You are on page 1of 4

‫ِ‬

‫الغيابُُُالمستـَحيلُ‬
‫مرثيةُلـعمادُعقـل‬
‫ومنُجاءوا‪ُ..‬وسيجيئونُبعده‬

‫ماهر عبداهلل‬

‫يقولو َن مَاتْ‪.‬‬

‫ومِثلُـكَ ال يُحْسِنُ املَوتَ إال‬

‫إذا اختارَ حلظـَتـَهُ الفاصِلـَةْ‪.‬‬

‫وفـَوقَ املَدى‬

‫س تـَرقـُبُ أقمارَ عَينيكَ‬


‫كانت الشم ُ‬

‫حتى تعودْ‪..‬‬

‫تـُحَنـِِّي ابتسامَتـَها بابتسا َم ِتكَ النـِّاحِلـَةْ‪.‬‬


‫يقولونَ غابَ‪.‬‬

‫ومَ ْن كا َن مِثـْلـُكَ‬

‫ف يُطِيقُ الغِيابْ؟‬
‫كي َ‬

‫وكـَفـَِّاكَ مازالتا تـُمسِكانِ خبَصْرِ املَدى‪..‬‬

‫ترفـَعان السِّناب َل كَيْ تـَنحَينْ‬

‫فـَوقَ أحالمِنا الذابـِلـَةْ‪.‬‬

‫يقولو َن مَاتْ‪.‬‬

‫وأنفـَاسُ عِطرِ َك ْيف بَسمَةِ الزِّعفرانِ أرَاها‪..‬‬

‫ويفْ شـَهقـَةِ اليَاسَمنيِ املُروِّى حبُز ِن اخلـَليلْ‪.‬‬

‫ودَقـِّاتُ قلبِـكَ أملَحُها يف النـِّخيلْ‪..‬‬

‫و ْيف مَوجَةِ البَحْ ِر تـُرخِيْ ضَفائِرَها‬

‫فوقَ جُرحِ اجلليلْ‪.‬‬

‫وأمسَعُها‪.‬‬

‫على ضِفـِّةِ النه ِر تـَرنو إىل املُستـَحيلْ‪،‬‬


‫وتـَحنوْ على روحِنا القاحِلـَةْ‪.‬‬

‫يقولو َن مَاتْ‪.‬‬

‫وأمِّيْ على طـُرقاتِ املَدين ِة تلعَنُ أوالدَها‬

‫العَابـِثنيْ‪..‬‬

‫وتغزِ ُل مِنْ سُم َرةِ األرضِ واليَا َسمِنيْ‪،‬‬

‫َرياً لعَينـَيهِ‪..‬‬
‫رَحيقاً طـ ِّ‬

‫حَتى يظلِّ على صِلـَ ٍة بالتـُرابْ‪.‬‬

‫وتـَبقـَى السِّهولُ‬

‫ني إليهْ‪..‬‬
‫حلنِ ِ‬
‫مُعَطـِّرَة با َ‬

‫وتـَغزِلُ مِ ْن َع َبقِ الذكـْرَياتِ‬

‫أغـَانٍ ملِيقاتِهِ الليلـَكيِّ‪.‬‬

‫يقولو َن مَاتْ‪.‬‬

‫فكيفَ سنـُو ِقفُ حُزنَ العَصا ِفريِ‬

‫س كَـيْما تـَراهْ؟‬
‫ني تَـمُرِّ على صَفحةِ الشـِّم ِ‬
‫حِ َ‬
‫وكيفَ سنـُو ِقفُ حُزنَ احلُقولِ‪..‬‬

‫إذا غافـَلـَتـْنا بدَعْ َوتِهِ الفتتاحِ الرِّبيعْ؟‬

‫ف سنوقِـفُ حُزنَ املَآذنِ‪،‬‬


‫وكَي َ‬

‫ني تـُناديْ صَباحاً عَليهِ وال يَستـَجـِيبْ؟‬


‫ح َ‬

‫حلْ مِ ْن هنا يا حَبيبْ‪..‬‬


‫فال تـَرتـَ ِ‬

‫وأرواحُنا الصِّامتاتِ امْتـَشِقها‬

‫وعلِّـِقْ جَدائِلـَها بالسِّحابْ‪،‬‬

‫ودَاعِبْ سَرائِرَها باللهيبْ‪.‬‬

‫فما جُرحُ هذا الزمانِ احتضارٌ‬

‫ب‬
‫وال صَوتُ هذا املَدى بالنـِّحي ْ‬

‫ف فينا‪،‬‬
‫ت احتِقانُ العَوا ِص ِ‬
‫وأن َ‬

‫إذا غـَابَ صَوتـُك مَاتَ اللهيبْ‪.‬‬