‫الوحدة الولى‬

‫علم النفس تعريفه و نشأته‬
‫تعريف علم النفس ‪ :‬علم دراسة السلوك بهدف التفسير‬
‫والتنبؤ والتحكم القائم على قواعد محددة و مضبوطة‬
‫معينة يطلق عليها أسم المنهج ‪.‬‬
‫التفسير ‪ :‬الوصول إلى الخصائص العامة للسلوك‪.‬‬
‫ل في ظل‬
‫التنبؤ ‪ :‬إمكان حدوث السلوك مستقب ً‬
‫ظروف معينة ووفق درجة من الحتمالية ‪.‬‬
‫التحكم ‪ :‬هو ضبط السلوك في ضوء قواعد محددة‬
‫) المنهج ( ‪.‬‬
‫هدف علم النفس البعيد ‪ :‬التواصل إلى القوانين التي‬
‫ل على التحكم في‬
‫تحكم السـلوك مما يساعدنا مستقبـ ً‬
‫مواقف مختلفة مثل ) أساليب العلج – التأهيل النفسي‬
‫اختيار الفراد للعمال المختلفة – برامج التعليم ( ‪.‬‬
‫كككككك ‪ :‬هو الستجابة الكلية التي تصدر عن‬
‫الفرد في المواقف المختلفة ردًا على منبهات سواء ‪:‬‬
‫أ – داخلية ‪ :‬نابعة من داخل الفرد مثل الرغبة في‬
‫التعلم و المعرفة ‪.‬‬
‫ب – خارجية ‪ :‬نابعة من البيئة المحيطة بنا مثل انتماء‬
‫الفرد إلى السرة أو الصدقاء ‪.‬‬

‫ملحوظة‬

‫يمكن أن تكون الستجابة علي الفور أو‬
‫‪1‬‬

‫لوقت أخر ‪.‬‬

‫خصائص الستجابة النسانية‬
‫‪ -1‬ليست ميكانيكية ‪..‬أي ليست أليه ل تشبه الضغط‬
‫على مفتاح الكهرباء فيضئ المصباح ‪.‬‬
‫‪ -2‬ليست كالستجابة الفيزيائية ‪ ..‬أي ليست مساوية‬
‫للمنبه في القوة و مضادة له في التجاه مثل كرة البلياردو‬
‫‪.‬‬
‫استجابة‬
‫كائن‬
‫منبه‬
‫‪ -3‬استجابة مرنة ‪ ..‬لن الكائن الحي يقوم بتفسير‬
‫المنبهات في ضوء السياق الذي حدث فيه أو خبراته‬
‫السابقة أو تحليله للمواقف في ضوء معاني معينة ثم‬
‫تصدر الستجابة ‪.‬‬
‫أنواع المنبهات‬
‫خارجية‬
‫داخلية‬
‫مثل البعد عن السير في‬
‫مثل النفعالت الداخلية‬
‫طريق وعر غير ممهد أو‬
‫كالخوف والرعب الذي‬
‫رد التحية على شخص ما‬
‫يجعلنا نهرب من موقف‬
‫معين أو انفعال الحب الذي‬
‫يجعلنا نقترب من شيء‬
‫والعكس ‪.‬‬
‫ليس كل أنواع السلوك قابلة للقياس مثل‬
‫ملحوظة التفكير أو الحلم أو التذكر و لكننا‬
‫‪2‬‬

‫مثــال‬

‫ندرسه من خلل أثاره‬
‫دراسة تقرير الشخص الذي يفكر أو يحلم‬

‫متى و كيف أصبح علم النفس علمًا ؟‬
‫لكل علم تاريخ و يرجع علم النفس إلى امتداد‬
‫تاريخ النسان و تفسيراته السلوكية سواء كانت‬
‫التفسيرات خرافية أو واقعية سليمة أو خاطئة‬
‫استبصارات عبقرية أو تخمينات عشوائية ‪.‬‬
‫البداية كانت مع كتابات فلسفة اليونان _‬
‫أفلطون و أرسطو _ أو ربما قبل ذلك في العصور‬
‫المختلفة ‪ ,‬سواء كانت الكتابات صحيحة و مقبولة الن‬
‫فل ينظر إليها كجزء من العالم فهذا العلم يؤرخ له‬
‫بظهور مفهوم العلم و المنهج في القرن التاسع عشر ‪.‬‬

‫شروط قيام العلم‬
‫الموضوع ‪ :‬أي وجود ظواهر محددة قابلة‬
‫‪-1‬‬
‫للملحظة والقياس وخاضعة للتجريب ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫المنهج ‪ :‬أي وجود مناهج موضوعية مقننة‬
‫‪-2‬‬
‫ومضبوطة لدراسة ظواهر العلم ‪.‬‬
‫العلماء ‪ :‬وجود علماء مؤهلون ومدربون‬
‫‪-3‬‬
‫لدراسة ظواهر وموضوعات العلم ) السلوك ( ‪.‬‬
‫الجمعيات العلمية ‪ :‬وجود جمعيات علمية‬
‫‪-4‬‬
‫ترعى التخصص وتنمية من خلل الحوار بين العلماء‬
‫والباحثين ‪.‬‬
‫المجلت العلمية ‪ :‬أي وجود مجلت علمية‬
‫‪-5‬‬
‫متخصصة تنشر بحوث العلماء والباحثين والنتائج التي‬
‫توصلوا إليها حتى يمكنهم التواصل ويبدأ كل منهم من‬
‫حيث أنتهي الخرين لن" العلم تراكمي " ‪.‬‬
‫إنشاء معمل فونت ‪ :‬في عام ‪ 1879‬في ألمانيا "‬
‫جامعة ليبزج " انشأ فونت أول معمل في علم النفس ‪.‬‬
‫ توافد عليه أعداد كبيرة من شباب الباحثين الوروبيين‬‫والمريكيين لدراسة علم النفس بمفهومة الجديد ‪.‬‬
‫ حصل عدد كبير من الباحثين على الدكتوراه على يد‬‫فونت وعادوا إلى بلدهم ليواصلوا مسيرتهم العلمية في‬
‫نهاية الثلثينات ‪.‬‬

‫المنهج العلمي‬

‫‪4‬‬

‫مفهوم المنهج ‪ :‬هو مجموعة من القواعد و الخطوات‬
‫المقننة المحددة الموضوعية لدراسة الظواهر للتوصل‬
‫إلى نتائج يتكرر الحصول عليها إذا تكرر تطبيق المنهج‬
‫بباحثين أحرين ‪.‬‬

‫منـــاهج البحـــث‬
‫‪ -1‬الستبطان ‪ :‬يعتبر من المناهج المبتكرة لدراسة‬
‫الظواهر النفسية هدفه إلقاء الضوء على الخبرة‬
‫الذاتية للشخص ‪.‬‬
‫مضمونه ‪ :‬تأمل الشخص لذاته و تفكيره و انعكاس‬
‫ذلك على سلوكه من خلل الدراكات التي شعر بها‬
‫في مواجهة موقف معين أو عند استجابة لمنبه ما ‪.‬‬
‫كانت كل تجربة تتضمن فاحص واحد و مجرب واحد‬
‫فقط من خلل أسئلة محددة و تفصيلية يجيب عنها‬
‫للحصول على تقارير يمكن المقارنة بينها لستخلص‬
‫الخصائص المشتركة ‪.‬‬
‫‪ -2‬المنهج التجريبي ‪ :‬هدفه دراسة أثر متغير على‬
‫متغير أخر بطريقة يعتمد على التحكم الكمي في‬
‫المتغيرات المختلفة الداخلية التي قد تؤثر على‬
‫التجربة ‪.‬‬
‫مثــال معرفة الوقت الذي تستغرقه السيارة‬
‫للوصول إلى السكندرية بسرعة معينة‬
‫‪5‬‬

‫متغير مستقل‬
‫سرعة السيارة‬

‫متغير تابع‬
‫الوقت‬

‫إذن هناك علقة بين المتغير المستقل والمتغير‬
‫التابع فكلما زادت سرعة السيارة )المتغير المستقل (‬
‫قل الوقت )المتغير التابع ( والعكس ‪.‬‬
‫‪ -3‬المنهج شبة التجريبي ‪ :‬هدفه دراسة العلقة بين‬
‫متغيرين على ما هو علية في الواقع دون التحكم‬
‫في المتغيرات بسبب العتبارات الخلقية والدينية‬
‫‪.‬‬
‫دراسة الفروق بين مدني المخدرات وغير‬
‫مثــال‬
‫المدمنين علي سرعة الدراك ‪.‬‬
‫ل نستطيع أخلقيا أن نعطي بعض‬
‫ملحوظة‬
‫الفراد المخدرات ليصبحوا مدمنين حتى‬
‫نقارنهم بغير المدمنين‪.‬‬
‫في المنهج شبة التجريبي نقوم باختيار مجموعة من‬
‫الفراد سلوكهم خاطئ نتيجة الظروف الجتماعية أو‬
‫الوراثية المختلفة دون تدخل من الباحث أي مجموعة‬
‫من المدمنين ثم نقارنهم بمجموعة من السوياء )غير‬
‫المدمنين ( ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫ملحوظة‬

‫يراعي العلماء والباحثون العتبارات‬
‫الخلقية والدينيــة فــي بحــوثهم وتجــاربهم‬
‫احتراما لحقوق النسان حــتى ل يتعــرض‬
‫للخطــر أو الذى أو المهانــة بســبب هــدف‬
‫بحثي ‪.‬‬

‫فروع علم النفس‬
‫أول ‪ :‬الفروع الساسية‪:‬هدفها الوصول إلى‬
‫قوانين السلوك دون النظر إلى إمكان الستفادة العلمية‬
‫منها أم ل ‪.‬‬
‫‪ -1‬علم نفس التعلم ‪ :‬يدرس قوانين التعلم ‪.‬‬
‫‪ -2‬علم نفس الشخصية ‪ :‬يدرس أنماط و‬
‫أبعاد الشخصية ‪.‬‬
‫‪ -3‬علم النفس الرتقائي ‪ :‬يدرس ارتقاء‬
‫سلوك الفرد عبر مراحل النمو العضوي من‬
‫الطفولة حتى الشيخوخة ‪.‬‬
‫‪ -4‬علم النفس المعرفي ‪ :‬يدرس العمليات‬
‫المعرفية العليا لدى النسان‪.‬‬
‫ثانيًا ‪ :‬الفروع التطبيقية ‪ :‬هدفها استثمار معرفة‬
‫قوانين السلوك في المجالت الخدمية المختلفة ‪.‬‬
‫‪7‬‬

‫‪:‬‬

‫يدرس تطبيق العلم في‬

‫‪ -1‬علم النفس التربوي‬
‫مجال التعلم ‪.‬‬
‫‪ -2‬علم النفس التنظيمي و الداري ‪ :‬يستثمر‬
‫تطبيق حقائق العلم في مجالت العمل المختلفة‬

‫علقة علم النفس بالعلوم الخرى ‪:‬‬
‫ل ومستقلن عن العلوم‬
‫ل يقف علم النفس منفص ً‬
‫الخرى ‪.‬‬
‫‪ -1‬علم النفس الفسيولوجي ‪ ..‬يدرس‬
‫تأثيرات الغدد الصماء في السلوك ‪.‬‬
‫‪ -2‬علم النفس العصبي ‪ ..‬يدرس تأثيرات‬
‫السـلوك وارتباطه بالـنشاط العصبي و أداء المخ‬
‫‪.‬‬
‫‪ -3‬علم النفس الجتماعي ‪ ..‬يدرس‬
‫التجمعات البشرية و الظواهر التي تحدث فيها‬
‫للتوصل إلى القوانين من خلل عملية التفاعل‬
‫بين الفراد أو الجماعات ‪.‬‬
‫‪ -4‬علم النفس الكلينيكي ‪..‬يدرس المراض‬
‫النفسية سواء كانت مرضًا أو اختللت سلوكية‬
‫في توافق الفرد ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫هناك فروع جديدة مثل علم النفس البيئي و علم‬
‫النفس الصناعي و علم النفس الحربي و علم النفس‬
‫الحضاري‬

‫أسئلة الوحدة الولى‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫( تمتد تطبيقات علم النفس إلى مختلف مجالت الحياة‬
‫كيف يستفيد المعلم من دراسة علم النفس التربوي ؟‬
‫( وضح الفرق بين ‪-:‬‬
‫المنبهات الداخلية – المنبهات الخارجية ‪.‬‬
‫( على الرغم من عدم توفر شروط الضبط التجريبي‬
‫في المنهج شبه التجريبي و مع ذلك ل غنى عنه‬
‫في علم النفس – علل ‪.‬‬
‫( حدد المناهج التي تدرس الموضوعات التالية ‪:‬‬
‫أ‪ -‬أثـــــر التــــــوتر علــــــى أداء الطلب فـــــي‬
‫المتحانات ‪.‬‬
‫ب‪ -‬أثر تربية الطفال بعيدا عن السرة ‪.‬‬
‫ج‪ -‬أثر التسرع على درجة الطلب ‪.‬‬
‫‪9‬‬

‫د‪ -‬أثر المخدرات على ذاكرة النسان ‪.‬‬
‫‪ ( 5‬حدد مجال علم النفس الذي يدرس الموضوعات التية‬
‫أ‪ -‬الختلفات السلوكية ‪.‬‬
‫ب‪ -‬تفاعل الفراد و الجماعات ‪.‬‬
‫ج‪ -‬استثمار حقائق العلم في مجالت العمل المختلفة‬
‫‪ ( 6‬عرف علم النفس موضحا أهم الهداف ‪.‬‬
‫‪ ( 7‬علل صحة أو خطأ العبارات التالية ‪:‬‬
‫ أهمل فونت دراسة الخبرة الذاتية في معمله التجريبي ‪.‬‬‫ تؤثر المتغيرات الدخيلة في المجموعتين ‪.‬‬‫ يهتم علم النفس الكلينيكي بالبيئة الفيزيائية ‪.‬‬‫ يعتبر فونت أول مؤسس لعلم النفس التجريبي الحديث‬‫ التجربة غير مشروطة في علم النفس ‪.‬‬‫ التحكم هو توقع مسبق بالسلوك ‪.‬‬‫ الستجابة النسانية حتمية ‪.‬‬‫ لعلم النفس أهداف بعيدة وأخري قريبة ‪.‬‬‫ كل المنبهات داخلية ‪.‬‬‫ يتوفر في علم النفس شروط العلم ‪.‬‬‫ علم النفس ليس له علقة بالعلوم الخرى ‪.‬‬‫‪ -‬الستبطان منهج علمي موضوعي ‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫ يراعي علماء النفس العتبارات الخلقية ‪.‬‬‫‪(8‬أستعرض خصائص الستجابة النسانية‬
‫‪(9‬طبق بمثال استخدام المنهج شبة التجريبي‬
‫‪(10‬عرف ما يلي ‪:‬‬
‫علم النفس ‪ -‬السلوك ‪ -‬المنهج‬
‫‪(11‬الستبطان من المناهج المبتكرة في علم النفس ‪-‬‬
‫كيف يتم تطبيقه ؟‬
‫‪ (12‬صنف الشروط التي يجب توافرها لقيام العلم‬
‫وخاصة علم النفس ‪.‬‬

‫الوحدة الثانية‬
‫دوافع السلوك النساني‬
‫ما المقصود بالدافع ؟‬
‫نوع من التوتر يدفع ويوجه الكائن الحي للقيام بسلوك‬
‫معين لتحقيق هدف أو إشباع حاجة‪,,‬‬
‫كككك الشعور بالجوع◄◄◄ توتر ◄◄◄ طعام‬

‫ما المقصود بالحاجة ؟‬
‫هي افتقاد الكائن الحي لشيء ما ينتج عنة توتر‬
‫يدفعه إلى العمل والنشاط لشباع الحاجة المفتقدة ‪.‬‬

‫تقسيم الحاجات‬

‫‪11‬‬

‫داخلية‬
‫خارجية‬
‫هواء‪ -‬ماء‪ -‬طعام‬

‫إنجاز ‪ -‬تفوق ‪ -‬انتماء‬

‫العلقة بين الدافع والحاجة‬
‫نقص يحدث لدى الكائن الحي ◄◄◄ظهور الحاجة‬
‫◄◄◄اختلل التوازن ◄◄◄توتر‬
‫داخلي◄◄◄ظهور الدافع◄◄◄◄‬
‫سلوك غير مشبع‬
‫ل يؤدي للوصول‬
‫للهدف‬

‫سلوك مشبع‬
‫يؤدي ألي إعادة‬
‫التوازن‬

‫تصنيف الدوافع‬
‫فسيولوجية‬
‫داخلية ‪ -‬اجتماعية‬
‫أمومة‬
‫الماء‬
‫جنس‬
‫الطعام‬

‫نفسية اجتماعية‬
‫فردية ‪ -‬اجتماعية‬
‫الفضول النجاز‬
‫الستقلل النتماء‬
‫‪12‬‬

‫أوًل‪ :‬الدوافع الفسيولوجية الداخلية ‪:‬‬
‫تحافظ على بقاء الحياة وتؤدي إلى الحفاظ على‬
‫توازن الجسم ‪.‬‬
‫‪(1‬الحاجة للماء ‪) :‬دافع العطش ( يعتبر الماء‬
‫عنصر أساسي في تكوين الجسم( )دم _أنسجة(‬
‫*يحمل الماء الغذاء و الكسجين لنسجة الجسم وكذلك‬
‫حمل الفضلت ‪.‬‬

‫ماذا يحدث عند نقص الماء في الجسم ؟‬
‫يصدر مهاد المخ أوامر للكليتين أن تعيد بعض الماء‬
‫المخزون إلى مجري الدم كما في حالة )الصوم ‪ -‬النوم‬
‫– العطش ‪ -‬العرق( ثم البحث عن الماء لعادة التوازن‬
‫للجسم ‪.‬‬
‫‪ (2‬كككككك كككككك ‪ :‬من الدوافع‬
‫الفسيولوجية القوية التي تدفعنا لبذل الجهد للحصول على‬
‫الطعام ‪.‬‬

‫ثانيا الدوافع الفسيولوجية الجتماعية ‪:‬‬
‫الجنس――― المومة‬
‫▀ تحافظ على بقاء ◄◄◄◄ النوع‬
‫▀ يشترك النسان مع بعض الحيوانات في السس‬
‫البيولوجية لدافعي الجنس والمومة ‪.‬‬
‫▀ يتطلب إشباعها وجود كائن أخر ‪.‬‬
‫‪13‬‬

‫‪ [1‬كككككك كككككك ‪ :‬ينضج الفرد جنسيا‬
‫عند البلوغ ويعتد على أسس بيولوجية )الهرمونات‬
‫الجنسية(‬
‫ويتحد السلوك الجنسي عن طريق ‪:‬‬
‫محددات اجتماعية‬
‫محددات بيولوجية‬
‫}القيم والمعايير‬
‫}هرمونات جنسية {‬
‫والخبرة {‬
‫الدافع الجنسي والقيم الخلقية والجتماعية والدينية‬

‫▀ الحافز الجنسي فطري عند النسان لذلك يتشكل في‬
‫المجتمعات السلمية وفق ] نظام اجتماعي ديني هو‬
‫الزواج [‬
‫▀ وكذلك وفق إطار )نفسي اجتماعي ( يتفق مع القيم‬
‫الدينية والجتماعية لتعمير الكون ورعاية البناء ‪.‬‬
‫▀ المجتمع المصري معتدل ل يميل إلى التحقير أو‬
‫الباحية للدافع الجنسي وإنما يوظف الجنس في إطار‬
‫القيم الجتماعية والدينية ‪.‬‬

‫‪ [2‬كككك ككككككك‬
‫▀ يعتبر أقوي الدوافع عند الحيوان ‪.‬‬
‫▀ يعتمد علي أسس بيولوجية ◄◄◄ هرمونات‬
‫▀ للهرمونات دور رئيسي في سلوك الم عند الحيوان‬
‫دون تعلم سابق ‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫لماذا يقل تأثير الهرمونات في النسان ؟‬
‫‪ -1‬القيم الثقافية والجتماعية والدينية‬
‫‪ -2‬الخبرات السابقة التي تتعرض لها آلم‬
‫‪ -3‬الظروف الشخصية والجتماعية ودرجة توافقها‬
‫الشخصي و السري الذي يدفعها إلى )الهمال ‪-‬‬
‫الهتمام بالبناء ( ‪.‬‬
‫ثالثا ‪ :‬الدوافع النفسية الفردية ‪:‬‬

‫‪ [1‬ككككككككك ‪) -:‬ككككككك‬
‫ككككككك (‬
‫ تلعب التنشئة الجتماعية في السرة والمدرسة دورا هاما‬‫في تنمية دافع العتماد على النفس عند الطفل من خلل ‪-:‬‬
‫‪ (1‬تنمية المهارات الدراكية والحركية والجتماعية ‪.‬‬
‫‪(2‬مكافأة سلوك الستقلل والعتماد على النفس عند الطفل‬
‫في الكل واللبس أو العكس باعتماد الطفل على الخريين ‪.‬‬

‫‪ [2‬كككككك ‪) - :‬كك ككككككككك‬
‫(‬

‫ يوجد منذ الطفولة في معظم الكائنات الحية‬‫* يحاول الطفل الرضيع لمس ومسك الشياء وهزها‬
‫لستكشاف خصائصها فالطفل يلتفت للضوء الجديد‬
‫والشيء المتحرك ‪.‬‬

‫ما دور التنشئة الجتماعية ؟‬

‫‪15‬‬

‫* تلعب السرة والمدرسة دورا هاما في تنمية مهارات‬
‫الستكشاف عند الطفل ‪ ،‬الستكشاف ينمي ) القدرة العقلية (‬
‫وينمي ◄◄◄◄التفكير البداعي وذلك بتشجيع الطفل‬
‫والجابة على أسئلته والعكس معاقبة الطفل يقلل من فرص‬
‫ظهور القدرات البداعية ‪.‬‬
‫رابعا ‪ :‬الدوافع النفسية الجتماعية ‪:‬‬

‫‪ [1‬ككككككك ‪:‬كك ككككك ك‬
‫ سعي الفرد دائما لبلوغ أعلى مستوي من التفوق على‬‫أقرانه في النشاط العقلي أو الجتماعي ‪)...‬فني _أدبي‬
‫_رياضي ( ‪.‬‬

‫ما دور التنشئة الجتماعية ؟‬
‫‪ -1‬تعمل المدرسة ثم السرة عل تشجيع أنواع السلوك الذي‬
‫يتصف بالمخاطرة والتميز والستقلل ‪.‬‬
‫‪ - 2‬أثبتت الدراسات النفسية ارتفاع دافع النجاز عند الطفال‬
‫الذين يتلقون مكافأة وجدانية عند قيامهم بإنجاز شيء‬
‫‪ -3‬يري بعض الباحثين أن المجتمع المتقدم يتميز أفراده‬
‫بتوفر دافع النجاز والعكس بالنسبة للدول المتخلفة التي تعتمد‬
‫على التوكل أو اللمــبالة ‪.‬‬

‫‪ [2‬كككككككك ‪ :‬كك ككككككك‬
‫ككككككككك ك‬
‫‪16‬‬

‫ شعور الفرد بالتقارب والتفاعل اليجابي داخل الجماعة‬‫التي ينتمي أليها بالتعاون مع الخرين )السرة _أصدقاء (‬
‫ العلقات الجتماعية أهم علمات الحياة السوية ‪ ....‬ما‬‫السباب ؟‬
‫ إشباع حاجة الفرد في التفاعل مع الخريين وخفض درجة‬‫توتره وحل مشكلته النفعالية والجتماعية ‪.‬‬

‫ترتيب الحاجات والدوافع‬
‫*ما أسباب اختلف أولوية ترتيب الحاجات عند النسان ؟‬

‫ترتيب أولويات الدوافع لدي الفرد يتدخل فيه كل من ‪:‬‬
‫‪ -1‬الدوافع الجتماعية )الستقلل ‪ -‬التواكل ‪ -‬الطموح(‬
‫‪ -2‬السمات الشخصية )الذكاء‪ -‬النطواء‪ -‬الثقة بالنفس (‬
‫‪ -3‬القيم الخلقية والثقافية والدينية التي يكتسبها الفرد‬
‫‪ -4‬الخبرات الشخصية )أسرة ‪ -‬مدرسة ‪ -‬أصدقاء (‬
‫‪ -5‬الظروف الجتماعية ) السرة ‪ -‬مدرسة ‪ -‬مجتمع(‬

‫؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟‬
‫ما المقصود بالنفعال؟‬
‫ حالة وجدانية تشمل الفرد كله نتيجة عوامل نفسية تعوق‬‫)السلوك التفكير ( تؤثر في سلوك الفرد وتعبيراته وخبراته‬
‫الشعورية ووظائفه الفسيولوجية ‪.‬‬
‫‪17‬‬

‫؟؟؟؟؟‬

‫)الخوف‪ -‬الغضب ‪ -‬السرور ‪-‬‬

‫الحزن (‬

‫ما العلقة بين النفعالت والدوافع ؟‬
‫رغم وجود صلة وثيقة بين النفعالت والدوافع إل أنه‬
‫يمكن التمييز بينهما على ‪-:‬‬
‫‪ -1‬تصدر النفعالت غالبا من ◄◄ منبهات خارجية‬
‫تصدر الدوافـــع غالبا من ◄◄ منبهات داخلية ‪.‬‬

‫؟؟؟؟؟؟‬

‫المنبه الخارجي ل يخلق الدافع‬

‫ولكن‬
‫يحركه ‪.‬‬
‫ قد يحرك المنبه الخارجي الدافع )الطعام ( ولكن لبد‬‫من وجود دافع داخلي )الجوع( وإل ما كان للمنبه‬
‫الخارجي أي تأثير ‪.‬‬
‫ا‬

‫‪-2‬‬

‫لنفعال يولد الطاقة التي تتحول إلى سلوك لشباع‬
‫الدافع ‪.‬‬
‫دافـــع ◄◄ انفعال ◄◄ طاقة ◄◄ سلوك‬
‫عطش◄◄توتر◄◄ بحث عن الماء◄◄ شراب‬
‫‪18‬‬

‫‪ -3‬إشباع الدافع يولد ◄◄◄◄◄ انفعال سار ‪.‬‬
‫عدم إشباع الدافع يولد ◄◄◄◄◄ انفعال محزن ‪.‬‬

‫كيفية تقدير وتمييز النفعالت‬
‫يمكن التمييز بين النفعالت وفقا لعدد من البعاد التي‬
‫يمكن قياسها وتقديرها مثل ‪:‬‬
‫‪ -1‬الطابع الوجداني ‪ :‬السرور أو الحزن أو الكدر ‪.‬‬
‫‪-2‬الشدة أو الحدة ‪ :‬تختلف درجة النفعال فأما أن‬
‫تكون الستثارة النفعالية منخفضة أو متوسطة أو شديدة‬
‫مرتفعة ‪.‬‬
‫‪ -3‬المدة أو الستمرار ‪ :‬تختلف النفعالت من حيث‬
‫المدة أو الفترة التي تستغرقها ‪.‬‬
‫‪ -4‬البساطة أو التعقيد ‪ :‬تكون النفعالت بسيطة أو‬
‫معقدة ومتداخلة يصعب الفصل بينها ‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫جوانب النفعالت‬
‫) الفسيولوجي _ الدراكي _ التعبيري(‬
‫‪ -1‬الجانب الفسيولوجي ‪:‬‬

‫ما أهم المظاهر الفسيولوجية للنفعال؟‬
‫*هو تغيرات جسمية فسيولوجية تنتج عن تنشيط بعض‬
‫أجزاء المخ والجهاز العصبي )تمد النسان بالطاقة (‬
‫سرعه التنفس – زيادة ضربات القلب – العرق –‬
‫مثال‬
‫نقص اللعاب – سرعه تجلط الدم – ارتفاع ضغط‬
‫الدم – تحول الدم من المعدة للمخ والعضلت ‪.‬‬
‫الغضب والخوف ◄◄◄◄قتال أو هروب أســي وحزن‬
‫◄◄◄◄هبوط العمليات الجسمية ‪.‬‬
‫‪ -2‬الجانب الدراكي المعرفي ‪:‬‬
‫*هو تفسيرنا للمواقف أو الحداث التي تمر بنا وتحقق لنا‬
‫الرضي أو العكس ‪.‬‬
‫*الموقف الخارجي ل يسبب النفعال ولكن تقدير الموقف‬
‫هو السبب ‪.‬‬
‫عليق طفل من رجليه وضربة على ظهره‬
‫كككك‬
‫يثير الغضب والنفعال ولكن بعد العلم ) التقدير‬
‫المعرفي ( أن الطفل بلع قرشا يزول النفعال‬
‫ونهدأ ‪.‬‬
‫‪20‬‬

‫‪ -3‬الجانب التعبيري )توصيل الحساس بالنفعال (‪:‬‬
‫▀ يخدم عملية التفاهم والتخاطب بين الفراد )الشارات‬
‫الجتماعية ( كالبتسامة تؤدي للسعادة أو العكس ‪.‬‬
‫▀يساعد علي التفاعل الجتماعي بين الفراد والجماعات مثل‬
‫)تقديم العون لشخص خائف( أو )التحذير من شخص غاضب‬
‫(‪.‬‬

‫ما العلقة بين النفعالت والتوافق النفسي والجتماعي؟‬
‫*تعمل النفعالت على توافق وتكيف الفرد نفسيا واجتماعيا‬
‫مع الخريين ومع ظروف البيئة المحيطة به ‪.‬‬
‫يعتمد التوافق النفسي والجتماعي علي ‪:‬‬
‫‪ -2‬مدة الستمرار‬
‫‪ -1‬شدة الخبرة النفعالية‪.‬‬
‫شدة الخبرة النفعالية‬
‫‪-2‬انخفاض شديد‬
‫‪ -1‬ارتفاع شديد‬

‫‪21‬‬

‫يسبب توتر وتشتيت‬
‫النتباه والتفكير وما يترتب‬
‫على الخبرة النفعالية‬
‫الشديدة يعتمد على‬
‫)السمات الشخصية‬
‫للفرد (‬
‫مثل ‪ :‬الثقة بالنفس‬
‫_التزان الوجداني‬
‫والنفسي‬

‫يؤدي إلى عدم الهتمام‬
‫والداء العقلي الضعيف‬
‫والخمول‬

‫مـــــدة الســـتـــمرار‬
‫ استمرار النفعال الشديد )خطر _صراع مع رئيس(ينهك‬‫الطاقة الجسمية ويسبب المراض النفسية والجسمية ‪.‬‬
‫ يتميز السوياء بتحكمهم في انفعالتهم وعدم التمادي فيها‬‫لذلك يتميزون بالصحة الجسمية والنفسية الجيدة ‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫أسئلة على الوحدة الثانية‬
‫‪ -1‬عرف المصطلحات آلتية ‪:‬‬
‫"الدافع _ الحاجة _ النفعال "‬
‫‪ -2‬تساعد التنشئة الجتماعية في السرة على تنمية دافع‬
‫النجاز ‪ ..‬كيف ؟‬
‫‪ -3‬أشرح العوامل المؤثرة التي تتدخل في أولوية إرضاء‬
‫الفرد لدوافعه !‬
‫‪ -4‬أستخلص العلقة بين الحاجة والدافع !‬
‫‪ -5‬وضح العلقة بين درجات النفعال ودرجة التوافق النفسي‬
‫والجتماعي !‬
‫‪ -6‬ميز بين الحاجات الجتماعية والحاجات الفسيولوجية‬
‫الداخلية بالمثلة !‬
‫‪ -7‬رغم وجود علقة وثيقة بين النفعالت والدوافع إل أنة‬
‫يكمن التمييز بينهما ‪ -‬وضح ذلك ‪.‬‬
‫‪ -8‬علل صحة و خطأ العبارات التالية ‪:‬‬
‫‪23‬‬

‫▀ إهمال بعض المهات لطفالهن !‬
‫▀ توجد علقة بين الستثارة النفعالية والداء المعرفي‬
‫▀ التقدير المعرفي غير مسئول عن نوع النفعالت‬
‫▀ الجانب التعبيري للنفعال ليس له أهمية‬
‫▀ ل تعوق النفعالت تفكير الفرد‬
‫▀الستجابة الفسيولوجية من الجوانب الساسية للنفعال‬
‫‪ -9‬ما النتائج المترتبة على ‪:‬‬
‫‪ (1‬مرور الفرد بخيرة انفعالية شديدة ؟‬
‫‪ (2‬استخدام الشارات وتعبيرات الوجه بين الفراد ؟‬
‫‪ -10‬كيف تعمل التنشئة الجتماعية على تنمية دافعي‬
‫حب الستطلع – الستقلل ؟‬

‫الوحدة الثالثة‬
‫العمليات المعرفية‬
‫الحساس ‪ :‬ما لمقصود بالحساس ؟ ولماذا يعد أبسط‬
‫العمليات المعرفية ؟‬
‫ " مجموعة الحواس التي تكشف وتميز المنبهات أو المثيرات "‬‫ الحساس هو ابسط العمليات المعرفية باعتباره الخطوة الولى‬‫لكل العمليات المعرفية التالية الكثر تعقيدا كالنتباه والدراك "‬
‫‪24‬‬

‫استخدام الحواس في استقبال المثيرات مثل "‬
‫مثـال‬
‫العين – الذن – النف "‬
‫الجهزة الحسيه )‪ (11‬حاسة عند العلماء المحدثون وهم ‪-:‬‬
‫‪ -1‬الحواس العادية ‪ :‬السمع والبصر والتذوق والشم‬
‫‪ -2‬حاسة اللمس ‪ :‬تشمل خمسة أنظمة حسية متخصصة‬
‫متصلة بالجلد هي ‪:‬‬
‫) التلمس – الضغط – الحرارة – البرودة – اللم (‬
‫‪ -3‬الحاستان الجسميتان ‪:‬‬
‫أ‪ -‬الحساس بالحركة )أي تعريف الفرد وضع الجسم أثناء‬
‫الحركة ( ‪.‬‬
‫ب‪ -‬الحساس بالتوازن ) أي معرفة وضع الجسم أثناء‬
‫الدوران أو الميل أو التأرجح ( تودي إلى الدوار أو الغثيان‬
‫أو فقد التوازن ‪.‬‬

‫مكونات الحساس‬
‫‪ -1‬التنبيه أو الستثارة ‪:‬‬
‫بدون المنبه ل تتم عملية الحساس ويجب أن يكون‬
‫المنبه على درجة من الشدة والقوة ‪.‬‬
‫أكدت بحوث " السيكوفيزيقا " انه لحدوث عملية‬
‫الحساس لبد أن يتجاوز المثير العتبة المطلقة ول يصل إلى‬
‫العتبة القصوى ‪.‬‬
‫ما المقصود بكلمة عتبة ؟‬
‫‪25‬‬

‫" تدل على مستوى شدة المثير "‬

‫عتبات الحساس‬
‫العتبة المطلقة‬

‫العتبة الفارقة‬

‫العتبة القصوى‬

‫تشير ألي الحد‬
‫المستوى الذي تكون "التمييز النسبي"‬
‫العلى للحاسة الذي‬
‫فيه قوة المثير كافية تجعل الفرد على‬
‫ل يمكن تجاوزه‬
‫وعى بوجود فرق‬
‫للحساس به وهى‬
‫بين مثيرين مختلفين وإل تعرضت‬
‫الحد الدنى اللزم‬
‫مثل ‪" :‬صوتين في الحاسة للضرر أو‬
‫للوعي بالمثير‬
‫الوضوح‪ ،‬ضوئين التلف أو اللم ‪.‬‬
‫في حجرتين‬
‫مختلفين في‬
‫الدرجة"‬

‫لم يتوصل العلماء إلى تحديد الحد العلى‬
‫ملحوظة‬
‫للعتبة القصوى لسببين هما ‪:‬‬
‫أ‪ -‬اقتراب المثير من العتبة القصوى يحدث ألمًا في الحاسة ‪.‬‬
‫ب‪ -‬المثير الشديد يؤدى إلى إصابة أو تلف عضو الحس ‪.‬‬
‫‪ -2‬الستقبال ‪:‬‬

‫‪26‬‬

‫مجموعة الخليا العصبية التي تستجيب بطريقة خاصة لنوع من‬
‫الطاقة مثال " العين تستقبل موجات كهر ومغناطيسية ‪.‬‬
‫ تقع المستقبلت الحسية في أماكن داخل الجسم لحفظها بعيد عن‬‫الصابة أو التلف ‪.‬‬

‫مثال‬

‫العين‬
‫النف‬
‫الذن‬

‫النظر‬
‫الشم‬
‫السمع‬

‫مقلة العين ‪.‬‬
‫الجيوب النفية ‪.‬‬
‫الذن الوسطى ‪.‬‬

‫‪ -‬يستثنى من ذلك بعض المستقبلت الحسية الجلدية ‪.‬‬

‫‪ -3‬تحويل الطاقة ‪.:‬‬
‫ بعد استقبال المثير يتم تحويل الطاقة إلى إشارات كهربائية كيميائية هي‬‫لغة التعامل مع الجهاز العصبي والمخ ‪.‬‬
‫‪ -‬لكل حاسة عصبها الحسي مثل العصب السمعي والبصري ‪.‬‬

‫‪ -4‬التسجيل ‪.:‬‬

‫ بعد انتقال الشارة الكهربية الدالة على المثير للمخ ينشط جزء من المخ‬‫ويسجل الشارات كإحساس ‪.‬‬
‫‪ -‬ل تتم عملية الحساس إل بعد وصول الشارة إلي المخ ‪.‬‬

‫‪ -‬لكل حاسة منطقة معينة في المخ ‪.‬‬

‫النتباه‬
‫وضح بمثال خصائص عملية النتباه ؟‬
‫‪ -1‬هو انتقاء المثيرات أو المنبهات والتركيز على بعضها دون‬
‫البعض الخر ‪.‬‬
‫يقوم النتباه بدور المصفاة أو الفلتر بالنسبة للمثيرات ‪.‬‬
‫‪ -2‬النتباه عملية إدراكية مبكرة ‪.‬‬
‫ إذا كان الحساس هو الخطوة الولى لحدوث النتباه والدراك فان‬‫النتباه يقع في منزلة وسط بين الحساس والدراك ‪.‬‬
‫‪27‬‬

‫مثال‬

‫الندماج مع صديق في الحديث ثم سمعت شخصا آخر‬
‫يناديك باسمك فيحدث أن تحول انتباهك نحو مصدر الصوت‬

‫‪.‬‬
‫الحساس‬

‫النتباه‬

‫الدراك‬

‫تفسير المثيرات بطريقة‬
‫انتقاء المثيرات‬
‫مثير خام‬
‫يمكن فهمها‬
‫‪ -3‬مدى النتباه ‪ :‬ما مقدار ما يمكن أن ينتبه إليه الفرد في المرة ؟‬

‫أثبتت التجارب والبحاث ‪:‬‬

‫قديما‪ :‬ألقى أحد الباحثين حفنة من الحب على صينية وحاول تحديد العدد‬
‫الذي تستوعبه العين في نظرة واحدة ) ‪ 8‬حبات ( ‪.‬‬
‫حديثا ‪ :‬تكررت التجربة باستخدام جهاز " العارض السريع‬
‫التاكستوسكوب " في عرض مثيرات بصرية لفترة قصيرة "‬

‫النتائج ‪:‬‬
‫* يكون مدى النتباه دقيقا عندما يكون العدد بين ) ‪ (2 ± 7‬أي من ‪:‬‬

‫‪9 ........ 5‬‬

‫صور النتباه‬
‫) ‪ ( 1‬تشتت النتباه ‪:‬‬
‫ يحدث عند ظهور مثير جديد أثناء أداء عمل يؤدى إلى ضعف الداء‬‫حدوث صوت ضوضاء أثناء المذاكرة ينتج عند‬
‫مثال‬
‫) الستجابة للمثيـر الجديد (‬
‫) الضوضاء ( أو زيادة التركيز على المثير القديم ) المذاكرة (‬
‫‪28‬‬

‫* ما عوامل تأثير الضوضاء على تشتيت النتباه ؟‬
‫‪ -1‬نوع الضوضاء‬
‫الضوضاء المتواصلة اقل تأثيرا على انتباه الفرد من‬
‫الضوضاء المتقطعة ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬القراءة أثناء سير القطار أو السيارة ‪.‬‬

‫‪ -2‬نوع العمل ‪:‬‬

‫تتأثر العمال العقلية بالضوضاء أكثر من العمال الروتينية‬
‫الدارية ‪.‬‬

‫‪ -3‬أدراك الفرد للضوضاء ‪:‬‬
‫أي تعود الفرد على حدوث الضوضاء أثناء العمل ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬العمل في المصانع والورش والسواق والمدارس ‪.‬‬

‫‪ -4‬دوافع الفرد للعمل ‪:‬‬
‫يستطيع الفرد العمل في الضوضاء مثل الهدوء بشرط قوة‬
‫دوافع العمل عند الفرد ‪.‬‬
‫مثال‪ :‬استذكار الطالب دروسه في الضوضاء ليلة‬
‫المتحان ‪.‬‬

‫زيادة الجهد قد يؤدى إلى زيادة عدد الخطاء أو‬
‫التعب والتوتر ‪.‬‬

‫) ‪ ( 2‬توزيع النتباه ‪:‬‬
‫* يمكن للفرد النتباه لمثيرين في وقت معا في وقت واحد أو القيام‬
‫بعملين معا أو أكثر‬
‫مثال ‪ :‬عامل التليفون – قائد الطائرة – قائد السيارة ‪.‬‬
‫‪29‬‬

‫ما العوامل المؤثرة في توزيع النتباه ؟‬
‫‪ -1‬النتباه لمثيرين مألوفين متوقعين‬
‫مثال ‪ :‬سماع أغنية أثناء قيادة السيارة أو المذاكرة ‪.‬‬
‫‪ -2‬النتباه لمثيرين أحدهما يتطلب استجابة أوتوماتيكية تلقائية ‪:‬‬
‫مثال ‪ :‬تحدث السائق مع شخص في السيارة أثناء القيادة‬
‫تحدث الخياطة مع الزبون اثنا تشغيل الماكينة‬
‫‪-3‬النتباه لمثيرين يرتبطان بأداء عمل متكامل ‪:‬‬
‫مثال‪ :‬ملحظة كاتب اللة الكاتبة أو الكمبيوتر ‪........‬‬
‫) النص ‪ +‬لوحة المفاتيح ( ‪.‬‬
‫‪ -4‬النتباه لمثيرين يمكن التحول بينهما بسرعة‬
‫مثال ‪ :‬استماع الفرد لحديث شخصين معا ‪.‬‬

‫) ‪ ( 3‬تركيز النتباه ‪:‬‬
‫ما العوامل المؤثرة في تركيز النتباه ؟‬
‫* أول‪ :‬العوامل الخارجية الموضوعية ‪:‬‬
‫‪ -1‬طبيعة المثير ‪.......‬الغنية تجذب النتباه أكثر من الكلم العادي ‪.‬‬
‫‪ -2‬تغيير المثير ‪ .......‬المثير المتغير يجذب النتباه أكثر من المتكرر‪.‬‬
‫" لبد للمدرس من تغيير إيقاع صوته أثناء الشرح"‬
‫‪-3‬موضع المثير ‪ .........‬وجود المثير أمام العين يجذب النتباه أكثر‬
‫من المرتفع أو المنخفض عن العين " الصفحة الولـى أكثر جذبا للنتباه‬
‫"‬
‫‪-4‬حركة المثير ‪ ........‬المثير المتحرك أكثر لفتا للنتباه من الثابت ‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫‪-5‬‬

‫شدة المثير ‪ .....‬المثير القوى " الصوت " يلفت النتباه‬

‫أكثر من‬
‫الضعيف ‪.‬‬

‫* ثانيًا العوامل الداخلية الذاتية ‪:‬‬
‫‪ -1‬الدوافع ‪ :‬تلعب الدوافع والميول والحاجات دورا في توجيه انتباه‬
‫الفرد نحو مثيرات معينة ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬اهتمام طالب الثانوية العامة بالبرامج التعليمية ‪.‬‬
‫اهتمام العروس بكل إعلنات ملبس العرائس والجهاز‬
‫‪ -2‬التأهب ‪ :‬أي توقع الشخص حدوث شيء ما‬
‫مثال ‪ :‬أي توقع وصول صديق يؤدى إلى النتباه لدق الباب‬
‫‪ -3‬التعود ‪ :‬أي تعود الفرد على استجابات معينة لبعض المثيرات‬
‫مثال ‪ :‬سماع جملة عربية أثناء عرض فيلم أجنبي أو هندي‬
‫‪ -4‬الراحة والتعب ‪ :‬الشخص المرتاح أكثر انتباها من المراهق ‪0‬‬
‫هل استفاد العلماء من دراسة النتباه ؟‬
‫نعم في كثير من مجالت الحياة التطبيقية مثل الدعاية والعلن‬
‫وهندسة الطرق وإعداد إشارات وعلمات المرور والصحافة والتدريس‬
‫‪ 0000‬الخ ‪0‬‬

‫الدراك‬
‫عرف الدراك ؟‬
‫عملية معرفية لفهم وتفسير المثيرات الحسية ‪.‬‬
‫" هو عملية معرفية تقوم بتفسير وتأويل المثيرات الحسية بطريقة يمكن‬
‫فهمها وتفسيرها "‬
‫زلزال‬
‫مثال ‪ :‬تفسير اهتزاز الرض بأنه‬

‫‪31‬‬

‫تفسير إشارة المرور الحمراء بأنها‬

‫توقف عن‬

‫السير‬

‫قوانين الدراك‬
‫الكل اكبر من‬
‫مجموع أجزائه‬

‫قوانين التجميع‬

‫الشكل‬
‫والرضية‬

‫ثبات الدراك‬

‫‪ (1‬الكل اكبر من مجموع أجزائه ‪:‬‬
‫يعتبر القانون الساسي للدراك‬
‫اكتشفته مدرسة الجشطلت " كوفكا – كهلر "‬
‫مضمون القانون أن إدراكنا للشيء ككل يتم أول ثم ندرك‬
‫التفاصيل والجزاء ‪.‬‬
‫‪-‬‬

‫كلمتي " باب –أب " يتكونان من نفس‬

‫الحروف‬
‫ولكن ندركهما كوحدات كلية وليس كحروف‬
‫مثال‬
‫منفصلة بمعاني مختلفة ‪.‬‬
‫‪ -‬الحديد والطوب والزلط والرملة ل تعطى منفصلة معنى البيت ‪.‬‬

‫‪ (2‬قانون الشكل والرضية ‪:‬‬
‫‪32‬‬

‫لكي تتم عملية الدراك بسهولة يجب أن يختلف المثير أو الشكل المراد‬
‫إدراكه عن الرضية ‪.‬‬

‫مثال‬

‫الكتابة على السبورة السوداء بالطباشير البيض‬

‫ترجمة‬
‫الفلم‬
‫* يحدث الغموض الدراكي إذا تساوى الشكل مع الرضية ‪.‬‬
‫مثال‪ :‬عدم رؤية الجرادة في الحديقة ‪.‬‬

‫‪ (3‬ثبات الدراك ‪:‬‬
‫يعنى أننا ندرك الشياء كأنها ثابتة في حجمها ولونها وشكلها الطبيعي‬
‫رغم إنها دائمة التغير تبعا لدرجة بعدها عن عضو الحس ‪.‬‬

‫مثال‬

‫أدراك السيارات والمنازل في حجمها الطبيعي من الطائرة‬
‫رغم أن صورتها تقع صغيرة على شبكة العين ‪.‬‬

‫‪ (4‬قوانين التجميع ‪:‬‬

‫* توضح طريقة تجميع العناصر والمعلومات البصرية الواردة‬

‫وهى ‪ :‬أ‪ -‬قانون التشابه ‪ .‬ب‪ -‬قانون التقارب ‪.‬‬
‫ج‪ -‬قانون النتظام ‪ .‬د‪ -‬قانون الستمرار ‪.‬‬
‫هـ‪ -‬قانون الغلق ‪ :‬يميل الفرد إلى أدراك المثيرات والشكال غير‬
‫الكاملة على أنها كاملة لتصبح لها معنى ‪.‬‬
‫مثال‪ :‬يدرك الفرد الشكل على أنة مربع‬
‫و‪ -‬قانون السياق ‪ :‬يميل الفرد فيه إلى أدراك معنى المثير وفقا‬
‫للمثيرات التي تسبقه أو تصاحبه مستخدما خبرته وقوة دوافعه ‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫مثال ‪ :‬تدرك الكلمة الموجودة في المنتصف بطريقة راسية على إنها رقم‬
‫‪ 13‬وأفقية على أنها حرف ‪B‬‬

‫‪12‬‬
‫‪C‬‬

‫‪13‬‬

‫‪A‬‬

‫‪14‬‬

‫بعض الخبرات الدراكية غير العادية ‪:‬‬
‫الخداع الدراكي ‪:‬‬
‫* هو سوء تفسير وتأويل المثيرات الحسية ‪.‬‬
‫* أدراك حسي خاطئ‬
‫* الخداع الدراكي ظاهرة نفسية طبيعية يتعرض لها معظم الناس ‪.‬‬

‫أشهر الخداعات الدراكية ‪:‬‬
‫خداع الطول أو المسافة‬

‫موللر ولير‬

‫مثال ‪:‬‬
‫<‬

‫>‬

‫نلحظ أن الخطين متساويين تماما ولكننا ندرك أن السفل أطول من‬
‫العلى وترجع بعض الخداعات الدراكية إلى عوامل خارجيــة مثل‬
‫خداع الطول ومـــن أمثلتها ) أدراك العصا منكسرة في الماء (‬
‫وترجع بعضها إلى عوامل ذاتية نتيجة عوامل التوقع أو التأهب مثل‬
‫أدراك كتاب بدل من كتاب يشبهه في الحجم واللون ‪.‬‬

‫‪ -2‬الهلوس ‪:‬‬
‫* هي اضطرابات سلوكية يدرك فيها الفرد مثيرات ل وجود لها في‬
‫الواقع وقــد تكــون ) بصرية – سمعية – لمسية (‪.‬‬
‫‪34‬‬

‫* تعتبر الهلوس من علمات الذهان " مرض العقل "‬
‫* تنتشر الهلوس عند مدمني المخدرات أو مرضى الحمى أو الذين‬
‫يعانون من الحرمان الحسي ولكنها تزول بزوال المرض أو الحرمان من‬
‫الدراك الحسـي مثل ) البقاء في كهف مظلم فترة طويلة ( ‪.‬‬

‫التعلـــم‬
‫* ماذا يقصد بعملية التعلم ؟ تغير شبة دائم في السلوك أو الداء‬
‫والتدريب نتيجة الخبرة أو الممارسة ‪.‬‬
‫ يتطلب حدوث التعلم شروط مثل النضج العضوي والنمو العقلي‬‫والدوافع والممارسة ‪.‬‬

‫هل كل تغير في السلوك يعتبر تعلما ؟‬
‫ل السلوك الناتج عن التعب أو تناول العقاقير ل يعد تعلما لنة تغير‬
‫مؤقت يزول بعد زوال اثر الخبرة ‪.‬‬

‫كيف تتعلم في المدرسة ؟‬
‫النسان ليس في حاجة أن يتعلم فقط لكن غالبا ما يدفعه حب‬
‫الستطلع إلى محاولة أن يعرف كيف يتعلم ثم محاولة تحسين طريقته‬
‫في التعلم ‪.‬‬
‫مثال رسم بياني يوضح معدل التغير التكنولوجي في مجال التصالت‬
‫شريحة السليكون‬

‫قمر التصالت‬

‫بطارية الترانزيستور‬

‫التليفزيون‬

‫البطارية القابلة‬
‫للشحن للشحن‬

‫التليفون‬

‫مستويات المعالجة ‪ :‬مارتون وسالجو ‪1976‬‬
‫‪35‬‬

‫تعتبر من أهم الفكار المطروحة في حدوث التعلم النساني‬
‫خلل القرن العشرين ‪.‬‬

‫‪ -1‬المستوى السطحي للمعالجة ‪:‬‬
‫يرتبط بالطالب الذي يسعـى لحفظ الحقائق والمعلومات المذكورة‬
‫في النص دون فهمها بعقلة أو نقدها أو تأكيدها بمعلوماته السابقة ويكون‬
‫تركيزه الرئيسي على الحفظ والتسميع والتعلم الصم بدل من الفهم ‪.‬‬

‫تعليق الطالب على الشكل ‪:‬‬

‫في القرن العشرين تم اكتشاف أربعة أجهزة والتاسع عشر جهازين فقط‬
‫والثامن عشر جهاز واحد هــو اللة الكاتبة ‪.‬‬

‫‪ -2‬المستوى العميق للمعالجة ‪:‬‬
‫يرتبط بالطالب الذي يسعى للتحلي والفهم والكشف عن‬
‫الرتباطات بين الجزاء مستعينا بخبرته السابقة لتبنى موقوف من‬
‫المعلومات المقدمة سواء بالتأكيد أو الرفض ومناقشة التبريرات التي‬
‫ذكرها المؤلف والحكم على مدى نجاحه أو فشلة ‪.‬‬

‫تعليق الطالب على الشكل ‪:‬‬
‫كلما مضى الزمن زادت الختراعات وقلت مدة ما قبل‬
‫النتشار أي أن العلقة عكسية ويدل الرسم على مدى الجهل في الزمن‬
‫الماضي وعدم التصال بين الناس مما أدى إلى انتشـار الختراع الجديد‬
‫بعد مدة طويلة‬

‫طرق التعليم الجيد‬
‫‪ -1‬التجاه التسلطي ‪ :‬يتخذ أسلوب الشرح والتفسير وتقديم المحتوى‬
‫للمتعلم في شكله النهائي مهمة المتعلم استقبال المادة الجديدة دون جهد ‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫‪ -2‬التجاه الكشفي ‪ :‬يركز على الدور اليجابي للمتعلم حيث ل يقتصر‬
‫دور المتعلم على الستقبال فقط بل اكتشاف المحتوى الدراسي الذي يجب‬
‫تعلمه ‪.‬‬

‫* أسس الستذكار الجيد*‬

‫كيف يمكن استذكار دروسك بطريقة فعالة ؟‬
‫‪ -1‬النتباه ‪ :‬يمكن أن يركز الطالب لو اتبع ما يلي ‪:‬‬
‫تخصيص وقت للمذاكرة – مكان معين – جلسة معتدلة – تحريك الجسم‬
‫كل مدة – البعد عن المشكلت النفسية ) أحلم اليقظة ( – المذاكرة في‬
‫هدوء أو ضوضاء ‪.‬‬
‫‪ -2‬المشاركة النشطة ‪:‬‬
‫يكون التعلم والستذكار فعال إذا كان الفرد إيجابيا ويتحقق ذلك عن‬
‫طريق ‪:‬‬
‫أ‪ -‬المراجعة ‪ 000000000‬من وقت لخر لتذكر العناصر الساسية‬
‫ب ‪-‬تدوين المذكرات ‪ 0000‬أي تدون ما تم قراءته أو تلخيصه‬

‫‪ -3‬الرغبة في الستذكار ‪ ) :‬دور الدافع (‬
‫يتحقق ذلك من خلل ‪:‬‬
‫* تحديد أهداف والسعي إلى تحقيقها‬
‫* التنافس مع الذات " الطموح "‬
‫* تحديد وقت للنتهاء من استذكار المادة‬

‫‪ -4‬القراءة الجيدة ‪:‬‬
‫لبد من القراءة بتركيز وفهم عن طريق ‪:‬‬
‫ استعراض المادة قبل دراستها‬‫ ربط المعلومات الجديدة بالقديمة‬‫ القراءة الجيدة باليقاع الصحيح‬‫‪37‬‬

‫‪ -‬معرفة المبادئ العامة التي تنظم الجزيئات‬

‫الذاكرة‬
‫عملية معرفية لتخزين المعلومات أو المهارات بهدف استرجاعها في أي‬
‫وقت ‪ 0‬إذا لم يتم السترجاع يحدث النسيان ‪.‬‬

‫أنواع الذاكرة‬
‫الحسية‬
‫)الفورية (‬
‫" الحساس "‬

‫المدى القصير‬
‫" النتباه "‬

‫المدى الطويل‬
‫"الدراك "‬

‫أول ‪ :‬الذاكرة الحسية ‪ ) :‬الفورية ( تصاحب عملية الحساس‬
‫ تحتفظ بالمثيرات في صورتها الولية الخام ‪0‬‬‫ المدى الزمني قصير جدا اقل من " ثانية " ذا لم ينتقل المثير إلى ذاكرة‬‫المدى القصير ‪.‬‬
‫أنواع الذاكرة الحسية ‪ :‬البصرية – السمعية – الشمية‬
‫ماذا يحدث لمعلومات ومثيرات الذاكرة الحسية ؟‬
‫تزول معظم المعلومات كذلك المثيرات بعد ‪ 250‬مللي‪ /‬ثانية‪/‬‬
‫إذا ظلت على صورتها الصلية ولم تنتقل إلى ذاكرة المدى‬
‫القصير ‪0‬‬

‫ثانيًا ‪ :‬ذاكرة المدى القصير)ترتبط بالنتباه ( ‪:‬‬
‫ل يمكن لي عملية عقلية أن تتم بنجاح ما لم تحفظ في الذاكرة‬
‫قصيرة المدى ‪.‬‬
‫وتوصف بأنها منضدة عمل يتم فيها التعرف على المعلومات الواردة من‬
‫الذاكرة الفورية أو المسترجعة من الذاكرة طويلة المدى ‪0‬‬
‫‪38‬‬

‫ تعتبر مرحلة مؤقتة لتخزين المعلومات التي ل تحتاج إلى تخزين‬‫طويل المدى‬
‫ ل يتم التخزين إل إذا انتبه الشخص للمثير ‪.‬‬‫مثال ‪ :‬عمل شرطي المرور وتسجيل رقم السيارة المخالفة خلل‬
‫نصف دقيقة‬

‫خصائص الذاكرة قصيرة المدى ‪:‬‬
‫‪-1‬التساع المحدود ‪:‬‬

‫* أثبتت الدراسات أن مدى الذاكرة القصيرة ‪ 2 ± 7‬أي من ‪ 5‬إلى ‪9‬‬
‫للعمل بكفاءة‬

‫‪ -2‬الدوام المحدود‬
‫* تختفي المثيرات أو المعلومات من الذاكرة إذا لم تنتقل بعد نصف‬
‫دقيقة إلى ذاكرة المدى الطويل أو لم تستخدم ‪.‬‬

‫ثالثًا ‪ :‬ذاكرة المدى الطويل ‪ ) :‬ترتبط بالدراك (‬
‫* تعتبر أهم أنواع الذاكرة وأكثرها تعقيدا ‪.‬‬
‫* تحتفظ بالمعلومات لمدة طويلة ساعات – أيام – أسابيع – سنين‬
‫* يلعب الدراك والتعلم دورا هاما في تحول وانتقال المعلومات بعد‬
‫نصف دقيقه إلي ذاكرة المدى الطويل عن طريق عمليات عقليه مثل ‪:‬‬
‫أ ‪ -‬العناصر المشتركة ) ربط المعلومات الجديدة بالقديمة (‬
‫ب‪ -‬الفهم ) أدراك العلقات والتنظيم (‬
‫ل يمكن الفصل في النشاط المعرفي بين ذاكرة المدى القصير والطويل‬
‫مثال ‪ :‬ذاكرة المدى الطويل تنشط المعلومات والمعارف وتنقلها إلى‬
‫المدى القصير لتؤدى وظيفة معينه " إجابة سؤال مثل " ‪0‬‬

‫طرق قياس التخزين‬

‫‪39‬‬

‫الستدعاء‬

‫التعرف‬

‫يتعرف الفرد بعد فترة على مثير أي إنتاج الستجابة المتعلمة بعد‬
‫أو عدة مثيرات سابقه عن طريق فترة زمنية‬
‫الذاكرة الحسية ‪ ،‬القصيرة ‪،‬‬
‫مثال ‪ :‬حل مسألة رياضية‬
‫الطويلة مثل ‪:‬‬
‫إجابة سؤال في المتحان‬
‫التعرف على مجرم أو صديق ‪.‬‬

‫مراحل عمل الذاكرة‬
‫مرحلة الكتساب‬

‫مرحلة التخزين‬

‫مرحله السترجاع‬

‫اتفق علماء النفس أن الذاكرة تمر بثلث مراحل هي ‪:‬‬
‫‪ -1‬مرحلة الكتساب ‪ :‬فيها يكتسب الفرد المعلومات ويضعها في‬
‫الذاكرة‬
‫‪ -2‬مرحلة التخزين ‪ :‬فيها يتم استبقاء المعلومات‬
‫‪ -3‬مرحلة السترجاع ‪ :‬فيها يسترجع الفرد المعلومات التي تم تخزينها‬

‫* ما المقصود بالنسيان ؟‬
‫فقدان دائم أو مؤقت للتعرف أو الستدعاء للمعلومات أو الخبرات‬
‫السابقة ) الجانب السلبي للتخزين والتذكر ( ‪.‬‬
‫* عوامل النسيان ‪:‬‬
‫‪ -1‬التضاؤل ‪ :‬يحدث لعدم استخدام المعلومات المختزنة في الذاكرة‬
‫‪ -2‬التشويه ‪ :‬يحدث بسبب التخزين الخاطئ ) أخطاء النطق والتهجي(‬
‫‪-3‬التداخل ‪ :‬يحدث نتيجة تداخل المعلومات المختزنة مع بعضها‬
‫الكبت ‪ :‬هو رغبة الفرد في عدم تذكر مواقف أو إحــداث‬
‫‪-4‬‬
‫‪40‬‬

‫معينــة ويســمى ) النسيان المدفوع ( نتيجة دوافع لشعورية‬

‫أسئلة على الوحدة الثالثة‬
‫‪ -1‬كيف استفدت من دراستك لعلم النفس في وضع أسس جيدة لستذكار‬
‫دروسك ؟‬
‫‪ -2‬يعد الحساس ابسط العمليات المعرفية ‪ 0‬لماذا ؟‬
‫‪ -3‬تتميز ذاكرة المدى القصير بعدة خصائص – وضح ذلك ؟‬
‫‪ -4‬فرق بين المصطلحات التية ‪:‬‬
‫التعلم – الذاكرة – الحساس – الدراك – النتباه‬
‫‪ -5‬يستفيد خبراء العلن من العوامل الموضوعية الخارجية والداخلية‬
‫في جذب النتباه ‪ 0‬كيف ؟‬
‫‪ -6‬قارن بين التجاه التسلطي والتجاه الكشفي !‬
‫‪ -7‬قارن بين ذاكرة المدى القصير وذاكرة المدى الطويل ؟ مع ذكر‬
‫العلقة بينهما‬
‫‪ -8‬اعرض مثال تستخلص منه خصائص عملية النتباه !‬
‫‪ -9‬وضح الفرق بين‬
‫• العقبة المطلقة – العقبة القصوى – قانون الغلق – قانون السياق –‬
‫الخداع الدراكي – الهلوس – التعرف – الستدعاء –‬
‫المستوى السطحي للمعالجة – المستوى العميق للمعالجة‬

‫‪ -10‬علل صحة أو خطأ العبارات التالية ‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫حدوث الضوضاء كاف لبعاد النسان عن عمل يقوم به‬
‫تقع المستقبلت الحسيه في أماكن ظاهرة بالجسم‬
‫ليس شرطا وجود المنبه لحدوث عملية الحساس‬
‫توصل العلماء إلى مستوى العتبة القصوى‬
‫ل حدود لمدى انتباه الفرد ‪ -‬الدراك عملية متغيرة‬
‫اثبت العلماء أن حواس النسان خمس‬
‫‪41‬‬

‫كل تغيير في لسلوك يعد تعلما‬
‫•‬
‫الهلوس حالة طبيعيه يتعرض لها معظم الناس‬
‫•‬
‫يمكن للفرد النتباه لمثيرين ما وقت واحد‬
‫•‬
‫توصلت مدرسة الجشطلت إلى قانون واحد للدراك‬
‫•‬
‫للنتباه دور هام في تحسين عملية الستذكار‬
‫•‬
‫‪-11‬توجد عوامل عديدة تؤدى إلى حدوث النسيان‪ -‬وضح ؟‬
‫‪ -12‬يتوقف تأثير الضوضاء كعامل مشتت للنتباه على عدة عوامل ‪0‬‬
‫ناقش ثلثة منها مدعما إجابتك بالمثلة ؟‬
‫‪ -13‬يتعرض كثير من الطلب أثناء الماكرة للنسيان ‪ 0‬ما لمقصود‬
‫بالنسيان ؟ وما العوامل المؤدية إليه ؟‬
‫‪ -14‬اعرض لخمسة من العوامل الموضوعية الخارجية المؤثرة في‬
‫النتباه ؟‬

‫الوحدة الرابعة‬
‫النمو النساني‬
‫* ما تعريف علم نفس النمو ؟‬
‫علم يدرس نمو وارتقاء النسان في مراحل العمر المختلفة من‬
‫الحمل حتى الوفاة ‪0‬‬

‫تعريف النمو والرتقاء النساني‬
‫سلسله متتابعة من التغيرات ولتطورات التي تهدف إلى اكتمال‬
‫النضج الجسمي والعقلي والنفعالي والجتماعي والديني واللغوي ‪0‬‬

‫جوانب النمو‬
‫النمو التكويني أو الكمي ) المرئي (‬
‫هو النمو الذي يحدث في الحجم والجسم سواء في الطول أو الوزن‬
‫أو ظهور السنان ‪0‬‬
‫‪42‬‬

‫النمو الوظيفي أو الكيفي ) غير مرئي (‬
‫يقصد به نمو الوظائف الجسمية والعقلية والجتماعية والنفعالية التي ل‬
‫نلحظها وإنما نستدل عليها بتغير سلوك الفرد ‪0‬‬
‫مثال ‪ :‬تعلم اللغة يلحظه الوالدين في نطق الحروف والكلمات ‪0‬‬

‫مبادئ وقوانين النمو‬
‫‪ -1‬يسير في اتجاه محددة ‪:‬‬
‫من المركز للطراف‬

‫من الرأس للقدمين‬

‫تنمو الذراعين أول ثم اليدين‬
‫ثم الصابع ‪.‬‬

‫تبدأ الوظائف الحسية‬
‫والحركية أسرع في النمو‬
‫من الرأس ثم الجذع ثم‬
‫القدمين مثال ‪ :‬يتحكم الطفل من العام للخاص‬
‫في البصر قبل المشي يتحكم النشاط العام يسبق دائما‬
‫النشاط الفرعي أو النوعي‬
‫في اليدين قبل القدمين ‪0‬‬
‫مثال ‪ :‬يحرك الطفل أول‬
‫جسمه كله ثم يتحكم في‬
‫الذراعين ثم الصابع ‪.‬‬

‫‪ -2‬النمو عملية مستمرة شاملة متصلة ‪:‬‬
‫لجميع نواحي الجسم فل يمكن أن تنمو اليدي ول تنمو الرجل ول‬
‫ينمو العقل دون نمو الجسم ‪0‬‬
‫في المراحل الولى ) الجنين (‬
‫بناء‬
‫في المراحل الخيرة من العمر‬
‫هدم‬
‫ل يسير النمو في صورة فقرات فجائية ‪0‬‬
‫مثال ‪ :‬جذور السنان توجد من الشهر الخامس للحمل وتظهر في‬
‫الخامس بعد الميلد ‪.‬‬
‫‪43‬‬

‫‪ -3‬سير النمو بمعدلت مختلفة في الجوانب الجسمية والعقلية ‪:‬‬
‫معدلت النمو الجسمي تكون سريعة في بداية الميلد حتى الطفولة‬
‫ثم اقل بعد ذلك ثم أسرع في المراهقة ‪0‬‬
‫‪ 50‬سم‬
‫مثال ‪ :‬طول الجنين بعد ‪ 9‬شهور‬
‫‪ 74‬سم‬
‫طول الطفل بعد ‪ 12‬شهرا من الميلد‬
‫طول الطفل بعد ‪ 24‬شهرا من الميلد‬
‫‪ 84‬سم‬
‫اللغة ‪ :‬تنمو بطيئة في البداية وبسرعة اكبر بعد العام الول واقل في‬
‫العام الثاني ‪.‬‬
‫يؤدى عدم تناسب جوانب النمو والرتقاء في السمات الجسمية‬
‫•‬
‫والعقلية إلى مشكلت توافق ‪0‬‬
‫مثال ‪ :‬ينعزل الطفل المتفوق عقليا إذا لم ينضج جسميًا أو نضج‬
‫•‬
‫جسمه مبكرًا‬

‫‪ -4‬توجد فروق فرديه في النمو ‪:‬‬
‫الفراد يختلفون في الطول والذكاء فمنهم الطويل والقصير والذكي‬
‫والقل ذكاء ‪ 0‬وترجع الختلفات إلى الصفات الوراثية والعوامل البيئية‬
‫) الرحم – الغذاء – المراض – المناخ ( وتشير الدراسات إلى وجود‬
‫نوع من التساق في النمو ‪0‬‬
‫مثال ‪ :‬الطفال الذكياء يظلوا أذكياء طوال العمر‬

‫‪ -5‬للنمو نمط عام متشابه رغم اختلف الفراد ‪:‬‬

‫أن التطور العام للنمو ل يختلف باختلف الفراد فكل إنسان يمر‬
‫بنفس المراحل النمائية ‪0‬‬
‫مثال ‪ :‬يجلس الطفل ثم يقف ثم يحبو ثم يمشى ثم يجرى‬

‫‪-6‬النمو يسير في مراحل ‪:‬‬
‫كل مرحله لها خصائصها ومظاهرها فينتقل الفرد من الطفولة إلى‬
‫المراهقة إلى الرشد والشباب وهكذا ‪0‬‬

‫‪44‬‬

‫تقسيم مراحل النمو‬
‫جنين‬
‫‪9‬‬
‫شهور‬

‫مهد طفولة‬
‫مبكرة‬
‫‪6: 2 2‬‬
‫سنة سنة‬

‫مراهقة رشد كهولة‬

‫شيخوخة‬

‫هرم‬

‫طفولة‬
‫متأخرة‬
‫‪70 70 : 60‬‬
‫‪60 : 40 : 21‬‬
‫‪20 : 13 12 : 6‬‬
‫سنة‬
‫‪ 40‬سنة‬
‫سنة‬
‫سنة‬
‫سنة‬

‫العوامل المؤثرة في النمو والرتقاء‬
‫‪ -1‬الوراثة ‪:‬هي انتقال الصفات الوراثية من الباء والجداد إلى البناء‬
‫عن طريق ) الجينات ( التي تحمل الكرموسومات الموجودة في نواه‬
‫الخلية النسانية ‪ ،‬يرث الطفل الطول – الذكاء – لون الشعر – لون البشرة‬
‫– لون العينين وأحيانا بعض المراض الوراثية ‪0‬‬

‫‪ -2‬الجهاز الغدي ) الغدد ( ‪:‬‬

‫يوجد بالجسم مجموعه من الغدد تفرز الهرمونات التي تساهم في تنظيم‬
‫عملية النمو ووظائف الجسم ‪0‬‬
‫أمثلة ‪ :‬الغدة الدرقية توجد في العنق أسفل الرقبة أمام القصبة الهوائية‬
‫وظيفتها ‪ :‬تنظيم عملية التمثيل الغذائي ويجب أن يكون إفراز الغدد‬
‫متوازنا وإل حدث اختلل في النمو ‪0‬‬

‫ماذا يحدث عند نقص الفراز في الطفولة ؟‬
‫تأخر النمو بصفة عامه – ضعف القدرات العقلية – تأخر المشي‬
‫والكلم ‪.‬‬

‫ماذا يحدث عند زيادة الفرازات ؟‬
‫سرعة التنفس وزيادة ضربات القلب وحدة النفعال ‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫‪ -3‬البيئة ) مؤثر خارجي ( لها تأثير مباشر على النمو والرتقاء‬
‫فكلما كانت البيئة صالحه وغنية بالمكانيات كلما ساعدت على زيادة‬
‫النمو واضطراده والعكس ‪0‬‬
‫‪ -4‬الغذاء ‪ :‬له دور أساسي في النمو لنه يساعد في بناء ونمو خليا‬
‫الجسم وتعويض التالف منها ‪ -‬يساهم في إعطاء الجسم الطاقة اللزمة ‪-‬‬
‫وقاية الجسم من كثير من المراض الناتجة عن نقص الفيتامينات‬
‫والملح ‪0‬‬
‫يجب تنوع الغذاء ليناسب عمل الفرد وعمره الزمني فكلما يؤثر‬
‫نقص الغذاء سلبا على النمو والرتقاء فان زيادته عن المعدل الطبيعي‬
‫يضر ويؤدى إلى عواقب وخيمة ‪0‬‬
‫‪ -5‬النضج ‪ :‬هو التغيرات التي تؤدى إلى اكتمال النمو الجسمي‬
‫والعقلي والنفعالي والجتماعي – والنضج شرط أساسي للتعليم‬
‫واكتساب الخبرة ‪0‬‬
‫مثال ‪ :‬الطفل الصغير ل يستطيع الوقوف على قدميه أو المشي قبل‬
‫نضج عضلت الساقين ‪0‬‬
‫‪ -6‬التعلم ‪ :‬يعنى اكتساب خبرة تؤدى إلى تعديل السلوك – وهو عملية‬
‫مستمرة طوال العمر لكتساب الخبرات والمعارف والمهارات ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬تعليم العداد يساعد على فهم عمليات الضرب والقمة والجمع‬
‫والطرح وبالتالي اكتساب مهارات البيع والشراء ‪0‬‬

‫المراهقة‬
‫‪46‬‬

‫ما المقصود بالمراهقة ؟‬
‫* مرحلة اكتمال النضج الجسمي والعقلي والنفعالي والجتماعي‬
‫للمراهق‬
‫* تبدأ المراهقة مع علمات البلوغ ‪ 000‬لذلك من السهل تحديد البداية‬

‫ما المقصود بالبلوغ ؟‬
‫* هو التغيرات الفسيولوجية والعضوية التي تحدث للمراهق ‪.‬‬

‫النمو الجسمي ‪:‬‬
‫يتحكم مهاد المخ في التغيرات الهرمونية المسئولة عن البلوغ بالتحكم في‬
‫الغدد النخامية التي تفرز )هرمون النمو – هرمونات الغدد الجنسية(‬
‫السن ‪ :‬الناث من ‪ 12/13‬سنة – الذكور من ‪ 13/14‬سنة‬
‫* تلعب الثقافة الجنسية السوية دورا هاما في توقع المراهق أو المراهقة‬
‫وقاية المراهقين من‬
‫التغيرات الجنسية قبل حدوثها‬
‫القلق ‪.‬‬
‫التربية السليمة تجعل المراهق يحسن التعبير عن المشاعر وفقا‬
‫•‬
‫لتقاليد المجتمع‬
‫يجب إبعاد المراهق عن مواقف الثارة ‪.‬‬
‫•‬

‫التغيرات الجسمية ‪:‬‬

‫* تحدث طفرة في النمو الجسمي في العام السابق للبلوغ ‪0‬‬
‫يزيد ‪ 10‬أو ‪ 15‬سم سنويا ‪.‬‬
‫الطـول‬
‫يزيد بمعدل ‪ 5‬أو ‪ 10‬ك سنويا ‪.‬‬
‫الوزن‬

‫الفروق الفردية ‪:‬‬

‫* توجد بين الذكور والناث في بداية ونهاية البلوغ‬
‫* يترتب على وجود الفروق الفردية مشكلت نفسية واجتماعية بسبب‬
‫عدم الوعي بعملية النضج ‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫لبد من تقبل المراهق نفسه كما هي ) الذات الجسمية ( ما لم‬
‫•‬
‫يصاب بتأخر في الداء الحركي أو العقلى ‪0‬‬

‫الرتقاء العقلي ‪ ) :‬العمليات العقلية الصورية (‬
‫) جان بياجيه ( ما أهم مظاهرة‬
‫‪ -1‬استخدام التفكير المجرد لحل المشكلت المختلفة‬
‫‪ -2‬تزداد قدرة المراهق على التحصيل الدراسي القائم على الفهم ‪.‬‬
‫‪ -3‬استخدام المراهق الرموز – التفكير المجرد – التفكير النقدي ‪.‬‬
‫‪ -4‬تتسع قدرة المراهق على التخيل ويظهر ذلك في عمق كتاباته‬
‫‪ -5‬يستطيع المراهق أن يحفظ ويتذكر بقدرات تفوق المراحل السابقة‬

‫النمو الجتماعي‬
‫ما أهم مظاهرة ؟‬
‫‪ -1‬استقلل المراهق عن الوالدين ) الفطام النفسي (‬
‫‪-2‬اتساع الدائرة الجتماعية للمراهق ) عقد الصداقات (‬
‫‪-3‬يخطط المراهق للمستقبل ‪ 000‬العمل – النجاح – الزواج‬
‫‪ -4‬يدرك المراهق الرموز المجردة ) الولء – العدالة – الوطنية (‬
‫‪ -5‬اقتداء المراهق بالنموذج المفضل له ) الوالدين – القارب – خارج‬
‫السرة ( ‪.‬‬
‫‪ -6‬انتقاء المراهق للصدقاء على أساس ‪ 000‬القيم والمبادئ‬
‫‪-7‬تبنى المراهق فلسفة مثاليه للحياة ) السرة المثالية – المجتمع‬
‫المثالي ( ‪.‬‬
‫‪-8‬تمسك المراهق بمثل وقيم الباء ‪ 0000‬مثل التدين ‪.‬‬
‫ملحوظة فسر البعض خطأ مظاهر التمرد التي تبدو على سلوك‬
‫المراهق على انه نوع من صراع الجيال أو لتحرير‬
‫المراهق واستقلله عن والدية والندماج مع جماعة القران ‪0‬‬

‫‪48‬‬

‫• أثبتت معظم الدراسات أن معظم المراهقين يتحقق لهم الستقلل عن‬
‫الوالدين وكذلك يتخذون من الراشدين نماذج يقتدي بها ‪.‬‬
‫• ترجع مظاهر التمرد إلى العقلية المثالية للمراهقة التي تصطدم‬
‫بالواقع الفعلي ‪.‬‬

‫النمو النفعالي‬
‫ما أهم مظاهــرة ؟‬
‫‪ -1‬تتصف انفعالت المراهق بالعنف والشدة والتذبذب في البداية‬
‫يفرح ويحزن لتفه السباب ( ‪.‬‬
‫‪ -2‬يتسم سلوك المراهق بالحساسية والخجل والنطواء‬
‫‪ 000000000‬لماذا ؟ ) بسبب التغيرات الجسمية المفاجئة (‬
‫الضمير‬
‫‪ -3‬الشعور بالذنب عند الخطأ‬
‫‪ -4‬ظهور أحلم اليقظة هروبًا من القلق ) تعتبر سلح ذو حدين (‬
‫‪ -5‬تذبذب سلوك المراهق الجتماعي )انطواء – انبساط – تدين –‬
‫تطرف (‬
‫‪ -6‬مراحل التحول للتزان النفعالي‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫•‬
‫•‬

‫الحباط‬
‫سرعة النفعال‬
‫الذاتية‬
‫النانية‬
‫عدم الثقة بالنفس‬
‫تطرف الستجابات‬

‫تحقيق النجاح‬
‫التحكم في النفعالت‬
‫الموضوعية‬
‫التعاون مع الخريين‬
‫الثقة بالنفس‬
‫معرفة درجات السلوك ‪.‬‬

‫أسئلة على الوحدة الرابعة‬
‫‪ -1‬قارن بين ‪ :‬النمو التكويني – النمو الوظيفي‬

‫‪49‬‬

‫)‬

‫‪ -2‬ما أهم مظاهر الرتقاء العقلي في مرحلة المراهقة ؟‬
‫‪ " -3‬الوراثة – البيئة " من العوامل المؤثرة في النمو – وضح ذلك‬
‫‪ -4‬بين ما يلي‪ :‬النمو والرتقاء – النضج – المراهقة – التعلم ‪.‬‬
‫‪ -5‬استخلص عاملين من العوامل المؤثرة في النمو ‪.‬‬
‫‪ -6‬يتحول المراهق إلى التزان النفعالي – ما مظاهر هذا التحول ؟‬
‫‪ -7‬بين الصواب أو الخطأ في العبارات مع التعليل ‪:‬‬
‫* يسير النمو في اتجاهات محددة ‪ * .‬ل توجد فروق فردية في النمو‬
‫* يتجه النمو والرتقاء في جوانبه من الخصوصية إلى العمومية ‪.‬‬
‫* يتجه النمو من الخارج إلى الداخل‬
‫* يتسم النمو النفعالي في المراهقة بطابع الستقرار‬
‫* يسير النمو بمعدلت واحدة‬
‫* النمو عملية مستمرة شامله‬
‫* الجهاز الغدي من العوامل المؤثرة في النمو‬
‫* يسبق النشاط النوعي للطفل النشاط العام‬
‫* ينمو جميع الطفال بنفس السرعة * النمو يسير في مراحل‬
‫* للغذاء دور أساسي في عملية النمو‬
‫* تمرد المراهق يرجع إلى صراع الجيال‬

‫الوحدة الخامسة‬
‫الشخصيـــــــــة‬
‫ما الشخصية ؟‬
‫الشخصية كلمة تتردد كثيرا على إل لسنة في الحياة اليومية من خلل‬
‫عبارات مثل شخصية قوية – شخصية جذابة – شخص شجاع ‪0‬‬
‫هل هذا هو المقصود بالشخصية ؟ النطباع العام الذي تتركه في‬
‫الخريين فإذا كان كذلك فلن نستطيع دراسة الشخصية لن الفرد يترك‬
‫انطباعات عديدة عند الناس ‪0‬‬
‫قدم علماء النفس تعريفات عديدة للشخصية يتفق بعضها مع الخر‬
‫ويختلف البعض الخر ‪0‬‬
‫‪50‬‬

‫تعريف الشخصية ‪:‬‬
‫تنظيم دينامي داخل الفرد لتلك النظم النفسية والعضوية التي‬
‫تحدد أسلوبه الفريد في التوافق مع البيئة‬

‫نظريات في الشخصية ‪:‬‬
‫كانت بداية دراسة الشخصية بداية نظريه تدور حول ما هي ‪ ،‬وما‬
‫تعريفها ‪ ،‬وما وظيفتها ؟؟‬

‫اهتمت نظريات الشخصية بالجابة عن أسئلة مثل ‪:‬‬
‫* ما دوافع الشخصية النسانية ؟‬
‫* هل النسان مخير أم مسير في سلوكه ؟‬
‫* هل محركات السلوك داخليه أم خارجية ؟‬
‫* ما الصلة بين العقل والجسم ؟‬
‫* ما أهمية العمليات اللشعورية لدى الشخص ؟‬
‫* ما الصلة بين العقل والجسم ؟‬
‫وقد اقتصر اهتمــام بعــض النظريــات علــى ســؤال واحــد مــن هــذه‬
‫السئلة أو بعضها لذلك ل نستطيع الحكم عليها بالصواب أو الخطأ ‪.‬‬

‫نظرية فرويد‬
‫تتكون الشخصية من ثلث نظم هي ) الهو – النا – النا العلى (‬
‫الهو ) مبدأ اللذة ( ‪ :‬مستودع الغرائز الفطرية التي تحرك‬
‫‪-1‬‬
‫السلوك وتشكل إشباع رغباتنا المختلفة دون مراعاة للمعايير أو القيم ‪.‬‬
‫ويشمل العمليات اللشعورية المكبوتة ) الغرائز والشهوات والفكار (‬
‫يستمد اللهو طاقته من الحتياجات البدنية كنقص الطعام والجنس ‪.‬‬
‫‪-2‬‬

‫النا ) مبدأ الواقع ( ) الجهاز الداري للشخصية ( ‪.‬‬
‫‪51‬‬

‫تعمل على تحقيق رغبات الهو ولكن في حدود الواقع لنه يحقق‬
‫الرغبات بطريقة منظمة مقبولة وما هو مسموح به ويؤجل بعض‬
‫الرغبات لتحقق عندما تسمح الظروف أو النظم لنه يقمع أحيانا الهو‬
‫النا العلى ) مبدأ المثالية ( ‪:‬‬
‫‪-3‬‬
‫يعتبر جهاز الضبط الداخلي الممثل في المثل العليا والقيم الخلقية‬
‫ويقسم إلى قسمين هما ‪:‬‬
‫أ‪ -‬النا المثالي ‪ :‬يرتبط بالمثل العليا والمعايير الرفيعة والقيم السامية ‪.‬‬
‫ب‪ -‬الضمير ‪ :‬يمثل الشعور العميق المؤنب والمعاقب الذي ينتابنا عندما‬
‫نرتكب الخطاء ويقف معارضا للهو وغرائزه ومراقبا للنا في سلوكه ‪.‬‬
‫النا العلى غير واقعي مثل الهو فبينما يحاول الهو إشباع الغرائز بأي‬
‫طريقة يحاول النا العلى كف الغرائز تماما‪.‬‬
‫تعمل النا على إحداث التوازن بين اللهو والنا العلى فكلما حدث‬
‫توازن كانت الشخصية سوية ل تعانى من الضطراب والعكس ‪.‬‬

‫الظاهرة النفسية والشخصية‬
‫الدراسة العلمية تبدأ من ظاهرة معترف بوجودها بين العلماء‬
‫وتقبل الملحظة باستخدام أوامر في تقنية وإجراء تجارب وتحليل‬
‫البيانات للوصول إلى حقائق علمية فما هي الظاهرة العلمية التي نطلق‬
‫عليها اسم الشخصية ‪.‬‬
‫الشخصية مفهوم مجدد مثل الذكاء والجاذبية الرضية وتوجد أشياء‬
‫يمكننا ملحظتها لكي نستدل منها على هذه المفاهيم العلمية ‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫فمثل نلحظ سقوط الجسام نحو الرض ونستدل من ذلك على‬
‫الجاذبية إذن نلحظ الجسام الساقطة وليس الجاذبية نفسها ‪.‬‬

‫الملحظة والقياس‬
‫علينا أن نلحظ ونقيس هل تنطبق هذه الصفات على الناس وما‬
‫الذي يوجد منها معا وكيف تنتظم هذه الصفات في فئات أو أبعاد بحيث‬
‫تعطينا فكرة جيدة وصحيحة عن فئات وأنماط الشخصية ‪.‬‬

‫أدوات القياس‬
‫صمم كل باحث مجموعة من الدوات اعتمد بها على الفكار‬
‫والراء النظرية الخاصة بالشخصية وكانت هذه المقاييس هي‬
‫استخبارات تتضمن أسئلة كثيرة حول صفات الشخص مثل ‪ :‬هل تميل‬
‫إلى المخاطرة ؟ هل تخاف من الماكن المظلمة ؟ هل تغضب إذا ذكر‬
‫احد أصدقائك نكتة عليك ؟‬

‫العينات‬
‫اختار كل باحث مجموعة كبيرة من الفراد ليطبق استخباراته‬
‫عليهم لكي يحصل على عينة من صفاتهم وسلوكهم وهل يشتركون‬
‫جميعا في الصفات والخصائص نفسها أو يشترك البعض في مجموعة‬
‫أخرى من الصفات والخصائص ) السمات (‪.‬‬

‫التجربة‬
‫‪53‬‬

‫اعد الباحثون مواقف مضبوطة ل تسمح برد مشتت أو تدخل أية‬
‫عوامل غير متوقعة أثناء الجابة على السئلة بكل دقة ودون تأثر بغيرة‬
‫أو بظروف موقفية ‪.‬‬

‫التحليل الحصائي للبيانات والنتائج ‪:‬‬
‫استخدم الباحثون أساليب إحصائية متعددة تهدف إلى تحليل‬
‫البيانات والخروج باستنتاجات قاموا بتفسيرها بشكل واضح ثم كرر‬
‫الباحثون تجاربهم مرات عديدة على عينات مختلفة لكي يتأكدوا من‬
‫صحة نتائجهم ‪.‬‬

‫ما الذي أدى إليه هذا المنهج التجريبي ؟‬
‫وصل كل باحث إلى نتائجه مستقل عن الخرين واستخدام كل‬
‫منهم ألفاظا وتعبيرات مختلفة في صياغة هذه النتائج سواء في صورة‬
‫تفصيلية أو صورة تعميمية أو تلخيصية ورغم هذه الفروق فقد كانت‬
‫نتائجهم متقاربة ‪.‬‬

‫الشخصية وفق نتائج أيزنك‬

‫أظهرت النتائج أن الشخصية تنظم وفق عدد من الفئات )البعاد (‬
‫فهي ليست فئات مغلقة أي يكون الشخص في فئة محددة بل فئات كمية‬
‫يكون الفرد في الفئة بمقدار معين أطلق ايزنك عليها البعاد وكل فرد‬
‫يحتل موقعا على كل بعد مثل ) المسطرة (‬

‫أبعاد الشخصية‬
‫حدد ايزنك ثلثة أبعاد للشخصية كل بعد له قطبين ‪:‬‬
‫‪54‬‬

‫‪ -1‬النبساط مقابل النطواء ‪.‬‬
‫‪ -2‬العصابية مقابل التزان الوجداني ‪.‬‬
‫‪ -3‬الذهانية مقابل الواقعية والسواء ‪.‬‬

‫أبعادا الشخصية عند أيزنك‬
‫كيف يمكننا أن نصف الشخص على البعدين معا ؟‬
‫النبساطي العصابى ‪:‬‬
‫طاقة ضعيفة – اهتمامات محدودة – توهم المرض – اضطراب الكلم‬
‫– يشكو دائما من اللم – يغيب عن العمل – قليل الصبر – انخفاض‬
‫الطموح – ميال للفكاهة – مرن إلى حد ما – المبالغة في النجاز ‪.‬‬

‫النطوائي العصابى ‪:‬‬
‫يظهر القلق والكتئاب – غير مستقر – عصبي – متقلب المزاج –‬
‫إحساس بالنقص – يستغرق في أحلم اليقظة – الرق – مثابر –يتميز‬
‫بالدقة – بطيء الداء – طموح – غير مرن – البتعاد عن الضواء‬
‫والمواقف الجتماعية ‪.‬‬

‫الذهانية _ السواء ‪:‬‬

‫الداء ضعيف وبطئ – ضعيف التركيز والذاكرة – قليل الطموح‬
‫القراءة ببطيء ‪.‬‬

‫أين نحن من عوامل ايزنك ؟‬
‫ثلثي الفراد في المجتمع يقعون حول المتصف بين النطواء‬
‫والنبساط وحول المنتصف بين العصابية والتزان الوجداني ويقع الثلث‬
‫الباقي ابعد قليل في التجاهين نحو الطراف بالتدريج ‪.‬‬

‫ما الذي يجعل الناس انبساطيين أو انطوائيين ؟‬
‫‪55‬‬

‫بعد سلسلة من التجارب المعملية على مجموعات من النبساطيين‬
‫والنطوائيين أمكن ملحظة فروق مهمة توضح أن الجهاز العصبي‬
‫للفراد هو السبب في كوننا انبساطيين أو انطوائيين ‪.‬‬
‫يذكر ايزنك أن الختلفات بين الناس في النفعالية أو العصابية‬
‫إنما ترجع إلى الختلفات الموروثة في درجة قابلية الجهاز العصبي‬
‫المستقل للتغير والستثارة بقوة لمختلف أنواع المنبهات بينما أفراد‬
‫آخرون يستجيبوا بدرجة اقل ‪.‬‬

‫كيف تستفيد من هذه الحقائق ؟‬
‫هناك الكثير من وجه الستفادة فمثل الشخص النبساطي مرح‬
‫يحب التحدث إلى الناس فإذا رغبنا في تعيين بائع في متجر فمن تختار‬
‫النبساطي أو النطوائي لكي تحصل على بائع جيد إذا أردنا تعين فني‬
‫على جهاز رادار ليراقب نقاط صغيرة ودقيقة على الشاشة في تحركها‬
‫مثل الطائرات في الجو فإننا سوف نختار النطوائي المثابر الدقيق‬
‫وهكذا طبق على نفسك في اختيار نوع الدراسة والعمل ‪.‬‬

‫المعتقدات والقيم‬
‫المعتقدات ‪:‬‬
‫مجموعة ثوابت تعبر عن ما نؤمن به من اليقينات التي تتصف‬
‫بالوضوح والدوام والستقرار ‪.‬‬
‫أمثلة ‪ :‬اليمان بال – الثواب والعقاب ‪.‬‬

‫القيم ‪:‬‬

‫هي مجموعة من المعايير التي نتبناها ونمجدها ونعتبرها مقياسا‬
‫لتحضرنا وتعلمنا ومعتقداتنا وتنشئتنا السليمة ‪.‬‬

‫‪56‬‬

‫التجاهات‬
‫تعريف التجاه ‪:‬‬
‫حالة من الستعداد أو التهيؤ النفسي وخبرة الشخص يؤثر ويوجه‬
‫استجابات الفرد في كل المواقف والموضوعات بالقبول أو الرفض ‪.‬‬

‫مكونات التجاه‬
‫مكون معرفي‬

‫وجداني‬

‫سلوكي‬

‫اتساق مكونات في التجاه‬
‫يحدث أحيانا قدر من عدم التساق بين مكونات التجاه بصورة تؤثر في‬
‫قوته وتماسكه ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬إذا كنت ل تفرق بين الناس نتيجة اللون فانك ترفض التمييز بين‬
‫البيض والسود رغم ارتكاب شخص اسود جريمة مع قناعتك برفض‬
‫العنف لنه ل علقة بين الجريمة واللون وهنا قد يتغير اتجاهك ‪0‬‬
‫مثال ‪ :‬قد تكون اتجاهاتك غير ودية نحو جماعة معينة ولكنك تجد أن‬
‫إفرادها سارعوا في معاونة ونجد أشخاص في حاجة للمعاونة وهنا قد‬
‫تتغير اتجاهاتك ‪0‬‬

‫التجاهات والسلوك‬
‫إن العلقة بين التجاه والسلوك لم تحسم تماما من خلل البحوث‬
‫فقد تكون ايجابيا في اتجاهك نحو موضوع معين ويصبح سلوكا نحوه‬
‫متوقعا ولكنك تلتقي بالقتناع والتعاطف أو العكس ‪0‬‬
‫ل يعنى هذا أن العلقة واهية تماما بين التجاهات والسلوك بل‬
‫يعنى انه ل يمكن التنبؤ دائما لسلوك الفرد بناء على اتجاهه المعلن ‪0‬‬

‫تغيير التجاه‬
‫‪57‬‬

‫يتضمن التجاه مكون معرفي ) أفكار ومعلومات ( قد تكون خاطئة‬
‫فان توفير المعلومات الصحيحة والقناع بالفكار الصحيحة يمكن أن‬
‫يؤدى إلى تغير الشخص لتجاهه ‪ 0‬ويتضمن التجاه المشاعر‬
‫والعواطف وقد تكون ناتجة عن سوء الفهم أو جهل الفرد أو تراكم‬
‫خبرات ذاتية فردية عممها الشخص على كل المواقف فان تغير مشاعر‬
‫الشخص وعواطفه نحو موضوع أو جماعه معينة يساعد على تغيير‬
‫اتجاهاته نحوها ‪0‬‬
‫تعمل الحكومات والهيئات على استخدام وسائل العلم المختلفة في‬
‫تغيير التجاهات معتمدة على تقديم الحقائق وتعديل معتقدات الناس‬
‫الساسية مثل التدخين أو تنظيم السرة ‪0‬‬

‫تغيير التجاهات في ضوء خصائص الفرد‬
‫‪-1‬القابلية للقناع ‪:‬‬
‫الفراد يختلفون في قابليتهم للقتناع بالحجج والشواهد ورغم‬
‫تعدد وسائل القناع نجد أفراد يقتنعون بصعوبة ‪.‬‬

‫‪-2‬الذكاء ‪:‬‬
‫يلعب دورا مزدوجا فالذكاء المرتفع يسهل من تعديل‬
‫التجاهات أو يعد عقبة في أحيان أخرى ‪0‬‬
‫الذكاء المرتفع للفرد يؤدى إلى زيادة قدرته على فحص‬
‫الحجج ومراجعة الفكار والمواقف لتعديل اتجاهاته ‪0‬‬
‫وذكاءه أيضا هو الذي يمكن الفرد من تبنى اتجاهات قوية‬
‫على أسس متينة تمنع تقبله لي جهود غير مقنعه لتغيرا اتجاهاته ‪0‬‬
‫‪58‬‬

‫‪-3‬المرونة مقابل الجمود ‪:‬‬
‫تختلف الفراد في نمط التعامل مع معتقداتهم واتجاهاتهم فيقاوم‬
‫أصحاب الجمود الفكري أي محاوله لعادة النظر مما يصعب معهم‬
‫النجاح في تغيير اتجاهاتهم ‪0‬‬

‫تغيير التجاهات في ضوء خصائصها‬
‫‪ -1‬التساق ‪:‬‬
‫يصعب تغيير التجاه إذا كان يتصف باتساق مكوناته المختلفة أو‬
‫يتطلب المر تغيير المعتقدات والحالة الوجدانية والستعدادات السلوكية‬

‫‪ -2‬قوة التجاه ‪:‬‬
‫إذا كانت جذور ومعتقدات الشخص وقيمة نحو موضوع التجاه‬
‫قوية يصعب تعديله ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬تغير فرد تجاهه نحو نادي يشجعه أسهل من إدمان المخدرات‬

‫‪ -3‬تشابك التجاهات ‪:‬‬
‫قد تشكل اتجاهات الفرد شبكة متماسكة يدعم بعضها البعض لذلك‬
‫يصعب تعديلها ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬احترام الفرد للحرية الفردية يرتبط باتجاهه نحو حقوق النسان‬
‫ونحو الديمقراطية فيصعب تغير اتجاه الفرد نحو الحرية الفردية ‪0‬‬

‫‪ -4‬التطرف ‪:‬‬
‫‪59‬‬

‫عندما يكون لفرد متطرفا في اتجاهاته فانه يصم أذنيه عن سماع‬
‫وجهات نظر الخرين لذلك يصعب تغيير اتجاهه ‪0‬‬

‫التجاهات السلبية واليجابية‬
‫هناك اتجاهات ايجابيه مثل تقبل الخرين – رفض العنف –‬
‫حقوق النسان ‪0‬‬
‫اتجاهات سلبيه مثل عدم تنظيم السرة – رفض المساواة بين‬
‫المرآة والرجل وتساعدنا دراسة التجاهات السلبية على معرفة جوانب‬
‫التجاه وكيفية تغييره ‪0‬‬

‫أسئلة على الباب الخامس‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬

‫ناقش المفهوم العلمي لشخصية ؟‬
‫استخلص العلقة بين النا و الهو في نظرية فرويد‬

‫‪60‬‬

‫هل يمكن أن نصف الشخص على بعدين معا عند ترتبط‬
‫‪-3‬‬
‫بالنتباه ‪ 0‬ل يمكن لي عملية عقلية أن تتم بنجاح ما لم تحفظ في‬
‫الذاكرة قصيرة وعلل لما تقول !‬
‫وضح كيف يمكن الستفادة من نظرات ايزنك في الحياة‬
‫‪-4‬‬
‫العملية !‬
‫كيف يمكن تغيير التجاهات في ضوء خصائصها ؟‬
‫‪-5‬‬
‫ما الفرق بين ‪ :‬الهوا – النا العلى‬
‫‪-6‬‬
‫قسم فرويد النا العلى إلى قسمين – ما هما وما دور كل‬
‫‪-7‬‬
‫منهما ؟‬
‫يلعب الذكاء دورا مزدوجا في قبول أو رفض التجاه –‬
‫‪-8‬‬
‫وضح ذلك‬
‫ما الذي يجعل بعض الناس انطوائيين أو انبساطيين‬
‫‪-9‬‬
‫‪ -10‬اشرح نظرية البعاد والعوامل ليزنك‬
‫‪ -11‬تتغير التجاهات في ضوء خصائص الفرد – ناقش‬

‫‪ -12‬علل صحة أو خطأ العبارات التالية ‪:‬‬
‫الشخصية ليست مفهوم مجدد‬
‫•‬
‫يتكون النا العلى من نظامين‬
‫•‬
‫من الضروري وجود اتساق بين مكونات التجاه‬
‫•‬
‫التجاهات نوعا من‬
‫•‬
‫ل فرق بين المفتقدات والقيم‬
‫•‬
‫تتكون الشخصية عند فرويد من نظامين‬
‫•‬
‫النا العلى عند فرويد هو جهاز الضبط الداخلي‬
‫•‬

‫‪61‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful