‫حكم القرآن‬

‫فـ ــي دويـ ـ ــالت اإلخـ ـ ــوان‬
‫للشيخ‬

‫أبي المنذر الشنقيطي‬
‫حفظه اهلل‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫محتويات الكتاب‬
‫املقدمة‬
‫اإلخواين ‪..‬كائن برمائي ‪!..‬‬
‫إسالميون بال إسالم ‪!..‬‬
‫التدرج ‪..‬وسيلة أم حيلة ‪..‬؟‬
‫حقيقة اإلسالم اإلخواين ‪..‬‬
‫مهمة احلكومات اإلخوانية‬
‫حكم القرآن فيهم ‪..‬‬
‫اخلامتة‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)1‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬
‫املقدمة‬
‫احلمد هلل رب العاملني والصالة والسالم على أشرف األنبياء واملرسلني وعلى آله وصحبه‬
‫أمجعني ‪.‬‬
‫وبعد ‪:‬‬
‫فقد وصلنا يف منتدى األسئلة سؤال من أحد اإلخوة يف املغرب وهذا نصه ‪:‬‬

‫اهلل‪:‬‬

‫"السالم عليكم و رحمة اهلل و بركاته‪ ،‬إلى شيخنا أبي المنذر الشنقيطي حفظه‬

‫ما هو الموقف الشرعي من الحكومة المغربية الجديدة تحت رئاسة األمين العام‬
‫لحزب العدالة و التنمية (الذي يعتبر حزبا سياسيا إسالميا)؟ و هل يكفر كل فرد من‬
‫هذه الحكومة بالعين؟‬
‫و ثالثا‪ :‬ما هو الحد في العذر بالتأويل لمن دخل مجلسا تشريعيا شركيا أو‬
‫حكومة كافرة؟ و جزاكم اهلل عنا كل خير) اهـ ‪.‬‬
‫وقد رأيت أن تكون اإلجابة على سؤال األخ إجابة شاملة ال تقتصر على حالة املغرب‬
‫فقط‪ ،‬بل تشمل البلدان األخرى ‪..‬‬
‫فمعلوم أن األحزاب اليت تتبىن الفكر اإلخواين وصلت إىل السلطة يف كل من املغرب‬
‫وتونس ومصر ‪..‬‬
‫وهذه األحزاب متفقة كلها يف اخلطاب السياسي واملشروع العملي‪ ،‬واحلكم على‬
‫بعضها يعين احلكم على كلها إذ ال فرق بينها يف احلكم ‪.‬‬
‫واإلشكالية املطروحة اآلن هي ‪:‬‬
‫أن هذه البلدان كانت حتكمها حكومات حماربة لدين اهلل‪ ،‬وترفض تطبيق الشريعة‬
‫اإلسالمية بل حتارب كل من يدعو إليها ‪..‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)2‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫ومل يكن من الغريب اجلهر بتكفري هذه احلكومات نظرا لوضوح األدلة وكثرة ما متارسه‬
‫هذه احلكومات من نواقض اإلسالم ‪.‬‬
‫لكننا اليوم أمام نازلة جديدة ‪..‬‬
‫فنحن أمام حكومات ال حتكم مبا أنزل اهلل وال تطبق شرع اهلل‪ ،‬وال تكفر بالقانون‬
‫الوضعي ‪ ..‬وال تدعو إىل ذلك ‪!..‬‬
‫وهي مع ذلك تدعي أهنا ذات مرجعية إسالمية !!‬
‫فما هو احلكم الشرعي يف هذه احلكومات ؟‬
‫هل هي حكومات كافرة لكوهنا حتكم بغري ما أنزل اهلل وترفض تطبيق شرع اهلل ؟‬
‫أم هي حكومات مسلمة لكوهنا تلبست مبا يعتربه البعض مانعا من موانع التكفري وهو‬
‫تعليقها ال فتة "املرجعية اإلسالمية" ‪..‬؟!!‬
‫قبل احلكم على هذه احلكومات فال بد من تسليط الضوء على بعض مميزاهتا‬
‫وخصائصها واإلشارة إىل بعض مراميها وأهدافها حىت يكون احلكم عليها انطالقا من‬
‫معطيات واضحة وأوصاف حمددة ‪.‬‬
‫فنشرع يف ذلك سائلني من اهلل تعاىل العون والسداد ‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)3‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫اإلخواني ‪..‬كائن برمائي ‪!..‬‬
‫قال حممد ابن إمساعيل البخاري يف صحيحه ‪:‬‬
‫(‪ -‬حدثنا أبو نعيم‪ ،‬حدثنا عاصم بن حممد بن زيد بن عبد اهلل بن عمر‪ ،‬عن أبيه‪،‬‬
‫قال أناس البن عمر إنا ندخل على سلطاننا فنقول هلم خالف ما نتكلم إذا خرجنا من‬
‫عندهم قال ‪ :‬كنا نعدها نفاقا‪.‬‬
‫ حدثنا قتيبة‪ ،‬حدثنا الليث‪ ،‬عن يزيد بن أيب حبيب عن عراك‪ ،‬عن أيب هريرة أنه مسع‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول ‪ :‬إن شر الناس ذو الوجهني الذي يأيت هؤالء بوجه‬
‫وهؤالء بوجه) اهـ ‪.‬‬
‫وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما قال‪ :‬قال رسول اهلل ‪ -‬صلى اهلل عليه وسلم ‪" : -‬مثل‬
‫املنافق كمثل الشاة العائرة بني الغنمني‪ ،‬تعريُ إىل هذه مرة وإىل هذه مرة وال تدري أيهما‬
‫تتبع"‪ .‬أخرجه مسلم وزيادة ‪" :‬ال تدري أيهما تتبع" عند أمحد وابن حبان‪.‬‬
‫[ ( العائرة ) املرتددة احلائرة ( تعري ) أي ترتدد وتذهب ]‪.‬‬
‫وعن عمار بن ياسر ‪ -‬رضي اهلل عنه ‪ -‬قال‪ :‬قال رسول اهلل ‪ -‬صلى اهلل عليه وسلم‬
‫ ‪" :‬من كان له وجهان يف الدنيا‪ ،‬كان له يوم القيامة لسانان من نار"‪.‬رواه أبو داود‪ ،‬وابن‬‫حبان يف "صحيحه" ‪.‬‬
‫و عن أنس ‪ -‬رضي اهلل عنه ‪ ،-‬أن رسول اهلل ‪ -‬صلى اهلل عليه وسلم ‪ -‬قال‪" :‬من‬
‫كان ذا لسانني‪ ،‬جعل اهلل له يوم القيامة لسانني من نار"‪ .‬رواه ابن أيب الدنيا يف "الصمت"‬
‫والطرباين و األصبهاين وغريهم‪.‬‬
‫من السمات الثابتة لسياسة اإلخوان أهنا تسري يف كل االجتاهات مهما بدت متناقضة‬
‫أو خمتلفة‪.‬‬
‫فهم يعتمدون على منهجية "ذي الوجهني" ألهنم حياولون إرضاء اجلميع ‪!..‬‬
‫وهم يتشكلون بكل ألوان الطيف ‪..‬حيث يوجد فيهم املسلم امللتزم والعلماين املتزندق‬
‫والصويف واألشعري واملعتزيل واملتشيع وامللتحي واحلليق واملنقبة والسافرة والعارية واملتغين‬
‫بالشريعة واملتهوك يف الدميقراطية ‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)4‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫صح فيهم املثل ‪" :‬كل الصيد يف جوف الفرا "‪!..‬‬
‫حىت ّ‬
‫وهذا املزيج املتناقض دليل على أهنم خياطبون كل فئة مبا يتناسب مع مزاجها وميوهلا‬
‫إلرضائها واستمالتها ‪.‬‬
‫وهكذا جند أن تصرحياهتم ختتلف زمانا ومكانا ‪..‬‬
‫فعندما يكون احلديث مع وسائل اإلعالم يف البلدان اإلسالمية يكون أكثر انضباطا‬
‫بالشرع من أجل دغدغة مشاعر مجهور الناخبني ‪.‬‬
‫وعندما يكون احلديث مع وسائل اإلعالم الغربية تظهر امليول العلمانية واملنطلقات‬
‫الالدينية ‪..‬‬
‫أن ـ ـ ـ ــا مسـ ـ ـ ـ ــلم عـ ـ ـ ـ ــار علـ ـ ـ ـ ــي وسـ ـ ـ ـ ــبة‬

‫وأن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا العزيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــز لكـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــافر أمتلـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــق‬

‫أو أن أمـ ـ ـ ـ ــارس ك ـ ـ ـ ـ ــل ي ـ ـ ـ ـ ــوم فك ـ ـ ـ ـ ــرة‬

‫ليق ـ ـ ـ ـ ـ ــودين فيهـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا مح ـ ـ ـ ـ ـ ــار ينطـ ـ ـ ـ ـ ـ ــق‬

‫ومع تتبع تصرحياهتم جندها دائما متضاربة‪ ،‬وال يستطيع أحد االعرتاض على أي تصريح‬
‫أو موقف لإلخوان‪ ،‬ألنه مبجرد اعرتاضه سوف خيرج له تصريح أو موقف آخر يتفق مع‬
‫وجهة النظر اليت يدعو إليها ‪..‬‬
‫جاء يف اخلرب ‪ :‬اإلخوان سيمنعون اخلمر ‪..‬‬
‫قال القيادى اإلخواىن صبحى صاحل‪ ،‬نائب احلرية والعدالة عن دائرة الرمل‬
‫باإلسكندرية‪ ،‬إن السياحة ىف مصر ليست عرى أو عهرا‪ ،‬وحزب احلرية والعدالة سيمنع‬
‫اخلمر‪ ،‬ومن خيتزل صناعة السياحة ىف تلك املفاسد فهو يسب املصريني مجيعا‪ ،‬ألن هذا‬
‫الشعب ال يتعايش على العرى واخلمر والتهتك‪.‬‬
‫وأكد صاحل على أن حزب احلرية والعدالة سوف يقوم مبنع اخلمر‪ ،‬مشريا إىل أن من‬
‫يدافع عن تلك الفواحش باسم السياحة هو غري أمني على شعب مصر‪ ،‬وأن صناديق‬
‫االقرتاع كانت صاحبة أبلغ رد على من يتحدثون باسم السياحة الىت يرون أهنا ستنهار ىف‬
‫ظل سيطرة اإلسالميني بسبب منع اخلمور والعرى والبكيىن (‪.)1‬‬
‫(‪http://www.almstba.com/vb/t53386.html )1‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)5‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫وجاء يف اخلرب اآلخر ‪ :‬اإلخوان لن مينعوا اخلمر ‪..‬‬
‫أكد حممد سعد الكتاتين أمني عام حزب احلرية والعدالة‪ ،‬اجلناح السياسي جلماعة‬
‫اإلخوان املسلمني‪ ،‬ان األقباط شركاء يف الوطن وحقوقهم مصانة حبكم الشريعة اإلسالمية‪،‬‬
‫نافيا ان تقوم اجلماعة بكبت احلريات العامة وفرض احلجاب ومنع احتساء اخلمر‪.‬‬
‫واعلن األمني العام حلزب احلرية والعدالة ان "احتساء اخلمور يف املنازل حرية شخصية‪،‬‬
‫كما أننا نعترب الفنادق أماكن خاصة‪ ،‬وبالتايل هذا يدخل ضمن احلرية الشخصية" (‪.)1‬‬
‫ويف موضوع آخر متعلق بالزكاة جاء يف اخلرب ‪:‬‬
‫احلرية والعدالة"‪ :‬الزكاة ستفرض إجباريا‬
‫قال عضو حزب احلرية والعدالة عبد احلافظ الصاوي ‪-‬اليوم االثنني‪ -‬خالل لقائه علي‬
‫قناة "يب يب سي"‪ :‬إن احلزب سيطرح تشريعا تكون فيه الزكاة إجبارية على كل مسلم‪ ،‬مشرياً‬
‫أن متويل موارد الدولة تتطلب إعادة هيكلة اإلنفاق ىف املوازنة العامة‪ ،‬وهو ما تبناه احلزب ىف‬
‫تطبيق برنامج اإلصالح االقتصادي‪.‬‬
‫واستطرد الصاوي قائال‪ :‬إن اجلماعة بصدد وضع تشريع ينظم وضع الزكاة على أن‬
‫يكون هناك صندوق مركزي يتبعه صناديق فرعية ىف احملافظات‪ ،‬ويتم استخراج إقرار زكاة‬
‫يشابه اإلقرار الضرييب‪ ،‬وسيكون إجباريا علي كل املسلمني وميكن أن يصبح اختياريا على‬
‫اإلخوان األقباط إن أرادوا املشاركة واالستفادة من أموال الزكاة علي مجيع املصريني‪.‬‬
‫وأضاف أن الزكاة ستكون إلزامية جبانب اإلقرارات الضريبية ولن نستغين عن الضرائب‪،‬‬
‫مستشهدا بالنموذج املاليزي (‪.)2‬‬
‫وجاء يف اخلرب اآلخر‪:‬‬
‫الكتاتين‪" :‬احلرية والعدالة" لن يتدخل ىف تنظيم الزكاة ‪..‬‬
‫(‪/http://arabic.rt.com/news_all_news/news/573773 )1‬‬
‫(‪http://elshaab.org/thread.php?ID=11942 )2‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)6‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫أكد الدكتور حممد سعد الكتاتىن‪ ،‬األمني العام حلزب احلرية والعدالة‪ ،‬أن الزكاة فريضة‬
‫شرعية واجبة على األغنياء‪ ،‬وهى حق للفقراء تصرف ىف مصارفها الشرعية‪.‬‬
‫وأضاف الكتاتىن‪ ،‬أن احلزب ال يتدخل ىف آليات ووسائل تنظيم الزكاة‪ ،‬ألهنا ليس من‬
‫مسئولياته كحزب‪ ،‬وأن هذا األمر مرتوك جمللس الشعب وللحكومات القادمة‪ ،‬بعد مناقشة‬
‫جمتمعية مستفيضة لتحقيق املقاصد العليا للشريعة‪.‬‬
‫وشدد الكتاتىن أن احلزب يعمل حاليا وفق برناجمه االنتخاىب‪ ،‬على تشجيع املسلمني‬
‫القادرين على إخراج زكاة أمواهلم وصرفها ىف األوجه الشرعية (‪.)1‬‬
‫هذا التناقض والتضارب يف األقوال واملواقف الذي حيدث من حني آلخر ال يقع على‬
‫سبيل اخلطأ ‪..‬بل هو أمر مقصود وسياسة متبعة ‪ ،‬وتقاسم لألدوار‪..‬‬
‫انظر مثال إىل موقف محاس من قضية املقاومة فهي تتبىن منهج الالسلم والالحرب يف‬
‫آن معا ‪!..‬‬
‫فال هي قامت باجلهاد أو تركت حىت من يقوم به ‪..‬وال هي اعرتفت صراحة بتخليها‬
‫عنه ‪!..‬‬
‫ويف أثناء ذالك خترج التصرحيات املتضاربة ويتم تصوير املسألة بأهنا نزاع داخلي لن‬
‫حيسم إىل قيام الساعة ‪..‬حىت حيدث تقاسم األدوار املطلوب !‬
‫ورد يف موقع التغيري ‪:‬‬
‫أشارت صحيفة اجلارديان الربيطانية إىل وجود خالفات بني قيادات حركة محاس وسط‬
‫تقارير عن عزم احلركة التحول من الكفاح املسلح إىل حركة مقاومة شعبية ال متارس العنف‪.‬‬
‫وكشفت الصحيفة أن مجاعة اإلخوان املسلمني يف مصر طلبت سرا من محاس وقف‬
‫أنشطتها العسكرية كاملة والقيام بأنشطة سياسية فحسب ‪.‬‬
‫(‪) 1‬‬

