‫قال تعالى في كتابه العزيز ‪:‬‬

‫َ‬
‫)قُ ْ َ‬
‫ن ي َأ ُْتوا‬
‫معَ ِ‬
‫ن ع ََلى أ ْ‬
‫نا ْ‬
‫س َوال ْ ِ‬
‫جت َ َ‬
‫ت اْل ِن ْْ ُ‬
‫ج ّ‬
‫ل لئ ِ ِ‬
‫مث ْل ِهِ وَل َوْ َ‬
‫ل هَ َ‬
‫م‬
‫ذا ال ْ ُ‬
‫ن بِ ِ‬
‫بِ ِ‬
‫ن ب َعْ ُ‬
‫كا َ‬
‫ن ل ي َأُتو َ‬
‫ضه ُ ْ‬
‫قْرآ ِ‬
‫مث ْ ِ‬
‫ض ظ َِهيرًا( )السراء‪. (88:‬‬
‫ل ِب َعْ ٍ‬
‫القرآن الكريم ‪ ..‬كتاب الله تعالى ‪ ..‬الخالق‬
‫العليم‪ ..‬عالم الغيب ‪ ..‬العالم بحال الناس‬
‫وحاضرهم ومستقبلهم‪ ..‬فل شك أنه حوى بين‬
‫ق‬
‫دفتيه من كل مثل‪ ..‬وإعجاز هذا الكتاب با ٍ‬
‫إلى يوم القيامة ‪ ..‬فكل يوم تكتشف المزيد‬
‫من إعجازه ‪ ..‬ومن هذه المعجزات الكثيرة‪..‬‬
‫الحكام العددي للقرآن الكريم الذي هو بحق‬
‫آية على صدق محمد صلى الله عليه‬
‫وسلموأن هذا القرآن هو من عند خالق‬
‫السماوات والرض ‪.‬‬
‫إن معجزة الرقام في القرآن الكريم موضوع‬
‫مذهل حقا ً ‪،‬وقد بدأ بعض العلماء المسلمين‬
‫بدراستها عن طريق أحدث اللت الحصائية‬
‫والحواسيب الكترونية ما أمكن دراسةوإنجاز‬
‫هذا العجاز الرياضي الحسابي المذهل ‪.‬‬
‫فهذا العجاز مؤسس على أرقام ‪،‬والرقام‬
‫تتكلم عن نفسها‪ ،‬فل مجال هنا للمناقشة‪ ،‬ول‬
‫مجال لرفضها‪ ،‬وهي تثبت إثباتا ً ل ريب فيه أن‬
‫ُ‬
‫م‬
‫بأ ْ‬
‫القرآن الكريم هو }ك َِتا ٌ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫ت آَيات ُ ُ‬
‫م ْ‬
‫حك ِ َ‬
‫ر{ )هود‪(1:‬‬
‫كيم ٍ َ‬
‫ح ِ‬
‫ت ِ‬
‫ن َ‬
‫ن ل َد ُ ْ‬
‫صل َ ْ‬
‫فُ ّ‬
‫م ْ‬
‫خِبي ٍ‬
‫ل شك أنه من عند الله تعالى ‪،‬وأنه وصلنا‬
‫سالما ً من أي تحريف أو زيادة أو نقص ‪ .‬فنقص‬
‫حرف واحد أو كلمة واحدة أو زيادتها‪ ،‬يخل بهذا‬
‫الحكام الرائع للنظام الحسابي له‪.‬‬
‫وقد شاء الله تعالى أن تبقى معجزة الرقام‬
‫سرا ً حتى اكتشاف الحواسيب اللكترونية ‪.‬‬

‫حّتى‬
‫ق وَِفي أ َن ْ ُ‬
‫م آَيات َِنا ِفي اْلَفا‬
‫ف ِ‬
‫م َ‬
‫) َ‬
‫سه ِ ْ‬
‫ريهِ ْ‬
‫سن ُ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف ب َِرب ّ َ‬
‫ه ع ََلى‬
‫م ي َك ْ ِ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫ك أن ّ ُ‬
‫حقّ أوَل َ ْ‬
‫م أن ّ ُ‬
‫ن ل َهُ ْ‬
‫ي َت َب َي ّ َ‬
‫كُ ّ‬
‫يٍء َ‬
‫ل َ‬
‫د( )فصلت‪(53:‬‬
‫شِهي ٌ‬
‫ش ْ‬
‫وهذه بعض من هذه الحصائيات العددية‬
‫لكلمات القرآن الكريم‬
‫‪ -1‬للللل للللل للللللل للللل لللل‬
‫لللللللل لللللل لللللل لللل للل‬
‫لللل لللللل‪:‬‬
‫الحياة تكررت ‪145‬مرة ‪ ..........‬الموت‬
‫تكررت ‪145‬مرة‬
‫الصالحات تكررت ‪ 167‬مرة ‪ .......‬السيئات‬
‫تكررت ‪167‬مرة‬
‫الدنيا تكررت ‪115‬مرة ‪.........‬الخرة تكررت‬
‫‪115‬مرة‬
‫الملئكة تكررت ‪ 88‬مرة ‪..........‬الشيطان‬
‫تكررت ‪ 88‬مرة‬
‫المحبة تكررت ‪ 83‬مرة ‪ ...........‬الطاعة‬
‫تكررت ‪ 83‬مرة‬
‫الهدى تكررت ‪ 79‬مرة ‪...........‬الرحمة‬
‫تكررت ‪ 79‬مرة‬
‫الشدة تكررت ‪ 102‬مرة ‪..........‬الصبر‬
‫تكررت ‪ 102‬مرة‬
‫السلم تكررت ‪ 50‬مرة ‪...........‬الطيبات‬
‫تكررت ‪ 50‬مرة‬
‫تكررت كلمة الجهر‬
‫تكررت ‪16‬مرة‬

‫‪16‬مرة ‪ ...........‬العلنية‬

‫إبليس تكررت ‪ 11‬مرة ‪ .........‬الستعاذة‬
‫بالله تكررت ‪11‬مرة‬
‫تكررت جهنم ومشتقاتها ‪77‬مرة ‪ .......‬الجنة‬
‫ومشتقاتها تكررت ‪77‬مرة ‪.‬‬

‫‪ -2‬وهناك كلمات بينها علقات في المعنى‬
‫وردت ضمن علقات رياضية دقيقة ومتوازنة‬
‫منها على سبيل المثال‪:‬‬
‫الرحمن تكررت ‪57‬مرة ‪............‬الرحيم‬
‫تكرر ‪ 114‬مرة أي الضعف‬
‫الجزاء تكررت ‪117‬مرة ‪..............‬المغفرة‬
‫تكرر ‪234‬مرة أي الضعف‬
‫الفجار تكررت ‪3‬مرة ‪.............‬البرار تكرر‬
‫‪6‬مرة أي الضعف‬
‫النور ومشتقاتها تكررت ‪ ...... 24‬الظلمة و‬
‫مشتقاتها تكررت ‪24‬مرة‬
‫العسر تكررت ‪12‬مرة‪.......... .....‬اليسر تكرر‬
‫‪36‬مرة أي ثلثة أضعاف ‪.‬‬

‫قل تكررت ‪ 332‬مرة ‪ ................‬قالوا‬
‫تكررت ‪332‬مرة‬
‫ولفظة الشهر بلغ ‪ 12‬مرة ) وكأنه يقول إن‬
‫السنة ‪ 12‬شهرا(‬
‫ولفظة اليوم بلغ عددها ‪ 365‬مرة )وكأنه يقول‬
‫إن السنة ‪ 365‬يوما(‬
‫وقد وردت كلمة البر ‪ 12‬مرة وبضمنها كلمة‬
‫يبسا )بمعنى البر( بينما بلغ تكرار كلمة البحر‬
‫‪ 32‬مرة )وفي ذلك إشارة إلى أن هذا التكرار‬
‫هو بنسبة البر إلى البحر على سطح الرض‬
‫الذي هو بنسبة ‪.( 32 / 12‬‬
‫ولو تدبرنا عدد حروف لفظ الدنيا لوجدناها ستة‬
‫حروف‪،‬وأيضا ً حروف لفظ الحياة هي ستة‬
‫حروف‬
‫وعناصر الدنيا ‪ ..‬هي السماوات وما فيها‬
‫‪..‬والرض وما عليها‪ ،‬فهذه تشير إلهيا ‪....‬وتعتمد‬
‫عليها ‪...‬وقد قرر القرآن الكريم أن الله سبحانه‬
‫وتعالى قد خلق السماوات والرض في ستة‬
‫أيام‪:‬‬
‫َ‬
‫ض‬
‫ذي َ‬
‫ماَوا ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫)إ ِ ّ‬
‫خل َقَ ال ّ‬
‫س َ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫ن َرب ّك ُ ُ‬
‫ت َواْلْر َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫شي‬
‫ش ي ُغْ ِ‬
‫ِفي ِ‬
‫ما ْ‬
‫ست ّةِ أّيام ٍ ث ُ ّ‬
‫ست َ َ‬
‫وى ع َلى العَْر ِ‬
‫الل ّي ْ َ‬
‫حِثيثا ً َوال ّ‬
‫مَر‬
‫س َوال ْ َ‬
‫ه َ‬
‫ق َ‬
‫ش ْ‬
‫ل الن َّهاَر ي َط ْل ُب ُ ُ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مُر‬
‫ه ال ْ َ‬
‫س ّ‬
‫خَرا ٍ‬
‫َوالن ّ ُ‬
‫جو َ‬
‫م َ‬
‫خل ْقُ َواْل ْ‬
‫مرِهِ أل ل َ ُ‬
‫ت ب ِأ ْ‬
‫م ُ‬
‫ت ََباَر َ‬
‫ن( )لعراف‪(54:‬‬
‫ب ال َْعال َ ِ‬
‫ه َر ّ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫مي َ‬
‫والدنيا ولفظها يتكون من ستة حروف خلقت‬
‫في ستة مراحل والنسان وحروفه سبعة خلق‬
‫في سبع مراحل ‪.‬‬

‫م‬
‫خل َ ْ‬
‫وَل َ َ‬
‫قد ْ َ‬
‫ن ِ‬
‫سلل َةٍ ِ‬
‫قَنا النسان ِ‬
‫ن ُ‬
‫ن ثُ ّ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫طي ٍ‬
‫ة‬
‫قَنا الن ّط ْ َ‬
‫خل َ ْ‬
‫جعَل َْناه ُ ن ُط ْ َ‬
‫م َ‬
‫ف َ‬
‫ف ً‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ن ثُ ّ‬
‫ة ِفي قََرارٍ َ‬
‫كي ٍ‬
‫ة‬
‫خل َ ْ‬
‫قَنا ال ْعَل َ َ‬
‫خل َ ْ‬
‫ع َل َ َ‬
‫ة فَ َ‬
‫ة فَ َ‬
‫ضغَ َ‬
‫ضغَ ً‬
‫ق َ‬
‫ق ً‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫قَنا ال ْ ُ‬
‫ة ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خْلقا ً‬
‫سوَْنا ال ْعِ َ‬
‫ع َ‬
‫م أن ْ َ‬
‫شأَناه ُ َ‬
‫ِ‬
‫م لَ ْ‬
‫ظا َ‬
‫ظاما ً فَك َ َ‬
‫حما ً ث ُ ّ‬
‫َ‬
‫خَر فَت ََباَر َ‬
‫قين ( ) سورة‬
‫ن ال ْ َ‬
‫آ َ‬
‫خال ِ ِ‬
‫هأ ْ‬
‫ح َ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫س ُ‬
‫المؤمنون ‪12‬ـ ‪(14‬‬
‫و نجد أن فاتحة الكتاب وهي أول سور‬
‫المصحف الشريف ونصها ‪ :‬بسم الله الرحمن‬
‫ن‬
‫ب ال َْعال َ ِ‬
‫ن الّر ْ‬
‫مد ُ لل ّهِ َر ّ‬
‫الرحيم ‪):‬ال ْ َ‬
‫ح ْ‬
‫مي َ‬
‫حم ِ‬
‫ك ن َعْب ُد ُ وإ ِّيا َ‬
‫ن إ ِّيا َ‬
‫ن‬
‫الّر ِ‬
‫ك ي َوْم ِ ال ّ‬
‫مال ِ ِ‬
‫ك نَ ْ‬
‫حيم ِ َ‬
‫ست َِعي ُ‬
‫دي ِ‬
‫َ‬
‫صَرا َ‬
‫صَرا َ‬
‫ت‬
‫ط ال ّ ِ‬
‫م ِ‬
‫مست َ ِ‬
‫ن أنَعم َ‬
‫قي َ‬
‫ط ال ُ‬
‫اهد َِنا ال ّ‬
‫ذي َ‬
‫م َ‬
‫ن (سورة‬
‫م وَل َ ال ّ‬
‫مغ ُ‬
‫ب ع ََليهِ ْ‬
‫غيرِ ال َ‬
‫ع ََليهِ ْ‬
‫ضو ِ‬
‫ضاّلي َ‬
‫الفاتحة ‪.‬‬
‫تتكون من سبع آيات بما فيها البسملة اعتبرت‬
‫آية ‪..‬و هذه تتكرر في كل السور ماعدا سورة‬
‫)براءة ( ‪..‬و ل تعبر فيها كلها أنها آية ‪ ..‬فالفاتحة‬
‫سبع آيات بالبسملة وست بغير البسملة ‪,‬وآخر‬
‫سور المصحف الشريف هي سورة الناس‬
‫ونصها ‪:‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم قُ ْ‬
‫س‬
‫ل أَ ُ‬
‫عوذ ُ ب َِر ّ‬
‫ب الّنا ِ‬
‫َ‬
‫من َ‬
‫شّر‬
‫س }‪ِ {3‬‬
‫مل ِ ِ‬
‫}‪َ {1‬‬
‫س }‪ {2‬إ ِلهِ الّنا ِ‬
‫ك الّنا ِ‬
‫س ِفي‬
‫س ال ْ َ‬
‫س }‪ {4‬ال ّ ِ‬
‫ذي ي ُوَ ْ‬
‫ال ْوَ ْ‬
‫سو ِ ُ‬
‫س َ‬
‫خّنا ِ‬
‫وا ِ‬
‫س }‪{6‬‬
‫س }‪ِ {5‬‬
‫ص ُ‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫ُ‬
‫م َ‬
‫جن ّةِ والّنا ِ‬
‫دورِ الّنا ِ‬
‫ً‬
‫) سورة الناس ‪1‬ـ ‪ (6‬تتكون أيضا من ستة آيات‬
‫بغير البسملة‪،‬‬

‫عجائب العدد سبعة ‪:‬‬
‫من عجائب العدد سبعة في القرآن أن كلمة‬
‫النسان تتكون من سبعة حروف وخلق على‬
‫سبع مراحل يتساوى معه في عدد الحروف‬

‫ألفاظ القرآن ‪..‬و الفرقان ‪...‬و النجيل ‪..‬و‬
‫التوراة ‪ ..‬فكل منها يتكون من سبعة حروف‬
‫‪.‬وأيضا ً صحف موسى‪ ،‬فيه سبعة حروف ‪.‬و أبو‬
‫النبياء إبراهيم ‪ ..‬يتكون أيضا ً من سبع حروف ‪..‬‬
‫فهل هذه إشارة عددية ومتوازنة حسابية إلى‬
‫أن هذه الرسالت والكتب إنما نزلت‬
‫للنسان ‪ . .‬لمختلف مراحله ‪..‬وشتى أحواله‬
‫‪..‬وعلى النقيض‪ ،‬نجد الشيطان ‪..‬و يتكون لفظه‬
‫من سبعة حروف ‪ ..‬فهل ذلك تأكيد لعداوته‬
‫للنسان في كل مرة ‪...‬ومختلف حالته ‪..‬و أنه‬
‫يحاول أن يصده تماما ً عن الهداية التي أنزلها‬
‫الله للنسان كاملة وشاملة ‪.‬‬
‫و جعل لجهنم سبعة أبواب قال تعالى ‪:‬‬
‫عدهُ َ‬
‫ة‬
‫سب ْعَ ُ‬
‫مأ ْ‬
‫ن َ‬
‫}وَإ ِ ّ‬
‫ن }‪ {43‬ل ََها َ‬
‫ج َ‬
‫موْ ِ ُ ْ‬
‫م لَ َ‬
‫جهَن ّ َ‬
‫مِعي َ‬
‫َ‬
‫ب ل ّك ُ ّ‬
‫ن‬
‫م ْ‬
‫م }‪ {44‬إ ِ ّ‬
‫م ُ‬
‫سو ٌ‬
‫ق ُ‬
‫جْزٌء ّ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫ب ّ‬
‫ل َبا ٍ‬
‫وا ٍ‬
‫أب ْ َ‬
‫ها‬
‫ن }‪ {45‬اد ْ ُ‬
‫خُلو َ‬
‫جّنا ٍ‬
‫مت ّ ِ‬
‫ن ِفي َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ت وَع ُُيو ٍ‬
‫قي َ‬
‫ن }‪ ) {46‬سورة الحجر ‪(45 ،43 :‬‬
‫سل َم ٍ آ ِ‬
‫بِ َ‬
‫مِني َ‬
‫كلمة }وسطا{ في سورة البقرة‪:‬‬
‫سورة البقرة عدد آياتها ‪ 286‬آية ‪.‬‬
‫ولو أردنا معرفة الية التي تقع في وسط‬
‫السورة لكانت بالطبع الية ‪143‬‬
‫ول عجب من ذلك‪ .‬لكن إذا قرأنا هذه الية‬
‫ك جعل ْناك ُ ُ‬
‫سطًا( )البقرة‪:‬‬
‫م ً‬
‫ة وَ َ‬
‫مأ ّ‬
‫لوجدناها )وَك َذ َل ِ َ َ َ َ ْ‬
‫‪. (143‬‬
‫هل هي صدفة ؟ ل ‪ ..‬لنه لو وجد عدد محدود‬
‫من مثل هذه الشارات لقلنا إنها صدفة ‪ ..‬لكنها‬
‫كثيرة ومتكررة في كل آية من آيات القرآن‬
‫الكريم ‪.‬‬

‫إنه الحكام العددي وصدق الله تعالى إذ يقول‪:‬‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫ن ل َد ُ ْ‬
‫بأ ْ‬
‫)الر ك َِتا ٌ‬
‫صل َ ْ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫ت آَيات ُ ُ‬
‫م ْ‬
‫حك ِ َ‬
‫م فُ ّ‬
‫م ْ‬
‫ر( )هود‪(1:‬‬
‫كيم ٍ َ‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫خِبي ٍ‬
‫تكرر لفظ} اعبدوا{ ثلثا ً‬
‫تكرر ‪ :‬لفظ }اعبدوا {‬
‫ثلث مرات موجها ً إلى الناس عامة‪.‬‬
‫وثلث مرات إلى أهل مكة‪.‬‬
‫وثلث مرات على لسان نوح إلى قومه‪.‬‬
‫وثلث مرات على لسان هود إلى قومه‪.‬‬
‫وثلث مرات على لسان صالح إلى قومه ‪.‬‬
‫وثلث مرات على لسان عيسى إلى قومه‪.‬‬
‫كما أنه هناك بعض التوافقات بين عدد كلمات‬
‫بعض الجمل التي بينها علقة‪:‬‬
‫)ل يستأذنك الذين يؤمنون بالله واليوم الخر‬
‫أن يجاهدوا بأموالهم وأنفسهم والله عليم‬
‫بالمتقين ()التوبة ‪ ( 44‬وهي ‪ 14‬كلمة يقابلها‬
‫قوله تعالى في الموضوع نفسه‪:‬‬
‫)إنما يستأذنك الذين ل يؤمنون بالله واليوم‬
‫الخر وارتابت قلوبهم فهم في ريبهم يترددون (‬
‫)التوبة ‪ (45‬وهي ‪ 14‬كلمة كذلك‪.‬‬
‫وفي قوله تعالى ‪" :‬وإذا قيل لهم اتبعوا ما‬
‫أنزل الله" ‪ 7‬كلمات يقابله الجواب على ذلك‬
‫وهو قوله تعالى في الية نفسها "قالوا بل نتبع‬
‫ما وجدنا عليه آبائنا" وهو ‪ 7‬كلمات أيضا‬

‫وفي قوله تعالى "قال سآوي إلى جبل يعصمني‬
‫من الماء " ‪ 7‬كلمات وتتمتها قوله تعالى " قال‬
‫ل عاصم اليوم من أمر الله" وهي ‪ 7‬كلمات‬
‫أيضًا‪.‬‬