الثورة لا تختار من بين أعدائها، بيان 2 يونيو 2012

‫الثورة ال تختار من بين أعدائها‬

‫كشفت معركة االنتخابات الرئاسية عن أن الثورة مازالت مشتعلة يف قلب اجملتمع املصري‪ ،‬فإن‬
‫كانت النتيجة وضعتنا أمام اختيارين مرين‪ ،‬ما بني رجل مبارك مرشح اجمللس العسكري والذي يسعى‬
‫بكل جهده لتصفية الثورة‪ ،‬ورجل اإلخوان املسلمني الذين حتالفوا مع العسكر يف مسعاهم لتصفية حركة‬
‫اجلماهري طمعاً يف وراثة دولة االستبداد‪ ،‬إال أن نفس النتيجة أثبتت أن الكتلة األكرب من املصريني‬
‫إختارت أن ترفض كال اخليارين وأن تشق طريقاً ثالثاً للثورة تبين من خالله جمتمع العدالة االجتماعية‬
‫واحلرية واملساواة‪.‬‬
‫يف مواجهة معركة اإلعادة‪ ،‬اليت ظهر وجهها السئ من اآلن‪ ،‬ما بني جتنيد وجتييش كل مؤسسات‬
‫النظام وذيوله األمنية واملال السياسي لرتجيح كفة رجل مبارك‪ ،‬وعلى اجلانب اآلخر استخدام التحريض‬
‫والدعاية الطائفية لرتجيح كفة رجل اجلماعة‪ ،‬جند اجلماهري يف قلب هذه املعركة القذرة‪ ،‬أمام اختيارين‬
‫كالمها سيء؛‬
‫فمن ناحية امحد شفيق‪ ،‬رئيس وزراء مبارك‪ ،‬واملتورط يف اهتامات الفساد املايل واإلداري املتعددة اليت‬
‫مل يتم التحقيق فيها‪ ،‬ومرشح اجمللس العسكري‪ ،‬الذي وضعنا يف قلب متاهة فرتة انتقالية زائفة‪ ،‬ووضع‬
‫كل املصريني حتت ضغوط مفتعلة ما بني أزمات أمنية واقتصادية‪ ،‬وقتل املصريني يف مذابح متتالية‪ ،‬بداية‬
‫من ماسبريو وحممد حممود وصوالً إىل جملس الوزراء وبورسعيد والعباسية‪.‬‬
‫ومن ناحية أخرى حممد مرسي‪ ،‬مرشح مجاعة اإلخوان املسلمني‪ ،‬اليت ختلت عن الثورة ومصاحل‬
‫اجلماهري‪ ،‬واختارت االصطفاف خلف اجمللس العسكري لرتث دولة االستبداد والقمع‪ ،‬بداية من استفتاء‬
‫مارس ‪ ،1122‬ومجعة ‪ 12‬يوليو واليت مسيت جبمعة اهلوية‪ ،‬مث احداث حممد حممود وجملس الوزراء‪ ،‬مروراً‬
‫برفضهم مبادرات تسليم السلطة جمللس الشعب يف يناير ‪ ،1121‬والتشويه املستمر للثوار واحلركات‬
‫الثورية‪ ،‬وصوالً إىل أدائهم املتخاذل يف جملس الشعب وحماوالهتم االستحواذ على اجلمعية التسسيسية‬
‫للدستور‪.‬‬
‫وحنن نعلن أن الثورة لن ختتار من بني أعدائها‪ ،‬لن ختتار بني أمحد شفيق الذي جيب أن يوضع يف‬
‫السجن‪ ،‬وحممد مرسي الذي مل يغسل يديه من دماء املصريني اليت سكت عن إراقتها‪ ،‬هلذا فإن حزب‬
‫التحالف الشعيب االشرتاكي يدعو أعضائه ومجهور الشعب املصري إىل مقاطعة انتخابات اإلعادة وإيل‬

‫العمل لبناء سلطتهم البديلة يف قلب األحياء واملصانع واحلقول‪ ،‬اليت تعرب عن وجه الثورة احلقيقي‬
‫وتطلعات املصريني جملتمع أفضل حيقق العدالة االجتماعية واحلرية واملساواة‪.‬‬
‫وحنن يف هذا السياق حنمل مجاعة اإلخوان املسلمني بصفتهم األغلبية الربملانية مسئوليتهم عن عدم‬
‫تفكيك دولة االستبداد‪ ،‬وهي الفرصة اليت ما تزال يف أيديهم عن طريق عدة خطوات‪:‬‬
‫ يقر الربملان تشكيالً متوازن للجمعية التسسيسية‪ ،‬يسمح بوضع دستور يضمن مدنية الدولة واحلريات‬‫األساسية للمواطنني‪ ،‬ويقلص سيطرة العسكر على الدولة‪ ،‬وحيد من صالحيات رئيس اجلمهورية‪،‬‬
‫ويسمح بصالحيات أوسع للربملان وللرقابة الشعبية‪.‬‬
‫ إلغاء كل القوانني املقيدة للحريات‪ ،‬بداية من قانون جترمي االعتصامات واالضرابات الذي أقره اجمللس‬‫العسكري‪ ،‬وقانون جترمي التظاهر الذي اقرتحه نواب مجاعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬
‫ يقر الربملان حزمة القوانني املتعطلة يف كواليسه‪ ،‬واليت تضمن للمواطنني حقهم يف تنظيم أنفسهم‬‫للحصول على حقوقهم وانتخاب من ميثلهم؛ ومنها قانون احلريات النقابية‪ ،‬قانون اجلمعيات األهلية‪،‬‬
‫قانون حكم حملي يسمح بإدارة حملية منتخبة (بدءاً من احملافظني) فاعلة حتت الرقابة الشعبية‬
‫املستمرة‪.‬‬
‫ يلغي الربملان القوانني اليت أقرها اجمللس العسكري واليت تسمح بالتصاحل مع رجال األعمال يف قضايا‬‫الفساد‪.‬‬
‫ يقر الربملان تشريعات حملاكمات ثورية لرموز النظام السابق‪ ،‬يتم فيها حماسبتهم سياسياً على جرائمهم‬‫يف اجملتمع املصري طوال ‪ 01‬عاماً‪.‬‬
‫ يلغي الربملان القوانني اليت أقرها اجمللس العسكري ملنع حماكمة العسكريني أمام حماكم مدنية يف اجلرائم‬‫املدنية والفساد املايل‪ ،‬ويتم حماسبة اجمللس العسكري عن جرائمه منذ تنحي مبارك‪ ،‬وحماكمة كل من‬
‫تورط يف إسالة دماء املصريني أو امتهان كرامتهم‪.‬‬
‫ يرفض الربملان أي مشروع للموازنة يتم حتميل األعباء فيه على الطبقات الكادحة‪ ،‬وتقل فيه موازنيت‬‫التعليم والصحة عن املعايري العاملية‪ ،‬وتسكل ميزانيت الداخلية واملؤسسة العسكرية معظم املوازنة‪.‬‬
‫هذه اخلطوات ‪ -‬إن اختذهتا األغلبية الربملانية ‪ -‬ستمكن مسرية الثورة من االستمرار حتت أي رئيس‪،‬‬
‫وستكشف لكل املصريني االحنيازات احلقيقية لكل قوة من القوى السياسية حتاول اآلن التمسح يف‬
‫الثورة‪.‬‬
‫المجد لكل الشهداء‪ ،‬والنصر للثورة‬
‫حزب التحالف الشعبي االشتراكي ‪ 2 -‬يونيو ‪2102‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful