0

4 É````«fÉÑ°SGE

IOÉ©°S âjBG ójôa - OGóM ∫OÉY :É«fƒdƒHh É«fGôchCG ≈dEG ''»dhódG ±Gó¡dG'' ÉKƒ©Ñe

É````«dÉ£jGE

êO 20 :ø````````ªãdG - á``©HGôdG á``````æ°ùdG - 410 Oó`©`dG - 2012 á«∏jƒ`````L 02 ø«æK’
E G

:»µ°SƒH πjO
Éæd â몰S ájƒ≤dG ÉæàjGóH''
''¬H RƒØdGh AÉ≤∏dG »a ºµëàdÉH

:»``````````∏jófGôH
ÉæÑfÉL ≈dGE øµj ºd ßëdG''
''IQÉ°ùîdG √ò¡H πéîf ødh

+

¿ÉÑ°S’
E G

OÉ``«°SGC
¿ÉeõdG Gòg
»fGC ó≤àYGC'' :ÉÑd
GC …
''ß≤«à°SGC ¿GC ójQ OQƒN
GC ’h º∏MCG

TER
S
O
P
NE
G
A
ESP

:»```````````∏«JƒdÉH
¬````dƒb ™```«£à°SGC É```e π```c''
''É````«fÉÑ°SGE á```Äæ¡J ƒ```g

Qó≤J ÉMÉHQGC ≥≤ëj …ôFGõL
hQh’
C G ∫ÓN Q’hO ∞dGC 25 `H

¥ƒ°ùdG ôcGòJ í°ùàcG
É«fGôchGC »a AGOƒ°ùdG

‫مبعوتا "الهداف الدويل "�إىل �أوكرانيا وبولونيا‬

‫فريد �آيت �سعادة‬

‫النهائي‬

‫�إيطاليا ‪0‬‬

‫الإ�سبان يهينون الطاليان ويت�سيدون هذا الزمان‬

‫دخل املنتخب الإ�سباين التاريخ بعدما �أ�ضحى �أول منتخب‬
‫يتوج بثالث �ألقاب كروية كربى على التوايل‪..‬‬

‫وذلك عقب تتويجه بلقب "�أورو ‪ "2012‬على ح�ساب‬
‫نظريه الإيطايل بكل جدارة وا�ستحقاق وبرباعية نظيفة‪،‬‬
‫ليكون هذا هو اللقب الكبري الثالث لت الإ�سبان يف �أربع‬
‫�سنوات بعد "�أورو ‪ "2008‬وك�أ�س العامل ‪ ،2010‬كما كان‬
‫اللقب الأوروبي الثالث يف تاريخهم‪.‬‬

‫�إ�سبانيا ت�سجل‪� ،‬إيطاليا حتاول و�ألبا‬
‫ي�صيب الطليان يف مقتل‬

‫الإيطاليني خ�صو�صا عن طريق كا�سانو �إال �أن كا�سيا�س‬
‫كان باملر�صاد‪� ،‬إىل �أن �أر�سل �أندري�س �إنيي�ستا كرة رائعة‬
‫لزميله اجلديد يف فريق بر�شلونة خوردي �ألبا الذي �رضب‬
‫�أحالم الطليان يف مقتل م�سجال هدف �إ�سبانيا الثاين (د‬
‫‪ )41‬بعدها مل ي�شهد ال�شوط الأول �أي جديد لينتهي بتقدم‬
‫الإ�سبان بهدفني‪.‬‬

‫حماوالت �إيطالية ت�صطدم‬
‫بال�سيطرة الإ�سبانية‬

‫دخل املنتخب الإ�سباين اللقاء بقوة و�شكل تهديدا‬
‫حقيقيا للحار�س الإيطايل جيان لويجي بوفون‪ ،‬حيث‬
‫جاءت �أول الفر�ص اخلطرية لـ الإ�سبان عن طريق ت�شايف‬
‫هرينانديز الذي �أنهى هجمة جماعية بت�سديدة افتقدت‬
‫للقوة الالزمة (د ‪ ،)10‬بعدها عاد الإ�سبان للهجوم حيث‬
‫متكن دافيد �سيلفا من �إنهاء هجمة من�سقة ب�رضبة ر�أ�سية‬
‫قوية يف �شباك املنتخب الإيطايل (د ‪ ،)14‬رد الطليان جاء‬
‫عن طريق ركنية خطرية �أبعدها �إيكر كا�سيا�س ب�صعوبة‬
‫(د ‪ ،)16‬وعاد كا�سيا�س للت�ألق مرة �أخرى بالت�صدي‬
‫لكرة خطرية من بالوتيلي (د ‪ ،)27‬وا�ستمرت حماوالت‬

‫بد�أ الطليان ال�شوط الثاين بتغيري تكتيكي كاد ي�ؤتي‬
‫�أكله حينما �أر�سل البديل �أنطونيو دي ناتايل كرة ر�أ�سية‬
‫جانبت املرمى الإ�سباين (د ‪ ،)46‬رد الإ�سبان جاء �رسيعا‬
‫عن طريق فابريغا�س وكرته جتد بوفون (د ‪ ،)47‬بعدها‬
‫بد�أت ال�سيطرة تدنو �أكرث مل�صلحة املنتخب الإ�سباين الذي‬
‫�أجرى مدربه ديل بو�سكي عددا من التغيريات الناجحة‪،‬‬
‫حيث �سجل البديل فريناندو توري�س هدفا ثالثا بعد‬
‫متريرة من ت�شايف (د ‪ ،)84‬وو�سط ذهول الطليان جنح‬
‫البديل الآخر ماتا يف ت�سجيل هدف رابع بعد دخوله‬
‫مبا�رشة (د ‪ ،)87‬رباعية �إ�سبانيا كانت النتيجة الأكرب يف‬
‫تاريخ املباريات النهائية لك�أ�س �أمم �أوروبا‪.‬‬

‫رجل اللقاء‬

‫البطاقة الفنيـــــة ‪:‬‬

‫�إنيي�ستـا وا�صل كتابة التاريـــــخ‬
‫الكـروي الإ�سبانــي بامتيـــاز‬

‫كان �أندري�س‬
‫�إنيي�ستا رجال‬
‫حا�سما يف �صناعة‬
‫التتويج الإ�سباين‬
‫بلقب مونديال‬
‫جنوب �إفريقيا ‪2010‬‬
‫بف�ضل متريراته‬
‫احلا�سمة لزميله‬
‫الغائب عن "الأورو"‬
‫دافيد فيا‪ ،‬وقد‬
‫عاد �إنيي�ستا لي�ؤكد‬
‫مكانته كواحد‬
‫من بني �أف�ضل العبي خط و�سط امليدان يف العامل خالل‬
‫"الأورو" احلايل‪ ،‬جدارة �أكدها يف نهائي يوم �أم�س حينما‬
‫تفوق على خط و�سط امليدان الإيطايل بقيادة �أندريا‬
‫بريلو‪ ،‬حيث جنح �إنيي�ستا يف �صنع عدد من التمريرات‬
‫رغم الت�ضييق الذي لقيه من العبي املنتخب الإيطايل‪.‬‬

‫العبون ي�ستحقون الإ�شادة‬

‫ت�شايف قدم �أف�ضل لقاء و�ألبا �ضمن البقاء‬
‫قدم ت�شايف هرينانديز واحدة من �أف�ضل املباريات له‬
‫يف "الأورو" احلايل‪ ،‬بل رمبا كانت مباراة يوم �أم�س‬
‫الأف�ضل له يف الدورة على الإطالق‪ ،‬وذلك بعدما‬
‫جنح يف �صنع هدفني لزميليه خوردي �ألبا وفريناندو‬
‫توري�س كما �ضيع عددا من الفر�ص ال�سانحة للت�سجيل‪،‬‬
‫كما ي�ستحق عدة العبني �آخرين من املنتخب الإ�سباين‬
‫الإ�شادة ويف مقدمتهم خوردي �ألبا الذي يبدو ب�أنه‬
‫قد ثبت نف�سه العبا �أ�سا�سيا يف من�صب الظهري الأي�سر‬
‫لأبطال �أوروبا والعامل‪.‬‬

‫امللعب الأوملبي بـ كييف �أوكرانيا‪ ،‬درجة حرارة‬
‫‪ 26‬درجة مئوية‪ ،‬ن�سبة رطوبة ‪ 42‬باملائة‪ ،‬حتكيم‬
‫بقيادة الربتغايل بيدرو بروين�سا‪ ،‬مب�ساعدة مواطنيه‬
‫بريتينو مرياندا وريكاردو �سانتو�س‪ ،‬احلكم الرابع‬
‫الرتكي كونايت �شاكر‪.‬‬

‫الإنـــــذارات ‪:‬‬

‫جريارد بيكي (د ‪ ،)25‬من �إ�سبانيا‪.‬‬
‫�أندريا بارزايل (د ‪ ،)45‬من �إيطاليا‪.‬‬

‫الأهـــــــداف ‪:‬‬

‫دافيد �سيلفا (د ‪ ،)14‬خوردي �ألبا (د ‪ ،)41‬فريناندو‬
‫توري�س (د ‪ ،)84‬خوان مانويل ماتا (د ‪ )87‬لإ�سبانيا‪.‬‬

‫الت�شكيلتـــــــان ‪:‬‬

‫املنتخب الإ�سباين ‪:‬‬
‫�إيكري كا�سيا�س (قائد الفريق)‪ ،‬جريارد بيكي‪،‬‬
‫�سريجيو رامو�س‪� ،‬ألفارو �أربيلوا‪ ،‬خوردي �ألبا‪ ،‬ت�شابي‬
‫�ألون�سو‪� ،‬سريجيو بو�سكيت�س‪� ،‬أندري�س �إنيي�ستا‬
‫(خوان مانويل ماتا د ‪ ،)87‬ت�شايف هرينانديز‪� ،‬سي�سك‬
‫فابريغا�س (فريناندو توري�س د ‪ ،)75‬دافيد �سيلفا‬
‫(بيدرو رودريغيز د ‪.)59‬‬
‫املدرب ‪ :‬في�سنتي ديل بو�سكي (�إ�سبانيا)‬
‫املنتخب الإيطايل ‪:‬‬
‫جيان لويجي بوفون (قائد الفريق)‪ ،‬جيورجيو كيليني‬
‫(فيديريكو بالزاريتي د‪� ،)21‬أندريا بارزايل‪ ،‬ليوناردو‬
‫بونوت�شي‪� ،‬إينا�سيو �أباتي‪ ،‬دانييلي دي رو�سي‪� ،‬أندريا‬
‫بريلو‪ ،‬كالوديو ماركيزيو‪ ،‬ريكاردو مونتوليفو‬
‫(ثياغو موتا د ‪ ،)57‬ماريو بالوتيلي‪� ،‬أنطونيو كا�سانو‬
‫(�أنطونيو دين ناتايل د ‪.)46‬‬
‫املدرب ‪ :‬ت�شيزاري برانديلي (�إيطاليا)‬

‫ديل بو�سكي رق�ص مع زوجته وابنه‬

‫املعروف عن في�شنتي ديل بو�سكي �أنه �صارم جدا‬
‫وال يتحدث كثريا �أثناء املباريات بل وال يفرح حتى‬
‫بالأهداف‪ ،‬غري �أنه كان خمتلفا هذه املرة �إذ فرح‬
‫كثريا مع العبيه وتعدى بالأمر �أن يرق�ص مع زوجته‬
‫وابنه يف م�شهد �إ�سباين رائع‪.‬‬

‫توري�س �أول‬
‫العب ي�سجل‬
‫يف نهائيني‬
‫متاليني لـ الأورو‬

‫دخل فريناندو توري�س التاريخ من �أو�سع‬
‫�أبوابه حني متكن من الت�سجيل يف نهائيني‬
‫متتاليني لك�أ�س الأمم الأوروبية‪ ،‬فبعد �أن كان‬
‫"النينو" �صاحب الهدف الوحيد عام ‪ 2008‬يف‬
‫مرمى املنتخب الأملاين والذي قاد به "الروخا"‬
‫خلطف اللقب الأوروبي قبل �أربع �سنوات‪،‬‬
‫هاهو يعيد الكرة �أم�س عندما هز ال�شباك‬
‫يف النهائي �أمام �إيطاليا‪ ،‬حينما �أ�ضاف الهدف‬
‫الثالث لـ املتادور يف مرمي بوفون‪ ،‬للإ�شارة ف�إن‬
‫العب ت�شيل�سي مل يعد يف�صله �سوى مباراتان‬
‫لي�صل للمباراة الدولية رقم ‪ 100‬مع املنتخب‬
‫الإ�سباين‪ ،‬ومتكن حتى الآن من الت�سجيل يف‬
‫‪ 31‬منا�سبة‪ ،‬ليحتل بذلك املرتبة الثالثة يف‬
‫تاريخ هدايف "الروخا" بعد دافيد فيا وراوول‬
‫غونزالي�س‪.‬‬

‫عادل حداد‬

‫‪caricature‬‬

‫�إ�سبانيـا ‪4‬‬
‫كا�سيا�س‪" :‬لي�س �سهال‬
‫�أن تفوز على �إيطاليا‬
‫بنتيجة ‪»4-0‬‬

‫�صرح �إيكر كا�سيا�س‬
‫حار�س املنتخب‬
‫الإ�سباين‪،‬‬
‫�أن فريقه‬
‫ا�ستطاع �أن‬
‫يحقق �أمرا‬
‫�سيدخله‬
‫التاريخ‪،‬‬
‫و�أ�ضاف‪:‬‬
‫"لقد‬
‫ا�ستطعنا �أن‬
‫جنعل ال�صعب‬
‫�سهال‪ ،‬رمبا يعتقد‬
‫البع�ض ب�أن الفوز �أمام املنتخب‬
‫الإيطايل �أمر هني و�سهل‪ ،‬خا�صة‬
‫عندما ي�شاهد ال�سهولة التي‬
‫لعبنا بها"‪ ،‬و�أ�ضاف حار�س ريال‬
‫مدريد‪" :‬لقد تطورنا �شيئا‬
‫ف�شيئا يف هذه الدورة وحت�سن‬
‫�أدا�ؤنا مع املباريات وحققنا كل‬
‫هذا بف�ضل الالعبني الذين‬
‫منلكهم وامل�ستوى الكبري الذي‬
‫يتمتعون به"‪.‬‬

‫بونوت�شي‪:‬‬
‫"الإ�صابات �أثرت فينا‬
‫واحلظ مل يحالفنا‬
‫بوجود كا�سيا�س"‬

‫حتدث املدافع‬
‫ليوناردو‬
‫بونوت�شي‬
‫قناة "راي»‬
‫الإيطالية‬
‫عقب‬
‫اللقاء‪،‬‬
‫حيث‬
‫قال‪" :‬من‬
‫ال�صعب جدا‬
‫تقبل الهزمية‬
‫يف املباراة‬
‫النهائية‪ ،‬ميكننا‬
‫النهو�ض جمددا لكن هذه‬
‫الهزمية كانت �صعبة للغاية‪،‬‬
‫لقد عانينا من امل�شاكل البدنية‬
‫و�سوء احلظ وكان ب�إمكاننا‬
‫تقدمي الأف�ضل‪ ،‬لقد بد�أنا‬
‫املباراة ب�شكل �سيء وحاولنا‬
‫العودة يف ال�شوط الثاين لكن‬
‫التغيريات اال�ضطرارية �أثرت‬
‫علينا كثريا كما �أن البطاريات‬
‫قد نفذت‪ ،‬كما ال يجب �أن نن�سى‬
‫ب�أن �إ�سبانيا متتلك حار�سا ا�سمه‬
‫كا�سيا�س»‪.‬‬

‫�ألتوبيلي‪" :‬ال نبحث‬
‫عن الأعذار فـ �إ�سبانيا‬
‫كانت �أف�ضل»‬

‫�أبدى �ألي�سادرو‬
‫�ألتوبيلي جنم‬
‫املنتخب‬
‫الإيطايل‬
‫�سابقا‬
‫�أ�سفه‬
‫خل�سارة‬
‫منتخب‬
‫بالده‬
‫بنتيجة‬
‫‪،4-0‬‬
‫لكنه رغم‬
‫ذلك هن�أ‬
‫املنتخب الإ�سباين‬
‫على هذا الفوز امل�ستحق حيث‬
‫قال‪�“ :‬أ�ستغل الفر�صة لأهنيء‬
‫�إ�سبانيا‪ ،‬فهي الأف�ضل يف العامل‬
‫وبطلة العامل و�أوروبا مرتني‪،‬‬
‫نحن الإيطاليون كنا نعتقد ب�أننا‬
‫�سنفعل �أف�ضل مما فعله غرينا”‪،‬‬
‫وعن مغامرة �إيطاليا يف الهجوم‬
‫والهزمية الثقيلة‪ ‬فقد‪ ‬قال‪“ :‬ال‬
‫نبحث عن الأعذار فـ �إ�سبانيا‬
‫كانت �أف�ضل‪� ،‬إيطاليا كانت‬
‫غري مر�شحة قبل الأورو فقد‬
‫خ�سروا مباريات ودية لكن حتى‬

‫ديل بو�سكي‪« :‬بدايتنا القوية �سمحت لنا‬
‫بالتحكم يف اللقاء والفوز به»‬

‫�أكد في�ستني ديل بو�سكي مدرب املنتخب الإ�سباين ب�أن البداية‬
‫القوية لالعبيه وحماولتهم فر�ض طريقة لعبهم على �إيطاليا‬
‫منذ الدقائق الأوىل كان ال�سبب الرئي�سي وراء فوزهم يف هذه‬
‫املواجهة وتتويجهم بالك�أ�س الأوروبية الثالثة لهم‪ ،‬حيث قال‬
‫يف ت�رصيحاته لو�سائل الإعالم بعد نهاية اللقاء‪« :‬لقد دخلنا‬
‫هذه املواجهة بكل قوة وحاولنا ال�سيطرة على اللقاء منذ البداية‪،‬‬
‫وبالفعل متكنا من ذلك و�سجلنا هدفا مبكرا �سمح لنا باللعب‬
‫ب�أريحية �أكرب وفر�ض طريقة لعبنا‪ ،‬ومتكنا من ت�سجيل ‪3‬‬
‫�أهداف �أخرى والتتويج باللقب»‪.‬‬

‫خارج الإطــــــار‬
‫بارزايل �ساهم يف ثالثـــــة‬
‫�أهـــداف �إ�سبانيــــة‬

‫قدم �أندريا بارزايل مو�سما جيدا جدا خ�صو�صا‬
‫مع فريقه جوفنتو�س يف البطولة الإيطالية‪ ،‬غري �أنه‬
‫عاد و�سقط �إىل الهاوية يف مباراة يوم �أم�س‪ ،‬حيث‬
‫يتحمل م�سئولية كبرية عن الأهداف الثاين‪ ،‬الثالث‬
‫والرابع للمنتخب الإ�سباين‪ ،‬ومل يكن بارزايل الالعب‬
‫الوحيد الذي مل يكن يف امل�ستوى من جانب املنتخب‬
‫الإيطايل‪ ،‬و�إمنا الأمر ذاته ينطبق على عدد من زمالئه‬
‫على غرار ريكاردو مونتوليفو وحتى ماريو بالوتيلي‬
‫الذي قدم �أداء حمت�شما رغم بع�ض املحاوالت‪.‬‬

‫ال�صافرة‬

‫�إح�صائيـــات اللقـــــاء‬

‫م�ستوى التحكيم كان يف القمة‬

‫متكن بيدرو بروين�سا احلكم الذي �أدار‬
‫نهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا ليلة �أم�س بني‬
‫املنتخب الإ�سباين ومناف�سه الإيطايل‬
‫من تقدمي مردود يف امل�ستوى‪ ،‬حيث‬
‫�أثبت �صرامته وح�ضوره فوق‬
‫امليدان طيلة ‪ 90‬دقيقة‪ ،‬ومل‬
‫ي�سجل �أي هفوة �أو خط�أ رفقة‬
‫م�ساعديه يف نهائي احللم‪،‬‬
‫وعلى غرار لقاء الأم�س فقد‬
‫�أتيحت للرجل الذي يبلغ من‬
‫العمر ‪ 41‬عاما فر�صة �إدارة‬
‫‪ 3‬مباريات يف "الأورو" وكان‬
‫�أولها لقاء �إ�سبانيا �أمام �إيرلندا‬
‫وكذا مباراة فرن�سا وال�سويد‬
‫ولقاء �إيطاليا �أمام �إجنلرتا‪ ،‬وهو‬
‫الذي �أدار قبل ب�ضعة �أ�سابيع نهائي‬
‫رابطة �أبطال �أوروبا بني فريقي ت�شيل�سي‬
‫الإجنليزي وبايرن ميونيخ الأملاين بكل‬

‫�صورة‬

‫و‬

‫املنتخب‬

‫�إ�سبانيا‬

‫�إيطاليا‬

‫الأهداف‬

‫‪4‬‬

‫‪0‬‬

‫الت�سديدات‬

‫‪14‬‬

‫‪11‬‬

‫الت�سديدات على املرمى‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫الت�سديدات خارج املرمى‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫الركنيات‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫الأخطاء املرتكبة‬

‫‪17‬‬

‫‪9‬‬

‫الت�سلالت‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫البطاقات ال�صفراء‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫البطاقات احلمراء‬

‫‪0‬‬

‫‪0‬‬

‫ن�سبة اال�ستحواذ على الكرة ‪ 52‬باملائة ‪ 48‬باملائة‬

‫حفـــل الإختتــــــــام‬
‫تعليق‬
‫�شــــد الإنتبــــــاه‬

‫�شاكريا يف املدرجات مل�ؤازرة‬
‫بيكي‬

‫�شهدت �سهرة �أم�س تواجد املطربة‬
‫الكولومبية �شاكريا يف مدرجات امللعب‬
‫الأوملبي يف مدينة "كييف" والذي‬
‫احت�ضن نهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا بني‬
‫املنتخب الإ�سباين ونظريه الإيطايل‪،‬‬
‫وحر�صت جنمة الغناء وكعادتها على‬
‫التواجد يف املدرجات مل�ساندة خطيبها‬
‫جريارد بيكي مدافع منتخب ''الروخا''‬
‫وبر�شلونة‪ ،‬وجل�ست الكولومبية ذات‬
‫الأ�صول اللبنانية �إىل جانب �أن�صار‬
‫�إ�سبانيا وتفاعلت مع لقطات بيكي‬
‫وزمالئه طيلة املواجهة‪.‬‬

‫�شهد �أم�س نهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا ‪ 2012‬الذي جمع المنتخب الإ�سباني ونظيره الإيطالي في مدنية‬
‫"كييف" حفال اختتامي جميال وب�سيطا‪ ،‬عبر عن ثقافة الأوكرانيين من جهة وعن كرة القدم من جهة‬
‫�أخرى‪ ،‬و�أبدت الجماهير الحا�ضرة في الملعب �سعادتها بهذا الحفل الذي لم يتجاوز ‪ 15‬دقيقة‪ ،‬وقادت‬
‫المطربة الألمانية �أو�سيينا ماهلمان الحفل �إلى غاية اختتامه‪.‬‬

‫العدد ‪ -410‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪02‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫مبعوثا الهداف الهدّ اف الدوىل‬

‫النهائي‬

‫�إ�سبانيـا ‪4‬‬

‫�إي‬
‫طاليا دفعت ثمن مغا‬
‫مرتلتهاقيهبالهعد هدف �سيلفا الأول‬
‫دفع‬
‫املنت‬
‫خب‬
‫ا‬
‫لإيطايل ثمن خروجه بعد‬

‫�إيطاليا ‪0‬‬

‫ال�صحافة الإيطالية‪�" :‬إنها نهاية احللم"‬

‫امل�ستوى‬
‫يكن �البدين لالعبني كان‬
‫�ضعلإييفا وهو �سبب اخل�سارة‬
‫مل‬
‫أ�شد‬
‫املت‬
‫�شائ‬
‫مني يت�صور �أن املنتخب ا‬

‫هكذا علقت جرائد البلدين بعد نهاية املباراة‬

‫وا�ستغلوا ال�سذاجة الدفاعية لالعبي "الآزوري" غري‬
‫املعهودة بتاتا وغري املفهومة‪.‬‬

‫‪�" ‬آ�س"‪:‬‬
‫"�إ�سبانيا حتقق التاج الثالث"‬

‫عا�شت ال�صحف الإيطالية بعد نهاية اللقاء حالة‬
‫من احلزن‪ ،‬حيث عنونت �صحيفة "الغازيتا ديلو‬
‫�سبورت" ال�شهرية مبا�شرة بعد �صافرة احلكم "�إ�سبانيا‬
‫بطلة �أوروبا‪...‬‬

‫و�إيطاليا تخرج مرفوعة الر�أ�س" م�ؤكدة �أنه على‬
‫الإيطاليني االفتخار مبنتخبهم الذي �رشف البالد‬
‫رغم امل�شاكل التي تعاين منها و�أق�صى العديد من‬
‫املنتخبات الكبرية يف �صورة �أملانيا‪ ،‬وهو نف�س ما‬
‫ذهبت �إليه �صحيفة "توتو �سبورت" التي قالت �إن‬
‫�إ�سبانيا ت�ستحق التتويج و�إيطاليا يجب عليها العمل‬
‫�أكرث‪ ،‬فيما هن�أ موقع "توتو مريكاتو" الإ�سبان حيث‬
‫عنون قائال "‪ 0-4‬انتهى‪�...‬إ�سبانيا تعي�ش احللم"‪،‬‬
‫وكان عنوان �صحيفة "الكوريريي ديلو �سبورت"‬
‫مبا�رشا ويروي الواقع "�إيطاليا‪...‬نهاية احللم"‪.‬‬

‫ورغم �إجماع ال�صحافة الإيطالية على �رضورة‬
‫دعم املنتخب الإيطايل احلايل الذي يحتاج للمزيد من‬
‫الوقت من �أجل حت�سني م�ستواه ومقارعة الكبار‪� ،‬إال �أن‬
‫موقع "الكوريريي ديال �سريا" خالف اجلميع واعترب‬
‫الهزمية �أمام املنتخب الإ�سباين تاريخية و�إهانة‬
‫لـ �إيطاليا وكل الإيطاليني حيث عنون "�إ�سبانيا‬
‫تهني �إيطاليا"‪ ،‬وراح ذات املوقع ي�ؤكد �أنه ورغم‬
‫�إ�صابة موتا مبا�رشة بعد دخوله �إ�ضافة �إىل �إ�صابة‬
‫جيورجيو كيليني لي�س هناك �أي عذر‪ ،‬حيث هاجم‬
‫الالعبني واملدرب م�ؤكدا �أنه مل تكن هناك �أي خطة‬
‫لعب وا�ضحة �أمام الإ�سبان الذين وجدوا امل�ساحات‬

‫�أربيلوا‪" :‬كنا نتوقع‬
‫�أن نالقي �صعوبات‬
‫كبرية �أمام �إيطاليا"‬

‫�أعرب �ألفارو �أربيلوا الظهري‬
‫الأمين للمنتخب الإ�سباين عن‬
‫�سعادته الكبرية بالفوز بك�أ�س‬
‫�أمم �أوروبا‪ ،‬و�أكد ب�أنه تفاج�أ‬
‫كثريا من الأداء الذي قدمه‬
‫املنتخب الإيطايل حيث كان‬
‫يتوقع �أن يالقي رفقة زمالئه‬
‫�صعوبات �أكرب للفوز على‬
‫�إيطاليا‪ ،‬حيث قال‪" :‬لقد لعبنا‬
‫لقاء جيدا ومتكنا من ت�سجيل ‪� 4‬أهداف ت�ؤكد �أحقيتنا‬
‫بالفوز‪ ،‬لقد كنا نتوقع لقاء �أ�صعب �أمام املنتخب الإيطايل‬
‫الذي �أعتقد ب�أن العبيه بذلوا جمهودا كبريا لكنهم مل‬
‫يفلحوا يف الإطاحة بنا"‪.‬‬

‫بالوتيلي‪" :‬كل ما‬
‫�أ�ستطيع قوله هو‬
‫تهنئة �إ�سبانيا"‬

‫ف�ضل ماريو بالوتيلي جنم‬
‫منتخب �إيطاليا احلديث عرب‬
‫�صفحته اخلا�صة يف موقع‬
‫"تويرت" االجتماعي متجاهال‬
‫بذلك ال�صحافة املتواجدة‬
‫مبلعب "كييف" بـ �أوكرانيا‪،‬‬
‫وجاء يف �أول تغريدة له‬
‫عرب "تويرت" كتبها مبا�شرة‬
‫من هاتفه اجلوال بعد نهاية‬
‫اللقاء‪" :‬كل ما ميكنني قوله هو‬
‫تهاين اخلال�صة مني لـ �إ�سبانيا‪،‬‬
‫لكن �أعرتف �أنني يف قمة احل�سرة"‪ ،‬علما �أنه مل يقدم‬
‫الكثري خالل املقابلة مثلما كانت تنتظر منه جماهري بالده‪.‬‬

‫ت�شايف‪":‬ن�ستحق‬
‫التتويج‪ ،‬و�أريد‬
‫التواجد يف مونديال‬
‫‪"2014‬‬

‫�أكد ت�شايف هرينانديز جنم و�سط‬
‫املنتخب الإ�سباين‪� ،‬أنه ا�ستمتع‬
‫كثريا باللقاء وكان مرتاحا جدا‬
‫�أمام املنتخب الإ�سباين الذي مل‬
‫يكن يف احلالة التي كان عليها‬
‫يف اللقاء ال�سابق بني املنتخبني‬
‫يف الدور الأول‪ ،‬و�أ�ضاف يف‬
‫ت�صريحات بعد نهاية التتويج باللقب الأوروبي‪" :‬لقد‬
‫كانت الليلة احلا�سمة وعرفنا كيف جنعلها حا�سمة لنا‪،‬‬
‫لقد لعبنا ب�شكل جيد وقد كنت مرتاحا جدا‪ ،‬و�سعدت‬
‫كثريا بهذا التتويج"‪ ،‬و�أكد ت�شايف �أنه ورفاقه ي�ستحقون‬
‫التتويج حيث قال‪" :‬لقد لعبنا جيدا وتعبنا كثريا يف �سبيل‬
‫هذا اللقب‪� ،‬أعتقد ب�أننا ن�ستحق الفرحة رفقة كل �أن�صارنا‬
‫الذين �ساندونا‪ ،‬لقد �صنعنا التاريخ اليوم‪ ،‬فقد ا�ستولينا‬
‫على امل�ساحات وامتلكنا الكرة وهو ما �أعطانا الأف�ضلية"‪،‬‬
‫ويف �س�ؤال عن نيته اال�ستمرار يف املنتخب حتى مونديال‬
‫‪ 2014‬بـ الربازيل فقد قال ت�شايف‪" :‬ملا ال؟؟‪�..‬إذا ر�أيت �أنني‬
‫�أ�ستطيع تقدمي العون للمنتخب ف�أعتقد �أنني �س�أكون هناك‬
‫يف الربازيل"‪.‬‬

‫العدد ‪ -410‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪ ‬كوريريي ديال �سريا‪:‬‬
‫"�إ�سبانيا تهني �إيطاليا"‬

‫ويف املقابل عا�شت ال�صحافة الإ�سبانية ليلة �سعيدة‬
‫للغاية على غرار كل اجلماهري الإ�سبانية‪ ،‬حيث جاءت‬
‫عناوينها كلها ممجدة للمنتخب الإ�سباين الأ�سطوري‬
‫بقيادة ت�شايف و�إنيي�ستا و�سريجيو رامو�س واملدرب‬
‫في�سينتي دل بو�سكي‪ ،‬وعنون موقع �صحيفة �أ�س ال�شهرية‬
‫"بطل ثالث مرات" يف �إ�شارة �إىل الإجناز التاريخي‬
‫الذي حققه منتخب "الروخا" بفوزه بثالث بطوالت‬
‫عاملية يف ثالث م�شاركات متتالية (ك�أ�س �أمم �أوروبا‬
‫‪ ،2008‬ك�أ�س العامل ‪ ،2010‬و�أخريا ك�أ�س �أوروبا ‪ )2012‬وهو‬
‫الإجناز الذي مل يحققه �أي منتخب من قبل‪ ،‬فيما مل‬
‫يبتعد موقف �صحيفة "ماركا كثريا" عن "الآ�س" حيث‬
‫عنونت "�إ�سبانيا حتقق التاج الثالث" م�سهبة يف الإ�شادة‬
‫باملنتخب و�إجنازه التاريخي‪.‬‬

‫‪�" ‬سبورت" و"املوندو"‪:‬‬
‫"�أبطال‪� ،‬أبطال‪� ،‬أبطال"‬

‫برانديلي اخلروج من �أجل تعديل النتيجة والرددف الأول‪ ،‬حيث حاول �أ�شبال‬
‫الأمور ازدادت �صعوبة مبا �أن امل�ساحات �أ�صبحت �أ على هدف دافيد �سيلفا‪ ،‬لكن‬
‫املرتدة عقدت من مهمة الطليان بعد تلقي �شباك احلاكرب يف و�سط امليدان والهجمات‬
‫نهاية ال�شوط الأول‪ ،‬وهو ال�سيناريو الر�س بوفون الهدف الثاين قبل‬
‫ذي �سار عليه ال�شوط الثاين‪.‬‬

‫النهائية بالنظر �إىل امل�ستوى الت�صاعدي لالعبني يفطايل �سيتلقى رباعية يف املباراة‬
‫عليه ع�شاق "الآزوري" يف مباراة �أم�س �صدمهم جم هذا "الأورو"‪ ،‬لكن الذي وقف‬
‫وغاب االندفاع الب‬
‫يعا‪ ،‬فغابت "الغرينتا" الإيطالية‬
‫دين الكبري والدافع الإيطايل ال‬
‫باردا للغاية يف معظم فرتات اللقاء‪ ،‬كما �أن احلالة ا ذي نعرفه‪ ،‬حيث بدا الفريق‬
‫جدا بعد �أن قدموا كل ما لدلبدنية لالعبني بدت مت�أثرة‬
‫يهم يف مباراة ن�صف النهائي‪.‬‬

‫تغيري مفا‬
‫فاج�أ املدرب ت�شيزاري جئ وخاطئ زاد من ت�أزمي الأو�ضاع‬

‫برانديلي اجلميع بتغيريه‬
‫بعد مرور خم�سة وخم�سني دقيقة فقط‪ ،‬حيث �أ الثالث يف ال�شوط الثاين‪ ،‬وذلك‬
‫جرب‬
‫امل‬
‫درب‬
‫الأخري قبل �أكرث‬
‫على �إجراء التغيري‬
‫من ن�صف �ساعة من اللعب‪ ،‬لكن‬
‫مبا �أن مونتوليفو مل يكن �سيئا‪ ،‬كما �أن الالعب موتانوعية التغيري فاج�أت اجلميع‬
‫القليلة التي لعبها مع املنتخب الإيطايل يف هذا "المل ي�شارك كثريا يف املباريات‬
‫م�ستواه ومت�أثرا أورو"‪ ،‬كما �أنه ظهر بعيدا عن‬
‫ب�إ�صابة على م�ستوى الفخذ‪.‬‬

‫اجلمهور الإ�سباين بقي يف انتظار الالعبني �أمام امللعب‬

‫بقي اجلمهور الإ�سباين يف انتظار العبيه �أمام امللعب بعد التتويج الكبري على ح�ساب‬
‫�إيطاليا يف نهائي ك�أ�س الأمم الأوروبية‪ ،‬و�أراد حمبو"املتادور" يف �إلقاء حتية على جنوم‬
‫املنتخب ورد اجلميل لهم بعد التتويج الغايل على ح�ساب"الأزوري"‪.‬‬

‫بيكي دعا �شاكريا اللتقاط �صورة مع الك�أ�س‬

‫يبدو �أن جريارد بيكي ال ي�ستطيع �إم�ضاء الأوقات اجليدة دون �شاكريا �صديقته‬
‫الكولومبية‪ ،‬حيث دعاها داخل امليدان والتقط معها �صورة بالك�أ�س والتي �ستبقى‬
‫ذكرى رائعة بالت�أكيد للمغنية الكولومبية منا�صرة"الكتاالن" التي كانت يف يوم من‬
‫الأيام مدريدية وعا�شقة لـ زين الدين زيدان‪.‬‬

‫ورغم احتفالها باللقب الأوروبي بعنوانها املبا�رش‬
‫"�إ�سبانيا بطلة �أوروبا" �إال �أن �صحيفة "�سبورت"‬
‫الكتالونية كانت منحازة يف حتليالتها و�أ�شادت‬
‫كثريا بالالعبني الكتاالن يف املنتخب الإ�سباين وعلى‬
‫ر�أ�سهم العبو بر�شلونة فيكتور فالدي�س وبيدرو وبيكي‬
‫وت�شايف و�إنيي�ستا والبقية‪ ،‬فيما عنونت �صحيفة‬
‫"املوندو ديبورتيفو" "�أبطال‪� ،‬أبطال‪� ،‬أبطال" وهو‬
‫العنوان الذي ي�شبه ما عنونت به �صحيفة "�سوبر‬
‫ديبورتي" "�أبطال �أوروبا"‪ .‬‬

‫برانديلي يتحمل م�س�ؤولية الهزمية بالرباعية‬

‫كان للمدرب ت�شيزاري برانديلي يد يف هزمية �أم�س بنتيجة ثقيلة و�صلت �إىل �أربعة �أهداف مل‬
‫ي�سبق �أن فعلها منتخب من قبل يف نهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا من قبل‪ ،‬ويعود ال�سبب يف ذلك �إىل‬
‫التغيريات التي قام بها �سواء مع بداية املباراة ب�إدخال �أباتي وكيليني غري اجلاهز والذي خرج بعد‬
‫ع�رشين دقيقة‪� ،‬أو ب�سبب التغيريين الأخريين اللذين خ�رسهما بعد ع�رش دقائق فقط من بداية ال�شوط‬
‫الثاين‪ ،‬وهو ما قاد الفريق �إىل هزمية ثقيلة وتاريخية �أمام "املتادور" الإ�سباين‪.‬‬

‫بكى بحرقة عقب نهاية املباراة‬

‫وبعد نهاية املباراة النهائية �أظهرت ال�صورة التلفزيونية الالعب موتا وهو يف حالة �سيئة‬
‫للغاية‪ ،‬حيث بكى بحرقة كبرية بعد �أن �شعر ب�أنه كان ال�سبب يف الهزمية الثقيلة التي تلقاها منتخب‬
‫بالده‪ ،‬بعد �أن ترك زمالءه يخو�ضون بقية اللقاء بع�رشة العبني‪ ،‬يذكر �أن ماتا كان �أكرث املت�أثرين‬
‫بالهزمية رفقة زميله كيليني‪.‬‬

‫بريلو اختفى‬
‫يف ال�شوط الثاين‬

‫ف�شل �أندريا بريلو جنم و�سط ميدان‬
‫املنتخب الإيطايل يف الظهور بنف�س‬
‫امل�ستوى الذي ظهر به يف هذا "الأورو"‪،‬‬
‫وخا�صة يف مباراة الدور ن�صف النهائي‬
‫�أمام املنتخب الأملاين‪ ،‬فرغم بع�ض‬
‫املحاوالت التي قام بها العب "اليويف"‬
‫يف ال�شوط الأول �إال �أنه اختفى متاما يف‬
‫ال�شوط الثاين وظهر عليه العياء كثريا‪،‬‬
‫كما �ضيع العديد من الكرات‪.‬‬

‫م�ستواه يف النهائي يحرمه‬
‫من جائزة �أف�ضل العب‬

‫وبعد �أن كان بريلو �أحد �أكرب املر�شحني‬
‫رفقة الإ�سباين �أندري�س �إنيي�ستا لنيل جائزة‬
‫�أف�ضل العب يف هذه البطولة‪ ،‬قد يكون‬
‫مل�ستواه املتو�سط يف مباراة �أم�س دور يف‬
‫عدم ح�صوله على اجلائزة التي �ستمنح‬
‫بن�سبة كبرية لالعب بر�شلونة‪ ،‬وذلك على‬
‫خلفية الت�ألق الكبري لـ �أندري�س �إنيي�ستا يف‬
‫مباراة �أم�س وهو ما جعله يح�صل على‬
‫جائزة �أف�ضل العب يف املباراة النهائية‪.‬‬

‫كيليني‪":‬و�صلنا �إىل النهائي متعبني‬
‫والهزمية كانت مرة"‬

‫عرب جيورجيو كيليني الذي خرج م�صابا يف مباراة �أم�س عن مرارة الهزمية‬
‫الثقيلة التي مني بها الإيطاليون �أمام الإ�سبان‪ ،‬وقال يف هذا ال�ش�أن‪":‬نح�س‬
‫مبرارة �شديدة ب�سبب الهزمية الثقيلة‪ ،‬لقد و�صلنا �إىل املباراة النهائية‬
‫بتعب �شديد ومل ن�ستطع جماراة ن�سقها‪ ،‬بالن�سبة للكثريين هي �أ�صعب‬
‫مباراة يف التاريخ نخو�ضها وما زاد من ال�صعوبة هي �إ�صابتي و�إ�صابة موتا‬
‫والأمور مل ت�سر كما �أردنا‪ ،‬ومع ذلك فقد بذلنا �أق�صى جهدنا‪ ،‬ويجب �أن‬
‫جنعل هذه الهزمية نقطة انطالق لنجاحات �أخرى"‪.‬‬

‫‪03‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫كا�سيا�س لعب مباراة يف القمة وتفوق على بوفون‬

‫لعب �إيكر كا�سيا�س حار�س املنتخب الإ�سباين مباراة يف القمة يوم �أم�س‪� ،‬إذ ورغم الت�ألق‬
‫الكبري لقلب الدفاع الإ�سباين بقيادة بيكي و�سريجيو رامو�س‪� ،‬إال �أن كا�سيا�س �أظهر تفوقا‬
‫وا�ضحا يف �أغلب الكرات العالية متفوقا على بالوتيلي والهجوم الإيطايل‪ ،‬وت�ألق حار�س‬
‫ريال مدريد كذلك وجها لوجه �أمام دي ناتايل يف منا�سبتني‪ ،‬ليتفوق حار�س "املتادور"‬
‫على مناف�سه الأول يف العامل جيان لويجي بوفون الذي كان يف اجلهة املقابلة وتلقى‬
‫رباعية كاملة‪.‬‬

‫بو�سكيت�س �شل حركة بريلو وك�سب معركة و�سط امليدان‬

‫ا�ستطاع املدرب ديل بو�سكي �شل حركة �أندريا بريلو و�سط ميدان املنتخب الإيطايل‬
‫من خالل تكليف �سريجيو بو�سكيت�س مبراقبة ماي�سرتو "اليويف" و"الآزوري"‪ ،‬وكان‬
‫يدرك الناخب الإ�سباين �أن م�صدر خطر املنتخب الإيطايل هو بريلو خا�صة بعد املباريات‬
‫التي قدمها يف الأدوار ال�سابقة‪ ،‬وبعد الرقابة ال�شديدة التي فر�ضت على �أندريا ك�سب‬
‫بو�سكيت�س واملنتخب الإ�سباين معركة و�سط امليدان ليب�سط "املتادور" �سيطرته بالطول‬
‫والعر�ض على املباراة‪   .‬‬

‫تتويج �سدا�سي بلقب‬
‫هداف "�أورو ‪"2012‬‬

‫عرفت ك�أ�س الأمم الأوروبية‬
‫التي اختتمت �أم�س يف "كييف"‬
‫جتمع ‪ 6‬العبني يف �صدارة‬
‫الهدافني‪ ،‬وهي املرة الأوىل التي‬
‫ي�صل فيها عدد الهدافني لهذا‬
‫الرقم الكبري‪ ،‬حيث مل ي�ستطع كل‬
‫من دزاغوييف‪ ،‬ماندزوكيت�ش‪،‬‬
‫رونالدو‪ ،‬بالوتيلي‪ ،‬غوميز و�أخريا‬
‫توري�س جتاوز عتبة ‪ 3‬الأهداف‪،‬‬
‫وللإ�شارة ف�إن الدورة الأوىل التي‬
‫�أقيمت عام ‪ 1960‬يف فرن�سا �شهدت‬
‫تتويج ‪ 5‬العبني بلقب الهداف‪ ،‬كما‬
‫�شهد "�أورو ‪ "1992‬تتويجا رباعيا‬
‫بلقب هدف ك�أ�س �أوروبا‪ ،‬علما �أن‬
‫الدورة احلالية هي املرة ‪ 5‬التي‬
‫تعرف تتويج �أكرث من العب بلقب‬
‫الهداف من �أ�صل ‪ 14‬طبعة‪.‬‬

‫الإعالم الإيطايل الم كيليني وماركيزيو بعد املباراة‬

‫�صبت خمتلف و�سائل الإعالم الإيطالية اللوم على غالبية الالعبني بعد املقابلة حمملة‬
‫�إياهم الهزمية برباعية‪ ،‬ومن �أبرز الالعبني امل�ستهدفني هناك الظهري الأي�سر كيليني‬
‫الذي كان مرتددا كثريا يف بداية اللقاء وغادر م�صابا يف منت�صف ال�شوط الأول‪ ،‬و�أي�ضا‬
‫ماركيزيو زميله يف جوفنتو�س الذي مل يقدم املطلوب منه على الإطالق يف و�سط امليدان‪،‬‬
‫حيث ناال عالمة ‪ 4.5‬من ‪ 10‬ح�سب موقع "توتو مريكاتو" على �سبيل املثال‪ ،‬ويف املقابل‬
‫كانت هناك �إ�شادة باحلار�س بوفون �إذ �أنقذ الكثري رغم الأهداف التي وجلت مرماه‪.‬‬

‫كا�سانو ي�ضيع فر�صة الث�أر من الإ�سبان‬

‫�ضيع �أنطونيو كا�سانو فر�صة الث�أر من منتقديه يف ريال مدريد ب�شكل خا�ص و�إ�سبانيا‬
‫عموما والفوز عليهم يف النهائي حيث كان قال قبل اللقاء ‪" :‬كانوا يدعونني ال�سمني‪،‬‬
‫ولكن �أنا على ا�ستعداد لو�ضع الأمور يف ن�صابها ال�صحيح"‪ ،‬و�أردف قائال ‪�" :‬سيكون من‬
‫الرائع الفوز على �إ�سبانيا‪ "،‬يذكر �أن كا�سانو ق�ضى جتربة فا�شلة يف ريال مدريد لكنه �أكد‬
‫�أنه �سيث�أر لنف�سه يف النهائي حيث قال ‪" :‬الإ�سبان يعتقدون �أننا‪  ‬فرحون ملجرد �أن نكون يف‬
‫املباراة النهائية‪ ،‬رمبا يعتقدون �أننا قد حققنا هدفنا‪ ،‬هذا ال ميكن �أن يكون �سوى خط�أ"‪.‬‬

‫مبعوثا الهداف الهدّ اف الدوىل‬

‫�إيطاليا ‪0‬‬

‫النهائــــــي‬

‫�إ�سبانيا ‪4‬‬

‫اجلماهري الإيطالية توقفت عن الت�شجيع بعد خروج موتا‬
‫كان خروج تياغو موتا اال�ضطراري بداع الإ�صابة حدثا حا�سما يف‬
‫املباراة‪ ،‬حيث بقيت �إيطاليا تلعب بع�رشة عنا�رص فقط فوق امليدان‬
‫مبا �أن برانديلي املدرب ا�ستنفذ جميع تغيرياته‪ ،‬وعليه لعب الطليان‬
‫منقو�صني طيلة ن�صف �ساعة‪ ،‬وهو ما جعل الإ�سبان يطلقون العنان‬
‫لأفراحهم منذ منت�صف ال�شوط الثاين حيث �شاهد جميع املتتبعني‬
‫لوحات جميلة على املدرجات اخلا�صة بهم‪ ،‬وباملقابل خيم ال�صمت‬
‫على اجلهة الإيطالية التي مل كانت يف غاية احلما�س خالل املرحلة‬
‫الأوىل من املواجهة‪.‬‬

‫بد�أوا باملغادرة بعد ت�سجيل توري�س للثالث‬

‫فور ت�سيجل فريناندو توري�س لهدف �إ�سبانيا الثالث قبل النهاية‬
‫بحوايل ثمان دقائق‪ ،‬ر�صدت كامريات التلفزيون جزء من املدرجات‬
‫الإيطالية والذي يظهر فيه بع�ض اجلماعة وهي تقوم من مقاعدها‬
‫وتهم مبغادرة امللعب‪ ،‬حيث اقتنعوا ر�سميا ب�أن حلم التتويج بك�أ�س‬
‫�أمم �أوروبا قد �ضاع‪ ،‬ودون �شك فهم مل يتحملوا ر�ؤية �أن�صار املناف�س‬
‫يف قمة الفرح‪.‬‬

‫الباقون �صفقوا على رفقاء بوفون بعد النهاية‬

‫�أما الأغلبية التي رف�ضت املغادرة وبقيت لت�شاهد �أطوار املواجهة‬
‫لغاية نهايتها‪ ،‬فقد قامت بتحية الالعبني رغم الهزمية‪ ،‬حيث قاموا‬

‫بونوت�شي وبالوتيلي‬
‫الأف�ضل من اجلانب‬
‫الإيطايل‬

‫رغم ظهور المنتخب الإيطالي‬
‫بوجه مخيب للآمال ب�صفة عامة‬
‫في مقابلة الأم�س‪� ،‬إال �أنه يمكن‬
‫القول �أن بونوت�شي وبالوتيلي‬
‫كانا بمثابة اال�ستثناء‪� ،‬إذ �أن‬
‫الأول �أعطى كل ما عنده وتمكن‬
‫من �إنقاذ المرمى الإيطالي‬
‫من تلقي عدة �أهداف محققة‬
‫وكانت كل تدخالته في‬
‫الم�ستوى‪ ،‬فيما تمكن الثاني من‬
‫�إبقاء الخطر قائما على الدفاع‬
‫الإ�سباني طيلة اللقاء رغم عدم‬
‫تمكنه من هز ال�شباك‪ ،‬فيما‬
‫ظهر العياء وا�ضحا على بقية‬
‫الالعبين الذين لم يتمكنوا من‬
‫فر�ض منطقهم هذه المرة‪.‬‬

‫برانديلي �أ�شرك ‪ 19‬العبا خالل "�أورو ‪"2012‬‬

‫�إعتمد ت�شيزاري برانديلي على ‪ 19‬العبا خالل مناف�سات ك�أ�س الأمم‬
‫الأوروبية التي اختتمت �أم�س في العا�صمة الأوكرانية كييف‪ ،‬فبا�ستثناء‬
‫الحار�سين البديلين �سالفاتور �سيريغو وموغان دي �سكانتي�س‪� ،‬إ�ضافة �إلى‬
‫�أنجيلو �أوغبونا وفابيو بوريني‪ ،‬ف�إن بقية الالعبين من القائمة ‪ 23‬الذين تم‬
‫ا�ستدعا�ؤهم للم�شاركة في "�أورو ‪ "2012‬لعبوا جميعا في المناف�سة‪ ،‬و�إن دل‬
‫هذا على �شيء ف�إنه يدل على القوة الكبيرة التي �أعطاها مقعد االحتياط‬
‫للكتيبة الزرقاء التي لم تعان كثيرا في ظل توفر بدالء جيدين مع �إعطاء‬
‫مرونة �أكثر للمدرب برانديلي في اختيار خططه التكتيكية‪.‬‬

‫الدكتور كا�ستيالت�شي‬
‫تلقى انتقادات كبرية‬

‫بالت�صفيق على رفقاء احلار�س بوفون وهو ما �أثر يف ه�ؤالء الذين‬
‫ردوا باملثل على �أن�صارهم الأوفياء‪ ،‬يف لقطة تعك�س القيمة احلقيقية‬
‫لكرة القدم‪.‬‬

‫خوردي �ألبا‪:‬‬
‫"�أعتقد �أين �أحلم‬
‫وال �أريد �أن �أ�ستيقظ"‬
‫عبر خوردي �ألبا الظهير الأي�سر للمنتخب‬
‫الإ�سباني عن �سعادته الكبيرة بعد تتويجه‬
‫الأول مع المنتخب‪ ،‬حيث قال �إنه يعد اللقاء‬
‫�إنه الزال لم ي�صدق ما يحدث معه‪ ،‬و�أ�ضاف‬
‫في ت�صريحات لقناة "تيلي�سينكو" الإ�سبانية‪:‬‬
‫"�إنني �أعي�ش حلما جميال‪ ،‬لم �أ�ستطع‬
‫الت�صديق �أنني بطل �أوروبا مع المنتخب‬
‫الإ�سباني‪� ،‬أعتقد �أنني �س�أ�ستوعب الفكرة‬
‫ببطئ‪ ،‬نا لم �أتوقع �أن �أظهر بهذا الوجه الجيد‬
‫خالل البطولة ولكنني فعلتها و�سجلت هدفا‬
‫في اللقاء النهائي‪� ،‬إنه �أمر مده�ش" وعن‬
‫انتقاله على بر�شلونة �أكد �ألبا �أنه كانت لديه‬
‫العديد من العرو�ض ولكنه ف�ضل البار�صا‬
‫�أو البقاء مع فالن�سيا و�أ�ضاف‪" :‬اخترت‬
‫بر�شلونة عن قناعة لأنه فريق ي�ضمن لي‬
‫الت�ألق و�صنع التاريخ" وفي الأخير �أهدى �ألبا‬
‫هدفه والتتويج بك�أ�س �أوروبا لكل الجماهير‬
‫الإ�سبانية‪ ،‬وخا�صة لعائلته وجده الذي قال‬
‫�إنهم دعموه كثيرا طوال م�سيرته‪.‬‬

‫خوردي �ألبا ي�سجل هدفه‬
‫الأول مع "الروخا"‬

‫�إنيي�ستا يحطم رقما‬
‫جديدا يف الت�سديد على‬
‫املرمى دون �أن ي�سجل‬
‫حطم �إنيي�ستا رقما قيا�سيا في الت�سديد‬
‫على المرمى دون هز ال�شباك‪ ،‬فرغم �أن‬
‫الر�سام من �أكثر الالعبين ت�سديدا داخل‬
‫�إطار المرمى بواقع ‪ 14‬ت�سديدة خالل‬
‫"�أورو ‪� ،"2012‬إال �أنه قوبل ب�سوء حظ‬
‫كبير حين عاندته ال�شباك ولم يتمكن من‬
‫الت�سجيل خالل البطولة الحالية‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي لم يحدث في تاريخ "الأورو"‬
‫منذ دورة ‪ ،1980‬وحل �إنيي�ستا ثانيا ك�أكثر‬
‫الالعبين ت�سديدا على المرمى رفقة ماريو‬
‫بالوتيلي بـ ‪ 14‬ت�سدية �أي�ضا‪ ،‬فيما انفرد‬
‫كري�ست�سانو رونالدو ب�صدارة الالعبين‬
‫الأكثر ت�سديدا بـ ‪ 15‬قذفة على المرمى‪.‬‬

‫تلقى الدكتور كا�ستيالت�شي‬
‫الم�س�ؤول الأول عن الطاقم‬
‫الطبي الإيطالي انتقادات‬
‫الذعة من الإعالم الإيطالي‬
‫ب�سبب ف�شله في تح�ضير عدد‬
‫كبير من الالعبين‪ ،‬ورغم‬
‫الم�سيرة بدون خط�أ لطبيب‬
‫المنتخب منذ بداية الأورو �إال‬
‫�أن ما حدث مع الالعبين الطليان‬
‫من �إ�صابات وت�أثيره ب�شكل‬
‫مبا�شر في خ�سارة اللقاء واللقب‬
‫جعل بع�ض المتتبعين في‬
‫القنوات الإيطالية ي�ؤكد على‬
‫ف�شل مهمته‪.‬‬

‫بوفون‪'' :‬مل تكن‬
‫هناك مناف�سة ‪..‬‬
‫�إ�سبانيا �أقوى بكثري''‬
‫ك�شف جيان لويجي بوفون‬
‫حار�س مرمى المنتخب‬
‫الإيطالي لقناة راي �سبورت �أن‬
‫المقابلة كانت �صعبة جدا �أمام‬
‫مناف�س �إ�سباني قال �أنه يملك‬
‫م�ستوى كبير جدا والفارق‬
‫كان وا�ضحا بينه وبين م�ستوى‬
‫الآزوري في هذا اللقاء‪ ،‬كما‬
‫�أ�ضاف‪'' :‬كنا ن�سعى للفوز لكننا‬
‫ا�صطدمنا بقوة ا�سبانيا و�سوء‬
‫الحظ الذي الزمنا ب�سبب‬
‫�إ�صابات عدة العبين‪� ،‬إ�سبانيا‬
‫كانت رائعة وعلينا �أن نهن�أها‬
‫بكل روح ريا�ضية''‪.‬‬

‫برانديلي عاتب العبيه‬
‫كثريا بني ال�شوطني‬
‫ك�شف مبعوث قناة ''راي �سبورت'' الإيطالية‪� ،‬أن ت�شيزاري برانديلي قد‬
‫عاتب العبيه كثريا يف غرف تغيري املالب�س ما بني ال�شوطني بعد الوجه‬
‫ال�شاحب الذي ظهروا به �أمام حامل اللقب لعدم التزامهم بالن�صائح التي‬
‫�أعطاهم �إياها قبل اللقاء‪ ،‬كما طلب منهم �إظهار وجههم احلقيقي ومردودهم‬
‫االعتيادي الذي ظهروا به طيلة هذا الأورو‪.‬‬

‫�أمر بالوتيلي بعدم الإن�سياق‬
‫وراء ا�ستفزازات الإ�سبان‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬كان لـ ت�شيزاري برانديلي حديثا خا�صا مع ماريو‬
‫بالوتيلي فيما بني ال�شوطني حيث عاتبه كثريا على رده على ا�ستفزازات‬
‫الالعبني الإ�سبان ودخوله معهم يف م�شادات كالمية‪� ،‬إذ طالبه بالرتكيز‬
‫على امليدان لعب مقابلته وفقط‪ ،‬وكانت لقطة اال�ستفزاز الأبرز تلك التي‬
‫حدثت بني كا�سيا�س الذي �أراد الت�أثري على معنويات مهاجم االزوري يف‬
‫�إحدى اللقطات فيما رد عليه ال�سوبر ماريو بال�سكوت‪.‬‬

‫برانديلي رفع معنويات العبيه بعد نهاية اللقاء‬

‫قام ت�شيزاري برنديلي برفع معنويات العبيه عقب نهاية اللقاء على‬
‫عك�س تعامله معه يف فرتة ما بني ال�شوطني‪ ،‬حيث اجته �إىل اجلميع وقام‬
‫بتحيتهم و�شكرهم على ما قدموه طيلة البطولة ت�أكدا منه �أن الظروف التي‬
‫مر بها املنتخب هي من �ساهمت يف اخل�سارة بالإ�ضافة �إىل �أن مردودهم‬
‫طيلة الأورو �شفع لهم عنده‪ ،‬وكان كيليني هو الالعب الذي �أخذ ح�صة الأ�سد‬
‫من حديث برانديلي خ�سارة و�أن الت�أثر كان باديا عليه يف نهاية اللقاء‬
‫�شعورا منه بعد مقدرته على تقدمي الإ�ضافة لزمالئه ب�سبب الإ�صابة التي‬
‫عاودته من جديد‪ ،‬فيما اجته بوفون نحو بريلو ورفع من معنويات �أف�ضل‬
‫العب �إيطايل يف هذه الدورة على الإطالق‪.‬‬

‫ت�أثريات مقابلة �إجنلرتا بدت‬
‫وا�ضحة على الطليان‬

‫ا�ستغل خوردي �ألبا تمريرة ت�شافي الرائعة �أم�س لي�سجل هدفا جميال في مرمى العمالق‬
‫جيانلويجي بوفون‪ ،‬وهو الهدف الأول للوافد الجديد على بر�شلونة ب�ألوان المنتخب‬
‫الإ�سباني والذي لعب �أم�س لقاءه الدولي رقم ‪ 11‬منذ ا�ستدعائه لمنتخب "الروخا" �شهر‬
‫�سبتمبر من العام الما�ضي‪ ،‬للإ�شارة ف�إن �صاحب ‪ 23‬عاما انتقل ر�سميا لنادي بر�شلونة في‬
‫‪ 28‬جوان الفارط بعد توقيعه لعقد مدته ‪� 5‬سنوات مع النادي "الكتالوني"‪ ،‬وبلغت قيمة‬
‫ت�سريحه من نادي فالن�سيا حوالي ‪ 14‬مليون �أورو بعد مفاو�ضات ماراطونية‪.‬‬

‫بدت ت�أثيرات مقابلة �إنجلترا على المنتخب‬
‫الإيطالي جد وا�ضحة يوم �أم�س‪ ،‬حيث لم تتمكن‬
‫عنا�صر الأزوري من الظهور بنف�س الم�ستوى‬
‫البدني الذي ظهروا به �أمام �ألمانيا‪ ،‬ويبدو �أن‬
‫الإيطاليين قد دفعوا ثمن مجهوداتهم الجبارة‬
‫المبذولة �أمام زمالء روني في الـ ‪ 120‬دقيقة‪،‬‬
‫كما �أن الإ�صابات التي توالت على عنا�صر‬
‫ال�سكوادرا �أزورا ترجمت مدى ت�أثر زمالء‬
‫بالزاريتي من الناحية البدنية‪.‬‬

‫ت�شايف يتوج ملكا للتمريرات‬
‫ال�صحيحة يف "�أورو ‪"2012‬‬

‫�إ�سبانيا �أول منتخب يتوج بـ ‪ 3‬بطوالت كربى على التوايل‬
‫حقق المنتخب الإ�سباني �إنجازا غير م�سبوق‪� ،‬إذ �أ�صبح �أول منتخب في تاريخ كرة القدم يتوج بـ ‪3‬‬
‫بطوالت كبرى على التوالي‪ ،‬بعد تحقيقه لـ "�أورو ‪ ،"2012‬مونديال ‪ 2010‬و�أورو "‪ ،"2012‬كما �أنه‬
‫�أ�صبح �أول منتخب يتوج ببطولتين متتالتين في ك�أ�س �أوروبا‪ ،‬وقد �أ�صبح الإ�سبان ثالث منتخب‬
‫�أوروبي ين�شط نهائيين متتاليين في ك�أ�س �أمم �أوروبا‪ ،‬وكان ال�سوفيات هم ال�سباقون لتحقيق هذا‬
‫الإنجاز عندما انتزعوا لقب الدورة الأولى عام ‪ ،1960‬ثم ت�أهلوا لنهائي الطبعة التي تلتها عام‬
‫‪ 1964‬وخ�سروا �أمام �إ�سبانيا البلد الم�ضيف‪ ،‬وفي ذات ال�سياق تمكن الألمان من تكرار �سيناريو‬
‫ال�سوفيات عندما فازوا بنهائي ‪ 1972‬وخ�سروا نهائي ‪ ،1976‬وهاهي �إ�سبانيا �أم�س تحقق ذات‬
‫الإنجاز بلعبها نهائيي ‪ 2008‬و‪ ،2012‬لكنها تفوقت على الجميع بالتتويج في المنا�سبتين‪.‬‬

‫ديل بو�سكي �أول مدرب يف التاريخ يتوج بـ ك�أ�س العامل‪،‬‬
‫ك�أ�س �أوروبا ورابطة الأبطال‬

‫�ضرب ديل بو�سكي عدة ع�صافير بحجر في لقاء �أم�س �أمام المنتخب الإيطالي‪ ،‬و�أ�صبح �أول‬
‫مدرب في تاريخ كرة القدم يتوج بك�أ�س العالم‪ ،‬ك�أ�س �أمم �أوروبا مع المنتخب الإ�سباني‪� ،‬إ�ضافة‬
‫لك�أ�س رابطة الأبطال الأوروبية عندما كان مدربا لنادي ريال مدريد‪ ،‬كما تمكن "المتادور" من‬
‫تحقيق الفوز رقم ‪ 20‬على التوالي في المباريات الر�سمية في عهده‪ ،‬وهي �سل�سلة رائعة جدا من‬
‫االنت�صارات تح�سب لـ ديل بو�سكي المدرب المخ�ضرم الذي يملك �سجال �أكثر من رائع منذ توليه‬
‫تدريب "الروخا"‪ ،‬فبالإ�ضافة �إلى جمعه بين لقبي ك�أ�س العالم وك�أ�س �أمم �أوروبا‪ ،‬فقد خا�ض‬
‫المدرب الإ�سباني بمباراة �أم�س �أمام �إيطاليا ‪ 61‬لقاء‪ ،‬وقد تمكن من تحقيق ‪ 51‬انت�صارا ولم يقع‬
‫في فخ الهزيمة �إال في ‪ 6‬منا�سبات‪ ،‬وعرف التعادل في ‪ 4‬لقاءات‪.‬‬

‫لم يخالف ت�شافي التوقعات حين توج‬
‫ك�أح�سن العب قام بتمريرات �صحيحة‬
‫خالل "�أورو ‪ "2012‬الذي �أ�سدل ال�ستار على‬
‫مناف�ساته �أم�س في كييف‪ ،‬وا�ستطاع و�سط‬
‫ميدان المنتخب الإ�سباني �أن يمرر ‪538‬‬
‫تمريرة �صحيحة خالل هذه البطولة بن�سبة‬
‫فاقت ‪ ،85%‬وكان الالعب الملقب بالمهند�س‬
‫قد حطم رقما غير م�سبوق حين و�صل لـ ‪133‬‬
‫تمريرة ناجحة في مباراة �إيرلندا‪ ،‬وحل ثانيا‬
‫ت�شابي �ألون�سو زميله في منتخب "الروخا"‬
‫بواقع ‪ 487‬تمريرة �صحيحة‪� ،‬أما على الطرف‬
‫الآخر فقد تمكن �أندريا بيرلو الخارق من‬
‫تحقيق رقم مهم حين نجح في �إي�صال الكرة‬
‫ب�شكل �سليم لزمالئه ‪ 402‬مرة‪.‬‬

‫�ضيع عدة كرات يف ال�شوط الأول‬

‫كا�سانو يخيب الآمال ويظهر بعيدا عن م�ستواه‬
‫خيب �أنطونيو كا�سانو �آمال الإيطاليني كثريا‬
‫يف مقابلة �سهرة �أم�س‪ ،‬حيث ظهر بعيدا جدا عن‬
‫م�ستواه احلقيقي ومل ي�شكل �أي خطر على الدفاع‬
‫الإ�سباين با�ستثناء لقطة �أول لقطتني يف الوقت‬
‫الذي كان ينتظر منه الطليان الكثري‪ ،‬ويبدو �أن‬
‫اللياقة البدنية لالعب يعجز عن خلق اخلطر‬
‫يف الدفاع الإ�سباين عك�س املقابالت ال�سابقة‬
‫والتي كان فيها مبثابة ال�سم القاتل يف دفاعات‬
‫املناف�سني‪ ،‬وهو ما دفع باملدرب برانديلي‬
‫لتغيريه مبا�رشة بعد نهاية ال�شوط الأول و�إدخال‬
‫�أنطونيو دي ناتايل مكانه‪.‬‬

‫دي ناتايل لعب للمرة الأوىل‬
‫�إىل جانب بالوتيلي‬

‫ومبغادرة كا�سانو يوم �أم�س لأر�ضية امليدان‬
‫مبا�رشة بعد ال�شوط الأول وجد �أنطونيو دي ناتايل‬
‫نف�سه للمرة الأوىل يلعب �إىل جانب ماريو بالوتيلي‬
‫يف هذه الدورة‪ ،‬حيث مل يبق لالعبني و�أن كونا‬
‫معا خط هجوم الأزوري‪ ،‬مبا �أن برانديلي كان‬
‫العدد ‪ -410‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪04‬‬

‫يف�ضل دائما �إخراج بالوتيلي وا�ستعمال �سوبر‬
‫ماريو مكانه ولكن تواجد مهاجم مان�ش�سرت �سيتي‬
‫يف �أح�سن لياقة جعله يحتفظ به وي�ضحي مبهاجم‬
‫الرو�سونريي‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫مبعوثا الهداف الهدّ اف الدوىل‬

‫�إ�سبانيا‪4‬‬

‫�إيطاليا ‪0‬‬

‫خوردي �ألبا و�أربيلوا لعبا متقدمني كثريا‪ ‬‬
‫وكانا مفتاحني للفوز‬

‫اجلديد الرواق كامال وهو املن�صب املعروف بن�صف‬
‫اجلناح‪.‬‬

‫‪ ‬ديل بو�سكي ابت�سم كثريا على غري العادة‬

‫املعروف عن في�ستني ديل بو�سكي مدرب املنتخب الإ�سباين عدم ابت�سامه كثريا خالل اللقاءات التي يلعبها املنتخب الإ�سباين‪� ،‬أو حتى‬
‫يف الندوات ال�صحفية التي ين�شطها بعد نهاية كل لقاء حتى لو تعلق الأمر بفوز منتخبه‪ ،‬لكن هذا اللقاء �شهد ابت�سامه كثريا من البداية‬
‫وك�أنه كان يتوقع فوزه بالك�أ�س الأوروبية الثالثة يف تاريخ �إ�سبانيا‪ ،‬وقد كان �سعيدا جدا بالأهداف التي �سجلها العبوه يف هذه املواجهة‪.‬‬

‫مرمى كا�سيا�س تلقى هدفا وحيدا خالل "�أورو ‪"2012‬‬

‫متكن دفاع املنتخب الإ�سباين من رفع التحدي يف غياب كارلي�س بويول ونال لقب �أح�سن دفاع خالل بطولة ك�أ�س الأمم الأوروبية يف‬
‫بولونيا و�أوكرانيا‪� ،‬إذ مل يتلق زمالء خوردي �ألبا �سوى هدف وحيد طيلة جمريات الدورة‪ ،‬وكان ذلك يف اللقاء الأول عندما متكن دي‬
‫ناتايل من مباغتة اخلط اخللفي ملنتخب "الروخا"‪ ،‬وبعدها �أظهر الإ�سبان �صالبة دفاعية الفتة‪ ،‬فرغم مواجهتهم لنجوم كبار على غرار‬
‫رونالدو‪ ،‬بن زمية وريبريي �إال �أن بيكي‪ ،‬رامو�س‪� ،‬أربيلوا و�ألبا قدموا بطولة مثالية‪ ،‬و�أثبتوا مرة �أخرى �أن الإ�سبان ميلكون ثالثة خطوط‬
‫على قدم امل�ساواة يف القوة والفعالية‪.‬‬

‫الطليان خ�سروا كل الثنائيات‬
‫يف ال�شوط الثاين‬

‫تقدمهما �أثمر الهدف الثاين بعد‬
‫الهجمة املعاك�سة‬

‫ومل يكن تقدم الظهريين الإ�سبانيني من �أجل‬
‫ال�سيطرة على و�سط امليدان فقط ودعم خطة ‪،0-6-4‬‬
‫و�إمنا من �أجل فر�ض �ضغط على الدفاع الإيطايل‬
‫من الأجنحة‪ ،‬و�أثمرت م�ساهمة الظهريين يف اخلط‬
‫الأمامي الهدف الثاين للمنتخب الإ�سباين عن طريق‬
‫خوردي �ألبا الذي ا�سرتجع الكرة من منطقة الدفاع‬
‫الإ�سباين ومرر ناحية �إنيي�ستا الذي مرر له كرة يف‬
‫العمق وانطلق كال�سهم من و�سط امليدان م�سجال الهدف‬
‫الثاين بعد جريه لأكرث من ‪ 60‬مرتا‪     .‬‬

‫�أداء �أربيلوا ي�ؤكد �أن "املتادور" لن‬
‫يجد �أف�ضل من رامو�س يف الرواق‬

‫دخل ديل بو�سكي مدرب املنتخب الإ�سباين كعادته‬
‫بخطة ‪ 0-6-4‬التي تعتمد على التمركز الكبري لالعبني‬
‫يف و�سط امليدان‪ ،‬واعتمد املنتخب الإ�سباين على التواجد‬
‫يف منطقة اخل�صم منذ الدقائق الأوىل وهو ما جتلى من‬
‫خالل تواجد كل من خوردي �ألبا و�أربيلوا يف مركزين‬
‫متقدمني جدا ال يعك�سان من�صبهما كظهريين دفاعيني‪،‬‬
‫وبذلك �شغل كل من مدافع الريال ومدافع البار�صا‬

‫مرة �أخرى ت�أكد اجلميع �أن املنتخب الإ�سباين لن‬
‫يجد �أف�ضل من �سريجيو رامو�س يف الرواق خا�صة بعد‬
‫الأداء الذي قدمه �أربيلوا يف مباراة الأم�س‪� ،‬إذ �أن �أغلب‬
‫الهجمات اخلطرية لـ الطليان كانت من اجلهة اليمنى‬
‫التي كان يتواجد فيها مدافع ريال مدريد‪ ،‬حيث وجد‬
‫�صعوبات كبرية يف احلد من خطورة �أنتونيو كا�سانو‪،‬‬
‫ولكن �أربيلوا ما كان لي�شارك يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫لوال غياب مدافع بر�شلونة كارلي�س بويول الذي كان‬
‫�سي�شارك يف قلب الدفاع رفقة بيكي بينما كان �سي�شغل‬
‫رامو�س من�صب الظهري الأمين على غرار ما يقوم به يف‬
‫ناديه ريال مدريد‪.‬‬

‫رامو�س وبيكي يظهران ان�سجاما كبريا‬
‫�أظهر كل من �سريجيو رامو�س‬
‫وجريارد بيكي مدافعا املنتخب‬
‫الإ�سباين ان�سجاما كبريا يف اخلط‬
‫اخللفي لـ الروخا خالل املواجهة‬
‫�أمام الطليان يف نهائي ك�أ�س �أمم‬
‫�أوروبا‪ ،‬حيث �أدى هذا الثنائي لقاء‬
‫يف القمة ووفق يف �إيقاف كل من‬
‫ماريو بالوتيلي و�أنطونيو كا�سانو‬
‫ثم �أنطونيو دي ناتايل خالل ال�شوط‬
‫الثاين‪ ،‬ومتكن رامو�س وبيكي رغم‬
‫كونهما ال يلعبان لنف�س النادي من‬
‫�إظهار ان�سجام كبري‪.‬‬

‫ينجحان يف تطبيق خطة‬
‫الت�سلل وك�أنهما يلعبان لناد‬
‫واحد‬

‫وت�أكد ان�سجام النجمني على‬
‫اخل�صو�ص بعد جناحهما يف تطبيق‬
‫خطة الت�سلل على املهاجمني‬

‫احلكم يحرم‬
‫"املتادور" من‬
‫�ضربة جزاء‬
‫�صحيحة‬

‫احلكم‬
‫حرم‬
‫بيدرو‬
‫الربتغايل‬
‫املنتخب‬
‫بروين�سا‬
‫الإ�سباين من ركلة‬
‫جزاء �صحيحة يف‬
‫بداية ال�شوط الثاين‪،‬‬
‫�إذ الم�ست الكرة يد‬
‫بالزاريتي يف الوقت‬
‫الذي كانت متجهة فيه‬
‫�إىل املرمى‪ ،‬ومل تكن‬
‫يد املدافع الإيطايل‬
‫مالم�سة للج�سد حتى‬
‫يتغا�ضى عنها احلكم‬
‫مثلما يتم العمل به‬
‫يف و�ضعيات م�شابهة‪،‬‬
‫وامللفت يف اللقطة �أن‬
‫الالعبني الإ�سبان مل‬
‫يحتجوا على ال�ضربة‬
‫كثريا ما عدا رفعهم‬
‫مطالبني‬
‫لأياديهم‬
‫احلكم بالت�صفري يف‬
‫لقطة عفوية‪.‬‬

‫رغم تلقيهم لهدفني قاتلني يف ال�شوط الأول �إال �أن �إ�رصار‬
‫املنتخب الإيطايل على العودة يف النتيجة كان باديا مع بداية‬
‫ال�شوط الثاين‪ ،‬لكن يبدو �أن ذلك ا�صطدم بال�صعوبات البدنية التي‬
‫ظهرت على رفقاء موتا‪ ،‬فبعد الإ�صابات املختلفة لكتيبة برانديلي‬
‫كان التفوق يف ال�شوط الثاين وا�ضحا لـ الإ�سبان يف الثنائيات‪،‬‬
‫وهو ما يف�رس �أن الطريقة التي انتهجها الناخب الإيطايل طيلة‬
‫الدورة ا�ستنزفت كثريا من الطاقة البدنية لالعبيه‪ ،‬وهو ما �أكدته‬
‫مباراة �سهرة �أم�س عك�س املنتخب الإ�سباين الذي �أبان العبوه‬
‫عن قوة بدنية هائلة رغم �أنهم لعبوا ‪ 120‬دقيقة يف مباراة ن�صف‬
‫النهائي �أمام الربتغال وهو ما ات�ضح من خالل �إ�ضافة هدفني‬
‫�آخرين‪.‬‬

‫دي ناتايل �ضيع هدفني يف ظرف خم�س دقائق‬

‫�أعطى �أنطونيو دي ناتايل مهاجم املنتخب جرعة زائدة يف‬
‫الهجوم بعد دخوله مطلع ال�شوط الثاين مبجرد �أن قام برانديلي‬
‫ب�إدخاله مكان �أنطونيو كا�سانو‪ ،‬غري �أن جنم �أودينيزي �ضيع‬
‫فر�صتني ثمينتني كان ب�إمكانه �أن يعيد بهما املنتخب الإيطايل‬
‫�إىل �أجواء اللقاء‪ ،‬فبعد دقيقتني من بداية ال�شوط الثاين �ضيع دي‬
‫ناتايل فر�صة تقلي�ص الفارق بعد �أن مرت كرته الر�أ�سية فوق‬
‫العار�ضة الأفقية لـ كا�سيا�س‪ ،‬وبعدها بدقائق فقط �أهدر نف�س‬
‫الالعب فر�صة ذهبية حينما وجد نف�سه وجها لوجه �أمام كا�سيا�س‬
‫غري �أن هذا الأخري ت�صدى لها ب�أعجوبة‪.‬‬

‫ت�شيل�سي‪ ‬ي�سجل‬
‫ح�ضوره‪ ‬يف النهائي‬
‫بهدفني ومتريرة حا�سمة‬

‫متكن فرناندو توري�س مهاجم‬
‫نادي ت�شيل�سي من ت�سجيل الهدف‬
‫الثالث للمنتخب الإ�سباين بعد‬
‫دخوله مكان �سي�سك فابريغا�س يف‬
‫هذه املواجهة‪ ،‬وكان وراء الهدف‬
‫الرابع الذي �سجله زميله يف نادي‬
‫ت�شيل�سي خوان مانويل ماتا الذي‬
‫دخل قبل نهاية اللقاء ب�أربع‬
‫دقائق وهي امل�شاركة الأوىل له‬
‫يف هذه البطولة‪ ،‬لكنه متكن من‬
‫ت�سجيل ا�سمه يف قائمة الهدافني‬
‫لهذه البطولة واختتم �أهدافها‪.‬‬

‫الإيطاليني الذي وقعوا يف امل�صيدة‬
‫يف العديد من املرات‪ ،‬وهو ما �أحبط‬
‫عزميتهم كثريا وجعلهم يراقبون‬
‫و�ضعياتهم �أكرث من حماولة التمركز‬
‫اجليد و�صنع الفر�ص والو�صول �إىل‬

‫مرمى �إيكر كا�سيا�س الذي كان تقريبا‬
‫يف راحة خا�صة خالل ال�شوط الثاين‬
‫مادام �أنه ميلك جدارا دفاعيا بقيادة‬
‫مدافعي ريال مدريد وبر�شلونة‪.‬‬

‫يورينتي كان يحلم‬
‫بامل�شاركة يف النهائي‬

‫�أعرب فرناندو يورينتي مهاجم‬
‫نادي �أتلتيك بيلباو الإ�سباين عن‬
‫رغبته بامل�شاركة يف النهائي الأول‬
‫له مع املنتخب الإ�سباين‪ ،‬حيث �أكد‬
‫يف ت�صريحاته لو�سائل الإعالم قبل‬
‫بداية النهائي �أمام �إيطاليا ب�أنه‬
‫يتمنى ب�أن يحظى بالفر�صة الأوىل‬
‫له للعب يف هذه البطولة �أي�ضا‪،‬‬
‫لأنه مل ي�شارك يف �أي دقيقة �سابقا‬
‫رغم �أن اجلماهري الإ�سبانية متنت‬
‫�أن ي�شارك �أمام املنتخب الربتغايل‬
‫يف ن�صف نهائي البطولة‪ ،‬وهذا ما‬
‫متنته ال�صحافة الإ�سبانية �أي�ضا‬
‫لكن خيارات ديل بو�سكي مل تكن‬
‫يف �صاحله‪ ،‬كما �أنه �أ�شرك كل من‬
‫فرناندو توري�س ونيغريدو �سابقا‬
‫فقط‪.‬‬

‫‪ ‬ديل بو�سكي ف�ضل توري�س وحرمه من حتقيق حلمه‬

‫العدد ‪-410‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫�شارك كل من �إيكر كا�سيا�س‪،‬‬
‫�أندري�س‬
‫رامو�س‪،‬‬
‫�سرجيو‬
‫�إنيي�ستا‪ ،‬ت�شايف هرنانديز‪،‬‬
‫�سي�سك فابريغا�س ودافيد �سيلفا‬
‫�أ�سا�سيني يف ثاين نهائي لهم يف‬
‫ك�أ�س �أمم �أوروبا‪ ،‬حيث �سبق‬
‫لل�سدا�سي ال�سابق ذكره �أن �شارك‬
‫�أ�سا�سيا مع املنتخب الإ�سباين يف‬
‫نهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا ل�سنة‬
‫‪� 2008‬أمام املنتخب الأملاين‪ ،‬كما‬
‫دخل ت�شابي �ألون�سو الذي �شارك‬
‫�أ�سا�سيا يف هذه املواجهة بديال‬
‫يف تلك املواجهة‪� ،‬أما فرناندو‬
‫توري�س م�سجل هدف الفوز يف‬
‫نهائي ‪ 2008‬فقد دخل بديال لـ‬
‫فابريغا�س يف هذا النهائي‪ ،‬و�سجل‬
‫الهدف الثالث ملنتخب بالده‪  .‬‬

‫فتاة �إيطالية �أجه�شت‬
‫بالبكاء بعد نهاية‬
‫ال�شوط الأول‬

‫وقد ف�ضل في�سنتي ديل بو�سكي مدرب املنتخب الإ�سباين �إ�شراك فرناندو توري�س‬
‫مهاجم ت�شيل�سي بديال لـ فابريغا�س‪ ،‬ليحرم فرناندو يورينتي من حتقيق حلمه‬
‫بامل�شاركة يف نهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا‪ ،‬حيث مل ي�شارك يف �أي دقيقة خالل هذه‬
‫البطولة ولكن خيار ديل بو�سكي كان يف �صالح املنتخب الإ�سباين بعد �أن متكن توري�س‬
‫ومنح كرة الهدف الرابع لـ خوان ماتا‪.‬‬
‫من ت�سجيل الهدف الثالث‬

‫‪05‬‬

‫‪ 6‬العبني من �إ�سبانيا‬
‫ي�شاركون �أ�سا�سيني يف‬
‫ثاين نهائي لهم‬

‫�أجه�شت فتاة �إيطالية كانت‬
‫حا�ضرة يف مدرجات امللعب‬
‫الأوملبي لت�شجيع رفقاء �أندريا‬
‫بريلو بالبكاء‪ ،‬عند نهاية ال�شوط‬
‫الأول من اللقاء الذي كان املنتخب‬
‫الإ�سباين متقدما فيه بهدفني من‬
‫ت�سجيل دافيد �سيلفا وخوردي‬
‫�ألبا‪ ،‬حيث خيم حزن كبري على‬
‫اجلماهري الإيطالية ويبدو‬
‫�أن هذه الفتاة �أح�ست ب�صعوبة‬
‫العودة �أمام "املتادور" ونهاية‬
‫حلمهم بالتتويج يف �أول �شوط من‬
‫اللقاء‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫رئي�س وزراء �إيطاليا‪'' :‬كانت مغامرة رائعة‬
‫وهذا املنتخب جعلنا نحلم''‬

‫ك�شف ماريو مونتي رئي�س وزراء �إيطاليا يف ميكروفون قناة‬
‫راي �سبورت الإيطالية �أن البطولة احلالية ميزها تواجد منتخبات‬
‫جد قوية من بينها منتخب بالده الذي قال �أنه جعل اجلميع يحلم‪،‬‬
‫كما �أ�ضاف قائال‪'' :‬الالعبون �شرفوا �إيطاليا كثريا و�أدوا ما عليهم‪،‬‬
‫�أعلم �أنهم خائبون كثريا لكن نحن الإيطاليون نعرف كيف نخرج‬
‫من الأزمة‪ ،‬لقد كانت مغامرة رائعة والتواجد يف املركز الثاين‬
‫�أوروبيا لي�س بالأمر الهني"‪.‬‬

‫برانديلي‪'' :‬احلظ مل يكن �إىل جانبنا‬
‫ولن نخجل بهذه اخل�سارة''‬
‫�أكد ت�شيزاري برانديلي عقب نهاية اللقاء لقناة‬
‫راي �سبورت �أن احلظ مل يكن �إىل جانب فريقه ب�سبب‬
‫توايل الإ�صابات التي �أثرت على طريقة ت�سيريه‬
‫للقاء‪ ،‬حيث قال‪'' :‬كان من ال�صعب يف هذه الظروف‬
‫الوقوف الند للند �أمام �إ�سبانيا‪ ،‬عانينا كثريا من‬
‫اجلانب البدين وميكن القول �أن احلظ مل يكن �إىل‬
‫جانبنا''‪ ،‬كما �أ�ضاف‪'' :‬لقد قدمنا بطولة كبرية وال‬
‫يجب �أن نخجل بهذه اخل�سارة فيما يخ�ص بقائي‬
‫مع املنتخب ف�سنتحدث يف الأمر فيما بعد''‪.‬‬

‫برانديلي يتلقى الهزمية الأوىل‬
‫بعد ‪ 15‬مباراة ر�سمية‬

‫تلقى ت�شيزاري برانديلي الهزمية الأوىل له‬
‫يف اللقاءات الر�سمية منذ توليه الإ�شراف على‬
‫العار�ضة الفنية للمنتخب الإيطايل يف‬
‫�شهر �أوت من عام ‪ ،2010‬وخا�ض مدرب‬
‫فيورنتينا ال�سابق لقاءه الر�سمي ‪ 16‬مع‬
‫"الآزوري" يف ظرف عامني‪ ،‬وكانت‬
‫م�سريته ناجحة �إىل حد كبري حيث‬
‫فاز يف ‪ 10‬مباريات وتعادل يف ‪5‬‬
‫�أخرى‪ ،‬وكانت هزمية �أم�س �أمام‬
‫املنتخب الإ�سباين يف نهائي "�أورو‬
‫‪ "2012‬هي الهزمية الأوىل يف‬
‫مباراة ر�سمية‪ ،‬ولكنها من دون‬
‫�شك كانت اخل�سارة الأكرث‬
‫�إيالما يف م�شوار املدرب ال�صاعد‪،‬‬
‫مبا �أنها كانت تعني �ضياع اللقب‬
‫الأوروبي‪.‬‬

‫�أكرث من ‪ 500‬و�سيلة �إعالمية غطت احلدث‬

‫غطى اللقاء النهائي لك�أ�س �أمم �أوروبا ‪ 2012‬بني املنتخبني الإ�سباين والإيطايل �أكرث من ‪500‬‬
‫و�سيلة �إعالمية متثل جمموعة كبرية من البلدان من بينها "الهداف الدويل"‪ ،‬وذلك ب�سبب الأهمية‬
‫الكبرية لهذه املواجهة‪ ،‬فبغ�ض النظر عن كون الأمر يتعلق بنهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا ف�إن قيمة‬
‫املنتخبني جعلت التغطية الإعالمية كبرية جدا‪.‬‬

‫ثمن تذكرة النهائي جتاوز ‪� 800‬أورو‬
‫يف ال�سوق ال�سوداء‬

‫جتاوز ثمن تذكرة اللقاء النهائي بني املنتخبني الإيطايل‬
‫والإ�سباين مبلغ ‪� 800‬أورو يف ال�سوق ال�سوداء‪ ،‬وقد ا�ضطر بع�ض‬
‫الأ�شخا�ص الذين مل يفلحوا يف احل�صول على التذكرة لدفع هذا‬
‫املبلغ من �أجل ح�ضور هذا اللقاء النهائي ومتابعة �صراع النجوم‪،‬‬
‫لكن الأغلبية رف�ضت اخل�ضوع ال�ستفزاز البائعني والثمن الكبري‬
‫الذي حددوه للتذكرة وعزفوا عن �شرائها والدخول �إىل امللعب‬
‫وهذا ما جعل الكثري من الأماكن فارغة يف املدرجات‪.‬‬

‫مبعوثا الهداف الهدّ اف الدوىل‬

‫النهائـــــي‬

‫�إيطاليا ‪0‬‬

‫�إ�سبانيا ‪4‬‬

‫الإيطاليون يثورون �ضد �صحيفة "يديعوت‬
‫�أحرونوت" ب�سبب بالوتيلي‬

‫�صنعت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" ال�صهيونية ال�صادرة يف تل‬
‫�أبيب احلدث قبل نهائي �أمم �أوروبا بني �إيطاليا و�إ�سبانيا حني خرجت مبا‬
‫و�صفته "باحلقائق" التي تربط ماريو بالوتيلي بخلفية �إ�رسائيلية‪ ٬‬م�ؤكدة‬
‫�أن �أم بالوتيلي بـ‪ ‬التبني "�سيلفيا" يهودية قحة‪ ،‬كما �أن �شقيقة الالعب‬
‫تدر�س‪ ‬يف �إ�رسائيل وله �أقارب يف تل �أبيب �سي�شجعونه الليلة يف نهائيات‬
‫ك�أ�س الأمم الأوروبية‪ ،‬و�أثار هذا املقال �سخطا كبريا يف �أو�ساط م�شجعي‬
‫الأزوري يف �إيطاليا الذين �أكدوا �أن "ال�سوبر ماريو" �إيطايل قح وذو �أ�صول‬
‫�إفريقية ولي�س له عالقة ب�إ�رسائيل‪.‬‬

‫امل�سلمون �سخروا جدا من هذه التقارير‬
‫وهاجموا ال�صحيفة بدورهم‬

‫�إنبهر مي�شال بحتم�س الإيطاليني مع ن�ش‬
‫وبييد بالدهم �أبهر بالتيني‬
‫التيني رئي�س الإحتاد الأور‬

‫اجلماهري الإيطالية مع ن�شيد منتخب بالدها‪ ،‬حيث لكرة القدم مبدى جتاوب‬
‫و�صنعوا لوحة رائعة �أثارت �إعجاب جميع من تا غنوا كلهم الن�شيد بكل فخر‬
‫وطنية بعوها‪ ،‬يف م�شهد يعك�س مدى‬
‫ال�شعب الإيطايل ب�شكل عام‪.‬‬

‫وا�ستاءت و�سائل الإعالم الإيطالية من مقال �صحيفة "يديعوت‬
‫�أحرونوت" الذي كان م�ستفزا جدا لإيطاليا عامة وللمنتخب الإيطايل‬
‫وحتى بالوتيلي كونها حولت الالعب �إىل مواطن �صهيوين بقولها‪:‬‬
‫"بالوتيلي واحد منا‪ ،‬و�أ�ستغلت ال�صحيفة ال�شهرة الكبرية التي حققها‬
‫الالعب يف الأيام ال�سابقة للفت الإنتباه بهذا املقال الذي مل يعجب‬
‫امل�سلمني �أي�ضا وحتى من الفئة التي ال حتب كرة القدم‪ ،‬حيث �أكدت العديد‬
‫من الأطراف �أن �سيا�سية ال�صهاينة يف �إثارة الر�أي العام لن تتغري حتى‬
‫�إنهم ربطوا العبا من �أ�صول غانية ويحمل جواز �سفر �إيطايل بهم‪.‬‬

‫�شقيق بالوتيلي يف�ضل ارتداء قمي�ص‬
‫كا�سانو على قمي�ص �شقيقه‬

‫تواجد �شقيق ماريو بالوتيلي يف مدرجات امللعب الأوملبي‬
‫بكييف‪ ،‬حيث تواجه �إليه ماريو قبل بداية ت�سخينات املنتخب‬
‫الإيطايل‪ ،‬و تبادل "�سوبر ماريو" �أطراف احلديث رفقة بع�ض‬
‫�أ�صدقائه‪ ،‬غري �أن الغريب يف الأمر �أن �شقيق بالوتيلي لفت انتباه‬
‫اجلميع بتف�ضيله لقمي�ص �أنطونيو كا�سونو مهاجم املنتخب وميالن‬
‫على قمي�ص �شقيقه والذي يحمل رقم ‪ ،9‬يذكر �أن بالوتيلي و�شقيقه‬
‫من �أبوين غانيني‪ ،‬مت تبنيهما من طرف امر�أة �إيطالية‪.‬‬

‫تياغو موتا كاد ي�ضيع احلافلة‬
‫التي �أقلت الأزوري للملعب‬

‫حادثة طريفة تلك التي وقعت لـ تياغو موتا متو�سط ميدان‬
‫منتخب �إيطاليا قبل املباراة‪ ،‬حيث نزل جميع زمالئه من الفندق‬
‫و�إ�ستقلوا احلافلة التي تقلهم �إىل ملعب كييف‪ ،‬لكن العب باري�س‬
‫�سان جرمان ت�أخر يف النزول ومل يخرج �إال و�سائق احلافلة قد �أغلق‬
‫الباب وبد�أ بال�سري‪ ،‬فلم يكن لـ موتا �إال �أن رك�ض خلف احلافلة‬
‫وركب ب�صعوبة و�سط �سخرية زمالئه وقهقهاتهم‪� ،‬أما م�شجعي‬
‫�إيطاليا ويف ردهم حول اخلرب فقد �إ�ستغربوا كيف �أن موتا هو من‬
‫�إرتكب هذه احلماقة ولي�س بالوتيلي‪.‬‬

‫‪..‬ونقل �إع‬
‫وهوجايتبه لرئي�س وزراء �إيطاليا‬
‫هذا وقد �شاهد‬
‫اجلميع �صور مي�شال بالتيني‬

‫ماريو مونتي الذي كان قريبا منه عند عزف الن�شيد كلم مع رئي�س وزراء �إيطاليا‬
‫يكون قد عرب له عن �إعج الوطني لبالد البيتزا‪ ،‬حيث‬
‫ابه الكبري بامل�شهد الذي ر�آه‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء الإ�سباين ح�ضر اللقاء‬
‫و�أنهى مقاطعته لـ �أوكرانيا‬

‫ح�رض ماريانو راخوي رئي�س الوزراء الإ�سباين �إىل امللعب الأوملبي بـ‬
‫كييف من �أجل ت�شجيع املنتخب الإ�سباين �أمام نظريه الإيطايل يف النهائي‪،‬‬
‫رغم �أنه كان مقاطعا لأوكرانيا ورف�ض احل�ضور لت�شجيع "املتادور" يف‬
‫اللقاءات ال�سابقة التي لعبها �أبناء املدرب في�سنتي ديل بو�سكي‪ ،‬وذلك‬
‫ب�سبب �سجن رئي�سة الوزراء الأوكرانية ال�سابقة‪ ،‬ويعترب هذا النهائي‬
‫الأول الذي يح�رضه راخوي بحكم �أنه مل يكن رئي�س الوزراء يف النهائيني‬
‫ال�سابقني يف �أورو ‪ 2008‬وك�أ�س العامل ‪.2010‬‬

‫‪ ‬زار مع�سكر املنتخب قبل اللقاء‬
‫وطلب منهم العودة بالك�أ�س‬

‫وقد زار رئي�س الوزراء الإ�سباين رفقة �أمري �إ�سبانيا مع�سكر املنتخب‬
‫الإ�سباين قبل بداية املواجهة‪ ،‬وقام بت�شجيعهم وحتفيزهم من �أجل الفوز‬
‫يف هذه املباراة‪ ،‬كما طالبهم بالعودة بالك�أ�س الأوروبية الثالثة لهم‬
‫يف البطولة ودخول التاريخ من �أو�سع �أبوابه‪ ،‬كما �أكد لهم ب�أن هذا الأمر‬
‫�سي�سعد اجلماهري الإ�سبانية التي تنقلت بقوة من �أجل ت�شجيعهم رغم الأزمة‬
‫املالية الكبرية التي م�ست البلد‪.‬‬

‫�أعالم ما ال يقل عن‬
‫‪ 30‬دولة يف املدرجات‬

‫على الرغم من �أن اللقاء‬
‫النهائي يتعلق باملنتخبني‬
‫الإيطايل والإ�سباين �إال �أننا‬
‫�شاهدنا �أعالم ما ال يقل‬
‫عن ‪ 30‬دولة يف املدرجات‪،‬‬
‫ومن بني الأعالم التي كانت‬
‫حا�ضرة بكرثة الإجنليزية‪،‬‬
‫الفرن�سية وال�سويدية وهذه‬
‫البلدان كانت م�شاركة يف هذه‬
‫البطولة قبل �أن تق�صى‪ ،‬كما‬
‫كانت الأعالم العربية‬
‫حا�ضرة يف املدرجات ومن‬
‫بينها العلم اجلزائري الذي‬
‫كان حا�ضرا يف �أغلب لقاءات‬
‫البطولة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل علم‬
‫اليمن والبحرين‪ ،‬وحتى علم‬
‫البنغالدا�ش كان حا�ضرا يف‬
‫هذا النهائي‪.‬‬

‫العلم اجلزائري‬
‫كان مقابال للمن�صة‬
‫ال�شرفية‬

‫كما جرت عليه العادة يف‬
‫�أغلب اللقاءات التي جرت‬
‫خالل نهائيات ك�أ�س �أمم‬
‫�أوروبا احلالية كان العلم‬
‫اجلزائري حا�ضرا يف اللقاء‬
‫النهائي‪ ،‬وكان يف هذه املرة‬
‫مقابال للمن�صفة ال�شرفية‬
‫للملعب الأوملبي بـ كييف‪،‬‬
‫لي�ؤكد احل�ضور اجلزائري‬
‫يف هذه املواجهة مثلما‬
‫جرت عليه العادة حيث‬
‫يتنقل العديد من اجلماهري‬
‫اجلزائرية ملتابعة اللقاءات‬
‫الكربى يف خمتلف امل�سابقات‬
‫الأوروبية والعاملية‪.‬‬

‫البابا حفز رفقاء بريلو �ساعات قبل املواجهة‬

‫عرب بابا الفاتيكان قبل نهائي �أم�س عن �أمله يف �أن يتوج‬
‫املنتخب الإيطايل بك�أ�س �أمم �أوروبا على ح�ساب نظريه الإ�سباين‬
‫ليج�سد تفوقه يف املباريات ال�سابقة‪ ،‬وكان بابا الفاتيكان قد بعث‬
‫بربقبة عاجلة �إىل بعثة املنتخب الإيطايل يف بولونيا بعد جناحه‬
‫يف تخطي املنتخب الأملاين واملرور �إىل املباراة النهائية‪ ،‬ونقلت‬
‫ال�صحف الإيطالية ت�رصيحات لـ بابا الفاتيكان وجهها �إىل العبي‬
‫الأزوري‪ ،‬حيث قال‪" :‬عليكم �أن ت�أتوا باللقب �إىل روما حتى نحتفل‬
‫جميعا مع ال�شعب الإيطايل"‪.‬‬

‫فابريغا�س �أخطر �إ�سباين ويت�ألق يف من�صب املهاجم‬

‫كان �سي�سك فابريغا�س جنم خط و�سط املنتخب الإ�سباين ونادي بر�شلونة �أخطر الالعبني الإ�سبان على مرمى‬
‫بوفون‪ ،‬فرغم �أنه ين�شط يف خط الو�سط �إال �أن فابريغا�س كان �أخطر من املهاجمني وا�ستطاع الو�صول �إىل مرمى‬
‫املنتخب الإيطايل يف العديد من املرات ولوال براعة بوفون والتدخالت املوفقة لكيليني لكان فابريغا�س قد �سجل �أكرث‬
‫من هدف خالل املواجهة‪� ٬‬إ�ضافة �إىل م�ساهمته بن�سبة كبرية يف لقطة الهدف الأول بعد اخرتاقه للدفاع الإيطايل‬
‫على اجلهة اليمنى وتقدميه لكرة على طبق لدافيد �سيلفا م�ستغال تهلهل و�سذاجة الدفاع الإيطايل‪ ،‬وللمرة الثانية‬
‫ي�ستعمل في�سينتي ديل بو�سكي فابريغا�س كمهاجم وهمي وهو املركز الذي برز فيه الالعب وت�ألق كثريا‪.‬‬

‫كولينا من �أبرز ال�شخ�صيات التحكيمية احلا�ضرة‬
‫باملدرجات‬

‫كان الإيطايل بيري لويجي كولينا من �أبرز ال�شخ�صيات العاملية يف جمال التحكيم والتي‬
‫�سجلت تواجدها يف ملعب كييف‪ ،‬حيث يكون احلكم املعتزل منذ �سنوات قد �إ�ستغل‬
‫الفر�صة لت�شجيع منتخب بالده وكذلك الوقوف على م�ستوى طاقم التحكيم الذي‬
‫�أدار املواجهة النهائية‪ ،‬علما �أن كولينا يبلغ من العمر حاليا ‪� 52‬سنة وفاز �ست مرات‬
‫بجائزة �أف�ضل حكم للعام التي يقدمها املعهد الدويل لتاريخ و�إح�صائيات كرة القدم‪.‬‬

‫�أرقام مميزة من م�شاركات الالعبني مع منتخباتهم يف النهائي‬

‫بلغ جيان لويجي بوفون حار�س املنتخب الإيطايل املباراة رقم ‪ 120‬يف تاريخ م�شاركاته مع‬
‫املنتخب الإيطايل ليلة �أم�س عندما واجه املنتخب الإ�سباين‪ ،‬ويحتل حامي عرين "الآزوري"‬
‫املرتبة الثالثة بعد باولو مالديني �صاحب ‪ 126‬م�شاركة وفابيو كانافارو بـ ‪ 136‬م�شاركة‪ ،‬ويف‬
‫ذات ال�سياق بلغت م�شاركات كيليني ‪ 55‬م�شاركة دولية‪� ،‬أما �أباتي ف�أكمل ظهوره ‪ 20‬بالألوان‬
‫الزرقاء‪ ،‬يف حني �أن "املاي�سرتو" بريلو �أ�صبح على بعد مباراة واحدة من �إكمال مباراته ‪ 90‬مع‬
‫�إيطاليا‪ ،‬وعلى اجلانب الآخر �إ�شرتك جريارد بيكي و�سريجيو بو�سكيت�س يف الظهور رقم ‪45‬‬
‫ب�ألوان "الروخا"‪� ،‬أما املهند�س ت�شايف هرينانديز فقد لعب �أم�س لقاءه ‪ 115‬مع �إ�سبانيا‪.‬‬

‫املرة الرابعة التي يلعب منتخبان النهائي‬
‫بعد �أن تواجها يف الدور الأول‬

‫كانت مباراة �أم�س التي جمعت �إ�سبانيا و�إيطاليا يف نهائي ك�أ�س الأمم الأوروبية يف ن�سختها ‪ ،14‬هي‬
‫املباراة الثانية التي يلتقيان فيها خالل "�أورو ‪� ،"2012‬إذ �سبق لهما وتقابال يف الدور الأول يف �إفتتاح‬
‫مباريات املجموعة الثالثة‪ ،‬وللإ�شارة �أنها لي�ست املرة الأوىل يف تاريخ ك�أ�س �أمم �أوروبا التي يتقابل‬
‫فيها منتخبان يف النهائي بعد �أن تواجها يف الدور الأول‪ ،‬حيث �سبق لـ هولندا �أن واجهت الإحتاد‬
‫ال�سوفياتي يف نهائي "�أورو ‪ "1988‬بعد �أن لعبا يف دور املجموعات وجها لوجه‪ ،‬ونف�س ال�سيناريو تكرر‬
‫مع �أملانيا وجمهورية الت�شيك يف "�أورو ‪ ،"1996‬و"�أورو ‪ "2004‬مع الربتغال واليونان‪.‬‬

‫ال�صحف الإ�سبانية اختلفت كثريا قبل اللقاء‬

‫اختلفت ال�صحف الإ�سبانية‪ ‬بخ�صو�ص �إن كان في�ستني ديل بو�سكي �سيبد�أ بـ �سي�سك فابريغا�س‬
‫كالعادة يف هذه املواجهة �أو البدء مبهاجم �صريح‪� ٬‬سواء كان فرناندو توري�س مهاجم ت�شيل�سي‬
‫�أو فرناندو لورينتي مهاجم �أتلتيك بيلباو‪ ،‬خا�صة هذا الأخري الذي كان قريبا جدا من امل�شاركة‬
‫يف لقاء ن�صف النهائي �أمام املنتخب الربتغايل‪ ،‬حيث ا�ستقرت بع�ض ال�صحف على بداية ديل‬
‫بو�سكي بـ فابريغا�س ون�شرت تقارير �صحفية حتلل وتناق�ش فيها �سبب هذا اخليار‪ ،‬يف حني‬
‫ن�شرت �صحف �أخرى تقارير ت�ؤكد فيها ب�أن ديل بو�سكي �سيبد�أ بـ فرناندو لورينتي يف هذه‬
‫املواجهة و�سيعتمد على مهاجم �صريح‪.‬‬

‫العدد ‪ -410‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪06‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫مبعوثا الهداف الدوىل‬

‫�إ�سبانيا ‪4‬‬
‫النهائـــــي‬
‫�إيطاليا ‪ 0‬كيليني ي�صاب بعد‬
‫ع�شرين دقيقة‬
‫ت�ضارب الأنباء قبل املباراة حول‬
‫الت�شكيلة التي اختارها برانديلي‬

‫ت�أكد يف مباراة �أم�س‪� ،‬أن املدرب �شيزاري برانديلي غامر‬
‫ب�إ�رشاك املدافع جيورجيو كيليني �أ�سا�سيا يف مواجهة بحجم‬
‫نهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا و�أمام منتخب ا�سمه �إ�سبانيا‪ ،‬خا�صة‬
‫و�أن الالعب يعاين من �إ�صابة منذ مدة وم�شاركاته املا�ضية‬
‫كانت مغامرة يف حد ذاتها‪ ،‬حيث ف�ضل املدرب �إ�رشاكه لكنه مل‬
‫ي�ستطع جتاوز حاجز الع�رشين دقيقة‪ ،‬وقد طلب التغيري بعد ت�أثره‬
‫بالإ�صابة من جديد ليحل مكانه زميله فريديروكو بالزاريتي ‪.‬‬

‫يتحمل م�س�ؤولية هدف دافيد �سيلفا‬

‫رغم �أن الهدف الذي �سجله دافيد �سيلفا يف �أول ربع �ساعة كان‬
‫جميال ونتاج عمل جماعي رائع من كتيبة "الروخا"‪� ،‬إال ان العب‬
‫جوفنتو�س يتحمل جزء كبريا من م�س�ؤولية الهدف‪ ،‬حيث ت�أخرا عند‬
‫مترير الكرة من طرف �إنيي�ستا‪ ،‬كما �أنه ف�شل يف جماراة فابريغا�س‬
‫الذي وزع كرة الهدف نحو دافيد �سيلفا‪ ،‬وبعد خروجه حت�سن‬
‫الدفاع الإيطايل كثريا خا�صة على م�ستوى اجلهة الي�رسى التي‬
‫عرف كيف يغلقها بالزاريتي‪.‬‬

‫رغم املقابلة الكبرية التي قدمها �أمام �أملانيا‬
‫عرفت الدقائق التي �سبقت املواجهة ت�ضاربا‬
‫كبريا يف الأنباء بني ال�صحف واملواقع حول‬
‫الت�شكيلة التي اختارها املدرب ت�شيزاري برانديلي‬
‫من �أجل خو�ض النهائي �أمام املنتخب الإ�سباين‪،‬‬
‫ففي الوقت الذي �أكدت العديد من ال�صحف واملواقع‬
‫الإيطالية �أن مدرب الأزوري اختار نف�س الت�شكيلة‬
‫التي واجهت املان�شافت يف الدور ن�صف النهائي‪،‬‬
‫�أكدت �صحيفة "�أ�س" الإ�سبانية �أن املدرب قام‬
‫بتغيري واحد خ�ص اجلهة اليمنى من الدفاع‪ ،‬حيث‬
‫�أقحم �أباتي العب ميالن مكان بارزاليتي ‪.‬‬

‫جاهزية �أباتي تبعد بالزاريتي‬
‫عن الت�شكيلة الأ�سا�سية‬

‫بداية �إيطالية على طريقة مواجهة‬
‫ن�صف النهائي‬

‫اختار املدرب ت�شيزاري برانديلي �أن يحدث تغيريا واحدا فقط على الت�شكيلة يف‬
‫مقابلة �سهرة �أم�س �أمام املنتخب الإ�سباين مقارنة بتلك التي خا�ضت لقاء ن�صف النهائي‬
‫�أمام �أملانيا‪ ،‬حيث ف�ضل �إعادة �إيغنازيو �أباتي �إىل اجلهة اليمنى من الدفاع والتي تعترب‬
‫من�صبه احلقيقي مكان فريديريكو بالزاريتي املدافع الأي�سر والذي لعب على اليمني‬
‫ا�ضطراريا �أمام النا�سيونال مان�شافت‪ ،‬ورغم �أن الظهري الأي�سر لنادي بالريمو قدم‬
‫مقابلة يف امل�ستوى �إال �أن برانديلي ف�ضل االعتماد على �أباتي الذي ميتلك خربة �أكرب‬
‫يف هذا املركز‪.‬‬

‫يبدو �أن تعليمات املدرب ت�شيزاري برانديلي كانت‬
‫يف مباراة �أم�س هي نف�سها التي طالب بها �أ�شباله يف‬
‫مباراة ن�صف النهائي �أمام املنتخب الأملاين‪� ،‬إذ بد�أ‬
‫املباراة برتاجع غري مفهوم ودفاع مت�أخر كثريا‪ ،‬مما‬
‫فاج�أه بهدف مبكر قبل نهاية ربع ال�ساعة الأول من‬
‫املباراة‪ ،‬وهو ما جعله يخرج من منطقته ويحرج‬
‫املنتخب الإ�سباين مبحاوالت متتالية كادت �أن تثمر يف‬
‫العديد من املرات‪ ،‬لكن احلظ خانه يف ال�شوط الأول ‪.‬‬

‫‪ ‬برانديلي ف�ضل عدم املجازفة وال�صحافة‬
‫حذرت من عدم التغيري‬

‫وباختيار �إ�شراك الظهري الأمين لنادي ميالن على اجلهة اليمنى وعدم املوا�صلة بـ‬
‫بالزاريتي‪ ،‬ف�إن ت�شيزاري برانديلي يكون قد اختار عدم املجازفة لأن جناح بالزاريتي‬
‫على اجلهة اليمنى يف مقابلة �أملانيا ال يعني بال�ضرورة جناحه �أمام �إ�سبانيا‪ ،‬كما �أن‬
‫الإعالم الإيطايل كان �سيعاتبه حتما على اختيار يف حال لو قدم بالزاريتي مردودا‬
‫�سيئا كيف ال وهو الذي حذر برانديلي من الإبقاء عليه وحذره ب�إعادة �إيغنازيو �أباتي‬
‫�إىل مركزه احلقيقي بعد تعافيه النهائي من الإ�صابة التي عانى منها يف الدورين املا�ضني‬
‫على م�ستوى ع�ضلة الفخذ‪.‬‬

‫بالوتيلي ظهر معزوال ومل يقدم الكثري‬
‫على عك�س املباراة ال�سابقة للمنتخب الإيطايل حني وجد‬
‫ماريو بالوتيلي الدعم الكامل من طرف زمالئه �سواء املهاجم‬
‫كا�سانو �أو العبي الو�سط بريلو‪ ،‬مونتوليفو ودي رو�سي‪ ،‬فقد‬
‫وجد نف�سه معزوال يف مباراة �أم�س خا�صة يف ال�شوط الأول‬
‫وهو ما جعله يعجز عن الظهور بنف�س م�ستواه‪ ،‬ورغم ذلك‬
‫فقد كان الالعب الأكرث حركة يف خط الهجوم يف وقت‬
‫مل يقم كا�سانو �إال مبحاولة واحدة طيلة ال�شوط الأول‪،‬‬
‫و�أخرى يف ال�شوط الثاين‪ ،‬كما �أن الدفاع الإيطايل مل‬
‫يكن يف يومه وهو ما �أثر على بقية الالعبني‪.‬‬

‫دي رو�سي عانى كثريا من‬
‫�إ�صابته‬
‫القدمية‬

‫مل يكن‬
‫جيورجيو كيليني‬
‫الالعب الوحيد‬
‫الذي عانى من‬
‫الإ�صابة يوم �أم�س‬
‫من اجلانب الإيطايل‬
‫بل امتد الأمر �أي�ضا �إىل‬
‫دي رو�سي الذي عاودته الآالم‬
‫دانييلي‬
‫القدمية التي كادت متنعه من احل�ضور يف مقابلة‬
‫ن�صف النهائي �أمام �أملانيا‪ ،‬ولكن دي رو�سي وا�صل‬
‫اللقاء على عك�س العب اليويف وف�ضل املوا�صلة‬
‫على �أن يطلب تغيريا �آخرا‪.‬‬

‫نال الن�صيب الأكرب من الت�شجيعات‬

‫نال ماريو بالوتيلي مهاجم املنتخب الإيطايل‬
‫ح�صة الأ�سد من الت�شجيعات من طرف زمالئه وعنا�رص‬
‫الطاقمني الطبي والفني قبل اللقاء من �أجل �أن يكون يف‬
‫املوعد ويكرر ما قام به �أمام املنتخب الأملاين وهو ما‬
‫يربز قيمة مهاجم ال�سيتي يف جمموعة الأزوري ووزنه‬
‫الكبري‪ ،‬من جهته بالوتيلي ظهر قبل اللقاء يف حالة تركيز‬
‫كبرية جدا خا�صة �أنه وعد اجلماهري الإيطالية بهز ال�شباك‬
‫الإ�سبانية‪.‬‬

‫ديل بو�سكي بوجه �أخر ويثور‬
‫يف وجه احلكم‬

‫بالوتيلي تبادل �أطراف احلديث‬
‫مع اجلماهري قبل املباراة‬

‫على غري العادة‬
‫مل يكن املدرب ديل‬
‫بو�سكي هادئا يف مباراة‬
‫�أم�س‪ ،‬حيث ظهر يف‬
‫�أكرث من مرة يوجه‬
‫بع�صبية‬
‫العبيه‬
‫كبرية‪ ،‬لكن اللقطة‬
‫املثرية هي تلك التي‬
‫ظهر فيها ديل بو�سكي‬
‫يحتج على احلكم‬
‫ب�شدة بعد �أن منح‬
‫هذا الأخري بطاقة‬
‫�صفراء للمدافع بيكي‬
‫بعد تدخله على كا�سانو‪ ،‬وكان �أن�صار املنتخب‬
‫الإ�سباين قد �أكدوا �أكرث من مرة �أنهم ميلكون‬
‫مدربا ال تتغري مالحمه متاما �سواء �سجل فريقه‬
‫�أو تلقى هدفا �أو غريها من �أحداث اللقاء‪.‬‬

‫عند معاينة العبي املنتخب الإيطايل لأر�ضية ميدان‬
‫امللعب الأوملبي بالعا�صمة الأوكرانية كييف حلظة و�صولهم‪،‬‬
‫قام ماريو بالوتيلي هداف ال�سكوادرا �أزورا بالتقرب من بع�ض‬
‫اجلماهري الإيطالية التي تواجدت على املدرجات والتي كان‬
‫يف مقدمتها بع�ض �أ�صدقائه املقربني‪ ،‬حيث �أظهرت �شا�شات‬
‫الكامريا االبت�سامات على وجه جنم �إيطاليا اجلديد‪ ،‬ويبدو‬
‫�أن "�سوبر ماريو" كان يريد من خالل هذه اخلطوة جتاوز‬
‫ال�ضغوطات النف�سية التي تعر�ض لها قبل املباراة خا�صة مع‬
‫الزخم الإعالمي الذي �صاحب �أداءه يف مباراة �أملانيا ب�شكل‬
‫خا�ص واملناف�سة الأوروبية ب�شكل عام‪.‬‬

‫بوفون عاتب دفاعه كثريا يف الهدف الأول‬

‫عاتب جيان لويجي بوفون‬
‫خط دفاعه كثريا يف لقطة‬
‫الهدف الأول للمنتخب الإ�سباين‪،‬‬
‫حيث بدا جد غا�ضبا وحتدث مع‬
‫ثنائي و�سط الدفاع بونوت�شي‬
‫وبارزايل بالإ�ضافة �إىل كيليني‬
‫خا�صة و�أن الهدف دخل �شباكه‬
‫ب�سذاجة كبرية ويف وقت جد‬
‫ح�سا�س‪ ،‬وكان بوفون قد خرج‬
‫جد غا�ضب من الدفاع يف املقابلة‬
‫ال�سابقة �أمام منتخب �أملانيا حني‬
‫اقرتب هذا الأخري من تعديل‬
‫النتيجة‪.‬‬

‫العدد ‪-410‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪07‬‬

‫العبو املنتخب الإ�سباين التقوا‬
‫ب�أ�صدقائهم وعائالتهم يف املدرجات‬

‫التقى بع�ض العبي املنتخب الإ�سباين‬
‫بعائلتهم و�أقاربهم بالإ�ضافة �إىل �أ�صدقائهم‬
‫قبل بداية هذه املواجهة‪ ،‬وذلك عند‬
‫دخولهم �إىل �أر�ضية امليدان قبل اللقاء‬
‫كما جرت العادة الكت�شاف الأجواء‪،‬‬
‫حيث توجه �ألفارو �أربيلوا الظهري الأمين‬
‫للمنتخب الإ�سباين �إىل املدرجات �أين كان‬
‫يتواجد بع�ض �أقربائه و�أ�صدقائه ليقوم‬
‫بتحيتهم‪ ،‬وقد كان هناك عائالت خمتلف‬
‫الالعبني الذين ح�ضروا خ�صي�صا من �أجل‬
‫م�ساندتهم يف هذا النهائي‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410- Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫الإ�سبان تقلدوا دور الإيطاليني بالتدخالت اخل�شنة‬
‫والدهاء الدفاعي‬

‫رغم �أن املنتخب الإيطايل‬
‫والكرة الإيطالية معروفة‬
‫بال�صالبة‬
‫القدمي‬
‫منذ‬
‫الدفاعية واخل�شونة الكبرية‬
‫يف التدخالت على العبي‬
‫املنتخبات والفرق املناف�سة‪� ،‬إال‬
‫�أن املنتخب الإ�سباين قد و�ضع‬
‫حدا لهذه احلقيقة خالل اللقاء‬
‫النهائي‪ ،‬وذلك بعدما تقم�ص‬
‫الإيطاليون دور ال�ضحية غ�صبا‬
‫�أمام رفقاء �سريجيو رامو�س‬
‫وبيكي‪� ،‬إذ عانى �أنطونيو‬
‫كا�سانو‪� ،‬أندريا بريلو والبقية‬
‫من تدخالت عنيفة وخ�شنة‬
‫من طرف العبي الروخا الذين‬
‫لعبوا اللقاء بعقلية �إيطالية‪.‬‬

‫الإيطاليون ب�سذاجة دفاعية غري م�سبوقة‬

‫ومن جانبهم افتقد الالعبون الإيطاليون �أنف�سهم هذه العقلية‪ ،‬حيث �أبانوا عن‬
‫�سذاجة دفاعية غري م�سبوقة خالل اللقاء خا�صة �أمام كل من فابريغا�س ودافيد‬
‫�سيلفا اللذين حتركا ب�سهولة قرب منطقة عمليات الأزوري‪ ،‬وحتى عن�صر احليلة‬
‫وا�ستعمال الدهاء واخلربة يف الدفاع كان حا�ضرا من جانب الإ�سبان يف احلني الذي‬
‫كان غائبا عن اجلانب الإيطايل �صاحب املاركة امل�سجلة‪ ،‬حيث ظهر ذلك يف العديد‬
‫من املرات ومنها تدخل رامو�س على مونتوليفو خالل ال�شوط الأول وا�ستعماله‬
‫ليده بطريقة خفية وهو ما مل ينبه لها حكم اللقاء‪.‬‬

‫فينغر ر�شح �إ�سبانيا قبل‬
‫بداية املواجهة‬

‫كانت تر�شيحات �أر�سني فينغر مدرب نادي‬
‫�أر�سنال الإجنليزي ت�صب يف خانة حمافظة‬
‫املنتخب الإ�سباين على تاجه املحقق يف ‪2008‬‬
‫قبل موقعة امللعب الأوملبي بـ كييف �سهرة �أم�س‪،‬‬
‫حيث ركز التقني الفرن�سي يف نظرته على القوة‬
‫التي متيز �أ�شبال ديل بو�سكي على �صعيد اخلط‬
‫الأمامي وهو ما ي�شكل بر�أيه متاعب جمة لدفاعات‬
‫الإيطايل‪ ،‬وبالرغم من اعرتافه بقوة الطليان غري �أنه �أكد �أن‬
‫ملنتخب‬
‫ا‬
‫الروخا �ستفر�ض منطقها خالل املواجهة‪.‬‬

‫حليلوزيت�ش ر�شح الطليان يف تكهناته‬

‫رغم �أن وحيد حليلوزيت�ش مدرب املنتخب‬
‫الوطني �أكد �أن مباراة �سهرة �أم�س �سادها االحرتام‬
‫الكبري مبا �أنها جتمع بني منتخبني لهما باع‬
‫طويل يف القارة العجوز‪ ،‬غري �أنه تكهن قبل‬
‫بداية املباراة ب�أن الإيطاليني ميكن لهم �أن‬
‫يحرزوا اللقب �إذا ما �أبانوا عن املردود الكبري‬
‫الذي ميز مواجهاتهم ال�سابقة‪ ،‬مر�شحا يف ذات‬
‫الإطار مرور املباراة �إىل الوقتني الإ�ضافيني‬
‫ورمبا �إىل ركالت الرتجيح‪ ،‬جدير بالذكر ب�أن‬
‫التقني البو�سني كان قد ر�شح �إ�سبانيا للخروج من‬
‫الدور ربع النهائي على يد املنتخب الفرن�سي غري‬
‫�أن ذلك مل يتحقق‪.‬‬

‫مبعوثا الهداف الهدّ اف الدوىل‬

‫م�شكلة ر�أ�س احلربة رافقت "املتادور" حتى النهائي‬

‫ديل بو�سكي يتحدى اجلميع‪ ،‬ف�ضل فابريغا�س‬
‫و�أعاد �سيناريو اللقاء‬
‫الإفتتاحــــــي‬
‫تحدى في�سنتي ديل بو�سكي‬
‫مدرب المنتخب الإ�سباني‬
‫الجميع حين‪ ‬قرر دخول‬
‫المباراة النهائية �أمام �إيطاليا‬
‫دون ر�أ�س حربة �صريح‪...‬‬

‫بويول وفيا حا�ضران‬
‫يف املدرجات و�ساندا‬
‫رفقاءهما بقوة‬
‫لم يفوت كل من كارلي�س بويول‬
‫ودافيد فيا العبي المنتخب الإ�سباني‬
‫ونادي بر�شلونة فر�صة التواجد في‬
‫مدرجات الملعب الأولمبي بالعا�صمة‬
‫الأوكرانية "كييف" �سهرة �أم�س‬
‫من �أجل ت�شجيع وم�ساندة رفاقهما‬
‫خالل لقاء نهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا ‪� 2012‬أمام المنتخب الإيطالي رغم �أنهما ا�ستبعدا من قائمة "الروخا" ب�سبب‬
‫الإ�صابة‪ ،‬حيث عانى فيا من �إ�صابة منذ لقاء ن�صف نهائي ك�أ�س العالم للأندية خالل لقاء بر�شلونة �أمام ال�سد‬
‫القطري والعبه نذير بلحاج‪ ،‬فيما يعاني بويول من �إ�صابة منذ حوالي �شهر ون�صف حرمته من التواجد في‬
‫�أوكرانيا وبولونيا رفقة �سيرجيو رامو�س ودافيد �سيلفا والبقية‪ ،‬وكان كل من فيا وبويول قد و�صال �إلى العا�صمة‬
‫الأوكرانية ليلة �أول �أم�س حيث توجها �إلى مقر �إقامة المنتخب الإ�سباني من �أجل �إلقاء التحية على زمالئهما‬
‫والرفع من معنوياتهم قبل اللقاء‪ .‬‬

‫فينغر ينتقد‪ ‬ديل بو�سكي ب�شدة‬

‫حيث �أعاد �سيناريو املباراة الأوىل بني‬
‫"املتادور" و"الآزوري" بنف�س الأ�سلوب‬
‫والأ�سماء وذلك باالعتماد على فابريغا�س‬
‫و�إنيي�ستا و�سيلفا يف اخلط الأمامي‪ ،‬وهو‬
‫ما �أغ�ضب ال�صحافة الإ�سبانية التي نقلت‬
‫الت�شكيلة قبل املباراة للجمهور‪ ،‬وكان‬
‫ديل بو�سكي قد �أكد مرارا �أنه �صاحب احلق‬
‫الوحيد يف االختيار �سواء من حيث اخلطة‬
‫�أو الت�شكيلة‪ ،‬ليربهن املدرب املخ�رضم‬
‫مرة �أخرى �أنه مل يعد يبايل باالنتقادات‬
‫خا�صة بعد خرجته املا�ضية حني �أقحم‬
‫نيغريدو مكان توري�س‪.‬‬

‫‪ ‬يرى �أن دفاع الطليان‬
‫�سيعزل‪� ‬أي‪ ‬ر�أ�س حربة‬

‫وح�سب املعطيات التي تتداول منذ �أول‬
‫لقاء ف�إن املدرب ديل بو�سكي يعتقد جازما‬
‫�أن دفاع قويا مثل دفاع �إيطاليا ال ينفع‬
‫معه متاما اللعب بر�أ�س حربة‪ ،‬على اعتبار‬
‫�أن "الآزوري" متعود على مواجهة �أقوى‬
‫املهاجمني وكثريا ما عزل �أكرب النجوم‬
‫بف�ضل ال�صالبة والت�ضامن وهو ما ح�صل‬
‫مع �أملانيا يف املباراة الأخرية‪ ،‬حني مل‬
‫يجد ال غوميز وال كلوزه الفر�صة خللق �أي‬

‫فر�صة �سانحة للت�سجيل‪ ،‬وهو ما ح�صل‬
‫�أي�ضا يف مباراة كرواتيا حني لعب توري�س‬
‫�أ�سا�سيا لكن دفاع كرواتيا القوي‪ ‬عزله‬
‫متاما بدليل �أن "املتادور" مل ي�سجل حتى‬
‫دخول خي�سو�س نافا�س الذي حل بديال لـ‬
‫توري�س بعد �أن مت تغيري الأ�سلوب نهائيا‪.‬‬

‫‪ ‬غوارديوال �سانده‬
‫و�أكد �أن اللعب دون مهاجم‬
‫�أف�ضل لـ الروخا‬

‫وكان بيب غوارديوال املدرب ال�سابق‬
‫لـ بر�شلونة قد دافع ب�شدة على ديل‬
‫بو�سكي الذي قرر اللعب دون ر�أ�س حربة‪،‬‬
‫م�شريا �إىل �أن املدربني عليهم التفكري‬
‫كثريا ح�سب نوع املناف�س‪ ،‬وبالتايل �أي‬
‫مدرب مكان ديل بو�سكي كان �سيفكر يف‬
‫�أن البداية مبهاجم �رصيح �أمام دفاع‬
‫قوي �ست�ضيع على فريقه الكثري من الوقت‬
‫واجلهد‪ ،‬وبالتايل اللعب بثالث العبني‬
‫متقدمني دون ر�أ�س حربة �سيخلق كثافة‬
‫هجومية من جهة ويربك الدفاع املناف�س‬
‫من جهة �أخرى‪ ،‬وقال غوارديوال‪" :‬لدى‬
‫املنتخب الوطني خيار اللعب بثالث‬
‫العبني كبار وميلكون ال�رسعة‪� ،‬سي�سك‬

‫‪� 342‬ألف زائر جديد �إىل "كييف"‬
‫يف يومني �أغلبهم �إ�سبان‬

‫و�سيلفا و�إنيي�ستا قادرون على خلق‬
‫�صعوبات للدفاع الإيطايل و�أعتقد �أن‬
‫ديل بو�سكي حمق يف خياره"‪.‬‬

‫انتقد �أر�سين فينغر مدرب نادي �أر�سنال �إقحام فابريغا�س من البداية في‬
‫مباراة �أم�س‪ ،‬م�شيرا �إلى �أن العبه ال�سابق يتعب كثيرا حين يلعب في من�صب‬
‫ر�أ�س الحربة‪ ،‬لكنه يكون �أقوى حين يدخل كاحتياطي ليكون مهاجما �صريحا‪،‬‬
‫وقال التقني الفرن�سي ‪" :‬فابريغا�س �أف�ضل العب و�سط ميدان في العالم‬
‫و�أنا �أعرفه جيدا فهو ي�صنع الفرق تماما في مركزه‪ ،‬لكن كمهاجم هو يجيد‬
‫هذا المن�صب كـ جوكر �أو احتياطي وال يمكنه اللعب مباراة كاملة‪� ،‬شاهدت‬
‫غوارديوال يفعل هذا معه‪ ،‬و�إ�شراكه من طرف ديل بو�سكي من البداية غير‬
‫مفهوم تماما"‪ ،‬ويذكر �أن فينغر حذر ديل بو�سكي كثيرا من ا�ستنزاف مجهود‬
‫فابريغا�س دون فائدة منذ بداية الدورة‪.‬‬

‫اجلماهري الأوكرانية كانت‬
‫حا�ضرة وتغنت مبنتخبها‬

‫‪ ‬غوارديوال ‪" :‬فيا الوحيد‬
‫القادر على الإن�سجام‬
‫مع خطة ديل بو�سكي"‬

‫وح�سب املدرب ال�سابق لـ البار�صا‬
‫ف�إن اللعب مبهاجم يتطلب العبا �رسيعا‬
‫وهو ما ال يتوفر عليه ديل بو�سكي حاليا‪،‬‬
‫على اعتبار �أن توري�س ونيغريدو وحتى‬
‫يورنتي‪ ‬ال ميكنهم م�سايرة الن�سق الكبري‬
‫لبقية الالعبني‪ ،‬و�أ�ضاف "بيب" ‪" :‬ديل‬
‫بو�سكي ال ميلك خيارات كثرية لإ�رشاك‬
‫ر�أ�س حربة‪ ،‬كنا نلعب مبهاجم �رصيح‬
‫مع دافيد فيا لأنه املهاجم الوحيد الذي‬
‫ميكنه الت�ألق مع �أ�سلوب �إ�سبانيا‪ ،‬توري�س‬
‫ونيغريدو ويورنتي مهاجمون كبار لكن‬
‫�أ�سلوب لعبهم يختلف نوعا ما عن ما يريده‬
‫املدرب"‪ ،‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أن فيا كان‬
‫ومازال الهداف الأول والتاريخي للمنتخب‬
‫الإ�سباين‪ ،‬ويغيب للمرة الأوىل عن البطوالت‬
‫الكربى ب�سبب الإ�صابة بعد �أن �شارك يف‬
‫بطولة لأمم �أوروبا وك�أ�سني للعامل‪.‬‬

‫رغم �أن المنتخب الأوكراني خرج من الدور الأول‬
‫للم�سابقة بعد ح�صوله على ‪ 3‬نقاط فقط في المجموعة‬
‫التي ت�ضم كال من �إنجلترا‪ ،‬فرن�سا وال�سويد‪� ،‬إال �أن الجماهير‬
‫الأوكرانية وا�صلت الح�ضور في كل اللقاءات التي لعبت في‬
‫الأدوار الأخرى‪ ،‬كما �سجلت ح�ضورها في هذه المواجهة‬
‫النهائية وكانت ب�أعداد معتبرة لكنها ف�ضلت التغني‬
‫بمنتخبها وك�أنه طرف في النهائي‪.‬‬

‫احلكومة الإ�سبانية قامت‬
‫بت�سهيالت كبرية‪ ‬جلماهريها‬

‫قامت الحكومة الإ�سبانية بت�سهيالت كبيرة للجماهير‬
‫الإ�سبانية من �أجل ال�سماح لها بالتنقل بقوة لت�شجيع‬
‫منتخب بالدها في هذا النهائي ال�صعب �أمام المنتخب‬
‫الإيطالي‪ ،‬وقد كان تنقل الجماهير الإ�سبانية‬
‫وم�ساندتها لـ المتادور في اللقاءات ال�سابقة �ضعيفا جدا‬
‫ب�سبب الأزمة المالية التي م�ست البلد‪ ،‬والتي كادت �أن‬
‫تحرم رفقاء �إيكر كا�سيا�س من الدعم الجماهيري الكبير‬
‫في هذه المواجهة النهائية‪.‬‬

‫رغم ما �أكدته التقارير الإعالمية حول احل�ضور القوي للم�شجعني‬

‫جماهري �إيطاليا مل حت�ضر بقوة وت�ؤكد ت�أثري الأزمة الإ قت�صادية‬
‫رغم ما �أكدته تقارير �صحفية �إيطالية حول ح�ضور الجماهير الإيطالية بقوة من �أجل متابعة نهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا بملعب "كييف" الأولمبي لم�ؤازرة منتخب بالدها‪،‬‬
‫وهذا ما �أ�شرنا �إليه في عدد يوم �أم�س من "الهداف الدولي"‪...‬‬

‫�إال �أن الأزمة االقت�صادية والتي ع�صفت بهذا البلد قد فر�ضت منطقها و�أجربت‬
‫م�شجعي املنتخب الإيطايل على البقاء يف عقر ديارهم واالكتفاء مب�شاهدة النهائي‬
‫يف �إيطاليا‪ ،‬وبالتايل عدم منحه جرعة زائدة من الثقة وامل�ساندة التي كانت تلزم‬
‫"الآزوري" يف هذه املنا�سبات‪.‬‬

‫حتى �صحيفة "ماركا" �أكدت على قلة جماهري الطليان‬

‫وقد �أكدت �صحيفة "ماركا" الإ�سبانية على قلة توافد اجلماهري الإيطالية‬
‫على مدينة "كييف" حمفل اللقاء النهائي مقارنة باجلماهري الإ�سبانية والتي‬
‫تنقل منها ما يقارب ‪� 12‬ألف م�شجع بعد ت�أهل الفريق �إىل النهائي‪ ،‬حيث �أ�شارت‬
‫ال�صحيفة الإ�سبانية �أن اجلماهري الإيطالية والتي ح�رض منها يف الدور الأول ما‬
‫يقارب ‪ 800‬م�شجع فقط‪ ،‬بينما تعدى هذا الرقم يف لقاء الدور ن�صف نهائي الـ ‪3000‬‬
‫م�شجع‪ ،‬لت�ضيف �أن ن�سبة تزايد هذا الرقم لن تكون كبرية خا�صة �إذا علمنا �أن قيمة‬
‫التذاكر قبيل �ساعة من اللقاء يف ال�سوق ال�سوداء بلغت �أ�سعار خيالية كان �أقلها‬
‫‪� 330‬أورو‪ ،‬واجلدير بالذكر �أن تكلفة الرحلة �إىل �أوكرانيا والتى متتد ليوم واحد من‬
‫�إيطاليا ت�صل قيمتها �إىل ‪� 860‬أورو �شاملة تذاكر الذهاب والعودة واالنتقال �إىل‬
‫امللعب بالإ�ضافة �إىل تذكرة املباراة‪.‬‬
‫زاد عدد زوار العا�صمة الأوكرانية زيادة مذهلة منذ ليلة �أول �أم�س‬
‫ال�سبت �إىل غاية اللقاء النهائي‪ ،‬حيث �أكدت الإح�صائيات والتقديرات التي‬
‫�أطلقتها ال�سلطات الر�سمية يف البالد �أن حوايل ‪� 342‬ألف زائر جديد من خمتلف‬
‫�أنحاء العامل قد حلوا بـ كييف منذ ليلة ال�سبت بغية م�شاهدة اللقاء النهائي‬
‫بني املنتخبني الإ�سباين والإيطايل‪ ،‬وجتمع �آالف الزوار اجلدد يف ال�ساحة‬
‫املخ�ص�صة للجماهري يف و�سط مدينة "كييف"‪.‬‬

‫احلكومة الإيطالية بقيت مكتوفة الأيدي مقارنة بـ �إ�سبانيا‬

‫و�شهدت متاجر العا�صمة حركة مل ي�سبق لها مثيل بعد الإقبال املنقطع‬
‫النظري من الزوار على �رشاء التذكارات والهدايا والقم�صان الريا�ضية اخلا�صة‬
‫بـ الأورو‪ ،‬وكان �أغلب الزوار اجلدد من اجلماهري الإ�سبانية التي غزت �شوارع‬
‫"كييف" منذ �أول �أم�س ال�سبت‪ ،‬حيث �أكد املنظمون �أنه قد ح�رض النهائي‬
‫حوايل ‪� 11‬ألف منا�رص �إ�سباين مقابل ‪� 5‬أالف منا�رص �إيطايل‪.‬‬

‫�أجواء احتفالية وك�أنهم يف امللعب الأوملبي‬

‫متاجر العا�صمة �شهدت حركة غري عادية‬

‫ومما �ساهم يف عدم توافد جماهري �إيطاليا مل�ؤازرة املنتخب هو وقوف احلكومة‬
‫الإيطالية مكتوفة الأيدي �إزاء تنقل الأن�صار �إىل "كييف"‪ ،‬فرغم ت�أهل رفقاء بوفون‬
‫�إىل �أدوار متقدمة من البطولة وخمالفتهم جلل الرت�شيحات �إال �أنها مل متد لهم يد‬
‫امل�ساعدة‪ ،‬بعك�س احلكومة الإ�سبانية التي قامت بت�سهيالت كبرية جتاه �أن�صارها‬
‫حيث تنقل حوايل ‪� 12‬ألف م�شجع �إ�سباين �إىل "كييف" من �أجل ح�ضور النهائي‬
‫ومنح الدعم الالزم ملنتخب بالدهم‪.‬‬
‫وقد �صنعت اجلماهري الإيطالية ‪ -‬بعيدا عن مكان وعن �أجواء امللعب‬
‫املحت�ضن للعر�س الكروي‪� -‬أجواء كبرية واحتفالية قبل بداية النهائي وخا�صة‬
‫يف املدن ال�شمالية لـ �إيطاليا‪� ،‬أين اجتمع الآالف من �أن�صار "الآزوري" يف‬
‫ال�ساحات العامة بـ روما وميالن وغريها من �أكرب املدن الإيطالية‪ ،‬حيث قامت‬

‫ال�سلطات الإيطالية بتثبيث �شا�شات عمالقة من �أجل �أن تتابع اجلماهري اللقاء‬
‫يف ال�ساحات العامة وهذا كتعوي�ض للجماهري التي فوتت فر�صة التنقل �إىل‬
‫مدينة "كييف" الأوكرانية‪.‬‬

‫الالعبون تفهموا عزوف اجلماهري‬
‫و�أكدوا تربعهم باملكاف�آت‬

‫ويبدو �أن العبي املنتخب الإيطايل قد تفهموا عزوف اجلماهري عن ح�ضور‬
‫لقاءات املنتخب طيلة م�شوارهم يف هذه البطولة‪ ،‬ولعل هذا من �أقوى الأ�سباب‬
‫التي دفعتهم التخاذ قرار يف وقت �سابق بالتربع باجلوائز املالية املنتظره‬
‫من امل�شاركه يف ك�أ�س الأمم الأوروبيه "�أورو ‪ ،"2012‬فرمبا تكون الأزمة املاليه‬
‫التي ت�رضب االقت�صاد الإيطايل وكذلك ف�ضيحة التالعب بنتائج املباريات �ألقت‬
‫بظاللها على تعاطفهم‪.‬‬

‫العدد ‪ -410‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪08‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫ّ‬
‫"الهداف الدويل "�إىل �أوكرانيا وبولونيا‬
‫مبعوثا‬

‫فريد �آيت �سعادة‬

‫عادل حداد‬

‫الإ�سبانيون �صنعوا �أجواء مميزة‬

‫اكت�سح تذاكر ال�سوق ال�سوداء يف �أوكرانيا‬

‫جزائـــــري حقـــــق �أرباحــــا قـــــدرت‬
‫بـ ‪� 25‬ألـــــف دوالر خـــــــالل الأورو‬
‫ذلك فقد حت�صل على ‪ 40‬تذكرة ملباراة‬
‫�إ�سبانيا – �إيطاليا خا�صة بالدرجتني‬
‫الثانية والثالثة‪ ،‬وقد باعها كلها‬
‫قبل نحو ‪� 4‬ساعات من �إعطاء �إ�شارة‬
‫االنطالقة‪ ،‬حيث باع تذاكره بقيمة‬
‫ترتاوح بني ‪ 200‬و‪� 400‬أورو لأن من‬
‫ي�شرتي عليه عددا كبريا من التذاكر‬
‫يخف�ض له ثمن التذكرة التي تبلغ‬
‫قيمتها احلقيقية ‪� 330‬أورو (الدرجة‬
‫الثانية)‪� ،‬أما الأرباح التي جناها منذ‬
‫بداية الدورة من جتارة التذاكر يف‬
‫ال�سوق ال�سوق فقد قدرت بنحو ‪� 25‬ألف‬
‫دوالر‪� ،‬أي ما يفوق ‪ 250‬مليون �سنتيم‬
‫بالعملة اجلزائرية‪.‬‬

‫يريد �أن ي�صبح رئي�سا‬
‫للجمهورية بعد ‪� 25‬سنة؟‬

‫يبدو �أن اجلزائريني ال يجيدون‬
‫جتارة التذاكر يف ال�سوق ال�سوداء يف‬
‫اجلزائر فقط بل يتعدى الأمر �إىل‬
‫�أوروبا ويف �أي منا�سبة؟ مناف�سة من‬
‫حجم ك�أ�س �أمم �أوروبا تخ�ضع لقوانني‬
‫�صارمة من االحتاد الأوروبي الذي‬
‫�سعى بكل �أجهزته وهياكله للق�ضاء‬
‫على هذه الظاهرة‪،‬‬

‫لكن ذلك مل يجد نفعا �أمام اجلزائري‬
‫"رمزي" القاطن يف كييف ملزاولة‬
‫درا�سته اجلامعية‪ ،‬حيث ح�صل على‬
‫التذاكر بطريقة ال يعرف �رسها �إال هو‬

‫واكت�سح ال�سوق ال�سوداء بقوة و�أ�ضحى‬
‫من روادها وت�أتيه العرو�ض للح�صول‬
‫على التذاكر من طرف الأوروبيني‬
‫ولي�س فقط اجلزائريني والعرب‪.‬‬

‫باع ‪ 40‬تذكرة خا�صة‬
‫باملباراة النهائية‬

‫رمزي مل ي�سعفه احلظ يف احل�صول‬
‫على تذاكر من الدرجة الأوىل خالل‬
‫املباراة النهائية بعد �أن ح�صل على‬
‫الكثري منها يف الأدوار ال�سابقة‪ ،‬ومع‬

‫والواقع �أن رمزي لي�س تاجرا يف‬
‫الأ�صل و�إمنا هو طالب جامعي يدر�س‬
‫يف ال�سنة الرابعة اخت�صا�ص �صيدلة‬
‫باللغة الرو�سية يف كييف‪ ،‬وبالتايل‬
‫فهو �شاب رزين ومثقف ويحلم ب�أن‬
‫ي�صبح رئي�سا للجمهورية بعد ‪� 25‬سنة‬
‫من الآن لأن لديه من احلنكة وح�سن‬
‫التدبري والت�سيري ما ي�سمح له بذلك على‬
‫حد تعبريه‪ ،‬بدليل �أنه ورغم مرور ‪4‬‬
‫�سنوات فقط على تواجده يف �أوكرانيا‬
‫فقد �أ�صبح يتدبر �أمور حياته اليومية‬
‫�أح�سن من الأوكرانيني رغم ان�شغاله‬
‫بالدرا�سة‪.‬‬

‫�إيطالية �أح�ضرت معها‬
‫�أبناءها الثالثة‬

‫�صادفنا يف �شوارع كييف �سيدة‬
‫�إيطالية جاءت من مدينة نابويل‬
‫وقد �أح�ضرت معها �أبناءها الثالثة‬
‫لكي يعي�شوا معها احلدث �سويا‪ ،‬حيث‬
‫�صبغت وجوههم وزينتهم ب�ألوان العلم‬
‫الإيطايل وبدوا يف �أح�سن حلة ممكنة‬
‫ملتابعة نهائي العر�س الأوروبي‪� ،‬إذ نال‬
‫كل من ماك�سيم (‪� 6‬سنوات)‪� ،‬إمييليا (‪10‬‬
‫�سنوات) وموريزيو (‪� 12‬سنة) اهتمام‬
‫الكثري من الف�ضوليني الذين �سارعوا‬
‫اللتقاط �صور مع �أبناء اجلنوب الإيطايل‬
‫ووالدتهم التي �صرفت بال �شك �أمواال‬
‫كبرية قبل �أن تنال هذا االهتمام‪ ،‬لأنه‬
‫لي�س من ال�سهل حتمل نفقات الأوالد‬
‫الثالثة و‪ 4‬تذاكر للمباراة‪ ،‬لكن كل‬
‫�شيء يهون يف �سبيل "ال�سكوادرا �آزورا"‬
‫ح�سب ال�سيدة �سيمون‪.‬‬

‫�أن�صار ال�سويد ما زالوا يف كييف‬

‫رغم �إق�صاء ال�سويد من الدور الأول فقد ف�ضل الكثري من الف�ضوليني ال�سويديني البقاء �إىل‬
‫غاية املباراة النهائية وموا�صلة اال�ستمتاع ب�أجواء الأورو حتى ي�سدل ال�ستار عن العر�س نهائيا‪،‬‬
‫وهو ما ي�ؤكد الروح الريا�ضية العالية لأن�صار هذا املنتخب الذين و�صل عددهم �إىل ‪� 30‬ألف يف‬
‫املباراة الأخرية لرفقاء �إبراهيموفت�ش �أمام فرن�سا رغم �أن منتخبهم كان قد �أق�صي ر�سميا منذ‬
‫اجلولة الثانية بعد خ�سارته �أمام �إجنلرتا (‪.)2-3‬‬

‫�إقبال كبري على منتجات اللقاء النهائي‬

‫�سجلنا يف منطقة جتمع‬
‫الأن�صار (فان زون) �صبيحة‬
‫املباراة �إقباال كبريا على‬
‫املنتجات اخلا�صة بالنهائي‬
‫التي عر�ضتها اجلهات الر�سمية‬
‫على اجلماهري‪ ،‬حيث ف�ضل‬
‫الكثري من الف�ضوليني �أخذ‬
‫�أ�شياء للذكرى مبنا�سبة هذا‬
‫النهائي‪ ،‬منها قم�صان و�أو�شحه‬
‫حتمل �أعالم و�ألوان املنتخبني‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل منتجات كل‬
‫منتخب على حدا من �ضمنها‬
‫القم�صان الر�سمية والعادية‬
‫والقبعات واملل�صقات وغريها‬
‫من الأ�شياء امل�صنوعة ب�إتقان‬
‫كبري‪ ،‬وبلغ ثمن القمي�ص‬
‫الر�سمي ‪ 800‬غريفن �أوكراين �أي ما يعادل ‪ 8000‬دج‪ ،‬فيما تراوحت �أ�سعار بقية املنتجات‬
‫بني ‪ 200‬و‪ 500‬غريفن �أي ما بني ‪ 2000‬دج و‪ 5000‬دج‪.‬‬

‫حتى ال�شيوخ واملعاقني مل يتخلفوا عن املوعد‬

‫مل يقت�صر احل�ضور اجلماهريي يف هذا النهائي على ال�شباب فقط من الإيطاليني‬
‫والإ�سبانيني بل كان هناك الكثري من الكهول وال�شيوخ وحتى ذوي االحتياجات اخلا�صة‬
‫الذين حتملوا عناء التنقل من بلدهم فوق كرا�سي متحركة من �أجل مواكبة هذا احلدث‬
‫الأوروبي عن قرب‪ ،‬مظاهر ت�ؤكد حقيقة �أن كرة القدم �أكرث من جمرد لعبة‪.‬‬

‫كييف‪ :‬ح‪ .‬عادل‬

‫�سجلنا من اجلانب الإ�سباين تزايدغ م�ستمرغ للأن�صار‬
‫كلما اقرتب موعد املباراة النهائية‪ ،‬وقد عرفوا كيف ي�صنعون‬
‫�أجواء مميزة يف قلب كييف من خالل املو�سيقى التي كانوا‬
‫ي�ستعملونها‪ ،‬الألب�سة اخلا�صة مب�صارعي الثريان (املتادور)‪،‬‬
‫ر�ؤو�س ثريان ا�صطناعية‪ ..‬وغريها من الألب�سة والأو�شحة التي‬
‫ترمز �إىل تقاليد بالد الأندل�س‪ ،‬حيث �أثاروا االنتباه واالهتمام‬
‫�أكرث من الإيطاليني وكانوا �أكرث عددا منهم‪.‬‬

‫افتتاحيته احلار�س كا�سيا�س يحمل الكثري عن �أ�رسار املنتخب‬
‫الإ�سباين و�أ�سباب النجاح وغريها من يوميات "املتادور"‬
‫اخلا�صة التي جمعها الكاتب يف ال�سنوات الأربع الأخرية‪.‬‬

‫تهافتوا بقوة على كتاب "�أ�سرار الروخا"‬

‫ومل يكتف �أن�صار املنتخب الإ�سباين ب�صنع الأجواء يف‬
‫�شوارع كييف فقط بل وجدنا الكثري منهم يحمل كتاب بعنوان‬
‫(‪ )Los secretos de la Roja‬وعندما ا�ستف�رسنا عن الأمر‬
‫قيل لنا ب�أن هذا الكتاب �صدر م�ؤخرا عن الكاتب الإ�سباين‬
‫ال�شهري "ميغل �أجنل دياز"‪ ،‬وقد ا�ضطرت دار الن�رش �إىل توزيعه‬
‫يف كييف �أي�ضا مبنا�سبة هذا النهائي بعد �أن حقق مبيعات‬
‫كبرية يف ظرف قيا�سي يف �إ�سبانيا‪ ،‬هذا الكتاب الذي كتب‬

‫عائالت ديل بو�سكي‪� ،‬أربيلوا‬
‫و�ألبيول حا�ضرة‬

‫التحق �صبيحة �أم�س مبطار كييف الكثري‬
‫من عائالت الالعبني الإ�سبان للوقوف‬
‫�إىل جانب �أبنائهم يف هذا النهائي‪ ،‬حيث‬
‫ح�رضت على �سبيل املثال كل عائلة ديل‬
‫بو�سكي تتقدمهم الزوجة والأوالد والإخوة‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل �أ�شقاء �أربيلوا و�ألبيول ووالدي‬
‫احلار�س رينا‪ ..‬وغريهم من ال�شخ�صيات‬
‫املعروفة والالعبني القدامى‪.‬‬

‫ليلة املباراة كانت بي�ضاء يف كييف‬

‫عرفت ليلة املباراة النهائية �أجواء غري عادية يف العا�صمة الأوكرانية‪ ،‬حيث مت برجمة العديد‬
‫من احلفالت املو�سيقية يف عدة نقاط من املدينة وخا�صة يف "الفان زون" �أين يجتمع �أن�صار املنتخبات‬
‫امل�شاركة يف الأورو‪ ،‬حيث �أم�ضى الأوكرانيون‪ ،‬الإ�سبانيون والإيطاليون ليلتهم يف الرق�ص والغناء‬
‫و�شرب الكحول حتى اخليوط الأوىل من الفجر‪ ،‬ثم ذهب اجلميع للنوم قبل اال�ستيقاظ بعد منت�صف‬
‫النهار وبداية الإعداد حل�ضور املباراة النهائية‪.‬‬

‫حفل ختامي ب�سيط يعك�س الثقافة الكروية‬
‫ويدعو للروح الريا�ضية‬

‫التحاق �أراغوني�س‪� ،‬سيزار‬
‫�سان�شيز و�أملاغرو‬

‫�شد املدرب ال�سابق �أراغوني�س الرحال‬
‫�إىل كييف قادما من مدريد للوقوف �إىل‬
‫جانب العبيه ال�سابقني وت�شجيعهم على‬
‫�إعادة نف�س �إجناز ‪ 2008‬الذي كان �أحد‬
‫مهند�سيه و�إليه يرجع الف�ضل رمبا يف‬
‫ت�شكيل املنتخب احلايل الذي �سيطر على‬
‫الكرة العاملية يف ال�سنوات الأخرية‪ ،‬كما‬
‫ح�رض �أي�ضا �سيزار �سان�شيز احلار�س ال�سابق‬
‫لريال مدريد وفالن�سيا‪� ،‬إىل �أملاغرو جانب‬
‫العب التن�س الذي انتهز فر�صة �إق�صائه من‬
‫دورة "وميبلدون" املفتوحة لكي ي�شد بدوره‬
‫الرحال �إىل العا�صمة الأوكرانية‪.‬‬

‫ال�شوارع �أغلقت‬
‫يف وجه ال�سيارات‬

‫�أمام احل�ضور اجلماهريي املكثف �أم�س‬
‫من كافة �أنحاء القارة العجوز فقد ا�ضطرت‬
‫ال�رشطة الأوكرانية لغلق كل الطرق القريبة‬
‫من امللعب يف وجه ال�سيارات وتخ�صي�صها‬
‫فقط للمارة من الأن�صار‪ ،‬وهو ما خلق‬
‫نوعا من االزدحام على م�ستوى الطرقات‬
‫ال�صغرية الأخرى التي بقيت مفتوحة‬
‫لل�سيارات‪.‬‬

‫مثلما كان عليه احلال يف احلفل االفتتاحي لهذه الدورة تكرر نف�س امل�شهد يف احلفل اخلتامي‬
‫للبطولة‪ ،‬حيث كان رائعا ومعربا بب�ساطته مثلما جرت عليه العادة يف امل�سابقات العاملية‬
‫والأوروبية الكربى‪ ،‬حيث مت ا�ستعرا�ض لوحات فنية رائعة خالل هذا احلفل‪ ،‬وكانت البداية بت�شكيل‬
‫ملعب والقيام ببع�ض احلركات الكروية من �رضبة بالقدم �إىل �رضبة ر�أ�سية وك�أنه لقاء كروي حقيقي‬
‫انتهى بهدف وفرحة يف ا�ستعرا�ض جميل‪.‬‬

‫"�أوغيانا" الأملانية ت�ؤدي الأغنية الر�سمية لـ "الأورو"‬

‫وبعد انتهاء العر�ض الكروي الرائع دخلت املغنية الأملانية ال�شهرية "�أوغيانا" لت�ؤدي الأغنية‬
‫الر�سمية لك�أ�س �أمم �أوروبا ‪ ،2012‬فيما توا�صلت العرو�ض اجلميلة من طرف الراق�صني وت�شكيل �أ�شكال‬
‫خمتلفة تعرب عن البطولة مثل كرة البطولة والك�أ�س الأوروبية‪ ،‬قبل �أن تدخل جمموعة من الأطفال‬
‫ال�صغار وكل واحد منهم بقمي�ص �أحد املنتخبات امل�شاركة يف هذه البطولة‪ ،‬ومت ا�ستعرا�ض جميع‬
‫الأعالم اخلا�صة باملنتخبات التي �شاركت يف هذه البطولة‪ ،‬ليقوم بعدها الأطفال بالت�صافح يف‬
‫ر�سالة لإظهار الروح الريا�ضية يف املالعب الأوروبية والعاملية‪.‬‬

‫احلفل دام ‪ 15‬دقيقة والقى ا�ستح�سان اجلماهري واملتتبعني‬

‫وقد دام احلفل اخلتامي لك�أ�س �أمم �أوروبا ‪ 2012‬ملدة ‪ 10‬دقائق‪ ،‬ورغم ب�ساطته �إال �أنه كان رائعا‬
‫والقى ا�ستح�سان اجلماهري التي كانت حا�رضة يف امللعب‪ ،‬حيث تفاعلت معه كثريا ومع املغنية‬
‫الأملانية �أوغيانا‪ ،‬كما �أنه كان يحمل ر�سالة عن الروح الريا�ضية يف املالعب الأوروبية وعك�س‬
‫الثقافة الكروية الأوروبية و�أهمية هذه البطولة واالهتمام الكبري بها‪.‬‬
‫العدد ‪ -408‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪09‬‬

‫‪EL Heddaf N° 408 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫هكذا عا�ش العبو "الآزوري" اللحظات التي �سبقت النهائي‬

‫كيليني ن�شر �صورته يف نهائي‪�" ‬أورو"‪� ‬أقل من ‪ 21‬عاما عرب "تويرت"‬

‫زانيتي �شجّ ع �إيطاليا و�أثنى على بالوتيلي قبل اللقاء‬
‫�أثنى خافيير زانيتي المدافع المخ�ضرم لنادي �إنتير ميالن‬
‫كثيرا على خدمات ماريو بالوتيلي زميله ال�سابق الذي غادر‬
‫"النيرازوري" قبل مو�سمين من الآن‪ ،‬م�شيرا �إلى �أن مهاجم‬
‫مان�ش�ستر �سيتي الحالي تمكن خالل مقابلة �ألمانيا من‬
‫الو�صول �إلى م�ستواه الحقيقي الذي يجب �أن يلعب به دائما‬
‫في كل المقابالت م�ؤكدا في الوقت نف�سه �أن ت�ألق "ال�سوبر‬
‫ماريو" مهم جدا بالن�سبة لـ �إيطاليا ولع�شاق المتعة في كرة‬
‫القدم ب�صفة عامة‪ ،‬ورغم �أن الأرجنتيني لم يك�شف عن‬
‫المنتخب الذي كان �سي�شجعه قبل اللقاء �إال �أنه �أ�شار �إلى‬
‫ذلك بطريقة غير مبا�شرة حين قال �أن �إيطاليا يجب �أن‬
‫تلعب بنف�س الطريقة في مقابلتها الأولى من �أجل الفوز‬
‫على �إ�سبانيا‪ ،‬وهي الكلمات التي جاءت على �شكل ن�صيحة‬
‫من طرفه قبل �أن يختم كالمه في الأخير لموقع ''كالت�شيو‬
‫نيوز ‪�'' :''24‬إنهما منتخبان قويان وكل �شيء ممكن''‪.‬‬

‫و�صل الحما�س قبل مباراة �أم�س �إلى ذروته بالن�سبة لالعبي المنتخب الإيطالي‪ ،‬فقد كان التوتر ظاهرا على العديد من‬
‫الالعبين خا�صة ال�شباب‪ ،‬لكن المدافع كيليني كان الأكثر حلما من بين زمالئه‪...‬‬

‫بالوتيلي �أكد �أن �إيطاليا توجت مبجرد‬
‫و�صولها �إىل النهائي‬

‫ماركيزيو طالب زمالءه بالفوز‬
‫لإخراج �إيطاليا من الأزمة‬
‫فقبل �ساعات من املباراة قام مدافع نادي‬
‫جوفنتو�س بن�رش تعليق له على �صفحته اخلا�صة‬
‫عرب موقع التوا�صل االجتماعي "تويرت" قال فيه‪:‬‬
‫"علينا اال�ستمرار يف حلمنا وحلم جماهرينا‪،‬‬
‫مل يتبق �سوى خطوة و�سنفعلها"‪ ،‬يذكر �أن العب‬
‫"ال�سيدة العجوز" ن�رش �صورة له يف املوقع‬
‫بقمي�ص املنتخب الإيطايل تعود �إىل نهائي ك�أ�س‬
‫�أمم �أوروبا التي فاز بها قبل ت�سع �سنوات‪.‬‬

‫مونتوليفو ر�أى نف�سه يردد الن�شيد‬
‫مع �أن�صار "الآزوري"‬

‫من جهته �شعر ريكاردو مونتوليفو العب‬
‫و�سط ميدان "الآزوري" بلهفة كبرية قبل بداية‬
‫اللقاء‪ ،‬حيث عرب عن عدم قدرته على ال�صرب �أكرث‬
‫قبل �ساعات فقط من بداية املباراة النهائية‪،‬‬
‫م�ؤكدا لهفته الكبرية لرتديد الن�شيد الإيطايل مع‬
‫�أن�صار املنتخب‪ ،‬وقد كتب على ح�سابه اخلا�ص‬
‫عرب "تويرت" هو الآخر‪" :‬ال ميكنني �أن �أ�صرب �أكرث‬
‫ف�أنا �أتخيل نف�سي �أردد كلمات الن�شيد الوطني‬
‫مع ماليني امل�شجعني ال�شغوفني �أمام املقاهي‬
‫ويف ال�شوارع و�أمام ال�شا�شات العمالقة"‪ ،‬وقد‬
‫كان الالعب كله ثقة يف فوز املنتخب الإيطايل‬

‫وتتويجه باللقب الأوروبي الذي غاب عن خزائن‬
‫الفريق منذ زمن طويل ‪.‬‬

‫ماركيزيو تعهد ب�إيقاف �إنيي�ستا‬

‫من جانبه كان لـ الإيطايل كالوديو ماركيزيو‬
‫حديث جانبي قبيل �أهم مباراة يف حياته حلد الآن‪،‬‬
‫حيث �أقر بقوة املنتخب الإ�سباين‪ ‬خا�صة‪ ‬و�سط‬
‫ميدانه‪ ‬يف �صورة ت�شايف و�إنيي�ستا‪ ،‬لكنه ركز على‬
‫الثاين مبا �أنه يلعب يف نف�س جهته حيث تعهد‬
‫ب�إيقافه �إذا �أدخله املدرب ك�أ�سا�سي‪ ،‬وقال يف هذا‬
‫ال�ش�أن‪" :‬عيني �ستكون مركزة على �إنيي�ستا وكلي‬
‫ثقة يف �إيقافه"‪ ،‬يذكر �أن الالعب كان قد جنح يف‬
‫احلد من خطورة الإ�سباين يف املباراة الأوىل التي‬
‫جمعت بني املنتخبني وانتهت بنتيجة التعادل‬
‫الإيجابي (‪. )1-1‬‬

‫بوفون ا�ستح�ضر ذكريات ‪2006‬‬
‫ور�شح �إ�سبانيا للتتويج باللقب‬

‫�أما احلار�س جيان لويجي بوفون الذي يعود‬
‫له الف�ضل بن�سبة كبرية يف و�صول �إيطاليا �إىل‬
‫املباراة النهائية فا�ستح�رض يف �آخر اللحظات‬
‫التي‪� ‬سبقت مباراة �أم�س ذكريات مونديال ‪2006‬‬

‫حني حقق "الآزوري" ك�أ�س العامل‪� ‬أمام‪ ‬املنتخب‬
‫الفرن�سي بقيادة زيدان‪ ،‬و�رصح قبل بداية املباراة‬
‫قائال‪" :‬لدي نف�س م�شاعر ‪ 2006‬بغ�ض النظر عن‬
‫النتيجة التي �ستنتهي عليها املباراة لكنني قلت‬
‫�سابقا �أننا ل�سنا مر�شحني للبطولة‪ ‬لأنني‪ ‬ر�أيت‬
‫منتخبات تفوقنا من حيث امل�ستوى"‪ ،‬كما �أكد‬
‫بوفون �أن الأزمات التي تع�صف بالكرة الإيطالية‬
‫تزيدها قوة يف كل مرة ‪.‬‬

‫�شكر �إ�سبانيا على الروح الريا�ضية‬
‫وبعث بر�سالة �إىل كا�سيا�س‬

‫كما ا�ستغل بوفون فر�صة احلديث ليبعث‬
‫بر�سالة �شكر وامتنان �إىل احلار�س الإ�سباين �إيكر‬
‫كا�ساي�س الذي قال يف ت�رصيح �سابق �أنه يعترب‬
‫الإيطايل كقدوة له منذ �صغره‪ ،‬وقال بوفون ب�أن‬
‫حار�س ريال مدريد يعد من بني �أف�ضل احلرا�س يف‬
‫العامل �إن مل يكن �أف�ضلهم ومواجهته له تعد حتديا‬
‫كبريا بالن�سبة له‪ ،‬كما ا�ستغل الفر�صة لي�شكر‬
‫املنتخب الإ�سباين على روحه الريا�ضية الكبرية‬
‫يف مباراته الأخرية �أمام املنتخب الكرواتي لأن‬
‫التعادل يف تلك املباراة ‪ 1-1‬كان �سي�ؤهلهما معا‬
‫ويق�صي املنتخب الإيطايل‪.‬‬

‫وحد العبي بر�شلونة وريال مدريد �أكرث من �أي وقت م�ضى‬
‫ّ‬

‫الإعالم الإ�سباين ي�شيد بق�ضاء ديل بو�سكي على �أزمة "الكال�سيكو" يف املنتخب‬
‫ن�صف النهائي �أمام املنتخب الربتغايل وفرحة‬
‫الالعبني معا كانت خري دليل على زوال اخلالفات‬
‫بني العبي الناديني واتفاقهم على م�صلحة‬
‫املنتخب‪ ،‬حيث تناقل‪ ‬م�ستعملو‪ ‬خمتلف مواقع‬
‫التوا�صل‪ ‬االجتماعي كـ تويرت وفاي�سبوك‪� ‬صورة‬
‫بيكي ورامو�س معا وكان اجلميع يعلق ب�إيجابية‬
‫عليها‪ ،‬لأن م�صلحة املنتخب الإ�سباين فوق‬
‫كل‪ ‬اعتبار وال جمال للحديث عن بر�شلونة وريال‬
‫مدريد يف مثل هذه املواجهة امل�صريية‪.‬‬

‫�أ�شاد الإعالم الإ�سباني كثيرا بالعمل‬
‫الكبير الذي قام به في�سنتي ديل بو�سكي‬
‫مدرب المنتخب الإ�سباني مع العبي بر�شلونة‬
‫وريال مدريد و�إزالته‪ ‬للخالفات الكبيرة‬
‫التي كانت بينهم ب�سبب التناف�س الكبير بين‬
‫الناديين على م�ستوى البطوالت المحلية‬
‫والأوروبية خالل �آخر �سنتين‪...‬‬

‫وكما هو معلوم ف�إن �أغلب العبي‬
‫املنتخب الإ�سباين ين�شطون يف هذين‬
‫الناديني‪ ‬والت�شكيلة الأ�سا�سية التي يبد�أ بها‬
‫الناخب الإ�سباين يف كل لقاء حتتوي على‬
‫العبني اثنني فقط ال ين�شطان يف بر�شلونة‬
‫وريال مدريد وهما دافيد �سيلفا وخوردي �ألبا‬
‫بحكم �أن هذا الأخري مل يكن طرفا يف لقاءات‬
‫"الكال�سيكو" ال�سابقة‪ ‬لأنه كان العبا يف‬
‫فالن�سيا قبل املواجهة النهائية التي �سيكون‬
‫فيها‪ ‬بر�شلونيا‪ ‬بعد ت�أكيد خرب انتقاله �إىل‬
‫"البالوغرانا"‪.‬‬

‫‪� ‬صورة بيكي ورامو�س معا بو�شاح‬
‫"الروخا" �صنعت احلدث‬

‫وقد كانت �صورة جريارد بيكي مدافع بر�شلونة و�رسجيو رامو�س مدافع‬
‫ريال مدريد معا بو�شاح املنتخب الإ�سباين خري دليل على‪ ‬االتفاق‪ ‬الكبري‬
‫بني العبي ريال مدريد وبر�شلونة‪ ،‬وما‪ ‬كان عليه احلال‪� ‬أي�ضا يف اللقاء‬

‫‪ ‬ال�صحف على‪ ‬خطى الالعبني‬
‫وو�ضعت م�صلحة �إ�سبانيا �أوّال‬

‫و�سارت ال�صحف الإ�سبانية املوالية‪ ‬للناديني‬
‫على نف�س خطى الالعبني وو�ضعت م�صلحة‬
‫املنتخب الإ�سباين �أوال‪ ،‬خا�صة ال�صحف‬
‫املوالية لـ ريال مدريد وبالتحديد �صحيفة‬
‫"�أ�س" التي تنكرت �سابقا لنجم النادي امللكي‬
‫الأول كري�ستيانو رونالدو و�أ�شادت بالدفاع‬
‫الإ�سباين الذي تفوق عليه‪ ،‬حيث ن�رشت على‬
‫�صفحتها‪ ‬الأوىل �صبيحة اللقاء �صورة بيكي‬
‫ورامو�س التي �صنعت احلدث يف الأو�ساط‬
‫الإ�سبانية وحتى العاملية‪ ،‬وعنونت "معا‬
‫ن�ستطيع"‪ ‬يف �إ�شارة منها �إىل �أن تكاتف جهود العبي بر�شلونة وريال‬
‫مدريد ‪-‬بغ�ض النظر عن اخلالفات الكبرية التي كانت بينهم يف البطولة‪-‬‬
‫�سيكون كفيال مبنحهم اللقب الثاين لهم يف ك�أ�س �أمم �أوروبا‪.‬‬

‫زوجات العبي "املتادور" و�صلن �أم�س و ُمنعن‬
‫من الدخول للفندق‬
‫بغر�ض ت�شجيع �أزواجهن و�صل �أم�س عدد من زوجات و�صديقات نجوم "المتادور"‪ ،‬حيث‬
‫ك�شف ال�صحف الفرن�سية �أن عددهم كان ‪ 16‬زوجة و�صديقة و�صلوا تباعا �إلى �أوكرانيا‪،‬‬
‫لكن ولأهمية الرهان واللقاء النهائي �أمر ديل بو�سكي بمنع الزوجات من دخول الفندق �إال‬
‫لمدة ربع �ساعة وكان ذلك قبل التنقل �إلى الملعب‪ ،‬وقد تقبل نجوم "الروخا" قرار المدرب‬
‫وامتنعوا عن االلتقاء بزوجاتهم م�ؤجلين ذلك �إلى ما بعد المباراة‪ ،‬وتجدر الإ�شارة �إلى‬
‫�أن بع�ض الزوجات كن حا�ضرات منذ الدور الأول في �صورة زوجة ت�شابي �ألون�سو‪ ‬وابنه‪.‬‬

‫طالب كالوديو ماركيزيو جنم‬
‫املنتخب الإيطايل عقب نهاية‬
‫احل�صة التدريبية الأخرية التي �سبقت‬
‫مقابلة �سهرة �أم�س بني �إيطاليا‬
‫و�إ�سبانيا زمالءه الالعبني بالفوز‬
‫على الإ�سبان من �أجل �إدخال الفرحة‬
‫يف نفو�س الإيطاليني‪ ،‬وكذلك �إعادة‬
‫املياه �إىل جماريها يف كرة القدم‬
‫الإيطالية التي عانت والزالت تعاين‬
‫كثريا يف الآونة الأخرية ب�سبب ق�ضية‬
‫ما ي�سمى بـ الكالت�شيو كومي�سي‪ ،‬كما‬
‫قال ماركيزيو يف خطابه لالعبني‪:‬‬
‫''�سندخل اللقاء ونحن بنف�س احلظوظ‬
‫مع املنتخب الإ�سباين الذي يعترب‬
‫قويا لكننا �أقوياء �أي�ضا ون�ستطيع‬
‫التغلب عليه‪ ،‬يجب علينا �أن نعطي‬
‫كل ما عندنا من �أجل القيام بذلك''‪.‬‬

‫"�سوبر ماريو"‪ ‬ي�شيد‬
‫بالو�صول �إىل النهائي‬

‫من جهته ظهر ماريو بالوتيلي‬
‫قبل بداية اللقاء يف �أح�سن حاالته املعنوية ومل يبدو عليه �ضغط املباريات الكبرية �إطالقا‬
‫وهو ما ترجمه ت�رصيحه الذي �سبق اللقاء النهائي‪ ،‬حيث ك�شف "ال�سوبر ماريو" الذين‬
‫�صنع احلدث م�ؤخرا يف �إيطاليا بف�ضل ثنائيته التاريخية يف مرمى نوير حار�س املنتخب‬
‫الأملاين قائال‪'' :‬لقد لعبنا جيدا �إىل حد الآن وقدمنا كل ما لدينا ومل ندخر �أي جهد‪ ،‬ويف‬
‫حال ما �إذا خ�رسنا النهائي فذلك ال يجب �أن ميحي كل الأمور اجلميلة التي قمنا بها طيلة‬
‫هذه الدورة‪ ،‬لكن الفوز بـ الأورو يبقى �شيئا خا�صا للغاية''‪.‬‬

‫ال ّالعبون طلبوا الكرز و�صديق ديل‬
‫بو�سكي‪ ‬اعتذر‪ ‬عن �إر�ساله‬
‫طلب العبوا المنتخب الإ�سباني مرة �أخرى تناول فاكهة الكرز التي‬
‫كانت ف�أل خير على الفريق في بطولة "الأورو"‪ ،‬حيث كان �أحد‬
‫المزارعين‪ ‬الإ�سبان‪ ‬وهو �صديق ديل بو�سكي قد �أر�سل ‪ 30‬كلغ من هذه‬
‫الفاكهة مرتين على التوالي للوفد الإ�سباني‪ ،‬وفي كل مرة كان "المتادور"‬
‫يفوز ويت�أهل وهو ما �أراده الالعبون مرة �أخرى‪ ،‬لكن �صديق ديل‬
‫بو�سكي‪ ‬اعتذر‪ ‬هذه المرة لأن الطلب جاء مت�أخر ولم يكن من الممكن �أن‬
‫ت�صل الكمية المطلوبة في الوقت المنا�سب �إلى "كييف"‪ ،‬وتجدر الإ�شارة‬
‫�إلى �أن الكرز من الفواكه المن�شطة والتي تحتوي على مكونات تمنح طاقة‬
‫كبيرة للريا�ضيين‪.‬‬

‫كا�سانو وعد ابنه‬
‫وزوجته بالت�سجيل‬
‫يف مرمى الإ�سبان‬
‫وعد �أنطونيو كا�سانو مهاجم‬
‫املنتخب الإيطايل ابنه ال�صغري الذي‬
‫تواجد طيلة "الأورو" رفقة والدته‬
‫بجانب املنتخب الإيطايل بالت�سجيل‬
‫يف مرمى املنتخب الإ�سباين واالحتفال‬
‫معه عقب نهاية اللقاء‪ ،‬وكانت زوجة‬
‫كا�سانو كعادتها حا�رضة يوم �أم�س‬
‫يف املدرجات رفقة عائالت باقي‬
‫الالعبني‪ ،‬ورغم �أن ابنه الزال �صغريا‬
‫على فهم ما يقوله والده �إال �أن جنم ميالن �أراد حتما �أن ي�ستمد بع�ض القوة و�إزالة بع�ض‬
‫ال�ضغط قبل اللقاء وهو يتحدث �إىل فلذة كبده‪.‬‬

‫توعد الإ�سبان قبل اللقاء بت�صفية ح�سابات قدمية‬

‫�أطلق �أنطونيو كا�سانو مهاجم املنتخب الإيطايل ت�رصيحات نارية ‪� 5‬ساعات قبل بداية‬
‫اللقاء‪ ،‬حيث �أكد قائال‪'' :‬ملا كنت �ألعب يف ريال مدريد الإ�سباين كانوا ينادونني بالبدين وهو‬
‫الأمر الذي مل �أكن �أحبه‪ ،‬يظنون �أننا و�صلنا �إىل النهائي و�أكملنا مهمتنا و�أننا �سعداء بذلك‪،‬‬
‫هم خمطئون كثريا حيث �أننا �سنجعلهم غري مرتاحني متاما طيلة اللقاء''‪.‬‬
‫العدد ‪ -410‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪10‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫حتدثت عن �إجنازاتهم وقوتهم �صبيحة اللقاء‬

‫ال�صحافة الإ�سبانية حاولت �إزالة‬
‫ال�ضغط عن‪ ‬الالعبني قبل النهائي‬
‫‪ ‬دفعتهم حل�صد‪ ‬اللقب‬
‫ودخول التاريخ‬
‫‪ ‬من �أو�سع الأبواب‬

‫رغم حماولتها تخفيف ال�ضغط على‬
‫الالعبني �إال �أن ال�صحافة الإ�سبانية مل تن�س‬
‫الهدف املن�شود‪ ،‬وقامت بدفع الالعبني من‬
‫�أجل التتويج بالك�أ�س‪ ‬الأوربية الثالثة لهم‬
‫يف تاريخهم‪ ‬والثانية لهم على التوايل‬
‫لأنها �ست�سمح لهم بدخول التاريخ من �أو�سع‬
‫�أبوابه بحكم �أنهم �سيكونون �أول منتخب‬
‫�أوروبي يفوز بلقبني متتالني يف ك�أ�س‬
‫�أمم �أوروبا‪ ،‬ولكن هذا لي�س لل�ضغط عليهم‬
‫و�إمنا لكي ال ت�ضيع اجلهود الكبرية التي‬
‫بذلوها من �أجل الو�صول �إىل هذا امل�ستوى‪،‬‬
‫لأنها تعترب ب�أن منتخب‪ ‬بالدها ي�ستحق �أن‬
‫تكتب الأرقام القيا�سية با�سمه لأنه و�صل‬
‫مل�ستوى مل ت�صل له منتخبات �أخرى يف‬
‫العامل ب�شهادة كل املخت�صني‪ ‬واخلرباء‪.‬‬

‫‪ ‬اعتربت �إخفاقهم‬
‫يف التتويج �أمرا‪ ‬عاديا‬

‫حاولت ال�صحافة الإ�سبانية الرفع من معنويات‪ ‬العبي‪ ‬املنتخب الإ�سباين قبل‬
‫لعبهم‪ ‬نهائي ك�أ�س �أمم �أووربا �أمام املنتخب الإيطايل‪...‬‬

‫�إذ ن�رشت العديد من ال�صحف التي‬
‫�صدرت �صبيحة اللقاء تقارير ت�شيد فيها‬
‫بكل ما قدمه املنتخب الإ�سباين خالل‬
‫ال�سنوات الأخرية وت�رشيفه‪ ‬لـ �إ�سبانيا‬
‫و�شعبها بعد كل الإجنازات التي حققها‬
‫بدء من ك�أ�س �أمم �أوروبا ‪ 2008‬التي متكنوا‬
‫من الفوز بها �أمام املنتخب الأملاين‪ ،‬ومن‬

‫ثم ك�أ�س العامل ‪ 2010‬بـ جنوب �إفريقيا‬
‫وفوزهم يف النهائي على املنتخب‬
‫الهولندي‪ ،‬وقد �أكدت ب�أنهم �سيظلون �أبطاال‬
‫يف نظرهم حتى لو ف�شلوا يف الفوز باللقاء‬
‫لأنهم قدموا لهم ما مل يكونوا يحلمون به‬
‫خا�صة يف ظل وجود منتخبات كبرية لها‬
‫تاريخ عريق يف �أوروبا‪.‬‬

‫مل ترد‪ ‬ال�صحافة الإ�سبانية من‬
‫خالل التقارير التي ن�رشتها قبل هذه‬
‫املواجهة‪ ‬ودفعها الالعبني‪ ‬لتحقيق الفوز‬
‫والتتويج باللقب الثاين على التوايل‪،‬‬
‫زيادة ال�ضغط عليهم ومطالبتهم بتحقيق‬
‫امل�ستحيل �إن كانوا غري قادرين عليه‪،‬‬
‫وخري دليل الكالم ما جاء يف �صحيفة‬
‫"ماركا" الإ�سبانية التي �أكدت ب�أنه �ستظل‬
‫ترى ب�أن املنتخب الإ�سباين بطل وب�أنه‬
‫الأف�ضل يف العامل حتى يف حالة �إخفاقهم‬
‫يف التتويج باللقب‪� ‬أمام �إيطاليا‪ ،‬لأنهم‬
‫قدموا �أف�ضل ما لديهم وكانوا الأح�سن خالل‬
‫ال�سنوات الأخرية كما �أنهم �أ�سعدوا اجلماهري‬
‫الإ�سبانية كثريا‪ ،‬ولهذا لن ينقلبوا عليهم يف‬
‫حال �إخفاقهم وف�شلهم يف التتويج باللقب‪.‬‬

‫بوفون رد على ر�سالة الرئي�س نابوليتانو‬

‫رئي�س الوزراء الإيطايل رفع من معنويات‬
‫الالعبني كثريا قبل اللقاء‬
‫قام رئي�س وزراء �إيطاليا برفع معنويات العبي‬
‫املنتخب الإيطايل كثريا قبل مقابلة �سهرة �أم�س‪ ،‬وح�سب‬
‫و�سائل الإعالم الإيطالية ف�إن ماريو مونتي قام بالتوجه‬
‫�إىل مقر �إقامة الأزوري يف العا�صمة كييف وحتدث مع‬
‫اجلميع حلثهم على �إعطاء كل ما لديهم يف اللقاء لتحقيق‬
‫الفوز الذي كانت تنتظره كل �إيطاليا‪ ،‬وتعترب هذه الزيارة‬
‫الثانية من نوعها من طرف �أعلى الهيئات الإيطالية‬
‫بعد احل�ضور املميز لـ جريجيو نابوليتانو رئي�س الدولة‬
‫الإيطالية الذي �شجع زمالء بوفون عن قرب مبلعب‬
‫غدان�سك‪ ،‬ورغم توتر العالقات بني احلكومة الأوكرانية‬
‫واالحتاد الأوروبي �إال �أن ماريو مونتي �سجل ح�ضوره‬
‫مبلعب كييف لدعم �أبناء جلدته‪.‬‬

‫ر�سالة الرئي�س نابوليتانو زادت‬
‫من‪ ‬حما�س الالعبني‬

‫وبخالف ح�ضور ماريو مونتي رئي�س وزراء �إيطاليا‬
‫ملقابلة �سهرة �أم�س من �أجل �إظهار االهتمام الكبري الذي‬
‫توليه احلكومة الإيطالية للريا�ضة ب�صفة عامة وللمنتخب‬
‫الإيطايل ب�صفة خا�صة‪ ،‬ف�إن الرئي�س جيورجيو نابوليتانو‬
‫عو�ض غيابه عن مقابلة �سهرة �أم�س بر�سالة وجهها لكل‬
‫عنا�رص ال�سكوادرا �أزورا عن طريق القائد جيان لويجي‬
‫بوفون الذي توىل قراءتها على زمالئه‪ ،‬وح�سب مبعوث‬
‫فناة ''راي �سبورت'' ف�إن كلمات الرئي�س زادت من حما�س‬
‫الالعبني وجعلته يف �أعلى م�ستوياته وقد �شعروا من‬
‫خاللها بالفخر ال�شديد خا�صة و�أنها جاءت من الرجل‬
‫الأول يف البالد‪.‬‬

‫بوفون‪'' :‬الرئي�س وقف معنا‬
‫وقفة رجل طيلة الأورو''‬

‫من جهته‪ ،‬مل يفوت جيان لويجي بوفون الفر�صة من‬
‫�أجل �شكر الرئي�س جيورجيو نابوليتانو على كلماته التي‬
‫اعتربها حامي عرين املنتخب الإيطايل م�ؤثرة جدا‪ ،‬وهي‬

‫ال�صهاينة �شجعوا �إيطاليا‪ ‬ب�سبب بالوتيلي‬

‫حتدثت ال�صحف‪ ‬ال�صهيونية‪ ‬نهار �أم�س ب�إ�سهاب عن ماريو بالوتيلي بطل‬
‫املنتخب الإيطايل بعد �أدائه الرائع يف هذا‪ ‬الأورو‪ ،‬والأكرث من ذلك فقد ركزت‬
‫كما هي عاداته على‪ ‬الأ�صول‪ ‬اليهودية لوالدته التي تبنته فقد كتبت �صحيفة‬
‫يدعوت �أحرنوت‪" :‬بالوتيلي واحد منا"‪ ،‬كما حتدثت عن �شقيقته كري�ستينا‬
‫التي قامت بدرا�سات هناك يف الكيان ال�صهيوين ومتلك العديد من الأقارب‪،‬‬
‫لتختم ال�صحيفة مقالها ب�أن الأ�سمر واحد من �أبنائها و�أن الكثري من ال�صهاينة‬
‫�شجعوا �إيطاليا على ح�ساب �إ�سبانيا ب�سببه‪.‬‬

‫�س‪.‬نوادرية‬

‫الرتكيز كان �شديدا و�سط الت�شكيلة‬

‫هكذا ق�ضى جنوم "املتادور" ال�ساعات التي �سبقت النهائي‬
‫‪� 12.30 ‬سا‪ :‬العودة �إىل الفندق‬
‫وتناول الغذاء مع امل�س�ؤولني‬

‫بعد جولة ونزهة �أراد بها ديل بو�سكي �إزالة ال�ضغط عن‬
‫العبيه‪ ،‬عاد الوفد الإ�سباين للفندق يف حدود ال�ساعة الواحدة‬
‫زواال لتناول الغذاء بح�ضور بع�ض امل�س�ؤولني من االحتادية‬
‫الإ�سبانية لكرة القدم‪ ،‬يف الوقت الذي مل يتمكن رئي�س‬
‫احلكومة الإ�سبانية من اللحاق باملوعد رغم �أنه وعد كا�سيا�س‬
‫وزمالءه بتناول الغذاء معهم‪ ،‬ليتفرغ الالعبون بعدها للراحة‬
‫وقد �أخذ معظمهم قيلولة يف غرفهم بالفندق‪ ،‬فيما ف�ضل‬
‫البع�ض الأخر لعب "البالي �ستي�شن" يف �صورة فابريغا�س‪،‬‬
‫توري�س وجوري �ألبا‪.‬‬

‫‪� 17.30 ‬سا‪ :‬اجتماع بني‬
‫ديل بو�سكي والالعبني‬

‫مل يكن يوم �أم�س عاديا بالن�سبة للوفد الإ�سباين‪ ‬لأنه بكل ب�ساطة‬
‫الأمر يوم حا�سم يف تاريخ الكرة الإ�سبانية‪� ،‬إذ و�ضع موقع االحتادية‬
‫الإ�سبانية لكرة القدم فيديو يو�ضح كيف ق�ضى �أ�شبال ديل بو�سكي‬
‫يومهم قبل خو�ض املباراة‪ ،‬فكانت البداية مع اال�ستيقاظ من النوم‬
‫والذي كان يف حدود ال�ساعة الثامنة والن�صف �صباحا‪ ،‬ليتناول‬
‫اجلميع وجبة الإفطار يف الفندق و�سط حيوية كبرية وتركيز �شديد‬
‫من الالعبني وحتى املدرب ديل بو�سكي الذي ظهر �صامتا كعادته‪.‬‬

‫‪� 9.30 ‬سا‪ :‬نزهة ملدة ‪� 3‬ساعات‬
‫يف حدائق كييف‬

‫بعد تناول وفد "الروخا" لوجبة الإفطار حتول الالعبون �إىل‬
‫احلافلة التي نقلتهم يف نزهة ملدة ‪� 3‬ساعات كاملة‪ ،‬زار فيها ديل‬
‫بو�سكي و�أ�شباله معظم امل�ساحات اخل�رضاء املتواجدة يف �أطراف‬
‫العا�صمة الأوكرانية كييف‪ ،‬كما زار وفد املنتخب الإ�سباين معلما‬
‫تاريخيا يتعلق بحقبة احلرب العاملية الثانية‪ ،‬وهو عبارة عن‬
‫ن�صب خلفه االحتاد ال�سوفياتي يف �أوكرانيا‪ ،‬وقد �أعجب الالعبون‬
‫الإ�سبان مبدينة كييف كثريا وو�صفوها باملدينة التاريخية‬
‫خا�صة و�أن �أجواءها تعرب عن ذلك من الوهلة الأوىل‪.‬‬

‫بعد القيلولة طلب املدرب ديل بو�سكي جمع العبيه يف �أحد‬
‫�أجنحة الفندق الفخم الذي يقيم فيه الوفد الإ�سباين‪� ،‬إذ عقد‬
‫املدرب املخ�رضم اجتماعا خا�صا حول املباراة النهائية‪ ،‬وقد‬
‫حث املدرب �أ�شباله بالرتكيز والتفكري يف ال�شعب الإ�سباين الذي‬
‫ينتظر فوزهم باملاليني يف �ساحات �إ�سبانيا‪ ،‬وح�سب ما ن�رش من‬
‫�أخبار فقد جتنب مدرب "الروخا" احلديث عن الأمور التكتيكية‪،‬‬
‫مف�ضال ت�أجيل الأمر �إىل غرف تغيري املالب�س �أين �سيتم الإعالن‬
‫عن الت�شكيلة الأ�سا�سية‪.‬‬

‫‪� 18.30 ‬سا‪ :‬التنقل‪� ‬إىل امللعب‬
‫و�إعالن الت�شكيلة‬

‫تنقل الوفد الإ�سباين من الفندق �إىل امللعب الأوملبي بـ كييف‬
‫بح�ضور رئي�س االحتادية الإ�سبانية لكرة القدم وم�س�ؤولني‬
‫حكوميني‪ ،‬حيث و�صل ديل بو�سكي و�أ�شباله �إىل امللعب يف حدود‬
‫ال�ساعة ال�سابعة‪� ،‬أين �أعلن املدرب عن الت�شكيلة الأ�سا�سية على‬
‫اعتبار �أن طريقة و�أ�سلوب اللعب معروفة م�سبقا حتى فيما يتعلق‬
‫باملناف�س وطريقة كبح جماح بع�ض جنومه‪ ،‬والتي تعتمد على‬
‫العمل اجلماعي ولي�س على الرقابة الفردية فقط‪ ،‬وجتدر الإ�شارة‬
‫�إىل �أن ديل بو�سكي عود اجلميع على �إعالن الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫قبل �ساعة من بداية اللقاء‪.‬‬

‫املرة الثانية التي يقوم فيها بوفون ب�شكر الرجل الأول‬
‫يف البالد بعد ح�ضوره يف ملعب غدان�سك �أين �شجع �أ�شبال‬
‫برانديلي عن قرب‪ ،‬وقد �رصح بوفون قائال‪'' :‬الرئي�س‬
‫نابوليتانو �شخ�صية عظيمة ورجل عمالق ب�أمت معنى‬
‫الكلمة وقد �أثبت ذلك من خالل دعمه الكبري لنا وم�ساندته‬
‫من بداية �إىل نهاية هذا الأورو''‪.‬‬

‫‪ ‬اجلمهور الإ�سباين تنقل للفندق‬
‫وال�شرطة فرقتهم ب�صعوبة‬

‫تنقل �صباح �أم�س �أكرث من ‪ 1000‬منا�رص �إ�سباين �إىل فندق �إقامة الوفد الإ�سباين من �أجل حتية الالعبني‪ ،‬وهو‬
‫ما �أحدث حالة طوارئ كبرية لدى ال�رشطة الأوكرانية والتي كانت قد جتندت ملواجهة مثل هذه الظروف‪ ،‬ورغم �أن‬
‫امل�س�ؤولني الأمنيني قد �أخربوا اجلماهري ب�أن الالعبني خرجوا للنزهة يف �أجواء كييف‪� ،‬إال �أنهم رف�ضوا املغادرة‬
‫وف�ضلوا‪ ‬انتظارهم‪ ‬حتى يرفعوا من معنوياتهم‪ ،‬ومل تتمكن ال�رشكة الأوكرانية من تفريق اجلماهري �إال ب�صعوبة كبرية‬
‫خا�صة و�أن الأعداد الغفرية التي تنقلت من �إ�سبانيا كانت‪� ‬ستحذو‪ ‬حذو زمالئهم مما كان �سي�شكل خطرا على الالعبني‬
‫خا�صة يف مو�ضوع الرتكيز الذي يخيف ديل بو�سكي‪.‬‬

‫�سيلفا‪ ‬يحدث حالة طوارئ‪ ‬يف مع�سكر‬
‫املنتخب قبل النهائي‬

‫�أحدث دافيد �سيلفا م�سجل الهدف الأول يف النهائي حالة من الفزع داخل‬
‫املع�سكر الإ�سباين بعد �أن �أثريت الكثري من ال�شكوك حول عدم قدرته على‬
‫امل�شاركة �أمام املنتخب الإيطايل يف نهائي ك�أ�س �أمم �أوروبا‪ ،‬وذلك ب�سبب‬
‫عدم تواجده يف حالة جدية من الناحية البدنية‪ ،‬وهذا ما جعل ديل بو�سكي‬
‫مدرب املنتخب الإ�سباين يقوم ب�إخراجه يف لقاء ن�صف النهائي �أمام الربتغال‬
‫يف (د‪ )60‬ويقوم ب�إ�رشاك نافا�س الذي كان �أكرث ن�شاط منه‪ ،‬والأكيد ب�أن ال�سبب‬
‫الرئي�سي الذي يقف وراء �إرهاق �سيلفا هو لعبه مو�سم �شاق مع مان�ش�سرت �سيتي‬
‫وتعر�ضه للكثري من الإ�صابات يف منت�صف املو�سم مما �أثر عليه كثريا‪.‬‬

‫برانديلي �أراد �إبعاد ال�ضغط عن العبيه قبل اللقاء‬

‫حاول ت�شيزاري برانديلي املدير الفني للمنتخب الإيطايل �إبعاد ال�ضغط عن العبيه‬
‫يف �آخر ح�صة تدريبية �أجرتها ال�سكوادرا �أزورا ع�شية للقاء‪� ،‬إذ ك�شفت و�سائل الإعالم‬
‫الإيطالية ب�أن مدرب الفيوال ال�سابق قام بتجميع عنا�رصه يف و�سط امللعب‬
‫وطالبهم باالبتعاد عن ال�ضغط واال�ستمتاع باملقابلة الأخرية من هذا الأورو‬
‫مع اللعب بحما�س و�شجاعة وعدم �إدخار �أي جهد من �أجل �إ�سعاد اجلماهري‬
‫العري�ضة التي كانت تنتظر تتويج �إيطاليا بعد ‪� 44‬سنة بالتمام والكمال عن‬
‫�أول و�آخر ك�أ�س �أوروبية لـ ال�سكوادرا �أزورا‪ ،‬ويبدو �أن جتاوز برانديلي للعتبة‬
‫املو�ضوعة له ك�أدنى هدف من�شود من طرف االحتادية الإيطالية والذي كان‬
‫ن�صف النهائي جعله ينجح يف �إقناع �أ�شباله باللعب بدون �أي �ضغط‪.‬‬

‫�إيطاليا ا�ستعملت الفيتو ورف�ضت تبليل �أر�ضية امليدان‬

‫رف�ض م�س�ؤولو املنتخب الإيطايل تبليل �أر�ضية امليدان �إىل غاية الدقيقة ‪ 20‬قبل انطالق اللقاء مثلما طالب‬
‫به الإ�سبان‪� ،‬إذ �أن القوانني متنح �أي منتخب حق ا�شرتاط تبليل الأر�ضية قبل اللقاء على الأقل بـ ‪ 20‬دقيقة‬
‫لكنها متنح الطرف الآخر حق الرف�ض �أي�ضا‪ ،‬وقد �سبق �أن حدث هذا يف مواجهة الفريقني حل�ساب اجلولة الأوىل‬
‫من املجموعة الثالثة يف هذا الأورو‪� ،‬إذ رف�ض الطرف الإيطايل طلب الإ�سبان وهو ما جعل زمالء فابريغا�س‬
‫يحتجون على ذلك‪ ،‬وقد اكتفى القائمون على امللعب بتبليل الأر�ضية كما تن�ص عليه القوانني العادية �أي �إىل غاية‬
‫الدقيقة ‪ 75‬قبل انطالق اللقاء‪.‬‬

‫العدد ‪ -409‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪11‬‬

‫‪EL Heddaf N° 409 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫املو�سم املقبل �سيكون الأخري له ب�ألوان‬
‫"امللكي"‬

‫دخل يف ات�صاالت مع نادي بنفيكا‬

‫مورينيو ي�ستغل تواجده يف‬
‫الربتغال للتفاو�ض حول في�ستل‬

‫�أ‬
‫ل‬
‫و‬
‫ن‬
‫�‬
‫سـ‬
‫ــ‬
‫ــ‬
‫و‬
‫ال‬
‫ي‬
‫ف‬
‫كـ‬
‫ــر‬
‫يف جتديـد عقـــده‬
‫مــع "املرينغـــي"‬

‫الربتغالية �إىل �أن مورينيو �سي�ستغل‬
‫تواجده يف الربتغال منذ �أيام لق�ضاء‬
‫عطلته ال�سنوية للقيام ببع�ض االت�صاالت‬
‫مع م�س�ؤولني من �إدارة بنفيكا والتفاو�ض‬
‫معهم على انتقال الدويل البلجيكي ال�شاب‬
‫الذي كان قد �أعلن يف وقت �سابق رغبته‬
‫الكبرية يف االلتحاق بـ ريال مدريد‪.‬‬

‫مورينيو �سي�ستغل عالقاته اجليدة للفوز‬
‫بال�صفقة‬

‫و�أ�ضاف نف�س امل�رص �أن جوزي مورينيو �سي�ستغل عالقاته‬
‫اجليدة مع �إدارة نادي بنفيكا من �أجل �إقناعهم ب�رضورة ت�سهيل‬
‫عملية انتقال في�ستل �صاحب الـ ‪� 23‬سنة �إىل الريال وتخفي�ض‬
‫مطالبهم املالية التي اعتربتها �إدارة برييز باملبالغ فيها‪ ،‬حيث‬
‫طالب رئي�س بنفيكا مببلغ ‪ 30‬مليون �أورو لكل من يريد �رشاء عقد‬
‫الالعب‪ ،‬ووفقا لل�صحيفة الربتغالية ف�إن املدرب الربتغايل الذي‬
‫يحرتمه اجلميع يف الربتغال �سيطلب مقابلة رئي�س بنفيكا من‬
‫�أجل التفاو�ض على �إيجاد �صيغة تفاهم ت�ضمن انتقال الالعب‬
‫البلجيكي �إىل "املرينغي"‪ ،‬واملنتظر �أن يحاول "ال�سبي�شل وان"‬
‫خف�ض املطالب املالية لرئي�س بنفيكا �إىل حدود ‪ 25‬مليون �أورو‪،‬‬
‫املبلغ الذي �سيكون �سهال على برييز توفريه لإنهاء ال�صفقة‪.‬‬

‫‪...‬وال يرف�ض انتقال جي�سي �إىل بنفيكا‬

‫ذكرت �صحيفة "‪ "corrieo‬الربتغالية �أن جوزي مورينيو‬
‫مدرب ريال مدريد قرر حتمل امل�س�ؤولية يف التفاو�ض مع‬
‫�إدارة نادي بنفيكا الربتغايل حول انتقال �أك�سل في�ستل النجم‬
‫البلجيكي لنادي العا�صمة ل�شبونة‪ ،‬والذي يريد "ال�سبي�شل وان"‬
‫ا�ستقدامه لتدعيم �صفوف ت�شكيلة "املرينغي" وتعوي�ض ال�سانا‬
‫ديارا الذي �سريحل ر�سميا عن النادي امللكي بعد �أن و�ضع‬
‫على قائمة الالعبني املعرو�ضني للبيع‪ ،‬و�أ�شارت ال�صحيفة‬

‫و�أكد نف�س امل�صدر �أن مورينيو ال يرف�ض فكرة انتقال جي�سي‬
‫رودريغيز (‪� 19‬سنة) املهاجم ال�شاب لـ "الكا�ستيا" �إىل بنفيكا‬
‫الربتغايل الذي عرب عن اهتمامه بالتعاقد مع الالعب منذ فرتة‬
‫طويلة‪ ،‬ويريد "املو" ا�ستعمال ورقة جنمه ال�شاب لإدخاله يف‬
‫�صفقة انتقال في�ستل �إىل النادي امللكي‪ ،‬وهي الطريقة التي من‬
‫�ش�أنها �أن تخف�ض قيمة التعاقد مع الدويل البلجيكي وت�سهل كثريا‬
‫عملية ا�ستقدامه �إىل النادي "امللكي"‪ .‬يذكر �أن ريال مدريد يطالب‬
‫بدفع ‪ 12‬مليون �أورو للح�صول على جي�سي‪ ،‬و�إذا ما اتفق الطرفان‬
‫على �إجراء عملية مقاي�ضة ف�إن �إدارة برييز �ستكون مطالبة بدفع‬
‫فارق ال�صفقة الذي لن يتعدى ‪ 15‬مليون �أورو‪.‬‬

‫الريال �أكرب الرابحني ماليا من "�أورو ‪"2012‬‬

‫من املنتظر �أن يحظى ريال مدريد بح�صة الأ�سد من بني الأندية الأوروبية التي �ستنال ‪ 100‬مليون �أورو من �أرباح ك�أ�س‬
‫�أمم �أوروبا ‪ 2012‬والتي �سيقدمها "اليويفا" �إىل النوادي التي �سرحت العبيها الدوليني للم�شاركة يف ت�صفيات "الأورو"‬
‫و�أدواره النهائية‪ ،‬و�سيكون النادي امللكي الأول يف ترتيب الأندية التي �ستتقا�سم الـ ‪ 100‬مليون باعتباره النادي الثاين‬
‫الأكرث متثيال يف الدور الأول من "الأورو" بـ ‪ 11‬العبا‪ ،‬يف حني احتل ال�صدارة يف ترتيب الأندية الأكرث متثيال منذ‬
‫بداية الدور ربع النهائي للبطولة وتواجد ‪ 10‬من الـ‪ 11‬يف ن�صف النهائي‪ ،‬ثم تقل�صت امل�شاركة املدريدية لت�صل �إىل خم�سة‬
‫العبني هم الإ�سبان الذين �شاركوا م�ساء �أم�س يف نهائي البطولة الأوروبية‪.‬‬

‫"ال�سبي�شل وان" يرف�ض التخلي‬
‫عن خ�ضرية‬

‫ذكرت �صحيفة "ريكورد" الربتغالية �أن جوزي مورينيو‬
‫رف�ض وب�شدة فكرة التخلي عن �سامي خ�ضرية النجم الأملاين‬
‫لريال مدريد واملطلوب من نادي بايرن ميونيخ الذي يريد‬
‫تدعيم و�سط ميدانه بالعب "املان�شافت "ذو الأ�صول التون�سية‬
‫هذا ال�صيف‪ ،‬و�أكدت ال�صحيفة الربتغالية ال�شهرية �أن "املو"‬
‫املتواجد يف الأرا�ضي الربتغالية لق�ضاء عطلته ال�سنوية رفقة‬
‫�أفراد عائلته ات�صل ب�إدارة النادي امللكي وذكرها ب�أن خ�ضرية‬
‫غري قابل للبيع مهما كان احلال‪ ،‬لأنه �سيكون �أحد ركائز‬
‫الفريق املو�سم املقبل‪ .‬جتدر اال�شارة �إىل �أن م�س�ؤويل البايرن‬
‫عربوا عن ا�ستعدادهم لتقدمي عر�ض ر�سمي لريال مدريد من‬
‫�أجل �رشاء عقد الالعب‪ ،‬لكن قرار مورينيو الأخري �سيقطع حتما‬
‫الطريق �أمام عودة خ�ضرية �إىل البطولة الأملانية‪.‬‬

‫باولو بينتو‪":‬رونالدو قدم‬
‫مو�سما كبريا وي�ستحق‬
‫الكرة الذهبية"‬
‫�أكد باولو بينتو مدرب املنتخب الربتغايل لقناة "‪"RTP‬‬
‫الربتغالية �أن خروج املنتخب الربتغايل من ن�صف نهائي‬
‫"الأورو" لن ي�أثر على تر�شيح كري�ستيانو رونالدو جنم ريال‬
‫مدريد جلائزة "الكرة الذهبية"‪ ،‬و�أ�ضاف بينتو قائال‪" :‬رغم �أنه‬
‫مل يح�صل على البطولة الأوروبية �إال �أين �أظن رونالدو هو من‬
‫ي�ستحق الكرة الذهبية هذا العام وهو �أف�ضل العب يف‪ ‬العامل‬
‫حاليا‪ ،‬فقد �سجل ‪ 60‬هدفا وحقق لقب الدوري الإ�سباين مع‬
‫ريال مدريد وهذا يجب �أن يكون كافيا للفوز بهذه اجلائزة"‪،‬‬
‫وتابع الالعب ال�سابق لـ �سبورتينغ ل�شبونة حديثه قائال‪" :‬ال‬
‫�أتفق مع الذين يعتقدون �أن كري�ستيانو قدم بطولة �أورو �سيئة‪،‬‬
‫لقد �سجل ‪� 3‬أهداف مهمة وخ�رس ب�سبب �سوء احلظ يف الركالت‬
‫الرتجيحية"‪.‬‬

‫ذكرت �صحيفة "الكونفيدن�سيال" الإ�سبانية‬
‫�أن ت�شابي �ألون�سو جنم ريال مدريد واملنتخب‬
‫الإ�سباين يفكر جديا يف عدم جتديد عقده مع النادي‬
‫امللكي والذي ينتهي يف جوان ‪ ،2014‬وجاء قرار الالعب‬

‫البا�سكي بالتفكري يف عدم جتديد عقده بعد عدد من‬
‫العرو�ض الكبرية التي تلقاها لالنتقال للعب يف �أندية‬
‫�أخرى �ست�ضمن له احل�صول على راتب �سنوي خيايل‪،‬‬
‫حيث يرى الدويل الإ�سباين الذي قدم م�ستوى كبري يف‬
‫"الأورو" �أنه حان الوقت لتغيري الأجواء والتفكري يف‬
‫�ضمان م�ستقبل مايل جيد من خالل االنتقال للعب لأحد‬
‫الأندية الطامعة يف احل�صول على خدماته والتي �ستدفع‬
‫�ضعف ما يتقا�ضاه يف ريال مدريد‪.‬‬

‫كبري ا‬
‫يتجاوز ‪ 10‬مليون �أورو �سنويا‪ ،‬كما‬
‫لال عب‬
‫تلقى وكيل ت�شابي عر�ضا هاما من نادي ميالن والذي‬
‫ذكرت ال�صحافة الإيطالية �أنه �أ�صبح الهدف الأول لـ‬
‫"الرو�سونريي" هذا ال�صيف‪ ،‬ويبدو �أن �ألون�سو �سريف�ض‬
‫الرحيل عن الريال يف هذه الفرتة وي�ؤجل احلديث مع كل‬
‫الأندية التي تريده �إىل ال�صيف املقبل‪.‬‬

‫يفكر يف ق�ضاء مو�سمه الأخري مع ريال‬
‫مدريد‬

‫ووفقا لل�صحيفة الإ�سبانية القريبة جدا من كوالي�س‬
‫النادي امللكي ف�إن �ألون�سو الذي انتقل �إىل الريال �صيف‬
‫‪ 2009‬قادما من ليفربول مقابل ‪ 30‬مليون �أورو ينوي �أن‬
‫يكون مو�سم ‪ 2013-2012‬الأخري له مع "املرينغي" بعد‬
‫ق�ضاء ‪� 4‬سنوات يف �صفوفه‪ ،‬وكان �ألون�سو الذي جتاوز الـ‬
‫‪� 30‬سنة قد توج بلقبني فقط منذ و�صوله �إىل ريال مدريد‪:‬‬
‫ك�أ�س امللك مو�سم ‪ 2011-2010‬و لقب "الليغا" مو�سم ‪-2011‬‬
‫‪ ، ،2012‬ومن املنتظر �أن يدخل وكيل �أعماله يف حمادثات‬
‫مع �إدارة برييز لإقناعها بالتخلي عن فكرة جتديد عقد‬
‫الالعب الذي ي�سعى خلو�ض جتربة جديدة مع فريق �آخر‪.‬‬

‫يريد الفوز برابطة الأبطال‬
‫مع "املرينغي" ليخرج الباب الوا�سع‬

‫وي�سعى النجم البا�سكي ال�سابق لنادي ليفربول �إىل‬
‫اخلروج من الباب الوا�سع للنادي امللكي‪ ،‬حيث �سيحاول‬
‫قيادة "املرينغي" للمحافظة على لقب "الليغا" املو�سم‬
‫املقبل والفوز برابطة الأبطال التي تبقى الهدف الأ�سا�سي‬
‫للريال مو�سم ‪ ،2013-2012‬وهو ما �سي�ضمن له اخلروج‬
‫من ريال مدريد على طريقة الكبار‪ ،‬خا�صة �أنه يحظى‬
‫باحرتام اجلميع يف �أروقة النادي �أو �أن�صار "املرينغي"‬
‫بعد امل�ستوى الكبري الذي قدمه للنادي امللكي منذ‬
‫قدومه �سنة ‪ ،2009‬وهو الذي كان دائما املحرك الأ�سا�سي‬
‫للت�شكيلة املدريدية‪� ،‬سواء مع بليغريني �أو مورينيو‪.‬‬

‫تلقى عر�ضا رو�سيا �ضخما وعر�ض ميالن‬
‫مهم �أي�ضا‬

‫وكان القلب الناب�ض لت�شكيلة "املرينغي" قد تلقى منذ‬
‫افتتاح مرحلة االنتقاالت ال�صيفية عر�ضني مهمني جدا‪،‬‬
‫الأول و�صل وكيل �أعمال الالعب من نادي �أجني ماخ�شاال‬
‫الرو�سي الذي طلب مدربه الهولندي غو�س هيدينك التعاقد‬
‫مع �ألون�سو‪ ،‬وعر�ض م�س�ؤولو النادي الرو�سي راتبا �سنويا‬

‫ال�صحافة الإجنليزية تتحدث‬
‫عن مقاي�ضة بني هيغواين‬
‫ومودريت�ش‬
‫ذكرت �صحيفة "دايلي ميل" الإجنليزية �أن‬
‫ريال مدريد ي�سعى لإدخال مهاجمه غونزالو‬
‫هيغواين يف �صفقة انتقال لوكا مودريت�ش‬
‫النجم الكرواتي لنادي توتنهام الإجنليزي‬
‫ل�صفوف "املرينغي"‪ ،‬و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن‬
‫�إدارة برييز تريد ا�ستغالل املهاجم الأرجنتيني‬
‫يف الرحيل عن النادي امللكي لإدخاله يف �صفقة‬
‫مودريت�ش التي ابتعدت قليال عن الريال ب�سبب‬
‫املطالب املالية الكبرية لإدارة توتنهام‪ ،‬حيث‬
‫�سيخف�ض دخول ا�سم هيغواين يف ال�صفقة‬
‫حتما املبلغ الذي �سيدفع الريال للح�صول على‬
‫"كرويف ال�صغري" �إىل �أكرث من ‪ ،%70‬و�أ�ضاف‬
‫نف�س امل�صدر �أن فر�ضية �إنهاء ال�صفقة بهذه‬
‫الطريقة تبقى كبرية‪ ،‬خا�صة �أن النادي اللندين‬
‫لن يرف�ض انتقال املهاجم الأرجنتيني القوي‬
‫�إىل �صفوفه‪.‬‬

‫برييز ي�ضع ‪ 25‬مليون �أورو كحد �أدنى‬
‫للتفاو�ض على كاكا‬

‫ذكرت �صحيفة "�آ�س" الإ�سبانية‬
‫�أم�س �أن �إدارة ريال مدريد الإ�سباين‬
‫حددت مبلغ ‪ 25‬مليون �أورو كحد‬
‫�أدنى للتفاو�ض مع �أي ناد يرغب‬
‫يف احل�صول على خدمات ريكاردو‬
‫كاكا �صانع الألعاب الربازيلي‬
‫للفريق هذا ال�صيف‪ ،‬و�أ�ضافت‬
‫ال�صحيفة القريبة من النادي"‬
‫امللكي" �أن �إدارة برييز قررت عدم‬
‫التعاقد مع �صانع �ألعاب �آخر يف �صورة‬
‫�سيلفا‬
‫لوكا مودريت�ش جنم توتنهام �أو ديفيد‬
‫�صفقة‬
‫الدويل الإ�سباين لـ مان�ش�سرت �سيتي قبل �إنهاء‬
‫تنقل كاكا اىل فريق �آخر‪ ،‬و�أ�ضاف نف�س امل�صدر �أن الإدارة املدريدية‬
‫مت�أكدة من بيع الالعب الذي كلف برييز ‪ 65‬مليون �أورو عند انتقاله‬
‫�إىل الفريق �سنة ‪ 2009‬قبل نهاية �شهر جويلية‪ ،‬وتنتظر فقط عرو�ض‬
‫الأندية التي تريد التعاقد معه‪.‬‬

‫فالدانو‪" :‬كا�سانو مل يتعامل‬
‫باحرتافية يف الريال"‬

‫ك�شف خورخي فالدانو املدير الريا�ضي ال�سابق لـ ريال مدريد‬
‫�أن �أنطونيو كا�سانو املهاجم الإيطايل ال�سابق لـ ريال مدريد واحلايل‬
‫لنادي ميالن مل يتعامل باحرتافية يف فرتة لعبه يف النادي امللكي‬
‫بعد ان�ضمامه �إليه �سنة ‪ ،2006‬و�أ�ضاف الالعب الأرجنتيني ال�سابق‬
‫يف ت�صريح ل�صحيفة "ماركا" الإ�سبانية �أن كا�سانو ق�ضى مو�سما واحدا‬
‫يف ريال مدريد لأنه مل ي�ستجب للتحدي الكبري الذي كان عليه‪،‬‬
‫و�أكد قائال‪" :‬كا�سانو من فئة الالعبني املزاجيني‪ ،‬مل ي�ستطع فر�ض‬
‫نف�سه يف الريال لأنه مل يتعامل باحرتافية ومل ي�ستجب للتحدي‬
‫الذي فر�ضه عليه االنتقال من روما �إىل ناد كبري مثل الريال‪ ،‬لقد‬
‫ف�شل يف التحدي ورحل بعد فرتة وجيزة"‪.‬‬

‫�شبكة "�سكاي" تق ّرب مايكون‬
‫من ت�شيل�سي‬

‫ذكرت �شبكة قنوات "�سكاي �سبور" الربيطانية �أن دوغال�س‬
‫مايكون املدافع الربازيلي لنادي الإنتري اقرتب كثريا من التوقيع‬
‫لنادي ت�شيل�سي الإجنليزي‪ ،‬و�أ�ضاف نف�س امل�صدر �أن املفاو�ضات‬
‫بني �إدارة الريال وم�س�ؤويل الإنتري متوقفة ب�سبب اختالف حول‬
‫القيمة املالية النتقال النجم الربازيلي‪ ،‬و�أن �أبراموفيت�ش ا�ستغل‬
‫الو�ضع وعر�ض مبلغ ‪ 8‬ماليني �أورو على �إدارة موراتي‪ ،‬وهو العر�ض‬
‫الذي يكون قد قبل به رئي�س "النرياتزوري" الذي منح موافقته‬
‫املبدئية النتقال مايكون �إىل "البلوز"‪ ،‬يف انتظار معرفة وجهة‬
‫نظر مايكون الذي يرغب يف االلتحاق بـ مورينيو يف الريال‪ ،‬لكنه‬
‫�سيكون م�ضطرا لقبول عر�ض ت�شيل�سي خا�صة �أن �أبراموفيت�ش‬
‫�سيوفر له نف�س الراتب الذي كان يتقا�ضاه يف الإنتري‪.‬‬

‫العدد ‪-410‬الإثنني‪02‬جوياية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪14‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410- Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫م�شاريعه تتو�سع و�سي�صبح جنما �سينمائيا‬

‫ليونيــل مي�سـي يتوج بجائزة �أح�سن‬
‫ريا�ضـــي فـــــي العالــــــــم‬
‫�أعلن �أم�س املوقع الر�سمي لنادي بر�شلونة‪� ،‬أن ليونيل مي�سي‬
‫الأرجنتيني توج بجائزة �أح�سن ريا�ضي عرب العامل والتي متنحها‬
‫جمموعة‪ ESPN ‬الأمريكية حيث �سميت بجائزة‪ ESPYS ‬لفئة الريا�ضيني‬
‫الأح�سن ممار�سة عرب العامل‪ ،‬و�أ�ضاف املوقع ب�أن ليونيل مي�سي واجه‬
‫مناف�سة كبرية من كري�سيانو رونالدو الربتغايل ونوفاك دجوكوفيت�ش‬
‫ال�صربي‪� ،‬إال �أن الكفة مالت يف الأخري �إىل جنم بر�شلونة الذي توج بها عن‬
‫جدارة وا�ستحقاق ب�سبب �سرعته الكبرية ومهارته العالية بالكرة وهو الأمر‬
‫الذي جعله واحدا من �أهم العبي كرة القدم يف العامل‪ ،‬من جهة �أخرى �أفاد‬
‫املوقع ب�أن الإعالن عن النتائج �سيكون ‪ 11‬جويلية املقبل كما �سيتم الإعالن‬
‫عن الريا�ضيني الفائزين يف الأ�صناف ال�صغرى‪ .‬‬

‫�أملح �إىل عدم عودته نهائيا‬

‫�أبيدال �سعيـد بالتعاقـد مـع خـــوردي �ألــبا‬
‫�أبدى �إيريك �أبيدال �سعادته التامة بتعاقد الفريق‬
‫مع خوردي �ألبا الدويل الإ�سباين‪� ،‬إذ �أكد �أنه �سيمثل‬
‫�إ�ضافة نوعية للفريق املو�سم املقبل و�ستكون هناك‬
‫مناف�سة كبرية على اجلبهة الي�سرى والتي �ستعود‬
‫بالفائدة على الت�شكيلة‪..‬‬

‫�سيدخل عامل التمثيل يف فيلم �أرجنتيني ‪� -‬إ�سباين‬
‫ذكرت �صحيفة "بوينو�س �أير�س" الأرجنتينية‪� ،‬أن ليونيل مي�سي تلقى‬
‫عر�ضا للم�شاركة يف فيلم "‪ »METOGOL‬الذي �سيتم �إنتاجه ب�شراكة‬
‫�أرجنتينية �إ�سبانية‪ ،‬و�سيتم �إنتاج الفيلم بطريقة ثالثية الأبعاد و�ستتناول‬
‫الق�صة �أحداث كرة القدم عن بع�ض الالعبني الذين افرتقوا عن بع�ض ثم‬
‫�أرادوا �أن يعودوا �إىل �صفوف الفريق‪ ،‬ومن جهتهم الزال املنظمون ينتظرون‬
‫ت�أكيد م�شاركة الالعب يف الفيلم من عدمها‪ ،‬كما ي�أملون يف �أن يت�ألق الالعب‬
‫يف �سماء ال�سينما مثلما ت�ألق يف ميادين الكرة مع بر�شلونة‪.‬‬

‫بر�شلونة يرفـ�ض التخلـي‬
‫عـن دافيــد فيــــا‬

‫الالعب فهم ر�سالة بر�شلونة ويقرر مغادرة‬
‫الفريق‬

‫كايتا فــــي مفاو�ضات متقدمــــة‬
‫مـــع نــــادي داليـان ال�صيني‬

‫ذكرت و�سائل الإعالم الإ�سبانية‪،‬‬
‫�أن �سيدو كايتا املايل على و�شك‬
‫االن�ضمام �إىل �صفوف داليان‬
‫�أربني ال�صيني‪ ،‬كما �أكدت �أن‬
‫املفاو�ضات بني الطرفني ت�سري يف‬
‫الطريق ال�صحيح وقد و�صلت �إىل‬
‫مراحل جد متقدمة‪..‬‬

‫حيث ر�صدت و�سائل الإعالم‬
‫املحلية الالعب رفقة زوجته‬
‫ووكيل �أعماله �أمام مدخل فندق‬
‫"‪ »Yuanyag‬يف مدينة داليان‬
‫ال�صينية وبهذا يكون الالعب‬
‫على مقربة من و�ضع حد‬
‫مل�سريته احلافلة مع‬
‫بر�شلونة والتي توج‬
‫من خاللها بالعديد‬
‫من الألقاب‪ ،‬لكن‬
‫املايل‬
‫الدويل‬
‫�أراد خو�ض جتربة‬
‫�أخرى على الأرا�ضي‬
‫ال�صينية‪ ‬من �أجل لعب عدد‬
‫�أكرب من املباريات عك�س ما كان‬
‫يحدث له يف بر�شلونة �أين كان‬
‫يدخل احتياطيا يف الكثري من‬
‫الأحيان‪.‬‬

‫الأزمة املالية يف �أوروبا‬
‫جعلت الالعب يختار العر�ض ال�صيني‬

‫وبالرغم من �أن العديد من الأندية الأوروبية �أبدت اهتمامها ب�ضم و�سط ميدان بر�شلونة‪،‬‬
‫�إال �أن الالعب ف�ضل العر�ض ال�صيني على تلك التي و�صلته من �أندية كبرية مثل ميالن‬
‫الإيطايل �أو ليفربول الإجنليزي‪ ،‬ويعود ال�سبب �إىل �أن النوادي الأوروبية تعاين من ت�أثري‬
‫الأزمة االقت�صادية العاملية ولن يكون با�ستطاعتها‪ ‬تقدمي عرو�ض مثالية لالعبني‪ ،‬ومن‬
‫جهته ف�إن �سيدو كايتا يكون قد اختار نادي داليان ال�صيني لأهمية عر�ضه املايل مبا �أن‬
‫الالعب �أ�صبح يف نهاية م�شواره الكروي بعد �سنوات من العطاء‪.‬‬

‫جتربة �أنيلكا‪ ‬الناجحة ت�شجع الالعب على اختيار ال�صني‬

‫يبدوا �أن التجربة التي خا�ضها نيكوال �أنيلكا الفرن�سي مع نادي �شنغهاي ال�صيني بعد‬
‫�سنوات طويلة ق�ضاها يف امليادين الأوروبية جعلت الكثري من الالعبني يف�ضلون البطولة‬
‫ال�صينية‪ ،‬فبعد ان�ضمام ديدي دروغبا �إىل نادي �شنغهاي وفريديريك كانوتي املهاجم املايل‬
‫الآخر �إىل �أحد الأندية ال�صينية‪ ،‬هاهو كايتا ي�سري على خطاهم ويف�ضل االن�ضمام �إىل نادب‬
‫داليان بالرغم من �أنه �أكد يف الكثري من املرات انه‪ ‬يريد اال�ستمرار مع البلوغرانا‪ ،‬لكن يبدو‬
‫�أن جتاهل م�س�ؤويل بر�شلونة لالعب جعله يف�ضل تغيري الوجهة‪.‬‬
‫العدد ‪ -410‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪15‬‬

‫ذكرت تقارير �إعالمية‬
‫�إ�سبانية‪� ،‬أن‪� ‬إدارة بر�شلونة‬
‫رف�ضت‪ ‬عرو�ضا مهمة‬
‫تقدمت بها �أندية �أوروبية‬
‫بخ�صو�ص ديفيد فيا مهاجم‬
‫الفريق‪ ،‬وقد جاء يف موقع‬
‫"‪ »tutto mercato‬الإيطايل �أن‬
‫اجلهات التي نقلت اخلرب مل تعط‬
‫�أية تفا�صيل عن املو�ضوع غري �أن املوقع‬
‫�أ�شار �إىل �أن‪ ‬كل امل�ؤ�شرات ت�صب يف خانة باري�س‬
‫�سان جرمان الفرن�سي فريق الأثرياء القطريني‬
‫الذي �أبدى اهتمامه بالالعب يف وقت �سابق‪ ،‬ال‬
‫ميكن لـ بر�شلونة التخلي عن مهاجمها الدويل‬
‫الإ�سباين لأنه يعترب من ركائز الفريق كما �أن‬
‫املدرب تيتو فيالنوفا يعول عليه كثريا املو�سم‬
‫املقبل لقيادة هجوم الفريق وي�أمل يف عودته‬
‫بقوة بعد �أن غاب عن ن�صف املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫�سان�شيز ين�شط لقاءا بني العائلة‬
‫والأ�صدقاء فـي ال�شيلــي‬

‫ذكرت و�سائل الإعالم ال�شيلية‪،‬‬
‫�أن �أليك�سي�س �سان�شيز جنم‬
‫بر�شلونة متواجد حاليا‬
‫يف م�سقط ر�أ�سه ال�شيلي‬
‫حيث يق�ضي عطلته‬
‫ال�صيفية هناك بعيدا عن‬
‫الأ�ضواء‪ ،‬لكن ال�صحف‬
‫ال�شيلية ر�صدت الالعب‬
‫وهو يف �أحد املركبات‬
‫الريا�ضية �أين ف�ضل‬
‫ممار�سة هوايته التي يع�شقها‬
‫�أال وهي كرة القدم‪ ،‬وقد ن�شط‬
‫لقاء مع �أ�صدقائه وعائلته وهذا من �أجل‬
‫املحافظة على لياقته البدنية‪ ،‬وقد �أ�ضافت‬
‫و�سائل الإعالم ب�أن الالعب �سيبقى يف مدينة‬
‫"توكوبيال" �إىل غاية يوم الإثنني املقبل‪.‬‬

‫بر�شلونة يفكر يف �إعارة‪  ‬فونتا�س‬
‫ذكرت �صحيفة "�إل موندو‬
‫ديبورتيفو"‪� ،‬أن نادي بر�شلونة‬
‫يفكر يف �إعارة فونتا�س‬
‫املدافع ال�شاب الذي عانى‬
‫املو�سم املا�ضي من �إ�صابة‬
‫خطرية على م�ستوى‬
‫الركبة‪ ،‬و�أ�ضافت ال�صحيفة‬
‫ب�أن �إدارة الفريق فتحت‬
‫الأبواب لال�ستماع �إىل كل‬
‫العرو�ض املهتمة بالالعب‪،‬‬
‫وينوي الطاقم الفني للفريق‬
‫منح الفر�صة للمدافعني الآخرين‬
‫مارك بارترا ومونيي�سا بالإ�ضافة �إىل املدافع‬
‫املحوري الذي ينوي الفريق �ضمه بداية‬
‫املو�سم‪ ،‬يذكر �أن "بيب غوارديوال" املدرب‬
‫ال�سابق منح ثقته لالعب ال�شاب لكن احلظ‬
‫عاك�سه ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬كما �أنه مل يظهر‬
‫�إمكانات كبرية مما جعل املدرب احلايل‬
‫"تيتو" يفكر يف اال�ستغناء عنه‪.‬‬

‫قدوم خوردي �ألبا يعجل برحيل‬
‫�أدريانـــــو‬

‫�أفادت تقارير �إعالمية‬
‫�إ�سبانية‪� ،‬أن �أدريانو‬
‫الربازيلي يفكر يف‬
‫مغادرة الفريق بداية‬
‫املو�سم املقبل‪ ‬خا�صة مع‬
‫قدوم خوردي �ألبا الدويل‬
‫الإ�سباين �إىل �صفوف‬
‫الفريق‪ ،‬و�أكدت �صحيفة‬
‫"�إل موندو ديبورتيفو"‬
‫�أن بايرن ميونيخ الأملاين‬
‫جدد اهتمامه بالالعب بالإ�ضافة �إىل نادي‬
‫جوفنتو�س الإيطايل‪ ،‬الدويل الربازيلي كان‬
‫ي�أمل يف الظفر مبكانة �أ�سا�سية مع الفريق بعد‬
‫�أن كان بديال لـ �إيريك �أبيدال الفرن�سي لكنه‬
‫ت�أكد ب�أن مدرب الفريق لن مينحه الأف�ضلية مع‬
‫ا�ستقدام �ألبا الذي يعول عليه كثريا من �أجل‬
‫قيادة اجلهة الي�سرى املو�سم املقبل‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫كما �أكد �أن بر�شلونة فريق كبرية وهو بحاجة‬
‫�إىل التغطية يف كل املنا�صب‪ ،‬وقد نقل وكيل‬
‫�أعمال الالعب‪" ‬فنديتايل"‪ ‬هذه الت�رصيحات‬
‫ل�صحيفة "�إل موندو ديبورتيفو"‪ ،‬وقد ا�ستغل �أبيدال‬
‫الفر�صة‪ ‬الت�أكيد‪ ‬ب�أن امل�س�ؤولني �أح�سنوا االختيار‬
‫بتعيني املدرب تيتو فيالنوفا على ر�أ�س الفريق خلفا‬
‫لـ بيب غوارديوال املدرب ال�سابق‪.‬‬

‫حالته ال�صحية يف تطور م�ستمر‬

‫�أكد "فيدانتيلي"‪� ،‬أن احلالة ال�صحية لـ �أبيدال‬
‫يف حت�سن م�ستمر �إذ ال يزال حتت عناية الأطباء‬
‫الذين ي�سهرون على‪ ‬راحته فالكل يعلم ب�أن العملية‬
‫اجلراحية التي �أجراها الالعب منت�صف املو�سم لي�ست‬
‫بالأمر الهني‪� ،‬إذ ي�ستوجب على الدويل الفرن�سي‬
‫التعامل بحذر �شديد والتحلي بال�صرب والإرادة الكافية‬

‫من �أجل التغلب على املر�ض والعودة �إىل امليادين‬
‫م�ستقبال‪ ،‬وهذا ما يحدث مع الالعب �إذ مل يدل ب�أي‬
‫ت�رصيح لو�سائل الإعالم منذ‪ ‬غادرته املالعب‬
‫ومالزمته فرا�ش املر�ض‪ ،‬كما عرب "فيدانتيلي" عن‬
‫اعتزازه مبرور خم�س �سنوات على تواجد �أبيدال يف‬
‫�صفوف البلوغرانا م�ؤكدا �أن بر�شلونة فريق كبري و�أي‬
‫العب ي�أتي �إىل هنا ال يفكر يف املغادرة‪.‬‬

‫الالعب ال يريد ا�ستعجال‬
‫عودته �إىل املالعب‬

‫من جهة �أخرى‪� ،‬أ�شار وكيل �أعمال �أبيدال �إىل‬
‫نقطة هامة تتعلق مب�ستقبل الالعب مع الفريق يف ظل‬
‫الت�سا�ؤالت الكثرية لو�سائل الإعالم حول املو�ضوع‪� ،‬إذ‬
‫�أكد ب�أن موكله ال يريد �أن ي�ستعجل حتديد م�ستقبله يف‬
‫العودة ملمار�سة كرة القدم تاركا الأمر يف يد الأطباء‬
‫من �أجل حتديد م�صريه‪ ،‬و�أ�ضاف فيدانتيلي �أن الأطباء‬
‫مل يحددوا موعدا لعودة الالعب �إذ ينتظرون متاثله‬
‫لل�شفاء التام وبعدها �سيقررون م�ستقبله‪.‬‬

‫مي�شال �أنخيل املهاجم الذي يت�ألق رفقة الفريق الثاين‬

‫وجـه جديد يف بر�شلونة‪ ،‬ينتظره م�ستقبل‬
‫كبيــر ويلقـــب بخليفـــة مي�ســـي‬
‫ال يزال‬
‫البلوغرانا‪ ‬ي�ستهوي‬
‫الكثري من املواهب‬
‫الإ�سبانية‪ ‬التي‬
‫حتلم بالت�ألق يف‬
‫فئة الأوا�سط‬
‫للفريق ومن ثم‬
‫الو�صول �إىل‬
‫القمة رفقة‬
‫الأكابر‪..‬‬

‫وقد برز هذه‬
‫املرة وجه جديد‬
‫يف �صفوف الفريق‬
‫الثاين ويتعلق الأمر بـ‬
‫مي�شال �أنخيل �صاحب‬
‫‪� 19‬سنة الذي ا�ستقدم‬
‫املو�سم املا�ضي من نادي را�سينغ �سانتاندير �أين‬
‫لعب يف فئة �أقل من ‪� 19‬سنة قبل �أن تتم ترقيته هذا‬
‫املو�سم للفريق الثاين‪ ،‬ويلعب مي�شال �أنخيل العب‬
‫يف عدة منا�صب حيث ب�إمكانه �أن ين�شط كمهاجم‬
‫على اجلناحني الأمين والأي�رس كما ميلك �إمكانات‬
‫فنية رائعة فهو العب �رسيع ي�ستطيع التوغل بالكرة‬
‫ومراوغة املهاجمني وهو الأمر الذي جعل البع�ض‬
‫يلقبه بـ مي�سي امل�ستقبل‪.‬‬

‫ميتاز بالت�سديدات القوية خا�صة‬
‫يف الكرات الثابتة‬

‫بالإ�ضافة �إىل الإمكانات الفنية الرائعة التي‬
‫يتمتع بها مي�شال �أنخيل فهو ميلك موهبة كبرية‬
‫تتمثل يف تنفيذ املخالفات املبا�رشة ناحية‬
‫املرمى مما �أثار �إعجاب الفنيني والكثري ممن تابع‬
‫الالعب عن قرب‪ ،‬و�آخر مرة �سجل فيها هدفا رائع‬
‫من خمالفة مبا�رشة كانت يف ربع نهائي ك�أ�س‬
‫امللك �أمام �إ�سبانيول �إذ حت�صل بر�شلونة على خط�أ‬

‫يف اجلهة اليمنى للمرمى التي عادة ما يتوىل‬
‫تنفيذها �أ�صحاب القدم الي�رسى‪ ،‬لكن �أنخيل حتمل‬
‫امل�س�ؤولية و�سدد الكرة بطريقة جميلة و�أ�سكنها‬
‫املرمى الأمر الذي جعل كل احل�ضور ي�صفق على‬
‫اللقطة الرائعة‬

‫هدفه الرئي�سي بلوغ الفريق‬
‫الأول‪ ‬واملنتخب الأوملبي الإ�سباين‬

‫وفق الالعب يف الو�صول ب�رسعة �إىل الفريق‬
‫الثاين بعد �أن لعب مو�سما رائعا رفقة الأ�صاغر‪،‬‬
‫حيث لفت انتباه مدرب بر�شلونة "ب" الذي طالب‬
‫برتقية الالعب‪� ،‬أما الآن ف�أمنية �أنخيل الأوىل هي‬
‫الت�ألق مع الفريق الرديف الذي ين�شط يف الدرجة‬
‫الثانية الإ�سبانية التي ت�ضم فرقا كبرية وم�ستوى‬
‫رائعا ومن ثم لفت �أنظار تيتو فيالنوفا مدرب‬
‫الفريق الأول الذي �أكد �أنه �سيعتمد على الالعبني‬
‫ال�شباب م�ستقبال‪ ،‬حيث ي�أمل الالعب يف امل�شاركة‬
‫ولو لب�ضعة دقائق‪ ‬مع الفريق الأول‪         .‬‬

‫�إبراهيم‪� ‬أفيالي يحظى با�ستقبال الأبطال‪ ‬يف املغرب‬

‫حظي �إبراهيم �أفيالي الدويل الهولندي با�ستقبال الأبطال يف املغرب‬
‫بلده الأ�صلي حني حل مبدينة احل�سيمة املغربية من �أجل ق�ضاء‬
‫بع�ضة �أيام رفقة �أهله و�أقاربه‪ ‬ولي�ست هذه هي املرة الأوىل التي‬
‫يزور فيها �أفيالي املغرب حيث �سبق و�أن قام بزيارة مماثلة‬
‫�سنة ‪ ،2010‬وكان الالعب يرتدي املالب�س التقليدية املغربية‬
‫وك�أنه ا�شتاق �إىل �أجواء بلده الأم‪ ،‬يذكر �أن الدويل الهولندي‬
‫�سي�ست�أنف التح�ضريات رفقة فريقه بر�شلونة يوم ‪ 16‬جويلية‪،‬‬
‫كما �سيخو�ض �سل�سلة من اللقاءات الودية مع البلوغرانا واحدة‬
‫منها يف الأرا�ضي املغربية وبال�ضبط يف مدينة طنجة ال�ساحلية‪.‬‬

‫الالعب مل يفاحت املدرب حول م�ستقبله‬

‫و�أفادت �صحيفة "�إل موندو ديبورتيفو‪� ،‬أن الدويل الهولندي مل يتحادث‬
‫بعد مع تيتو فيالنوفا املدرب اجلديد للفريق حول م�ستقبله يف الفريق‪،‬‬
‫و�أ�ضافت ال�صحيفة ب�أن �إدارة الفريق تفكر يف التخلي عن الالعب �إذا و�صلها‬
‫عر�ض جيد‪ ،‬وتقدر قيمة الالعب ح�سب ال�صحيفة دوما بـ ‪10‬ماليني �أورو كما �أن املهاجم الكتالوين‬
‫ال تنق�صه العرو�ض �إذ �أكدت العديد من الفرق اهتمامها بالالعب يف �صورة ناديي الزيو و�إنرت ميالن‬
‫الإيطاليان ونادي ليل الفرن�سي‪.‬‬

‫بعد ف�شل الإدارة يف ا�ستقدام ر�أ�س حربة‬
‫ليفربول يخطف يوفيتت�ش‬
‫من ت�شيل�سي‬
‫ت�شيل�سي يفكر يف �إنهاء �صفقتني قبل املرور �إىل م�شكلة املهاجم‬
‫ات�ضح يف الأيام القليلة الأخرية �أن نادي ت�شيل�سي ي�سعى ل�ضم‬
‫ثالثة العبني �إ�ضافيني على الأقل بعد �إمتام �صفقني �إيدين‬
‫هازارد وماركو مارين‪.‬‬

‫�أفادت تقارير �صحفية �إيطالية �أن نادي ليفربول‬
‫ا�ستطاع احل�صول على موافقة مبدئية من �أجل �ضم‬
‫�ستيفان يوفيتت�ش جنم فيورونتينا الإيطايل‪ ،‬بعد �أن‬
‫تو�صال �إىل اتفاق على املبلغ املايل الالزم من �أجل انتقال‬
‫الالعب‪ ،‬ويعترب يوفيتت�ش من بني �أهم الأ�سماء التي‬
‫و�ضعها دي ماتيو من �أجل التعاقد معها املو�سم املقبل‪ ،‬خا�صة‬
‫بعد الفراغ الرهيب الذي يعاين منه "البلوز" بعد رحيل كالو‬
‫ودروغبا‪ ،‬ومن املنتظر �أن ينتقل الالعب �صاحب الـ ‪� 22‬سنة �إىل‬
‫�إجنلرتا يف غ�ضون الأيام القليلة املقبلة من �أجل الإم�ضاء على العقد الر�سمي‬
‫الذي ي�سمح لـ ليفربول باال�ستفادة من خدمات الالعب ابتداء من املو�سم املقبل‪.‬‬

‫واملالحظ �أن النادي اللندين بحاجة �إىل العب و�سط وظهري �أمين‬
‫بالإ�ضافة �إىل ر�أ�س احلربة‪ ،‬وهو املركز الذي ي�ؤرق رومان �أبراموفت�ش‬
‫رئي�س النادي وكذا روبرتو دي ماتيو مدرب "البلوز"‪ ،‬ويبدو �أن قرار الثنائي‬
‫املذكور قد ات�ضح برتك م�س�ألة �ضم املهاجم الذي �سيخلف دروغبا والتوجه‬
‫بكامل االهتمام نحو �ضم العبني‪ ،‬الأول يف الو�سط والثاين �سيكون يف مركز‬
‫الظهري الأمين‪ ،‬ليتفرغ بعدها "البلوز" حل�سم �صفقة ر�أ�س احلربة بعد �أن‬
‫باءت كل املحاوالت بالف�شل من �أجل �ضم عدة مهاجمني‪ ،‬حيث �سبق �أن‬
‫و�ضعت الإدارة �أ�سماء كبرية �أهمها هالك مهاجم بورتو و�إدي�سون كافاين‬
‫مهاجم نابويل‪.‬‬

‫جـــــريارد‪:‬‬

‫�أبراموفت�ش يفكر يف الإ�سراع من �أجل �ضم مودريت�ش‬

‫ال يزال لوكا مودريت�ش العب خط الو�سط الكرواتي ي�صنع احلدث يف‬
‫�إجنلرتا‪ ،‬فبعد �أن �رصح الالعب عن ا�ستعداده ترك نادي توتنهام املو�سم‬
‫املقبل زادت جدية الأندية الطامعة يف خدماته‪ ،‬فبالإ�ضافة �إىل ال�رصاع‬
‫الذي كان بني مان�ش�سرت يونايتد وريال مدريد من �أجل الظفر بتوقيع‬
‫�صاحب الـ ‪� 26‬سنة‪ ،‬دخل ت�شيل�سي مرة �أخرى ال�سباق بقوة بعدما و�ضع‬
‫الالعب �ضمن اهتماماته املو�سم املن�رصم‪� ،‬إذ تقدم وقتها بثالثة عرو�ض‬
‫جدية قوبلت بالرف�ض‪ ،‬و�أ�شارت تقارير �إعالمية �إىل �أن �أبراموفت�ش �سيقدم‬
‫عر�ضا جديدا يف الأيام املقبلة بغية ح�سم ال�صفقة‪ ،‬خا�صة �أن النادي يريد‬
‫التخل�ص من ال�ضغط الكبري الذي يعاين منه جراء ف�شله يف �ضمان انتقال‬
‫مهاجم �رصيح حلد اللحظة‪.‬‬

‫�آمال ت�شيل�سي يف ح�سم ال�صفقة ل�صاحله كبرية‬

‫وتبدو حظوظ "البلوز" وافرة من �أجل �ضم العب خط الو�سط خا�صة بعد‬
‫خروج ريال مدريد من ال�سباق‪ ،‬بعد �أن قرر دانييل ليفي رئي�س توتنهام عدم‬
‫اال�ستغناء عن العبه �إال بقيمة مالية ت�صل �إىل ‪ 50‬مليون �أورو‪ ،‬وهي القيمة‬
‫التي رف�ضها الريال رغم تلميح �صاحب الـ ‪� 26‬سنة عن رغبته يف حمل �ألوان‬
‫"النادي امللكي" املو�سم املقبل‪ ،‬وهو ما ينطبق مع مان�ش�سرت يونايتد الذي‬
‫يعترب �أن القيمة املحددة مبالغ فيها‪ ،‬رغم احلاجة التي �أظهرها ال�سري‬
‫�أليك�س فريغ�سون للدويل الكرواتي‪ ،‬وهو الأمر الذي يريد �أبراموفيت�ش‬
‫ا�ستغالله من �أجل انتقال الالعب �إىل ملعب "�ستامفورد بريدج"‪ ،‬والوا�ضح‬
‫�أن ن�سبة جناح ال�صفقة بالن�سبة لـ "البلوز" �ستكون كبرية جدا بالنظر �إىل‬
‫رغبة مودريت�ش الالعب يف بطولة �أبطال �أوروبا املو�سم املقبل‪ ،‬وهو ما‬
‫�سيوفره له ت�شيل�سي‪.‬‬

‫"م�س�ؤولية �إق�صاء �إجنلرتا يتحملها اجلميع"‬
‫خرج �ستيفان جريارد ليك�سر �صمته بعد اخلروج امل�أ�ساوي ملنتخب "الأ�سود الثالثة" من‬
‫ك�أ�س �أمم �أوروبا على يد املنتخب الإيطايل‪ ،‬ليعرب عن �سخطه من التقارير التي حتمل‬
‫واين روين زميله يف املنتخب كامل امل�س�ؤولية يف الإق�صاء ب�سبب امل�ستوى الباهت الذي‬
‫ظهر به يف البطولة‪ ،‬خا�صة يف مباراة �إيطاليا‪.‬‬

‫مايكون �سيكون احلل الأن�سب مل�شكلة الظهري الأمين‬

‫�أكدت �إذاعة "تالك �سبور" �أن �أبراموفت�ش ي�ستعد لأخذ خطوة نحو دوغال�س‬
‫مايكون الظهري الأمين لـ الإنتري‪� ،‬إذ يعترب من بني �أهم الأ�سماء التي يريد النادي‬
‫اللندين التعاقد معها نظرا للنق�ص الوا�ضح يف مركز الظهري الأمين‪ ،‬وقد اتخذ‬
‫الدويل الربازيلي قرار ترك الفريق الإيطايل‪� ،‬إذ مل يتبق من عقد مايكون �إال عام‬
‫واحد فقط‪ ،‬ورغم ذلك فقد �سمحت �إدارة الإنتري له بالرحيل عن ملعب "جوزيبي‬
‫مياتزا" يف �صفقة انتقال حر‪ ،‬وهو الأمر الذي حفز �أبراموفيت�ش لتقدمي عر�ض‬
‫جدي لالعب �صاحب الـ ‪� 30‬سنة‪ ،‬خا�صة مع الإمكانيات التي ميتلكها الدويل‬
‫الربازيلي رغم �أن الإ�صابة حرمته من اللعب ب�شكل دائم املو�سم املن�رصم‪،‬‬
‫وتعترب حظوظ "البلوز" وافرة يف ح�سم ال�صفقة‪� ،‬إذ يحتم على الالعب التحول‬
‫نحو بطولة �أخرى غري الإيطالية كما هو من�صو�ص يف العقد بينه وبني الإنتري‪،‬‬
‫ومن املرجح �أن تكون وجهة الالعب نحو �إجنلرتا‪� ،‬إ�سبانيا �أو حتى فرن�سا‪.‬‬

‫رغم �أن و�سائل الإعالم �أ�شارت لعك�س ذلك‬

‫باينز يف ّند �أخبار اقرتابه من "ال�شياطني احلمر"‬
‫فند لينتون باينز الظهري الأي�رس للمنتخب الإجنليزي‬
‫ونادي �إيفرتون الأخبار التي تفيد بو�صول عر�ض جدي‬
‫من نادي مان�ش�سرت يونايتد �إىل �إدارة �إيفرتون من �أجل‬
‫اال�ستفادة من خدماته املو�سم املقبل‪ ،‬حيث �أكد ب�أنه‬
‫مل ي�سمع بال�صفقة �إال من اجلرائد التي �أكدت ذلك �أكرث‬
‫من مرة‪ ،‬واعتربها جمرد �شائعات ال فائدة منها حني‬
‫قال‪�" :‬أنا �أعرف ما يكتب يف ال�صحافة كل يوم ب�ش�أن‬
‫انتقايل �إىل مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬لكني ل�ست على علم‬
‫مب�صدر هذه املعلومات‪� ،‬إنها �شائعات ال ت�رضين كما‬
‫�أنها ال تنفعني"‪ ،‬وقد �أعرب عن عدم اهتمامه مبا يكتب‬
‫خا�صة �أن ا�سمه تردد يف الآونة الأخرية ب�شكل كبري‬
‫بعدما خ�رس اليونايتد املعركة �أمام بر�شلونة يف �ضم‬
‫الظهري خوردي �ألبا من فالن�سيا‪.‬‬

‫الإدارة �ستقدم عر�ضا جديا يف الأيام‬
‫القليلة املقبلة‬

‫وقد �أكدت تقارير �صحفية ب�أن �أليك�س فريغ�سون‬
‫طلب من �إدارة مان�ش�سرت يونايتد تقدمي عر�ض جدي‬
‫لإدارة �إيفرتون من �أجل �ضم ليتون يف �أقرب وقت ممكن‪،‬‬
‫�إذ يريد املدرب اال�سكتلندي ح�سم ال�صفقة قبل �أن يبد�أ‬
‫فريق "ال�شياطني احلمر" جوالته املنتظرة هذا ال�صيف‬
‫ا�ستعدادا للمو�سم املقبل‪ ،‬خا�صة �أنه يريد ا�ستغالل‬
‫النق�ص الوا�ضح الذي �سيعاين منه فريقه يف اجلولتني‬

‫التح�ضرييتني اللتني �سيقيمهما يف كل من جنوب �إفريقيا‬
‫وال�صني من �أجل الوقوف على م�ستوى الوجوه اجلديدة‬
‫التي ان�ضمت �إىل النادي وهما �شينجي كاغاوا الدويل‬
‫الياباين والإجنليزي نيك باول‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حماولة‬
‫�ضم لينتون باينز قبل الطريان �إىل جنوب �إفريقيا‪.‬‬

‫خطط فريغ�سون قد تف�شل وال�صفقة‬
‫مرجحة للت�أجيل‬

‫وموازاة مع �إحلاح ال�سري �أليك�س فريغ�سون على‬
‫�إدارته من �أجل الإ�رساع يف �إمتام �صفقة انتقال لينتون‬
‫�إىل ملعب "�أولد ترافورد" جند �أن ال�صفقة قد ت�أخذ مدة‬
‫�أطول مما يتمنى الكهل اال�سكتلندي‪ ،‬فقد �أظهر نادي‬
‫�إيفرتون مت�سكا �شديدا بظهريه الأي�رس‪ ،‬خا�صة �أنه‬
‫يعترب قطعة �أ�سا�سية يف الفريق منذ �أن التحق به �سنة‬
‫‪ ،2007‬ولي�س من ال�سهل �أن يتخلى �إيفرتون عن جنمه‬
‫بعد التطور يف امل�ستوى الذي �أظهره الدويل الإجنليزي‬
‫يف املوا�سم الأخرية‪ ،‬ورغم �أن رئي�س النادي اعرتف‬
‫ب�صعوبة االحتفاظ به �إال �أنه يحاول �أن ي�ضع عراقيل‬
‫يف وجه الأندية الطامعة يف خدماته‪ ،‬فقد �سبق �أن‬
‫�أعرب عن �إمكانية التخلي عنه لكن بقيمة مالية قدرت‬
‫بـ ‪ 25‬مليون �أورو‪ ،‬يف حني �أن مان�ش�سرت يونايتد �رصح‬
‫�أنه م�ستعد لدفع ‪ 19‬مليون �أورو فقط‪ ،‬وهو ما من �ش�أنه‬
‫�أن يعطل املفاو�ضات �إىل حد ما‪.‬‬

‫جريو رف�ض بايرن ميونيخ ب�سبب غوميز‬
‫�أوليفيي‬
‫وا�صل‬
‫جريو مهاجم �أر�سنال‬
‫اجلديد احلديث عن‬
‫العرو�ض التي و�صلته‬
‫قبل االنتقال �إىل النادي‬
‫اللندين‪ ،‬فبعد �أن ك�شف قبل �أيام قليلة �أنه �سبق‬
‫�أن رف�ض اللعب لفريق ت�شيل�سي واختار �أن يكون‬
‫حتت قيادة �آر�سني فينغر هاهو اليوم يك�شف �أنه‬
‫�سبق �أن رف�ض عر�ضا �آخر من بايرن ميونيخ‬
‫الأملاين‪ ،‬معلال ذلك ب�سبب وجود ماريو غوميز يف‬
‫الفريق‪� ،‬إذ قارن الدويل الفرن�سي بني طريقة لعبه‬
‫والطريقة التي يتبعها غوميز‪ ،‬حيث اعترب �أنهما‬
‫ميلكان نف�س اخلا�صيات التهديفية حني قال‪:‬‬
‫"كان البايرن مهتما بخدماتي لكني مل �أهتم‬
‫بذلك ب�سبب وجود ماريو‪� ،‬إذ من ال�صعب اللعب‬

‫جنبا �إىل جنب‪ ،‬خا�صة �أن لدينا نف�س الأ�سلوب‬
‫يف اللعب تقريبا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الت�شابه يف‬
‫البنية اجل�سدية �أي�ضا"‪.‬‬

‫ما ر�أيك يف املوقف الذي �أخذه‬
‫البع�ض �ضد واين روين وحتميله‬
‫م�س�ؤولية �إق�صاء الإجنليز بعد‬
‫ف�شله يف ت�سجيل الأهداف يف‬
‫الأورو الأخري؟‬

‫�أنا �أ�رص على عدم تقبل فكرة‬
‫و�ضع روين ككب�ش فداء بعد الف�شل‬
‫الذي عرفته �إجنلرتا يف ك�أ�س الأمم‬
‫الأوروبية‪ ،‬من غري الواقع �أن ينتظر‬
‫�أحد من روين الفوز بالك�أ�س لوحده‪.‬‬

‫ما ال�سبب يف ر�أيك الذي جعل‬
‫اجلميع يعولون عليه لقيادة‬
‫�إجنلرتا للفوز باللقب؟‬

‫�أعتقد �أنه منذ و�صول روين �إىل‬
‫املنتخب الإجنليزي واجلميع ينتظر‬
‫منه �أكرث مما ي�ستطيع‪ ،‬خا�صة بعد‬
‫ح�ضوره القوي يف ك�أ�س �أمم �أوروبا‬
‫‪� ،2004‬إذ ا�ستطاع �أن يلفت انتباه‬
‫اجلميع‪ ،‬ومن يومها و�ضع اجلميع‬
‫تكهنات �أن روين �سيجلب الألقاب �إىل‬
‫�إجنلرتا مبفرده‪.‬‬

‫وهل تعترب �أن هذا من�صفا بالن�سبة‬
‫لـ روين الذي يتحمل الكثري من‬
‫االنتقادات؟‬

‫بالطبع ال‪� ،‬أعتقد �أن هذا لي�س‬
‫من�صفا بتاتا‪ ،‬خا�صة عندما يحدث‬
‫خط�أ ما يف الفريق‪ ،‬اجلميع يركز على‬
‫روين وعلى �أدائه و�إلقاء اللوم عليه‪،‬‬
‫يجب �أن تكون امل�س�ؤولية على عاتق‬
‫اجلميع �أي ‪ 23‬العبا املتواجدون يف‬
‫البطولة‪.‬‬
‫هل تعتقد �أن كل الآمال املعلقة‬
‫على روين ت�صبح حمال ثقيال عليه‬
‫وبالتايل ت�ؤثر على م�ستواه داخل‬
‫امللعب؟‬

‫لقد تطرقت يف منا�سبات عدة �إىل‬
‫هذه النقطة وقلت �إننا يجب �أن نلعب‬
‫من دون �أي توقعات بعيدا عن اخلوف‪،‬‬
‫لأين �أدرك �أنه من الطبيعي �أن ي�ؤثر ذلك‬
‫على روين‪ ،‬وبطبيعة احلال ت�سبب ذلك يف كثريا‬
‫من الأحيان بهبوط يف امل�ستوى بالن�سبة له يف‬
‫املباريات‪ ،‬وذلك ب�سبب التوقعات والأمنيات‬
‫التي يعلقها اجلميع عليه‪.‬‬
‫بعيدا عن روين‪ ،‬ما هو ال�سبب‬
‫احلقيقي يف �إق�صاء املنتخب‬
‫الإجنليزي من الأورو؟‬

‫�أعتقد �أن هناك م�شاكل كثرية‪� ،‬إنها عبارة‬

‫ا�ستطعت ك�سب مكانة �أ�سا�سية يف‬
‫ت�شكيلة روي هود�سون رغم بلوغك‬
‫�سن الـ ‪� 32‬سنة‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫من الوا�ضح جدا �أن هود�سون يريد مني‬
‫االختالط مع ال�شباب من �أجل م�ساعدتهم‪ ،‬و�أنا‬
‫�سعيد بقدرتي على م�ساعدة الفريق‪.‬‬

‫هل تعتقد �أنه �سيعتمد عليك يف‬
‫امل�ستقبل �أي�ضا؟‬

‫والكوت ي�ستعد ملغادرة �أر�سنال‬

‫�س�أتكلم معه يف التفا�صيل يف وقت الحق‬
‫و�س�أعرف وقتها �إذا يكون يل دور يف م�ساعدة‬
‫الفريق يف امل�ستقبل‪� ،‬أنا مت�أكد �أنه يدرك متاما‬
‫�رضورة توظيفي بال�شكل ال�سليم‪ ،‬خا�صة مع‬
‫تقدمي يف ال�سن وبالتايل �ستنق�ص لياقتي‬
‫البدنية‪ ،‬حتى يكون يل ت�أثري يف الفريق‬
‫بالطريقة ال�صحيحة‪� ،‬سواء مع املنتخب �أو‬
‫حتى مع ليفربول‪.‬‬

‫ذكرت تقارير �صحفية �أن ثيو والكوت الدويل الإجنليزي‬
‫�أبدى ا�ستعداده للرحيل عن نادي �أر�سنال قبل بداية املو�سم‬
‫املقبل‪ ،‬خا�صة مع اهتمام العديد من الأندية بخدماته‪� ،‬إذ‬
‫يت�صارع كل من توتنهام وت�شيل�سي من �إجنلرتا على �صفقة‬
‫الالعب قبل �أن ين�ضم �إىل املناف�سة باري�س �سان جرمان‬
‫الذي �أبدى جدية كبرية يف التعاقد مع اجلناح الطائر لـ‬
‫"الغينريز"‪ ،‬ومن املرجح �أن يف�شل �آر�سني فينغر ب�إقناع‬
‫العبه بالبقاء على ملعب الإمارات خا�صة مع تعنت‬
‫الالعب يف متديد عقده الذي ينتهي املو�سم املقبل‪� ،‬إذ �سبق‬
‫�أن ربط والكوت م�صريه مب�صري فان بري�سي حينما �أعرب‬
‫�أنه �سيجدد عقده مع النادي اللندين �إال يف حال جنحت‬
‫الإدارة يف املحافظة على املهاجم الهولندي‪ ،‬وها ما‬
‫يبدو �صعبا بع�ض ال�شيء مع وجود �إغراءات كبرية من‬
‫طرف خمتلف الأندية لهداف البطولة الإجنليزية املو�سم‬
‫املن�رصم‪.‬‬

‫العدد ‪-410‬الإثنني ‪02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫عن خليط من الأ�شياء تدفعك �إىل تقدمي م�ستوى‬
‫باهت‪ ،‬مثل اخليارات‪ ،‬التعب وطريقة اللعب‬
‫كلها عوامل قد تنق�ص من مردود الفريق ككل‪.‬‬

‫وماذا عنك‪ ،‬هل حت�س �أنك ت�ستطيع‬
‫تقدمي الإ�ضافة الالزمة للمنتخب؟‬

‫لقد ا�ستمتعت كثريا مبا قدمته يف البطولة‬
‫الأوروبية مع املنتخب‪ ،‬ما عدا املباراة‬
‫الأخرية مع �إيطاليا‪ ،‬لقد لعبت �أربع مباريات‬
‫على �أعلى م�ستوى‪ ،‬و�أعتقد �أين ال زلت �أ�ستطيع‬
‫تقدمي املزيد يف امل�ستوى العايل‪.‬‬

‫عن �صحيفة "ذا �صن" الإجنليزية‬

‫‪16‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410- Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫بعد ا�ستحالة جلب �أملع الالعبني‬

‫�أليغري معجب كثريا ب�إمكانات‬
‫الالعب الربتغايل‬

‫"اليويف" يحول �أنظاره �إىل ناينغولن‬
‫ودي�سرتو �أ�صبح �أولوية‬

‫ميالن يطلب فيلو�سو ورئي�س جنوه‬
‫يف�ضل العرو�ض اخلارجية‬

‫ك�شفت �صحيفة "توتو �سبورت" في عددها ال�صادر �أم�س �أن �إدارة "اليوفي" جددت‬
‫اهتمامها بـ ناينغولن العب فريق كالياري بهدف �ضمه للفريق المو�سم المقبل‪...‬‬

‫حيث كان الالعب من بني �أهداف �إدارة "ال�سيدة‬
‫العجوز" عند نهاية املو�سم املنق�ضي بعد الأداء‬
‫الرائع الذي �أظهره طيلة املو�سم مع ناديه‪ ،‬و�أكد‬
‫امل�صدر نف�سه ب�أن املدير الريا�ضي بيبي ماروتا‬
‫عاود االت�صال بوكيل الالعب ناينغولن وعر�ض‬
‫عليه فكرة انتقال موكله �إىل تورينو‪ ،‬وهو الأمر‬
‫الذي جعل الالعب يطلب موعدا مع �إدارة فريقه‬
‫للتفاو�ض حول قيمة ورقة ت�رسيحه والتي كانت‬
‫ال�سبب يف وقت �سابق يف عدم ان�ضمامه �إىل‬
‫"البيانكونريي" الذين وجدوا �أن �إدارة كالياري‬
‫تبالغ كثريا يف �سعر الالعب‪.‬‬

‫�سعره حدد بـ ‪ 18‬مليون �أورو‬
‫و"اليويف" غري م�ستعد لدفع املبلغ‬

‫و�أكدت �صحيفة "توتو �سبورت" ب�أن �إدارة‬
‫نادي كالياري قد حددت �سعر الالعب ناينغولن‬
‫بـ ‪ 18‬مليون �أورو وهو املبلغ الذي اعتربته �إدارة‬
‫"ال�سيدة العجوز" مبالغا فيه كثريا‪ ،‬حيث ي�سعى‬
‫"اليويف" للظفر بخدمات املهاجم ب�سعر ال يتجاوز‬
‫‪ 10‬ماليني �أورو وهو الأمر الذي ترف�ضه �إدارة نادي‬
‫كالياري ب�شكل قطعي خا�صة و�أن الالعب ال يزال‬
‫مرتبطا بعقد مع الفريق �إىل غاية �سنة ‪ ،2014‬وهو‬
‫ما من �ش�أنه جعل "ال�صقليني" يحتفظون بالعبهم‬
‫ملو�سم �إ�ضايف‪ ،‬و�أ�شار امل�صدر نف�سه ب�أن �إدارة‬
‫"البيانكونريي" وعلى ر�أ�سها املدير الريا�ضي‬
‫ماروتا غري م�ستعدة لدفع مبلغ ‪ 18‬مليون �أورو‬
‫ما قد يجعلها ت�رصف النظر عن ا�ستقدام الالعب‬
‫ب�صفة ر�سمية‪.‬‬

‫روما على بعد‬
‫خطوة من �ضم‬
‫براديل‬

‫ك�شفت‬
‫�صحيفة‬
‫"الغازيتا‬
‫ديلو �سبورت"‬
‫ال�صادرة في‬
‫ميالنو �أم�س‬
‫�أن �إدارة نادي‬
‫روما قريبة جدا‬
‫من ح�سم �صفقة‬
‫ميكاييل برادلي‬
‫الدولي الأمريكي والعب‬
‫نادي كييفو فيرونا ولم يتبق �إال بع�ض‬
‫التفا�صيل ال�صغيرة حول مدة العقد‪،‬‬
‫و�أكد الم�صدر نف�سه ب�أن نادي العا�صمة‬
‫الإيطالية عر�ض على �إدارة كييفو مبلغ‬
‫‪ 3,5‬مليون �أورو للظفر بخدمات متو�سط‬
‫الميدان كما �أن �إدارة "الذئاب" ت�سعى‬
‫لإدخال العبها ال�شاب لياندرو غريكو‬
‫في ال�صفقة لتقلي�ص القيمة المالية �إلى‬
‫حوالي مليوني �أورو‪ ،‬كما �أن روما عر�ض‬
‫على الالعب التوقيع لمدة ‪� 4‬سنوات بقيمة‬
‫‪� 900‬ألف �أورو للمو�سم الواحد‪ ،‬وهو ما من‬
‫�ش�أنه �أن ي�سرع عملية �ضم الالعب ب�صفة‬
‫ر�سمية‪.‬‬

‫الزيو ي�سابق‬
‫الزمن لإنهاء‬
‫�صفقة‬
‫املهاجم‬
‫ييلماز‬

‫ك�شفت �صحيفة‬
‫"الكورييري ديلو �سبورت"‬
‫�أم�س �أن �إدارة نادي الزيو تبحث عن‬
‫طريقة لإتمام �صفقة انتداب المهاجم‬
‫التركي ييلماز العب فريق ترابزون‬
‫�سبورت لتدعيم الخط الأمامي للنادي‬
‫المو�سم المقبل‪ ،‬و�أ�شار نف�س الم�صدر‬
‫ب�أن كالوديو لوتيتو رئي�س النادي بعث‬
‫موفدين �إلى تركيا من �أجل التفاو�ض مع‬
‫النادي التركي حول ورقة الالعب الذي‬
‫يعد من بين �أولويات "البيانكو�سيلي�ستي"‬
‫المو�سم المقبل‪ ،‬وكانت �إدارة ترابزون‬
‫�سبورت قد تلقت عر�ضا من نادي‬
‫غاالتا�سراي‬
‫قدر بـ ‪10‬‬
‫ماليين يورو‬
‫لال�ستفادة من‬
‫خدمات المهاجم ال�صاعد‪،‬‬
‫وهو ما �أدى ب�إدارة الزيو‬
‫لرفع القيمة كونها تلقت‬
‫الموافقة النهائية لالعب‬

‫ك�شفت �صحيفة "الكورييري ديلو �سبورت"‬
‫في عددها ال�صادر �أم�س �أن �إدارة نادي ميالن‬
‫طلبت ر�سميا الح�صول على خدمات ميغيل‬
‫فيلو�سو الالعب البرتغالي لفريق جنوه تح�سبا‬
‫ل�ضمه المو�سم المقبل �إلى �صفوف الفريق‪...‬‬

‫الالعب متم�سك باالن�ضمام لـ اليويف‬
‫و�إرادته قد ت�صنع الفارق‬

‫ومن جهة �أخرى‪� ،‬سيكون الالعب ناينغولن يف‬
‫و�ضعية �صعبة للغاية بعد حتديد �سعر بطاقته من‬
‫قبل �إدارة ناديه بـ ‪ 18‬مليون �أورو‪ ،‬حيث يعلم جيدا‬
‫ب�أن هذا املبلغ �سيت�سبب يف �ضياع حلم ان�ضمامه‬
‫�إىل �أحد �أكرب و�أعرق نوادي العامل‪ ،‬وعليه يرتقب �أن‬
‫يكون هناك اجتماع بينه وبني �إدارة كالياري بهدف‬
‫تقلي�ص املبلغ قليال حتى ي�سمح لـ اليويف ب�ضمه‬
‫املو�سم املقبل‪ ،‬فرغبة الالعب بتقم�ص �ألوان "ال�سيدة‬
‫العجوز" كبرية وهو يعلم جيدا ب�أن الفر�صة ت�أتي‬
‫مرة واحدة فقط‪ ،‬على �أمل �أن يتو�صل التفاق يق�ضي‬
‫بتقلي�ص القيمة التي تعد تعجيزية والتي و�ضعتها‬
‫الإدارة لالحتفاظ به بطريقة غري مبا�رشة‪.‬‬

‫�صفقة دي�سرتو �صعبة و"اليويف"‬
‫مل يفقد الأمل‬

‫ومن ناحية �أخرى‪ ،‬وبالنظر �إىل قلة الع�صافري‬
‫النادرة يف اخلط الأمامي وغالء �صفقات بع�ض‬
‫الالعبني الكبار‪ ،‬عادت �إدارة "اليويف" جمددا‬
‫لالهتمام بخدمات ماتيا دي�سرتو املهاجم ال�شاب‬
‫لتدعيم الهجوم‪ ،‬حيث �أن �إدارة "البيانكونريي"‬
‫تعلم جيدا ب�أن �صفقة الالعب تعد �صعبة للغاية‬
‫�أمام �أطماع العديد من الأندية الراغبة يف الظفر‬
‫بخدماته يف �صورة ميالن‪ ،‬الإنتري‪ ،‬وروما الذي‬
‫يعد الأقرب ل�ضم الالعب‪ ،‬لكن "ال�سيدة العجوز"‬
‫مل تفقد الأمل يف جلب الالعب حيث �أكدت قناة‬
‫"�سكاي �سبورت ‪� "24‬أن الإدارة �ستقدم عر�ضا‬
‫ر�سميا لنادي جنوه من �أجل �ضم املهاجم ال�سابق‬
‫يف �صفوف نادي �سيينا‪.‬‬

‫"اليويف" يجدد اهتمامه‬
‫بالالعب فرياتي‬
‫ك�شف �صحيفة‬
‫"الكورييري ديلو‬
‫�سبورت" �أن �إدارة‬
‫"اليوفي" جددت‬
‫اهتمامها بـ ماركو‬
‫فيراتي الالعب‬
‫ال�شاب في �صفوف‬
‫نادي بي�سكارا بعد‬
‫توقف المفاو�ضات‬
‫بين الجانبين‬
‫ب�سبب رف�ض فريقه التنازل عن خدماته‪ ،‬و�أكد‬
‫الم�صدر نف�سه ب�أن بيبي ماروتا ي�سعى لح�سم‬
‫�صفقة الالعب ال�شاب في �أقرب وقت ممكن‬
‫وقطع الطريق �أمام محاوالت نادي العا�صمة‬
‫روما والذي يعد من بين الأندية التي ت�صر على‬
‫خدمات فيراتي بعد ا�ستقدام مدربه ال�سابق في‬
‫بي�سكارا زديناك زيمان‪ ،‬وهو الأمر الذي جعل‬
‫�إدارة "اليوفي" تحدد موعدا مع �إدارة بي�سكارا‬
‫الأ�سبوع القادم لح�سم الأمور ب�شكل ر�سمي‪.‬‬

‫قال ب�أن الإدارة تقوم بعمل كبري يف "املريكاتو"‬

‫زانيتي‪" :‬الإنتري �سيكون �أقوى املو�سم‬
‫املقبل وهدفنا التتويج بـ �أوروبا ليغ"‬
‫�صرح خافيير زانيتي العب‬
‫نادي الإنتير لقناة "�سكاي‬
‫�سبورت" ب�أن "النيرازوري"‬
‫�سيكونون �أقوى المو�سم‬
‫المقبل و�سين�سون الأن�صار‬
‫خيبة المو�سم الما�ضي‪...‬‬

‫وقال الالعب الأرجنتيني‬
‫�أن الإدارة احلالية تعي جيدا‬
‫ما عليها فعله وهي تعمل‬
‫ب�شكل جيد ق�صد �ضمان‬
‫�أح�سن الالعبني لتدعيم‬
‫الفريق حت�سبا للمو�سم املقبل‪،‬‬
‫وقال ‪":‬هناك عزمية كبرية من قبل اجلميع خلو�ض‬
‫غمار املو�سم املقبل يف �أح�سن الظروف‪ ،‬هدفنا‬
‫هو �إ�سعاد �أن�صارنا الذين كانوا دائما بجانبنا"‪،‬‬
‫و�أ�ضاف ‪":‬الإدارة تعمل من �أجل الفريق وتعلم جيدا‬
‫ما عليها فعله ولطاملا �أثبتت ذلك و�ست�ضم العبني‬
‫ب�إمكانهم تقدمي الإ�ضافة الالزمة"‪.‬‬

‫""ال زلت قادرا‬
‫على العطاء �أكرث‬
‫يف هذا امل�ستوى"‬

‫واعترب خافيري زانيتي ب�أن �سنه‬
‫الكبري لن ي�ؤثر على مردوده فوق‬
‫امل�ستطيل الأخ�رض‪ ،‬م�ؤكدا ب�أنه قادر‬
‫على العطاء املو�سم املقبل �أي�ضا‪،‬‬
‫وقال يف هذا ال�ش�أن ‪�":‬صحيح �أنا‬
‫متقدم يف ال�سن لكنني ال �أح�س نف�سي‬
‫كبريا بل بالعك�س ال زلت �أمتتع بكافة‬
‫�إمكاناتي و�أنا قادر على العطاء �أكرث‬
‫املو�سم املقبل ويف هذا امل�ستوى"‪ ،‬م�ضيفا ب�أنه‬
‫�سيكون رهن �إ�شارة املدرب يف �أية حلظة‪ ،‬ومن جهة‬
‫�أخرى �أكد زانيتي ب�أنه عندما يح�س نف�سه عاجزا‬
‫على تقدمي الإ�ضافة الالزمة ف�سيتوقف عن اللعب‬
‫ويرتك الباب لالعبني ال�شباب‪.‬‬

‫حيث جاء اهتمام "الرو�سونريي" مبتو�سط‬
‫امليدان بعد املردود الرائع الذي ظهر به يف‬
‫ك�أ�س �أوروبا الأخرية وو�صوله مع منتخب‬
‫بالده �إىل الدور الن�صف نهائي‪ ،‬وهو ما جعل‬
‫ميالن ي�رص على الظفر بخدماته لتدعيم خط‬
‫الو�سط الذي عرف مغادرة العديد من الالعبني‬
‫يف �صورة فان بوميل و�سيدورف‪ ،‬لكن �إدارة‬
‫"الرو�سونريي" تعرف جيدا ب�أن الو�صول‬
‫لالعب لي�س بال�شيء ال�سهل بعد العرو�ض‬
‫الكثرية التي و�صلته من خارج �إيطاليا‪.‬‬

‫�أليغري معجب به كثريا‬
‫ويريده ب�أي ثمن‬

‫و�أكدت �صحيفة "الكوريريي" �أن الطاقم‬
‫الفني لنادي ميالن بقيادة املدرب ما�سيميليانو �أليغري قد �أعجب كثريا بالإمكانات‬
‫الكبرية التي يتمتع بها الالعب فيلو�سو يف و�سط امليدان‪ ،‬و�أكد ملقربيه ب�أنه ميلك‬
‫موا�صفات الالعب املثايل الذي يحتاج له "الرو�سونريي" يف و�سط امليدان‪ ،‬ناهيك عن‬
‫�إمكاناته البدنية العالية وت�سديداته القوية التي �سبق له و�أن �أظهرها املو�سم املا�ضي يف‬
‫"الكالت�شيو"‪ ،‬وما يحفز �إدارة ميالن �أكرث هي اخلربة التي يتمتع بها الالعب يف البطولة‬
‫الإيطالية بعد خو�ضه جتربة مع جنوه املو�سم املنق�ضي وهو ما من �ش�أنه �أن يكون ورقة‬
‫رابحة لـ ميالن املو�سم املقبل‪.‬‬

‫ال�صفقة �صعبة وبري�سيوزي يعطي الأولوية خلارج �إيطاليا‬

‫و�سيكون الو�صول �إىل الالعب من قبل �إدارة ميالن �صعبا للغاية بعد الت�رصيحات التي‬
‫�أدىل بها رئي�س نادي جنوه عندما �أكد ب�أن العبه مطلوب من عديد الأندية يف خارج‬
‫�إيطاليا ما يعني �أن العرو�ض �ستكون مغرية لالعب وللنادي‪ ،‬وهو ما من �ش�أنه �أن مينحهم‬
‫الأولوية على ح�ساب "الرو�سونريي" الذين ال ي�ستطيعون دفع مبلغ مايل كبري للظفر‬
‫بخدمات فيلو�سو بالنظر �إىل الأزمة املالية التي تلقي ب�ضاللها على الفريق هذا املو�سم‪.‬‬

‫الإنتري يطلب ‪ 10‬ماليني‬
‫�أورو لبيع باتزيني‬

‫ك�شفت قناة "�سكاي �سبورت" �أن �إدارة‬
‫"النيرازوري" قد حددت مبلغ ‪10‬‬
‫ماليين �أورو لبيع مهاجمها باتزيني‬
‫للأندية التي ترغب في الظفر‬
‫بخدماته‪ ،‬وجاءت رغبة الفريق‬
‫في التخلي عن خدمات الالعب‬
‫ال�سابق لـ �سامبدوريا بعد المردود‬
‫المخيب الذي ظهر به المو�سم‬
‫الما�ضي‪ ،‬كما �أن �ستراما�شيوني منح‬
‫ال�ضوء الأخ�ضر لت�سريح الالعب‬
‫الذي �أكد ب�ش�أنه �أنه ال يدخل‬
‫في مخططاته المو�سم المقبل‪،‬‬
‫وك�شف الم�صدر نف�سه ب�أن �إدارة‬
‫الإنتير عر�ضت الالعب على فريق‬
‫�إنجي الرو�سي الذي يتواجد �ضمن‬
‫الأندية المهتمة بخدمات المهاجم‬
‫باتزيني‪.‬‬

‫�أرمريو يدخل‬
‫اهتمامات نابويل‬
‫ك�شفت قناة "�سكاي �سبورت" �أن‬
‫�إدارة نادي نابولي وجهت اهتماماتها‬
‫لـ بابلو �أرميرو العب �أودينيزي بغر�ض �ضمه‬
‫لتدعيم الت�شكيلة تح�سبا للمو�سم المقبل‪،‬‬
‫حيث ي�سعى "الآزوري" �إلى ا�ستقدام العب‬
‫ين�شط في الجهة الي�سرى تح�سبا للرحيل‬
‫المحتمل لالعب دو�سينا‪ ،‬و�أكد الم�صدر نفه‬
‫ب�أن بيغون المدير الريا�ضي �سيلتقي رئي�س‬
‫نادي �أودينيزي في الأيام القليلة القادمة من‬
‫�أجل التفاو�ض حول �إمكانية �ضم الالعب بعد‬
‫�أن �صرفت الإدارة النظر عن خدمات �ألفارو‬
‫بيريرا الدولي الأوروغواياني لفريق بورتو‬
‫بالنظر �إلى قيمته العالية بعد �أن طلب بورتو‬
‫‪ 16‬مليون �أورو لت�سريحه‪ ،‬ويعتبر الالعب‬
‫�أرميرو من بين الالعبين الذين �أبدعوا‬
‫المو�سم الما�ضي مع ناديه �أودينيزي‪.‬‬

‫باولو كانافارو‪" :‬نابويل لي�س بحاجة ملدافعني و�أنتظر نهائي الك�أ�س املمتازة بفارغ ال�صرب"‬
‫التفكري لأن الإدارة تعي جيدا ما عليها فعله وامل�شاريع التي تقوم‬
‫بها منذ �سنوات تبقى دائما كما هي‪ ،‬لكن �أطلب منهم �شيئا واحدا‬
‫وهو �أن نابويل ال يحتاج ملدافعني‪(...‬ي�ضحك)‪.‬‬

‫تحدث باولو كانافارو العب فريق نابولي في هذا الحوار لراديو‬
‫"مارتي �سبورت ليف" عن المو�سم الرائع الذي خا�ضه "الآزوري"‬
‫وكذا التتويج بك�أ�س �إيطاليا وعن "الميركاتو" الحالي الذي اعتبره‬
‫هاما للغاية �إذا �أراد نابولي اللعب من �أجل اللقب المو�سم القادم‪.‬‬

‫هل �أنت على ات�صال باملهاجم الفيتزي؟‬

‫نعم بالت�أكيد �أنا على ات�صال بكافة �أ�صدقائي‪� ،‬أ�ؤكد لكم ب�أن‬
‫الفيتزي مل يتعلم الفرن�سية بعد وهو ال يزال "نابوليتاين" حلد‬
‫النخاع‪ ،‬فهو يحب املدينة والأن�صار كثريا‪ ،‬و�أمتنى له كل التوفيق‬
‫يف جتربته اجلديدة‪.‬‬

‫املو�سم املا�ضي قدمتم م�ستوى كبريا وحققتم الك�أ�س ما‬
‫هو �شعوركم؟‬

‫لقد كان املو�سم املا�ضي �أحد �أجمل و�أح�سن املوا�سم لـ نابويل‪،‬‬
‫قدمنا مردودا كبريا طيلة املو�سم وت�أهلنا �إىل ثمن نهائي رابطة‬
‫الأبطال ويف جمموعة �صعبة جدا و�أق�صينا من طرف البطل نادي‬
‫ت�شل�سي‪ ،‬لكن جمهوداتنا الكبرية مل تذهب �أدراج الرياح وحققنا‬
‫ك�أ�س �إيطاليا يف �أجواء لن تن�سى �أمام البطل جوفنتو�س‪.‬‬

‫ما ر�أيك باملردود الذي قدمه زميلك ماجيو يف‬
‫"الأورو"؟‬

‫لقد قدم مردودا كبريا يف كافة املباريات التي خا�ضها‪ ،‬هو‬
‫العب موهوب وي�سعى دائما لتقدمي كل ما لديه فوق امل�ستطيل‬
‫الأخ�رض‪ ،‬نابويل حمظوظ جدا بالالعب و�أمتنى �أن يوا�صل على هذا‬
‫املنوال املو�سم املقبل �أي�ضا‪.‬‬

‫تنتظركم مواجهة هامة للغاية حل�ساب الك�أ�س املمتازة‬
‫�أمام "اليويف" ما قولكم؟‬

‫نعم بالت�أكيد نحن ننتظر هذا املوعد بفارغ ال�صرب‪� ،‬سنحاول‬
‫الظفر بالك�أ�س التي �ستكون هامة للغاية قبيل بداية املو�سم‪ ،‬فالفوز‬
‫مبثل هذه الرهانات من �ش�أنه �أن ي�شجع النادي ويدخله بقوة يف‬
‫غمار املناف�سة‪ ،‬ونحن كفريق متيقنون من �أننا �سندخل املواجهة‬
‫من �أجل الفوز وفقط كما فعلنا يف اللقاء‬
‫النهائي يف روما بالرغم من �صعوبة‬

‫العدد ‪ -410‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫‪17‬‬

‫ماذا تقول لأن�صار نابويل؟‬

‫املهمة �أمام فريق قوي‪.‬‬

‫هل تتابعون �أخبار "املريكاتو" وما هو جديد النادي؟‬

‫بكل �رصاحة ل�ست على علم ب�أي �شيء‪� ،‬أنا الآن يف عطلة وكل ما‬
‫يهمني هو الراحة مع عائلتي فقط‪ ،‬كما �أنني �أعلم ب�أنه ال ي�سعني‬

‫‪EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫�أن�صارنا هم الأح�سن يف العامل من كافة النواحي‪ ،‬و�أقول لهم‬
‫انتظرونا املو�سم القادم و�سنفرحهم كثريا ابتداء من اللقاء القادم‬
‫للك�أ�س املمتازة التي �سنهديها لهم‪.‬‬

‫عن �إذاعة "مارتي �سبورت ليف"‬

¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH QGOGQ ≈∏Y …ô«J
…OÉf ™aGóe …ÒJ ¿ƒL ¿GC ''01 äƒa'' ™bƒe ócGC
äÉeɪàgG øª°V πNO …õ«∏‚’EG ÖîàæŸGh »°ù∏«°ûJ
∂dPh ,ΩOÉ≤dG º°Sƒª∏d ÉÑ°ù– ¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH
ÖY’ ÉØ∏«°S ƒZÉ«J ™e äÉ°VhÉØŸG π°ûa ó©H
ƒdQÉc ™∏£àj å«M ,á«°VÉŸG ™«HÉ°S’CG ‘ ¿Ó«e
¤GE …ÒJ ≥HÉ°ùdG ¬ÑY’ Ö∏L ¤GE »Jƒ∏«°ûfGC
,Êóæ∏dG …OÉædG ‘ ¬«∏Y ±ô°TGC ¿GC ó©H ''»é°SÉ«ÑdG''
ôjóŸG hOQÉfƒ«d ìô°U ¬bÉëàdG á«fɵeGE øYh
øe GóL Öjôb ¬fGE'' :¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH `d »°VÉjôdG
¥É«°S ‘h ,''áYÉ°ùdG óM ¤GE ôcòj ójóL ’ øµdh »Jƒ∏«°ûfGC ƒdQÉc
Ú«°ùjQÉÑdG ¿GC á«eÓY’EG ôjQÉ≤àdG øe ójó©dG äócGC π°üàe
ÚjÓe 10 `H É°VôY ¿ƒeó≤«°S
ÖYÓdG ∞£ÿ hQhGC
.ô¡°û∏d hQhGC ∞dGC 680 ÖJGQ ™e