‫‪http://www3.youm7.com/News.asp?NewsID=564370&SecID=97‬‬
‫‪&IssueID=155‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)7‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫وأضافت اجلارديان أن رئيس املكتب السياسي خالد مشعل أملح يف األسابيع القليلة‬
‫املاضية إىل أن احلركة تقوم بتحول اسرتاتيجي من الكفاح املسلح إىل املقاومة الشعبية‪ ،‬غري‬
‫أن حممود الزهار القيادي يف احلركة داخل القطاع قد أبلغ الصحيفة بأنه لن يكون هناك أي‬
‫تغيري فيما يتعلق بتوجهنا وتفكرينا إزاء النزاع‪.‬‬
‫وتنقل الصحيفة عن جملة جينز املختصة بالشؤون االسرتاتيجية والدفاعية يف عددها‬
‫الشهر املاضي أن قيادات أمنية رفيعة داخل محاس أبلغتها بأن احلركة قد قبلت للمرة األوىل‬
‫منذ تأسيسها عام ‪ 1887‬حتوهلا من مقاومة مسلحة إىل الالعنف‪.‬‬
‫‪http://altaghieer.com/node/25641‬‬
‫ويبدو أن الغرب مستعد ملكافأة محاس على هذه اخلطوة ‪(..‬أو على األقل على‬
‫تصرحياهتا)‪..‬‬
‫فقد صرح مشري املصري النائب عن حركة محاس أن سويسرا رفعت احلركة من قوائم‬
‫التنظيمات املوجودة على "الئحة اإلرهاب" لديها‪ ،‬وأهنا مسحت ملؤسسات سويسرية‬
‫بالتعاون مع احلكومة الفلسطينية يف غزة لتنفيذ أنشطة ومشاريع مبا يف ذلك تدريب كوادر‬
‫تعمل يف الوزارات املختلفة‪.‬‬
‫وقال املصري يف تصرحيات لصحيفة (الشرق) السعودية ‪" :‬إن هناك سعيا من قبل‬
‫احلكومة السويسرية للتحرك لرفع حركة محاس من قوائم اإلرهاب املوجودة لدى االحتاد‬
‫األورويب ‪ ،‬وأصبحوا يتعاطون مع احلركة على أهنا حركة مقاومة كفل هلا القانون الدويل‬
‫ذلك"‪.‬‬
‫إن سياسة اإلخوان تقوم على طمأنة اجلميع مسلمني كانوا أو كفار‪ ،‬إسالميني كانوا أو‬
‫علمانيني !‬
‫سوف جيد كل طرف ما يريده عند اإلخوان ‪!..‬‬
‫ولن يغضب أحد على اإلخوان ‪..‬‬
‫وقفت من التناقض مسرتيبا ‪ ...‬وقد يقف اللبيب إذا اسرتابا‪!..‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)8‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫" ظن حسني علي املازندراين حني أمر أتباعه أن يتفننوا يف النفاق وجمامالت اآلخرين‬
‫فيصلوا مع املسلمني‪ ،‬ويدخلوا الكنيسة مع النصارى‪ ،‬ويدخلوا يف حمافل اليهود‪ ،‬وأن يتوددوا‬
‫إىل اهلندوس يف معابدهم ‪-‬ظن أن هذا النفاق البغيض هو البداية إىل حتقيق وحدة األديان‬
‫فكانت النتيجة عكس ما أراد‪.‬‬
‫فإن الناس حني كانوا يشاهدون عبد البهاء يف كل مكان مع املسلمني ومع النصارى‬
‫ومع اليهود ومع اهلندوس ومع كل صاحب ملة عرفوا متاماً أن املقصود من وراء ذلك إمنا هو‬
‫الزعامة العاملية وهدم كل األديان‪ ،‬وأن تلك التحوالت إمنا هي النفاق بعينه‪ ،‬بل والتخبط‬
‫واالضطراب الفكري‪.‬‬
‫ألن اجلمع بني املتناقضات ليس من فعل اإلنسان السوي الذي حيرتم مبدأه ونفسه‬
‫فضالً عن من يريد قلب األمور وإصالح اجملتمع وتوحيد أفراده على حسب ما ترى من‬
‫ضرورة ذلك إذا كان فعالً مقتنعاً مببدئه وصالحيته لألمة " فرق معاصرة لغالب بن علي‬
‫عواجي (‪.)136 /2‬‬
‫و مواقف اإلخوان كلها تقوم على جمارات األحداث ومسايرة الواقع مبا يتوافق مع‬
‫املصلحة ‪.‬‬
‫يف بداية الثورة يف مصر أعلن اإلخوان عن عدم تبنيهم لتلك املظاهرات اليت كانت هي‬
‫الشرارة األوىل للثورة‪ .‬وملا الحت يف األفق مالمح الثورة وتبني هلم إمكانية حصول بعض‬
‫النتائج من خالل تلك املظاهرات أعلنوا عن مشاركتهم فيها ‪..‬‬
‫وملا سارت الثورة يف طريق النجاح وضاق اخلناق على النظام حاول اإلخوان مساومة‬
‫النظام من أجل حتقيق بعض املكاسب‪ ،‬لكن الثوار كانوا يقظني ومل يسمحوا هلم باملتاجرة‬
‫بالثورة ‪.‬‬
‫قبل الثورة كان القرضاوي ينتقد اجملاهدين خلروجهم على احلكام ويصفهم باالحنراف‬
‫‪..‬وكان يرفع شعار "املصاحلة بني احلكام والشعوب" ردا على اجملاهدين الذين يدعون‬
‫للخروج على هؤالء احلكام ‪.‬‬
‫وما ترك حاكما من هؤالء احلكام إال زاره وأضفى عليه الشرعية‪.‬‬
‫وبعد الثورة خرج عميل األنظمة وطفلها املدلل يف ثياب البطل املتحدي هلا والرافض‬
‫لظلمها !‬
‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)8‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫وقبل الثورة كان ولد الددو يفيت حبرمة اخلروج على هذه األنظمة‪ ،‬وبعد الثورة خرج على‬
‫إحدى القنوات وهو يقول مبشروعية إسقاط األنظمة اليت ال تطبق شرع اهلل !‬
‫وهذا كله جيعلنا نقول ‪:‬‬
‫إن اإلخواين كائن برمائي يعيش يف كل الظروف ويتكيف مع كل األجواء‪ ،‬ويتقلب مع‬
‫تقلب األحوال ‪.‬‬
‫وليس باإلمكان إطالق وصف حمدد على مجاعة اإلخوان‪ ،‬ألهنا مجاعة ال تنطلق من‬
‫مبادئ حمددة وال تلتزم بضوابط معينة‪ ،‬ومواقفها وسياساهتا ال ضابط هلا‪ ..‬بل تتشكل‬
‫حسب احلاجة واملصلحة ‪..‬‬
‫فمبادؤها مائعة ومواقفها متقلبة وتصرحياهتا متضاربة !‬
‫متقلـ ـ ـ ـ ــب حسـ ـ ـ ـ ــب الظـ ـ ـ ـ ــروف فمـ ـ ـ ـ ــؤمن‬

‫يومـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ويومـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا كـ ـ ـ ـ ـ ـ ــافر متزنـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدق‪!..‬‬

‫ال يس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــتقر عل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــى قـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـرار طبع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه‬

‫وم ـ ـ ــىت اس ـ ـ ــتقر م ـ ـ ــدى احلي ـ ـ ــاة الزئب ـ ـ ــق ؟‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)11‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫إسالميون بال إسالم ‪!..‬‬
‫إىل حد الساعة ما يزال بعض املخدوعني بالشعارات يركضون وراء اجلماعات اإلخوانية‬
‫ظنا بأهنا أحزاب إسالمية بالفعل ‪..‬‬
‫ولست أدرى كيف وصل املسلمون إىل هذا املستوى حىت أصبحوا ال مييزون بني احلزب‬
‫اإلسالمي واحلزب العلماين !!‬
‫استوت عنده األنو ُار والظُلَ ُم؟!!‬
‫وما انتفاعُ أخي الدنيا بناظرِه ‪ ...‬إذا‬
‫ْ‬
‫إن األحزاب السياسية ال تكون إسالمية مبجرد كون أعضائها يؤدون الصالة ‪..‬‬
‫بل األحزاب السياسية اإلسالمية هي األحزاب اليت تنقل اإلسالم إىل ساحة السياسة‬
‫وتطبقه على أرض الواقع ‪.‬‬
‫فال بد أن تكون هذه األحزاب ملتزمة حبكم اهلل ومستعدة لتطبيق شرع اهلل يف أرض اهلل‬
‫على عباد اهلل و أن يكون ذلك من أكرب أهدافها ومن أول أولوياهتا ‪.‬‬
‫وحني تتخلى األحزاب اإلسالمية عن تطبيق الشريعة هنائيا أو إىل اجل فهي تتخلى عن‬
‫إسالميتها هنائيا أو إىل أجل ‪..‬‬
‫أما أن ترفض هذه األحزاب تطبيق الشريعة وتبقى يف الوقت نفسه إسالمية ‪..‬فهذا هو‬
‫التناقض بعينه !‬
‫احلمار ثياب َخ ٍز ‪ ...‬لقال الناس يالك من محا ِر !‬
‫فلو لبس‬
‫ُ‬
‫إن اجلماعات اإلخوانية مجاعات ال تنطلق من أصول عقائدية واضحة‪ ،‬وال يتحكم‬
‫فيها الطابع العرقي وال االنتماء القومي ‪..‬‬
‫بل هي مجاعات حزبية كسائر األحزاب السياسية اليت تسعى فقط للوصول إىل‬
‫السلطة‪..‬‬
‫فمنذ أكثر من ‪ 81‬عاما ومجاعة اإلخوان كل مهها هو احلصول على جزء من السلطة‬
‫بأي وسيلة‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)11‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫ويف سبيل ذلك والت احلكام وتوددت إليهم‪ ،‬وعادت اجملاهدين وكانت حربا عليهم‪..‬‬
‫وختلت عن املطالبة بتطبيق الشريعة اإلسالمية‪ ،‬وتبنت منهج الدميقراطية الشركية وختلت‬
‫عن الكثري من املبادئ الشرعية ‪.‬‬
‫إن لكل عامل مهما كانت طبيعة عمله هدفا كليا هو الباعث له على النشاط واحلركة‬
‫وأهدافا جزئية قد تكون وسيلة إىل هذا اهلدف الكلي ‪.‬‬
‫ومن خصائص اهلدف الكلي أنه هو ما يضحى من أجل الوصول إليه بكل األهداف‬
‫اجلزئية ‪.‬‬
‫ومن شرط األهداف اجلزئية أال تعارض اهلدف الكلي ‪..‬‬
‫وإذا انطلقنا من هذا الضابط فسوف يتضح جبالء أن الوصول إىل السلطة هو اهلدف‬
‫الكلي الذي يضحى من أجله بكل شيء عند اجلماعات اإلخوانية ‪.‬‬
‫إن مجاعة اإلخوان حتولت من حركة إسالمية‪ ،‬تسعي لتطبيق الشريعة اإلسالمية‪،‬‬
‫والتمكني هلا‪ ،‬إىل حركة " علمانية "‪ ،‬تسعي لتطبيق الدميقراطية‪ ،‬وتكريس القانون الوضعي‬
‫‪...‬‬
‫هذه احلقيقة املرة ال يريد ( الطيبون ) من مجاعة " اإلخوان " تصديقها أو االعرتاف‬
‫هبا ‪!!..‬‬
‫قالوا بأن وزيرا أقيل من منصبه‪ ،‬وحتت هول الصدمة مل تصدق زوجته اخلرب وظلت تصر‬
‫سنني طويلة علي أهنا حرم الوزير وتسب كل من يناديها بغري هذا اللقب !!‬
‫وهكذا فإن الكثري من املسلمني ال يريدون تصديق أن اجلماعات اإلخوانية ال تريد‬
‫تطبيق الشريعة ‪!..‬‬
‫أما قادة " اإلخوان " فهم يعرتفون بنصف احلقيقة‪ ،‬حىت ينالوا رضي الغرب واحلكام‬
‫والعلمانيني‪ ،‬وخيفون نصفها حىت ال خيسروا أتباعهم من الطيبني ‪.‬‬
‫وقد جتلي اعرتافهم هبذه احلقيقة من خالل مواقفهم العملية وتصرحياهتم العلنية‪ ،‬ومن‬
‫هذه التصرحيات ‪:‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)12‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫‪ -1‬حزب النهضة التونسي ‪:‬‬
‫أكد رئيس وزراء تونس املنتظر محاد اجلباىل يف مقابلة مع موقع "املسلم" ‪( :‬أن سبب‬
‫فوز حركة "النهضة" ألهنا حركة إسالمية منحازة للهوية العربية اإلسالمية أوال‪ ،‬وألهنا تعرب عن‬
‫تطلعات اجلماهري يف احلرية والعيش الكرمي والعدالة االجتماعية ثانيا‪ ،‬وألن احلركة برهنت من‬
‫خالل نضاالهتا أهنا وفية ملبادئها ولشعبها وأمتها ثالثا‪ ،‬وهذا ما جعل قطاعات واسعة من‬
‫الشعب التونسي تضع ثقتها يف حزب حركة "النهضة")‪.‬‬
‫إذن فميزة النهضة هي جمرد احنياز للهوية اإلسالمية‪ ،‬وال يوجد أي التزام أو تعهد‬
‫بتطبيق الشريعة اإلسالمية !‪..‬بل إن التعهد الوحيد كان هو عدم فرض الشريعة على الناس‬
‫‪!..‬‬
‫ألهنم يعتربون أن فرض الشريعة على الناس نوع من اإلكراه احملرم الذي يؤدي إىل‬
‫انتشار النفاق !!!‬
‫يقول اجلبايل يف املقابلة نفسها ‪:‬‬
‫(سنشجع على االلتزام‪ ،‬دون إكراه‪ ،‬ألننا ال نريد أن نبين جمتمعا منافقا‪ ،‬مكرها) (‪.)1‬‬
‫طبعا هذا الكالم يعين تلقائيا أن القرآن الكرمي حني أمرنا بفرض الشريعة بالقوة إمنا‬
‫يشجع على بناء جمتمع منافق !!‬
‫عن أيب هريرة رضي اهلل تعاىل عنه قال‪ :‬مسعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول‪:‬‬
‫(إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبني فيها؛ يزل هبا يف النار أبعد ما بني املشرق واملغرب)‬
‫أخرجه البخاري و مسلم ‪.‬‬
‫الغنوشي يتعهد بدعم قيم الحداثة في تونس‬
‫طارق عمارة من تونس ‪ -‬رويرتز‬
‫االثنني ‪ 13‬أكتوبر ‪11:53 - 2111‬‬

‫(‪http://www.almoslim.net/node/155689 )1‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)13‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫حيذر خصوم حركة النهضة بان احلركة تعتمد خطابا مزدوجا الستقطاب الناخبني لكن‬
‫الغنوشي نفى ذلك وتعهد بتعزيز الدميقراطية ودعم حقوق املرأة وقيم احلداثة واضاف "قيم‬
‫احلداثة وحترر املرأة بدأهتا تونس مع (الرئيس الراحل احلبيب) بورقيبة و ال رجعة فيها‬
‫‪..‬سندعم هذه القيم‪".‬‬
‫ويقول الغنوشي ان حزبه مع حرية املرأة يف أن تقرر ما تلبسه وختتار شريكها يف الزواج‬
‫وال جترب على أي شيء ويف اشارة واضحة اىل احرتام حزبه لقيم احلداثة يعج مقر حركة‬
‫النهضة بوسط العاصمة بفتيات تعملن يف مكاتب جنبا اىل جنب مع شبان بينما ترأست‬
‫امرأة غري حمجبة احدى قوائم النهضة بتونس‪.‬‬
‫وقال الغنوشي أن حزبه لن يغلق فنادق وأماكن بيع اخلمور بل سيسعى خللق مناطق‬
‫ترفيه للطبقات املتدينة حترتم القيم االسالمية‪ .‬واضاف "سنسعى خللق منتوج سياحي متنوع‬
‫مثلما هو احلال يف تركيا‪..‬لن مننع الفنادق اليت تقدم اخلمور وهبا مسابح لكن سنوفر ايضا‬
‫اضافة لذلك خدمات ترفيهية راقية لطبقات متدينة" (‪.)1‬‬
‫‪ -2‬حزب العدالة والتنمية في المغرب ‪:‬‬
‫قال زعيم حزب العدالة والتنمية املغريب االسالمي عبد االله بنكريان يف تصريح لوكالة‬
‫األنباء األملانية "د‪.‬ب‪.‬أ" ‪" :‬حزب العدالة والتنمية رغم مرجعيته اإلسالمية‪ ،‬لن يتدخل يف‬
‫الشؤون الدينية للمغاربة" اليت رمز اليها "بالشؤن اخلاصة" يف إشارة منه إىل عدم اعتزام احلزب‬
‫اخلوض يف قضايا اخلمر واحلجاب وغريها اليت وصفها بأهنا "قضايا تثري جدال واختالفا" !!‬
‫و أكد بنكريان يف تصريح ملوفد املوقع اإللكرتوين لقناة "العربية" أن حزبه سيحكم من‬
‫منظور أنه حزب سياسي وليس ديين‪ ،‬فاخلطاب الديين مكانه املسجد‪ ،‬وحنن حزب ميارس‬
‫السياسة ولن نتدخل يف احلياة الشخصية للناس ‪.‬‬

‫(‪http://hespress.com/permalink/38810.html )1‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)14‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫وردا على سؤال لذات املوفد حول إمكانية فرض احلجاب أو النقاب على النساء‬
‫أجاب بنكريان قائال‪" :‬إذا أردنا الفشل فشال مطلقا فسنفعل ذلك"‪ !!! .‬لن نتدخل يف‬
‫اختيارات الناس‪ .‬لن نفرضه على امرأة واحدة وليس كل النساء إذا كنا جادين يف النجاح(‪.)1‬‬
‫ويف مقابلة مع صحيفة "لوموند" أعلن زعيم حزب العدالة والتنمية املغريب االسالمي‬
‫عبد االله بنكريان أنه إذا عني رئيسا للوزراء فلن يفرض الشريعة‪ .‬وقال "حىت إذا كانت‬
‫مراجعنا إسالمية فان تعاقدنا مع الشعب املغريب سياسي‪ .‬ولن افرض الشريعة أبدا"‪.‬‬
‫وردا على سؤال للوموند‪ ،‬قال بنكريان انه "مل يندد أبدا بقيم الغرب بل بالعكس"‪.‬‬
‫وأوضح ‪" :‬أنا متمسك مثلكم باحلريات وحقوق االنسان واملرأة والدميوقراطية والعدل‬
‫واملساواة‪ .‬إهنا قيم أساسية يف نظري"‪.‬‬
‫وقال بنكريان إن حزب العدالة والتنمية جيب أن "حيسن أداءه السيما على الصعيد‬
‫االيديولوجي" (‪.)2‬‬
‫ي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوم ه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــل مع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــىن التق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدم أنن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬
‫أنزي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــغ ع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن ه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدي الرس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــول حمم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد‬

‫الفجـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬
‫نـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدعو ملـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا يـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدعو إليـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه ّ‬
‫عم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدا ونل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوي خ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدنا ونص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــعر‬

‫وتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــروح ن طلـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــب مـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن فرنسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا شـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرعة‬

‫عمي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاء ق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرت عليه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا أعص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫أيعطـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــل القـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرآن يف أوطانـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه‬

‫ويس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــود دس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــتور الف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـرنج ونص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرب‪..‬؟‬

‫وقال الفزازي يف هتنئته حلزب العدالة والتنمية حمرضا هلم على عدم االلتفات إىل‬
‫الشريعة‪:‬‬
‫(أعلم أنكم حزب سياسي انتصبتم خلدمة املغاربة يف سكنهم وتطبيبهم وتعليمهم‬
‫وتشغيلهم وتربية أبنائهم وما إىل ذلك‪ ...‬وحنن ال ننتظر منكم أكثر من هذا‪ .‬فإذا وفيتم‬
‫للمغاربة فقط يف هذه اجلوانب االجتماعية والسياسية والعدلية واإلعالمية‪ ...‬فقد فعلتم خريا‬
‫(‪http://www.marocpress.com/hespress/article-6764.html )1‬‬
‫(‪http://www.almarrakchia.net/fiche-2556.html )2‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)15‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫كثريا‪ ...‬أما اإلسالم فكلنا مسلمون‪ ،‬حبزب"العدالة والتنمية" وبغريه‪ .‬وأما تطبيق الشريعة‬
‫الغراء فال أحد يكلفكم فوق ما تطيقون‪ ...‬يكفينا إسقاط الفساد وحماربة املفسدين‪ ...‬هذه‬
‫مهمتكم اآلن‪ ).‬اهـ ‪.‬‬
‫ومع هذا مل يعرتض احلزب على ما ورد يف هتنئة الفزازي !‪.‬‬
‫‪ -3‬حزب الحرية والعدالة في مصر ‪:‬‬
‫قال الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب احلرية والعدالة‪ ،‬اجلناح السياسى‬
‫للجماعة‪ ،‬لألسوشيتد برس ىف مقابلة هاتفية إن اجلماعة ال تسعى لفرض القيم اإلسالمية‬
‫على املصريني‪ ،‬الذين يضمون بينهم أقلية مسيحية قبطية ال يستهان هبا‪.‬‬
‫وقال عن حزب احلرية والعدالة‪" :‬حنن منثل حزبا معتدال وعادال‪ ،‬ونرغب ىف تطبيق‬
‫أسس الشريعة بشكل عادل حيرتم حقوق اإلنسان واحلريات الشخصية‪".‬‬
‫وأمس السبت‪ ،‬أوضح العريان أن اجلماعة ال تشارك حزب النور تطلعاته بفرض صارم‬
‫للشريعة اإلسالمية على احلياة الشخصية للمصريني‪ .‬وقال "حنن حنرتم اختيار الناس لدينهم‬
‫وأسلوب حياهتم‪".‬‬
‫وقالت اجلماعة عرب حساهبا على موقع تويرت للتواصل االجتماعى إن أولوياهتا هى‬
‫إصالح االقتصاد املصرى وحتسني حياة رجل الشارع املصرى‪ ،‬وليس تغيري وجه مصر إىل‬
‫دولة إسالمية‪.‬‬
‫وحث العريان منافسى احلزب السياسيني على قبول نتائج االنتخابات‪ ،‬قائال "نؤمن‬
‫مجيعا بأن جناحنا كمصريني ىف سعينا للدميقراطية هو جناح حقيقى ونرغب ىف قبول اجلميع‬
‫للنظام الدميقراطي‪ ،‬فهو ضمانة االستقرار"(‪.)1‬‬
‫هذه هي تصرحيات القوم اليت تعكس طبيعة مواقفهم من تطبيق الشريعة‪..‬‬
‫ومع أهنا واضحة جلية ال حتتمل التأويل‪ ،‬إال أن بعض الناس مازال يصر على أن هذه‬
‫التصرحيات مل تصدر منهم إال حرصا على تطبيق الشريعة !‬
‫(‪http://www3.youm7.com/News.asp?NewsID=546649 )1‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)16‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫فتأمل ‪..‬كيف صار الكفر دليال على اإلميان ‪..‬وكيف صار الناس ال مييزون بني رعشة‬
‫الذليل وانتفاضة املتكرب !‬
‫كما قال القائل ‪:‬‬
‫مسهُ كرب !!‬
‫وقعت بني يديه من مهابته ‪ ...‬وقالت الناس ميت َّ‬
‫ُ‬
‫نشرت "الفجرنيوز"علي موقعها ‪:‬‬
‫وجه الشيخ أمحد فريد انتقادات حادة ألداء مجاعة (اإلخوان املسلمني) ونواهبا داخل‬
‫جملس الشعب فيما يتعلق باملوقف من قضية الشريعة اإلسالمية يف مصر‪ ،‬والنص عليها‬
‫صراحة يف الدستور اجلديد‪ ،‬واملطالبة بتطبيق أحكامها‪.‬‬
‫انتقد الدكتور أمحد فريد كذلك إصرار كتلة اإلخوان وأغلبيتهم يف جملس الشعب على‬
‫أن النص الذي سيتضمنه الدستور اجلديد هو أن "مباديء الشريعة اإلسالمية هي املصدر‬
‫الرئيسي للتشريع"‪ ،‬وليست أحكام الشريعة أو الشريعة اإلسالمية هي املصدر الرئيسي‪ ،‬مشريا‬
‫إىل أن املباديء تعين املساواة والعدل واألشياء اليت تتفق عليها كل الرساالت لكنها ليست‬
‫األحكام اإلسالمية الصرحية‪.‬‬
‫وخاطب الشيخ فريد اإلخوان املسلمني بالقول‪" :‬أنكم إذا أردمت ذلك فإنكم مل تنصروا‬
‫الشريعة"‪ ،‬بل أنتم بذلك خنتم األمانة‪ ،‬ومل تنصروا دين اهلل ـ عز وجل ـ باإلضافة إىل أنكم‬
‫بذلك دلستم على األمة والناس الذين اختاروكم من أجل الشريعة‪ ،‬يف حني أنكم اآلن‬
‫تريدون أن حتولوا بينها وبني الشريعة‪.‬‬
‫وتابع‪ :‬كنا نقول أن اإلخوان والسلفيني سوف يكونون أغلبية يف جملس الشعب حبيث‬
‫ينصرون الشريعة ويطبقوهنا‪ ،‬لكن ما حدث يف الواقع ليس كذلك‪ ،‬الذي حدث أن اإلخوان‬
‫مع العلمانيني والليرباليني صاروا أغلبية يف جملس الشعب وهم اآلن ضد الشريعة أو ضد نص‬
‫عليها يف الدستور‪.‬‬
‫وتابع الشيخ‪ :‬اإلخوان صموا آذننا بشعار‪" :‬اهلل غايتنا‪ ،‬والرسول قدوتنا‪ ،‬واإلسالم‬
‫ديننا‪ ،‬واملوت يف سبيل اهلل أمسى أمانينا"‪ .‬وقال‪ :‬حنن ال نريد هلم إذا وصلوا إىل احلكم أن‬
‫ينسوا هذا الكالم‪ ،‬كأن الوصول هو الغاية‪ ،‬الوصول إىل احلكم ليس غاية "‪.‬‬
‫‪http://www.alfajrnews.net/news/index.php/2012-03-13-11-01-09/3375-2012-03-12‬‬‫‪15-35-08‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)17‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫إهنم يتنصلون بشكل صريح من تطبيق الشريعة اإلسالمية‪..‬‬
‫وتنصلهم الصريح موجود على هذا الرابط ‪:‬‬
‫‪http://www.youtube.com/watch?v=A7yHQpx7oDMQUOTE‬‬

‫فهل جيوز أن يعتذر عنهم مبا مل يعتذروا به ؟‪..‬‬
‫أمل يتقرر يف الشرع أنه ال يعطى أحد فوق دعواه ‪..‬؟‬
‫رمبا كان بعضهم يصرحون عالنية على ألسنة قادهتم أهنم ال يريدون شرع اهلل ويهمسون‬
‫خفية من خالل صغار أتباعهم أهنم ال يريدون سواه !‬
‫لكنا نقول هلم كما قال النيب صلى اهلل عليه وسلم لعمه العباس يوم بدر ‪" :‬أما ظاهرك‬
‫فعلينا و أما باطنك فإىل اهلل" ‪..‬‬
‫لقد كان بإمكان النيب صلى اهلل عليه وسلم أن يعلم من خالل الوحي باطن عمه‬
‫العباس وحقيقة إسالمه‪ ،‬لكنه أراد أن يعلمنا هذه القاعدة الشرعية الثابتة وهي أن احلكم‬
‫على الناس إمنا يكون على الظاهر ‪..‬‬
‫فمن أظهر الكفر فال جيوز أن حيكم بإسالمه ‪..‬ومن أظهر اإلسالم فال جيوز أن حيكم‬
‫بكفره ‪.‬‬
‫وهلذا غضب النيب صلى اهلل عليه وسلم على أسامة ابن زيد عندما قتل الرجل الذي‬
‫نطق بالشهادتني فقال يا أسامة ‪" :‬أقتلته بعدما قال ال إله إال اهلل" !! قال ‪ :‬إمنا قاهلا تعوذا‬
‫‪..‬قال فهال شققت عن قلبه ‪..‬‬
‫واملتظاهر باحلكم بغري ما أنزل اهلل متظاهر بالكفر‪ ،‬فال ينبغي الرتدد يف تكفريه ‪.‬‬
‫ومن رام اجلمع بني الكفر واإلسالم خداعا وتلبيسا فال ينبغي أن يروج علينا زيفه ‪.‬‬
‫إن اإلخوان يريدون الدولة واحلكم والسلطة‪..‬‬
‫وهذا هو اهلدف الوحيد حىت اآلن الذي يبدوا أن هذه اجلماعات تسعى إليه ‪..‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)18‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫التدرج ‪..‬وسيلة أم حيلة ‪..‬؟‬
‫املدافعون عن هذه األحزاب اإلخوانية يستدلون غالبا مبسألة التدرج‪ ،‬وأن الشريعة ال‬
‫ميكن أن تطبق دفعة واحدة ‪..‬‬
‫وهذا صحيح ‪..‬فالشريعة ال ميكن أن تطبق دفعة واحدة ‪..‬‬
‫لكن القضية املطروحة للنقاش اليوم ليست هي ‪ :‬هل جيب تطبيق الشريعة دفعة واحدة‬
‫أم يشرع تطبيقها على دفعات ؟‬
‫بل قضية الصراع هي مسألة اخلضوع املبدئي لشرع اهلل والكفر املطلق مبا عداه‪ ،‬فهذه‬
‫مسألة ال تقبل التأخري‪ ..‬وال تقبل التجزئة ‪..‬وال تقبل التدرج‪ ،‬ألهنا مسألة إسالم أو كفر ‪.‬‬
‫وحني يتم إعالن اخلضوع التام لشرع اهلل والكفر بكل النظم والقوانني املخالفة له‪،‬‬
‫فيمكن للحكومة أن تشرع يف تطبيق الشريعة اإلسالمية حسب جدول زمين يتناسب مع‬
‫قدراهتا وظروفها ‪.‬‬
‫أما أن ختضع احلكومة من حيث املبدأ لنظام كفري جيعل احلكم لغري اهلل‪ ،‬مث تدعي أهنا‬
‫تريد –انطالقا من هذا النظام الكفري‪-‬السعي إىل تطبيق شرع اهلل بشكل تدرجيي فهذا‬
‫األمر‪-‬لو فرضنا صدق زاعمه‪ -‬فهو مرفوض شرعا ألن اهلل تعاىل مل جيعل الشرك وسيلة إىل‬
‫التوحيد ‪.‬‬
‫وكما ال جيوز ألحد أن يؤخر إسالمه ألي مصلحة أو عذر‪ ،‬فال جيوز له أن يؤخر‬
‫اخلضوع املبدئي لشرع اهلل ألن انتفاء هذا اخلضوع يعين انتفاء اإلسالم ‪.‬‬
‫واإلقرار بإفراد اهلل باحلكم واخلضوع له هو األساس الذي يبىن عليه تطبيق الشريعة ‪.‬‬
‫فالتدرج يف تطبيق الشريعة مشروع إذا كان يف ظل حاكمية الشريعة واخلضوع املطلق هلا‬
‫والكفر مبا عداها ‪..‬‬
‫وممنوع إذا كان يعين إقرار التحاكم لغري شرع اهلل من حيث املبدأ ‪.‬‬
‫فاحلكم بغري ما أنزل اهلل جيب رفضه فورا وال جيوز إقراره حلظة واحدة ‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)18‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫إن الصراع اليوم بني املسلمني والعلمانيني هو صراع حول املبادئ الدينية واألسس‬
‫العقدية ‪:‬‬
‫هل يكون الحكم للشريعة اإلسالمية؟‬
‫أم يكون الحكم لمبادئهم الديمقراطية الكفرية ؟‬
‫إىل حد الساعة فإن احلكم ما يزال ملبادئهم الكفرية‪ ،‬واألحزاب اليت تنسب نفسها‬
‫لإلسالم تقرهم على هذه املبادئ وتتحاكم معهم إليها ‪.‬‬
‫وال جيدي نفعا أن تقوم هذه األحزاب اليت تسمي نفسها إسالمية بتطبيق بعض‬
‫القرارات املوافقة لشرع اهلل يف ظل إقرارها مببدأ التحاكم لغري شرع اهلل ‪.‬‬
‫إذا ما أتيت األمر من غري بابه *** ضللت وإن تقصد إىل الباب هتتدي‪.‬‬
‫يكون الصفر عددا عشريا ذا قيمة حينما يكون على اليمني‪ ،‬ويكون صفرا مطلقا ال‬
‫قيمة له حينما يكون على الشمال ‪..‬‬
‫وهكذا‪..‬فإن تطبيق األحكام الشرعية يكون التزاما بشرع اهلل حينما يكون ذلك التطبيق‬
‫انطالقا من مبدأ التحاكم هلل وحده‪ ،‬ويكون طاعة للهوى حينما يكون انطالقا من التحاكم‬
‫لغري اهلل ‪..‬‬
‫ولعله مما يقرب هذا األمر إىل األذهان مسألة اخلالف بني أهل العلم يف خماطبة الكفار‬
‫بالفروع‪ ،‬ومع هذا اخلالف فهم متفقون على أن األعمال ال تقبل إال باإلسالم‪ ،‬وأن الكافر‬
‫ال تصح منه الفروع حىت وإن كان خماطبا هبا ‪.‬‬
‫فاألعمال اليت يتقرب هبا إىل اهلل تعاىل ال بد أن تكون مسبوقة ومشفوعة باخلضوع هلل‬
‫تعاىل واإلخالص له ‪.‬‬
‫وق د ضربت من قبل مثاال هلذا األمر بتطبيق الدول الكافرة ألحكام الشريعة يف ظل‬
‫دساتريها الكفرية‪ ،‬فهذا التطبيق ألحكام الشريعة ال يعترب حتاكما إىل شرع اهلل مادام حيدث‬
‫انطالقا من دستور كفري ‪.‬‬
‫وكل البالد اليت حتتكم إىل الدميقراطية‪-‬مبا يف ذلك بالد العامل اإلسالمي‪ -‬حتكمها‬
‫دساتري كفرية ألهنا جتعل احلكم من حق الشعب وليس من حق اهلل تعاىل ‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)21‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫إن شرط االنطالق من إفراد اهلل باحلكم والتعبد له به شرط أساسي يف مسألة تطبيق‬
‫شرع اهلل‪ ،‬وبانعدام هذا الشرط ينعدم تطبيق الشرع ‪.‬‬
‫وال جدوى من التدرج يف هذه احلال ‪!..‬‬
‫فليتدرجوا إن شاءوا أو لي سرعوا ‪..‬فاحملصلة واحدة ما داموا ينطلقون من مبدأ التحاكم‬
‫لغري اهلل ‪!..‬‬
‫وكل تلك اإلجنازات اليت يظن بأهنا تقدم حنو اإلسالم سوف تكون جمرد أصفار على‬
‫الشمال ما مل يتم االنطالق من مبدأ اخلضوع لشرع اهلل وحده‪.‬‬
‫قد يكون فيها إرضاء لبعض اجلماهري اليت لبّسوا عليها بإمكانية تطبيق الشريعة يف ظل‬
‫النظام الدميقراطي‪ ،‬لكنه يف امليزان الشرعي ال يعين شيئا ‪.‬‬
‫والكفر مذموم وإن هتفت له ** كل األكف تربصا وتصربا‬
‫إن هذه األحزاب اليت تصف نفسها باإلسالم تريد أن متسك العصا من منتصفها‪،‬‬
‫فرتضي الغرب بالتمسك مببادئ الدميقراطية اليت جتعل احلكم لغري اهلل‪ ،‬وترضي اجلماهري‬
‫املسلمة بالشعارات اإلسالمية وتطبيق بعض األحكام الفرعية يف ظل األنظمة الشركية ‪.‬‬
‫ودعوى التدرج هذه ما هي إال حيلة لاللتفاف على شرع اهلل‪ ،‬وقد متوت أجيال كاملة‬
‫يف هذا التدرج دون أن نرى شرع اهلل مطبقا على أرض الواقع ‪..‬‬
‫فقيد‬
‫لعل غداً يأيت وأنت ُ‬
‫وال تُـ ْرج فعل ال ّ‬
‫صاحلات إىل غد ** ّ‬
‫وحنن مكلفون بإقامة شرع اهلل يف جيلنا و زماننا‪ ،‬وكل حلظة نعيشها يف غياب شرع اهلل‬
‫حمسوبة علينا ‪..‬‬
‫التحاكم إىل شرع اهلل وحده واجب شرعي فوري ال جتوز فيه املماطلة أو التسويف ‪.‬‬
‫وتاريخ اإلخوان ال يدل على أهنم يتدرجون يف تطبيق اإلسالم بل إهنم يتدرجون يف‬
‫االنسالخ من اإلسالم‪...‬وكل يوم يزدادون بعدا من اإلسالم !‬
‫وكل يوم يتخلون عن شريعة من شرائع اإلسالم ‪!..‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)21‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫وحىت هذه اللحظة مل يقرتبوا من اإلسالم أو الشريعة بشكل عملي ‪..‬‬
‫فهم يتقدمون حنو األسوأ‪ ،‬سواء على املستوى الفكري أو على املستوى السلوكي ‪!..‬‬
‫اإلخوان يف اخلمسينات من القرن املاضي أفضل حاال منهم يف الستينات‪ ،‬وهم يف‬
‫الستينات أفضل حاال منهم يف السبعينات‪ ،‬وكل يوم يرذلون !‬
‫ب ٍ‬
‫يوم بكيت منه فلما ‪ ...‬صرت يف غريه بكيت ِ‬
‫عليه‬
‫ُر َّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫***‬
‫والتدرج حىت وإن كان يف ظل اإلقرار بالتحاكم إىل الشريعة فله شروط وضوابط ‪..‬‬
‫وليس من التدرج املشروع مثال قول القرضاوي ‪" :‬احلريات عندنا مقدمة على تطبيق‬
‫الشريعة" ‪..‬‬
‫وليس من التدرج املشروع إلغاء املعلوم من الدين بالضرورة كاحلدود الشرعية حبجة‬
‫ضغوط الدول الكافرة أو خشية فقد السلطة ‪..‬‬
‫بل الواجب هو املبادرة إىل تطبيق احلدود وحتمل ما يرتتب على ذلك من كيد‬
‫األعداء‪..‬‬
‫ِ‬
‫ْجنَّةَ‬
‫وليتذكر املسلمون يف مثل هذا املوقف قوله تعاىل ‪ { :‬أ َْم َحس ْبتُ ْم أَ ْن تَ ْد ُخلُوا ال َ‬
‫َّ ِ‬
‫اه ُدوا ِم ْن ُكم ويَـ ْعلَم َّ ِ‬
‫ين } [آل عمران‪.]142 :‬‬
‫ين َج َ‬
‫الصاب ِر َ‬
‫َولَ َّما يَـ ْعلَ ِم اللَّهُ الذ َ‬
‫َْ َ‬

‫َّ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ين َخلَ ْوا ِم ْن قَـ ْبلِ ُك ْم‬
‫قوله تعاىل ‪ { :‬أَ ْم َحس ْبتُ ْم أَ ْن تَ ْد ُخلُوا ال َ‬
‫ْجنَّةَ َولَ َّما يَأْت ُك ْم َمثَ ُل الذ َ‬
‫الرس ُ َّ ِ‬
‫ص ُر اللَّ ِه أَََل‬
‫َّراءُ َوُزلْ ِزلُوا َحتَّى يَـ ُق َ‬
‫ْساءُ َوالض َّ‬
‫آمنُوا َم َعهُ َمتَى نَ ْ‬
‫ين َ‬
‫ول َّ ُ‬
‫َم َّس ْتـ ُه ُم الْبَأ َ‬
‫ول َوالذ َ‬
‫ص َر اللَّ ِه قَ ِريب } [البقرة‪]214 :‬‬
‫إِ َّن نَ ْ‬
‫َّ ِ‬
‫ِ‬
‫اه ُدوا ِم ْن ُك ْم َولَ ْم‬
‫ين َج َ‬
‫وقوله تعاىل ‪ {:‬أ َْم َحس ْبتُ ْم أَ ْن تُـ ْتـ َرُكوا َولَ َّما يَـ ْعلَ ِم اللَّهُ الذ َ‬
‫ون اللَّ ِه وََل رسولِ ِه وََل الْم ْؤِمنِ ِ‬
‫يـت ِ‬
‫َّخ ُذوا ِمن ُد ِ‬
‫يجةً َواللَّهُ َخبِير بِ َما تَـ ْع َملُو َن } [التوبة‪:‬‬
‫ين َول َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ َُ َ ُ َ‬
‫‪.]16‬‬
‫فال ينبغي أن تكون ضغوط الكفار مما حيملنا على التخلي عن شريعة ربنا‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)22‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫واألصل أن تطبيق كل حكم من أحكام الشريعة واجب على الفور‪ ،‬وال جيوز تأخريه‬
‫إال بسبب العجز وانتفاء القدرة ‪..‬‬
‫وهذا العجز إما أن يكون بسبب طبيعة ظروف التطبيق لكونه ال ميكن تطبيقه دفعة‬
‫واحدة ‪..‬‬
‫وإما أن يكون بسبب غياب التمكني كضغوط الدول الغربية أو العلمانيني أو العسكر‬
‫الرافضني لتحكيم الشريعة ‪.‬‬
‫أما اللجوء إىل التدرج لكون بعض األحكام ال ميكن تطبيقها دفعة واحدة فال خالف‬
‫يف مشروعيته ‪..‬‬
‫وأما اللجوء إىل التدرج بسبب غياب التمكني فهو غري مشروع وغري مطلوب‪ ..‬بل‬
‫املطلوب يف حالة غياب التمكني هو السعي إىل حتقيق التمكني الذي يتمكن املسلمون‬
‫خالله من تطبيق الشريعة اإلسالمية بشكل كامل‪.‬‬
‫ألن تطبيق الشريعة ال يتحقق إال يف ظل غلبة اإلسالم وحتقق التمكني للمسلمني‪،‬‬
‫وحينها ‪-‬أي حني تكون الغلبة لإلسالم واملسلمني‪ -‬يتعني علي املسلمني الشروع بشكل‬
‫َّ ِ‬
‫َّاه ْم فِي ْاأل َْر ِ‬
‫ض أَقَ ُاموا‬
‫ين إِ ْن َم َّكن ُ‬
‫مباشر يف تطبيق الشريعة اإلسالمية كما قال تعاىل ‪{ :‬الذ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الص َالةَ َوآتَـ ُوا َّ‬
‫ْم ْن َك ِر َولِلَّ ِه َعاقِبَةُ ْاأل ُُموِر} [احلج‪:‬‬
‫َّ‬
‫الزَكاةَ َوأ ََم ُروا بال َْم ْع ُروف َونَـ َه ْوا َع ِن ال ُ‬
‫‪.]41‬‬
‫فالواجب على امل سلمني يف حالة عدم التمكني هو مدافعة الظاملني والتصدي ألعداء‬
‫الدين وإرغامهم على التنحي واخلضوع لشريعة رب العاملني ‪.‬‬
‫وال جيوز أن جنعل من مداهنة أعداء الشريعة والتوصل معهم إىل حل وسط بديال عن‬
‫استكمال التمكني ‪.‬‬
‫وال جيوز أن جنعل من التنازل عن بعض أحكام الشريعة وسيلة إىل تطبيق بعضها‪ ،‬فهذا‬
‫غري مشروع ‪..‬وغري مطلوب ‪!..‬‬
‫قال ابن جرير يف تفسريه ‪:‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)23‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫(حدثين حممد بن سعد‪ ،‬قال ‪ :‬حدثين أيب ‪ ،‬قال ‪ :‬حدثين عمي ‪ ،‬قال ‪ :‬حدثين أيب ‪،‬‬
‫عن أبيه ‪ ،‬عن ابن عباس ‪ ،‬قوله ‪{ :‬وإن كادوا ليفتنونك عن الذي ‪ ،‬أوحينا إليك لتفرتي‬
‫علينا غريه وإذا الختذوك خليال} وذلك أن ثقيفا كانوا قالوا للنيب صلى اهلل عليه وسلم ‪ :‬يا‬
‫رسول اهلل أجلنا سنة حىت يهدى آلهلتنا ‪ ،‬فإذا قبضنا الذي يهدى آلهلتنا أخذناه ‪ ،‬مث أسلمنا‬
‫وكسرنا اآلهلة ‪ ،‬فهم رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أن يعطيهم ‪ ،‬وأن يؤجلهم ‪ ،‬فقال اهلل ‪:‬‬
‫{ولوال أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليال}‪ ).‬تفسري ابن جرير (‪.)14 /15‬‬
‫ولنتذكر يف هذا الباب قول أيب بكر الصديق رضي اهلل عنه ‪" :‬واهلل لو منعوين عقاال‬
‫كانوا يؤدونه إىل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم لقاتلتهم عليه" ‪.‬‬
‫إن استالم بعض اإلسالميني للحكم يف ظل هيمنة أعداء الدين الذين يشرتطون إلغاء‬
‫الشريعة إمنا يعين فقط مشاركتهم يف مهمة احلكم بغري ما أنزل اهلل‪!..‬‬
‫وقضية احلكم مبا أنزل اهلل ال تقبل أنصاف احللول ‪..‬فإما أن يكون احلكم هلل وحده‪،‬‬
‫وإما أن يكون لغريه ‪..‬‬
‫وإذا كان التمكني ال يتحقق إال مبدافعة الظاملني‪ ،‬فال بد من التذكري بأن هذه املدافعة‬
‫ال ميكن أن تتحقق من خالل منهج النظام الدميقراطي‪ ،‬ألن هذا املنهج يقوم على مسايرة‬
‫أهل الباطل والتالقي معهم يف باطلهم ‪.‬‬
‫وحىت لو حدث نوع من التمكني عن طريق هذا النظام فسوف يكون على أرض‬
‫متحركة ألن أصحابه مستعدون للتناوب على السلطة حسبما تقتضيه قواعد اللعبة‬
‫الدميقراطية‪ ،‬ولن يدخلوا أي صراع من أجل احلفاظ على التمكني ألهنم مل يدخلوا أي صراع‬
‫من أجل وقوع التمكني‪.‬‬
‫ومن أخذ البالد بغري حرب ‪ ...‬يهو ُن عليه تسليم ِ‬
‫البالد ‪.‬‬
‫ُ‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)24‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫حقيقة اإلسالم اإلخواني ‪..‬‬
‫إن اجلماعة اليت ربطت منهجها بالدميقراطية الشركية ال ميكن أن تكون جادة يف السعي‬
‫إىل حتكيم شرع اهلل ‪.‬‬
‫ومشهد الكتاتين وهو يشتاط غضبا بسبب رفع األذان يف الربملان ومقاطعته ورفع‬
‫الصوت عليه‪ ،‬وقتل محاس للموحدين الذين طالبوها بتطبيق الشريعة ‪..‬‬
‫‪.‬‬

‫كل ذلك يعكس الصورة احلقيقية لإلسالم الذي تسعى اجلماعات اإلخوانية إىل تطبيقه‬

‫قد تتنازل هذه اجلماعات اإلخوانية يف بعض األحيان وتتحدث عن اإلسالم والعمل‬
‫من أجل إعادته ‪..‬‬
‫لكن حني نسمع ذلك فال ينبغي أن نفرح ‪!..‬‬
‫ألهنا حني تعلن ذلك فهي ال تتحدث عن اإلسالم كما نعرفه‪ ،‬وإمنا تتحدث عن‬
‫إسالم آخر!‬
‫إسالم ال يعرف إقامة احلدود ‪..‬‬
‫وال يوجب اجلهاد ‪..‬‬
‫وال يفرض اجلزية ‪..‬‬
‫وال ينطلق من مبدأ الوالء والرباء !‬
‫وال مينع االختالط بني الرجال والنساء ‪..‬‬
‫وال يفرق بني املسلم والكافر بل يرامها كركبيت البعري يف التساوي !‬
‫إسالم ال يكفر بالدميقراطية‪ ،‬وال يرفض القوانني الوضعية‪ ،‬وال يتعارض مع حتكيم‬
‫الشعب !‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)25‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫إسال م يرضى بالقانون الدويل ويتحاكم إىل شرعة املنظمة الكفرية املسماة باألمم‬
‫املتحدة !‬
‫هذا النوع من اإلسالم هو الذي يدعو إليه القرضاوي وفهمي هويدي وحممد سليم‬
‫العوا والغنوشي وطارق السويدان وغريهم من زنادقة العصر من اإلخوان الذين رضعوا من‬
‫ثدي الدميقراطية والقوانني الوضعية ‪.‬‬
‫هند ؟‬
‫غضتِها ُ‬
‫أرضعْتهم َد َّر بِ َ‬
‫أترجون من أبناء هند مودة ‪ ...‬وقد َ‬
‫قال يونس بن عبيد‪ :‬البنه ‪ -‬وقد بلغه أنه مسع من عمرو بن عبيد ‪ : -‬أهناك عن الزنا‬
‫والسرقة وشرب اخلمر‪ ،‬وألن تلقى اهلل هبن أحب إيل من أن تلقاه برأي عمرو وأصحابه‪.‬‬
‫لعبد ربَّه بالزنا والسرقة وشرب اخلمر خري له من أن يلقاه بدين‬
‫وإين أقول ‪ :‬ألن يلقى ا ُ‬
‫الدميقراطية الذي تدعو إليه مجاعات اإلخوان ‪.‬‬
‫اجلماعات اإلخوانية تدربت على املناورات واملراوغات واحليل السياسية‪ ،‬وهم يعتمدون‬
‫يف خدعهم السياسية على اللعب باملصطلحات وتغيري املفاهيم ‪..‬‬
‫وهلذا جندهم اليوم حيددون لكل املسائل الشرعية اليت احنرفوا فيها مفاهيم جديدة تكون‬
‫متفقة مع ما وصلوا إليه من احنراف ‪.‬‬
‫وقد أشرت إىل مجلة من حتريفهم للمفاهيم الشرعية يف كتاب ‪" :‬سراق الوسطية" ‪.‬‬
‫ومن ضمن املفاهيم اليت سعوا إىل حتريفها ‪ :‬مفهوم تطبيق الشريعة ‪.‬‬
‫حيث أصبح هذا املفهوم عندهم خيتلف عما يعرفه املسلمون‪.‬‬
‫الغنوشي يف مناظرة له مع إحدى العلمانيات عرف تطبيق الشريعة بأنه يعين فقط إقامة‬
‫العدل ‪..‬واعترب أن أكثر من ‪ %81‬من القانون التونسي مأخوذ من الشريعة ‪!..‬‬
‫و يصرح القرضاوي يف حلقة الشريعة واحلياة بتاريخ ‪ ،2111/11/12 :‬بأنه يدعو إىل‬
‫تطبيق للشريعة خيتلف عما هو معهود عند املسلمني ‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)26‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫حيث قال ‪( :‬أمر طبيعي أن الناس تطالب بعودة الشريعة بتحكيم الشريعة وحنن من‬
‫هؤالء الذين نطالب بتحكيم‪ ..‬على أن حنكم بالشريعة يف ضوء اجتهاد جديد يراعي تغريات‬
‫الزمان واملكان واإلنسان مش بنأخذ اللي يف الكتب القدمية وحنكم)!‬
‫"الكتب القدمية " !!! ‪"...‬الكتب القدمية " !!!‬
‫وقال أيضا ‪( :‬أنا اشرتطت لكي نطبق الشريعة اإلسالمية ال بد أن نفتح باب االجتهاد‬
‫يف أمور كثرية‪ ،‬يعين أنا أرى أن كثريا من‪ ..‬مثال هناك هل يقتل املسلم بغري املسلم؟ لو واحد‬
‫مسلم قتل واحدا من أهل الذمة من املواطنني‪ ،‬افرض مسلم مصري قتل قبطيا‪ ،‬يُقتص منه‬
‫وال ال؟)!!‬
‫فمن شروط تطبيق الشريعة أن نطبق اجتهادات القرضاوي !!‬
‫ومن اجتهاداته يف احلدود قوله يف هذه احللقة ‪( :‬اإلسالم ال يقيم حد الزنا ألن الرجل‬
‫زنا إمنا يقيم حد الزنا ألنه فجر يعين ارتكب الزنا عالنية جهارا هنارا حبيث يراه الناس)‪..‬‬
‫يعين أن الزنا ليس حمرما لذاته وإمنا احملرم هو اجملاهرة به !!‬
‫واشرتط كذلك إلقامة احلد على الزاين أن يكون عارفا بطبيعة العقوبة اليت يستحقها !!‬
‫أميكن أن يكون هؤالء الذين أنكروا املعلوم من الدين بالضرورة كحد الردة وجهاد النشر‬
‫وفرض اجلزية هم من سيقود الناس إىل شريعة رب العاملني ‪..‬؟‬
‫ِ‬
‫الكالب ‪!..‬‬
‫اب له دليالً ‪ ...‬مير به على جيف‬
‫ومن يكن الغر ُ‬
‫إن هذه اجلماعات اليت تدعي أهنا إسالمية وأهنا تدعو إىل اإلسالم هي يف الواقع يف‬
‫أمس احلاجة إىل من يدعوها إىل اإلسالم ‪..‬‬
‫بامللح نصلح ما خنشى تغريه ‪ ...‬فكيف بامللح إن حلت به الغري!‬
‫العقلية اإلخوانية ليست هي العقلية املؤهلة حلماية الشرع والذود عنه والسعي إىل‬
‫تطبيقه ‪..‬‬
‫العقلية اإلخوانية يف حاجة إىل فهم الشريعة ويف حاجة إىل التوافق مع الشريعة ‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)27‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫لقد تراكمت عليها السموم الفكرية الشبهات املضلة واألفكار الدخيلة وتأثرت باملناهج‬
‫املنحرفة ‪.‬‬
‫تعتل من عالج العقول ‪.‬‬
‫وعالج األبدان أيسر خطبا ‪ ...‬حني ّ‬
‫لقد حاول اإلخوان جمارة العلمانيني وأعلنوا التزامهم بالدميقراطية الشركية وعدم تبنيهم‬
‫إلقامة الدولة الدينية وختليهم عن املطالبة بتطبيق احلدود الشرعية وختلوا عن الكثري من‬
‫املبادئ واألحكام الدينية حبجة تقريب اإلسالم من اآلخر ‪!..‬‬
‫مسا ٍو لو قُسمن على الغواين ‪ ...‬ملا أمهرن إال بالطَّالق ‪.‬‬
‫لكن مسلسل التقريب املزعوم ظل يتطور ويستمر حىت أصبح األمر يتعلق بتحول‬
‫جذري من املنهج الديين امللتزم باإلسالم إىل املنهج العلماين املتحلل من كل القيود الدينية !‬
‫يذكر يف بعض األمثال الشعبية أن طائرا أعجبته مشية فصيل آخر من الطيور فحاول‬
‫تقليدها لبعض الوقت فلم ينجح‪..‬فحاول الرجوع ملشيته الطبيعية فلم يستطع ‪!..‬‬
‫أما بالنسبة لإلخوان فقد جنحوا يف تقليد الفصيل اآلخر بل فاقوه‪ ،‬لكنهم فشلوا يف‬
‫الرجوع إىل مشيتهم األصلية ‪!..‬‬
‫لقد فارقوا املنهج اإلسالمي األصيل ومتسكوا باملنهج العلماين العليل ‪..‬‬
‫فهل ميكن أن يطبق شرع اهلل ويتم االلتزام به انطالقا من هذا املنهج املنحرف ؟‬
‫وهل ينبت اخلطي إال وشيجه ‪...‬وتغرس إال يف منابتها النخل ؟‬
‫قبل أن نطالب اإلخوان بتطبيق الشريعة ينبغي أن نطالبهم بالعودة إىل منهج الشريعة‬
‫فتلك هي اخلطوة األوىل‪..‬‬
‫أما وهم متمسكون مبنهجهم املنحرف فليس من العقل مطالبتهم بتطبيق الشريعة ‪..‬ألن‬
‫فاقد الشيء ال يعطيه ‪.‬‬
‫هل يطلب املاء ممن يشتكي عطشا ؟‪..‬هل يطلب الثوب ممن جسمه عار؟‬
‫ويف احلكمة املشهورة ‪ :‬من ضيع األصول حرم الوصول ‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)28‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫مهمة الحكومات اإلخوانية‬
‫يقول الشيخ أمين الظواهري حفظه اهلل ‪:‬‬
‫"النيتو وعلى رأسهم أمريكا ال يروق هلم أن يتعاملوا مع األشراف األحرار املستقلني ‪..‬‬
‫ولكنهم حيرصون على التعامل مع العمالء والتابعني والوكالء ‪.‬‬
‫ولذا يصفون كل حر شريف مستقل بأنه إرهايب ومتطرف ومتشدد وأصويل ووهايب" ‪.‬‬
‫واإلسالم اإلخواين هو اإلسالم الذي تسعى أمريكا اليوم ملغازلته ومد حبل الوصال مع‬
‫أصحابه‪ ،‬ألهنا تعلم أنه هو الوسيلة املتبقية للتصدي لإلسالم العقائدي املتشبث بالكتاب‬
‫والسنة‪ ،‬وأن اإلخوان هم احلليف األنسب يف هذه املرحلة ‪..‬‬
‫لقد جربتهم أمريكا يف غزة‪ ،‬وجربتهم يف العراق‪ ،‬وجربتهم يف املواقف احلساسة‬
‫واألحداث الكبرية على مستوى األمة‪ ،‬وكانت التجربة ناجحة ومطمئنة ‪..‬‬
‫فأمريكا تعلم اليوم أنه ال بأس عليها وال بأس على مصاحلها إن وصل اإلخوان إىل‬
‫السلطة ‪.‬‬
‫كانت أمريكا بالفعل تسعى إىل ترسيخ النظام الدميقراطي الذي حيقق هلا مصاحلها يف‬
‫بالد اإلسالم‪ ،‬وكانت ترجو أن تتمكن من ذلك عن طريق العلمانيني األقحاح‪ ،‬لكنها يف‬
‫النهاية وجدت أن أفضل طريقة لذلك لن تكون إال من خالل الرتويج ألصحاب الفكر‬
‫الدميقراطي املتدثرين بدثار اإلسالم ‪..‬‬
‫لقد قامت أمريكا بالتعامل مع اجلماعات اإلخوانية قبل الثورة وتواصلت معها وغضت‬
‫الطرف عن سائر أنشطتها وحتركاهتا‪ ،‬وأوعزت إىل احلكام بالتعامل معها وتسهيل مهمتها‬
‫فانطلقت القنوات الفضائية واملؤمترات الوسطية اليت تروج لفكر هذه اجلماعات ‪.‬‬
‫و أنفقت أمريكا عشرات املاليني من الدوالرات لتمويل برامج تلفزيونية وحمطات إذاعية‬
‫إسالمية وإعداد مناهج تعليمية تدرس يف بالد اإلسالم‪ ،‬وإعداد وتوظيف مفكرين وعقد‬
‫ورش عمل سياسية وندوات فكرية هبدف دعم هذا اإلسالم املعتدل‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)28‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫ويف الوقت الذي كانت أمريكا وعمالءها من احلكام يعتقلون العلماء الصادعني باحلق‬
‫كالشيخ عمر عبد الرمحن والشيخ أبو حممد املقدسي والشيخ أبو قتادة الفلسطيين والشيخ‬
‫سليمان بن ناصر العلوان وغريهم من العلماء الصادعني باحلق ‪..‬يف هذا الوقت كان شيوخ‬
‫اجلماعات اإلخوانية ودعاهتا يتلقون من احلكام العمالء حفاوة وتكرميا ودعما منقطع‬
‫النظري‪..‬‬
‫وقد صرح طارق السويدان يف مقابلة على قناة الرسالة بثت مساء اجلمعة ‪ 11‬ربيع‬
‫الثاين ‪1433‬هـ ‪ .‬أنه لوال الوليد بن طالل ملا كان لقناة الرسالة وجود ‪.‬‬
‫وبرزت على السطح شخصيات ورموز إخوانية ما كانت لتظهر لوال هذا الدعم الكبري‬
‫من أمريكا وحكام املنطقة‪.‬‬
‫مل تكن أمريكا تفعل ذلك لتأهيل هذه اجلماعات للحكم ‪..‬وإمنا لسحب البساط من‬
‫حتت اجملاهدين !‬
‫وكان الشعار الذي تبنوه خطة منهجية هو ‪" :‬حماربة التطرف بتشجيع االعتدال" أي‬
‫نشر الفكر اإلخواين من أجل تضييق اخلناق على الفكر اجلهادي ‪.‬‬
‫فلوال اجملاهدون ما كانت أمريكا لتلتفت إىل اإلخوان أو تفكر جمرد تفكري يف دعم‬
‫أنشطتهم ‪.‬‬
‫السنّور‪.‬‬
‫وقد قيل يف املثل ‪ :‬ما أرخص النّاقة لوال ّ‬

‫(‪)1‬‬

‫لكن مع حلول الثورات وسقوط األنظمة العميلة ظهر أن لدى أمريكا والغرب رصيد‬
‫آخر يتمثل يف مجاعة اإلخوان والوسطيني الذين أرادت منهم هذه املرة أن يقوموا بسحب‬
‫البساط من حتت الشعوب الثائرة ‪..‬‬
‫فوصول اإلخوان إىل السلطة هو حبة اإلسبريين اليت ستجعل الكثري من اجلماهري‬
‫الغاضبة هتدأ وتستكني قبل أن تستكمل الثورة أهدافها ‪.‬‬
‫يقول املفكر األمريكي نعوم اتشومسكي ‪:‬‬
‫(‪)1‬‬
‫هرة‪ ،‬فربطها‬
‫أصله أ ّن رجال شردت له ناقة‪ّ ،‬‬
‫حىت أتعبته‪ ،‬فحلف ليبيعنّها بدرهم‪ ،‬مثّ ندم فأخذ ّ‬

‫اهلرة مبئتني‪ ،‬و ال أبيعهما ّإال معا‪.‬‬
‫بزمامها‪ ،‬و قال‪ :‬من يشرتي النّاقة بدرهم و ّ‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)31‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫(ستبذل أمريكا وحلفاؤها قصارى جهدها ملنع دميقراطية حقيقية يف العامل العريب‬
‫والسبب بسيط جدا ‪..‬‬
‫فالغالبية العظمى يف املنطقة تعترب أمريكا مصدر التهديد الرئيسي ملصاحلها ‪..‬‬
‫ومن مث فإن أمريكا وحلفاءها ال تريد حكومات تعرب عن إرادة الشعب‪ ،‬فلو حدث هذا‬
‫لن ختسر أمريكا سيطرهتا على املنطقة وحسب‪ ،‬بل أيضا ستطرد منها ‪..‬‬
‫ماذا عن مصر وهي أهم دولة وإن مل تكن مركزا رئيسيا إلنتاج النفط؟‬
‫حسنا‪ ،‬يف مصر وتونس والدول املثيلة توجد خطة للعبة يتم تطبيقها منطيا وال حتتاج‬
‫عبقرية لفهماها ‪..‬‬
‫فإذا كان لديك دكتاتور مفضل فقف إىل جانبه آلخر مدى وعندما يستحيل االستمرار‬
‫يف دعمه ألي سبب فقم بإرساله إىل مكان ما مث قم بإصدار تصرحيات رنانة عن حبك‬
‫للدميقراطية ‪.‬‬
‫مث حاول اإلبقاء على النظام القدمي رمبا بأمساء جديدة‪ ،‬وقد حدث هذا مرارا وتكرارا ‪..‬‬
‫حدث مع سيموزا يف نيكا رجوا‪ ،‬ومع الشاه يف إيران‪ ،‬ومع ماركوس يف الفيليبني‪،‬‬
‫وديفيلييه يف هايييت‪ ،‬وزعيم كوريا اجلنوبية‪ ،‬ومابوتو يف الكونغو‪ ،‬وتشاوشيسكو مفضل الغرب‬
‫يف رومانيا‪ ،‬وسوهارتو يف اندونوسيا‪..‬‬
‫إنه أمر منطي متاما وهذا ما حيدث يف مصر )اهـ ‪.‬‬
‫زار مساعد وزير اخلارجية األمريكية‪ ،‬ويليام برينز‪ ،‬حزب احلرية والعدالة‪ ،‬ىف مقره املؤقت‬
‫مبنيل الروضة‪ ،‬والتقى الدكتور حممد مرسى‪ ،‬رئيس احلزب‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)31‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫وقال برينز‪« :‬أمريكا مستعدة لدعم مصر اقتصادياً لتجاوز األزمة املالية»‪ ،‬مؤكداً أن‬
‫زيارته هتدف ىف األساس إىل االطالع على وجهة نظر احلزب فيما يتعلق بالناحية االقتصادية‬
‫واملشهد السياسى املصرى بشكل عام‪.‬‬
‫وأوضح «برينز» أن بالده لديها برامج لتشجيع االستثمار ىف مصر وأن الرئيس‬
‫األمريكى أوباما‪ ،‬مهتم هبذا امللف وحريص على دعمه‪ ،‬مطالبا السلطات املصرية بالتعاون‬
‫مع مؤسسات املال الدولية‪ ،‬خاصة صندوق النقد الدوىل‪.‬‬
‫‪http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=324458&IssueID=2378‬‬

‫قال سفيان الثوري ‪ :‬ما وضع رجل يده يف قصعة رجل إال ذل له‪.‬‬
‫واإلخوان يؤكدون أمهية العالقات مع واشنطن ‪:‬‬
‫التقى رئيس حزب "احلرية والعدالة"‪ ،‬الذراع السياسي جلماعة "اإلخوان املسلمني"‪،‬‬
‫حممد مرسي‪ ،‬اثنني من املسؤولني األمريكيني وليام برينز مساعدة وزيرة اخلارجية األمريكية‬
‫والرئيس األسبق جيمي كارتر‪ ،‬وسط تأكيدات من قيادات اإلخوان على أمهية العالقات مع‬
‫واشنطن‪ ،‬وحماولة من الطرفني يف اجتاه التأسيس ملرحلة جديدة من العالقات تراعي املصاحل‬
‫املتبادلة لواشنطن واإلخوان‪.‬‬
‫ودعا كارتر من جانبه قيادات احلزب إىل استيعاب األحزاب الشبابية اليت مل حتقق‬
‫نسب فوز كبرية‪ ،‬وتوسيع مشاركة املرأة يف خمتلف اجملاالت بعد أن أبدى مالحظاته بشأن‬
‫ضعف متثيل املرأة يف الربملان القادم‪ ،‬خاصة وأن املرحلة القادمة حتتاج إىل التأكيد على مدنية‬
‫الدولة املصرية‪.‬‬
‫بينما أكد مرسي أن مصر دولة كبرية وهلا مؤسسات وهذه املؤسسات حترتم االتفاقيات‬
‫اليت مت توقيعها يف املاضي طاملا التزمت كل األطراف بذلك يف إطار احرتام السيادة‬
‫(‪)1‬‬
‫واالستقاللية‪.‬‬

‫(‪) 1‬‬

‫‪http://ar.rian.ru/aworld/20120113/373321282.html‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)32‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫نشرت "البديل" على موقعها نص استقالة أمحد بان عضو املؤمتر العام حلزب احلرية‬
‫والعدالة اجلناح السياسي جلماعة اإلخوان املسلمني‪ ،‬ومسئول شعبة اجلماعة بطحا نوب‬
‫بالقليوبية‪.‬‬
‫يوما من األيام منذ‬
‫وقد وصف أمحد بان يف استقالته مجاعة اإلخوان بأهنا ‪( :‬مل تكن ً‬
‫تناقضا مع النظام احلاكم أو منظومة اهليمنة الغربية‪ ،‬بل كانت‬
‫عاما على األقل متثل ً‬
‫ثالثني ً‬
‫نعم العون لكليهما ووفرت هلما فرص احلياة ومدت يف عمر هذا النظام الذي ثرنا عليه يف‬
‫يناير عشر سنوات على األقل)‪.‬‬
‫و حتدث أيضا عن دور اجلماعة يف هدم الثورة وتفكيكها و تفريغها من مضموهنا‬
‫فقال‪:‬‬
‫(كيف أتعايش مع جرمية اجلماعة يف حق الوطن عندما حضرت للثورة متأخرة‬
‫وانصرفت مبكرا وغلّبت منطق الصفقات اليت أدمنها التنظيم الذي ال يقل برامجاتية عن أي‬
‫حزب من األحزاب اليت نعرفها‪.‬‬
‫كيف أصمت أكثر على جرمية اجلماعة يف تفكيك الزخم الثوري وشق الصف الوطين‬
‫الذي جنحنا مجيعا يف بنائه ألول مرة بدءا من ‪ 25‬يناير وحىت تنحي مبارك يف فرباير احلزين‬
‫عندما شارك اإلخوان يف خداعنا وحثنا على االنصراف من امليدان‪ ،‬ليبدأ خمطط القضاء على‬
‫الثورة اليت مل يكن اإلخوان يوما من أنصارها كمنهج للتغيري‪ ،‬ومت دفعنا مجيعا لالنتقال من‬
‫مربع الثورة إىل مربع السياسة اليت ميتلئ قاموسها بالصفقات واملناورات واملؤامرات‪.‬‬
‫وجرت حتت اجلسر مياه لنعود فنبكي سبق تونس علينا يف كل املراحل‪.‬‬
‫كانت اجلماعة تستطيع أن متضي يف مسار آخر مع شركاء الوطن من أجل تغيري‬
‫حقيقي ولكن من قال إن التنظيم يريد أصال تغيريا حقيقيا!‬
‫أرادها الشعب ثورة للتحرير وأرادوها هم ثورة للتحريك‪).‬اهـ ‪.‬‬
‫لقد استفاد اإلخوان من الثورة أما الناس الذين ضحوا من أجل جناحها فقد أصبحوا‬
‫اليوم كما قال احلارث بن عباد‪:‬‬
‫حبرها اليوم صايل ‪.‬‬
‫مل أكن من جناهتا علم اهلل ‪ ...‬وإين ّ‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)33‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫ولقد صدق يف هذه الثورة قول بعضهم ‪:‬‬
‫الثورة خيطط هلا األذكياء وميوت فيها الشجعان وجيين مثرهتا اجلبناء ‪.‬‬
‫***‬
‫أما في تونس ‪:‬‬
‫فقد قال الغنوشي زعيم حركة النهضة يف مقابلة مع رويرتز مبكتبه بالعاصمة أنه تلقى‬
‫إشارات إجيابية من مسؤولني غربيني ترحب بإمكانية فوز احلركة‪.‬‬
‫وقال "خالل لقائي مبسؤولني ودبلوماسيني غربيني لقيت ترحيبا كبريا بامكانية فوز‬
‫النهضة‪ ..‬ابلغوين بأهنم يقفون على مسافة واحدة من مجيع املتنافسني وأن مههم إجناح‬
‫االنتقال الدميقراطي الن فشل التحول سيكون كارثي على الغرب وهجرة مئات االف اىل‬
‫أوروبا‪".‬‬
‫ورأى الغنوشي أن مصلحة الغرب هي االستقرار يف تونس وأنه مل يبق طريق لالستقرار‬
‫غري التحول الدميقراطي وتعهد بإقامة عالقات اقتصادية مميزة مع الغرب وقال "سنثبت‬
‫العالقات مع شركائنا التقلديني مثل أوروبا بل سنسعى إىل حتسينها حىت الوصول إىل مرتبة‬
‫شريك مميز لكننا أيضا سنحاول تنويع شراكتنا يف اجتاه االنفتاح على أمريكا وأمريكا الالتينية‬
‫(‪)1‬‬
‫وأفريقيا وأسيا وخصوصا األسواق العربية‪".‬‬
‫***‬
‫وأما في المغرب‪:‬‬
‫فإن حزب العدالة والتنمية ليس إال ديكورا لتجميل النظام القائم ‪.‬‬
‫خالل العقود املاضية كانت توجد يف املغرب دائما حكومتان ‪ :‬احلكومة الشكلية املعلنة‬
‫املتمثلة يف الوزراء ورئيسهم وليس هلا من األمر شيء سوى أهنا مشجب تعلق عليه املصائب‬
‫وكبش فداء للنظام‪ ،‬واحلكومة الفعلية اخلفية وهي "املخزن" املتمثل يف امللك وحاشيته‬
‫واللوبيات املتحكمة ‪.‬‬
‫(‪http://hespress.com/permalink/38810.html )1‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)34‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫إىل حد الساعة مل يتغري شيء ‪..‬فمعظم السلطات مازالت بيد امللك !‬
‫والسلطات احملدودة اليت ميتلكها حزب العدالة والتنمية جتعل كل حتركاته مرهونة بإرادة‬
‫امللك ‪.‬‬
‫وحىت بغض النظر عن صالحيات امللك الواسعة فإن النسبة اليت حصل عليها حزب‬
‫العدالة والتنمية وهي ‪117‬مقاعد من مقاعد جملس النواب البالغ عددها ‪ 385‬مقعدا‬
‫ال متثل إال نسبة الربع‪ ،‬وسوف تكون كل حتركاته مقيدة مبوافقة األحزاب الثالثة اليت‬
‫حتالفت معه يف تشكيل احلكومة ‪ :‬االستقالل‪ ،‬واحلركة الشعبية‪ ،‬والتقدم واالشرتاكية‪..‬‬
‫وقد قام بنكريان بزيارة مقر "التقدم واالشرتاكية" وتودد إليهم قائال ‪" :‬را ابيغتكم‬
‫اتسخنو ليا اكتايف" !!‬
‫فماذا سيصنع لإلسالم من يريد تسخني أكتافه من حزب "التقدم واالشرتاكية" ؟ !!‬
‫وكيف سيتحرك من ال ميلك ثالثة أرباع املقاعد يف الربملان وهو فوق ذلك مقيد‬
‫بضغوط املخزن وصالحيات امللك ؟!!‬
‫هذا كله يعين أن حزب العدالة والتنمية وصل إىل السلطة ‪..‬وال سلطة لديه ‪!..‬‬
‫أي أنه سيكون جمرد ستار يواري هيمنة املخزن وحتكمه يف البالد !‬
‫التغيري املطلوب يف املغرب هو التغيري الذي يفكك النظام القائم ويقضي على "املخزن"‬
‫واللوبيات املتحكمة‪ ،‬ويف أقل األحوال حيجم سلطات امللك إىل أقصى ما ميكن ‪..‬‬
‫وهذا هو ما دعت إليه حركة "العشرين فرباير" لكن فوز العدالة والتنمية كان هو طوق‬
‫النجاة الذي جعل النظام يتنفس الصعداء !‬
‫بالنسبة للنظام املغريب مل يكن فوز العدالة والتنمية مسألة كارثية أو حىت مزعجة ‪..‬‬
‫النظا م هو من مسح هبذا األمر وخطط له ألنه يعلم أن املرحلة تقتضيه ‪..‬فنجاح العدالة‬
‫والتنمية خري من السقوط النهائي ‪!..‬‬
‫ما الذي جعل شعبية العدالة والتنمية ترتفع بني عشية وضحاها ؟!!‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)35‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫لقد كان احلزب حيصل على النسبة نفسها لكن النظام هذه املرة قبل هلا أن ترى النور‬
‫متاما كما قبل بالتغيري اجلزئي للدستور !‬
‫مل يقتصر األمر على ذلك بل إن النظام بادر بسرعة إىل االعرتاف بالنتائج وتعاطى‬
‫معها بإجيابية كبرية وأبدى استعداده للتعامل مع احلزب الفائز ‪.‬‬
‫وهذا هو ما جعل "العدل واإلحسان" تنأى بنفسها عن هذه املهزلة ‪..‬وتنتقد حزب‬
‫العدالة والتنمية لقبوله املشاركة يف هذه السلطة ‪.‬‬
‫ومما ورد يف رسالة "العدل واإلحسان" إىل حزب "العدالة والتنمية" ‪:‬‬
‫(خنتلف معكم جذريا‪ ،‬ونعترب –وهذا تقديرنا– أن تزكيتكم ودفاعكم عن هذا الدستور‬
‫كانا مسامهة يف االلتفاف على املطالب احلقيقية للشعب‪ ،‬ومسامهة كذلك يف تضييع فرصة‬
‫ليست باهلينة‪ ،‬مع العلم أن الفرص الكربى ال تدوم إىل األبد ‪....‬‬
‫"املشاركة السياسية" بالشروط الفاسدة ويف األوضاع املختلة هي يف أحسن األحوال‬
‫مضيعة للوقت وخدمة لالستبداد – من حيث ال يدري املرء– ومتكني له أشد التمكني‬
‫‪.....‬‬
‫فاملؤسسات اليت تعملون‪ ،‬وتدعون للعمل من داخلها هي يف واقعنا املغريب هوامش على‬
‫منت االستبداد‪ ،‬وديكورات لتزيني احلكم املخزين‪)....‬اهـ ‪.‬‬
‫وإن كان البعض يرى أن اخلالف بني "العدل واإلحسان" وحزب "العدالة والتنمية" ال‬
‫يعدو كونه تقامسا لألدوار ‪..‬بدليل أن "العدل واإلحسان" أوقفت مشاركتها يف‬
‫االحتجاجات اليت كانت تنظمها حركة ‪ 21‬فرباير‪.‬‬
‫***‬
‫‪..‬‬

‫إن حكام املنطقة وأمريكا والغرب ‪..‬كانوا مجيعا خيشون وصول اإلسالميني إىل السلطة‬

‫لكن حينما يكون اإلسالميون بال إسالم ‪..‬فاجلميع يرحب مبشاركتهم يف احلكم‬
‫واستخدامهم يف مهمة احلكم بغري ما أنزل اهلل !‬
‫ورمبا تتسع هذه اخلطة لتشمل اإلسالميني يف اجلزائر ويف بلدان أخرى‪.‬‬
‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)36‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫ُحكم القرآن فيهم ‪..‬‬

‫ك ُه ُم الْ َكافِ ُرو َن} [املائدة‪]44 :‬‬
‫قال تعاىل ‪َ { :‬وَم ْن لَ ْم يَ ْح ُك ْم بِ َما أَنْـ َز َل اللَّهُ فَأُولَئِ َ‬
‫يف هذه اآلية إخبار من اهلل سبحانه وتعاىل بكفر من مل حيكم بشرعه ‪..‬‬
‫وقد ُسئل عبد اهلل بن مسعود عن الرشوة يف احلكم فقال‪ :‬ذاك الكفر‪ ،‬وتال اآلية‪ ،‬ومبـثل‬
‫قـول ابن مسعـود قـال عمـر بن اخلطـاب وعلـي بن أبـي طالـب رضـي اللـه عنهم‪.‬‬
‫وقـال به من التابعني‪ :‬احلسن البصري وسعيد بن جبري وإبراهيم النخعي والسدي ‪.‬‬
‫قال السدي يف تفسري اآلية‪( :‬يقول ومن مل حيكم مبا أنزلت فرتكه عمدا أو جار وهو‬
‫يعلم فهو من الكافرين)‪.‬‬
‫والكفر املذكور يف اآلية هو الكفر األكرب املخرج من امللة ‪.‬‬
‫ألن األصل يف الكفر حيثما ورد أن معناه الكفر املخرج من امللة وال جيوز محله على‬
‫غريه إال بدليل‪ ،‬وألن األصل يف الكالم أن حيمل على احلقيقة ال على اجملاز ‪.‬‬
‫وقد ورد يف اآلية عدة مؤكدات تدل على أن الكفر املذكور هو الكفر احلقيقي‪ ،‬ومنها‪:‬‬
‫‪ 1‬ـ أنه جاء بصيغة اإلسم املعرف بأل ـ (الكافرون) ـ الدال على حصول كمال املعىن‪.‬‬
‫‪ -2‬أنه جاء بلـفـظ اإلسم (الكافرون) واالسم يدل عـلى الثبـوت واللزوم‪ ،‬خبالف الفعــل‬
‫فهو يدل على التجــدد واحلدوث‪.‬‬
‫‪ -3‬فصل املسند إليه بضمري فصل عن املسند يفيد ختصيصه به‪ ،‬كما قال يف اجلوهر‬
‫املكنون ‪:‬‬
‫وفصله يفيد قصر املسند ‪...‬عليه كـالصويف هو املهتدي‪.‬‬
‫وقال اخلطيب القزويين يف اإليضاح ‪:‬‬
‫(وأما توسط الفصل بينه وبني املسند فلتخصصه به كقولك زيد هو املنطلق ) اإليضاح‬
‫يف علوم البالغة (ص‪)55 :‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)37‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫وهذا التخصيص والقصر يفيد التأكيد كما يف قوله تعاىل {وأولئك هم المفلحون}‪.‬‬
‫قال املنياوي يف حاشيته على حلية اللب املصون ‪:‬‬
‫(ويلزم من التخصيص تأكيد اإلثبات لتضمنه إثباتا خاصا مفيدا لتسليم مطلق‬
‫الثبوت)‪.‬‬
‫مث قال مفسرا معىن التأكيد ‪( :‬أي تأكيد ثبوت املسند للمسند إليه) ‪.‬‬
‫فهذه املؤكدات كلها تدل على أن الكفر املذكور يف اآلية هو الكفر املخرج من امللة ‪.‬‬
‫***‬
‫فإذا علمت أن من مل حيكم مبا أنزل اهلل يستحق وصف الكفر بنص القرآن الكرمي‬
‫فتعال ننظر يف طبيعة عمل هذه احلكومات ‪:‬‬
‫يف النظام الدميقراطي‪-‬الذي تدعو اجلماعات اإلخوانية إىل التحاكم إليه‪ -‬تنقسم‬
‫السلطة إىل ثالثة أقسام ‪:‬‬
‫‪ -1‬السلطة التشريعية وهي الربملان ‪.‬‬
‫‪ -2‬السلطة القضائية وهم القضاة يف احملاكم وأعواهنم ‪.‬‬
‫‪ -3‬السلطة التنفيذية وهي احلكومة املكونة من الرئيس والوزراء ‪.‬‬
‫ولكل من هذه السلطات الثالث مناط مكفر ‪..‬‬
‫فكفر الربملان يتحدد يف كونه مشرعا من دون اهلل ‪.‬‬
‫وكفر احلكومة يتحدد يف احلكم بغري ما أنزل اهلل‪ ،‬لكوهنا تتوىل اجلانب التنفيذي‬
‫للحكم بالقانون الوضعي ‪.‬‬
‫وكفر القضاة وأعواهنم يتحدد أيضا يف احلكم بغري ما أنزل اهلل‪ ،‬لكوهنم حيكمون‬
‫بالقانون الوضعي املخالف لشرع اهلل ‪.‬‬
‫و االنتساب إىل احلزب اإلسالمي أو إطالة اللحية ليس مانعا من موانع التكفري ‪..‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)38‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫وكما أنه ال جيوز استثناء املنتسبني إىل األحزاب اإلسالمية من أحكام السرقة حني‬
‫يسرقون فال جيوز استثناؤهم من أحكام احلكم بغري ما أنزل اهلل حني حيكمون بغري ما أنزل‬
‫اهلل ‪.‬‬
‫وقد قال النيب صلى اهلل عليه وسلم ‪( :‬واهلل لو أن فاطمة بنت حممد سرقت لقطعت‬
‫يدها)‪.‬‬
‫األحكام الشرعية مرتبطة بالعلل واألوصاف‪ ،‬وليست مرتبطة باألمساء واألشخاص ‪..‬‬
‫فكل حاكم حيكم بني الناس بغري ما أنزل اهلل فقد كفر ألنه ارتكب ناقضا من نواقض‬
‫اإلسالم‪ ،‬وعلة كفره هي حكمه بغري ما أنزل اهلل‪ ،‬والعلة تدور مع معلوهلا وجودا وعدما‬
‫‪..‬وسواء كان هذا احلاكم منتميا حلزب إسالمي أو علماين ‪..‬‬
‫‪..‬‬

‫إن األحكام الشرعية ليست ملكا لنا حىت نسقطها على من نشاء ونرفعها عمن نشاء‬

‫إن هلا قواعد وضوابط حمددة جيب إسقاطها على كل الناس ‪-‬على حد سواء‪ -‬دون‬
‫حيف أو حماباة‪..‬‬
‫إهنا إخبار عن حكم اهلل وشرعه الثابت الذي ال يتغري وال يتبدل‪ ،‬وليست إخبارا عما‬
‫هنواه أونتمناه ‪.‬‬
‫لقد كنا نقول بكفر كل احلكومات اليت حتكم بغري ما أنزل اهلل لسبب واضح هو أهنا‬
‫حتكم بغري ما أنزل اهلل ‪..‬‬
‫واليوم ظهرت على الساحة حكومات حتكم بغري ما أنزل اهلل وتعرتف بأهنا حتكم بغري‬
‫ما أنزل اهلل ‪..‬وتسمي نفسها إسالمية ‪..‬وتصر على إلغاء الشريعة اإلسالمية !‬
‫فهل من موانع الكفر كون هذه احلكومات الرافضة لشرع اهلل تسمي نفسها إسالمية ؟‬
‫ما الذي تغري حىت جعل البعض يرتدد يف إسقاط حكم الكفر على هذه احلكومات ؟‬
‫أمل يكن أنصار احلكومات من قبل جيادلون عنها بأن النظام الدويل لن يسمح هلا‬
‫بتطبيق شرع اهلل ؟‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)38‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫أليس آل سعود يزعمون بأهنم يطبقون شرع اهلل وأن دولتهم هي دولة التوحيد ؟‬
‫أليس طاغية املغرب هو من يلقب نفسه بأمري املؤمنني ؟‬
‫أمل يكن الطاغية القذايف يسمي نفسه الثائر املسلم ؟‬
‫إن معظم هذه الدويالت اليت حتكم بغري ما أنزل اهلل تكتب يف دستورها الشركي أن‬
‫الشريعة اإلسالمية هي املصدر الرئيسي للقوانني ومن أمثلة ذلك ‪:‬‬
‫‪ -1‬املادة (‪ )1‬من دستور دولة قطر املؤرخ يف ‪1872/14/18 :‬‬
‫تقول ‪..( :‬الشريعة اإلسالمية هي املصدر الرئيسي لتشريعها )‪.‬‬
‫‪ -2‬البند (‪ )2‬من وثيقة إعالن سلطة الشعب يف ليبيا املؤرخة يف ‪:‬‬
‫‪ 1877/13/12‬تقول ‪( :‬القرآن الكرمي هو شريعة اجملتمع يف اجلماهريية الليبية)‪.‬‬
‫‪ -3‬املادة (‪ ) 1‬من النظام األساسي للحكم يف اململكة السعودية تنص على أن ‪:‬‬
‫(‪...‬دينها اإلسالم ودستورها كتاب اهلل تعاىل وسنة رسوله صلى اهلل عليه وسلم)‪.‬‬
‫‪ -4‬املادة (‪ )7‬من دستور دولة اإلمارات املؤرخ يف ‪ 1871/17/18 :‬تقول ‪:‬‬
‫(اإلسالم هو الدين الرمسي لالحتاد والشريعة اإلسالمية مصدر رئيسي للتشريع)‪.‬‬
‫‪ -5‬املادة (‪ )2‬من دستور البحرين املؤرخ يف ‪1872/17/21 :‬‬
‫تقول ‪( :‬دين الدولة اإلسالم والشريعة اإلسالمية مصدر رئيسي للتشريع)‪.‬‬
‫‪ -6‬املادة (‪ )8‬من دستور السودان املؤرخ يف ‪1871/17/22 :‬‬
‫تقول ‪( :‬الشريعة اإلسالمية والعرف مصدران رئيسيان للتشريع)‪.‬‬
‫‪ -7‬املادة (‪ )3‬من دستور سوريا املؤرخ يف ‪1873/13/13 :‬‬
‫تقول ‪( :‬الفقه اإلسالمي مصدر رئيسي للتشريع)‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)41‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫‪ -8‬املادة (‪ )2‬يف دساتري كل من مصر والكويت تنص على أن الشريعة اإلسالمية‬
‫هي املصدر الرئيسي للتشريع ‪.‬‬
‫‪ -8‬أما الدستور التونسي السابق فتنص ديباجته على أن الشعب التونسي (مصمم‬
‫على تعلقه بتعاليم اإلسالم )‪ ،‬وتنص املادة األوىل منه على أن تونس ‪" :‬دولة حرة‬
‫‪..‬واإلسالم دينها)‪.‬‬
‫ومع أن كل هذه احلكومات كانت تتمسح باإلسالم وتنسب نفسها إليه فقد كنا‬
‫نعتربها حكومات كافرة مرتدة‪ ،‬وحىت من كانوا ينتقدون تكفريها مل جيدوا بدا من تكفريها‬
‫بعد أن ثارت الشعوب عليها !‬
‫فلماذا نركض اليوم وراء العناوين الكاذبة ونتعامى عن احلقائق الواقعية ؟‬
‫إن منصب احلكم بغري ما أنزل اهلل منصب كفري‪ ،‬وكل من تبوأ هذا املنصب فقد تبوأ‬
‫مقعده من الكفر ‪.‬‬
‫حنن ال نعطي وصف اإلسالم ملن نشاء ومننعه عمن نشاء ‪..‬‬
‫حنن لدينا أوصاف حمددة وأحكام مقررة‪ ،‬فمن اتصف باألوصاف أسقطنا يف حقه ما‬
‫تقرر من أحكام ‪..‬‬
‫***‬
‫رمبا حياول بعض أنصارهم التماس األعذار والتأويل هلم ‪..‬‬
‫لكنا مل جند هلم من التأويل واالعتذار ما يدفع عنهم الكفر أو مييزهم عمن سبقهم ‪.‬‬
‫وما من صاحب باطل إال وهو حياول التربير لباطله مبا أمكنه من شبه ومعاذير ‪..‬‬
‫وقد قيل ‪ :‬املعاذير مكاذب ‪.‬‬
‫لقد اعتذر إبليس عن سجوده آلدم فقال { أَنَا َخ ْيـر ِم ْنهُ َخلَ ْقتَنِي ِم ْن نَا ٍر َو َخلَ ْقتَهُ ِم ْن‬
‫ِطي ٍن} [األعراف‪]12 :‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)41‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫واعتذر الكفار عن عبادهتم لألوثان فقالوا ‪َ { :‬ما نَـ ْعبُ ُد ُه ْم إََِّل لِيُـ َق ِّربُونَا إِلَى اللَّ ِه‬
‫ُزلْ َفى} [الزمر‪]3 :‬‬
‫وكانت العرب ما عدا قريشا ال يطوفون بالبيت يف ثياهبم اليت لبسوها‪..‬فكانت املرأة‬
‫تطوف بالبيت عريانة وتقول ‪:‬‬
‫اليوم يبدو بعضه أو كله ‪..‬وما بدا فال أحله ‪.‬‬
‫يتأولون يف ذلك أهنم ال يطوفون يف ثياب عصوا اهلل فيها !‬
‫والذين بنوا مسجد الضرار قال تعاىل يف شأهنم ‪:‬‬
‫{ولَي ْحلِ ُف َّن إِ ْن أَر ْدنَا إََِّل الْحسنَى واللَّهُ ي ْشه ُد إِنَّـهم لَ َك ِ‬
‫اذبُو َن}‪.‬‬
‫ََ‬
‫ُ ْ َ َ َ ُْ‬
‫َ‬
‫والذين استهزءوا بالنيب صلى اهلل عليه وسلم وأصحابه اعتذروا بقوهلم ‪{ :‬إِنَّ َما ُكنَّا‬
‫ب} ‪..‬فرد عليهم القرآن ‪{ :‬قُ ْل أَبِاللَّ ِه َوآيَاتِِه َوَر ُسولِ ِه ُك ْنتُ ْم تَ ْستَـ ْه ِزئُو َن ََل‬
‫نَ ُخ ُ‬
‫وض َونَـل َْع ُ‬
‫ِ‬
‫يمانِ ُك ْم}‪.‬‬
‫تَـ ْعتَذ ُروا قَ ْد َك َف ْرتُ ْم بَـ ْع َد إِ َ‬
‫ومل يزل أهل العلم يصرحون بالتفريق بني التأويل املقبول الناشئ عن حمض اخلطأ‪،‬‬
‫والتأويل املردود الذي يدل على اتباع اهلوى أو وجود اإلصرار والتعمد ‪.‬‬
‫فاألول مقبول والثاين مردود ‪.‬‬
‫قال اإلمام إمساعيل بن حممد بن الفضل التيمي األصبهاين ‪:‬‬
‫( املتأول إذا أخطأ وكان من أهل عقد اإلميان‪ ،‬نظر يف تأويله‪ ،‬فإن كان قد تعلق بأمر‬
‫يفضي به إىل خالف بعض كتاب اهلل أو سنة يقطع هبا العذر‪ ،‬أو إمجاع فإنه يكفر وال‬
‫يعذر؛ ألن الشبهة اليت يتعلق هبا من هذا ضعيفة ال يقوى قوة يعذر هبا؛ ألن ما شهد له‬
‫أصل من هذه األصول‪ ،‬فإنه يف غاية الوضوح والبيان‪ ،‬فلما كان صاحب هذه املقالة ال‬
‫يصعب عليه درك احلق‪ ،‬وال يغمض عنده بعض موضع احلجة مل يعذر يف الذهاب عن‬
‫احلق‪ ،‬بل عمل خالفه يف ذلك على أنه عناد وإصرار) احلجة يف بيان احملجة (‪.)552 /2‬‬
‫قوله ‪" :‬بل عمل خالفه " لعلها تصحيف‪ ،‬وصوابه ‪":‬بل عومل خالفه"‪.‬‬
‫واملالكية يرون التأويل القريب مسقطا للكفارة يف الصيام خبالف التأويل البعيد‪.‬‬
‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)42‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫ومن الفروق اليت يفرقون هبا بني التأويل القريب والتأويل البعيد ‪ :‬أن التأويل البعيد هو‬
‫ما استند إىل سبب غري موجود‪ ،‬والتأويل القريب هو ما استند إىل سبب موجود ‪.‬‬
‫وميثلون للتأويل البعيد مبن كانت عادته أن تأتيه احلمى يف يوم بعد يوم أو بعد يومني‬
‫فأصبح يف يوم احلمى مفطرا قبل أن تأتيه احلمى وهو قادر على الصوم إذا مل تأته احلمى مث‬
‫جاءته احلمى يف بقية يومه فعليه القضاء والكفارة على املشهور ألنه تأويل بعيد ألنه مستند‬
‫لسبب مل يوجد بعد ‪.‬‬
‫وكذلك املرأة إذا كانت معتادة أن يأتيها احليض يف يوم من الشهر فأصبحت يف ذلك‬
‫اليوم مفطرة قبل أن يأتيها احليض مث جاءها احليض يف أثناء النهار فعليها القضاء والكفارة‬
‫ألنه تأويل بعيد واستناد إىل سبب غري موجود ‪.‬‬
‫وكذلك من اغتاب مسلما يف هنار رمضان فتأول أنه أفطر بذلك فأكل ‪.‬‬
‫وميثلون للتأويل القريب مبن سافر دون القصر فظن إباحة الفطر‪ ،‬ومبن رأى شواال هنارا‬
‫فظن إباحة الفطر ‪.‬‬
‫وقال شيخ اإلسالم ابن تيمية رمحة اهلل عليه‪:‬‬
‫(فمن كان من املؤمنني جمتهدا يف طلب احلق وأخطأ فإن اهلل يغفر له خطأه كائنا ما‬
‫كان سواء كان يف املسائل النظرية أو العملية هذا الذي عليه أصحاب النيب صلى اهلل عليه‬
‫وسلم ‪ .‬ومجاهري أئمة اإلسالم ) جمموع الفتاوى (‪.)346 /23‬‬
‫أقول ‪ :‬واجملتهد يف طلب احلق‪ ،‬ال ميكن أن يتجرأ على نواقض اإلسالم كالتشريع من‬
‫دون اهلل أو احلكم بغري ما أنزل‪ ،‬إال ان تكون له حجة شرعية مبيحة‪ ،‬واإلصرار على‬
‫ارتكاب النواقض مع انعدام احلجة الشرعية املبيحة دليل على عدم احلرص على طلب احلق ‪.‬‬
‫وليس حباكم من ال يبايل ‪...‬أأخطأ يف احلكومة أم أصاب‬
‫إن التحاكم إىل غري شرع اهلل ال تربره أي نية حسنة أو غاية شريفة ‪.‬‬
‫وهلذا عاب اهلل تعاىل على أقوام أرادوا التحاكم إىل غري شرعه حبجة اإلصالح فقال‬
‫َّ ِ‬
‫ك‬
‫ك َوَما أُنْ ِز َل ِم ْن قَـ ْبلِ َ‬
‫آمنُوا بِ َما أُنْ ِز َل إِلَْي َ‬
‫ين يَـ ْز ُع ُمو َن أَنَّـ ُه ْم َ‬
‫تعاىل ‪{ :‬أَلَ ْم تَـ َر إِلَى الذ َ‬
‫الش ْيطَا ُن أَ ْن ي ِ‬
‫ي ِري ُدو َن أَ ْن يـتَحا َكموا إِلَى الطَّاغُ ِ‬
‫وت َوقَ ْد أ ُِم ُروا أَ ْن يَ ْك ُف ُروا بِ ِه َويُ ِري ُد َّ‬
‫ضلَّ ُه ْم‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ َ ُ‬
‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)43‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫ت ال ِ ِ‬
‫ض َالًَل بَِعي ًدا (‪ )06‬وإِ َذا قِيل لَ ُهم تَـ َعالَ ْوا إِلَى َما أَنْـ َز َل اللَّهُ وإِلَى َّ ِ‬
‫ين‬
‫َ‬
‫َ ْ‬
‫ْمنَافق َ‬
‫الر ُسول َرأَيْ َ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وك‬
‫اء َ‬
‫َّم ْ‬
‫ودا (‪ )01‬فَ َك ْي َ‬
‫صدُّو َن َع ْن َ‬
‫ص ُد ً‬
‫ف إذَا أ َ‬
‫ك ُ‬
‫يَ ُ‬
‫َصابَـ ْتـ ُه ْم ُمصيبَة ب َما قَد َ‬
‫ت أَيْدي ِه ْم ثُ َّم َج ُ‬
‫يحلِ ُفو َن بِاللَّ ِه إِ ْن أَر ْدنَا إََِّل إِحسانًا وتَـوفِي ًقا (‪ )02‬أُولَئِ َ َّ ِ‬
‫ين يَـ ْعلَ ُم اللَّهُ َما فِي قُـلُوبِ ِه ْم‬
‫َْ‬
‫َْ َْ‬
‫ك الذ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ض َع ْنـ ُه ْم َوعظ ُْه ْم َوقُ ْل لَ ُه ْم في أَنْـ ُفسه ْم قَـ ْوًَل بَليغًا } [النساء ‪.]63 - 61 :‬‬
‫فَأَ ْع ِر ْ‬

‫وك يَ ْحلِ ُفو َن بِاللَّ ِه إِ ْن أ ََر ْدنَا إَِل إِ ْح َسانًا َوتَـ ْوفِي ًقا } أي‪:‬‬
‫قال ابن كثري ‪ {( :‬ثُ َّم َجاءُ َ‬
‫يعتذرون إليك وحيلفون‪ :‬ما أردنا بذهابنا إىل غريك‪ ،‬وحتاكمنا إىل عداك إال اإلحسان‬
‫والتوفيق‪ ،‬أي‪ :‬املداراة واملصانعة‪ ،‬ال اعتقادا مناصحة تلك احلكومة‪ ،‬كما أخربنا تعاىل عنهم‬
‫يف قوله‪ { :‬فَـتَـرى الَّ ِذين فِي قُـلُوبِ ِهم مرض يسا ِر ُعو َن فِي ِهم يـ ُقولُو َن نَ ْخ َشى [أَ ْن تُ ِ‬
‫صيبَـنَا‬
‫ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ ََ ُ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫َس ُّروا في أَنْـ ُفسه ْم‬
‫َدائَِرة فَـ َع َسى اللَّهُ أَ ْن يَأْت َي بالْ َف ْت ِح أ َْو أ َْمر م ْن ع ْنده] فَـيُ ْ‬
‫صب ُحوا َعلَى َما أ َ‬
‫ِِ‬
‫ين }) تفسري ابن كثري (‪.)347 / 2‬‬
‫نَادم َ‬
‫وقال الشوكاين ‪( :‬أي ‪ :‬ما أردنا بتحاكمنا إىل غريك إال اإلحسان ال اإلساءة‪ ،‬والتوفيق‬
‫بني اخلصمني ال املخالفة لك ‪ ).‬فتح القدير (‪.)168 / 2‬‬
‫***‬
‫قد يوجد من اإلخوة من يرى أنه ليس من املصلحة التصريح بتكفري هذه احلكومات‬
‫وذلك لسببني ‪:‬‬
‫السبب األول ‪:‬‬
‫أن الصراع اليوم مل يعد مع أولئك العلمانيني الذين يرفضون شرع اهلل مجلة وتفصيال فقد‬
‫سقطت راية هذا الصنف من العلمانيني ومل يعد يركض وراءه إال من ال دين له ‪.‬‬
‫إمنا الصراع اليوم مع صنف آخر من العلمانيني يريدون تغييب اإلسالم باسم اإلسالم !‬
‫واجلهر بتكفري هؤالء املتمسحني باإلسالم الذين خيتلون الدنيا بالدين ويلبسون للناس‬
‫جلود الضأن على قلوب الذئاب رمبا تسبب يف بعض االنتقادات واالهتامات ألهل التوحيد‬
‫بأهنم تكفرييون‪!..‬‬
‫السبب الثاني ‪:‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)44‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫أن املصلحة تقتضي السكوت عن هذه احلكومات اليت نطمع أن يكون مناخ احلرية‬
‫الدعوية يف عهدها أكثر اتساعا من مثيالهتا السابقة‪.‬‬
‫وألن تكفريها قد يكون ذريعة وحجة يف حماربتها ألهل التوحيد الذين ينافسوهنا‬
‫ويسحبون البساط من حتتها‪ ،‬متاما كما فعلت محاس اليت قتلت املوحدين يف مسجد شيخ‬
‫اإلسالم ابن تيمية ومألت سجوهنا هبم ومازالت إىل اآلن تعتقل الشيخ اجملاهد أبا الوليد‬
‫املقدسي وإخوانه فك اهلل أسرهم‪ ،‬كل ذلك حبجة القضاء على التكفرييني !‬
‫وقد قام اإلخوان مبباركة جرائم محاس وشجعها القرضاوي على تلك اجلرائم وحاول‬
‫تربيرها كعادته يف تربير الباطل واملنكر ‪.‬‬
‫فليس من املستبعد أن يكون هذا هو هنجهم يف كل مكان !‬
‫لكن مع ذلك أقول ‪:‬‬
‫التهمة بأننا تكفرييون أصبحت سوطا جنلد به كلما حتدثنا عن مظاهر الشرك املنتشرة‬
‫وحذرنا الناس من الوقوع يف نواقض اإلسالم !‬
‫فال ينبغي أن تكون تلك االهتامات والتشويهات عقبة أمام أهل التوحيد متنعهم من‬
‫قول احلق والتصريح به ‪..‬ألهنا لن تنقطع إال بتخليهم عن الدين كله !‬
‫وما على العنرب الفواح من حرج ‪ ...‬أن مات من مشه الزبال واجلعل ‪.‬‬
‫وأعداء الدين ما فتئوا حياربون التكفري سواء كان باحلق أو بالباطل وينتقدونه ألهنم‬
‫يعلمون أنه سيف مصلت على كل من خرج على شرع اهلل‪ ،‬وألهنم يسعون إىل إزالة احلواجز‬
‫بني الكفر واإلسالم ‪.‬‬
‫ورد يف خرب نقلته وكالة تونس أفريقيا لألنباء ‪:‬‬
‫دعا الرئيس التونسي رئيس اجمللس الوطين التأسيسي مصطفى بن جعفر وأعضاء اجمللس‬
‫إىل " اإلسراع بسن قانون جيرم التكفري وجيعل من يستعمله عرضة للتبعات القانونية وحيفظ‬
‫تعايش التونسيني"‪.‬‬
‫وقال "ليس من حق أي أحد أن يكفر مواطنا آخر بالنظر إىل أن ذلك ميكن أن‬
‫يشكل مقدمة للعنف وهو أمر مرفوض ومدان"‪.‬‬
‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)45‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫وقا ل "استعمال هذا األسلوب اخلطري يف التعبري عن االختالفات الفكرية ميثل هتديدا‬
‫(‪)1‬‬
‫للسلم بني مواطين البلد الواحد ويبث الفتنة بينهم"‪.‬‬
‫أما بالنسبة ملداهنة هذه احلكومات اإلخوانية فهي غري مشروعة و إن كانت املصلحة‬
‫تقتضيها ‪..‬‬
‫فقد جتوز احملاباة واملداهنة يف األمور الدنيوية أما األحكام الشرعية فال جيوز فيها شيء‬
‫من ذلك ‪..‬‬
‫لقي اإلمام األوزاعي ثور بن يزيد احلمصي ‪ -‬وكان قد رمي بالقدر ‪ -‬فمد ثور يده‬
‫إليه‪ ،‬فأىب األوزاعي أن ميد إليه يده‪ ،‬وقال ‪ :‬يا ثور لو كانت الدنيا لكانت املقاربة‪ ،‬ولكنه‬
‫الدين ‪( .‬سري أعالم النبالء ‪.)344/6:‬‬
‫عن عبادة بن الصامت ‪ -‬رضي اهلل عنه – قال ‪ :‬بايعنا رسول اهلل ‪ -‬صلى اهلل عليه‬
‫وسلم ‪ -‬على السمع والطاعة يف العسر واليسر واملنشط واملكره وعلى أثرةٍ علينا وأن ال ننازع‬
‫األمر أهله إال أن تروا كفراً بواحاً عندكم من اهلل فيه برهان وعلى أن نقول باحلق أينما كنا ال‬
‫خناف يف اهلل لومة الئ ٍم" رواه البخاري‬
‫وعن أيب ذر رضي اهلل عنه قال‪ :‬أوصاين خليلي صلى اهلل عليه وسلم‪ ،‬خبصال من‬
‫اخلري‪ .... ( :‬أن ال أخاف يف اهلل لومة الئم‪ ،‬وأوصاين أن أقول احلق وإن كان مراً‪ ).‬رواه ابن‬
‫حبان يف صحيحه ‪.‬‬
‫وعن أيب سعيد اخلدري رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم " قام‬
‫خطيباً‪ ،‬فكان فيما قال‪" :‬أال ال مينعن رجالً هيبة الناس أن يقول حبق إذا علمه"‪ ،‬فبكى أبو‬
‫سعيد وقال‪ :‬قد واهلل رأينا أشياء فهبنا‪ .‬رواه ابن ماجه ‪.‬‬
‫ـت بـ ـ ـ ـ ـ ــأمر الل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ‬
‫حكمـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬
‫ال تبـ ـ ـ ـ ـ ــايل إذا ْ‬

‫ـرت هلل أم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـراً‬
‫وإذا م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا أم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬

‫(‪)1‬‬

‫ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ذي جـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادت ميينـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه بـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالكرائم‬
‫لس ـ ـ ـ ـ ـت ختشـ ـ ـ ـ ــى يف اهلل لومـ ـ ـ ـ ــة الئـ ـ ـ ـ ــم‬

‫‪http://www.watan.com/news/world-news/2012-02-26/4335‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)46‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫‪..‬‬

‫وسكوت أهل العلم عن احلق وعدم بيانه للناس هو الذي أضاع الدين يف هذا الزمان‬
‫علم ـ ــاء دينـ ـ ــك ي ـ ــا حممـ ـ ــد ق ـ ــد هلـ ـ ــو‬

‫بال ـ ـ ــدين حـ ـ ـ ــىت ضـ ـ ـ ــاعت األحكـ ـ ـ ــام‬

‫ال ينطق ـ ـ ـ ـ ــون احل ـ ـ ـ ـ ــق يف بل ـ ـ ـ ـ ــد ب ـ ـ ـ ـ ــه‬

‫م ـ ـ ـ ــن دون رب ـ ـ ـ ــك تعب ـ ـ ـ ــد احلك ـ ـ ـ ــام !‬

‫ليست مهمتنا هي مداهنة الناس وخداعهم بسرت احلقائق الشرعية اليت ندين هبا فإن‬
‫ذلك يزيد الداء وال يرفع البالء ‪.‬‬
‫إن مهمتنا هي الصدع يف وجوه الناس باحلق مهما كان مرا يف آذاهنم ومهما كان غريبا‬
‫عليهم ومهما كان صادما هلم‪ ،‬لقد بعث الرسل إىل أقوامهم فعجبوا منهم أشد العجب‬
‫ِ‬
‫اء ُه ْم ُم ْن ِذر ِم ْنـ ُه ْم } وقال‬
‫واستغربوا دعوهتم واستنكروها كما قال تعاىل ‪َ {:‬و َعجبُوا أَ ْن َج َ‬
‫بعض الكفار متعجبني من دعوة نبيهم ‪{:‬أَجعل ْاْللِهةَ إِلَها و ِ‬
‫اح ًدا إِ َّن َه َذا لَ َش ْيء‬
‫ََ َ َ ً َ‬
‫ِ‬
‫ُع َجاب} وقالوا ‪َ { :‬ما َس ِم ْعنَا بِ َه َذا فِي ال ِْملَّ ِة ْاْل ِخ َرةِ إِ ْن َه َذا إََِّل ا ْخت َالق} وقال آخرون ‪:‬‬
‫ِ‬
‫ِ ِ ِ ِ‬
‫ين} ‪.‬‬
‫{ َما َسم ْعنَا ب َه َذا في آبَائنَا ْاأل ََّول َ‬
‫وما كان هذا التعجب واالستغراب ليمنع املرسلني بالصدع باحلق واجلهر مبا جاءوا به‬
‫من الدين الغريب عند الناس ‪.‬‬
‫ولو كان من احلكمة أال نقرع آذان الناس مبا يستغربون من احلق وكان ذلك مقصدا‬
‫شرعيا ملا تغري حال الناس من اجلاهلية إىل اإلسالم ‪.‬‬
‫إمنا ينبغي فقط اختيار الطريق األجنع واألقل مفسدة من أجل توصيل احلقائق إىل‬
‫الناس‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)47‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫الخ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـاتـم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـة‬
‫الذي ظهر لنا من خالل األدلة الشرعية وهو الذي ندين اهلل به أن كل حكومة حتكم‬
‫بغري ما أنزل اهلل فهي حكومة كافرة مرتدة عن دين اهلل إذ ال ميكن أن جيتمع اإلسالم مع‬
‫احلكم بغري ما أنزل اهلل بعد قوله تعاىل ‪{ :‬ومن لم يحكم بما أنزل اهلل فؤلئك هم‬
‫الكافرون}‪.‬‬
‫ونحن نقول لهذه األحزاب ‪:‬‬
‫إن كنتم تريدون إصالح املعاش قبل استقامة العباد‪ ،‬وازدهار االقتصاد بإفساد املعاد‬
‫‪..‬فأنتم ممن باع آخرته بدنياه وضل عن الرشاد‪!..‬‬
‫ث‬
‫ث ْاْل ِخ َرةِ نَ ِز ْد لَهُ فِي َح ْرثِِه َوَم ْن َكا َن يُ ِري ُد َح ْر َ‬
‫قال تعاىل ‪َ { :‬م ْن َكا َن يُ ِري ُد َح ْر َ‬
‫الدنْـيا نُـ ْؤتِِه ِم ْنـ َها وما لَهُ فِي ْاْل ِخرةِ ِمن نَ ِ‬
‫ص ٍ‬
‫يب } [الشورى‪. ]21 :‬‬
‫َ ْ‬
‫ُّ َ‬
‫ََ‬
‫ِ‬
‫ْحيَا َة ُّ‬
‫الدنْـيَا (‪َ )10‬و ْاْل ِخ َرةُ َخ ْيـر َوأَبْـ َقى}[األعلى‪،16 :‬‬
‫وقال تعاىل ‪{ :‬بَ ْل تُـ ْؤث ُرو َن ال َ‬
‫‪. ]17‬‬
‫وقال تعاىل ‪َ { :‬ك َّال بل تُ ِحبُّو َن الْع ِ‬
‫اجلَةَ (‪َ )26‬وتَ َذ ُرو َن ْاْل ِخ َرةَ} [القيامة‪،21 :‬‬
‫َ‬
‫َْ‬
‫‪.]21‬‬
‫وقال تعاىل ‪{ :‬إِ َّن َه ُؤََل ِء ي ِحبُّو َن الْع ِ‬
‫اجلَةَ َويَ َذ ُرو َن َوَر َاء ُه ْم يَـ ْوًما ثَِق ًيال } [اإلنسان‪:‬‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫‪.]27‬‬
‫وإن كنتم تريدون التمكني قبل التحكيم فال جيوز لكم أن جتعلوا من التحاكم إىل غري‬
‫شرع اهلل رأس األسباب‪ ،‬فهذا دخول من غري الباب‪ ،‬وعمل على غري اجلادة والصواب ‪.‬‬
‫وقد قال تعاىل ‪ { :‬فَمن َكا َن يـرجو لِ َقاء ربِِّه فَـ ْليـعمل عم ًال صالِحا وََل ي ْش ِر ْك بِ ِعبادةِ‬
‫ََ‬
‫َْ‬
‫َْ ُ َ َ َ ْ َ ْ َ َ َ ً َ ُ‬
‫ِ‬
‫َح ًدا } [الكهف‪.]111 :‬‬
‫َربِّه أ َ‬
‫واعلموا أن وصولكم إىل السلطة ال يعين التمكني واالنتصار بقدر ما يعين التمحيص‬
‫واالختبار ‪..‬‬
‫وكشف ما ينطوي عليه منهجكم من مفارقة الشريعة ومواالة الكفار‪.‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)48‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫إذا ما أراد اهلل إهالك ٍ‬
‫تصعد‬
‫منلة ‪ ...‬مست جبناحيها إىل اجلو ُ‬
‫فإما أن تتوبوا إىل اهلل عز وجل وحتتكموا إليه وحده فتنصروا وتؤجروا ‪..‬‬
‫وإما أن تسريوا على املنهج الدميقراطي الشركي فتفضحوا وختسروا ‪..‬‬
‫ونقول للجماهير التي تلهث وراء هذه األحزاب ‪:‬‬
‫أنتم بني خيارين ‪..‬‬
‫إما أن يكون تأييدكم هلذه األحزاب ألسباب دنيوية وأغراض نفعية بغض النظر عن‬
‫تطبيق شرع اهلل عز وجل و التحاكم إليه‪ ،‬كما قال القائل ‪:‬‬
‫إين أريدك للدُّنيا وعاجلها ‪ ...‬وال أريدك يوم ال ّدين لل ّدين‪.‬‬
‫فأنتم يف هذه احلالة ممن قال فيه النيب صلى اهلل عليه وسلم ‪:‬‬
‫(ثالثة ال ينظر اهلل إليهم يوم القيامة‪ ،‬وال يزكيهم وهلم عذاب أليم رجل كان له فضل‬
‫ماء بالطريق فمنعه من ابن السبيل ورجل بايع إماما ال يبايعه إال لدنيا فإن أعطاه منها رضي‬
‫وإن مل يعطه منها سخط ‪)....‬احلديث‪ ،‬رواه البخاري من حديث أيب هريرة ‪.‬‬
‫وإما أن يكون تأييدكم هلذه األحزاب ألسباب دينية ومصاحل شرعية ‪..‬‬
‫فأين هي تلك املصاحل الشرعية ؟‬
‫وأين الدين الذي تريدون تطبيقه من خالل دعم هذه األحزاب ؟‬
‫هل هو دين الدميقراطية ؟‬
‫أم هو دين القوانني الوضعية ؟‬
‫أم غركم القوم مبعسول الكالم وخدروكم باألماين والوعود ؟‬
‫وأخ ـ ـ ــو الضـ ـ ـ ــالل يظـ ـ ـ ــل طـ ـ ـ ــول حياتـ ـ ـ ــه‬

‫تبع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا يع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي ش خمرس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ومس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــخرا‬

‫ميش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي وراء الن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاعقني جي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــره‬

‫غ ـ ـ ـ ـ ــر يس ـ ـ ـ ـ ــاق إىل احلم ـ ـ ـ ـ ــام وم ـ ـ ـ ـ ــا درى‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)48‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫أال فاتقوا اهلل تعاىل واصدقوه يصدقكم وانصروه ينصركم ‪.‬‬
‫وارفضوا من رفض شرع اهلل ‪..‬فال تكثروا له سوادا ‪..‬وال تطرقوا له بابا ‪..‬وال تسمعوا له‬
‫خطابا ‪..‬‬
‫روى ابن أيب عاصم يف السنة عن أنس بن مالك قال ‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬
‫وسلم ‪( :‬من سود مع قوم فهو منهم )‪.‬‬
‫أي ‪ :‬من كثر سوادهم فهو منهم ‪.‬‬
‫نسأل اهلل تعاىل أن جيمع كلمة املسلمني على تطبيق شرعه ويلهمهم االجتماع‬
‫واالعتصام بكتابه وسنة نبيه ‪.‬‬
‫واحلمد هلل رب العاملني‬
‫وصلى اهلل وسلم وبارك على نبيه الكرمي وعلى آله وصحبه أمجعني ‪.‬‬
‫كتبه ‪ :‬أبو المنذر الشنقيطي ‪.‬‬
‫اجلمعة ‪ 8‬ربيع الثاين ‪1433‬هـ ‪.‬‬

‫منبر التوحيد والجهاد‬
‫***‬
‫‪http://www.tawhed.ws‬‬
‫‪http://www.almaqdese.net‬‬
‫‪http://www.alsunnah.info‬‬
‫‪http://www.abu-qatada.com‬‬
‫‪http://www.mtj.tw‬‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)51‬‬

‫حكم القرآن في دويالت اإلخوان‬

‫منرب التوحيد واجلهاد‬

‫(‪)51‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful