‫مَوْقِعُ الدّرَرِ السّنِّي ِة‬

‫‪www.dorar.net‬‬

‫فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫المجلد الول‬
‫العقيدة‬
‫جع وترتيب‬
‫الشيخ أحد بن عبد الرزاق الدويش‬

‫*************‬
‫أقسام التوحيد‬
‫الحتويات‬
‫أقسام التوحيد‪1................................................................................ ............................‬‬
‫الحتويات‪1................................................................................................ ................‬‬
‫توحيد الربوبية‪13........................................................................ ..................................‬‬

‫التصرف ف الكون‪14............................................................... .......................................‬‬
‫بأن الرض سبع طبقات وأن هاروت وماروت ملئكة‪15....................................................................‬‬

‫القول بأن صخرة بيت القدس معلقة ف الفضاء‪17............................................................................‬‬
‫هل يوجد ف القرآن الكري الرضون السبع أو عن النب‪18............................................................ .........‬‬
‫تول الذكر إل أنثى والنثى إل ذكر‪19.....................................................................................‬‬

‫العتقاد بأن الولد من عطاء الرشد‪20................................................................................. .......‬‬
‫العتقاد بأن النسان يري الرزق إل غيه من الخلوقات أو يدفع الضر عنه ‪22.................................................‬‬
‫مسألة أن الرزق مقدر‪23.............................................................. .....................................‬‬

‫نظرية التطور والرتقاء‪24........................................................................................ ...........‬‬

‫كيفية خلق النسان‪25................................................................................................ ......‬‬
‫هل يقال عن الواء ونوه أنه طبيعي؟‪27............................................................................... .......‬‬

‫توحيد اللوهية‪28............................................................................................. .............‬‬
‫شهادة أن ل إله إل ال‪28............................................................................................ .......‬‬
‫معن العبادة‪29........................................................................................... ..................‬‬

‫جلة الوت واحد والسباب كثية‪30................................................................... .....................‬‬

‫الركن الول من أركان السلم‪31............................................................ ..............................‬‬
‫حقيقة السلم‪35............................................................................. .............................‬‬
‫أنواع العبودية‪36.............................................................................................. .............‬‬

‫تفسي كلمة ل إله إل ال ممد رسول ال‪38.................................................................................‬‬
‫مفهوم العبودية ف السلم‪39............................................................................................... .‬‬
‫إسلم الكافر‪40............................................................................................. ...............‬‬

‫الفرق بي السلم وغي السلم‪41.............................................................................. ...............‬‬
‫كلمة ل إله إل ال إحدى السس المسة الت بن عليها السلم‪45............................................................‬‬

‫من مات وله خس نسوة أو زائد هل هو مسلم‪47............................................................................‬‬
‫الستغاثة ودعاء غي ال‪48................................................................................ ..................‬‬

‫ليس للولياء تصرف ف أحد‪50..................................................................... ........................‬‬
‫الستغاثة بالموات ودعاءهم من دون ال أو مع ال شرك أكب‪51..............................................................‬‬

‫الستغاثة بالموات من النبياء وغيهم من الشرك الكب‪53...................................................................‬‬
‫من كان يصلي ويصوم ولكن يستغيث بالموات فهو مشرك‪54................................................................‬‬
‫الستغاثة والستعانة بغي ال من الحياء‪55.................................................................. .................‬‬

‫هل الستغاثة بالغائب أو باليت كفر أكب‪56.................................................................................‬‬

‫ل يوز دعاء الوتى‪57......................................................................................... .............‬‬
‫الصل ف الموات أنم ل يسمعون نداء من ناداهم ‪59.........................................................................‬‬

‫ما قولكم ف مبتدع بدعا شركية يستغيث بالولياء‪61.........................................................................‬‬
‫إمام مسجد ويستغيث بالقبور‪63............................................................ ................................‬‬

‫حكم الصلة خلف من يعتقد أن دعاء الرسول أو الولياء مسموع‪64..........................................................‬‬
‫حكم هذه البيات ف الستغاثة بغي ال‪69...................................................................................‬‬
‫نداء خدام الساء السن لقضاء الاجات شرك‪72..................................................................... .......‬‬

‫هل يوز لسلم أن يكتب الساء الروحانية‪73................................................................................‬‬
‫شخص عبد غي ال أو دعا غي ال أو ذبح لشيخ‪74..........................................................................‬‬
‫ما حكم طالب الدد من شخص ميت‪75............................................................................... ......‬‬
‫يأتون ف أذكارهم ببعض الشياء النافية للتوحيد‪76...........................................................................‬‬
‫دعاء غي ال شرك أكب‪78.................................................................................. ................‬‬

‫ال تعال وحده هو الذي ل تأخذه سنة ول نوم‪81.................................................................. ..........‬‬
‫الستغاثة بغي ال من النبياء والصالي عند النوازل والشدائد‪84...............................................................‬‬

‫الدعاء باه رسول ال أو باه فلن من الصحابة أو غيهم أو بياته ل يوز‪87...................................................‬‬
‫ل يوز ذبح البل والبقر والغنم ونوها على القبور بل هو شرك‪89.............................................................‬‬
‫دعاء ال بأسائه السن والتوسل إليه با مشروع‪91...........................................................................‬‬

‫‪-2-‬‬

‫شرع ال سبحانه الدعاء وأمر به‪92....................................................................... ...................‬‬
‫دعاء ال‪93............................................................................................ ....................‬‬
‫الستعانة‪94......................................................................... ......................................‬‬

‫نداء النسان رسول ال صلى ال عليه وسلم أو غيه كعبد القادر عند القيام أو القعود ‪95........................................‬‬

‫من أنواع الشرك‪95...................................................................... ..................................‬‬
‫يكن أن يعي الحياء من الولياء وغي الولياء من استعان بم ف حدود السباب العادية‪98......................................‬‬

‫الصحيح من أقوال العلماء أن الضر عليه السلم توف قبل إرسال ال لنبيه ممد صلى ال عليه وسلم‪100..........................‬‬
‫الستعانة بالنبياء والولياء‪102...................................................................................... ........‬‬
‫الستعانة بالي القادر فيما يقدر عليه‪104........................................................................... .........‬‬
‫الستعاذة‪105............................................................................................................ ..‬‬

‫إعاذة من استعاذ بال تعظيما له جل شأنه‪105................................................................................‬‬
‫النذر‪106.............................................................................................................. ....‬‬
‫النذر نوع من أنواع العبادة الت هي حق ل وحده‪106........................................................................‬‬
‫من اعتقد من الكلفي السلمي جواز النذر والذبح للمقبورين‪108.............................................................‬‬
‫النذر لغي ال شرك‪109................................................................................................ .....‬‬

‫نذر الذبائح لغي ال من الموات‪110.............................................................. ..........................‬‬
‫النذر ل والذبح ل عبادة‪111...............................................................................................‬‬
‫الستعانة بقبور الولياء والطواف با والنذر لم واتاذهم وسيلة عند ال‪112....................................................‬‬
‫ل يشرع النذر للمسلم‪113.................................................................... .............................‬‬

‫النذر لضرحة الشايخ شرك‪114............................................................................................‬‬
‫الذبح لغي ال‪115...................................................................................................... ....‬‬
‫الذبح عند القبور وتصيص شيء من الواشي ليذبح عندها أو من الثمار والزروع‪115...........................................‬‬

‫حكم الذبح للميت الذي يدعي أنه ول ال‪117........................................................................... ....‬‬
‫الذبح لن مات من النبياء والولياء رجاء بركتهم والذبح للجن إرضاء لم‪118..................................................‬‬
‫يرم الذبح عند القب‪119............................................................... ....................................‬‬
‫ذبح الذبائح عند أضرحة الولياء شرك وفاعله ملعون‪120.....................................................................‬‬

‫التوسل إل أصحاب القبور‪121.............................................................................................‬‬
‫رقية الريض بقراءة القرآن والذكار والدعوات النبوية‪122.....................................................................‬‬
‫زيارة الولياء أمواتا‪123........................................................................ ............................‬‬
‫الذبح على الضرحة‪124.................................................................... ...............................‬‬
‫ضرب الدفوف والطبول وبناء الساجد على القبور‪125............................................................... .........‬‬
‫التدواي بذبح شيء أو ضع تراب وغيه على صدر النسان على أنه من قب رجل صال‪126......................................‬‬

‫الذبح لغي ال تعال شرك أكب‪127....................................................................... ...................‬‬

‫‪-3-‬‬

‫حكم الطواف وطلب الدعاء حول أضرحة الولياء‪128.......................................................................‬‬
‫معن حديث أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان يذبح ويتصدق عن خدية‪129.............................................‬‬

‫الذبح للجن شرك بال سبحانه وتعال‪130................................................................................... .‬‬
‫الذبح لغي ال من الن أو غيهم شرك أكب‪131............................................................................ ..‬‬
‫الذبح للجن شرك أكب‪133............................................................................ .....................‬‬
‫التيان إل طبيب يفعل الشركيات ويأمر بذبح لغي ال‪134....................................................................‬‬

‫الذبح على اسم ال تعال لطعام الضيف أو القريب‪135............................................................. ..........‬‬
‫الذبح على عتبة النل الديد وقبل دخوله‪136........................................................................ ........‬‬

‫حكم من آمن بحمد صلى ال عليه وسلم ث أشرك مع ال غيه بالسجود لغي ال‪137...........................................‬‬
‫هل لم الذبيحة الت هي باسم الول أكلها حلل‪138.........................................................................‬‬

‫حكم ما يذبح ف الولد النبوي‪139....................................................................... ...................‬‬
‫جواز أخذ السائبة والنتفاع با‪140.........................................................................................‬‬

‫حكم الذبيحة الت يكم با على الخطئ ف النازعات‪141....................................................................‬‬
‫حكم الكل من الذبيحة الت تذبح للصلح بي التخاصمي‪143................................................................‬‬

‫حكم الذبح لسترضاء الصوم‪144.................................................................................... ......‬‬
‫ذبح الذبيحة للضيف‪146............................................................................ .......................‬‬

‫حكم الذبيحة الت تذبح ف الناسبات‪147................................................................ ....................‬‬
‫حكم الصلة خلف من يأكل ما يذبح على غي اسم ال‪148..................................................................‬‬

‫تعظيم غي ال‪149..................................................................... ....................................‬‬
‫حكم القيام للداخل وتقبيله‪149..................................................................... ........................‬‬
‫ل يوز النناء عند السلم‪152................................................................... ..........................‬‬
‫ل يوز النناء تية للمسلم ول للكافر‪153............................................................ ......................‬‬
‫خي الدي هدي ممد رسول ال وشر المور مدثاتا‪154................................................................... ..‬‬
‫ل يوز للمسلم القيام إعظاما لي علم وطن أو سلم وطن‪155...............................................................‬‬

‫ل توز تية العلم بل هي بدعة مدثة‪156............................................................... .....................‬‬
‫ل يوز للمسلم أن ييي الروؤساء والزعماء تية الجانب‪157.................................................................‬‬
‫الرقى والتمائم‪158.................................................................................. .......................‬‬
‫القرآن شفاء للقلوب والبدان‪158................................................................................. ..........‬‬
‫تلوة الفاتة والخلص والعوذتي من الرقية الشرعية‪160.....................................................................‬‬

‫أذن النب صلى ال عليه وسلم ف الرقية بالقرآن والذكار والدعية مال تكن شركا‪161..........................................‬‬

‫يوز التداوي بالقرآن ول يوز اتاذ التمائم‪163..............................................................................‬‬
‫جواز أخذ الجرة على الرقية‪164...........................................................................................‬‬

‫من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه‪166..................................................................................‬‬

‫‪-4-‬‬

‫حرمة الرقية البدعية‪167.................................................................. ..................................‬‬
‫حكم كتابة بعض آيات القرآن وشربا‪168........................................................................... ........‬‬
‫حكم إتيان العرافي والكهنة‪169............................................................................................‬‬
‫حكم رقية السلم أخاه بالقرآن‪171........................................................................... ...............‬‬
‫الرقية ضد العقرب‪172......................................................................... ............................‬‬
‫الرقية بالقرآن وبالذكار والدعوات الثابتة عن النب ‪173............................................................... ........‬‬

‫بيع الرقى والعزائم ف السوق‪174................................................................................. ...........‬‬
‫العلج الشرعي للذي مسه الن‪176........................................................................................‬‬

‫هل يوز للمسلم أن يرقي بأي نوع من الرقى‪177............................................................................‬‬
‫الدعاء بأساء ال تعال لشفاء المراض‪178............................................................... ....................‬‬

‫الذهاب إل السيد ف حالت الرض القصوى‪179............................................................................‬‬
‫الرقية الت يتداولا بعض البوادي للستشفاء با من لدغات الوام‪180...........................................................‬‬
‫الذهاب إل رجل يتوسل ويستغيث ويتبك بأصحاب القبور‪182...............................................................‬‬

‫الزعم بأن جبيل نزل من السماء وساعد على استخراج الن‪183..............................................................‬‬

‫الرقى والتميمة إذا كان من القرآن ‪184..................................................................... .................‬‬
‫تأثي العي‪185........................................................................................... ..................‬‬
‫حقيقة العي‪186.................................................................................. .........................‬‬

‫التبخر بالشب أو العشاب أو الوراق‪189..................................................................................‬‬

‫علج قسوة القلب‪190........................................................................................ .............‬‬
‫مس الن وعلجه‪191.................................................................... .................................‬‬
‫مس الن للنس‪194.......................................................................................... .............‬‬
‫علج مس الن للنس‪195................................................................................... ..............‬‬

‫رجل يرمى بالجارة من داخل النل بالليل ول يرى أحدا يفعل ذلك‪196......................................................‬‬
‫ما علج من يرى أشياء غربية‪198................................................................................... ........‬‬
‫حرمة التعذيب بالنار‪200....................................................................... ............................‬‬
‫أذكار النوم حرز من الن والشياطي‪201.............................................................. ......................‬‬

‫ل يوز الذهاب إل الكنيسة لعلج الصرع‪202......................................................................... ......‬‬
‫علج الرض النفسي‪203....................................................................... ............................‬‬

‫ماء زمزم لا شرب له‪203............................................................................................ .......‬‬
‫التمائم‪205............................................................................................ ....................‬‬

‫الرقى والتمائم والتولة شرك‪205............................................................................... ..............‬‬
‫حل آيات القرآن للحماية من العي والسد‪207.......................................................................... ....‬‬
‫ماء زمزم طعام طعم وشفاء سقم‪211.............................................................. ..........................‬‬

‫‪-5-‬‬

‫تعليق آيات القرآن على الريض رجاء الشفاء‪213.............................................................................‬‬
‫الصلة خلف من تعلق تيمة‪214............................................................................................‬‬

‫التميمة والجاب بآيات قرآنية‪215.............................................................................. ............‬‬
‫تعليق التمائم من القرآن وغيه‪217..........................................................................................‬‬
‫ل بأس بالرقى ما ل تكن شركا‪219................................................................... ......................‬‬
‫كتابة آيات القرآن والذكار وتعليقها‪220......................................................................... ...........‬‬

‫تعليق الجاب على الريض رجاء شفائه‪222.................................................................................‬‬
‫تعليق آيات القرآن رجاء الفظ والشفاء‪224.................................................................................‬‬
‫أخذ الجرة على كتابة التمائم‪225............................................................... ...........................‬‬

‫من تعلق تيمة فل أت ال له‪226......................................................................... ....................‬‬
‫التمائم كلها شرك‪227...................................................................... ...............................‬‬

‫الصلة خلف الذي يكتب التمائم‪228.............................................................. .........................‬‬
‫الصلة بالتمائم‪229............................................................................. ...........................‬‬
‫التمائم الشتملة على شركيات مع آيات قرآنية‪230...........................................................................‬‬
‫استخدامها تيمة لماية النفس‪232............................................................. .............................‬‬

‫تعليق الديد على الرأة النفساء والختون للب النفع أو دفع الضرر‪233........................................................‬‬

‫ذبيحة من ينطق بشهادة أل إله إل ال مع صلته ولكن يعلق التمائم من القرآن‪235..............................................‬‬
‫تعليق التمائم من القرآن وغيه‪236..........................................................................................‬‬
‫التلفظ بكلمات مالفة للشرع وترديدها‪238............................................................................. .....‬‬

‫السجود لغي ال‪239............................................................................. ..........................‬‬
‫الذبح لغي ال‪240................................................................... ......................................‬‬
‫الركوع للوالدين‪241............................................................................................... ........‬‬

‫اللف بغي ال‪242.................................................................................................... .....‬‬
‫اللف بالمانة‪244............................................................................................. ............‬‬
‫اللف بغي ال من ملك أو نب أو ول‪245................................................................. ..................‬‬

‫الستعانة بالن ف معرفة الغيبات كضرب الندل‪247.........................................................................‬‬

‫اللف بغي ال تعال‪250................................................................. ..................................‬‬
‫القسم بغي ال من أب وزعيم وشرف وجاه‪251........................................................................... ...‬‬
‫الصلة خلف من يلف بغي ال‪253........................................................................... ..............‬‬
‫اللف بالقرآن‪254.............................................................................................. ...........‬‬

‫واللف بشيخ من الصالي‪255....................................................................................... ......‬‬
‫اللف بالضرحة‪256....................................................................... ...............................‬‬
‫الوف‪258......................................................................................................... .......‬‬

‫‪-6-‬‬

‫كيف يكون الرء قوي اليان‪258..................................................................... ......................‬‬
‫المتناع عن الفاحشة خوفا من ال‪259......................................................................................‬‬

‫الوف من غي ال‪260................................................................................... ..................‬‬
‫العمال الت تدخل النة‪262............................................................................................. ...‬‬

‫الوف من ال‪263............................................................................................ .............‬‬
‫اليأس من الرحة‪265......................................................................... ..............................‬‬
‫رحة ال بالعباد‪265............................................................................................ ............‬‬

‫التوكل‪266......................................................................................................... .......‬‬

‫حديث اعقل ناقتك وتوكل‪266.................................................................................... .........‬‬
‫حقيقة التوكل على ال‪268.................................................................... .............................‬‬
‫قول توكلت على ال ث عليك‪269............................................................... ...........................‬‬
‫الوف من الرض‪270.......................................................................................... ............‬‬

‫حديث لو أنكم تتوكلون على ال حق توكله‪271........................................................................... ..‬‬
‫الغلو ف الدين‪273........................................................................ .................................‬‬
‫التفريط والغلو ف الدين ‪273........................................................................................... .....‬‬

‫التفيهقون‪274........................................................................................ .....................‬‬
‫الغلو ف القبور وبناء الساجد عليها‪275...................................................................... ................‬‬

‫حكم سب الدين والستهزاء به‪275................................................................ .........................‬‬
‫الطواف بالقبور والذبح عندها‪277..........................................................................................‬‬

‫اللوى وغيها ما يقدم للقبور‪278.................................................................... ......................‬‬

‫دل شخص على قب للطواف به‪280...................................................................... ...................‬‬
‫النتفاع بقيمة الشئ الحرم‪281..................................................................... ........................‬‬

‫هدم الزوايا الت با أضرحة‪283............................................................................................ ..‬‬
‫السجود على القابر والذبح عليها‪284.......................................................................................‬‬
‫حكم اتاذ القبور مساجد‪286................................................................ ..............................‬‬
‫حكم السجود على القابر والذبح عليها‪288............................................................................. .....‬‬
‫الصلة ف مسجد دفن فيه ميت ول يوجد غيه‪290....................................................................... ....‬‬
‫الصلة ف الساجد الت فيها قبور ومقامات‪291...................................................................... .........‬‬
‫حكم إقامة الساجد على قبور الصالي‪292................................................................................. .‬‬

‫تقبيل أعتاب الولياء والصالي‪293............................................................... ..........................‬‬
‫الصلة ف مسجد به قب ول يوجد غيه‪295............................................................................... ...‬‬

‫حكم التبع لبناء مسجد به قب‪298.........................................................................................‬‬
‫حكم الشاركة ف بناء مسجد به قب‪299.................................................................................. ...‬‬

‫‪-7-‬‬

‫البناء على القبور‪300..................................................................................... ..................‬‬
‫تري بناء الساجد على القبور‪301................................................................................ ...........‬‬

‫حكم الضرحة‪302................................................................................... .....................‬‬
‫الصلة ف السجد الذي به قب‪303..........................................................................................‬‬

‫حكم تكفي من يصلي ف الضريح من أجل التبك‪304........................................................................‬‬
‫تصيص موضع من السجد لدفن من بن السجد وغيه‪309...................................................................‬‬

‫ليست الجة ف عمل العلماء وأقوالم لنم يطئون ويصيبون‪310.............................................................‬‬
‫اتاذ قب النب صلى ال عليه وسلم مكانا يعتاد ميئه يوميا أو أسبوعيا أو شهريا‪312..............................................‬‬

‫زيارة السجد النبوي ليست واجبة على النساء ول على الرجال‪313............................................................‬‬
‫للمسلم أن يسافر إل الدينة للصلة ف السجد النبوي‪314............................................................. ........‬‬

‫ل يوز شد الرحال لزيارة قبور النبياء والصالي وغيهم‪315................................................................‬‬
‫السفر لزيارة قب الرسول صلى ال عليه وسلم ل يوز‪316.....................................................................‬‬

‫ل يلزم الجاج رجال ونساء زيارة قب الرسول صلى ال عليه وسلم ول البقيع‪317..............................................‬‬
‫شد الرحال لزيارة القبور‪318............................................................... ................................‬‬
‫شد الرحال إل قب الليل‪320......................................................................................... ......‬‬
‫ليس ف السلم تبك بأحجار وتراب القبور‪321.......................................................................... ....‬‬
‫الغلو ف الرسول صلى ال عليه وسلم‪325................................................................ ....................‬‬

‫جلة "الرسول صلى ال عليه وسلم ليس بشرا مثلنا" مملة تتمل حقا وباطل‪325...............................................‬‬
‫علم الغيب ما استأثر ال به‪327................................................................... ..........................‬‬
‫إدخال صورة قب النب صلى ال عليه وسلم ف مسجد ما أو إحداثها فيه بدعة منكرة‪331........................................‬‬

‫ال تعال وحده هو الواجب الوجود بنفسه‪334................................................................ ...............‬‬
‫أول خلق ال من البشر آدم عليه الصلة والسلم‪337....................................................................... ...‬‬

‫النب صلى ال عليه وسلم نور هدى ورشاد وليس بدنه نور‪338................................................................‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم بشر ل يتلف ف تكوينه البشري عن الناس‪339...................................................‬‬

‫حديث "لولك لولك ما خلقت الفلك" موضوع‪340........................................................................‬‬
‫قول "إن الرسول صلى ال عليه وسلم خلق من نور ال" قول باطل‪341.........................................................‬‬
‫ل يثبت ف الكتاب أوالسنة أن الرسول صلى ال عليه وسلم خلق من نور ال‪342...............................................‬‬

‫للنب صلى ال عليه وسلم نور هو نور الرسالة والداية‪343................................................................ .....‬‬

‫ل تلق السماوات والرض من أجله صلى ال عليه وسلم‪345.................................................................‬‬
‫نبينا ممد صلى ال عليه وسلم حي ف قبه حياة برزخية‪346..................................................................‬‬
‫الكان الذي يوجد فيه ال‪350..............................................................................................‬‬

‫سيدنا ممد صلى ال عليه وسلم ل يرى شيئا من وراء الجاب إل ما خصه الدليل‪351..........................................‬‬
‫ساع الصوات من خواص الحياء‪352................................................................... ...................‬‬

‫‪-8-‬‬

‫النب صلى ال عليه وسلم حي ف قبه الياة البزخية وليس حيا الياة الت كانت له ف الدنيا‪353.................................‬‬
‫رؤيا الرسول عليه الصلة والسلم ف النام‪355...............................................................................‬‬
‫من رآن ف النام فسيان ف اليقظة‪355............................................................. .........................‬‬
‫من رآن ف النام فقد رآن فإن الشيطان ل يتمثل ب‪356......................................................................‬‬
‫أبو طالب أخف أهل النار عذابا‪358............................................................................... ..........‬‬
‫مات أبو طالب بن عبد الطلب بن هاشم كافرا‪360....................................................................... ....‬‬

‫التوسل‪361........................................................................................................... .....‬‬
‫هدي الرسول ف زيارة القبور‪361.......................................................................... .................‬‬
‫التوسل بالنبياء والصالي‪364.................................................................................... ..........‬‬

‫حكم التوسل بالنبياء والصالي ف الدعاء‪366...................................................................... .........‬‬
‫حكم السلم ف التوسل بالنبياء والولياء‪368...............................................................................‬‬
‫زيارة قبور الموات سنة‪371.................................................................................. ..............‬‬
‫جعل الول وسيلة للشفاء من المراض‪372.............................................................. .....................‬‬
‫التوسل بذوات الخلوقي أو جاههم أو حقهم سواء كانوا أنبياء أو صالي‪373.................................................‬‬
‫نداء جاه النب والرسول عند النهوض من الجلس‪375.........................................................................‬‬

‫الرحن على العرش استوى‪377...................................................................................... ........‬‬

‫يوز التوسل بالقرآن لنه كلم ال لفظا ومعن‪380...........................................................................‬‬
‫التوسل إل ال ف الدعاء باه الرسول‪381........................................................................... .........‬‬

‫التوسل إل ال ببكة القرآن‪382............................................................................................‬‬
‫حكم القراءة ف كتاب [دلئل اليات]‪383.................................................................................‬‬
‫إذا أتى السلم بكفر يرجه من السل‪384...................................................................................‬‬

‫تنازع العلماء ف اللف بالنب صلى ال عليه وسلم‪385............................................................... .........‬‬
‫"إنا الطاعة بالعروف"‪390................................................................................................ ..‬‬

‫غش ولة المور ومادعتهم ف تنظيم روعي فيه مصلحة الرعية‪391............................................................‬‬

‫الكذب والخادعة لول المر والحتيال عليه‪392.............................................................................‬‬
‫ل طاعة لخلوق ف معصية الالق‪393.......................................................................................‬‬

‫ما يفعله أصحاب ما يسمى بالطريقة الشاذلية‪394........................................................................ .....‬‬
‫عدم طاعة الب ف معصية ال‪396..........................................................................................‬‬
‫طاعة الوالدين واجبة ف العروف‪397.................................................................... ....................‬‬

‫السحر‪398............................................................................................... .................‬‬
‫السحر‪ :‬هو كل ما دق ولطف وخفي سببه‪398..............................................................................‬‬
‫الفرق بي السحر والعي؟‪400.............................................................................................. .‬‬

‫ل يعلم الغيب إل ال‪401.................................................................................... ...............‬‬

‫‪-9-‬‬

‫يرم تعلم السحر ‪402.......................................................................................................‬‬
‫(تعلموا السحر ول تعملوا به) ليس بديث‪403...................................................................... .........‬‬
‫إذا أتى الساحر ف سحره بكفر قتل لردته حدا‪404...........................................................................‬‬
‫عرض الرأة نفسها على الطبيب الختص‪405.................................................................................‬‬

‫يرم التسبب بإيذاء الغي وإيصال الضرة إليه‪407...................................................................... ........‬‬
‫ل يوز الذهاب إل ساحر من أجل أن يل السحر‪408.......................................................................‬‬
‫تداووا ول تداووا برام‪409...................................................................................... ...........‬‬

‫الذهاب إل الكهنة الذين يزعمون معرفة الغيب‪410............................................................ ...............‬‬

‫ما هو علج السحر الذي يبيحه الشرع ‪411.............................................................. ...................‬‬
‫ما حكم الذهاب إل السحرة والكهان والنجمي‪412.........................................................................‬‬
‫الذهاب إل السحرة والشعوذين من يدعي معرفة المراض‪414................................................................‬‬

‫تعاطي السحر حرام‪415................................................................................. ...................‬‬
‫خوارق العادات وما يظن أنه منها‪420.................................................................. .....................‬‬

‫(‪ )1‬معجزات النبياء‪420.............................................................................................. .....‬‬
‫(‪ )2‬كرامات الولياء‪421............................................................................................ .......‬‬
‫(‪ )3‬الكهانة‪424..................................................................................... ......................‬‬
‫(‪ )4‬التنجيم ‪453............................................................................. .............................‬‬
‫(‪ )5‬علم الساب والنظر ف النجوم‪456.....................................................................................‬‬
‫(‪ )6‬الشعوذة‪462.............................................................................. ............................‬‬
‫(‪ )7‬الخترعات الديثة‪471................................................................................. ................‬‬
‫التطي‪474................................................................................................ .................‬‬

‫التصوير‪476............................................................................................ ...................‬‬
‫التصوير والنحت لذوات الرواح‪501...................................................................................... ..‬‬
‫تصوير ذوات الرواح‪515.................................................................................. ................‬‬
‫بيع آلة التصوير‪516................................................................................. .......................‬‬
‫تثيل الصحابة‪517................................................................... ......................................‬‬

‫بيع الصور ذوات الرواح‪518..............................................................................................‬‬
‫اقتناء اليوانات والطيور الحنطة‪520....................................................................................... ..‬‬

‫التصوير للضرورة‪522............................................................................. .........................‬‬
‫التصوير لستخراج التابعية‪523................................................................................... ...........‬‬

‫تصوير الرأة وجهها‪524.................................................................................. ..................‬‬
‫الصور الت يرم اتاذها وتصويرها‪525..................................................................................... ..‬‬
‫إعادة تصوير الصورة‪526............................................................................... ....................‬‬

‫‪-10-‬‬

‫الصل ف تصوير ذوات الرواح التحري‪527.................................................................................‬‬
‫تصوير دفاتر حفائظ النفوس‪528............................................................ ................................‬‬
‫الكبائر‪529............................................................................................... .................‬‬

‫من مات على اليان يتناول كتابه بيمينه ولو كان مرتكبا للكبائر ‪529.........................................................‬‬
‫حكم من مات وهو مرتكب للكبائر‪531................................................................................. ....‬‬
‫تكفي مرتكب الكبائر‪532............................................................................... ...................‬‬
‫هل الؤمن يلد ف النار‪533...................................................................................... ...........‬‬

‫حكم من مات وهو مدمن للخمر‪534................................................................. ......................‬‬

‫من قتل نفسا دفاعا عن الوطن هل يدخل النة‪535...........................................................................‬‬
‫قتل عدة أشخاص ف زمان السلب والنهب‪536........................................................................ .......‬‬

‫تارك الصلة‪537.................................................................................................. .........‬‬
‫خروج سيدنا آدم من النة‪538.............................................................................................‬‬

‫حكم مرتكب الكبية‪539......................................................................... .........................‬‬
‫حكم العمل ف البنوك‪542.................................................................................. ................‬‬

‫حلق اللحية وإسبال اللبس‪543........................................................................................ .....‬‬
‫الشرك الكب‪544............................................................................................... ...........‬‬

‫تفسي قوله تعال ول تنكحوا الشركات حت يؤمن‪547.......................................................................‬‬
‫تقبيل الجر السود واستلمه ف الطواف‪550................................................................................‬‬
‫التام بن يرتكب وسائل الشرك‪552............................................................... .........................‬‬

‫قوله تعال وما خلقت الن والنس إل ليعبدون ‪553...........................................................................‬‬
‫ما هي أعمال الشرك الكب وأعمال الشرك الصغر وأمثلة لكل منها‪554.......................................................‬‬
‫ما هي ظواهر الشرك القولية والعملية الوجودة ف الجتمع السلمي‪557........................................................‬‬
‫حكم الاهل الخالف للعقيدة السلمية وحكم تارك بعض الشريعة‪558........................................................‬‬
‫الشرك الصغر‪560............................................................................................ .............‬‬

‫كيف يتيقن العبد أن عمله قد حقق الخلص الطلوب‪561....................................................................‬‬
‫حكم اللف بغي ال‪562..................................................................................... ..............‬‬

‫ما حكم التفاخر ف العلم أمام الناس‪563.................................................................. ...................‬‬
‫إخلص العمل ل وحده‪564..................................................................................... ...........‬‬
‫تبعت لشروع خيي خوفا وخجل من الرئيس الباشر ف العمل‪565..........................................................‬‬

‫النية‪565.................................................................................................................. .‬‬

‫فعل إنسان عمل خي ول يقصد بذلك العمل نيل الثواب‪566..................................................................‬‬
‫من ل يكم با أنزل ال‪567................................................................. ...............................‬‬
‫الطواغيت‪567........................................................................................... ..................‬‬

‫‪-11-‬‬

‫رجل يقول ل إله إل ال ولكنه يتحاكم إل غي ال‪568.......................................................................‬‬
‫معن الطاغوت‪570....................................................................................................... ..‬‬

‫مت نفرد شخصا باسه وعينه على أنه طاغوت‪572................................................................. ...........‬‬
‫هل نب ال عيسى ابن مري عليه الصلة والسلم يعتب طاغوتا لنه عبد من دون ال‪573..........................................‬‬
‫التحاكم إل حكومة غي مسلمة‪574..................................................................................... ....‬‬
‫التحاكم إل الحكام العرفية‪575....................................................................... .....................‬‬
‫التحاكم إل القواني الوضعية‪577............................................................ ...............................‬‬

‫الدعاء على الاكم الذي ل يكم با أنزل ال‪579............................................................................‬‬

‫دراسة القواني الوضعية والشتغال ف وظائف الحاماة‪580....................................................................‬‬
‫الدراسة أو التدريس ف الكلية الت ل تتحاكم إل شرع ال وتتبع القانون الوضعي‪582...........................................‬‬

‫السؤال الول من فتوى رقم (‪:)9772‬‬
‫س ‪ :1‬ما القصود بتوحيد الربوبية‪ ,‬وتوحيد اللوهية‪ ,‬وتوحيد الساء والصفات والذات؟‬
‫جـ ‪ :1‬توحيد الربوبية‪ :‬هو توحيد ال بأفعاله من اللق والرزق والحياء والماتة ونو ذلك‪ ,‬وتوحيد‬
‫اللوهية‪ :‬هو إفراد ال بالعبادة من صلة وصوم وحج وزكاة ونذر وذبح ونو ذلك‪ .‬وتوحيد الساء‬
‫والصفات أن تصف ال با وصف به نفسه‪ ،‬أو وصفه به رسوله صلى ال عليه وسلم؛ وتسميه با سى‬
‫به نفسه‪ ,‬أو ساه به رسوله صلى ال عليه وسلم؛ من غي تشبيه ول تثيل ومن غي تريف ول تعطيل‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-12-‬‬

‫توحيد الربوبية‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)8943‬‬
‫س ‪ :1‬ما هي أنواع التوحيد مع تعريف كل منها؟‬
‫جـ ‪ :1‬أنواع التوحيد ثلثة‪ :‬توحيد الربوبية‪ ,‬وتوحيد اللية‪ ,‬وتوحيد الساء والصفات‪ ,‬فتوحيد‬
‫الربوبية‪ :‬هو إفراد ال تعال باللق والرزق والحياء والماتة وسائر أنواع التصريف والتدبي للكوت‬
‫السماوات والرض‪ ,‬وإفراده تعال بالكم والتشريع بإرسال الرسل وإنزال الكتب‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬أل له‬
‫اللق والمر تبارك ال رب العالي وتوحيد اللوهية‪ :‬هو إفراد ال تعال بالعبادة فل يعبد غيه‪ ,‬ول‬
‫يدعى سواه‪ ,‬ول يستغاث ول يستعان إل به‪ ,‬ول ينذر ول يذبح ول ينحر إل له‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬قل إن‬
‫صلتى ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول السلمي وقال‪:‬‬
‫فصل لربك وانر وتوحيد الساء والصفات‪ :‬هو وصف ال تعال وتسميته با وصف وسى به‬
‫نفسه‪،‬وبا وصفه وساه به رسوله صلى ال عليه وسلم ف الحاديث الصحيحة‪ ,‬وإثبات ذلك له من غي‬
‫تشبيه ول تثيل ومن غي تأويل ول تعطيل‪ ,‬ليس كمثله شيء وهو السميع البصي‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-13-‬‬

‫التصرف ف الكون‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)9272‬‬
‫س ‪ :1‬هل من يعتقد تصرف أحد ف الكون سوى ال كافر؟‬
‫جـ ‪ :1‬من يعتقد ذلك كافر; لنه أشرك مع ال غيه ف الربوبية‪ ,‬بل هو أشد كفرا من كثي من‬
‫الشركي الذين أشركوا مع ال غيه ف اللوهية‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-14-‬‬

‫بأن الرض سبع طبقات وأن هاروت وماروت ملئكة‬
‫السؤال الثالث والرابع من الفتوى رقم (‪:)782‬‬
‫س ‪ :3‬نصه‪( :‬عندنا أولد ونريدهم يتفكرون با خلق ال سبحانه وتعال‪ ,‬هل الرض الت على سطح‬
‫الاء ماذا يملها عن الاء‪ ,‬وقالوا‪ :‬إن الرض من سبع طبقات‪ ,‬وكل طبقة با سكان‪ ,‬ومن عرض ما‬
‫قالوا لنا‪ :‬إن من طبقات الرض سجيل أحر من النار يط‪ -‬يضع‪ -‬ال با أرواح الذنبي والكفار‪,‬‬
‫وقالوا لنا‪ :‬هاروت وماروت إنم ف الرض ملئكة معذبي‪ ,‬جزاكم ال خيا ما هو عذابم)؟‬
‫ج ‪ :3‬أول‪ :‬ليس هناك أرض على سطح الاء حت تسأل عما يملها عن الاء‪ ,‬وإنا فوق الاء الواء‬
‫والسماء‪ ,‬وقد تاسكت الكونيات كلها ولزم كل منها مكانه بقدرة ال تعال‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬إن ال‬
‫يسك السماوات والرض أن تزول ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده وقد يكون هذا التماسك‬
‫بسر أودعه ال الكائنات يعرفه من هيأ ال له أسباب معرفته من علماء السنن الكونية وغيهم‪ ,‬وف‬
‫(صحيح البخاري) عن علي رضي ال عنه‪ :‬حدثوا الناس با يعرفون أتريدون أن يكذب ال ورسوله‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬أخب ال بأن الرض سبع طبقات فقال‪ :‬ال الذى خلق سبع ساوات ومن الرض مثلهن الية‪،‬‬
‫والعلماء الذين قالوا باجتهادهم‪ :‬أنا طبقات بعضها فوق بعض بينها هواء‪ ,‬ويسكن كل طبقة خلق من‬
‫خلق ال‪ ,‬مستدلي بقوله تعال‪ :‬يتنل المر بينهن لتعلموا أن ال على كل شيء قدير الية‪ ،‬ومنهم من‬
‫قال‪ :‬إنا سبع طبقات متلصقة بعضها فوق بعض‪ ,‬ويستدلون بديث‪ :‬من اقتطع شبا من أرض طوقه‬
‫يوم القيامة من سبع أرضي‪ .‬ثالثا‪( :‬سجي) من المور الغيبية الت يب علينا أن نسك عن الوض فيها‬
‫إل بقدر ما بي ال ف كتابه أو رسوله صلى ال عليه وسلم وقد قال تعال‪ :‬كل إن كتاب الفجار لفي‬
‫سجي وما أدراك ما سجي كتاب مرقوم فيجب أن نؤمن بذلك‪،‬ول نزيد عليه قول من عند أنفسنا‪,‬‬
‫وإل وقعنا فيما نى ال عنه بقوله‪ :‬ول تقف ما ليس لك به علم رابعا‪ :‬هاروت وماروت ملكان من‬
‫ملئكة ال امتحن ال بما عباده‪ ,‬ول يفعل إل ما أمرها ال به‪ ,‬فكانا بذلك مطيعي ل فيما كلفا‪ ,‬ول‬
‫أن يتب عباده ويتحنهم با شاء كيف شاء ل منازع له ف قضائه وشرعه‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬واتبعوا ما تتلو‬
‫الشياطي على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطي كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل‬
‫على اللكي ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حت يقول إنا نن فتنة فل تكفر الية‪ .‬وأما‬
‫أنما كانا ملكي ومسخا رجلي‪ ,‬وأنما أساءا بارتكاب العاصي وحجبا عن السماء‪ ,‬وأنما يعذبان ف‬
‫‪-15-‬‬

‫الدنيا أو معلقان من شعورها‪ ,‬فكل هذا وأمثاله من كلم الكذابي من القصاص‪ ,‬فيجب على السلم أل‬
‫يقبله منهم‪ ,‬وأن يتجنب القراءة ف الكتب الت ليست مأمونة مثل كتاب (بدائع الزهور ف وقائع‬
‫الدهور) فإن مؤلفه وأمثاله هم الذين يذكرون مثل هذه الفتراءات‪ .‬وال أعلم‪.‬‬

‫‪-16-‬‬

‫القول بأن صخرة بيت القدس معلقة ف الفضاء‬
‫س ‪ :4‬نصه (صخرة القدس الت ركب العراج عليها يوم يعرج النب صلى ال عليه وسلم قالوا لنا‪ :‬إنا‬
‫معلقة بالقدرة‪ ,‬أفتونا جزاكم ال خيا )‪.‬‬
‫جـ ‪ :4‬كل شيء قائم ف مقره بإذن ال سواء ف ذلك السماوات وما فيها‪،‬والرضون وما فيهن حت‬
‫الصخرة السئول عنها‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬إن ال يسك السماوات والرض أن تزول ولئن زالتا إن‬
‫أمسكهما من أحد من بعده وقال سبحانه‪ :‬ومن آياته أن تقوم السماء والرض بأمره الية‪ ،‬وليست‬
‫صخرة بيت القدس معلقة ف الفضاء‪،‬وحولا هواء من جيع نواحيها‪ ,‬بل ل تزال متصلة من جانب‬
‫بالبل الت هي جزء منه متماسكة معه‪ ,‬وهي وجبلها قائمان ف مقرها بالسباب الكونية العادية‬
‫الفهومة‪ ,‬شأنما ف ذلك شأن غيها من الكائنات‪ ,‬ول ننكر قدرة ال على أن يسك جزءا من‬
‫الكونيات ف الفضاء فمجموع الخلوقات كلها قائمة ف الفضاء بقدرة ال كما تقدم‪ ,‬وقد رفع ال‬
‫الطور فوق قوم موسى حينما امتنعوا من العمل با أتاهم به موسى من الشرائع‪،‬وكان ممول بقدرة ال‪,‬‬
‫قال تعال‪ :‬وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما أتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون‬
‫وقال‪ :‬وإذ نتقنا البل فوقهم كأنه ظلة وظنوا أنه واقع بم خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم‬
‫تتقون ولكن القصد بيان الواقع‪ ,‬وأن الصخرة الت ف بيت القدس ليست معلقة ف الفضاء من جيع‬
‫جوانبها منفصلة عن البل انفصال كليا‪ ,‬بل هي متصلة به متماسكة معه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-17-‬‬

‫هل يوجد ف القرآن الكري الرضون السبع أو عن النب‬
‫الفتوى رقم (‪:)8805‬‬
‫س‪ :‬هل يوجد ف القرآن الكري الرضون السبع أو عن النب صلى ال عليه وسلم لن فيه اختلفا بيننا؟‬
‫وف أي سورة من القرآن الكري أو حديث عن النب صلى ال عليه وسلم؟ جزاكم ال خي الزاء‪.‬‬
‫جـ‪ :‬ثبت ف القرآن الكري أن ال تعال خلق سبع أرضي‪ ,‬كما خلق سبع ساوات‪ ,‬قال سبحانه‪ :‬ال‬
‫الذى خلق سبع ساوات ومن الرض مثلهن يتنل المر بينهن لتعلموا أن ال على كل شيء قدير وأن‬
‫ال قد أحاط بكل شيء علما وثبت أيضا ف الديث الصحيح‪ :‬أن الرضي سبع‪ ,‬فقد روى البخاري‬
‫ومسلم‪ ,‬عن سعيد بن زيد رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬من اقتطع شبا من‬
‫الرض ظلما طوقه ال يوم القيامة من سبع أرضي وف الصحيحي عن عائشة مرفوعا مثله‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-18-‬‬

‫تول الذكر إل أنثى والنثى إل ذكر‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)1542‬‬
‫س ‪ :1‬نشاهد ونقرأ ف بعض الصحف العربية عن عمليات يقوم با بعض الطباء ف أوروبا يتحول با‬
‫الذكر إل أنثى والنثى إل ذكر فهل ذلك صحيح‪ ,‬أل يعتب ذلك تدخل ف شئون الالق الذي انفرد‬
‫باللق والتصوير؟ وما رأي السلم ف ذلك؟‬
‫جـ ‪ :1‬ل يقدر أحد من الخلوقي أن يول الذكر إل أنثى ول النثى إل ذكر‪ ,‬وليس ذلك من‬
‫شئونم ول ف حدود طاقتهم مهما بلغوا من العلم بالادة ومعرفة خواصها‪ ,‬إنا ذلك إل ال وحده‪ ,‬قال‬
‫تعال‪ :‬ل ملك السماوات والرض يلق ما يشاء يهب لن يشاء إناثا ويهب لن يشاء الذكور أو‬
‫يزوجهم ذكرانا وإناثا ويعل من يشاء عقيما إنه عليم قدير فأخب سبحانه ف صدر الية بأنه وحده هو‬
‫الذي يلك ذلك ويتص به‪ ,‬وختم الية ببيان أصل ذلك الختصاص‪ ,‬وهو‪ :‬كمال علمه وقدرته‪ ,‬ولكن‬
‫قد يشتبه أمر الولود فل يدرى أذكر هو أم أنثى‪ ,‬وقد يظهر ف بادىء المر أنثى‪،‬وهو ف القيقة ذكر‬
‫أو بالعكس‪ ,‬ويزول الشكال ف الغالب وتبدو القيقة واضحة عند البلوغ فيعمل له الطباء عملية‬
‫جراحية تتناسب مع واقعه من ذكورة أو أنوثة‪ ,‬وقد ل يتاج إل شق ول جراحة‪ ,‬فما يقوم به الطباء‬
‫ف مثل هذه الحوال إنا هو كشف عن واقع حال الولود با يرونه من عمليات جراحية‪ ,‬ل تويل‬
‫الذكر إل أنثى ول النثى إل ذكر‪ ,‬وبذا يعرف أنم ل يتدخلوا فيما هو من شأن ال إنا كشفوا للناس‬
‫عما هو من خلق ال‪ ,‬وال أعلم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-19-‬‬

‫العتقاد بأن الولد من عطاء الرشد‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)189‬‬
‫س ‪ :4‬هذا الولد من عطاء الرشد‪ ,‬وهذا الذي يزيد ف الرزق وينقص‪ ,‬ما الكم ف هذا العتقاد؟‬
‫جـ ‪ :4‬من اعتقد أن الولد من عطاء غي ال‪،‬وأن أحدا سوى ال يزيد ف الرزق وينقص منه‪،‬فهو‬
‫مشرك شركا أشد من شرك العرب وغيهم ف الاهلية‪ ,‬فإن العرب ونوهم كانوا ف جاهليتهم إذا‬
‫سئلوا عمن يرزقهم من السماء والرض‪،‬وعمن يرج الي من اليت‪،‬ويرج اليت من الي‪ ,‬قالوا‪ :‬ال‪,‬‬
‫وإنا عبدوا آلتهم الباطلة لزعمهم أنا تقربم إل ال زلفى‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬قل من يرزقكم من السماء‬
‫والرض أمن يلك السمع والبصار ومن يرج الي من اليت ويرج اليت من الي ومن يدبر المر‬
‫فسيقولون ال فقل أفل تتقون وقال‪ :‬والذين اتذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إل ليقربونا إل ال زلفى‬
‫إن ال يكم بينهم ف ما هم فيه يتلفون إن ال ل يهدي من هو كاذب كفار وقال‪ :‬أمن هذا الذي‬
‫يرزقكم إن أمسك رزقه وثبت ف السنة أن العطاء والنع إل ال وحده‪ ,‬من ذلك ما رواه البخاري ف‬
‫باب الذكر بعد الصلة من صحيحه أن ورادا كاتب الغية بن شعبة قال‪ :‬أملى علي الغية بن شعبة ف‬
‫كتاب إل معاوية أن النب صلى ال عليه وسلم كان يقول ف دبر كل صلة مكتوبة‪" :‬ل إله إل ال‬
‫وحده ل شريك له‪ ,‬له اللك وله المد‪ ,‬وهو على كل شيء قدير‪ ,‬اللهم ل مانع لا أعطيت‪ ,‬ول معطي‬
‫لا منعت‪ ,‬ول ينفع ذا الد منك الد" لكن قد يعطي ال عبده ذرية ويوسع له ف رزقه بدعائه إياه‬
‫ولئه إليه وحده كما هو واضح ف سورة إبراهيم من دعاء إبراهيم الليل ربه وإجابة ال دعاءه‪ ,‬وف‬
‫سورة مري والنبياء وغيها من دعاء زكريا ربه وإجابته دعاءه‪ ,‬وكما ثبت عن أنس رضي ال عنه‬
‫قال‪ :‬سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول‪" :‬من سره أن يبسط له ف رزقه وينسأ له ف أجله‪,‬‬
‫فليصل رحه رواه البخاري ومسلم ف صحيحيهما وال أعلم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-20-‬‬

‫غديان‬

‫‪-21-‬‬

‫العتقاد بأن النسان يري الرزق إل غيه من الخلوقات أو يدفع الضر عنه‬
‫السؤال السادس من الفتوى رقم (‪:)9688‬‬
‫س ‪ :6‬هل هناك من النسان يري الرزق إل غيه من الخلوقات أو يدفع الضر عنه؟‬
‫ج ‪ :6‬ال هو الرزاق ذو القوة التي‪ ,‬وهو الذي ييب الضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويدفع الضر‪,‬‬
‫أما النسان الي فقد يعله ال سببا ف كسب الرزق لنسان آخر ودفع الضر عنه بإذن ال تعال‪ ,‬أما‬
‫هو ف نفسه فل يلك لنفسه ول لغيه نفعا ول ضرا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-22-‬‬

‫مسألة أن الرزق مقدر‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)10909‬‬
‫س ‪ :2‬يقول بعض الناس‪ :‬كيف يكون الرزق كله من ال وأنا يكنن أن أزيد ف عملي اليوم من أجل‬
‫أن أحصل رزق أكثر‪ ,‬فكيف يكون مقدر علي الرزق ومكتوب علي ل دخل ل ف زيادته أو نقصانه؟‬
‫وهل هناك كتب تبحث ف مثل هذه القضايا لتدلوننا عليها؟‬
‫ج ‪ :2‬الرزق من عند ال إيادا وتقديرا وإعطاء‪ ,‬كسبا وتسببا‪ ,‬فالعبد يباشر السبب أيا كان صعبا أو‬
‫سهل كثيا أو قليل‪ ,‬وال يقدر السبب ويوجده فضل منه ورحة‪ ,‬فينسب الرزق إل ال تقديرا وإعطاء‬
‫وإل العبد تسببا وكسبا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-23-‬‬

‫نظرية التطور والرتقاء‬
‫السؤال الامس من الفتوى رقم (‪:)5167‬‬
‫س ‪ :5‬هناك من يقول‪ :‬إن النسان منذ زمن بعيد كان قردا وتطور‪ ,‬فهل هذا صحيح‪ ,‬وهل من دليل؟‬
‫جـ ‪ :5‬هذا القول ليس بصحيح‪ ,‬والدليل على ذلك أن ال بي ف القرآن أطوار خلق آدم‪ ,‬فقال تعال‪:‬‬
‫إن مثل عيسى عند ال كمثل آدم خلقه من تراب ث إن هذا التراب بُلّ حت صار طينا لزبا يعلق‬
‫باليدي‪ ,‬فقال تعال‪ :‬ولقد خلقنا النسان من سللة من طي وقال تعال‪ :‬إنا خلقناكم من طي لزب‬
‫ث صار حأ مسنونا‪ ,‬قال تعال‪ :‬ولقد خلقنا النسان من صلصال من حإ مسنون ث لا يبس صار‬
‫صلصال كالفخار‪ ,‬قال تعال‪ :‬خلق النسان من صلصال كالفخار وصوره ال على الصورة الت أرادها‬
‫ونفخ فيه من روحه‪ ,‬قال تعال‪ :‬وإذ قال ربك للملئكة إن خالق بشرا من صلصال من حإ مسنون فإذا‬
‫سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين هذه هي الطوار الت مرت على خلق آدم من جهة‬
‫القرآن‪ ,‬وأما الطوار الت مرت على خلق ذرية آدم فقال تعال‪ :‬ولقد خلقنا النسان من سللة من طي‬
‫ث جعلناه نطفة ف قرار مكي ث خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا الضغة عظاما فكسونا‬
‫العظام لما ث أنشأناه خلقا آخر فتبارك ال أحسن الالقي أما زوجة آدم (حواء) فقد بي ال تعال أنه‬
‫خلقها منه‪ ,‬فقال تعال‪ :‬يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها‬
‫وبث منهما رجال كثيا ونساء الية‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-24-‬‬

‫كيفية خلق النسان‬
‫السؤال السادس من الفتوى رقم (‪:)2612‬‬
‫س ‪ :6‬هل نفهم من نفخ الروح ف الني بعد أربعة أشهر أن اليوان النوي التحد ببيضة الرأة‪،‬والذي‬
‫يتكون الني منه ل روح فيه أو ماذا؟‬
‫ج ‪ :6‬لكل من اليوان النوي وبويضة الرأة حياة تناسبه ‪ -‬إذا سلم من الفات‪ -‬تيئ كل منهما بإذن‬
‫ال وتقديره للتاد بالخر‪ ,‬وعند ذلك يتكون الني إن شاء ال ذلك‪ ,‬ويكون حيا أيضا حياة تناسبه‬
‫حياة النمو والتنقل ف الطوار العروفة‪ ,‬فإذا نفخ فيه الروح‪ ,‬سرت فيه حياة أخرى بإذن ال اللطيف‬
‫البي‪ ,‬ومهما بذل النسان وسعه ولو كان طبيبا ماهرا فلن ييط علما بأسرار المل وأسبابه وأطواره‪,‬‬
‫إنا يعرف عنه با أوت من علم وفحص وتارب بعض العراض والحوال‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬ال يعلم ما‬
‫تمل كل أنثى وما تغيض الرحام وما تزداد وكل شيء عنده بقدار عال الغيب والشهادة الكبي التعال‬
‫وقال‪ :‬إن ال عنده علم الساعة وينل الغيث ويعلم ما ف الرحام‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)3014‬‬
‫س ‪ :1‬وجدت ف بعض الكتب عبارة (وأنتم أيها السلمون خلفاء ال ف أرضه) فما حكم ذلك؟‬
‫جـ ‪ :1‬هذا التعبي غي صحيح من جهة معناه؛ لن ال تعال هو الالق لكل شيء‪ ,‬الالك له‪ ,‬ول‬
‫يغب عن خلقه وملكه‪ ,‬حت يتخذ خليفة عنه ف أرضه‪ ,‬وإنا يعل ال بعض الناس خلفاء لبعض ف‬
‫الرض‪ ,‬فكلما هلك فرد أو جاعة أو أمة جعل غيها خليفة منها يلفها ف عمارة الرض‪ ,‬كما قال‬
‫‪-25-‬‬

‫تعال‪ :‬وهو الذي جعلكم خلئف الرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم فيما آتاكم وقال‬
‫تعال‪ :‬قالوا أوذينا من قبل أن تأتينا ومن بعد ما جئتنا قال عسى ربكم أن يهلك عدوكم ويستخلفكم‬
‫ف الرض فينظر كيف تعملون وقال‪ :‬وإذ قال ربك للملئكة إن جاعل ف الرض خليفة أي‪ :‬نوعا من‬
‫اللق يلف من كان قبلهم من ملوقاته‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-26-‬‬

‫هل يقال عن الواء ونوه أنه طبيعي؟‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)9552‬‬
‫س ‪ :2‬هل يوز التعبي با يأت‪( :‬هذا الواء طبيعي) أم ل يوز؟‬
‫جـ ‪ :2‬إذا كان القصود من هذا التعبي أن الواء معتدل فهو جائز‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-27-‬‬

‫توحيد اللوهية‬
‫شهادة أن ل إله إل ال‬
‫السؤال الول والثان والثالث من الفتوى رقم (‪:)7887‬‬
‫س ‪ :1‬لاذا سي الدين السلمي (بالسلم)؟‬
‫جـ ‪ :1‬لن من دخل فيه أسلم وجهه ل واستسلم وانقاد لكل ما جاء عن ال وعن رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم من الحكام‪ ,‬قال تعال‪ :‬و من يرغب عن ملةإبراهيم إل من سفه نفسه إل قوله‪ :‬إذ قال‬
‫له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالي وقال‪ :‬بلى من أسلم وجهه ل وهو مسن فله أجره عند ربه‬

‫‪-28-‬‬

‫معن العبادة‬
‫س ‪ :2‬ما معن العبادة؟‬
‫جـ ‪ :2‬معناها‪ :‬التأله والتذلل ل وحده‪،‬والنقياد له سبحانه بفعل ما أمر به وترك ما نى عنه‪ ,‬وقد‬
‫عرفها العلماء بأنا‪ :‬اسم جامع لكل ما يبه ال ويرضاه‪.‬‬

‫‪-29-‬‬

‫جلة الوت واحد والسباب كثية‬
‫س ‪ :3‬هل توز الملة‪( :‬الوت واحد والسباب كثية)؟‬
‫ج ‪ :3‬نعم‪ ,‬يوز التعبي بذلك‪،‬ول حرج فيه إن شاء ال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-30-‬‬

‫الركن الول من أركان السلم‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)7701‬‬
‫س ‪ :1‬الكلمة الطيبة كما قال رسول الثقلي صلى ال عليه وسلم ف الديث‪ :‬من قال‪ :‬ل إله إل ال‬
‫ممد رسول ال دخل النة هذه الكلمة التامة مع الزئي أي‪( :‬ل إله) نفي و (إل ال) إثبات‪ ,‬وذلك‬
‫دال على وحدانية ال تعال‪ ,‬والزء الثان الدال على رسالة ممد صلى ال عليه وسلم ف أي كتاب‬
‫أجدها؟ وإن كانت مع الزئي ف كتاب ال تعال وأحاديث النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬لكن ما سواها‬
‫ف أي كتاب ما جعا مع الزئي؟‬
‫جـ ‪ :1‬ورد الركن الول من أركان السلم بزأيه ف القرآن الكري كثيا‪ ,‬فالزء الول‪ ,‬كقوله‬
‫تعال‪ :‬ال ل إله إل هو الي القيوم وقوله‪ :‬فاعلم أنه ل إله إل ال وقوله‪ :‬ذلكم ال ربكم ل إله إل هو‬
‫خالق كل شيء والزء الثان‪ ,‬كقوله تعال‪ :‬ممد رسول ال والذين معه أشداء على الكفار رحاء بينهم‬
‫وقوله تعال‪ :‬وما ممد إل رسول قد خلت من قبله الرسل‬
‫وأما السنة ففي الصحيحي‪ ,‬عن ابن عمر رضي ال عنهما‪ ,‬عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪:‬‬
‫بن السلم على خس‪ :‬شهادة أن ل إله إل ال وأن ممدا رسول ال‪ ,‬وإقام الصلة‪ ,‬وإيتاء الزكاة‪,‬‬
‫وحج البيت‪ ,‬وصوم رمضان وف (صحيح مسلم)‪ ،‬عن عمر رضي ال عنه قال‪ :‬بينما نن جلوس عند‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر ل‬
‫يرى عليه أثر السفر ول يعرفه منا أحد حت جلس إل النب صلى ال عليه وسلم فأسند ركبتيه إل‬
‫ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه وقال‪ :‬يا ممد‪ ,‬أخبن عن السلم‪ ,‬فقال رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪" :‬السلم‪ :‬أن تشهد أن ل إله إل ال وأن ممدا رسول ال‪ ,‬وتقيم الصلة‪ ,‬وتؤت الزكاة‪ ,‬وتصوم‬
‫رمضان‪ ,‬وتج البيت إن استطعت إليه سبيل"‪ .‬قال‪ :‬صدقت‪ .‬قال‪ :‬فعجبنا له يسأله ويصدقه‪ ,‬قال‪:‬‬
‫فأخبن عن اليان؟ قال‪" :‬أن تؤمن بال‪ ,‬وملئكته‪ ,‬وكتبه‪ ,‬ورسله‪ ,‬واليوم الخر‪ ,‬وتؤمن بالقدر خيه‬
‫وشره " قال‪ :‬صدقت‪ ,‬قال‪ :‬فأخبن عن الحسان؟ قال‪" :‬أن تعبد ال كأنك تراه فإن ل تكن تراه فإنه‬
‫يراك "‪ ،‬قال‪ :‬صدقت‪ ,‬قال‪ :‬فأخبن عن الساعة؟ قال‪" :‬ما السئول عنها بأعلم من السائل "‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فأخبن عن أماراتا؟ قال‪" :‬أن تلد المة ربتها‪ ,‬وأن ترى الفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون ف‬

‫‪-31-‬‬

‫البنيان " ث انطلق‪ .‬فلبث مليا‪ ,‬ث قال ل‪" :‬يا عمر‪ ,‬أتدري من السائل "؟ قلت‪ :‬ال ورسوله أعلم‪ ,‬قال‪:‬‬
‫"هذا جبيل أتاكم يعلمكم دينكم‬
‫وف الصحيحي‪ ,‬عن عبادة بن الصامت رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪" :‬من‬
‫شهد أل إله إل ال وحده ل شريك له‪ ,‬وأن ممدا عبده ورسوله‪ ,‬وأن عيسى عبد ال ورسوله وكلمته‬
‫ألقاها إل مري وروح منه‪ ,‬وأن النة حق والنار حق أدخله ال النة على ما كان من العمل وف‬
‫البخاري‪ ,‬عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪" :‬أمرت أن أقاتل الناس حت‬
‫يقولوا‪ :‬ل إله إل ال‪ ,‬فإذا قالوها وصلوا صلتنا واستقبلوا قبلتنا وذبوا ذبيحتنا فقد حرمت علينا‬
‫دماؤهم وأموالم إل بقها‪ ,‬وحسابم على ال وف الصحيحي من حديث عتبان رضي ال عنه مرفوعا‪:‬‬
‫فإن ال حرم على النار من قال‪ :‬ل إله إل ال‪ ,‬يبتغي بذلك وجه ال‬
‫وقد فسر أهل العلم هذه الحاديث وما جاء ف معناها‪ :‬بأن من تلفظ باتي الشهادتي والتزم بقهما من‬
‫أداء الفرائض وترك الحرم وإخلص العبادة ل وحده‪ ,‬فإن ال يدخله النة من أول وهلة‪ .‬أما من مات‬
‫على شيء من العاصي دون الشرك ول يتب منها فهو تت مشيئة ال إن شاء سبحانه غفر له وأدخله‬
‫النة على ما كان عليه من عمل‪ ,‬وإن شاء عذبه على قدر معصيته ث يدخله النة‪ ,‬كما تواترت بذلك‬
‫الحاديث عن رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ولن القرآن يفسر بعضه بعضا وهكذا السنة‪ ,‬قال تعال‪:‬‬
‫إن ال ل يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لن يشاء وهذه الية ف غي التائبي‪.‬‬
‫وأما قوله سبحانه‪ :‬قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم ل تقنطوا من رحة ال إن ال يغفر الذنوب‬
‫جيعا فهي ف التائبي بإجاع أهل العلم‪ ,‬وهذا قول أهل السنة والماعة من أصحاب النب صلى ال عليه‬
‫وسلم ومن سار على نجهم من أهل العلم واليان‪ ,‬كالئمة الربعة وأتباعهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬

‫‪-32-‬‬

‫باز‬

‫غديان‬
‫فتوى رقم (‪:)8377‬‬

‫س‪ :‬أود أن أطرح عليكم سؤال كان مض خلف بي عدد من الناس‪ ,‬وهو أنه كانت مكتوبة كلمة ال‬
‫وكلمة ممد بشكل متداخل فيما بينهما ف أعلى باب أحد الساجد ف مافظة أدلب‪ ،‬وهي كما يلي‪:‬‬
‫فمنهم من قال‪ :‬بأنه ل يوز كتابتها على هذا الشكل‪ ,‬وبرهنوا على قولم‪ :‬بأن ممدا صلى ال عليه‬
‫وسلم أصبح بذلك ف مرتبة ال‪ ,‬وهذا غي معقول‪ .‬ومنهم من قال‪ :‬بأن كتابتها ليس فيها أية حرمانية؛‬
‫لن ال عز وجل جعل اسه بانب اسم رسوله ممد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فأرجو منكم الرشاد‬
‫الصحيح ولكم من جزيل الشكر‪.‬‬
‫ج‪ :‬ما جاء ف نصوص الشريعة القرن بي الشهادة ل بالتوحيد والشهادة لنبيه ممد صلى ال عليه وسلم‬
‫بالرسالة ف مواضع‪ ,‬من ذلك‪ :‬القرن بينهما ف الذان للصلة وف القامة لا‪ ,‬وف حديث‪" :‬بن السلم‬
‫على خس‪ :‬شهادة أن ل إله إل ال وأن ممدا رسول ال " وغي ذلك‪ ,‬مع بيان ما يب اليان به على‬
‫الكلفي بالنسبة لكل منهما ما هو أهله‪ ,‬كقول الكلف‪ :‬ل إله إل ال ممد رسول ال‪ ,‬أما مزجهما‬
‫كتابة فلم يأت ف كتاب ال ول ف سنة النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ومع ذلك ففيه خطر عظيم‪ ,‬إذ فيه‬
‫مشابة لعقيدة النصارى الباطلة ف التثليث‪ ,‬وأن الب والبن وروح القدس إله واحد‪ ,‬وفيه أيضا رمز‬
‫للعقيدة الباطلة‪ ..‬عقيدة وحدة الوجود‪ ,‬وفيه أيضا ذريعة إل الغلو ف الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫وعبادته مع ال سبحانه‪ ,‬وعليه يب أن ينع كتابة اسم ال تعال واسم رسوله ممد صلى ال عليه وسلم‬
‫على هذا الشكل‪ :‬شكل تداخل حروف اسيهما كتابة‪ ,‬وتقاطع حروف اسم كل منهما بروف اسم‬
‫الخر‪ ,‬بل ل يوز كتابة (ال‪ -‬ممد) على باب السجد ول على غيه؛ لا ف ذلك من اليهام‬
‫والتلبيس؛ لا ذكر من الحاذير وغيها‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫‪-33-‬‬

‫الرئيس‬

‫اللجنة‬
‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-34-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫حقيقة السلم‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)1988‬‬
‫س ‪ :1‬ما هي حقيقة السلم؟‬
‫جـ ‪ :1‬حقيقة السلم جاءت ف جواب الرسول صلى ال عليه وسلم لبيل عليه الصلة والسلم‬
‫حينما سأله عن السلم فقال‪ :‬السلم‪ :‬أن تشهد أن ل إله إل ال وأن ممدا رسول ال‪ ,‬وتقيم الصلة‪,‬‬
‫وتؤت الزكاة‪ ,‬وتصوم رمضان‪ ,‬وتج البيت إن استطعت إليه سبيل ويدخل ف ذلك اليان بال‬
‫وملئكته وكتبه ورسله وباليوم الخر‪،‬وبالقدر خيه وشره‪ ,‬كما يدخل ف ذلك الحسان وهو‪ :‬أن تعبد‬
‫ال كأنك تراه‪،‬فإن ل تكن تراه فإنه يراك؛ لن السلم مت أطلق شل هذه المور لقول ال تعال‪ :‬إن‬
‫الدين عند ال السلم وحديث جبائيل حي سأل النب صلى ال عليه وسلم عن السلم واليان‬
‫والحسان أجابه با ذكر‪ ,‬وأخب صلى ال عليه وسلم أن جبائيل سأل عن هذه المور لتعليم الناس‬
‫دينهم‪ ,‬ول يفى أن هذا يدل أن دين السلم هو النقياد لوامر ال ظاهرا وباطنا وترك ما نى عنه‬
‫ظاهرا وباطنا‪ ,‬وهذا هو السلم الكامل‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-35-‬‬

‫أنواع العبودية‬
‫السؤال السادس من الفتوى رقم (‪:)4150‬‬
‫س ‪ :6‬ما هي العبودية القيقية؟ أهي جعل الرء غيه عبدا ولو كان على غي طريقة السلم؟‬
‫جـ ‪ :6‬العبودية أنواع‪:‬‬
‫‪ -1‬عبودية حقيقية عامة لميع اللق ف كل زمان‪ ,‬وهذه ليست لحد إل ل وحده‪ ,‬كما ف قوله‬
‫تعال‪ :‬إن كل من ف السماوات والرض إل آت الرحن عبدا لقد أحصاهم وعدهم عدا وكلهم آيته يوم‬
‫القيامة فردا وكما ف الديث القدسي الذي رواه مسلم عن أب ذر الغفاري رضي ال عنه‪ ,‬عن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬قال ال تعال‪ :‬يا عبادي إن حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم مرما‬
‫فل تظالوا الديث‪ .‬وكما ف الديث النبوي ف الدعاء الشهور‪ :‬اللهم إن عبدك ابن عبدك ابن أمتك‬
‫ناصيت بيدك‪ ,‬ماض ف حكمك‪ ,‬عدل ف قضاؤك‪ ,‬أسألك بكل اسم هو لك سيت به نفسك أو أنزلته‬
‫ف كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به ف علم الغيب عندك أن تعل القرآن العظيم ربيع‬
‫قلب ونور صدري وجلء حزن وذهاب هي فهذه عبودية كونية قدرية حقيقية عامة‪ ,‬مقتضاها تصرف‬
‫ال ف خلقه كيف يشاء وانقيادهم له طوعا وكرها ل معقب لكمه‪،‬وهو اللطيف البي ل شريك له ف‬
‫شيء من ذلك‪.‬‬
‫‪ -2‬عبودية تشريف وتكري لصفيائه وأوليائه من أنبيائه وملئكته وسائر الصالي من عباده‪ ,‬كما ف‬
‫قوله تعال‪ :‬سبحان الذي أسرى بعبده ليل من السجد الرام إل السجد القصى الذي باركنا حوله‬
‫اليات‪ ،‬وقوله تعال ف اللئكة‪ :‬بل عباد مكرمون اليات‪ ،‬وقوله تعال ف عموم الصالي‪ :‬وعباد‬
‫الرحن الذين يشون على الرض هونا وإذا خاطبهم الاهلون قالوا سلما إل الية الخية من سورة‬
‫الفرقان‪ .‬وهذه عبودية حقيقية خاصة اختص ال تعال با الصالي الخيار من عباده؛ تشريفا لم‬
‫وتكريا‪.‬‬
‫‪ -3‬عبودية بي ملوق وملوق وهذه عبودية خاصة مدودة مؤقتة‪ ,‬وهي إما شرعية إن كانت عن‬
‫حرب إسلمية للكفار‪ ,‬خولا ال للغاني ولن اشترى منهم وجعل لا حقوقا‪ ,‬وإما غي شرعية وهي الت‬
‫تكون عن سرقة أحرار أو التسلط عليهم ظلما وعدوانا‪ ,‬أو تكون بشراء من هؤلء؛ لقول النب صلى ال‬
‫‪-36-‬‬

‫عليه وسلم‪ :‬يقول ال تعال‪ :‬ثلثة أنا خصمهم يوم القيامة‪ :‬رجل أعطى ب ث غدر‪ ,‬ورجل باع حرا‬
‫فأكل ثنه‪ ,‬ورجل استأجر أجيا فاستوف منه ول يعطه أجره متفق عليه‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-37-‬‬

‫تفسي كلمة ل إله إل ال ممد رسول ال‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)6149‬‬
‫س ‪ :3‬أريد تفسي كلمة (ل إله إل ال ممد رسول ال)‪.‬‬
‫ج ‪ :3‬شهادة (أن ل إله إل ال) و (أن ممدا رسول ال) هي الركن الول من أركان السلم‪ ,‬ومعن‬
‫(ل إله إل ال)‪ :‬ل معبود بق إل ال‪ ,‬وهي نفي وإثبات‪( .‬ل إله) نافيا جيع العبادة لغي ال‪( ,‬إل ال)‬
‫مثبتا جيع العبادة ل وحده ل شريك له‪ ,‬ونوصيك براجعة كتاب (فتح الجيد شرح كتاب التوحيد)‬
‫تأليف الشيخ عبد الرحن بن حسن؛ لنه قد بسط الكلم ف ذلك ف باب تفسي التوحيد وشهادة أن ل‬
‫إله إل ال‪.‬‬
‫وأما كلمة (ممد رسول ال) فمعناها‪ :‬القرار برسالة ممد صلى ال عليه وسلم واليان با والنقياد لا‬
‫قول وفعل واعتقادا‪ ,‬واجتناب كل ما ينافيها من القوال والعمال والقاصد والتروك‪ ,‬وبعبارة أخرى‬
‫معناها‪ :‬طاعته فيما أمر وتصديقه فيما أخب واجتناب ما نى عنه وزجر وأن ل يعبد ال إل با شرع‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-38-‬‬

‫مفهوم العبودية ف السلم‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)7150‬‬
‫س ‪ :1‬من العلوم البي والواضح التعي‪ :‬أن السلم جاء لتحرير الناس‪ ,‬والرية ف السلم‪ ,‬كما‬
‫وصفها أحد العلماء الربانيي أنا‪ :‬أن تكون عبدا ل وحرا لسواه‪ .‬فالرجاء منكم أن توضحوا لنا‬
‫باختصار مفهوم العبودية ف السلم‪ ,‬وكيف يتم ترير العبد من سيده وكل ما تفرع عن ذلك‪ ,‬إضافة‬
‫إل ذلك تفسي الكمة من اتاذ الرسول صلى ال عليه وسلم لنس كخادم واتاذ عمر للغلم‪ ...‬إل؟‬
‫جـ ‪ :1‬معن العبودية‪ :‬الضوع والتذلل والنقياد ل تعال بطاعة أوامره وترك نواهيه‪ ,‬والوقوف عند‬
‫حدوده؛ تقربا إليه سبحانه‪ ,‬ورغبة ف ثوابه‪ ,‬وحذرا من غضبه وعقابه‪ ,‬فهذه هي العبودية القة ول‬
‫تكون إل ل‪ .‬وأما عبودية الرق فهي عبودية طارئة لسباب كثية‪ ,‬أصلها تلبس الشخص بالكفر فيسب‬
‫من الكفار بالهاد الشرعي‪.‬‬
‫أما كيف يتحرر العبد من سيده؟ فلذلك أسباب أوضحها العلماء ف كتاب العتق‪ ,‬منها‪ :‬أن يعتقه سيده‬
‫على سبيل التقرب إل ال سبحانه‪ ,‬ومنها أن يعتقه عن كفارة قتل أو ظهار أو نوها‪ .‬وأما اتاذ الادم‬
‫فجائز؛ لا ثبت ف حديث أنس وغيه من الحاديث‪ ,‬ومن الكمة ف ذلك قضاء حوائج النب صلى ال‬
‫عليه وسلم ومساعدته ف لوازمه الاصة ومعرفة الداب والخلق الت كان يتحلى با‪ ,‬وليس ف ذلك‬
‫معارضة العبودية الاصة ل وحده‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-39-‬‬

‫إسلم الكافر‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)7559‬‬
‫س ‪ :1‬أسلم كافر فهل ينطق بالشهادتي أو يتوضأ أول؟‬
‫جـ ‪ :1‬ينطق بالشهادتي أول‪ ,‬ث يتطهر للصلة‪ ,‬ويشرع له الغسل؛ لن النب صلى ال عليه وسلم أمر‬
‫بعض الصحابة بذلك لا أسلم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-40-‬‬

‫الفرق بي السلم وغي السلم‬
‫السؤال الثامن والتاسع من الفتوى رقم (‪:)8897‬‬
‫س ‪ :9 ،8‬السائل يطرحها السلمون من أمكنة كثية لجالس التوعية وهم يريدون الجابة العقلية‬
‫الفسطائية السايرة لعقلهم الذين ل يؤمنون بالقرآن ول بالسنة‪ ,‬بل يسندون على العقل أي أنم من‬
‫يستحسنون العقل فقط‪ ,‬ولذا يريدون الجابة العقلية القنعة لم‪ ,‬وهم سائرون للترويج لغرض التشويش‬
‫وتشكيك الهلء من السلمي‪ ,‬منهم من يسنون الجاملة مع السلمي كالصينيي الاليزيي‪ ,‬ومنهم من‬
‫لم السلطة والسياسة كالبوذيي بفطان‪ :‬وما الجابة عما يأت؟‬
‫‪ -1‬أنه ليتلف ف شيء حيث إننا نعبد ونسجد لحجار التماثيل ف ماليزيا بينما أنتم تذهبون بنفقات‬
‫باهظة تبيعون لم العقارات وما إل ذلك من النفيسات لديكم ذاهبون إل مكة‪ ,‬أنتم هناك تركعون‬
‫وتسجدون وتطوفون أحجار الكعبة بالسجد الرام وقد شاهدناها من خلل التلفاز ف مواسم الج‬
‫وقالوا‪ :‬الكل على كل حال أحجار بغض عن نظرنا على معتقداتكم غي هذا الظاهر؟ والقدم أو مروج‬
‫لذه موسيون صينيون ماليزيون‪...‬‬
‫‪ -2‬إن مثل الديان كمثل النار العديدة الختلفة النابع أقصاها من منبع واحد ف أراضي عالية العالية‬
‫والكل جرين إل بر واحد يريدون منها‪ :‬أن الديان تعلم معتنقيها للخلق السنة وللعمال‬
‫النافعة‪،‬والادفة لصلحية بن البشر وفلحهم دنيويا وأخرويا‪ ...‬وأخيا يشرهم أمام ال ذلك القصود‬
‫منهم‪ :‬من النبع الواحد إل البحر الواحد‪.‬‬
‫‪ - 3‬بعن‪ :‬فمن تسك بأي دين من الديان فهو ناج؛ لنه حق ال‪،‬وإل ال سواء بدين إسلمي أو‬
‫بوذي أو مسيحي‪ .‬ذلك للتشويش أو للتشكيك ف صفوف السلمي وخصوصا ف أبنائهم نرجو‬
‫الخطار سريعا بوصول الراقب لديكم‪ ,‬إننا ننتظر ساعة بساعة نشكركم على ذلك مقدما‪.‬‬
‫هذا‪ ,‬ومع العلم هذا قول أو فلسفة رهبان البوذيي تايلنديي‪ .‬قام رجال سياسيون تايلنديون بزرع‬
‫الفكار ف صفوف أبناء السلمي الذين يتعلمون ف مدارسهم الكومية فيؤمنون با أغلبيتهم ذلك‬
‫لغرض سياسة انضمامية السلم إل بوذيهم ومليويتهم ف سياميتهم‪ ...‬وهكذا‪ ...‬وكذلك يفعلون‪.‬‬
‫وتقول الطائفة الشيعية ف تأويلهم قول ال سبحانه وتعال‪ :‬وأقم الصلة لذكري فمن ذكر ال ف قلبه‬
‫‪-41-‬‬

‫فل صلة له بكيفياتا العروفة‪ ,‬ومن العروف أن معتنقيها قاموا بالصلة الباطنية‪ ,‬وهو‪ :‬أن يغمضوا‬
‫البصر برهة يبصر من خللا عملية صلته ف ذهنهم‪ ...‬وقالوا‪ :‬وبذا قد قامت الصلة‪ .‬قالوا‪ :‬إن الصلة‬
‫الباطنية أقوى وأبقى من أعمال الظاهرية‪ ,‬أي‪ :‬بكيفياتا العروفة مستدلون بقوله‪ :‬ما عندكم ينفد وما‬
‫عند ال باق أي‪ :‬ما عندكم هو عملية الصلة بالظاهرية بالعضاء‪ ,‬وهي ذاهبة بعد العمل مباشرة‪ ,‬وما‬
‫عند ال باق‪ ,‬أي‪ :‬وهو القلب الذي كنتم تصلون به باق فيكم صوته‪،‬وصورته تيء إليكم على الدوام‬
‫تعملون للصلوات مرة يوميا‪ ,‬أما من أول النهار وهو ف الصبح‪ ,‬وأما آخره وهو ف وقت الغرب‪.‬‬
‫والفضل‪ :‬أن تفعلوا الكل ف أوقاتا حيث أينما وحيثما كنتم وحت ف الراحيض وأثناء الكل وإيتاء‬
‫النساء‪ .‬هذا ما أفيد مضمون كلم الشيخ الذي حضر التوعية‪ ,‬وفق ال الميع لا يبه ويرضاه‪.‬‬
‫ج ‪ :9 ،8‬الفرق بيننا وبي ما ذكرت عن اللحدة عظيم‪ ,‬فالسلمون يعبدون ال وحده على ما جاء به‬
‫كتابه العظيم القرآن ورسوله ممد صلى ال عليه وسلم الذي بعثه ال إل الن والنس والعرب والعجم‬
‫والرجال والنساء وجعله خات النبياء عليه الصلة والسلم‪ ,‬وأوجب على الثقلي اتباعه والتمسك با‬
‫جاء به صلى ال عليه وسلم‪ ،‬أما اللحدون فيتبعون أهواءهم وعقولم‪ ,‬والعقول والهواء ل تنجي أهلها‬
‫من عذاب ال‪،‬ول ترشدهم إل العمال والقوال الت ترضي ال سبحانه وتعال‪ ,‬وقد قال ال تعال‪:‬‬
‫ومن أضل من اتبع هواه بغي هدى من ال‬
‫وأما قولم‪ :‬إن الديان كلها من منبع واحد فهو باطل‪ ,‬بل السلم الذي بعث ال به الرسل هو دين‬
‫الق‪ ,‬ومنبعه من ال سبحانه الذي خلق من أجله الثقلي وأنزل به الكتب الت أعظمها القرآن الكري‬
‫وأرسل به الرسل الذين ختمهم بحمد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وأما الديان الخرى‪،‬فمنبعها آراء الناس‬
‫وعقولم وهي غي معصومة‪ ,‬ول يصح منها ول يعتب إل ما وافق الشرع الذي جاءت به الرسل عليهم‬
‫الصلة والسلم‪ ,‬وبعد بعث ممد صلى ال عليه وسلم ل يقبل من آراء الناس‪،‬وعقولم ول ما ف‬
‫الكتب السابقة الت قبل القرآن إل ما وافق شرعه عليه الصلة والسلم‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬قل إن كنتم‬
‫تبون ال فاتبعون يببكم ال ويغفر لكم ذنوبكم وقال تعال‪ :‬وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا‬
‫لعلكم ترحون وقال سبحانه وتعال ف شأن نبيه ممد صلى ال عليه وسلم‪ :‬فل وربك ل يؤمنون حت‬
‫يكموك فيما شجر بينهم ث ل يدوا ف أنفسهم حرجا ما قضيت ويسلموا تسليما وقال تعال‪ :‬ورحت‬
‫وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤدون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون الذين يتبعون الرسول‬
‫النب المي الذي يدونه مكتوبا عندهم ف التوراة والنيل يأمرهم بالعروف وينهاهم عن النكر ويل‬
‫‪-42-‬‬

‫لم الطيبات ويرم عليهم البائث ويضع عنهم إصرهم والغلل الت كانت عليهم فالذين آمنوا به‬
‫وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم الفلحون ث قال سبحانه‪ :‬قل يا أيها الناس إن‬
‫رسول ال إليكم جيعا الذي له ملك السماوات والرض ل إله إل هو ييي وييت فآمنوا بال ورسوله‬
‫النب المي الذي يؤمن بال وكلمته واتبعوه لعلكم تتدون واليات ف هذا العن كثية‪.‬‬
‫وف الصحيحي عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬كان النب يبعث إل قومه خاصة وبعثت إل‬
‫الناس عامة وف (صحيح مسلم) عنه صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬والذي نفسي بيده ل يسمع ب أحد‬
‫من هذه المة يهودي ول نصران ث يوت ول يؤمن بالذي أرسلت به إل كان من أهل النار‬
‫والحاديث ف هذا العن كثية‪.‬‬
‫فالواجب نصيحة هؤلء اللحدة ودعوتم إل الق وتذكيهم بغبة كفرهم‪ ,‬وأن مصيهم النار إن ل‬
‫يؤمنوا بحمد رسول ال صلى ال عليه وسلم ويتبعوا ما جاء به‪ ,‬ولكم من ال الجر العظيم وحسن‬
‫العاقبة‪.‬‬
‫أما زعم من ذكرت أنم ل يقبلون إل ما يقتضيه العقل فينبغي أن يبي لم بلغتهم الت يفهمونا‪ :‬أن‬
‫العقل غي معصوم‪ ,‬وأن عقول الناس متلفة؛ فلهذا جاء شرع ال الطهر بعدم العتماد عليها‪ ,‬وإنا‬
‫يعتمد على ما دل عليه كتاب ال؛ لكونه الق الذي ليس بعده حق‪ ,‬ولنه ل أصدق من ال سبحانه‪,‬‬
‫ولنه أعلم بأحوال عباده ث ما صح عن رسول ال صلى ال عليه وسلم؛ لنه ل ينطق عن الوى إن هو‬
‫إل وحي يوحى‪ ,‬ولن كتاب ال ل يأتيه الباطل من بي يديه ول من خلفه؛ ولن الرسول صلى ال‬
‫عليه وسلم معصوم عن الطأ ف كل ما يبلغه عن ال سبحانه؛ ولذا أمر ال عز وجل ف كتابه العظيم‬
‫بالرجوع إل حكمه عند الختلف‪ ,‬وإل كتابه وسنة نبيه صلى ال عليه وسلم‪ ،‬كما قال سبحانه‪ :‬وما‬
‫اختلفتم فيه من شيء فحكمه إل ال وقال عز وجل‪ :‬يا أيها الذين آمنوا أطيعوا ال وأطيعوا الرسول‬
‫وأول المر منكم فإن تنازعتم ف شيء فردوه إل ال والرسول إن كنتم تؤمنون بال واليوم الخر ذلك‬
‫خي وأحسن تأويل ول يأمر سبحانه ول رسوله بالرجوع إل العقول وتكيمها‪ ,‬وما ذلك إل لعجزها‬
‫عن حل الشكلت واختلفها‪ ,‬ونسأل ال أن يوفق الميع لا يرضيه‪ ,‬وأن يعي الميع للفقه ف‬
‫دينه‪،‬والثبات عليه وترك ما خالفه إنه جواد كري‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫‪-43-‬‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-44-‬‬

‫كلمة ل إله إل ال إحدى السس المسة الت بن عليها السلم‬
‫فتوى رقم (‪:)11110‬‬
‫س‪ :‬إن الكلمة الطيبة إحدى السس المسة الت بن عليها السلم‪ ,‬علمنا الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫الكلمة الذكورة كما نقولا‪ ( :‬ل إله إل ال ممد رسول ال) أم علمنا هكذا (ل إله إل ال)؟ وماذا‬
‫ورد ف ذلك ف القرآن الكري وكتب الحاديث الصحيحة‪ ,‬وإذا كان ف كتاب ال ففي أي سورة‪ ,‬وما‬
‫رقم الية الواردة ف ذلك؟ وإذا كان ف كتب الديث العتمدة ففي أي صفحة‪ ,‬وهو أي قسم من‬
‫أقسام الديث‪ ,‬وهل منحت للمة السلمية حقوق إضافة أي لفظ أو جلة إل أي آية قرآنية أو حديث‬
‫صحيح ولو كان ذلك حسنا وطيبا‪ ,‬وما حكم الشرع ف ذلك؟‬
‫وأجابت با يلي‪:‬‬
‫ج‪ :‬الكلمة الطيبة‪( :‬ل إله إل ال) هي كما ذكرت ف السؤال إحدى السس المسة الت بن عليها‬
‫السلم‪ ,‬بل هي الركن الول من أركانه‪ ,‬وقد علمنا النب صلى ال عليه وسلم تلك الكلمة الطيبة‪,‬‬
‫وسائر الركان المسة ف قوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬بن السلم على خس‪ :‬شهادة أن ل إله إل ال‬
‫وأن ممدا رسول ال‪ ,‬وإقام الصلة‪ ,‬وإيتاء الزكاة‪ ,‬وحج البيت‪ ,‬وصوم رمضان رواه أحد‪ ,‬والبخاري‬
‫ومسلم‪ ,‬والنسائي‪ ,‬والترمذي‪ ,‬عن ابن عمر رضي ال عنهما وف قوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬أمرت أن‬
‫أقاتل الناس حت يشهدوا أن ل إله إل ال وأن رسول ال‪ ,‬فإذا قالوها عصموا من دماءهم وأموالم إل‬
‫بقها‪ ,‬وحسابم على ال رواه الستة‬
‫وفيما رواه ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم لا بعث معاذا إل اليمن قال‬
‫له‪ :‬إنك تأت قوما من أهل الكتاب فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن ل إله إل ال‬
‫وف رواية‪ :‬إل أن يوحدوا ال فإن هم أطاعوك لذلك؛فأعلمهم أن ال افترض عليهم خس صلوات ف‬
‫كل يوم وليلة‪ ,‬فإن هم أطاعوك لذلك فأعلمهم أن ال افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد‬
‫على فقرائهم‪ ,‬فإن هم أطاعوك لذلك فإياك وكرائم أموالم‪ ,‬واتق دعوة الظلوم فإنه ليس بينها وبي ال‬
‫حجاب رواه البخاري ومسلم‬

‫‪-45-‬‬

‫وقد أمرنا ال تعال بطاعته وطاعة رسوله ممد صلى ال عليه وسلم ف كل ما جاء به من التشريع كتابا‬
‫وسنة‪ ,‬فقال تعال‪ :‬قل أطيعوا ال والرسول فإن تولوا فإن ال ل يب الكافرين وقال‪ :‬من يطع الرسول‬
‫فقذ أطاع ال وقال‪ :‬وما آتاكم الرسول فخذوه وما ناكم عنه فانتهوا وليس للمة أن تضيف حكما أو‬
‫لفظا أو جلة أو تزيد شيئا ف كتاب ال أو سنة رسوله صلى ال عليه وسلم‪ ،‬بل ذلك بدعة‪ ,‬وقد ثبت‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬من أحدث ف أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد وف رواية‪ :‬من عمل‬
‫عمل ليس عليه أمرنا فهو رد‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-46-‬‬

‫من مات وله خس نسوة أو زائد هل هو مسلم‬
‫السؤال السادس من الفتوى رقم (‪:)5318‬‬
‫س ‪ :6‬من مات وله خس نسوة أو زائد أهو مسلم لنصلي عليه بعد موته‪،‬وقد علمنا قول ال جل‬
‫شأنه‪ :‬أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إل خزي ف الياة الدنيا‬
‫ج ‪ :6‬ل يثبت اليان لن قال‪ :‬ل إله إل ال‪ ,‬إل إذا قالا خالصا من قلبه‪ ,‬ول تعتب عند ال إل إذا‬
‫كانت كذلك‪ ,‬أما ف الدنيا فيعامل من قالا معاملة السلمي مطلقا‪،‬ولو كان غي ملص فيها؛ لنا إنا‬
‫نأخذ بالظاهر وال هو الذي يتول السرائر‪ ,‬ومن قالا وأتى با ينقضها كفر‪ ,‬كمن يستحل ما علم من‬
‫الدين بالضرورة بعد البلغ‪ ,‬مثل‪ :‬مستحل الزن‪ ,‬ونكاح الحارم‪ ,‬ومن نواقضها ترك الصلة عمدا مع‬
‫إبلغه وأمره والنصح له‪ ,‬على الصحيح من أقوال العلماء‪ ,‬ومنها تعليق الجب والتمائم‪ ,‬من غي‬
‫القرآن‪ ,‬مع اعتقاد تأثيها‪ ,‬أما إذا اعتقد أنا سبب للشفاء أو حفظه من الن والعي فهي مرمة ول‬
‫تنقض السلم‪ ,‬ولكنها من أنواع الشرك الصغر; لقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬من تعلق تيمة فل أت ال‬
‫له‪ ,‬ومن تعلق ودعة فل ودع ال له وأما تعليق التمائم من القرآن ففي جوازه خلف بي العلماء‪,‬‬
‫والرجح تري ذلك؛ لعموم الدلة‪ ,‬ولسد الذريعة الفضية إل تعليق غيه‪ ,‬ومن نواقض السلم‬
‫الستغاثة بالموات والصنام ونوها من المادات أو بالغائبي من الن والنس أو بالحياء الاضرين‬
‫فيما ل يقدر عليه إل ال‪ ,‬ونو ذلك‪,‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-47-‬‬

‫الستغاثة ودعاء غي ال‬
‫فتوى رقم (‪:)2787‬‬
‫س‪ :‬رجل يعيش ف جاعة تستغيث بغي ال هل يوز له الصلة خلفهم‪ ,‬وهل تب الجرة عنهم‪ ,‬وهل‬
‫شركهم شرك غليظ‪ ,‬وهل موالتم كموالة الكفار القيقيي؟‬
‫ج‪ :‬إذا كانت حال من تعيش بينهم ‪ -‬كما ذكرت‪ :‬من استغاثتهم بغي ال‪ ,‬كالستغاثة بالموات‬
‫والغائبي عنهم من الحياء أو بالشجار أو الحجار أو الكواكب ونو ذلك ‪ -‬فهم مشركون شركا‬
‫أكب يرج من ملة السلم‪ ,‬ل توز موالتم‪ ,‬كما ل توز موالة الكفار‪ ,‬ول تصح الصلة خلفهم‪,‬‬
‫ول توز عشرتم ول القامة بي أظهرهم إل لن يدعوهم إل الق على بينة‪ ,‬ويرجو أن يستجيبوا له‬
‫وأن تصلح حالم دينيا على يديه‪ ,‬وإل وجب عليه هجرهم والنضمام إل جاعة أخرى يتعاون معها‬
‫على القيام بأصول السلم وفروعه‪،‬وإحياء سنة رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ,‬فإن ل يد اعتزل‬
‫الفرق كلها ولو أصابته شدة; لا ثبت عن حذيفة رضي ال عنه أنه قال‪ :‬كان الناس يسألون رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم عن الي‪ ,‬وكنت أسأله عن الشر مافة أن أقع فيه‪ ,‬فقلت‪ :‬يا رسول ال‪ ,‬إنا كنا ف‬
‫جاهلية وشر فجاءنا ال بذا الي‪ ,‬فهل بعد هذا الي من شر؟ قال‪" :‬نعم"‪ ،‬فقلت‪ :‬فهل بعد هذا الشر‬
‫من خي؟ قال‪" :‬نعم"‪ ،‬وفيه دخن"‪ ،‬قلت‪ :‬وما دخنه؟ قال‪" :‬قوم يستنون بغي سنت ويهدون بغي هديي‬
‫تعرف منهم وتنكر"‪ ،‬فقلت‪ :‬فهل بعد ذلك الي من شر؟ قال‪" :‬نعم‪ ,‬دعاة على أبواب جهنم من‬
‫أجابم إليها قذفوه فيها"‪ ،‬فقلت‪ :‬يا رسول ال‪ ,‬صفهم لنا‪ ,‬قال‪" :‬نعم‪ ,‬هم من بن جلدتنا‪ ,‬ويتكلمون‬
‫بألسنتنا"‪ ،‬قلت‪ :‬يا رسول ال‪ ,‬فما تأمرن إن أدركن ذلك؟ قال‪" :‬تلزم جاعة السلمي وإمامهم"‪،‬‬
‫فقلت‪ :‬فإن ل تكن لم جاعة ول إمام؟ قال‪" :‬فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض على أصل شجرة‬
‫حت يدركك الوت وأنت على ذلك" متفق عليه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬
‫‪-48-‬‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-49-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫ليس للولياء تصرف ف أحد‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)3716‬‬
‫س ‪ :2‬إنن أسع وأرى بعين‪ ,‬يقولون‪ :‬بأن الولياء عندهم التصرف ف الدنيا ف العبد‪ ,‬ويقولون‪ :‬بأنم‬
‫عندهم أربعي وجها تراه رجل وتراه ثعبانا وأسدا وغي ذلك‪ ,‬ويذهبون عند القابر وينامون هناك‬
‫ويدلون هناك‪ ,‬ويقولون‪ :‬بأنه يقف عندهم ف النام‪ ,‬ويقول لم‪ :‬اذهبوا فإنك شفيت‪ ,‬فهل هذا الكلم‬
‫صحيح أم ل؟‬
‫ج ‪ :2‬ليس للولياء تصرف ف أحد‪ ,‬وما آتاهم ال من السباب العادية الت يؤتيها ال لغيهم من‬
‫البشر‪ ,‬فل يلكون خرق العادات‪ ,‬ول يكنهم أن يتمثلوا ف غي صور البشر من ثعابي أو أسود أو قرود‬
‫أو نو ذلك من اليوان‪ ,‬إنا ذلك أعطاه ال للملئكة والن وخصهم به‪ ,‬ويشرع الذهاب إل القبور‬
‫لزيارتا والدعاء بالغفرة والرحة لهلها‪ ,‬ول يوز الذهاب إليها لطلب البكة والشفاء من أهلها‬
‫والستغاثة بم ف تفريج الكربات وقضاء الاجات‪ ,‬بل هذا شرك أكب‪ ,‬كما أن الذبح لغي ال شرك‬
‫أكب‪ ,‬سواء كان عند قبور الولياء أم غيها‪ ,‬فما حكيته عنهم مالف للشرع‪ ,‬بل من البدع النكرة‬
‫والعقائد الشركية‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-50-‬‬

‫الستغاثة بالموات ودعاءهم من دون ال أو مع ال شرك أكب‬
‫فتوى رقم (‪:)4154‬‬
‫س‪ :‬إن رجل خطيب مسجد بإحدى قرى مصر الت نعيش فيها نن‪ ,‬وهو من الصوفية والطريقة‬
‫الشاذلية الت يسمونا على أنفسهم‪ ,‬وهذا الرجل يدعو الناس ويعلمهم التوسل بخلوقات ال مثل‪:‬‬
‫النبياء‪ ,‬والولياء‪ ,‬ويدعوهم إل زيارة الضرحة (القباب)‪ ,‬ويل لم اللف بالنب والول والكفارة ف‬
‫هذا اللف إذا حنث الالف‪ ,‬ونن جاعة من الماعات السلمية ناظرناه ف ذلك الطأ الذي يفعله‬
‫ويعلمه للناس ولكنه مصر على ذلك‪ ,‬ويستدل بأحاديث ضعيفة وموضوعة فهل هذا يصلى وراءه؟ لننا‬
‫ل نتم بناء السجد; لننا جعنا تبعات لبناء هذا السجد ولكن ل ينشأ إل الن‪ ,‬فنرجو فتواكم على‬
‫هذا السؤال وفقنا ووفقكم ال تعال‪ ,‬وغي هذا أنه كفر شيوخ السلم‪ ,‬مثل شيخ السلم أحد ابن‬
‫تيمية‪ ,‬والمام ممد بن عبد الوهاب رضي ال عنهم ورحهم ال‪.‬‬
‫ج‪ :‬إن الستغاثة بالموات ودعاءهم من دون ال أو مع ال شرك أكب يرج من ملة السلم‪ ,‬سواء‬
‫كان الستغاث به نبيا أم غي نب‪ ,‬وكذلك الستغاثة بالغائبي شرك أكب يرج من ملة السلم والعياذ‬
‫بال‪ ,‬وهؤلء ل تصح الصلة خلفهم لشركهم‪ .‬أما من استغاث بال وسأله سبحانه وحده متوسل‬
‫باههم أو طاف حول قبورهم دون أن يعتقد فيهم تأثيا‪،‬وإنا رجا أن تكون منلتهم عند ال سببا ف‬
‫استجابة ال له فهو مبتدع آث مرتكب لوسيلة من وسائل الشرك‪ ,‬ويشى عليه أن يكون ذلك منه ذريعة‬
‫إل وقوعه ف الشرك الكب‪ .‬ونسأل ال أن يعينكم على نشر التوحيد ونصرة الق وجهاد البتدعي‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫‪-51-‬‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-52-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫الستغاثة بالموات من النبياء وغيهم من الشرك الكب‬
‫السؤال الامس من الفتوى رقم (‪:)5553‬‬
‫س ‪ :5‬الستغاثة بالنبياء والولياء والصالي ف حياتم وبعد ماتم ف كشف السوء وجلب الي‬
‫والتوسل بم أيضا ف الالتي لقضاء الوائج والآرب أيوز ذلك أم ل؟‬
‫ج ‪ :5‬أما الستغاثة بالموات من النبياء وغيهم فل توز‪ ,‬بل هي من الشرك الكب‪ ,‬وأما الستغاثة‬
‫بالي الاضر والستغاثة به فيما يقدر عليه فل حرج; لقول ال سبحانه ف قصة موسى‪ :‬فاستغاثه الذي‬
‫من شيعته على الذي من عدوه أما التوسل بالحياء أو الموات من النبياء وغيهم بذواتم أو جاههم‬
‫أو حقهم فل يوز‪ ,‬بل هو من البدع‪،‬ووسائل الشرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-53-‬‬

‫من كان يصلي ويصوم ولكن يستغيث بالموات فهو مشرك‬
‫فتوى رقم (‪:)6972‬‬
‫س‪ :‬رجل يصلي ويصوم ويفعل جيع أركان السلم‪ ,‬ومع ذلك كله يدعو غي ال حيث إنه يتوسل‬
‫بالولياء وينتصر بم ويعتقد أنم قادرون على جلب النافع ودفع الضار أخبنا جزاكم ال خيا‪ ,‬هل‬
‫يرثهم أولدهم الوحدون بال الذين ل يشركون مع ال شيئا‪ ,‬وأيضا ما هو حكمهم؟‬
‫ج‪ :‬من كان يصلي ويصوم ويأت بأركان السلم إل أنه يستغيث بالموات والغائبي وباللئكة ونو‬
‫ذلك فهو مشرك‪ ,‬وإذا نصح ول يقبل وأصر على ذلك حت مات فهو مشرك شركا أكب يرجه من ملة‬
‫السلم‪ ,‬فل يغسل ول يصلى عليه صلة النازة ول يدفن ف مقابر السلمي ول يدعى له بالغفرة ول‬
‫يرثه أولده ول أبواه ول إخوته الوحدون ول نوهم من هو مسلم لختلفهم ف الدين; لقول النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬ل يرث السلم الكافر‪ ,‬ول الكافر السلم رواه البخاري ومسلم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-54-‬‬

‫الستغاثة والستعانة بغي ال من الحياء‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)7308‬‬
‫س ‪ :3‬يقول أرباب الصوفية ‪ -‬إنم يستعينون ويستغيثون بعباد صالي مازا‪،‬وال عز وجل هو الستعان‬
‫حقيقة فكيف ترد على هؤلء‪ ,‬ث إنم يقولون حجة لم ف الستعانة بالصالي‪ :‬وما رميت إذ رميت‬
‫إل آخر الية الكرية حجة لم فكيف ترد على هذا؟‬
‫ج ‪ :3‬أول‪ :‬الستعانة والستغاثة بغي ال من الموات والغائبي والصنام ونوها شرك بال عز وجل‪,‬‬
‫وهكذا الستغاثة والستعانة بغي ال من الحياء فيما ل يقدر عليه إل ال شرك أكب يرج من ملة‬
‫السلم‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬الستدلل على مشروعية الستعانة والستغاثة بغي ال بقوله‪ :‬وما رميت إذ رميت ولكن ال رمى‬
‫استدلل باطل‪ ,‬فإن معناها‪ :‬وما أصبت عيون الكفار ف غزوة بدر مع كثرتم‪،‬وانتشارهم ف ميدان‬
‫القتال با حذفتهم به من الصى مع ضعفك وقلة ما بيدك من الصى‪ ,‬ولكن ال تعال هو الذي أوصله‬
‫إليهم فأصاب أعينهم جيعا بقدرته سبحانه‪ ,‬فليس ف الية استغاثة بغي ال‪ ,‬وإنا فيها أخذ بالسباب‬
‫ولو ضعيفة وهو حذف الصى مع الضراعة ل واللجوء إليه فكانت النتائج بفضل ال وقدرته عظيمة‪,‬‬
‫وكان مع حذف الصى أيضا دعاء الرسول عليهم وطلبه النصر من ال وحده على أعدائه ل دعاء‬
‫الصالي‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-55-‬‬

‫هل الستغاثة بالغائب أو باليت كفر أكب‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)9272‬‬
‫س ‪ :2‬هل الستغاثة بالغائب أو باليت كفر أكب؟‬
‫ج ‪ :2‬نعم‪ ,‬الستغاثة بالموات أو الغائبي شرك أكب يرج من فعل ذلك من ملة السلم; لقوله‬
‫سبحانه‪ :‬ومن يدع مع ال إلا آخر ل برهان له به فإنا حسابه عند ربه إنه ل يفلح الكافرون وقوله عز‬
‫وجل‪ :‬ذلكم ال ربكم له اللك والذين تدعون من دونه ما يلكون من قطمي إن تدعوهم ل يسمعوا‬
‫دعاءكم ولو سعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل خبي‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-56-‬‬

‫ل يوز دعاء الوتى‬
‫فتوى رقم (‪:)9582‬‬
‫س‪ :‬فيه هجوم شديد على السلفيي‪ ,‬وأنم منكرون ول يبون الولياء‪ ,‬ومن ضمن الدلة الت استدلوا‬
‫با على أن الستغاثة باليت جائزة‪ :‬حديث الرجل العمى الذي استغاث بالنب صلى ال عليه وسلم بعد‬
‫موته‪ ,‬وقد علمت أن هذا الديث صحيح ما يسبب لبعض الناس حية شديدة فأرجو إفادتنا ف هذا‬
‫المر الهم؟‬
‫ج‪ :‬وبعد دراسة اللجنة للستفتاء أجابت بأن حديث العمى أخرجه المام الترمذي بسنده عن عثمان‬
‫بن حنيف رضي ال عنه‪ :‬أن رجل ضرير البصر أتى النب صلى ال عليه وسلم فقال‪ :‬ادع ال أن يعافين‪,‬‬
‫قال‪" :‬إن شئت دعوت‪ ,‬وإن شئت صبت فهو خي لك" قال‪ :‬فادعه‪ ,‬فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه‬
‫ويدعو بذا الدعاء‪" :‬اللهم إن أسألك وأتوجه إليك بنبيك ممد نب الرحة‪ ,‬إن توجهت بك إل رب ف‬
‫حاجت هذه لتقضى ل اللهم فشفعه ف وقال الترمذي‪ :‬حديث حسن صحيح غريب ل نعرفه إل من‬
‫هذا الوجه من حديث أب جعفر الطمي‪.‬‬
‫والديث على تقدير صحته ليس فيه دعاء العمى للنب صلى ال عليه وسلم‪ ,‬وإنا فيه دعاء ال تعال‬
‫بتوجهه بالنب صلى ال عليه وسلم ف حياته‪ ,‬كما دعا ال تعال أن يشفع فيه النب صلى ال عليه وسلم‬
‫لتقضى حاجته‪.‬‬
‫وليس ف الديث ما يدل على جواز دعاء الوتى‪ ,‬وقد تكلم أبو العباس ابن تيمية رحه ال ف هذا‬
‫الديث كلما طيبا وأوضح معناه ف كتابه [قاعدة جليلة ف التوسل والوسيلة] فراجعها لتستفيد أكثر‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬

‫‪-57-‬‬

‫باز‬

‫غديان‬

‫‪-58-‬‬

‫الصل ف الموات أنم ل يسمعون نداء من ناداهم‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)2213‬‬
‫س ‪ :3‬قال بعض أهل البدع الذين يدعون أهل القبور قال‪ :‬كيف تقولون‪ :‬اليت ل ينفع وقد نفعنا‬
‫موسى عليه السلم حيث كان السبب ف تفيف الصلة من خسي إل خس‪ ,‬وقال بعضهم‪ :‬كيف‬
‫تقولون‪ :‬كل بدعة ضللة‪ ,‬فماذا تقولون ف شكل القرآن ونقطه‪ ,‬كل ذلك حدث بعد رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ ,‬فبماذا نيبهم؟‬
‫ج ‪ :3‬أول‪ :‬الصل ف الموات أنم ل يسمعون نداء من ناداهم من الناس‪ ,‬ول يستجيبون دعاء من‬
‫دعاهم‪ ,‬ول يتكلمون مع الحياء من البشر‪،‬ولو كانوا أنبياء‪ ,‬بل انقطع عملهم بوتم; لقول ال تعال‪:‬‬
‫والذين تدعون من دونه ما يلكون من قطمي إن تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم ولو سعوا ما استجابوا‬
‫لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل خبي وقوله‪ :‬وما أنت بسمع من ف القبور وقوله‪:‬‬
‫ومن أضل من يدعوا من دون ال من ل يستجيب له إل يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر‬
‫الناس كانوا لم أعداء وكانوا بعبادتم كافرين وقول رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬إذا مات ابن آدم‬
‫انقطع عمله إل من ثلث‪ :‬صدقة جارية‪ ,‬وولد صال يدعو له‪ ,‬وعلم ينتفع به رواه مسلم ف صحيحه‬
‫ويستثن من هذا الصل ما ثبت بدليل صحيح‪ ,‬كسماع أهل القليب من الكفار كلم رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم عقب غزوة بدر‪ ,‬وكصلته بالنبياء ليلة السراء‪ ,‬وحديثه مع النبياء عليهم الصلة‬
‫والسلم ف السماوات حينما عرج به إليها‪ ,‬ومن ذلك نصح موسى لنبينا عليهما الصلة والسلم أن‬
‫يسأل ال التخفيف ما افترضه عليه وعلى أمته من الصلوات فراجع نبينا صلى ال عليه وسلم ربه ف‬
‫ذلك حت صارت خس صلوات ف كل يوم وليلة‪ ,‬وهذا من العجزات وخوارق العادات فيقتصر فيه‬
‫على ما ورد‪ ..‬ول يقاس عليه غيه ما هو داخل ف عموم الصل; لن بقاءه ف الصل أقوى من‬
‫خروجه عنه بالقياس على خوارق العادات‪ ,‬علما بأن القياس على الستثنيات من الصول منوع خاصة؛‬
‫إذا ل تعلم العلة‪ ,‬والعلة ف هذه السألة غي معروفة; لنا من المور الغيبية الت ل تعلم إل بالتوقيف من‬
‫الشرع‪ ,‬ول يثبت فيها توقيف فيما نعلم‪ ,‬فوجب الوقوف با مع الصل‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬المة مأمورة بفظ القرآن كتابة وتلوة‪ ,‬وبقراءته على الكيفية الت علمهم إياها رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ ,‬وقد كانت لغة الصحابة رضي ال عنهم عربية سليمة; لقلة العاجم بينهم‪ ,‬وعنايتهم‬
‫‪-59-‬‬

‫بتلوته ‪-‬كما أنزل‪ -‬عظيمة‪ ,‬واستمر ذلك ف عهد اللفاء الراشدين فلم يش عليهم اللحن ف قراءة‬
‫القرآن ول يشق عليهم قراءته من الصحف بل نقط ول شكل‪ ,‬فلما كانت خلفة عبد اللك بن‬
‫مروان‪،‬وكثر السلمون من العاجم واختلطوا بالسلمي من العرب خشي عليهم اللحن ف التلوة وشق‬
‫عليهم القراءة من الصحف بل نقط ول شكل‪ ,‬فأمر عبد اللك بن مروان بنقط الصحف وشكله‪ ,‬وقام‬
‫بذلك السن البصري‪ ,‬ويي بن يعمر رحهما ال‪ ,‬وها من أتقى التابعي وأعلمهم وأوثقهم; مافظة‬
‫على القرآن‪ ,‬وصيانة له من أن يناله تريف‪ ,‬وتسهيل لتلوته وتعليمه وتعلمه‪ ,‬كما ثبت عن رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫وبذا يتبي أن كل من نقط القرآن وشكله ‪ -‬وإن ل يكن موجودا ف عهد النب صلى ال عليه وسلم ‪-‬‬
‫فهو داخل ف عموم المر بفظه وتعليمه وتعلمه على النحو الذي علمه رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫أمته; ليتم البلغ‪ ,‬ويعم التشريع‪ ,‬ويستمر حت يرث ال الرض ومن عليها‪ ,‬وعلى هذا ل يكون من‬
‫البدع; لن البدعة‪ :‬ما أحدث ول يدل عليه دليل خاص به أو عام له ولغيه‪ ,‬وقد يسمي مثل هذا بعض‬
‫من تكلم ف السنن والبدع‪ :‬مصلحة مرسلة‪ ,‬ل بدعة‪ ,‬وقد يسمى هذا‪ :‬بدعة من جهة اللغة; لكونه ليس‬
‫على مثال سابق ل من جهة الشرع; لدخوله تت عموم الدلة الدالة على وجوب حفظ القرآن وإتقانه‬
‫تلوة وتعلما وتعليما‪ ,‬ومن هذا قول عمر رضي ال عنه لا جع الناس على إمام واحد ف التراويح‪:‬‬
‫(نعمت البدعة هذه)‪ .‬والظاهر دخول النقط والشكل ف عموم النصوص الدالة على وجوب حفظ‬
‫القرآن كما أنزل‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-60-‬‬

‫ما قولكم ف مبتدع بدعا شركية يستغيث بالولياء‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)2017‬‬
‫س ‪ :1‬ما قولكم ف مبتدع بدعا شركية يستغيث بالولياء ويصلي ف أضرحتهم راجيا أن يدوه‬
‫ببكتهم‪ ,‬وتزوج بامرأة ثيب بعد أن طلقها زوجها الخي‪ ,‬وكان يامعها مرة بعد أخرى خفية حت‬
‫حلت منه فبادر بكتابة العقد عليها بعدما ظهر حلها‪ ,‬وت هذا الزواج على غي هدى من ال‪ ,‬ووضعت‬
‫طفلة عمرها سنتان الن ث تاب إل ال من البدع والتزم سنة نبينا ممد صلى ال عليه وسلم‪ ,‬وقرأ‬
‫كتاب [فتح الجيد شرح كتاب التوحيد] وغيه من كتب أهل السنة وتاب من الزن‪،‬وفعل النكرات‪,‬‬
‫وزوجته حامل الن‪ ,‬ويسأل‪ :‬ماذا يفعل هل عليه كفارة من أجل الزنا‪ ,‬وماذا يفعل مع أقاربه الذين ل‬
‫يزالون على بدعهم الشركية أفتون؟‬
‫ج ‪ :1‬أول‪ :‬ل شك أن الشرك أكب الكبائر‪ ,‬وأن البدع الحدثة ف الدين من أقبح الرائم‪ ,‬وأن الزن‬
‫من الفواحش وكبائر الذنوب‪ ,‬وأنه يب على من ابتلي بشيء من ذلك أن يتخلص منه ويتنبه‪ ,‬وأن‬
‫يستغفر ال‪ ,‬ويتوب إليه ما فرط فيه من الرائم عسى أن يتوب ال عليه‪ ,‬وإذا كان قد تاب إل ال‬
‫واستغفره فنرجو ال أن يتقبل توبته‪،‬ويغفر ذنبه‪ ,‬وأن يفظه ف مستقبل أمره‪ ,‬وأن يبدل سيئاته حسنات‪,‬‬
‫وعليه أن يكثر الندم والتوبة والستغفار والعمال الصالات‪ ,‬فإن السنات يذهب السيئات‪ ,‬وأل يتبع‬
‫خطوات الشيطان‪،‬فإنه يأمر بالفحشاء والنكر‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬والذين ل يدعون مع ال إلا آخر ول‬
‫يقتلون النفس الت حرم ال إل بالق ول يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة‬
‫ويلد فيه مهانا إل من تاب وآمن وعمل عمل صالا فأولئك يبدل ال سيئاتم حسنات وكان ال‬
‫غفورا رحيما ومن تاب وعمل صالا فإنه يتوب إل ال متابا وقال تعال‪ :‬يا أيها الذين آمنوا ل تتبعوا‬
‫خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والنكر وعليه أن يمد ال ويشكره‬
‫على التوفيق إل الرشد بعد الغي‪ ,‬والدى بعد الضلل‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬عليه أن يتهد مع عشيته وسائر قومه بدعوتم إل التوحيد الالص ونبذ البدع والرافات‬
‫وترغيبهم ف التمسك بالكتاب والسنة والعمل بما عسى أن تدي فيهم الدعوة فيستجيبوا لا ويتوبوا‬
‫إل ال من شركهم وسائر بدعهم‪ ,‬ويكونوا قوة معه ف نصر الدعوة إل الق‪ ,‬وال الستعان‪.‬‬

‫‪-61-‬‬

‫ثالثا‪ :‬إذا كان الواقع من حاله الول ما ذكر من سلوكه طريق الاهلية الول قبل بعثة النب صلى ال‬
‫عليه وسلم وارتكابه مثل ما ارتكبوا من الشرك الكب‪ ,‬وأنه عقد الزواج على الرأة الذكورة أيام‬
‫جاهليته اعتبت توبته من ذلك رجوعا من الشرك والفجور وبدء حياة إسلمية جديدة فيقر على عقد‬
‫النكاح الذي جرى منه على هذه الرأة أيام جاهليتهما إن كانت مثله حي عقد عليها ث تابت ما كان‬
‫منها من الشرك والفاحشة‪ ,‬فإن النب صلى ال عليه وسلم كان يقر من أسلم من الكافرين على ما مضى‬
‫من عقود زواجهم ف الاهلية ول يسألم عن تفاصيل ما جرى عليه العقد ول يدد لم عقد زواج‪,‬‬
‫ويعتب ما كان بينهم من النسل سابقا أولدا لم فليس عليهما أكثر من أن يتبعا السيئة السنة ويكثرا من‬
‫فعل اليات وتنب ما حرم ال من النكرات‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-62-‬‬

‫إمام مسجد ويستغيث بالقبور‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)9336‬‬
‫س ‪ :1‬إذا كان إنسان إمام مسجد ويستغيث بالقبور ويقول‪ :‬هذه قبور ناس أولياء ونستغيث بم من‬
‫أجل الواسطة بيننا وبي ال‪ ,‬هل يوز ل أن أصلي خلفه‪،‬وأنا إنسان أدعو إل التوحيد؟ وأرجو منكم‬
‫توضحوا ل كثيا ف هذا مواضيع النذر والستغاثة والتوسل‪.‬‬
‫ج ‪ :1‬من ثبت لديك أنه يستغيث بأصحاب القبور أو ينذر لم فل يصح أن تصلي خلفه; لنه مشرك‪,‬‬
‫والشرك ل تصح إمامته ول صلته‪ ,‬ول يوز للمسلم أن يصلي خلفه; لقول ال سبحانه‪ :‬ولو أشركوا‬
‫لبط عنهم ما كانوا يعملون وقوله عز وجل‪ :‬ولقد أوحي إليك وإل الذين من قبلك لئن أشركت‬
‫ليحبطن عملك ولتكونن من الاسرين بل ال فاعبد وكن من الشاكرين‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-63-‬‬

‫حكم الصلة خلف من يعتقد أن دعاء الرسول أو الولياء مسموع‬
‫فتوى رقم (‪:)2871‬‬
‫س ‪ :1‬ما حكم الصلة خلف من يعتقد أن دعاء الرسول أو الولياء أو علي بن أب طالب رضي ال‬
‫عنه مسموع مستجاب حيث إن غالب الناس ف باكستان يدعون الرسول أو عليا أو عبد القادر اليلن‬
‫للب النفع ودفع الضرر؟‬
‫س ‪ :2‬ما حكم من يعتقد حياة الرسول والولياء والشايخ‪ ,‬أو يعتقد أن أرواح الشايخ حاضرة تعلم‪,‬‬
‫وكذلك ما حكم من يعتقد أن الرسول نور وينفي عنه البشرية؟‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬الدعاء عبادة من العبادات‪ ,‬والعبادات من حقوق ال جل وعل الختصة به‪ ,‬وصرفها إل غيه‬
‫شرك به‪ ,‬وقد دل الكتاب والسنة والجاع على تري دعاء غي ال‪ ,‬فأما الدلة من القرآن‪ :‬فمنها قوله‬
‫تعال‪ :‬ول تدع من دون ال ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالي ففي هذه الية‬
‫وأمثالا بيان أن دعوة غي ال كفر وشرك وضلل‪.‬‬
‫وأما الدلة من السنة‪ :‬فمنها ما ثبت ف السنن‪ ,‬عن النعمان بن بشي أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫الدعاء هو العبادة وقرأ قوله سبحانه‪ :‬وقال ربكم ادعون أستجب لكم وما رواه الطبان بإسناده أنه‬
‫كان ف زمن النب صلى ال عليه وسلم منافق يؤذي الؤمني‪ ,‬فقال بعضهم‪ :‬قوموا بنا نستغيث برسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم من هذا النافق‪ ,‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬إنه ل يستغاث ب وإنا‬
‫يستغاث بال ففي هذا الديث النص على أنه ل يستغاث بالنب صلى ال عليه وسلم ول بن دونه‪ ,‬كره‬
‫صلى ال عليه وسلم أن يستعمل هذا اللفظ ف حقه‪،‬وإن كان ما يقدر عليه ف حياته; حاية لناب‬
‫التوحيد‪ ,‬وسدا لذرائع الشرك‪ ,‬وأدبا وتواضعا لربه‪ ,‬وتذيرا للمة من وسائل الشرك ف القوال‬
‫والفعال‪ ,‬فإذا كان هذا فيما يقدر عليه صلى ال عليه وسلم ف حياته فكيف يوز أن يستغاث به بعد‬
‫وفاته ويطلب منه أمور ل يقدر عليها إل ال عز وجل؟! وإذا كان هذا ف الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫فكيف بن دونه؟! وأما الجاع فالمة ممعة على أن الدعاء من خصائص ال جل وعل‪ ,‬وصرفه لغيه‬
‫شرك‪.‬‬

‫‪-64-‬‬

‫ثانيا‪ :‬ساع الصوات من خواص الحياء‪ ,‬فإذا مات النسان ذهب سعه فل يدرك أصوات أهل الدنيا‬
‫ول يسمع حديثهم‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬وما أنت بسمع من ف القبور فأكد تعال لرسوله صلى ال عليه‬
‫وسلم عدم ساع من يدعوهم إل السلم بتشبيههم بالوتى‪ ,‬والصل ف الشبه به أنه أقوى من الشبه ف‬
‫التصاف بوجه الشبه‪ ,‬وإذا فالوتى أدخل ف عدم السماع وأول بعدم الستجابة من العاندين الذين‬
‫صموا آذانم عن دعوة الرسول عليه الصلة والسلم وعموا عنها‪ ,‬وقالوا‪ :‬قلوبنا غلف‪ ,‬وف هذا يقول‬
‫تعال‪ :‬إن تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم ولو سعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول‬
‫ينبئك مثل خبي وأما ساع قتلى الكفار ‪-‬الذين ألقوا ف القليب يوم بدر‪ -‬نداء رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم إياهم‪ ,‬وقوله لم‪ :‬هل وجدت ما وعد ربكم حقا‪ ,‬فإنا وجدنا ما وعدنا ربنا حقا وقوله لصحابه‪:‬‬
‫ما أنتم بأسع لا أقول منهم حينما استنكروا نداءه أهل القليب فذلك من خصوصياته الت خصه ال با‪,‬‬
‫فاستثنيت من الصل العام بالدليل‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬دل القرآن على أن الرسول صلى ال عليه وسلم ميت‪ ,‬ومن ذلك قوله تعال‪ :‬إنك ميت وإنم‬
‫ميتون وقوله تعال‪ :‬كل نفس ذائقة الوت وهو صلى ال عليه وسلم داخل ف هذا العموم‪ ,‬وقد أجع‬
‫الصحابة رضي ال عنهم وأهل العلم بعدهم على موته‪ ,‬وأجعت عليه المة‪ ,‬وإذا انتفى ذلك عنه صلى‬
‫ال عليه وسلم فانتفاؤه عن غيه من الولياء والشايخ أول‪ ,‬والصل ف المور الغيبية‪ :‬اختصاص ال‬
‫بعلمها‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬وعنده مفاتح الغيب ل يعلمها إل هو ويعلم ما ف الب والبحر وما تسقط من‬
‫ورقة إل يعلمها ول حبة ف ظلمات الرض ول رطب ول يابس إل ف كتاب مبي وقال تعال‪ :‬قل ل‬
‫يعلم من ف السماوات والرض الغيب إل ال وما يشعرون أيان يبعثون لكن ال تعال يطلع من ارتضى‬
‫من رسله على شيء من الغيب‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬عال الغيب فل يظهر على غيبه أحدا إل من ارتضى من‬
‫رسول فإنه يسلك من بي يديه ومن خلفه رصدا وقال تعال‪ :‬قل ما كنت بدعا من الرسل وما أدري ما‬
‫يفعل ب ول بكم إن أتبع إل ما يوحى إل وما أنا إل نذير مبي وثبت ف حديث طويل من طريق أم‬
‫العلء أنا قالت‪ :‬لا توف عثمان بن مظعون أدرجناه ف أثوابه‪ ,‬فدخل علينا رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬فقلت‪ :‬رحة ال عليك أبا السائب‪ ,‬شهادت عليك فقد أكرمك ال عز وجل‪ ,‬فقال رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪" :‬وما يدريك أن ال أكرمه؟ " فقلت‪ :‬ل أدري بأب أنت وأمي‪ ,‬فقال رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪" :‬أما هو فقد جاءه اليقي من ربه‪ ,‬وإن لرجو له الي‪ ,‬وال ما أدري وأنا رسول‬
‫ال ما يفعل ب" فقلت‪ :‬وال ل أزكي بعده أحدا أبدا رواه أحد وأورده البخاري ف كتاب النائز من‬
‫‪-65-‬‬

‫صحيحه‪ ,‬وف رواية له‪ :‬ما أدري‪،‬وأنا رسول ال ما يفعل به وقد ثبت ف أحاديث كثية أن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم قد أعلمه ال بعواقب بعض أصحابه فبشرهم بالنة‪ ,‬وف حديث عمر بن الطاب رضي‬
‫ال عنه الخرج ف صحيح مسلم‪ ,‬أن جبيل سأل النب صلى ال عليه وسلم عن الساعة‪ ,‬فقال‪ :‬ما‬
‫السئول عنها بأعلم من السائل ث ل يزد على أن أخبه بأماراتا‪ ,‬فدل على أنه علم من الغيب ما أعلمه‬
‫ال به دونا سواه من الغيبات‪ ,‬وأخبه به عند الاجة‪ ,‬كما أن ال سبحانه أخب نبيه صلى ال عليه‬
‫وسلم أنه مغفور له ف سورة الفتح‪ ,‬وصح عنه صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬النب ف النة‪ ,‬وأبو بكر ف‬
‫النة‪ ,‬وعمر ف النة‪ ,‬وعثمان ف النة‪ ,‬وعلي ف النة‪ ,‬وطلحة ف النة‪ ,‬والزبي ف النة‪ ,‬وعبد الرحن‬
‫بن عوف ف النة‪ ,‬وسعد بن مالك ف النة ‪-‬وهو ابن أب وقاص‪ -‬وسعيد بن زيد ف النة‪ ,‬وأبو عبيدة‬
‫بن الراح ف النة رضي ال عنهم جيعا‪ ,‬وهذا كله من علم الغيب الذي أطلع ال نبيه عليه‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬وصف الرسول صلى ال عليه وسلم بأنه نور من نور ال‪ ,‬إن أريد به أنه نور ذات من نور ال‬
‫فهو مالف للقرآن الدال على بشريته‪ ,‬وإن أريد بأنه نور باعتبار ما جاء به من الوحي الذي صار سببا‬
‫لداية من شاء من اللق فهذا صحيح‪ ,‬وقد صدر منا فتوى ف ذلك هذا نصها‪ :‬للنب صلى ال عليه‬
‫وسلم نور هو نور الرسالة والداية الت هدى ال با بصائر من شاء من عباده‪ ,‬ول شك أن نور الرسالة‬
‫والداية من ال‪ ,‬قال تعال‪ :‬وما كان لبشر أن يكلمه ال إل وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسول‬
‫فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب‬
‫ول اليان ولكن جعلناه نورا ندي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إل صراط مستقيم صراط ال‬
‫الذي له ما ف السماوات وما ف الرض أل إل ال تصي المور وليس هذا النور مكتسبا من خات‬
‫الولياء كما يزعمه بعض اللحدة‪ ,‬أما جسمه صلى ال عليه وسلم فهو دم ولم وعظم‪ ...‬إل‪ ,‬خلق‬
‫من أب وأم ول يسبق له خلق قبل ولدته‪ ,‬وما يروى أن أول ما خلق ال نور النب ممد صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ,‬أو أن ال قبض قبضة من نور وجهه وأن هذه القبضة هي ممد صلى ال عليه وسلم ونظر‬
‫إليها‪،‬فتقاطرت فيها قطرات فخلق من كل قطرة نبيا‪ ,‬أو خلق اللق كلهم من نوره صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ,‬فهذا وأمثاله ل يصح منه شيء عن النب صلى ال عليه وسلم‪( .‬ص ‪ 366‬وما بعدها من‬
‫[مموع الفتاوى] لبن تيمية‪ ,‬الزء الثامن عشر)‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬القول بأن الرسول صلى ال عليه وسلم ليس بشرا مثلنا يتمل حقا وباطل‪ ,‬وقد صدر منا‬
‫فتوى ف ذلك هذا نصها‪ :‬هذه الكلمة مملة تتمل حقا وباطل‪،‬فإن أريد با إثبات البشرية للنب صلى‬
‫‪-66-‬‬

‫ال عليه وسلم وأنه ليس ماثل للبشر من كل وجه‪ ,‬بل يشاركهم ف جنس صفاتم فيأكل ويشرب‪,‬‬
‫ويصح ويرض‪ ,‬ويذكر وينسى‪ ,‬وييا ويوت‪ ,‬ويتزوج النساء ونو ذلك ويتص با حباه ال به من‬
‫الياء إليه وإرساله إل الناس بشيا ونذيرا وداعيا إل ال بإذنه وسراجا منيا; فهذا حق‪ ,‬وهو الذي‬
‫شهد به الواقع وأخب به القرآن‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬قل إنا أنا بشر مثلكم يوحى إل أنا إلكم إله واحد فمن‬
‫كان يرجو لقاء ربه فليعمل عمل صالا ول يشرك بعبادة ربه أحدا فأمره أن يب أمته بأنه بشر مثلهم‬
‫إل أن ال اصطفاه لتحمل أعباء الرسالة وأوحى إليه بشريعة التوحيد والداية‪ ...‬إل‪ ,‬وقال تعال ف بيان‬
‫ما جرى من تاور بي الرسل وأمهم‪ :‬قالت رسلهم أف ال شك فاطر السماوات والرض يدعوكم‬
‫ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إل أجل مسمى قالوا إن أنتم إل بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما‬
‫كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبي قالت لم رسلهم إن نن إل بشر مثلكم ولكن ال ين على من‬
‫يشاء من عباده وما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إل بإذن ال وعلى ال فليتوكل الؤمنون فأقر الرسل بأنم‬
‫بشر مثلنا ولكن ال من عليهم بالرسالة‪ ,‬فإن ال سبحانه ين على من يشاء من عباده با شاء ويصطفي‬
‫منهم من أراد; ليخرج به الناس من الظلمات إل النور ومثل هذا ف القرآن كثي‪.‬‬
‫وإن أريد به أن الرسول ليس بشرا أصل أو أنه بشر لكنه ل ياثل البشر ف جنس صفاتم فهذا باطل‬
‫يكذبه الواقع وكفر صريح; لناقضته لا صرح به القرآن من إثبات بشريتهم وماثلتهم للبشر فيما عدى‬
‫ما اختصهم ال به من الوحي والنبوة والرسالة والعجزات‪.‬‬
‫وعلى كل حال ل يصح إطلق هذه الكلمة نفيا ول إثباتا إل مع التفصيل والبيان لا فيها من اللبس‬
‫والجال; ولذا ل يطلقها القرآن إثباتا إل مع بيان ما خص به رسله كما ف اليات التقدمة‪ ,‬كما ف‬
‫قوله تعال‪ :‬قل إنا أنا بشر مثلكم يوحى إل أنا إلكم إله واحد فاستقيموا إليه واستغفروه وويل‬
‫للمشركي الذين ل يؤتون الزكاة وهم بالخرة هم كافرون وكما يشى من التعبي بماثلتهم للبشر‬
‫بإطلق انتقاص الرسل والتذرع إل إنكار رسالتهم يشى من النفي للمماثلة بإطلق الغلو ف الرسل‬
‫وتاوز الد بم إل ما ليس من شأنم‪ ,‬بل من شئون ال سبحانه‪ ,‬فالذي ينبغي للمسلم التفصيل والبيان‬
‫لتمييز الق من الباطل والدى من الضلل‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪-67-‬‬

‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-68-‬‬

‫حكم هذه البيات ف الستغاثة بغي ال‬
‫فتوى رقم (‪:)3068‬‬
‫س ‪ :1‬ف هذه اليام نرى جاعة من السلمي قد تغالوا ف حب الوتى‪ ,‬يدعونم ويطلبون منهم‬
‫حاجاتم‪ ,‬ويشتكون إليهم مصائبهم معتقدين أنم يضرون ف مالسهم إذا دعوهم ويفرجون كروبم‪,‬‬
‫ومن العادات النتشرة بينهم أن يتمع الناس ف ليلة من الليال ف غرفة مظلمة ويدعون عبد القادر‬
‫اليلن رضي ال عنه ألف مرة معتقدين أنه أمرهم بذلك وأنه يضرهم ويقضي حاجاتم؛إذا فعلوا ذلك‬
‫ويستدلون على ذلك بالبيات التالية ويقرأونا بكل خضوع وخشوع وبكل حب وإذلل‪ ,‬ومن هذه‬
‫البيات ما يلي‪:‬‬
‫يا قطب أهل السماء والرض غوثهما‬

‫يا فيض عين وجوديهم وغيثهـما‬

‫يا ابـن العليـي قـد أحرزت إرثهما‬

‫يا خي من كان يدعى مي الديـن‬

‫يا غـوث العظم كل الدهـر والي‬

‫أعـلى ول بتحـكـيم وتـكـي‬

‫أول فقـي إل الـول ومسكيـن‬

‫أنت الذي الديـن سى مي الديـن‬

‫وقـد أتـاك خـطاب ال مـستمـعا‬

‫يا غوث العظم كن بالقرب متمعا‬

‫أنت الليفة ل ف الكـون ملتمـعا‬

‫سـيت باسم عـظيم مي الديـن‬

‫ومنها أيضا‪:‬‬
‫ومن ينـادي اسـمي ألفـا بلـوته‬

‫عـزما بـمة صرمـا لغـفـوته‬

‫أجبـته مسـرعا مـن أجـل دعوته‬

‫فليـدع يا عـبد القادر مي الديـن‬

‫يا غوث العظم عبد القـادر السرعة‬

‫يا سيـدي احضرن يا مي الديـن‬

‫ومنها أيضا‪:‬‬
‫يـا سيدي سندي غوثي ويـا مددي‬

‫كن ل ظهيا على العداء بالـدد‬
‫‪-69-‬‬

‫مي عرضي وخذ يدي مدي ومددي‬

‫خليـفـة ال فينـا مـحي الديـن‬

‫كهـف اللهـيف أمان قـلب حـائر‬

‫مأوى الضعيف ضمان قـصد نـاذر‬

‫غوث الذي كان ف البحر كان كعاثر‬

‫يـا سيـد السـادات عـبد القـادر‬

‫ويقرأون هذه البيات ث يدعون مي الدين عبد القادر ألف مرة‪.‬‬
‫وعندنا يوجد قب ول ف بلدة (الناهور) والسلمون ينادونه بكل خشوع وخضوع ف الجالس كالتال‪:‬‬
‫يا صـاحب الناهـور كن ل ناصـر‬

‫ف السمع والعضاء وحسن الباصر‬

‫ويطـول عمـر ل بعـمـر قاصـر‬

‫يـا ممـع الـيات عـبد القادر‬

‫كن ل مـلذا يـوم فخـر الفاخـر‬

‫لشـدائـد الـدنـيـا يـوم آخــر‬

‫ومثل هذه البيات توجد كثية جدا ول يلو بيت من البيوت عنها ‪ -‬ولو خل عن الصحف ويقرأون‬
‫هذه البيات ف كل الناسبات والفلت ويشترك فيها من ينتسب إل العلوم الدينية ويوزونا‪.‬‬
‫وأرجو منكم أن تفكروا ف معان هذه البيات ث تيبوا على السئلة التالية بأدلة من القرآن الكري‬
‫والسنة النبوية الشريفة بإجابة واضحة لكي ننشرها ونوزعها بي السلمي ليظهر الق ويزهق الباطل‬
‫ولعلهم يهتدون با‪.‬‬
‫س ‪ :1‬هل يوز لسلم أن يقرأها وأمثالا من البيات تعبدا ويعتقد ما فيها من العان؟‬
‫س ‪ :2‬هل يوز لسلم أن ينادي عبد القادر اليلن رضي ال عنه ألف مرة ف غرفة مظلمة بكل‬
‫خشوع وخضوع ويطلب حضوره؟‬
‫س ‪ :3‬ما حكم من يفعل ذلك ف السلم؟‬
‫س ‪ :4‬هل يوز لسلم أن يصلي وراء من يعتقد بذه العتقادات ويشترك ف هذه الفلت وما واجب‬
‫السلمي نوهم؟‬

‫‪-70-‬‬

‫ج‪ :‬أول‪ :‬دعاء غي ال من الموات والغائبي والستعانة بم ف كشف غمة أو تفريج كربة أو شفاء‬
‫مريض أو نو ذلك ‪ -‬شرك; لن هذا الدعاء وهذه الستغاثة عبادة وقربة فالتوجه با إل ال وحده‬
‫توحيد‪ ,‬وصرفها لغيه شرك أكب‪ ,‬ومن ذلك قراءة ما ف السؤال من الدعية وأمثالا واعتقاد ما فيها‬
‫فهو شرك أكب يرج من ملة السلم ‪-‬والعياذ بال‪ -‬قال ال تعال‪ :‬ول تدع من دون ال ما ل ينفعك‬
‫ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالي وإن يسسك ال بضر فل كاشف له إل هو وإن يردك بي‬
‫فل راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم وقال‪ :‬وأن الساجد ل فل تدعوا مع‬
‫ال أحدا وقال سبحانه‪ :‬ومن يدع مع ال إلا آخر ل برهان له به فإنا حسابه عند ربه إنه ل يفلح‬
‫الكافرون إل غي ذلك من اليات الت دلت على اختصاص ال بالستغاثة والدعاء‪ ,‬وثبت أن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم قال‪ :‬إذا سألت فاسأل ال‪ ,‬وإذا استعنت فاستعن بال الديث‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬على ذلك ل يوز أن ينادي السلم الشيخ عبد القادر اليلن‪ ,‬ول غيه‪ ,‬سواء كان نبيا أم صالا‬
‫ليحضر أو ليغيث ملهوفا أو يفرج كربة أو لينال الاضرين بركته أو لغي ذلك من الغراض‪ ,‬بل نداؤه‬
‫شرك أكب‪ ,‬وهو بريء من دعاه ول يسمعه ول يستجيب له‪ ,‬كما قال تعال بعد ذكر آيات ربوبيته‪:‬‬
‫ذلكم ال ربكم له اللك والذين تدعون من دونه ما يلكون من قطمي إن تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم‬
‫ولو سعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل خبي‬
‫ثالثا‪ :‬يعلم ما تقدم‪ :‬أن من فعل ذلك من ينتسبون للسلم فإنه يكون بذلك مشركا شركا أكب بنص‬
‫كتاب ال وسنة نبيه صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬وبناء عليه‪ :‬ل تصح الصلة وراءه; لنه مشرك شركا أكب يرج عن ملة السلم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-71-‬‬

‫نداء خدام الساء السن لقضاء الاجات شرك‬
‫السؤال الثالث والامس من الفتوى رقم (‪:)3321‬‬
‫س ‪ :3‬هل يوز لسلم أن يقول ف دعائه‪( :‬أجيبوا وتوكلوا يا خدام هذه الساء السن بقضاء‬
‫حاجت)؟‬
‫ج ‪ :3‬نداء خدام الساء السن لقضاء الاجات شرك; لنه نداء لغي ال من خدم غائبي موهومي ل‬
‫نعلم له أصل‪ ,‬قال تعال‪ :‬ومن أضل من يدعوا من دون ال من ل يستجيب له إل يوم القيامة وهم عن‬
‫دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لم أعداء وكانوا بعبادتم كافرين وقال تعال‪ :‬ومن يدع مع ال‬
‫إلا آخر ل برهان له به فإنا حسابه عند ربه إنه ل يفلح الكافرون وقال تعال‪ :‬ول تدع من دون ال ما‬
‫ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالي وإن يسسك ال بضر فل كاشف له إل هو الية‪،‬‬
‫وقال عز وجل‪ :‬وأن الساجد ل فل تدعوا مع ال أحدا وقال تعال‪ :‬وأنه كان رجال من النس يعوذون‬
‫برجال من الن فزادوهم رهقا وثبت عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬إذا سألت فاسأل ال‪ ,‬وإذا‬
‫استعنت فاستعن بال الديث‪ ,‬إل غي ذلك من اليات والحاديث الدالة على أن الدعاء للب النفع أو‬
‫دفع الضرر إنا هو ل‪ ,‬فصرفه لغي ال شرك; لنه عبادة‪.‬‬

‫‪-72-‬‬

‫هل يوز لسلم أن يكتب الساء الروحانية‬
‫س ‪ :5‬هل يوز لسلم أن يكتب الساء الروحانية (الن أو اللئكة) أو أساء ال السن أو غي ذلك‬
‫من الرز والعزية الشهورة عند العلماء الروحانيي بإرادة حفظ البدن من شر الن والشيطان والسحر؟‬
‫ج ‪ :5‬الستعانة بالن أو اللئكة والستغاثة بم لدفع ضر أو جلب نفع أو للتحصن من شر الن شرك‬
‫أكب يرج عن ملة السلم ‪-‬والعياذ بال‪ -‬سواء كان ذلك بطريق ندائهم أو كتابة أسائهم وتعليقها‬
‫تيمة أو غسلها وشرب الغسول أو نو ذلك‪ ,‬إذا كان يعتقد أن التميمة أو الغسل تلب له النفع أو تدفع‬
‫عنه الضر دون ال‪.‬‬
‫وأما كتابة أساء ال تعال وتعليقها تيمة فقد أجازه بعض السلف وكرهه بعضهم; لعموم النهي عن‬
‫التمائم واعتبار تعليقها ذريعة إل تعليق غيها من التمائم الشركية; ولن تعليقها يعرضها للوساخ‬
‫والقذار‪،‬وف ذلك امتهان لا‪ ,‬وهذا هو الصواب‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-73-‬‬

‫شخص عبد غي ال أو دعا غي ال أو ذبح لشيخ‬
‫فتوى رقم (‪:)4144‬‬
‫س‪ :‬هنا شخص عبد غي ال أو دعا غي ال أو ذبح لشيخ كما يدث ف مصر‪ ,‬فهل يعذر بهله أم ل‬
‫يعذر بهل؟ وإذا كان ل عذر بهل فما الرد على قصة ذات أنواط؟ أفتونا مأجورين‪.‬‬
‫ج‪ :‬ل يعذر الكلف بعبادته غي ال أو تقربه بالذبائح لغي ال أو نذره لغي ال ونو ذلك من العبادات‬
‫الت هي من اختصاص ال إل إذا كان ف بلد غي إسلمية‪،‬ول تبلغه الدعوة فيعذر لعدم البلغ ل لجرد‬
‫الهل; لا رواه مسلم عن أب هريرة عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬والذي نفس ممد بيده‬
‫ل يسمع ب أحد من هذه المة يهودي ول نصران ث يوت ول يؤمن بالذي أرسلت به إل كان من‬
‫أصحاب النار فلم يعذر النب صلى ال عليه وسلم من سع به‪ ,‬ومن يعيش ف بلد إسلمية قد سع‬
‫بالرسول صلى ال عليه وسلم فل يعذر ف أصول اليان بهله‪.‬‬
‫أما من طلبوا من النب صلى ال عليه وسلم أن يعل لم ذات أنواط يعلقون با أسلحتهم فهؤلء كانوا‬
‫حديثي عهد بكفر‪،‬وقد طلبوا فقط ول يفعلوا فكان ما حصل منهم مالفا للشرع‪ ,‬وقد أنكره عليهم‬
‫النب صلى ال عليه وسلم فلم يفعلوه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-74-‬‬

‫ما حكم طالب الدد من شخص ميت‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)4259‬‬
‫س ‪ :1‬ما حكم طالب الدد من شخص ميت بأن يقول‪ :‬مدد يا فلن‪ ,‬وما الكم ف طلبه أيضا من‬
‫الحياء الغي حاضرين لذلك الشخص الطالب للمدد؟‬
‫ج ‪ :1‬أول‪ :‬طالب الدد من شخص ميت بأن يقول‪ :‬مدد يا فلن‪ ,‬يب نصحه وتنبيهه بأن هذا أمر‬
‫مرم‪ ,‬بل هو شرك‪ ,‬فإن أصر على ذلك فهو مشرك كافر; لنه طلب من غي ال ما ل يقدر عليه إل‬
‫ال‪ ,‬فقد صرف حق ال إل الخلوق‪ ,‬قال تعال‪ :‬إنه من يشرك بال فقد حرم ال عليه النة ومأواه النار‬
‫الية‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬طلب الدد من الي الذي ليس باضر ل يوز; لنه دعا غي ال وطلب منه ما ل يقدر عليه إل‬
‫ال تعال‪ ,‬وهو شرك أيضا‪ ,‬قال تعال‪ :‬فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عمل صالا ول يشرك بعبادة‬
‫ربه أحدا ودعاء الي الغائب نوع من العبادة‪ ,‬فمن فعل ذلك نصح‪ ,‬فإن ل يقبل فهو مشرك شركا‬
‫يرج من اللة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-75-‬‬

‫يأتون ف أذكارهم ببعض الشياء النافية للتوحيد‬
‫فتوى رقم (‪:)5034‬‬
‫س‪ :‬أرجو أن تفتونا ف جاعة يلقون ف الساجد ويذكرون ال ويذكرون رسوله ويأتون ف أذكارهم‬
‫ببعض الشياء النافية للتوحيد مثل قولم بصوت واحد‪ :‬وخذ بيدي يا رسول ال‪ ,‬يرددون ذلك‬
‫ويقودهم أحدهم قائل‪ :‬يا مفتاحا لكنوز ال ‪ -‬يا كعبة لتجلي ال ‪ -‬أيا عرشا لستواء ال ‪ -‬يا كرسيا‬
‫لتدل ال ‪ -‬فاغننا يا رسول ال‪ ,‬أنت القصود يا حبيب ال ‪ -‬أنت أنت يا رسول ال‪ ...‬إل غي ذلك‬
‫من هذا النوع الملوء بالشركيات‪.‬‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬إن ذكر ال جاعة بصوت واحد على طريقة الصوفية بدعة‪ ,‬وقد ثبت عن رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم أنه قال‪ :‬من أحدث ف أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬أن دعاء غي ال والستغاثة به لتفريج كربة أو كشف غمة شرك أكب ل يوز فعله; لن الدعاء‬
‫والستغاثة عبادة وقربة ل وحده‪ ,‬فصرفها لغيه شرك أكب يرج من السلم والعياذ بال‪ ,‬قال تعال‪:‬‬
‫ول تدع من دون ال ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالي وإن يسسك ال بضر فل‬
‫كاشف له إل هو وإن يردك بي فل راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم وقال‬
‫تعال‪ :‬وأن الساجد ل فل تدعوا مع ال أحدا وقال تعال‪ :‬ومن يدع مع ال إلا آخر ل برهان له به‬
‫فإنا حسابه عند ربه إنه ل يفلح الكافرون إل غي ذلك من اليات الدالة على وجوب صرف العبادة ل‬
‫وحده‪ .‬وثبت ف الديث أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬إذا سألت فاسأل ال‪ ,‬وإذا استعنت فاستعن‬
‫بال الديث‪ ,‬وقال عليه السلم‪ :‬الدعاء هو العبادة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-76-‬‬

‫قعود‬

‫غديان‬

‫‪-77-‬‬

‫دعاء غي ال شرك أكب‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)5476‬‬
‫س ‪ :4‬عندنا فيه رجل يدعى صال أو من الصالي وهو حي على وجه الرض والناس يكرمونه غاية‬
‫الكرام‪ ,‬وكل سنة أو على الول يعملون له الوليمة خاصة من كل رجال القبائل فيأتيه الرجل ويقول‬
‫له‪ :‬أنت يا سيدي فلن عشاك عندي على سبيل التبك‪ ,‬والخر يقول له‪ :‬يا سيدي فلن غداك عندي‪,‬‬
‫وأما الوليمة فهي تكون من ذبيحة أو ذبيحتي ويمع على الوليمة من الرجال حوال ‪ 50‬أو ‪60‬‬
‫رجل ف نفس الليلة أو اليوم ويلقى الذكر إذا كانت الوليمة ف الليل‪ ,‬والاصل‪ :‬يبلغ تكاليف الوليمة‬
‫عند الرجل صاحب الوليمة حوال ‪ 100‬جنيه‪ ,‬وبعد انصراف الرجل الول يلحق به الرجل صاحب‬
‫الوليمة ويعطيه ما ل يقل عن ‪ 50‬أو ‪ 20‬جنيه‪ ,‬هذا كل سنة عند الناس الغنياء‪ ,‬وهو يعلم من يطلب‬
‫باطره أو جاهه عند ال ف الغيب‪ ,‬وإليك هذا الثل عندما يشي الرجل الذي ف قلبه عقيدة أنه رجل‬
‫صال ويأت ف ظروف كربة فيقول‪ :‬يا سيدي فلن خاطر بركتك وجاهك عند ال أن تفك ل كرب‬
‫من كروب الدنيا كمثل مرض أو خوف من طريق أو ف ظلم من الليل وهكذا‪ ,‬ويقول له بعد الدعاء‪:‬‬
‫لك من يا سيدي فلن خسة جنيه إذا شفيت مرضي أو فك عن خوف من أي نوع كان‪ ,‬وهذا كله ف‬
‫الغيب‪ ,‬وبعد أن لقى الرجل الصال قال له‪ :‬خذ جنيه‪ ,‬فيقول الرجل الصال‪ :‬هات المسة الذي قلتها‬
‫ل ف ساعة كربك‪ ,‬فيتعجب الرجل الكروب من هذا المر وهذا كله ف الغيب‪ ,‬فهل هذا المر يدل‬
‫على بشرى عمل الصال ف الرجل الذكور؟ أم هو من عمل العرافي من الغيب والنهي عنه‪ ,‬ونريد‬
‫منكم أيضا تفسيا على هذا المر الدال على الصلح‪،‬أو النهي عنه‪.‬‬
‫ج ‪ :4‬أول‪ :‬دعاء غي ال من الولياء والصالي لكشف ضر أو شفاء مريض أو تأمي طريق موف ‪-‬‬
‫شرك أكب يرج من السلم‪ ,‬قال تعال‪ :‬وأن الساجد ل فل تدعوا مع ال أحدا وقال تعال‪ :‬ول تدع‬
‫من دون ال ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالي‬
‫ثانيا‪ :‬ادعاء علم الغيب كفر‪ ,‬قال تعال‪ :‬قل ل يعلم من ف السماوات والرض الغيب إل ال‬
‫ثالثا‪ :‬أما الذبح لغي ال لقصد بركة هذا الول فهذا ل يوز‪ ,‬وفاعله ملعون; لا ثبت عن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم أنه قال‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال وقال تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب‬

‫‪-78-‬‬

‫العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول السلمي وأما إن كان الذبح لقصد تكري الخوان‬
‫وإطعامهم وفعل العروف فهذا ل شيء فيه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال السادس من الفتوى رقم (‪:)6009‬‬
‫س ‪ :6‬أب يعتقد ف الشيخ التوف‪ ,‬ويعرف عندنا بالول فيتوسل به ويشركه ف الدعاء مع ال‪ ,‬فيقول‬
‫مثل‪( :‬يا رب يا سيدي عبد السلم) ما حكم السلم ف ذلك مع أنه يصلي ويصوم ويزكي؟‬
‫ج ‪ :6‬دعاء الموات والغائبي من النبياء والولياء وغيهم وحدهم أو مع ال شرك أكب‪ ,‬ولو صام‬
‫وصلى وزكى; لقول ال سبحانه‪ :‬ول تدع من دون ال ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من‬
‫الظالي وقوله سبحانه‪ :‬ذلكم ال ربكم له اللك والذين تدعون من دونه ما يلكون من قطمي إن‬
‫تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم ولو سعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل‬
‫خبي واليات ف هذا العن كثية‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫‪-79-‬‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)6310‬‬
‫س ‪ :1‬رجل أمي ل يقرأ ول يكتب ويقول‪ :‬ل إله إل ال ممد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ,‬ولكن‬
‫يتوسل بغي ال ويقول‪ :‬الدد يا بدوي ويا حسي‪ ,‬أو ينذر لغي ال عز وجل ويتمسح بالقبور‪ ,‬ووقع ف‬
‫الشرك الكب وليس الصغر‪ ,‬فهل يوز أن نقول عنه‪ :‬أنه مشرك؟ أو نقول‪ :‬أنه جاهل بالتوحيد‪ ,‬ول‬
‫نكم عليه بالكفر‪ ,‬وهل يوز الصلة خلفه ومناكحته وأكل ذبيحته; لنه يسمي ويذكر اسم ال عليها؟‬
‫نرجو من فضيلتكم الجابة وفقكم ال‪.‬‬
‫ج ‪ :1‬دعاء غي ال شرك أكب‪ ,‬قال تعال‪ :‬ومن يدع مع ال إلا آخر ل برهان له به فإنا حسابه عند‬
‫ربه إنه ل يفلح الكافرون وقال جل شأنه‪ :‬ول تدع من دون ال ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت‬
‫فإنك إذا من الظالي والتوسل‪ :‬منه ما هو شرك‪ ,‬ومنه ما هو مرم وبدعة‪ ,‬وكلها منوعة‪ ,‬وأما التمسح‬
‫بالقبور فمحرم وشرك‪ ,‬ومن وقع ف شيء من الشرك فإنه يبي له الكم ويقرن بالدليل‪ ,‬فإن تاب ورجع‬
‫فالمد ل‪ ,‬وإن أصر على ما هو عليه من الشرك فإنه يكم بكفره‪ ,‬ول توز الصلة خلف الشرك ول‬
‫مناكحته ول أكل ذبيحته وإن سى وذكر اسم ال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-80-‬‬

‫ال تعال وحده هو الذي ل تأخذه سنة ول نوم‬
‫فتوى رقم (‪:)7366‬‬
‫س‪ :‬هل هناك أحد غي ال يستطيع تفريج الم والغم ودفع الصائب؟ هذا السؤال تته عشرة أسئلة‪ ,‬ند‬
‫ف أكثر الذاهب سؤال وهو‪ :‬هل هناك أحد غي ال يفرج الكرب أم ل؟‬
‫يكلمون بكل قوة ف هذا السؤال إل أننا ل ند أحدا ييب بالثبات فيأت ف ذهن إنسان شعور يبحث‬
‫فيه عن أساليب متلفة بأنه كيف يستطيع أحد تفريج الكرب دون ال‪ ,‬هذا السؤال له صور متلفة‬
‫فطلب من العلماء جوابه‪،‬الرجاء منهم إفادتنا بالواب الشاف‪ ,‬مثل عندنا زيد يريد تفريج هه وغمه‬
‫فيطلب من غي ال أن يل مشكلته‪.‬‬
‫‪ - 1‬إن كان هناك أحد غي ال يفرج كربه فمن هو الذي يسمع‪،‬وييب على مسافة ل يعلم حدها إل‬
‫ال بينه وبي سائله ف حياته وبعد ماته ف قبه‪.‬‬
‫‪ - 2‬ولو فرضنا أنه يسمع بذه السافة البعيدة فهناك سؤال آخر هل هو يفهم لغات أهل الدنيا كلها‬
‫حي ينادونه باللغات الختلفة؟ مثل‪ :‬اللانية‪ ,‬والنليزية‪ ,‬وغيها من اللغات‪.‬‬
‫‪ - 3‬ولو أجبتم بالثبات بأنه يفهم لغات أهل الدنيا كلها فينشأ منه سؤال آخر وهو‪ :‬إن تقدم إليه ف‬
‫آن واحد مليي من أهل الاجة باجاتم ف لغاتم الختلفة فهل باستطاعته أن يسمع شكواهم‪،‬وييبهم‬
‫لطلباتم ف آن واحد‪ ,‬أم يتاج إل تعيي أوقات لل مشكلة كل واحد بالنوبة أي واحدا بعد واحد؟‬
‫‪ - 4‬هل هذا الشخص الذي يطلبون منه حاجاتم ينام أم ل تأخذه سنة ول نوم؟ وإن كان هو يتصف‬
‫بالنوم فينبغي أن يكون عندنا جدول يبي أوقات راحته بي نوم ويقظة أو يسمع وهو نائم‪.‬‬
‫‪ - 5‬وهناك صاحب حاجات ل يستطيع أن يتكلم ويبي مراده باللسان‪،‬فهو يسأل حاجته بقلبه‪ ,‬فهل‬
‫هو ييبه على سؤاله القلب أم ل؟‬
‫‪ - 6‬النسان من الهد إل اللحد يتعرض لشاكل صغية وكبية‪،‬فإن كان ال هو الذي يتول حل جيع‬
‫مشكلته فل حاجة للجوء إل غي ال‪ ,‬وإن كان غي ال ينجي من هذه الكرب الكثية‪ ,‬فما هي فائدة‬
‫الرجوع إل ال؟‬
‫‪-81-‬‬

‫‪ - 7‬فإن كان غي ال غي قادر على حل جيع الشكلت فيقال‪ :‬إن بعض السائل يلها رب‬
‫العالي‪،‬وبعض منها عند غي أل فينبغي عند أهل الاجة قائمة با هو ل‪ ,‬وما هو لغي ال‪ ,‬حت ل يقدم‬
‫ل ما هو لغيه‪،‬وما هو لغي ال ل‪.‬‬
‫‪ - 8‬هل الذي يرفع ويكشف الضر عن الناس هو يستطيع جلب الضر إل الناس أو هو يكشف الضر‬
‫دون جلبه فقط فإذا كان يتول كشف الضر فقط فمن الذي يوقع الضرر؟‬
‫‪ - 9‬فالاصل‪ :‬لو فرضنا إن كان ال هو الذي يأت بالضرر وغيه يكشف الضر‪ ,‬فإذا أراد ال أن يأت‬
‫بضر وأراد غيه أن يدفعه وكل مصر على ما يريد فمن النتصر‪.‬‬
‫‪ - 10‬إذا أراد أن يصلي على مسن أو مسيء فمن تطلب منه الغفرة‪.‬‬
‫ج‪ :‬إن ال تعال وحده هو الذي ل تأخذه سنة ول نوم‪ ,‬وهو وحده الذي يسمع دعاء الداعي أينما‬
‫كانوا وبأي لغة تكلموا‪ ,‬بل ييب دعاءهم بلسان الال‪ ,‬عقلء كانوا أم غي عقلء‪ ,‬وهو وحده الذي‬
‫يضر وينفع حقيقة‪ ,‬أما ما يصل من سواه فهو من السباب العادية الت مكن ال منها لعباده وأقدرهم‬
‫عليها ففعلوها بتوفيق من ال تعال‪ ,‬ورتب عليها مسبباتا‪ ,‬فللطبيب مثل تشخيص المراض‪،‬ووصف‬
‫الدواء بتوفيق من ال‪ ,‬وإل ال وحده الشفاء‪ ,‬وللحراث حرث الرض‪،‬وبذر الب والسقي بداية‬
‫وتوفيق من ال‪ ,‬وإل ال وحده ترتيب النتائج‪ ,‬وإياد السببات بإنبات الزروع والشجار‪ ,‬وإياد‬
‫البوب والثمار إل أمثال هذا من الوادث‪.‬‬
‫‪ - 1‬وعلى هذا فليس هناك أحد غي ال يفرج الكربة حقيقة‪ ,‬ولكن قد يكون هناك من جعله ال سببا‬
‫ف ذلك كالطبيب والراث فيما تقدم فيكون تفريج الكربة من ال بسبب الخلوق بتوفيق من ال‪,‬‬
‫وليس هناك أحد غي ال يسمع الداعي من مسافة بعيدة وييبه‪ ,‬ول ميت يسمع دعاء من يدعوه‬
‫ويضرع إليه‪ ,‬ولو سعه ما استجاب له‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬ذلكم ال ربكم له اللك والذين تدعون من دونه‬
‫ما يلكون من قطمي إن تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم ولو سعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون‬
‫بشرككم ول ينبئك مثل خبي‬
‫‪ - 2‬وليس هناك من يعلم جيع لغات الخلوقات سوى ال‪ ,‬فل يتمكن أي ملوق من ساع كل سائل‬
‫ويفهم ما يقول حت ييبه إل مسألته‪.‬‬
‫‪-82-‬‬

‫‪ - 3‬وعلى فرض معرفة أحد سوى ال بلغات العال ‪-‬وهو مستحيل‪ -‬فهو ل يستطيع أن يسمع نداء‬
‫الكثرة منهم إذا سألوه ف وقت واحد وأن يقق مطالبهم ف وقت واحد‪ ,‬مع تباين حاجاتم وتباعد‬
‫أماكنهم‪.‬‬
‫‪ - 4‬ول يتمكن النسان ونوه من الستماع للسائلي وإجابتهم ف كل وقت‪ ,‬فإن من شأنه النسيان‬
‫والغفلة والضعف والنوم‪ ,‬والاجات والسئلة والدعية مستمرة فل يقوى على تقيق ذلك إل الي‬
‫القيوم الذي ل تأخذه سنة ول نوم‪.‬‬
‫‪ - 5‬وليس هناك من يعلم ما ف ضمي غيه من الطالب والاجات إل ال‪ ,‬فكيف يتيسر لغيه تعال‬
‫تقيق حاجاتم إذا ل يسألوا بلسان القال؟!‬
‫‪ - 10 ،9 ،8 ،7 ،6‬وما تقدم يتبي أيضا أنه ل يكشف الضر حقيقة إل ال‪ ,‬ول يعطي الي‬
‫حقيقة إل هو‪ ,‬كما قال تعال‪ :‬ول تدع من دون ال ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من‬
‫الظالي وإن يسسك ال بضر فل كاشف له إل هو وإن يردك بي فل راد لفضله يصيب به من يشاء‬
‫من عباده وهو الغفور الرحيم‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-83-‬‬

‫الستغاثة بغي ال من النبياء والصالي عند النوازل والشدائد‬
‫السؤال الثان والامس من الفتوى رقم (‪:)9027‬‬
‫س ‪ :2‬يقول الناس عند النوازل والشدائد‪ :‬يا رسول ال‪ ,‬وغيه من الولياء‪ ,‬ويذهبون إل مقابر‬
‫الصالي ف حالة الرض ويستغيثون بم‪ ,‬ويقولون‪ :‬إن ال يدفع البلء بم‪ ,‬نن نستمدهم لكن نيتنا إل‬
‫ال; لن الؤثر هو ال‪ ,‬هل هذا شرك أم ل‪ ,‬وهل يقال لم‪ :‬إنم مشركون؟ والال أنم يصلون‬
‫ويقرأون القرآن وغيه من العمل الصال‪.‬‬
‫ج ‪ :2‬ما يفعله هؤلء هو الشرك الذي كان عليه أهل الاهلية الول‪ ,‬فإنم كانوا يدعون اللت‬
‫والعزى ومناة وغيهم ويستغيثون بم; تعظيما لم‪ ,‬ورجاء أن يقربوهم إل ال‪ ,‬ويقولون‪ :‬ما نعبدهم إل‬
‫ليقربونا إل ال زلفى ويقولون أيضا‪ :‬هؤلء شفعاؤنا عند ال وقد بي النب صلى ال عليه وسلم أن‬
‫الدعاء عبادة‪ ,‬وأنا ل تكون إل ل‪ ,‬ونى ال تعال عن دعاء غيه‪ ,‬فقال‪ :‬ول تدع من دون ال ما ل‬
‫ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالي وإن يسسك ال بضر فل كاشف له إل هو وإن‬
‫يردك بي فل راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم وعلى السلمي أن يقولوا‪:‬‬
‫إياك نعبد وإياك نستعي ف كل ركعة من صلواتم; إرشادا لم إل أن العبادة ل تكون إل له‪ ,‬وأن‬
‫الستعانة ل تكون إل به دون الموات من النبياء وسائر الصالي‪ ,‬ول يغرنك مع ذلك كثرة صلة‬
‫هؤلء وصيامهم وقراءتم‪ ,‬فإنم من ضل سعيهم ف الياة الدنيا وهم يسبون أنم يسنون صنعا; وذلك‬
‫أنا ل تب على أساس التوحيد الالص‪ ,‬فكانت هباء منثورا‪ ,‬والدلة من الكتاب والسنة على شركهم‬
‫وإحباط عملهم كثية‪ ,‬فراجع ف ذلك آيات القرآن والسنة الصحيحة وكتب أهل السنة‪ ,‬نسأل ال لنا‬
‫ولك الداية‪.‬‬
‫س ‪ :5‬هل للولياء الصالي أن يسمعوا نداء من دعاهم ومعن قوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬وال إن‬
‫موتاكم لتسمع قرع نعالكم أفيدون؟‬
‫ج ‪ :5‬الصل‪ :‬أن الموات صالي كانوا أو غي صالي ل يسمعون كلم البشر; لقوله تعال‪ :‬إن‬
‫تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم ولو سعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل‬
‫خبي وقوله سبحانه‪ :‬وما أنت بسمع من ف القبور ولكن قد يسمع ال الوتى صوت رسول من رسله‬

‫‪-84-‬‬

‫لكمة من الكم‪ ,‬كما أسع سبحانه قتلى بدر من الكفار صوت رسوله صلى ال عليه وسلم؛ إهانة‬
‫وتبكيتا لم‪ ,‬وتكريا لرسوله صلى ال عليه وسلم‪ ,‬حت قال النب صلى ال عليه وسلم لصحابه حينما‬
‫استنكر بعضهم ذلك‪ :‬ما أنتم بأسع لا أقول منهم ولكنهم ل يستطيعون أن ييبوا وارجع ف الوضوع‬
‫إل كتاب [النبوات]‪ ,‬وكتاب [التوسل والوسيلة]‪ ,‬وكتاب [الفرقان]‪ ,‬وكلها لشيخ السلم ابن تيمية‬
‫ففيها الكفاية ف الوضوع‪.‬‬
‫وأما ساع اليت حيث يوضع ف قبه قرع نعال الشيعي فهو إساع خاص ثبت ف النص فل يزاد عليه‬
‫لستثنائه من الدلة العامة الدالة على عدم ساع الوتى‪ ,‬كما تقدم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال السادس من الفتوى رقم (‪:)7267‬‬
‫س ‪ :6‬ما حكم ال فيمن يستغيث بالولياء عند نزول حادث به؟‬
‫ج ‪ :6‬من استغاث بالولياء بعد موتم أو ف حال غيبتهم عنه فهو مشرك شركا أكب; لقوله تعال‪ :‬ول‬
‫تدع من دون ال ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالي وإن يسسك ال بضر فل‬
‫كاشف له إل هو وإن يردك بي فل راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬

‫‪-85-‬‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-86-‬‬

‫الدعاء باه رسول ال أو باه فلن من الصحابة أو غيهم أو بياته ل يوز‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)8818‬‬
‫س ‪ :2‬ف شهر رمضان يدعو بعد كل ركعتي بواحد من الصحابة‪ ,‬فيقولون‪ :‬بياة فلن الصحاب‬
‫الليل أن يقبل ال منا صلتنا وصيامنا‪ ,‬وقد نصحتهم ولكن بل فائدة وبعد هذا أصلي لال ف زاوية‬
‫السجد‪ ,‬هل ل صلة معهم أم أكون لال حسب ما أنا عليه؟ أفتون جزاكم ال خي الزاء‪.‬‬
‫ج ‪ :2‬الدعاء باه رسول ال أو باه فلن من الصحابة أو غيهم أو بياته ل يوز; لن العبادات‬
‫توقيفية‪ ,‬ول يشرع ال ذلك‪ ,‬وإنا شرع لعباده التوسل إليه سبحانه بأسائه وصفاته وبتوحيده واليان به‬
‫وبالعمال الصالات وليس جاه فلن وفلن وحياته من ذلك‪ ,‬فوجب على الكلفي القتصار على ما‬
‫شرع ال سبحانه‪ ,‬وبذلك يعلم أن التوسل باه فلن وحياته وحقه من البدع الحدثة ف الدين‪ ,‬وقد‬
‫صح عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬من أحدث ف أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد متفق‬
‫على صحته وقال عليه السلم‪ :‬من عمل عمل ليس عليه أمرنا فهو رد خرجه المام مسلم ف صحيحه‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)9610‬‬
‫س ‪ :1‬إن شخصا أقر بكلمة ل إله إل ال‪ ,‬وممد رسول ال‪ ,‬ويؤدي الصلة ف الوقات المس‬
‫ولكنه يدعو شيئا مع ال تعال‪ ,‬هل إذا توف ذلك الشخص يب عليك أن تشيعه أم ل؟‬

‫‪-87-‬‬

‫ج ‪ :1‬الدعاء نوع من أنواع العبادة وصرف شيء منه إل غي ال شرك أكب يرج عن السلم‪ ,‬قال‬
‫تعال‪ :‬ومن يدع مع ال إلا آخر ل برهان له به فإنا حسابه عند ربه إنه ل يفلح الكافرون وقال‪ :‬ول‬
‫تدع من دون ال ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالي يعن‪ :‬الشركي‪.‬‬
‫وبذلك تعرف أنه ل يوز لك الصلة على من يفعل ذلك‪ ,‬ول تشيع جنازته إذا مات ول يتب‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-88-‬‬

‫ل يوز ذبح البل والبقر والغنم ونوها على القبور بل هو شرك‬
‫فتوى رقم (‪:)6773‬‬
‫س‪ :‬إن ف بلدي الت أنا فيها مشايخ كثي وهم يفعلون الشياء التالية‪ :‬هم يضربون الدفوف ويذهبون‬
‫إل القبور ويذبون عليها الغنام والبل والبقر ويطبخون الطعام هل هذا شيء حرام أم ل؟ هم يبنون‬
‫قبة خارج الدينة ويضربون فيه الدفوف والطبل وهناك ترتفع أصواتم وهم قائلون‪ :‬أغثنا يا شيخنا‬
‫جيلن‪ ,‬وغيهم من الشائخ الخرين‪ ,‬ويشون بي الناس ويأخذون الال ويقولون‪ :‬زيارة شيخ بن فلن‬
‫إل آخره‪ ,‬وإذا مرض أحد من الناس يأخذونه إليهم ويقرأون عليه اليات ويقولون‪ :‬تأت بكبش أو ثور‬
‫أو ناقة وغيه من الواشي‪ ,‬وف السنة يدفع الناس مال كثيا ويذهبون إليهم فهل هذا شيء مرم ف‬
‫ديننا؟‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬ل يوز ذبهم البل والبقر والغنم ونوها على القبور‪ ,‬بل هو شرك يرج من ملة السلم إذا‬
‫قصدوا التقرب إليها رجاء بركتها; لن التقرب بذلك ل يكون إل ل‪ ,‬قال تعال‪ :‬قل إن صلت‬
‫ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول السلمي وكذا ل يوز‬
‫الضرب بالدفوف للرجال مطلقا‪ ,‬ويوز الضرب عليها للنساء ف النكاح لعلنه‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬الستغاثة بالموات والغائبي من الحياء من جن وملئكة وإنس ودعاؤهم للب نفع أو دفع ضر‬
‫شرك أكب يرج من اللة‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬ول تدع من دون ال ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك‬
‫إذا من الظالي وإن يسسك ال بضر فل كاشف له إل هو وإن يردك بي فل راد لفضله يصيب به من‬
‫يشاء من عباده أما الضرب على الطبول فل يوز ل للرجال ول للنساء‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬زيارة مشايخ الطرق الصوفية لريديهم لخذ أموال منهم تسول وأكل للمال بالباطل‪ ,‬وينبغي لن‬
‫يقدر على نصحهم والخذ على أيديهم أن يقوم بذلك وأن يقوم بنصح الريدين حت ل يدفعوا لم‬
‫الموال إل بقها الشرعي‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬رقية الريض بقراءة القرآن والذكار والدعوات النبوية الثابتة عنه عليه الصلة والسلم مشروعة‪,‬‬
‫أما الذهاب إل من ذكرت ليقرأ عليه أبياتا ويأمره بذبح كبش أو ثور مثل فهذا ل يوز; لن ذلك رقية‬

‫‪-89-‬‬

‫بدعية وأكل للمال بالباطل‪ ,‬وقد يكون شركا إذا ذبح ما ذكر للجن أو للموات ونو ذلك; لدفع شر‬
‫أو جلب نفع منهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-90-‬‬

‫دعاء ال بأسائه السن والتوسل إليه با مشروع‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)5318‬‬
‫س ‪ :3‬يقول ال تعال‪ :‬ول الساء السن فادعوه با ما حق من دعا ال بأسائه السن؟ أيتوسل بعشرة‬
‫أساء من أسائه أو أكثرها أو يتوسل بالسم القتضي‪،‬لذلك الطلوب الناسب لصوله‪.‬‬
‫ج ‪ :3‬دعاء ال بأسائه السن والتوسل إليه با مشروع; لقوله تعال‪ :‬ول الساء السن فادعوه با ولا‬
‫رواه المام أحد من حديث ابن مسعود قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪" :‬ما أصاب أحدا قط‬
‫هم ول حزن فقال‪ :‬اللهم إن عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيت بيدك ماض ف حكمك عدل ف‬
‫قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سيت به نفسك أو علمته أحدا من خلقك أو أنزلته ف كتابك أو‬
‫استأثرت به ف علم الغيب عندك أن تعل القرآن ربيع قلب ونور صدري وجلء حزن وذهاب هي‪ ,‬إل‬
‫أذهب ال هه وحزنه وأبدله مكانه فرجا" قال‪ :‬فقيل‪ :‬يا رسول ال‪ ,‬أل نتعلمها؟ فقال‪" :‬بلى‪ ,‬ينبغي لن‬
‫سعها أن يتعلمه"‪.‬‬
‫وللداعي أن يتوسل إل ال بأي اسم من أسائه السن الت سى با نفسه‪ ,‬أو ساه با رسوله صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ ,‬ولو اختار منها ما يناسب مطلوبه كان أحسن مثل‪ :‬يا مغيث‪ ,‬أغثن‪ ,‬ويا رحن‪ ,‬ارحن‪,‬‬
‫رب اغفر ل وارحن‪ ,‬إنك أنت التواب الرحيم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-91-‬‬

‫شرع ال سبحانه الدعاء وأمر به‬
‫السؤال التاسع من الفتوى رقم (‪:)8946‬‬
‫س ‪ :9‬هل الدعاء يرد القضاء؟‬
‫ج ‪ :9‬شرع ال سبحانه الدعاء وأمر به‪ ,‬فقال‪ :‬وقال ربكم ادعون أستجب لكم وقال‪ :‬وإذا سألك‬
‫عبادي عن فإن قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فإذا فعل العبد السبب الشروع ودعا فإن ذلك من‬
‫القضاء فهو رد القضاء بقضاء إذا أراد ال ذلك‪ ,‬وقد ثبت ف الديث الصحيح عن رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم أنه قال‪ :‬إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ول يرد القدر إل الدعاء ول يزيد ف العمر إل‬
‫الب‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-92-‬‬

‫دعاء ال‬
‫فتوى رقم (‪:)9766‬‬
‫س‪ :‬هل يوز قول النسان عند الستعانة مثل ‪ -‬بال عز وجل‪ :‬يا معي‪ ,‬يا رب‪ ,‬أو عند طلب التيسي‬
‫ف أمر‪ :‬يا مسهل‪ ,‬أو يا ميسر يا رب‪ ,‬وما الضابط ف ذلك؟ وما حكم من يقول ذلك ناسيا أو جاهل‬
‫أو متعمدا؟‬
‫ج‪ :‬يوز لك أن تقول ما ذكرت; لن القصود من العي والسهل واليسر ف ندائك هو ال سبحانه‬
‫وتعال; لتصريك بقولك‪ :‬يا رب‪ ,‬آخر النداء‪ ,‬سواء قلت ذلك ناسيا أو جاهل أو متعمدا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-93-‬‬

‫الستعانة‬
‫فتوى رقم (‪:)433‬‬
‫س‪ :‬ما حكم الناذير‪،‬وهو دعاء الن والشياطي على شخص ما ليعمل به عمل مكروها‪ ,‬كأن يقال‪:‬‬
‫خذوه اذهبوا به‪ ,‬انفروا به بقصد أو بغي قصد‪ ,‬وما حكم من دعا بذا القول‪ ,‬حيث سعت قول‬
‫أحدهم‪ :‬أنه من دعا الن ل تقبل له صلة ول صيام ول يقب ف مقابر السلمي‪،‬ول تتبع جنازته ول‬
‫يصلى عليه إذا مات؟‬
‫ج‪ :‬الستعانة بالن واللجوء إليهم ف قضاء الاجات من الضرار بأحد أو نفعه ‪ -‬شرك ف العبادة; لنه‬
‫نوع من الستمتاع بالن بإجابته سؤاله‪،‬وقضائه حوائجه ف نظي استمتاع الن بتعظيم النسي له‬
‫ولوئه إليه واستعانته به ف تقيق رغبته‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬ويوم يشرهم جيعا يا معشر الن قد استكثرت‬
‫من النس وقال أولياؤهم من النس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار‬
‫مثواكم خالدين فيها إل ما شاء ال إن ربك حكيم عليم وكذلك نول بعض الظالي بعضا با كانوا‬
‫يكسبون وقال تعال‪ :‬وأنه كان رجال من النس يعوذون برجال من الن فزادوهم رهقا فاستعانة‬
‫النسي بالن ف إنزال ضرر بغيه‪،‬واستعاذته به ف حفظه من شر من ياف شره كله شرك‪.‬‬
‫ومن كان هذا شأنه فل صلة له ول صيام; لقوله تعال‪ :‬لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من‬
‫الاسرين ومن عرف عنه ذلك ل يصلى عليه إذا مات‪ ,‬ول تتبع جنازته‪ ,‬ول يدفن ف مقابر السلمي‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-94-‬‬

‫نداء النسان رسول ال صلى ال عليه وسلم أو غيه كعبد القادر عند القيام أو القعود‬
‫من أنواع الشرك‬
‫السؤال الثان والثالث من الفتوى رقم (‪:)1711‬‬
‫س ‪ :2‬مسلم يشهد أن ل إله إل ال وأن ممدا رسول ال‪ ,‬ويقول عند قيامه أو قعوده‪ :‬يا رسول ال‪,‬‬
‫أو‪ :‬يا أبا القاسم‪ ,‬أو‪ :‬يا شيخ عبد القادر‪ ,‬ونو ذلك من الستعانة فما الكم؟‬
‫ج ‪ :2‬نداء النسان رسول ال صلى ال عليه وسلم أو غيه كعبد القادر اليلن أو أحد التيجان عند‬
‫القيام أو القعود والستعانة بم ف ذلك أو نوه للب نفع أو دفع ضر ‪ -‬نوع من أنواع الشرك الكب‬
‫الذي كان منتشرا ف الاهلية الول‪ ,‬وبعث ال رسله عليهم الصلة والسلم ليقضوا عليه وينقذوا الناس‬
‫منه ويرشدوهم إل توحيد ال سبحانه‪،‬وإفراده بالعبادة والدعاء‪ ,‬وذلك أن الستعانة فيما وراء السباب‬
‫العادية ل تكون إل بال تعال; لنا عبادة فمن صرفها لغيه تعال فهو مشرك‪ ,‬وقد أرشد ال عباده إل‬
‫ذلك فعلمهم أن يقولوا‪ :‬إياك نعبد وإياك نستعي وقال‪ :‬وأن الساجد ل فل تدعوا مع ال أحدا وبي لم‬
‫أنه وحده بيده دفع الضر وكشفه وإسباغ النعمة وإفاضة الي على عباده وحفظ ذلك عليهم‪ ,‬ل مانع‬
‫لا أعطى ول معطي لا منع ول راد لا قضى وهو على كل شيء قدير‪ ,‬قال تعال‪ :‬ول تدع من دون ال‬
‫ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالي وإن يسسك ال بضر فل كاشف له إل هو‬
‫وإن يردك بي فل راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم وقال تعال‪ :‬ذلكم ال‬
‫ربكم له اللك والذين تدعون من دونه ما يلكون من قطمي إن تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم ولو سعوا‬
‫ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل خبي وقال‪ :‬ومن أضل من يدعو من‬
‫دون ال من ل يستجيب له إل يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لم أعداء‬
‫وكانوا بعبادتم كافرين وقال‪ :‬ومن يدع مع ال إلا آخر ل برهان له به فإنا حسابه عند ربه إنه ل‬
‫يفلح الكافرون فسمى تعال دعاء غيه ف هذه اليات‪ :‬كفرا وشركا به‪ ,‬وأخب أنه ل أضل من يدعو‬
‫غيه سبحانه‪ ,‬وثبت أن النب صلى ال عليه وسلم قال لبن عباس رضي ال عنهما‪ :‬إذا سألت فاسأل‬
‫ال‪ ,‬وإذا استعنت فاستعن بال وقال عليه الصلة والسلم‪ :‬الدعاء هو العبادة‪.‬‬
‫إن ال تعال وحده هو الفيظ العليم‬

‫‪-95-‬‬

‫س ‪ :3‬مسلم يشهد أن ل إله إل ال وأن ممدا رسول ال صلى ال عليه وسلم ويقول إذا رأى شيئا‬
‫ساقطا ويب أن هذا الشيء ل يصبه ضرر إذا وقع يقول‪ :‬يا رسول ال‪ ,‬أو يا شيخ أحد التيجان‪ ,‬فهل‬
‫هذا اللفظ يعد شركا بال؟ أو أنا ألفاظ ل تضر صاحبها ويب على السلم أن يتلفظ با‪،‬ول يعد من‬
‫الشركي ول يبط عمله؟ نرجو منكم إفتاءنا كتابة مع الدليل من كتاب ال وسنة رسوله صلى ال عليه‬
‫وسلم‪.‬‬
‫ج ‪ :3‬إن ال تعال وحده هو الفيظ العليم‪ ,‬فمن أحب أل يصيبه ضرر إذا سقط‪ ,‬أو خاف أن ينل به‬
‫أو بأحد من خواصه وأقربائه بلء ف أي حال من الحوال فليلجأ إل ال الذي بيده ملكوت كل شيء‬
‫والذي يعلم السر وأخفى‪ ,‬فيفع إل حاجته ويدعوه تضرعا وخفية; ليحفظه من البلء عند سقوطه وف‬
‫نومه ويقظته وف كل حال من أحواله ويكشف عنه السوء وكل ما أصابه من البأساء والضراء‪ ,‬قال ال‬
‫تعال‪ :‬وإذا سألك عبادي عن فإن قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا ل وليؤمنوا ب لعلهم‬
‫يرشدون وقال‪ :‬ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه ل يب العتدين وقال‪ :‬وقال ربكم ادعون أستجب لكم‬
‫إن الذين يستكبون عن عبادت سيدخلون جهنم داخرين ومن استهواه الشيطان فصرفه عن دعاء ال إل‬
‫دعاء غيه من النبياء وسائر الصالي أو الن والشياطي لفظه من شر يشاه على نفسه أو على‬
‫خواصه وأقربائه فقد أشرك مع ال إلا آخر يرجو نفعه ويشى بأسه ويركن إليه ف تقيق رغباته‬
‫وحاجاته ومأواه جهنم وبئس الصي‪ ,‬ومع ذلك ل يستطيعون أن يدفعوا عنه ضرا أو يقضوا له حاجة أو‬
‫يققوا له غاية‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬قل ادعوا الذين زعمتم من دون ال ل يلكون مثقال ذرة ف السماوات‬
‫ول ف الرض وما لم فيهما من شرك وما له منهم من ظهي ول تنفع الشفاعة عنده إل لن أذن له حت‬
‫إذا فزع عن قلوبم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الق وهو العلي الكبي وقال سبحانه‪ :‬قل ادعوا الذين‬
‫زعمتم من دونه فل يلكون كشف الضر عنكم ول تويل وقال عز وجل‪ :‬أمن ييب الضطر إذا دعاه‬
‫ويكشف السوء ويعلكم خلفاء الرض أإله مع ال قليل ما تذكرون‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬
‫‪-96-‬‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-97-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫يكن أن يعي الحياء من الولياء وغي الولياء من استعان بم ف حدود السباب العادية‬
‫السئلة الرابع والامس والسادس والسابع‬
‫من الفتوى رقم (‪:)1727‬‬
‫س ‪ :4‬هل يكن أن يعي ول من أولياء ال أحدا من بعيد مثل رجل ف الند ويسكن ول ف السعودية‪,‬‬
‫فهل يكن أن يعي السعودي الندي إعانة بدنية مع أن السعودي موجود ف السعودية والندي موجود‬
‫ف الند؟‬
‫ج ‪ :4‬يكن أن يعي الحياء من الولياء وغي الولياء من استعان بم ف حدود السباب العادية ببذل‬
‫مال أو شفاعة عند ذي سلطان مثل‪ ,‬أو إنقاذ من مكروه ونو ذلك من الوسائل الت هي ف طاقة البشر‬
‫حسب ما هو معتاد ومعروف بينهم‪ ,‬أما ما كان فوق قوى البشر من السباب غي العادية كالثال الذي‬
‫ذكره السائل فليس ذلك إل العباد‪ ,‬بل هو إل ال وحده ل شريك له‪ ,‬فهو القادر على كل شيء وهو‬
‫الذي إليه السنن الكونية يضي منها ما شاء ويبعد أو يرق منها ما شاء‪ ,‬ولذا كانت له دعوة الق وإليه‬
‫اللجأ وحده ومنه العون دون سواه‪ ,‬فإنه وحده الذي أحاط بكل شيء علما ووسع كل شيء حكمة‬
‫ورحة‪ ,‬وهيمن على كل شيء بقوته وقهره‪ ,‬ول مانع لا أعطى ول معطي لا منع ول راد لا قضى وهو‬
‫على كل شيء قدير‪ ,‬قال تعال‪ :‬ومن أضل من يدعو من دون ال من ل يستجيب له إل يوم القيامة‬
‫وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لم أعداء وكانوا بعبادتم كافرين وقال‪ :‬ذلكم ال‬
‫ربكم له اللك والذين تدعون من دونه ما يلكون من قطمي إن تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم ولو سعوا‬
‫ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل خبي وعلمنا ف سورة الفاتة أن نقول‪:‬‬
‫إياك نعبد وإياك نستعي كما أمرنا النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬أل نسأل إل ال ول نستعي إل به بقوله‪:‬‬
‫إذا سألت فاسأل ال‪ ,‬وإذا استعنت فاستعن بال الديث‪.‬‬
‫س ‪ :5‬هل يعي علي رضي ال عنه أحدا عند الصائب؟‬
‫ج ‪ :5‬قتل علي رضي ال عنه ول يعلم بتدبي قاتله ول يستطع أن يدفع عن نفسه فكيف يدعى أنه‬
‫يدفع الصائب عن غيه بعد موته‪،‬وهو ل يستطع أن يدفعها عن نفسه ف حياته؟ فمن اعتقد أنه أو غيه‬
‫من الموات يلب نفعا أو يعي عليه أو يكشف ضرا فهو مشرك; لن ذلك من اختصاص ال سبحانه‬
‫‪-98-‬‬

‫فمن صرفه إل غيه عقيدة فيه أو استعانة به فقد اتذه إلا‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬وإن يسسك ال بضر فل‬
‫كاشف له إل هو وإن يردك بي فل راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم‬

‫‪-99-‬‬

‫الصحيح من أقوال العلماء أن الضر عليه السلم توف قبل إرسال ال لنبيه ممد صلى ال عليه وسلم‬
‫س ‪ :6‬هل الضر عليه السلم حارس ف النار والصحاري‪ ,‬وهل يعي كل من يضل عن الطريق إذا‬
‫ناداه؟‬
‫ج ‪ :6‬الصحيح من أقوال العلماء‪ :‬أن الضر عليه السلم توف قبل إرسال ال لنبيه ممد صلى ال عليه‬
‫وسلم; لقوله تعال‪ :‬وما جعلنا لبشر من قبلك اللد أفإن مت فهم الالدون وعلى تقدير أنه بقي حيا‬
‫حت لقي نبينا ممدا صلى ال عليه وسلم‪ ,‬فقد دلت السنة على وفاته بعد وفاة نبينا ممد صلى ال عليه‬
‫وسلم بدة مدودة‪ ,‬بينها صلى ال عليه وسلم بقوله فيما ثبت عنه‪ :‬أرأيتكم ليلتكم هذه فإنه على رأس‬
‫مائة سنة ل يبقى على وجه الرض من هو عليها اليوم أحد وعلى هذا يكون شأنه شأن الموات ل‬
‫يسمع نداء من ناداه‪ ,‬ول ييب من دعاه‪ ,‬ول يهدي من ضل عن الطريق إذا استهداه‪ ,‬وعلى تقدير أنه‬
‫حي إل اليوم فهو غائب‪ ,‬شأنه شأن غيه من الغائبي ل يوز دعاؤه ول الستنجاد به ف شدة أو‬
‫رخاء‪.‬‬
‫س ‪ :7‬توف رجل صال ف الند وقبه ف بلد اسه‪ :‬أجيز‪ ,‬فهل توز الستعانة به‪ ,‬وهل يعي من‬
‫استعان به ول يرد أحدا؟‬
‫ج ‪ :7‬الواب عنه كالواب عن السؤال الامس من أن الستعانة بالموات شرك‪ ,‬وأنم ل يلكون أن‬
‫يستجيبوا لدعائهم‪ ,‬بل ل يسمعونه وسيتبءون منهم ومن عبادتم‪ ,‬والدلة على هذا من الكتاب والسنة‬
‫كثية‪ ,‬فمنها‪ :‬قوله تعال‪ :‬ذلكم ال ربكم له اللك والذين تدعون من دونه ما يلكون من قطمي إن‬
‫تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم ولو سعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل‬
‫خبي وقوله سبحانه‪ :‬ومن أضل من يدعو من دون ال من ل يستجيب له إل يوم القيامة وهم عن‬
‫دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لم أعداء وكانوا بعبادتم كافرين‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬

‫‪-100-‬‬

‫الرئيس‬

‫اللجنة‬
‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-101-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫الستعانة بالنبياء والولياء‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)2251‬‬
‫س ‪ :1‬هناك فرقتان‪ :‬فرقة تقول‪ :‬إن الستعانة بالنبياء والولياء كفر وشرك مستدلي بالقرآن والسنة‪,‬‬
‫وفرقة تقول‪ :‬إن الستعانة بم حق; لنم أحباء ال تعال وعباده الصطفون الخيار‪ ,‬فأي الفريقي على‬
‫الق؟‬
‫ج ‪ :1‬الستعانة بغي ال ف شفاء مريض أو إنزال غيث أو إطالة عمر‪،‬وأمثال هذا ما هو من اختصاص‬
‫ال تعال نوع من الشرك الكب الذي يرج من فعله من ملة السلم‪ ,‬وكذا الستعانة بالموات أو‬
‫الغائبي عن نظر من استعان بم من ملئكة أو جن أو إنس ف جلب نفع أو دفع ضر نوع من الشرك‬
‫الكب الذي ل يغفر ال إل لن تاب منه; لن هذا النوع من الستعانة قربة وعبادة‪ ,‬وهي ل توز إل ل‬
‫خالصة لوجهه الكري‪ ,‬ومن أدلة ذلك ما علم ال عباده أن يقولوه ف آية إياك نعبد وإياك نستعي أي‪:‬‬
‫ل نعبد إل إياك ول نستعي إل بك‪ ,‬وقوله تعال‪ :‬وقضى ربك أل تعبدوا إل إياه وقوله‪ :‬وما أمروا إل‬
‫ليعبدوا ال ملصي له الدين حنفاء الية‪ ,‬وقوله تعال‪ :‬وأن الساجد ل فل تدعوا مع ال أحدا وما ثبت‬
‫من قوله عليه الصلة والسلم لعبد ال بن عباس رضي ال عنهما‪ :‬إذا سألت فاسأل ال‪،‬وإذا استعنت‬
‫فاستعن بال وقوله صلى ال عليه وسلم ف حديث معاذ‪ :‬وحق ال على العباد أن يعبدوه ول يشركوا به‬
‫شيئا وقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬من مات وهو يدعو ل ندا دخل النار أما الستعانة بغي ال فيما كان‬
‫ف حدود السباب العادية الت جعلها ال إل اللق وأقدرهم على فعلها; كالستعانة بالطبيب ف علج‬
‫مريض وبغيه‪ ,‬وإطعام جائع‪ ,‬وسقي عطشان‪ ,‬وإعطاء غن مال لفقي‪ ,‬وأمثال ذلك فليس بشرك‪ ,‬بل‬
‫هو من تعاون اللق ف العاش وتصيل وسائل الياة‪ ,‬وهكذا لو استعان بالحياء الغائبي بالطرق‬
‫السية; كالكتابة‪ ,‬والبراق‪ ,‬والكالة الاتفية ونو ذلك‪.‬‬
‫وأما حياة النبياء والشهداء وسائر الولياء فحياة برزخية ل يعلم حقيقتها إل ال وليست كالياة الت‬
‫كانت لم ف الدنيا‪ ,‬وبذا يتبي أن الق مع الفرقة الول الت قالت‪ :‬إن الستعانة بغي ال على ما تقدم‬
‫شرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬

‫‪-102-‬‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-103-‬‬

‫الستعانة بالي القادر فيما يقدر عليه‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)4162‬‬
‫س ‪ :2‬جاءنا عال من العلماء البرار فقال‪ :‬إن أولياء ال يقضون للناس حوائجهم عندما يسألونم من‬
‫دون ال‪ ,‬واستدل بقول الرسول صلى ال عليه وسلم‪ :‬إن ل عبادا يفزع الناس إليهم ف حوائجهم هم‬
‫المنون يوم القيامة‬
‫ج ‪ :2‬الستعانة بالي الاضر القادر فيما يقدر عليه جائزة‪ ,‬كمن استعان بشخص فطلب منه أن‬
‫يقرضه نقودا أو استعان به ف يده أو جاهه عند سلطان للب حق أو دفع ظلم‪.‬‬
‫والستعانة باليت شرك‪،‬وكذلك الستعانة بالي الغائب شرك; لنم ل يقدرون على تقيق ما طلب‬
‫منهم; لعموم قوله تعال‪ :‬وأن الساجد ل فل تدعوا مع ال أحدا وقوله سبحانه‪ :‬ول تدع من دون ال‬
‫ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالي وقوله عز وجل‪ :‬ذلكم ال ربكم له اللك‬
‫والذين تدعون من دونه ما يلكون من قطمي إن تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم ولو سعوا ما استجابوا‬
‫لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل خبي واليات ف هذا العن كثية‪ ,‬وال الستعان‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-104-‬‬

‫الستعاذة‬
‫إعاذة من استعاذ بال تعظيما له جل شأنه‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)6799‬‬
‫س ‪ :2‬امرأة استعاذت بال من زوجها أو العكس فما الكم؟‬
‫ج ‪ :2‬تب إعاذة من استعاذ بال تعظيما له جل شأنه‪ ,‬فقد أخرج أبو داود والنسائي بسند صحيح‪,‬‬
‫عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬من سأل بال فأعطوه‪ ,‬ومن‬
‫استعاذ بال فأعيذوه‪ ,‬ومن دعاكم فأجيبوه‪ ,‬ومن صنع إليكم معروفا فكافئوه‪،‬فإن ل تدوا ما‬
‫تكافئوه‪،‬فادعوا له حت تروا أنكم قد كافأتوه‪ .‬وهذا إذا كان الستعيذ ل يلزمه ما استعاذ منه‪ ,‬أما إن‬
‫كان يلزمه ما استعاذ منه كالدين‪ ,‬وحق الزوج‪ ,‬والقصاص‪ ,‬ونو ذلك ل تب إعاذته‪ ,‬والواجب عليه‬
‫أداء الق عليه إل أن يسمح خصمه عن حقه; جعا بي الدلة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-105-‬‬

‫النذر‬
‫النذر نوع من أنواع العبادة الت هي حق ل وحده‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)2251‬‬
‫س ‪ :2‬ف النذر لغي ال تعال‪ ,‬فطائفة تقول‪ :‬ل نذر إل ل تعال‪ ,‬وهو لغي ال تعال كفر وشرك; لنه‬
‫عبادة وهي لغيه تعال كفر‪ ,‬وطائفة أخرى تقول‪ :‬النذر لم عمل صال يوجب الجر‪،‬والثوبة لفاعله‪,‬‬
‫فما هو الق ف ذلك؟‬
‫ج ‪ :2‬النذر نوع من أنواع العبادة الت هي حق ل وحده‪ ,‬ل يوز صرف شيء منها لغيه‪ ,‬فمن نذر‬
‫لغيه فقد صرف نوعا من العبادة الت هي حق ال تعال لن نذر له‪ ,‬ومن صرف نوعا من أنواع العبادة‬
‫نذرا أو ذبا أو غي ذلك لغي ال يعتب مشركا مع ال غيه داخل تت عموم قول ال سبحانه وتعال‪:‬‬
‫إنه من يشرك بال فقد حرم ال عليه النة ومأواه النار وما للظالي من أنصار‬
‫وكل من اعتقد من الكلفي السلمي جواز النذر والذبح للمقبورين; فاعتقاده هذا شرك أكب مرج عن‬
‫اللة يستتاب صاحبه ثلثة أيام‪،‬ويضيق عليه فإن تاب وإل قتل‪.‬‬
‫ويوز لبنه أن يأخذ من ماله ف حياته ما طابت به نفسه له‪ ,‬وهكذا يوز له أن يأخذ ما يتاجه من‬
‫مال أبيه بالعروف بغي علمه إذا كان فقيا عاجزا عن السباب الت تغنيه عن ذلك; لديث عائشة ف‬
‫قصة هند بنت عتبة امرأة أب سفيان لا اشتكت إل النب صلى ال عليه وسلم أن أبا سفيان ل يعطيها ما‬
‫يكفيها ويكفي بنيها‪ ,‬فقال‪ :‬خذي من ماله بالعروف ما يكفيك ويكفي بنيك‪.‬‬
‫وبذا يتبي أن الق مع الفرقة الول الت قالت‪ :‬ل نذر إل ل تعال‪ ,‬وهو لغي ال تعال كفر وشرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫‪-106-‬‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-107-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫من اعتقد من الكلفي السلمي جواز النذر والذبح للمقبورين‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)1644‬‬
‫س ‪ :3‬إذا كان الب مافظا على الصلوات المس وأركان السلم ولكنه يعتقد جواز النذر والذبح‬
‫للمقبورين ف الضرحة والشاهد‪ ,‬فهل لبنه الوجود أن يأخذ من ماله ما يبن به مستقبله أو أن يرثه بعد‬
‫موته أم ل؟‬
‫ج ‪ :3‬من اعتقد من الكلفي السلمي جواز النذر والذبح للمقبورين فاعتقاده هذا شرك أكب مرج من‬
‫اللة يستتاب صاحبه ثلثة أيام ويضيق عليه فإن تاب وإل قتل‪ .‬أما أخذ ابنه من ماله ما يبن به مستقبله‬
‫وكونه يرثه بعد موته ف نفس السألة السئول عنها فإن هذا مبن على معرفة حقيقة واقع الب ومعرفة‬
‫الال الت يوت عليها‪ ,‬فإذا كان أبوه مات على هذه العقيدة ل يعلم أنه تاب فإنه ل يرثه; لقول النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬ل يرث السلم الكافر‪ ,‬ول الكافر السلم متفق على صحته‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-108-‬‬

‫النذر لغي ال شرك‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)3863‬‬
‫س ‪ :3‬ما حكم النذر لغي ال؟‬
‫ج ‪ :3‬النذر لغي ال شرك; لكونه متضمنا التعظيم للمنذور له والتقرب إليه بذلك‪ ,‬ولكون الوفاء به له‬
‫عبادة إذا كان النذور طاعة‪ ,‬والعبادة يب أن تكون ل وحده بأدلة كثية‪ ,‬منها‪ :‬قوله تعال‪ :‬وما أرسلنا‬
‫من قبلك من رسول إل نوحي إليه أنه ل إل أنا فاعبدون فصرفها لغي ال شرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-109-‬‬

‫نذر الذبائح لغي ال من الموات‬
‫السؤال الامس من الفتوى رقم (‪:)4042‬‬
‫س ‪ :5‬عندنا أناس كثي ينذرون الذبائح لغي ال من الموات‪ ,‬وف نفس الوقت يقولون‪ :‬يا رب‬
‫مثل‪ -‬يا رب‪ ,‬لو نح ربنا ابن أو بنت سأذبح لك يا شيخ فلن خروفا؟‬‫ج ‪ :5‬النذر لغي ال شرك‪ ,‬والذبح لغي ال شرك; لقول ال سبحانه‪ :‬وما أنفقتم من نفقة أو نذرت من‬
‫نذر فإن ال يعلمه وقال تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له الية‪,‬‬
‫وقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال‪ .‬والنذر داخل ف قوله تعال‪ :‬ونسكي‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-110-‬‬

‫النذر ل والذبح ل عبادة‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)4299‬‬
‫س ‪ :2‬النذر لغي ال باطل ل ينعقد‪ ,‬فإذا نذر إنسان غنما للشيخ مي الدين أو عبد القادر اليلن مثل‬
‫لنفاق لومها للفقراء ووصول ثوابه إل روح الشيخ ومن ذلك يصل البكة إل الناذر من عند الشيخ‬
‫ف اعتقادهم وهل ينعقد مثل هذه النذور‪ ,‬فإن ل ينعقد هل يل أكل لم هذه الغنم النذورة؟ وهل‬
‫يدخل هذا النذور ف ضمن قوله تعال‪ :‬وما أهل لغي ال به لن اليوان النذور حيوان طاهر؟ وهل يرم‬
‫هذا بسبب نذر باطل؟‬
‫ج ‪ :2‬أول‪ :‬النذر ل والذبح ل عبادة من العبادات ل يوز صرف شيء منها لغيه سبحانه وتعال‪,‬‬
‫فمن نذر لغي ال أو ذبح لغي ال فقد أشرك مع ال ف عبادته غيه‪ ,‬ويعظم إث ذلك ويشتد إذا اعتقد‬
‫الناذر أو الذابح ليت أنه ينفع أو يضر; لكون ذلك شركا ف الربوبية مع الشرك ف اللية‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬النذر لغي ال ل ينعقد‪ ,‬بل هو باطل‪ ,‬وما نذر لغي ال من أطعمة مباحة أو حيوان مباح الكل‬
‫ول يتم ذبه فهو لصاحبه فإن ذبه لغي ال صار ميتة وحرم عليه وعلى غيه أكله‪ ,‬وهو داخل ف عموم‬
‫الية الذكورة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-111-‬‬

‫الستعانة بقبور الولياء والطواف با والنذر لم واتاذهم وسيلة عند ال‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)5000‬‬
‫س ‪ :1‬ما حكم الستعانة بقبور الولياء والطواف با والتبك بأحجارها والنذر لم والظلل على‬
‫قبورهم واتاذهم وسيلة عند ال‪.‬‬
‫ج ‪ :1‬الستعانة بقبور الولياء أو النذر لم أو اتاذهم وسطاء عند ال بطلب ذلك منهم شرك أكب‬
‫مرج من اللة السلمية موجب للخلود ف النار لن مات عليه‪ .‬أما الطواف بالقبور وتظليلها فبدعة يرم‬
‫فعلها ووسيلة عظمى لعبادة أهلها من دون ال‪ ,‬وقد تكون شركا إذا قصد أن اليت بذلك يلب له نفعا‬
‫أو يدفع عنه ضرا أو قصد بالطواف التقرب إل اليت‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-112-‬‬

‫ل يشرع النذر للمسلم‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)9913‬‬
‫س ‪ :3‬هناك بعض أشخاص ينذر بزء من الال أو فدية ذبيحة إل تصيل الطلب الذي يريده‪ ,‬منهم من‬
‫يطلب الشفاء ومنهم من يطلب حقا ضائعا أو غي ذلك وأحد ينذر با ل وف حب ال‪ ,‬ينذر با لفلن‬
‫أو بنت فلن‪ ,‬أفيدونا عن النذر وماذا يب؟ جزاكم ال خي الدنيا ونعيم الخرة‪.‬‬
‫ج ‪ :3‬أول‪ :‬ل يشرع النذر للمسلم; لا ثبت أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬إن النذر ل يأت بي‬
‫وإنا يستخرج به من البخيل لكن إذا نذر طاعة وجب عليه الوفاء بالنذر; لقول النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ :‬من نذر أن يطيع ال فليطعه‪ ,‬ومن نذر أن يعصيه فل يعصه رواه البخاري ومسلم‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬النذر لغي ال شرك أكب; لنه عبادة وصرفها لغي ال شرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-113-‬‬

‫النذر لضرحة الشايخ شرك‬
‫فتوى رقم (‪:)9412‬‬
‫س‪ :‬أنا شاب ف الرحلة الثانوية (طالب) منذ نعومة أظفاري وجل أهلي ف السودان يتوافدون على‬
‫أماكن أضرحة الشايخ للتمسح والتبك با والنذر لم‪ ,‬فأبت نفسي هذه الشاهد‪ ,‬ولكن ل أستطيع‬
‫الفصاح; لن أعتب ف نظرهم كافر وأنم سيسممون‪ ,‬وقطعا سيصيبون بكروه‪ ,‬وأنم أصحاب‬
‫كرامات; لنم أولياء فأغلبهم يدعي أنه رأى ال‪ ,‬فكنت أغبط ذلك ف نفسي إل أن تعرفت بطريقة ما‬
‫بماعة أنصار السنة الحمدية الذين وضحوا ل بأن ما يدعيه هؤلء ما هي إل أوهام وشرك وأنم‬
‫أصحاب بدعة وكل بدعة ف النار‪ ,‬ووجدت عندهم بعض كتب التوحيد للشيخ ممد بن عبد الوهاب‪,‬‬
‫ولكن ل أستطيع أن أقتنيه لضيق ذات اليد إنا أعتمد على استلف كتبهم وإرجاعها لم بعد مدة‬
‫قصية‪.‬‬
‫فأرجو منك كوالد وداعية إل الق أن تبي ل ف رسالة خاصة رأيك ف هذه الماعة مع إمدادي‬
‫ببعض الكتب إن أمكن لتني ل الطريق‪ ,‬وال من وراء القصد‪.‬‬
‫ج‪ :‬إن النذر لضرحة الشايخ شرك; لن النذر عبادة من العبادات وصرف شيء منها لغي ال شرك‬
‫أكب‪ ,‬وهكذا دعاؤهم والستعانة بم; لن القصد من ذلك طلب البكة منهم‪ ,‬وقد صح من حديث أب‬
‫واقد الليثي ما يدل على ذلك‪ ,‬كما ذكر الشيخ ممد بن عبد الوهاب رحه ال ف [كتاب التوحيد] ف‬
‫باب من تبك بشجرة أو حجر ونوها‪ ,‬وهكذا التمسح بالضرحة بطلب البكة من أهلها‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-114-‬‬

‫الذبح لغي ال‬
‫الذبح عند القبور وتصيص شيء من الواشي ليذبح عندها أو من الثمار والزروع‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)2450‬‬
‫س ‪ :4‬هناك أناس يذبون على قب من مات ف بلدهم ف الزمن القدي‪،‬ويقولون بزعمهم‪ :‬ول ال فلن‬
‫ابن فلن‪ ,‬وقد يعلون لؤلء نصيبا ف مواشيهم‪،‬وحرثهم قاصدين ف ذلك التماس البكة وإبعاد البلء‬
‫عن عيالم وما ينتفعون به ف معيشتهم‪.‬‬
‫ج ‪ :4‬الذبح عند القبور وتصيص شيء من الواشي ليذبح عندها أو من الثمار والزروع؛ليطعم عندها‬
‫من العمال الت حرمها السلم‪ ,‬وتعتب شركا أكب إذا قصد با التقرب إل الول أو غيه من‬
‫الخلوقات‪ ,‬رجاء جلب نفع أو دفع ضر أو رجاء شفاعته عند ال أو نو ذلك ما يقصده عباد القبور‪.‬‬
‫وسبق أن ورد إل اللجنة الدائمة سؤال ماثل لذا السؤال أجابت عنه بالفتوى رقم (‪ )189‬الت‬
‫نصها‪:‬‬
‫س‪ :‬ما حكم السجود على القابر والذبح عليها؟‬
‫ج‪ :‬السجود على القابر والذبح عليها وثنية جاهلية‪ ,‬وشرك أكب‪ ,‬فإن كل منهما عبادة‪ ,‬والعبادة ل‬
‫تكون إل ل وحده‪ ,‬فمن صرفها لغي ال فهو مشرك‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي‬
‫ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول السلمي وقال ال تعال‪ :‬إنا أعطيناك الكوثر‬
‫فصل لربك وانر إل غي هذا من اليات الدالة على أن السجود والذبح عبادة‪ ,‬وأن صرفهما لغي ال‬
‫شرك أكب‪ ,‬ول شك أن قصد النسان إل القابر للسجود عليها أو الذبح عندها إنا هو لعظامها‬
‫وإجللا بالسجود وبالقرابي الت تذبح أو تنحر عندها‪ ,‬وروى مسلم ف حديث طويل ف باب تري‬
‫الذبح لغي ال تعال ولعن فاعله‪ ,‬عن علي بن أب طالب رضي ال عنه قال فيه‪ :‬حدثن رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم بأربع كلمات‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال‪ ,‬لعن ال من لعن والديه‪ ,‬لعن ال من آوى‬
‫مدثا‪ ,‬لعن ال من غي منار الرض وروى أبو داود ف سننه من طريق ثابت بن الضحاك رضي ال عنه‬
‫قال‪ :‬نذر رجل أن ينحر إبل ببوانة‪ ,‬فسأل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ,‬فقال‪" :‬هل كان فيها وثن‬

‫‪-115-‬‬

‫من أوثان الاهلية يعبد؟" قالوا‪ :‬ل‪ ,‬قال‪" :‬فهل كان فيها عيد من أعيادهم؟" قالوا‪ :‬ل‪ ,‬فقال رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬أوف بنذرك فإنه ل وفاء لنذر ف معصية ال ول ف ما ل يلك ابن آدم‪.‬‬
‫فدل ما ذكر على لعن من ذبح لغي ال‪ ,‬وف تري الذبح ف مكان يعظم فيه غي ال من وثن أو قب أو‬
‫مكان فيه اجتماع لهل الاهلية اعتادوه وإن قصد بذلك وجه ال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-116-‬‬

‫حكم الذبح للميت الذي يدعي أنه ول ال‬
‫الفقرة الثالثة من الفتوى رقم (‪:)4770‬‬
‫س‪ :‬ما هو حكم الذبح للميت الذي يدعي أنه ول ال ويبن عليه الدران؟‬
‫ج‪ :‬الذبح لن ذكرت من اليت الذي يدعي أنه ول ل نوع من أنواع الشرك‪ ,‬وذابها للول مشرك‬
‫ملعون‪ ,‬وهي ميتة يرم على السلم الكل منها; لقوله تعال‪ :‬حرمت عليكم اليتة والدم ولم النير‬
‫وما أهل لغي ال به والنخنقة والوقوذة والتردية والنطيحة وما أكل السبع إل ما ذكيتم وما ذبح على‬
‫النصب ولا ثبت عن علي رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬لعن ال من ذبح لغي‬
‫ال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-117-‬‬

‫الذبح لن مات من النبياء والولياء رجاء بركتهم والذبح للجن إرضاء لم‬
‫السؤال الادي عشر من الفتوى رقم (‪:)5276‬‬
‫س ‪ :11‬يقول صلى ال عليه وسلم‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال ما هو القصود من ذلك‪ ,‬ونن ف‬
‫النوب إذا ذبح شخص لضيف أو لهل بيته يقول‪ :‬باسم ال وعلى ملة رسول ال صدقة لوجه ال‪,‬‬
‫اللهم اجعل ثوابا ل ولهل بيت؟‬
‫ج ‪ :11‬القصود من الديث تري الذبح لن مات من النبياء والولياء; رجاء بركتهم‪ ,‬والذبح للجن;‬
‫إرضاء لم‪ ,‬ورجاء قضائهم للحاجات‪ ,‬أو دفعا لشرهم فإن هذا شرك أكب يستحق فاعله لعنة ال‬
‫وغضبه‪ ,‬أما الذبح للضيوف إكراما لم أو للهل توسعة عليهم‪ ,‬والذبح تقربا إل ال من أجل أن تعل‬
‫صدقة على الموات يرجى ثوابا من ال للحي واليت فهذا جائز‪ ,‬بل هو إحسان يرجى ثوابه من ال‪,‬‬
‫وهكذا الضحايا يوم النحر عن الموات والحياء‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-118-‬‬

‫يرم الذبح عند القب‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)5921‬‬
‫س ‪ :2‬بعض الناس من أهل اليت يسوقون ما يسمونه بـ‪ :‬الدف على اليت إل القابر ليذبح ويقسم‬
‫على حاضري القب ويذبح على بعد ‪ 100‬متر عن القبة‪ ,‬وهذا الدف قد يكون من الغنم أو البل أو‬
‫البقر‪ ,‬أرجو الفادة من فضيلتكم وفقكم ال‪.‬‬
‫ج ‪ :2‬يرم الذبح عند القب والسمى بـ‪ :‬الدف; لا فيه من قصد التقرب والعبادة‪ ,‬وقد لعن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم من ذبح لغي ال‪ ,‬رواه مسلم‪ .‬وأما صناعة أهل اليت الطعام للحاضرين فليس من‬
‫السنة‪ ,‬وإنا السنة أن يصنع لم الطعام; لا ثبت من أمر النب صلى ال عليه وسلم أن يصنع الطعام لل‬
‫جعفر لا أتى نعيه حي قتل رضي ال عنه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-119-‬‬

‫ذبح الذبائح عند أضرحة الولياء شرك وفاعله ملعون‬
‫السؤال الثان والثالث من الفتوى رقم (‪:)6208‬‬
‫س ‪ :2‬هناك أضرحة للولياء تذبح فيها كل سنة ف عاشوراء أكثر من ‪ 40‬غنم وغنمة تقريبا وأكثر‬
‫من ‪ 10‬أبقار تقريبا‪ .‬يتمع فيها بعض السلمي الخرفي يقرءون القرآن باسم الدعاء للموات ث‬
‫يأكلون هذه الذبائح‪ ,‬الطلوب من ساحتكم أن تفتونا ف هذه الشكلة مع الدليل‪.‬‬
‫ج ‪ :2‬أول‪ :‬ما ذكرت من ذبح الذبائح عند أضرحة الولياء شرك وفاعله ملعون; لنه ذبح لغي ال‪,‬‬
‫وقد ثبت عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال وعلى هذا ل يوز الكل من‬
‫الغنم والبقار الت ذبت عند قبور الولياء‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬قراءة القرآن على الموات بدعة مدثة‪ ,‬وقد ثبت أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬من أحدث ف‬
‫أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد متفق على صحته‪.‬‬

‫‪-120-‬‬

‫التوسل إل أصحاب القبور‬
‫س ‪ :3‬يوجد قب ول يذبح فيه كل سنة بقصد الدعاء والصدقة للموات ث التوسل إل أصحاب القبور‬
‫لنزال الطر‪ ,‬وهؤلء من السلمي الهلء ل يعرفون حكمها‪ ,‬أو يتجاهلونا‪ ,‬فالرجاء أن تفتونا ف هذه‬
‫أيضا‪.‬‬
‫ج ‪ :3‬ما ذكرت من الذبح عند قب الول شرك‪ ,‬والتوسل به فيه تفصيل; فإن كان بدعائهم والستغاثة‬
‫بم وسؤالم إنزال الطر ونو ذلك فهذا شرك أكب‪ ,‬أما سؤال ال بم أو باههم وحقهم وهو الذي‬
‫يسميه بعض الناس‪ :‬توسل فهو بدعة ل يوز ومن وسائل الشرك‪ ,‬والشروع للمؤمن أن يسأل ال‬
‫سبحانه بأسائه وصفاته السن أو بتوحيده وبالعمال الصالة‪ .‬ويب على ول المر أن يستتيب من‬
‫عرف بالشرك الكب‪ ,‬فإن تاب وإل قتل; لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من بدل دينه فاقتلوه رواه‬
‫المام البخاري ف صحيحه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-121-‬‬

‫رقية الريض بقراءة القرآن والذكار والدعوات النبوية‬
‫فتوى رقم (‪:)6773‬‬
‫س‪ :‬إن ف بلدي الت أنا فيها مشايخ كثيين وهم يفعلون الشياء التالية‪ :‬إذا مرض أحد من الناس‬
‫يأخذونه إليهم ويقرأون عليه اليات ويقولون‪ :‬تأت بكبش أو ثور أو ناقة وغيه من الواشي‪ ,‬وف السنة‬
‫يدفع الناس مال كثيا ويذهبون إليهم فهل هذا شيء مرم ف ديننا؟‬
‫ج‪ :‬أول ل يوز ذبهم البل والبقر والغنم ونوها على القبور‪ ,‬بل هو شرك يرج من ملة السلم إذا‬
‫قصدوا التقرب إليها رجاء بركتها; لن التقرب بذلك ل يكون إل ل‪ ,‬قال تعال‪ :‬قل إن صلت‬
‫ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول السلمي وكذا ل يوز‬
‫الضرب بالدفوف للرجال مطلقا‪ ,‬ويوز الضرب عليها للنساء ف النكاح لعلنه‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬رقية الريض بقراءة القرآن والذكار والدعوات النبوية الثابتة عنه عليه الصلة والسلم مشروعة‪,‬‬
‫أما الذهاب إل من ذكرت ليقرأ عليه أبياتا ويأمره بذبح كبش أو ثور مثل فهذا ل يوز; لن ذلك رقية‬
‫بدعية‪ ,‬وأكل للمال بالباطل‪ ,‬وقد يكون شركا إذا ذبح ما ذكر للجن أو للموات ونو ذلك لدفع شر‬
‫أو جلب نفع منهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-122-‬‬

‫زيارة الولياء أمواتا‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)7125‬‬
‫س ‪ :2‬فيما يتعلق ببعض زيارة الولياء أمواتا‪ ,‬يذهب الناس عندهم إذا وقع لم شيء كالفاف‬
‫والمراض أو ما أشبه ذلك يذبون عندهم شاة أو دجاجة لجل أن يعطيهم ال ماء الطر أو يشفي لم‬
‫الريض‪.‬‬
‫ج ‪ :2‬ل يوز ذلك‪ ,‬بل هو شرك; لقوله تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل‬
‫شريك له وبذلك أمرت وأنا أول السلمي وقوله‪ :‬فصل لربك وانر‬
‫ولا ثبت عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-123-‬‬

‫الذبح على الضرحة‬
‫السؤالن الثالث والرابع من الفتوى رقم (‪:)7267‬‬
‫س ‪ :3‬ما حكم ال فيمن يذبح على الضرحة‪ ،‬ويطلب منها الغوث والعون ف النفع والضر؟‬
‫ج ‪ :3‬الذبح على الضرحة شرك أكب‪ ،‬ومن فعل ذلك فهو ملعون؛ لا ثبت عن علي رضي ال عنه أنه‬
‫قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال الديث‪.‬‬
‫س ‪ :4‬ما حكم ال فيمن يأكل من هذه الذبيحة؟‬
‫ج ‪ :4‬من أكل من هذه الذبيحة فهو آث‪ ،‬لقوله تعال‪ :‬حرمت عليكم اليتة والدم ولم النير وما أهل‬
‫لغي ال به والنخنقة والوقوذة والتردية والنطيحة وما أكل السبع إل ما ذكيتم الية‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-124-‬‬

‫ضرب الدفوف والطبول وبناء الساجد على القبور‬
‫السؤال الامس من الفتوى رقم (‪:)7350‬‬
‫س ‪ :5‬ف بعض قريتنا علماء يضربون الدفوف والطبل ويبنون مساجد على القبور‪ ،‬ويذبون لا الغنام‬
‫والبقار والبل وغيها‪ .‬ويأخذون الال من الناس ف الشهر والسنة هل يدخلون ف قوله تعال‪ :‬الذين‬
‫ضل سعيهم ف الياة الدنيا وهم يسبون أنم يسنون صنعا؟‬
‫ج ‪ :5‬نعم‪ ،‬يدخلون تت عموم الية بسبب ذبهم لغي ال؛ لنه من الشرك بال سبحانه‪ ،‬أما ضرب‬
‫الدفوف والطبول من ذكرت فمعصية ومنكر‪ ،‬هداهم ال ومَ ّن عليهم بالتوبة إليه سبحانه من الشرك‬
‫وسائر العاصي‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-125-‬‬

‫التدواي بذبح شيء أو ضع تراب وغيه على صدر النسان على أنه من قب رجل صال‬
‫السؤال السادس من الفتوى رقم (‪:)8071‬‬
‫س ‪ :6‬من ضمن أدويتهم الت يعالون با الناس هو ذبح شيء من الغنم أو الدجاج على صدر النسان‬
‫أو رأسه أو بعض حلق الفضة الت توضع ف يد الريض أو قطعة قماش صغية أو حفنة من تراب أظنهم‬
‫يقولون‪ :‬إنا من ثوب وتراب قب قريب لم صال‪ ،‬فما حكم التداوي بذا كله‪ ،‬وهل يوز تصديقهم إذا‬
‫أخبوا عن شيء؟‬
‫ج ‪ 6‬يرم الذبح لغي ال‪ ،‬وقد لعن النب صلى ال عليه وسلم من ذبح لغي ال‪ ،‬وهو من أنواع الشرك‪،‬‬
‫قال تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول‬
‫السلمي وصح عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال‬
‫أما التداوي بالطريقة الذكورة ف السؤال فهو منكر ل يوز ولو كان الذبح ل سبحانه وتعال‪ ،‬ول‬
‫يوز التصديق فيما يبون به؛ لكونم من الشعوذين والدجالي‪ ،‬وقد صح عن رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم أنه قال‪ :‬من أتى عرافا ل تقبل له صلة أربعي ليلة‪ .‬وقال صلى ال عليه وسلم‪ :‬من أتى كاهنا أو‬
‫عرافا فصدقه با يقول فقد كفر با أنزل على ممد صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-126-‬‬

‫الذبح لغي ال تعال شرك أكب‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)9258‬‬
‫س ‪ :1‬زوجت مريضة برض يقال له‪ :‬الزار‪ ،‬وهو نوع من الصرع‪ ،‬وهو نتيجة مصادقتنا لناس موجود‬
‫لديهم هذا الرض‪ ،‬وإذا أحبوا شخصا أو صادقوه أعطوه معهم فإذا أتاها فل تشفى حت تقوم إحدى‬
‫هؤلء الصديقات بعلجه‪ ،‬والسؤال هو أن زوجت تريدن أن أذبح لا خروفا ل تعال من هذا الرض‪،‬‬
‫ول أعلم هل هو ل تعال أم لذا الشخص وهي إحدى الصديقات فرفضت ذلك‪ ،‬وقد رهنت بعض‬
‫حليها حت تقوم بعملية الذبح فهل هذا جائز أم ماذا علي أن أعمله؟ أفيدونا جزاكم ال خيا‪.‬‬
‫ج ‪ :1‬الذبح لغي ال تعال شرك أكب‪ ،‬وقد لعن النب صلى ال عليه وسلم من ذبح لغي ال‪ ،‬فل يوز‬
‫لك الذبح الذكور لعلج مرض زوجتك‪ ،‬والعلج الشروع يكون بالدوية الباحة‪ ،‬والرقية الشرعية‪،‬‬
‫وقراءة القرآن‪ ،‬والدعية الشروعة‪ .‬وعليك مناصحة زوجتك ودعوتا إل ترك الذبح لغي ال‪ ،‬وأن‬
‫تسلك ف علجها من مرضها ما هو مشروع‪ ،‬يسر ال لا الشفاء والداية‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-127-‬‬

‫حكم الطواف وطلب الدعاء حول أضرحة الولياء‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)9879‬‬
‫س ‪ :4‬ما حكم الطواف حول أضرحة الولياء‪ ،‬أو الذبح للموات أو النذر‪ ،‬ومن هو الول ف حكم‬
‫السلم‪ ،‬وهل يوز طلب الدعاء من الولياء أحياء كانوا أم أمواتا؟‬
‫ج ‪ :4‬الذبح للموات أو النذر لم شرك أكب‪ ،‬والول‪ :‬من وال ال بالطاعة ففعل ما أُمر به وترك ما‬
‫نُهي عنه شرعا ولو ل تظهر على يده كرامات‪ ،‬ول يوز طلب الدعاء من الولياء أو غيهم بعد الوت‪،‬‬
‫ويوز طلبه من الحياء الصالي‪ ،‬ول يوز الطواف بالقبور‪ ،‬بل هو متص بالكعبة الشرفة‪ ،‬ومن طاف‬
‫با يقصد بذلك التقرب إل أهلها كان ذلك شركا أكب‪ ،‬وإن قصد بذلك التقرب إل ال فهو بدعة‬
‫منكرة‪ ،‬فإن القبور ل يطاف حولا ول يصلى عندها ولو قصد وجه ال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-128-‬‬

‫معن حديث أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان يذبح ويتصدق عن خدية‬
‫السؤال السادس من الفتوى رقم (‪:)6949‬‬
‫س ‪ :6‬يقول بعض الناس بأن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان يذبح ويتصدق عن خدية‪ ،‬وجعلوه‬
‫حجة للذبح على الضرحة‪ ،‬ويقولون‪ :‬بأننا نتصدق عليهم فهل يوز؟‬
‫ج ‪ :6‬ليس عمل النب صلى ال عليه وسلم مثل العمل الذكور ف السؤال؛ لنه ل يذبح على الضرحة‬
‫ول تبكا بالصالي‪ ،‬إنا ذبها تقربا إل ال ووزعها ف صدائق خدية رضي ال عنها صلة وصدقة‪.‬‬
‫أما البتدعة فيذبون على القبور تقربا إل من ُقبِرَ فيها رجاء البكة من صاحب الضريح‪ ،‬وهذا شرك ولو‬
‫تصدقوا بلحم الذبيحة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-129-‬‬

‫الذبح للجن شرك بال سبحانه وتعال‬
‫فتوى رقم (‪:)2527‬‬
‫س‪ :‬يأتينا مطاوعة ف البادية ويقولون‪ :‬إن الذي يذبح للجن ما له صلة ول حج‪ ،‬وأنا عندما سعت‬
‫منهم هذا الكلم تبت إل ال أن ما أذبح للجن‪ ،‬وقد حججت‪ ،‬ويقولون‪ :‬إن حجك باطل‪ ،‬فهل حجي‬
‫باطل أم صحيح؟ فإذا كان باطل فسأحج من جديد‪.‬‬
‫ج‪ :‬الذبح للجن شرك بال سبحانه وتعال‪ ،‬لو مات فاعله عليه دون توبة منه لكان خالدا ملدا ف النار‪،‬‬
‫والشرك ل يصح معه عمل؛ لقول ال سبحانه وتعال‪ :‬ولو أشركوا لبط عنهم ما كانوا يعملون‬
‫فاحد ال تعال أن وفقك للتوبة من هذا الذنب العظيم الذي ل يقبل معه عمل‪ ،‬وحج من جديد‪ ،‬وإن‬
‫صدقت توبتك فقد وعد ال التائب بالغفرة وإبدال سيئاتك حسنات؛ لقوله سبحانه‪ :‬والذين ل يدعون‬
‫مع ال إلا آخر ول يقتلون النفس الت حرم ال إل بالق ول يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما يضاعف‬
‫له العذاب يوم القيامة ويلد فيه مهانا إل من تاب وآمن وعمل عمل صالا فأولئك يبدل ال سيئاتم‬
‫حسنات وكان ال غفورا رحيما‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-130-‬‬

‫الذبح لغي ال من الن أو غيهم شرك أكب‬
‫السؤال الثان والسابع من الفتوى رقم (‪:)4246‬‬
‫س ‪ :2‬ما حكم من نشأ ف بلده ول يدرك شيئا إل الصلة‪ ،‬بل أركان السلم المسة ويعمل بكل‪،‬‬
‫ولكنه يذبح للجن ويدعوهم عند حاجته‪ ،‬ولكنه ل يعرف أن الشريعة تنع ذلك هل هو معذور لهله أم‬
‫ل؟ وهل يقال له‪ :‬أنت مشرك‪ ،‬قبل البيان؟‬
‫ج ‪ :2‬يب على من عرف منه ذلك من أهل العلم بالتوحيد أن يبي له أن الذبح لغي ال من الن أو‬
‫غيهم؛ كالنبياء واللئكة والصنام شرك أكب يرج من السلم‪ ،‬وكذا دعاؤهم لقضاء الاجات شرك‬
‫أكب يرج من السلم أيضا؛ لن كل منهما عبادة يب الخلص فيها ل وحده‪ ،‬فصرفها لغي ال‬
‫شرك أكب‪.‬‬
‫قال ال تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول‬
‫السلمي قل أغي ال أبغي ربا وهو رب كل شيء الية‪.‬‬
‫وقال‪ :‬ول تدع من دون ال ما ل ينفعك ول يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالي وإن يسسك ال‬
‫بضر فل كاشف له إل هو وإن يردك بي فل راد لفضله الية‪ ،‬وقال‪ :‬فصل لربك وانر وقال النب صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال الديث‪.‬‬
‫وإن أصر على الذبح للجن ودعائهم لقضاء الاجة فهو مشرك شركا أكب ول عذر له؛ لقيام الجة عليه‬
‫بالكتاب والسنة ويقال له‪ :‬كافر مشرك شركا أكب‪.‬‬
‫مطئ من أحل ذبيحة مشرك الشرك الكب لذكره اسم ال عليها‬
‫س ‪ :7‬من أحل ذبيحة الشرك وهو يتج بقول ال تعال‪ :‬فكلوا ما ذكر اسم ال عليه إن كنتم بآياته‬
‫مؤمني ويقول‪ :‬إن هذه الية ل تتاج إل تفسي وهو دام على هذه الية ول يسمع قول أحد بعد هل‬
‫يكون كافرا؟‬

‫‪-131-‬‬

‫ج ‪ :7‬من أحل ذبيحة مشرك الشرك الكب لذكره اسم ال عليها فهو مطئ‪ ،‬لكنه ليس بكافر لوجود‬
‫الشبهة ول حجة له ف الية؛ لن عمومها مصص بالجاع على تري ذبيحة الشرك‪ ،‬وعلى من قوي‬
‫على البيان ‪ -‬وعلم ذلك منه ‪ -‬إرشاده‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-132-‬‬

‫الذبح للجن شرك أكب‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)5728‬‬
‫س ‪ :2‬فيه جاعة عندهم وادي اسه أم الصفاء‪ ،‬وف أول الصيف يشترون ثورا أو بقرة ويذبونا على‬
‫الصفاء وهذه تدث عندهم كل عام ف أول الصيف وأنا أشوف أنا شرك‪ ،‬والسبب ف ذلك أنم‬
‫يذبونا بقصد من ف هذا الوادي من الن والشياطي والرافات‪ ...‬إل؛ لنا ف رأس السنة ف مكان‬
‫واحد ولو كان ف أي مكان ل بأس؛ لنا بقصد ال فما حكم ذلك‪ ،‬وهل هو شرك أم ل‪ ،‬ولاذا؟‬
‫ج ‪ :2‬إذا كان الواقع كما ذكر من الذبح ف هذا الوادي للجن فهو شرك أكب يرج عن السلم؛‬
‫لقوله تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول‬
‫السلمي وقوله‪ :‬فصل لربك وانر وقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال رواه مسلم‬
‫ف صحيحه‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-133-‬‬

‫التيان إل طبيب يفعل الشركيات ويأمر بذبح لغي ال‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)5898‬‬
‫س ‪ :4‬يقال لبعض الناس‪ :‬طبيب عرب‪ ،‬وقد يؤتى بالريض إليه مثل مريض من جان أو غيه‪ ،‬فيأمرهم‬
‫الطبيب بذبح نوع من الدجاج‪ ،‬كأن يقول‪ :‬لون الديك أسود أو أبيض ويوضع دمه على النسان‪ ،‬وقد‬
‫ل يذكر اسم ال عليه‪ ،‬فما حكم السلم فيه؟‬
‫ج ‪ :4‬الذبح لغي ال شرك أكب‪ ،‬قال تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل‬
‫شريك له وبذلك أمرت وأنا أول السلمي وقد لعن النب صلى ال عليه وسلم من ذبح لغي ال‪ ،‬ويرم‬
‫إتيان مثل هذا من الشعوذين والكهنة ونوهم من يفعل الشركيات‪ .‬كما يرم سؤالم وتصديقهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-134-‬‬

‫الذبح على اسم ال تعال لطعام الضيف أو القريب‬
‫السؤال الثامن من الفتوى رقم (‪:)9228‬‬
‫س ‪ :8‬الذبح لغي ال حرام وشرك‪ ،‬ما حكم الشريعة ف الذبح للضيوف أو للقريب أرجو الفادة؟‬
‫ج ‪ :8‬الذبح للتقرب للمذبوح له للب نفع أو دفع ضر شرك‪ ،‬وقد لعن النب صلى ال عليه وسلم من‬
‫ذبح لغي ال‪.‬‬
‫وأما الذبح على اسم ال تعال لطعام الضيف أو القريب فل حرج ف ذلك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-135-‬‬

‫الذبح على عتبة النل الديد وقبل دخوله‬
‫فتوى رقم (‪:)9867‬‬
‫س‪ :‬طالعتنا صحيفة الرياض ف عددها رقم ‪ 6411‬بتاريخ ‪1406/ 5/ 1‬هـ والرفق صورة منه‬
‫تت عنوان (الذبح على عتبة النل الديد) الت تتساءل الحررة فيه عن مدى صحة هذا العتقاد حيث‬
‫إنا عادة تبعها البعض؛ لذا وددت أن أرسل لسماحتكم صورة من هذا الب للطلع‪ -‬الذبح على عتبة‬
‫الباب‪ -‬عادة أخرى من العادات الت ل أستطع التوصل إل معرفة جذورها غي أنه من التعارف عليه بي‬
‫الناس أن الذبح على عتبة النل الديد وقبل دخوله من أهم السباب لدفع العي‪ ،‬ولعل البيت مباركا‪،‬‬
‫ولتجنب الآسي والوادث غي الستحبة‪ ،‬ولننا نؤمن بأنه ل ينفع حذر من قدر؛ لذا ل ندري بالضبط‬
‫صحة هذا العتقاد غي أن هذه النقطة مناسبة للتوقف عندها‪.‬‬
‫ج‪ :‬إذا كانت هذه العادة من أجل إرضاء الن وتنب الآسي والحداث الكريهة فهي عادة مرمة‪ ،‬بل‬
‫شرك‪ ،‬وهذا هو الظاهر من تقدي الذبح على النول بالبيت وجعله على العتبة على الصوص‪.‬‬
‫وإن كان القصد من الذبح إكرام اليان الدد والتعرف عليهم وشكر ال على ما أنعم به من السكن‬
‫الديد‪ ،‬وإكرام القارب والصدقاء بذه الناسبة وتعريفهم بذا السكن فهذا خي يمد عليه فاعله‪ ،‬لكن‬
‫ذلك إنا يكون عادة بعد نزول أهل البيت فيه ل قبل‪ ،‬ول يكون ذبح الذبيحة أو الذبائح عند عتبة الباب‬
‫أو مدخل البيت على الصوص‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-136-‬‬

‫حكم من آمن بحمد صلى ال عليه وسلم ث أشرك مع ال غيه بالسجود لغي ال‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)4461‬‬
‫س ‪ :1‬قال بعض العلماء‪ :‬إن مشرك هذه المة بنلة أهل الكتاب ف تليل ذبائحهم وتزويج نسائهم؛‬
‫لن اليهود كتابم التوراة ونبيهم موسى عليه السلم ولو كانوا كاذبي‪ ،‬وكذلك النصارى كتابم‬
‫النيل ونبيهم عيسى ولو كانوا كاذبي؛ لن هؤلء كلهم زعموا ذلك ث تركوا دينهم وكذلك مشرك‬
‫هذه المة يزعمون أن كتابم القرآن ونبيهم ممد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ولذلك يل تزوج نسائهم وتل‬
‫ذبائحهم مثل أهل الكتاب‪.‬‬
‫ج‪ :‬ليس من آمن بحمد صلى ال عليه وسلم ث أشرك مع ال غيه بالسجود لغي ال أو النذر أو الذبح‬
‫لغي ال مثل أهل الكتاب‪ ،‬بل هو مرتد يستتاب ثلثا بعد بيان الق بدليله وإرشاده إليه فإن تاب وإل‬
‫قتل‪ ،‬وماله لبيت مال السلمي ل يرثه أقاربه السلمون ول تل ذبيحته ول يزوج مسلمة‪ ،‬بل ينفسخ‬
‫عقد نكاحه بن كانت معه من السلمات‪ ،‬بلف الكافرين أهل الكتاب فإنم يقرون على أنكحتهم‬
‫ويكون بينهم التوارث وتل ذبائحهم ويدعون إل السلم فإن تابوا وأسلموا فالمد ل وإل أخذت‬
‫منهم الزية ول يقتلون لكفرهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-137-‬‬

‫هل لم الذبيحة الت هي باسم الول أكلها حلل‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)8659‬‬
‫س ‪ :1‬يوجد لدينا ناس يزورون الولياء ف قبورهم وينذرون لم بذبائح ويذكونا على نية نذورهم‬
‫للول‪ ،‬ويوزعونا بي جيان القابر أو جيان القبة الت يزورونا‪ .‬هل لم الذبيحة الت هي باسم الول‬
‫أكلها حلل أم أن هذا من الذي ذكر ال فيها قوله العزيز‪ :‬حرمت عليكم اليتة والدم ولم النير وما‬
‫أهل لغي ال به؟‬
‫ج ‪ :1‬إذا كان الواقع ما ذكر فل يوز الكل من هذه الذبائح؛ لنا ما أهل لغي ال به‪ ،‬وهذا العمل‬
‫من الشرك الكب؛ لقوله تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له‬
‫وبذلك أمرت وأنا أول السلمي وقال صلى ال عليه وسلم‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-138-‬‬

‫حكم ما يذبح ف الولد النبوي‬
‫فتوى رقم (‪:)10685‬‬
‫س ‪ :1‬هل يوز أكل اللحم الذي يذبح لولد النب صلى ال عليه وسلم وغيه من الوالد؟‬
‫ج ‪ :1‬ما ذبح ف مولد نب أو ول تعظيما له فهو ما ذبح لغي ال وذلك شرك‪ ،‬فل يوز الكل منه‪،‬‬
‫وقد ثبت أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال‬
‫س ‪ :2‬ما حكم من يقول إنه مسلم بالقول فقط وهو مع أهل البدع والشرك بفعله‪ ،‬وهل يكون مسلما‬
‫حقيقة‪ ،‬وهل يوز أكل ذبه؟‬
‫ج ‪ :2‬من نطق بالشهادتي مصدقا با دلتا عليه وعمل بقتضاها فهو مسلم مؤمن‪ ،‬ومن أتى با‬
‫يناقضهما من القوال أو العمال الشركية فهو كافر وإن نطق بما وصلى وصام‪ ،‬مثل أن يستغيث‬
‫بالموات أو يذبح لم توقيا وتعظيما‪ ،‬ول يوز الكل من ذبيحته‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-139-‬‬

‫جواز أخذ السائبة والنتفاع با‬
‫فتوى رقم (‪:)8264‬‬
‫س‪ :‬إن الكفار يقطعون آذان بعض الدواب‪ ،‬ويسيبونا لغي ال أينما شاءت ل يتعرضون لا بشيء بعد‬
‫ذلك‪ ،‬فهل يوز للمسلم ذبها والكل من لومها؟‬
‫ج‪ :‬إذا كان الواقع كما ذكرت‪ ،‬وكان ل يترتب على أخذك هذه السوائب ضرر فل حرج عليك ف‬
‫أخذها‪ ،‬وذبح ما يؤكل لمه منها على اسم ال ذبا شرعيا‪ ،‬والكل منها‪ ،‬وقد يكون أخذها واجبا‬
‫للقادر على ذلك؛ لا فيه من إنكار النكر‪ ،‬والعمل على القضاء على الشرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-140-‬‬

‫حكم الذبيحة الت يكم با على الخطئ ف النازعات‬
‫فتوى رقم (‪:)200‬‬
‫س‪ :‬ف حالة وقوع خصام أو مشاجرة بي اثني أو ثلثة أو أكثر على أي شيء يكون فإن كبار القرية‬
‫أو شيخ القبيلة يضر للنظر فيما بي التخاصمي‪ ،‬وبعد استكمال جوانب القضية ومعرفة مور النل‬
‫والخطئ من خلفه فإنم يفرضون على صاحب الطأ الكب ذبيحتي أو ثلثا أو أكثر ف بعض الحيان‬
‫وعلى الخر صاحب الطأ القل ذبيحة واحدة بالضافة إل بعض الشياء الت قد يصلون عليها من‬
‫التخاصمي‪ ،‬ويقوم كل واحد منهم بذبح الذبائح الت توجبت عليه ويضر أكلها الماعة والعدول‬
‫الذين حكموا ف القضية‪ ،‬وسواء كان التخاصمون فقراء أو أغنياء فلزم ل مناص لم من هذه‬
‫الحكام‪ ،‬وتسمى هذه العادة‪ :‬البهة‪ ،‬أو‪ :‬العتامة‪ ،‬كما يقولون‪ ،‬وهم ف معظم القضايا ل يتصلون‬
‫بالدوائر الكومية هناك لفض نزاعاتم‪ ،‬والمر الذي يهمن معرفته هو الكم ف مثل هذه العادات من‬
‫ناحية الواز من عدمه‪ ،‬وهل فاعل مثل هذه الفعال يدخل تت قوله‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال أم ل‪،‬‬
‫مع العلم أنه يذبح ويسفك الدم ف رضا شخص أو أشخاص وف رضا رئيس أو رؤساء القبيلة؟ أرجو‬
‫توجيهي بذلك‪.‬‬
‫ج‪ :‬التحكيم ف الصومات لظهار خطأ الخطئ‪ ،‬والنتصار للمعتدى عليه وإصلح ذات البي‪،‬‬
‫والفصل ف النازعات بالق الذي جاءت به شريعة السلم حق مشروع بالكتاب والسنة‪ ،‬قال ال‬
‫تعال‪ :‬وإن طائفتان من الؤمني اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداها على الخرى فقاتلوا الت تبغي‬
‫حت تفيء إل أمر ال فإن فاءت فأصحلوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن ال يب القسطي‬
‫وقال‪ :‬ل خي ف كثي من نواهم إل من أمر بصدقة أو معروف أو إصلح بي الناس ومن يفعل ذلك‬
‫ابتغاء مرضات ال فسوف نؤتيه أجرا عظيما‬
‫أما الذبائح الت يذبها الطرفان الختصمان قليلة أو كثية عقب النتهاء من الصومة بالصلح فإن كانت‬
‫تبعا من ذبها شكرا ل على اللص من الصومة بسلم وعلى الرجوع إل ما كان قبل من الصفاء‬
‫والخاء فهو حسن رغب فيه الشرع‪ ،‬وشله عموم نصوص الث على فعل الي وشكر النعم‪ ،‬وعمل به‬
‫الصحابة مثل كعب بن مالك ما ل يتخذ ذلك عادة ويلتزم به التزام الواجبات الؤقتة بأوقاتا وأسبابا أو‬

‫‪-141-‬‬

‫يتجاوز با النسان طاقته الادية ويشق با على نفسه وإل كانت منوعة‪ ،‬وإن ألزم با من قام بالتحقيق‬
‫والصلح كل من الطرفي إلزاما ل مناص لم منه بيث إذا تلف من ألزم با عن تنفيذها عد ذلك عيبا‬
‫وعارا وربا فشل الصلح وانتقض الكم وعادت الصومة كما كانت أو أشد فهذا تشريع ل يأذن به‬
‫ال‪ ،‬اللهم إل أن يكون ذلك تعزيرا للمعتدي أو الخطئ فقط بقدر ما ارتكبه من العتداء أو الطأ‬
‫تأديبا له وتطييبا لاطر العتدى عليهم فيجوز على قول من يوز التعزير بالال من الفقهاء‪ ،‬ويوضع مال‬
‫التعزير حيث يرى الكمان شرعا ف بيت الال أو ف وجه من وجوه الب والعروف دون التزام ذبها‬
‫للحكمي ومن حضر ملس الصلح‪ ،‬وليس حكم هذه الذبائح حكم القرابي الت تذبح لغي ال من‬
‫الصنام وعند مقابر الصالي أو تذبح للجن تقربا إليهم أو رجاء قضاء حاجة أو دفع ضر أو جلب‬
‫نفع‪ ،‬وإنا هي ف حالة النع من البتداع ف الدين والعمل بتشريع ل يأذن به ال‪ ،‬فهي إل الدخول ف‬
‫معن قوله تعال‪ :‬اتذوا أحبارهم ورهبانم أربابا من دون ال أقرب منها إل الدخول ف معن حديث‪:‬‬
‫لعن ال من ذبح لغي ال وإن كان كل من العملي ضلل وزورا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-142-‬‬

‫حكم الكل من الذبيحة الت تذبح للصلح بي التخاصمي‬
‫فتوى رقم (‪:)480‬‬
‫س‪ :‬إذا حصل بي قبيلتي تشاجر وخيف عليهم أن يذبح بعضهم بعضا فإنا تدخل بينهم قبيلة أخرى‬
‫وتذبح عند أحدهم ذبيحة يتمعون عليها للصلح بي التخاصمي‪ ،‬ويسأل عن حكم هذه الذبيحة؟‬
‫ج‪ :‬إذا ل يكن هناك غرض لذبح الذبيحة عند أحد التخاصمي إل الضور لجراء الصلح بينهما ث‬
‫الجتماع على أكلها فهي عون على إجراء الصلح الذي أمر ال تعال به ف قوله تعال‪ :‬إنا الؤمنون‬
‫إخوة فأصلحوا بي أخويكم واتقوا ال وعلى جع الكلمة وإزالة ما ف النفوس وإكراما لن حضر‬
‫الصلح‪ ،‬وعليه فل يظهر لنا بأس ف ذلك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-143-‬‬

‫حكم الذبح لسترضاء الصوم‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)1984‬‬
‫س ‪ :2‬جرت عادة العرب على استرضاء بعضهم بعضا عند اللزوم فأحيانا يأت السترضي بشاة ول‬
‫يدخل من الباب إل بعد ذبها باسم ال‪ ،‬وأحيانا إذا أقبل السترضي بالشاة (العقية) أخذها القبل عليه‪،‬‬
‫وقال‪ :‬العقية حرام ورفعها لنفسه وذبح للمسترضي غيها إكراما له‪ ،‬هل يوز أكل لم الشاتي أو‬
‫أحدها أو ل يوز؟‬
‫ج ‪ :2‬ذبح النسان شاة أو نوها لغيه قد يكون القصد منه إكرامه بتقدي الذبيحة إليه طعاما يأكل منه‬
‫هو ورفقاؤه ومن دعي إل الكل معهم مثل فهذا جائز‪ ،‬بل حثت عليه الحاديث الصحيحة ورغبت‬
‫فيه‪ ،‬فقد ثبت من حديث أب هريرة رضي ال عنه عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬من كان يؤمن‬
‫بال واليوم الخر فليكرم ضيفه الديث‪ ،‬وثبت من حديث أب شريح الكعب عنه صلى ال عليه وسلم‬
‫أنه قال‪ :‬من كان يؤمن بال واليوم الخر فليكرم ضيفه جائزته يوم وليلة‪ ،‬والضيافة ثلثة أيام فما بعد‬
‫ذلك فهو صدقة‪ ،‬ول يل له أن يأوي عنده حت يرجه‪.‬‬
‫وقد يكون القصد من الذبح مرد إعظامه وتكريه سواء قدمت الذبيحة بعد ذلك طعاما لكله أم ل‬
‫فذلك غي جائز‪ ،‬بل هو شرك يوجب اللعنة؛ لدخوله ف عموم الذبح لغي ال‪ .‬وقد ثبت عن علي رضي‬
‫ال عنه أنه قال‪ :‬حدثن رسول ال صلى ال عليه وسلم بأربع كلمات‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال‪ ،‬لعن‬
‫ال من لعن والديه‪ ،‬لعن ال من آوى مدثا‪ ،‬لعن ال من غي منار الرض وعلى هذا ل يوز الكل من‬
‫هذه الذبيحة ولو ذكر الذابح عليها اسم ال؛ لن العمال بالنيات‪ ،‬وهذه قصد با تقدي عقية تية لغي‬
‫ال إعظاما‪ ،‬ومرد تكري له ل لكله منها‪.‬‬
‫أما إن قدمها حية فأخذها السترضى وذبها للضيوف أو ذبح غيها للضيوف فيجوز الكل من كل‬
‫منهما؛ لكونا ل تذبح لعظامه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬

‫‪-144-‬‬

‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-145-‬‬

‫ذبح الذبيحة للضيف‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)4160‬‬
‫س ‪ :3‬ما حكم ذبح الذبيحة للضيف مع أن ال يقول‪ :‬وما أهل لغي ال به؟‬
‫ج ‪ :3‬يوز ذبح الذبيحة للضيف ويذكر اسم ال عليها عند الذبح‪ ،‬وليس ذلك داخل ف عموم قوله‬
‫تعال‪ :‬وما أهل لغي ال به بل القصود ف الية ما ذبح لغي ال كالذبح للموات ونوهم تقربا إليهم‪،‬‬
‫أما الذبح للضيف فالقصود به إكرامه ل عبادته؛ لن الرسول صلى ال عليه وسلم أمر بإكرام الضيف‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-146-‬‬

‫حكم الذبيحة الت تذبح ف الناسبات‬
‫فتوى رقم (‪:)9573‬‬
‫س‪ :‬ما حكم الصدقة الت أذبها وأقول ف نفسي أو على من عندي هذه صدقة ل تعال بناسبة ناح‬
‫ولدي أو بناسبة سلمته من حادث سيارة أو بناسبة أي فرح كان؟ فضيلة الشيخ‪ :‬هل يوز ل أن آكل‬
‫من هذه الصدقة أم ل؟ علما بأن ل أحلف بال ول أنذر أن أفعل كذا وكذا‪ .‬ولكن عندما يصل هذا‬
‫الفرح أقول هذه صدقة ل تعال‪ ،‬أرشدونا أثابكم ال حول ما ذكرت‪ ،‬وما هي الطريق السليمة الت‬
‫نسلكها؟‬
‫ج‪ :‬الصل ف العمال أن تبن على النية‪ ،‬والنية شرط للثابة على العمل‪ ،‬فينبغي للمسلم ف كل نفقة أن‬
‫ينوي با التقرب إل ال عز وجل‪ ،‬فإذا حصل مناسبة مشروعة؛ كقدوم ضيف أو تشجيع ابن ونو ذلك‬
‫ونوى بذلك التقرب فل حرج أن يأكل منها‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-147-‬‬

‫حكم الصلة خلف من يأكل ما يذبح على غي اسم ال‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)3535‬‬
‫س ‪ :2‬ما حكم الصلة خلف رجل يأكل ما ذبح لغي ال ويتج بأنه حي الذبح ذكر اسم ال على‬
‫الذبيحة؟‬
‫ج ‪ :2‬الذبح لغي ال شرك‪ ،‬وحكم الذبيحة حكم اليتة‪ ،‬ول يوز أكلها ولو ذكر عليها اسم ال إذا‬
‫تقق أنا ذبت لغي ال‪ ،‬ومن أكل منها اجتهادا منه ُبيّن له الكم‪ ،‬ومن أكل منها بعد العلم فل ينبغي‬
‫أن يكون إماما‪ ،‬بل تلتمس الصلة خلف غيه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-148-‬‬

‫تعظيم غي ال‬
‫حكم القيام للداخل وتقبيله‬
‫فتوى رقم (‪:)2294‬‬
‫س‪ :‬ما حكم القيام للداخل وتقبيله؟‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬بالنسبة للوقوف للداخل فقد أجاب عنه شيخ السلم ابن تيمية إجابة مفصلة مبنية على الدلة‬
‫الشرعية رأينا ذكرها لوفائها بالقصود‪ ،‬قال رحه ال تعال‪( :‬ل تكن عادة السلف على عهد النب صلى‬
‫ال عليه وسلم وخلفائه الراشدين أن يعتادوا القيام كلما يرونه عليه السلم‪ ،‬كما يفعله كثي من الناس‪،‬‬
‫بل قال أنس بن مالك‪( :‬ل يكن شخص أحب إليهم من النب صلى ال عليه وسلم وكانوا إذا رأوه ل‬
‫يقوموا له لا يعلمون من كراهته لذلك‪ ،‬ولكن ربا قاموا للقادم من مغيبه تلقيا له) كما روي عن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم (أنه قام لعكرمة) وقال للنصار لا قدم سعد بن معاذ‪ :‬قوموا إل سيدكم وكان قد‬
‫قدم ليحكم ف بن قريظة؛ لنم نزلوا على حكمه‪.‬‬
‫والذي ينبغي للناس أن يعتادوا اتباع السلف على ما كانوا عليه على عهد رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم فإنم خي القرون‪ ،‬وخي الكلم كلم ال وخي الدي هدي ممد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فل يعدل‬
‫أحد عن هدي خي الورى وهدي خي القرون إل ما هو دونه‪ .‬وينبغي للمطاع أن ل يقر ذلك مع‬
‫أصحابه بيث إذا رأوه ل يقوموا له إل ف اللقاء العتاد‪.‬‬
‫وأما القيام لن يقدم من سفر ونو ذلك تلقيا له فحسن‪ ،‬وإذا كان من عادة الناس إكرام الائي بالقيام‪،‬‬
‫ولو ترك لعتقد أن ذلك لترك حقه أو قصد خفضه ول يعلم العادة الوافقة للسنة فالصلح أن يقام له؛‬
‫لن ذلك أصلح لذات البي وإزالة التباغض والشحناء‪ ،‬وأما من عرف عادة القوم الوافقة للسنة فليس ف‬
‫ترك ذلك إيذاء له‪ ،‬وليس هذا القيام الذكور ف قوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬من سره أن يتمثل له الرجال‬
‫قياما فليتبوأ مقعده من النار فإن ذلك أن يقوموا له وهو قاعد‪ ،‬ليس هو أن يقوموا له لجيئه إذا جاء‪،‬‬
‫ولذا فرقوا بي أن يقال قمت إليه وقمت له‪ ،‬والقائم للقادم ساواه ف القيام بلف القائم للقاعد‪.‬‬

‫‪-149-‬‬

‫وقد ثبت ف [صحيح مسلم] أن النب صلى ال عليه وسلم لا صلى بم قاعدا من مرضه وصلوا قياما‬
‫أمرهم بالقعود‪ ،‬وقال‪ :‬ل تعظمون كما يعظم العاجم بعضها بعضا وقد ناهم عن القيام ف الصلة‬
‫وهو قاعد لئل يتشبه بالعاجم الذين يقومون لعظمائهم وهم قعود‪.‬‬
‫وجاع ذلك كله الذي يصلح‪ ،‬اتباع عادات السلف وأخلقهم والجتهاد عليه بسب المكان‪.‬‬
‫فمن ل يعتقد ذلك ول يعرف أنه العادة وكان ف ترك معاملته با اعتاد من الناس من الحترام مفسدة‬
‫راجحة فإنه يدفع أعظم الفسادين بالتزام أدناها‪ ،‬كما يب فعل أعظم الصلحي بتفويت أدناها)‪.‬‬
‫انتهى كلم شيخ السلم‪.‬‬
‫وما يزيد ما ذكره إيضاحا ما ثبت ف الصحيحي ف قصة كعب بن مالك لا تاب ال عليه وعلى‬
‫صاحبيه رضي ال عنهم جيعا‪ ،‬وفيه أن كعبا لا دخل السجد قام إليه طلحة بن عبيد ال يهرول فسلم‬
‫عليه وهنأه بالتوبة‪ ،‬ول ينكر ذلك النب صلى ال عليه وسلم فدل ذلك على جواز القيام لقابلة الداخل‬
‫ومصافحته والسلم عليه‪ .‬ومن ذلك ما ثبت عنه صلى ال عليه وسلم أنه كان إذا دخل على ابنته فاطمة‬
‫قامت إليه وأخذت بيده وأجلسته مكانا‪ ،‬وإذا دخلت عليه قام إليها وأخذ بيدها وأجلسها مكانه حسنه‬
‫الترمذي‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬وأما التقبيل فقد ورد عن النب صلى ال عليه وسلم ما يدل على مشروعيته‪ ،‬فعن عائشة رضي ال‬
‫عنها قالت‪ :‬قدم زيد بن حارثة الدينة ورسول ال صلى ال عليه وسلم ف بيت فأتاه فقرع الباب فقام‬
‫إليه رسول ال صلى ال عليه وسلم عريانا ير ثوبه‪ ،‬وال ما رأيته عريانا قبله ول بعده فاعتنقه وقبله‬
‫رواه الترمذي‪ ،‬وقال‪ :‬حديث حسن ومعن عريانا‪ :‬أي ليس عليه سوى الزار‪ ،‬فهذا الديث يدل على‬
‫مشروعية فعل ذلك مع القادم‪.‬‬
‫وعن أب هريرة رضي ال عنه قال‪َ :‬قبّ َل النب صلى ال عليه وسلم السن بن علي‪ ،‬فقال القرع بن‬
‫حابس‪ :‬إن ل عشرة من الولد ما قبلت منهم أحدا‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من ل يَرحم ل‬
‫يُرحم متفق عليه فهذا الديث يدل على مشروعية التقبيل إذا كان من باب الشفقة والرحة‪ .‬وأما التقبيل‬
‫عند اللقاء العادي فقد جاء ما يدل على عدم مشروعيته‪ ،‬بل يكتفي بالصافحة‪ ،‬فعن قتادة رضي ال عنه‬
‫قال‪ :‬قلت لنس‪ :‬أكانت الصافحة ف أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم؟ قال‪ :‬نعم رواه‬

‫‪-150-‬‬

‫البخاري‪ .‬وعن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬لا جاء أهل اليمن قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬قد جاء‬
‫أهل اليمن‪ ،‬وهم أول من جاء بالصافحة رواه أبو داود بإسناد صحيح‪.‬‬
‫وعن الباء رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬ما من مسلمي يلتقيان فيتصافحان‬
‫إل غفر لما قبل أن يفترقا رواه أبو داود‪ ،‬ورواه أحد‪ ،‬والترمذي وصححه‬
‫وعن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬قال رجل‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬الرجل منا يلقى أخاه وصديقه أينحن له؟ قال‪:‬‬
‫ل‪ ،‬قال‪ :‬أفيلتزمه ويقبله؟ قال‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬فيأخذ بيده ويصافحه؟ قال‪ :‬نعم رواه الترمذي‪ ،‬وقال‪ :‬حديث‬
‫حسن‪ ،‬كذا قال‪ ،‬وإسناده ضعيف؛ لن فيه حنظلة السدوسي وهو ضعيف عند أهل العلم‪ ،‬لكن لعل‬
‫الترمذي حسنه لوجود ما يشهد له ف الحاديث الخرى‪.‬‬
‫وروى أحد‪ ،‬والنسائي‪ ،‬والترمذي وغيهم بأسانيد صحيحة‪ ،‬وصححه الترمذي عن صفوان بن عسال‬
‫أن يهوديي سأل النب صلى ال عليه وسلم عن تسع آيات بينات‪ ،‬فلما أجابما عن سؤالما َقبّل يديه‬
‫ورجليه‪ ،‬وقال‪ :‬نشهد أنك نب‪ .‬الديث‪.‬‬
‫وروى الطبان بسند جيد عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬كان أصحاب النب صلى ال عليه وسلم إذا‬
‫تلقوا تصافحوا وإذا قدموا من سفر تعانقوا ذكره العلمة ابن مفلح ف [الداب الشرعية]‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-151-‬‬

‫ل يوز النناء عند السلم‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)7113‬‬
‫س ‪ :2‬هل من السلم إذا سلم أحد على أخيه أن ينحن له تعظيما‪ ،‬أو يلع نعليه وينحن له تعظيما؛‬
‫لن هذا كله من عادة آبائنا‪ ،‬ولذلك أرجو منكم بيانا شافيا من فضلكم؟‬
‫ج ‪ :2‬ل يوز النناء عند السلم ول خلع النعلي له‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-152-‬‬

‫ل يوز النناء تية للمسلم ول للكافر‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)5313‬‬
‫س ‪ :3‬انرطنا ف نادي من نوادي الكاراتيه بأمريكا‪ ،‬وقال الدرب‪ :‬إنه يب أن تنحن عندما ينحن‬
‫لك هو‪ ،‬فرفضنا وشرحنا له ذلك ف ديننا فوافق ولكن قال‪ :‬على أن نن فقط الرأس؛ لنه هو يبدؤك‬
‫بالنناء فل بد أن ترد تيته فما رأي فضيلتكم ف ذلك؟‬
‫ج ‪ :3‬ل يوز النناء تية للمسلم ول للكافر ل بالزء العلى من البدن ول بالرأس؛ لن النناء تية‬
‫عبادة‪ ،‬والعبادة ل تكون إل ل وحده‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-153-‬‬

‫خي الدي هدي ممد رسول ال وشر المور مدثاتا‬
‫فتوى رقم (‪:)2378‬‬
‫س‪ :‬يروى أن الرسول صلى ال عليه وسلم خرج ذات يوم على جاعة من أصحابه يتوكأ على عصا‪،‬‬
‫فقاموا له‪ ،‬فقال لم‪ :‬ل تقوموا كما تقوم العاجم يعظم بعضهم بعضا‬
‫(أ) ما حكم السلم ف وقوف الطلبة لدرسيهم أثناء دخولم الفصول‪ ،‬هل هو جائز أم ل؟‬
‫(ب) هل وقوف الناس بعضهم لبعض ف الجالس حي التحية والصافحة منهي عنه؟‬
‫ج‪ :‬خي الدي هدي ممد صلى ال عليه وسلم وشر المور مدثاتا وخي القرون القرن الذي فيه‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم والقرون الفضلة بعده‪ ،‬كما ثبت ذلك عنه‪ ،‬وكان هديه صلى ال عليه‬
‫وسلم مع أصحابه ف هذا القام أنه إذا جاء إليهم ل يقومون له؛ لا يعلمون من كراهيته لذلك‪ ،‬فل ينبغي‬
‫لذا الدرس أن يأمر طلبته بأن يقوموا له‪ ،‬ول ينبغي لم أن يتثلوا إذا أمرهم‪ ،‬فإنه ل طاعة لخلوق ف‬
‫معصية الالق‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-154-‬‬

‫ل يوز للمسلم القيام إعظاما لي علم وطن أو سلم وطن‬
‫فتوى رقم (‪:)2123‬‬
‫س‪ :‬هل يوز الوقوف تعظيما لي سلم وطن أو علم وطن؟‬
‫ج‪ :‬ل يوز للمسلم القيام إعظاما لي علم وطن أو سلم وطن‪ ،‬بل هو من الباع النكرة الت ل تكن‬
‫ف عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ول ف عهد خلفائه الراشدين رضي ال عنهم‪ ،‬وهي منافية‬
‫لكمال التوحيد الواجب وإخلص التعظيم ل وحده‪ ،‬وذريعة إل الشرك‪ ،‬وفيها مشابة للكفار وتقليد‬
‫لم ف عاداتم القبيحة وماراة لم ف غلوهم ف رؤسائهم ومراسيمهم‪ ،‬وقد نى النب صلى ال عليه‬
‫وسلم عن مشابتهم أو التشبه بم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-155-‬‬

‫ل توز تية العلم بل هي بدعة مدثة‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)5963‬‬
‫س ‪ :3‬ما حكم تية العلم ف اليش وتعظيم الضباط وحلق اللحية فيه؟‬
‫ج ‪ :3‬ل توز تية العلم‪ ،‬بل هي بدعة مدثة‪ ،‬وقد قال النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من أحدث ف أمرنا‬
‫هذا ما ليس منه فهو رد رواه البخاري ومسلم وأما تعظيم الضباط باحترامهم وإنزالم منازلم فجائز‪،‬‬
‫أما الغلو ف ذلك فممنوع‪ ،‬سواء كانوا ضباطا أم غي ضباط‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-156-‬‬

‫ل يوز للمسلم أن ييي الروؤساء والزعماء تية الجانب‬
‫فتوى رقم (‪:)6894‬‬
‫س‪ :‬أفيدون عن حكم من يعمل باليش الصري وهذا مصدر رزقه وتفرض عليه نظم اليش وقوانينه‬
‫أن يعظم بعضنا بعضا كما تفعله العاجم‪ ،‬وأن نلقي التحية بكيفية ليست بالت أمرنا با ال ورسوله‪،‬‬
‫وأن نعظم علم الدولة ونكم ونتكم فيما بيننا بشريعة غي شريعة ال ‪ -‬قواني عسكرية ‪.-‬‬
‫ج‪ :‬ل يوز تية العلم‪ ،‬ويب الكم بشريعة السلم والتحاكم إليها‪ ،‬ول يوز للمسلم أن ييي الزعماء‬
‫أو الرؤساء تية العاجم؛ لا ورد من النهي عن التشبه بم‪ ،‬ولا ف ذلك من الغلو ف تعظيمهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-157-‬‬

‫الرقى والتمائم‬
‫القرآن شفاء للقلوب والبدان‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)143‬‬
‫س ‪ :2‬إذا طلب رجل به أل رقى‪ ،‬وكتب له بعض آيات قرآنية‪ ،‬وقال الراقي‪ :‬ضعها ف ماء واشربا‬
‫فهل يوز أم ل؟‬
‫ج ‪ :2‬سبق أن صدر من دار الفتاء جواب عن سؤال ماثل لذا السؤال هذا نصه‪ :‬كتابة شيء من‬
‫القرآن ف جام أو ورقة وغسله وشربه يوز؛ لعموم قوله تعال‪ :‬وننل من القرآن ما هو شفاء ورحة‬
‫للمؤمني فالقرآن شفاء للقلوب والبدان‪ ،‬ولا رواه الاكم ف [الستدرك] وابن ماجه ف [السنن] عن‬
‫ابن مسعود رضي ال عنه‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬عليكم بالشفاءين العسل والقرآن وما رواه‬
‫ابن ماجه‪ ،‬عن علي رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬خي الدواء القرآن‪.‬‬
‫وروى ابن السن عن ابن عباس رضي ال عنهما‪( :‬إذا عسر على الرأة ولدتا خذ إناء نظيفا فاكتب‬
‫عليه كأنم يوم يرون ما يوعدون الية‪ ،‬و كأنم يوم يرونا ل يلبثوا الية‪ ،‬و لقد كان ف قصصهم عبة‬
‫لول اللباب الية‪ ،‬ث يغسله وتسقى الرأة منه وتنضح على بطنها وف وجهها)‪.‬‬
‫وقال ابن القيم ف [زاد العاد] (جـ ‪ 3‬ص ‪( :)381‬قال اللل‪ :‬حدثن عبد ال بن أحد قال‪ :‬رأيت‬
‫أب يكتب للمرأة إذا عسر عليها ولدتا ف جام أبيض أو شيء نظيف يكتب حديث ابن عباس رضي‬
‫ال عنهما‪( :‬ل إله إل ال الليم الكري‪ ،‬سبحان ال رب العرش العظيم‪ ,‬المد ل رب العالي) كأنم‬
‫يوم يرون ما يوعدون ل يلبثوا إل ساعة من نار بلغ كأنم يوم يرونا ل يلبثوا إل عشية أو ضحاها‬
‫قال اللل‪( :‬أنبأنا أبو بكر الروذي‪ ،‬أن أبا عبد ال جاءه رجل فقال‪ :‬يا أبا عبد ال‪ ،‬تكتب لمرأة‬
‫عسرت عليها ولدتا منذ يومي‪ ،‬فقال‪ :‬قل له‪ :‬ييء بام واسع وزعفران‪ ،‬ورأيته يكتب لغي واحد)‪.‬‬
‫وقال ابن القيم أيضا‪( :‬ورأى جاعة من السلف أن يكتب له اليات من القرآن ث يشربا‪ ،‬قال ماهد‪ :‬ل‬
‫بأس أن يكتب القرآن ويغسله ويسقيه الريض‪ ،‬ومثله عن أب قلبة)‪ .‬انتهى كلم ابن القيم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫‪-158-‬‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-159-‬‬

‫تلوة الفاتة والخلص والعوذتي من الرقية الشرعية‬
‫فتوى رقم (‪:)446‬‬
‫س‪ :‬هل تلوة سورة الخلص والعوذتي والفاتة للستشفاء حرام أم حلل‪ ،‬وهل فعل ذلك الرسول‬
‫صلى ال عليه وسلم أو أحد من السلف الصال أفيدونا؟‬
‫ج‪ :‬إن تلوة سورة الخلص والعوذتي والفاتة وغي هذه السور من القرآن على الريض من الرقية‬
‫الائزة الت شرعها رسول ال صلى ال عليه وسلم بفعله وبإقراره لصحابه‪.‬‬
‫روى البخاري ومسلم ف صحيحيهما من طريق معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي ال عنها‪:‬‬
‫أن النب صلى ال عليه وسلم كان ينفث على نفسه ف الرض الذي مات فيه بالعوذات ‪ -‬سورة‬
‫الخلص والعوذتي‪ -‬فلما ثقل كنت أنفث عليه بن وأمسح بيد نفسه لبكتها‪ ،‬قال معمر‪ :‬فسألت‬
‫الزهري كيف ينفث؟ قال‪ :‬كان ينفث على يديه ث يسح بما وجهه‪.‬‬
‫وروى البخاري عن طريق أب سعيد الدري رضي ال عنه‪ :‬أن أناسا من أصحاب النب صلى ال عليه‬
‫وسلم أتوا على حي من أحياء العرب فلم يقروهم‪ ،‬فبينما هم كذلك إذ لدغ سيد أولئك‪ ،‬فقال‪ :‬هل‬
‫معكم من دواء أو راق؟ فقالوا‪ :‬إنكم ل تقرونا‪ ،‬ول نفعل حت تعلوا لنا جعل‪ ،‬فجعلوا لم قطيعا من‬
‫الشاء‪ ،‬فجعل يقرأ بأم القرآن ويمع بزاقه ويتفل فبأ‪ ،‬فأتوا بالشاء‪ ،‬فقالوا‪ :‬ل نأخذه حت نسأل النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فسألوه فضحك‪ ،‬وقال‪ :‬وما أدراك أنا رقية‪ ،‬خذوها واضربوا ل بسهم ففي‬
‫الديث الول‪ :‬قراءة النب صلى ال عليه وسلم على نفسه بالعوذات ف مرضه‪ ،‬وف الثان‪ :‬إقراره‬
‫للصحابة على الرقية بالفاتة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-160-‬‬

‫أذن النب صلى ال عليه وسلم ف الرقية بالقرآن والذكار والدعية مال تكن شركا‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)1257‬‬
‫س ‪ :1‬بعض العلماء يكتبون آيات من القرآن على لوح أسود ويغسلون الكتابة بالاء ويشرب؛ وذلك‬
‫رجاء استفادة علم‪ ،‬أو كسب مال‪ ،‬أو صحة وعافية ونو ذلك‪ ،‬وأيضا يكتبون على القرطاس ويعلقونه‬
‫ف عنقهم للحفظ‪ ،‬فهل هذا حلل للمسلم أم حرام؟‬
‫ج ‪ :1‬أذن النب صلى ال عليه وسلم ف الرقية بالقرآن والذكار والدعية ما ل تكن شركا أو كلما ل‬
‫يفهم معناه؛ لا روى مسلم ف صحيحه عن عوف بن مالك قال‪ :‬كنا نرقي ف الاهلية‪ ،‬فقلنا‪ :‬يا رسول‬
‫ال‪ ،‬كيف ترى ف ذلك؟ فقال‪ :‬اعرضوا علي رقاكم‪ ،‬ل بأس بالرقى ما ل يكن فيها شرك‪.‬‬
‫وقد أجع العلماء على جواز الرقى إذا كانت على الوجه الذكور آنفا مع اعتقاد أنا سبب ل تأثي له إل‬
‫بتقدير ال تعال‪.‬‬
‫أما تعليق شيء بالعنق أو ربطه بأي عضو من أعضاء الشخص فإن كان من غي القرآن فهو مرم‪ ،‬بل‬
‫شرك؛ لا رواه المام أحد ف مسنده‪ ،‬عن عمران بن حصي رضي ال عنه‪ ،‬أن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم رأى رجل ف يده حلقة من صفر‪ ،‬فقال‪ :‬ما هذا؟ قال‪ :‬من الواهنة‪ ،‬فقال‪ :‬انزعها فإنا ل تزيدك‬
‫إل وهنا‪ ،‬فإنك لو مت وهي عليك ما أفلحت أبدا‪.‬‬
‫وما رواه عن عقبة بن عامر عنه صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬من تعلق تيمة فل أت ال له‪ ،‬ومن تعلق ودعة‬
‫فل ودع ال له وف رواية لحد أيضا من تعلق تيمة فقد أشرك وما رواه أحد وأبو داود عن ابن‬
‫مسعود رضي ال عنه قال‪ :‬سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول‪ :‬إن الرقى والتمائم والتولة‬
‫شرك‪.‬‬
‫وإن كان ما علقه من آيات القرآن فالصحيح أنه منوع أيضا؛ لثلثة أمور‪:‬‬
‫الول‪ :‬عموم أحاديث النهي عن تعليق التمائم ول مصص لا‪.‬‬
‫الثان‪ :‬سد الذريعة فإنه يفضي إل تعليق ما ليس كذلك‪.‬‬

‫‪-161-‬‬

‫الثالث‪ :‬أن ما علق من ذلك يكون عرضة للمتهان بمله معه ف حال قضاء الاجة والستنجاء‬
‫والماع ونو ذلك‪.‬‬
‫وأما كتابة سورة أو آيات من القرآن ف لوح أو طبق أو قرطاس وغسله باء أو زعفران أو غيها‬
‫وشرب تلك الغسلة رجاء البكة أو استفادة علم أو كسب مال أو صحة وعافية ونو ذلك‪ -‬فلم يثبت‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم أنه فعله لنفسه أو غيه ول أنه أذن فيه لحد من أصحابه أو رخص فيه‬
‫لمته مع وجود الدواعي الت تدعو إل ذلك‪ ،‬ول يثبت ف أثر صحيح فيما علمنا عن أحد من الصحابة‬
‫رضي ال عنهم أنه فعل ذلك أو رخص فيه‪ ،‬وعلى هذا فالول تركه‪ ،‬وأن يستغن عنه با ثبت ف‬
‫الشريعة من الرقية بالقرآن وأساء ال السن‪ ،‬وما صح من الذكار والدعية النبوية ونوها ما يعرف‬
‫معناه ول شائبة للشرك فيه‪ ،‬وليتقرب إل ال با شرع؛ رجاء التوبة‪ ،‬وأن يفرج ال كربته ويكشف غمته‬
‫ويرزقه العلم النافع ففي ذلك الكفاية‪ ،‬ومن استغن با شرع ال أغناه ال عما سواه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-162-‬‬

‫يوز التداوي بالقرآن ول يوز اتاذ التمائم‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)2392‬‬
‫س ‪ :4‬ما حكم التداوي من القرآن والتراقي به واتاذ العوذات والتمائم منه؟‬
‫ج ‪ :4‬أول‪ :‬يوز التداوي بالقرآن؛ لا ثبت ف الصحيحي من حديث أب سعيد الدري قال‪ :‬انطلق‬
‫نفر من أصحاب النب صلى ال عليه وسلم ف سفرة سافروها حت نزلوا على حي من أحياء العرب‬
‫فاستضافوهم فأبوا أن يضيفوهم‪ ،‬فلدغ سيد ذلك الي فسعوا له بكل شيء‪ ،‬ل ينفعه شيء‪ ،‬فقال‬
‫بعضهم‪ :‬لو أتيتم هؤلء الرهط الذين نزلوا لعلهم أن يكون عندهم بعض شيء‪ ،‬فأتوهم فقالوا‪ :‬يا أيها‬
‫الرهط‪ ،‬إن سيدنا لدغ وسعينا له بكل شيء ل ينفعه شيء‪ ،‬فهل عند أحد منكم من شيء‪ ،‬فقال‬
‫بعضهم‪ :‬نعم‪ ،‬وال إن لرقي‪ ،‬ولكن استضفناكم فلم تضيفونا فما أنا براق حت تعلوا لنا جعل‬
‫فصالوهم على قطيع من الغنم فانطلق يتفل عليه ويقرأ‪ " :‬المد ل رب العالي " فكأنا نشط من‬
‫عقال‪ ،‬فانطلق يشي وما به قلبة‪ .‬قال‪ :‬فأوفوهم جعلهم الذي صالوهم عليه‪ ،‬فقال بعضهم‪ :‬اقتسموا‪،‬‬
‫فقال الذي رقى‪ :‬ل تفعلوا حت نأت رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فنذكر له الذي كان فننظر ما‬
‫يأمرنا‪ ،‬فقدموا على رسول ال صلى ال عليه وسلم فذكروا له ذلك فقال‪ :‬وما يدريك أنا رقية‪ ،‬ث‬
‫قال‪ :‬لقد أصبتم‪ ،‬اقتسموا واضربوا ل معكم سهما‬
‫فهذا الديث يدل على مشروعية التداوي بالقرآن‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬أما اتاذ التمائم منه فذلك ل يوز ف أصح قول العلماء؛ لعموم الحاديث الدالة على تري تعليق‬
‫التمائم؛ سدا للذريعة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-163-‬‬

‫جواز أخذ الجرة على الرقية‬
‫فتوى رقم (‪:)2734‬‬
‫س‪ :‬إنن أقوم بالوعظ والرشاد بتبوك‪ ،‬وأقوم بالمامة جعة وجاعة ف أحد الوامع‪ ،‬وأسست مكتبة‬
‫فيها كمية من الكتب القيمة من كتب السنة‪ .‬وأدرس بنفس السجد ف الديث والفقه والتوحيد‬
‫والتفسي‪ ،‬وأعال الرضى بالرقية الشرعية الثابتة عن رسول ال صلى ال عليه وسلم ف الحاديث‬
‫الصحيحة كرقيته لهله وأصحابه‪ ،‬وكرقية جبيل عليه السلم له‪ ،‬ول أخرج عن الحاديث‪ ،‬وأنت تعلم‬
‫أن الرقية ثابتة ف كتب السنة وأكثر ما أرقي به ما ورد ف كتب شيخ السلم‪ :‬كـ [إيضاح الدللة ف‬
‫عموم الرسالة] وغيها من كتبه العروفة‪ ،‬وكتب ابن القيم‪ ،‬منها‪[ :‬زاد العاد]‪.‬‬
‫ول يفاك أنن آخذ أجرة على ذلك مستدل با ورد ف الصحيحي من حديث أب سعيد الدري الدال‬
‫على جواز الرقية وأخذ الجرة عليها‪ ،‬والديث معروف لدى ساحتكم‪ ،‬والذي يملن على أخذ‬
‫الجرة هو الستغناء عما ف أيدي الناس‪ ،‬وحيث أنن مكفوف البصر ول ظروف عائلية ول يالفن‬
‫الظ بوظيفة‪ ،‬ولعلمي أن ذلك جائز وحلل‪ ،‬وقد اعترض علي بعض الهال بدون دليل‪.‬‬
‫لذا أرجو من ال ث من ساحتكم إصدار فتوى من قبل ساحتكم لبيان ما ينبغي أن يبي لكون على‬
‫بصية وإقناعا لن يعترض جهل منه‪ ،‬وإن ترى أنن على باطل ف عملي هذا فأرجو الفتاء با يقنعن وأنا‬
‫ل أخالف لكم رأيا‪.‬‬
‫ج‪ :‬إذا كان الواقع منك كما ذكرت أنك تعال الرضى بالرقية الشرعية وأنك ل ترق أحدا إل با ثبت‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وأنك تتحرى الرجوع ف ذلك إل ما ذكره العلمة ابن تيمية رحه ال‬
‫ف كتبه العروفة‪ ،‬وما كتبه العلمة ابن قيم الوزية رحه ال ف [زاد العاد] وأمثالما من كتب أهل‬
‫السنة والماعة فعملك جائز‪ ،‬وسعيك مشكور ومأجور عليه إن شاء ال‪ ،‬ول بأس بأخذك أجرا عليه؛‬
‫لديث أب سعيد الدري رضي ال عنه الذي أشرت إليه ف سؤالك‪.‬‬
‫ونسأل ال أن يثيبك على ما ذكرت أنك قمت به من وعظ الناس وإرشادهم والتدريس لم والصلة‬
‫بم ف السجد‪ ،‬وعلى إنشائك مكتبة فيها كتب قيمة من تأليف أهل السنة والماعة‪ ،‬وأن يزيك عن‬

‫‪-164-‬‬

‫إخوانك خي الزاء‪ ،‬ونرجو ال أن يزيدك توفيقا إل الي وعمل العروف‪ ،‬وأن يغنيك من فضله عما ف‬
‫أيدي الناس إنه سبحانه قريب ميب الدعاء‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-165-‬‬

‫من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)4086‬‬
‫س ‪ :4‬هل توز قراءة القرآن لريض لوجه ال تعال أو بأجرة؟‬
‫ج ‪ :4‬إذا كان القصود أن يرقى الريض بالقرآن فذلك جائز‪ ،‬بل مستحب؛ لقول النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ :‬من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه ولفعله ذلك وأصحابه رضي ال عنهم‪ ،‬والول أن‬
‫يكون بغي أجرة‪ ،‬وإن كان بأجرة جاز؛ لثبوت السنة بواز ذلك‪ ،‬وإن كان القصود أن يعل ثوابه‬
‫للمريض فذلك ل ينبغي فعله؛ لعدم وروده ف الشرع الطهر‪ ،‬وقد قال عليه الصلة والسلم‪ :‬من أحدث‬
‫ف أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد متفق على صحته‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-166-‬‬

‫حرمة الرقية البدعية‬
‫فتوى رقم (‪:)6773‬‬
‫س‪ :‬إن ف بلدي الت أنا فيها مشايخ كثيين‪ ،‬إذا مرض أحد من الناس يأخذونه إليهم ويقرأون عليه‬
‫اليات‪ ،‬ويقولون‪ :‬تأت بكبش أو ثور أو ناقة وغيه من الواشي‪ ،‬وف السنة يدفع الناس مال كثيا‬
‫ويذهبون إليهم‪ ،‬فهل هذا شيء مرم ف ديننا؟‬
‫ج‪ :‬رقية الريض بقراءة القرآن والذكار والدعوات النبوية الثابتة عنه عليه الصلة والسلم مشروعة‪ ،‬أما‬
‫الذهاب إل من ذكرت ليقرأ عليه آيات ويأمره بذبح كبش أو ثور مثل فهذا ل يوز؛ لن ذلك رقية‬
‫بدعية وأكل للمال بالباطل‪ ،‬وقد يكون شركا إذا ذبح ما ذكر للجن أو للموات ونو ذلك لدفع شر أو‬
‫جلب نفع منهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-167-‬‬

‫حكم كتابة بعض آيات القرآن وشربا‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)6779‬‬
‫س ‪ :3‬ما حكم كتابة شيء من آيات القرآن الكري وشربا فإن رأيت أناسا يفعلون ذلك؟‬
‫ج ‪ :3‬ل يثبت شيء من ذلك عن النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ول عن خلفائه الراشدين‪ ،‬ول سائر‬
‫صحابته رضي ال عنهم‪ ،‬فتركها أول‪ ،‬وال أعلم‪.‬‬
‫وصلى ال على نبينا ممد‪ ،‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-168-‬‬

‫حكم إتيان العرافي والكهنة‬
‫فتوى رقم (‪:)7323‬‬
‫س‪ :‬أفيد ساحتكم أنن تزوجت بفتاة يتيمة الم غي متعلمة وذلك ف عيد الفطر من عام ‪1403‬هـ‪،‬‬
‫وف بداية شهر ذي الجة أصابا مرض نفسي عبارة عن بكاء ونيب ويرتفع أحيانا إل صراخ وعويل‪.‬‬
‫فأخذها والدها إل منله وأحضر لا كاهنا لعالتها فعالها بالدخائن النتنة وأمر ببسها طوال شهر‬
‫مرم ف غرفة مظلمة ويسمون هذا العلج‪ :‬الجبة‪ ،‬وقد حدث هذا دون أخذ موافقت فشفيت وبقيت‬
‫ف بيت أهلها شهري صفر وربيع الول فعادت إل منل ف بداية شهر ربيع الثان فعاد إليها الرض‬
‫نفسه‪ .‬والن أقوم بعالتها عند طبيب أخصائي نفسي يعالها بالقرآن والدعية الأثورة بالضافة إل‬
‫العلجات الخرى ولكن أهلها غي مقتنعي ويريدون علجها لدى أحد الكهنة‪ .‬وقد منعن أهلها من‬
‫قراءة القرآن عليها إذا أصابتها النوبة؛ لن الكاهن أخبهم بأنن أنا السبب ف زيادة مرضها؛ لنن قرأت‬
‫عليها العوذتي وآية الكرسي‪ .‬فما هو الوقف الذي يب أن أتذه إذا عرضها والدها على كاهن آخر؟‬
‫أرجو مساعدت بالرد ف أسرع وقت‪.‬‬
‫ج‪ :‬أحسنت بعلجها بقراءة القرآن عليها ورقيتها بالدعية النبوية الأثورة‪ ،‬لكن يرم خلوة الجنب الذي‬
‫يرقيها با‪ ،‬ويرم عليها أن تكشف شيئا من عورتا أمامه أو يضع يده عليها‪ ،‬ولو توليت علجها بذلك‬
‫أو توله أحد مارمها كان أحوط‪ ،‬ونرى أن تعالها أيضا بالستشفى ونوه عند دكتور المراض‬
‫النفسية فإنه متخصص ف علج هذا الرض‪.‬‬
‫أما عرضها على الكهان والذهاب با إليهم للعلج فممنوع؛ لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من أتى‬
‫عرافا فسأله عن شيء ل تقبل له صلة أربعي ليلة رواه مسلم ف صحيحه ولقوله صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫من أتى كاهنا وصدقه با يقول فقد كفر با أنزل على ممد صلى ال عليه وسلم وفق ال الميع لتباع‬
‫الق والتمسك به وترك الخالفة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫‪-169-‬‬

‫الرئيس‬

‫اللجنة‬
‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-170-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫حكم رقية السلم أخاه بالقرآن‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)7804‬‬
‫س ‪ :3‬ما حكم الدين ف الذين يقرأون على الناس بآيات ال الكرية وبعضهم يضرون ويشهدون الن‬
‫ويتعهدونم بعدم التعرض للشخص الذي يقرأ عليه هؤلء؟‬
‫ج ‪ :3‬رقية السلم أخاه بقراءة القرآن عليه مشروعة‪ ،‬وقد أذن النب صلى ال عليه وسلم ف الرقية ما ل‬
‫تكن شركا‪ ،‬أما من يستخدم الن ويشهدهم ويأخذ عليهم العهد أل يسوا هذا الشخص الذي قرئ‬
‫عليه القرآن ول يتعرضوا له بسوء ‪ -‬فل يوز‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-171-‬‬

‫الرقية ضد العقرب‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)7919‬‬
‫س ‪ :1‬يوجد أدعية يقال إنا ضد العقرب‪ ،‬ولقد جربت فأصابت ونصه‪( :‬اللهم إن هذه عزية العقرب‬
‫والداب مرت على اليهود والنصارى‪ ،‬قال‪ :‬وش ‪ -‬ماذا ‪ -‬بكاك يا رسول ال‪ ،‬قال‪ :‬دابة من دواب أهل‬
‫النار ذنيبه كالنشار‪ ،‬نيه كالدينار‪ ،‬نزل جبيل على دمها نزل جبائيل على سها شهق ال ثلث‬
‫شهقات‪ ،‬قال‪ :‬اسكن ف عزة ال وكتبك ف لوح مفوظ) فما حكمها جزاكم ال خيا؟‬
‫ج ‪ :1‬الرقية الذكورة ليست صحيحة‪ ،‬والصحيح هو ما كان بالقرآن والدعية الثابتة ف الحاديث‬
‫الصحيحة‪ ،‬كرقية أب سعيد الدري للكافر بسورة الفاتة ول يوز استعمال هذه الرقية‪ ،‬بل يب تركها‬
‫والتحذير منها‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-172-‬‬

‫الرقية بالقرآن وبالذكار والدعوات الثابتة عن النب‬
‫فتوى رقم (‪:)8016‬‬
‫س‪ :‬ما حكم الرقية بالقرآن وبالذكار والدعوات الثابتة عن النب صلى ال عليه وسلم؟‬
‫ج‪ :‬توز الرقية بالقرآن وبالذكار والدعوات الثابتة عن النب صلى ال عليه وسلم للحفظ والوقاية‬
‫ولدفع ما أصيب به النسان من المراض‪ ،‬مثل تلوة آية الكرسي‪ ،‬وسورة الفاتة‪ ،‬و (قل هو ال أحد)‬
‫و (العوذتي)‪ ،‬ومثل‪ :‬أذهب البأس‪ ،‬رب الناس‪ ،‬اشف أنت الشاف‪ ،‬ل شفاء إل شفاؤك‪ ،‬شفاء ل يغادر‬
‫سقما ومثل‪ :‬أعيذك بكلمات ال التامة من كل شيطان وهامة‪ ،‬ومن كل عي لمة ونو ذلك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-173-‬‬

‫بيع الرقى والعزائم ف السوق‬
‫فتوى رقم (‪:)4519‬‬
‫س‪ :‬تقدم الدعو (‪ )...‬لمارة منطقة الرياض للسماح له ببيع الرقى والعزائم ف السوق‪ ،‬وأن هيئة المر‬
‫بالعروف والنهي عن النكر طلبت منه الصول على تصريح من المارة‪ ،‬وقد رفعت إلينا المارة‬
‫باقتراح إعطاء التصاريح من ساحتكم بعد القتناع من الشخص طالب الترخيص وعمل الضوابط‬
‫والقواعد الت تمي الواطني من الستغلل‪ .‬آمل موافاتنا برئياتكم ف هذا الشأن وإمكانية منح‬
‫التصاريح لن تتوافر فيهم الشروط الت يتم وضعها ف هذا الشأن‪ .‬ولسماحتكم تياتنا؟‬
‫ج‪ :‬سبق أن صدر فتوى ف حكم كتابة قرآن أو أذكار نبوية أو نوها ف ورق أو طبق مثل ث موها‬
‫باء ونوه ليشربه الريض أمل ف الشفاء من مرضه‪ ،‬وأنه ل يثبت عن النب صلى ال عليه وسلم ول عن‬
‫اللفاء الراشدين ول الصحابة رضي ال عنهم فيما نعلم أنم فعلوا ذلك‪ ،‬والي كل الي ف اتباع هديه‬
‫صلى ال عليه وسلم وهدي خلفائه وما كان عليه سائر أصحابه رضي ال عنهم‪ ،‬وفيما يلي نص‬
‫الفتوى‪( :‬أذن النب صلى ال عليه وسلم ف الرقية بالقرآن والذكار والدعية ما ل تكن شركا أو كلما‬
‫ل يفهم معناه؛ لا روى مسلم ف صحيحه عن عوف بن مالك قال‪ :‬كنا نرقي ف الاهلية فقلنا‪ :‬يا‬
‫رسول ال‪ ،‬كيف ترى ف ذلك؟ فقال‪ :‬اعرضوا علي رقاكم‪ ،‬ل بأس بالرقى ما ل تكن شركا وقد أجع‬
‫العلماء على جواز الرقى إذا كانت على الوجه الذكور آنفا مع اعتقاد أنا سبب ل تأثي له إل بتقدير‬
‫ال تعال‪ ،‬أما تعليق شيء بالعنق أو ربطه بأي عضو من أعضاء الشخص فإن كان من غي القرآن فهو‬
‫مرم‪ ،‬بل شرك؛ لا رواه المام أحد ف مسنده عن عمران بن حصي رضي ال عنه أن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم رأى رجل ف يده حلقة من صفر‪ ،‬فقال‪ :‬ما هذا؟ قال‪ :‬من الواهنة‪ ،‬فقال‪ :‬انزعها فإنا ل‬
‫تزيدك إل وهنا‪ ،‬فإنك لو مت وهي عليك ما أفلحت أبدا وما رواه عن عقبة بن عامر عنه صلى ال عليه‬
‫وسلم قال‪ :‬من تعلق تيمة فل أت ال له‪ ،‬ومن تعلق ودعة فل ودع ال له وف رواية لحد أيضا‪ :‬من‬
‫تعلق تيمة فقد أشرك وما رواه أحد وأبو داود عن ابن مسعود رضي ال عنه قال‪ :‬سعت رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم يقول‪ :‬إن الرقى والتمائم والتولة شرك وإن كان ما علقه من آيات القرآن‬
‫فالصحيح أنه منوع أيضا لثلثة أمور‪:‬‬
‫الول‪ :‬عموم أحاديث ني النب صلى ال عليه وسلم عن تعليق التمائم ول مصص لا‪.‬‬
‫‪-174-‬‬

‫الثان‪ :‬سد الذريعة فإنه يفضي إل تعليق ما ليس كذلك‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬أن ما علق من ذلك يكون عرضة للمتهان بمله معه ف حال قضاء الاجة والستنجاء‬
‫والماع ونو ذلك‪.‬‬
‫وأما كتابة سورة أو آيات من القرآن ف لوح أو طبق أو قرطاس وغسله باء أو زعفران وغيها وشرب‬
‫تلك الغسالة رجاء البكة أو استفادة علم أو كسب مال أو صحة وعافية ونو ذلك‪ -‬فلم يثبت عن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم أنه فعله لنفسه أو غيه ول أنه أذن فيه لحد من أصحابه أو رخص فيه لمته‬
‫مع وجود الدواعي الت تدعو إل ذلك‪ ،‬ول يثبت ف أثر صحيح فيما علمنا عن أحد من الصحابة رضي‬
‫ال عنهم أنه فعل ذلك أو رخص فيه‪ ،‬وعلى هذا فالول تركه‪ ،‬وأن يستغن عنه با ثبت ف الشريعة من‬
‫الرقية بالقرآن وأساء ال السن وما صح من الذكار والدعية النبوية ونوها ما يعرف معناه ول شائبة‬
‫للشرك فيه‪ ،‬وليتقرب إل ال با شرع رجاء الثوبة‪ ،‬وأن يفرج ال كربته ويكشف غمته ويرزقه العلم‬
‫النافع ففي ذلك الكفاية‪ ،‬ومن استغن با شرع ال أغناه ال عما سواه‪ .‬وال الوفق‪.‬‬
‫وعلى هذا ينبغي أل يعطى هذا الرجل تصريا ببيع ما ذكر من الرقى والعزائم‪ ،‬بل ينع من بيعها‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-175-‬‬

‫العلج الشرعي للذي مسه الن‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)8693‬‬
‫س ‪ :4‬ما العلج الشرعي للذي مسه الن؟‬
‫ج ‪ :4‬يرقى بقراءة القرآن‪ ،‬وما صح من الذكار عن النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬واقرأ كتاب [الكلم‬
‫الطيب] لبن تيمية‪ ،‬وكتاب [الذكار] للنووي‪ ،‬وكتاب [الوابل الصيب] لبن القيم تد فيها ما ترقي‬
‫به نفسك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-176-‬‬

‫هل يوز للمسلم أن يرقي بأي نوع من الرقى‬
‫السؤال الول والثان من الفتوى رقم (‪:)9120‬‬
‫س ‪ :1‬هل يوز للمسلم أن يرقي بأي نوع من الرقى؟‬
‫ج ‪ :1‬توز الرقية با ليس فيه شرك‪ ،‬كسور القرآن وآياته‪ ،‬وكالذكار الثابتة عن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬وترم با فيه شرك‪ ،‬كتعويذ الريض بذكر أساء الن والصالي‪ ،‬وبا ل يفهم معناه‪ ،‬خشية أن‬
‫يكون شركا؛ لا ثبت من قول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬ل بأس بالرقى ما ل تكن شركا رواه مسلم‬

‫‪-177-‬‬

‫الدعاء بأساء ال تعال لشفاء المراض‬
‫س ‪ :2‬هل يوز للمسلم أن يدعو بأساء ال تعال لشفاء المراض؟‬
‫ج ‪ :2‬يوز ذلك؛ لعموم قول ال تعال‪ :‬ول الساء السن فادعوه با ولثبوت ذلك عن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ ،‬كما رقى النب صلى ال عليه وسلم بعض الناس بقوله‪ :‬أذهب البأس‪ ،‬رب الناس‪ ،‬اشف‬
‫أنت الشاف‪ ،‬ل شفاء إل شفاؤك‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-178-‬‬

‫الذهاب إل السيد ف حالت الرض القصوى‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)9440‬‬
‫س ‪ :1‬ما حكم الذهاب إل السيد ف حالت الرض القصوى مع أنه ل يوجد علج للمريض ولكن‬
‫السيد عال كثيين من نفس الرض وشفوا بأمر ال مع اعتقادنا أن ال هو الشاف‪ ،‬وقد اعترض البعض‬
‫على ذلك ونن نقول‪ :‬بأن السيد وسيلة مثله مثل الطبيب‪ .‬فما رأي فضيلتكم ف ذلك؟‬
‫ج ‪ :1‬يباح للمريض أن يتعال من مرضه بالدوية الباحة وبالرقية الشرعية وبالدعية الشروعة‪ ،‬ويرم‬
‫الذهاب إل الكهان والشعوذين الذين يدعون علم الغيبات ويعملون الطلسم والرقى الشركية‪ ،‬ولو‬
‫كانوا من يسمى‪ :‬سيدا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-179-‬‬

‫الرقية الت يتداولا بعض البوادي للستشفاء با من لدغات الوام‬
‫فتوى رقم (‪:)9945‬‬
‫س‪ :‬رقية يتداولا بعض البوادي للستشفاء با من لدغات الوام وغيها‪ ،‬وهذا نص الرقية المد ل رب‬
‫العالي الرحن الرحيم مالك يوم الدين إياك نعبد وإياك نستعي اهدنا الصراط الستقيم صراط الذين‬
‫أنعمت عليهم غي الغضوب عليهم ول الضالي سلف جيل الدين لسعات اليات شلع عن الشلعات‬
‫صاح صيحة تشق العرش وحاها الرب ولباله وأرسل قراءة سليمان بن داود الرفاعي مسلمة مرسلة‬
‫مصحيها رب السلمة علوها ف العرش مرتز وأسفلها ف الرض مهتز‪ ،‬ل ينقضها ل سيل ول مطر ول‬
‫شس ول قمر ول من شهد أن البل تأكل العشر ول تنقل أنثى بدون ذكر ومن عصى ربه كفر‪،‬‬
‫عزمت عليك بال يا هذه الذية بعزائم ال القوية عزية أولا بال وثانيها بال وثالثها بال ورابعها بال‬
‫وخامسها بال وسادسها بال وسابعها بال وثامنها بال وتاسعها بال وعاشرها بال‪ ،‬وما يكف الكتاب‬
‫من أسامي ال عزمت عليك بصور من صور الحد ول غي ال أحد‪ ،‬عزمت عليك بصور من صور‬
‫الثني‪ ،‬وفال من ال زين‪ ،‬وعزمت عليك بصور من صور الثلثاء واللئكة والنبياء‪ ،‬وعزمت عليك‬
‫بصور من صور الربوع وال جيد نضوع‪ ،‬عزمت عليك بصور الميس وأعوذ بال من إبليس‪ ،‬عزمت‬
‫عليك بصور من صور الامعة واللئكة السامعة‪ ،‬وعزمت عليك بصور من صور السبت وال جويد‬
‫ثبت‪ ،‬اظهري من الخ ف العظام واظهري من العظام ف العصب واظهري من العصب ف اليهاب‬
‫واظهري من اليهاب ف التراب‪ ،‬عزمت بال على تسعة وتسعي هامة أمها العنكبوت وأبوها الثعبان‪،‬‬
‫عزمت بال على أبو عمامة كبية الامة مقيله السمرة ومباته الثمامة‪ .‬عزمت بال على الصل والصلوان‬
‫عزمت بال على بربر عزمت بال على قرقر‪ ،‬عزمت بال على الفقم عزمت بال على الزت‪ ،‬عزمت‬
‫بال على الباخز الدفان عزمت بال على الذر والذبان‪ ،‬عزمت بال على جرى علوان‪ ،‬عزمت بال على‬
‫الفروس‪ ،‬عزمت بال على القروص‪ ،‬عزمت بال على حارس الفريق‪ ،‬عزمت بال على هاظل الطريق‪،‬‬
‫عزمت بال على اللي مقيله الصخر وطعامه الدر شلعات بالنياب لسابات بالذناب أظهرها بال أكب‪،‬‬
‫عزمت بال على حوى‪ ،‬عزمت بال على حويان وسقى وسقيان اللي أسيه واللي ما أسيه واللي ذاكره‬
‫واللي ناسيه بال على حده‪ ،‬عزمت بال على حيدة‪ ،‬عزمت بال على سعدى‪ ،‬عزمت بال على‬
‫سعيدة‪ ،‬عزمت بال على موزه‪ ،‬عزمت بال على مويزة‪ ،‬عزمت بال على أحرها وأسرها وأنثاها‬
‫وذكرها وأبو نقطتي من أعبها‪ ،‬عزمت بال على البيضاء اللي مثل الشحمة عزمت بال على المراء‬
‫‪-180-‬‬

‫اللي مثل اللحمة‪ ،‬وعزمت بال على السوداء اللي مثل الفحمة عقرب بنت عقار‪ ،‬واقهرها بال القهار‬
‫قاهر الليل عن النهار اللي ل قهر به على السم سار معي كوز ماء ومعها كوز نار وكتيت كوز الاء‬
‫على كوز النار وكوز الاء أطفى كوز النار‪ ،‬عزمت بال على فمها اللي مثل النشار‪ ،‬وعزمت بال على‬
‫بطنها اللي مثل الزقرار‪ ،‬عزمت بال على ذنبها أبو سبع فقر عزيته تكلل السيوف السلقات وعزيته‬
‫تكلل الرمة الذلقات سلف موسى مسافر وأصبح ف بران ومنازل وأكلته هائشة من هوائش السلم‬
‫قلت‪ :‬كفى واستكفى من طرق إل طرق وكفيت من طرق إل طرق ومن شرف إل شرف بقرأت‬
‫سليمان بن داود الرفاعي قاهر أسام الفاعي وقلت‪ :‬يا حفظي عقائل ال قدم ينقطع الرجاء والنصيب‬
‫وقدم صوابا بصيب‪.‬‬
‫ملحوظة‪ :‬إن هذه الساء الذكورة كلها أساء هوام وأساء جن حسب ملي هذه الرقية‪.‬‬
‫ج‪ :‬ل يوز استعمال هذه الرقية لا فيها من الساء الجهولة والكلم الذي ل يعقل معناه فقد جاء ف‬
‫حديث ابن مسعود رضي ال عنه قال‪ :‬سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول‪ :‬إن الرقى والتمائم‬
‫والتولة شرك رواه أحد وأبو داود‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-181-‬‬

‫الذهاب إل رجل يتوسل ويستغيث ويتبك بأصحاب القبور‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)7324‬‬
‫س ‪ :2‬مرض رجل مرضا شديدا واشتد به الرض وذهب إل كل الطباء فلم يكتب ال الشفاء لذا‬
‫الرجل على أيدي هؤلء الطباء وذهب إل رجل يتوسل ويستغيث ويتبك بأصحاب القبور فكتب ال‬
‫له الشفاء على يد هذا التوثن التوسل‪ ،‬فهل الذهاب إل هذا الرجل يوز‪ ،‬وهذه الفعلة تكررت عدة‬
‫مرات واتذها الناس عبة واستقر ف أذهانم أنه يشفي الناس با يفعل من أفعال الشراك بال والعياذ‬
‫بال‪ ،‬فما حكم الدين ف ذلك؟‬
‫ج ‪ :2‬يرم الذهاب إل من يفعل أعمال الشرك من دعاء أصحاب القبور والستغاثة بم لطلب الشفاء‬
‫بدعائه ورقيته ونو ذلك‪ .‬ولو انتفع بعض الناس بذلك؛ لن ذلك قد يوافق القدر فيظن أنه بسبب هذا‬
‫الشخص‪ ،‬وقد يكون مرضه من أعمال الشياطي فيغروه بسؤال هؤلء الشركي والذهاب إليهم فإذا‬
‫سألم تركوا إيذاءه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-182-‬‬

‫الزعم بأن جبيل نزل من السماء وساعد على استخراج الن‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)9645‬‬
‫س ‪ :1‬يقوم بعض الخوة عندنا باستخراج الن من الريض عن طريق تلوة آيات من القرآن‪ ،‬وزعم‬
‫هؤلء الخوة أثناء تعرضهم لعالة حالة أن جبيل عليه الصلة والسلم قد نزل من السماء وساعدهم‬
‫على استخراج الن ما أحدث الشقاق واللف بسبب ذلك بي الناس‪ ،‬فنرجو أن تبسطوا لنا المر ف‬
‫السألة والرد‪ ،‬وهل ينل جبيل عليه السلم بعد رسول ال صلى ال عليه وسلم سواء لعاونة أحد كما‬
‫زعموا أم لغي ذلك؟‬
‫ج ‪ :1‬يوز علج الريض بس الن بقراءة آيات من القرآن عليه‪ ،‬أو سورة‪ ،‬أو سور منه عليه؛ لثبوت‬
‫الرقية بالقرآن شرعا‪ .‬أما نزول جبيل لذلك فل نعلم له أصل‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-183-‬‬

‫الرقى والتميمة إذا كان من القرآن‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)4798‬‬
‫س ‪ :3‬بالنسبة للرقى والتميمة إذا كان من القرآن ما حكمه‪ ،‬وما الكم لو حلت معي كتاب [الصن‬
‫الصي] أو كتاب [حرز الوشن] أو [السبع العقود السليمانية] فهل صحيح ما ذكر ف هذه الكتب‬
‫من أنا تنفع ف دفع العي والسد‪ ...‬إل‪ ،‬يقولون‪ :‬إن با آيات قرآنية فقط مثل العوذات وآية الكرسي‪،‬‬
‫فهل قراءتا تنفع فقط دون حل هذه الكتب؟‬
‫ج ‪ 3‬توز الرقى بالقرآن وبالذكار وكل ما ل شرك فيه ول مظور من الدعية‪.‬‬
‫أما كتاب [الصن الصي] و [حرز الوشن] و [السبعة العقود] فاتاذها حروزا ل يوز‪.‬‬
‫وأما قراءة آية الكرسي عند النوم فنافعة‪ ،‬وقراءة (قل هو ال أحد) و (العوذتي) فنافعة أيضا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-184-‬‬

‫تأثي العي‬
‫فتوى رقم (‪:)3624‬‬
‫س‪ :‬عن تأثي الن على النس أو النس على الن وعن تأثي عي الاسد ف الحسود‪.‬‬
‫ج‪ :‬تأثي الن على النس والنس على الن وتأثي عي الاسد ف الحسود ‪ -‬كل ذلك واقع‬
‫ومعروف‪ ،‬لكن ذلك كله بإذن ال سبحانه وتعال الكون القدري ل إذنه الشرعي‪.‬‬
‫أما ما يتعلق بتأثي عي الاسد ف الحسود فهو ثابت فعل وواقع ف الناس‪ ،‬وقد صح عن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم أنه قال‪ :‬العي حق‪ ،‬ولو أن شيئا سبق القدر سبقته العي وقال صلى ال عليه وسلم‪ :‬ل رقية‬
‫إل من عي أو حة‪ .‬والحاديث ف هذا كثية‪ ،‬نسأل ال العافية والثبات على الق‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-185-‬‬

‫حقيقة العي‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)6387‬‬
‫س ‪ :1‬ما حقيقة العي ‪ -‬النضل ‪ -‬قال تعال‪ :‬ومن شر حاسد إذا حسد وهل حديث الرسول صلى ال‬
‫عليه وسلم صحيح والذي ما معناه قوله‪" :‬ثلث ما ف القبور من العي"‪ ،‬وإذا شك النسان ف حسد‬
‫أحدهم فماذا يب على السلم فعله وقوله‪ ،‬وهل ف أخذ غسال الناضل للمنضول ما يشفي‪ ،‬وهل يشربه‬
‫أو يغتسل به؟‬
‫ج‪ :‬العي مأخوذة من عان يعي إذا أصابه بعينه‪ ،‬وأصلها من إعجاب العائن بالشيء ث تتبعه كيفية نفسه‬
‫البيثة ث تستعي على تنفيذ سها بنظرها إل العي وقد أمر ال نبيه ممدا صلى ال عليه وسلم‬
‫بالستعاذة من الاسد‪ ،‬فقال تعال‪ :‬ومن شر حاسد إذا حسد فكل عائن حاسد وليس كل حاسد عائنا‪،‬‬
‫فلما كان الاسد أعم من العائن كانت الستعاذة منه استعاذة من العائن وهي سهام ترج من نفس‬
‫الاسد والعائن نو الحسود والعي تصيبه تارة وتطئه تارة‪ ،‬فإن صادفته مكشوفا ل وقاية عليه أثرت‬
‫فيه‪ ،‬وإن صادفته حذرا شاكي السلح ل منفذ فيه للسهام ل تؤثر فيه وربا ردت السهام على صاحبها‪.‬‬
‫(من زاد العاد بتصرف)‪.‬‬
‫وقد ثبتت الحاديث عن النب صلى ال عليه وسلم ف الصابة بالعي فمن ذلك ما ف الصحيحي عن‬
‫عائشة رضي ال عنها قالت‪( :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم يأمرن أن أسترقي من العي) وأخرج‬
‫مسلم وأحد والترمذي وصححه عن ابن عباس رضي ال عنهما‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫العي حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العي‪ ،‬وإذا استغسلتم فاغسلوا‪.‬‬
‫وأخرج المام أحد والترمذي وصححه‪ ،‬عن أساء بنت عميس أنا قالت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إن بن جعفر‬
‫تصيبهم العي‪ ،‬أفنسترقي لم؟‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬فلو كان شيء سابق القدر لسبقته العي‪.‬‬
‫وروى أبو داود عن عائشة رضي ال عنها قالت‪ :‬كان يؤمر العائن فيتوضأ ث يغسل منه العي‪.‬‬
‫وأخرج المام أحد ومالك والنسائي وابن حبان وصححه عن سهل بن حنيف‪ :‬أن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم خرج وسار معه نو مكة حت إذا كانوا بشعب الرار من الحفة اغتسل سهل بن حنيف وكان‬
‫رجل أبيض حسن السم واللد فنظر إليه عامر بن ربيعة أحد بن عدي بن كعب وهو يغتسل فقال‪ :‬ما‬
‫‪-186-‬‬

‫رأيت كاليوم ول جلد مبأة‪ ،‬فلبط سهل‪ ،‬فأت رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقيل‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬هل‬
‫لك ف سهل وال ما يرفع رأسه‪ ،‬قال‪ :‬هل تتهمون فيه من أحد؟‪ ،‬قالوا‪ :‬نظر إليه عامر بن ربيعة‪ ،‬فدعا‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم عامرا فتغيظ عليه‪ ،‬وقال‪ :‬علم يقتل أحدكم أخاه‪ ،‬هل إذا رأيت ما‬
‫يعجبك برّكت‪ ،‬ث قال له‪ :‬اغتسل له‪ ،‬فغسل وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة‬
‫إزاره ف قدح ث صب ذلك الاء عليه يصبه رجل على رأسه وظهره من خلفه ث يكفأ القدح وراءه‪،‬‬
‫ففعل به ذلك‪ ،‬فراح سهل مع الناس ليس به بأس‪.‬‬
‫فالمهور من العلماء على إثبات الصابة بالعي؛ للحاديث الذكورة وغيها‪ ،‬ولا هو مشاهد وواقع‪،‬‬
‫وأما الديث الذي ذكرته (ثلث ما ف القبور من العي) فل نعلم صحته‪ ،‬ولكن ذكر صاحب [نيل‬
‫الوطار] أن البزار أخرج بسند حسن عن جابر رضي ال عنه عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬أكثر‬
‫من يوت من أمت بعد قضاء ال وقدره بالنفس يعن‪ :‬بالعي‪.‬‬
‫ويب على السلم أن يصن نفسه من الشياطي من مردة الن والنس بقوة اليان بال واعتماده‬
‫وتوكله عليه ولئه وضراعته إليه‪ ،‬والتعوذات النبوية وكثرة قراءة العوذتي وسورة الخلص وفاتة‬
‫الكتاب وآية الكرسي‪ ،‬ومن التعوذات‪" :‬أعوذ بكلمات ال التامات من شر ما خلق" و "أعوذ بكلمات‬
‫ال التامة من غضبه وعقابه‪ ،‬ومن شر عباده ومن هزات الشياطي وأن يضرون"‪ ،‬وقوله تعال‪ :‬حسب‬
‫ال ل إله إل هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ونو ذلك من الدعية الشرعية‪ ،‬وهذا هو معن‬
‫كلم ابن القيم الذكور ف أول الواب‪.‬‬
‫وإذا علم أن إنسانا أصابه بعينه أو شك ف إصابته بعي أحد فإنه يؤمر العائن أن يغتسل لخيه فيحضر له‬
‫إناء به ماء فيدخل كفه فيه فيتمضمض ث يجه ف القدح ويغسل وجهه ف القدح ث يدخل يده اليسرى‬
‫فيصب على ركبته اليمن ف القدح ث يدخل يده اليمن فيصب على ركبته اليسرى ث يغسل إزاره ث‬
‫يصب على رأس الذي تصيبه العي من خلفه صبة واحدة فيبأ بإذن ال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫‪-187-‬‬

‫الرئيس‬

‫اللجنة‬
‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-188-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫التبخر بالشب أو العشاب أو الوراق‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)4393‬‬
‫س ‪ :2‬هل يوز التبخر بالشب أو العشاب أو الوراق وذلك من إصابة بالعي؟‬
‫ج ‪ :2‬ل يوز علج الصابة بالعي با ذكر؛ لنا ليست من السباب العادية لعلجها‪ ،‬وقد يكون‬
‫القصود بذا التبخر استرضاء شياطي الن والستعانة بم على الشفاء‪ ،‬وإنا يعال ذلك بالرقى الشرعية‬
‫ونوها ما ثبت ف الحاديث الصحيحة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-189-‬‬

‫علج قسوة القلب‬
‫فتوى رقم (‪:)11308‬‬
‫س‪ :‬إذا كنت ف بعض الحيان أشعر بقسوة ف قلب وأحيانا أحس بداء مثل الشرك الفي أو الغية من‬
‫بعض الناس‪ ،‬فما هو العلج خصوصا وأن أكثر من دعاء الرسول صلى ال عليه وسلم‪ :‬اللهم أعوذ بك‬
‫من أن أشرك بك وأنا أعلم وأستغفرك لا ل أعلم ومن الدعاء لؤلء الذين أغي منهم أكفر عن خطئي‬
‫تاههم‪ ،‬فهل هناك علج آخر يشفين من هذا الداء الطي؟‬
‫ج‪ :‬ينبغي لك الكثار من ذكر ال تعال وتلوة القرآن الكري وعمل ما تستطيعي من نوافل العبادات‬
‫ومالسة أهل الدين والصلح‪ ،‬مع إخلص العمل ل جل وعل والبتعاد بالعبادات عن مواطن الرياء‪،‬‬
‫ودفعه عند حصوله بابتغاء مرضاة ال والدار الخرة‪.‬‬
‫وأما دفع الغية فيكون باعتقاد أن النعم جيعا هبة من ال جل وعل‪ ،‬وأنه هو الذي قسمها على عباده‪،‬‬
‫قال تعال‪ :‬نن قسمنا بينهم معيشهتم ف الياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم‬
‫بعضا سخريا ورحة ربك خي ما يمعون وأن يب النسان لخيه ما يب لنفسه؛ لقول النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ :‬ل يؤمن أحدكم حت يب لخيه ما يب لنفسه وأن يشغل نفسه عن الغية والسد با‬
‫ينفعه من القوال والعمال الصالة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-190-‬‬

‫مس الن وعلجه‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)3512‬‬
‫س ‪ :2‬هل الديث التال ليس بجة على تليك الن سلطانا على البشر؟ عن أب السائب قال‪ :‬دخلنا‬
‫على أب سعيد الدري فبينما نن جلوس إذ سعنا تت سريره حركة فنظرنا فإذا فيه حية‪ ،‬فوثبت‬
‫لقتلها وأبو سعيد يصلي فأشار إل أن أجلس فجلست فلما انصرف أشار إل بيت ف الدار‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫أترى هذا البيت؟ فقلت‪ :‬نعم‪ ،‬فقال‪ :‬كان فيه فت منا حديث عهد بعرس‪ ،‬قال‪ :‬فخرجنا مع رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم إل الندق‪ ،‬فكان ذلك الفت يستأذن رسول ال صلى ال عليه وسلم بأنصاف‬
‫النهار فيجع إل أهله‪ ،‬فاستأذنه يوما فقال له رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬خذ عليك سلحك فإن‬
‫أخشى عليك قريظة فأخذ الرجل سلحه ث رجع فإذا امرأته بي البابي قائمة فأهوى إليها بالرمح‬
‫ليطعنها وأصابته غية‪ ،‬فقالت له‪ :‬اكفف عليك رمك وادخل البيت حت تنظر ما الذي أخرجن‪ ،‬فدخل‬
‫فإذا بية عظيمة منطوية على الفراش فأهوى إليها بالرمح فانتظمها به ث خرج فركزه ف الدار‬
‫فاضطربت عليه فما يدرى أيهما كان أسرع موتا الية أم الفت‪ ...‬إل‪ ،‬رواه مسلم ف [الصحيح]‪،‬‬
‫[مشكاة الصابيح] باب ما يل أكله وما يرم‪.‬‬
‫ج ‪ :2‬أول‪ :‬الديث صحيح من جهة سنده ومتنه‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬الناس خلق أبوهم آدم من طي ث صار بشرا سويا وتناسل منه أولده‪ ،‬والن خلقوا من نار‪ ،‬ث‬
‫صاروا أحياء منهم الذكور ومنهم الناث‪ ،‬وكل من الن والنس قد أرسل إليهم النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬فمنهم من آمن ومنهم من كفر‪ ،‬والنسي قد يؤذي الن وهو يعلم أو ل يعلم‪ ،‬والن قد يؤذي‬
‫النسي ويصرعه أو يقتله‪ ،‬كما أن النسي قد يؤذي النسي ويضره‪ ،‬والن قد يؤذي الن‪ ،‬ومن نفى‬
‫ذلك عن الن وهو ل يط علما بأحوالم فقد قفا ما ليس له به علم وخالف ما ورد فيهم من آيات‬
‫القرآن‪.‬‬
‫فقد قال تعال‪ :‬خلق النسان من صلصال كالفخار وخلق الان من مارج من نار وقال‪ :‬ولقد خلقنا‬
‫النسان من سللة من طي اليات‪ ،‬وخاطبهم ال تعال كالنس ف قوله‪ :‬فبأي ءالء ربكما تكذبان‬

‫‪-191-‬‬

‫وبقوله‪ :‬يا معشر الن والنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والرض فانفذوا ل تنفذون‬
‫إل بسلطان‬
‫وسخر سبحانه الن على اختلف حالم لنبيه سليمان عليه السلم‪ ،‬قال تعال‪ :‬فسخرنا له الريح تري‬
‫بأمره رخاء حيث أصاب والشياطي كل بناء وغواص وءاخرين مقرني ف الصفاد وقال تعال‪ :‬ومن‬
‫الن من يعمل بي يديه بإذن ربه ومن يزغ منهم عن أمرنا نذقه من عذاب السعي اليات‪ ،‬وقال‪ :‬ومن‬
‫الشياطي من يغوصون له ويعملون عمل دون ذلك‬
‫وقال تعال‪ :‬وإذ صرفنا إليك نفرا من الن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا فلما قضي ولوا‬
‫إل قومهم منذرين قالوا يا قومنا إنا سعنا كتابا أنزل من بعد موسى مصدقا لا بي يديه يهدي إل الق‬
‫وإل طريق مستقيم يا قومنا أجيبوا داعي ال وءامنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويركم من عذاب أليم‬
‫ومن ل يب داعي ال فليس بعجز ف الرض وليس له من دونه أولياء أولئك ف ضلل مبي وقال‪:‬‬
‫ويوم يشرهم جيعا يا معشر الن قد استكثرت من النس وقال أولياؤهم من النس ربنا استمتع بعضنا‬
‫ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إل ما شاء ال إن ربك حكيم عليم‬
‫وكذلك نول بعض الظالي بعضا با كانوا يكسبون‬
‫واقرأ اليات من سورة الن ف تفصيل أحوالم وأعمالم وجزاء من آمن منهم ومن كفر‪ ،‬فل عجب أن‬
‫يتمكن جن من إنسي وأن يصيبه بأذى‪ ،‬كما يتمكن النسي من الن ويصيبه با يضره إذا تثل الن‬
‫بصورة حيوان مثل‪ ،‬كما ف الديث الذكور ف السؤال‪ ،‬وكما ف الديث الذي رواه البخاري عن أب‬
‫هريرة رضي ال عنه‪ ،‬أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬إن عفريتا من الن تفلت عل ّي البارحة ليقطع‬
‫عليّ الصلة فأمكنن ال منه فأردت أن أربطه إل سارية من سواري السجد حت تصبحوا وتنظروا إليه‬
‫كلكم‪ ،‬فذكرت قول أخي سليمان‪ :‬قال رب اغفر ل وهب ل ملكا ل ينبغي لحد من بعدي فرده‬
‫خائبا‪.‬‬
‫وبالملة فكل من الن والنس إما مؤمن وإما كافر‪ ،‬وطيب أو خبيث‪ ،‬ونافع لغيه أو مؤذ له ضار به‬
‫كل بإذن ال عز وجل كما تقدم‪.‬‬
‫وأخيا فعال الن وأحوالم غيب بالنسبة للنس ل يعلمون منها إل ما جاء ف كتاب ال تعال أو صح‬
‫من سنة رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فيجب اليان با ثبت ف ذلك بالكتاب والسنة دون استغراب‬
‫‪-192-‬‬

‫أو استنكار والسكوت عما عداه؛ لن الوض نفيا أو إثباتا قول بغي علم‪ ،‬وقد نى ال تعال عن ذلك‬
‫بقوله سبحانه‪ :‬ول تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئول‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-193-‬‬

‫مس الن للنس‬
‫السؤال الامس من الفتوى رقم (‪:)4306‬‬
‫س ‪ :5‬يرض النسان فيصبح يتكلم بكلم غي عادي فيقول الناس‪ :‬إنه مسوس بن‪ ،‬هل هذا صحيح‬
‫أم ل‪ ،‬ويأتون بافظ القرآن فيقرأ عليه حت يرجع إل حالته العادية‪ ،‬وكذلك ف الزفاف يربطون العريس‬
‫بقراءة خاصة ل يستطيع أن يامع زوجته أثناء دخوله هل هذا صحيح أم ل؟‬
‫ج ‪ :5‬أول‪ :‬الن صنف من ملوقات ال ورد ذكرهم ف القرآن والسنة وهم مكلفون‪ ،‬مؤمنهم ف النة‬
‫وكافرهم ف النار‪ ،‬ومس الن للنس أمر معلوم من الواقع‪ ،‬وتستعمل للعلج من مسه الدوية الشرعية‬
‫من الدعاء والقراءة عليه بشيء من القرآن‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬أما قراءة شيء ف ليلة الزفاف بيث يكون العريس مربوطا عن زوجته ليلة الزواج أو عند العقد‬
‫فل يامعها فهذا نوع من السحر‪ ،‬والسحر مرم ل يوز تعاطيه‪ ،‬وقد ثبت النهي عن تعاطيه ف القرآن‬
‫والسنة‪ ،‬وأن حد الساحر القتل‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-194-‬‬

‫علج مس الن للنس‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)5802‬‬
‫س ‪ :3‬من الناس من تلبس بم الن فيقال‪ :‬عليه أسياد أو عليه شيخ ويكون من الان وقد يكون كافرا‬
‫أو نصرانيا فيأمر التلبس بأشياء مالفة للشرع مثل عدم الصلة أو الذهاب للكنيسة أو بعمل أشياء ل‬
‫يطيقها وإن ل يفعل فإنم يعذبوه‪ .‬ما هي الطريقة الشرعية للتخلص من هؤلء؟‬
‫ج ‪ :3‬مس الن النسان أمر واقع‪ ،‬وإذا أمر الن من مسه بحرم وجب على الصاب أن يتمسك‬
‫بشرع ال وأن يعصي الن ف أمره بعصيته ال وإن آذاه الن‪ ،‬وعليه أن يتعوذ بال من شره ويصن‬
‫نفسه بقراءة القرآن وبالتعوذات الشرعية وبالذكار الثابتة عن النب صلى ال عليه وسلم منها‪ :‬الرقية‬
‫بقراءة سورة (الفاتة)‪ ،‬ومنها‪ :‬قراءة سورة (قل هو ال أحد)‪ ،‬والعوذتي‪ ،‬ث ينفث ف يديه ويسح بما‬
‫وجهه وما استطاع من بدنه ث يقرأ هذه السور الثلث مرة ثانية وينفث ف يديه ويسح بما وجهه وما‬
‫استطاع من بدنه ث يقرؤها مرة ثالثة‪ ،‬وينفث ف يديه‪ ،‬ويسح بما ما استطاع من بدنه إل غي ذلك من‬
‫الرقية بسور القرآن وآياته وبالذكار الثابتة مع اللجوء إل ال ف طلب الشفاء والفظ من شياطي الن‬
‫والنس‪ ،‬وارجع إل كتاب [الكلم الطيب] لبن تيمية‪ ،‬وكتاب [الوابل الصيب] لبن القيم‪ ،‬و‬
‫[الذكار] للنووي ففيها بيان كثي من أنواع الرقية‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-195-‬‬

‫رجل يرمى بالجارة من داخل النل بالليل ول يرى أحدا يفعل ذلك‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)6618‬‬
‫س ‪ :1‬أتانا أحد الخوان والذي يسكن ف البادية وهو يسأل عن سؤال ها هو نصه‪ :‬يقول‪ :‬إنه يسكن‬
‫ف منل ف البادية والذي ورثه من آبائه وأجداده السالفي‪ ،‬والن وف هذه الدة الخية وبالذات ف ‪2‬‬
‫رمضان حدثت له فيه كارثة‪ ،‬والذي يقول فيها‪ :‬قال‪ :‬بأن من هذه الليلة وأنا أُرمى بالجارة من داخل‬
‫ن ويعبث ب دون‬
‫النل ومن خارجه وأنه يُطفى علي الصباح بدون أن أرى من يفعل هذا‪ ،‬وتكسر أوا ّ‬
‫أن أرى من يفعل ب هذا‪ ،‬ومكثت على ذلك مدة ‪ 4‬أيام وأنا أعان من هذه الصيبة فجئت إل عشيت‬
‫لعلهم يدلون على شيء فأخبتم بذا الب الفجع لكنهم ردوا علي بقولم‪ :‬إن هناك من هم أعداؤك‬
‫هم يفعلون بك هذه الصنيعة الشنعاء وراحوا معي‪ ،‬فلما جاء الليل وأظلم شاهدوا الذي قلت لم‬
‫وصدقون على ما قلت لم‪ .‬بعد هذا كله أل عليّ أهلي بالروج من هذا السكن ومبارحته‪.‬‬
‫السؤال‪ :‬كيف يكون تفسيكم لذه الكارثة والصيبة‪ .‬ث ما علجها وما هو حكم الشريعة ف ذلك؟‬
‫ج ‪ :1‬قد يكون هؤلء نفرا من شياطي الن اعتدوا عليك وعبثوا بك؛ لتخرج من البيت أو لجرد‬
‫العبث بك واللعب عليك‪ ،‬وقد يكون منهم انتقاما منك ليذائك إياهم من حيث ل تعلم‪.‬‬
‫وعلى كل حال الأ إل ال‪ ،‬وتصن بتلوة كتاب ال ف البيت وقراءة آية الكرسي عندما تضطجع ف‬
‫فراشك للنوم أو الراحة‪ ،‬وتستعيذ بال من شر ما خلق‪ ،‬وتقول‪ :‬أعوذ بكلمات ال التامات من شر ما‬
‫خلق ثلث مرات وتقول كلما دخلت البيت‪ :‬اللهم إن أسألك خي الول وخي الخرج باسم ال ولنا‬
‫باسم ال خرجنا وعلى ال ربنا توكلنا وتقول عند كل صباح ومساء (ثلث مرات)‪ :‬باسم ال الذي ل‬
‫يضر مع اسه شيء ف الرض ول ف السماء وهو السميع العليم‪.‬‬
‫وبالملة تافظ على القرآن ف البيت وغيه‪ ،‬وعلى الذكار النبوية الثابتة عن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫فتذكر ال با ف أوقاتا ليل ونارا ف البيت وغيه‪ ،‬وتدها ف كتاب [الكلم الطيب] لبن تيمية‪،‬‬
‫وكتاب [الوابل الصيب] لبن القيم‪ ،‬وكتاب [الذكار] للنووي‪ ،‬وغي ذلك من كتب الديث‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬

‫‪-196-‬‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-197-‬‬

‫ما علج من يرى أشياء غربية‬
‫فتوى رقم (‪:)6913‬‬
‫س‪ :‬ف ليلة من الليال ذهب أخي البالغ من العمر ‪ 15‬سنة يشي على أقدامه ف وادي من بوادي‬
‫النوب‪ ،‬فقال‪ :‬إنه وجد جسما تثل له بأنه (قطوه)‪ ،‬ويقول‪ :‬إن هذا السم مشى معه مسافة ما يقارب‬
‫كيلو‪ .‬وقد حصل له اشتداد ف العصاب وتلصقت فكاه‪ ،‬قال‪ :‬وسار هذا اليوان يشي معي مرة عن‬
‫يين وتارة عن شال ومرة خلفي وأخرى أمامي‪ ،‬وقال‪ :‬إنه حاول مرات كثية أن يذكر ال ول‬
‫يستطع‪ ،‬ث قال‪ :‬إنه حاول أن يتحرك بعمل يبعد هذا السم عنه ولكن كذلك ل يستطع ث اختفت‬
‫فجأة حسب قوله‪ ،‬ث واصل سيه حت وصل البيت‪ ،‬وبقي مدة تقدر بأسبوعي مصابا باضطراب ف‬
‫العصاب والفكر‪ ،‬ث جاء له بعدها صرعة وقد نقلته إل الدمام وذهبت به إل الستشفى ولكن بعض‬
‫الصدقاء قالوا ل‪ :‬إن أخاك مصاب برض جنون‪ ،‬وهو فعل قد رأى الن‪ ،‬هذا كلمهم ل ول ينفع فيه‬
‫علج الستشفى وإنا يلزمك الذهاب إل طبيب عرب‪.‬‬
‫وعلى إثر ذلك أجبت من مرض أخي وذهبت إل شخص ف الدمام قال‪ :‬إنه يعال أمراض الن‪،‬‬
‫وعندما وصلنا إليه أجلس الولد أمامه وصار يهلل ويصلي على النب بصوت مرتفع ث يقول كلمات‬
‫بصوت منخفض ل ندري ماذا يقول‪ ،‬ث وضع ماء ف فنجان وقرأ على الاء الفاتة وبعض الكلمات ل‬
‫أسعها وأسقاه الولد ث أعطانا لبان‪ ،‬وقال يقصد الولد‪ :‬تبخر بذا اللبان‪ ،‬بإشرافنا‪ .‬ث عدنا له مرة أخرى‬
‫وقرأ على الولد مثل ما قرأ الرة السابقة‪ ،‬وقال مثل ما قال‪ ،‬ث قال‪ :‬استمروا عندي ست جلسات كل‬
‫أسبوع جلسة وبعدها نكتب اسه لدينا ونشوف هل له علج عندنا أم ل‪ ،‬ث قال‪ :‬إننا نطالع الولد وهو‬
‫يتبخر ث إننا نطالع الذي ف نران وأبا وعدد مناطق كثية‪ ،‬وقال‪ :‬إنه يعلم الريض الذي ف الكويت‪.‬‬
‫هذا ومن جهة أخرى فهو ل يأخذ فلوسا سوى الذي يعطيه الفرد دون أن يطلب‪ .‬هذا ومن ناحية‬
‫صحة الولد فقد تسنت بإذن ال سبحانه وتعال‪ .‬كذلك أنا ول المد عقيدت راسخة بإذن ال رسوخ‬
‫البال وليس لدي أدن شك بأن النافع والضار هو ال وحده دون سواه وإنا ذهاب إل هذا الشخص‬
‫ليس اعتقادا من ف أنه سيشفي أخي‪ ،‬بل اعتقادي ف ذلك الوقت وف كل وقت بأنه لن يشفي أخي إل‬
‫ال سبحانه وتعال‪ ،‬آمل من ساحتكم إرشادي أول ماذا أعمل هل أداوم براجعة أخي لذا الشخص أم‬
‫تنصحون بغي ذلك؟‬
‫‪-198-‬‬

‫ثانيا‪ :‬ما صحة علج هذا الشخص للناس بذه الطريقة من الناحية الشرعية؟‬
‫ج‪ :‬إذا كان الواقع كما ذكر فالذي بأخيك مس من الن‪ ،‬وعلجه بالرقى الشرعية من تلوة القرآن‬
‫كسورة الفاتة‪ ،‬و قل هو ال أحد و قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس وآية الكرسي‪ ،‬وغيها‬
‫من سور القرآن وآياته‪ ،‬والذكار والدعية النبوية الثابتة عن النب صلى ال عليه وسلم مثل‪ :‬أعيذك‬
‫بكلمات ال التامة‪ ،‬من كل شيطان وهامة‪ ،‬ومن كل عي لمة ومثل‪ :‬أذهب البأس‪ ،‬رب الناس‪ ،‬اشف‬
‫أنت الشاف‪ ،‬ل شفاء إل شفاؤك‪ ،‬شفاء ل يغادر سقما وارجع إل كتاب [الكلم الطيب] لبن تيمية‪ ،‬و‬
‫[الوابل الصيب] لبن القيم‪ ،‬و [الذكار النووية] للنووي لتعلم منها الذكار والدعية الت تناسب مرض‬
‫أخيك لتقرأ با عليه أو يقرأها على نفسه‪ ،‬وننصحك أل تعود إل ذلك الرجل أو مثله لعلج أخيك أو‬
‫غيه‪ ،‬فإنه وإن أصاب ف قراءة الفاتة إل أنه تكلم معها بكلمات أسرها‪ ،‬إخفاء لا ‪ -‬على ماء ف‬
‫الفنجان وسقاه الاء فقد يكون ما تكلم به سرا تعويذات شيطانية واستعانة بالن‪ ،‬وهذا من الكهانة وقد‬
‫نى النب صلى ال عليه وسلم عن التيان إل الكهان‪ ،‬وف الرقية الشرعية غن عن التيان إل الكهان‪،‬‬
‫وما ذكره لك من مطالعته ما ف نران وأبا ومناطق أخرى يدل على كهانته واستخدامه للجن‪ .‬شفى‬
‫ال أخاك وثبتنا وإياكم على الق‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-199-‬‬

‫حرمة التعذيب بالنار‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)7501‬‬
‫س ‪ :4‬يوجد امرأة مصروعة وعليها امرأة من الن وعندما تضرب امرأة الن ل تستجيب للخروج من‬
‫الرأة السلمة‪ ،‬فهل يوز ف هذه الالة حرقها بالنار حت ترج من الرأة السلمة؟‬
‫ج ‪ :4‬يرم إحراقها بالنار مطلقا؛ لن النار ل يعذب با إل ال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-200-‬‬

‫أذكار النوم حرز من الن والشياطي‬
‫فتوى رقم (‪:)8040‬‬
‫س‪ :‬أنا رجل كفيف البصر وساكن ف بيت‪ ،‬وهذا البيت كل ليلة ييئن جن (يزوربون عليّ) وأتوف‬
‫منهم والن عندي مصحف وإذا جعلته على وجهه راحوا عن‪ ،‬وقال بعض الناس‪ :‬ما يصح تعل‬
‫الصحف على وجهه‪ ،‬آمل منكم إفادت؟‬
‫ج‪ :‬ينبغي لك أن تكثر من ذكر ال عند النوم‪ ،‬وأن تقرأ (آية الكرسي) وسورة (الخلص) و‬
‫(العوذتي)‪ ،‬وأن تستعيذ بكلمات ال التامات من شر ما خلق (ثلث مرات) صباحا ومساء وتقول‪:‬‬
‫(باسم ال الذي ل يضر مع اسه شيء ف الرض ول ف السماء وهو السميع العليم (ثلث مرات)‬
‫صباحا ومساء)‪ ،‬وتسلم إن شاء ال من شر الن وغيهم‪ ،‬ول ينبغي لك استعمال الصحف ف هذا‬
‫المر على الوجه الذكور؛ لا ف ذلك من الهانة لكتاب ال وإرضاء الشياطي بذلك‪ ...‬ونسأل ال أن‬
‫يعافيك وأن يعيذنا جيعا من الشياطي‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-201-‬‬

‫ل يوز الذهاب إل الكنيسة لعلج الصرع‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)8122‬‬
‫س ‪ :3‬علج الصرع عندنا ف مصر هو الذهاب إل الكنيسة خاصة كنيسة ماري جرجس أو الذهاب‬
‫إل السحرة والدجالي الذين ينتشرون ف القرى وأحيانا يأت بفائدة‪ ،‬فهل هذا يوز فعله؟ مع العلم بأن‬
‫الشخص الصروع إذا ل يسرعوا بعلجه فإنه يهلك ويوت‪ .‬ث ما العلج الذي شرعه ال لذا الداء‬
‫حيث أن لكل داء دواء إل الرم نرجو التفصيل ف الواب ف العلج‪.‬‬
‫ج ‪ :3‬ل يوز الذهاب إل الكنيسة لعلج الصرع ول إل السحرة ول إل الدجالي‪.‬‬
‫أما طرق العلج الباح فيعال بالرقى الشروعة مثل قراءة القرآن؛ كسورة (الفاتة) و (قل هو ال أحد)‬
‫و (العوذتي) و (آية الكرسي) وما ورد من الذكار والدعية الثابتة عن الرسول صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-202-‬‬

‫علج الرض النفسي‬
‫ماء زمزم لا شرب له‬
‫فتوى رقم (‪:)3828‬‬
‫س‪ :‬أنا فتاة ف العشرين من العمر مسلمة وملتزمة ومتزوجة من حوال عام ونصف وبمد ال رزقت من‬
‫حوال ستة أشهر بولود وكانت الولدة طبيعية بمد ال‪ ،‬وبعد الولدة بوال أسبوع أصبت بالة ضيق‬
‫شديد ول يدث ل هذه الالة ول يبق ل قابلية للهتمام بأي شيء حت الولود‪ ،‬وقد عرضت على‬
‫أخصائي نفسان وأخذت العلج إل فترة قريبة ول يدث من هذا العلج عودت إل طبيعت كما كنت‬
‫قبل الولدة وقد زهقت من طول فترة العلج‪.‬‬
‫وأسأل ال أن توفقوا ف معرفة علج شرعي لذا الضيق والكتئاب النفسي أو العلج المثل لكي أعود‬
‫إل طبيعت ورعاية زوجي وابن وخدمة البيت‪ ،‬وإن قد سعت من فترة ماضية من الديث الذي يقول‪:‬‬
‫"ماء زمزم لا شرب له" فإن أرجو من ال ث منكم توضيح هذا الديث‪ ،‬وهل هو ينطبق على حالت‬
‫النفسية أم هو للحالت العضوية‪ .‬وإذا كان ماء زمزم يفيد بإذن ال ف شفاء حالت هذه فكيف يكن‬
‫نقله إلّ؟‬
‫ج‪ :‬ثقي بال تعال وحسّن الظن به‪ ،‬وفوضي أمرك إليه‪ ،‬ول تيأسي من رحته وفضله وإحسانه فإنه‬
‫سبحانه ما أنزل داء إل أنزل له شفاء‪ ،‬وعليك الخذ بالسباب فاستمري ف مراجعة الطباء التخصصي‬
‫ف معرفة المراض وعلجها‪ ،‬واقرئي على نفسك سورة الخلص وسورة الفلق وسورة الناس (ثلث‬
‫مرات) وانفثي ف يديك عقب كل مرة‪ ،‬وامسحي بما وجهك وما استطعت من جسمك وكرري‬
‫ذلك مرات ليل ونارا وعند النوم‪ ،‬واقرئي على نفسك أيضا سورة (الفاتة) ف أي ساعة من ليل أو‬
‫نار واقرئي (آية الكرسي) عندما تضطجعي ف فراشك للنوم‪ ،‬فذلك من خي ما يرقي النسان به نفسه‬
‫ويصنها من الشر‪ ،‬وادعي ال تعال بدعاء الكرب‪ ،‬فقول‪" :‬ل إله إل ال العظيم الليم‪ ،‬ل إله إل ال‬
‫رب العرش العظيم‪ ،‬ل إله إل ال رب السموات ورب الرض ورب العرش الكري" وارقي نفسك أيضا‬
‫برقية رسول ال صلى ال عليه وسلم فقول‪" :‬اللهم رب الناس‪ ،‬مذهب البأس‪ ،‬اشف أنت الشاف‪ ،‬ل‬

‫‪-203-‬‬

‫شاف إل أنت‪ ،‬شفاء ل يغادر سقما"‪ ...‬إل غي ذلك من الذكار والرقى والدعية الت ذكرت ف‬
‫دواوين الديث‪ ،‬وذكرها النووي ف كتاب [رياض الصالي]‪ ،‬وكتاب [الذكار]‪.‬‬
‫أما ما ذكرت عن ماء زمزم من أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬ماء زمزم لا شرب له فقد رواه المام‬
‫أحد وابن ماجه‪ ،‬عن جابر بن عبد ال‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وهو حديث حسن‪ ،‬وهو أيضا‬
‫عام‪ ،‬وأصح منه قول النب صلى ال عليه وسلم ف ماء زمزم‪ :‬إنا مباركة‪ ،‬وإنا طعام طعم وشفاء سقم‬
‫رواه مسلم وأبو داود‪ ،‬وهذا لفظ أب داود‪ .‬فإذا أردت منه شيئا أمكنك أن توصي من يج من بلدك‬
‫ليأت بشيء منه ف عودته من حجه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-204-‬‬

‫التمائم‬
‫الرقى والتمائم والتولة شرك‬
‫السؤال الامس من الفتوى رقم (‪:)515‬‬
‫س ‪ :5‬ما حكم كتابة آية من القرآن وتعليقها على العضد مثل‪ ،‬أو مو هذه الكتابة بالاء ونوه ورش‬
‫البدن أو غسله بذا الاء هل هو شرك أو ل‪ ،‬وهل يوز أو ل؟‬
‫ج ‪ :5‬كتابة آية من القرآن وتعليقها أو تعليق القرآن كله على العضد ونوه‪ ،‬تصنا من ضر يشى منه‬
‫أو رغبة ف كشف ضر نزل ‪ -‬من السائل الت اختلف السلف ف حكمها‪ ،‬فمنهم‪ :‬من منع ذلك وجعله‬
‫من التمائم النهي عن تعليقها؛ لدخوله ف عموم قوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬إن الرقى والتمائم والتولة‬
‫شرك رواه أحد وأبو داود‪ ،‬وقالوا‪ :‬ل مصص يرج تعليق ما ليس من القرآن‪.‬‬
‫وقال أيضا‪ :‬إن تعليق تيمة من القرآن يفضي إل تعليق ما ليس من القرآن‪ ،‬فمنع تعليقه سدا لذريعة‬
‫تعليق ما ليس منه‪ ،‬وقالوا‪ :‬ثالثا إنه يغلب امتهان ما يعلق على النسان؛ لنه يمله حي قضاء حاجته‬
‫واستنجائه وجاعه ونو ذلك‪ ،‬ومن قال هذا القول عبد ال بن مسعود وتلميذه‪ ،‬وأحد بن حنبل ف‬
‫رواية عنه اختارها كثي من أصحابه وجزم با التأخرون‪ ،‬ومن العلماء من أجاز تعليق التمائم الت من‬
‫القرآن وأساء ال وصفاته ورخص ف ذلك كعبد ال بن عمرو بن العاص‪ ،‬وبه قال أبو جعفر الباقر‬
‫وأحد ف رواية أخرى عنه‪ ،‬وحلوا حديث النع على التمائم الت فيها شرك‪ ،‬والقول الول أقوى حجة‬
‫وأحفظ للعقيدة لا فيه من حاية حى التوحيد والحتياط له‪ ،‬وما روي عن ابن عمرو إنا هو ف تفيظ‬
‫أولده القرآن وكتابته ف اللواح وتعليق هذه اللواح ف رقاب الولد ل بقصد أن تكون تيمة يستدفع‬
‫با الضرر أو يلب با النفع‪ ،‬وأما مو هذه الكتابة بالاء ونوه‪ ،‬ورش البدن أو غسله بذا الاء فلم يصح‬
‫ف ذلك حديث عن النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وروي عن ابن عباس رضي ال عنهما أنه كان يكتب‬
‫كلمات من القرآن والذكر ويأمر بأن تسقى من به داء‪ ،‬لكنه ل يصح ذلك عنه‪.‬‬
‫وروى المام مالك ف [الوطأ]‪ :،‬أن عامر بن ربيعة رأى سهل بن حنيف يغتسل‪ ،‬فقال‪ :‬ما رأيت‬
‫كاليوم ول جلد مبأة‪ ،‬فلبط سهل‪ ،‬فأت رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقيل‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬هل لك‬
‫ف سهل بن حنيف وال ما يرفع رأسه؟ فقال‪":‬هل تتهمون له أحدا"؟ قالوا‪ :‬نتهم عامر بن ربيعة‪ ،‬فتغيظ‬
‫‪-205-‬‬

‫عليه وقال‪" :‬علم يقتل أحدكم أخاه‪ ،‬أل بركت‪ ،‬اغتسل له فغسل عامر وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه‬
‫وأطراف رجليه وداخلة إزاره ف قدح ث صب عليه‪ ،‬فراح سهل مع الناس ليس به بأس وف رواية‪ :‬وإن‬
‫العي حق فتوضأ له فراح سهل مع رسول ال صلى ال عليه وسلم ليس به بأس‪ .‬وقد روى هذه القصة‬
‫أيضا المام أحد والطبان‪ ،‬فمن أجل هذا توسع بعض العلماء فأجازوا كتابة القرآن والذكر وموه‬
‫ورش الريض أو غسله به؛ إما قياسا على ما ورد ف قصة سهل بن حنيف‪ ،‬وإما عمل با نقل عن ابن‬
‫عباس من الثر ف ذلك وإن كان الثر ضعيفا‪ .‬وقد ذكر جواز ذلك ابن تيمية ف الزء الثان عشر من‬
‫[مموع الفتاوى] وقال‪( :‬نص أحد وغيه على جوازه)‪ ،‬وذكر ابن القيم ف الطب النبوي ف كتابه‬
‫[زاد العاد]‪( :‬أن جاعة من السلف أجازوا ذلك منهم ابن عباس وماهد وأبو قلبة)‪ ،‬وعلى كل حال ل‬
‫يعتب مثل هذا العمل شركا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-206-‬‬

‫حل آيات القرآن للحماية من العي والسد‬
‫السؤال الول والثان من الفتوى رقم (‪:)992‬‬
‫س ‪ :1‬ما حكم حل آيات قرآنية ف اليب كالصاحف الصغية بقصد الماية من السد والعي أو أي‬
‫شر باعتبار أنا آيات ال الكرية‪ ،‬على اعتبار أن العتقاد ف حايتها للنسان هو العتقاد الصادق بال‪،‬‬
‫وكذلك وضعها ف السيارة أو أي أداة أخرى لنفس الغرض‪ .‬وكذلك السؤال الثان الذي هذا نصه‪:‬‬
‫حكم حل الجاب الكتوب من آيات ال بقصد الماية من العي أو السد أو لي سبب آخر من‬
‫السباب كالساعدة على النجاح أو الشفاء من الرض أو السحر إل غي ذلك من السباب‪ .‬وكذلك‬
‫السؤال الرابع الذي هذا نصه‪ :‬حكم تعليق آيات قرآنية بالرقبة ف سلسل ذهبية أو خلفه للوقاية من‬
‫السوء؟‬
‫ج ‪ :1‬أنزل ال سبحانه القرآن ليتعبد الناس بتلوته ويتدبروا معانيه فيعرفوا أحكامه ويأخذوا أنفسهم‬
‫بالعمل با وبذلك يكون لم موعظة وذكرى تلي به قلوبم وتقشعر منه جلودهم‪ ،‬وشفاء لا ف الصدور‬
‫من الهل والضلل‪ ،‬وزكاة للنفوس وطهارة لا من أدران الشرك وما ارتكبته من العاصي والذنوب‪،‬‬
‫وجعله سبحانه هدى ورحة لن فتح له قلبه أو ألقى السمع وهو شهيد‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬ياأيها الناس قد‬
‫جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لا ف الصدور وهدى ورحة للمؤمني وقال تعال‪ :‬ال نزل أحسن‬
‫الديث كتابا متشابا مثان تقشعر منه جلود الذين يشون ربم ث تلي جلودهم وقلوبم إل ذكر ال‬
‫ذلك هدى ال يهدي به من يشاء وقال تعال‪ :‬إن ف ذلك لذكرى لن كان له قلب أو ألقى السمع وهو‬
‫شهيد وجعل سبحانه القرآن معجزة لرسوله ممد صلى ال عليه وسلم وآية باهرة على أنه رسول من‬
‫عند ال إل الناس كافة ليبلغ شريعته إليهم‪ ،‬ورحة بم‪ ،‬وإقامة للحجة عليهم‪ ،‬قال تعال‪ :‬وقالوا لول‬
‫أنزل عليه آيات من ربه قل إنا اليات عند ال وإنا أنا نذير مبي أو ل يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب‬
‫يتلى عليهم إن ف ذلك لرحة وذكرى لقوم يؤمنون وقال تعال‪ :‬تلك آيات الكتاب البي وقال‪ :‬تلك‬
‫آيات الكتاب الكيم إل غي ذلك من اليات‪.‬‬
‫فالصل ف القرآن أنه كتاب تشريع وبيان للحكام‪ ،‬وأنه آية بالغة ومعجزة باهرة وحجة دامغة أيد ال‬
‫با رسوله ممدا صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ومع ذلك ثبت أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان يرقي‬
‫نفسه بالقرآن فكان يقرأ على نفسه العوذات الثلث‪( ،‬قل هو ال أحد) و (قل أعوذ برب الفلق) و (قل‬
‫‪-207-‬‬

‫أعوذ برب الناس)‪ ،‬وثبت أنه أذن ف الرقية با ليس فيه شرك من القرآن والدعية الشروعة‪ ،‬وأقر‬
‫أصحابه على الرقية بالقرآن‪ ،‬وأباح لم ما أخذوا على ذلك من الجر‪ ،‬فعن عوف بن مالك أنه قال‪:‬‬
‫كنا نرقي ف الاهلية‪ ،‬فقلنا‪ :‬يا رسول ال كيف ترى ف ذلك؟ فقال‪" :‬اعرضوا علي رقاكم‪ ،‬ل بأس‬
‫بالرقى ما ل تكن شركا" رواه مسلم ف صحيحه وعن أب سعيد الدري رضي ال عنه أنه قال‪ :‬انطلق‬
‫نفر من أصحاب النب صلى ال عليه وسلم ف سفرة سافروها حت نزلوا على حي من أحياء العرب‪،‬‬
‫فاستضافوهم فأبوا أن يضيفوهم‪ ،‬فلدغ سيد ذلك الي‪ ،‬فسعوا له بكل شيء‪ ،‬ل ينفعه شيء‪ ،‬فقال‬
‫بعضهم‪ :‬لو أتيتم هؤلء الرهط الذين نزلوا لعله أن يكون عند بعضهم شيء‪ ،‬فأتوهم‪ ،‬فقالوا‪ :‬يا أيها‬
‫الرهط‪ ،‬إن سيدنا لدغ‪ ،‬وسعينا له بكل شيء ل ينفعه‪ ،‬فهل عند أحد منكم من شيء؟‬
‫فقال بعضهم‪ :‬نعم‪ ،‬وال إن لرقي‪ ،‬ولكنا وال لقد استضفناكم فلم تضيفونا‪ ،‬فما أنا براق لكم حت‬
‫تعلوا لنا جعل‪ ،‬فصالوهم‪ ،‬على قطيع من الغنم‪ ،‬فانطلق يتفل عليه ويقرأ‪( :‬المد ل رب العالي)‪،‬‬
‫فكأنا نشط من عقال‪ ،‬فانطلق يشي وما به قلبة‪ ،‬قال‪ :‬فأوفوهم جعلهم الذي صالوهم عليه‪ ،‬فقال‬
‫بعضهم‪ :‬أقسموا‪ ،‬فقال الذي رقى‪ :‬ل تفعلوا حت نأت النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فذكروا له‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫"وما يدريك أنا رقية"‪ ،‬ث قال‪" :‬قد أصبتم‪ ،‬اقسموا واضربوا ل معكم سهما"‪ ،‬فضحك النب صلى ال‬
‫عليه وسلم رواه البخاري ومسلم وعن عائشة رضي ال عنها قالت‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم إذا أوى إل فراشه نفث ف كفيه بـ (قل هو ال أحد) و (العوذتي) جيعا ث يسح بما وجهه‬
‫وما بلغت يداه من جسده‪ ،‬قالت عائشة‪( :‬فلما اشتكى كان يأمرن أن أفعل ذلك به رواه البخاري وعن‬
‫عائشة رضي ال عنها أن النب صلى ال عليه وسلم كان يعوذ بعض أهله‪ ،‬يسح بيده اليمن ويقول‪:‬‬
‫"اللهم رب الناس أذهب البأس‪ ،‬واشف وأنت الشاف ل شفاء إل شفاؤك‪ ،‬شفاء ل يغادر سقما رواه‬
‫البخاري إل غي ذلك من الحاديث الت ثبت منها أنه رقى بالقرآن وغيه‪ ،‬وأنه أذن ف الرقية وأقرها ما‬
‫ل تكن شركا‪.‬‬
‫ول يثبت عن النب صلى ال عليه وسلم وهو الذي نزل عليه القرآن‪ ،‬وهو بأحكامه أعرف وبنلته أعلم‬
‫أنه علق على نفسه أو غيه تيمة من القرآن أو غيه‪ ،‬أو اتذه أو آيات منه حجابا يقيه السد أو غيه‬
‫من الشر‪ ،‬أو حله أو شيئا منه ف ملبسه أو ف متاعه على راحلته لينال العصمة من شر العداء أو الفوز‬
‫والنصر عليهم أو لييسر له الطريق ويذهب عنه وعثاء السفر أو غي ذلك من جلب نفع أو دفع ضر‪ ،‬فلو‬
‫كان مشروعا لرص عليه وفعله‪ ،‬وبلغه أمته‪ ،‬وبينه لم؛ عمل بقوله تعال‪ :‬ياأيها الرسول بلغ ما أنزل‬
‫‪-208-‬‬

‫إليك من ربك وإن ل تفعل فما بلغت رسالته ولو فعل شيئا من ذلك أو بينه لصحابه لنقلوه إلينا‪،‬‬
‫ولعملوا به‪ ،‬فإنم أحرص المة على البلغ والبيان‪ ،‬وأحفظها للشريعة قول وعمل‪ ،‬وأتبعها لرسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ولكن ل يثبت شيء من ذلك عن أحد منهم‪ ،‬فدل ذلك على أن حل الصحف أو‬
‫وضعه ف السيارة أو متاع البيت أو خزينة الال لجرد دفع السد أو الفظ أو غيها من جلب نفع أو‬
‫دفع ضر ل يوز‪ ،‬وكذا اتاذه حجابا أو كتابته أو آيات منه ف سلسلة ذهبية أو فضية مثل; ليعلق ف‬
‫الرقبة ونوها ل يوز؛ لخالفة ذلك لدي رسول ال صلى ال عليه وسلم وهدي أصحابه رضوان ال‬
‫عليهم‪ ،‬ولدخوله ف عموم حديث من تعلق تيمة فل أت ال له‪ ...‬وف رواية من تعلق تيمة فقد أشرك لا‬
‫رواها المام أحد‪ ،‬وف عموم قوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬إن الرقى والتمائم والتولة شرك إل أن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم استثن من الرقى ما ل يكن فيه شرك فأباحه‪ ،‬كما تقدم‪ ،‬ول يستثن شيئا من‬
‫التمائم‪ ،‬فبقيت كلها على النع‪ ،‬وبذا يقول عبد ال بن مسعود وعبد ال بن عباس وجاعة من الصحابة‬
‫وجاعة من التابعي‪ ،‬منهم أصحاب عبد ال بن مسعود كإبراهيم بن يزيد النخعي‪.‬‬
‫وذهب جاعة من العلماء إل الترخيص بتعليق تائم من القرآن من أساء ال وصفاته لقصد الفظ ونوه‪،‬‬
‫واستثنوا ذلك من حديث النب صلى ال عليه وسلم عن التمائم كما استثنيت الرقى الت ل شرك فيها؛‬
‫لن القرآن كلم ال وهو صفة من صفاته‪ ،‬فاعتقاد البكة والنفع فيه وف أسائه تعال وصفاته ليس‬
‫بشرك فل ينع اتاذ التمائم منها أو عمل شيء منها أو اصطحابه أو تعليقه رجاء بركته ونفعه‪ ،‬ونسب‬
‫هذا القول إل جاعة منهم عبد ال بن عمرو بن العاص لكنه ل تثبت روايته عنه؛ لن ف سندها ممد‬
‫بن إسحاق وهو مدلس وقد عنعن‪ ،‬على أنا إن ثبتت ل تدل على جواز تعليق التمائم من ذلك؛ لن‬
‫الذي فيها أنه كان يفظ القرآن للولد الكبار ويكتبه للصغار ف ألواح ويعلقها ف أعناقهم‪ ،‬والظاهر‬
‫أنه فعل ذلك معهم ليكرروا قراءة ما كتب حت يفظوه ل أنه فعل ذلك معهم حفظا لم من السد أو‬
‫غيه من أنوع الضر فليس هذا من التمائم ف شيء‪ .‬وقد اختار الشيخ عبد الرحن بن حسن ف كتابه‬
‫[فتح الجيد]‪ ،‬ما ذهب إليه عبد ال بن مسعود وأصحابه من النع من التمائم من القرآن وغيه‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫إنه هو الصحيح؛ لثلثة وجوه‪:‬‬
‫الول‪ :‬عموم النهي ول مصص للعموم‪.‬‬
‫الثان‪ :‬سد الذريعة فإنه يفضي إل تعليق ما ليس كذلك‪.‬‬

‫‪-209-‬‬

‫الثالث‪ :‬أنه إذا علق فل بد أن يتهنه العلق بمله معه ف حال قضاء الاجة والستنجاء ونو ذلك‪ ،‬وال‬
‫أعلم‪.‬‬

‫‪-210-‬‬

‫ماء زمزم طعام طعم وشفاء سقم‬
‫س ‪ :2‬ما حكم القراءة على ماء زمزم من قبل أشخاص معيني لعطائه شخصا ما لتحقيق أي غرض‬
‫منه أو لشفائه؟‬
‫ج ‪ :2‬روي عن النب صلى ال عليه وسلم أنه شرب من ماء زمزم‪ ،‬وأنه كان يمله‪ ،‬وأنه حث على‬
‫الشرب منه وقال‪ :‬ماء زمزم لا شرب له فعن ابن عباس أن رسول ال صلى ال عليه وسلم جاء إل‬
‫السقاية فاستسقى‪ ،‬فقال العباس‪ :‬يا فضل‪ ،‬اذهب إل أمك فأت رسول ال صلى ال عليه وسلم بشراب‬
‫من عندها فقال‪" :‬اسقن" فقال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إنم يعلون أيديهم فيه‪ ،‬قال‪" :‬اسقن " فشرب ث أتى‬
‫زمزم وهم يستقون ويعملون فيه فقال‪" :‬اعملوا فإنكم على عمل صال" ث قال‪" :‬لول أن تغلبوا لنلت‬
‫حت أضع البل" ‪ -‬يعن‪ :‬على عاتقه‪ ،‬وأشار إل عاتقه رواه البخاري وعن ابن عباس قال‪ :‬قال رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬ماء زمزم لا شرب له‪ ،‬إن شربته تستشفي به شفاك ال‪ ،‬وإن شربته يشبعك‬
‫أشبعك ال به‪ ،‬وإن شربته لقطع ظمئك قطعه ال وهى هزمة جبيل وسقيا إساعيل رواه الدارقطن‬
‫وأخرجه الاكم وعن عائشة رضي ال عنها أنا كانت تمل من ماء زمزم وتب أن رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم يمله رواه الترمذي إل غي ذلك من الحاديث الت وردت ف فضل ماء زمزم وخواصه‪.‬‬
‫وهذه الحاديث وإن كان ف بعضها مقال؛ إل أن بعض العلماء صححها وعمل با الصحابة واستمر‬
‫العمل بقتضاها إل يومنا‪ .‬ويؤيد ذلك ما رواه مسلم ف صحيحه عن النب صلى ال عليه وسلم قال ف‬
‫زمزم‪ :‬إنا مباركة‪ ،‬وإنا طعام طعم وزاد أبو داود بإسناد صحيح‪ :‬وشفاء سقم ول يثبت عن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم أنه كان يقرأ ف ماء زمزم لحد من أصحابه ليشربه أويتمسح به؛ تقيقا لغرض أو رجاء‬
‫الشفاء من مرض مع عظم بركته وعلو درجته وعميم نفعه وحرصه على الي لمته ومع كثرة تردده‬
‫على زمزم قبل الجرة وف اعتماره مرات وحجه للبيت الرام بعد الجرة‪ ،‬ول يثبت أيضا أنه أرشد‬
‫أصحابه إل القراءة عليه مع وجوب البلغ عليه والبيان للمة‪ ،‬فلو كان ذلك مشروعا لفعله وبينه لمته‬
‫فإنه ل خي إل دلم عليه ول شر إل حذرهم منه‪ .‬لكن ل مانع من القراءة منه للستشفاء به كغيه من‬
‫الياه‪ ،‬بل من باب أول؛ لا فيه من البكة والشفاء للحاديث الذكورة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪-211-‬‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫إبراهيم بن ممد آل‬
‫الشيخ‬

‫‪-212-‬‬

‫تعليق آيات القرآن على الريض رجاء الشفاء‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)1545‬‬
‫س ‪ :3‬ما الكم ف الذين يكتبون آيات ال البينات ويأمرون الريض بتعليقها ف رأسه أو ف أي جهة‬
‫من جسده ويقولون له‪ :‬هذا سبب الشفاء‪ ،‬ويأخذون منه شيئا‪ ،‬ومنهم من ل يأخذ شيئا؟‬
‫ج ‪ :3‬الصحيح أن كتابة آيات من القرآن أو غيها من الدعية الأثورة وتعليقها على الريض رجاء‬
‫الشفاء منوع؛ لثلثة أمور‪:‬‬
‫الول‪ :‬عموم أحاديث النهي عن تعليق التمائم ول مصص لا‪.‬‬
‫الثان‪ :‬سد الذريعة‪ ،‬فإن تعليق ما يكتب من آيات القرآن يفضي إل تعليق ما ليس كذلك‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬أن ما علق من ذلك يكون عرضة للمتهان بمله ف مال قضاء الاجة والستنجاء ونو ذلك‪.‬‬
‫وإذا كان ذلك منوعا فأخذ الجرة على كتابته ليعلق على الريض لرجاء الشفاء منوع أيضا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-213-‬‬

‫الصلة خلف من تعلق تيمة‬
‫السؤال السابع من الفتوى رقم (‪:)2775‬‬
‫س ‪ :7‬إمام الصلة يتخذ من القرآن تعوذا يعلق شيئا منها على نفسه ويعملها لغيه عادة وعلى كل‬
‫حال يصلي بالناس‪ ،‬أتل إمامة ذلك الرجل والصلة خلفه أم ل؟‬
‫ج ‪ :7‬تعليق التمائم على النسان أو غيه من القرآن مرم ف أصح قول العلماء‪ ،‬وإن كان من غيه فهو‬
‫أشد تريا‪ ،‬وتتلف مراتب الكم فيه باختلف قصد صاحبه فقد يكون شركا أكب إذا اعتقد أن لا‬
‫تأثيا دون ال‪ ،‬وقد يكون شركا أصغر‪ ،‬وقد يكون بدعة ومعصية دون ذلك‪ ،‬وعلى كل حال ل يوز‬
‫فعله ول ينبغي الئتمام بن يفعله أو يعلقه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-214-‬‬

‫التميمة والجاب بآيات قرآنية‬
‫فتوى رقم (‪:)2749‬‬
‫س‪ :‬ما رأيكم ف أمر التميمة والجاب بآيات قرآنية؟ بعن هل يوز للمسلم أن يمل حجابا به آيات‬
‫قرآنية أم ل؟‬
‫ج‪ :‬كتابة آية من القرآن وتعليقها أو تعليق القرآن كله على العضد ونوه‪ ،‬تصنا من ضر يشى منه أو‬
‫رغبة ف كشف ضر نزل؛ من السائل الت اختلف السلف ف حكمها‪ ،‬فمنهم من منع ذلك وجعله من‬
‫التمائم النهي عن تعليقها؛ لدخوله ف عموم قوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬إن الرقى والتمائم والتولة شرك‬
‫رواه أحد وأبو داود وقالوا‪ :‬ل مصص يرج تعليق التميمة إذا كان من القرآن‪ ،‬وقالوا أيضا‪ :‬إن تعليق‬
‫تيمة من القرآن يفضي إل تعليق ما ليس من القرآن‪ .‬فمنع تعليقه سدا لذريعة ما ليس منه‪ ،‬وقالوا ثالثا‪:‬‬
‫إنه يفضي إل امتهان ما يعلق على النسان؛ لنه يمله حي قضاء حاجته واستنجائه وجاعه ونو ذلك‪،‬‬
‫ومن قال هذا القول عبد ال بن مسعود وتلميذه‪ ،‬وأحد بن حنبل ف رواية عنه اختارها كثي من‬
‫أصحابه وجزم با التأخرون‪ ،‬ومن العلماء من أجاز تعليق التمائم الت من القرآن وأساء ال وصفاته‬
‫ورخص ف ذلك كعبد ال بن عمرو بن العاص‪ ،‬وبه قال أبو جعفر الباقر وأحد ف رواية أخرى عنه‪،‬‬
‫وحلوا حديث النع على التمائم الت فيها شرك‪ ،‬والقول الول أقوى حجة وأحفظ للعقيدة؛ لا فيه من‬
‫حاية حى التوحيد والحتياط‪ ،‬وأما ما روي عن ابن عمرو فإنا هو ف تفيظ أولده القرآن وكتابته ف‬
‫اللواح‪ ،‬وتعليق هذه اللواح ف رقاب الولد ل بقصد أن تكون تيمة يستدفع با الضرر أو يلب با‬
‫النفع‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫‪-215-‬‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-216-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫تعليق التمائم من القرآن وغيه‬
‫فتوى رقم (‪:)3040‬‬
‫س‪ :‬هل يوز للمسلم أن يكتب شيئا من آيات القرآن الكري ويشرب أو يعلها تت وسادته أو لدى‬
‫الباب إل غي ذلك من الواضع؟‬
‫ج‪ :‬أما قراءة القرآن ف الاء للمريض وشربه إياه فل بأس‪ ،‬وقد ورد ف [سنن أب داود]‪ ،‬ف كتاب‬
‫الطب عن النب صلى ال عليه وسلم ما يدل على ذلك‪ ،‬وأما تعليق التمائم من القرآن وغيه فل يوز‬
‫مع العلم بأن التمائم الت يعلقها الشخص قسمان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن تكون من القرآن‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن تكون من غي القرآن‪.‬‬
‫فإن كانت من القرآن فقد اختلف فيها السلف على قولي‪:‬‬
‫الول‪ :‬ل يوز تعليقها‪ ،‬وقال به ابن مسعود وابن عباس‪ ،‬وهو ظاهر قول حذيفة وعقبة بن عامر وابن‬
‫عكيم‪ ،‬وبه قال جاعة من التابعي منهم أصحاب ابن مسعود‪ ،‬وقال ذلك أحد ف رواية اختارها كثي‬
‫من أصحابه وجزم با التأخرون‪ ،‬وهذا القول مبن على ما رواه المام أحد وأبو داود وغيها عن ابن‬
‫مسعود رضي ال عنه قال‪ :‬سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول‪ :‬إن الرقى والتمائم والتولة شرك‬
‫قال الشيخ عبد الرحن بن حسن آل الشيخ رحه ال ف [فتح الجيد]‪ :‬قلت‪ :‬هذا هو الصحيح؛ لوجوه‬
‫ثلثة تظهر للمتأمل‪:‬‬
‫الول‪ :‬عموم النهي ول مصص له‪.‬‬
‫الثان‪ :‬سد الذريعة فإنه يفضي إل تعليق ما ليس كذلك‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬أنه إذا علق فل بد أن يتهنه العلق بمله معه ف حالة قضاء الاجة والستنجاء ونو ذلك‪.‬‬
‫القول الثان‪ :‬جواز ذلك‪ ،‬وهو قول عبد ال بن عمرو بن العاص‪ ،‬وهو ظاهر ما روي عن عائشة‪ ،‬وبه‬
‫قال أبو جعفر الباقر وأحد ف رواية‪ ،‬وحلوا الديث على التمائم الت فيها شرك‪.‬‬
‫‪-217-‬‬

‫وأما إذا كانت التمائم من غي القرآن وأساء ال وصفاته فإنا شرك؛ لعموم حديث إن الرقى والتمائم‬
‫والتولة شرك‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-218-‬‬

‫ل بأس بالرقى ما ل تكن شركا‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)3189‬‬
‫س ‪ :1‬ما هو حكم الرقى والتمائم؟‬
‫ج ‪ :1‬الرقية مشروعة إذا كانت بالقرآن أو بأساء ال السن وبالدعية الشروعة وما ف معناها‪ ،‬مع‬
‫اعتقاد أنا أسباب‪ ،‬وأن مالك الضرر والنفع والشفاء هو ال سبحانه؛ لقول النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫ل بأس بالرقى ما ل تكن شركا وقد رقى ورقي عليه عليه الصلة والسلم‪.‬‬
‫أما الرقى النهي عنها فهي الرقى الخالفة لا ذكرنا‪ ،‬كما صرح بذلك أهل العلم‪ .‬أما تعليق التمائم فل‬
‫يوز سواء كانت من القرآن أو من غيه؛ لعموم الحاديث الواردة ف ذلك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-219-‬‬

‫كتابة آيات القرآن والذكار وتعليقها‬
‫فتوى رقم (‪:)3206‬‬
‫س‪ :‬ما حكم الذين يفعلون السحر؟ أي الذين يكتبون اليات من القرآن الكري ومن أساء ال سبحانه‬
‫وتعال ويبيعونا للناس ويقولون هذا الذي يفظك‪ .‬أو عندما يولد أو يرض يكتبون على الورقة‬
‫ويعلقون ف عنقه أو يدفعون إل الطلبة هذا الذي يعلك ذكيا عاقل خاصة ف أوطاننا وأفريقيا وبعض‬
‫العرب‪.‬‬
‫ج‪ :‬يرم كتابة شيء من غي القرآن وأساء ال تعال على أوراق أو غيها؛ ليعلق على الرضى من‬
‫الولد والبهائم ونوها رجاء الشفاء‪ ،‬أو ليعلق عليهم رجاء الفظ من المراض أو من كيد العداء أو‬
‫الصابة بالعي والسد أو ليعلق على طلب العلم رجاء الذكاء وسرعة الفظ والفهم وغي ذلك‪ ،‬وقد‬
‫ساه النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬شركا بقوله‪ :‬من تعلق تيمة فقد أشرك ويرم شراؤه وتعليقه‪ ،‬والثمن‬
‫الذي يدفع عوضا لذه الوراق سحت‪ ،‬وعلى ولة المور أن ينعوه‪ ،‬وأن يؤدبوا من يفعله ومن يذهب‬
‫إليهم‪ ،‬وأن يبينوا أن هذا من التمائم الت حرمها رسول ال صلى ال عليه وسلم ليهتدوا إل الصواب‬
‫ويرتدعوا عن الحرمات‪.‬‬
‫أما كتابة آيات من القرآن وأساء ال تعال ونو ذلك من الذكار والدعية الصحيحة ففيه خلف بي‬
‫العلماء‪ ،‬منهم من حرمه من علماء السلف‪ ،‬ومنهم من رخص فيه‪ ،‬والصحيح‪ :‬أنه ل يوز؛ لعموم‬
‫أحاديث النهي عن تعليق التمائم‪ ،‬وسدا لذريعة تعليق التمائم من غي القرآن وصيانة القرآن وأساء ال‬
‫عما ليليق‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-220-‬‬

‫قعود‬

‫غديان‬

‫‪-221-‬‬

‫تعليق الجاب على الريض رجاء شفائه‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)4393‬‬
‫س ‪ :3‬هل يوز تعليق الجاب (الرز) على الريض وقد كتب فيه أدعية نبوية شريفة مع شيء من‬
‫القرآن الكري وكتب معه توسل بالولياء من الصحابة والصالي وكتب فيه أيضا كلم غي مفهوم بغي‬
‫لغة العرب ورسم فيه بعض النجوم‪ ،‬أو تعليق أساء النب عليه الصلة والسلم لدفع الضر أو للب منفعة‬
‫واعلم يا شيخ أن والدتنا تذهب لؤلء ويبونا بأنا مسحورة وأهل البيت كله ولكننا ل نطيعها ول‬
‫نصدقها ف ذلك ولكن ربا وضعت لنا الدوية ف الكل والشراب والجبة الت تأت با ربا وضعتها ف‬
‫ثيابنا عندها أو ف فرشنا من حيث ل نعلم؛ لننا وجدنا عندها أحجبة بأسائنا وأنكرنا عليها ذلك ولكن‬
‫ل تأبه بنا؟‬
‫ج ‪ :3‬أول‪ :‬ل يوز تعليق ذلك الجاب على شخص أو وضعه ف ثياب أو فراش أو بيت؛ جلبا لنفعة‬
‫أو دفعا لضر‪ ،‬وهو من جنس التمائم‪ ،‬واتاذها شرك؛ لعموم قوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬إن الرقى‬
‫والتمائم والتولة شرك وقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬من تعلق تيمة فقد أشرك‬
‫ثانيا‪ :‬تشكرون على النصح لوالدتكم وإنكاركم عليها ما فعلت من اتاذ الجب ووضعها ف الفرش‬
‫والثياب وذهابا إل السحرة والكهان‪ ،‬وعليكم متابعة النصح لا وتعليمها وإنكار النكر عليها مع رعاية‬
‫الدب معها‪ ،‬عسى ال أن يوفقها للتوبة ما تصنع من النكرات‪ ،‬ول إث عليكم فيما فعلت من النكر إذا‬
‫قمتم با وجب عليكم من النصح والنكار عليها فيما علمتم‪ ،‬ول حرج عليكم أيضا فيما ل تعلموا به‬
‫ما وقع منها من النكر‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-222-‬‬

‫قعود‬

‫غديان‬

‫‪-223-‬‬

‫تعليق آيات القرآن رجاء الفظ والشفاء‬
‫فتوى رقم (‪:)4184‬‬
‫س‪ :‬ل أستاذ هو الذي علمن القرآن وجد والد والدت قد توفيا أنما كانا يكتبان آيات القرآن مع‬
‫الوات ث يعطيانه للناس ث إنما أمران بالتزام قراءة القرآن وأنا لزمت تلوة القرآن حت أفهمن رب‬
‫التوحيد ث بان ل أنما فعل شيئا غي صحيح فهل يكن أن أدعو لما واستغفر لما‪ ،‬والسلم عليكم‬
‫ورحة ال وبركاته‪.‬‬
‫ج‪ :‬كتابة آيات من القرآن لتعلق تائم ل توز‪ ،‬وكذا تعليقها رجاء الفظ أو الشفاء أو دفع البلء ل‬
‫يوز على الصحيح‪ ،‬ولكن مع ذلك يوز لك أن تدعو لعلمك ولدك بالرحة والغفرة وإن كانا يفعلن‬
‫ذلك ف حياتما؛ لنه ليس بشرك‪ ،‬وإن كان ل يوز‪ ،‬إل إن تكون علمت منهما غي ذلك ما يوجب‬
‫كفرها؛ كدعاء الموات والستغاثة بالن ونو ذلك من أنواع الشرك الكب‪ ،‬فل تدع لما ول‬
‫تستغفر لما‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-224-‬‬

‫أخذ الجرة على كتابة التمائم‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)3529‬‬
‫س ‪ :2‬مضمونه‪ :‬أن شخصا كتب لشخص آخر تائم بأجرة وعرف الكتوب له بعد‪ :‬أن تعليق التمائم‬
‫ل يوز ف السلم فهل يعطي الكاتب له تلك التمائم أجرة أم ل؟‬
‫ج ‪ :2‬الصواب‪ :‬تري تعليق التمائم سواء كانت من القرآن أو غيه‪ ،‬وإذا حرم تعليقها ل يز أخذ‬
‫أجرة كتابتها ول دفعها لن كتبها‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-225-‬‬

‫من تعلق تيمة فل أت ال له‬
‫السؤال السابع من الفتوى رقم (‪:)5006‬‬
‫س ‪ :7‬إنسان مريض وذهب إل فقيه وكتب له ف الورقة قرآنا ل شيء آخر‪ ،‬ث قال‪ :‬إذا رجعت إل‬
‫البيت فاضرب على كل كلمة من هذه الكلمات الكتوبة من القرآن مسمارا مثل‪ :‬ال ذلك الكتاب ل‬
‫ريب فيه (ألف) يقرأ عليه كلمات ث يعمل مسمارا ث (ل) كذلك ث (م) كذلك‪ ...‬إل آخر هذا‪ ،‬ث‬
‫هذه الورقة يبئها لدة عشرة أو خسة عشر يوما‪ .‬هل هذا يعتب شركا بال‪ ،‬وهل هذه التمائم؟ وهل‬
‫يوز ذلك؟‬
‫ج ‪ :7‬ل يوز هذا العمل؛ لنه من التمائم الت نى عنها النب صلى ال عليه وسلم؛ لقوله صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ :‬من تعلق تيمة فل أت ال له‪ ،‬ومن تعلق ودعة فل ودع ل له وف رواية‪ :‬من تعلق تيمة فقد‬
‫أشرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-226-‬‬

‫التمائم كلها شرك‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)6724‬‬
‫س ‪ :2‬هل يوز وضع خرقة أو قطعة جلد أو ما يشبه ذلك على بطن الولد أو البنت وهي ف سن‬
‫الرضاعة والكبي أيضا نن ف النوب نضع خرقة أو جلدا على بطن البنت أو الولد الصغي وأيضا الكبار‬
‫فأرجو الفادة عن ذلك؟‬
‫ج ‪ :2‬إن كان وضع هذه الرقة أو اللد يقصد با ما يقصد من التمائم من جلب نفع أو دفع ضر فهذا‬
‫مرم‪ ،‬بل قد يكون شركا‪ ،‬وإن كان لغرض صحيح؛ كمسك السرة للطفل عن الرتفاع أو شد الظهر‬
‫فل شيء ف ذلك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-227-‬‬

‫الصلة خلف الذي يكتب التمائم‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)2853‬‬
‫س ‪ :3‬إنسان يكتب التمائم وهو إمام السجد هل توز الصلة وراءه؟‬
‫البيان‪ :‬إن هذا النسان يكتب هاته التمائم ل للسحر وإنا لغراض صغية ومنها‪ :‬صداع الرأس‪،‬‬
‫وللصب حي نزوله من أمه للرضاع‪ ،‬وهناك مسائل أخرى مثل هاته أرجو أن تبي ل هذه السألة فهناك‬
‫علماء يقولون إنه مشرك ل توز الصلة خلفه؟‬
‫ج ‪ :3‬توز الصلة خلف الذي يكتب التمائم من القرآن والدعية الشروعة ول ينبغي له أن يكتبها؛‬
‫لنه ل يوز تعليقها‪ ،‬وأما إذا كانت التمائم تشتمل على أمور شركية فل يصلى خلف الذي يكتبها‬
‫ويب أن يبي له أن هذا شرك والذي يب عليه البيان هو الذي يعلمها‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-228-‬‬

‫الصلة بالتمائم‬
‫السؤال الثامن من الفتوى رقم (‪:)4503‬‬
‫س ‪ :8‬هل يوز الصلة بالتمائم أم ل؟‬
‫ج ‪ :8‬اتفق العلماء على تري لبس التمائم إذا كانت من غي القرآن واختلفوا إذا كانت من القرآن‪:‬‬
‫فمنهم من أجاز لبسها‪ ،‬ومنهم من منعها‪ .‬والقول بالنهي أرجح؛ لعموم الحاديث ولسد الذريعة‪ ،‬وبناء‬
‫عليه فل يوز لبسها ف الصلة من باب أول‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-229-‬‬

‫التمائم الشتملة على شركيات مع آيات قرآنية‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)4405‬‬
‫س ‪ :1‬مضمونه‪ :‬أن السائل وجد بالنسخة الرفقة خرافات وشركيات مع آيات قرآنية وأن الناس‬
‫يتهافتون عليها ويعتقدون فيها اعتقادات باطلة وأرسلها ليتخذ اللزم حيال ما فيها من أباطيل بإذاعة‬
‫الرد عليها أو نشره بي الناس بطريق آخر مناسب؟‬
‫ج ‪ :1‬هذه النسخة اشتملت على آيات وسور من القرآن الكري‪ ،‬كما اشتملت على ثلث صفحات‬
‫تقريبا من كلم مؤلفها ف بيان منافع هذه النسخة الت ساها حجاب الصن الصي‪ ،‬وعلى خس‬
‫صفحات من كلم بعض العارفي عن جده فيها بيان منافع هذا الجاب والتوسل ف نفعها ببكة النب‬
‫العدنان‪ ،‬كما اشتملت على اليات الت ساها اليات السبع النجيات وعلى دعائها ف زعمه‪ ،‬وعلى‬
‫هذا تكون بدعة منكرة من عدة وجوه‪:‬‬
‫أول‪ :‬اشتمالا على التوسل ببكة النب صلى ال عليه وسلم لنفع من اتذها حجابا بتحقيق ما ينفعه أو‬
‫دفع ما يضره وهذا منوع لكونه ذريعة إل الشرك‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬زعم مؤلفها وبعض العارفي أن هذا الجاب نافع فيما ذكر من النافع؛ ضرب من التخمي وقول‬
‫بغي علم ومالف للشرع؛ لكونه نوعا من الشرك‪ ،‬وكذا زعمه أنه حصن حصي كذب وافتراء‪ ،‬فإن ال‬
‫تعال هو الفيظ ول حصن إل ما جعله حصنا ول يثبت بدليل من الكتاب أو السنة أن هذه النسخة‬
‫حصن حصي‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬اتاذ تلك النسخة حجابا نوع من اتاذ التمائم‪ .‬وهي شرك مناف للتوكل على ال أو لكمال‬
‫التوكل عليه سواء كانت من القرآن أو من غيه‪ ،‬وهذه النسخة ليست قرآنا فقط‪ ،‬بل هى خليط من‬
‫القرآن وغيه واتاذها حجابا ليس مشروعا‪ ،‬بل منوعا فكيف تسمى‪ :‬الجاب الصي‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫‪-230-‬‬

‫الرئيس‬

‫اللجنة‬
‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-231-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫استخدامها تيمة لماية النفس‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)9868‬‬
‫س ‪ :1‬هل يوز استخدام السلسلة لماية النفس وللتسويق‪ ،‬وتقديها إل بنت للزواج معها؟‬
‫ج ‪ :1‬أول‪ :‬ل يوز استخدامها تيمة لماية النفس‪ ،‬أو لترويج بضاعة‪ ،‬ونفاق السلعة ف السواق‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬يوز تقدي سلسلة الذهب مثل إل من يطبها تهيدا للزواج با ل لعتقاد أنا تلب نفعا أو تدفع‬
‫ضرا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-232-‬‬

‫تعليق الديد على الرأة النفساء والختون للب النفع أو دفع الضرر‬
‫فتوى رقم (‪:)10536‬‬
‫س‪ :‬إذا ولدت الرأة تأخذ معها حديدا لدة ‪ 40‬يوما ويعتقدون بذا الديد أنه ينع عنهم شر الن‬
‫ويعتقدون أن الديد ينفعهم من دون ال فهو الذي خلقهم أول مرة ولقد وصلنا إل جدال أنا وأمي‬
‫وزوجت فما نصيحتكم لمي وزوجت؟ عسى أن تكون نصيحتكم بركة تل هذه الشكلة الت حدثت‬
‫ف كل القبائل ف ظفار‪ ،‬وأرجو نصيحة السلمات اللت يعتقدن أن الديد ينفع ويضر من دون ال‪،‬‬
‫وأرجو نصيحة مهمة ف الوضوع نفسه حت أستطيع أن أدعو الناس إل الطريق الصحيح‪ ،‬وكذلك الولد‬
‫الختون يكث نفس الدة الت تكثها الرأة ل يصوم ول يصلي ويأخذ الديد معه لدة ‪ 40‬يوما‪ ،‬وأريد‬
‫نصيحة ودليل بأسرع وقت مكن جزاكم ال خي الزاء عن السلم والسلمي‪.‬‬
‫ج‪ :‬من أنواع الشرك الكب الخرج من دين السلم؛ تعليق الديد ونوه على الرأة النفساء والختون‬
‫للب النفع أو دفع الضرر‪ ،‬قال تعال‪ :‬وإن يسسك ال بضر فلكاشف له إل هو وإن يردك بي فلراد‬
‫لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم وعن عمران بن حصي رضي ال عنه‪ ،‬أن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم رأى رجل ف يده حلقة من صفر فقال‪" :‬ما هذه"؟ قال‪ :‬من الواهنة‪ :‬فقال‪:‬‬
‫"انزعها‪ ،‬فإنا ل تزيدك إل وهنا‪ ،‬فإنك لو مت وهي عليك ما أفلحت أبدا وعن عقبة بن عامر رضي ال‬
‫عنه مرفوعا‪ :‬من تعلق تيمة فل أت ال له‪ ،‬ومن تعلق ودعة فل ودع ال له رواها أحد وف رواية‪ :‬من‬
‫تعلق تيمة فقد أشرك‪ .‬وقد أحسنت ف نصيحتك لن ذكر وعنايتك بإرشادها إل ترك هذه البدعة‬
‫الشركية جزاك ال خيا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫‪-233-‬‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-234-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫ذبيحة من ينطق بشهادة أل إله إل ال مع صلته ولكن يعلق التمائم من القرآن‬
‫السؤال الثان والثالث من الفتوى رقم (‪:)181‬‬
‫س ‪ :2‬هل توز ذبيحة من ينطق بشهادة أل إله إل ال مع صلته وزكاته وصومه وحجه ولكن يعلق‬
‫التمائم من القرآن وغيه‪.‬‬
‫ج ‪ :2‬إن كانت التمائم من القرآن وأساء ال وصفاته فإن ذبيحة من يعلقها حلل‪ ،‬وإن كانت من غي‬
‫ذلك‪ ،‬فقد روى أحد وأبو داود عن ابن مسعود رضي ال عنه قال‪ :‬سعت رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم يقول‪ :‬إن الرقى والتمائم والتولة شرك وحيث ثبت أنا شرك فذبيحة من يعلقها ل توز؛ لنه‬
‫مشرك إذا كان يعتقد أن التمائم تنفع وتضر‪ ،‬أما إن كان يعتقدها من السباب وال هو النافع الضار‬
‫فتعليقها من الشرك الصغر‪ ،‬وترك الكل من ذبيحته أول تأكيدا لنعه من تعليقها وتنفيا له‪.‬‬

‫‪-235-‬‬

‫تعليق التمائم من القرآن وغيه‬
‫س ‪ :3‬هل تعليق التمائم من القرآن وغيه يكفر النسان؟‬
‫ج ‪ :3‬التمائم الت يعلقها الشخص قسمان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن تكون من القرآن‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن تكون من غي القرآن‪.‬‬
‫إن كانت من القرآن فقد اختلف فيها السلف على قولي‪.‬‬
‫الول‪ :‬ل يوز تعليقها‪ ،‬وبه قال أصحاب ابن مسعود وابن عباس‪ ،‬وهو ظاهر قول حذيفة وعقبة بن‬
‫عامر وعبد ال بن عكيم‪ ،‬وبه قال جاعة من التابعي منهم أصحاب ابن مسعود‪ ،‬وبه قال أحد ف رواية‬
‫اختارها كثي من أصحابه وجزم با التأخرون‪ ،‬وهذا قول مبن على ما رواه المام أحد وأبو داود‬
‫وغيها عن ابن مسعود رضي ال عنه قال‪ :‬سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول‪ :‬إن الرقى‬
‫والتمائم والتولة شرك قال الشيخ عبد الرحن بن حسن آل الشيخ رحه ال ف [فتح الجيد]‪ :‬قلت‪ :‬هذا‬
‫هو الصحيح لوجوه ثلثة تظهر للمتأمل‪:‬‬
‫الول‪ :‬عموم النهي ول مصص له‪.‬‬
‫الثان‪ :‬سد الذريعة فإنه يفضي إل تعليق ما ليس كذلك‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬أنه إذا علق فل بد أن يتهنه العلق بمله معه ف حالة قضاء الاجة والستنجاء ونو ذلك‪.‬‬
‫القول الثان‪ :‬جواز ذلك وهو قول عبد ال بن عمرو بن العاص وهو ظاهر ما روي عن عائشة‪ ،‬وبه قال‬
‫أبو جعفر الباقر وأحد ف رواية‪ ،‬وحلوا الديث على التمائم الت فيها شرك‪.‬‬
‫وأما إذا كانت التمائم من غي القرآن وأساء ال وصفاته فإنا شرك؛ لعموم حديث‪ :‬إن الرقى والتمائم‬
‫والتولة شرك‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬

‫‪-236-‬‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-237-‬‬

‫التلفظ بكلمات مالفة للشرع وترديدها‬
‫السؤال السابع من الفتوى رقم (‪:)4798‬‬
‫س ‪ :7‬شيخي الفاضل‪ ،‬لقد وجدت ورقة ف طريقي مكتوبة فأردت أن أبعدها عن الطريق حت ل‬
‫تدوسها القدام فألقيت نظرة فيها لعرف إذا كان با قرآن حت آخذها إل أن وجدت با هذا النص‬
‫أرجو أن تفيدون عن تفسي كامل له وما أصله ف الحكام هل هو حلل أم حرام؟ ينقش ف خات‬
‫ذهب ويبخر بعود وعنب ويلبس على طهارة تامة ويدي ذكر ال تعال على عظيم ف دبر كل صلة ألف‬
‫ومائة وثلثون (‪ )1130‬مرة لدة أسبوع من بعد صلة الصبح يوم المعة أول الشهر تنتهي يوم‬
‫الميس بعد صلة العشاء ث بعد ذلك يذكر السي بعد كل فريضة بقدر الستطاع له من السرار ما‬
‫فيه العجب العجاب ‪ -‬ل يقدر له قيمة ول تكشف أسرارها أبدا ول لبنك أو أي شخص آخر حت ل‬
‫يعبث بما ف مضرة أو أذى لعباد ال‪.‬‬
‫ج ‪ :7‬كل ما ذكر ف السؤال ل يوز عمله ول اتاذه حرزا أو تيمة‪ ،‬ول يوز العمل با فيه؛ لن فيه‬
‫نقشا مهول وقد يكون متضمنا الشركيات‪ ،‬ولنه يشتمل على ذكر غي مشروع موقت بوقت ومدد‬
‫بعدد ل يأذن به الشرع ومشتمل على الذكر باسي ل يعرف ما ها؛ فكل ذلك مرم ل يوز القدام‬
‫عليه‪ ،‬ومن تلبس به وجب عليه التخلص منه بترك تلك الذكار ومو ما على الات من نقش وترك‬
‫تبخيه بالعود والعنب‪ ،‬مع التوبة من ذلك‪ ،‬ونسأل ال العفو والعافية‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-238-‬‬

‫السجود لغي ال‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪)4400‬‬
‫س‪ :‬هناك من يقول‪ :‬كل من يتقيد برسالة ممد صلى ال عليه وسلم واستقبل القبلة بالصلة ولو سجد‬
‫لشيخه ل يكفر ول يسمه مشركا‪ ،‬حت قال‪ :‬إن ممد بن عبد الوهاب الذي تكلم ف الشركي ف‬
‫خلودهم ف النار إذا ل يتوبوا قد أخطأ وغلط‪ ،‬وقال‪ :‬إن الشركي ف هذه المة يعذبم ث يرجهم إل‬
‫النة‪ ،‬وقال‪ :‬إن أمة ممد ل يلد فيهم أحد ف النار‪.‬‬
‫ج‪ :‬كل من آمن برسالة نبينا ممد صلى ال عليه وسلم وسائر ما جاء به ف الشريعة إذا سجد بعد ذلك‬
‫لغي ال من ول وصاحب قب أو شيخ طريق يعتب كافرا مرتدا عن السلم مشركا مع ال غيه ف‬
‫العبادة‪ ،‬ولو نطق بالشهادتي وقت سجوده؛ لتيانه با ينقض قوله من سجوده لغي ال‪ .‬لكنه قد يعذر‬
‫لهله فل تنل به العقوبة حت يعلم وتقام عليه الجة ويهل ثلثة أيام؛ إعذارا إليه لياجع نفسه‪ ،‬عسى‬
‫أن يتوب‪ ،‬فإن أصر على سجوده لغي ال بعد البيان قتل لردته؛ لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من‬
‫بدل دينه فاقتلوه صلى ال عليه وسلم أخرجه المام البخاري ف صحيحه عن ابن عباس رضي ال‬
‫عنهما‪ ،‬فالبيان وإقامة الجة للعذار إليه قبل إنزال العقوبة به‪ ،‬ل ليسمى كافرا بعد البيان‪ ،‬فإنه يسمى‪:‬‬
‫كافرا با حدث منه من سجوده لغي ال أو نذره قربة أو ذبه شاة مثل لغي ال‪ ،‬وقد دل الكتاب‬
‫والسنة على أن من مات على الشرك ل يغفر له ويلد ف النار؛ لقوله تعال‪ :‬إن ال ل يغفر أن يشرك به‬
‫ويغفر ما دون ذلك لن يشاء وقوله‪ :‬ما كان للمشركي أن يعمروا مساجد ال شاهدين على أنفسهم‬
‫بالكفر أولئك حبطت أعمالم وف النار هم خالدون‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-239-‬‬

‫الذبح لغي ال‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪)4360‬‬
‫س ‪ :4‬هل من شهد أن ال هو الالق الرازق وأن الرسول هو ممد صلى ال عليه وسلم ول يفعل شيئا‬
‫إل الصلة ولو يسجد لشيخه ويذبح لغي ال فهل هو مسلم أم ل؟‬
‫ج ‪ :4‬السجود لغي ال شرك‪ ،‬والذبح لغي ال شرك أيضا‪ ،‬فمن سجد لغي ال أوذبح لغي ال بعد بيان‬
‫حكم ذلك له فهو مشرك كافر ل يقبل ال منه صرفا ول عدل وإن صلى وصام‪ ،‬فإن أعمال الشرك ل‬
‫تقبل منه وإذا مات على الشرك فإن ال ل يغفر له‪ ،‬قال تعال‪ :‬إن ال ل يغفر أن يشرك به ويغفر ما‬
‫دون ذلك لن يشاء وقال تعال‪ :‬إنه من يشرك بال فقد حرم ال عليه النة ومأواه النار وما للظالي من‬
‫أنصار وقال تعال‪ :‬ولو أشركوا لبط عنهم ما كانوا يعملون أما إن تاب قبل الوت توبة نصوحا فإن ال‬
‫يغفر له‪ ،‬كما قال سبحانه‪ :‬قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم ل تقنطوا من رحة ال إن ال يغفر‬
‫الذنوب جيعا أجع علماء السلم أن هذه الية نزلت ف التائبي‪ ،‬أما آية النساء‪ ،‬وهي قوله تعال‪ :‬إن‬
‫ال ل يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لن يشاء فهي نزلت ف حق غي التائبي‪ ،‬وهم الذين ماتوا‬
‫على كفرهم ومعاصيهم‪ .‬نسأل ال تعال السلمة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-240-‬‬

‫الركوع للوالدين‬
‫السؤال السابع من الفتوى رقم (‪:)9868‬‬
‫س ‪ :7‬هل يوز الركوع لحد مثل الوالدين؟‬
‫ج ‪ :7‬ل يوز‪ ،‬بل ذلك شرك؛ لن الركوع عبادة ل سبحانه كالسجود فل يوز فعلهما لغي ال‬
‫سبحانه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-241-‬‬

‫اللف بغي ال‬
‫فتوى رقم (‪:)436‬‬
‫س‪ :‬حصل نقاش بين وبي أحد الخوان حول عدم جواز اللف بغي ال فكان ما دار بيننا كالتال‪:‬‬
‫أقول أنا اعتمادا على ما درسته ف صغري‪ :‬هو أن اللف بغي ال شرك أصغر‪ ،‬كما فصل ف كتاب‬
‫الشيخ ممد بن عبد الوهاب حيث يقول‪ :‬الشرك الصغر هو اللف بغي ال‪ ،‬وقول الرجل‪ :‬ما ل إل‬
‫ال وأنت‪ ،‬وأنا داخل على ال وعليك إل‪ ...‬ويقول هو‪ :‬يوز اللف بالقرآن؛ لنه صفة من صفات ال‬
‫تعال‪ ،‬وقد تعددت إجابات بعض الخوان الجتهدين مؤيدين لقوله‪ ،‬ولاجتنا إل الستنارة برأي هيئة‬
‫الفتاء الوقرة لعلمنا الازم بتحريها للحاديث الصحيحة نرجو أن تفتونا مأجورين؟‬
‫ج‪ :‬أما اللف بغي ال وقول القائل‪ :‬ما شاء ال وشئت‪ ،‬وما ل إل ال وأنت‪ ،‬ونو ذلك‪ ،‬فإن قام بقلبه‬
‫تعظيم لن حلف به من الخلوقات مثل تعظيم ال فهو شرك أكب؛ فإن كان جاهل علم فإن أصر فهو‬
‫والعال ابتداء سواء‪ ،‬كل منهما يكون مشركا شركا أكب‪ ،‬وكذا ف قوله‪ :‬ما شاء ال وشئت‪ ،‬ولول ال‬
‫وأنت‪ ،‬فإن اعتقد أن هذا الشخص شريك مع ال ل يقع شيء إل بشيئة ال ومشيئة هذا الشخص‪ ،‬فإن‬
‫كان جاهل علم‪ ،‬فإن أصر فهو والعال ابتداء سواء‪ ،‬كل منهما مشرك شركا أكب‪ ،‬وأما إذا حلف بغي‬
‫ال بلسانه ول يعتقد بقلبه تعظيم من حلف به أو ما حلف به‪ ،‬وكذلك إذا قال‪ :‬ما شاء ال وشئت‪،‬‬
‫ولول ال وأنت‪ ،‬فهذا إن كان جاهل علم فإن أصر فهو والعال ابتداء سواء كل منهما مشرك شركا‬
‫أصغر‪ ،‬وكونه شركا أصغر هذا ل يعن أن السلم يتساهل ف ذلك‪ ،‬فإن الشرك الصغر أكب الكبائر بعد‬
‫الشرك الكب‪ ،‬قال ابن مسعود رضي ال عنه‪ :‬لن أحلف بال كاذبا أحب إل من أن أحلف بغيه‬
‫صادقا فاليمي الغموس من الكبائر‪ ،‬ومع ذلك فقد جعل ابن مسعود رضي ال عنه الشرك الصغر أكب‬
‫منها‪ ،‬وسر السألة أن اللف يقتضي تعظيم الحلوف به هذا هو الصل‪ ،‬وأما قول القائل‪ :‬ما شاء ال‬
‫وشئت ونو ذلك‪ ،‬فإن الواو تقتضي التسوية بي العطوف والعطوف عليه‪ ،‬أي‪ :‬أن العطوف مساو‬
‫للمعطوف عليه‪ ،‬وال جل وعل ليس كمثله شيء وهو السميع البصي وأما اللف بالقرآن فليس من‬
‫هذا الباب؛ لن القرآن من كلم ال وكلمه جل وعل صفة من صفاته‪ ،‬واليمي الشرعية‪ :‬هى اليمي‬
‫بال أو اسم من أسائه أو صفة من صفاته‪ ،‬قال صلى ال عليه وسلم‪ :‬من كان حالفا فليحلف بال أو‬
‫ليصمت أخرجه البخاري عن عمر‪.‬‬
‫‪-242-‬‬

‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-243-‬‬

‫اللف بالمانة‬
‫فتوى رقم (‪:)508‬‬
‫س‪ :‬رجل أراد أن يشتري من تاجر سلعة فأعطاه ثلثة أنواع منها فقال له الرجل‪ :‬تبن عن الفضل‬
‫من هذه السلع‪ ،‬وقال التاجر‪ :‬بالمانة هذا هو الفضل‪ ،‬وكل الرجلي ل يقصد يينا وإنا قصدها ائتمان‬
‫أحدها الخر ف الخبار بالقيقة ويسأل هل هذا يعتب كفرا وإلادا؟‬
‫ج‪ :‬إذا ل يكن أحدها قصد بقوله‪ :‬بالمانة اللف بغي ال‪ ،‬وإنا أراد بذلك ائتمان أخيه ف أن يبه‬
‫بالقيقة فل شيء ف ذلك مطلقا‪ ،‬لكن ينبغي أل يعب بذا اللفظ الذي ظاهره اللف بالمانة‪ ،‬أما إذا‬
‫كان القصد بذلك اللف بالمانة فهو حلف بغي ال‪ ،‬واللف بغي ال شرك أصغر‪ ،‬ومن أكب الكبائر‬
‫لا روى عمر بن الطاب رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬من حلف بغي ال‬
‫فقد كفر أو أشرك وقال صلى ال عليه وسلم‪ :‬من حلف بالمانة فليس منا وقال ابن مسعود رضي ال‬
‫عنه‪ :‬لن أحلف بال كاذبا أحب إل من أن أحلف بغيه صادقا‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-244-‬‬

‫اللف بغي ال من ملك أو نب أو ول‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)1332‬‬
‫س ‪ :1‬ما حكم اللف بغي ال هل هو شرك أو ل؟‬
‫ج ‪ :1‬اللف بغي ال من ملك أو نب أو ول أو ملوق ما من الخلوقات مرم؛ لا ثبت عن ابن عمر‬
‫رضي ال عنهما عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه أدرك عمر بن الطاب ف ركب وعمر يلف‬
‫بأبيه فناداهم رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬أل إن ال عز وجل ينهاكم أن تلفوا بآبائكم‪ ،‬فمن كان‬
‫حالفا فليحلف بال أو ليصمت وف رواية أخرى عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬من كان‬
‫حالفا فل يلف إل بال وكانت قريش تلف بآبائها فقال‪ :‬ل تلفوا بآبائكم رواها مسلم وغيه فنهى‬
‫النب صلى ال عليه وسلم عن اللف بغي ال‪ ،‬والصل ف النهي التحري‪ ،‬بل ثبت عنه صلى ال عليه‬
‫وسلم أنه ساه‪ :‬شركا‪ ،‬روى عمر بن الطاب رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫من حلف بشيء دون ال فقد أشرك رواه أحد بسند صحيح‪ ،‬ورواه الترمذي وحسنه‪ ،‬وصححه الاكم‬
‫عن ابن عمر أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬من حلف بغي ال فقد كفر أو أشرك وقد حل‬
‫العلماء ذلك على الشرك الصغر‪ ،‬وقالوا‪ :‬إنه كفر دون الكفر الكب الخرج عن اللة والعياذ بال فهو‬
‫من أكب الكبائر‪ ،‬ولذا قال ابن مسعود رضي ال عنه‪ :‬لن أحلف بال كاذبا أحب إل من أن أحلف‬
‫بغيه صادقا ويؤيد ذلك ما رواه أبو هريرة‪ ،‬عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬من حلف‬
‫منكم فقال ف حلفه‪ :‬باللت والعزى فليقل‪ :‬ل إله إل ال‪ ،‬ومن قال لخيه‪ :‬تعال أقامرك فليتصدق رواه‬
‫مسلم وغيه فأمر صلى ال عليه وسلم من حلف من السلمي باللت والعزى أن يقول بعد ذلك‪ :‬ل إله‬
‫إل ال‪ ،‬لنافاة اللف بغي ال كمال التوحيد الواجب؛ وذلك لا فيه من إعظام غي ال با هو متص بال‬
‫وهو اللف به‪ ،‬وما ورد ف بعض الحاديث من اللف بالباء فهو قبل النهي عن ذلك جريا على ما‬
‫كان معتادا ف العرب ف الاهلية‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫‪-245-‬‬

‫الرئيس‬

‫اللجنة‬
‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-246-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫الستعانة بالن ف معرفة الغيبات كضرب الندل‬
‫فتوى رقم (‪)1779‬‬
‫س‪ :‬ما حكم السلم ف الذي يستعي بالن ف معرفة الغيبات كضرب الندل؟‬
‫ما حكم السلم ف التنوي الغناطيسي وبه تقوى قدرة النوم على الياء بالنوم وبالتال السيطرة عليه‬
‫وجعله يترك مرما أو يشفى من مرض عصب أو يقوم بالعمل الذي يطلب النوم؟‬
‫ما حكم السلم ف قول فلن‪( :‬بق فلن) أهو حلف أم ل؟ أفيدونا‪.‬‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬علم الغيبات من اختصاص ال تعال فل يعلمها أحد من خلقه ل جن ول غيه إل ما أوحى‬
‫ال به إل من شاء من ملئكته أو رسله‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬قل ل يعلم من ف السماوات والرض الغيب إل‬
‫ال وقال تعال ف شأن نبيه سليمان عليه السلم ومن سخره له من الن‪ :‬فلما قضينا عليه الوت ما دلم‬
‫على موته إل دابة الرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا ف‬
‫العذاب الهي وقال تعال‪ :‬عال الغيب فل يظهر على غيبه أحدا إل من ارتضى من رسول فإنه يسلك‬
‫من بي يديه ومن خلفه رصدا وثبت عن النواس بن سعان رضي ال عنه أنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ :‬إذا أراد ال تعال أن يوحي بالمر تكلم بالوحي أخذت السموات منه رجفة ـ أو قال‪:‬‬
‫رعدة ـ شديدة خوفا من ال عز وجل‪ ،‬فإذا سع ذلك أهل السموات صعقوا وخروا ل سجدا‪ ،‬فيكون‬
‫أول من يرفع رأسه جبيل فيكلمه ال من وحيه با أراد‪ ،‬ث ير جبيل باللئكة كلما مر بسماء قال‬
‫ملئكتها‪ :‬ماذا قال ربنا يا جبيل؟ فيقول جبيل‪ :‬قال الق وهو العلي الكبي‪ ،‬فيقولون كلهم مثل ما‬
‫قال جبيل‪ ،‬فينتهي جبيل بالوحي إل حيث أمره ال عز وجل‪.‬‬
‫وف الصحيح عن أب هريرة رضي ال عنه‪ ،‬عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬إذا قضى ال‬
‫المر ف السماء ضربت اللئكة بأجنحتها خضعانا لقوله كأنه سلسلة على صفوان ينفذهم ذلك حت‬
‫إذا فزع عن قلوبم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الق وهو العلي الكبي فيسمعها مسترق السمع ومسترق‬
‫السمع هكذا بعضه فوق بعض ‪ -‬وصفه سفيان بكفه فحرفها وبدد بي أصابعه ‪ -‬فيسمع الكلمة فيلقيها‬
‫إل من تته ث يلقيها الخر إل من تته حت يلقيها على لسان الساحر أو الكاهن‪ ،‬فربا أدركه الشهاب‬
‫قبل أن يلقيها‪ ،‬وربا ألقاها قبل أن يدركه‪ ،‬فيكذب معها مائة كذبة‪ ،‬فيقال‪ :‬أليس قد قال لنا يوم كذا‬
‫‪-247-‬‬

‫وكذا‪ :‬كذا وكذا؟ ! فيصدق بتلك الكلمة الت سعت من السماء‪ .‬وعلى هذا ل يوز الستعانة بالن‬
‫وغيهم من الخلوقات ف معرفة الغيبات ل بدعائهم والتزلف إليهم ول بضرب مندل أو غيه‪ ،‬بل ذلك‬
‫شرك؛ لنه نوع من العبادة وقد أعلم ال عباده أن يصوه با فيقولوا‪ :‬إياك نعبد وإياك نستعي وثبت‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال لبن عباس‪ :‬إذا سألت فاسأل ال‪ ،‬وإذا استعنت فاستعن بال‪...‬‬
‫الديث‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬التنوي الغناطيسي ضرب من ضروب الكهانة باستخدام جن حت يسلطه النوم على النوم فيتكلم‬
‫بلسانه ويكسبه قوة على بعض العمال بالسيطرة عليه إن صدق مع النوم وكان طوعا له مقابل ما‬
‫يتقرب به النوم إليه ويعل ذلك الن النوم طوع إرادة النوم با يطلبه من العمال أو الخبار بساعدة‬
‫الن له إن صدق ذلك الن مع النوم‪ ،‬وعلى ذلك يكون استغلل التنوي الغناطيسي واتاذه طريقا أو‬
‫وسيلة للدللة على مكان سرقة أو ضالة أو علج مريض أو القيام بأي عمل آخر بواسطة النوم غي‬
‫جائز‪ ،‬بل هو شرك؛ لا تقدم‪ ،‬ولنه التجاء إل غي ال فيما هو من وراء السباب العادية الت جعلها‬
‫سبحانه إل الخلوقات وأباحها لم‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬قول النسان‪( :‬بق فلن) يتمل أن يكون قسما ‪ -‬حلفا ‪ -‬بعن‪ :‬أقسم عليك بق فلن‪ ،‬فالباء‬
‫باء القسم‪ ،‬ويتمل أن يكون من باب التوسل والستعانة بذات فلن أو باهه‪ ،‬فالباء للستعانة‪ ،‬وعلى‬
‫كلتا الالتي ل يوز هذا القول‪ ،‬أما الول‪ :‬فلن القسم بالخلوق على الخلوق ل يوز‪ ،‬فالقسام به‬
‫على ال تعال أشد منعا‪ ،‬بل حكم النب صلى ال عليه وسلم بأن القسام بغي ال شرك فقال‪ :‬من حلف‬
‫بغي ال فقد أشرك رواه أحد وأبو داود والترمذي والاكم وصححه وأما الثان‪ :‬فلن الصحابة رضي‬
‫ال عنهم ل يتوسلوا بذات النب صلى ال عليه وسلم ول باهه ل ف حياته ول بعد ماته‪ ،‬وهم أعلم‬
‫الناس بقامه عند ال وباهه عنده وأعرفهم بالشريعة‪ ،‬وقد نزلت بم الشدائد ف حياة النب صلى ال‬
‫عليه وسلم وبعد وفاته ولأوا إل ال ودعوه لكشفها‪ ،‬ولو كان التوسل بذاته أو باهه صلى ال عليه‬
‫وسلم مشروعا لعلمهم إياه صلى ال عليه وسلم لنه ل يترك أمرا يقرب إل ال إل أمر به وأرشد إليه‪،‬‬
‫ولعملوا به رضوان ال عليهم؛ حرصا على العمل با شرع لم وخاصة وقت الشدة‪ ،‬فعدم ثبوت الذن‬
‫فيه منه صلى ال عليه وسلم والرشاد إليه وعدم عملهم به دليل على أنه ل يوز‪ ،‬والذي ثبت عن‬
‫الصحابة رضي ال عنهم أنم كانوا يتوسلون إل ال بدعاء النب صلى ال عليه وسلم ربه؛ استجابة‬
‫لطلبهم‪ ،‬وذلك ف حياته كما ف الستسقاء وغيه‪ ،‬فلما مات صلى ال عليه وسلم قال عمر رضي ال‬
‫‪-248-‬‬

‫عنه‪ ،‬لا خرج للستسقاء‪ :‬اللهم إنا كنا إذا أجدبنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا‪ ،‬وإنا نتوسل إليك بعم نبينا‬
‫فاسقنا‪ ،‬فيسقون يريد‪ :‬بدعاء العباس ربه وسؤاله إياه‪ ,‬وليسى الراد التوسل باه العباس؛ لن جاه النب‬
‫صلى ال عليه وسلم أعظم منه وأعلى‪ ،‬وهو ثابت له بعد وفاته كما كان ف حياته‪ ،‬فلو كان ذلك‬
‫التوسل مرادا لتوسلوا باه النب صلى ال عليه وسلم بدل من توسلهم بالعباس لكنهم ل يفعلوا‪ ،‬ث إن‬
‫التوسل باه النبياء وسائر الصالي وسيلة من وسائل الشرك القريبة؛ كما أرشد إل ذلك الواقع‬
‫والتجارب فكان ذلك منوعا؛ سدا للذريعة‪ ،‬وحاية لناب التوحيد‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-249-‬‬

‫اللف بغي ال تعال‬
‫فتوى رقم (‪:)3760‬‬
‫س‪ :‬هل يوز اللف بغي ال؟‬
‫ج‪ :‬ل يوز اللف بغي ال؛ لقوله عليه الصلة والسلم أل إن ال ينهاكم أن تلفوا بآبائكم‪ ،‬فمن كان‬
‫حالفا فليحلف بال أو ليصمت متفق عليه وف رواية لب داود والنسائي‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‬
‫مرفوعا‪ :‬ل تلفوا بآبائكم وأمهاتكم‪ ،‬ول تلفوا بال إل وأنتم صادقون ولا رواه أبو داود والترمذي‬
‫بإسناد صحيح أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬من حلف بغي ال فقد كفر أو أشرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-250-‬‬

‫القسم بغي ال من أب وزعيم وشرف وجاه‬
‫فتوى رقم (‪:)4767‬‬
‫س‪ :‬إن معهد البيد الثانوي بالرياض قد لحظ العبارة التالية‪( :‬وعد الكشافة)‪( :‬أعد بشرف أن أبذل‬
‫جهدي لن أقوم بواجب نو ال والوطن واللك‪ ،‬وأن أساعد الناس ف كل حي وأن أعمل بقانون‬
‫الكشافة) وذلك ف كتيب الكشافة الذي يصدر عن المانة العامة للجنة الكشفية العربية‪ ،‬وقد أرفقنا‬
‫لسماحتكم صورة من الغلف والقدمة وصفحة (‪ )23‬الدون با العبارة الذكورة أعله‪ .‬نأمل التلطف‬
‫بالطلع ومن ث التكرم بإفتائنا عن مدى صحة هذا القسم الكشاف لنتمكن من إقراره أو تعديله حسب‬
‫الفتوى الشرعية‪ ،‬هذا وإن إذ أنتهز هذه الفرصة لعرب لكم عن شكرنا وتقديرنا ونشيد با تقومون به‬
‫من خدمة هذا الدين السلمي النيف هدانا ال جيعا إل سواء السبيل‪.‬‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬يرم القسم بغي ال من أب وزعيم وشرف وجاه ووجيه ونو ذلك؛ لا ثبت عن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬من كان حالفا فليحلف بال أو ليصمت متفق عليه وقال‪ :‬من كان حالفا فل‬
‫يلف إل بال رواه النسائي وقال‪ :‬من حلف بغي ال فقد أشرك‬
‫ثانيا‪ :‬إنه ل ينبغي للمسلم أن يسوي بي ال وغيه؟ كالوطن واللك والزعيم ف أخذ العهد على نفسه‬
‫بالعمل لم‪ ،‬بل يقول‪ :‬علي عهد ال أن أبذل جهدي ف القيام بواجب ل وحده ث أخدم وطن وأساعد‬
‫السلمي‪ ،‬وأن أعمل بنظام الكشافة الذي ل يالف شريعة ال تعال‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬يب أن يكون عمل النسان وفق شريعة ال تعال‪ ،‬فل يوز أن يأخذ على نفسه عهدا أن يعمل‬
‫بقانون دولة أو طائفة أو فئة ما من البشر بإطلق‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-251-‬‬

‫قعود‬

‫غديان‬

‫‪-252-‬‬

‫الصلة خلف من يلف بغي ال‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)4876‬‬
‫س ‪ :2‬هل توز الصلة خلف من يلف بغي ال ويلبس التمائم وله عقيدة ف شيخ من مشائخ‬
‫الصوفية؟‬
‫ج ‪ :2‬اللف بغي ال قد يكون شركا أكب وقد يكون شركا أصغر على حسب ما يقوم بقلب‬
‫الالف‪ ،‬وكذلك التمائم؛ منها ما يكون به شركا أكب‪ ،‬ومنها ما يكون شركا أصغر‪ ،‬والعتقاد ف‬
‫شيخ من مشايخ الصوفية يتلف حكمه باختلف العتقاد وأنت ل تبي حاله ف السؤال‪ ،‬ولكن ينبغي‬
‫نصح هذا المام عما يصدر عنه ما ليرضي ال‪ ،‬فإن قبل النصح وإل فيصلى خلف غيه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-253-‬‬

‫اللف بالقرآن‬
‫فتوى رقم (‪:)4950‬‬
‫س‪ :‬تقدم إلينا مواطن يزعم أن اللف بالقرآن جائز وأنه يلف بالصحف ول يبال وقد نصحناه ول‬
‫يقبل‪ ،‬فما رأيكم ف ذلك؟‬
‫ج‪ :‬يوز اللف بال وصفاته‪ ،‬والقرآن كلم ال الذي هو صفة من صفاته فيجوز اللف به‪ ،‬فإذا كان‬
‫قصد الرجل الذكور اللف بكلم ال فهذا جائز‪ ،‬وإذا كان بورق الصحف والداد الذي كتب به فهذا‬
‫ل يوز؛ لن الورق والداد ملوقات ول يوز اللف بالخلوق؛ لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من‬
‫كان حالفا فليحلف بال أو ليصمت‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-254-‬‬

‫واللف بشيخ من الصالي‬
‫السؤال الرابع والامس من الفتوى رقم (‪:)6261‬‬
‫س ‪ 4‬و ‪ :5‬حينما تكون هناك مالفة بي اثني يقوم رجال كبار السن بالصلح ث بعد ذلك إذا أنكر‬
‫أحدهم يلف بشيخ من الصالي ويأخذون معهم مصحفا ويذهبون عند القب ويقوم مع الرجل بعض‬
‫أقربائه مصدقا على مقاله ث بعد ذلك يظنون أنه إذا كذب هذا الرجل سيكون مصيه اللك رجاء‬
‫الكم الشرعي فيه‪ ،‬وعندهم عادة أخرى إذا تاصم أهل القبيلة يقوم رجل بالصالة ث بعد ذلك يعل‬
‫على أحدهم ذبيحة وعشرة جنيهات حت يرضى الخر وتكون بعد ذلك الصالة‪.‬‬
‫ج ‪ 4‬و ‪ :5‬ل يوز اللف بغي ال؛ لعموم الدلة الصحيحة الدالة على ذلك‪ ،‬واللف بشيخ من‬
‫الصالي حلف بغي ال‪ ،‬فينبغي نصح من يفعل ذلك وبيان أن ذلك مرم‪ ،‬وقد يكون شركا أكب إذا‬
‫حلف بذا الصال تعظيما له‪ ،‬كما ينبغي ل جل وعل‪ ،‬والذهاب إل أي قب من القبور للحلف عنده‬
‫بدعة ومنكر ل يوز‪ ،‬ومن وسائل الشرك‪.‬‬
‫وأما ما يعله الرجل من الذبيحة والنيهات مقابل الصلح فل نعلم به بأسا إذا تراضى عليه الطرفان‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-255-‬‬

‫اللف بالضرحة‬
‫فتوى رقم (‪:)8999‬‬
‫س‪ :‬عندنا ف السودان كثي من الناس يلفون بالشايخ وبالضرحة‪ ،‬وقد يصل هذا داخل الحاكم‬
‫الشرعية حيث إنه إذا طلب القاضي من الظال أن يلف على الصحف حلف كاذبا دون أن يتردد‪ .‬أما‬
‫إذا قال له القاضي‪ :‬احلف بالضريح امتنع من اللف واعترف بظلمه ظنا منه أنه إذا حلف بالضريح‬
‫أصيب بضرر؛ لن الضريح ف نظره يضر وينفع‪ ،‬فما الكم ف ذلك وهل يوز للقاضي أن يلف‬
‫بالضريح أو بالشيخ؟‬
‫وقد أفت لنا أحد العلماء بواز اللف بالضريح وترك الصحف‪ ،‬وقال‪ :‬إنه يوز لسترداد حق الظلوم‬
‫إذا دعت الضرورة لذلك‪ ،‬فما مدى صحة هذه الفتوى؟‬
‫أرجو توضيح ذلك بالدلة إذا تكرمتم جزاكم ال عن السلمي خيا‪.‬‬
‫ج‪ :‬يرم اللف بالضريح أو الشيخ‪ ،‬ول يوز للقاضي أن يطلب اللف بما؛ لا ثبت من قول النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬من حلف بغي ال فقد كفر أو أشرك واليمي الشروعة إنا تكون بلفظ الللة أو‬
‫اسم من أسائه أو صفة من صفاته‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال السابع من الفتوى رقم (‪:)9688‬‬

‫‪-256-‬‬

‫س ‪ :7‬هل يوز اللف بالقرآن‪ ،‬وهل يوز اللف بغي ال؟‬
‫ج ‪ :7‬يوز اللف بالقرآن؛ لنه كلم ال‪ ،‬وكلمه صفة من صفاته تعال‪ ،‬أما اللف بغي ال فل يوز‬
‫لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من حلف بغي ال فقد أشرك‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-257-‬‬

‫الوف‬
‫كيف يكون الرء قوي اليان‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)3942‬‬
‫س ‪ :2‬كيف يكون الرء قوي اليان مطبقا لوامر ال خائفا من عقابه؟‬
‫ج ‪ :2‬يكون ذلك بتلوة كتاب ال ودراسته وتدبر معانيه وأحكامه‪ ،‬وبدراسة سنة النب صلى ال عليه‬
‫وسلم ومعرفة تفاصيل الشريعة منها والعمل بقتضى ذلك والتزامه عقيدة وفعل وقول‪ ،‬ومراقبة ال‬
‫وإشعار القلب عظمته‪ ،‬وتذكر اليوم الخر وما فيه من حساب وثواب وعقاب وشدة وأهوال وبخالطة‬
‫من يعرف من الصالي ومانبة أهل الشر والفساد‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-258-‬‬

‫المتناع عن الفاحشة خوفا من ال‬
‫السؤال الادي عشر من الفتوى رقم (‪:)6375‬‬
‫س ‪ :11‬إذا دعت امرأة ذات جال ‪ -‬فقط دعت ‪ -‬رجل للحرام فأب‪ ،‬هل يظله ال تت ظله يوم ل‬
‫ظل إلظله؟‬
‫ج ‪ :11‬إذا دعته امرأة ذات جال إل الفاحشة فأب خوفا من ال فقد فعل خيا‪ ،‬وله الجر من ال‬
‫فضل وإحسانا ولو ل تكن ذات منصب‪ .‬أما تقديره وبيان نوعه وكيفيته فإل ال؛ لنه من الغيبات الت‬
‫استأثر ال بعلمها‪ ،‬وقد صح عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬سبعة يظلهم ال ف ظله يوم‬
‫لظل إل ظله ذكر منهم‪ :‬ورجل دعته امرأة ذات منصب وجال فقال‪ :‬إن أخاف ال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-259-‬‬

‫الوف من غي ال‬
‫فتوى رقم (‪:)6303‬‬
‫س‪ :‬إن أشغل منصب أو وظيفة معلم‪ ،‬أو كما نقول مدرس ف التعليم البتدائي‪ ،‬وإن أحد ال على ما‬
‫وهبن وإن جد مرتاح لذه الوظيفة الشريفة‪ ،‬ولكن الشيء الذي أنا متار من أجله هو أن أحاول أن‬
‫أوحد ال سبحانه وتعال وأن أخافه وحده ل ثان معه‪ ،‬بل أرجو ال أن ل يكون هذا من رياء إن‬
‫أوحد ال وأخافه وأبث ف المور الت ترضي ال لقوم با‪ ،‬وعن المور الت تغضبه سبحانه لبتعد‬
‫عنها‪ ،‬وهي الوحيد ف هذه الساعة هو البحث عن المور الت أشرك فيها بال لبتعد عنها‪.‬‬
‫كما ذكرت أنا معلم أخلص ف عملي وال أعلم‪ ،‬ولكن عندما أسع بجيء أحد السئولي أعن‪ :‬مفتشا‬
‫مكلفا براقبة تطبيق البامج ومستوى الطفال التعليمي وكل ما يتعلق بالقسم عند ذلك يرتابن خوف‬
‫يشبه خوف الؤمن الواقف أمام ربه خوفا يشبه خوف الائف من ال‪ ،‬يعن‪ :‬أشعر باصفرار يعلو مياي‪،‬‬
‫إخوت أل ترون أشرك بوف هذا من هذا البشر الذي ل حول له ول قوة‪ ،‬زد على هذا بشر ل ياف‬
‫ال‪ .‬إخوت ف ال انصحون إل الطريق السوي إن كان هذا يوقعن ف الشرك بال سبحانه وتعال‪ ،‬إن‬
‫السرة لتكاد تزق أحشائي‪ ،‬وأزيدكم توضيحا هو أن أحاول أن أضاعف الهود عندما أشعر بجيء‬
‫أحد الراقبي‪ ،‬انصحون أرشدون إل الطريق السوي وجزاكم ال خيا‪.‬‬
‫ج‪ :‬الوف من ال من أفضل مقامات الدين وأجلها وهو من أجع أنواع العبادة الت أمر ال سبحانه‬
‫بإخلصها له‪ ،‬قال تعال‪ :‬فل تافوهم وخافون إن كنتم مؤمني ووعد سبحانه من حقق مقام الوف‬
‫منه بنتي‪ ،‬فقال تعال‪ :‬ولن خاف مقام ربه جنتان وأثن على اللئكة بأنم يافون ربم من فوقهم‪،‬‬
‫فقال تعال‪ :‬يافون ربم من فوقهم وغي ذلك من اليات ف القرآن كثية‪.‬‬
‫وقد ذكر الشيخ عبد الرحن بن حسن ف كتابه [فتح الجيد] أن الوف ثلثة أقسام‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬خوف السر‪ :‬وهو أن ياف من غي ال من وثن أو طاغوت أن يصيبه با يكره‪ ،‬كما قال تعال‬
‫عن قوم هود عليه السلم إنم قالوا له‪ :‬إن نقول إل اعتراك بعض آلتنا بسوء قال إن أشهد ال واشهدوا‬
‫أن بريء ما تشركون من دونه فكيدون جيعا ث ل تنظرون وقال تعال‪ :‬ويوفونك بالذين من دونه‬

‫‪-260-‬‬

‫وهذا هو الواقع من عباد القبور ونوها من الوثان يافونا ويوفون با أهل التوحيد إذا أنكروا عبادتا‬
‫وأمروا بإخلص العبادة ل‪ ،‬وهذا يناف التوحيد‪.‬‬
‫الثان‪ :‬أن يترك النسان ما يب عليه خوفا من بعض الناس فهذا مرم‪ ،‬وهو نوع من الشرك بال الناف‬
‫لكمال التوحيد‪ ،‬وهذا هو سبب نزول هذه الية‪ :‬الذين قال لم الناس إن الناس قد جعوا لكم‬
‫فاخشوهم فزادهم إيانا وقالوا حسبنا ال ونعم الوكيل فانقلبوا بنعمة من ال وفضل ل يسسهم سوء‬
‫واتبعوا رضوان ال وال ذو فضل عظيم إنا ذلكم الشيطان يوف أولياءه فل تافوهم وخافون إن كنتم‬
‫مؤمني‬
‫الثالث‪ :‬الوف الطبيعي‪ :‬وهو الوف من عدو أو سبع أو غي ذلك فهذا ليذم‪ ،‬كما قال تعال ف قصة‬
‫موسى عليه السلم‪ :‬فخرج منها خائفا يترقب الية‪.‬‬
‫من هذا يظهر أن خوفك من الراقب من النوع الثالث (الوف الطبيعي)‪ ،‬فعليك بإخلص العمل دائما‬
‫سواء حضر الراقب أو ل يضر‪ ،‬وأن تضاعف جهودك ف تعليم الطلب ما ينفعهم وتقوي إيانك‬
‫بكثرة قراءة القرآن وتدبره والعمل به وأداء الصلة ف وقتها وغي ذلك من شرائع السلم‪ .‬نسأل ال لنا‬
‫ولك الثبات والتوفيق للعمل الصال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-261-‬‬

‫العمال الت تدخل النة‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)15561‬‬
‫س ‪ :1‬أخاف من عذاب ال تبارك وتعال ووعيده ولكن هت ف العمل ضعيفة جدا فعندما أقرأ ف‬
‫كتب علماء المة من السلف الصال أجد أن النب صلى ال عليه وسلم وأصحابه كانوا يعملون ف كل‬
‫أبواب الي وكانوا يبكون وينلون أنفسهم منلة العصاة فماذا أفعل حت أدخل النة وأنو من النار‬
‫وأحشر مع الصالي؟‬
‫ج ‪ :1‬الوف من ال ومن وعيده وعذابه ما يمد شرعا وما يزيد العبد ف تقوى ال فيبعثه على فعل‬
‫أوامره واجتناب ما نى عنه سبحانه وتعال‪ ،‬فأخلص قلبك ل‪ ،‬واصدق ف خشيتك منه؛ لتقوى عزيتك‬
‫على فعل الطاعة والبعد عن العصية‪ ،‬وأكثر من قراءة القرآن مع تدبر واعتبار ليكون لك عظة ومنهجا‪،‬‬
‫ومن القراءة ف سية الرسول صلى ال عليه وسلم وأصحابه رضي ال عنهم ] لتتخذ لنفسك من عملهم‬
‫أسوة وتسلك ما سلكوه من طرق الي‪.‬‬
‫كتب ال لنا ولك التوفيق وقوة العزية ف العقيدة والعمل الصال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-262-‬‬

‫الوف من ال‬
‫فتوى رقم (‪:)5265‬‬
‫س‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬كان رجل يسرف على نفسه فلما حضره الوت قال صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ :‬إذا مت فأحرقون ث اطحنون ث ذرون ف الريح فوال لئن قدر ال علي ليعذبن عذابا ما‬
‫عذبه أحدا فلما مات فعل به ذلك فأمر ال الرض فقال‪ :‬اجعي ما فيك ففعلت فإذا هو قائم فقال‪ :‬ما‬
‫حلك على ما صنعت؟ قال‪ :‬خشيتك يارب‪ ،‬أو قال‪ :‬مافتك فغفر له‬
‫ج‪ :‬أخرج المام البخاري ف صحيحه باب الوف من ال‪ ،‬حدثنا عثمان بن أب شيبة‪ ،‬حدثنا جرير عن‬
‫منصور‪ ،‬عن ربعي عن حذيفة‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬كان رجل من كان قبلكم يسيء‬
‫الظن بعمله‪ ,‬فقال لهله‪ :‬إذا أنا مت فخذون فذرون ف البحر ف يوم صائف‪ ،‬ففعلوا به‪ ,‬فجمعه ال ث‬
‫قال‪ :‬ما حلك على الذي صنعت؟ قال‪ :‬ما حلن عليه إل مافتك‪ ,‬فغفر له‪.‬‬
‫حدثنا موسى‪ ,‬حدثنا معتمر‪ ,‬سعت أب‪ ,‬حدثنا قتادة عن عقبة بن عبد الغافر‪ ,‬عن أب سعيد رضي ال‬
‫عنه‪ ,‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬ذكر رجل فيمن كان سلف أو قبلكم آتاه ال مال وولدا‪ -‬يعن‪:‬‬
‫أعطاه‪ -‬قال‪ :‬فلما حضر‪ ,‬قال لبنيه‪ :‬أي أب كنت لكم؟ قالوا‪ :‬خي أب‪ ,‬قال‪ :‬فإنه ل يبتئر عند ال‬
‫خيا‪ -‬فسرها قتادة‪ :‬ل يدخر‪ -‬وإن يقدم على ال يعذبه‪ ,‬فانظروا إذا مت فأحرقون حت إذا صرت‬
‫فحما فاسحقون‪ ,‬أو قال‪ :‬فاسهكون‪ ,‬ث إذا كان ريح عاصف فاذرون فيها‪ ,‬فأخذ مواثيقهم على‬
‫ذلك‪ ,‬ورب ففعلوا‪ ,‬فقال ال‪ :‬كن فإذا رجل قائم‪ ,‬ث قال‪ :‬أي عبدي ما حلك على ما فعلت؟ قال‪:‬‬
‫مافتك‪ ,‬أو فرق منك‪ ,‬فما تلفاه أن رحه ال فحدثت أبا عثمان‪ ,‬فقال‪ :‬سعت سلمان‪ ,‬غي أنه زاد‪:‬‬
‫"فاذرون ف البحر"‪ ,‬أو كما حدّث‪.‬‬
‫فهذا الرجل حله خوفه من ال وجهله بعموم قدرة ال على أن أوصى أولده با ذكر فرحه ال وغفر له‬
‫قال شيخ السلم ابن تيمية رحه ال تعال بعد أن ذكر الديث واحتجاج العلماء فيه‪( :‬فهذا الرجل‬
‫كان قد وقع له الشك والهل ف قدرة ال تعال على إعادة ابن آدم بعدما أحرق وذري‪ ,‬وعلى أنه يعيد‬
‫اليت ويشره إذا فعل به ذلك‪ ,‬وهذان أصلن عظيمان‪:‬‬
‫(أحدها) متعلق بال تعال‪ :‬وهو اليان بأنه على كل شيء قدير‪.‬‬
‫‪-263-‬‬

‫(والثان) متعلق باليوم الخر‪ :‬وهو اليان بأن ال يعيد هذا اليت ويزيه على أعماله‪ ,‬ومع هذا فلما‬
‫كان مؤمنا بال ف الملة ومؤمنا باليوم الخر ف الملة‪ ,‬وهو أن ال يثيب ويعاقب بعد الوت وقد‬
‫عمل عمل صالا وهو خوفه من ال أن يعاقبه على ذنوبه غفر ال له با كان منه من اليان بال واليوم‬
‫الخر والعمل الصال)‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-264-‬‬

‫اليأس من الرحة‬
‫رحة ال بالعباد‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)7901‬‬
‫س ‪ :3‬آية ف القرآن الكري يقول فيها الول عز وجل بسم ال الرحن الرحيم‪ :‬قل يا عبادي الذين‬
‫أسرفوا على أنفسهم ل تقنطوا من رحة ال إن ال يغفر الذنوب جيعا صدق ال العظيم‪.‬‬
‫وبعض الفسرين يقول بذه الية‪ :‬إن ال سبحانه وتعال يغفر كل الذنوب با فيها الشرك فهل القصود‬
‫هنا الشرك الصغر أو الكب أو كلها؟‬
‫ج ‪ :3‬قوله تعال‪ :‬قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم ل تقنطوا من رحة ال إن ال يغفر الذنوب‬
‫جيعا إنه هو الغفور الرحيم ني منه لعباده أن ييأسوا من رحته‪ ,‬ووعد أكيد منه سبحانه بأنه يغفر‬
‫الذنوب جيعا‪ ,‬صغيها وكبيها‪ ,‬وما كان شركا أصغره وأكبه لن تاب منها‪ ,‬فهي عامة ف كل ذنب‬
‫لن تاب منه‪ ,‬كما قال تعال‪ :‬وإن لغفار لن تاب وآمن وعمل صالا ث اهتدى‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-265-‬‬

‫التوكل‬
‫حديث اعقل ناقتك وتوكل‬
‫فتوى رقم ( ‪:) 598‬‬
‫س‪ :‬إن جاعة من طلبة العلم مر عليهم ف قراءتم ف حديث أن أعرابيا جاء إل النب صلى ال عليه‬
‫وسلم فقال‪ :‬أعقل وإل أتوكل؟ قال‪" :‬اعقل ناقتك وتوكل على ال"‪ ،‬لكن قال أناس إن هذا الديث‬
‫ليس بثابت‪ ،‬أرجو الفادة‪ ،‬هل هو صحيح أم ل؟‬
‫ج‪ :‬روى الترمذي ف سننه من طريق أنس رضي ال عنه قال‪ :‬قال رجل‪ :‬يا رسول ال‪ ,‬أعقلها وأتوكل‬
‫أو أطلقها وأتوكل؟ قال صلى ال عليه وسلم‪ :‬اعقلها وتوكل ث ذكر الترمذي عن يي بن سعيد القطان‬
‫أنه قال‪ :‬وهذا عندي حديث منكر‪ ,‬ث قال الترمذي‪ :‬وهذا غريب من حديث أنس ل نعرفه إل من هذا‬
‫الوجه‪ ,‬قال الترمذي‪ :‬وقد روي عن عمرو بن أمية الضمري عن النب صلى ال عليه وسلم نو هذا‪.‬‬
‫وقد ذكر الافظ اليثمي ف كتابه [ممع الزوائد ومنبع الفوائد]‪ ,‬ف الزء العاشر منه‪ -‬تت عنوان‪:‬‬
‫باب قيدها وتوكل‪ -‬الديث الذي أشار إليه الترمذي‪ ,‬فقال‪ :‬عن عمرو بن أمية أنه قال‪ :‬يا رسول ال‪,‬‬
‫أرسل راحلت وأتوكل؟ فقال النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬بل قيدها وتوكل رواه الطبان بإسنادين ف‬
‫أحدها‪ :‬عمرو بن عبد ال بن أمية الضمري‪ ,‬ول أعرفه‪ ,‬وبقية رجاله ثقات‪ .‬وذكر ف الزء العاشر‬
‫أيضا‪ -‬تت ترجة‪ :‬باب التوكل وقيدها وتوكل‪ -‬ما يأت‪:‬‬
‫عن عمرو بن أمية الضمري أنه قال‪ :‬يا رسول ال‪ ,‬أرسل راحلت وأتوكل؟ فقال رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ :‬بل قيدها وتوكل رواه الطبان من طرق‪ ,‬ورجال أحدها رجال الصحيح غي يعقوب بن‬
‫عبد ال بن عمرو بن أمية وهو ثقة‪.‬‬
‫وذكر السيوطي ف حرف المزة من كتابه [الامع الصغي]‪ -‬الديث رواه الترمذي‪ ,‬ورمز له بعلمة‬
‫الضعف‪.‬‬
‫وخلصة القول‪ :‬أن ف الديث مقال ولكن معناه صحيح‪ ،‬لنه قد ثبت ف الكتاب والسنة الصحيحة‬
‫الث على الخذ بالسباب مع التوكل على ال‪ ,‬فمن أخذ بالسباب واعتمدها فقط وألغى التوكل‬

‫‪-266-‬‬

‫على ال فهو مشرك‪ ,‬ومن توكل على ال وألغى السباب فهو جاهل مفرط مطئ‪ ,‬والطلوب شرعا هو‬
‫المع بينهما‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-267-‬‬

‫حقيقة التوكل على ال‬
‫فتوى رقم (‪:)2798‬‬
‫س‪ :‬ليس من التوكل على ال أن تقذف بنفسك ف حوض السباحة وأنت ل تعرف العوم أو تاطر‬
‫بنفسك ف حركة رياضية ل تتدرب عليها أو تدع كللتك ف زمن البعوض وترقد خارج الغرفة أو تترك‬
‫استعمال قاتل الشرات وأنت داخل الجرة تعرض نفسك للحمى أو تترك قمطرك (درجك) مفتوحا‬
‫دون إغلق فتضيع متوياته‪ ,‬فما هي حقيقة التوكل على ال؟ نرجو الفادة مع جزيل الشكر‪.‬‬
‫ج‪ :‬التوكل على ال تفويض المر إليه تعال وحده وهو واجب‪ ,‬بل أصل من أصول اليان‪ ،‬لقوله‬
‫تعال‪ :‬وعلى ال فتوكلوا إن كنتم مؤمني وهو من السباب العنوية القوية لتحقيق الطلوب وقضاء‬
‫الصال‪ ,‬لكن على الؤمن أن يضم إليه ما تيسر له من السباب الخرى‪ ,‬سواء كانت من العبادات‪,‬‬
‫كالدعاء والصلة والصدقة وصلة الرحام أم كانت من الاديات الت جرت سنة ال بترتيب مسبباتا‬
‫عليها كالمثلة الت ذكر السائل ف استفتائه ونوها; اقتداء برسول ال صلى ال عليه وسلم فإنه خي‬
‫التوكلي‪ ,‬وكان يأخذ بالسباب الخرى الناسبة مع كمال توكله على ال تعال‪ ,‬فمن ترك السباب‬
‫الخرى مع تيسرها واكتفى بالتوكل فهو مالف لدي رسول ال صلى ال عليه وسلم ويسمى توكله‪:‬‬
‫عجزا ل توكل شرعيا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-268-‬‬

‫قول توكلت على ال ث عليك‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)3571‬‬
‫س‪ :‬إن لقب عبد القوي فما حكمه ف السلم‪ ,‬وهل يوز القول توكلت على ال ث عليك أو كذلك‬
‫أرجو منك يا أخي؟‬
‫ج‪ :‬يوز أن يقول الشخص توكلت على ال ث عليك‪ ,‬فإن التوكل على ال هو تفويض المر إليه‬
‫والعتماد عليه‪ ,‬فهو جل وعل التصرف ف هذا الكون‪ ,‬والتوكل على العبد بعد التوكل على ال جل‬
‫وعل تفويض العبد فيما يقدر عليه‪ ,‬فال له مشيئة والعبد له مشيئة‪ ,‬ومشيئة العبد تابعة لشيئة ال تعال‪,‬‬
‫قال تعال‪ :‬لن شاء منكم أن يستقيم وما تشاءون إل أن يشاء ال رب العالي‬
‫وقال تعال‪ :‬إن هذه تذكرة فمن شاء اتذ إل ربه سبيل وما تشاءون إل أن يشاء ال إن ال كان عليما‬
‫حكيما وقد أرشد النب صلى ال عليه وسلم إل أصل ذلك‪ ,‬فروى النسائي وصححه عن قتيلة أن‬
‫يهوديا أتى النب صلى ال عليه وسلم فقال‪ :‬إنكم تشركون تقولون‪ :‬ما شاء ال وشئت‪ ,‬وتقولون‪:‬‬
‫والكعبة‪ ,‬فأمرهم النب صلى ال عليه وسلم إذا أرادوا أن يلفوا أن يقولوا‪ :‬ورب الكعبة‪ ,‬وأن يقولوا‪ :‬ما‬
‫شاء ال ث شئت‪ .‬وصح عنه صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬ل تقولوا‪ :‬ما شاء ال وشاء فلن‪ ,‬ولكن‬
‫قولوا‪ :‬ما شاء ال ث ما شاء فلن أما التلقيب بعبد القوي وهكذا التسمي بذا السم فل بأس به‪ ,‬لن‬
‫القوي من أساء ال عز وجل‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-269-‬‬

‫الوف من الرض‬
‫السؤال الثامن من الفتوى رقم (‪:)7804‬‬
‫س ‪ :8‬أحيانا أتوف من الرض فما الواجب علي عمله؟‬
‫ج ‪ :8‬ثق بال وتوكل عليه واسأله العفو والعافية ف الدنيا والخرة وتزود من العمال الصالة لخرتك‬
‫واجتنب أسباب المراض واتصل بالطباء ف الستشفيات العامة أو العيادات الاصة وسلهم عما بدا لك‬
‫ف ذلك‪ ,‬وال الستعان‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-270-‬‬

‫حديث لو أنكم تتوكلون على ال حق توكله‬
‫السؤال السادس من الفتوى رقم (‪:)9580‬‬
‫س ‪ :6‬أريد شرحا وافيا لذا الديث حت نفهمه الفهم الصحيح‪" :‬لو تتوكلون على ال حق توكله‬
‫لرزقكم كما يرزق الطي تغدو خاصا وتروح بطانا"؟‬
‫ج ‪ :6‬الديث عن عمر رضي ال عنه عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬لو أنكم توكلون على ال‬
‫حق توكله لرزقكم كما يرزق الطي تغدو خاصا وتروح بطانا رواه المام أحد والترمذي والنسائي‬
‫وابن ماجه وابن حبان والاكم‪ ,‬وقال الترمذي‪ :‬حسن صحيح‪.‬‬
‫حقيقة التوكل هو صدق اعتماد القلب على ال عز وجل ف استجلب الصال ودفع الضار من أمور‬
‫الدنيا والخرة‪ .‬ومعن الديث أن الناس لو حققوا التوكل على ال بقلوبم واعتمدوا عليه اعتمادا كليا‬
‫ف جلب ما ينفعهم ودفع ما يضرهم وأخذوا بالسباب الفيدة لساق إليهم أرزاقهم مع أدن سبب‪ ,‬كما‬
‫يسوق إل الطي أرزاقها بجرد الغدو والرواح‪ ,‬وهو نوع من الطلب ولكنه سعي يسي‪ ,‬وتقيق التوكل‬
‫ل يناف السعي ف السباب الت قدر ال سبحانه وتعال القدرات با وجرت سننه ف خلقه بذلك فإن‬
‫ال تعال أمر بتعاطي السباب مع أمره بالتوكل‪ ,‬فالسعي ف السباب بالوارح طاعة والتوكل بالقلب‬
‫عليه إيان به‪ ,‬قال تعال‪ :‬واتقوا ال وعلى ال فليتوكل الؤمنون فجعل التوكل مع التقوى الت هي القيام‬
‫بالسباب الأمور با والتوكل بدون القيام بالسباب الأمور با عجز مض وإن كان مشوبا بنوع من‬
‫التوكل‪ ,‬فل ينبغي للعبد أن يعل توكله عجزا ول عجزه توكل‪ ,‬بل يعل توكله من جلة السباب الت‬
‫ل يتم القصود إل با كلها‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬

‫‪-271-‬‬

‫باز‬

‫غديان‬

‫‪-272-‬‬

‫الغلو ف الدين‬
‫التفريط والغلو ف الدين‬
‫السؤال الامس من الفتوى رقم (‪:)8946‬‬
‫س ‪ :5‬ما الد الذي إذا زاد عنه النسان ف الدين يعتب غلوا‪ ,‬وما تعريف الغلو‪ ,‬وكذلك حد التفريط‬
‫ف الدين؟‬
‫ج ‪ :5‬الد الذي إذا زاد عليه ف الدين يعتب غلوا هو الزيادة عن الشروع‪ ,‬والغلو هو‪ :‬التعمق ف الشيء‬
‫والتكلف فيه‪ ,‬وقد نى النب صلى ال عليه وسلم عن الغلو فقال‪ :‬إياكم والغلو ف الدين فإنا أهلك من‬
‫كان قبلكم الغلو ف الدين رواه أحد وغيه بإسناد صحيح‪ ,‬أما التفريط فهو التقصي ف القيام با أوجب‬
‫ال‪ ,‬من فعل بعض العاصي‪ ,‬كالزن والغِيبة والنميمة أو ترك بعض الواجبات َكبِرّ الوالدين وصلة‬
‫الرحام ورد السلم ونو ذلك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-273-‬‬

‫التفيهقون‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)9808‬‬
‫س ‪ :3‬من هم التفيهقون؟‬
‫ج ‪ :3‬هم التكلفون ف الكلم التنطعون فيه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-274-‬‬

‫الغلو ف القبور وبناء الساجد عليها‬
‫حكم سب الدين والستهزاء به‬
‫فتوى رقم (‪)4440‬‬
‫س‪ 1:‬مسألة (سب الدين) هل يكم بكفر فاعله على الفور‪ ,‬وهل يفرق بي الدين كدين‪ ,‬وهل هذا‬
‫الفرق موجود أصل وكون النساء والطفال يسبون الدين‪.‬‬
‫‪-2‬مسألة العذر بالهل ف الستهزاء باللحية أو النقاب أو القميص أو السلمي ومسألة سب الدين هل‬
‫فيهما عذر بالهل أم ل؟‬
‫‪-3‬مسألة (العذر بالهل) ف مواضيع عبادة القبور أو عبادة الطاغوت هل يعذر صاحبها بالهل‪ .‬الرجاء‬
‫إفادتنا با من ال عليكم من العلم ف هذه السائل وكذا مسألة (ماربة النشاط الدين هل يعذر موظفوها‬
‫بالهل أم ل)؟‬
‫‪-4‬مسألة إقامة الجة على السلم الذي يذبح لغي ال أو يدعو غي ال أو يعاون الطاغوت‪ ,‬هل يقوم‬
‫با مسلم عادي عنده علم بذه السائل‪ ,‬وهل هناك شروط أخرى لقامة الجة؟‬
‫ج ‪ :1‬الدعوة إل ال بالكمة والوعظة السنة والجادلة بالت هي أحسن أمر مطلوب شرعا‪ ,‬قال ال‬
‫سبحانه‪ :‬ادع إل سبيل ربك بالكمة والوعظة السنة وجادلم بالت هي أحسن إن ربك هو أعلم بن‬
‫ضل عن سبيله وهو أعلم بالهتدين‬
‫‪ -2‬ينبغي أن يكون الداعي إل ال عالا با يأمر به وبا ينهى عنه‪ ,‬فقد يكون عنده حرص على الي‬
‫ورغبة ومبة لنفع الناس ولكن يكون عنده جهل فيحرم اللل ويلل الرام ويظن أنه على هدى‪.‬‬
‫‪ -3‬سب الدين والستهزاء بشيء من القرآن والسنة والستهزاء بالتمسك بما نظرا لا تسك به‬
‫كإعفاء اللحية وتجب السلمة‪ ,‬هذا كفر إذا صدر من مكلف‪ ,‬وينبغي أن يبي له أن هذا كفر فإن أصر‬
‫بعد العلم فهو كافر‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬قل أبال وآياته ورسوله كنتم تستهزئون ل تعتذروا قد كفرت بعد‬
‫إيانكم‬

‫‪-275-‬‬

‫‪ -4‬عبادة القبور وعبادة الطاغوت شرك بال فالكلف الذي يصدر منه ذلك يبي له الكم فإن قبل‬
‫وإل فهو مشرك‪ ,‬إذا مات على شركه فهو ملد ف النار ول يكون معذورا بعد بيان الكم له‪ ,‬وهكذا‬
‫من يذبح لغي ال‪.‬‬
‫‪ -5‬تغيي النكر يكون من كل شخص بسبه‪ ,‬ولذا رتب الرسول صلى ال عليه وسلم تغيي النكر‬
‫ثلث درجات‪ ,‬فقال صلى ال عليه وسلم‪ :‬من رأى منكم منكرا فليغيه بيده فإن ل يستطع فبلسانه فإن‬
‫ل يستطع فبقلبه وذلك أضعف اليان فالذين يستطيعون التغيي باليد هم الكام ونوابم‪ ,‬والعلماء‬
‫ينكرون باللسان‪ ,‬ومن دونم ينكرون بالقلب وقد يتمكن بعضهم من التغيي باللسان‪ ,‬وقد قال ال‬
‫سبحانه‪ :‬ل يكلف ال نفسا إل وسعها فالعبد ل ينبغي أن يكلف نفسه با ل يكلفه ال به‪ ,‬وما ينبغي‬
‫التنبه له أن من أراد تغيي منكر بأي درجة من الدرجات فل بد من النظر فيما يترتب على تغيي النكر‬
‫من حصول الصال والفاسد وما يترتب على تركه من الصال والفاسد‪ ,‬فما ترجحت مصلحته ف‬
‫التغيي أو تركه أخذ به وما ترجحت مفسدته ف التغيي أو تركه أخذ به‪ ,‬وإذا تعارضت الصال ف التغيي‬
‫والترك جاز تفويت أدناها لصول أعلها‪ ,‬وإذا تعارضت الفاسد ف التغيي والترك جاز ارتكاب أخفها‪,‬‬
‫ليدفع أشدها وهكذا‪ ,‬وإذا تساوت الصال والفاسد فدرء الفاسد مقدم على جلب الصال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-276-‬‬

‫الطواف بالقبور والذبح عندها‬
‫فتوى رقم (‪:)8086‬‬
‫س‪ :‬يقول فيه نصيحة من مكة الكرمة أن الاج عبد ال بن مصطفى قال‪ :‬كنت نائما فرأيت الرسول‬
‫صلى ال عليه وسلم أمرن أن أبلغ هذه الرسالة بالسلمي بالتعاون واليان من يقرأ هذه الرسالة عليه أن‬
‫يكتبها ‪ 8‬مرات ومن ل يقوم بتوزيعها يعاقب بالرض ومن يقوم بتوزيعها يفرح بعد عشرة أيام فإذا‬
‫كنت أكذب أموت على دين الكفر‪ .‬هل هذا الكلم صحيح أم كذب؟ هل الناس الذين يذهبون إل‬
‫القبة للزيارة ويكون معهم دجاج أو نعجة ويذبون حول القبة الت يوجد فيها اليت ويقول بأن ذلك‬
‫اليت مرابط هل هذا الشيء حرام أم حلل؟‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬هذه الرؤيا باطلة ل أصل لا‪ ,‬وهي من جنس الرؤيا النسوبة إل خادم الجرة النبوية‪ ,‬وسبق‬
‫أن كتب ساحة الشيخ عبد العزيز بن باز كتابة مطولة ونشرت ف الصحف الحلية وغيها‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬الطواف بالقبور حرام‪ ,‬وإن قصد التقرب إل من فيها من الوتى فهو شرك أكب يرج من السلم‪,‬‬
‫لن الطواف عبادة لقوله تعال‪ :‬وليطوفوا بالبيت العتيق وصرف العبادة أو شيء منها إل غي ال شرك‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬الذبح عند القبور مرم‪ ,‬وإن قصد به التقرب إل صاحب القب فهو شرك أكب لقول ال سبحانه‪:‬‬
‫قل إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول السلمي‬
‫والنسك‪ :‬هو الذبح‪ ,‬ولقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال خرجه مسلم ف‬
‫صحيحه‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-277-‬‬

‫اللوى وغيها ما يقدم للقبور‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)9785‬‬
‫س ‪ :2‬إن بعض الناس يزورون قب نب ال يونس عليه السلم ويطوفون حول القب ويضعون عند القب‬
‫الذي أحيط بغرفة من زجاج وألنيوم وفيها نوافذ يضعون من خلل النوافذ أكياسا من اللوى مثل‬
‫(الكليت) وقسم يضع الال وقسم يضع قطع قماش أخضر‪ ,‬وال أعلم بسرائر الناس هل أرادوا بعملهم‬
‫هذا وجه ال فقط أم أرادوا التقرب إل ال عن طريق هذا النب وتصادر هذه اللوى والال وقطع‬
‫القماش الوقاف‪ ,‬إل أن بعض القائمي على هذا السجد يوزعون من اللوى للمعرفة (للبكة) وقطع‬
‫القماش تباع على شكل أشرطة طول ‪ 20‬سم وعرض ‪ 5‬سم بنصف دينار ث يضعها الشتري ف يده‬
‫أو جيبه من أجل دفع الضر أو خشية من أن يصاب بسوء‪ ,‬أما الال فال أعلم به‪ ,‬فهل هذه اللوى‬
‫أكلها حلل أم حرام؟ جزاكم ال خي الزاء‪.‬‬
‫ج ‪( :2‬أ) زيارة القبور لغي النساء سنة‪ ,‬لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬زوروا القبور فإنا تذكركم‬
‫بالخرة‬
‫(ب) ل يوز الطواف حول قب نب أو غيه‪ ,‬ول يوز وضع طعام ل حلوى ول غيها عند القب ول‬
‫قماش ول نقود‪ ,‬بل ذلك شرك إذا قصد به التقرب إل صاحب القب نبيا كان أو غيه‪.‬‬
‫(ج) ما ذكرته عن القب الذكور ليس بصحيح; لنه ل يعلم قب أحد من النبياء ل يونس عليه الصلة‬
‫والسلم ول غيه سوى قب النب ممد صلى ال عليه وسلم وقب إبراهيم الليل عليه السلم ف فلسطي‪,‬‬
‫ومن ادعى أن قب يونس أو غيه من النبياء معروف فقد كذب أو صدق بعض الكاذبي‪.‬‬
‫(د) لو علم قب يونس أو غيه ل يز الغلو فيه ول التقرب إليه بشيء من العبادات ول تقدي اللوى‬
‫والرق إليه ول التمسح به ول سؤاله شيئا من الاجات‪ ،‬لقول ال سبحانه‪ :‬وأن الساجد ل فل تدعوا‬
‫مع ال أحدا وقوله سبحانه‪ :‬وإن يسسك ال بضر فل كاشف له إل هو وإن يردك بي فل راد لفضله‬
‫الية‪.‬‬
‫(هـ) اللوى وغيها ما يقدم للقبور ليس له خصوصية ول تكتسب بذلك شيئا من البكة‪ ,‬والواجب‬
‫أخذها وتوزيعها بي الفقراء لنا مال قد أعرض عنه أهله‪.‬‬
‫‪-278-‬‬

‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-279-‬‬

‫دل شخص على قب للطواف به‬
‫السؤال العاشر من الفتوى رقم (‪:)5741‬‬
‫س ‪ :10‬من يوصل مشركا إل قبة من القباب للطواف‪ ,‬أو لضور وليمة أهو مشرك أم ارتكب إثا‬
‫بغي رضاه إذ الذاهب للقبة والده أو والدته وإذا امتنع يغضب الواحد منهما؟‬
‫ج ‪ :10‬ل يوز لشخص أن يوصل أحدا إل قبة من القباب للطواف با أو لضور وليمة أقيمت من‬
‫أجل الشهد‪ ,‬فإذا فعل ذلك فقد ارتكب معصية‪ ,‬لن هذا من التعاون على الث والعدوان‪ ,‬وكون الذي‬
‫يريد الذهاب أباه أو أمه ل يبيح له ذلك‪ ,‬فقد قال صلى ال عليه وسلم‪ :‬ل طاعة لخلوق ف معصية‬
‫الالق‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-280-‬‬

‫النتفاع بقيمة الشئ الحرم‬
‫فتوى رقم (‪:)1258‬‬
‫س‪ :‬ومضمونه أن إنسانا عمل صنما من شيء نافع كالذهب والفضة وما دونما‪ ,‬وكان على صورة‬
‫آدمي أو حيوان لقصد الزينة مثل ث رجع عن ذلك ورغب أن يوله إل شيء ينتفع به شرعا كنقد أو‬
‫حلية أو بناء‪ ,‬فهل يوز ذلك؟ وماذا يفهم من كلمة "يعبد" من قول النب صلى ال عليه وسلم لن نذر‬
‫أن ينحر إبل ببوانة‪" :‬هل فيها وثن من أوثان الاهلية يعبد"؟‬
‫ج‪ :‬يب هدم التماثيل والقضاء على رسومها وهتك الصور وإزالة معالها سواء اتذت للعبادة أم للزينة‪،‬‬
‫إنكارا للمنكر‪ ,‬وحاية للتوحيد‪ ,‬وكلمة "يعبد" ف جلة‪" :‬هل فيها وثن من أوثان الاهلية يعبد" وصف‬
‫كاشف لبيان أن الغالب ف عمل الوثان أو اتاذها أن يكون ذلك للعبادة وليس القصد به الحتراز‪.‬‬
‫ويوز النتفاع بأنقاض التماثيل والصنام فيما يناسبها من بناء بيوت وأسوار ومساجد أو عمل نقد أو‬
‫حلية للنساء ونو ذلك‪ ,‬كما يوز النتفاع بالوراق واللواح والسيارات الت با صور بعد طمسها‬
‫وإذهاب معالها لا رواه مسلم عن أب الياج قال‪ :‬قال ل علي‪( :‬أل أبعثك على ما بعثن عليه رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬أل تدع صورة إل طمستها‪ ,‬ول قبا مشرفا إل سويته فاكتفى صلى ال عليه‬
‫وسلم ف أمره عليا رضي ال عنه بطمس الصور وتسوية القبور الرتفعة بالرض‪ ,‬كما اكتفى صلى ال‬
‫عليه وسلم من عائشة رضي ال عنها بعل الستارة الت ف حجرتا ف نارق بعد أن قسمتها قطعا‬
‫تذهب بعال ما كان فيها من الصور وأقرها على ذلك ول يأمرها بإتلفها‪ ,‬ولن الصل جواز استعمال‬
‫هذه الامات‪ ,‬والرمة طارئة فإذا زال ما طرأ عليها عادت إل أصل إباحة الستعمال فيما يناسبها‬
‫شرعا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫‪-281-‬‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-282-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫هدم الزوايا الت با أضرحة‬
‫السؤال الامس والسادس من الفتوى رقم (‪:)3201‬‬
‫س ‪ :5،6‬هل يوز ل أن أخرب الزوايا الت فيها أضرحة مشايخ يسمون‪ :‬الولياء‪ ,‬وهل يوز ل أن‬
‫آخذ من هذه الزوايا بعد أن أدمرها السقف والغطاء لنتفع با؟‬
‫ج ‪ :6 ،5‬أول‪ :‬بناء الزوايا والساجد على قب أو قبور حرام‪ ,‬لا ثبت من ني النب صلى ال عليه وسلم‬
‫عن ذلك ولعنه من فعل ذلك‪ ,‬فإن بنيت عليها فعلى ولة السلمي وأعوانم هدمها‪ ،‬إزالة للمنكر فإنا‬
‫أسست على غي تقوى‪ ,‬وكذا لو كان لماعة من السلمي منعة وفيهم قوة فعليهم أن يزيلوها‪ .‬كل‬
‫ذلك إذا ل يش من هدمها إثارة فت ل يستطاع إطفاؤها والقضاء عليها‪ ,‬فإن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫ل يزل الصنام الت كانت على الكعبة والت بداخلها أول المر مع دعوته إل التوحيد وتسفيه أحلم‬
‫الشركي‪ ,‬لعبادتم الصنام فلما قوي السلمون أزالا عام فتح مكة‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬إذا هدمت جاز لك أن تأخذ من أجزائها ما تنتفع به إذا أمنت الفتنة ول تش الضرر‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-283-‬‬

‫السجود على القابر والذبح عليها‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)189‬‬
‫س ‪ :2‬ما حكم السجود على القابر والذبح عليها؟‬
‫ج ‪ :2‬السجود على القابر والذبح عليها وثنية جاهلية وشرك أكب‪ ,‬فإن كل منهما عبادة‪ ,‬والعبادة ل‬
‫تكون إل ل وحده فمن صرفها لغي ال فهو مشرك‪ ,‬قال ال تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي‬
‫ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول السلمي وقال تعال‪ :‬إنا أعطيناك الكوثر‬
‫فصل لربك وانر إل غي هذا من اليات الدالة على أن السجود والذبح عبادة‪ ,‬وأن صرفهما لغي ال‬
‫شرك أكب‪.‬‬
‫ول شك أن قصد النسان إل القابر للسجود عليها أو الذبح عندها إنا هو لعظامها وإجللا بالسجود‬
‫والقرابي الت تذبح أو تنحر عندها‪ ,‬وروى مسلم ف حديث طويل ف باب تري الذبح لغي ال تعال‬
‫ولعن فاعله‪ -‬عن علي بن أب طالب رضي ال عنه قال‪( :‬حدثن رسول ال صلى ال عليه وسلم بأربع‬
‫كلمات‪ :‬لعن ال من ذبح لغي ال‪ ,‬لعن ال من لعن والديه‪ ,‬لعن ال من آوى مدثا‪ ,‬لعن ال من غي‬
‫منار الرض وروى أبو داود ف سننه من طريق ثابت بن الضحاك رضي ال عنه قال‪ :‬نذر رجل أن‬
‫ينحر إبل ببوانة‪ ,‬فسأل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال‪" :‬فهل كان فيها وثن من أوثان الاهلية‬
‫يعبد؟" قالوا‪ :‬ل‪ ,‬فقال‪" :‬فهل كان فيها عيد من أعيادهم؟ قالوا‪ :‬ل‪ ,‬فقال رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪" :‬أوف بنذرك‪ ,‬فإنه ل وفاء لنذر ف معصية ال ول فيما ل يلكه ابن آدم" فدل ما ذكر على لعن‬
‫من ذبح لغي ال وعلى تري الذبح ف مكان يعظم فيه غي ال من وثن أو قب أو مكان فيه اجتماع لهل‬
‫الاهلية اعتادوه وإن قصد بذلك وجه ال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-284-‬‬

‫غديان‬

‫‪-285-‬‬

‫حكم اتاذ القبور مساجد‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)1644‬‬
‫س ‪ :1‬إن قد جادلت بعض الذين يفتون بإباحة الصلة ف القبة وف السجد الذي فيه قب أو قبور‬
‫فدحضت شبههم بالقنابل الذرية‪ -‬الحاديث الصحيحة الصرية‪ -‬غي أنم قالوا‪ :‬أين كانت عائشة‬
‫رضي ال عنها تصلي بعد أن دفن ف بيتها رسول ال صلى ال عليه وسلم وغيه ف داخل بيتها أم‬
‫خارجه؟ وقالوا أيضا‪ :‬كيف وقد صلى الرسول صلى ال عليه وسلم وأصحابه ف السجد الرام وقد‬
‫دفن فيه هاجر زوج إبراهيم عليه السلم وبعض النبياء؟ وعلى هذا فإن ألتمس منك يا فضيلة الشيخ أن‬
‫تبن هل صحيح ما ذكروا من وجود هاجر ف البيت الرام وبعض النبياء‪ ,‬وهل صحيح أن عائشة‬
‫كانت تصلي ف بيتها بعد موت رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وأن تدلن على بعض الكتب الت‬
‫تتكلم عن هذا؟‬
‫ج ‪ :1‬ثبت ف الصحيحي عن عائشة رضي ال عنها أنا قالت‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ف‬
‫مرض موته الذي ل يقم منه‪" :‬لعن ال اليهود والنصارى اتذوا قبور أنبيائهم مساجد "‪ ،‬قالت عائشة‬
‫رضي ال عنها‪( :‬يذر ما صنعوا‪ ,‬ولول ذلك لبرز قبه ولكن خشي أن يتخذ مسجدا) وف صحيح‬
‫مسلم‪ ,‬عن جندب بن عبد ال‪ ,‬عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال قبل أن يوت بمس‪ :‬أل وإن من‬
‫كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصاليهم مساجد‪ ,‬أل فل تتخذوا القبور مساجد‪ ,‬فإن أناكم‬
‫عن ذلك وف [صحيح مسلم] أيضا أنه قال‪ :‬ل تلسوا على القبور ول تصلوا إليها ونى صلى ال عليه‬
‫وسلم أن يصص القب وأن يبن عليه وأن يقعد عليه‪ ,‬فلعن اليهود والنصارى‪ ،‬لكونم اتذوا قبور‬
‫أنبيائهم مساجد‪ ,‬ونى صلى ال عليه وسلم عن اتاذ القبور مساجد وعن الصلة إليها والبناء عليها‬
‫حاية لناب التوحيد‪ ,‬وسدا لذرائع الشرك‪ .‬وبذا يعلم أن الساجد البنية على القبور ل توز الصلة‬
‫فيها وبناؤها مرم‪.‬‬
‫وأما ما جاء ف السؤال من قول السائل‪ :‬أين كانت عائشة رضي ال عنها تصلي بعد أن دفن ف بيتها‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم وغيه‪ ,‬ف داخل بيتها أم خارجه؟‬

‫‪-286-‬‬

‫ج‪ :‬إن عائشة رضي ال عنها من روى الحاديث الثابتة عن الرسول صلى ال عليه وسلم ف النهي عن‬
‫اتاذ القبور مساجد‪ ,‬وهذا من حكمة ال جل وعل‪ .‬وبذا يعلم أنا ما كانت تصلي ف الجرة الت فيها‬
‫القبور‪ ,‬لنا لو كانت تصلي فيها لكانت مالفة للحاديث الت روتا عن رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬وهذا ل يليق با‪ ,‬وإنا تصلي ف بقية بيتها‪.‬‬
‫وبا ذكرنا يعلم أنه صلى ال عليه وسلم ل يدفن ف السجد‪ ,‬وإنا دفن ف بيته‪ ,‬ولكن لا وسع الوليد بن‬
‫عبد اللك مسجد الرسول صلى ال عليه وسلم أدخل الجرة ف السجد فظن بعض الناس من أتى بعد‬
‫ذلك أنه صلى ال عليه وسلم دفن ف السجد‪ ,‬وليس المر كذلك‪ ,‬والصحابة رضي ال عنهم أعلم‬
‫الناس بسنته صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فلهذا ل يدفنوه بسجده وإنا دفنوه ف بيته صلى ال عليه وسلم لئل‬
‫يتخذ مسجدا‪.‬‬
‫وأما كون هاجر مدفونة بالسجد الرام أو غيها من النبياء فل نعلم دليل يدل على ذلك‪ ,‬وأما من‬
‫زعم ذلك من الؤرخي فل يعتمد قوله‪ ,‬لعدم الدليل الدال على صحته‪..‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-287-‬‬

‫حكم السجود على القابر والذبح عليها‬
‫السؤال الامس من الفتوى رقم (‪:)2450‬‬
‫س ‪ :5‬ما حكم السجود على القابر والذبح عليها؟‬
‫ج ‪ :5‬السجود على القابر والذبح عليها وثنية جاهلية وشرك أكب‪ ،‬فإن كل منهما عبادة‪ ،‬والعبادة ل‬
‫تكون إل ل وحده‪ ،‬فمن صرفها لغي ال فهو مشرك‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي‬
‫ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول السلمي وقال ال تعال‪ :‬إنا أعطيناك الكوثر‬
‫فصل لربك وانر إل غي هذا من اليات الدالة على أن السجود والذبح عبادة‪ ،‬وأن صرفهما لغي ال‬
‫شرك أكب‪ ،‬ول شك أن قصد النسان إل القابر للسجود عليها أو الذبح عندها إنا هو لعظامها‬
‫وإجللا بالسجود والقرابي الت تذبح أو تنحر عندها‪.‬‬
‫وروى مسلم ف حديث طويل ف باب تري الذبح لغي ال تعال ولعن فاعله ‪ -‬عن علي بن أب طالب‬
‫رضي ال عنه قال فيه‪( :‬حدثن رسول ال صلى ال عليه وسلم بأربع كلمات‪ :‬لعن ال من ذبح لغي‬
‫ال‪ ،‬لعن ال من لعن والديه‪ ،‬لعن ال من آوى مدثا‪ ،‬لعن ال من غي منار الرض)‪ ،‬وروى أبو داود ف‬
‫سننه من طريق ثابت بن الضحاك رضي ال عنه قال‪ :‬نذر رجل أن ينحر إبل ببوانة فسأل رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم فقال‪" :‬هل كان فيها وثن من أوثان الاهلية يعبد؟" قالوا‪ :‬ل‪ ،‬فقال‪" :‬فهل كان‬
‫فيها عيد من أعيادهم؟" قالوا‪ :‬ل‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪" :‬أوف بنذرك‪ ،‬فإنه ل وفاء‬
‫لنذر ف معصية ال ول فيما ل يلكه ابن آدم" فدل ما ذكر على لعن من ذبح لغي ال وعلى تري الذبح‬
‫ف مكان يعظم فيه غي ال من وثن أو قب أو مكان فيه اجتماع لهل الاهلية اعتادوه وإن قصد بذلك‬
‫وجه ال‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫‪-288-‬‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-289-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫الصلة ف مسجد دفن فيه ميت ول يوجد غيه‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)6425‬‬
‫س ‪ :2‬هل توز الصلة ف مسجد دفن فيه ميت أو أموات لضرورة عدم وجود غيه مع العلم أن إذا ل‬
‫أصل فيه ل أصل الماعة ول المعة؟‬
‫ج ‪ :2‬يب نبش قب أو قبور من دفن فيه ونقلها إل القبة العامة أو نوها ودفنهم فيها‪ ،‬ول توز‬
‫الصلة به والقب أو القبور فيه‪ ،‬بل عليك أن تلتمس مسجدا آخر لصلة المعة والماعة قدر الطاقة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-290-‬‬

‫الصلة ف الساجد الت فيها قبور ومقامات‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)3315‬‬
‫س ‪ :1‬ما حكم الصلة ف الساجد الت يوجد با قبور ومقامات؟‬
‫ج ‪ :1‬ل يوز للمسلم أن يصلي ف الساجد الت بنيت على القبور‪ ،‬والصل ف ذلك‪ :‬الدلة الدالة على‬
‫النهي عن بناء الساجد على القبور‪ ،‬ومنها ما ثبت ف الصحيحي عن عائشة رضي ال عنها‪ ،‬أن أم‬
‫سلمة ذكرت لرسول ال صلى ال عليه وسلم كنيسة رأتا بأرض البشة وما فيها من الصور‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫أولئك إذا مات فيهم الرجل الصال أو العبد الصال بنوا على قبه مسجدا وصوروا فيه تلك الصور‪،‬‬
‫أولئك شرار اللق عند ال ومنها ما رواه أهل السنن عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪ :‬لعن رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم زائرات القبور والتخذين عليها الساجد والسرج وثبت ف الصحيحي عن‬
‫عائشة رضي ال عنها أنا قالت‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬لعنة ال على اليهود والنصارى‬
‫اتذوا قبور أنبيائهم مساجد‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-291-‬‬

‫حكم إقامة الساجد على قبور الصالي‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)4259‬‬
‫س ‪ :4‬هل يوز إقامة الساجد على قبور أولياء ال الصالي‪ ،‬وهل توز الصلة ف هذه الساجد مع‬
‫وجود مساجد أخرى ف نفس البلد خالية من القبور؟‬
‫ج ‪ :4‬ل يوز بناء الساجد على قبور أولياء ال الصالي‪ ،‬ول توز الصلة ف هذه الساجد؛ لقول‬
‫النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬لعن ال اليهود والنصارى اتذوا قبور أنبيائهم مساجد متفق على صحته‬
‫ولقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬أل وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصاليهم مساجد‪،‬‬
‫أل فل تتخذوا القبور مساجد‪ ،‬فإن أناكم عن ذلك خرجه مسلم ف صحيحه‪ ،‬وخرج مسلم أيضا عن‬
‫جابر بن عبد ال عن النب صلى ال عليه وسلم أنه نى أن يصص القب‪ ،‬وأن يقعد عليه وأن يبن عليه‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-292-‬‬

‫تقبيل أعتاب الولياء والصالي‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)4335‬‬
‫س ‪ :3‬هل يوز للنسان أن يصلي ف مسجد به قب‪ ،‬وهل يب تقبيل أعتاب مدخل السي والسيدة‬
‫زينب وتقبيل القصورة والتوسل بم وطلب الدد والعون منهم؟ وهل يوز الرحيل من مكان لكان آخر‬
‫لحياء مولد من الوالد؟‬
‫ج ‪ :3‬أول‪ :‬إذا كان السجد مبنيا على القب فل توز الصلة فيه وكذلك إذا دفن ف السجد أحد بعد‬
‫بنائه‪ ،‬ويب نقل القبور فيه إل القابر العامة إذا أمكن ذلك؛ لعموم الحاديث الدالة على تري الصلة‬
‫ف الساجد الت فيها قبور‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬يرم تقبيل أعتاب مدخل السي والسيدة زينب وغيها والقصورة؛ لا فيه من الضوع لغي ال‬
‫وتعظيم المادات والموات تعظيما ل يشرعه ال‪ ،‬ولن ذلك من وسائل الشرك بأصحاب القبور‬
‫وهكذا التوسل بذواتم أو حقهم وجاههم‪.‬‬
‫أما طلب الدد والعون منهم فهو شرك أكب؛ لقول ال سبحانه‪ :‬ومن يدع مع ال إلا آخر ل برهان له‬
‫به فإنا حسابه عند ربه إنه ل يفلح الكافرون وقوله عز وجل‪ :‬ذلكم ال ربكم له اللك والذين تدعون‬
‫من دونه ما يلكون من قطمي إن تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم ولو سعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة‬
‫يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل خبي‬
‫ثالثا‪ :‬ل يوز إقامة حفل لولد الرسول صلى ال عليه وسلم ول غيه من الناس ول شد الرحل لضوره‪.‬‬
‫وسبق أن كتب ساحة الشيخ عبد العزيز بن عبد ال بن باز كتابة ضافية ف الوضوع بأنه بدعة ل يفعلها‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ول أصحابه رضي ال عنهم ول غيهم من العلماء ف القرون الفضلة‪،‬‬
‫والي كله ف اتباعهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫‪-293-‬‬

‫الرئيس‬

‫اللجنة‬
‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-294-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫الصلة ف مسجد به قب ول يوجد غيه‬
‫فتوى رقم (‪:)4521‬‬
‫أبعث إليك هذه الرسالة لسألكم عن‪:‬‬
‫س‪ :‬الصلة ف مسجد فيه قب‪ ،‬ويقول بعض العلماء‪ :‬ل توز الصلة فيه إن ل يكن ف البلد مسجد غيه‬
‫فتصلي ف بيتك خي لك ثوابا من أن تصلي ف ذلك السجد الذي فيه قب‪ ،‬ويقول بعضهم‪ :‬توز الصلة‬
‫فيه؛ لن قب الرسول صلى ال عليه وسلم موجود ف مسجده وصاحبيه أب بكر وعمر وقد أشكل علي‬
‫المر فلذلك أرسلت إليك هذه الرسالة لستفهم منك عن القيقة والدليل؛ لن أسكن ف الريف ف‬
‫السنغال وليس ف بلدنا إل مسجد واحد وهذا السجد فيه أربعة قبور ثلثة قبور ف خارج السجد‬
‫ولكنها ملصقة ببناء السجد القبلي تاما أما الخي فهو ف داخل السجد تاما إذا عليك أن تعلمن‬
‫القيقة والدليل‪ ،‬وأنا ل أعرف شيئا من هذا المر ولذلك سألتك; لقوله تعال ف كتابه العزيز‪ :‬فاسألوا‬
‫أهل الذكر إن كنتم ل تعلمون‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬ل يوز بناء الساجد على القبور‪ ،‬ول توز الصلة ف مسجد بن على قب أو قبور; لا ثبت‬
‫عن عائشة رضي ال عنها أنا قالت‪( :‬لا نزل برسول ال صلى ال عليه وسلم طفق يطرح خيصة له‬
‫على وجهه فإذا اغتم با كشفها‪ ،‬فقال وهو كذلك‪ :‬لعنة ال على اليهود والنصارى اتذوا قبور أنبيائهم‬
‫مساجد يذر ما صنعوا‪ ،‬ولول ذلك أبرز قبه غي أنه خشي أن يتخذ مسجدا) رواه البخاري ومسلم‬
‫وعن جندب بن عبد ال رضي ال عنه قال‪ :‬سعت النب صلى ال عليه وسلم قبل أن يوت بمس وهو‬
‫يقول‪ :‬إن أبرأ إل ال أن يكون ل منكم خليل فإن ال قد اتذن خليل‪ ،‬كما اتذ إبراهيم خليل‪ ،‬ولو‬
‫كنت متخذا من أمت خليل لتذت أبا بكر خليل‪ ،‬أل وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم‬
‫وصاليهم مساجد‪ ،‬أل فل تتخذوا القبور مساجد‪ ،‬فإن أناكم عن ذلك رواه مسلم فقد نى النب صلى‬
‫ال عليه وسلم عن بناء الساجد على القبور‪ ،‬ولعن من فعل ذلك فدل على أنه من الكبائر‪ ،‬وأيضا بناء‬
‫الساجد على القبور والصلة فيها غلو ف الدين وذريعة إل الشرك والعياذ بال; ولذلك قالت عائشة‬
‫رضي ال عنها‪( :‬يذر ما صنعوا‪ ،‬ولول ذلك أبرز قبه‪ ،‬غي أنه خشي أن يتخذ مسجدا)‪.‬‬

‫‪-295-‬‬

‫ثانيا‪ :‬إذا بن السجد على قب أو قبور وجب هدمه؛ لنه أسس على خلف ما شرع ال‪ ،‬والبقاء عليه‬
‫مع الصلة فيه إصرار على الث ف بنائه وزيادة غلو ف الدين وف تعظيم من بن عليه السجد وذلك ما‬
‫يفضي إل الشرك والعياذ بال‪ ،‬وقد قال تعال‪ :‬ل تغلوا ف دينكم وقد قال صلى ال عليه وسلم‪ :‬إياكم‬
‫والغلو ف الدين فإنا أهلك من كان قبلكم الغلو ف الدين أما إذا بن السجد على غي قب ث دفن فيه‬
‫ميت فل يهدم‪ ،‬ولكن ينبش قب من دفن فيه ويدفن خارجه ف مقبة السلمي؛ لن دفنه بالسجد منكر‬
‫فيزال بإخراجه منه‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬السجد النبوي أسسه النب صلى ال عليه وسلم على تقوى من ال تعال ورضوان منه سبحانه‪،‬‬
‫ول يقب فيه النب صلى ال عليه وسلم بعد موته‪ ،‬بل قب ف حجرة عائشة رضي ال عنها‪ ،‬ولا مات أبو‬
‫بكر رضي ال عنه دفن معه ف الجرة ث مات عمر رضي ال عنه فدفن معه أيضا ف الجرة‪ ،‬ول تكن‬
‫الجرة ف السجد ول ف قبلته‪ ،‬بل عن يسار الصلي خارج السجد‪ ،‬ول تدخل فيه حينما وسع عثمان‬
‫رضي ال عنه السجد النبوي وإنا أدخلت بعد زمن اللفاء الراشدين رضي ال عنهم‪ ،‬وعلى هذا‬
‫فالصلة فيه مشروعة‪ ،‬بل خي من ألف صلة فيما سواه إل السجد الرام‪ ،‬بلف غيه ما قد بن على‬
‫قب أو قبور أو دفن فيه ميت فالصلة فيها مرمة‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬ليس لك أن تصلي الفريضة ف بيتك‪ ،‬بل عليك أن تصليها جاعة مع بعض إخوانك ف غي‬
‫السجد الذي بن على قب ولو ف الفضاء‪ ،‬وعليكم أن تؤسسوا مسجدا على ما شرع ال؛ لتؤدوا فيه‬
‫الصلوات المس؛ عمل بنصوص الشرع‪ ،‬وبعدا عما نى ال عنه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫فتوى رقم (‪:)4874‬‬
‫‪-296-‬‬

‫س‪ :‬ما حكم بناء الساجد على القبور وما حكم هدمها إذا بنيت عليها؟‬
‫ج‪ :‬ل يوز بناء الساجد على القبور؛ لنهي النب صلى ال عليه وسلم عن جعل القبور مساجد ولعن من‬
‫فعل ذلك‪ ،‬وذلك يعم بناء الساجد عليها والصلة فيها‪ .‬وإذا بنيت الساجد على القبور وجب هدمها؛‬
‫لنا أسست على غي الطريقة الشرعية؛ ولن البقاء عليها والصلة فيها ذريعة إل الشرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-297-‬‬

‫حكم التبع لبناء مسجد به قب‬
‫فتوى رقم (‪:)5093‬‬
‫س‪ :‬قام أهل بلدتنا بدم مسجد لكي يعيدوا بناءه وكان هذا السجد مقاما على قب وبعد أن بدأوا البناء‬
‫ارتفع هذا البناء على القب ول يضعوه خارج السجد فما حكم التبع لذا السجد‪ ،‬وهل توز الصلة‬
‫فيه بعد بنائه على القب؟ مع العلم بأن القب ف حجرة وبابا ف السجد‪.‬‬
‫ج‪ :‬إذا كان الواقع ما ذكر فل يوز التبع لبناء هذا السجد ول الشاركة ف بنائه‪ ،‬ول توز الصلة‬
‫فيه‪ ،‬بل يب هدمه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-298-‬‬

‫حكم الشاركة ف بناء مسجد به قب‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)7137‬‬
‫س ‪ :2‬ما حكم من يقوم بإنشاء وتشييد أو الشاركة ف إنشاء مسجد يقام على قب رجل وبواره عدد‬
‫من القبور‪ ،‬وهل يرى مظاهر الشرك ف هذا الكان وباصة أصحاب الهن الالية كالزخرفة والتلوين‬
‫وغيها‪ ،‬وماذا يصنع ف الال الذي اكتسبه من هذا العمل وباصة أنه أحوج ما يكون إليه؟‬
‫ج ‪ :2‬صح عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬لعن ال اليهود والنصارى اتذوا قبور أنبيائهم‬
‫مساجد وصح عنه صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬أل وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم‬
‫وصاليهم مساجد‪ ،‬أل فل تتخذوا القبور مساجد‪ ،‬فإن أناكم عن ذلك وصح عنه صلى ال عليه وسلم‬
‫أنه نى عن تصيص القبور والبناء عليها والقعود عليها‪ ،‬فل يوز للمسلم أن يفعل ما نى ال عنه أو‬
‫يعي على ذلك‪ .‬وعلى من عمل شيئا من ذلك أو شارك فيه أن يتوب إل ال سبحانه وتعال ويزيل ما‬
‫عمله من النكر إذا أمكنه ذلك‪ ،‬وإذا صحت توبته وحسن عمله ف حياته بعد التوبة فنرجو ال أن يعفو‬
‫عنه ويسامه فيما عمل قبل التوبة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-299-‬‬

‫البناء على القبور‬
‫فتوى رقم (‪:)7210‬‬
‫س‪ :‬يوجد عندنا منات أي قبور كثية وبعضها يوجد عليها أحجار بيض أو سود ويبن عليها ويقولون‪:‬‬
‫إنم ل يبنون على قبور الرجال الذين قد قتلوا وقتلوا ناسا كثيا وسعتهم شريفة فأنا أقول‪ :‬إن ذلك من‬
‫الطأ البناء عليها فأنا قررت هدم ذلك‪ ،‬فهل يوز ذلك؟ وهل لا عقوبة من ال؟ أفيدون جزاكم ال‬
‫خيا‪.‬‬
‫ج‪ :‬البناء على القبور بدعة منكرة‪ ،‬فيها غلو ف تعظيم من دفن ف ذلك وهو ذريعة إل الشرك‪ ،‬فيجب‬
‫على ول أمر السلمي أو نائبه المر بإزالة ما على القبور من ذلك وتسويتها بالرض؛ قضاء على هذه‬
‫البدعة‪ ،‬وسدا لذريعة الشرك‪ ،‬فقد روى مسلم ف صحيحه عن أب الياج حيان بن حصي قال‪( :‬قال ل‬
‫علي رضي ال عنه‪ :‬أل أبعثك على ما بعثن عليه رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬أل تدع صورة إل‬
‫طمستها ول قبا مشرفا إل سويته)‪ ،‬وثبت عنه صلى ال عليه وسلم أنه نى عن البناء على القبور‬
‫وتصيصها واللوس عليها‪.‬‬
‫لكن ل تقم بذلك من تلقاء نفسك خشية أن يصيبك ضرر دون أن تتم إزالته‪ ،‬بل ارفع الوضوع إل‬
‫قاضي الهة أو أميها ليقوم با وجب عليه من هدمها وتنبيه السلمي على شرها‪ ،‬فإنه نائب ول المر‬
‫ف ذلك وأمثاله‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-300-‬‬

‫تري بناء الساجد على القبور‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)7350‬‬
‫س ‪ :1‬ما تفسي قوله تعال‪ :‬وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد ال حق وأن الساعة ل ريب فيها إذ‬
‫يتنازعون بينهم أمرهم فقالوا ابنوا عليهم بنيانا ربم أعلم بم قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذن عليهم‬
‫مسجدا فما الراد بقوله‪ :‬ابنوا عليهم بنيانا و لنتخذن عليهم مسجدا مع أننا سعنا منكم أنه ينع البناء‬
‫على القبور أليس هذا دليل على جواز البناء على القبور؟‬
‫ج ‪ :1‬المر كما سعتم منا عن تري بناء الساجد على القبور؛ للدلة الكثية الدالة على ذلك‪ ،‬ولكونه‬
‫وسيلة لعبادة أهلها من دون ال‪ ،‬وليس ف الية الذكورة دليل على البناء؛ لكونا حكاية لاض وفعل‬
‫أناس دلت الدلة الشرعية على خلفه وذمهم عليه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-301-‬‬

‫حكم الضرحة‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)7353‬‬
‫س ‪ :2‬ما بال قوم يسبون بالدين ما حكمهم ف السلم وإن كانوا الدرجة الول من القرابة (الب ‪-‬‬
‫الخ) مثل وما حكم السلم ف الضرحة الوجودة هي ضريح إبراهيم الدسوقي ‪ -‬السيد البدوي ‪-‬‬
‫السي وما شابه ذلك‪ .‬وما حكم الساجد الت توجد فيها هذه القبور‪ ،‬وهل ينطبق عليها حديث‬
‫الرسول عليه الصلة والسلم فيما معناه‪ :‬لعن ال اليهود والنصارى اتذوا قبور أنبيائهم مساجد؟‬
‫ج ‪ :2‬أول‪ :‬سب دين السلم ردة عظيمة عن السلم إذا كان الساب من يدعي السلم‪ ،‬وعلى من‬
‫اطلع على ذلك أن ينكر النكر وينصح لن حصل منه ذلك عسى أن يقبل النصيحة ويسك عن النكر‬
‫ويتوب إل ال سبحانه‪ ،‬ويتأكد ذلك بالنسبة للقريب؛ لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من رأى منكم‬
‫منكرا فليغيه بيده‪ ،‬فإن ل يستطع فبلسانه‪ ،‬فإن ل يستطع فبقلبه‪ ،‬وذلك أضعف اليان‬
‫ثانيا‪ :‬ل يوز بناء الساجد ول دفن الموات فيها‪ ،‬ول توز الصلة ف هذه الساجد؛ لقول النب صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ :‬أل وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصاليهم مساجد‪ ،‬أل فل تتخذوا‬
‫القبور مساجد‪ ،‬فإن أناكم عن ذلك خرجه مسلم ف صحيحه‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-302-‬‬

‫الصلة ف السجد الذي به قب‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)8705‬‬
‫س ‪ :1‬يوجد بدينت بالنوب التونسي مسجد وبه قب ف إحدى زواياه‪ ،‬وهذا القب داخل غرفة وحده‪،‬‬
‫أي‪ :‬ل تقع الصلة داخل هاته الغرفة ولكنها تقع زيارة هذا القب كل ليلة جعة من بعض العائلت‬
‫ويأتون ببعض الطعمة ويتصدقون با داخل هذا السجد‪ ،‬فهل يوز هذا وما حكم الصلة ف هذا‬
‫السجد أرجو من ساحتكم توضيح كل ما ترونه صالا ف هذا الوضوع وذلك للفادة‪.‬‬
‫ج ‪ :1‬أول‪ :‬ل توز الصلة ف كل مسجد فيه قب; لن الرسول صلى ال عليه وسلم نى عن ذلك‬
‫ولعن من اتذ القبور مساجد‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬ل يوز اتاذ السجد الذي فيه القب مل للصدقات وإطعام الطعام؛ لن ذلك بدعة ووسيلة إل‬
‫التبك بصاحب القب‪ ،‬فإن كانت الصدقة بذلك تقربا إل صاحب القب صار ذلك شركا أكب‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-303-‬‬

‫حكم تكفي من يصلي ف الضريح من أجل التبك‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)9686‬‬
‫س ‪ :1‬هل يوز تكفي من يصلي ف الضريح من أجل التبك بذلك الول إن كان وليا؟‬
‫ج ‪ :1‬ترم الصلة ف مكان به قب‪ ،‬فإن قصد بصلته التقرب لذلك الول فهذا شرك أكب‪ ،‬قال تعال‪:‬‬
‫قل إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫فتوى رقم (‪:)10422‬‬
‫س‪ :‬توجد وسط مدينتنا مقبة قدية أزالت البلدية أنقاضها وأقامت مكانا حيا سكنيا ومبان لذوي‬
‫الدخل الحدود وبقيت منها مساحة كبية أقام عليها أهل الب والحسان مسجدا ليصلي فيه سكان‬
‫الي‪ ،‬وبعد بناء السجد وقع خلف بي أهل البلد حول جواز الصلة ف هذا السجد أو عدم جوازها‬
‫وانقسموا بي مؤيد ومعارض‪ ،‬ما حكم هذا السجد؟ وهل يب هدمه أم البقاء عليه؟ هل الصلة ف‬
‫هذا السجد صحيحة أم ل؟‬
‫ج‪ :‬الرض الت بن عليها مسجد إذا كانت خالية من القبور صحت الصلة فيها‪ ،‬وإل فيجب هدم‬
‫السجد الذي بن عليها‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫‪-304-‬‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫فتوى رقم (‪:)11086‬‬
‫س‪ :‬إن مسجدنا ببلدة بايانج بنطقة لناودل سور قد ت إنشاؤه بعد زلزال مدمر ضرب النطقة عام‬
‫‪1955‬م‪ ،‬حيث تطمت جدرانه وأساساته ‪ -‬وقد قرر السئولون وزعماء البلدة تعميه واتفقوا على‬
‫تسوية الرض الواقعة على الانب الشرقي من السجد الذكور علما بأن هذه الساحة من الرض كانت‬
‫تستخدم ف السابق مقبة لدفن الوتى وعند تسوية هذه الرض بواسطة الليات الديثة (البلدوزرات)‬
‫فقد ت العثور على عدد كبي من عظام رفات الموات حيث تت إعادة دفنها ونقل بعضا منها إل الزء‬
‫الغرب من السجد ولكن بداخل سور نفس السجد الال‪.‬‬
‫‪ -1‬فهل من الائز إقامة صلة المعة والماعة بداخل هذا السجد؟‬
‫‪ -2‬إذا كان الواب بالنفي‪ ،‬فهل من المكن معالة المر بإقامة حاجز أو حائط فاصل داخل الانب‬
‫الغرب لذا السجد حيث ت نقل عظام رفات الوتى كما هو الال ف السجد النبوي بالدينة النورة‬
‫بالسعودية؟‬
‫‪ -3‬وإذا كانت الجابة على السؤال الخي بالنفي فهل من المكن معالة هذا المر بإقامة طابق ثان‬
‫لداء الصلوات الفروضة مع ترك الطابق الرضي مفتوحا للغراض الخرى غي الصلوات؟‬
‫‪ -4‬هل بالمكان الستمرار ف أداء الصلوات اليومية الفروضة داخل هذا السجد بينما يستمر البحث‬
‫للحصول على موقع آخر مناسب لقامة مسجد جديد؟‬

‫‪-305-‬‬

‫ج‪ :‬إذا كان السجد الال ل يعمر على أرض فيها قبور فالواجب نبش القبور الت وضعت ف جهته‬
‫الغربية ونقل رفاتا إل أرض القابر‪ ،‬وإن كانت من السلمي فتنتقل إل قبور السلمي‪ ،‬وإن كانت قبور‬
‫كفار نقلت إل مقابر الكفار على أن يوضع رفات كل ميت مسلم ف حفرة واحدة يسوى ظاهرها‬
‫كبقية القبور حت ل يتهن‪ ،‬فإن تعذر نقل الرفات من غرب السجد فل مانع من فصلها بدار يفصلها‬
‫عن بقية السجد‪ ،‬أما إن كانت أصل أرض السجد فيها قبور‪ ،‬فالواجب التماس أرض أخرى سليمة يقع‬
‫عليها السجد وتبقى أرض السجد الول مقبة كأصلها‪ ،‬وأما السجد النبوي فلم يب على قبور‪ ،‬بل‬
‫كانت القبور الثلثة خارج السجد وهي‪ :‬قب النب صلى ال عليه وسلم وقب صاحبيه رضي ال عنهما‬
‫أب بكر وعمر‪ ،‬وكانت هذه القبور ف بيت عائشة رضي ال عنها‪ ،‬فلما وسع الوليد بن عبد اللك‬
‫السجد أدخل الجرة ف السجد‪ ،‬وفصلت عنه بالدار الحيط با من جيع الهات‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫فتوى رقم (‪:)10913‬‬
‫س‪ :‬ف بلدنا مسجد جامع هناك نصلي صلة المعة ولكن فيه قبور أو أمامه قبور وفعل أن رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم نى عن ذلك وهناك حديث كما تعرفون يذر وينهى عن ودع المعات وعلى‬
‫هذا الال ماذا أفعل؟ هل أترك المعة بسبب هذه القبور أو أصلي على هذه القبور؟ ومع هذا ل يوجد‬
‫مسجد جامع ف بلدنا غي ذلك‪.‬‬
‫ج‪ :‬ل يوز لك أن تصلي المعة ف السجد الذي فيه قبور‪ ،‬بل عليك أن تتهد ف الصول على‬
‫مسجد تقام فيه المعة فتصلي فيه‪ .‬وعليك أن تتهد ف نقل القبور إل القبة العامة‪ ،‬فإن ل يكن‬
‫‪-306-‬‬

‫فعليك التماس من يساهم من الحسني ف شراء أرض تكون مسجدا ويبن عليها مسجد تقام فيه‬
‫المعة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫فتوى رقم (‪:)7095‬‬
‫س‪ :‬عندنا مسجد قدي وحوله مقبة قدية جدا قد ضاعت معالها بيث ل نعرف أنا مقبة إل قبا‬
‫واحدا بوار السجد‪ .‬وأراد أهل القرية توسيع هذا السجد بيث يدخل ف السجد القب الظاهر وغيه‪،‬‬
‫علما أن الكان الذكور أنسب مكان لبناء السجد فهل يوز لم ذلك؟‬
‫ج‪ :‬يرم إدخال القب الذكور أو شيء من القبة ف السجد‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-307-‬‬

‫فتوى رقم (‪:)1448‬‬
‫س‪ :‬شخص بن جامعا باليمن وأوصى أسرته أن يكون قبه ف الامع وتوف بالفعل ودفن بالامع أمام‬
‫القبلة‪ ،‬وبي القب وبي الامع فرق متر واحد فأرجو إرشادنا عن ذلك؟‬
‫ج‪ :‬يب أن ينبش هذا القب ويعل ف مكان بعيد عن السجد ف مقبة البلد؛ لن جعل القب ف السجد‬
‫ذريعة إل الشرك‪ ،‬وإذا كان ف القبلة كان أشد ف التحري وأقرب إل الشرك بال وذلك بعبادة صاحب‬
‫القب‪ ،‬والصل ف ذلك ما رواه البخاري ومسلم ف الصحيحي‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬قاتل ال اليهود والنصارى اتذوا قبور أنبيائهم مساجد وأخرج مسلم‬
‫أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬ل تلسوا على القبور ول تصلوا إليها وروى مسلم أيضا أن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬أل وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصاليهم مساجد‪ ،‬أل‬
‫فل تتخذوا القبور مساجد‪ ،‬فإن أناكم عن ذلك‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-308-‬‬

‫تصيص موضع من السجد لدفن من بن السجد وغيه‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)2909‬‬
‫س ‪ :1‬يقوم بعض الحسني ببناء مساجد على نفقتهم الاصة ويصصون ف جانب من ساحات‬
‫السجد أو من أمامه مكانا ليدفن فيه الحسن أو بعض أفراد عائلته ظنا منهم أن ذلك من وسائل القرب‬
‫إل ال ويستفتون بعض العلماء فيجيزون لم الدفن حول السجد أو من أمامه شريطة أن يكون هناك‬
‫سور حائل بي السجد والقبة؟‬
‫ج ‪ :1‬ل يوز تصيص موضع من السجد لدفن من بن السجد وغيه؛ لورود الدلة الدالة على أنه ل‬
‫يوز بناء الساجد على القبور‪ ،‬والصل ف ذلك ما جاء ف الصحيحي عن عائشة رضي ال عنها‪ :‬أن أم‬
‫سلمة ذكرت لرسول ال صلى ال عليه وسلم كنيسة رأتا بأرض البشة وما فيها من الصور فقال‪:‬‬
‫أولئك إذا مات فيهم الرجل الصال ‪ -‬أو العبد الصال ‪ -‬بنوا على قبه مسجدا وصوروا فيه تلك‬
‫الصور‪ ،‬أولئك شرار اللق عند ال وما رواه أهل السنن عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪ :‬لعن رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم زائرات القبور والتخذين عليها الساجد والسرج إل غي ذلك من الحاديث‬
‫الصحيحة عن رسول ال صلى ال عليه وسلم ف هذا الوضوع‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-309-‬‬

‫ليست الجة ف عمل العلماء وأقوالم لنم يطئون ويصيبون‬
‫فتوى رقم (‪:)6154‬‬
‫س‪ :‬إنن أتدث إل أب وأمي وبعض الناس الحيطي ب عن بعض البدع كأمثال الصلة ف الساجد الت‬
‫با قبور أو دعاء الموات وما كان من هذا القبيل ولكن معظم هؤلء يقولون ل‪ :‬إن العلماء يصلون ف‬
‫هذه الساجد ويرون الناس ول يتحدثون فهل تفهم أنت أكثر منهم ول فائدة معهم بأي شكل‪ ،‬وإن‬
‫استطعت يقولون‪ :‬إنا وجدنا آباءنا على هذا‪ ،‬فهل أنت الذي سوف يصلح الكون‪ ،‬ويعدون أن العلماء‬
‫الكبار الذين يصلون ف السي والسيدة زينب رضي ال عنهم وأرضاهم فأقول لم‪ :‬إن هؤلء ليسوا‬
‫بصر وإن كانوا بصر فل يصح دعاؤهم دون ال عز وجل أو النذر لم‪ ،‬ولكن هيهات‪ ،‬كأنن أتدث‬
‫إل أحجار ويقولون ل‪ :‬يا كافر‪ ،‬وأشياء كثية‪ ،‬ول أدري ماذا أفعل مع أب وأمي وأنت تعلم حقهم؟‬
‫وف كل مرة تنهرن أمي‪ ،‬فأقول لا‪ :‬إن السيد البدوي وأمثاله ناس ل يلكون شيئا ف ملك ال عز‬
‫وجل‪ ،‬ولكن هيهات‪ ،‬تقول ل‪ :‬إنم أهل ال وأشياء ل أستطيع قولا لكم من الشرك الكب‪ ،‬فماذا أفعل‬
‫أكرمكم ال؟ أفيدون أفادكم ال‪.‬‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬ل يوز بناء الساجد على القبور‪ ،‬ول توز الصلة ف الساجد الت بنيت على قب أو قبور‪،‬‬
‫ول يوز أن يدعو النسان الموات؛ للب منفعة أو دفع مضرة‪ ،‬بل دعاؤهم والستغاثة بم شرك أكب‬
‫يرج عن ملة السلم‪ ،‬والعياذ بال‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬ليست الجة ف عمل العلماء وأقوالم; لنم يطئون ويصيبون‪ ،‬وكثي منهم مبتدع‪ ،‬وإنا الجة‬
‫ف كلم ال تعال وف سنة رسول ال صلى ال عليه وسلم الثابتة‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬عليك أن تستمر ف دعوة والديك ومن حولكم إل الق وأن تثبت عليه وأن تصب على الذى‬
‫فيه‪ ،‬عسى أن يهدي ال على يديك إل الق والصواب الكثي ويكونوا عونا لك بعد أن كانوا أعداء‬
‫مناوئي يسخرون منك ويقرونك‪ ،‬وترفق بالوالدين وصاحبهما ف الدنيا معروفا؛ لقوله تعال‪ :‬ووصينا‬
‫النسان بوالديه حلته أمه وهنا على وهن وفصاله ف عامي أن اشكر ل ولوالديك إل الصي وإن‬
‫جاهداك على أن تشرك ب ما ليس لك به علم فل تطعهما وصاحبهما ف الدنيا معروفا واتبع سبيل من‬

‫‪-310-‬‬

‫أناب إل ث إل مرجعكم فأنبئكم با كنتم تعملون نسأل ال لك التوفيق والثبات على الق‪ ،‬وأن يهدي‬
‫ال بك والديك وغيها‪ ،‬إنه على كل شيء قدير‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-311-‬‬

‫اتاذ قب النب صلى ال عليه وسلم مكانا يعتاد ميئه يوميا أو أسبوعيا أو شهريا‬
‫فتوى رقم (‪:)9224‬‬
‫س‪ :‬أعمل ف الرم النبوي الشريف أعمال مؤقتة ويكون عملي أمام الواجهة لنع الزوار من لس الجر‬
‫أو الواجهة والتبك با‪ .‬وقد دأبت عندما أدخل السجد أن أصلي تية السجد ث أتوجه إل عملي أمام‬
‫الواجهة‪ ،‬وقبل البدء ف العمل أسلم على النب صلى ال عليه وسلم وعلى صاحبيه رضوان ال عنهما‪،‬‬
‫فأخبن أحد الزملء أن عملي هذا ل يوز وأن رسول ال صلى ال عليه وسلم نى أن يكون قبه عيدا‬
‫فل يوز أن أسلم على الرسول وصاحبيه يوميا‪ .‬السؤال ما حكم ما أقوم به؟ وفقكم ال وأحسن إليكم‬
‫وبارك فيكم‪.‬‬
‫ج‪ :‬ل يوز اتاذ قب النب صلى ال عليه وسلم مكانا يعتاد ميئه يوميا أو أسبوعيا أو شهريا; لن ذلك‬
‫من اتاذه عيدا‪ ،‬وقد أخرج أبو داود بإسناد حسن رواته ثقات‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬ل تعلوا بيوتكم قبورا‪ ،‬ول تعلوا قبي عيدا‪ ،‬وصلوا علي فإن‬
‫صلتكم تبلغن حيث كنتم وقد وردت أدلة أخرى تعضد ذلك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-312-‬‬

‫زيارة السجد النبوي ليست واجبة على النساء ول على الرجال‬
‫فتوى رقم (‪:)2501‬‬
‫س‪ :‬أن الكثي من النساء بعد أدائهن لفريضة الج يسافرن إل الدينة النورة لزيارة السجد النبوي وقب‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم فهل يلزم الرأة زيارة السجد النبوي وزيارة الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫أو يلزمها أحدها أو ل يلزمها الثنان؟ أفيدونا عن ذلك‪.‬‬
‫ج‪ :‬ليست زيارة السجد النبوي واجبة على النساء ول على الرجال‪ ،‬بل سنة للصلة فيه فقط‪ ،‬ويوز‬
‫شد الرحال لذلك‪ ،‬وليست زيارة قب الرسول صلى ال عليه وسلم واجبة أيضا‪ ،‬بل هي سنة بالنسبة لن‬
‫ل يتوقف ذلك منه على سفر كزيارة سائر قبور السلمي‪ ،‬وذلك للعبة والتعاظ وتذكرة الخرة‬
‫بزيارتا‪ ،‬وقد زار النب صلى ال عليه وسلم القبور وحث على زيارتا لذلك ل للتبك با ول لسؤال من‬
‫فيها من الوتى قضاء الاجات وتفريج الكربات كما يفعل ذلك كثي من البتدعة رجال ونساء‪ ،‬أما إذا‬
‫توقفت زيارة قب الرسول صلى ال عليه وسلم أو غيه على سفر فل يوز ذلك من أجلها؛ لا ثبت عن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬ل تشد الرحال إل إل ثلثة مساجد‪ :‬مسجدي هذا‪ ،‬والسجد‬
‫الرام‪ ،‬والسجد القصى مع العلم أن النساء ل يوز لن زيارة القبور؛ لا ثبت عنه صلى ال عليه وسلم‬
‫أنه لعن زائرات القبور‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-313-‬‬

‫للمسلم أن يسافر إل الدينة للصلة ف السجد النبوي‬
‫فتوى رقم (‪:)2506‬‬
‫س‪ :‬يريد أن يزور السجد النبوي الشريف بالدينة النورة وهو بكة ويسأل هل ذلك جائز أم ل؟‬
‫ج‪ :‬يوز للمسلم أن يسافر إل الدينة للصلة ف السجد النبوي‪ ،‬بل يستحب؛ لن الصلة فيه خي من‬
‫ألف صلة فيما سواه إل السجد الرام‪ ،‬وإذا كان بكة فصلته ف السجد الرام أفضل من سفره‬
‫للصلة ف السجد النبوي؛ لن الصلة ف السجد الرام بائة ألف صلة فيما سواه؛ ول يوز له أن‬
‫يسافر إل الدينة من أجل زيارة قب النب صلى ال عليه وسلم أو قبور أخرى؛ لا ثبت عن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم أنه قال‪ :‬ل تشد الرحال إل إل ثلثة مساجد‪ :‬السجد الرام‪ ،‬ومسجدي هذا‪ ،‬والسجد‬
‫القصى رواه المام أحد والبخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-314-‬‬

‫ل يوز شد الرحال لزيارة قبور النبياء والصالي وغيهم‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)4230‬‬
‫س ‪ :3‬هل توز نية السفر إل زيارة قبور النبياء والصالي مثل نبينا ممد صلى ال عليه وسلم وغيه‪،‬‬
‫وهل هذه الزيارة شرعية أم ل؟‬
‫ج ‪ :3‬ل يوز شد الرحال لزيارة قبور النبياء والصالي وغيهم‪ ،‬بل هو بدعة‪ ،‬والصل ف ذلك قوله‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬ل تشد الرحال إل إل ثلثة مساجد‪ :‬السجد الرام‪ ،‬ومسجدي هذا‪ ،‬والسجد‬
‫القصى وقال صلى ال عليه وسلم‪ :‬من عمل عمل ليس عليه أمرنا فهو رد وأما زيارتم دون شد رحال‬
‫فسنة؛ لقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬زوروا القبور فإنا تذكركم الخرة خرجه مسلم ف صحيحه‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-315-‬‬

‫السفر لزيارة قب الرسول صلى ال عليه وسلم ل يوز‬
‫فتوى رقم (‪:)7275‬‬
‫س‪ :‬ل من العمر ‪ 80‬عاما من مواليد ‪1903/ 4/ 13‬م ول يشأ ال ل ف هذا العمر بزيارة الكعبة‬
‫الكرمة ول بزيارة مسجد رسول ال صلى ال عليه وسلم ومن حب لرسول ال صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫أصلي عليه آناء الليل والنهار فأراه كثيا ف منامي وآخر رؤيا اليوم‪ .‬واليوم ل أر إل أن أبوح بذا‪ ،‬ل‬
‫منل بسيط ول أرزق إل بنجلة واحدة ولا نل يتيم وسكنا معي وفاء بدمت ودخلي مدود وشوقي‬
‫كثي لزيارة رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬هل أبيع هذا النل وأتتع بزيارت إل البيب؟‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬نرجو أن تكون رؤياك خيا‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬السفر لزيارة قب الرسول صلى ال عليه وسلم ل يوز‪ ،‬والشروع زيارة مسجده والصلة فيه‬
‫وليست بواجبة‪ ،‬ومن زار مسجده صلى ال عليه وسلم شرع له أن يسلم عليه وعلى صاحبيه رضي ال‬
‫عنهما‪ .‬ول يوز أن تبيع بيت مسكنك من أجلها‪.‬‬
‫وطاعته صلى ال عليه وسلم وملزمة سنته وهديه ابتغاء ثواب ال ف أي زمان أو مكان من أسباب‬
‫السعادة والفلح ف الدنيا والخرة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-316-‬‬

‫ل يلزم الجاج رجال ونساء زيارة قب الرسول صلى ال عليه وسلم ول البقيع‬
‫السؤال السابع من الفتوى رقم (‪:)10768‬‬
‫س ‪ :7‬هل يلزم الجاج من رجال ونساء زيارة قب الرسول صلى ال عليه وسلم والبقيع وأحد وقباء أم‬
‫الرجال فقط؟‬
‫ج ‪ :7‬ل يلزم الجاج رجال ونساء زيارة قب الرسول صلى ال عليه وسلم ول البقيع‪ ،‬بل يرم شد‬
‫الرحال إل زيارة القبور مطلقا‪ ،‬ويرم ذلك على النساء ولو بل شد رحال; لقول النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ :‬ل تشد الرحال إل إل ثلثة مساجد‪ :‬السجد الرام‪ ،‬ومسجدي هذا‪ ،‬والسجد القصى متفق‬
‫عليه ولنه صلى ال عليه وسلم (لعن زائرات القبور)‪ ،‬ويكفي النساء أن يصلي ف السجد النبوي‬
‫ويكثرن من الصلة والسلم على الرسول صلى ال عليه وسلم ف السجد وغيه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-317-‬‬

‫شد الرحال لزيارة القبور‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)4297‬‬
‫س ‪ :2‬ما هو حكم الشريعة السلمية ف زيارة القابر ‪-‬أي‪ :‬مقابر الصالي ‪ -‬حيث يذهب الرجل إل‬
‫قب رجل صال ويصحبه ف هذه الرحلة أهله وأقاربه با فيهم النساء ويأخذون معهم شاة ليذبوها بوار‬
‫القب ث يضعون الطعام ويأكلون ويشربون ويقيمون عند هذا القب يوما أو بعض يوم وأحيانا إل الصباح‬
‫الباكر وإن هذا القب يبعد عن البيت با ل يقل عن ‪ 20‬كم أو أكثر أو أقل ث ينقلون بعضا من اللحم‬
‫إل أصدقائهم وأقاربم ف مكان آخر يقصد أن هذا اللحم هدية أو صدقة‪ ،‬ومعلوم أن هذه الذبيحة ذكر‬
‫عليها اسم ال عند ذبها وسعنا من بعض الناس يقولون‪ :‬إن هذا اللحم مثل لم النير تاما‪ ،‬أي‪ :‬أنه‬
‫حرام شرعيا‪ ،‬وال سبحانه وتعال يقول‪ :‬فكلوا ما ذكر اسم ال عليه مع أن هذه الرحلة من أولا إل‬
‫آخرها ل يقصد با إل التقرب إل ال بزيارة قب هذا الصال والدعاء عنده والتبك به والتوسل إل ال‬
‫به‪ ،‬وإذا اختلف اثنان يلفان على قب هذا الصال ويقيمون عندهم الوالد سنويا‪ ،‬ومن عادتنا إذا مرض‬
‫منا أحد يذهب إل قبور الصالي‪ ،‬وإذا أصيب أحدنا بنون أو مرض شديد يذهب به أقرباؤه إل قب‬
‫الصال وأحيانا يبأ من مرضه أو جنونه بسبب زيارته لذلك الصال‪ .‬فما رأي السلم ف ذلك؛ أفيدونا‬
‫يرحكم ال؟‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬ل يوز شد الرحال لزيارة القبور؛ لقوله عليه الصلة والسلم‪ :‬ل تشد الرحال إل إل ثلثة‬
‫مساجد‪ :‬مسجدي هذا‪ ،‬والسجد الرام‪ ،‬والسجد القصى‬
‫ثانيا‪ :‬تشرع زيارة القبور للرجال دون النساء إذا كانت ف البلد ‪ -‬أي‪ :‬بدون شد رحل ‪ -‬للعبة‬
‫والدعاء لم إذا كانوا مسلمي؛ لقوله عليه الصلة والسلم‪ :‬كنت نيتكم عن زيارة القبور فزوروها‪،‬‬
‫فإنا تذكركم الخرة واقتداء به صلوات ال وسلمه عليه ف زيارته لهل البقيع والشهداء بأحد والسلم‬
‫عليهم والدعاء لم‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬دعاء الموات أو الستغاثة بم أو طلب الدد منهم أو الذبح لم والعتقاد فيهم أنم يلكون جلب‬
‫نفع أو دفع ضر أو شفاء مريض أو رد غائب كل ذلك وأشباهه شرك أكب يرج عن ملة السلم‪.‬‬
‫‪-318-‬‬

‫رابعا‪ :‬الذبح ل عند القبور تبكا بأهلها وتري الدعاء عندها وإطالة الكث عندها رجاء بركة أهلها‬
‫والتوسل باههم أو حقهم ونو ذلك ‪ -‬بدع مدثة‪ ،‬بل ووسائل من وسائل الشرك الكب‪ ،‬فيحرم فعلها‬
‫ويب نصح من يعمله‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬أما الذبيحة عند القبور تريا لبكات أهلها فهو منكر وبدعة ل يوز أكلها; حسما لادة الشرك‬
‫ووسائله‪ ،‬وسدا لذرائعه‪ ،‬إن قصد بالذبيحة التقرب إل صاحب القب صار شركا بال أكب ولو ذكر‬
‫اسم ال عليها؛ لن عمل القلوب أبلغ من عمل اللسان وهو الساس ف العبادات‪.‬‬
‫سادسا‪ :‬أما ما قد يصل لبعض الرضى الذين يتصلون أو ييئون إل القبور فل حجة فيه لواز هذا‬
‫العمل؛ لن البء قد يصادف ذلك الوقت بتقدير ال عز وجل فيظن الاهلون أنه بسبب الرجل الصال‬
‫الذي ف القبور‪ ،‬ولن عباد الصنام والن قد تقضى بعض حوائجهم من جهة الشيطان‪ ،‬ول يكن ذلك‬
‫دليل على جواز فعلهم‪ ،‬بل فعلهم شرك بال وإن قضيت حوائجهم; لن الشياطي قد تغررهم بذلك‬
‫على الثبات على الشرك؛ ولن ذلك قد يصادف قدر ال من البء‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-319-‬‬

‫شد الرحال إل قب الليل‬
‫السؤال الثالث عشر من الفتوى رقم (‪:)4264‬‬
‫س ‪ :13‬هل صح عن المام ابن القيم أنه أنكر شد الرحال إل قب الليل وأين هذا القول‪ ،‬وهل يوز‬
‫شد الرحال إل قب الليل‪ ،‬وإن كان يوز فما الدليل عليه؟ وهل قال ابن القيم بفناء النار‪ .‬وأين هذا‬
‫القول؟‬
‫ج ‪ :13‬أول‪ :‬شد الرحال ل يوز إل إل الساجد الثلثة; لقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬ل تشد الرحال‬
‫إل إل ثلثة مساجد وهذا قول ابن القيم رحه ال وشيخه شيخ السلم ابن تيمية وجع كثي من أهل‬
‫العلم; عمل بالديث الذكور‪ ،‬وبذلك تعلم أنه ل يوز ف أصح قول العلماء شد الرحال لقب الليل‬
‫ول غيه من القبور للحديث الذكور‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬رأي ابن القيم ف فناء النار يكنك أن ترجع إليه ف كتابه [الوابل الصيب] فقد صرح فيه بأن النار‬
‫ل تفن‪ ،‬كما هو قول جهور أهل السنة والماعة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-320-‬‬

‫ليس ف السلم تبك بأحجار وتراب القبور‬
‫فتوى رقم (‪:)5339‬‬
‫س‪ :‬إن ف وطننا هذا يعقد حفل حول قب رجل صال ف كل سنة ويذكر هذا باسم (عرس) ينسب‬
‫ذلك إل رجل من أولياء ال تعال‪ ،‬والغرض إيصال ثواب على روح التوف ‪ -‬يذبح البقر والغنم ف هذا‬
‫التقريب ويطعم الزائرون الساهون‪ ،‬ويرجى بذلك التقرب إل ال تعال بالتوسل بالتوف ‪ -‬وليس هذا‬
‫(العرس) عزومة فقط‪.‬‬
‫ومن العمال بذا التقريب‪ :‬إنارة القبور النسوبة وتزيينها وتميلها باللمبات اللونة والجاب على‬
‫القبور السطحة بالرخام أو السنت وحولا‪ ،‬ويدعى الناس ووسائل العلم والنشر للحضور إليها‬
‫ويرق العود ويعقد حفل ميلد النب صلى ال عليه وسلم ويصلى عليه قائما وقاعدا بصوت عال ويغن‬
‫أغنية المد والثناء باللت الوسيقية وبدونا‪ ،‬ويسمى هذا‪( :‬ذكر جلي) ويستلم جدر القبور ويزعم أنه‬
‫عمل فيه بركة‪.‬‬
‫يقرأ القرآن حول القب ويصلى بنبه‪ .‬يقبل هديات ونقودا‪ ،‬ويصرف البلغ لبناء ساحات أو البيوت‬
‫ليسكن الزائرون‪ ،‬أو لبناء بيت مثل السجد على القب أو مسجد بنبه‪ ،‬ومن الزائرين رجال ونساء‬
‫وأطفال‪ ،‬وهم يرجون رحة ال والتوسل إليه ليزقهم أولدا ومال ويكشف عنهم الكرب والفات‬
‫والرض وكذا وكذا‪ ،‬ويدعو ورثة التوف أو من يناب أو النظم أو الادم الزائرين ليبايعوا على أيديهم‬
‫متبعي لسنة التوف‪ ،‬وهذا هو هدفهم؛ لن البيعة تدي إل طريق الرشد وبكل ذلك يتوقع التوسل إل‬
‫ال الكبي ورضاه‪ ،‬وأن الناس يشد الرحال لزيارة القب من مسافة بعيدة ويسافر الزائرون إل أطراف‬
‫البلد وخارجا عب الدود ليطبعوا صورهم ف الرائد ويفيدوا الناس ببيان قدومهم مثل‪( :‬وصل خادم‬
‫أجيز الشريف بالند فلن‪ ..‬بدكا أو كراتشي) ويدعو الناس أن يستعجلوا بإعطاء الديات والنقود‬
‫ويبتدروا بقبول هديات من جهة النائبي قبل أن يغادروا‪.‬‬
‫والديات الت يعطون الناس زهور من بستان التوف أو قبه أو أرض التصل بقبه وهم يرسلون خطابات‬
‫مطبوعة إل الناس حول العال حت إل العواصم القدسة ‪ -‬مكة والدينة ‪( -‬وعاينت بعضها) وكتبت‬
‫هذه الراسلت إل السلمي البنجلديش والباكستان بلغاتم‪ ،‬وهم مقيمون ف السعودية للعمل‬

‫‪-321-‬‬

‫والراسلت الت رأيتها كانت من نائب (أجيز الشريف) بالند يكتب ف معن مواعد (الناسك) يعن‪:‬‬
‫كيف ومت يفعل (طواف حول القب)‪ ،‬كيف ومت يفتح (باب النة)‪ ،‬وهو آخر دار القب وكذا وكذا‬
‫والعياذ بال عز وجل ‪ -‬الهم أنم يشجعون الناس ويذرون بذه الكتوبات ليبعثوا بديات وأن يرسلوا‬
‫عناوين أصدقائهم مهما يكونوا ويعاقبوا‪ ،‬فيفعلون ما يؤمرون خشية العقاب‪ ،‬ويسبون أنم يسنون‬
‫صنعا‪.‬‬
‫سيدي‪ :‬عندنا غدير كبي جنب قب رجل صال (وقد توف قبل سبع مائة سنة وكان داعيا إل السلم‬
‫معروف ف التاريخ واسه‪ :‬شاه جلل اليمان رحه ال بنطقة سلمت‪ ،‬وف هذا الغدير الذكور أساك‬
‫يزعمها مقدسة‪ ..‬إذا يوت أي‪ :‬السمك يصلى عليه صلة النازة ويدفن‪ ،‬وف هذه النطقة أكثر الناس‬
‫ل يأكلون حامة أو ينع من أكلها بكونا منسوبة إل ذلك الرجل الصال‪ ،‬وبعض الناس يعتقدون أنا‬
‫من متلكات شاه جلل ‪ -‬فل يؤكل ‪ -‬وكذا عندنا حاكية سلحفاة القدسة وغيها وقفا نبكي‪ ،‬إن ف‬
‫عامنا هذا وف هذا السبوع حدث أمر عجيب وحذرنا هذا جدا‪ ،‬قد أعلن شخص (وهو يتبع رجل ل‬
‫نعلم عنه أي شيء) (أنه يريد عرس شيخه) فاستورد ‪ 25‬جل من باكستان (المل حيوان غريب نادر‬
‫ف أرضنا ونقرأ عنه ف قصص الصحارى والعرب) وابتاع آلفا من البقر والغنم وسكن البهائم بالعارض‬
‫ف العاصمة لياها الناس وكل هذه النعام (هدي) (بشعار وقلد ملي) فجنت قلوب الناس با حت‬
‫ساقوا بالمل إل ملها والدبابات (أبو كفرتي) والسيارات تري أمامها وخلفها ف الصفوف بكامل‬
‫الحتياط العسكري ‪-‬‬
‫فمئات آلف من عوام الناس وخواصهم قد ساهوا (العرس) حت عدد كبي من زعماء البلد والسئولي‬
‫الكبار من الدنيي والعسكريي ف الكومة وخارجها كانوا فيمن سافروا إل مفل العرس الت استغرقت‬
‫ثلثة أيام ولياليها بالسيارات وبالليوكبتر ‪ -‬بايعوا الناس على يد النائب الرشد ‪ -‬ورد هذا الفعل وال‬
‫موبق ما رآينا قبل فنخاف وإياننا ضعيف وأن الناس على دين ملوكهم أو كما تكونوا يول عليكم‪،‬‬
‫وأستغفر ال إن ال غفور رحيم‪.‬‬
‫تستمر الذهان والوع باختراع قبور جديدة ف أقصى الرض وأدناها وتدعو الناس إل هذه الفلت‬
‫الضالة وتض الناس على إنفاق الال وترغب وترهب بقصص مفترى عن جللة وعظمة التوف وول ال‬

‫‪-322-‬‬

‫الفروض حت تقف القطارات والافلت بانب القبور ويرمي الناس نقودهم أو يسلم على التوف‬
‫وصارت هذه القبور مصادر ف الكتساب والعيشة والعياذ بال‪.‬‬
‫فأفتونا ف هذه المور كلها ف ضوء كتاب ال وسنة رسوله وإجاع المة بالبسط حت تزول الشبهات‬
‫عن الذهان‪ ،‬وال ول التوفيق وعليه التكال‪ ،‬وأدعو ال أن يفظنا من العمال السيئة والشرك والبدعة‬
‫وينظف صدورنا عن العقيدة الباطلة ويوفقنا أن نعبد ال ملصي له الدين حنفاء ويهدينا بدي النب عليه‬
‫الصلة والتسليم ف وطننا هذا بنجلديش خصوصا وسائر بلد السلمي عموما ‪ -‬نن ضعفاء ف الدين‬
‫واليان وعرض الدن فشاورنا عن الواجبات ف أزمتنا الدينية الذكورة وأن فتواكم ضروري ومهم‬
‫وعاجل نظرا على استعجال الكفار والشياطي تاه الكفر والشرك والبدعة وحت الن كنا من الغافلي‬
‫ فيغفر ال لنا ولكم؟‬‫ج‪ :‬هذه المور الت ذكرت أمور منكرة بل شك وبدع وضللت أوحى الشيطان با إل ضعفاء‬
‫العقول وقليلي البصائر; ليصدهم با بواسطة أتباعهم التأكلي با عن صراط ال الستقيم الذي هدى ال‬
‫له الفرقة الناجية من بي فرق هذه المة‪ .‬فليس ف السلم إقامة احتفال بولود شيخ ول نب ول غيه‪،‬‬
‫وليس ف السلم ذبح لغي ال‪ ،‬بل هذا شرك أكب يلد من مات عليه ف النار؛ لقول ال عز وجل‪ :‬قل‬
‫إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له الية‪ ،‬وليس ف السلم أيضا تبك‬
‫بأحجار وتراب القبور‪ ،‬فهذا من أنواع العبادة وأهلها وإشراكهم مع ال سبحانه وتعال‪ ،‬وهو شرك‬
‫أكب‪ ،‬وليس ف السلم بناء على القبور أو تصيص أو ترخيم لا‪ ،‬بل ذلك ما نى عنه صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬وليس ف السلم عمل أي عبادة عند القبور ل صلة ول تلوة ول ذبح ول توزيع طعام ول‬
‫طواف با ول غي ذلك‪ ،‬إنا الشروع أن تزار للعظة وأن يدعى لهلها‪ ،‬وليس ف السلم توسل‬
‫بالموات مطلقا ل باههم ول بقهم ول بذواتم‪ ،‬بل ذلك من البدع ومن وسائل الشرك‪ ،‬وإنا التوسل‬
‫يكون بأساء ال سبحانه وصفاته وتوحيده واليان به وسائر العمال الصالات‪.‬‬
‫ومن الدلة على ما ذكرنا من تري التبك بأرض القبور وأهلها وأن ذلك من الشرك الكب ما رواه‬
‫الترمذي وغيه بإسناد صحيح عن أب واقد الليثي قال‪ :‬خرجنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم إل‬
‫حني ونن حدثاء عهد بكفر وللمشركي سدرة يعكفون عندها وينوطون با أسلحتهم يقال لا‪ :‬ذات‬
‫أنواط‪ ،‬فمررنا بسدرة‪ ،‬فقلنا‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬اجعل لنا ذات أنواط كما لم ذات أنواط‪ ،‬فقال رسول ال‬

‫‪-323-‬‬

‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬ال أكب‪ ،‬إنا السنن قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لوسى‪ :‬اجعل‬
‫لنا إلا كما لم آلة‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-324-‬‬

‫الغلو ف الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫جلة "الرسول صلى ال عليه وسلم ليس بشرا مثلنا" مملة تتمل حقا وباطل‬
‫السؤال السابع والثامن من الفتوى رقم (‪)189‬‬
‫س ‪ :7‬هل كان نور ممد من نور ال أو من غيه؟‬
‫ج ‪ :7‬للنب صلى ال عليه وسلم نور هو نور الرسالة والداية الت هدى ال با بصائر من شاء من‬
‫عباده‪ ،‬ول شك أن نور الرسالة والداية من ال‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬وما كان لبشر أن يكلمه ال إل وحيا أو‬
‫من وراء حجاب أو يرسل رسول فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم وكذلك أوحينا إليك روحا من‬
‫أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ول اليان ولكن جعلناه نورا ندي به من نشاء من عبادنا وإنك‬
‫لتهدي إل صراط مستقيم صراط ال الذي له ما ف السماوات وما ف الرض أل إل ال تصي المور‬
‫وليس هذا النور مكتسبا من خات النبياء كما يزعمه بعض اللحدة‪ ،‬أما جسمه صلى ال عليه وسلم‬
‫فهو دم ولم وعظم‪ ...‬إل‪ .‬خلق من أب وأم ول يسبق له خلق قبل ولدته‪ ،‬وما يروى من أن أول ما‬
‫خلق ال نور النب ممد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬أو أن ال قبض قبضة من نور وجهه‪ ،‬وأن هذه القبضة‬
‫هي ممد صلى ال عليه وسلم ونظر إليها فتقاطرت منها قطرات فخلق من كل قطرة نبيا أو خلق اللق‬
‫كلهم من نوره صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فهذا وأمثاله ل يصح منه شيء عن النب صلى ال عليه وسلم (ص‬
‫‪ 366‬وما بعدها من [مموع الفتاوى] لبن تيمية ‪ -‬الزء الثامن عشر)‪.‬‬
‫هل يأت النب صلى ال عليه وسلم بنفسه عند اليت أو تضر صورته؟‬
‫س ‪ :8‬هل يأت النب صلى ال عليه وسلم بنفسه عند اليت أو تضر صورته؟‬
‫ج ‪ :8‬حضور النب صلى ال عليه وسلم أو غيه من أفضى إل ربه من المور الغيبية الت ل تعرف إل‬
‫بتوقيف الشرع وتعريفه لعباده با‪ ،‬فليس لحد أن يوض ف هذا إل بنص شرعي‪ ،‬ول يثبت ف آية ول‬
‫حديث أنه صلى ال عليه وسلم حضر عند ميت ما بنفسه ول بصورته‪ ،‬وإنا يتمع به الناس يوم القيامة‬
‫ويسألونه أن يشفع لم عند ربم؛ ليصرفهم من الوقف‪ ،‬إل غي هذا ما سيكون له صلى ال عليه وسلم‬
‫يوم القيامة ما ثبت عنه صلى ال عليه وسلم أنه من خصائصه‪.‬‬

‫‪-325-‬‬

‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-326-‬‬

‫علم الغيب ما استأثر ال به‬
‫فتوى رقم (‪:)642‬‬
‫س‪ :‬المر الول‪ :‬الرسول صلى ال عليه وسلم ليس بشرا مثلنا‪.‬‬
‫ج‪ :‬هذه الكلمة مملة تتمل حقا وباطل‪ ،‬فإن أريد با إثبات البشرية للنب صلى ال عليه وسلم أنه ليس‬
‫ماثل للبشر من كل وجه‪ ،‬بل يشاركهم ف جنس صفاتم فيأكل ويشرب ويصح ويرض ويذكر وينسى‬
‫وييا ويوت ويتزوج النساء ونو ذلك ويتص با حباه ال به من الياء إليه وإرساله إل الناس بشيا‬
‫ونذيرا‪ ،‬وداعيا إل ال بإذنه وسراجا منيا ‪ -‬فهذا حق‪ ،‬وهو الذي شهد به الواقع وأخب به القرآن‪ ،‬قال‬
‫ال تعال‪ :‬قل إنا أنا بشر مثلكم يوحى إل أنا إلكم إله واحد فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عمل‬
‫صالا ول يشرك بعبادة ربه أحدا فأمره أن يب أمته بأنه بشر مثلهم إل أن ال اصطفاه لتحمل أعباء‬
‫الرسالة وأوحى إليه بشريعة التوحيد والداية‪ ،‬وقال تعال ف بيان ما جرى من الوار بي الرسل وأمهم‪:‬‬
‫قالت رسلهم أف ال شك فاطر السماوات والرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إل أجل‬
‫مسمى قالوا إن أنتم إل بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبي قالت‬
‫لم رسلهم إن نن إل بشر مثلكم ولكن ال ين على من يشاء من عباده وما كان لنا أن نأتيكم‬
‫بسلطان إل بإذن ال وعلى ال فليتوكل الؤمنون فأقر الرسل بأنم بشر مثلنا ولكن ال من عليهم‬
‫بالرسالة فإن ال سبحانه ين على من يشاء من عباده با شاء ويصطفي منهم من أراد؛ ليخرج به الناس‬
‫من الظلمات إل النور‪ ،‬ومثل هذا ف القرآن كثي‪.‬‬
‫وإن أريد به أن الرسول ليس بشرا أصل أو أنه بشر لكنه ل ياثل البشر ف جنس صفاتم بوجه ما من‬
‫الوجوه‪ ،‬بل يتلف عنهم اختلفا كليا ف كل صفة من صفاتم؛ فهذا باطل يكذبه الواقع‪ ،‬وكفر صريح‬
‫لناقضته لا صرح به القرآن من إثبات بشريتهم وماثلتهم للبشر فيما عدا ما اختصهم ال به من الوحي‬
‫والنبوة والرسالة والعجزات‪.‬‬
‫وإن أريد أنه ليس مثل البشر من جهة أنه يعلم الغيب أو كامل القدرة فيجيء الكلم عليه ف الواب‬
‫عن المر الثان والثالث‪.‬‬
‫وإن أريد غي ذلك فعلى من يتكلم بثل هذه الكلمات أن يعرب عن مراده ويبي قصده ليبحث معه فيه‪.‬‬
‫‪-327-‬‬

‫وعلى كل حال ل يصح إطلق هذه الكلمة نفيا ول إثباتا إل مع التفصيل والبيان؛ لا فيها من اللبس‬
‫والجال‪ ،‬ولذا ل يطلقها القرآن إثباتا إل مع بيان ما خص به رسله‪ ،‬كما ف اليات التقدمة‪ ،‬وكما ف‬
‫قوله تعال‪ :‬قل إنا أنا بشر مثلكم يوحى إل أنا إلكم إله واحد فاستقيموا إليه واستغفروه وويل‬
‫للمشركي الذين ل يؤتون الزكاة وهم بالخرة هم كافرون‬
‫وكما يشى من التعبي بماثلتهم للبشر بإطلق‪ :‬انتقاص الرسل‪ ،‬والتذرع إل إنكار رسالتهم؛ يشى من‬
‫نفي الماثلة بإطلق‪ :‬الغلو ف الرسل‪ ،‬وتاوز الد بم إل ما ليس من شأنم‪ ،‬بل من شئون ال سبحانه‪.‬‬
‫فالذي ينبغي للمسلم التفصيل والبيان؛ ليتميز الق من الباطل والدى من الضلل‪.‬‬
‫المر الثان‪ :‬الرسول صلى ال عليه وسلم يعلم الغيب‪.‬‬
‫الواب‪ :‬علم الغيب ما استأثر ال به‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬قل ل يعلم من ف السماوات والرض الغيب إل‬
‫ال وما يشعرون أيان يبعثون وقال تعال‪ :‬وعنده مفاتح الغيب ل يعلمها إل هو ويعلم ما ف الب والبحر‬
‫وما تسقط من ورقة إل يعلمها ول حبة ف ظلمات الرض ول رطب ول يابس إل ف كتاب مبي وقال‬
‫ال تعال‪ :‬إن ال عنده علم الساعة وينل الغيث ويعلم ما ف الرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا‬
‫وما تدري نفس بأي أرض توت إن ال عليم خبي وقال تعال‪ :‬قل ل أملك لنفسي نفعا ول ضرا إل ما‬
‫شاء ال ولو كنت أعلم الغيب لستكثرت من الي وما مسن السوء إن أنا إل نذير وبشي لقوم يؤمنون‬
‫وقال تعال‪ :‬قل ما كنت بدعا من الرسل وما أدري ما يفعل ب ول بكم إن أتبع إل ما يوحى إل وما‬
‫أنا إل نذير مبي إل غي هذا من اليات الت تدل على أن ال سبحانه استأثر بعلم الغيب‪ ،‬لكن يطلع ال‬
‫بعض عباده كالرسل واللئكة على بعض الغيبات‪ ،‬فيعلمون منها بقدر ما أعلمهم ال فقط‪ .‬قال تعال‪:‬‬
‫قل إن أدري أقريب ما توعدون أم يعل له رب أمدا عال الغيب فل يظهر على غيبه أحدا إل من ارتضى‬
‫من رسول فإنه يسلك من بي يديه ومن خلفه رصدا‬
‫وقال تعال ف بيان ما يصيب اللئكة من الغشي عند ساع كلمه تعال وما يكون من أمرهم بعد أن‬
‫يزال عنهم الفزع‪ :‬حت إذا فزع عن قلوبم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الق وهو العلي الكبي وروى‬
‫البخاري ف صحيحه من طريق عبد ال بن عمر رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫قال‪ :‬مفاتح الغيب خس ل يعلمهن إل ال‪ :‬إن ال عنده علم الساعة وينل الغيث ويعلم ما ف الرحام‬
‫وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض توت إن ال عليم خبي وذكر مسلم‬
‫‪-328-‬‬

‫حديث عمر بن الطاب الذي فيه‪ :‬أن جبيل سأل رسول ال صلى ال عليه وسلم عن السلم واليان‬
‫والحسان‪ ،‬ث سأله عن الساعة‪ ،‬فقال صلى ال عليه وسلم‪ :‬ما السئول عنها بأعلم من السائل‪ ،‬ولكن‬
‫سأحدثك عن أشراطها‪ :‬إذا ولدت المة ربتها فذاك من أشراطها‪ ،‬وإذا كان الفاة العراة رءوس الناس‬
‫فذاك من أشراطها ف خس ل يعلمهن إل ال‪ :‬إن ال عنده علم الساعة وينل الغيث ويعلم ما ف‬
‫الرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض توت إن ال عليم خبي وف‬
‫الديث الصحيح أن أم العلء النصارية ‪ -‬وكانت من بايع رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ -‬أخبته‬
‫أن عثمان بن مظعون طار لم ف السكن حي اقترعت النصار على سكن الهاجرين‪ ،‬قالت أم العلء‪:‬‬
‫فاشتكى عثمان رضي ال عنه عندنا فمرضته حت إذا توف وجعلناه ف أثوابه‪ ،‬فدخل علينا النب صلى ال‬
‫عليه وسلم فقلت‪ :‬رحة ال عليك أبا السائب‪ ،‬شهادت عليك لقد أكرمك ال‪ ،‬فقال رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ :‬وما يدريك أن ال أكرمه قالت‪ :‬قلت‪ :‬ل أدري بأب أنت وأمي يا رسول ال فمن؟‬
‫قال‪" :‬أما هو فقد جاءه وال اليقي‪ ،‬وال إن لرجو له الي وال ما أدري وأنا رسول ال ما يفعل ب"‬
‫وف رواية‪" :‬وال ما أدري وأنا رسول ال ما يفعل به" الديث‪ ،‬وف البخاري ومسلم من طريق ابن‬
‫عباس قال‪ :‬سئل رسول ال صلى ال عليه وسلم عن أولد الشركي‪ ،‬فقال‪ :‬ال إذ خلقهم أعلم با‬
‫كانوا به عاملي والنصوص من الكتاب والسنة ف هذا العن كثية‪ ،‬وهي صرية ف أن رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم ل يعلم من الغيب إل ما أوحى ال به إليه وعلمه إياه‪.‬‬
‫المر الثالث‪ :‬الرسول صلى ال عليه وسلم كامل القدرة‪.‬‬
‫الواب‪ :‬إن أريد بكمال قدرة الرسول صلى ال عليه وسلم الكمال النسب بالنظر إل بن جنسه من‬
‫البشر فهو مسلم به‪ ،‬وإن أريد به الكمال الطلق فهو باطل‪ ،‬وغلو ف الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫وتشبيه للمخلوق بالالق; لن الكمال الطلق ف القدرة ونوها من اختصاص ال جل شأنه‪ ،‬أما الرسول‬
‫صلى ال عليه وسلم فقدرته مدودة مستمدة من ال وليست له من ذاته; ولذا تفاوتت قوة وضعفا ف‬
‫صحته ومرضه‪ ،‬وأمره ال أن يقول للكفار حي طلبوا منه اليات‪ :‬إنا اليات عند ال وأمره ال أن‬
‫يقول لم حينما استعجلوا العذاب‪ :‬لو أن عندي ما تستعجلون به لقضي المر بين وبينكم إل غي ذلك‬
‫ما يدل على أنه عليه الصلة والسلم ليس له الكمال الطلق قوة واقتدارا إنا ذلك إل ال وحده‪ ،‬ومن‬
‫ذلك الديث الصحيح الذي فيه‪( :‬إنه سقط عن فرسه وجحش شقه حت صلى بالناس جالسا)‪،‬‬

‫‪-329-‬‬

‫وحديث إصابته ف غزوة أحد‪ ،‬وف ذهابه للطائف قبل الجرة للدعوة إل التوحيد‪ ،‬ففي [صحيح‬
‫البخاري] عن ابن عباس رضي ال عنهما أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬اشتد غضب ال على قوم‬
‫أدموا وجه نب ال صلى ال عليه وسلم وفيه عن سهل بن سعد وهو يسأل عن جرح رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم فقال‪( :‬أما وال إن لعرف من كان يغسل جرح رسول ال صلى ال عليه وسلم ومن‬
‫كان يسكب الاء وبا دووي‪ ،‬قال‪ :‬كانت فاطمة عليها السلم بنت رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫تغسله وعلي يسكب الاء بالجن‪ ،‬فلما رأت فاطمة أن الاء ل يزيد الدم إل كثرة أخذت قطعة من‬
‫حصي فأحرقتها وألصقتها فاستمسك الدم)‪ .‬وكسرت رباعيته يومئذ وجرح وجهه وكسرت البيضة‬
‫على رأسه‪ ،‬فلو كان له صلى ال عليه وسلم كمال القدرة لا قدر أحد من أعدائه على إيذائه برح‬
‫وجهه وكسر رباعيته وكسر البيضة على رأسه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-330-‬‬

‫إدخال صورة قب النب صلى ال عليه وسلم ف مسجد ما أو إحداثها فيه بدعة منكرة‬
‫فتوى رقم (‪:)236‬‬
‫المد ل‪ ،‬والصلة والسلم على رسوله وآله‪ ،‬وبعد‪ :‬فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية‬
‫والفتاء على كتاب معال وزير العدل الحال إليها من المانة العامة ليئة كبار العلماء برقم ‪1437‬‬
‫وتاريخ ‪1392/ 8/ 17‬هـ والشتمل على ما تضمنه خطاب رئيس الؤسسة الثقافية ف سيلن من‬
‫الستفتاء عما يفعله بعض الصلي ف جامع النفي ف كولومبو من أنم يقفون ف الانب الين من‬
‫السجد وأمامهم صورة لقب الرسول صلى ال عليه وسلم ث يتلون الصلة عليه‪ .‬ويطلب رئيس الؤسسة‬
‫الثقافية هناك بيان الفتوى الشرعية ف هذه السألة ومعرفة حكمها‪.‬‬
‫وبعد دراسة اللجنة للستفتاء أجابت با يلي‪:‬‬
‫إن إدخال صورة قب النب صلى ال عليه وسلم ف مسجد ما أو إحداثها فيه بدعة منكرة‪ ،‬والثول عندها‬
‫والوقوف أمامها بدعة أخرى منكرة أيضا حدا الناس إليها غلوهم ف الصالي وأوقعهم فيها تاوزهم‬
‫الد ف تعظيم النبياء والرسلي‪ ،‬وقد نى النب صلى ال عليه وسلم عن الغلو ف الدين فقال‪ :‬إياكم‬
‫والغلو ف الدين‪ ،‬فإنا هلك من كان قبلكم بالغلو ف الدين رواه أحد والنسائي وابن ماجه والاكم ول‬
‫يعهد هذا العمل عن الصحابة ومن بعدهم من خي القرون رضي ال عنهم مع تفرقهم ف البلد وبعدهم‬
‫عن الدينة النورة‪ ،‬وقد كانوا أعظم منا حبا لرسول ال صلى ال عليه وسلم وأكثر تقديرا وأحرص على‬
‫الي وأتبع للدين‪ ،‬فلو كان هذا العمل مشروعا لا تركوه ول أهلوه‪ ،‬بل هو ذريعة إل الشرك الكب‬
‫والعياذ بال‪ .‬لذلك حذروه وصانوا أنفسهم عن الوقوع فيه‪ ،‬فعلينا معشر السلمي أن نقفوا آثارهم‬
‫ونسلك سبيلهم‪ ،‬فإن الي ف اتباع من سلف والشر ف ابتداع من خلف‪.‬‬
‫وقد ثبت ف الحاديث الصحيحة تذير النب صلى ال عليه وسلم من اتاذ القبور مساجد‪ ،‬وذلك‬
‫ببنائها عليها أو الصلة عندها أو دفن الموات فيها؛ خشية من الغلو ف الصالي وتاوز الد ف‬
‫تقديرهم فيفضي بم ذلك إل دعائهم من دون ال والستعانة بم ف الشدائد‪ ،‬ودعا النب صلى ال عليه‬
‫وسلم ربه أل يعل قبه وثنا يعبد‪ ،‬ولعن اليهود والنصارى لتاذهم قبور أنبيائهم وصاليهم مساجد‪،‬‬
‫تذيرا للمسلمي من أن يصنعوا مثل صنيعهم فيقعوا ف مثل ما وقعوا فيه من البدع والوثنية‪.‬‬

‫‪-331-‬‬

‫هذا وإن تصوير قبور الصالي ف الساجد أو تعليقها على جدرانا أو اتاذ الصالي فيها ف حكم‬
‫دفنهم ف الساجد أو بنائها على قبورهم فإنا جيعها ذريعة إل الوثنية الاهلية ومدعاة إل عبادة غي ال‬
‫وذرائع الشر ما يب على السلمي سد بابا؛ حاية لعقيدة التوحيد‪ ،‬وصيانة لم من الوقوع ف مهاوي‬
‫الضلل‪ ،‬روى البخاري ومسلم أن أم سلمة وأم حبيبة ذكرتا لرسول ال صلى ال عليه وسلم كنيسة‬
‫رأتاها بأرض البشة وما فيها من الصور‪ ،‬فقال‪ :‬أولئك إذا مات فيهم الرجل الصال أو العبد الصال بنوا‬
‫على قبه مسجدا‪ ،‬وصوروا فيه تلك الصور‪ ،‬أولئك شرار اللق عند ال ولما عن عائشة قالت‪( :‬لا‬
‫نزل برسول ال صلى ال عليه وسلم طفق يطرح خيصة له على وجهه فإذا اغتم با كشفها فقال ‪-‬‬
‫وهو كذلك‪ :‬لعنة ال على اليهود والنصارى‪ ،‬اتذوا قبور أنبيائهم مساجد يذر ما صنعوا‪ ،‬ولول ذلك‬
‫أبرز قبه غي أنه خشي أن يتخذ مسجدا)‪.‬‬
‫وف [صحيح مسلم] أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬أل وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور‬
‫أنبيائهم وصاليهم مساجد‪ ،‬أل فل تتخذوا القبور مساجد‪ ،‬فإن أناكم عن ذلك وروى مالك ف‬
‫[الوطأ] أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬اللهم ل تعل قبي وثنا يعبد‪ ،‬اشتد غضب ال على‬
‫قوم اتذوا قبور أنبيائهم مساجد وروى أبو داود ف سننه‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه أن رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬ل تعلوا بيوتكم قبورا‪ ،‬ول تعلوا قبي عيدا‪ ،‬وصلوا علي فإن صلتكم‬
‫تبلغن حيث كنتم فأمر صلى ال عليه وسلم بالصلة عليه حيثما كنا‪ ،‬وأخب أن صلتنا تبلغه أينما كنا‬
‫حي صلتنا عليه دون أن يكون أمامنا قبه أو صورة قبه‪ ،‬فإحداث تلك الصور ووضعها ف الساجد‬
‫من البدع النكرة الت تفضي إل الشرك والعياذ بال‪ ،‬فيجب على علماء السلمي أن ينكروا ذلك على‬
‫فاعليه‪ ،‬وعلى أول المر والشأن أن يزيلوا صور القبور من الساجد؛ قضاء على الفتنة‪ ،‬وحاية لمى‬
‫التوحيد‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-332-‬‬

‫غديان‬

‫‪-333-‬‬

‫ال تعال وحده هو الواجب الوجود بنفسه‬
‫فتوى رقم (‪:)2777‬‬
‫س ‪ :1‬يقول رجل‪ :‬إن ممدا صلى ال عليه وسلم هو برزخ بي بري المكان والوجوب فله درجة‬
‫فوق درجة المكان والدوث ودون درجة الوجوب‪ .‬فأفيدون؟‬
‫ج ‪ :1‬ال تعال وحده هو الواجب الوجود بنفسه‪ ،‬ل يكسب وجوده من غيه‪ ،‬وما سواه من‬
‫الوجودات مكن ف نفسه قد كسب وجوده من ال تعال‪ ،‬ث هو ف وجوده خاضع لشيئة ال وقدرته‬
‫إن شاء سبحانه أبقاه وإن شاء أفناه‪ ،‬ونبينا ممد صلى ال عليه وسلم هو كسائر بن آدم خلقه ال من‬
‫ذكر وأنثى بالنص من الكتاب والسنة وبشهادة الواقع السي‪ ،‬ث توفاه عند انتهاء أجله‪ ،‬فوجوده مكن‬
‫كسائر الخلوقات إل أن ال تعال ميزه بالرسالة فاصطفاه رسول إل الناس كافة وخاتا للنبياء عليهم‬
‫الصلة والسلم ول برزخ بي الوجوب والمكان باتفاق العقلء حت يكون ممد صلى ال عليه وسلم‬
‫هو هذا البزخ أو فيه‪ ،‬فإن الحكام العقلية ثلثة باتفاق العلماء النظار‪ :‬الوجوب والستحالة والمكان‪،‬‬
‫أي‪ :‬الواز العقلي وهو احتمال الوجود والعدم ل رابع لا‪ ،‬ول برزخ ول واسطة بينها‪ ،‬فمن زعم رابعا‬
‫لا أو برزخا وواسطة بينها فهو مالف لقتضى العقل‪ ،‬كما أنه مالف لقتضى النقل الصحيح‪.‬‬
‫س ‪ :2‬ويقول‪ :‬ل يكن أن نسميه صلى ال عليه وسلم إلا‪ ،‬ول يكن أن نقول‪ :‬إنه غيه‪ ،‬فنفوض المر‬
‫إليه تعال‪ ،‬وهو أعلم بقيقته صلى ال عليه وسلم‪ .‬فأفيدونا؟‪.‬‬
‫ج ‪ :2‬لقد صدق ف قوله‪ :‬ليكن أن نسمي ممد صلى ال عليه وسلم إلا ولكن سرعان ما تناقض ف‬
‫كلمه فقال‪( :‬ول يكن أن نقول إنه غيه) وذلك أن ال تعال قد ثبتت له اللوهية وحده بأدلة العقل‬
‫والنقل بإجاع أهل العلم‪ ،‬فإذا كان ممد صلى ال عليه وسلم ل يكن أن يكون إلا بدللة العقل والنقل‬
‫وجب أن يكون غي ال تعال‪ ،‬ضرورة استحالة أن يكون إلا وضرورة وجوب الربوبية واللوهية ل‬
‫تعال وحده عقل ونقل‪.‬‬
‫ث قوله‪ :‬فنفوض المر إليه تعال‪ ..‬إل‪ ،‬شك صريح ف التمييز بي ال ورسوله صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫وهو مع تناقضه كفر صريح مالف للواقع والعقل الصريح والنقل الصحيح؛ لن ال سبحانه بي ف‬

‫‪-334-‬‬

‫كتابه الكري أن ممدا صلى ال عليه وسلم بشر‪ ،‬وقد أجع السلمون أنه ولد من أب وأم‪ ،‬وأنه داخل‬
‫ف عموم قوله تعال‪ :‬يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى الية‪.‬‬
‫ل يكن أن نسمي ممدا صلى ال عليه وسلم إلا‬
‫س ‪ :3‬ويقول‪ :‬إن لقوس المكان حدين أو نقطتي نقطة البتداء ونقطة النتهاء ولكن قد انتفت هاتان‬
‫النقطتان ف حقه صلى ال عليه وسلم وقد امتزج الول والخر بيث ل يبق الفرق بينهما ول يكن‬
‫إسراؤه صلى ال عليه وسلم ليلة السراء إل من نفسه إل نفسه‪ ،‬فأفيدونا؟‪.‬‬
‫ج ‪ :3‬المكان أحد أقسام الكم العقلي الثلثة‪ ،‬ومدلوله أمر كلي ذهن وإمكان أي شيء جواز‬
‫وجوده وعدمه على السواء بالنسبة لقدرة ال تعال‪ ،‬ل فرق ف ذلك بي رسل ال عليهم الصلة‬
‫والسلم وبي سائر الخلوقات‪ ،‬فليس للمكان حدان أو نقطتان نقطة ابتداء ونقطة انتهاء باتفاق العقلء‬
‫حت يقال‪( :‬إنما انتفتا بالنسبة لنبينا ممد صلى ال عليه وسلم والكم بامتزاجه صلى ال عليه وسلم‬
‫بالول والخر‪ ،‬حت ل يبق بينه وبي ال فرق‪ ،‬وحت ل يكن إسراؤه ليلة السراء إل من نفسه إل نفسه‬
‫قول باتاده صلى ال عليه وسلم بال)‪ ،‬تعال ال عن ذلك علوا كبيا‪ ،‬وهو كفر صريح يرج من ملة‬
‫السلم والعياذ بال تعال‪ .‬ث هو مع ذلك متناقض‪ ،‬كما تقدم ف السؤال الثان من أنه ل يكن أن‬
‫يسميه إلا‪ ،‬ول يكن أن يقول‪ :‬إنه غيه‪ ..‬إل‪ ،‬ث هو مكابرة للنقل والعقل والواقع‪.‬‬
‫حقيقة قوله تعال "ث دنا فتدل"‬
‫س ‪ :4‬ويقول‪ :‬إن حقيقة قوله تعال‪ :‬ث دنا فتدل هي‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم ليس مغاير‬
‫ال تعال فل تزعم أنه كان هناك وجودان فما رأى صلى ال عليه وسلم إل نفسه‪ .‬فأفيدونا عن ذلك‪.‬‬
‫ج ‪ :4‬الصواب أن الذي دنا فتدل جبيل عليه الصلة والسلم حت رآه الرسول صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫كما صح بذلك الب عن النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ومن زعم أن الذي دنا فتدل هو ال تعال فقد‬
‫أخطأ خطأ فاحشا‪ ،‬ث القول بأنه ليس هناك وجودان‪ ،‬وأن ممدا صلى ال عليه وسلم ما رأى ف ذلك‬
‫الوقت إل نفسه (قول بوحدة الوجود) وذلك كفر صريح‪ ،‬كما تقدم‪.‬‬

‫‪-335-‬‬

‫وأخيا فإنه يتبي من الجوبة التقدمة أن من قال با تقدم ف السئلة ليس على الق‪ ،‬بل على الباطل‪،‬‬
‫وأنه ليس بؤمن فضل عن أن يكون من أهل السنة والماعة‪ ،‬بل كافر مرتد عن ملة السلم إن كان قد‬
‫زعم أنه مسلم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-336-‬‬

‫أول خلق ال من البشر آدم عليه الصلة والسلم‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)3091‬‬
‫س ‪ :1‬هل سيدنا رسول ال صلى ال عليه وسلم أول خلق ال أم سيدنا آدم؟‬
‫ج ‪ :1‬أول خلق ال من البشر آدم عليه الصلة والسلم بإجاع السلمي وبصريح القرآن‪ ،‬ونبينا عليه‬
‫الصلة والسلم بشر من سللة آدم‪ ،‬وأما قول بعض الهلة‪ :‬إن نبينا أول خلق ال أو أنه ملوق من نور‬
‫ال أو من نور العرش فقوله باطل ل أساس له من الصحة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-337-‬‬

‫النب صلى ال عليه وسلم نور هدى ورشاد وليس بدنه نور‬
‫السؤال الثالث عشر من الفتوى رقم (‪:)5782‬‬
‫س ‪ :13‬هل النب صلى ال عليه وسلم نور من نور ال‪ ،‬كما يقول بعض الناس؟ وهل هو نور عرش‬
‫ال سبحانه وتعال؟‬
‫ج ‪ :13‬النب صلى ال عليه وسلم نور هدى ورشاد‪ ،‬كما قال تعال‪ :‬وإنك لتهدي إل صراط مستقيم‬
‫وقال تعال‪ :‬يا أيها النب إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا إل ال بإذنه وسراجا منيا وليس بدنه‬
‫نورا وليس هو من نور ال الذي هو وصفه‪ ،‬بل هو لم وعظم وما خالطهما‪ ،‬خلق من أب وأم كغيه‬
‫كما مضت بذلك سنة ال تعال ف البشر‪ ،‬وكان يأكل ويشرب ويقضي من شأنه‪ ،‬وله ظل إذا مشى ف‬
‫شس أو نوها‪ ،‬وأما قوله تعال‪ :‬قد جاءكم من ال نور وكتاب مبي يهدي به ال من اتبع رضوانه سبل‬
‫السلم الية‪ ،‬فالراد بالنور ف ذلك‪ :‬ما بعثه ال به من الوحي‪ ،‬من عطف الاص على العام ول يثبت ف‬
‫القرآن ول ف السنة الصحيحة أنه نور عرش ال‪ ،‬فمن زعم ذلك فهو كاذب‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-338-‬‬

‫الرسول صلى ال عليه وسلم بشر ل يتلف ف تكوينه البشري عن الناس‬
‫فتوى رقم (‪:)6534‬‬
‫س‪ :‬هنا ف الباكستان علماء فرقة (البيلوية) يعتقدون أنه ل ظل للنب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وهذا دللة‬
‫على عدم بشرية النب صلى ال عليه وسلم‪ .‬هل هذا هو الديث صحيح‪ .‬ليس الظل للنب صلى ال عليه‬
‫وسلم؟‬
‫ج‪ :‬هذا القول باطل مناف لنصوص القرآن والسنة الصرية الدالة على أنه صلوات ال وسلمه عليه بشر‬
‫ل يتلف ف تكوينه البشري عن الناس وأن له ظل كما لي إنسان‪ ،‬وما أكرمه ال به من الرسالة ل‬
‫يرجه عن وصفه البشري الذي خلقه ال عليه من أم وأب‪ ،‬قال تعال‪ :‬قل إنا أنا بشر مثلكم يوحى إل‬
‫الية‪ ،‬وقال تعال‪ :‬قالت لم رسلهم إن نن إل بشر مثلكم الية‪.‬‬
‫أما ما يروى من أن النب صلى ال عليه وسلم خلق من نور ال فهو حديث موضوع‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-339-‬‬

‫حديث "لولك لولك ما خلقت الفلك" موضوع‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)6756‬‬
‫س ‪( :2‬لولك لولك ما خلقت الفلك) أهذا حديث موضوع أو ضعيف؟‬
‫ج ‪ :2‬ذكره العجلون ف [كشف الفا ومزيل اللباس عما اشتهر من الحاديث على ألسنة الناس]‬
‫وقال‪ :‬قال الصغان‪ :‬إنه موضوع‪ ،‬ث قال‪ :‬وأقول‪ :‬لكنه معناه صحيح وإن ل يكن حديثا‪ .‬نقول‪ :‬بل هو‬
‫باطل لفظا ومعن؛ فإن ال تعال إنا خلق اللق ليعبدوه‪ ،‬كما قال سبحانه‪ :‬وما خلقت الن والنس إل‬
‫ليعبدون ول يثبت حديث عن النب صلى ال عليه وسلم يدل على أن اللق خلقوا من أجله ل الفلك‬
‫ول غيها من الخلوقات‪ ،‬وذكره ممد بن علي الشوكان ف [الفوائد الجموعة ف الحاديث‬
‫الوضوعة] وقال‪ :‬قال الصغان‪ :‬موضوع‪ ،‬وما يدل على ذلك قوله تعال‪ :‬ال الذي خلق سبع ساوات‬
‫ومن الرض مثلهن يتنل المر بينهن لتعلموا أن ال على كل شيء قدير وأن ال قد أحاط بكل شيء‬
‫علما‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-340-‬‬

‫قول "إن الرسول صلى ال عليه وسلم خلق من نور ال" قول باطل‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)6793‬‬
‫س ‪ :4‬سعت أستاذا يقول‪ :‬إن نبينا ممدا صلى ال عليه وسلم خلق من نور ال فهل هذا صحيح؟‬
‫ج ‪ :4‬قول هذا الستاذ خطأ; لنه مالف للنصوص وللواقع‪ ،‬فإن الدلة والس والشاهدة كلها تدل‬
‫على أنه خلق من أب وأم ها عبد ال بن عبد الطلب وآمنة بنت وهب ونسبه معروف‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-341-‬‬

‫ل يثبت ف الكتاب أوالسنة أن الرسول صلى ال عليه وسلم خلق من نور ال‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)7325‬‬
‫س ‪ :1‬هل صح أن النب صلى ال عليه وسلم خلق من نور ال تعال؟ وهل يتناسب القول بذلك مع‬
‫كمال ال تعال؟ نرجو الفتاء بذلك مع تزويدنا با تيسر من الدلة من الكتاب والسنة‪.‬‬
‫ج ‪ :1‬ل يثبت ف كتاب ال ول ف سنة رسول ال صلى ال عليه وسلم أن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫خلق من نور ال‪ ،‬بل ثبت بالدلة وبالس والواقع أنه خلق من أب وأم كسائر البشر ونسبه معروف‪،‬‬
‫وهذا ما يكذب دعوى أنه صلى ال عليه وسلم خلق من نور ال تعال‪ ،‬ث ذلك يتناف مع كمال ال‬
‫سبحانه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-342-‬‬

‫للنب صلى ال عليه وسلم نور هو نور الرسالة والداية‬
‫فتوى رقم (‪:)7529‬‬
‫س‪ :‬إن جل الناس يعتقدون أن الشياء خلقت من نور ممد صلى ال عليه وسلم وأن نوره خلق من نور‬
‫ال ويروون (أنا نور ال وكل شيء من نوري) ويروون أيضا (أول ما خلق ال نور ممد صلى ال عليه‬
‫وسلم) فهل لذلك من أصل؟ ويروون (أنا عرب بل عي أي رب أنا أحد بل ميم أي أحد) فهل لذلك‬
‫من أصل؟‬
‫ج‪ :‬سبق منا جواب مفصل بالفتوى رقم (‪ )2871‬هذا نصها‪( :‬وصف الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫بأنه نور من نور ال إن أريد به أنه نور ذات من نور ال فهو مالف للقرآن الدال على بشريته‪ ،‬وإن أريد‬
‫بأنه نور باعتبار ما جاء به من الوحي الذي صار سببا لداية من شاء من اللق فهذا صحيح‪ ،‬وقد صدر‬
‫من اللجنة فتوى ف ذلك هذا نصها‪ :‬للنب صلى ال عليه وسلم نور هو نور الرسالة والداية الت هدى‬
‫ال با بصائر من شاء من عباده‪ ،‬ول شك أن نور الرسالة والداية من ال‪ ،‬قال تعال‪ :‬وما كان لبشر أن‬
‫يكلمه ال إل وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسول فيوحى بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم وكذلك‬
‫أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ول اليان ولكن جعلناه نورا ندي به من نشاء‬
‫من عبادنا وإنك لتهدي إل صراط مستقيم صراط ال الذي له ما ف السماوات وما ف الرض أل إل‬
‫ال تصي المور وليس هذا النور مكتسبا من خات الولياء كما يزعمه بعض اللحدة‪ ،‬أما جسمه صلى‬
‫ال عليه وسلم فهو دم ولم وعظم‪ ..‬إل‪ ،‬خلق من أب وأم ول يسبق له خلق قبل ولدته‪ ،‬وما يروى‬
‫أن أول ما خلق ال نور النب صلى ال عليه وسلم أو أن ال قبض قبضة من نور وجهه وأن هذه القبضة‬
‫هي ممد صلى ال عليه وسلم ونظر إليها فتقاطرت فيها قطرات فخلق من كل قطرة نبيا أو خلق اللق‬
‫كلهم من نوره صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فهذا وأمثاله ل يصح منه شيء عن النب صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫ومن خلل الفتوى السابقة يظهر أنه اعتقاد باطل‪ .‬وأما ما يروى‪( :‬أنا عرب بل عي) فل أساس له من‬
‫الصحة‪ ،‬وهكذا (أنا أحد بل ميم)‪ .‬وصفة الربوبية والنفراد من الصفات الختصة بال سبحانه وتعال‬
‫فل يوز أن يوصف أحد من اللق بأنه الرب ول أنه أحد على الطلق‪ ،‬فهذه الصفات من اختصاص‬
‫ال سبحانه‪ ،‬ول يوصف با الرسل ول غيهم من البشر‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫‪-343-‬‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-344-‬‬

‫ل تلق السماوات والرض من أجله صلى ال عليه وسلم‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)9886‬‬
‫س ‪ :3‬هل يقال‪ :‬إن ال خلق السماوات والرض لجل خلق النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وما معن‬
‫(لولك لولك لا خلق الفلك) هل هذا حديث أصل‪ ،‬هل صحيح أم ل‪ ،‬بي لنا حقيقته؟‬
‫ج ‪ :3‬ل تلق السماوات والرض من أجله صلى ال عليه وسلم‪ ،‬بل خلق لا ذكره ال سبحانه من‬
‫قوله عز وجل‪ :‬ال الذي خلق سبع ساوات ومن الرض مثلهن يتنل المر بينهن لتعلموا أن ال على‬
‫كل شيء قدير وأن ال قد أحاط بكل شيء علما أما الديث الذكور فهو مكذوب على النب صلى ال‬
‫عليه وسلم ل أساس له من الصحة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-345-‬‬

‫نبينا ممد صلى ال عليه وسلم حي ف قبه حياة برزخية‬
‫فتوى رقم (‪:)4283‬‬
‫س ‪ :1‬ف حياة النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬أكان النب صلى ال عليه وسلم حيا ف قبه الشريف بإعادة‬
‫الروح ف السد والبدن (العنصرية) بياة دنيوية حسية أو حيا ف أعلى عليي بياة أخروية برزخية بل‬
‫تكليف‪ ،‬كما قال النب صلى ال عليه وسلم حي حضره الوت‪ :‬اللهم بالرفيق العلى‪ ،‬وجسده النور‬
‫الن كما وضع ف قب بل روح والروح ف أعلى عليي‪ .‬واتصال الروح بالبدن والسد العطر عند يوم‬
‫القيامة‪ ،‬كما قال تعال‪ :‬إذا النفوس زوجت‬
‫ج ‪ :1‬إن نبينا ممد صلى ال عليه وسلم حي ف قبه حياة برزخية يصل له با التنعم ف قبه با أعده‬
‫ال له من النعيم جزاء له على أعماله العظيمة الطيبة الت قام با ف دنياه‪ ،‬عليه من ربه أفضل الصلة‬
‫والسلم‪ ،‬ول تعد إليه روحه ليصي حيا كما كان ف دنياه ول تتصل به وهو ف قبه اتصال يعله حيا‬
‫كحياته يوم القيامة‪ ،‬بل هي حياة برزخية وسط بي حياته ف الدنيا وحياته ف الخرة‪ ،‬وبذلك يعلم أنه‬
‫قد مات‪ ،‬كما مات غيه من سبقه من النبياء وغيهم‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬وما جعلنا لبشر من قبلك اللد‬
‫أفإين مت فهم الالدون وقال‪ :‬كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو اللل والكرام وقال‪ :‬إنك‬
‫ميت وإنم ميتون إل أمثال ذلك من اليات الدالة على أن ال قد توفاه إليه؛ ولن الصحابة رضي ال‬
‫عنهم قد غسلوه وكفنوه وصلوا عليه ودفنوه‪ ،‬ولو كان حيا حياته الدنيوية ما فعلوا به ما يفعل بغيه من‬
‫الموات‪ ،‬ولن فاطمة رضي ال عنها قد طلبت إرثها من أبيها صلى ال عليه وسلم لعتقادها بوته‪ ،‬ول‬
‫يالفها ف ذلك العتقاد أحد من الصحابة‪ ،‬بل أجابا أبو بكر رضي ال عنه‪ :‬بأن النبياء ل يورثون‬
‫ولن الصحابة رضي ال عنهم قد اجتمعوا لختيار خليفة للمسلمي يلفه‪ ،‬وت ذلك بعقد اللفة لب‬
‫بكر رضي ال عنه‪ ،‬ولو كان حيا كحياته ف دنياه لا فعلوا ذلك‪ ،‬فهو إجاع منهم على موته‪ ،‬ولن‬
‫الفت والشاكل لا كثرت ف عهد عثمان وعلي رضي ال عنهما‪ ،‬وقبل ذلك وبعده ل يذهبوا إل قبه‬
‫لستشارته أو سؤاله ف الخرج من تلك الفت والشكلت وطريقة حلها‪ ،‬ولو كان حيا كحياته ف دنياه‬
‫لا أهلوا ذلك وهم ف ضرورة إل من ينقذهم ما أحاط بم من البلء‪ ،‬أما روحه فهي ف أعلى عليي;‬
‫لكونه أفضل اللق‪ ،‬وأعطاه ال الوسيلة وهي أعلى منلة ف النة عليه الصلة والسلم‪.‬‬
‫النب صلى ال عليه وسلم ل يسمع كل دعاء أو نداء من البشر حت يكون ذلك خصوصية له‬
‫‪-346-‬‬

‫س ‪ :2‬هل يسمع النب صلى ال عليه وسلم كل دعاء ونداء عند قبه الشريف أو صلوات خاصة حي‬
‫يصلى عليه‪ ،‬كما ف الديث من صلى علي عند قبي سعته إل آخر الديث‪ .‬أهذا الديث صحيح أو‬
‫ضعيف أو موضوع على رسول ال صلى ال عليه وسلم؟‬
‫ج ‪ :2‬الصل‪ :‬أن الموات عموما ل يسمعون نداء الحياء من بن آدم ول دعاءهم‪ ،‬كما قال تعال‪:‬‬
‫وما أنت بسمع من ف القبور ول يثبت ف الكتاب ول ف السنة الصحيحة ما يدل على أن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم يسمع كل دعاء أو نداء من البشر حت يكون ذلك خصوصية له‪ ،‬وإنا ثبت عنه صلى ال‬
‫عليه وسلم أنه يبلغه صلة وسلم من يصلي ويسلم عليه فقط‪ ،‬سواء كان من يصلي عليه عند قبه أو‬
‫بعيدا عنه كلها سواء ف ذلك؛ لا ثبت عن علي بن السي بن علي رضي ال عنهم (أنه رأى رجل‬
‫ييء إل فرجة كانت عند قب النب صلى ال عليه وسلم فيدخل فيها فيدعو فنهاه‪ ،‬وقال‪ :‬أل أحدثكم‬
‫حديثا سعته من أب عن جدي عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬ل تتخذوا قبي عيدا ول‬
‫بيوتكم قبورا‪ ،‬وصلوا علي فإن تسليمكم يبلغن أين كنتم أما حديث‪ :‬من صلى علي عند قبي سعته‪،‬‬
‫ومن صلى علي بعيدا بلغته فهو حديث ضعيف عند أهل العلم وأما ما رواه أبو داود بإسناد حسن عن‬
‫أب هريرة رضي ال عنه أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬ما من أحد يسلم علي إل رد ال علي روحي‬
‫حت أرد عليه السلم فليس بصريح أنه يسمع سلم السلم‪ ،‬بل يتمل أنه يرد عليه إذا بلغته اللئكة‬
‫ذلك‪ ،‬ولو فرضنا ساعه سلم السلم ل يلزم منه أن يلحق به غيه من الدعاء والنداء‪.‬‬
‫دعاء النب صلى ال عليه وسلم ونداؤه والستعانة به بعد موته ف قضاء الاجات شرك أكب‬
‫س ‪ :3‬نداء ودعاء النب صلى ال عليه وسلم ف كل حاجة والستعانة به ف الصائب والنوائب من‬
‫قريب ‪ -‬أعن‪ :‬عند قبه الشريف ‪ -‬أو من بعيد أشرك قبيح أم ل؟‬
‫ج ‪ :3‬دعاء النب صلى ال عليه وسلم ونداؤه والستعانة به بعد موته ف قضاء الاجات وكشف‬
‫الكربات شرك أكب يرج من ملة السلم‪ ،‬سواء كان ذلك عند قبه أم بعيدا عنه‪ ،‬كأن يقول‪ :‬يا‬
‫رسول ال‪ ،‬اشفن‪ ،‬أو رد غائب‪ ،‬أو نو ذلك; لعموم قوله تعال‪ :‬وأن الساجد ل فل تدعوا مع ال‬
‫أحدا وقوله عز وجل‪ :‬ومن يدع مع ال إلا آخر ل برهان له به فإنا حسابه عند ربه إنه ل يفلح‬
‫الكافرون وقوله عز وجل‪ :‬ذلكم ال ربكم له اللك والذين تدعون من دونه ما يلكون من قطمي إن‬

‫‪-347-‬‬

‫تدعوهم ل يسمعوا دعاءكم ولو سعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل‬
‫خبي‬
‫ل يثبت عن النب صلى ال عليه وسلم صيغة معينة ف الصلة والسلم عليه عند قبه‬
‫س ‪ :4‬أي صلوات أفضل عند قبه الشريف‪ ،‬أعن‪ :‬الصلة والسلم عليك يا رسول ال‪ ،‬أو اللهم صل‬
‫على ممد وعلى آل ممد بصيغة الطلب‪ ،‬وهل ينظر النب صلى ال عليه وسلم إل الرجل الذي يصلي‬
‫عليه عند قبه الشريف‪ ،‬وهل أخرج النب صلى ال عليه وسلم يده من قبه الشريف لحد من الصحابة‬
‫العظام أو للولياء الكرام لواب السلم؟‬
‫ج ‪( :4‬أ) ل يثبت عن النب صلى ال عليه وسلم ‪ -‬فيما نعلم ‪ -‬صيغة معينة ف الصلة والسلم عليه‬
‫عند قبه‪ ،‬فيجوز أن يقال عند زيارته‪ :‬الصلة والسلم عليك يا رسول ال‪ ،‬فإن معناها‪ :‬الطلب‬
‫والنشاء وإن كان اللفظ خبا‪ ،‬ويوز أن يصلي عليه بالصلة البراهيمية فيقول‪ :‬اللهم صل على ممد‪،‬‬
‫والفضل‪ :‬أن يسلم عليه بصيغة الب كما يسلم على بقية القبور‪ ،‬ولن ابن عمر رضي ال عنهما كان‬
‫إذا زاره يقول‪( :‬السلم عليك يا رسول ال‪ ،‬السلم عليك يا أبا بكر‪ ،‬السلم عليك يا أبتاه) ث ينصرف‬
‫(ب) ل يثبت ف كتاب ول ف سنة صحيحة أن النب صلى ال عليه وسلم يرى من زار قبه‪ ،‬والصل‪:‬‬
‫عدم الرؤية حت يثبت ذلك بدليل من الكتاب أو السنة‪.‬‬
‫(جـ) الصل ف اليت نبيا أو غيه‪ :‬أنه ل يتحرك ف قبه بد يده أو غيها‪ ،‬فما قيل من أن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم أخرج يده لبعض من سلم عليه غي صحيح‪ ،‬بل هو وهم وخيال ل أساس له من الصحة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-348-‬‬

-349-

‫الكان الذي يوجد فيه ال‬
‫السؤالن الثالث والامس من الفتوى رقم (‪:)7351‬‬
‫س ‪ :3‬ماذا يكون ردي إذا سألن سائل عن الكان الذي يوجد فيه ال؟‬
‫ج ‪ :3‬تقول‪ :‬فوق عرشه‪ ،‬كما قال تعال‪ :‬الرحن على العرش استوى‬
‫السماء والرض ل تلق لجل ممد صلى ال عليه وسلم‬
‫س ‪ :5‬هل صحيح أن السماء والرض ما خلقت إل لجل ممد صلى ال عليه وسلم؟‬
‫ج ‪ :5‬ليس ذلك بصحيح‪ ،‬بل خلق ال سبحانه الثقلي الن والنس لعبادته وحده ل شريك له‪ ،‬قال‬
‫تعال‪ :‬وما خلقت الن والنس إل ليعبدون وسخر تعال ما ف السماوات وما ف الرض لعباده‪ ،‬قال‬
‫تعال‪ :‬وسخر لكم ما ف السماوات وما ف الرض جيعا منه الية‪ ،‬وخلق السماوات والرض ليعلم‬
‫عباده كمال علمه وكمال قدرته‪ ،‬كما قال تعال‪ :‬ال الذي خلق سبع ساوات ومن الرض مثلهن يتنل‬
‫المر بينهن لتعلموا أن ال على كل شيء قدير وأن ال قد أحاط بكل شيء علما‬
‫أما الديث الذي أشرت إليه فهو موضوع ل أساس له من الصحة‪ ،‬كما نبه على ذلك أهل العلم ومنهم‬
‫الذهب‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-350-‬‬

‫سيدنا ممد صلى ال عليه وسلم ل يرى شيئا من وراء الجاب إل ما خصه الدليل‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)2857‬‬
‫س ‪ :2‬هل يرى سيدنا ممد صلى ال عليه وسلم شيئا من وراء الجاب؟‬
‫ج ‪ :2‬خلق ممد عليه الصلة والسلم بشرا كغيه من البشر‪ ،‬ولكن ال سبحانه وتعال باجتبائه له‬
‫وإرساله إل الناس كافة قد أطلعه وخصه ف حياته با ل يطلع عليه أحدا أو يص به أحدا من خلقه‪،‬‬
‫فقد قال تعال‪ :‬إل من ارتضى من رسول فإنه يسلك من بي يديه ومن خلفه رصدا ومن ذلك ما ثبت‬
‫عنه صلى ال عليه وسلم أنه قال لصحابه‪ :‬إنه ل يفى علي ركوعكم ول خشوعكم‪ ،‬إن أراكم من‬
‫وراء ظهري والصل‪ :‬أنه كسائر البشر ل يرى من وراء الجاب الذي ل تترقه البصار إل ما خصه‬
‫الدليل‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-351-‬‬

‫ساع الصوات من خواص الحياء‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)1727‬‬
‫س ‪ :3‬هل يسمع الوتى؟ (يعن‪ :‬الرسول صلى ال عليه وسلم)‪.‬‬
‫ج ‪ :3‬ساع الصوات من خواص الحياء‪ ،‬فإذا مات النسان ذهب سعه فل يدرك أصوات من ف‬
‫الدنيا ول يسمع حديثهم‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬وما أنت بسمع من ف القبور فأكد تعال لرسوله صلى ال‬
‫عليه وسلم عدم ساع من يدعوهم إل السلم بتشبيههم بالوتى‪ ،‬والصل ف الشبه به أنه أقوى من‬
‫الشبه ف التصاف بوجه الشبه‪ ،‬وإذا فالوتى أدخل ف عدم السماع وأول بعدم الستجابة من العاندين‬
‫الذين صموا آذانم عن دعوة الرسول عليه الصلة والسلم وعموا عنها‪ ،‬وقالوا‪ :‬قلوبنا غلف‪ ،‬وف هذا‬
‫يقول تعال‪ :‬ذلكم ال ربكم له اللك والذين تدعون من دونه ما يلكون من قطمي إن تدعوهم ل‬
‫يسمعوا دعاءكم ولو سعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ول ينبئك مثل خبي وأما‬
‫ساع قتلى الكفار الذين قبوا ف القليب يوم بدر نداء رسول ال صلى ال عليه وسلم إياهم وقوله لم‪:‬‬
‫هل وجدت ما وعد ربكم حقا‪ ،‬فإنا وجدنا ما وعدنا ربنا حقا وقوله لصحابه‪ :‬ما أنتم بأسع لا أقول‬
‫منهم حينما استنكروا نداءه أهل القليب فذلك من خصوصياته الت خصه ال با فاستثنيت من الصل‬
‫العام بالدليل‪ ،‬وهكذا ساع اليت قرع نعال مشيعي جنازته مستثن من هذا الصل‪ ،‬وهكذا قوله صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ :‬ما من أحد يسلم علي إل رد ال علي روحي حت أرد عليه السلم مستثن من هذا‬
‫الصل‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-352-‬‬

‫النب صلى ال عليه وسلم حي ف قبه الياة البزخية وليس حيا الياة الت كانت له ف الدنيا‬
‫فتوى رقم (‪:)2641‬‬
‫س‪ :‬إن رجل يؤمن بضروريات اليان ‪ -‬يعن‪ :‬تام عقيدته مطابق لكتاب ال وسنة نبيه صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪ -‬ومع هذا فهو يعتقد أن رسول ال صلى ال عليه وسلم يسمع صوته بالصلة والسلم عليه‬
‫صلى ال عليه وسلم حينما يصلي ويسلم عليه عند قبه صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فهل هو بذه العقيدة‬
‫مسلم من أهل السنة والماعة أم هو مبتدع من أهل الوى؟‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬ل يشرع للمسلم كلما دخل السجد النبوي التردد إل قب النب صلى ال عليه وسلم والدعاء‬
‫عنده ول اتاذه عيدا يعود إليه الرة بعد الرة؛ لا رواه أبو داود بإسناد حسن رواته ثقات عن أب هريرة‬
‫رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬ل تعلوا بيوتكم قبورا‪ ،‬ول تعلوا قبي عيدا‪،‬‬
‫وصلوا علي فإن صلتكم تبلغن حيث كنتم ولا رواه أبو يعلى والقاضي إساعيل والافظ الضياء ممد‬
‫بن عبد الواحد القدسي ف [الختارة] عن علي بن السي أنه رأى رجل ييء إل فرجة كانت عند قب‬
‫النب صلى ال عليه وسلم فيدخل فيها فيدعو فنهاه‪ ،‬وقال‪ :‬أل أحدثكم حديثا سعته من أب عن جدي‬
‫عن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬ل تتخذوا قبي عيدا ول بيوتكم قبورا‪ ،‬وصلوا علي فإن‬
‫تسليمكم يبلغن أين كنتم وإسناده جيد‪ ،‬وكان الصحابة رضي ال عنهم أحرص على الي منا وأحب‬
‫لرسول ال صلى ال عليه وسلم وأعرف بقه على المة وبآداب زيارته منا‪ ،‬ومع ذلك ل ينقل عن أحد‬
‫منهم أنه كان يتردد على قبه صلى ال عليه وسلم والدعاء عنده‪ ،‬لكن ثبت عن ابن عمر رضي ال‬
‫عنهما أنه كان إذا حضر إل الدينة من سفر فقط جاء إل قب النب صلى ال عليه وسلم فقال‪( :‬السلم‬
‫عليك يا رسول ال‪ ،‬السلم عليك يا أبا بكر‪ ،‬السلم عليك يا أبتاه)‪ ،‬ث ينصرف‪ ،‬ولذا كره مالك بن‬
‫أنس رحه ال لهل الدينة أن يأت أحدهم إل قب النب صلى ال عليه وسلم كلما دخل السجد‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫(لن يصلح آخر هذه المة إل ما أصلح أولا)‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬النب صلى ال عليه وسلم حي ف قبه الياة البزخية الت يتهيأ له معها أن يتنعم با يفيض ال‬
‫تعال عليه من أنواع النعيم والكرامة‪ ،‬وليس حيا الياة الت كانت له ف الدنيا؛ لقوله تعال‪ :‬إنك ميت‬
‫وإنم ميتون ث إنكم يوم القيامة عند ربكم تتصمون وقد صلى عليه الصحابة رضي ال عنهم صلة‬
‫النازة ووضعوه ف لده عليه الصلة والسلم‪ ،‬ول يكون ذلك وهو حي الياة الدنيوية‪ ،‬وقد نزلت بم‬
‫‪-353-‬‬

‫أحداث ومشكلت ول يستفتوه ف أحداثهم ول استشاروه ف حل مشكلتم وهم ف أشد الاجة إل‬
‫ذلك‪ ،‬فدل على أن أجله قد انتهى‪ ،‬وأن الوت قد نزل به كغيه من البشر‪ ،‬وقد علم الصحابة رضي ال‬
‫عنهم ذلك فأقاموا اللفاء عنه تباعا واجتهدوا ف شئون دينهم ودنياهم على ضوء كتاب ال وسنة نبيهم‬
‫صلى ال عليه وسلم دون رجوع إليه واستشارة له وهو ف قبه‪ ،‬والصل ف الموات أنم ل يسمعون‬
‫كلم الناس‪ ،‬لكن روى المام أحد وأبو داود بإسناد حسن عن أب هريرة رضي ال عنه عن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬ما من أحد يسلم علي إل رد ال علي روحي حت أرد عليه السلم‬
‫وبذلك تعلم أن الرجل الذي سألت عنه ل حرج عليه فيما ذهب إليه; عمل بذا الديث الشريف‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-354-‬‬

‫رؤيا الرسول عليه الصلة والسلم ف النام‬
‫من رآن ف النام فسيان ف اليقظة‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)5428‬‬
‫س ‪ :3‬ما معن قوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬من رآن ف النام فسيان ف اليقظة‬
‫ج‪ :‬معن الديث على هذه الرواية‪ :‬أن من رأى النب صلى ال عليه وسلم ف النام على صورته الت كان‬
‫عليها ف الدنيا فسيى تأويل رؤياه ووقوع ما أشارت إليه من الب ف دنياه؛ لن رؤياه على صورته‬
‫حق؛ لا دل عليه قوله آخر الديث‪ :‬فإن الشيطان ل يتمثل ب‬
‫انظر تفسي هذا الديث ف [فتح الباري] لبن حجر رحه ال ف كتاب التعبي‪ ،‬وليس الراد أنه يرى‬
‫ذات الرسول صلى ال عليه وسلم بيقظته‪ ،‬وقد روى البخاري الديث ف كتاب التعبي‪ ،‬عن أنس رضي‬
‫ال عنه قال‪ :‬قال النب صلى ال عليه وسلم بلفظ‪ :‬من رآن ف النام فقد رآن‪ ،‬فإن الشيطان ل يتمثل‬
‫ب‪ ...‬الديث‪ ،‬ومعناه‪ :‬من رأى النب صلى ال عليه وسلم على صورته الت كان عليها ف الدنيا فرؤياه‬
‫حق‪ ،‬فإن الشيطان ل يتمثل بصورته‪ ،‬وروى مسلم ف صحيحه هذا الديث بلفظ‪ :‬من رآن ف النام‬
‫فسيان‪ ،‬أو فكأنا رآن على الشك‪ ،‬ول يذكر كلمة اليقظة‪ ،‬ومعناه‪ :‬صدق الرؤيا وأن تأويلها‬
‫سيتحقق‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-355-‬‬

‫من رآن ف النام فقد رآن فإن الشيطان ل يتمثل ب‬
‫فتوى رقم (‪:)9898‬‬
‫س‪ :‬ورد ف [صحيح البخاري] عن أنس رضي ال عنه‪ ،‬أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬من رآن ف‬
‫النام فسيان ف اليقظة ول يتمثل الشيطان ب فهل معن ذلك‪ :‬أن النسان يكن أن يرى النب صلى ال‬
‫عليه وسلم ف اليقظة‪ ،‬حيث إنه حصل نقاش كبي حول هذا الوضوع وادعى ناس أنم رأوا النب صلى‬
‫ال عليه وسلم ف اليقظة واستدلوا بذا الديث؟‬
‫ج‪ :‬مضت سنة ال أن جعل الناس أحياء ف الدنيا بعد أن كانوا أمواتا؛ ليبلوهم أيهم أحسن عمل‪ ،‬ث‬
‫ييتهم فيها عند انتهاء آجالم ث يبعثهم يوم القيامة للحساب والزاء‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬كيف تكفرون بال‬
‫وكنتم أمواتا فأحياكم ث ييتكم ث يييكم ث إليه ترجعون وقال سبحانه ف سورة الؤمنون‪ :‬ث إنكم بعد‬
‫ذلك ليتون ث إنكم يوم القيامة تبعثون وجعل سبحانه تلك السنة الكونية عامة للنبياء والرسلي حت‬
‫نبينا ممد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬إنك ميت وإنم ميتون ث إنكم يوم القيامة عند ربكم‬
‫تتصمون فتوف رسول ال صلى ال عليه وسلم بعدما بلغ الرسالة وأكمل ال به دينه وأقام به الجة‬
‫على خلقه‪ ،‬وصلى عليه أصحابه رضي ال عنهم صلة النازة‪ ،‬ودفنوه حيث مات ف حجرة عائشة‬
‫رضي ال عنها‪ ،‬وقام من بعده اللفاء الراشدون‪ ،‬وقد جرى ف أيامهم أحداث ووقائع فعالوا ذلك‬
‫باجتهادهم ول يرجعوا ف شيء منها إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فمن زعم بعد ذلك أنه رآه ف‬
‫اليقظة حيا وكلمه أو سع منه شيئا قبل يوم البعث والنشور فزعمه باطل؛ لخالفته النصوص والشاهدة‬
‫وسنة ال ف خلقه‪ ،‬وليس ف هذا الديث دللة على أنه سيى ذاته ف اليقظة ف الياة الدنيا؛ لنه‬
‫يتمل أن الراد بأنه‪ :‬فسيان يوم القيامة‪ ،‬ويتمل أن الراد‪ :‬فسيى تأويل رؤياه؛ لن هذه الرؤيا صادقة‬
‫بدليل ما جاء ف الروايات الخرى من قوله صلى ال عليه وسلم‪" :‬فقد رآن" الديث‪ .‬وقد يراه الؤمن‬
‫ف منامه رؤيا صادقة على صفته الت كان صلى ال عليه وسلم عليها أيام حياته الدنيوية‪.‬‬
‫وإذا أردت زيادة الفائدة فارجع إل ما كتبه العلمة أحد بن حجر شرحا لذا الديث ف كتابه [فتح‬
‫الباري]‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬

‫‪-356-‬‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-357-‬‬

‫أبو طالب أخف أهل النار عذابا‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)5293‬‬
‫س‪ :‬وردت أحاديث ف البخاري ومسلم أن أبا طالب أخف الناس عذابا يوم القيامة‪ ،‬وأحاديث أخرى‬
‫عن أن أهل النب ف النار من ل يؤمن منهم‪ ،‬وأحاديث أخرى أن أباه ف النار‪ ،‬فأرجو أن توضحوا ل‬
‫هل هذا يدل على خلودهم ف النار أبدا؟‬
‫ج‪ :‬أبو طالب هو أخف أهل النار عذابا يوم القيامة‪ ،‬بسبب شفاعة النب صلى ال عليه وسلم له ف‬
‫ذلك‪ ،‬وإنا يفف ال عن ما هو فيه من العذاب بشفاعة النب صلى ال عليه وسلم؛ لا رواه مسلم ف‬
‫ذلك عن ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬أهون أهل النار عذابا أبو‬
‫طالب‪ ،‬وهو ينتعل بنعلي يغلي منهما دماغه ولا رواه مسلم وغيه عن العباس بن عبد الطلب أنه قال‪:‬‬
‫يا رسول ال‪ ،‬هل نفعت أبا طالب بشيء فإنه كان يوطك ويغضب لك؟ قال‪" :‬نعم‪ ،‬ولول أنا لكان ف‬
‫الدرك السفل من النار وف رواية عن العباس‪ :‬قلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إن أبا طالب كان يوطك وينصرك‪،‬‬
‫فهل نفعه ذلك؟ قال‪" :‬نعم‪ ،‬وجدته ف غمرات من النار فأخرجته إل ضحضاح وروى مسلم أيضا‪ ،‬عن‬
‫أب سعيد الدري أن رسول ال صلى ال عليه وسلم ذكر عنده عمه أبو طالب‪ ،‬فقال‪" :‬لعله تنفعه‬
‫شفاعت يوم القيامة فيجعل ف ضحضاح من نار يبلغ كعبيه يغلي منه دماغه‬
‫وكل من مات كافرا فهو ملد ف النار‪ ،‬سواء كان من أقارب النب صلى ال عليه وسلم أم من غيهم؛‬
‫لعموم قوله تعال‪ :‬والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب النار خالدين فيها وبئس الصي وما جاء‬
‫ف معناها من اليات‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-358-‬‬

‫قعود‬

‫غديان‬

‫‪-359-‬‬

‫مات أبو طالب بن عبد الطلب بن هاشم كافرا‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)5656‬‬
‫س ‪ :1‬هل أبو طالب مات كافرا أو مؤمنا؟‬
‫ج ‪ :1‬مات أبو طالب بن عبد الطلب بن هاشم كافرا؛ لقوله تعال لرسوله صلى ال عليه وسلم ف‬
‫شأن أب طالب‪ :‬إنك ل تدي من أحببت ولتحذير ال سبحانه رسوله صلى ال عليه وسلم أن يستغفر‬
‫له بقوله‪ :‬ما كان للنب والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركي ولو كانوا أول قرب من بعد ما تبي لم‬
‫أنم أصحاب الحيم ولا ثبت ف الصحيحي‪ ،‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم جاء إل عمه أب‬
‫طالب لا حضرته الوفاة وعنده عبد ال بن أب أمية وأبو جهل فقال له‪" :‬يا عم‪ ،‬قل‪ :‬ل إله إل ال‪ .‬كلمة‬
‫أحاج لك با عند ال فقال له‪ :‬يا أبا طالب‪ ،‬أترغب عن ملة عبد الطلب؟ فأعاد عليه النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ ،‬فأعادا‪ ،‬فكان آخر ما قال‪ :‬هو على ملة عبد الطلب‪ ،‬وأب أن يقول‪ :‬ل إله إل ال‪ ،‬فقال‬
‫النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬لستغفرن لك ما ل أنه عنك فأنزل ال عز وجل‪ :‬ما كان للنب والذين آمنوا‬
‫أن يستغفروا للمشركي ولو كانوا أول قرب الية‪ ،‬ونزلت‪ :‬إنك ل تدي من أحببت ولكن ال يهدي‬
‫من يشاء وهو أعلم بالهتدين‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-360-‬‬

‫التوسل‬
‫هدي الرسول ف زيارة القبور‬
‫فتوى رقم (‪:)315‬‬
‫س‪ :‬يوجد ف بلدي قب ميت‪ ،‬يقال إنه من الصالي‪ ،‬وقد بن عليه بيت مزخرف ومزين الزينة الكاملة‪،‬‬
‫وله رجلن مناصيب كما يقولون قد توارثوا هذه النصبة أبا عن جد‪ ،‬فتجدهم يدعون الناس بقولم‪ :‬إن‬
‫صاحب القب قال الليلة كذا وكذا وطلب كذا‪ ،‬وقد اجتذب قلوب الناس الذين هم يسكنون حول هذا‬
‫القب فصاروا يعتقدون كل ما يقول هذا النصوب فتراهم يتقربون ويطوفون ويذبون‪ ،‬و‪ ..‬و‪ ...‬إل‪،‬‬
‫فما هو حكم من اعتقد بضر ونفع هذا الول‪ ،‬وهل يوز النذر والذبح للول‪ ،‬ث ما هو الواجب على‬
‫الفرد الواحد إذا كان يعلم أن هذا يناف الشرع؟ علما أن هذا الفرد الذكور يسكن مع هؤلء‪.‬‬
‫ج‪ :‬هدي الرسول صلى ال عليه وسلم ف زيارة القبور جاء مبينا ف الحاديث الصحيحة‪ ،‬فمن ذلك ما‬
‫رواه مسلم ف صحيحه عن بريدة رضي ال عنه قال‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم يعلمهم إذا‬
‫خرجوا للمقابر‪ ،‬فكان قائلهم يقول‪ :‬السلم عليكم أهل الديار من الؤمني والسلمي‪ ،‬وإنا إن شاء ال‬
‫بكم للحقون‪ ،‬أنتم لنا فرط‪ ،‬وأسأل ال لنا ولكم العافية وروى المام أحد والترمذي وحسنه‪ ،‬عن ابن‬
‫عباس رضي ال عنهما قال‪ :‬مر رسول ال صلى ال عليه وسلم بقبور الدينة‪ ،‬فأقبل عليهم بوجهه فقال‪:‬‬
‫السلم عليكم يا أهل القبور‪ ،‬يغفر ال لنا ولكم‪ ،‬أنتم سلفنا ونن بالثر وقد درج على ذلك اللفاء‬
‫الربعة وغيهم من الصحابة والتابعي لم بإحسان‪ .‬وهؤلء الذين يقصدون صاحب القب إن كانوا‬
‫يفعلون ذلك من أجل دعاء ال عنده‪ ،‬ويظن قاصده أن هذا أجدى للدعاء ويريد التوسل به والستشفاع‬
‫به ‪ -‬فهذا ل تأت به الشريعة‪ ،‬والوسائل لا حكم الغايات ف النع‪ ،‬قال تعال‪ :‬قل ادعوا الذين زعمتم‬
‫من دون ال ل يلكون مثقال ذرة ف السماوات ول ف الرض وما لم فيهما من شرك وما له منهم من‬
‫ظهي فدلت الية على أن هذا الدعو إما أن يكون مالكا أو ل‪ ،‬وإذا ل يكن مالكا فإما أن يكون شريكا‬
‫أو ل‪ ،‬وإذا ل يكن شريكا فإما أن يكون معينا أو ل‪ ،‬وإذا ل يكن معينا فإما أن يكون شافعا بغي إذن‬
‫ال أو ل‪ ،‬والقسام الربعة باطلة‪ ،‬فتعي الخي وهو‪ :‬أن الشافع ل يشفع إل بإذنه‪ ،‬وقد دل قوله تعال‪:‬‬
‫ول يشفعون إل لن ارتضى على أن رضاه عن الشفوع شرط‪ ،‬فهذان شرطان للشفاعة‪ .‬والصحابة‬
‫رضي ال عنهم ما كانوا يتوسلون بذات الرسول صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وإنا كانوا يطلبون منه أن يدعو‬
‫‪-361-‬‬

‫لم‪ ،‬فالستعانة بالي الاضر القادر فيما يقدر عليه جائزة‪ ،‬ول يوز أن يطلب منه ما هو من حق ال‬
‫جل وعل‪ ،‬هذا ف الي‪ ،‬فأما اليت فل يوز التوسل به والستشفاع به مطلقا‪ ،‬بل هو وسيلة من وسائل‬
‫الشرك كما سبق‪.‬‬
‫وأما من يعكف عند هذا القب فل يلو من أمرين‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون الغرض منه عبادة ال‪ ،‬فهذا ل يوز؛ لا فيه من المع بي معصية العكوف ومعصية‬
‫عبادة ال عند القب‪ ،‬وذلك من وسائل الشرك الت نى عنها رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ .‬أما بالنسبة‬
‫لتحري العكوف فروى الترمذي ف جامعه وصححه‪ ،‬عن أب واقد الليثي قال‪ :‬خرجنا مع رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم إل حني ونن حدثاء عهد بكفر وللمشركي سدرة يعكفون عندها وينوطون با‬
‫أسلحتهم‪ ،‬يقال لا‪ :‬ذات أنواط‪ ،‬فمررنا بسدرة فقلنا‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬اجعل لنا ذات أنواط كما لم ذات‬
‫أنواط‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬ال أكب‪ ،‬إنا السنن قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو‬
‫إسرائيل لوسى‪ :‬اجعل لنا إلا كما لم آلة؛ قال‪ :‬إنكم قوم تهلون‪ ،‬لتركب سنن من كان قبلكم‬
‫فأخب صلى ال عليه وسلم أن هذا المر الذي طلبوه منه وهو اتاذه شجرة للعكوف عندها وتعليق‬
‫السلحة با تبكا كالمر الذي طلبه بنو إسرائيل من موسى عليه السلم‪ ،‬فكذا العكوف عند القبور‪،‬‬
‫وروى الترمذي وأبو داود وابن ماجه ف سننهم‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ :‬ل تعلوا بيوتكم قبورا‪ ،‬ول تعلوا قبي عيدا‪ ،‬وصلوا علي فإن صلتكم تبلغن حيث‬
‫كنتم وأما بالنسبة لعبادة ال عندها فقد نى عن ذلك النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فروى البخاري‬
‫ومسلم‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬قاتل ال اليهود اتذوا‬
‫قبور أنبيائهم مساجد والنهي عن اتاذ القبور مساجد يشمل اتاذها لعبادة ال أو لعبادة غي ال سواء‬
‫كانت ف مسجد مبن أو ل؟‬
‫وأما الجيء إل صاحب هذا القب ودعاؤه واعتقاد أنه يلك النفع والضر فهذا شرك أكب‪ ،‬ومن فعل‬
‫ذلك فإما أن يكون جاهل أو عالا‪ ،‬فإن كان عالا ‪ -‬فهو مشرك شركا أكب يرجه عن السلم‪ ،‬وإن‬
‫كان جاهل فإنه يبي له‪ ،‬فإن رجع إل الق فالمد ل‪ ،‬وإن ل يرجع إل الق‪ ،‬فإنه كالعال ف الكم‪،‬‬
‫والدلة على ذلك كثية‪ ،‬قال تعال‪ :‬قل يا أيها الكافرون ل أعبد ما تعبدون إل السورة‪ ،‬وقال تعال‪:‬‬
‫ول يكن له كفوا أحد وف الديث القدسي‪ :‬من عمل عمل أشرك فيه معي غيي تركته وشركه وأما‬
‫‪-362-‬‬

‫ما ذكره السائل من بناء بيت مزين ومزخرف على هذا القب ‪ -‬فهذا ل يوز‪ ،‬فإنه من تعظيم صاحب‬
‫القب تعظيما مبتدعا‪ .‬ومن وصايا الرسول صلى ال عليه وسلم لعلي بن أب طالب رضي ال عنه قوله‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬أن ل تدع صورة إل طمستها ول قبا مشرفا إل سويته‬
‫وثبت عنه صلى ال عليه وسلم‪ :‬أنه نى أن يصص القب‪ ،‬وأن يقعد عليه‪ ،‬وأن يبن عليه وأما الواجب‬
‫على الفرد ف ذلك فقد بينه النب صلى ال عليه وسلم بقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬من رأى منكم منكرا‬
‫فليغيه بيده‪ ،‬فإن ل يستطع فبلسانه‪ ،‬فإن ل يستطع فبقلبه وذلك أضعف اليان فيجب إزالة هذا البناء‬
‫بقدر المكان‪ ،‬وأما ما ذكره السائل من السكن مع هؤلء فالسكن معهم ل توز ما دام يكنه أن‬
‫يسكن مع غيهم من ل يعمل مثل عملهم؛ لقوله تعال‪ :‬فاتقوا ال ما استطعتم وأما الذبح والنذر للول‬
‫ فهو شرك أكب؛ لن كل منهما عبادة ل وحده وحق من حقوقه الت اختص با جل وعل فل يوز‬‫صرفها لغيه‪ ،‬قال تعال‪ :‬قل إن صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك‬
‫أمرت وأنأ أول السلمي وقال صلى ال عليه وسلم‪ :‬من نذر أن يطيع ال فليطعه‪ ،‬ومن نذر أن يعصي‬
‫ال فل يعصه ولا نذر رجل أن ينحر إبل ببوانة سأل الرسول صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال له صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ :‬هل كان فيها وثن من أوثان الاهلية يعبد؟‪ ،‬قالوا‪ :‬ل‪ .‬قال‪ :‬فهل كان فيها عيد من‬
‫أعيادهم؟ " قالوا‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬فأوف بنذرك‪ ،‬فإنه ل وفاء لنذر ف معصية ال ول فيما ل يلك ابن آدم‪.‬‬
‫فهذه الدلة تدل على أن الذبح والنذر ل تعال عبادة ولغيه شرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-363-‬‬

‫التوسل بالنبياء والصالي‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)1328‬‬
‫س ‪ :2‬هل يوز للمسلم أن يتوسل إل ال بالنبياء والصالي‪ ،‬فقد وقفت على قول بعض العلماء‪ :‬أن‬
‫التوسل بالولياء ل بأس به; لن الدعاء فيه موجه إل ال ورأيت لبعضهم خلف ما قال هذا‪ ،‬فما حكم‬
‫الشريعة ف هذه السألة؟‬
‫ج ‪ :2‬الول‪ :‬كل من آمن بال واتقاه ففعل ما أمره سبحانه به وانتهى عما ناه عنه‪ ،‬وعلى رأسهم‬
‫الرسل والنبياء عليهم الصلة والسلم‪ ،‬قال تعال‪ :‬أل إن أولياء ال ل خوف عليهم ول هم يزنون‬
‫الذين آمنوا وكانوا يتقون‬
‫والتوسل إل ال بأوليائه أنواع‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن يطلب إنسان من الول الي أن يدعو ال له بسعة رزق أو شفاء من مرض أو هداية وتوفيق‬
‫ونو ذلك ‪ -‬فهذا جائز‪ ،‬ومنه طلب بعض الصحابة من النب صلى ال عليه وسلم حينما تأخر عنهم‬
‫الطر أن يستسقي لم‪ ،‬فسأل صلى ال عليه وسلم ربه أن ينل الطر‪ ،‬فاستجاب دعاءه وأنزل عليهم‬
‫الطر‪ ،‬ومنه استسقاء الصحابة بالعباس ف خلفة عمر رضي ال عنهم وطلبهم منه أن يدعو ال بنول‬
‫الطر فدعا العباس ربه وأمن الصحابة على دعائه‪ ...‬إل غي هذا ما حصل زمن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم وبعده من طلب مسلم من أخيه السلم أن يدعو له ربه للب نفع أو كشف ضر‪.‬‬
‫الثان‪ :‬أن ينادي ال متوسل إليه بب نبيه واتباعه إياه وببه لولياء ال بأن يقول‪ :‬اللهم إن أسألك بب‬
‫لنبيك واتباعي له وبب لوليائك أن تعطين كذا ‪ -‬فهذا جائز; لنه توسل من العبد إل ربه بعمله‬
‫الصال‪ ،‬ومن هذا ما ثبت من توسل أصحاب الغار الثلثة بأعمالم الصالة‬
‫الثالث‪ :‬أن يسأل ال باه أنبيائه أو ول من أوليائه بأن يقول‪( :‬اللهم إن أسألك باه نبيك أو باه‬
‫السي) مثل ‪ -‬فهذا ل يوز؛ لن جاه أولياء ال وإن كان عظيما عند ال وخاصة حبيبنا ممد صلى‬
‫ال عليه وسلم غي أنه ليس سببا شرعيا ول عاديا لستجابة الدعاء؛ ولذا عدل الصحابة حينما أجدبوا‬
‫عن التوسل باهه صلى ال عليه وسلم ف دعاء الستسقاء إل التوسل بدعاء عمه العباس مع أن جاهه‬

‫‪-364-‬‬

‫عليه الصلة والسلم فوق كل جاه‪ ،‬ول يعرف عن الصحابة رضي ال عنهم أنم توسلوا به صلى ال‬
‫عليه وسلم بعد وفاته وهم خي القرون وأعرف الناس بقه وأحبهم له‪.‬‬
‫الرابع‪ :‬أن يسأل العبد ربه حاجته مقسما بوليه أو نبيه أو بق نبيه أو أوليائه بأن يقول‪( :‬اللهم إن‬
‫أسألك كذا بوليك فلن أو بق نبيك فلن)‪ ،‬فهذا ل يوز‪ ،‬فإن القسم بالخلوق على الخلوق منوع‪،‬‬
‫وهو على ال الالق أشد منعا‪ ،‬ث ل حق لخلوق على الالق بجرد طاعته له سبحانه حت يقسم به على‬
‫ال أو يتوسل به‪ .‬هذا هو الذي تشهد له الدلة‪ ،‬وهو الذي تصان به العقيدة السلمية وتسد به ذرائع‬
‫الشرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-365-‬‬

‫حكم التوسل بالنبياء والصالي ف الدعاء‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)1711‬‬
‫س ‪ :1‬مسلم يشهد أن ل إله إل ال وأن ممدا رسول ال ويقول ف دعائه‪ :‬اللهم اعطن كذا وكذا من‬
‫خيي الدنيا والخرة باه النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬أو ببكة الرسول‪ ،‬أو برمة الصطفى‪ ،‬أو باه‬
‫الشيخ التجان‪ ،‬أو ببكة الشيخ عبد القادر‪ ،‬أو برمة الشيخ السنوسي فما الكم؟‬
‫ج ‪ :1‬من توسل إل ال ف دعائه باه النب صلى ال عليه وسلم أو حرمته أو بركته أو باه غيه من‬
‫الصالي أو حرمته أو بركته فقال‪( :‬اللهم باه نبيك أو حرمته أو بركته أعطن مال وولدا أو أدخلن‬
‫النة وقن عذاب النار) مثل فليس بشرك شركا يرج من السلم‪ ،‬لكنه منوع؛ سدا لذريعة الشرك‪،‬‬
‫وإبعادا للمسلم من فعل شيء يفضي إل الشرك‪ ،‬ول شك أن التوسل باه النبياء والصالي وسيلة من‬
‫وسائل الشرك الت تفضي إليه على مر اليام‪ ،‬كما دلت عليه التجارب وشهد له الواقع‪ ،‬ولقد جاءت‬
‫أدلة كثية ف الكتاب والسنة تدل دللة قاطعة على أن سد الذرائع إل الشرك والحرمات من مقاصد‬
‫الشريعة‪ ،‬من ذلك قوله تعال‪ :‬ول تسبوا الذين يدعون من دون ال فيسبوا ال عدوا بغي علم كذلك‬
‫زينا لكل أمة عملهم ث إل ربم مرجعهم فينبئهم با كانوا يعملون فنهى سبحانه السلمي عن سب آلة‬
‫الشركي الت يعبدونا من دون ال مع أنا باطلة؛ لئل يكون ذلك ذريعة إل سب الشركي الله الق‬
‫سبحانه انتصارا للتهم الباطلة جهل منهم وعدوانا‪ ،‬ومنها‪ :‬نيه صلى ال عليه وسلم عن اتاذ القبور‬
‫مساجد؛ خشية أن تعبد‪ ،‬ومنها‪ :‬تري خلوة الرجل بالرأة الجنبية‪ ،‬وتري إبداء الرأة زينتها للرجال‬
‫الجانب‪ ،‬وتري خروجها من بيتها متعطرة‪ ،‬وأمر الرجال بغض البصر عن زينة النساء‪ ،‬وأمر النساء أن‬
‫يغضضن من أبصارهن؛ لن ذلك كله ذريعة إل الفتتان با ووسيلة إل الوقوع ف الفاحشة‪ ،‬قال ال‬
‫تعال‪ :‬قل للمؤمني يغضوا من أبصارهم ويفظوا فروجهم ذلك أزكى لم إن ال خبي با يصنعون وقل‬
‫للمؤمنات يغضضن من أبصارهن الية‪.‬‬
‫وثبت ف الديث أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬لعن ال اليهود والنصارى اتذوا قبور أنبيائهم‬
‫مساجد ولن التوسل بالاه والرمة ونوها ف الدعاء عبادة‪ ،‬والعبادة توقيفية‪ ،‬ول يرد ف الكتاب ول‬
‫ف سنة الرسول صلى ال عليه وسلم ول عن أصحابه ما يدل على هذا التوسل‪ ،‬فعلم أنه بدعة‪ ،‬وقد قال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬من عمل عمل ليس عليه أمرنا فهو رد‬
‫‪-366-‬‬

‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-367-‬‬

‫حكم السلم ف التوسل بالنبياء والولياء‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)2961‬‬
‫س ‪ :1‬ما حكم السلم ف التوسل بالنبياء والولياء؟‬
‫ج ‪ :1‬التوسل بالنبياء والولياء قول ممل يتمل أنواعا يتلف الكم باختلفها وبيان ذلك‪.‬‬
‫أول‪ :‬أن يطلب من النب أو الول ف حياته وعلى مسمع منه أن يدعو له‪ ،‬وهذا جائز‪ ،‬ومنه طلب أعراب‬
‫من النب صلى ال عليه وسلم وهو على النب يطب خطبة المعة أن يدعو ال تعال لينل الغيث‪ ،‬فدعا‬
‫النب صلى ال عليه وسلم ربه سبحانه فأنزل الغيث‪ ،‬ث طلب منه المعة الت بعدها أن يدعو ال تعال‬
‫أن يرفع الغيث عنهم لا أصاب الناس من ضر فدعا صلى ال عليه وسلم ربه سبحانه أن يعله على‬
‫الكام والظراب‪ ..‬إل؛ لا ثبت عن أنس بن مالك أنه قال‪ :‬أصابت الناس سنة على عهد النب صلى ال‬
‫عليه وسلم فبينما النب صلى ال عليه وسلم يطب ف يوم المعة قام أعراب‪ ،‬فقال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬هلك‬
‫الال وجاع العيال فادع ال لنا‪ ،‬فرفع يديه وما نرى ف السماء قزعة‪ ،‬فوالذي نفسي بيده ما وضعها‬
‫حت ثار السحاب مثل البال ث ل ينل عن منبه حت رأيت الطر يتحادر على ليته صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬فمطرنا يومنا ذلك ومن الغد وبعد الغد والذي يليه حت المعة الخرى‪ ،‬وقام ذلك العراب‪ ،‬أو‬
‫قال غيه‪ ،‬فقال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬تدم البناء وغرق الال فادع ال لنا‪ ،‬فرفع يديه فقال‪" :‬اللهم حوالينا ول‬
‫علينا" فما يشي بيديه إل ناحية من السحاب إل انفرجت‪ ،‬وصارت الدينة مثل الوبة وسال الوادي قناة‬
‫شهرا ول ييء أحد من ناحية إل حدث بالود‪ .‬رواه البخاري ومسلم‬
‫وثبت عن أنس أيضا رضي ال عنه أن عمر بن الطاب رضي ال عنه كان إذا أقحطوا استسقى بالعباس‬
‫بن عبد الطلب فقال‪( :‬اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا‪ ،‬وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فيسقون رواه البخاري وهذا ليس توسل بالاه والرمة والق ونو ذلك‪ ،‬وإنا هو توسل بدعاء النب‬
‫صلى ال عليه وسلم ربه ف حياته أن ينل الطر أو يدفع الضر‪ ،‬وكذا التوسل بدعاء العباس ربه‪ ،‬وعلى‬
‫هذا يكون هذا التوسل من النوع الول‪ ،‬ويدل على ذلك عدول عمر والصحابة رضي ال عنهم عن‬
‫التوسل بالنب صلى ال عليه وسلم بعد موته إل التوسل بعمه العباس‪ ،‬فإن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫مترم حيا وميتا‪ ،‬وجاهه عند ربه وعند الؤمني عظيم حيا وميتا‪.‬‬

‫‪-368-‬‬

‫ثانيا‪ :‬أن يتوسل إل ال ف دعائه باه نب أو حرمته أو بركته أو باه غيه من الصالي أو حرمته أو‬
‫حقه أو بركته فيقول‪( :‬اللهم باه نبيك أو حرمته أو بركته أعطن مال وولدا أو أدخلن النة وقن‬
‫عذاب النار) مثل فليس بشرك شركا يرج عن السلم لكنه منوع؛ سدا لذريعة الشرك‪ ،‬وإبعادا‬
‫للمسلم من فعل شيء يفضي إل الشرك‪ ،‬ول شك أن التوسل باه النبياء والصالي وسيلة من وسائل‬
‫الشرك الت تفضي إليه على مر اليام‪ ،‬كما دلت عليه التجارب وشهد له الواقع‪ ،‬ولقد جاءت أدلة كثية‬
‫ف الكتاب والسنة تدل دللة قاطعة على أن سد الذرائع إل الشرك والحرمات من مقاصد الشريعة‪ ،‬من‬
‫ذلك قوله تعال‪ :‬ول تسبوا الذين يدعون من دون ال فيسبوا ال عدوا بغي علم كذلك زينا لكل أمة‬
‫عملهم ث إل ربم مرجعهم فينبئهم با كانوا يعملون فنهى سبحانه السلمي عن سب آلة الشركي الت‬
‫يعبدونا من دون ال مع أنا باطلة؛ لئل يكون ذلك ذريعة إل سب الشركي الله الق سبحانه انتصارا‬
‫للتهم الباطلة جهل منهم وعدوانا‪ ،‬ومنها‪ :‬نيه صلى ال عليه وسلم عن اتاذ القبور مساجد؛ خشية‬
‫أن تعبد‪ ،‬ومنها‪ :‬تري خلوة الرجل بالرأة الجنبية‪ ،‬وتري إبداء الرأة زينتها للرجال الجانب‪ ،‬وتري‬
‫خروجها من بيتها متعطرة‪ ،‬وأمر الرجال بغض البصر عن زينة النساء‪ ،‬وأمر النساء أن يغضضن من‬
‫أبصارهن؛ لن ذلك كله ذريعة إل الفتتان با ووسيلة إل الوقوع ف الفاحشة‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬قل‬
‫للمؤمني يغضوا من أبصارهم ويفظوا فروجهم ذلك أزكى لم إن ال خبي با يصنعون وقل للمؤمنات‬
‫يغضضن من أبصارهن الية‪.‬‬
‫وثبت ف الديث أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬لعن ال اليهود والنصارى اتذوا قبور أنبيائهم‬
‫مساجد ولن التوسل بالاه والرمة ونوها ف الدعاء ل ينقل عن النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬والعبادة‬
‫توقيفية‪ ،‬ول يرد ف كتاب ال ول ف سنة الرسول صلى ال عليه وسلم ول عن أصحابه ما يدل على‬
‫هذا التوسل‪ ،‬فعلم أنه بدعة‪ ،‬وقد قال صلى ال عليه وسلم‪ :‬من عمل عمل ليس عليه أمرنا فهو رد‬
‫ثالثا‪ :‬أن يدعو النبياء أو الولياء ويستغيث بم ف قضاء حاجاتم‪ ،‬كقول أحدهم‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬فرج‬
‫كربت أو اشفن‪ ،‬أو يقول‪ :‬مدد مدد يا رسول ال‪ ،‬أو يا حسي‪ ،‬فهذا ونوه شرك أكب يرج قائله من‬
‫السلم‪ ،‬وقد أنزل ال كتبه وأرسل رسله لبطال ذلك والتحذير منه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪-369-‬‬

‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-370-‬‬

‫زيارة قبور الموات سنة‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)3207‬‬
‫س ‪ :3‬لقد وجدت ف كتاب (شفاء السقام ف زيارة خي النام] للشيخ تقي الدين السبكي الشافعي من‬
‫باب التوسل والستعانة والتشفع بالنب صلى ال عليه وسلم ف صفحة ‪ 160‬إل ‪ 178‬خلفا‬
‫وأحاديث تدعو إل الستفهام‪ ،‬أفيدونا أفادكم ال عن هذا الكتاب وبالخص باب التوسل؟‬
‫ج ‪ :3‬زيارة قبور الموات سنة؛ لث النب صلى ال عليه وسلم عليها‪ ،‬ولكثاره من زيارتا‪ ،‬وذلك‬
‫للعظة والعبة‪ ،‬وتذكر الوت والدعاء للموات السلمي بالغفرة والرحة مثل‪ :‬السلم عليكم أهل الديار‬
‫من الؤمني والسلمي‪ ،‬وإنا إن شاء ال بكم لحقون‪ ،‬نسأل ال لنا ولكم العافية ونو ذلك من الدعية‬
‫الثابتة عن النب صلى ال عليه وسلم ف زيارة القبور‪ ،‬وليست زيارتم لدعائهم والستعانة بم‬
‫والستشفاع بم فإن ذلك شرك‪ ،‬ول يوز شد الرحال لزيارتم ول السفر لذلك وإن ل يكن فيه شد‬
‫الرحال ولكن الناس غلوا ف زيارة القبور فسافروا إليها ودعوا الموات للب النفع وكشف الضر إل‬
‫غي ذلك من البدع الت تفعل عندها‪ ،‬ومن غل ف ذلك الشيخ تقي الدين السبكي الشافعي ف كتابه‬
‫[شفاء السقام‪ ]..‬وقد رد عليه الشيخ ممد بن عبد الادي ف كتابه [الصارم النكي ف الرد على‬
‫السبكي]‪ ،‬فإذا أردت التوسع ف ذلك فاقرأ كتاب [الصارم النكي]‪ ،‬وكتاب [التوسل والوسيلة] لبن‬
‫تيمية رحهما ال‪ ،‬ففيهما قوة ف إثبات الق وقوة ف الرد على الباطل مع الدلة ووضوح العبارة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-371-‬‬

‫جعل الول وسيلة للشفاء من المراض‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)3627‬‬
‫س ‪ :1‬جعل الول وسيلة للشفاء من المراض‪ ،‬زيارة القابر بالذبائح وجعلها نذرا‪ ،‬عمل موالد سنوية‬
‫للولياء؟‬
‫ج ‪ :1‬جعل الول وسيلة للشفاء من المراض بأن يقول النسان‪ :‬اللهم اشف مريضي باه الول فلن ‪-‬‬
‫منوع؛ لنه وسيلة إل الشرك وتوسل مبتدع ل أصل له ف الشرع الطهر‪ ،‬وإن كان بدعائه مثل أن‬
‫يقول‪ :‬يا إمام يا شافعي‪ ،‬اشف مريضي ‪ -‬فهو شرك أكب‪.‬‬
‫وزيارة القبور للتذكر والتعاظ والعبة وللدعاء للموات بالغفرة والرحة سنة‪ ،‬وزيارتا لطلب التبك من‬
‫أهلها والستغاثة بم ورجائهم ف قضاء الاجات وكشف الكربات ‪ -‬شرك أكب يرج من السلم‬
‫والعياذ بال‪ ،‬ونذر الذبائح لا شرك أكب‪ ،‬وذبها لا ولو بل نذر شرك أكب‪ ،‬قال تعال‪ :‬وقضى ربك‬
‫أل تعبدوا إل إياه وقال تعال‪ :‬ومن يدع مع ال إلا آخر ل برهان له به فإنا حسابه عند ربه إنه ل يفلح‬
‫الكافرون‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-372-‬‬

‫التوسل بذوات الخلوقي أو جاههم أو حقهم سواء كانوا أنبياء أو صالي‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)4217‬‬
‫س ‪ :1‬التوسل بأحد من خلقه يقول‪ :‬إن هذه السألة اضطربت فيها المة وإن أكثر العلماء قالوا با‪،‬‬
‫ومنهم المام أحد إمام أهل السنة وابن قدامة والنووي والشوكان وابن حجر العسقلن وخلق كثي من‬
‫العلماء‪ ،‬ومنهم أيضا ممد بن عبد الوهاب‪ ،‬فهل الشيخ ممد قال با أم ل؟ وأين الق ف هذه السألة‬
‫بأدلة شافية ترد على من يقول‪ :‬إنه ل يالف فيها إل ابن تيمية واللبان يعن‪ :‬أنما فقط اللذان منعا‬
‫التوسل بأحد من خلقه؟‬
‫ج ‪ :1‬التوسل بذوات الخلوقي أو جاههم أو حقهم سواء كانوا أنبياء أو صالي فيه خلف بي أهل‬
‫العلم‪ ،‬والذي عليه جهور أهل العلم عدم الواز وهو اختيار شيخ السلم ابن تيمية والشيخ ممد بن‬
‫عبد الوهاب‪.‬‬
‫وسئلت اللجنة سؤال ماثل فأجابت بالواب التال‪:‬‬
‫الول‪ :‬كل من آمن بال واتقاه ففعل ما أمره سبحانه به وانتهى عما ناه عنه وعلى رأسهم الرسل‬
‫والنبياء عليهم الصلة والسلم‪ .‬قال تعال‪ :‬أل إن أولياء ال ل خوف عليهم ول هم يزنون الذين آمنوا‬
‫وكانوا يتقون‬
‫والتوسل إل ال بأوليائه أنواع‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن يطلب إنسان من الوال الي أن يدعو ال له بسعة رزق أو شفاء من مرض أو هداية وتوفيق‬
‫ونو ذلك ‪ -‬فهذا جائز‪ ،‬ومنه طلب بعض الصحابة من النب صلى ال عليه وسلم حينما تأخر عنهم‬
‫الطر أن يستسقي لم‪ ،‬فسأل صلى ال عليه وسلم ربه أن ينل الطر‪ ،‬فاستجاب دعاءه وأنزل عليهم‬
‫الطر‪ ،‬ومنه استسقاء الصحابة بالعباس ف خلفة عمر رضي ال عنهم وطلبهم منه أن يدعو ال بنول‬
‫الطر فدعا العباس ربه وآمن الصحابة على دعائه‪ ...‬إل غي هذا ما حصل زمن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم وبعده من طلب مسلم من أخيه السلم أن يدعو له ربه للب نفع أو كشف ضر‪.‬‬

‫‪-373-‬‬

‫الثان‪ :‬أن ينادي ال متوسل إليه بب نبيه واتباعه إياه وببه لولياء ال بأن يقول‪ :‬اللهم إن أسألك بب‬
‫لنبيك واتباعي له وبب لوليائك أن تعطين كذا ‪ -‬فهذا جائزة لنه توسل من العبد إل ربه بعمله‬
‫الصال‪ ،‬ومن هذا ما ثبت من توسل أصحاب الغار الثلثة بأعمالم الصالة‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬أن يسأل ال باه أنبيائه أو ول من أوليائه بأن يقول‪( :‬اللهم إن أسألك باه نبيك أو باه‬
‫السي) مثل فهذا ل يوز؛ لن جاه أولياء ال وإن كان عظيما عند ال وخاصة حبيبنا ممد صلى ال‬
‫عليه وسلم غي أنه ليس سببا شرعيا ول عاديا لستجابة الدعاء؛ ولذا عدل الصحابة حينما أجدبوا عن‬
‫التوسل باهه صلى ال عليه وسلم ف دعاء الستسقاء إل التوسل بدعاء عمه العباس مع أن جاهه عليه‬
‫الصلة والسلم فوق كل جاه‪ ،‬ول يعرف عن الصحابة رضي ال عنهم أنم توسلوا به صلى ال عليه‬
‫وسلم بعد وفاته وهم خي القرون وأعرف الناس بقه وأحبهم له‪.‬‬
‫الرابع‪ :‬أن يسأل العبد ربه حاجته مقسما بوليه أو نبيه أو بق نبيه أو أوليائه بأن يقول‪( :‬اللهم إن‬
‫أسألك كذا بوليك فلن أو بق نبيك فلن)‪ ،‬فهذا ل يوز‪ ،‬فإن القسم بالخلوق على الخلوق منوع‪،‬‬
‫وهو على ال الالق أشد منعا‪ ،‬ث ل حق لخلوق على الالق بجرد طاعته له سبحانه حت يقسم به على‬
‫ال أو يتوسل به‪ .‬هذا هو الذي تشهد له الدلة‪ ،‬وهو الذي تصان به العقيدة السلمية وتسد به ذرائع‬
‫الشرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-374-‬‬

‫نداء جاه النب والرسول عند النهوض من الجلس‬
‫السؤال الثان والثالث من الفتوى رقم (‪:)5156‬‬
‫س ‪ :2‬بعض العامة إذا أراد أن يقوم من ملسه عمد على يديه وقال‪ :‬آجاه النب‪ ،‬أو آجاه رسول ال‪ ،‬أو‬
‫يا رضاء الوالدين‪ ،‬وهؤلء العلماء أنفسهم يقولون من قال‪ :‬يا رضاء الوالدين‪ ،‬أو آجاه النب فهو مشرك؛‬
‫لنه جعل الواسطة مع ال‪ .‬ويتجون بالديث الذي فيه‪ :‬يا غلم‪ ،‬إذا استعنت فاستعن بال إل ما ف‬
‫الديث‪.‬‬
‫ج ‪ :2‬نداء جاه النب والرسول صلى ال عليه وسلم عند النهوض من الجلس أو نداء رضاء الوالدين‬
‫نوع من الستعانة به‪ ،‬وهو شرك أكب والعياذ بال‪.‬‬
‫التوسل باه الرسول صلى ال عليه وسلم وباه أولياء ال الصالي‬
‫س ‪ :3‬وقع جدال بين وبي رجل حامل لكتاب ال تعال وحاج لبيت ال الرام كما يلي‪ :‬أنا قلت‪:‬‬
‫التوسل باه الرسول صلى ال عليه وسلم وباه أولياء ال الصالي جائز كما طالعته ف الفوز والنجاة‬
‫ف الجرة إل ال‪ ،‬وهو قال‪ :‬ل يوز التوسل بأي ملوق؛ لن ال يقول‪ :‬وإذا سألك عبادي عن فإن‬
‫قريب وال ل يتاج إل واسطة أحد‪ ،‬ومن توسل بالنبياء أو بالولياء فهو مشرك إل أن قال وطول ‪-‬‬
‫والعياذ بال ‪ -‬قال بالدارجة الغربية (إيش عند ممد ما يعطيك نن نعاونه بصلتنا عليه) فهل قائل هذه‬
‫اللفظة ارتد‪ .‬أم ل شيء عليه؟ وهل يوز التوسل كما ذكرت أعله بالرسول والنبياء عليهم الصلة‬
‫والسلم أم ل؟‬
‫ج ‪ :3‬ما ذكرت من قول من ينكر على من نادى الرسول صلى ال عليه وسلم بعد وفاته أو توسل‬
‫باهه (إيش عند ممد ما يعطيك نن نعاونه بصلتنا عليه) فهو تبجح مقوت وسوء أدب ف التعبي ل‬
‫يليق بالسلم أن يقوله‪ ،‬ث هو منفر يصد الناس عن ساع نصحه والنتفاع بعلمه‪ ،‬لكن مع ذلك ليس‬
‫برتد عن السلم؛ لنه ل يقصد بذلك إهانة النب صلى ال عليه وسلم أو الط من قدره فيما يظهر‪،‬‬
‫إنا قصد تفهيم من استعان بالرسول صلى ال عليه وسلم أو توسل به أنه ل يلك بعد وفاته أن يلب‬
‫لن سأله أو سأل به نفعا ول ضرا‪ ،‬لكنه أساء التعبي ول يقصد المتنان على الرسول صلى ال عليه‬
‫وسلم بالصلة عليه‪ ،‬إنا يريد بيان أنه عبد ال ورسوله‪ ،‬فيجب أن نعرف له رسالته ودرجته الرفيعة دون‬
‫‪-375-‬‬

‫أن نرفعه إل مقام الربوبية أو اللية بدعائه والستعانة به فإن ذلك من اختصاص ال سبحانه‪ ،‬لكنه ل‬
‫يسن القول والدعوة والرشاد إل سبيل ال بالكمة والوعظة السنة‪ ،‬مع العلم بأن دعاءه صلى ال‬
‫عليه وسلم والستغاثة به أو بغيه من النبياء والصالي شرك أكب‪ ،‬أما التوسل باهه أو بقه فليس‬
‫بشرك ولكنه من البدع ومن وسائل الشرك‪ ،‬فالواجب تركه‪ ،‬والشروع للمسلم أن يتوسل بأساء ال‬
‫وصفاته وبتوحيده واليان به وبالعمال الصالات الت يتقرب با إل ربه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-376-‬‬

‫الرحن على العرش استوى‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)5441‬‬
‫س ‪ :2‬رجل من أهل الطرق الصوفية إمام مسجد وقف يوما ف يوم المعة خطيبا وقال‪ :‬ل نقول‪ :‬ال‬
‫فوق ول تت ول شال ول يينا‪ ،‬ويدعو الناس للتوسل بخلوقات ال مثل النبياء والولياء ويقرأ على‬
‫أناس كانوا ل يؤدون فرائض ال وكانوا يربون بيوت الناس ويشون ف الشوارع يصيحون ويضربون‬
‫الناس ويقول عنهم‪ :‬إنم أولياء ال‪ ،‬هل هذه هي وحدة الوجود واللول وغي ذلك من البدع الكثية‪،‬‬
‫فهل هذا يصلى خلفه‪ ،‬وهل توز الصلة وراء مؤذنه‪ ،‬وهل توز صلة الوقات المسة اليومية ف‬
‫البيت أم نصلي وراء هذا الرجل‪ ،‬أما المعة فيمكننا أن نصلي ف مسجد آخر؟‬
‫ج ‪ :2‬أول‪ :‬ثبت بالدلة القطعية أن ال ف العلو فوق جيع الخلوقات‪ ،‬وقد استوى على عرشه استواء‬
‫يليق بلله‪ ،‬كما قال تعال‪ :‬الرحن على العرش استوى هذه عقيدة أهل السنة والماعة من الصحابة‬
‫والتابعي ومن تبعهم بإحسان‪ ،‬وننصحك بقراءة كتاب [العلو للعلي الغفار] لحمد بن أحد بن عثمان‬
‫بن قاياز الذهب‪ .‬فمن قال‪ :‬ل نقول‪ :‬إن ال فوق ول تت ول يي ول شال فهو بذا مالف لا دل‬
‫عليه القرآن والسنة وأجع عليه السلمون من عهد الصحابة رضي ال عنهم من أهل العلم واليان‪،‬‬
‫فيجب أن يبي له الق فإن أصر فهو كافر مرتد عن السلم ل تصح الصلة خلفه‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬دعوته الناس إل التوسل بخلوقات ال مثل النبياء والولياء دعوة باطلة يب أن ينصح ف ذلك‬
‫وقد صدر منا جواب مفصل ف حكم التوسل هذا نصه‪( :‬من توسل إل ال ف دعائه باه نب أو حرمته‬
‫أو بركته أو باه غيه من الصالي أو حرمته أو بركته فقال‪( :‬اللهم باه نبيك أو حرمته أو بركته‬
‫أعطن مال وولدا أو أدخلن النة وقن عذاب النار) مثل فليس بشرك شركا يرج من السلم‪ ،‬لكنه‬
‫منوع؛ سدا لذريعة الشرك‪ ،‬وإبعادا للمسلم من فعل شيء يفضي إل الشرك‪ ،‬ول شك أن التوسل باه‬
‫النبياء والصالي وسيلة من وسائل الشرك الت تفضي إليه على مر اليام‪ ،‬كما دلت عليه التجارب‬
‫وشهد له الواقع‪ ،‬ولقد جاءت أدلة كثية ف الكتاب والسنة تدل دللة قاطعة على أن سد الذرائع إل‬
‫الشرك والحرمات من مقاصد الشريعة‪ ،‬من ذلك قوله تعال‪ :‬ول تسبوا الذين يدعون من دون ال‬
‫فيسبوا ال عدوا بغي علم كذلك زينا لكل أمة عملهم ث إل ربم مرجعهم فينبئهم با كانوا يعملون‬
‫فنهى سبحانه السلمي عن سب آلة الشركي الت يعبدونا من دون ال مع أنا باطلة؛ لئل يكون ذلك‬
‫‪-377-‬‬

‫ذريعة إل سب الشركي الله الق سبحانه انتصارا للتهم الباطلة جهل منهم وعدوانا‪ ،‬ومنها‪ :‬نيه‬
‫صلى ال عليه وسلم عن اتاذ القبور مساجد؛ خشية أن تعبد‪ ،‬ومنها‪ :‬تري خلوة الرجل بالرأة الجنبية‪،‬‬
‫وتري إبداء الرأة زينتها للرجال الجانب‪ ،‬وتري خروجها من بيتها متعطرة‪ ،‬وأمر الرجال بغض البصر‬
‫عن زينة النساء‪ ،‬وأمر النساء أن يغضضن من أبصارهن؛ لن ذلك كله ذريعة إل الفتتان با ووسيلة إل‬
‫الوقوع ف الفاحشة‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬قل للمؤمني يغضوا من أبصارهم ويفظوا فروجهم ذلك أزكى لم‬
‫إن ال خبي با يصنعون وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن الية‪ .‬وثبت ف الديث أن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم قال‪ :‬لعن ال اليهود والنصارى اتذوا قبور أنبيائهم مساجد ولن التوسل بالاه والرمة‬
‫ونوها ف الدعاء عبادة‪ ،‬والعبادة توقيفية‪ ،‬ول يرد ف الكتاب ول ف سنة الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫ول عن أصحابه ما يدل على هذا التوسل‪ ،‬فعلم أنه بدعة‪ ،‬وقد قال صلى ال عليه وسلم‪ :‬من عمل‬
‫عمل ليس عليه أمرنا فهو رد‬
‫ثالثا‪ :‬الذين ل يؤدون فرائض ال ويربون بيوت الناس ويشون ف الشوارع يصيحون ويضربون الناس‬
‫هؤلء من أولياء الشيطان ل من أولياء ال‪ ،‬فمن ادعى أنم من أولياء ال فقد كذب وهو منهم‪ ،‬ويب‬
‫البيان له ولم بأن هذا العمل مالف لشرع ال‪ ،‬ويب عليهم الرجوع إل شرع ال‪ ،‬إذا كانوا ل يصلون‬
‫فهم كفار؛ لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬العهد الذي بيننا وبينهم الصلة‪ ،‬فمن تركها فقد كفر‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬إن هذا الرجل ل يصلى خلفه ل جعة ول جاعة‪ ،‬بل عليك أن تصلي صلة المعة والماعة ف‬
‫أقرب مسجد مكن خلف إمام ترضاه ف دينه وأمانته‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬أما الؤذن فلم تذكر لنا عنه شيئا من المور الخالفة لدين ال حت نيبك عن حكم الصلة‬
‫خلفه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-378-‬‬

‫قعود‬

‫غديان‬

‫‪-379-‬‬

‫يوز التوسل بالقرآن لنه كلم ال لفظا ومعن‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)6384‬‬
‫س ‪ :1‬هل يكن التوسل بالقرآن واليام كأن يقول العبد‪( :‬أدعوك رب بق يوم عرفة وما شابه)؟‬
‫ج ‪ :1‬يوز التوسل بالقرآن؛ لنه كلم ال لفظا ومعن‪ ،‬وكلمه تعال صفة من صفاته‪ ،‬فالتوسل به‬
‫توسل إل ال بصفة من صفاته‪ ،‬وهذا يناف التوحيد وليس ذريعة من ذرائع الشرك‪ .‬وأما التوسل بيوم من‬
‫اليام كالثال الذي ذكرته فل يوز؛ لنه توسل بخلوق فهو ذريعة إل الشرك‪ ،‬ولن ذلك مالف للدلة‬
‫الشرعية‪ ،‬مثل قوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬من عمل عمل ليس عليه أمرنا فهو رد أخرجه مسلم ف‬
‫صحيحه‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-380-‬‬

‫التوسل إل ال ف الدعاء باه الرسول‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)6949‬‬
‫س ‪ :1‬يقول بعض العلماء (إن التوسل قضية فقهية ل قضية عقيدة) كيف ذلك؟‬
‫ج ‪ :1‬التوسل إل ال ف الدعاء باه الرسول صلى ال عليه وسلم أو ذاته أو منلته غي مشروع؛ لنه‬
‫ذريعة إل الشرك‪ ،‬فكان البحث فيه لبيان ما هو الق من مباحث العقيدة‪ ،‬وأما التوسل إل ال بأسائه‬
‫جل شأنه وبصفاته وباتباع رسوله والعمل با جاء به من عقيدة وأحكام فهذا مشروع‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-381-‬‬

‫التوسل إل ال ببكة القرآن‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)8817‬‬
‫س ‪ :4‬ما حكم من قال‪ :‬ببكة النب‪ ،‬أو ببكة الشيخ‪ ،‬أو ببكة القرآن‪ ،‬هل هو مشرك أم ل؟‬
‫ج ‪ :4‬أول‪ :‬التوسل إل ال ببكة القرآن مشروع وليس شركا‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬التوسل ببكة بعض الخلوقي مثل النب صلى ال عليه وسلم من البدع النكرة؛ لن التوسل من‬
‫العبادات التوقيفية‪ ،‬ول يثبت ف الشرع الطهر ما يدل على جوازه ف الخلوقي أو حقهم أو جاههم أو‬
‫بركتهم‪ ،‬وقد صح عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬من عمل عمل ليس عليه أمرنا فهو رد‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-382-‬‬

‫حكم القراءة ف كتاب [دلئل اليات]‬
‫الفتوى رقم (‪:)8879‬‬
‫س‪ :‬ما حكم القراءة ف كتاب [دلئل اليات] للمام ممد بن سليمان الزول والشتمل على أحزاب‬
‫وأوراد يومية تتضمن التوسل بالنب صلى ال عليه وسلم وطلب الشفاعة منه‪ ،‬مثل‪ :‬يا حبيبنا يا ممد‪ ،‬إنا‬
‫نتوسل بك إل ربك فاشفع لنا عند الول العظيم‪ ،‬وأيضا اللهم إنا نستشفع به إليك إذ هو أوجه الشفعاء‬
‫إليك ونقسم به عليك إذ هو أعظم من أقسم بقه عليك ونتوسل إليك إذ هو أقرب الوسائل إليك‪.‬‬
‫وأشرفهم جرثومة‪.‬‬
‫ج‪ :‬إذا كان الواقع ما ذكرت من اشتمال أوراد وأحزاب هذا الكتاب على التوسل بالنب صلى ال عليه‬
‫وسلم والستشفاع به إل ال تعال ف قضاء حاجته فل توز لك القراءة فيه؛ لقوله تعال‪ :‬قل ل‬
‫الشفاعة جيعا وقوله تعال‪ :‬من ذا الذي يشفع عنده إل بإذنه وقوله‪ :‬أم اتذوا من دون ال شفعاء قل‬
‫أولو كانوا ل يلكون شيئا ول يعقلون قل ل الشفاعة جيعا الية‪.‬‬
‫وف التمسك بكتاب ال تعال وتلوته وبالذكار النبوية الصحيحة غنية لك عن قراءة الوراد والحزاب‬
‫الت بكتاب [دلئل اليات] وأشباهها وهي كثية تدها ف كتاب [رياض الصالي] وكتاب [الذكار‬
‫النووية] كلها للمام النووي‪ ،‬وكتاب [الكلم الطيب] لبن تيمية‪ ،‬و[الوابل الصيب] للعلمة ابن القيم‬
‫رحة ال على الميع‪ ،‬وغيها من كتب أهل السنة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-383-‬‬

‫إذا أتى السلم بكفر يرجه من السل‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)9016‬‬
‫س ‪ :1‬أرجو منكم أن توضحوا لنا الفرق بي الؤمن والشرك مع العلم أن هناك أناسا يصلون‬
‫ويصومون ويجون ويعملون كل أعمال الي ولكن يتوسلون بالنبياء والصالي فهل هذا جائز؟‬
‫ج ‪ :1‬إذا أتى السلم بكفر يرجه من السلم كالستغاثة بالموات ف شفاء الرضى أو ف سعة الرزق‬
‫أو إعطاء الذرية خرج بذلك من ملة السلم وحبط ما عمله من صلة وصيام ونوها من العبادات إذا‬
‫مات على ذلك‪ ،‬وإن أتى بعصية ل تبلغ درجة الكفر‪ ،‬كالسرقة والتعامل بالربا فأمره إل ال إن شاء‬
‫عفا عنه وإن شاء عاقبه‪.‬‬
‫وبذا تعلم أن السؤال فيه إجال؛ فإن أريد بالتوسل ما ذكرنا فقد عرفت حكمه‪ ،‬وإن أريد بذلك‬
‫التوسل باه النبياء والصالي وحقهم من دون سؤالم والستغاثة بم فذلك بدعة ومن وسائل الشرك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-384-‬‬

‫تنازع العلماء ف اللف بالنب صلى ال عليه وسلم‬
‫السئلة الثالث والرابع والسادس من الفتوى رقم (‪:)9047‬‬
‫س ‪ :3‬ما قولكم ف قول المام ابن تيمية (شيخ السلم) ف كتاب [اقتضاء الصراط الستقيم]‪ :‬ل‬
‫يتنازع العلماء إل ف اللف بالنب صلى ال عليه وسلم خاصة‪ ،‬فإن فيه قولي ف مذهب أحد‪ ..‬وقد‬
‫نقل عن أحد ف التوسل بالنب صلى ال عليه وسلم ف (منسك الروذي) ما يناسب قوله بانعقاد اليمي‬
‫به لكن الصحيح‪ :‬أنه ل ينعقد اليمي به فكذلك هذا‪.‬‬
‫وقوله أيضا ف (مموع الفتاوى)‪ :‬وأما إذا ل نتوسل إليه سبحانه بدعائهم ول بأعمالنا‪ ..‬ولكن توسلنا‬
‫بنفس ذواتم ل تكن نفس ذواتم سببا يقتضي إجابة دعائنا‪ ،‬فكنا متوسلي بغي وسيلة؛ ولذا ل يكن‬
‫هذا منقول عن النب صلى ال عليه وسلم نقل صحيحا ول مشهورا عن السلف‪ ،‬وقد نقل ف منسك‬
‫الروذي عن أحد دعاء فيه سؤال بالنب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫ج ‪ :3‬ما ذكره شيخ السلم ابن تيمية رحه ال عن أئمة الفقهاء ف الوضوع ف كتابيه الذكورين ل‬
‫يتلف معناه وإن تنوعت العبارة‪.‬‬
‫وبيانه‪ :‬أن أئمة الفقهاء؛ كمالك‪ ،‬وأب حنيفة‪ ،‬والشافعي رحهم ال قالوا‪ :‬إن اللف بغي ال مطلقا‬
‫منهي عنه سواء كان الحلوف به نبيا أم غيه ول ينعقد ذلك يينا‪ ،‬وهو القول الصحيح عن أحد رحه‬
‫ال‪ ،‬واختار ذلك شيخ السلم ابن تيمية وقال‪ :‬إنه هو الصواب‪ ،‬والقول الخر عنه أن اللف بنبينا‬
‫ممد صلى ال عليه وسلم يوز‪ ،‬وينعقد يينا‪ ،‬وبعض النابلة عمم ذلك ف النبياء‪ ،‬وينبن على القول‬
‫بواز ذلك وانعقاده جواز القسام على ال بالنب أو النبياء‪ ،‬وعليه يرج حديث توسل العمى بالنب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وقد ذكر ابن تيمية أن القول بواز اللف بالنب وانعقاده قول ضعيف شاذ‪ ،‬وكذا‬
‫ما بن عليه من جواز القسام على ال به وما يناسبه من التوسل به كذلك‪ ،‬وما قاله شيخ السلم هو‬
‫الصواب وهو قول جهور أهل العلم‪ ،‬وهو مقتضى الدلة الشرعية‪ ،‬وال ول التوفيق‪.‬‬
‫حديث توسل العمى بالنب صلى ال عليه وسلم واستشفاعه به‬
‫س ‪ :4‬ما قولكم ف رسالة الشيخ سليمان بن سحمان إل الشيخ علي بن عبد ال بن عيسى وفيها قوله‬
‫ف إبطال دعوى من ادعى على أنه يوز التوسل بق النبياء والولياء والسؤال بم‪ :‬فإن شيخ السلم‬
‫‪-385-‬‬

‫ذكر أنه ل يعرف قائل بذلك‪ ،‬ول يوز القسم بنبينا صلى ال عليه وسلم إل ما يذكر عن العز بن عبد‬
‫السلم على تقدير صحة الديث‪.‬‬
‫ج ‪ :4‬ما نقله الشيخ سليمان بن سحمان عن شيخ السلم ابن تيمية من أنه قال‪( :‬ل أعرف قائل‬
‫بذلك‪ ،‬ول يوز القسم بنبينا صلى ال عليه وسلم إل ما يذكر عن العز بن عبد السلم على تقدير صحة‬
‫الديث)‪ .‬نقل صحيح يعرف ذلك بالرجوع إل (ص ‪ )337‬و (ص ‪ )347‬من ج ‪ 1‬من (مموع‬
‫الفتاوى)‪.‬‬
‫والراد بالديث هنا‪ :‬حديث توسل العمى بالنب صلى ال عليه وسلم واستشفاعه به أن يرد ال تعال‬
‫بصره‪ ،‬فقد رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه عن عثمان بن حنيف عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫وبي ابن تيمية رحه ال أنه على تقدير صحته فليس فيه دليل على التوسل بذات النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬بل فيه التوسل إل ال بدعائه صلى ال عليه وسلم ربه أن يرد إل هذا العمى بصره‪.‬‬
‫وفيما يلي ما ذكره ابن تيمية من روايات الديث وكلمه عليها لزيادة اليضاح‪( :‬وقد روى الترمذي‬
‫حديثا صحيحا عن النب صلى ال عليه وسلم أنه علم رجل يدعو فيقول‪ :‬اللهم إن أسألك وأتوسل‬
‫إليك بنبيك ممد نب الرحة‪ ،‬يا ممد يا رسول ال‪ ،‬إن أتوسل بك إل رب ف حاجت ليقضيها ل‪،‬‬
‫اللهم شفعه ف وروى النسائي نو هذا الدعاء‪.‬‬
‫وف الترمذي وابن ماجه عن عثمان بن حنيف‪ :‬أن رجل ضريرا أتى النب صلى ال عليه وسلم فقال‪:‬‬
‫ادع ال أن يعافين‪ ،‬فقال‪" :‬إن شئت دعوت‪ ،‬وإن شئت صبت فهو خي لك" فقال‪ :‬فادعه‪ ،‬فأمره أن‬
‫يتوضأ فيحسن وضوءه ويدعو بذا الدعاء "اللهم إن أسألك وأتوجه إليك بنبيك ممد نب الرحة‪ ،‬يا‬
‫رسول ال يا ممد‪ ،‬إن توجهت بك إل رب ف حاجت هذه لتقضى‪ ،‬اللهم فشفعه ف قال الترمذي‪ :‬هذا‬
‫حديث حسن صحيح‪ .‬ورواه النسائي عن عثمان بن حنيف ولفظه‪ :‬أن رجل أعمى قال‪ :‬يا رسول ال‪،‬‬
‫ادع ال أن يكشف ل عن بصري قال‪" :‬فانطلق فتوضأ‪ ،‬ث صل ركعتي‪ ،‬ث قل‪ :‬اللهم إن أسألك‬
‫وأتوجه إليك بنبيك ممد نب الرحة‪ ،‬يا ممد‪ ،‬إن أتوجه بك إل رب أن يكشف عن بصري اللهم‬
‫فشفعه ف قال‪ :‬فرجع وقد كشف ال عن بصره‬

‫‪-386-‬‬

‫وقال المام أحد ف مسنده‪ :‬حدثنا روح‪ ،‬حدثنا شعبة عن عمي بن يزيد الطمي الدين قال‪ :‬سعت‬
‫عمارة بن خزية بن ثابت يدث عن عثمان بن حنيف أن رجل ضريرا أتى النب صلى ال عليه وسلم‬
‫فقال‪ :‬يا نب ال‪ ،‬ادع ال أن يعافين‪ ،‬فقال‪" :‬إن شئت أخرت ذلك فهو خي لخرتك‪ ،‬وإن شئت‬
‫دعوت لك" قال‪ :‬ل‪ ،‬بل ادع ال ل‪ ،‬فأمره أن يتوضأ وأن يصلي ركعتي وأن يدعو بذا الدعاء "اللهم‬
‫إن أسألك وأتوجه إليك بنبيك ممد نب الرحة‪ ،‬يا ممد‪ ،‬إن أتوجه بك إل رب ف حاجت هذه‬
‫فتقضى‪ ،‬اللهم فشفعن فيه وشفعه ف‪ ،‬قال‪ :‬ففعل الرجل فبأ‪ .‬فهذا الديث فيه التوسل به إل ال ف‬
‫الدعاء‪.‬‬
‫فمن الناس من يقول‪ :‬هذا يقتضي جواز التوسل به مطلقا حيا أو ميتا‪ .‬وهذا يتج به من يتوسل بذاته‬
‫بعد موته وف مغيبه ويظن هؤلء أن توسل العمى والصحابة ف حياته كان بعن القسام به على ال‪،‬‬
‫أو بعن أنم سألوا ال بذاته أن يقضي حوائجهم ويظنون أن التوسل به ل يتاج إل أن يدعو هو لم‬
‫ول أن يطيعوه فسواء عند هؤلء دعا الرسول لم أو ل يدع؛ الميع عندهم توسل به‪ ،‬وسواء أطاعوه‬
‫أو ل يطيعوه ويظنون أن ال تعال يقضي حاجة هذا الذي توسل به بزعمهم ول يدع له الرسول‪ ،‬كما‬
‫يقضي حاجة هذا الذي توسل بدعائه ودعا له الرسول صلى ال عليه وسلم‪ ،‬إذ كلها متوسل به‬
‫عندهم ويظنون أن كل من سأل ال تعال بالنب صلى ال عليه وسلم فقد توسل به كما توسل به ذلك‬
‫العمى‪ ،‬وأن ما أمر به العمى مشروع لم‪ ،‬وقول هؤلء باطل شرعا وقدرا‪ ،‬فل هم موافقون لشرع‬
‫ال‪ ،‬ول ما يقولونه مطابق للق ال‪.‬‬
‫ومن الناس من يقولون‪ :‬هذه قضية عي يثبت الكم ف نظائرها الت تشبهها ف مناط الكم‪ ،‬ل يثبت‬
‫الكم با فيما هو مالف لا ل ماثل لا‪ ،‬والفرق ثابت شرعا وقدرا بي من دعا له النب صلى ال عليه‬
‫وسلم وبي من ل يدع له‪ ،‬ول يوز أن يعل أحدها كالخر‪.‬‬
‫وهذا العمى شفع له النب صلى ال عليه وسلم فلهذا قال ف دعائه‪" :‬اللهم فشفعه ف" فعلم أنه شفيع‬
‫فيه‪ ،‬ولفظه‪" :‬إن شئت صبت‪ ،‬وإن شئت دعوت لك" فقال‪ :‬ادع ل‪ ،‬فهو طلب من النب صلى ال‬
‫عليه وسلم أن يدعو له‪ ،‬فأمره النب صلى ال عليه وسلم أن يصلي ويدعو هو أيضا لنفسه ويقول ف‬
‫دعائه‪" :‬اللهم شفعه ف"‪ ،‬فدل ذلك على أن معن قوله‪" :‬أسألك وأتوجه إليك بنبيك ممد صلى ال‬
‫عليه وسلم أي‪ :‬بدعائه وشفاعته‪ ،‬كما قال عمر‪ ":‬اللهم إنا كنا إذا أجدبنا توسلنا إليك بنبيك فتسقينا)‪.‬‬

‫‪-387-‬‬

‫فالديثان معناها واحد‪ :‬فهو صلى ال عليه وسلم علم رجل أن يتوسل به ف حياته كما ذكر عمر أنم‬
‫كانوا يتوسلون به إذا أجدبوا ث إنم بعد موته إنا كانوا يتوسلون بغيه بدل عنه‪.‬‬
‫فلو كان التوسل به حيا وميتا سواء‪ ،‬والتوسل به الذي دعا له الرسول كمن ل يدع له الرسول‪ ،‬ل‬
‫يعدلوا عن التوسل به وهو أفضل اللق وأكرمهم على ربه وأقربم إليهم وسيلة ‪ -‬إل أن يتوسلوا بغيه‬
‫من ليس مثله‪.‬‬
‫وكذلك لو كان العمى توسل به ول يدع له الرسول بنلة ذلك العمى لكان عميان الصحابة أو‬
‫بعضهم يفعلون مثل ما فعل العمى‪ ،‬فعدولم عن هذا إل هذا ‪ -‬مع أنم السابقون الولون الهاجرون‬
‫والنصار والذين اتبعوهم بإحسان‪ ،‬فإنم أعلم منا بال ورسوله وبقوق ال ورسوله وما يشرع من‬
‫الدعاء وينفع وما ل يشرع ول ينفع وما يكون أنفع من غيه‪ ،‬وهم ف وقت الضرورة وممصة وجدب‬
‫يطلبون تفريج الكربات وتيسي العسي وإنزال الغيث بكل طريق مكن ‪ -‬دليل على أن الشروع ما‬
‫سلكوه دون ما تركوه‪.‬‬
‫ولذا ذكر الفقهاء ف كتبهم ف الستسقاء ما فعلوه دون ما تركوه‪ ،‬وذلك أن التوسل به حيا هو الطلب‬
‫لدعائه وشفاعته‪ ،‬وهو من جنس مسألته أن يدعو لم وهذا مشروع‪ ،‬فما زال السلمون يسألون رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم ف حياته أن يدعو لم‪ ،‬وأما بعد موته فلم يكن الصحابة يطلبون منه الدعاء ل‬
‫عند قبه ول عند غي قبه‪ ،‬كما يفعل كثي من الناس عند قبور الصالي‪ ،‬يسأل أحدهم اليت حاجته‪.‬‬
‫أو يقسم على ال به ونو ذلك‪.‬‬
‫ما نقل عن المام أحد ف التوسل بالنب صلى ال عليه وسلم‬
‫س ‪ :6‬أرجو توضيح قول شيخ السلم السابق‪ ،‬وهل يقوله على أنه صح عن المام أحد رضي ال عنه‬
‫أم هو بصيغة التمريض كما هو ظاهر من اللفظ؟‬
‫ج ‪ :6‬قد وضح معناه ف الواب عن السؤال الثالث‪ ،‬أما ما نقل عن المام أحد ف التوسل بالنب صلى‬
‫ال عليه وسلم بصيغة التمريض فل نعلم له طريقا صحيحا عن المام أحد رحه ال‪ ،‬ولو صح عنه ل‬
‫يكن به حجة‪ ،‬بل الصواب ما قال غيه ف ذلك وهم جهور أهل السنة؛ لن الدلة الشرعية ف ذلك‬
‫معهم‪.‬‬
‫‪-388-‬‬

‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-389-‬‬

‫"إنا الطاعة بالعروف"‬
‫هل يوز الدخول ف أمر يتطلب الدخول فيه عدم التمكن من تأدية بعض الصلوات ف أوقاتا‬
‫فتوى رقم (‪:)3177‬‬
‫س‪ :‬هل يوز الدخول ف أمر يتطلب الدخول فيه حلق اللحية وعدم التمكن من تأدية بعض الصلوات ف‬
‫أوقاتا وطاعة الوامر العسكرية فيما حرم ال؟‬
‫ج‪ :‬ل يوز للمسلم أن يدخل ف أمر يستلزم هذه الشياء أو بعضها؛ لنا معاص ل ورسوله‪ ،‬وإن أجب‬
‫بدون اختياره وأدخل بقوة السلطان فالمر ليس إليه‪ ،‬ونرجو أن يعل ال له فرجا ومرجا‪ ،‬فهو القائل‬
‫سبحانه‪ :‬ومن يتق ال يعل له مرجا ويرزقه من حيث ل يتسب والقائل سبحانه‪ :‬ومن يتق ال يعل له‬
‫من أمره يسرا‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-390-‬‬

‫غش ولة المور ومادعتهم ف تنظيم روعي فيه مصلحة الرعية‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)7726‬‬
‫س ‪ :1‬إن القواني العمول با ف مصر تيز للصيادلة الق ف امتلك صيدليتي فقط‪ ،‬وبعض الزملء‬
‫الصيادلة ل يكتفون بذلك‪ ،‬بل يريدون الستزادة فممكن أن يكون للصيدل ثلث أو أربع صيدليات‪،‬‬
‫ولكن يتغلب على ضيق القانون الاص بتراخيص الصيدليات‪ ،‬يعمد هذا الصيدل الذي يريد أن يتلك‬
‫أكثر من صيدليتي‪ ،‬إل التفاق مع صيدل آخر ل يلك أية صيدلية أو يلك صيدلية واحدة لعطائه اسه‬
‫على أنه صاحب الصيدلية الثالثة للصيدل الول الذي يريد الزيد من الصيدليات لكي تكون له مقابل‬
‫مبلغ من الال يعطيه الصيدل الول كل شهر أو سنويا‪ ،‬فما حكم السلم ف هذا التفاق وهذا الال‬
‫هل هو شهادة زور أم على سبيل التعاون لرفع الرج عن مصال العباد وخروجا من ضيق القواني‬
‫الوضعية؟ نرجو الفادة‪.‬‬
‫ج ‪ :1‬ل يوز التفاق الذكور؛ لا فيه من الكذب والزور وغش ولة المور ومادعتهم ف تنظيم‬
‫روعي فيه مصلحة الرعية ول يعارض دليل شرعيا‪ ،‬ث أطراف التفاق على خطر إذا انكشف أمرهم‪،‬‬
‫وعلى هذا فالال الذي يعطيه من حصل على صيدلية ثالثة بذا التفاق للصيدل الخر شهريا أو سنويا‬
‫مثل مقابل هذه العملية ‪ -‬حرام‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-391-‬‬

‫الكذب والخادعة لول المر والحتيال عليه‬
‫فتوى رقم (‪:)9524‬‬
‫س‪ :‬إذا كنت موظفا حكوميا فإن النظام الكومي ل ييز ل فتح مل تاري باسي‪ ،‬فإذا فتحت هذا‬
‫الحل باسم شخص آخر غي موظف وأدير هذا الحل بوجب وكالة شرعية تولن البيع والشراء وكل‬
‫ما يقوم به صاحب السم واتمل مكسبه وخسارته فهل يوز هذا؟‬
‫ج‪ :‬إذا كان الواقع كما ذكرت فإنه ل يوز لك ذلك؛ لا فيه من الكذب والخادعة لول المر‬
‫والحتيال عليه ف مالفة ما وضعه مافظة على إدارة العمل الكومي‪ ،‬والذي أسند إليك خدمة للمة‪،‬‬
‫ومراعاة للمصلحة العامة‪ ،‬ومنعا للثرة‪ ،‬فإن الشأن فيما ذكرت أن يغلب النسان طبعه وحب نفسه وأن‬
‫يؤثر مصلحته الشخصية فيؤثر مصلحته الاصة فيعمل لا أكثر ويبذل فيها جهده ويقصر ف العمل‬
‫للمصلحة العامة وهو يظن أنه ل يصل منه ذلك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-392-‬‬

‫ل طاعة لخلوق ف معصية الالق‬
‫السؤال الثامن من الفتوى رقم (‪:)3552‬‬
‫س ‪ :8‬هل الؤمن يعمل الخالفات إرضاء للمام وللناس أفضل أم لتباع كتاب ال وسنة رسوله صلى‬
‫ال عليه وسلم؟‬
‫ج ‪ :8‬يب على الؤمن ترك هذه الخالفات‪ ،‬ويب عليه أن يتبع كتاب ال وسنة رسوله صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬وهذا أمر معلوم وليس له طاعة المام ول غيه ف معاصي ال عز وجل؛ لقول النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ :‬إنا الطاعة ف العروف‪ ،.‬وقوله عليه الصلة والسلم‪ :‬ل طاعة لخلوق ف معصية الالق‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-393-‬‬

‫ما يفعله أصحاب ما يسمى بالطريقة الشاذلية‬
‫فتوى رقم (‪:)2986‬‬
‫س‪ :‬هناك طريقة تسمى بـ‪ :‬الشاذلية أصحابا ل يصلون ول يصومون ول يزكون وهناك شخص‬
‫يقولون عنه‪( :‬سيدنا) يقولون‪ :‬إنه بثابة ربم‪ ،‬وهو كفيلهم يوم الخرة‪ ،‬وهو غافر لم عن كل شيء‬
‫يعطونه ف حياتم الدنيا‪ ،‬وهؤلء الناس يتمعون صباح الثني والمعة وليلة الثني والمعة من كل‬
‫أسبوع‪ ،‬وأب يبن على هذه الطريقة ويغضب عندما يران صائما أو أصلي‪ ،‬ويقول ل هذه العبارة‪ :‬إن‬
‫سيدنا غافر لنا عن كل شيء ومؤمننا من عذاب النار‪ ،‬أي‪ :‬نن من أصحاب النة حتما‪ .‬وطبعا كلم‬
‫خاطئ؛ لنه هو شخص مثلهم فما أعمل أرشدن‪ .‬أعلم بأن ال رب وممدا نب ال ورسوله والسلم‬
‫دين وأقوم بأركانه المسة‪ ،‬إن أطعت أب أكون بذلك قد خالفت أوامر خالقي‪ ،‬وقال سبحانه ف‬
‫كتابه‪ :‬فل تقل لما أف ول تنهرها وإن ل أطعه بقي دائما غاضبا علي ومشاجري لكي أذهب معه‬
‫على هذه الطريقة‪ ،‬علما بأنن ل أقدر على كسب العاش لنفسي وليس ف العائلة أحد مناصر ل سوى‬
‫والدت‪ ،‬ما العمل أرشدن لكي أرضي به رب وأتلص من غضب والدي الذي ل يقتنع بالصلة والصيام‬
‫أو بالصح بالدين السلمي الشروع بكافة الوسائل؟‬
‫ج‪ :‬إذا كان الواقع كما ذكرت من أن والدك ومن معه ف تلك الطريقة ل يصلون وأنم يعتقدون أن‬
‫سيدهم أو شيخهم بثابة ربم يكفل لم النة ويغفر لم كل ما عملوه من الشر فهم كفار‪ ،‬وإذا أمرك‬
‫أبوك أن تكون معهم وناك عن الصلة والصيام فل تطعه؛ فإنه ل طاعة لخلوق ف معصية الالق‪.‬‬
‫وامتثل ما أمرك ال به واجتنب ما ناك عنه وصاحب والديك ف الدنيا بالعروف؛ عمل بقوله تعال‪:‬‬
‫ووصينا النسان بوالديه حلته أمه وهنا على وهن وفصاله ف عامي أن أشكر ل ولوالديك إل الصي‬
‫وإن جاهداك على أن تشرك ب ما ليس لك به علم فل تطعهما وصاحبهما ف الدنيا معروفا واتبع سبيل‬
‫من أناب إل ث إل مرجعكم فأنبئكم با كنتم تعملون فكن مع الؤمني الصادقي ف اعتقاد ما شرعه ال‬
‫وبينه رسوله صلى ال عليه وسلم وف العمل بكتاب ال وسنة رسوله صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وتمل ما‬
‫ينالك من الذى ف سبيل ال والتزام طريق من أناب إل ال فإنه خي وأحسن تأويل‪ ،‬وينبغي أن‬
‫تفارقهم خشية أن يضلوك‪ ،‬ونرجو أن يهيئ ال لك طريق الكسب اللل الذي تعيش به فإن الرزاق‬
‫بيد ال ل بيد والدك ول غيه من العباد‪.‬‬
‫‪-394-‬‬

‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-395-‬‬

‫عدم طاعة الب ف معصية ال‬
‫السؤال السادس من الفتوى رقم (‪:)5953‬‬
‫س ‪ :6‬امرأة لا أب علم بأنا تجبت عن الرجال فقطعها‪ ،‬فما الكم ف ذلك؟‬
‫ج ‪ :6‬إذا كان الواقع ما ذكر فل يضرها قطع والدها‪ .‬لا‪ ،‬بل ل يوز له ذلك؛ لن عملها طاعة ل‪،‬‬
‫وترك الجاب معصية‪ ،‬فل طاعة لخلوق ف معصية الالق‪ ،‬وهو آث فيما فعل‪ ،‬هداه ال‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-396-‬‬

‫طاعة الوالدين واجبة ف العروف‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)5994‬‬
‫س ‪ :1‬إذا أرادت فتاة أن ترتدي النقاب وهي قرأت أنه فرض ولكن والدها وأمها رفضا وقال لا‪ :‬إن‬
‫طاعتهما فرض أكثر من النقاب‪ ،‬فهل هذا حق؟ وهل معن أن نتركها؟ وكيف والرسول يقول‪ :‬من‬
‫رغب عن سنت فليس من وأيضا إن كان واجبا فالواجب كالفرض ف الذاهب الربعة عدا مذهب‬
‫المام مالك فهو يراه بي الفرض والنافلة فنرجو الجابة‪ ،‬فإذا كان فرضا فكيف ارتدي وأب يهددن‬
‫بأنن لو ارتديت هذا النقاب للع عن الجاب على الل؛ لن هذا النقاب سيثي الشبهة على إخوت‬
‫الرجال؟‬
‫ج ‪ :1‬طاعة الوالدين واجبة ف العروف‪ ،‬وأما إذا أمرا بعصية فل طاعة لما؟ لا ثبت من قول النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬إنا الطاعة ف العروف فالتزمي بالجاب وحاول إقناعهما وتبيي الكم لما‪ ،‬ول‬
‫تلقي بال لتهديداتما‪ ،‬واستعين بال سبحانه على ذلك ث بالطيبي من أقاربك ينصحوهم‪ ،‬لعل ال أن‬
‫ينفعهما بذلك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-397-‬‬

‫السحر‬
‫السحر‪ :‬هو كل ما دق ولطف وخفي سببه‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)845‬‬
‫س ‪ :2‬هل السحر حرام‪ ،‬هذا مع العلم بأن الكثرية من سكان جزيرة (كوادلوب) حيث أقيم هناك‬
‫يعتقد بالسحر‪ ،‬وعلى سبيل الثال تأت الفتاة بقطعة من ثياب شاب تبه وتعطيها للساحر الذي يعل‬
‫الشاب يقع ف حب هذه الفتاة أو بإمكان الساحر الاهر أن ينعك عن لعب القمار أو التدخي‪ ،‬فهل‬
‫هذا صحيح‪ ،‬وهل يستطيع الساحر القيام بذه العمال؟‬
‫ج ‪ :2‬السحر‪ :‬هو كل ما دق ولطف وخفي سببه‪ ،‬وهو أنواع متلفة‪ ،‬وحكم القدام عليه يتلف‬
‫باختلف هذه النواع‪ ،‬كما يتلف الكم بوجود حقيقة له ف الواقع وعدم وجودها باختلف أنواعه‪،‬‬
‫فيطلق السحر على الفصاحة وقوة البيان‪ ،‬فإن استعمل ذلك ف إظهار الق وإبطال الباطل فهو مشروع‬
‫ممود‪ ،‬وله تأثي ف نفوس كل من ألقى السمع وهو شهيد‪ ،‬وإن استعمل ف التمويه على الناس وقلب‬
‫القائق فهو منوع وقد يبلغ درجة الكفر‪ ،‬وله تأثي ف كل من أعرض عن دينه واستكب عن ساع الق‬
‫وقبوله‪ ،‬ويطلق على النميمة وهي من كبائر الذنوب إل إذا نى خيا ليصلح بي الناس‪ ،‬ولا واقع وتأثي‬
‫ف نفس من أصغى إليه‪ ،‬ويطلق السحر أيضا على التخييل وإيهام الناظر إل الشيء أنه يتحرك مثل مع‬
‫أنه ل يتحرك حت يراه الاضر رؤية وهية تتلف عن حقيقته ويعتقد على خلف واقعه‪ ،‬مثال ذلك ما‬
‫فعله السحرة بشهد من موسى عليه السلم وفرعون لعنه ال ورميهم بالبال والعصي حت خيل‬
‫للحاضرين أنا تسعى مع أنا ثابتة ل تتحرك‪ ،‬فهذا ل حقيقة له‪ ،‬بل هو إيهام وتدجيل‪ ،‬فالبال والعصي‬
‫ل تتحول عن حقيقتها وإن رآها الناظرون ف مرأى العي حيات تسعى‪ ،‬قال ال تعال ف ذلك‪ :‬ييل‬
‫إليه من سحرهم أنا تسعى وقال‪ :‬سحروا أعي الناس واسترهبوهم وهذا النوع من السحر حرام؛ لا فيه‬
‫من التمويه والتلبيس واللعب بالعقول‪ ،‬وقد يتخذ مهنة يكسب منها من يشتغل با ويبتز أموال الناس‬
‫بالباطل‪ ،‬وهو من أنواع الكفر الكب‪ ،‬وهو سحر سحرة فرعون‪.‬‬
‫ويطلق السحر أيضا على التعوذ بالن والستعانة بم على نفع إنسان أو إصابته بضر من مرض أو تفريق‬
‫أو بغض أو حب أو فك سحر ونو ذلك‪ ،‬وما ذكره السائل من هذا النوع‪ ،‬وحكمه أنه كفر أكب؛ لا‬

‫‪-398-‬‬

‫فيه من اللجوء والستعانة بغي ال والتقرب إل الن؛ ليحققوا الرغبة‪ ،‬ومن ذهب إل من يفعل ذلك من‬
‫الكهان وصدقه فهو كافر‪ ،‬قال تعال‪ :‬واتبعوا ما تتلوا الشياطي على ملك سليمان وما كفر سليمان‬
‫ولكن الشياطي كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على اللكي ببابل هاروت وماروت وما يعلمان‬
‫من أحد حت يقول إنا نن فتنة فل تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بي الرء وزوجه ول تأثي لذا‬
‫النوع إل بإذن ال الكون القدري؛ لقوله تعال‪ :‬وما هم بضارين به من أحد إل بإذن ال وال أعلم‪.‬‬
‫وصلى ال على نبينا ممد‪ ،‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-399-‬‬

‫الفرق بي السحر والعي؟‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)6366‬‬
‫س ‪ :2‬ما هو الفرق بي السحر والعي؟ وهل العي تقع ف الدين ولا حكم؟ وما هو العلج للطرفي‬
‫العاين والعيون إن كان ذلك صحيحا؟‬
‫ج ‪ :2‬السحر ف اللغة‪ :‬عبارة عما خفي ولطف سببه‪ ،‬وف الصطلح‪ :‬السحر‪ :‬عزائم ورقى‪ ،‬ومنه ما‬
‫يؤثر ف القلوب والبدان فيمرض ويقتل ويفرق بي الرء وزوجه‪ ،‬قال تعال‪ :‬فيتعلمون منهما ما يفرقون‬
‫به بي الرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إل بإذن ال‬
‫وأما العي فهي مأخوذة من عان يعي إذا أصابه بعينه‪ ،‬والعي حق‪ ،‬كما ورد ف الديث الصحيح أن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬العي حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العي‪ ،‬وإذا استغسلتم‬
‫فاغسلوا وحكمها أنا مرمة كالسحر‪ .‬وأما العلج للعائن فإذا رأى ما يعجبه فليذكر ال وليبك‪ ،‬كما‬
‫جاء ف الديث هل إذا رأيت ما يعجبك بركت فيقول‪ :‬ما شاء ال ل قوة إل بال‪ ،‬ويدعو للشخص‬
‫بالبكة‪ ،‬وأما العيون فيحصن نفسه باليان بال والتوكل عليه وقراءة ورد من القرآن والدعية الأثورة‪،‬‬
‫وإذا علم العيون من أصابه بعينه فإنه يشرع له أن يطلب منه أن يغسل وجهه ويديه وداخلة إزاره ف إناء‬
‫ث يغتسل العي بذلك؛ لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬وإذا استغسلتم فاغسلوا‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-400-‬‬

‫ل يعلم الغيب إل ال‬
‫فتوى رقم (‪:)3384‬‬
‫س‪ :‬يوجد عندنا ف بعض القبائل اليمنية أنه إذا كبت سن الرأة وأصبحت امرأة طاعنة ف السن‬
‫يعتقدون أنا إذا نظرت إل الشاب أو الشابة أو الغلم ذكرا كان أو أنثى فإنا تقبض روحه وإذا شاءت‬
‫أحيته من جديد‪ ،‬هل يوجد لذا العتقد سند من كتاب ال أو من سنة رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫أو أحد من صحابة رسول ال؟ علما بأن الرأة التهمة بذا يرجها ولدها أو من يعولا من منلا وترمى‬
‫ف الشموس الحرقة‪ ،‬علما بأن لديهم رجل يأتون إليه بالنساء الطاعنات ف السن فيحكم على من يشاء‬
‫بالباءة ويكم على من يشاء بأخذ الرواح‪ .‬نرجو التكرم بالرد على سؤالنا هذا‪ ،‬وجزاكم ال خيا‪.‬‬
‫ج‪ :‬ل نعلم لا ذكرت من فعل الرأة والرجل الذكورين أي أصل ف الشرع الطهر‪ ،‬ول يوز أن يعتقد‬
‫وقوعه أصل؛ لن الوت والياة بيدي ال سبحانه وتعال‪ ،‬ول يعلم الغيب سواه؛ لقوله سبحانه‪ :‬قل ل‬
‫يعلم من ف السموات والرض الغيب إل ال ما يشعرون أيان يبعثون وإن حصل شيء من ذلك فهو‬
‫نوع من أنواع السحر الذي ييل به على عي النسان فيى الشباح والجسام على خلف ما هي‬
‫عليه ف واقع المر‪ ،‬وهو مرم بإجاع السلمي ول يوز القرار عليه‪ ،‬بل يب إنكاره والتحذير منه؛‬
‫لنه من الحرمات الكفرية وهو سحر سحرة فرعون‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-401-‬‬

‫يرم تعلم السحر‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)6289‬‬
‫س ‪ :1‬ما القصود بقوله‪ :‬تعلموا السحر ول تعملوا به لن بعض الناس يقول‪ :‬إنه حديث ضعيف؟‬
‫ج ‪ :1‬يرم تعلم السحر سواء للعمل به أو ليتقه‪ ،‬وقد نص ال سبحانه وتعال ف كتابه الكري على أن‬
‫تعلمه كفر‪ ،‬فقال تعال‪ :‬يعلمون الناس السحر وما أنزل على اللكي ببابل هاروت وماروت وما يعلمان‬
‫من أحد حت يقول إنا نن فتنة فل تكفر وقد نص النب صلى ال عليه وسلم على أن السحر أحد‬
‫الكبائر وأمر باجتنابه فقال‪ :‬اجتنبوا السبع الوبقات‪ .‬فذكر منها السحر‪ .‬وف السنن عند النسائي‪ :‬من‬
‫عقد عقدة ونفث فيها فقد سحر ومن سحر فقد أشرك‬
‫وأما ما ذكرت من قول‪( :‬تعلموا السحر ول تعملوا به) فليس بديث ل صحيح ول ضعيف فيما نعلم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-402-‬‬

‫(تعلموا السحر ول تعملوا به) ليس بديث‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)6970‬‬
‫س ‪ :3‬سعت إنسانا يقول‪ :‬قال صلى ال عليه وسلم‪ :‬تعلموا السحر ول تعملوا به فهل هذا حديث‬
‫صحيح؟‬
‫ج ‪ :3‬ل يصح ذلك عن النب صلى ال عليه وسلم فيما نعلم‪ ،‬بل هو خب موضوع‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-403-‬‬

‫إذا أتى الساحر ف سحره بكفر قتل لردته حدا‬
‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)4804‬‬
‫س ‪ :1‬امرأة مسحورة سحرها أحد رجال السحرة لزواجها‪ ،‬فالسحورة أخذها النون والساحر قبضه‬
‫أحد رجال الحكمة الدنية وأقر بأن التهمة حق بعد سي السؤال عليه فما الد الستحق عليه؟‬
‫ج ‪ :1‬إذا أتى الساحر ف سحره بكفر قتل لردته حدا‪ ،‬وإن ثبت أنه قتل بسحره نفسا معصومة قتل‬
‫قصاصا‪ ،‬وإن ل يأت ف سحره بكفر ول يقتل نفسا ففي قتله بسحره خلف‪ ،‬والصحيح‪ :‬أنه يقتل حدا‬
‫لردته‪ ،‬وهذا هو قول أب حنيفة ومالك وأحد رحهم ال؛ لكفره بسحره مطلقا لدللة آية‪ :‬واتبعوا ما‬
‫تتلوا الشياطي على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطي كفروا يعلمون الناس السحر الية‪،‬‬
‫على كفر الساحر مطلقا‪ ،‬ولا ثبت ف (صحيح البخاري) عن بالة بن عبدة أنه قال‪" :‬كتب عمر بن‬
‫الطاب رضي ال عنه أن اقتلوا كل ساحر وساحرة‪ .‬فقتلنا ثلث سواحر" ولا صح عن حفصة أم‬
‫الؤمني رضي ال عنها (أنا أمرت بقتل جارية لا سحرتا‪ .‬فقتلت رواه مالك ف [الوطأ] ولا ثبت عن‬
‫جندب أنه قال‪ :‬حد الساحر ضربة بالسيف رواه الترمذي وقال‪ :‬الصحيح أنه موقوف‬
‫وعلى هذا فحكم الساحر السئول عنه ف الستفتاء أنه يقتل على الصحيح من أقوال العلماء‪ ،‬والذي‬
‫يتول إثبات السحر وتلك العقوبة هو الاكم التول شئون السلمي؛ درءا للمفسدة وسدا لباب‬
‫الفوضى‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-404-‬‬

‫عرض الرأة نفسها على الطبيب الختص‬
‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)3598‬‬
‫س ‪ :3‬إنن متزوج امرأة ول مدة ثلث سني ول تنجب أطفال وأرغب ف عرضها على الطبيب ول‬
‫يوجد عندنا طبيبة إل طبيب رجل فهل يوز له الكشف عليها وإنا رفضت الكشف‪ .‬إن أهل زوجت‬
‫منعوا من إعطائي إياها أبدا إل بغي الياء وإنم أناس ل يافون ال إل قليل ويرغبون الفراق بين وبي‬
‫زوجت ونن كارهون وإذا اشتكيتهم للشرع يبون زوجت بعدم قبول زوجا وهي مبورة على أمرها‬
‫أرشدون للحل الصحيح‪ ،‬وأن بعض الناس يقول ل‪ :‬اسحرهم وأنا أعرف أن من أتى ساحرا فصدقه‬
‫فقد أشرك بال‪ ،‬وأنن متار ف هذا المر هل أروح لبعض السحرة أم ماذا أفعل؟ أرشدون وفقكم ال‬
‫للحل‪.‬‬
‫ج ‪ :3‬أول‪ :‬يوز أن تعرض نفسها على الطبيب الختص لعرفة موانع المل إن ل يتيسر وجود طبيبة‬
‫متصة بشرط أل يلو با‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬ما بينك وبي أهلها من خلف على نقلك لا منهم إل مقر عملك فهذه من مسائل الصومات‬
‫الت يرجع فيها إل الحاكم‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬قولك‪ :‬إن بعض الناس يقول ل اسحرهم‪ ..‬إل‪ ،‬فهذا القول منكر فظيع؛ لن السحر حرام تعاطيه‬
‫وحرام طلبه وحرام تصديق أهله‪ ،‬بل هو من أنواع الكفر الكب؛ لا ورد ف ذلك من الدلة الشرعية‬
‫البينة أن فعله وتعلمه كفر‪ ،‬ومن ذلك قوله تعال‪ :‬واتبعوا ما تتلوا الشياطي على ملك سليمان وما كفر‬
‫سليمان ولكن الشياطي كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على اللكي ببابل هاروت وماروت وما‬
‫يعلمان من أحد حت يقول إنا نن فتنة فل تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بي الرء وزوجه الية‪.‬‬
‫وال أعلم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫‪-405-‬‬

‫الرئيس‬

‫اللجنة‬
‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪-406-‬‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫يرم التسبب بإيذاء الغي وإيصال الضرة إليه‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)7537‬‬
‫س ‪ :4‬إذا جعل أحد عدوه منونا فهذا الجنون إذا عمل عمل الشر وقتل نفسا أو غي ذلك من الذى‬
‫فهذه الذنوب على من؟ أو هذا يسأل من ف يوم القيامة على الجنون أو على عدوه الذي جعله منونا‬
‫أو على من سحره‪ ،‬الذنوب على مَ ْن مِ ْن هؤلء الثلثة؟ علما بأن عدو الجنون ل يعله منونا بنفسه‪،‬‬
‫بل هو استأجر أحد السحرة ليجعله منونا‪.‬‬
‫ج ‪ :4‬يرم التسبب بإيذاء الغي وإيصال الضرة إليه‪ ،‬ومن تسبب ف ذلك فعليه من الث بقدر ما‬
‫اكتسب‪ ،‬كما أنه يرم الذهاب إل الساحر لستئجاره لصابة شخص‪ ،‬وفعل الساحر هذا يعتب كفرا؛‬
‫لقوله تعال‪ :‬وما يعلمان من أحد حت يقول إنا نن فتنة فل تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بي‬
‫الرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إل بإذن ال وعليك التوبة والستغفار وعدم الذهاب إل‬
‫الساحر مرة أخرى وتنب إيذاء الناس‪ ،‬وكلها آث إثا عظيما الساحر والستأجر‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-407-‬‬

‫ل يوز الذهاب إل ساحر من أجل أن يل السحر‬
‫فتوى رقم (‪:)837‬‬
‫س‪ :‬رجل تزوج امرأة وهي ف غاية الودة وصادق الحبة وبعد مدة أبغضته بغضة شديدة بل سبب‪ ،‬وقد‬
‫قيل‪ :‬إن هذا من فعل السحرة‪ ،‬وجاءه بعض الناس وأمره أن يذهب إل شخص أرضي يعمل هذا العمل‬
‫لكي يتغلب على ما مكروا فيه‪ ،‬وقال‪ :‬إن هذا يعتب دفاعا ولفظ زوجته‪ ،‬ومع الضرورة تباح‬
‫الحذورات وتوقف الرجل؛ لنه يعتقد ذلك كفرا‪ ،‬فهل للرجل أن يدافع بالسحر لفك السحر إذا ابتلي‬
‫به أم يسلم المر ويصب‪ ،‬وهل يعد الدفاع رد كيد للعتداء أم يعد كفرا؟‬
‫ج‪ :‬ل يوز لك أن تذهب إل ساحر من أجل أن يل السحر الذي تده ف نفسك بسحر مثله؛ لعموم‬
‫قوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬ليس منا من تطي أو تطي له‪ ،‬أو تكهن له‪ ،‬أو سحر أو سحر له رواه الطبان‬
‫عن عمران بن حصي‪ ،‬قال الناوي‪ :‬إسناده جيد ولقوله صلى ال عليه وسلم لا سئل عن النشرة‪ :‬هي‬
‫من عمل الشيطان رواه المام أحد وأبو داود بسند جيد والنشرة‪ :‬هي حل السحر عن السحور‬
‫بالسحر‪.‬‬
‫ويوجد من الدعية والدوية الشروعة ما فيه كفاية لزالة هذا الداء‪ ،‬فعلى السلم أن يعال نفسه با شرع‬
‫ال من الذكار والدعية والدوية الائزة‪ ،‬وعليه أن يتقي ال ف نفسه باتباع أمره واجتناب نيه‪ :‬ومن‬
‫يتق ال يعل له مرجا‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-408-‬‬

‫تداووا ول تداووا برام‬
‫فتوى رقم (‪:)1465‬‬
‫س‪ :‬من كان به سحر هل يوز أن يذهب إل ساحر ليزيل السحر عنه؟‬
‫ج‪ :‬ل يوز ذلك‪ ،‬والصل فيه ما رواه المام أحد وأبو داود بسنده عن جابر رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫سئل رسول ال صلى ال عليه وسلم عن النشرة فقال‪ :‬هي من عمل الشيطان وف الدوية الطبيعية‬
‫والدعية الشرعية ما فيه كفاية‪ ،‬فإن ال ما أنزل داء إل أنزل له شفاء علمه من علمه وجهله من جهله‪،‬‬
‫وقد أمر رسول ال صلى ال عليه وسلم بالتداوي‪ ،‬ونى عن التداوي بالحرم‪ ،‬فقال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ :‬تداووا‪ ،‬ول تداووا برام‪ .‬وروي عنه صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬إن ال ل يعل شفاء أمت‬
‫فيما حرم عليها‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-409-‬‬

‫الذهاب إل الكهنة الذين يزعمون معرفة الغيب‬
‫السؤال الول والرابع من الفتوى رقم (‪:)4393‬‬
‫س ‪ :1‬هل يوز للمسلم أن يذهب لحد من الناس فيسأله عن مرضه فيخبه الخر بأنه مسحور ث‬
‫يطلب الريض منه أن يل السحر عنه فيقوم بصب الرصاص على رأس الريض ف إناء فيه ماء ث يبه‬
‫بأن فلنا قد سحره‪ ،‬وهل يوز أن تسأل عن ابنها من سيتزوج‪ ،‬أو تسأل عن ابنها التزوج هل تبنا‬
‫زوجته أو تكن لنا العداوة؟‬
‫ج ‪ :1‬يوز للمسلم أن يذهب إل طبيب أمراض باطنية أو جراحية أو عصبية أو نو ذلك ليشخص له‬
‫مرضه ويعاله با يناسبه من الدوية غي الحرمة شرعا حسب ما يعلمه ف علم الطب؛ لن ذلك من‬
‫باب الخذ بالسباب العادية‪ ،‬وقد أنزل ال تعال الداء وأنزل الدواء عرف ذلك من عرفه وجهله من‬
‫جهله‪ ،‬ول يوز أن يذهب إل الكهنة الذين يزعمون معرفة الغيب؛ ليعرف منهم مرضه‪ ،‬ول يوز له أن‬
‫يصدقهم فيما يبونه به فإنم يتكلمون رجا بالغيب أو يستحضرون الن؛ ليستعينوا بم على ما‬
‫يريدون‪ ،‬وهؤلء شأنم الكذب‪ ،‬والستعانة بالن شرك أكب‪ ،‬وقد قال النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من‬
‫أتى عرافا فسأله عن شيء ل تقبل له صلة أربعي ليلة رواه مسلم‪.‬‬
‫وف السنن أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬من أتى كاهنا فصدقه با يقول فقد كفر با أنزل على‬
‫ممد صلى ال عليه وسلم رواه البزار بإسناد جيد ول يوز له أن يضع لا يزعمونه علجا من صب‬
‫رصاص ونوه على رأسه فإن هذا من الكهانة‪ ،‬ورضاه بذلك مساعدة لم على الكهانة والستعانة‬
‫بشياطي الن‪ ،‬كما ل يوز لحد أن يذهب إل من يسأله من الكهان من سيتزوجه ابنه أو عما يكون‬
‫من الزوجي أو أسرتيهما من الحبة والعداوة والوفاق والفراق فإن ذلك من الغيب الذي ل يعلمه إل‬
‫ال‪ .‬وبال التوفيق‪.‬‬

‫‪-410-‬‬

‫ما هو علج السحر الذي يبيحه الشرع‬
‫س ‪ :4‬ما هو علج السحر الذي يبيحه الشرع‪ ،‬وهل يوز أن تستعمل الدوية الهدئة للعصاب؟ علما‬
‫أن فيها مادة مدرة وهي شائعة ف علج المراض النفسية‪ ،‬وما موقفنا منها بعد نصحنا لا بأن ما تفعله‬
‫شرك بال وبعد أن نقرأ عليها جوابكم إن شاء ال؟ وهل تعتب مشركة؟ علما بأنا ف حالتها هذه‬
‫تصاب بنوع من الوسواس ولو رأيت حالتها لقلت‪ :‬إنا منونة حال اشتداد الرض عليها ولكن إذا‬
‫خفت عنها الالة النفسية الرضية تكون من أعقل النساء‪.‬‬
‫ج ‪ :4‬أول‪ :‬ل يوز أن يعال السحر بالسحر‪ ،‬ولكن يعال بالرقية؛ بقراءة القرآن‪ ،‬والذكار النبوية‬
‫الواردة ف الرقية‪ ،‬وبالدعاء وطلب الشفاء من ال‪ ،‬وف ( الكلم الطيب) لبن تيمية‪ ،‬و(الوابل الصيب )‬
‫لبن القيم‪ ،‬و(رياض الصالي) و( الذكار النووية) للنووي رحهم ال كثي من الذكار والدعية‬
‫النافعة ف ذلك‪ ،‬فاقرأ ف هذه الكتب وأمثالا؛ لتسترشد با ف نفسك وأهلك ومن تب‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬استمر ف نصح والدتك والنكار عليها مع مراعاة الدب وصاحبها ف الدنيا بالعروف؛ لعموم‬
‫قوله تعال‪ :‬ووصينا النسان بوالديه حلته أمه وهنا على وهن إل قوله‪ :‬وإن جاهداك على أن تشرك ب‬
‫ما ليس لك به علم فل تطعهما وصاحبهما ف الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إل الية‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬إذا كانت حالتها حي اشتداد الرض كما ذكرت من أنا كالجنونة فقد تعتب ذلك عذرا فيجى‬
‫أن يعفو ال عما وقع منها ف تلك الالة‪ ،‬وال الشاف والادي إل سواء السبيل‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-411-‬‬

‫ما حكم الذهاب إل السحرة والكهان والنجمي‬
‫فتوى رقم (‪:)6291‬‬
‫س‪ :‬أول‪ :‬يوجد ف بعض الناطق من بلدنا أن بعض الفراد يعالون مرضاهم بلحوم السباع والطي‬
‫والدواب سواء منها حلل اللحم أو حرامه فما حكم هذا الصنيع سواء كان ذلك مربا عدة مرات أو‬
‫غي ذلك؟ أفتونا مأجورين‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬ما حكم الذهاب إل السحرة والكهان والنجمي‪.‬‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬كل ما كان مفترسا بنابه كالسد والذئب والنمر من السباع‪ ،‬وكل ذي ملب يفترس به‬
‫كالدأة والصقر من الطيور‪ ،‬وكالمر الهلية والبغال من الدواب ‪ -‬أكله حرام‪ ،‬لا ثبت عن أب ثعلبة‬
‫الشن رضي ال عنه أنه قال‪ :‬نى رسول ال صلى ال عليه وسلم عن أكل كل ذي ناب من السباع‪.‬‬
‫رواه البخاري ومسلم‪ ،‬وعن ابن عباس رضي ال عنه أن النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬نى عن أكل كل‬
‫ذي ناب من السباع‪ ،‬وكل ذي ملب من الطي‪.‬‬
‫وهذه الحاديث مصصة لعموم الية‪ :‬قل ل أجد ف ما أوحي إل مرما على طاعم يطعمه إل أن يكون‬
‫ميتة أو دما مسفوحا أو لم خنير فإنه رجس أو فسقا أهل لغي ال أو يقال‪ :‬إن الحاديث جاءت‬
‫لتحري ما ذكر فيها زيادة على ما كان قد حرمه ال من قبل ف اليات الكية‪ ،‬ولا كانت هذه مرمة ل‬
‫يز التداوي با ول بغيها من الحرمات‪.‬‬
‫أما ما كان حلل أكله فيجوز التداوي به‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬ل يوز الذهاب إل السحرة ول إل الكهان والنجمي ول تصديقهم؛ لقول النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ :‬من أتى عرافا فسأله عن شيء ل تقبل له صلة أربعي ليلة خرجه مسلم ف صحيحه والعراف‬
‫يعم الكاهن والنجم والساحر‪ ،‬وقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬من أتى كاهنا فصدقه با يقول فقد كفر با‬
‫أنزل على ممد أخرجه أهل السنن‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪-412-‬‬

‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-413-‬‬

‫الذهاب إل السحرة والشعوذين من يدعي معرفة المراض‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)10672‬‬
‫س ‪ :2‬أنا مسلم كنت مريضا وذهبت عند رجل ساحر وشرح ل أسباب الرض‪ ،‬وقال ل‪ :‬أنا أداوي‬
‫من هذه العلة بشرط أن تذبح أو تلط المر بغصن شجرة وإل توت‪ ،‬وأنا مريض قد اشتد علي فماذا‬
‫أفعل؟‬
‫ج ‪ :2‬أول‪ :‬إذا كان المر كما ذكر؛ يرم الذهاب إل السحرة والشعوذين من يدعي معرفة المراض‬
‫وأسبابا بطرق غي عادية؛ لن ما أمرك به من الذبح لغي ال شرك أكب والعلج بالمر مرم؛ لن ال‬
‫ل يعل شفاء المة فيما حرم عليها‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬يشرع لك العلج بالدعية الشرعية والدوية الباحة الت ل مذور فيها‪ ،‬شفاك ال من مرضك‬
‫ووقاك كل مكروه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫‪-414-‬‬

‫تعاطي السحر حرام‬
‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)4228‬‬
‫س‪ :‬إذا اتضح لنا أن إنسانا سحر لنسان آخر كيف نبطل مفعوله ف الشرع؟‬
‫ج‪ :‬تعاطي السحر حرام‪ ،‬بل كفر أكب فل يوز أن يستعمل السحر لبطال السحر‪ ،‬ولكن يعال البتلى‬
‫بالسحر بالرقى والدعية الشرعية الواردة ف القرآن والثابتة ف السنة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-415-‬‬

‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)6285‬‬
‫س ‪ :2‬أرسلت إحدى الخوات إل زوجت بسؤال أنه لا سحر رسول ال صلى ال عليه وسلم ل ينفك‬
‫السحر عنه إل عندما جاءه جبيل عليه السلم وأخبه با كان‪ ،‬كما هو ثابت وصحيح إذا لا أحد‬
‫يعمل له عمل يوز أن يفكه (هذا كلم الخت السائلة) وتقول‪ :‬إن هذا هو الذي فهمته عند قراءتا‬
‫لتفسي سورة الفلق ف ابن كثي‪ ،‬أرجو توضيح الصواب‪.‬‬
‫ج ‪ :2‬ل يوز حل السحر بسحر مثله‪ ،‬وينبغي لن أصيب بسحر أن يتعال بالدوية الشرعية من الرقية‬
‫بالقرآن واستعمال الدوية والعقاقي الباحة؛ لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬تداووا‪ ،‬ول تتداووا برام‪،‬‬
‫فإن ال ما أنزل داء إل أنزل له دواء‪ .‬وكذلك له أن يفكه باستخراج ما سحر فيه‪ ،‬كما فعل النب صلى‬
‫ال عليه وسلم إذا عرف مكانه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)9295‬‬
‫س ‪ :2‬يقول كثي من الناس‪ :‬إن أحد الرجال معمول له سحر ويذهبون إل شخص ما لفك السحر‬
‫فيعمل حجابا وغيه وند هذا قد فك السحر فعل فما رأي سيادتكم‪ ،‬وهل الرسول صلى ال عليه‬
‫وسلم سحر فعل؟‬
‫ج ‪ :2‬فك السحر بالسحر ل يوز‪ ،‬وإتيان الكهان أو إحضارهم عند السحور لفك ما به من سحر ل‬
‫يوز‪ ،‬وتعليق الجب والتمائم لذلك ل يوز‪ ،‬ولو ترتب على ما ذكر فك السحر أحيانا‪ ،‬ولكن يرقى‬
‫‪-416-‬‬

‫السحور بتلوة القرآن عليه كسورة (الفاتة)؛ و (آية الكرسي) و (قل هو ال أحد) و (العوذتي)‬
‫ونوها من سور القرآن وآياته‪ ،‬وكذلك يرقى بالدعية والذكار الثابتة عن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫مثل‪ :‬اللهم رب الناس‪ ،‬أزل الباس‪ ،‬واشف أنت الشاف‪ ،‬ل شفاء إل شفاؤك‪ ،‬شفاء ل يغادر سقما ومثل‬
‫بسم ال أرقيك من كل شيء يؤذيك‪ ،‬ومن شر كل نفس أو عي حاسد ال يشفيك‪ ،‬باسم ال أرقيك‬
‫من كل شيء يؤذيك‪ .‬ويكرر ذلك (ثلث مرات)؛ لثبوت ذلك عن النب صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫ونوصيك بالرجوع إل كتاب (الذكار) للنووي‪ ،‬وكتاب (الكلم الطيب) لبن تيمية‪ ،‬وكتاب (الوابل‬
‫الصيب) لبن قيم الوزية‪ ،‬وباب ما جاء بالنشرة ف (كتاب التوحيد) و (فتح الجيد)‪ ،‬وقد ثبت ف‬
‫الصحيحي أنه صلى ال عليه وسلم سحر ث شفاه ال من ذلك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)3785‬‬
‫س ‪ :2‬حجت أخت ل مع أب ومعهم بعض الماعة من بلدتنا‪ ،‬وف يوم عرفة أتتهم امرأة جنسيتها‬
‫إيرانية ومعها خيط من حرير وقالت لا وللنسوة اللوات معها‪ :‬من حج منكن أول حجة هذه فليعقد ل‬
‫عقدة بذا اليط‪ ،‬فقالت أكبهن وهي قد حجت قبل ذلك‪ :‬اعقدنه‪ .‬فعقدنه‪ ،‬والسؤال هل تصح حجة‬
‫من عقد هذا اليط والرأة اليرانية تقول‪ :‬إن عندها رجل مريضا ويشفى من هذا العقد وأخت ومن‬
‫معها ل تبلغ أب كي ينعها أو ل ينعها؛ لنا خجلت ومن معها؟‬
‫ج ‪ :2‬هذا العمل ل يوز‪ ،‬والت فعلته إذا كانت جاهلة فهي معذورة بهلها إذا كانت عالة أنه ل يوز‬
‫فإنا تكون آثة وعليها التوبة والستغفار ول تعود إل مثله‪ ،‬وأما حجها فصحيح إن شاء ال‪.‬‬
‫‪-417-‬‬

‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)4015‬‬
‫س ‪ :2‬هل سحر رسول ال صلى ال عليه وسلم وهل نفذ فيه السحر؟‬
‫ج ‪ :2‬الرسول صلى ال عليه وسلم من البشر‪ ،‬فيجوز أن يصيبه ما يصيب البشر من الوجاع‬
‫والمراض وتعدي اللق عليه وظلمهم إياه كسائر البشر إل أمثال ذلك ما يتعلق ببعض أمور الدنيا الت‬
‫ل يبعث لجلها‪ ،‬ول كانت الرسالة من أجلها‪ ،‬فغي بعيد أن يصاب برض أو اعتداء أحد عليه بسحر‬
‫ونوه ييل إليه بسببه ف أمر من أمور الدنيا ما ل حقيقة له‪ ،‬كأن ييل إليه أنه وطيء زوجاته وهو ل‬
‫يطأهن‪ ،‬أو أنه يقوى على وطئهن حت إذا جاء إحداهن فتر ول يقو على ذلك‪ ،‬لكن الصابة أو الرض‬
‫أو السحر ل يتجاوز ذلك إل تلقي الوحي عن ال تعال ول إل البلغ عن ربه إل العالي؛ لقيام الدلة‬
‫من الكتاب والسنة وإجاع سلف المة على عصمته صلى ال عليه وسلم ف تلقي الوحي وبلغه وسائر‬
‫ما يتعلق بشئون الدين‪.‬‬
‫والسحر نوع من المراض الت أصيب با النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقد ثبت عن عائشة رضي ال‬
‫عنها أنا قالت‪ :‬سحر رسول ال رجل من بن زريق يقال له‪ :‬لبيد بن العصم حت كان رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ييل إليه أنه كان يفعل الشيء وما يفعله‪ ،‬حت إذا كان ذات يوم أو ذات ليلة دعا‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ث دعا ث دعا ث قال‪" :‬يا عائشة‪ ،‬أشعرت أن ال افتأن فيما استفتيته‬
‫فيه‪ ،‬فجاءن رجلن فقعد أحدها عند رأسي والخر عند رجلي‪ ،‬فقال الذي عند رأسي للذي عند‬
‫رجلي أو الذي عند رجلي للذي عند رأسي‪ :‬ما وجع الرجل‪ ،‬قال‪ :‬مطبوب‪ ،‬قال‪ :‬ومن طبه؟ قال‪ :‬لبيد‬
‫‪-418-‬‬

‫بن العصم‪ ،‬قال‪ :‬ف أي شيء؟ قال‪ :‬ف مشط ومشاطة‪ ،‬قال‪ :‬وجف طلعة ذكر‪ ،‬قال‪ :‬أين هو؟ قال‪ :‬ف‬
‫بئر ذي أروان" قالت‪ :‬فأتاها رسول ال صلى ال عليه وسلم ف أناس من أصحابه‪ ،‬ث قال‪" :‬يا عائشة‪،‬‬
‫كأن ماءها نقاعة الناء‪ ،‬وكأن نلها رءوس الشياطي" قالت‪ :‬فقلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬أفل أحرقته؟ قال‪:‬‬
‫"ل‪ ،‬أما أنا فقد عافان ال فكرهت أن أثي على الناس شرا" فأمر با فدفنت رواه البخاري ومسلم‬
‫ومن أنكر وقوع ذلك فقد خالف الدلة وإجاع الصحابة وسلف المة متشبثا بشبه وأوهام ل أساس لا‬
‫من الصحة فل يعول عليها‪ ،‬وقد بسط القول ف ذلك العلمة ابن القيم ف كتاب (زاد العاد) والافظ‬
‫ابن حجر ف [فتح الباري]‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-419-‬‬

‫خوارق العادات وما يظن أنه منها‬
‫(‪ )1‬معجزات النبياء‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)6397‬‬
‫س ‪ :4‬صدر منذ عام ف تايلند كتاب باسم [تنبؤات الرسول]‪ ،‬وهذا الكتاب ترجة عن كتاب‬
‫بالنليزية عنوانه [إسرائيل والنبوات ف القرآن] لؤلف اسه (علي أكب) ولقد أتى الؤلف على جيع‬
‫أحاديث اللحم والفت وأشرط الساعة فأولا تأويل يشى منه على عقيدة الشباب السلم فمثل‬
‫(الدجال) عبارة عن الرافات أو الضارة الغربية (يأجوج ومأجوج) هي الدول العظمى و (عيسى عليه‬
‫السلم) مات وانتهى أمره (والدابة) كناية عن أراذل الناس أو الخترعات الديثة إل غي ذلك من‬
‫التأويلت‪ .‬وقد أجاب ناشرو النسخة التايلندية بأن هذه السائل ليست من العقيدة ف شيء ول فرق‬
‫بي من يعتقد با أو ينكرها ول تؤثر بال من الحوال على إيان السلم‪ ،‬فهل هذا الكلم صحيح‪ ،‬وما‬
‫الواب على هؤلء؟‬
‫ج ‪ :4‬واجب السلم اليان با أخب ال به وأخب به رسول ال صلى ال عليه وسلم من أشراط الساعة‬
‫وغيها‪ ،‬وقد وصف ال سبحانه وتعال التقي ف أول سورة البقرة بأنم يؤمنون بالغيب وأثن عليهم‬
‫وبي أنم على هدى من ربم وأنم مفلحون‪ .‬وهذه المور قد ثبت الخبار با عن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم وبعضها دل عليه القرآن الكري فيجب اعتقادها ويرم إنكار شيء منها أو تأويل نصوصها عن‬
‫ظواهرها‪ ،‬ومن أنكرها أو تأولا فقد ضل عن سواء السبيل‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-420-‬‬

‫(‪ )2‬كرامات الولياء‬
‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)9027‬‬
‫س ‪ :4‬هل للولياء كرامة‪ ،‬وهل لم أن يتصرفوا ف عال اللكوت ف السموات والرض‪ ،‬وهل يشفعون‬
‫وهم ف البزخ لهل الدنيا أم ل؟‬
‫ج ‪ :4‬الكرامة‪ :‬أمر خارق للعادة يظهره ال تعال على يد عبد من عباده الصالي حيا أو ميتا إكراما له‬
‫فيدفع به عنه ضرا أو يقق له نفعا أو ينصر به حقا‪ ،‬وذلك المر ل يلك العبد الصال أن يأت به إذا أراد‬
‫كما أن النب ل يلك أن يأت بالعجزة من عند نفسه‪ ،‬بل كل ذلك إل ال وحده‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬وقالوا‬
‫لول أنزل عليه آيات من ربه قل إنا اليات عند ال وإنا أنا نذير مبي ول يلك الصالون أن يتصرفوا‬
‫ف ملكوت السموات والرض إل بقدر ما آتاهم ال من السباب كسائر البشر من زرع وبناء وتارة‬
‫ونو ذلك ما هو من جنس أعمال البشر بإذن ال تعال‪ ،‬ول يلكون أن يشفعوا وهم ف البزخ لحد‬
‫من اللق أحياء وأمواتا‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬قل ل الشفاعة جيعا وقال‪ :‬ول يلك الذين يدعون من دونه‬
‫الشفاعة إل من شهد بالق وهم يعلمون وقال‪ :‬من ذا الذي يشفع عنده إل بإذنه‪.‬‬
‫ومن اعتقد ف أنم يتصرفون ف الكون أو يعلمون الغيب فهو كافر؛ لقول ال عز وجل‪ :‬ل ملك‬
‫السماوات والرض وما فيهن وهو على كل شيء قدير وقوله سبحانه‪ :‬قل ل يعلم من ف السماوات‬
‫والرض الغيب إل ال وقوله سبحانه آمرا نبيه صلى ال عليه وسلم با يزيل اللبس ويوضح الق‪ :‬قل ل‬
‫أملك لنفسي نفعا ول ضرا إل ما شاء ال ولو كنت أعلم الغيب لستكثرت من الي وما مسن السوء‬
‫إن أنا إل نذير وبشي لقوم يؤمنون‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-421-‬‬

‫قعود‬

‫غديان‬

‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)6899‬‬
‫س ‪ :4‬هل صحيح قول بعض السلمي‪ :‬إن أمراء السلمي من أولياء ال ولو كانوا من أفسق الفساق‪.‬‬
‫ج ‪ :4‬هذا القول ليس بصحيح‪ ،‬بل الفاسق فاسق سواء كان من الولي أم الخرين‪ ،‬من المراء أو من‬
‫غيهم‪ ،‬والول ول تقدم زمنه أو تأخر‪ ،‬فالزمن ل يغي من صفة الشخص ل من وليته ول من فسقه‪،‬‬
‫وأولياء ال‪ :‬هم أهل اليان والتقوى‪ ،‬كما ف سورة يونس‪ :‬أل إن أولياء ال ل خوف عليهم ول هم‬
‫يزنون الذين آمنوا وكانوا يتقون‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال الثان من الفتوى رقم (‪:)5566‬‬
‫س ‪ :2‬لقد أخذت كتاب [الغن] لبن قدامة وادهشت لا رأيت فيه من اختلف عن مسألة ل بال لا‬
‫لقد حذرنا الرسول صلى ال عليه وسلم أن نتنب من هذا بقوله‪ :‬قد هلك من كان قبلكم بكثرة‬
‫مسائلهم وهو صحيح أن الرسول صلى ال عليه وسلم يقول‪ :‬اختلف أمت رحة لكن ليس باختلف‬
‫الذي رأيناه ف عصرنا ف كتب الفقه‪ .‬اقرأ صفحة ‪ 7‬من كتاب [الغن] بعنوان‪" :‬ذكر شيء من‬
‫كرامته" حينما أقرأ هذه القطعة أشعر كأن أقرأ قصة أسطورية هندية أو قصة علء الدين من كتاب‬
‫[ألف ليلة وليلة]‪ .‬هذا الشيخ فعل شيئا ما فعله الصحابة الكبار هو يشي على الاء إن هذا من أساطي‬
‫‪-422-‬‬

‫الولي كيف يسمح بانتشار هذا الكتاب تت رئاسة إدارات البحوث العلمية والفتاء والدعوة‬
‫والرشاد‪ ،‬والقصة مثل هذا يهدي النسان إل الشرك بال أرجو منك أن تذف هذه القطعة من هذا‬
‫الكتاب‪.‬‬
‫ج ‪ :2‬أول‪ :‬ما ذكرته ف سؤالك من وقوع خلف ف السائل الفقهية ليس غريبا فإن من سنة ال ف‬
‫الناس أنه جعلهم متلفي ف مداركهم وعقولم وف إطلعهم على الدلة السمعية وإدراكهم لسرار‬
‫الكون وما أودعه ال فيه من سننه فل عجب أن يتلفوا ف مسائل العلوم الشرعية والكونية عقل وسعا‪،‬‬
‫بل ذلك هو مقتضى الكمة‪ ،‬واختلف اللق والواهب فليس لك أن تستنكر ذلك لكن النكر أن‬
‫يتكلم النسان بهل أو اتباعا للهوى أو بعصية لرأي من تقلد مذهبه‪ ،‬أما من نظر ف الدلة الكونية‬
‫والسمعية الجتهادية بإنصاف مبتغيا الق فهو ممود أصاب أم أخطأ فإن أصاب فله أجران أجر عن‬
‫اجتهاده وأجر عن إصابته الق وإن أخطأ فهو معذور وله أجر واحد عن اجتهاده‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬ما ذكرته ف سؤالك من كرامة الشي على الاء ‪ -‬ليس ف [الغن] ول من كلم ابن قدامة‪ ،‬وإنا‬
‫هو من كلم من كتب ترجة ابن قدامة وجعلها مقدمة للكتاب للتعريف بالشيخ‪ ،‬ث إنك ل تقرأ نقد أب‬
‫طاهر ف تعليقه على قصة الكرامة لتستفيد منه‪ ،‬ول تعيب على من نشر الكتاب‪ ،‬ث ذلك ليس بستنكر‬
‫وليس من الساطي فقد وقع مثل ذلك لبعض الصحابة رضي ال عنهم؛ إكراما لم‪ ،‬وإظهارا لفضلهم‬
‫لستقامتهم على شريعته‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-423-‬‬

‫(‪ )3‬الكهانة‬
‫فتوى رقم (‪:)3261‬‬
‫س‪ :‬إننا نعيش ف مدينة أهلها ل يتعوذون ول يسمون ول يقرأون دعاء الستفتاح ول يسكتون ف‬
‫الواضع الت كان الرسول صلى ال عليه وسلم يسكت فيها‪ ،‬وكثي منهم يلقون اللحى خصوصا‬
‫خطباء المعة زيادة على بدع أخرى معادية للسلم‪ ،‬وقد يعملون أشياء أخرى كالكهانة والفتاوى‬
‫الباطلة من أجل الرضاء‪ ،‬مع العلم أننا أبلغناهم ما ثبت عن النب صلى ال عليه وسلم فيما يص قضية‬
‫الصلة لكنهم رفضوا بكل قوة‪ ،‬وقالوا‪ :‬حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا‪ ،‬وهؤلء الئمة ل يراعون طاعة ال‬
‫ف تربية أبنائهم إل من رحم ال وقليل ما هم‪ ،‬فمنهم من ترج فتياتم سافرات عاريات دون أن يبالي‬
‫بأن أفعالن منافية للسلم‪ ،‬وأما الطباء فهم راضون عن النكر الذي يعملونه يوم المعة من رواية‬
‫الديث قبل الطبة وقراءة القرآن جاعة قبل أن يدخل الطيب السجد ويؤذنون ثلث مرات يوم‬
‫المعة‪ ،‬وهذه ظاهرة شائعة ف بلدنا‪ ،‬وكلهم قد نبهوا من طرق الخوان السنيي الذين تسكوا وما‬
‫زالوا متمسكي بسنة النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫هذه بعض النقط القليلة الت ذكرناها من البدع الت وجدناها على خلف ما جاء عليه النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪.‬‬
‫س‪ :‬هل يوز للمسلم أن يصلي وراء هؤلء الئمة البتدعة؟‬
‫هل النكر للسنة توز الصلة وراءه وبعض هؤلء يعملون الفاتة ‪ -‬أي‪ :‬الدعاء ‪ -‬جاعة دبر كل صلة‬
‫بصوت مرتفع‪ ،‬كما يقرؤون الزب بعد صلة الفجر وبعد صلة الغرب جاعة ودوما‪ ،‬ويقرؤون‬
‫القرآن ف الكارم والفلت والعراس مقابل الدراهم‪ ،‬كما يقرؤون القرآن ف القابر وف النائز مقابل‬
‫الدراهم ويشيعون النازة بالذكر‪ ،‬ونريد منكم أن تبينوا لنا بيانا شافيا واضحا حت نكون على بينة من‬
‫ديننا؟‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬الق مع من يستعيذ بال من الشيطان الرجيم عند بدء القراءة سواء كانت القراءة ف الصلة‬
‫أم ل; لعموم قوله تعال‪ :‬فإذا قرأت القرآن فاستعذ بال من الشيطان الرجيم لكنها يسر با ف الصلة‬
‫كالتسمية‪ ،‬والق أيضا مع من يقرأ البسملة سرا قبل المد ل رب العالي ف الصلة‪ ،‬وكذا السكوت‬
‫‪-424-‬‬

‫سكتة خفيفة بي تكبية الحرام والقراءة‪ ،‬وقراءة دعاء الإستفتاح فيها‪ ،‬وكذا السكوت بي ناية القراءة‬
‫والركوع‪ ،‬ومن قال بذلك فهو مصيب مأجور أجرين‪ ،‬ومن خالف فهو معذور مأجور أجرا واحدا إذا‬
‫كان متهدا متحريا للصواب فأخطأ‪ ،‬ويوز صلة كل من الفريقي وراء الخر والمر ف ذلك واسع‪،‬‬
‫والشادة أو الصام فيه ل توز‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬حلق اللحية حرام؛ لمر النب صلى ال عليه وسلم بإعفائها وإحفاء الشارب ولخالفته للفطرة‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬الكاهن‪ :‬من يزعم أنه يعلم الغيبات أو يعلم ما ف الضمي‪ ،‬وأكثر ما يكون ذلك من ينظرون ف‬
‫النجوم لعرفة الوادث أو يستخدمون من يسترقون السمع من شياطي الن‪ ،‬ومثل هؤلء من يط ف‬
‫الرمل وينظر ف الفنجان أو ف الكف ومن يفتح الكتاب زعما منهم أنم يعرفون بذلك الغيب‪ ،‬وهم‬
‫كفار لزعمهم أنم شاركوا ال ف صفة من صفاته الاصة به وهي علم الغيب‪ ،‬ولتكذيبهم بقوله تعال‪:‬‬
‫قل ل يعلم من ف السماوات والرض الغيب إل ال وبقوله‪ :‬عال الغيب فل يظهر على غيبه أحدا إل‬
‫من ارتضى من رسول فإنه يسلك من بي يديه ومن خلفه رصدا وقوله‪ :‬وعنده مفاتيح الغيب ل يعلمها‬
‫إل هو ومن أتاه وصدقه با يقول من الكهانة فهو كان كافر أيضا؛ لا رواه أبو داود من حديث أب‬
‫هريرة رضي ال عنه‪ ،‬أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬من أتى كاهنا فصدقه با يقول فقد كفر با‬
‫أنزل على ممد صلى ال عليه وسلم‪ .‬ولا رواه أصحاب السنن والاكم وصححه‪ ،‬عن أب هريرة رضي‬
‫ال عنه‪ ،‬أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه با يقول فقد كفر با أنزل‬
‫على ممد صلى ال عليه وسلم‪ .‬إل غي ذلك من الحاديث ف كفر العرافي والكهان ومن صدقهم‪.‬‬
‫وهؤلء ل توز الصلة وراءهم ول تصح‪ ،‬وعلى من صلى وراءهم وهو يعلم أن يستغفر ال ويعيدها‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬على ول أمر السرة أن يرشدها إل ما فيه الي والسعادة لا ف دينها ودنياها‪ ،‬وأن يؤدبا بآداب‬
‫السلم فإنا رعيته‪ ،‬وكل راع مسئول عن رعيته‪ ،‬وقد بي ذلك رسول ال صلى ال عليه وسلم فقال‪:‬‬
‫كلكم راع ومسئول عن رعيته‪ .‬الديث‪ ،‬وخاصة أئمة الساجد وسائر العلماء‪ ،‬فإنم قدوة الناس‬
‫وإهالم ف أنفسهم وف شئون أسرهم يرئ غيهم على الهال ف الدين وتاوز حدوده وآدابه‪ ،‬فمن‬
‫فرط ف إرشاد أهله وتأديبهم حت خرجت امرأته وبناته وأخواته مثل سافرات متكشفات فحكم الصلة‬
‫وراءه كحكم الصلة وراء الفساق كحالق اللحية‪ ،‬والصحيح من قول العلماء صحتها‪.‬‬

‫‪-425-‬‬

‫خامسا‪ :‬قراءة آية‪ :‬إن ال وملئكته يصلون على النب وقراءة حديث التحذير من الكلم وقت الطبة‬
‫والمر بالنصات بي يدي خطيب المعة قبل بدئه الطبة من البدع‪ ،‬وكذا قراءة القرآن جاعة يوم‬
‫المعة قبل ميء الطيب إل السجد‪ ،‬والذان الول والثان بالدعية والذكار قبل الذان الشرعي الذي‬
‫يؤذن به عند دخول وقت المعة من البدع الت انتشرت ف البلد السلمية وسكت عنها كثي من‬
‫العلماء‪ ،‬كل هذا من البتداع ف الدين وشرع ما ل يأذن به ال‪ ،‬فنسأل ال العافية ونرجوه أن يعي أهل‬
‫السنة على إنكار ذلك وإزالته حت يعود السلمون إل هدي النب صلى ال عليه وسلم وخلفائه الراشدين‬
‫رضي ال عنهم‪ ،‬ونسأله تعال الجر والثوبة لكم على ما قمتم به من إنكار هذه البدع وغيها من‬
‫الحدثات ف الدين‪ ،‬وأن يثبتكم على الق ويعينكم على نصر السنة وقمع البدعة‪ ،‬فإنه سبحانه ميب‬
‫الدعاء‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)6496‬‬
‫س ‪ :4‬بعض الناس الذين ل يأت لم أولد يرشدهم بعض الناس إل شراء تيس مثل‪ ،‬ويقول‪ :‬لون‬
‫التيس كذا‪ ،‬كأن يقول‪ :‬أسود مثل‪ ،‬ويقول‪ :‬اربطه ف البيت عندك لدة كذا‪ ،‬ويقولون‪ :‬السبب ف عدم‬
‫وجود أولد هي جنية يسمونا بـ‪ :‬التابعة‪ ،‬فيزعمون أنه عند حالة وجود التيس ف البيت ينعها من‬
‫دخول البيت وعند ذلك يصل المل‪ ،‬فما حكم هذا؟‬
‫ج ‪ :4‬ل يوز ذلك وهو نوع من الكهانة‪ ،‬ول أساس لصحة ما ذكر‪ ،‬بل هو كذب وافتراء‪.‬‬

‫‪-426-‬‬

‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)6899‬‬
‫س ‪ :3‬هل يقتدى بالعال الذي يدعي علم الغيب على سبيل الط ف الرمل؟ أو ل يوز‪ ،‬وهل يوز‬
‫أيضا أن يؤكل ما ذبه ذلك العال أو مصافتحه؟‬
‫ج ‪ :3‬من يدعي علم الغيب بالط ف الرمل أو فتح الكتاب أو النظر ف النجوم أو باإستحضار الن أو‬
‫نو ذلك ‪ -‬كاهن‪ ،‬وقد صح عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬من أتى كاهنا فصدقه با‬
‫يقول فقد كفر با أنزل على ممد صلى ال عليه وسلم وعلى ذلك ل يوز الكل من ذبيحته ول‬
‫التيان إليه ول مالسته ول مصافحته‪ ،‬لكن يب أن ترشدوه‪ ،‬وتنصحوه وتبوه أن دعوى علم الغيب‬
‫كفر يرجه من دين السلم‪ .‬عسى ال أن يتوب عليه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد ال بن‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-427-‬‬

‫قعود‬

‫غديان‬

‫فتوى رقم (‪:)10774‬‬
‫س‪ :‬هناك شيخ ف الباكستان ظاهره الصلح‪ ،‬وال أعلم‪ .‬وهو يقول‪ :‬إنه يعرف الن الصالي‬
‫ويكلمهم عن طريق أحد الشخاص من كان بم مرض الصرع وعولوا‪ ..‬وهم يساعدون ف إخراج‬
‫الن من الصروعي‪ ،‬ويقول‪ :‬إنه يلك سجنا ليعاقب الن الذنبي طبعا عن طريق الن الصالي وهم‬
‫ل يساعدونه ف العمال الدنيوية اللموسة للنسان‪ ،‬وقال‪ :‬إنه يلك إجازة لتعليم العرب فمن أراد أن‬
‫يتعلم يعطيه الذكار التالية‪( :‬آمنت بال العظيم وكفرت بالبت والطاغوت واستمسكت بالعروة الوثقى‬
‫ل انفصام لا وال سيع عليم) هذا بعد كل صلة سبع مرات قبل أن يتحرك من مكانه‪ ،‬وقيل النوم‬
‫ينفث بيده (الصلة البراهيمية ‪ +‬سورة الكافرون ‪ +‬الصمد ‪ +‬الفلق ‪ +‬الناس ‪ +‬أول خس آيات من‬
‫سورة البقرة ‪ +‬الصلة البراهيمية) ‪ 3‬مرات‪ ،‬ويسح جسمه وهذا لدة ‪ 41‬يوما‪ ،‬وإذا أخطأ يعيد من‬
‫البداية ث بعد أن ينتهي يرجع إل الشيخ فيطلب له جاعة من الن مكونة من ‪ 10‬نساء و ‪ 10‬رجال‬
‫يبقون ف صحبته وهذه الماعة يطلبها من مكة الكرمة وطبعا هذه الماعة هو ل يراها ول يسمع‬
‫صوتا‪ ،‬ولكنهم يأترون بأمره ول يطيعونه ف أعمال النسان الدنيوية مثل إحضار شيء أو رفعه أو ما‬
‫شابه ذلك فقط يرسونه من الن‪ ،‬وإذا صادف مريضا بالصرع ‪ -‬من الن ‪ -‬يقبضون على الن الذي‬
‫يتلبسه‪ ،‬ويقول أيضا‪ :‬إنه إذا أسلم أحد السجناء عنده يبعثه مع جاعة من الن إل مكة الكرمة‪ ،‬فإذا‬
‫كان صادقا يدخل مكة وإذا كان كاذبا ل يدخلها؛ لن هناك ملئكة تقف عند أبواب مكة تنع الن‬
‫من الكفار من الدخول‪ ،‬فما هو رأي ساحتكم بذا بالتفصيل؟‬
‫وما هو رأي الدين بالزواج من النية‪ ،‬وهل الية‪ :‬فانكحوا ما طاب لكم من النساء خاصة بنساء‬
‫النس؛ لن ال سى رجال الن رجال فهم داخلون ف العن‪ ،‬فهل تكون كلمة نساء أيضا للجن‬
‫والنس معا؟ وجزاكم ال خيا‪.‬‬
‫ج‪ :‬وبعد دراسة اللجنة للستفتاء أجابت‪ :‬بأن هذا الرجل الذي ذكرت يعتب من الكهان والعرافي الذين‬
‫نى الرسول صلى ال عليه وسلم عن إتيانم وسؤالم وتصديقهم وإن أظهر الصلح والعبادة‪ ،‬فالواجب‬
‫نصيحته وتذيره من عمله وأمره بالتوبة إل ال من ذلك وتذير الناس من الجيء إليه وسؤاله وتصديقه؛‬
‫‪-428-‬‬

‫عمل بقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من أتى عرافا فسأله عن شيء ل تقبل له صلة أربعي ليلة رواه‬
‫مسلم ف صحيحه وقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه با يقول فقد كفر با أنزل‬
‫على ممد صلى ال عليه وسلم رواه الربعة والاكم وقال‪ :‬صحيح على شرطهما‪ ،‬وقوله صلى ال عليه‬
‫وسلم ف حديث عمران‪ :‬ليس منا من تطي أو تطي له‪ ،‬أو تكهن أو تكهن له‪ ،‬أو سحر أو سحر له‪،‬‬
‫ومن أتى كاهنا فصدقه با يقول فقد كفر با أنزل على ممد صلى ال عليه وسلم‪ .‬رواه البزار بإسناد‬
‫جيد‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)8705‬‬
‫س ‪ :3‬يوجد عندنا رجل يعال الرضى بطريقة الطب العرب‪ ،‬وسأروي لكم ما جرى ل أنا معه‪ :‬كنت‬
‫مريضا فأدخلن غرفة مظلمة‪ ،‬وأخذ الرجل يقرأ القرآن وعدة آيات وينادي عن أساء بعض أولياء ال‬
‫الصالي‪ ،‬بعد ذلك سعت كأن طيا كبيا دخل الغرفة تسمع صوت جناحيه ول ترى شيئا نطق بعدها‬
‫صوت رفيع وسلم علي باسي‪ ،‬ول أشاهد جسما وأحسست بلمس ف ظهري أثناء الفحص‪ ،‬وكنت‬
‫أتأل من شدة الرض‪ ،‬فقال ل ذلك الصوت‪ :‬اذكر ال وصل على النب ممد صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫وبعد تام الفحص قال ل‪ :‬إن مرضك كذا وكذا وعلجه ليس عندي‪ ،‬اذهب إل طبيب الصحة العامة‪،‬‬
‫ويب أن تنام ف الستشفى فذهبت ونت ف الستشفى وشفيت بإذن ال‪ ،‬وهذا الرجل له خبة ف نوع‬
‫السحر حيث هناك أزواج ليلة دخولم ل يستطيعون مباشرة أزواجهم‪ ،‬وبعد الذهاب إل هذا الشخص‬

‫‪-429-‬‬

‫يرج لم بعض الكتائب وبا السحر ويرمى ذلك الكتاب بي يدي السحور ويشفى من بعد استخراج‬
‫هذا السحر بإذن ال‪.‬‬
‫السؤال ف هذا الوضوع هل الذهاب إل هذا الشخص يعتب شركا مع العلم أنه ل يطلب أجرا؟‬
‫ج ‪ :3‬هذا من العرافي والكهنة الذين نى النب صلى ال عليه وسلم عن إتيانم وسؤالم وتصديقهم‪،‬‬
‫كما روى مسلم ف صحيحه عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬من أتى عرافا فسأله عن شيء ل‬
‫تقبل له صلة أربعي ليلة وصح عنه صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬من أتى كاهنا فصدقه با يقول فقد‬
‫كفر با أنزل على ممد صلى ال عليه وسلم والحاديث ف هذا العن كثية‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال الرابع من الفتوى رقم (‪:)8924‬‬
‫س ‪ :4‬عند الوضع يتصل الولود له بأحد الشايخ لينظر ف طالعه واسه ‪ -‬أي‪ :‬اسم الولود الديد ‪-‬‬
‫فإن كان يناسبه سكت‪ ،‬وإل أمر بتغييه‪ .‬وكثيا ما ند عندنا أشخاصا مزدوجي السم‪ ،‬وقد صح عن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم أنه أمر بتغي بعض الساء القبيحة‪ .‬فإذا كان السم غي قبيح فهل يوز تغييه؟‬
‫ج ‪ :4‬أول‪ :‬ل يوز النظر ف الطالع‪ ،‬بل هو ضرب من ضروب الكهانة‪ ،‬ول يوز تغيي الساء من‬
‫أجل عدم مناسبتها للطالع؛ لا ف ذلك من تصديق الكاهن‪ ،‬والعمل بقتضى الكهانة‪.‬‬

‫‪-430-‬‬

‫ثانيا‪ :‬يوز تغيي الساء القبيحة؟ اقتداء بالنب صلى ال عليه وسلم ف ذلك‪ ،‬ول حرج ف تغييه إذا كان‬
‫غي قبيح؛ إذا ل يكن ذلك من أجل عدم مناسبته للطالع‪ ،‬أو نو ذلك ول يترتب عليه ضياع حقوق‬
‫أحد من الناس‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫فتوى رقم (‪)1779‬‬
‫س‪ :‬ما حكم السلم ف الذي يستعي بالن ف معرفة الغيبات كضرب الندل؟‬
‫ما حكم السلم ف التنوي الغناطيسي وبه تقوى قدرة النوم على الياء بالنوم وبالتال السيطرة عليه‬
‫وجعله يترك مرما أو يشفى من مرض عصب أو يقوم بالعمل الذي يطلب النوم؟‬
‫ما حكم السلم ف قول فلن‪( :‬بق فلن) أهو حلف أم ل أفيدونا؟‬
‫وقد أجابت اللجنة با يلي‪:‬‬
‫أول‪ :‬علم الغيبات من إختصاص ال تعال‪ ،‬فل يعلمها أحد من خلقه ل جن ول غيه إل ما أوحى ال‬
‫به إل من شاء من ملئكته أو رسله‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬قل ل يعلم من ف السماوات والرض الغيب إل ال‬
‫وقال تعال ف شأن نبيه سليمان عليه السلم ومن سخره له من الن‪ :‬فلما قضينا عليه الوت ما دلم‬
‫على موته إل دابة الرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا ف‬
‫العذاب الهي وقال تعال‪ :‬عال الغيب فل يظهر على غيبه أحدا إل من ارتضى من رسول فإنه يسلك‬
‫من بي يديه ومن خلفه رصدا‪.‬‬
‫‪-431-‬‬

‫وثبت عن النواس بن سعان رضي ال عنه أنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬إذا أراد ال‬
‫تعال أن يوحي بالمر تكلم بالوحي‪ ،‬أخذت السماوات منه رجفة ‪ -‬أو قال‪ - :‬رعدة شديدة؛ خوفا‬
‫من ال عز وجل‪ ،‬فإذا سع ذلك أهل السماوات صعقوا وخروا ل سجدا فيكون أول من يرفع رأسه‬
‫جبيل فيكلمه ال من وحيه با أراد ث ير جبيل باللئكة كلما مر بسماء قال ملئكتها‪ :‬ماذا قال ربنا‬
‫يا جبيل؟ فيقول جبيل‪ :‬قال الق وهو العلي الكبي‪ ،‬فيقولون كلهم مثل ما قال جبيل فينتهي جبيل‬
‫بالوحي إل حيث أمره ال عز وجل‪.‬‬
‫وف الصحيح عن أب هريرة رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬إذا قضى ال المر ف السماء‬
‫ضربت اللئكة بأجنحتها خضعانا لقوله كأنه سلسلة على صفوان ينفذهم ذلك حت إذا فزع عن قلوبم‬
‫قالوا ماذا قال ربكم قالوا الق وهو العلي الكبي فيسمعها مسترق السمع ومسترق السمع هكذا بعضه‬
‫فوق بعض ‪ -‬وصفه سفيان بكفه فحرفها وبدد بي أصابعه ‪ -‬فيسمع الكلمة فيلقيها إل من تته‪ ،‬ث‬
‫يلقيها الخر إل من تته‪ ،‬حت يلقيها على لسان الساحر أو الكاهن‪ ،‬فربا أدركه الشهاب قبل أن‬
‫يلقيها‪ ،‬وربا ألقاها قبل أن يدركه‪ ،‬فيكذب معها مائة كذبة‪ ،‬فيقال‪ :‬أليس قد قال لنا يوم كذا وكذا‪:‬‬
‫كذا وكذا!؟ فيصدق بتلك الكلمة الت سعت من السماء‪.‬‬
‫وعلى هذا ل يوز الستعانة بالن وغيهم من الخلوقات ف معرفة الغيبات ل بدعائهم والتزلف إليهم‬
‫ول بضرب مندل أو غيه‪ ،‬بل ذلك شرك؛ لنه نوع من العبادة‪ ،‬وقد أعلم ال عباده أن يصوه با‬
‫فيقولوا‪ :‬إياك نعبد وإياك نستعي وثبت عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال لبن عباس‪ :‬إذا سألت‬
‫فاسأل ال‪ ،‬وإذا استعنت فاستعن بال‪ ...‬الديث‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬التنوي الغناطيسي ضرب من ضروب الكهانة باستخدام جن حت يسلطه النوم على النوم فيتكلم‬
‫بلسانه ويكسبه قوة على بعض العمال بالسيطرة عليه إن صدق مع النوم وكان طوعا له مقابل ما‬
‫يتقرب به النوم إليه ويعل ذلك الن النوم طوع إرادة النوم با يطلبه من العمال أو الخبار بساعدة‬
‫الن له إن صدق ذلك الن مع النوم‪ ،‬وعلى ذلك يكون استغلل التنوي الغناطيسي وإتاذه طريقا أو‬
‫وسيلة للدللة على مكان سرقة أو ضالة أو علج مريض أو القيام بأي عمل آخر بواسطة النوم غي‬
‫جائز‪ ،‬بل هو شرك؛ لا تقدم‪ ،‬ولنه التجاء إل غي ال فيما هو من وراء السباب العادية الت جعلها‬
‫سبحانه إل الخلوقات وأباحها لم‪.‬‬

‫‪-432-‬‬

‫ثالثا‪ :‬قول النسان‪( :‬بق فلن) يتمل أن يكون قسما ‪ -‬حلفا ‪ -‬بعن‪ :‬أقسم عليك بق فلن‪ ،‬فالباء‬
‫باء القسم‪ ،‬ويتمل أن يكون من باب التوسل والستعانة بذات فلن أو باهه‪ ،‬فالباء للستعانة‪ ،‬وعلى‬
‫كل الالتي ل يوز هذا القول‪.‬‬
‫أما الول‪ :‬فلن القسم بالخلوق على الخلوق ل يوز‪ ،‬فالقسام به على ال تعال أشد منعا‪ ،‬بل حكم‬
‫النب صلى ال عليه وسلم بأن القسام بغي ال شرك فقال‪ :‬من حلف بغي ال فقد أشرك‪ .‬رواه أحد‬
‫وأبو داود والترمذي والاكم وصححه‪.‬‬
‫وأما الثان فلن الصحابة رضي ال عنهم ل يتوسلوا بذات النب صلى ال عليه وسلم ول باهه ل ف‬
‫حياته ول ف ماته وهم أعلم الناس بقامه عند ال وباهه عنده وأعرفهم بالشريعة‪ ،‬وقد نزلت بم‬
‫الشدائد ف حياة النب صلى ال عليه وسلم وبعد وفاته ولأوا إل ال ودعوه لكشفها ولو كان التوسل‬
‫بذاته أو باهه صلى ال عليه وسلم مشروعا لعلمهم إياه صلى ال عليه وسلم؛ لنه ل يترك أمرا يقرب‬
‫إل ال إل أمر به وأرشد إليه ولعملوا به رضوان ال عليهم؛ حرصا على العمل با شرع لم وخاصة‬
‫وقت الشدة‪ ،‬فعدم ثبوت الذن فيه منه صلى ال عليه وسلم والرشاد إليه وعدم عملهم به دليل على أنه‬
‫ل يوز‪.‬‬
‫والذي ثبت عن الصحابة رضي ال عنهم أنم كانوا يتوسلون إل ال بدعاء النب صلى ال عليه وسلم‬
‫ربه استجابة لطلبهم؛ ذلك ف حياته‪ ،‬كما ف الستسقاء وغيه فلما مات صلى ال عليه وسلم قال عمر‬
‫رضي ال عنه‪ ،‬لا خرج للستسقاء‪ :‬اللهم إنا كنا إذا أجدبنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا‪ ،‬وإنا نتوسل‬
‫إليك بعم نبينا فاسقنا‪ ،‬فيسقون‪ .‬يريد بدعاء العباس ربه وسؤاله إياه‪ ،‬وليس الراد التوسل باه العباس؛‬
‫لن جاه النب صلى ال عليه وسلم أعظم منه وأعلى وهو ثابت له بعد وفاته كما كان ف حياته‪ ،‬فلو‬
‫كان ذلك التوسل مرادا لتوسلوا باه النب صلى ال عليه وسلم بدل من توسلهم بالعباس لكنهم ل‬
‫يفعلوا‪ ،‬ث إن التوسل باه النبياء وسائر الصالي وسيلة من وسائل الشرك القريبة كما أرشد إل ذلك‬
‫الواقع والتجارب فكان ذلك منوعا؛ سدا للذريعة وحاية لناب التوحيد‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬

‫‪-433-‬‬

‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫فتوى رقم (‪:)10176‬‬
‫س‪ :‬أنا فتاة مسلمة والمد ل يتيمة من الب والم أبلغ من العمر ‪ 31‬سنة‪ ،‬وأعمل كما أمرن به ال‬
‫عز وجل والرسول صلى ال عليه وسلم بقدر ما نستطيع إن شاء ال‪ ،‬نعيش مع جدت أم الم من اليوم‬
‫الول من ولدت حت الن‪ ،‬ومشكلت جدت تعمل (عرافة أو كهانة) وتذبح لغي ال وتأخذ الدم من‬
‫هذه الذبيحة وال أعلم ماذا تعمل به‪ ،‬وتطلب من الناس الدجاج وتأخذ منه الريش وكذلك تعمل‬
‫البخور وتضع فيه قشر أساك وأنواعا من الزواحف وتعتقد ف أصحاب القبور‪ ،‬وهي تعيش على هذه‬
‫الهنة‪ ،‬وأنا بعد ما عرفت اللل والرام حاولت أن نسن إليها وف نفس الوقت نبتعد عن الرام ول‬
‫نأكل الرام ول نساعدها ف هذا العمل حت ف استقبال الناس ولكن بدون جدوى؛ لن أسع ما قاله‬
‫ال ف كتابه العزيز والرسول‪ ،‬وأنا أرى الناس يدخلون ويتعاملون معها حت الرجال وجيع الهل‬
‫يصدقونا ويافون أن يتكلموا معها؛ لنا تغضب عليهم ويقولون ل‪ :‬هذه عوض أمك ولا حقوق‬
‫الوالدين وإطاعتها؛ لنا كبية وعبارة عن سنوات وتوت لقد تركت الكل معها وتركت خدمة البيت‬
‫خوفا من أنن أساعدها على عملها‪ ،‬وف الفترة الخية ل أستطيع أن أتكلم معها حت السلم؛ لن‬
‫حسب ما قرأت‪ :‬ل يطلق السلم على الكافر وقرأت ف كتاب لبعض العلماء‪ :‬حت الورقة أو كوب‬
‫الاء ل يقدم إل صاحب هذا العمل‪ ،‬وبعض الهل والخوات ف ال قالوا ل‪ :‬إذا أعطتك شيئا خذيه‬
‫وضعيه ف الزبالة‪ ،‬وإذا أعطتك مال خذيه وتصدقي به وهذا البيت بيتها ولا الق أن تدخل من تشاء‬
‫حت الرجال الجانب وهي غضبانة علي وتقول ل‪ :‬ل أسامك وأحاسبك أمام ال يوم القيامة وليس‬
‫عندي بيت أذهب إليه لعدم وجود مارم يافون ال ول يوجد رجل مسلم يتقدم ل؛ لن كبية وسرة‬
‫وانصحن ماذا أفعل؟‬
‫‪ -1‬ما حكم عملي هذا مع جدت ف عدم خدمة البيت وكلمي لا والكل معها؟‬
‫‪-434-‬‬

‫‪ -2‬هل لا حقوق الوالدين أم ل لن أخاف عقاب ال؟‬
‫‪ -3‬هل نقطع خالت وأقارب؛ لنم يصدقون ف كل عمل وهم يعرفون أنه حرام وأنا أقول لم هذا مع‬
‫أنم يصلون ولكنهم مشركي يذهبون إل قبور الولياء والشعوذين؟‬
‫‪ -4‬الرجال الذين يصلون ويذبون لذه الرأة هل يوز أكل ذبيحتهم حت ولو كانت حلل؟‬
‫‪ -5‬هل يوز أكل ذبيحة صاحب البدع والشرك الذي يعتقد ف الولياء وغيهم؟‬
‫‪ -6‬ما حكم الدين إذا ذهبت إليهم وأكلت من طعامهم وهم يأخذون منها الطعام وبعض الال؟‬
‫‪ -7‬إذا قدمت ل هدية هل أقبلها لديث أساء قبلت هدية أمها وهي مشركة؟‬
‫‪ -8‬هل يوز ل الزواج من رجل يصلي ولكن مشرك للسباب السابقة؟‬
‫‪ -9‬أولياء أمري ل يصلون هل لم الق ف العقد ل على الزواج أم ل وإذا كان ل يوجد قضاء مسلم‬
‫ماذا أفعل؟‬
‫أول‪ :‬يرم العمل ف الكهانة والعرافة؛ للحاديث الواردة ف ذلك‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬ل يوز لك مساعدة جدتك ف العمال الحرمة‪ ،‬ول مانع من خدمتها ف غي معصية ال تعال؛‬
‫لقول ال سبحانه ف الوالدين الكافرين‪ :‬وإن جاهداك على أن تشرك ب ما ليس لك به علم فل تطعهما‬
‫وصاحبهما ف الدنيا معروفا الية‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬يرم الذبح لغي ال‪ ،‬وهو من العمال الشركية‪ ،‬ول يوز الكل من ذبيحة الشرك‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬يوز لك الذهاب لقاربك لناصحتهم ما وقعوا فيه من دعاء الولياء ونوه من العمال الحرمة‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬ل يوز الكل من طعام الذي كسبه مرم ول قبول هديته‪.‬‬
‫سادسا‪ :‬ل يوز للمسلمة قبول الزواج من الرجل الشرك أو الذي ل يصلي ول يصح العقد‪.‬‬
‫سابعا‪ :‬يتول عقد النكاح للمرأة وليها السلم وإذا تعذر فمرجعها القاضي الشرعي‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫‪-435-‬‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫فتوى رقم (‪:)2948‬‬
‫س‪ :‬هل يوز أن يؤم العراف والكاهن الناس؟ وما حكم الصلة خلف الكاهن الفاسق الذي يدعي علم‬
‫الغيبات ف الستقبل‪ ،‬فإنه يوجد طائفة من العلماء ف جنوب أفريقيا كهانا يلبسون على مليي من‬
‫ضعفاء السلمي ويأكلون أموالم بالسحر والكهانة وكتابة الطلسم واستخدام الن‪ .‬وهنا بعض النود‬
‫والباكستانيي عندهم شعر يزعمون أنه شعر النب صلى ال عليه وسلم ويدجلون به على الناس‪ ،‬ومن‬
‫زارهم ف حي لنس الذي يعرضون فيه ذلك الشعر يدفع ‪ 30‬جنيها أو مائة جنيه فهل يوز ذلك؟ فإننا‬
‫ننكره عليهم فأفتونا‪.‬‬
‫ج‪ :‬من يدعي علم الغيب من العرافي والكهان بنظره ف النجوم أو ف كتاب أو بط ف الرمل أو‬
‫استخدام جن أو نو ذلك ما ليس من السباب العادية ‪ -‬فهو كافر بقوله تعال‪ :‬قل ل يعلم من ف‬
‫السموات والرض الغيب إل ال الية‪ ،‬وقوله سبحانه‪ :‬عال الغيب فل يظهر على غيبه أحدا إل من‬
‫ارتضى من رسول فإنه يسلك من بي يديه ومن خلفه رصدا وقوله سبحانه‪ :‬إن ال عنده علم الساعة‬
‫وينل الغيث ويعلم ما ف الرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض توت‬
‫إن ال عليم خبي‪.‬‬
‫وقد بي النب صلى ال عليه وسلم ذلك بقوله‪ :‬من أتى عرافا فسأله عن شيء ل تقبل له صلة أربعي‬
‫ليلة رواه مسلم ف صحيحه وقوله‪ :‬من أتى كاهنا فصدقه با يقول فقد كفر با أنزل على ممد صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ ،‬رواه أبو داود وقوله‪ :‬من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه با يقول فقد كفر با أنزل على ممد‬
‫صلى ال عليه وسلم رواه الربعة والاكم وقال‪ :‬صحيح على شرطهما‪ ،‬وقوله‪ :‬ليس منا من تطي أو‬
‫‪-436-‬‬

‫تطي له أو تكهن أو تكهن له أو سحر أو سحر له‪ ،‬ومن أتى كاهنا فصدقه با يقول فقد كفر با أنزل‬
‫على ممد صلى ال عليه وسلم رواه البزار بإسناد جيد‪.‬‬
‫وعلى هذا ل يوز لن يعلم حال هؤلء أن يصلي وراءهم ول تصح صلته خلفهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال الثالث من الفتوى رقم (‪:)3686‬‬
‫س ‪ :3‬هل الكاهن أو العراف إذا مات يصلى عليه إذا كان يصلي أم ل؟‬
‫ج ‪ :3‬الكاهن والعراف إذا ماتا وها على حالتهما العروفة من دعواها علم الغيب فإنه ل يصلى عليهما‬
‫ولو كانا يصليان؛ لن دعواها علم الغيب كفر أكب يبطل الصلة وغيها‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد ال بن غديان‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫‪-437-‬‬

‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)433‬‬
‫س ‪ :1‬ما حكم التنذير‪ ،‬وهو دعاء الن والشياطي على شخص ما ليعمل به عمل مكروها‪ .‬كأن‬
‫يقال‪ :‬خذوه اذهبوا به انفروا به‪ ،‬بقصد أو بغي قصد‪ .‬وما حكم من دعا بذا القول حيث قد سعت‬
‫قول أحدهم‪ :‬إنه من دعا الن ل تقبل له صلة ول صيام ول يقب ف مقابر السلمي ول تتبع جنازته‬
‫ول يصلى عليه إذا مات‪.‬‬
‫ج ‪ :1‬الستعانة بالن واللجوء إليهم ف قضاء الاجات من الضرار بأحد أو نفعه شرك ف العبادة؛‬
‫لنه نوع من الستمتاع بالن بإجابته سؤاله وقضائه حوائجه ف نظي استمتاع الن بتعظيم النسي له‬
‫ولوئه إليه واستعانته به ف تقيق رغبته‪ ،‬قال ال تعال‪ :‬ويوم يشرهم جيعا يا معشر الن قد استكثرت‬
‫من النس وقال أولياؤهم من النس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار‬
‫مثواكم خالدين فيها إل ما شاء ال إن ربك حكيم عليم وكذلك نول بعض الظالي بعضا با كانوا‬
‫يكسبون وقال تعال‪ :‬وأنه كان رجال من النس يعوذون برجال من الن فزادوهم رهقا‪.‬‬
‫فاستعانة النسي بالن ف إنزال ضرر بغيه واستعانته به ف حفظه من شر من ياف شره كله شرك‪.‬‬
‫ومن كان هذا شأنه فل صلة له ول صيام؛ لقوله تعال‪ :‬لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من‬
‫الاسرين ومن عرف عنه ذلك ل يصلى عليه إذا مات ول تتبع جنازته ول يدفن ف مقابر السلمي‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس اللجنة‬

‫عبد ال بن منيع‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫فتوى رقم (‪:)10802‬‬

‫‪-438-‬‬

‫س‪ :‬أفيدكم علما بأن ف زامبيا رجل مسلما يدعي أن عنده جنا والناس يأتون إليه ويسألون الدواء‬
‫لمراضهم‪ ،‬وهذا الن يدد الدواء لم وهل يوز هذا؟‬
‫وأنا قلت للناس هذا ما يوز والناس يغضبون علي فأرجو من ساحتكم التكرم بإرسال الفتوى ف أقرب‬
‫وقت‪.‬‬
‫ج‪ :‬ل يوز لذلك الرجل أن يستخدم الن‪ ،‬ول يوز للناس أن يذهبوا إليه طلبا لعلج المراض عن‬
‫طريق ما يستخدمه من الن ول لقضاء الصال عن ذلك الطريق‪ ،‬وف العلج عن طريق الطباء من‬
‫النس بالدوية الباحة مندوحة وغنية عن ذلك مع السلمة من كهانة الكهان‪.‬‬
‫وقد صح عن الرسول صلى ال عليه وسلم أنه قال‪ :‬من أتى عرافا فسأله عن شيء ل تقبل له صلة‬
‫أربعي ليلة رواه مسلم ف صحيحه وخرج أهل السنن الربعة والاكم وصححه أن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم قال‪ :‬من أتى كاهنا فصدقه با يقول فقد كفر با أنزل على ممد وهذا الرجل وأصحابه من الن‬
‫يعتبون من العرافي والكهنة فل يوز سؤالم ول تصديقهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن‬
‫باز‬

‫السؤال الول من الفتوى رقم (‪:)1955‬‬
‫س‪ :‬حصل بي اثني مفاهة ف مسألة دينية وهي‪ :‬أن أحدها يقول‪ :‬إنن سعت أنه إذا كان أحد عنده‬
‫مريض ووصل إل طبيب كي يصف له علجا سواء كان مروخا أو شرابا أو كيا أو حجامة فل بأس‬
‫بأخذه والعمل به وإن كان الأت إليه ساحرا إذا كان الدواء مباحا وإنا العمال بالنيات‪.‬‬
‫‪-439-‬‬

‫فقال الخر‪ :‬إنن ل أعتقد الوصول إل مثل هذا العروف بالسحر والشعوذة إل كفرا أو إحباط عمل‬
‫وإن كان الدواء مباحا؛ لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه با يقول فقد‬
‫كفر با أنزل على ممد صلى ال عليه وسلم وأنه إن أتاه وسأله وإن ل يصدقه ل تقبل له صلة أربعي‬
‫ليلة أي‪ :‬أحبط عمل أربعي يوما وحيث نن ف حاجة ماسة إل حل الشكلة أفتونا‪.‬‬
‫ج‪ :‬الذهاب إل الكاهن والعراف ونوها وسؤالم ل يوز‪ ،‬وإن صدقهم كان أعظم إثا؛ لقوله صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ :‬من أتى عرافا فسأله عن شيء ل تقبل له صلة أربعي ليلة رواه مسلم‪.‬‬
‫ولا ثبت عنه صلى ال عليه وسلم ف مسلم أيضا من حديث معاوية بن الكم السلمي من النهي عن‬
‫إتيان الكهان‪ .‬ولا روى أصحاب السنن والاكم عن النب صلى ال عليه وسلم أن قال‪ :‬من أتى كاهنا‬
‫فصدقه با يقول فقد كفر با أنزل على ممد صلى ال عليه وسلم ولحاديث أخرى ف هذا الباب‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال الامس عشر من الفتوى رقم (‪:)5953‬‬
‫س ‪ :15‬بعض الناس يزعمون أنم يعالون الجاني يعل اللفة أو الفرقة بي الزوجي‪ ،‬وقد قيل‪ :‬إنم‬
‫يدعون للعقيم فيزقه ال ذرية‪ ،‬وعندهم من الرافات ما ال به عليم وأعمالم واعتقاداتم وادعاءاتم ما‬
‫تلو من الشرك‪ ،‬فما الكم فيهم وفيمن يذهب إليهم؟ أرجو الواب وفقكم ال ونفعنا بعلمكم‪.‬‬
‫ج ‪ :15‬ل يوز إتيان الكهان والعرافي والسحرة ول سؤالم عن شيء من أمور الغيب‪ ،‬ول تصديقهم‬
‫فيما يقولون‪ ،‬ول العمل بآرائهم؛ لن الرسول صلى ال عليه وسلم نى عن إتيانم وسؤالم وتصديقهم‬
‫ف الحاديث الصحيحة‪.‬‬
‫‪-440-‬‬

‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال الثلثون من الفتوى رقم (‪:)6505‬‬
‫س ‪ :30‬أحيانا نفقد بعض الال أو الذهب من النل ونعتقد أنه سرق ونذهب لحد الشخاص‬
‫ويعرف بالخب نشرح له ذلك ويوعدنا خيا وأحيانا تسترجع الفقود وأحيانا ل‪ ،‬فما حكم ذهابنا لؤلء‬
‫الشخاص؟‬
‫ج ‪ :30‬ل يوز ذهابكم إليه؛ لنه كاهن‪ ،‬وقد صح عن النب صلى ال عليه وسلم النهي عن إتيان‬
‫الكهان ونوهم وسؤالم وتصديقهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السؤال التاسع عشر من الفتوى رقم (‪:)6914‬‬

‫‪-441-‬‬

‫س ‪ :19‬قلتم ف سؤال سابق ل وجوابه رقم (‪ )30‬ف الفتوى رقم ‪ 6505‬وتاريخ‬
‫‪19/12/1403‬هـ صفحة (‪ :)4‬إن الذهاب إل الخب ل يوز؛ لنه كاهن‪.‬‬
‫أود أن أشي هنا أن الشخاص الذين نذهب لم معروفون بتمسكهم بتعاليم الدين النيف ول يقرءون‬
‫غي القرآن والحاديث الشريفة ف مثل تلك السائل الت ذكرتا ف سؤال‪ ،‬فما حكم ذهابنا لم؟‬
‫ج ‪ :19‬مرد قراءة القرآن والحاديث ل يعرف به مكان الفقود ول يسترجع به‪ ،‬ومن ذهب إل من‬
‫يدعي معرفة مكان الفقود بجرد قراءة القرآن والحاديث فهو ملتجئ إل كاهن دجال ولو ادعى أنه‬
‫صال متمسك بالدين‪ ،‬وقد يتظاهرون بقراءة القرآن والديث الشريف للتضليل والتلبيس وهم ف الباطن‬
‫من الكهنة والعرافي‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫فتوى رقم (‪:)7173‬‬
‫س‪ :‬إنن أسكن ف قرية ومعظم أهال هذه القرية يطلبون الشفاء من الكهنة الذين يقومون بالعالة‬
‫بالطلسم والروف القطعة وبعض الوصفات النباتية الت إن مزجت صارت لا رائحة منتنة جدا‪.‬‬
‫ويعالون أيضا بالجبة وهي إخفاء الريض مدة معينة تصل أحيانا إل أكثر من أربعي يوما ف غرفة‬
‫مظلمة وينع عنه الزائرون‪ ،‬كما إنم يطلبون ذبح ذبائح ذات صفات معينة مثل عن سوداء أو ثور‬
‫أسود‪.‬‬
‫ومعظم سكان هذه القرية إن ل يكن كلهم يعتقدون أن الكهنة يعلمون بن يذكرهم بسوء ويعاقبونه‬
‫بالرض وفقدان العقل‪ .‬كما أنم يرجعون أسباب بعض المراض إل انتقام الكاهن‪.‬‬
‫‪-442-‬‬

‫وأفيد ساحتكم أن موضوع تعلقهم بالكهنة غي قابل للنقاش ولن يصل من يادلم إل نتيجة إل مرد‬
‫التعلق العمى‪.‬‬
‫والن‪ :‬هل يوز ل إجابة دعوات سكان هذه القرية وأكل لم ما يذبونه من ذبائح ف الناسبات مثل‬
‫العياد والفراح‪ ،‬وهل يوز ل مالطتهم والكل معهم والتعامل معهم‪ ،‬وهل ما ذكرته عنهم يرجهم‬
‫من اللة أم أنم معذورون لهلهم بأمور دينهم؟‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬إذا كان حال هؤلء كما ذكرت فهم كفار‪ ،‬ومن يأتيهم للشفاء ويصدقهم ف كهانتهم فهو‬
‫كافر‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬ل يوز إجابة دعوة هؤلء والكل من ذبائحهم ف العياد والفراح وغي ذلك؛ لنم كفار فل‬
‫تؤكل ذبائحهم حت يتوبوا إل ال سبحانه توبة صادقة‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬ل توز مالطتهم إل لرشادهم وبذل النصح لم وبيان حكم الكهانة وتذيرهم من إتيان الكهان‬
‫وتصديقهم‪.‬‬
‫وأخيا يتبي ما ذكر أن هؤلء الكهنة ومن يأتيهم ويصدقهم خارج من ملة السلم بارتكابه ما ذكرته‬
‫عنهم‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن قعود‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫فتوى رقم (‪:)7766‬‬
‫السؤال عن إتيان الكهان‪.‬‬
‫‪-443-‬‬

‫ج‪ :‬يرم إتيان الكهان للعلج ونوه حت ولو اعتقد الشخص أن الشفاء بيد ال وأن ما يعملونه سبب؛‬
‫للدلة الصرية الصحيحة الواردة ف ذلك‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫السئلة ‪ ،7 ،5 ،4 ،3 ،2‬من الفتوى رقم (‪:)8071‬‬
‫س ‪ :2‬لدينا امرأة تؤدي العبادات جيعها وتتطوع فهي تصلي ف آخر الليل وتصلي الضحى وتصوم‬
‫ثلثة أيام من كل شهر‪ ،‬ولكنها تأت هذه الرأة بصفة أنا طبيبة عربية تعال مرضاها من المراض‬
‫النفسية‪ ،‬فهل يوز لا إتيان هذه الرأة وباذا تنصحونا؟‬
‫س ‪ :3‬إذا توفيت هذه الرأة الؤدية للعبادات وهي على هذه الال فكيف يكون تأثي إتيان هذه الرمة‬
‫على أعمالا؟‬
‫س ‪ :4‬الرأة السماة بـ‪ :‬الغائبة‪ ،‬كثي من الناس يأتونا يسألونا عن أشياء ل تكن قريبة منها مثل‪ :‬أن‬
‫يأتيها إنسان وهي ف قريتها ويسألا عن ابنة له حامل ف بلد (ما) ويقول‪ :‬هل وضعت أم ل؟ وهذه‬
‫الرأة ل تيب بقول‪ :‬ال أعلم‪ ،‬فهي لزم تدد الجابة بنعم أو ل‪ ،‬فهل يوز سؤالا مثل هذا السؤال؟‬
‫أفيدونا‪.‬‬
‫ج ‪ :4 ،3 ،2‬يرم إتيان الكهان وتصديقهم‪ ،‬وعليه فل يوز إتيان هذه الرأة الت تدعي علم الغيب؛‬
‫لنا كاهنة كافرة‪ ،‬ول يوز إتيانا ول سؤالا ول تصديقها هي وأمثالا من يدعي علم الغيب سواء‬
‫تعاطوا الطب أم ل يتعاطوه؛ لقوله صلى ال عليه وسلم من أتى عرافا فسأله عن شيء ل تقبل صلته‬
‫‪-444-‬‬

‫أربعي يوما رواه مسلم وقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه با يقول فقد كفر با‬
‫أنزل على ممد صلى ال عليه وسلم‬
‫س ‪ :5‬إذا تعال أحد الرضى عند هذه الرأة أو أحد الذين يدعون الطب العرب فإنم يرون أن هذا‬
‫الريض سواء شفي أو ل يشف ل مرج له من عندهم إل بإذنم‪ ،‬فقد يقولون‪ :‬اذهب إل كذا أو إل‬
‫كذا يددون له التاه الذي يذهب للعلج منه‪ ،‬وقد ينعونه من الذهاب إل أحد غيهم ولو ذهب من‬
‫غي استشارتم فإنم يرون أنم قادرون على التأثي عليه بأي حال ويوفونه بإصابته بالرض أو النون‬
‫ومن المكن أنه يتثل لمرهم مافة ضررهم عليه فهل لم تأثي كما يدعون؟ أرشدونا جزيتم خيا‪.‬‬
‫ج ‪ :5‬ل تأثي لحد بنفع أو ضر إل بشيء قد كتبه ال‪ ،‬ففي حديث ابن عباس رضي ال عنهما عن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬واعلم أن المة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء ل ينفعوك إل بشيء قد‬
‫كتبه ال تعال لك‪ ،‬وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ل يضروك بشيء إل قد كتبه ال تعال عليك‪،‬‬
‫رفعت القلم وجفت الصحف أخرجه الترمذي وقال‪ :‬حديث حسن صحيح‬
‫وقد تقدم فيما سبق أنه ل يوز إتيان هذه الرأة وأمثالا ول سؤالم ول تصديقهم ول العلج عندهم‪،‬‬
‫بل يب النكار عليهم ورفع أمرهم إل ولة المور حت يعاقبوا با يستحقون‪ ،‬ول يوز الستر عليهم‬
‫ول الدفاع عنهم لعظم ضررهم على السلمي وتلبيسهم عليهم‪.‬‬
‫س ‪ :7‬لو أراد إنسان الروج من عندهم فقد ينعونه‪ ،‬فهل يوز له إعطاؤهم فلوسا ويبعد عنهم وإذا‬
‫قدر له البعد عن استعمال أدويتهم وأعمالم هذه‪ ،‬فهل يوز له السلم عليهم لسبب معرفته بم أم‬
‫يهجرهم مرة واحدة؟‬
‫ج ‪ :7‬أول‪ :‬يرم إعطاؤهم شيئا من الال مقابل أعمالم السيئة الت قصدهم من أجلها‪ ،‬أما إذا أعطاهم‬
‫شيئا من الال ليتخلص من شرهم فل حرج ف ذلك‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬ل يوز السلم عليهم ما دامت هذه أعمالم إل إذا تابوا منها وأقلعوا عنها‪ ،‬بل يب هجرهم حت‬
‫يتوبوا‪ ،‬كما يب الرفع عنهم إل الحكمة والمارة واليئة حت يعاقبوا با يستحقون من قتل أو غيه‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬

‫‪-445-‬‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫فتوى رقم (‪:)7997‬‬
‫س‪ :‬شاء ال عز وجل أن أخط لك هذه الرسالة والت أردت فيها أن أطلب منكم بعض الرشادات‬
‫والتوضيحات فيما يص مرضا يسمى‪ :‬الصرع أصيبت به والدت‪ ،‬ف أول المر أصيبت بالنون فأتيناها‬
‫بإمام مسجد فاستطاع هذا الخي أن يرج ما بداخلها فبقيت تصاب بنفس الشيء لدة أسبوع‪ ،‬وكلما‬
‫أتيناها بالمام إل وشفيت بإذن ال‪.‬‬
‫ولكن إذا ذهب عادت على ما كانت عليه فشفيت بعد ذلك وبقيت مدة من الزمن ول تلبث كثيا‬
‫فتسكنها جنية أي‪ :‬أنثى الن ‪ -‬وبقيت تقريبا نفس الدة أو أكثر وهي تعان فأتينا بالمام مرة أخرى‬
‫فأخرجها وعادت ث أتينا بآخر فأخرجها‪ ،‬ث بقيت على هذه الالة وكلما أصابا شيء من هذا أتينا بن‬
‫يرجه منها‪.‬‬
‫وأشي إل أن ف الرة ما قبل الخية طلبت من والدت وهي مصابة بالنون أن آتيها بالمام الذي أخرج‬
‫ذلك منها لول مرة فأتيتها به فأخرجها منها‪ ،‬وهنا أشار ل إل أن النية أخبته أن تلك الجرة مليئة‬
‫بالنون ‪ -‬أي‪ :‬الن ‪ -‬فحولناها إل حجرة أخرى‪ ،‬ولكن بقيت وللسف على نفس الالة‪.‬‬
‫حينئذ طلبت من أن أحلها إل أحد الضرحة فاستجبت لطلبها فلم تد على ذلك شفاء فأخذناها إل‬
‫أحد تار مهنة فأعطاها بعض التمائم والعقاقي‪ ،‬أما التمائم فأمرها بتعليق البعض وغسل جسمها بالبعض‬
‫الخر بعد أن تضعهم ف الاء‪ ،‬أما العقاقي فطلب منها أن تأكلها وأشي إل حضرتكم أن البيت‬
‫(الجرة) ما زال فيها جنون‪ .‬والن أريد منكم‪:‬‬

‫‪-446-‬‬

‫‪ -1‬معرفة إن كان فعلي صحيحا أو مالفا للشرع‪.‬‬
‫‪ -2‬الطلب منكم إرشادي إل ما فيه الي‪.‬‬
‫ج‪ :‬أول‪ :‬يرم الذهاب إل العرافي والكهنة لسؤالم؛ لقول النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬من أتى عرافا‬
‫فسأله عن شيء ل تقبل له صلة أربعي ليلة خرجه المام مسلم ف صحيحه ولقول النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ :‬من تعلق تيمة فل أت ال عليه‪ ،‬ومن تعلق ودعة فل ودع ال له وف رواية من تعلق تيمة فقد‬
‫أشرك‬
‫ثانيا‪ :‬الصحيح أنه ل يوز تعليق التمائم‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬الذهاب إل الضرحة طلبا لبكة أهلها مرم‪ ،‬واعتقاد أن أهلها يلكون نفعا أو دفع ضر أو شفاء‬
‫مريض أو منون أو نو ذلك كفر أكب‪.‬‬
‫وننصحك بعالة والدتك بالرقى الشرعية والدوية الباحة‪.‬‬
‫وبال التوفيق‪ ،‬وصلى ال على نبينا ممد‪ ,‬وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫عضو‬

‫عضو‬

‫نائب رئيس‬
‫اللجنة‬

‫الرئيس‬

‫عبد ال بن‬
‫قعود‬

‫عبد ال بن‬
‫غديان‬

‫عبد الرزاق عفيفي‬

‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز‬

‫فتوى رقم (‪:)9548‬‬
‫س‪ :‬ما حكم من يستخرج السحر بطريقة الرقام مثل‪ 25 ،121 ،137 ،31 ،21 :‬وينظر ف‬
‫هذه الرقام بطريقة يدعي أنا طريقة سيدنا يونس عليه السلم وأنه كان يستعملها؟ علما بأن هذا‬

‫‪-447-‬‬

‫الرجل ل يعرف كيف يرج السحر ويدعي أنه يلب الرواح ويستدل بذه الطريقة على نم الشخص‪،‬‬
‫وإن كان غي مسحور يقول‪ :‬نمك صفر‪ ،‬بعد أن يأخذ اسم والدة السحور‪ ،‬واسم السحور‪.‬‬
‫فهل هذا العمل مشروع ومأثور عن سيدنا يونس عليه السلم أم أنه غي موافق لكتاب ال وسنة رسوله‬
‫ول يؤثر عن السلف واللف؟ وما حكم من يذهب إل هؤلء الذين يرجون السحر بذه الطريقة‬
‫ويعتق