‫الجمهورية الجزائرية الديمقراطية‬

‫الشعبية‬
‫المدرسة العليا للساتذة في الداب و‬
‫العلوم النسانية‬
‫ قسنطينة‪-‬‬‫محاضرات مقياس‪:‬‬

‫علم نفس النمو للطفل و‬
‫المراهق‬
‫إرسال خاص ببرامج التكوين عن بعد‬
‫من إعداد‪:‬‬
‫بوحوش وداد‬
‫‬‫قديسة فدوى‬
‫‪-‬‬

‫السنة الجامعية‪2007-2006:‬‬
‫فهرس الرسال‬
‫المحور الول‪ :‬مدخل إلى دراسة علم‬
‫نفس النمو‬
‫‪1‬‬

‫‪ (1‬أهمية و أهداف دراسة النمو‬
‫‪ (2‬مناهج البحث في علم نفس النمو‬
‫‪ (3‬المبادئ العامة للنمو‬
‫‪ (4‬العوامل المؤثرة في النمو‬
‫‪ (5‬مفهوم مرحلة النمو‬
‫‪ (6‬تحديد أهم المفاهيم و المصطلحات المتداولة في‬
‫علم نفس النمو)النضج‪ ،‬الستعداد‪ ،‬الفترة الحرجة‪،‬‬
‫مطالب النمو‪(.......‬‬

‫المحور الثاني‪ :‬دراسة مرحلة الطفولة‬
‫‪(1‬‬
‫‪(2‬‬

‫تقسيم مرحلة الطفولة‬
‫الخصائص المميزة للنمو)الجسمي‪ ،‬العقلي‪،‬‬

‫اللغوي‪ ،‬النفعالي‪ (......‬في المراحل التالية‪:‬‬
‫_ الطفولة المبكرة) من الولدة إلى سنتين(‬
‫_ الطفولة المتوسطة )من السنة الثالثة إلى السنة‬
‫الخامسة(‬
‫_ الطفولة المتأخرة )من السنة السادسة إلى الحادية‬
‫عشر(‬

‫المحور الثالث‪ :‬التعامل مع التلميذ في‬
‫مرحلة الطفولة‬
‫‪ (1‬خصائص شخصية التلميذ في مرحلة الطفولة‬
‫‪ (2‬الساليب المنايبة في التعامل مع التلميذ في مرحلة‬
‫الطفولة‬
‫‪ (3‬المشكلت الشائعة في مرحلة الطفولة و أساليب‬
‫معالجتها‬
‫‪2‬‬

‫المحور الرابع‪ :‬دراسة نمو التلميذ‬
‫المراهق‬
‫تعريف المراهقة لغة و اصطلحا‬
‫‪(1‬‬
‫تقسيم مرحلة المراهقة‬
‫‪(2‬‬
‫خصائص نمو المراهق‪ ) :‬الجسمية‪،‬‬
‫‪(3‬‬
‫النفعالية‪ ،‬العقلية و الجتماعية(‬

‫المحور الخامس‪:‬دراسة شخصية المراهق‬
‫شخصية التلميذ المراهق‬
‫‪(1‬‬
‫مفهوم الذات لدى المراهق‬
‫‪(2‬‬
‫اتجاهات و ميول المراهق‬
‫‪(3‬‬
‫التكيف النفسو_ اجتماعي في مرحلة‬
‫‪(4‬‬
‫المراهقة‬

‫المحور السادس‪ :‬الحاجات النفسية‬
‫للمراهق‬
‫‪ (1‬مفهوم الحاجة النفسية‬
‫‪ (2‬أهمية فهم حاجات المراهق النفسية‬
‫‪ (3‬أهم الحاجات النفسية للمراهق‬

‫المحور السابع‪ :‬قيادة التلميذ المراهق و‬
‫التعامل معه‬
‫‪ (1‬خصائص القائد المناسب من وجهة نظر التلميذ‬
‫المراهق‬
‫‪ (2‬محددات السلوب المناسب في التعامل مع‬
‫التلميذ المراهق‬
‫‪3‬‬

‫‪ (3‬المشكلت الشائعة للتلميذ المراهق في‬
‫المدرسة‪ ،‬و كيفية معالجتها‬

‫مدخل إلى دراسة علم نفس النمو‬
‫تفيد دراسة علم النفس بصفة عامة في فهم السلوك و ضبطه‬
‫و توجيهه و التنبؤ به‪.‬و علم نفس النمو بصفة خاصففة‪ ،‬يفيففد فففي‬
‫فهم سلوك الفرد و ضبطه و توجيهه و التنبؤ به‪ ،‬فهو ينمففو عففبر‬
‫مختلف مراحل الحياة‪.‬‬
‫و علففى الرغففم مففن الصففلة الوثيقففة بيففن هففذان العلمففان و‬
‫تعاملهم مع معظم المواضيع الرئيسية في مجالت علم النفس‬
‫و السلوك النساني في الغالب‪ ،‬إل أن علم نفففس النمففو يتميففز‬
‫بسمات أهمها‪ - :‬عدم الكتفففاء بوصففف الظففاهرة أو مقارنتهففا و‬
‫التعامففل معهففا كظففواهر نفسففية جامففدة و معزولففة عففن بففاقي‬
‫المظاهر النفسية الخرى‪.‬‬
‫ اسففتخلص العناصففر و السففمات الففتي تميففز أيففة ظففاهرة مففن‬‫الظواهر النمو خلل مراحل تطورها ثم العمففل علفى دمفج تلففك‬
‫المظاهر و إبرازها في شكل تطور سلوكي‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ العلقة المتينة القائمة بينففه و بيففن فففروع علففم الحيففاة بجميففع‬‫جوانبه‪ ،‬ممففا أسففهم بشففكل واضففح فففي إثففراء مجففاله و توسففيع‬
‫آفاقه‪.‬‬
‫و الواضح من خلل الطلع على الكتب و البحاث و الدراسففات‬
‫الففتي أجريففت فففي هففذا المجففال النشففغال حففول الجابففة عففن‬
‫التساؤلت التالية‪:‬‬
‫ كيف و لماذا يصبح الفرد كما هو في مراحل النمو المتتالية؟‬‫ ما هي امكاناته الو راثية و ظروفه البيئية ؟‬‫ ما هي أسباب و أعراض و علج مشكلت النمو ؟‪...‬‬‫لذا يمكن اعتبار كل تلك العمففال و الدراسففات و البحففاث فففي‬
‫مجففال علففم نفففس النمففو مففادة علميففة لهففا تطبيقاتهففا التربويففة‬
‫المباشفرة ففي الحيفاة العمليفة‪ ،‬ففي السفرة‪ ،‬ففي المدرسفة و‬
‫المجتمع‪،‬و هو سبب تركيز محتوى المقياس على فترة الطفولة‬
‫و المراهقة ‪ .‬و قبل الخوض في ذلففك نففرى أنففه مففن الضففروري‬
‫التعريففف بعلففم نفففس النمففو و مفهففومه‪ ،‬إضففافة إلففى أهميففة و‬
‫أهداف هذا العلم و هو موضوع المحاضرة الموالية‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫محاضرة رقم‪1 :‬‬
‫مفهوم علم نفس النمو و أهمية دراسته‬
‫‪ -1‬تعريف علم نفس النمو‪:‬‬
‫"هو العلم الذي يدرس سلوك الكائن الحففي‪ ،‬و مففا وراءه‬
‫من عمليات عقلية‪ ،‬دوافعه و ديناميففاته و آثففاره‪ ،‬دراسففة علميففة‬
‫يمكففن علففى أساسففها فهففم و ضففبط السففلوك* و التنبففؤ بففه و‬
‫التخطيط له"‪.‬‬
‫كما يعففرف علففى انففه‪ ":‬فففرع مففن فففروع علففم النفففس‪ ،‬و يهتففم‬
‫بدراسففة مظففاهر الكففائن الحففي و تطففوره‪ ،‬و تفحففص سففلوكه و‬
‫العمليات العقلية المؤدية إليه‪ ،‬و الكشف عن دوافع السففلوك و‬
‫نتائجه‪ ،‬و البحث عن العوامففل المسففاهمة فففي النمففو و التطففور‬
‫بشكل علمي يؤدي إلى فهم ذلك السففلوك** ضففبطه‪ ،‬و إمكانيففة‬
‫التنبؤ به "‬
‫و يعففرف ‪ (MUNN (R.C LABARBA‬علففم نفففس النمففو علففى انففه‬
‫"مجال واسع من مجالت علم النفففس و ينقسففم إلففى فرعيففن‪:‬‬
‫أول‪:‬علم نفس النشوء و التطور‪ ،‬الذي يففدرس نشفوء العمليففات‬
‫النفسففية لففدى الكائنففات الحيففة‪ ،‬سففواء فففي شففكلها البسففيط أو‬
‫المعقد‪.‬‬
‫ثانيففا‪ :‬علففم نفففس تطففور الكففائن الحففي و الففذي يهتففم بدراسففة‬
‫اتجاهات النمو و التطور لدى الكائنات عن طريق دراسففة كففائن‬
‫واحد فقط‪.‬‬
‫من الواضح من خلل التعفاريف المقدمفة أن علفم نففس النمفو‬
‫يهتم بصفة عامة بدراسة السلوك النساني في كافففة المجلت‪،‬‬
‫و هو نفس ميدان علم النفس العام أو باقي فففروع هففذا العلففم‪،‬‬
‫فما الفرق إذن بيففن هففذا العلففم وتلففك العلففوم‪ .‬و لتوضففيح ذلففك‬
‫‪6‬‬

‫يجب التطرق لموضوع علففم نفففس النمففو حففتى نكففون مفهومففا‬
‫واضحا و شامل حول هذا العلم‪.‬‬

‫‪ -2‬موضوع علم نفس النمو‪:‬‬
‫يعتبر علم نفس النمو مففن العلففوم ذات الجففوانب المتعففددة‪ ،‬و‬
‫تشففمل دراسففته التعامففل مففع المتغيففرات السففلوكية و النفسففية‬
‫للكففائن الحففي عففن طريففق دراسففة مظففاهر النمففو الجسففمية و‬
‫العقلية و الجتماعية و النفعالية عبر مراحل النمو المختلفففة‪ .‬و‬
‫تقوم دراسة سلوك الفرد في مراحل نمه المتتابعة علففى نتففائج‬
‫البحوث العلمية القائمة على الملحظات و التجارب العلميففة‪ ،‬و‬
‫تتناول هذه البحوث ما يلي‪:‬‬
‫دراسففة سففلوك الفففرد و نمففه الطففبيعي فففي إطففار‬
‫‬‫العوامل الو راثية و العضوية التي تؤثر فيه‪.‬‬
‫دراسففة سففلوك الفففرد فففي إطففار العامففل البيئيففة‬
‫‬‫المختلفففة الففتي تففؤثر فيففه سففواء كففانت هففذه العوامففل‬
‫جغرافية أو اجتماعية‪.‬‬
‫دراسة أثر سلوك نمو الفراد في الففبيئة المحيطففة‬
‫‬‫بهم و في الثقافة التي ينتمون إليها‪.‬‬
‫دراسة أساليب التوافق الشخصففي و الجتمففاعي و‬
‫‬‫النفعالي و ما يؤثر في هذا التوافق‪.‬‬
‫لقد ظل علم نفس النمو محل جدل بين المختصين فيففه و‬
‫غيرهم حول تشففابه أو اختلفففه مففع مواضففيع علففوم أخففرى‬
‫خاصة علم نفس الطفل***‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫*السلوك هو أي نشاط )جسمي‪ ،‬عقلي‪ ،‬اجتماعي‪ ،‬أو انفعالي( يصدر من الكائن الحي نتيجة‬
‫لعلقة دينامية أو تفاعل بينه و بين البيئة المحيطة به‪.‬‬
‫** فكل ما تعلق المر بدراسة السلوك من خلل علم النفس العام أو أحد فروعه من العلوم‬
‫فهذا يعني بهدف فهم ذلك السلوك‪ ،‬و ضبطه و التنبؤ بحدوثه في المستقبل للسيطرة عليه‪.‬‬
‫*** مجال علم نفس الطفل‪:‬يهتم بدراسة سلوك الطفل و العمليات النفسية المصاحبة له‪.‬‬
‫*** مجال علم نفس النمو‪:‬يهتم بدراسة التغيرات السلوكية ذات العلقة بتطور العمر لدى‬
‫النسان‪ ،‬مثل دراسة تغير سلوك الطفال خلل مراحل نموهم و تطورهم المختلفة‪ZONE DE.‬‬
‫‪TEXTE‬‬

‫محاضرة رقم ‪02‬‬
‫أهمية و أهداف دراسة النمو‬
‫ل شك أن دراسففة سففيكولوجية الطفولففة مهمففة فففي حففد‬
‫ذاتهففا و مفيففدة بالنسففبة لفهففم مرحلففة الطفولففة‪ ،‬و دراسففة‬
‫سففيكولوجية المراهقففة مهمففة فففي حففد ذاتهففا و مفيففدة لفهففم‬
‫المرحلة التي تليها و هكذا ‪...‬‬
‫و يعتبر علم نفس النمو كما سبق القول المجففال الففذي يشففمل‬
‫مراحل تطور الكائن الحي طوال حياته بهدف توفير الحقففائق و‬
‫المعلومات المتعلقة بمظاهر النمو المتعاقبة ن و التعرف علففى‬
‫طبيعة العمليففات النفسففية المصففاحبة للنمففو و تففوقيت حففدوثها‪،‬‬
‫وتحديد العوامل المؤثرة في تلك العمليات سففلبا أو إيجابففا كمففا‬
‫أن هناك عدة أسباب وراء الهتمففام بنمففو الكففائن الحففي بصفففة‬
‫عامة‪ ،‬و يمكن تلخيص أهمية دراسة هدا العلم فففي عففدة نقففاط‬
‫أهمها‪:‬‬

‫‪ -1‬من الناحية النظرية‪:‬‬

‫* تزيد من معرفتنا للطبيعة النسانية و لعلقففة النسففان بففالبيئة‬
‫التي يعيش فيها و ذلك من خلل‪:‬‬
‫‪8‬‬

‫ التعرف على تأثير كففل مففن العوامففل الوراثيففة و البيئيففة علففى‬‫النمو‪ ،‬مما يؤدي إلى توفير العناصففر المسففاعدة لتلففك العوامففل‬
‫على تأدية عملها في أحسن الظففروف و تحقيففق أفضففل النتففائج‬
‫اليجابية التي يمكن توقعها‪.‬‬
‫* تففؤدي إلففى تحديففد معففايير النمففو فففي كافففة مظففاهره و خلل‬
‫مراحله المختلفة )د‪ .‬رمضان محمد القذافي‪ ،‬ص‪(12 :‬‬

‫‪ -2‬من الناحية التطبيقية ‪:‬‬
‫تزيد من القدرة على توجيه الطفال و المراهقيففن‬
‫•‬
‫و التحكم في العوامل و المففؤثرات المختلفففة الففتي تففؤثر‬
‫في النمففو و ذلففك مففن خلل مثل مسففاعدة الفففراد علففى‬
‫فهم أنفسهم و ما ينتابهم من تغير يرتبط بمراحففل النمففو‬
‫المختلفة‪ ،‬و تقبل المظاهر المصاحبة لففه‪ ،‬و التوافففق مففع‬
‫عالم الواقع ‪.‬‬
‫يمكففن قيففاس مظففاهر النمففو المختلفففة بمقففاييس‬
‫•‬
‫علمية تساعدنا على من الناحية النفسية و التربويففة فففي‬
‫التكفل بالفراد‪ ،‬إذا ما اتضح شذوذ النمففو فففي أي ناحيففة‬
‫عن المعيار العادي‪*.‬‬

‫‪ -3‬بالنسبة لعلماء النفس‪:‬‬
‫تساعد دراسة هففذا العلففم الخصففائيين النفسففانيين‬
‫•‬
‫ففففي جهفففودهم لمسفففاعدة الطففففال و المراهقيفففن و‬
‫الراشدين‪ ...‬خاصففة فففي مجففال علففم النفففس العلجففي و‬
‫التوجيه و الرشاد النفسي و التربوي و المهني‪.‬‬
‫كما تعين دراسففة قففوانين و مبففادئ النمففو و تحديففد‬
‫•‬
‫معاييره في اكتشاف أي انحراف أو اضففطراب أو شففذوذ‬
‫في سلوك الفرد‪ .‬و تتيح معرفة أسباب هففذا النحففراف و‬
‫تحديد طريقة علجه‪.‬‬
‫‪9‬‬

‫‪ -4‬بالنسبة للمدرسين‪:‬‬
‫* تسففاعد فففي معرفففة خصففائص الطفففال و المراهقيففن و فففي‬
‫معرفة العوامل التي تؤثر في نموهم و أساليب سلوكهم‪ ،‬و في‬
‫طرق توافقهم في الحياة‪ ،‬و في بناء المناهج و طرق التففدريس‬
‫و إ عداد الوسائل المعينة في العملية التربوية‪.‬‬
‫* يؤدي فهم النمو العقلي و نمو الففذكاء‪ ،‬و القففدرات الخاصففة و‬
‫السففتعدادات و التفكيففر و التففذكر و التخيففل و القففدرة علففى‬
‫التحصيل في العمليفة التربويفة)تطفور الملكفات العقليفة( حيفث‬
‫يحاول الوصول إلى أفضففل الطففرق التربويففة و التعليميففة الففتي‬
‫تناسب مرحلة النمو و مستوى النضج الملئم‪.‬‬
‫* تفيد في إدراك المدرس للفروق الفردية بين تلميذه‪ ،‬و أنهففم‬
‫يختلففففون ففففي قفففدراتهم و طاقفففاتهم العقليفففة و الجسفففمية و‬
‫ميولهم…و بهذا يوجه المدرس انتباهه للفراد و يراعي قدراتهم‬
‫و ل يكتفي بالتربية الجماعية‪.‬‬

‫‪ -5‬بالنسبة للفراد‬
‫* تفيد بالنسبة للطفال‪ ،‬و هم راشدو المستقبل‪ .‬فبفضففل فهففم‬
‫أوليففاء المففور و القففائمين علففى التربيففة و الرعايففة النفسففية‬
‫والجتماعية و الطبيففة لعلففم نفففس النمففو‪ ،‬أصففبح التففوجيه علففى‬
‫أساس دليل علمي ممكنا مما يحقق الخير للفراد من الطفولة‬
‫إلى الشيخوخة‪.‬‬
‫* تساعد في أن يفهم كل فرد – بقدر مسففتوى نمففوه – طبيعففة‬
‫مرحلة النمو التي يعيشها و يعتبر أن عليففه أن يحياهففا بأوسففع و‬
‫أصح و أكمل شكل ممكن باعتبارها غاية في حفد ذاتهفا قبفل أن‬
‫تكون وسيلة لغيرها‪ ،‬أي أن الفرد ل ينبغي أن يضففحي بطفففولته‬
‫من أجل رشده‪ ،‬بل يجب أن يحيففا الطفولففة علففى أحسففن وجففه‬
‫ممكن حتى يبلغ أكمل رشد ممكن‪.‬‬
‫‪10‬‬

‫‪ -6‬بالنسبة للولياء‪:‬‬
‫* تساعد الولياء في معرفة خصائص الطفال و المراهقين مما‬
‫يعينهففم و ينيففر لهففم الطريففق فففي عمليففة التنشففئة و التطففبيع‬
‫الجتماعي لولدهم‪.‬‬
‫* تعين الولياء على تفهم مراحففل النمففو والنتقففال مففن مرحلففة‬
‫إلى أخرى من مراحل النمو‪ ،‬فل يعتبرون المراهقين أطفففال‪...‬و‬
‫هكففذا يعرفففون أن لكففل مرحلففة مففن مراحففل النمففو خصائصففها‬
‫المميزة حيث تنمو شخصية الفرد بمظاهرها المختلفة‪.‬‬
‫* تتيح معرفة الفروق الفردية الشاسعة في معففدلت النمففو‪،‬فل‬
‫يكلف الوالدان الطفل غل وسعه و ل يحملنه ما ل طاقة له به‪،‬‬
‫و يكافئانه على مقدار جهففده الففذي يبففذله و ليففس علففى مقففدار‬
‫مواهبه الفطرية‪.‬‬

‫‪ -7‬بالنسبة للمجتمع‪:‬‬
‫* يفيد في فهم الفففرد و نمففوه النفسففي و تطففور مظففاهر هففذا‬
‫النمو في المراحل المختلفففة ففي تحديفد أحسفن الشففروط الففو‬
‫راثية و البيئية الممكنة الففتي تففؤدي إلفى أحسففن نمففو ممكففن‪ ،‬و‬
‫حتى ل يخطئ في تفسيره تحقيقا لخير الفرد و تقدم المجتمع‪.‬‬
‫* تعين على فهم المشكلت الجتماعية وثيقة الصلة بتكففوين و‬
‫نمففو شخصففية الفففرد و العوامففل المحففددة لهففا مثففل مشففكلت‬
‫الضففعف العقلففي و التففأخر الدراسففي و الجنففاح و النحرافففات‬
‫الجنسية‪ ...‬و العمل على الوقاية منها و علج ما يظهر منها‪.‬‬
‫* تساعد على ضبط سلوك الفرد و تقويمه في الحاضر بهدف‬
‫تحقيق أفضل مستوى ممكن من التوافق النفسي و الففتربوي و‬
‫الجتماعي و المهني بما يحقق صففحته النفسففية فففي الحاضففر و‬
‫المستقبل كإنسان صالح‪.‬‬
‫* تففؤدي علففى التنبففؤ الففدقيق بقففدر المكففان كهففدف أساسففي‬
‫يساعد في عملية التوجيه في المستقبل بالنسبة لكل فرد حتى‬
‫يحقق المجتمع أقصى فائدة من أبنائه‬
‫‪11‬‬

‫محاضرة رقم ‪03‬‬
‫الحس‪-‬حركي‪* .‬نفس النمو‬
‫النفعالي‪ ،‬علم‬
‫اللغوي‪،‬في‬
‫البحث‬
‫مناهج‬
‫مظاهر النمو‪ :‬النمو الجسمين العقلي‪،‬‬
‫* مراحله المختلفة‪ :‬مراحل الطفولة‪ ،‬المراهقة‪ ،‬الشيخوخة‪..‬‬
‫‪ *...‬توجد عدة اختبارات لهذا الغرض كمقياس‪:‬معامل الذكاء لقياس نسبة الذكاء‪ ،‬اختبارات الشخصية‬

‫مقدمة‬

‫تعتبر المناهففج و الطففرق العلميففة للبحففث ضففرورية لبنففاء‬
‫أساس سليم لنمو العلم‪ ،‬و لقد تقدمت مناهففج و طففرق البحففث‬
‫في علم نفس النمو في مراحله المتتابعة و أصففبحت الن أكففثر‬
‫علمية‪ ،‬و تهدف إلى الوصول إلى حقففائق و قففوانين و نظريففات‬
‫راسخة في علم نفس النمو‬
‫و ل يوجد منهج واحد صالح لدراسة كل مظاهر النمو بل يختلف‬
‫منهج الدراسة و طريقته حسب الموضوع‪ ،‬لذلك من الضففروري‬
‫الحاطة بأهم مناهج البحث في هذا العلم و هي‪:‬‬

‫أول‪ :‬المنهج التجريبي‪:‬‬
‫يعتبر أدق المناهج و أفضلها و ذلك لسببين رئيسين هما‪:‬‬
‫*‪-‬أنه أقرب المناهج إلى الموضوعية عكس بعض المناهج الففتي‬
‫تتصف بدرجة عالية من الذاتية‪.‬‬
‫‪12‬‬

‫*‪ -‬يسففتطيع البففاحث الففذي يتبففع المنهففج التجريففبي السففيطرة و‬
‫التحكففم فففي العوامففل المختلفففة الففتي يمكففن ان تففؤثر علففى‬
‫الظاهرة السلوكية‪(1).‬‬
‫و الباحث الذي يستخدم المنهج التجريبي ل يقتصر علففى مجففرد‬
‫وصف الظواهر التي تتناولها دراستهن و إنمففا يففدرس متغيففرات‬
‫هذه الظاهرة و يحدث في بعضها تغييرا مقصودان و يتحكم في‬
‫متغيففرات أخففرى ليتوصففل علففى العلقففات السففببية بيففت هففذه‬
‫المتغيرات‪(2).‬‬
‫و تسير الدراسة حسب هذا المنهج وفق التسلسل التي‪:‬‬
‫ظاهرة‪ ،‬هدف‪ ،‬فروض‪ ،‬تجربة‪ ،‬نتائج‪ ،‬حقائق‪ ،‬قوانين نظرية‪.‬‬
‫* الظاهرة‪ :‬تدور الدراسة حول ظاهرة من ظواهر النمففو يففدور‬
‫حولها سؤال أو مشكلة تتحدى تفكير الباحث و تدعوه إلى حلها‬
‫و تعتبر المشكلة سؤال يحتففاج إلففى جففواب مثل‪ :‬ظففاهرة جنففاح‬
‫الحداث‪.‬‬
‫* تحديد المشكلة‪ :‬يحدد الباحث المشكلة على أساس تعريف و‬
‫بلورة الظاهرة بوضففوح و تجميففع علمففات السففتفهام المحيطففة‬
‫بالظففاهرة‪ ،‬مثل‪ :‬مففا هففي السففباب الحقيقيففة لظففاهرة جنففاح‬
‫الحداث؟‬
‫* تبيان الهدف‪ :‬و عادة ما تكففون أهففداف البحففث العلمففي فففي‬
‫مجال علم نفس النمو و علم النفس العام هي‪ :‬التفسير‪ ،‬التنبؤ‬
‫الضبط‪ .‬و قد سبق التعرض لها في المحاضرة رقم ‪.01‬‬
‫* فرض الفروض‪ :‬الفرض عبارة عففن تفسففير محتمففل أو إجابففة‬
‫مؤقتة لشكالية يضعها الباحث و تكون قابلة للتحقق أو الرفض‬
‫بعد التجريب‪.‬‬
‫* التجربة‪ :‬يقوم بها الباحث هادفا إلفى تحقيفق فروضفه كلهفا أو‬
‫بعضها أو رفضها كلهففا أو بعضففها‪ ،‬و يشففترط إن تكففون التجربففة‬
‫موضوعية و دقيقة و يقفوم البفاحث فيهفا بفالتجريب علفى عينفة‬
‫تجريبية ممثلة لمجتمع أصلي بمعنى أن لها نفس خصائصه قبل‬
‫تعميم النتائج النهائية‪.‬‬
‫* نتائج البحث‪ :‬و هي ما يتم التوصل إليه بعد تحليففل البيانففات و‬
‫تفسففيرها ثففم صففياغة القففوانين و علففى أساسففها يضففع البففاحث‬
‫نظرية حول الظاهرة التي عالجها بالدراسة‪.‬‬
‫‪13‬‬

‫ثانيا‪:‬المنهج الوصفي‪:‬‬
‫يتناول المنهج الوصفففي الظففواهر النفسففية كففالخوف‪ ،‬الغضففب‪،‬‬
‫القلق‪ ،‬النطوائية و التوتر‪ ،‬كما يتناول دراسة التاريففخ التطففوري‬
‫لبعض مظاهر النمو في مختلف مجالته‪.‬‬
‫و تتم الدراسة الو صفية بطريقتين هما‪:‬‬
‫الطريقة الطولية‪ :‬و في هففذه الطريقففة يتبففع البففاحث الظففاهرة‬
‫النمائية عبر الزمن‪ ،‬فلو كان البففاحث ينظففر فففي النمففو اللغففوي‬
‫لدى طفل من الميلد إلى ‪ 5‬سنوات‪ ،‬فففإن عليففه ملحظففة نمففه‬
‫اللغوي طوال هذه الفترة‪.‬‬
‫و تنطبق هذه الطريقة على عينات صغيرة جففدا قففد تصففل إلففى‬
‫فرد واحد و تتطلب مزيدا مففن الففوقت و الجهففد و الصففبر‪ ،‬لكففن‬
‫النتائج في الغالب يصعب تعميمها‪.‬‬
‫الطريقففة العرضففية‪ :‬يحففاول البففاحث اسففتخدام هففذه الطريقففة‬
‫توفيرا للوقت و الجهد‪ ،‬و ذلك من خلل تقسيم الفففترة الزمنيففة‬
‫المراد تتبع الظاهرة عبرها إلى فترات عمريففة يحففددها البففاحث‬
‫ثم يأخذ عينات كبيرة كل عينة منها تغطي فترة عمريففة فرعيففة‬
‫ثم يحسب المتوسط الحسابي لمعدل وجود الظففاهرة فففي كففل‬
‫فئة ليصل في النهاية إلى استخراج متوسطات كففل فئة عمريففة‬
‫من الفئات التي حددها البففاحث لتمثففل المرحلففة الكليففة المففراد‬
‫تتبع نمو الظاهرة عبرها‪.‬‬
‫و أخيرا ينتظر من الباحث أن يقدم أوصافا دقيقة للظاهرة على‬
‫شكل جداول النمففو تصففبح معففايير للظففاهرة المدروسففة يمكففن‬
‫تطبيقها على أفففراد آخريففن‪ ،‬إضففافة لففذلك ينتظففر مففن البففاحث‬
‫الوصفففي أن يكشففف عففن المتغيففرات أو العوامففل ذات العلقففة‬
‫بالظاهرة و نوعية العلقات الوظيفية لهفذه المتغيفرات بالنسفبة‬
‫للظاهرة موضوع الدراسة‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫محاضرة رقم‪4:‬‬
‫مفهوم مرحلة النمو و العوامل المؤثرة‬
‫فيه‬
‫‪ -1‬مفهوم النمو‪:‬‬

‫هو كل ما يطرأ على الكائنات الحية‬

‫من تغير في اتجاه الزيادة‪.‬‬

‫‪ -2‬خصائص النمو‬
‫‪ -1‬يحدث بصورة كلية؛ أي أن النمو بأشكاله المختلفة وحدة‬
‫مترابطة‪ ،‬بينها تأثير متبادل يهدف إلى تحقيففق تكامففل الكففائن‬
‫الحي‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫‪ -2‬يسير النمو من العام إلى الخاص ومففن المجمففل إلففى‬
‫المفصل‪ ،‬ومن أعلى إلى أسفل أي من الرأس إلى القدم‪.‬‬
‫‪-3‬يتجه النمو من المركز إلى المحيط أي من الجذع إلففى‬
‫الطراف؛ فالطفففل يسففتطيع اسففتخدام العضففلت العليففا مففن‬
‫ذراعيه وهي القرب من وسط جسمه أو جدعه قبل أن يتمكففن‬
‫من السيطرة على عضلت أصابعه والتقاط الشياء بأصابعه‪.‬‬
‫‪ -4‬النمو وحدة مسففتمرة ومتصففلة كتيففار المففاء ل يتوقففف‬
‫جريانه من المنبع إلى المصب‬
‫‪ -5‬النمو وحدة دينامكية بمعنى أن كل مرحلة من مراحل‬
‫النمو تتأثر بما قبلها من مراحل وتمهففد لمفا بعففدها مفن مراحفل‬
‫أخرى‪.‬‬

‫‪ -3‬العوامل المؤثرة في النمو‪:‬‬
‫‪-3-1‬العوامل الو راثية‪:‬‬
‫تنتقل الخصائص الو راثية‪ ،‬للفرد مففن والففديه عففن طريففق‬
‫الجينففات الففتي تحملهففا الصففبغيات الففتي تحتويهففا البويضففة‬
‫النثوية المخصبة من الحيوان المنففوي بعففد عمليففة الجمففاع‬
‫الجنسي ومن الصفات الو راثية الخالصففة‪ ):‬لففون العينيففن‪،‬‬
‫لففون الجلففد‪ ،‬نففوع الشففعر‪ ،‬فصففيلة الففدم‪ ،‬هيئة الففوجه و‬
‫ملمحه‪ ،‬شكل الجسم ( وهناك بعض المراض تنتقففل عففن‬
‫طريق الوراثة مثففل عمففي اللففوان و داء السففكري واليففدز‬
‫وفقر الدم ‪.........‬الخ‬

‫‪ -3-2‬العوامل العضوية ‪:‬‬
‫*الغدة النخامية ‪ :‬تقع في قاعدة المففخ تفففرز الهرمونففات‬
‫التالية ‪:‬‬
‫‪ -1‬هرمون النمو‪ -:‬زيادة إفرازه في الطفولة و المراهقففة‬
‫تؤدي إلى العملقة‪.‬‬
‫ زيففادة إفففرازه بعففد المراهقففة تففؤدي إلففى‬‫الكروميجاليا أي كبر الجزاء الطرفية‪.‬‬
‫‪16‬‬

‫‪ -2‬هرمون الجونادو ترو فين‪ :‬نقص إفرازه يؤدي إلى توقف‬
‫نمو الجهاز التناسلي‪:‬‬
‫*الغدة الدرقية ‪ :‬توجد في مقدمة الجزء السفل من الرقبة‬
‫تفرز هرمون‪:‬‬
‫ التيروكسين‪-:‬نقص إفرازه في الطفولة يؤدي إلى الصابة‬‫بالقطاع‪.‬أو ‪crétinisme‬‬
‫نقص إفرازه في المراهقة يؤدي إلى الصففابة‬‫بف‪:‬مكسيدلميا‪.‬‬
‫زيادة إفرازه في المراهقة يؤدي إلففى سففرعة عمليففة الهففدم و‬‫البنففاء فيقففل وزن الجسففم ويصففاب المريففض بففالرق و سففرعة‬
‫التهيج العصبي وعدم الستقرار الحركي و النفعالي مففع التففوتر‬
‫المستمر‬
‫*الغدة الكضرية ‪ :‬توجد فوق الكلية تفرز هرمون‪:‬‬
‫الدرينالين‪:‬يلعب دورا هاما فففي حالففة الغضففب أو الخففوف‬
‫الشديد فيساعد الجسم على تعبئة طاقات لمواجهة الطوارىء‬
‫*الغففدة الجنسففية‪ :‬تتمثففل فففي الخصففيتين عنففد الففذكور و‬
‫المبيضففين عنففد النففاث ‪ ،‬ويففؤدي نقففص إفرازهففا إلففى نقففص‬
‫الخصائص الجنسففية الثانويففة و قففد يسففبب الضففعف الجنسففي و‬
‫العقم ‪ ،‬أما زيادة إفرازها ‪ ،‬فيؤدي إلى البكور الجنسي‪.‬‬

‫‪ -3-3‬العوامل البيئية‪:‬‬
‫البيئة هي كل العوامل الففتي يتفاعففل معهففا الفففرد‪ ،‬فففالبيئة‬
‫الداخليففة هففي العمليففات الحيويففة داخففل الجسففم ‪ ،‬أمففا الففبيئة‬
‫الخارجية فهي كففل الشففياء و القففوى و العلقففات و غيرهففا فففي‬
‫العالم الخارجي مما يؤثر على الفرد‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫‪-3-3-1‬أثر البيئة الداخلية‪:‬‬
‫يتأثر الجنين في بطن أمه بأغلب ما تتأثر بففه الم مففن أمففور‬
‫حسففية و انفعاليففة و غذائيففة‪ ،‬فمثل‪ :‬إذا كففانت الم أكففثر تعرضففا‬
‫للضطرابات و النفعالت‪ ،‬يأتي طفلها حديث الففولدة أكففثر ميل‬
‫للبكففاء و الضففطرابات المعويففة بعكففس المهففات اللتففي تكففون‬
‫حالتهن أثناء الحمل يعمهففا السففتقرار النفسففي‪ ،‬فففإن أطفففالهن‬
‫حديثو الولدة يكونون أكثر ميل للهدوء و النمو السريع‪ ،‬كمففا أن‬
‫كثرة العقاقير و تدخين السجائر و المخدرات أثناء الحمفل يفؤثر‬
‫على صحة الجنين‪.‬‬
‫‪-3-3-2‬أثر البيئة الخارجية‪:‬‬
‫الففبيئة الجغرافيففة‪ :‬يتففأثر الطفففل عنففد نمففه بنقففاوة‬
‫‪-1‬‬
‫الهواء و أشعة الشمس‪.‬‬
‫البيئة الجتماعية‪:‬‬
‫‪-2‬‬
‫* السرة‪ :‬للعلقات الوجدانية أثر كبير ففي سففلوك الطفففل‪،‬‬
‫فففالجو السففري المظطففرب ل يتيففح للطفففل فرصففة إشففباع‬
‫الحاجة إلى المن و النتمففاء‪ ،‬و ل تقففدير الففذات‪ ،‬بففل يربففي‬
‫فيه الشعور بالقلق و ينمي لديه عادات سلوكية سيئة‪...‬‬
‫*المدرسة‪ - :‬تؤثر المدرسة في النمو العقلي للطفففل‪ ،‬مففن‬
‫خلل إكسابه معارف و خبرات جديدة لفم يكفن يعرفهفا مفن‬
‫قبل‪.‬‬
‫تففؤثر فففي النمففو الجتمففاعي مففن خلل تكففوين علقففات‬
‫‬‫جديدة و صداقات مع أقرانه‪.‬‬
‫تؤثر في النمو الجسمي مففن خلل النشففاطات الحففس‪-‬‬
‫‬‫حركية‪.‬‬
‫تؤثر في النمو اللغوي من خلل للغة الفصفحى‪ ،‬فيففزداد‬
‫‬‫عففدد الكلمففات الففتي يكتسففبها ‪ ،‬إضففافة إلففى قففدرته علففى‬
‫اكتساب لغة ثانية ‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫* المجتمع‪ :‬يتأثر الطفل بثقافة المجتمع الذي ينتمففي إليففه‪،‬‬
‫فيكتسففب العففادات و التقاليففد و الخرافففات و السففاطير و‬
‫الطقوس و الدين‪.‬‬
‫*‪-‬وسففائل العلم‪ - :‬تففؤثر فففي النمففو الجتمففاعي مففن خلل‬
‫التواصل بين المجتمعات و التعرف على ثقافة الخر‪.‬‬
‫تؤثر في النمو اللغوي من خلل استعمال الوسائل‬
‫‬‫السمعية البصرية أو المرئية‪.‬‬
‫‪ -3‬الغذاء‪ :‬يعد الغذاء مصدر أساسي للطاقة‪،‬و دون غففذاء ل‬
‫يمكن أن تستمر الحياة ‪،‬و للرضففاعة وظيفتهففا الغذائيففة كمففا‬
‫لها وظيفتها النفسية المتمثلة في إكساب الطفففل الحنففان و‬
‫العطف من أمه‪.‬‬
‫عمليات النمو الطبيعي التلقائي‬
‫‪ -4‬النضج‪ :‬يتضمن‬
‫النضج في النمو‬
‫العوامل المؤثرة‬
‫الففتي يشففترك فيهففا الفففراد جميعففا و الففتي تنتففج عففن تغيففرات‬
‫منتظمة في سلوك الفرد بصرف النظر عن أي تدريب أو خبرة‬
‫سابقة‪.‬‬
‫العواملالسلوك نتيجة الخبرة و الممارسة‪،‬‬
‫العوامل التغير في‬
‫العوامل‪ -5‬التعلم‪ :‬هو‬
‫الغذاء‬
‫التعلم‬
‫النضج‬
‫البيئيةو التعلففم و يففؤثران معفا فففي عمليففة‬
‫فن النضففج‬
‫يتفاعل كففل مف‬
‫و‬
‫العضوية‬
‫الوراثية‬
‫النمو‪ ،‬فل نمو بل نضج و نمو بل تعلم‪.‬‬
‫و منه يمكن تلخيص العوامل المؤثرة في النمو كما يلي‪:‬‬
‫الغدة‬
‫النخامية‬

‫الغدة‬
‫الدرقية‬

‫الغدة‬
‫الكظرية‬

‫الغدة‬
‫الجنسية‬

‫البيئة الخارجية‬

‫البيئة الداخلية‬

‫البيئة الجتماعية‬

‫‪19‬‬
‫المدرسة‬
‫وسائل‬
‫العلم‬

‫المجتمع‬

‫السرة‬

‫البيئة الجغرافية‬

‫العوامل‬
‫الوراثية‬

‫الغدة‬
‫النخامية‬

‫محاضرة رقم ‪5:‬‬
‫أهم المصطلحات والمفاهيم المتداولة‬
‫في علم نفس النمو‬

‫‪20‬‬

‫‪ -1‬النضج‪ :‬يتضمن النضج عمليات النمو الطبيعي التلقففائي‬
‫التي يشترك فيها الفففراد جميعففا و الففتي تتمخففض عففن تغيففرات‬
‫منتظمة في سلوك الفرد بصرف النظر عن أي خبرة أو تدريب‬
‫سابق ؛ أي أنه تقرره عوامل وراثيففة و قففد يمضففي النمففو طبقففا‬
‫للخطة الطبيعية للنضج على الرغم من التقلبات التي قد تعتري‬
‫البيئة بشرط أن ل تتجاوز هذه التقلبات حدا معينا‪.‬‬
‫‪ -2‬التعلم‪ :‬هو تغير في السلوك نتيجة للخبرة و الممارسة‬
‫و يتعلم الطفال بصفة مستمرة نماذج جديدة مففن السففلوك ‪ ،‬و‬
‫تتضمن عملية التعلم النشاط العقلي الفذي يمفارس فيفه الففرد‬
‫نوعا من الخبرة الجديدة و ما ينتج عنه من نتائج ساء كانت في‬
‫شكل معارف أو مهارات أو عادات أو اتجاهات أو قيم أو معايير‬
‫‪ ،‬و تلعب التربية دورا هاما في هذا الصدد‪.‬‬
‫‪ -3‬مفهوم المرحلة‪ :‬المرحلة من المفاهيم الساسية‬
‫في النمو و يرى معظم الباحثين في علم نفففس النمففو‪ ،‬أن نمففو‬
‫الكائن النساني يتضمن خاصيتي السففتمرار و عففدم السففتمرار‬
‫حيث يتم عبر مراحل محددة على نحو مسففتمر‪ ،‬بحيففث تففتزامن‬
‫خصففائص النمففو المسففتمر و خصففائص النمففو المرحلففي فففي‬
‫الحدوث‪.‬‬
‫و يستخدم مفهوم المرحلة للدللة علففى التغيففرات الحففادة فففي‬
‫أنماط السففلوك أثنففاء فففترات النمففو المختلفففة‪ ،‬أي أن المرحلففة‬
‫تشففير إلفى مجموعفة مفن الظففواهر و النمفاط السفلوكية الففتي‬
‫تقترن معا أثناء حدوثها بحيث يمكن إرجاعها منطقيا إلى مرحلة‬
‫نمو معينة‪ .‬و قد استخدم عدد مففن العلمففاء أمثففال" فرويففد" و"‬
‫بياجي" و "إريكسون"‪ ،‬في وصف بعففض جففوانب النمففو مفهففوم‬
‫المرحلة‪.‬‬
‫‪ -4‬الفججترة الحرجججة‪ :‬يلقففى مفهففوم الفففترة الحرجففة‬
‫اهتماما متزايدا من علماء النفففس المعاصففرين‪ ،‬و تففزداد قناعففة‬
‫هؤلء العلماء بوجفود ففترات حرجفة ففي النمفو يتسفارع خللهفا‬
‫‪21‬‬

‫تطور بعض العمليفات النفسفية و تكفون العضفوية فيهفا شفديدة‬
‫الحساسية و عرضة للتأثر السففريع بففالمثيرات البيئيففة‪ ،‬فففإذا لففم‬
‫تستثر العضوية في هذه الفترات أو كانت استثارتها غير مناسبة‬
‫‪ ،‬فقففد تفقففد القففدرة علففى اكتسففاب الخففبرات الففتي يجففب أن‬
‫تكتسبها أثناء تلك الفترات أو يتباطأ معدل سرعة اكتسابها لها ‪،‬‬
‫المر الذي يؤثر سلبا في فترات النمو اللحقة ‪.‬‬
‫‪ -5‬الستعداد‪ :‬هففو تهيففؤ الفففرد جسففميا و عقليففا للقيففام‬
‫بسلوكات أو نشاطات تكون قففد تخطففت مرحلففة النضففج ‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫يستعد الطفل للمشي بعد نضج عظام و عضلت ساقيه‪.‬‬
‫‪ -6‬الفروق الفردية‪ :‬هي الختلفات العقلية خاصة بين‬
‫الفراد ‪ ،‬فكل فرد ينمو بمعدل يختلف عن غيففره و يرتبففط هففذا‬
‫المصطلح بمجال التعليم خاصة‪ ،‬كما أن للوراثة دور فيه ‪.‬‬
‫‪ -7‬مطالب النمو‪ :‬تكشف مطالب النمو عن المستويات‬
‫الضرورية التي تحدد كل خطففوات نمففو الفففرد‪ ،‬كمففا تففبين مففدى‬
‫تحقيق الفرد لحاجاته و إشباعه لرغباته وفقا لمستويات نضففجه‬
‫و تطور خبراته التي تتناسب مع مرحلففة نمففوه‪ .‬و تنتففج مطففالب‬
‫النمو من تفاعل مظاهر النمو العضوي و آثار الثقافة القائمففة و‬
‫مستوى تطلع الفرد‬
‫و يؤدي تحقيق مطالب النمو إلى سعادة الفرد و تسهيل تحقيق‬
‫مطالب الخرى في نفس المرحلة و في المراحل التي تليها‪ ،‬و‬
‫يؤدي عدم تحقيقها إلى شقائه و فشففله و صففعوبة تحقيففق تلففك‬
‫المطالب ساء في نفس المرحلة أو المراحل التي تليها‪.‬‬
‫‪ -8‬مطالب النمو في مرحلة الطفولة‪ :‬يعتبر‬
‫هذا المصطلح حديث في مجفال علفم نففس النمفو‪ ،‬و مفن بيفن‬
‫هذه المطالب ما يلي‪:‬‬
‫_ المحافظة على الحياة‪.‬‬
‫_ تعلم المشي‪.‬‬
‫‪22‬‬

‫_ تعلم الكل‪.‬‬
‫_ تعلم الكلم‪.‬‬
‫_ تعلم ضبط الخراج‪.‬‬
‫_ تعلم الفروق بين الجنسين‪.‬‬
‫_ تعلم المهارات الساسية في القراءة و الكتابة و الحساب‪.‬‬
‫_ تعلم بعض المهارات العقلية اللزمة لشؤون الحياة‪.‬‬
‫_ تعلم قواعد المن و السلمة‪.‬‬
‫_ تعلم التفاعل الجتماعي مع رفاق السن و تكففوين الصففداقات‬
‫و التصال بالخرين و التوافق الجتماعي‪.‬‬
‫_ تكوين الضمير و تعلففم التمييففز بيففن الصففواب و الخطفأ و بيففن‬
‫الخير و الشر و معايير الخلق و القيم‪.‬‬

‫محاضرة رقم‪06:‬‬
‫تقسيم مرحلة الطفولة‬
‫‪23‬‬

‫مراحل النمو متصلة و متداخلة و ل يوجد بينها فواصففل‪ ،‬فففالنمو‬
‫مستمر من مرحلففة إلففى أخففرى و خطففواته متلحقففة و متتابعففة‬
‫وهففي عمليففات مسففتمرة و متدرجففة‪ ،‬و رغففم هففذا التففداخل و‬
‫الستمرار‪ ،‬فقد قسم النمو إلى مراحل كما قسمت السنة إلففى‬
‫فصول و ذلك قصد تسهيل الدراسة على البففاحثين و الدارسفين‬
‫و هذه المراحل هي‪:‬‬

‫‪ -1‬مرحلة ما قبل الميلد‪:‬‬
‫تعتبر هذه المرحلة رغم قصر مدتها مقارنففة مففع مراحففل النمففو‬
‫الخرى من أهم مراحل العمففر فففي حتففاة الفففرد‪ ،‬فهففي مرحلففة‬
‫التأسيس و ووضع الساس الحيوي للنمففو النفسففي‪ ،‬فففالتغيرات‬
‫التي تحدث فيها في مدة بضعة شففهور‪ ،‬هففي تغيففرات سففريعة و‬
‫حاسمة و مؤثرة في حياة الفرد‪ ،‬فما يحدث للطفل قبل الميلد‬
‫له أهمية كبيرة في تحديد مسار نموه النفسي‪.‬‬
‫و تبدأ هذه المرحلففة بعمليففة إخصففاب البويضففة و تنتهففي بعمليففة‬
‫ميلد الطفففل ‪ ،‬و تقففدر مففدتها بمئتيففن و ثمففانين يومففا أو تسففعة‬
‫شهور‪.‬‬
‫و يحدث النمو في هذه المرحلة في رحففم الم الففذي يعتففبر بيئة‬
‫محيطة بالجنين تختلف عوامل النمو فيها من أم لخرى‪.‬‬

‫‪ -2‬مرحلة الرضاعة‪ :‬من الميلد إلى نهاية‬
‫السنة الثانية‪.‬‬
‫يجمع علماء النفس على أن السففنوات الولففى مففن عمففر‬
‫الطفل ذات أهمية خاصة‪ ،‬فهففي حاسففمة فففي تحديففد شخصففيته‬
‫المستقبلية‪ ،‬و يطلق على السففنين الخمسففة الولففى بالسففنوات‬
‫التكوينية‪.‬‬
‫و في مرحلة الرضاعة هذه ل تقتصر حياة الطفل على النواحي‬
‫البيولوجية فحسب بل تكففون تحتففوي علفى العناصففر النفسففية و‬
‫العقلية‪ ،‬و رغم أنه فففي خلل العففامين الوليففن ل تتحففدد معففالم‬
‫‪24‬‬

‫معينففة بالنسففبة للخصففائص النفسففية‪ ،‬و لكففن مففن الواضففح أن‬
‫الطفل يقطع شوطا ل بأس به فففي مراحففل النمففو الجسففمي و‬
‫العقلي و النفعالي‪.‬‬

‫‪ -3‬مرحلة الطفولة المبكرة‪:‬‬
‫تبدأ هذه المرحلة منذ بداية سن الثالثة حتى نهاية السففنة‬
‫الخامسة‪ ،‬و السن التي تمكن الطفال مففن اللتحففاق بمففدارس‬
‫الحضانة‪ ،‬لذا يطلق على هذه المرحلة بمرحلة الحضففانة‪ .‬و يتففم‬
‫في هذه المرحلة لدى الطفل التزان العضففوي و الفزيولففوجي‪،‬‬
‫و التحكففم ففي عمليففات الخففراج ‪ ،‬كففذلك تكتمففل لففديه قففدرات‬
‫جسمية جديدة ؛ كالمشي و الكل‪ ،‬و قدرات عقليففة؛ كففالكلم و‬
‫الدراك الحسففي‪ ،‬كففذلك يصففل إلففى درجففة مففن النمففو الحركففي‬
‫الواضح‪ ،‬فكل هذه القدرات تبعث في الطفل قوة جديففدة‪ ،‬كمففا‬
‫تغرس في نفوس الطفال في هذه المرحلة كثيرا من القيففم و‬
‫التجاهات الخلقية و الجتماعية و فيها تتجدد مفاهيم الصففواب‬
‫و الخطففأ و الخيففر و الشففر‪ ،‬و يمكففن القففول أن البففذور الولففى‬
‫لشخصية الطفل المستقبلية توضع في هذه المرحلة‪.‬‬

‫‪ -4‬مرحلجججججة الطفولجججججة المتوسجججججطة و‬
‫المتأخرة‪:‬‬
‫تبدأ هذه المرحلة ببداية التحاق الطفل بالمدرسففة البتدائيففة ‪ ،‬و‬
‫تنتهي بنهايتها حيث يشفرف الطففل علفى الفدخول ففي مرحلفة‬
‫المراهقة‪ ،‬و يطلق البعض على هذه المرحلة ب قبيل المراهقة‬
‫‪preadolescence‬‬
‫فتتسع بذلك دائرة بيئته الجتماعية و تتنوع تبعا لذلك علقففاته و‬
‫تتحدد‪ ،‬و يكتسب الطفل معايير و اتجاهات و قيففم جديففدة‪ ،‬كمفا‬
‫يصفففبح أكفففثر اسفففتعدادا لتحمفففل المسفففؤولية و أكفففثر ضفففبطا‬
‫للنفعالت‪ ،‬ولذا كففانت هففذه المرحلففة مناسففبة لعمليففة التنشففئة‬
‫الجتماعية و غرس القيم التربوية‪.‬‬
‫‪25‬‬

‫محاضرة رقم‪7 :‬‬
‫خصائص النمو الجسمي في مرحلة‬
‫الطفولة‬
‫يتعرض الكائن البشري كغيره من الكائنات الحية إلى لكثير من‬
‫التغيرات و التطورات التي تحففدث فففي مراحففل الحيففاة الولففى‬
‫حتى يصل إلى مرحلة النضج‪ ،‬و هذه الظاهرة هففي مففا اصففطلح‬
‫عليهففا علمففاء علففم نفففس النمففو بظففاهرة النمففو‪ ،‬و قففد تنففاولت‬
‫بالدراسة من قبل العديففد مففن الدارسففين المهتميففن بمظففاهر و‬
‫خصائص هذه التغيرات في جميع الجوانب و مففن بينهففا الجففانب‬
‫العقلي و النفعالي و الجتماعي و اللغوي‪ ...‬و لعل أهففم مظهفر‬
‫تظهر فيه تلك التغيرات هو الجانب الجسمي‪ ،‬فما هففي يففا تففرى‬
‫أهم المميزات و الخصائص للنمو الجسمي في مرحلة الطفولة‬
‫؟‬

‫‪ -1‬خصائص النمو الجسجمي عجبر مراحجل‬
‫النمو المختلفة‪:‬‬
‫‪ -1-1‬في مرحلة الرضاعة‬
‫‪26‬‬

‫يولد الطفل بجلد مجعد يكسوه‬

‫‬‫مادة شمعية دهنية ‪.‬‬
‫تكففون أطرافففه و عضففلته غيففر‬
‫‬‫متماسكة و ل يستطيع السيطرة عليها‪.‬‬
‫تكففون عظففامه لينففة و عظففام‬
‫‬‫رأسه منفصلة غير ملتحمة و متباعدة لتتمكن المخ مففن‬
‫النمو‪.‬‬
‫يوجد بأعلى الففرأس اليففأفوخ و‬
‫‬‫يتم التحام العظام حوله في السنة الثانية من العمر‪.‬‬
‫تختلف نسبة نمففو الجسفم عنففد‬
‫‬‫الميلد عنه عند البففالغين حيففث نجففد‪ :‬أن الففرأس يكففون‬
‫أكففبر مففن الجسففم‪ ،‬بحيففث يمثففل عنففد الميلد نسففبة‬
‫‪1/4‬الجسم‪ ،‬في حين عنففد البففالغين يمثففل ‪ 1/8‬و حجففم‬
‫العينين يمثل ½ من حجماهما عند البالغين‪.‬‬
‫يميل رأس الطفففل عنففد الميلد‬
‫‬‫للستطالة أو النبعاج نتيجة للنمو‪ ،‬لكنه مع عملية النمو‬
‫يعود إلى شكله الطبيعي‪.‬‬
‫سرعة النمو الجسففمي تختلففف‬
‫‬‫باختلف مراحل عمر الطفل‪ ،‬فيبدأ سريعا فففي مرحلففة‬
‫الطفولة المبكرة ثم يبدأ في التباطؤ نسبيا ففي مرحلفة‬
‫الطفولة المتأخرة ليعود لسرعته في مرحلة المراهقة‪،‬‬
‫و يعتدل في مرحلة الرشففد ثففم يففتراجع و يتنففاقص فففي‬
‫مرحلة الشيخوخة‪.‬‬
‫تنمففو أعضففاء الجسففم بنسففب‬
‫‬‫متفاوتة‪.‬‬
‫يختلف الطول عند الولدة وفقا‬
‫‬‫لعوامل وراثية وعامل الجنس‪.‬‬

‫‪ - 1-2‬في مرحلة الطفولة المبكرة‪:‬‬
‫يصففففل وزن الطفففففل حففففديث‬
‫‬‫الففولدة إلففى ‪3‬كيلوغرامففات‪ ،‬أمففا طففوله فيبلففغ حففوالي‬
‫‪27‬‬

‫نصف متر‪ ،‬و يزيد مففن ‪500‬غففرام إلففى حففوالي ‪ 1‬كيففل‬
‫وغرام أثناء الربع أشهر الولى‪.‬‬
‫تتدخل عوامل كثيرة في النمففو‬
‫‬‫الجسمي للطفففل و تسففهم بدرجففة كففبيرة فففي الفففروق‬
‫الفردية بين الطفال في الوزن و الطففول‪ ،‬كمففا يلحففظ‬
‫أن البنات يفقن الذكور‪.‬‬
‫تبدأ السنان اللبنية في الظهور‬
‫‬‫في الشهر السابع لتصل إلى ‪ 6‬أسنان مع نهاية السففنة‪،‬‬
‫و ‪ 21‬سنا في ‪ 18‬شهرا‪ ،‬أما النياب فتظهففر فففي نهايففة‬
‫الشهر الثامن عشر إلى الشهر العشرين‪.‬‬
‫يسففاعد ظهففور السففنان علففى‬
‫‬‫توسيع خبرات الطفل‪ ،‬حيث يختبر بها كل مففا يقففع فففي‬
‫يده‪.‬‬
‫سلوك الطفل فففي بدايففة هففذه‬
‫‬‫المرحلة غير متماسك‪.‬‬
‫حركة القبض قوية‪.‬‬
‫‬‫تقدم إحساسات الشم و الذوق‬
‫‬‫و اللمس على السمع و البصر‪.‬‬
‫يأخففففذ تففففدريجيا فففففي ربففففط‬
‫‬‫المدركات البصرية بالمدركات اللمسية‪.‬‬

‫‪ -1-3‬في مرحلة الطفولة المتوسطة‪:‬‬
‫يسففتمر نمففو الطففول و الففوزن‬
‫‬‫بمعدل سريع و لكنه أقل من سرعة المرحلة السابقة‪.‬‬
‫يتعففففرض الطفففففل لتسففففوس‬
‫‬‫السنان‪.‬‬
‫يتميز نمففوه بالنشففاط الحركففي‬
‫‬‫الفائق و الحيوية المستمرة‪.‬‬
‫يتميفففففز النشفففففاط الحركفففففي‬
‫‬‫بالسرعة و الدقة و القوة لنمو العضلت الدقيقة‪.‬‬
‫يستخدم الصابع‪.‬‬
‫‬‫يكون السمع لديه غير تام‪.‬‬
‫‬‫‪28‬‬

‫‪-‬‬

‫ضعف التمييز البصري‪.‬‬

‫‪ -1-4‬في مرحلة الطفولة المتأخرة‪:‬‬
‫اسففتمرار ضففعف السففيطرة فففي بدايففة هففذه المرحلففة علففى‬
‫الحركات الدقيقة‪.‬‬
‫نتيجففة النضففج فففي المهففارات‬
‫‬‫العقليففة ابتففداء مففن سففن الثامنففة‪ ،‬يحففدث تناسففق فففي‬
‫الحركة و تتم السيطرة على الحركات الدقيقة‪.‬‬
‫يغلففب علففى الطفففل فففي هففذه‬
‫‬‫الفففترة النشففاط العملففي نتيجففة لرغبتففه الشففديدة فففي‬
‫استعمال حواسه كلها‪.‬‬
‫يسففير النشففاط الحركففي مففن‬
‫‬‫المجمل غير المحدد إلى النشاط المفصل المحدد‪.‬‬
‫يصفففل النضفففج الحسفففي إلفففى‬
‫‬‫أقصاه في تمام التاسعة‪.‬‬

‫محاضرة رقم‪8:‬‬
‫‪29‬‬

‫خصائص النمو النفعالي في مرحلة‬
‫الطفولة‬
‫‪ -1‬تعريف النمو النفعالي‪:‬‬
‫هو تلك التطورات التي تطرأ على النفعال عففبر مراحففل‬
‫الطفولة خاصة‪ ،‬بدءا بالتهيج العام وصول إلى النضج النفعالي‪.‬‬

‫‪ -2‬مفهوم النفعال و جوانبه‪:‬‬

‫النفعففال هففو حالففة اضففطراب و تغيففر فففي الكففائن الحففي‬
‫مصففحوبة بإثففارة وجدانيففة تتميففز بمشففاعر قويففة و انففدفاع نحففو‬
‫سلوك ذو شكل معين‪ ،‬فهو إذن حالة شعورية و سففلوك حركففي‬
‫خاص‪ ،‬فبالنسففبة للشففخص نفسففه‪،‬هففي حالففة مشففاعر ثففائرة‪ ،‬و‬
‫بالنسبة لشخص آخر هي حالة اضطراب في النشاط العضلي و‬
‫الغددي‪ ،‬حيث يففرى انقبففاض اليففد و تقطيففب الجففبين و اصفففرار‬
‫الوجه‪ ...‬أو دموع الحزن‪.‬‬
‫و للنفعال عدة جوانب تتمثل في‪:‬‬
‫أول‪ :‬مظاهر جسمية خارجية‪ :‬يمكن ملحظتها و التحقق منها‪.‬‬
‫ثانيفففا‪ :‬مظفففاهر فسفففيولوجية داخليفففة‪:‬كفففالفرازات الغدديفففة‪ ،‬و‬
‫التغيرات الكيميائية و النقباضات الداخلية‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬مشاعر داخلية مصاحبة ل يدركها إل الشخص ذاته‪.‬‬
‫فالغضب مثل نلحظ فيه عففادة مففا يلففي‪ -:‬تغيففرات و إيمففاءات و‬
‫حركات تبدو على الشخص المنفعل‪ ،‬كتقطيب الجففبين و تقلففص‬
‫عضلت الوجه‪...‬اضففطراب الجهففاز التنفسففي و سففرعة خفقففان‬
‫القلب و ازدياد افرازات الغدد الصماء و ارتفاع ضففغط الففدم ‪ ،‬و‬
‫أيضا بطانة وجدانية من مشففاعر الضففيق ل يففدركها إل الشففخص‬
‫ذاته‪.‬‬

‫‪ -3‬تصنيف النفعال‪:‬‬
‫‪30‬‬

‫‪ -1‬تختلف مففن حيففث المشففاعر المصففاحبة لهففا‪ ،‬منهففا انفعففالت‬
‫سارة تصاحبها مشاعر ارتياح‪ ،‬و منهففا انفعفالت أليمففة تصففاحبها‬
‫مشاعر عدم الرتياح‪.‬‬
‫‪ -2‬تتباين من حيث الثر و الوضففوح النففاجم عنهففا‪ ،‬فبعضففها ذات‬
‫أثففر منشففط ك‪ :‬الفففرح‪ ،‬الغضففب‪ ،‬بينمففا أخففرى غيففر واضففحة‬
‫مطموسة مثل‪ :‬حب التملك‪.‬‬
‫‪ -3‬قففد تكففون عرضففية طففارئة مثففل‪ :‬الغيففظ‪...‬أي تففزول بففزوال‬
‫مثيراتها‪ ،‬و قد تكففون مزمنففة ل يففدرك لهففا الشففخص سففببا مثففل‬
‫القلق‪...‬‬
‫‪ -4‬تكون بسيطة أولية كالخوف‪ ..‬و مركبة كالغيرة و قففد تكففون‬
‫مشتقة تعقب النفعالت البسيطة مثل‪ :‬اليأس‪.‬‬
‫‪ -5‬تكون قوية كالرعب‪ ،‬الفففزع‪ ...‬و كلهففا حففالت طففارئة تففزول‬
‫بزوال مثيراتها‪.‬‬

‫‪ -4‬خصائص النمو النفعالي عججبر مراحججل‬
‫النموالمختلفة‪:‬‬
‫‪ 4-1‬مرحلة الطفولة المبكرة‪ :‬تتميز النفعففالت فففي‬
‫هففذه المرحلففة بالحففدة و القففوة كمففا يسففتمر نمففو السففتجابات‬
‫النفعالية بشكل تدريجي و متمايز و تدور معظمها حول الففذات‬
‫مثل‪:‬الخجففل‪ ،‬الخففوف‪ ،...‬و يففرى علمففاء النفففس" بففأن مطففالب‬
‫النمو الجديدة‪ ،‬و معرفة اللغة‪ ،‬و زيادة القففدرة علففى التغييففر‪ ،‬و‬
‫القففدرة علففى الحركففة و التنقففل و الرغبففة فففي التعففرف علففى‬
‫الشياء‪ ،‬و فحصها‪ ،‬و تجربتها‪ ،‬و الرغبة‬
‫و الرغبة في الشعور بالستقلل‪ ،‬تصطدم جميعهففا بففالبيئة الففتي‬
‫يعيففش فيهففا الطفففل‪ ،‬ممففا يففؤدي إلففى ظهففور تلففك النفعففالت‬
‫الحادة"‪.‬‬
‫ يففزداد تمففايز السففتجابات النفعاليففة و خاصففة السففتجابات‬‫النفعالية اللفظيفة لتحفل تفدريجيا محفل السفتجابات النفعاليفة‬
‫الجسمية‪.‬‬
‫ تتميز النفعالت هنا بالشففدة و المبالغففة فيهففا) غضففب شففديد‪،‬‬‫حب تنديد‪(..‬‬
‫‪31‬‬

‫ تظهففر النفعففالت المتمركففزة حففول الففذات مثلففك الخجففل‪،‬‬‫الحساس بالذنب و مشاعر الثقة بالنفس‪.‬تظهر نوبات الغضففب‬
‫المصحوبة بالحتجاج اللفظي و الخذ بالثففأر لحيانففا‪ ،‬و يصففاحبها‬
‫أيضا العناد و المقاومة و العدوان خاصة عند حرمان الطفل من‬
‫إشففباع حاجففاته‪ ،‬و كففثيرا مففا نسففمع كلمففة "ل" فففي بدايففة هففذه‬
‫المرحلة‪.‬‬
‫ تتأجج نار الغيرة عند ميلد طفل آخر و تظهففر "عقففدة قابيففل"‬‫أو عقدة الخ)‪( complex brother‬‬
‫‪ ،‬فعند ميلد أخ جديد يشعرا لطفل بتهديد رهيب يهدد مكففانته و‬
‫يشعر كأنه عزل من عرشه الففذي كففان يففتربع عليففه وحففده دون‬
‫سواه‪.‬‬
‫‪-4-2‬مرحلة الطفولة المتوسججطة‪:‬يسففير النمففو فففي‬
‫هذه المرحلة بشففكل بطيففء ويظهففر فففي بدايففة المرحلففة علففى‬
‫شكل انتقال الطفل من حالة انفعالية إلى أخرى‪ ،‬وذلك بسففبب‬
‫عدم نضج الطفففل مففن الناحيففة النفعاليففة مففن جهففة‪ ،‬و قففابليته‬
‫للستثارة مع تميزه بسففمات عديففدة مثففل العنففاد و الميففل إلففى‬
‫التحدي من جهة أخرى‪ ..‬و مع تقففدم الطفففل فففي العمففر يرتفففع‬
‫مستوى الثبات النفعالي لديه‪ ،‬حيث يصبح مستقرا من الناحيففة‬
‫النفعالية في نفس الوقت الذي تففزداد قففدرته علففى السففيطرة‬
‫علففى دوافعففه الفطريففة‪ .‬و يقففترن كففل ذلففك بتففوجيه الطاقففة‬
‫النفعالية نحففو الخففارج بعففد أن كففانت تففوجه نحففو السففرة فيمففا‬
‫سبق‪ .‬كما يستطيع الطفل إشباع حاجاته بطرق أكثر فعالية عن‬
‫ذي قبل و استعمال طففرق جديففدة ايجابيففة بففدل العتمففاد علففى‬
‫النفعال و الغضب‪.‬‬
‫‪-4-3‬مرحلة الطفولة المتججأخرة‪ :‬تتميففز هففذه الفففترة‬
‫بالثبات النفعالي‪ ،‬حيففث ل يطلففق العنففان لنفعففالته كمففا تتميففز‬
‫بقدرة الطفل على السيطرة على النفس و الميل إلففى المففرح‪.‬‬
‫كما أن التعبير النفعالي يتأثر بالثقافة التي يعيش فيهففا الطفففل‬
‫و نوع التربية التي يلقاها‪ ،‬و ينمو إدراكه‪ ،‬لدلك نجففدها انفعففالت‬
‫متميزة بالهدوء‪ ،‬لنه يكففون قففد بلففغ درجففة النمففو العقلففي الففتي‬
‫‪32‬‬

‫تمكنه مففن فهففم المواقففف الجتماعيففة و التحكففم فففي تعففبيراته‬
‫النفعالية‪.‬‬

‫‪ -5‬أثر النفعالت على السلوك‪:‬‬
‫ النفعال الهادئ المعتدل يساعد على تأدية الوظففائف العقليففة‬‫بنظام و تنسيق أي يساعد على ضبط النفس و كبففح جناحهففا‪ ،‬و‬
‫بهذا يكزن شخصا أكثر أكففثر اتزانففا فففي تفكيففره و تصففرفاته ‪ ،‬و‬
‫يكون شخصا متميزا مقبول في المجتمع ‪ ،‬يحصل على علقففات‬
‫طيبة مع الخرين‪.‬‬
‫ النفعال الحاد الثائر‪ ،‬فهو ثورة داخلية تقتحم المراكز العصبية‬‫الموجودة ممففا يففؤدي إلففى عففدم اتففزان الشففخص‪ ،‬فيكففون غيففر‬
‫سوي مرفوض من طرف المجتمع‪.‬‬

‫محاضرة رقم‪9:‬‬
‫خصائص النمو العقلي في مرحلة‬
‫الطفولة‬
‫‪ -1‬تعريف النمو العقلي‪:‬‬
‫إن النمفففو العقلفففي يعنفففي التغيفففرات الطفففارئة علفففى‬
‫السلوكيات‪ ،‬الداءات السففلوكية للطفففال أو الناشففئة مختلفيففن‬
‫في أعمارهم الزمنية و في المقاييس التي تقيس الداء العقلي‬
‫بدرجة من الصففدق و الثباتكمففا يعففرف النمففو العقلففي علففى أنففه‬
‫تطور العمليات العقليففة مففن بففدأ الدراك الحسففي إلففى الففذكاء‪،‬‬
‫فيشففمل بففذلك‪ :‬الدراك الحسففي‪ ،‬التففذكر‪ ،‬التفكيففر‪ ،‬التخيففل و‬
‫الذكاء‪.‬‬
‫‪33‬‬

‫‪-2‬تعريف العمليات العقلية )المعرفية(‪:‬‬
‫يعففرف السففيكولوجيين مثففل "بففورن و اسففكتراند" ‪1979‬‬
‫العمليات العقلية‪ ،‬بأنها النشاط الذهني أو عمليففة التفكيففر الففتي‬
‫يقوم بها الذهن‪ ،‬و النمو العقلي ما هو إل تطور و ارتقففاء جملففة‬
‫مففن الليففات العقليففة الففتي تتناسففق فيمففا بينهففا لتشففكل العقففل‬
‫البشري و المتمثلففة فففي ‪،‬الففذكاء ‪ ،‬الدراك و التففذكرو مففن هففذا‬
‫المنطلق يمكن القول أن الذكاء عملية متميزة لنه يتحكففم فففي‬
‫العمليات العقلية العليا التي تبنى عليها حياة النسان‪ ،‬فمففا هففي‬
‫أهم خصائص هذا الجانب من النمو في مرحلة الطفولة ؟‬
‫الطفولففة هففي تلففك المرحلففة الففتي تمتففد مففن الميلد إلففى سففن‬
‫الحادية عشر‪.‬‬

‫‪-3‬مرحلججة الرضججاعة و الخصججائص المميججزة‬
‫للنمو العقلي ‪:‬‬

‫‪34‬‬

‫العمليففففففات ما يميز مرحلة الرضاعة‬

‫العقلية‬
‫الحواس‬

‫الذكاء‬

‫التعلم‬

‫التذكر‬

‫أمثلة عن ذلك‬

‫ يعتمد الطفففل بالدرجففة الولففى ‪ -‬يستخدم فمه للتعرف علففى‬‫على حواسفه ففي التعفرف علفى الشياء‪.‬‬
‫الشياء‪.‬‬
‫ فففي سففتة أشففهر يميففز بيففن‬‫ يكون حسي‪ -‬حركي‪.‬‬‫وجففففوه والففففديه و إخففففوته و‬
‫ يكون سريعا‪.‬‬‫ووجوه الغرباء‪.‬‬
‫ في عامين يعففرف اسففمه و‬‫ينطق جمل قصيرة‪.‬‬
‫ يكففففون بطيئا و عففففن طريففففق ‪ -‬ل يستطيع أن يمسك ملعقة‬‫و لكن عن طريق المحاولة و‬
‫المحاولة و الخطأ‪.‬‬
‫الخطأ يتعلم تدريجيا‪.‬‬
‫ يعتمد الطفل على التقليد‪.‬‬‫ يقلد والده في الصففلة دون‬‫أن يعرف معناها‪.‬‬
‫ ا صطحبه والففده يومففا عنففد‬‫‬‫مففن العمليففات العقليففة أقاربه و قففدمت لففه الحلففوى‪،‬‬
‫ففففي المففرة المقبلففة يتجففه‬
‫الهامة‪.‬‬
‫مباشرة إلى مكان الحلوى‪.‬‬
‫‬‫يتذكر الطفل ما مففر بففه‬
‫من خبرات‪.‬‬
‫‬‫يقول علماء النفس‪ :‬أن‬
‫الطفل يتففذكر المواقففف‬
‫السارة أكثر من تففذكره‬
‫المواقففففف المحزنففففة و‬
‫الففتي سففببت لففه ألمففا‪،‬‬
‫فهفففففي تكبفففففت ففففففي‬
‫اللشعور‪.‬‬
‫‪35‬‬

‫‪-2‬مرحلة الطفولة المبكرة و الخصائص‬
‫المميزة للنمو العقلي‪:‬‬
‫العمليفففففففففات مففففا يميففففز مرحلففففة أمثلة عن ذلك‬
‫الطفولة المبكرة‬
‫العقلية‬
‫ خطفففوى أرقفففى ‪ -‬رؤيففففففة صففففففورة و‬‫التعليق عليها ‪.‬‬
‫من الحساس‪.‬‬
‫ هو إضفاء معاني‬‫المتباينففة‬
‫‬‫على الصورة‬
‫‪ :‬أ‪ ،‬م‪.‬‬
‫الحسية السمعية‬
‫الدراك‬
‫المتماثلة‪:‬‬
‫‬‫و البصرية و‬
‫الحسي‬
‫ب‪ ،‬ت‪ ،‬ث‪.‬‬
‫رصدها بالجهاز‬
‫الحمففففر‪،‬‬
‫‬‫العصبي المركزي‪.‬‬
‫الخضر‪.‬‬
‫ يعتمد الطفل‬‫الحمفففففر‬
‫‬‫كثيرا على الدراك‬
‫الفاتح و‬
‫لفهم معاني‬
‫الحمر القاتم‪.‬‬
‫الحياة‪.‬‬
‫‪ -1‬إدراك‬
‫الشكال و‬
‫اللوان‬
‫ يتعذر على‬‫الطفل حتى سن‬
‫الرابعة إدراك‬
‫الفرق بين المثلث‬
‫و المستطيل و‬
‫مربفففففففع‬
‫‬‫المربع‪.‬‬
‫كفففبير‪ ،‬مربفففع‬
‫ يسهل على‬‫صغير‪.‬‬
‫الطفل في هذه‬
‫المرحلة أدراك‬
‫‪36‬‬

‫الحروف المتباينة‬
‫أكثر من إدراكه‬
‫للحروف‬
‫المتماثلة‪.‬‬
‫ يتعرف على‬‫اللوان القاتمة‪.‬‬
‫ يصعب عليه‬‫التعرف على‬
‫درجات اللون‬
‫الواحد‪.‬‬
‫‪ -2‬إدراك‬
‫الحجام‬
‫الوزان‪:‬‬
‫ منذ بداية العام‬‫الثالث يميز بين‬
‫الحجام الكبيرة و‬
‫الصغيرة دون‬
‫المتوسطة‪.‬‬
‫ إدراكه للوزان‬‫يأتي في مرحلة‬
‫متأخرة لعدم‬
‫اكتمال نضج‬
‫عضلته‪.‬‬
‫‪ -3‬إدراك‬
‫المسافات‪:‬‬
‫ ل يقدر‬‫المسافات تقديرا‬
‫صحيحا‪.‬‬
‫‪ -4‬إدراك‬
‫‪37‬‬

‫إذا‬
‫‬‫أعطيتففففففففففه‬
‫‪4‬أقلم و‬
‫أخفيفففت ‪،1‬أدر‬
‫ك نقصفففففففان‬
‫العدد‪.‬‬
‫ يكففففففون مماثلففففففة‬‫لمجموعة أخرى‪.‬‬

‫يففففففدرك‬
‫‬‫مكان منزله و‬
‫غرفه‪.‬‬
‫كائن حي‬
‫‬‫وسففففففففففففط‬
‫مجموعففة مففن‬
‫الكائنففات فففي‬
‫وسط معين‪.‬‬

‫العداد‪:‬‬
‫ يتطور من الكل‬‫إلى الجزء‪.‬‬
‫ الطفل قبل‬‫الثالثة‪ ،‬يميز بين‬
‫القلة و الكثرة‪.‬‬
‫في سن‬‫الخامسة و‬
‫السادسة‪ ،‬يدرك‬
‫التماثل و التناظر‪.‬‬
‫ يمكنه العد على‬‫أصابعه و يجمع‬
‫العداد و يتعذر‬
‫عليه الضرب و‬
‫القسمة‪.‬‬
‫‪ -5‬إدراك‬
‫العلقات‬
‫المكانية‪:‬‬
‫بين ‪ 3‬سنوات و ‪4‬‬
‫يدرك العلقات‬
‫المكانية الذاتية‬
‫فقط أي المتصلة‬
‫به‪.‬‬
‫‬‫بعد سن ‪،4‬‬
‫يدرك‬
‫العلقات‬
‫المكانية‬
‫الموضوعية‪.‬‬
‫‪38‬‬

‫ يعيش حاضره‬‫كأنه ماضيه‪.‬‬
‫ تأجيل العمففل‬‫إلى وقت لحق يجعلفه‬
‫ينفعل لنففه يظففن أنففك‬
‫رفضت‪.‬‬

‫التذكر‬

‫‪ – 6‬إدراك‬
‫الزمن‪:‬‬
‫ يكون تقديره‬‫للزمن غير‬
‫صحيح‪.‬‬
‫ ل يفرق بين‬‫الليل و النهار‪،‬‬
‫الصباح و‬
‫المساء‪.‬‬
‫ يتزايد إدراك‬‫الطفل مع نمه‬
‫فيصبح يميز بين‬
‫الليل و النهار‪،‬‬
‫الصباح و‬
‫المساء‪.‬‬
‫‬‫عمليفففة يتفففم‬
‫بواسففففففطتها‬
‫اسفففففففترجاع‬
‫الصففففففففففور ‪ -‬يتففذكر الرقففام الففتي‬
‫الذهنيففففففففة‪ ،‬ذكرتهففا لففه و يعيففدها‬
‫البصفففففرية و عقب انتهائك‪.‬‬
‫السففففمعية و‬
‫غيرها‪.‬‬
‫‬‫من العمليات‬
‫العقليفففففففففة‬
‫المبكرة‪.‬‬
‫‬‫‪39‬‬

‫التخيججججججل و‬
‫التفكير‬

‫تففزداد قففدرة‬
‫التذكر بازدياد ‪ -‬حففففظ و اسفففترجاع‬
‫الناشفففففيد دون إدراك‬
‫النمو‪.‬‬
‫معناها‪.‬‬
‫‬‫تسفففاير نمفففو‬
‫الدراك و‬
‫النتباه‪.‬‬
‫‬‫يتفففففففففففذكر‬
‫اللفففففففاظ و‬
‫الرقفففففففام و‬
‫الصففففففففور و‬
‫الحركات‪.‬‬
‫‬‫التذكر اللففي‬
‫يكون واضحا‬
‫‬‫التفكيففر فففي‬
‫هذه المرحلة‬
‫ل يصففل إلففى‬
‫المسففففففتوى‬
‫المنطقي‪.‬‬
‫‬‫تفكير عملففي‬
‫يعتمففد علففى‬
‫الصففففففففففور‬
‫يتخيل أنه‬
‫‬‫الحسية‬
‫طفففبيب ففففي‬
‫‬‫عيادته يكشف‬
‫أقففففرب مففففا‬
‫‪40‬‬

‫يكفففون إلفففى‬
‫التخيففففل‪ ،‬فل‬
‫يميففففز بيففففن‬
‫الواقففففففففع و‬
‫الخيال‪.‬‬
‫‬‫يثري الطفففل‬
‫خيففالته أثنففاء‬
‫لعبفففففففففه‪ ،‬و‬
‫أحلمففه مففن‬
‫واقعه‪.‬‬
‫‬‫يكذب الطفل‬
‫أحيانفففففففففا و‬
‫يسففففففففففمى‬
‫الكففففففففففذب‬
‫الخيالي‪.‬‬
‫* أهميجججججججججة‬
‫التخيل‪:‬‬
‫‪ -1‬عففن طريففق‬
‫التخيففففففففففل و أحلم‬
‫اليقظة‪ ،‬يخلق الطفل‬
‫لنفسففه عالمففا وهميففا‬
‫يحقفففق فيفففه رغبفففاته‬
‫الفففتي لفففم يسفففتطع‬
‫تحقيقها في الواقع‪.‬‬
‫‪ -2‬يعتففبر التخيففل‬
‫حمفففام أمفففن لصفففحة‬
‫‪41‬‬

‫عففن المرضففى‬
‫و الكراسفففففي‬
‫الفففتي حفففوله‬
‫هي المرضى‪.‬‬
‫أنه سائق‬
‫‬‫قطففففففففففار و‬
‫الكراسي هففي‬
‫الركاب‪...‬‬

‫الطفل النفسية‪ ،‬فهففو‬
‫يخففففف مفففن التفففوتر‬
‫النفسي و يقلففل مففن‬
‫مشففففاعر النقففففص و‬
‫العدوان و الغيرة‪.‬‬
‫الذكاء‬

‫يسففتعين‬
‫‬‫الطفففل فففي‬
‫هذه المرحلة‬
‫بففففففالنطق و‬
‫المشففي فففي‬
‫نموه العقلففي‬
‫و المعرففففي‪،‬‬
‫فيقلففففففففففب‬
‫الشفففففففياء و‬
‫يبحفففث عفففن‬
‫مكانها‪.‬‬
‫‬‫أسفففففففففرت‬
‫البحففففوث أن‬
‫نسففبة الففذكاء‬
‫تتففأثر بصففحة‬
‫الطففففففففل و‬
‫حففففففففففففالته‬
‫النفعاليففففة و‬
‫علقفففففففففاته‬
‫المنزليفففففة و‬
‫الجتماعيففة و‬
‫بفففففففالتعلم و‬
‫‪42‬‬

‫الخفففففففبرات‬
‫المتعددة‪.‬‬
‫‬‫ليمكفففففففففن‬
‫الوثوق بنتائج‬
‫اختبفففففففارات‬
‫الفففذكاء ففففي‬
‫هذه المرحلة‬
‫لن الطفففففل‬
‫يتفففففففففففففأثر‬
‫بالعوامفففففففل‬
‫النفعالية مففع‬
‫عففدم قففدرته‬
‫علففى تركيففز‬
‫النتباه‪.‬‬

‫‪ -3‬مرحلة الطفولة الوسطى و‬
‫المتأخرة ‪:‬‬
‫مففا يميففز مرحلففتي أمثلة عن ذلك‬
‫العمليات العقلية‬
‫الطفولة الوسطى و‬
‫المتأخرة‬
‫الملحظجججججججة و ‪-‬منفففذ بدايفففة هفففذه‬
‫المرحلة يطرأ علففى إذا عرضفففنا علفففى‬
‫الدراك‬
‫الطفففل تطففور فففي طففففل ففففي سفففن‬
‫الملحظففة و الدراك الثالثة لوحة تتففألف‬
‫مقارنة مع المراحففل مففففففن عناصففففففر‬
‫متعفففففددة ‪ ،‬ففففففإن‬
‫السابقة‪.‬‬
‫ تطففففففففففور إدراك الطفففل فففي هففذه‬‫الطفففل و ملحظتففه السن يعيففد لففك مففا‬
‫‪43‬‬

‫النتباه‬

‫يفففدل علفففى تطفففور‬
‫نمففففوه العقلففففي و‬
‫ذكائه‪.‬‬
‫ يصففبح قففادر علففى‬‫الربط بين العلقففات‬
‫و العناصففففر علففففى‬
‫أسفففففاس العلفففففة و‬
‫المعلول‪.‬‬
‫ أمففففففا إدراكففففففه‬‫المكففففاني فيكففففون‬
‫تدريجيا حتى الثانيففة‬
‫عشر‪ ،‬فيصبح قففادرا‬
‫علففى التمييففز فففي‬
‫تحديففففد التجففففاه و‬
‫الموقع‪.‬‬
‫ يسففتدعي النتبففاه‬‫تركيفففففز و حصفففففر‬
‫النشاط الذهني فففي‬
‫اتجاه معين مدة من‬
‫الزمن و يختلف مفن‬
‫فرد إلى آخر‪.‬‬
‫ مففن المعففروف أن‬‫الطفففل أقففل قففدرة‬
‫على النتباه‪ ،‬فهففو ل‬
‫يسففففتطيع تنظيففففم‬
‫نشاطه الذهني فففي‬
‫شففيء محففدد فففترة‬
‫طويلة‪ ،‬و لكن بتزايد‬
‫سنه يزيد انتباهه‪.‬‬
‫‪44‬‬

‫رآه دون تفسففففففير‬
‫عكفففس طففففل ذو‬
‫سفففبعة سفففنوات ‪،‬‬
‫فهذا الخير يربط و‬
‫ينسففق و يفسففر مففا‬
‫تحتففففففويه تلففففففك‬
‫الصورة‪.‬‬

‫التذكر‬

‫التفكير‬

‫التخيل‬

‫ يرتبففففط التففففذكر‬‫بالقدرة على النتباه‬
‫و الهتمففام‪ ،‬و بنمففو‬
‫الفففرد تففزداد قففدرته‬
‫علففى التففذكر‪ ،‬ففففي‬
‫البداية يكون آليا أما‬
‫في مرحلة الطفولة‬
‫الوسفففففففففففففطى و‬
‫المتفففأخرة نجفففد أن‬
‫الطفففل يميففل إلففى‬
‫حفففففففظ و تففففففذكر‬
‫الموضففوعات الففتي‬
‫تقوم علففى الفهففم و‬
‫الدراك‪.‬‬
‫ ينتقففل مففن تفكيففر‬‫حسففي إلففى تفكيففر‬
‫مجرد‪.‬‬
‫ في بداية الطفولة‬‫الوسفففففففففففففطى و‬
‫المتأخرة يكاد يكففون‬
‫تفكير الطفل علميا‪،‬‬
‫حيفففففث يسفففففتهويه‬
‫فحففففص الشففففياء و‬
‫محاولفففففة حلهفففففا و‬
‫تركيبهفففففا و حفففففل‬
‫اللغاز‪.‬‬
‫يتحول تخيل الطفففل الرسفففم ‪،‬قفففراءة و‬
‫مففن تخيففل إيهففامي مطالعففة القصففص‪،‬‬
‫إلففى تخيففل إبففداعي الشغال اليدوية‪.‬‬
‫‪45‬‬

‫الذكاء‬

‫واقعفففي ففففي هفففذه‬
‫المرحلة نتيجة النمو‬
‫و النضج العقلي‪.‬‬
‫ يمكفففن اسفففتغلل‬‫التخيفففففل بتفففففوجيه‬
‫الطففففففففل إلفففففففى‬
‫نشاطات متنوعة‪.‬‬
‫ هففو القففدرة علففى‬‫التكيفففف المقصفففود‬
‫حيففففال الظففففروف‬
‫الجديدة‪.‬‬
‫ هففو القففدرة علففى‬‫التفكير المجرد‪......‬‬

‫إن النمو العقلي ل يسير بسرعة واحدة في جميع مراحل‬
‫الطفولة‪ ،‬حيث نجده سريعا خلل مرحلة الطفولة المبكرة‪ ،‬في‬
‫نجده يتدرج ببطء في مرحلتي الطفولة المتوسطة و المتأخرة‪.‬‬

‫محاضرة رقم‪10 :‬‬
‫خصائص النمو اللغوي في مرحلة‬
‫الطفولة‬
‫‪46‬‬

‫‪ - 1‬تعريف النمو اللغوي‪ :‬هو مجموعة‬
‫المكتسبات اللغوية التي يكتسبها الطفل عبر مراحل معينة‪.‬‬

‫‪-2‬العوامل المؤثرة في النمو اللغوي‪:‬‬
‫العوامل المؤثرة في النمو اللغوي‬

‫أ‪ -‬عوامل داخلية‬

‫الصحة‬
‫العامة‬

‫الجنس‬

‫ب‪ -‬عوامل خارجية‬

‫الذكاء‬

‫السرة‬

‫العمر‬
‫الزمني‬

‫‪47‬‬

‫الروضة‬

‫المدرسة‬

‫‪ -3‬مراحل النمو اللغوي ‪:‬‬
‫المرحلة‬

‫مرحلة‬

‫الرضاعة‬

‫العمر الزمني‬

‫مظاهر النمو اللغوي و خصائصه‬

‫عند الميلد صيحة الميلد ‪ :‬ليس لها أي معنى‬
‫سيكولوجي‪ ،‬و إنما هي ألم نتيجة‬
‫دخول الهواء السريع إلى الرئتين‬
‫‪.‬مع عملية الشهيق الولى‬
‫‪:‬مرحلة الصوات النفعالية‬
‫من الشهر الول إلى‬
‫أصوات هادئة تدل على‪-‬‬
‫الشهر الثالث‬
‫‪.‬الرتياح‬
‫أصوات مزعجة تدل على اللم‪-‬‬
‫‪.‬و الضيق‬
‫ استعمال الصوات للتعففبير‬‫عن الحاسففيس و وسففيلة لتففدريب‬
‫الصوتي‪.‬‬
‫الجهاز‬
‫من الشهر الثالث إلى ‪:‬مرحلة المناغاة‬
‫الشهر‬
‫ظهور بوادر المناغاة ‪-‬‬
‫الول‬
‫السادس)النصف‬
‫‪.‬التلقائية‬
‫)من العام الول‬
‫إصدار أصوات عشوائية غير ‪-‬‬
‫‪.‬متراطبة‬
‫استعمال هذه الصوات ‪-‬‬
‫كوسيلة لمناغاة نفسه حتى في‬
‫‪.‬غياب الشخاص من حوله‬

‫‪48‬‬

‫مرحلة الحروف التلقائية‪:‬‬
‫ينطق الحلقية المرنة)أ‪،‬آ‬
‫‬‫(‪) ،‬ع‪،‬غ ( و حفففروف الشففففاه‬
‫)ب‪ ،‬م ( ‪.‬‬
‫بعدها يمكنه الجمففع بيففن‬
‫‬‫هذه الحففروف‪ :‬فينطففق كلمففة‬
‫)بابا‪،‬ماما (‪.‬‬
‫ثففففم ينطففففق الحففففروف‬
‫‬‫السففنية )د ‪،‬ت ( ثففم الحففروف‬
‫النفية ))ن(‪.‬‬
‫مرحلة تقليد الكبار‪:‬‬
‫ يحففاول أن يقلففد الصففوات الففتي‬‫يسمعها‬
‫ يحففاول اسففتراق السففمع لكففل مففا‬‫يقال حوله‪.‬‬
‫ يحاول مقارنة صوته بصوت أبيه و‬‫أمه‪.‬‬
‫مرحلة المعاني‪:‬‬

‫مرحلة‬
‫الطفولة‬

‫بدايفففة ربفففط المعفففاني‬
‫‬‫باللفاظ لحففداث توافففق بيففن‬
‫المدركات الحسية و البصرية‪.‬‬
‫تأخففففذ الكلمففففات عنففففد‬
‫‬‫الطفل صفففة العموميففة )لبففن‬
‫على كل ما هو أبيض(‬
‫استعمال جمل قصيرة‬
‫‬‫)ثلث مفردات (‪.‬‬
‫في الرابعة من عمره‬
‫‬‫يستعمل جمل أطول ‪.‬‬
‫يستعمل الطفل السماء‬
‫‬‫ثم الفعال ثم الضمائر و‬
‫الظروف و الحروف ‪.‬‬
‫تنمو قدرته من البساطة‬
‫‬‫إلى التعقيد ‪.‬‬

‫من السنة الثانية و‬
‫النصف إلى‬
‫السنة السادسة تقريبا‬

‫المبكرة‬
‫‪49‬‬

‫يكثر من السئلة ‪.‬‬
‫‬‫رغبته في حب‬
‫‬‫الستطلع و اكتساب‬
‫المعلومات ‪.‬‬

‫من السادسة إلى‬
‫التاسعة‬

‫مرحلة‬
‫الطفولة‬
‫الوسطى‬

‫التحففففففففاق الطفففففففففل‬
‫‬‫بالمدرسة‪.‬‬
‫يبففدأ باسففتخدام الجمففل‬
‫‬‫الطويلفففة‪ ،‬متفففأثرا بنضفففجه و‬
‫تدربه‪.‬‬
‫يبدأ الطفل تعلم القراءة‬
‫‬‫و الكتابة‪.‬‬
‫اهتمففام الطفففل بالصففور‬
‫‬‫الرسوم‪.‬‬
‫تنميففة مهففارات الطفففل‬
‫‬‫الكلمية )القراءة‪ ،‬الكتابة(‬
‫قففففدرة الطفففففل علففففى‬
‫‬‫التعبير الشفهي‪.‬‬

‫و‬
‫من التاسعة إلى الثانية‬
‫عشرة‬

‫و‬
‫المتأخرة‬

‫‪-3‬‬

‫خصائص لغة‬

‫الطفل‪:‬‬

‫‪ /1‬يولد الطفل مزودا باستعدادات فطرية لكتساب اللغة ‪.‬‬
‫‪ /2‬قدرة الفهم عند الطفل تسبق قدرة استعمال الكلم‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫‪ /3‬لغة الطفل نتيجة تفاعل عففدة عوامففل داخليففة) الجنففس‪،‬‬
‫الذكاء و العمر الزمنفي‪ ،‬الصفحة العامفة( و عوامفل خارجيفة‬
‫)السرة ‪،‬الروضة‪،‬المدرسة(‬
‫‪ /4‬يغلففب علففى لغففة الطفففل التعميففم و تبففدأ بالتففدرج فففي‬
‫التخصيص‪.‬‬
‫‪ /5‬تتحسن لغة الطفل بعد دخوله المدرسة أحسن مما‬
‫كانت عليه قبل دخوله إليها‪.‬‬
‫‪ /6‬شخصية الطفل هي تحصيل حاصل لتفاعل مجموعة‬
‫من العوامل أهمها لغته‪.‬‬
‫‪ /7‬يلعب الكتاب المدرسي دورا بارزا في تطور اللغة عند‬
‫الطفل‪.‬‬

‫نصججائح لتنميججة مهججارات الطفججل‬
‫‪-4‬‬
‫الكلمية‪:‬‬
‫‪ /1‬يجب تفاعل الم مع طفلها و التحدث معه‪.‬‬
‫‪ /2‬محاولة الستجابة للصوات التي يصدرها ساء كانت مفهومة‬
‫أو غير مفهومة‪.‬‬
‫‪ /3‬العمل على تقليد صوت الطفل و الضحك و إظهار الدهشة‪.‬‬
‫‪ /4‬سمي لطفلك كل شيء تقع عليه عينيه‪ ،‬وإن لم يبففدأ الكلم‬
‫لن الستماع عامل هام جدا في نمو اللغة فيما بعد‪.‬‬
‫‪ / 5‬اقرئي لطفلك‪ ،‬فالقراءة تحفز سمع الطفل و رؤيته وهمففا‬
‫هامتان لتنمية مهاراته الكلمية‪.‬‬
‫‪ /6‬حاولي شراء القصص الكرتونية أو الملبس التي فيها رسوم‬
‫الحيوانات‪...‬‬
‫‪ /7‬العبي معه ألعاب الكلم و اللمس‪ :‬يمكنه سؤاله‪ ،‬أين أنفك؟‬
‫ثم تلمسين أنفه‪...‬مع التكرار‪.‬‬
‫‪ /8‬ل تبسففطي حففديثك‪ ،‬لن لغففة الكبففار هففي الففتي تشففد انتبففاه‬
‫الطفل‪.‬‬
‫‪ /9‬الهم من كففل ذلففك هففو الففبر و عففدم الضففغط علففى الطفففل‬
‫ليتكلم‪.‬‬
‫‪51‬‬

‫محاضرة رقم‪11:‬‬
‫التعامل مع التلميذ في مرحلة الطفولة‬
‫‪ -1‬السباب العامة لمشاكل التلميذ في‬
‫مرحلة الطفولة‪:‬‬
‫‪ /1- 1‬الحالة الصحية للتلميذ‪ :‬كالضعف الجسمي‬
‫العام الذي يبدو في نقص الوزن عن المعدل المألوف الذي‬
‫يكون سببه سوء التغذية أو نقصها‪ ،‬لذا يقال " العقل السليم‬
‫في الجسم السليم"‬
‫‪- 1-2‬الحالة السرية للتلميذ‪ :‬إن ضعف المستوى‬
‫القتصادي و الجتماعي للسرة يؤدي إلى كثير من المشكلت‬
‫‪52‬‬

‫السلوكية لدى التلميذ‪ ،‬حيث يحس بالدونية و العجز إذا ظهر‬
‫بمظهر يقل عن مستوى زملئه‪.‬‬
‫‪ -1-3‬التربية السيئة‪ :‬فالطفل المدلل ل يقوى على‬
‫تحمل المسؤولية و يلقي التبعة دائما على الخرين و يتصرف‬
‫كما لو كان هو محور العالم‪.‬‬
‫‪ -1-4‬عوامل مدرسية‪ - :‬ازدحام الفصول بالتلميذ‪.‬‬
‫‪ -‬سوء توزيع التلميذ و انعدام الصلة بالولياء‪.‬‬

‫‪ -2‬أهم مشكلت التلميذ في مرحلة‬
‫الطفولة‪:‬‬
‫‪-2-1‬التخلف الدراسي‪ :‬أي التخلف عن التحصيل‬
‫الدراسي‪ ،‬فالتلميذ المتخلفين دراسيا هم هؤلء الذين يكون‬
‫مستوى تحصيلهم الدراسي أقل من مستوى أقرانهم‬
‫العاديين‪.‬‬
‫أسباب التخلف الدراسي‪:‬‬
‫ عوامل عقلية‪ ،‬كانخفاض مستوى الذكاء‪.‬‬‫ عوامل جسمية‪ ،‬كضعف الصحة العامة أو مرض مزمن‪.‬‬‫ عوامل انفعالية‪ ،‬تتعلق بالضطرابات النفسية‪.‬‬‫علج التخلف الدراسي‪:‬‬
‫مراعاة الفروق الفردية في المدرسة‪.‬‬
‫‬‫إعداد مدرسين إعدادا فنيا و تربويا‪.‬‬
‫‬‫اهتمام خاص بالتلميذ الذين يعانون من الضعف‪.‬‬
‫‬‫دعم الصلة بين المدرسة و الولياء‪.‬‬
‫‬‫اعتماد وسائل علمية متطورة‪.‬‬
‫‬‫إتاحة الفرصة للمتخلفين و ابتكار وسائل عديدة‬
‫‬‫لجذب اهتمامهم‪.‬‬

‫‪-2-2‬عيوب الكلم‪:‬‬

‫التأتأة‪ :‬حيث يتعذر على الطفال النطق ببعض‬
‫‬‫الحروف فيستبدلون حرفا بآخر كإبدال السين بالثاء‪.‬‬
‫‪53‬‬

‫التهتهة‪:‬التعسر الشديد في النطق‪ ،‬حيث يبذل‬
‫‬‫الطفل جهدا زائدالخراج الكلم فيكون بصفة انفجارية‪.‬‬

‫علج عيوب الكلم‪:‬‬
‫الستعانة بطبيب الصحة المدرسية‪.‬‬
‫‬‫تشجيع التلميذ بتكليفه بواجبات مناسبة‪.‬‬
‫‬‫تقوية الروح الجتماعية لدى التلميذ‪.‬‬
‫‬‫إعطاء التلميذ فرصة كافية عند السؤال أو الجابة‪.‬‬
‫‬‫التصال بأهل التلميذ‪.‬‬
‫‬‫عند التعسر يجب تحويل التلميذ إلى أحد المراكز‬
‫‬‫المتخصصة‪.‬‬
‫‪/3 -2‬مشكلت سلوكية‪:‬‬
‫أ‪ -‬مشكلة النظام‪.‬‬
‫ب‪ -‬مشكلة الكذب‪.‬‬
‫ج‪ -‬مشكلة السرقة‪.‬‬
‫د‪ -‬مشكلة التأخر الدراسي و عوامله‪.‬‬

‫‪ -3‬اضطرا بات الطفولة و دور التربية‬
‫في علجها‪:‬‬

‫الفوبيا‪) :‬المخاوف الشديدة اللمعقولة(‪.‬‬
‫التبول اللإرادي‪ :‬و يمكن أن يعاني الطفال من الضطرابات‬
‫النفسوجسمية التي يعاني منها الكبار‪ ،‬مثل الربو‪ ،‬القرح‬
‫المختلفة التي يكون منشؤها نفسي كالسمنة‪ ،‬ضغط الدم‪ ،‬كما‬
‫يمكن أن يعاني الطفال من أنواع كثيرة من القلق أو الكتئاب‬
‫و الهستيريا و الوسوسة‪.‬‬
‫و يكمن دور التربية في علج تلك الضطرابات في‪:‬‬
‫سرعة تشخيص حالت التأخر و توجيهها إلى مختص‪.‬‬
‫التصال بالولياء و إطلعهم على ما يلحظ من اضطرا بات‬
‫على سلوك أطفالهم‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫‪ -4‬علج مشكلت الطفولة)كيفية التعامل‬
‫مع الطفل التلميذ(‪:‬‬
‫المدرسة‪:‬‬
‫‪(1‬‬
‫ يجب مراعاة الفروق الفردية بين التلميذ في‬‫قدراتهم العقلية‪.‬‬
‫ مراعاة توزيعهم على الفصول وفق تلك القدرات‪.‬‬‫ ممارسة النشطة المختلفة‪.‬‬‫ الهتمام بالتلميذ الذين يعانون ضعفا عاما من‬‫خلل توجيههم‪.‬‬
‫ التكفل بالتلميذ الذين يعانون مشكلت نفسية و‬‫انفعالية و عرضهم على اختصصايين‪....‬‬
‫‪ (2‬المعلم‪:‬‬
‫ عدم معاملة التلميذ بقسوة و عنف و تحقيق مبدأ‬‫تكافؤ الفرص‪.‬‬
‫ مراعاة الفروق الفردية و فهم مشكلت التلميذ‬‫الجتماعية و النفسية‪.‬‬
‫ تدعيم الصلة بين المعلم و أولياء التلميذ‪.‬‬‫ تعويد الطفل على السلوكيات الحسنة كحسن‬‫الصغاء و الحوار و احترام الرأي دون النقد و التجريح‪.‬‬
‫ العمل على جلب اهتمام التلميذ و تحريره من‬‫الخوف والسلطة‪.‬‬
‫ إعداد وسائل و طرق تعليمية موافقة للمناهج‬‫الحديثة كالمناقشة و التطبيق‪.‬‬
‫ العمل على توفير جو من المودة و العطف و‬‫التعاون بين التلميذ و تشجيعهم على بذل جهد يساعدهم على‬
‫تحقيق ذاتهم‪...‬‬
‫‪ (3‬السرة‪:‬‬
‫ عدم التدليل المفرط و عدم الهمال الكلي )ل إفراط‬‫و ل تفريط(‪.‬‬
‫ عدم تقديم امتيازات لطفل بسبب مرضه مثل كإغراقه‬‫في النقود و الملبس و‪..‬‬
‫‪55‬‬

‫ إدماج الطفل في فرق رياضية و جماعات تدربه على‬‫الخذ والعطاء و التعبير عن ذاته و التنفيس عن مكبوتاته و‬
‫التوافق بين طبيعته و ما هو موفر له‪.‬‬
‫ عدم معاقبة الطفل حين تعرضه للفشل الدراسي‪ ،‬بل‬‫البحث عن السباب و العمل على معالجتها‪.‬‬
‫ اتصال بين الولياء و المدرسة و التعاون من أجل إيجاد‬‫أنجع الطرق لراحة التلميذ و تفوقه الدراسي‪.‬‬
‫ مواجهة الولياء ببعض السلوكيات التي تظهر على‬‫التلميذ كالكذب و السرقة لمواجهة تلك الضطرابات و‬
‫معالجتها قبل تفشيها‪.‬‬
‫‪ -5‬بعض الخطاء المرتكبة في تعامل المعلم مع‬
‫التلميذ‪:‬‬
‫‪-1‬كثرة النصح‪.‬‬
‫‪ -2‬قيام المعلم بالدور اليجابي دون محاولة إشراك‬
‫التلميذ في تحمل المسؤوليات‪.‬‬
‫‪ -3‬كثرة حديث المعلم و أسئلته‪.‬‬
‫‪ -4‬تركيز أسئلة المعلم على نواحي معينة قد تحرج‬
‫التلميذ‪.‬‬
‫‪ -5‬التوبيخ‪ ،‬حيث يقوم المعلم بتوبيخ التلميذ إذا أخطأ‪....‬‬

‫محاضرة رقم‪12:‬‬
‫تعريف المراهقة و تقسيماتها‬
‫‪ -1‬تعريف المراهقة‪:‬‬
‫‪-1-1‬لغة‪ :‬كلمة مراهقة ‪ adolescence‬مشتقة من الفعففل‬
‫اللتينففي ‪ adolescere‬و معناهففا التففدرج نحففو النضففج )الجنسففي‬
‫‪56‬‬

‫النفعالي و العقلي‪ (..‬و هففي مشففتقة مففن الفعففل رهففق بمعنففى‬
‫قرب‪ ،‬فراهق الشيء معناه قاربه‪ ،‬و راهق البلففوغ تعنففي قففارب‬
‫البلوغ و راهق الغلم أي قارب الحلم و الحلم هو القففدرة علففى‬
‫إنجاب النسل و بذلك فالمراهقة هففي‪ :‬التففدرج فففي النضففج مففن‬
‫جميع الجوانب الجنسية الجسففمية الجتماعيففة و العقليففة و هففذا‬
‫التعريف ل يختلف كثيرا عن المعنى العلمي‪.‬‬
‫‪-1-2‬اصطلحا‪ :‬المراهقة تنطلق من مرحلة كمون و هي‬
‫بهذا تعتبر بداية ثانية لنطلقة جديدة لعمليففات النمففو مففن جهففة‬
‫كما تعتبر عودة قوية لمشففاكل النمففو الففتي تففوارت مؤقتففا أثنففاء‬
‫مرحلة الكمون من جهة أخرى و هكففذا تبففدو المراهقففة و كأنهففا‬
‫عملية استيقاظ من مرحلة كمون متسمة بالبطيء في النمففو و‬
‫هدوئه و باختفاء المشاكل مؤقتا مما يؤدي إلففى كشففف الغطففاء‬
‫عن المشاكل و الصراعات و تجددها‪.‬‬
‫و قد اهتم بهذه المرحلة العديد من العلماء و الباحثين الغربييففن‬
‫على رأسهم )آرنولد جازل( ‪A-Gessel‬‬
‫و معاونوه‪ ،‬كما اهتم بها أيضا العالم النفساني )أوسبل( ‪Ausbel‬‬
‫‪ 1955‬و قد عرفها بأنها‪" :‬الوقت الذي يحففدث فيففه التحففول فففي‬
‫الوضع الففبيولوجي للفففرد" كمففا عرفهففا العففالم الكففبير )سففتانلي‬
‫هول( ‪ S-Hall‬سنة ‪ 1956‬بأنها‪" :‬الفترة من العمر الففتي تتميففز‬
‫فيها التصرفات السلوكية للفرد بالعواصف و النفعالت الحففادة‬
‫و التففوترات العنيفففة" كمففا انففه يعتبرهففا "مولففد جديففد للفففرد" و‬
‫"ففترة عواصفف و تفوتر و شفدة" و لفذلك سفميت نظريفة ‪Hall‬‬
‫"بالعاصفة" أو "الزمة" لنها تتضمن في رأيففه تغييففرات ضففخمة‬
‫في الحياة و هي نففوع جديففد مففن الميلد مصففحوب هففذه المففرة‬
‫بالتوترات و مشاكل ل يمكن تجنب أزماتها و ضغوطها‪.‬‬
‫كما عرفهفا مفوروكس ‪ 1962‬بأنهفا‪" :‬الففترة الفتي يكسفر فيهفا‬
‫المراهق شرنقة الطفولة ليخرج إلى العالم الخارجي و يبدأ في‬
‫التفاعل معه و الندماج فيه" أما الباحثين العرب فقد عرفهففا د‪:‬‬
‫عبد السلم حامد بقوله‪" :‬يعني مصطلح المراهقة كما يستخدم‬
‫في علففم النففس مرحلففة النضففج و الرشففد‪ ،‬فالمراهقففة مرحلففة‬
‫تأهب لمرحلة الرشد"‪.‬‬
‫‪57‬‬

‫و قد عرفها د‪ :‬عبد الرحمن العيسوي بقوله‪" :‬إنهففا سففن النضففج‬
‫العقلي و النفعالي و الجتماعي و تصل إليها الفتاة قبل الفففتى‬
‫بنحو عامين"‪.‬‬
‫أمففا عبففد القففادر محمففد فيقففول‪" :‬إنهففا بففدء ظهففور المميففزات‬
‫الجنسية و ذلك نتيجة لنضج الغففدد التناسففلية فهففي إذن مرحلففة‬
‫النمو المتوسط بيففن الطفولففة و الرشففد حيففث يتففم فيهفا إعففداد‬
‫الناشئ ليصبح فردا يتحمففل مسففؤولياته للمشففاركة فففي نشففاط‬
‫المجتمع‪"...‬‬
‫و يمكن تلخيص تعريف المراهقة بأنها‪:‬‬
‫هي مرحلة النمو المتوسط بين الطفولة و الرشد الففذي يسففبب‬
‫كثيرا من القلق و الضطرابات النفسية‪ ،‬حتى انه كثيرا ما يشار‬
‫إلى هذه الفترة بأنها فففترة أزمففات نفسففية‪ ،‬كمففا يتففم فففي هففذه‬
‫الفترة نضففج الوظففائف البيولوجيففة و الفيزيولوجيففة و الجسففمية‬
‫عموما و تتميز هذه المرحلة بظهور الفروق الفردية بشكل بارز‬
‫متميففز و ذلففك مففا نلحظففه كمثففال فففي القسففام و التحصففيل‬
‫الدراسي‪.‬‬

‫‪ -2‬تقسيم مرحلة المراهقة‪:‬‬
‫هنففاك اتفففاق علففى أن مرحلففة المراهقففة ل تحففدث فجففأة و بل‬
‫موعد‪ ،‬و لكنها عادة ما تكون مسبوقة بعملية البلوغ التي تمهففد‬
‫لها و قد اتفق معظم علماء النفس علففى أنففا تنقسففم إلففى ثلث‬
‫مراحل‪:‬‬
‫‪-1‬المراهقة المبكرة )البلوغ ‪ 15-‬سنة(‬
‫‪-2‬المراهقة الوسطى)‪ 16‬سنة‪ 18-‬سنة(‬
‫‪-3‬المراهقة المتأخرة )‪ 18‬سنة‪ -‬بداية الرشد(‬
‫وسنحاول التفصيل في كل مرة‪:‬‬
‫‪ 2-1‬المراهقة المبكرة‪ :‬تبففدأ بمجموعففة مففن العمليففات‬
‫التي تؤدي إلى البلوغ‬

‫‪-2-1-1‬عملية البلوغ و مظاهر النمو فيه‪:‬‬
‫أ‪ -‬تعريفه لغة‪ :‬هو الوصول و يعرفه الكثير مففن العلمففاء بففأنه‬
‫المرحلة التي يعرف فيها الفرد نضجا من الناحية الجنسية فقط‬
‫و ذلك بنضج العضاء التناسففلية الففتي تنقففل الفففرد مففن مرحلففة‬
‫الطفولة إلى الرشد‪.‬‬
‫‪58‬‬

‫يختلف سن البلوغ حيففث يفتراوح مفا بيفن ‪ 13-12‬سفنة للنفاث‪،‬‬
‫بينما يتراوح ما بين ‪ 14-13‬سنة للذكور و قد يتأخر لدى البعض‬
‫إلى سن ‪ 16-15‬سنة تقريبا‪ .‬تواكب هذه العملية حدوث طفرة‬
‫نمو و زيادة سريعة تستمر لمدة ‪ 3‬سنوات‪.‬‬

‫ب‪ -‬العوامل المؤثرة في البلوغ‪:‬‬
‫‪ -1‬حالة النشاط الغددي‪.‬‬
‫‪ -2‬الحالة الصحية العامة‪.‬‬
‫‪ -3‬نوعية الغداء‪.‬‬

‫جج‪ -‬سمات المراهقة المبكرة‪:‬‬
‫‪ -1‬تتميز هذه المرحلة في نظرية بياجيه بالنتقال مججن‬
‫التفكير الواقعي) المادي الملموس( المميججز للطفججل‬
‫إلى العمليات المنطقية المنهجية‪.‬‬
‫‪ - 2‬الشعور بعدم التزان‪.‬‬
‫‪ - 3‬زيادة إحساس الفرد بجنسه‪.‬‬
‫‪ -4‬نفور الفتى من الفتاة و العكس‪.‬‬
‫‪ -5‬ظهور العناصر الجنسية الثانوية مججع عججدم اكتمججال‬
‫نضجها ودون القيام بوظائفها‪.‬‬
‫‪ -6‬ضغوط الدوافع الجنسية الججتي ل يعججرف المراهججق‬
‫كيفية كبح جماحها‪.‬‬

‫د‪ -‬مظاهرها‪:‬‬
‫‪ -1‬الهتمام بتفحص الذات وتحليلها‪.‬‬
‫‪ -2‬الميل لمظاهر الطبيعة وقضاء أكثر الوقت خارج البيت‪.‬‬
‫‪ -3‬التمرد على التقليد‪ ،‬وحب التجديد‪.‬‬
‫‪ -2‬المراهقة الوسطى‪:‬‬
‫أ‪ :‬سماتها‪:‬‬
‫‪ -1‬الشعور بالمسؤولية الجتماعية‪.‬‬
‫‪ -2‬الميل إلى مساعدة الخرين وتقديم العون لهم‪.‬‬
‫‪ -3‬الهتمام بالجنس الخر ويبدو على شففكل ميففول واهتمامففات‬
‫بتكوين صداقات وإقامة علقات مع أفراده‪.‬‬
‫‪ -4‬اختيار الصدقاء من بين الفراد الذين يميل المراهق إليهم‪.‬‬
‫‪ -5‬الميل إلى الزعامة‪.‬‬
‫‪ -6‬وضوح التجاهات والميولت لدى المراهق‬
‫‪59‬‬

‫محاضرة رقم‪13:‬‬
‫خصائص نمو المراهق‬
‫تفيد هذه الكلمة من الناحيففة اللغويففة معنففى القففتراب و الففدنو‪،‬‬
‫وهففي فففي معناهففا الصففطلحي قريبففة مففن هففذا المعنففى‪ ،‬إذ أن‬
‫المراهق هو الفتى الذي يدنو من النضج واكتمال الرشد‪ ،‬كففذلك‬
‫فإن كلمة المرهق تعني الطغيان و الزيادة‪.‬‬
‫فالمراهقة مرحلة وسيطة تنقل النسان تففدريجيا مففن الطفولففة‬
‫إلى الرشففد‪ ،‬أيففن يكتمففل نضففجه‪ ،‬وتبففدأ مرحلففة المراهقففة عنففد‬
‫النسان حيث يصل إلى البلوغ الجنسففي‪ ،‬وهففو ظهففور مميففزات‬
‫جنسية نتيجة لنضج الغدد التناسلية‪ ،‬وغالبا ما يكون هففذا البلففوغ‬
‫بين ‪ 13-11‬سنة لففدى البنففات وعنففد البنيففن بيففن ‪ 14-12‬سففنة‪،‬‬
‫وتعتبر هذه الفترة سيكولوجيا فترة أزمة للمراهففق‪ ،‬لنففه يفاجففأ‬
‫فيها بتغيرات جسمية تترك صدى عميقا في ذهنه ووجدانه‪.‬‬
‫وتنقسم مرحلة المراهقة إلى ثلث مراحل هي‪:‬‬
‫‪ -1‬مرحلة المراهقة المبكرة )‪ (15-12‬ويصطلح عليها " مرحلة‬
‫البلوغ "‬
‫‪ -2‬مرحلة المراهقة الوسطى ) ‪(17 -15‬‬
‫‪ -3‬مرحلة المراهقة المتأخرة )‪( 21-18‬‬
‫و سوف نبرز الخصائص المميزة لها في مختلف جوانب النمففو‬
‫المعروفة‬
‫) الجسففمي‪ ،‬النفعففالي‪ ،‬العقلففي و الجتمففاعي( بالضففافة إلففى‬
‫جانب نمو جديد لم يكفن سفائدا خلل مرحلففة الطفولفة أل وهفو‬
‫النمو الجنسي‪ ،‬إذ أنه هففو المظهففر البففارز باعتبففار أن المراهقففة‬
‫في بداياتها ل تختلف كثيرا عن مرحلففة الطفولففة إل فففي التغيففر‬
‫الحاصل على نشاط الغدد الجنسية‪ ،‬أما نهاياتها فتكففون ممهففدة‬
‫بشكل واضح لمرحلة الرشد‪ ،‬ول يظهر التأرجح أو الهامشففية إل‬
‫في أواسطها‪ ،‬حيث يكون المراهففق أشففبه بإنسففان الحففدود‪ ،‬فل‬
‫هو بالطفل ول هو بالراشد‪.‬‬

‫‪ -1‬خصائص المراهق‪:‬‬
‫‪60‬‬

‫‪ 1-1‬الخصائص الجنسية‪:‬‬
‫يعرف النضج الجنسي علفى أنففه نمففو الغفدد التناسففلية وقفدرتها‬
‫على أداء وظائفها التناسلية‪ ،‬ويمكن تقسففيم الصفففات الجنسففية‬
‫إلى قسمين‪ :‬صفات جنسية ثانوية و صفات جنسية أولية ناتجففة‬
‫عن نشاط الغدد الجنسية‪.‬‬
‫ويمكن تلخيص هذه الصفات كما يلي‪:‬‬
‫المراهقفف تتحقق القدرة على التناسففل عنففد الجنسففين‪ ،‬ويصففبح‬
‫الدور الجنسي لكل منهما أكثر دقة و تحديدا‪.‬‬
‫ة‬
‫المتففأخر تففزداد المشففاعر الجنسففية خصففوبة وعمقففا وتندمففج‬
‫مشاعر الرغبة الجنسية مع مشاعر المودة و المحبة‪.‬‬
‫ة‬
‫يصبح الفرد أكثر واقعية في إظهار ميله نحو الجنففس‬
‫الخر‪.‬‬
‫المراهقفف ينشط الدافع لدى المراهق نشاطا يدفعه إلى الميففل‬
‫نحو الجنس الخر‪.‬‬
‫ة‬
‫المتوسففف الرغبة في تحصيل أكبر قدر من المعرفة في المففور‬
‫الجنسية‪.‬‬
‫طة‬
‫يكون النشاط الجنسي لدى الذكور أسففبق منففه لففدى‬
‫الناث‪ ،‬ويصل الذكور إلى الطاقة الجنسية‪.‬‬

‫المراهقفف الناث‬
‫ة‬
‫المبكرة‬

‫تثبففففففط الغففففففدد‬
‫التناسففلية وتصففبح‬
‫قففادرة علففى أداء‬
‫وظائفها التناسفلية‬
‫وهفففي المبيضفففات‬
‫وتففففرزان الخليفففا‬
‫الجنسفففية أو مفففا‬
‫‪61‬‬

‫نمففففففففففو‬
‫‬‫الشفففففعر ففففففي‬
‫مواضفففع خاصفففة‬
‫من الجسم‪.‬‬
‫نعومففففففة‬
‫‬‫الصوت‪.‬‬
‫نمو عظام‬
‫‪-‬‬

‫تسمى بالبويضة و‬
‫هنففا تبففدأ العففادة‬
‫الشففففففففففففففهرية‬
‫) الطمث(‬

‫الذكور‬

‫الحففوض و الفففم‬
‫و المهبل‪.‬‬
‫اخفففففتزان‬
‫‬‫الفففففدهن ففففففي‬
‫الرداف و‬
‫نموها‪.‬‬
‫ نمفففو الشفففعر ففففي‬‫مواضفففع خاصفففة مفففن‬
‫الجسم كالبط و الوجه‬
‫و غيها‪.‬‬
‫‪ -‬خشونة الصوت‪.‬‬

‫ تنشففففط الغففففدد‬‫التناسففلية وتصففبح‬
‫قففادرة علففى أداء‬
‫وظائفها التناسفلية‬
‫وهفففففي الخليفففففا‬
‫الجنسفففية أو مفففا‬
‫تسمى بالحيوانات‬
‫المنوية‪.‬‬
‫الصفات الجنسففية الصففففففات الجنسفففففية‬
‫الثانوية‬
‫الولية‬

‫خصائص النمو الجنسي‬

‫‪2-1‬‬

‫‪ -1‬إن السن الذي يحدث فيه البلوغ يختلف باختلف الجنسين و الظروف المادية و الجتماعية و المناخية‬
‫المحيطة بالمراهق‪ ،‬ففيما يختص بالفرق بين الجنسين نلحظ أن ‪ :‬البنات يصلن إلى مرحلة النضج الجنسي في‬
‫سن مبكرة عند البنين بمدة تبلغ نحو العامين‪ ،‬ففي المتوسط تصل البنت إلى هذه المرحلة في حوالي سن ‪12‬‬
‫الجسمية‪ :‬سن ‪.14‬‬
‫هذه المرحلة في حوالي‬
‫الولد في المتوسط إلى‬
‫بينما يصل‬
‫تحدث للمراهق تغيرات‬
‫الخصائص‬
‫‪-1-2‬‬
‫الصحية العامة‪.‬‬
‫الحالة‬
‫و‬
‫المناخ‪،‬‬
‫كالتغذية‪،‬‬
‫البيئية‬
‫العوامل‬
‫و‬
‫المراهق‬
‫نضج‬
‫بين‬
‫علقة‬
‫‪ -2‬هناك‬
‫جسمية سريعة و عنيفة في الحجم‪ ،‬الوزن‪ ،‬الشكل‪،‬‬

‫و يمكن تلخيصها عبر المراحل الثلث كما يلي‪:‬‬

‫‪62‬‬

‫خصائص النمو الجسمي‬
‫المراهقة‬
‫المبكرة‬

‫* يحدث نمو سريع و مفاجئ في الطول و الوزن و الهيكل العظمي‪.‬‬
‫* اتساع الكتف و الصدر بالنسبة للذكور‪.‬‬
‫* تحدث أكبر زيادة في الطول متأخرة مدة عامين تقريبا عنففد الففذكور‪،‬‬
‫بينما تحدث هذه الزيادة عند البنات في الفترة التي تسبق أول حيض‪.‬‬
‫* تتغير ملمح الفرد نتيجة للنمو السريع حيث يصبح الفم واسع و الفففك‬
‫العلوي ناميا أكثر من الفك السفلي‪.‬‬

‫المراهقة * تباطؤ النمو الجسمي و دقة سرعته تدريجيا‪.‬‬
‫المتوسط * زيادة الطول و الوزن عند كل مففن الففذكور و النففاث مففع وجففود فففرق‬
‫بينهما) استمرار الزيادة ببطء(‪:‬‬
‫ة‬
‫ الزيادة لدى الذكور أعلى من الناث‪.‬‬‫ وصففول النففاث إلففى أقصففى النمففو فففي الطففول فففي نهايففة هففذه‬‫المرحلة تقريبا‪.‬‬
‫ انخفاض سرعة النمو في الوزن لدى الناث قبل الذكور‪.‬‬‫* زيادة سعة المعدة زيادة كبيرة‪.‬‬
‫* تحسن الحالة الصحية للمراهق تحسنا واضحا‪.‬‬
‫* تفوق الذكور على الناث في القوة العضلية‪.‬‬
‫* قلة ساعات نوم المراهق‪.‬‬
‫* انخفاض طفيف في معدل النبض لدى المراهق و انخفففاض اسففتهلك‬
‫جسمه للوكسجين‪.‬‬
‫* ارتفاع ضغط الدم تدريجيا عند كل الجنسين‪.‬‬
‫المراهقة * يتواصل النمو الجسمي فففي هففذه المرحلففة حففتى يصففل إلففى غففايته و‬
‫المتأخرة تتضح السمات الجسدية للفرد و تستقر ملمح و جهه‪.‬‬
‫* تسففتمر الزيففادة الطفيفففة أو البطيئة لففدى الجنسففين حففتى الرشففد و‬
‫يلحظ تفوق الذكور على الناث في كل من الوزن و الطول‪.‬‬
‫* يصل الفرد إلى التوازن الغددي‪.‬‬
‫* تكتمل السنان الدائمة بظهور أضراس العقل الربعة و يكتمل النضج‬
‫الهيكلي و النضج الجسمي‪.‬‬
‫البدنية عند الذكور عنها عند لدى البنات مما‬
‫* تتضح درجة وضوح القوة ‪63‬‬
‫يجعلهففم يتفوقففون عليهففن فففي النشففطة الرياضففية خلل سففنوات هففذه‬
‫المرحلة‪.‬‬

‫محاضرة رقم‪14 :‬‬

‫خصائص نمو المراهق ) تابع (‬
‫‪ -1-3‬الخصائص الحركية‪ :‬يمكن تلخيصها فيما يلي‪:‬‬
‫المراهقفف * يعاني البالغ من اضطرابات في حركففاته فيتعففرض للوقففوع أو‬
‫التعثر أو سقوط الشياء من بين يديه‪.‬‬
‫ة‬
‫المبكرة * يفقد كثيرا من تففوازنه و تبففدو حركففاته النففاجم عففن العضففلت‬
‫الكبيرة و الدقيقة غير منتظمففة‪ ،‬فقففد نتففوهم تففوفر لففدى البففالغ‬
‫حيففث يهففب لمسففاعدتنا و لكنففه سففرعان مففا يشففعر بففالتعب و‬
‫الرهاق و الجهاد‪.‬‬
‫* يتصف البففالغ بالخجففل و الكسففل و الخمففول ممففا يففؤدي إلففى‬
‫اضطرابه و تشويه أدائه‪.‬‬
‫‪64‬‬

‫المراهقفف * توافق و انسجام حركات المراهق و ازدياد نشاطه‪.‬‬
‫* ازدياد قدرة المراهق على اكتساب المهارات الحركية‪.‬‬
‫ة‬
‫المتوسففف * تحسففن علففى مسففتوى السففرعة الففتي تتضففمن اسففتخدام‬
‫العضلت الكبيرة‪.‬‬
‫طة‬
‫* تحسن على التآزر البصري اليدوي‪.‬‬
‫المراهقفف * يصففل المراهففق إلففى أقصففى قففوة عضففلته‪ ،‬ودقففة حركتهففا‬
‫سرعتها‪.‬‬
‫ة‬
‫المتففأخر * يزداد نشاطه و التنسيق بين حركاته‪.‬‬
‫* تزداد قدرته على اكتساب مهارات حركية جديدة‪.‬‬
‫ة‬
‫* تحسن بعض النشطة لدى المراهق‪ ،‬و خاصة منهففا النشففطة‬
‫المركبففة كففالتوازن و المرونففة و الرشففاقة‪ ،‬و القففوة البدنيففة و‬
‫التحمل‪.‬‬
‫* يففزداد و وضففوح الفففروق فففي النمففو الحركففي بيففن الففذكور و‬
‫الناث‪.‬‬

‫خصائص النمو الحركي‬

‫‪-1-4‬الخصائص النفعالية‪:‬‬
‫المراهقففففة * عدم التماثل بين سرعة النمو الجسمي و النمو النفعفالي‪،‬‬
‫مما يؤدي إلى الضطراب وعدم الثبات‪.‬‬
‫المبكرة‬
‫* تذبففذب الحالففة المزاجيففة و تقلبففات حففادة فففي السففلوك و‬
‫اتجاهات متناقضة أحيانا‪.‬‬
‫* الميل إلى الخجل و النطواء أحيانا‪ ،‬وقضاء المراهق بعضففا‬
‫من و وقته في جو من أحلم اليقظة أحيانا أخرى‪.‬‬
‫* زيادة الحساسية و النفعاليفة‪ ،‬فيضفطرب و يشفعر بفالقلق‬
‫لما يعتريه من نمو جسمي‪.‬‬
‫المراهقففففة * التجاه إلى تقبل الحياة بكل مافيففا مفن اختلفففات أو عففدم‬
‫المتوسطة الوضوح‪ ،‬و زيادة القففدرة علففى التوافففق مففع التغيففرات الففتي‬
‫تطرأ على جسمها وتقبلها‪.‬‬
‫‪65‬‬

‫* يففزداد شففعور المراهففق بففذاته‪ ،‬فتظهففر مشففاعر التمففرد و‬
‫الثروة و الغضب‪.‬‬
‫* تتسع أماله و أحلمه‪ ،‬وقد يتعففذر عليففه تحقيقهففا أو تحقيففق‬
‫معظمها‪.‬‬
‫* تأخذ عاطفففة الحففب و تتبلففور ممففا يولففد إحسففاس القبففول‬
‫بالخرين‪.‬‬
‫* انفعالت قوية و حساسية مفرطة وعدم الثبات‪.‬‬
‫* يعاني المراهق من عدم وضوح الرؤيا و الشعور بالحيرة‪.‬‬
‫* يشعر بعض المراهقيفن كفثيرا ففي أحلم اليقظفة‪ ،‬تعويضفا‬
‫عما يعانونه من أنواع النقص و الحرمان‪.‬‬
‫* تخففف درجففة المخففاوف الففتي كففانت تلزم المراهففق فففي‬
‫طفولته و مراهقته المبكرة‪.‬‬
‫* الشعور أحيانا بالهدوء و السكينة‪.‬‬
‫* تذبذب الحالة النفعالية من النبساط إلى الكتساب‪.‬‬
‫المراهقففففة * التميز بقوة الشعور و الستقلل و اللففتزام بعففد أن يكففون‬
‫قد استقر على مجموعة من الختيارات‪.‬‬
‫المتأخرة‬
‫* تبدو مشاعر الود و الحب واضحة لدى المراهفق‪ ،‬و تتكفون‬
‫عنده عواطف نحو الجماليات كحب الطبيعة‪.‬‬
‫* تبلور بعض العواطف الشخصية كالعتناء بالنفس‪.‬‬
‫* تتضح الصفات المزاجية و تصبح أكثر تمايزا‪.‬‬
‫* اقففتراب النفعففالت مففن النضففج و اتسففامها بالرصففانة و‬
‫الثبات‪.‬‬
‫* القففدرة علففى المشففاركة الوجدانيففة و ازديففاد الميففل إلففى‬
‫الرحمة و الرأفة‪.‬‬
‫إعادة النظر في المطامح و المال‪.‬‬

‫خصائص النمو النفعالي‬
‫‪ -1-5‬الخصائص العقلية ‪:‬‬
‫‪66‬‬

‫المراهقففففة * تقل سفرعة النمففو فففي القففدرة العقليففة نظففرا لن معظففم‬
‫طاقة الطفل البيولوجيففة تكففون مشففغولة بمواجهففة مطففالب‬
‫المبكرة‬
‫النمو الجسمي السففريع حففتى أنففه ليشففعر بالرهففاق إذا قففام‬
‫بمجهود عقلي مركز‪.‬‬
‫* يزداد النتباه في هذه الفترة من حيث مداه وعدد مثيراته‪.‬‬
‫* يصاحب قففدرة النتبففاه نمففو القففدرة علففى التعلففم‪ ،‬و نمففو‬
‫القدرة على التذكر‪.‬‬
‫* يكون التذكر في هذه الفترة قائما على الفهم و ليس على‬
‫التذكر اللي الذي كان مسيطرا في الطفولة‪.‬‬
‫* ينتقل التخيل في هفذه المرحلففة مفن الخيففال القفائم علفى‬
‫معالجة صور الشياء إلى الخيال القائم على معالجة مفاهيم‬
‫الفرد للشياء‪ ،‬و لعل ذلك هو ما يسهل على المراهق تنففاول‬
‫المواد الرياضية و القوانين العلمية و النظرية‪.‬‬
‫* تتسفففع دائرة ميفففول الففففرد السفففتطلعية فنجففده يقلفففب‬
‫صفحات الجرائد‪ -‬يطففالع القصففص‪ ،‬ويقففرأ دواويففن الشففعر و‬
‫يكتب المذكرات الخاصة و يكثر من الرحلت‪.‬‬
‫المراهقففففة * استمرار الذكاء في النمففو بسففرعة أقففل مففن سفرعته فففي‬
‫المتوسطة المراحل السابقة‪.‬‬
‫* اسففتمرار نمففو المففواهب و القففدرات العقليففة الخففرى‬
‫)اللغوية‪ ,‬العددية‪ ,‬المكانية‪(...‬‬
‫* تبلور الميول العقلية للفرد‪.‬‬
‫* التباين في الفروق الفردية فففي الميففول و السففتعدادات و‬
‫القدرات‪.‬‬
‫*تطور موضوعات القراءة و اتجاهها نحو كسب المعلومففات‬
‫توطئة للتخصص التعليمي و المهني‪.‬‬
‫* تميز أسلوب الكتابة لدى المراهق بطابع فني جميل‪.‬‬
‫* اتجاه خيال المراهق إلى الخيال المجرد ‪.‬‬
‫* نمو التفكير المجففرد و ألبتكففاري و يظففل التففذكر المعنففوي‬
‫مطردا في نموه‪.‬‬
‫‪67‬‬

‫* زيادة قدرة الفرد على الفهم العميق و النتباه المركز لمففا‬
‫يتعلم و ازدياد قدرته على التحصيل‪.‬‬
‫* يغدو تفكير الفرد أكثر مرونة و أقل تمركزا حول الذات ‪.‬‬
‫*الهتمام الواضح بالمستقبل التربوي و المهني‪.‬‬
‫المراهقففففة * تطور البناء العقلي تطورا كبيرا‪.‬‬
‫* تتطور طريقة التفكير لدى المراهق مففن التفكيففر العينففي‬
‫المتأخرة‬
‫إلى الستنتاج النظري‪.‬‬
‫* يصففل النمففو فففي الففذكاء إلففى أقصففاه مففابين )‪ (20-18‬و‬
‫يستمر أو يزداد التباين في القدرات و الميول‪.‬‬
‫* التمكن من استيعاب المفاهيم و القيم الخلقيففة المتعلقففة‬
‫بالصواب و الخطأ‪.‬‬
‫* يميففل المراهففق فففي حففل مشففاكله إلففى وضففع الفففروض‬
‫المختلفة‪ ,‬و تحليل المواقف تحليل منطقيا متسقا‪.‬‬
‫* ازدياد قدرته على التفكير المسففتقل‪ ,‬و اتخففاذ القففرارات و‬
‫اصطناع فلسفة معينة له في الحياة‪.‬‬
‫* يصبح المراهق أكثر قدرة على تقويم نفسه و التمييز بيففن‬
‫ما هو واقعي و ما هو‬
‫مثالي‪.‬‬
‫* ازديففاد القففدرة علففى التحصففيل و علففى الحاطففة بمصففادر‬
‫المعرفة المتزايدة‪.‬‬
‫* تظهر النظرة المستقبلية لدى المراهق خاصة عند الذكور‪.‬‬
‫* يرتبط التخيفل بففالتفكير ارتباطفا قويفا و يسفتمتع المراهففق‬
‫استمتاعا كبيرا بالنشاط العقلي‪.‬‬

‫‪ -1-6‬الخصائص الجتماعية‬
‫المراهقة‬

‫* تختفي تففدريجيا جماعففات الطفففال‪ ,‬و تحففل محلهففا بعففض‬
‫‪68‬‬

‫المبكرة‬

‫الصففدقاء‪ ,‬أو التحففول مففن الرتبففاط بففالقطيع إلففى الرتبففاط‬
‫بشلة منتقاة‪ ,‬ول يزال يتردد في الندماج معهما‪.‬‬
‫* التوجه نحو السلوك الكثر انضباط‪.‬‬
‫* التحول من عدم الكتراث بالفوارق الطبقية إلى الهتمففام‬
‫بدور هذه المور في تقرير علقات الفراد بعضهم لبعض‪.‬‬
‫* عدم القدرة على الستقلل عن السرة‪.‬‬
‫* ل يزال غير قادرا على تحديد ميوله المهنية‪.‬‬
‫*يبقى الطفل منجذبا نحو الطفولة‪.‬‬

‫المراهقة‬
‫المتوسطة‬

‫* يظل حائرا بين جاذبية الطفولة و جاذبية الرشد فهو ليففس‬
‫طفل و ليس راشدا كما يوضح ذلك الشكل التالي‪:‬‬
‫* يميل المراهق إلى الستقلل و التحرر من قيود السرة و‬
‫تبعيتها‪.‬‬
‫* يظهر الولء و الطاعة للشلة و جماعة الرفاق‪.‬‬
‫* يتخلص من بعففض جففوانب النانيففة السففائدة فففي المرحلففة‬
‫السابقة‪.‬‬
‫* يميففل إلففى تقييففم التقاليففد القائمففة فففي ضففوء مشففاعره و‬
‫خبراته الشخصية‪.‬‬
‫* يتبلور اعتزازه بنفسه‪.‬‬

‫المراهقففففة * ازدياد الرغبة في التحرر من المنزل واكتساب المتيففازات‬
‫التي يتمتع بها الكبار‪.‬‬
‫المتأخرة‬
‫* الرغبة في تحقيق استقلل اقتصادي‪.‬‬
‫* التجاه أكثر نحو العتماد على النفس و تحمل المسففؤولية‬
‫و إتقان عمليات الخذ و العطففاء و اختيففار العمففل المرغففوب‬
‫في مزاولته و التخطيط و الستعداد له‪.‬‬
‫* تتطور لديه البصيرة الجتماعية‪.‬‬
‫* يزداد اهتمامه بالتعرف على المهففن الففتي يمكففن اللتحففاق‬
‫بإحداها‪.‬‬
‫* يحاول التقليل من نزعاته الفردية و الميل إلى العزلة‪.‬‬
‫‪69‬‬

‫* تزداد قدرته علففى التمييففز بيففن حاجففاته و خططففه و آمففاله‬
‫الذاتية‪.‬‬
‫* يزداد التفكير في تعاليم الدين و مبادئها التي يتعلمهففا فففي‬
‫صغره ويزداد اتصاله بعالم القيم و المعايير و المثل‪.‬‬
‫* يميل الفرد إلى التفكير في إمكانياته تحسين ظروفه‪.‬‬

‫خصائص النمو الجتماعي‬

‫محاضرة رقم‪15:‬‬
‫دراسة شخصية المراهق‬
‫مرحلة المراهقة بالمقارنة بالمراحل السابقة هي مرحلة‬
‫انتقففال خطيففرة فففي عمففر النسففان‪ ،‬ففففي مرحلففة الطفولففة‬
‫الوسطى و المتففأخرة لحظنففا أن حيففاة الطفففل تتسففم بالهففدوء‬
‫والتزان و العلقات الجتماعية التي تسير ففي يسفر و سفهولة‪،‬‬
‫وقد اهتم بهذه المرحلة كل من سوليفان و اريكسون فهم مففن‬
‫المنظرين الذين أعطوا اهتماما كبيرا بهذه المرحلففة‪ ،‬وباختصففار‬
‫فالمراهقة في طففور البحففث عففن المثففل العليففا وعبففادة البطففل‬
‫‪70‬‬

‫واتسففاع العلقففات الجتماعيففة وطففور الكتفففاء الففذاتي وطففور‬
‫استيقاظ الدوافع الجنسية‪ ،‬ترى ما مفهوم الشخصية؟ وما هففي‬
‫الخصائص الخاصة بملمحها؟ والعوامل المؤثرة فيها؟‬

‫‪ -1‬مفهوم الشخصية‪:‬‬
‫الشخصية حسب المجتمع فينظر لها حسب المكانة أمففا علمففاء‬
‫النفس فنجد أن هناك من يلقي الضوء على الجوانب الجسمية‪،‬‬
‫أو علففى الشخصففية كجهففاز معقففد مففن السففتجابات أو علففى‬
‫الميكانيزمات الداخلية التي تتحكففم فففي السففلوك‪ .‬وقففد عرفهففا‬
‫ألبورت الشخصية هي ذلك التنظيم الديناميكي للنساق النفس‬
‫جسمية في الفرد التي تحدد تكيفا ته الخاصة مع محيطه"‪.‬‬
‫ولم يوافق ماك كليلند على هففذا إذ يففرى "أنهففا التصففور الملئم‬
‫الذي يمكففن أن يقففدمه أي عففالم فففي أي وقففت اسففتنادا لبعففض‬
‫السلوكات النسانية بكل جزئياتها‪.‬‬
‫أيزنك " هي مجموعة من النماط السلوكية الحاليففة أو الطاقففة‬
‫الكامنة في الجسم التي تتحدد عن طريق الوراثة و المحيط"‬
‫كاتل " التنبؤ بسلوك شخص ما فففي موقففف معيففن وهففي تهتففم‬
‫بكل السلوكات الظاهرية و الباطنية للفرد"‬
‫ويمكن تعريفها إجمال" التفاعل المتكامل للخصففائص الجسففمية‬
‫و العقلية و النفعالية و الجتماعية التي تميز الشففخص و تجعففل‬
‫منه نمط فريد في سلوكه و مكوناته النفسية‬

‫‪ -2‬دراسججة بعججض الملمججح فججي شخصججية‬
‫المراهق‪:‬‬
‫بحث " مصطفى فهمي سنة ‪ 1909‬حول التوافق عنففد الطلب‬
‫المراهقين وأجرى بحثا علففى ‪ 90‬حالففة مففن حففالت المراهقيففن‬
‫في المدارس الثانوية بال سكندرية حيففث عففرض هففذه الحففالت‬
‫وعلق عليها ووجد من بين العوامل الففتي تتصففل بطبيعففة الفففرد‬
‫وشخصيته‪:‬‬
‫ ما يتصل بدرجة النمو وصفات الجسم‪.‬‬‫ مففا يتصففل بالناحيففة العقليففة أي )القففدرات العقليففة( وأهمهففا‬‫الذكاء‪.‬‬
‫ ما يتصل بالناحية النفسية ) العادات و النفعالت(‪.‬‬‫‪71‬‬

‫ولهففذا و لتبيففان المميففزات الشخصففية لففدى المراهففق اتبعنففا‬
‫الدراسة ومن بين هذه المميزات‬
‫* من الناحية الجسمية‪ :‬يكون النمو الجسمي سريع‬
‫وهذا ما يعرف بطفرة النمو وكذلك تبرز شخصية المراهق فففي‬
‫النمو الحركففي وخاصففة أن حركففاته تمتففاز بعففدم التناسففق فيمففا‬
‫بينها‪.‬‬
‫* من الناحية العقلية‪ :‬نجد المراهقون يعطون قابليتهم‬
‫العقلية قيمة أكثر من الجوانب الخرى ويبرز هذا الجانب في‪:‬‬
‫القرار‪ :‬تعتففبر القففدرة علففى اتخففاذ القففرار و التفكيففر دليل علففى‬
‫النضج العقلي للفرد وأما القدرات العقلية الخرى مثل‪ :‬القدرة‬
‫الميكانيكية و القدرة الموسيقية‪.......‬إلخ وهذا ما أكدته بحففوث‬
‫فرنون ‪ Vernon‬سنة ‪ 1958‬وكذلك بحوث ديامونففد الففتي أكففدت‬
‫على أهمية القدرات العقلية‪.‬‬
‫أمففا بالنسففبة * للميففول‪ :‬تختلففف بففاختلف أنمففاط الشخصففية‬
‫وسماتها وتشمل الميول العقلية‪ ،‬الدينية‪ ،‬الجتماعيفة‪ ،‬الفنيفة‪ ،‬و‬
‫تتضح هذه الميول فففي مرحلففة المراهقففة فيميففل فففي البففواكير‬
‫لللعاب الرياضية‪ ،‬ثم الدبيففة‪ ،‬و فنيففة و موسففيقية‪ ،‬فففي دراسففة‬
‫قفففام بهفففا "كولمفففان ‪ "1961‬تنفففاولت الدوار الفففتي يفضفففلها‬
‫المراهقون‪ ،‬فكان الدور الرياضي‪ ،‬ثم الطيففار‪ ،‬ثففم عففالم الففذرة‬
‫والمبشر الديني‪ ،‬و تختلف الميول باختلف الذكاء‪ .‬كمففا تختلففف‬
‫أيضففا بففاختلف الجنففس‪ ،‬الففذكور يميلففون للهوايففات العلميففة و‬
‫الكهربففاء و قيففادة السففيارات والمصففارعة و اللعففاب الرياضففية‬
‫المختلفة‪ ،‬في حين نجد الفتيات أكثر ميل للقصص و الشعر‪ ...‬و‬
‫في دراسة أجراها "كريجروولز" ‪ 1969‬على المراهقين فكانت‬
‫الدوار الفففتي تفضفففلها المراهقفففات‪ :‬دور عارضفففة أزيفففاء‪ ،‬ثفففم‬
‫الممرضففة‪ ،‬ثففم المدرسففة ثففم الممثلففة أو الفنانففة أمففا الففذكور‪:‬‬
‫النجومية الرياضية‪ ،‬الموهبة الدراسية ثم الشففعبية‪ .‬أمففا الميففول‬
‫المهنية‪ :‬فتكون بعيدة عن الواقع كأن يصففبح نجمففا سففينمائيا‪ ،‬أو‬
‫ضابطا في الجيش أو طيار أو بطل في الرياضة و طبعا الميففول‬
‫تتطور‬

‫‪ -3‬الهوية عند المراهق‪:‬‬
‫‪72‬‬

‫يعتبر بناء الهوية النجاز الهم الذي يقوم بففه المراهففق‪ ،‬و حففتى‬
‫اريكسون يؤكد على هذا‬
‫)‪...............‬اجتماعية‪ :‬بطاقة هويته ) السم‪ ،‬الكنية‪ ،‬محل الولدة ‪1 -‬‬
‫نفسية‪:‬توازي الجواب من السؤال من أنا؟ ومن سأكون؟ وما يكون عليه ‪2-‬‬
‫دوري في الحياة؟‬
‫الخطر القائم في المراهقة هو غموض الهوية أو ضياعها أو‬
‫انحرافها‪ .‬و المراهق يتجه إما إلى‪:‬‬
‫بناء الهوية اليجابية‪ :‬التي تقوم على الوعي و المعرفة و تحمل ‪1-‬‬
‫متطلبات النمو‬
‫‪.‬المسؤولية أي تحقيق‬
‫‪.‬بناء الهوية السلبية‪ :‬يفشل المراهق في تحقيق متطلبات النمو ‪2-‬‬

‫‪ -4‬مفهوم الذات و نظرة المراهق لها‪:‬‬

‫"‬

‫هي تكوين معرفي مركب من عدد من الحالت النفسية و‬
‫النطباعات و المشاعر وتشمل إدراك الجانب الجسمي وكل‬
‫ماهو محسوس وكذلك سماته و دوره و إمكاناته وهو مايو لد "‬
‫الشعور بكينونة الفرد"‬
‫‪ -1‬الذات المدركة‪ :‬كيف يدرك الشخص ذاته‪.‬‬
‫‪ -2‬الذات الجتماعية‪ :‬هي الصورة التي يراها الخرون حول هذا‬
‫الشخص‪.‬‬
‫‪ -3‬الذات المثالية‪ :‬التي يطمح أن يكون عليها هذا الفرد خالية‬
‫من العيوب‪.‬‬

‫‪ -5‬نظرة المراهق للذات‪:‬‬
‫‪73‬‬

‫‪ -1‬المتقبل للذات ‪ :‬منففذ الصففغر متقبففل ذاتففه‪ ،‬مجابهففة الحيففاة‬
‫) سففلب و ايجففاب (‪ ،‬شففعور بالحريففة يسففتخدم طاقففاته‪ ،‬ينمففي‬
‫إحساسه دون ندم‪ ،‬إنسان عفوي‪ ،‬ينسجم مع الوسط‪ ،‬الجففرأة‪،‬‬
‫يمكن تحديد نقاط الضعف‪.‬‬
‫‪ -2‬الرافض للذات‪ :‬نقيض المتقبل‪ ،‬غير مرتاحلنفسه‪ ،‬يلومها‪ ،‬ل‬
‫يقيمها حتى أنه يكرهها‪ ،‬ويبدو هذا التقليل من قيمففة مففا يحققففه‬
‫من نجاح‪ ،‬وعدم الثقة بالخرين‪ ،‬وأكففثر اهتمامففا بالحفففاظ علففى‬
‫شعورهم‪ ،‬وهذا يعود إلى استواء التجاهات و الوعي خاصة‪.‬‬

‫‪-6‬العوامل المؤثرة في شخصية‬
‫المراهق‪:‬‬

‫هناك عوامل داخلية و خارجية تؤثر في شخصية المراهق‪:‬‬
‫العوامل الداخلية‪ :‬يتمثل في النمو الجسمي و العقلي‬
‫العوامففل الخارجيففة‪ :‬يتمثففل فففي العوامففل الج و الثقافيففة و‬
‫الدينية و البيئية إلى جوانب الخرى المساعدة في هذا التأثير‪.‬‬
‫‪-6-1‬العوامل الداخلية‪ :‬و ينحصر في‪:‬‬
‫النمو الجسمي‪ :‬و يؤثر في الشخصية و ذلك عن طريق‬
‫عمليففة التوافففق الففتي تكففون مزدوجففة‪ ،‬و تتوافففق مففع جسففده‬
‫الجديد‪ ،‬و تتوافق مفع أقرانفه و أفففراد المجتمففع الخريففن الفذين‬
‫يتعامل معهم كذلك أن أي عيب أو شففذوذ » ‪ « Anomalies‬فففي‬
‫النمو الجسمي للمراهق يعتففبر بحففق تجربففة قاسففية لففه‪ ،‬فحففب‬
‫الشباب أو العوجاج في الجسم أو عففدم نمففاء العضففلت يقلففق‬
‫المراهق و يولد له عدم الثقة بالنفس‬
‫كففذلك دوره فففي تقييففم الففذات و قففد أكففدته بحففوث "روف" و‬
‫"برودي"‬
‫النمو الجنسي‪ :‬و قد اهتم بهذا الجانب "سوليفان" حيفث‬
‫حدد سبع مراحل يوجد فيهففا تغيففرات جوهريففة فففي الشخصففية‪:‬‬
‫مرحلففة المهففد مرحلففة الطفولففة مرحلففة فففترة الصففبا )عهففد‬
‫المراهقففة المبكففرة‬
‫الحداثففة( مرحلففة مففا قبففل المراهقففة‬
‫المرحلة المتأخرة مرحلة الرشد‪.‬‬
‫ظهور ما يسمى بالتعلق العاطفي و عبادة البطل‪.‬‬
‫‪74‬‬

‫‪-6-2‬العوامل الخارجية‪:‬‬
‫عوامل اجتماعية‪ :‬السرة \ المدرسة \ القرناء‬
‫عوامل ثقافية‪ :‬نقص التوعية و خاصة العلم‬
‫عوامل بيئية‪ :‬بحث "صموئيل مغاريوس"‬
‫عوامل دينية‪ :‬ضعف الوازع الديني الذي هو عبففارة عففن قواعففد‬
‫عسكرية‬
‫انتشار البطالة و الفراغ‬
‫الكتابات المنحرفة‪ ،‬الجهل‪ ،‬الحرية‪ ،‬اللمسؤولية‪ ،‬الفقر الشديد‬
‫و الثراء الشديد‪.‬‬

‫محاضرة رقم‪16:‬‬
‫الحاجات النفسية للمراهق‬
‫‪ -1‬تعريف الحاجة‪:‬‬
‫يعرف مورفي ‪ Murphy‬الحاجة بأنها الشففعور بنقففص شففيء‬
‫معين إذا ما وجد تحقق الشباع‪.‬‬
‫ يعففرف كرتففش و كرتشفففيلد الحاجففة بأنهففا حالففة خاصففة مففن‬‫مفهوم التوتر النفسي‪.‬‬
‫ يعرف انجلش الحاجة بأنها شعور الكائن الحي بالميل لشففيء‬‫معيففن و قففد تكففون هففذه الحاجففة فيزيولوجيففة اجتماعيففة مثففل‪:‬‬
‫الحاجة إلى الطعام‪ ،‬الحاجة إلى النتماء‪.‬‬
‫‪75‬‬

‫و بناءا على هذه التعريفات يمكن القول بأن الحاجة هي نقطففة‬
‫البداية لثارة دافعية الكائن الحي و التي تحفز طففاقته و تففدفعه‬
‫في التجاه الذي يحقق إشباعها‪2.‬‬

‫‪ -2‬الحاجات النفسية‬
‫‪ 2-1‬الحاجة إلى التقدير‪ :‬يحتاج المراهق بصورة‬
‫ماسة لن يحصل علفى كفم وافرمفن التقففدير الجتمفاعي الففذي‬
‫يتناسففب وقففواه وإمكانففاته فففي المحيففط الجتمففاعي العففام‪،‬‬
‫فالمراهق في رحلة بحث دائم عن ذاتففه فنجففده يسففلك سففلوك‬
‫الكبار من أجل ذلك فيدخن تعبيرا عن رغبته في التشبه بالكبففار‬
‫و كذلك الفتاة تنزع إلى لبس الحذية ذات الكعب العالي ووضع‬
‫المساحيق على و جهها فيجد المراهق بهذا العمل تحقيقا لففذاته‬
‫بين أترابه مكانة لم يحققها لدى والففديه كمففا يعمففد إلففى إظهففار‬
‫رغبته وتمارضه أو عدم استجابته للشففخص الففذي ينففاديه بلفففظ‬
‫"عيال" وهذا كله لتحقيق المكانة الجتماعية‪.‬‬
‫‪ 2-2‬الحاجة إلى الرشاد و التوجيه‪ :‬يتمتففع‬
‫المراهق بفكر نشط وحماس يمكنه من اتخاذ قففرارات خطيففرة‬
‫مصيرية في بعض الحيان‪ .‬إل أنه في المقابل يعاني مففن نقففص‬
‫شديد في الخبرات مما يعيقه من إصابة الهدف فيؤدي بففه إلففى‬
‫الفشل فيحتاج بذلك إلى مرشد وموجه باعتبار المراهق أسففرع‬
‫الناس إلى الكآبة و اليأس الذي يعمل على تهيئته لتقبل الفشل‬
‫ومحاولة الستفادة من الخطاء بدل من الخلود إلى حالة اليأس‬
‫و الكآبة التي هي انتحار بطيء‪.‬‬
‫‪ -2-3‬الحاجة إلى العمل‪ :‬يعتبر العمل الحقل الول‬
‫الذي يجد فيه المراهق ذاته إذ أن الحالت البطالة تؤثر أكثر مففا‬
‫تففؤثر علففى هففذه الفئة فيكونففون عرضففة للنحرافففات الخلقيففة‬
‫وذلففك بففالنخراط فففي العنففف السياسففي و الوقففوف فففي وجففه‬
‫السلح‪ ،‬إذ أن الدافع لهذه الميول ليس لثبففات الففذات فحسففب‬
‫بل إظهارها للمجتمع وهذه المسؤولية تقع على عاتق المجتمففع‬
‫و الدولففة بتففوفير العمففل الففذي يتناسففب و إمكانيففات المراهففق‬
‫لحفظه من الفساد الخلقي‪.‬‬
‫‪76‬‬

‫‪2-4‬الحاجة إلى السججتقلل‪ :‬تظهففر بوضففوح عنففد‬
‫المراهقين عندما يرفضون أن يسأل عنهم آباءهم في المدرسة‬
‫فإذا ما حضر هؤلء الباء إحدى الحفلت التي فيها أبنففائهم أثنففاء‬
‫العام الدراسي فإن هؤلء الولد ل يرغبففون فففي الظهففور أمففام‬
‫زملئهم‪ ،‬ففالمراهق يتمتفع بثقفة عاليفة ففي قففدرته علففى اتخفاذ‬
‫القففرارات بطريقففة ل تكففون فيهففا السففيطرة و الوصففاية همففا‬
‫الوسيلة لعانته‪.‬‬
‫‪ -2-5‬الحاجة إلى الستعاب الجتماعي‪ :‬نقصد‬
‫الستعاب الجتماعي تسخير نشاط وحيويففة المراهففق بالكيفيففة‬
‫الصحيحة المتلئمة مع المكانات الذاتية الكامنة لففدى المراهففق‬
‫مما يناسب و الحاجة الجتماعية في الوسط الجتمففاعي وعففدم‬
‫الكتراث بهذه الحالة الطبيعية يعمل على جرفه إلى النطواء و‬
‫الخمول و النزواء وربما النحراف وقد يتحففول إلففى آلففة تعمففل‬
‫دون تفكير‬
‫‪ -2-6‬الشعور بالمن و الستقرار‪ :‬المقصود بالمن‬
‫هنففا حالففة الطمأنينففة و السففكينة و السففتقرار بكافففة أشففكالها‬
‫وهيأتهففا النفسففية و الجتماعيففة وغيرهففا‪ ،‬وإحسففاس المراهففق‬
‫بالمان يدفعه دوما إلى أن يعمل تحسففين وضففعه الجتمففاعي و‬
‫السير في طريق كسب المكانة المرموقة ويؤدي الخففوف إلففى‬
‫تحطيمه كليا‪.‬‬
‫‪2-7‬الحاجة إلججى الحججب و العطججف‪ :‬ويقصففد بهففا‬
‫العلقة الجتماعية التي يسود فيها الشعور بالحنان و العطففف و‬
‫المودة كما في علقة المومة و البوة التي تظهر فففي نففاحيتين‬
‫هما‪ :‬حاجة الشخص إلى حب الغير و حاجته إلى أن يشعر بحب‬
‫غيره له‪ ،‬و يرجع علماء النفس الكثير من النحرافات السلوكية‬
‫إلى فقدان الحب و الحرمان من العطف و يظهر ذلففك بوضففوح‬
‫فففي جففرائم الحففداث الففتي نجففد معظمهففا بيففن أفففراد السففرة‬
‫المفككة التي تفتقر إلى عاطفة الحب في محيط السرة‪.‬‬
‫‪ -2-8‬الحاجججة إلججى السججلطة الضججابطة‪ :‬تعتففبر‬
‫السلطة وسيلة لتنظيم الحرية فكل إنسان يحتاج إلفى السفلطة‬
‫‪77‬‬

‫الموجهة التي تنظففم حريففاته فيعتففبر البففوان بالنسففبة للمراهففق‬
‫مصدر السلطة الضابطة‪.‬‬
‫‪ -2-9‬الحاجة إلى النتماء‪ :‬يكففون الشففعور بالنتمففاء‬
‫من العوامل الهامة في تماسك الجماعة و في مرحلة المراهقة‬
‫يشعر المراهق بالغتراب نتيجففة عففدم انتمففائه لجماعففة محففددة‬
‫لنه إذا اقترب من جماعة الكبففار أعرضففوا عنففه و إذا ارتففد إلففى‬
‫جماعة الطفولة لم يرحبففوا بففه لففذلك نففراه يبحففث عففن جماعففة‬
‫رياضية أو اجتماعية لدراكه أن هففذه الجماعففة ترضففي مففا لففديه‬
‫من حاجات نفسية كثيرة ل يرضيها البيت و المدرسة‪ .‬فففان لففم‬
‫يجد في هذه الجماعة ما يرضي حاجاته فانه يرتمي في أحضان‬
‫جماعة إجرامية‬

‫‪ -3‬الحاجات النفسية عند هنججري حججوراني‬
‫و زملئه‬

‫قام هنري و زملئه بدراسففة الحاجففات النفسففية دراسففة‬
‫مستفيضة فففي مففؤلفهم "استكشففافات فففي الشخصففية" و هففي‬
‫تتضمن‪:‬‬
‫ حاجة فيزيولوجية‪ :‬كالحاجة إلى الهواء و الماء والطعام و‬‫هي اشباعات جسمية‪.‬‬
‫حاجة نفسية‪:‬ظففاهرة أو صففريحة و مففن أمثلتهففا الظففاهرة‪:‬‬‫الحاجة إلى العطف‪ -‬الحاجة إلففى تجنففب الدونيففة أمففا الحاجففات‬
‫الكامنة‪ :‬الدراك و المعرفة المكبوتة تأخففذ صففورة الحاجففة إلففى‬
‫تقصي المسائل الشخصية الخاصة السففتنجاد المكبفوت و يأخفذ‬
‫صورة القلق و اليأس‪.‬‬
‫هناك بعض المثلة لتفسير هذه الحاجات‪:‬‬
‫ العججدوان‪ :‬تتضففح حاجففة العففدوان فففي صففور متعففددة منهففا‬‫السففتجابات النفعاليففة و التعففبير علففى الكراهيففة و الغضففب و‬
‫المنافسة و التحقير‪.‬‬
‫ تجنب الذى‪ :‬اتخاذ أسلوب الخضوع و قهر النفففس لتجنففب‬‫اللم و العقاب‪.‬‬
‫‪78‬‬

‫ السيطرة‪ :‬محاولفة التففأثير ففي سففلوك و مشفاعر و أفكفار‬‫الغير‪.‬‬
‫ الجنس‪ :‬مصاحبة أفرد من الجنس الخر الستمتاع بالتواجد‬‫مع الجنس الخر‪.‬‬

‫‪-4‬الظججروف المؤديججة لحبججاط الحاجججات‬
‫النفسية‬

‫إذا أحبطت هذه الحاجات عند المراهق أدى ذلك به إلى حالففة‬
‫من التوتر و القلق و الضيق حتى يشبع هذه الحاجات و باعتبففار‬
‫أن الحاجات بيولوجية و نفسففية ‪ .......‬فففي حالففة عففدم التففوازن‬
‫النفسي و البيولوجي و من الظروف الففتي تففؤدي إلففى الحبففاط‬
‫نجد‪:‬‬
‫أول‪ :‬منع الفرد من حصوله على هدفه أو تحقيق أهدافه‪.‬‬
‫ثانيا‪:‬التعارض بين الهداف‪ :‬يرغب الفرد في تحقيقها‪.‬‬
‫كما تعترض المراهق عقبات تحول بينه و بيففن إشففباع رغبففاته و‬
‫حاجاته منها القوانين الجتماعية و التشريعية و شففروط القبففول‬
‫في المدارس و الكليففات و المتحانففات و مشففكلتها النفسففية و‬
‫النفعالية و المسففتوى القتصففادي الففذي ينشففأ فيففه المراهففق و‬
‫هناك أيضا أهداف متعارضة يحاول الفرد أن يشففبعها فففي وقففت‬
‫واحففد فهففو يريففد أن يكففون طالبففا ممتففازا و فففي الففوقت نفسففه‬
‫شخصا متميزا في الحب و في مغففامراته و نجففده أيضففا يحففاول‬
‫أن يتعاون مع مجموعتين من الفراد كل له قيمة التي تتعففارض‬
‫مع قيففم الجماعففة الخففرى فهنففا يقففوم صففراع و يحففاول الفففرد‬
‫المراهق أن يخفف من التوتر الذي ينشأ نتيجة معوقات الشباع‬
‫فيلجأ إلى رسففائل الحيففل كالعففدوان و التففبرير و التمركففز حففول‬
‫الذات و الهروب عن طريق المراض ‪.1‬‬

‫‪ -5‬نقد التنظيم الهرمي للحاجات ‪:‬‬
‫‪79‬‬

‫‪ -1‬لم يفسر ماسلو سبب تفضيل بعض أفراد ترتيبا غير ترتيبه‬
‫الهرمي‪.‬‬
‫‪ -2‬كما تتفاوت أهمية إشباع الحاجات فففي ذاتهففا فإنهففا تتفففاوت‬
‫بين فففرد و فففرد‪ ،‬و ذلففك فففي الفففرد الواحففد بيففن حالففة و حالففة‬
‫أخرى‪.‬‬
‫‪ -3‬كان ماسلو في تنظيمه للحاجات مثاليا في اعتقففاداته عففن‬
‫الطبيعة البشرية‪.‬‬
‫‪ -4‬في الظروف العاديففة قففد يتفم إرضفاء حسففب النمففط الفذي‬
‫أورده ماسلو إل أن بعض الزمات كالبطالة و المرض يمكن أن‬
‫تغير التركيز إلى مستوى أدى إلى الحاجات‪.‬‬
‫لم يقدم ماسلو مدخل إلى للمرحلففة العمريففة للنمففو فيعمففل أن‬
‫يكون التركيز لدى الصغار أعلى الحاجات الفيزيولوجية وعنففدما‬
‫يصبح الفرد أكبر سنا تتأكد حاجات المففن ثففم حاجففات الحففب و‬
‫النتماء و عند منتصف العمر يميل الراشدون إلى الوصول إلففى‬
‫قمة إمكانتهم فيركزون على إشباع حاجات تحقيق الذات ‪.‬‬
‫‪ -6‬هذا التصنيف منطقي تجريدي يأخد القضية من زاوية نظرية‬
‫فكأنه يفترض وجود إنسان منعزل قائم بذاته متجففاهل أن نمففوه‬
‫و حيففاته يجريففان ذاخففل عائلففة ووطففن و مففا بينهمففا مففن كتففل‬
‫اجتماعية عديدة‪.‬‬
‫ومن العوامل التي تؤثر في ترتيب حاجات الفرد‪:‬‬
‫الدوافع الجتماعية كالتبعية أو الطموح أو‬
‫‬‫التواكل‪.‬‬
‫السففمات الشخصففية مثففل درجففة الثقففة‬
‫‬‫بالنفس والتزان الوجداني النطوائي‪ ،‬درجة تحمل تأجيل‬
‫اشباع الحاجات‪.‬‬
‫القيم الجتماعية و الثقافية و الدينية‪.‬‬
‫‬‫الخبرات الشخصية‪.‬‬
‫‪-‬‬

‫‪80‬‬

‫‪ -6‬مستويات الحاجات و الحوافز‪:‬‬

‫حاجات الفهم والمعرفة‬
‫حاجات تحقيق الذات‬
‫خاجات تقدير الذات‬
‫حاجات الحب و النتماء‬
‫حاجات المن‬
‫حاجات فيزيولوجية‬

‫تصنيف ماسلو للحاجات‬
‫و يستند ماسلوفي تنظيمه للحاجات على عدد من المسلمات‬
‫منها‪:‬‬
‫‪ -1‬أن الناس في حاجة جهاد مستمر وأن من يصلون إلى‬
‫حالة تحقيق الذات قليلون للغاية والغلبية الساحقة من الناس‬
‫في حالة اختلل التوازن‪.‬‬
‫‪ -2‬يميز ماسلو بين نوعين من الحاجات‪:‬‬
‫أ‪ -‬حاجات اكمال النقص‪ :‬وهي تنتهي فورا لرضائها‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫الكل و الشرب‪.‬‬
‫ب‪ -‬حاجات النمو و الرتقاء مثل حاجات تحقيق الذات‬
‫كطلب العلم‪.‬‬
‫‪ -3‬عندما يتوصل الناس إلى تحقيق أهم حاجاتهم الساسية‬
‫فإنهم يجاهدون لتحقيق تلك الحاجات التي تأتي في المستوى‬
‫التالي و هكذا حتى يصلون إلى الترتيب العلى للحاجات‪.‬‬
‫‪81‬‬

‫ويمكن ايجاز الحاجات التي تضمنها تصنيف ماسلوفيما يلي‪:‬‬

‫الحاجات‬
‫الفيزيولو‬
‫جية‬

‫مستقلة نسبيا‬
‫عن بعض‪،‬‬
‫ترتبط بأجزاء‬
‫و مواضيع في‬
‫‪.‬الجسم‬

‫حاجات‬
‫المن‬

‫تتمثل في‬
‫رغبة الفرد‬
‫في الحماية‬
‫من الخطر‬
‫و التهديد‬
‫مثل‪ :‬رغبة‬
‫الفرد في‬
‫التأمين‬
‫القتصادي‬

‫حاجات‬
‫الحب‬
‫و‬
‫النتماء‬

‫حاجات‬
‫تقدير‬
‫الذات‬

‫الرغبة في‬
‫تقدير الذات‬
‫وفي تقدير‬
‫الخرين مم‬
‫يؤدي |إلى‬
‫الشعور‬
‫بالقيمة و‬
‫القتداء وعدم‬
‫اشباعها يؤدي‬
‫إلى الشعور‬
‫بالحباط‬

‫رغبة‬
‫الفرد في‬
‫النتماء و‬
‫الرتباط‬
‫بالفراد‬
‫الخرين‬

‫حاجات‬
‫تحقيق‬
‫الذات‬

‫رغبة الفرد‬
‫في تحقيق‬
‫طاقاته و‬
‫امكاناته‬
‫الكامنة أي‬
‫أن يكون‬
‫الفرد ما‬
‫يستطيع أن‬
‫يكون‬

‫حاجات‬
‫الفهم‬
‫و‬
‫المعرفة‬

‫يعتمد تحقيق‬
‫الذات على‬
‫الفهم على‬
‫امكاناته‬
‫الذاتية وهي‬
‫قيمة المدرج‬
‫الهرمي‬

‫محاضرة رقم‪17 :‬‬
‫قيادة التلميذ المراهق و أساليب التعامل‬
‫معه‬
‫‪-1‬مفهججوم القيججادة‪ :‬يقصفففد بالقيفففادة الرغبفففة ففففي‬
‫السيطرة و ضبط الخريففن كمففا يعرفهففا "همفل" ‪Hem Phil‬‬
‫‪ 1954‬بأنهففا "نشففاطات و فعليففات يتتبففع فيهففا أنمففاط متناسففقة‬
‫لتفاعل الجماعة نحو حلول المشكلت المتعددة "‬
‫ويعتقد كل من ريتشففارد وزملئه أن القيفادة هفي" عمليفة تفأثير‬
‫وفعالية لصفات وخصففائص القففائد الشخصففية وكففذلك خصففائص‬
‫‪82‬‬

‫التابعين وكذلك المواقف التي يمر بها الناس الخرين أفففرادا أو‬
‫جماعات نحو تحقيق أهداف مرغوبة"‪.‬‬

‫‪-2‬أنواع القيادة‪:‬‬
‫‪ -2-1‬من حيث القائد و أتباعه‪ :‬و تنقسم إلففى‬
‫قسمين‪ :‬قيادة مباشرة و قيادة غير مباشرة‬
‫القيادة المباشرة فيها يعتمد القائد على الصلة المباشرة بينففه و‬
‫بين أتباعه عن طريففق الخطابففة و المحاضففرة أمففا القيففادة غيففر‬
‫المباشرة‪ :‬هنا يستعين القائد بوسائل وسيطة بينه و بين أتباعه‪:‬‬
‫وسائل العلم‪ ،‬الذاعة‪ ،‬التلفزيون و الصحافة‪...‬‬
‫‪ -2-2‬من حيث المحافظججة و التجديجد‪ :‬كففذلك‬
‫يمكن تقسيمها إلى قسمين‪:‬‬
‫‪ -2-2-1‬قيادة محافظة‪ :‬وهي التي تدعو إلى‬
‫التمسففك بالتقاليففد و المحافظففة علففى الوضففاع السففائدة فففي‬
‫المجتمع‪ ،‬و تحرص أن تكون هذه العلقات كما هففي دون تغييففر‬
‫أو تجديد‪.‬‬
‫‪ -2-2-2‬قيادة متجددة‪ :‬و هذه القيادة تؤمن دائما‬
‫بالتطور و التجدد و مواكبة العصر الحديث و التقدم التكنولوجي‬
‫و التجففارب الحديثففة وتحففارب الجمففود ‪ ،‬فهففي مرنففة تتكيففف و‬
‫تتجدد و تتغير بتغير العصر الذي نعيشه ‪1‬‬

‫‪-3‬الصفات الضرورية للقائد‪:‬‬
‫‪ -3-1‬الرشد‪ :‬و هو يعني أن يكون المعلم قففد نضففج‬
‫جسميا و عقليا‪ ،‬فل يصلح الطفال للتدريس كما ل يصلح الففذين‬
‫يكبرون جسففميا و يظلففون متعلقيففن بطفففولتهم و مففا فيهففا مففن‬
‫الحاجة إلى العطف الزائد و التففدليل و عففدم السففتعداد لتحمففل‬
‫المسؤوليات‪.‬‬
‫‪ -3-2‬الذكاء‪ :‬إن الستاذ لبد أن يشترط فيه نسبة من‬
‫الذكاء‪ ،‬فكيف يتصرف إذن عندما يسأله تلميففذ سففؤال لففم يكففن‬
‫لديه إجابة‪ .‬أو معلومففاته عففن هففذا السففؤال محففدودة فل بففد أن‬
‫يكون ذكيا و لديه سرعة بديهة‪.‬‬
‫‪ -3-3‬التزان العاطفي‪ :‬و هو من الصفات المهمة‬
‫جدا للمعلم الذي يعيش فترة طويلة مع عدد كبير مففن التلميففذ‬
‫‪83‬‬

‫كثيرو الحركة سريعو الغضب يتصرفون دائما بمنطقهففم الففذي‬
‫ل يخضع لمنطق الكبار‬
‫تفكيرهم فيحاول المعلم جاهدا أن يرضففي تلميففذه يمنففع عنهففم‬
‫الخوف دون أن يعودهم التدليل‬
‫‪-3-4‬المظهر العام أو الشكل‪ :‬و تتعلففق بحسففن‬
‫اختيار الملبس و الصوت المتزن‪ ،‬و سففماحة الخلففق‪ .‬فالشففكل‬
‫الخارجي عامل مؤثر في التلميذ‪ .‬فهم خارج المدرسة يحاولون‬
‫تقليففففففففففففففد السففففففففففففففتاذ فففففففففففففففي غالبيففففففففففففففة‬
‫الحركات و اليماءات و الصوت والسلوب متقمصين شخصيته‪.‬‬
‫فعلى الستاذ أن يتصرف بحكمة أمام التلميذ و أن يكون متزنففا‬
‫فففي أفعففالهس سففمي فففي أخلقففه وكففذلك بالنسففبة لختيففار‬
‫الملبس‪.‬‬
‫‪ -3-5‬التمكن من المادة‪ :‬و ذلففك مففن خلل عنففايته‬
‫بإعداد الدروس و استخدام طرق تربويففة تسففاعد علففى الفهففم‪.‬‬
‫كما ينبغي أن يكون متحصل على قدرة من التعليم يفوق كففثيرا‬
‫لما يعطيه إلى التلميففذ زيففادة علففى أن يكففون لففه علففم بطبففائع‬
‫التلميففذ و نفسففيتهم‪ ،‬و كيفيففة توصففيل المعلومففات إليهففم و أن‬
‫يكون شيق في إلقائه ل يبخل بمادته عليهفم‪ .‬و كيفيفة اسفتغلل‬
‫نشاطاتهم و تربيتهم تربية صالحة‬
‫‪-6 -3‬الصفات الخلقيججة‪ :‬تتعلففق بمبففادئ السففتاذ و‬
‫اتجاهاته مثل‪ :‬العدالة‪ :‬فل يتحيز لتلميذ و ل يعاقب آخر لسففباب‬
‫شخصية‪ ،‬حتى ل يثير في الخرين الشعور بعدم النصاف‪.‬‬
‫‪-3-7‬الشعور بالمسؤولية و تأدية الواجب‪ :‬فل‬
‫يتوانى في القيام بواجبه إزاء عمله أو وظيفته و عليه أن يعطي‬
‫أكثر مما يأخذ‪ .‬و أن يتوفر لديه الضمير اليقظ الذي يمكنففه مففن‬
‫المثابرة على العمل و الفكر والبناء‪.‬‬
‫‪ -3-8‬الروح الجتماعية‪ :‬ينبغي أن يكون المعلم بعيدا‬
‫عن التعصففب لفئة أو لجماعففة و أل يكففون متحيففز إلففى جبهففة أو‬
‫اتجاه من شأنه التأثير علفى عملفه لفه دوره الهفام ففي العفداد‬
‫للمواطنة في مجتمعهم و السبيل إلى إعداد المواطنة الصالحة‬
‫اتسففام المعلففم بففالروح الجماعيففة فيكففون انبسففاطه أكففثر مففن‬
‫‪84‬‬

‫انطففوائه حففتى يسففتطيع النففدماج فففي المجتمففع المدرسففي و‬
‫التعاون مع أفففراده بففروح رياضففية بقصففد تربيففة التلميففذ بتربيففة‬
‫تؤمن بحتمية التطور الجتماعي‪.‬‬
‫فالمعلم الناجح هو الذي يستجيب لتطورات الحياة من حففوله و‬
‫ما يحدث في المجتمع النساني من تغيففرات و مففا يسففتجد فيففه‬
‫من اتجاهات معاصرة و هذا يتطلب المرونففة و عففدم الجمففود و‬
‫القدرة على التجديد و البتكار في محيط عمله‪.‬‬

‫‪-4‬أهم الساليب الججتي يسججتخدمها القججائد فججي‬
‫التأثير على سلوك التلميذ‪:‬‬
‫‪-1‬اسففتخدام الثففواب و العقففاب أي منففع أو سففحب الحففوافز‬
‫اليجابية و السلبية‪ ،‬و الحوافز التشجيعية كثيرة مثل المكافففآت‬
‫و الشكر و التقدير و المعلومففات و اسففتخدام لئحففة الجففزاءات‬
‫بما يحتويه من لفت نظر و لوم و إنذار‪ ،‬فيزيد ذلففك مففن قففدرته‬
‫على التأثير‪.‬‬
‫‪-2‬تحديد أهداف العمل‪ ،‬فالقائد الناجففح هففو الففذي يحففدد هففدف‬
‫العمل لتلميذه و للفراد‪.‬‬
‫‪-3‬اختيار نوع الدراسة و ما يتصل بففذلك مففن تقففديم البيانففات و‬
‫المعلومات اللزمة بأنواع الدراسة الممكنة و العوامففل المؤديففة‬
‫إلى نجاح التلميذ سواء كانت عقلية أو انفعالية أو اجتماعية‪.‬‬
‫‪ -4‬اسففتخدام أسففلوب الحماسففة فالسففتاذ المتحمففس لعملففه‬
‫يساعد التلميذ على تقبل الهداف التي يعملون من أجلها‪ .‬كمففا‬
‫أن حماسة المففدرس يكسففب نشفاط التلميففذ مرضففاة و يجعلففه‬
‫ممتعا لهم و يسففتطيع المففدرس أنيصففل إلىففذلك بإقامففة أهففداف‬
‫قيمة‪.‬‬
‫‪ -5‬استخدام أسلوب النشاط غير الموجه في مثففل هففذا يقففوم‬
‫المففدرس بإعطففاء أوامففر مثل يقففوم المففدرس"افعلججوا مججا‬
‫تريدون" أو "اعملوا ما تعتقدون أفضل" و يستخدم هففذا‬
‫السلوب لمنح التلميذ الفرصة لتوجيه أنفسففهم و اعتقففادا منففه‬
‫بأن التلميذ سيجدون أعمففال يسففرهم القيففام بهففا‪ ،‬و لففذا يكففون‬
‫تعلمهففم قائمففا علففى اختيففارهم الحففر و كففذلك ليتخلففص مففن‬
‫المسؤولية‪.‬‬
‫‪85‬‬

‫*النشججاط الججذي يحكمججه المججدرس و يسججيطر عليججه‪:‬‬
‫يستخدم المدرس في هذا النشاط حكمه الشخصي فففي تقففدير‬
‫ما يعمله التلميذ و متى يعملونه و مففن منهففم يقففوم بففه و مففتى‬
‫ينقد أو يعاتب و هو الذي يضع الهداف‪ .‬و هنا يمكن التمييز بين‬
‫نففوعين مففن السففلطة‪ :‬أحففدهما السففلطة القائمففة علففى أسففاس‬
‫التعقففل و فيهففا يحففاول أن يففدير العمففل بحيففث يشففبع كففل مففن‬
‫الطرفين حاجتهما أما السففلطة غيففر العاقلففة‪ ،‬فففالرئيس يحففاول‬
‫إشباع حاجاته و لو ضحى بحاجات المرؤوسين‪.‬‬
‫*النشاط الخاضع لسيطرة الجماعة‪ :‬و الفكرة الساسففية‬
‫فيه أن جماعة التلميذ قادرة على أن تقرر لنفسها ما تريد فإذا‬
‫أعطوا هذه الفرصة تعلموا مستقبل اتخاذ القرارات السليمة‪ ،‬و‬
‫في هذا السلوب يعطى الوقت الكافي عففادة لمراجعففة مففا تففم‬
‫عمله‪ .‬وعلى التلميذ أن يعبروا عن شعورهم رغم ما قففد يكففون‬
‫هناك من اختلف في الرأي مع المدرس أو زملئهم‪.‬‬

‫‪86‬‬

‫المراجججججع‪:‬‬
‫ د‪.‬خليففل ميخائيففل معففوض "سففيكولوجية النمففو الطفولففة و‬‫المراهقففففة" دار الفكففففر الجففففامعي‪،‬ط ‪،3‬فففف ‪ ،1994‬جامعففففة‬
‫السكندرية‪.‬مصر‪.‬‬
‫ د‪.‬عبففاس محمففود عففوض "علففم النفففس العففام" دار المعرفففة‬‫الجامعية مصر‪.‬‬
‫ د‪ .‬حامففد عبففد السففلم زهففران علففم نفففس النمففو الطفولففة و‬‫المراهقة"" عالم الكتب‪ ،‬جامعة عين شمس الطبعة ‪.1995 ،5‬‬
‫ د‪.‬عبد الحميد محمففد الشففاذلي "علففم النفففس العففام" المعهففد‬‫العالي للخدمة الجتماعية‪ ،‬أسوان‪ ،‬مصر‬
‫ دروس في التربية و علم النفس‪ ،‬المديرية الفرعية للتكففوين‪،‬‬‫‪1991/1992‬‬
‫هنففري والففون مصففادر« شخصففية الطفففل» ‪ ،‬ترجمففة ملحففم‬
‫حسن‪ ،‬ديوان المطبوعات الجامعية‪ ،‬الجزائر‪.‬‬
‫ د‪ .‬شادلي عبففد الحميففد محمففد « علففم النفففس العففام » ط ‪،2‬‬‫المكتبة الجامعية‪ ،‬السكندرية‪. 2000،‬‬
‫ د‪ .‬رمضففان محمففد القففدافي «علففم نفففس النمففو الطفولففة و‬‫المراهقة» المكتب الجامعي الحديث‪ ،‬السكندرية‪ ،‬مصر‪.‬‬
‫ سهيل ادريس المنهل‪ «،‬قاموس فرنسي عربي » ‪ ،‬ط ‪28،‬‬‫دار الداب‪ ،‬بيروت‪.2000 ،‬‬
‫بن عيسى حنفي‪،‬‬
‫ د‪ .‬عبففد الرحمففان العيسففوي‪ >> ،‬التربيففة النفسففية للطفففل و‬‫المراهق<<‪ ،‬كلية الداب‪ ،‬جامعة السكندرية‪.‬‬
‫ عبد القادر بن محمد‪ >>،‬دروس في التر بية وعلففم البنفففس‪،‬‬‫‪.1972-1971‬‬
‫ رمضفففان محمفففد القفففدافي‪ >>،‬علفففم النففففس الطفولفففة و‬‫المراهقة‪ ،‬الكتبة الجامعية للزراطية ‪ ،‬السكندرية‪.‬‬
‫‪87‬‬

‫ سعدية محمد علي بهادر>> في سففيكولوجية المراهقففة<<‪،‬‬‫دار البحوث العلمية‪.1980 ،‬‬
‫ ميخائيففل ابراهيففم أسففعد‪،‬مشففكلت الطفولففة و المراهقففة‪ ،‬ط‬‫‪،2‬من شورات دار الفاق الجديدة‪ ،‬بيروت‪.1991 ، ،‬‬
‫ د‪ .‬كاميليا عبد الفتاح‪ >>،‬المراهقون وأساليب معاملتهم‪ ،‬دار‬‫قباء للطباعة و التوزيع‪ ،‬القاهرة‪.‬‬
‫ محمد السيد عبد الرحمان‪ >>،‬نظريات الشخصففية‪ ،‬دار قبففاء‬‫للطباعة و التوزيع‪ ،‬القاهرة‪.‬‬
‫ مريففم سففليم‪ ،‬تقففدير الففذات و الثقففة بففالنفس‪ ،‬دار النهضففة‬‫العربية‪.‬‬
‫ وينفريففد هففوبر‪،‬ترجمففة مصففطفى عشففوي>> مففدخل إلففى‬‫سيكولوجية الشخصية<<‪ ،‬ديوان المطبوعات الجامعية‪.‬‬
‫ د‪ .‬عبد الحميد محمد الشادلي>> علم النفس العففام<<‪ ،‬ط‬‫‪ ،2‬المكتبة الجامعية الزارطية‪ ،‬السكندرية‪.‬‬
‫ يوسفي قطامي‪ ،‬نايفة قطامي‪ >>،‬إدارة الصفوف‪ :‬السففس‬‫السففيكولوجية‪ ،‬ط ‪ ،2‬دار الفكففر للطباعففة و النشففر و التوزيففع‪،‬‬
‫عمان‪.2002 ،‬‬
‫ هففادي مشففعان ربيففع‪ >> ،‬الرشففاد الففتربوي مبففادئه وأدواتففه‬‫الساسية<<‪.2003،‬‬
‫ منففي فيففاض‪ >>،‬الطفففل و التربيففة المدرسففية فففي الفضففاء‬‫السريو الثقافي‪ ،‬ط ‪ ،1‬المركز الثقافي العربي‪ ،‬الففدار البيضففاء‪،‬‬
‫‪.2004‬‬

‫‪88‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful