‫‪KHEMISSET LYCEES‬‬

‫‪Driss Benomar‬‬

‫الدرس السابع‪ :‬مبدأ االستخالف في المال‬
‫‪ )1‬مفهوم االستخالف في المال في التصور اإلسالمي‪:‬‬
‫االستخالف مهمة اإلنسان الوجودية‪:‬‬
‫اإلنسان خليفة عن هللا تعالى لتنفيذ مراده في األرض و إجراء أحكامه فيها‪ .‬هيأه هللا تعالى لدوره االستخالفي و‬
‫أوكل إليه أمانة تعمير األرض بالعبادة و عمارتها بالخير‪ ،‬حتى يبلغ درجة الكمال اإلنساني بالعمل الدائب و‬
‫الكدح المستديم استعدادا للقاء ربه‪.‬‬
‫مبدأ االستخالف في المال‪:‬‬
‫• يتأسس على حقيقتين اثنتين‪:‬‬
‫ المال مال هللا‪َ ...":‬وآتُوهُم ِّمن َّما ِل َّ‬‫هللاِ الَّ ِذآ آتَا ُكم‪ "...‬النور ‪.33‬‬
‫ اإلنسان مستخلف في المال‪ ":‬آ ِمنُوا بِ َّ‬‫سولِ ِه َوأَنفِقُوا ِم َّما َج َعلَ ُكم ُّمستَخلَفِينَ فِي ِه فَالَّ ِذينَ آ َمنُوا ِمن ُكم‬
‫اَّللِ َو َر ُ‬
‫َوأَنفَقُوا لَ ُهم أَج ٌر َكبِي ٌر " الحديد ‪.7‬‬
‫• يرسي قواعد أساسية‪:‬‬
‫ يعطي مفهوما متميزا للملكية و الحيازة (التملك)‪ :‬يرفع يد اإلنسان و يررده من التملك الحقيقي‪ ،‬و يعتبره‬‫وكيال و مستخلفا‪ ،‬و يعتبر المال الذآ في حوزته في حكم الوديعة و العارية‪.‬‬
‫ يؤكد مفهوم التصرف المقيد‪ :‬ما دام اإلنسان وكيال في مال هللا‪ ،‬ليس له مطلق الحرية لما في حوزته‪.‬و مدعو‬‫للخضوع لشرع هللا في كل تصرفاته المالية ‪ ،‬كسبا و إنفاقا‪...‬‬
‫‪ )2‬أهمية المال و قيمته في الحياة اإلنسانية‪:‬‬
‫يركز الخطاب الشرعي على حقيقتين متكاملتين تؤسسان للرؤية اإلسالمية للمال‪:‬‬
‫سفَ َهاء أَم َوالَ ُك ُم الَّتِي َج َع َل ه‬
‫هللاُ لَ ُكم قِيَاماً ‪"...‬‬
‫• المال قوام الحياة اإلنسانية‪ :‬به تنتظم شؤون الحياة‪َ ":‬والَ تُؤتُوا ال ُّ‬
‫سورة النساء آية‪.5 :‬‬
‫لذلك شرع اإلسالم منظومة من األحكام الضابطة لوجوه الكسب و االستثمار و التدبير و االستهالك‪...‬‬
‫• المال شهوة و فتنة‪ :‬و ال بد من تعبئة روحية لتهذيب غريزة التملك‪...‬‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ض ِة َوالخي ِل‬
‫س ُح ُّب ال َّ‬
‫ب َوالفِ َّ‬
‫ت ِمنَ النِّ َ‬
‫اطي ِر ال ُمقنط َر ِة ِمنَ الذ َه ِ‬
‫ساء َوالبَنِينَ َوالقَنَ ِ‬
‫ش َه َوا ِ‬
‫يقول هللا تعالى‪ُ ":‬زيِّنَ لِلنَّا ِ‬
‫ع ال َحيَا ِة الدُّنيَا َو ه‬
‫ب }سورة آل عمران‪.‬آية ‪11‬‬
‫ث َذلِ َك َمتَا ُ‬
‫ال ُم َ‬
‫هللاُ ِعن َدهُ ُحسنُ ال َمآ ِ‬
‫س َّو َم ِة َواألَن َع ِام َوال َحر ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫ه‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫و يقول سبحانه‪َ " :‬واعل ُموا أن َما أم َوالكم َوأوال ُدكم فِتنة َوأنَّ هللاَ ِعن َدهُ أج ٌر ع َِظي ٌم " سورة األنفال‪ .‬آية‪.22 :‬‬
‫‪ )3‬آثار مبدأ االستخالف في ترشيد تعامل المرتمع مع المال‪:‬‬
‫مبدأ االستخالف في المال يرشد التصرف و تعامل المرتمع في المال‪.‬‬
‫و هو يمثل حال للمشكلة االجتماعية‪ ،‬من خالل التوفيق بين الدوافع الذاتية و المصالح االجتماعية‪ .‬حيث تكون‬
‫الملكية الفردية في خدمة المرتمع‪.‬‬
‫و يكون التكافل االجتماعي واجبا شرعيا كفائيا على كل من الفرد و الرماعة‪ ،‬يختفي معه التفاوت الطبقي و‬
‫يحل االستقرار و السالم االجتماعيان‪.‬‬
‫‪ )1‬كيف يهذب اإلسالم غريزة التملك؟‬
‫ ربط دوافع السلوك البشرآ بعلة غائية سامية متمثلة في هللا تعالى و الحياة األخرى‪ ...‬و بمنظومة تشريعية‬‫متكاملة تضمن إمكانية تحقيق التوازن في شخصية الفرد في تعامله مع المال‪...‬‬
‫ تنبيه اإلنسان إلى ضرورة الكدح و مواجهة االفتتان بالمال و نزعات التملك و التسلط‪.....‬‬‫هذا المنهج كما يحرر من سطوة المال ‪،‬فإنه يؤسس لمفهوم جديد لالمتالك يقوم على الزهد بمعناه اإليرابي و‬
‫مطرف عن‬
‫يقود اإلنسان إلى اإلحساس بأنه يملك جميع الطيبات في هذه الدنيا ‪ ،‬ما دام يملك كفايته‪( ....‬حديث‬
‫ه‬
‫أبيه‪ ":‬أتيت النبي صلى هللا عليه و سلم و هو يقرأ ألهاكم التكاثر‪ )"....‬انظر النص الثاني من الدرس‪.‬‬

‫‪WWW.57LYCEES.BLOGSPOT.COM‬‬

Related Interests