You are on page 1of 25

‫‪ - 1‬الوصايا العشر فى القرآن الكريم‬

‫‪ - 2‬وصايا الرسول صلى ال‬
‫عليه وسلم – شرح الشيخ‬
‫محمد متولى الشعراوى‬

‫إعداد‬
‫جنات عبد العزيز دنيا‬
‫‪1‬‬

‫الوصايا العشر فى القرآن الكريم‬

‫‪2‬‬

‫الوصايا العشر فى القرآن الكريم‬
‫قال تعالى ‪:‬‬
‫شيْئاً َوبِا ْلوَالِ َديْنِ إِحْسَاناً وَل تَقْتُلُوا‬
‫ع َليْ ُكمْ أَلّ تُشْ ِركُوا بِهِ َ‬
‫ُقلْ تَعَا َلوْا َأ ْتلُ مَا حَ ّرمَ رَبّ ُكمْ َ‬
‫ظهَرَ ِم ْنهَا وَمَا بَطَنَ‬
‫َأوْلدَ ُكمْ مِنْ إِمْلقٍ نَحْنُ نَرْزُ ُقكُمْ وَِإيّاهُمْ وَل تَقْرَبُوا الْ َفوَاحِشَ مَا َ‬
‫وَل تَ ْقتُلُوا النّفْسَ الّتِي حَ ّرمَ الُّ إِلّ بِالْحَقّ َذ ِلكُمْ َوصّا ُكمْ بِهِ لَ َعّلكُمْ َتعْقِلُونَ * وَل‬
‫حتّى َي ْبلُغَ أَشُدّهُ وََأوْفُوا ا ْل َك ْيلَ وَالْمِيزَانَ‬
‫تَقْ َربُوا مَالَ الْ َيتِيمِ إِلّ بِاّلتِي هِيَ أَحْسَنُ َ‬
‫عدِلُوا َو َلوْ كَانَ ذَا قُ ْربَى َو ِب َعهْدِ الِّ‬
‫بِالْقِسْطِ ل نُ َكلّفُ نَفْساً إِلّ وُسْ َعهَا وَإِذَا ُق ْل ُتمْ فَا ْ‬
‫ستَقِيماً فَا ّت ِبعُوهُ وَل‬
‫َأوْفُوا َذلِ ُكمْ َوصّا ُكمْ بِهِ َل َعلّ ُكمْ تَ َذكّرُونَ * وَأَنّ هَذَا صِرَاطِي مُ ْ‬
‫سبِيلِهِ َذ ِلكُمْ َوصّا ُكمْ بِهِ لَ َعّلكُمْ َتتّقُونَ) [النعام ‪، 151:‬‬
‫س ُبلَ َفتَفَرّقَ بِ ُكمْ عَنْ َ‬
‫َت ّت ِبعُوا ال ّ‬
‫‪] 152،153‬‬
‫رجوع للبداية‬

‫‪3‬‬

‫من وصايا الرسول صلى ال عليه وسلم‬

‫شرح الشيخ محمد متولى الشعراوى‬

‫‪4‬‬

‫الوصية الولى‬
‫أكثروا من قول ل حول ول قوه إل بال‬

‫الشرح ‪ :‬أكثر من قول ل حول ول قوه إل بال ‪ .‬عندما تجد أى قوة فيك ‪ ،‬قل إنها‬
‫هبة ال إن شاء سلبها ‪ ،‬و ل تكن كمثل ما قال قارون (( إنما أوتيتها على علم من‬
‫عندى )) فقال ال له إحفظها بعلمك فخسف به و بداره الرض ‪.‬‬
‫إذن الحق سبحانه و تعالى يريد منا أن نكون ذاكرين دائما لقوة ال تعالى ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬

‫‪5‬‬

‫الوصية الثانية‬
‫إتقى المحارم تكن أتقى الناس‬

‫الشرح ‪ :‬كل شىء حرمه ال إبعد عنه ‪ .‬إسلب المعصية أولً ‪ ،‬لن‬
‫الطاعة ثوابها سيكون لك ‪ ،‬أما المعصية فمن الممكن أن تكون‬
‫بضرر لغيرك فكف عنها أولً ثم افعل الطاعة ثانياً ‪ ،‬وبذلك تكن‬
‫أتقى الناس ‪.‬‬
‫رجوع للبداية‬
‫‪6‬‬

‫الوصية الثالثة‬
‫رُفعت القلم و جفت الصحف‬

‫الشرح ‪ :‬نعم لن كل شئ تم ترتيبه من ال تعالى لنه ل إله إل ال فإذا‬
‫قضى ال تعالى أمرا فل يوجد إلها آخر ينقض أمر ال تعالى فقد تم ترتيب‬
‫كل شئ مثل رجال الجنة ورجال النار ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪7‬‬

‫الوصية الرابعة‬
‫من يعش منكم بعدى فسيرى اختلفاً كثيراً‬
‫الشرح ‪ :‬لن كلما أرتقت الدنيا كلما زادت الشهوات ‪ ،‬فمنذ زمن كنا نركب الخيل‬
‫للمواصلت أما الآن فأصبحت هناك سيارات و طائرات للسفر ‪ ،‬فكلما زاد التطور‬
‫فى الدنيا كلما زادت الشهوات فإن لم يستطيع النسان أن يتمسك بدينه فسيميل‬
‫النسان إلى شهوات نفسه ‪ ،‬فيجب علينا أن نتقى ال و نفعل ما يريده ال و نبتعد‬
‫عما نهاه ال ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪8‬‬

‫الوصية الخامسة‬
‫صل الصلة لوقتها‬
‫الشرح ‪ :‬الحق سبحانه و تعالى يريد أن يديم صلة النسان بربه الخالق ‪ ،‬فإذا ذهبت‬
‫لملك من ملوك الدنيا فإنه يحدد الزمان و المكان و لكن ال تعالى هو الذى يدعو‬
‫عباده ليقابلوه كل يوم خمس مرات ‪ ،‬فالذى خلقك يستدعيك إلى لقائه ليخفف عنك‬
‫ما ألم بك من متاعب قبل الوقت و يعطى لك طاقة من اليمان ‪ .‬إن لك رب ‪ ،‬هذا‬
‫الرب هو الذى دعاك ليحتفى بك فإن طلبك للقائه فل تؤجل لقائه لنه سيمدك بطاقة‬
‫إيمانية كبيرة إن شاء ال ‪.‬‬
‫رجوع للبداية‬

‫‪9‬‬

‫الوصية السادسة‬
‫أفشوا السلم بينكم‬

‫الشرح ‪ :‬نعم لن النسان إذا كان جالس و طرأ عليه طارئ فإن نفسه تحدثه هل‬
‫جاء بشر أم جاء بخير ؟ ! فإن قال ‪ :‬السلم عليكم و رحمه ال و بركاته فإن هذا‬
‫دليل أنه قدم بسلم و ليس بشر فيحدث طمأنينة بين الطرفين ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪10‬‬

‫الوصية السابعة‬
‫أحدث لكل ذنب توبة‬
‫الشرح ‪ :‬أى ل تغفل ‪ ،‬فإن فعلت ذنب يجب أن تلحقه بندم و توبة و لكن ل تديم‬
‫على‬
‫هذا الذنب لن الراجع عن توبته كالمستهزئ بربه ‪ ،‬فيجب عليك أن تتوب سريعاً‬
‫وتندم على فعل هذا الذنب ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪11‬‬

‫الوصية الثامنة‬
‫إذا أستعنت فأستعن بال‬
‫س َتعِين) سورة الفاتحة‪ ، (5 /‬أى حببنى‬
‫الشرح ‪ :‬قول ال تعالى ‪ِ :‬إيّاكَ َن ْعبُدُ وِإيّاكَ نَ ْ‬
‫فى عبادتك و عشقنى فيها و أعطنى إشراقها حتى أتشجع و تقوى عبادتى ‪ ،‬لكن‬
‫الستعانه بال ليست فى كل شىء ‪ ،‬مثال إذا كان عندك قضية فإنك تذهب إلى‬
‫محامياً و فى هذا ل نقول أننا ل نسأل ال لنك سألت ال ما أعطاك الجواب عليه‬
‫فيما وزعه من حرف للخلق فى الخلق ‪.‬‬
‫رجوع للبداية‬
‫‪12‬‬

‫الوصية التاسعة‬
‫أحسن لجارك‬
‫الشرح ‪ :‬أول ما تقول عند الفزع ‪ ،‬يا فلن (( تنادى على جارك )) ول تنادى على‬
‫أحد آخر ول حتى أهلك فجارك هو المطلع على عوراتك و هو المواجه لك فى جميع‬
‫أحوالك سواء المسيئة أو السارة فيجب عليك أن تحسن جوار جارك لنك إذا‬
‫أحسنت جواره فقد وجب عليه أن يحسنه هو الآخر و بذلك تكون قد أخذت إحسانا‬
‫من الناحيتين ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪13‬‬

‫الوصية العاشرة‬
‫إحفظ ال يحفظك‬

‫الشرح ‪ :‬أى ل تعتدى على محارمه لننى ول المثل العلى إذا أمرت أمراً أو نهيت‬
‫نهياً فخالفتنى فيه فكأنك لم تحفظ عهدى معك ‪ ،‬فال لم يكلف النسان إل من سن‬
‫ال‪ 14‬او ال‪ 15‬و تركك ترمح فى نعمه دون أن يسألك عن شىء ‪ ،‬فكما حفظك‬
‫وأنت غير مكلف فيجب عليك أن تحفظه و أنت مكلف ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪14‬‬

‫الوصية الحادية عشر‬
‫إحفظ ال تجده تجاهك‬

‫الشرح ‪ :‬لنك إذا حفظت ال إذن ل يوجد مسألة تستعصى عليك أبداً ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪15‬‬

‫الوصية الثانية عشر‬
‫أكتم السر و أعلن العلنية‬

‫الشرح ‪ :‬السر هو المر الذى ل تحب أن يطلع عليه أحد فكما أنك ل تحب أن ل‬
‫يطلع أحد على سرك فل تحاول أن تتلصص على أسرار غيرك ‪ ،‬والعلن بالعلن أى‬
‫إن ما تحب أن تعلنه فأعلنه ‪ ،‬بمعنى أن تحب للناس ما ترضاة لنفسك ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪16‬‬

‫الوصية الثالثة عشر‬
‫ل تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب‬

‫الشرح ‪ :‬أى تضحك و لكن بقدر‪ ،‬أى دليل الستحسان أو دليل الطرب بشىء ‪.‬‬
‫و كان رسول الله صلى ال عليه و سلم يضحك و لكن بتبسم فقط و ليس بقهقهة‬
‫لن هناك أشياء تضحكه فعندما يبتسم يتذكر ما يقصر من أعمال فيبكى ‪ ،‬وكيف‬
‫يموت القلب ؟ ! يموت القلب إذا شغل بغير ال ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪17‬‬

‫الوصية الرابعة عشر‬
‫النهى عن تصديق الكذاب و تكذيب الصادق‬

‫الشرح ‪ :‬لنك بذلك قد تقلب العقائد لنك إذا صدقت الكذاب فإنك تغريه بالكذب‬
‫و عندما تُكذب الصادق فإنك تحجم لسانه عن الخير فل يتكلم بالصدق معك مرة‬
‫ثانية لظنه أنك ستكذبه مرة أخرى ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪18‬‬

‫الوصية الخامسة عشر‬
‫الحب فى ال و بال‬
‫الشرح ‪ :‬الحب هو توجه القلب إلى المحبوب توجه يربط نفعه بنفعك و مضرتك‬
‫بمضرته لكنه له مرحلتين ‪ :‬حب عقل ‪ ،‬وحب عاطفة ‪ .‬حب العقل كحب المريض‬
‫للدواء فهو يحب الدواء لنه سبب فى شفائه أما حب العاطفة مثل حب الرجل‬
‫لولده فهذا حب بالعاطفة ‪ ،‬فالعقل و العاطفة من أحوال الحوادث ‪ ،‬فلماذا يحب ال‬
‫من أحبه ؟ لن ال تعالى خلق النسان يختار بين الضللة و الهدى و الكفر‬
‫و اليمان فمن اختار اليمان و حب ال فهو بذلك اختار حب ال و طاعته و هو‬
‫قادر على عصيانه ‪ ،‬فيحبه ال تعالى ‪.‬‬
‫رجوع للبداية‬

‫‪19‬‬

‫الوصية السادسة عشر‬
‫صل بالليل و الناس نيام تدخل الجنة بسلم‬

‫الشرح ‪ :‬لكى تنال رضا ال تعالى وتقف أمامه و أنت فى سكون نفسك و هدوئها‬
‫لن مشاغل النهار قد تشغلك عن شىء ‪ ،‬فبذلك تكون قد فعلت المقدمات لدخولك‬
‫الجنه إن شاء ال تعالى ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪20‬‬

‫الوصية السابعة عشر‬
‫انظر لمن هو أسفل منك ل لمن هو أعلى منك‬
‫الشرح ‪ :‬لترتاح ‪ ،‬ول تنظر إلى أعلى منك لنك إذا نظرت لمن هم أسفل منك‬
‫وجدتهم أكثر ممن هم أعلى منك فل تنظر لما هم فوقك لن ذلك قد يجعلك تطمح فى‬
‫اللصوصية ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪21‬‬

‫الوصية الثامنة عشر‬
‫صل رحمك ولو جافوك‬
‫الشرح ‪ :‬الرحم من الرحمة و قد أشتق ال تعالى اسم الرحمن من الرحمة‬
‫و قال (( أنا الرحمن و هذه الرحم أشتققت لها اسم من أسمائى فمن وصلها وصلته‬
‫و من جفاها جفوته )) لكى ل يكون هناك عائلة تكون مستوفية القدرات فى الحياة‬
‫بل لبد لسنة ال فى الكون أن يكون البعض أدنى و البعض أعلى فإذا ما استطرق‬
‫الغنى عند الفقير أو العالم عند الجاهل أو القوى عند الضعيف حصل توازن فى‬
‫الكون ‪.‬‬
‫رجوع للبداية‬

‫‪22‬‬

‫الوصية التاسعة عشر‬
‫صل على الجنائز لكى تحزن‬

‫الشرح ‪ :‬لنك إذا صليت على الجنازة فمعناها أنك تدعوا له بالرحمة فمن كان‬
‫بقوته من قبل هو الآن فى القبر و أنت تسأل له الرحمة فعندما تصلى على الجنائز‬
‫تفهم أن هذا الميت محتاج إلى دعائك أنت أيها الحى ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪23‬‬

‫الوصيةالعشرون‬
‫عليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين من بعدى‬

‫الشرح‪ :‬فهى وقاية من آفات حركة الحياة فى الرض التى ستتسع فيها مرام‬
‫الشهوة و مرآة الجاذبية و لن ينجو منها إل النسان القوى الذى يستحضر عقوبة‬
‫هذا و يستحضر جزاء الخير فى منهج ال ‪.‬‬

‫رجوع للبداية‬
‫‪24‬‬

‫عنِ ا ْل َهوَى * ِإنْ ُهوَ ِإلّ وَحْيٌ يُوحَى *‬
‫ق َ‬
‫قال تعالى ‪َ :‬ومَا يَنطِ ُ‬
‫(سورة النجم ‪)4 ، 3‬‬

‫‪gannatdonya@gmail.com‬‬

‫‪25‬‬