»°Sô«H ¿Éa ábQh ∞£îjh ™«ªédG âZÉÑj ób ''»é°SÉ«ÑdG''

¬«æL ¿ƒ«∏e 25 ᪫≤H É°VôY Ωób ¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH ¿GC ¢ùeGC AÉ°ùe ''∫ƒZ'' ™bƒe ócGC
…OÉædG ¿GCh ,»°SÒH ¿Éa ÚHhQ äÉeóN øY ∫RÉæàdG πLGC øe ∫Éæ°SQGC …OÉæd »æ«dΰSGE
,GôNƒDe ¬à∏°Uh »àdG ¢Vhô©dG á«≤H Ú«H π°†a’CG ¬f’C ájóéH ¢Vô©dG ¢SQój …õ«∏‚’EG
¬JQGOGE øe Ö∏W ô¨æ«a Ú°SQGC ¿GC ájõ«∏‚’EG ôjQÉ≤àdG øe ójó©dG äócGC π°üàe ¥É«°S ‘h
¬JÉeɪàgG øª°V πNój …óædƒ¡dG ‹hódG ¿GCh á°UÉN ,Ú«°ùjQÉÑdG ÖdÉ£Ÿ ñƒ°VôdG ΩóY
15 RhÉéàj ⁄ »à«°S ΰù«°ûfÉe øe π°Uh …òdG ¢Vô©dG ¿GC ôcòj ,áeOÉ≤dG º°SGƒª∏d ÉÑ°ù–
øe ¿Éc ¢VôY ºî°VGCh ,»æ«dΰSGE ¬«æL ¿ƒ«∏e
20 RhÉŒ …òdGh ¢SƒàæaƒLh ójQóe ∫ÉjQ Ö«°üf
.»æ«dΰSGE ¬«æL ¿ƒ«∏e

AGôL’
E ¢ùjQÉH »a …õà«a’
á«Ñ£dG äGQÉÑàN’
E G

§M ób ‹ƒHÉf ¿Gó«e §°Sh …õà«a’ πjƒcõjGE ¿GC ''365 ƒJÉcÒe'' ™bƒe ócGC
√ó≤Y ≈∏Y ™«bƒàdG πÑb á«Ñ£dG äÉ°UƒëØdG AGôLGE πLGC øe ∂dPh ,¢ùeGC Ωƒj ¢ùjQÉH ‘ ∫ÉMôdG
±É°VGCh ,É¡æY åjó◊G ∫ÉW ¿GC ó©H ⪰ùM ób á≤Ø°üdG ¿GC hóÑjh ,¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH ídÉ°üd
ô°UÉf áæjõN âØ∏c ᪰UÉ©dG …OÉf ±ƒØ°U ¤GE »æ«àæLQ’CG ÖYÓdG ∫É≤àfG ᪫b ¿GC Qó°üŸG
ÉÑJGQ …õà«a’ ≈°VÉ≤à«°Sh ,hQhGC ¿ƒ«∏e 30.8 ≠∏Ñe »Ø«∏ÿG
πjƒcõjGE ¿GC ôcòdÉH ôjó÷Gh ,Éjƒæ°S hQhGC ÚjÓe 6 ¤GE 5 øe
º°SƒŸG ∫ÓN á«dÉ£j’EG ádƒ£ÑdG ‘ á∏HÉ≤e 30 ‘ ∑QÉ°T
.±GógGC 8 É¡«a πé°Sh Ωô°üæŸG

¢VôY ¢†aôj É°UQÉÑdG
É«a ¢Uƒ°üîH ''»é°SÉ«ÑdG''

ó«aGO äÉeóîH ºà¡e ¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH ¿GC á«fÉÑ°S’EG á«Øë°üdG ôjQÉ≤àdG øe ójó©dG äQÉ°TGC
30 RhÉéàj É«dÉ«N É°VôY Ωób ᪰UÉ©dG …OÉf ¿GC ¬°ùØf Qó°üŸG ±É°VGCh ,áfƒ∏°TôH ºLÉ¡e É«a
¿’ÉàµdG IQGOGE ±ôW øe ¢†aôdÉH πHƒb …òdGh ÊÉÑ°S’EG ‹hódG ΩGó≤à°SG πLGC øe hQhGC ¿ƒ«∏e
øª°V πNój 2010 ⁄É©dG π£H ¿ÉCH QGô≤dG Gòg ≈∏Y â≤∏Y »àdGh
ÈÿG Gòg AÉLh ,ΩOÉ≤dG º°Sƒª∏d …OÉædG äÉeɪàgG
âfÉc »àdG ¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH QÉ°üfGC ≈∏Y á≤YÉ°üdÉc
.…OÉædG äÉÑjQóJ ájGóH πÑb ÒÑc ºLÉ¡e Ωhób ¤GE íª£J

AÉ≤ÑdG Qô≤j ƒfÉZƒd
''»é°SÉ«ÑdG'' á∏«µ°ûJ øª°V

¿É°S ¢ùjQÉH ‘ AÉ≤ÑdG Qôb ƒfÉZƒd ƒ¨«jO ¿GC á«°ùfôØdG á«eÓY’EG ôjQÉ≤àdG øe ójó©dG äOÉaGC
∫Ébh ,᫵jôe’CG IQÉ≤dG øe ájófGC ±ôW øe GôNƒDe ¬«∏Y â∏WÉ¡J »àdG ¢Vhô©dG ºZQ ,¿ÉeôL
™e …Ò°üeh »∏Ñ≤à°ùe øY åjó◊G ̵j ɪFGO'' :''»é°SÉ«H äÉfÓH'' ™bƒŸ ÊÉjGƒZQh’CG ‹hódG
:±É°VGCh ,''¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH ¿Gƒd’C »°üª≤àH Qƒîa »æfÉCH Gƒª∏©J ¿GC ºµ«∏Y ,᪰UÉ©dG …OÉf
‘ ∫ƒNódG â°†aQ »ææµdh »JÉeóîH ºà¡J á«æ«àæLQ’CGh á«∏jRGÈdG ájóf’CG øe ójó©dG ∑Éæg''
ƒfÉZƒd ¿GC ôcòdÉH ôjó÷Gh ,''2014 ájÉZ ¤GE óàÁ …òdG …ó≤Y AÉ¡fGE ¤GE ™∏£JGC »æf’C äÉ°VhÉØe
.»°†≤æŸG º°Sƒª∏d ''»é°SÉ«ÑdG'' á∏«µ°ûJ ‘ ÖY’ GCƒ°SÉCc ÒàNG

¿ƒ«d øY ¢ùjQƒd π«MQ »Øæj ¢S’hGC
π«MQ ÈN ¿ƒ«d ∂«ÑŸhCG ¢ù«FQ ¢S’hCG ∫É°û«e ¿ƒL ≈Øf
øe »°ùfôØdG ‹hódG ¿CG ócCGh ,áeOÉ≤dG ΩÉjC’G ‘ ¢ùjQƒd ƒZƒg
ìô°Uh ,¬JÉeóN øY »∏îàdG ‘ ôµØj ’ ¬fCGh ∂«ÑŸhC’G õFÉcQ
øY »∏îàdG πLCG øe ¢VhôY Éæ∏°üJ ⁄'' :''QƒÑ°S ƒØfCG'' IÉæ≤d
âfÉc ɪ¡e ¬JÉeóN øY ∫RÉæàf ød ÉæfCG ºµd ócDhCG ,¢ùjQƒd
ɪ«a'' :¿ƒ«d ‘ ∫hC’G πLôdG ∫Éb …OÉædG ‘ ‹ÉŸG ™bGƒdG øYh ,''±hô¶dG
≠∏Ñà ɡªYóæ°S ÉæfCG Gƒª∏YCÉa …OÉædG á«fGõ«e ‘ õéY ¤EG äQÉ°TCG »àdG QÉÑNC’G ¢üîj
.''ºYódG Gò¡H ájófC’G á«≤H RhÉéàæ°S ÉæfCG øXCG ,´ƒÑ°SC’G Gòg ôëH ¿ƒ«∏e 100

¿ÓH π«MQ ≈∏Y ∞°SÉCàj ∫ÉjƒH Oƒ∏c

ó©H ójó°ûdG ¬Ø°SCG øY ¢ù«f …OÉf `d ójó÷G ÜQóŸG ∫ÉjƒH Oƒ∏c ÜôYCG
Qôb å«M ,»°ùfôØdG Öîàæª∏d á«æØdG á°VQÉ©dG øe ¿ÓH ¿GQƒd ÜÉë°ùfG
»FÉ¡f ™HôdG QhódG øe ''áµjódG'' êhôN ó©H ¬eÉ¡e øY ∫RÉæàdG ÒNC’G Gòg
øe øµ“ ¿ÓH'' :''äƒa »°ùcÉe'' ™bƒŸ ∫ÉjƒH ∫Ébh ,ÉHhQhCG º`eCG ¢SCÉc øe
øe ¬LhôNh ,Úª°Sƒe ±ôX ‘ á°ùaÉæŸG ≈∏Y IQOÉb á∏«µ°ûJ øjƒµJ
¿CG ≈æ“CG âæc'' :±É°VCGh ,''Ú«°ùfôØ∏d IÒÑc IQÉ°ùN áHÉãà ƒg ÖîàæŸG
QGô≤dG øµdh Ú«aÉ°VEG Úª°SƒŸ ¿ÓH ≈≤Ñj
áé«àf π∏ëf ¿CG Éæ«∏Y ¿B’G ,¬«dEG Oƒ©j ÒNC’G
πÑ≤à°ùŸG ‘ Éfó«Øà°S É¡fC’ ÉHhQhCG º`eCG ¢SCÉc
.''Öjô≤dG

QƒJ ºéf ∞£îd §£îj ƒ°Tƒ°S
ÖZôj ƒ°Tƒ°S …OÉf ¿CG ''365 ƒJÉcÒe'' ™bƒe ócCG
‘ §°ûæj …òdG QƒJ ÖY’ ƒ¨«jO ™e óbÉ©àdG ‘
∫ƒNó∏d ƒ°Tƒ°S IQGOEG ™∏£àJh ,á«fÉãdG áLQódG
…OÉædG ÖZôj å«M ,∫ÉLB’G ÜôbCG ‘ ¬dɪYCG π«ch ™e ᪫°SQ äÉ°VhÉØe ‘
24 ôª©dG øe ≠dÉÑdG ƒ¨«jO ióHCG ¬à¡L øeh ,ÚJQÉe ÚaQÉe π«MQ ¢†jƒ©àH
ádƒ£ÑdG øe ¤hC’G áLQódG ‘ Ö©∏j OÉf ¤EG ¬eɪ°†fG IôµØH ¬JOÉ©°S ÉeÉY
ä’É°üJG óLƒj ’ ,»JÉeóîH ƒ°Tƒ°S ºà¡j ¿CG π«ªL A»°T'' :∫Ébh ,á«°ùfôØdG
¿CG ôcòj ,''É°VôY ‹ Gƒeób GPEG ájóéH ôµaCÉ°S »ææµdh Úaô£dG ÚH É«dÉM
.¿É«°ùædÉah ¿É«àjEG âfÉ°S `c á«∏ë`e ájófCG IóY äÉeɪàgG øª°V πNój »∏jRGÈdG

EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juin 2012

18

á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 02 ø«æK’
E G - 410 Oó©dG

¿ÓH áaÓîd ∫h’
C G í°TôªdG ≈≤Ñj

¬HÉë°ùfG èeôÑj ¿É°ûjO
''áµjódG'' ídÉ°üd É«∏«°Sôe øe
ájÉZ ¤GE ¬eÉ¡e π°UGƒj ¿GC ‘ íª£j
π©L Ée Gògh ,πjRGÈdG ‘ 2014 ⁄É©dG ¢SÉCc
∫ÉL’BG ÜôbGC ‘ ¬Ø∏îj …òdG πLôdG ‘ ôµØj OÉ–’G
äQÉ°TGCh ,ÖîàæŸG AÖYh á«dhƒD°ùe πª– ≈∏Y QOÉ≤dGh
¿É°ûjO »jójO ¿GC á«∏ÙG á«Øë°üdG ôjQÉ≤àdG øe ójó©dG
,¬àaÓÿ ∫h’CG í°TôŸG ≈≤Ñj ܃æ÷G …OÉf ÜQóe
‘ ÚÑYÓdG øe ójó©dÉH ºFGO ∫É°üJG ≈∏Y ¬fGCh á°UÉN
É¡«∏Y Ωƒ≤J »àdG äÉ«£©ŸG πµH º∏Y ≈∏Yh ÖîàæŸG
äÉ°VhÉØe ‘ ∫ƒNó∏d OÉ–’G ™∏£àj Gò¡dh ,á∏«µ°ûàdG
»c ¬YÉæbGE ádhÉfih áeOÉ≤dG ™«HÉ°S’CG ‘ »jójO ™e
.''áµjódG'' Öîàæe ≈∏Y ±ô°ûj

âbƒdG »a É«∏«°Sôe øY ¬∏«MQ OóM
Ö°SÉæªdG

¿GC á«°ùfôØdG á«eÓY’EG ôjQÉ≤àdG øe ójó©dG äOÉaGC
¿Éc É«∏«°Sôe ∂«ÑŸhGC øe ¿É°ûjO »jójO π«MQ ÜGÎbG
…OÉf ‘ ¬eÉ¡e øY ∫RÉæàdG QGôbh ,πÑb øe É›Èe
´É°Vh’CG QƒgóJ hGC á«dÉŸG áeR’CG ÖÑ°ùH øµj ⁄ ܃æ÷G
…RƒL `H ¬©ªŒ âfÉc »àdG áÄ«°ùdG ábÓ©dG ’h …OÉædG ‘
‹ƒJ Iôµa ɉGEh ,∂«ÑŸh’CG ‘ »°VÉjôdG ôjóŸG ƒ¨«fGC
¬©aO …òdG »°ù«FôdG ÖÑ°ùdG »g »°ùfôØdG ÖîàæŸG ÖjQóJ
º∏Y ≈∏Y ¬fGCh á°UÉN ,܃æ÷G …OÉf øe ÜÉë°ùf’G Qô≤«d
∂∏J âaÉ°VGCh ,''áµjódG'' á∏«µ°ûJ ‘ IÒ¨°Uh IÒÑc πµH
OÉ–’ÉH ¬©ªŒ »àdG Ió«WƒdG ábÓ©dG ¿GC ôjQÉ≤àdG
™«HÉ°S’CG ‘ √óbÉ©J ᪡e π¡°ùà°S ÚjQGO’EGh »°ùfôØdG
áØ«ë°üd IÒN’CG ¬JÉëjô°üJ ¿GC ɪc ,áeOÉ≤dG
É«∏«°Sôe ‘ πª©dG ±hôX πªëàj ⁄ ¬fGC ≈∏Y ''¢ùfÉahôH’''
.»°ùfôØdG Öîàæª∏d á«æØdG á°VQÉ©dG øe ¬HGÎbG ¤GE »MƒJ

Ö°ùf’
C G ƒg ¿É°ûjO'' :»æ«JÓH
''»°ùfôØdG ÖîàæªdG ÖjQóàd

Iôµd »HhQh’CG OÉ–’G ¢ù«FQ »æ«JÓH ∫É°û«e ÉCLÉa
π°†aGC øe ¿É°ûjO »jójO ¿GC ∫Éb ÉeóæY Ú©ÑààŸG Ωó≤dG
á∏«µ°ûJ ≈∏Y ±Gô°T’EG ¬fɵeÉEH ¬fGCh ,Ú«°ùfôØdG ÚHQóŸG
øXGC'' :¢SƒàæaƒL `d ≥HÉ°ùdG ÖYÓdG ∫Ébh ,''áµjódG'' Öîàæe
Ωó≤dG Iôµd »°ùfôØdG OÉ–’G ¢ù«FQ »jGôZƒd πjƒf ¿GC
¿É°ûjO »jójO ‹ áÑ°ùædÉH ,ÚHQóŸG π°†aGC áªFÉb Oóë«°S
±ô©jh IÈN ÖMÉ°U πLQ ¬fGE ,áëFÓdG ∂∏J øª°V πNój
≥«≤– øµdh'' :±É°VGCh ,''»°ùfôØdG ÖîàæŸG â«H Gó«L
¿RƒdG øe ÚÑY’ Qƒ°†ëH ’GE ºàj ød á«HÉéj’EG èFÉàædG
¿GC hóÑjh ,''áÑ©∏dG äÉ«£©e Ò«¨J ≈∏Y øjQOÉ≤dGh π«≤ãdG
äÉH ¬©«bƒJ ¿GCh ''áµjódG'' øe ÉÑjôb ≈ë°VGC ¿É°ûjO »jójO
πLQ øe äAÉL äÉëjô°üàdG ¿GCh á°UÉN §≤a âbh ádÉC°ùe
.Ωó≤dG Iôµd »°ùfôØdG OÉ–’G ÉjÉØîH º«∏Y

‘ á«°ùfôØdG ΩÓY’
E G πFÉ°Sh ∞∏àî`e äócGC
øe Öë°ùfG ¿ÓH ¿GQƒd ¿GC ¢ùeGC Égô°ûf ” ôjQÉ≤J
...»ª°SQ »°ùfôØdG Öîàæª∏d á«æØdG á°VQÉ©dG

¬eÉ¡Ÿ GóM ™°Vh 1998 ΩÉ©d ⁄É©dG π£H Qôb å«M
·GC ¢SÉCc øe »FÉ¡ædG ™HQ QhódG øe ¬à∏«µ°ûJ êhôN ó©H
√ó≤Y …òdG ∫ƒ£ŸG ´ÉªàL’G ºZôa ,É«fÉÑ°SGE ΩÉeGC ÉHhQhGC
Iôµd á«°ùfôØdG ájOÉ–’G ¢ù«FQ »jGôZƒd πjƒf ™e ¿ÓH
≈∏Y ÒµØà∏d áYÉ°S 48 á∏¡e √ôKGE ≈∏Y òNGC …òdGh ,Ωó≤dG
Qôb ∫ƒ£e ÒµØJ ó©Hh ¬fGC ’GE ,2014 ájÉZ ¤GE √ó≤Y ójó“
Aɪ°S’CG øe ójó©dG π©L Ée Gògh ,π«MôdGh ójóéàdG ΩóY
, ¿É°ûjO »jójO áªFÉ≤dG ¢SGCQ ≈∏Yh ¬àaÓÿ áë°Tôe
‹ƒàd É«∏«°Sôe ∂«ÑŸhGC ‘ √Ò°üe OóM ób ¿ƒµj …òdG
.¬FÓeRh …ÒÑjQ ≈∏Y ±Gô°T’EG ΩÉ¡e

ôµØj Ωó≤dG Iôµd »°ùfôØdG OÉëJ’G
¿ÓH áaÓîd ¿É°ûjO »a

Ωó≤dG Iôµd á«æØdG á°VQÉ©dG øY ¿ÓH ¿GQƒd π«MQ
¿Éc …òdG Ωó≤dG Iôµd »°ùfôØdG OÉ–’G ¥GQhGC §∏NGC

܃æédG …OÉf πÑ≤à°ùe øe ±ƒîàe õjófÉfô«a
∫ÓN É≤HÉ°S ¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH ÜQóe õjófÉfÒa ¢ùjƒd ócCG
¢û«©j É«∏«°Sôe ∂«ÑŸhCG ¿CG ''»é°SÉ«H äÉfÓH'' ™bƒŸ É¡H ¤OCG äÉëjô°üJ
∂«ÑŸhCG'' :∫Ébh ,√Ò°üe ∞æàcG ób ¢Vƒª¨dG ¿CGh áÑ©°U äÉbhCG
øeh ,»HhQhC’G …ƒà°ùŸG ≈∏Y hCG É°ùfôa ‘ AGƒ°S ÒÑc OÉf É«∏«°Sôe
øe âæc ƒd ,¿É°ûjO »jójO ¿hO á∏«µ°ûàdG äÉÑjQóJ CGóÑJ ¿CG ∞°SDƒŸG
:±É°VCGh ,''…OÉædG ´É°VhCG ∫ƒM á∏Ä°SCG IóY âMô£d ∂«ÑŸhC’G ¥É°ûY
áLQódG ¢SƒHÉc ¤EG â£≤°S á≤jô©dG …OGƒædG øe ójó©dG ÉæjCGQ ó≤d''
ób É«∏«°Sôe ∂«ÑŸhCG ¿CG »æ©j Gògh ,Ò°ùchCGh ƒcÉfƒe πãe á«fÉãdG
.''á¡L πc øe ¬£ÑîàJ »àdG πcÉ°ûŸG πX ‘ ¬°ùØf ƒjQÉæ«°ùdG ¢û«©j

øjQ ºLÉ¡e äÉeóîH ºà¡e ∫ɪ°ûdG …OÉf
ó≤d ,ôcòj ójóL ’ ¿B’G óM ¤GE øµdh …ó≤Y ójóŒ
ôµØj π«d ¿GC øXGC ,‹ÉªYGC π«ch …ójGC ÚH …Ò°üe âcôJ
»ææµÁ ’ áMGô°U πµHh ,™FGQ ôeGC Gògh »©e óbÉ©àdG ‘
.''∫ɪ°ûdG …OÉf øe É°VôY ¢†aQGC ¿GC

∑ôàj ød É«°SQÉZ'' :hójÉ°S
''º°SƒªdG Gòg π«d
äÉëjô°üJ ∫ÓN π«d …OÉf ¢ù«FQ hójÉ°S ∫É°û«e ócCG
øY ∫RÉæàdG ‘ ôµØj ’ ¬fCG ''»°ùeQCG'' áYGPE’ É¡H ¤OCG
¿CGh »°ùfôØdG ÖîàæŸG ídÉ°üd É«°SQÉZ …OhQ äÉeóN
,É≤HÉ°S ¬«∏Y ¥ÉØJ’G ” ɪc ¬eÉ¡e π°UGƒ«°S ¬HQóe
GôNDƒe É«°SQÉZ …OhQ ™e ⩪àLG ó≤d'' :ìô°U å«M
AÉ¡àfG ájÉZ ¤EG OÉY πµ°ûH ¬eÉ¡e π°UGƒ«°S ¬fCG ‹ ócCGh
QOɨj ødh π«d ‘ ¬àª¡e ó©H ¬æj º`d'' :±É°VCGh ,''√ó≤Y
ôjó÷Gh ,''¬JÉeóN »°ùfôØdG ÖîàæŸG Ö∏W ƒdh ≈àM
áë°TôŸG áªFÉ≤dG øª°V πNój É«°SQÉZ …OhQ ¿CG ôcòdÉH
¿GQƒd ÜÉë°ùfG ó©H ''áµjódG'' ≥jôa ÖjQóJ ΩÉ¡e ‹ƒàd
.á«æØdG á°VQÉ©dG øe ¿ÓH

ÉjOh ɵ«ØæHh ¢SƒàæaƒL ¬LGƒ«°S π«d
π°UƒJ ¤GE á«°ùfôØdG á«eÓY’
E G ôjQÉ≤àdG ≥∏àî`e äQÉ°TGC
¢Vƒÿ ɵ«ØæHh ¢SƒàæaƒL ™e »ª°SQ ¥ÉØJG ¤GE π«d
ó©H ∂dP AÉLh ,ΩOÉ≤dG º°Sƒª∏d GÒ°†– ájOh äÉ¡LGƒe
øe ¥ôa á¡LGƒŸ ™∏£àj …òdG ∫ɪ°ûdG …OÉf øe Ö∏W
øe …󫡪àdG QhódG Ö©∏«°S ¬fGCh á°UÉN ,π«≤ãdG QÉ«©dG
ÖfÉ÷G øe É«HÉéjGE OôdG AÉLh ,ÉHhQhGC ∫É£HGC á£HGQ
π«d Ö©∏«°Sh ,èeÉfÈdG áaÉãc ºZQ ‹É¨JÈdGh ‹É£j’
E G
16 ïjQÉàH ''õJÉe'' Ö©∏e ≈∏Y ɵ«ØæH ΩÉeGC ¤h’
C G ¬à∏HÉ≤e
¢ùØf øe 28 ‘ â›Èa ¢SƒàæaƒL á∏HÉ≤e ÉeGC ,á«∏jƒL
.‹ƒHÉf áæjóe »MGƒ°†H ''ƒfÒ∏°S'' ‘ ô¡°ûdG

∫ÓN á«°ùfôØdG ΩÓY’
E G πFÉ°Sh øe ójó©dG äócGC
‘ ÖZôj π«d …OÉf ¿GC ¢ùeGC ∫hGC Égô°ûf ” ôjQÉ≤J
™∏£àj ¬fGCh ,øjQ ºLÉ¡e ƒÑeÉc ¢SGÒL ™e óbÉ©àdG
âaÉ°VGCh ,ÖYÓdG π«ch ™e ᫪°SQ äÉ°VhÉØe ‘ ∫ƒNó∏d
π«d ¢ù«FQ hójÉ°S IQGOGE ∞∏µà°S ¬dÉ≤àfG ᪫b ¿GC QOÉ°üŸG
IôµØH ƒÑeÉc ÖMQ ¬à¡L øeh ,hQhGC ÚjÓe 4 ‹GƒM
º°SƒŸG ‘ áãdÉãdG áÑJôŸG πàMG …òdG …OÉædG ƒëf ¬dÉ≤àfG
ó≤d'' :''QƒÑ°S 10 ‹'' áØ«ë°üd ìô°U å«M ,»°†≤æŸG
πLGC øe Ωô°üæŸG º°SƒŸG ∫ÓN …OÉædG IQGOGE ™e âKó–

‫نق�ص البدائل ي�ؤرق بطل �أملانيا‬

‫رغم �شائعات رحيله‬

‫دورمتوند بحاجة �إىل ‪ 7‬العبني جدد‬

‫ر‬
‫و‬
‫ب‬
‫ني‬
‫ي‬
‫�‬
‫ؤ‬
‫ك‬
‫د‬
‫ب‬
‫ق‬
‫ا‬
‫ء‬
‫ه مع‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ا‬
‫ي‬
‫ر‬
‫ن‬
‫ا‬
‫مل‬
‫و‬
‫�‬
‫س‬
‫م‬
‫املقبل‬

‫رغم �أن بورو�سيا دورمتوند يعترب‬
‫�أح�سن فريق يف �أملانيا يف �آخر مو�سمني‬
‫بعد توفقه على تفوقه بايرن ميونيخ‪،‬‬
‫�شالك ومون�شغالدباخ‪� ،‬إال �أن نق�ص‬
‫البدائل يف الفريق الأ�صفر قد يهدد‬
‫م�شوار الفريق املو�سم القادم‪...‬‬

‫�أملح �أريني روبني و�سط ميدان بايرن ميونيخ �إىل �إمكانية بقائه يف النادي البافاري املو�سم القادم‪،‬‬
‫وذلك عرب ر�ساله و�ضعها يف �صفحته الر�سمية على موقع التوا�صل االجتماعي فاي�س بوك‪...‬‬

‫النادي البافاري بحاجة خلدماته‬
‫املو�سم القادم‬

‫وقال اجلناح الطائر لـ‬
‫البايرن يف ر�سالته‪" :‬بعد‬
‫نهاية الأورو �أنا �أتطلع‬
‫للمو�سم اجلديد‪ ،‬العطلة‬
‫ال�صيفية قاربت على‬
‫النهاية و�أنا م�ستعد‬
‫للمو�سم اجلديد مع فريقي‪،‬‬
‫�شكرا كثريا لدعمكم يل هذا‬
‫املو�سم و�أعدكم ب�أنني �س�أكون‬
‫�أح�سن املو�سم القادم"‪.‬‬

‫رغم املو�سم املتذبذب و�سوء احلظ الذي يطارد مهاجم‬
‫البايرن منذ مو�سمني ف�إن النادي البافاري يبقى يف حاجة‬
‫كبرية خلدماته املو�سم القادم‪� ،‬إذ يعرف يوب هاينك�س‬
‫مدرب البايرن الإمكانات الكبرية التي ميتلكها الدويل‬
‫الهولندي الذي لعب �أ�سا�سيا مع جميع الفرق التي لعب لها‪،‬‬
‫ويعول هاينك�س كثريا على فرتة التح�ضريات التي ت�سبق‬
‫املو�سم من �أجل حت�ضريه نف�سيا وبدنيا‪� ،‬إذ �سيخ�ضع روبني‬
‫�إىل عمل نف�سي وبدين كبري حتى ي�ستعيد م�ستواه ويعود بقوة‬
‫املو�سم القادم‪ ،‬ويذكر اجلميع ب�أول مو�سم له مع النادي‬
‫البافاري الذي كان الأف�ضل على الإطالق‪.‬‬

‫ك�شفت تقارير �أملانية‪� ،‬أن م�س�ؤويل بايرن ميونيخ قد‬
‫و�ضعوا يف مفكرتهم "هاكان كالهان �أوغلو" و�سط ميدان‬
‫نادي كال�رسوه الأملاين‪ ،‬ويعد �أوغلو احلامل للجن�سية‬
‫الرتكية والأملانية من �أح�سن املواهب يف فريقه املو�سم‬
‫املا�ضي‪ ،‬و�أكد وكيل �أعماله يف ت�رصيحات لل�صحافة‬
‫االملانية قائال‪ " :‬ال�سيد جريالند اجتمع معي قبل �أ�سابيع‬
‫قليلة ونقل املو�ضوع لـ نريلينغر املدير الريا�ضي لـ‬
‫البايرن‪� ،‬أعتقد �أن جريالند طلب الالعب و�أبدى اهتمامه به‪،‬‬
‫لكن �أنا ال �أعلم �أين �ست�صل الأمور"‪.‬‬

‫مبجرد �إلقاء نظرة على تعداد الفريق‬
‫يالحظ التواجد الكبري لالعبي و�سط امليدان‬
‫�إذ ي�شكلون االغلبية يف التعداد‪ ،‬وي�ضم بطل‬
‫�أملانيا ‪ 12‬العبا يف و�سط امليدان‪ ،‬بينما‬
‫�شارك ‪ 6‬العبني فقط طيلة �أطوار املو�سم‪،‬‬

‫و�سط ميدان مغمور‬
‫يف مفكرة البايرن‬

‫النادي البافاري يواجه فولف�سبورغ يف ال�صني‬

‫ك�شف املوقع الر�سمي لـ بايرن ميونيخ �أن النادي البافاري‪ ،‬ويف �إطار ا�ستعداداته لرتب�ص ال�صني‬
‫نهاية ال�شهر احلايل �سيواجه فولف�سبورغ يوم ‪ 26‬جويلية ‪ ،2012‬وا�ستغل م�س�ؤولو الفريقني تواجدهما‬
‫يف ال�صني يف هذه الفرتة من �أجل �إجراء لقاء ودي �سيقام بامللعب الأوملبي مبدينة جونزه ال�صينية‪،‬‬
‫ويعول م�س�ؤولو النادي البافاري على حتقيق مداخيل مالية من اللقاءات الودية والإعالنات الإ�شهارية‬
‫طيلة فرتة ترب�ص لفريق يف ال�صني‪ ،‬يذكر �إنها املرة الثالثة التي يقوم فيها نادي بايرن بالتح�ضري على‬
‫الأرا�ضي ال�صينية‪.‬‬

‫جوهرة تفينتي ين�ضم‬
‫ر�سميا �إىل غالدباخ‬

‫‪..‬ومر�سيليا قد يخطف لو�سيان فافر‬

‫كما ك�شفت تقارير �صحفية فرن�سية‪� ،‬أن لو�سيان فافر مدرب بورو�سيا مون�شغالدباخ قد يغادر‬
‫بورو�سيا بارك لالن�ضمام �إىل نادي اجلنوب الفرن�سي‪ ،‬ورغم �أن املدرب ال�سوي�رسي �أكد على بقائه‬
‫مع نهاية البطولة الأملانية‪� ،‬إذ �ساهم مع �إدارة النادي يف القيام بعملية التعاقدات‪� ،‬إال �أن ال�صحف‬
‫الفرن�سية �أكدت �أن العر�ض املايل قد يجربه على مغادرة مون�شغالدباخ رغم لعب الفريق لرابطة‬
‫الأبطال املو�سم القادم‪.‬‬

‫برمين يعر�ض ‪ 7.5‬مليون �أورو ل�ضم �إيليا‬
‫و�سط ميدان "اليويف"‬

‫العبو الو�سط ي�شكلون‬
‫الأغلبية يف الفريق‬

‫ك�شفت �صحيفة بيلد الأملانية‬
‫�أن م�س�ؤويل فريدر برمين‬
‫قدموا عر�ضا بقيمة ‪7.5‬‬
‫مليون �أورو ل�شراء عقد‬
‫�أخلريو �إيليا و�سط‬
‫ميدان جوفنتو�س بعد‬
‫�أن كانوا ينوون �ضمه‬
‫على �شكل �إعارة‪ ،‬ومل‬
‫يرد م�س�ؤولو ال�سيدة‬
‫العجوز على مقرتح‬
‫م�س�ؤويل فريدر برمين‪،‬‬
‫�إذ تتوقع م�صادر �صحفية‬
‫�أن يتخلى النادي الإيطايل‬
‫عن العبه ب�سهولة‪ ،‬خا�صة و�أنه‬
‫كثريا املو�سم املا�ضي‪ ،‬وقد عرب الالعب‬
‫مل ي�شارك‬
‫مرارا عن تذمره الكبري من عدم م�شاركته هذا املو�سم‪� ،‬إذ �أكد‬
‫�أنه �آخر مو�سم له مع جوفنتو�س‪.‬‬

‫هانوفر ينجح‬
‫يف جلب‬
‫م�ستثمرين جدد‬

‫�أكد م�س�ؤولو هانوفر‬
‫االملاين‪� ،‬أنهم متكنوا من ت�أمني موارد‬
‫�إ�ضافية للفريق املو�سم القادم بعد‬
‫اتفاقهما مع م�ستثمرين جديدين وهما‬
‫�شركة الأدوية رو�سمان و �شركة الهواتف‬
‫ديتليف ميري‪ ،‬و�ستمكن الإعانات‬
‫اجلديدة للنادي بتدعيم خزينته‬
‫وا�ستقدام العبني يف امل�ستوى حتى‬
‫ي�ستطيع الفريق لعب الأدوار الأوىل‪،‬‬
‫وقد �صرح مارتني كايند رئي�س النادي‪:‬‬
‫" مع ر�أ�س املال الذي منلكه يوجد لدينا‬
‫املوارد ال�ضرورية واملتاحة لدعم التطور‬
‫والتقدم بثبات للنادي واملوا�صلة على‬
‫نف�س املنوال"‪ ،‬و�أ�ضاف رئي�س النادي ب�أن‬
‫هدف فريقه مرهون بنوعية‬
‫التعاقدات التي �سيقوم بها‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫و�سيكون الفريق جمربا على ت�رسيح ‪4‬‬
‫العبني يف الو�سط على الأقل قبل بداية‬
‫املو�سم القادم‪� ،‬إذ �سيحاول م�س�ؤولو بطل‬
‫�أملانيا تدعيم الفريق بالعبني يف خطي‬
‫الدفاع والهجوم حتى تتوفر البدائل بال�شكل‬
‫الالزم‪.‬‬

‫لـ بايرن ميونيخ الذي ي�ضم ت�شكيلة غنية‬
‫بالبدائل يف خمتلف املنا�صب‪.‬‬

‫الإرهاق قد ي�صعب من مهمة‬
‫التناف�س على اللقب‬

‫يتخوف يورغن كلوب مدرب بورو�سيا‬
‫دورمتوند كثريا من الإرهاق الذي قد ي�صيب‬
‫العبيه مع مطلع املو�سم القادم‪� ،‬إذ يعلم‬
‫جيدا �أنه يلعب بت�شكيلة ثابتة ال يغريها‬
‫�إال يف بع�ض الأحيان فقط مما �سي�ؤثر على‬
‫م�ستوى العبيه خا�صة الذين مل ي�ستفيدوا‬
‫من فرتات للراحة‪ ،‬مما ينعك�س �سلبا على‬
‫م�ستواهم ويجعلهم غري قادرين على جماراة‬
‫الن�سق العايل للبطولة لأن دورمتوند �سيلعب‬
‫على ثالث جبهات املو�سم املقبل‪ ،‬مما ي�ضع‬
‫الطاقم الفني يف ورطة وقد يجربه على‬
‫موا�صلة االعتماد على نف�س الت�شكيلة‪.‬‬

‫هجوم دورمتوند ي�ضم‬
‫‪ 3‬العبني فقط‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬ي�ضم هجوم بورو�سيا‬
‫دورمتوند يف �صفوفه ‪ 3‬مهاجمني فقط وهم‬
‫روبرت ليفاندوف�سكي‪ ،‬كيفن غرو�سكورتز‬
‫�إ�ضافة لـ جوليان �شايرب الوافد اجلديد‪،‬‬
‫ويالحظ عدم التوازن يف تعداد الفريق بني‬
‫اخلطوط الثالثة‪� ،‬إذ يحتاج الفريق �إىل ‪5‬‬
‫مهاجمني على الأقل من �أجل اللعب على‬
‫اللقب املو�سم القادم‪ ،‬كما هو احلال بالن�سبة‬

‫دورمتوند ي�صرف النظر عن �ضم بيندترن‬

‫�أ�شارت العديد من التقارير الأملانية‪� ،‬أن بورو�سيا دورمتوند تخلى عن فكرة‬
‫�ضم نيكال�س بيندترن مهاجم �سندرالند الإجنليزي‪ ،‬ويعود �سبب �صرف النظر‬
‫على املهاجم الدامنركي �إىل ال�شروط التعجيزية التي طلبها �أر�سنال ناديه الأ�صلي‬
‫مقابل التخلي عن خدماته‪� ،‬إذ يطمح فينغر �إىل ا�ستعادته بعد تطور م�ستواه منذ‬
‫�إعارته لـ �سندرالند‪ ،‬وب�ضياع بيدنترن �سيحول بطل �أملانيا �أنظاره �إىل العديد من‬
‫الالعبني الذي و�ضعهم يف مفكرته حت�سبا ل�ضمهم املو�سم القادم �أمثال‪ ،‬ال�شماخ‪،‬‬
‫هونتيالر و�أندري �أيو‪.‬‬

‫ماغات يبد�أ رحلة‬
‫البحث عن �صانع‬
‫�ألعاب لـ فولف�سبورغ‬

‫�أكدت العديد من التقارير‬
‫الهولندية خرب توقيع لوك دي‬
‫يونغ مهاجم تفينتي الهولندي يف‬
‫بورو�سيا مون�شغالدباخ لأربع �سنوات‬
‫مقابل ‪ 11‬مليون �أورو‪ ،‬وب�ضم اجلوهرة‬
‫الهولندية البالغ من العمر ‪ 21‬عامان يكون‬
‫م�س�ؤولو غالدباخ قد فازو ب�رصاعهم مع‬
‫نيوكا�سل على �صفقة الالعب‪ ،‬الذي ي�ضاف �إىل‬
‫برانيمري هرغوتا املهاجم ال�سويدي اجلديد لفريق املهور‪.‬‬

‫العدد ‪ -410‬الإثنني ‪ 02‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة‬

‫البدائل غري متوفرة يف الدفاع‬

‫يتواجد يف دفاع بورو�سيا دورمتوند‬
‫الذي يعترب الأح�سن يف البطولة ‪ 8‬مدافعني‪،‬‬
‫�إال �أن امل�شاركة املنتظمة اقت�رصت على‬
‫�أربعة مدافعني فقط لعبوا معظم مباريات‬
‫املو�سم رغم معاناتهم من التعب والإرهاق‪،‬‬
‫مما يبني ب�أن يورغن كلوب ال يثق يف‬
‫مدافعيه االحتياطيني على غرار فيليب‬
‫�سانتانا‪ ،‬فيليب �أويومويال‪ ،‬وكري�س لو‪� ،‬إذ‬
‫ف�ضل موا�صلة �إ�رشاك الالعبني الأ�سا�سيني‬
‫املو�سم املا�ضي رغم ا�شتداد ال�ضغوطات‬
‫واملطاردة على الفريق يف مرحلة العودة‪.‬‬

‫اجلناح الهولندي يتطلع �إىل جتاوز‬
‫م�شاكله النف�سية‬

‫يتطلع �أريني روبني يف املو�سم القادم �إىل جتاوز‬
‫املو�سم ال�سيء الذي قدمه والذي �سبب له م�شاكل نف�سية‬
‫كبرية‪� ،‬إذ كان �سببا مبا�رشا يف ت�ضييع فريقه لرابطة‬
‫�أبطال �أوروبا بت�ضييعه ل�رضبة جزاء يف الوقت الإ�ضايف‪،‬‬
‫كما �أن خروج منتخب بالده هولندا من الباب ال�ضيق يف‬
‫الأورو جعله يتلقى عا�صفة من االنتقادات بعد �أدائه ال�سيئ‬
‫دون �أن نن�سى االتهامات التي طالته وحملته م�س�ؤولية‬
‫�ضياع البطولة ل�صالح الغرمي بورو�سيا دورمتوند‪ ،‬وعليه‬
‫فقد �أ�صبح روبني حاليا يفكر يف املو�سم القادم حتى يعود‬
‫بقوة وين�سي جماهري البايرن خيبة املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫�إذ لعب دورمتوند هذا املو�سم بت�شكيلة‬
‫واحدة وغالبا ما �شهدت تغيريات ملحوظة‪،‬‬
‫وهو الأمر الذي جعل يوب هاينك�س يدق‬
‫ناقو�س اخلطر مطالبا �إدارة الفريق بالقيام‬
‫با�ستقدامات نوعية‪� ،‬إذ يحتاج التعداد‬
‫احلايل لبطل �أملانيا �إىل ‪ 7‬العبني جدد‬
‫حتى يتدعم الفريق يف جميع املنا�صب‪.‬‬

‫�أن‬
‫يبدو‬
‫دييغو‬
‫رف�ض‬
‫الربازيلي العودة‬
‫�إىل فولف�سبورغ‬
‫وانتقاله املرتقب‬
‫الدوري‬
‫�إىل‬
‫الرو�سي حتم على‬
‫فيلك�س ماغات‬
‫مهاجم النادي‬
‫البدء يف البحث‬
‫عن �صانع �ألعاب‬
‫‪ ،‬فرغم تواجد بوالت�ش‪� ،‬أوك�س وجو�سيي‬
‫الربازيلي‪� ،‬إال �أن مدرب الذئاب مل يقتنع‬
‫مبردود ه�ؤالء الالعبني وبا�شر البحث عن‬
‫�صانع �ألعاب يقود فريقه املو�سم القادم‪،‬‬
‫وقد ك�شفت تقارير �أملانية �أن العديد من‬
‫الأ�سماء التي و�ضعها م�س�ؤولو فولف�سبورغ‬
‫يف مفكرتهم �ضاعت منهم ب�سبب املناف�سة‬
‫الكبرية يف �سوق االنتقاالت‪.‬‬

‫مدرب هولندي يدعم الطاقم‬
‫الفني لـ الذئاب‬

‫عينت �إدارة‬
‫فو لف�سبو ر غ‬
‫ا ملد ر ب‬
‫�أ ند ر يا �س‬
‫يونكر كم�ساعد‬
‫فيلك�س‬
‫لـ‬
‫ماغات املو�سم‬
‫وفقا‬
‫القادم‬
‫ملا �أكده موقع‬
‫فو لف�سبو ر غر‬
‫من‬
‫املقرب‬
‫النادي‪ ،‬و�سبق لـ يونكر �أن �شغل من�صب‬
‫املدرب امل�ساعد يف بايرن ميونيخ �إىل جانب‬
‫لوي�س فان غال يف ‪ ،2008‬قبل �أن يتحول يف‬
‫املو�سم املا�ضي لتدريب الفريق الرديف لـ‬
‫البايرن ما قد ي�ؤهله لي�صبح مدربا رئي�سيا يف‬
‫ال�سنوات القادمة‪ ،‬وقد قال فيلك�س ماغات‬
‫بعد تعيني م�ساعده‪�" :‬أندريا�س يونكر‬
‫مدرب حمرتم وقدير ميلك العديد من‬
‫امل�ؤهالت العملية وال�شخ�صية‪ ،‬مما يجعله‬
‫مالئما ب�شكل تام مع فريقنا التدريبي"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juillet 2012‬‬

‫هيكو في�سرتمان‬

‫‪:‬‬

‫"�أطمح للم�شاركة يف ك�أ�س العامل‬
‫‪ 2014‬مع �أملانيا"‬
‫يك�شف هيكو في�سرتمان مدافع هامبورغ يف هذا احلوار عن طموحاته باللعب يف‬
‫املان�شافت يف ك�أ�س العامل القادمة‪ ،‬ورغبته �إىل قيادة فريقه لتحقيق �أف�ضل النتائج‬
‫املو�سم القادم يف البطولة‪.‬‬
‫ا�ستفدت من راحة لـ‪� 6‬أ�سابيع‪ ،‬هل‬
‫تعتقد ب�أنها فرتة طويلة؟‬

‫�أجل فقد ق�ضيت �أربة �أ�سابيع يف �إيطاليا‪،‬‬
‫لكنني بقيت على اطالع مبا يحدث يف‬
‫فريقي هامبورغ‪.‬‬

‫هل �أنت جاهز للمو�سم القادم؟‬

‫طبعا‪� ،‬أنا �أنتظر املو�سم القادم بفارغ‬
‫ال�صرب و�أطمح لقيادة فريقي لتحقيق نتيجة‬
‫�أف�ضل من التي حققناها هذا املو�سم‪.‬‬

‫هل متنيت امل�شاركة مع املنتخب‬
‫الأملاين يف الأورو؟‬

‫نعم متنيت �أن �أكون مع املنتخب يف‬
‫الأورو‪ ،‬لكنني لن �أفقد الأمل و�س�أحاول‬
‫العمل �أكرث يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫ما هو هدفك يف الفرتة القادمة؟‬

‫هديف الأ�سا�سي يتمثل يف امل�شاركة‬
‫مع املنتخب االملاين يف ك�أ�س العامل ‪2014‬‬
‫بـ الربازيل‪� ،‬أعلم �أن الأمر لن يكون �سهال‬
‫و�س�أكون مطالبا بت�ضحيات �أكرب حتى �أبلغ‬
‫هديف‪.‬‬
‫كيف ترى م�ستقبل فريقك املو�سم‬
‫القادم؟‬

‫�أعتقد ب�أننا منلك فريقا جيدا ومدربا‬
‫كبريا و�أن�صارنا رائعون‪ ،‬كما �أننا منلك مدينة‬
‫جميلة‪ ،‬هامبورغ ميتلك جميع مقومات‬
‫النجاح‪� ،‬سنوا�صل العمل الذي بد�أناه املو�سم‬
‫املا�ضي و�أنا مت�أكد ب�أن الفريق �سيعود بقوة‬

‫"هامبورغ فريق ميتلك جميع‬
‫مقومات النجاح"‬
‫يف املوا�سم القادمة‪.‬‬

‫ي�شركك املدرب �أحيانا كو�سط‬
‫ميدان دفاعي رغم �أنك مدافع؟‬

‫�أنا �سعيد لأنني العب متعدد منا�صب‪،‬‬
‫فاملدرب ي�ستطيع االعتماد علي يف �أي‬
‫من�صب يريده‪ ،‬وقد لعبت يف ال�سنوات‬
‫املا�ضية حتى يف خط الهجوم رغم �أن‬
‫من�صبي احلقيق يبقى يف الدفاع‪.‬‬

‫عن �صحيفة "�أبني دبالت" الأملانية‬

á```°SGQód É```«dÉ£jGE »````a ¢ù```eGC ò``æe ∫Gõ``Z
…QÉ```H »````dhƒD°ùe ™````e ¬````∏Ñ≤à°ùe
…QÉH ¤GE ∫ÉMôdG ó°T ∫GõZ ¿GC ,¢ùeGC Ωƒj ¥ƒKƒe Qó°üe Éæd ∞°ûc
Ée áaô©e h ¬∏Ñ≤à°ùe á°SGQO πLGC øe ¬à∏£Y AÉ¡àfG ó©H á«dÉ£j’
E G
,…OÉædG Gòg ƒdhƒD°ùe ¬«a ôµØj

ÖÑ°ùH º¡aƒØ°U ‘ ÖYÓdÉH ®ÉØàM’G ΩóY GhQôb øjòdG ºgh
h ,±hô©e ƒg ɪc …OÉædG Gòg É¡«a §Ñîàj »àdG á«dÉŸG áeR’CG
Ée ±ô©j ¿GC √QhóH ójôj h á«dh’CG ¢Vhô©dG ¢†©H ≈≤∏J ∫GõZ ¿Éc
â∏°Uh »àdG Gòch √ójôJ »àdG ájóf’CG øe äÉMGÎbG øe ¬∏°Uh
Úaô£dG ÚH QGO Ée áaô©e Éæd ø°ùàj ⁄h ,…QÉH IQGOGE ¤GE Iô°TÉÑe
≥≤ëj ÖYÓdG π©L ɇ Gôªãe ¿Éc ´ÉªàL’G Gòg ¿GC ócƒDŸG øµd h
.É«dÉ£jGE ¤GE É¡∏LGC øe π≤æJ »àdG ájɨdG

ájô£≤dG ¢Vhô©dÉH ¬d º∏Y ’
É¡«a ôµØj á¡Lh ôNGB è«∏îdGh

øY åjó◊G øe èYõæe ÖYÓdG ¿GC Qó°üŸG äGP ócGC óbh
…QhóH ≥ëà∏j ¿GC √ójôJ ¥ôa øe ÉgÉ≤∏J »àdG ájô£≤dG ¢Vhô©dG
óM ≈∏Y ''∫É«ÿG øe Üô°V'' áHÉãà ôe’CG Gòg ¿ÉCH ócGCh ,''ΩƒéædG''
¤GE GÒ°ûe ,A»°T …GC É¡æY º∏©j ’ ¬fGC QÉÑàYG ≈∏Y ÉfQó°üe ÒÑ©J
Ö©∏dG Èà©j ¬f’C »é«∏N …QhO …GC ‘ ±GÎM’G ‘ ôµØj ød ¬fGC
É°VôY ≈≤∏J ób ∫GõZ ¿ÉCH Qó°üŸG äGP ócGCh ,óYÉ≤àdG áHÉãà ∑Éæg
Ó°UGC ¬°ûbÉæj ⁄ h ¢†aQ ¬æµd Ióe πÑb …Oƒ©°ùdG ∫Ó¡dG ≥jôa øe
¬«∏Y â°Vôa ¿GE hGC √QGƒ°ûe ôNGB ‘ ’GE á«°VôØdG √òg ó©Ñà°ùj ¬f’C
.á¡LƒdG ∂∏J ÒZ GôNGB ÓM óéj ⁄h Gô°ùb

≥jôØd √OÉéjGE ¿GC º¡©æ≤j ¿GC ójôj
áãdÉK Iôe ¬JQÉYÉEH §ÑJôe

Gòg ¢û«©jh (πÑ≤ŸG º°SƒŸG ≈∏Z’CG ÖYÓd hQhGC ∞dGC 550 `H GõLÉM
¢†©H Oƒ≤Y ™«H øe óH ’ ¬fÉCH iôjh ,IÒÑc á«dÉe áeRGC …OÉædG
…òdG ¢SÓa’EG …OÉØJh áæjõÿG ¢TÉ©f’E ∫GõZ QGôZ ≈∏Y ¬«ÑY’
ƒæjQƒJ ≥jôa ¿ÉCH IójóY á«dÉ£jGE ôjQÉ≤J äô°ûfo óbh ,…OÉædG Oó¡j
ìÉ◊ÉEH Éæjõ«°ûJ …OÉæd ≥HÉ°ùdG ÖYÓdG äÉeóN ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G ójôj
√ójôj ≥jôØdG Gòg øµd ,…QÉH ‘ ≥HÉ°ùdG ¬HQóe GQƒàfÉa øe
Üô≤e Qó°üe ∞°ûc ¿GC ≥Ñ°Sh ,ájOÉŸG ¬àdÉM ¤GE ô¶ædÉH IQÉYÉEc
øe ¥ôa øY Ó°†a ,¬JÉeóîH ∫ƒ«fÉÑ°SGE …OÉf ΩɪàgG øY ∫GõZ øe
.É°ùfôa øe πbGC áLQóHh Góædƒg ,É«côJ
¢S.ƒªéf

¿EÉa ,¬≤jôa IQGOEG h πLôdG ÚH QGO Ée ±ô©f ¿CG πÑb
ójôj PEG ≥jôa OÉéjEG ‘ ¬àª¡e π«¡°ùJ πLC’ ¿Éc ¬∏≤æJ ´ƒ°Vƒe
»àfÉ«Ød …OÉf ™e IOƒ©dG á∏Môe ¢VÉN …òdG- ∫GõZ
∫ÓN øe ¬àª¡e π«¡°ùàH Ú«dÉ£jE’G ™æ≤j ¿CG -ÊÉÑ°SE’G
¿EÉa ádÉ◊G √òg ‘h ,√ójôJ »àdG ¥ôØ∏d GôNBG ɪ°Sƒe ¬JQÉYEG
¿ƒµ«°S ɪc É©ØJôe ¿ƒµj ød …QÉH ¬Ñ∏£j …òdG …OÉŸG πHÉ≤ŸG
,¬JÉeóN ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d √ójôJ »àdG ájófCÓd GóYÉ°ùe ÓeÉY ∂dP
√ó≤Y ∂∏Á …òdG ≥jôØdG øµd h ÚJôe GQÉ©e ∫GõZ Ö©d óbh
.‹GƒàdG ≈∏Y áãdÉãdG Iôª∏d ∂dP Qôµj ¿CG ójôj ’ É«dÉM

RhÉéàd ó≤©dG ™«H ójôj …QÉH
É¡°û«©j »àdG áeR’
C G

‘ ∫GõZ AÉ≤H’E äÉfɵe’EG ±hô©e ƒg ɪc …QÉH ∂∏Á ’
OóM) hQhGC ∞dGC 700 `H Qó≤J »àdG ájƒæ°ùdG ¬JôLGC ÖÑ°ùH ¬aƒØ°U

çÓãdG äɨ∏dÉHh É¡©bƒe ≈∏Y äócGC ''±ÉµdG''
ô°üe ¢Vƒ©à°S »àdG »g Üô¨ªdG ¿GC
ô°üe Öîàæe AÉ°übGE ¿GC Êhεd’
E G É¡©bƒe ≈∏Y ''±ÉµdG'' äócGC ¿GCh ≥Ñ°S
Ée ƒgh) ≈£°SƒdG É«≤jôaGE ΩÉeGC É«≤jôaGE ¢SÉCc ¤GE πgƒDŸG ÊÉãdG QhódG øe
∫h’
C G ∞«æ°üàdG ¤GE »≤Jôj »Hô¨ŸG ÖîàæŸG π©é«°S (¢ùeGC ∫hGC π°üM
äÉÑîàæŸG »gh É°†jGC ôFGõ÷G º°†J »àdG ájƒ≤dG IQÉ≤dG äÉÑîàæe á≤aQ
ɇ ,ÒN’
C Gh ådÉãdG …ƒØ°üàdG QhódG ‘ É¡æ«H ɪ«a »≤à∏J ød »àdG
øµd ,á«HQɨe áªb ‘ ¢ù∏W’
C G Oƒ°SGC iOÉØàj »æWƒdG ÖîàæŸG π©é«°S
áLQóŸG äÉÑîàæŸG ø°ùMGC ∫ɨæ°ùdG á¡LGƒe ∫ɪàMG øe ¬©æÁ ød ∂dP
áÑJôŸG É©e ÓàMG ‹É¨æ°ùdGh »Hô¨ŸG ÖîàæŸG ¿Éch ,ÊÉãdG ∞«æ°üàdG ‘
ó©Hh (∫h’
C G ∞«æ°üàdG ‘ ™°Vh ÉÑîàæe 15 ∫hGC) ''±ÉµdG'' ∞«æ°üJ ‘ 16
Üô¨ŸÉH É¡à°VƒY ''±ÉµdG'' ¿ÉEa á©HGôdG áÑJôŸG πà– »àdG ô°üe AÉ°übGE
.᫪°SQ áØ°üH

ᣫ°ùH á«≤Ñ°SGC ¿ƒµ∏ªj áHQɨªdG
''±ÉµdG'' É¡∏gÉéàJ ºd Iô«N’
C G IQhódG »a
ácQÉ°ûe πeÉ©Ã Ö°ùà– •É≤ædG √òg) •É≤f 4 É©e ¿Éµ∏Á ɪ¡fGC ºZQ ∫ɨæ°ùdG ÜÉ°ùM ≈∏Y Üô¨ŸG ™°†J ''±ÉµdG'' π©L …òdG ÖÑ°ùdG ¿GE
PGE ,2012 IQhO ‘ ÚÑîàæª∏d IÒN’
C G ácQÉ°ûŸG ‘ ᣫ°ùH á«FõL ƒg (2012h 2010 ,2008 äGƒæ°S É«≤jôaGE º`eGC äGQhO ‘ ÚÑîàæŸG
∫ɨæ°ùdG øe π°†aGC ¬fGC ’GE ∫h’
C G QhódG øe ¬LhôN ºZQh ,ôé«ædG ≈∏Y √RƒØH ¬àcQÉ°ûe ∫ÓN øe •É≤f 3 ≈∏Y »Hô¨ŸG ÖîàæŸG π°ü–
É¡©bƒe ≈∏Y çÓãdG äɨ∏dÉH ∂dP âæ∏YGCh ''±ÉµdG'' É¡∏gÉéàJ º`d á«≤Ñ°S’
C G √ògh ,•É≤ædG øe ôØ°üHh á«dÉààe ºFGõg 3 ó©H QOÉZ …òdG
á¨∏dÉH ™bƒª∏d áÑ°ùædÉH 24 Ωƒjh ,á«∏°†a’
C G ≈∏Y Rƒëj »Hô¨ŸG ÖîàæŸG ¿ÉCH ¿GƒL 21 Ωƒj ájõ«∏‚’
E Gh á«°ùfôØdG Úà¨∏dÉH Êhεd’
E G
.Üô¨ŸGh ô°üe Öîàæe ÚH óMGh Öîàæe ¬«a »≤H ∫h’
C G ∞«æ°üàdGh ÊÉãdG ∞æ°üàdG ‘ ∞æ°üe ∫ɨæ°ùdG ÖîàæŸG ¿GC AÉL PGE á«Hô©dG

®ƒ¶Mh É«dÉe ¢û©àæJ É«°ùædÉa áæjõN
Iô«Ñc ¬ÑJGQ ™aQh √ó≤Y ójóªJ »a »dƒ¨a
¿É«°SÉ°S’CG ''Éà°Sƒc hOQɵjQ'' - ‹ƒ¨a »FÉæãdG ¿’BG øe
ÒN’CG º°SƒŸG ‘ ''¢û«aÉØÿG'' á∏«µ°ûJ ™e IOÉ©dG ¥ƒa
ájÉ¡f ó©H ≥HÉ°ùdG ɪ¡jOÉf øe ≠∏Ñe …GC ™aój ¿GC ¿hO
''πHƒfhôZ'' Ú≤HÉ°ùdG ɪ¡«jOÉf ™e ÚÑYÓdG …ó≤Y
.‹GƒàdG ≈∏Y Ú«°ùfôØdG ''π«d{h

3 ôNGC »a ''hQhGC'' ¿ƒ«∏e 86 íHQ
ø«ÑYÓdG AGô°Th ™«H ø«H äGƒæ°S

’É› ´óJ ’ ÉeÉbQGC á«ŸÉ©dG ''¢SGC'' áØ«ë°U â£YGC
IOÉ«b â– ''É«°ùædÉa'' ¬≤≤M …òdG íHôdG ¢Uƒ°üîH ∂°û∏d
á°SÉFQ ¬«dƒJ òæe …GC äGƒæ°S 3 ôNGC ‘ ‹É◊G ¬°ù«FQ
¬fGC âØ°ûc PGE ,hQhGB ¿ƒ«∏e 86 ¤GE π°Uh …òdGh …OÉædG
¿ƒ«∏e 158 á«∏ª©dG √òg øe ™ªLh ¬«ÑY’ RôHGC ™«ÑH ΩÉb
…òdG ''∫ƒ«ÑdGC ∫hhDGQ'' ™e äÉ≤Ø°üdG RôHGC âfÉc óbh hQhGC
»FÉæãdG ¿GC ɪc ,hQhGC ¿ƒ«∏e 15 `H ójQóe ∫ÉjQ ¤GE ∫ƒ–
ΰù°ûfÉe ¤GE ‹GƒàdG ≈∏Y Ó≤æJ É«a ó«aGOh ÉØ«°S ó«aGO
`d áaÉ°V’EÉH ,hQhGC ¿ƒ«∏e 83 πHÉ≤e áfƒ∏°TôHh »à«°S
±ô°U óbh ,hQhGC ¿ƒ«∏e 26 πHÉ≤e »°ù∏«°ûJ'' ¤GE ÉJÉe
øe IÒN’CG äGƒæ°S 3 ‘ hQhGC ¿ƒ«∏e 72 ≠∏Ñe É«°ùædÉa
áæ°ùdG âaô°U ób ᪫b RôHGC âfÉch ÚÑYÓdG ÜGóàfG πLGC
∫OÉY ,''»JÉ«H'' ,''õjhQ Qƒàµ«a'' ΩGó≤à°SG ó©H áWQÉØdG
''ΩÉZQÉH{h ''¢ù«dÉfÉc'' ,''¢ù«ØdGC'' ,''ƒîjQÉH'' ,''»eGQ
.hQhGB ¿ƒ«∏e 34 πHÉ≤e

¿ƒ«∏e 23 ƒJÉcô«ªdG Gòg »a Ö∏L
§≤a 6 ±ô°Uh hQhGB

‘ Iô¡°T Ìc’CG á«°VÉjôdG áØ«ë°üdG ''ÉcQÉe'' âØ°ûc
hQhGC ¿ƒ«∏e 23 ≠∏Ñà ¬àæjõN ºYO É«°ùædÉa ¿GC ,É«fÉÑ°SGE
ähGC 31‘ »¡àæ«°S …òdG ‹É◊G ''ƒJÉcÒŸG'' ájGóH òæe
¤GE ''ÉÑdGC …OQƒN'' ¬©aGóe ™«ÑH ΩÉb ¿GC ó©H ΩOÉ≤dG
¤GE ''∫ÉHƒJ'' ,hQhGC ¿ƒ«∏e 14 πHÉ≤e ''áfƒ∏°TôH''
∂«à∏JGC'' ¤GE ''õjhQOGC{h hQhGC ¿ƒ«∏e 5 `H ''»°ûJÉHÔ«a''
øe ''Éjƒe'' GÒNGCh hQhGC ¿ƒ«∏e 2.5 πHÉ≤e ''hÉÑ∏«H
''É«°ùædÉa'' ¿ÉEa πHÉ≤ŸG ‘h ,hQhGB ¿ƒ«∏e 1.5 `H ''‘Éà«N''
’ ‹ÉªLGE ≠∏Ñà ¿ÉÑ°T ÚÑY’ 3 ¿’BG ≈àM Ωó≤à°SG
''GÒ«a'' ,''GôjÒH'' `H ôe’CG ≥∏©àjh hQhGB ¿ƒ«∏e 6 ió©àj
.ÉfÉ› Ωó≤à°SG ÒN’CG ÖYÓdG ¿GC ƒdh ''hOGOQÉZh

AóÑd á«∏jƒL 12 Ωƒj ô¶àæe »dƒ¨a
ójóédG º°Sƒª∏d äGô«°†ëàdG

≈∏Y ''É«°ùædÉa'' …OÉf ¿ƒµ«°S ,ôNBG ó«©°U ≈∏Y
´hô°ûdG πLCG øe (á«∏jƒL 9) ΩOÉ≤dG ÚæKE’G Ωƒj óYƒe
Ö©∏J ¿CG ¢VÎØj …òdG ójó÷G º°Sƒª∏d Ò°†ëàdG ‘
ødh ,ΩOÉ≤dG ähCG 19 Ωƒj ''ɨ«∏dG'' øe ¤hC’G ádƒ÷G
á°ü◊G ‘ Gô°VÉM …ôFGõ÷G ‹hódG ‹ƒ¨a ¿ƒµj
™e QhÉ°ûàdÉH …OÉædG IQGOEG äQôb PEG ¤hC’G á«ÑjQóàdG
…ÉfhCG'' ∞∏N …òdGh ójó÷G ÜQóŸG ''»æjô¨«∏H''
''hOGOQÉZ ¢ùjQófCG'' ™e á«aÉ°VEG ΩÉjCG 3 ¬ëæe ''…ôÁEG
IQÉ°TE’G QóŒ ,»µ«°ùµŸG ‹hódGh ójó÷G Ωó≤à°ùŸG
‘ ÚjOh øjAÉ≤d ¿B’G ≈àM øª°V ''É«°ùædÉa'' ¿CG ¤EG
º°SƒŸG ájGóH ≥Ñ°ùJ »àdG ájÒ°†ëàdG ¬JÉjQÉÑe á∏°ù∏°S
ähCG 9 Ωƒj …õ«∏‚E’G ''ΩÉ¡æJƒJ'' ΩÉeCG Gògh
.∂dP ó©H Úeƒj ''äQƒØµfGôa âMGÎfEG{h
…ó¡e .ä

''±Góq¡dG'' AGôb øe % 58
GQÉCK ¿hójôj GƒfÉc
''á«YÉHôdG'' `d

''ehT ecnahc '' á≤HÉ°ùªH RƒØjh á≤HO `d º°ùàÑj ßëdG

á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 02 ÚæK’
E G - 410 Oó©dG

''É«°ùædÉa'' `d ‹É◊G ¢ù«FôdG ''»àfGQƒ«d πjƒfÉe'' ¿Éc
¬«a ¿Éc âbh ‘ 2009 áæ°S ≥jôØdG IOÉ«b ¤ƒJ ób
''¢SGC'' á«eƒj Ö°ùM â∏°Uh »àdG ¿ƒjódÉH ¥ô¨j …OÉædG
,hQhGC ¿ƒ«∏e 550 ¤GE ¢ùeGC ¬Jô°ûf ôjô≤J ‘ á«fÉÑ°S’EG
∫ÓN øe º°Sƒe πc ájÉ¡f ‘ ᪫µ◊G ¬à°SÉ«°S ¿GC ÒZ
Úahô©e ÒZ ÚÑY’ ΩGó≤à°SGh …OÉædG Ωƒ‚ ™«H
øª°†jh ¿ƒjódG ¢ü∏≤j ¬à∏©L Ió«gR ≠dÉÑÃh QÉ©°SÉCH
äOÉ°TGC óbh ,í«ë°üdG ≥jô£dG ‘ ''É«°ùædÉa'' Ò°S
Úª°Sƒe πÑb ''»àfGQƒ«d'' º°V á≤Ø°üH GÒãc áØ«ë°üdG

''ô°†ÿG'' ÚH á¡LGƒe ≈æªàj …ôFGõ÷G Qƒ¡ª÷G ¿Éc
äÉ«FÉ¡f ¤GE πgƒDŸG π°UÉØdG AÉ≤∏dG ‘ »Hô¨ŸG ÖîàæŸGh
»æWƒdG ÖîàæŸG »ÑY’ á«≤H πãe ¬∏ãe É«≤jôaGE ·GC ¢SÉCc
É«≤jôaGE'' ΩÉeGC âÑ°ùdG ¢ùeGC ∫hGC ô°üe AÉ°übGE ¿GC ÒZ ,2013
á«ÑdÉZ πeGC ó°ùaGC ÊÉãdG …󫡪àdG QhódG ‘ ''≈£°SƒdG
¤GE ''±ÉµdG'' º«°ù≤J ‘ Üô¨ŸG äó©°U ¿GC ó©H ÚjôFGõ÷G
É«dGB »æ©j Ée ƒgh ôFGõ÷ÉH â≤ëàdGh ∫h’CG iƒà°ùŸG
á∏°UÉØdG äGAÉ≤∏dG øe óMGh ‘ ÚÑîàæŸG …QÉÑJ ádÉëà°SG
.ÚeOÉ≤dG ôHƒàcGCh ȪàÑ°S …ô¡°T Ö©∏à°S »àdG

…õ«∏‚’
E G π°SÉcƒ«f ÖY’h ∫Ée’
B G ÖîàæŸ …ôFGõ÷G ‹hódG ó«ÑY …ó¡e Ωõà©j
¢Vhô©dG ºZQ ∂dPh ,RÉટG …õ«∏‚’
E G …QhódG ‘ §°ûæj …òdG ¬≤jôa ‘ QGôªà°S’G
…OÉf QGôZ ≈∏Y …õ«∏‚’
E G ÊÉãdG º°ù≤dG ‘ Ö©∏J ájõ«∏‚GE ájófGC øe ¬à∏°Uh »àdG
QOÉ°üe Ö°ùM øµdh ,…ôFGõ÷G äÉeóN Ö∏£J »àdG ∫ƒà°ùjôHhGC ÆQƒÑ°S ,¢ûàjƒ°ùÑjGC
Ö°ùc Éeó©H π°SÉcƒ«f ™e ¬àHôŒ á∏°UGƒe ÒN’
C G Gòg π°†a ó≤a ÖYÓdG øe áHô≤e
Ö∏ZGC ‘ §°ûæj ¿Éc Éeó©H …õ«∏‚’
E G …QhódG øe IÒN’
C G ä’ƒ÷G ‘ ¬HQóe á≤K
í°Tôj PGE ájôFGõ÷G IôµdG ∫ÉeGB øe ÖYÓdG ≈≤Ñjh ,∞jOôdG ≥jôØdG ™e º°SƒŸG äGÎa
ÚÑYÓdG ≈∏Y øgGôj ¢ûàjRƒ∏«∏M ¿GCh á°UÉN ÓÑ≤à°ùe ∫h’
C G ÖîàæŸG ¤GE Ωɪ°†fÓd
§°Sh »æWƒdG ÖNÉædG ™°Vh óbh ,á«≤jôa’
E G ¥ôØdG á¡LGƒŸ ájƒb á«æH ¿ƒµ∏Á øjòdG
.OÉ«ÑŸh’
C G `d á«∏«gÉCàdG IQhódG ‘ ¬æjÉY ¿GC òæe ¬JôµØe ‘ π°SÉcƒ«f ¿Gó«e

20

á°SÉ«°ùH ¿hó«°ûj ¿ÉÑ°S’
E G
ÉfÉée »dƒ¨a `d ¬Ñ∏L ó©H ''»àfGQƒ«d''

á`````¡LGƒe ≈```æªàj ¿É```c …ô````FGõédG Qƒ````¡ªédG
''¢û``cGôe'' á``ªjõg ø```e QÉC``ã∏d Üô```¨ªdG

π``°SÉcƒ«f ™```e π```°UGƒj ó``b ó``«ÑY

EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juin 2012

…OGƒf ΩɪàgG ≥HÉ°S âbh ‘ º¡©eÉ°ùe ≠∏H ¿GC ó©H
''»à«°S ΰù°ûfÉe'' IQƒ°U ‘ ¬JÉeóîH IÒÑc á«HhQhGC
¿GC ’GE ,''¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH'' πbGC áLQóHh ''ΩÉ¡æJƒJ{h
ó©H áYô°ùdG ¤GE ô“ Qƒe’CG π©Œ ób IÒN’CG äÉ«£©ŸG
…OÉf áæjõN É¡àaôY »àdG á«dÉŸG á«MÉædG øe ¢TÉ©àf’G
á≤aGƒe á«fɵeGE π©Œ ób »àdGh ,GôNƒDe ''¢û«aÉØÿG''
™aQ ɪàM É¡ÑMÉ°ü«°S »àdGh √ó≤Y ójó“ ≈∏Y ‹ƒ¨a
ÉeóæY IÒN’CG ™«HÉ°S’CG ‘ GóL á浇 …ƒæ°ùdG ¬ÑJGQ
.É«ª°SQ É°VôY …OÉædG ƒdhƒD°ùe ¬d Ωó≤«°S

¬FÉ°übÉEH º¡à«æeGC ó°ùaGC …ô°üªdG ÖîàæªdG

Iô«ãµdG ¢Vhô©dG ºZQ

º°SG øY ôFGõ÷ÉH ''∂jÉf“ ácô°ûd »ª°SôdG »YGôdG Oƒe …ÓH ƒcô°T hÒ°ùe ∞°ûc
á«Øë°U Ihóf ∫ÓN Gògh ,”ehTecnahc '' á≤HÉ°ùÃ RÉa …òdG ÜÉ°ûdG ÖYÓdG
¢VôY óbh ,''∫Éà«aƒ°ùdG'' ¥óæØd á©HÉàdG ''áeÉ◊G“ äGô°VÉÙG áYÉ≤H áë«Ñ°üdG ‘ Ió≤Y
π°üJ ¿GC πÑb É¡H äôe »àdG QGƒW’CG GƒMô°Th á«∏ª©dÉH ≥∏©àj Ée πc çó◊G øY ¿ƒªFÉ≤dG
‘ô°ûdG øjÉ©ŸG Èà©j …òdG ôLÉe íHGQ ºéædG ájÉ¡ædG ‘ ø∏©j ¿GC πÑb ,áLQódG √òg ¤GE
¤GE ôaÉ°ù«°S PGE ,IOÉ©°SƒH øe á≤HO óªfi ÜÉ°ûdG ƒgh õFÉØdG º°SG øY IQhódG √òg ‘
.á«FÉ¡ædG äÉ«Ø°üàdG ¢Vƒÿ áfƒ∏°TôH

™e √ó≤Y ‹ƒ¨a ójó“ ´ƒ°VƒŸ áÑ°ùædÉH Qƒe’
C G ¿GC ºZQ
2014/2013 º°Sƒe ájÉ¡f »¡àæ«°S …òdG ''É«°ùædÉa''
GƒHôYGC …OÉædG ‹hƒD°ùe ¿GC ºZQ ,É¡fɵe ìhGôJ âdGRÉe
É©jô°S Qƒe’
C G º°ùM ‘ º¡∏eGC øY áMGô°U

AÓeR É¡eƒj Ωõ¡fG ÚM 2011 ¿GƒL 4 Ωƒj ''¢ù∏W’CG Oƒ°SGC''
øe §≤a áÄŸÉH 11 OGQGC óbh áØ«¶f á«YÉHôH Iô"ƒH
áÄŸÉH 31 iôj ɪæ«H ,áHQɨŸG á¡LGƒe …OÉØJ ÚJƒ°üŸG
á«°SGƒ°S πµdÉa ájƒdh’CG Èà©j ’ ô°†ÿG ¢ùaÉæe º°SG ¿GC
.ÒÑc πµ°ûH á«≤jôa’EG Ωó≤dG Iôc Qƒ£J πX ‘ º¡Ñ°ùM

∞°üàæe »ª°SôdG É¡©bƒe ÈY ''±Góq¡dG'' â≤∏WGC
¢üîj ɪ«a É¡FGôb …GCQ áaô©Ÿ AÉàØà°SG »°†≤æŸG ´ƒÑ°S’CG
¤GE πgƒDŸG π°UÉØdG AÉ≤∏dG ‘ á«Hô¨e - ájôFGõL á¡LGƒe
¤GE Üô¨ŸG Oƒ©°Uh ô°üe AÉ°übGE πÑb É©ÑW) 2013 ''¿Éc''
øe áÄŸÉH 58 ≈æ“ óbh ,(±ÉµdG º«°ù≤J ‘ ∫h’CG iƒà°ùŸG
óæY ÉJƒ°üe 58054 ¤GE π°Uh …òdG ÚJƒ°üŸG OóY ‹ÉªLGE
¢ùeGC AÉ°ùe øe á°ùeÉÿG áYÉ°ùdG ≈∏Y âjƒ°üàdG ≥∏Z
á°UôØdG ¿ƒJƒ°üŸG ÈàYG óbh ,ÚÑîàæŸG ÚH á¡LGƒe
ΩÉeGC ''¢ûcGôe'' áÁõg øe QÉãdG πLGC øe ''ô°†ÿG'' `d á«JGƒe

¯ ’hGC ¬dGƒeGC øe AõL ´ÉLΰSG ójôj Êóæ∏dG …OÉædG

ójó©dG ¬JQÉ°ùN ó©H
᪡ŸG äÉ≤Ø°üdG øe

ó≤Øj º`d ¿ƒ```«d
º°V »`a π```e’
C G
ó``````bh Rƒ``HOƒH
¬``ÑY’ πª©à°ùj
á````≤Ø°üdG »```a
øe ójó©dÉH RƒHOƒH ¢VÉjQ »dhódG §ÑJQG
¢ùjQÉH IQƒ°U »a áahô©ªdG á«°ùfôØdG ájóf’
C G
âfÉ°S ,É«∏«°Sôe ∂«ÑªdhGC ,π«d ,¿ÉeôL ¿É°S
Iƒ≤H åjóëdG OÉYh ,¿ƒ«d ∂«ÑªdhGC ≈àMh ¿É«àjGE
...''∫Gƒd'' â«H »a ƒ°Tƒ°S ºéf á≤Ø°U øY

™e áfQÉ≤ªdÉH Iô«Ñc hóÑJ »àdG ᫢dɢª˘dG á˘ª˘«˘≤˘dG
ɢ¡˘∏˘L ô˘ª˘J »˘à˘dG ᢫˘°ùfô˘Ø˘dG á˘jó˘f’CG äɢ«˘fɢµ˘ eGE
.¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH AÉæãà°SÉH á«dÉe äÉeRÉCH

¿’
B G ¬Ø£N ójôj ¢S’hGC
π«dh É«∏«°Sôe øe

≈dGE …ôFGõédG ÖYÓdÉH ¿ƒ«d Ωɪ˘à˘gG ™˘Lô˘j
¿Éc ¢S’hGC ¬°ù«FQ ¿GC á°UÉN á«°Vɢª˘dG ô˘¡˘°T’CG
á¡LGƒªdG AÉæKGC RƒHOƒH ™˘e ɢ«˘°üT çó˘ë˘J ó˘b
…òdG …OÉædG øµ˘d ,ƒ˘°Tƒ˘°Sh ''∫Gƒ˘d'' ⩢ª˘L »˘à˘dG
ºd á«°VɪdG á∏«∏≤dG äGƒæ°ùdG »a ¬ª¡°SGC â©LGôJ
ádƒ«°ùdG ¢ü≤f øe »fÉ©j ¬fGC ɪH ¬à˘jó˘L ô˘¡˘¶˘j
»a ¿ƒ«d áeRGC êGôØfG ÜGôàbG ¿GC hóÑjh ,á«dɪdG
¥ƒ°ùdG á¡LGh ≈dGE √OÉYGC ¬eƒéf ¢†©H ¬©«H ∫ÉM
RƒHOƒH ∞£N »a ôµØj å«M ,ójóL øe á«°ùfôØdG
¿GhóÑj ¿Gò∏dG π«dh É«∏«°Sôe ∂«ÑªdhGC »jOÉf øe
.ÉeÉY 22`dG ÖMÉ°U Ö∏éd É°ùªëJ ôãc’CG

''ΩGƒd'' π°†Øj RƒHOƒH
√ó«H ¢ù«d QGô≤dG øµdh

»˘a Ió˘jó˘L á˘Hô˘é˘ J ¢Vƒ˘ N Rƒ˘ HOƒ˘ H π˘ °†Ø˘ j
øe øµªàj ød …òdG ƒ°Tƒ°S IQOɨeh πÑ≤ªdG º°SƒªdG
óYÉ°üdG ÖYÓdG ióHGCh ,¬©e AÉ≤ÑdÉH ¬°ùØf ôjƒ£J
≈dGE ∫É≤àfÓ˘d ¬˘°ùª˘ë˘J á˘jô˘FGõ˘é˘dG Ωó˘≤˘dG Iô˘c »˘a
»°VÉjôdG √ôjóe π≤æ˘J …ò˘dGh ɢ«˘∏˘«˘°Sô˘e ∂«˘Ñ˘ª˘dhGC
¬©e çóëàdG πLGC ø˘e ô˘FGõ˘é˘dG ≈˘dGE ƒ˘¨˘«˘fGC …Rƒ˘L
QGô≤dG ¿GC ’GE ,É°ùfôa ܃æL ≈dGE ¬ehób á«fɵeGE ∫ƒM
’ ÖYÓd á«∏Ñ≤à°ùªdG á¡LƒdG ¢Uƒ°üîH »Fɢ¡˘æ˘dG
»g áª∏µdG É¡d ƒ°Tƒ°S IQGOGE ¿GC πH §≤a ¬«dGE ™Lôj
ɢ¡˘fGC ɢª˘H ,Rƒ˘HOƒ˘H π˘Ñ˘≤˘à˘°ùe ó˘jó˘ë˘J »˘a iô˘N’CG
¿GC ƒdh á«dɪdG á«MÉædG øe Ö°ùf’CG ¢Vô©dG QÉàîà°S
.ôNGB âbh ≈dGE á∏LƒDe ᫪°SôdG ¢Vhô©dG
∫ÓeGC ídÉ°üdG óªëe

ájóéH ¢S’hGC ∫É°û«e ¿ƒL IQGOGE ¢SQóJ å«M
º˘é˘f π˘LGC ø˘ e »˘ ª˘ °SQ ¢Vô˘ ©˘ H Ωó˘ ≤˘ à˘ dG Iô˘ µ˘ a
á˘jó˘f’CG ™˘«˘ª˘L ¿GC ᢰUɢN ,»˘æ˘Wƒ˘dG Öî˘à˘æ˘ ª˘ dG
Ωó≤àJ ºd ɢeɢY 22`dG ÖMÉ°U äÉeóîH áªà˘¡˘ª˘dG
í°ùØj Ée ƒ˘gh ,¿’BG á˘jɢZ ≈˘dGE ƒ˘°Tƒ˘°S IQGOGE ø˘e
√ò˘¡˘H ô˘Ø˘¶˘dG ɢ≤˘M OGQGC ¿GE ¿ƒ˘«˘d Ωɢ eGC ∫ɢ é˘ ª˘ dG
¢ùØ˘f »˘a ÖY’ ≈˘dGE ¬˘à˘LɢM π˘X »˘ a ᢠ≤˘ Ø˘ °üdG
.…OÉædG øe Aɪ°SGC IóY π«MQ ™e ¬Ñ°üæe

õFÉcôdG ¢†©H ™«H ô¶àæj
¬àæjõN õjõ©J πLGC øe

¢ùeCG ∫hCG ɢgó˘≤˘Y »˘à˘dG ᢠ≤˘ Ø˘ °üdG ¿CG hó˘ Ñ˘ j
¥É˘ë˘°SEG Üɢ°ûdG ¬˘Ñ˘Y’ ™˘«˘Ñ˘ H ¿ƒ˘ «˘ d ∂«˘ Ñ˘ ª˘ dhCG
â∏ ©L hQhC G ¿ƒ «∏ e 2 . 5 π HÉ≤e Ée QÉH ` d π «° Vƒ Ø∏ H
Ió˘Y ΩGO …ò˘dG ɢ¡˘JÉ˘Ñ˘°S ø˘ e ≥˘ «˘ Ø˘ à˘ °ùJ ¬˘ JQGOEG
øe ô«ãµdG ™««°†J ≥jôØdG ∞∏c …òdGh ™˘«˘Hɢ°SCG
»fƒàfCG ,ø«JQÉe ø«aQÉe IQƒ°U »a äÉ≤˘Ø˘°üdG
¿ƒL ¢ù«FôdG IQGOEG øµd ,OÉgƒc ƒfhQh »«fƒe
™«˘Ñ˘H á˘æ˘jõ˘î˘dG º˘«˘Yó˘J ô˘¶˘à˘æ˘J ¢S’hCG ∫ɢ°û«˘e
,¢ùjQƒd ƒZƒg ¢SQÉëdG QGôZ ≈∏Y iôNCG Aɪ°SCG
∫ɢ °û«˘ eh ƒ˘ cƒ˘ °ù«˘ °S »˘ ∏˘ Y ,Ωhô˘ à˘ °ùdɢ c º˘ ˘«˘ ˘c
ä’ɢ ≤˘ ˘à˘ ˘f’G ¥ƒ˘ ˘°S ∫ƒ˘ ˘NO ó˘ ˘°üb ¢Sƒ˘ ˘à˘ ˘°Sɢ ˘H
Rƒ HO ƒ H ¢ VÉjQ ¿ƒ µ j ó b h ,Iô«Ñc Iƒ ≤H á «° ù fôØdG
.áØFÉ°üdG √òg ∫ÓN Iô«ÑµdG É¡JÉ≤Ø°U ∫hCG

ø«Mô°ùªdG áªFÉb É«ª°SQ ø∏©j ΩÉ¡dƒa
»æ©e ô«Z ¢û«∏Mh
ø˘Y ø˘jó˘FGõ˘dG ¬˘«˘Ñ˘YÓ˘d ¢Vhô˘©˘ dG ¢†©˘ H ∂∏˘ à˘ ª˘ j
Éæg ôe’CGh ,º¡æª°V ¢û«∏M óLGƒàj ÉÑdÉZh ,áLÉëdG
»°ùfƒàdG »°VÉjôdG »Lôà˘dG ¢Vô˘Y §˘≤˘a π˘ª˘°ûj ’
»dhódG ø∏YGC ¿GC ≥Ñ°S »àdG ᢫˘é˘«˘∏˘î˘dG ¢Vhô˘©˘dGh
¢Vhô˘Y ɢ°†jGC π˘H ,ɢ¡˘ d π˘ eɢ µ˘ dG ¬˘ °†aQ ≥˘ Hɢ °ùdG
ΩÉ¡dƒ˘a IQGOGE ±ô˘W ø˘e ᢰSGQó˘dG Oó˘°üH ᢫˘HhQhGC
.¢û«∏M π«ch øY Ó°†a

øY ¢ùeGC ∫hGC á∏«d ΩÉ¡dƒa …OÉf ∞°ûc
,ø«Mô°ùªdG ø«ÑYÓd ᫪°SôdG ¬àªFÉb
GóL Iô«Ñc IÉCLÉتdG âfÉc å«M
ƒ∏îH …OÉædG §«ëe ô¶f á¡Lh Ö°ùM
º°SG øe Aɪ°SGC 7 ⪰V »àdG áëFÓdG
≥jôØdG QÉ°üfGC ¿Éch ,¢û«∏M ≥«aQ
º¡JÉjóàæe ôÑY Gƒ©ªLGC ób »fóæ∏dG
¿GC »YɪàL’G π°UGƒàdG ™bGƒe Gòch
≈∏Y óLGƒàe ≥HÉ°ùdG ''ô°†îdG'' ™aGóe
...IQOɨªdÉH ø««æ©ªdG ¢SGCQ

ôFÉ°ùN øe Gô£°T ójôj ΩÉ¡dƒa
hQhGC ÚjÓe 3.5 äRhÉŒ

,ΩÉ¡dƒa ™e GóMGh ɪ°Sƒe ¢û«∏M ó≤Y øe »≤Hh
≈˘dGE Gó˘gɢL »˘fó˘æ˘∏˘dG ≥˘ jô˘ Ø˘ dG ≈˘ ©˘ °ùj Gò˘ g π˘ L’C
`H âØ˘°Uh »˘à˘dG ¬˘Ø˘jQɢ °üe ø˘ e Aõ˘ L ´É˘ Lô˘ à˘ °SG
å«M ,…ôFGõédG ™aGóªdG ™e óbÉ©àdG òæe ''IQó¡ªdG''
≥jôØdG ¢ù«FQ ójÉØdG óªëe …ô˘°üª˘dG IQGOGE â≤˘Ø˘fGC
áaÉ°V’EÉH ,¢û«∏M ÜGóàfG πLGC øe hQhGC ¿ƒ«∏e 2.5
IQGOGE iƒà°ùe ≈∏Y áYÉæb óLƒJh ,ø«ª°Sƒe ÖJGhôd
≈dGE …ôFGõédG ™aGóªdG πjƒëJ á≤Ø°U ¿ÉCH ΩÉ¡dƒa
å∏K øY π≤J ød ádƒ≤©e ádƒ«°S Ö∏éà°S ôNGB ≥jôa
.ä’ÉëdG GCƒ°SGC »a ìGôL ¢TÉH øHG ≈∏Y ≥ØfGC Ée
»fƒN ¢ùfƒj

…Ò°†ëàdG ¢üHÎdG ™q«°†«°S
πÑ≤ŸG º°Sƒª∏d

èeÈj êGôa ±ÉæÄà°SG
ähGC ô``````¡°T á```jÉ¡f

ΩÉ¡dƒa Qôb »àdG Aɪ°S’CG ¿ÉEa iôNGC á¡L øe
IóLGƒàe ô°UÉæ˘Y 6 …ƒëJ É¡JÉeóN øY »∏˘î˘à˘dG
»˘dɢ¨˘Jô˘Ñ˘dG ¿É˘c ø˘«˘M »˘a ,ɢgOƒ˘≤˘Y á˘jɢ¡˘ f »˘ a
,»°VGôàdÉH √ó≤Y πM ºJ …òdG ó«MƒdG ''É°S hóf’QhGC''
IQOɨªd É≤HÉ°S Gƒë°TQ øªe GOóYh ¢û«∏M øY ÉeGC
ΩÉ¡dƒa ¿GC ’GE á«Øë°U ôjQÉ≤J äQÉ°TGC ó≤a ''õàjGƒdG''

ø«˘HQó˘ª˘dG äɢHɢ°ùM ø˘ª˘°V π˘Nó˘j º˘d ¬˘fƒ˘c
,ø««dÉààe ø«ª°Sƒªd ΩÉ¡dƒa ≈∏˘Y ø˘«˘Ñ˘bɢ©˘à˘ª˘dG
áYÉ°S »a »ª°SôdG ΩÉ¡dƒ˘a ¿É˘«˘H »˘JCɢj ¿CG π˘Ñ˘b
Iô«ãc ä’DhÉ°ùJ ìô£jh âÑ°ùdG á∏«d øe IôNCÉàe
Gô˘jOɢe ∫ɢfƒ˘«˘°Sɢf ™˘aGó˘ª˘H ®É˘Ø˘à˘M’G ô˘°S ø˘Y
.ø«M ≈dEG ≥HÉ°ùdG

äÉÑjQóàdG ¿hô°TÉÑj Éfƒaôàëe
Ωƒ«dG º¡àjófGC ™e

á≤Ø°U ‘ ÉÑY’ ∞Xƒj ób
ƒ°Tƒ°S ™e ádOÉÑe

IOƒY ≈dGE á«eÓY’EG ôjQÉ≤àdG ióMGE âbô£Jh
á£HGQ ,RƒHOƒH äÉeóîH ΩɪàgÓd ''É°ùfôa ó°SGC''
ôضdG »a ƒ°Tƒ°S áÑZQ ôÑN ø«Hh ôe’CG Gòg ø«H
''∫Gƒ˘d'' IQGOGE π˘ ¨˘ à˘ °ùJ ó˘ b PGE ,¿ƒ˘ «˘ d ø˘ e ÖYÓ˘ H
áaÉ°VGE ™˘e á˘dOÉ˘Ñ˘ª˘dG ìGô˘à˘bG π˘LGC ø˘e ∞˘bƒ˘ª˘dG
ÖYÓdG ¿GC á°UÉN ,ø«ÑYÓdG ø«H »dɢª˘dG ¥ô˘Ø˘dG
™e AÉ≤ÑdG »a ¬àÑZQ ΩóY øY ø∏YGC »«H »ªjô«L
»dGƒëH ÖdÉW ób ¿Éc ƒ°Tƒ°S ¿GC º∏©dG ™e ,¿ƒ«d
»gh ,RƒHOƒH øY »æ¨à°ùj ≈àM hQhGC ø«jÓe 6

πÑ≤à°ùeh RÒ‚GQ ™e ∞fÉCà°ùj QÉcôc
√ô¶àæj ¢†eÉZ
§˘°Sƒ˘à˘e Qɢ cô˘ c º˘ «˘ ∏˘ °S ∞˘ fÉC˘ à˘ °SG
…OÉf ™e ¬JÉÑjQóJ …ôFGõé˘dG ¿G󢫢ª˘dG
`d ójóédG º°S’G ƒgh Rô«éfGQ »°S »aGC
øe ¬ª°SG Ö£°T …òdG Rô«éfGQ ƒµ°SÓZ
,ájóæ∏àµ˘°S’G IRÉ˘à˘ª˘ª˘dG á˘LQó˘dG á˘jó˘fGC
´ÉæbGE …OÉæ∏˘d Oó˘é˘dG ∑Ó˘ª˘dG ∫hɢë˘jh
≥jôØdG IOÉYGE ájóæ˘∏˘à˘µ˘°S’G á˘jOɢë˘J’G
øe â∏N ójóédG º°SƒªdG áeÉfRQ ¿GC ºZQ IRÉપdG áLQódG ádƒ£Ñd
™e äÉÑjQóàdG GƒØfÉCà°SG ÉÑY’ 13 øª°V øe QÉcôc ¿Éch ,¬ª°SG
í°†àj ºdh É°†eÉZ º¡∏Ñ≤à°ùe π°†j å«M ,…OÉæ∏d óYÉ°ùªdG ÜQóªdG
º°SƒªdG ¿GC ô«Z ø«ª°Sƒe òæe Rô«éfGQ ™e Ö©∏j QÉcôc ¿GC ôcòj .ó©H
πé°Sh IGQÉÑ˘e 15 »a ∑QÉ°T Éeó©˘H ¬˘d ø˘°ùM’CG ¿É˘c »˘°Vɢª˘dG
.᪰SÉM äGôc 3 Qôeh ø«aóg

ádóYƒH ¿GƒN’
C G
ɪ¡JGÒ°†– ¿Ó°UGƒj
ÉHhQhGC ∫É£HGC á£HGôd

ᢠ˘ ˘dó˘ ˘ ˘Yƒ˘ ˘ ˘H ¿Gƒ˘ ˘ ˘N’CG π˘ ˘ ˘°UGƒ˘ ˘ ˘ j
ø«°TôÑjO …OÉf á«©ªH ɪ¡JGô˘«˘°†ë˘J
QhódG »a ácQÉ°ûª∏d GOGó©à°SG …ôéªdG
á£HGQ á≤HÉ°ùe øe »fÉãdG …ƒ˘Ø˘°üà˘dG
á«∏jƒL 17 øe AGó˘à˘HG ɢHhQhGC ∫ɢ£˘HGE
IGQÉÑe ¢ùeGC ∫hGC ø«°TôÑjO iôLGCh ,É«fÉÑdGC π£H ΩÉeGC …QÉédG
™bGƒH ºgRƒØH â¡àfG »fÉehôdG ¿Éà«e RɢZ …Oɢf ΩɢeGC á˘jOh
»a á«FÉæK ≈°†eGC …òdG ádóYƒH ¿É˘ª˘«˘∏˘°S ≥˘dÉC˘J äó˘¡˘°Th (2`5)
§°Sƒàªc ádóYƒH º∏«°S `d ô¨°U’CG ≥«≤°ûdG §°ûæjh ,»fÉãdG •ƒ°ûdG
áëLÉf äGQÉÑàNG iôLGC ¬fGC ≈dGE IQÉ°T’EG ™e ,»eƒég ¿Gó«e
.ø«°TôÑjO IQGOGE iód ¬H ≈°UhGC …òdG ¬≤«≤°T øe RÉ©jÉEH

≈```«ëj ô``àæY
á`````«fɪãH RƒØj
ájOh IGQÉÑe ‘
QÉ°üàf’G ≈«ëj ôàæY ≥≤M
á≤aQ »dGƒàdG ≈∏Y ådÉãdG
ɪd ¿ôJhÓ°S QõjÉc ¬jOÉf
øe ÆQƒØ∏jGE ¢ùeGC ∫hGC ¬LGh
πNOh ,»fɪd’
C G IGƒ¡dG º°ùb
Qƒëe »a É«°SÉ°SGC ≈«ëj ôàæY
»dhódG πªcGC óbh ,QõjÉc ´ÉaO
ºgÉ°S ɪc á≤«bO 90 …ôFGõédG
å«M ,ô«ÑµdG ¬≤jôa Rƒa »a
ÜQóªdG áÑ«àc äô°üàfG
±GógGC á«fɪãH GOƒa ƒµfGôa
RôH óbh .ó«Mh ±óg πHÉ≤e
¬fƒµH ≥HÉ°ùdG ''ô°†îdG'' óFÉb
óFÉ≤dG á≤aQ ó«MƒdG ÖYÓdG
ºàj ºd øjò∏dG ∂jO ¿ÉjQƒ∏a
äÉjôée á∏«W ɪ¡dGóÑà°SG
''GOƒa'' ¿ÉCH Çôb ôeGC ,IGQÉѪdG
≈«ëj ôàæY ≈∏Y Gô«ãc ∫ƒ©j
øe ɪc ,»Ø∏îdG §îdG IOÉ«≤d
óFÉ≤dG Ö≤d ¬ëæªj ¿GC ™bƒàªdG
.''∂jO'' ¬∏«eõd »WÉ«àM’G

ÖîàæªdG ™aGóe êGôa º«gGôHG ¢SƒHÉc Üôà≤j
âØ°ûc å«M ,AÉ¡àf’G øe â°SGôH …OÉfh »æWƒdG
áLQódG »˘a §˘°Tɢæ˘dG ≥˘jô˘Ø˘dG ø˘e á˘Hô˘≤˘e ™˘bGƒ˘e
ÉÑjô≤J πªcGC øªj’CG ô«¡¶dG ¿GC ᫢°ùfô˘Ø˘dG ≈˘dh’CG
™°†N »àdG á∏jƒ£dG »Ø«XƒdG π«gÉCàdG IOÉYGE Iôàa
ô°†N’CG Aƒ°†dG â≤∏J ¬jOÉæd á«æØdG IQGO’EGh ,É¡d
º°SƒªdÉH ø««æ©ªdG ø˘ª˘°V ¬˘ª˘°SG ™˘°Vh π˘LGC ø˘e
ócGC ’É≤e ''29 Gƒà°SGôH OÉà°S'' ™bƒe ô°ûfh ,πÑ≤ªdG
ÖYÓdGh áæĪ£e óL âëÑ°UGC êGôa ádÉM ¿GC ¬«a
»a ∫ƒNó∏d É«fóHh É«°ùØf ¬«°ùØf õ«˘¡˘é˘J Oó˘°üH
ó©Ñà°SG Qó°üª˘dG ¢ùØ˘f ¿GC ô˘«˘Z ,¬˘jOɢf äÉ˘Ñ˘jQó˘J
Iôà˘a ∫Ó˘N ᢫˘Yɢª˘é˘dG äÉ˘Ñ˘jQó˘à˘dG ≈˘dGE ¬˘JOƒ˘Y
É˘Ñ˘dɢZh ,π˘NGó˘dG º˘°Sƒ˘ ª˘ ∏˘ d â°SGô˘ H äGô˘ «˘ °†ë˘ J
πÑb ádƒ£ÑdG øe ä’ƒ˘L 4 hGC 3 ÖYÓdG ™«°†«˘°S
.πÑ≤ªdG ähGC ô¡°T ájÉ¡f ¬JOƒY óYƒe ø«ëj ¿GC

∫hGC ‘ á«FÉæK ™bƒj ¿ÉjRƒH
ÆQƒÑjGôa ™e …Oh QÉÑàNG
…OÉf iôLGC
ÆQƒÑjGôa
≈dhGC »fɪd’CG
¬JÉjQÉÑe
ájOGó©à°S’G
¬LGh ÉeóæY
øe É≤jôa
äÉLQódG
RÉah ,≈Ø∏°ùdG
»ªàæªdG …OÉædG
≈dh’CG áLQó∏d
¿ôªjR ≈∏Y
™bh …òdG ¿ÉjRƒH ô«æe Qƒ°†ëH (2-4) áé«àæH
,ΩÉjGC πÑb ∫h’CG ≥jôØdG ™e ±ôàëªc √ó≤Y ≈∏Y
ájôFGõédG ∫ƒ°U’CG ÖMÉ°U ºLÉ¡ªdG πNO å«M
™«bƒJ øe øµªJh á«fÉãdG á∏MôªdG ∫ÓN ÓjóH
á∏«W ¿ÉjRƒH Ö©dh .(77h 73O) »a á«FÉæK
»WÉ«àM’G ≥jôØdG ™e áWQÉØdG áKÓãdG º°SGƒªdG
ºbÉ£dG QɶfGC âØ∏j ¿GC πÑb ÆQƒÑjGôa …OÉæd
ó≤Y ™«bƒJ ≈∏Y ô°UGC …òdGh ∫h’CG ≥jôØ∏d »æØdG
.ÉeÉY 21`dG ÖMÉ°üd »aGôàMG

,Ωƒ˘«˘dG ±É˘æ˘Ä˘à˘°S’G ᢰüM ɢª˘gQƒ˘°†M IQhô˘°V
¬fGC É°Uƒ°üN í°VGh ô«Z »fÉée πÑ≤à°ùe hóÑjh
ø«M »a ,ƒ«°ùcÉLGC IQOɨ˘e ᢫˘fɢµ˘eGE ≈˘dGE í˘ª˘dGC
ø«ª°Sƒªd √ó≤Y ójóªJ øe ÉÑjô˘b ≈˘Ø˘£˘°üe äɢH
.ø««aÉ°VGE

AGƒLGC ∞°û൫°S IõYƒH
Iôe ∫h’
C É«°Sƒ≤«f É«fƒehCG

¿GC ''Rƒ«f É«fƒehGC'' ™bƒe ôcP iôNGC á¡L øe
É«fƒehGC …OÉf »a ójóédG Ωó≤à°ùªdG IõYƒH ôeÉY
≥jôØdG ™e ¬JÉÑjQó˘J Ωƒ˘«˘dG ô˘°TÉ˘Ñ˘«˘°S ɢ«˘°Sƒ˘≤˘«˘f
≈dGE QOÉZ ób ¿Éc Éeó©H ΩOÉ≤dG º°Sƒª∏d GOGó©à°SG
»°VɪdG πÑb ᩪédG √ó˘≤˘Y ™˘«˘bƒ˘J Qƒ˘a ɢ°ùfô˘a
π°Uhh ,á«°üî°ûdG Qƒ˘e’CG ¢†©˘H á˘jƒ˘°ùà˘d ∂dPh
ÉeOÉb É«°Sƒ≤«f ≈dGE ¢ùeGC »æWƒdG ÖîàæªdG ÖY’
áë«Ñ°U á«JGƒe á°UôØdG ¿ƒµà°S å«M ,É°ùfôa øe
≈∏Yh …OÉæ∏d »æØdG ºbÉ£dG ≈∏Y ±ô©à˘∏˘d Ωƒ˘«˘dG
…ô˘FGõ˘é˘dG ¿ƒ˘µ˘«˘°S Iõ˘Yƒ˘H ¿GC ô˘cò˘j .ø˘«˘Ñ˘YÓ˘dG
áaô°T ¿É«Ø°S ó©H »°UôÑ≤dG ≥jô˘Ø˘dG »˘a »˘fɢã˘dG
.»°VɪdG º°SƒªdG É«fƒehGC ™e óbÉ©J …òdG

É¡à∏£Y Oóªà°S á«≤ÑdG
ôNGB ´ƒÑ°S’
C

º¡d â몰S ó≤a ø«ÑYÓdG á«≤H ¢Uƒ°üîH ÉeGC
¿GC ≈∏Y ôNGB ɢYƒ˘Ñ˘°SGC á˘∏˘£˘©˘dG ó˘jó˘ª˘à˘H º˘¡˘à˘jó˘fGC
≈∏Y ΩOÉ≤dG ´ƒÑ°S’CG ájGóH äÉÑjQóàdÉH Gƒ≤ëà∏j
,»dƒ¨a ,ø°ùëd `H ôe’CG ≥˘∏˘©˘à˘jh ,ô˘jó˘≤˘J ≈˘°übGC
ø«M »a ,»fGOƒ°S ɪHQh IQƒjób ,RƒHOƒH ,ôjOÉb
»FÉæã∏d áÑ°ùædÉH Gó˘L ᢰ†eɢZ ≈˘≤˘Ñ˘J Qƒ˘e’CG ¿GC
óLƒj ∫h’CÉa ,»ëdƒÑe ¢ùjGQh ójRƒH π«Yɢª˘°SG
¢Sɢj »˘æ˘H ™˘e √ó˘≤˘ Y Aɢ ¡˘ à˘ fG ó˘ ©˘ H ≥˘ jô˘ a ¿hO
¿’BG ≈àM É≤jôa óéj º∏a »fÉãdG ÉeGC ,»JGQÉe’EG
É«∏jôc …OÉæH É£ÑJôe ≈≤Ñj å«M ,¬˘«˘dGE º˘°†æ˘«˘d
.»°ShôdG ±ƒà«aƒ°S

»æWƒdG ÖîàæªdG »ÑY’ øe áYƒªée ô°TÉÑJ
™e ójóédG º°Sƒª∏d É¡JGô«°†ëJ Ωƒ˘«˘dG á˘ë˘«˘Ñ˘°U
ø«YƒÑ°SGC øe ôãc’C äôªà°SG á∏£Y ó©˘H ɢ¡˘à˘jó˘fGC
,»æWƒdG ÖîàæªdG á≤aQ É¡JÉeGõàdÉH AÉØj’EG Ö≤Y
¬≤jôa ™e ¬∏Ñ≤à°ùe Oóëà˘j º˘d ¢†©˘Ñ˘dG ¿GC º˘ZQh
QGô˘Z ≈˘∏˘Y äÉ˘Ñ˘jQó˘à˘dG Iô˘°TÉ˘Ñ˘ª˘d ƒ˘ Yó˘ e ¬˘ fGC ’GE
»a ôN’BG ¢†©˘Ñ˘dG ô˘°TÉ˘Ñ˘«˘°S ø˘«˘M »˘a ,»˘fɢé˘e
…ò˘ dG hQƒ˘ eGOɢ c IQƒ˘ °U »˘ ˘a ᢠ˘°Uɢ ˘N ±hô˘ ˘X
QÉKGB øe ¢ü∏îà˘∏˘d »˘LÓ˘Y è˘eɢfô˘Ñ˘d ™˘°†î˘«˘°S
IõYƒH ∞°û൫°S ø«M »a ,»FÉ¡f πµ°ûH áHÉ°U’EG
.≈dh’CG Iôª∏d ójóédG ¬≤jôa AGƒLGC

èeÉfÈd ™°†î«°S hQƒeGOÉc
ájGóÑdG ‘ ¢UÉN

É¡d ¢Vô©J ób ¿Éc »àdG áHÉ°U’EG √RhÉéJ ó©H
¿GC ™bƒàªdG øe »æWƒdG Öîàæ˘ª˘dG ¢üHô˘J ∫Ó˘N
¬JGô«°†ëJ áÑ«W øH hQƒeGOÉc ø«°Sɢ«˘dG ô˘°TÉ˘Ñ˘j
,IOôØæe IQƒ°üH øµd Ωƒ«dG áë«˘Ñ˘°U ¬˘≤˘jô˘a ™˘e
¢†©H …OÉæ∏d »fóÑdG ô°†ëªdG ™e 𪩫°S å«M
…OÉØàd ∂dPh ø«©e èeÉfôÑd ™°†î«°S PGE ,ΩÉj’CG
»a ∫ƒNó∏d GõgÉL ¿ƒµj ≈àMh äÉØYÉ°†e …GC
¿É˘ch ,á˘∏˘eɢc á˘Ø˘°üH ᢫˘Yɢª˘ é˘ dG äɢ Ñ˘ jQó˘ à˘ dG
''¢SGC'' ᢫˘eƒ˘j ™˘e √QGƒ˘M »˘a ó˘cGC ó˘b hQƒ˘ eGOɢ c
ÖLƒàj øµd ô«Ñc ø°ùëàH ô˘©˘°ûj ¬˘fGC ᢫˘fÉ˘Ñ˘°S’EG
.QòëdG ¬«∏Y

¿Éaô©à«°S ≈Ø£°üeh ÊÉ›
ójó÷G ɪ¡HQóe ≈∏Y

GƒYóe ≈Ø£°üeh »˘fɢé˘e »˘Fɢæ˘ã˘dG ¿ƒ˘µ˘«˘°S
ÜQó˘ª˘dG ¿ƒ˘Ñ˘jO ≈˘∏˘Y ±ô˘©˘à˘∏˘d Ωƒ˘«˘dG á˘ë˘«˘Ñ˘ °U
á°üM ∫hGC »a »°ùfôØdG ƒ«°ùcÉLGC …OÉæd ójóédG
ÉcQÉ°T ø«ÑYÓdG ¿GC ºZQh ,¬aGô°TGE âëJ á«ÑjQóJ
`d »ª°SôdG ™bƒªdG ¿GC ’GE »˘æ˘Wƒ˘dG Öî˘à˘æ˘ª˘dG ™˘e
ócƒDj Ée ɪ¡à∏£Y ójóª˘J ≈˘dGE ô˘°ûj º˘d ƒ˘«˘°ùcɢLGC

∫ .≥ëdG óÑY

EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juin 2012

21

á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 02 ø«æK’
E G - 410 Oó©dG

:á«HÉ°ùM ∫ɵ°TGC

7

.1984 IQhO »a ÉHhQhGC ¢SÉCµH èjƒàà∏d »°ùfôØdG ÖîàæªdG OÉb …òdG ÖYÓdG :∞jô©àdG

᫪¡°ùdG äɪ∏µdG

:á©WÉ≤àªdG äɪ∏µdG

:ô°ù````````dG á`````ª∏c

6

5

4

3

2

1

.GOóY πãªj É¡æe πc RƒeQ á©HQGC ≈∏Y Ωƒ≤J áÑ©∏dG √òg
∫ÓN øe õeQ πc ¬∏ãªj …òdG Oó©dG ∞°ûàµJ ¿GC ∫hÉM
.QÉW’
E G »a IOƒLƒªdG á©Ñ°ùdG äÉ«∏ª©dG

:π`````````````ëdG

hQƒ```````````cÉ`c
áµÑ°ûdG »a AÉ°†«ÑdG äÉ©HôªdG Aπe ≈dGE áÑ©∏dG √òg ±ó¡J
äÉYƒªée øe áYƒªée øe (áÑ©∏dG) ¿ƒµàJh ,9 ≈dGE 1 øe
.ájOÉeQ äÉ©Hôe ÉgóëJ ,ájOƒªY iôNGCh á«≤aGC
C ªJ ,AÉ°†«ÑdG äÉ©HôªdG øe OóY øe áYƒªée πc ∞dÉCàJ
Ó
»a ¿hóªdG ºbôdG É¡Yƒªée ¿ƒµj ΩÉbQÉCH äÉ©HôªdG √òg
Éfhóe »°SÉ°S’
C G ºbôdG ¿Éc GPGE å«ëH .ájOÉeôdG äÉ©HôªdG
»æ©j ƒ¡a …OÉeôdG ™HôªdG øe ≈∏Y’
C G ∞°üædG »a
πØ°S’
C G ∞°üædG »a Éfhóe ¿Éc GPGE ÉeGC ,á«≤a’
C G áYƒªéªdG
.ájOƒª©dG áYƒªéªdG »æ©j ƒ¡a ,…OÉeôdG ™HôªdG øe
¿GC Öéj ’ ¬fGC ƒg ,áÑ©∏dG √òg »a •ô°T hGC IóYÉb ºgGCh
.IóMGƒdG áYƒªéªdG »a Iôe øe ôãcGC ºbQ …GC ô¡¶j

:É«≤aCG

IQhO »a ÉHhQhGC ºeGC ¢SÉCµH èjƒàà∏d »°ùfôØdG ÖîàæªdG OÉb …òdG ÖYÓdG -1
ÉHhQhGC ºeGC ¢SÉCc Éશf ø«à∏dG ø«àdhódG ióMGE - 2 - äô¨°U ¢ùµY - 2000
ô«¨°U - ø«Y Éã∏K - 4 - ôHh Éã∏K - AGôë°üdG »a - 3 - ¿É¡HÉ°ûàe - 2008 ΩÉY
»a OGh - ≈∏Z GPGE AɪdG 䃰U - 6 - …ƒ«°SGB ó∏H - ó°TQGC - 5 - AGóæ∏d - ábÉædG
»a) `côJGC - 8 - ÉHhQhGC ºeGC äÉ«FÉ¡f »a ±GógGC 4 πé°ùj ÖY’ ∫hGC - 7 - ºæ¡L
ºeGC ¢SÉCc IQhO »a »dÉ£j’
E G ÖîàæªdG ¢SGôM øe - 9 - ó≤ØJ - √Éa - (ôe’
C G
ºeGC ¢SÉCc »FÉ¡f »a É«fÉÑ°SG Öîàæe »aóg óMGC πé°ùe - 10 - 1968 ÉHhQhGC
Qôµe ±ôM - 1964 ÉHhQhGC

:ÉjOƒªY
ÉHhQhCG ºeCG ¢SCÉc »FÉ¡f »a »dÉ£jE’G Öîàæª∏d ∫hC’G ±ó¡dG πé°ùe - 1
º°SG - ÜôàbEG - ádhO ™ªL - 3 - ¥ôH - »¨°üj - 2 - ÜôàbEG - 1968 OÉ©ªdG
í∏°üj - ÉgôLRh ábÉædG ¥É°S - 5 - ájôFGõL áj’h - ô«°ùØà∏d - 4 - IQÉ°TEG
ÉHhQhCG ºeCG ¢SCÉc »FÉ¡f »a É«fɪdCG Öîàæªd ø«aóg πé°S ÖY’ - 6 - AÉæÑdG
øe - 9 - CÉØ£fEG - ôFɪ°†dG øe - 8 - ¢SCÉa - ájƒ«°SBG ᪰UÉY - 7 - 1980
¿ÉæKG - 10 - 1980 ÉHhQhCG ºeCG ¢SCɵH êƒàªdG »fɪdC’G ÖîàæªdG Ωƒéf
ô«¶f - ó°TQCG - ájõ«∏éfE’ÉH

»àHô°V (2012-2011) º°SƒªdG Gòg ™«q°V …òdG Ö©∏dG ƒg øe
ádƒ£ÑdG »a óæªJQhO É«°SQƒH ΩÉeGC ≈dh’
C G ,ø«àª°SÉM AGõL
?ÉHhQhGC ∫É£HGC á£HGQ »FÉ¡f »a á«fÉãdGh ,á«fɪd’
C G
.äɪ∏µdG Ö«£°ûàH ºµ«∏Y ,ÜGƒédG áaô©ªd

- ø«gÉ°T - »µ°SƒH πjO - ¿hô∏g - ôjófGC - ¿hôjódÉc
- áfƒ∏°TôH - ƒZÉ«J - ôjƒf - »aÉ°ûJ - ’hGôjGE - Ó«e
πjO - ᩪédG - »àjÉg - ójQóe ∫ÉjQ - Éà«c - …RƒL
πX - »°ù«e - AÉæ¡dG - ¢†Z - hô«H

:π``````````ëdG

22

»æ«JÓH :᫪¡°ùdG äɪ∏µdG ¯¯¯
øà°SÉH ¿Éa :ô°ùdG áª∏c ¯¯¯

-4 Üh - πeQ -3 h h - Gô°ùjƒ°S -2 äôÑc - ¿GójR-1 :É«≤aGC ¯¯
- ´O -8ôdƒe -7 πjh - ¢û«°ûædG -6 óæ¡dG - ∫O -5 Éj - ƒÑdG - ´ …
∫ ∫ ∫ - hQÉeGC -10 ±hR -9 øjÉY - ºa
- …GC -4 ƒfO - ∫hO -3 ™ªd - ™ª°ùj -2 ÉfO - ÉØjQ -1 :ÉjOƒªY ¯¯
-9 πaGC - ƒg -8 ∫ƒ©e - ∫ƒHÉc -7 ¢TÉHhQ -6 ôªj - ¢ùf -5 ∞∏°ûdG
óf - ∫OGC - ƒJ -10 »¨«æ«ehQ

:á©WÉ≤àªdG äɪ∏µdG EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juin 2012

:πëdG

á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 02 ÚæK’
E G - 410 Oó©dG

:π``````````ëdG

ájQÉf äÉLGQO

Iõ````FÉéH êƒ````àj ô````fƒà°S
iô`````ѵdG Gó````ædƒg
ådÉãdG √Rƒa ≥«≤ëJ øe ºdÉ©dG π£H ôfƒà°S »°ùjÉc »dGôà°S’
C G øµªJ
á©HÉ°ùdG ádƒédG iôѵdG Góædƒg IõFÉL ¥ÉÑ°S »a ¬éjƒààH ø«©HQ’
C Gh
Ωó≤Jh ,''ø°SGB'' áÑ∏M ≈∏Y âÑ°ùdG ájQÉædG äÉLGQó∏d ºdÉ©dG ádƒ£H øe
»a ¬∏«eR É°ShQóH »fGO ≈∏Y ø°SGB »a »fÉãdG √Rƒa ≥≤M …òdG ôfƒà°S
»dÉ£j’
E G ÉãdÉK πMh ,á°Sô°T á°ùaÉæe ó©H »fÉÑ°S’
E G ''Gófƒg'' ≥jôa
»fÉÑ°S’
E G §≤°S ¬à¡L øe ,''ÉgÉeÉj'' áLGQO ≥FÉ°S hRƒ«°ùà«ahO ÉjQófGC
∫h’
C G ∞£©æªdG »a ¬àLGQO øY 2010 ºdÉ©dG π£H hõfQƒd »NQƒN
,¥ÉÑ°ùdG ó©H ¬æe QòàYG …òdG Éà°ù«JhÉH hQÉØdGC ¬æWGƒe ¬eó°U Éeó©H
ådÉãdG ƒg RƒØdG Gògh ,»dGƒàdG ≈∏Y ™HGQ Rƒa ≥«≤ëJ øe ΩôMh
»ah ,hõfQƒd `d äGQÉ°üàfG á©HQGC πHÉ≤e º°SƒªdG Gòg »dGôà°SÓ
C d
™e ∫h’
C G õcôªdG »a ôfƒà°Sh hõfQƒd ihÉ°ùJ ΩÉ©dG Ö«JôàdG IQGó°U
.É°ShQóH øY á£≤f 19 ¥QÉØH á£≤f 140

''¿hó∏Ѫjh'' ádƒ£H øe ådÉãdG QhódG
IòJÉ°S’
C G ¢ùæàd

ΩÉeGC ¢†Øàæj ôjÒa
íjõj ôjQó«ah ∂jOhQ
ÊÉãdG õcôŸG øe ∫GOÉf

.á£≤f 9435 ádƒ£ÑdG ájGóH πÑb ôjQó«a ó«°UQ

¢S É c ƒ d » µ « °û à d G Q G ƒ °û e ≈ ¡ à f G i ô N CG á ¡ L ø e
∫ G O É f π « j É a Q Ê É Ñ °S E ’ G ¬ F É °ü b EG ó © H G ô µ Ñ e ∫ ƒ °S h Q
Ê É Ÿ C ’ G Ω É e CG § ≤ °S P EG , Ê É ã d G Q h ó d G ‘ É « f É K ∞ æ °ü Ÿ G
-7h 3-6h 2-6 IQhódG ‘ 27 ∞æ°üŸG ÈjGô°ûdƒc Ö«∏«a
øe ™HGôdG QhódG ¤EG Iôe ∫hC’ ÒNC’G πgCÉà«d ,(6-8) 6
™HGôdG QhódG ‘ ÈjGô°ûdƒc »≤à∏jh ,''¿hó∏ÑÁh'' IQhO
õFÉØdGh äÉ«Ø° üàdG øe πgC ÉàŸG ôµ«H øjGôH »µjôeC’G ™e
≈fÉYh ,3-6h 1-6h 6-4h 4-6 ÒH GƒæH »°ùfôØdG ≈∏Y
äÉHÉ°UEG IóY øe ¬JÒ°ùe ‘ É«ŸÉY 126 ∞æ°üŸG ôµ«H
¢ù ª ÿ ™ °† N P EG , Ö Y Ó Ÿ G ø Y ä G ƒ æ °S â °S ¬ J ó © H CG
πÑb ,GôNDƒe ≈檫dG √ójh ¬«cQh ‘h ≥àØdG ‘ äÉMGôL
.2011 ¿GƒL ‘ ÖYÓŸG ¤EG Oƒ©j ¿CG

¿GC Úeƒj òæe ¢ùæàdG ‘ÎÙ á«ŸÉ©dG á£HGôdG âæ∏YGC
ó«©à°ùj É«ŸÉY ådÉãdG ∞æ°üŸG ôjQó«a ÒLhQ …ô°ùjƒ°ùdG
¥ƒØà«d ¢ùæàdG ‘ÎÙ »ŸÉ©dG ∞«æ°üàdG ‘ ÊÉãdG õcôŸG
ΩÉeGC GôµÑe êôN …òdG ∫GOÉf π«jÉaQ ÊÉÑ°S’EG ≈∏Y GOó›
GÎ∏‚GE ádƒ£Ñd ÊÉãdG QhódG øe ∫ƒ°ShQ ¢SÉcƒd »µ«°ûàdG
á«dÉ◊G ádƒ£ÑdG ∫GOÉf ¢VÉNh ,''¿hó∏ÑÁh'' áMƒàØŸG
∞æ°üŸG ¢ûà«aƒcƒLO ∑Éaƒf »Hô°üdG ≈∏Y Ωó≤àdG ±ó¡H
ôµÑŸG ¬LhôN øµd ,∞«æ°üàdG IQGó°U ´GõàfGh É«ŸÉY ∫h’CG
√ó«°UQ ¿Éc å«M ,∞«æ°üàdÉH ådÉãdG õcôŸG ¤GE ¬H ™aó«°S
‘ íÑ°ü«°S ¬æµd ,á£≤f 60h ±’GB Iô°ûY ádƒ£ÑdG ájGóH πÑb
≠∏H ɪæ«H ,•É≤f 8905 Ωƒ«dG ô¶àæŸG ójó÷G ∞«æ°üàdG

OÉ«ÑŸh’
C G πÑb â°Tƒd ≈∏Y Éjƒæ©e GRƒa ≥≤ëj ¢ùÑ∏«a πµjÉe

á∏°ùdG Iôc

á```∏«µ°ûJ ø``e Ö```ë°ùæj ó```jGh
Ió`````ëàŸG äÉ```j’ƒdG

Iôc ádƒ£H Ö≤∏H §≤a ™«HÉ°SGC òæe êƒàªdG â«g »eÉ«e ºéf ójGh øjGhO Öë°ùfG
Iôc á≤HÉ°ùe »a √OÓH Öîàæe ™e ácQÉ°ûªdG øe ø«aôàëª∏d ᫵jôe’
C G á∏°ùdG
ójGh êÉàë«°Sh ,¬àÑcQ »a áMGôL á«∏ªY ÖÑ°ùH 2012 ¿óæd OɫѪdh’
C á∏°ùdG
∫ÓN É¡æe ≈fÉY iô°ù«dG ¬àÑcQ »a áMGôL ≈dGE »Ñªdh’
C G ÖîàæªdG »a πé°ùe π°†aGC
â«fÉY ¢SÉædG øe ô«ãc ±ô©j ɪc'' :ójGh ∫Ébh ,''…GC »H ¿GC'' Ö≤d RGôM’
E ¬≤jôa Iô«°ùe
á«Ñ£dG äGQÉÑàN’G AGôL’
E »FÉÑWGC äQR Ö≤∏dG IGQÉÑe ó©H ,»àÑcQ ÖÑ°ùH º°SƒªdG ∫ÓN
á£≤f 6,22 ójGh π«é°ùJ ∫ó©e ≠∏Hh .''áMGôL AGôL’
E »àLÉM Iô«N’
C G èFÉàædG äô¡XGCh
ΩÉeGC »FÉ¡ædG »a É¡ª°ùM »àdG ádƒ£ÑdG Ö≤∏H RƒØ∏d »eÉ«e á∏ªM ∫ÓN IGQÉѪdG »a
òæe ø«µH »a êƒàªdG »µjôe’
C G ÖîàæªdG »a πé°ùe π°†aGC ójGh ¿Éch ,»à«°S ÉeƒgÓchGC
.ájõfhôÑdG ó°üM ÉeóæY 2004 Éæ«KGC »a √OÓH ¿GƒdGC πªM ɪc ,äGƒæ°S ™HQGC

RÉѪL

iƒ≤dG ÜÉ©dGC

áfGõdÉH õØ≤dG IQƒ£°SGC ÉØ«jÉHÉæ°ùjGE
πÑ≤ŸG º°SƒŸG ∫GõàY’
E G Qô≤J
»g 2012 ¿óæd OɫѪdhGC »a ÉØ«jÉÑfÉ°ùjGE Éæ«∏j ácQÉ°ûe ¿ƒµà°S
á∏£ÑdG äQôb PGE ,á«Ø«°üdG á«Ñªdh’
C G äÉ°ùaÉæªdG »a É¡d Iô«N’
C G
»°VÉjôdG ÉgQGƒ°ûªd óM ™°Vh áfGõdÉH õØ≤dG ïjQÉJ »a óMGh ºbQ
ºgGC øe Éæ«∏j ôÑà©Jh ,πÑ≤ªdG º°SƒªdG »FÉæãà°S’Gh πaÉëdG
»dÉëdG »°SÉ«≤dG ºbôdG á∏eÉM »gh ,iƒ≤dG ÜÉ©dGC »a äÉ«°VÉjôdG
äGôફàæ°S 6h QÉàeGC 5 `H ≥∏£dG AGƒ¡dG »a áfGõdÉH õØ≤dG »a
»gh ,ájô°ùjƒ°ùdG ïjQƒjR »a 2009 ähGC 28 »a ¬à≤≤Mh
ôફàæ°Sh QÉàeGC 5 `H ádÉ°üdG πNGO ∂dòc »°SÉ«≤dG ºbôdG áÑMÉ°U
øeh ,»dÉëdG ΩÉ©dG øe …ôØ«a 23 »a ºdƒ¡cƒà°S `H ¬à≤≤Mh óMGh
»a á«Ñªdh’
C G á«ÑgòdG á«dGó«ªdG RGôMGE øe â浪J iôNGC á¡L
É¡Ñ≤d π«æd ≈©°ùJh ,''2008 ø«µ«H''h ''2004 Éæ«KGC'' ø«àÑ°SÉæe
…òdG ¿óæd OɫѪdhGC »a ᫪dÉ©dG äÉ°ùaÉæªdG ≈∏ZGC »a ådÉãdG
.»dÉëdG ô¡°ûdG øe 27 »a ≥∏£æ«°S

∫hÉHh âdƒH ≈∏Y ¥ƒØàj ∂jÓH
ɵjɪL Öîàæe ÜQÉŒ ‘
∂jÓH ¿Égƒj ¥ƒØJ
âdƒH øjÉ°ShGC ≈∏Y
ø«µH OɫѪdhGC π£H
äÉbÉÑ°S »a 2008
4h Ω 200h Ω 100
Ω 100 äGôe
ΩÉbQ’
C G ÖMÉ°Uh
,É¡«a á«°SÉ«≤dG
»a ∫hÉH ÉaÉ°SGC ≈∏Yh
øe »FÉ¡ædG QhódG
øª°V Ω 100 ¥ÉÑ°S
QÉ«àNG ÜQÉéJ
»µjɪédG ÖîàæªdG
IQhO »a ácQÉ°ûª∏d
á«Ñªdh’
C G ÜÉ©d’
C G
π°†a’
C G ºbôdG ƒgh ,ç 9.75 √Qób Éà«bƒJ ∂jÓH πé°Sh ,¿óæ∏H
,âdƒH `d ç 9.88 πHÉ≤e ,¬Jô«°ùe »a É°†jGC π°†a’
C Gh ΩÉ©dG Gòg
.á«Ñªdh’
C G ÜÉ©d’
C G ≈dGE º¡JÉbÉ£H áKÓãdG õéë«d ,∫hÉH `d 9.92h
»HQóe »d ∫Éb'' :ÓFÉb ∫hÉHh âdƒH ≈∏Y ¬bƒØJ ≈∏Y ∂jÓH ≥∏Yh
¿’
B G õcQÉC°S'' :ÉØ«°†e ,''∂dP âbó°U ÉfGCh RƒØdG ≥«≤ëJ »æ浪j ¬fGE
.''á«Ñªdh’
C G ÜÉ©d’
C G ≈ ∏Y

á∏£H É¡à≤∏J ájƒb áHô°V
á≤HÉ°ùdG ºdÉ©dG

Öë°ùæJ ¿ƒ∏°S â«LójôH
á«ÑŸh’
C G äÉ«Ø°üàdG øe
áHÉ°U’
E G »YGóH
OÉ«ÑŸhGC ‘ ácQÉ°ûŸÉH ¿ƒ∏°S â«LójôH ∫ÉeGB â°Vô©J
á∏gƒDŸG äÉ«Ø°üàdG øe É¡HÉë°ùfG ôKGE ∂dPh ,á°ùµf ¤GE ¿óæd
áHÉ°U’E É¡°Vô©J ó©H ɵjôeGC á≤£æe øY á«ÑŸh’CG ÜÉ©dÓ
C d
,᪡ŸG äÉ«Ø°üàdG ájGóH πÑb AɪM’EG á«∏ªY AÉæKGC Égój ‘
ΩóY ᫨H ΩRÓdÉH ΩÉ«≤dG πLGC øe »Ñ£dG ºbÉ£dG πNóJh
Ω’B’G øµd ᪡ŸG á°ùaÉæŸG ¢VƒN á°UôØd É¡©««°†J
.É¡«æ«Y øe ôª¡æJ ´ƒeódGh ÜÉë°ùf’G äQôbh â∏°UGƒJ
èjƒààdG á°üæe ≈∏Y Oƒ©°ü∏d Iƒ≤Hh áë°Tôe ¿ƒ∏°S âfÉch
â°†b áHÉ°U’EG √òg øµd çÓãdG äÉ«dGó«ŸG ióMGE ∑ɵàaGh
᪰UÉ©dG ‘ »°üî°T ó› ≈∏Y ∫ƒ°ü◊ÉH É¡eÓMGC ≈∏Y
≈∏Y á«ÑgP ∫hÉCH RƒØdG ‘ É¡JÉMƒªW â∏LGCh ,á«fÉ£jÈdG
.πb’CG ≈∏Y iôNGC äGƒæ°S ™HQGC ¤GE …OôØdG iƒà°ùŸG

∫GOÉf AÉ°übGE Iƒ°ûæH ìôØj ⁄ ∫ƒ°ShQ

ΩÉ©dG Gòg ôØ°U’
C G ¢ü«ª≤dG ióJQG øe ∫hGC ôÑà©j

á`````«MÉààa’
E G á```````∏MôŸÉH Rƒ````Øj GQÓ````«°ùfÉc
2012 É`````°ùfôa ±Gƒ`````W ø``````e
.Ò¡°ûdG ±Gƒ£dG Gòg ‘ ¬JÉcQÉ°ûe ïjQÉJ ‘ Iôe 22
ôKGE áHÉ°UGE øe IÒN’CG IÎØdG ‘ ≈fÉY GQÓ«°ùfÉc IQÉ°TÓ
E d
.•QÉØdG πjôaGC ô¡°T ɵ«é∏ÑH Qófƒ∏a ±GƒW ‘ ¬Wƒ≤°S

:GQÓ«°ùfÉc
''»≤jôah »à∏FÉY ºYO π°†ØH äõa''

ÒѵdG √ôîa øY ''∑É°TƒjOGQ'' ≥jôa êGQO GQÓ«°ùfÉc ÜôYGCh
¬JOÉ©à°SG ≈∏Y ócGCh ,᫵«é∏ÑdG »°VGQ’CG ≈∏Y ≥≤ÙG ô°üædÉH
ΩÉààNG øe ¬æµe Ée IÒN’CG áHÉ°U’EG ó©H IOƒ¡©ŸG ¬àbÉ«∏d
¿GC ¤GE GÒ°ûe ,èjƒààdG á°üæe ≈∏Y Oƒ©°üdÉH õ«ªŸG Ωƒ«dG Gòg
âfÉc »àdG IÒN’CG Qƒ¡°ûdG ‘ ¬ÑfÉéH ¬≤jôah ¬à∏FÉY ±ƒbh
ìô°Uh ,RƒØdG Gòg ≥«≤– ≈∏Y GÒãc √GóYÉ°S ájɨ∏d áÑ©°U
∫õæŸÉH »g ,»àLhõd RƒØdG Gòg …ógGC'' :¥ÉÑ°ùdG Ö≤Y ¿É«HÉa
¬fGC ≈∏Y Oó°Th ,''Öjô≤dG πÑ≤à°ùŸG ‘ GOƒdƒe ô¶àæf øëfh ¿’BG
RƒØdG ¢ù«d á«°SÉ°S’CG ¬àª¡e ¿’C áYô°ùH RƒØdG Gòg ≈°ùæ«°S
‘ Gó«©H ÜÉgòdGh ΩÉe’CG ¤GE ô¶ædG ɉGEh §≤a IóMGh á∏MôÃ
õ«cÎdÉH ÖdÉ£e ¬fÉCH Ú«Øë°ü∏d ¬ãjóM ºàNh ,á°ùaÉæŸG
.ÒãµH Ö©°UGC ΩOÉ≤dG ¿’C ¬Fhóg ≈∏Y á¶aÉÙGh

''ôe’
C G πÑ≤J »∏Y Ö©°üdG øe'' :¿ƒ∏°S

â M ô °U h G ó L I ô K CÉ à e Ü É ë °ù f ’ G Ö ≤ Y ¿ ƒ ∏ °S ä ó H h
»∏Y Ö©°üdG øe'' :á∏FÉb áYÉ≤dG ‘ øjô°VÉ◊G Ú«Øë°ü∏d
èjƒ ààdG É¡d ≥Ñ° S á «µ jôe C ’ G á «° VÉjôdG ¿C G ɪ∏ Y ,' 'ôe C ’ G π Ñ≤J
∞ ∏ à fl … R G ƒ à Ÿ G R É ¡ ÷ G á °V É j Q ‘ ⁄ É © d G á d ƒ £ Ñ H
á«° †ØdG á«dGó«ŸG âdÉf ɪc ,¿óæd ‘ 2009 ΩÉY äÉYÉØJQ’G
É °† j CG ä R ô M CG h , 2 0 0 8 Ú µ H O É « Ñ Ÿ h CG ‘ ¥ ô Ø d G Ö °ù M
⪫bC G »àdG ⁄É©dG ádƒ£H ‘ ¥ôØdG Ö° ùM á«° †ØdG á«dGó«ŸG
øe ÉeÉY øjô°û©dG áÑMÉ°U Èà©Jh ,Góædƒg ‘ ÚeÉY πÑb
á°VÉjQ ´ƒf ‘ á°UÉN RÉѪ÷G ⁄ÉY ‘ äÉ«°VÉjôdG ºgCG
º Z Qh i ôN C G á ¡L øe . ä ÉY ÉØJQ’ G ∞ ∏ àfl … RG ƒ àŸ G RÉ¡÷G
ÜÉë°ùf’G ó©H ¿óæd OÉ«ÑŸhCG ‘ ácQÉ°ûŸG øe É¡FÉ°übEG
≥«≤– πLCG øe πª©dG á∏°UGƒe IQhô°V ≈∏Y äócCG É¡fCG ’EG
.2016 OÉ«ÑŸhCG ‘ äGRÉ‚E’G

ä É £ °û æ Ÿ G á ë a É µ e á d É c h â ¡ L h ô N BG ¥ É « °S ‘
` d ä É £ °û æ Ÿ G á ë a É µ e ó Y G ƒ b ∑ É ¡ à f G á ª ¡ J á « µ j ô e C ’ G
É¡H âeÉb »àdG äÉ≤«≤ëàdG ó©H ∂dPh ,≠fhΰùeQCG ¢ùf’
ä É L G Q ó d G ⁄ É Y ‘ á « µ j ô e C ’ G I Q ƒ £ °S C ’ G • Q ƒ J ¿ CÉ °û H
A É Ñ W CG á ≤ a Q ä É £ °û æ Ÿ É H ≥ ∏ © à J ä É c É ¡ à f G ‘ á « F G ƒ ¡ d G
ɪ∏Y ,''¢ù«aQÉ°S ∫Éà°SƒH'' ≥HÉ°ùdG ¬≤jôa ‘ ÚdhDƒ°ùeh
≠ f h Î °ù e Q CG É ¡ « a ™ °† î j » à d G ¤ h C ’ G I ô Ÿ G â °ù « d É ¡ f CG
¬fGOE G ¤E G π° UƒàJ ⁄ É¡æµd ,äÉ£° ûæŸÉH ≥∏©àJ äÉ≤«≤ëàd
ä G Q É Ñ à N G ‘ § ≤ °S ¿ CG ¬ d ≥ Ñ °ù j ⁄ å « M , ¬ d á ë j ô °U
Ò c ò à ∏ d . É ¡ J Ì c ≈ ∏ Y ¬ d â H ô L CG » à d G ä É £ °û æ Ÿ G ∞ °û c
ä G ô e O ó Y ‘ » °S É « ≤ d G º b ô d G π ª ë j » µ j ô e C ’ G ê G Q ó d G
√òg äƒÑK ∫ÉM ‘h ,ÜÉ≤dCG 7 `H É°ùfôa ±GƒW `H èjƒààdG
.ÜÉ≤dC’G ∂∏J ™«ªL øe Oôé«°ùa ¬≤ëH º¡àdG

(᪰UÉ©dG ôFGõédG) ó«©°S QƒH 66 ºbQ .Ü .¢U :»dÉàdG ¿Gƒæ©dG ≈∏Y ÉæH Gƒ∏°üJG :ºµJÓ°SGôe ™«ªéd
.É¡HÉë°UGC ≈dGE OôJ ’ IójôédG ≈dGE π°üJ »àdG äÉWƒ£îªdGh ≥FÉKƒdG πc :á¶MÓe

ÊÉãdG õcôŸG ó«©à°ùj ôjQó«a
∫GOÉf ÜÉ°ùM ≈∏Y

É°ùfôa ±GƒW

áëaɵe óYGƒb ∑É¡àfG ᪡J
≠fhΰùeQGC ≥MÓJ äÉ£°ûæŸG

á«æWƒdG ádÉcƒdÉH ∫É°üJ’G hGC 021 73 14 17 ¢ùcÉØdG .021 73 14 37 :∞JÉ¡dG ≈∏Y QÉ¡°T’EG º°ù≤H Gƒ∏°üJG ºµJÉfÓY’E
.56150 :¢ùµ∏àdG 021 73 95 59 :¢ùcÉØdG .021 73 24 03 :∞JÉ¡dG .ôFGõédG - Qƒà°SÉ> ´QÉ°T ,1 :QÉ¡°T’EGh ô°ûæ∏d
.™jRƒà∏d á«æWƒdG á°ù°SƒDªdG :™jRƒàdG SIO Üô¨dG SIE - ¥ô°ûdG SIA - §°SƒdG :™Ñ£dG

¢ùeÉÿG ∞æ°üŸG ɨfƒ°ùJ ójôØ∏jh ƒL »°ùfôØdG πgÉCJ
''¿hó∏ÑÁh'' ádƒ£H øe ™HGôdG QhódG ¤GE ádƒ¡°ùH
á©HQ’
C G ä’ƒ£ÑdG ådÉK Üô°†ŸG Iôµd ájõ«∏‚’
E G
ƒc’ ¢SÉch »cÉaƒ∏°ùdG ≈∏Y ¬Ñ∏¨J Ö≤Y iȵdG
3-6h 3-6h 4-6

…OQÉe »µjôe’CG ™e πÑ≤ŸG QhódG ‘ ɨfƒ°ùJ »≤à∏jh
‘ »°VÉŸG ΩÉ©dG »FÉ¡ædG ™HQ ¤GE πgÉCàŸGh ô°TÉ©dG ¢û«a
∑QÉ°ûŸG »µ«é∏ÑdG ¿ÉaƒZ ó«aGO ÜÉ°ùM ≈∏Y ¬æ«Y QhódG
IQhódG √ògh ,(6-8) 6-7h (6-8) 6-7h 3-6 IƒYO ábÉ£ÑH
…Ée ¬Ñ∏b ‘ IÒ¨°U áMGô÷ ¬Yƒ°†N òæe ¢û«a `d ¤h’CG
√ôNÉCJ Ö∏b ó≤a ôjÒa ó«aGO ÊÉÑ°SE’G ÉeGC ,»°VÉŸG
6-2 ∂jOhQ …ófGC »µjôe’CG ≈∏Y Rƒa ¤GE IóMGh áYƒªéÃ
πÑ≤ŸG QhódG ‘ ôjÒa »≤à∏«°Sh ,3-6h 4-6h (8-10) 6-7h
≈∏Y õFÉØdGh ™°SÉàdG hôJƒH πjO øJQÉe ¿GƒN »æ«àæLQ’CG
QhódG ≠∏Ñj 1995 òæe ÊÉHÉj ∫hGC …Qƒµ«°û«f »c ÊÉHÉ«dG
.1-6 (3-7) 6-7h 3-6 ådÉãdG

áMÉÑ°S

≈≤àdGh ,ó«æ©dG ¬°ùaÉæe â°Tƒd ¿ÉjGQ ≈∏Y ™FGQ RƒØH 27 `dG √OÓ«e ó«©H ¥ÓWE’G ≈∏Y ô¡°TC’G »µjôeC’G ìÉÑ°ùdG ¢ùÑ∏«a πµjÉe πØàMG
400 ‘ πµjÉe ≈∏Y RÉa ób â°Tƒd ¿Éch ,OÉ«ÑŸh’CG πÑb á«ÑjôéàdG ᫵jôe’CG äÉbÉÑ°ùdG ‘ ´ƒÑ°S’CG Gòg áãdÉãdG Iôª∏d ¿ÉbÓª©dG ¿ÉMÉÑ°ùdG
⁄É©dG ‘ áMÉÑ°ùdG IGƒg ¿ÉEa iôNGC á¡L øe ,Îe 200 ¥ÉÑ°S ‘ ºK ¥ÉÑ°ùdG äGP ‘ ô¡Ñe Rƒa ≥«≤– ≥jôW øY º≤àfGh OÉY πµjÉe øµd ,Îe
™ªéà°S »àdG IÒãŸG á°ùaÉæŸGh ÒѵdG ´Gô°üdÉH ™àªàdG πLGC øe ‹É◊G á«∏jƒL 27 ‘ ¿óæd OÉ«ÑŸhGC ¥Ó£fG ôª÷G øe ôMGC ≈∏Y ¿hô¶àæj
.á«ŸÉ©dGh ᫵jôe’CG áMÉÑ°ùdG ⁄ÉY ‘ É«dÉM RôH’CG Úª°S’G

¢ùæàdG

±GƒW øe á«MÉààa’G á∏MôŸÉH QÓ«°ùfÉc ¿É«HÉa RÉa
,᫵«é∏ÑdG êÉ«d áæjóe øe âÑ°ùdG Gòg ≥∏£fG …òdG É°ùfôa
»gh Îeƒ∏«c 6^4 áaÉ°ùe …ô°ùjƒ°ùdG êGQódG ™£bh
á«fÉK 13h ≥FÉbO 7 ±ôX ‘ á«MÉààa’G á∏MôŸG áaÉ°ùe

…óJôj øe ∫hGC ¿ƒµjh ∫hC’G õcôŸG ∂dòH πàë«d
á«FGƒ¡dG äÉLQódG ¥ÉÑ°S øe 99 á©Ñ£dG ‘ ôØ°U’CG ¢ü«ª≤dG
‹OGôH õæ¨jh ∫ƒ∏M ∫hC’G Ωƒ«dG ó¡°Th ,⁄É©dG ‘ ô¡°TC’G
…ô°ùjƒ°ùdG øY ÊGƒK 7 ¥QÉØH ÊÉãdG õcôŸG ‘ ÊÉ£jÈdG
õcôŸG ‘ »°ùfôØdG ∫ÉfÉaÉ°T ¿ÉØ∏«°S πM ɪ«a ,QÓ«°ùfÉc
∫OÉc øY ÉeGC ,á«fÉK 20h ≥FÉbO 7 √Qób â«bƒàH ådÉãdG
πM ó≤a É°ùfôa IQhO øe á«°VÉŸG áî°ùædG Ö≤d πeÉM õfÉØjGE
.á«fÉK 30h ≥FÉbO 7 √Qób â«bƒàH ô°ûY ådÉãdG õcôŸG ‘

22 Iôª∏d ôØ°U’
C G ¢ü«ª≤dG …óJôj

≈∏Y ø°ùM ∫ÉCa »g ᫵«é∏ÑdG êÉ«d áæjóe ¿GC hóÑjh
»àdG á«MÉààa’G á∏MôŸÉH RƒØdG ¬d ≥Ñ°S PGE ,GQÓ«°ùfÉc
ô°üædG ≥«≤– øe øµ“ ɪc ,2004 ΩÉY áæjóŸG äGòH ⪫bGC
∂dP ¿Éch ,iôNGC äÉÑ°SÉæe 3 ‘ á«MÉààa’G πMGôŸG ‘
ájóædƒ¡dG ΩGOôJhQh 2008 ƒcÉfƒe ,2007 ¿óæd äÉ£fi ‘
ÉeÎfi Óé°S ∂∏Á …ô°ùjƒ°ùdG êGQódG ¿GC ɪc ,2010 ΩÉY
ôØ°U’CG ¢ü«ª≤dG AGóJQG ±ô°ûH »¶M å«M ,É°ùfôa ±GƒW ‘

(᪰UÉ©dG ôFGõédG) ó«©°S QƒH 66 ºbQ .Ü.¢U :ÉeGQƒfÉ> IójôL øY Qó°üj »eÓYGE ≥ë∏e
021 73 86 30 :¢ùcÉØdG .021 73 94 14 :∞JÉ¡dG
.OGóM ∫OÉY :ô`jôëàdG ¢ù«FQ ÖFÉf .»î«°T óªëe :ô`jôëàdG ¢ù«FQ .ó©°SƒH πMÉc :ô`°ûædG ôjóe
º«°ùf - º°SÉ≤∏H óªëe - …Qójƒb ∞°Sƒj - »Ñjô©d ≥ëdG óÑY - »fƒN ¢ùfƒj - ∫ÓeCG óªëe :ôjôëàdG
»fɪ°üY ∫ɪc - »∏jÉÑb QGõf ô°†îd - â°SQGh ô°SÉj - ájQOGƒf øjódG ∞«°S - ô«Ñ°T øH ø«eCG - »≤jó°U

EL Heddaf N° 410 - Lundi 02 juin 2012

23

á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 02 ÚæK’
E G - 410 Oó©dG

24
caricature
á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 02 ø«æK’
E G -410 Oó©dG

Gôà∏éfGE »a áeRGC π©°ûj Ωɵ«H

¿’GC øe πc ø«H áeRGC âÑ°ûf
ø«Hh õ∏«e »fGOh ôjô«°T
ÜQóe ¢Sô«H äQGƒà«°S
`cQÉ°ûªdG »fÉ£jôÑdG ÖîàæªdG
ÖÑ°ùH 2012 ¿óæd OɫѪdhGC »a
Ωó≤dG Iôc ºéf Ωɵ«H ó«aGO
ób äQGƒ«à°S ¿Éch ,…õ«∏éf’
E G
¬àªFÉb øY Ωɵ«H OÉ©Ñà°SÉH ΩÉb
OɫѪdh’
C G »a `cQÉ°ûà°S »àdG
ø«H Ö°†Z áLƒe QÉKGC Ée ƒgh
¿Éch ,ø«°üàîªdG øe ójó©dG
ÖîàæªdG ™aGóe õ∏«e øe πc
2002 ∫Éjófƒe »a …õ«∏éf’
E G
ób ôjô«°T ¿’GC ≈dGE áaÉ°VGE
ɪ¡°†aQh ɪ¡£î°S øY GôÑY
’ …òdG Ωɵ«H OÉ©Ñà°SG QGô≤d
á«°VÉjQ ¢ù°SGC …GC ≈dGE óæà°ùj
¿GC ócGC ób õ∏«e ¿Éch ,ɪ¡Ñ°ùM
øe âfÉc á∏jƒ£dG Ωɵ«H IôÑN
á∏«∏L IóYÉ°ùe Ωó≤J ¿GC É¡fÉC°T
»Ñªdh’
C G Öîàæª∏d
Ωɵ«H'' :∫Éb å«M ,»fÉ£jôÑdG
,ájQÉéJ áeÓY øe ôãcGC
≈∏Y IQOÉb Iô«ÑµdG ¬JôÑN
∫GR’ ¬fGC ó≤àYGC ,Ö≤∏dG º°ùM
,''§°SƒdG §N IOÉ«b ≈∏Y GQOÉb
…GCQ ≈∏Y ôjô«°T ≥aGh ɪ«a
âdÉf ¿óæd ¿GE ∫Éb å«M õ∏«e
OɫѪdh’
C G áaÉ°†à°SG ±ô°T
ÉHô¨à°ùe Ωɵ«H IóYÉ°ùªH
¬fGC ºZQ IQhódG øe √OÉ©Ñà°SG
.¬àcQÉ°ûe øe GócÉCàe ¿Éc

¬dõæe ¢Vô©j ''ô°†îdG'' ôgÉb
hQhGC ¿ƒ```«∏e 3.4`H ™```«Ñ∏d
¿hóf’ ÖYÓdG Gó«L …ôFGõédG Qƒ¡ªédG ±ô©j
äÉj’ƒdG √OÓH Öîàæªd RƒØdG ±óg πé°ùe ¿ÉaƒfhO
∫ÉjófƒªdG ∫ÓN ''ô°†îdG'' ≈∏Y ᫵jôeC’G IóëàªdG
Gòg ,á¡LGƒªdG øe Iô«NC’G ≥FÉbódG »a ∂dPh ô«NC’G
¢VôY Qôb ɪæ«M √OÓH »a GôNƒDe çóëdG ™æ°U ºLÉ¡ªdG
πHÉ≤e ™«Ñ∏d ''¢ûà«H É«fQƒØ«dÉc'' »a ™bGƒdGh ºîØdG ¬dõæe
ôÑîdG äOQhGC »àdG ôjQÉ≤àdG Ö°ùMh ,hQhGC ¿ƒ«∏e 3.4 ≠∏Ñe
»JÉCJ »°ùc’ÉZ ¢ù∏éfGC ¢Sƒd ÖY’ øe Iƒ£îdG √òg ¿ÉEa
»a ¢û«©∏d ∫É≤àf’Gh AGƒL’
C G ô««¨J »a ¬àÑZQ QÉWGE »a
»a iôѵdG ájóf’
C G óM’
C Ö©∏dGh á«HhQh’
C G ¿Gó∏ÑdG óMGC
¬d ≥Ñ°Sh áæ°S 30 ôª©dG øe ≠∏Ñj ¬fGC ɪ∏Y ,Rƒé©dG IQÉ≤dG
»fɪdC’G ¿RƒcôØ«d ôjÉH ™e ᣫ°ùH IôàØd Ö©d ¿GC
.…õ«∏éf’
E G ¿ƒJôØjGEh

¬d ɪYO OɫѪdh’
C G ™WÉ≤J ¬àLhR

¢ù∏éfGC ¢Sƒd …OÉf ÖY’ Ωɵ«H ó«aGO áLhR Ωɵ«H ÉjQƒàµ«a äQôb ,¥É«°ùdG äGP »ah
É¡fGC ºZQ 2012 ¿óæd OɫѪdhGC IQhO ΩÉàNh ìÉààaG πØM á©WÉ≤e »µjôe’
C G »°ùc’ÉZ
¢VôàتdG øe ¿Éch ,Qƒ°†ëdG πL’
C ᪶æªdG áæé∏dG ±ôW øe É≤HÉ°S IƒYódG â≤∏J
É¡fGC ’GE á≤HÉ°ùdG ''õdô«Z ¢ùjÉÑ°ùdG'' ábôa äGƒ°†Y πc á≤aQ ÉjQƒàµ«a ô°†ëJ ¿GC
»a ø«cQÉ°ûªdG ø«ÑYÓdG áªFÉb øe ó«aGO É¡LhR OÉ©Ñà°SG Ö≤Y ÉgQƒ°†M ΩóY äócCG
ÉjQƒàµ«a á©WÉ≤e QGôb AÉLh ,»fÉ£jôÑdG »Ñªdh’
C G ÖîàæªdG á≤aQ ¿óæd OɫѪdhCG
º∏Y Éeó©H Iô«Ñc ¿õM ádÉM ¬àHÉ°UGC …òdG É¡LhR ºYOh IÉ°SGƒªd á≤jô£c πØë∏d
øe Ωɵ«H ¿GC ’GE ∂dP ºZQh ,É¡«∏Y Iô«Ñc ’ÉeGB ≥∏Y »àdG IQhódG øY √OÉ©Ñà°SG ôeÉCH
á«Ñªdh’
C G á∏©°ûdG πªM πLGC øe ìÉààa’G πØM ∫ÓN Gô°VÉM ¿ƒµj ¿GC ¢VôàتdG
.¿óæd ≈dGE Éæ«KGC á«fÉfƒ«dG ᪰UÉ©dG øe É¡à∏MQ ∫ÓN É¡∏ªM ¿GCh ¬d ≥Ñ°S »àdG

ƒ`«æjódÉfhQ
¿É``````````¡j
QÉ`````£e »a
ƒ``````````JQƒH
…ô```````¨«dGC
π`jRGôÑdG `H
¬∏cÉ°ûe ó©Ña ,á∏«∏b äGƒæ°S πÑb ºdÉ©dG »a ÖY’ π°†aGC ƒ«æjódÉfhQ á≤MÓe øY ∞bƒàJ ød ÖYÉàªdG ¿GC hóÑj
ÖY’ äÉH ,hô«æ«e ƒµ«à∏JGC √ÉéJÉH Iôàa πÑb …OÉædG Gòg QOɨj ¬à∏©L »àdGh »∏jRGôÑdG ƒ¨æ«eÓa ™e IOó©àªdG
∫ÉMôdG §M ɪæ«M GôNƒDe ô¡X Ée ƒgh ,√OÓH »a á«°VÉjôdG ô«gɪédG ójóY øe Éaó¡à°ùe ≥HÉ°ùdG ¿Ó«eh áfƒ∏°TôH
»àdG ''ƒ«ªjôZ'' ∫h’
C G ¬≤jôa ô«gɪL √QɶàfG »a âfÉc å«M ,…ô¨«dGC ƒJQƒH QÉ£e »a ójóédG ¬jOÉf »ÑY’ á≤aQ
ÉHhQhGC øe OÉY ''»fhQ'' ¿GC ∞«c ´ôéàJ ºd É¡f’
C ∂dPh ,''¥õJôe''h ''øFÉN'' QGôZ ≈∏Y äÉØ°üdG ™°ûHÉCHh ’ƒ£e ¬àªà°T
¢ùµ©J áKOÉM »gh ,π°†aGC ¿Éc »dɪdG ¢Vô©dG ¿’
C hô«æ«e ƒµ«à∏JGC ºK ƒ¨æ«eÓa QÉàNGh Ω’
C G ¬≤jôØd Ö©∏j ¿GC ¿hO
.áæ°S 30`dG ÖMÉ°U É¡H ôªj »àdG áÑ«°ü©dG ádÉëdG

á«fÉÑ°S’
E G Gõ«ÑjGE »a ¬JRÉLGE ∫ÓN »JƒJ »≤à∏j »°ù«e
QÉ°üfGC πdóe »°ù«e π«fƒ«d »°†≤j
ájƒæ°ùdG ¬à∏£Y ΩÉjGC ôNGB áfƒ∏°TôH
âëJ É°UQÉÑdG äÉÑjQóàH ¥Éëàd’G πÑb
ƒà«J ójóédG »°ù«FôdG ÜQóªdG ±Gô°TGE
á«fÉÑ°S’
E G ôjQÉ≤àdG Ö°ùMh ,ÉaƒfÓ«a
á«fÉÑ°S’
E G Gõ«ÑjGE »a óLGƒàe ''ƒ«d'' ¿ÉEa
äQÉ°TGC ɪc ,`cÉæg ¬eÉjÉCH ™àªà°ùj å«M
`H ≈≤àdG ¬fGC ≈dGE É¡°ùØf QOÉ°üªdG
»dÉ£j’
E G ÉehQ óFÉb »JƒJ ƒµ°ù«°ûfGôa
å«M ,»dÉ«∏dG ióMGE »a Éjƒ°S Gô¡°Sh
åjóëdG ±GôWGC ÉHPÉéJ ób Éfƒµj
ɪ¡fGC á°UÉN IôµdG ºdÉY ¢Uƒ°üîH
ôjóL ,πÑb øe ɪ¡°†©H ¿Éaô©j
≥HÉ°ùdG »dÉ£j’
E G »dhódG ¿GC ôcòdÉH
''ÜÉFòdG'' á∏«µ°ûJ äÉÑjQóJ »a ô¶àæe
.AÉKÓãdG óZ Ωƒj

≥HÉ°ùdG ¬∏«ch º¡àjh »Ñjô°†dG Üô¡àdG ᪡J øe ¬°ùØf ÇôÑj ƒàjGE
»°ShôdG »éfGC …OÉf ºLÉ¡eh »fhôeɵdG Ωó≤dG Iôc ºéf ƒàjGE πjƒeÉ°U GCôH
π«ch ¢ùjÉ°ù«e ÉjQÉe »°SƒN ¿GC GócƒDe »Ñjô°†dG Üô¡àdG ᪡J øe ¬°ùØf
øe √ó°V â©aQ »àdG »Ñjô°†dG Üô¡àdG á«°†b »a ∫hƒD°ùªdG ƒg ≥HÉ°ùdG ¬dɪYGC
hQhGC ¿ƒ«∏e 3.5 ≠∏Ñe ™aO øe Üô¡àdÉH ¬àª¡JG »àdG á«fÉÑ°S’
E G äÉ£∏°ùdG ±ôW
ób äGôe ™HQGC É«≤jôaGE IQÉb »a ÖY’ ø°ùMGC ƒàjGE ¿Éch ,á«Ñjô°V äÉ≤ëà°ùªc
¬«∏Y πjÉëJ ób ≥HÉ°ùdG ¬∏«ch ¿GC »°VɪdG ᩪédG Ωƒj »ª°SQ ¿É«H »a ócGC
äÉ£∏°ùdG ≈∏Yh
∂dPh á«fÉÑ°S’
E G
äGAGôLÉEH ¬eÉ«≤H
™aO øe Üô¡à∏d
ΩÉb å«M ÖFGô°†dG
»àdG ∫Gƒe’
C G πjƒëàH
»a ÉÑY’ ¿Éc ø«M 2009h 2006 »eÉY ø«H É¡Ñ°ùc
ájGC É¡æY ™aój ’ ≈àM É«fÉÑ°SGE êQÉN `cƒæH ≈dGE áfƒ∏°TôH
¿hÉ©à∏d ó©à°ùe ¬fGE ¿É«ÑdG ¢ùØf »a ƒàjGE ∫Ébh ,ÖFGô°V
¬fGC GócƒDe á«°†≤dG »a á≤≤ëªdG äÉ£∏°ùdG ™e »∏c πµ°ûH
.πYÉØdG ¢ù«d ¬fGCh ¬∏«ch »a ¬à≤K á«ë°V

¬àLhR á≤aQ ô°VÉM õ¨«Z
äÉLQóe »a »°ùjÉà°S
''¿hó«∏Ѫjh''
’ÉÑbGE ¢ùæà∏d ''¿hó«∏Ѫjh'' IQhO á°ùaÉæe âaôY
Ö©°ûdG áeÉY πÑb øe AGƒ°S ,ɪFGO É¡JOÉ©c Gô«Ñc Éjô«gɪL
ó«©°U ≈∏Yh ,ä’ÉéªdG ∞∏àîe »a ô«gÉ°ûªdG ≈àM hGC
GQƒ°U á«fÉ£jôÑdG ''πjÉe »∏jGO'' á«eƒj äô°ûf Ωó≤dG Iôc
ógÉ°ûj ƒgh óàjÉfƒj ôà°ù°ûfÉe QÉ°üfGC πdóe õ¨«Z ¿ÉjGQ `d
»FÉæãdG ô¡Xh ,»°ùjÉà°S ¬àLhR á≤aQ äÉjQÉѪdG ióMGE
äGP ¬à∏¨à°SG Ée ƒgh ¢†©ÑdG ɪ¡°†©Ñd ìÉ«JQ’G áªb »a
É¡LhR âëeÉ°S ób ¿ƒµJ »°ùjÉà°S ¿GC ó«cÉCà∏d áØ«ë°üdG
ôÑY âØ°ûàcG ɪæ«M »°VɪdG ΩÉ©dG íFÉ°†a øY É«FÉ¡f
…QOhQ ¬«NGC áLhR ™e É¡fƒîj ¿Éc ¬fÉCH ΩÓYE’G πFÉ°Sh
¢SÉeƒJ ø«LƒªjGE É¡ª°SG ájõ∏jh AÉjRGC á°VQÉY ∂dòch
.É¡æ«M ø«aô£dG ¥Ó£d …OƒDJ ¿GC äOÉc »àdGh

ájô«N IQOÉÑe ∫ÓN ''ΩGƒd'' ¢ü«ª≤H Qɶf’
C G ∞£îj ÉfhOGQÉe
,É«dÉM ø«àæLQ’
C G √OÓH »a ᫪dÉ©dG Ωó≤dG Iôc IQƒ£°SGC ÉfhOGQÉe ƒ¨«jO óLGƒàj
™«HÉ°SGC ó©H äGQÉe’
E G ≈dGE Oƒ©j ¿GC πÑb ¬à∏FÉY øe Üô≤dÉH ¬à∏£Y »°†≤j å«M
≈àØdG'' π¨à°SG óbh Gòg ,π°UƒdG …OÉæd á«æØdG á°VQÉ©dG ≈∏Y ±Gô°T’
E G ¢Vô¨H
äGQOÉѪdG ¢†©ÑH ΩÉ«≤dG πLGC øe ''ƒ¨fÉàdG'' OÓH »a √óLGƒJ á°Uôa ''»ÑgòdG
ä’É°üdG ióMGE πNGO É¡Ñ©d »àdG IGQÉѪdG ∂∏J É¡æ«H øeh ,ɪFGO ¬JOÉ©c ájô«îdG
å«M ,''…ô¨«J'' á≤£æe »MGƒ°V »a ∫ÉØW’
C G ¢SQGóe ídÉ°üd ∫ɪdG ™ªL ¢Vô¨H
∂jôjGEh hôjƒZGC ƒ«Lô«°S ∫ÉãeGC ΩƒéædG ¢†©H á≤aQ √óLGƒàH `cÉæg çóëdG ™æ°U
AÉæKGC »°ùfôØdG É«∏«°Sôe ∂«ÑªdhGC ¢ü«ª≤d ¬FGóJQÉH É°†jGC √ÉÑàf’G âØd ɪc ,Ó«e’
.á«°ùfôØdG ™bGƒªdG »a ô«Ñc πµ°ûH É¡∏bÉæJ ºJ »àdG IQƒ°üdG »gh ,ádÉ°üdG »a ¬Ñ©d

É````«fÉÑ°SGE ÉjOÉf ¿hò≤æj ÉJÉeh ’QhRÉc ,¢SÉ«°SÉc
¢SÓ````a’
E G ø```e É````≤jôY
å«M ,É¡«∏Y ó°ùëj ’ á«©°Vh »a ≥jô©dG »fÉÑ°S’
E G OÉàdÉ«d ƒØ«JQƒÑjO …OÉf óLƒj
§≤°ùj ¿GC ¿Éµe’
E ÉH äÉHh Å«°ùdG …QGO’
E G ô««°ùàdG ÖÑ°ùH Iô«Ñc ¿ƒjO øe »fÉ©j
¿ô≤dG áHGôb òæe ¢ù°SGC OÉàdÉ«d ƒØ«JQƒÑjO ¿GC á°UÉN ÉeɪJ »fÉÑ°S’
E G ´QÉ°ûdG ô°ùj ºd ôe’
C G Gòg ,…QGOGE QGô≤H É«fódG ΩÉ°ùbÓ
C d
øeh ,á°UÉîdG º¡à≤jô£H ¬JóYÉ°ùe ¿ƒdhÉëj á°VÉjôdG ô«gÉ°ûe ¢†©H π©L …òdG ôe’
C G ƒgh ,Iô«Ñc IQÉ°ùN ¿ƒµ«°S √QÉKófGh
GhóYh å«M ,ÉJÉe πjƒfÉe ¿GƒNh ’QhRÉc »àfÉ°S ,¢SÉ«°SÉc ôµjGE :¢ùeGC »FÉ¡f »a GƒcQÉ°T øjòdGh É«fÉÑ°SGE Öîàæe »KÓK º¡æ«H
.OÉàdÉ«d ≥jôa ºYód ¬JGóFÉY ¢ü°üîJ »æ∏Y OGõe »a hQh’
C G »FÉ¡f É¡H GƒÑ©d »àdG º¡fÉ°üªb ¢Vô©H

ΩƒéædG ôNGB hɵdÉa »ÑeƒdƒµdG
¢ûà«H »eÉ«e `H ø«≤ëà∏ªdG

:(hódÉfhQ áÑ«£N) ∂jÉ°T ÉæjôjGE
hó````dÉfhQ ™```e ábÓY §HQGC ºd''
''¬dGƒ`````eGC π```LGC ø``e
A É j R C ’ G á °V Q É Y ∂ j É °T É æ j ô j EG ¿ CG ’ EG ø J É Ø d G É ¡ d É ª L º Z Q
ó j Q ó e ∫ É j Q º é f h ó d É f h Q ƒ f É « à °ù j ô c á Ñ « £ N h á « °S h ô d G
,»LQÉîdG ∫ɪédÉH Gô«ãc CÉÑ©J ’ É¡fCG äócCG »dɨJôÑdG ÖîàæªdGh
¢û e É g ≈ ∏ Y » f É Ñ °S E ’ G Ω Ó Y E Ó d ä É ë j ô °ü J » a É æ j ô j EG â d É b h
º j ó ≤ J π Ø M Q ƒ °† ë d ó j Q ó e á « f É Ñ °S E ’ G á ª °U É © d G » a É g ó L G ƒ J
øªKCGh ≈∏ZCG ìhôdG ∫ɪL ôÑà©J É¡fEG äGôgƒéª∏d IójóL áeÓY
» æ f CG ¿ h ô « ã µ d G ø ¶ j É ª H Q '' : á ∏ F É b â a É °V CG h , ó °ù é d G ∫ É ª L ø e
Ω É e CG É ¡ ≤ d CÉ J h » L Q É î d G É ¡ d É ª é H i ƒ °S º à ¡ J ’ á « ë £ °S á « °ü î °T
I O É © °ù d G ¿ CG i Q CG É f CÉ a , í « ë °U ô « Z A » °T G ò g h Ω Ó Y E ’ G π F É °S h
øªa ,»∏NGódG »MhôdG ∫ɪédGh áYÉæ≤dG »a »g á«≤«≤ëdG
,''π«ªLh ¬JGP ™e ∞àµe ¿É°ùfEG ó«cCÉàdÉH ƒg á∏«ªL ÉMhQ ∂∏àªj
øµdh ∫ɪdG πLCG øe â°ù«d hódÉfhQ `H É¡àbÓY ¿CG ∂jÉ°T äócCGh
:âdÉbh ,¿hô«ãµdG √ó≤à©j Ée ¢ùµY á∏«ªédG ¬à«°üî°T πLCG øe
ÖÑ°ùH »æY Ghó©àHG øjòdG ∫ÉLôdG OóY ºàª∏Y GPEG ¿ƒ°ûgóæà°S''
, '' ¬ à « °ü î °T Q ó ≤ H π L ô d G A G ô K » æ ª ¡ j ’ É f CG , … ô « µ Ø J á ≤ j ô W
∫ƒ°UƒdG π«Ñ°S »a QƒeC’G øe ô«ãµdG äô°ùN É¡fCG ÉæjôjEG âaôàYGh
É ¡ à a ô © e º Z Q á f É « î d G ø e ± É î J ’ É ¡ f CG ä ó c CG É ª c , I ô ¡ °û d G ≈ d EG
.äÉbÓ©∏d Iôeóe É¡fCÉH

πc á«HhQh’
C G áaÉë°üdG Éæ«∏Y π£J
»a OóL Ωƒéæd Qƒ°üH Ωƒj
º¡JRÉLGE ¿ƒ°†≤j IôµdG ºdÉY
''»eÉ«e'' »a ájƒæ°ùdG
ÅWGƒ°T GójóëJh ᫵jôe’
C G
øe πc ó©Ña ,áæjóªdG √òg
»dƒHÉf ºéf ∂«°ùeÉg ∂jQÉe
ÖYÓdG …õà«a’ πjƒcõjGEh
¿É°S ¢ùjQÉH `d ójóédG
,ºgô«Zh »°ùfôØdG ¿ÉeôL
≈∏Y IôªdG √òg QhódG ≈JGC
±Góg hɵdÉa π«eGOGQ
,»fÉÑ°S’
E G ójQóe ƒµ«à∏JGC
IóY ¬d â£≤àdG å«M
±ôW øe Qƒ°U
ƒgh ''…õJGQÉHÉÑdG''
»eÉ«e'' »a ºéà°ùj
»dQƒd á≤aQ ''¢ûà«H
¿hQÉJ ÉfÉ«gGO
¬à≤jó°U
ɪ∏Y ,á«æ«àæLQ’
C G
»ÑeƒdƒµdG Gòg ¿GC
ôªædÉH Ö≤∏ªdG
πëe É«dÉM óLƒj
IóY ´ÉªWGC
á«HhQhGC ájófGC
…ƒæJ iôÑc
áeR’
C G ∫Ó¨à°SG
`d á«dɪdG
øe ƒµ«à∏J’
C G
AGô°T πLGC
øeh ,√ó≤Y
»°ù∏«°ûJ É¡æ«H
¿É°S ¢ùjQÉHh
.¿ÉeôL

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful