You are on page 1of 2

‫‪@ @@ñ‰ìrÛa@ˆÔãc@ðˆÛa@Šþa@ïÇìî’Ûa@Õ톕@Ñìí‬‬

‫<‬

‫‪< <äi`Þ‬‬
‫ولد يوسف صديق في قرية زاوية المصلوب التابعة لمركز الواسطي محافظة بني سويف في ‪ ٣‬ين"اير ‪ ١٩١٠‬م"ن أب‬
‫و جد كالھما عمال ض"ابطين ب"الجيش المص"ري ‪ ،‬أت"م يوس"ف ص"ديق دراس"ته األولي"ة بمدرس"ة الواس"طي االبتدائي"ة ث"م‬
‫مدرسة بني سويف الثانوية ‪.‬‬

‫<‬ ‫‪<ë†ÓŠÃÖ]<å…]çÚ‬‬
‫<‬

‫وبعدھا التحق بالكلية الحربي"ة ‪ ،‬وتخ"رج فيھ"ا ع"ام ‪ ١٩٣٣‬ث"م تخص"ص بع"د ذل"ك ف"ي الت"اريخ العس"كري وحص"ل عل"ي‬
‫شھادة أركان الحرب عام ‪١٩٤٥‬م ‪ ،‬وبمجرد أن تخرج يوسف في منتصف الثالثينيات التحق بإحدي الكتائ"ب بالس"لوم‬
‫أخ""ذ يم""ارس نش""اطه السياس""ي داخ""ل اليس""ار المص""ري ‪ ،‬وق""رأ كثي""را ف""ي االقتص""اد والت""اريخ ‪ ،‬وعن""دما نش""بت الح""رب‬
‫العالمية الثانية في أواخر الثالثينيات شارك في القتال الدائر بالصحراء الغربية كما ش"ارك ف"ي ح"رب فلس"طين ‪١٩٤٨‬‬
‫وقاد كتيبته بجرأة نادرة واستطاع أن يحتل نقطة مراقبة علي خط الدفاع بين المجدل و أسدود وك"ان الض"باط يطلق"ون‬
‫علي المنطقة التي دخلھا شريط يوسف صديق ‪.‬‬

‫]‪…]†uù]<½^f–Ö‬‬
‫‪< <Üé¿ßje‬‬
‫‪< <äjÎøÂ‬‬
‫<‬
‫وبدأت عالقة يوسف صديق بتنظيم الضباط األحرار عندما تعرف علي النقيب وحيد جودة رمضان إبان حرب فلسطين‬
‫عام ‪ ١٩٤٨‬وبعدھا بثالث سنوات عرض عليه وحيد رمضان االنضمام لتنظيم الضباط األحرار فلم يتردد لحظة واحدة‬
‫في الموافقة وقبل الثورة بأيام زاره جمال عبد الناصر وعبد الحكيم عامر ف"ي منزل"ه للتنس"يق م"ن أج"ل الث"ورة وھك"ذا‬
‫قام يوسف صديق بدور في قيام الث"ورة‪ .‬وھ"ذا ال"دور أك"ده ك"ل م"ن الل"واء محم"د نجي"ب وعب"د اللطي"ف بغ"دادي وجم"ال‬
‫حماد وحمدي لطفي في مذكراتھم التي جاءت مطابقة لمذكرات يوسف صديق‪.‬‬

‫‪< <<ì…çn×Ö<åƒ^ÏÞc‬‬
‫بدأت األمور قبل ليلة ‪ ٢٣‬يوليو بأيام قليلة حيث تحرك األميراالي يوسف مع مقدمة كتيبت"ه مش"اة م"دافع م"ن الع"ريش‬
‫إلي معسكرھا في ھايكستب قرب مدينة العبور ومعه معاونه عبد المجيد شديد‪.‬ويروي أحمد حم"روش ف"ي كتاب"ه قص"ة‬
‫ث"ورة يولي""و)انق""الب العس"كر(فيق""ول‪:‬اجتمع""ت اللجن""ة القيادي"ة للث""ورة وق""ررت أن تك"ون ليل""ة ‪ ٢٣-٢٢‬يولي""و وأعطي""ت‬
‫الخطة اسما ك"ودي انص"ر وتح"ددت س"اعة الص"فر ف"ي منتص"ف اللي"ل‪.‬وح"دث خط"أ بس"يط لكن"ه ك"ان عظ"يم األث"ر ‪ ..‬فق"د‬
‫تصور يوسف صديق أن ساعة الصفر ھي ‪ ٢٣٠٠‬أي الحادية عشرة مساء وليست منتصف الليل‪،‬وكان يوس"ف قائ"دا‬
‫ثانيا للكتيبة مدافع الماكينة ول"م يخ"ف الموق"ف عل"ي ض"باطه وعل"ي جن"وده وخط"ب ف"يھم قب"ل التح"رك وق"ال لھ"م إنھ"م‬
‫س"يفخرون بم"ا س"ينجزونه ف""ي ھ"ذه الليل"ة‪ .‬وتحرك""ت الق"وة م"ن معس""كر الھايكس"تب دون أن ت"دري م""ا ي"دبر ف"ي مرك""ز‬
‫القيادة‪،‬وكان يوسف صديق راكبا عربة جيب في مقدمة طابور عربات الكتيبة المليء بالجنود‬
‫وف"ي الطري""ق ف"وجيء ب""اللواء عب"د ال""رحمن مك""ي قائ"د الفرق""ة يقت"رب م""ن المعس""كر فاعتقل"ه وعن""د اقتراب"ه م""ن مص""ر‬
‫الجديدة اعتقل أيضا األميراالي عبد الرؤوف عابدين قائد ثاني الفرقة ال"ذي ك"ان يس"رع ب"دوره للس"يطرة عل"ي معس"كر‬
‫ھايكستب وركب االثن"ان المع"تقالن ف"ي عربتھم"ا والم"دافع موجھ"ة عليھم"ا م"ن العرب"ات األخ"ري والعل"م يرف"رف عل"ي‬
‫مقدمة العربة‪..‬‬
‫ولم تقف االعتقاالت عند ھذا الحد فقد فوجيء يوسف ببعض الجنود يلتفون حول اثنين تبين أنھما جم"ال عب"د الناص"ر‬
‫وع"امر وكان""ا حس""بما روي يوس""ف ف""ي مالب"س مدني""ة ولم""ا استفس""ر يوس""ف ع"ن س""ر وجودھم""ا أبلغ""اه ب""الموقف ف""ـي‬
‫رئاسة الجيش‪.‬‬

‫وھن"ا أع"د يوس""ف خط"ة محكم""ة فوري"ة إلنق"اذ الموق""ف كل"ه تقض""ي بمھاجم"ة رئاس"ة الج""يش وبع"د ذل""ك‪،‬اق"تحم يوس""ف‬
‫صديق وجنوده مبن"ي القي"ادة وفتش"وا ال"دور األرض"ي وك"ان خالي"ا وعن"دما أراد الص"عود إل"ي الط"ابق األعل"ي اعت"رض‬
‫طريقھم شاويش حذره يوسف لكنة أصر عل"ي موقف"ه ف"أطلق علي"ه طلق"ة اص"ابته ف"ي قدم"ه وعن"دما ح"اول ف"تح غرف"ة‬
‫القادة وجد خلف بابھا مقاومة فأطلق جنوده الرصاص علي الباب ثم اقتحموا الغرف"ة‪،‬وھن"اك ك"ان يق"ف الل"واء حس"ين‬
‫فريد رئيس أركان حرب الجيش‪،‬واللواء حمدي ھيبة وضابط آخر رف"ع من"ديال أبيض"ا فطل"ب م"نھم يوس"ف أن يتحرك"وا‬
‫حي""ث س""لمھم لليوزباش""ي عب""د المجي""د ش""ديد لي""ذھب بھ""م إل""ي معس""كر االعتق""ال المع""د حس""ب الخط""ة ف""ي مبن""ي الكلي""ة‬
‫الحربية‪.‬‬
‫وفي فجر ‪ ٢٥‬يوليو تحرك عدد من قادة الثورة ومنھم يوسف ص"ديق وحس"ين الش"افعي وعب"د الم"نعم أم"ين ليواجھ"وا‬
‫الملك فاروق الذي كان متمركزا مع أعوانه ث"م ع"اد الش"افعي ويوس"ف إل"ي اإلس"كندرية ف"ي ط"ائرة ھليك"وبتر م"ع أن"ور‬
‫السادات وجمال سالم ومحمد نجيب وزكريا محي الدين وفي أغسطس ‪ ١٩٥٢‬دخل يوسف الھيئ"ة التأسيس"ية للض"باط‬
‫األحرار مع محمد نجيب وزكريا محيي الدين‪.‬‬

‫‪< <<íée^éßÖ]<<ì^é£]<ì'çÃÖ‬‬
‫'‪< <äiçÂ‬‬
‫<‬
‫وعق""ب نج""اح حرك""ة الض""باط األح""رار دع""ا يوس""ف ص""ديق ع""ودة الحي""اة النيابي""ة وخ""اض مناقش""ات عنيف""ة م""ن أج""ل‬
‫الديموقراطية داخل مجلس قيادة الثورة‪ .‬ويقول يوسف عن تلك الخالفات في مذكراته كان طبيعيا أن أكون عض"وا ف"ي‬
‫مجلس قيادة الثورة وبقيت كذلك حتي أعلنت الثورة أنھا ستجري االنتخابات في فبراير ‪،١٩٥٣‬غير أن مجلس الثورة‬
‫بدأ بعد ذلك يتجاھل ھذه األھداف فحاولت أكثر من مرة أن أترك المجلس وأعود للجيش فلم يسمح ل"ي ب"ذلك‪،‬حت"ي ث"ار‬
‫فريق من الضباط األحرار عل"ي مجل"س قي"ادة الث"ورة يتزعم"ه اليوزباش"ي محس"ن عب"د الخ"الق وق"ام المجل"س باعتق"ال‬
‫ھؤالء الثائرين ومحاكمتھم فاتصلت بالبكباشي جم"ال عب"د الناص"ر وأخبرت"ه أنن"ي اليمك"ن أن أبق"ي عض"وا ف"ي مجل"س‬
‫الثورة وطلبت منه أن يعتبرني مستقيال فاستدعاني للقاھرة ونصحني بالسفر للع"الج ف"ي سويس"را ف"ي م"ارس‪١٩٥٣.‬‬
‫وعندما وقعت أزم"ة فبراي"ر وم"ارس ع"ام ‪ ١٩٥٤‬طال"ب يوس"ف ص"ديق ف"ي مقاالت"ه ورس"ائله لمحم"د نجي"ب بض"رورة‬
‫دعوة البرلمان المنحل ليمارس حقوق"ه الش"رعية وت"أليف وزارة إئتالفي"ة قب"ل التي"ارات السياس"ية المختلف"ة م"ن الوف"د‬
‫واإلخوان المس"لمون واالش"تراكيين والش"يوعيين وعل"ي أث"ر ذل"ك اعتق"ل ھ"و وأس"رته‪ ،‬وأودع ف"ي الس"جن الحرب"ي ف"ي‬
‫أبريل ‪ ١٩٥٤‬ثم افرج عنه في مايو ‪ ١٩٥٥‬وحددت إقامته بقريته بقية عمره‪.‬‬

‫‪< ØŞfÖ]<ì^Êææ<š†¹]<í’Î‬‬
‫وصفه محمد حس"نين ھيك"ل ف"ي ح"وار أج"راه مع"ه بأن"ه العم"الق األس"مر ذو العين"ين الحم"راوين عم"الق طوي"ل لفحت"ه‬
‫الشمس في معسكرات الجيش فجعلته أشبه ما يكون بتمثال م"ن البرون"ز لف"ارس مح"ارب م"درع م"ن الق"رون الوس"طي‬
‫دبت فيه الحياة بمعج"زة‪،‬فخ"رج إل"ي ع"الم المغ"امرات لك"ن ھ"ذا العم"الق كان"ت ل"ه قص"ة م"ع الم"رض ب"دأت وھ"و طال"ب‬
‫بالكلية الحربية عام ‪ ١٩٣٠‬فق"د أص"يب بم"رض تس"وس عظ"ام العم"ود الفق"ري وامض"ي ‪ ١٨‬ش"ھرا ف"ي فت"رة الدراس"ة‬
‫وھو حبيس جاكت من الجبس‪،‬وبعدھا أصيب بمرض صدري ظل معه حتي ليلة الثورة‪.‬‬
‫وفي عام ‪ ١٩٧٥‬ساءت حالته الصحية ونقل إلي مستشفي المعادي وفي صبيحة يوم ‪ ٣١‬م"ارس ‪ ١٩٧٥‬م"ات وش"يع‬
‫جثمانه في جنازة عسكرية مھيبة‪.‬‬
‫ومما يذكر عنه أيضا أنه لم يوافق علي إعدام الملك فاروق ال"ذي طال"ب ب"ه جم"ال س"الم كم"ا أص"ر عل"ي االس"تقالة بع"د‬
‫عودة الرقابة علي الصحف وصدور قانون حل األحزاب‪.‬‬

‫في ذكري رحيل الشيوعي األسمر ‪ ،‬أعد الورقه ‪ /‬بھاء شرف ) مركز آفاق اشتراكية (‬