‫‪KHEMISSET LYCEES‬‬

‫‪Driss Benomar‬‬

‫الدرس الخامس‪ :‬اإليمان والصحة النفسية‬
‫مفهوم الصحة النفسية و مراتبها‪:‬‬
‫‪ )1‬مفهوم الصحة النفسية‪:‬‬
‫حالة من االتزان و االعتدال النفسيين الناتجين عن التمتع بقدر من الثبات االنفعالي الذي يميز الشخصية‪ ،‬و‬
‫تتجلى في الشعور بالطمأنينة و األمان و الرضا عن الذات‪ ،‬و القدرة على التكيف مع الواقع و حل مشكالته‪ ،‬و‬
‫امتالك مهارات التفاعل االجتماعي‪.‬‬
‫حقيقتها‪:‬‬
‫• التفطر هللا تعالى النفس على مكابدة نوازع الغرائز و أشواق الروح‪ ،‬بتزكيتها و السمو بها‪.‬‬
‫مراتبها‪:‬‬
‫• الكمال النفسي‪ ( :‬النفس المطمئنة الراضية)‬
‫• السالمة النفسية‪ ( :‬النفس اللوامة المتوازنة)‬
‫تشربت الخير و انطبعت على االستقامة فبلغت مقام السعادة الحقة ‪...‬‬
‫تتحقق بــــــــــ‪:‬‬
‫ اإليمان باهلل و طاعته‪...‬‬‫ رؤية واضحة عن وجوده‪...‬‬‫يتمتع صاحبها بــــــــ‪:‬‬
‫ مجاهدة النفس و االجتهاد في العمل الصالح‪...‬‬‫ القدرة على مراقبة الذات‪...‬‬‫‪ )2‬مفهوم المرض النفسي و درجاته‪:‬‬
‫مفهومه‪:‬‬
‫نوع من الفساد يصيب النفس‪ ،‬يخرج بها عن حد االعتدال و التوازن‪ ،‬فيفسد بذلك إدراكها‪ ،‬و يلتبس عليها‬
‫الحق بالباطل‪ ،‬و تضعف إرادتها و تنحرف ميولها‪...‬‬
‫درجاته‪:‬‬
‫• و القلق و الخوف المرضي‪ :‬ضيق و خوف غير مبرر من المجهول‪ ،‬ينعكس على البدن‪ .‬و هو ناشئ عن‬
‫ضعف الثقة باهلل و حسن التوكل عليه‪...‬‬
‫• األمراض النفسية العقلية‪ :‬ترجع إلى الشعور بالحرمان العاطفي و المادي‪ ...‬من أعراضها الوسواس القهري‬
‫و االكتئاب‪...‬‬
‫• األمراض الناشئة عن التطرف في حب الذات‪ :‬ناشئة من خضوع كطلق ألهواء النفس‪ .‬من أعراضها‪ :‬الكبر و‬
‫األنانية و الغرور و التبجح‪...‬‬
‫‪ )3‬عالقة اإليمان بالصحة النفسية‪:‬‬
‫اإليمان بالحياة الباقية و طمأنينة الخلود‪:‬‬
‫قال تعالى‪ ":‬إِنَّ الَّ ِذينَ قَالُوا َر ُّبنَا َّ‬
‫ستَقَا ُموا تَتَنَ َّز ُل َعلَ ْي ِه ُم ا ْل َم َالئِ َكةُ أَ َّال ت ََخافُوا َو َال ت َْحزَ نُوا َوأَ ْب ِش ُروا بِا ْل َجن ِةَّ‬
‫هللاُ ثُ َّم ا ْ‬
‫الَّتِي ُكنتُ ْم تُو َعدُونَ "‪ .‬سورة فصلت‪.‬آية ‪33‬‬
‫الشعور بالتكريم اإللهي و رفعة التكليف‪:‬‬
‫َّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ضلنا ُه ْم َعلى كثِي ٍر ِّم َّمنْ‬
‫ت َوف َّ‬
‫قال تعالى‪َ ":‬ولَقَ ْد َك َّر ْمنَا بَنِي آ َد َم َو َح َم ْلنَا ُه ْم فِي البَ ِّر َوالبَ ْح ِر َو َرزَ قناهُم ِّمنَ الطيِّبَا ِ‬
‫ضيالً " سورة اإلسراء آية ‪03‬‬
‫َخلَ ْقنَا تَ ْف ِ‬

‫‪WWW.57LYCEES.BLOGSPOT.COM‬‬

‫‪KHEMISSET LYCEES‬‬

‫‪Driss Benomar‬‬

‫الخضوع هلل و الشعور بالمساندة‪:‬‬
‫َّ‬
‫ُ‬
‫صي ٌر "سورة الحديد آية ‪4‬‬
‫قال تعالى‪َ ...":‬و ُه َو َم َع ُك ْم أَيْنَ َما ُكنتُ ْم َوهللاُ بِ َما تَ ْع َملونَ بَ ِ‬
‫سكينة العبودية و الشعور بمعية هللا تعالى‪:‬‬
‫ب ا ْل ُمؤْ ِمنِينَ لِيَ ْزدَادُوا إِي َماناً َّم َع إِي َمانِ ِه ْم" سورة الفتح آية ‪4‬‬
‫قال تعالى‪ُ ":‬ه َو الَّ ِذي أَن َز َل ال َّ‬
‫س ِكينَةَ فِي قُلُو ِ‬
‫‪ )4‬كيف نكتسب الصحة النفسية؟‬
‫الفهم الصحيح للوجود و المصير‪:‬‬
‫س ْبتُ ْم أَنَّ َما َخلَ ْقنَا ُك ْم َعبَثا ً َوأَنَّ ُك ْم إِلَ ْينَا َال ت ُْر َجعُونَ "‪ .‬سورة المؤمنون آية‪111 :‬‬
‫قال تعالى‪ ":‬أَفَ َح ِ‬
‫تقوية الصلة باهلل تعالى‪:‬‬
‫جاء في الحديث القدسي‪ ...":‬و ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه‪...‬الحديث" رواه‬
‫البخاري‪.‬‬
‫التقوى و االستقامة‪:‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ستَقا ُموا ف َال خ ْوفٌ َعل ْي ِه ْم َو َال ُه ْم يَ ْح َزنونَ "‪.‬‬
‫قال تعالى‪":‬إِنَّ الَّ ِذينَ قالوا َر ُّبنا هللاُ ث َّم ا ْ‬
‫سورة األحقاف آية ‪13‬‬

‫‪WWW.57LYCEES.BLOGSPOT.COM‬‬

Related Interests