You are on page 1of 17

‫عشرة مجموع‬

‫أضعاف الحروف‬
‫‪4‬‬
‫‪40‬‬
‫‪2‬‬
‫‪20‬‬
‫‪3‬‬
‫‪30‬‬
‫‪3‬‬
‫‪30‬‬
‫‪2‬‬
‫‪20‬‬
‫‪4‬‬
‫‪40‬‬
‫‪6‬‬
‫‪60‬‬
‫‪24‬‬
‫‪240‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫م‬

‫و‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫ه‬

‫ل‬

‫ل‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ل‬
‫و‬
‫ل‬
‫ل‬

‫ا‬
‫ل‬
‫إ‬
‫إ‬
‫هـ‬
‫ا‬
‫ا‬

‫ه‬
‫ا‬
‫ي‬
‫ي‬

‫ح‬
‫ق‬

‫حيّ ال َقيّوم‬
‫ال ل إلَه إل هُو ال َ‬

‫مرة واحد رايح السوق‬
‫يتسوق ‪،‬المهم و هو‬
‫ماشي لقا مكتوب‬
‫على جدار محل من‬
‫المحلت و بخط كبير و‬
‫عريض‬

‫((الله ل‬

‫ال‬
‫ل‬
‫إله‬
‫إل‬
‫هو‬
‫الحي‬
‫القيوم‬

‫هو‬
‫إلَه إل ُ‬
‫ح ُّ‬
‫ي‬
‫ال َ‬
‫ال َ‬
‫م ))‬
‫قيّو ُ‬
‫كان يقراها و هو يقرا‬
‫مر جنبه واحد كان‬
‫يشوفه قاعد يقرا‬
‫وقاله تدري‪:‬‬

‫انك حصلت على ‪240‬‬
‫حسنة ؟؟؟‬

‫و حتى الي كاتبها على‬
‫الجدار حصل على ‪240‬‬
‫حسنة ؟؟؟‬

‫و حتى انا كاتب‬
‫الموضوع حصلت على‬
‫‪ 240‬حسنة ؟؟؟‬

‫شباب بالله عليكم خدت‬

‫منكم اكثر من ‪ 3‬دقايق‬
‫؟؟‬

‫و حتى انت يلي قاعد‬
‫تقرا الموضوع اضغط‬
‫على ‪ FORWARD‬و‬
‫حط ايميلت اصحابك‬
‫ومعارفك واضغط على‬
‫‪ SEND‬علشان تحصل‬
‫على ‪ 240‬حسنة و انت‬
‫قاعد بمكانك‬

‫و شوف الجر الي‬
‫بيجيلك من غير‬
‫ماتسوي شي‬

‫__________________________‬

‫من إعجاز القران الكريم‬

‫من إعجاز القران الكريم!!‬
‫المصباح في زجاجة‬

‫قام العالم أديسون مخترع المصباح‬
‫الكهربائي‪ ،‬بأكثر من آلف تجربة قبل‬
‫أن ينجح في اكتشافه‪ ،‬الذي لم يتكلل‬
‫بالنجاح إل بعد أن هداه ال إلى وضع‬
‫زجاجة حول المصباح‪ ،‬لتغطي السلك‬
‫المتوهج‪ ،‬وتزيد من شدة الضاءة‪،‬‬
‫ويصبح المصباح قابلً للستخدام من‬
‫قبل الناس‪ ،‬ولو كان هذا العالم يعلم ما‬
‫في القرآن الكريم من آيات معجزات‪،‬‬
‫لعلم أن مصباحه بحاجة إلى أن يغطى‬
‫بزجاجة‪ ،‬كي ينجح ويضئ لمدة طويلة‬
‫كما يجب‪ ،‬وذلك مصداقاً لقوله تعالى‪:‬‬
‫"الله نور السماوات‬
‫والرض مثل نوره‬
‫كمشكاة فيها مصباح‬
‫المصباح في زجاجة‬
‫الزجاجة كأنها كوكب‬
‫دري"‬

‫‪----------------------------‬‬‫‪----------------------------‬‬‫‪----------------------------‬‬‫‪----------------‬‬‫العرجون القديم‬
‫بذلت وكالة الفضاء‬
‫المريكية كثيرا من‬
‫الجهد‪ ،‬وأنفقت كثيرا ً من‬
‫المال‪ ،‬لمعرفة إن كان‬
‫هنالك أي نوع من الحياة‬
‫على سطح القمر‪ ،‬لتقرر‬
‫بعد سنوات من البحث‬
‫المضني والرحلت‬

‫الفضائية‪ ،‬أنه ل يوجد أي‬
‫نوع من الحياة على‬
‫سطح القمر ول ماء ولو‬
‫درس هؤلء العلماء‬
‫المريكان كتاب الله‪ ،‬قبل‬
‫ذلك‪ ،‬لكن قد وفر عليهم‬
‫ما بذلوه‪ ،‬لن الله تبارك‬
‫وتعالى قال في كتابه‬
‫العزيز‪" :‬والقمر قدرناه‬
‫منازل حتى عاد‬
‫كالعرجون القديم"‬
‫والعرجون القديم هو‬
‫جذع الشجرة اليابس‪،‬‬
‫الخالي من الماء والحياة‪.‬‬
‫‪-----------------------------------‬‬‫‪-----------------------------------‬‬‫‪------------------------------------‬‬

‫في ظلمات ثلث‬
‫قام فريق البحاث الذي كان يجري‬
‫تجاربه على إنتاج ما يسمى بأطفال‬
‫النابيب‪ ،‬بعدة تجارب فاشلة في‬
‫البداية‪ ،‬واستمر فشلهم لفترة طويلة‪،‬‬
‫قبل أن يهتدي أحدثهم ويطلب منهم‬
‫إجراء التجارب في جو مظلم ظلمة‬
‫تامة‪ ،‬فقد كانت نتائج التجارب السابقة‬
‫تنتج أطفا ًل مشوهين‪ ،‬ولما اخذوا‬
‫برأيه واجروا تجاربهم في جو مظلم‬
‫تماماً‪ ،‬تكللت تجاربهم بالنجاح‪ .‬ولو‬
‫كانوا يعلمون شيئا من القرآن الكريم‬
‫لهتدوا إلى قوله تعلى‪ ،‬ووفروا على‬
‫أنفسهم التجارب الكثيرة الفاشلة‪ ،‬لن‬
‫ال تعالى يقول‪" :‬يخلقكم في‬
‫بطون أمهاتكم خلقا ً من‬
‫بعد خلق في ظلمات‬
‫ثلث ذلكم الله ربكم له‬

‫الملك ل إله إل هو فأنى‬
‫تصرفون"‬
‫والظلمات الثلث التي تحدث عنها‬
‫القرآن هي‪ :‬ظلمة الغشية التي تحيط‬
‫بالجنين وهي‬
‫(غشاء المنيون‪ ،‬والغشاء المشيمي‪،‬‬
‫والغشاء الساقط)‪.‬‬
‫ظلمة الرحم الذي تستقر به تلك‬
‫الغشية‪.‬‬
‫ظلمة البطن الذي تستقر فيه الرحم‪.‬‬

‫يارب من فتح رسالتي‬
‫وقرأها إفتح عليه بركات‬
‫رزق من السماء‬
‫والرض‪ ..‬ومن نشرها‬
‫بين العباد فل تحرمه‬
‫جنتك بغير حساب ول‬
‫سابقة عذاب‬

‫__________________________‬

‫"ربكم فاستجاب لكم‬

‫يقول ال عز وجل ما‬
‫غضبت على أحد‬
‫كغضبى على عبد أتى‬
‫معصية فتعاظمت‬
‫عليه فى جنب عفوى‬
‫ـــــــــــــــــــــــ‬
‫أوحى ال لداود‬
‫" يا داود لو يعلم‬
‫المدبرون عنى شوقى‬
‫لعودتهم ورغبتى فى‬
‫توبتهم لذابــو‬
‫شوقا الى‬
‫يا داود هذه رغبتى‬
‫فى المدبرين عنى‬
‫فكيف محبتى فى‬
‫المقبلين على‬
‫ــــــــــ‬
‫ـــــــــ‬
‫يقول ال عز وجل‬

‫"إنى لجدنى أستحى‬
‫من عبدى يرفع الى‬
‫يديه يقول يارب يارب‬
‫فأردهما فتقول‬
‫الملئكة الى هنا إنه‬
‫ليس أهل لتغفر له‬
‫فأقول ولكنى أهل‬
‫التقوى وأهل المغفرة‬
‫أشهدكم إنى قد غفرت‬
‫لعبدى"‬
‫ـــــــــــ‬
‫ــــــــ‬
‫جاء فى الحديث‪":‬‬
‫إنه إذا رفع العبد يديه‬
‫للسماء وهو عاصى‬
‫فيقول يارب فتحجب‬
‫الملئكة صوته‬
‫فيكررها يارب فتحجب‬
‫الملئكة صوته‬
‫فيكررها يارب فتحجب‬
‫الملئكة صوته‬
‫فيكررها فى الرابعة‬

‫فيقول ال عز وجل‬
‫الى متى تحجبون‬
‫صوت عبدى عنى؟؟؟‬
‫لبيك عبدى لبيك‬
‫عبدى لبيك عبدى‬
‫لبيك عبدى‬
‫ـــــــــــ‬
‫ــــــــــ‬
‫"ابن آدم خلقتك بيدى‬
‫وربيتك بنعمتى وأنت‬
‫تخالفنى وتعصانى‬
‫فإذا رجعت الى تبت‬
‫عليك فمن أين تجد‬
‫إلها مثلى وأنا الغفور‬
‫الرحيم "‬
‫ـــــــــــ‬
‫ـــــــ‬
‫"عبدى أخرجتك من‬
‫العدم الى الوجود‬
‫وجعلت لك السمع‬
‫والبصر والفؤاد‬

‫عبدى أسترك ول‬
‫تخشانى‪ ،‬اذكرك وأنت‬
‫تنسانى‪ ،‬أستحى منك‬
‫وانت ل تستحى منى‪.‬‬
‫من أعظم منى جودا‬
‫ومن ذا الذى يقرع‬
‫بابى فلم أفتح له ومن‬
‫ذا الذى يسألنى ولم‬
‫أعطيه‪ .‬أبخيل أنا‬
‫فيبخل على عبدى؟ "‬
‫ـــــــــــ‬
‫ـــــ‬
‫"جاء أعرابى الى‬
‫رسول ال فقال له‬
‫يارسول ال " من‬
‫يحاسب الخلق يوم‬
‫القيامة؟ " فقال‬
‫الرسول "ال" فقال‬
‫العرابى‪ :‬بنفسه؟؟‬
‫فقال النبى‪ :‬بنفسه‬
‫فضحك العرابى‬
‫وقال‪ :‬اللهم لك‬
‫الحمد‪ .‬فقال النبى‪:‬‬
‫لما البتسام يا‬

‫أعرابى؟ فقال‪ :‬يا‬
‫رسول ال إن الكريم‬
‫إذا قدر عفى إذا‬
‫حاسب سامح قال‬
‫النبى‪ :‬فقه العرابى"‪.‬‬
‫ـــــــــــ‬
‫ـــــ‬
‫قال ال تبارك وتعالى‬
‫فى الحديث القدسى‪:‬‬
‫"يا ابن آدم استطعمتك‬
‫ولم تطعمنى فيقول‪:‬‬
‫فكيف أطعمك وأنت‬
‫رب العالمين فيقول‪:‬‬
‫أفلم يستطعمك عبدى‬
‫فلن أما تعلم انك لو‬
‫أطعمته لوجدت ذلك‬
‫عندى"‬
‫"يا ابن آدم استسقيتك‬
‫ولم تسقنى فيقول‪:‬‬
‫فكيف أسقيك وأنت‬
‫رب العالمين فيقول‪:‬‬

‫أفلم يستسقيك عبدى‬
‫فلن أما تعلم انك لو‬
‫اسقيته لوجدت ذلك‬
‫عندى"‬
‫"يا ابن آدم مرضت‬
‫ولم تعدنى فيقول‪:‬‬
‫فكيف أعودك وانت‬
‫رب العالمين فيقول‪:‬‬
‫مرض عبدى فلن أما‬
‫تعلم انك لو عدته‬
‫لوجدتنى عنده"‬
‫يقول ال تبارك‬
‫وتعالى‪:‬‬
‫"يا عبادى إنى حرمت‬
‫الظلم على نفسى‬
‫وجعلته بينكم محرما‬
‫فل تظالموا‬
‫يا عبادى كلكم جائع‬
‫ال من أطعمته‬
‫فاستطعمونى أطعمكم‬

‫يا عبادى كلكم عار‬
‫ال من كسوته‬
‫فاستكسونى أكسكم‬
‫يا عبادى كلكم ضال‬
‫ال من هديته‬
‫فاستهدونى اهدكم‬
‫يا عبادى انكم‬
‫تخطئون بالليل‬
‫والنهار وأنا أغفر‬
‫الذنوب جميعا‬
‫فاستغفرونى اغفر لكم‬
‫يا عبادى انكم لن‬
‫تبلغوا ضرى‬
‫فتضرونى ولن تبلغوا‬
‫نفعى فتنفعونى‬
‫يا عبادى لو أن أولكم‬
‫وأخركم وإنسكم‬
‫وجنكم كانوا على‬
‫أتقى قلب رجل واحد‬
‫ما زاد من ملكى شيئا‬

‫يا عبادى لو أن أولكم‬
‫وأخركم وإنسكم‬
‫وجنكم كانوا على‬
‫أفجر قلب رجل واحد‬
‫ما نقص من ملكى‬
‫شيئا‬
‫يا عبادى لو أن أولكم‬
‫وأخركم وإنسكم‬
‫وجنكم قاموا على‬
‫صعيد واحد فسألونى‬
‫فأعطيت كل واحد‬
‫منهم مسألته ما نقص‬
‫ذلك مما عندى ال كما‬
‫ينقص المخيط إذا‬
‫دخل البحر‬
‫جاء فى الحديث إنه‬
‫عند معصية آدم فى‬
‫الجنة ناداه ال‬
‫"يا آدم ل تجزع من‬
‫قولى لك "أخرج منها"‬
‫فلك خلقتها ولكن‬

‫انزل الى الرض وذل‬
‫نفسك من أجلى‬
‫وانكسر فى حبى حتى‬
‫إذا زاد شوقك الى‬
‫واليها تعالى لدخلك‬
‫اليها مرة أخرى‬
‫يا آدم كنت تتمنى ان‬
‫أعصمك؟ قال آدم نعم‬
‫فقال‪" :‬يا آدم إذا‬
‫عصمتك وعصمت‬
‫بنيك فعلى من أجود‬
‫برحمتى‬
‫وعلى من أتفضل‬
‫بكرمى‪ ،‬وعلى من‬
‫أتودد‪ ،‬وعلى من‬
‫أغفر‬
‫يا آدم ذنب تذل به‬
‫الينا أحب الينا من‬
‫طاعة تراءى بها‬
‫علينا‬

‫يا آدم أنين المذنبين‬
‫أحب الينا من تسبيح‬
‫المرائيين‬