلّ القطع‬ ‫وامنع وامنع‬
‫هي للكسب‬ ‫هي للنفع‬
‫تحيا الشجرة‬ ‫فانشد دوما‬
‫تحيا تحيا تحيا الشجرة‬
‫دوما خضرة‬ ‫ابق الشجرة‬
‫من يضرها‬ ‫كافح وامنع‬
‫عيد الشجرة‬ ‫عيد عيد‬
‫تحيا الشجرة‬ ‫وانشد دوما‬
‫تحيا تحيا تحيا الشجرة‬

‫عيد الشجرة‬

‫تعطينا ثمرة‬ ‫ما أغلى الشجرة‬


‫وتزين الوادي‬ ‫تخضر بلدي‬
‫ثمرتها عذوبة‬ ‫فيها رطوبة‬
‫وأيدي تحميها‬ ‫ربي يرويها‬
‫ما أغلى الشجرة‬
‫عن ساهرة نابلسي‬
‫بتصرف‬

‫أمي أمي‬

‫ما أجمل السماء‬ ‫تسالني أمي‬


‫ثلثة دوما‬ ‫أقول يا أماه‬
‫جنبا إلى جنبي‬ ‫تنبض في قلبي‬
‫ثم بلدي‬ ‫الوّل اسم ال‬
‫ال ما أحله‬ ‫واسمك يا أماه‬
‫ال ما أحله‬ ‫ال ما أحله‬
‫المصطلحات‬

‫اتجاه ‪ :‬هفو حالة عقليفة أو وجدانيفة للفرد تتعلّق بالهداف والمواقفف المكتسفبة‬
‫والتجاه يمكفن أن يتغيفر أو يبقفى على حاله أو يتلشفى تدريجيفا‪ ،‬أمّا اكتسفابه أو‬
‫تعلمه يكون عن طريق التربية‪.‬‬

‫استراتيجية ‪ :‬هي خطة يرسمها المتعلم لنفسه انطلقا من خبرته لبلوغ غاية معينة‬
‫أو هي الكيفية التي يعمد إليها انطلقا لسيرورة إنجاز نشاط وتحقيق هدف‪.‬‬

‫ا ستيعاب ‪ :‬هو دمج معطيات العالم الخارجي في الخبرة الذاتية وبمعنى أوسع هو‬
‫تمثل المعلومات واستعمالها‪.‬‬
‫استدلل ‪ :‬عملية فكرية تتمثل في تسلسل منطقي لعلقات تؤدي إلى نتيجة‪.‬‬

‫اندماج ‪ :‬هو التمكن من إيجاد مكانة وإقامة علقات مرضية في الوسط‪.‬‬

‫إبداع ‪ :‬هففو القدرة على إيجاد حلول جديدة لمشكففل مطروح‪ .‬هذه القدرة تتطلب‬
‫نظرة جديدة للموقفف وتجاوز النظرة الجامدة‪ .‬ويتجلى البداع مفن خلل السفلوك‬
‫ويشمل السلوك البداعي من بين ما يشمل الختراع‪ ،‬التصميم‪ ،‬الستنباط‪ ،‬التأليف‪،‬‬
‫والتخطيط‪.‬‬

‫برنا مج ‪ :‬هو وثي قة تعرض مجمو عة من المعارف المنظ مة والمرت بة تتعلق بمادة‬
‫أو نشاط معين لمدّة معينة‪.‬‬

‫تعلم ‪ :‬هو تغير في السلوك مكتسب بالممارسة‪.‬‬

‫تصنيف ‪ :‬هو القدرة على تجميع الشياء التي لها نفس الخصائص‪.‬‬

‫ترتيسب ‪ :‬هفو القدرة على وضفع الشياء الواحفد بعفد الخفر بناء على الحجفم‪،‬‬
‫الملمس‪ ،‬الطعم‪ ،‬اللّون‪ ،‬الصوت‪ ،‬في نظام تصاعدي أو تنازلي‪.‬‬

‫تفاعل ‪ :‬هو الحتكاك بالغير وقيام علقة وحدوث تأثير متبادل يساعد على ال خذ‬
‫والعطاء ويمكن من إثراء التجربة المعيشة والمزيد من التكيّف‪.‬‬

‫تخيّل ‪ :‬هفو القدرة على تصفوّر شيفء ففي العقفل أو هفو القدرة على إعادة تنظيفم‬
‫المعلومات النات جة عن ال خبرات الماض ية وإعطاء ها علقات جديدة بح يث تكون‬
‫خبرة عقلية حاضرة والتخيل هو السبيل إلى البداع‪.‬‬
‫ترب ية ‪ :‬هي مجموع الو سائل ال تي يوفر ها الراشدون لم ساعدة الط فل على تطور‬
‫شخ صيته وعلى اكت ساب القدرات ونماذج من ال سلوك والق يم ال تي يعتبر ها الو سط‬
‫الذي سيعيش فيه ضرورية‪.‬‬

‫تلفيقية ‪ :‬إدراك إجمالي وغامض لعناصر مختلفة‪ .‬ويشير عند الطفل إلى أ نّ هذا‬
‫الخير ل يميّز نفسه عن المحيط ول يستطيع التفرّد‪.‬‬

‫تمركسز حول الذات ‪ :‬اسفتعداد فكري لدى الطففل يجعله غيفر قادر على أن يضفع‬
‫نفسفه مكان غيره وبفه يرد الطففل كلّ شيفء إلى أناه ومفن خلله يعتقفد أنّه محور‬
‫العالم وأنّ كلّ ما في محيطه موجود لخدمته‪.‬‬

‫أيف الكلم أو‬


‫تواصسل ‪ :‬هفو عمليفة إظهار الفكار أو المشاعفر بواسفطة التحدّث ّ‬
‫الكتا بة أو الحر كة أو الماءات ق صد إفهام الغ ير‪ .‬و من الناح ية النف سية‪ ،‬التوا صل‬
‫هو الوسيلة التي بواسطتها يتمكن الفرد من تجنب العزلة بين الفراد الذين يحطون‬
‫به‪.‬‬

‫جنب ية ‪ :‬عمل ية تتعلق با ستخدام إحدى اليد ين في نشاط ما وبال خص في الكتا بة‪.‬‬
‫فاستخدام اليمنى أو اليسرى يعود إلى تغليب أحد فصي الدماغ على الخر والجنبية‬
‫تعزز ها الترب ية‪ .‬عادة في حدود ال سادسة من الع مر يكون الط فل قادرا على تم يز‬
‫يمناه عن يسراه‪ ،‬أمّا في حدود الثامنة فهو قادر على تميز يمنى من يسرى شخص‬
‫آخر يقابله‪.‬‬
‫فضول ‪ :‬هفو حفب السفتطلع‪ .‬أي نزعفة للبحفث عفن المعلومات أو المعارف‬
‫للحصفول على معرففة أوسفع وأشمفل وأعمفق لموضوع أو حادث معلوم جزئيفا‪،‬‬
‫ويتجلى عند الطفل خصوصا بكثرة طرح السئلة‪.‬‬

‫قدرة ‪ :‬هفي التمكفن مفن القيام بفعفل أو إظهار سفلوك أو مجموعفة مفن السفلوكات‬
‫تتناسب مع وضعية ما‪.‬‬

‫كفاءة ‪ :‬هفي معرففة محدّدة تشغفل قدرة أو عدّة قدرات ففي مجال مفاهمفى أو‬
‫نشاطوي معيّن وهى تسمح بالممارسة اللئقة والفعّالة لدور أو وظيفة أو نشاط‪.‬‬

‫كفاءة مسستعرضة ‪ :‬هفي كفاءة يشترك ففي تكوينهفا نشاط أو عدّة نشاطات كمفا‬
‫توظف في وضعيات متعلقة بمجالت تعلم كثيرة‪.‬‬

‫كتا بة ‪ :‬هي إجراء يهدف إلى ت ثبيت اللّ غة المنطو قة والحتفاظ ب ها ل جل ضمان‬
‫استمرار فكر النسان وثقافته‪.‬‬

‫ملمح ‪ :‬هو جملة مواصفات الشخص في وقت محدّد نتيجة فعل النمو أو التعلم أو‬
‫كلهما معا‪.‬‬

‫ملمسح الدخول ‪ :‬هفو جملة المواصففات التفي يتميّز بهفا المتعلم قبفل الشروع ففي‬
‫عملية تكوينية جديدة‪.‬‬

‫ملمسح الخروج ‪ :‬هفو جملة المواصففات التفي يتميّز بهفا المتعلم بعفد النتهاء مفن‬
‫مرحلة التعلم أي اسفتكمال مسفار تكوينفي محدّد على أن نكون قفد حدّدنفا ملمفح‬
‫الدخول في بداية المسار لمعرفة التغيّرات الحاصلة‪.‬‬
‫مؤ شر ‪ :‬هو العل مة أو النتي جة الدّالة على حدوث ف عل التعلم والكت ساب ح سب‬
‫مسفتوى محدّد مسفبقا ومفن خلله يمكفن الحكفم على مدى تحقفق الكفاءة مفن فعفل‬
‫التعلم‪.‬‬

‫منهاج ‪ :‬هو وثيقة مرجعية رسمية وطنية بالنسبة لجميع المؤ سّسات التربوية وهو‬
‫مجمو عة من العمليات المخط طة من أ جل تحد يد الهداف والمضام ين والم ساعي‬
‫واستراتيجيات التعلم وتقويمها‪ ،‬وكذا الوسائل المعتمدة‪.‬‬

‫مهارة ‪ :‬هي الو صول بالع مل إلى در جة من التقان يتي سّر على المتعلم أداؤه في‬
‫أقل ما يمكن من الوقت وبأقل ما يمكن من الجهد وتلفي الخطاء‪.‬‬

‫ما وراء المعرفة (ميتامعرفة) ‪ :‬هي القدرة على إعداد خطة عمل من طرف فرد‬
‫نف سه وملحظة ما أحرزه بنف سه من تقدم في هذه الخ طة‪ .‬أي أن يدرك ما يعرف‬
‫كما يدرك ما ل يعرف‪.‬‬

‫نادل ‪ :‬هفو الشخفص الذي يقوم بإحضار وتقديفم مفا يتناول الضيوف ففي حففل‬
‫(أطعمة أو حلويات أو مشروبات)‪.‬‬

‫نشاط ‪ :‬هو مجمو عة من الفعال يقوم بها المتعلم في وضعية تعلمية لتحقيق تعلم‬
‫محدّد‪ ،‬بعبارة أخرى‪ ،‬هو وضعية إشكالية يقدمها المنهاج لتحقيق كفاءة مقصودة‪.‬‬

‫نمو ‪ :‬هو سلسلة متتابعة ومتماسكة من التغيّرات التي يشهدها الكائن البشري في‬
‫البناء والشكل منذ تكوينه إلى غاية نضجه‪ .‬بعبارة أخرى‪ ،‬هو سلسلة متتابعة من‬
‫التغيّرات التي تطرأ على جميع الجوانب الجسمية والعقلية والوجدانية والجتماعية‬
‫للكائن البشري والتي تستهدف اكتمال النضج‪.‬‬
‫وضع ية تعلم ية ‪ :‬هي كلّ وضع ية مخ طط ل ها انطل قا من أهداف أو حاجات أو‬
‫مشكلت أو هفي الشكاليفة المقترحفة وإنجازهفا مفن طرف المتعلم‪ .‬هذا النجاز‬
‫يمكنه من التدرّج والوصول إلى التحكم في الكفاءة‪.‬‬