‫تم تصدير هذا الكتاب آليا بواسطة المكتبة الشاملة‬

‫( اضغط هنا لالنتقال إلى صفحة المكتبة الشاملة على اإلنترنت)‬
‫[ كنز العمال‪-‬المتقي الهندي ]‬
‫الكتاب ‪ :‬كنز العمال في سنن األقوال واألفعال‬
‫المؤلف ‪ :‬علي بن حسام الدين المتقي الهندي‬
‫الناشر ‪ :‬مؤسسة الرسالة ‪ -‬بيروت ‪ 9191‬م‬
‫الصفحات مرقمة آليا‬

‫لكن ترقيم األحاديث موافق للمطبوع‬

‫‪ - 96931‬أعظم الذنب عند اهلل أن تجعل هلل ندا وهو خلقك ثم أن تقتل ولدك مخافة أن يطعم معك‬
‫ثم أن تزاني حليلة جارك‬
‫( حم خ م د ت ن ‪ -‬عن ابن مسعود ) ( أخرج ه البخاري كتاب الديات ‪ . 2 / 1‬ص )‬

‫(‪)31/93‬‬

‫‪ - 96934‬إن اهلل تعالى كره لكم ثالثا ‪ :‬اللغو عند قراءة القرآن والتخصر في الصالة ورفع‬
‫األصوات بالدعاء وعند الدعاء‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)31/93‬‬

‫‪ - 96939‬إن اهلل تعالى كره لكم ثالثا قيل وقال ‪ :‬وكثرة السؤال واضاعة المال‬
‫( طب ‪ -‬عن معقل بن يسار )‬

‫(‪)34/93‬‬

‫‪ - 96932‬إن اهلل تعالى كره لكم ثالثا ‪ :‬عقوق األمهات ووأد البنات ومنع وهات‬
‫( طب ‪ -‬عن عبد اهلل بن مغفل طب عن معقل بن يسار )‬

‫(‪)34/93‬‬

‫‪ - 96936‬إن اهلل عز و جل ينهاكم عن ثالث ‪ :‬عن كثرة السؤال واضاعة المال وعن اتباع قيل‬
‫وقال‬

‫( ابن سعد طب ‪ -‬عن مسلم بن عبد اهلل بن سبرة عن أبيه )‬

‫(‪)34/93‬‬

‫‪ - 96939‬إن اهلل تعالى ينهاكم عن ثالث ‪ :‬عن قيل وقال واضاعة المال وكثرة السؤال‬
‫( خط ‪ -‬عن المغيرة بن شعبة )‬

‫(‪)39/93‬‬

‫‪ - 96934‬استعيذوا باهلل من المفاقر ‪ :‬اإلمام الجائر الذي إذا أحسنت لم يقبل واذا أسأت لم يتجاوز‬
‫ومن جار السوء الذي عينه تراك وقلبه يرعاك إن رأى خيرا أذمه وان رأى شرا أذاعه ومن المشيب‬
‫زوجة السوء‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)39/93‬‬

‫‪ - 96933‬إن اهلل تعالى يقول ‪ :‬يا ابن آدم قد أنعمت عليك نعما عظاما ال تحصي عددها وال تطيق‬
‫شك رها وان مما أنعمت عليك أن جعلت لك عينين تنظر بهما وجعلت لهما غطاء فانظر بعينك إلى‬
‫ما أحللت لك فإن رأيت ما حرمت عليك فأطبق عليهما غطاءهما وجعلت لك لسانا وجعلت له غالفا‬
‫فأنطق بما أمرتك وأحللت لك فإن عرض لك ما حرمت عليك فأغلق عليك لسانك وجعلت لك فرجا‬

‫وجعلت لك سترا فأصب بفرجك ما أحللت لك فإن عرض لك ما حرمت عليك فأرخ عليك سترك ابن‬
‫آدم إنك ال تحمل سخطي وال تطيق انتقامي‬
‫( كر ‪ -‬عن مكحول مرسال )‬

‫(‪)39/93‬‬

‫‪ - 96933‬إن إبليس الملعون يخطب شياطينه فيقول ‪ :‬عليكم بالخمر وبكل مسكر وبالنساء فإني لم‬
‫أجد جماع الشر إال فيها‬

‫( ك ‪ -‬في تاريخه والديلمي ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)32/93‬‬

‫‪ - 96939‬إن أخوف ما أخاف على أمتي ثالث ‪ :‬زلة عالم وجدال منافق بالقرآن ودنيا تقطع‬
‫أعناقكم فاتهموها على أنفسكم‬

‫( أبو نصر السجزي في اإلنابة ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)32/93‬‬

‫‪ - 96931‬إني أخاف عليكم ثالثا وهن كائنات ‪ :‬زلة عالم وجدال منافق بالقرآن ودنيا تفتح عليكم‬
‫( طب ‪ -‬عن معاذ )‬

‫(‪)32/93‬‬

‫‪ - 96994‬إني ألخاف على أمتي من بعدي من ثالثة ‪ :‬من زلة العالم ومن حكم جائر ومن هوى‬
‫متبع‬
‫( طب ‪ -‬عن معاذ والقاضي أبو الحسن عبد الجبار بن أحمد في أماليه ‪ -‬عن كثير بن عبد اهلل بن‬

‫عمر بن عوف المزني عن أبيه عن جده )‬

‫(‪)36/93‬‬

‫‪ - 96999‬إياكم وثالثة ‪ :‬زلة عالم وجدال منافق بالقرآن ودنيا تقطع أعناقكم فأما زلة عالم فإن‬
‫اهتدى فال تقلدوه دينكم وان زل فال تقطعوا عنه آمالكم وأما جدال منافق بالقرآن منارا كمنار الطريق‬
‫فما عرفتم فخذوه وما أنكرتم فردوه إلى عالمه وأما دنيا تقطع أعناقكم فمن جعل اهلل في قلبه غنى فهو‬
‫الغني‬

‫( طس ‪ -‬عن معاذ )‬

‫(‪)36/93‬‬

‫‪ - 96992‬إن أشد أهل النار عذابا يوم القيامة من قتل نبيا أو قتله نبي وامام جائر وهؤالء‬
‫المصورون‬
‫( طب حل ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)36/93‬‬

‫‪ - 96996‬إن أشد الناس عتوا رجل ضرب غير ضاربه ورجل قتل غير قاتله ورجل تولى غير أهل‬
‫نعمته فمن فعل ذلك فقد كفر باهلل ورسوله ال يقبل منه صرف وال عدل‬
‫( ك ق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)39/93‬‬

‫‪ - 96999‬إن أغنى الناس على اهلل عز و جل رجل قتل غير قاتله أو طلب بدم الجاهلية من أهل‬
‫اإلسالم ومن بصر عينيه في المنام ما لم تبصرا‬

‫( ابن جرير طب ق ‪ -‬عن أبي شريح )‬

‫(‪)39/93‬‬

‫‪ - 96994‬إن أعدى الناس على اهلل القاتل غير قاتله والضارب غير ضاربه ومن تولى غير مواليه‬
‫فقد كفر بما أنزل اهلل على محمد‬

‫( ق ‪ -‬عن علي بن حسين مرسال )‬

‫(‪)39/93‬‬

‫‪ - 96993‬إن أفرى الفرى من قولني ما لم أقل ومن أرى عينيه في المنام ما لم تريا ومن ادعى إلى‬
‫غير أبيه‬

‫( الشافعي ق في المعرفة ‪ -‬عن واثلة )‬

‫(‪)34/93‬‬

‫‪ - 96993‬من أفرى الفرى من ادعى إلى غير والده ومن افرى الفرى من أرى عينيه ما لم ير ومن‬
‫أفرى الفرى من قال علي ما لم أقل‬
‫( بز ‪ -‬عن ابن عمر هب ‪ -‬عن واثلة )‬

‫(‪)34/93‬‬

‫‪ - 96999‬من تولى غير مواليه فعليه لعنة اهلل وغضبه يوم القيامة ال يقبل منه صرف وال عدل‬
‫ومن قتل غير قاتله فعليه لعنة اهلل وغضبه إلى يوم القيامة ال يقبل اهلل منه صرفا وال عدال ومن‬
‫أحدث حدثا أو آوى محدثا فعليه لعنة اهلل وغضبه إلى يوم القيامة ال يقبل اهلل منه صرفا وال عدال‬
‫( طب ‪ -‬عن كثير بن عبد اهلل عن أبيه عن جده )‬

‫(‪)34/93‬‬

‫‪ - 96991‬من توالى مولى مسلم بغير إذنه أو آوى محدثا في اإلسالم أو انتهب نهبة ( نهبة ‪:‬‬
‫النهب ‪ :‬الغارة والسلب ‪ :‬أي ال يختلس شيئا له قيمة عالية ‪ .‬أ هـ ‪ 966 / 4‬النهاية ‪ .‬ب ) ذات‬
‫شرف فعليه لعنة اهلل ال صرف عنها وال عدل‬
‫( عب ‪ -‬عن عمرو بن شعيب )‬

‫(‪)33/93‬‬

‫‪ - 96914‬من انتهب نهبة ذات شرف أو آوى محدثا في اإلسالم أو تولى مولى قوم بغير إذنهم‬
‫فعليه لعنة اهلل ال صرف عنها وال عدل‬
‫( عب ‪ -‬عن عمرو بن شعب معضال )‬

‫(‪)33/93‬‬

‫‪ - 96919‬من ال عباد عباد ال يكلمهم اهلل يوم القيامة وال يزكيهم وال ينظر إليهم ولهم عذاب عظيم ‪:‬‬
‫المتبرئ من والديه رغبة عنهما والمتبرئ من ولده ورجل أنعم عليه قوم فكفر نعمتهم وتبرأ منهم‬

‫( طب والخرائطي في مساوي األخالق ‪ -‬عن معاذ بن أنس )‬

‫(‪)33/93‬‬

‫‪ - 96912‬إن ربي حرم علي ال خمر والكوبة ( الكوبة ‪ :‬هي الرند ‪ .‬وقيل ‪ :‬الطبل ‪ .‬أ هـ ‪243 / 9‬‬
‫النهاية ‪ .‬ب ) والقيان واياكم والغبيراء ( الغبيراء ‪ :‬ضرب من الشراب يتخذه الحبش من الذرة وهي‬

‫تسكر وتسمى السكركه ‪ .‬ب ) فإنها ثلث خمر العالم‬
‫( حم طب ‪ -‬عن قيس ابن سعد )‬

‫(‪)33/93‬‬

‫‪ - 96916‬إن من الجف اء أن يمسح الرجل جبينه قبل أن يفرغ من صالته وأن يصلي ال يبالي من‬
‫إمامه وأن يأكل مع رجل ليس من أهل دينه وال من أهل الكتاب في إناء واحد‬
‫( الخطيب وابن عساكر ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)33/93‬‬

‫‪ - 96919‬إنما العلم بالتعلم وانما الحلم بالتحلم ومن يتحر الخير يعطه ومن يتق ي الشر يوقه ثالث‬

‫من كن فيه لم ينل الدرجات العلى وال أقول لكم الجنة ‪ :‬من تكهن أو استقسم أو رده من سفر تطير‬

‫( طس والخطيب وابن عساكر ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)33/93‬‬

‫‪ - 96914‬كفى بالمرء في دينه فتنة أن يكثر خطأه وينقص حلمه ويقل حقيقته جيفة بالليل وبطال‬

‫بالنهار ك سول جزوع هلوع منوع رتوع‬

‫( الحسن بن سفيان حل ‪ -‬عن الحكم بن عمير )‬

‫(‪)39/93‬‬

‫‪ - 96913‬اإلثم ثالثة ‪ :‬اإلشراك باهلل ونكث الصفقة وترك السنة بالخروج من الجماعة‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)39/93‬‬

‫‪ - 96913‬أال أنبئكم بشراركم من أكل وحده ومنع رفده وجلد عبده‬
‫( الحكيم ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)39/93‬‬

‫‪ - 96919‬شركم من نزل وحده وضرب عبده ومنع رفده‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)31/93‬‬

‫‪ - 96911‬إياكم والظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة واياكم والفحش فإن اهلل ال يحب الفحش وال‬
‫المتفحش واياكم والشح فإنه أهلك من كان قبلكم أمرهم بالبخ ل فبخلوا وأمرهم بالفجور ففجروا وأمرهم‬
‫بقطع الرحم فقطعوا‬

‫( ط حم حب ك هق ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)31/93‬‬

‫‪ - 96144‬إياكم والخيانة فإنها بئست البطانة واياكم والظلم فإنه ظلمات يوم القيامة واياكم والشح‬
‫فإنما أهلك من كان قبلكم الشح فسفكوا دماءهم وقطعوا أرحامهم‬
‫( طب ‪ -‬عن الهرماس بن زياد الديلمي عن ابن عمر )‬

‫(‪)31/93‬‬

‫‪ - 96149‬إياكم والفحش والتفحش فإن اهلل تعالى ال يحب الفاحش المتفحش واياكم والظلم فإنه هو‬
‫الظلمات يوم القيامة واياكم والشح فإنه دعا من كان قبلكم فسفكوا دماءهم ودعا من كان قبلكم‬
‫فاستحلوا حرماتهم‬
‫( حم ك ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)94/93‬‬

‫‪ - 96142‬أال أخبركم بشراركم ‪ :‬المشاؤن بالنميمة المفسدون بين األحبة الباغون للبراء العنت (‬
‫العنت ‪ :‬المشقة والفساد والهالك واالثم والغلط والخطأ والزنا كل ذلك قد جاء وأطلق العنت عليه‬
‫والحديث يحتمل كلها ‪ .‬والبرآء جمع بريء ‪ .‬أ هـ ‪ 643 / 6‬النهاية ‪ .‬ب )‬
‫( حم وابن أبي الدنيا في الغيبة ‪ -‬عن أسماء بنت يزيد )‬

‫(‪)94/93‬‬

‫‪ - 96146‬تراح رائحة الجنة من مسيرة خمسمائة سنة وال يجد ريحها منان بعمله وال عائق وال مدمن‬
‫خمر‬
‫( طس والخرائطي في مساوي األخالق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)94/93‬‬

‫‪ - 96149‬ثالثة ال ينظر اهلل إليهم يوم القيامة ‪ :‬المنان عطاءه والمسبل إ ازره خيالء ومدمن الخمر‬
‫( طب ابن عمر )‬

‫(‪)99/93‬‬

‫‪ - 96144‬ثالثة ال يجدون ريح الجنة وان ريحها لتوجد من مسيرة خمسمائة عام ‪ :‬العاق لوالديه‬
‫ومدمن الخمر والبخيل المنان‬

‫( ابن جرير ‪ -‬عن مجاهد مرسال )‬

‫(‪)99/93‬‬

‫‪ - 96143‬ال يدخل الجنة شيخ زان وال مسكين مستكبر وال منان بعمله على اهلل‬
‫( الحسن بن سفيان طب وابن منده وابن عساكر ‪ -‬عن نافع مولى رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم‬
‫)‬

‫(‪)99/93‬‬

‫‪ - 96143‬ال يدخل الجنة ولد زنى وال مدمن خمر وال عاق وال منان‬
‫( ابن جرير ع ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)92/93‬‬

‫‪ - 96149‬ال يدخل الجنة مدمن خمر وال عاق وال منان‬

‫( طب والخرائطي في مساوي األخالق ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)92/93‬‬

‫‪ - 96141‬ال يدخل الجنة عاق وال منان وال مكذب بالقدر‬
‫( ط ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)92/93‬‬

‫‪ - 96194‬ال يدخل الجنة عاق لوالديه وال ولد زنى وال مدمن خمر‬
‫( ابن جرير ‪ -‬عن أبي قتادة )‬

‫(‪)96/93‬‬

‫‪ - 96199‬ال يدخل الجنة مدمن خمر وال مصدق بسحر وال قاطع الرحم‬
‫( الخرائطي في مساوي األخالق ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)96/93‬‬

‫‪ - 96192‬ال يلج حظائر القدس مدمن خمر وال العاق لوالديه وال المنان عطاءه‬
‫( ز حم والخرائطي في مساوي األخالق ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)96/93‬‬

‫‪ - 96196‬ثالث لن تزلن في أمتي ‪ :‬التفاخر باألحساب والنياحة واألنواء‬
‫( ع ص ز ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)99/93‬‬

‫‪ - 96199‬ال يحل المرئ أن ينظر في جوف بيت حتى يستأذن فإن نظر فقد دخل وال يؤم قوما‬
‫فيخص نفسه بدعوة دونهم فإن فعل ذلك فقد خانهم وال يقوم إلى الصالة وهو حاقن‬

‫( ت ‪ :‬حسن وابن عساكر ‪ -‬عن ثوبان )‬

‫(‪)99/93‬‬

‫‪ - 96194‬ثالث لن يتركهن العرب وهي بهم كفر ‪ :‬االستسقاء باألنواء والطعن في النسب والنوح‬
‫( الخطيب وابن عساكر ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)99/93‬‬

‫‪ - 96193‬ثالث من أمر الجاهلية ال يدعهن الناس ‪ :‬ا لطعن في النسب والنياحة على الميت وقولهم‬
‫‪ :‬مطرنا بنوء كذا‬

‫( البزار ‪ -‬عن عمرو بن عوف )‬

‫(‪)94/93‬‬

‫‪ - 96193‬ثالث من عمل الجاهلية ال يتركهن الناس أبدا ‪ :‬الطعن في النسب والنياحة على الميت‬
‫واالستمطار بالنجوم‬

‫( ابن جرير ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)94/93‬‬

‫‪ - 96199‬يا عبا س ثالث ال يدعهن قومك ‪ :‬الطعن في النسب والنياحة واالستمطار باألنواء‬
‫( طب ‪ -‬عن العباس بن عبد المطلب )‬

‫(‪)94/93‬‬

‫‪ - 96191‬ثالث الزمات ألمتي ‪ :‬الطيرة والحسد وسوء الظن قيل ‪ :‬ما يذهبهن يا رسول اهلل ؟ قال ‪:‬‬
‫إذا حسدت فاستغفر اهلل واذا ظننت فال تحقق واذا تطيرت فامض‬
‫( طب ‪ -‬عن حارثة بن النعمان )‬

‫(‪)93/93‬‬

‫‪ - 96124‬ثالثة ال يهجرهن ابن آدم ‪ :‬الطيرة وسوء الظن والحسد فينجيك من الطيرة أن ال تعمل‬
‫بها وينجيك من سوء الظن أن ال تتكلم وينجيك من الحسد أن ال تبغى أخاك سوءا‬

‫( هب ‪ -‬عن إسماعيل بن أمية مرسال )‬

‫(‪)93/93‬‬

‫‪ - 96129‬ثالثة ‪ :‬الطيرة والظن والحسد فمخرجه من الطيرة أن ال يرجع ومخرجه من الظن أن ال‬
‫يحقق ومخرجه من الحسد أن ال يبغى‬
‫( هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)93/93‬‬

‫‪ - 96122‬ثالث قد فرغ اهلل من القضاء فيهن ‪ :‬ال يبغين أحدكم فإن اهلل تعالى يقول ‪ { :‬يا أيها‬
‫الناس إنما بغيكم على أنفسكم } وال يمكرن أحدكم فإن اهلل تعالى يقول ‪ { :‬وال يحيق المكر السيئ إال‬
‫بأهله } وال ينكثن أحدكم فإن اهلل تعالى يقول ‪ { :‬فمن نكث فإنما ينكث على نفسه }‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)93/93‬‬

‫‪ - 96126‬ثالث قاصمات الظهر ‪ :‬فقر داخل ال يجد صاحبه متلذذا وزوجة يأمنها صاحبها وهي‬
‫تخونه وامام يسخط اهلل ويرضي الناس وبر المرأة المؤمنة كعمل سبعين صديقا وفجور المرأة الفاجرة‬
‫كفجور ألف فاجر‬
‫( ابن زنجويه ‪ -‬عن ابن عمر وهو ضعيف )‬

‫(‪)93/93‬‬

‫‪ - 96129‬ثالثة ال تجاوز صالتهم آذانهم ‪ :‬عبد أبق من سيده حتى يأتي فيضع يده في يده وامرأة‬
‫بات زوجه ا غضبان عليها ورجل أم قوما وهم له كارهون‬
‫( ق ‪ -‬عن قتادة مرسال )‬

‫(‪)93/93‬‬

‫‪ - 96124‬ثالثة ال يقبل لهم صالة ‪ :‬رجل أم قوما وهم له كارهون والعبد إذا أبق حتى يرجع إلى‬
‫مواله والمرأة إذا باتت مهاجرة لزوجها عاصية له‬

‫( ش ‪ -‬عن الحسن مرسال )‬

‫(‪)99/93‬‬

‫‪ - 96123‬ثالث ة ال يقبل اهلل صالتهم ‪ :‬المرأة تخرج من بيتها بغير إذنه والعبد اآلبق والرجل يؤم‬
‫القوم وهم له كارهون‬

‫( ش ‪ -‬عن سلمان )‬

‫(‪)99/93‬‬

‫‪ - 96123‬ثالثة ال يقبل اهلل لهم صالة وال تصعد لهم إلى اهلل حسنة ‪ :‬العبد اآلبق حتى يرجع إلى‬
‫مواليه فيضع يده في أيديهم والمرأة السا خط عليها زوجها حتى يرضى والسكران حتى يصحو‬

‫( ابن خزيمة حب طس هب ض ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)99/93‬‬

‫‪ - 96129‬ثالثة ال يقبل لهم صالة وال تصعد إلى السماء وال تجاوز رؤسهم ‪ :‬رجل أم قوما وهم له‬
‫كارهون‬
‫( ابن خزيمة ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)91/93‬‬

‫‪ - 96121‬ثالثة لعنتهم ‪ :‬أمير ظالم وفاسق قد أعلن بفسقه ومبتدع يهدم سنة‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)91/93‬‬

‫‪ - 96164‬ثالثة لعنهم اهلل تعالى ‪ :‬رجل رغب عن والديه ورجل سعى بين رجل وامرأة يفرق بينهما‬
‫ثم يخلف عليها من بعده ورجل سعى بين المؤمنين باألحاديث ليتباغضوا ويتحاسدوا‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)91/93‬‬

‫‪ - 96169‬ثالثة يدخلون النار ‪ :‬رجل قاتل للدنيا ورجل أراد أن يذكر ال يحتسب علمه ورجل وسع‬
‫عليه فجاد به للثناء والدنيا‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)14/93‬‬

‫‪ - 96162‬ثالثة يستوجبون المقت من اهلل تعالى ‪ :‬اآلكل من غير جوع والنوم من غير سهر‬
‫والضحك من غير عجب‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)14/93‬‬

‫‪ - 96166‬ثالثة ال حرمة لهم ‪ :‬فاسق معلن بفسقه وصاحب هوى وسلطان جائر‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن الحسن عن أنس )‬

‫(‪)14/93‬‬

‫‪ - 96169‬ثالثة ال ينظر اهلل إليهم يوم القيامة وال يزكيهم ولهم عذاب أليم ‪ :‬رجل كان له فضل ماء‬
‫بالطريق فمنعه من ابن ال سبيل ورجل بايع إماما ال يبايعه إال للدنيا فإن أعطاه منها رضي وان لم‬
‫يعطه منها سخط ورجل أقام سلعته بعد العصر فقال ‪ :‬واهلل الذي ال إله غيره لقد أعطيت بها كذا‬
‫وكذا فصدقه رجل وأخذها ولم يعط بها‬
‫( عب حم خ د ت هـ وابن جرير ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)19/93‬‬

‫‪ - 96164‬ثال ثة ال يكلمهم اهلل يوم القيامة وال يزكيهم وال ينظر إليهم ولهم عذاب أليم ‪ :‬شيخ زان‬
‫وملك كذاب وعائل مستكبر‬
‫( حم م ن ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)19/93‬‬

‫‪ - 96163‬ال ينظر اهلل إلى األشمط الزاني وال العائل المزهو وال الذي جر إزاره من الخيالء‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)19/93‬‬

‫‪ - 96163‬ثالثة ال ينفع معهن عمل ‪ :‬الشرك باهلل وعقوق الوالدين والفرار من الزحف‬
‫( طب ‪ -‬عن ثوبان )‬

‫(‪)12/93‬‬

‫‪ - 96169‬ثالثة ال ينظر اهلل إليهم يوم القيامة وال يزكيهم ولهم عذاب أليم ‪ :‬معلم الكتاب يكلف‬
‫اليتيم ما ال يطيق وسائل يسأل وهو مستغن عن السؤال ورجل قعد عند السلطان يتكلم بهوى السلطان‬
‫( الرافعي ‪ -‬عن ابن عباس وسنده واه )‬

‫(‪)12/93‬‬

‫‪ - 96161‬ثالثة يدعون اهلل فال يستجاب لهم ‪ :‬رجل أعطى ماله سفيها وقد قال اهلل تعالى ‪ { :‬وال‬
‫تؤتوا السفهاء أموالكم } ورجل له امرأة سيئة الخلق فال يطلقها ورجل بايع ولم يشهد‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)12/93‬‬

‫‪ - 96194‬شر الناس ثالثة ‪ :‬متكبر على والديه يحقرهما ورجل سعى في فساد بين الناس بالكذب‬

‫حتى يتباغضوا ويتباعدوا ورجل سعى بين رجل وامرأة بالكذب حتى يغيره عليها بغير الحق حتى فرق‬

‫بينهما ثم يخلفه عليها من بعده‬
‫( أبو نعيم ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)16/93‬‬

‫‪ - 96199‬لو أن عبدا من عباد اهلل قدم على اهلل بعمل أهل السماوات واألرضين من أنواع البر‬

‫والتقوى لم يزن ذلك مثقال ذرة عند اهلل مع ثالث خصال ‪ :‬مع العجب وأذى المؤمنين والقنوط من‬

‫رحمة اهلل عز و جل‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أبي الدرداء وفيه عمرو بن بكر السكسكي واه )‬

‫(‪)16/93‬‬

‫‪ - 96192‬ما من شيء عصي اهلل به هو أعجل عقابا من البغي وما من شيء أطيع اهلل فيه أسرع‬
‫ثوابا من الصلة واليمين الفاجرة تدع الديار بالقع ( بالقع ‪ :‬البلقع والبلقعة ‪ :‬األرض القفر التي ال‬
‫شيء بها ‪ .‬الصحاح ‪ . 9999 / 6‬ب )‬
‫( هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)16/93‬‬

‫‪ - 96196‬ما نقص قوم العهد قط إال كان القتل بينهم وال ظهرت الفاحشة في قوم قط إال سلط اهلل‬
‫عليهم الموت وال منع قوم الزكاة إال حبس اهلل عنهم المطر‬

‫( ع والروياني ك ن ص عن عبد اهلل بن بريدة عن أبيه )‬

‫(‪)19/93‬‬

‫‪ - 96199‬من اضطجع مضجعا لم يذكر اهلل فيه كان عليه ترة ( ترة ‪ :‬أي نقصا ‪ :‬وقيل ‪ :‬أراد‬

‫بالترة ههنا التبعة ‪ .‬لسان العرب ‪ . 239 / 4‬ب ) يوم القيامة ومن جلس مجلسا لم يذكر اهلل فيه‬
‫كان عليه ترة يوم القيامة ومن مشى ممشى لم يذكر اهلل فيه كان عليه ترة يوم القيامة‬
‫( هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)19/93‬‬

‫‪ - 96194‬من أعتقد لواء ضاللة أو كتم علما أو أعان ظالما وهو يعلم أنه ظالم فقد برئ من‬
‫اإلسالم‬

‫( ابن الجوزي في العلل ‪ -‬عن ابن عمرو بن عنبسة )‬

‫(‪)19/93‬‬

‫‪ - 96193‬من حالت شفاعته دون حد من حدود اهلل فهو مضاد اهلل في أمره ومن أعان على‬
‫خصومة بغير حق فهو مستظل في سخط اهلل حتى يترك ومن قفا ( قفا ‪ :‬يقال ‪ :‬قفوت الرجل قبوا‬

‫إذا قذفته بفجور صريحا ‪ .‬وفي الحديث ‪ ( :‬الحد إال في القفو البين ) ‪ .‬المختار صفحة ‪ . 969‬ب‬
‫) مؤمنا أو مؤمنة حبسه اهلل في ردغة الخبال عصارة أهل النار ومن مات وعليه دين أخذ لصاحبه‬
‫من حسناته ال دينار ثم وال درهم وركعتي الفجر حافظوا عليهما فإنهما من الفضائل‬
‫( حم ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)14/93‬‬

‫‪ - 96193‬من علق الصيد غفل ومن لزم البادية جفا ومن أتى السلطان افتتن‬
‫( هب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)14/93‬‬

‫‪ - 96199‬من كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر فال يدخل حليلته الحمام ومن كان يؤمن باهلل واليوم‬

‫اآلخر فال يعقد على مائدة يشرب عليها الخمر ومن كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر فال يخلون بامرأة‬

‫وليس معها ذو محرم منها فإن ثالثهما الشيطان‬
‫( حم ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)14/93‬‬

‫‪ - 96191‬من كان يشهد إني رسول اهلل فال يشهد الصالة حاقنا حتى يتخفف ومن كان يشهد أني‬
‫رسول اهلل فأم قوما فال يختص نفسه بالدعاء دونهم ومن كان يشهد أني رسول اهلل فال يدخل على‬
‫أهل بيت حتى يستأنس ويسلم فإذا نظر في قعر البيت فقد دخل‬
‫( طب والخطيب في المتفق والمفترق ‪ -‬عن أبي أمامة وفيه السفر ابن نسير قال الذهبي ‪ :‬مجهول‬
‫)‬

‫(‪)13/93‬‬

‫‪ - 96144‬ال يأتي أحدكم الصالة وهو حقن حتى يتخفف ومن أدخل عينيه في بيت بغير إذن أهله‬
‫فقد دمر ( دمر ‪ :‬أي هجم ودخل بغير إذن وهو من الدمار ‪ :‬الهالك ألنه هجوم بما يكره والمعنى‬

‫أن إساءة المطلع مثل إساءة الدامر ‪ .‬النهاية ‪ . 966 / 2‬ب ) ومن صلى فخص نفسه بدعوة من‬
‫دونهم فقد خانهم‬
‫( حم خ في التاريخ طب وابن عساكر ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)13/93‬‬

‫‪ - 96149‬من مات وهو بريء من ثالثة ‪ :‬من الكبر والغالل والدين دخل الجنة‬
‫( هب ‪ -‬عن ثوبان )‬

‫(‪)13/93‬‬

‫‪ - 96142‬هالك أمتي في ثالث ‪ :‬في العصبية والقدرية والرواية من غير ثبت‬

‫( بز وابن أبي حاتم في السنة عق طب وابن عساكر ‪ -‬عن ابن عباس ‪ -‬وضعف ؟ ؟ طس ‪ -‬عن‬
‫أبي قتادة )‬

‫(‪)13/93‬‬

‫‪ - 96146‬ويل للمالك من المملوك ويل للملوك من المالك ويل للغني من الفقير ويل للفقير من‬
‫الغني وويل للضعيف من الشديد وويل للشديد من الضعيف‬

‫( سمويه ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)13/93‬‬

‫‪ - 96149‬ال تسبن شي ئا وال تزهد في المعروف ولو ببسط وجهك إلى أخيك وأنت تكلمه وأفرغ من‬
‫دلوك في إناء المستسقى واتزر إلى نصف الساق فإن أبيت فإلى الكعبين واياك واسبال اإلزار فإنها‬
‫من المخيلة ( المخيلة ‪ :‬أي الكبر ‪ .‬النهاية ‪ . 16 / 2‬ب ) واهلل ال يحب المخيلة‬
‫( حم ‪ -‬عن رجل )‬

‫(‪)13/93‬‬

‫‪ - 96144‬ال يدخل الجنة بخيل وال خب وال خائن وال سييء الملكة وأول من يقرع باب الجنة‬
‫المملوكون إذا أحسنوا فيما بينهم وبين اهلل وفيما بينهم وبين مواليهم‬
‫( حم ع ‪ -‬عن أبي بكر )‬

‫(‪)19/93‬‬

‫‪ - 96143‬يا أيها الناس إنه ال دين لمن دان بجحود آية من كتاب اهلل يا أيها الناس ال دين لمن‬
‫دان بقربة باطل ادعاها على اهلل يا أيها الناس إنه ال دين لمن دان بطاعة من عصى اهلل‬
‫( حل ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)19/93‬‬

‫‪ - 96143‬يا أيها الناس اتقوا اهلل واستحيوا من الكرام فإن المالئكة ال تفارقكم إال عند أحد ثالث ‪:‬‬
‫إذا كان الرجل يجامع امرأته واذا كان على الخالء فإذا اغتسل أحدكم فليتوار باالغتسال إلى جدار‬
‫أو إلى جنب بعير أو يستر عليه أخوه‬
‫( عبد الرزاق ‪ -‬عن مجاهد مرسال )‬

‫(‪)19/93‬‬

‫‪ - 96149‬يخرج الخمار من قبره مكتوب بين عينيه ‪ :‬آيس من رحمة اهلل ويقوم آكل الربا من قبره‬

‫مكتوب بين عينيه ‪ :‬ال حجة له عند اهلل ويقوم المحتكر مكتوب بين عينيه ‪ :‬يا كافر تبوأ مقعدك من‬
‫النار‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)11/93‬‬

‫‪ - 96141‬يخرج عنق من النار يوم القيامة أشد سوادا من القار فيتكلم بلسان طلق ذلق لها عينان‬

‫تبصر بهما ولسان تتكلم به فتقول ‪ :‬إني أمرت بكل جبار عنيد ومن دعا مع اهلل إلها آخر ومن قتل‬
‫نفسا بغير نفس فتنضم عليهم فتقذفهم في النار قبل الناس بخمسمائة سنة‬
‫( ش ز ع طس قط في األفراد والخرائطي في مساوي األخالق ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)11/93‬‬

‫‪ - 96134‬يرسل عنق من جهنم يوم القيامة يقول ‪ :‬إن لي ثالثة ‪ :‬كل جبار عنيد ومن دعا مع اهلل‬
‫إلها آخر ومن قتل نفسا بغير نفس‬
‫( ع ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)11/93‬‬

‫‪ - 96139‬عجبا لغافل وال يغفل عنه وعجبا لطالب دنيا والموت يطلبه وعجبا لضاحك ملء فيه ال‬

‫يدري أرضى اهلل أم أسخط‬

‫( أبو الشيخ وأبو نعيم ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 96132‬يا أيها الناس أما تستحيون تجمعون ما ال تأكلون وتبنون ما ال تعمرون وتأملون ما ال‬
‫تدركون أال تستحيون من ذلك‬

‫( طب ‪ -‬عن أم الوليد بنت عمر الخطاب )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫الفصل الرابع في الترهيب الرباعي‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 96136‬أربع في أمتي من أمر الجاهلية ال يتركونهن ‪ :‬الفخر في األحساب والطعن في األنساب‬
‫واالستسقاء بالنجوم والنياحة‬
‫( م ( أخرجه مسلم كتاب الجنائز باب التشديد في النياحة رقم ‪ . 169‬ص ) ‪ -‬عن أبي مالك‬
‫األشعري )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 96139‬أربع من الشقاء ‪ :‬جمود العين وقسوة القلب والحرص وطول األمل‬
‫( عد حل ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 96134‬أربع ال يقبلن في أربع ‪ :‬نفقة من خيانة أو سرقة أو غلول أو مال يتيم في حج وال عمرة‬
‫وال جهاد وال صدقة‬
‫( ص ‪ -‬عن مكحول مرسال عد ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 96133‬أربع حق على اهلل أن ال يدخلهم الجنة وال يذيقهم نعيمها ‪ :‬مدمن الخمر وآكل الربا وآكل‬
‫مال اليتيم بغير حق والعاق لولديه‬
‫( ك هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫‪ - 96133‬أربعة ال ينظر اهلل تعالى إليهم يوم القيامة ‪ :‬عاق ومنان ومدمن خمر ومكذب بقدر‬
‫( طب عد ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫‪ - 96139‬أربعة يبغضهم اهلل تعالى ‪ :‬البياع الحالف والفقير المحتال والشيخ الزاني واإلمام الجائر‬
‫( ن هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫‪ - 96131‬أربع بقين في أمتي من أمر الجاهلية ليسوا بتاركيها ‪ :‬الفخر باألحساب والطعن في‬

‫األنساب واالستسقاء بالنجوم والنياحة على الميت وان النائحة إذا لم تتب قبل الموت جاءت يوم‬

‫القيامة عليها سربال من قطران ودرع من لهب النار‬
‫( حم طب ‪ -‬عن أبي مالك األشعري )‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 96134‬أربع في أمتي من أمر الجاهلية لن يدعهن الناس ‪ :‬الطعن في األنساب والنياحة على‬

‫الميت واألنواء ‪ :‬مطرنا بنوء كذا وكذا واإلعداء ‪ :‬أجرب بعير فأجرب مائة بعير فمن أجرب البعير‬

‫األول‬
‫( حم ت ( أخرجه الترم ذي كتاب الجنائز باب ما جاء في كراهية النوح رقم ‪ 9449‬وقال ‪ :‬الترمذي‬
‫هذا حديث حسن ‪ .‬ص ) عن أبي هريرة )‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 96139‬أربع من الجفاء ‪ :‬يبول الرجل قائما أو يكثر مسح جبهته قبل أن يفرغ من صالته أو‬
‫يسمع المؤذن يؤذن فال يقول مثل ما يقول أو يصلي بسبيل من يقطع صالته‬

‫( عد هق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 96132‬أربع خصال من خصال آل قارون ‪ :‬لباس الخفاف المقلوبة ولباس األرجوان وجر نعال‬
‫السيوف وكان الرجل ال ينظر إلى وجه خادمه تكبرا‬

‫( فر ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 96136‬من حالت شفاعته دون حد من حدود اهلل في فق د ضاد اهلل في أمره ومن مات وعليه دين‬
‫فليس بالدينار والدرهم ولكن بالحسنات والسيئات ومن خاصم في باطل وهو يعلمه لم يزل في سخط‬
‫اهلل حتى ينزع ومن قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه اهلل ردغة الخبال حتى يخرج مما قال وليس‬
‫بخارج‬
‫( د ( أخرجه أبو داود كتاب األقضية باب فيمن يعين على خصومة رقم ‪ . 6413‬ص ) طب ك‬
‫هق ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 96139‬ال تهجروا وال تدابروا وال تجسسوا وال يبع بعضكم على بيع بعض وكونوا عباد اهلل إخوانا‬

‫( م ‪ -‬عن أبي هريرة ) ( أخرجه مسلم كتاب البر باب تحريم الظن رقم ‪ . 64‬ال تهجروا ‪ :‬ال تتكلموا‬

‫بالهج ر أي الكالم القبيح ‪ .‬ص )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫الترهيب الرباعي من اإلكمال‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 96134‬أبغض خليقة اهلل إلى اهلل يوم القيامة الكذابون والمستكبرون والذين يكثرون البغضاء‬
‫إلخوانهم في صدورهم فإذا لقوهم تخلقوا لهم والذين إذا دعوا إلى اهلل ورسوله كانوا بطاء واذا دعوا إلى‬
‫الشيطان وأمره كانوا سراعا‬

‫( الخرائطي في مساوي األخالق ‪ -‬عن الوضين بن عطاء )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 96133‬أربع من الجاهلية في اإلسالم ‪ :‬النياحة والتفاخر باألحساب والعدوى واألنواء‬
‫( ابن جرير ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 96133‬إن في أمتي أربعا من أمر الجاهلية ليسوا بتاركيهن ‪ :‬الفخر باألحساب والطعن في‬
‫األنساب واالستسقاء بالنجوم والنياحة على الميت‬

‫( ابن جرير ‪ -‬عن أنس بن مالك وقال ‪ :‬هو وهم والصحيح عن أبي مالك األشعري )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 96139‬أربعة لعنهم اهلل من فوق عرشه وأمنت عليهم المالئكة ‪ :‬مضل المساكين ‪ -‬قال خالد ‪:‬‬
‫الذي يهوي بيده إلى المسكين فيقول ‪ :‬هلم أعطيك فإذا جاءه قال ‪ :‬ليس معي شيء والذي يقول‬

‫للمكفوف ‪ :‬اتق البئر اتق الدابة وليس بين يديه شيء والرجل يسأل عن دار القوم فيدلونه على‬
‫غيرها والرجل يضرب الوالدين حتى يستغيثا‬
‫( ك ‪ -‬عن أبي أمامة وفيه خالد بن الزبرقان ‪ :‬منكر الحديث )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 96131‬أربعة يؤذون أهل النار على ما بهم من األذى يسعون بين الحميم والجحيم يدعون بالويل‬
‫والثبور يقول أهل النار بعضهم لبعض ‪ :‬ما بال هؤالء قد آذونا على ما بنا من األذى قال ‪ :‬فرجل‬
‫مغلق عليه تابوت من جمر ورجل يجر أمعاءه ورجل يسيل فوه قيحا ودما ورجل يأكل لحمه فيقال‬
‫لصاحب التابوت ‪ :‬ما بال األبعد قد آذانا على ما بنا من األذى ؟ فيقول ‪ :‬إن األبعد مات وفي عنقه‬
‫أموال الناس ما يجد لها قضاء ثم يقال للذي يجر أمعاءه ‪ :‬ما بال األبعد قد آذانا على ما بنا من‬
‫األذى ؟ فيقول ‪ :‬إن األبعد كان ال يبالي أين أصاب البول منه ثم ال يغسله ثم يقال للذي يسيل فوه‬

‫قيحا ودما ‪ :‬ما بال األبعد قد آذانا على ما بنا من األذى ؟ فيقول ‪ :‬إن األبعد كان ينظر إلى كل‬
‫كلمة قذعة ( قذعة ‪ :‬القذع هو الفحش من الكالم الذي يقبح ذكره ‪ .‬أ هـ ‪ 21 / 9‬النهاية ‪ .‬ب )‬

‫خبيثة يستلذها ويستلذه الرفث ثم يقال للذي يأكل لحمه ‪ :‬ما بال األبعد قد آذانا على ما بنا من األذى‬

‫؟ فيقول ‪ :‬إن األبعد كان يأكل لحوم الناس بالغيبة ويمشي بالنميمة‬
‫( ص وابن أبي الدنيا في ذم الغيبة وابن المبارك حل طب ‪ -‬عن شفى بن ماتع األصبحي قال طب‬
‫‪ :‬وقد اختلف في صحبته )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 96194‬أربعة لعنهم اهلل من فوق عرشه وأمنت عليهم مالئكته ‪ :‬الذي يحصن نفسه عن النساء‬

‫وال يتزوج وال يتسرى لئال يولد له والرجل يتشبه بالنساء وقد خلق ذكرا والمرأة تتشبه بالرجال وقد خلقها‬

‫أنثى ومضلل للمساكين‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي أمامة وفيه خالد بن الزبرقان )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 96199‬أربعة لعنوا في الدنيا واآلخرة وأمنت المالئكة ‪ :‬رجل جعله اهلل ذكرا فأنث نفسه وتشبه‬
‫بالنساء وامرأة جعلها اهلل أنثى فتذكرت وتشبهت بالرجال والذي يضل األعمى ورجل حصور (‬

‫حصور ‪ :‬الذي ال يأتي النساء سمى به ألنه حبس عن الجماع ومنع ‪ .‬أ هـ ‪ 614 / 9‬النهاية ‪ .‬ب )‬
‫ولم يجعل اهلل حصورا إال يحيى بن زكريا‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 96192‬أربعة يصبحون ؟ ؟ في غضب اهلل ويمسون في غضب اهلل ‪ :‬المتشبهون من الرجال‬
‫بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال والذي يأتي البهيمة والذي يأتي الرجل‬
‫( هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 96196‬لعن اهلل والمالئكة رجال تأنث وامرأة تذكرت ورجال تحصر بعد يحيى بن زكريا ورجال قعد‬
‫على الطريق يستهزيء من أعمى ورجال شبع من الطعام في يوم مسغبة‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن ابن صالح عن بعضهم رفع الحديث )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 96199‬إن هلل عز و جل عبادا ال يكلمهم ي وم القيامة وال يزكيهم وال ينظر إليهم ‪ :‬متبريء من‬
‫والديه وراغب عنهما ومتبريء من ولده ورجل أنعم عليه قوم نعمة وتبرأ منهم‬

‫( حم ‪ -‬عن معاذ بن أنس )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 96194‬إن ربي حرم علي الخمر والميسر والكوبة والتنين والغبيراء وكل مسكر حرام‬
‫( ق ‪ -‬عن قيس بن سعد ابن عبادة )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 96193‬أوصيك أن ال تشرك باهلل شيئا وان قطعت أو حرقت بالنار وال تعقن والديك وان أراداك‬
‫أن تخرج من دنياك فاخرج وال تسب الناس واذا لقيت أخاك فالقه ببشر حسن وصب له من فضل‬

‫دلوك‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 96193‬عليك باإلياس مما في أيدي الناس واياك والطمع فإنه الفقر الحاضر وصل صالتك‬
‫وأنت مودع واياك وما يعتذر منه‬

‫( ك ق في الزهد ‪ -‬عن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه عن جده البغوي من‬
‫طريق محمد بن المنكدر ‪ -‬عن رجل من األنصار عن أبيه عن جده )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 96199‬لعن اهلل من ذب ح لغير اهلل ولعن اهلل من تولى غير مواليه ولعن اهلل العاق لوالديه ولعن‬
‫اهلل منتقص منار األرض‬

‫( ك ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 96191‬من عقر بهيمة ذهب ربع أجره ومن حرق نخال ذهب ربع أجره ومن غش شريكا ذهب‬
‫ربع أجره ومن عصى إمامه ذهب أجره كله‬

‫( ق والديلمي وابن النجار ‪ -‬عن أبي رهم السعدي )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 96114‬من كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر فال يدخلن الحمام إال بمئزر ومن كان يؤمن باهلل واليوم‬
‫اآلخر فال يدخلن حليلته الحمام ومن كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر فال يشرب الخمر ومن كان يؤمن‬

‫باهلل واليوم اآلخر فال يجلس على مائدة يشرب عليها الخمر ومن كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر فال‬
‫يخلون بامرأة ليس بينه وبينها محرم‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 96119‬ال يحل ألحد يؤمن باهلل واليوم اآلخر أن يجلس على مائدة يشرب عليها الخمر وال يحل‬

‫ألحد يؤمن باهلل واليوم اآلخر أن يدخل الحمام إال وعليه مئزر وال يحل ألحد يؤمن باهلل واليوم اآلخر‬

‫أن يدخل حليلته الحمام ‪ -‬أو امرأته وال يحل ألحد يؤمن باهلل واليوم اآلخر أن يتخلف عن الجمعة‬
‫( هب ‪ -‬عن عبد اهلل بن محمد مولى أسلم مرسال )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 96112‬ال ترتدوا الصماء ( الصماء ‪ :‬هو أن يتجلل الرجل بثوبه وال يرفع منه جانبا ‪ .‬وانما قيل‬

‫لها صماء ألنه يسد على يديه ورجليه المنافذ كلها كالصخرة الصماء التي ليس فيها خرق وال صدع‬

‫‪ .‬النهاية ‪ . 49 / 6‬ب ) في ثوب واحد ال يأكل أحدكم بشماله وال يحتبي في ثوب واحد وال يمشي‬
‫في نعل واحدة‬
‫( أبو عوانة ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 96116‬ال تسألوا عن النجوم وال تماروا في القدر وال تفسروا القرآن برأيكم وال تسبوا أحدا من‬
‫أصحابي فإن ذلك اإليمان المحض‬

‫( الديلمي وابن صصري في أماليه ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 96119‬ال تكونوا عيابين وال مداحين وال طعانين وال متماوتين ( متماوتين ‪ :‬يقال ‪ :‬تماوت الرجل‬
‫إذا أظهر من نفسه التخافت والتضاعف من العبادة والزهد والصوم ‪ .‬النهاية ‪ . 634 / 9‬ب )‬

‫( ابن المبارك وابن عساكر ‪ -‬عن مكحول مرسال )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 96114‬ال يدخل الجنة بخيل والخب وال منان وال سيئي الملكة وأول من يدخل الجنة المملوك إذا‬
‫أطاع اهلل وأطاع سيده‬
‫( حم ‪ -‬عن أبي بكر ع والخرائطي في مساوي األخالق عن أنس )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 96113‬ال يدخل الجنة عاق وال منان وال مكذب بالقدر وال مدمن خمر‬
‫( حم طب وابن بشران في أماليه ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 96113‬ال يدخل الجنة ولد الزنا وال مدمن خمر وال عاق وال منان‬
‫( ابن جرير ع ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 96119‬ال يدخل الجنة أربعة ‪ :‬مدمن خمر وال عاق لوالديه وال منان وال ولد زنية‬
‫( عب حم وابن جرير طب والخرائطي في مساوي األخالق والخطيب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 96111‬ال يدخل الجنة كاهن وال مدمن خمر وال مكذ ب بقدر وال عاق لوالديه‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99444‬إياكم وعقوق الوالدين فإن الجنة يوجد ريحها من مسيرة ألف عام وال يجد ريحها عاق وال‬
‫قاطع رحم وال شيخ زان وال جار إزاره خيالء إنما الكبرياء هلل عز و جل‬
‫( الديلمي عن علي )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99449‬ال ينظر اهلل يوم القيامة إلى مانع الزكاة وال إلى آكل مال يتيم وال إلى ساحر وال إلى‬

‫غادر‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن شريح )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99442‬يا علي إني أحب لك ما أحب لنفسي وأكره لنفسي ال تلبس المعصفر وال تختم بالذهب‬

‫وال تلبس القسي ( القسي ‪ :‬هي ثياب من كتاب مخلوط بحرير يؤتى بها من مصر نسبت إلى قرية‬
‫على شاطيء البحر قريبا من تنيس يقال لها القس بفتح القاف وبعض أهل الحديث يكسرها ‪ .‬النهاية‬

‫‪ . 41 / 9‬ب ) وال تركبن على ميثرة ( ميثرة ‪ :‬هي وطاء محشو يترك على رجل البعير تحت‬
‫الراكب ‪ .‬النهاية ‪ . 639 / 9‬ب ) حمراء فإنها من مياثر إبليس‬
‫( القاضي عبد الجبار في أماليه ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99446‬يا علي أسبغ الوضوء وان شق عليك وال تأكل الصدقة وال تنز الخيل على الحمر وال‬
‫تجالس أصحاب النجوم‬
‫( حم ع والخطيب ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99449‬إن هلل تعالى ملكا ينادي كل يوم وليلة ‪ :‬أبناء األربعين زرع قد دنا حصاده أبناء‬
‫الخمسين أبناء الستين هلموا إلى الحساب ماذا قدمتم وماذا عملتم ؟ أبناء السبعين هلموا إلى الحساب‬
‫ليت الخالئق لم يخلقوا وليتهم إذا خلقوا علموا لماذا خلقوا فتجالسوا بينهم فتذاكروا أال أتتكم الساعة‬
‫فخذوا حذركم‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99444‬مكتوب في اإلنجيل ‪ :‬ابن آدم أخلقك وأرزقك وتعبد غيري ابن آدم تدعوني وتفر مني‬
‫ابن آدم تذكرني وتنساني ابن آدم اتق اهلل ثم نم حيث شئت‬
‫( أبو نعيم وابن الل ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫الفصل الخامس في الترهيب الخماسي‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99443‬خمس بخمس ‪ :‬ما نقض قوم العهد إال سلط عليهم عدوهم وما حكموا بغير ما أنزل اهلل‬
‫إال نشأ فيهم الفقر وال ظهر فيهم الفاحشة إال فشا فيهم الموت وال طفقوا المكيال إال منعوا النبات‬

‫وأخذوا بالسنين وال منعوا الزكاة إال حبس عنهم القطر‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99443‬خمس ليس لهن كفارة ‪ :‬الشرك باهلل وقتل النفس بغير حق وبهت المؤمن والفرار من‬
‫الزحف ويمين صابرة يقتطع بها ماال بغير حق‬
‫( حم وأبو الشيخ في التوبيخ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99449‬خمس هن من قواصم الظهر ‪ :‬عقوق الوالدين والمرأة يأتمنها زوجها فتخونه واإلمام‬
‫يطيعه الناس ويعصى اهلل ورجل وعد عن نفسه خيرا وأخلف واعتراض المرء في األنساب‬

‫( هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99441‬خمس يعجل اهلل لصاحبها العقوبة ‪ :‬البغي والغدر وعقوق الوالدين وقطيعة الرحم‬
‫ومعروف ال يشكر‬

‫( ابن الل ‪ -‬عن زيد بن ثابت )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99494‬يا معشر المهاجرين خصال خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ باهلل أن تدركوهن ‪ :‬لم تظهر‬

‫الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إال فشا فيهم الطاعون واألوجاع التي لم تكن مضت في أسالفهم‬

‫الذين مضوا ولم ينقصوا المكيال والميزان إال أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان عليهم ولم‬
‫يمنعوا زكاة أموالهم إال منعوا القطر من السماء ولوال البهائم لم يمطروا ولم ينقضوا عهد اهلل وعهد‬
‫رسوله إال سلط اهلل عليهم عدوهم من غيرهم فأخذوا بعض ما كان في أيديهم ( وما لم يحكم أئمتهم‬
‫بكتاب اهلل عز و جل ويتخيروا فيما أنزل اهلل إال جعل اهلل بأسهم بينهم )‬
‫( هـ ( أخرجه ابن ماجه كتاب الفتن رقم ‪ 9491‬وقال في الزوائد ‪ :‬هذا حديث صالح للعمل به ‪ .‬ص‬
‫) ك ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99499‬كبر مقتا عند اهلل األكل من غير جوع والنوم من غير شهرة ؟ ؟ والضحك من غير‬

‫عجب وصوت الرنة ( الرنة ‪ :‬الصيحة ‪ .‬أ هـ صفحة ‪ 629‬المصباح ‪ .‬ب ) عند النعمة ؟‬
‫( فر ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫الترهيب الخماسي من اإلكمال‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99492‬إذا ظهر في أمتي خمس حل عليهم الدمار ‪ :‬التالعن والخمر والحرير والمعازف واكتفاء‬
‫الرجال بالرجال والنساء بالنساء‬

‫( ك في التاريخ والديلمي ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99496‬إذا عملت أمتي خمسا فعليهم الدمار ‪ :‬إذا ظهر فيهم التالعن وشربوا الخمور ولبسوا‬
‫الحرير واتخذوا القينات واكتفى الرجال بالرجال والنساء بالنساء‬

‫( حل ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99499‬كيف أنتم إذا وقعت فيكم خمس وأعوذ باهلل أن تكون فيكم أو تدركوهن ‪ :‬ما ظهرت‬
‫الفاحشة في قوم قط فعمل بها بينهم عالنية إال ظهر فيهم الطاعون واألوجاع التي لم تكن في‬

‫أسالفهم وما منع قوم الزكاة إال منعوا القطر من السماء ولوال البهائم لم يمطروا وما بخس قوم‬
‫المكيال والميزان إال أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان عليهم وال حكم أمراؤهم بغير ما أنزل‬

‫إال سلط اهلل عليهم عدوهم فاستنقذوا بعض ما في أيديهم وما عطلوا كتاب اهلل وسنة رسوله إال جعل‬
‫اهلل بأسهم بينهم‬
‫( هب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99494‬مثل من يعلم الناس الخير وينسى نفسه كمثل المصباح الذي يضيء للناس ويحرق نفسه‬
‫ومن راءى الناس بعمل ه راءى اهلل به يوم القيامة ومن سمع الناس بعمله سمع اهلل به واعلموا أن أول‬

‫ما ينتن من أحدكم إذا مات بطنه فال يدخل بطنه إال طيبا ومن استطاع منكم أن ال يحول بينه وبين‬
‫الجنة ملء كف من دم فليفعل‬
‫( طب ‪ -‬عن جندب )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99493‬من كثر ضحكه استخف بحقه ومن كثرت دعابته ذهبت جاللته ومن كثر مزاحه ذهب‬
‫وقاره ومن شرب الماء على الريق ذهب نصف قوته ومن كثر كالمه كثر سقطه ومن كثر سقطه‬
‫كثرت خطاياه ومن كثرت خطاياه كانت النار أولى به‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن أبي هريرة وقال ‪ :‬غريب اإلسناد والمتن )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99493‬والذي نفسي ب يده ليبيتن أناس على أمتي على أشر وبطر ولعب ولهو فيصبحون قردة‬
‫وخنازير باستحاللهم المحارم واتخاذهم القينات وشربهم الخمر وبأكلهم الربا ولبسهم الحرير‬
‫( عم في زوائد الزهد ‪ -‬عن عبادة بن الصامت وعن عبد الرحمن بن غنم وعن أبي أمامة وعن ابن‬
‫عباس )‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99499‬يبيت قوم من هذه األمة على طعم وشرب ولهو وحب فيصبحون قد مسخوا قردة وخنازير‬
‫ليصيبنهم خسف ومسخ وقذف حتى يصبح الناس فيقولون ‪ :‬خسف الليلة ببني فالن وخسف الليلة‬
‫بدار فالن خواص وليرسلن عليهم حاصب حجارة من السماء كما أرسلت على قوم لوط وعلى قبائل‬
‫فيها وعلى دور ف يها وليرسلن عليهم الريح العقيم التي أهلكت عادا على قبائل فيها وعلى دورهم‬
‫بشربهم الخمر ولبسهم الحرير واتخاذهم القينات وأكلهم الربا وقطيعتهم الرحم‬

‫( ط عم وسمويه والخرائطي في مساوي األخالق ك هب ‪ -‬عن أبي أمامة ط ‪ -‬عن سعيد بن‬
‫المسيب مرسال عم ‪ -‬عن عبادة بن الصامت )‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99491‬ال تشركن باهلل شيئا وان قطعت وحرقت بالنار وأطع والديك وان أمراك أن تخلى من‬

‫أهلك ودنياك وال تدعن صالة متعمدا فإنه من تركها فقد برئت منه ذمة اهلل وذمة رسوله وال تشربن‬

‫خم ار فإنها رأس كل خطيئة وال تزدادن في تخوم األرض فإنك تأتي بها يوم القيامة من مقدار سبع‬
‫أرضين‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن أبي ريحانة )‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99424‬ال يدخل الجنة منان وال عاق وال مدمن خمر وال مؤمن بسحر وال قتات ( قتات ‪ :‬القت ‪:‬‬
‫نم الحديث وبابه رد وفي الحديث ( ال يدخل الجنة قتات ) أ هـ صفحة ‪ 994‬المختار ‪ .‬ب )‬
‫( القاضي عبد ال جبار بن أحمد في أماليه ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99429‬ال يدخل الجنة صاحب خمس ‪ :‬مدمن خمر وال مؤمن بسحر وال قاطع الرحم وال كاهن‬
‫وال منان‬

‫( حم ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99422‬ال يصحبنكم جالل ( جالل ‪ :‬الجاللة من الحيوان ‪ :‬التي تأكل العذرة والجلة ‪ :‬البعر‬
‫فوضع موضع العذرة ‪ :‬ومنه حديث ابن عمر رضي اهلل عنهما ( قال له رجل ‪ :‬إني أريد أن‬
‫أصحبك قال ‪ :‬ال تصحبني على جالل ) وقد تكرر ذكرها في الحديث ‪ .‬فأما أكل الجاللة فحالل إن‬
‫لم يظهر النتن في لحمها وأما ركوبها فلعله لما يكثر من أكلها العذرة والبعر وتكثر النجاسة على‬

‫أجسامها وأفواهها وتلمس راكبها بفمها وثوبه بعرقها وفيه أثر العذرة أو البعر فيتنجس ‪ .‬واهلل أعلم ‪ .‬أ‬
‫هـ ‪ 291 / 9‬النهاية ‪ .‬ب ) من هذه النعم وال يضمن أحد منكم ضالة وال يردن سائال إن كنتم تريدون‬
‫الربح والسالمة وال يصحبنكم من الناس ‪ -‬إن كنتم تؤمنون باهلل واليوم اآلخر ‪ -‬ساحر وال ساحرة وال‬
‫كاهن وال كاهنة وال منجم وال منجمة وال شاعر وال شاعرة وان كل عذاب يريد اهلل أن يعذب به أحدا‬
‫من عباده فإنما يبعث به إلى السماء الدنيا فأنهاكم عن معصية اهلل عشاء‬
‫( أبو بشر الدوالبي في الكنى وابن منده طب وابن عساكر ‪ -‬عن أبي ريطة بن كرامة المذحجي )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫الفصل السادس في الترهيب السداسي‬

‫(‪)922/93‬‬

‫‪ - 99426‬ستة أشياء تحيط األعمال ‪ :‬االشتغال بعيوب الخلق وقسوة القلب وحب الدنيا وقلة الحياء‬
‫وطول األمل وظلم ال ينتهى‬

‫( فر ‪ -‬عن عدي بن حاتم )‬

‫(‪)922/93‬‬

‫‪ - 99429‬ستة لعنتهم ولعنهم اهلل وكل نبي مجاب ‪ :‬الزائد في كتاب اهلل والمكذب بقدر اهلل والمتسلط‬
‫بالجبروت فيعز بذلك من أذل اهلل ويذل من أعز اهلل والمستحل لحرم اهلل والمستحل من عترتي ما‬

‫حرم اهلل والتارك لسنتي‬
‫( ك ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)922/93‬‬

‫‪ - 99424‬إن اهلل تعالى كره لكم ستا ‪ :‬العبث في الصالة والمن بالصدقة والرفث في الصيام‬
‫والضحك عند القبور ودخول المساجد وأنتم جنب وادخال العيون البيوت بغير إذن‬

‫( ص ‪ -‬عن يحيى بن أبي كثير مرسال )‬

‫(‪)926/93‬‬

‫‪ - 99423‬إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث وال تجسسوا وال تحسسوا وال تنافسوا وال تحاسدوا وال‬

‫تباغضوا وال تدا بروا وكونوا عباد اهلل إخوانا وال يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى ينكح أو يترك‬
‫( مالك حم ق ( أخرجه مسلم كتاب البر باب تحريم الظن رقم ‪ . 2436‬ص ) د ت ‪ -‬عن أبي‬
‫هريرة )‬

‫(‪)926/93‬‬

‫‪ - 99423‬ملعون من سب أباه ملعون من ذبح لغير اهلل ملعون من غير تخوم األرض ملعون من‬

‫كمه ( كمه ‪ :‬كمه كفرح عمى وصار أعشى وبصره أعترته ظلمة فطمس عليه ‪ .‬القاموس ‪219 / 9‬‬
‫‪ .‬ب ) أعمى عن طريق ملعون من وقع على بهيمة ملعون من عمل بعمل قوم لوط‬
‫( حم ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)926/93‬‬

‫الترهيب السداسي من اإلكمال‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99429‬إن اهلل عز و جل كره لكم قيل وقال وكثرة السؤال واضاعة المال ومنع وهات ووأد البنات‬
‫وعقوق األمهات‬

‫( طب ‪ -‬عن عمار بن ياسر والمغيرة بن شعبة طب ‪ -‬عن معقل بن يسار )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99421‬إن اهلل عز و جل يبغض اآلكل فوق شبعه والغافل عن طاعة ربه والتارك سنة نبيه‬
‫والمخفر ذمته والمبغض عترة نبيه والمؤذي جيرانه‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99464‬ستة يدخلون النار بغير حساب ‪ :‬األمراء بالجور والعرب بالعصبية والدهاقين بالكبر‬
‫والتجار بالكذب والعلماء بالحسد واألغنياء بالبخل‬
‫( أبو نعيم ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99469‬ستة يعذبهم اهلل بذنوبهم يوم القيامة ‪ :‬األمراء بالجور والعلماء بالحسد والعرب بالعصبية‬
‫وأهل األسواق بالخيانة والدهاقين بالكبر وأهل الرساتيق بالجهل‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99462‬ستة لعنهم اهلل ولعنتهم وكل نبي مجاب ‪ :‬الزائد في كتاب اهلل والمكذب بقدر اهلل والراغب‬

‫عن سنت ي إلى بدعة والمستحل من عترتي ما حرم اهلل والمتسلط على أمتي بالجبروت ليعز من أذل‬

‫اهلل ويذل من أعز اهلل والمرتد أعرابيا بعد هجرته‬
‫( قط في األفراد والخطيب في المتفق والمفترق ‪ -‬عن علي قال قط ‪ :‬هذا حديث غريب من حديث‬
‫الثوري عن زيد بن علي بن الحسين تفرد به أبو قتادة الخزاعي عن علي )‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99466‬ملعون ملعون من سب أباه ملعون ملعون من سب أمه ملعون ملعون من عمل عمل قوم‬
‫لوط ملعون ملعون من أغرى بين بهيمتين ملعون ملعون من غير تخوم األرض ملعون ملعون من‬

‫كمه أعمى عن الطريق‬
‫( الخطيب ‪ -‬وضعفه ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)923/93‬‬

‫‪ - 99469‬ملعون ملعون من عمل عمل قوم لوط ملعون من سب شيئا من والديه ملعون من غير‬
‫شيئا من تخوم األرض ملعون من جمع بين امرأة وابنتها ملعون من تولى قوما بغير إذن مواليه‬

‫ملعون من ذبح لغير اهلل‬
‫( عب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)923/93‬‬

‫‪ - 99464‬من أعان ظالما بباطل لي دحض حقا فقد برئ من ذمة اهلل وذمة رسوله ومن مشى إلى‬

‫سلطان اهلل في األرض ليذله أذل اهلل رقبته مع ما يدخر له من الخزي يوم القيامة وسلطان اهلل في‬

‫األرض كتاب اهلل وسنة نبيه ومن ولى وليا من المسلمين شيئا من أمور المسلمين وهو يعلم أن في‬
‫المسلمين من هو خير للمسلمي ن منه وأعلم بكتاب اهلل وسنة رسوله صلى اهلل عليه و سلم فقد خان‬
‫اهلل ورسوله وخان جماعة المسلمين ومن ولى شيئا من أمور المسلمين لم ينظر اهلل له في شيء من‬

‫أموره حتى يقوم بأمورهم ويقضي حوائجهم ومن أكل درهما من ربا فهو كآثم ستة وثالثين زنية ومن‬
‫نبت لحمه من سحت فالنار أولى به‬
‫( طب ق والخطيب ك ‪ -‬عن ابن عباس وضعف )‬

‫(‪)923/93‬‬

‫‪ - 99463‬ال يدخل الجنة عاق وال منان وال مدمن خمر وال مرتد أعرابيا بعد هجرة وال ولد زنى وال‬
‫من اتى ذات محرم‬
‫( ابن جرير والخطيب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)923/93‬‬

‫‪ - 99463‬ال يدخل الجنة خب وال بخيل وال لئيم وال منان وال خائن وال سيئي الملكة وان أول من‬

‫يقرع باب الجنة المملوك والمملوكة فاتقوا اهلل وأحسنوا فيما بينكم وبين اهلل وفيما بينكم وبين مواليكم‬

‫( الخطيب في كتاب البخالء وابن عساكر عن أبي بكر )‬

‫(‪)923/93‬‬

‫الفصل السابع في الترهيب السباعي‬

‫(‪)923/93‬‬

‫‪ - 99469‬سبعة لعنتهم وكل نبي مجاب ‪ :‬الزائد في كتاب اهلل والمكذب بقدر اهلل والمستحل حرمة‬
‫اهلل والمستحل من عترتي ما حرم اهلل والتارك لسنتي والمستأثر بالفيء والمتجبر بسلطانه ليعز من‬
‫أذل اهلل ويذل من أعز اهلل‬

‫( طب ‪ -‬عن عمرو ابن شعيب )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99461‬اجتنبوا السبع الموبقات ‪ :‬الشرك باهلل والسحر وقتل النفس التي حرم اهلل إال بالحق وأكل‬
‫الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات المؤمنات الغافالت‬
‫( ق ( أخرجه مسلم كتاب اإليمان باب بيان الكبائر وأكبرها رقم ‪ . 994‬ص ) د ن ‪ -‬عن أبي هريرة‬
‫)‬

‫(‪)929/93‬‬

‫الت رهيب السباعي من اإلكمال‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99494‬سبعة ال ينظر اهلل إليهم يوم القيامة وال يزكيهم وال يجمعهم مع العالمين يدخلهم النار أول‬
‫الداخلين إال أن يتوبوا إال أن يتوبوا فمن تاب تاب اهلل عليه ‪ :‬الناكح يده والفاعل والمفعول به ومدمن‬

‫الخمر والضارب أبويه حتى يست غيثا والمؤذي جيرانه حتى يلعنوه والناكح حليلة جاره‬
‫( الحسن بن عرفة في جزئه هب ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)921/93‬‬

‫‪ - 99499‬سبعا احفظوهن مني ‪ :‬ال تحتكروا وال تناجشوا تلقوا الركبان وال يبع حاضر لباد وال يبع‬
‫رجل على بيع أخيه حتى يذر وال يخطب على خطبة أخيه وال تسأل المرأة طالق أختها لتكتفيء‬

‫إناءها فإن لها ما كتب اهلل لها‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)921/93‬‬

‫‪ - 99492‬لعن اهلل من والى غير مواليه لعن اهلل من غير تخوم األرض لعن اهلل من كمه أعمى عن‬
‫الطريق ولعن اهلل من لعن والديه ولعن اهلل من ذبح لغير اهلل ولعن اهلل من وقع على بهيمة ولعن اهلل‬

‫من عمل عمل قوم لوط‬
‫( حم طب ك ق ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)921/93‬‬

‫‪ - 99496‬لعن اهلل سبعة من خلقه من فوق سبع سماوات ‪ -‬فردد اللعنة على واحد منهم ثالث‬

‫مرات ولعن كل واحد منهم لعنة لعنة ‪ .‬فقال ‪ :‬ملعون ملعون ملعون من عمل عمل قوم لوط ملعون‬

‫من جمع بين المرأة وبنتها ملعون من سب شيئا من والديه ملعون من أتى شيئا من البهائم ملعون‬
‫من غير حدود األرض ملعون من ذبح لغير اهلل ملعون من تولى غير مواليه‬
‫( الخرائطي في مساوي األخالق ك هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)964/93‬‬

‫الفصل الثامن في الترهيب الثماني‬

‫(‪)964/93‬‬

‫‪ - 99499‬ثمانية أبغض خليقة اهلل إليه يوم القيامة ‪ :‬السقارون وهم الكذابون والخيالون وهم‬
‫المستكبرون والذين يكنزون البغضاء إلخوانهم في صدورهم فإذا لقوهم تخلقوا لهم والذين إذا دعوا إلى‬

‫اهلل ورسوله كانوا بطاء واذا دعوا إلى الشيطان وأمره كانوا سراعا والذين ال يشرف لهم طمع من الدنيا‬
‫إال استحلوه بأيمانهم وان لم يكن لهم ذلك بحق والمشاؤن بالنميمة والمفرقون بين األحبة والباغون‬
‫البراء الدحضة أولئك يقذرهم الرحمن عز و جل‬
‫( أبو الشيخ في التوبيخ وابن عساكر ‪ -‬عن الوضين بن عطاء مرسال )‬

‫(‪)964/93‬‬

‫‪ - 99494‬أال أنبئك بشر الناس من أكل وحده ومنع رفده وسافر وحده وضرب عبده أال أنبئك بشر‬
‫من هذا من يبغض الناس ويبغضونه أال أنبئك بشر من هذا من يخشى شره وال يرجى خيره أال أنبئك‬
‫بشر من هذا من باع آخرته بدنيا غيره أال أنبئك بشر من هذا من أكل الدنيا بالدين‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن معاذ )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫الترهيب الثماني من اإلكمال‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99493‬أال أنبئكم بشراركم إن شراركم الذي ينزل وحده ويجلد عبده ويمنع رفده أفال أنبئكم بشر‬
‫من ذلك الذين يقيلون عثرة وال يقبلون معذرة واليغفرون ذنبا أفال أنبئكم بشر من ذلكم من يبغض‬

‫الناس ويبغضونه أفال أنبئكم بشر من ذلكم من ال يرجى خيره وال يؤمن شره‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99493‬ال تشرك باهلل شيئا وان قطعت وحرقت بالنار وال تعصين والديك وان أمراك أن تخلى من‬
‫أهلك ودنياك فتخله وال تشربن خمرا فإنها رأس كل شر وال تتركن صالة متعمدا فمن فعل ذلك برئت‬

‫منه ذمة اهلل وذمة رسوله وال تفرن يوم الزحف فمن فعل ذلك باء بسخط من اهلل ومأواه جهنم وبئس‬
‫المصير وال تزدادن في تخوم أرضك فمن فعل ذلك يأتي به على رقبته يوم القيامة من مقدار سبع‬
‫أرضين وأنفق على أهلك من طولك وال ترفع عصاك عنهم وأخفهم في اهلل عز و جل‬
‫( طب ‪ -‬عن أميمة موالة لرسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم )‬

‫(‪)962/93‬‬

‫‪ - 99499‬ال تشرك باهلل شيئا وان قتلت أو حرقت وال تعقن والديك وان أمرك أن تخرج من أهلك‬
‫ومالك وال تتركن صالة مكتوبة متعمدا فإن من ترك صالة مكتوبة متعمدا فقد برئت منه ذمة اهلل وال‬
‫تشربن خمرا فإنه رأس كل فاحشة واياك والمعصية فإن المعصية تحل سخط اهلل واياك والفرار من‬
‫الزحف وان هلك الناس واذا أصاب الناس موت وأنت فيهم فاثبت وأنفق على عيالك من طولك وال‬

‫ترفع عصاك عنهم أدبا وأخفهم في اهلل عز و جل‬
‫( حم طب حل ‪ -‬عن معاذ )‬

‫(‪)962/93‬‬

‫‪ - 99491‬ال تشرك باهلل شيئا وان عذبت وحرقت وأطع والديك وان أمراك أن تخرج من كل شيء‬
‫هو لك فاخرج منه وال تترك صالة مكتوبة عمدا فإن من ترك الصالة عمدا فقد برئت منه ذمة اهلل‬

‫واياك والخمر فإنها مفتاح كل شر واياك والمعصية فإنها موجبة لسخط اهلل وال تغلل وال تفر يوم‬

‫الزحف وان هلكت وفر أصحابك وان أصاب الناس موتان وأنت فيهم فاثبت وال تنازع األمر أهله وان‬
‫رأيت أنه لك وأنفق من طولك على أهل بيتك وال ترفع عصاك عنهم أدبا وأخفهم في اهلل عز و جل‬
‫( حم طب ‪ -‬عن أبي الدرداء ق وابن عساكر ‪ -‬عن أم أيمن )‬

‫(‪)962/93‬‬

‫‪ - 99444‬ال تشركوا باهلل شيئا وان قطعتم أو حرقتم أو صلبتم وال تتركوا الصالة متعمدا فمن تركها‬
‫متعمدا فقد خرج عن الملة وال تركبوا المعصية فإنها سخطة اهلل وال تشربوا الخمر فإنها رأس الخطايا‬

‫كلها وال تفروا من الموت وان كنتم فيه وال تعقن والديك وان أمراك أن تخرج من الدنيا كلها فاخرج وال‬
‫تضع عصاك عن أهلك وأنصفهم من نفسك‬
‫( طب ‪ -‬عن عبادة بن الصامت )‬

‫(‪)966/93‬‬

‫الترهيب التساعي من اإلكمال‬

‫(‪)966/93‬‬

‫‪ - 99449‬ال تشركوا باهلل شيئا وال تسرقوا وتزنوا وال تقتلوا النفس التي حرم اهلل إال بالحق وال تمشوا‬
‫ببريء إلى ذي سلطان ليقتله وال تسحروا وال تأكلوا الربا وال تقذفوا محصنة وال تولوا الفرار يوم الزحف‬
‫وعليكم خاصة اليهود أن ال تعتدوا في السبت‬
‫( ت ‪ :‬حسن صحيح ( أخرجه الترمذي كتاب االستئذان باب ما جاء في قبلة اليد الرجل رقم ‪2933‬‬
‫وقال حسن صحيح ‪ .‬ص ) ن ‪ -‬عن صفوان بن عسال أن يهوديين أتيا رسول اهلل صلى اهلل عليه‬
‫و سلم فسأاله عن تسع آيات بينات قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)966/93‬‬

‫‪ - 99442‬يا معشر المسلمين احذروا البغي فإنه ليس من عقوبة هي أحضر من عقوبة بغي وصلوا‬
‫أرحامكم فإنه ليس من ثواب أعجل من صلة الرحم واياكم واليمين الفاجرة فإنها تدع الديار بالقع ؟ ؟‬

‫من أهلها واياكم وعقوق الوالدين فإن ريح الجنة توجد من مسي رة ألف عام وما يجد ريحها عاق وال‬

‫قاطع وال شيخ زان وال جار إ ازره خيالء إنما الكبرياء هلل رب العالمين والكذب كله إثم إال ما نفعت به‬
‫مسلما أو دفعت به عن دين اهلل وان في الجنة لسوقا ال يباع فيه وال يشترى إال الصور من الرجال‬
‫والنساء يتوافون على مقدار كل يوم من أيام الدنيا يمر بهم أهل الجنة فمن اشتهى صورة دخل فيها‬
‫من رجل أو امرأة فكان هو تلك الصورة‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن محمد بن أبي الفرات الجرمي عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي ومحمد‬
‫كذبه أحمد وغيره وقال د ‪ :‬روى أحاديث موضوعة )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫الفصل التاسع في الترهيب العشاري‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99446‬كفر باهلل العظيم عشرة من هذه األمة ‪ :‬الغال والساحر والديوث وناكح المرأة في دبرها‬
‫وشارب الخمر ومانع الزكاة ومن وجد سعة ومات ؟ ؟ يحج والساعي في الفتن وبائع السالح أهل‬
‫الحرب ومن نكح محرم منه‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن البراء )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99449‬بئس العبد عبد تخيل واختال ونسى الكبير المتعال بئس العبد عبد تجبر واعتدى ونسي‬
‫الجبار األعلى بئس العبد عبد سها ولها ونسى المقابر والبلى وبئس العبد عبد عتا وطغى ونسي‬
‫المبتدأ والمنتهي بئس العبد عبد يختل ( يختل ‪ :‬ختله ‪ :‬خدعه والتخاتل التخادع ‪ .‬أ هـ صفحة ‪964‬‬
‫المختار ‪ .‬ب ) الدنيا بالدين بئس العبد عبد يختل الدين بالشبهات بئس العبد عبد طمع يقوده بئس‬
‫العبد عبد هوى يضله بئس العبد عبد رغب يذله‬

‫( د ك هب ‪ -‬عن أسماء بنت عميس طب هب ‪ -‬عن نعيم بن همار ) ( الحديث في سنن الترمذي‬
‫كتاب صفة القيامة باب بئس العبد عبد سها رقم ‪ 2944‬قال المناوي في الفيض ‪ 292 / 6‬قال‬
‫الهيثمي وفيه طلحة بن الزبير الرقي وهو ضعيف ‪ .‬ص )‬

‫(‪)964/93‬‬

‫الترهيب العشاري فصاعدا من اإلكمال‬

‫(‪)964/93‬‬

‫‪ - 99444‬إن أبليس لما أنزل إلى األرض قال ‪ :‬يا رب أنزلني إلى األرض وجعلني ؟ ؟ رجيما‬
‫فاجعل لي بيتا قال ‪ :‬الحمام قال ‪ :‬فاجعل لي مجلسا قال ‪ :‬األسواق ومجامع الطرق قال ‪ :‬فاجعل‬
‫لي طعاما قال ما ال يذكر اسم اهلل عليه قال ‪ :‬اجعل لي شرابا قال ‪ :‬كل مسكر قال ‪ :‬اجعل لي‬

‫مؤذنا قال ‪ :‬المزامير قال ‪ :‬اجعل لي قرآنا ‪ :‬قال الشعر قال ‪ :‬اجعل لي كتابا قال ‪ :‬الوشم قال ‪:‬‬
‫اجعل لي حديثا قال ‪ :‬الكذب قال ‪ :‬اجعل لي رسوال قال ‪ :‬الكهانة قال ‪ :‬اجعل لي مصايد قال ‪:‬‬

‫النساء‬
‫( ابن أبي الدنيا في مكايد الشيطان وابن جرير طب وابن مردويه ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)964/93‬‬

‫‪ - 99443‬قال إبليس لربه ‪ :‬يا رب أهبط آدم وقد علمت أنه سيكون كتاب ورسل فما كتابهم ورسلهم‬

‫؟ قال ‪ :‬رسل هم المالئكة والنبيون معهم وكتبهم التوراة واإلنجيل والزبور والفرقان قال ‪ :‬كتابك الوشم‬

‫وقرآنك الشعر ورسلك الكهانة وطعامك ما لم يذكر اسم اهلل عليه وشرابك كل مسكر وصدقك الكذب‬
‫وبيتك الحمام ومصايدك النساء ومؤذنك المزمار ومسجدك األسواق‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)963/93‬‬

‫‪ - 99443‬أال لعنة اهلل والمالئكة والناس أجمعين على من انتقص شيئا من حقي وعلى من أبى‬

‫عترتي وعلى من استخف بواليتي وعلى من ذبح لغير القبلة وعلى من انتفى من ولده وعلى من برئ‬
‫من مواليه وعلى من سرق من منار األرض وحدودها وعلى من أحدث في اإلسالم حدثا أو آوى‬
‫محدثا وعلى ناكح البهيمة وعلى ناكح يده وعلى من أتى الذكران من العالمين وعلى من تحصر وال‬
‫حصور بعد يحيى بن زكريا وعلى رجل تأنث وعلى امرأة تذكرت وعلى من أتى امرأة وابنتها وعلى‬

‫من جمع األختين إال قد سلف وعلى مغور الماء المنتاب وعلى المتغوط في ظل النزال وعلى من‬
‫آذانا في سبلنا وعلى الجارين أذباال وعلى الماشين اختياال وعلى الناطقين أشفارا بالخنى وعلى‬
‫الشابين فضاال وعلى المعقوس نعاال‬
‫( الباوردي ‪ -‬عن بشر بن عطية وضعف )‬

‫(‪)963/93‬‬

‫‪ - 99449‬عشرة من أخالق قوم لوط ‪ :‬الخذف في النادي ومضغ العلك والسواك على ظهر الطريق‬
‫والص فير والحمام والجالهق ( الجالهق ‪ :‬كعالبط ‪ :‬البندق الذي يرمى به ‪ .‬أ هـ ( ‪) 299 / 6‬‬
‫القاموس ‪ .‬ب ) والعمامة التي ال يتلحى بها والسبتية ( السبتية ‪ :‬السبت بالكسر ‪ :‬جلود البقر‬

‫المدبوغة بالقرظ يتخذ منها النعال سميت بذلك ألن شعرها قد سبت عنها ‪ :‬أي حلق وأزيل ‪ .‬أ هـ ‪2‬‬
‫‪ 664 /‬النهاية ‪ .‬ب ) والتطريف بالحناء وحل أزرار األقبية والمشي باألسواق واألفخاذ بادية‬
‫( الديلمي من طريق إبراهيم الطيان عن الحسين بن القاسم الزاهد عن إسماعيل ابن أبي زياد‬
‫الشاشي عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس والطيان والثالثة فوقه كذابون )‬

‫(‪)963/93‬‬

‫‪ - 99441‬يا علي إني أحب لك ما أحب لنفسي وأكره لك ما أكره لنفسي ال تق أر وأنت راكع وال أنت‬
‫ساجد وال تصل وأنت عاقص شعرك فإنه كفل الشيطان وال تقع ( تقع ‪ :‬أقعى إقعاء ألصق أليتيه‬
‫باألرض ونصب ساقيه ووضع يديه كما يتقى الكلب ‪ .‬أ هـ صفحة ‪ 344‬المصباح ‪ .‬ب ) بين‬
‫السجدتين وال تعبث بالحصى في الصالة وال تفترش ذراعيك وال تفتح على اإلمام وال تختم بالذهب وال‬
‫تلبس القسى وال المعصفر وال تركب على المياثر الحمر فإنها مراكب الشيطان‬

‫( عبد الرزاق هق ‪ -‬عن علي وضعفه )‬

‫(‪)963/93‬‬

‫الترغيب والترهيب من اإلكمال‬

‫(‪)963/93‬‬

‫‪ - 99434‬أحب األعم ال إلى اهلل سبحة الحديث وأبغض األعمال إلى اهلل التحذيف قيل ‪ :‬يا رسول‬

‫اهلل وما سبحة الحديث ؟ قال ‪ :‬يكون القوم يحدثون والرجل يسبح ‪ .‬قيل ‪ :‬وما التحذيف ؟ قال ‪ :‬القوم‬

‫يكونون بخير فيسألهم الجار والصاحب فيقولون ‪ :‬نحن بشر يشكون‬
‫( طب ‪ -‬عن عصمة بن مالك )‬

‫(‪)963/93‬‬

‫‪ - 99439‬أصحاب الجنة ثالثة ‪ :‬ذو سلطان مقسط موفق ورجل رحيم رقيق القلب بكل ذي قربى‬
‫ومسلم ورجل عفيف فقير متصدق وأصحاب النار خمسة ‪ :‬رجل ال يخفى له طمع وان دق إال خانه‬
‫ورجل ال يمسي وال يصبح إال وهو يخادعك عن أهلك ومالك والضعيف الذي ال زبر له ( زبر ‪ :‬وفي‬
‫الحديث ‪ ( :‬الفقير الذي ليس له زبر ) أي عقل يعتمد عليه ‪ .‬والزبر ‪ :‬الصبر يقال ‪ :‬ما له زبر وال‬

‫صبر ‪ .‬لسان العرب ‪ . 694 / 9‬ب ) الذين هم فيكم تبعا ال يبغون أهال وال ماال والشنظير (‬

‫والشنظير الفحاش ‪ :‬وهي السييء الخلق ‪ .‬النهاية ‪ . 449 / 2‬ب ) الفحاش ‪ -‬وذكر البخل والكذب‬
‫( طب ك ‪ -‬عن عياض بن حمار )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99432‬إن أهل الجنة من ال يموت حتى يمأل اهلل مسامعه مما يحب وأهل النار من ال يموت‬
‫حتى مأل اهلل مسامعه مما يكره‬

‫( سمويه ك ض ‪ -‬عن ابن أنس قال أبو زرعة ‪ :‬وهم أبو المظفر في رفعه )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99436‬أهل النار كل شديد قبعثري قيل ‪ :‬يا رسول اهلل من القبعثري ؟ قال ‪ :‬الشديد على األهل‬
‫الشديد على الصاحب الشديد على العشيرة وأهل الجنة كل ضعيف مزهد‬

‫( الشيرازي في األلقاب والديلمي ‪ -‬عن أبي عامر األشعري )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99439‬أهل النار كل جعظري ( جعظري ‪ :‬الجظري ؟ ؟ ‪ :‬الفظ الغليظ أو األكول الغليظ‬
‫والقصير المتنفخ بما ليس عنده ‪ .‬القاموس ‪ . 619 / 9‬ب ) جواظ ( جواظ ‪ :‬الجواظ ‪ :‬الضخم‬
‫المختال في مشيته ‪ .‬الصحاح للجوهري ‪ . 9939 / 6‬ب ) مستكبر جماع مناع وأهل الجنة‬

‫الضعفاء المغلوبون‬

‫( حم ك ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)961/93‬‬

‫‪ - 99434‬أال أخبرك يا أبا الد رداء بأهل النار ؟ كل جعظري جواظ مستكبر جماع منوع أال أخبرك‬
‫بأهل الجنة ؟ كل مسكين لو أقسم على اهلل ألبره‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)961/93‬‬

‫‪ - 99433‬أال أدلكم على أهل الجنة ؟ الضعفاء المتظلمون أال أدلكم على أهل النار ؟ كل شديد‬
‫جعظري‬

‫( حم ‪ -‬عن رجل )‬

‫(‪)961/93‬‬

‫‪ - 99433‬يا سراقة بن مالك أال أخبرك بأهل الجنة وأهل النار ؟ أهل الجنة من ملئت مسامعه من‬
‫الثناء الحسن وهو يسمع وأهل النار من ملئت مسامعه من الثناء السييء وهو يسمع‬

‫( ابن المبارك ‪ -‬عن أبي الحوراء مرسال )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ [ - 99439‬ال يوجد حديث بهذا الرقم في نسخة مؤسسة الرسالة ]‬
‫[ حديث هذا الرقم غير موجود في نسخة مؤسسة الرسالة ]‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99431‬خيار أمتي من دعا إلى اهلل تعالى وحبب عباده إليه وشرار أمتي التجار من كثرت أيمانه‬
‫وان كان صادقا‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن أبي هريرة مرسال )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99434‬أال أخبركم بأهل النار وأهل الجنة‬
‫( حم عن أنس )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99439‬أكثر ما يدخل الناس الجنة تقوى اهلل وحسن الخلق وأكثر ما يدخل الناس النار األجوفان‬
‫‪ :‬الفم والفرج‬

‫( حم في األدب ت ‪ ( :‬أخرجه الترمذي كتاب البر ‪ .‬باب ما جاء في حسن الخلق رقم ‪ 2432‬وقال‬
‫حسن صحيح غريب ‪ .‬ص ) صحيح غريب هـ ك حب هب عن أبي هريرة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99432‬إن اهلل تعالى يحب ثالثة ويبغض ثالثة ‪ :‬يبغض الشيخ الزاني والفقير المختال والمكثر‬

‫البخيل ويحب ثالثة ‪ :‬رجل كان في كتيبة ؟ ؟ فكر يحميهم حتى قتل أو فتح اهلل عليه ورجل كان في‬
‫قوم فأدلجوا فنزلوا من آخر اللي ل وكان النوم أحب إليها مما يعدل به وقام يتلو آياتي ويتملقني ورجل‬
‫كان في قوم فأتاهم رجل يسألهم لقرابة بينه وبينهم فبخلوا عنه وخلف بأعقابهم حيث ال يراه إال اهلل‬

‫تعالى ومن أعطاه‬
‫( حم حب ص ‪ -‬عن أبي ذر )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99436‬إن اهلل تعالى يحب ثالثة ويبغض ثالثة ‪ :‬رجل غزا في سبيل اهلل صابرا محتسبا فقاتل‬
‫حتى قتل ورجل كان له جار يؤذيه فصبر على أذاه حتى يكفيه اهلل إياه بحياة وموت ورجل سافر مع‬
‫قوم فارتحلوا حتى إذا كان من آخر الليل وقع عليهم الكرى فنزلوا فضربوا برؤسهم ثم قام وتطهر‬
‫وصلى رهبة هلل ورغبة فيما عنده والثالثة الذين يبغضهم اهلل ‪ :‬البخيل المنان والمختال الفخور‬

‫والتاجر الحالف‬

‫( طب ك ق ص ‪ -‬عن أبي ذر )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99436‬إن اهلل تعالى يحب ثالثة ويبغض ثالثة ‪ :‬رجل غزا في سبيل اهلل صابرا محتسبا فقاتل‬
‫حتى قتل ورجل كان له جار يؤذيه فصبر على أذاه حتى يكفيه اهلل إياه بحياة وموت ورجل سافر مع‬
‫قوم فارتحلوا حتى إذا كان من آخر الليل وقع عليهم الكرى فنزلوا فضربوا برؤسهم ثم قام وتطهر‬

‫وصلى رهبة هلل ورغبة فيما عنده والثالثة الذين يبغضهم اهلل ‪ :‬البخيل المنان والمختال الفخور‬
‫والتاجر الحالف‬
‫( طب ك ق ص ‪ -‬عن أبي ذر )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99439‬إن المعروف والمنكر خليقتان ينصبان للناس يوم القيامة فأما المعروف فيقول ألصحابه‬
‫‪ :‬إليكم إليكم وما يستطيعون له إال لزوما‬

‫( ابن أبي الدنيا في قضاء الحوائج ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99434‬والذي نفسي بيده إن المعروف والمنكر خليقتان ينصبان للناس يوم القيامة فأما المعروف‬
‫فيبشر أصحابه ويعدهم الخير وأما المنكر فيقول ‪ :‬إليكم إليكم وما يستطيعون له إال لزوما‬

‫( حم عن أبي موسى )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99433‬أال أخبركم بخيركم من شركم خيركم من يرجى خيره ويؤمن شره وشركم من ال يرجى‬
‫خيره وال يؤمن شره‬
‫( حم ت ‪ ( :‬أخرجه الترمذي كتاب الفتن باب رقم ‪ 36‬ورقم الحديث ‪ 2632‬وقال حديث صحيح ‪.‬‬
‫ص ) حسن صحيح حب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99433‬أال أخبركم بشيء أمر به نوح ابنه إن نوحا قال البنه ‪ :‬يا بني آمرك بأمرين وأنهاك عن‬
‫أمرين ‪ :‬آمرك أن تقول ‪ :‬ال إله إال اهلل وحده ال شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على‬
‫كل شيء قدير فإن السماوات واألرض لو جعلتا في كفة وجعلت في كفة وزنتهما ولو جعلتا حلقة‬
‫قصمتها وآمرك يا بني أن تقول ‪ :‬سبحان اهلل وبحمده فإنها صالة الخلق وتسبيح الخلق وبها يرزق‬

‫الخلق وأنهاك يا بني عن الشرك فإنه من أشرك باهلل حرم علي ه الجنة وفي قلبه مثقال حبة من خردل‬

‫من كبر فقال معاذ بن جبل ‪ :‬يا رسول اهلل أمن الكبر أن يكون ألحدنا دابة يركبها والنعالن يلبسهما‬
‫والثياب يلبسها والطعام يجمع عليه أصحابه ؟ قال ‪ :‬ال ولكن الكبر أن تسفه ( تسفه ‪ :‬وفي الحديث‬
‫( إنما البغي من سفه الحق ) أي من جهله ‪ .‬النهاية ‪ . 693 / 2‬ب ) الحق وتغمص ( تغمص ‪:‬‬
‫وفي الحديث ( إنما ذلك من سفه الحق وغمص الناس ) أي احتقرهم ولم يرهم شيئا تقول منه ‪:‬‬
‫غمص الناس يغمصهم غمصا ‪ .‬النهاية ‪ . 693 / 6‬ب ) المؤمن وسأنبئك بخالل من كن فيه فليس‬

‫بمتكبر ‪ :‬اعتقال الشاة وركوب الحمار ولبوس الصوف ومجالسة فقراء المؤمنين وأن يأكل أحدكم مع‬
‫عياله‬
‫( عبد بن حميد وابن عساكر ‪ -‬عن جابر ع ق وابن عساكر ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99439‬إن نبي اهلل نوحا لما حضرته الوفاة قال البنه ‪ :‬يا بني إني موصيك فقاصر على‬

‫الوصية آمرك باثنتين وأنهاك عن اثنتين ‪ :‬آمرك بال إ له إال اهلل فلو أن السماوات السبع واألرضين‬
‫السبع وضعن في كفة وال إله إال اهلل في كفة لرجحت بهن ولو أن السماوات السبع واألرضين السبع‬

‫كانت حلقة مبهمة قصمهن ال إله إال اهلل وأوصيك بسبحان اهلل وبحمده فإنها صالة الخلق وبها يرزق‬
‫الخلق وأنهاك عن الكفر والكبر قيل ‪ :‬يا رسول اهلل ما الكبر ؟ أهو أن يكون للرجل حلة يلبسها‬
‫وفرس جميل يعجبه جماله ؟ قال ‪ :‬ال الكبر أن تسفه الحق وتغمص الناس‬
‫( حم طب ك ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99431‬قولوا خي ار قولوا ‪ :‬سبحان اهلل وبحمده فبالواحدة عشرة وبالعشرة مائة وبالمائة ألف ومن‬
‫زاد زاده اهلل ومن استغفر غفر اهلل له ومن حالت شفاعته دون حد من حدود اهلل فقد ضاد اهلل في‬
‫ملكه ومن أعان على خصومة من غير علم كان في سخط اهلل حتى ينزع ومن بهت مؤمنا أو مؤمنة‬
‫حبسه اهلل في ردغة الخبال حتى يأتي بالمخرج مما قال ومن مات وعليه دين أخذ من حسناته ليس‬

‫ثم دين ار وال درهم حافظوا على ركعتي فإن فيهما رغب الدهر‬
‫( الخطيب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99494‬ما لكم ال تتكلمون ؟ من قال ‪ :‬سبحان اهلل وبحمده كتب اهلل له عشر حسنات ومن قالها‬
‫عشرا كتب اهلل له مائة حسنة ومن قالها مائة مرة كتب اهلل له ألف حسنة ومن زاد زاده اهلل ومن‬

‫استغفر غفر اهلل له ومن حالت شفاعته دون حد من حدود اهلل فقد ضاد اهلل في حكمه ومن اتهم‬

‫بريئا صيره اهلل إلى طينة الخبال حتى يأتي بالمخرج مما قال ومن انتفى ؟ ؟ من ولده فيفضحه به‬
‫في الدنيا فضحه اهلل على رؤس الخالئق يوم القيامة‬
‫( ابن صصري في أماليه ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99499‬من قال ‪ :‬سبحان اهلل وبحمده كتب اهلل له عشر حسنات ومن قالها عشرا كتب اهلل له‬
‫مائة حسنة ومن قالها مرة كتب اهلل له ألف ألف حسنة ومن زاد زاده اهلل ومن استغفر غفر اهلل له‬

‫ومن حالت شفاعته دون حد من حدود اهلل فقد ضاد اهلل في حكمه ومن اتهم بريئا صيره اهلل إلى‬

‫طينة الخبال حتى يأتي بالمخرج مما قال ومن انتهى من ولده يفضحه به في الدنيا فضحه اهلل على‬
‫رؤس الخالئق يوم القيامة‬
‫( ق ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99492‬من كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر فليكرم ضيفه ومن كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر فليكرم‬

‫جاره ومن كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر فال يدخل الحمام إال بمئزر ومن كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر‬

‫من نسائكم فال يدخلن الحمام‬
‫( ع حب طب ك ق ص ‪ -‬عن عبد اهلل بن زيد الخطمي عن أبي أيوب )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99496‬خيار أمتي من شهد أن ال إله إال اهلل وحده ال شريك له وأن محمدا عبده ورسوله والذين‬
‫إذا أحسنوا استبشروا واذا أساؤا استغفروا واذا سافروا قصروا وأفطروا وشرار أمتي الذين ولدوا في‬

‫النعيم وغذوا به همتهم ‪ -‬أو قال ‪ :‬نهمتهم ‪ -‬لين الثياب وطيب الطعام والتشدق في الكالم‬
‫( طب ‪ -‬عن عروة بن رويم )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99499‬وجدت ا لحسنة نو ار في القلب وزينا في الوجه وقوة في العمل ووجدت الخطيئة سوادا في‬
‫القلب ووهنا في العمل وشينا في الوجه‬

‫( حل ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99494‬وجد في المقام حجر مكتوب فيه ‪ :‬أنا اهلل ذو بكة ( ذو بكة ‪ :‬وفي حديث مجاهد ( من‬
‫أسماء مكة بكة ) قيل بكة موضع البيت ومكة سائر البلد ‪ .‬النهاية ‪ . 944 / 9‬ب ) خلقت الخير‬
‫والشر فطوبى لمن خلقت الخير على يديه وويل لمن خلقت الشر على يديه‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99493‬قال اهلل تعالى ‪ :‬إني أنا الرب قضيت الخير والشر فويل لمن قضيت على يديه الشر‬
‫وطوبى لمن قضيت على يديه الخير‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫الباب الثالث في الحكم وجوامع الكلم‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99493‬أعطيت جوامع الكلم واختصر لي الكالم اختصارا‬
‫( ع ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99499‬الحكمة تزيد الشريف شرفا وترفع العبد المملوك حتى تجلسه مجالس الملوك‬
‫( عد حل ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99491‬الكلمة الحكمة ضالة المؤمن حيث وجدها فهو أحق أحق بها‬
‫( ت ( أخرجه ابن ماجه كتاب الزهد باب الحكمة رقم ‪ . 9941‬ص ) هـ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99414‬الكلمة الحكمة ضالة المؤمن حيث وجدها جذبها‬
‫( حب في الضعفاء ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99419‬آفة الظرف ( الظرف ‪ :‬الظرف في اللسان ‪ :‬البالغة ‪ .‬وفي الوجه ‪ :‬الحسن وفي القلب‬
‫الذكاء ‪ .‬النهاية ‪ . 943 / 6‬ب ) الصلف ( الصلف ‪ :‬هو الغلو في الظرف والزيادة على المقدار‬

‫مع تكبر ‪ .‬النهاية ‪ . 93 / 6‬ب ) وآفة الشجاعة البغي وآفة السماحة المن وآ فة الجمال الخيالء وآفة‬
‫العبادة الفترة وآفة الحديث الكذب وآفة العلم النسيان وآفة الحلم السفه وآفة الحسب الفخر وآفة الجود‬
‫السرف‬
‫( هب ‪ -‬وضعفه ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99412‬أربع ال يشبعن من أربع ‪ :‬عين من نظر وأرض من مطر وأنثى من ذكر وعالم من علم‬
‫( حل ‪ -‬عن أبي هريرة خط ‪ -‬عد ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99416‬أزهد الناس في العالم أهله وجيرانه‬
‫( حل ‪ -‬عن الدرداء عد ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99419‬أزهد الناس في األنبياء وأشدهم عليهم األقربون‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99414‬إن ابن آدم لحريص على ما منع‬
‫( فر ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99413‬إن ابن آدم إذا أصابه حر قال ‪ :‬حس ( حس ‪ :‬هي بكسر السين والتشديد ‪ :‬كلمة يقولها‬
‫االنسان إذا أصابه ما مضه وأحرقه غفلة كالجمرة والضربة ونحوهما ‪ .‬النهاية ‪ . 694 / 9‬ب ) وان‬

‫أصابه برد قال ‪ :‬حس‬
‫( حم طب ‪ -‬عن خولة )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99413‬إن حقا على اهلل أن ال يرفع شيئا من أمر الدنيا إال وضعه‬

‫( حم خ ( أخرجه البخاري كتاب الجهاد باب ناقة النبي صلى اهلل عليه و سلم ‪ 69 / 9‬وأبو داود‬

‫كتاب األدب رقم ‪ . 9946‬ص ) هـ د ن ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99419‬إنما الناس كاإلبل المائة ال تكاد تجد فيها راحلة‬

‫( حم ق ( أخرجه البخاري كتاب الرقاق باب رفع األمانة ‪ . 964 / 9‬ص ) ت هـ ‪ -‬عن ابن عمر‬
‫)‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99411‬أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما وأبغض بغيضك هونا ما عسى‬
‫أن يكون حبيبك يوما ما‬
‫( ت ( أخرجه الترمذي كتاب البر باب ما جاء في االقتصار في الحب والبغض رقم ‪ 2434‬وقال‬
‫ضعيف ‪ .‬ص ) هب ‪ -‬عن أبي هريرة طب ‪ -‬عن ابن عمر د ‪ -‬عن ابن عمر قط عد هب ‪ -‬عن‬

‫علي خد هب ‪ -‬عن علي موقوفا )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99944‬التدبير نصف العيش والتودد نصف العقل والهم نصف الهرم وقلة العيال أحد اليسارين‬
‫( القضاعي ‪ -‬عن علي فر ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99949‬التذلل للحق أقرب إلى العز من التعزز بالباطل‬

‫( فر ‪ -‬عن أبي هريرة الخرائطي في مكارم األخالق ‪ -‬عن عمر موقوفا )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫‪ - 99942‬جبلت القلوب على حب من أحسن إليها وبغض من أساء إليها‬
‫( عد هب حل ‪ -‬عن ابن مسعود وصحح هب وقفه )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫‪ - 99946‬الجار قبل الدار والرفيق قبل الطريق والزاد قبل الرحيل‬
‫( خط في الجامع ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫‪ - 99949‬حبك للشيء يعمي ويصم‬

‫( حم تخ د ‪ -‬عن أبي الدرداء الخرائطي في اعتالل القلوب ‪ -‬عن أبي برزة ابن عساكر ‪ -‬عن عبد‬
‫اهلل بن أنيس )‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 99944‬إنه ال بد مما ال بد منه‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 99943‬الحق أصله في الجنة والباطل أصله في النار‬
‫( تخ د ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 99943‬الخبر الصالح يجيء به الرجل الصالح والخبر السوء يجيء به الرجل السوء‬
‫( ابن منيع ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99949‬الرجل الصالح يأتي بالخبر الصالح والرجل السوء يأتي بالخبر السوء‬
‫( حل وابن عساكر ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99941‬كل شيء ينقص إال الشر فإنه يزاد فيه‬
‫( حم طب ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99994‬ليس الخبر كالمعاينة‬
‫( طس ‪ -‬عن أنس خط ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99999‬ليس الخبر كالمعاينة إن اهلل تعالى أخبر موسى بما صنع قومه في العجل فلم يلق‬
‫األلواح فلما عاين ما صنعوا ألقى األلواح فانكسرت‬
‫( حم طس ك ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99992‬مع كل فرحة ترحة‬
‫( خط ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99996‬منهومان ال يشبعان ‪ :‬طالب علم وطالب دنيا‬
‫( عد ‪ -‬عن أنس البزار ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99999‬الناس ثالثة ‪ :‬سالم وغانم وشاجب ( شاجب ‪ :‬أي هالك ‪ .‬أ هـ ‪ 994 / 2‬النهاية ‪ .‬ب )‬
‫( طب ‪ -‬عن عقبة بن عامر وأبي سعيد )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99994‬الهم إال هم الدين وال وجع إال وجع العين‬
‫( عد هب ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99993‬إن الود يورث والعداوة تورث‬
‫( طس ‪ -‬عن غفير )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99993‬الود يتوارث والبغض يتوارث‬
‫( طب ك ‪ -‬عن غفير )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99999‬الود والعداوة يتوارثان‬
‫( أبو بكر في الغيالنيات ‪ -‬عن أبي بكر )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99991‬الود الذي يتوارث في أهل اإلسالم‬
‫( طب ‪ -‬عن رافع بن خديج )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99924‬يبصر أحدكم القذى في عير أخيه وينسى الجذع في عينيه‬
‫( حل ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫الحكم وجوامع الكلم واألمثال من اإلكمال‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99929‬آفة الظرف الصلف وآفة الشجاعة البغي وآفة السماحة المن وآفة الجمال الخيالء وآفة‬

‫العبادة الفترة وآفة الحديث الكذب وآفة العلم النسيان وآفة الحلم السفه وآفة الحسب الفخر وآفة الجود‬

‫السرف وآفة الدين الهوى‬
‫( ابن الل في مكارم األخالق ‪ .‬والقضاعي في مسند الشهاب هب وضعفه والديلمي ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 99922‬التذلل للحق أقرب إلى العز من التعزز بالباطل ومن تعزز بالباطل جزاه اهلل ذال بغير‬
‫ظلم‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 99926‬كاد الحكيم أن يكون نبيا‬
‫( الخطيب ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 99929‬من خاف شيئا حذره ومن رجا شيئا عمل له ومن أيقن بالخلف جاد بالعطية‬
‫( الديلمي عن أنس )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99924‬أشد حسرات ابن آدم ثالث ‪ :‬رجل كانت عنده امرأة حسناء جميلة تعجبه فولدت غالما‬
‫فماتت وليس عنده ما يسترضع البنه ورجل كان على فرس في غزوة فرأى الغنيمة فسابق أصحابه‬
‫إليها حتى إذا قرب منها وقع الفرس فمات وواقع أصحابه الغنيمة فاقتسموها ورجل كان له زرع‬
‫وناضح فلما استوى زرعه واستحصد مات ناضحه وليس عنده ما يشتري بعيرا فمات زرعه‬

‫( طب ك ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99923‬ليس الخبر كالمعاينة‬
‫( العسكري في األمثال والخطيب ‪ -‬عن ابن عباس الخطيب ‪ -‬عن أبي هريرة طس والخطيب‬
‫والديلمي ‪ -‬عن أنس زاد الديلمي ‪ :‬قلت ‪ :‬يا رسول اهلل ما معناه ؟ قال ‪ :‬ليس الدنيا كاآلخرة )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99923‬ليس في الدنيا حسرة إال في ثالث ‪ :‬رجل كان له سقي وله سانية ( سانية ‪ :‬السواني‬
‫جمع سانية وهي الناقة التي يستقى عليها ‪ .‬أ هـ ‪ 994 / 2‬النهاية ‪ .‬ب ) يسقى عليها أرضه فلما‬
‫اشتد ظمأ أرضه وخرج ثمرها ماتت سانيته فيجد حسرة على سانيته الذي قد علم السقي أن ال يجد‬
‫مثله ويجد حسرة على ثمرة أرضه أن تفسد قبل أن يحيل لها حيلة ورجل ‪ :‬كان له فرس جواد فلقى‬
‫جمعا من الكفار فلما دنا بعضهم من بعض انهزم أعداء ا هلل فسبق الرجل على فرسه فلما كرب أن‬

‫يلحق كسرت به فرسه ونزل قائما عنده يجد حسرة على فرسه أن ال يجد مثله ويجد حسرة على ما‬
‫فاته من الظفر الذي كان قد أشرف عليه ورجل تحته امرأة قد رضي هيئتها ودينها فنفست غالما‬
‫فماتت بنفسه فيجد حسرة على امرأته يظن أنه لن يصادف مثلها ويجد حسرة على ولدها يخشى أن‬
‫يهلك ضيعة قبل أن يجد له مرضعة ‪ -‬فهذه أكبر أولئك الحسرات‬
‫( طب ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99929‬الخير عادة‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن مسعود موقوفا )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99921‬ثالث فاتنات ‪ :‬الشعر الحسن والوجه الحسن والصوت الحسن‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أبان عن أنس )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99964‬ليس المعاين كالمخبر‬
‫( ابن خزيمة والحسن بن سفيان والخطيب ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99969‬ال ينتطح ( ال ينتطح ‪ :‬أي ال يلتقى فيها اثنان وال ضعيفان ألن النطاح من شأن التيوس‬
‫والكباس ال العنوز ‪ .‬وهي إشارة إلى قضيه مخصوصة ال يجرى فيها خلف ونزاع ‪ .‬أ هـ ‪39 / 4‬‬
‫النهاية ‪ .‬ب ) فيها عنزان‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن عبد اهلل بن الحارث بن الفضيل الخطمي عن أبيه مرسال عد ‪ -‬عن ابن عباس‬
‫ابن عساكر ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99962‬ال غم إال غم الدين وال وجع إال وجع العين‬
‫( هب ‪ -‬وقال ‪ :‬منكر ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99966‬ال هم كهم الدين وال وجع كوجع العين‬
‫( الشيرازي في األلقاب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99969‬الهم نصف الهرم‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99964‬ال فقر أشد من الجهل وال غنى أعود من العقل وال عبادة كالتفكر‬
‫( أبو بكر بن كامل ف ي معجمه وابن النجار ‪ -‬عن الحارث عن علي )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99963‬ال مال أعود من العقل وال فقر أشد من الجهل وال وحدة أشد من العجب وال مظاهرة‬

‫أوثق من المشاورة وال عقل كالتدبير وال حسب كحسن الخلق وال ورع كالكف وال عبادة كالتفكر وآفة‬

‫الجمال البغي وآفة الشجاعة الفخر‬
‫( هب ‪ -‬وضعفه ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99963‬العقل كالتدبير في رضى اهلل وال ورع كالكف عن محارم اهلل وال حسب كحسن الخلق‬
‫( أبو الحسن القدوري في جزئه وابن عساكر وابن النجار ‪ -‬عن أنس وفيه صخر الحاجبي )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99969‬يا أبا سفيان أنت كما قال القائل ‪ :‬كل الصيد في جوف الفرا ( الفرا ‪ :‬في الحديث أنه‬
‫قال ألبي سفيان ‪ ( :‬كل الصيد في جوف الفرا ) الفرأ مهموز مقصور ‪ :‬حمار الوحش وجمعه ‪ :‬فراء‬

‫‪ .‬قال له ذلك يتألفه على اإلسالم يعني أنت في الصيد كحمار الوحش كل الصيد دونه ‪ .‬أ هـ ‪/ 2‬‬
‫‪ 922‬النهاية ‪ .‬ب )‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن بصي ر بن عاصم الليثي عن أبيه )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99961‬يا خولة ال تصبر على حر وال تصبر على برد‬
‫( هب ‪ -‬عن خولة بنت قيس )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99994‬يا خولة ال تصبر على حر وال برد يا خولة إن اهلل أعطاني الكوثر وهو نهر في الجنة‬
‫وما خلق أحب إلى ممن يرده من قومك يا خولة رب متخوض في مال اهلل ومال رسوله فيما اشتهت‬
‫نفسه له النار يوم القيامة‬
‫( طب ‪ -‬عن خولة بنت قيس )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99999‬يبصر أحدكم القذى في عين أخيه وينسى الجذع ‪ -‬أو قال ‪ :‬الجذل ‪ -‬في عينه‬
‫( ابن المبارك ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99992‬من كثر همه سقم بدنه ومن ساء خلقه عذب نفسه ومن الحى ( الحى ‪ :‬وفي الحديث (‬

‫نهيت عن مالحاة الرجال ) أي مقاولتهم ومخاصمتهم ‪ .‬يقال ‪ :‬لحيت الرجل ألحاه لحيا إذالته وعذلته‬
‫‪ :‬والحيته مالحاة ولحاء إذا نازعته ‪ .‬أ هـ ‪ 296 / 9‬النهاية ‪ .‬ب ) الرجال سقطت مروءته وذهبت‬
‫كرامته‬
‫( أبو الحسن ابن معروف في فضائل بني هاشم وابن عمليق في جزئه خط في المتفق والمفترق ‪-‬‬
‫عن علي وفيه بشر بن عاصم عن حفص ابن عمر قال خط ‪ :‬كالهما مجهوالن )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99996‬القريب من قربته المودة وان بعد نسبه والبعيد من باعدته البغضاء وان قرب نسبه وال‬
‫شيء أقرب من يد إلى جسد وان اليد إذا غلت قطعت واذا قطعت حسمت‬
‫( أبو نعيم والديلمي ‪ -‬عن جعفر بن محمد عن أبيه معضال ابن النجار ‪ -‬عنه عن علي بن‬
‫الحسين عن الحسين عن علي بن أبي طالب موصوال )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99999‬الموت غنيمة والمعصية مصيبة والفقر راحة والغنى عقوبة والعقل هدية من اهلل والجهل‬
‫ضال لة والظلم ندامة والطاعة قرة العين والبكاء من خشية اهلل النجاة من النار والضحك هالك البدن‬
‫والتائب من الذنب كمن ال ذنب له‬
‫( هب وضعفه والديلمي ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99994‬لو بعثت إليهم فنهيتهم أن يأتوا الحجون ألتاه بعضهم وان لم يكن له به حاجة‬
‫( طب ‪ -‬عن عبدة السوائي )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99993‬لو نهيت رجاال أن يأتوا الحجون ( الحجون ‪ :‬الجبل المشرف مما يلي شعب الجزارين‬

‫بمكة ‪ .‬أ هـ النهاية وقال ياقوت الحموي في معجم البلدان ‪224 / 2 :‬‬

‫الحجون ‪ :‬جبل بأعلى مكة عنده مدافن أهلها ‪ .‬ص ) ألتوها وما لهم بها حاجة‬
‫( أبو نعيم ‪ -‬عن عبدة بن حزن )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫كتاب المواعظ والرقائق والخطب والحكم من قسم األفعال‬

‫(‪)933/93‬‬

‫فصل في جامع المواعظ والخطب‬

‫(‪)939/93‬‬

‫خطب النبي صلى اهلل عليه و سلم ومواعظه‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99993‬إن الحمد هلل أحمده وأستعينه نعوذ باهلل من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده اهلل‬

‫فال مضل له ومن يضلل فال هادي له وأشهد أن ال إله إال اهلل وحده ال شريك له إن أحسن الحديث‬

‫كتاب اهلل قد أفلح من زينه اهلل في قلبه وأدخله في اإلسالم بعد الكفر واختاره على ما سواه من‬
‫أحاديث الناس إنه أحسن الحديث وأبلغه أحبوا من أحب اهلل أحبوا اهلل من كل قلوبكم وال تملوا كالم‬
‫اهلل وذكره وال يقسى قلوبكم فقد سماه اهلل خيرته من األعمال والصالح من الحديث وعلى كل ما آوى (‬
‫آوى ‪ :‬يقال ‪ :‬أويت إلى المنزل وأويت غيري وآويته ويقال ‪ :‬أوى وآوى بمعنى واحد ‪ .‬أ هـ ‪92 / 9‬‬
‫النهاية ‪ .‬ب ) الناس من الحالل والحرام فاعبدوا اهلل وال تشركوا به شيئا ‪ .‬واتقوه حق تقاته ‪ .‬واصدقوا‬
‫اهلل صالح ما تقولون بأفواهكم وتحابوا بروح اهلل عز و جل بينكم إن اهلل يغضب أن ينكث عبده‬

‫والسالم عليكم ورحمة اهلل‬
‫( هناد ‪ -‬عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ابن عوف مرسال )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99999‬إن الحمد هلل ما شاء جعل بين يديه وما شاء جعل خلفه وان من البيان سحرا‬
‫( حم طب ‪ -‬عن معن بن يزيد )‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ - 99991‬عن البراء بن عازب قال ‪ :‬خطبنا رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم حتى أسمع العواتق‬
‫في الخدور ينادي بأعلى صوته ‪ :‬يا معشر من آمن بلسانه ولم يخلص اإليمان إلى قلبه ال تغتابوا‬
‫المسلمين وال تتبعوا عوراتهم فإن من يتبع عورة أخيه المسلم يتبع اهلل عورته ومن يتبع اهلل عورته‬

‫يفضحه في جوف بيته‬
‫( هب )‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ - 99944‬عن علي رضي اهلل عنه قال ‪ :‬رأيت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم خطيبا على‬

‫أصحابه فقال ‪ :‬يا أيها الناس كأن ا لموت على غيرنا فيها كتب وكأن الحق على غيرنا وجب وكأن‬
‫الذي يشيع من األموات سفر عما قليل إلينا راجعون نأويهم أجداثهم وتأكل تراثهم كانا مخلدون قد‬
‫نسينا كل واعظة وأمنا كل جائحة طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب الناس طوبى لمن طاب كسبه‬
‫وصلحت سريرته وحسنت عالنيته واستق امت طريقته طوبى لمن تواضع هلل من غير منقصة وأنفق‬
‫ماال جمعه في غير معصية وخالط أهل الفقه والحكمة ورحم اهلل أهل الذل والمسكنة طوبى لمن أنفق‬
‫الفضل من ماله وأمسك الفضل من قوله ووسعته السنة ولم يعد عنها إلى بدعة ثم نزل‬

‫( حل )‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ { - 99949‬مسند حرملة بن عبد اهلل العنبري } عن حيان ابن عاصم ‪ -‬وكان جده حرملة أبو أمه‬
‫‪ -‬حدثتاه جدتاه صفية ودحية ابنتا عليبة أن حرملة بن عبد اهلل أخبرهم أنه خرج حتى أتي النبي‬

‫صلى اهلل عليه و سلم ‪ -‬وكان عنده حتى عرفة ‪ -‬فقال حرملة ‪ :‬ارتحلت إلى رسول اهلل صلى اهلل‬
‫عليه و سلم ألزداد م ن العلم فجئت حتى قمت بين يديه ثم قلت يا رسول اهلل ما تأمرني أن أعمل به‬
‫؟ قال يا حرملة ائت المعروف واجتنب المنكر فذهبت حتى أتيت راحلتي ثم رجعت فقمت بين يديه‬
‫في مقامي أو قريبا منه فقلت ‪ :‬يا رسول اهلل ما تأمرني ؟ قال يا حرملة ائت المعروف واجتنب‬
‫المنكر وانظر ا لذي سمعت أذنك يقوله القوم من الخير إذا قمت من عندهم فأته وانظر الذي تكره أن‬
‫يقوله القوم لك إذا قمت من عندهم فاجتنبه قال حرملة ‪ :‬فلما قمت من عنده نظرت فإذا هما أمران‬

‫لم يتركا شيئا ‪ :‬إتيان المعروف واجتناب المنكر‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ { - 99942‬أيضا } عن ضرغامة بن عليبة بن حرملة حدثني أبي عن أبيه قال ‪ :‬أتيت النبي‬
‫صلى اهلل عليه و سلم في ركب من الحي فصلى بنا صالة الصبح فجعلت انظر الذي بجنبي فما‬
‫أكاد أعرفه من الغلس فلما أردت الرجوع قلت ‪ :‬أوصني يا رسول اهلل قال ‪ :‬اتق اهلل واذا كنت في‬
‫مجلس فقمت عنه فسمتعهم يق ولون ما يعجبك فأنه واذا سمعتهم يقولون ما تكره فال تأته‬

‫( ط وأبو نعيم )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ { - 99946‬مسند أبي دويحة خالد بن رباح } عن خالد بن رباح أخي بالل مؤذن رسول اهلل صلى‬
‫اهلل عليه و سلم قال ‪ :‬الناس ثالثة ‪ :‬سالم وغانم وشاجب فالسالم الساكت والغانم الذي يأمر بالخير‬
‫وينهى عن المنكر والشاجب الناطق بالخنى والمعين على الظلم‬

‫( كر )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99949‬قال الشيخ جالل الدين السيوطي رحمه اهلل تعالى ‪ :‬وجدت بخط الشيخ شمس الدين بن‬
‫القماح في مجموع له عن أبي العباس المستغفري قال ‪ :‬قصدت مصر أريد طلب العلم من اإلمام‬
‫أبي حامد المصري والتمست منه حديث خالد بن الوليد فأمرني بصوم سنة ثم عاودته في ذلك‬

‫فأخبرني باسناده عن مشايخه إلى خالد بن الوليد قال ‪ :‬جاء رجل إلى النبي صلى اهلل عليه و سلم‬

‫فقال ‪ :‬إني سائلك عما في الدنيا واآلخرة فقال له ‪ :‬سل عما بدا لك‬
‫قال ‪ :‬يا نبي اهلل أحب أن أكون أعلم الناس قال ‪ :‬اتق اهلل تكن أعلم الناس‬
‫فقال ‪ :‬أحب أن أكون أغنى الناس قال ‪ :‬كن قنعا تكن أغنى الناس‬
‫قال ‪ :‬أحب أن أكون خير الناس فقال ‪ :‬خير الناس من ينفع الناس فكن نافعا لهم‬
‫فقال ‪ :‬أحب أن أكون أعدل الناس قال ‪ :‬أحب للناس ما تحب لنفسك تكن أعدل الناس‬

‫قال ‪ :‬أحب أن أكون أخص الناس إلى اهلل تعالى قال ‪ :‬أكثر ذكر اهلل تكن أخص العباد إلى اهلل‬
‫تعالى‬
‫قال ‪ :‬أحب أن أكون من المحسنين قال ‪ :‬اعبد اهلل كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يرك [ يراك ؟ ؟ ]‬
‫قال ‪ :‬أحب أن يكمل إيماني قال ‪ :‬حسن خلقك يكمل إيمانك‬
‫فقال ‪ :‬أحب أن أكون من المطيعين قال ‪ :‬أد فرائض اهلل تكن مطيعا‬

‫فقال ‪ :‬أحب أن ألقى اهلل نقيا من الذنوب قال اغتسل من الجنابة متطهرا تلقى اهلل يوم القيامة وما‬
‫عليك ذنب‬
‫قال ‪ :‬أحب أن أحشر يوم القيامة في النور قال ‪ :‬ال تظلم أحدا تحشر يوم القيامة في النور‬
‫قال ‪ :‬أحب أن يرحمني ربي قال ‪ :‬ارحم نفسك وارحم خلق اهلل يرحمك اهلل‬
‫قال ‪ :‬أحب أن تقل ذنوبي قال ‪ :‬استغفر اهلل تقل ذنوبك‬

‫قال ‪ :‬أحب أن أكون أكرم الناس قال ‪ :‬ال تشكون اهلل إلى الخلق تكن أكرم الناس‬
‫فقال ‪ :‬أحب أن يوسع علي في الرزق قال ‪ :‬دم على الطهارة يوسع عليك في الرزق‬
‫قال ‪ :‬أحب أن أك ون من أحباء اهلل ورسوله قال ‪ :‬أحب ما أحب اهلل ورسوله وأبغض ما أبغض اهلل‬
‫ورسوله‬
‫قال ‪ :‬أحب أن أكون آمنا من سخط اهلل قال ‪ :‬ال تغضب على أحد تأمن من غضب اهلل وسخطه‬
‫قال ‪ :‬أحب أن تستجاب دعوتي قال ‪ :‬اجتنب الحرام تستجب دعوتك‬

‫قال ‪ :‬أحب ال يفضحني اهلل على رؤس األشهاد قال ‪ :‬احفظ فرجك كيال تفتضح على رؤس األشهاد‬
‫قال ‪ :‬أحب أن يستر اهلل على عيوبي قال ‪ :‬استر عيوب إخوانك يستر اهلل عليك عيوبك‬
‫قال ‪ :‬ما الذي يمحو عني الخطايا قال ‪ :‬الدموع والخضوع واألمراض‬
‫قال ‪ :‬أي حسنة أفضل عند اهلل قال ‪ :‬حسن الخلق والتواضع والصبر على البلية والرضاء بالقضاء‬
‫قال ‪ :‬أي سيئة أعظم عند اهلل قال ‪ :‬سوء الخلق والشح المطاع‬

‫قال ‪ :‬ما الذي يسكن غضب الرحمن ؟ قال ‪ :‬إخفاء الصدقة وصلة الرحم‬
‫قال ‪ :‬ما الذي يطفئ نار جهنم ؟ قال ‪ :‬الصوم‬
‫[ انظر أول الحديث ‪ :‬قال الشيخ جالل الدين ‪] . . .‬‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99944‬عن أبي أيوب أن رجال قال ‪ :‬يا رسول اهلل عظني وأوجز قال ‪ :‬إذا كنت في صالتك‬
‫فصل صالة مودع واياك وما يعتذر منه واجمع اليأس مما في أيدي الناس‬

‫(ك)‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99943‬عن سعد األنصاري عن إسماعيل بن محمد األنصاري عن أبيه عن جده أن رجال من‬
‫األنصار قال ‪ :‬يا رسول اهلل أوصني وأوجز قال ‪ :‬عليك باليأس مما في أيدي الناس واياك والطمع‬
‫فإنه الفقر الحاضر وصل صالتك وأنت مودع واياك وما يعتذر منه‬
‫( الديلمي )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ { - 99943‬مسند أبي ذر } يا أبا ذر أال أوصيك بوصايا إن أنت حفظتها نفعك اهلل بها ‪ :‬جاور‬
‫القبور تذكر بها وعيد اآل خرة وزرها بالنهار وال تزرها بالليل واغسل الموتى فإن في معالجة جسد خاو‬
‫عظة واتبع الجنائز فإن ذلك يحرك القلب ويحزنه واعلم أن أهل الحزن في أمن اهلل وجالس أهل‬
‫البالء والمساكين وكل معهم ومع خادمك لعل اهلل يرفعك يوم القيامة والبس الخشن والصفيق من‬

‫الثياب تذلال هلل عز و جل وتواضعا لعل الفخر والعز ال يجدان فيك مساغا وتزين أحيانا في غنى‬
‫اهلل بزينة حسنة تعففا وتكرما فإن ذلك ال يضرك إن شاء اهلل وعسى أن تحدث هلل شكرا يا أبا ذر إنه‬
‫ال يحل فرج إال من وجهين ‪ :‬نكاح المسلمين بولى وشاهدي عدل أو فرج تملك رقبته وما سوى ذلك‬
‫زنى يا أبا ذر إنه ال يحل قتل نفس إال باحدى ثالث ‪ :‬النفس بالنفس والثيب الزاني والمرتد عن دينه‬
‫في اإلسالم يستتاب فإن تاب واال قتل يا أبا ذر وكل مال أصبته في غير أربع وجوه فهو حرام ‪ :‬ما‬
‫أصبت بسيفك أو تجارة عن تراض أو ما طابت به نفس أخيك المسلم وما ورث الكتاب‬

‫( ابن عساكر )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99949‬عن أبي ذر قال ‪ :‬دخلت المسجد فإذا رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم جالس وحده‬
‫فجلست إليه فقال ‪ :‬يا أبا ذر إن للمسجد تحية وتحيته ركعتان فقم فاركعهما قال ‪ :‬فقمت فركعتهما ثم‬
‫قلت يا رسول اهلل إنك أمرتني بالصالة فما الصالة ؟ قال ‪ :‬خير موضوع فمن شاء أقل ومن شاء‬

‫أكثر قلت ‪ :‬يا رسول اهلل أي األعمال أحب إلى اهلل عز و جل ؟ قال ‪ :‬إيمان باهلل وجهاد في سبيله‬
‫قلت ‪ :‬فأي المؤمنين أكملهم إيمانا ؟ قال ‪ :‬أحسنهم خلقا قلت ‪ :‬فأي المسلمين أسلم قال ‪ :‬من سلم‬
‫الناس من لسانه ويده قلت ‪ :‬فأي الهجرة أفضل ؟ قال ‪ :‬من هجر السيئات قلت ‪ :‬فأي الليل أفضل ؟‬
‫قال ‪ :‬جوف الليل الغابر قلت ‪ :‬فأي الصالة أفضل ؟ قال ‪ :‬طول القنوت قلت ‪ :‬فما الصيام ؟ قال ‪:‬‬
‫فرض مجزيء وعند اهلل أضعاف كثيرة قلت ‪ :‬فأي الجهاد أفضل ؟ قال ‪ :‬من عقر جواده وأهريق‬

‫دمه قلت ‪ :‬فأي الرقاب أفضل ؟ قال ‪ :‬أغالها ثمنا وأنفسها عند أهلها قلت ‪ :‬فأي الصدقة أفضل ؟‬
‫قال ‪ :‬جهد من مقل تسر إلى فقير قلت ‪ :‬فأي آية ما أنزل اهلل عليك أفضل ؟ قال ‪ :‬آية الكرسي ثم‬
‫قال ‪ :‬يا أبا ذر ما السماوات السبع مع الكرسي إال كحلقة ملقاة بأرض فالة وفضل العرش على‬
‫الكرسي كفضل الفالة على الحلقة قلت ‪ :‬يا رسول اهلل كم األنبياء ؟ قال ‪ :‬مائة ألف وعشرون ألفا‬

‫قلت ‪ :‬كم الرسل من ذلك ؟ قال ‪ :‬ثالثمائة وثالثة عشر جما غفيرا قلت ‪ :‬من كان أولهم ؟ قال ‪ :‬آدم‬
‫قلت ‪ :‬أنبي مرسل ؟ قال ‪ :‬نعم خلقه اهلل بيديه ونفخ فيه من روحه ثم سواه وكلمه قبال ثم قال ‪ :‬يا أبا‬
‫ذر أربعة سريانيون ‪ :‬آدم وشيث وخنوخ ‪ -‬وهو إدريس وهو أول من خط بالقلم ‪ -‬ونوح وأربعة من‬
‫العرب ‪ :‬هود وصالح وشعيب ونبيك يا أبا ذر وأول األنبياء آدم وآخرهم محمد وأول نبي من أنبياء‬
‫بني إسرائيل موسى وآخرهم عيسى وبينهما ألف نبي‬
‫قلت ‪ :‬يا رسول اهلل كم كتاب أنزل اهلل ؟ قال ‪ :‬مائة كتاب وأربعة كتب أنزل على شيث خمسون‬

‫صحيفة وأنزل على خنوخ ثالثون صحيفة وأنزل على إبراهيم عشر صحائف وأنزل على موسى قبل‬
‫التوراة عشر صحائف وأنزل التوراة واإلنجيل والزبور والفرقان قلت ‪ :‬فما كانت صحف إبراهيم ؟ قال‬

‫‪ :‬كانت أمثاال كلها ‪ :‬أيها الملك المسلط المغرور المبتلى إني لم أبعثك لتجمع الدنيا بعضها على‬
‫بعض ولكني بعثتك لترد على دعوة المظلوم فإني ال أردها ولو كانت من كافر وكان فيها أمثال ‪:‬‬
‫على العاقل ما لم يكن مغلوبا على عقله أن يكون له ثالث ساعات ‪ :‬ساعة يناجي فيها ربه وساعة‬
‫يحاسب فيها نفسه وساعة يتفكر فيها صنع اهلل وساعة يخلو فيها لحاجته من المطعم والمشرب وعلى‬
‫العاقل أن ال يكون ظاعنا إال لثالث ‪ :‬تزود لمعاد ومرمة لمعاش أو لذة في غير محرم وعلى العاقل‬

‫أن يكون بصيرا بزمانه مقبال على شأنه حافظا للسانه ومن حسب كالمه من عمله قل كالمه إال فيما‬
‫يعنيه قلت ‪ :‬فما كان في صحف موسى ؟ قال ‪ :‬كانت عبرا كلها ‪ :‬عجبت لمن أيقن بالموت ثم هو‬
‫يفرح عجبت لمن أيقن بالنار ‪ :‬ثم هو يضحك عجبت لمن أيقن بالقدر ثم هو ينصب عجبت لمن‬
‫رأى الدنيا وتقلبها ألهلها ثم اطمأن إليها عجبت لمن أيقن بالحساب غدا ثم ال يعمل قلت ‪ :‬يا رسول‬
‫اهلل هل فيما أنزل عليك شيء مما كان في صحف إبراهيم وموسى ؟ قال ‪ :‬يا أبا ذر تقرأ { قد أفلح‬

‫من تزكى ‪ -‬إلى قوله ‪ :‬صحف إبراهيم وموسى }‬

‫قلت ‪ :‬يا رسول اهلل أوصني قال ‪ :‬أوصيك بتقوى اهلل فإنه رأس األمر كله قلت ‪ :‬زدني قال ‪ :‬عليك‬
‫بتالوة القرآن وذكر اهلل فإنه نور لك في األرض وذكر لك في السماء قلت ‪ :‬زدني قال ‪ :‬إياك وكثرة‬
‫الضحك فإنه يميت القلب ويذهب بنور الوجه قلت ‪ :‬زدني قال عليك بالصمت إال من خير فإنه‬
‫مطردة للشيطان عنك وعون لك على أمر دينك قلت ‪ :‬زدني قال ‪ :‬عليك بالجهاد فإنه رهبانية أمتي‬
‫قلت ‪ :‬زدني قال ‪ :‬أحب المساكين وجالسهم قلت ‪ :‬زدني قال ‪ :‬انظر إلى من تحتك وال تنظر إلى‬

‫من فوقك فإنه أجدر أن ال تزدري نعمة اهلل عندك قلت ‪ :‬زدني قال ‪ :‬ال تخف في اهلل لومة الئم قلت‬

‫‪ :‬زدني قال ‪ :‬قل الحق وان كان مرا قلت ‪ :‬زدني قال ‪ :‬ليردك عن الناس ما تعرف من نفسك وال‬
‫تجد عليهم فيما يأتي وكفى بك عيبا أن تعرف من الناس ما تجهل من نفسك أو تجد عليهم فيما‬

‫تأتي يا أبا ذر العقل كالتدبير وال ورع كالكف وال حسب كحسن الخلق‬
‫( الحسن بن سفيان حب حل كر )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99941‬عن ابن عباس قال ‪ :‬دخل رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم المسجد متوكئا وهو يقول ‪:‬‬
‫أيكم يسره أن يقيه اهلل من فيح جهنم ثم قال ‪ :‬أال إن عمل الجنة حزن بربوة ‪ -‬ثالثا أال ‪ -‬إن عمل‬

‫النار ‪ -‬أو قال ‪ :‬الدنيا ‪ -‬سهل بسهوة ‪ -‬ثالثا والسعيد من وقى الفتن ومن ابتلى فصبر فيا لها ثم يا‬
‫لها‬
‫( هب )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99934‬عن ابن عباس قال ‪ :‬خطبنا رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم في مسجد الخيف فحمد‬
‫اهلل وذكره بما هو أهله ثم قال ‪ :‬من كانت اآلخرة همه جمع اهلل شمله وجعل غناه بين عينيه وأتته‬

‫الدنيا وهي راغمة ومن كانت الدنيا همه فرق اهلل شمله وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إال‬
‫ما كتب له‬
‫( طب وأبو بكر الخفاف في معجمه وابن النجار )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99939‬عن ابن عمر قال ‪ :‬جاء رجل إلى النبي صلى اهلل عليه و سلم قال ‪ :‬أوصني قال ‪:‬‬
‫تعبد اهلل وال تشرك به شيئا وتقيم الصالة وتؤتي الزكاة وتصوم وتحج وتعتمر وتسمع وتطيع ‪ .‬وعليك‬
‫بالعالنية واياك والسرائر‬
‫( ابن جرير ك )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99932‬عن أم الوليد بنت عمر بن الخطاب قالت ‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬أيها‬
‫الناس ‪ :‬أما تستحيون تجمعون ما ال تأكلون وتبنون ما ال تسكنون وتؤملون ما ال تدركون أما‬
‫تستحيون من ذلك‬
‫( الديلمي )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99936‬عن علي قال ‪ :‬قام فينا رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم خطيبا فقال ‪ :‬يا أيها الناس‬
‫إ نكم في دار هدنة وأنتم على ظهر سفر السير بكم سريع فأعدوا الجهاز لبعد المسافة‬
‫( الديلمي )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99939‬عن علي قال ‪ :‬جاء رجل إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم فقال ‪ :‬أوصني وأوجز‬
‫قال ‪ :‬هيئ جهازك وأصلح زادك وكن وصى نفسك فإنه ليس من اهلل عوض وال لقول اهلل خلف‬
‫( الديلمي وفيه محمد بن األشعث )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99934‬عن عنبسة بن عبد الرحمن عن عبد اهلل بن الحسن عن أمه فاطمة بنت الحسين عن‬

‫أبيها عن جدها علي بن أبي طالب قال ‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم لعبد اهلل بن العباس‬

‫‪ :‬احفظ اهلل يحفظك احفظ اهلل تجده أمامك تعرف إلى اهلل في الرخاء يعرفك في الشدة واذا سألت‬
‫فاسأل اهلل واذا استعنت فاستعن باهلل جف القلم [ بما هو كائن إلى يوم القيامة فلو جهد الخالئق أن‬
‫ينفعوك بشيء لم يكتبه اهلل عليك لم يقدروا فإن استطعت أن تعمل هلل بالرضاء باليقين فاعمل وان لم‬
‫تستطع فإن في الصب ر على ما تكره خي ار كثيرا واعلم أن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن‬
‫مع العسر يس ار ]‬

‫( ابن بشران ) ( أخرجه الترمذي صدر الحديث ما عدا ما بين الحاصرتين كتاب صفة جهنم باب‬
‫رقم ‪ 22‬ورقم الحديث ‪ 2369‬وقال حسن صحيح ‪ .‬ص )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99933‬عن عمير بن عبد الملك قال ‪ :‬خطبنا علي بن أبي طالب على منبر الكوفة قال ‪ :‬كنت‬
‫إن لم أسأل النبي صلى اهلل عليه و سلم ابتدأ بي وان سألته عن الخير أنبأني وان حدثني عن ربه‬
‫وجل ؟ ؟ قال ‪ :‬يقول اهلل عز و جل ‪ :‬وارتفاعي فوق عرشي ما من أهل قرية وال أهل بيت وال رجل‬
‫ببادية كانوا على ما كرهت من معصيتي ثم تحولوا عنها إلى ما أحببت من طاعتي إال تحولت لهم‬
‫عما يكرهون من عذابي إلى ما يحبون من رحمتي وما من أهل قرية وال أهل بيت وال رجل ببادية‬
‫كانوا على ما أحببت من طاعتي ثم تحولوا عنها إلى ما كرهت من معصيتي إال تحولت لهم عما‬
‫يحبون من رحمتي إلى ما يكرهون من غضبي‬
‫( ابن مردويه )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99933‬عن اليمان بن حذيفة عن علي بن أبي حنظلة مولى علي ابن أبي طالب عن أبيه عن‬

‫علي بن أبي طالب أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم قال ‪ :‬إن أشد ما أتخوف عليكم خصلتان ‪:‬‬
‫اتباع الهوى وطول األمل فأما اتباع الهوى فإنه يعدل عن الحق وأما طول األمل فالحب للدنيا ثم قال‬

‫‪ :‬أال إن اهلل تعالى يعطي الدنيا من يحب ومن يبغض واذا أحب عبدا أعطاه اإليمان أال إن للدين‬
‫أبناء وللدنيا أبناء فكونوا من أبناء الدين وال تكونوا من أبناء الدنيا أال إن الدنيا قد ارتحلت مولية‬
‫واآلخرة قد ارتحلت مقبلة أال وانكم في يوم عمل ليس فيه حساب أال وانكم توشكون في يوم حساب‬

‫وليس فيه عمل‬

‫( ابن أبي الدنيا في قصر األمل ونصر المقدسي في أماليه واليمان ضعيف )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99939‬عن جابر بن عبد اهلل قال ‪ :‬دخلت على علي بن أبي طالب فقلت له ‪ :‬ما عالمة‬
‫المؤمن ؟ قال ‪ :‬دخلت على النبي صلى اهلل عليه و سلم فقلت ‪ :‬يا رسول اهلل ما عالمة المؤمن ؟‬

‫قال ‪ :‬ستة أشياء حسن ولكن في ستة من الناس أحسن ‪ :‬العدل حسن ولكن في األمراء أحسن‬

‫والسخاء حسن ولكن في األغنياء أحسن الورع حسن ولكن في العلماء أحسن الصبر حسن ولكن في‬

‫الفقراء أحسن التوبة حسن ولكن في الشباب أحسن الحياء حسن ولكن في النساء أحسن‬
‫( الديلمي )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99931‬عن علي أن النبي صلى اهلل عليه و سلم قال في خطبة ‪ :‬أيها الناس قد بين اهلل لكم في‬

‫محكم كتابه ما أحل لكم وما حرم عليكم فأحلوا حالله وحرموا حرامه وآمنوا بمتشابهه واعملوا بمحكمه‬

‫واعتبروا بأمثاله‬
‫( ابن النجار وسنده واه )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99934‬عن أنس قال ‪ :‬خرجنا مع رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم إلى وادي العقيق فقال ‪ :‬يا‬

‫أنس خذ هذه المطهرة امألها من هذا الوادي فإنه واد يحبنا ونحبه فأخذتها فمألتها وعجلت ولحلقت‬

‫رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم وهو آخذ بيد علي فلما سمع حسي التفت إلي فقال ‪ :‬يا أنس فعلت‬
‫ما أمرتك به ؟ قلت ‪ :‬نعم يا رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ؟ ؟ فأقبل على علي فقال ‪ :‬يا علي ما‬
‫من حياة إال استتبعها عبرة يا علي كل هم منقطع إال هم النار يا علي كل نعيم يزول إال نعيم الجنة‬
‫( ابن النجار وفيه الحسن بن يحيى الخشني متروك )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99939‬عن الحسن عن أنس أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم قال فيما يروى عن ربه ‪ :‬ابن‬
‫آدم أربعة خصال ‪ :‬واحدة منهن لي وواحدة لك وواحدة فيما بيني وبينك وواحدة فيما بينك وبين‬
‫عبادي فأما التي عليك فتعدبدني وال تشرك بي شيئا وأما التي لك فما عملت من خير جزيتك به وأما‬
‫التي بيني وبينك فمنك الدعاء وعلي اإلجابة وأما التي بينك وبين عبادي فارض لهم ما ترضى‬

‫لنفسك‬

‫( ابن جرير )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99932‬عن هارون بن يحيى الحاطبي عن عثمان بن عمرو بن خالد الزبيري عن أبيه عن علي‬
‫بن الحسي ن عن أبيه عن علي بن أبي طالب قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬إنما‬
‫الصنيعة إلى ذي دين أو حسب وجهاد الضعفاء الحج وجهاد المرأة حسن التبعل لزوجها والتودد‬
‫نصف اإليمان ‪ -‬وفي لفظ ‪ :‬نصف الدين ‪ -‬وما عال امرؤ اقتصد ‪ -‬وفي لفظ ‪ :‬وما عال امرؤ‬

‫على اقتصاد ‪ -‬واستن زلوا الرزق بالصدقة وأبى اهلل إال أن يجعل أرزاق عباده المؤمنين من حيث ال‬
‫يحتسبون ‪ -‬وفي لفظ ‪ :‬وأبى اهلل أن يجعل أرزاق عباده المؤمنين إال من حيث ال يحتسبون‬
‫( العسكري في األمثال وقال ‪ :‬ضعيف بمرة حب في الضعفاء )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99936‬حدثنا أبو الطيب أحمد عبد اهلل الدارمي حدثنا أحمد ابن داود بن عبد الغفار حدثنا أبو‬
‫مصعب حدثنا مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده قال ‪ :‬اجتمع علي بن أبي طالب وأبو‬

‫بكر وعمر وأبو عبيدة بن الجراح فتماروا في شيء فقال لهم علي ‪ :‬انطلقوا بنا إلى رسول اهلل صلى‬
‫اهلل عليه و سلم نسأله فلما وقفوا عليه قالوا ‪ :‬يا رسول اهلل جئنا نسألك عن شيء قال ‪ :‬إن شئتم‬
‫سألتموني وان شئت أخبرتكم بما جئتم له قالوا ‪ :‬حدثنا عن الصنيعة قال ‪ :‬ال ينبغي أن يكون‬
‫الصنيعة إال لذي حسب أو دين جئتم تسألوني عن البر وما عليه العباد فاستنزلوه بالصدقة وجئتم‬
‫تسألوني عن جهاد المرأة ج هاد المرأة حسن التبعل لزوجها جئتم تسألوني عن الرزق من أين يأتي‬
‫أبى اهلل أن يرزق عبده المؤمن إال من حيث ال يعلم‬

‫( قال حب ‪ :‬موضوع آفته أحمد بن داود وأورده ابن الجوزي في الموضوعات وأخرجه قط في األفراد‬
‫وقال ‪ :‬غريب من حديث مالك تفرد به أحمد بن داود الجرجاني وكان ضعيفا عن أبي مصعب عنه‬
‫وأخرجه ابن عبد البر في التمهيد وقال ‪ :‬غريب من حديث مالك وهو حديث حسن لكنه منكر عندهم‬
‫عن مالك ال يصح عنه وال أصل له في حديثه وقال ‪ :‬وحدث بهذا الحديث هارون بن يحيى‬
‫الخاطبي عن عثمان بن خالد الزبيري عن أبيه عن علي بن أبي طالب وهذا حديث ضعيف وعثمان‬

‫ال أعرفه وال الراوي عنه قال في اللسان ‪ :‬أما عثمان فذكره حب في الثقات وهارون ذكره عق في‬
‫الضعفاء )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99939‬عن عاصم بن ضمرة عن علي عن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم قال ‪ :‬بعث اهلل‬

‫يحيى بن زكريا إلى بني إسرائيل بخمس كلمات وكان يحيى تعجب ه البرية أن يكون بها فلما بعث اهلل‬

‫عيسى ابن مريم قال ‪ :‬يا عيسى قل ليحيى إما أن يبلغ ما أرسلت به إلى بني إسرائيل واما أن تبلغهم‬
‫فخرج يحيى حتى أتى بني إسرائيل فقال ‪ :‬إن اهلل يأمركم أن تعبدوه وال تشركوا به شيئا ومثل ذلك‬
‫مثل رجل أعتق رجال وأحسن إليه رزقه وأعطاه فانطلق وكفر والء نعمته وتولى غيره وان اهلل يأمركم‬
‫أن تقيموا الصالة ومثل ذلك كمثل رجل دخل على ملك من ملوك بني آدم فسأله فإن شاء أعطاه‬
‫وان شاء منعه وان اهلل يأمركم أن تؤتوا الزكاة ومثل ذلك مثل رجل أسره العدو فأرادوا قتله فقال ‪ :‬ال‬

‫تقتلوني فإن لي كنزا وأنا أفدي به نفسي فأعطاه كنزه ونجا بنفسه وان اهلل تعالى يأمركم أن تصوموا‬

‫ومثل ذلك مثل رجل مشى إلى عدو وقد اعتد للقتال فال يبالي من حيث أتى وان اهلل يأمركم أن تقرأوا‬
‫الكتاب ومثل ذلك كقوم في حصنهم سار إليهم عدوهم ذلك مثل من ق أر القرآن ال يزالون في حرز‬
‫وحصن حصين‬
‫( العسكري في المواعظ وأبو نعيم )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99934‬عن أنس قال ‪ :‬خطبنا رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم على ناقته الجدعاء وليست‬

‫بالعضباء فقال ‪ :‬أيها الناس كأن الموت فيها على غيرنا كتب وكأن الحق فيها على غيرنا وجب‬
‫وكأن الذي يشيع من األموات سفر عما قليل إلينا راجعون بيوتهم أجداثهم وتأكل تراثهم كأنا مخلدون‬
‫بعدهم قد أمنا كل جائحة ونسينا كل موعظة طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب الناس وأنفق من مال‬
‫اكتسبه من حالل من غير معصية ورحم أهل الذل والمسكنة وخالط أهل الفقه والحكمة واتبع السنة‬

‫ولم يعدها إلى بدعة فأنفق الفضل من مال ه وأمسك الفضل من قوله طوبى لمن حسنت سريرته‬
‫وطهرت خليقته‬
‫( كر )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99933‬زكريا بن يحيى الوراق قال ‪ :‬قرئ علي عبد اهلل بن وهب وأنا أسمع ‪ :‬قال الثوري قال‬
‫مجالد قال أبو الوداك قال أبو سعيد قال عمر بن الخطاب قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪:‬‬
‫قال أخي موسى عليه السالم ‪ :‬يا رب أرني الذي كنت أريتني في السفينة فأوحى اهلل إليه ‪ :‬يا موسى‬
‫إنك ستراه فلم يلبث إال يسي ار حتى أتاه الخضر وهو فتى طيب الريح وحسن الثياب فقال ‪ :‬السالم‬

‫عليك ورحمة اهلل يا موسى بن عمران إن ربك يقرئك السالم ورحمة اهلل قال موسى ‪ :‬هو السالم ومنه‬
‫السالم واليه السالم والحمد هلل رب العالمين الذي ال أحصي نعمه وال أقدر على أداء شكره إال‬
‫بمعونته ثم قال موسى ‪ :‬أريد أن توصيني بوصية ينفعني اهلل بها بعد قال الخضر ‪ :‬يا طالب العلم‬
‫إن القائل أقل ماللة من المستمع فال تمل جلساءك إذا حدثتهم واعلم أن قلبك وعاء فانظر ماذا‬
‫تحشو به وعاءك فاعزب عن الدنيا وانبذها وراءك فإنها ليست لك بدار وال لك فيها محل قرار وانها‬
‫جعلت بلغة للعباد ليتزودوا منها للمعاد ويا موسى وطن نفسك على الصبر تلق الحلم وأشعر قلبك‬

‫التقوى تنل العلم ورض نفسك على الصبر تخلص من اإلثم يا موسى تفرغ ل لعلم إن كنت تريده فإن‬
‫العلم لمن تفرغ وال تكونن مكثارا بالنطق مهذارا ( مهذارا ‪ :‬أي كثير الكالم ‪ .‬أ هـ ‪ 243 / 4‬النهاية ‪.‬‬
‫ب ) فإن كثرة النطق تشين العلماء وتبدي مساوي السخفاء ولكن عليك باالقتصاد فإن ذلك من‬
‫التوفيق والسداد وأعرض عن الجهال وباطلهم واحلم عن السفهاء فإن ذلك فعل الحكماء وزين العلماء‬
‫إذا شتمك الجاهل فاسكت عنه حلما وحنانة وحرما فإن ما بقي من جهله عليك وشتمه إياك أعظم‬
‫وأكبر يا ابن عمران وال ترى أنك أوتيت من العلم إال قليال فإن االندالث والتعسف من االقتحام‬

‫والتكلف يا ابن عمران ال تفتحن بابا ال تدري ما غلقه وال تغلقن بابا ال تدري ما فتحه يا ابن عمران‬
‫من ال ينتهي من الدنيا نهمته ( نهمته ‪ :‬النهمة ‪ :‬بلوغ الهمة بالشيء ‪ .‬أ هـ ‪ 969 / 4‬النهاية ‪ .‬ب )‬
‫وال ينقضى منها رغبته كيف يكون عابدا ومن يحقر حاله ويتهم اهلل فيما قضى كيف يكون زاهدا هل‬
‫يكف عن الشهوات من غلب علي ه هواه أو ينفعه طلب العلم والجهل قد حواه ألن سفره إلى آخرته‬
‫وهو مقبل على دنياه ويا موسى تعلم ما تعلمته لتعمل به وال تتعلمه لتحدث به فيكون عليك بوره‬
‫ويكون لغيرك نوره ويا ابن عمران اجعل الزهد والتقوى لباسك والعلم والذكر كالمك وأكثر من‬

‫الحسنات فإنك مصيب السيئ ات وزعزع بالخوف قلبك فإن ذلك يرضي ربك واعمل خيرا فإنك ال بد‬
‫عامل سوء قد وعظت إن حفظت ‪ .‬فتولى الخضر وبقى موسى حزينا مكروبا يبكي‬
‫( عد طس والمرهبي في العلم خط في الجامع وابن الل في مكارم األخالق والديلمي كر وزكريا‬
‫متكلم فيه لكن ذكره حب في الثقات وقال ‪ :‬يخطئ ويخالف أخطأ في حديث موسى حيث قال ‪ :‬عن‬
‫مجالد عن أبي الوداك عن أبي سعيد وهو الثوري أن النبي صلى اهلل عليه و سلم قال قال موسى ‪-‬‬
‫الحديث وقال عق في أصل ابن وهب ‪ :‬قال سفيان الثوري ‪ :‬بلغني أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و‬

‫سلم قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫خطب أبي بكر الصديق ومواعظه ‪ -‬رضي اهلل عنه‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ { - 99933‬مسند الصديق } عن عمرو بن دينار قال ‪ :‬خطب أبو بكر فقال ‪ :‬أوصيكم باهلل لفقركم‬
‫وفاقتكم أن تتقوه وأن تثنوا عليه بما هو أهله وأن تستغفروه إنه كان غفارا واعلموا أنكم ما أخلصتم هلل‬
‫فربكم أطعتم وحقه وحقكم حفظتم فأعط وا ضرائبكم في أيام سلفكم واجعلوها نوافل بين أيديكم حتى‬
‫تستوفوا سلفكم وضرائبكم حين فقركم وحاجتكم ثم تفكروا عباد اهلل فيمن كان قبلكم أين كانوا أمس‬
‫وأين هم اليوم أين الملوك الذين كانوا أثاروا األرض وعمروها قد نسوا ونسى ذكرهم فهم اليوم‬

‫كالشيء فتلك بيوتهم خاوية وهم في ظلمات القبور { هل تحس منهم من أحد أو تسمع لهم رك از }‬
‫وأين من تعرفون من أصحابكم واخوانكم قد وردوا على ما قدموا فجعلوا الشقاوة والسعادة إن اهلل عز‬
‫و جل ليس بينه وبين أحد من خلقه نسب يعطيه به خي ار وال يصرف عنه سوءا إال بطاعته واتباع‬
‫أمره وانه ال خير ب خير بعده النار وال شر بشر بعده الجنة ‪ -‬أقول قولي هذا وأستغفر اهلل لي ولكم‬
‫( حل )‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ - 99939‬عن أنس قال ‪ :‬كان أبو بكر يخطبنا فيذكر بدء خلق اإلنسان فيقول ‪ :‬خلق من مجرى‬
‫البول مرتين ‪ -‬فيذكر حتى ينقذر ؟ ؟ أحدنا نفسه‬
‫(ش)‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ - 99931‬عن نعيم بن قحمة قال ‪ :‬كان في خطبة أبو بكر الصديق ‪ :‬أما تعلمون أنكم تغدون‬

‫وتروحون ألجل معلوم فمن استطاع أن ينقضى األجل وهو في عمل اهلل فليفعل ولن تنالوا ذلك إال‬

‫باهلل إن أقواما جعلوا آجالهم لغيرهم فنهاكم اهلل أن تكونوا أمثالهم { وال تكونوا كالذين نسوا اهلل فأنسهم‬

‫أنفسهم } أين من تعرفون من إخوانكم قدموا على ما قدموا في أيام سلفهم وحلوا فيه بالشقوة والسعادة‬
‫أين الجبارون األولون الذين بنوا المدائن وحففوها بالحوائط قد صاروا تحت الصخر واآلثار هذا كتاب‬
‫اهلل ال تفنى عجائبه فاستضيئوا منه ليوم ظلمة وانتضحوا بشفائه وبيانه إن اهلل عز و جل أثنى على‬
‫زكريا وأهل بيته فقال ‪ { :‬كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين } ال‬

‫خير في قول ال يراد به وجه اهلل وال خير في مال ال ينفق في سبيل اهلل وال خير فيمن يغلب جهله‬

‫حلمه وال خير فيمن يخاف في اهلل لومة الئم‬
‫( طب حل قال ابن كثير ‪ :‬إسناده جيد )‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ - 99994‬عن عبد اهلل بن عكيم قال ‪ :‬خطبنا أبو بكر فقال ‪ :‬أما بعد فإني أوصيكم بتقوى اهلل عز‬

‫و جل وأن تثنوا عليه بما هو أهله وأن تخلطوا الرغبة بالرهبة وتجمعوا اإللحاف بالمسألة فإن اهلل عز‬

‫و جل أثنى على زكريا وعلى أهل بيته فقال ‪ { :‬إنهم كانوا يسرعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا‬
‫وكانوا لنا خاشعين } ثم اعلموا عباد اهلل إن اهلل عز و جل قد ارتهن بحقه انفسكم وأخذ على ذلك‬
‫مواثيقكم واشترى منكم القليل الفاني بالكثير الباقي وهذا كتاب اهلل فيكم ال تفنى عجائبه وال يطفأ نوره‬
‫فصدقوا ق وله وانتصحوا كتابه واستبصروا فيه ليوم الظلمة فإنما خلقكم للعبادة ووكل بكم الكرام‬
‫الكاتبين يعلمون ما تفعلون ثم اعلموا عباد اهلل إنكم لتغدون وتروحون في أجل قد غيب عنكم علمه‬

‫فإن استطعتم أن تنقضى اآلجال وأنتم في عمل اهلل فافعلوا ولن تستطيعوا ذلك إال باهلل فسابقوا في‬

‫مهل آجالكم قبل أن ينقضى فتردكم إلى سوء أعمالكم فإن قوما جعلوا آجالهم لغيرهم فنسوا أنفسهم‬
‫فنهاكم أن تكونوا أمثالهم الوحا ( الوحا ‪ :‬السرعة ‪ .‬أ هـ صفحة ‪ 434‬المختار ‪ .‬ب ) الوحا النجا (‬
‫النجا ‪ :‬النجاءك النجاءك ويقصران ‪ :‬أي أسرع أسرع ‪ .‬أ هـ ‪ 616 / 9‬القاموس ‪ .‬ب ) النجا إن‬
‫وراءكم طالبا حثيثا أمره سريع‬
‫( ش وهناد حل ك ق في وروى بعضه ابن أبي الدنيا في قصر األمل )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99999‬عن ابن الزبير أن أبا بكر قال وهو يخطب ‪ :‬يا معشر الناس استحيوا من اهلل فوالذي‬
‫نفسي بيده إني ألظل حتى أذهب إلى الغائط في الفضاء مغطيا رأسي ‪ -‬وفي لفظ ‪ :‬مقنعا رأسي ‪-‬‬

‫استحياء من ربي‬
‫( ابن المبارك ش ورسته والخرائطي في مكارم األخالق )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99992‬عن عمرو بن دينار قال قال أبو بكر ‪ :‬استحيوا من اهلل فواهلل إني ألدخل الكنيف فأسند‬
‫ظهري إلى الحائط وأغطي رأسي حياء من اهلل عز و جل‬

‫( عب وهناد والخرائطي )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99996‬عن محمد بن إبراهيم بن الحارث إن أبا بكر الصديق خطب الناس فقال ‪ :‬والذي نفسي‬
‫بيده لئن اتقيتم وأحصنتم ؟ ؟ ليوشكن أن ال يأتي عليكم إال يسير حتى تشبعوا من الخبز والسمن‬

‫( ابن أبي الدنيا والدينوري )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99999‬عن موس ى بن عقبة أن أبا بكر الصديق كان يخطب فيقول ‪ :‬الحمد هلل رب العالمين‬
‫أحمده وأستعينه ونسأله الكرامة فيما بعد الموت فإنه قد دنا أجلي وأجلكم وأشهد أن ال إله إال اهلل‬

‫وحده ال شريك له وأن محمدا عبده ورسوله أرسله بالحق بشيرا ونذيرا وسراجا منيرا لينذر من كان حيا‬
‫وي حق القول على الكافرين ومن يطع اهلل ورسوله فقد رشد ومن يعصهما فقد ضل ضالال مبينا‬
‫أوصيكم بتقوى اهلل واالعتصام بأمر اهلل الذي شرع لكم وهداكم به فإنه جوامع هدى اإلسالم بعد كلمة‬
‫اإلخالص السمع والطاعة لمن واله اهلل أمركم فإنه من يطع والي األمر بالمعروف والنهي عن المنكر‬
‫فقد أفلح وأدى الذي عليه من الحق واياكم واتباع الهوى قد أفلح من حفظ من الهوى والطمع‬
‫والغضب واياكم والفخر وما فخر من خلق من تراب ثم إلى التراب يعود ثم يأكله الدود ثم هو اليوم‬
‫حي وغدا ميت فاعملوا يوما بيوم وساعة بساعة وتوقوا دعاء المظلوم وعدوا أنفسكم في الموتى‬

‫واصبروا فإن العمل كله بالصبر واحذروا فالحذر ينفع واعملوا فالعمل يقبل واحذروا ما حذركم اهلل من‬
‫عذابه وسارعوا فيما وعدكم اهلل من رحمته وافهموا تفهموا واتقوا توقوا فإن اهلل تعالى قد بين لكم ما‬

‫أهلك به من كان قبلكم وما نجا به من نجا قبلكم قد بين لكم في كتابه حالله وحرامه وما يحب من‬
‫األعمال وما يكره فإني ال آلوكم ونفسي ‪ -‬واهلل المستعان وال حول وال قوة إال باهلل واعلموا أنكم ما‬
‫أخلصتم هلل من أعمالكم فربكم أطعتم وحظكم حفظتم واغتبطتم وما تطوعتم به فاجعلوه نوافل بين‬
‫أيديكم تستوفوا بسلفكم وتعطوا جزاءكم حين فقركم وحاجتكم إليها ثم تفكروا عباد اهلل في إخوانكم‬
‫وصحابتكم الذين مضوا قد وردوا على ما قدموا فأقاموا عليه وحلوا في الشقاء والسعادة فيما بعد‬

‫الموت إن اهلل ليس له شريك وليس بينه وبين أحد من خلقه نسب يعطيه به خي ار وال يصرف عنه‬
‫سوء إال بطاعته واتباع أمره فإنه ال خير في خير بعده النار وال شر في شر بعده الجنة ‪ -‬أقول‬
‫قولي هذا واستغفر اهلل لي ولكم وصلوا على نبيكم صلى اهلل عليه والسالم عليه ورحمة اهلل وبركاته‬
‫( ابن أبي الدنيا في كتاب الحذر كر )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99994‬عن القاسم بن محمد قال ‪ :‬كتب أبو بكر إلى عمرو والوليد بن عقبة وكان بعثهما على‬
‫الصدقة وأوصى كل واحد منهما بوصية واحدة ‪ :‬اتق اهلل في السر والعالنية فإنه من يتق اهلل يجعل‬
‫له مخرجا ويرزقه من حيث ال يحتسب ومن يتق اهلل يكفر عنه سيئآته ويعظم له أجرا فإن تقوى اهلل‬
‫خير ما تواصى به عباد اهلل إنك في سبيل اهلل ال يسعك فيه اإلدهان ( االدهان ‪ :‬المداهنة ‪:‬‬
‫كالمصانعة واالدهان مثله ‪ .‬كقوله تعالى ‪ ( :‬ودوا لو تدهن فيدهنون ) وقال قوم ‪ :‬داهن أي وارب‬

‫وادهن ‪ :‬أي غش ‪ .‬أ هـ صفحة ‪ 931‬المختار ‪ .‬ب ) والتفريط وال الغفلة عما فيه قوام دينكم وعصمة‬
‫أمركم فال تن وال تفتر وقام أبو بكر في الناس خطيبا فحمد اهلل وصلى على رسوله صلى اهلل عليه و‬
‫سلم وقال ‪ :‬أال إن لكل أمر جوامع فمن بلغها فهو حسبه ومن عمل هلل عز و جل كفاه اهلل عليكم‬
‫بالجد والقصد فإن القصد أبلغ أال إنه ال دين ألحد ال إيمان له وال أجر لمن ال حسبة له وال عمل‬
‫لمن ال نية له أال وان لي كتاب اهلل من الثواب على الجهاد في سبيل اهلل ما ينبغي للمسلم أن يحب‬
‫أن يحضره هي النجاة التي دل اهلل عليها ونجا بها من الخزي وألحق بها الكرامة في الدنيا واآلخرة‬

‫( كر )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫خطب عمر ومواعظه رضي اهلل عنه‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99993‬عن قبيصة قال ‪ :‬سمعت عمر وهو يقول على المنبر ‪ :‬من ال يرحم ال يرحم ومن ال‬
‫يغفر ال يغفر له ومن ال يتوب ال يتاب عليه ومن ال يتق ال يوقه‬
‫( خ في األدب وابن خزيمة وجعفر القاري في الزهد )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99993‬عن الباهلي أن عمر قام في الناس خطيبا مدخله في الشام بالجابية فقال ‪ :‬تعلموا القرآن‬

‫تعرفوا به واعملوا به تكونوا من أهله فإنه لم يبلغ منزلة ذي حق أن يطاع في معصية اهلل واعلموا أنه‬
‫ال يقرب من أجل وال يبعد من رزق اهلل قول بحق وتذكير عظيم واعلموا أن بين العبد وبين رزقه‬
‫حجابا فإن صبر أتاه رزقه وان اقتحم هتك الحجاب ولم يدرك فوق رزقه وأدنوا الخيل وانتضلوا‬
‫وانتعلوا وتسوكوا وتمعددوا ( وتمعددوا ‪ :‬ومعد ‪ :‬أبو العرب وهو معد بن عدنان ‪ :‬وتمعدد الرجل ‪:‬‬

‫تزيا بزيهم أو انتسب إليهم أو تصبر على عيشهم ‪ .‬وقال عمر رضي اهلل عنه ‪ :‬اخشوشنوا وتمعددوا‬
‫‪ .‬أ هـ صفحة ‪ . 621‬المختار ‪ .‬ب ) واياكم وأخالق العجم ومجاورة الجبارين وأن يرفع بين ظهرانيكم‬
‫صليب وأن تجلسوا على مائدة يشرب عليها الخمر وتدخلوا الحمام بغير إزار وتدعوا نساءكم يدخلن‬
‫الحمامات فإن ذلك ال يحل واياكم أن تكسبوا من عقد األعاجم بعد نزولكم في بالدهم ما يحبسكم في‬
‫أرضهم فإنكم توشكون أن ترجعوا إلى بالدكم واياكم والصغار أن تجعلوه في رقابكم وعليكم بأموال‬
‫العرب الماشية تنزلون بها حيث نزلتم واعلموا أن األشربة تصنع من ثالثة ‪ :‬من الزبيب والعسل‬

‫والتمر فما عتق منه فهو خمر ال يخل واعلموا أن اهلل ال يزكي ثالثة نفر وال ينظر إليهم وال يقربهم‬

‫يوم القيامة ولهم عذاب أليم ‪ :‬رجل أعطى إمامه صف قة يريد بها الدنيا فإن أصابها وقى له وان لم‬
‫يصبها لم يف له ورجل خرج بساعته بعد العصر فحلف باهلل لقد أعطى بها كذا وكذا فاشتريت لقوله‬
‫وسباب المؤمن فسوق وقتاله كفر وال يحل لك أن تهجر أخاك فوق ثالثة أيام ومن أتى ساح ار أو‬
‫كاهنا أو عرافا فصدقه بما يقول فقد كفر ب ما أنزل على محمد صلى اهلل عليه و سلم‬
‫( العدني )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99999‬عن السائب بن مهجان من أهل الشام وكان قد أدرك الصحابة قال ‪ :‬لما دخل عمر‬
‫الشام حمد اهلل وأثنى عليه ووعظ وذكر وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر ثم قال ‪ :‬إن رسول اهلل‬
‫صلى اهلل عليه و سلم قام فينا خطيبا كقيامي فيكم فأمر بتقوى اهلل وصلة الرحم وصالح ذات البين‬
‫وقال ‪ :‬عليكم بالجماعة ‪ -‬وفي لفظ ‪ :‬بالسمع والطاعة ‪ -‬فإن يد اهلل على الجماعة وان الشيطان مع‬
‫الواحد وهو من االثنين أبعد ال يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما ومن ساءته سيئته وسرته‬

‫حسنته فهي أمارة المسلم المؤمن وأمارة المنافق الذي ال تسوءه سيئته وال تسره حسنته إن عمل خي ار‬
‫لم يرج من اهلل في ذلك الخير ثوابا وان عمل شرا لم يخف من اهلل في ذلك الشر عقوبة فأجملوا في‬
‫طلب الدنيا فإن اهلل قد تكفل بأرزاقكم وكل سيتم له عمله الذي كان عامال استعينوا باهلل على أعمالكم‬
‫فإنه يمحو ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب صلى اهلل على نبينا محمد وعلى آله وعليه السالم ورحمة‬
‫اهلل السالم عليكم‬

‫( ابن مردويه هب كر وقاال ‪ :‬هذه خطبة عمر بن الخطاب على أهل الشام أثرها عن رسول اهلل‬
‫صلى اهلل عليه و سلم )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99991‬عن عمر أنه كتب إلى ابنه عبد اهلل بن عمر ‪ :‬أما بعد فإني أوصيك بتقوى اهلل فإنه من‬
‫اتقى اهلل وقاه ومن توكل عليه كفاه ومن أقرضه جزاه ومن شكر زاده ولتكن التقوى نصب عينيك‬

‫وعماد عملك وجالء قلبك فإنه ال عمل لمن ال نية له وال أجر لمن ال حسبة له وال مال لمن ال رفق‬

‫له وال جديد لمن ال خلق له‬
‫( ابن أبي الدنيا في التقوى وأبو بكر الصولى في جزئه كر )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99914‬عن جعفر بن برقان قال ‪ :‬بلغني أن عمر بن الخطاب كتب إلى بعض عماله فكان في‬
‫آخر كتابه أن حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة قال من حاسب نفسه في الرخاء قبل‬

‫حساب الشدة عاد مرجعه إلى الرضاء والغبطة ومن ألهته حياته وشغلته سيئاته عاد مرجعه إلى‬
‫الندامة والحسرة فتذكر ما توعظ به لكي تنتهى عما تنهى عنه‬
‫( ق في الزهد كر )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99919‬عن الحسن قال ‪ :‬أتى عمر بن الخطاب رجل فقال ‪ :‬يا أمير المؤمنين إني رجل من‬
‫أهل البادية وان لي أشغ اال فأوصني بأمر يكون لي ثقة وأبلغ به فقال ‪ :‬اعقل أرني يدك فأعطاه يده‬
‫فقال ‪ :‬تعبد اهلل ال تشرك به شيئا وتقيم الصالة وتؤتي الزكاة المفروضة وتحج وتعتمر وتطيع وعليك‬
‫بالعالنية واياك والسر وعليك بكل شيء إذا ذكر ونشر لم تستحي منه ولم يفضحك واياك وكل شيء‬
‫إذا ذكر ونشر استحييت وفضحك فقال ‪ :‬يا أمير المؤمنين أعمل بهن فإذا لقيت ربي أقول ‪ :‬أخبرني‬

‫بهن عمر بن الخطاب فقال ‪ :‬خذهن فإذا لقيت ربك فقل له ما بدا لك‬
‫( كر )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99912‬عن الحسن قال ‪ :‬كان عمر يقول ‪ :‬أكثروا ذكر النار فإن حرها شديد وان قعرها بعيد‬
‫وان مقامعها حديد‬

‫(ش)‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99916‬عن عمر أنه كتب إلى معاوية بن أبي سفيان ‪ :‬أما بعد فالزم الحق يبين لك الحق منازل‬
‫أهل الحق وال تقض إال بالحق ‪ -‬والسالم‬

‫( أبو الحسن بن رزقويه في جزئه )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99919‬عن أبي خالد الغساني قال ‪ :‬حدثني مشيخة من أهل الشام أدركوا عمر قالوا ‪ :‬لما‬
‫استخلف عمر صعد المنبر فلما رأى الناس أسفل منه حمد اهلل ثم كان أول كالم تكلم به بعد الثناء‬
‫على اهلل وعلى رسوله ‪:‬‬

‫هون عليك فإن األمور ‪ . . .‬بكف إلله مقاديرها‬
‫فليس بآتيك منهيها ‪ . . .‬وال قاصر عنك مأمورها‬
‫( العسكري )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99914‬عن عمر قال ‪ :‬أوصيكم باهلل إن أنتم باهلل خلوتم‬
‫( العسكري في السرائر )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99913‬عن عمر قال ‪ :‬اعتزل ما يؤذيك وعليك بالخليل الصالح وقل ما تجده وشاور في أمرك‬
‫الذين يخافون اهلل‬

‫( هب )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99913‬عن سماك بن حرب قال ‪ :‬سمعت معرورا أو ابن معرور التميمي قال سمعت عمر بن‬
‫الخطاب وصعد المنبر قعد دون مقعد رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم بمقعدين فقال ‪ :‬أوصيكم‬

‫بتقوى اهلل واسمعوا وأطيعوا لمن واله اهلل أمركم‬
‫( ابن جرير )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99919‬عن أبي هريرة قال ‪ :‬كان عمر بن الخطاب يقول في خطبته ‪ :‬أفلح منكم من حفظ من‬
‫الهوى والغضب والطمع ووفق إلى الصدق في الحديث فإنه يجره إلى الخير من يكذب يفجر ومن‬

‫تفجر يهلك إياكم والفجور ما فجور من خلق من التراب والى التراب يعود اليوم حي وغدا ميت‬

‫اعملوا عمل يوم بيوم واجتنبوا دعوة المظلوم وعدوا أنفسكم من الموتى‬
‫(ق)‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99911‬عن يحيى بن جعدة قال ‪ :‬مر عمر بن الخطاب على يسار فسلم عليه وقال ‪ :‬والذي ال‬
‫إله إال هو ما من إله إال اهلل وأوصيكم بتقوى اهلل‬

‫( عب )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99244‬عن عمر قال ‪ :‬يا معشر القراء ارفعوا رؤوسكم ما أوضح الطريق فاستبقوا الخيرات وال‬

‫تكونوا كال على المسلمين‬

‫( العسكري في المواعظ هب )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99249‬عن عمر قال ‪ :‬استغزروا الدموع بالتذكر‬
‫( ابن أبي الدنيا في ‪ . . .‬والدينوري )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99242‬عن عمر أنه وعظ رجال فقال ‪ :‬ال تلهك الناس عن نفسك فإن األمر يصير إليك دونهم‬
‫وال تقطع النهار ساربا فإنه محفوظ عليك ما عملت واذا أسأت فأحسن فإني ال أرى شيئا أشد طلبا وال‬
‫أسرع دركة من حسنة حديثة لذنب قديم‬
‫( الدينوري )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99246‬عن عمر أنه قال في خطبته ‪ :‬حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا فإنه أهون لحسابكم وزنوا‬
‫أنفسكم قبل أن توزنوا وتزينوا للعرض األكبر يوم { تع رضون ال تخفى منكم خافية }‬

‫( ابن المبارك ص ش حم في الزهد كر وابن أبي الدنيا في محاسبة النفس حل كر )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99249‬عن عمر قال ‪ :‬من أراد الحق فلينزل بالبراز يعني يظهر أمره‬
‫(ش)‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99244‬عن جويبر عن الضحاك قال ‪ :‬كتب عمر بن الخطاب إلى أبي موسى األشعري ‪ :‬أما‬
‫بعد فإن القوة في العمل أن ال تؤخروا عمل اليوم لغد فإنكم إذا فعلتم ذلك تداركت عليكم األعمال فال‬
‫تدرون أيها تأخذون فأضعتم فإن خيرتم بين أمرين أحدهما للدنيا واآلخر لآلخرة فاختاروا أمر اآلخرة‬
‫على أمر الدنيا فإن الدنيا تفنى واآلخرة تبقى كونوا من اهلل على وجل وتعلموا كتاب اهلل فإنه ينابيع‬
‫العلم وربيع القلوب‬

‫(ش)‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99243‬عن عمر قال ‪ :‬كونوا أوعية الكتاب وينابيع العلم وعدوا أنفسكم من الموتى واسألوا اهلل‬
‫رزق يوم بيوم وال يضركم إن يكثر لكم‬

‫( سفيان بن عيينة في جامعه حم في الزهد حل )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99243‬عن سعيد بن أبي بردة قال ‪ :‬كتب عمر إلى أبي موسى ‪ :‬أما بعد فإن أسعد الرعاة من‬
‫سعدت رعيته وان أشقى الرعاة من شقيت رعيته واياك أن ترتع فترتع عمالك فيكون مثلك عند ذلك‬
‫مثل بهيمة نظرت إلى خضرة من األرض فرتعت فيها تبتغي بذلك السمن وانما حتفها في سمنها ‪-‬‬
‫والسالم عليك‬

‫( ش حل )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99249‬عن محمد بن سوقة قال ‪ :‬أتيت نعيم بن أبي هند فأخرج إلي صحيفة فإذا فيها ‪ :‬من أبي‬
‫عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل إلى عمر بن الخطاب سالم عليك أما بعد فإنا عهدنا وأمر نفسك‬
‫لك مثلهم وأصبحت وقد وليت أمر هذه األمة أحمرها وأسودها يجلس بين يديك الشريف والوضيع‬

‫والعدو والصديق ولكل حصته من العدل فأنت كيف أنت عند ذلك يا عمر فإنا نحذرك يوما تعيي‬
‫فيه الوجوه وتجف فيه القلوب وتقطع فيه الحجج بملك قهرهم بجبروته والخلق داخرون له يرجون‬

‫رحمته ويخافون عقابه وانا كنا نحدث أن أمر هذه األ مة سيرجع في آخر أن تكون إخوان العالنية‬
‫أعداء السريرة وانا نعوذ باهلل أن ينزل كتابنا إليك سوى المنزل الذي نزل من قلوبنا فإنا كتبنا به‬
‫نصيحة والسالم عليك فكتب إليهما ‪ :‬من عمر بن الخطاب إلى أبي عبيدة ومعاذ بن جبل سالم‬
‫عليكما أما بعد فإنكما كتبتما إلي تذكر أن أنكما عهدتماني وأمر نفسي لي مثلهم فإني قد أصبحت‬

‫وقد وليت أمر هذه األمة أحمرها وأسودها يجلس بين يدي الشريف والوضيع والعدو والصديق ولكل‬

‫حصته من ذلك وكتبتما فانظر كيف أنت عند ذلك يا عمر وانه الحول والقوة عند ذلك لعمر إال باهلل‬
‫وكتبتما تحذراني ما حذرت به األمم قبلنا وقديما كان اختالف الليل والنهار بآجال الناس يقربان كل‬
‫بعيد ويبليان كل جديد يأتيان بكل موعود حتى يصيران الناس إلى منازلهم من الجنة والنار كتبتما‬
‫تذكران أنكما تحدثان أن أمر هذه األمة سيرجع في آخر زمانها أن تكون إخوان العالنية أعداء‬
‫السريرة ولستم بأولئ ك هذا ليس بزمان ذلك وان ذلك زمان تظهر فيه الرغبة والرهبة تكون رغبة بعض‬
‫الناس إلى بعض لصالح دنياهم ورهبة بعض الناس من بعض كتبتما به نصيحة تعظاني باهلل أن‬

‫أنزل كتابكما سوى المنزل الذي نزل من قلوبكما فإنكما كتبتما به وقد صدقتما فال تدعا الكتاب إلي‬
‫فإني ال غنى بي عنكما والسالم عليكما‬
‫( ش وهناد )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99241‬عن ابن الزبير قال ‪ :‬قال عمر بن الخطاب ‪ :‬إن هلل عبادا يميتون الباطل بهجره ويحيون‬
‫الحد بذكره رغبوا فرعبوا ورهبوا فرهبوا إن خافوا فال يأمنون أبصروا من اليقين ما لم يعاينوا فخلطوه‬
‫بما لم يزالوا أخلقهم ا لخوف فكانوا يهجرون بما ينقطع عنهم لما يبقي لهم الحياة عليهم نعمة والموت‬
‫لهم كرامة ‪ .‬فزوجوا الحور العين وأخدموا الولدان المخلدين‬

‫( حل )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 99294‬عن زياد بن حدير أن عمر بن الخطاب قال ‪ :‬يا زياد ابن حدير هل تدري ما يهدم‬
‫اإلسالم ؟ إمام ضاللة وجدال م نافق بالقرآن ودين يقطع أعناقكم وأخشى عليكم زلة عالم فأما زلة‬
‫العالم فإن اهتدى فال تقلدوه دينكم وان زل فال تقطعوا منه إياسكم ؟ ؟ فإن العالم يزل ثم يتوب ومن‬
‫جعل اهلل غناه في قلبه فقد أفلح‬

‫( العسكري في المواعظ )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 99299‬عن الحسن أن عمر كان يقول ‪ :‬يا أيها الناس إنه من يتق الشر يوقه ومن يتبع الخير‬
‫يؤته‬

‫( العسكري في المواعظ )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 99292‬عن أبي فراس قال ‪ :‬خطب عمر بن الخطاب فقال ‪ :‬أيها الناس أال إنما كنا نعرفكم إذ‬
‫بين ظهرانينا النبي صلى اهلل عليه و سلم واذ ينزل الوحي واذ ينبئنا اهلل من أخباركم أال وان النبي‬
‫صلى اهلل عليه و سلم قد انطلق وانقطع الوحي وانما نعرفكم بما نقول لكم من أظهر منكم خيرا ظننا‬
‫به خيرا وأحببناه عليه ومن أظهر لنا ش ار ظننا به شرا وأبغضناه عليه سرائركم بينكم وبين ربكم أال‬

‫إنه قد أتى على حين وأنا أحسب أن من قرأ القرآن يريد اهلل وما عنده فقد خيل إلي بآخره أن رجاال قد‬
‫قرؤه يريدون به ما عند الناس فأريدوا اهلل بقراءته ‪ .‬وأريدوه بأعمالكم أال واني واهلل ما أدجل عمالي‬

‫إليكم ليضربوا أبشاركم وال ليأخذوا أموالكم ولكن أرسلهم إليكم ليعلموكم دينكم وسنتكم فمن فعل به‬
‫سوى ذلك فليرفعه إلي فوالذي نفسي بيده إذا ألقصنه منه أال ال تضربوا المسلمين فتذلوهم وال‬
‫تجمروهم فتفتنوهم وال تمنعوهم حقوقهم فتكفروهم وال تنزلوهم الغياض فتضيعوهم‬
‫( حم وابن سعد وابن عبد الحكم في فتوح مصر وابن راهويه في خلق أفعال العباد وهناد ومسدد وابن‬
‫خزيمة والعسكري في المواعظ وأبو ذ ر الهروي في الجامع ك ق كر ص )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 99296‬حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن الزهري حدثنا موسى ابن عقبة قال ‪ :‬هذه خطبة عمر بن‬
‫الخطاب يوم الجابية ‪ :‬أما بعد فإني أوصيكم بتقوى اهلل الذي يبقى ويفنى ما سواه الذي بطاعته يكرم‬
‫أولياؤه وبمعصيته يضل أعداؤه فليس لهالك هلك معذرة في فعل ضاللة حسبها هدى وال في ترك‬

‫حق حسبه ضاللة وان أحق ما تعاهد الراعي من رعيته أن يتعاهدهم بما هلل عليه من وظائف دينهم‬

‫الذي هداهم اهلل له وانما علينا أن نأمركم بما أمركم اهلل به من طاعته وننهاكم عما نهاكم اهلل عنه من‬
‫معصيته وأن نقيم فيكم أمر ا هلل عز و جل في قريب الناس وبعيدهم وال نبالي على من مال الحق‬
‫وقد علمت أن أقواما يتمنون في دينهم فيقولون ‪ :‬نحن نصلي مع المصلين ونجاهد مع المجاهدين‬
‫وننتحل الهجرة وكل ذلك يفعله أقوام ال يحملونه بحقه‬
‫وان اإليمان ليس بالتحلي وان للصالة وقتا اشترطه اهلل فال تصلح إال به فوقت صالة الفجر حين‬

‫يزايل المرء ليله ويحرم على الصائم طعامه وشرابه فآتوها حظها من القرآن ووقت صالة الظهر إذا‬
‫كان القيظ فحين تزيغ عن الفلك حتى يكون ظلك مثلك وذلك حين يهجر المهجر فإذا كان الشتاء‬
‫فحين تزيغ عن الفلك حتى تكون على حاجبك األيمن مع شروط اهلل في الوضوء والركوع والسجود‬
‫وذلك لئال ينام عن الصالة ووقت صالة العصر والشمس بيضاء نقية قبل أن تصفار قدر ما يسير‬
‫الراكب على الجمل الثقال فرسخين قبل غروب الشمس وصالة المغرب حين تغرب الشمس ويفطر‬
‫الصائم وصالة العشاء حين يعسعس الليل وتذهب حمرة األفق إلى ثلث ال ليل فمن رقد قبل ذلك فال‬
‫أرقد اهلل عينيه هذه مواقيت الصالة إن الصالة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا‬

‫ويقول الرجثي ‪ :‬قد هاجرت ولم يهاجر وان المهاجرين الذين هجروا السيئات ويقول أقوام ‪ :‬جاهدنا‬
‫وان الجهاد في سبيل اهلل مجاهدة العدو واجتناب الحرام وقد يقاتل أقوام يحسنون القتال ال يريدون‬
‫بذلك األجر وال الذكر وانما القتل حتف من الحتوف وكل امرئ على ما قاتل عليه وان الرجل ليقاتل‬
‫بطبيعته من الشجاعة فينجي من يعرف ومن ال يعرف وان الرجل ليجبن بطبيعته فيسلم أباه وأمه وان‬
‫الكلب ليهر ( ليهر ‪ :‬هرير الكلب ‪ :‬صوته دون نباحه من ق لة صبره على البرد ‪ .‬وقد هر يهر ‪-‬‬

‫بالكسر ‪ -‬هريرا ‪ .‬أ هـ صفحة ‪ 444‬المختار ‪ .‬ب ) من وراء أهله‬

‫واعلموا أن الصوم حرام يجتذب فيه أذى المسلمين كما يمنع الرجل من لذته من الطعام والشراب‬
‫والنساء فذلك الصيام التام وايتاء الزكاة التي فرض رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم طيبة بها أنفسهم‬
‫فال يرون عليها برا فافهموا ما توعظون به فإن الحرب من حرب دينه وان السعيد من وعظ بغيره وان‬
‫الشقى من شقى في بطن أمه وان شر األمور مبتدعاتها وان االقتصاد في سنة خير من االجتهاد في‬

‫بدعة وان للناس نفرة عن سلطانهم فعائذ باهلل أن يدركني واياكم ضغ ائن مجبولة وأهواء مشبعة ودنيا‬
‫مؤثرة وقد خشيت أن تركنوا إلى الذين ظلموا فال تطمئنوا إلى من أوتى ماال وعليكم بهذا القرآن فإن‬
‫فيه نورا وشفاء وغيره الشقاء وقد قضيت الذي علي فيما والني اهلل عز و جل من أموركم ووعظتكم‬
‫نصحا لكم وقد أمرنا لكم بأرزاقكم وقد جندنا لكم جنودكم وهيأنا لكم مغازيكم وأثبتنا لكم منازلكم‬
‫ووسعنا لكم ما بلغ فيكم وما قاتلتم عليه بأسيافكم فال حجة لكم على اهلل بل هلل الحجة عليكم أقول‬
‫قولي هذا وأستغفر اهلل لي ولكم‬

‫(‪)...‬‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 99299‬عن الشعبي قال ‪ :‬لما ولى عمر بن الخطاب صعد المنبر فقال ‪ :‬ما كان اهلل ليراني أن‬
‫أرى نفسي أهال لمجلس أبو بكر فنزل مرقاة فحمد اهلل وأثنى عليه ثم قال ‪ :‬اقرؤا القرآن تعرفوا به‬
‫واعملوا به تكونوا من أهله وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا وتزينوا للعرض األكبر يوم تعرضون على اهلل‬

‫ال تخفى منكم خافية إنه لم يبلغ حق ذي حق أن يطاع في معصية اهلل أال واني أنزلت نفسي من‬
‫مال اهلل بمنزلة ولى اليتيم إن استغنيت عففت ‪ :‬وان افتقرت أكلت بالمعروف‬
‫( الدينوري )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫خطب علي ومواعظه رضي اهلل عنه‬

‫(‪)912/93‬‬

‫‪ - 99294‬عن علي أنه كتب إلى ابنه الحسن كتابا ‪ :‬من الوالد الفان المقر للزمان المدبر للعمر‬
‫المستسلم فيه للدهر الذام للدنيا الساكن مساكن الموتى الظاعن إليهم عنها غدا ‪ -‬إلى المولود المؤمل‬
‫ما ال يدرك السالك سبيل من قد هلك عرض األسقام ورهينة األيام ورمية المصائب وعبد الدنيا‬
‫وتاجر الغرور وغريم المنايا وأسير الموت وحليف ( حليف ‪ :‬الحليف ‪ :‬المتعاهد والمتناصر جمع‬

‫أحالف وحلفاء والمالزم يقال ‪ :‬فالن حليف الجود وحليف الفصاحة ‪ .‬والمعنى ‪ :‬حليف الهموم أي ال‬
‫تفارقه الهموم ‪ .‬أ هـ ‪ 912 / 9‬المعجم الوسيط ‪ .‬ب ) الهموم وقرين األحزان ونصب اآلفات وصريع‬
‫الشهوات وخليفة األموات أما بعد فإن فيما قد تبينت من إدبار الدنيا عني وجنوح الدهر علي واقبال‬
‫اآلخرة على ما يزعني ( يزعني ‪ :‬وزعه يزعه وزعا مثل وضعه وضعا أي ‪ :‬كفه فاتزع هو أي ‪ :‬كف‬
‫‪ .‬وقال الحسن ‪ :‬البد للناس من وازع أي من سلطان يكفهم ‪ .‬أ هـ صفحة ‪ 434‬المختار ‪ .‬ب ) عن‬
‫ذكر ما سواي واالهتمام بما واري غير أني حين تفرد بي دون هموم الناس هم نفسي فصدقني رأيي‬

‫وتصرف بي هواي وصرح إلى محض أمري فأفضي بي جد ال يرزق به لعب وصدق ال يشوبه كذب‬
‫وجدتك أي بني من بعضي بل وجدتك من كلي حتى كأن شيئا لو أصابك أصابني وكأن الموت لو‬
‫أتاك أتاني فعناني من أمرك ما عناني من نفسي فكتبت إليك كتابي هذا إن أنا بقيت أو فنيت‬

‫واني أوصيك يا بني بتقوى اهلل ولزوم أمره وعمارة قلبك بذكره واالعتصام بحبه فهو أوثق السبب بينك‬
‫وبينه يا بني أحي قلبك بالموعظة وموته بالزهد وقوه باليقين وذهلل بذكر الموت وأكثره بالفناء وبصره‬
‫فجائع الدنيا وحذره صولة الدهر وفحش تقلب األيام وأعرض عليه أخبار الماضين وذكره ما أصاب‬
‫من كان قبلك وسر في ديارهم واعتبر بآثارهم وانظر ما فعلوا وعمن انتقلوا وأين حلوا فإنك تجدهم‬

‫انتقلوا عن األحبة وحلوا دار الغربة وكأنك عن قليل قد صرت كأحدهم فأصلح مثواك واحرز آخرتك‬
‫ودع القول فيما ال تعرف والدخول فيما ال تكلف وأمسك عن السير إذا خفت ضاللة فإن الكف عند‬
‫حيرة الضاللة خير من ركوب األهوال وأمر بالمعروف تكن من أهله وأنكر المنكر بيدك ولسانك‬
‫وباين من فعله بجهدك وخض الغمرات إلى الحق وتفقه في الدين وعود نفسك الصبر على المكروه‬
‫وألجئ نفسك في األمور كلها إلى اهلل فإنك تلجئها إلى كهف حريز ومانع عزيز وأخلص في المسألة‬

‫لربك فإن بيده العطاء والحرمان وأكثر االستخارة‬

‫وتفهم وصيتي ال تذهبن عنك صفحا أي بني إني لما رأيتني قد بلغت سنا ورأيتني ازددت وهنا بادرت‬
‫بوصيتي إياك خصاال منهن أن تعجل لي أجل قبل أن أفضى إليك ما في نفسي وأنقص في رأيي‬
‫كما نقصت في جسمي أو يسبقني إليك بعض غلبة الهوى وفتن الدنيا فتكون كالصعب النفور وانما‬
‫قلب الحدث كاألرض الخالية ما ألقى فيها من شيء قبلته فباكرتك باألدب قبل أن يقسو قلبك‬
‫ويشتغل لبك لتستقبل بجد رأيك ما قد كفاك تجربته فتكون قد كفيت مؤنة الطلب وعوفيت من عالج‬

‫ا لتجربة فأتاك من ذلك ما قد كنا نأتيه واستبان لك ما ربما أظلم علينا فيه أي بني إني لم أكن عمرت‬
‫عمر من كان قبلي فقد نظرت في أعمارهم وفكرت في أخبارهم وسرت في آثارهم حتى عدت كأحدهم‬
‫بل كأنني لما قد انتهى إلي من أمورهم قد عمرت مع أولهم إلى آخرهم فعرفت صفو ذلك من كدره‬

‫ونفعه من ضره فاستخلصت من كل شيء نحيلته وتوخيت لك جميلته وصرفت عنك مجهوله ورأيت‬
‫عنايتي بك واجبة علي فجمعت لك ما إن فهمته أدبك فاغتنم ذلك وأنت مقتبل بين النية واليقين‬
‫فعليك بتعليم كتاب اهلل وتأويله وشرائع اإلسالم وأحكامه وحالله وحرامه ال تجاوز ذلك قبله إلى غيره‬
‫فإن أشفقت أن شبهة لمت اختلف فيه الناس من أهوائهم ورأيهم مثل الذي لبسهم فتقصد في تعليم‬

‫ذلك بلطف‬

‫يا بني وقدم عنايتك في األمر ليكون ذلك نظرا لديك ال مماريا والمفاخ ار وال طلبا لعرض عاجلتك فإن‬
‫اهلل يوفقك لرشدك ويهديك لقصدك فاقبل عهدي إليك ووصيتي لك واعلم يا بني إن أحب ما أنت آخذ‬
‫به من وصيتي تقوى اهلل واالقتصار على ما افترض اهلل عليك واألخذ بما الضى ؟ ؟ عليك أولوك‬
‫من آبائك والصالحون من أهل بيتك فإنهم لم يدعوا أن ينظروا ألنفسهم كما أنت ناظر وفكروا كما‬
‫أنت مفكر ثم ردهم ذلك إلى األخذ بما عرفوا واإلمساك عما لم يكلفوا فإن أبت نفسك أن تقبل ذلك‬
‫دون أن تعلم ما علموا فيكون طلبك ذلك بتعليم وتفهم وتدبر ال بتوارد الشبهات وعلم الخصومات‬

‫وابدأ قبل نظرك في ذلك باالستعانة بالهك عليك والرغبة إليه واحذر كل شائبة أدخلت عليك شبهة‬
‫وأسلمتك إلى ضاللة فإذا أيقنت أن قد صفا قلبك فخشع وتم رأيك فاجتمع كان همك في ذلك هما‬
‫واحدا فانظر فيما فسرت ذلك وان أنت لم يجتمع لك ما تحب من فراغ نظرك فاعلم أنك إنما تخبط‬
‫خبط عشواء وليس من طالب لدين من خبط وال خلط واإلمساك عند ذلك أمثل وان أول ما أبدأك به‬
‫في ذلك وآخره أني أحمد اهلل إلهي والهك إله األولين واآلخرين رب من في السماوات ومن في‬

‫األرضين بما هو أهله وكما هو أهله وكما يحب وينبغي له وأسأله أن يصلي على نبينا محمد صلى‬

‫اهلل عليه و سلم وأن يتم علينا نعمه لما وفقنا من مسألته واإلجابة لنا فإن بنعمته تتم الصالحات‬
‫اعلم أي بني إن أحدا لم ينبيء عن اهلل عز و جل كما نبأ به محمد صلى اهلل عليه و سلم فارض به‬
‫رائد ( رائد ‪ :‬الرائد ‪ :‬الذي يرسل في طلب الكأل ‪ .‬أ هـ صفحة ‪ . 241‬المختار ‪ .‬ب ) فإني لم آلك‬
‫نصيحة ولم تبلغ في ذلك واني اجتهدت مبلغي في ذلك لعنايتي وطول تجربتي وان نظري لك كنظري‬
‫لنفسي اعلم أن اهلل واحد أحد صمد ال يضاده في ملكه أحد وال يزول ولم يزل أول من قبل األشياء‬

‫بال أولية وآخر بال نهاية حكيم عليم قديم لم يزل كذلك فإذا عرفت ذلك فافعل كما ينبغي لمثلك في‬

‫صغر خطره و قلة مقدرته وكثرة عجزه وعظيم حاجتك إلى ربك فاستعن بالهك في طلب حاجتك‬
‫وتقرب إليه بطاعته وارغب إليه بقدرته وارهب منه بروئيته فإنه حكيم لم يأمرك إال بحسن ولم ينهك‬
‫إال عن قبيح اجعل نفسك ميزانا بينك وبين غيرك وأحبب لغيرك ما تحب لنفسك واكره له ما تكره لها‬
‫وال تظلم كما ال تحب أن تظلم وأحسن كما تحب أن يحسن إليك وال تقل ما ال تعلم بل أقل مما تعلم‬
‫وال تقل ما ال تحب أن يقال لك اعلم يا بني أن اإلعجاب ضد الصواب وآفة األلباب فاسع في كدحك‬
‫وال تكن خازنا لغيرك فإذا هديت لقصدك فكن أخشع ما تكون لربك واعلم أن أمامك طريقا ذا مشقة‬

‫بعيدة ‪ .‬وأهوال شديدة وأنك ال غنى بك عن حسن االرتياد وقدر بالغك من الزاد مع خفة الظهر فال‬
‫تحملن على ظهرك فوق طاقتك فيكون ثقله وباال عليك واذا وجدت من أهل الحاجة من يحمل لك‬

‫زادك ويوافيك به حيث تحتاج إليه فاغتنمه واغتنم ما أقرضت من استقرضك في حال غناك واعلم أن‬
‫أمامك عقبة كؤوداء مهبطها على جنة أو على نار فارتد لنفسك قبل نزولك فليس بعد الموت‬
‫مستعتب وال إلى الدنيا منصرف‬
‫واعلم أن الذي بيده خزائن السماوات واألرض قد أذن لك في الدعاء وضمن اإلجابة وأمرك أن تسأله‬

‫فيعطيك وتطلب إليه فيرضيك وهو رحيم لم يجعل بينك وبينه حجابا ولم يلجأك إلى من تشفع به إليه‬

‫ولم يمنعك إن أسأت التوبة ولم يعاجلك بالنقمة ولم يؤنسك من رحمته ولم يسد عليك باب التوبة‬
‫وجعل توبتك النزوع عن الذنب وجعل سيئتك واحدة وجعل حسنتك عش ار إذا ناديته أجابك واذا ناجيته‬
‫علم نجواك فأفضيت إليه بحاجتك وأنثته ذات نفسك وشكوت إليه همومك واستعنته على أمورك‬
‫وسألته من خزائن رحمته التي ال يقدر على إعطائها غيره من زيادة األعمار وصحة األبدان وسعة‬
‫الرزق وتمام النعمة فألحح في المسألة فبالدعاء تفتح أبواب الرحمة وال يقنطك إبطاء إجابته فإن‬

‫العطية على قدر النية فربما أخرت اإلجابة لتطول مسألة السائل فيعظم أجره ويعطي سؤله وربما‬
‫ذخر ذلك له في اآلخرة فيعطى أجر تعبده وال يفعل بعبده إال ماهو خير له في العاجلة واآلجلة ولكن‬
‫ال يجد لطفه أحد وال يعرف دقائق تدبيره إال المصطفون ولتكن مسالتك لما يبقى ويدوم في صالح‬
‫دنياك وتسهيل أمرك وشمول عافيتك فإنه قريب مجيب اعلم أي بني انك خلقت لآلخرة ال للدنيا‬
‫وللفناء ال للبقاء وأنك في منزل قلعة ودار بلغة وطريق اآلخرة وأنك طريدة الموت الذي ال ينجو منه‬
‫هاربه وال يفوته طالبه فاحذر أن يدركك وأنت على حال سيئة وأعمال مردية فتقع في ندامة األبد‬

‫وحسرة ال تنفد فتفقد دينك لنفسك فدينك لحمك ودمك وال ينقذك غيره‬

‫أي بني أكثر ذكر الموت وذكر ما تهجم عليه وتقضى بعد الموت إليه واجعله نصب عينيك حتى‬
‫يأتيك وقد أخذت له حذرك وال يأتيك بغتة فيبهرك وأكثر ذكر اآلخرة وكثرة نعيمها وحبورها وسرورها‬
‫ودوامها وكثرة صنوف لذاتها وقلة آفاتها إذا سلمت وفكر في ألوان عذابها وشدة غمومها وأصناف‬
‫نكالها إن أنت تيقنت فإن ذلك يزهدك في الدنيا ويرغبك ف ي اآلخرة ويصغر عندك زينة الدنيا‬
‫وغرورها وزهرتها فقد نبأك اهلل عنها وبين أمرها وكشف عن مساويها فإياك أن تغتر بما ترى من‬

‫إخالد أهلها إليها وتكالبهم عليها ككالب عاوية وسباع ضارية يهر ؟ ؟ بعضهم إلى بعض ويقهر‬

‫عزيزها ذليلها وكثيرها قليلها قد أضلت أهلها عن قصد ال سبيل وسلكت بهم طريق العمى وأخذت‬
‫بأبصارهم عن منهج الصواب فتاهوا في حيرتها وغرقوا في فتنتها وتخذوها ريا فلعبت بهم ولعبوا بها‬
‫ونسوا ما وراءها فإياك يا بني أن تكون مثل من قد شابته بكثرة عيوبها أي بني إنك إن تزهد فيما قد‬
‫زهدتك فيه من أمر الدنيا وتعرض نفسك عنها فهي أهل ذلك فإن كنت غير قابل نصحي إياك منها‬
‫فاعلم يقينا أنك لن تبلغ أملك ولن تعدو أجلك فإنك في سبيل من قد كان قبلك فأجمل في الطلب‬

‫واعرف سبيل المكتسب فإنه رب طلب قد جر إلى حرب وليس كل طالب يصيب وال كل غائب‬

‫يؤوب وأكرم نفسك عن كل دنية وان ساقتك إياك أن تعتاض بما تبذل من نفسك عوضا وقد جمعك‬
‫اهلل به حرا وما منفعة خير ال يدرك باليسير ويسير ال ينال إال بالعسير واياك أن توجف بك مطايا‬

‫الطمع فتوردك مناهل ؟ ؟ الهلكة وان استطعت أن ال يكون بينك وبين اهلل ذو نعمة فافعل فإنك‬
‫مدرك قسمك وآخذ سهمك وان اليسير من اهلل أعظم وأكرم وان كان كل من اهلل ‪ -‬وهلل المثل األعلى‬
‫واعلم أن لك في يسير مما تطلب فتنال من الملوك افتخارا وبيع عرضك ودينك عليك عار فاقتصد‬
‫في أمرك تحمد معقبة عقلك إنك لست بائعا شيئا من عرضك ودينك إال بثمن والمغبون من حرم‬

‫نصيبه من اهلل فخذ من الدنيا ما أتاك وتول عما تولى عنك فإن أنت لم تفعل فأجمل في الطلب‬

‫واياك ومقاربة من يشينك وتباعد من السلطان وال تأمن خدع الشيطان ومتى ما رأيت منكرا من أمرك‬
‫فأصلحه بحسن نظرك فإن لكل وصف صفة ولكل قول حقيقة ولكل أمر وجها ينال األريب ‪ -‬أي‬
‫العاقل ‪ -‬فيه رشده ويهلك األحمق بتعسفه فيه نفسه يا بني كم قد رأيت من قيل له ‪ :‬تحب أن تعطي‬
‫الدنيا بما فيها مائة سنة بال آفة وال أدنى ال ترى فيها سوءا ويكون آخر أمرك عذاب األبد فال يتسع‬
‫بها وال يريدها ورأيته قد أهلك دينه ونفسه باليسير من زينة الدنيا وهذا من كيد الشيطان وحبائله‬

‫فاحذر مكيدته وغروره يا بني أملك عليك لسانك وال تنطق فيما تخاف الضرر فيه فإن الصمت خير‬
‫من الكالم في غير منفعة وتالفيك ما فرط من همتك أيسر من إدراكك ما فات من منطقك واحفظ ما‬
‫في الوعاء بشد الوكاء‬
‫واعلم أن حفظ ما في يديك خير من طلب ما في يد غيرك وحسن التدبير مع الكفاف أكفى لك من‬
‫الكثير في اإلسراف وحسن اليأس خير لك من الطلب إلى الناس يا بني ال تحدث من غير ثقة‬
‫فتكون كذابا والكذب داء فجانبه وأهله يا بني العفة مع الشدة خير من الغنى مع الفجور من فكر‬

‫أبصر ومن كثر خطاؤه هجر ورب مضيع ما يسره وساع فيما يضره من خير حظ المرء قرين صالح‬
‫فقارن أهل الخير تكن منهم وباين أهل الشر تبن منهم وال يغلبن عليك سوء الظن فإنه لن يدع بينك‬
‫وبين خليلك ملجأ قد يقال ‪ :‬من الحزم سوء الظن وبئس الطعام الحرام وظلم الضعيف أفحش الظلم‬
‫الفاحشة تقصم القلب إذا كان الرفق خرقا كان الخرق رفقا وربما كان الداء دواء والدواء داء وربما‬
‫نصح غير الناصح وغش المنتصح إياك واالنكال على المنى فإنها بضائع النوكى ( النوكي ‪ :‬النوك‬
‫بالضم والفتح ‪ :‬الحمق وما أنوكه ‪ :‬ما أحمقه ‪ .‬أ هـ ‪ 622 / 6‬القاموس ‪ .‬ب ) ذك قلبك باألدب كما‬
‫تذكي النار الحطب وال تكن كخاطب الليل وغثاء السيل كفر النعمة لؤم وصحبة الجاهل شؤم والعقل‬
‫حفظ التجارب وخير ما جربت ما وعظك ومن الكرم لين الشيم بادر الفرصة قبل أن تكون غصة‬
‫ومن الحزم العزم ومن سبب الحرمان التواني ومن الفساد إضاعة الزاد ومفسدة المعاد لكل أمر عاقبة‬
‫فرب مشير بما يضر ال خير في معين مهين وال في صديق ظنين‬
‫( يتبع ‪) . . .‬‬

‫(‪)912/93‬‬

‫( تابع ‪ - 99294 - : ) 9 . . .‬عن علي أنه كتب إلى ابنه الحسن كتابا ‪ :‬من الوالد الفان المقر ‪.‬‬
‫‪..‬‬
‫وال تدع الطلب فيما يحل ويطيب فال بد من بلغة وسيأتيك ما قدر لك التاجر مخاطر من حلم ساد‬
‫ومن تفهم ازداد ولقاء أهل الخير عمارة القلوب ساهل ما ذل لك بقوة واياك أن تطمح بك مطية‬

‫اللجاج وان قارفت سيئة فعجل محوها بالتوبة وال تخن من ائتمنك وان خانك وال تذع سره وان أذاع‬
‫سرك خذ بالفضل وأحسن البذل وأحبب للناس الخير فإن هذه من األخالق الرفيعة وانك قل ما تسلم‬
‫ممن تسرعت إليه وكثي ار ما يحمد من تفضلت عليه اعلم أي بني أن من الكرم الوفاء بالذمم ‪ .‬والدفع‬
‫عن الحرم والصدود آية المقت وكثرة العلل آية البخل وبعض اإلمساك عن أخيك مع اإللف خير من‬

‫البذل مع الحنف ؟ ؟ ( الجنف ‪ :‬الجنف محركة والجنوف بالضم ‪ :‬الميل والجور ‪ .‬أ هـ ‪929 / 6‬‬
‫القاموس ‪ .‬ب ) ومن الكرم صلة الرحم والتجرم وجه القطيعة احمل ن فسك من أخيك عند جموحه‬

‫على البذل وعند تباعده على الدنو وعند شدته على اللين وعند تجرمه على االعتذار حتى كأنك له‬

‫عبد وكأنه ذو نعمة عليك وال تضع ذلك في غير موضعه وال تفعله بغير أهله وال تتخذ من عدو‬
‫صديقك صديقا فتعادي صديقك وال تعمل بالخديعة فإنها أخالق اللئام وامحض أخاك النصيحة حسنة‬
‫كانت أم قبيحة وساعده على كل حال وزل معه حيث زال وال تطلبن منه المجازاة فإنها من شيم‬
‫الدناءة وخذ على عدوك بالفضل فإنه أحرى للظفر‬
‫ال تصرم أخاك على ارتياب وال تقطعه دون استعتاب ولن لمن غالظك فإنه يوشك أن يلين لك ما‬

‫أقبح القطيعة بعد ال صلة والجفاء بعد اللطف والعداوة بعد المودة والخيانة لمن ائتمنك وخلف الظن‬
‫لمن ارتجاك والغرر بمن وثق بك وان أردت قطيعة أخيك فاستبق له من نفسك بقية ومن ظن بك‬
‫خيرا فصدق ظنه وال تضيعن بر أخيك اتكاال على ما بينك وبينه فإنه ليس بأخ من أضعت حقه ال‬
‫يكون أهلك أشقى ال ناس بك وال ترغبن فيمن زهد فيك وال تزهدن فيمن رغب إليك إذا كان للخلط‬
‫موضعا ال يكونن أخوك أقوى على قطيعتك منك على صلته ال يكونن على اإلساءة أقوى منك على‬
‫اإلحسان إليه وال على البخل أقوى منك على البذل وال على التقصير أقوى منك على الفضل ال‬

‫يكثرن عليك ظلم من ظلم ك فإنه يسعى في مضرته ونفعك وليس جزاء من سرك أن تسوءه واعلم أي‬
‫بني أن الرزق رزقان ‪ :‬رزق تطلبه ورزق يطلبك فإن لم تأته أتاك واعلم أن الدهر ذو صروف فال‬
‫تكونن ممن يسبك العنة للدهر ومحفال عند الناس عذره ما أقبح الخضوع عند الحاجة والجفاء عند‬
‫الغنى إنما لك من دنيا ك ما أصلحت به مثواك فأنفق يسرك وال تكن خازنا لغيرك فإن كنت جازعا‬
‫مما تفلت من يديك فاجزع على ما يصل إليك استدل على ما لم يكن بما قد كان فإن األمور أشباه‬
‫يشبه بعضها بعضا وال تكفرن ذا نعمة فإن كفر النعم من قلة الشكر ولؤم الخلق وأقل العذر وال‬

‫تكونن ممن ال تنفع ه العظة إال إذا بلغت في المالمة فإن العاقل يتعظ بالقليل والبهائم ال تنفع إال‬
‫بالضرب‬
‫واتعظ بغيرك وال يكونن غيرك متعظا بك واحتد بحذاء الصالحين واقتد بآدابهم وسر بسيرتهم واعرف‬

‫الحق لمن عرفه لك رفيعا كان أو وضيعا واطرح عنك واردات الهموم بعزائم الصبر وحسن اليقين من‬
‫ترك القصد جار نعم حظ المرء القناعة شر ما أشعر قلب المرء الحسد وفي القنوط التفريط وفي‬
‫الخوف من العواقب البغي الحسد ال يجلب مضرة وغيظا يوهن قلبك ويمرض جسمك فاصرف عنك‬
‫الحسد تغنم وأنق صدرك من الغل تسلم وارج الذي بيده خزائن األرض واألقوات والسماوات وسله‬

‫ط يب المكاسب تجده منك قريبا ولك مجيبا الشح يجلب المالمة والصاحب الصالح مناسب والصديق‬
‫من صدق غيبه والهوى شريك العمى ومن التوفيق سعة الرزق نعم طارد الهموم اليقين وفي الصدق‬
‫النجاة عاقبة الكذب شر عاقبة رب بعيد أقرب من قريب ورب قريب أبعد من بعيد والغريب من لم‬
‫يكن له حبيب من تعدى الحق ضاق مذهبه من اقتصر على قدره كان أبقى له ونعم الخلق ‪. . . .‬‬
‫وأوثق العرى التقوى من أعتبك قد هوى وقد يكون اليأس إدراكا إذا كان الطمع هالكا كم من مريب‬
‫قد شقى به غيره ونجا هو من البالء جانيك من يجني عليك وقد تعدى الصحاح مبارك الجرب وليس‬

‫كل عورة تظهر ربما أخطأ البصير قصده وأصاب األعمى رشده ليس كل من طلب وجد وال كل من‬
‫توقى نجا‬

‫أخر الشيء فإنك إذا شئت عجلته أحسن إن أحببت أن يحسن إليك احتمل أخاك على كل ما فيه وال‬
‫تكثر العتاب فإنه يورث الضغينة ويجر إلى المغضبة وكثرته من سوء األدب استعتب من رجوت‬
‫صالحه قطيعة الجاهل تعدل صلة العاقل من كابد الحرية عطب ومن لم يعرف زمانه حرب ما‬
‫أقرب النقمة من أهل البغي وأخلق من عدر ؟ ؟ أن ال يولى له زلة العالم أقبح زلة وعلة الكذاب أقبح‬

‫علة الفساد يبيد الكثير واالقتصاد يثمر القليل والقلة ذلة وبر الوالدين أكرم الطبائع والخوف شر‬

‫لحاف والزلة مع العجلة ال خير في لذة تعقب ندامة والعاقل من وعظته التجربة ورسولك ترجمان‬
‫عقلك وكتابك أحسن ناطق عنك فتدبر أمرك وتقصر شرك الهدى يجلو العمى وليس مع اختالف‬
‫ائتالف ومن حسن العمل افتقاد حال الجار لن يهلك من اقتصد ولن يفتقر يبين عن سر المرء دخيله‬
‫ورب باحث عن حتفه وليس كل من ينظر بصير رب هزل صار جدا من ائتمن الزمان خانه ومن‬
‫تعظم عليه أهانه ومن لجأ إليه أسلمه أي أخذله ليس كل من رمى أصاب واذا تغير السلطان تغير‬
‫الزمان وخير أهلك من كفاك المزاح يورث العداوة والحقد أعذر من اجتهد وربما أكدى الحق رأس‬

‫ا لدين صحة اليقين وتمام اإلخالص تجنب المعاصي وخير القول الصدق والسالمة مع االستقامة‬
‫سل عن الرفيق قبل الطريق وعن الجار قبل الدار كن من الدنيا على بلغة احمل لمن دل عليك‬
‫واقبل عذر من اعتذر إليك وارحم أخاك وان عصاك وصله وان جفاك وعود نفسك السماح وتخير‬
‫لها من كل أحسنه ال تتكلم بما يرديك وال ما كثيره يزريك أنصف من نفسك قبل أن ينتصف منك أي‬
‫بني إياك ومشاورة النساء إال جربت بكمال فإن رأيهن يجر إلى أفن ( أفن ‪ :‬األفن ‪ :‬قلة العقل ‪ .‬أ هـ‬

‫صفحة ‪ 99‬المختار ‪ .‬ب ) وعزمهن إلى وهن اكفف عليهن من أبصارهن بحجابك إياهن فإن شدة‬
‫الحج اب خير لهن من االرتياب وليس خروجهن بأشد عليك من دخول من ال تثق به عليهن فإن‬

‫استطعت أن ال يعرفهن غيرك فافعل أقلل الغضب وال تكثر العتاب في غير ذنب فإن المرأة ريحانة‬

‫وليست بقهرمانة وأحسن لمماليكك األدب وان أجرم أحد منهم جرما فأحسن العفو فإن العفو مع العز‬
‫أشد من الضرب لمن كان له قلب وخف القصاص واجعل لكل امرئ منهم عمال تأخذه به فإنه أحرى‬
‫أن ال يتوكلوا وأكرم عشيرتك فإنهم جناحك الذي به تطير وأصلك الذي إليه تصير فإنك بهم تصول‬
‫وبهم تطول وهم العمدة عند الشدة وأكرم كريمهم وعد سقيمهم وأشركهم في أمورهم ويسر عن معسرهم‬

‫وا ستعن باهلل على أمرك كله فإنه أكرم معين أستودع اهلل دينك ودنياك ‪ -‬والسالم‬

‫( وكيع والعسكري في المواعظ ) ‪ . . . .‬تتمة خطب علي ومواعظه رضي اهلل عنه‬

‫(‪)912/93‬‬

‫‪ - 99293‬عن يحيى بن عبد اهلل بن الحسن عن أبيه قال ‪ :‬كان علي يخطب فقام إليه رجل فقال يا‬
‫أمير المؤمنين أخبرني من أهل الجماعة ؟ ومن أهل الفرقة ؟ ومن أهل السنة ؟ ومن أهل البدعة ؟‬

‫فقال ‪ :‬ويحك أما إذ سألتني فافهم عني وال عليك أن ال تسأل عنها أحدا بعدي فأما أهل الجماعة فأنا‬
‫ومن اتبعني وان قلوا وذلك الحق عن أمر اهلل وأمر رسوله فأما أهل الفرقة فالمخالفون لي ومن‬
‫اتبعني وان كثروا وأما أهل السنة المتمسكون بما سنه اهلل لهم ورسوله وان قلوا وان قلوا وأما أهل‬
‫البدعة فالمخالفون ألمر اهلل ولكتابه ورسوله العاملون برأيهم وأهوائهم وان كثروا وقد مضى منهم‬
‫الفوج األول وبقيت أفواج وعلى اهلل قصمها واستئصالها عن جدبة األرض‬
‫فقام إليه عمار فقال ‪ :‬يا أمير المؤمنين إن الناس يذكرون الفيء ويزعمون أن من قاتلنا فهو وماله‬
‫وأهله فيء لنا وولده‬

‫فقام رجل من بكر بن وائل يدعى عباد بن قيس وكان ذا عارضة ولسان شديد فقال ‪ :‬يا أمير‬
‫المؤمنين واهلل ما قسمت بالسوية وال عدلت في الرعية‬
‫فقال علي ‪ :‬ولم ‪ -‬ويحك ؟‬
‫قال ‪ :‬ألنك قسمت ما في العسكر وتركت األموال والنساء والذرية‬
‫فقال علي ‪ :‬يا أيها الناس من كان به جراحة فليداوها بالسمن‬

‫فقال عباد ‪ :‬جئنا نطلب غنائمنا فجاءنا بالترهات‬

‫فقال له علي ‪ :‬إن كنت كاذبا فال أماتك اهلل حتى تدرك غالم ثقيف‬
‫فقال رجل من القوم ‪ :‬ومن غالم ثقيف يا أمير المؤمنين ؟‬
‫فقال ‪ :‬رجل ال يدع هلل حرمة إال انتهكها‬
‫قال ‪ :‬فيموت أو يقتل ؟‬
‫قال ‪ :‬بلى [ بل ؟ ؟ ] يقصمه قاصم الجبارين قتله بموت فاحش يحترق منه دبره لكثرة ما يجري من‬
‫بطنه يا أخا بكر أنت امرؤ ضعيف الرأي أما علمت أنا ال نأخذ الصغير بذنب الكبير وأن األموال‬

‫كانت لهم قبل الفرقة وتزوجوا على رشدة وولدوا على الفطرة وانما لكم ما حوى عسكرهم وما كان في‬
‫دورهم فهو ميراث لذريتهم فإن عدا علينا أحد منهم أخذناه بذنبه وان كف عنا لم تحمل [ نحمل ؟ ؟ ]‬
‫عليه ذنب غيره ‪ .‬يا أخا بكر لقد حكمت فيهم بحكم رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم في أهل مكة‬
‫قسم ما حوى العسكر ولم يعرض لما سوى ذلك وانما اتبعت أثره حذو النعل بالنعل ‪ .‬يا أخا بكر أما‬

‫علمت أن دار الحرب يحل ما فيها وأن دار الهجرة يحرم ما فيها إال بحق فمهال مهال رحمكم اهلل فإن‬

‫أنتم لم تصدقوني وأكثرتم علي ‪ -‬وذلك أنه تكلم في هذا غير واحد ‪ -‬فأيكم يأخذ أمه عائشة بسهمه‬
‫؟‬
‫قالوا أينا يا أمير المؤمنين بل أصبت وأخطأنا وعلمت وجهلنا ونحن نستغفر اهلل وتنادى الناس من‬
‫كل جانب ‪ :‬أصبت يا أمير المؤمنين أصاب اهلل بك الرشاد والسداد‬
‫فقام عمار فقال ‪ :‬يا أيها الناس إنكم واهلل إن اتبعتموه وأطعتموه لم يضل بكم عن منهاج نبيكم قيس‬
‫شعرة وكيف يكون ذلك وقد استودعه رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم المنايا والوصايا وفصل‬

‫الخطاب على منهاج هارون بن عمران إذ قال له رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬أنت مني‬
‫بمنزلة هارون من موسى إال أنه ال نبي بعدي فضال خصه اهلل به إكراما منه لنبيه صلى اهلل عليه و‬
‫سلم حيث أعطاه اهلل ما لم يعطه أحدا من خلقه‬
‫ثم قال علي ‪ :‬انظروا رحمكم اهلل ما تؤمرون به فامضوا له فإن العالم أعلم بما يأتي من الجاهل‬
‫الخسيس األخس فإني حاملكم ‪ -‬إن شاء اهلل تعالى إن أطعتموني ‪ -‬على سبيل الجنة وان كان ذا‬

‫مشقة شديدة ومرارة عتيدة وان الدنيا حلوة الحالوة لمن اغتر بها ‪ . . .‬؟ ؟ من الشقوة والندامة عما‬
‫قليل ثم إني مخبركم أن خيال من بني إسرائيل أمرهم نبيهم أن ال يشربوا من النهر فلجوا في ترك أمره‬
‫فشربوا منه إال قليال منهم فكونوا رحمكم اهلل من أولئك الذين أطاعوا نبيهم ولم يعصوا ربهم وأما‬
‫عائشة فأدركها رأي النساء وشيء كان في نفسها علي يغلي في جوفها كالمرجل ولو دعيت لتنال من‬
‫غير ما أتت إلي لم تفعل ولها بعد ذلك حرمتها األولى والحساب على اهلل يعفو عمن يشاء ويعذب‬
‫عمن يشاء‬

‫فرضى بذلك أصحابه وسلموا ألمره بعد اختالط شديد فقالوا ‪ :‬يا أمير المؤمنين حكمت واهلل فينا بحكم‬

‫اهلل أنا [ إنا ؟ ؟ ] جهلنا ومع جهلنا لم نأت ما يكره أمير المؤمنين ‪ :‬وقال ابن يساف األنصاري ‪:‬‬
‫إن رأيا رأيتموه سفاها ‪ . . .‬لخطأ اإليراد واإلصدار‬
‫ليس زوج النبي تقسم فيئا ‪ . . .‬ذلك زيغ القلوب واألبصار‬
‫فاقبلوا اليوم ما يقول علي ‪ . . .‬ال تناجوا باإلثم في اإلسرار‬
‫ليس ما ضمت البيوت بفيء ‪ . . .‬إنما الفيء ما تضم األوار‬

‫من كراع في عسكر وسالح ‪ . . .‬ومتاع يبيع أيدي التجار‬

‫ليس في الحق قسم ذات نطاق ‪ . . .‬ال وال أخذكم لذات خمار‬
‫ذاك هو فيئكم خذوه وقولوا ‪ . . .‬قد رضينا ال خير ف ي األكثار‬

‫إنها أمكم وان عظم الخط ‪ . . .‬ب [ الخطب ] وجاءت بزلة وعثار‬
‫فلها حرمة النبي وحقا ‪ . . .‬ق [ وحقاق ] علينا من سترها ووقار‬
‫( األوار ‪ :‬كغراب ‪ :‬حر النار والشمس والعطش والدخان واللهب ‪ .‬أ هـ صفحة ‪ 26‬المختار ‪ .‬ب )‬
‫فقام عباد بن قيس وقال ‪ :‬يا أمير المؤمنين أخبرنا عن اإليمان فقال ‪ :‬نعم إن اهلل ابتدأ األمور‬

‫فاصطفى لنفسه ما شاء واستخلص ما أحب فكان مما أحب أنه ارتضى اإلسالم واشتقه من اسمه‬
‫فنحله من أحب من خلقه ثم شقه فسهل شرائعه لمن ورده وعزز أركانه على من حاربه هيهات من‬

‫ونور لمن استضاء به وبرهانا لمن تمسك به ودينا لمن‬
‫ا‬
‫أن يصطلمه مصطلم جعله سلما لمن دخله‬
‫انتحله وشرفا لمن عرفه وحجة لمن خاصم به وعلما لمن رواه وحكمة لمن نطق به وحبال وثيقا لمن‬
‫تعلق به ونجاة لمن آمن به فاإليمان أصل الحق والحق سبيل الهدى وسيفه جامع الحلية قديم العدة‬
‫الدنيا مضماره والغنيمة حليته فهو أ بلج منهاج وأنوار سراج وأرفع غاية وأفضل دعية بشير لمن سلك‬
‫قصد الصادقين واضح البيان عظيم الشأن األمن منهاجه والصالحات مناره والفقه مصابيحه‬

‫والمحسنون فرسانه فعصم السعداء باإليمان وخذل األشقياء بالعصيان من بعد اتجاه الحجة عليهم‬
‫بالبيان إذ وضح لهم منار الحق وسبيل الهدى فاإليمان يستدل به على الصالحات وبالصالحات‬
‫يعمر الفقه وبالفقه يرهب الموت وبالموت يختم الدنيا وبالدنيا تخرج اآلخرة وفي القيامة حسرة أهل‬
‫النار وفي ذكر أهل النار موعظة أهل التقوى والتقوى غاية ال يهلك من أتبعها وال يندم من عمل بها‬
‫ألن بالتقوى فاز الفائ زون وبالمعصية خسر الخاسرون فليزدجر أهل النهى وليتذكر أهل التقوى فإن‬
‫الخلق ال مقصر لهم في القيامة دون الوقوف بين يدي اهلل مرفلين في مضمارها نحو القصبة العليا‬

‫إلى الغاية القصوى مهطعين بأعناقهم نحو داعيها قد شخصوا من مستقر األجداث والمقابر إلى‬
‫الضرورة أبدا لكل دار أهلها‬
‫قد انقطعت باألشقياء األسباب وأفضوا إلى عدل الجبار فال كرة لهم إلى دار الدنيا فتبرؤا من الذين‬
‫آثروا طاعتهم على طاعة اهلل وفاز السعداء بوالية اإليمان فاإليمان يا ابن قيس على أربع دعائم ‪:‬‬
‫الصبر واليقين والعدل والجهاد فالصبر من ذلك على أربع دعائم ‪ :‬الشوق والشفق والزهد والترقب‬
‫فمن اشتاق إلى الجنة سال عن الشهوات ومن أشفق من النار رجع عن المحرمات ومن زهد في‬

‫الدنيا هانت عليه المصيبات ومن ارتقب الموت سارع في الخيرات‬
‫واليقين من ذلك على أربع دعائم ‪ :‬تبصرة الفتنة تأول الحكمة ومن تأول الحكمة عرف العبرة ومن‬
‫عرف العبرة عرف السنة ومن عرف السنة فكأنما كان في األولين فاهتدى إلى التي هي أقوم‬
‫والعدل من ذلك على أربع دعائم ‪ :‬غائص الفهم وغمرة العلم وزهرة الحكم وروضة الحلم فمن فهم‬
‫فسر جميع العلم ومن علم عرف شرائع الحكم ومن عرف شرائع الحكم لم يضل ومن حلم لم يفرط‬

‫أمره وعاش في الناس حميدا‬

‫والجهاد من ذلك على أربع دعائم ‪ :‬األمر بالمعروف والنهي عن المنكر والصدق في المواطن وشنآن‬
‫الفاسقين فمن أمر بالمعروف شد ظهر المؤمن ومن نهى عن المنكر أرغم أنف المنافق ومن صدق‬

‫في المواطن قضى الذي عليه ومن شنأ المنافقين وغضب هلل غضب اهلل له‬
‫فقام إليه عمار فقال ‪ :‬يا أمير المؤمنين أخبرنا عن الكفر على ما بنيء ؟ ؟ كما أخبرتنا عن اإليمان‬
‫قال ‪ :‬نعم يا أبا اليقظان بني الكفر على أربع دعائم ‪ :‬على الجفاء والعمى والغفلة والشك فمن جفا‬
‫فقد احتقر الحق وجهر بالباطل ومقت العلماء وأصر على الحنث العظيم ومن عمي نسي الذكر‬
‫واتبع الظن وطلب المغفرة بال توبة وال استكانة ومن غفل حاد عن الرشد وغرته األماني وأخذته‬

‫الحسرة والندامة وبدا له من اهلل ما لم يكن يحتسب ومن عتا في أمر اهلل شك ومن شك تعالى عليه‬
‫فأذله بسلطانه وصغره بجالله كما فرط في أمره فاغتر بربه الكريم واهلل أوسع بما لديه من العفو‬
‫والتيسير فمن عمل بطاعة اهلل اجتلب بذلك ثواب اهلل ومن تمادى في معصية اهلل ذاق وبال نقمة اهلل‬
‫فهنيئا لك يا أبا اليقظان عقبى ال عقبى غيرها وجنات ال جنات بعدها‬
‫فقام إليه رجل فقال ‪ :‬يا أمير المؤمنين حدثنا عن ميت األحياء‬

‫قال ‪ :‬نعم إن اهلل بعث النبيين مبشرين ومنذرين فصدقهم مصدقون وكذبهم مكذبون فيقاتلون من‬
‫كذبهم بمن صدقهم فيظهرهم اهلل ثم يموت الرسل فتخلف خلوف فمنهم منكر للمنكر بيده ولسانه وقلبه‬
‫فذلك استكمل خصال الخير ومنهم منكر للمنكر بلسانه وقلبه تارك له بيده فذلك خصلتان من‬
‫خصال الخير تمسك بهما وضيع خصلة واحدة وهي أشرفها ومنهم منكر للمنكر بقلبه تارك له بيده‬
‫ولسانه فذلك ضيع شرف الخصلتين من الثالث وتمسك بواحدة ومنهم تارك له بلسانه وقلبه ويده‬
‫فذلك ميت األحياء‬

‫فقام إليه رجل فقال ‪ :‬يا أمير المؤمنين أخبرنا على ما قاتلت طلحة والزبير ؟‬

‫قال ‪ :‬قاتل تهم على نقضهم بيعتي وقتلهم شيعتي من المؤمنين حكيم بن جبلة العبدي من عبد القيس‬
‫والسائحة واالساورة بال حق استوجبوه منهما وال كان ذلك لهما دون اإلمام ولو أنهما فعال ذلك بأبي‬
‫بكر وعمر لقاتالهما ولقد علم من ههنا من أصحاب محمد صلى اهلل عليه و سلم أن أبا بكر لم‬
‫ي رضيا ممن امتنع من بيعة أبي بكر حتى بايع وهو كاره ولم يكونوا بايعوه بعد األنصار فما بالي وقد‬
‫بايعاني طائعين غير مكرهين ولكنهما طمعا مني في والية البصرة واليمن فلما لم أولهما وجاءهما‬

‫الذي غلب من حبهما للدنيا وحرصهما عليها خفت أن يتخذا عباد اهلل خوال ومال المسلمين ألنفسهما‬

‫فلما زويت ذلك عنهما وذلك بعد أن جربتهما واحتججت عليهما‬
‫فقام إليه رجل فقال يا أمير المؤمنين أخبرنا عن األمر بالمعروف والنهي عن المنكر أواجب هو ؟‬
‫قال سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يقول ‪ :‬إنما أهلك اهلل األمم السالفة قبلكم بتركهم األمر‬
‫ب المعروف والنهي عن المنكر يقول اهلل عز و جل { كانوا ال يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا‬
‫يفعلون } وان األمر بالمعروف والنهي عن المنكر لخلقان من خلق اهلل عز و جل فمن نصرهما‬

‫نصره اهلل ومن خذلهما خذله اهلل وما أعمال البر والجهاد في سبيله عند األمر بالمعروف والنهي عن‬
‫المنكر إال كبقعة في بحر لجي فمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر فإن األمر بالمعروف والنهي عن‬

‫المنكر ال يقربان من أجل وال ينقصان من رزق وأفضل الجهاد كلمة عدل عند إمام جائر وان األمر‬

‫لينزل من السماء إلى األرض كما ينزل قطر المطر إلى كل نفس بما قدر اهلل لها من زيادة أو‬
‫نقصان في نفس أو أهل أو مال فإذا أصاب أحدكم نقصانا في شيء من ذلك ورأى اآلخر ذا يسار‬
‫ال يكونن له فتنة فإن المرء المسلم البريء من الخيانة لينتظر من اهلل إحدى الحسنيين ‪ :‬إما من عند‬
‫اهلل فهو خير واقع واما رزق من اهلل ياتيه عاجل فإذا هو ذو أهل ومال ومعه حسبه ودينه المال‬

‫والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات حرث الدنيا والعمل الصالح حرث اآلخرة وقد يجمعهما‬

‫اهلل ألقوام‬
‫فقام إليه رجل فقال ‪ :‬يا أمير المؤمنين أخبرنا عن أحاديث البدع‬
‫قال ‪ :‬نعم سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يقول ‪ :‬إن أحاديث ستظهر من بعدي حتى يقول‬
‫قائلهم ‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم وسمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم كل ذلك‬
‫افتراء علي والذي بعثني بالحق لتفترقن أمتي على أصل دينها وجماعتها على ثنتين وسبعين فرقة‬

‫كلها ضالة مضلة تدعو إلى النار فإذا كان ذلك فعليكم بكتاب اهلل عز و جل فإن فيه نبأ ما كان‬

‫قبلكم ونبأ ما يأتي بعدكم والحكم فيه بين من خالفه من الجبابرة قصمه اهلل ومن ابتغى العلم في غيره‬
‫أضله اهلل فهو حبل اهلل المتين ونوره المبين وشفاؤه النافع عصمة لمن تمسك به ونجاة لمن تبعه ال‬
‫يموج فيقام وال يزيغ فيتشعب وال تنقضي عجائب ه وال يخلقه كثرة الرد هو الذي سمعته الجن فلم تناه أو‬
‫؟ ؟ ولوا إلى قومهم منذرين قالوا ‪ :‬يا قومنا { إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد } من قال به‬
‫صدق ومن عمل به أجر ومن تمسك به هدي إلى صراط مستقيم‬

‫فقام إليه رجل فقال ‪ :‬يا أمير المؤمنين أخبرنا عن الفتنة هل سألت عنها رسول اهلل صلى اهلل عليه و‬
‫سلم ؟‬
‫قال ‪ :‬نعم إنه لما نزلت هذه اآلية من قول اهلل عز و جل ‪ { :‬آلم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا‬
‫آمنا وهم ال يفتنون } علمت أن الفتنة ال تنزل بنا ورسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم حي بين أظهرنا‬
‫فقلت ‪ :‬يا رسول اهلل ما هذه ا لفتنة التي أخبرك اهلل بها ؟ فقال ‪ :‬يا علي إن أمتي سيفتنون من بعدي‬
‫قلت ‪ :‬يا رسول اهلل أو ليس قد قلت لي يوم أحد حيث استشهد من استشهد من المسلمين وحزنت‬

‫على الشهادة فشق ذلك علي فقلت لي ‪ :‬أبشر يا صديق فإن الشهادة من ورائك فقال لي ‪ :‬فإن ذلك‬
‫لكذلك فكيف صبرك إذا خ ضبت هذه من هذا وأهوى بيده إلى لحيتي ورأسي فقلت ‪ :‬بأبي وأمي يا‬
‫رسول اهلل ليس ذلك من مواطن الصبر ولكن من مواطن البشرى والشكر فقال لي ‪ :‬أجل ثم قال لي‬
‫‪ :‬يا علي إنك باق بعدي ومبتلي بأمتي ومخاصم يوم القيامة بين يدي اهلل تعالى فأعدد جوابا فقلت ‪:‬‬
‫بأبي أنت وأمي بين لي ما هذه الفتنة التي يبتلون بها وعلى ما أجاهدهم بعدك ؟‬
‫( يتبع ‪) . . .‬‬

‫(‪)916/93‬‬

‫( تابع ‪ - 99293 - : ) 9 . . .‬عن يحيى بن عبد اهلل بن الحسن عن أبيه قال ‪ :‬كان علي‬

‫يخطب فقام ‪. . .‬‬

‫فقال ‪ :‬إنك ستقاتل بعدي الناكثة والقاسطة والمارقة ‪ -‬وحالهم وسماهم رجال رجال ثم قال لي ‪:‬‬
‫وتجاهد أمتي على كل من خالف القرآن ممن يعمل في الدين بالرأي وال رأى في الدين إنما هو أمر‬
‫من الرب ونهيه فقلت ‪ :‬يا رسول اهلل فأرشدني إلى الفلج عند الخصومة يوم القيامة فقال ‪ :‬نعم إذا‬
‫كان ذلك فاقتصر على الهدى إذا قومك عطفوا الهدى على العمى وعطفوا القرآن على الرأي فتأولوه‬
‫برأيهم تتبع الحجج من القرآن بمشتبهات األشياء الكاذبة عند الطمأنينة إلى الدنيا والتهالك والتكاثر‬
‫فاعطف أنت الرأى على القرآن إذا قومك حرفوا الكلم عن مواضعه عند األهواء الساهية واألمر‬

‫الصالح والهرج اآلثم والقادة الناكئة والفرقة القاسطة واألخرى المارقة أهل اإلفك المردي والهوى‬
‫المطغى والشبهة الحالقة فال تتكلن عن فضل العاقبة فإن العاقبة للمتقين واياك يا علي أن يكون‬
‫خصمك أولى بالعدل واإلحسان والتواضع هلل واالفتداء بسنتي والعمل بالقرآن منك فإن من فلج الرب‬
‫على العبد يوم القيامة أن يخالف فرض اهلل أو سنة سنها نبي أو يعدل عن الحق ويعمل بالباطل‬
‫فعند ذلك يملي لهم فيزدادوا إثما يقول اهلل { إنما نملي لهم ليزدادوا إثما } فال يكونن الشاهدون بالحق‬
‫والقوامون بالقسط عندك كغيرهم يا علي إن القوم سيفتنون ويفتخرون بأحسابهم وأموالهم ويزكون‬

‫أنفسهم ويمنون دينهم على ربهم ويتمنون رحمته ويأمنون عقابه ويستحلون حرامه بالمشتبهات الكابة‬
‫فيستحلون الخمر بالنبيذ والسحت بالهدية والربا بالبيع ويمنعون الزكاة ويطلبون البر ويتخذون فيما‬
‫بين ذلك أشياء من الفسق ال توصف صفتها ويلي أمرهم السفهاء ويكثر تتبعهم على الجور والخطاء‬
‫فيصير الحق عندهم باطال والباطل حقا ويتعاونون عليه ويرمونه بألسنتهم ويعيبون العلماء‬
‫ويتخذونهم سخريا‬

‫[ قلت ؟ ؟ ] يا رسول اهلل فبأية المنازل هم إذا فعلوا ذلك بمنزلة فتنة أو بمنزلة ردة ؟ قال ‪ :‬بمنزلة‬
‫فتنة ينقذهم اهلل بنا أهل البيت عند ظهورنا السعداء من أولي األلباب إال أن يدعوا الصالة ويستحلوا‬
‫الحرام في حرم اهلل فمن فعل ذلك منهم فهو كافر يا علي بنا فتح اهلل اإلسالم وبنا يختمه بنا أهلك‬
‫األوثان ومن يعبدها وبنا يقصم كل جبار وكل منافق حتى إنا لنقتل في الحق مثل من قتل في‬
‫الباطل يا علي إنما مثل هذه األمة مثل حديقة أطعم من ها فوجا عاما ثم فوجا عاما فلعل آخرها فوجا‬
‫أن يكون أثبتها أصال وأحسنها فرعا وأحالها جنى وأكثرها خي ار وأوسعها عدال وأطولها ملكا يا علي‬

‫كيف يهلك اهلل أمة أنا أولها ومهدينا أوسطها والمسيح ابن مريم آخرها يا علي إنما مثل هذه األمة‬

‫كمثل الغيث ال يدري أوله خير أم آخره وبين ذلك نهج أعوج لست منه وليس مني يا علي وفي تلك‬
‫األمة يكون الغلول والخيالء وأنواع المثالت ثم تعود هذه األمة إلى ما كان خيار أوائلها فذلك من‬
‫بعد حاجة الرجل إلى قوت امرأته ‪ -‬يعني غزلها حتى أن أهل البيت ليذبحون الشاة فيقنعون منها‬

‫برأسها ويولون ببقيتها من الرأفة والرحمة بينهم‬
‫( وكيع )‬

‫(‪)916/93‬‬

‫‪ - 99293‬عن أبي وائل قال ‪ :‬خطب على الناس بالكوفة فسمعته يقول في خطبته ‪ :‬أيها الناس إنه‬
‫من يتفقر افتقر ومن يعمر يبتلى ومن ال يستعد للبالء إذا ابتلي ال يصبر ومن ملك استأثر ومن ال‬

‫يستشير يندم وكان يقول من وراء هذا الكالم ‪ :‬يوشك أن ال يبقى من اإلسالم إال اسمه ومن القرآن‬
‫إال رسمه وكان يقول ‪ :‬أال ال يستحيى الرجل أن يتعلم ومن يسال عما ال يعلم أن يقول ‪ :‬ال أعلم‬
‫مساجدكم يومئذ عامرة وقلوبكم وأبدانكم خربة من الهدى شر من تحت ظل السماء فقهاؤكم منهم تبدو‬
‫الفتنة وفيهم تعود فقام رجل فقال ‪ :‬ففيم يا أمير المؤمنين قال ‪ :‬إذا كان الفقه في رذالكم والفاحشة في‬
‫خياركم والملك في صغاركم فعند ذلك تقوم الساعة‬

‫( هب )‬

‫(‪)916/93‬‬

‫‪ - 99299‬عن علي قال ‪ :‬ال تنظر إلى من قال وانظر إلى ما قال‬
‫( ابن السمعاني في الدالئل )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 99291‬عن علي ‪ :‬لكل إخاء منقطع إال إخاء كان على غير الطمع‬
‫( ابن السمعاني )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 99224‬عن علي قال ‪ :‬ذمتي رهينة وأنا به زعيم لمن صرحت له العبر أن ال يهيج على التقوى‬
‫زرع قوم وال يظمأ ( ‪ ) 9‬على الهدى سنخ ( ‪ ) 2‬أصل أال وان أبغض خلق اهلل إلى اهلل رجل قمش‬
‫علما غارا في أغباش ( ‪ ) 6‬الفتنة عميا بما في غيب الهدنة ( ‪ ) 9‬سماه أشباهه من الناس عالما‬
‫ولم يغن في العلم يوما سالما بكر فاستكبر فما قل منه فهو خير مما كثر حتى إذا ما ارتوى من (‬

‫ماء آجن ) وأكثر من غير طائل قعد للناس مفتيا لتخليص ما التبس على غيره إن نزلت به إحدى‬
‫المبهما ت هيأ حشوا من رأيه فهو من قطع المشتبهات في مثل غزل العنكبوت ال يعلم إذا أخطأ ألنه‬
‫ال يعلم أخطأ أم أصاب خباط عشوات ركاب جهاالت ال يعتذر مما ال يعلم فيسلم ال يعض في العلم‬
‫بضرس قاطع ذراء الرواية ذرو الريح الهشيم تبكي منه الدماء وتصرخ ( ‪ ) 4‬منه المواريث ويستحل‬
‫بقضائه الحرام ال ملئ واهلل بإصدار ما ورد عليه وال أهل لما فرط به‬
‫( المعافى بن زكريا ووكيع كر )‬

‫_________‬

‫( ‪ ) 9‬في األصل " يظعأ " والتصحيح " يظمأ " ورد إلى مشروع المحدث عبر اإلنترنت من األخ‬
‫عبد الرحمن فيتزجرالد جزاه اهلل خيرا أوعزه إلى اإلحياء للغزالي ا لجزء األول كتاب العلم الباب‬
‫السادس ص ‪ ، 943‬طبعة المكتبة العصرية ‪ ، 9113‬فليراجع‬
‫( ‪ ) 2‬سنخ ‪ :‬السنخ واألصل واحد فلما اختلف اللفظان أضاف أحدهما إلى اآلخر ‪ .‬أ هـ ‪949 / 2‬‬
‫النهاية ‪ .‬ب‬

‫( ‪ ) 6‬أغباش ‪ :‬يقال ‪ :‬غبش الليل وأغبش إذا أظلم ظلمة يخالطها بياض ومنه حديث علي ( قمش‬
‫علما غارا بأغباش الفتنة ) أي بظلمها ‪ .‬أ هـ ‪ 661 / 6‬النهاية ‪ .‬ب‬
‫( ‪ ) 9‬الهدنة ‪ :‬السكون ‪ .‬والهدنة ‪ :‬الصلح والموادعة بين المسلمين والكفار وبين كل متحاربين ‪.‬‬
‫ومنه حديث علي ‪ ( :‬عميانا في غيب الهدنة ) أي ال يعرفون ما في الفتنة من الشر وال ما في‬
‫السكون من الخير ‪ .‬أ هـ ‪ 242 / 4‬النهاية ‪ .‬ب‬
‫( ‪ ) 4‬في األصل " تضرخ " والتصحيح " تصرخ " ورد إلى مشروع المحدث عبر اإلنترنت من األخ‬

‫عبد الرحمن فيتزجرالد جزاه اهلل خيرا أوعزه إلى قوت القلوب لطالب المكي كتاب العلم ذكر الفرق بين‬

‫علماء الدنيا واآلخرة الجزء األول ص ‪ ، 243‬طبع ة دار الكتب العلمية ‪ ، 9113‬فليراجع‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 99229‬عن علي أنه بلغه موت رجل من أصحابه ثم جاءه الخبر أنه لم يمت فكتب إليه ‪ :‬بسم‬
‫اهلل الرحمن الرحيم أما بعد إنه قد كان أتانا خبر ارتاع له أصحابك ثم جاء تكذيب الخبر األول فأنعم‬

‫ذلك أن سرنا وان السرور بسبيل اال نقطاع يستتبعه عما قليل تصديق الخبر األول فهل أنت كائن‬

‫كرجل قد رأى الموت وعاين ما بعده فسأل الرجعة فأسعف بطلبته فهو متأهب آثب ينقل ما يسره من‬
‫ماله إلى دار قراره وال يرى أن له ماال غيره واعلم أن الليل والنهار لم يزاال دائبين في تقض األعمار‬
‫وانفاد األموال وط ي اآلجال هيهات هيهات قد صحبا عادا وثمود وقرونا بين ذلك كثيرا فأصبحوا قد‬
‫وردوا على ربهم وقدموا على أعمالهم والليل والنهار غضان جديدان لم يبلهما ما مر به مستعدين لما‬

‫بقي بمثل ما أصابا به من مضي اعلم أنك إنما أنت نظير أخوانك وأشباهك مثلك كمثل الجسد قد‬
‫فرغت قوته فلم يبق إال حشاشة نفسه ينتظر الداعي فتعوذ باهلل مما تعظ به ثم تقصر عنه‬
‫( العسكري في المواعظ )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 99222‬عن أبي أراكة قال ‪ :‬صليت مع علي بن أبي طالب الفجر فلما انقلب عن يمينه مكث‬

‫كأن عليه كآبة ثم قلب يده وقال ‪ :‬واهلل لقد رأيت أصحاب محمد صلى اهلل عليه و سلم فما أرى اليوم‬
‫شيئا يشبههم لقد كانوا يصبحون شعثا غبرا بين أعينهم كأمثال ركب المعز قد باتوا هلل سجدا وقياما‬
‫يتلون كتاب اهلل يراوحون بين جباههم وأقدامهم فإذا أصبحوا فذكروا اهلل مادوا كما يميد الشجر في يوم‬
‫الريح وهملت أعينهم حتى تبل ثيابهم فإذا أصبحوا واهلل لكان القوم باتوا غافلين ‪ .‬ثم نهض فما رئي‬

‫مفترا ضاحكا حتى ضربه ابن ملجم‬
‫( الدينوري والعسكري في المواعظ كر حل )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 99226‬عن يحيى بن عقيل عن علي بن أبي طالب أنه قال لعمر ‪ :‬يا أمير المؤمنين إن سرك‬
‫تلحق بصاحبيك فاقصر األمل وكل دون الشبع واقصر اإلزار وارقع القميص واخصف النعل تلحق‬
‫بهما‬
‫( هب )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 99229‬عن عبد اهلل بن صالح العجلي عن أبيه قال ‪ :‬خطب علي بن أبي طالب يوما فحمد اهلل‬
‫وأثنى عليه وصلى على النبي صلى اهلل عليه و سلم ثم قال ‪ :‬يا عباد اهلل ال تغرنكم الحياة الدنيا‬
‫فإنها دار الب الء محفوفة وبالفناء معروفة وبالقدر موصوفة وكل ما فيها إلى زوال وهي ما بين أهلها‬
‫دول وسجال لن يسلم من شرها نزالها بينا أهلها في رخاء وسرور إذا هم منها في بالء وغرور العيش‬

‫فيها مذموم والرخاء فيها ال يدوم وانما أهلها فيها أغراض مستهدفة ترميهم بسهامها وتقصمهم‬

‫بحمامها عباد اهلل إنكم وما أنتم من هذه الدنيا عن سبيل من قد مضى ممن كان أطول منكم أعمارا‬
‫وأشد منكم بطشا وأعمر ديارا وأبعد آثارا فأصبحت أصواتهم هامدة خامدة من بعد طول تقلبها‬
‫وأجسادهم بالية وديارهم خالية وآثارهم عافية واستبدلوا بالقصور المشيدة والسرر والنمارق الممهدة‬
‫الصخور واألحجار المسندة في القبور المالطية الملحدة التي قد بين الخراب فناؤها وشيد بالتراب‬
‫بناؤها فمحلها مقترب وساكنها مغترب بين أهل عمارة موحشين وأهل محلة متشاغلين ال يستأنسون‬

‫بالعمران وال يتواصلون تواصل الجيران على ما بينهم من قرب الجوار ودنو الدار وكيف يكون بينهم‬
‫تواصل وقد طحنهم بكلكلة البلى وأكلتهم الجنادل والثرى فأصبحوا بعد الحياة أمواتا وبعد غضارة‬
‫العيش رفاتا فجع بهم األحباب وسكنوا التراب فطعنوا فليس لهم إياب هيهات هيهات { كال إنها كلمة‬
‫هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون } فكأن قد صرتم إلى ما صاروا إليه من الوحدة والبلى‬
‫في دار الموتى وارتهنتم في ذلك المضجع وضمكم ذلك المستودع فكيف بكم لو قد تناهت األمور‬
‫وبعثرت القبور وحصل ما في الصدور وأوقفتم للتحصيل بين يدي ملك جليل فطارت القلوب‬

‫إلشفاقها من سالف الذنوب وهتكت عنكم الحجب واألستار فظهرت منكم العيوب واألسرار هنالك‬
‫تجزي كل نفس بما كسبت { ليجزي الذين اساؤا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى } { ووضع‬
‫الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون يا ويلتنا مال هذا الكتاب ال يغادر صغيرة وال كبيرة‬
‫إال أحصاها ووجدوا ما عملوا حاض ار وال يظلم ربك أحدا } جعلنا اهلل واياكم عاملين بكتابه متبعين‬
‫ألوليائه حتى يحلنا واياكم دار المقامة من فضله إنه حميد مجيد‬
‫( الدينوري كر )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ - 99224‬عن علي أنه خطب الناس فحمد اهلل وأثنى عليه ثم قال ‪ :‬أما بعد فإن الدنيا قد أدبرت‬
‫وآذنت بوداع وان اآلخرة قد أقبلت وأشرفت باطالع وان المضمار ( المضمار ‪ :‬أي اليوم العمل في‬
‫الدنيا لالستباق في الجنة ‪ .‬والمضمار ‪ :‬الموضع الذي تضمر فيه الخيل ويكون وقتا لأليام التي‬
‫تضمر فيها ‪ .‬أ هـ ‪ 11 / 6‬النهاية ‪ .‬ب ) اليوم وغدا السباق أال وانكم في أيام أمل من ورائه أجل‬

‫فمن قصر في أيام أمله قبل حضور أجله فقد خيب عمله أال فاعملوا هلل في الرغبة كما تعملون له‬

‫في الرهبة أال واني لم أر كالجنة نائم طالبها ولم أر كالنار نائم هاربها أال وانه من لم ينفعه الحق‬
‫ضره الباطل ومن لم يستقم به الهدي جار به الضالل أال وانكم قد أمرتم بالظعن ودللتم على الزاد أال‬
‫أيها ا لناس إنما الدنيا عرض حاضر يأكل منها البر والفاجر وان اآلخرة وعد صادق يحكم فيها ملك‬
‫قادر أال إن { الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء واهلل يعدكم مغفرة منه وفضال واهلل واسع عليم‬

‫} أيها الناس أحسنوا في عمركم تحفظوا في عقبكم فإن اهلل تبارك وتعالى وعد جنته من أطاعه ووعد‬
‫ناره من عصاه إنها نار ال يهدأ زفيرها وال يفك أسيرها وال يجبر كسيرها حرها شديد وقعرها بعيد‬
‫وماؤها صديد وان أخوف ما أخاف عليكم اتباع الهوى وطول األمل‬
‫( الدينوري كر )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ - 99223‬عن علي قال ‪ :‬ليس حسن الجوار كف األذى ولكن الصبر على األذى وقال خير المال‬
‫وما وقى العرض وقال ‪ :‬لكل شيء آفة وآفة العلم النسيان وآفة العبادة الرياء وآفة اللب العجب وآفة‬
‫النجابة الكبر وآفة الظرف الصلف وآفة الجود السرف وآفة الحياء الضعف وآفة الحلم الذل وآفة‬
‫الجلد الفحش‬
‫( وكيع في الغرر )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ - 99223‬عن يحيى بن الجزار عن علي قال لعثمان ‪ :‬إن سرك أن تلحق بصاحبيك فاقصر األمل‬
‫وكل دون الشبع وانكمش اإلزار وارقع القميص واخصف النعل تلحق بهما‬

‫( كر وقال ‪ :‬محفوظ إن عليا قال لعمر ‪ -‬يعني بصاحبيه النبي صلى اهلل عليه و سلم وأبا بكر )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ - 99229‬عن أبي بكر بن عياش قال ‪ :‬لما خرج علي بن أبي طالب إلى أرض صفين مر بخراب‬
‫المدائن فتمثل رجل من أصحابه فقال ‪:‬‬

‫جرت الرياح على محل ديارهم ‪ . . .‬فكأنما كانوا على ميعاد‬

‫وأرى النعيم وكل ما يلهى به ‪ . . .‬يوما يصير إلى بلى ونفاد‬
‫فقال علي ‪ :‬ال تقل هكذا ولكن قل كما قال اهلل تعالى { كم ترك وا من جنات وعيون وزروع ومقام‬
‫كريم ونعمة كانوا فيها فاكهين كذلك وأورثناها قوما آخرين } إن هؤالء القوم كانوا وارثين فأصبحوا‬
‫مورثين وان هؤالء القوم استحلوا الحرم فحلت فيها النقم فال تستحلوا الحرم فتحل بكم النقم‬

‫( ابن أبي الدنيا خط )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ { - 99221‬مسند علي } عن عبد الملك بن قريب قال سمعت العالء بن زياد األعرابي يقول‬
‫سمعت أبي يقول ‪ :‬صعد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب منبر الكوفة بعد الفتنة وفراغه من‬
‫النهروان فحمد اهلل وخنقته العبرة فبكى حتى اخضلت لحيته بدموعه وجرت ثم نفض لحيته فوقع‬

‫رشاشها على ناس من أناس فكنا نقول ‪ :‬إن من أصابه من دموعه فقد حرمه اهلل على النار ثم قال ‪:‬‬
‫يا أيها الناس ال تكونوا ممن يرجو اآلخرة بغير عمل ويؤخر التوبة بطول األمل يقول في الدنيا قول‬
‫الزاهدين ويعمل فيها عمل الراغبين إن أعطي منها لم يشبع وان منع منها لم يقنع يعجز عن شكر‬
‫ما أوتي وي بتغي الزيادة فيما بقي ويأمر وال يأتي وينهى وال ينتهي يحب الصالحين وال يعمل بأعمالهم‬
‫ويبغض الظالمين وهو منهم تغلبه نفسه على ما يظن وال يغلبها على ما يستيقن إن استغنى فتن وان‬
‫مرض حزن وان افتقر قنط ووهن فهو بين الذنب والنعمة يرتع يعافى فال يشكر ويبتلى فال يصبر‬

‫كأن المحذر من الموت سواه وكأن من وعد وزجر غيره يا أغراض المنايا يا رهائن الموت يا وعاء‬
‫األسقام يا نهبة األيام ويا ثقل الدهر ويا فاكهة الزمان ويا نور الحدثان ويا خرس عند الحجج ويا من‬

‫غمرته الفتن وحيل بينه وبين معرفة العبر بحق أقول ما نجا من نجا إال بمعرفة نفسه وما هلك من‬
‫هلك إال من تحت يده قال اهلل تعالى { يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا } جعلنا اهلل واياكم‬
‫ممن سمع الوعظ فقبل ودعي إلى العمل فعمل‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ - 99264‬عن ؟ ؟ قال قال ‪ :‬كونوا ينابيع العلم مصابيح الليل خلق الثياب جدد القلوب تعرفوا به‬
‫في السماء وتذكروا به في األرض‬
‫( حل وابن النجار )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ { - 99269‬مسند علي } عن يحيى بن يعمر أن علي بن أبي طالب خطب الناس فحمد اهلل وأثنى‬
‫عليه ثم قال ‪ :‬يا أيها الناس إنما هلك من كان قبلكم بركوبهم المعاصي ولم ينههم الربانيون واألحبار‬
‫أنزل اهلل بهم العقوبات أال فمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر قبل أن ينزل بكم الذي نزل بهم واعلموا‬
‫أن األمر بالمعروف والنهي عن المنكر ال يقطع رزقا وال يقرب أجال إن األمر ينزل من السماء إلى‬

‫األرض كقطر المطر إلى كل نفس بما قدر اهلل لها من زيادة أو نقصان في أهل أو مال أو نفس‬

‫فإذا أصاب أحدكم النقصان في أهل أو مال أو نفس ورأى لغيره وغيره فال يكونن ذلك له فتنة فإن‬
‫المرء المسلم ما لم يغش دناءة يظهر تخشعا لها إذا ذكرت وتغري به لئام الناس كالياسر الفالج (‬
‫الفالج ‪ :‬وفي حديث علي ( إن المسلم ما لم يغش دناءة يخشع لها إذا ذكرت وتغرى به لئام الناس‬
‫كالياسر الفالج ) الياسر ‪ :‬المقامر والفالج ‪ :‬الغالب في قماره ‪ .‬النهاية ‪ . 939 / 6‬ب ) الذي ينتظر‬
‫أول فوزه من قداحه توجب له المغنم وتدفع عنه المغرم فكذلك المرء المسلم البريء من الخيانة إنما‬

‫ينتظر أحدى الحسنيين إذا ما دعا اهلل فما عند اهلل هو خير له واما أن يرزقه اهلل ماال فإذا هو ذو‬

‫أهل ومال الحرث حرثان ‪ :‬المال والبنون حرث الدنيا والعمل الصالح حرث اآلخرة وقد يجمعهما اهلل‬
‫ألقوام ‪ .‬قال سفيان بن عيينة ‪ :‬ومن يحسن يتكلم بهذا الكالم إال علي بن أبي طالب‬
‫( ابن أبي الدنيا كر )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ { - 99262‬مسند علي } عن ابن عباس قال قال عمر لعلي ‪ :‬عظني يا أبا الحسن قال ‪ :‬ال تجعل‬
‫يقينك شكا وال علمك جهال وال ظنك حقا وأعلم أنه ليس لك من الدنيا إال ما أعطيت فأمضيت‬

‫وقسمت فسويت ولبست فأبليت قال ‪ :‬صدقت يا أبا الحسن‬
‫( كر )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 99266‬عن علي قال ‪ :‬ليس الخير أن يكثر مالك وولدك ولكن الخير أن يكثر علمك ويعظم‬

‫حلمك وتناهى في عبادة ربك إن أحسنت حمدت اهلل وان أسأت استغفرت اهلل ‪ .‬ال خير في الدنيا إال‬

‫لرجلين ‪ :‬رجل أذنب ذنبا فهو يتدارك ذلك بتوبة أو رجل سارع في دار اآلخرة‬
‫( حل كر في أماليه )‬

‫(‪)911/93‬‬

‫‪ - 99269‬ق ال أبو الفتوح يوسف بن المبارك بن كامل الخفاف في مشيخته ‪ :‬أنبأنا الشيخ أبو الفتح‬

‫عبد الوهاب بن محمد بن الحسين الصابوني قراءة عليه وأنا أسمع في جمادى اآلخرة من سنة خمس‬
‫وثالثين وخمسمائة أنا أبو المعالي ثابت بن بندار بن إبراهيم البقال قراءة عليه أنا أبو محمد الحسن‬

‫بن محمد الخالل قال قرأت على أبي الحسن أحمد بن محمد ابن عمران بن موسى بن عروة بن‬
‫الجراح في يوم الخميس لثمان بقين من ذي الحجة سنة ثمان وثمانين وثالثمائة قلت له حدثكم أبو‬
‫علي الغماري قال حدثني أبو عوسجة سجلة بن عرفجة من اليمن قال حدثني أبي عرفجة بن عرفطة‬
‫قال حدثني أبو الهراش جرى بن كليب قال حدثني هشام بن محمد عن أبيه محمد بن السائب الكلبي‬

‫عن أبي صالح قال ‪:‬‬
‫جلس جماعة من أصحاب رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يتذاكرون فتذاكروا ‪ :‬أي الحروف أدخل‬
‫في الكالم فأجمعوا على أن األلف أكثر دخوال في الكالم من سائرها فقام أمير المؤمنين علي بن أبي‬
‫طالب رضي اهلل عنه فخطب هذه الخطبة على البديهة وأسقط منها األلف المؤنقة وقال ‪ :‬حمدت‬
‫وعظمت من عظمت مننه وسبغت نعمته وسبقت رحمته غضبه وتمت كلمته ونفذت مشيئته وبلغت‬

‫قضيته حمدته حمد عبد مقر بربوبيته متخضع لعبوديته متنصل لخطيئته معترف بتوحيده مؤمل من‬
‫ربه مغفرة تنجيه يوم يشغل عن فصيلته وبنيه ويستعينه ويسترشده ويستهديه ويؤمن به ويتوكل عليه‬
‫وشهدت له تشهد مخلص موقن وبعزته مؤمن وفردته تفريد مؤمن متقن ووجدت له توحيد عبد مذعن‬
‫ليس له شريك في ملكه ولم يكن له ولي في صنعه جل عن مشير ووزير وعن عون معين ونظير‬
‫علم فستر وبطن فخبر وملك فقهر وعصى فغفر وحكم فعدل لم يزل ولن يزول ليس كمثله شيء وهو‬
‫قبل كل شيء وبعد كل شيء رب منفرد بعزته متمكن بقوته متقدس بعلوه متكبر بسموه ليس يدركه‬

‫بصر وليس يحيط به نظر قوي معين منيع عليم سميع بصير رؤوف رحيم عطوف عجز عن وصفه‬
‫من يصفه وضل عن نعته من يعرفه قرب فبعد وبعد فقرب يجيب دعوة من يدعوه ويرزقه ويحبوه ذو‬
‫لطف خفي وبطش قوي ورحمة موسعة وعقوبة موجعة رحمته جنة عريضة مؤنقة وعقوبته جحيم‬
‫ممدودة موبقة وشهدت ببعث محمد عبده ورسوله وصفيه ونبيه وحبيبه وخليله صلى عليه صالة‬
‫تحظيه وتزلفه وتع ليه وتقربه وتدنيه بعثه في خير عصر وحين فترة وكفر رحمة منه لعبيده ومنة‬
‫لمزيده ختم به نبوته ووضح به حجته فوعظ ونصح وبلغ وكدح‬

‫رؤوف بكل مؤمن رحيم سخي رضي ولي زكي عليه رحمة وتسليم وبركة وتكريم من رب غفور رحيم‬

‫قريب مجيب وصيتكم معشر من حضرني بوصية ربكم وذكرتكم سنة نبيكم فعليكم برهبة تسكن‬
‫قلوبكم وخشية تذري دموعكم وتقية تنجيكم قبل يوم يذهلكم ويبلدكم يوم يفوز فيه من ثقل وزن حسنته‬
‫وخف وزن سيئته ولتكن مسألتكم وتملقكم مسألة ذل وخضوع وشكر وخضوع وتوبة ونزوع وندم‬
‫ورجوع وليغتنم كل مغتنم منكم صحته قبل سقمه وشيبته قبل هرمه وكبره وسعته قبل فقره وفرغته قبل‬
‫شغله وحضره قبل سفره قبل أن يكبر فيهرم ويمرض ويسقم ويمله طبيبه ويعرض عنه حبيبه وينقطع‬

‫عمره ويتغير عقله ثم قيل هو موعوك وجسمه منهوك ثم أخذ في نزع شديد وحضره كل حبيب قريب‬
‫وبعيد فشخص ببصره وطمح بنظرة ورشح جبينه وخطف عرنيته وسكن حنينه وجذبت نفسه وبكته‬
‫عرسه وحفر رمسه ويتم منه ولده وتفرق عنه صديقه وعدوه وقسم جمعه وذهب بصره وسمعه وكفن‬
‫ومدد ووجه وجرد وغسل وعري ونشف وسجي وبسط وهيء ونشر عليه كفنه وشد منه ذقنه وقمص‬
‫منه وعمم وودع وعليه سلم وحمل فوق سريره وصلي عليه بتكبيرة ونقل من دور مزخرفة وقصور‬

‫مشيدة وحجر منجدة فجعل في ضريح ملحود ضيق موصود بلبن منضود مسقف بجلمود وهيل عليه‬
‫عفره وحثي عليه مدره فتحقق حذره ونسي خبره ورجع عنه وليه ونديمه ونسيبه وتبدل به قرينه وحبيبه‬
‫فهو حشو قبر ورهين قفر يسعى في جسمه دود قبره ويسيل صديده على صدره ونحره ويسحق تربته‬
‫لحمه وتنشف دمه ويرم عظمه حتى يوم حشره فينشر من قبره وينفخ في صوره ويدعى لحشره ونشوره‬
‫فثم بعثرت قبور وحصلت سريرة صدور وجيء بكل نبي وصديق وشهيد وقصد للفصل بعبده خبير‬
‫بصير فكم زفرة تغنيه وحسرة تفضيه في موقف مهيل ومشهد جليل بين يدي ملك عظيم بكل صغيرة‬

‫وكب يرة عليم حينئذ يلجمه عرقه ويحفزه قلقه عبرته غير مرحومة وضرعته غير مسموعة وحجته غير‬

‫مقبولة تنشر صحيفته وتبين جريرته حين نظر في سوء عمله وشهدت عينه بنظره ويده ببطشه ورجله‬
‫بخطوه وفرجه بلمسه وجلده بمسه ويهدده منكر ونكير فكشف له عن حيث يصير فسلسل جيده‬
‫وغلغل يده وسيق يسحب وحده فورد جهنم بكرب وشدة فظل يعذب في جحيم ‪ .‬ويسقى شربة من‬
‫حميم يشوى وجهه ويسلخ جلده يضربه ملك بمقمع من حديد يعود جلده بعد نضجه كجلد جديد‬
‫فيستغيث فيعرض عنه خزنة جهنم ويستصرخ فلم يجب ندم حيث لم ينفعه ندمه فيلبث حقبة نعوذ‬

‫برب قدير من شر كل مصير ونسأله عفو من رضى عنه ومغفرة من قبل منه فهو ولى مسألتي‬

‫ومنجح طلبتي فمن زحزح عن تعذيب ربه جعل في جنته بقربه وخلد في قصور مشيدة وملك حور‬
‫عين وحفدة وطيف عليه بكوؤس وسكن حظيرة قدس في فردوس وتقلب في نعيم وسقى من تسنيم‬
‫وشرب من عين سلسبيل قد مزج بزنجبيل ختم بمسك وعنبر مستديم للملك مستشعر للشعور يشرب‬
‫من خمور في روض مغدق ليس ينزف في شربه هذه منزلة من خشى ربه وحذر نفسه وتلك عقوبة‬
‫من عصى منشئه وسولت له نفسه معصيته لهو قول فصل وحكم عدل خير قصص قص ووعظ‬

‫نص تنزيل من حكيم حميد نزل به روح قدس مبين من عند رب كريم على قلب نبي مهتد رشيد‬

‫صلت عليه سفرة مكرمون بررة وعذت برب عليم حكيم قدير رحيم من شر عدو لعين رجيم يتضرع‬
‫متضرعكم ويبتهل مبتهلكم ونستغفر رب كل مربوب لي ولكم ثم قرأ بسم اهلل الرحمن الرحيم { تلك‬

‫الدار اآلخرة نجعلها للذين ال يريدون علوا في األرض وال فسادا والعاقبة للمتقين } ‪ .‬ثم نزل رضي‬
‫اهلل عنه‬
‫( اسناده واه )‬

‫(‪)911/93‬‬

‫فصل في مواعظ متفرقة ألشخاص متفرقين‬

‫(‪)911/93‬‬

‫‪ - 99264‬عن جندب البجلي قال ‪ :‬اتقوا اهلل واقرؤا القرآن فإنه نور الليل المظلم وبهاء النهار على‬
‫ما كان من جهد وفاقة فإذا نزل البالء فاجعلوا أموالكم دون أنفسكم فإذا أنزل البالء فاجعلوا أنفسكم‬
‫دون دينكم واعلموا أن الخائب من خاب دينه والهالك من هلك دينه أال ال فقر بعد الجنة وال غنى‬

‫بعد النار ألن النار ال يفك أسيرها وال يبرأ حديرها وال يطفأ حريقها وانه ليحال بين الجنة وبين المسلم‬
‫بملء كف دم أصابه من أخيه المسلم كلما ذهب ليدخل من باب من أبوابها وجدها ترد عنها واعلموا‬
‫أن اآلدمي إذا مات ودفن ألنتن أول من بطنه فال تجعلوا مع النتن خبثا واتقوا اهلل في أموالكم والدماء‬
‫فاجتنبوها‬
‫( هب )‬

‫(‪)244/93‬‬

‫‪ - 99263‬عن الحسن بن علي قال ‪ :‬من طلب الدنيا قعدت به ومن زهد فيها لم يبال من أكلها‬
‫الراغب فيها عبد لمن يملكها أدنى ما فيها يكفي وكلها ال تغني من اعتدل يومه فيها فهو مغرور‬
‫ومن كان يومه خي ار من غده فهو مغبون ومن لم يتفقد النقصان عن نفسه فإنه في نقصان ومن كان‬
‫في نقصان فالموت خير له‬

‫( ابن النجار )‬

‫(‪)244/93‬‬

‫‪ { - 99263‬أيضا } عن الحارث األعور أن عليا سأل ابنه الحسن عن أشياء من المروءة قال ‪ :‬يا‬

‫بني ما السداد ؟ قال ‪ :‬يا أبت دفع المنكر بالمعروف قال ‪ :‬فما الشرف ؟ قال ‪ :‬اصطناع العشيرة‬

‫وحمل الجريرة قال ‪ :‬فما المروءة ؟ قال ‪ :‬العفاف واصالح المرء ماله قال ‪ :‬فما الدقة ؟ قال ‪ :‬النظر‬
‫في اليسير ومنع الحقير قال ‪ :‬فما اللؤم ؟ قال ‪ :‬إحراز المرء نفسه وبذله عرسه قال ‪ :‬فما السماحة ؟‬
‫قال ‪ :‬البذل في العسر واليسر قال ‪ :‬فما الشح ؟ قال ‪ :‬أن ترى في يديك شرفا وما أنفقته تلفا قال ‪:‬‬
‫فما اإلخاء ؟ قال ‪ :‬الوفاء في الشدة والرخاء قال ‪ :‬فما الجبن ؟ قال ‪ :‬الجرأة على الصديق والنكول‬
‫على العدو وقال ‪ :‬فما الغنيمة ؟ قال ‪ :‬الرغبة في التقوى والزهادة في الدنيا هي الغنيمة الباردة قال ‪:‬‬
‫فما الحلم ؟ قال ‪ :‬كظم الغيظ وملك النفس قال ‪ :‬فما الغنى ؟ قال ‪ :‬رضى النفس بما قسم اهلل لها‬

‫وان قل فإنما الغنى غنى النفس قال ‪ :‬فما الفقر ؟ قال ‪ :‬شره النفس في كل شيء قال ‪ :‬فما المنعة ؟‬
‫قال ‪ :‬شدة البأس ومقارعة أشد الناس قال ‪ :‬فما الذل قال ‪ :‬الفزع عند المصدومة قال ‪ :‬فما الجرأة ؟‬
‫قال ‪ :‬مواقعة األقران قال ‪ :‬فما الكلفة ؟ قال ‪ :‬كالمك فيما ال يعنيك قال ‪ :‬فما المجد ؟ قال ‪ :‬أن‬
‫تعطي في الغرم وأن تعفو عن الجرم قال ‪ :‬فما العقل ؟ قال ‪ :‬حفظ القلب كل ما استوعيته‬
‫قال ‪ :‬فما الخرق ؟ قال ‪ :‬معاداتك إلمامك ورفعك عليه كالمك قال ‪ :‬فما السناء ؟ قال ‪ :‬إتيان‬

‫الجميل وترك القبيح قال ‪ :‬فما الحزم ؟ قال ‪ :‬طول األناة والرفق بالوالة واالحتراس من الناس بسوء‬

‫الظن هو الحزم قال ‪ :‬فما الشرف ؟ قال ‪ :‬موافقة اإلخوان وحفظ الجيران قال ‪ :‬فما السفه ؟ قال ‪:‬‬
‫اتباع الدناءة ومصاحبة الغواة قال ‪ :‬فما الغفلة ؟ قال ‪ :‬تركك المسجد وطاعتك المفسد قال ‪ :‬فما‬
‫الحرمان ؟ قال ‪ :‬تركك حظك وقد عرض عليك قال ‪ :‬فما السيد ؟ قال ‪ :‬السيد األحمق في المال‬
‫المتهاون في عرضه يشتم فال يجيب المتحزن بأمور عشيرته هو السيد ‪ .‬قال ‪ :‬ثم قال علي ‪ :‬يا بني‬
‫سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يقول ‪ :‬ال فقر أشد من الجهل وال مال أعود من العقل وال‬

‫وحدة أوحش من العجب وال مظاهرة أوثق من المشاورة وال عقل كالتدبير وال حسب كحسن الخلق وال‬

‫ورع كالكف وال عباد ة كالتفكر وال إيمان كالحياء والصبر وسمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم‬
‫يقول ‪ :‬آفة الحديث الكذب آفة العلم النسيان وآفة الحلم السفه وآفة العبادة الفترة وآفة الظرف الصلف‬
‫وآفة الشجاعة البغي وآفة السماحة المن وآفة الجمال الخيالء وآفة الحسب الفخر ‪ .‬وسمعت رسول‬
‫اهلل صلى اهلل عليه و سلم يقول ‪ :‬ينبغي للعاقل إذا كان عاقال أن يكون له من النهار أربع ساعات ‪:‬‬
‫ساعة يناجي فيها ربه جل جالله وساعة يحاسب فيها نفسه وساعة يأتي فيها أهل العلم الذين‬

‫يبصرونه أمر دينه وينصحونه وساعة يخلي فيها بين نفسه ولذتها من أمر الدنيا فيما يحل ويجمل‬
‫وينبغي أن ال يكون شاخصا إال في ثالث ‪ :‬مرمة لمعاش أو خلوة لمعاد ‪ .‬أو لذة في غير محرم‬
‫وينبغي للعاقل أن يكون في شأنه فيحفظ فرجه ولسانه ويعرف أهل زمانه والعلم خليل الرجل ‪ .‬والعقل‬
‫دليله والحلم وزيره والعمل قرينه والصبر أمير جنوده والرفق والده واليسر أخوه يا بني ال تستخفن‬

‫برجل تراه أبدا إن كان أكبر منك فعد أنه أبوك وان كان منك فهو أخوك وان كان أصغر منك‬
‫فاحسب أنه ابنك‬
‫( الصابوني في المائتين طب كر )‬

‫(‪)244/93‬‬

‫‪ - 99269‬عن سليمان بن حبيب قال ‪ :‬دخلت في نفر على أبي أمامة فإذا شيخ قد رق وكبر واذا‬

‫عقله ومنطقه أفضل مما يرى من منظره فقال في أول ما حدثنا إن مجلسكم هذا من بالغ اهلل إياكم‬
‫وحجته عليكم فإن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم قد بلغ ما أرسل به وأن أصحابه قد بلغوا ما‬
‫سمعوا فبلغوا ما تسمعون ثالثة كلهم ضامن على اهلل حتى يدخل الجنة أو يرجعه بما نال من أجر‬
‫وغنيمة ‪ :‬ف اصل فصل في سبيل اهلل فهو ضامن على اهلل حتى يدخله الجنة أو يرجعه بما نال من‬

‫أجر وغنيمة ورجل توضأ ثم غدا إلى المسجد فهو ضامن على اهلل حتى يدخله الجنة أو يرجعه بما‬

‫نال من أجر وغنيمة ورجل دخل بيته بسالم ثم قال ‪ :‬إن في جهنم جسرا له سبع قناطر على‬
‫أوسطهن القضاء فيجاء بالعبد حتى إذا انتهى إلى القنطرة الوسطى قيل ‪ :‬ماذا عليك من الدين ؟‬
‫فيحسبه ثم تال هذه اآلية ‪ { :‬وال تكتمون اهلل حديثا } فيقول ‪ :‬يا رب على كذا وكذا فيقول ‪ :‬اقض‬
‫دينك فيقول ‪ :‬ما لي شيء ما أدري ما أقضي به فيقال ‪ :‬خذوا من حسناته فما زال يؤخذ من حسناته‬
‫حتى م ا يبقى له من حسنة فإذا فنيت حسناته فيقال ‪ :‬خذوا من سيئات من يطلبه فركبوا عليه قال ‪:‬‬
‫فلقد بلغني أن رجاال يجيئون بأمثال الجبال من الحسنات فال يزال يؤخذ لمن يطلبهم حتى ما يبقى‬

‫لهم حسنة ثم يركب عليهم سيئات من يطلبهم حتى يرد عليهم أمثال الجبال ثم قال ‪ :‬إياكم والكذب‬
‫فإن الكذب يهدي إلى الفجور والفجور يهدي إلى النار وعليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر‬
‫والبر يهدي إلى الجنة ثم قال ‪ :‬أيها الناس ألنتم أضل من أهل الجاهلية إن اهلل تعالى قد جعل‬
‫ألحدكم الدينار ينفقه في سبيل اهلل بسبعمائة دينار والدرهم بسبعمائة درهم ثم إنكم صارون ( صارون‬
‫‪ :‬الصرة للدراهم وصر الصرة ‪ :‬شدها ‪ .‬أ هـ صفحة ‪ 994‬المختار ‪ .‬ب ) تمسكون أما واهلل لقد‬

‫فتحت الفتوح بسيوف ما حليتها الذهب والفضة ولكن حليتها العالبي ( العالبى ‪ :‬جمع علباء وهو‬

‫عصب في العنق يأخذ إلى الكاهل وهما علبا وان يمينا وشماال وما بينهما منبت عرف الغرس ‪ .‬أ هـ‬
‫‪ 294 / 6‬النهاية ‪ .‬ب ) واآلنك ( اآلنك ‪ :‬األسرب أو أبيضه أو أسوده ‪ .‬أ هـ ‪ 216 / 6‬القاموس ‪.‬‬
‫ب ) والحديد‬
‫( كر )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ { - 99261‬مسند زيد بن ثابت } عن عبد اهلل بن دينار البهراني قال ‪ :‬كتب زيد بن ثابت إلى أبي‬

‫بن كعب ‪ :‬أما بعد فإن اهلل قد جعل اللسان ترجمانا للقلب وجعل القلب وعاء وراعيا ينقاد له اللسان‬

‫لما أهداه له القلب فإذا كان القلب على طوق اللسان جاء الكالم وائتلف القول واعتدل ولم تكن للسان‬
‫عترة وال زلة وال حلم لمن لم يكن قلبه من بين يدي لسانه ‪ .‬فإذا ترك الرجل كالمه بلسانه وخالفه‬
‫على ذلك قلبه جدع بذلك أنفه واذا وزن الرجل كالمه بفعله صدق ذلك مواقع حديثه يذكر هل وجدت‬
‫بخيال إال هو يجود بالقول ويمن بالفعل وذلك ألن لسانه بين يدي قلبه يذكر هل تجد عند أحد شرفا‬
‫أو مروءة إذا لم يحفظ ما قال ثم يتبعه ويقول ما قال وهو يعلم أنه حق عليه واجب حين يتكلم به ال‬

‫يكون بصيرا بعيوب الناس فإن الذي يبصر عيوب الناس ويهون عليه عيبه كمن يتكلف ما ال يؤمر‬
‫به ‪ -‬والسالم‬
‫( كر )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99294‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬لن تزالوا بخير ما أحببتم خياركم وما قيل فيكم الحق فعرفتموه فإن‬

‫عارف الحق كعامله‬
‫( هب كر )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99299‬عن محمد بن واسع قال ‪ :‬كتب أبو الدرداء إلى سلمان أما بعد يا أخي اغتنم صحتك‬
‫وفراغك من قبل أن ينزل بك من البالء ما ال يستطيع أحد من الناس رده يا أخي اغتنم دعوة المؤمن‬

‫المبتلي ويا أخي ليكن المسجد بيتك فإني سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يقول ‪ :‬المسجد‬
‫بيت كل تقي وقد ضمن اهلل عز و جل لمن كانت المساجد بيوتهم بالروح والراحة والجواز على‬

‫الصراط إلى رضوان الرب ويا أخي أدن اليتيم منك وامسح رأسه والطف به وأطعمه من طعامك فإني‬
‫سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يقول وجاءه الرجل يشكو إليه قسوة القلب قال ‪ :‬أدن اليتيم‬
‫منك والطف وامسح برأسه وأطعمه من طعامك فإن ذلك يلين قلبك وتدرك حاجتك ويا أخي إياك أن‬
‫تجمع من الدنيا ما ال تؤدي شكره فإني سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يقول ‪ :‬يؤتى‬

‫بصاحب المال الذي أطاع اهلل فيه وماله بين يديه كلما تكفأ به الصراط قال له ‪ :‬امض قد أديت حق‬
‫اهلل فيه ويجاء بصاحب المال الذي لم يطع اهلل فيه وماله بين كتفيه كلما تكفأ به الصراط قال له ماله‬
‫‪ :‬ويلك أال أديت حق اهلل في فما يزال كذلك حتى يدعو بالويل والثبور ويا أخي إني أنبئت أنك‬
‫ابتعت خادما واني سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يقول ‪ :‬العبد من اهلل وهو منه ما لم يخدم‬

‫فإذا خدم وقع عليه الحساب‬
‫( كر )‬

‫(‪)242/93‬‬

‫‪ - 99292‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬إن أخوف ما أخاف إذا وقفت على الحساب أن يقال لي ‪ :‬قد‬
‫علمت فماذا عملت فيما علمت‬
‫( كر )‬

‫(‪)242/93‬‬

‫‪ - 99296‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬ويل للذي ال يعلم مرة وويل للذي يعلم وال يعمل سبع مرات‬
‫( كر )‬

‫(‪)242/93‬‬

‫‪ - 99299‬عن حبان بن أبي جبلة أن أبي جبلة أن أبا ذر وأبا الدرداء قاال ‪ :‬تلدون للموت وتعمرون‬
‫للخراب وتحرصون على ما يفنى وتذرون ما يبقى أال حبذا المكروهات الثالث ‪ :‬الموت والمرض‬

‫والفقر‬
‫( كر )‬

‫(‪)246/93‬‬

‫‪ - 99294‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬ال تزال نفس أحدكم شابة في حب الشيء ولو التفت ترقوتاه من‬
‫الكبر إال الذين امتحن اهلل قلوبهم لآلخرة وقليل ما هم‬
‫( كر )‬

‫(‪)246/93‬‬

‫‪ - 99293‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬ال خير في الحياة إال ألحد رجلين ‪ :‬منصت واع ومتكلم عالم‬
‫( كر )‬

‫(‪)246/93‬‬

‫‪ - 99293‬عن عبد اهلل بن بسر قال ‪ :‬المتقون سادة والعلماء قادة ومجالستهم عبادة بل ذلك زيادة‬
‫وأنتم بمر الليل والنهار في آجال منقوصة وأعمال محفوظة وأعدوا الزاد فكأنكم بالمعاد‬

‫( ق كر )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ { - 99299‬مسند ابن عمر } إن أهل البيت يتتابعون في النار حتى ما يب قى منهم حر وال عبد وال‬
‫أمة‬

‫( طب ‪ -‬عن أبي جحيفة )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99291‬عن أبي بن كعب أن رجال قال له ‪ :‬أوصني يا أبا المنذر قال ‪ :‬ال تعرضن فيما ؟ ؟ ال‬
‫يعنيك واعتزل عدوك واحترز من صديقك وال تغبطن حيا بشيء إال ما تغبطه به ميتا وال تطلب‬
‫حاجة إلى من ال يبالي أن ال يقضيها لك‬

‫( كر )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99244‬عن عثمان بن عفان قال ‪ :‬من لم يزدد يوما بيوم خيرا فذلك رجل يتجهز إلى النار على‬
‫بصيرة‬
‫( الدينوري كر )‬

‫(‪)244/93‬‬

‫‪ - 99249‬عن الحسن أن عثمان بن عفان خطب الناس فحمد اهلل وأثنى عليه ثم قال ‪ :‬أيها الناس‬
‫اتقوا اهلل فإن تقوى غنم وان أكيس الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت واكتسب من نور اهلل‬
‫نورا لظلمة القبر وليخش عبد أن يحشره اهلل أعمى وقد كان بصيرا وقد يكفي الحكيم جوامع الكلم‬
‫واألصم ينادى من مكان بعيد واعلموا أن من كان اهلل معه لم يخف شيئا ومن كان اهلل عليه فمن‬
‫يرجو بعده‬

‫( الدينوري كر )‬

‫(‪)244/93‬‬

‫فصل في الموعظة المخصوصة بالترغيبات‬

‫(‪)244/93‬‬

‫األحادي‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ { - 99242‬مسند الصديق } قال أبو الفضل أحمد بن أبي الفرات في جزئه أخبرنا عبد اهلل بن‬
‫محمد بن يعقوب أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن فرات بمكة حدثنا محمد بن صالح الداري حدثنا سلمة‬
‫بن شبيب حدثنا سهل بن عاصم حدثنا سعد بن يزيد النباجي عن بكر بن خنيس قال ‪ :‬سمعت عبد‬
‫الرحمن بن عبد السميع يقول ‪ :‬قال أبو بكر الصديق سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يقول‬

‫‪ ( :‬ما من عبد يجد لذة طاعة اهلل عز و جل إال شغله اهلل عن طلب الرزق ) قال ف ي المغني ‪ :‬روى‬
‫بكر ابن خنيس عن التابعين قال قط ‪ :‬متروك )‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ - 99246‬عن أبي أمامة قال ‪ :‬حببوا اهلل إلى الناس يحبكم اهلل‬
‫( كر )‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ { - 99249‬من مسند زيد بن أبي أوفى } أنبأنا أبو الحسن علي بن مسلم الفقيه أنبأنا أبو الفتح‬
‫نصر بن إبراهيم الزا هد أنبأنا أبو الحسن بن عوف أنبأنا أبو علي بن منير أنبأنا أبو بكر ابن خريم‬
‫حدثنا هشام بن عمار حدثنا الهيثم بن عمران سمعت إسماعيل ابن عبيد اهلل الخوالني يقول ‪ :‬بلغنا‬
‫أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم قال ‪ :‬ما أنا وأمة سوداء سفعاء الخدين عملت بطاعة اهلل إال‬

‫سواء ‪ .‬فقال له إسماعيل كذبت لم يجعل اهلل تعالى لنبيه عدال من أمة‬
‫( ابن عساكر )‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ { - 99244‬مسند أبي أمامة } أنت الذي تعير بالال بأمه والذي أنزل الكتاب على محمد ما ألحد‬
‫على أحد فضل إال بعمل إن أنتم إال كطف الصاع‬
‫( هب )‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ - 99243‬عن أبي ا لدرداء أنه كتب إلى مسلمة بن مخلد ‪ :‬أما بعد فإن العبد إذا عمل بطاعة اهلل‬

‫أحبه اهلل فإذا أحبه اهلل حببه إلى خلقه واذا عمل بمعصية اهلل أبغضه اهلل واذا أبغضه اهلل بغضه إلى‬

‫خلقه‬
‫( كر )‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ { - 99243‬مسند أسد بن كرز } عن خالد بن عبد اهلل القسري حدثني أب ي عن جدي قال قال لي‬

‫رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬يا أسد أتحب الجنة ؟ قلت ‪ :‬نعم قال ‪ :‬فأحب ألحد المسلمين ما‬

‫تحب لنفسك‬
‫( ‪ ( ) . . . .‬أورده ابن األثير في أسد الغابة ( ‪ ) 94 / 9‬في ترجمة ‪ :‬أسد بن كرز رقم ( ‪. ) 14‬‬
‫ص)‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99249‬عن علي قال ‪ :‬المال والبنون حرث الدنيا والعمل الصالح حرث اآلخرة وقد يجمعهما اهلل‬
‫ألقوام‬

‫( ابن أبي حاتم )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99241‬عن علي قال ‪ :‬إنما المرء المسلم ما لم يغش دناءة يخشع لها إذا ذكرت ويغرى به لئام‬
‫الناس كالياسر الفالج ينتظر فوزه من قداحه أو داعي اهلل فما عند اهلل خير لألبرار‬

‫( أبو عبيد )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ { - 99234‬مسند أبي هريرة } إن رجال من بني إسرائيل تعبد في غار ستين سنة فأباح اهلل تعالى‬
‫له عند كل فطر برغيف فيه طعم كل شيء‬

‫(ض)‬

‫(‪)241/93‬‬

‫‪ - 99239‬عن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم أن موسى قال ‪ :‬يا رب أي عبادك أحكم قال ‪:‬‬
‫الذي يحكم للناس كما يحكم لنفسه‬

‫( ابن جرير )‬

‫(‪)241/93‬‬

‫‪ - 99232‬عن محمود بن لبيد األنصاري عن بنت فهد قالت ‪ :‬دخل رسول اهلل صلى اهلل عليه و‬
‫سلم على حمزة بن عبد المطلب وكانت تحته فصنعت له سخينة ( سخينة ‪ :‬أي طعام حار يتخذ من‬
‫دقيق وسمن ‪ .‬النهاية ‪ . 649 / 2‬ب ) فأكلوا منها فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬أال‬

‫أنبئكم بمكفرات الخطايا قلت ‪ :‬بلى يا رسول اهلل قال ‪ :‬إسباغ الوضوء عند المكاره والخطى إلى‬

‫الصالة وانتظار الصالة بعد الصالة‬
‫(ص)‬

‫(‪)241/93‬‬

‫‪ - 99236‬عن طلحة بن زيد عن موسى بن عبيدة عن عبد اهلل ابن دينار عن ابن عمر عن رسول‬
‫اهلل صلى اهلل عليه و سلم قال ‪ :‬إن العبد ليقف بين يدي اهلل فيطول اهلل وقوفه حتى يصيبه من ذلك‬

‫كرب شديد فيقول ‪ :‬يا رب ارحمني اليوم فيقول ‪ :‬وهل رحمت شيئا من خلقي من أجلي فأرحمك هات‬
‫ولو عصفورا قال ‪ :‬فكان أصحاب النبي صلى اهلل عليه و سلم ومن مضى من سلف هؤالء األمة‬
‫يتبايعون العصافير فيعتقونها )‬

‫( كر وقال حب ‪ :‬طلحة بن زيد الرقي وهو الذي يقال الشامي منكر الحديث ال يحل االحتجاج بخبره‬
‫وهو أبو مسكين الرقي الذي يروى عنه بقية فقال أحمد وابن المديني ‪ :‬كان يضع الحديث )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99239‬عن ابن عمر قال ‪ :‬البر شيء هين ‪ :‬وجه طليق ولسان لين‬
‫( كر )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99234‬عن علي قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬ما من كتاب يلقى بمضيعة من‬
‫األرض فيه اسم من أسماء اهلل عز و جل إال بعث اهلل عز و جل إليه سبعين ألف ملك يحفونه‬

‫ويقدسونه حتى يبعث اهلل إليه وليا من أ وليائه فيرفعه من األرض ومن رفع كتابا من األرض فيه اسم‬
‫من أسماء اهلل عز و جل رفعه اهلل في عليين وخفف عن والديه العذاب وان كانا مشركين‬
‫( ك في تاريخه والديلمي وابن الجوزي في الواهيات )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫الثنائي‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99233‬عن حذيفة بن اليمان قال ‪ :‬دخلت على رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم في مرضه‬
‫الذي قبض فيه فرأيته يتساند إلى علي فأردت أن أنحيه وأجلس مكانه فقلت ‪ :‬يا أبا الحسن ما أراك‬
‫إال تعبت في ليلتك هذه فلو تنحيت فأعنتك فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬دعه فهو أحق‬
‫بمكانه منك ادن مني يا حذيفة من شهد أن ال إله إال اهلل وحده ال شريك له وأن محمدا عبده ورسوله‬
‫دخل الجنة يا حذيفة من أطعم مسكينا هلل دخل الجنة قلت ‪ :‬يا رسول اهلل أكتم أم أتحدث به ؟ قال ‪:‬‬

‫بل تحدث به‬
‫( كر )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99233‬عن عبد الرحمن بن أبي عمرة قال ‪ :‬أتى النبي صلى اهلل عليه و سلم رجل فقال ‪ :‬كيف‬
‫أصبحتم يا آل محمد ؟ قال ‪ :‬بخير من قوم لم تعد مريضا ولم تصبح صياما‬

‫( الديلمي )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99239‬عن علي قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬يا علي أعط الحور العين مهورهن‬
‫وصداقهن قلت ‪ :‬يا رسول اهلل وما مهور الحور العين وصداقهن ؟ قال ‪ :‬إماطة األذى واخراج‬
‫القمامة من المسجد فذلك مهور الحور العين يا علي‬
‫( ابن شاهين في الترغيب وابن النجار والديلمي )‬

‫(‪)292/93‬‬

‫الثالثي‬

‫(‪)292/93‬‬

‫‪ { - 99231‬مسند الصديق رضي اهلل عنه } عن إسماعيل بن يحيى حدثنا فطر بن خليفة عن أبي‬
‫الطفيل عن أبي بكر قال سمعت النبي صلى اهلل عليه و سلم في حجة الوداع يقول ‪ :‬إن اهلل عز و‬
‫جل وهب لكم ذنوبكم عند االستغفار فمن استغفر بنية صادقة غفر له ومن قال ‪ :‬ال إله إال اهلل رجح‬
‫ميزانه ومن صلى علي كنت شفيعه يوم القيامة‬

‫( أبو بكر محمد بن عبد الباقي األنصاري قاضي المارستان في مشيخته )‬

‫(‪)292/93‬‬

‫‪ - 99234‬كذب ( كذب ‪ :‬ومنه حديث عمر ( كذب عليكم الحج كذب عليكم العمرة كذب عليكم‬
‫الجهاد ثالثة أسفار كزبن عليكم‬
‫معناه االغراء ‪ :‬أي عليكم بهذه األشياء الثالثة‬
‫وقيل ‪ :‬معناه ‪ :‬إن قيل ‪ :‬ال حج عليكم فهو كذب‬

‫وقيل ‪ :‬معناه ‪ :‬وجب عليكم الحج ‪ .‬النهاية ‪ . 949 / 9‬ب ) عليكم ثالثة أسفار ‪ :‬كذب عليكم الحج‬
‫والعمرة والجهاد في سبيل اهلل وأن يبتغي الرجل بفضل ماله والمستنفق والمتصدق‬
‫( عب وأبو عبيد في الغريب )‬

‫(‪)296/93‬‬

‫‪ - 99239‬عن علي قال ‪ :‬ثالثة من أخالق األنبياء ‪ :‬تعجيل اإلفطار وتأخير السحور ووضع‬
‫األكف تحت السرة في الصالة‬

‫( ابن شاهين وأبو محمد اإلبراهيم في كتاب الصالة )‬

‫(‪)296/93‬‬

‫‪ - 99232‬عن أنس قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬ثالث ال يغل عليهن قلب امرئ‬
‫مسلم ‪ :‬إخالص العمل هلل ومناصحة والة األمر ولزوم جماعة المسلمين فإن دعوتهم تحيط من‬
‫ورائهم‬

‫( ابن النجار )‬

‫(‪)296/93‬‬

‫‪ - 99236‬عن أبي ذر قال ‪ :‬سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم وهو يخطب فقرأ هذه اآلية {‬
‫اعملوا آل داود شكرا وقليل من عبادي الشكور } ثم قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬من أوتي‬

‫ثالثا فقد أوتي مثل ما أوتي داود ‪ :‬خشية اهلل في السر والعالنية والعدل في الغضب والرضاء‬
‫والقصد في الفقر والغناء‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99239‬عن أهبان ابن أخت أبي ذر قال ‪ :‬سألت أبا ذر ‪ :‬أي الرقاب أزكى ؟ وأي الليل أفضل‬
‫؟ وأي الشهور أفضل ؟ قال ‪ :‬سألت النبي صلى اهلل عليه و سلم كما سألتني وأخبرك كما أخبرني‬
‫قال ‪ :‬أزكى الرقاب أعالها ثمنا وأفضل الليل جوف الليل وأفضل الشهور المحرم‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99234‬عن أبي بن كعب قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬ثالث ال يغل عليهن صدر‬

‫مسلم ‪ :‬إخالص العمل هلل ولزوم الجماعة ومناصحة والة األمر فإن دعاءهم يأتي من ورائه‬
‫( ابن جرير )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99233‬عن ابن أبي مريم قال ‪ :‬مر عمر بن الخطاب بمعاذ بن جبل فقال ‪ :‬ما قوام هذه األمة‬

‫؟ قال معاذ ‪ :‬ثالث وهن المنجيات ‪ :‬اإلخالص ‪ -‬وهي الفطرة فطرة اهلل التي فطر الناس عليها‬

‫والصالة ‪ -‬وهي الملة والطاعة ‪ -‬وهي المعصية فقال عمر ‪ :‬صدقت فلما جاوزه قال معاذ لجلسائه‬
‫‪ :‬أما إن سنيك خير من سنيهم ويكون بعدك اختالف ولن يبقى إال يسيرا‬
‫( ابن جرير )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99233‬عن علي قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬أال أدلك على خير أخالق األولين‬
‫واآلخرين ؟ قلت ‪ :‬بلى يا رسول اهلل قال ‪ :‬تعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك وتصل من قطعك‬
‫( هب وابن النجار )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ { - 99239‬مسند عمر بن البكالي } قال كر ‪ :‬لم ينسب وقيل ‪ :‬ابن سيف عن عمر بن البكالي‬
‫قال ‪ :‬يا أيها الناس اعملوا وابشروا فإن فيكم ثالثة أعمال ليس منهن عمل إال وهو يوجب ألهله‬

‫الجنة قالوا ‪ :‬وما هن ؟ قال رجل ‪ :‬يلقى في ا لفتنة فينصب نحره حتى يهراق دمه فيقول اهلل لمالئكته‬
‫‪ :‬ما حمل عبد على ما صنع ؟ يقولون ‪ :‬ربنا رجيته شيئا فرجاه وخوفته شيئا فخافه فيقول ‪ :‬فإني‬
‫أشهد أني أوجبت له ما رجا وآمنته مما يخاف قال ‪ :‬ورجل يقوم في الليلة الباردة من دفئه وفراشه‬

‫إلى الوضوء والصالة فيقول اهلل لمالئكته ‪ :‬ما حمله على ما صنع ؟ يقولون ‪ :‬ربنا أنت أعلم يقول ‪:‬‬
‫أنا أعلم ولكن أخبروني ما حمله على ما صنع يقولون ‪ :‬ربنا رجيته شيئا فرجاه وخوفته شيئا فخافه‬
‫قال ‪ :‬أشهدكم أني قد أوجبت له ما رجا وآمنته مما يخاف قال ‪ :‬والقوم يكونون جميعا فيقرأ الرجل‬
‫عليهم القرآن فيبكون فيقول اهلل لمالئكته ‪ :‬ما حمل عبادي هؤالء على ما صنعوا ؟ يقولون ‪ :‬ربنا‬
‫أنت رجيتهم شيئا فرجوه وخوفتهم شيئا فخافوه فيقول ‪ :‬إني أشهدكم أني قد أوجبت لهم ما رجوا ‪.‬‬
‫وآمنتهم مما خافوا‬

‫( ابن منده والبغوي كر )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99231‬عن حذيفة بن اليمان قال ‪ :‬أتيت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم في مرضه الذي توفاه‬
‫اهلل فيه فقلت ‪ :‬يا رسول اهلل كيف أصبحت بأبي أنت وأمي ؟ فرد علي ما شاء اهلل ثم قال ‪ :‬يا حذيفة‬
‫ادن مني فدنوت من تلقاء وجهه قال ‪ :‬يا حذيفة إنه من ختم اهلل له بصوم يوم أراد به اهلل أدخله اهلل‬

‫الجنة ومن أطعم جائعا أراد به اهلل تعالى أدخله الجنة ومن كسا عاريا أراد به اهلل تعالى أدخله اهلل‬

‫الجنة قلت ‪ :‬يا رسول اهلل أسر هذا الحديث أم أعلنه ؟ قال ‪ :‬بل أعلنه ‪ .‬فهذا آخر شيء سمعت من‬
‫رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم‬
‫( ع كر وفيه سنان بن هارون البرجمي قال ابن معين ‪ :‬ليس حديثه بشيء )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99294‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬أوصاني خليلي صلى اهلل عليه و سلم بثالث ال أدعهن بشيء ‪:‬‬
‫أوصاني بصيام ثالثة أيام من كل شهر وال أنام إال على وتر وتسبيحتي الضحى في الحضر والسفر‬
‫( ابن زنجويه ‪ :‬كر )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99299‬عن أبي الدرداء قال قال موسى بن عمران عليه السالم يا رب من يسكن غدا في‬

‫حظيرتك ويستظل بعرشك يوم ال ظل إال ظلك ؟ فقال ‪ :‬يا موسى أولئك الذين ال تنظر أعينهم في‬
‫الزنى وال يبتغون في أموالهم الربا وال يأخذون على أحكامهم الرشى طوبى لهم وحسن مآب‬

‫( هب )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99292‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬ال إسالم إال بطاعة وال خير إال في جماعة والنصح هلل وللخليفة‬
‫وللمؤمنين عامة‬

‫( كر )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99296‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬اعمل هلل كأنك تراه واعدد نفسك مع الموتى واياك ودعوة المظلوم‬
‫فإنهن يصعدن إلى اهلل كأنهن ش اررات من نار‬

‫( كر )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99299‬عن معمر عن قتادة عن الحسن عن أبي هريرة قال ‪ :‬أوصاني رسول اهلل صلى اهلل عليه‬
‫و سلم بثالث لست بتاركهن في حضر وال سفر ‪ :‬نوم على وتر وصيام ثالثة أيام من كل شهر‬
‫وركعتي الضحى ‪ .‬قال ‪ :‬ثم أوهم الحسن بعد ذلك فجعل مكان ‪ -‬ركعتي الضحى ‪ :‬غسل الجمعة‬
‫( عب )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99294‬عن سليمان بن أبي سليمان أنه سمع أبا هريرة يقول ‪ :‬أوصاني خليلي بثالث ‪ :‬أن ال‬
‫أنام إال على وتر وأن أصوم ثالثة أيام من كل شهر وأن ال أدع ركعتي الضحى فإنها صالة األوابين‬
‫( ابن زنجويه )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99293‬عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال ‪ :‬أوصاني خليلي صلى اهلل عليه و سلم بثالث‬
‫‪ :‬الوتر قبل النوم وصيام ثالثة أيام من كل شهر والغسل يوم الجمعة‬
‫( ابن جرير كر )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99293‬عن محمد بن زياد عن أبي هريرة ‪ -‬مثله‬
‫( ابن جرير )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99299‬عن الحسن عن أبي هريرة ‪ -‬مثله‬

‫(‪)291/93‬‬

‫‪ - 99291‬عن أبي هريرة قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬إن في الجنة درجة ال يبلغها‬

‫إال ثالثة ‪ :‬أمام عادل أو ذو رحم وصول أو ذو عيال صبور فقال له علي بن أبي طالب ‪ :‬ما صبر‬

‫ذي عيال ؟ قال ‪ :‬ال يمن على أهله بما ينفق عليهم‬
‫( الديلمي )‬

‫(‪)291/93‬‬

‫‪ - 99214‬عن أبي هريرة قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬ثالث لو يعلم الناس ما فيهن‬

‫ما أخذت إال بسهمة حرصا على ما فيهن من الخير والبركة قيل ‪ :‬ما هن يا نبي اهلل ؟ قال ‪ :‬التأذين‬

‫بالصلوات والتهجير بالجماعات والصالة في أول الصفوف‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)291/93‬‬

‫‪ - 99219‬عن ابن عباس قال قال رجل ‪ :‬يا رسول اهلل كيف أصبحت ؟ قال ‪ :‬بخير ‪ -‬من رجل لم‬
‫يعد مريضا ولم يشيع جنازة ولم يصبح صائما‬
‫( هب )‬

‫(‪)224/93‬‬

‫‪ { - 99212‬مسند رجال من الصحابة } حبيب بن ثابت روى عن ابن عباس وزيد بن أرقم عن أبي‬
‫األشهب عن رجل من مزينة أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم رأى على عمر ثوبا غسيال فقال ‪:‬‬

‫جديد ثوبك هذا ؟ قال ‪ :‬غسيل يا رسول اهلل فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬ألبس جديدا‬
‫وعش حميدا ومت شهيدا يعطك اهلل قرة عين في الدنيا واآلخرة‬
‫(ش)‬

‫(‪)224/93‬‬

‫‪ - 99216‬عن الزهري قال ‪ :‬حدثني من ال أتهم من األنصار أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم‬

‫كان إذا توضأ أو تنخم ابتدروا نخامته فمسحوا بها وجوههم وجلودهم فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬

‫و سلم ‪ :‬لم تفعلون هذا ؟ قالوا ‪ :‬نلتمس به البركة فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬من أحب‬
‫أن يحبه اهلل ورسوله فليصدق الحديث وليؤد األمانة وال يؤذي جاره‬
‫( هب )‬

‫(‪)224/93‬‬

‫‪ - 99219‬عن ابن عمر قال ‪ :‬خطبنا رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم في مسجد الخيف بمنى‬
‫فقال ‪ :‬نضر اهلل عبدا سمع مقالتي فعمد بها يحدث بها أخاه ‪ :‬ثالثة ال يغل عليهن قلب مسلم ‪:‬‬
‫إخالص العمل هلل ومناصحة والة األمر ولزوم جماعة المسلمين فإن دعوتهم تحيط من ورائهم‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)229/93‬‬

‫‪ - 99214‬عن أبي عبيدة عن ابن مسعود قال ‪ :‬سألت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬أي‬
‫األعمال أفضل ؟ قال ‪ :‬الصالة لوقتها وبر الوالدين وجهاد في سبيل اهلل ولو استزدته لزادني‬

‫(ص)‬

‫(‪)229/93‬‬

‫‪ - 99213‬عن ابن مسعود قال ‪ :‬ارض بما قسم اهلل تكن من أغنى الناس واجتنب المحارم تكن من‬
‫أورع الناس وأد ما أفترض اهلل عليك تكن من أعبد الناس إنك إن سببت الناس سبوك وان ناقدتهم‬

‫ناقدوك وان تركتهم لم يتركوك وان فررت منهم أدركوك وان جهنم تقاد يوم القيامة بسبعين ألف زمام‬
‫كل زمام ب سبعين ألف ملك‬
‫( كر )‬

‫(‪)229/93‬‬

‫‪ - 99213‬عن علي قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬يا أبا بكر إذا رأيت الناس يسارعون‬
‫في الدنيا فعليك باآلخرة واذكر اهلل عند كل حجر ومدر يذكرك إذا ذكرته وال تحقرن أحدا من‬
‫المسلمين فإن صغير المسلمين عند اهلل كبير‬
‫( الديلمي )‬

‫(‪)222/93‬‬

‫‪ - 99219‬عن علي قال ‪ :‬لقد ضممت إلى سالح رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم فوجدت في قائم‬
‫سيفه معلقة فيها ثالثة أحرف ‪ :‬صل من قطعك وأحسن إلى من أساء إليك وقل الحق ولو على‬
‫نفسك‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)222/93‬‬

‫‪ - 99211‬عن مكحول قال ‪ :‬إياك وطلبات الحوائج من الناس فإنه فقر حاضر عليك باإلياس فإنه‬
‫الغنى ودع من الكالم ما يعتذر منه وتكلم بما سواه واذا صليت فصل صالة مودع‬
‫( كر )‬

‫(‪)222/93‬‬

‫‪ - 99644‬عن علي قال ‪ :‬أشد األعمال ثالثة ‪ :‬إعطاء الحق من نفسك وذكر اهلل على كل حال‬
‫ومواساة األخ في المال‬

‫( حل )‬

‫(‪)226/93‬‬

‫‪ - 99649‬عن علي قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬أال أدلكم على أكرم أخالق الدنيا‬
‫واآلخرة تعفو عن من ظلمك وتعطي من حرمك وتصل من قطعك‬

‫(ق)‬

‫(‪)226/93‬‬

‫‪ - 99642‬عن أبي هريرة قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬من كان يؤمن باهلل واليوم‬
‫اآلخر فإذا شهد أمرا فليتكلم بخير أو ليسكت استوصوا بالنساء خيرا فإن المراة خلقت من الضلع وان‬
‫أعوج شيء من الضلع رأسه إن ذهبت تقيمه كسرته وان تركته تركته وفيه عوج فاستوصوا بالنساء‬

‫خيرا‬
‫(ز)‬

‫(‪)226/93‬‬

‫الرباعي‬

‫(‪)229/93‬‬

‫‪ - 99646‬عن ابن عمر قال ‪ :‬أتى النبي صلى اهلل علي ه و سلم رجل فقال ‪ :‬يا رسول اهلل حدثني‬
‫حديثا واجعله موجزا لعلي أعيه فقال له النبي صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬صل صالة مودع كأنك ال‬
‫تصلي بعد وأعبد اهلل كأنك تراه فإن كنت ال تراه فإنه يراك وايأس مما في أيدي الناس تعش غنيا‬
‫واياك وما يعتذر منه‬

‫( العسكري في األمثال وابن النجار )‬

‫(‪)229/93‬‬

‫‪ - 99649‬عن عبد اهلل بن عمرو قال ‪ :‬ما أعطى إنسان شيئا خيرا من صحة وعفة وأمانة وفقه‬
‫( كر )‬

‫(‪)229/93‬‬

‫‪ - 99644‬عن علي قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬ما جرع عبد جرعتين أحب إلى اهلل‬
‫من جرعة غيظ يكظمها بحلم وحسن عفو وجرعة مصيب ة محزنة موجعة ردها بصير وحسن عزاء‬
‫وما خطا عبد خطوتين أحب إلى اهلل منه إلى رحم يصلها أو إلى فريضة يؤديها‬
‫( ابن الل في مكارم األخالق )‬

‫(‪)224/93‬‬

‫‪ - 99643‬عن علي قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬إن في الجنة غرفا يرى ظهورها من‬

‫بطونها فقال أعرابي ‪ :‬لمن هي يا رسول اهلل ؟ قال ‪ :‬لمن طيب الكالم ‪ -‬وفي لفظ ‪ :‬قال ‪ :‬لمن قال‬
‫طيب الكالم وأفشي السالم وأطعم الطعام وصلى والناس نيام‬

‫( ق وقال ‪ :‬غريب ع بز عم وابن خزيمة وقال ‪ :‬إن صح كان في القلب من عبد الرحمن بن إسحاق‬
‫وليس هو بعباد الذي روى عن الزهري ذاك صالح الحديث هب خط في الجامع )‬

‫(‪)224/93‬‬

‫‪ - 99643‬يا أبا هريرة أطب الكالم وأطعم الطعام وأفش السالم وتهجد بالليل والناس نيام تدخل‬
‫الجنة بسالم‬

‫( بقي بن مخلد في مسنده وأبو نعيم عن مولى األنصاري )‬

‫(‪)224/93‬‬

‫‪ - 99649‬عن أبي هريرة قال ‪ :‬كان رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يوما جالسا بمجلسه فاطلع‬
‫علي ابن أبي طالب وأبو عبيدة بن الجراح وعثمان وأبو بكر وعبد الرحمن بن عوف فلما رآهم قد‬
‫وقفوا عليه تبسم ضاحكا فقال ‪ :‬جئتموني تسألوني عن شيء إن شئتم أعلمكم وان شئتم فاسألوني‬
‫قالوا ‪ :‬بل تخبرنا يا رسول اهلل قال ‪ :‬جئتم تسألوني عن الصنائع لمن يحق ال ينبغي صنيع إال لذي‬
‫حسب أو دين وجئتم تسألوني عن جهاد الضعيفين ‪ :‬الحج والعمرة وجئتم تسألوني عن جهاد المرأة‬

‫إن جهاد المرأة حسن التبعل لزوجها وجئتم تسألوني عن األرزاق من أين أبى اهلل أن يرزق عبده إال‬
‫من حيث ال يعلم‬
‫( ك في تاريخه وقال ‪ :‬غريب المتن واإل سناد ابن النجار )‬

‫(‪)223/93‬‬

‫الخماسي‬

‫(‪)223/93‬‬

‫‪ - 99641‬عن علي بن أبي طالب قال ‪ :‬عليكم بخمس لو رحلتم فيهن المطي ألنضيتموهن قبل أن‬
‫تدركوا مثلهن ‪ :‬ال يرجو عبد إال ربه وال يخافن إال ذنبه وال يستحيى من ال يعلم أن يتعلم وال يستحيى‬
‫عالم إذا سئل عما ال يعلم أن يقول ‪ :‬اهلل أعلم واعلموا أن منزلة الصبر من اإليمان كمنزلة الرأس من‬
‫الجسد فإذا ذهب الرأس ذهب الجسد واذا ذهب الصبر ذهب اإليمان‬

‫( وكيع في الغرر والدينوري حل ونصر في الحجة وابن عبد البر في العلم هب كر )‬

‫(‪)223/93‬‬

‫‪ { - 99694‬مسند خباب بن األرت } بعثني رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم مبعثا فقلت ‪ :‬يا‬
‫رسول اهلل إنك بعثتني بعيدا وأنا أشفق عليك قال ‪ :‬وما بلغ من شفقتك ؟ قلت ‪ :‬أصبح فال أظنك‬

‫تمسي وأمسي فال أظنك تصبح قال ‪ :‬يا خباب خمس إن فعلت بهن رأيتني وان لم تفعل بهن لم ترني‬
‫فقلت ‪ :‬يا رسول اهلل وما هن ؟ قال ‪ :‬تعبد اهلل وال تشرك به شيئا وان قطعت وحرقت وتؤمن بالقدر‬
‫قلت يا رسول اهلل وما اإليمان بالقدر ؟ قال ‪ :‬تعلم ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن‬

‫ليصيبك وال تشرب الخمر فإن خطيئتها تفرع الخطايا كما أن شجرتها تعلو الشجر وبر والديك وان‬
‫أمراك أن تخرج من كل شيء من الدنيا وتعتصم بحبل الجماعة فإن يد اهلل على الجماعة يا خباب‬
‫إنك إن رأيتني يوم القيامة لم تفارقني‬
‫( طب )‬

‫(‪)223/93‬‬

‫‪ - 99699‬عن خباب عن أبي هريرة ‪ :‬سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يقول ‪ :‬أال أحدثكم‬
‫بما يدخل الجنة ؟ قالوا ‪ :‬بلى ‪ :‬قال ‪ :‬ضرب بالسيف وطعام الضيف واهتمام بمواقيت الصالة‬
‫واسباغ الطهور في الليلة القرة واطعام الطعام على حبه‬
‫( كر )‬

‫(‪)223/93‬‬

‫‪ - 99692‬عن أبي هريرة قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬من يأخذ هؤالء الكلمات‬
‫فيعمل بهن أو يعلمهن من يعمل بهن ؟ قلت ‪ :‬أنا فأخذ رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم فعقد فيها‬
‫خمسا ‪ :‬اتق المحارم تكن أعبد الناس وارض بما قسم اهلل لك تكن أغنى الناس واحسن إلى جارك‬
‫تكن مؤمنا وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما وال تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب‬

‫( قط في األفراد )‬

‫(‪)223/93‬‬

‫‪ { - 99696‬مسند أبي هريرة } يا أبا هريرة أد الفرائض فإذا أنت عابد واجتنب المحارم فإذا أنت‬
‫عالم وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما وأحسن جوار من جاورك تكن مؤمنا وأقل الضحك فإن‬
‫كثرة الضحك تميت القلب‬

‫( قط في األفراد ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)229/93‬‬

‫‪ { - 99699‬مسند أبي هريرة } يا أبا هريرة ارض بقسم اهلل تكن أغنى الناس وكن ورعا تكن أعبد‬
‫الناس وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مؤمنا وأحسن جوار من جاورك تكن مسلما واياك وكثرة‬
‫الضحك فإنها تميت القلب والقهقهة من الشيطان والتبسم من اهلل‬
‫( طس ابن صصرى في أماليه ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)229/93‬‬

‫‪ { - 99694‬مسند أبي هريرة } يا أبا هريرة كن ورعا تكن أعبد الناس وكن قنعا تكن أشكر الناس‬
‫وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مؤمنا وأحسن مجاورة من جاورك تكن مسلما وأقل الضحك فإن‬

‫كثرة الضحك تميت القلب‬
‫( هب )‬

‫(‪)229/93‬‬

‫‪ - 99693‬عن أبي هريرة ‪ :‬يا أبا هريرة كن ورعا تكن من أعبد الناس وارض بما قسم اهلل لك تكن‬
‫من أغنى الناس وأحب للملسلمين والمؤمنين ما تحب لنفسك وأهل بيتك واكره لهم ما تكره لنفسك‬

‫وأهل بيتك تكن مؤمنا وجاور من جاورك بإحسان تكن مسلما واياك وكثرة الضحك فإن كثرة الضحك‬
‫فساد القلب‬
‫( هـ ) ( أخرجه ابن ماجه كتاب الزهد باب الورع والتقوى رقم ‪ 9293‬وقال في الزوائد ‪ .‬اسناده حسن‬
‫‪.‬ص)‬

‫(‪)221/93‬‬

‫‪ - 99693‬عن أنس قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬من ألهم خمسة لم يحرم خمسة ‪:‬‬
‫من ألهم التوبة لم يحرم القبول ألن اهلل عز و جل يقول { وهو الذي يقبل التوبة عن عباده } ومن‬

‫ألهم الشكر لم يحرم الزيادة ألن اهلل تعالى يقول ‪ { :‬ألن شكرتم ألزيدنكم } ومن ألهم االستغفار لم‬

‫يحرم االستغفار ألن اهلل تعالى يقول { استغفروا ربكم إنه كان غفارا } ومن ألهم النفقة لم يحرم الخلف‬
‫ألن اهلل تعالى يقول { وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه }‬
‫( ابن النجار ض )‬

‫(‪)221/93‬‬

‫السداسي‬

‫(‪)221/93‬‬

‫‪ - 99699‬عن ابن عمر قال لي عمر ‪ :‬عليك بخصال اإليمان ‪ :‬الصوم في شدة الصيف وضرب‬
‫األعداء بالسيف وتعجيل الصالة في يوم الغيم وابالغ الوضوء في اليوم الثاني والصبر على‬
‫المصيبات وترك ردغة الخبال قلت ‪ :‬وما ردغة الخبال ؟ قال الخمر‬

‫( ابن سعد هب )‬

‫(‪)264/93‬‬

‫السباعي‬

‫(‪)264/93‬‬

‫‪ - 99691‬عن أبي ذر قال ‪ :‬أوصاني خليلي صلى اهلل عليه و سلم أن أنظر إلى من هو أسفل‬

‫مني وال أنظر إلى من هو فوقي وأن أحب المساكين وأن أدنو منهم وأن أصل رحمي وان قطعوني‬
‫وجفوني وأن أقول الحق وان كان مرا وأن ال أخاف في اهلل لومة الئم وأن ال أسأل أحدا شيئا وأن‬
‫أستكثر من ال حول وال قوة إال باهلل فإنها من كنز الجنة‬

‫( الروياني وأبو نعيم )‬

‫(‪)264/93‬‬

‫‪ { - 99624‬أيضا } أوصاني خليلي صلى اهلل عليه و سلم بسبع ‪ :‬بحب المساكين وأن أدنو منهم‬

‫وأن أنظر إلى من هو أسفل مني وال أنظر إلى من هو فوقي وأن أصل رحمي وان جفاني وأن أكثر‬
‫من ال حول وال قوة إال باهلل وأن أتكلم بمر الحق وال يأخذني في اهلل لومة الئم وأن ال أسأل الناس‬

‫شيئا‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي ذر )‬

‫(‪)269/93‬‬

‫‪ { - 99629‬مسند أنس } عن قتادة عن أنس قال ‪ :‬أصبحنا يوما فأتانا رسول اهلل صلى اهلل عليه و‬
‫سلم فأخبرنا قال ‪ :‬أتاني ربي البا رحة في منامي في أحسن صورة حتى وضع يده بين كتفي فوجدت‬

‫بردها بين ثديي فعلمني كل شيء فقال ‪ :‬يا محمد قلت ‪ :‬لبيك وسعديك قال ‪ :‬هل تدري فيما اختصم‬
‫المأل األعلى قلت ‪ :‬نعم يا رب في الكفارات والدرجات قال ‪ :‬فما الكفارات ؟ قلت ‪ :‬إنشاء السالم‬
‫واطعام الطعام وصلة األرحام والصالة والناس نيام قال ‪ :‬فما الدرجات ؟ قلت ‪ :‬إسباغ الطهور في‬
‫المكروهات ومشي على األقدام إلى الجماعات وانتظار الصالة بعد الصالة قال ‪ :‬صدقت‬

‫( كر ) ( أخرجه الترمذي كتاب التفسير رقم ‪ . 6293‬ص )‬

‫(‪)269/93‬‬

‫‪ - 99622‬عن ابن عمر قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬ليلة عرج بي كنت من ربي‬
‫كقاب قوسين أو أدنى فقال ‪ :‬يا أحمد فيما يختصم المأل األعلى ؟ فقلت ‪ :‬في الدرجات والكفارات‬
‫قال ‪ -‬وذكر الحديث بطوله‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)269/93‬‬

‫الثماني‬

‫(‪)262/93‬‬

‫‪ - 99626‬عن عبد الرحمن بن عائش الحضرمي قال ‪ :‬صلى بنا رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم‬
‫ذات غداة فقال قائل ‪ :‬ما رأيت أسفر وجها منك الغداة فقال ‪ :‬ما لي وقد رأيت ربي الليلة في أحسن‬
‫صورة فقال لي يا محمد فيما يختصم المأل األعلى ؟ قلت ‪ :‬ال أعلم فوضع كفه بين كتفي فوجدت‬
‫بردها بين ثديي فعلمت ما في السماوات وما في األرض ثم تال { وكذلك تري إبراهيم ملكوت‬

‫السموات واألرض وليكون من الموقنين } ثم قال ‪ :‬فيما يختصم المأل األعلى يا محمد ؟ قلت ‪ :‬في‬

‫الكفارات يا رب قال ‪ :‬وما هن ؟ قلت ‪ :‬المشي على األقدام إلى الجماعات والجلوس في المساجد‬
‫خلف الصلوات وابالغ الوضوء أماكنه في المكاره من يفعل ذلك يعش بخير ويمت بخير ويكن من‬
‫خطيئته كيوم ولدته أمه ومن الدرجات إطعام الطعام وبذل السالم وأن تقوم بالليل والناس نيام ثم قال‬
‫‪ :‬قل يا محمد واشفع تشفع وسل تعطه قلت ‪ :‬إني أسألك الطيبات وترك المنكرات وحب المساكين‬
‫وأن تغفر لي وتتوب علي وان أردت بقوم فتنة فتوفني وأنا غير مفتون ‪ .‬ثم قال رسول اهلل صلى اهلل‬

‫عليه و سلم تعلموهن فو الذي نفسي بيده إنهن لحق‬
‫( ابن منده والبغوي ق كر )‬

‫(‪)262/93‬‬

‫الباقيات الصالحات‬

‫(‪)262/93‬‬

‫‪ - 99629‬عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال جلس رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ذات يوم فأخذ‬

‫عودا يابسا فخط ورقة ثم قال ‪ :‬إن قول ‪ :‬ال إله إال اهلل واهلل أكبر والحمد هلل وسبحان اهلل يحط‬

‫الخطايا كما تحط ورق هذه الشجرة خذهن يا أبا الدرداء قبل أن يحال بينك وبينهن فإنهن الباقيات‬
‫الصالحات وهن من كنوز الجنة‬
‫قال أبو سلمة ‪ :‬فكان أبو الدرداء إذا ذكر هذا الحديث قال ‪ :‬ألهللن اهلل وألكبرن اهلل وألسبحن اهلل‬
‫حتى إذا رآني جاهل حسب أني مجنون‬

‫( كر )‬

‫(‪)266/93‬‬

‫‪ { - 99624‬مسند أبي هريرة } يا أبا هريرة قل ‪ :‬سبحان اهلل والحمد هلل وال إله إال اهلل واهلل أكبر‬
‫فإنهن الباقيات الصالحات قال ‪ :‬يا رسول اهلل هذا كله له ليس لي منه شيء قال قل ‪ :‬اللهم اغفر لي‬
‫وارحمني واهدني وأرشدني وارزقني خمسة لك وأربعة هلل عز و جل‬
‫( ابن عساكر )‬

‫(‪)266/93‬‬

‫‪ - 99623‬عن أبي هريرة قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬خذوا جنتكم قلنا ‪ :‬يا رسول‬
‫اهلل من عدو حضر قال ‪ :‬ال جنتكم من النار قولوا سبحان اهلل والحمد هلل وال إله إال اهلل واهلل أكبر‬
‫فإنهن يأتين يوم القيامة مقدمات ومعقبات ومجنبات وهي الباقيات الصالحات‬
‫( طس ك هب وابن النجار )‬

‫(‪)266/93‬‬

‫‪ { - 99623‬مسند علي } عن الربيع بن أنس عن رجل عن علي أنه قال ‪ :‬يا رسول اهلل ذهب‬
‫أرباب الدثور باألجور قال ‪ :‬يا علي أفال أدلك على صدقة هي أفضل من صدقة كل مصدق في‬
‫سائر األرض ال يدرك ذلك إال من عمل مثلها أن نقول بعد صالة الغداة عشر مرات ‪ :‬ال إله إال اهلل‬
‫وحده ال شريك له له الملك ول ه الحمد وهو على شيء قدير وبعد صالة العصر مثل ذلك وتقول في‬

‫دبر كل صالة مكتوبة خمسا وعشرين مرة ‪ :‬سبحان اهلل والحمد هلل وال إله إال اهلل واهلل أكبر ملء‬
‫السموات واألرض وما فيهن فذك خمسمائة تسبيحة كل يوم وهي في الميزان خمسة آالف وهي‬

‫الباقيات الصالحات وهي التي ليس لهن من المقول عدل الحمد هلل ملء الميزان وسبحان اهلل نصف‬
‫الميزان وال إله إال اهلل واهلل أكبر ملء السماوات وما فيهن‬
‫( ابن مردويه )‬

‫(‪)269/93‬‬

‫‪ { - 99629‬أيضا } عن بشر بن نمير عن حسن بن عبد اهلل ابن ضميرة عن أبيه عن جده عن‬

‫علي بن أبي طالب أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم قال ‪ :‬الباقيات الصالحات من قال ‪ :‬ال إله‬
‫إال اهلل واهلل أكبر وسبحان اهلل والحمد هلل وال حول وال قوة إال باهلل من قالهن خمس مرات أعطاه اهلل‬
‫خمس مسلسالت ‪ :‬اللهم اغفر لي وارحمني واهدني وأرشدني وارزقني‬
‫( ابن مردويه قال في المغني ‪ :‬بشير ابن نمي ر متروك ؟ ؟ حسين بن عبد اهلل بن ضميرة واه جدا )‬

‫(‪)269/93‬‬

‫‪ { - 99621‬مسند أنس } عن كثير بن سليم قال سمعت أنس ابن مالك يقول ‪ :‬قال نبي اهلل صلى‬
‫اهلل عليه و سلم لجلسائه ذات يوم ‪ :‬خذوا جنتكم قالوا ‪ :‬نبي اهلل أحضر عدو ؟ قال ‪ :‬خذوا جنتكم‬

‫من النار يقول ‪ :‬سبحان ا هلل والحمد اهلل وال إله إال اهلل واهلل أكبر وال حول وال قوة إال باهلل فإنها‬
‫المقدمات المنجيات وهي المعقبات وهي الباقيات الصالحات‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)269/93‬‬

‫فصل في الترهيبات‬

‫(‪)264/93‬‬

‫األحادي ؟ ؟‬

‫(‪)264/93‬‬

‫‪ - 99664‬عن عمرو بن دينار قال قال الحسين بن علي بن أبي طالب لذريح بن سنة أبي قيس ‪:‬‬
‫أحل لك أن فرقت بين قيس ولبنى ؟ أما إني سمعت عمر ابن الخطاب يقول ‪ :‬ما أبالي أفرقت بين‬

‫الرجل وامرأته أم مشيت إليهما بالسيف‬
‫( أبو الفرج األصبهاني ووكيع في الغرر )‬

‫(‪)264/93‬‬

‫‪ - 99669‬عن النعمان بن بشير قال ‪ :‬بينا رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم في مسير له إذ خفق‬

‫رجل على راحلته فأخذ رجل من كنانته سهما فانتبه الرجل مذعورا فقال النبي صلى اهلل عليه و سلم‬

‫‪ :‬ال يحل لمسلم أن يروع مسلما‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)263/93‬‬

‫‪ - 99662‬عن مجاهد قال ‪ :‬شهدت رجال أقام عند ابن عباس شهرا يسأله عن هذه المسألة كل يوم‬
‫‪ :‬ما تقول في رجل يصوم النهار ويقوم الليل ال يشهد جمعة وال جماعة أين هو ؟ قال في النار‬
‫( عب )‬

‫(‪)263/93‬‬

‫‪ - 99666‬عن ابن عباس قال ‪ :‬نهى رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم عن التحريش بين البهائم‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)263/93‬‬

‫‪ - 99669‬عن ابن عمر قال ‪ :‬فروا من الشر ما استطعتم‬
‫( هب )‬

‫(‪)263/93‬‬

‫‪ - 99664‬عن ابن مسعود قال ‪ :‬إني ألمقت الرجل أراه فارغا ال في أمر دنيا وال في أمر آخرة‬
‫( عب )‬

‫(‪)263/93‬‬

‫الثنائي‬

‫(‪)263/93‬‬

‫‪ - 99663‬عن معمر عن قتادة أن النبي صلى اهلل عليه و سلم قال ‪ :‬من أحدث حدثا أو آوى‬

‫محدثا ف عليه لعنة اهلل والمالئكة والناس أجمعين ‪ .‬قال معمر ‪ :‬وقال جعفر بن محمد ‪ :‬قيل ‪ :‬يا‬
‫رسول اهلل ما الحدث ؟ قال ‪ :‬من جلد بغير حد أو قتل بغير حق‬
‫( عب )‬

‫(‪)269/93‬‬

‫الثالثي‬

‫(‪)269/93‬‬

‫‪ - 99663‬عن أنس قال ‪ :‬لعن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ثالثة ‪ :‬رجل أم قوما وهم له‬
‫كارهون وامرأة بات زوجها عليها ساخطا ورجل سمع حي على الصالة ولم يجب‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)269/93‬‬

‫‪ - 99669‬عن زياد بن حدير قال قال لي عمر بن الخطاب ‪ :‬هل تعرف ما يهدم اإلسالم ؟ قلت ‪:‬‬
‫ال قال ‪ :‬يهدمه زلة العالم وجدال المنافق بالكتاب وحكم األئمة المضلين‬

‫( الدارمي )‬

‫(‪)261/93‬‬

‫‪ - 99661‬عن ابن عباس قال قال عمر ‪ :‬شر الناس ثالثة ‪ :‬متكبر على والديه يحقرهما ورجل‬
‫سعى في فساد بين رجل وامرأته ينصره على ؟ ؟ غير الحق حتى فرق بينهما ثم خلف بعده ورجل‬

‫سعى في فساد بين الناس بالكذب حتى يتعادوا ويتباغضوا‬
‫( ابن راهويه )‬

‫(‪)261/93‬‬

‫‪ - 99694‬عن عمر قال ‪ :‬بحسب المرء من الغي أن يؤذي جليسه فيما ال يعنيه وأن يجد على‬
‫الناس بما يأتي وأن يظهر له من الناس ما يخفي من نفسه‬

‫( ض ورسته في اإليمان والعسكري في المواعظ هب كر )‬

‫(‪)261/93‬‬

‫‪ - 99699‬عن عمر قال ‪ :‬إن أخوف ما أتخوف عليكم ‪ :‬شح مطاع وهوى متبع واعجاب المرء‬
‫برأيه ‪ -‬وهي أشدهن‬
‫(ش)‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99692‬قال ابن جرير حدثني عمرو بن محمد العثماني حدثني إسماعيل بن أبي أويس عن أخيه‬
‫أبي بكر بن أبي أويس عن سليمان ابن بالل عن عبد اهلل بن يسار األعرج أنه سمع سالم بن عبد‬
‫اهلل يحدث عن أبيه عبد اهلل بن عمر عن عمر بن الخطاب أنه كان يقول قال رسول اهلل صلى اهلل‬
‫عليه و سلم ‪ :‬ثالثة ال يدخلون الجنة ‪ :‬العاق لوالديه والديوث ورجلة النساء‬

‫( قال إسماعيل ‪ :‬يعني الفحلة هكذا أورد من هذا الطريق عن عمر وهو في حم ت كر من مسند بن‬
‫عمر يدون قوله عن عمر وتقدم في القسم األول )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99696‬عن سهل بن معاذ عن أبيه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم قال ‪ :‬من العباد عباد ال‬
‫يكلمهم اهلل يوم القيامة وال يزكيهم وال يطهرهم وال ينظر إليهم ولهم عذاب أليم قالوا ‪ :‬من أولئك يا‬

‫رسول اهلل ؟ قال ‪ :‬المتبريء من والديه رغبة عنهما والمتبرئ من ولده ورجل أنعم عليه قوم فكفر‬
‫نعمتهم‬
‫( ابن جرير والخرائطي في مساوي األخالق )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99699‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬بئس العون على الدين قلب نخيب وبطن رغيب وتعظ شديد‬
‫( كر )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99694‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬إنما العلم بالتعلم والحلم بالتحلم ومن تخير الخير يعطه ومن يتق‬
‫الشر يوقه وثالثة ال ينالون الدرجات العلى ‪ :‬من تكهن أو استقسم أو رجع من سفر من طيرة‬
‫( كر )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99693‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬كفى بك ظالما أن ال تزال مخاصما وكفى بك آثما أن ال تزال‬
‫مخالفا وكفى بك كاذبا أن ال تزال محدثا في غي ر ذات اهلل عز و جل‬
‫( كر )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99693‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬من كثر كالمه كثر كذبه ومن كثر حلفه كثر إثمه ومن كثرت‬
‫خصومته لم يسلم دينه‬

‫( كر )‬

‫(‪)292/93‬‬

‫‪ - 99699‬عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن النبي صلى اهلل عليه و سلم قال ‪:‬‬
‫إن عذاب القبر من ثالثة ‪ :‬من الغيبة والنميمة والبول فإياكم وذلك‬

‫( ق في عذاب القبر )‬

‫(‪)292/93‬‬

‫‪ - 99691‬عن أبي هريرة قال ‪ :‬أوصاني خليلي وصفيي أبو القاسم صلى اهلل عليه و سلم بالوتر‬
‫قبل أن أنام وأصلي الضحى ركعتين وأصوم ثالثة أيام من كل شهر ‪ :‬ثالث عشرة وأربع عشرة‬

‫وخمس عشرة ‪ -‬وهن البيض‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)292/93‬‬

‫‪ - 99644‬عن عائشة قالت ‪ :‬وجد في قائم سيف رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم كتابان في‬

‫أحدهما ‪ :‬إن أشد الناس عتوا رجل ضرب غير ضاربه ورجل قتل غير قاتله ورجل تولى غير أهل‬

‫نعمته ومن فعل ذلك فقد كفر باهلل ورسوله ال يقبل اهلل منه صرفا وال عدال‬
‫( ابن جرير )‬

‫(‪)296/93‬‬

‫‪ - 99649‬عن ابن عمر قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬من أصابه الجن في إحدى‬
‫ثالث لم يشف وهو يشرب قائما أو يمشي في نعل واحدة أو يشبك بين أصابعه‬

‫( ابن جرير وقال ‪ :‬سنده ضعيف واه ال يعتمد على مثله )‬

‫(‪)296/93‬‬

‫‪ - 99642‬عن سعيد بن المسيب قال ‪ :‬ثالث مما أحدث اختصار السجود ورفع األيدي ورفع‬
‫الصوت عند الدعاء‬

‫( عب )‬

‫(‪)296/93‬‬

‫‪ - 99646‬عن أبي جعفر قال ‪ :‬وجد في نعل سيف رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم إن أعتى‬
‫الناس على اهلل ثالثة ‪ :‬من قتل غير قاتله أو ضرب غير ضاربه أو آ وى محدثا فال يقبل اهلل منه‬
‫صرفا وال عدال ومن تولى غير مواليه فهو كافر بما أنزل اهلل على رسوله‬

‫(ش)‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99649‬عن علي قال ‪ :‬ثالثة ال يدخل أحد منهم الجنة ‪ :‬اللعان والمنان ومدمن خمر وثالث ال‬
‫يحل منهن شيء ‪ :‬ثمن الخمر وكسب الحجام وأجر الزانية‬
‫( الدورقي )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99644‬عن أبي الطفيل قال ‪ :‬قيل لعلي ‪ :‬هل ترك رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم كتابا عندكم‬
‫؟ قال ‪ :‬ما ترك كتابا نكتمه إال شيئا في عالقة سيفين فوجدنا صحيفة صغيرة فيها ‪ :‬لعن اهلل من‬
‫تولى غير مواليه لعن اهلل من أهل لغير اهلل لعن اهلل من زحزح منار األرض‬
‫( ابن بشران في أماليه )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99643‬عن قتادة قال ‪ :‬عذاب القبر ثالثة أثالث ‪ :‬ثلث من الغيبة وثلث من النميمة وثلث من‬
‫البول‬
‫( ق في عذاب القبر )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫الرباعي‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ { - 99643‬مسند الصديق رضي اهلل عنه } عن سلمان قال ‪ :‬أتيت أبا بكر فقلت ‪ :‬اعهد إلي فقال‬
‫‪ :‬يا سلمان اتق اهلل واعلم أن سيكون فتوح فال أعرفن ما كان حظك منها ‪ :‬ما جعلته في بطنك‬

‫وألقيته على ظهرك واعلم أنه من صلى الصلوات الخمس فإنه يصبح في ذمة اهلل ويمسي في ذمة‬

‫اهلل فال تقتلن أحدا من أهل اهلل ويمسي في ذمة اهلل فال تقتلن أحدا من أهل اهلل فتخفر ؟ ؟ اهلل في‬
‫ذمته فيكبك اهلل في النار على وجهك‬
‫( حم في الزهد وابن سعد وحشيش ابن أصرم في االستقامة )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ { - 99649‬مسند علي رضي اهلل عنه } عن أبي الطفيل قال ‪ :‬كنت عند علي بن أبي طالب فأتاه‬
‫رجل فقال ‪ :‬ما كان النبي صلى اهلل عليه و سلم يسر إلي شيئا يكتمه الناس غير أنه قد حدثني‬

‫بكلمات أربع قال ‪ :‬ما هن يا أمير المؤمنين ؟ قال ‪ :‬لعن اهلل من لعن والديه ولعن اهلل من ذبح لغير‬
‫اهلل ولعن اهلل من آوى محدثا ولعن اهلل من غير منار األرض ‪ .‬وفي لفظ ‪ :‬من سرف منار األرض‬
‫( م ( أخرجه مسلم في صحيحه كتاب األضاحي باب تحريم الذبح لغير اهلل ‪ . .‬رقم ‪ . 9139‬ص )‬
‫ق وأبو عوانة حب ق )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99641‬عن سعيد بن جبير قال ‪ :‬أربعة تعد من الجفاء ‪ :‬دخول الرجل المسجد يصلي في مؤخره‬
‫ويدع أن يتقدم في مقدمه ويمر الرجل بين يدي الرجل وهو يصلي ومسح الرجل جبهته قبل أن‬

‫يقضي صالته ومؤاكلة الرجل مع غير أهل دينه دينه ؟ ؟‬
‫( هب )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫الخماسي‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99634‬عن أبي ريحانة قال ‪ :‬جاء رجل إلى النبي صلى اهلل عليه و سلم فقال ‪ :‬يا رسول اهلل‬
‫أوصني فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬ال تشركن باهلل شيئا وان قطعت أو حرقت بالنار‬

‫واطع والديك وان أمراك أن تتخلى من أهلك ودنياك وال تدعن صالة متعمدا فإنه من يتركها برئت‬
‫منه ذمة اهلل وذمة رسوله وال تشربن خمرا فإنها رأس كل خطيئة وال تزدادن في تخوم أرضك فإنك‬
‫تأتي بها يوم القيامة من مقدار سبع أرضين‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99639‬عن علي قال قال رجل من أهل اليمن ‪ :‬يا رسول أوصني فقال ‪ :‬أوصيك أن ال تشرك‬
‫باهلل شيئا وان قطعت أو حرقت بالنار وال تعقن والديك وان أرادك أن تخرج من دنياك فاخرج وال تسب‬
‫الناس واذا لقيت أخاك فالقه ببشر حسن وصب له من فضل دلوك‬
‫( الديلمي )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫السباعي‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99632‬عن عطاء الخراساني قال ‪ :‬لعن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم سبعة نفر فلعن واحدا‬
‫منهم ثالث لعنات ولعن سائرهن لعنة لعنة فقال ملعون ملعون من عمل عمل قوم لوط ملعون من‬

‫أتى بهيمة ملعون من سب شيئا من والديه ملعون من غير شيئا من تخوم األرض ملعون من جمع‬
‫بين امرأة وبنتها ملعون من تولى قوما بغير إذنهم ملعون من ذبح لغير اهلل‬
‫( عب )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ { - 99636‬مسند علي رضي اهلل عنه } عن الحارث عن علي قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬
‫و سلم ‪ :‬سبعة ال يكلمهم اهلل يوم القيامة وال ينظر إليهم يقال لهم ‪ :‬ادخلوا النار مع الداخلين إال أن‬

‫تتوبوا إال أن يتوبوا إال أن يتوبوا ‪ :‬الفاعل والمفعول به والناكح يده والناكح حليلة جاره والكذاب األشر‬
‫ومعسر المعسر والضارب والديه حتى يستغيثا‬
‫( ابن جرير وقال ‪ :‬ال يعرف عن رسول اهلل إال رواية علي وال يعرف له مخرج عن علي إال من هذا‬

‫الوجه غير أن مع انيه معاني قد وردت عن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم بها أخبار بألفاظ خالف‬
‫هذه األلفاظ )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99639‬عن أبي جعفر محمد بن علي قال ‪ :‬ما من عبادة أفضل من عفة بطن أو فرج وما من‬
‫شيء أحب إلى اهلل من أن يسأل وما يدفع القضاء إال الدعاء وان أسرع الخير ثوابا البر وان أسرع‬

‫الشر عقوبة البغي وكفى بالمرء عيبا أن يبصر من الناس ما يعمى عليه من نفسه وأن يأمر الناس‬
‫بما ال يستطيع التحول عنه وأن يؤذي جليسه بما ال يعنيه‬
‫( كر )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99634‬عن علي قال ‪ :‬سبع من الشيطان ‪ :‬شدة الغضب وشدة العطاس وشدة التثاؤب والقيء‬
‫وا لرعاف والنجوى والنوم عند الذكر‬
‫( عب هب )‬

‫(‪)291/93‬‬

‫الثماني‬

‫(‪)291/93‬‬

‫‪ - 99633‬عن عمر قال ‪ :‬ثمانية رهط إن أهينوا فال يلومن إال أنفسهم ‪ :‬اآلتي مائدة لم يدع إليها‬
‫والتعرض لفضل اللئام ‪. . . . . . . . . . . . . . . . .‬‬
‫( خط في كتاب الطفيلين )‬

‫(‪)291/93‬‬

‫‪ - 99633‬عن معاذ بن جبل أن النبي صلى اهلل عليه و سلم قال لعلي بن أبي طالب قال ‪ :‬أال‬
‫أنبئك بشر الناس ؟ قال ‪ :‬بلى يا رسول اهلل قال ‪ :‬من أكل وحده ومنع رفده وسافر وحده وضرب‬

‫عبده ثم قال ‪ :‬يا علي أال أنبئك بشر من هذا ؟ قال ‪ :‬بلى يا رسول اهلل قال ‪ :‬من يبغض الناس‬
‫ويبغضونه ثم قال ‪ :‬يا علي أال أنبئك بشر من هذا ؟ قال ‪ :‬بلى يا رسول اهلل قال ‪ :‬من يخشى شره‬
‫وال يرجى خيره قال ‪ :‬يا علي أال أنبئك بشر من هذا ؟ قال ‪ :‬بلى يا رسول اهلل قال ‪ :‬من باع آخرته‬
‫بدنيا غيره ثم قال ‪ :‬يا علي أال أنبئك بشر من هذا ؟ قال ‪ :‬بلى يا رسول اهلل قال من أكل الدنيا‬
‫بالدين‬

‫( كر وقال ‪ :‬إسناد هذا الحديث منقطع مضطرب )‬

‫(‪)244/93‬‬

‫‪ - 99639‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬أقبلت مع رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يوما حتى وقف على‬
‫أصحاب اللحم فقال ‪ :‬ال تخلطوا ميتا بمذبوح والناس قريب عهد بجاهلية سبعا احفظوهن مني ‪ :‬ال‬
‫تحتكروا وال تناجشوا وال تلقوا الركبان وال يبيع حاضر لباد وال يبيع رجل على بيع أخيه حتى يذر وال‬
‫يخطب على خطبة أخيه وال تسأل المرأة طالق أختها لتكفئ إناءها ولتنكح فإن لها ما كتب اهلل لها‬

‫( كر والراوي عن أبي الدرداء لم يسم وسائر رجاله ثقات )‬

‫(‪)244/93‬‬

‫الترغيب والترهيب‬

‫(‪)244/93‬‬

‫‪ - 99631‬عن عثمان قال ‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬يعذب اهلل يوم القيامة ستة نفر‬

‫بستة أشياء ‪ :‬األمراء بالجور والعلماء بالحسد والعرب بالعصبية والدهاقين بالكبر وأهل الرساتيق ؟ ؟‬
‫بالجهل والتجار بالخيانة وستة يدخلون الجنة بستة ‪ :‬األمراء بالعدل والعلماء بالنصيحة والعرب‬

‫بالتواضع والدهاقين باأللفة والتجار بالصدق وأهل الرساتيق بالسالمة‬
‫( ابن الجوزي في الواهيات )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99634‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬تعلموا العلم قبل أن يرفع فإن ذهاب العلم ذهاب العلماء لوال ثالث‬
‫خصال لصلح أمر الناس ‪ :‬شح مطاع وهوى متبع واعجاب المرء بنفسه من رزق قلبا شاكرا ولسانا‬

‫ذاكرا وزوجة مؤمنة فنعم الخير أتته ولن يترك من الخير شيئا من يكثر الدعاء عند الرخاء فيستجاب‬
‫له عند البالء ومن يكثر قرع الباب يفتح له‬
‫( كر )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99639‬عن أنس قيل ‪ :‬يا رسول اهلل من أهل الجنة قال ‪ :‬من ال يموت حتى يمأل أذناه مما‬

‫يحب قالوا ‪ :‬من أهل النار يا رسول اهلل ؟ قال ‪ :‬من ال يموت حتى يمأل أذناه مما يكره‬
‫( ق في الزهد )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫فصل في الحكم‬

‫(‪)242/93‬‬

‫‪ - 99632‬عن سعيد بن المسيب قال ‪ :‬وضع عمر بن الخطاب للناس ثماني عشرة كلمة حكم كلها‬
‫قال ‪ :‬ما عاقبت من عصى اهلل فيك بمثل أن تطيع اهلل فيه وضع أمر أخيك على أحسنه حتى‬
‫يجيئك منه ما يغلبك وال تظنن بكلمة خرجت من مسلم ش ار وأنت تجد لها في الخير محمال ومن‬

‫عرض نفسه للتهم ؟ ؟ فال يلومن من أساء به الظن ومن كتم سره كانت الخيرة في يده وعليك باخوان‬

‫الصدق تعش في أكنافهم فإنهم زينة في الرخاء وعدة في البالء وعليك بالصدق وان قتلك وال تعرض‬
‫فيما ال يعنى وال تسأل عما لم يكن فإن فيما كان شغال عما لم يكن وال تطلبن حاجتك إلى من ال‬
‫يحب نجاحها لك وال تهاون بالحلف الكاذب فيهلكك اهلل وال تصحب الفجار لتتعلم من فجورهم واعتزل‬
‫عدوك واحذر صديقك إال األمين وال أمين إال من خشى اهلل وتخشع عند القبور وذل عند الطاعة‬

‫واستعصم عند المعصية واستشر في أمرك الذين يخشون اهلل فإن اهلل تعالى يقول { إنما يخشى اهلل‬

‫من عباده العلماء }‬
‫( خط في المتفق والمفترق كر وابن النجار )‬

‫(‪)242/93‬‬

‫‪ - 99636‬عن سمرة بن جندب قال قال عمر ‪ :‬الرجال ثالثة والنساء ثالثة فأما النساء فامرأة عفيفة‬
‫مسلمة لينة ودودة ولود تعين أهلها على الدهر وال تعين الدهر على أهلها وقليال ما تجدها وامرأة‬

‫دعاء ال تزيد على أن تلد األوالد والثالثة غل ( غل قمل ‪ :‬كانوا يأخذون األسير فيشدونه بالقد وعليه‬
‫الشعر فإذا يبس قمل في عنقه فتجتمع عليه محنتان ‪ :‬الغل والقمل ‪ .‬ضربه مثال للمرأة السيئة الخلق‬
‫الكثيرة المهر ال يجد بعلها منها مخلصا ‪ .‬أ هـ ‪ 699 / 6‬النهاية ‪ .‬ب ) قمل يجعلها اهلل في عنق‬
‫من يشاء فإذا شاء أن ينزعه نزعه والرجال ثالثة ‪ :‬رجل عفيف هين لين ذو رأي ومشورة فإذا نزل به‬
‫أمر ائتمر رأيه وصدر األمور مصادرها ورجل ال رأى له إذا أنزل به أمر أتى ذا الرأي والمشورة فنزل‬

‫عند رأيه ورجل حائر باتر ال يتم رشدا وال يطيع مرشدا‬

‫( ش وابن أبي الدنيا في كتاب األشراف والخرائطي في مكارم األخالق هب كر )‬

‫(‪)242/93‬‬

‫‪ - 99639‬عن عمر بن الخطاب قال ‪ :‬من كثر ضحكه قلت هيبته ومن كثر مزاحه استخف به‬
‫ومن أكثر من شيء عرف به ومن كثر كالمه كثر سقطه ومن كثر سقطه قل حياؤه ومن قل حياؤه‬

‫قل ورعه ومن قل ورعه مات قلبه‬

‫( ابن أبي الدنيا في الصمت والعسكري في األمثال وأبو القاسم الخرقي ف ي أماليه حب في روضة‬
‫العقالء طس هب خط كر في الجامع )‬

‫(‪)246/93‬‬

‫‪ - 99634‬عن عمر قال ‪ :‬من خاف اهلل لم يشف غيظه ومن يتق اهلل لم يصنع ما يريد ولوال يوم‬
‫القيامة لكان غير ما ترون‬

‫( ابن أبي الدنيا والدينوري في المجالسة والحاكم في الكنى وأبو عبد اهلل ابن منده في مسند إبراهيم‬
‫بن أدهم وابن المقرئ في فوائده )‬

‫(‪)246/93‬‬

‫‪ - 99633‬عن عمر قال ‪ :‬من ينصف الناس من نفسه يعطى الظفر في أمره والتذلل في الطاعة‬
‫أقرب إلى البر من التعزز ؟ ؟ بالمعصية‬

‫( أبو القاسم بن بشران في أماليه والخرائطي في مكارم األخالق )‬

‫(‪)246/93‬‬

‫‪ { - 99633‬مالك } أنه بلغه أن عمر بن الخطاب قال ‪ :‬كرم المرء تقواه ودينه وحسبه ومروءته‬
‫خلقه والجرأة والجبن غرائز في الرجال فيقاتل الرجل الشجاع عمن يعرف ومن ال يعرف ويفر الجبان‬

‫عن أبيه وأمه والحسب المال والكرم التقوى لست بأخير من فارسي وال عجمي وال نبطى إال بالتقوى‬
‫( ش والعسكري في األمثال وابن جرير ش قط كر )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99639‬عن خالد اللجالج أن عمر بن الخطاب قال ‪ :‬كرم المرء تقواه ومروءته دينه ودينه حسن‬
‫خلقه والجبن والجرأة غرائز فالجريء يقاتل عما ال يؤب على أهله والجبان يفر عن أبيه وأمه والقتل‬

‫حتف من الحتوف والشهيد من احتسب نفسه ‪ .‬قال ‪ :‬وال أعلم أنه يرفعه إلى رسول اهلل صلى اهلل‬
‫عليه و سلم‬
‫( ابن المرزبان في المروءة )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99631‬عن عمر قال ‪ :‬حسب المرء ماله وكرمه دينه وأصله عقله ومروءته خلقه‬
‫( ابن المرزبان )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99694‬عن عمر قال ‪ :‬حسب الرجل دينه ومروءته خلقه وأصله عقله‬
‫( ش قط والخرائطي في مكارم األخالق وابن المرزبان في المروءة ق وصححه )‬

‫(‪)244/93‬‬

‫‪ - 99699‬عن أبي عثمان عن سفيان الثوري قال ‪ :‬كتب عمر ابن الخطاب إلى أبي موسى‬

‫األشعري ‪ :‬إن الحكمة ليست عن كبر السن ولكنه عطاء اهلل يعطيه من يشاء فإياك ودناءة المأمور‬
‫ومداق األخالق‬

‫( ابن أبي الدنيا في كتاب األشراف والدينوري )‬

‫(‪)244/93‬‬

‫‪ - 99692‬عن عروة قال قال عمر بن الخطاب في خطبته ‪ :‬تعلمون أن الطمع فقر وأن اليأس‬
‫غنى وأنه من أيس مما عند الناس استغنى عنهم‬

‫( ابن المبارك )‬

‫(‪)244/93‬‬

‫‪ - 99696‬عن عمر قال ‪ :‬الزم الحق يلزمك الحق‬
‫(ق)‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ - 99699‬عن عمر قال ‪ :‬أجرأ الناس من جاد على من ال يرجو ثوابه وأن أحلم الناس من عفا بعد‬
‫القدرة وأن أبخل الناس الذي يبخل بالسالم وأن أعجز الناس الذي يعجز في دعاء اهلل‬
‫(‪)...‬‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ - 99694‬عن عمر قال ‪ :‬إن الفجور هكذا ‪ -‬وغطى رأسه إلى حاجبيه أال إن البر هكذا ‪ -‬وكشف‬
‫رأسه‬

‫(ش)‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ - 99693‬عن أبي الدرداء قال ‪ :‬الصحة غناء الجسد‬
‫( كر )‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ - 99693‬عن عدي بن حاتم قال ‪ :‬لسان المرء ترجمان عقله‬
‫( كر )‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ { - 99699‬مسند علي } عن عقبة بن أبي الصهباء قال ‪ :‬لما ضرب ابن ملجم عليا دخل عليه‬
‫الحسن وهو باك فقال له ‪ :‬ما يبكيك يا بني ؟ قال ‪ :‬وما لي ال أبكي وأنت في أول يوم من اآلخرة‬

‫وآخر يوم من الدنيا فقال يا بني احفظ أربعا وأربعا ال يضرك ما عملت معهن قال ‪ :‬وما هن يا أبت‬
‫؟ قال إن أغنى الغنى العقل وأكبر الفقر الحمق وأوحش الوحشة العجب وأكرم الكرم حسن الخلق قال‬
‫‪ :‬قلت يا أبت هذه األربع فأعلمني األربع األخرى قال ‪ :‬إياك ومصادقة األحمق فإنه يريد أن ينفعك‬
‫فيضرك واياك ومصادقة الكذاب فإنه يقرب عليك البعيد ويبعد عليك القريب واياك ومصادقة البخيل‬

‫فإنه يبعد عنك أحوج ما تكون إليه واياك ومصادقة الفاجر فإنه يبيعك بالتافه‬
‫( كر )‬

‫(‪)243/93‬‬

‫‪ - 99691‬عن الحارث عن علي قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬ال فقر أشد من الجهل‬
‫وال مال أعود من العقل وال وحدة أوحش من العجب وال استظهار أوثق من المشاورة وال عقل‬

‫كالتدبير وال حسب كحسن الخلق وال ورع كالكف وال عبادة كالتفكر وال إيمان كالحياء والصبر وآفة‬
‫الحديث الكذب ‪ :‬وآفة العلم النسيان وآفة الحلم السفه وآفة العبادة الفترة وآفة الظرف الصلف وآفة‬
‫الشجاعة البغي وآفة السماحة المن وآفة الجمال الخيالء وآفة الحب الفخر‬
‫( طب وقال ‪ :‬لم يروه عن شعبة إال محمد بن عبد اهلل الحبطي أبو رجاء تفرد به عثمان بن سعيد‬
‫الزيات وال يروى عن علي إال بهذا اإلسناد )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ { - 99614‬مسند علي } عن الكلبي قال قال علي بن أبي طالب ‪ :‬قيمة كل رجل ما يحسن‬
‫( ابن النجار )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99619‬عن علي قال ‪ :‬زين الحديث الصدق وأعظم الخطايا عند اهلل اللسان الكذوب وشر‬
‫الندامة ندامة يوم القيامة‬

‫( ابن أبي الدنيا في الصمت وأبو الشيخ في التوبيخ )‬

‫(‪)249/93‬‬

‫‪ - 99612‬عن علي قال ‪ :‬القريب من قربته المودة وان بعد نسبه والبعيد من باعدته العداوة وان‬
‫قرب نسبه أال ال شيء أقرب من يد إلى جسم وان اليد إذا فسدت قطعت واذا قطعت حسمت‬
‫( الخرائطي في مكارم األخالق ورواه الديلمي وابن النجار عنه مرفوعا )‬

‫(‪)241/93‬‬

‫‪ - 99616‬عن علي قال ‪ :‬العقل في القلب والرحمة في الكبد والرأفة في الطحال والنفس في الرئة‬
‫( خ في األدب ووكيع في الغرر وعبد الغني بن سعيد في إيضاح اإلشكال هب )‬

‫(‪)241/93‬‬

‫‪ - 99619‬عن علي قال ‪ :‬الكريم يلين إذا استعطف واللئيم يقسو إذا لطف‬
‫( الدينوري كر )‬

‫(‪)241/93‬‬

‫‪ - 99614‬عن الرياشي قال ‪ :‬بلغني عن علي بن أبي طالب أنه قال ‪ :‬ليس شيء يغيب أذناه إال‬
‫وهو يبيض وليس شيء يظهر أذناه إال وهو يلد‬
‫( الدينوري )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99613‬عن علي قال ‪ :‬التوفيق خير قائد وحسن الخلق خير قرين والعقل خير صاحب واألدب‬
‫خير ميراث وال وحشة أشد من العجب‬
‫( هب كر )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99613‬عن علي قال ‪ :‬ال تنظر إلى من قال ‪ :‬وانظر إلى ما قال‬
‫( ابن السمعاني في الدالئل )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99619‬عن علي قال ‪ :‬كل إخاء منقطع إال إخاء كان على غير الطمع‬
‫( ابن السمعاني )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99611‬عن سالم بن أبي الجعد قال قال ‪ :‬علي بن أبي طالب البنه الحسن ‪ :‬يا بني رأس الدين‬
‫صحبة المتقين وتمام اإلخالص اجتناب المحارم وخير المقال ما صدقه الفعال أقبل عذر من اعتذر‬
‫إليك واقبل العفو من الناس وأطع أخاك وان عصاك وصله وان جفاك‬

‫( قاضي المارستان في مشيخته )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99944‬عن الحسن بن علي قال ‪ :‬اعلموا أن الحلم زينة والوفاء مروءة والعجلة سفه والسفر‬
‫ضعف ومجالسة أهل الدناءة شين ومخالطة أهل الفسق ريبة‬
‫( كر )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ { - 99949‬أيضا } قال ‪ :‬الناس أربعة ‪ :‬فمنهم من له خالق وليس له خلق ومنهم من له خلق‬

‫وليس له خالق ومنهم من ليس له خلق وال خالق ‪ -‬فذاك شر الناس ومنهم له خلق وخالق ‪ -‬فذاك‬

‫أفضل الناس‬
‫( كر )‬

‫(‪)232/93‬‬

‫‪ - 99942‬عن عروة قال ‪ :‬كان يقال ‪ :‬أزهد الناس في العالم أهله‬
‫( كر )‬

‫قد تم المواعظ ويليه حرف النون من قسم األقوال وفيه كتاب النكاح‬

‫(‪)232/93‬‬

‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫(‪)232/93‬‬

‫حرف النون من قسم األفعال وفيه كتاب النكاح وفيه تسعة أبواب‬

‫(‪)236/93‬‬

‫الباب األول في الترغيب فيه‬

‫(‪)236/93‬‬

‫‪ - 99946‬إذا تزوج العب د فقد استكمل نصف الدين فليتق اهلل في النصف الباقي‬
‫( حم ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)236/93‬‬

‫‪ - 99949‬إن اهلل ليعجب من مداعبة الرجل زوجته ويكتب لهما بذلك أجرا ويجعل لهما بذلك رزقا‬
‫حالال‬

‫( عد وابن الل ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99944‬إنما الدنيا متاع وليس من متاع الدنيا شيء أفضل من المرأة الصالحة‬
‫( ن هـ ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99943‬من كان منكم ذا طول فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن ال فالصوم له‬
‫وجاء‬
‫( ن ‪ -‬عن عثمان )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99943‬النكاح سنتي فمن لم يعمل بسنتي فليس مني وتزوجوا فإني مكاثر بكم األمم ومن كان ذا‬
‫طول فلينكح ومن لم يجد فعليه بالصيام فإن الصوم له وجاء‬
‫( هـ ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99949‬يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن‬
‫لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء‬

‫( حم ق ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99941‬عليكم بالباءة فمن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء‬
‫( طس والضياء ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99994‬ما استفاد المؤمن بعد تقوى اهلل عز و جل خيرا له من زوجة صالحة إن أمرها أطاعته‬
‫وان نظر إليها سرته وان أقسم عليها أبرته وان غاب عنها نصحته في نفسها وماله‬
‫( هـ ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99999‬ما أصبنا من دنياكم إال نساءكم‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99992‬مشيك إلى المسجد وانصرافك إلى أهلك في األجر سواء‬
‫( ص ‪ -‬عن يحيى بن يحيى الغساني مرسال )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99996‬من أحب فطرتي فليستن بسنتي وان من سنتي النكاح‬
‫( هق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99999‬من تبتل فليس منا‬
‫( عب ‪ -‬عن أبي قالبة مرسال )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99994‬نهى عن التبتل‬

‫( حم ق ن ‪ -‬عن سعد حم ت ن هـ ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99993‬ليس منا من خصى واختصى ولكن صم ووفر شعر جسدك‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99993‬ال إخصاء في اإلسالم وال بنيان كنيسة‬
‫( هق ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99999‬نهى عن اإلخصاء‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99991‬نهى أن يخصى أحد من ولد آدم‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)231/93‬‬

‫‪ - 99924‬من رزقه اهلل امرأة صالح ة فقد أعانه على شطر دينه فليتق اهلل في الشطر الباقي‬
‫( ك ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)231/93‬‬

‫‪ - 99929‬النظر إلى المرأة الحسناء والخضرة يزيدان في البصر‬
‫( حل ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)231/93‬‬

‫‪ - 99922‬الولد من ريحان الجنة‬

‫( الحكيم ‪ -‬عن خولة بنت حكيم )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99926‬إن الرجل لترفع درجته في الجنة فيقول ‪ :‬يا رب أنى لي هذا فيقال ‪ :‬باستغفار ولدك لك‬
‫( حم هـ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99929‬إن السقط ( السقط ‪ :‬السقط بالكسر والفتح والضم والكسر أكثرها ‪ :‬الولد الذي يسقط من‬

‫بطن أمه قبل تمامه ‪ .‬أ هـ ‪ 639 / 2‬النهاية ‪ .‬ب ) ليراغم ( ليراغم ربه ‪ :‬أي يغاضبه ‪ .‬أ هـ ‪/ 2‬‬
‫‪ 261‬النهاية ‪ .‬ب ) ربه إذا دخل أبواه النار فيقال ‪ :‬أيها السقط المراغم ربه أدخل أبويك الجنة‬

‫فيجرهما بسرره ( بسرره ‪ :‬السرر بفتح السين وكسرها لغة في السر يقال ‪ :‬قطع سرر الصبي وسرره‬
‫وجمعه أسرة وجمع السرة سرر وسرات وسر الصبي ‪ :‬قطع سرره وبابه رد ‪ .‬أ هـ ‪ 269‬المختار ‪ .‬ب‬
‫) حتى يدخلهما الجنة‬
‫( هـ ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99924‬بيت ال صبيان فيه ال بركة فيه‬
‫( أبو الشيخ ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99923‬ريح الولد من ريح الجنة‬
‫( طس ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99923‬سوداء ولود خير من ح سناء ال تلد واني مكاثر بكم األمم حتى بالسقط محبنطيا على‬
‫باب الجنة يقال له ‪ :‬ادخل الجنة فيقول ‪ :‬يا رب وأبواي ؟ فيقال له ‪ :‬ادخل الجنة أنت وأبواك‬
‫( طب ‪ -‬عن معاوية بن حيدة )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99929‬صغاركم دعاميص ( أخرجه مسلم كتاب البر رقم ‪ . 2364‬ص ) الجنة يتلقى أ حدهم‬
‫أباه فيأخذ بثوبه فال ينتهي حتى يدخله اهلل وأباه الجنة‬

‫( حم خد م ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)232/93‬‬

‫‪ - 99921‬ما ولد في أهل بيت غالم إال أصبح فيهم عز لم يكن‬
‫( طس هب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)232/93‬‬

‫‪ - 99964‬ال صرورة في اإلسالم‬
‫( حم د كر ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)232/93‬‬

‫‪ - 99969‬تزوجوا النساء فإنهن يأتين بالمال‬
‫( البزار خط ‪ -‬عن عائشة هـ ‪ -‬عن عروة مرسال )‬

‫(‪)236/93‬‬

‫‪ - 99962‬تزوجوا فإني مكاثر بكم األمم وال تكونوا كرهبانية النصارى‬
‫( هق ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)236/93‬‬

‫‪ - 99966‬من تزوج فقد استكمل نصف اإليمان فليتق اهلل في النصف الباقي‬
‫( طس ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)236/93‬‬

‫‪ - 99969‬انكحوا فإني مكاثر بكم‬
‫( هـ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99964‬إذا سقى الرجل امرأته الماء أجر‬
‫( تخ طب ‪ -‬عن العرباض )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99963‬التمسوا الرزق بالنكاح‬
‫( فر ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99963‬إن الرج ل إذا نظر إلى امرأته ونظرت إليه نظر اهلل تعالى إليهما نظرة رحمة فإذا أخذ‬
‫بكفها تساقطت ذنوبهما من خالل أصابعهما‬
‫( ميسرة بن علي في مشيخته والرافعي في تاريخه ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99969‬إن المرء كثير بأخيه وابن عمه‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن عبد اهلل بن جعفر )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99961‬إن لكل عمل شرة ولكل شرة فترة فمن كانت فترته إلى سنتي فقد اهتدى ومن كانت إلى‬

‫غير ذلك فقد هلك‬

‫( هب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)234/93‬‬

‫‪ - 99994‬أول ما يوضع في ميزان العبد نفقته على أهله‬
‫( طس ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99999‬أيما شاب تزوج في حداثة سنه عج شيطانه ‪ :‬يا ويله عصم مني دينه‬
‫( ع ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99992‬تناكحوا تكثروا فإني أباهي بكم األمم يوم القيامة‬
‫( عب ‪ -‬عن سعيد بن أبي هالل مرسال )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99996‬حق على اهلل عون من نكح التماس العفاف عما حرم اهلل‬
‫( عد ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99999‬دينار أنفقته في سبيل اهلل ودينار أنفقته في رقبة ودينار تصدقت به على مسكين ودينار‬
‫أنفقته على أهلك أعظمها أجرا الذي أنفقته على أهلك‬

‫( د م كتاب الزكاة ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99994‬ركعتان من المتزوج أفضل من سبعين ركعة من العزب‬
‫( عق ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)233/93‬‬

‫‪ - 99993‬ركعتان من المتأهل خير من اثنين وثمانين ركعة من العزب‬
‫( تمام في فوائده والضياء ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99993‬شراركم عزابكم‬
‫( ع طس ‪ -‬عن أبي هريرة ) ( أورده العجلوني في كشف الخفاء برقم ‪ 9469‬وقال رواه أبو يعلى‬
‫والطبراني بسند فيه ‪ :‬خالد المخزومي متروك ‪ .‬ص )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99999‬شراركم عزابكم ركعتان من متأهل خير من سبعين ركعة من غير متأهل‬
‫( عد ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)239/93‬‬

‫‪ - 99991‬شراركم عزابكم وأراذل موتاكم عزابكم‬

‫( حم ‪ -‬عن أبي ذر ع ‪ -‬عن عطية بن بسر ) ؟‬

‫(‪)231/93‬‬

‫‪ - 99944‬إن اهلل لم يفرض الزكاة إال ليطيب ما بقي من أموالكم وانما فرض المواريث لتكون لمن‬
‫بعدكم أال أخبركم بخير ما يكثر المرء المرأة الصالحة إذا نظر إليها سرته واذا أمرها أطاعته واذا‬
‫غاب عنها حفظته‬

‫( د ك هق ‪ -‬عن ابن عباس ) ( أخرجه أبو داود كتاب الزكاة رقم ‪ . 9339‬ص )‬

‫(‪)231/93‬‬

‫‪ - 99949‬الدنيا كلها متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة‬
‫( حم م ( أخرجه مسلم كتاب الرضاع باب خبر متاع الدنيا رقم ‪ . 9933‬ص ) ن ‪ -‬عن ابن عمرو‬
‫)‬

‫(‪)231/93‬‬

‫‪ - 99942‬لم ير للمتحابين مثل النكاح‬

‫( هـ ك ( أخرجه ابن ماجه كتاب النكاح رقم ‪ 9993‬وقال ‪ :‬اسناده صحيح ورجاله ثقات ‪ .‬ص ) ‪-‬‬

‫عن ابن عباس )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99946‬إن للزوج من المرأة لشعبة ما هي لشيء‬
‫( هـ ( أخرجه ابن ماجه كتاب الجنائز رقم ‪ 9414‬وقال ‪ :‬اسناده ضعيف ‪ .‬ص ) ك ‪ -‬عن محمد‬

‫بن عبد اهلل بن جحش )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫اإلكمال من الباب األول في الترغيب في النكاح‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99949‬إذا تزوج أحدكم عج شيطانه يقول ‪ :‬يا ويله عصم ابن آدم مني ثلثي دينه‬
‫( ع ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99944‬مسكين مسكين مسكين رجل ليس له امرأة وان كان غنيا من المال ومسكينة مسكينة‬
‫مسكينة امرأة ليس لها زوج وان كانت غنية من المال‬
‫( هب ‪ -‬عن أبي نجيح مرسال )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99943‬من أحب فطرتي فليستن بسنتي‬
‫( ع ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99943‬إن لكل عمل شرة ولكل شرة فترة فمن كانت فترته إلى سنتي فقد أفلح ومن كانت شرته‬
‫إلى غير ذلك فقد هلك‬
‫( حب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)292/93‬‬

‫‪ - 99949‬إن لكل عمل شرة والشرة إلى فترة ومن كانت فترته إلى سنتي فقد اهتدى ومن كانت‬
‫فترته إلى غير ذلك فقد ضل‬
‫( البزار ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)292/93‬‬

‫‪ - 99941‬لكل عامل فترة ولكل فترة شرة فمن كانت فترته إلى سنتي فقد أفلح‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)292/93‬‬

‫‪ - 99934‬من ترك التزويج مخافة العيلة فليس منا‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)296/93‬‬

‫‪ - 99939‬من كان عنده طول فلينكح واال فعليه بالصوم فإنه له وجاء ومحمة للعرق‬
‫( ابن أبي عاصم وحمويه حب ص ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)296/93‬‬

‫‪ - 99932‬من كان موسرا ألن ينكح ثم لم ينكح فليس مني‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي نجيح )‬

‫(‪)296/93‬‬

‫‪ - 99936‬من كان موسرا ألن ينكح فلم ينكح فليس منا‬

‫( ق ‪ -‬عن ميمون بن أبي المغلس مرسال هب ‪ -‬عنه عن أبي نجيح )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99939‬من كان موسرا فلينكح ومن لم ينكح فليس منا‬

‫( البغوي ‪ -‬عن أبي مغلس عن أبي نجيح قال ‪ :‬وليس بالسلمى شك في صحبته )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99934‬من كان منكم ذا طول فليتزوج فإنه أغض للطرف وأحصن للفرج ومن ال فإن الصوم له‬
‫وجاء‬
‫( حم ‪ -‬عن عثمان )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99933‬من كان على ديني ودين داود وسليمان وابراهيم فليتزوج إن وجد إلى النكاح سبيال واال‬
‫فليجاهد في سبيل اهلل إن استشهد يزوجه من الحور العين إال أن يكون يسعى على والديه أو في‬

‫أمانة للناس عليه‬
‫( ابن الل ‪ -‬عن أم حبيبة )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99933‬تزوجوا النساء تأتيكم باألموال‬
‫( البزار كر ‪ -‬عن )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99939‬تزوجوا إني مكاثر بكم األمم فإن السقط ليرى محبنطيا بباب الجنة يقال له ‪ :‬ادخل يقول‬
‫‪ :‬حتى يدخل أبواي‬
‫( طس ‪ -‬عن سهل بن حنيف )‬

‫(‪)294/93‬‬

‫‪ - 99931‬ال يدع أحدكم طلب الولد فإن الرجل إذا مات وليس له ولد انقطع اسمه‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي حفصة )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99934‬لن يؤخر اهلل نفسا إذا جاء أجلها زيادة العمر ذرية صالحة يرزقها العبد يدعون له من‬

‫بعد موته يلحقه دعاؤهم‬

‫( الحكيم ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99939‬بيت ال صبيان فيه ال بركة فيه وبيت ال خل فيه قفار ( قفار ‪ :‬القفار بالفتح ‪ :‬الخبز بال‬
‫أدم يقال ‪ :‬أكل خبزه قفا ار ‪ .‬أ هـ صفحة ‪ 964‬المختار ‪ .‬ب ) ألهله‬
‫( أبو الشيخ في الثواب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99932‬يا ابن عباس بيت ال صبيان فيه ال بركة فيه وبيت ال خل فيه قفار أهله وبيت ال تمر‬
‫فيه جياع أهله‬

‫( أبو الشيخ ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99936‬يجمع اهلل أطفال أمة محمد صلى اهلل عليه و سلم في حياض تحت العرش فيطلع اهلل‬

‫عليهم اطالعة فيقول ‪ :‬ما لي أراكم رافعي رؤسكم ؟ فيقولون ‪ :‬يا ربنا اآلباء واألمهات في عطش‬

‫ونحن في هذه الحياض فيوحي إليهم أن اغرفوا في هذه اآلنية من هذا الماء ثم خللوا الصفوف فاسقوا‬
‫اآلباء واألمهات‬
‫( الديلمي من طريقين ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99939‬لعنة اهلل والمالئكة والناس أجمعين على رجل ت حصر وال حصور بعد يحيى بن زكريا‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن عطية ابن بشر )‬

‫(‪)293/93‬‬

‫‪ - 99934‬ليس للمتحابين مثل النكاح‬
‫( الخرائطي في اعتالل القلوب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99933‬خير فائدة أفادها المرء المسلم بعد إسالمه امرأة جميلة تسره إذا نظر إليها وتطيعه إذا‬
‫أ مرها وتحفظه في غيبته في ماله ونفسها‬
‫( ص ‪ -‬عن يحيى بن جعدة مرسال )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99933‬خير النساء امرأة إذا نظرت إليها سرتك واذا أمرتها أطاعتك واذا غبت عنها حفظتك في‬
‫مالها ونفسها‬

‫( ابن جرير ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)299/93‬‬

‫‪ - 99939‬إذا خرج العبد في حاجة أهله كتب اهلل تعالى له بكل خطوة درجة واذا فرغ من حاجتهم‬
‫غفر له‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)291/93‬‬

‫‪ - 99931‬من كان في مصر من األمصار يسعى على عياله في عسرة أو يسرة جاء يوم القيامة‬
‫مع النبيين أما إني ال أقول يمشي معهم ولكن في منزلتهم‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن المقداد وقال ‪ :‬منقطع )‬

‫(‪)291/93‬‬

‫الباب الثاني في الترهيب عن النكاح‬

‫(‪)291/93‬‬

‫‪ - 99994‬استعيذوا باهلل من الفقر والعيلة ( العيلة ‪ :‬الفاقة يقال ‪ :‬عال يعيل عيلة وعيوال إذا افتقر‬
‫فهو عائل ‪ .‬ومنه قوله تعالى ‪ ( :‬فإن خفتم عيلة ) ‪ .‬المختار صفحة ‪ . 633‬ب ) ومن أن تظلموا‬
‫أو تظلموا‬
‫( طب ‪ -‬عن عبادة بن الصامت )‬

‫(‪)214/93‬‬

‫‪ - 99999‬اتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن إبليس طالع رصاد وما هو بشيء من فخوخه بأوثق لصيده‬
‫في األتقياء من النساء‬
‫( فر عن معاذ )‬

‫(‪)214/93‬‬

‫‪ - 99992‬أصابتكم فتنة الضراء فصبرتم وان أخوف ما أخاف عليكم فتنة السراء من قبل النساء إذا‬
‫تسورن الذهب ولبسن ريط الشام وعصب اليوم وأتعبن الغني وكلفن الفقير ما ال يجد‬

‫( خط ‪ -‬عن معاذ بن جبل )‬

‫(‪)214/93‬‬

‫‪ - 99996‬أعدى عدوك زوجتك التي تضاجعك وما ملكت يمينك‬
‫( فر ‪ -‬عن أبي مالك األشعري )‬

‫(‪)219/93‬‬

‫‪ - 99999‬إن الولد مبخلة مجبنة ( مجبنة مبخلة ‪ :‬ألنه يحب البقاء والمال ألجله ‪ .‬المختار صفحة‬
‫‪ . 39‬ب )‬
‫( هـ عن يعلى ابن مرة )‬

‫(‪)219/93‬‬

‫‪ - 99994‬إن الولد مبخلة مجبنة مجهلة محزنة‬

‫( كر ‪ -‬عن األسود بن خلف طب ‪ -‬عن خولة بنت حكيم )‬

‫(‪)219/93‬‬

‫‪ - 99993‬الولد ثمرة القلب وانه مجبنة مبخلة محزنة‬
‫( ع ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)212/93‬‬

‫‪ - 99993‬إنكم لتجبنون وتبخلون وتجهلون وانكم لمن ريحان اهلل تعالى‬
‫( ت ‪ -‬عن خولة بنت حكيم )‬

‫(‪)212/93‬‬

‫‪ - 99999‬إن أقل ساكني الجنة النساء‬
‫( حم م ‪ -‬عن عمران ابن حصين )‬

‫(‪)212/93‬‬

‫‪ - 99991‬إن أكبر اإلثم عند اهلل أن يضيع الرجل من يقوت‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)216/93‬‬

‫‪ - 99914‬إن في مال الرجل فتنة وفي زوجته فتنة وولده‬
‫( طب ‪ -‬عن حذيفة )‬

‫(‪)216/93‬‬

‫‪ - 99919‬جهد البالء كثرة العيال مع قلة الشيء‬
‫( ك في تاريخه عن ابن عمر )‬

‫(‪)216/93‬‬

‫‪ - 99912‬خيركم في المائتين كل خفيف الحاذ الذي ال أهل له وال ولد‬
‫( ع ‪ -‬عن حذيفة )‬

‫(‪)219/93‬‬

‫‪ - 99916‬طاعة النساء ندامة‬

‫( عق والقضاعي وابن عساكر ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)219/93‬‬

‫‪ - 99919‬طاعة المرأة ندامة‬
‫( عد ‪ -‬عن زيد بن ثابت )‬

‫(‪)219/93‬‬

‫‪ - 99914‬كفى بالمرء إثما أن يضيع من يموت‬
‫( حم د هق ك ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)214/93‬‬

‫‪ - 99913‬كفى بك إثما أن تحبس ؟ ؟ عمن تملك قوته‬

‫( م ( أخرجه مسلم كتاب الزكاة رقم ‪ . 94‬ص ) عن ابن عمر )‬

‫(‪)214/93‬‬

‫‪ - 99913‬لوال المرأة لدخل الرجل الجنة‬
‫( الثقفي في الثقفيات ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)214/93‬‬

‫‪ - 99919‬لوال النساء لعبد اهلل حقا حقا‬
‫( عد ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)213/93‬‬

‫‪ - 99911‬لوال النساء لعبد اهلل حق عبادته‬
‫( فر ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)213/93‬‬

‫‪ - 99444‬لوال بنو إسرائيل لم يخبث الطعام لم يخنز ( يخنز ‪ :‬خنز اللحم خنزا من باب تعب ‪:‬‬

‫تغير ‪ .‬المصباح صفحة ‪ . 24‬ب ‪ .‬وخزن اللحم من باب تعب تغيرت ريحه على القلب من خنز ‪.‬‬
‫المصباح ‪ . 264‬ب ) اللحم ولوال حواء لم تخن أنثى زوجها الدهر‬
‫( حم ق ( أخرجه مسلم كتاب الرضاع رقم ‪ . 36‬ص ) ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)213/93‬‬

‫‪ - 99449‬ليس عدوك الذي إن قتلته كان لك نورا وان قتلك دخلت الجنة ولكن أعدى عدوك الذي‬
‫خرج من صلبك ثم أعدى عدو لك ما ملكت يمينك‬

‫( طب ‪ -‬عن أبي مالك األشعري )‬

‫(‪)213/93‬‬

‫‪ - 99442‬ما أخاف على أمتي فتنة أخوف عليها من النساء والخمر‬
‫( يوسف الخفاف في مشيخته ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)213/93‬‬

‫‪ - 99446‬ما تركت فتنة بعدي أضر على الرجال من النساء‬
‫( حم ق ت ن م كتاب الذكر عن أسامة )‬

‫(‪)213/93‬‬

‫‪ - 99449‬هلكت الرجال حين أطاعت النساء‬
‫( حم طب ك ‪ -‬عن أبي بكرة )‬

‫(‪)219/93‬‬

‫‪ - 99444‬ما من صباح إال وملكان يناديان ‪ :‬ويل للرجال من النساء وويل للنساء من الرجال‬
‫( هـ ك ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)219/93‬‬

‫اإلكمال من الباب الثاني في الترهيب عن النكاح‬

‫(‪)219/93‬‬

‫‪ - 99443‬قلة العيال أحد اليسارين‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن بكر بن عبد اهلل المزني عن أبيه )‬

‫(‪)211/93‬‬

‫‪ - 99443‬يأتي على الناس زمان أفضل أهل ذلك الزمان كل خفيف الحاذ قيل ‪ :‬يا رسول اهلل من‬
‫الخفيف الحاذ ؟ قال قليل العيال‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن حذيفة )‬

‫(‪)211/93‬‬

‫‪ - 99449‬ما خلقت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء‬
‫( النقاش في معجمه ابن النجار ‪ -‬عن سلمان )‬

‫(‪)211/93‬‬

‫‪ - 99441‬ما رأيت من ناقصات عقل ودين أسبى للب ذوي األلباب منكن‬
‫( حل ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)644/93‬‬

‫‪ - 99494‬ال تزال الرجال بخير ما لم يطيعوا النساء‬
‫( قط في األفراد ‪ -‬عن سهل بن سعد )‬

‫(‪)644/93‬‬

‫‪ - 99499‬مر لقمان على جارية في الكتاب فقال ‪ :‬لمن يصقل هذه السيف‬
‫( الحكيم ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)644/93‬‬

‫‪ - 99492‬أما إن األوالد مبخلة مجبنة محزنة‬
‫( طب ‪ -‬عن األشعث بن قيس )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99496‬ال تقل ذاك فإن فيهم قرة أعين أو أجرا إذا قبضوا ولئن قلت ذلك فإن فيهم لمجبنة‬
‫ومحزنة ومبخلة‬
‫( طب ‪ -‬عن األشعث ابن قيس قال قلت ‪ :‬يا رسول اهلل ولد لي مولود ولوددت أن يكون لي مكانه‬
‫شبع اليوم قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99499‬أما إن قلت ذلك إنهم لمجبنة محزنة ثمرات القلوب وقرات األعين‬
‫( هناد ‪ -‬عن خيثمة مرسال )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99494‬إن قلت ذلك إنهم لمجبنة محزنة وانهم لثمرة القلوب وقرة العين‬
‫( ك ‪ -‬عن األشعث بن قيس )‬

‫(‪)642/93‬‬

‫‪ - 99493‬الولد محزنة مجبنة مبخلة وان آخر وطأة وطئها اهلل بوج ( بوج ‪ :‬وج ‪ :‬موضع بناحية‬
‫الطائف ‪ .‬النهاية ‪ . 949 / 4‬ب )‬

‫( طب ‪ -‬عن خولة بنت حكيم )‬

‫(‪)642/93‬‬

‫‪ - 99493‬إن الولد مبخلة مجبنة محزنة‬
‫( كر ق ‪ -‬عن يعلى ابن أمية )‬

‫(‪)642/93‬‬

‫‪ - 99499‬واهلل إنكم لتبخلون وتجبنون وتجهلون وانكم لمن ريحان اهلل وان آخر وطأة وطئها رب‬
‫العالمين بوج‬

‫( حم حب هق ‪ -‬عن خولة بنت حكيم )‬

‫(‪)646/93‬‬

‫‪ - 99491‬قاتل اهلل الشيطان إن الولد فتنة واهلل ما علمت أني نزلت من المنبر حتى أتيت به‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر قال ‪ :‬رأيت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم على المنبر يخطب الناس‬

‫فخرج الحسن فعثر فسقط على وجهه فنزل على المنبر يريد أخذه فأخذه الناس فأتوا به قال ‪ -‬فذكره‬

‫)‬

‫(‪)646/93‬‬

‫‪ - 99914‬كفى بالمرء إثما أن يضيع من يموت‬

‫(‪)646/93‬‬

‫الباب الثالث في آداب النكاح‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99424‬إذا تزوج الرجل المرأة لدينها وجمالها كان فيها سداد من عوز‬
‫( الشيرازي في األلقاب ‪ -‬عن ابن عباس وعن علي )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99429‬إذا تزوج أحدكم فليقل له بارك اهلل لك وبارك اهلل عليك‬
‫( الحاري طب ‪ -‬عن عقيل بن أبي طالب )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99422‬انكحوا أمهات األوالد فإني أباهي بهم يوم القيامة‬
‫( حم ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)644/93‬‬

‫‪ - 99426‬زوجوا أبناءكم وبناتكم‬
‫( فر ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)644/93‬‬

‫‪ - 99429‬إذا ألقى اهلل في قلب امرئ خطبة امرأة فال بأ س أن ينظر إليها‬
‫( هـ حم كر هق ‪ -‬عن محمد بن مسلمة )‬

‫(‪)644/93‬‬

‫‪ - 99424‬إذا خطب أحدكم المرأة فال جناح عليه أن ينظر إليها إذا كان إنما ينظر إليها لخطبته‬
‫وان كانت ال تعلم‬
‫( حم طب ‪ -‬عن أبي حميد الساعدي )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99423‬اذهب فانظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما‬

‫( هـ حب قط ك هق ‪ -‬عن أنس حم هـ قط طب هق عن المغيرة بن شعبة )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99423‬إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر منها إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل‬
‫( د ك هق ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99429‬إذا خطب أحدكم المرأة فليسأل عن شعرها كما يسأل عن جمالها فإن الشعر أحد‬
‫الجمالين‬

‫( فر ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99421‬إذا خطب أحدكم المرأة وهو يخضب بالسواد فليعلمها أنه يخضب‬
‫( فر ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99464‬أشيدوا النكاح‬
‫( طب ‪ -‬عن السائب بن يزيد )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99469‬أشيدوا النكاح وأعلنوه‬

‫( الحسن بن سفيان طب عن هبار بن األسود )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99462‬أظهروا النكاح وأخفوا الخطبة‬
‫( فر ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99466‬أعظم النساء بركة أيسرهن مؤنة‬
‫( حم ك هب عن عائشة )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99469‬أعلنوا النكاح‬

‫( حم حب طب حل كر عن ابن الزبير )‬

‫(‪)641/93‬‬

‫‪ - 99464‬أعلنوا النكاح وأجعلوه في المساجد واضربوا عليه بالدفوف‬
‫( ت ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)641/93‬‬

‫‪ - 99463‬أعلنوا هذا النكاح واجعلوه في المساجد واضربوا عليه بالدفوف وليولم أحدكم ولو بشاة‬
‫واذا خطب أحدكم امرأة وقد خضب بالسواد فليعلمها وال يغرنها‬
‫( هق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)641/93‬‬

‫‪ - 99463‬ال تزوجوا النساء لحسنهن فعسى حسنهن أن يرديهن وال تزوجوهن ألموالهن فعسى‬
‫أموالهن أن تطغيهن ولكن تزوجهن على الدين وألمة خرماء سوداء ذات دين أفضل‬

‫( هـ ‪ -‬عن ابن عمرو ) ( أخرجه ابن ماجه كتاب النكاح رقم ‪ 994‬إسناده ضعيف ‪ .‬ص )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99469‬ال يخطب أحدكم على خطبة أخيه حتى ينكح أو يترك‬
‫( ن ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99461‬ال يخطب الرجل على خطبة أخيه وال يسوم على سوم أخيه وال ينكح المرأة على عمتها‬
‫وال على خالتها وال تسأل المرأة طالق أختها لتكتفئ صفحتها ولتنكح فإنما لها ما كتب اهلل لها‬

‫( م ‪ -‬عن أبي هريرة ) ( أخرجه مسلم كتاب النكاح رقم ‪) 69‬‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99494‬امرأة ولود أحب إلى اهلل من امرأة حسناء ال تلد إني مكاثر بكم األمم يوم القيامة‬
‫( ابن قانع ‪ -‬عن حرملة ابن النعمان )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99499‬إن المرأة تنكح لدينها ومالها وجمالها فعليك بذات الدين تربت يداك‬
‫( حم م ت ن ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99492‬تنكح المرأة ألربع ‪ :‬لمالها وجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك‬
‫( ق د ن هـ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99496‬الحرائر صالح البيت واإلماء فساد البيت‬
‫( فر ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)692/93‬‬

‫‪ - 99499‬خيرهن أيسرهن صداقا‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)692/93‬‬

‫‪ - 99494‬دعوا الحسناء العاقر وتزوجوا السوداء الولود فإني مكاثر بكم األمم يوم القيامة‬
‫( ت ‪ -‬عن ابن سيرين مرسال )‬

‫(‪)692/93‬‬

‫‪ - 99493‬ذروا الحسناء العقيم وعليكم بالسوداء الولود‬
‫( عد ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)696/93‬‬

‫‪ - 99493‬عليكم باألبكار فإنهن أنتق أرحاما وأعذب أفواها وأقل خبا ( خبا ‪ :‬الخب بالفتح ‪ :‬الخداع‬
‫ورجل خب وامرأة خبة ‪ .‬وقد تكسر خاؤه ‪ .‬فأما المصدر فالبكسر ال غير ‪ .‬النهاية ‪ . 9 / 2‬ب )‬

‫وأرضى باليسير‬
‫( طس ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)696/93‬‬

‫‪ - 99499‬عليكم باألبكار فإنهن أعذب أفواها وأنتق أرحاما وأرضى بالسير‬

‫( هـ ( أخرجه ابن ماجه كتاب النكاح رقم ‪ 9139‬وفي سنده محمد بن طلحة ال يحتج به ‪ .‬ص )‬

‫هق ‪ -‬عن عويمر بن ساعدة )‬

‫(‪)696/93‬‬

‫‪ - 99491‬عليكم باألبكار فإنهن أعذب أفواها وانتق أرحاما وأسخن أقباال وأرضى باليسير من العمل‬
‫( ابن السني وأبو نعيم في الطب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99444‬عليكم بالسراري فإنهن مباركات األرحام‬
‫( طس ك ‪ -‬عن أبي الدرداء د في مراسيله والعدني ‪ -‬عن رجل من بني هاشم مرسال )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99449‬عليكم بشواب النساء فإنهن أطيب أفواها وأنتق بطونا وأسخن أقباال‬
‫( الشيرازي في األلقاب ‪ -‬عن بشر بن عاصم عن أبيه عن جده )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99442‬فصل ما بين الحالل والحرام ضرب الدف والصوت في النكاح‬
‫( حم ت ن هـ ك ‪ -‬عن محمد ابن حاصب )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99446‬فهال بكرا تالعبها وتالعبك وتضاحكها وتضاحكك‬
‫( حم ق د ن هـ ‪ -‬جابر )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99449‬فهال بكرا تعضها وتعضك‬
‫( طب ‪ -‬عن كعب ابن عجرة )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99444‬من أراد أن يلقى اهلل طاهرا مطهرا فليتزوج الحرائر‬
‫( هـ ‪ -‬أنس )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99443‬تخيروا لنطفكم فانكحوا األكفاء وأنكحوا إليهم‬
‫( هـ ك هق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99443‬ت خيروا لنطفكم فإن النساء يلدن أشباه إخوانهن وأخواتهن‬
‫( عد وابن عساكر ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99449‬تخيروا لنطفكم واجتنبوا هذا السواد فإنه لون مشوه‬
‫( حل ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99441‬تزوجوا في الحجز ( الحجز ‪ :‬بالضم والكسر ‪ :‬األصل ‪ .‬النهاية ‪ . 694 / 9‬ب )‬
‫الصالح فإن العرق دساس‬
‫( عد ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99434‬تزوجوا األبكار فإنهن أعذب أفواها وانتق أرحاما وأرضى باليسير‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99439‬تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم األمم‬
‫( د ن ‪ -‬عن معقل بن يسار )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99432‬خير النكاح أيسره‬
‫( هـ ‪ -‬عن عقبة بن عامر )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99436‬الناكح في قومه كالمعشب في داره‬
‫( طب ‪ -‬عن طلحة )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99439‬هاجروا تورثوا أبناءكم مجدا‬
‫( خط ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)691/93‬‬

‫‪ - 99434‬ال تزوجوا عجوزا وال عاقرا فإني مكاثر بكم األمم‬
‫( طب ك ‪ -‬عن عياض بن غنم )‬

‫(‪)691/93‬‬

‫‪ - 99433‬نهى عن الشغار ( الشغار ‪ :‬هو نكاح معروف في الجاهلية كان يقول الرجل للرجل ‪:‬‬
‫شاغرني ‪ :‬أي زوجني أختك أو بنتك أو من تلي أمرها حتى أزوجك أختي أو بنتي أو من ألي أمرها‬
‫وال يكون بينهما مهر ويكون بضع كل واحدة منهما في مقابلة بضع أخرى ‪ .‬وقيل له شغار الرتفاع‬
‫المهر بينهما من شغر الكلب إذا رفع إحدى رجليه ليبول ‪ .‬النهاية ‪ . 992 / 2‬ب )‬

‫( حم ق عن ‪ 9‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)691/93‬‬

‫‪ - 99433‬نهى عن المتعة‬
‫( حم ‪ -‬عن جابر خ ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)624/93‬‬

‫‪ - 99439‬خير نساء أمتي أصبحهن وجها وأقلهن مهرا‬
‫( عد عن عائشة )‬

‫(‪)624/93‬‬

‫‪ - 99431‬خير نسائكم الولود الودود المواسية المؤاتية إذا اتقين اهلل وشر نسائكم المتبرجات‬

‫المتخيالت وهن المنافقات ال يدخل الجنة منهن إال مثل الغراب األعصم ( األعصم ‪ :‬هو األبيض‬

‫الجناحين وقيل ‪ :‬األبيض الرجلين أراد قلة من يدخل الجنة من النساء ألن هذا الوصف في الغربان‬
‫عزيز قليل ‪ .‬النهاية ‪ . 291 / 6‬ب )‬
‫( هق ‪ -‬عن أبي أذينة الصدفي مرسال و سليمان بن يسار مرسال )‬

‫(‪)624/93‬‬

‫اإلكمال من الباب الثالث في آداب النكاح‬

‫(‪)629/93‬‬

‫‪ - 99434‬ائت فالنا فانظر إلى فتاتهم فإنه أثبت للود بينكما فإن رضيتها أنكحتك‬
‫( طب ‪ -‬عن المغيرة )‬

‫(‪)629/93‬‬

‫‪ - 99439‬إذا ألقى اهلل في قلب امرئ منكم خطبة امرأة فال بأس أن ينظر إليها‬

‫( ص حم هـ ك طب ق وأبو نعيم في المعرفة ‪ -‬عن محمد بن مسلمة األنصاري )‬

‫(‪)629/93‬‬

‫‪ - 99432‬انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما‬
‫( ت ‪ :‬حسن ن ‪ -‬عن المغيرة بن شعبة )‬

‫(‪)622/93‬‬

‫‪ - 99436‬انظر إليها فإن في أعين األنصار شيئا‬
‫( ن حب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)622/93‬‬

‫‪ - 99439‬إذا قذف اهلل في قلب عبد نكاح امرأة فال بأس أن يتأمل خلقها‬
‫( أبو نعيم في المعرفة ‪ -‬عن محمد بن مسلمة )‬

‫(‪)622/93‬‬

‫‪ - 99434‬شمي عوارضها وانظري إلى عرقوبيها ( عرقوبيها ‪ :‬العرقوب ‪ :‬عصب موثق خلف‬
‫الكعبين والجمع عراقيب مثل عصفور وعصافير ‪ .‬أ هـ صفحة ‪ 444‬المصباح ‪ .‬ب )‬

‫( حم طس ك ق ص ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)626/93‬‬

‫‪ - 99433‬النكاح عين فال تعورها‬
‫( أبو نعيم ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)626/93‬‬

‫‪ - 99433‬أعظم النكاح بركة أيسره مؤنة‬
‫( خط في المتفق والمفترق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)626/93‬‬

‫‪ - 99439‬أظهروا النكاح واضربوا عليه بالغربال‬
‫( ق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)629/93‬‬

‫‪ - 99431‬أشيدوا النكاح وأعلنوه هذا النكاح ال السفاح‬
‫( البغوي كره ‪ -‬عن عبد اهلل بن عبد الرحمن عن هبار عن أبيه عن جده هبار قال البغوي ‪ :‬هذا‬
‫الحديث في الغناء وفي سنده على ابن قرين وضاع )‬

‫(‪)629/93‬‬

‫‪ - 99494‬أشيدوا النكاح أشيدوا النكاح هذا النكاح ال السفاح‬

‫( الحسن بن سفيان طب وابن عساكر ‪ -‬عن عبد اهلل ابن أبي عبد اهلل الهبار بن األسود عن أبيه‬
‫عن جده هبار أنه زوج بنتا له وكان عندهم كير ( كير ‪ :‬الكير ‪ -‬بالكسر ‪ -‬كير الحداد وهو المبنى‬

‫من الطين وقيل ‪ :‬الزق الذي ينفخ به النار ‪ .‬أ هـ النهاية ‪ .‬ب ) وغرابيل فسمع رسول اهلل صلى اهلل‬
‫عليه و سلم الصوت فقال ‪ :‬ما هذا ؟ فقيل ‪ :‬زوج هبار ابنته قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)629/93‬‬

‫‪ - 99499‬أعلنوا النكاح‬

‫( حم طب ك حل ق ص ‪ -‬عن ابن الزبير )‬

‫(‪)624/93‬‬

‫‪ - 99492‬أعلنوا هذا النكاح واضربوا عليه بالغربال‬
‫( ت ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)624/93‬‬

‫‪ - 99496‬أعلنوا هذا النكاح واجعلوه في المساجد واضربوا عليه بالدفوف‬
‫( ت ‪ :‬حسن غريب ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)624/93‬‬

‫‪ - 99499‬فصل ما بين الحالل والحرام ضرب الدفوف والصوت في النكاح‬

‫( حم ت ‪ :‬حسن ن هـ والبغوي طب ك ق وأبو نعيم في المعرفة ‪ -‬عن محمد بن حاطب الجمحي )‬

‫(‪)623/93‬‬

‫‪ - 99494‬كمل دينه النكاح ال السفاح وال نكاح السر حتى يسمع دف أو يري دخان‬
‫( ق وضعفه ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)623/93‬‬

‫‪ - 99493‬من أحب أن يلقى اهلل طاه ار فليتزوج الحرائر‬
‫( عد وابن عساكر ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)623/93‬‬

‫‪ - 99493‬إياكم وخضراء الدمن ‪ :‬المرأة الحسناء في المنبت السوء‬
‫( الرامهرمزي في األمثال قط في األفراد والديلمي ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)623/93‬‬

‫‪ - 99499‬من تزوج امرأة لدينها وجمالها كان له في ذلك سداد من عوز‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)623/93‬‬

‫‪ - 99491‬من تزوج امرأة لعزها لم يزده اهلل إال ذال ومن تزوجها لمالها لم يزده اهلل تعالى إال فقرا‬

‫ومن تزوجها لحسنها لم يزده اهلل إال دناءة ومن تزوج امرأة ليغض بصره ويحصن فرجه ويصل رحمه‬

‫كان ذلك منه وبورك له فيها وبارك اهلل لها فيه‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)623/93‬‬

‫‪ - 99414‬ال يختار حسن وجه المرأة على حسن دينها‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن عبادة بن الصامت وفيه الوازع بن قانع )‬

‫(‪)629/93‬‬

‫‪ - 99419‬النساء ثالثة أصناف ‪ :‬صنف كالوعاء تحمل وتضع وصنف كالعر وهو الجرب وصنف‬
‫ودود ولود مسلمة تعين زوجها على إيمانه وهي خير له من الكنز‬

‫( أبو الشيخ ‪ -‬عن ابن عمر والرامهرمزي في األمثال ‪ -‬عن جابر وفيه أرطأة بن المنذر عن عبد‬
‫اهلل بن دينار البهراني وهما ضعيفان )‬

‫(‪)629/93‬‬

‫‪ - 99412‬النساء لعب فتخيروا‬

‫( ك في تاريخه ‪ -‬عن عمرو ابن العاص )‬

‫(‪)629/93‬‬

‫‪ - 99416‬تخيروا لنطفكم‬
‫( تمام ض ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)621/93‬‬

‫‪ - 99419‬تخيروا لنطفكم وانتخبوا المناكح وعليكم بذوات األوراك فإنهن أنجب‬
‫( عد والديلمي ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)621/93‬‬

‫‪ - 99414‬تزوج تزد عفة إلى عفتك وال تزوج خمسة ‪ :‬شهبرة وال لهبرة وال نهبرة وال هيدرة وال لفوتا‬
‫قال ‪ :‬يا رسول اهلل ما أدري مما قلت شيئا قال ‪ :‬ألستم عربا ؟ أما الشهبرة فالطويلة المهزولة وأما‬
‫اللهبرة فالزرقاء البذية وأما النهبرة فالقصيرة الذميمة وأما الهيدرة فالعجوز المدبرة وأما اللفوت فهي‬
‫ذات الولد من غيرك‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن زيد بن حارثة )‬

‫(‪)621/93‬‬

‫‪ - 99413‬تزوجوا الزرق فإن فيهن يمنا‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)664/93‬‬

‫‪ - 99413‬تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم األمم‬
‫( د ن طب ك ق ‪ -‬عن معقل بن يسار )‬

‫(‪)664/93‬‬

‫‪ - 99419‬تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم األمم يوم القيامة‬
‫( الخطيب وابن النجار ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)664/93‬‬

‫‪ - 99411‬تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم األنبياء يوم القيامة‬
‫( حم حب وسمويه ق ص ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)669/93‬‬

‫‪ - 99344‬تزوج المرأة لثالث ‪ :‬لمالها وجمالها ودينها فعليك بذات الدين تربت يداك‬
‫( حم ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)669/93‬‬

‫‪ - 99349‬تنكح المرأة على إحدى خصال ثالث ‪ :‬تنكح المرأة على مالها وتنكح المرأة على دينها‬
‫وخلقها فخذ ذات الدين والخلق تربت يمينك‬

‫( ع حب وعبد بن حميد قط ك ص والرامهرمزي في األمثال والعسكري ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)669/93‬‬

‫‪ - 99342‬تنكح المرأة على أربع خالل ‪ :‬على مالها وعلى دينها وعل ى جمالها وعلى حسبها ونسبها‬
‫فعليك بذات الدين تربت يداك‬
‫( ص ‪ -‬عن مكحول مرسال )‬

‫(‪)662/93‬‬

‫‪ - 99346‬عليكم بأبكار النساء فإنهن أعذب أفواها وأسخن جلودا‬
‫( ص ‪ -‬عن عمرو بن عثمان مرسال )‬

‫(‪)662/93‬‬

‫‪ - 99349‬فهال بكرا تالعبها وتالعبك وتضاحكها وتضاحكك‬
‫( ط حم خ م د ن هـ ‪ -‬عن جابر قال قال لي رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬تزوجت بك ار أم‬
‫ثيبا ؟ قلت ‪ :‬ثيبا قال فذكره )‬

‫(‪)662/93‬‬

‫‪ - 99344‬عليكم بالجواري الشباب فانكحوهن فإنهن أفتح أرحاما وأعز أخالقا وأطيب أفواها إن‬
‫ذراري المؤمنين أرواحهم في عصافير خضر في شجر الجنة يكفلهم أبوهم وابراهيم‬

‫( ص ‪ -‬عن مكحول مرسال )‬

‫(‪)666/93‬‬

‫‪ - 99343‬عليكم بالجواري الشباب فإنهن أطيب أفواها وأعز أخالقا وأفتح أرحاما ألم تعلموا أني‬

‫مكاثر‬

‫( ص ‪ -‬عن مكحول مرسال )‬

‫(‪)666/93‬‬

‫‪ - 99343‬ال تنكحوا النساء لحسنهن فعسى حسنهن أن يرديهن وال تنكحوهن ألموالهن فعسى‬
‫أموالهن أن تطغيهن فانكحوهن على الدين وألمة سوداء خرماء ذات دين أفضل‬

‫( طب ق ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)666/93‬‬

‫‪ - 99349‬ال تنكحوا المرأة لحسنها فعسى حسنها أن يرديها وال تنكحوا المرأة لمالها فعسى مالها أن‬
‫يطغيها وانكحوها لدينها فألمة سوداء خرماء ذات دين أفضل من امرأة حسناء ال دين لها‬

‫( ص ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)669/93‬‬

‫‪ - 99341‬ال يختار حسن وجه المرأة على حسن دينها‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن عبادة بن الصامت وفيه الوازع بن نافع )‬

‫(‪)669/93‬‬

‫‪ - 99394‬يا عياض ال تزوجن عجوزا وال عاقرا فإني مكاثر بكم األمم‬
‫( طب ك وتعقب ‪ -‬عن عياض بن غنم )‬

‫(‪)669/93‬‬

‫‪ - 99399‬ال تنكحها وهي كارهة‬
‫( طب ‪ -‬عن خنساء بنت حذام )‬

‫(‪)664/93‬‬

‫‪ - 99392‬ما لك والعذارى ولعابها‬
‫( ط حم ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)664/93‬‬

‫‪ - 99396‬اجعلوا ثلثين في الطيب وثلثا في الثياب‬

‫( ابن سعد عن علياء بن أحمر اليشكري أن عليا تزوج فاطمة فبا ع بعيرا له بثمانين وأربعمائة درهم‬
‫فقال النبي صلى اهلل عليه و سلم ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)664/93‬‬

‫محظوراته من اإلكمال‬

‫(‪)663/93‬‬

‫‪ - 99399‬ال يحل لرجل مسلم يخطب على خطبة أخيه حتى يترك وال يبيع على بيع أخيه حتى‬

‫يترك‬

‫( حم ‪ -‬عن عقبة بن عامر )‬

‫(‪)663/93‬‬

‫‪ - 99394‬ال يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى يأذن له‬
‫( الباوردي ‪ -‬عن زامل بن عمرو السكسكي ‪ -‬عن أبيه عن جده )‬

‫(‪)663/93‬‬

‫الوليمة‬

‫(‪)663/93‬‬

‫‪ - 99393‬إنه ال بد للعروس من وليمة‬
‫( حم ن ‪ ، 9‬عن بريدة )‬

‫(‪)663/93‬‬

‫‪ - 99393‬إذا دعى أحدكم إلى وليمة عرس فليجب‬
‫( م هـ ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)663/93‬‬

‫‪ - 99399‬أولم ولو بشاة‬

‫( مالك حم ق ع ‪ -‬عن أنس خ ‪ -‬عن عبد الرحمن بن عوف )‬

‫(‪)669/93‬‬

‫‪ - 99391‬طعام أول يوم حق وطعام يوم الثاني سنة وطعام يوم الثالث سمعة ومن سمع سمع اهلل‬
‫به‬

‫( ت ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)669/93‬‬

‫‪ - 99324‬طعام يوم في العرس سنة وطعام يومين فضل وطعام ثالثة أيام رياء وسمعة‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)669/93‬‬

‫‪ - 99329‬في طعام العرس مثقال من ريح الجنة‬
‫( الحارث ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)661/93‬‬

‫‪ - 99322‬من دعى إلى عرس أو نحوه فليجب‬
‫( م ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)661/93‬‬

‫‪ - 99326‬الوليمة أول يوم حق والثاني معروف وا لثالث سمعة ورياء‬
‫( حم د ن ‪ -‬عن زهير بن عثمان )‬

‫(‪)661/93‬‬

‫‪ - 99329‬كيف بالوليمة يدعون الشبعان ويطردون الغرثان ( الغرثان ‪ :‬بوزن العطشان ‪ :‬الجائع ‪ .‬أ‬
‫هـ صفحة ‪ 634‬المختار ‪ .‬ب ) ويدعون‬
‫( قط ‪ -‬في األفراد ‪ -‬عن أبي ذر )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99324‬بئس الطعام طعام العرس يطعمه األغنياء ويمنعه المساكين‬
‫( قط ‪ -‬في فوائد ابن مدرك ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99323‬شر الطعام طعام الوليمة يمنعها من يأتيها ويدعى إليها من يأباها ومن ال يجب الدعوة‬
‫فقد عصى اهلل ورسوله‬

‫( م ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99323‬شر الطعام طعام الوليمة يدعى إليها الشبعان ويحبس عنه الجيعان‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫الوليمة من اإلكمال‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99329‬الدعوة أول يوم حق والثاني معروف والثالث رياء وسمعة‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99321‬الوليمة حق فمن لم يجب فقد عصى اهلل ورسوله ومن دخل على غيره ؟ ؟ دعوة دخل‬
‫سارقا وخرج مغيرا‬

‫( ق ن ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)692/93‬‬

‫‪ - 99364‬الوليمة حق والثانية معروف والثالث فخر وحرج‬
‫( طب ‪ -‬عن وحشي )‬

‫(‪)692/93‬‬

‫‪ - 99369‬بئس الطعام طعام الوليمة يدعى إليها األغنياء ويمنع الفقراء ومن لم يجب فقد عصى اهلل‬
‫ورسوله‬
‫( حل ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)692/93‬‬

‫‪ - 99362‬شر الطعام طعام الوليمة يدعى إليها األغنياء ويمنعها المساكين ومن لم يجب الدعوة فقد‬

‫عصى اهلل ورسوله‬

‫( ق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)696/93‬‬

‫‪ - 99366‬شر الطعام طعام الوليمة يدعى الغني ويترك المسكين وهي حق ومن تركها فقد عصى‬
‫اهلل ورسوله‬

‫( ق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)696/93‬‬

‫‪ - 99369‬طعام يوم العرس سنة وطعام يومين فضل وطعام ثالثة أيام رياء وسمعة‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)696/93‬‬

‫‪ - 99364‬وما عليكم لو تركتموني فأعرست بين أظهركم فصنعت لكم طعاما فحضرتموه‬
‫( ك ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫الب اب الرابع في أحكام النكاح وما يتعلق به وفيه خمسة فصول‬

‫(‪)699/93‬‬

‫الفصل األول في الوالية واالستئذان‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99363‬النكاح إال بولى وشاهدين‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99363‬ال نكاح إال بولى وشاهدى عدل‬
‫( هق ‪ -‬عن عمران وعن عائشة )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99369‬ال نكاح إال بولى‬

‫( حم عد ك عن أبي موسى هـ ( أخرجه ابن ماجه كتاب النكاح رقم ‪ . 9999‬ص ) ‪ -‬عن ابن‬

‫عباس )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99361‬ال نكاح إال بولى والسلطان ولى من ال ولى له‬
‫( حم هـ ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99394‬آمروا النساء في بناتهن‬
‫( د هق ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99399‬آمروا النساء في أنفسهن فإن الثيب تعرب عن نفسها واذن البكر صمتها‬
‫( طب هق ‪ -‬عن العرس بن عميرة )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99392‬أمر النساء إلى آبائهن ورضاؤهن السكوت‬
‫( طب خط ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99396‬أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنك احها باطل فإن كان دخل بها فإن ؟ ؟ صداقها بما‬
‫استحل من فرجها ويفرق بينهما وان كان لم يدخل بها فرق بينهما والسلطان ولى من ال ولى له‬

‫( طب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99399‬أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فنكاحها باطل فنكاحها باطل فإن دخل‬
‫بها فل ها المهر بما استحل من فرجها فإن اشتجروا فالسلطان ولي من ال ولى له‬
‫( حم د ت هـ ك ‪ -‬عن عائشة ) ( أخرجه أبو داود كتاب النكاح باب في الولي رقم ‪2496‬‬
‫والترمذي كتاب النكاح رقم ‪ 9942‬وقال حسن ‪ .‬ص )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99394‬أيما عبد تزوج بغير إذن مواليه فهو زان‬
‫( هـ ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99393‬أيما امرأة زوجها وليان فهي لألول منهما وأيما رجل باع بيعا من رجلين فهو لألول‬

‫منهما‬

‫( حم عد ك ط والدارمي د ت ‪ :‬حسن ن هـ ع طب ك ص ق ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99393‬أيما امرأة زوجت نفسها من غير ولى فهي زانية‬
‫( خط ‪ -‬عن معاذ )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99399‬ال تزوج المرأة المرأة وال تزوج المرأة نفسها فإن الزانية هي التي تزوج نفسها‬
‫( هـ ‪ -‬عن أبي هريرة ) ( أخرجه ابن ماجه كتاب النكاح رقم ‪ 9992‬وفي اسناده ‪ :‬جميل العتكى ‪:‬‬
‫ال بأس به ‪ .‬ص )‬

‫(‪)691/93‬‬

‫‪ - 99391‬األيم أحق بنفسها من وليها والبكر تستأذن واذنها صماتها‬
‫( حم م ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)691/93‬‬

‫‪ - 99344‬ليس للولي مع الثيب أمر واليتيمة تستأمر وصمتها إقرارها‬
‫( د ن ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)691/93‬‬

‫‪ - 99349‬آمروا اليتيمة في نفسها واذنها صماتها‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)644/93‬‬

‫‪ - 99342‬إذا أراد أحدكم أن يزوج ابنته فليستأمرها‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)644/93‬‬

‫‪ - 99346‬استأمروا النساء في أبضاعهن‬
‫( حم ن حب ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)644/93‬‬

‫‪ - 99349‬تستأمر اليتيمة في نفسها فإن سكتت فهو إذنها وان أبت فال جواز عليها‬
‫( د ن ك ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99344‬رضاؤها صمتها ‪ -‬يعني البكر‬
‫( ق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99343‬سكاتها إقرارها ‪ -‬يعني البكر‬
‫( د ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99343‬ال تنكح األيم حتى تستأمر وال تنكح البكر حتى تستأذن قيل ‪ :‬وكيف إذنها ؟ قال ‪ :‬أن‬
‫تسكت‬
‫( ق د ن ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)642/93‬‬

‫‪ - 99349‬ال تنكح الثيب حتى تستأمر وال تنكح البكر حتى تستأذن واذنها الصموت‬
‫( ت هـ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)642/93‬‬

‫‪ - 99341‬اليتيمة تستأمر في نفسها فإن صمتت فهو إذنها فإن أبت فال جواز عليها‬
‫( ت ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)642/93‬‬

‫‪ - 99334‬الثيب أحق بنفسها من وليها والبكر يستأذنها أبوها في نفسها واذنها صماتها‬
‫( د ن ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)646/93‬‬

‫‪ - 99339‬الثيب تعرب عن نفسها والبكر رضاؤها صمتها‬
‫( حم م ‪ -‬عن عميرة الكندي )‬

‫(‪)646/93‬‬

‫اإلكمال من الفصل األول في الوالية واالستئذان‬

‫(‪)646/93‬‬

‫‪ - 99332‬تستأمر اليتيمة في نفسها فإن سكتت فقد أذنت وان أنكرت لم تزوج‬
‫( حم طب ك ق ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99336‬تستأمر اليتيمة في نفسها وصماتها إقرارها‬
‫( ص ‪ -‬عن سعيد بن المسيب مرسال ك ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99339‬رضاؤها صمتها‬
‫( خ م حب ‪ -‬عن عائشة أنها قالت ‪ :‬يا رسول اهلل البكر تستحيي قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99334‬سكاتها إقرارها‬

‫( د ‪ -‬عن عائشة قالت ‪ :‬قلت ‪ :‬يا رسول اهلل البكر تستحيي أن تتكلم قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)644/93‬‬

‫‪ - 99333‬شاوروا النساء في أنفسهن الثيب تعرب عن نفسها والبكر رضاؤها صماتها‬
‫( ق ‪ -‬عن عدي الكندي )‬

‫(‪)644/93‬‬

‫األولياء من اإلكمال‬

‫(‪)644/93‬‬

‫‪ - 99333‬ال نكاح إال بولى‬
‫( ص ش حم د ت هـ‬

‫ن حب طب ك ق ز ‪ -‬عن أبي موسى عن ابن عباس طب ‪ -‬عن أبي أمامة ابن عساكر ‪ -‬عن‬
‫أبي هريرة )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99339‬ال نكاح إال بإذن ولى‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99331‬ال نكاح إال بولى‬

‫( ع والخطيب ص ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99334‬ال نكاح إال بولي وشاهدي عدل فمن تزوج بغير ولى وشاهدي عدل أبطلنا نكاحه‬
‫( أبو بكر الذهبي في جزئه عن ابن عباس )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99339‬ال نكاح إال بولى فإن اشتجروا فالسلطان ولي من وال ولي له‬
‫( سمويه ‪ -‬أبي أمامة )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99332‬ال نكاح إال بولي وخاطب وشاهدي عدل‬
‫( ق والخطيب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)643/93‬‬

‫‪ - 99336‬ال نكاح إال بولي فإن لم يكن ولي فاشتجروا فالسلطان ولي من وال ولي له‬
‫( ق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99339‬ال نكاح إال بإذن ولي مرشد وسلطان‬
‫( ق ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99334‬ال نكاح إال بولي وشاهدي عدل وما كان من نكاح على غير ذلك فهو باطل فإن‬
‫تشاجروا فالسلطان ولي من ال ولي له‬
‫( حب ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)649/93‬‬

‫‪ - 99333‬ال نكاح إال بولي واذا أنكح المرأة وليان فاألول أحق بالنكاح‬
‫( عد ك ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)641/93‬‬

‫‪ - 99333‬ال نكاح إال بولى وشاهدي عدال فإن أنكحها ولي مسخوط عليه فنكاحها باطل‬
‫( ق ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)641/93‬‬

‫‪ - 99339‬ال نكاح إال بولي وشاهدي عدل وان تشاجروا فالسلطان ولى من ال ولى له‬
‫( ق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)641/93‬‬

‫‪ - 99331‬ال نكاح إال بولي والزانية التي تنكح نفسها نفسها بغير ولي‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)634/93‬‬

‫‪ - 99394‬ال تنكح المرأة المرأة وال المرأة تنكح نفسها بغير ولى‬
‫( ق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)634/93‬‬

‫‪ - 99399‬ال نكاح إال بإذن الرجل والمرأة‬
‫( ك في تاريخه عن أبي هريرة )‬

‫(‪)634/93‬‬

‫‪ - 99392‬ال يحل نكاح إال بولى وصداق وشاهدي عدل‬
‫( ق ‪ -‬عن الحسن مرسال )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99396‬إذا أنكح الوليان فهو لألول منهما واذا باع الرجل بيعا من رجلين فهو لألول منهما‬
‫( حم ق ‪ -‬عن عقبة بن عامر ط ق ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99399‬إذا أنكح الوليان فهو امرأة األول وان باع المجيزان فاألول‬
‫( ص ‪ -‬عن الحسن مرسال )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99394‬إذا أنكح الوليان فاألول أحق واذا باع المجيزان فاألول أحق‬
‫( الشافعي ‪ -‬عن رجل له صحبة طب ك ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)632/93‬‬

‫‪ - 99393‬إذا زوج المرأة الوليان فهي لألول منهما‬
‫( ت ن هـ )‬

‫(‪)632/93‬‬

‫‪ - 99393‬أمر النساء بأيديهن واذنهن سكوتهن‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)632/93‬‬

‫‪ - 99399‬الثيب أحق بنفسها من وليها والبكر تستأذن وصمتها إقرارها‬
‫( ابن عساكر عن أبي حنيفة عن مالك بن عبد اهلل الفضل عن نافع بن جبير عن ابن عباس )‬

‫(‪)636/93‬‬

‫‪ - 99391‬ال تنكح المرأة إال باذن وليها فإن ن كحت فهو باطل فهو باطل فهو باطل فإن دخل بها‬
‫فلها المهر بما أصاب منها تشاجروا فالسلطان ولي من ال ولي له‬

‫( ق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)636/93‬‬

‫‪ - 99314‬ال تنكحوا النساء إال األكفاء وال تزوجوهن إال األولياء وال مهر دون عشرة دراهم‬
‫( قط ق وضعفاه ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)636/93‬‬

‫‪ - 99319‬ال تنكحوهن إال بإذن أهلهن‬
‫( حب ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99312‬ال تنكح البكر حتى تستأذن والثيب تصيب من أمرها ما لم تدع إلى سخطة فإذا دعت‬
‫إلى سخطة وأولياؤها إلى الرضاء رفع شأنها إلى السلطان‬

‫( الخطيب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫الفصل الثاني في الكفاءة‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99316‬إذا جاءكم األكفاء فأنكحوهن وال تربصوا بهن الحدثان‬
‫( فر ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)634/93‬‬

‫‪ - 99319‬زوجوا األكفاء وتزوجوا األكفاء واختاروا لنطفكم واياكم والزنج فإنه خلق مشوه‬
‫( حب في الضعفاء ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)634/93‬‬

‫‪ - 99314‬إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إال تفعلوه تكن فتنة في األرض وفساد عريض‬
‫( ت هـ ك ‪ -‬عن أبي هريرة عد ‪ -‬عن ابن عمر ن هق ‪ -‬عن أبي حاتم المزني وماله غيره )‬

‫(‪)634/93‬‬

‫‪ - 99313‬إن حساب أهل الدنيا الذين يذهبون إليه لهذا المال‬
‫( حم ن حب ك ‪ -‬عن بريدة )‬

‫(‪)633/93‬‬

‫‪ - 99313‬ال ينكح الزاني المجلود إال مثله‬
‫( د ك ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)633/93‬‬

‫‪ - 99319‬يا بني بياضة أنكحوا أبا هند وأنكحوا إليه‬
‫( د ك عن أبي هريرة )‬

‫(‪)633/93‬‬

‫‪ - 99311‬العرب للعرب أكفاء والموالى أكفاء للموالى إال حائك أو حجام‬
‫( هق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)633/93‬‬

‫اإلكمال من الفصل الثاني في الكفاءة‬

‫(‪)633/93‬‬

‫‪ - 99344‬تعاهدوا أنسابكم تناكحوا به أكفاءكم وتصلوا بها أرحامكم‬

‫( البغوي ‪ -‬عن أبي حسان عن أبيه وقال ‪ :‬ال أدري له صحبة أم ال )‬

‫(‪)633/93‬‬

‫‪ - 99349‬إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه إال تفعلوا تكن فتنة في األرض وف ساد عريض‬
‫( ت ‪ :‬حسن غريب ق ‪ -‬عن أبي حاتم المزني وماله غيره )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99342‬إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إال تفعلوا تكن فتنة في األرض وفساد‬
‫عريض‬
‫( ت هـ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99346‬العرب بعضها أكفاء لبعض قبيلة بقبيلة ورجل برجل والموالي بعضها أكفاء لبعض قبيلة‬
‫بقبيلة ورجل برجل إال حائك أو حجام‬
‫( ق وضعفه ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99349‬ال تنكحوا من بني فالن وأنكحوا من بني فالن وبني فالن وان بني فالن وبني فالن‬
‫حصنوا فحصنت فروج نسائهم وان بني فالن وهوا فوهت نساؤهم وهو المكروه فحصنوا الفروج‬

‫( أبو البركات هبة اهلل بن المبارك السقطي في معجمه وابن النجار ‪ -‬عن جبير بن نفير )‬

‫(‪)631/93‬‬

‫‪ - 99344‬يا معشر الموالي شراركم من تزوج في العرب ويا معشر العرب شراركم من تزوج في‬
‫الموالي‬

‫( أبو نعيم ‪ -‬عن عتبة بن طويع المازني )‬

‫(‪)631/93‬‬

‫الفصل الثالث في الصداق‬

‫(‪)631/93‬‬

‫‪ - 99343‬أيما رجل تزوج امرأة فنوى أن ال يعطيها من صداقها شيئا مات يوم يموت وهو زان وأيما‬
‫رجل اشترى من رجل بيعا فنوى أن ال يعطيه من ثمنه شيئا مات يوم يموت وهو خائن والخائن في‬

‫النار‬
‫( ع طب ‪ -‬عن صهيب )‬

‫(‪)634/93‬‬

‫‪ - 99343‬خير الصداق أيسره‬

‫( ك هق ‪ -‬عن عقبة ابن عامر )‬

‫(‪)634/93‬‬

‫‪ - 99349‬قم فعلمها عشرين آية وهي امرأتك‬
‫( د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)634/93‬‬

‫‪ - 99341‬اذهب فقد ملكتكها بما معك من القرآن‬
‫( ق عن سهل بن سعد )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99394‬ليس على الرجل جناح أن يتزوج بقليل أو كثير من ماله إذا تراضوا وأشهدوا‬
‫( هق ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99399‬عوضوهن ولو بسوط ‪ -‬يعني في التزويج‬
‫( طب والضياء ‪ -‬عن سهل بن سعد )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99392‬استحلوا فروج النساء بأطيب أموالكم‬
‫( د في مراسيله ‪ -‬عن يحيى بن يعمر مرسال )‬

‫(‪)632/93‬‬

‫‪ - 99396‬التمس ولو خاتما من حديد‬
‫( حم ق د ‪ -‬عن سهل بن سعد )‬

‫(‪)632/93‬‬

‫‪ - 99399‬تزوج ولو بخاتم من حديد‬
‫( خ ‪ -‬عن سهل ابن سعد )‬

‫(‪)632/93‬‬

‫‪ - 99394‬إن أحق الشروط أن توفوا به ما استحللتم به الفروج‬
‫( حم ق ‪ -‬عن عقبة بن عامر )‬

‫(‪)636/93‬‬

‫‪ - 99393‬أيما امرأة نكحت على صداق أو حباء أو عدة قبل عصمة النكاح فهو لها وما كان بعد‬
‫عصمة النكاح فهو لمن أعطاه وأحق ما أكرم عليه الرجل ابنته أو أخته‬
‫( حم د ن هـ ‪ -‬عن ابن عمرو ) ( أخرجه أبو داود كتاب النكاح رقم ‪ . 2921‬ص )‬

‫(‪)636/93‬‬

‫‪ - 99393‬من أعطى في صداق امرأته ملء كفيه برا أو سويقا أو تمرا أو دقيقا فقد استحل‬
‫( د هق ‪ -‬عن جابر ) ( أخرجه أبو داود كتاب النكاح رقم ‪ . 2994‬ص )‬

‫(‪)636/93‬‬

‫‪ - 99399‬من استحل بدرهم فقد استحل‬
‫( د هق ‪ -‬عن أبي لبيبة )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99391‬لو كنتم تغرفون من بطحان ( بطحان ‪ :‬بفتح الباء اسم وادي في المدينة ‪ .‬النهاية ‪/ 9‬‬
‫‪ . 964‬ب ) ما زدتم‬
‫( حم ن عن أبي حدرد )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99324‬أنكحوا األيامى على ما تراضى به األهلون ولو قبضة من أراك‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99329‬إن من يمن المرأة تيسير خطبتها وتيسير صداقها وتيسير رحمها‬
‫( حم ك هق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)634/93‬‬

‫اإلكمال من الفصل الثالث في الصداق‬

‫(‪)634/93‬‬

‫‪ - 99322‬أنكحوا األيامى منكم قالوا ‪ :‬ما العالئق ؟ قال ‪ :‬ما تراضى عليه األهلون‬
‫( عد ق ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)634/93‬‬

‫‪ - 99326‬من استحل بدرهم فقد استحل ‪ -‬يعني النكاح‬
‫( ش ق ‪ -‬عن أبي لبيبة )‬

‫(‪)633/93‬‬

‫‪ - 99329‬من أصدق امرأة صداقا وهو م جمع على أن ال يوفيها إياه لقي اهلل تعالى وهو زان ومن‬
‫ادان دينا وهو مجمع على أن ال يوفيه لقي اهلل عز و جل وهو سارق‬

‫( طب ‪ -‬عن صهيب )‬

‫(‪)633/93‬‬

‫‪ - 99324‬من تزوج امرأة وهو ينوي أن ال يعطيها الصداق لقي اهلل عز و جل وهو زان‬
‫( ابن منده ‪ -‬عن ميمون بن جابان الصردي عن أبيه )‬

‫(‪)633/93‬‬

‫‪ - 99323‬من تزوج امرأة بصداق ال يريد أن يؤديه جاء يوم القيامة زانيا ومن تسلف ما ال يريد أن‬
‫يؤديه جاء يوم القيامة سارقا‬

‫( الرافعي وابن النجار ‪ -‬عن صهيب )‬

‫(‪)633/93‬‬

‫‪ - 99323‬من تزوج امرأة ومن نيته أن يذهب بصداقها لقي اهلل وهو زان حت ى يتوب ومن ادان دينا‬
‫وهو يريد أن ال يفي به لقي اهلل سارقا حتى يتوب‬

‫( ابن عساكر ‪ -‬عن صيفي بن صهيب عن أبيه )‬

‫(‪)633/93‬‬

‫‪ - 99329‬من تزوج امرأة ثم مات وهو ال ينوي أن يعطيها مهرها مات وهو زان ومن استعوض من‬
‫رجل قرضا ثم مات وهو ال ينوي أن يعطيه مات وهو سارق‬

‫( هب ‪ -‬عن صهيب )‬

‫(‪)633/93‬‬

‫‪ - 99321‬من كشف امرأة فنظر إلى عورتها فقد وجب الصداق‬
‫( ق ‪ -‬عن محمد بن ثوبان مرسال )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99364‬من كشف عورة امرأة فقد وجب عليه صداقها‬

‫( أبو نعيم في المعرفة ‪ -‬عن محمد بن عبد الرحمن مولى رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم وقال ‪:‬‬
‫ذكره أبو جعفر الحضرمي في الصحابة وهو عندي غير متصل أراه ابن السلماني قلت ‪ :‬وقد تبين‬
‫من رواية ق أنه محمد بن عبد الرحمن بن عبد الرحمن بن ثوبان )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99369‬تياسروا في الصداق فإن الرجل ليعطى المرأة حتى يبقى ذلك في نفسه عليها حسيكة (‬
‫حسيكة ‪ :‬أي عداوة وحقدا ‪ .‬النهاية ‪ . 693 / 9‬ب )‬

‫( عب والخطابي في الغرائب عن ابن أبي حسين مرسال )‬

‫(‪)639/93‬‬

‫‪ - 99362‬ال صداق أقل من عشرة دراهم‬
‫( قط ق وضعفاه عن جابر )‬

‫(‪)631/93‬‬

‫‪ - 99366‬ال يضر أحدكم أبقليل من ماله تزوج أم بكثير بعد أن يشهد‬
‫( قط كر ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)631/93‬‬

‫‪ - 99369‬ليس على الرجل جناح أن يتزوج بقليل أو كثير من ماله إذا تراضوا وأشهدوا‬
‫( ق ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)631/93‬‬

‫‪ - 99364‬ال يكون نكاح إال بولي وشاهدين ومهر ما كان قل أو كثر‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99363‬لو أن رجال أعطى امرأة صداقا ملء يديه طعاما كانت له حالال‬
‫( حم قط ق ص ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99363‬قد زوجناكها بما معك من القرآن‬
‫( مالك خ ( أخرجه البخاري كتاب النكاح باب التزويج على القرآن ‪ . 23 / 3‬ص ) ‪ -‬عن سهل بن‬
‫سعد )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99369‬من أعطى امرأة عطية فهي له صدقة‬
‫( أبو نعيم ‪ -‬عن أمية الضمري وعائشة )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99361‬ما استحل به فرج امرأة من مهر أو صدقة فهو لها وما أكرم به أبوها أو أخوها أو وليها‬
‫بعد عقد النكاح فهو له وأحق ما أكرم به الرجل ابنته أو أخته‬

‫( حم ق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫الفصل الرابع في محرمات النكاح‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99394‬أيما رجل نكح امرأة فدخل بها فال يحل له نكاح ابنتها فإن لم يكن دخل بها فلينكح ابنتها‬
‫وأيما رجل نكح امرأة فدخل بها أو لم يدخل بها فال يحل نكاح أمها‬

‫( ت ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)692/93‬‬

‫‪ - 99399‬من تخطى الحرمتين فخطوا وسطه بالسيف‬
‫( طب هب ‪ -‬عن عبد اهلل بن أب ي مطرف )‬

‫(‪)692/93‬‬

‫‪ - 99392‬ال يحرم الحرام الحالل‬
‫( هـ ‪ -‬عن ابن عمر هق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)692/93‬‬

‫‪ - 99396‬ال يجمع بين المرأة وعمتها وال بين المرأة وخالتها‬

‫( ق ن ‪ -‬عن أبي هريرة ) ( أخرجه مسلم كتاب النكاح باب تحريم الجمع ‪ . . . .‬رقم ‪ 26‬ورقم ‪64‬‬

‫ورقم ‪ . 63‬ص )‬

‫(‪)696/93‬‬

‫‪ - 99399‬ال تنكح المرأة على عمتها وال على خالتها‬
‫( ن هـ ‪ -‬عن أبي هريرة ن ‪ -‬عن جابر هـ ‪ -‬عن أبي موسى وعن أبي سعيد ) ( أخرجه مسلم‬
‫كتاب النكاح باب تحريم الجمع ‪ . . .‬رقم ‪ 26‬ورقم ‪ 64‬ورقم ‪ . 63‬ص )‬

‫(‪)696/93‬‬

‫‪ - 99394‬ال تنكح العمة على ابنة األخ وال ابنة األخت على الخالة‬
‫( م ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)696/93‬‬

‫‪ - 99393‬ال تنكح المرأة على عمتها وال العمة على ابنة أخيها وال المرأة على خالتها وال الخالة‬
‫على ابنة أختها ال الكبرى على الصغرى وال الصغرى على الكبرى‬

‫( د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫اإلكمال من الفصل الرابع في محرمات النكاح‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99393‬إذا نكح الرجل المرأة ثم طلقها قبل أن يدخل بها فإنه يتزوج ابنتها وليس له أن يتزوج‬
‫أمها‬

‫( ق ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99399‬من تخطي الحرمتين االثنتين فخطوا وسطه بالسيف‬
‫( عق والخرائطي في مساوي األخالق طب هب وابن عساكر ‪ -‬عن عبد اهلل بن أبي مطرف )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99391‬ال تحل بنت األخ وال بنت األخت من الرضاع‬
‫( طب ‪ -‬عن كعب بن عجرة )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99344‬ال يفسد حالل بحرام ومن أتى امرأة فجو ار فال عليه أن يتزوج أمها أو ابنتها فأما نكاح‬
‫فال‬

‫( عد ق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)694/93‬‬

‫‪ - 99349‬ال يحرم الحرام الحالل إنما يحرم ما كان بنكاح حالل‬
‫( عق ق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99342‬لو أنها لم تكن ربيبتي في حجرى ما حلت لي إنها البنة أخي من الرضاعة أرضعتني‬
‫وأبا سلمة ثوبة فال تعرضن على بناتكن وال أخواتكن‬

‫( خ م ( أخرجه مسلم كتاب الرضا ع باب تحريم الريبة وأخت المرأة رقم ‪ . 9991 / 94‬ص ) د ن‬
‫هـ ‪ -‬عن أم حبيبة بنت أبي سفيان )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫الفصل الخامس في أحكام متفرقة‬

‫(‪)693/93‬‬

‫نكاح المتعة‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99346‬يا أيها الناس إني كنت قد أذنت لكم في االستمتاع من النساء وان اهلل تعالى قد حرم ذلك‬
‫إلى يوم القيامة فمن كان عنده منهن شيء فليخل سبيله وال تأخذوا مما آتيتموهن شيئا‬

‫( م هـ ‪ -‬عن سبرة ) ( أخرجه مسلم كتاب النكاح باب نكاح المتعة رقم ‪ . 29‬ص )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫‪ - 99349‬هدم المتعة النكاح والطالق والعدة والميراث‬
‫( حب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)693/93‬‬

‫اإلكمال من نكاح المتعة‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99344‬متعة النساء حرام وال أعلم أحدا أعدى على اهلل ممن استحل حرمات اهلل وقتل غير قاتله‬
‫وان مكة هي حرم اهلل عز و جل‬

‫( ابن قانع ‪ -‬عن حارث بن غزية )‬

‫(‪)699/93‬‬

‫نكاح الرقيق‬

‫(‪)699/93‬‬

‫‪ - 99343‬أيما عبد تزوج بغير إذن أهله فهو عاهر‬
‫( حم د ت ك ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)691/93‬‬

‫‪ - 99343‬إذا تزوج العبد بغير إذن سيده كان عاهرا‬
‫( هـ ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)691/93‬‬

‫‪ - 99349‬إذا نكح العبد بغير إذن مواله فنكاحه باطل‬
‫( د ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)691/93‬‬

‫حكم من تزوج أكثر من أربع وحكم نكاح المفقود‬

‫(‪)614/93‬‬

‫‪ - 99341‬اختر منهن أربعا وفارق سائرهن‬

‫( د ( أخرجه أبو داود كتاب الطالق رقم ‪ 2299‬واسناده صحيح ‪ .‬ص ) ‪ -‬عن الحارث بن قيس‬
‫األسدي )‬

‫(‪)614/93‬‬

‫‪ - 99334‬امرأة المفقود امرأته حتى يأتيها البيان‬
‫( قط هق ‪ -‬عن المغيرة )‬

‫(‪)614/93‬‬

‫‪ - 99339‬ال شغار في اإلسالم‬
‫( حم هـ حب ‪ -‬عن أنس م ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)619/93‬‬

‫اإلكمال من نكاح الرقيق‬

‫(‪)619/93‬‬

‫‪ - 99332‬اختر منهن أربعا وفارق سائرهن‬
‫( د والطحاوي والباوردي والبغوي وابن قانع قط ‪ -‬عن الحارث بن قيس األسدي أنه أسلم وعنده ثمان‬

‫نسوة فذكر ذلك للنبي صلى اهلل عليه و سلم قال ‪ -‬فذكره قال البغوي ‪ :‬وماله غيره طب ‪ -‬عن ابن‬
‫عمر )‬

‫(‪)619/93‬‬

‫‪ - 99336‬اختر منهن أربعا وفارق سائرهن‬

‫( الشافعي ت هـ حب ك ‪ -‬عن الزهري عن أبيه د ‪ -‬عن الزهري أن غيالن أسلم وتحته عشر نسوة‬
‫فقال النبي صلى اهلل عليه و سلم ‪ :‬اختر ‪ -‬وذكره قال أبو حاتم زيادة وهي من الثقة مقبولة وصحح‬
‫البيهقي وابن القطان أيضا )‬

‫(‪)612/93‬‬

‫‪ - 99339‬اختر أيهما شئت‬

‫( د ت هـ ‪ -‬من حديث الضحاك ابن فيروز عن أبيه أن النبي صلى اهلل عليه و سلم قال لفيروز‬
‫الديلمي وقد أسلم على أختين ‪ :‬اختر وقال ت ‪ :‬حسن غريب وصححه ابن حبان )‬

‫(‪)612/93‬‬

‫‪ - 99334‬أمسك أربعا وفارق سائرهن‬

‫( حب ‪ -‬عن ابن عمر قال ‪ :‬أسلم غيالن وعنده عشر نسوة فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم )‬

‫(‪)612/93‬‬

‫‪ - 99333‬إن هذا هذا ال يصلح‬
‫( طب ‪ -‬عن جابر عن أم مبشر أن النبي صلى اهلل عليه و سلم خطب امرأة البراء بن معرور‬
‫فقالت ‪ :‬إني شرطت لزوجي أن ال أتزوج بعده قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)616/93‬‬

‫‪ - 99333‬ال يحل لرجل أن ينكح امرأة بطالق أخرى‬
‫( حم طب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)616/93‬‬

‫‪ - 99339‬ال يحل لرجل أن يتزوج امرأة بطالق أخرى وال يحل لرجل أن يبيع على بيع صاحبه‬
‫حتى يدر وال يحل لثالثة نفر يكونون بأرض فالة إال أمروا عليهم أحدهم وال يحل لثالثة يكونون‬
‫بأرض فالة يتناجى اثنان دون صاحبهما‬
‫( حم طب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)616/93‬‬

‫‪ - 99331‬يجوز اللعب في كل شيء غير ثالث خالل فمن لعب بشيء منهن جاز وان كره وان‬
‫نكح فقد جاز نكاحه وان طلق فقد جاز طالقه وان أعتق فقد جاز عتاقه‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)619/93‬‬

‫‪ - 99334‬النكاح جائز وال يجعل من الثلث ‪ -‬يعنى في مرض الموت‬
‫( أبو نعيم والخطيب ‪ -‬عن عبد اهلل بن مغفل )‬

‫(‪)619/93‬‬

‫الباب الخامس في حقوق الزوجين وفيه فصالن‬

‫(‪)619/93‬‬

‫الفصل األول في حق الزوج على المرأة‬

‫(‪)614/93‬‬

‫‪ - 99339‬أعظم النا س حقا على المرأة زوجها وأعظم الناس حقا على الرجل أمه‬
‫( ك ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)614/93‬‬

‫‪ - 99332‬لو تعلم المرأة حق الزوج لم تقعد ما حضر غداؤه وعشاؤه حتى يفرغ منه‬
‫( طب ‪ -‬عن معاذ ك ‪ -‬عن بريدة )‬

‫(‪)614/93‬‬

‫‪ - 99336‬لو كنت آمرا أحدا أن يسجد ألحد ألمرت المرأة أن تسجد لزوجها‬
‫( ن ‪ -‬عن أبي هريرة حم ‪ -‬عن معاذ ك ‪ -‬عن بريدة )‬

‫(‪)613/93‬‬

‫‪ - 99339‬لو كنت آمرا أحدا أن يسجد ألحد ألمرت النساء أن يسجدن ألزواجهن لما جعل اهلل لهم‬
‫عليهن من الحق‬
‫( د ك ‪ -‬عن قيس بن سعد )‬

‫(‪)613/93‬‬

‫‪ - 99334‬لو أمرت أحدا أن يسجد ألحد ألمرت المرأة أن تسجد لزوجها ولو أن رجال أمر امرأته أن‬
‫تنتقل من جبل أحمر إلى جبل أسود ومن جبل أسود إلى جبل أحمر لكان نولها ( نولها ‪ :‬ومنه‬
‫الحديث ( ما نول امرئ مسلم أن يقول غير الصواب أو أن يقول ما يعلم ) أي ما ينبغي له وما‬
‫حظه أن يقول ‪ .‬أ هـ ‪ 921 / 4‬النهاية ‪ .‬ب ) أن تفعل‬

‫( هـ ‪ -‬عن عائشة ) ( أخرجه ابن ماجه كتاب النكاح رقم ‪ . 9942‬اسناده ضعيف ‪ .‬ص )‬

‫(‪)613/93‬‬

‫‪ - 99333‬لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لغير اهلل ألمرت المرأة أن تسجد لزوجها والذي نفس محمد‬
‫بيده ال تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها كله حتى لو سألها نفسها وهي على قتب ( قتب‬
‫‪ :‬القتب للجمل كاالكاف لغيره ‪ .‬ومعناه الحث لهن على مطاوعة أزواجهن وأنه ال يسعهن االمتناع‬
‫في هذه الحال فكيف في غيرها ‪ .‬أ هـ ‪ 99 / 9‬النهاية ‪ .‬ب ) لم تمنعه‬

‫( حم هـ حب ‪ -‬عن عبد اهلل بن أبي أوفى )‬

‫(‪)613/93‬‬

‫‪ - 99333‬ال يصلح لبشر أن يسجد لبشر ولو صلح أن يس جد لبشر ألمرت المرأة أن تسجد لزوجها‬
‫من عظم حقه عليها والذي نفسي بيده لو أن من قدمه إلى مفرق رأسه قرحة تنبحس بالقيح والصديد‬

‫ثم أقبلت تلحسه ما أدت حقه‬

‫( حم ت ‪ -‬عن أنس ) ( أخرجه الترمذي كتاب النكاح ‪ 9931‬وقال حسن غريب ‪ .‬ص )‬

‫(‪)613/93‬‬

‫‪ - 99339‬والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إال كان الذي في‬
‫السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها‬

‫( م ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)613/93‬‬

‫‪ - 99331‬ال تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إال قالت زوجته من الحور العين ‪ :‬ال تؤذيه ‪ -‬قاتلك اهلل‬
‫فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا‬

‫( حم ت هـ ‪ -‬عن معاذ ) ( أخرجه الترمذي كتاب الرضاع باب ‪ 91‬رقم ‪ 9999‬وقال غريب ‪ .‬ص‬
‫)‬

‫(‪)619/93‬‬

‫‪ - 99394‬ال تصم المرأة وبعلها شاهد إال بإذنه غير رمضان وال تأذن في بيته وهو شاهد إال بإذنه‬
‫وما أنفقت من كسبه من غير أمره فإن نصف أجره له‬

‫( حم ق د ت هـ ‪ -‬عن أب ي هريرة )‬

‫(‪)619/93‬‬

‫‪ - 99399‬لو كانت سورة واحدة لكفت الناس‬
‫( حم د ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)619/93‬‬

‫‪ - 99392‬ال يحل المرأة أن تصوم وزوجها شاهد إال بإذنه أو تأذن في بيته إال بإذنه وما أنفقت‬
‫نفقة من غير أمره فإنه يؤدي إليها شطره‬
‫( خ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)611/93‬‬

‫‪ - 99396‬ال يجوز المرأة أمر في مالها إذا ملك زوجها عصمتها‬
‫( د ك ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)611/93‬‬

‫‪ - 99399‬ال يجوز المرأة عطية إال بإذن زوجها‬
‫( د ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)611/93‬‬

‫‪ - 99394‬ال يجوز المرأة هبة إال بإذن زوجها إذا ملك عصمتها‬
‫( حم ن هـ ‪ -‬عن ابن عمر هـ ‪ -‬عن كعب ابن مالك )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99393‬حق الزوج على زوجته أن ال تمنعه نفسها وان كانت على ظهر قتب وأن ال تصوم يوما‬
‫واحدا إال بإذنه إال الفريضة فإن فعلت أثمت ولم يتقبل منها وأن ال تعطي من بيته شيئا إال بإذنه فإن‬

‫فعلت كان له األجر وكان عليها الوزر وأن ال تخرج من بيته إال بإذنه فإن فعلت لعنها اهلل ومالئكة‬
‫الغضب حتى تتوب أو تراجع وان كان ظالما‬
‫( الطيالسي ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99393‬حق الزوج على المرأة أن ال تهجر فراشه وأن تبر قسمه وأن تطيع أمره وأن ال تخرج إال‬
‫بإذنه وأن ال يدخل عليه من يكره‬
‫( طب ‪ -‬عن تميم الداري )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99399‬حق الزوج على زوجته لو كانت به قرحة فلحستها ما أدت حقه‬
‫( ك ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99391‬إذا دعا الرجل زوجته لحاجته فلتأته وان كانت على التنور‬
‫( ت ن عن طلق بن علي )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99314‬إذا أرادكم أحدكم من امرأته حاجته فلتأتها وان كانت على تنور‬
‫( حم طب ‪ -‬عن طلق بن علي )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99319‬إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلتجب وان كانت على ظهر قتب‬
‫( البزار ‪ -‬عن زيد بن أرقم )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫‪ - 99312‬إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فبات غضبان عليها لعنتها المالئكة حتى تصبح‬
‫( حم ق د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫‪ - 99316‬اضربوهن وال يضرب إال شراركم‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن القاسم بن محمد مرسال )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫اإلكمال من الفصل األول في حق الزوج على المرأة‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 99319‬ما ينبغى ألحد أن يسجد ألحد ولو كان أحد ينبغي له أن يسجد ألحد ألمرت المرأة أن‬
‫تسجد لزوجها لما عظم اهلل عليها من حقه‬
‫( حب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 99314‬ال آمر أحدا أن يسجد ألحد ولو أمرت أحدا أن يسجد ألحد ألمرت المرأة أن تسجد‬
‫لزوجها‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 99313‬انظري أين أنت منه فإنما هو جنتك ونارك‬

‫( البغوي ‪ -‬عن حصين بن محصن األنصاري أن عمته أتت النبي صلى اهلل عليه و سلم فقال ‪:‬‬
‫أذات زوج أنت ؟ قالت ‪ :‬نعم قال فذكره حم وابن سعد والبغوي طب ك ق ‪ -‬عن حصين بن محصن‬

‫عن عمته )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99313‬لو أمرت أحدا أن يسجد ألحد ألمرت المرأة أن تسجد لزوجها لما عظم اهلل تعالى من‬
‫حقه عليها‬

‫( ق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99319‬ليس ينبغي أن يسجد لشيء ولو كان ذلك ألمرت النساء أن يسجدن ألزواجهن‬
‫( عبد بن حميد ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99311‬لو كنت آمرا أحدا أن يسجد ألحد ألمرت المرأة أن تسجد لزوجها وال تؤدي المرأة حق‬
‫زوجها حتى لو سألها نفسها على ظهر قتب أعطته‬
‫( طب ص ‪ -‬عن زيد بن أرقم )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99944‬لو كنت آمرا أحدا أن يسجد ألحد ألمرت المرأة أن تسجد لزوجها من حقه عليها وال تجد‬
‫امرأة حالوة اإليمان حتى تؤدي حق زوجها ولو سألها نفسها على ظهر قتب‬

‫( طب ‪ -‬عن معاذ )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99949‬من حق الزوج على الزوجة أن لو سال منخراه دما وقيحا وصديدا فلحسته بلسانها ما‬

‫أدت حقه ولو كان ينبغي لبشر أن يسجد لبشر ألمرت الزوجة أن تسجد لزوجها إذا دخل عليها لما‬

‫فضله اهلل عليها‬
‫( ك ق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99942‬إنه لو كان أجذم متقطعا يسيل أحد منخريع دما واآلخر قيحا فمصت ذلك لم تقض حق‬
‫اهلل الذي عليها‬

‫( ابن عساكر عن عامر األشعري أن النبي صلى اهلل عليه و سلم قال للمرأة التي سألته عن زوجها‬
‫‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99946‬لو أن امرأة خرجت من بيتها ثم رجعت إليه فوجدت زوجها قد انقطع جذاما يسيل أنفه‬

‫دما فلحسته بلسانها ما أدت حقه وما المرأة أن تخرج من بيت زوجها وال تعطي من بيت زوجها إال‬

‫بإذنه‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99949‬إنه ليس من امرأة أطاعت وأدت حق زوجها وتذكر حسنته وال تخونه في نفسها وماله إال‬
‫كان بينها وبين الشهداء درجة واحدة في ال جنة فإن كان زوجها مؤمنا حسن الخلق فهي زوجته في‬

‫الجنة واال زوجها اهلل من الشهداء‬
‫( طب ‪ -‬عن ميمونة )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99944‬إنه ال يجوز للمرأة أمر في مالها إال بإذن زوجها‬
‫( طب ‪ -‬عن خيرة امرأة كعب بن مالك )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99943‬حق الزوج على زوجته أن ال تمنع نفس ها منه ولو على قتب فإن فعلت كان عليها إثم‬
‫وأن ال تعطي شيئا من بيته إال بإذنه‬

‫( ق ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99943‬ال يحل المرأة أن تمنع زوجها ولو على ظهر قتب‬
‫( ط ‪ -‬عن طلق بن علي )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99949‬حق الزوج على الزوجة أن ال تمنعه نفسها وان كانت على ظهر قتب وأن ال تصوم يوما‬
‫واحدا إال بإذنه إال الفريضة فإن فعلت أثمت وال يتقبل منها شيء إال بإذنه فإن فعلت كان له األجر‬
‫وكان عليها الوزر وأن ال تخرج من بيته إال بإذنه فإن فعلت لعنها اهلل ومالئكة الغضب حتى تتوب‬

‫أو تراجع قيل ‪ :‬وان كان ظالما ؟ قال ‪ :‬وان كان ظالما‬
‫( ط ق وابن عساكر ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99941‬ال تمنع المرأة زوجها حاجته ولو كانت على ظهر قتب‬
‫( ابن سعد حم طب ‪ -‬عن قيس بن طلق عن أبيه )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99994‬ال يجوز للمرأة في مالها أمر إال بإذن زوجها‬

‫( البغوي عن عبد اهلل بن يحيى األنصاري عن أبيه عن جده )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99999‬الرطب تأكلينه وتهدينه‬
‫( عبد بن حميد ز ويحيى ابن عبد الحميد الحماني في مسنده ‪ -‬عن سعد بن أبي وقاص البغوي‬
‫وابن منده ك ق ‪ -‬عن سعد أن امرأة قالت ‪ :‬يا رسول اهلل إنا كل على أزواجنا وأبنائنا فما يحل لنا‬

‫من أموالهم ؟ قال ‪ -‬فذكره قال قط وغيره ‪ :‬الصواب أنه رجل من األنصار غير ابن أبي وقاص )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 99992‬ال يحل المرأة تطوع ؟ إال بإذن زوجها وما تصدقت من طعام البيت فلزوجها شطر ولها‬
‫شطره‬
‫( ع ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 99996‬ال تصوم المرأة يوما واحدا وزوجها شاهد إال بإذنه‬
‫( ك ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 99999‬ال تصومي إال بإذنه وال تقري بسورته وأما أنت يا صفوان إذا استيقظت فصل‬
‫( ع وابن عساكر ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99994‬ال تغششن أزواجكن قيل ‪ :‬وما غش أزواجنا ؟ قال ‪ :‬أن تحابين أو تهادين بماله غيره‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن سلمى بنت قيس )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99993‬يا معشر النساء ‪ :‬اتقين اهلل والتمسن مرضاة أزواجكن فإن المرأة لو تعلم ما حق زوجها‬
‫لم تزل قائمة ما حضر غداؤه وعشاؤه‬

‫( أبو نعيم ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ [ - 99993‬؟ ؟ حديث هذا الرقم غير موجود في طبعة مؤسسة الرسالة ]‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99999‬قضى على ابنته فاطمة بخدمة البيت وقضى على علي بما كان خارجا من البيت من‬
‫الخدمة‬
‫( حل ‪ -‬عن حمزة بن حبيب مرسال )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫الفصل الثاني في حق المرأة على الزوج وفيه ثالثة فروع‬

‫(‪)999/93‬‬

‫الفرع األول في القسم‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99991‬من كانت له امرأتان فمال إل ى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل‬
‫( حم د ن هـ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99924‬إن كانت عند الرجل امرأتان فلم يعدل بينهما جاء يوم القيامة وشقه ساقط‬
‫( ت ك ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99929‬إذا تزوج البكر على الثيب أقام عندها سبعا واذا تزوج الثيب ع لى البكر أقام عندها ثالثا‬
‫( هق ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99922‬ليس بك هوان على أهلك إن شئت سبعت عندك وان سبعت لك سبعت لنسائي وان شئت‬
‫ثلثت ثم درت‬
‫( م د هـ ( أخرجه مسلم كتاب الرضاع باب قدر ما تستحقه رقم ‪ . 99‬ص ) ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99926‬للبكر سبع وللثيب ثالث‬
‫( م ‪ -‬عن أم سلمة هـ ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99929‬للحرة يومان ولألمة يوم‬

‫( ابن منده ‪ -‬عن األسود ابن عويم )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫اإلكمال من الفرع األول في القسم‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99924‬من كانت له امرأتان يميل إلى إحداهما على األخرى جاء يوم القيامة أحد شقيه ساقط‬
‫( ابن جرير ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99923‬إني ال أنقصك شيئا مما أعطيت فالنة ‪ :‬رحاتين وجرتين ومرفقة حشوها ليف إن سبعت‬
‫لك سبعت لنسائي‬

‫( ك ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99923‬إن شئت أن أسبغ لك سبغت للنساء‬
‫( ك ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99929‬إن شئت زدتك وحاسبتك للبكر سبع وللثيب ثالثا‬
‫( ك ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99921‬للثيب ثالث وللبكر سبع‬
‫( الدارمي وابن الجارود والطحاوي حب قط ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99964‬ليس بك على أهلك هوان إن شئت سبعت عندك وسبعت نسائي وان شئت ثلثت ثم درت‬
‫( م د هـ ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99969‬غارت أمكم‬

‫( حم خ هـ ‪ -‬عن أنس ) ( أخرجه البخاري كتاب النكاح باب الغيرة ‪ . 93 / 3‬ص )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫الفرع الثاني في المباشرة وآدابها ومحظوراتها‬

‫(‪)993/93‬‬

‫اآلداب‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99962‬إذا أتى أحدكم أهله ثم أراد أن يعود فليتوضأ‬

‫( حم م عن أبي سعيد زاد حب ك هق ‪ :‬فإنه أنشط للعود )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99966‬إذا أتى أحدكم أهله وأراد أن يعود فليغسل فرجه‬
‫( ت هق ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99969‬إذا أتى أحدكم أهله فليستتر وال يتجردان تجرد العيرين‬

‫( ش طب هق ‪ -‬عن ابن مسعود عن عتبة بن عبد ن ‪ -‬عن عبد اهلل بن سرجس طب ‪ -‬عن أبي‬
‫أمامة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99964‬إذا أتى أحدكم أهله فليستتر فإنه إذا لم يستتر استحيت المالئكة وخرجت وحضرت‬
‫الشياطين فإذا كان بينهما ولد كان للشيطان فيه شرك‬

‫( طس ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99963‬إذا أراد أحدكم من امرأته حاجته فليأتها وان كانت على تنور‬
‫( خط ‪ -‬عن طلق بن علي )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99963‬إذا جامع أحدكم أهله فليصدقها ثم إذا قضى حاجته قبل أن تقضى حاجتها فال يعاجلها‬
‫حتى تقضى حاجتها‬

‫( عب ع ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99969‬إذا جامع أحدكم أهله فليصدقها فإن سبقها فال يعجلها‬
‫( ع ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99961‬إذا جامع أحدكم زوجته أو جاريته فال ينظر إلى فرجها فإن ذلك يورث العمى‬
‫( بقي بن مخلد عد ‪ -‬عن ابن عباس قال ابن الصالح ‪ :‬جيد اإلسناد )‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99994‬إذا جامع أحدكم امرأته فال يتنح حتى تقضى حاجتها كما يحب أن يقضى حاجته‬
‫( عد ص ‪ -‬عن طلق )‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99999‬إذا جامع أحدكم فال ينظر إلى الفرج فإن ذلك يورث العمى وال يكثر الكالم فإن ذلك‬
‫يورث الخرس‬
‫( األزدي في الضعفاء والخليلي في مشيخته فر ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99992‬إذا رأى أحدكم امرأة حسناء فأعجبته فليأت أهله فإن البضع واحد ومعها مثل الذي معها‬
‫( خط ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99996‬إن اهلل تعالى جعلها لك لباسا وجعلك لها لباسا وأهلي يرون عورتي وأنا أرى ذلك منهم‬
‫( ابن سعد طب ‪ -‬عن سعيد بن مسعود )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99999‬فصل ما بين لذة المرأة ولذة الرجل كأثر المخيط في الطين إال أن اهلل ليسترهن بالحياء‬
‫( طس ‪ -‬ابن عمر )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99994‬فضلت المرأة على الرجل بتسعة وتسعين جزءا من اللذة ولكن اهلل تعالى ألقى عليهن‬
‫الحياء‬

‫( هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)922/93‬‬

‫‪ - 99993‬كنت من أقل الناس في الجماع حتى أنزل اهلل على الكفيت ( الكفيت ‪ :‬قدر انزلت من‬
‫السماء فأكل منها وقوى على الجماع ‪ .‬وفي الحديث ( حبب إلي النساء والطيب ورزقت الكفيت )‬
‫أي ما أكفت به معيشتي ) يعني أضمها وأصلحها‬
‫وقيل ‪ :‬أراد بالكفيت القوة على الجماع ‪ .‬أ هـ ‪ 994 / 9‬النهاية ‪ .‬ب ) فما أريده من ساعة إال وجدته‬
‫وهو قدر فيها لحم‬

‫( ابن سعد ‪ -‬عن محمد بن إبراهيم مرسال وعن صالح بن كيسان مرسال )‬

‫(‪)922/93‬‬

‫‪ - 99993‬لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتى أهله قال ( بسم اهلل جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما‬
‫رزقتنا فإنه إن قضى بينهما ولد من ذلك لم يضره الشيطان أبدا‬

‫( حم ق ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)922/93‬‬

‫‪ - 99999‬ل و كان ذلك ضارا لضر فارس والروم ‪ -‬يعني الغيل ( الغيل ‪ :‬بالفتح وهو أن يجامع‬
‫الرجل زوجته وهي مرضع وكذلك إذا حملت وهي مرضع ‪ .‬النهاية ‪ . 942 / 6‬ب )‬
‫( م ‪ -‬عن أسامة بن زيد )‬

‫(‪)926/93‬‬

‫‪ - 99991‬ال تقتلوا أوالدكم سرا فوالذي نفسي بيده إن الغيل ليدرك الفارس فيدعثره ( فيدعثره ‪ :‬أي‬
‫يصرعه ويهلكه ‪ .‬النهاية ‪ . 999 / 2‬ب ) عن ظهر فرسه‬
‫( حم د هـ ‪ -‬عن أسماء بنت يزيد )‬

‫(‪)926/93‬‬

‫‪ - 99944‬لقد هممت أن أنهى عن الغيلة حتى ذكرت أن الروم وفارس يصنعون ذلك فال يضر‬
‫أوالدهم‬
‫( مالك حم ‪ ( 9‬أخرجه مسلم كتاب النكاح باب جواز الغيلة رقم ‪ . 999 / 994‬ص ) عن جدامة‬
‫بنت وهب )‬

‫(‪)926/93‬‬

‫‪ - 99949‬أتاني جبريل بقدر يقال له الكفيت فأكلت منه أكلة فأعطيت قوة أربعين رجال في الجماع‬
‫( حل ‪ -‬عن صفوان ابن سليم عن عطاء بن يسار ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99942‬إذا أتيت أهلك فاعمل عمال كيسا‬
‫( خط ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99946‬إن للزوج من المرأة شعبة ما هي لشيء‬
‫( هـ ك عن محمد بن عبد اهلل بن جحش )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫اإلكمال من اآلداب‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99949‬ائتها على كل حال إذا كان في الفرج‬
‫( حم ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99944‬إذا أتى أحدكم أهله ثم أراد أن يعاود فليتوضأ فإنه أنشط للعود‬
‫( بز حب ك ق ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)924/93‬‬

‫‪ - 99943‬إذا أتيت أهلك ثم أردت أن تعود فتوضأ وضوءك للصالة‬
‫( عد هق ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)923/93‬‬

‫‪ - 99943‬إذا أردت أن تعود فتوضأ وضوءك للصالة‬
‫( ق ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)923/93‬‬

‫‪ - 99949‬إذا جامع أحد كم أهله بالليل ثم أراد أن يعود فليتوضأ وضوءا للصالة‬
‫( ش عن أبي سعيد )‬

‫(‪)923/93‬‬

‫‪ - 99941‬إذا غشى أحدكم ثم أراد أن يعود فليتوضأ وضوءه للصالة‬
‫( ابن جرير في تهذيبه ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)923/93‬‬

‫‪ - 99934‬إذا أراد ‪ -‬يعني الذي يجامع ‪ -‬فليتوضأ وضوءه للصالة‬
‫( ابن خزيمة ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)923/93‬‬

‫‪ - 99939‬إذا أتى أحدكم أهله فليستتر عليه وعلى أهله وال يتعريان تعرى الحمير‬
‫( طب ‪ -‬أبي أمامة )‬

‫(‪)923/93‬‬

‫‪ - 99932‬إذا أتى أحدكم أهله فليلق على عجزه وعجزها ثوبا وال يتجردان تجرد العيرين‬
‫( قط في األفراد ‪ -‬عن عبد اهلل ابن سرجس )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99936‬إذا جامع أحدكم أهله فليستتر وال يتجرد تجرد العيرين‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن أبي قالبة مرسال )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99939‬إذا جامع أحدكم أهله فال يكثر الكالم فإنه يورث الخرس واذا جامع أحدكم أهله فال ينظر‬
‫إلى الفرج فإنه يورث العمى‬
‫( األزدي والديلمي والخليلي في مشيخته ‪ -‬عن أبي هريرة وقال الخليلي ‪ :‬تفرد به محمد بن عبد‬
‫الرحمن القشيري وهو شامي يأتي بمناكير وأورده ابن الجوزي في الموضوعات )‬

‫(‪)929/93‬‬

‫‪ - 99934‬ال يعجزن أحدكم إذا أتى أهله أن يقول ( بسم اهلل اللهم جنبني وجنب ما رزقتني من‬
‫الشيطان الرجيم ) ف إن قدر أن يكون بينهما ولد لم يضره الشيطان أبدا‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)921/93‬‬

‫‪ - 99933‬أيعجز أحدكم أن يجامع أهله في كل جمعة فإن له أجرين ‪ :‬أجر غسله وأجر غسل‬
‫امرأته‬

‫( هب ‪ -‬وضعفه والديلمي عن أبي هريرة )‬

‫(‪)921/93‬‬

‫‪ - 99933‬يكفي المؤمن الوقعة في الشهر‬

‫( أبو نعيم ‪ -‬عن معاوية بن يحيى بن المغيرة بن الحارث بن هشام عن أبيه عن جده )‬

‫(‪)921/93‬‬

‫محظورات المباشرة‬

‫(‪)964/93‬‬

‫‪ - 99939‬السباع ( السباع ‪ :‬هو الفخار بكثرة الجماع ‪ .‬النهاية ‪ . 662 / 2‬ب ) حرام‬
‫( حم هق ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)964/93‬‬

‫‪ - 99931‬إتيان النساء في أدبارهن حرام‬
‫( ن ‪ -‬عن خزيمة ابن ثابت )‬

‫(‪)964/93‬‬

‫‪ - 99934‬استحيوا فإن اهلل ال يستحيي من الحق ال تأتوا النساء في أدبارهن‬
‫( هق ‪ -‬عن خزيمة بن ثابت )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99939‬استحيوا فإن اهلل ال يستحيي من الحق ال يحل مأتي النساء في حشوشهن ( حشوشهن ‪:‬‬
‫أي أدبارهن ‪ .‬النهاية ‪ . 619 / 9‬ب )‬

‫( سمويه ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99932‬أقبل وأدبر واتق الدبر والحيضة‬
‫( حم ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99936‬إن اهلل تعالى ينهاكم أن تأتوا النساء في أدبارهن‬
‫( طب عن خزيمة بن ثابت )‬

‫(‪)962/93‬‬

‫‪ - 99939‬إن الذي يأتي امرأته في دبرها ال ينظر اهلل إليه يوم القيامة‬
‫( هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)962/93‬‬

‫‪ - 99934‬ال ينظر اهلل إلى رجل جامع امرأته في دبرها‬
‫( هـ عن أبي هريرة )‬

‫(‪)962/93‬‬

‫‪ - 99933‬ال يستحيي اهلل من الحق ال يستحيي اهلل من الحق ال تأتوا النساء في أعجازهن‬
‫( حم ن هـ هب ‪ -‬عن خزيمة ابن ثابت )‬

‫(‪)966/93‬‬

‫‪ - 99933‬ال ينظر اهلل تعالى إلى رجل أتى رجال أو امرأة في الدبر‬
‫( ت ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)966/93‬‬

‫‪ - 99939‬عسى رجل يحدث بما يكون بينه وبين أهله أو عسى امرأة تحدث بما يكون بينها وبين‬
‫زوجها فال تفعلوا فإن ذلك مثل شيطان لقي شيطانة في ظهر الط ريق فغشيها والناس ينظرون‬
‫( طب ‪ -‬عن أسماء بنت يزيد )‬

‫(‪)966/93‬‬

‫‪ - 99931‬هل منكم رجل إذا أتى أهله فأغلق عليه بابه وألقى عليه ستره واستتر بسترة اهلل هل‬

‫تدرون مثل ذلك ؟ إنما مثل ذلك مثل شيطانة لقيت شيطانا في السكة فقضى حاجته والناس ينظرون‬

‫إليه أال إن طيب الرجال ما ظهر ريحه ولم يظهر لونه أال إن طيب النساء ما ظهر لونه ولم يظهر‬
‫ريحه أال ال يفضين رجل إلى رجل وال امرأة إلى امرأة إال إلى ولد أو والد‬
‫( د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99994‬اتقوا محاش ( محاش ‪ :‬هي جمع محشة وهي الدبر ‪ .‬النهاية ‪ . 614 / 9‬ب ) النساء‬
‫( سمويه عد ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99999‬إن اهلل تعالى ال يستحيي من الحق ال تأتوا النساء في أدبارهن‬
‫( ن هـ ‪ -‬عن خزيمة بن ثابت )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99992‬نهى عن محاش النساء‬
‫( طس ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)964/93‬‬

‫‪ - 99996‬ملعون من أتى امرأته في دبرها‬
‫( حم د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)964/93‬‬

‫‪ - 99999‬من أتى امرأته في حيضها فليتصدق بدينار ومن أتاها وقد أدبر الدم عنها ولم تغتسل‬
‫فنصف دينار‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)964/93‬‬

‫‪ - 99994‬من وطئ امرأته وهي حائض ؟ ؟ فقضي بينهما ولد فأصابه جذام فال يلومن إال نفسه‬
‫( طس ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)963/93‬‬

‫‪ - 99993‬نهى عن المواقعة قبل المالعبة‬
‫( خط ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)963/93‬‬

‫اإلكمال من محظورات المباشرة‬

‫(‪)963/93‬‬

‫‪ - 99993‬استحيوا فإن اهلل ال يستحيي من الحق وال تأتوا النساء في أدبارهن‬
‫( ع ص ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)963/93‬‬

‫‪ - 99999‬إن اهلل تعالى ال يستحيي من الحق ال تأتوا النساء في أعجازهن‬
‫( طب ‪ -‬عن خزيمة بن ثابت )‬

‫(‪)963/93‬‬

‫‪ - 99991‬إن اهلل تعالى ال يستحيي من الحق ال يحل أن تأتوا النساء في أدبارهن‬
‫( كر ‪ -‬عنه )‬

‫(‪)963/93‬‬

‫‪ - 99914‬إن اهلل ال يستحيي من الحق ال يحل ألحدكم أن يأتي النساء في أدبارهن‬
‫( طب ‪ -‬عنه )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99919‬الذي يأتي المرأة في دبرها ال ينظر اهلل إليه‬
‫( حم وابن عساكر ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99912‬ال تأتوا النساء في أدبارهن‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)969/93‬‬

‫‪ - 99916‬إذا أتى أحدكم امرأته وهي حائض فليتصدق بدينار أو نصف دينار‬
‫( د ت ن هـ ك ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)961/93‬‬

‫‪ - 99919‬اصنعوا كل شيء إال النكاح ‪ -‬يعني في الحيض‬
‫( حم م ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)961/93‬‬

‫‪ - 99914‬لتشد عليها إزارها ثم شأنك بأعالها ‪ -‬يعني الحائض‬
‫( مالك ق ‪ -‬عن زيد بن أسلم مرسال )‬

‫(‪)961/93‬‬

‫‪ - 99913‬ما فوق اإلزار والتعفف عن ذلك أفضل‬

‫( د ‪ -‬عن معاذ بن جبل قال ‪ :‬سألت النبي صلى اهلل عليه و سلم عما يحل للرجل من امرأته وهي‬
‫حائض قال ‪ -‬فذكره قال د ‪ :‬ليس بالقوى )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99913‬إذا وقع الرجل بأهله وهي حائض فليتصدق بدينار أو بنصف دينار‬
‫( د ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99919‬تصدق ب دينار فإن لم تجد دينارا فنصف دينار ‪ -‬يعني الذي يغشى امرأته حائضا‬
‫( حم ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99911‬إذا كان دما أحمر فدينار فإن كان دما أصفر فنصف دينار‬
‫( د ت ن حم ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99144‬إن فيكم مغربين ( مغربين ‪ :‬سموا مغربين ألنه دخل فيهم عرق غريب أو جاؤا من نسب‬
‫بعيد ‪ .‬النهاية ‪ . 691 / 6‬ب ) قيل ‪ :‬يا رسول اهلل وما المغربون ؟ قال ‪ :‬الذي يشرك فيهم الجن‬
‫( الحكيم ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99149‬ال تكثروا الكالم عند مجامعة النساء فإن منه يكون الخرس والفأفاء‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن قبيصة بن ذؤيب )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99142‬ال يجامعن أحدكم وبه حقن من خالء فإنه يكون منه البواسير وال يجامعن أحدكم وبه‬
‫حقن من بول فإنه يكون النواصير‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99146‬ال ينظرن أحدكم إلى فرج زوجته وال فرج جاريته إذا جامعها فإن ذلك يورث العمى‬
‫( عد ق وابن عساكر ‪ -‬عن ابن عباس وأورده ابن الجوزي في الموضوعات )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99149‬إني ألحسبكن تخبرن ما يفعل بكن أزواجكن وال تفعلن فإن اهلل يمقت من يفعل ذلك إني‬
‫ألحسب إحداكن إذا أتت زوجها ليكشفان عنهما اللحاف ينظر أحدهما إلى عورة صاحبه كأنهما‬

‫حماران فال تفعلوا ذلك فإن اهلل يمقت على ذلك‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 99144‬أال هل عسى رجل يغلق بابه ويرخي ستره ويستتر بستر اهلل فيخرج فيقول ‪ :‬فعلت كذا‬

‫بأهلي وفعلت كذا أفال أخبركم مثل ذلك مثل شيطان لقى شيطانة في سكة فنكحها والناس ينظرون‬

‫( ابن السني في عمل يوم وليلة الديلمي ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99143‬أال هل عست امرأة أن تخبر القوم بما يكون من زوجها إذا خال بها أال هل عسى رجل‬
‫أن يخبر القوم بما يكون منه إذ خال بأهله فال تفعلوا ذلك أفال أنبئكم ما مثل ذلك مثل شيطان لقي‬

‫شيطانة بالطريق فوقع بها والناس ينظرون‬
‫( الخرائطي في مساوي األخالق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99143‬المتحدث عند ذلك كالحمارين يتسافدان ( يتسافدان ‪ :‬سفد ذكر الحيوان أنثاه وعلى أنثاه‬
‫سفدا ‪ :‬نزا عليها وتسافد الحيوان ‪ :‬ن از بعضه على بعض ‪ .‬المعجم الوسيط ‪ . 962 / 9‬ب ) في‬

‫الطريق‬
‫( حل ‪ -‬عن سلمان ( في الرجل يتحدث عن أهله ) )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 99149‬هل منكم الرجل إذا أتى أهله فأغلق عليه بابه وألقى عليه ستره واستتر بستر اهلل ؟ قالوا‬

‫‪ :‬نعم قال ‪ :‬ثم يجلس بعد ذلك فيقول ‪ :‬فعلت كذا وفعلت كذا فسكتوا ثم أقبل على النساء فقال ‪ :‬هل‬
‫منكن من يحدث ؟ فسكتن فجثت فتاة كعاب ع لى أحدى ركبتيها وتطاولت لرسول اهلل صلى اهلل عليه‬
‫و سلم ليراها ويسمع كالمها فقالت ‪ :‬يا رسول اهلل إنهم ليحدثون وانهن ليحدثنه فقال ‪ :‬هل تدرون‬
‫مثل ذلك إنما مثل ذلك شيطانة لقيت شيطانا في السكة فقضى منها حاجته والناس ينظرون إليه أال‬
‫إن طيب الرجال ما ظهر ريحه ولم يظهر لونه أال إن طيب النساء ما ظهر لونه ولم يظهر ريحه أال‬
‫ال يفضين رجل إلى رجل وال امرأة إلى امرأة إال إلى ولد أو والد‬

‫( د ‪ -‬كتاب النكاح عن أبي هريرة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99141‬لعل رجال يقول ما يفعل بأهله ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها فال تفعلوا فإنما مثل‬
‫ذلك شيطان لقي شيطانة فغشيها والناس ينظرون‬

‫( حم ‪ -‬عن أسماء بنت يزيد )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫العزل‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99194‬اصنعوا ما بدا لكم فما قضى اهلل تعالى فهو كائن وليس من كل الماء يكون الولد‬
‫( حم ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99199‬اعزل عنها إن شئت فإنه سيأتي ما قدر لها‬
‫( م ‪ -‬كتاب النكاح باب العزل عن جابر )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99192‬اعزلوا أو ال تعزلوا ما كتب اهلل تعالى من نسمة هي كائنة إلى يوم القيامة إال وهي كائنة‬
‫( طب ‪ -‬عن صرمة العدوي )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 99196‬إن ما قدر في الرحم سيكون‬
‫( ن ‪ -‬عن أبي سعيد الزرقي )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99199‬إن قضى اهلل شيئا ليكونن وان عزل‬
‫( الطيالسي ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99194‬إن النفس المخلوقة لكائنة‬
‫( طب ‪ -‬عن عبادة ابن الصامت )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99193‬أو أنكم تفعلون ذلك ؟ ال عليكم أن ال تفعلوا ذلك فإنها ليست نسمة كتب اهلل أن تخرج‬
‫إال وهي خارجة‬

‫( ق ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99193‬ما من كل الماء يكون الولد واذا أراد اهلل خلق شيء لم يمنعه شيء‬
‫( م كتاب النكاح ‪ -‬باب العزل عن أبي سعيد )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99199‬ولم يفعل ذلك أحدكم ؟ فإنه ليست نفس مخلوقة إال اهلل خالقها‬
‫( م د ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 99191‬ال عليكم أن تفعلوا فإن اهلل كتب من هو خالق إلى يوم القيامة‬
‫( حم م ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99124‬لو أن الماء الذي يكون منه الولد أهرقته على صخرة ألخرج اهلل تعالى منها ولدا وليخلقن‬
‫اهلل نفسا هو خالقها‬

‫( حم والضياء ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99129‬ما عليكم أن ال تعزلوا فإن اهلل قدر ما هو خالق إلى يوم القيامة‬
‫( ن ‪ -‬عن أبي سعيد وأبي هريرة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 99122‬ما قدر في الرحم سيكون‬
‫( حم طب ‪ -‬عن أبي سعيد الزرقي )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99126‬لو قضى كان‬

‫( قط في األفراد حل ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 99129‬ما قدر اهلل لنفس أن يخلقها إال هي كائنة‬
‫( حم هـ حب ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫اإلكمال‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99124‬ما يقدر في الرحم يكن‬
‫( البغوي ‪ -‬عن أبي سعيد الزرقي )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99123‬أو أنكم تفعلون ذلك ؟ ال عليكم أن تفعلوا ذلك فإنها ليست نسمة كتب اهلل أن تخرج إال‬
‫هي خارجة‬

‫( خ م هـ عن أبي سعيد أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم سئل عن العزل قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99123‬إنكم لتفعلون ذلك ‪ -‬يعني العزل أولم تعلموا أن اهلل تعالى لم يخلق نسمة هو بارئها إال‬
‫وهي كائنة‬

‫( طب ‪ -‬عن حذيفة )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99129‬أو إنكم لتفعلون ما من نسمة أراد اهلل أن تخرج صلب رجل إال وهي خارجة إن شاء وان‬
‫أبى فال عليكم أن ال تفعلوا‬
‫( طب ‪ -‬عن واثلة )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99121‬جاءها ما قدر لها ‪ -‬يعني األمة يعزل عنها‬
‫( د والطحاوي طب ‪ -‬عن جرير )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99164‬دعوه فإنه لو قضى شيء لكان‬

‫( الخرائطي في مكارم األخالق ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫‪ - 99169‬لو قضى لكان أو قد كان‬
‫( قط في األفراد حل ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫‪ - 99162‬ذلك الوأد الخفي‬

‫( حم م ‪ -‬عن عائشة عن جدامة بنت وهب أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم سئل عن العزل‬

‫قال ‪ -‬فذكره كتاب النكاح ‪ -‬باب جواز الغيلة )‬

‫(‪)942/93‬‬

‫‪ - 99166‬ال عليكم أن ال تفعلوا فإن اهلل تعالى كتب من هو خالق إلى يوم القيامة‬
‫( حم م ‪ -‬عن أبي سعيد أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم سئل عن العزل قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 99169‬اصنعوا ما بدا لكم فما قضى اهلل فهو كائن وليس من كل الماء يكون الولد‬

‫( حم ‪ -‬عن أبي سعيد قال ‪ :‬سألنا رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم عن العزل قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 99164‬ال تفعلوا فإنه ليس من نسمة أخذ اهلل ميثاقها إال وهي كائنة فال عليكم أن ال تفعلوا‬
‫( الحاكم في الكنى ‪ -‬عن واثلة أن النبي صلى اهلل ع ليه و سلم سئل عن العزل قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)946/93‬‬

‫‪ - 99163‬ولم يفعل ذلك أحدكم فإنه ليست نفس مخلوقة إال اهلل خالقه‬
‫( م د عن أبي سعيد قال ‪ :‬ذكر العزل عند رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم قال فذكره )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99163‬ال عليكم أن ال تفعلوا ذاكم فإنما هو القدر‬

‫( ط حم م ‪ -‬كتاب النكاح ‪ -‬باب حكم العزل عن أبي سعيد )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99169‬كذبت يهود لو أراد اهلل أن يخلقه ما استطعت أن تصرفه‬
‫( حم م د ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫الفرع الثالث في حقوق متفرقة‬

‫(‪)944/93‬‬

‫حديث أبي زرع‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99161‬اجتمع إحدى عشرة امرأة في الجاهلية فتعاقدن أن يتصادقن ؟ ؟ بينهن وال يكتمن من‬
‫أخبار أزواجهن شيئا‬

‫فقالت األولى زوجي لحم جمل غث ( غث ‪ :‬أي مهزول ‪ .‬أ هـ ‪ 692 / 6‬النهاية ب ) على رأس‬
‫جبل وعر ( أي غليظ حزن يصعب الصعود إليه ‪ .‬أ هـ ‪ 243 / 4‬النهاية ‪ .‬ب ) ال سهل فيرتقى وال‬
‫سمين فينتقل ( فينتقل ‪ :‬أي ينقله الناس إلى بيوتهم فيأكلونه ‪ .‬أ هـ ‪ 994 / 4‬النهاية ‪ .‬ب )‬
‫قالت الثانية ‪ :‬زوجي ال أبث ( أبث ‪ :‬أي ال أنشره لقبح آثاره ‪ .‬أ هـ ‪ 149 / 9‬النهاية ‪ .‬ب ) خبره‬
‫إني أخاف أن ال أذره ( أذره ‪ :‬أي أخاف أال أترك صنعته وال أقطعها من طولها ‪ .‬أ هـ ‪939 / 4‬‬

‫النهاية ‪ .‬ب ) إن أذكر عجره ؟ ؟ ( عجره ‪ :‬العجر ‪ :‬جمع عجرة وهي الشيء يجتمع الجسد كالسلعة‬
‫والعقدة ‪ .‬أ هـ ‪ 994 / 6‬النهاية ‪ .‬ب ) وبجره‬
‫قالت الثالثة ‪ :‬زوجي العشنق ( العشنق ‪ :‬هو الطويل الممتد القامة أرادت أن له منظرا بال مخبر ألن‬
‫الطول في الغالب دليل السفه ‪ .‬أ هـ ‪ 299 / 6‬النهاية ‪ .‬ب ) إن أنطق أطلق وان أسكت أعلق‬
‫قالت الرابعة ‪ :‬زوجي إن أكل لف ( لف ‪ :‬أي قمش وخلط من كل شيء والقمش جمع الشيء من‬

‫ههنا وههنا وكذلك التقميش ‪ .‬أ هـ ‪ 239 / 9‬النهاية ‪ .‬ب ) وان شرب اشتف ( اشتف ‪ :‬أي شرب‬
‫جميع ما في االناء ‪ .‬أ هـ ‪ 993 / 2‬النهاية ‪ .‬ب ) وان اضطجع التف ( التف ‪ :‬أي إذا نام تلفف‬
‫في ثوب ونام ناحية عني ‪ .‬أ هـ ‪ 239 / 9‬النهاية ‪ .‬ب ) وال يولج الكف ليعلم البث ( البث ‪ :‬البث‬

‫في األصل أشد الحزن والمرض الشديد كأنه من شدته يبثه صاحبه والمعنى أنه كان بجسدها عيب‬
‫أو داء فكان ال يدخل يده في ثوبها فيمسه لع له أن ذلك يؤذيها تصف باللطف ‪ .‬وقيل ‪ :‬هو ذم له‬
‫أي ال يتفقد أمورها ومصالحها كقولهم ‪ :‬ما أدخل يدي في هذا األمر أي ال أتفقده ‪ .‬أ هـ ‪14 / 9‬‬
‫النهاية ‪ .‬ب )‬

‫قالت الخامسة ‪ :‬زوجي عياياء ( عياياء ‪ :‬العياياء ‪ :‬العنين الذي تعيبه مباضعة النساء وهو من‬
‫اإلبل الذي ال يضرب وال يلقح ‪ .‬أ هـ ‪ 669 / 6‬النهاية ‪ .‬ب ) طباقاء ( طباقاء ‪ :‬هو المطبق عليه‬
‫حمقا ‪ :‬وقيل ‪ :‬هو الذي أموره مطبقة عليه ‪ :‬أي مغشاة ‪ .‬وقيل ‪ :‬هو الذي يعجز عن الكالم فتنطبق‬
‫شفتاه ‪ .‬النهاية ‪ . 999 / 6‬ب ) كل داء ( داء ‪ :‬أي كل عيب يكون في الرجال فهو فيه ‪ .‬أ هـ ‪/ 2‬‬
‫‪ 992‬النهاية ‪ .‬ب ) له داء شجك ( شجك ‪ :‬الشج في الرأس خاصة في األصل وهو أن يضربه‬
‫بشيء فيجرحه فيه ويشقه ثم استعمل في غيره من األعضاء ‪ .‬النهاية ‪ . 994 / 2‬ب ) أو فلك (‬

‫فلك ‪ :‬الفل ‪ :‬الكسر والضرب تقول ‪ :‬إنها معه بين شج رأس أو كسر عضو أو جمع بينها ‪ .‬أ هـ ‪6‬‬
‫‪ 932 /‬النهاية ‪ .‬ب ) أو جمع كاللك‬
‫قالت السادسة ‪ :‬زوجي كليل ( كليل تهامة ال حر وال قر وال مخافة وال سآمة ‪ :‬أي أنه طلق معتدل‬
‫في خلوه من أنواع األذى والمكروه بالحر والبرد والضجر ‪ :‬أي ال يضجر مني فيمل صحبتي ‪.‬‬
‫النهاية ‪ 629 / 2‬ب ) تهامة ال حر وال قر وال مخافة وال سآمة‬
‫قالت السابعة ‪ :‬زوجي إن دخل فهد ( فهد ‪ :‬أي نام وغفل عن معايب البيت التي يلزمني إصالحها‬

‫‪ .‬والفهد يوصف بكثرة النوم فهي تصفه بالكرم وحسن الخلق فكأنه نائم عن ذلك أو ساه وانما هو‬

‫متناوم ومتغافل ‪ .‬أه ‪ 999 / 6‬النهاية ‪ .‬ب ) وان خرج أسد ( إن خرج أسد ‪ :‬أي صار كاألسد في‬
‫الشجاعة ‪ .‬أ هـ ‪ 99 / 9‬النهاية ‪ .‬ب ) وال يسأل عما عهد ( وال يسأل عما عهد ‪ :‬أي عما كان‬
‫يعرفه في البيت من طعام وشراب ونحوهما لسخائه وسعة نفسه ‪ .‬أ هـ ‪ 623 / 6‬النهاية ‪ .‬ب )‬
‫قالت الثامنة ‪ :‬زوجي المس مس أرنب ( المس مس أرنب ‪ :‬وصفته بلين الجانب وحسن الخلق ‪ .‬أ‬
‫هـ ؟ ؟ ‪ 621 /‬النهاية ‪ .‬ب ) والريح ريح زرنب ( زرنب ‪ :‬الزرنب نوع من أنواع الطيب ‪ .‬أ هـ ‪/ 2‬‬

‫‪ 649‬النهاية ‪ .‬ب ) وأنا أغلبه والناس يغلب‬

‫قالت التاسعة ‪ :‬زوجي رفيع العماد ( رفيع العماد ‪ :‬أرادت عماد بيت شرفه والعرب تضع البيت‬
‫موضع الشرف في النسب والحسب ‪ .‬أ هـ ‪ 214 / 6‬النهاية ‪ .‬ب ) طويل النجاد ( طويل النجاد ‪:‬‬
‫حمائل السيف ‪ .‬تريد طول قامته فإنها إذا طالت طال نجاده وهو من أحسن الكنايات ‪ .‬أ هـ ‪91 / 4‬‬
‫النهاية ‪ .‬ب ) عظيم الرماد ( عظيم الرماد ‪ :‬أي كثير األضياف واإلطعام ألن الرماد يكثر بالطبخ أ‬
‫هـ ‪ 232 / 2‬النهاية ‪ .‬ب ) قريب البيت من الناد ( قريب البيت من الناد ‪ :‬النادي ‪ :‬مجتمع القوم‬
‫وأهل المجلس فيقع على المجلس وأهله تقول ‪ :‬إن بيته وسط الحلة أو قريبا منه ليغشاه األضياف‬

‫والطراق ‪ .‬أ هـ ‪ 63 - 4‬النهاية ‪ .‬ب )‬
‫قالت العاشرة ‪ :‬زوجي مالك وما مالك ؟ مالك خير من ذلك له إبل قليالت المسارح ( قليالت‬

‫المسارح ‪ :‬جمع مسرح وهو الموضع الذي تسرح إليه الماشية بالغداة للرعي ‪ .‬تصفه بكثرة االطعام‬
‫وسقي األلبان ‪ :‬أي إن إبله على كثرتها ال تغيب من الحي وال تسرح إلى المراعي البعيدة ولكنها‬
‫تبرك بفنائه ليقرب الضيفان من لبنها ولحمها خوفا من أن ينزل به ضيف وهي بعيدة عازبة ‪ .‬أ هـ ‪2‬‬
‫ ‪ 643‬النهاية ‪ .‬ب ) كثيرات المبارك إذا سمعن صوت المزهر ( المزهر ‪ :‬العود الذي يضرب به‬‫وهو أحد آالت الطرب ‪ .‬أ هـ ‪ 949 - 9‬المعجم الوسيط ‪ .‬ب ) أيقن أنهن هوالك ( هوالك ‪ :‬هلك‬

‫فالن ‪ :‬مات ‪ .‬فهو هالك جمع هلكى وهلك وهوالك ‪ .‬أ هـ ‪ 119 - 2‬المعجم الوسيط ‪ .‬ب )‬
‫قالت الحادية عشرة ‪ :‬زوجي أبو زرع وما أبو زرع ؟ أناس ( أناس ‪ :‬كل شيء يتحرك متدليا فقد‬
‫ناس ينوس نوسا وأناسه غيره تريد أنه حالها قرطة وشنوفا تنوس بأذنيها ‪ .‬أ هـ ‪ 923 - 4‬النهاية ‪.‬‬
‫ب ) من حلي أذني ومأل من شحم عضدي ( عضدى ‪ :‬العضد ‪ :‬ما بين الكتف والمرفق ولم ترده‬
‫خاصة ولكنها أرادت الجسد كله فإنه إذا سمن العضد سمن سائر الجسد ‪ .‬أ هـ ‪ 242 - 6‬النهاية ‪.‬‬

‫ب ) وبحجني ( وبحجني فبجحت أي فرحني ففرحت ‪ .‬وقيل ‪ :‬عظمني فعظمت نفسي عندي ‪ .‬يقال‬
‫‪ :‬فالن يتبجح بكذا أي يتعظم ويتفاخر ‪ .‬أ هـ ‪ 13 - 9‬النهاية ‪ .‬ب ) فبجحت إلى نفسي‬
‫وجدني في أهل غنيمة بشق ( بشق ‪ :‬يروى بالكسر والفتح فالكسر من المشقة يقال هم بشق من‬
‫العيش إذا كانوا في جهد ومنه قوله تعالى ‪ ( :‬لم تكونوا بالغيه إال بشق األنفس وأما الفتح فهو من‬
‫الشق ‪ :‬الفصل في الشيء كأنها أرادت أنهم في موضع حرج ضيق كالشق في الجبل ‪ .‬أ هـ ‪- 2‬‬
‫‪ 919‬النهاية ‪ .‬ب ) فجعلني في أهل صهيل ( صهيل ‪ :‬تريد أنها كانت في أهل قلة فنقلها إلى أهل‬
‫كثرة وثروة ألن أهل الخيل واالبل أكثر ماال من أهل الغنم ‪ .‬أ هـ ‪ 36 - 6‬النهاية ‪ .‬ب ) وأطيط (‬

‫وأطيط ‪ :‬أي في أهل إبل وخيل ‪ .‬أ هـ ‪ 49 - 9‬النهاية ‪ .‬ب ) ودائس ( ودائس ‪ :‬الدائس ‪ :‬هو‬
‫الذي يدوس الطعام ويدقه بالفدان ليخرج الحب في السنبل وهو الدياس وقلبت الواو ياء لكسرة الدال ‪.‬‬
‫أ هـ ‪ 994 - 2‬النهاية ‪ .‬ب ) ومنق ( ومنق ‪ :‬هو بفتح النون الذي ينقى من الطعام ‪ :‬أي يخرجه‬
‫قشره وتبنه ‪ .‬أ هـ ‪ 999 - 4‬النهاية ‪ .‬ب ) فعنده أقول فال أقبح ( أقبح ‪ :‬أي ال يرد على قولى ليله‬
‫إلي وكرامتي عليه ‪ .‬أ هـ ‪ 6 - 9‬النهاية ‪ .‬ب ) وأرقد فأتصبح ( فأتصبح ‪ :‬أرادت أنها مكفية فهي‬

‫تنام الصبحة ‪ .‬أ هـ ‪ 3 - 6‬النهاية ‪ .‬ب ) وأشرب فأتقمح ( فأتقمح ‪ :‬أرادت أنها تشرب حتى تروى‬
‫وترفع رأسها ‪ .‬أ هـ ‪ 943 - 9‬النهاية ‪ .‬ب )‬
‫أم أبي زرع وما أم أبي زرع ؟ عكومها ( عكومها ‪ :‬العكوم ‪ :‬األحمال والفرائز التي تكون فيها‬
‫األمتعة وغيرها واحدها عكم بالكسر ‪ .‬أ هـ ‪ 294 - 6‬النهاية ‪ .‬ب ) رادح ( رادح ‪ :‬يقال امرأة رداح‬
‫‪ :‬ثقيلة الكفل ‪ .‬والعكوم ‪ :‬األعدال جمع عكم وصفها بالثقل لكثرة ما فيها من المتاع والثياب ‪ .‬أ هـ ‪2‬‬
‫‪ 296 -‬النهاية ‪ .‬ب ) وبيتها فساح ( فساح ‪ :‬أي واسع ‪ .‬يقال ‪ :‬بيت فسيح وفساح كطويل وطوال ‪.‬‬

‫أ هـ ‪ 994 - 6‬النهاية ‪ .‬ب )‬

‫ابن أبي زرع وما ابن أبي زرع مضجعه كمسل شطبة ( كمسل شطبة ‪ :‬المسل ‪ :‬مصدر بمعنى‬
‫المسلول ‪ :‬أي ما سل من قشره والشطبة ‪ :‬السعفة الخضراء ‪ .‬أ هـ ‪ 612 - 2‬النهاية ‪ .‬ب ) وتشبعه‬

‫زراع الجفرة ( الجفرة ‪ :‬مدحته بقلة األكل ‪ .‬أ هـ ‪ 239 - 9‬النهاية ‪ .‬ب )‬
‫بنت أبي زرع وما بنت أبي زرع ؟ طوع أبيها وطوع أمها وملء كسائها وعطف ردائها وزين أهلها‬
‫وغيظ جارتها‬
‫جارية أبي زرع وما جارية أبي زرع ال تبث حديثنا تبثيثا ( ال تبث حديثنا تبثيثا ‪ ( :‬زوجي ال أبث‬

‫خبره ) أي ال أنشره لقبح آثاره ‪ .‬وفيه أيضا ( ال تبث حديثنا تبثيثا ) ويروى تنث بالنون بمعناه ‪ .‬أ هـ‬
‫‪ 14 - 9‬النهاية ‪ .‬ب ) وال تنقث ( تنقث ‪ :‬النقث ‪ :‬النقل ‪ .‬أرادت أنها أمينة على حفظ طعامنا ال‬
‫تنقله وتخرجه وتفرقه ‪ .‬أ هـ ‪ 946 - 4‬النهاية ‪ .‬ب ) ميرتنا تنقيثا وال تمأل بيتنا تعشيشا ( تعشيشا ‪:‬‬
‫أي أنها ال تخوننا في طعامنا فتخبأ منه في هذه الزاوية وفي هذه الزاوية كالطيور إذا عششت في‬
‫مواضع شتى ‪ .‬أ هـ ‪ 299 - 6‬النهاية ‪ .‬ب )‬
‫قالت ‪ :‬خرج أبو زرع واألوطاب ( كاألوطاب ‪ :‬الوطب ‪ :‬الزق الذي يكون فيه السمن واللبن وهو جلد‬
‫الجذع فما فوقه وجمعه أوطاب ووطاب ‪ .‬أ هـ ‪ 246 - 4‬النهاية ‪ .‬ب ) تمخض فمر بامرأة معها‬
‫ابنان لها كالفهدين يلعبان من تحت خصرها برمانتين ( برمانتين ‪ :‬أي أنها ذات ردف كبير فإذا‬
‫نامت على ظهرها نبا الكفل بها حتى يصير تحتها متسع يجري فيه الرمان وذلك أن ولديها كان‬
‫معهما رمانتان فكان أحدهما يرمي رمانته إلى أخيه ويرمي أخوه األخرى إليه من تحت خصرها ‪ .‬أ‬
‫هـ ‪ 239 - 2‬النهاية ‪ .‬ب ) فطلقني ونكحها فنكحت بعده رجال سريا ( سريا ‪ :‬أي نفيسا شريفا ‪ .‬أ هـ‬
‫‪ 636 - 2‬النهاية ‪ .‬ب ) ركب شريا ( شريا ‪ :‬أي ركب فرسا يستشرى في سيره يعني يلج ويجد ‪ .‬أ‬

‫هـ ‪ 931 - 2‬النهاية ‪ .‬ب ) وأخذ خطيا ( خطيا ‪ :‬أي رمحا منسوبا إلى الخط وهو موضع بناحية‬
‫البحرين ‪ .‬أ هـ ب ) وأراح على نعما ثريا وأعطاني من كل رائحة زوجا فقال كلي أم زرع وميري‬
‫أهلك‬
‫قالت فلو جمعت كل شيء أعطانيه ما مأل أصغر إناء من آنية أبي زرع‬

‫قالت عائشة قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم يا عائشة كنت لك كأبي زرع ألم زرع إال أن أبا‬
‫زرع طلق وأنا ال أطلق‬

‫( طب ‪ -‬عن عائشة ورواه خ ت في الشمائل موقوفا إال قوله ‪ :‬كنت لك كأبي زرع ألم زرع ‪-‬‬
‫فرفعه قالوا ( أخرجه الترمذي كتاب الشمائل رقم ‪ . 249‬وأخرجه البخاري في صحيحه كتاب النكاح‬
‫ باب حسن المعاشرة ‪ . -‬ومسلم في كتاب الفضائل باب ذكر حديث أم زرع رقم ‪. 2999‬‬‫والنسائي كتاب عشرة النساء ‪ .‬أ هـ ص ) ‪ :‬وهو يؤيد رفع الحديث كله )‬

‫(‪)944/93‬‬

‫‪ - 99194‬حق المرأة على الزوج أن يطعمها إذا طعم ويكسوها إذا اكتسى وال يضرب الوجه وال يقبح‬
‫وال يهجر إال في البيت‬
‫( طب ك ‪ -‬عن معاوية بن حيدة )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫تتمة الفرع الثالث في حقوق متفرقة‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99199‬خيركم خيركم ألهله وأنا خيركم ألهلي‬
‫( ت ‪ -‬عن عائشة هـ ‪ -‬عن ابن عباس طب ‪ -‬عن معاوية )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99192‬خيركم خيركم للنساء‬
‫( ك ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99196‬خيركم خيركم ألهله وأنا خيركم ألهلي ما أكرم النساء إال كريم وما أهانهن إال لئيم‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99199‬خيركم خيركم لنسائه ولبناته‬
‫( هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)943/93‬‬

‫‪ - 99194‬رحم اهلل امرأ علق في بيته سوطا يؤدب به أهله‬
‫( عد ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99193‬علق السوط حيث يراه أهل البيت‬
‫( حل ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99193‬اضربوهن وال يضربهن إال شراركم‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن القاسم بن محمد مرسال )‬

‫(‪)949/93‬‬

‫‪ - 99199‬علقوا السوط حيث يراه أهل البيت فإنه أدب لهم‬
‫( عب طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 99191‬علموا رجالكم سورة المائدة وعلموا نساءكم سورة النور‬
‫( ص هب ‪ -‬عن مجاهد مرسال )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 99144‬ليس منا من وسع اهلل عليه ثم قتر ؟ ؟ على عياله‬
‫( فر ‪ -‬عن جبير بن مطعم )‬

‫(‪)941/93‬‬

‫‪ - 99149‬ائت حرثك إذا شئت وأطعمها إذا طعمت واكسها إذا اكتسيت وال تقبح الوجه وال تضرب‬
‫( د ‪ -‬عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99142‬استعينوا على النساء بالعري فإن إحداهن إذا كثرت ثيابها وأحسنت زينتها أعجبها الخروج‬
‫( عد ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99146‬أحب العباد إلى اهلل تعالى أنفعهم لعياله‬
‫( عبد اهلل في زوائد الزهد ‪ -‬عن الحسن مرسال )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99149‬احملوا النساء على أهوائهن‬
‫( عد ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99144‬استوصوا بالنساء خي ار فإن المرأة خلقت من ضلع وان أعوج شيء في الضلع أعاله فإن‬
‫ذهبت تقيمه كسرته وان تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء خيرا‬
‫( ق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99143‬إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم لك على طريقة فإن استمتعت بها وبها عوج وان‬
‫ذهبت تقيمها كسرتها فكسرها طالقها‬

‫( ت م ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99143‬إن المرأة خلقت من ضلع وانك إن ترد إقامة الضلع تكسرها فدارها تعش بها‬
‫( حم حب ك ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99149‬من كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر فإذا شهد أمرا فليتكلم بخير أو ليسكت واستوصوا بالنساء‬
‫خيرا فإن المرأة من ضلع وان أعوج شيء في الضلع أعاله إن ذهبت تقيمه كسرته وان تركته لم يزل‬
‫أعوج استوصوا بالنساء خي ار‬
‫( م ( أخرجه مسلم كتاب الرضاع باب الوصية بالنساء رقم ‪ . 34‬ص ) عن أبي هريرة )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99141‬إن المرأة خلقت من ضلع فإن ذهبت تقومها كسرتها وان تدعها ففيها أود وبلغة‬
‫( حم ن ‪ -‬عن أبي ذر )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99134‬أمركن مما يهمني بعدي ولن يصبر عليكن إال الصابرون‬
‫( ك ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99139‬إن أمركن مما يهمني بعدي ولن يصبر عليكن بعدي إال الصابرون ‪ -‬قاله ألزواجه‬
‫( ت خ ن ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99132‬أعروا النساء يلزمن الحجال ( الحجال ‪ :‬الحجلة بالتحريك ‪ :‬بيت كالقبة يستر بالثياب‬
‫وتكون له أزرار كبار وتجمع على حجال ‪ .‬النهاية ‪ . 693 / 9‬ب )‬

‫( طب ‪ -‬عن مسلمة بن مخلد )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99136‬إن اهلل تعالى يوصيكم بالنساء خيرا فإنهن أمهاتكم وبناتكم وخاالتكم إن الرجل من أهل‬
‫الكتاب يتزوج المرأة وما يعلق على يديها الخيط فما يرغب واحدا منهما عن صاحبه حتى يموتا هرما‬

‫( طب ‪ -‬عن المقدام )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99139‬لقد طاف الليلة بآل محمد نساء كثير كلهن تشكو زوجها من الضرب وايم اهلل ال تجدون‬
‫أولئك خياركم‬

‫( د ن هـ حب ك كر ‪ -‬عن إياس الدوسي )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99134‬مرها فإن يك منها خير فستفعل وال تضرب ظعينتك كضرب أمتك‬
‫( هـ حب ‪ -‬عن لقيط بن صبرة )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99133‬ال يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها غيره‬
‫( حم م ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99133‬يعمد أحدكم فيجلد امرآته جلد العبد ولعله يضاجعها من آخر يومه‬
‫( حم ق ت هـ عق ‪ -‬عن عبد اهلل ابن زمعة )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99139‬إن من النساء عيا ( عيا العي ‪ :‬الجهل ‪ .‬النهاية ‪ . 669 / 6‬ب ) وعورة فكفوا عيهن‬
‫بالسكوت وواروا عوراتهن بالبيوت‬
‫( عق ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99131‬إن من أعظم األمانة عند اهلل يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر‬
‫سرها‬

‫( م ‪ -‬كتاب النكاح رقم ‪ 929‬حم ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99134‬خياركم خيركم ألهله‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي كبشة )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99139‬خياركم خياركم لنسائهم‬
‫( هـ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99132‬شر الناس المضيق على أهله‬
‫( طس ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99136‬إ ن من شر الناس منزلة عند اهلل يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم‬
‫ينشر سرها‬

‫( حم م كتاب النكاح رقم ‪ ، 926‬د ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫اإلكمال من الفرع الثالث في حقوق متفرقة‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99139‬أطعموهن مما تأكلون واكسوهن مما تكسون وال تضربوهن وال تقبحوهن‬
‫( د ‪ -‬عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال ‪ :‬قلت ‪ :‬يا رسول اهلل ما تقول في نسائنا ؟ قال ‪-‬‬
‫فذكره )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99134‬أن تطعمها إذا طعمت وتكسوها إذا اكتسيت وال تضرب الوجه وال تقبح وال تهجر إال في‬
‫البيت‬

‫( د هـ عن حكيم بن معاوية القشيري عن أبيه قال ‪ :‬قلت ‪ :‬يا رسول اهلل ما حق زوجة أحدنا عليه ؟‬
‫قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99133‬إن المرأة مثل الضلع إن جئت أن تقومها كسرتها‬
‫( العسري في األمثال ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99133‬خلقت المرأة من ضلع إن جئت أن تقيمها تكسرها وان تتركها تعش معها على عوجها‬
‫( العسكري في األمثال عن أبي هريرة )‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ - 99139‬إنما المرأة كالضلع إن أقمتها كسرتها فذرها تعش بها‬
‫( الروياني طب ص ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ - 99131‬المرأة كالضلع فدارها تعش بها‬
‫( كر ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ - 99194‬إني ألبغض الرجل قائما على امرأته ثائرا فرائص ( فرائص ‪ :‬الفريصة ‪ :‬اللحمة التي بين‬
‫جنب الدابة وكتفها ال تزال ترعد ‪ .‬وأراد بها ههنا عصب الرقبة وعروقها ألنها هي التي تثور عند‬

‫الغضب ‪ .‬أ هـ ‪ 699 / 6‬النهاية ‪ .‬ب ) رقبته يضربها‬
‫( الحسن بن سفيان والديلمي ‪ -‬عن أم كلثوم بنت أبي بكر )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99199‬إني ألكره أن أرى الرجل ثائرا فرائص رقبته قائما على مريئته يضربها‬
‫( عب ‪ -‬عن أسماء بنت أبي بكر )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫تربية أهل البيت‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99192‬يظل أحدكم يضرب امرأته ضرب العبد ثم يعانقها وال يستحيي‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن أبي أيوب )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99196‬أما يست حيي أحدكم أن يضرب امرأته كما يضرب العبد يضربها أول النهار ثم يضاجعها‬
‫آخره أما يستحيي‬
‫( عب ‪ -‬عن عائشة صحيح )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99199‬لقد طاف بآل محمد الليلة سبعون امرأة كلهن قد ضربت ما أحب أن أرى الرجل ثائرا‬
‫فريص عصب رقبته على مريئته يقاتلها‬
‫( ابن سعد ك ق ‪ -‬عن أم كلثوم بنت أبي بكر )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99194‬ال تهجروا النساء إال في المضاجع واضربوهن ضربا غير مبرح‬
‫( ابن جرير ‪ -‬عن حجاج مرسال )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99193‬أيها الناس إن النساء عندكم عوان أخذتموهن بأمانة اهلل واستحللتم فروجهن بكلمة اهلل‬
‫ولكم عليهن حق ولهن عليكم حق ومن حقكم عليهن أن ال يوطئن فرشكم أحدا وال يعصينكم في‬
‫معروف فإذا فعلن ذلك فلهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف‬
‫( ابن جرير ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99193‬النساء خلقن من ضلع وعورة فاستروا عورتهن بالبيوت واغلبوا على ضعفهن بالسكوت‬
‫( ابن الل ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)932/93‬‬

‫‪ - 99199‬حرثك فأت حرثك أنى شئت غير أن ال تضرب الوجه وال تقبح وال تهجر إال في البيت‬

‫وأطعم إذا طعمت واكس إذا اكتسيت كيف ( وقد أفضى بعضكم إلى بعض وأخذن منكم ميثاقا غليظا‬

‫)‬
‫( حم طب ‪ -‬عن بهز بن حكيم ‪ -‬عن أبيه عن جده )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99191‬خيركم خيركم ألهله وأنا خيركم ألهلي واذا مات صاحبكم فدعوه‬
‫( ت ‪ :‬حسن غريب حب هب وابن جرير عن عائشة )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99114‬خيركم خيركم للنساء‬
‫( ك ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)936/93‬‬

‫‪ - 99119‬ال تنزلوهن في الغرف وال تعلموهن الكتابة ‪ -‬يعني النساء وعلموهن الغزل وسورة النور‬
‫( ك هب ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99112‬يا أيها الناس اتقوا اهلل في أزواجكم وفيما خولكم‬
‫( الخرائطي في مكارم األخالق ‪ -‬عن سهل بن سعيد )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99116‬اتقوا اهلل في النساء‬
‫( ن ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 99119‬يؤتى الرجل من أمتي يوم القيامة وماله من حسنة ترجى له الجن ة فيقول الرب تعالى ‪:‬‬
‫أدخلوه الجنة فإنه كان يرحم عياله‬

‫( ابن الل وابن عساكر والخطيب ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99114‬من أدخل على أهل بيته سرورا خلق اهلل من ذلك السرور خلقا يستغفر له إلى يوم‬
‫القيامة‬
‫( أبو الشيخ ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)934/93‬‬

‫تربية أهل البيت من اإلكمال‬

‫(‪)934/93‬‬

‫‪ - 99113‬ال ترفع عصاك على أهلك فأخفهم في اهلل‬
‫( العسكري في األمثال ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99113‬علق سوطك حيث يراه الخادم‬
‫( ابن جرير ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99119‬رحم اهلل عبدا علق في بيته سوطا يؤدب به أهله‬
‫( الديلمي )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫‪ - 99111‬ال تسكنوا نساءكم الغرف وال تعلموهن الكتاب‬
‫( الحكيم ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)933/93‬‬

‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫(‪)933/93‬‬

‫الباب السادس في ترهيبات وترغيبات تختص بالنساء وفيه فصالن ‪:‬‬

‫(‪)933/93‬‬

‫الفصل األول في الترهيبات‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 94444‬إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها المالئكة حتى ترجع ‪ -‬وفي لفظ ‪ :‬حتى تصبح‬
‫( حم ق ( أخرجه مسلم كتاب النكاح رقم ‪ . 9963‬ص ) عن أبي هريرة )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 94449‬إذا تطيبت المرأة لغير زوجها فإنما هو نار وشنار ( أي عار )‬
‫( طس ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)939/93‬‬

‫‪ - 94442‬إذا ا ستعطرت المرأة فمرت على القوم ليجدوا ريحها فهي زانية‬
‫( ‪ 6‬عن أبي موسى ) ( أخرجه الترمذي كتاب األدب رقم ‪ 2163‬وقال حسن صحيح ‪ .‬ص )‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ - 94446‬إني ألبغض المرأة تخرج من بيتها تجر ذيلها تشكو زوجها‬
‫( طب ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ - 94449‬انظري أين أنت من ه إنما هو جنتك ونارك‬
‫( ابن سعد طب ‪ -‬عن عمة حصين بن محصن )‬

‫(‪)931/93‬‬

‫‪ - 94444‬أيما امرأة وضعت ثيابها في غير بيت زوجها فقد هتكت ستر ما بينها وبين اهلل عز و‬
‫جل‬
‫( حم هـ ( أخرجه ابن ماجه كتاب األدب رقم ‪ . 2344‬ص ) ك ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 94443‬أيما امرأة خرجت من بيت زوجها بغير إذن زوجها كانت في سخط اهلل تعالى حتى ترجع‬
‫إلى بيتها أو يرضى عنها زوجها‬
‫( خط ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 94443‬أيما امرأة سألت زوجها الطالق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة‬
‫( حم د ت هـ حب ك ‪ -‬عن ثوبان )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 94449‬أيما ا مرأة صامت بغير إذن زوجها فأرادها على شيء فامتنعت عليه كتب اهلل عليها ثالثا‬
‫من الكبائر‬

‫( طس ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 94441‬أيما امرأة نزعت ثيابها في غير بيتها خرق اهلل عز و جل عنها ستره‬
‫( حم طب ك هب ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 94494‬أيما امرأة اس تعطرت ثم خرجت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية وكل عين زانية‬
‫( حم ن ك ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 94499‬أيما امرأة زادت في رأسها شعرا ليس منه فإنه زور تزيد فيه‬
‫( ن ‪ -‬عن معاوية )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 94492‬خذي من ماله بالمعروف ما يكفيك ويكفي بنيك‬
‫( ق د ن هـ عن عائشة )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 94496‬صنفان من أهل النار لم أرهما بعد ‪ :‬قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس‬
‫ونساء كاسيات عاريات مميالت مائالت رؤسهن كأسنمة البخت المائلة ال يدخلن الجنة وال يجدن‬

‫ريحها وان ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا‬
‫( حم م ( أخرجه مسلم كتاب الجنة رقم ‪ . 42‬ص ) ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)992/93‬‬

‫‪ - 94499‬عامة أهل النار النساء‬
‫( طب ‪ -‬عن عمران بن حصين )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 94494‬قمت على باب الجنة فإذا عامة من يدخلها المساكين واذا أصحاب الجد محبوسون إال‬
‫أصحاب النار فقد أمر بهم إلى النار وقمت على باب النار فإذا عامة من يدخلها النساء‬

‫( حم ق ( كتاب الذكر رقم ‪ ) 16‬ن ‪ -‬عن أسامة بن زيد )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 94493‬هن أغلب ‪ -‬يعني النساء‬
‫( طب ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)996/93‬‬

‫‪ - 94493‬كل عين زانية والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي زانية‬
‫( حم ت ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 94499‬لعن اهلل الرجلة ( الرجلة ‪ :‬بمعنى المترجلة ويقال امرأة رجلة ‪ :‬إذا تشبهت بالرجال في‬

‫الرأي والمعرفة ومنه الحديث ‪ ( :‬إن عائشة كانت رجلة الرأي ) ‪ .‬أ هـ النهاية ‪ . 246 / 2‬ب ) من‬

‫النساء‬
‫( د ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 94491‬لعن اهلل القاشرة ( القاشرة ‪ :‬ا لتي تعالج وجهها أو وجه غيرها بالغمرة ليصفو لونها )‬
‫والمقشورة ( المقشورة ‪ :‬يفعل بها ذلك كأنها تقشر أعلى الجلد ‪ .‬أ هـ النهاية ‪ . 39 / 9‬ب )‬

‫( حم ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 94424‬لعن اهلل المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء‬
‫( حم د ت هـ ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 94429‬لعن اهلل المسوفات التي يدعوها زوجها إلى فراشه فتقول سوف حتى تغلبه عيناه‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 94422‬لعن اهلل المفسلة التي إذا أراد زوجها قالت ‪ :‬أنا حائض‬
‫( تخ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)994/93‬‬

‫‪ - 94426‬لعن اهلل الواشمات والمستوشمات والمتنمصات ( المتنمصات ‪ :‬النامصة التي تنتف‬
‫الشعر من وجهها ‪ .‬والمتنمصة ‪ :‬التي تأمر من يفعل بها ذلك ‪ .‬أ هـ النهاية ‪ . 991 / 4‬ص )‬
‫والمتفلجات للحسن المغيرات خلق اهلل‬
‫( حم ق ‪ ( 9‬أخرجه البخاري في صحيحه كتاب اللباس باب الوصل في الشعر ‪ . 296 / 3‬ص )‬
‫‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 94429‬لعن اهلل الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة‬
‫( حم ق ( أخرجه أبو داود كتاب الترجل رقم ‪ . 9931‬ص ) ‪ - 9‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 94424‬إنما هلك بنو إسرائيل حين اتخذ هذه نساؤهم ‪ -‬يعني قصة من شعر‬
‫( ق ‪ 6 -‬عن معاوية )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 94423‬إنه قد لعن الموصوالت ( الواصلة ‪ :‬التي تصل شعرها بشعر آخر زور ‪ .‬المستوصلة ‪:‬‬
‫التي تأمر من يفعل بها ذلك ‪ .‬أ هـ النهاية ‪ . 912 / 4‬ب )‬

‫( ق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 94423‬كانت امرأة من بني إسرائيل قصيرة تمشى مع امرأتين طويلتين فاتخذت رجلين من خشب‬
‫وخاتما من ذهب مغلق مطبق ثم حشته مسكا ‪ -‬وهو أطيب من الطيب ‪ -‬فمرت بين المرأتين فلم‬

‫يعرفوها فقالت بيدها ‪ :‬هكذا‬
‫( م ‪ -‬عن أم سعد )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 94429‬ما رأيت من ناقصات عقل وال دين أغلب لذي لب منكن أما نقصان العقل فشهادة‬
‫امرأتين بشهادة رجل وأما نقصان الدين فإن إحداكن تفطر رمضان وتقيم أياما ال تصلي‬

‫( د ‪ -‬عن ابن عمر ) ( أخرجه أبو داود كتاب السنة رقم ‪ . 9931‬ص )‬

‫(‪)993/93‬‬

‫‪ - 94421‬ما من امرأة تخلع ثيابها في غير بيتها إال هتكت ما بينها وبين اهلل‬
‫( د ت ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 94464‬ما من امرأة تخرج في شهرة من الطيب فينظر الرجال إليها إال لم تزل في سخط اهلل‬
‫تعالى حتى ترجع إلى بيتها‬
‫( طب ‪ -‬عن ميمونة بنت سعد )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 94469‬ال تسأل المرأة زوجها الطالق في غير كنهه فتجد ريح الجنة وان ريحها لتوجد من مسيرة‬
‫أربعين عاما‬
‫( د ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)999/93‬‬

‫‪ - 94462‬ال تسأل المرأة طالق أختها لتستفرغ صحفتها ولتنكح فإن لها ما قدر لها‬
‫( خ د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 94466‬يا أيها الناس انهوا نساءكم عن لبس الزينة والتبختر في المسجد فإن بني إسرائيل لم‬
‫يلعنوا حتى لبس نساؤهم الزينة وتبخترن في المساجد‬
‫( هـ ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 94469‬أدخلت الجنة فوجدت أكثر أهلها ذرية المؤمنين والفقراء ووجدت أقل أهلها النساء‬
‫واألغنياء‬
‫( هناد ‪ -‬عن حبان بن أبي جبلة مرسال )‬

‫(‪)991/93‬‬

‫‪ - 94464‬اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء واطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها األغنياء‬
‫والنساء‬

‫( عم ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 94463‬استأخرن فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق عليكن بحافات الطريق‬
‫( د ‪ -‬عن أسيد األنصاري )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 94463‬يا معشر النساء ال تحلين الذهب أما لكن في الفضة ما تحلين به ؟ أما إنه ليس منكن‬
‫امرأة تحلى ذهبا تظهره إال عذبت يوم القيامة‬
‫( حم د ن هب ‪ -‬عن خولة بنت اليمان )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 94469‬لعن اهلل زائرات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج‬
‫( ‪ 6‬ك ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 94461‬لعن اهلل زوارات القبور‬

‫( حم ت هـ ك ‪ -‬عن حسان بن ثابت حم ت هـ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 94494‬لو كنت امرأة غيرت أظفارك بالحناء‬
‫( حم ن ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 94499‬مثل الرافلة في الزينة في غير أهلها كمثل ظلة يوم القيامة ال نور لها‬
‫( ت ‪ -‬عن ميمونة بنت سعد )‬

‫(‪)912/93‬‬

‫‪ - 94492‬المختلعات ( المختلعات ‪ :‬يعني الالتي يطلبن الخلع والطالق من أزواجهن بغير عذر ‪.‬‬
‫أ هـ ‪ .‬النهاية ‪ . 34 / 2‬ب ) هن المنافقات‬
‫( ت ‪ -‬عن ثوبان )‬

‫(‪)912/93‬‬

‫‪ - 94496‬المختلعات والمتبرجات هن المنافقات‬
‫( حل ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)912/93‬‬

‫‪ - 94499‬إن المختلعات والمنتزعات هن المنافقات‬
‫( طب ‪ -‬عن عقبة بن عامر )‬

‫(‪)916/93‬‬

‫‪ - 94494‬المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان‬
‫( ت ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)916/93‬‬

‫‪ - 94493‬ويل للنساء من األحمرين ‪ :‬الذهب والمعصفر‬
‫( هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)916/93‬‬

‫‪ - 94493‬ال تأذن المرأة في بيت زوجها إال بإذنه وال تقوم ؟ ؟ من فراشه فتصلي تطوعا إال بإذنه‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 94499‬ال تباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها كأنه ينظر إليها‬
‫( حم خ ت د ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 94491‬ال تشمن وال تستوشمن‬
‫( خ ن ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 94444‬ال تصومن امرأة إال بإذن زوجها‬
‫( حم د حب ك ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 94449‬نهى عن الجمة ( الجمة ‪ :‬الجمة من شعر الرأس ما سقط على المنكبين أ هـ ‪ .‬النهاية ‪9‬‬
‫‪ . 644 /‬ب ) للحرة والعقصة ( العقصة ‪ :‬أصل العقص ‪ :‬اللي ؟ ؟ وادخال أطراف الشعر في‬
‫أصوله أ هـ ‪ .‬النهاية ‪ . 234 / 6‬ب ) لألمة‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 94442‬نهى عن الزور‬
‫( ت ‪ -‬عن معاوية )‬

‫(‪)914/93‬‬

‫‪ - 94446‬نهى عن الوشم في الوجه والضرب في الوجه‬
‫( حم م ت ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ - 94449‬نهى عن الوشم‬
‫( حم ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ - 94444‬نهى عن الوشر ( الوشر ‪ :‬الواشرة ‪ :‬المرأة التي تحدد أسنانها وترقق أطرافها ‪ .‬تفعله‬
‫المرأة الكبيرة تتشبه بالشواب أ هـ ‪ .‬النهاية ‪ . 999 / 4‬ب ) والوشم والنتف ومكامعة ( مكامعة ‪ :‬هو‬
‫أن يضاجع الرجل صاحبه في ثوب واحد ال حاجز بينهما ‪ .‬والكميع ‪ :‬الضجيع ‪ .‬وزوج المرأة كميعها‬
‫أ هـ ‪ .‬النهاية ‪ . 244 / 9‬ب ) الرجل الرجل بغير شعار ومكامعة المرأة المرأة بغير شعار وأن‬

‫يجعل الرجل في أسفل ثيابه حري ار مثل األعاجم وأن يجعل على منكبيه حريرا مثل األعاجم وعن‬

‫النهبى ( النهبى ‪ :‬بمعنى النهب ‪ .‬كالنحلى والنحل للعطية ‪ .‬وقد يكون اسم ما ينتهب كالعمرى‬
‫والرقبى أ هـ ‪ .‬النهاية ‪ . 966 / 4‬ب ) وركوب النمور ولبس الخاتم إال لذي سلطان‬
‫( حم د ن ‪ -‬عن أبي ريحانة )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ - 94443‬نهى أن تحلق المرأة رأسها‬
‫( ت ن ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ - 94443‬نهى أن تكلم النساء إال باذن أزواجهن‬
‫( طب ‪ -‬عن عمرو )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ - 94449‬ليس للنساء في اتباع الجنائز أجر‬
‫( هق ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)913/93‬‬

‫‪ - 94441‬ليس للمرأة أن تنتهك شيئا من مالها إال بإذن زوجها‬
‫( طب ‪ -‬عن واثلة )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 94434‬ليس للمرأة أن تنطلق للحج إال بإذن زوجها وال يحل للمرأة أن تسافر ثالث ليال إال‬
‫ومعها ذو محرم تحرم عليه‬
‫( هق ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 94439‬ليس للنساء في الجنائز نصيب‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)919/93‬‬

‫‪ - 94432‬ليس للنساء نصيب في الخروج إال مضطرة ‪ -‬يعني ليس لها خادم ‪ -‬إال في العيدين ‪:‬‬
‫األضحى والفطر وليس لهن نصيب في الطرق إال الحواشي‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)911/93‬‬

‫‪ - 94436‬ليس للنساء وسط الطريق‬
‫( هب ‪ -‬عن أبي عمرو ابن حماش وعن أبي هريرة )‬

‫(‪)911/93‬‬

‫‪ - 94439‬ليس للنساء سالم وال عليهن سالم‬
‫( حل ‪ -‬عن عطاء الخراساني مرسال )‬

‫(‪)911/93‬‬

‫‪ - 94434‬إذا رأيتم الالتي ألفين على رؤوسهن مثل أسنمة البعر فأعلموهن أنه ال تقبل لهن صالة‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي شقرة )‬

‫(‪)444/93‬‬

‫‪ - 94433‬أخرجوا المخنثين من بيوتكم‬

‫( حم خ د هـ ‪ -‬عن ابن عباس خ د ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)444/93‬‬

‫اإلكمال من الفصل األول في ترهيبات تختص بالنساء‬

‫(‪)444/93‬‬

‫‪ - 94433‬ما من امرأة تطيب للمسجد فيقبل اهلل لها صالة حتى تغتسل منه اغتسالها للجنابة‬
‫( حم ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94439‬ما من امرأة تخرج إلى المسجد تعصف ( تعصف ‪ :‬في الحديث ‪ ( :‬كان إذا عصفت‬
‫الريح ) أي اشتد هبوبها أ هـ ‪ .‬النهاية ‪ . 299 / 6‬ب ) ريحها فيقبل اهلل عز و جل منها صالة حتى‬

‫ترجع إلى بيتها فتغتسل‬

‫( ق وابن عساكر ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94431‬ما على المرأة أن ال تطيب وزوجها غائب‬
‫( طب ‪ -‬عن أسماء بنت أبي بكر )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94434‬إن امرأة من بني إسرائيل اتخذت خاتما من ذهب وحشته مسكا هو أطيب الطيب‬
‫( ن ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)442/93‬‬

‫‪ - 94439‬إن اهلل تعالى يبغض صوت الخلخال كما يبغض الغناء ويعاقب صاحبه كما يعاقب‬
‫الزامر وال تلبس خلخاال ذات صوت إال ملعونة‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)442/93‬‬

‫‪ - 94432‬إن الفساق هم أهل النار قالوا يا رسول اهلل ومن الفساق قال النساء قالوا ‪ :‬أو لسن‬
‫بأمهاتنا وبناتنا وأخواتنا ؟ قال ‪ :‬بلى ولكنهن إذا أعطين لم يشكرن واذا ابتلين لم يصبرن‬
‫( حم طب ك ‪ -‬عن عبد الرحمن بن شبل )‬

‫(‪)442/93‬‬

‫‪ - 94436‬إنه عرضت علي الجنة بما فيها من الزهرة والنضرة فتناولت قطفا من عنبها آلتيكم به‬

‫ولو أخذته ألكل منه من بين السماء واألرض ال ينقصونه فحيل بيني وبينه وعرضت علي النار فلما‬

‫وجدت حر شعاعها تأخرت وأكثر ما رأيت فيها النساء الالتي إن أوتمن أفشين وان سألن أحفين وان‬
‫أعطين لم يشكرن ورأيت فيها عمرو بن لحى يجر قصبه ( قصبة ‪ :‬القصب بالضم ‪ :‬المعي وجمعه‬
‫أقصاب وقيل القصب اسم لألمعاء كلها ‪ .‬وقيل ‪ :‬هو ما كان أسفل البطن من األمعاء أ هـ ‪ .‬النهاية‬

‫‪ . 33 / 9‬ب ) في النار وأشبه من رأيت به معبد بن أكثم فقال معبد ‪ :‬يا رسول اهلل أيخشى علي‬
‫من شبهه ؟ قال ‪ :‬ال أنت مؤمن وهو كافر وهو أول من جمع العرب على األصنام‬
‫( حم ك ص ‪ -‬من طريق الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه )‬

‫(‪)446/93‬‬

‫‪ - 94439‬أريت النار أكثر أهلها النساء يكفرن قيل ‪ :‬أيكفرن باهلل ؟ قال ‪ :‬يكفرن العشير ويكفرن‬
‫اإلحسان إن أحسنت إلى إحداهن الدهر ثم رأت منك شيئا قالت ‪ :‬ما رأيت منك خيرا قط‬

‫( مالك خ كتاب اإليمان ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)446/93‬‬

‫‪ - 94434‬يا معشر النساء تصدقن فإني أريتكن أكثر أهل النار إنكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير‬
‫ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن قلن ‪ :‬وما نقصان عقلنا وديننا‬

‫؟ قال ‪ :‬أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل فذلك من نقصان عقلها أليس إذا حاضت لم‬
‫تصل ولم تصم فذلك من نقصان دينها‬

‫( حم خ ( أخرجه مسلم كتاب اإليمان باب نقصان اإليمان رقم ‪ . 962‬ص ) م ‪ -‬عن أبي سعيد هـ‬
‫‪ -‬عن ابن عمر حب ك ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)446/93‬‬

‫‪ - 94433‬يا معشر النساء إنكن أكثر حطب جهنم ألنكن إذا أعطيتن لم تشكرن واذا ابتليتين لم‬

‫تصبرن واذا أمسك عنكن شكوتن واياكن وكفر المنعمين المرأة تكون عند الرجل وقد ولدت له الولدين‬
‫والثالثة فتقول ‪ :‬ما رأيت منك خي ار قط‬
‫( طب ‪ -‬عن أسماء بنت يزيد )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94433‬يا معشر النساء تصدقن ولو من حليكن فإنكن أكثر أهل جهنم إنكن تكثرن اللعن وتكفرن‬
‫العشير وما وجد من ناقص الدين والرأي أغلب للرجال ذوي األمر على أمورهن من النساء أما نقص‬

‫رأيهن فجعلت شهادة امرأتين شهادة رجل وأما نقص دينهن فإن إحداهن تقعد ما شاء اهلل من يوم‬

‫وليلة ال تسجد هلل سجدة‬
‫( ك ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94439‬من تسع وتسعين امرأة واحدة في الجنة وبقيتهن في النار إن المرأة المسلمة إذا حملت‬
‫كان لها أجر الصائم القائم ا لمحرم المجاهد في سبيل اهلل حتى وضعت وان لها من أول رضعة‬

‫ترضعه أجر حياة نسمة‬
‫( أبو الشيخ ‪ -‬عن ابن عباس وفيه حسن ابن قيس )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94431‬تصدقن فإن أكثركن حطب جهنم إنكن تكثرن الشكاة ( الشكاة ‪ :‬الشكوى والمرض والعيب‬
‫أ هـ ‪ .‬الوسيط ‪ . 912 / 9‬ب ) وتكفرن العشير‬

‫( حم خ م ن ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)444/93‬‬

‫‪ - 94494‬تصدقن فإنكن أكثر أهل النار ألنكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير‬
‫( سمويه ‪ -‬عن حزام بن حالل عن أبيه )‬

‫(‪)444/93‬‬

‫‪ - 94499‬تصدقن يا معشر النساء ولو من حليكن فإنكن أكثر أهل النار ألنكن تكثرن اللعن‬
‫وتكفرن العشير‬
‫( حم ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)444/93‬‬

‫‪ - 94492‬ال ينظر اهلل إلى امرأة ال تشكر لزوجها وهي ال تستغني عنه‬
‫( طب ق ك والخطيب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94496‬إياكن وكفر المنعمين قيل ‪ :‬وما كفر المنعمين ؟ قال ‪ :‬لعل إحداكن أن تطول أيمتها (‬
‫أيمتها ‪ :‬األيمة ‪ :‬طول التعزب واأليم ‪ :‬في األصل التي ال زوج لها بكرا كانت أو ثيبا ‪ .‬أو مطلقة‬
‫كانت أو متوفى عنها ‪ .‬أ هـ ‪ . 94 / 9‬ب ) أو تعنس ( تعنس ‪ :‬عنست المرأة فهي عانس ‪.‬‬

‫والعانس من الرجال والنساء ‪ .‬الذي يبقى زمانا بعد أن يدرك ال يتزوج ‪ .‬أ هـ ‪ . 649 / 6‬ب ) عند‬

‫أبويها ثم يرزقها زوجا ثم يرزقها اهلل منه ولدا ثم تغضب الغضبة فتكفره فتقول ‪ :‬واهلل ما رأيت منك‬
‫خيرا قط‬
‫( حم طب ابن عساكر ‪ -‬عن أسماء بنت يزيد )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94499‬إنك من قبيل يقللن الكثير ويمنعن ما ال يغنيها وتسأل عما ال يعنيها‬
‫( البغوي وابن قانع ‪ -‬عن شهاب بن مالك )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94494‬إن المرأة المؤمنة في النساء كالغراب األعصم في الغربان والنار قد خلقت للسفهاء وان‬
‫النساء من السفهاء إال صاحبة القسط ( القسط ‪ :‬نصف الصاع وأصله من القسط ‪ :‬النصيب وأراد‬

‫به ها هنا االناء الذي توضئه منه ‪ .‬كأنه أراد ‪ :‬إال التي تخدم بعلها وتقوم بأموره في وضوئه وسراجه‬
‫‪ .‬أ هـ النهاية ‪ . 34 / 9‬ب ) والسراج‬
‫( الحكيم ‪ -‬عن كثير بن مرة )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94493‬المرأة المؤمنة في النساء كالغراب األعصم في الغربان فإن النار خلقت للسفهاء وان‬
‫النساء أسفه السفهاء إال صاحبة القسط والسراج‬

‫( ابن عساكر ‪ -‬عن أبي شجرة )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94493‬ال يدخل الجنة من النساء إال من كان منهن مثل هذا الغراب في الغربان‬
‫( حم ‪ -‬عن عمارة بن خزيمة )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94499‬ال يدخل الجنة من النساء إال كقدر هذا الغراب األعصم من هذه الغربان‬
‫( حم طب ك ‪ -‬عن عمرو )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94491‬إن فجور المرأة الفاجرة كفجور ألف فاجر وان بر المؤمنة كعمل سبعين صديقا‬
‫( حل ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94414‬بر المرأة المؤمنة كعمل سبعين صديقا وفجور المرأة المؤمنة كفجور ألف فاجر‬
‫( أبو الشيخ ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94419‬إن نساء بني إسرائيل كن يجعلن هذا في رؤسهن فلعن وحرم عليهن المساجد‬

‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم أتى بقصة فقال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)441/93‬‬

‫‪ - 94412‬إيما امرأة زادت في رأسها شعرا ليس منه فإنه زور تزيد فيه‬
‫( ن طب ‪ -‬عن معاوية )‬

‫(‪)441/93‬‬

‫‪ - 94416‬أهلك النساء األحمران ‪ :‬الذهب والزعفران‬

‫( العسكري في األمثال ‪ -‬عن الحسن مرسال وقال أبو بكر األنباري ‪ :‬هكذا جاء هذا الحرف مفسرا‬
‫في الحديث وأحسب التفسير من بعض نقلته )‬

‫(‪)441/93‬‬

‫‪ - 94419‬أول ما تسأل المرأة يوم القيامة عن صالتها ثم عن بعلها كيف عملت إليه‬
‫( أبو الشيخ في الثواب ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94414‬أال إن النار خلقت للسفهاء وهن النساء إال التي أطاعت بعلها‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94413‬أيما امرأة خرجت من بيت زوجها بغير إذنه لعنها كل شيء طلعت عليه الشمس والقمر‬
‫إال أن يرضى عنها زوجها‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94413‬أيما امرأة وضعت ثيابها في غير بيتها هتكت ما بينها وبين اهلل من ستر‬
‫( طب ‪ -‬عن أم الدرداء عن عائشة )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94419‬والذي نفسي بيده ما من امرأة وضعت ثيابها في غير بيت إحدى أمهاتها إال وهي هاتكة‬
‫كل ستر بينها وبين الرحمن عز و جل‬
‫( حم طب وابن عساكر ‪ -‬عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه عن أم الدرداء )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94411‬والذي نفسي بيده ما من امراة تضع ثيابها في غير بيت زوجها وأمهاتها إال وهي هاتكة‬
‫ستر ما بينها وبين الرحمن‬

‫( طب ‪ -‬عن أم الدرداء )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94944‬أيما امرأة تقلدت قالدة من ذهب قلدت في عنقها مثله من النار يوم القيامة وأيما امرأة‬
‫جعلت في أذنها خرصا من ذهب جعل في أذنها من النار مثله يوم القيامة‬

‫( حم د ( أخرجه أبو داود كتاب الخاتم رقم ‪ . 9269‬ص ) ‪ -‬عن أسماء بنت يزيد )‬

‫(‪)492/93‬‬

‫‪ - 94949‬دعها فإنها جبارة‬
‫( طس ‪ -‬عن أنس قال ‪ :‬مر النبي صلى اهلل عليه و سلم في طريق ومرت امرأة فقال لها رجل ‪:‬‬
‫الطريق فقالت ‪ :‬الطريق ثمه فقال النبي صلى اهلل عليه و سلم ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)492/93‬‬

‫‪ - 94942‬دعوها فإنها جبارة‬

‫( ع ‪ -‬عن أنس قال ‪ :‬مر رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم في طريق ومرت امرأة سوداء فقال لها‬
‫رجل تنحي عن طريق النبي صلى اهلل عليه و سلم فقالت ‪ :‬الطريق واسعة قال ‪ -‬فذكره الشيرازي في‬
‫األلقاب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)492/93‬‬

‫‪ - 94946‬ال تكلمها فإنها جبارة إنه إن ال يكون ذلك في قدرتها فإنه في قلبها‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي موسى )‬

‫(‪)496/93‬‬

‫‪ - 94949‬ال تحدثن من الرجال إال محرما‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن الحسن مرسال )‬

‫(‪)496/93‬‬

‫‪ - 94944‬سيكون في آخر الزمان نساء يركبن على سروج كأشباه الرجال ينزلون على باب المسجد‬
‫كاسيات عاريات رؤسهن كأسنمة البخت العجاف فالعنونهن فإنهن معلونات ؟ ؟ لو كانت وراءكم أمة‬
‫من األمم خدمتهم كما يخدمكم نساء األمم قبلكم‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)496/93‬‬

‫‪ - 94943‬يكون في آخر هذه األمة رجال يركبون على المياثر ( المياثر ‪ :‬الميثرة ‪ :‬هي وطاء‬
‫محشو يترك على رحل البعير تحت الراكب وأصله موثرة ‪ .‬والميم زائدة ‪ .‬النهاية ‪ . 639 / 9‬ب )‬
‫حتى يأتوا أبواب المساجد نساءهم كاسيات عاريات على رؤسهن كأسنمة البخت العجاف العنوهن‬
‫فإنهن ملعونات لو كانت وراءكم أمة من األمم لخدمتهم كما خدمكم نساء األمم قبلكم‬

‫( طب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94943‬ال تزال المرأة تلعنها المالئكة ويلعنها اهلل ومالئكته وخزان الرحمة والعذاب ما نهكت من‬
‫معاصي اهلل شيئا‬
‫( بز ‪ -‬عن معاذ وحسن )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94949‬ال تنحن وال تقعدن مع الرجال في خالء‬
‫( ابن سعد عن عطاء الخرساني مرسال )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94941‬لعن اهلل النائحة والمستمعة والحالقة والسالقة ( السالقة ‪ :‬في الحديث ‪ ( :‬وليس منا من‬
‫سلق وحلق ) سلق ‪ :‬أي رفع صوته عن المصيبة ‪ .‬وقيل هو أن تصك المرأة وجهها وتمرشه ‪.‬‬
‫واألول أصح ‪ .‬النهاية ‪ . 619 / 2‬ب ) والواشمة والمستوشمة‬
‫( ق ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94994‬لعن اهلل الواصلة والمستوصلة‬
‫( طب ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94999‬لعن اهلل الواصلة والموصولة‬

‫( طب ‪ -‬عن معاوية حم طب ‪ -‬عن معقل بن يسار )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94992‬لعن اهلل مخنثي الرجال الذين يتشبهون بالنساء والمترجالت من النساء والمتشبهات‬
‫بالرجال والمتبتلين الذين يقولون ‪ :‬ال نتزوج والمتبتالت الالتي يقلن ذلك وراكب الفالة وحده والبائت‬
‫وحده‬

‫( حم عب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94996‬لعن اهلل الخ امشة وجهها والشاقة جيبها والداعية بالويل والثبور‬
‫( هـ حب طب ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94999‬لعن اهلل المسوفات ( المسوفات ‪ :‬المسوفة ‪ :‬هي التي إذا أراد زوجها أن يأتيها لم‬

‫تطاوعه ‪ .‬وقالت سوف أفعل ‪ .‬والتسويف ‪ :‬المطل والتأخير ‪ .‬النهاية ‪) 922 / 2‬‬
‫( خ في التاريخ ‪ -‬عن عكرمة مرسال الخطيب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94994‬ال خير في جماعة النساء إال عند ميت فإنهن إذا اجتمعن قلن وقلن‬
‫( طب ‪ -‬عن خولة بنت النعمان طب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94993‬ال خير في جماعة النساء إال عند ذكر أو جنازة وانما مثل جماعتهن إذا اجتمعن كمثل‬
‫صيقل ( صيقل ‪ :‬الصقال ‪ .‬الوسيط ‪ 491 / 9‬ب ) أدخل حديدة النار فلما أحرقها ضربها فأحرق‬
‫شررها كل شيء أصابت‬
‫( طب ‪ -‬عن عبادة بن الصامت )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94993‬ال يحل المرأة تؤمن باهلل واليوم اآلخر أن تأذن في بيت زوجها إال بإذنه وال تخرج وهو‬
‫كاره وال تطيع فيه أحدا وال تخشن بصدره وال تعتزل فراشه وال تضربه وان كان هو أظلم منها فلتأته‬
‫حتى ترضيه فإن كان هو رضي عنها وقبل منها فبها ونعمت وقبل اهلل عذرها وأفلج حجتها وال إثم‬
‫عليها وان هو أبى يرضى ؟ ؟ عنها فقد أبلغت عند اهلل عذرها‬
‫( طب ك ق ‪ -‬عن معاذ )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94999‬ال تصفن المرأة لزوجها المرأة كأنه ينظر إليها‬
‫( طب عن ابن مسعود )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94991‬ال تسأل المرأة طالق أختيها لتكتفيء ما في صفحتها فإنما رزقها على اهلل عز و جل‬
‫( طب ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94924‬أال اختضبي تترك إحداكن الخضاب حتى تكون يدها كيد الرجل‬
‫( حم ‪ -‬عن امرأة )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94929‬ما على إحداكن أن تغير أظفارها وتعضد يدها ولو بسير ( السير ‪ :‬القد ‪ .‬النهاية ‪/ 2‬‬
‫‪ . 966‬ب ‪ .‬السير ‪ :‬الذي يعد من الجلد ‪ .‬وجمعه سيور ‪ .‬الصحاح ‪ . 624‬ب )‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن بثينة بنت حنظلة عن أمها سنان األسلمية )‬

‫(‪)491/93‬‬

‫الفصل الثاني في ترغيبات تختص بالنساء‬

‫(‪)491/93‬‬

‫‪ - 94922‬أما ترضى إحداكن أنها إذا كانت حامال من زوجها وهو عنها راض أن لها مثل أجر‬
‫الصائم القائم في سبيل اهلل واذا أصابها الطلق لم يعلم أهل السماء واألرض ما أخفي لها من قرة‬
‫أعين فإذا وضعت لم يخ رج من لبنها جرعة ولم يمص من ثديها مصة إال كان لها بكل جرعة وبكل‬
‫مصة حسنة فإن أسهرها ليلة كان لها مثل أجر سبعين رقبة تعتقهم في سبيل اهلل سالمة أتدرين من‬
‫أعني بهذا المتنعمات الصالحات المطيعات ألزواجهن الالتي ال يكفرن العشير‬

‫( الحسن بن سفيان طس وابن عساكر ‪ -‬عن سالمة حاضنة السيد إبراهيم )‬

‫(‪)491/93‬‬

‫‪ - 94926‬إذا أنفقت المرأة من بيت زوجها غير مفسدة كان لها أجرها بما أنفقت ولزوجها أجره بما‬
‫اكتسب وللخازن مثل ذلك ال ينقص بعضهم من أجر بعض شيئا‬

‫( ق ( أخرجه مسلم كتاب الزكاة رقم ‪ . 99‬ص ) ‪ - 9‬عن عائشة )‬

‫(‪)424/93‬‬

‫‪ - 94929‬إذا أنفقت المرأة من بيت زوجها عن غير أمره فلها نصف أجره‬
‫( ق د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)424/93‬‬

‫‪ - 94924‬إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها دخلت الجنة‬
‫( البزار ‪ -‬عن أنس عن عبد الرحمن بن عوف طب ‪ -‬عن عبد الرحمن بن حسنة )‬

‫(‪)424/93‬‬

‫‪ - 94923‬إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها ‪:‬‬
‫ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت‬
‫( حب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)429/93‬‬

‫‪ - 94923‬جهادكن الحج‬

‫( خ ‪ ( -‬أخرجه البخاري كتاب الجهاد باب جهاد النساء ‪ . 61 / 9‬ص ) عن عائشة )‬

‫(‪)429/93‬‬

‫‪ - 94929‬ليس على النساء غزو وال جمعة وال تشييع جنازة‬
‫( ط ص ‪ -‬عن أبي قتادة )‬

‫(‪)429/93‬‬

‫‪ - 94921‬هذه ثم ظهور الحصر‬
‫( حم ‪ 299 / 4 -‬عن أبي واقد )‬

‫(‪)422/93‬‬

‫‪ - 94964‬إن اهلل يحب المرأة الملقة البزعة ( البزعة ‪ :‬البزيع ‪ :‬الظريف من الناس ‪ .‬النهاية ‪/ 9‬‬

‫‪ . 924‬ب ‪ .‬بزع الصبي بزاعة ‪ :‬صار ظريفا كيسا ‪ .‬وصار متناهي الجمال ‪ .‬المعجم الوسيط ‪9 .‬‬
‫‪ . 49 /‬ب ) مع زوجها الحصان عن غيره‬
‫( فر ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)422/93‬‬

‫‪ - 94969‬إن النساء شقائق الرجال‬
‫( حم ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)422/93‬‬

‫‪ - 94962‬إنما النساء شقائق الرجال‬
‫( حم د ( أخرجه أبو داود كتاب الطهارة رقم ‪ . 263‬ص ) ت ‪ -‬عن عائشة البزار ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)426/93‬‬

‫‪ - 94966‬حامالت مرضعات رحيمات ألوالدهن لوال ما يأتين إلى أزواجهن دخل مصلياتهن الجنة‬
‫( حم هـ طب ك ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)426/93‬‬

‫‪ - 94969‬إن اهلل كتب الغيرة على النساء والجهاد على الرجال فمن صبر منهن إيمانا واحتسابا كان‬
‫لها مثل أجر الشهيد‬

‫( طب ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)426/93‬‬

‫‪ - 94964‬أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة‬
‫( ت هـ ك ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)429/93‬‬

‫‪ - 94963‬أيما امرأة مات لها ثالثة من الولد كن لها حجابا من النار‬
‫( خ ‪ -‬كتاب الجنائز عن أبي سعيد )‬

‫(‪)429/93‬‬

‫‪ - 94963‬أيما امرأة قعدت على بيت أوالدها فهي معي في الجنة‬
‫( ابن بشران ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)429/93‬‬

‫‪ - 94969‬خدمتك زوجتك صدقة‬
‫( فر ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)424/93‬‬

‫‪ - 94961‬خير النساء التي تسره إذا نظر وتطيعه إذا أمر وال تخالفه في نفسها وال مالها بما يكره‬
‫( حم ن ك ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)424/93‬‬

‫‪ - 94994‬خير النساء من تسرك إذا أبصرت وتطيعك إذا أمرت وتحفظ غيبتك في نفسها ومالك‬
‫( طب ‪ -‬عن عبد اهلل ابن سالم )‬

‫(‪)424/93‬‬

‫‪ - 94999‬رحم اهلل المتسروالت من النساء‬
‫( قط في األفراد ك في تاريخه هب ‪ -‬عن أبي هريرة خط في المتفق والمفترق ‪ -‬عن سعد بن‬
‫طريف هق ‪ -‬عن مجاهد بالغا )‬

‫(‪)423/93‬‬

‫‪ - 94992‬فجور المرأة الفاجرة كفجور ألف فاجر وبر المرأة الصالحة كعمل سبعين صديقا‬
‫( أبو الشيخ ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)423/93‬‬

‫‪ - 94996‬للمرأة ستران ‪ :‬القبر والزوج‬
‫( عد ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)423/93‬‬

‫‪ - 94999‬رحم ؟ ؟ امرأة قامت من الليل فصلت وأيقظت زوجها فصلى فإن أبى نضحت في وجهه‬
‫الماء‬
‫( حم د ( أخرجه أبو داود كتاب الصالة رقم ‪ . 9649‬ص ) ن هـ حب ك ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)423/93‬‬

‫‪ - 94994‬مثل المرأة الصالحة في النساء كمثل الغراب األعصم الذي إحدى رجليه بيضاء‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)423/93‬‬

‫‪ - 94993‬مهنة إحداكن في بيتها تدرك جهاد المجاهدين إن شاء اهلل تعالى‬
‫( ع ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)423/93‬‬

‫‪ - 94993‬اللهم اغفر للمتسروالت من أمتي‬
‫( البيهقي في األدب عن علي )‬

‫(‪)429/93‬‬

‫‪ - 94999‬خير نساءكم العفيفة الغلمة ( الغلمة ‪ :‬الغلمة ‪ :‬هيجان شهوة النكاح من المرأة والرجل‬
‫وغيرهما يقال ‪ :‬غلم غلمة ‪ .‬واغتلم اغتالما ‪ .‬النهاية ‪ . 692 / 6‬ب ) عفيفة في فرجها غلمة على‬

‫زوجها‬

‫( فر ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)429/93‬‬

‫‪ - 94991‬قد أذن اهلل لكن أن تخرجن لحوائجكن‬
‫( ن ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)429/93‬‬

‫اإلكمال من الفصل الثاني في ترغيبات تختص بالنساء‬

‫(‪)421/93‬‬

‫‪ - 94944‬أخبرها أنها عاملة من عمال اهلل ولها نصف أجر المجاهد‬
‫( الخرائطي في مكارم األخالق من طريق زافر بن سليمان ‪ -‬عن عبد اهلل الوضاحي أن رجال قال ‪:‬‬
‫يا رسول اهلل إن لي امرأة إذا دخلت عليها قالت لي ‪ :‬مرحبا بسيدي وسيد أهل بيتي واذا رأتني حزينا‬
‫قالت ‪ :‬ما يحزنك الدنيا وقد كفيت أمر اآلخرة قال النبي صلى اهلل عليه و سلم ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)421/93‬‬

‫‪ - 94949‬إنما هي هذه ثم ألزمن ظهور الحصر‬
‫( حم ‪ -‬عن أبي هريرة أن رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم لما حج بنسائه قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)421/93‬‬

‫‪ - 94942‬جهادكن الحج المبرور هو لكن جهاد‬
‫( حم ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)464/93‬‬

‫‪ - 94946‬لكن أحسن الجهاد وأجمله حج مبرور‬
‫( ن ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)464/93‬‬

‫‪ - 94949‬يا أم سلمة إنه لم يكتب على النساء الجهاد‬
‫( طب حل ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)464/93‬‬

‫‪ - 94944‬إذا تصدقت المرأة من بيت زوجها غير مفسدة فلها أجرها ولزوجها أجر ما اكتسب ولها‬
‫أجر ما نوت وللخازن مثل ذلك‬
‫( حب ك ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)469/93‬‬

‫‪ - 94943‬أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة‬
‫( ت ‪ :‬حسن غريب طب ك ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)469/93‬‬

‫‪ - 94943‬انصرفي أيتها المرأة وأعلمي من وراءك من النساء أن حسن تبعل إحداكن لزوجها‬
‫وطلبها مرضاته واتباعها موافقته يعدل ذلك كله‬

‫( كر ‪ -‬عن أسماء بنت يزيد األنصارية أنها قالت ‪ :‬يا رسول اهلل أنا وافدة النساء إليك أن الرجال‬
‫فضلوا علينا بالجمع والجماعات وعيادة المرضى وشهود الجنائز والحج والعمرة والرباط قال ‪ -‬فذكره‬
‫)‬

‫(‪)469/93‬‬

‫‪ - 94949‬المرأة عورة وانها إذا خرجت استشرفها الشيطان وانها أقرب ما تكون إلى اهلل وهي في‬
‫قعر بيتها‬

‫( طب حب ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)462/93‬‬

‫‪ - 94941‬المرأة في حملها إلى وضعها إلى فصالها كالمرابط في سبيل اهلل وان ماتت فيما بين ذلك‬
‫فإنها ؟ ؟ أجر شهيد‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)462/93‬‬

‫‪ - 94934‬المرأة إذا حملت كان لها أجر الصائم القائم المخبت المجاهد في سبيل اهلل واذا ضربها‬
‫الطلق فال تدري الخالئق ما لها من األجر فإذا وضعت كان لها بكل مصة أو رضعة أجر نفس‬

‫تحييها فإذا فطمت ضرب الملك على منكبيها وقال ‪ :‬استأنفي العمل‬
‫( أبو الشيخ ‪ -‬عبد الرحمن بن عوف )‬

‫(‪)462/93‬‬

‫‪ - 94939‬المرأة ال تؤدي حق اهلل حتى تؤدي حق زوجها كله ولو سألها وهي على ظهر قتب لم‬

‫تمنعه حقها‬

‫( طب ‪ -‬عن زيد بن أرقم )‬

‫(‪)466/93‬‬

‫‪ - 94932‬تحدثن عند إحداكن ما بدا لكن فإذا أردتن النوم فلتأت كل امرأة منكن إلى بيتها‬
‫( الشافعي ق ‪ -‬عن مجاهد مرسال )‬

‫(‪)466/93‬‬

‫‪ - 94936‬يا معشر النسوان أما إن خياركن يدخلن الجنة قبل خيار الرجال فليغسلن ويطببن فيدفعن‬
‫إلى أزواجهن على براذين ( براذين ‪ :‬البرذون ‪ :‬الدابة ‪ .‬وقال الكسائي ‪ :‬األنثى من البراذين ‪ :‬برذونة‬

‫أ هـ ‪ .‬الصحاح ‪ . 93‬ص ) الحمر والصفر معهن الولدان كأنهن اللؤلؤ المنثور‬
‫( أبو الشيخ ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)466/93‬‬

‫‪ - 94939‬نعم لهو المرأة مغزلها‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)469/93‬‬

‫‪ - 94934‬خير نسائكم العفيفة الغلمة‬
‫( عد ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)469/93‬‬

‫‪ - 94933‬للمرأة ستران ‪ :‬القبر والزوج قيل ‪ :‬فأيهما أفضل ؟ قال ‪ :‬القبر‬
‫( عد وقال ‪ :‬منكر كر ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)469/93‬‬

‫‪ - 94933‬هما ستران ‪ :‬القبر والزوج‬
‫( عد ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)464/93‬‬

‫فرع في خروج النساء للصالة األذن عند وجود الشرائط‬

‫(‪)464/93‬‬

‫‪ - 94939‬ائذنوا للنساء يصلين بالليل في المسجد‬
‫( الطيالسي ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)464/93‬‬

‫‪ - 94931‬ائذنوا للنساء بالليل إلى المساجد‬

‫( حم م ( أخرجه مسلم كتاب الصالة رقم ‪ . 961 - 963 - 964 - 969‬ص ) د ت ‪ -‬عن ابن‬

‫عمر )‬

‫(‪)463/93‬‬

‫‪ - 94934‬إذا استأذنت أحدكم امرأته إلى المسجد فال يمنعها‬

‫( حم ( أخرجه مسلم كتاب الصالة رقم ‪ . 961 - 963 - 964 - 969‬ص ) ق ن ‪ -‬عن ابن‬

‫عمر )‬

‫(‪)463/93‬‬

‫‪ - 94939‬ال تمنعوا إماء اهلل مساجد اهلل أن يصلين في المسجد‬
‫( هـ ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)463/93‬‬

‫‪ - 94932‬ال تمنعوا النساء حظوظهن من المساجد إذا استأذنكم‬
‫( م ( أخرجه مسلم كتاب الصالة رقم ‪ . 961 - 963 - 964 - 969‬ص ) ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)463/93‬‬

‫‪ - 94936‬ال تمنعوا إماء اهلل مساجد اهلل‬
‫( حم م ( أخرجه مسلم كتاب الصالة رقم ‪ . 961 - 963 - 964 - 969‬ص ) ‪ -‬عن ابن عمر‬
‫)‬

‫(‪)463/93‬‬

‫‪ - 94939‬ال تمنعوا نساءكم المساجد وبيوتهن خير لهن‬
‫( حم د ك ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)463/93‬‬

‫‪ - 94934‬ال تمنعوا إماء اهلل المساجد ولكن ليخرجن وهن تفالت ( تفالت ‪ :‬تاركات للطيب ‪.‬‬
‫النهاية ‪ . 919 / 9‬ب )‬

‫( حم د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)469/93‬‬

‫‪ - 94933‬لو تركنا هذا الباب للنساء‬
‫( د ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)469/93‬‬

‫‪ - 94933‬إذا خرجت إحداكن إلى المسجد فال تقربن طيبا‬
‫( حم ‪ -‬عن زينب الثقفية )‬

‫(‪)469/93‬‬

‫‪ - 94939‬أيتكن أرادت المسجد فال تقربن طيبا‬
‫( ن ‪ -‬عن زينب الثقفية )‬

‫(‪)461/93‬‬

‫‪ - 94931‬ال تقبل صالة المرأة تطيبت لهذا المسجد حتى ترجع فتغتسل غسلها من الجنابة‬
‫( د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)461/93‬‬

‫‪ - 94994‬إذا خرجت المرأة إلى المسجد فلتغتسل من الطيب كما تغتسل من الجنابة‬
‫( د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)461/93‬‬

‫‪ - 94999‬أيما امرأة أصابت بخورا فال تشهد معنا العشاء األخيرة‬
‫( حم ( أخرجه مسلم كتاب الصالة رقم ‪ . 996‬ص ) م د ت ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94992‬إذا شهدت إحداكن العشاء فال تمس طيبا‬

‫( حم ( أخرجه مسلم كتاب الصالة رقم ‪ . 992‬ص ) م ن ‪ -‬عن زينب الثقفية )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94996‬أيما امرأة تطيبت ثم خرجت إلى المسجد لم تقبل لها صالة حتى تغتسل‬
‫( هـ ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫المنع لهن عن الخروج‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94999‬ألن تصلي المرأة في بيتها خير لها من أن تصلي في حجرتها وألن تصلي في حجرتها‬
‫خير من أن تصلي في الدار وألن تصلي في الدار خير من أن تصلي في المسجد‬

‫( هق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94994‬خير صالة النساء في قعر بيوتهن‬
‫( طب ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94993‬خير مساجد النساء قعر بيوتهن‬
‫( حم هق ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)492/93‬‬

‫‪ - 94993‬صالة المرأة وحدها تفضل على صالتها في الجمع بخمس وعشرين درجة‬
‫( فر ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)492/93‬‬

‫‪ - 94999‬صالة المرأة في بيتها أفضل من صالتها في حجرتها وصالتها في مخدعها أفضل من‬

‫صالتها في بيتها‬

‫( د ‪ -‬عن ابن مسعود ك ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)492/93‬‬

‫‪ - 94991‬صالتكن في بيوتكن أفضل من صالتكن في حجركن وصالتكن في حجركن أفضل من‬
‫صالتكن في دوركن وصالتكن في دوركن أفضل من صالتكن في مسجد الجماعة‬

‫( حم طب هق ‪ -‬عن أم حميد )‬

‫(‪)496/93‬‬

‫‪ - 94914‬ما صلت امرأة صال ة أحب إلى اهلل من صالتها في أشد بيتها ظلمة‬
‫( هق ‪ -‬عن ابن مسعود طب والخطيب ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)496/93‬‬

‫الباب السابع في بر األوالد وحقوقهم وفيه أربعة فصول‬

‫(‪)496/93‬‬

‫الفصل األول في األسماء والكنى‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94919‬حق الولد على والده أن يحسن اسمه ويزوجه إذا أدرك ويعلمه الكتاب‬
‫( حل فر ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94912‬حق الولد على الوالد أن يحسن اسمه ويحسن أدبه‬
‫( هب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94916‬حق الولد على والده أن يحسن اسمه ويحسن موضعه ويحسن أدبه‬
‫( هب ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94919‬أحب األسماء إلى اهلل عبد اهلل وعبد الرحمن‬

‫( م ( أخرجه أبو داود كتاب األدب باب في تعبير األسماء رقم ‪ . 9191‬ب ) د ت هـ ‪ -‬عن ابن‬

‫عمر )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94914‬أحب األسماء إلى اهلل ما تعبد له وأصدق األسماء همام وحارث‬
‫( الشيرازي في األلقاب طب ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94913‬إذا سميتم فعبدوا‬

‫( الحسن بن سفيان والحاكم في الكنى طب ‪ -‬عن أبي زهير الثقفي )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94913‬إذا سميتم محمدا فال تضربوه وال تحرموه‬
‫( البزار ‪ -‬عن أبي رافع )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94919‬إذا سميتم الولد محمدا فأكرموه وأوسعوا له في المجلس وال تقبحوا له وجها‬
‫( خط ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94911‬إن أحب أسمائكم إلى اهلل عبد اهلل وعبد الرحمن‬

‫( م ( أخرجه مسلم كتاب اآلداب باب النهي عن التكني بأبي القاسم رقم ‪ . 2962‬ص ) عن ابن‬

‫عمر )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94244‬تسمون أوالدكم محمدا ثم تلعونهم‬
‫( البزار ك ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94249‬إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسمائكم‬

‫( حم د ( أخرجه أبو داود كتاب األدب رقم ‪ . 9199‬ص ) عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94242‬بادروا أوالدكم بالكنى قبل أن تغلب عليهم األلقاب‬
‫( قط في األفراد ‪ - 9‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94246‬خير أسمائكم عبد اهلل وعبد الرحمن والحارث‬
‫( طب عن أبي سبرة )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94249‬من ولد له ثالثة أوالد فلم يسم أحدهم محمدا فقد جهل‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94244‬ما ضر أحدكم لو كان في بيته محمد ومحمدان وثالثة‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن عثمان العمري مرسال )‬

‫(‪)491/93‬‬

‫‪ - 94243‬ما من قوم يكون فيهم رجل صالح فيموت فيخلف فيهم مولود فيسمونه باسمه إال أخلفهم‬
‫اهلل تعالى بالحسنى‬

‫( ابن عساكر عن علي )‬

‫(‪)491/93‬‬

‫‪ - 94243‬تسموا باسمي وال تكنوا بكنيتي‬

‫( حم ق ت هـ ‪ -‬عن أنس حم ق هـ ‪ -‬عن أنس عن جابر )‬

‫(‪)491/93‬‬

‫‪ - 94249‬ما الذي أحل اسمي وحرم كنيتي‬
‫( هـ ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)444/93‬‬

‫‪ - 94241‬أحب األسماء إلى اهلل عبد اهلل وعبد الرحمن والحارث‬
‫( ع ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)444/93‬‬

‫‪ - 94294‬تسموا بأسماء األنبياء وأحب األسماء إلى اهلل عبد اهلل وعبد الرحمن وأصدقها حارث‬
‫وهمام وأقبحها حرب ومرة‬
‫( خد د ( أخرجه أبو داود كتاب األدب رقم ‪ . 9444‬ص ) ن ‪ -‬عن أبي وهب الجسمي )‬

‫(‪)444/93‬‬

‫‪ - 94299‬من دعا رجال بغير اسمه لعنته المالئكة‬
‫( ابن السني ‪ -‬عن عمير بن سعد )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94292‬سم ابنك عبد الرحمن‬
‫( خ ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94296‬سموه بأحب األسماء إلي حمزة‬
‫( كر ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94299‬سموا أسقاطكم فإنهم من أفراطكم‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)442/93‬‬

‫‪ - 94294‬سموا السقط يثقل اهلل به ميزانكم فإنه يأتي يوم القيامة يقول ‪ :‬أي رب أضاعوني فلم‬
‫يسموني‬
‫( ميسرة في مشيخته عن أنس )‬

‫(‪)442/93‬‬

‫‪ - 94293‬سموا باسمي وال تكنوا بكنيتي‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)442/93‬‬

‫‪ - 94293‬سموا باسمي وال تكنوا بكنيتي فإني إنما بعثت قاسما أقسم بينكم‬
‫( ق ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)446/93‬‬

‫‪ - 94299‬سموا بأسماء األنبياء وال تسموا بأسماء المالئكة‬
‫( تخ عن عبد اهلل بن جراد )‬

‫(‪)446/93‬‬

‫اإلكمال من الفصل األول في األسماء والكنى‬

‫(‪)446/93‬‬

‫‪ - 94291‬ادعوا إخوانكم بأحسن أسمائهم وال تدعوهم باأللقاب‬
‫( ‪ - 9‬عن عبد اهلل بن جراد )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94224‬إذا سميتم محمدا فال تجبهوه وال تحرموه وال تقبحوه بورك في محمد وفي بيت فيه محمد‬
‫وبمجلس فيه محمد‬

‫( الديلمي عن جابر )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94229‬من تسمى بأسمي يرجو بركتي غدت عليه البركة وراحت إلى يوم القيامة‬
‫( ابن أبي عاصم وأبو نعيم ‪ -‬عن ابن جشيب عن أبيه )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94222‬تسمون محمدا ثم تسبونه‬
‫( عبد بن حميد ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)444/93‬‬

‫‪ - 94226‬من ولد له مولود ذكر فسماه محمدا حبا لي وتبركا باسمي كان هو ومولوده في الجنة‬
‫( الرافعي ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)444/93‬‬

‫‪ - 94229‬ما اجتمع قوم في مشورة معهم رجل اسمه محمد لم يدخلوه في مشورتهم إال لم يبارك لهم‬
‫فيه‬
‫( عد وابن عساكر ‪ -‬عن علي قال عد ‪ :‬حديث غير محفوظ وأورده ابن الجوزي في الموضوعات )‬

‫(‪)444/93‬‬

‫‪ - 94224‬سموا بأسماء األنبياء وأحب األسماء إلى اهلل عبد اهلل وعبد الرحمن وأصدقها حارث‬
‫وهمام وأقبحها حرب ومرة‬

‫( ع عن أبي وهب الجسمي )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94223‬تسموا بأسماء األنبياء وأحب األسماء إلى اهلل عبد اهلل وعبد ا لرحمن وأصدقها حارث‬
‫وهمام وأقبحها حرب ومرة وارتبطوا الخيل وأمسحوا بنواصيها وأكفالها وقلدوها وال تقلدوها األوتار‬

‫وعليكم بكل كميت أغر محجل أو أشعر أغر محجل أو أدهم أغر محجل‬
‫( حم خ في األدب د ت والبغوي وابن قانع طب ق عن أبي وهب الجسمي )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94223‬إن من خير أسمائكم عبد اهلل وعبد الرحمن والحارث‬
‫( أبو أحمد الحاكم ‪ -‬عن سبرة بن أبي سبرة )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94229‬أول ما ينحل الرجل ولده اسمه فليحسن أسمه‬
‫( أبو الشيخ في الثواب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94221‬تسموا بخياركم واطلبوا حوائجكم عند حسان الوجوه‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94264‬بادروا بأبنائكم الكنى ال تلزمها األلقاب‬
‫( الشيرازي في األلقاب ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)443/93‬‬

‫‪ - 94269‬سمه بأحب الناس إلي حمزة‬

‫( محمد بن مخلد في جزئه ك والخطيب ‪ -‬عن عمرو بن دينار عن رجل من األنصار عن أبيه قال‬
‫‪ :‬ولد لي غالم فأتيت به النبي صلى اهلل عليه و سلم فقلت ‪ :‬ما اسميه ؟ قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94262‬سموا أسقاطكم فإنهم من أفراطكم‬

‫( ابن عساكر عن البختري بن عبيد عن أبيه عن أبي هريرة والبختري ضعيف ورواه كر بلفظ ‪:‬‬
‫أوالدكم فإنهم من أطفالكم ‪ -‬وقال ‪ :‬المحفوظ األول )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫‪ - 94266‬اكتني بابنك عبد اهلل بن الزبير‬

‫( ابن سعد طب ‪ -‬عن عبادة بن حمزة بن عبد اهلل بن الزبير أن عائشة قالت ‪ :‬يا رسول اهلل أال‬

‫تكنيني ؟ قال ‪ -‬فذكره طب ك ق عن عبادة عن عائشة حم ق عن عروة عن عائشة )‬

‫(‪)449/93‬‬

‫فرع في محظورات األسامي‬

‫(‪)441/93‬‬

‫‪ - 94269‬نهى أن يسمى كلب أو كليب‬
‫( طب ‪ -‬عن بريدة )‬

‫(‪)441/93‬‬

‫‪ - 94264‬نهى أن يسمى أربعة أفلح ويسا ار ونافعا ورباحا‬
‫( د هـ ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)441/93‬‬

‫‪ - 94263‬نهى أن يجمع أحد بين ‪ -‬يعني اسم النبي صلى اهلل عليه و سلم ‪ -‬وكنيته‬
‫( ت ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)434/93‬‬

‫‪ - 94263‬األجدع شيطان‬

‫( حم د ( أخرجه أبو داود كتاب األدب رقم ‪ . 9143‬ص ) هـ ك ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)434/93‬‬

‫‪ - 94269‬الصرم قد ذهب‬
‫( البغوي طب ‪ -‬عن سعد ابن يربوع )‬

‫(‪)434/93‬‬

‫‪ - 94261‬إن شهابا اسم شيطان‬
‫( هب ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94294‬الحباب اسم شيطان‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن عروة وعن الشعبي وعن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم مرسال )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94299‬نهى أن يسمى الرجل حربا أو وليدا أو مرة أو الحكم أو أبا الحكم أو أفلح أو نجيحا أو‬
‫يسارا‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94292‬أخنع ( أخنع ‪ :‬أذلها وأوضعها ‪ .‬والخانع ‪ :‬الذليل الخاضع ‪ .‬أ هـ النهاية ‪ . 99 / 2‬ب )‬
‫األسماء عند اهلل يوم القيامة رجل يسمى ملك األمالك وال مالك إال اهلل‬

‫( د ( أخرجه أبو داود كتاب األدب رقم ‪ . 9139‬ص ) ق ت ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)432/93‬‬

‫‪ - 94296‬أحرج اسم عند اهلل يوم القيامة رجل يسمى ملك األمالك‬
‫( د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)432/93‬‬

‫‪ - 94299‬اشتد غضب اهلل على من زعم أنه ملك األمالك ال ملك إال اهلل‬
‫( حم ق ‪ -‬عن أبي هريرة ‪ -‬الحارث عن ابن عباس )‬

‫(‪)432/93‬‬

‫‪ - 94294‬أغيظ رجل على اهلل يوم القيامة وأخبثه وأغيظه عليه رجل كان يسمى ملك األمالك ال‬
‫ملك إال اهلل‬

‫( حم م ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)436/93‬‬

‫‪ - 94293‬إن عشت إن شاء اهلل ألنهين أمتي أن يسموا نافعا وأفلح وبركة‬
‫( د حب ك ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)436/93‬‬

‫‪ - 94293‬لئن عشت إن شاء اهلل تعالى ألنهين أن يسمى رباح ونجيح وأفلح ويسار‬
‫( هـ ك ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)436/93‬‬

‫‪ - 94299‬ألنهين أن يسمى بنافع وبركة ويسار‬
‫( ت ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94291‬سموا باسمي وال تكنوا بكنيتي فإنما أنا أبو القاسم أقسم بينكم‬
‫( م ‪ -‬عن جابر ) ( أخرجه مسلم كتاب اآلداب رقم ‪ . 9‬ص )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94244‬من تسمى باسمي فال يكتن بكنيتي ومن اكتنى بكنيتي فال يتسم باسمي‬
‫( حم د حب ‪ -‬عن جابر ) ( أخرجه مسلم كتاب اآلداب رقم ‪ . 91‬ص )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94249‬ال تزكوا أنفسكم اهلل أعلم بأهل البر منكم سموها زينب‬
‫( م د ‪ -‬عن زينب بنت أبي سلمة )‬

‫(‪)434/93‬‬

‫‪ - 94242‬إنهم كانوا يسمون بأنبيائهم والصالحين قبلهم‬
‫( حم م ت ‪ -‬عن المغيرة )‬

‫(‪)434/93‬‬

‫‪ - 94246‬إذا سميتم بي فال تكنوا بي‬
‫( ت ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)434/93‬‬

‫‪ - 94249‬ال تجمعوا بين اسمي وكنيتي‬

‫( حم ‪ -‬عن عبد الرحمن ابن أبي عمرة )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫‪ - 94244‬ال تسم غالمك رباحا وال أفلح وال يسارا وال نجيحا يقال ‪ :‬أثم هو ؟ فيقال ‪ :‬ال‬
‫( د ( أخرجه أبو داود كتاب اآلداب رقم ‪ . 9149‬ص ) ت ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫‪ - 94243‬ال تسم غالمك رباحا وال يسارا وال أفلح وال نافعا‬
‫( م ‪ -‬عن سمرة ) ( أخرجه مسلم كتاب اآلداب رقم ‪ . 99‬ص )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫‪ - 94243‬ال تسموا العنب الكرم وال تقولوا ‪ :‬خيبة الدهر فإن اهلل هو الدهر‬
‫( ق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫‪ - 94249‬ال تقولوا ‪ :‬الكرم ولكن قولوا ‪ :‬العنب والحبلة‬
‫( م ‪ -‬عن وائل )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫‪ - 94241‬تسمون أوالدكم محمدا ثم تلعنونهم‬
‫( البزار ع ك ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫اإلكمال من فرع في محظورات األسامي‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94234‬ال تزكوا أنفسكم اهلل أع لم بأهل البر منكم وسموها زينب‬

‫( م د ‪ -‬عن زينب بنت أبي سلمة قالت ‪ :‬سميت برة فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪ -‬فذكره‬
‫)‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94239‬أحسنت األنصار تسموا باسمي وال تكنوا بكنيتي فإنما بعثت قاسما أقسم بينكم‬
‫( كر ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94232‬تسموا باسمي وال تكنوا بكنيتي فإنما أنا قاسم أقسم بينكم‬
‫( م وابن سعد ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)431/93‬‬

‫‪ - 94236‬تسموا باسمي وال تكنوا بكنيتي أنا أبو القاسم‬
‫( ابن سعد والحاكم في الكني ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)431/93‬‬

‫‪ - 94239‬ال تجمعوا بين اسمي وكنيتي أنا أبو القاسم اهلل يعطي وأنا أقسم‬
‫( ابن سعد ع طس هب ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)431/93‬‬

‫‪ - 94234‬ما أحل اسمي وحرم كنيتي وما حرم كنيتي وأحل اسمي‬
‫( حم ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)434/93‬‬

‫‪ - 94233‬اسمه محمد وكنيته أبو سليمان ال أجمع له اسمي وكنيتي‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن إبراهيم بن محمد بن طلحة مرسال )‬

‫(‪)434/93‬‬

‫‪ - 94233‬ال تسموا باسمي وتكنوا بكنيتي ‪ -‬نهى أن تجمع بين االسم والكنية‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)434/93‬‬

‫‪ - 94239‬لئن عشت ألنهين أن يسمى نافعا وبركة ويسارا‬
‫( ابن جرير ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94231‬ال تسموا رقيقكم رباحا وال يسارا وال أفلح وال نجي حا إن شاء اهلل تعالى‬
‫( ابن جرير ‪ -‬عن سمرة بن جندب )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94234‬ال تسمين غالمك يسارا وال رباحا وال نجيحا وال أفلح فإنك تقول ‪ :‬أثم هو ؟ فيقول ‪ :‬ال ‪-‬‬
‫وفي لفظ ‪ :‬فال يكون‬
‫( د وابن جرير وصححه ‪ -‬عن سمرة بن جندب )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94239‬أغيظ رجل على اهلل ي وم القيامة وأخبثه وأغيظه عليه رجل كان يسمى ملك األمالك ال‬
‫ملك إال اهلل عز و جل‬

‫( حم م ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)432/93‬‬

‫‪ - 94232‬ال تسمه عزي از ولكن سمه عبد الرحمن فإن أحب األسماء إلى اهلل تعالى عبد اهلل وعبد‬
‫الرحمن والحارث‬
‫( حم طب ‪ -‬عن عبد الرحمن بن سمرة الجعفي )‬

‫(‪)432/93‬‬

‫‪ - 94236‬ال تسميه الحباب فإن الحباب شيطان ولكن هو عبد الرحمن‬
‫( طب ‪ -‬عنه )‬

‫(‪)432/93‬‬

‫‪ - 94239‬ال تسم عبد العزي وسم عبد اهلل فإن خير األسماء عبد اهلل وعبيد الرحمن والحارث وهمام‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي سبرة )‬

‫(‪)436/93‬‬

‫‪ - 94234‬ال تسموا بالحريق‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)436/93‬‬

‫‪ - 94233‬سميتموه بأسامي فراعنتكم ليكونن في هذه األمة رجل يقال له ‪ :‬الوليد وهو شر على هذه‬
‫األمة من فرعون على قومه‬

‫( ك ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)436/93‬‬

‫‪ - 94233‬إن كدتم لتتخذون الوليد حنانا‬
‫( طب ‪ -‬عن إسماعيل ابن أيوب المخزومي )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94239‬ما اتخذوا الوليد إال حنانا‬
‫( ابن سعد ‪ -‬عن أم سلمة )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94231‬ال تسموا العنب الكرم فإن الكرم المؤمن‬
‫( كر ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94294‬إن اسم الرجل المؤمن في الكتب الكرم من أجل ما أكرمه اهلل على الخليقة وانكم تدعون‬
‫الحائط من العنب الكرم أال وان اسمه الجفن والرجل هو الكرم‬
‫( طب ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)434/93‬‬

‫الفصل الثاني في العقيقة‬

‫(‪)434/93‬‬

‫‪ - 94299‬كل غالم رهينة بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق رأسه ويسمى‬
‫( حم د ( أخرجه أبو داود كتاب األضاحي رقم ‪ . 2969‬ص ) ن هـ ك ‪ -‬عن سمرة )‬

‫(‪)434/93‬‬

‫‪ - 94292‬مع الغالم عقيقة فأهريقوا عنه دما وأميطوا عنه األذى‬

‫( خ ( أخرجه البخاري كتاب العقيقة باب اماطة األذى عن الصبي ‪ 941 / 3‬وأبو داود كتاب‬
‫األضاحي ‪ . 2961‬ص ) د هـ ‪ -‬عن سلمان بن عامر )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫‪ - 94296‬ال يحب اهلل العقوق ومن ولد له ولد فأحب أن ينسك عنه فلينسك عن الغالم شاتان‬
‫مكافئتان وعن الجارية شاة‬

‫( د ( أخرجه أبو داود كتاب األضاحي رقم ‪ . 2992‬ص ) هـ ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫‪ - 94299‬يا فاطمة احلقي رأسه وتصدقي بزنة شعره فضة‬
‫( ت ك ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫‪ - 94294‬يعق عن الغالم وال يمس رأسه بدم‬
‫( م ‪ -‬عن يزيد بن عبد المزني )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫‪ - 94293‬إن اليهود تعق عن الغالم وال تعق عن الجارية فعقوا عن الغالم شاتين وعن الجارية شاة‬
‫( هق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫‪ - 94293‬عن الغالم عقيقتان وعن الجارية عقيقة‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)433/93‬‬

‫‪ - 94299‬عن الغالم شاتان مكافئتان وعن الجارية شاة‬
‫( حم د ن هـ حب ‪ -‬عن أم كرز حم ‪ -‬عن عائشة طب ‪ -‬عن أسماء بنت يزيد ) ( أخرجه أبو‬
‫داود كتاب األضاحي رقم ‪ . 2969‬ص )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94291‬عن الغالم شاتان وعن الجارية شاة ال يضركم أذكرانا كال أم إناثا‬
‫( حم د ت ن حب ك ‪ -‬عن أم كرز ت ( أخرجه الترمذي كتاب األضاحي رقم ‪ 9493‬وقال حسن‬
‫صحيح ‪ .‬ص ) ‪ -‬عن سلمان بن عامر وعن عائشة )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94214‬العقيقة حق عن الغالم شاتان مكافئتان وعن الجارية شاة‬
‫( طس ‪ -‬عن أسماء بنت يزيد )‬

‫(‪)439/93‬‬

‫‪ - 94219‬العقيقة تذبح لسبع أو ألربع عشرة أو إلحدى وعشرين‬
‫( طس والضياء ‪ -‬عن بريدة )‬

‫(‪)431/93‬‬

‫‪ - 94212‬الغالم يرتهن بعقيقته تذبح عنه يوم السابع ويسمى ويحلق رأسه‬

‫( ت ك ‪ -‬عن سمرة ) ( أخرجه الترمذي في كتاب االضاحي رقم ‪ . 9494‬ص )‬

‫(‪)431/93‬‬

‫‪ - 94216‬الغالم مرتهن بعقيقته فأهريقوا عنه الدم وأميطوا عنه األذى‬
‫( طب ‪ -‬عن سلمان بن عامر )‬

‫(‪)431/93‬‬

‫‪ - 94219‬في اإلبل فرع وفي الغنم فرع ويعق عن الغالم وال يمس رأسه بدم‬
‫( طب ‪ -‬عن يزيد بن عبد المزني عن أبيه )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94214‬في الغالم عقيقة فأهريقوا عنه دما وأميطوا عنه األذى‬

‫( ن ‪ -‬عن سلمان بن عامر ) ( أخرجه النس ائي في العقيقة باب العقيقة عن الغالم رقم ‪. 9291‬‬

‫ص)‬

‫(‪)494/93‬‬

‫اإلكمال من الفصل الثاني في العقيقة‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94213‬إذا كان يوم سابعه فأهريقوا عنه دما وأميطوا عنه األذى‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94213‬اذبحوا على اسمه فقولوا ‪ :‬بسم اهلل اللهم لك واليك هذه عقيقة فالن‬
‫( ابن المنذر ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94219‬ال أحب العقوق من ولد له منكم مولود فأحب ينسك عنه فليفعل عن الغالم شاتان وعن‬
‫الجارية شاة‬

‫( ك ‪ -‬عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده حم والبغوي ق ‪ -‬عن رجل من بني حمزة )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94211‬عن الغ الم عقيقتان وعن الجارية عقيقة‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)492/93‬‬

‫‪ - 94644‬يعق عن الغالم شاتان مكافئتان وعن الجارية شاة اذبحوا على اسمه وقولوا ‪ :‬بسم اهلل‬
‫واهلل أكبر اللهم لك واليك هذه عقيقة فالن‬
‫( ق ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)492/93‬‬

‫‪ - 94649‬كل مولود مرتهن بعقيقته فأه ريقوا عنه دما وأميطوا عنه األذى‬
‫( طب ‪ -‬عن سلمان بن عامر الضبي )‬

‫(‪)492/93‬‬

‫‪ - 94642‬اجعلوا مكان الدم خلوقا‬

‫( حب ‪ -‬عن عائشة قالت ‪ :‬كانوا في الجاهلية إذا عقوا عن الصبي خضبوا قطنة بدم العقيقة واذا‬
‫حلقوا رأس الصبي وضعوها على رأسه فقال النبي صلى اهلل عليه و سلم فذكره )‬

‫(‪)496/93‬‬

‫‪ - 94646‬ال تعقي عنه بشيء ولكن احلقي شعر رأسه ثم تصدقي بوزنه من الورق في سبيل اهلل‬
‫على األوفاض ( األوفاض ‪ :‬هم الفرق واألخالط من الناس ‪ .‬من وفضت االبل ‪ :‬أي تفرقت ‪.‬‬
‫النهاية ‪ . 29 / 4‬ب ) والمساكين‬

‫( حم طب ق ‪ -‬عن أبي رافع )‬

‫(‪)496/93‬‬

‫ا لفصل الثالث في الختان‬

‫(‪)496/93‬‬

‫‪ - 94649‬اختتن إبراهيم وهو ابن ثمانين سنة بالقدوم‬

‫( حم ق ( أخرجه مسلم كتاب الفضائل باب من فضائل إبراهيم الخليل صلى اهلل عليه و سلم رقم‬

‫‪ ، 949‬ص ) عن أبي هريرة نقل في ذكر إبراهيم )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94644‬الختان سنة للرجال ومكرمة للنساء‬
‫( حم ‪ -‬عن والد أبي المليح )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94643‬اخفضي ( اخفضي ‪ :‬الخفض للنساء كالختان للرجل ‪ .‬النهاية ‪ . 49 / 2‬ب ) وال‬
‫تنهكي ( ال تنهكي ‪ :‬ال تبالغي في استقصاء الختان ‪ .‬النهاية ‪ . 963 / 4‬ب ) فإنه أنضر للوجه‬
‫وأحظى عند الزوج‬
‫( طب ك ‪ -‬عن الضحاك بن قيس الفهري )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94643‬إذا اختتنت فال تنهكي فإن ذلك أحظى للمرأة وأحب إلى البعل‬
‫( هق ‪ -‬عن أم عطية )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94649‬إذا خفضت فأشمي ( أشمي ‪ :‬شبه القطع اليسير باشمام الرائحة ‪ .‬النهاية ‪ 446 / 2‬ب‬
‫) وال تنهكي فإنه أحسن للوجه وأرضى للزوج‬
‫( خط ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94641‬إذا خفضت فأشمي وال تنهكي فإنه أسرح للوجه وأحظى عند الزوج‬
‫( طس ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)494/93‬‬

‫‪ - 94694‬إن األقلف ال يترك في اإلسالم حتى يختتن ولو بلغ ثمانين سنة‬
‫( هق ‪ -‬عن الحسن بن علي )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94699‬ال تنهكي فإن ذلك أحظى للمرأة وأحب إلى البعل‬
‫( د ‪ -‬عن أم عطية )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫اإلكمال من الفصل الثالث في الختان‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94692‬اختنوا أوالدكم يوم السابع فإنه أطهر وأسرع نباتا للحم وأروح للقلب‬
‫( أبو حفص عمر بن عبد اهلل بن زاذان في فوائده والديلمي ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94696‬يا أم عطية اخفضي وال تنهكي فإنه أسر للوجه وأحظى عند الزوج‬
‫( ق والخطيب في المتفق والمفترق ‪ -‬عن الضحاك ابن قيس )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94699‬يا أم عطية إذا خفضت فأشمي وال تنهكي فإنه أسر للوجه وأحظى عند الزوج‬
‫( ثعلب في أماليه طس عد ق والخطيب عن أنس )‬

‫(‪)493/93‬‬

‫‪ - 94694‬يا أم عطية اخفضي وال تنهكي فإنه أسر للوجه وأحظى عند الزوج‬
‫( ابن منده وابن عساكر ‪ -‬عن الضحاك ابن قيس )‬

‫(‪)499/93‬‬

‫الفصل الرابع في حقوق وآداب متفرقة وفيه خمسة فروع‬

‫(‪)499/93‬‬

‫الفرع األول في كف الصبيان وقت المغرب عن الخروج‬

‫(‪)499/93‬‬

‫‪ - 94693‬كفوا صبيانكم عن د العشاء فإن للجن انتشا ار وحفظة‬
‫( هـ ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)491/93‬‬

‫‪ - 94693‬احبسوا صبيانكم حتى تذهب فوعة ( فوعة العشاء ‪ :‬أي أوله ‪ .‬كفورته ‪ .‬النهاية ‪/ 6‬‬

‫‪ . 931‬ب ) العشاء فإنها ساعة تخترق فيها الشياطين‬
‫( ك ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)491/93‬‬

‫‪ - 94699‬إذا كان جنح الليل فكفوا ص بيانكم فإن الشياطين تنتشر حينئذ فإذا ذهب ساعة من الليل‬
‫فخلوهم وأغلقوا األبواب واذكروا اسم اهلل تعالى وان الشيطان ال يفتح بابا مغلقا وأوكوا ( أوكوا ‪ :‬شدوا‬
‫رؤوسها بالوكاء لئال يدخلها حيوان أو يسقط فيها شيء النهاية ‪ . 222 / 2‬ب ) قربكم واذكروا اسم‬

‫اهلل وخمروا ( خمروا ‪ :‬التخمير ‪ :‬التغطية ‪ .‬النهاية ‪ . 33 / 2‬ب ) آنيتكم واذكروا اسم اهلل ولو أن‬
‫تعرضوا عليه شيئا وأطفئوا مصابيحكم‬
‫( حم ق د ن عن جابر ) ( أخرجه مسلم كتاب األشربة رقم ‪ . 13‬ص )‬

‫(‪)491/93‬‬

‫‪ - 94691‬إذا غربت الشمس فكفوا صبيانكم فإنها ساعة تنتشر فيها الشياطين‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)414/93‬‬

‫‪ - 94624‬أمسكوا أنفسكم وأهليكم في البيوت عند فورة ( فوره ‪ :‬فور كل شيء أوله ‪ .‬النهاية ‪/ 6‬‬
‫‪ . 939‬ب ) العشاء األولى فإن فيها تعم الجن‬
‫( عبد بن حميد ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)414/93‬‬

‫‪ - 94629‬ال ترسلوا مواشيكم وصبيانكم إذا غابت الشمس حت ى تذهب فحمة ( فحمة العشاء ‪ :‬هي‬
‫إقباله وأول سواده ويقال للظلمة التي بين صالتي العشاء ‪ :‬الفحمة ‪ .‬النهاية ‪ . 293 / 6‬ب )‬
‫العشاء فإن الشياطين تبعث إذا غابت الشمس حتى تذهب فحمة العشاء‬
‫( حم م ( أخرجه مسلم كتاب األشربة رقم ‪ . 19‬ص ) د ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)414/93‬‬

‫اإلكم ال من الفرع األول في كف الصبيان وقت المغرب عن الخروج‬

‫(‪)419/93‬‬

‫‪ - 94622‬إذا كان جنح الليل أو أمسيتم فكفوا صبيانكم فإن الشياطين تنتشر حينئذ فإذا ذهب ساعة‬

‫من الليل فخلوها وأغلقوا األبواب واذكروا اسم اهلل فإن الشيطان ال يفتح بابا مغلقا وأوكوا قربكم واذكروا‬

‫ا سم اهلل وخمروا آنيتكم واذكروا اسم اهلل ولو أن تعرضوا عليها شيئا وأطفئوا مصابيحكم‬
‫( خ حم م د ن وابن خزيمة حب ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)419/93‬‬

‫‪ - 94626‬اتقوا فورة العشاء‬
‫( حم ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)419/93‬‬

‫الفرع الثاني في األمر بالصالة‬

‫(‪)412/93‬‬

‫‪ - 94629‬مروا أوالدكم بالص الة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر سنين وفرقوا‬
‫بينهم في المضاجع واذا زوج أحدكم خادمه عبده أو أجيره فال ينظر إلى ما دون السرة وفوق الركبة‬
‫( حم د ( أخرجه أبو داود كتاب الصالة رقم ‪ 914‬ورقم ‪ . 913‬ص ) ك ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)412/93‬‬

‫‪ - 94624‬إذا ع رف الغالم يمينه من شماله فمروه بالصالة‬

‫( د ( أخرجه أبو داود كتاب الصالة رقم ‪ 914‬ورقم ‪ . 913‬ص ) ك ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)412/93‬‬

‫‪ - 94623‬تجب الصالة على الغالم إذا عقل والصوم إذا أطاق والحدود والشهادات إذا احتلم‬
‫( المرهبي في العلم ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)416/93‬‬

‫‪ - 94623‬علموا الصبي الصالة ابن سبع سنين واضربوه عليها ابن عشر‬
‫( حم ت طب ك ‪ -‬عن سبرة )‬

‫(‪)416/93‬‬

‫‪ - 94629‬إذا أفصح أوالدكم فعلموهم ال إله إال اهلل ثم ال تبالوا متى ماتوا واذا اثغروا ( اثغروا ‪:‬‬

‫االثغار ‪ :‬سقوط سن الصبي ونباتها ‪ .‬والمراد به ها هنا السقوط يقال إذا رواضع الصبي فإذا نبتت‬

‫بعد السقوط قيل اثغر ‪ .‬النهاية ‪ 296 / 9‬ص ) فمروهم بالصالة‬
‫( ابن السني في عمل يوم وليلة ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)416/93‬‬

‫‪ - 94621‬إذا بلغ أوالدكم سبع سنين ففرقوا بين فرشهم واذا بلغوا عشر سنين فاضربوهم على‬
‫الصالة‬

‫( قط ك ‪ -‬عن سبرة ابن معبد )‬

‫(‪)419/93‬‬

‫‪ - 94664‬علموا أوالدكم الصالة إذا بلغوا سبعا واضربوهم عليها إذا بلغوا عشرا وفرقوا بينهم في‬
‫المضاجع‬

‫( البزار ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)419/93‬‬

‫‪ - 94669‬مروا الصبي بالصالة إذا بلغ سبع سنين واذا بلغ عشر سنين فاضربوه عليها‬
‫( د ( أخرجه أبو داود كتاب الصالة رقم ‪ . 919‬ص ) ‪ -‬عن ميسرة )‬

‫(‪)419/93‬‬

‫اإلكمال من الفرع الثاني في األمر بالصالة‬

‫(‪)414/93‬‬

‫‪ - 94662‬افتحوا على صبيانكم أول كلمة ال إله إال اهلل ولقنوهم عند الموت ال إله إال اهلل فإنه من‬
‫كان أول كالمه ال إله إال اهلل وآخر كالمه ال إله إال اهلل ثم عاش ألف سنة ما سئل عن ذنب واحد‬

‫( كر ‪ -‬وقال ‪ :‬غريب ‪ -‬في تاريخه هب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)414/93‬‬

‫‪ - 94666‬إذا بلغ الغالم سبع سنين فأمروه بالصالة فإذا بلغ عشرا فاضربوه عليها‬
‫( ش ‪ -‬عن سبرة بن معبد )‬

‫(‪)414/93‬‬

‫‪ - 94669‬اضربوا على الصالة لسبع واعزلوا فراشه لتسع وزوجوه ل سبع عشرة إن كان فإذا فعل ذلك‬
‫فليجلسه بين يديه ثم ليقل ال جعلك اهلل علي فتنة في الدنيا وال في اآلخرة‬
‫( ابن السني في عمل يوم وليلة ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)413/93‬‬

‫‪ - 94664‬مروهم بالصالة لسبع واضربوهم عليها لثالث عشرة‬
‫( قط طس ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)413/93‬‬

‫‪ - 94663‬فرقوا بين أوالدكم في المضاجع إذا بلغوا سبع سنين‬
‫( ن ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)413/93‬‬

‫‪ - 94663‬من بلغ ولده النكاح وعنده ما ينكحه فلم ينكحه ثم أحدث حدثا فاإلثم عليه‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)413/93‬‬

‫‪ - 94669‬الولد سيد سبع سنين وخادم سبع سنين ووزير سبع سنين فإن رضيت مكانفته ( مكانفته ‪:‬‬
‫في حديث أبي ذر ‪ :‬قال له رجل ‪ :‬أال أكون لك صاحبا أليف راعيك وأقتبس منك ‪ .‬أي أعينه وأكون‬
‫إلى جانبه أو أجعله في كنف وكنفت الرجل ‪ :‬إذا قمت بأمره وجعلته في كنفك ‪ .‬أ هـ ‪ .‬النهاية ‪/ 9‬‬
‫‪ . 243‬ب ) إلحدى وعشرين واال فاضرب على كتفه قد أعذرت إلى اهلل فيه‬
‫( الحاكم في الكنى طس ‪ -‬عن أبي جبيرة بن محمود بن أبي جبيرة عن أبيه عن جده وأورده ابن‬
‫الجوزي في الموضوعات )‬

‫(‪)413/93‬‬

‫‪ - 94661‬من سقى ولده شربة ماء في صغره سقاه اهلل سبعين شربة من ماء الكوثر يوم القيامة‬
‫( أبو نعيم ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)413/93‬‬

‫الفرع الثالث في الرمي والسباحة‬

‫(‪)419/93‬‬

‫‪ - 94694‬حق الولد على والده أن يعلمه الكتابة والسباحة والرماية وأن ال يرزقه إال طيبا‬
‫( الحكيم وأبو الشيخ في الثواب هب ‪ -‬عن أبي رافع )‬

‫(‪)419/93‬‬

‫‪ - 94699‬علموا بنيكم الرمي فإنه نكاية العدو‬
‫( فر ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)419/93‬‬

‫‪ - 94692‬علموا أبناءكم السباحة والرمي والمرأة المغزل‬
‫( هب ‪ -‬عن عمر )‬

‫(‪)411/93‬‬

‫‪ - 94696‬علموا أوالدكم السباحة والرماية ونعم لهو المؤمنة في بيتها الغزل واذا دعاك أبواك فأجب‬
‫أمك‬

‫( ابن منده في المعرفة وأبو موسى في الذيل فر ‪ -‬عن بكر بن عبد اهلل بن الربيع األنصاري )‬

‫(‪)411/93‬‬

‫اإلكمال من الفرع الثالث في الرمي والسباحة‬

‫(‪)411/93‬‬

‫‪ - 94699‬يلزم الوالد من الحقوق لولده ما يلزم الولد من الحقوق لوالده‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)344/93‬‬

‫‪ - 94694‬كيف بك يا أبا رافع إذا افتقرت ؟ قال ‪ :‬أفال أتقدم في ذلك ؟ قال ‪ :‬بلى ما مالك ؟ قال ‪:‬‬
‫أربعون ألفا وهي هلل قال ‪ :‬ال أعط بعضا وأمسك بعضا وأصلح إلى ولدك قال ‪ :‬أولهم علينا حق كما‬

‫لنا عليهم ؟ قال ‪ :‬نعم حق الولد على الوالد أن يعلمه كتاب اهلل والرمي والسباحة وأن يورثه طيبا‬
‫( حل ‪ -‬عن أبي رافع )‬

‫(‪)344/93‬‬

‫الفرع الرابع في العدل بين العطية لهم‬

‫(‪)344/93‬‬

‫‪ - 94693‬ساووا بين أوالدكم في العطية فلو كنت مفضال أحدا لفضلت النساء‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94693‬اعدلوا بين أوالدكم في النحل ( النحل ‪ :‬العطية والهبة ابتداء من غير عوض وال‬
‫استحقاق ‪ .‬أ هـ ‪ .‬النهاية ‪ . 21 / 4‬ب ) كما تحبون أن يعدلوا بينكم في البر واللطف‬
‫( طب ‪ -‬عن النعمان بن بشير )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94699‬اتقوا اهلل واعدلوا بين أوالدكم كما تحبون أن يبروكم‬
‫( طب ‪ -‬عن النعمان بن بشير )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94691‬اتقوا اهلل واعدلوا في أوالدكم‬
‫( ق ‪ -‬عنه )‬

‫(‪)342/93‬‬

‫‪ - 94644‬إن اهلل تعالى يحب أن تعدلوا بين أوالدكم حتى في القبل‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن النعمان بن بشير )‬

‫(‪)342/93‬‬

‫‪ - 94649‬القبلة حسنة والحسنة عشرة‬
‫( حل ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)342/93‬‬

‫اإلكمال من الفرع الرابع في العدل بين العطية لهم‬

‫(‪)346/93‬‬

‫‪ - 94642‬اتق اهلل واعدل بينهم كما لك عليهم من الحق أن يبروك‬
‫( طب ‪ -‬عن النعمان )‬

‫(‪)346/93‬‬

‫‪ - 94646‬اتقوا اهلل واعدلوا بين أوالدكم‬

‫( خ م ( أخرجه مسلم كتاب الهبات رقم ‪ . 96‬ص ) ‪ -‬عن النعمان بن بشير )‬

‫(‪)346/93‬‬

‫‪ - 94649‬أعدلوا بين أوالدكم أعدلوا بين أوالدكم‬
‫( ق وابن النجار ‪ -‬عنه عنه شيخ من أهل مكة )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94644‬اعدلوا بين أوالدكم‬
‫( د ( أخرجه أبو داود كتاب البيوع رقم ‪ . 6499‬ص ) ن ‪ -‬عن النعمان بن بشير )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94643‬إن اهلل تعالى يحب أن تعدلوا بين أوالدكم‬
‫( طب ‪ -‬عن النعمان بن بشير )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94643‬إن عليكم من الحق أن تعدل بين ولدك كما عليهم من الحق أن يبروك‬
‫( ط ق ‪ -‬عنه )‬

‫(‪)344/93‬‬

‫‪ - 94649‬إن لهم عليك من الحق أن تعدل بينهم كما أن لك عليهم من الحق أن يبروك‬
‫( طب ‪ -‬عنه )‬

‫(‪)344/93‬‬

‫‪ - 94641‬سووا بين أوالدكم في العطية فلو كنت مفضال أحدا لفضلت النساء‬
‫( ص طب ق ‪ -‬عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة عن ابن عباس )‬

‫(‪)344/93‬‬

‫‪ - 94634‬سووا بين أوالدكم في العطية فإني لو كنت مؤثرا أحدا على أحد آلثرت النساء على‬
‫الرجال‬

‫( ص كر ‪ -‬عن يحيى بن أبي كثير مرسال )‬

‫(‪)343/93‬‬

‫‪ - 94639‬ال أشهد ولو على رغيف محترق‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن سهل بن سعد أن رجال قال ‪ :‬يا رسول اهلل اشهد بغالم ي هذا البني قال ‪ :‬ألكل‬
‫ولدك جعلت مثله ؟ قال ‪ :‬ال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)343/93‬‬

‫الفرع الخامس في بر البنات والصبر عليهن‬

‫(‪)343/93‬‬

‫‪ - 94632‬من ابتلى بشيء من البنات فصبر عليهن كن له حجابا من النار‬

‫( ت ‪ -‬عن عائشة ) ( أخرجه الترمذي كتاب البر باب ما جاء في النفقات على البنات رقم ‪9131‬‬
‫وقال حسن ‪ .‬ص )‬

‫(‪)343/93‬‬

‫‪ - 94636‬من ابتلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له ست ار من النار‬
‫( حم ق ت ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)343/93‬‬

‫‪ - 94639‬من كانت له أنثى فلم يئذها ولم يهنها ولم يؤثر ولده عليها أدخله اهلل الجنة‬
‫( د ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)343/93‬‬

‫‪ - 94634‬يا سراقة أال أخبرك بأعظم الصدقة إن من أعظم الصدقة أجرا بنتك فإنها مردودة إليك‬
‫ليس لها كاسب غيرك‬
‫( حم هـ ك ‪ -‬عن سراقة بن مالك )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94633‬ليس أحد من أمتي يعول ثالث بنات أو ثالث أخوات فيحسن إليهن إال كن له ست ار من‬
‫النار‬
‫( هب ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94633‬ال يكون ألحدكم ثالث بنات أو ثالث أخوات فيحسن إليهن إال دخل الجنة‬
‫( ت ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94639‬من كان له ثالث بنات فصبر عليهن وأطعمهن وسقاهن وكساهن من جدته ( جدته ‪:‬‬
‫جد فيه واجد ‪ :‬إذا اجتهد ‪ .‬أ هـ النهاية ‪ . 99 / 9‬ب ) كن له حجابا من النار يوم القيامة‬

‫( حم هـ ‪ -‬عن عقبة بن عامر الجهني )‬

‫(‪)341/93‬‬

‫‪ - 94631‬من كانت له ثالث بنات أو ثالث أخوات أو ابنتان أو أختان فأحسن صحبتهن واتقى اهلل‬
‫فيهن فله الجنة‬
‫( حم ت ( أخرجه الترمذي كتاب البر باب ما جاء في النفقات رقم ‪ 9133‬وقال المنذري ‪ :‬إسناده‬
‫صحيح ‪ .‬ص ) حب ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)341/93‬‬

‫‪ - 94634‬ما من مسلم تدرك له ابنتان فيحسن إليهما ما صحبتاه إال أدخلتاه الجنة‬
‫( حم خد والخرائطي في مكارم األخالق ك حب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)341/93‬‬

‫‪ - 94639‬ما من رجل تدرك له ابنتان فيحسن إليهما ما صحبتاه أو صحبهما إال أدخلتاه الجنة‬
‫( هـ ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94632‬من عال جاريتين حتى تدركا دخلت أنا وهو الجنة كهاتين‬
‫( م ت ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94636‬من عال ثالث بنات فأدبهن وأحسن إليهن فله الجنة‬
‫( د ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94639‬ال تكرهوا البنا ت فإنهن المؤنسات الغاليات‬
‫( حم طب ‪ -‬عن عقبة بن عامر )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94634‬إذا أتى على الجارية تسع سنين فهي امرأة‬
‫( خط فر وابن عساكر ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94633‬الحمد هلل دفن البنات من المكرمات‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94633‬دفن البنات من المكرمات‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)392/93‬‬

‫اإلكمال من الفرع الخامس في بر البنات والصبر عليهن‬

‫(‪)392/93‬‬

‫‪ - 94639‬إذا وجد للرجل ابنة بعث اهلل مالئكة يقولون ‪ :‬السالم عليكم أهل البيت فيكسونها‬
‫بأجنحتها ويمسحون بأيديهم على رأسها ويقولون ‪ :‬ضعيفة خرجت من ضعيفة ا لقيم عليها يعان إلى‬
‫يوم القيامة‬
‫( طس ‪ -‬عن نبيط بن شريط )‬

‫(‪)392/93‬‬

‫‪ - 94631‬إذا ولدت الجارية بعث اهلل عز و جل إليها ملكا يزف البركة زفا يقول ‪ :‬ضعيفة خرجت‬
‫من ضعيفة القيم عليها معان إلى يوم القيامة واذا ولد الغالم بعث اهلل إليه ملكا من السماء فقبل بين‬
‫عينيه وقال ‪ :‬اهلل يقرئك السالم‬
‫( طس ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)396/93‬‬

‫‪ - 94694‬إن اهلل عز و جل يحب أبا البنات الصابر المحتسب‬
‫( أبو الشيخ ‪ -‬عن أبي هريرة وفيه إسحاق بن بشر )‬

‫(‪)396/93‬‬

‫‪ - 94699‬ما من مسلم يكون له ثالث بنات فينفق عليهن حتى يبن ( يبن ‪ :‬بفتح الياء أو يتزوجن‬
‫‪ .‬يقال ‪ :‬أبان فالن بنته وبينها إذا زوجها وبانت هي إذا تزوجت ‪ .‬وكأنه من البين ‪ :‬البعد ‪ .‬أي‬

‫بعدت عن بيت أبيها ‪ .‬النهاية ‪ . 934 / 9‬ب ) أو يمتن إال كن له حجابا من النار قيل ‪ :‬أو اثنتان‬
‫؟ قال ‪ :‬واثنتان‬
‫( الخرائطي في مكارم األخالق طب ‪ -‬عن عوف بن مالك )‬

‫(‪)396/93‬‬

‫‪ - 94692‬أنا وامرأة سعفاء ( سعفاء ‪ :‬الحانية على ولدها ‪ .‬السفعة ‪ :‬نوع من السواد ليس بالكثير‬
‫أراد أنها بذلت نفسها وتركت الزينة والترفه حتى اشحب لونها واسود إقامة على ولدها بعد وفاة زوجها‬
‫‪ .‬النهاية ‪ . 639 / 2‬ب ) ذات منصب جمال حبست نفسها على بناتها حتى بانوا أو ماتوا في‬
‫الجنة كهاتين‬

‫( الخرائطي ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94696‬من زوج بنتا توجه اهلل يوم القيامة تاج الملك‬
‫( ابن شاهين ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94699‬من عال ابنتين أو أختين أو ثالثا حتى يبن أو يموت عنهن كنت أنا وهو في الجنة‬

‫كهاتين‬

‫( عبد بن حميد حب ‪ -‬عن ثابت ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94694‬من عال ثالث بنات حتى يبن كن له حجابا من النار‬
‫( الخطيب ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94693‬من عال ابنتين أو أختين أو خالتين أو عمتين أو جدتين فهو معي في الجنة كهاتين فإن‬
‫كن ثالثا فهو مفرح وان كن أربعا أو خمسا فيا عباد اهلل أدركوه أقرضوه ضاربوه‬
‫( طب وأبو نعيم ‪ -‬عن أبي المحببر )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94693‬من عال ثالث بنات فأنفق عليهن وأحسن إليهن حتى يغنيهن اهلل عنه أوجب اهلل له‬
‫الجنة إال أن يعمل عمال ال يغفر له قيل ‪ :‬أو اثنتين ؟ قال أو اثنتين‬
‫( الخرائطي في مكارم األخالق عن ابن عباس )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94699‬من كن له ثالث بنات أو ثالث أخوات فاتقى اهلل وقام عليهن كان معي في الجنة هكذا‬
‫‪ -‬وأشار بأصابعه األربع‬

‫( حم ع وأبو الشيخ والخرائطي في مكارم األخالق ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94691‬من كان له ثالث بنات يعولهن ويرحمهن فله بهن الجنة‬
‫( قط في األفراد ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94614‬من كانت له بنتان فأطعمهما وسقاهما وكساهما من جدته فصبر عليهما كن له حجابا‬
‫من النار ومن كانت له ثالث فصبر عليهن وسقاهن وأطعمهن وكساهن كن له حجابا من النار ولم‬

‫يكن عليه صدقة وال جهاد‬

‫( الحاكم في الكنى ‪ -‬عن أبي عرس وقال ‪ :‬سنده مجهول ضعيف )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94619‬من كانت له ابنة فأدبها وأحسن أدبها وعلمها فأحسن تعليمها فأوسع عليها من نعم اهلل‬
‫التي أسبغ عليه كانت له منعة وست ار من النار‬
‫( طب والخرائطي في مكارم األخالق ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94612‬من كان ت له أختان فأحسن صحبتهما دخل بينهما الجنة‬
‫( حم ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94616‬من كانت له ثالث بنات أو أخوات فصبر على ألوائهن أو ضرائهن وسرائهن أدخله اهلل‬
‫الجنة بفضل رحمته إياهن قيل ‪ :‬وثنتين ؟ قال ‪ :‬وثنتين قيل ‪ :‬وواحدة ؟ قال ‪ :‬وواحدة‬

‫( الخرائطي في مكارم األخالق ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94619‬من كانت له ابنتان أو أختان يعولهن حتى يبنهن إال كان في الجنة معي هكذا وجمع‬
‫بين أصبعيه ‪ :‬السبابة والوسطى‬
‫( طب ض ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94614‬من كانت له بنتان أو أختان فأحسن إليهما ما صحبتاه كنت أنا وهو في الجنة كهاتين‬
‫( الخرائطي في مكارم األخالق ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94613‬من كانت له ابنة فهو متعب ومن كانت له ابنتان فهو مثقل ومن كانت له خمس بنات‬
‫فهو معي في الجنة كهاتين ومن كانت له ست بنات لم يحجب من أي أبواب الجنة الثمانية شاء‬

‫( أبو الشيخ ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94613‬من كن له ثالث بنات يموتهن ويرحمهن ويكفلهن وجبت له الجنة البتة قيل ‪ :‬يا رسول‬
‫اهلل وان كن اثنتين ؟ قال ‪ :‬وان كن اثنتين‬

‫( حم وابن منيع ض ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)391/93‬‬

‫‪ - 94619‬من كن له ثالث بنات فعالهن وآواهن وكفلهن وجبت له الجنة قيل ‪ :‬وثنتين ؟ قال ‪:‬‬
‫وثنتين قيل ‪ :‬واحدة ؟ قال ‪ :‬وواحدة‬
‫( طس ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)391/93‬‬

‫‪ - 94611‬البنات هن المشفقات المجهزات المباركات من كانت له ابنة واحدة جعلها اهلل له سترا من‬
‫النار ومن كانت عنده ابنتان أدخل الجنة بهما ومن كانت عنده ثالث بنات أو مثلهن من األخوات‬
‫وضع عنه الجهاد والصدقة‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن أبان عن أنس )‬

‫(‪)391/93‬‬

‫‪ - 94944‬من ولدت له ابنة فلم يؤذها ولم يهنها ولم يؤثر ولده عليها ‪ -‬يعني الذكور ‪ -‬أدخله اهلل‬
‫بها الجنة‬
‫( حم ك ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)324/93‬‬

‫‪ - 94949‬يعمد أحدكم إلى ابنته فيزوجها القبيح الذميم انهن يردن ما تريدون‬
‫( أبو نعيم ‪ -‬عن الزبير )‬

‫(‪)324/93‬‬

‫‪ - 94942‬ما من أحد تدرك له ابنتان فيحسن إليهما ما صحبتاه ؟ ؟ وصحبهما إال أدخلتاه ؟ ؟‬
‫الجنة‬

‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)324/93‬‬

‫‪ - 94946‬ما من أمتي أحد يكون له ثالث بنات أو ثالث أخوات يعولهن حتى يبن أو يمتن إال‬
‫ك ان معي في الجنة هكذا وجمع بين إصبعيه السبابة والوسطى‬
‫( طس ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)329/93‬‬

‫‪ - 94949‬أنفقى عليهم فلك أجر ما أنفقت عليهم‬
‫( خ م ‪ -‬عن أم سلمة قالت ‪ :‬قلت يا رسول اهلل ألى أجر إن أنفق على بني أبي سلمة إنما هم بني‬
‫قال ‪ -‬فذكره حم ‪ -‬عن رائطة امرأة عبد اهلل بن مسعود مثله )‬

‫(‪)329/93‬‬

‫‪ - 94944‬إن اهلل تعالى قد أوجب لها الجنة وأعتقها بها من النار‬

‫( حم م ( أخرجه مسلم كتاب البر رقم ‪ . 2364‬ص ) ‪ -‬عن عائشة قالت ‪ :‬جائتني مسكينة تحمل‬
‫ابنتين لها فأطعمتها ثالث تمرات فأعطت كل واحدة منهما تمرة ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها‬
‫فاستطعمتاها ابنتاها فشقت التمرة بينهما فذكرت ذلك لرسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم قال ‪ -‬فذكره‬
‫)‬

‫(‪)329/93‬‬

‫‪ - 94943‬قد رحمها اهلل برحمتهما ابنيها‬

‫( طب ‪ -‬عن السيد الحسن قال ‪ :‬جاءت امرأة إلى النبي صلى اهلل عليه و سلم ومعها ابنان لها ‪.‬‬
‫فأعطاها ثالث تمرات فأعطت ابنيها كل واحد منهما تمرة فأكال تمرتيها ثم جعال ينظران إلى أمهما‬
‫فشقت تمرتها نصفين بينهما فقال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)322/93‬‬

‫أحاديث متفرقة‬

‫(‪)322/93‬‬

‫‪ - 94943‬أنا وامرأة سفعاء الخدين كهاتين يوم القيامة وأومأ بالوسطى والسبابة امرأة آمت من‬
‫زوجها ذات منصب وجمال وحبس ت نفسها على يتاماها حتى بانوا أو ماتوا‬
‫( د ( أخرجه أبو داود كتاب األدب رقم ‪ . 4991‬ص ) ‪ -‬عن عوف ابن مالك )‬

‫(‪)322/93‬‬

‫‪ - 94949‬من ربى صغيرا حتى يقول ‪ :‬ال إله إال اهلل لم يحاسبه اهلل‬
‫( طس عد ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)326/93‬‬

‫‪ - 94941‬أدبوا أوالدكم على ثالث خصال ‪ :‬حب نبيكم وحب أهل بيته وقراءة القرآن فإن حملة‬
‫القرآن في ظل اهلل يوم ال ظل إال ظله مع أنبيائه وأصفيائه‬

‫( أبو نصر عبد الكريم الشيرازي في فوائده فر وابن النجار ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)326/93‬‬

‫‪ - 94994‬أكرموا أوالدكم وأحسنوا آدابهم‬
‫( هـ ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)326/93‬‬

‫‪ - 94999‬ما نحل والد ولده أفضل من أدب حسن‬
‫( ت ك ‪ -‬عن عمرو بن سعيد بن العاص )‬

‫(‪)329/93‬‬

‫‪ - 94992‬مكتوب في التوراة ‪ :‬من بلغت له ابنة اثنتي عشرة سنة فلم يزوجها فأصابت إثما فاثم‬
‫ذلك عليه‬

‫( هب ‪ -‬عن عمرو عن أنس )‬

‫(‪)329/93‬‬

‫‪ - 94996‬من كان له صبي فليتصاب له‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن معاوية )‬

‫(‪)329/93‬‬

‫‪ - 94999‬من ولد له ولد فأذن في أذنه اليمنى وأقام في أذنه اليسرى لم تضره أم الصبيان‬
‫( ع ‪ -‬عن الحسين )‬

‫(‪)324/93‬‬

‫‪ - 94994‬إن لكل شجرة ثمرة وثمرة القلب الولد‬
‫( البزار ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)324/93‬‬

‫‪ - 94993‬إن من حق الولد على والده أن ي علمه الكتابة وأن يحسن اسمه وأن يزوجه إذا بلغ‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)324/93‬‬

‫‪ - 94993‬رحم اهلل والدا أعان ولده على بره‬
‫( أبو الشيخ في الثواب ‪ -‬عن علي )‬

‫(‪)323/93‬‬

‫‪ - 94999‬ما علمته إذا كان جاهال وال أطعمته إذ كان ساغبا ( ساغبا ‪ :‬أي جائعا ‪ .‬وقيل ال يكون‬
‫السغب إال مع التعب ‪ .‬أ هـ ‪ .‬النهاية ‪ . 639 / 2‬ب )‬
‫( حم د ن هـ ك ‪ -‬عن عباد بن شرحبيل )‬

‫(‪)323/93‬‬

‫‪ - 94991‬أعينوا أوالدكم على البر من شاء استخرج العقوق من ولده‬
‫( طس ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)323/93‬‬

‫‪ - 94924‬إذا كان الغالم يتيما فامسحوا برأسه هكذا إلى قدام واذا كان له أب فامسحوا برأسه هكذا‬
‫إلى خلفه من مقدمه‬

‫( طس ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)323/93‬‬

‫‪ - 94929‬حزقة ( حزقه ‪ :‬الضعيف المتقارب الخطو من ضعفه ‪ .‬وقيل القصير العظيم البطن‬
‫نذكرها له على سبيل المداعبة والتأنيس له فترقى الغالم حتى وضع قدميه على صدره ‪ .‬ترق ‪:‬‬

‫بمعنى أصعد ‪ .‬عين بقه ‪ :‬كناية عن صغر العين ‪ .‬أ هـ ‪ . 639 / 9 -‬ب ) حزقة ترق عين بقه‬
‫( وكيع في الغرر وابن السني في عمل يوم وليلة خط وابن عساكر ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)323/93‬‬

‫‪ - 94922‬أو أملك إن نزع اهلل من قلبك الرحمة‬
‫( حم ق هـ ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)323/93‬‬

‫‪ - 94926‬صياح المولود حين يقع نزعة من الشيطان‬

‫( م ( أخرجه مسلم كتاب الفضائل رقم ‪ . 2633‬ص ) د ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)329/93‬‬

‫‪ - 94929‬التراب ربيع الصبيان‬
‫( خط في رواية مالك ‪ -‬عن سهل بن سعد د ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)329/93‬‬

‫اإلكمال من أحاديث متفرقة‬

‫(‪)329/93‬‬

‫‪ - 94924‬ما أنا وامرأة سفعاء الخدين إذا حنت على ولدها وأطاعت ربها وأحصنت فرجها إال‬
‫كهاتين ‪ -‬وقرن بين إصبعيه‬
‫( طب ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)321/93‬‬

‫‪ - 94923‬أنا وامرأة سفعاء ذات منصب وجمال حبست نفسها على بناتها حتى بانوا أو ماتوا في‬
‫الجنة كهاتين‬
‫( الخرائطي ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)321/93‬‬

‫‪ - 94923‬يا أبا أمامة ما أنا وامرأة سفعاء الخدين سفعاء المعصمين آمنت بربها وتحننت على‬
‫ولدها إال كهاتين واهلل أذهب فخر الجاهلية وتكبرها بآبائها كلكم آلدم وحواء كطف الصاع وان‬
‫أكرمكم عند اهلل أتقاكم فمن أتاكم من ترضون دينه وأمانته فزوجوه‬
‫( هب ‪ -‬وضعفه ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)321/93‬‬

‫‪ - 94929‬وما يعجبك منها لقد رحمها اهلل برحمتها صبيتها‬
‫( ك ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)364/93‬‬

‫‪ - 94921‬حرم اهلل عز و جل الجنة على كل آدمي يدخلها قبلي غير أني أنظر عن يميني فإذا‬
‫امرأة تبادرني إلى باب الجنة فأقول ‪ :‬ما لهذه تبادرني ؟ فيقال لي ‪ :‬يا محمد هذه امرأة كانت حسناء‬
‫جميلة كان لها يتامى فصبرت عليهن حتى بلغ أمرهن الذي بلغ فشكر اهلل لها ذاك‬

‫( الخرائطي في مكارم األخالق والديلمي ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)364/93‬‬

‫‪ - 94964‬حزفة حزفة ترق عين بقه ‪ -‬قاله للحسن‬
‫( وكيع في الغرر والخطيب وابن عساكر عن أب ي هريرة )‬

‫(‪)364/93‬‬

‫‪ - 94969‬ترق عين بقه‬

‫( ابن السني في عمل يوم وليلة ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)369/93‬‬

‫‪ - 94962‬زوجوا أبناءكم وبناتكم حلوهن الذهب والفضة وأجيدوا لهن الكسوة وأحسنوا إليهن بالنحلة‬
‫ليرغب فيهن‬
‫( ك ‪ -‬في تاريخه عن ابن عمر )‬

‫(‪)369/93‬‬

‫‪ - 94966‬قاتل اهلل الشيطان إن الولد فتنة واهلل ما علمت أني نزلت عن المنبر حتى أتيت به‬

‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر قال ‪ :‬رأيت رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم على المنبر يخطب فخرج‬
‫الحسن فعثر فسقط على وجهه فنزل عن المنبر يريده فأخذه الناس فأتوا به قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)369/93‬‬

‫‪ - 94969‬إنما هي ريحانتك‬

‫( عبد الرزاق ‪ -‬عن ابن جريج )‬

‫(‪)362/93‬‬

‫‪ - 94964‬ما ورث والد ولده أفضل من أدب‬
‫( العسكري وابن النجار ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)362/93‬‬

‫‪ - 94963‬من حق الولد على الوالد أن يحسن اسمه ويحسن أدبه‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)362/93‬‬

‫‪ - 94963‬ألن يؤدب أحدكم ولده خير له من أن يتصدق كل يوم بصاع‬
‫( العسكري في األمثال ‪ -‬عن جابر بن سمرة )‬

‫(‪)366/93‬‬

‫‪ - 94969‬ألن يؤدب أحدكم ولده خير له من أن يتصدق كل يوم بنصف صاع على مسكين‬
‫( طب ك ‪ -‬عنه )‬

‫(‪)366/93‬‬

‫الباب الثامن في بر الوالدين‬

‫(‪)366/93‬‬

‫األم‬

‫(‪)369/93‬‬

‫‪ - 94961‬الجنة تحت أقدام األمهات‬
‫( القضاعي خط في الجامع ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)369/93‬‬

‫‪ - 94994‬أمك ثم أمك ثم أمك ثم أباك ثم األقرب فاألقرب‬
‫( حم د ت ك ‪ -‬عن معاوية بن حيدة عن أبي هريرة )‬

‫(‪)369/93‬‬

‫‪ - 94999‬لو كان جريح الراهب فقيها عالما لعلم أن إجابته دعاء أمه أولى من عبادة ربه‬
‫( الحسن بن سفيان والحكيم وابن قانع هب ‪ -‬عن حوشب الفهري )‬

‫(‪)364/93‬‬

‫‪ - 94992‬من قبل بين عيني أمه كان له سترا من النار‬
‫( عد هب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)364/93‬‬

‫‪ - 94996‬الزم رجلها فإن الجنة تحت أقدامها ‪ -‬يعني الوالدة‬
‫( حم ن ‪ -‬عن فاطمة )‬

‫(‪)364/93‬‬

‫‪ - 94999‬الزم رجلها فثم الجنة‬
‫( هـ ‪ -‬عنها )‬

‫(‪)363/93‬‬

‫‪ - 94994‬األب واألم آمرك بالوالدين خيرا‬
‫( حم ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)363/93‬‬

‫‪ - 94993‬أوصي الرجل بأمه أوصي الرجل بأمه أوصى الرجل بأمه أوصي الرجل بأبيه أوصي‬
‫الرجل بمواله الذي يليه وان كان عليه من أذى يؤذيه‬

‫( حم هـ ك هق ‪ -‬عن أبي سالمة )‬

‫(‪)363/93‬‬

‫‪ - 94993‬إن اهلل تعالى يوصيكم بأمهاتكم ‪ -‬ثالثا إن اهلل تعالى يوصيكم بآبائكم ‪ -‬مرتين إن اهلل‬

‫تعالى يوصيكم باألقرب فاألقرب‬

‫( خد هـ طب ك ‪ -‬عن المقدام )‬

‫(‪)363/93‬‬

‫‪ - 94999‬أتاني جبريل فقال ‪ :‬يا محمد صلى اهلل عليه و سلم من أدرك أحد والديه فمات فدخل‬
‫النار فأبعده اهلل قل ‪ :‬آمين فقلت ‪ :‬آمين قال ‪ :‬يا محمد صلى اهلل عليه و سلم من أدرك شهر‬

‫رمضان فمات فلم يغفر له فأدخل النار فأبعده اهلل قل ‪ :‬آمين فقلت ‪ :‬آمين قال ‪ :‬من ذكرت عنده‬

‫فلم يصل عليك فمات فدخل النار فأبعده اهلل قل ‪ :‬آمين فقلت آمين‬
‫( طب عن جابر بن سمرة )‬

‫(‪)363/93‬‬

‫‪ - 94991‬استغفار الولد ألبيه من بعد الموت من البر‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن أبي أسيد مالك بن ز اررة )‬

‫(‪)363/93‬‬

‫‪ - 94944‬أما علمت أنك ومالك من كسب أبيك‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)369/93‬‬

‫‪ - 94949‬أنت ومالك لوالدك إن أوالدكم من أطيب كسبكم فكلوا مما كسب أوالدكم‬
‫( حم د هـ ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)369/93‬‬

‫‪ - 94942‬قد أجرك اهلل ورد عليك في الميراث‬
‫( حم م ‪ - 9‬عن بريدة )‬

‫(‪)369/93‬‬

‫‪ - 94946‬هما جنتك ونارك ‪ -‬يعني الوالدين‬
‫( هـ ‪ -‬عن أبي أمامة )‬

‫(‪)361/93‬‬

‫‪ - 94949‬ال يزيد في العمر إال البر وال يرد القدر إال الدعاء وان الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه‬
‫( هـ والحكيم عن ثوبان )‬

‫(‪)361/93‬‬

‫‪ - 94944‬من الكبائر شتم الرجل والديه يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه‬
‫( ق ت ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)361/93‬‬

‫‪ - 94943‬إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه يلعن أبا الرجل فيلعن أباه ويلعن أمه فيلعن‬
‫أمه‬
‫( د ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94943‬إذا حج الرجل عن والديه تقبل منه ومنهما وابتشر به أرواحهما في السماء‬
‫( قط ‪ -‬عن زيد بن أرقم )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94949‬اثنتان يعجلهما اهلل في الدنيا ‪ :‬البغي وعقوق الوالدين‬
‫( تخ طب ‪ -‬عن أبي بكرة )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94941‬إن اهلل تعالى ال يحب العقوق‬
‫( حم ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94934‬احفظ ود أبيك ال تقطعه فيطفئ اهلل نورك‬
‫( خد طس هب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94939‬إذا نظر الوالد إلى ولده نظرة كان للولد عدل عتق نسمة‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94932‬إن أبر البر أن يصل الرجل أهل ود أبيه بعد أن يولي األب‬
‫( حم خد م د ت ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)392/93‬‬

‫‪ - 94936‬من البر أن تصل صديق أبيك‬
‫( طس ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)392/93‬‬

‫‪ - 94939‬من أحب أن يصل أباه في قبره فليصل إخوان أبيه من بعده‬
‫( ‪ ، 9‬حب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)392/93‬‬

‫‪ - 94934‬أسرع الخير ثوابا البر وصلة الرحم وأسرع الشر عقوبة ‪ :‬البغي ووقيعة الرحم‬
‫( ت هـ ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)396/93‬‬

‫‪ - 94933‬بابان يعجالن عقوبتهما ‪ :‬البغي والعقوق‬
‫( ك ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)396/93‬‬

‫‪ - 94933‬إن اهلل ت عالى يزيد في عمر الرجل ببره والديه‬
‫( ابن منيع عد ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)396/93‬‬

‫‪ - 94939‬إن عم الرجل صنو ( صنو ‪ :‬الصنو ‪ :‬المثل ‪ .‬النهاية ‪ . 43 / 6‬ب ) أبيه‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94931‬عم الرجل صنو أبيه‬

‫( ت ‪ -‬عن علي طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94934‬العم والد‬
‫( ض ‪ - 9‬عن عبد اهلل بن الوراق مرسال )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94939‬أنت ومالك ألبيك‬

‫( هـ ‪ -‬عن جابر طب ‪ -‬عن سمرة وابن مسعود )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94932‬األكبر من اإلخوة بمنزلة األب‬
‫( طب عد هب ‪ -‬عن كليب الجهني )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94936‬حق كبير اإلخوة على صغيرهم كحق الوالد على ولده‬
‫( هب ‪ -‬عن سعيد بن العاص )‬

‫(‪)394/93‬‬

‫‪ - 94939‬بر الوالدين يجزيء من الجهاد‬
‫( ش ‪ -‬عن الحسن مرسال )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94934‬بر الوالدين يزيد في العمر والكذب ينقص الرزق والدعاء يرد القضاء وهلل عز و جل في‬
‫خلقه قضاآن ‪ :‬قضاء نافذ وقضاء محدث ولألنبياء على العلماء فضل درجتين وللعلماء على‬
‫الشهداء فضل درجة‬
‫( أبو الشيخ في التوبيخ عد ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94933‬بروا آباءكم يبركم أبناؤكم وعفوا تعف نساؤكم‬
‫( طس ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94933‬بروا آباءكم يبركم أبناؤكم وعفوا عن النساء تعف نساؤكم ومن تنصل إليه أخوه فلم يقبل‬
‫فلن يرد على الحوض‬

‫( طب ك ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94939‬رغم أنفه ثم رغم أنفه ثم رغم أنفه من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم‬

‫يدخل الجنة‬

‫( حم م ( أخرجه مسلم كتاب البر باب رغم أنف رقم ‪ . 2449‬ص ) ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94931‬طاعة اهلل طاعة الوالد ومعصية اهلل معصية الوالد‬
‫( طس ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)393/93‬‬

‫‪ - 94994‬العبد المطيع لوالديه ولربه في أعلى عليين‬
‫( فر ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94999‬فيهما فجاهد ‪ -‬يعني الوالدين‬
‫( حم ق ‪ - 6‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94992‬من أصبح مطيعا هلل في والديه أصبح له بابان مفتوحان من الجنة وان كان واحدا فواحدا‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)399/93‬‬

‫‪ - 94996‬من بر والديه طوبى له زاد اهلل في عمره‬
‫( خد ك ‪ -‬عن معاذ ابن أنس )‬

‫(‪)391/93‬‬

‫‪ - 94999‬من حج عن أبيه أو أمه فقد قضى عنه حجته وكان له فضل عشر حجج‬
‫( قط ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)391/93‬‬

‫‪ - 94994‬من حج عن والديه أو قضى عنهما مغرما ( مغرما ‪ :‬وهو الدين ‪ .‬ويريد به ما استدين‬
‫فيما يكرهه اهلل ‪ .‬أو فيما يجوز ثم عجز عن أدائه ‪ .‬أ هـ النهاية ‪ . 636 / 6‬ب ) بعثه اهلل يوم‬
‫القيامة مع األبرار‬
‫( طس قط ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)391/93‬‬

‫‪ - 94993‬من زار قبر أبويه أو أحدهما في كل يوم الجمعة فقرأ عنده يس غفر له‬
‫( عد ‪ -‬عن أبي بكر )‬

‫(‪)344/93‬‬

‫‪ - 94993‬من زار قبر والديه أو أحدهما في كل جمعة مرة غفر اهلل له وكتب برا‬
‫( الحكيم ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)344/93‬‬

‫‪ - 94999‬ول د الرجل من كسبه من أطيب كسبه فكلوا من أموالهم‬
‫( د ك ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)344/93‬‬

‫‪ - 94991‬الوالد أوسط أبواب الجنة‬
‫( حم ت هـ ك ‪ -‬عن أبي الدرداء )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94914‬الولد من كسب الوالد‬
‫( طس ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94919‬ال يجزي ولد والدا إال أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه‬
‫( خد م د ت ن ‪ -‬عن أبي هريرة )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94912‬إنما سماهم اهلل تعالى األبرار ألنهم بروا اآلباء واألمهات واألبناء كما أن لوالديك عليك‬
‫حقا كذلك لولدك‬

‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)342/93‬‬

‫‪ - 94916‬تعرض األعمال يوم االثنين والخميس على اهلل وتعرض على األنبياء وعلى اآلباء‬
‫واألمهات يوم الجمعة فيفرحون بحسناتهم وتزداد وجوههم بياضا واشراقا فاتقوا اهلل وال تؤذوا موتاكم‬
‫( الحكيم ‪ -‬عن والد عبد العزيز )‬

‫(‪)342/93‬‬

‫‪ - 94919‬ليس الجهاد أن يضرب الرجل بسيفه في سبيل اهلل إنما الجهاد من عال والديه وعال ولده‬
‫فهو في جهاد ومن عال نفسه فكفاها عن الناس فهو في جهاد‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)342/93‬‬

‫‪ - 94914‬ارجع إلى أبويك فاستأذنهما فإن أذنا لك فجاهد واال فبرهما‬
‫( حم د ك ‪ -‬عن أبي سعيد )‬

‫(‪)346/93‬‬

‫‪ - 94913‬ما من رجل ينظر إلى وجه والديه نظرة رحمة إال كتب له بها حجة مقبولة مبرورة‬
‫( الرافعي ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)346/93‬‬

‫‪ - 94913‬من أرضى والديه فقد أرضى اهلل ومن أسخط والديه فقد أسخط اهلل‬
‫( ابن النجار ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)346/93‬‬

‫بر األم من اإلكمال‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94919‬إذا كنت تصلي فدعاك أبواك فأجب أمك وال تجب أباك‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94911‬إن دعاك أبواك وأنت في الصالة فأجب أمك وال تجب أباك‬
‫( أبو الشيخ في الثواب والديلمي ‪ -‬عن جابر )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94444‬لو أدركت والدي أو أحدهما وقد افتتحت صالة العشاء وقرأت الفاتحة فدعتني أمي ‪ :‬يا‬
‫محمد ألجبتها‬

‫( أبو الشيخ ‪ -‬عن طلق بن علي )‬

‫(‪)344/93‬‬

‫‪ - 94449‬إنه كان فيما قبلكم من األمم رجل متعبد صاحب صومعة يقال له جريج وكانت له أم‬
‫فكانت تأتيه فتناديه ويشرف عليها فيكلمها فأتته يوما وهو في صالته مقبل عليها فنادته فجعلت‬

‫تناديه رافعة رأسها إليه واضعة يدها على جبهتها ‪ :‬أي جريج أي جريج ‪ -‬ثالث مرات كل ذلك يقول‬
‫جريج ‪ :‬أي رب أمي أو صالتي فغضبت فقالت ‪ :‬اللهم ال يموتن جريج حتى ينظر في وجوه‬
‫المومسات ( المومسات ‪ :‬الفاجرات الحديث أخرجه البخاري في األدب المفرد رقم ‪ 66‬وهو في‬
‫الصحيحين في كتاب الصالة ومسلم في بر الوالدين ‪ .‬ص ) وبلغت بنت ملك القرية فحملت فولدت‬
‫غالما فقالوا لها ‪ :‬من فعل هذا بك من صاحبك ؟ قالت ‪ :‬هو صاحب الصومعة جريج فما شعر‬

‫حتى سمع بالفؤوس في أصل صومعته فجعل يسألهم ‪ :‬ويلكم ما لكم ؟ فلم يجيبوه فلما رأى ذلك أخذ‬

‫الحبل فتدلى فجعلوا يجؤون ( يجؤون ‪ :‬لغة في يجيء وجاء ‪ .‬أ هـ ‪ .‬القاموس المحيط ‪ . 99 / 9‬ب‬
‫) أنفه ويضربونه يقولون ‪ :‬مراء تخادع الناس بعملك قال ‪ :‬ويلكم ما لكم ؟ قالوا ‪ :‬بنت صاحب‬
‫القرية بنت الملك التي أحبلتها قال ‪ :‬فما فعلت ؟ قالوا ‪ :‬ولدت غالما قال ‪ :‬الغالم حي هو ؟ قالوا ‪:‬‬
‫نعم قال ‪ :‬فتولوا عني فتولوا فصلى ركعتين ثم انتهى حتى مشى إلى الشجرة فأخذ منها غصنا ثم‬
‫أتى الغالم وهو في مهده فضربه بذلك الغصن وقال ‪ :‬يا ابن الطاغية من أبوك ؟ قال ‪ :‬أبي فالن‬

‫الراعي ‪ .‬قالوا ‪ :‬إن شئت بنينا لك صومعتك بذهب وان شئت بفضة قال ‪ :‬أعيدوها كما كانت‬
‫( طب ‪ -‬عن عمران بن حصين طس ‪ -‬عن أبي حرب بن أبي األسود )‬

‫(‪)344/93‬‬

‫‪ - 94442‬هل بقي أحد من والديك ؟ قال ‪ :‬أمي قال ‪ :‬قابل اهلل في برها فإذا فعلت فأنت حاج‬
‫ومعتمر ومجاهد فإذا رضيت عليك أمك فاتق اهلل وبرها‬
‫( طس ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)344/93‬‬

‫‪ - 94446‬حية والدتك فبرها فتكون قريبا من الجنة‬
‫( الخطيب ‪ -‬عن أبي مسلم رجل من الصحابة )‬

‫(‪)343/93‬‬

‫‪ - 94449‬ال تبرح من أمك حتى تأذن لك أو يتوفاها الموت ألنه أعظم ألجرك‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)343/93‬‬

‫‪ - 94444‬كره لكم عقوق األمهات‬
‫( خ في التاريخ ‪ -‬عن معقل بن يسار )‬

‫(‪)343/93‬‬

‫‪ - 94443‬لعله أن يكون بطلقة ( طلقة ‪ :‬وجع الوالدة ‪ .‬والطلقة ‪ :‬المرة الواحدة ‪ .‬أ هـ النهاية ‪/ 6‬‬

‫‪ . 963‬ب ) واحدة‬

‫( طس ‪ -‬عن بريدة أن رجال قال ‪ :‬يا رسول اهلل إني حملت أمي على عنقي فرسخين في رمضاء‬
‫شديدة أو ألقيت فيها بضعة من لحم لنضجت فهل أديت شكرها ؟ قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)343/93‬‬

‫بر األب من اإلكمال‬

‫(‪)343/93‬‬

‫‪ - 94443‬إذا نظر الوالد إلى ولده نظرة كان للولد عدل عتق نسمة قيل ‪ :‬يا رسول اهلل وان نظر‬
‫ثالثمائة وستين نظرة ؟ قال ‪ :‬اهلل أكبر‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عباس )‬

‫(‪)343/93‬‬

‫‪ - 94449‬أطع أباك‬

‫( طب ‪ -‬عن ابن عمرو )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94441‬أما علمت أنك ومالك من كسب أبيك‬
‫( طب ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94494‬إن أوالدكم هبة اهلل تعالى لكم { يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور } فهم‬
‫وأموالهم لكم إذا احتجتم إليها‬
‫( ك ق والديلمي وابن النجار ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)349/93‬‬

‫‪ - 94499‬إن من بر رجل بأبيه أن يبر أهل ود أبيه‬
‫( ابن عساكر ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)341/93‬‬

‫‪ - 94492‬من حق الوالد على ولده أن يخشع له عند الغضب ويؤثره عند الشكاية والوصب ؟ ؟ (‬
‫الوصب ‪ :‬التعب والفتور في البدن ‪ .‬أ هـ النهاية ‪ . 914 / 4‬ب ) فإن المكافيء ليس بالواصل‬
‫ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها ومن حق الولد على والده أن ال يجحد نسبه وأن يحسن‬

‫أدبه‬

‫( ابن عساكر ‪ -‬عن ابن مسعود وعن ابن عباس )‬

‫(‪)341/93‬‬

‫‪ - 94496‬حق الوالد على ولده أن ال يسميه إال بما سمى إبراهيم به أباه ‪ ( :‬يا أبت ) وال يسميه‬
‫باسمه‬

‫( الديلمي ‪ -‬عن أنس )‬

‫(‪)341/93‬‬

‫‪ - 94499‬ال تمش أمام أبيك وال تستسب له وال تجلس قبله وال تدعه باسمه‬
‫( ابن السني في عمل يوم وليلة ‪ -‬عن أبي هريرة طس ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)334/93‬‬

‫‪ - 94494‬ما بر أباه من شد طرفه إليه‬

‫( الخرائطي في مساوي األخالق وابن مردويه ‪ -‬عن عائشة )‬

‫(‪)334/93‬‬

‫‪ - 94493‬يا عبد اهلل ؟ طلق امرأتك وأطع أباك‬
‫( ك ‪ -‬عن ابن عمر )‬

‫(‪)334/93‬‬

‫‪ - 94493‬ال يبقى للولد من بر الوالد إال أربع ‪ :‬الصالة عليه والدعاء له وانقاذ عهده من بعده‬
‫وصلة رحمه واكرام صديقه‬

‫( ق ‪ -‬عن أبي أسيد الساعدي )‬

‫(‪)339/93‬‬

‫بر األب واألم من اإلكمال‬

‫(‪)339/93‬‬

‫‪ - 94499‬أمك وأباك وأختك وأخاك وموالك الذي يلي ذلك حق واجب ورحم موصولة‬
‫( د والبغوي وابن قانع طب ق ‪ -‬عن كليب بن منفعة عن جده بكر بن الحارث األنماري أنه قال ‪:‬‬
‫يا رسول صلى اهلل عليه و سلم من أبر ؟ قال ‪ -‬فذكره )‬

‫(‪)339/93‬‬

‫‪ - 94491‬بر أمك ثم أباك ثم أخاك ثم أختك‬
‫( الديلمي ‪ -‬عن ابن مسعود )‬

)332/93(

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful