‫السلطة والرثوة للشعب‬

‫لك ُ‬
‫ع‬

‫دد‬

‫خا‬

‫ص‬

‫‪١١٥‬‬
‫‪ ١2‬يوليو‬
‫‪٢٠١٣‬‬

‫نشرة غير دورية تصدرها حركة االشتراكيين الثوريين‬

‫مطالبنا هي‬
‫هي‪ ..‬عيش‬
‫حرية عدالة‬
‫اجتماعية‬
‫صـ ‪4‬‬

‫القصاص للشهداء أبطال الثورة ‪ -‬صـ ‪4‬‬
‫ال شرعية فوق شرعية الثورة ‪ -‬صـ ‪6‬‬

‫االشتراكي‬

‫افتتاحية‬
‫خارج العاصمة‬

‫العدد ‪ - ١١٥‬الجمعة ‪ ١2‬يوليو ‪٢٠١٣‬‬

‫‪2‬‬

‫اإلعالن الديكتاتوري وتنصيب الببالوي‪ :‬فلنقاوم سرقة الثورة من جديد‬
‫علــى بعــد أســبوع مــن جلــوس الرئيــس‬
‫علــى الكرســي الــذي حملــه إليــه مالييــن‬
‫الثــوار الذيــن اســتمروا فــي المياديــن‬
‫منــذ ‪ 30‬يونيــو حتــى تمــت اإلطاحــة‬
‫بحكــم اإلخــوان الخائــن للثــورة‪ ،‬جــاءت‬
‫اإلشــارات األولــى الصــادرة مــن قصــر‬
‫الرئاســة مخيبــة لآلمــال‪ ،‬فبعــد عاميــن‬
‫ونصــف مــن النضــال لحمايــة ثورتنــا‬
‫ممــن يصــرون علــى الســير بهــا فــي‬
‫طريــق الثــورة المضــادة والعــودة لنفــس‬
‫سياســات نظــام (مبــارك ‪ -‬مرســي)‬
‫المعاديــة للجماهيــر بعيــدا عــن العيــش‬
‫والحريــة والعدالــة االجتماعيــة‪.‬‬
‫فالنظــام الغبــي اليتعلــم الــدرس مــن‬
‫ثالثيــة الموجــات الثوريــة فــي ينايــر‬
‫ثــم نوفمبــر ‪ 2011‬وأخرهــم فــي ‪30‬‬
‫يونيــو ‪ 2013‬والتــي أطاحــت بمبــارك ثم‬
‫طنطــاوي ثــم مرســي ألنهــم لــم يحققــوا‬
‫مطالــب المالييــن‪ ،‬يحــاول مكــررا أن‬
‫يخــدع الجماهيــر بشــعارات ســاذجة‬
‫جوهرهــا أن دوركــم إنتهــى وعليكــم بعــد‬
‫أن ســلمتونا الســلطة أن تتركونــا نديــر‬
‫البــاد بطريقتنــا‪ ،‬شــعارات مــن نــوع‬
‫وحــدة الصــف والمصالحــة الوطنيــة‬
‫وتعالــوا ننســى الماضــي (يتســاوى هنــا‬
‫القاتــل والمقتــول والســارق والمســروق)‬
‫تليهــا بعــد قليــل شــعارات عجلــة اإلنتــاج‬
‫التــي يجــب أن تــدور (ال يهــم فــي أي‬
‫إتجــاه وال لصالــح الفقــراء أم رجــال‬
‫األعمــال)‪.‬‬
‫اإلعالن الدستوري الدكتاتوري‬
‫جــاء أول قــرارات الرئيــس بتعييــن‬
‫مجموعــة مــن المستشــارين يغلــب عليهــم‬

‫انتماؤهــم لنظــام مبــارك مؤشــراً ســلبياً؛‬
‫فمستشــاره اإلعالمــي هــو مــن كتــب‬
‫لمبــارك خطابــه العاطفــي الشــهير ليلــة‬
‫موقعــة الجمــل‪.‬‬
‫ثــم جــاء اإلعــان الدســتوري صادمــا ً‬
‫بمعنــى الكلمــة؛ فبجانــب أنــه جــاء دون‬
‫استشــارة القــوى الثوريــة التــي أكــد‬
‫وزيــر الدفــاع ثــم الرئيــس المؤقــت بأنهــا‬
‫شــريك فــي إقــرار خارطــة الطريــق‪،‬‬
‫فــإن اإلعــان الدســتوري‪:‬‬
‫‪  ‬أعطــى لرئيــس الجمهوريــة المؤقــت‬‫صالحيــات مطلقــة تجعلــه فرعونـا ً ينفــرد‬
‫بالســلطات التنفيذيــة والتشــريعية علــى‬
‫عكــس مــا أعلنتــه القــوى الثوريــة مــن‬
‫أن دوره ســيكون شــرفيا وأن الســلطات‬
‫ســيتم نقــل أغلبهــا لرئيــس الحكومــة‬
‫‪   ‬كمــا اســتعان فــي اإلعــان الدســتوري‬‫بالعديــد مــن مــواد دســتور ‪2012‬‬
‫الشــهير بدســتور اإلخــوان والــذي كان‬
‫إلغــاؤه علــى رأس مطالــب جماهيــر‬
‫‪ 30‬يونيــو‪ ،‬وذلــك فــي محاولــة لمغازلــة‬
‫الســلفيين‪ ،‬مبقيــا علــى مــادة تفســير‬
‫الشــريعة التــي نتذكــر جميعــا فيديــو‬
‫برهامــي وهــو يتباهــى بتمريرهــا مــن‬
‫المعارضــة المدنيــة ‪ ‬‬
‫‪  ‬تجاهــل الحقــوق اإلقتصاديــة‬‫واإلجتماعيــة مثــل حقــوق الســكن‬
‫والتعليــم والعــاج التــي كانــت المطلــب‬
‫الرئيســي للجماهيــر خــال عاميــن‬
‫ونصــف مــن الثــورة‬
‫‪ -‬لــم يتضمــن الدســتور أي ضمانــات‬

‫تمنــع محاكمــة المدنييــن عســكريا ً‬
‫‪  ‬لــم يحــدد الدســتور معاييــر لجنــة تعديل‬‫الدســتور وتركهــا لــكل مؤسســة‪ ،‬فنتوقــع‬
‫أن يمثــل العمــال أحــد أعضــاء اإلتحــاد‬
‫العــام للعمــال مــن عهــد مبارك أو مرســي‬
‫وليــس قــادة النقابــات العماليــة المســتقلة‬
‫وغيــر هــذا العديــد مــن الفخــاخ‬
‫التــي ورثهــا اإلعــان الدســتوري‬
‫مــن دســتور اإلخــوان أو أضيفــت‬
‫نتيجــة اســتبداد الســلطة وإصــداره‬
‫دون مشــاورة القــوى الثوريــة‪.‬‬
‫رئيس قديم لحكومة جديدة‬
‫وجــاء اختيــار رئيــس الحكومــة التــي‬
‫وصــل عــدد المرشــحين لهــا رقمــا قياســيا‬
‫مؤكــدا إرتبــاك الســلطة الحاكمــة رئاســة‬
‫وعســكر فــي أي إتجــاه نســير فبدايــة مــن‬
‫إختيــار البرادعــي المحســوب كقيــادة‬
‫ثوريــة شــاركت فــي ثــورة ينايــر مــع‬
‫مجموعــة وزراء يمثلــون مواقــف ثوريــة‬
‫واضحــة‪ ،‬إلــى التراجــع التدريجــي‬
‫لنصــل ألحــد نــواب رئيــس الــوزراء فــي‬
‫حكومــة عصــام شــرف الثانيــة الفاشــلة‬
‫وهوحــازم الببــاوي رجــل البنــوك‬
‫واإلســتثمار المعــادي للعدالــة اإلجتماعيــة‬
‫والمؤمــن حتــى النخــاع (طــوال أعوامــه‬
‫الســبعين) بأهميــة تشــجيع االســتثمار‬
‫وإعطــاء الفرصــة لرجــال األعمــال‪،‬‬
‫إلعــادة إنتــاج نفــس النظــام القديــم‬
‫(الفاشــل)‪ ،‬بحجــة التوافــق وتشــكيل‬
‫حكومــة محايــدة‪ ،‬لتكــون مصــر صاحبــة‬
‫أكبــر الثــورات فــي تاريــخ البشــرية‬

‫لكــن هــذه الثــورة لــم تتمكــن مــن تكويــن‬
‫حكومــة حتــى اآلن بعــد أن صنــع شــعبها‬
‫ثــاث موجــات ثوريــة مبهــرة للعالــم!‬
‫وجــاءت المكافــأة فوريــة فــي صــورة‬
‫قــروض مــن حكومــات الخليــج الرجعيــة‬
‫والتــي أعلنــت منــذ اليــوم األول عدائهــا‬
‫لثــورة ينايــر فــي الســعودية واإلمــارات‬
‫والكويــت خوفــا مــن ثورتنــا المســتمرة‬
‫وأن تنتقــل عدواهــا لشــعوب المنطقــة‪.‬‬
‫الثورة مستمرة‬
‫لــن نتــرك الثــورة تســرق مــن جديــد‬
‫ورغمــا عــن إعــام الفلــول الــذي يحــاول‬
‫القفــز علــى ‪ 30‬يونيــو ويحــاول اإليهــام‬
‫بانهــا ردة علــى ثــورة ينايــر نقــول لهــم‬
‫خــاب ظنكــم فالخبــرة الثوريــة التــي‬
‫يختزنهــا وعــي هــذا الشــعب اليــوم لــن‬
‫تســمح ألي ســلطة أن تحيــا دون أن تحقق‬
‫لــه مطالبــه حتــى لــو إحتمــت بالجيــش أو‬
‫الشــعارات الدينيــة‪.‬‬
‫فالدســتور الــذي نريــده يكتبــه‬
‫ومحــدودي‬
‫والفالحيــن‬
‫العمــال‬
‫والموظفيــن‬
‫والفقــراء‬
‫الدخــل‬
‫والمضطهديــن مــن النســاء واألقبــاط‪.‬‬
‫والحكومــة التــي نريدهــا حكومــة ثوريــة‬
‫تنحــاز دون تــردد للمالييــن التــي أطاحت‬
‫بمبــارك وطنطــاوي ومرســي ألنهــم لــم‬
‫يحققــوا لهــا العيــش والحريــة والعدالــة‬
‫اإلجتماعيــة والكرامــة اإلنســانية‪.‬‬

‫خرجــت الجماهيــر فــي ‪ 25‬يناير ‪2011‬‬
‫مــن أجــل العيــش والحريــة والكرامــة‪،‬‬
‫ودفعــت مــن دمائهــا ثمــن ثورتهــا‪ ،‬علــى‬
‫أمــل أن يأتــي الغــد أفضــل مــن األمــس‪.‬‬
‫ولكننــا وجدنــا مــن يختطفــون الثــورة‬
‫مننــا‪ ،‬مــرة بالقتــل والقمــع والتعذيــب‬
‫علــى يــد العســكر وأعوانهــم مــن أمــن‬
‫مبــارك وبلطجيتهــم‪ ،‬ومــرة بالدخــول‬
‫فــي متاهــات “التعديــات الدســتورية”‬
‫وتفاصيلهــا والبرلمــان قبــل الرئاســة‬
‫أم الرئاســة قبــل البرلمــان‪ ،‬ثــم حــل‬
‫البرلمــان واإلبقــاء علــى الشــورى رغــم‬
‫عــدم جــدواه‪.‬‬

‫وأخيــرا بالصفقــات واالتفاقــات التــي إذا كنــت تؤمــن أن الثــورة مــن أجــل‬
‫تعقــد مــن وراء الســتار بيــن رمــوز العيــش والحريــة وليســت مــن أجــل‬
‫النظــام القديــم مــن عســكر وبيروقراطيــة ديمقراطيــة شــكلية‪..‬‬
‫ورجــال أعمــال وبيــن الســكان الجــدد‬
‫لقصــر االتحاديــة مــن اإلخــوان إذا كنــت تؤمــن أن الشــارع صاحــب‬
‫الكلمــة وأن كلمتــه لــن تكــون مجــرد‬
‫وحلفائهــم‪.‬‬
‫ورقــة فــي صنــدوق‬
‫وال عجــب أننــا أصبحنــا فــي يــوم وكأن‬
‫شــيئا لــم يكــن‪ ،‬فــا وجدنــا العيــش وال إذا كنــت تؤمــن أن النضــال الحقيقــي فــي‬
‫الحريــة وال الكرامــة‪ ،‬األســعار فــي الشــوارع والحــواري‪ ..‬فــي الجامعــات‬
‫تزايــد‪ ،‬والمصانــع تســرح العمالــة والمــدارس‪ ..‬فــي المصانــع والمــزارع‪،‬‬
‫بــدون حقــوق‪ ،‬ونعانــي األمرّيــن بيــن وليــس فــي الفضائيــات وال القاعــات‬
‫أزمــة الوقــود وانقطــاع الكهربــاء‪ .‬آالف المكيفــة‪.‬‬
‫المعتقليــن‪ ،‬وضحايــا التعذيــب فــي عهــد‬
‫إذا كنــت تؤمــن أن مقاومــة االســتبداد‬
‫الرئيــس اإلخوانــي‪ ،‬وال تــزال الشــروط‬
‫والفقــر والتبعيــة لألمريــكان والصهاينــة‪،‬‬
‫األمريكيــة ‪ -‬الصهيونيــة ســيفا علــى‬
‫هــي قضايــا ال تتجــزأ‪.‬‬
‫الرقــاب‪.‬‬
‫إذا كنــت تؤمــن بالحريــة بــدون تفرقــة‬
‫نجحــت الجماهيــر التــي خرجــت‬
‫بســبب الديــن أو اللــون أو النــوع‪..‬‬
‫بالمالييــن فــي إســقاط حكــم اإلخــوان‪،‬‬
‫لكنــه دورهــا لــم ينتـ ِه‪ ،‬فــا تــزال حركتها إذا كنــت تؤمــن أن الثــورة مســتمرة‪..‬‬
‫الثوريــة هــي ضمــان تقليــص الفتــرة فانضــم إلينــا‬
‫االنتقاليــة‪ ،‬وتحقيــق كافــة مطالبهــا‪.‬‬

‫كفامك إرضابات واعتصامات – سيقولون لنا‬

‫‪    -1‬تشــكيل جبهــة ثوريــة موحــدة‬
‫تضمــن التواجــد فــي كل حــي ومصنــع‬
‫وقريــة تنظــم الجماهيــر لتدافــع عــن‬
‫ثورتهــا‬
‫‪    -2‬الضغــط علــى الحكومــة الجديــدة‬
‫للبــدء فــورا فــي إجــراءات تحقــق العدالــة‬
‫اإلجتماعيــة لصالــح المالييــن مــن الفقراء‬
‫الذيــن دفعــوا أكثــر مــن الجميــع فاتــورة‬
‫فشــل مرســي ومــن قبلــه المجلــس‬
‫العســكري فــي تحقيــق أهــداف الثــورة‬
‫‪   -3‬انتخــاب جمعيــة تأسيســية تضمــن‬
‫تمثيــل كل فئــات المجتمــع مــن العمــال‬
‫والفالحيــن والفقــراء واألقبــاط والنســاء‪،‬‬
‫لوضــع دســتور مدنــي ديمقراطــي يرســخ‬
‫قيــم الحريــة والعدالــة اإلجتماعيــة‬
‫‪    -4‬صياغــة قانــون للعدالــة الثوريــة‬
‫يضمــن محاســبة كل القتلــة بدايــة مــن‬
‫قيــادات اإلخــوان المتورطيــن فــي‬
‫التحريــض علــى إراقــة الدمــاء وكذلــك‬
‫المجلــس العســكري ورمــوز نظــام‬
‫مبــارك للقصــاص لشــهداء الثــورة‬
‫و مصا بيهــا‬
‫المجــد للشــهداء‪ ..‬النصــر للثــورة‪..‬‬
‫العــار للقتلــة كل القتلــة‬

‫وندعــو كل القــوى الثوريــة للتوحــد بعيــدا‬
‫عــن اإلنتهازييــن عبيــد الســلطة وفلــول‬

‫الثورة مسمترة‪ ..‬انضموا إلينا‬
‫أكثــر مــن ســتين عامــا مــن الحكــم‬
‫العســكري‪ ،‬وأكثــر مــن ثالثيــن عامــا‬
‫قضينــا تحــت شــروط كامــب ديفيــد‬
‫خاضعيــن لألمريــكان والصهاينــة‪،‬‬
‫وثالثــون عامــا مــن حكــم مبــارك مــارس‬
‫فيهــا كافــة أشــكال االســتبداد والقمــع‬
‫والفســاد‪ ،‬وعمــل علــى إفقــار الشــعب‬
‫المصــري‪ ،‬حتــى انفجــرت الجماهيــر‬
‫تهتــف “الشــعب يريــد إســقاط النظــام”‪.‬‬

‫المتنحــي أوالمخلــوع‪ ،‬مــن أجــل‪:‬‬

‫االشتراكي‬

‫عمـال الثـورة‬

‫العدد ‪ - ١١٥‬الجمعة ‪ ١2‬يوليو ‪٢٠١٣‬‬

‫‪3‬‬

‫االشتراكي‬

‫‪ ‬كل السلطة والثورة للشعب‬
‫اإلشتراكيون الثوريون‬
‫‪ 10‬يوليو ‪2013‬‬

‫ترحب بمراسالتكم‬

‫«االشــتراكي» جريــدة نضاليــة تعبــر عــن مطالــب العمــال والطــاب‬
‫والفالحيــن فــي اســتكمال الثــورة‪ ،‬وتســعى لتوحيدهــم جميعــا ً فــي‬
‫مواجهــة ســلطة تحالــف اإلخــوان العســكر ورجــال األعمــال‪..‬‬
‫هدفنــا هــو بنــاء إعالم ـا ً ثوري ـا ً يتصــدى إلعــام الثــورة المضــادة‪..‬‬
‫تابعونــا وراســلونا بالتقاريــر واألخبــار عــن المظاهــرات‬
‫واإلضرابــات واالعتصامــات التــي تشــاركون بهــا علــى بريدنــا‬
‫‪contact@RevSoc.me‬‬
‫اإللكترونــي‪:‬‬

‫مظاهرة عمالية احتجاجا ً على قانون تجريم اإلضرابات واالعتصامات في ‪2011‬‬
‫تصوير حسام الحمالوي‬

‫بقلم‪ :‬وسيم وجدي‬
‫اآلن والجيــش والشــرطة والشــعب «إيــد‬
‫واحــدة»‪ ،‬حــان وقــت «البنــاء»‪ .‬كفانــا‬
‫هدمــاً‪ ،‬كفانــا نظــراً إلــى الماضــي‪ ،‬بــل‬
‫علينــا أن ننظــر إلــى المســتقبل‪ .‬يجــب‬
‫أال نعيــد بعــد إســقاط مرســي ارتــكاب‬
‫الخطــأ ذاتــه الــذي وقعنــا فيــه بعــد إســقاط‬
‫مبــارك‪ ،‬أال وهــو الفرقــة‪ .‬االنقســام بيــن‬
‫مؤيــد ومعــارض‪ ،‬ومــا بيــن مــن يريــدون‬
‫المصلحــة العامــة للوطــن ومــن يبغــون‬
‫مصالحهــم الخاصــة‪ .‬لقــد أعدنــا الثــورة‬
‫إلــى مســارها الصحيــح‪ .‬لقــد اســترددنا‬
‫ثورتنــا كمــا قــال اللــواء ســامي عنــان‪.‬‬
‫ليــس هــذا فحســب‪ ،‬بــل لقــد نجحــت ثــورة‬
‫‪ 30‬يونيــو فــي ســد اللحمــة بيــن الشــعب‬
‫والجيــش‪ .‬جيــش مصــر الوطنــي‪ .‬جيــش‬
‫مصــر الثائــر الــذي وقــف ألمريــكا‬
‫وأعــوان أمريــكا مــن أجــل مصالــح‬
‫هــذا الشــعب العظيــم‪ .‬بــل إن مــن أعظــم‬
‫إنجــازات الثــورة علــى اإلخــوان هــو‬
‫إعــادة الشــرطة العظيمــة‪ ،‬التــي قــال‬
‫عنهــا مرســي بحــق إن يــوم ‪ 25‬ينايــر‬
‫كان العبــور الثانــي‪ ،‬ولــم يصــدق فــي‬
‫غيــر هــذا‪ ،‬إلــى أحضــان الشــعب وإلــى‬
‫مهمتهــا الوطنيــة‪.‬‬
‫إن أســوأ مــا يمكننــا أن نفعلــه فــي هــذه‬
‫اللحظــة هــو العــودة مــرة أخــرى إلــى‬
‫األنانيــة‪ ،‬وتغليــب «أنــا» علــى «نحــن»‪،‬‬
‫مصلحتــي قبــل مصلحــة الوطــن‪.‬‬
‫والســعي إلــى تحقيــق تلــك المصلحــة‬
‫الخاصــة علــى حســاب الجميــع مــن‬
‫خــال وســائل تخريبيــة أبعــد مــا تكــون‬
‫عــن الوطنيــة الحقــة وروح ثــورة ‪30‬‬
‫يونيــو‪ ،‬كاإلضرابــات واالعتصامــات‬
‫والتظاهــرات‪.‬‬
‫رفاقــي وزمالئــي‪ ،‬كل هــذا الــروث‬
‫أعــاه‪ ،‬والــذي سنســمعه نهــار ليــل فــي‬
‫المرحلــة القادمــة مــن ســيرورة ثورتنــا‪،‬‬
‫ليــس لــه مــن ترجمــة‪ ،‬إن أخــذ كلــه علــى‬
‫بعضــه‪ ،‬أو نظــر إليــه جملــة جملــة‪ ،‬إال‪:‬‬
‫نحــن طبقــة حاكمــة متحــدة اآلن‪ ،‬وســنعيد‬

‫االســتقرار‪ ،‬وســنضرب بيــد مــن حديــد‬
‫علــى أي شــكل مــن أشــكال النضــال‬
‫العمالــي والشــعبي‪.‬‬
‫سنســمعه مــن التليفزيــون والراديــو‬
‫والجرايــد وأصحــاب القهــاوي وســواقين‬
‫التاكســي ومــن الجيــش والشــرطة ومــن‬
‫النقابــات التابعــة للنظــام‪ ،‬أي نظــام‪ ،‬ومــن‬
‫إخواننــا الليبرالييــن قبــل أي أحــد‪.‬‬
‫إن إزاحــة مرســي تمــت علــى يــد موجــة‬
‫شــعبية هــادرة اشــتركت فيهــا طبقــات‬
‫مختلفــة ومجموعــات مختلفــة بمصالــح‬
‫وأجنــدات مختلفــة‪ .‬األغلبيــة الســاحقة‬
‫خرجــت تســقط هــذا النظام ألنها اكتشــفت‬
‫أن مرســي هــو مبــارك‪ ،‬ولكــن أكثــر‬
‫عصبويــة وأكثــر طائفيــة وأكثــر كذبــاً‪.‬‬
‫توقعــات الطبقــات الكادحــة اختلفــت‪،‬‬
‫ولكــن الجــوع هــو الجــوع‪ .‬النظــام هــو‬
‫النظــام‪ .‬إنهــم يريــدون الخــروج مــن‬
‫األزمــة االقتصاديــة السياســية الحاليــة‬
‫مــن أجــل إنهــاء الجــوع والبطالــة‪ ،‬مــن‬
‫أجــل العيــش الكريــم‪.‬‬
‫ولكــن باإلضافــة إلــى هــؤالء‪ ،‬دفــع‬
‫فــي اتجــاه إســقاط مرســي رجــال مــن‬
‫النظــام القديــم‪ ،‬وكثيــرون ينتمــون إلــى‬
‫أفــكار النظــام القديــم‪ ،‬يريــدون إســقاط‬
‫مرســي فــي ســبيل وقــف المــد الثــوري‬
‫وطموحــات الجماهيــر وإنهــاء تشــققات‬
‫الطبقــة الحاكمــة والدولــة‪ .‬إنهــم يريــدون‬
‫االســتقرار‪ .‬إنهــم يريــدون الخــروج مــن‬
‫األزمــة االقتصاديــة السياســية الحاليــة‬
‫مــن أجــل «البنــاء» والتراكم الرأســمالي‪.‬‬
‫وهنــاك طبعــا القياديــون مــن االنتهازييــن‬
‫مــن جبهــة اإلنقــاذ ممــن يريــدون‬
‫«الديمقراطيــة» باللجــوء إلــى الجيــش‪.‬‬
‫مــن أول يــوم فــي الثــورة‪ ،‬كانــوا‬
‫يتبــارون علــى خطــب ود الجيــش‪.‬‬
‫وواتــت بعضهــم الشــجاعة مؤخــراً‬
‫وقالــوا إن مطلــب إســقاط حكــم العســكر‬
‫كان خطــأ‪ .‬هــؤالء يــرون فــي حكمهــم‬
‫اآلتــي الخــاص مــن األزمــة‪ .‬يــرون فيــه‬

‫اســتكمال الثــورة وإكمالهــا‪ .‬أي وقفهــا‪.‬‬
‫الجيــش والشــرطة ورجــال النظــام‬
‫القديــم وجبهــة اإلنقــاذ وأشــباه اليســاريين‬
‫والليبراليــون ســيتوحدون فــي معزوفــة‬
‫وقــف المطالــب الفئويــة‪ ،‬وقــف‬
‫االعتصامــات‪ ،‬وقــف االحتجاجــات‬
‫ضــد الشــرطة (فهــي تخــدم الشــعب كمــا‬
‫رأينــا ووزعــت “تويكــس” وزجاجــات‬
‫مــاء)‪ ،‬وإن بغــت قليــاً بفــض اعتصــام‬
‫مث ـاً باســتخدام الــكالب الوحشــية فرفق ـا ً‬
‫بالقواريــر ورصيدهــم لديكــم يســمح‪.‬‬
‫كلهــم ال يــرون خروجــا ً مــن المــأزق‬
‫االقتصــادي السياســي إال اعتصــار‬
‫الطبقــة العاملــة‪ .‬لقــد ثــارت الجماهيــر‬
‫علــى حكــم مبــارك بســبب الفقــر‬
‫والظلــم والديكتاتوريــة التــي تســببت‬
‫فيهــا سياســات الليبراليــة االقتصاديــة‪.‬‬
‫ثــم وضعــت بعــض ثقتهــا فــي محمــد‬
‫مرســي إذ وعــد بتحقيــق مطالــب الثــورة‪،‬‬
‫فوجــدت أنهــا نفــس السياســات‪ .‬كان‬
‫قــرض صنــدوق النقــد الدولــي حرامــا ً‬
‫بيّنــا ً وقتمــا كانــوا فــي المعارضــة‪ ،‬أمــا‬
‫عندمــا تولــوا الحكــم هرعــوا أول مــا‬
‫هرعــوا إلــى عتبــات صنــدوق النقــد‬
‫الدولــي مــن أجــل نفــس القــرض وتطبيــق‬
‫نفــس السياســات‪ :‬اإلفقــار والخصخصــة‬
‫وزيــادة الغنــى الفاحــش‪ .‬أمــا المعارضــة‬
‫فنجــد البرادعــي‪ ،‬األيقونــة الليبراليــة‬
‫لثــورة ذات روح اجتماعيــة عميقــة‪ ،‬يعلق‬
‫علــى القــرض مبــرراً إيــاه بما ال يســتطيع‬
‫غيــره مــن المبرريــن فيقــول‪« :‬صنــدوق‬
‫النقــد ال يفــرض شــروطاً‪ ..‬مــا يطلبــه‬
‫ومعــه المســتثمرون بــل والمصريــون‬
‫أنفســهم سياســات اقتصاديــة متكاملــة‬
‫وتوافــق مجتمعــي‪ ..‬الكــرة فــى ملعــب‬
‫النظــام”‪ .‬بــل إنــه أعلــن باألمــس علــى‬
‫قنــاة «ســي إن إن» برنامجــا ً اقتصاديــا ً‬
‫يتطابــق مــع برنامــج اإلخــوان‪ /‬مبــارك‪.‬‬
‫لقــد صــرح إنهــم سيســعون إلــى الحصول‬
‫علــى القــرض وطمــأن المشــاهدين‬
‫إلــى أنهــم ســيحصلون علــى معونــات‬

‫وقــروض مــن الــدول الخليجيــة!! واضح‬
‫أنــه بالنســبة لممثلــي الطبقــة الحاكمــة‪،‬‬
‫بذقــن وجلبــاب أو نظــارة الموظــف‬
‫الدولــي فإنــه ال حيــاء فــي االســتغالل!‬
‫جميعهــم يريــد «جــذب االســتثمار”‪،‬‬
‫واالســتثمار بالطبــع ال يأتــي ســعيا ً‬
‫لينتــزع الربــح مــن طبقــة عاملــة‬
‫مناضلــة‪ .‬إن الطبقــة العاملــة المناضلــة‪،‬‬
‫فــي قلــب ثــورة‪ ،‬هــي كابــوس أي‬
‫مســتثمر – أجنبيــا ً أو مصريــاً‪ .‬هــي‬
‫قائــد الفقــراء‪ ،‬هــي رأس حربــة‬
‫الثــورة‪ ،‬ولكنهــا تنفــر المســتثمرين!!‬
‫ســيطالبوننا بوقــف اإلضرابــات‬
‫واالعتصامــات‪ .‬ســيطالبون العمــال‬
‫بربــط الحــزام‪ .‬ســيطالبونهم بالتضحيــة‬
‫مــن أجــل هــذا الوطــن العظيــم‪ .‬ولــن‬
‫يطالبــوا أنفســهم‪ .‬ولــن يفقــدوا مليمــا ً‬
‫واحــداً مــن ملياراتهــم‪ ،‬بــل سيســتزيدون‪.‬‬
‫وقــد بــدأت المعزوفــة بالفعــل! أعلــن‬
‫مجلــس إدارة اتحــاد نقابــات المهنييــن‬
‫والحرفييــن والعامليــن بالتشــييد والبنــاء‬
‫عــن دعوتــه الطبقــة العاملــة كلهــا إلــى‬
‫«وقــف المطالــب الفئويــة واإلضرابــات‬
‫الفئويــة» وأنهــم ســيبدأون بأنفســهم!‬

‫أمــا نحن فنقــول‪ :‬اإلضــراب واالعتصام‪،‬‬
‫وتحويــل المطالــب االقتصاديــة‬
‫واالجتماعيــة إلــى مطالــب سياســية عامــة‬
‫نرفعهــا ضــد الدولــة ككل‪ ،‬هــذا ســبيلنا‬
‫للعــدل والحريــة‪ .‬يجــب أن ندافــع عــن‬
‫حريــة اإلضــراب ومشــروعيته مــن أجــل‬
‫العدالــة االجتماعيــة‪ .‬ويجــب أن نطالــب‬
‫بالعدالــة االجتماعيــة وحقــوق العمــال‬
‫والفقــراء ألن دونهــا ال حريــة‪ .‬ودونهــا‬
‫ال ثــورة‪ .‬سيســتكمل العمــال والكادحــون‬
‫والثــوار ثورتهــم‪ ،‬التــي أخــذت خطــوة‬
‫كبــرى إلــى األمــام بإســقاط مرســي‪.‬‬
‫القــوى المختلفــة التــي وقفــت معــا ً‬
‫إلســقاط مرســي ولــو لهنيهــة ســتبدأ‬
‫الصــراع المفتــوح مــن أجــل إجهــاض‬
‫الثــورة أو اســتكمالها وتحقيــق أهدافهــا‪:‬‬
‫عيــش‪ :‬مطالــب العمــال والفقــراء فــوراً‬
‫حريــة‪ :‬لــن نتنــازل عــن أي حــق‬
‫انتزعنــاه بأيدينــا وبدمــاء الشــهداء‬
‫عدالــة اجتماعيــة‪ :‬ليــس وطنـا ً إن بات فيه‬
‫متخــم ومــن ال يجــد ال القــوت وال العمــل‬
‫وبالمناســبة‪ :‬يســقط مجلــس إدارة‬
‫اتحــاد نقابــات المهنييــن والحرفييــن‬
‫والعامليــن بالتشــييد والبنــاء الخائــن‬
‫للثــورة وللطبقــة العاملــة ولحــق‬
‫العمــال الديمقراطــي فــي اإلضــراب‪.‬‬

‫االشتراكي‬

‫مطالبنا‬
‫خارج العاصمة‬

‫العدد ‪ - ١١٥‬الجمعة ‪ ١2‬يوليو ‪٢٠١٣‬‬

‫‪4‬‬

‫مطالبنا يه يه‪ ..‬عيش حرية‪ ..‬عدالة اجمتاعية‬
‫بقلم‪ :‬محمد حسني‬
‫مالييــن مــن المصرييــن خرجــوا يــوم‬
‫األحــد ‪30‬يونيــو‪ ،‬بشــكل يفــوق أكثــر‬
‫التوقعــات تفــاؤال‪ ،‬وتعجــز عــن تفســيره‬
‫كافــة اآلرء‪ ..‬فمــا الدافــع وراء خــروج‬
‫تلــك المالييــن‪.‬‬
‫لــم تصــل نســبة المشــاركة فــي الموجــات‬
‫الثوريــة الســابقة هــذا العــدد‪ ،‬مــع األخــذ‬
‫فــي االعتبــار درجــة االســتقطاب‬
‫القصــوى‪ ،‬التــي دفعــت الطــرف المقابــل‬
‫“اإلســاميين” للحشــد المضــاد‪ ،‬مــا يؤكد‬
‫تفــوق أعــداد المشــاركين عامــة عــن كل‬
‫الموجــات الثوريــة الســابقة‪.‬‬
‫ال يمكــن وصــف “كل” المشــاركين بــأن‬
‫دوافعهــم فلوليــة‪ ،‬فلــو كان باســتطاعة أي‬
‫جهــاز فــي الدولــة القديمــة الدفــع بهــذه‬
‫الحشــود لمــا ســقط مبــارك أصــا‪ ،‬أو ال‬
‫ســتطاع العســكر علــى األقــل اإلمســاك‬
‫بمقاليــد األمــور دون عنــاء‪.‬‬
‫ال يمكــن أيضــا اعتبــار الخــوف مــن‬
‫اإلســاميين هــو الدافــع أيضــا لخــروج‬
‫كل تلــك المالييــن‪ ،‬فــا يــزال المــزاج‬
‫العــام للشــعب المصــري متديــن‪ ،‬وإن‬
‫كان مــن الواضــح ان هنــاك رفــض‬
‫واســع لحكــم اإلســاميين‪.‬‬

‫ابحث عن لقمة العيش‬
‫مــا يقلــق المواطــن العــادي قلقــا دائمــا‬
‫هــو “لقمــة العيــش”‪ ،‬أي أســباب الحيــاة‬
‫اليوميــة مــن طعــام وشــراب وكســاء‬
‫وســكن‪ ،‬وتعلــم األوالد‪ ،‬والعــاج‬
‫والرعايــة الصحية‪ ،‬والخدمــات والمرافق‬
‫العامــة‪ .‬والســبب الوحيــد الــذي يفســر‬
‫تســامح المواطــن الحالــي عــن موجــة‬
‫“وقــف الحــال” الحاليــة –علــى حــد‬
‫تعبيــر المتذمريــن مــن الموجــات الثوريــة‬
‫الســابقة‪ -‬هــو أن الحــال “واقــف خلقــه”‪.‬‬
‫لــم يصــدق أحــد أو يتوقــع أن يحــل‬
‫“مرســي” مشــكالت مصــر خــال مائــة‬
‫يــوم كمــا ادعــى برنامجــه‪ ،‬ولكــن مــن‬
‫حــق المواطــن أن يطالــب بــأي تغييــر‬
‫ملمــوس أو “بشــائر” النفــراج أزماتــه‬
‫بعــد المائــة يــوم المزعومــة‪ .‬لكــن‬
‫ماحــدث أن األزمــة تفاقمــت‪.‬‬
‫فبعــد أن قــدم نظــام اإلخــوان “رشــوته”‬
‫بإجــراءات لــم تســتكمل لتحســين‬
‫ظــروف قطاعــات بســيطة للغايــة مــن‬
‫أســاتذة الجامعــات‪ ،‬الصحفييــن‪ ،‬صغــار‬
‫ومتوســطي المالك‪،‬وهــي الشــرائح‬
‫االجتماعيــة التــي يســتهدفها لتأييــده‪ ،‬لــم‬
‫يتقــدم خطــوة‪ ،‬أمــا القطاعــات األعــرض‬

‫مــن الشــعب مــن صغــار الموظفيــن‬
‫وعمــال الخدمــات وعمــال المصانــع‪،‬‬
‫فهــؤالء خــارج حســابات اإلخــوان‬
‫منــذ نشــأتهم وال يمثلــون ســوى كتــل‬
‫تصويتيــة‪ .‬وبالطبــع لــم يلتفــت مرســي‬
‫للفالحيــن األجــراء وال العمالــة المؤقتــة‬
‫فــي القطــاع الخــاص وال القطاعــات‬
‫المهمشــة مــن باعــة وأرزقيــة‪.‬‬
‫الظالم‪ ..‬والواد بتاع العشرين جنيه‬
‫وبعــد أن كانــت مصــر تصــدر الكهربــاء‬
‫عبــر خطــوط الربــط البحريــة‪ ،‬أصبــح‬
‫انقطــاع الكهربــاء أمــر دوري ومعتــاد‪،‬‬
‫ثــم كانــت أزمــة الوقــود الدوريــة‪ .‬ولــو‬
‫خــرج مرســي وأعلــن أن هنــاك مؤامــرة‬
‫مــن “فلــول” الدولــة العميقــه ضــده‪،‬‬
‫لربمــا اقنــع قطاعــات كبيــرة‪ ،‬أن تكــون‬
‫فــي صفــه‪ ،‬أو علــى األقــل أال تكــون‬
‫ضــده‪ .‬ولكــن خطابــه الــذي أرجــع‬
‫أزمــة الكهربــاء إلــى “الــواد اللــي بياخــد‬
‫‪20‬جنيــه وينــزل الســكينة”‪ ،‬وأزمــة‬
‫الوقــود إلــى مــن يتعمــدون الوقــوف‬
‫فــي الطوابيــر‪ ،‬زاد مــن ســخط الجميــع‪،‬‬
‫وربمــا كان أقــوى دعايــة ليــوم ‪30‬يونيــو‪.‬‬
‫وفــي الواقــع لــم يكــن مــن المتوقــع مــن‬
‫جماعــة اإلخــوان سياســة اقتصاديــة‪-‬‬

‫اجتماعيــة أفضــل‪ ،‬فالجماعــة التــي تدافــع‬
‫باســتماتة عــن الســوق الحــرة‪ ،‬والتــي‬
‫تعــادي كل المكتســبات االجتماعيــة‬
‫للســتينات (ومــا أدراك مــا الســتينات)‬
‫فــي عــداء مــن اللحظــة األولــى‪ ،‬والتــي‬
‫لــم تحــاول أن تعــارض سياســات نظــام‬
‫مبــارك طــوال جلوســها فــي مقعــد‬
‫المعارضــة‪ ،‬بــل وأيــدت طــرد الفالحيــن‬
‫بعــد صــدور قانون اإليجــارات الزراعية‪.‬‬
‫واعتبــرت أن مــا وصــل إليــه الشــعب‬
‫المصــري مــن فقــر‪ ،‬ومــا تــردى إليــه‬
‫االقتصــاد مــن انهيــار يرجــع إلــى‬
‫“الفســاد” وليــس للخصخصــة‪ ،‬وهــو‬
‫مــا ال يمكــن فهمــه بعيــدا عــن حقيقــة أن‬
‫رجــال األعمــال اإلخــوان كســروا حاجــز‬
‫“المليــارات” فقــط فــي عهــد مبــارك‪،‬‬
‫وانحســرت مشــكلتهم فــي المنافســة مــع‬
‫رجــال لجنــة السياســات‪.‬‬
‫أما بعد‬
‫ولكــن بعــد إســقاط مرســي واإلخــوان‪،‬‬
‫وانتهــاء االحتفــاالت –التــي بــدأت بالفعــل‬
‫منــذ اللحظــة االولــى‪ -‬علينــا أن ننتبــه أن‬
‫األزمــة االقتصاديــة لــن تنتهــي بمجــرد‬
‫ســقوط اإلخــوان‪ ،‬فاإلخــوان فــي الواقــع‬
‫هــم جــزء مــن النظــام‪ ،‬كان يتنافــس ألخــذ‬

‫جــزء مــن الكعكــة‪ ،‬وفجــأة وجــد القطعــة‬
‫األكبــر مــن الكعكــة فــي متنــاول فمــه‪،‬‬
‫وال يــزال النظــام موجــود وقائــم وبقــوة‪.‬‬
‫الرأســمالية المصريــة متمثلــة فــي‬
‫رجــال األعمــال‪ ،‬والقطــاع االســتثماري‬
‫للعســكر‪ ،‬ال يعارضــون حكــم مرســي‬
‫واإلخــوان مــن أجــل لقمــة العيــش‬
‫كمــا يفعــل مالييــن المتظاهريــن‪،‬‬
‫وإن كانــت تهمــة “شــق الصــف”‬
‫مشــهرة فــي الوجــوه‪ ،‬فــا يمكــن ألحــد‬
‫أن يســتنكر علــى المتظاهــر الــذي‬
‫اســودت عيشــته خــال عــام كامــل‪،‬‬
‫أن يصــرخ مطالبــا بحقــه‪ ،‬الــذي خــرج‬
‫مــن أجلــه‪ ،‬فــي أن يحصــل علــى‬
‫مطالبــه الحقيقيــة‪ ،‬علــى لقمــة العيــش‪.‬‬
‫خــال اعتصــام الـ‪18‬يــوم كان هنــاك مــن‬
‫يرددون‪-‬ومعظمهــم مــن اإلســاميين‬
‫بالمناســبة‪ -‬أن علينــا أن نســقط مبــارك‪،‬‬
‫و”كلــه هيتصلــح”‪ ..‬وال نحتــاج للتذكيــر‬
‫أن األمــور تســير إلــى األســوأ‪ .‬وال يمكــن‬
‫أن نلــدغ مــن الجحــر نفســه مرتيــن‪ ،‬وال‬
‫بديــل عــن تصديــر المطالــب االجتماعيــة‬
‫للجماهيــر الثائــرة‪.‬‬

‫القصاص للهشداء أبطال الثورة‬
‫بقلم‪ :‬عبير يحيى‬
‫«الشــهيد هــو البطــل» جرافيتــي يزيــن‬
‫ميــدان التحريــر ليذكرنــا بمــن فقدناهــم‬
‫مــن أجــل أن نعيــش جميعــا ً بكرامــة‪،‬‬
‫آالف الشــهداء منهــم مــن مــات تعذيبــا ً‬
‫فــي أقســام الشــرطة‪ ،‬ومنهــم مــن قُتــل‬
‫بقناصــة حبيــب العدلــي فــي جمعــة‬
‫الغضــب‪ .‬ومــن مــات برصــاص‬
‫الشــرطة فــي محمــد محمــود وذكراهــا‬
‫األولــى وبقناصــة وخرطــوش الشــرطة‬
‫العســكرية فــي ظــل حكــم العســكر فــي‬
‫مجلــس الــوزراء‪ .‬وأخيــراً مــن مــات‬
‫برصــاص اإلخــوان المســلمين ومــن ألقوا‬
‫بهــم وهــم يهاجمــون المياديــن والمناطــق‬
‫الســكنية دفاعـا ً عــن «شــرعية» رئيســهم‬
‫الــذي أســقطته الثــورة الشــعبية‪.‬‬
‫كل شــهيد يــروي قصــة شــعب يقــاوم‬
‫ونظــام قاتــل يتآمــر لطمــس حقيقــة‬
‫إجرامــه وتبرئــة المجرميــن‪ .‬خالــد ســعيد‬
‫ علــى ســبيل المثــال ال الحصــر ‪ -‬كان‬‫شــهيداً للتعذيــب والــذي خــرج علينــا‬
‫نائــب عــام مبــارك‪ ،‬عبــد المجيــد محمود‪،‬‬
‫ليقــول أنــه مــات نتيجــة ابتــاع لفافــة‬
‫بانجــو لتخــرج أبــواق اإلعــام الحكومــي‬
‫لتؤكــد أنــه مدمــن ومجــرم وتأكــد صحــة‬
‫موتــه باللفافــة‪ .‬عصــام عطــا ايضــا‬
‫شــهيد تعذيــب اخــر ولكــن فــي عهــد‬
‫المجلــس العســكري وايضــا انــكار مــن‬
‫كل الســلطات أنــه قتــل وادعــاء مــرة‬
‫اخــرة انهــا وعكــة صحيــة ولفافــة‪ ،‬محمــد‬
‫الجنــدي تعذيــب افضــى إلــى المــوت‬
‫فــي عهــد مرســي وتقريــر طــب شــرعي‬
‫ينفــي ذلــك ليؤكــد أنهــا حادثــة ســيارة‪.‬‬

‫ليتجــاوز محصلــة شــهداء نظامهــم ‪190‬‬
‫شــهيداً‪ ،‬هــذا باإلضافــة إلــى ‪ 282‬حالــة‬
‫تعذيــب و‪ 3460‬معتقــل‪.‬‬

‫‪ 42‬شــهيد فــي محمــد محمــود فــي‬
‫وســط تســاؤل اإلخــوان «ايــه اللــي‬
‫وداهــم هنــاك؟» و‪ 10‬شــهداء فــي‬
‫مجلــس الــوزراء وســط تباكــي الجميــع‬
‫علــى المجمــع العلمــي وكأن المبانــي‬
‫أغلــى مــن دمائنــا‪ .‬و‪ 73‬شــهيد فــي‬
‫اســتاد بورســعيد قُتلــوا فــي تصفيــة‬
‫حســابات مــن األولتــراس ويدفــع ثمــن‬
‫هــذه الجريمــة الشــنعاء أهالــي مدينــة‬
‫بورســعيد الباســلة باستشــهاد أكثــر مــن‬
‫‪ 50‬شــهيداً فــي ‪ 4‬أيــام خــال أحــداث‬
‫‪ 26‬ينايــر وحدهــا (ومنهــم الرفيــق أحمــد‬
‫ســامي)‪ ،‬وبمحاصــرة المدينــة وفــرض‬

‫حظــر التجــول عليهــا وعلــى مــدن القنــاة‪.‬‬
‫وفــي االتحاديــة ‪ 11‬شــهيد هاجمهــم‬
‫اإلخــوان علــى مــرأى ومســمع مــن‬
‫قــوات الشــرطة ليتحــول محيــط‬
‫االتحاديــة إلــى ســاحة اقتتــال وتعذيــب‬
‫ويخــرج علينــا المرشــد بديــع‬
‫ليتســائل عــن «مــا ذنــب النباتــات؟»‪.‬‬
‫أمــا عــن شــهداء الطائفيــة‪ ،‬فحــدث بــا‬
‫حــرج‪ .‬منــذ شــهداء القديســين إلــى‬
‫مذبحــة ماســبيرو وشــهداء الخصــوص‬
‫الذيــن هوجمــت جنازتهــم‪ ،‬وأخيــراً‬

‫حــرق وتمثيــل بجثــث الشــيعة أمــام‬
‫اآلالف وبتحريــض شــيوخ الســلفية‬
‫فــي حضــور الرئيــس المعــزول‪.‬‬
‫واآلن تدفــع جماعــة اإلخــوان المســلمين‬
‫بشــبابها لمهاجمــة المياديــن واألماكــن‬
‫الســكنية‪ ،‬هــم أيضــا ً يتعاملــون مــع‬
‫دمــاء شــبابهم ودمــاء الشــعب المصــري‬
‫علــى أنهــا طريــق لعودتهــم للســلطة أو‬
‫للتفــاوض علــى خــروج آمــن ال يــرون‬
‫فــي شــهداء المنيــل رادعـا ً عــن أفعالهــم‪،‬‬
‫وال شــهداء ســيدي جابــر دليــاً علــى‬
‫انحطاطهــم‪ ،‬بــل يســتمرون فــي نهجهــم‬

‫لــم ينتــه مسلســل الدمــاء والعنــف والقمــع‬
‫بعــد الثــورة‪ ،‬بــل ظلــت كل ســلطة‬
‫تســتخدم نفــس النهــج األمنــي علــى أمــل‬
‫إســكات صرخــات الشــعب الــذي يطالــب‬
‫بالعيــش والحريــة والكرامــة والعدالــة‬
‫االجتماعيــة‪ .‬لــم ينتــه اســترخاص دمــاء‬
‫الشــعب المصــري والتعامــل مــع شــهدائنا‬
‫علــى أنهــم مجــرد أرقــام‪ .‬ولمــا ال ولــم‬
‫يحاســب أحــد مــن مــن أجرمــوا علــى‬
‫فعلتهــم؛ ففــي ظــل مهرجــان البــراءة‬
‫للجميــع وتكريــم مرســي للقــادة المجلــس‬
‫العســكري وقيــادات الشــرطة علــى‬
‫«عبورهــم» فــي يــوم ثــورة ‪ 25‬ينايــر‬
‫كيــف نظــن أن هنــاك شــيئا ً ســيتغير‪ ،‬إن‬
‫كنــا نكــرم القاتــل وال نحاســبه ونحافــظ‬
‫علــى النظــام القمعــي ليخــدم مصالــح‬
‫طبقــة حاكمــة بوجــوه جديــدة‪.‬‬
‫اليــوم نريــد محاســبة كل مــن قتــل‬
‫وعــذب وتآمــر‪ ،‬اليــوم نريــد أن نســقط‬
‫دولــة القمــع والظلــم ال يمكــن أن نمضــي‬
‫قدم ـا ً دون محاســبة كل مــن قتــل وعــذب‬
‫وخــان هــذه الثــورة‪ ،‬ال يمكــن أن نأمــل‬
‫فــي إصــاح دون اقتــاع جــذور الفســاد‬
‫والقمــع‪ .‬تحيــة إلــى شــهدائنا األبطــال‪،‬‬
‫ســنظل نناضــل مــن أجــل حلمكــم وحتــى‬
‫نعيــش فــي ظــل نظــام اإلنســان فيــه‬
‫قبــل المنشــآت والمبانــي‪ ،‬نظــام يث ّمــن‬
‫ويصــون دمــاء أبنائــه وكرامتهــم‪.‬‬

‫االشتراكي‬

‫االقتصاد ما بعد مرسي‬

‫العدد ‪ - ١١٥‬الجمعة ‪ ١2‬يوليو ‪٢٠١٣‬‬

‫‪5‬‬

‫اقتصاد القروض واملعونات مسمتر بعد زوال اإلخوان‬
‫ومــا إن ســقط نظــام اإلخــوان المســلمين‬
‫برئاســة مندوبهــم فــي االتحاديــة محمــد‬
‫مرســي‪ ،‬حتى انهالت التوقعــات اإليجابية‬
‫عــن مســتقبل االقتصــاد المصــري فــي‬
‫المرحلــة المقبلــة ولكــن أغلــب التوقعــات‬
‫اعتمــدت علــى القــروض والمعونــات‬
‫التــي ســتمنحها الــدول العربيــة لمصــر‬
‫والتــي لــم تكــن علــى وفــاق مــع حكــم‬
‫اإلخــوان‪ ،‬وعلــى رأســها اإلمــارات‬
‫العربيــة والســعودية‪.‬‬

‫لرجــال األعمــال فــي الموازنــة الجديــدة‬
‫والمتمثــل فــي دعــم الصــادرات بصــورة‬
‫مباشــرة ودعــم الطاقــة للمصانــع‬
‫كثيفــة االســتهالك بصــورة مباشــرة‪،‬‬
‫حيــث تحصــل هــذه المصانــع علــى‬
‫نصيــب األســد مــن الدعــم المقــدر‬
‫فــي الموازنــة والبالــغ أكثــر مــن‬
‫‪ 114‬مليــار جنيــه تصــل إلــى ‪140‬‬
‫مليــار بنهايــة العــام المالــي بســبب‬
‫االحتياجــات المتزايــدة مــن الطاقــة‪.‬‬

‫ومنــذ أيــام قليلــة تــم اإلعــان عــن‬
‫صنــدوق دعــم مصــر تحــت حســاب‬
‫‪ ،306306‬وانهالــت التبرعــات مــن‬
‫رجــال األعمــال دون تفكيــر فــي كيفيــة‬
‫اســتثمار هــذه األمــوال أو اســتمرارية‬
‫التبــرع فــي ظــل نظــام اقتصــادي‬
‫متداعــي يحتــاج إلــى إصالحــات هيكليــة‬
‫تحــول توجهــه الرأســمالي إلــى نظــام‬
‫يضمــن مصالــح الفقــراء‪.‬‬

‫كمــا يجــب علــى الدولــة إلغــاء قانــون‬
‫تجريــم اإلضرابــات واالعتصامــات‬
‫العماليــة‪ ،‬وإعــادة تشــغيل المصانــع التــي‬
‫توقفــت خــال الفتــرة الماضيــة ليــس‬
‫بســبب الخســائر ولكــن بســبب تخــوف‬
‫رجــال األعمــال مــن ضــخ اســتثماراتهم‬
‫فــي ظــل عــدم االســتقرار االقتصــادي‪.‬‬

‫بدايــةً‪ ،‬سياســة الهبــات والتبرعــات لــم‬
‫ولــن تســاعد فــي اســتقرار أي دولــة‬
‫اقتصاديــا ً دون خطــة مدروســة لتوجيــه‬
‫هــذه األمــوال وباعتبــار أنهــا ســتأتي‬
‫لمــرة واحــدة فقــط وبعدهــا ســتعتمد‬
‫الدولــة علــى مواردهــا‪ .‬أوالً البــد مــن‬
‫إصــاح هيــكل األجــور وإقــرار قانــون‬
‫الحــد األدنــى واألقصــى لألجــور بصورة‬
‫موحــدة علــى مســتوى العامليــن بالدولــة‬
‫وليــس كمــا أقــره اإلخــوان بجعــل الحــد‬
‫األقصــى مرتبــط باألدنــى فــي كل‬
‫مؤسســة علــى حــدا‪.‬‬
‫ثانيــا ً البــد مــن مراجعــة الدعــم المقــدم‬

‫مــن ناحيــة أخــرى‪ ،‬فــإن الــدول العربيــة‬
‫رحبــت بعــزل اإلخــوان‪ ،‬وعلــى رأســها‬
‫الــدول النفطيــة الكبــرى مثــل اإلمــارات‬
‫والســعودية والكويــت‪ ،‬وتوقــع الجميــع‬
‫أن يســتبدل النظــام التالــي لإلخــوان بهــذه‬
‫الــدول دولــة قطــر التــي كانــت تدعــم‬
‫نظــام اإلخــوان حتــى لــو كان الدعــم فــي‬
‫صــورة قــروض بفائــدة مرتفعــة يتحملهــا‬
‫الشــعب المصــري‪.‬‬
‫نظــام محمــد مرســى رفــع الديــن‬
‫الخارجــي المصــري بأكثــر مــن ‪11‬‬
‫مليــار دوالر خــال عــام واحــد مــن‬
‫حكمــه لترتفــع مــن ‪ 34.4‬مليــار دوالر‬
‫إلــى ‪ 45.4‬مليــار‪ ،‬حيــث اقتــرض ‪7‬‬
‫مليــارات دوالر مــن قطــر و‪ 2‬مليــار‬

‫مــن ليبيــا و‪ 2‬مليــار مــن تركيــا والبنــك‬
‫اإلســامي للتنميــة‪ .‬فهــل ســتعيد الحكومــة‬
‫القادمــة نفــس السياســة أم ســتحاول‬
‫تعديــل السياســة االقتصاديــة والبحــث‬
‫عــن مــوارد بديلــة للقــروض والمنــح فــي‬
‫ظــل اســتمرار التفــاوض علــى قــرض‬
‫مــن صنــدوق النقــد الدولــي بقيمــة ‪4.8‬‬
‫ميــار دوالر ويشــترط الصنــدوق تطبيــق‬
‫برنامــج إصــاح اقتصــادي لترشــيد‬
‫الدعــم وتخفيــض عجــز الموازنــة‪.‬‬
‫وفــي مجــال الضرائــب علــى الدخــل‪،‬‬
‫اســتمرت الدولــة فــي محابــاة رجــال‬
‫األعمــال حيــث تعتمــد علــى المواطــن‬
‫فــي تمويــل الجــزء األكبــر مــن حصيلــة‬
‫الضرائــب فــي مصــر فــي حيــن تعطــى‬
‫امتيــازات لرجــال األعمــال بإقــرار الحــد‬
‫األقصــى للضرائــب بـــ ‪ %25‬مــن الدخــل‬
‫فــي حيــن أنــه يصــل فــي بعــض الــدول‬
‫مثــل أمريــكا إلــى ‪.%39‬‬
‫وكان مجلــس الشــورى قــد عــدل شــرائح‬
‫ضريبــة الدخــل لتصبــح ‪ 5‬شــرائح‪ ،‬تبــدأ‬
‫بعــد خصــم أول ســبعة آالف جنيــه مــن‬
‫الدخــل الســنوي‪ ،‬مقابــل األعبــاء العائليــة‬
‫باإلضافــة إلــى الشــريحة األولــى المعفــاة‬
‫تمامـا ً مــن الضريبــة حتــى ‪ 5‬آالف جنيــه‬
‫ليصــل إجمالــي الدخــل المعفــى مــن‬
‫ضريبــة المرتبــات إلــى ‪ 12‬ألــف جنيــه‬
‫وهــو مــا يعنــى ‪ 1000‬جنيــه فقــط شــهريا ً‬
‫ومــا يزيــد عــن ذلــك يدفــع عنــه ضرائب‪.‬‬
‫ويدفــع أصحــاب الشــريحة الثانيــة مــن‬
‫أصحــاب الدخــل أكثــر مــن ‪ 5‬آالف‬
‫جنيــه وحتــي ‪ 30‬ألــف جنيــه ضريبــة‬

‫‪ %10‬والشــريحة الثالثــة أكثــر مــن‬
‫‪ 30‬الــف وحتــى ‪ 45‬ألفــا ً تدفــع ‪%15‬‬
‫والشــريحة الرابعــة أكثــر مــن ‪ 45‬ألفــا ً‬
‫وحتــى ‪ 250‬ألــف جنيــه تدفــع ‪%20‬‬
‫ونالحــظ هنــا زيــادة مســاحة الشــريحة‬
‫المعفــاة لتصــل إلــى ‪ 205‬الــف جنيــه‬
‫ثــم الشــريحة الخامســة واألخيــرة‬
‫أكثــر مــن ‪ 250‬ألــف جنيــه تدفــع‬
‫‪ ،%25‬وهــو الحــد االقصــى للضريبــة‪.‬‬
‫لــذا البــد مــن تعديــل نظــام الضرائــب‬
‫فــي مصــر وإقــرار الضريبــة‬
‫التصاعديــة بمــا يخفــف العــبء عــن‬
‫المواطــن العــادي الــذي يمــول ميزانيــة‬
‫الدولــة مــن جيبــه الخــاص فــي حيــن‬
‫تتراكــم أربــاح رجــال األعمــال‪.‬‬
‫نأتــي إلــى ميزانيــة القــوات المســلحة‬
‫التــي رفعتهــا حكومــة اإلخــوان فــي‬
‫الموازنــة الجديــدة إلــى ‪ 31‬مليــار جنيــه‪،‬‬
‫بزيــادة ‪ 3,5‬مليــار جنيــه عــن موازنــة‬
‫العــام المالــي الماضــي‪ ،‬كمــا زادت‬
‫ميزانيــة وزارة الداخليــة إلــى ‪ 23‬مليــار‬
‫جنيــه فــي الموازنــة الجديــدة مقابــل ‪18‬‬
‫مليــار فــي الموازنــة الســابقة‪ ،‬وزادت‬
‫مخصصــات رئاســة الجمهوريــة إلــى‬
‫‪ 330‬مليــون جنيــه فــي موازنــة العــام‬
‫المالــي الحالــى مقابــل ‪ 290‬مليــون جنيــه‬
‫فــي العــام المالــي الســابق‪.‬‬
‫وهــذا يعنــي أن الدولــة اعتمــدت علــى‬
‫زيــادة مخصصــات األذرع األمنيــة‬
‫الضامنــة الســتقرارها‪ ،‬وأقــر دســتور‬
‫اإلخــوان إدراج ميزانيــة القــوات‬
‫المســلحة كرقــم واحــد فــي الموازنــة دون‬

‫مناقشــة داخــل المجلــس‪ ،‬ودافــع نــواب‬
‫اإلخــوان عــن ذلــك حيــث قــال أشــرف‬
‫بــدر الديــن عضــو لجنــة الشــئون الماليــة‬
‫واالقتصاديــة بمجلــس الشــورى فــي‬
‫ذلــك الوقــت إن “اإلنفــاق علــى القــوات‬
‫المســلحة بالموزانــة العامــة للدولــة متدني‬
‫للغايــة بالمقارنــة بالموازنــات العالميــة”!‬
‫المشــروعات االقتصاديــة للجيــش تحتــل‬
‫جــزء كبيــر مــن اهتمامــات القــوات‬
‫المســلحة عبــر جهــاز الخدمــة الوطنيــة‬
‫ومنهــا مشــروعات تابعــة للدولــة يتــم‬
‫االتفــاق عليهــا وفق ـا ً لقانــون المناقصــات‬
‫والمزايــدات رقــم ‪ 89‬لســنة ‪1998‬‬
‫والــذي تتيــح المــادة ‪ 38‬منــه لهيئــات‬
‫الحكوميــة إســناد المشــروعات فيمــا بينها‬
‫باألمــر المباشــر دون إلــزام بإجــراء‬
‫مزايــدات أو مناقصــات‪.‬‬
‫ورغــم أن عــدد كبيــر مــن المشــروعات‬
‫التــي ينفذهــا الجيــش تنتهــى فــي مــدد‬
‫زمنيــة أقصــر مــن مثيلتهــا الحكوميــة‪،‬‬
‫وخاصــة فــي وزارة اإلســكان‪ ،‬إال أن‬
‫مراقبــة النشــاط االقتصــادي للقــوات‬
‫المســلحة ال يتــم مناقشــته داخــل المجلــس‬
‫التشــريعي المفتــرض بــه أن يمثــل‬
‫الشــعب‪ ،‬وامتيــازات كانــت موجــودة‬
‫ورســخها حكــم اإلخــوان خــال عــام‬
‫واحــد فقــط مــن وجودهــم فــي الســلطة‬
‫للحــد الــذي أعلنــت معــه القوات المســلحة‬
‫تبرعهــا بـــ ‪ 300‬مليــون جنيــه لصنــدوق‬
‫دعــم مصــر وكأنهــا ليســت ميزانيــة‬
‫الدولــة وأمــوال الشــعب المصــري قبــل‬
‫أن تحصــل عليهــا القــوات المســلحة‪.‬‬

‫الشعب يريد سياسات اقتصادية جديدة‬
‫اتبــع لنظــام القديــم سياســات اقتصاديــة‪ ،‬أمالهــا عليــه‬
‫صنــدوق النقــد والبنــك الدولييــن‪ ،‬وهــي تقتضــي فتــح‬
‫البــاب علــى مصراعيــه للســوق الحــر‪ ،‬وتقليــص دور‬
‫الــدول فــي االقتصــاد وحتــى فــي دعــم الخدمــات والمرافــق‬
‫األساســية‪ ،‬والــذي تــم ببيــع أصــول القطــاع العــام مــن‬
‫شــركات إنتاجيــة وخدميــة‪ ،‬ووقــف الدعــم والتســعيرة‬
‫اإلجباريــة للســلع األساســية والمرافــق الحيويــة كالمــاء‬
‫والكهربــاء والمواصــات‪ ،‬فــي مقابــل إعفــاءات ضريبيــة تغييــر تلــك السياســات االقتصاديــة الكارثيــة‪ ،‬ويطــرح‬
‫سياســات تنمويــة تلبــي مصالــح األغلبيــة العظمــى مــن‬
‫للمســتثمرين‪ ،‬وتضييــع حقــوق العامليــن‪.‬‬
‫الشــعب المصــري‪ ،‬الــذي يحلــم بأجــر عــادل وبتلبيــة‬
‫أدت هــذه السياســات إلــى ســيطرة حفنــة مــن رجــال احتياجاتــه اإلنســانية األساســية‪ .‬وهــو مــا يمكــن تلخيصــه‬
‫األعمــال المقربيــن للنظــام علــى االقتصــاد المصــري‪ ،‬فــي النقــاط التاليــة‪ :‬‬
‫وجمعهــم لثــروات بالمليــارات‪ ،‬فــي مقابــل إفقــار‬
‫المالييــن مــن المواطنيــن‪ ،‬الذيــن اكتــووا بنــار األســعار‪،‬‬
‫وفقــدوا وظائفهــم وأراضيهــم‪ ،‬وحرمــوا مــن الدعــم علــى ‪‬وقــف عمليــة الخصخصــة والتوســع فــي‬
‫الســلع‪ ،‬وخدمــات الصحــة والتعليــم واإلســكان‪ ،‬وقــد االســتثمارات العامــة اإلنتاجيــة والتنمويــة وإعــادة تشــغيل‬
‫تحولــوا ببســاطة إلــى ســلعة معرضــة ألخطــار الســوق المصانــع المتوقفــة عــن العمــل‪.‬‬
‫والبورصــات العالميــة‪.‬‬
‫ً‬
‫ ‪‬فــرض ضرائــب تصاعدية وفقـا لشــرائح الدخل بحد‬
‫تلــك السياســات التــي لــم يعارضهــا اإلخــوان عندمــا كانــوا أقصــى ‪ %80‬وإعفاء صغــار المالك من الضرائب بدالً من‬

‫فــي المعارضــة‪ ،‬بــل واســتفاد منهــا قيادتهــم مــن رجــال القانــون الحالــي الــذي يوحــد الضرائــب بحد أقصــى ‪.%20‬‬
‫األعمــال أمثــال الشــاطر ومالــك وغيرهــم‪ .‬ومثلمــا ســقط تســعيرة جبريــة للســلع األساســية ومضاعفــة الدعــم فــي‬
‫مبــارك ولــم تســقط السياســات االقتصاديــة لنظامــه‪ ،‬فــإن الموازنــة العامــة للدولــة لصالــح محــدودي الدخــل‪.‬‬
‫ســقوط مرســي واإلخــوان‪ ،‬بالطبــع‪ ،‬لــن يؤثــر شــيئا فــي‬
‫ ‪‬تأميــم الشــركات االحتكاريــة فــي مجــاالت الحديــد‬
‫السياســات االقتصاديــة القديمــة‪.‬‬
‫واألســمنت والطاقــة واالتصــاالت والغــذاء والــدواء‬
‫يطــرح االشــتراكيون الثوريــون برنامجــا‪ ،‬يهــدف إلــى والســماد والشــركات العقاريــة الكبرى والســلع الضرورية‪.‬‬
‫ ‪‬وقــف ســداد أقســاط وفوائــد الديــون الخارجيــة التــي‬
‫راكمهــا النظــام الســابق وإعــادة توجيههــا لالســتثمار العــام‬
‫فــي الصحــة والتعليــم والســكن‪.‬‬
‫ ‪‬وقــف التعامــل نهائيــا ً مــع الصنــدوق والبنــك‬
‫الدولييــن‪.‬‬
‫ ‪‬مبــادرة الدولــة بسلســلة مــن المشــاريع الكبــرى فــي‬
‫مجــال المواصــات والســكن والصناعــة لتشــغيل مالييــن‬
‫الشــباب‪.‬‬
‫ ‪‬إعــادة تنظيــم إنفــاق واســتثمارات الدولــة لتحقيــق‬
‫المســاواة بيــن المحافظــات المصريــة المختلفــة‪.‬‬

‫االشتراكي‬

‫واإلخوان والثورة‬
‫الجيشالعاصمة‬
‫خارج‬

‫العدد ‪ - ١١٥‬الجمعة ‪ ١2‬يوليو ‪٢٠١٣‬‬

‫‪6‬‬

‫احلرية بإيد الناس مش بالعسكر واحلراس‬
‫تحيــة لمالييــن المصرييــن الذيــن أســقطوا‬
‫مرســي بتحركاتهــم الباســلة وصمــدوا‬
‫فــي احتجاجاتهــم ودافعــوا عنهــا علــى‬
‫مــدار أســبوعين مؤكديــن أن ثــورة ينايــر‬
‫الزالــت عفيــة وقــادرة علــى فــرض‬
‫إرادتهــا علــى أعدائهــا‪.‬‬

‫المقابــل‪ ،‬يحمــي الثــوار مســيراتهم‬
‫واعتصاماتهــم بأنفســهم ويصــدون‬
‫هجمــات اإلخــوان عليهــم كمــا شــهدنا‬
‫فــي المنيــل وماســبيرو‪ .‬وتندفــع اليــوم‬
‫وســائل اإلعــام والفلــول فــي تبريــر‬
‫الجريمــة بنفــس التبريــرات التــي كانــوا‬
‫يطلقونهــا علــى المجــازر الســابقة التــي‬
‫ارتكبهــا المجلــس العســكري بحــق‬
‫الثــورة المصريــة‪.‬‬

‫مــرة أخــرى يتدخــل الجيــش فــي‬
‫المشــهد مرتكبــا ً مجــزرة دمويــة قتــل‬
‫فيهــا عشــرات وأصــاب مئــات مــن‬
‫اإلســاميين أثنــاء فــض اعتصامهــم أمــام‬
‫مقــر الحــرس الجمهــوري‪ .‬المؤسســة‬
‫العســكرية اليــوم تقمــع اإلســاميين‬
‫بعنــف وشراســة‪ .‬وبرغــم جرائــم‬
‫اإلخــوان المســملين بتحريــض مــن‬
‫قياداتهــم‪ ،‬ال يمكــن أن تنتابنــا البهجــة مــن‬
‫هــذه المذبحــة؛ فقــد ارتكبــت يــد العســكر‬
‫مــن قبــل نفــس الغــدر بالثــوار‪ ،‬أولئــك‬
‫الثــوار الذيــن كانــوا يناضلــون مــن أجــل‬
‫اســتكمال الثــورة ووقــف فــي وجههــم‬
‫طنطــاوي وعنــان ومجلســهم العســكري‬
‫وتحالــف ضدهــم اإلخــوان وأعوانهــم‪.‬‬

‫بــل أن الهــدف الفعلــي مــن وراء‬
‫المذبحــة هــو قطــع خطــوة أخــرى علــى‬
‫طريــق ترتيــب أوراق الطبقــة الحاكمــة‬
‫برموزهــا الجديــدة‪ ،‬وفــي أثنــاء ذلــك‬
‫الســعي لترســيخ القبضــة العســكرية‪،‬‬
‫ممــا يشــكل خطــراً علــى الديمقراطيــة‬
‫والثــورة نفســها فــي المرحلــة المقبلــة‪،‬‬
‫تمامـا ً كمــا حــدث مــن قبــل حينمــا كانــت‬
‫قــوات الجيــش والشــرطة العســكرية‬
‫تهاجــم الثــوار والمعتصميــن وحتــى‬
‫العمــال المضربيــن طــوال فتــرة حكــم‬
‫المجلــس العســكري‪.‬‬

‫لــم يكــن الهــدف مــن هــذا القمــع الوحشــي‬
‫حمايــة المتظاهريــن أو الثــوار‪ ،‬بــل‬
‫«حمايــة المنشــآت»‪ ،‬تمام ـا ً كمــا صــرح‬
‫المتحــدث العســكري فــي المؤتمــر‬
‫الصحفــي الــذي عقــب المذبحــة‪ .‬وفــي‬

‫ال يمكــن أن نغفــر جرائــم اإلخــوان‬
‫المســلمين الذيــن قتلــوا المحتجيــن‬
‫بالرصــاص فــي المقطــم قبــل ســقوط‬
‫مرســي بأيــام معــدودة وكان القتــل‬
‫وقتهــا تحــت دعــوى حمايــة مقــر‬

‫مكتــب إرشــادهم‪ .‬ولــن نغفــر هجومهــم‬
‫علــى المتظاهريــن بميــدان التحريــر‪،‬‬
‫واســتمرارهم فــي الهجــوم علــى األحيــاء‬
‫والتنكيــل باألهالــي الرافضيــن عــودة‬
‫مرســي مبــارك ديكتاتــوراً طاغي ـا ً علــى‬
‫رأس الســلطة‪ ،‬ففــي خــال أيــام قليلــة قــام‬
‫مؤيــدو مرســي بقتــل العشــرات وإصابــة‬
‫المئــات وارتكبــوا جرائــم بشــعة فــي‬
‫ســيدي جابــر باإلســكندرية وفــي المنيــل‪،‬‬
‫وفــي غيرهــا الكثيــر مــن محافظــات‬
‫مصــر وأحيائهــا‪.‬‬
‫كمــا أننــا لــم ولــن ننســى خيانــة اإلخــوان‬
‫المســلمين وتحالفهــم مــع طنطــاوي‬
‫وعنــان ومــن ثــم تكريمهــم بقــادات‬
‫النيــل‪ ،‬وتحالفهــم مــع فلــول مبــارك ‪-‬‬
‫الذيــن انقلبــوا اآلن عليهــم ‪ -‬ومهرجــان‬
‫البــراءة للجميــع الــذي كانــوا الراعــي‬
‫الرســمي لــه‪ ،‬عــاوة علــى تحريضهــم‬
‫علــى الثــوار ودفاعهــم عــن كافــة الجرائم‬
‫التــي ارتُكبــت بحقهــم طــوال فتــرة حكــم‬
‫المجلــس العســكري‪ ،‬فــي محمــد محمــود‬
‫ومجلــس الــوزراء وبورســعيد وغيرهــا‪،‬‬
‫ثــم تحولــوا منــذ تولــي مرســي الســلطة‬
‫إلــى الهجــوم المباشــر علــى الثــوار فــي‬
‫ميــدان التحريــر بعــد مــرور مائــة يــوم‬
‫مــن حكــم مرســي‪ ،‬وفــي االتحاديــة‬

‫فــي ديســمبر الماضــي‪ ،‬وغيرهــا‪.‬‬
‫وبينمــا كان الثــوار يناضلــون مــن‬
‫أجــل اســتكمال الثــورة ضــد الســلطة‬
‫العســكرية التــي حكمــت مصــر طــوال‬
‫عــام ونصــف‪ ،‬كان اإلخــوان يســتقبلون‬
‫الحــرس الجمهــوري اســتقبال الفاتحيــن‬
‫بالتهليــل والترحيــب أثنــاء دخولهــم مــن‬
‫شــارع محمــد محمــود‪ ،‬شــارع الشــهداء‬
‫وعيــون الحريــة‪ ،‬لتأميــن خطــاب مرســي‬
‫بميــدان التحريــر فــي ‪ 1‬يوليــو ‪.2012‬‬
‫اليــزال قياديــو جماعــة اإلخــوان‬
‫يحرضــون بــكل إجــرام علــى الحــرب‬
‫ضــد الشــعب‪ ،‬يحرضــون ضــد‬
‫الثــورة ويحشــدون اآلالف علــى‬
‫الحــرب األهليــة‪ ،‬فــي محاولــة بائســة‬
‫إلخضــاع هــذه الموجــة الهــادرة مــن‬
‫الثــورة المصريــة الســتعادة الطاغــوت‬
‫للســلطة‪ ،‬مســتعدين فــي ذلــك النتهــاج‬
‫كافــة األســاليب اإلجراميــة البشــعة فــي‬
‫حــق الشــعب المصــري وإراقــة أنهــار‬
‫مــن الدمــاء‪ ،‬ومحاولــة إشــعال فتنــة‬
‫طائفيــة لتفرقــة الجماهيــر كمــا حــدث‬
‫أول أمــس بنجــع حســان باألقصــر‬
‫بقتــل ‪ 4‬مــن المســلمين والمســيحيين‬
‫وتهجيــر عائــات قبطيــة‪ .‬هــذا عــاوة‬
‫علــى تحالفهــم البغيــض واســتنجادهم‬

‫بــاإلدارة األمريكيــة المعاديــة لثــورة‬
‫مالييــن المصرييــن‪ .‬وهــم يتاجــرون اآلن‬
‫بالديــن والــدم الســتعادة كرســي حاصــره‬
‫الغضــب الشــعبي‪.‬‬
‫فــي مواجهــة هجمــات واعتــداءات‬
‫اإلخــوان المســلمين‪ ،‬لــن نحتمــي إال‬
‫بثورتنــا وســنحميها مــن أي اعتــداء‪،‬‬
‫فالمالييــن الذيــن نزلــوا فــي الشــوارع‬
‫منــذ ‪ 30‬يونيــو وحتــى اليــوم لهــم قادرون‬
‫علــى التصــدي ألي هجوم علــى ثورتهم‪..‬‬
‫فلنســتمر فــي االحتشــاد بالمالييــن فــي‬
‫الشــوارع والمياديــن‪ ،‬ولنشــكل لجاننــا‬
‫الشــعبية للدفــاع عــن أنفســنا ضــد بطــش‬
‫جماعــة اإلخــوان‪ ،‬ولنحمــي ثورتنــا ضــد‬
‫أي اعتــداء وفــي مواجهــة أي محــاوالت‬
‫لاللتفــاف عليهــا والتمويــه علــى‬
‫مطالبهــا وأهدافهــا فــي العيــش والحريــة‬
‫والعدالــة االجتماعيــة والقصــاص‬
‫للشــهداء مــن القتلــة‪ ..‬كل القتلــة‪.‬‬
‫نناضــل مــع جماهيــر الثــورة مــن‬
‫أجــل اســتمرارها وتحقيــق أهدافهــا‬
‫للثــورة شــعبٌ يحميهــا‪ ..‬وكل الســلطة‬
‫والثــروة للشــعب‬
‫االشتراكيون الثوريون‬

‫ال رشعية فوق رشعية الثورة‬

‫االشتراكي‬

‫“الزوجة الثانية” عىل الطريقة األمريكية‬

‫أمرياك والعسكر واإلخوان‪ :‬املصاحل‪ ..‬واملزيد من املصاحل‬
‫بقلم‪ :‬محمد حسني‬
‫أثــارت تصريحــات اإلدارة األمريكيــة‬
‫عقــب تنحيــة مرســي فــي ‪ 3‬يوليــو‪،‬‬
‫وبشــكل أدق عقــب مظاهــرات ‪30‬‬
‫يونيــو‪ ،‬انطباعــات وردود أفعــال بيــن‬
‫الدهشــة والصدمــة وبعــض “الذعــر” مع‬
‫بعــض “الصلــف والغــرور الدعائــي”‪.‬‬

‫وتفســير األمــر ببســاطة أن‬
‫“الديمقراطيــة” وفقـا ً للسياســة األمريكيــة‬
‫تقتصــر علــى “الصناديــق”‪ ،‬وال يهــم‬
‫مــا يــدور فــي كواليــس العمليــات‬
‫االنتخابيــة مــن مصالــح وأمــوال‬
‫وتربيطــات‪ ،‬تفســدها فــي جوهرهــا‪،‬‬
‫ولكــن المهــم أن تــدار بـ”شــكل” يبــدو‬
‫صحيحــاً”‪ ،‬وعلــى كل ناخــب أن يعــود‬
‫بعدهــا لمشــاهدة التلفزيــون فــي منزلــه‪.‬‬
‫لكــن أي أصــوات خــارج هــذا اإلطــار‪،‬‬
‫تســمعها “الديقراطيــة األمريكيــة” علــى‬
‫مضــض‪ ،‬بــل وترفضهــا إن تناقضــت‬
‫مــع “طريقتهــا المفضلــة”‪.‬‬

‫أي شــرعية يتحــدث عنهــا أبنــاء‬
‫المخلــوع ويريقــون الدمــاء مــن أجلهــا‬
‫ـس أن قيــادات‬
‫والشــعب المصــري لــم ينـ َ‬
‫جماعــة اإلخــوان المســلمين هــم مــن‬
‫فاوضــوا أهالــي الشــهداء علــى دمــاء‬
‫أبنائهــم فــي مقابــل ديّــة ماليــة فــي صفقــة‬
‫الخــروج اآلمــن لمــن قتــل فلــذة أكبادهــم‪.‬‬
‫إن كان قــد نســى فلــول الســيد مرســي‬
‫فــإن الشــعب المصــري يتذكــر جيــداً أن‬

‫ومــاذا عــن مشــروع النهضــة الــذي‬
‫تصــدى للمطالــب االجتماعيــة ليضــم‬
‫أكثــر مــن مليــون مصــري للفقــر‬
‫وأكثــر مــن ‪ 3‬آالف معتقــل سياســي‬
‫خلــف القضبــان ليجتــر فلــول مرســي‬
‫التباكــي الوقــح علــى تركــة الفســاد مــن‬
‫فــوق منصــة رابعــة العدويــة متجاهليــن‬
‫تمامــا ً قــادات تكريــم مرســي لقيــادات‬
‫المجلــس العســكري وترقيــات الشــرطة‬
‫فــي صفقــات تضمــن الــوالء ألطــراف‬
‫النظــام الســابق واســتقرار حكمــه‪ .‬لــم‬
‫يكــن مســتغربا ً إذن أن يضــرب مرســي‬
‫الشــرعية الثوريــة ومطالــب الثــورة‬
‫عــرض الحائــط ليقاتــل هــو وأتباعــه‬
‫علــى كراســي الســلطة بعــد اســتيالئهم‬

‫إن أبنــاء مرســي الذيــن يهاجمــون‬
‫مالييــن المصرييــن الفقــراء ومطالبهــم‬
‫االجتماعيــة ويمثلــون ثــورة مضــادة لهــم‬
‫يتجاهلــون أنــه قــد تــم تنصيبــه رئيسـا ً بعد‬
‫ثــورة دفــع ثمنهــا دم خيــرة أبنــاء الوطــن‬
‫وكان األولــى بــه أن يتخــذ الشــرعية‬
‫الثوريــة فــي ضــرب يــد النظــام القديــم‬
‫الــذي اتهــم المتظاهريــن فــي وقاحــة‬
‫مريبــة بمحاولــة اســتعادته‪ .‬لــم يتخــذ‬
‫مرســي طيلــة العــام الماضــي إجــراءات‬
‫ثوريــة حاســمة يســتند فيهــا إلــى مطالــب‬
‫الجماهيــر بقــدر مــا اتخــذ إعــان‬
‫دســتوري قــام فيــه بتوســيع صالحياتــه‬
‫فقــط لتمريــر لجنــة تأسيســية ســيطر فيهــا‬
‫أهلــه وعشــيرته ليخرجــوا بدســتور ال‬
‫يعبــر أبــداً عــن مطالــب الشــعب الثائــر‪.‬‬
‫ومــا بيــن شــرعية مرســي والشــرعية‬
‫الثوريــة‪ ،‬هــل نســى أتبــاع مرســي‬

‫إن رفــض المالييــن وتوقيعهــم علــى‬
‫اســتمارة تمــرد وخروجهــم للشــوارع‬
‫والمياديــن يؤكــد أن الشــعب المصــري‬
‫الــذي نصّــب مرســي رئيســا ً وخلعــه ال‬
‫يعــرف للشــرعية صناديــق أو أرقــام وال‬
‫يحتــاج لقيــادات معارضــة هزيلــة لتذكــره‬
‫باإلفقــار والتجويــع ومشــاكل البطالــة‪.‬‬

‫الشــرعية التــي يعرفهــا الشــعب هــي‬
‫التــي تملــي إرادتــه وتحقــق مطالبــه‬
‫وتتخــذ إجــراءات ثوريــة عاجلــة ترقــى‬
‫لطمــوح الجماهيــر فــي ثورتيــه‪ ،‬وهــي‬
‫أيضـا ً إنــذار ألي رئيــس قــادم أن يصغــي‬
‫جيــداً لصــوت وإرادة الشــعب الــذي‬
‫اختــار طريقــه الواضــح فــي تحقيــق‬
‫كامــل أهــداف الثــورة وال حيــاد عــن‬
‫ثورتنــا االجتماعيــة‪.‬‬

‫شــيء مــن “النكــد” فــي “المولــد”‬
‫المنصــوب ربمــا ال يضــر‪ ،‬فهنــاك‬
‫الكثيــرون بالفعــل غيــر مقتنعيــن أن‬
‫الفلــول والعســكر قــد أصبحــوا فــي صــف‬
‫الثــورة‪ ،‬لكنهــم ســعداء بالتخلــص مــن‬
‫الشــراكة بيــن هــؤالء وبيــن اإلســاميين‪،‬‬
‫والتــي كانــت ســتهبط بنــا إلــى المســتنقع‪.‬‬

‫وتــدرب وفــق المنهــج األمريكــي علــى‬
‫أســلحة أمريكيــة‪ ،‬واألهــم أنــه ارتبــط‬
‫بمرحلــة اتفاقيــة كامــب ديفيــد والمعونــة‬
‫األمريكيــة الســنوية‪.‬‬
‫ولكــن مرجــع الدهشــة هــو االعتقــاد‬
‫أن اإلدارة األمريكيــة تعــادي العســكر‬
‫بحــق‪ ،‬وأنهــا علــى اســتعداد لتمزيــق‬
‫تلــك العالقــة التــي اســتمرت عقــود مــن‬
‫الزمــان‪ ،‬حتــى مــن أجــل “الشــرعية”‪،‬‬
‫وهــو مــا لــم ولــن يحــدث بالطبــع‪.‬‬
‫فالمصالــح األمريكيــة مــع المؤسســة‬
‫العســكرية‪ ،‬وكذلــك مــع امبراطوريــات‬
‫البيزنــس الكبــرى المرتبطــة بلجنــة‬
‫السياســات‪ ،‬والتــي ترعرعــت فــي كنــف‬
‫كامــب ديفيــد والمعونــة األمريكيــة‪ ،‬تقــع‬
‫فــي الكفــة األرجــح من كفــة اإلســاميين‪،‬‬

‫الذيــن يمثلــون شــريحة أدنــى مــن رجــال‬
‫األعمــال‪ ،‬ولــم تســمح لهم ســنة فــي الحكم‬
‫مــن التحكــم فــي مفاصــل الدولــة بعــد‪.‬‬
‫لكــن الغيــظ األمريكــي يرجــع إلــى عــدة‬
‫أمــور‪ ،‬أساســها هــو “االســتقرار” الــذي‬
‫تســعى إليــه المؤسســات الرأســمالية‬
‫الكبــرى لتــدور مــن جديــد عجلــة‬
‫االســتثمار المتعثــرة‪ ،‬والــذي قــد تفقــده‬
‫ألجــل غيــر مســمى‪ ،‬وال حاجــة للتذكيــر‬
‫أن هــذا “االســتقرار” المزعــوم تحقــق‬
‫أساسـا ً بعــد اتفــاق بيــن العســكر والفلــول‬
‫واإلخــوان بمباركــة أمريكيــة‪.‬‬
‫كمــا كان وجــود اإلخــوان فــي الســلطة‪،‬‬
‫وعلــى عكــس كل الدعايــة الرائجــة‪،‬‬
‫ضمــان ألمــن إســرائيل وفرصــة أكبــر‬
‫لتمريــر أيــة اتفاقيــات مــن شــأنها تجميــد‬

‫وحتــى تصفيــة القضيــة الفلســطينية‪ ،‬لــم‬
‫يكــن مــن الممكــن تمريرهــا عــن طريــق‬
‫مبــارك أو عبــر وجــه “عســكري” أو‬
‫“فلولــي” أو حتــى “ليبرالــي”‪.‬‬
‫الزوجة الثانية‬
‫وهــا قــد جــاء اليــوم الــذي نجــد فيــه‬
‫الفلــول يحشــدون للمظاهــرات بإســم‬
‫الثــورة‪ ،‬بــل ويرفعــون الفتــات “ضــد‬
‫األمريــكان” وانضمــت (ســي إن إن)‬
‫إلــى جــوار الجزيــرة‪ ،‬بيــن “األعــداء”‪.‬‬
‫لتضــاف إلــى المشــهد الهزلــي‪.‬‬
‫ويبــدو أن هنــاك معجبيــن آخريــن‬
‫بفيلــم “الزوجــة الثانيــة”‪ ،‬فالنظــام‬
‫األمريكــي ســاخط إلفشــال زواجــة‬
‫بالزوجــة الثانيــة‪ ،‬بغــض النظــر عــن‬
‫أنهــا ملتحيــة‪ ،‬والــذي تــم لدهشــته برضــا‬

‫وأولئــك الذيــن اندهشــوا أو انزعجــوا مــن‬
‫موقــف األمريــكان‪ ،‬عليهــم أن ينتبهــوا أن‬
‫صرخــات “الديمقراطيــة‪ ..‬والشــرعية”‪،‬‬
‫التــي تقابلهــا صرخــات “الوطنيــة‬
‫واإلرادة المســتقلة” ستَخـفُـــت‪ ..‬وســتعود‬
‫لغــة المصالــح لتســود مــن جديــد‪.‬‬
‫لقــد وقفــت اإلدارة األمريكيــة وراء‬
‫مبــارك آلخــر لحظــة‪ ،‬وتخلــت عنــه فقــط‬
‫عندمــا أصبــح ســقوطه أمــر واقــع‪ ،‬ومثّــل‬
‫لهــا العســكر بدي ـاً مطروح ـا ً وبقــوة‪ ،‬ثــم‬
‫كان نمــوذج اإلخــوان أكثر راحـةً وأماناً‪،‬‬
‫بعدمــا قدمــوا فــروض الــوالء والطاعــة‪.‬‬
‫وبمضــي الوقــت ســيقنع القطــب‬
‫االســتعماري األوحــد‪ ،‬الــذي أصبــح‬
‫شــديد الضجــر مــن “المســتنقعات” التــي‬
‫يجاهــد عبثــا ً كــي يخــرج أرجلــه منهــا‪،‬‬
‫وســيمد يــده للجنــاح األكثــر ســيطرة فــي‬
‫النظــام‪ .‬فمــن الســخرية أن ننتظــر ممــن‬
‫يذيــق الشــعوب ويــات القتــل والتشــريد‬
‫والتعذيــب والجــوع‪ ،‬أن ينصــت‬
‫ألصواتهــا فــي الشــوارع ولــو خرجــت‬
‫بالمالييــن‪.‬‬

‫ما هو «النظام»؟‬
‫الف‪ ..‬باء اشرتاكية‬

‫بقلم‪ :‬دينا عمر‬
‫هــل تتذكــرون عــدد المــرات التــي كــرر‬
‫فيهــا المخلــوع مرســي كلمــة “الشــرعية”‬
‫فــي خطابــه األخيــر؟ ربمــا ال نعــرف‬
‫عددهــا‪ ،‬لكــن نــدرك تمامــا ً أن فشــل‬
‫مرســي وأتباعــه فــي قيــادة البــاد بتعمــد‬
‫تجاهــل المصالــح المباشــرة للجماهيــر‬
‫اقتصاديـا ً واجتماعيـاً‪ ،‬وبدالً مــن االلتفات‬
‫لمطالــب أوســع التظاهــرات التــي شــملت‬
‫طــول البــاد وعرضهــا‪ ،‬خــرج علينــا‬
‫ليؤكــد تمســكه بالشــرعية‪ ،‬أي أن يكــون‬
‫رئيســاً‪ ،‬حتــى لــو كلفــه ذلــك حياتــه!‬

‫عصــام العريــان الــذي حــرض أعضــاء‬
‫اإلخــوان علــى ضــرب متظاهــري‬
‫االتحاديــة أوائــل ديســمبر الماضــي وقتــل‬
‫‪ 9‬منهــم هــو نفســه مــن أعلــن عشــية‬
‫انــدالع ثــورة ينايــر أن جماعــة اإلخــوان‬
‫المســلمين لــن تشــارك الشــباب الثائــر‬
‫فــي المظاهــرات‪.‬‬

‫علــى الثــورة وليتظاهــر الشــارع حتــى‬
‫‪ 20‬شــهراً مثلمــا صــرح البلتاجــي‬
‫بمنتهــى االســتهزاء‪.‬‬

‫أن قتلــة المتظاهريــن ثــم تبرئتهــم‬
‫جميعــا ً دون أي أحــكام بحجــة الدفــاع‬
‫عــن أنفســهم وعــن “شــرعية” النظــام‬
‫الســابق؟ هــل نســوا أن متظاهــري ميــدان‬
‫هــم مــن أســقطوا الديكتاتــور مبــارك‬
‫وطرحــوه بالســجن فــي ثــورة باركهــا‬
‫اإلخــوان ثــم تنكــروا لهــا؟ وإذا كانــت‬
‫شــرعية مرســي مــن شــرعية الصنــدوق‬
‫فهــل شــرعية الصنــدوق تقضــي أيضــا ً‬
‫بتولــي مرســي الرئاســة ‪ 7‬ســنوات قادمــة‬
‫بفتــرة رئاســية أخــرى مثلمــا يهتــف‬
‫أتباعــه فــي تعــدي واضــح علــى إرادة‬
‫الجماهيــر بــل ومازالــت توابعــه تتــراءى‬
‫أمامنــا باعتداءاتهــم علــى ثــورة الشــعب‬
‫مثلمــا فعــل أبنــاء مبــارك؟!‬

‫الزوجــة األولــى‪ ،‬التــي أعلنــت فجــاة‬
‫أنهــا “ســت الــدار” صاحبــة القــوة‬
‫والســيطرة‪ ،‬وأنهــا ترفــض أيــة شــراكة‪.‬‬

‫لغة “الشرعية”‬
‫بِلـُــغة الديمقراطية‪ ،‬لم تلتفــت إدارة أوباما‬
‫ألصــوات المالييــن الذيــن احتشــدوا فــي‬
‫فــي محافظــات مصــر بأعــداد تفــوق‬
‫كل التوقعــات بمراحــل‪ ،‬وضغطــت فــي‬
‫تصريحاتهــا إلبقــاء مرســي باعتبــاره‬
‫“رئيــس منتخــب” ولــه “الشــرعية”‪.‬‬

‫لغة المصلحة‬
‫بِلُغــة المصلحــة أيضــا ً كان مــن‬
‫المدهــش أن تقــف الواليــات المتحــدة‬
‫أمــام “العســكر” الذيــن يمثلــون جيــاً‬
‫كامــاً لــم يشــهد حربــا ً واحــدة‪ ،‬وتربــى‬

‫الشــرعية هــي مــدى قــدرة النظــام‬
‫الحاكــم علــى تحقيــق مطالــب الشــعب‬
‫والتــي فقدهــا نظــام مرســي مــع أول‬
‫طلقــة ضــد معتصمــي االتحاديــة ومــع‬
‫أول اقتحــام لقــوات الداخليــة فــي فــض‬
‫اعتصامــات العمــال المطالبــة بالعدالــة‬
‫االجتماعيــة‪ ،‬ومــع اســتمرار الســير علــى‬
‫الخطــى السياســية واالقتصاديــة لمبــارك‪،‬‬
‫وبالتأكيــد مــع خطــاب الحــرب األهليــة‬
‫األخيــر وتهديــده للشــعب‪.‬‬

‫الجيش واإلخوان والثورة‬

‫العدد ‪ - ١١٥‬الجمعة ‪ ١2‬يوليو ‪٢٠١٣‬‬

‫‪7‬‬

‫بقلم‪ :‬أحمد بكر‬
‫«الشــعب يريــد إســقاط»‪ .‬هتــاف دائــم التواجــد فــي كل مظاهــرة‬
‫وكل مســيرة خــال العاميــن ونصــف الماضييــن‪ ،‬وخاصــة فــي‬
‫الموجــة األخيــرة مــن الثــورة والتــي أطاحــت بالمخلــوع محمــد‬
‫مرســي‪ ،‬فقــد كان التجــاوب مــع الهتــاف هائ ـاً‪ .‬ولكــن‪ ،‬هــل كان‬
‫مرســي هــو النظــام؟ هــل تــم إســقاط النظــام بخلعــه؟ حتــى نجــاوب‬
‫علــى هــذه األســئلة علينــا أن نفهــم أوالً مــا هــو النظــام‪.‬‬
‫فــي الحقيقــة‪ ،‬يختلــف تعريــف النظــام لــدى األشــخاص باختــاف‬
‫درجــة وعيهــم؛ فقطــاع كبيــر‪ ،‬مث ـاً‪ ،‬مــن الذيــن خرجــوا إلســقاط‬
‫مرســي رأوا أن النظــام الــذي يجــب تغييــره بالتخلــص مــن الرئيــس‬
‫وحكومتــه وحزبــه الحاكــم‪ ،‬وأن قراراتهــم هــي المســئول األول‬
‫عــن كل مســاوئ الحيــاة فــي مصــر‪ ،‬بينمــا يــرى بعــض مــن هــم‬
‫أكثــر وعيــا ً أن النظــام يشــمل معهــم رمــوز فاســدة فــي القضــاء‬
‫والشــرطة والمؤسســة العســكرية وغيرهــا‪ ،‬القوانيــن والسياســات‬
‫التــي ارتبطــت بهــم‪ ،‬كانــوا مســئولين عــن فســاد األوضــاع‬
‫السياســية واالقتصاديــة‪ ،‬وأن باســتبدالهم بمــن هــم أكفــأ ستتحســن‬
‫األمــور‪.‬‬
‫ولكــن آخــرون يــرون أن طبيعــة السياســات نفســها وشــكل الدولــة‬
‫المســئولة عنهــا همــا المنبــع الحقيقــي الســتمرار الفقــر والبطالــة‬

‫والعنصريــة‪ ،‬همــا المســئوليَن عــن نوعيــة األشــخاص المســموح‬
‫لهــم بالوصــول للســلطة‪ ،‬فهــذه السياســات تصــب فــي مصلحــة‬
‫طبقــة بعينهــا تتحكــم فــي كل شــيء‪.‬‬
‫يمكــن ضحــد الفرضيتيــن األولتيــن بســهولة مــن خــال النظــر‬
‫إلــى واقــع األحــداث فــي مصــر خــال الثــورة المصريــة؛ فمبــارك‬
‫هــو طنطــاوي هــو مرســي‪ ،‬مــن حيــث موقــف الدولــة مــن العدالــة‬
‫االجتماعيــة أو الحريــات أو التعامــل األمنــي مــع االعتصامــات‬
‫واإلضرابــات‪ ،‬لــم يتغيــر الموقــف مــن التبعيــة ألمريــكا ومعاهــدة‬
‫الســام مــع إســرائيل والتســهيالت المرعبــة لالســتثمار األجنبــي‪،‬‬
‫ظــل النظــام يمــارس نفــس الــدور رغــم تغيــر رمــوزه وقياداتــه‪،‬‬
‫وظلــت الــوزارات تقــوم بنفــس الــدور رغــم ادعــاءات «التطهيــر»‬
‫مــن الــوزراء الفاســدين اإلخــوان‪ ،‬وظلــت المؤسســة العســكرية‬
‫تديــر مؤسســتها االقتصاديــة بنفــس الطريقــة القائمــة علــى عمــل‬
‫آالف الجنــود بالســخرة رغــم عــزل قادتهــا الفاســدين‪ .‬فــإن لــم تكــن‬
‫المشــكلة فيمــن يديــرون الدولــة بشــكلها الحالــي فذلــك ألن العيــب‬
‫الحقيقــي هــو فــي الدولــة بشــكلها الحالــي‪.‬‬
‫النظــام‪ ،‬أو الدولــة‪ ،‬هــو آداة الطبقــة الحاكمــة مــن رجــال أعمــال‬
‫وقيــادات عســكرية وسياســية للحفــاظ علــى التــوازن بيــن ُمســت ِغل‬
‫يملــك كل الثــروات ووســائل اإلنتــاج و ُمســتغَل ال يملــك قــوت يومــه‬

‫وال يجــد ســبيال للحيــاة ســوى العبوديــة لل ُمســت ِغل‪ ،‬هــو الوســيلة‬
‫لتقنيــن اإلســتغالل الدائــم القائــم علــى زيــادة أربــاح الرأســماليين‬
‫القادمــة مــن دمــاء وجهــد العمــال‪ ،‬وســيلة إلعطــاء الشــرعية علــى‬
‫البــؤس والشــقاء والعنصريــة والطائفيــة بخطــاب رجعــي دينــي‬
‫أو قومــي صــادر مــن وســائل اإلعــام ومؤسســات التعليــم ودور‬
‫العبــادة‪ ،‬هــو الوســيلة الحتــكار العنــف القانونــي ليكــون القمــع‬
‫حــاالً علــى أجهــزة الدولــة والدفــاع عــن النفــس حرامــا ً علــى‬
‫الجماهيــر‪ ،‬هــو مصــدر األزمــات الماليــة المتكــررة التــي تنتــج‬
‫الفقــر والبطالــة والتشــريد ومعهــا البلطجــة والجهــل والتحــرش‪.‬‬
‫نظــام الدولــة ذلــك مرتبــط ارتباط ـا ً عضوي ـا ً باإلنتــاج الرأســمالي‬
‫والطبقــة الحاكمــة الحاليــة ســواء فــي داخــل مصــر أو خارجهــا‪،‬‬
‫ومســاوؤه ليســت مشــاكل فــي عملــه أو نتيجــة ألشــخاص فاســدين‬
‫بــل هــي طبيعتــه ذاتــه ومصلحــة المســئوليين عنــه‪ .‬لــذا‪ ،‬يــرى‬
‫االشــتراكيون الثوريــون أنــه ال يمكــن تحقيــق أهــداف الثــورة مــن‬
‫حريــة وعدالــة اجتماعيــة ومســاواة واســتقالل وطنــي دون تغييــر‬
‫النظــام بأكملــه لتصبــح الســلطة قاعديــة بيــد الجماهيــر وليــس‬
‫النخــب الحاكمــة التــي تتحكــم فــي الســلطة وتســيطر علــى الثــروة‪،‬‬
‫وتصبــح وســائل إنتــاج الثــروات ملــكا ً للجماهيــر وليــس أقليــة مــن‬
‫ال ُمســت ِغلين‪.‬‬

‫االشتراكي‬

‫ضــد االضطهــاد‬

‫العدد ‪ - ١١٥‬الجمعة ‪ ١2‬يوليو ‪٢٠١٣‬‬

‫احلرب الطائفية سالح الرجعية إلجهاض ثورة امليادين‬

‫لن نصمت عىل اضطهاد األقباط بعد اليوم‬

‫مقتــل ‪ 4‬مــن المســلمين والمســيحين فــي أحــداث جديــدة للجميــع ال لفصيــل دون اآلخــر‪ ،‬وعلــى النظــام القــادم أن‬
‫للفتنــة الطائفيــة فــي نجــح حســان فــي األقصــر‪ ،‬وتهجيــر يضــع قضايــا األقبــاط فــي مقدمــة أولوياتــه‪.‬‬
‫لعائــات قبطيــة فــي فصــل جديــد مــن الطائفيــة‪ .‬األقبــاط‬
‫الذيــن عانــوا كثيــرا طــوال نظــام مبــارك وازدادت معاناتهــم ال يمكــن أن نتصــور أن هــذا اإلرث مــن الطائفيــة ســيزول‬
‫فــي عهــد مرســي بتحريــض مباشــر ضدهــم خرجــوا فــور ســقوط مشــروع اإلســام السياســي‪ ،‬فجــذور الطائفيــة‬
‫ليســقطوا نظــام هجــر اآلالف منهــم وقتــل بــدم بــارد تــم ترســيخها مــن عقــود لتــزداد حدتهــا فــي عهــد الســادات‬
‫ومبــارك متخفيــة بشــعارات التســامح ولتضــح وتظهــر جليـا ً‬
‫وحــرض علــى قتلهــم‪ ،‬إال أن مايحــدث فــي األقصــر مــازال‬
‫يتــم التعامــل معــه بشــكل أمنــي مــن تأميــن الجنــازة ومنــع بفجاجــة فــي عهــد المجلــس العســكري برعايــة أحــزاب‬
‫اقــارب القتلــى مــن التواجــد وتــرك األقبــاط يهاجــروا لوقــف اإلســام السياســي وعهــد مرســي‪.‬‬
‫االحتقــان!! ومازلــت الحــركات اإلســامية تســتخدم ســاح نحــن نديــن كل جرائــم العنــف الطائفــي وســنعمل علــى‬
‫الفتنــة الطائفيــة لجــر البــاد لحــرب أهليــة وإرهابهــم لمنعهــم محاربــة األفــكار الطائفيــة التــي زرعهــا النظــام لعقــود‬
‫مــن المشــاركة فــي المظاهــرات‪.‬‬
‫طويلــة والتصــدي لهــا وقطــع الطريــق علــى محــاوالت‬
‫اآلن ســقط مرســي‪ ،‬فهــل سنشــهد تعامــل مختلــف مــع حــركات اإلســام السياســي الســتخدام الفتنــة الطائفيــة‬
‫األقبــاط؟ هــل ســيأمن فقــراء األقبــاط علــى انفســهم فــي الســتعادة شــرعيتهم الزائفــة‪.‬‬
‫القــرى والنجــوع أم سيســتمر الجميــع فــي التعامــل مــع االشتراكيون الثوريون‬
‫القضيــة باألغانــي والشــعارات؟! لقــد شــاركنا فــي الثــورة‬
‫بمختلــف مراحلهــا مــن أجــل العيــش والكرامــة والحريــة ‪ 7‬يوليو ‪2013‬‬

‫اكحفوا التحرش‬
‫بقلم‪ :‬عبير يحيى‬
‫لنــا أن مــازال أمامنــا نضــال طويــل مــن أجــل إحــراز أي‬
‫خــال أربعــة أيــام فقــط ‪168‬حالــة اغتصــاب علــى األقــل تقــدم فــي حقــوق المــرأة‪.‬‬
‫واعتــداء جماعــي علــى المــرأة المصريــة فــي ميــدان‬
‫التحريــر‪ ،‬مجموعــات مــن البلطجيــة بعصــي وآالت حــادة النظــام أيضـا ً ‪ -‬الــذي لــم يســقط برحيــل مبــارك ‪ -‬يعلــم جيــداً‬
‫لمهاجمــة حرائــر مصــر‪ .‬هــل هنــاك هجمــة أكثــر قــوة أنــه زرع جيــداً العنصريــة فــي شــعبه وأنهــا ســاح مســتعد‬
‫وشراســة علــى الثــورة المصريــة مــن إرهــاب المــرأة دائمـا ً إلشــهاره لــوأد الثــورة‪ ،‬وهــو مــا فعلــه النظــام بتنظيــم‬
‫المصريــة لمنعهــا مــن المشــاركة فــي المياديــن؟! هــل هنــاك بالــغ بدايــة بكشــوف العذريــة‪ ،‬مــروراً بتعريــة ســت البنــات‪،‬‬
‫أكثــر أهميــة مــن النضــال النتــزاع حــق بديهــي وبســيط مثــل وحتــى االعتــداءات الجماعيــة علــى حرائــر مصــر والتــي‬
‫حــق المــرأة فــي المشــاركة فــي ثــورة تضــم كافــة األطيــاف ألقــى مجلــس شــورى اإلخــوان اللــوم فيهــا علــى الفتيــات‬
‫المعتــدى عليهــم بكلمــة يكررهــا المجتمــع كلــه فــي أي مــن‬
‫والفصائــل؟!‬
‫هــذه الحــوادث «ايــه اللــي وداهــا هنــاك‪ ..‬هــي اللــي عايــزة‬
‫لســنوات طــوال عانــت نســاء مصــر مــن ظاهــرة التحــرش كــده»‪ .‬بــل واألدهــى هــو اســتخدام النظــام هــذه االعتــداءات‬
‫ســواء لمــن شــاركن فــي مظاهــرات فتحــرش بهــن األمــن للتنكيــل بالثــوار «االنقيــاء»‪.‬‬
‫المركــزي وبلطجيــة النظــام‪ ،‬أو حتــى مــن يســرن فــي‬
‫الشــارع للتوجــه لجامعتهــن أو حتــى مدارســهن أو مواقــع نعــم اليوجــد ثــوار مالئكــة أنقيــاء‪ ،‬مــن يتظاهــر هــو هــذا‬
‫عملهــن‪ .‬لــم يحــرك أحــد ســاكنا ً طــوال هــذه الســنوات؛ الشــاب الــذي ال يجــد عمــا ولقمــة عيــش وهــو ذاتــه مــن‬
‫الحــركات واألحــزاب لــم تضــع مثــل هــذه القضايــا علــى يتحــرش بالفتيــات فــي الشــارع‪ ،‬هــو هــذا الرجــل الــذي يرى‬
‫جــدول أولوياتهــا‪ ،‬فظلــت المــرأة المصريــة تناضــل متحديــة المــرأة كائــن أقــل منــه‪ ،‬الــذي يقــف فــي الصفــوف األولــى‬
‫هــذه الظــروف شــديدة الســوء وهــذا التجاهــل المخــذي آملــة هــو ذاتــه مــن يســتخدم عبــارات مســيئة للمــرأة ويعتبرهــا‬
‫فــي أن تغييــر هــذا النظــام قــد يأتــي بوطــن تنعــم فيــه بشــيء رمــزاً للخنــوع والضعــف‪ .‬مياديــن مصــر ممتلئــة بشــعبها‬
‫بفقــره ومعاناتــه وآمالــه وبأفــكاره العنصريــة والطائفيــة التي‬
‫مــن المســاواة‪.‬‬
‫تســيطر بهــا الطبقــة الحاكمــة‪ ،‬وتنتشــر الظاهــرة باألخــص‬
‫لفتــرة قليلــة ظــن البعــض أن الثــورة عصــا ســحرية قــد تزيل فــي األوقــات التــي تســود فيهــا األجــواء االحتفاليــة‪ .‬ناهيكــم‬
‫تراكــم أفــكار رجعيــة وتســليع للمــرأة اســتمر لعقــود‪ ،‬إال أن عــن حــاالت التدبيــر العمــدي والمنظــم للتحــرش واالعتــداء‬
‫هــذه األحــام ســرعان مــا تالشــت فــور انتهــاء اعتصــام الـــ الجنســي لطــرد النســاء وإرهابهــم مــن النــزول للمياديــن‪.‬‬
‫‪ 18‬يــوم بالتحــرش بتظاهــرة يــوم المــرأة العالمــي ليتكشــف‬
‫هنــا نجــد أنفســنا نحــن النســاء نناضــل ضــد تــراث طويــل‬

‫شاركونا فعالياتنا‬

‫مــن األفــكار والممارســات الرجعيــة وضــد نظــام يرعاهــا‬
‫ويغذيهــا‪ ،‬نجــد أنفســنا صــوت خافــت يحــاول أن يختــرق‬
‫حواجــز انتهازيــة وتخــاذل الحــركات وضيــق أفقهــا فــي فهــم‬
‫أن ال ثــورة دوننــا‪ ،‬وأنــه ال توجــد عصــا ســحرية لمحــو‬
‫اضطهادنــا إنمــا محوهــا يبــدأ مــن اآلن‪.‬‬
‫اليــوم تبــدأ الثــورة المصريــة مرحلــة جديــدة ايضــا بذلــت‬
‫المــرأة فيهــا كل جهدهــا لتنتصــر إرادة الجماهيــر‪ ،‬ال بديــل‬
‫عــن مواجهــة العنصريــة فــي صفوفنــا إن كنــا نريــد حقــا‬
‫اســتكمال الثــورة وتوحيــد صفوفنــا‪.‬‬
‫إلــى الحــركات واألحــزاب الثوريــة‪ ،‬والتــي ال أســتثني منهــا‬
‫أحــداً فــي تجاهــل وتهمــش الدفــاع عــن المــرأة وأي حقــوق‬
‫ومســاواة تتحدثــون وعــن أي رؤيــة سياســية تدعــون أن‬
‫كنتــم التــرون فــي حريــة المــرأة وحقوقهــا أولويــة‪ ،‬إن كنتــم‬
‫تهمشــون أهميــة دورهــا فتتركــون المياديــن دون تأميــن مــن‬
‫التحــرش وكأن أرقــام الضحايــا بالنســبة لكــم شــيء تافــه ال‬
‫قيمــة لــه‪.‬‬
‫إلــى حــركات الدفــاع عــن المياديــن‪ ،‬تحيــة‬
‫خاصــة لكــم لتحملكــم عــبء تخــاذل الجميــع‪.‬‬
‫إلــى المــرأة المصريــة كنتــي وســتظلي األكثــر صمــوداً‬
‫وتفانيـا ً فــي هــذه الثــورة‪ ،‬أثبتــي بجــدارة علــى مــدار ســنوات‬
‫أنــك شــريك أساســي فــي هــذه الثــورة فبصوتكــن أطلقتــن‬
‫شــرارة الثــورة عندمــا ناديتــم فــي إضــراب المحلــة “الرجالة‬
‫فيــن الســتات أهُــم” لتحــرق فيمــا بعــد أول صــورة لمبــارك‬
‫وتهتــف الجماهيــر بإســقاطه‪ .‬الثــورة مســتمرة بكــن‪.‬‬

‫‪www.RevSoc.me‬‬
‫‪Facebook.com/revsoc.me‬‬
‫‪Twitter.com/revsocme‬‬
‫‪contact@revsoc.me‬‬

‫القاهرة والجيزة‪ 7 :‬شارع مراد – ميدان الجيزة‬
‫الدقهلية‪ :‬الدراسات – مقابل شارع عبده معروف – المنصورة‬
‫الفيوم‪ :‬شارع السنترال – برج المعلمين – المدخل الخلفي للبرج‬
‫اإلسكندرية‪ :‬مقر اللجان الشعبية ‪ -‬بجوار صيدلية خليل ‪ -‬شارع ليجيتيه ‪ -‬اإلبراهيمية‬

‫@‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful