‫سر بعض النباتات واالعشاب‬

‫شفاء العليل في عجائب الزنجبيل‬
‫الزنجبيل‬

‫نبات من العائلة ﱢ‬
‫الزنجبارية‪ ،‬وھو أصالً من نباتات المناطق الحارة‪ ،‬يحتوي على زيت طي ار‪ ،‬ل ه‬
‫رائحة نفاذة وطعم الذع‪ .‬يكثر في بالد الھند الشرقية والفليبين والصين وسريالنكا والمكسيك‪.‬‬

‫أسماء الزنجبيل وأنواعه‪ :‬زنجبيل بلدي وھو الراسن ‪ -‬زنجبيل شامي ‪ -‬زنجبي ل العج م‪ -‬زنجبي ل‬
‫فارسي‪ -‬زنجبيل الكالب ‪ -‬زنجبيل ھندي‪ ،‬وھو المعروف الم ستعمل‪ ،‬وي سمى ب الكفوف‪ .‬واس مه‬
‫بالفارسي‪ :‬أدرك‪ .‬وباإلنجليزي‪ .ginger :‬و بالفرنسي‪gingerbread :‬‬
‫اإلسم العلمي ‪.officinale Zingiben :‬‬
‫المكونات الكيميائي ة للزنجبي ل‪ :‬تحت وي ج ذامير الزنجبي ل عل ى زي ت طي ار بن سبة م ا ب ين ‪-٢.٥‬‬
‫‪ %٣‬والمركب ات الرئي سية ف ي ھ ذا الزي ت ھ ي‪Zingiberene.Curcumene.beta- :‬‬
‫‪bisabolene.Neral.geranial.D-Camphor.beta‬‬
‫‪ ،phellandrine.Linallol.Alph-Franesenr.Zingeberol‬كما يحتوي على مجموعة‬
‫أخرى تعرف باسم ‪ Aryl alkanes‬وأھم مركبات ھذه المجموع ة ‪ Gingerols‬والت ي تحت وي‬
‫على مركب ‪ gingenol‬وھو المركب الذي يعزى إليه الطع م الح ار ف ي الزنجبي ل‪ ،‬باإلض افة إل ى‬
‫مجموعة ال ‪ Shogaols‬التي من أھم مركباتھا ‪ Shogaol‬وھ ي أي ضا ً م ادة ح ارة كم ا تحت وي‬
‫الجذور على ‪ Gingerdiols‬وكذلك ‪ Diarythepfanoias‬كم ا يحت وي عل ى كمي ة كبي رة م ن‬
‫النشأ‪.‬‬
‫المستعمل من الزنجبيل‪ :‬جذوره وسيقانه المدفونة في األرض )الريزومات(‪.‬‬
‫طرق االستعمال الطبية‪:‬‬
‫ـ يستعمل منقوعه قبل األكل كمھدئ للمعدة وعالج النقرس‪ ،‬كما أنه ھاضم وطارد للغازات‪.‬‬
‫ـ وي ستعمل الزنجبي ل لتوس يع األوعي ة الدموي ة‪ ،‬وزي ادة الع رق وال شعور بال دفء وتلطي ف‬
‫الحرارة‪ ،‬وتقوية الطاقة الجنسية‪.‬‬
‫ـ ويستخدم كتوابل في تجھيز األطعمة ومنحھا الطعم المميز‪.‬‬
‫المربيات والحلوى‪ ،‬ويضاف إلى المشروبات الساخنة كالسحلب والقرفة‪.‬‬
‫ـ يضاف إلى أنواع من‬
‫ّ‬
‫ـ يضاف من )‪ ٥‬ـ ‪ (١٠‬نقاط من زيت الزنجبيل إلى ‪ ٢٥‬مل زيت لوز لمعالجة الروماتيزم‪.‬‬
‫ـ وتضاف نقطة أو نقطتان من الزيت على قطعة سكر أو مزيج نصف ملعقة صغيرة م ن الع سل‪،‬‬
‫وتستعمل النتفاخ البطن ومغص الحيض والغثيان‪.‬‬

‫شاي الزنجبيل يخفف نوبات الصداع‬
‫افادت دراسه حديثه ان الزنجبيل قد يساعد في تخفي ف آالم ال صداع الناتج ه ع ن الت وتر النف سي‬
‫وأوض ح الب احثون أن فعالي ة الزنجبي ل تكم ن ف ي قدرت ه عل ى تقلي ل أنت اج مركب ات‬
‫)بروستاجالندنيز( المسببه لأللم في الجسم ف ضالً ع ن كون ه راخي ا ً لألع صاب والع ضالت حي ث‬
‫يساعد على االسترخاء وتخفيف التوتر لذلك فھو يسھم في تخفيف آالم ال صداع الخفيف ه ‪:‬ولك ن‬
‫مزج ه م ع الب ابونج وزھ رة الزيرف ون يعط ي م شروبا ً أق وى وأكث ر فعالي ه ف ي إزال ة ال صداع‬
‫والتشجيع على االسترخاء‪.‬‬

‫الزنجبيل في الطب النبوي‬
‫قال أبو سعيد الخدري‪ -‬رضى ﷲ عنه‪:-‬‬
‫)) أھدى ملك الروم إلى رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم جرة زنجبي ل‪ ،‬ف أطعم ك ل إن سان قطع ة‪،‬‬
‫وأطعمني قطعة((‪.‬‬
‫وقال ابن القيم‪ -‬رحمه ﷲ‪:-‬‬
‫" الزنجبي ل مع ين عل ى الھ ضم‪ ،‬مل ين لل بطن تليين ا معت دال‪ ،‬ن افع م ن س دد الكب د العارض ة ع ن‬
‫البرد‪ ،‬والرطوبة‪ ،‬ومن ظلمة البصر الحادث ة ع ن الرطوب ة كح ال واكتح اال‪ ،‬مع ين عل ى الجم اع‪،‬‬
‫وھو محلل للرياح الغليظة الحادثة في األمعاء والمعدة‪ ،‬وھو بالجملة صالح للكبد والمعدة((‪.‬‬
‫يقول الدكتور‪ /‬حسن وھبة في كتاب )) أعشاب مصر الطبية وفوائدھا((‬
‫زنجبيل ‪ :‬والزنجبيل معروف‪ ،‬ي ضاف م سحوقه إل ى م شروبات ليق وى المع دة ويبع ث الھ ضم‪،‬‬
‫مقدار نصف إلى جرام واحد وي ضاف إل ى المركب ات الحديدي ة ليح سن طعمھ ا‪ ،‬ويم ضغه األبخ ر‬
‫ويتمضمض بطبيخه‪ ،‬ويتغرغر به‪ ،‬ويضاف إلى صبغات األسنان ومنه ش راب الزنجبي ل وص بغة‬
‫الزنجبيل مقدار ‪ ٢٠‬إلى ‪ ٣٥‬نقطة كدواء للمعدة‪.‬‬
‫طبيعة الزنجبيل الطبية‬
‫ھو حار في الثالثة يابس في آخر األولى وفيه رطوبة يفتح السدد ويط رد ال بلغم والم واد العفن ة‪،‬‬
‫والمواد المخم دة )أي المفت رة الم ضعفة(‪ ،‬ويح ل الري اح )يطردھ ا(‪ ،‬ويق وى األع صاب‪ ،‬ويق وى‬
‫الجھاز المناعي بالجسم لتنشيطه الغدد‪ ،‬وتقويته للھرمونات والدم‪ ،‬وھو عموما من شط لوظ ائف‬
‫األع ضاء م سخن مطھ ر مق وى‪.‬ويحت وى الزنجبي ل عل ى زي وت طي ارة وراتنج ات )الجنج رول(‬
‫وم واد ھرموني ة وفيتامين ات وم واد ن شوية ويع زى لطعم ه الممي ز وج ود م ادتي الجنج رول ‪،‬‬
‫والزنجرون‪ .‬يعتبر الزنجبيل واحدا من أفضل األدوي ة الطبيعي ة ف ي الع الم‪ .‬وق د خ ضع الزنجبي ل‬
‫ألبح اث مستفي ضة وتع ود فوائ ده العالجي ة إل ى ح د كبي ر إل ى زيت ه الطي ار الراتنج ي وق د قام ت‬
‫دراسة اكلينكية على تأثير الزنجبيل على الدوخة ودوران البحر والقيء بشكل ع ام‪ .‬وق د أجري ت‬
‫تل ك الدراس ة ف ي مست شفى ‪ ST. Bartholomew‬بلن دن ع ام ‪١٩٩٠‬م ووج دوا ان الزنجبي ل‬
‫كان أكثر تأثيراً كمضاد للقيء من األدوي ة الم شيدة‪ .‬وف ي ال صين أجري ت تج ارب عل ى المرض ى‬
‫الذين يعانون من الزحار ووجدوا ان ‪ %٧٠‬من المرضى الذين يعانون من الزحار قد ش فوا كم ا‬
‫درس الزنجبيل كمضاد للبكتيريا وللفطري ات وللقرح ة وكمخف ف ل آلالم‪ ،‬حي ث تم ت دراس ة س ت‬
‫دراس ات اكلينيكي ة وأثبت ت الدراس ات فاعلي ة الزنجبي ل‪ .‬وكان ت ھن اك دراس ة أخ رى عل ى‬
‫الكوليسترول واتضح ان الزنجبيل يخفض معدل نسبة الكوليسترول في الدم‪.‬‬

‫الزنجبيل في الطب القديم‬
‫قال داود األنطاكي في )) التذكرة((‪:‬‬
‫زنجبي ل مع رب ع ن ك اف عجمي ة ھندي ة أو فارس ية‪ ،‬وھ و نب ت ل ه أوراق ع راض يف رش عل ى‬
‫األرض وأغ صانه دقيق ة ب ال ظھ ر وال ب ذر ينب ت ب دابول م ن أعم ال الھن د‪ ،‬وھ ذا ھ و الخ شن‪.‬‬
‫الضارب إلى السواد‪) ،‬ويوجد( بالمن دب وعم ان وأط راف ال شجر‪ ،‬وھ ذا ھ و األحم ر وجب ال م ن‬
‫عمل الصين‪ ،‬حيث يكثر العود وھو األبيض العقد الرزبين الحاد الكثير ال شعب‪ ،‬وي سمى الكف وف‬
‫وھذا أفضل أنواعه‪.‬‬
‫والزنجبي ل قلي ل اإلقام ة ت سقط قوت ه بع د س نتين بالت سويس والتآك ل لف رط رطوبت ه الف ضلية‬
‫ويحفظه من ذلك الفلفل‪.‬‬
‫وھو حار ف ي الثالث ة ي ابس ف ي آخ ر األول ى أو رط ب يف تح ال سدد وي ستأصل ال بلغم واللزوج ات‬
‫والرطوب ات الفاس دة المتول دة ف ي المع دة ع ن نح و البط يخ بخاص يته في ه ويح ل الري اح وب رد‬
‫األحشاء واليرقان وتقطير البول ويدر الفضالت ويغزر‪.‬‬
‫قال صاحب المعتمد الملك المظفر يوسف التركماني‪:‬‬
‫زنجبي ل‪ " -‬ع " ھ و ع روق ت سرى ف ي األرض ول يس ب شجر ويؤك ل رطب ا‪ ،‬كم ا يؤك ل البق ل‬
‫ويستعمل يابسا‪ ،‬وينبغ ي أن يخت ار من ه م ا ل م يك ن مت آكال ‪ ..‬وق وة الزنجبي ل م سخنة معين ة ف ي‬
‫ھضم الطع ام‪ ،‬ملين ة لل بطن تليين ا خفيف ا جي دا للمع دة‪ ،‬وظلم ة الب صر‪ ،‬ويق ع ف ي أخ الط األدوي ة‬
‫المعجون ة ‪ ،‬وبالجمل ة ف ي قوت ه ش به م ن ق وة الفلف ل ف ي آخ ر الدرج ة الثالث ة‪ -،‬رط ب ف ي أول‬
‫األولى نافع من السدد العارضة في الكبد من الرطوبة والبرودة معين على الجماع‪ ،‬محلل للرياح‬
‫الغليظ ة ف ي المع دة واألمع اء‪ ،‬زائ د ف ي المن ى ص الح للمع دة والكب د الب اردتين يزي د ف ي الحف ظ‪،‬‬
‫ويجلو الرطوبة عن نوافى الرأس والحلق‪ ،‬وينفع من سموم الھوام‪ ،‬وإذا ربى أخذ الع سل بع ض‬
‫رطوبته الفضلية‪ ،‬ويخرج البلغم والمرة السوداء على رفق وسھل ال على طريق إخ راج األدوي ة‬
‫الم سھلة‪ ،‬وإذا خل ط ف ي ال شيء م ع رطوب ة كب د الم اعز وجف ف وس حق واكتح ل ب ه نف ع م ن‬
‫الغشاوة وظلمة البصر‪ ،‬وإذا مضغ مع المستكى أحدر من الدماغ بلغما كثيرا‪.‬‬
‫والزنجبيل المربى حار يابس يھيج الجماع ويزيد في حر المعدة والبدن )معرق( ويھ ضم الطع ام‬
‫وين شف )يجف ف( ال بلغم‪ ،‬وينف ع م ن الھ رم )ال شيخوخة( وال بلغم الغال ب عل ى الب دن وب دل‬
‫الزنجبيل‪ :‬وزنه ونصف وزنه من الراسن "ج " الزنجبيل شبيه بالفلفل في طبعه ولكن ل يس ل ه‬
‫لطافته ويعرض له تآكل لرطوبته الفضلية‪ ،‬وھ و ح ار ف ي آخ ر الدرج ة الثالث ة ي ابس ف ي الثاني ة‬
‫يحل ل ال نفخ ويزي د ف ي الحف ظ ويجل و الرطوب ة م ن الحل ق ون وامى ال رأس وظلم ة الع ين كح ال‬
‫وشربا‪ ،‬وينفع من برد الكبد والمع دة وين شف )يجف ف( بل ة المع دة ويھ يج الب اءة‪ ،‬وينف ع س موم‬
‫الھ وام‪ ،‬وق در م ا يؤخ ذ من ه إل ى درھم ين‪ ،‬والمرب ى ح ار ي ابس ينف ع الكل ى والمثان ة والمع دة‬
‫الباردة ويدر البول‪ ،‬وھو جيد للحمى التي فيھا نافض وبرد‪.‬‬
‫كالم ابن سينا عن الزنجبيل ‪:‬‬
‫زنجبيل )الماھي ة( ق ال دي سقوريدوس‪)) :‬الزنجبي ل أص وله ص غار مث ل أص ول ال سعد لونھ ا إل ى‬
‫البياض وطعمھا شبيه بطعم‪ -‬الفلفل طيب الرائحة ولكن ليس ل ه لطاف ة الفلف ل‪ ،‬وھ و أص ل نب ات‬
‫أكثر ما يك ون ف ي مواض ع ت سمى طرغل ود لطق ى‪ ،‬وي ستعمل أھ ل تل ك الناحي ة ورق ه ف ي أش ياء‬
‫كثي رة كم ا ن ستعمل نح ن ال شراب ف ي بع ض األش ربة وف ي الطب يخ‪ .‬إل ى أن ق ال‪) :‬األفع ال‬
‫والخواص(‪ :‬حرارته قوية وال يسخن إال بع د زم ان لم ا في ه م ن الرطوب ة الف ضلية لك ن إس خانه‬
‫قوى ملين يحلل النفخ‪ :‬وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية ويجف أكثر أعضاء الرأس(‬
‫يزيد في الحفظ ويجلو الرطوبة عن نواحي الرأس والحلق )أعضاء الع ين(‪ ،‬ويجل و ظلم ة الع ين‬
‫للرطوبة كحال وشربا )أعضاء الغذاء يھضم‪ ،‬ويوافق برد الكبد والمعدة‪ ،‬وينشف بلة المعدة وم ا‬

‫يحدث فيھـا من الرطوبات م ن أك ل الفواك ه )أع ضاء ال نفض(‪ ،‬يھ يج الب اءة ويل ين ال بطن تليين ا‬
‫خفيفا‪.‬‬
‫قال الخوزي‪ :‬بل يمسك أقول إذا كان ھن اك س وء ھ ضم وإزالق خل ط ل زج ينف ق )ال سموم( ينف ع‬
‫من سموم الھوام‪.‬‬
‫فوائد الزنجبيل البن األزرق‬
‫يا حافظا سـر زنجبيـــــــل في الورى‬
‫ومن يشتكى البــــــــرد القديم بصلبه‬
‫عليه بمثقــــــــالين من بعــد صحنــه‬
‫ثـالثـــــــــة أيـام يكـون فطـــــــــــوره‬
‫كذلك للملسوع يمضـــــــــغ ناعـمـــا‬
‫يرى عجبا من ســــــــــره وفعـالــــه‬
‫ومن يشتكى رخــــــــو العصب يكـن‬
‫يدق ويغلى فــــــــي حليب أتانــــــــه‬
‫يرى عجبا من قــــــــوة لنفـاضــــــة‬
‫وصاحب أرياح غــــــــالظ يدقــــــــه‬
‫ويستف منه نصف مثقال لم يــــــزد‬
‫يصرف أرياحا وقولنج عـاجـــــــــال‬
‫وينفع لإلنسان في كل مضـغـــــــــة‬
‫ومن نالــه ضعـف ولم يـــــــــــــــــر‬
‫فيمزجه بالدار صيني مسـاويـــــــــا‬
‫فيبرى ويجلو باطن العين بعـدمـــــا‬
‫ومن كان من أھل البـالدة قلبـــــــه‬
‫يضاف إليه من حصى البـان منعــم‬
‫ويعتـزل األكل الغليظ ويحتــــــــــمى‬
‫ويـدخل حمامـا بأســبوع مــــــــــــدة‬
‫فيرجع بالذھـــــــــن الـذكي محافـظا‬
‫أيا حافظا لعيش الصحيح لك الرضا‬
‫ومن عنـده وجـه مليـــــــــــح مغـير‬
‫يـدق ويغـلى في عسـل ولبـــــــــــن‬
‫فيـا رب صل على الشفيع محمـــــد‬
‫وقال عبدالقادر بن شقرون‪:‬‬
‫اليبس في الفلفل والـحرارة‬
‫تقــوية الشــھوة للطعــــــام‬
‫والزنجيل مثــله في طبـعــه‬
‫في خصلة الحفظ وبعث الباه‬

‫خصصت من المولى بكل فضيلة‬
‫وأوجاعه في كل وقت وســــاعة‬
‫يضــاف إليــــه يا فتى شھد نحله‬
‫وإن كان أسبــوعا فتحمد نسختي‬
‫ويطلى مكان الســـم يطلى بلطخة‬
‫للــــــدغة ملسوع وإحراق لـدغة‬
‫إذا أتى الجماع فھو يمنى بسـرعة‬
‫ويدلــــــــك باألصيل في كل ليــلة‬
‫بطيـب لقـاء وروعـــــــــــة تمتـع‬
‫على سـكر أمثــــــــــــــاله بثـالثـة‬
‫ويتبـع بعـد الزنجبيل بجـرعــــــــة‬
‫ويأتي بتفريج وإصالح معـــــــدة‬
‫شفاء له من كــل داء وعـلــــــة‬
‫سوى نصف رؤياه أو قليل برؤية‬
‫ومن سكــــــر جزا يكـون سـوية‬
‫يغشى غشـاء من بياض وظلـمة‬
‫بطيئا لحفظ الـذكـــــــــر حيا كميت‬
‫مضـاف إليـه من جنايــــــه نـحلة‬
‫ثــالثة أيـام يأكـــــــــــــــل حميــة‬
‫ثــالث أسـابيع بتكميــــــــــل عدة‬
‫على درس قرآن وطـيب تـــــالوة‬
‫خصصت من المولى بكـل كـرامة‬
‫تبــدل بعد االحـمرار بصـفــــــــرة‬
‫ويسقى لـھا تكسى جمــاال بحـمرة‬
‫وسـلم عليـه مـع ألـف تحـيـــــــــة‬
‫في أكلـــــــه أدويــة مختـارة‬
‫وقــوة لعصـــــــــب األجسـام‬
‫بــل فاقه عند ازديــــــاد نفعه‬
‫من أجــل ذاقمى عظيم الجاه‬

‫فمن ذلك يفھم أن الزنجبيل يشھي للطعام األجسام‪ ،‬ويعين حفظ العل وم‪ ،‬وين شط الج سم المكل وم‪،‬‬
‫ويقوى الباءة حتى يكون من يشربه عظيم الجاه‪ ،‬وھذا يؤكد بأنه يف رح وين شط ويعط ى ثق ة ف ي‬
‫النفس‪ ،‬ويفتح الذھن وينعش الجسم كله‪.‬‬

‫مالحظات مھمة قبل استعماله‪:‬‬
‫الزنجبيل تضعف فاعليته بعد سنتين ؛ ألنه يصاب بالتسوس لرطوب ة في ه ويمك ن حفظ ه بوض عه‬
‫في فلفل أسود‪ .‬فينبغي مراعاة استعمال زنجبيل جديد وذلك بجمي ل رائحت ه النف اذة ورون ق لون ه‬
‫الموتار الفاتح المقارب للسمنى المصفر‪ ،‬ويكون خاليا من العيدان والشوائب إذا كان مطحونا‪.‬‬
‫أمراض يعالجھا الزنجبيل‬
‫لتقوية الذاكرة وللحفظ وعدم النسيان‪:‬‬
‫يؤخذ من الزنجبيل المطحون قدر ‪ ٥٥‬جرام‪ ،‬ومن اللبان ال دكر )الكن در( ‪ ٥٠‬ج رام‪ ،‬وم ن الحب ة‬
‫السوداء‪ ٥٠‬جرام تخلط معا وتعجن في كيلو ع سل نح ل وتؤخ ذ من ه ملعق ة ص غيرة عل ى الري ق‬
‫يوميا مع صنوبر وزبيب‪.‬‬
‫لعالج الصداع والشقيقة‪:‬‬
‫يعجن الزنجبيل المطحون قدر ملعقة صغيرة في فنج ان زي ت زيت ون وي دلك من ه مك ان األل م م ع‬
‫شرب مغلي الزنجبيل مع النعناع‪ ،‬وحبة البركة من كل ملعقة صغيرة كالشاي‪.‬‬
‫لعالج العشى الليلي‪:‬‬
‫يشرب كوب عصير جزر عليه نصف ملعق ة زنجبي ل مطح ون م ع إم رار م رود معج ون زنجبي ل‬
‫بعسل نحل على العينين قبل النوم‪.‬‬
‫للدوخة ودوار البحر‪:‬‬
‫تصنع أقراص من زنجبيل مطحون م ن س كر نب ات مطح ون ون شا بن سب ‪ ٣ : ١:١‬وتجف ف ف ي‬
‫الظل ويستحلب قرص عند الشعور بالدوخة أو قبل السفر )القرص يكون في حجم الكرزة(‪.‬‬
‫لتقوية النظر‪:‬‬
‫يشرب ع صيرجزر علي ه رب ع ملعق ة ص غيرة م ن زنجبي ل مطح ون غ سل العين ين بمغل ي ال شمر‬
‫صباحا‪.‬‬
‫لعالج بحة الصوت وصعوبة التكلم‪:‬‬
‫ت دھن الحنج رة بمعج ون الزنجبي ل والنعن اع وزي ت الزيت ون بن سبة ‪ ٣ :١:١‬م ع ش رب مغل ي‬
‫الينسون محلى بسكر نبات أو مص سكر نبات‪.‬‬
‫لتطھير الحنجرة والقصبة الھوائية‪:‬‬
‫نفس الطريقة السابقة مع مضغ البقدونس وشرب نقيع اللبان الدكر والعسل‪.‬‬
‫للتوتر العصبي‪:‬‬
‫ينق ع زھ ر الخزام ى ق در ملعق ة ص غيرة ف ي ن صف ك وب م اء م ات الم ساء لل صباح‪ ،‬ث م ي صفى‬
‫ويحلى بعسل نحل ويضاف إليه ربع ملعقة منا زنجبيل مطحون ويشرب عند اللزوم‪.‬‬
‫لألرق والقلق‪:‬‬
‫يضرب كوب حليب ساخن عليه ربع ملعقة صغيرة م ن زنجبي ل مطح ون م ع دھ ن الج سم بزي ت‬
‫زيتون وال تنسى قراءة القران وذكر ﷲ‪...}:‬أال بذكر ﷲ تطمئن القلوب{‪.‬‬
‫للتبلد الذھني‪:‬‬
‫يشرب كوب حليب مغلي فيه ربع ملعقة زنجبيل مطحون ويؤكل بعده زبيب مع حب الصنوبر بما‬
‫تيسر‪.‬‬
‫مفرح ومنعش‪:‬‬
‫يشرب مغلي الزنجبيل م ع الحب ة ال سوداء والنعن اع ق در ك وب ك ل استن شاق أزي ج الياس مين أو‬
‫الريحان وھو غض‪.‬‬
‫لتقوية الفحولة والجسم ومكافحة األمراض وتجنب الوھن والخمول‪:‬‬
‫ما وجدت منشطا للجسم مثل الزنجبيل المحل ى بالع سل‪ ،‬وأم ا إ ا أك ل مرب ى بالع سل م ع الف ستق‬
‫والخولنجان فكما يقول داود األنطاكي في )تذكرته(‪ " :‬فيه سر عظيم "‪.‬‬
‫كيفية صنع مربى األبطال‪:‬‬

‫يؤخ ذ كيل و ع سل نح ل وعل ى ن ار ھادئ ة تن زع رغوت ه‪ ،‬ث م ت ضاف إلي ه ھ ذه األع شاب‪ ،‬وھ ى‬
‫مطحونة‪ ٢٥ :‬جرام زنجبيل‪ ٢٥ -‬جرا راوند‪ ٢٥ -‬جرام حبة البركة‪ ١٠ -‬جرام زعتر برى‪٢٥ -‬‬
‫جرا حنسنج ‪ ١٥ -‬جرام بھمن‪ -‬ه‪ ٢‬شمر‪.‬‬
‫ثم يطبخ كالحلوى )المربى( وتؤخذ منه ملعقة بعد كل أكل‪.‬‬
‫لبياض العين والسبل‪:‬‬
‫يعجن زنجبي ل مطح ون ق در رب ع ملعق ة ص غيرة ف ي ع سل نح ل ق در ملعق ة ص غيرة‪ ،.‬ويعب أ ف ي‬
‫قطارة عيون وقبل النوم يقطر من ذلك للعينين ‪.‬‬
‫للصداع‪:‬‬
‫يضرب الزنجبيل ق در رب ع ملعق ة ص غيرة م ع ن صف معلق ة م ن طح ين حب ة البرك ة بع د غليھم ا‬
‫جيدا في قدر نصف كوب ماء‪ ،‬ثم يحلى بسكر مع دھن مكان الصداع بزيت الزنجبيل ‪.‬‬
‫للشقيقة‪:‬‬
‫يعجن من الزنجبيل المطحون قدر ملعقة ص غيرة م ع رم اد فح م ق در فنج ان وي ضمد ب ذلك مك ان‬
‫األلم مع شرب الزنجبيل مع النعناع كالشاي‪.‬‬
‫لعالج الكحة وطرد البلغم‪:‬‬
‫يؤخذ من زنجبيل مطحون قدر ‪ ٥٠‬جرام‪ ،‬ومن اللبان ال دكر المطح ون ‪ ٥٠‬ج رام‪ ،‬ويعجن ان ف ي‬
‫عسل قصب قدر ‪ ٥٠٠‬جرام‪ ،‬وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل‪.‬‬
‫لتطھير المعدة وتقويتھا‪:‬‬
‫يؤخذ من زنجبيل مطحون ‪ ٢٥‬جرام‪ ،‬وم ن كراوي ة مطحون ة ‪ ٢٥‬ج رام‪،‬ومن الزعت ر المطح ون‬
‫‪ ٢٥‬جرام‪ ،‬ومن النعناع المطحون ‪ ٢٥‬جرام‪ ،‬وفى كيلو عسل نحل تعج ن وتؤخ ذ ملعق ة ص غيرة‬
‫من ذلك قبل األكل‪.‬‬

‫للقولون العصبي‪:‬‬
‫يمزج زنجبيل مطحون قدر ‪ ٥٠‬جرام مع كمون مطحون ‪ ٥٠‬ج رام عل ى ن صف ك وب م اء علي ه‬
‫ملعقة صغيرة من الخل ويشرب ذلك عند الشعور باأللم‪.‬‬
‫ملين لعالج اإلمساك‪:‬‬
‫على كوب حليب بارد يضاف ربع ملعقة صغيرة من ويشرب عند الشعور باإلمساك‪.‬‬
‫لتدفئة الجسم ومقاومة أمراض الشتاء‪:‬‬
‫يشرب الزنجبيل على الحليب أو يشرب مع القرفة مع قليل السمسم محلى بسكر أو عسل‪.‬‬
‫للزكام‪:‬‬
‫ي شرب الزنجبي ل بع د غلي ه وتحليت ه ب سكر م ع تقطي ر زي ت حب ة البرك ة ف ي األن ف والحل ق م ع‬
‫استنشاق عصير الليمون‪.‬‬
‫للنزلة الشعبية‪:‬‬
‫ي شرب الزنجبي ل محل ى بع سل نح ل م ع م ضغ ن صف ملعق ة ص غيرة م ن حب ة البرك ة ص باحا‬
‫ومساء‪.‬‬
‫لضيق النفس والربو‪:‬‬
‫يم ضغ لب ان دك ر وتبل ع ع صارته‪ ،‬ث م ي شرب مغل ي الزنجبي ل م ع الحلب ة الح صى وذل ك ص باحا‬
‫ومساء‪.‬‬
‫لتفتيح سدد الكلى والكبد‪:‬‬
‫يصنع ھذا المركب من زنجبيل مطحون ق در ‪ ٢٥‬ج رام ورق الغ ار )ال الور( ‪ ٣٥‬ج رام ويطح ن‪،‬‬
‫وم ن حب ة البرك ة ‪٥٠‬ج رام وتطح ن‪ ،‬وف ي كيل و ع سل نح ل يط بخ ذل ك وتؤخ ذ م ن ذل ك ملعق ة‬
‫صغيرة بعد كل أكل‪.‬‬

‫لمنع العطش وإصالح الخلطى )األفرجة(‪:‬‬
‫يؤكل الزنجبيل مطبوخا مع السمك كبھار له مع الكمون ويشرب كشراب الورد مثلجا وذلك بنق ع‬
‫قليل من الزنجبيل في ماء ويحلى بسكر‪.‬‬
‫لضعف الكبد وكسله‪:‬‬
‫يمزج الزنجبيل مطحون في عسل قصب مع طحينة ويؤكل على الفطار والعشاء يوميا مع وض ع‬
‫لبخة على الجنب األيمن من مخروط النعناع األخضر من المساء للصباح‪.‬‬
‫للسعة الحشرات‪:‬‬
‫تؤخذ ملعقة صغيرة م ن الزنجبي ل المطح ون وتم ضغ حت ى ت صير عجين ة توض ع بع د ذل ك عل ى‬
‫مكان اللسعة‪.‬‬
‫لتصلب المفاصل والفقرات‪:‬‬
‫يؤخذ الزنجبيل مطحون قدر فنجان‪ ،‬ومن األشق )ص مغ الكل خ‪ -‬ص مغ الطرث وت‪ -‬ل زاق ال ذھب(‬
‫قدر فنجان ويعجنان سويا ويضمد بھا على مكان التصلب من المساء للصباح‪.‬‬
‫لظلمة البصر والغشاوة‪:‬‬
‫يؤخذ كبد ماعز فور ذبح ه ويوض ع عليھ ا زنجبي ل مطح ون ويت رك لم دة رب ع س اعة‪ ،‬ث م يك شط‬
‫ويجفف الزنجبيل حتى يجف تماما ويكحل منه للعين يوميا حتى يتم الشفاء بإذن ﷲ تعالى‪.‬‬
‫لتقوية القلب وتنشيط الدورة الدموية وإذابة الكوليسترول‪:‬‬
‫تؤخذ من الزنجبي ل المطح ون ‪ ٢٥‬ج رام‪ ،‬وم ن ح ب الرش اد ‪ ٢٥‬ص وم ن الين سون ‪ ٢٥‬ج رام‪،‬‬
‫ومن حبة البركة ‪ ٢٥‬جرام يطحن الجميع ويعجن في عسل نح ل ق در ن صف كيل و وتؤخ ذ ملعق ة‬
‫بعد كل أكل‪.‬‬
‫لتقوية العضالت واألعصاب‪:‬‬
‫يصنع مركب م ن األع شاب اآلتي ة وھ ي مطحون ة‪ :‬زنجبي ل‪ -‬دارا ص يني‪ -‬روان د‪ -‬ش مر‪ -‬بھم ن‪-‬‬
‫نعناع‪ -‬بذر كرفس من كل ‪ ١٠‬جرام‪ ،‬يعجن كل ذلك مجموعا في عسل منزوع الرغ وة ق در كيل و‬
‫وتطبخ حتى تصبح كالمربى‪ ،‬وتعبأ في برطمان زجاج وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل‪.‬‬

‫لعالج التوتر العصبي‪:‬‬
‫يؤخذ طشت مملوء بالماء الف اتر تلق ى في ه ملعق ة ص غيرة م ن زنجبي ل مطح ون م ع فنج ان م اء‬
‫الزھ ر أو م اء ورد وتقل ب ذل ك جي دا‪ ،‬ث م رجلي ك حت ى ثل ث ال ساق وت ستلق عل ى ظھ رك وأن ت‬
‫مسترخي الجسم واشغل لسانك بذكر ﷲ وسترى عجبا من الھدوء والراحة التامة بإذن ﷲ‪.‬‬
‫لعالج اإلرھاق‪:‬‬
‫تشرب كوب من زنجبيل مغلي كالشاي )قدر نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون على كوب‬
‫ماء ساخن محلى بعسل نحل أو سكر ثم تدلك كل الجسم بزي ت زيت ون مم زوج بق دره حجم ا م ن‬
‫خل مع رج الزجاجة جيدا قبل االستعمال‪.‬‬
‫للقوة التناسلية وللحيوية والنشاط‪:‬‬
‫يؤخذ نصف رطل لبن بقرى أو جاموس ويغل ى في ه ن صفا ص غيرة م ن زنجبي ل مطح ون ويحل ى‬
‫بعسل أو سكر ويشرب صباحا ومساء لمدة شھر وسترى !‬
‫معجون الزنجبيل المركب لتقوية الباءة‪:‬‬
‫يؤخذ ‪ ٥٠‬جرام زنجبيل مطحون و ‪ ٥٥‬جرام بذر جزر مطحون و ‪ ٥٠‬جرام بذر كرفس مطحون‬
‫و ‪ ٥٠‬جرام ينسون مطحون و ‪ ٥٠‬جرام بذر جرجير مطح ون تخل ط جي دا ف ي كيل و ع سل نح ل‪،‬‬
‫وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد الغداء يوميا‪.‬‬
‫للنشاط وحث الطاقة التناسلية‪:‬‬
‫تؤخذ نصف ملعقة صغيرة )تقريبا( من الزنجبيل وتقلب في كوب حليب ويسخن ذل ك‪ ،‬ث م ي صفى‬
‫ويحلى بعسل نحل ويشرب عند الحاجة ويا حبذا بعد العشاء‪.‬‬

‫لعالج صفرة الوجه‪:‬‬
‫تؤخذ ملعقة صغيرة من الزنجبيل وتغلى في حليب‪ ،‬ثم تحلى بعسل نحل وت شرب ص باحا وم ساء‬
‫مع دھن الوجه بزيت زيتون قبل النوم‪.‬‬
‫مقوى للقلب‪:‬‬
‫ي صنع معج ون يتك ون م ن ع سل نح ل ق در كيل و يط بخ في ه زنجبي ل مطح ون ق در ‪٥٠‬ج رام م ع‬
‫قرنفل قدر ‪٢٥‬جرام‪ ،‬ونعناع مطحون‬
‫‪٢٥‬جرام‪ ،‬ومن البھمن المطحون ‪ ١٠‬جرام ويقلب جيدا حتى يعقد كالحلوى‪ ،‬ويعبأ في برطم ان‪،‬‬
‫وتؤخذ منه ملعقة بعد كل وجبة طعام مع مراعاة تجنب الشحوم والمجھود الشاق والعصبية‪.‬‬
‫لتدفئة الجسم‪:‬‬
‫تمزج ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون في فنجان ع سل نح ل وتوض ع ف ي خب ز وتؤك ل ش اطر‬
‫ومشطور)سندوتش(على الفطار أو حينما تشعر بالبرد‪.‬‬
‫لإلنفلونزا‪:‬‬
‫ي شرب ك وب حلي ب علي ه ن صف ملعق ة زنجبي ل مطح ون محل ى بع سل نح ل ص باحا وم ساء م ع‬
‫تقطير زيت حبة البركة )كسعوط( في األنف‪.‬‬
‫لنزالت البرد‪:‬‬
‫يشرب عصير برتقال عليه ربع ملعقة من زنجبيل مطحون مع ت دليك ال صدر والظھ ر قب ل الن وم‬
‫بزيت حبة البركة‪.‬‬
‫للروماتيزم‪:‬‬
‫دھنا وشرابا معجون الزنجبيل بعسل النحل بنسبة ‪ ٣ :١‬وذلك قبل النوم م ع ش رب مغل ي ال شمر‬
‫كالشاي‪.‬‬
‫لعرق النساء‪:‬‬
‫يشرب مغلي الزنجبيل يوميا قدر كوب يضاف إليه ‪ ٧‬قطرات حبة البرك ة م ع ت دليك الكع ب بق وة‬
‫بكريم الزنجبيل وزيت الزيتون قبل النوم‪.‬‬
‫للنقرس‪:‬‬
‫نف س الوص فة ال سابقة م ع ش رب ش واش ال ذرة وال شمر الزنجبي ل مغلي ا ً عل ى الري ق وش رب‬
‫الليمونادة بكثرة مع تدليك مكان األلم بكريم الزنجبيل وزيت الزيتون قبل النوم‪.‬‬
‫معجون الحكمة والقوة‬
‫معجون يقوي الجسم‪ ،‬ويعالج النسيان‪ ،‬وفتح قريحة المخ‪ ،‬ويفرح النفس وينعشھا‪.‬‬
‫المركبات‪:‬‬
‫‪ ١٠٠‬جرام زنجبيل مطحون‪ ١٠٠ +‬جرام فستق مطح ون‪ ٥٠ +‬ج رام خولنج ان مطح ون‪٥٠ +‬‬
‫جرام حبة سوداء مطحونة‪ +‬عسل نحل‪.‬‬
‫يطبخ عسل نحل على ن ار ھادئ ة وتن زع رغوت ه‪ ،‬ث م ت ضاف األش ياء ال سابقة وتقل ب جي دا حت ى‬
‫تعقد ك الحلوى‪ ،‬وتعب أ ف ي برطم ان زج اج‪ ،‬وتؤك ل من ه ملعق ة بع د الفط ار‪ ،‬وملعق ة بع د الع شاء‬
‫يوميا وسترى بإذن ﷲ عجبا‪.‬‬
‫لعالج الضغط‪:‬‬
‫لضبط الضغط انخفاضا أو ارتفاعا يشرب الزنجبيل مغليا محل ى بع سل نح ل ص باحا بع د الفط ار‪،‬‬
‫وفي المساء يبلع فص ثوم مقطع بكوب حليب‪.‬‬
‫لتفتيح سدد الدماغ وتنقية المخ‪:‬‬
‫يمضغ اللبان الدكر والمستكى مع الزنجبيل صباحا ومساء يوميا تقطير زيت المر )م ر م ع زي ت‬
‫زيتون ممزوجا ومصفى( سعوطا في األنف قطرة في كل فتحة مرة فقط يوميا‪.‬‬
‫لتوسيع األوعية الدموية‪:‬‬
‫ت صنع مرب ى الزنجبي ل م ع ب ذر الخ ردل م ن ك ل ‪ ٢٥‬ج رام مطحون ا ف ي ن صف كيل و ع سل نح ل‬
‫وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد العشاء يوميا مع دھن الجسم بزيت زيتون‪.‬‬

‫للمغص الناتج عن اإلسھال‪:‬‬
‫تؤخذ نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون وتم زج ف ي ك وب مغل ي حب ة البرك ة‪ ،‬ث م ت صفى‬
‫وتحلى وتشرب‪.‬‬
‫لعالج الوھن‪ ،‬واإلرھاق والتعب‪:‬‬
‫يوضع فنجان زنجبيل مطحون على طشت م اء ف اتر ويت رك لم دة ع شر دق ائق‪ ،‬ث م ت ضع ق دميك‬
‫حتى منتصف الساق فيه وتسترخي تماما وأنت ج الس عل ى مقع د م نخفض أو س رير لم دة رب ع‬
‫ساعة‪ ،‬ثم تغسل رجليك بماء‪ ،‬ثم تجففھا‪.‬‬
‫مدر للبول‪:‬‬
‫تؤخذ أوقية زنجبيل مطحون مع أوقية ش مر مطح ون ون صف أوقي ة م ن ش واش ال ذرة‪ ،‬وتؤخ ذ‬
‫من ذلك ملعقة صغيرة على كوب ماء ساخن ويغطى ويترك لمدة خمس دقائق‪ ،‬ثم يصفى ويحلى‬
‫ويضرب صباحا ومساء‪.‬‬
‫مقوى للقلب منعش‪:‬‬
‫يشرب كالشاي أو يمزج في الحليب ويشرب يوميھا على الريق‪.‬‬
‫لفتح شھية الطعام‪:‬‬
‫قبل الطعام بربع ساعة امزج نصف ملعقة ص غيرة م ن زنجبي ل مطح ون ف ي ك وب م اء واش رب‬
‫منه ما تيسر قدر نفسك بدون سكر‪.‬‬
‫لعالج عسر الھضم‪:‬‬
‫تصنع مربى زنجبيل بالنعناع وذلك بطبخ نصف كيلو ع سل ون زع رغوت ه‪ ،‬ث م إض افة ‪ ٥٠‬ج رام‬
‫زنجبيل و ‪ ٢٥‬جرام نعناع مطحون‪ ،‬وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل‪.‬‬
‫لليرقان‪:‬‬
‫يؤخذ من بذر الك شوث ‪ ٢٥‬ج رام‪ ،‬وم ن زنجبي ل ‪ ٢٥‬ج رام وم ن نب ات ال سريس )الم رار( وھ و‬
‫مجفف كالنعناع قدر ‪ ٥٥‬جرام وتطحن جيدا وتعجن في كيلو ع سل نح ل‪ ،‬وتؤخ ذ ملعق ة ص غيرة‬
‫بعد كل أكل مع شرب ملعقة صغيرة خروع قبل النوم‪.‬‬

‫للخمول والوھن‪:‬‬
‫ضع قدميك في حمام مائي ساخن مذاب فيه زنجبيل مطح ون ق در ملعق ة كبي رة م ع دھ ن الج سم‬
‫بزيت الحنا )حنا ممزوجة في زيت زيتون مع شرب كوب حليب مغلي في ه ن صف ملعق ة ص غيرة‬
‫من زنجبيل مطحون‪.‬‬
‫للسموم‪:‬‬
‫تمضغ ليمونة بنزھير وتبل ع بق شرھا وي شرب بع دھا زنجبي ل م ضروب ف ي ع سل نح ل ف ي م اء‬
‫مثلج قدر كوب وذلك صباحا ومساء مع بلع فص ثوم مقطع قبل النوم بكوب حليب‪.‬‬
‫مركب فيه سر الشباب‬
‫‪ ٢٥‬جرام زنجبي ل‪ ٢٥ -‬ج رام ل سان الث ور )بن ات(‪ ٢٥ -‬ج رام فلف ل أب يض‪ ٢٥ -‬ج رام ين سون‪-‬‬
‫‪ ١٠٠‬جرام لوز‪ ١٠٠ -‬جرام بندق‪ ٥٠ -‬جرام فستق‪ ٢٥ -‬جرام ج وز ھن د مب شور )ن اعم(‪٢٥ -‬‬
‫ج رام ص نوبر‪ ١٠ -‬ج رام دار فلف ل‪ ١٠ -‬ج رام حب ة خ ضراء‪ ،‬يطح ن الجمي ع ويعج ن ف ي ع سل‬
‫منزوع الرغوة‪ :‬أي في أثناء الغلي تنزع رغوته )ريمته( ويعبأ في برطمان زج اج‪ ،‬وتؤخ ذ من ه‬
‫ملعق ة ص غيرة بع د الفط ار وبع د الع شاء م ع الح ذر م ن اس تعمال ھ ذا المرك ب لل شاب‬
‫والعازب‪.‬أنتھى كتاب أبي الفداء محمد عزت محمد عارف‪.‬‬

‫أبحــــــاث‬
‫أكد الباحثون في تقرير جديد نشرته مجلة "ال رأي الح الي ف ي العل وم الروماتيزمي ة" أن أش كال‬
‫معين ة م ن الط ب التكميل ي والب ديل ق د ت ساعد ف ي تخفي ف اآلالم الم صاحبة اللتھ اب المفاص ل‬
‫العظمي وتليف العضالت‪.‬‬
‫أظھ رت تجرب ة أخ رى أن الزنجبي ل‪ ،‬واس مه العلم ي "زنجيب ار أوفي شينالي"‪ ،‬قل ل آالم الركب ة‬
‫واألوراك بشكل أفضل من العالج التقليدي‪ ،‬ولكنه لم يكن بفعالية مسكن األلم "آيبوبروفين"‪.‬‬
‫وك شفت األبح اث ع ن أن ال صيغة العالجي ة الھندي ة "آيورفي ديك" الت ي تحت وي عل ى نبات ات‬
‫"آشواجاندھا" و"فرانكينسينس" والزنجبيل والك ركم‪ ،‬خفف ت انتف اخ المفاص ل عن د األش خاص‬
‫المصابين بالتھاب المفاصل الروماتيزمي‪.‬‬
‫ويع الج الزنجبي ل انتف اخ المع دة واض طراباتھا وس وء الھ ضم واإلس ھال الن اتج ع ن الع دوى‬
‫البكتيري ة‪ ،‬باإلض افة إل ى أن ه ط ارد لل بلغم إذا اس تخدم عل ى الري ق م ع ع سل النح ل وزي ت حب ة‬
‫ومقو عام للجسم والبدن ويزي د ق درة التركي ز وم ضاد لإلرھ اق‪ ،‬كم ا أن ه‬
‫البركة‪ ،‬ومھدئ للحكة‬
‫ٍ‬
‫مق ٍو للجھ از المن اعي للج سم‪ ،‬وتج رى األبح اث علي ه اآلن لالس تخدام ف ي ع الج م رض نق ص‬
‫المناعة المكتسبة )اإليدز(‪ ،‬كما أنه من شط جن سي ويع الج م رض س رعة الق ذف عن دما ي ستخدم‬
‫يوميا على الريق‪.‬‬
‫مع اللبن‬
‫ً‬
‫موضعيا في عالج بعض أم راض الروم اتيزم والتھ اب المفاص ل وتخفي ف‬
‫كما يستخدم الزنجبيل‬
‫ً‬
‫اآلالم الناتجة عن ذلك‪ ،‬وذل ك لقدرت ه عل ى زي ادة ت دفق س ريان ال دم ف ي المنطق ة الم صابة‪ ،‬مم ا‬
‫ي ؤدي إل ى تخ دير موض عي ف ي ھ ذا المك ان‪ ،‬وبالت الي تخفي ف األل م‪ ،‬ومغل ي الزنجبي ل ل ه فائ دة‬
‫يوميا مع فصوص الثوم )تزيد الفائ دة( أو‬
‫عجيبة في تقليل نسبة الكوليسترول في الدم إذا شرب‬
‫ً‬
‫وحده ‪ ،‬لكن يحذر من استخدام مغلي الزنجبيل في الشھور األولى من الحمل أو في حاالت قرح ة‬
‫المعدة واالثني عشر‪.‬‬
‫‬‫ل‪:‬‬
‫تعماالت الزنجيب‬
‫اس‬
‫يستعمل الزنجبيل على نطاق واسع ويعتبر اكثر غذائية ودوائية ويعتبر من اشھر التوابل وب دأت‬
‫ش ھرته ت زداد كم ادة طبي ة ت ستخدم ف ي ع الج كثي ر م ن االم راض وھن اك اس تعماالت داخلي ة‬
‫ة‪.‬‬
‫رى خارجي‬
‫واخ‬

‫ة‪:‬‬
‫تعمال الداخلي‬
‫االس‬
‫يستعمل مغلي الزنجبيل المحلى بالعسل لحاالت الب رد وال سعال وط رد األري اح وت سكين المغ صى‬
‫وذلك بأخذ مليء ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل واضافتھا الى ملء كوب ماء مغل ي وت رك‬
‫الم زيج ينق ع لم دة ‪ ١٥‬دقيق ة ث م ي ضاف م لء ملعق ة ع سل نح ل كبي رة ويم زج جي داً ث م ي شرب‬
‫وم‪.‬‬
‫د الن‬
‫ر عن‬
‫صباح وآخ‬
‫ي ال‬
‫وب ف‬
‫دل ك‬
‫بمع‬
‫ ي ستعمل الزنجبي ل م ضغا ً لتن شيط ال دورة الدموي ة ولح االت س وء الھ ضم‪.‬‬‫ يستعمل مغلي الزنجبيل بمعدل ملء ملعقة صغيرة تضاف الى ملئ كوب ماء مغلي وتترك لم دة‬‫‪ ١٠‬دقائق ثم يشرب بمعدل كوب ثالث مرات يوميا ً لتنبيه المعدة والقلب وال دورة الدموي ة وض د‬
‫صوت‪.‬‬
‫ار ال‬
‫اد ألوت‬
‫االجھ‬
‫ً‬
‫ يستعمل الزنجبيل بمعدل ملء ملعقة صغيرة تضاف الى ملء كوب م اء مغل ي ويح رك جي دا ث م‬‫ي شرب س اخنا ً لتن شيط اف راز اللع اب ويزي ل ال بلغم ويع رق الج سم‪.‬‬

‫ ي ستعمل براش يم )الكب سوالت( الزنجبي ل الموج ودة ف ي مح الت األغذي ة التكميلي ة بمع دل‬‫كب سولتين )‪ ٢٠٠‬ملج م( قب ل ال سفر ف ي ال رحالت البحري ة او الجوي ة لل ذين يع انون م ن دوار‬
‫البح ر او الق يء ف ي الط ائرة‪ .‬كم ا ت ستخدم كب سولة واح دة بح د اق صى لع الج داء ال صباح ل دى‬
‫ل‪.‬‬
‫رأة الحام‬
‫الم‬
‫ً‬
‫ ي ستعمل الزنجيب ل ممزوج ا م ع اليان سون لح االت التخم ة والغثي ان وال بلغم الزائ د‪.‬‬‫ يدخل الزنجبيل في عمل القھوة العربية وخاصة في االرياف كما ي دخل ف ي كثي ر م ن المربي ات‬‫ا‪.‬‬
‫ة وغيرھ‬
‫سكويت والكليج‬
‫ات كالب‬
‫ات والمعجن‬
‫والطبخ‬
‫ يستخدم الزنجبيل كمشروب شعبي في وقت الشتاء حيث ان ه ي دفيء الج سم وينع شه وين شطه‪.‬‬‫ ي دخل الزنجبي ل م ع االدوي ة الم درة للطم ث كم ا ي ستعمل كمن شط للب اءة‪.‬‬‫تعماالت الخارجي‬
‫االس‬
‫ ي ستخدم الزنجبي ل غرغ رة ث الث م رات اللتھاب ات االن ف والحنج‬‫تجالب العط‬
‫غيرة الس‬
‫ات ص‬
‫شوقا ً بكمي‬
‫لن‬
‫ستخدم الزنجبي‬
‫ي‬‫راھم الجلدي‬
‫ضير الم‬
‫ي تح‬
‫ستخدم ف‬
‫‪-‬ي‬

‫ة‪:‬‬
‫رة‪.‬‬
‫س‪.‬‬
‫ة‪.‬‬

‫المستحضرات الموجودة من الزنجبيل في األسواق‪:‬‬
‫يوجد الزنجبي ل المجف ف غي ر المق شور والزنجبي ل المق شور وك ذلك عل ى ھيئ ة م سحوق وقط ع‬
‫مسطحة وكذلك الزنجبيل الطازج الطري والموجود في بعض البق االت كم ا يوج د زي ت الزنجبي ل‬
‫وكبسوالت واقراص صيدالنية من الزنجبيل في محالت االغذية التكميلية وفي الصيدليات‪.‬‬
‫ھل ھناك محاذير من استعمال الزنجبيل؟‬
‫نع م للزنجبي ل اض رار جانبي ة وھ ي ان ه ي سبب خفق ان القل ب وھب وط للجھ از الع صبي المرك زي‬
‫وذلك في حالة تعاطي جرعات كبيرة من الزنجبيل‪.‬‬
‫ھل يتعارض الزنجبيل مع اعشاب اخرى او اي اغذية تكميلية؟‬
‫يتعارض الزنجبيل مع االعشاب المضادة لتخثر الدم والمضادة لتكسر صفائح الدم ومن اھ م تل ك‬
‫االعشاب البابونج والفلفل االحمر والحلتيت والخس والقرنفل والحلب ة وحشي شة الحم ى والث وم‬
‫والجنكة والجنسنج وابو فروة وعرق ال سوس والبق دونس والب صل وعلي ه يج ب ع دم اس تخدام‬
‫الزنجبيل مع اي من ھذه االعشاب حيث يمكن حدوث النزيف‪.‬‬
‫ھل يتعارض الزنجبيل مع اي امراض؟‬
‫نعم االشخاص المصابون بمرض المرارة يجب عدم استخدام الزنجبيل‪ .‬كم ا يج ب ع دم اس تخدام‬
‫جرعات كبيرة منه في حاالت مرض السكر حيث انه يخفض سكر الدم‪ .‬كما يجب عدم اس تخدامه‬
‫مع امراض القلب حيث يسبب الخفقان في حاالت الجرعة الزائدة‪.‬‬
‫يت داخل الزنجبي ل م ع ام راض ال ضغط المرتف ع والم نخفض والجرع ات الزائ دة من ه ت سبب ع دم‬
‫انضباط الضغط وكذلك يجب على المصابين بارتف اع او انخف اض ال ضغط ع دم اس تخدام جرع ات‬
‫عالية من الزنجبيل‪.‬‬
‫ً‬
‫يوميا؟‬
‫ما ھو الحد األعلى من الزنجبيل الذي يمكن تناوله‬
‫الحد األعلى ھو ‪ ٤‬جرامات موزعة على عدة جرع ات ف ي الي وم والجرع ة تت راوح م ا ب ين ‪٠,٥‬‬
‫جرام الى جرام واحد ويجب عدم تعدي ھذا الحد‪.‬‬

‫زيت الزيتون‬
‫يصنف زيت الزيتون بناء على عدة خصائص نوردھا فيما يلي‪:‬‬

‫اللون‪ :‬ويكون على درجات من األخضر الى األصفر )األخضر المصفر األصفر الذھبي األخضر‬
‫الغامق او الفاتح وكذلك االصفر‪).‬‬
‫المظھر‪ :‬حيث يكون اللون براقا ً او عاتما ً‪.‬‬
‫الشفافية‪ :‬حيث يكون شفافا ً او لبنيا ً‪.‬‬
‫القوام‪ :‬كثيف بدرجات حتى السيولة‪.‬‬
‫الرائحة‪ :‬عطرية مميزة او معدومة او روائح غريبة ‪.‬‬
‫الطعم‪ :‬يميز طعم ثمار الزيتون او غياب ذلك او طعم دسم دون نكھة مميزة‪.‬‬
‫فترة التخزين‪ :‬حيث يميز‪ :‬زيت جديد‪ :‬الموسم الحالي‪ .‬زيت قديم‪ :‬الموس م ال سابق‪ .‬زي ت ق ديم‬
‫جداً‪ :‬المواسم األقدم ‪.‬‬

‫أما التصنيف المتداول في التجارة الدولية فھو التصنيف المعتمد وال صادر ع ن المجل س ال دولي‬
‫لزيت الزيتون‪ :‬ونورد شرحا ً له فيما يلي‪:‬‬

‫يصنف الزيت الى صنفين اساسيين ھما‪:‬‬
‫زيت الزيتون‪ :‬وھو الزيت الناتج من عصير ثمار الزيتون الطازجة‪.‬‬
‫زي ت تف ل الزيت ون )زي ت عرج ون الزيت ون(‪ :‬وھ و الزيتالن اتج م ن تف ل الزيت ون )عرج ون‬
‫الزيتون(‪ .‬والمستخلص من بقايا ع صر ثم ار الزيت ون‪ .‬ون درج فيم ا يل ي الت صنيف المعتم د لك ل‬
‫صنف فيما يلي‪:‬‬
‫أوالً‪ :‬ال صنف األول‪ :‬زي ت الزيت ون وھ و الزي ت الم ستخلص مباش رة وب شكل كام ل م ن ثم ار‬
‫شجرة الزيتون‪ .‬ويصنف الى االنواع اآلتية ‪:‬‬
‫زيت الزيتون البكر ‪.‬‬
‫زيت الزيتون المكرر ‪.‬‬
‫زيت الزيتون النقي ‪.‬‬

‫ثانيا ً‪ :‬الصنف الثاني‪ :‬زيت تفل الزيت ون او زي ت عرج ون الزيت ون وھ و الزي ت الم ستخلص م ن‬
‫تفل الزيتون أي من بقايا معاصر ثمار الزيتون‪ :‬ويصنف الى االنواع اآلتية ‪:‬‬
‫زيت تفل الزيتون النيء )الخام( او زيت العرجون النيء‪.‬‬
‫زيت تفل الزيتون المكرر او زيت عرجون الزيتون المكرر‪.‬‬
‫زيت تفل الزيتون او زيت عرجون الزيتون‪ .‬وفيما يلي تعريف بكل صنف وانواعه ومواصفاته ‪:‬‬
‫الصنف األول‪ :‬زيت الزيتون‪Olive oil‬‬
‫ويصنف الى ثالثة انواع‪١ :‬‬
‫زيت الزيتون المكرر‪: Virgin Olive oil‬وھو الزي ت الم ستخلص مباش رة وب شكل كام ل م ن‬
‫ثمار الزيتون الطازجة بطرق ميكانيكية وفيزيائية بسيطة دون اية مع امالت حراري ة او كيماوي ة‬
‫ويصنف الى تحت انواع ‪:‬‬

‫أ‪ -‬زيت زيت ون بك ر‪: Virgin Olive Oil‬ص الح لالس تھالك المباش ر كم ا ھ و ويمي ز ف ي ث الث‬
‫درجات‪.‬‬
‫زيت زيتون بكر ممتاز )اكسترا‪) EXTRA VIRGIN O.O‬وھو زيت زيتون بكر ل ه رائح ة‬
‫وطع م جي دين وحموض ته ال تتع دى ‪) %١‬مق درة بحم ض االوليي ك الح ر ف ي ‪١٠٠‬غ زي ت م ن‬
‫العينة ‪).‬‬
‫زي ت زيت ون بك ر جي د‪: Fine. v.o.o‬وھ و زي ت زيت ون بك ر ب نفس المواص فات ال سابقة ولك ن‬
‫حموضته كحد اعلى ‪) %٥،١‬مقدرة بحمض االولييك الحر في ‪١٠٠‬غ زيت ‪).‬‬
‫زي ت زيت ون بك ر ش به جي د )ع ادي )‪) Semi-fine V.O.O (Ordinary‬ب نفس المواص فات‬
‫السابقة ولك ن حموض ته ت صل ال ى ‪) %٣‬مق درة بحم ض االوليي ك الح ر ف ي ‪١٠٠‬غ زي ت(‪ .‬م ع‬
‫تسامح ‪ %١٠‬من درجة الحموضة في تمييز الدرجات السابقة ‪.‬‬

‫ب‪ -‬زي ت زيت ون بك ر)‪: V.O.O (Lampante‬غي ر ص الح لالس تھالك المباش ر ب سبب عي وب‬
‫ب الطعم او الرائح ة او ارتف اع ف ي درج ة الحموض ة اكث ر م ن ‪.%٣،٣‬وي دعى زي ت زيت ون بك ر‬
‫)المبانتي( او زيت المصباح ويخضع لعمليات التكرير او لالستعمال الصناعي ‪.‬‬
‫زيت الزيت ون المك رر‪: Rifned Olive oil‬وھ و الزي ت الن اتج م ن تكري ر زي ت الزيت ون البك ر‬
‫بطرق التكرير التي ال تؤثر على تركيبه الكيماوي الطبيعي ‪.‬‬
‫زيت الزيتون النقي‪: Pure olive oil‬وھو الزيت الناتج من مزيج من زيت الزيتون المكرر مع‬
‫زيت الزيتون البكر وھو صالح لالستھالك البشري كما ھو ‪.‬‬

‫الصنف الث اني‪ :‬زي ت تف ل الزيت ون‪ Olive-Pomace oil‬زي ت عرج ون الزيت ون‪ :‬وھ و الزي ت‬
‫الن اتج م ن معامل ة تف ل الزيت ون )بقاي ا ع صير ثم ارالزيتون بالمعاص ر )العرج ون( بالم ذيبات‬
‫العضوية )ھكسان بنزين( مع التكرير والتنقية الالزمة ويصنف الى االنواع اآلتية ‪:‬‬
‫زي ت تف ل الزيت ون الخ ام )الن يء‪) Crude Olive-pomace oil‬وھ و زي ت تف ل الزيت ون‬
‫المخصص للتكرير بغية تجھيزه ليكون صالحا ً لالستعمال البشري او في الصناعة‪.‬‬
‫زي ت تف ل الزيت ون المك رر‪: Refined Olive-Pomacem Oil‬وھ و الزي ت الم ستخلص م ن‬
‫زي ت تف ل الزيت ون الخ ام بعملي ات التكري ر ب شكل ال ي ؤثر عل ى تركيبت ه االص لية م ن الحم وض‬
‫الدھنية‪ .‬وھو مخصص لالستھالك البشري كما ھو او بمزجه مع زيت الزيتون البكر ‪.‬‬
‫زيت تفل الزيتون‪: Olive-Pomacem Oil‬وھو مزيج من زيت تفل الزيتون المكرر م ع زي ت‬
‫الزيتون البكر وھو صالح لالستھالك البشري ‪.‬‬

‫زيت الزيتون يساعد على اذابة الحصاة يق ول أح د الطب اء ‪" :‬رأي ت ح االت مرض ية ي صوم فيھ ا‬
‫الم ريض بح صوات الم رارة ث م ي شرب زي ت زيت ون إلذاب ة الح صوات‪ ،‬حي ث تنق بض الم رارة‬
‫وتطرد الحصوات من الجسم‪".‬‬

‫أشارت األبحاث المختلفة في مج ال عالق ة الغ ذاء الم ستھلك لل شعوب وأم راض القل ب ان غ ذاء‬
‫"حوض البحر المتوسط" له عالقة وطيدة بالحد من ارتفاع الكولسترول ومن اإلصابة بأمراض‬
‫القلب وأرجع الباحثون ھذه المعلومة أو النتائج اإليجابية إلى ارتفاع استھالك زيت الزيت ون ف ي‬
‫غذاء ھذه البقعة من العالم‪ .‬ولقد اجتمع العديد من الب احثين ف ي ھ ذا المج ال وب دأوا ف ي مناق شة‬
‫)زي ت الزيت ون وغ ذاء ح وض البح ر المتوس ط واألم راض المرتبط ة بھم ا(‪ .‬ولق د ك ان م ن أھ م‬
‫االستنتاجات في ھذا الموضوع ما يلي‪:‬أوالً‪ :‬زيت الزيتون والكولسترول‪:‬ارتبط "زيت الزيتون"‬
‫بالحد من اإلصابة بارتفاع الكولسترول حيث لوحظ على الشعوب التي تستھلك كمي ات جي دة م ن‬
‫زيت الزيتون ان نسبة الكولسترول السيء )الضار( أو ما يع رف ب )‪ (LDL‬م نخفض ف ي ال دم‬
‫وبالت الي أدى ذل ك إل ى الح د م ن ت صلب ال شرايين وال ذي ب دوره ل ه عالق ة كبي رة ف ي الح د م ن‬
‫أم راض القل ب والجلط ة‪.‬ثاني ا ً‪ :‬زي ت الزيت ون وض غط ال دم‪:‬يعتب ر م رض ارتف اع ض غط ال دم م ن‬
‫العوامل األساسية لحدوث أمراض القلب والجلطات حيث ان ارتفاع الضغط س واء االنب ساطي أو‬
‫االنقباض )البسيط أو المقام( له تأثير س لبي عل ى اإلص ابة ب األمراض المختلف ة‪ .‬ولق د ل وحظ ان‬
‫ھناك عالقة مباشرة بين خفض ضغط الدم واستھالك كميات مناسبة من زيت الزيت ون ودل عل ى‬
‫ذلك أحد البحوث التي أجريت عل ى ع دد م ن المرض ى الم صابين بارتف اع ض غط ال دم ويتب ادلون‬
‫أدوية لتخفيفه‪ .‬حيث قسم المرضى إلى قسمين األول منھم عمل لھ م برن امج غ ذائي غن ي بزي ت‬
‫الزيتون )نخب ممتاز( أو ما يعرف بالبكر‪ .‬والنصف اآلخر وضع على برنامج غذائي غني بزي ت‬
‫دوار الشمس وبعد فترة زمنية زادت عن ‪٤‬أش ھر‪ .‬اش ارت النت ائج إل ى انخف اض ف ي المجموع ة‬
‫التي استھلكت زيت الزيتون وقد اس تطاع المرض ى ف ي ھ ذه المجموع ة خف ض جرع ات األدوي ة‬
‫الخاصة بضغط الدم‪.‬ثالثا ً‪ :‬زيت الزيتون والسرطان‪:‬تشير الدراسات ان ھناك انخفاض ا ً ف ي مع دل‬
‫الوفيات الناتجة من اإلصابة بالسرطان في مناطق حوض البحر األبيض المتوس ط وتوض ح ھ ذه‬
‫الدراسات ان غذاء سكان ھذه المناطق يشمل على نسبة جيدة من زيت الزيتون كمصدر للدھون‬
‫ف ي غ ذائھم وال نن سى ت أثير اس تھالك الخ ضار والفواك ه‪ ،‬وخ صوصا ً اإلص ابة ب سرطان الث دي‬
‫والمعدة‪ ،‬وتوضح ھذه الحقائق أن زيت الزيتون يحتوى على نسبة جيدة من فيتامين )ه( وال ذي‬
‫يع رف بم ضاد االك سدة وبالت الي يق وم بتغلي ف ورب ط الم واد المؤك سدة وتخل يص الج سم منھ ا‪.‬‬

‫ولوحظ ان استھالك )ملعقة زيت زيتون( يوميا ً يمكن ان تنقص م ن خط ر س رطان الث دي بن سبة‬
‫أكثر من ‪.%٤٠‬رابعا ً‪ :‬زيت الزيتون والحد من سرطان الجلد‪:‬ينتشر وبشكل كبير س رطان الجل د‬
‫في العديد من دول العالم وخصوصا ً ذوي البشرة البيضاء والذين يتعرضون بشكل كبير لل شمس‬
‫ولفترات طويلة وخصوصا ً بعد السباحة‪ .‬ولقد قام أح د الب احثين بدراس ة االدھ ان بزي ت الزيت ون‬
‫عل ى الجل د )جمي ع الج سم( بع د ال سباحة ل ه ت أثير مباش ر ف ي الم ساعدة ف ي الح د م ن اإلص ابة‬
‫بسرطان الث دي‪.‬ك ل ھ ذه الحق ائق والدراس ات الت ي ت ربط اس تھالك "زي ت الزيت ون" والح د م ن‬
‫الم شاكل ال صحية لي ست غريب ة علين ا كم سلمين حي ث ان ھ ذا الزي ت ين تج م ن ش جرة مبارك ة‬
‫وصفھا ﷲ سبحانه وتعالى في محكم الكتاب حيث ش بھھا ﷲ س بحانه وتع الى ب النور حي ث ق ال‪:‬‬
‫}يوق د م ن ش جرة مبارك ة زيتون ة ال ش رقية وال غربي ة{ كم ا ان ھ ذه األس رار الكامن ة ف ي ھ ذا‬
‫الزيت المبارك الذي امتدحه رسول الھدى عليه أف ضل ال صالة وال سالم حي ث ق ال‪) :‬كل وا الزي ت‬
‫وادھنوا به فانه من شجرة مباركة(‪.‬لذلك فان عملية استھالك ھذا المنتج المبارك يوصي ب ه م ن‬
‫قبل شرعنا الكريم وكذلك من نتائجه العالية وﷲ الشافي‪.‬‬

‫ادركت األبحاث العلمية الطبية فوائده حيث تشير النتائج الى ان زيت الزيت ون يق ي ب إذن ﷲ م ن‬
‫مرض الع صر "م رض القل ب"!!‪.‬ولق د ك ان اح دى التوص يات ف ي بع ض التجمع ات العالمي ة ان‬
‫غذاء مجتمعات دول حوض البحر االبيض المتوسط يعتبر أحد أھم العوامل المؤثرة في انخفاض‬
‫ح دوث أم راض القل ب وال شرايين مقارن ة بال دول األخ رى مث ل أوروب ا والوالي ات المتح دة‬
‫األمريكي ة‪.‬ويرج ع الب احثون ذل ك إل ى زي ادة اس تھالك "زي ت الزيت ون" ل ديھم‪ .‬واس تھالك ھ ذا‬
‫الزيت بدالً من السمن والزبدة والدھون األخرى‪ .‬وفي نظري ان ھذا السبب وھو الفائدة الصحية‬
‫لزي ت الزيت ون ان ھ ذا الزي ت الن اتج م ن ال شجرة المبارك ة كم ا ق ال تع الى‪} :‬يوق د م ن ش جرة‬
‫مباركة زيتونة ال شرقية وال غربية{ يحتوي على احماض دھنية متميزة تعرف باس م االحم اض‬
‫الدھنية أحادية عديمة التشبع ‪ Mono Unsaturated‬حيث يعمل ھذه األحماض الفري دة عل ى‬
‫الحد من ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم‪ .‬كما ان ھذا الزي ت المب ارك يحت وي عل ى فيتامين ات‬
‫خاصة تع رف بم ضادات األك سدة وك ذلك بع ض المركب ات مث ل الب ولي فين ول ك ل ھ ذه المركب ات‬
‫والتي ترتفع نسبتھا في زيت الزيتون تحد من االصابة بارتفاع الكوليسترول أي بمعنى آخر تحد‬
‫من تصلب الشرايين وبالتالي تحد من أمراض القلب‪ ،‬ولكن يجب ان يكون ھذا الزي ت مستخل صا ً‬
‫بطريق ة معين ة وبأس لوب يعط ي زي ت ي سمى "زي ت الزيت ون البك ر" وھ و ممت از ون اتج م ن‬
‫العصرة األولى ‪.Virgin Oil Extr‬‬

‫زيت الزيتون يقوي ذاكرتك‬
‫يمكن لقطرات من زيت الزيتون تتناولھا يوميا ‪ ،‬أن تقيك فقدان الذاكرة وتبقي عل ى أداء دماغ ك‬
‫لوظائفه بشكل فعال عند بلوغ ك س ن ال شيخوخة‪ ،‬وذل ك اس تنادا إل ى م ا يقول ه فري ق علم ي م ن‬
‫جامعة " باري" والسر في ذل ك‪ -‬ح سب م ا يقول ه ال دكتور " انتوني و كابورس و" ال ذي يت رأس‬
‫الفريق العلمي الذي قام باألبحاث الالزمة قبل التوصل إلى ھذا االستنتاج‪ -‬ھو الحوامض الدھنية‬
‫غير المتشبعة التي يمكن العثور عليھا في الزيتون وحبة دوار الشمس وزيت السمسم‪.‬‬

‫ويعتق د ھ ؤالء العلم اء أن ھ ذه الم واد تح افظ عل ى س المة بين ة ال دماغ‪ .‬ويعب ر ال دكتور‬
‫"كابورسو" عن ذلك بقوله" يبدو أن ھناك حاجة متزايدة إلى األحماض الدھنية غير المتشبعة‬
‫أثناء عملي ة ال شيخوخة"‪ .‬وق د توص ل الفري ق الطب ي إل ى نتائج ه ھ ذه بع د أبح اث ش ملت ‪٣٠٠‬‬

‫شخص تراوحت أعمارھم بين ‪ ٦٥‬و ‪ ٨٤‬عاما‪ ،‬حيث تبين أن الذين تناولوا كميات أكبر من ھ ذه‬
‫األحماض ضمن مكونات وجباتھم الغذائية‪ .‬تمتع وا بق درة أف ضل عل ى الت ذكر وك انوا أكث ر يقظ ة‬
‫م ن غي رھم‪ .‬ويوص ي الب احثون بتن اول كمي ات إض افية م ن زي ت الزيت ون باعتب اره فع اال ب شكل‬
‫خاص في ھذا المجال‪ .‬وال عجب‪ ،‬فشجرة الزيتون مباركة طبية‪.‬‬

‫الزيزفــــــون‬
‫‪Linden‬‬
‫الزيزفون ‪Tilia cordata :‬‬
‫الفصيلة الزيزفونية ‪Tiliaceae :‬‬
‫يعرف الزيزفون علميا باسم‪Tilia species :‬‬
‫أسماؤه‪ :‬زيزفون ‪ ،‬وغبيراء ‪ ،‬وتيليو‬
‫أماكن وجوده‪:‬ينبت في الغابات أو كسياج حول البساتين أو الحقول والجبال ‪.‬‬

‫أوص افه‪ :‬ش جرة معم رة م ن ف صيلة الزيزفون ات وس اقھا خ شبية ذات ق شرة مل ساء كثي رة‬
‫األغصان ولھذه ال شجرة أن واع عدي دة ال ف رق بينھ ا م ن الناحي ة الطبي ة وأوراقھ ا كبي رة عل ى‬
‫ش كل قل ب مائ ل وھ ي م سننة وبع ضھا رمحي ة ش بيھة ب أوراق الزيت ون ولونھ ا ف ضي وھ ذا‬
‫ال صنف ش ائع ف ي ال بالد العربي ة وأم ا أزھارھ ا فھ ي عنقودي ة بي ضاء أو ش قراء لھ ا رائح ة‬
‫عطرية طيبة‪.‬‬
‫و نبات الزيزفون عبارة عن شجرة كبيرة يصل ارتفاعھا إلى حوالي ‪ ٣٠‬مت را‪ ،‬يغط ي س يقانھا‬
‫لحاء ذو لون رمادي أملس واوراق قلبية الشكل وعناقيد من األزھ ار ال صفراء الباھت ة‪ ،‬ت سقط‬
‫اوراقھا في فصل الخريف‪ ،‬يؤل ف الق سم العل وي م ن ال ساق م ع األع ضاء مرك ب ي شبه الت اج‪،‬‬
‫وتميل األغصان إلى أسفل‪ .‬يتشقق اللحاء في السيقان المعمرة يكون لون األوراق أخضر داكن ا ً‬
‫في األجزاء العلوية من الشجره ورمادية خضراء في الجھ ة ال سفلى م ع ش عيرات بل ون ال صدأ‬
‫ف ي اب اط ع روق األوراق يوج د نوع ان م ن نب ات الزيزف ون‪ .‬الن وع االول ال صغير األوراق‬
‫ويسمى ‪ Tilia cordata‬والنوع الكبي ر األوراق وي سمى ‪ Tilia plalyphyllys‬وكالھم ا‬
‫ينموان بشكل طبيعي في جبال لبنان وسوريا وتركيا‪.‬‬

‫ويعرف ايضا ً بالليمون البرتقالي ھو شجرة جميلة حل وة تنم و ف ي الغاب ات وتنب ت ف ي الح دائق‬
‫والمنتزھات وعلى ضفاف االنھ ار وارص فة ال شوارع تع رف ع ادة م ن رائح ة ازھارھ ا النف اذة‬
‫يصل ارتفاع الشجرة الى ‪ ٣٠‬متراً لھا لحاء رمادي امل س واوراق قلبي ة وعناقي د م ن االزھ ار‬
‫الصفراء الباھته ذات قنابات شبيھة باالجنحة والثمار حلوة المذاق ‪.‬‬
‫مواطن الزيزف ون االص لي‪ :‬تعتب ر أوروب ا الم وطن األص لي للنب ات وينم و بري ا ً لكن ه ي زرع ف ي‬
‫الحدائق وعلى الطرقات وتجمع األجزاء المستخدمة وھي األزھار في فصل الصيف‪.‬‬

‫الجزء المستعمل ‪ :‬األزھار المجففة واألغصان الصغيرة واألوراق ‪.‬‬
‫المواد الفعالة ‪ :‬تحت وي ازھ ار الزيزف ون عل ى زي ت طي ار وعل ى فالفوني ات واھ م مركب ات ھ ذه‬
‫المجموعة مركبا الكويرسيتين والكامفيرول‪ .‬كما تحتوي على حم ض الك افئين وحم وض اخ رى‬
‫وم واد ھالمي ة ت شكل ‪ ٪٣‬وحم ض العف ص وكمي ات قليل ة م ن مركب ات ش بيھة بالبنزودي ازيبين‬
‫ات جن‬
‫سية‪.‬‬
‫ذلك ھورمون‬
‫وك‬
‫ارنيزول ‪.‬‬
‫نف‬
‫ى ‪ % ٥.١‬م‬
‫وي حت‬
‫ار ‪ :‬يحت‬
‫ت الطي‬
‫ الزي‬‫تراالجين ‪.‬‬
‫يتين ‪ ،‬اس‬
‫سبيريدين ‪ ،‬كورس‬
‫ونيالت ‪ :‬ھي‬
‫ الفالف‬‫ة‪.‬‬
‫وض فينولي‬
‫ حم‬‫ة(‪.‬‬
‫ي القناب‬
‫مغ ) ف‬
‫ضوية ‪ ،‬ص‬
‫واد ع‬
‫م‬‫وجي ‪:‬‬
‫أثير الفيزيول‬
‫الت‬
‫ مھدئ لألعصاب ‪ ،‬مخف ض لل ضغط ‪ ،‬مع رق ‪ ،‬م در للب ول ‪ ،‬م ضاد لاللتھ اب ‪ ،‬م در للطم ث ‪،‬‬‫ابض ‪.‬‬
‫ق‬
‫ يعتبرالزيزفون مھدئ في حالة توتراألعصاب ‪ .‬يستعمل كدواء يقي من تطور تصلب ال شرايين‬‫وي ستعمل أي ضا ً لع الج ض غط ال دم المرتف ع والمراف ق لت صلب ال شرايين وت وتر األع صاب ‪.‬‬
‫ ت أثيره المھ دئ باإلض افة إل ى ت أثيره الع ام عل ى الجھ از ال دوراني يعط ي الزيزف ون دوراً ف ي‬‫شقيقة ‪.‬‬
‫واع ال‬
‫ض أن‬
‫ة بع‬
‫معالج‬
‫ الت أثيرالمعرق والمرخ ي يف سرأھميته ف ي ع الج األنفل ونزا وأن واع الزك ام المقت رن بحم ى ‪.‬‬‫صيدالنية ‪:‬‬
‫كال ال‬
‫األش‬
‫ منق وع ‪ :‬ض ع ملعق ة ش اي م ن الزھ رات واألوراق ف ي ك أس م ن الم اء المغل ي واترك ه لم دة‬‫الث‬
‫شرب ث‬
‫ب أن ي‬
‫ائق ‪ ،‬يج‬
‫شرة دق‬
‫ع‬
‫م رات ف ي الي وم ‪ .‬أم ا م ن أج ل الت أثير المع رق لع الج الحم ى يؤخ ذ ) ‪ ( ٣ -٢‬ملعق ة ش اي ‪.‬‬
‫ ص بغات ‪ :‬يوخ ذ )‪ (٢ -١‬م ل م ن البغ ة ث الث م رات ف ي الي وم ‪.‬‬‫ م ستحلب األزھ ار ‪ :‬ي ستخدم ف ي ع الج الرش ح والزك ام والتھ اب ال شعب الھوائي ة ‪.‬‬‫ة الروم‬
‫ي معالج‬
‫ستخدم ف‬
‫جار ‪ :‬ي‬
‫ف األش‬
‫وع قل‬
‫ منق‬‫اتيزم ‪.‬‬
‫ م سحوق فح م األخ شاب ‪ :‬ي ستخدم ف ي ع الج الج روح والتقرح ات الجلدي ة وتنظي ف األس نان‬‫ة‪.‬‬
‫م الكريھ‬
‫ح الف‬
‫ة روائ‬
‫وإزال‬
‫شب؟‬
‫ار والخ‬
‫ة لالزھ‬
‫ات الكميائي‬
‫اھي المحتوي‬
‫م‬
‫تحت وي االزھ ار ال صفراء عل ى فالفوني دات وم ن اھمھ ا اس تراجالين )‪(astnagalin‬‬
‫وايزوكويرس تين )‪ (isoquencilin‬وكيف رتين )‪ (kempfenilin‬وكوبرس تين )‪(Quencilin‬‬
‫وتيليروزاي د )‪ (tilinoside‬كم ا تحت وي عل ى ھيدروك سي كوم ارين وم ن اھ م مركبات ه‬
‫كالي سكانثوزايد )‪ (calycanthoside‬واس كيولين )‪ (aesculin‬وحم ص الك افتين وم شتقه‬
‫شلوروجنيك اسد باالضافة الى مواد ھالمية‪.‬‬
‫اما الخ شب فيحت وي عل ى م واد ھالمي ة وس يترولز وم ن اھ م مركبات ه بيت ا سيتوش يرول )‪bet-‬‬
‫‪ (sitostenol‬وستجماش يرول )‪ (stegmastenol‬وس تجما مين ول )‪(stegmastend‬‬
‫واحماض ھم الدھني ة واس تراتھم كم ا يحت وي الخ شب عل ى تربين ات ثالثي ة وم ن اھ م مركبات ه‬
‫سكوالين )‪.(squalene‬‬

‫ون؟‬
‫شاب الزيزف‬
‫ار واخ‬
‫ة الزھ‬
‫تخدامات الدوائي‬
‫اھي االس‬
‫م‬
‫فلقد عرفھا المؤرخ الرماني بل ين ف ي الق رن االول بع د الم سيح وراح يم ضغ اوراقھ ا لمعالج ة‬
‫تقرحات كان يشكو منھا في فمه‪ .‬واستعمل ھذه االوراق الطبيب والفيل سوف العرب ي اب ن س ينا‬
‫في القرن الحادي عشر لزقة الزالة الورم ومسكنا ً لالالم‪ .‬كما استخدمھا كشراب مغلي لمعالج ة‬
‫الدوالي‪.‬‬
‫لكن ازھار الزيزفون قد احتلت فيما بعد وخالل القرون المتعاقبة مركز الصدارة في حقل الطباب ة‬
‫واالستشفاء ومنذ عصر النھضة ب دات ھ ذه االزھ ار تع رف مجالھ ا ف ي حق ل ال صيدلة فأص بحت‬
‫منشطة للقلب ومضادة للصرع ولجميع اصابات التشنج وفي ايامنا ھذه عرف ت خ صائص ازھ ار‬
‫الزيزفون بوضوح واثبتت الدراسات العلمية استعمالھا كمسكن ل آلالم المعدي ة وم ضادة للت شنج‬
‫حتى لقدر مايستعمل منھا في فرنسا لوحدة كل عام بخمسمائة طن ولھ ا اي ضا ً خ صائص م سكنة‬
‫بالن سبة للم ؤرقين والقلق ين والع صبيين حي ث ي ستحمون ف ي م اء منقوع ا بن سبة ‪ ٥٠٠‬ج رام‬
‫للحمام الواحد‪ .‬وأكد ب احثون بريط انيون أن زھ ور ش جرة الزيزف ون يمك ن اس تخدامھا ك شراب‬
‫مفي د للھ ضم وال سعال كم ا تفي د أي ضا ف ي ع الج ال دوالي ‪ ،‬وق ال أح د الب احثين إن ھ ذه ال شجرة‬
‫تستخدم كم ادة من شطة للقل ب وم ضادة لل صرع ولجمي ع أن واع إص ابات الت شنج وتوص ف أي ضا‬
‫للذين يعانون من األرق والقلق وتوتر األعصاب‬
‫والزيزفون مدر للعرق ويفرج الصداع الجيبي ويساعد على تھئي ة العق ل ويت يح الن وم ب سھولة‬
‫والزيزفون دواء ممتاز للكرب والذعر ويستخدم بشكل خ اص لع الج الخفق ان الع صبي وتخف ف‬
‫االزھار والزكام واالنفلونزا بخفض النزلة االنفية وتلطيف الحمى‪ .‬ويشيع اخذ ازھار الزيزف ون‬
‫لخفض الضغط العالي وتستخدم االزھار على المدى الطويل لعالج ارتفاع ضغط الدم االنقباضي‬
‫الم صاحب لت صلب ال شرايين وق د ص رح الدس تور االلم اني باس تعمال ازھ ار الزيزف ون لع الج‬
‫الكحة وااللتھاب ال شعبي الم زمن حي ث يؤخ ذ عل ى ھيئ ة مغل ي بمق دار م لء ملعق ة م ن ازھ ار‬
‫الزيزفون على ملء كوب ماء مغلي ويحرك ثم يترك لمدة ‪ ١٠‬دقائق ثم ي صفى وي شرب بمع دل‬
‫كوب بعد كل وجبة‪.‬‬
‫ام ا خ شب الزيزف ون في ستخدم لتنظ يم ال صفراء واالض طرابات الكبدي ة وال صداع الح اد وھ و‬
‫يشفي بنسبة ‪ %٧٥‬الى ‪ %٩٠‬حسب االصابات ويستعمل خشب الزيزفون اما على ھيئة مغل ي‬
‫حيث يؤخذ ملء ملعقة صغيرة وتضاف الى ملء كوب م اء مغل ي ويت رك لم دة ع شر دق ائق ث م‬
‫ساء ‪ .‬ويمك ن اس تخدام اأبخرت ه ن شوقا ً‬
‫يضف ويشرب بمع دل ك وبين اح دھما ص باحا ً واالخ ر م ً‬
‫حيث تكون اسرع تأثيراً‪ .‬ويوجد من الزيزف ون ش رابا ً ج اھزاً بمق دار ‪١٠‬جرام ات لك ل لت ر م اء‬
‫وي ضاف ال ى ال شراب قلي ل م ن الع سل وي ستخدم لع الج م شاكل ال صدر وب االخص بالن سبة‬
‫للمسنين كما يفي د الزيزف ون كمنظ ف لالس نان وذل ك بخل ط م سحوق فح م خ شب الزيزف ون م ع‬
‫مسحوق نبات المرمية فيكسب النفس عطراً محببا ً ويمن ع عنھ ا الرائح ة الكريھ ة الت ي ت سببھا‬
‫ا ً‪.‬‬
‫نان احيان‬
‫االس‬
‫كما يستخرج من ازھار الزيزفون مرھم يستعمل في تطرية الجلد وتنقيته وباالخص من النمش‬
‫وطريقة تحضيره ھو وضع ‪٥٠٠‬جرام من ازھار الزيزفون في عشرة لترات من الماء ثم تغلي‬
‫لم دة ع شر دق ائق وت ضاف ال ى م اء الحم ام ويغت سل ب ه‪.‬‬
‫ومن فوائده أنه يستعمل كمضاد للتشنج ولمغص المعدة واألمعاء وعسر الھضم كما أنه يساعد‬
‫على التخلص من عفونة المعدة وھو عالج للزكام المحتقن والنزالت ال شعبية وال سعال والرب و‬
‫ومنشط إلفراز الصفراء والكب د وھ و ك ذلك مل ين ومق شع ومع رق كم ا أن ه مھ دئ ي ساعد عل ى‬
‫النوم والتخلص من القل ق وال صداع وي سكن اآلالم الع صبية ويفي د آلالم المفاص ل والروم اتيزم‬

‫وي ستخدم م ضادأ لإلس ھال كم ا ينف ع ل ألرق والتق يء واالض طرابات الھ ضمية والع صبية وآالم‬
‫الرأس وتصلب الشرايين وھو أيضأ خافض للضغط ‪.‬‬

‫قال عنه داود اإلنطاكي‪:‬يفتح السدد ويذھب أمراض الصدر كالربو وقرحة الرئة وأمراض الكب د‬
‫كاإلستسقاء واليرقان والفالج واللقوة والكزاز والنافض والضربان البارد ‪.‬‬
‫قال عنه ابن سينا‪ :‬الزيزف ون »ينف ع م ن البواس ير والرب و ش رابا ً ويفت ت الح صى إذا ش رب م ع‬
‫أزدھاره«‪ .‬يستخدم الزيزفون شعبيا ً لعالج البرد والرشح ويثير الشھية للطعام ويفيد اض طرابات‬
‫الھضم ولعالج إفرازات جھاز التنفس‪ ،‬وكمھدئ لألعصاب‪ ،‬وتستخدم األزھار كثيراً ضمن بعض‬
‫النباتات األخرى على ھيئة شاي عشبي إلدرار البول ولتخفيف آالم الروماتزم والصداع واألرق‪.‬‬
‫كما ي ستعمل الفح م الم صنوع م ن ف روع األش جار المجفف ه لط رد ال ريح م ن األمع اء‪ ،‬ولتخفي ف‬
‫الحموضة في المعدة ولعالج إضطرابات المرارة والكبد وفي بعض ح االت الت سمم‪ .‬كم ا ت ستعمل‬
‫خالصته كملطف للفم وللغرغرة في ألم الحنجرة‪.‬‬

‫وماذا قال الطب الحديث عن الزيزفون؟‬
‫اثبتت الدراسات ان ازھار الزيزفون لھا تأثير على آالم األعصاب وتنقية الكليتين وتھدئة آالم‬
‫الصدر وتستخدم األزھار بأخذ ملء ملعقة كبيرة ووضعھا في ملء كوب ماء مغلي وتركھا‬
‫لمدة عشر دقائق ثم تصفى وتشرب بمعدل مرتين احداھما صباحا ً واخرى عند النوم ‪.‬‬
‫كما تستخدم لعالج الزكام والنزالت الشعبية والحميات الناتجة عن البرد حيث يستخدم مغلي‬
‫األزھار كمعرق وخافض للحرارة وذلك بمعدل ملء ملعقه صغيرة من مسحوق األزھار تضاف‬
‫إلى ملء كوب ماء مغلي وتترك لتنقع لمدة ‪ ١٠‬دقائق ثم تصفى ويشرب ما بين كوبين إلى‬
‫ثالثة اكواب في اليوم ‪.‬‬
‫ويستخدم الزيزفون لعالج عفونة األمعاء واالضطرابات المعدية وإلزالة البلغم حيث يستخدم‬
‫فحم خشب األغصان بمعدل ملعقة صغيرة صباحا ً واخرى مساء مع ضرورة استخدام مسھل‬
‫ألخراج ما أقتصه الفحم من غازات وسموم ‪.‬‬
‫يستخدم الزيزفون لعالج الجروح والقروح والحروق حيث يستخدم فحم خشب األغصان وذلك‬
‫عن طريق ذر المسحوق على مكان األصابة مرة واحدة يوميا ً‪ .‬كما يستخدم لتقويه وتنشيط‬
‫الجلد حيث تستخدم األزھار بمعدل ‪ ٥٠٠‬جرام تضاف إلى ‪ ١٠‬لتر من الماء المغلي ويضاف‬
‫المزيج إلى ماء الحمام حيث يفيد ذلك جلد البشرة جيداً ‪.‬‬
‫كما وجد ان ازھار الزيزفون لھاتأثير على ارتفاع ضغط الدم األنقباضي المصاحب لتصلب‬
‫الشرايين حيث يؤخذ ملء ملعقه صغيرة من ازھار الزيزفون وتوضع على ملء كوب ماء‬
‫مغلي وتترك لتنقع لمدة ‪ ١٠‬دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل ثالثة اكواب يوميا ً ‪.‬‬
‫كما يوجد مرھم مصنوع من ازھار الزيزفون في فرنسا لعالج الحكة‪.‬‬
‫طرق إستعماله من الداخل ‪:‬يستخدم شاي الزيزفون لتھدئة األعصاب والمساعدة على النوم‬
‫وتسكين اآلالم واألرق والصداع النصفي ولمعالجة تصلب الشرايين وتنشيط الدورة الدموية‬
‫واالحتقانات والنزالت الشعبية والربو كما يسكن السعال ويسھل التقشع ويثير إفراز العرق‬

‫فتنخفض درجة حرارة الجسم ويسھل التنفس ويزيل صداع الزكام واحتقانه ‪ ،‬يستخدم أيضأ‬
‫من الداخل في حاالت تعرض الشخص لتجلط الدم ويفيد في خفض الضغط الدموي المرتفع‪.‬‬
‫طرق إستعماله من الخارج‪:‬‬
‫الفح م‪:‬ي ستعمل م سحوق فح م خ شب أغ صان الزيزف ون لمعالج ة الج روح والق روح النتن ة ف ي‬
‫الجلد حيث يذر المسحوق فوقھا مرة أو أكثر ف ي الي وم ح سب الحاج ة فيم تص العفون ة ويزي ل‬
‫الرائحة‪.‬‬
‫النقوع‪:‬يضاف نق وع الزيزف ون إل ى م اء الحم ام للمحافظ ة عل ى الجل د وتن شيط الب شرة وإزال ة‬
‫اإلف رازات الزائ دة منھ ا كم ا يعم ل عل ى تلي ين الجل د وإعط اء الج سم نعوم ة وط راوة ورائح ة‬
‫عطرة ويفيد في عالج ضربات الشمس والحمى الشديدة‪.‬‬
‫مغلي األزھار‪:‬يستعمل عن طريق االستحمام والغسول والمسح والتكميد والحقن الشرجية‪.‬‬
‫كان ت وم ا زال ت ش جيرة الزيزف ون‪ ،‬بجمي ع أق سامھا‪ ،‬تتمت ع ب صفات طبي ة ومتنوع ة‪ ،‬عرفھ ا‬
‫المؤرخ الروماني بلين في القرن األول بعد الميالد وراح حيث استعمل أوراقھا لمعالجة تقرح ات‬
‫كان يشكو منھا في فمه‪ .‬وق د اس تعمل الطبي ب والفيل سوف العرب ي اب ن س ينا ف ي الق رن الح ادي‬
‫ع شر ھ ذه األوراق كل صقة إلزال ة ال ورم وت سكين األل م‪ ،‬كم ا اس تخدمھا ك شراب مغل ي لمعالج ة‬
‫الدوالي ‪.‬‬
‫تأثيرھا كمھدئ وم سكن ل آلالم المع دة من ذ ع صر النھ ضة‪ ،‬ب دأت ھ ذه األزھ ار تأخ ذ مكانھ ا ف ي‬
‫حق ل ال صيدلة‪ ،‬وأص بحت تُ ستخدم كمن شطة للقل ب وم ضادة لل صرع ولجمي ع أن واع إص ابات‬
‫التشنج‪ ،‬أما في أيامنا ھ ذه فق د أص بحت ت ستعمل كم سكن ل آلالم المعدي ة والت شنجات‪ ،‬وتوص ف‬
‫للذين يعانون من األرق والقلق وتوتر األعصاب ‪.‬‬
‫تأثير اللحاء أو الخشب األب يض ثم ة طبق ة ف ي ال شجيرة تتوس ط الق شرة والخ شب لونھ ا أب يض‬
‫وتدعى اصطالحا باللحاء أو الخشب األبيض الكاذب وھي تحتوي على مادتين رئيستين؛ سكرية‬
‫وعفصية قابضة‪ ،‬باإلضافة إلى الفيتامينات )ب‪ ،١‬ب‪ ،٢‬ج)‬
‫‪.‬‬
‫ولقد دلت التجارب التي أجريت على بعض الحيوانات أن الخشب األب يض ل شجيرة الزيزف ون ل ه‬
‫ثالث ة ت أثيرات أساس ية ‪:‬عرقي ة وت شنجية وص فراوية‪ ،‬فالت أثير األول العرق ي يوس ع الع روق‬
‫والشرايين ويخفض الضغط‪ ،‬والت أثير الث اني الت شنجي يتب دى بالم ستقيم واألمع اء‪ ،‬وأم ا الت أثير‬
‫الثالث الصفراوي فھو األھم واألعم ويشمل المرارة والقناة الصفراوية ‪.‬‬
‫وإن خشب الزيزفون األبيض أفضل منظم لعمل األقنية ال صفراوية وتھدئ ة االض طرابات الكبدي ة‬
‫والصداع الحاد‪ ،‬فھو يشفي ‪ ٧٥‬إلى‪ ٩٠‬بالمائة من اإلصابات ‪.‬‬
‫ويمكن استعمال خشب الزيزفون األبيض ك شراب مغل ي‪ ،‬إال أن اس تعمال أبخرت ه أف ضل وأس رع‬
‫تأثيرا‪ ،‬وال يمكن الحصول على ھذه األبخرة إال عن طريق تحضيرھا في المختبرات‪ ،‬وتوج د ف ي‬
‫األسواق على شكل حبوب ‪.‬‬
‫ويصنع ش راب م ن ق شر خ شب الزيزف ون يغ سل الكليت ين‪ ،‬كم ا ي ستعمل نف س الق شر ف ي تھدئ ة‬
‫األعصاب‪ ،‬وليس ھناك أي مح ذور ف ي تن اول أي ة كمي ة كان ت م ن ھ ذا ال شراب‪ .‬وي ستخرج م ن‬
‫أزھار الزيزفون مرھم يستعمل في تطرية الجلد وتنقيته من النمش‪.‬‬

‫ھ ل ھن اك اض رار جانبي ة للزيزف ون؟ اليوج د اي اض رار جانبي ة للزيزف ون‪.‬‬
‫أم وضاح تسأل عن الزيزفون وما ھي فوائده؟‬
‫الزيزفون شجرة ضخمة ت سمى أي ضا التلي و وت ستعمل ب ذور ھ ذا النب ات الس تخراج زي ت ي شبه‬
‫إل ى ح د م ا زي ت الزيت ون والج زء الطب ي م ن ال شجرة ھ و العناقي د الزھري ة وخ شب األغ صان‬
‫وقشورھا‪ .‬المواد الفعالة فيھا زيت طيار ومواد ھالمية مع المواد الصابونية وت ستخدم كم ضادة‬
‫للتشنجات ومعرق ة وط اردة لل بلغم‪ .‬مغل ي االزھ ار واألوراق م سكن لل سعال ون زالت الب رد وھ و‬
‫من وم مھ دئ لألع صاب وع ادة ي ستعمل منوم ا لألطف ال مھ دئا ألع صابھم ف ي بع ض الح االت‬
‫المرضية وإذا حضر منه مغلي ثقيل كان منوما للكبار‬

‫السحلب‬

‫السحلب ‪Salep‬‬
‫السحلب ھو نبات وليس بحيوان ويعرف شعبيا باسم خصي ‪ ،‬الثعلب خصى ‪ ،‬الكلب قات ل أخي ه ‪،‬‬
‫وج اءت ھ ذه الت سمية م ن االس م العلم ي لل سحلب ال ذي يع رف باس م ‪ORCHIS‬‬
‫‪.MASCULA‬‬
‫وھ و ع شب معم ر ينم و بارتف اع ‪٦٠‬س م ل ه أوراق ض يقة غالب ا م ا تك ون ملطخ ة بل ون أس ود‪.‬‬
‫للساق أزھار بنفسجية وله جوزان من الدرنات األرضية أحدھما أطول من األخرى ولذلك يسمى‬
‫السحلب بخصي الثعلب ويعتقد بعض الناس ان السحلب مادة حيوانية وھو ليس كذلك فھو نب ات‬
‫ولكن ھذه الدرنات ذات لون مبيض إلى بني متجمدة‪.‬‬
‫وھو نبات ذو درن ات م ستطيلة أو بي ضاوية ال شكل لونھ ا م ن الخ ارج أس مر ف اتح وم ن ال داخل‬
‫قشدي مصفر‪ .‬األوراق رمحية الشكل س ميكة منقط ة ب اللون األس ود أو األرج واني‪ .‬أم ا األزھ ار‬
‫فلونھ ا أرج واني‪.‬الج زء الم ستخدم م ن ال سحلب ھ ي ال درنات الموج ودة تح ت س طح األرض‪.‬‬
‫تحتوي درن ات ال سحلب عل ى ح والي ‪ %٥٠‬م واد ص مغية وھالمي ة وعل ى ب روتين وم واد م رة‬

‫وعلى حوالي ‪ %٣٠‬نشا‪١٣ ،‬دكسترين وبتوزين ات وس كروز وال زالت كال سيوم ومع ادن وزي ت‬
‫طيار‪.‬‬
‫الج زء الم ستعمل م ن النب ات ال درنات الت ي ت شبه الخي ى تحت وي درن ات ال سحلب عل ى ح والي‬
‫‪ %٤٨‬م واد ھالمي ة وم واد بروتيني ة وم ر ون شا ودك سترين وبتوزين ات وس كروز واك زالت‬
‫كالسيوم وأمالح معدنية وزيت طيار‪ .‬يعتبر السحلب ذو قيمة غذائية كبيرة ف ي أوروب ا فھ و مق و‬
‫ومضاد لإلسھال المزمن والم صابين بالدس نتاريا وف ي بريطاني ا ي ستخدم ال سحلب لم رض ال سل‬
‫وللن اقھين‪ .‬كم ا يوص ف لح االت الت سمم‪ .‬كم ا ي ستعمل إليق اف ن زف ال رحم حي ث ي ستخدم لھ ذا‬
‫الغرض بأخذ ملعقة صغيرة من مسحوق الدرنات ويوضع فوق النار مع مقدار كوب م اء ويقل ب‬
‫جيدا أوال بأول ويضاف إليه السكر ثم يبرد ويشرب بھدوء فيوقف النزيف ‪.‬‬
‫يستعمل السحلب في العالم العربي على نطاق واسع وباألخص في مصر وتركيا وبع ض من اطق‬
‫المملك ة وخاص ة مك ة وج دة فھ و ذو قيم ة غذائي ة عالي ة وي ستعمل من ه م شروب س ميك يع رف‬
‫بالسحلب ويعتقد كثير من الناس انه منشط جنسي اعتمادا على شكله ويستخدم عادة بعد تحليت ه‬
‫بال سكر كغ ذاء ملط ف ق ابض إلس ھال األطف ال وض عاف المع دة وللم صابين بح االت الدس نتاريا‪.‬‬
‫وفي بريطانيا يستخدم السحلب لمرض السل والناقھين‪ .‬كما يوص ف أي ضا لح االت الت سمم حي ث‬
‫انه ملطف من شط لل دورة الدموي ة وي ستخدم ال سحلب عل ى ھيئ ة حقن ة ش رجية لح االت المغ ص‬
‫المعوي والنزالت المعوية‪.‬‬

‫ومن أسمائه األخرى‪ :‬أبقع‪ ،‬خصي الثعلب‪ ،‬خصي الكلب‪ ،‬قاتل أخيه‪.‬‬
‫المادة الفعالة في السحلب‪ :‬مواد ھالميـة‪ ،‬ومواد زالليــة‪.‬‬
‫الخصائص الطبية‪:‬‬
‫ـ ال سحلب م ضاد لإلس ھال وخاص ة عن د األطف ال‪ ،‬ولوق ف النزي ف ال داخلي ف ي المع دة )قرح ة‬
‫المعدة(‪.‬‬

‫ـ يصنع منه شراب منعش يحلى بالعسل والسكر والحليب‪.‬‬
‫وھ و نب ات مع روف م ن ف صيلة ال سحلبيات‪ ،‬يُ زرع للزين ة كم ا يوج د بريًّ ا‪ ،‬وھ و نب ات م شھور‬
‫بمسحوقه األبيض النشوي الذي يصنع منه شراب السحلب المعروف‪.‬‬
‫أع شاب ال شفاء ألم راض ال شتاء »‪ / «٦‬ال سحلب‪ ...‬مغ ٍذ مق ٍو وع الج لقرح ة المع دة واألمع اء‬
‫وي‬
‫درن الرئ‬
‫وال‬
‫ال سحلب »األورك ين الم ذكر« وھ و ن شا ع شب معم ر ذو درن ات بي ضوية ال شكل م ن الف صيلة‬
‫ال سحلبية في ه أن واع بري ة وأن واع ت زرع للزين ة ت سمى األوركي د‪.‬‬
‫سحلب‬
‫ات ال‬
‫نب‬
‫تطلق كلمة »السحلب« في ال شام وم صر عل ى بع ض أن واع ال سحلب ال ذي يع رف ف ي الم صادر‬
‫العربية القديمة باسم »خصي الثعلب« ومنھا أخذت الكلم ة الفرن سية »أوركي دس« الت ي معناھ ا‬
‫صية‪.‬‬
‫الخ‬
‫وقيل ان كلمة سحلب م شتقة م ن االس تحالب حي ث ي ستعمل مغلي ة م ع الع سل وال سكر والحلي ب‬
‫ا‪.‬‬
‫رابا لطيف‬
‫ون ش‬
‫فيك‬

‫وزمن االزھار ف ي ش ھري م ايو ويوني و‪ ،‬وينم و ال سحلب بري ا ف ي اي ران وافغان ستان واليون ان‬
‫والمغ رب وقب رص واألناض ول وال سحلب اإليران ي أفخ ر س حلب ف ي األس واق العالمي ة‪.‬‬
‫سحلب‬
‫ات ال‬
‫مكون‬
‫العناص ر الفعال ة ف ي نب ات ال سحلب ال درنات الغني ة بالن شا وت ستخدم ف ي ال صيدليات تح ت اس م‬
‫»درن ات ال سحلب« وھ ي تح وي نح و ‪ ١٥‬ف ي المئ ة ب روتين‪.‬‬
‫وتحتوي درنات السحلب على ‪ ٥٠-٤٠‬في المئة مادة غروي ة ويحت وي عل ى ‪ ٣١-٢٧‬ف ي المئ ة‬
‫ن شا وك ذلك ‪ ١٣‬ف ي المئ ة اك سترين وب روتين وزي ت طي ار وأم الح معدني ة‪.‬‬
‫والجزء المستعمل ھو ال درنات الت ي تطح ن فتك ون ن شا فعلي ا م ع ال سكر والحلي ب فتزي د القيم ة‬
‫الغذائي ة ويجع ل الخل يط خ اثرا ليك ون م شروبا مغ ذيا لذي ذ الطع م‪.‬‬
‫سحلب‬
‫شروب ال‬
‫دم‬
‫فوائ‬
‫الحت واء ال سحلب عل ى م واد غروي ة ون شوية فإن ه ي ستخدم كم شروب ق ابض لع الج االس ھال‪.‬‬
‫كم ا ي ستخدم لوق ف نزي ف المع دة الن اتج ع ن قرح ة المع دة واالثن ى ع شر واألمع اء‪.‬‬
‫ك ذلك ي ستخدم م شروب ال سحلب لع الج ح االت الدوس نتاريا‪ .‬ويعط ى ال سحلب فعلي ا بال سكر‬
‫والحلي ب والع سل لالطف ال كغ ذاء ملط ف ق ابض وعن دما ي ضاف ل ه الحلي ب ي ساعد عل ى النم و‬
‫ال سريع لألطف ال وس المة أس نانھم وتقوي ة عظ امھم وتح سين ق دراتھم المناعي ة ض د األم راض‬
‫ة‪.‬‬
‫المعدي‬
‫وي دخل ال سحلب ف ي تركي ب بع ض المستح ضرات الطبي ة الخاص ة باألطف ال‪.‬‬
‫وي ستعمل ال سحلب كحقن ة ش رجية للم صابين ب المغص المع وي والن زالت القولوني ة‪.‬‬
‫وتق ول األبح اث العلمي ة ان ه يفي د الم صابين بال سل )ال درن( وي ساعد عل ى س رعة ش فائھم‬
‫درنات الرئوي‬
‫ة‪.‬‬
‫ل ال‬
‫وتحوص‬
‫وي ضاف ال سحلب إل ى بوظ ة الحلي ب )اآلي س ك ريم( فيزي دھا دس ما وتماس كا‪.‬‬
‫تعمال‬
‫ة االس‬
‫طريق‬
‫يعطى السحلب فعليا مع الحلي ب ومحل ى بال سكر كغ ذاء ويح ضر الم ستحلب بإض افة ‪ ٢-١‬ملعق ة‬
‫صغيرة من ال سحلب لك ل فنج ان م ن الحلي ب ال ساخن أو الم اء المغل ي وي شرب م ن ‪ ٣-٢‬م رات‬
‫يومي ا‪ .‬وف ي حال ة نزي ف المع دة )القرح ة( ي شرب من ه فنج ان كجرع ة أول ى‪.‬‬
‫عره‬
‫اع س‬
‫تعماله الرتف‬
‫ل اس‬
‫ق‬
‫على الرغم م ن فوائ د ال سحلب الغذائي ة والعالجي ة فإن ه ق ل اس تعمال ھ ذا النب ات الطب ي الغ ذائي‬
‫العالجي حاليا نظرا لغالء اسعاره ويحضر الشرقيون من السحلب حساء وشرابا لذيذ الطعم يقدم‬
‫وادي‪.‬‬
‫ات والن‬
‫اعم والكافتري‬
‫ي المط‬
‫ف‬

‫السدر‬
‫‪ziziphus‬‬

‫قال تعالى‪} :‬و أصحاب اليمين ما أصحاب اليمين في سدر مخ ضود وطل ح من ضود{ ]الواقع ة‪ .[٢٨ :‬وع ن مال ك‬
‫بن صعصعة عن النبي صلى ﷲ عليه وسلم أنه رأى س درة المنتھ ى ليل ة أس ري ب ه وإذا نبقھ ا مث ل ق الل ھج ر‪،‬‬
‫اري[‪.‬‬
‫]رواه البخ‬
‫و في الحديث الصحيح الذي رواه الستة وأحمد أن النب ي ص لى ﷲ علي ه وس لم ق ال‪ " :‬اغ سلوه بم اء وس در "‪.‬‬
‫وقال ابن كثير عن قتادة‪ :‬كنا نحث عن " السدر المخضود " أنه الموقر الذي ال شوك فيه‪ ،‬فإن سدر الدنيا كثي ر‬
‫ر‪.‬‬
‫ل الثم‬
‫شوك قلي‬
‫ال‬
‫و قال الحافظ الذھبي‪ :‬االغتسال بالسدر ينقي الرأس أكثر من غيره ويذھب الح رارة وق د ذك ره رس ول ﷲ ص لى‬
‫ﷲ عليه وسلم في غسل الميت‪ .‬والنبق ثمر السدر شبيه بالزعرور يعصم الطب ع وي دبغ المع دة‪ .‬وزاد اب ن الق يم‪:‬‬
‫أنه ينفع من اإلسھال ويسكن الصفراء ويغذو البدن ويشھي الطعام وينفع الذرب الصفراوي وھ و بط يء الھ ضم‬
‫صفراوية‪.‬‬
‫ة ال‬
‫صلح األمزج‬
‫وي‬
‫شا‪ ،‬وھ‬
‫وي الح‬
‫ويقه يق‬
‫وس‬
‫و ال سدر ‪ Zizyphus Spina Christi‬أو ال شوك المق دس ‪ Christ,s Thorn‬نب ات ش جيري ش ائك‪ ،‬ب ري‬
‫وزراعي موطنه ش به الجزي رة العربي ة وال يمن وي زرع ف ي م صر وس واحل البح ر األب يض المتوس ط‪ .‬وھ و م ن‬
‫الفصيلة العنابية أو السدرية ‪ ،Rhamnaccae‬والنبق ھو ثمر ال سدر حل و الطع م عط ر الرائح ة‪ .‬أھ م العناص ر‬
‫الفعال ة الموج ودة في ه ھ ي س كر العن ب والفواكھ ة وحم ض ال سدر ‪ Acide Zizyphique‬وحم ض العف ص‪،‬‬
‫افع ف ي الح صبة وقرح ة المع دة‪ .‬مغل ي أوراق ه‬
‫ثماره مغذية وتفيد كمقشع صدري‪ ،‬وملينة وخاف ضة للح رارة ون ٌ‬
‫ق ابض ط ارد للدي دان وم ضاد لإلس ھال ومق ٍو ألص ول ال شعر‪ .‬ون افع م ن الرب و وآف ات الرئ ة‪ .‬ويمك ن أن ت ضمد‬
‫الخراجات بلبخة محضرة من األوراق‪ .‬وطب يخ خ شبه ن افع م ن قرح ة األمع اء ون زف ال دم والح يض واإلس ھال‪.‬‬
‫ذھب الح‬
‫زاز‪.‬‬
‫مغه ي‬
‫وص‬
‫شجرة متباينة في الطول فقد يصل ارتفاعھا الى خمسة امتار فاكثر‪ .‬اوراقھا بسيطة لھا عروق واضحة وبازرة‪،‬‬
‫االزھار بيضاء مصفرة‪ .‬الثمار غضة خضراء تصفر عند النضج ثم تحمر عندما تجف‪ .‬شجرة ال سدر قديم ة ق دم‬
‫االنسان‪ .‬ويقال ان من اغصانھا الشوكية صنع اليھود االكليل الذي وضعوع على رأس ما شبه لھم بانه الم سيح‬
‫عليه السالم عندما صلبوه ومن ھنا جاء االسم العلمي للنبات‪.‬‬
‫ولنبات السدر عدة اسماء مثل عرج‪ ،‬زجزاج‪ ،‬زفزوف‪ ،‬اردج‪ ،‬غسل‪ ،‬نبق‪ ،‬ويطلق على ثم ار ال سدر نب ق‪ ،‬جن ا‪،‬‬
‫عبري‪ ،‬ويعرف السدر علميا باسم ‪ Ziziphus Spina-csisti‬والموطن االصلي للسدر بالد العرب وتنتشر في‬
‫كل جزء من اجزاء المملكة وينمو طبيعيا وھو من االشجار التي يكن لھا المواطنون كل احترام وتقدير‪.‬‬

‫االج زاء الم ستخدمة م ن النب ات‪ :‬الق شور واالوراق والثم ار والب ذور‪.‬المحتوي ات الكيميائي ةتحتوي االج زاء‬
‫الم ستعملة عل ى فلوي دات وفالفوني دات وم واد عف صية وس تبروالت وتربين ات ثالثي ة وم واد ص ابونية وك ذلك‬
‫المرك ب الكيمي ائي المع روف باس م ليكوس يانيدين وعل ى س كاكر ح رة مث ل الفركت وز والجلوك وز والرامن وز‬
‫والسكروز‪.‬‬
‫االستعماالت لقد عرف السدر منذ آالف السنين‪ ،‬فقد ورد ذكر ش جرة ال سدر ف ي الق رآن الك ريم فھ ي م ن اش جار‬
‫الجنة يتفيأ تحتھا اھل اليم ين حي ث ق ال تع الى‪} :‬وأص حاب اليم ين م ا أص حاب اليم ين ف ي س در مخ ضود وطل ح‬
‫منضود وظل ممدود{‪.‬كما جاء ذك ر ش جرة ال سدر ف ي س ورة س بأ‪ ،‬ق ال تع الى‪} :‬لق د ك ان ل سبأ ف ي م سكنھم آي ة‬
‫جنتان عن يمين وشمال‪ ،‬كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور فاعرض وا فارس لنا عل يھم س يل‬
‫العرم وبدلناھم بجنتيھم جنتين ذوات ي اك ل خم ط وأث ل وش يء م ن س در قلي ل"‪ .‬كم ا ورد ذك ر ال سدر ف ي س ورة‬
‫النجم‪ ،‬قال تعالى‪} :‬عند سدرة المنتھى‪ ،‬عندھا جنة المأوى‪ ،‬إذ يغشى السدرة ما يغشى{‪.‬‬
‫كما ذكر السدر في القراطيس المصرية القديم ة‪ .‬يق ول كم ال )‪ (١٩٢٢‬ف ي كتاب ه "الط ب الم صري الق ديم" ‪:‬ان‬
‫من بين العقاقير التي كان ت ت ستخدم ف ي التحن يط‪ :‬الق ار البلب سم ال سدر خ شب ال صندل الحنظ ل ال سذاب ال صبار‬
‫التراب العسل والشمع‪.‬‬

‫وعن السدر يقول داود االنطاكي )‪١٠٠٨‬ه( "انه ش جر ينب ت ف ي الجب ال والرم ال وي ستنبت فيك ون اعظ م ورق ا‬
‫وثمرا‪ .‬واقل شوكا‪ .‬وھو ال ينثر اوراقه ويقيم نحو مائة ع ام‪ .‬اذا غل ي وش رب قت ل الدي دان وف تح ال سدود وازال‬
‫الرياح الغليظ ة‪ ،‬ون شارة خ شبه تزي ل الطح ال واالست سقاء وق روح االح شاء والب رى من ه اعظ م فع ال‪ ،‬وس حيق‬
‫ورقه يلحم الجروح ذرورا ويقلع االوساخ وينقي البشرة وينعمھا ويشد الشعر‪..‬وعصير ثمره الناضج مع السكر‬
‫يزيل اللھيب والعطش شربا‪ .‬ونوى السدر اذا دھس ووضع على الك سر جب ره واذا ط بخ حت ى يغل ط ولط خ عل ى‬
‫من به رخاوة والطفل الذي ابطأ نھوضة اشتد سريعا‪.‬‬
‫ويقول التركماني عن السدر "للسدر لونان‪ ،‬فمنه غبري‪ ،‬وھ و ال ذي ال ش وك ل ه‪ ،‬ومن ه ض ال وھ و ذو ال شوك‪.‬‬
‫وقي ل ال ضال م ا ينب ت ف ي الب راري والغب ري م ا ينب ت عل ى النھ ار‪ ..‬وثم ره النب ق‪ .‬والنب ق ن افع للمع دة‪ ،‬عاق ل‬
‫للطبيع ة‪ ،‬وال س يما اذا ك ان ياب سا واكل ه قب ل الطع ام‪ ،‬الن ه ي شھي االك ل‪ .‬واذا ص ادق النب ق رطوب ة ف ي المع دة‬
‫واالمعاء عصرھا فاطلقت البطن‪ ،‬والنبق الحلو يسھل المرة الصفراء المجتمعة في المعدة‪ ،‬وي ضيف التركم اني‪:‬‬
‫اجود السدر اخضره‪ ،‬العريض الورق‪ ،‬دخانه شديد القبض‪ ،‬وصمغه يذھب الحرار ويحمر ال شعر‪ ..‬ال ورق ينق ي‬
‫االمعاء والبشرة ويقويھا‪ ،‬ويعقل الطبع ومجف ف لل شعر ويمن ع م ن انت شاره وين ضج االورام والجرع ة م ن ھ ذا‬
‫الورق درھم"‪.‬‬
‫ويقول ميلر في السدر "ان الثمرة بالكامل تؤكل بما في ذل ك الن واة‪ ،‬وان األھ الي ف ي عم ان ي سحقون كمي ة م ن‬
‫ھذه الثمار ليحصلوا على نوع من الجريش‪ ،‬يؤكل اما نيئا واما بعد طبخه في الماء والحليب او مخيض الحليب‪.‬‬
‫والثم ار تؤك ل ل يس كغ ذاء فق ط‪ ،‬ولك ن لخصائ صھا الطبي ة‪ ،‬اذ أنھ ا تنظ ف المع دة وتنق ي ال دم‪ ،‬وتعي د الحيوي ة‬
‫والنشاط الى الجسم‪ ،‬كما ان تناول كمية كبيرة من الثمار يدر الطمث عن النساء وقد يؤدي الى االجھاض‪.‬‬
‫كما تستخدم األوراق المھروسة او المطحون ة كم ادة لتنظ يم الج سم او ال شعر‪ ،‬ويق ال ان ال شعر المغ سول بھ ذه‬
‫االوراق ي صبح ناعم ا والمع ا ج دا‪ .‬كم ا ي ستخدم مھ روس االوراق ف ي عم ل لبخ ات لع الج المفاص ل المتورق ة‬
‫والمؤلمة"‪.‬‬

‫سمسم‬
‫زيت السمسم‬
‫شم وال‬
‫رف بالشم‬
‫سنين ويع‬
‫ذ آالف ال‬
‫ستخدم من‬
‫ي‬
‫زيت السمسم يقي من تصلب الشرايين وسوء الھضم ويستعمل ملينا ً ومسھالً‬

‫سليط‬

‫زيت السمسم يعرف بعدة أسماء مثل شمشم وجلجالن والشيرج أو السيرج وفي جن وب المملك ة‬
‫يع رف بال سليط وي ستخرج زي ت السم سم م ن ب ذور نب ات السم سم المع روف علمي ا ً باس م‬
‫‪ indica Sesamum‬م ن الف صيلة السم سمية ‪ Pedalinacea‬ونب ات السم سم نب ات ع شبي‬
‫حولي يصل ارتفاعه ال ى ح والي مت ر‪ ،‬ذو س اق منت صبة ل ه اوراق خ ضراء ارجواني ة بي ضاوية‬
‫الشكل ويحمل كل غصن من اغصان النبات زھرة ذات لون وردي مبيض جرسية الشكل‪.‬‬
‫ثمرة النبات عبارة عن كبسولة تمتلىء بالبذور الصغيرة ذات اللون البني او اللون االب يض وق د‬
‫يوج د السم سم مق شوراً ف ي بع ض االس واق‪..‬الم وطن االص لي لنب ات السم سم‪ :‬ال صين وتن تج‬
‫‪ %٤٠‬من االنتاج العالمي ويليھا الھند وبورما وتركي ا والمك سيك وال سودان والمملك ة العربي ة‬
‫السعودية تنتج زيت السمسم كمحصول وطني له قيمته التجارية‪،‬‬

‫ما ھي المحتويات الكميائية في بذور السمسم؟‬
‫تحتوي بذور السمسم زيت ثابت تتراوح نسبته م ا ب ين ‪ %٦٣ -٤١‬وتتوق ف ن سبة الزي ت عل ى‬
‫الصنف ومنطقة الزراعة والعوامل المناخي ة‪ .‬كم ا تحت وي الب ذور عل ى بروتين ات بن سبة ‪%٢٦‬‬
‫وس كريات بن سبة ‪ %١٣-١٢‬ومع ادن بن سبة ‪ %٥/٨‬وحم ض االوكزالي ك بن سبة ‪%٢٥٢،‬‬
‫وفيتامين ات بن سبة ‪ %.٢٦ .٠١٥‬وكمي ة م ن الم اء بن سبة ‪ %٧٤‬وتحت وي البروتين ات عل ى‬
‫احم اض اميني ة متع ددة مث ل حم ض الغلوتمي ك واالرجن ين والليوس ين فناي ل االن ين والف الين‬
‫وااليزوليوس ين والثري ونين والتايروس تين والمثي ونين والالي زين والھ ستدين والتريثوف ان‬
‫والسستين وعليه فإن بذور السم سم تعتب ر م ن اغن ى الب ذور بھ ذه االحم اض الت ي لھ ا ت أثيرات‬
‫ھامة في جسم االنسان‪.‬أما زيت السم سم الثاب ت وھ و الم ستعمل عل ى نط اق واس ع فيتك ون م ن‬
‫جل سريدات دھني ة متنوع ة تحت وي عل ى احم اض دھني ة م شبعة وغي ر م شبعة بالھي دروجين‬
‫وتوك وفيروالت )مجموع ة فيت امين ه( وش حميات ف سفورية مث ل ف سفو أي زو نتي د وف سفاتيديل‬
‫ايثانول أمين وفسفا تيديل كولين وكذلك استيروالت والتي تشمل بيتا سيتوس ترول وكامب سترول‬
‫وستجماسترول‪ .‬كم ا يحت وي الزي ت عل ى سي سامين وسي سامولين وسي سامول واھ م االحم اض‬
‫الموجودة في زيت السمسم ھي حمض اللينولنيك وحمض االولنيك وحمض اللينولينيك وحم ض‬
‫البالمتيك وحمض االستياريك وحمض االرشيديك‪.‬ھل ھناك نباتات اخرى للسمسم؟نعم ھناك ع دة‬
‫انواع من نبات السمسم الذي يستخرج منھا ايضا ً زي ت السم سم ولك ن ن سبة الزي ت تختل ف م ن‬
‫ن وع ال ى آخ ر وھ ي م ع ن سبة الزي ت ف ي ك ل منھ ا كم ا يل ي‪Sesamum %٩٨ ٩٧ :‬‬
‫‪sesmoides31% Orientale35% Sesamum radiatum33% Sesamum‬‬
‫‪.angolense Sesamum Sesamum angustifolium25%‬‬
‫ما ھي استعماالت السمسم؟‬
‫ي ستعمل السم سم من ذ آالف ال سنين فق د ذك ر ف ي وص فات فرعوني ة حي ث ذك ر ف ي بردي ة ايب رز‬
‫الطبي ة وذل ك ض من لبخ ة نافع ة الزال ة آالم الركب ة وك دواء ق ابض‪ ،‬وعث ر العلم اء عل ى ع دة‬
‫رسومات في مقبرة رمسيس الثالث تؤكد لنا اسم السمسم حيث وجدوا اسمه آنذاك )شمشم( وقد‬
‫وجدت ع دة اك واب ممل وءة بب ذور السم سم ف ي اح دى مق ابر طيب ة‪ ،‬وتأك د العلم اء ان الفراعن ة‬
‫عرفوا زراعة السمسم واستخرجوا من بذوره الزيوت واستعملوھا في الغذاء والع الج وص ناعة‬
‫بعض مواد التجميل‪.‬وقد قال ابن سينا في السمسم "السمسم ملين معتدل األسخان‪ ،‬نافع للشقاق‬
‫والخشونة والطحال‪ ،‬ملين شرابا ً‬
‫وطالء ويطول ال شعر خ صوصا ً ع صارة ش جره وورق ه‪ ،‬يحل ل‬
‫ً‬
‫االورام الح ادة‪ ،‬ن افع عل ى ح رق الن ار‪ .‬اذا ش رب دھن ه ي ذھب الكح ة البلغمي ة والدموي ة خاص ة‬
‫بنقيع الصبر وم اء الزبي ب‪ .‬ي ضمد ب ه غل ظ االع صاب‪ ،‬ينف ع عل ى ض ربات الع ين وورمھ ا‪ ،‬جي د‬
‫لضيق النفس والربو‪ .‬نافع للقولون ونقيع السمسم شديد في ادرار الحيض‪.‬‬
‫وقال عنه ابن البيطار "السمسم نافع للشقاق شرابا ً‬
‫وطالء ومسمن‪ .‬نافع ل ضيق ال نفس والرب و‬
‫ً‬
‫وقال عنه داود االنطاكي "السمسم حار رطب ويعرف زيت السم سم بال سيرج وتبق ى قوت ه س بع‬
‫سنين وھو مفيد في التسمين واصالح الكلى ويزيل السعال المزمن اذا طبخ في الرمان‪ ،‬وي صفى‬
‫الصوت ويزيل خشونة الرئة والصدر والحكة والجرب ولوال افساده لم يف صله ش يء ف ي اذھ اب‬
‫الحكة‪ .‬يحلل الربو وضيق ال نفس وم ن ال سعال والق روح"‪.‬وفيم ا يتعل ق باس تعمال السم سم ف ي‬
‫المملك ة فم ن خ الل دراس ة م شروع الط ب ال شعبي ف ي المملك ة ات ضح ان م واطني المملك ة‬
‫يستخدمونه على نطاق واسع كما يلي‪:‬استعماالت داخلية‪:‬‬
‫يستعمل زيت السم سم لوقاي ة ال شرايين م ن الت صلب وس ھل الھ ضم‪ .‬ي ستعمل زي ت السم سم اذا‬
‫اخذ منه ملء ملعق ة كبي رة كمل ين وان اخ ذ اكث ر م ن ذل ك ك ان م سھالً‪ .‬ي ستعمل السم سم ض من‬
‫وصفة مركبة كمسھل على ھيئة معجون مك ون م ن تري د اب يض محك وك وسم سم مق شر وس كر‬
‫س ليماتي ومك د ب أجزاء مت ساوية حي ث ت دق ويؤخ ذ منھ ا ‪١٥ ،‬اوقي ة‪ .‬ي ستعمل السم سم ض من‬

‫وصفة مركبة ضد الصفراء والبلغم وتستعمل الوصفة على ھيئة معجون مك ون م ن تري د اب يض‬
‫محكوك مدقوقا ً دقا ً ناعما ً بمقدار ‪٢‬اوقية‪ ،‬سكر سليماني ‪١٥ ،‬اوقية‪ ،‬لباب القرطم اوقية‪ ،‬سمسم‬
‫مقشر ولوز حلو مقشر من كل واحد ‪١٣ ،‬اوقية‪ ،‬سقمونيا ‪١٥ ،‬اوقية بحيث ي دق الجمي ع ناعم ا ً‬
‫ويعجن بعسل منزوع الرغوة ويضاف عليه زعفران بكمية قليلة جداً ويؤخذ من الخل يط مق دار ‪،‬‬
‫‪١٥‬اوقي ة وت شرب م ع م اء داف ىء ف ي اللي ل‪ .‬ي ستعمل زي ت السم سم كقط رة ف ي األذن لقت ل‬
‫الح شرات الت ي ت دخل االذن واخراجھ ا من ه‪ .‬ي ستعمل زي ت السم سم ت دليكا ً لالطف ال عن د ظھ ور‬
‫االسنان حيث تدلك الرقبة والفكين وكذلك الرأس‪ .‬ت ستعمل ب ذور السم سم س فوفا ً بع د التحم يص‬
‫ألج ل الت سمين‪ .‬ي ستعمل اذا خل ط بع د القل ي م ع ب ذور الخ شخاش وب ذر الكت ان لزي ادة الق وة‬
‫الجنسية‪ .‬تستعمل بذور السمسم سفوفا ً لضيق التنفس والربو وتفي د اي ضا ً لم شاكل القول ون‪ .‬اذا‬
‫شرب منقوع السمسم فإنه ي در الح يض وي سقط الجن ين‪ .‬اذا داوم االن سان عل ى أكل ه م ع الجبن ة‬
‫دوما ً فإنه يذھب القرحة‪ .‬اذا شرب منقوع بذور السمسم فإنه يشفي خشونة الحلق والسعال‪.‬‬
‫ام ا االس تعماالت الخارجي ة فھ ي‪ :‬ي ستعمل زي ت السم سم ت دليكا ً لألم اكن الت ي فيھ ا اورام تح ت‬
‫الجلد نتيجة اثار الضرب والسياط والكدمات‪ .‬اذا طليت بزيت السمسم الكف وف الت ي فيھ ا ش قوق‬
‫فإن ه ي شفيھا‪ .‬مغل ي اوراق وس يقان السم سم اذا غ سل ب ه ال شعر فإن ه يطول ه وينعم ه‪ .‬اذا دھ ن‬
‫الشعر بزيت السم سم المطب وخ ف ي م اء األس فإن ه يق وي ال شعر‪ .‬اذا م زج زي ت السم سم بمثل ه‬
‫شمع وعمل منه ضماد على الوجه صفاه ولينه وازال الكل ف في ه وح سن لون ه‪ ،‬واذا ض مدت ب ه‬
‫المقع دة ازال ال شقوق الت ي فيھ ا واذا ض مد ب ه الع صب الملت وي ب سطه واع اده ال ى وض عه‬
‫الطبيع ي‪ ،‬واذا دھن ت ب ه االم اكن الت ي فيھ ا ت شنج ف ي ج سم االن سان اف اده ويزي ل ال سعفة‬
‫)االمراض الجلدية الناتجة عن الفطور وھي عادة تكون في الرأس(‪.‬‬
‫ي ستعمل زي ت السم سم م ع الف ازلين لع الج التھاب ات الجل د والج روح والح روق‪ .‬ي ستعمل زي ت‬
‫السم سم ف ي وص فة مركب ة تح ت اس م دھ ن الب ابونج وھ ي زي ت سم سم بمق دار رط الن‪ ،‬ازھ ار‬
‫البابونج اوقيتين‪ ،‬حلبة اوقيتين‪ ،‬تمزج جميعھا في قارور وتوضع في الشمس لمدة اربعين يوما ً‬
‫وھ ذه الوص فة ح ارة ومعرق ة‪ .‬ي ستعمل زي ت السم سم ف ي وص فة مركب ة تع رف باس م دھ ن‬
‫االفسنتين وھي مسخنة لالعضاء ومقوية لھا وتتكون من زيت السمسم واحد وع شرون اوقي ة‪،‬‬
‫افسنتين رومي اوقيتان‪ .‬يخلطان ويوضعان في قارورة وتترك في الشمس لمدة اربع ين يوم ا ً ث م‬
‫تستعمل‪ .‬يستعمل زيت السمسم في وصفة مركبة تعرف باسم دھن السذاب وتستعمل آلالم الكل ى‬
‫والمثانة وآالم الرحم‪ .‬ھذه االس تعماالت ھ ي اس تعماالت ف ي الط ب ال شعبي ال سعودي وق د تك ون‬
‫صحيحة وقد تكون خاطئة‪.‬‬
‫اس تعماالت السم سم ف ي الط ب الح ديث‪:‬تعتب ر ب ذور السم سم م ن الب ذور الغني ة بالمع ادن مث ل‬
‫الكال سيوم والفوس فور والبوتاس يوم والمغنزي وم وعلي ه فإن ه يمك ن االس تفادة م ن وج ود ھ ذه‬
‫المعادن في عالج الوھن والفتور وضعف االعصاب وليونة العظام وخمول بعض االنزيمات ع ن‬
‫نق ص ھ ذه المع ادن‪.‬ان معالج ة بع ض الن اس االص حاء بزي ت السم سم لع دة أي ام اض عف ق درة‬
‫الصفيحات الدموية على التكدس كما أدت المعالج ة الخ الل م ستوى الفب رونجين وزي ادة س رعة‬
‫تحلله في ال دم‪ .‬وم ن ناحي ة اخ رى ك شفت اح دى الدراس ات ان معالج ة الج رذان بزي ت السم سم‬
‫بجرعة اجرام‪ /‬كجم من وزن الجسم يوميا ً حقن ا تح ت الجل د لم دة اس بوعين ادت لزي ارة ت صنيع‬
‫م ادة بروستاس ايكلين ف ي ال شرايين ولمن ع تك دس ال صفيحات الدموي ة المحدث ة بم ادة ثن ائي‬
‫فوس فات االدين وزين‪ .‬ون سبة لم ا تفعل ه م ادة الفب رونجين وتك دس ال صفيحات الدموي ة ولق درة‬
‫البرستاس ايكلين ف ي توس يع األوعي ة الدموي ة وتخف يض ض غط ال دم ال شرياني ف إن ھ ذه النت ائج‬
‫ت شير بوض وح لالمكاني ة الكامن ة ف ي ھ ذا الزي ت ف ي الوقاي ة م ن وع الج الخث رات الدموي ة‬
‫وخصوصا ً في مرضي الذبحات الصدرية ومرضى فرط ض غط ال دم ال شرياني‪.‬أدت معالج ة بع ض‬
‫االصحاء من الب شر بزي ت السم سم ال ى زي ادة اف راز م ادة ال صفراء ف ي االمع اء وق د كان ت ھ ذه‬
‫الخاص ة لق درة زي ت السم سم عل ى تن شيط اف راز م ادة ك ول س توكاينين ذات الق درة عل ى زي ادة‬
‫تقلصات عضالت المرارة وعلى فتح مصدة اودي‪ .‬وتشير ھذه الخاصية على قدرة زيت السمسم‬

‫على المساعدة في ايض األغذية الدھنية وامتصاص غذياتھا وال ى زي ادة امت صاص الفيتامين ات‬
‫التي تذوب في ال دھون مث ل فيتامين ات أ‪ ،‬ب‪ ،‬ه مم ا يجعل ه غ ذاء مناس با ً ل بعض المرض ى ال ذين‬
‫يعانون من سوء الھضم عن قصور في افرازات المرارة‪.‬‬

‫اما تأثير زيت السمسم على مرضى فرط التقرن الجلدي الذي يعانون من نقص حاد ف ي م ستوى‬
‫األحم اض الدھني ة غي ر الم شبعة بالھي دروجين ف ي ال دم والجل د وعن د معالج ة ھ ؤالء المرض ي‬
‫بزيت السمسم لعدة اسابيع ارتفع مستوى االحماض الدھنية غير المشبعة بالھيدروجين في ال دم‬
‫والجلد وزالت اعراض المرض الجلدية‪.‬يدخل السمسم مقشوراً وغير مقشور في صنع الحلويات‬
‫والمعجنات والتمور ويستخدم الزيت مع السلطات وفي القلي‪.‬‬
‫كما يسمى زيته )السليط( وحيث المقولة الشعبية التي تقول "السليط مسلط على كل مرض"‪.‬‬
‫صين ‪ ،‬إفريقي ا و أمريك ا الالتيني ة وجن وب المملك ة العربي ة‬
‫السمسم أص الً ف ي الھن د ‪ ،‬ال ّ‬
‫ويزرع ّ‬
‫السعودية واليمن والسودان‪.‬‬
‫كما يستخدم زيت السمسم في صناعة الصابون والمنظفات وزيوت االستحمام والعناية بالج سم‪،‬‬
‫شفاه‪ ،‬باإلض افة الس تخدامه ف ي الطع ام‬
‫وكريم ات الترطي ب‪ ،‬وزي وت الم ساج وف ي مرطب ات ال ّ‬
‫والعالج‪.‬‬
‫السم سم‬
‫فائدت ه للم رأة‪ :‬ف ي حال ة األع راض‬
‫الخاص ة ب ّ‬
‫سن الي أس فإن ه يوص ى باس تخدام زي ت ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫لتسكين الجف اف أثن اء س ّن الي أس‪ .‬فالن ساء يم ررن بھ ذه الم شكلة ب سبب ت دھور ف ي م ستويات‬
‫ضيق أثن اء‬
‫وي حي ث ت صبح البطان ة المھبليّ ة جاف ة مم ا ق د ي ّ‬
‫ؤدي إل ى األل م أو ال ّ‬
‫الھرمون األنث ّ‬
‫السمسم تليين الموضع ‪.‬‬
‫الجماع‪ .‬ويتم استخدامه بواسطة قطنه نظيفة حيث يقوم زيت ّ‬
‫استخدامه في الطبخ‪ :‬منذ القدم‪ ،‬كان زيت السمسم يستخدم في الطبخ لرائحت ه الممت ازة ونكھت ه‬
‫الجيدة حيث يفضله الكثير على الزيوت األخرى كزيت الزيتون‪ ،‬ويستخدم زيت السمسم ال صافي‬
‫في الطبخ بأنواعه وعلى السلطات والحمص والفول و يعطي نكھة فريده من نوعھا‪.‬‬
‫السم سم ي ستخدم‬
‫استخدامه آلالم الحيض‪ :‬في حالة اآلالم المصاحبة لل دورة ال شھرية ف إن زي ت ّ‬
‫العضلي و ألم المعدة الناتجة ع ن تقل صات الع ضالت ف ي‬
‫الشد‬
‫خارجيا ً على أسفل البطن لتخفيف ّ ّ‬
‫ّ‬
‫فترة الدورة الشھرية‪ ،‬وھو مدر بشكل كبير للحيض حتى أنه ال ينصح به للمرأة الحامل‪.‬‬
‫فاء‬
‫استخدامه لتلين البشرة‪ :‬يعتبر زيت السمسم من أفضل المواد الطبيعية التي تمنح البشرة ص ً‬
‫وإشراقا وينصح باستخدامه في حالة جفاف وحساسية الجلد‪ .‬كما أن ه ي ستخدم بفعالي ة ف ي حال ة‬
‫حساسية الجلد وخشونته وخصوصا ً الحساسية المصحوبة بحكة شديدة ومنھ ا تل ك الت ي ت صيب‬
‫المناطق الحساسة من الجسم‪.‬‬
‫عالج لعرق النسا‪ :‬بحسب الدراسات الطبية العديدة لفوائد نبات السمسم أثبت ت التج ارب فعاليت ه‬
‫في معالجة لعرق النسا وأن مزيج ا يتك ون م ن ملعقت ين ص غيرتين م ن م سحوق الزنجبي ل تخل ط‬
‫مع ثالث مالعق من زي ت السم سم ث م ي ضاف لھ ا ملعق ة م ن ع صير الليم ون‪ .‬يح ك موق ع األل م‬
‫بھذا الخليط عدة مرات في اليوم إلى أن يختفي األلم‪.‬‬

‫الخاصة ‪ .‬فزي ت‬
‫السمسم لتدليك الجسم بسبب صفاته‬
‫ّ‬
‫في حالة )المساج(‪ :‬يوصى باستخدام زيت ّ‬
‫ً‬
‫السمسم المعصور ھو األنسب لعمل مساج منشط للجسم وملين للجلد ويعطي البشرة لمعانا غي ر‬
‫ّ‬
‫متوقعا‪ً.‬‬
‫فائدته للقلب‪ :‬طبقا ً لجمعية القلب األمريكي ة ف إن زي ت السم سم يفي د القل ب بم ساعدة الج سم ف ي‬
‫إزالة الكلسترول ألنه ينشط حركة الدم في الشرايين مما يؤدي إلزالة رواسب الكل سترول حديث ة‬
‫السم سم بمن ع ت ّ‬
‫شرايين‪ .‬كم ا أن لزي ت السم سم فوائ ده ف ي‬
‫صلب ال ّ‬
‫التك وين‪ .‬كم ا ي ساعد زي ت ّ‬
‫زيادة ونشاط الدورة الدموية الحتوائه على فيتامين "ج" مما يودي إل ى تن شيط القل ب وتنظي ف‬
‫الشرايين نتيجة اندفاع الدم بقوة في الشرايين ‪.‬‬
‫صداع ‪ ،‬ولتح صين‬
‫فوائد أخرى‪ :‬يفيد زيت السمسم في معالجة عدم وض وح الروئ ة ‪ ،‬ال ّدوار‪ ،‬ال ّ‬
‫الشفاء من المرض ّ‬
‫الشديد‬
‫ضا س معة‬
‫الطويل أو ّ‬
‫الجسم أثناء ّ‬
‫عام‪ .‬ول دى زي ت ّ‬
‫السم سم أي ً‬
‫ٍ‬
‫بوجه ّ‬
‫ّ‬
‫في الھند بأنه مسكن فھو يمكن أن يخفف القلق واألرق باستعمال قطرات قليلة مباشرةً في داخل‬
‫ّ‬
‫المخ ‪.‬‬
‫فتحات األنف حيث تحمل الشعيرات الدموية في األنف فائدته إلى‬
‫العالجية فھو يستخدم م ن ق ديم كمل ين‬
‫السمسم معروف كمستخدم في عدد من االستعماالت‬
‫ّ‬
‫زيت ّ‬
‫للجھاز الھضمي وال زال ّ‬
‫المسھلة‬
‫حتى اآلن وذلك بسبب آثاره‬
‫ّ‬

‫الســـــنا‬
‫السنا المكي " السنامكي "‬

‫يعرف السنا عل ى م ستوى الع الم باس م "س نامكي" ألن موطن ه األص لي مك ة المكرم ة‪ ،‬ويع رف‬
‫محلي ا باس م "س نا" وخاص ة ف ي من اطق الحج از وف ي جن وب المملك ة‪ ،‬ام ا ف ي نج د وبع ض‬
‫المناطق األخرى من المملكة فيع رف باس م "ع شرق" يوج د م ن ال سنا ثالث ة ع شر نوع ا وأھ م‬
‫ھذه األنواع‪:‬‬
‫‪ -١‬السنامكي والمعروف علميا باسم ‪Cassia Angustifolia‬‬
‫‪ -٢‬السنامكي الحجازي والمعروف علميا باسم ‪Cassia Acutifolia‬‬
‫‪ -٣‬الخرنوب ويعرف علميا باسم ‪Cassia Fistuls‬‬

‫والنوعان األولي ان عب ارة ع ن نبات ات ع شبية معم رة ال يزي د ارتفاعھ ا ف ي الغال ب عل ى مت رين‬
‫ويحمل النبات اوراقا مركبة ري شية ال شكل تتك ون م ن زوج ين إل ى س بعة أزواج م ن الوريق ات‪،‬‬
‫وأزھارا في قمم األغصان على ھيئة مجاميع ما بين زھرتين الى س بع زھ رات ف ي ش كل عناقي د‬
‫ذات لون اصفر إلى برتقالي‪ ،‬الثمار قرنية تشبه ثمار الفاصوليا أو الفول وش كلھا مفلط ح جلدي ة‬
‫الملم س طولھ ا ض عف عرض ھا ذات ل ون بن ي م صفر تحت وي ب داخلھا ب ذورا ذات ل ون رم ادي‬
‫وقوامھا صلب وتعرف باسم القرنة "الجراب"‪.‬‬
‫الجزء المستخدم من نباتات السنا ھي الوريقات المجففة وكذلك الثمار‪.‬‬
‫الموطن األصلي لنبات السنا ھي الجزيرة العربية وم صر وال سودان والھن د والباك ستان واي ران‬
‫وتعتبر مصر والسودان والھند والباكستان الدول المصدرة للسنا على مستوى تجاري كبير‪.‬‬
‫المحتويات الكيميائية‪:‬‬
‫تحت وي اوراق وثم ار ال سنا عل ى جلوكوزي دات انثراكينوني ة وتع رف بمجموع ة س نوزايد‬
‫‪ Sennosides‬ويوج د بھ ا اربع ة أ‪،‬ب‪،‬ج‪،‬د كم ا تحت وي عل ى جلوكوزي دات نفثاليني ة وم واد‬
‫ھالمية ومواد فالفونيدية وزيت طيار‪.‬‬
‫االستعماالت‪:‬‬
‫الطب القديم يعتبر السنا من النباتات القديمة جدا المستخدمة في العالج حيث استخدمت في زمن‬
‫الفراعنة وكانت تسمى في ذلك الزمن باس م "جنجن ت" وق د ورد ض من ع دة وص فات فرعوني ة‬
‫لعالج بعض االمراض في البردي ات الم صرية القديم ة‪ ،‬كم ا ك ان ي ستخدم عل ى نط اق واس ع ف ي‬
‫عھد الرسول صلى ﷲ عليه وسلم حي ث ورد ذك ره ف ي ع دة أحادي ث‪ ،‬فق د رواه اب راھيم ب ن اب ي‬
‫عبلة قال س معت عب دﷲ ب ن ام ح رام وھ و مم ن ص لى م ع رس ول ﷲ ص لى ﷲ علي ه وس لم ف ي‬
‫القبلتين يقول "عليكم بالسنا والسنوت فان فيھا شفاء من ك ل داء اال ال سام" اخرج ه اب ن ماج ه‬
‫في السنن‪ ،‬واخرج ابن السني وابونعيم في الطب النبوي عن عائشة رض ي ﷲ عنھ ا ع ن النب ي‬
‫صلى ﷲ عليه وسلم قال "لو كان في شيء شفاء من الموت لكان في السنا"‪.‬‬
‫وق د ق ال الموف ق عب داللطيف البغ دادي ف ي االربع ين الطبي ة ونقلھ ا عن ه اب ن الق يم وال سيوطي‬
‫"السنا دواء شريف مأمون الغائلة‪ ،‬وقريب االعتدال‪ ،‬ألنه حار يابس في الدرجة األول ى‪ ،‬ي سھل‬
‫ال صفراء وال سوداء‪ ،‬ويق وي ج رم القل ب‪ ،‬وھ ذه ف ضيلة ش ريفة في ه‪ ،‬وخاص يته النف ع م ن‬
‫الوس واس وت شنج الع ضل وانت شار ال شعر‪ ،‬وم ن القم ل وال صداع العتي ق )الم زمن( والج رب‬
‫والبثور والحكة‪ ،‬واذا طبخ في زيت وشرب نفع من أوجاع الظھر والوركين"‪.‬‬
‫وق ال ال رازي ع ن ال سنا "ال سنا وال شاھترج ي سھالن األخ الط المحترق ة وينفع ان م ن الج رب‬
‫والحكة"‪ .‬وقال عنه اب ن البيط ار "إذا خل ط بالحن ا فإن ه ي سود ال شعر وأج وده المك ي‪ ،‬ينف ع م ن‬
‫الشقاق الع ارض ف ي الب دن وينف ع م ن ال صداع الم زمن وم ن البث ور والحك ة"‪ .‬وق ال عن ه داود‬
‫األنطاكي "السنا تبقى قوته سبع سنين وھو حار يابس يسھل األخالط وي ستخرج اللزوج ات م ن‬
‫أقصى البدن وينقي الدماغ من الصداع ويذھب البواسير وأوجاع الظھر"‪.‬‬
‫أما الط ب الح ديث فق د قام ت أبح اث كثي رة عل ى أوراق وثم ار ال سنا وأثبت ت تل ك األبح اث فائ دة‬
‫السنا كأفضل مسھل باإلض افة إل ى تنقي ة لل دم والفت ك بالفيروس ات والفطري ات وأنتج ت ش ركات‬
‫األدوي ة كثي راً م ن مستح ضرات ال سنا‪ ،‬ويعتب ر نب ات ال سنا أح د النبات ات المھم ة الم سجلة ف ي‬
‫دساتير األودية األوروبية واألمريكي ة والھندي ة وال صينية وھن اك مستح ضرات ع دة ت سوق ف ي‬
‫جميع أنحاء العالم‪ ،‬وھناك استعماالت داخلية للسنا وأخرى خارجية نذكر منھا ما يلي‪:‬‬

‫‪ (١‬ال ش ك أن ال سنا م ن أف ضل الملين ات إن ل م يك ن اإلط الق ذل ك ألن مفعول ه ال يب دأ إال ف ي‬
‫القولون حيث ي تم تحلل ه بواس طة البكتري ا القولوني ة وعلي ه فإن ه ال ي ؤثر عل ى المع دة واألمع اء‬
‫الدقيقة وال يؤثر بالتالي على امتصاص الغذاء بعد فترة اإلسھال كما تفعل بعض المسھالت الت ي‬
‫يحدث بعد استعمالھا خمول لحركة األمعاء فيحدث اإلمساك بع د اإلس ھال مم ا ي ضطر الم رء إل ى‬
‫مع اودة اس تعمال الم سھل والتع ود عليھ ا‪ ،‬كم ا ال ي سبب ال سنا تقل صات ف ي األمع اء كم ا تفع ل‬
‫الم سھالت األخ رى‪ ،‬كم ا أن م ن محاس ن اس تعمال ال سنا أن ال شخص ي سطيع أن ي نظم الوق ت‬
‫المريح الستعماله فتأثيره المسھل ال يب دأ إال بع د م ا ب ين ‪١٢ -٨‬س اعة م ن تعاطي ه وال يم تص‬
‫من األمعاء‪ ،‬ويستعمل السنا على ھيئة مطبوخ أو منقوع أو على ھيئة أقراص وھي متوفرة ف ي‬
‫الصيدليات‪.‬‬
‫‪ (٢‬يوجد حاليا ً في الھند مستحضر مك ون م ن محل ول م ائي مرك ز م ن ال سنامكي حي ث ت ستعمل‬
‫لتنقية الدم‪.‬‬
‫‪ (٣‬يوجد استخدام جديد يستعمل ضد الفيروسات وتكاثرھا حي ث ت م اس تخالص راس ب بروت وني‬
‫من نوع السنا المعروف باسم سنا سيام وأعطى نتائج ‪ %١٠٠‬لوقف نمو الفيروسات‪.‬‬
‫‪ (٤‬تم استخالص جلوكوزيدات من نباتي فيستوال ودكورا واستخدمت ضد الفطريات‪.‬‬
‫أما االستعماالت الخارجية فيمكن استخدام منقوع أوراق السنا على ھيئة حقن ة ش رجية لألطف ال‬
‫كمسھل وذلك باستعمال منقوع ‪١‬جم لكل سنة من العمر‪ ،‬أما الكب ار فن سبة الحقن ة ال شرجية م ن‬
‫‪ ١٥ -١٠‬جم لكل ‪ ٥٠٠‬مليلتر من الماء‪.‬‬
‫يج ب ع دم اس تعمال ال سنا ف ي حال ة وج ود س دد باألمع اء وف ي االلتھاب ات المرض ية الح ادة ف ي‬
‫األمعاء وفي حالة التھاب الزائدة الدودية‪.‬‬
‫الجرعـة ‪:‬‬
‫تعتبر الجرعة المتوسطة اليومية ما بين ‪ ٠.٥‬إلى ‪ ٢‬جم تؤخذ على ھيئ ة منق وع ف ي ك وب م اء‬
‫دافئ ويترك لمدة عشر دقائق فقط ثم يصفى ويشرب أو تنقع الكمية في كوب م اء ب ارد لم دة م ا‬
‫بين ‪١٢ -١٠‬ساعة ثم يصفى ويشرب‪.‬‬

‫ول ﱠ‬
‫عب ِد ﱠ‬
‫ماء ِ ْ‬
‫عن ُ ْ‬
‫س َألَ َھا بِ َم‬
‫يس َ ﱠ‬
‫ﷲِ َع ْن َ ْ‬
‫عتبَ ة ْب ن َ ْ‬
‫أن َ ُ‬
‫ﷲِ ص لى ﷲ علي ه وس لم َ‬
‫أس َ َ‬
‫بن ِ‬
‫عم ْ ٍ‬
‫رس َ‬
‫ت ُ َ‬
‫جار َ َ‬
‫تستمشين َ َ‬
‫استمشيت ِ ﱠ َ‬
‫النبي ص لى ﷲ علي ه وس لم‬
‫ثم ْ َ ْ َ ْ ُ‬
‫َ َْْ ِ َ‬
‫حار َ ﱞ‬
‫قال َ ﱞ‬
‫قالتْ ِ ﱡ ْ ُ ِ‬
‫فقال ﱠ ِ ﱡ‬
‫قالتْ ُ ﱠ‬
‫بالسنا َ َ َ‬
‫بالشبرم َ َ‬
‫ان فِ ي ال ﱠ َ‬
‫وت َ َ‬
‫سنا ‪ .‬روه الترم ذي واب ن ماج ة وأحم د‪ .‬وف ي‬
‫لو َ ﱠ‬
‫أن َ ْ ً‬
‫لك َ‬
‫شيئا َ َ‬
‫فيه ِ َ ٌ‬
‫الم ْ ِ‬
‫كان ِ ِ‬
‫َْ‬
‫شفاء ِم َن ْ َ‬
‫رواية ‪" :‬عليكم بالسنا و السنوت فإن فيھما شفاء من كل داء إال السام و ھو الموت " )ح ديث‬
‫حسن( انظر حديث رقم‪ ٤٠٦٧ :‬في صحيح الجامع‪.‬‬
‫فالسنا عشبة معروفة عند األطباء والعط ارين وت ستخدم كع الج مل ين ‪ ،‬وق ال عن ه أھ ل المعرف ة‬
‫بأن ه م أمون الغائل ة يق وي القل ب‪ ،‬وينف ع م ن الوس واس ال سوداوي وال صداع العتي ق والبث ور‬
‫والصرع ويسھل بال عنف ‪.‬‬
‫والحكة‬
‫ْ‬
‫ومن طريق استخدام السنا‪ :‬تكون بوضع مقدار من السنا حوالي "‪ ٢٠‬غ م" ف ي لت ر م ن الم اء‬
‫ويفضل أن يضاف إلي ه قلي ل م ن الزنجبي ل والتم ر الھن دي والحب ة ال سوداء وزھ رة البنف سج او‬
‫البابونج وقليل من الھليلج ‪ ،‬ثم يوضع على نار ھادئ ة حت ى يغل ي ‪ ،‬وبمج رد أن يغل ي أنزل ه م ن‬
‫النار ‪ ،‬واتركه حتى يبرد ومن ثم ي صفى م ن ال ورق والتف ل ) الرغ وة( ‪ ،‬وي شرب من ه الم ريض‬
‫على الريق في أول استخدام كأسا ً واحداً ‪ ،‬وعن دما يعت اد علي ه ي شرب من ه الكمي ة الت ي تتناس ب‬

‫م ع عم ره وج سمه ‪ ،‬يمك ن إض افة الع سل لتحليت ه ولزي ادة الفائ دة ‪ ،‬وبع د ب ضع س اعات يب دأ‬
‫مفعول السنا في استفراغ جميع ما في البطن من فضالت ‪.‬‬
‫وبإذن ﷲ تعالى ھو نافع في إخ راج م ادة ال سحر أو بع ضھا إذا ك ان ال سحر م أكوال أو م شروبا‬
‫ومستقراً في المعدة أو األمعاء ‪ ،‬وحبذا لو تكرر ھذه الطريقة في كل أسبوع مرة لمدة شھر وفي‬
‫كل أسبوعين مرة في الشھر الثاني وفي كل ثالثة أسابع مرة في الشھر الثالث‪.‬‬
‫وكان السنا يصفه العطار في السابق مع العن اب والخرن وب والزبي ب والكزب ره وال ورد والھل يج‬
‫والتين وزھرة الخطم ي وزھ رة ال ضرم زھ رة البنف سج ويغل ى بالم اء لم ن ي شتكي م ن أم راض‬
‫المعدة والقولون ‪.‬‬
‫ونبات السنامكي استخلص منه العلماء مادة فعالة يصنع منھا عقار برجاتون وس يناالكس وھم ا‬
‫يعدان من أفضل األدوية المعروفة كملينات ومضادات لإلمساك‪.‬‬
‫وق د قام ت ش ركات األدوي ة ف ي الع صر الح ديث بتركي ب العدي د م ن األدوي ة الت ي تحت وي ال سنا‬
‫ونذكر منھا‪:‬‬
‫أدوية تحتوي على السنا فقط وھي ‪:‬‬
‫ برسنيد ‪. puresenid‬‬‫ سناكوت ‪. sennakot‬‬‫أدوية تحتوي على السنا وعلى بعض المواد الضرورية الخرى وھي ‪:‬‬
‫ أجيوالكس ) ‪( Agiolax‬‬‫ سينتوالكس ) ‪.(syntolax‬‬‫ ميوسينم ‪.Mucinum‬‬‫ جليسينيد ‪. glisennind‬‬‫وال شك في أن السنا من أفضل الملين ات ؛ وذل ك ألن مفعول ه ال يب دأ إال ف ي القول ون ‪ ،‬حي ث ي تم‬
‫تحلله بواسطة البكتيريا القولونية ‪ .‬ولذا فإنه ال يؤثر على المعدة وال عل ى األمع اء الدقيق ة ‪ ،‬وال‬
‫يؤثر بالتالي على امتصاص الغذاء كما تفعل معظم الملينات والمسھالت ‪ .‬وال ي سبب إم ساكا بع د‬
‫اإلسھال ‪.‬‬
‫وال يسبب السنا تقلصات في األمعاء كما تفعل معظم المسھالت األخرى ‪ .‬وق د يح دث من ه مغ ص‬
‫خفيف سرعان ما يزول ‪ .‬ويبدأ ت اثيره الم سھل عن دما ي صل ال سنا إل ى القول ون وي ستدعي ذل ك‬
‫من ‪ ٦‬الى ‪ ١٢‬ساعة أو أكثر ‪.‬‬
‫وعل ى ال رغم أن ه ال يم تص ال سنا م ن األمع اء وبالت الي ال ي ؤثر عل ى الجن ين ‪ ،‬وكم ا تق ول‬
‫الموس وعة ال صيدالنية ) ‪ ، ، Martindale‬ف إن األم المرض ع ت ستطيع اس تعماله ألن ه ال يف رز‬
‫في لبنھ ا م ن خ الل الث دي كم ا يج ب ع دم اس تعمال ال سنا م ن قب ل الم رأة الحام ل وك ذلك الم رأة‬
‫المرضع ‪.‬‬
‫ويق ول البروف سور س بلر وھ و م ن الخب راء الع الميين ف ى ھ ذا المج ال ‪-‬ف ي مق ال ل ه "إن أكث ر‬
‫األدوية شيوعا في معالجة اإلمساك ھي األدوية المستخل صة م ن نب ات "ال سنا"‪ .‬وف ي القول ون‬
‫تقوم تلك المركبات بتحريض أعصاب القولون على القيام بحرك ة إجمالي ة‪ ،‬يتبعھ ا م رور الب راز‬
‫بشكل طبيعي ‪.‬‬

‫يوج د ف ي ال سنامكي م واد فعال ة ت سمى )سناس ويد‪-‬أ و سناس ويد‪-‬ب( وھ ذه تعتب ر م ن الم واد‬
‫الم سھلة واس تخدامھا ب شكل كبي ر وي ومي ي سبب اض طرابات وارتخ اء ف ي غ شاء األمع اء مم ا‬
‫يؤدي إلى مشاكل في المستقبل ألنه يسبب إسھال مستمر ثم إمساك حاد ‪ ،‬وإن استعمال مركب ات‬
‫ال سنا ب شكل غي ر متك رر " م رة ف ي األس بوع " وبجرع ة ص غيرة ال ي ؤدي ع ادة إل ى ت اثيرات‬
‫جانبية ذات أھمية‪ ،‬وخاصة عند المسنين‪.‬‬
‫الرمان مع العسل ضد القرحة فيؤخذ ملء ملعقة حل ى م ن م سحوق ق شور ثم ار الرم ان وتم زج‬
‫مع ملء ملعقة عسل أكل ويكون العسل من النوع النقي ثم تؤخذ لعقا ً قبل الوجبة بربع ساعة‪.‬‬
‫وي شرب م رة واح دة ف ي الي وم ويج ب ع دم االس تمرار علي ه اكث ر م ن ع شرة اي ام حي ث ان‬
‫االستمرار عليه يسبب مشاكل في القولون‪ .‬كم ا يج ب ع دم اس تخدامه م ن قب ل االش خاص ال ذين‬
‫لديھم زائدة دودية او التھابات في االمعاء او علل في الكبد‪.‬‬

‫الشعيــــــر‬
‫نبات عشبي حولي من الفصيلة النجيلية‪ ،‬وتزرع منه أنواع كثيرة منھ ا ال شعير األج رد أو‬
‫السلت وھو يشبه القمح‪ .‬ويعتبر الشعير أقدم مادة استعملھا اإلنسان ف ي غذائ ه‪ ،‬وق د ج اء ذك ر‬
‫الشعير ضمن الحبوب في القرآن‪.‬‬
‫المواد الفعالة في الشعير ‪:‬‬
‫نشا‪ ،‬وبروتين‪ ،‬وأمالح معدنية منھا الحديد والفوسفور والكالسيوم والبوتاسيوم‪.‬‬
‫الخصائص الطبية‪:‬‬
‫ـ الشعير ملين ومقو لألعصاب ومنشط للكبد‪.‬‬
‫ـ ماء الشعير معروف لعالج السعال وتخفيض درجة الحرارة‪.‬‬
‫ـ يستعمل مغلي نخالة الشعير في غسل الجروح المتقيحة‪.‬‬
‫ـ ي ستعمل الھ وردنين الم ستخرج م ن ال شعير حقن ا ً تح ت الجل د أو ش رابا ً لع الج اإلس ھال‬
‫والدوسنتاريا والتھاب األمعاء‪.‬‬

‫الشيح‬
‫‪Astemisia Herba Alba‬‬
‫شيح رومى ‪ -‬شيح العرب‬
‫نبات معروف من الفصيلة المركبة‪ ،‬وھو نبات معمر ألوراقه رائحة عطري ة‪ ،‬ول ه أن واع كثي رة‬
‫أغلبھ ا بري ة‪ ،‬ويمك ن زراعت ه ف ى الح دائق الخفيف ة ف ى الترب ة الرملي ة‪.‬‬

‫الجزء المستعمل منه النبات كامالً عدا الجذور‪.‬‬
‫المواد الفعالة‪ :‬زيت أساسي ومادة السانتونين‪.‬‬
‫الخصائص الطبية‪:‬‬
‫ـ يحتوي الشيح على مادة السانتوين الفعالة ف ي ط رد الدي دان م ن المع دة‪ ،‬كم ا أن ه يقط ع ال بلغم‬
‫ويعالج المغص‪.‬‬
‫ـ والشيح يستعمل بخوراً ويحرق في المنازل لتطھيرھا من الروائح الكريھة ولطرد الھوام‪.‬‬
‫فوائد الشيح‪ :‬يستعمل مغليه لعالج الحميات ومنقوعه في تخفيف البول السكري ويستعمل اي ضا‬
‫لط رد الدي دان‪ .‬كم ا ي ستعمل ال شيح بخ ورا لتطھي ر المن ازل ويعل ق ف ي اكي اس عل ى النواف ذ‬
‫واالبواب في القرى لطرد الھوام ومنھا الثعابين وباالخص في مزارع الطيور ام ا اض رار ال شيح‬
‫فيجب عدم استخدامه بكثرة او بصفة مستمرة حيث انه يحت وي عل ى م ادة ال سانتونين الت ي لھ ا‬
‫‪H‬ثار سامة اذا اخذت بكثرة او زادت جرعاته‪.‬‬
‫والشيح حار يابس‪ ،‬أفضله ما ك ان إل ى البي اض‪ ،‬يخ رج ال دود إذا ش رب‪ ،‬وي در الب ول والطم ث‬
‫وإذا تبخرت به المرأة أخرج الجن ين‪ ،‬ودخان ه يط رد الھ وام‪ ،‬وإذا ض مد ب ه عل ى ل سعة الح نش‬
‫والعق رب نف ع‪ ،‬وإذا نق ع ف ي ال دھن وطي ب ب ه اللحي ة الت ي ل م تنب ت أس رع نباتھ ا‪.‬‬

‫الصبار‬
‫‪Aloe vera‬‬

‫الصبر وأنواعه‪:‬‬
‫الصبر مجموعة تزيد على مائتي نبت ة تت سم أوراقھ ا بال سمك‪ ،‬وال صبر نب ات ص حراوي تختل ف‬
‫طول ساقه حسب أنواعه المختلفة‪ ،‬واوراقه عريضة كثيفة لحمية خ ضراء الل ون تغطيھ ا ب شرة‬

‫شمعية وحافة الورقة عليھا اشواك‪ .‬سيقان النب ات ف ي ال سنوات االول ى م ن النم و ق صيرة‪ .‬وق د‬
‫يصل ارتفاع النبات الى المتر او أكثر من ذلك بعد سنوات عديدة‪ .‬والنبات قليل التفرع‪.‬‬

‫االزھار كبيرة الحجم توجد على ھيئة نورة في شمراخ زھري طويل ولھا ألوان مختلف ة تت راوح‬
‫ما بين االصفر الى األحمر الزاھي‪.‬‬

‫يوجد ثالثة انواع من الصبر ھي المستخدمة في الط ب وھ ي‪ Aloe vera :‬والمع روف بال صبر‬
‫العادي وھي ذات اوراق متجمعة وردية ال شكل أي تظھ ر م ن الترب ة عل ى ھيئ ة باق ة رمحي ة او‬
‫حنجري ة يت راوح طولھ ا م ا ب ين ‪٢٠‬ال ى ‪٣٠‬س م وعرض ھا ح والي ‪٧ -٤‬س م وقمتھ ا مدبب ة ج داً‬
‫تنتھ ي ب شوكة ح ادة وحافتھ ا عليھ ا اش واك مدبب ة وعن دما يكب ر النب ات ف ي العم ر تخ رج منھ ا‬
‫سوق طويلة تصل الى حوالي متر وربما اكثر‪ .‬ويكون في قمته مجموعة من االزھار عل ى ش كل‬
‫عنقود‪.‬‬
‫والن وع الث اني ھ و ال صبر االفريق ي المع روف علمي ا ً باس م ‪ Aloe perryi‬وھ و ي شبه الن وع‬
‫ً‬
‫خضريا‪ ،‬اال ان أوراقه قصيرة ولونھا أخضر محمر وأزھاره برتقالية اللون والنورة غير‬
‫العادي‬
‫متفرعة‪.‬‬
‫اما النوع الثالث فھو الصبر اآلسيوي والمعروف علميا ً باسم ‪ Aloe Ferox‬ويتمي ز ھ ذا الن وع‬
‫بساقه الطويلة التي ربما يصل الى ‪٣.٥‬أمتار وأوراقه كثيرة العدد تبلغ طولھ ا ‪٦٠‬س م وعرض ھا‬
‫‪٥.٣‬سم‪ .‬السطح العلوي للورقة بلون اخضر غامق‪ ،‬اما السطح السفلي فأزرق مخضر‪ ،‬وحافتھا‬
‫عليھا اشواك رفيعة‪ ،‬والنورة متفرعة ذات ازھار كثيفة برتقالية او بيضاء اللون‪.‬‬
‫االجزاء المستعملة من الصبر‪ :‬العصارة المائية‪.‬‬
‫الم وطن االص لي لل صبر‪ :‬الم وطن االص لي لل صبر افريقي ا ال شرقية والجنوبي ة وش به الجزي رة‬
‫العربية وھي تنمو في البراري ف ي المن اطق المداري ة وت زرع اآلن عل ى نط اق واس ع ف ي جمي ع‬
‫انحاء العالم‪ .‬وال صبر عن دما ي زرع ف ي المن ازل تك ون الم واد الفعال ة في ه قليل ة مقارن ة بال صبر‬
‫الذي ينمو في البراري‪.‬‬

‫المكون ات الكيميائي ة لل صبر‪ :‬تحت وي ع صارة ال صبر عل ى جلوكوزي دات انثراكينوني ة وتختل ف‬
‫المواد الفعالة تبعا ً لنوع النبات وعلى سبيل المثال نوع الصبر ‪ Aloe Ferox‬يحتوي فق ط عل ى‬
‫المرك ب الجلوكوزي دي ال وئين )‪ (Aloin‬واالن واع األخ رى تحت وي بجان ب ھ ذا المرك ب عل ى‬
‫باربالوئين ‪ Barbalion‬ومرك ب ‪ Alue-emodin‬كم ا تحت وي عل ى م واد راتنجي ة واحم اض‬
‫عفصية ومتعددة السكاكر وبعض المعادن‪.‬‬

‫كيف تستخلص العصارة المائية التي تحتوي المواد الفعالة من أوراق الصبر؟‬
‫ھناك عدة طرق الستخالص العصارة من اوراق نبات الصبر وھي‪:‬‬
‫‪ -١‬ھناك طريقة قديمة ولكنھ ا جي دة وھ ي عم ل حف ر ف ي الترب ة بقط ر ح والي مت ر ون صف ال ى‬
‫مت رين وعم ق مت ر ث م ت بطن ھ ذه الحف رة بجل د ث ور م ثالً نظي ف ث م تقط ع اوراق ال صبر م ن‬
‫قواعدھا وترك ز عل ى ح واف الحف رة فت سيل م ن ھ ذه االوراق الع صارة وعن دما تن ضب ت ستبدل‬
‫ب أوراق جدي دة حت ى تع م الع صارة جمي ع قاع دة الحف رة ث م تن زع االوراق م ن الحف رة وتت رك‬
‫الع صارة لتج ف ف ي ال شمس وعن د جفافھ ا يطب ق عليھ ا الجل د بطريق ة معين ة وتبق ى الع صارة‬
‫المائي ة جاف ة داخ ل الجل د وتب اع ف ي االس واق التجاري ة بھ ذا ال شكل ول و ذھب ت ال ى أي عط ار‬
‫وسألته عن الصبر النقي النظيف فإنه سيخرج لك قطع ة الجل د المحتوي ة عل ى ال صبر ذي الل ون‬
‫البني ويقطع لك قطعة من الجلد ومعه الصبر‪.‬‬
‫‪ -٢‬الطريق ة الثاني ة ان تقط ع أوراق ال صبر ال ى قط ع ص غيرة ث م توض ع ف ي أوعي ة م ن ال صاج‬
‫والقصدير قاعدتھا مخرم ة ويوض ع تح ت ھ ذه االوعي ة وع اء آخ ر ث م توض ع قط ع االوراق ف ي‬
‫االوعية المخرمة وتترك تنزف ع صارتھا‪ ،‬حي ث تن زل ال ى الوع اء ال سفلي وتك رر العملي ة كلم ا‬
‫انتھ ت الع صارة م ن األوراق االول ى‪ ،‬حي ث ت ستبدل بجدي دة وھك ذا‪ .‬ث م يؤخ ذ الع صير وينق ى‬
‫بإمراره على عدة غرابيل لتصفية من الشوائب وبقايا قطع األوراق ثم يؤخذ ليج ف ف ي ال شمس‬
‫وفي الھواء الطلق حتى يتبخر الماء وتجف الع صارة‪ ،‬حي ث ي صبح كتل ة ص لبة ذات ل ون اص فر‬
‫فاتح ولھا بريق المع شفاف ويعتبر ھذا النوع من أجود االنواع التجارية‪.‬‬
‫‪ -٣‬طريقة العصر البارد‪ :‬تؤخذ االوراق المقطوعة من النبات وتقطع الى قط ع ص غيرة ام ا بالي د‬
‫او بآالت قطع ثم تعصر ھيدروليكيا ً بواسطة الع صر اآلل ي لخ روج الع صارة اللزج ة ذات االنت اج‬
‫الكبير‪ ،‬ثم تمرر على أوعية غربالية لتنقيته‪ ،‬والعصير النقي يترك يتبخر في الجو الطبيعي حت ى‬
‫يتبخ ر الم اء وي صبح عن د الجف اف كتل ة ص لبة ولك ن يك ون ھ ذا الن وع اق ل ج ودة م ن الن وعين‬
‫السابقين‪.‬‬
‫‪ -٤‬طريق ة الع صر الم ائي‪ :‬تقط ع االوراق ال ى قط ع ص غيرة وتغم ر ف ي اوعي ة كبي رة ممل وءة‬
‫بالماء العادي وتوضع على النار حتى درجة الغليان ويترك على النار لمدة م ا ب ين س اعتين ال ى‬
‫ثالث ساعات ويؤخذ المستخلص المائي وي ضاف م اء جدي د م رة أخ رى ويت رك عل ى الن ار ع دة‬
‫ساعات ويجم ع الم ستخلص الم ائي م رة أخ رى ث م يجم ع جمي ع الم ستخلص ويبخ ر عل ى الن ار‬
‫حتى الجفاف والحصول على كتلة صلبة ويكون لون ھذا الن وع م ن ال صبر اخ ضر داكن ا ويعتب ر‬
‫من االنواع قليلة الجودة‪.‬‬
‫‪ -٥‬الطريقة الحديثة‪ :‬تقطع أوراق الصبر ويمكن فصل العصارة المائية من ھذه القط ع ال صغيرة‬
‫اآلتي‪:‬‬
‫زك‬
‫ر والتركي‬
‫رق التبخي‬
‫ة وط‬
‫ائل اآللي‬
‫دى الوس‬
‫بإح‬
‫أ‪ -‬بع د اس تخالص الع صير بالع صر اآلل ي ميكانيكي ا‪ ،‬يج ب تنقيت ه ث م يوض ع ف ي أوعي ة التركي ز‬
‫تحت ضغط منخفض وعند درجة حرارة ما بين ‪٦٠ -٥٠‬مء لعدة ساعات‪.‬‬

‫ب‪ -‬بع د تركي ز الع صير وتبخي ر معظ م مائ ه يم رر تي ار ھ وائي س اخن عل ى العن صر المرك ز ف ي‬
‫اوعية التركيز‪ ،‬وتستمر ھذه العملية حتى يصير صلبا ً متماسكا ً‪.‬‬
‫ج‪ -‬بع د خ روج الع صير آلي ا ً وتنقيت ه م ن ال شوائب والم واد الغريب ة يوض ع الع صير ف ي أجھ زة‬
‫الطرد المركزي عند درجة ح رارة ‪١٠٠‬مء لم دة س اعة او اكث ر حت ى ي صير ص لبا ً وجاف ا ً‪ .‬وھ ذا‬
‫النوع من الصبر افضل انواع الصبر السابقة‪.‬‬
‫استعماالت الصبر في الطب القديم؟‬
‫اس تعمل الفراعن ة ع صير ال صبر ع ن طري ق الف م كم شروب الزال ة ع سر الطم ث وال صفراء‬
‫وكمل ين لالمع اء الغليظ ة واس تعملوه دھان ا م ن الخ ارج لع الج تقرح ات العين ين وف وق الج روح‬
‫والحروق بغرض سرعة شفائھا‪ .‬ويقال ان كليو باترا كان س بب جمالھ ا ھ و اس تعمالھا لع صارة‬
‫الصبر كدھون لبشرتھا‪.‬‬
‫أم ا علم اء الع رب فق د ق ال اب وبكر ال رازي ف ي ال صبر "منق وع ال صبر ن افع لل ذين ال يحب سون‬
‫الطعام في المع دة‪ ،‬ودھ ان الج روح بال صبر ي ساعد عل ى التئامھ ا وينف ع ض د النزي ف وللع روق‬
‫النافرة‪ ،‬يشرب اول يوم حوالي ‪٣.٥‬جرامات من الصبر وفي اليوم الثاني كذلك وفي اليوم الثالث‬
‫‪٧‬جرامات مع دھان العروق النافرة بعصير الصبر فھو مجرب جيدا‪.‬‬

‫أما ابن البيطار فيقول "الصبر يدمل ال داحس وينف ع األورام والبث ور وأوج اع المفاص ل وق روح‬
‫طالء وشرابا ً"‪.‬‬
‫االنف والفم والعضل التي في جانب اللسان‬
‫ً‬
‫وق ال داود االنط اكي ف ي تذكرت ه "ال صبر م ن االدوي ة ال شريفة يخ رج االخ الط الثالث ة وينق ي‬
‫ال دماغ واوج اع ال صدر وأم راض المع دة كلھ ا‪ ،‬ويق وي افع ال االدوي ة وي ذھب الحك ة والج رب‬
‫الء بالع سل واالكتح ال ب ه يح د الب صر‪ .‬ان ط بخ بم اء الك راث أب رأ ام راض‬
‫والقروح والحمرة ط ً‬
‫المعدة كلھا وأسقط البواسير‪.‬‬
‫الصبر في الطب الحديث‪:‬‬
‫اكتشف فريق من الباحثين أن الھالم المصنوع من نب ات ال صبار‪ ،‬نب ات ذو أوراق إبري ة موطن ه‬
‫األصلي جنوب أفريقيا‪ ،‬يساعد في معالجة قرحة المعدة واألمعاء والوقاية منھا ‪.‬‬
‫قام فريق من كلية الملكة ماري للطب في لندن بإنجلترا بإجراء تجارب أظھرت أن نب ات ال صبار‬
‫ذو فاعلية مفي دة ف ي إنت اج ت ساعد عل ى عملي ة ال شفاء م ن ح االت القرح ة الت ي ت صيب الجھ از‬
‫الھضمي ‪.‬‬

‫ويعتق د الب احثون أن ھ ذا النب ات ال ذي ي سمى باإلنجليزي ة ‪ Aloe Vera‬يمك ن أن يك ون مفي داً‬
‫بشكل خاص في حاالت القرحة التي تنتج عن تناول األدوي ة الم ضادة لاللتھ اب م ن غي ر ف صيلة‬
‫الكورتيزون ‪.‬‬
‫ك ذلك وج د الب احثون أن النب ات أثبت ت فعالي ة الم ضادة لألل م وأن ه اس تخدم من ذ الق دم لمعالج ة‬
‫الحروق وحاالت الجلد بما في ذلك الجرب وحروق الشمس ولسعات الحشرات ‪.‬ي ستخدم النب ات‬
‫كعنصر رئيسي في مواد ومستحضرات التجميل ألنه معدل درجة حامضية وقاعدية الجلد )‪(PH‬‬
‫‪ ،‬واستخدم النبات كملين ‪ ،‬كما أن ھناك بعض الدالئل ت شير إل ى أن ه يع زز م ن الق درة المناعي ة‬
‫للجسم ‪.‬‬

‫القولون العصبي يعكف الباحثون في مستشفى موريستون‪ ،‬س وانزيا عل ى تج ارب إلثب ات م ا إذا‬
‫ك ان نب ات ‪ Aloe Vera‬فع الً لمعالج ة القول ون الع صبي ‪.‬ق ال أخ صائي الجھ از الھ ضمي‬
‫البروفيسور جون وليامز للــ بي‪.‬بي‪.‬سي نيوز أون الين‪ ،‬القولون العصبي أكث ر الح االت ش يوعا ً‬
‫وأص عبھا عالج ا ً‪ .‬وأض اف‪ ،‬ھ ذه الحال ة حمي دة تمام ا ً ولكنھ ا مزعج ة للغاي ة لألش خاص ال ذين‬
‫يعانون منھا ‪.‬وذكر وليامز‪" ،‬لدينا بعض األدل ة عل ى أن ‪ Aloe Vera‬ذو فائ دة‪ ،‬ولكنن ا ال نعل م‬
‫إذا كان ھذا حقيقيا ً أم مجرد صلة بالحالة التي تتحسن وتعود ثانية لالنتكاس‪.‬‬

‫واثبت ت الدراس ات العلمي ة ف ي الوالي ات المتح دة االمريكي ة ش فاء خالص ة ال صبار للج روح‬
‫والحروق‪ ،‬كم ا يزي د ام داد ال دم ال ى المن اطق المجروح ة او المحروق ة‪ .‬وف ي دراس ة اكلينيكي ة‬
‫تمت في عام ‪ ١٩٩٥‬على مرضى السكر اثبتت ان للصبار تأثيرا عل ى م ستوى س كر ال دم‪ ،‬كم ا‬
‫اثبت ت دراس ة أخ رى عل ى ان تن اول م لء ملعق ة ش اي م ن ع صير ال صبار الط ازج م رتين ف ي‬
‫الي وم يخف ض ن سبة ال دھون الثالثي ة وس كر ال دم ‪.‬كم ا قام ت دراس ة بحثي ة ف ي كلي ة ال صيدلة‬
‫جامعة الملك سعود وكذلك في مستشفى الملك فيصل التخص صي عل ى ت أثير ال صبر عل ى س كر‬
‫الدم واثبت الدراستان تخف يض ال صبار ل سكر ال دم‪ .‬كم ا منح ت ب راءة اخت راع ل شركة تك ساس‬
‫االمريكية عام ‪ ١٩٩٤‬اثبتت ان احد مشتقات الصبار ين شط جھ از المناع ة وان ھ ذا س يفيد ف ي‬
‫عالج السرطان ومضاد لبعض الفيروسات مثل فيروس االيدز والفيروس المسبب للحصبة ‪.‬‬

‫لق د ج اءت نت ائج البح وث العلمي ة الحديث ة لتؤك د ان خالص ة ال صبر تفي د ف ي ع الج بع ض‬
‫االمراض الجلدية وحب الشباب وعلي ه فق د اھتم ت ال شركات العالمي ة ل صناعة االدوي ة بت صنيع‬
‫غسول طبي يحتوي على خالصة الصبر‪ .‬كما افتتح في المؤتمرات العالمية للطب والصيدلة التي‬
‫ناقشت بع ض االبح اث ع ن ال صبر ان ل ه فوائ د عالجي ة عظيم ة لح االت قرح ة المع دة واالمع اء‬
‫ومرض البلھارسيا‪.‬‬
‫لقد قامت أبحاث على الصبر ف ي كلي ة ال صيدلة بجامع ة الق اھرة عل ى ع صير ال صبر وات ضح ان‬
‫عصير االوراق الطازج له أثر قاتل للحيوانات المنوية‪.‬‬

‫ويؤكد احد األساتذة في علم العق اقير بجامع ة الق اھرة بأن ه ت م تح ضير م رھم يحت وي عل ى م ادة‬
‫سابونين الجبسويك بغرض االستخدام الموضعي كوسيلة لمنع الحمل‪.‬‬

‫كم ا أج رى مرك ز االبح اث والرقاب ة الدوائي ة بجمھوري ة م صر العربي ة بحث ا ً ع ن ت أثير ع صارة‬
‫الصبر على قرحة المعدة من الناحية الوقائية والعالجية ‪ -‬وق د اوض حت النت ائج امكاني ة الوقاي ة‬
‫من تكوين قرحة المعدة بوساطة اعطاء حيوانات التجارب عصارة ورق الصبر‪.‬‬
‫كما وجد ان للصبر خاص ية الم ساعدة عل ى س رعة التئ ام قرح ة المع دة‪ .‬لق د اكت شف ف ي الغ رب‬
‫الول مرة قدرة الصبر على شفاء الحروق السيما الحروق االشعاعية‪.‬‬
‫يعتبر الصبر عالج اسعاف أولي ممتاز يحتفظ ب ه ف ي البي ت م ن اج ل الح روق وح روق ال شمس‬
‫والكدمات والجروح‪ ،‬حيث تقطف ورقة الصبر وتوضع عصارتھا السائلة على الحرق او الج رح‬
‫او خالف ذلك‪ .‬ويعتب ر ھ الم األوراق مفي دا لك ل ح االت الجل د تقريب ا ً الت ي تحت اج ال ى تلطي ف او‬
‫تقبض كما انه يعالج عروق الدوالي الى حد ما‪.‬‬
‫يعتب ر ال صبر م ن الملين ات القوي ة الحتوائ ه عل ى جلوكوزي دات االنثراكني ون الت ي لھ ا خاص ية‬
‫التلي ين‪ ،‬حي ث ي دفع القول ون ال ى االنكم اش مم ا ي ؤدي عام ة ال ى تح رك االمع اء بع د ‪٨‬ال ى‬
‫‪١٢‬ساعة على تناوله‪ .‬كما تنبه المواد المرة في الصبر الھضم عند تناولھا بجرعات بسيطة‪.‬‬
‫ ي ستعمل ع صير ال صبر بمع دل ملعق ة واح دة ص باحا ً قب ل االفط ار وذل ك لح االت االم ساك‬‫ص‪.‬‬
‫والمغ‬
‫ يستعمل عصير الصبر بمعدل ملعقة صغيرة يومي ا ً لع الج ح االت س وء الھ ضم وض عف المع دة‬‫د‪.‬‬
‫والكب‬
‫ ي ستعمل ل ب أوراق نب ات ال صبر او خالص ته ب نفس المع دل ال سابق لع الج قرح ة المع دة‬‫اء‪.‬‬
‫واالمع‬
‫ يستعمل عصير ورق الصبر كدھان موضعي ثالث مرات في اليوم بعد غسل المكان جيداً لعالج‬‫شباب‪.‬‬
‫ب ال‬
‫ور وح‬
‫البث‬
‫ ي ستعمل ع صير أوراق ال صبر ك دھان موض عي م رتين يومي ا ً لع الج الق روح وس رعة التئ ام‬‫روح‪.‬‬
‫الج‬
‫ ي ستعمل ع صير ال صبر ك دھان موض عي ث الث م رات يومي ا ً لع الج ق روح الف م واالذن‪.‬‬‫ ي ستعمل ع صير ال صبر ك دھان موض عي م ع الت دليك م رتين ال ى ث الث م رات يومي ا ً م ع تدفئ ة‬‫المكان المصاب‪ ،‬وذلك لعالج أورام المفاصل وآالم العضالت‪.‬‬
‫ھل ھناك أضرار جانبية للصبر؟‬
‫ليس ھناك اضرار جانبية للصبر اال اذا استخدم بطريقة ع شوائية‪ ،‬ويج ب عل ى الن ساء الحوام ل‬
‫ومرضى البواسير عدم تناول الصبر خوف ا ً م ن تأثيرات ه عل ى النھاي ة ال سفلى لالمع اء الغليظ ة‪،.‬‬
‫االستعمال الطويل للصبر ربم ا ي ؤدي ال ى س رطان الم ستقيم يج ب ع دم اس تعماله لالطف ال تح ت‬

‫س‬

‫نة الثاني‬

‫ةع‬

‫شرة‪.‬‬

‫نب ات ال صبار م ن النبات ات الم شھورة وال ذي ي ستخدم م ن مئ ات ال سنين ويع رف ع ادة بال صبر‬
‫والصبر انواع اال ان افضلھا واجودھا لالستعمال الطبي ھو النوع المعروف علميا باس م ‪Aloe‬‬
‫‪ Vera‬وال صبر يحت وي عل ى م واد م سھلة تع رف باس م الجلوك و االنتراكينوني ة وھ ومن‬
‫المسھالت القوي ة ويوج د من ه ف ي ال صيدليات اق راص او كبوس الت ت ستخدم ض د االم ساك‪ .‬كم ا‬
‫يوجد الصبر عل ى ھيئ ة م ادة جاف ة ل دى مح الت العط ارة‪ .‬وال صبر اذا زادت جرعت ه لالس تخدام‬
‫الداخلي فھو خطير النه مسھل قوي‪ .‬والصبر يخفض السكر ولكن بجرعة صغيرة جدا‪.‬‬
‫كما يجب عدم استخدامه إذا كان ت ھن اك التھاب ات ف ي االمع اء أو ف ي القول ون واالس تمرار ف ي‬
‫اس تعماله داخلي ا ي ؤدي إل ى انخف اض مع دل البوتاس يوم ف ي الج سم وال ين صح باالس تمرار ف ي‬
‫استعماله ألكثر من اسبوعين ‪.‬‬
‫الصبر ‪ :‬ھ و ع صارة ش جرة ال صبار بع د أن تجم د وأج وده م ا ك ان أحم ر مائ ل إل ى ال صفرة )‬
‫قر(‪.‬‬
‫أش‬
‫الجرعة ‪:‬درھم ‪ ٣.٢‬جرام إلى مثقال يحل بم اء ف اتر ي سھل ال بطن وينق ي المع دة ‪ .‬ب ل ھ و م ن‬
‫أنفع األدوية للمعدة من كل دواء آخر ‪ .‬وينفع للمالنخول )كآبة شديدة ( والجنون والوس واس ‪.‬‬
‫الصبر‪:‬من األدوية الدابغة للمعدة ‪.‬ويصلحه المصطكي ) البان الرومي ( مع الزعفران ) بمعنى‬
‫أنه يضاف إليه الم صطكى م ع الزعف ران وك ذلك ال دار ص يني حت ى ال تك ون ل ه آث ار جانبي ة (‪.‬‬
‫الصبر ‪ :‬وھو أنفع األدوية للمعدة من كل دواء آخر ‪ .‬وھو من األدوية الدابغة للمع دة ‪ .‬وي ذھب‬
‫ان ‪.‬‬
‫اليرق‬
‫سرطان ‪.‬‬
‫الج ال‬
‫يع‬
‫دخل ف‬
‫صبر ‪ :‬ي‬
‫ال‬
‫شعر ‪.‬‬
‫ول ال‬
‫سذاب يط‬
‫ع ال‬
‫صبر ‪ :‬م‬
‫ال‬
‫دماغ ‪.‬‬
‫ي ال‬
‫سية وينق‬
‫وب النف‬
‫ي الحب‬
‫عف‬
‫صبر ‪ :‬يق‬
‫ال‬
‫ال صبر ‪ :‬يوق ف الق ئ ول ه ت أثير عالج ي جي د لقرح ة المع دة ‪.‬‬
‫ا‪.‬‬
‫صدفية واألكزيم‬
‫د لل‬
‫و جي‬
‫ث ‪ ،‬وھ‬
‫د إلدرار الطم‬
‫صبر ‪ :‬جي‬
‫ال‬
‫يض ‪.‬‬
‫ث وإدرار دم الح‬
‫سر الطم‬
‫صبر ‪ :‬لع‬
‫ال‬
‫الصبر ‪ :‬ينقي الفضول الصفراوية التي في الدماغ ‪ ،‬وأعصاب البصر ‪ ،‬وينفع من قروح األن ف‬
‫سوداء ‪.‬‬
‫سھل ال‬
‫م ‪ ،‬وي‬
‫والف‬
‫ال صبر األخ ضر ‪:‬أك ل ال صبر األخ ضر دائم ا عل ى الري ق يقط ع عل ة م رض الق ولنج ) م رض‬
‫وي(‪.‬‬
‫مع‬
‫ال صبر ‪ :‬تبق ى قوت ه ف ي ص فاقات المع دة م ن ي وم إل ى ي ومين وقي ل لم دة اس بوع ‪.‬‬
‫ال صبر ‪ :‬وش رب ال صبر ف ي أي ام الب رد خط ر مث ل غي ره م ن الم سھالت ‪.‬‬
‫ضاعفات جانبي‬
‫هم‬
‫يس ل‬
‫ات ‪ ،‬و ل‬
‫ع اإللتھاب‬
‫صبر ‪ :‬يمن‬
‫ال‬
‫ه‪.‬‬
‫الصبر ‪ :‬الصبر مادة مھيجة لغشاء المعدة فإنه يؤدي إلى إفراز كمية كيرة من المواد المخاطية‬
‫ـة‪.‬‬
‫ن القرحـ‬
‫ةم‬
‫الواقي‬

‫العاقــــــول‬
‫يعرف النبات علميا باسم ‪ALHAGI GRAECORUM‬‬
‫الجزء المستعمل من النبات جميع أجزائه بما في ذلك الجذور‪.‬‬
‫* الع اقول نب ات ع شبي معم ر دائ م الخ ضرة ش وكي ي صل ارتف اع النب ات ال ى ‪٦٠‬س م‪ ،‬الزھ رة‬
‫صغيرة حمراء قرمزية تخ رج م ن جوان ب األش واك‪ ،‬الثم رة قرني ة داكن ة الل ون اس فنجية يظھ ر‬
‫عليھا تخصرات بين مواقع البذور‪ ،‬ينمو النبات في المنطقة الوسطى في المملكة‪.‬‬
‫يحت وي نب ات الع اقول عل ى م واد كربوھيدراتي ة وجلوكزي دات وفالفوني دات وم واد عف صية‬
‫وستيروالت غير مشبعة ومواد راتنجية وسكر مختزل وزيت طيار ولكن الجذور ال تحت وي عل ى‬
‫اي نسبة من الزيت الطيار كما يحتوي النبات على مواد انثراكينونية ومواد صابونية‪.‬‬
‫استعماالت العاقول‪ :‬ينتشر العاقول في المنطق ة الوس طى م ن المملك ة ويوج د بكمي ات قليل ة ف ي‬
‫المناطق الشرقية والشمالية وھو من النبات ات الت ي لھ ا اس تعماالت طبي ة ش عبية كثي رة فق د ق ال‬
‫داوود االنطاكي سنة ‪١٠٠٨‬ه في العاقول "ان ه ش وك الجم ال وھ و نب ت كثي ر األش واك ل ه زھ ر‬
‫ابيض واصفر وحبه مستدير‪ ،‬سائر اجزاء ھذا النبات تبرئ البواسير شربا وبخ ورا وط الء ول و‬
‫برمادھا"‪.‬‬
‫العقول عالج للروم اتيزم وح االت ح صى الكل ى ‪ ،‬والع اقول مل ين ومق يء وم در للب ول ومطھ ر‬
‫للجھاز الھضمي‪.‬‬
‫ويقول داستور ان العاقول يستخدم في الھند كمسھل ومدر للبول ومقئ‪ ،‬العصير الط ازج للنب ات‬
‫يستعمل للتخلص من حبس الب ول‪ ،‬كم ا ي ستعمل النب ات ف ي عم ل ض مادة توض ع عل ى البواس ير‬
‫لعالجھا‪ ،‬او يحرق النبات الجاف ويوجه الدخان المتصاعد جھة البواسير لتخفيف آالمھا‪.‬‬
‫الع اقول ‪ALHAGI‬وھ و نب ات ع شبي ش وكي معم ر يع رف علمي ا ً باس م ‪ALHAGI‬‬
‫‪ GRAECORUM‬وھو احد النباتات المستوطنة في السعودية والجزء المستعمل منه جمي ع‬
‫اجزائه‪.‬يحتوي على جلوكوزيدات انثراكينونية ومواد عفصة وراتنجية وسيتروالت غير مشبعة‬
‫طالء حت ى‬
‫ومواد صابونية ومواد كربوھيدراتية‪.‬تستخدم جميع اجزاء النبات شربا ً أو بخوراً أو‬
‫ً‬
‫ولو برد ماؤه لعالج البواسير‪ ،‬كما يستعمل النبات كضمادات لع الج البواس ير لتخفي ف آالمھ ا‪*.‬‬
‫مالحظ ة ھام ة لمرض ى البواس ير‪ :‬يج ب عل ى مرض ى البواس ير عم ل أي ن وع م ن الرياض ة‬
‫وافضلھا المشي‪ ،‬كما يجب عالج االمساك النه اساس المشكلة ويجب االقالل م ن تن اول ال سمك‬
‫ولحم البقر والحوامض والتوابل الحارة واالستمرار في دھن فتحة الشرج‪.‬‬
‫كما يستعمل في عمل نشوق ضد آالم الشقيقة‪ .‬والمستخلص الذي ينتج ع ن تبخي ر مغل ي النب ات‬
‫يستعمل كمسكن او ملطف للحكة وب األخص عن د األطف ال‪ ،‬ام ا الم ادة االفرازي ة الت ي تخ رج م ن‬
‫أوراق النب ات فلھ ا ت أثير من شط للج نس وتك سب الج سم حيوي ة وھ ي م سھلة وم درة لل صفراء‬
‫ومدرة للبول ومنقية للدم‪ ،‬وم ن ال سعودية يق ول ال شيخ)‪ (١٩٨٢‬ان بع ض الم واطنين يعتق دون‬
‫ان المن الذي يفرزه نبات العاقول ھو المن الذي ذكر في القرآن في سورة البق رة‪ .‬وف ي ال صيف‬
‫تغطى األوراق واألفرع بنقط من سائل في قوام العسل‪ ،‬ثم يأخذ ھذا السائل في التح ول ال ى م ادة‬

‫ش ديدة اللزوج ة‪ ،‬وم ن أج ل جم ع ھ ذا الم ن تقط ع ھ ذه األج زاء وت ضرب عل ى قطع ة قم اش‬
‫فتتساقط‪ ،‬رماد النبات بعد حرقه يستخدم في تجفيف الجروح‪ ،‬كما يستعمل النبات كمسھل‪.‬‬

‫عرقسوس ‪Licorice‬‬
‫عرقسوس أو )أصل السوس( عبارة عن نبات شجري معمر ينبت في كثير من بق اع الع الم مث ل‬
‫س وريا وآس يا ال صغرى وأواس ط آس يا وأورب ا وم صر وينم و ھ ذا النب ات ف ي العدي د م ن ال دول‬
‫األوربية واآلسيوية‪.‬‬
‫والجزء المستخدم‪ :‬منھا الجذور‬
‫االسم العلمي ‪Glycyrrhiza glabra :‬‬
‫العرقسوس في الطب القديم‬
‫ولقد عرف القدماء المصريون والرومان والعرب ھذا النبات وورد وصفه في كثير من المراجع‬
‫القديم ة‪ ،‬وأن منقوع ه المخم ر يفي د ف ي ح االت الق يء والتھ يج المع دي‪ .‬وھ ذا النب ات ل ه قيم ة‬
‫عالجية عالية لدى المصريين منذ قديم األزل‪ ،‬وكان يطلق عليه " شفا وخمير يا عرق سوس "‬
‫ال ج داً ف ي ع الج ح االت‬
‫لما ل ه م ن ت أثير ش افي للعدي د م ن أم راض الجھ از الھ ضمي‪ ،‬فھ و فع ٌ‬
‫قرح ة المع دة‪ ،‬وق د أثبت ت األبح اث الحديث ة أن العرق سوس يحت وي عل ى م ادة الجل سرين‬
‫‪Glycerrhizin‬والمشتق منھا مادة كاربن أوكسالون ‪ Carbenoxolene‬التي ت ساعد عل ي‬
‫التئام قرحة المع دة واألمع اء ‪ .‬وعرف ت ج ذور نبت ة العرق سوس من ذ أكث ر م ن أربع ة أالف س نة‬
‫عند البابليين كعنصر مقوي للج سم و مناعت ه‪ ،‬وق د عرف ه الم صريون الق دماء وأع دوا الع صير‬
‫من جذوره‪ ،‬و قد وجدت جذور العرقسوس في قبر الملك توت عنخ أمون ال ذي ت م أكت شافه ف ي‬
‫عام ‪ .١٩٢٣‬فقد كان األطباء المصريون القدماء يخلطونه باألدوية المرة ألخف اء طع م مرارتھ ا‬
‫وك انوا يع الجون ب ه أم راض الكب د و األمع اء ‪ .‬و ك ان الطبي ب اليون اني ثيوكريت وس يع الج ب ه‬
‫السعال الجاف والربو والعطش الشديد‪.‬‬
‫وقد عرفه األطباء العرب حيث كان يستخدم كطعام و دواء ويقول عن ه اب ن س ينا ف ي الق انون "‬
‫إن ع صارته تنف ع ف ي الج روح وھ و يل ين ق صبة الرئ ة وينقيھ ا وينف ع الرئ ة والحل ق وينق ي‬
‫ال صوت وي سكن العط ش وينف ع ف ي التھ اب المع دة واألمع اء وحرق ة الب ول " وق ال عن ه اب ن‬
‫البيطار " أنفع ما في نبات العرقسوس عصارة أصله وطع م ھ ذه الع صارة حل و كح الوة األص ل‬
‫مع قبض فيھ ا ي سير ول ذلك ص ارت تنف ع الخ شونة الحادث ة ف ي الم ريء والمثان ة وھ ي ت صلح‬
‫لخشونة قصبة الرئة إذا وضعت تحت اللسان وامتص ماؤھا وإذا ش ربت وافق ت التھ اب المع دة‬
‫واألمعاء وأوجاع الصدر وما فيه والكبد والمثانة ووجع الكلى وإذا امت صت قطع ت العط ش وإذا‬
‫م ضغت وابتل ع ماؤھ ا تنف ع المع دة واألمع اء كم ا ينف ع ك ل أم راض ال صدر وال سعال ويط ري‬
‫ويخرج البلغم ويحل الربـو وأوجاع الكبد والطحال وحرقة البول وي در الطم ث ويع الج البواس ير‬
‫ويصلح الفضالت كلھا " ‪.‬‬

‫المادة الفعالة في السوس‪:‬‬
‫ھي الكلتيسريتسن‪ ،‬وثبت أن عرق السوس يحتوي على مواد سكرية وأمالح معدني ة م ن أھمھ ا‬
‫البوتاسيوم‪ ،‬والكالسيوم‪ ،‬والماغنسيوم‪ ،‬والفوسفات‪ ،‬ومواد صابونية ت سبب الرغ وة عن د ص ب‬
‫ع صيره‪ ،‬ويحت وي ك ذلك عل ى زي ت طي ار‪ .‬فف ي ع ام )‪ (١٩٦٠ -١٩٥٥‬ت م ف صل مرك ب‬
‫س يترويدي أطل ق علي ه اس م حم ض الجل سرھيزيك ‪ glycerrhysic acid‬م ن ج ذور نب ات‬
‫العرقسوس وقد تبين أن ھذا الحمض يشبه في بنيته الكيميائية مركب الكورتيزون المعروف إال‬
‫أنه يتميز عنه بخلوه تمام ا م ن اآلث ار الجانبي ة المعروف ة عن د الت داوي ب الكورتيزون خ صوصا‬
‫لمدة طويلة‪.‬‬
‫تحت وي الج ذور عل ى الجل سرزين ف ي ھيئ ة أم الح الكال سيوم والبوتاس يوم لحم ض الجل سرزيك‬
‫وھذا الحامض له تأثير ملطف لاللتھابات ول ه ت أثير فع ال ف ي ع الج ق رح المع دة واإلثن ى ع شر‬
‫وأمكن بعد ذلك تحضير مشتق منه وھ و الكارينك سنول وي ستعمل أي ضا ف ي ع الج ق رح المع دة‬
‫واإلثنى عشر ويعمل عن طريق زيادة إفراز الميوس ين ال ذي يحم ي ج دار المع دة وك ذلك يوق ف‬
‫نشاط األنزيمات التي تثبط إفراز البروستاجالندينات ولھا أھمية في منع حدوث قرح المعدة ‪.‬‬
‫عق ار الكاميت داس وھ و ع الج ق وي لقرح ة المع دة م ستخرج م ن نب ات العرق سوس ‪ ،‬ووج د أن‬
‫المادة الموجودة في العرقسوس } صابونين { ھي الت ي تق وم ب األثر العالج ي وت دخل أي ضا ف ي‬
‫األدوية المعالجة آلالم والحنجرة والكحة وضعف التنفس كما أنھا تصلح كمضاد لإلمساك ‪.‬‬
‫ويحتوي جذور عرقسوس تسعة مركبات لھا تأثير مقشع للبلغم باإلضافة إلى مرك ب عاش ر ل ه‬
‫تأثير مضاد لسموم الجسم ويؤخذ من مسحوق عرقوس ملعق ة ص غيرة وتوض ع ف ي م لء ك وب‬
‫م اء س بق غلي ه وتت رك لم دة خم س دق ائق ث م ي صفى وي شرب وتك رر العملي ة ث الث م رات ف ي‬
‫اليوم‪ .‬مع مالحظة أن االستمرار في استعماله لمدة طويل ة أو زي ادة الجرع ة ل ه ت أثيرات س لبية‬
‫مثل الصداع‪ ،‬ارتفاع ضغط الدم واحتباس السوائل ونقص في البوستاسيوم‪.‬‬
‫ويستعمل اآلن العرقسوس لتحضير مستحضرات صيدلية مختلفة تفي د ف ي ع الج قرح ة المع دة‪،‬‬
‫القيء الذي يصاحب الحمل‪ ،‬الحموضة المعدية‪ ،‬وق د أعط ت ھ ذه المستح ضرات نت ائج م شجعة‬
‫ج دا وتج رى اآلن دراس ات جدي ة لزراع ة نب ات العرق سوس وف صل حم ض الجل سرھيزيك‬
‫وتصنيعه دوائيا‪.‬‬
‫أم ا آخ ر األبح اث ع ن ق درة الجل سرين ‪ ،‬وھ و أح د مكون ات خالص ة العرق سوس عل ى ش فاء‬
‫مرضى االلتھاب الكبدي عامة وخاصة االلتھاب الكب دي الن اتج م ن في روس س ي‪ ،‬وق اموا أي ضا ً‬
‫بنشر أبحاث توضح فاعلية ھذه المادة في وقف نمو السرطان الذي يصيب الكبد‪ ،‬ووصل اقتن اع‬
‫الھيئات الصحية باليابان بھ ذا األم ر إل ى ت سجيل مستح ضر طب ي تح ت اس م " ني و مين و ف اجن‬
‫سي الق وي " ب وزارة ال صحة الياباني ة‪ ،‬وال ذي ي ستخدم ب صفة رس مية ف ي اآلون ة األخي رة ف ي‬
‫عالج االلتھاب الكبدي سي‪ ،‬وﷲ الموفق‪.‬‬
‫أجمع ت ال دوائر العلمي ة العالمي ة‪ .‬أن م ن أب رز فوائ د العرق سوس ‪:‬‬
‫ھر‪.‬‬
‫دة أش‬
‫الل ع‬
‫دة خ‬
‫ة المع‬
‫فاء قرح‬
‫ىش‬
‫ساعد عل‬
‫‪ -١‬ي‬
‫‪ -٢‬ل ه أث ر فع ال ف ي إزال ة ال شحطة و الحرق ة عن د ح دوثھا ‪.‬‬
‫‪ -٣‬ي ساعد عل ى ت رميم الكب د إلحتوائ ه عل ى مع ادن مختلف ة‪.‬‬
‫ول‪.‬‬
‫در الب‬
‫‪ -٤‬ي‬
‫‪ -٥‬ي شفي ال سعال الم زمن باس تعماله كثيف ا أو محل والً بالم اء ال ساخن‪ ،‬و ل ذا يف ضل أس تعاله‬

‫رد‪.‬‬
‫ار الب‬
‫سعال و أث‬
‫ح و ال‬
‫ن الرش‬
‫ةم‬
‫اخنا ً للوقاي‬
‫س‬
‫ام ‪.‬‬
‫اء الطع‬
‫تعماله أثن‬
‫شھية باس‬
‫ب ال‬
‫‪ -٦‬يجل‬
‫ام ‪.‬‬
‫د الطع‬
‫تعماله بع‬
‫ضم باس‬
‫سھل الھ‬
‫‪ -٧‬ي‬
‫ً‬
‫‪ -٨‬أف ضل ش راب مرط ب للم صابين بم رض ال سكر لخل وه تمام ا م ن ال سكر الع ادي ‪.‬‬
‫دم ‪.‬‬
‫روق لل‬
‫سم و م‬
‫ام للج‬
‫شط ع‬
‫‪ -٩‬من‬
‫ى عناص‬
‫رفعالة ‪.‬‬
‫ه عل‬
‫اتيزم ألحتوائ‬
‫فاء الروم‬
‫يش‬
‫دف‬
‫‪ -١٠‬يفي‬
‫‪-١١‬يحتوي على الكثير من أمالح البوتاسيوم والكالسيوم وھرمونات جنسية وم واد ص ابونية ‪.‬‬
‫‪ -١٢‬يفي د ف ي ش فاء الروم اتيزم الحتوائ ه عل ى عناص ر تع ادل الھ دروكورتيزون وي ساعد ف ي‬
‫تقوية جھاز المناعة في الجسم‪.‬‬
‫طرق االستعمال‪:‬‬
‫لع الج اإلس ھال وتلي ين األمع اء ي سحق ‪ ٤٠‬جرام ا ً م ن العرق سوس م ع ‪ ٤٠‬جرام ا ً م ن زھ ر‬
‫الكبري ت و‪ ٤٠‬جرام ا ً م ن ال شمر و‪ ٦٠‬جرام ا ً م ن ال سنا مك ي و‪ ٢٠٠‬ج رام م ن س كر النب ات‪،‬‬
‫يمزج الجميع وتؤخذ ملعقة واحدة مساء كل يوم لتليين األمعاء‪ ،‬وملعقت ان ص غيرتان م ساء ك ل‬
‫يوم إلسھال المعدة‪.‬‬
‫ـ جذور العرقسوس تخلط مع الجنسنغ وتغلى‪ ،‬وتؤخذ يوميا ً كشراب مقو عام وخاصة للقلب‪.‬‬
‫ـ يفضل عدم تناول العرقسوس في حاالت فرط ضغط الدم؛ ألنه يسبب احتباس السوائل‪.‬‬
‫وص‬

‫فة لع‬

‫الج القرح‬

‫ة المعدي‬

‫ة واالثن‬

‫اع‬

‫شرية‬

‫‪500‬غ مسحوق ع رق ال سوس ‪١٠٠‬غ ع سل نح ل من زوع الرغ وة ‪ ،‬يمزج ان جي دا يؤك ل من ه‬
‫ملء ملعقة على الريق وقبل النوم‪.‬‬
‫ويعتب ر األطب اء األلم ان أكث ر انفتاح ا ً م ن غي رھم ف ي اس تعمال األدوي ة الع شبية ول ذلك قام ت‬
‫دراسات موسعة على كثير من األعشاب التي يمكن ان يستفاد منھا ف ي مج ال الرعاي ة ال صحية‬
‫ومن ضمن تلك االعشاب جذور عرقسوس ال ذي س بق أن تح دثنا عن ه م رات كثي رة ف ي ص فحة‬
‫عيادة الرياض‪ ،‬لقد اعتبره الدستور األلماني مع بعض الدساتير العالمية األخرى أح د األع شاب‬
‫الھامة ف ي ع الج أم راض كثي رة وم ن أھمھ ا قرح ة المع دة واالثن ي ع شر ويحت وي عرق سوس‬
‫على عدة مركبات مضادة للقرحة ومن أھمھ ا مرك ب حم ض الجالس يرازين ) ‪Glycyrrhizic‬‬
‫‪ (acid‬ال ذي ي شبه ت أثيره ت أثير الك ورتيزون ولكن ه ال ي سبب الت أثيرات الجانبي ة الت ي ي سببھا‬
‫الك ورتيزون وھ و م ضاد لاللتھاب ات ويعتب ر عرق سوس م ن أف ضل الم واد لع الج ع سر الھ ضم‬
‫الناتج عن القرحة والجرعة من مسحوق عرقسوس ھي ملعقة صغيرة في ملء كوب ماء س بق‬
‫غليه وتقلب جي داً ث م تغط ى م دة م ا ب ين ‪١٥ ١٠‬دقيق ة وي شرب بمع دل ثالث ة أك واب ف ي الي وم‪.‬‬
‫ويفضل استخدامه بعد األكل بساعتين وال تزيد مدة استعماله على س تة أس ابيع وعل ى المرض ى‬
‫المصابين بارتفاع ضغط الدم ومرضى السكر ومرضى القلب والذين يعانون من أمراض السمنة‬
‫والحوامل عدم استعمال عرقسوس ويمكنھم استبداله بأحد األعشاب األخرى‪.‬‬
‫عرقسوس ألمراض األعصاب‬
‫و عرق سوس يك ون م ؤثرا ف ي ع الج ح االت االلتھ اب الكي سي والتھ اب االوت ار مثل ه مث ل‬
‫الكورتيزون شائع االستخدام وم ن المع روف ان الم ادة الت ي ت شبه الك ورتيزون ف ي عرق سوس‬
‫ھي جل سراتيك ال ت سبب األض رار الجانبي ة الت ي ي سببھا الك ورتيزون مث ل زي ادة ال وزن وس وء‬
‫الھضم واضطراب النوم وضعف المناعة تجاه العدوى‪ ،‬ويمكن استخدام ملء ملعقة ص غيرة م ن‬
‫مسحوق عرقسوس مرة الى مرتين ف ي الي وم م ع مالحظ ة ع دم اس تخدامه م ن قب ل األش خاص‬
‫المصابين بارتفاع في ضغط الدم‪.‬‬

‫عرقسوس ألمراض الصدر‬
‫يؤخذ ملء ملعقة من مسحوق جذور عرقسوس ويوضع في ما مقداره ملء كوب م اء مغل ي ث م‬
‫يشرب بمعدل ثالثة أكواب في اليوم وعلى األشخاص الذين يع انون م ن ارتف اع ض غط ال دم ع دم‬
‫استعمال ھذه الوصفة وھذه الوصفة صالحة أيضا ً لألطفال‪.‬‬
‫اخرى‪ :‬عالج الكحة فيستعمل مسحوق عرق السوس بمقدار ملعقة صغيرة تذاب في م لء ك وب‬
‫ماء وتشرب مرتين في اليوم ‪.‬‬
‫عرقسوس عالج للصدفية‬
‫لقد تح دثنا ع ن عرق سوس كثي راً ال ذي ي ستخدم عل ى نط اق واس ع ف ي جمي ع انح اء الع الم وق د‬
‫ذكرنا انه يحتوي على مركب يشبه الى حد ما تأثير الھيدروكورتيزون ولكن ه ال يعط ي األض رار‬
‫الجانبي ة الت ي ي سببھا الك ورتيزون والطريق ة ان يؤخ ذ م سحوق عرق سوس الن اعم ويخل ط م ع‬
‫فازلين وتدھن به المناطق المصابة‪.‬‬
‫العرقسوس ضد أنواع اإلصابات الفطرية‬
‫لق د وج د أن العرق سوس يحت وي عل ى ‪١٢٥‬مركب ا ً م ضاداً للفطري ات ويعتب ر أكث ر النبات ات‬
‫الم سجلة غن ى بھ ذه المركب ات‪ .‬ويق ول ال دكتور أدول ي أن ه ل م يج د أنج ع عالج ا ً للفطري ات من ه‬
‫والطريقة أن يعمل خالصة مرك زه م ن عرق سوس وذل ك بأخ ذ ح والي م لء ‪٥‬مالع ق ش اي م ن‬
‫المسحوق ووضعھا على ملء كوب ماء ثم أدھن المناطق المصابة بالسائل بواسطة قطعة قط ن‬
‫وذلك مرتين إلى ثالثة مرات في اليوم‪.‬‬
‫عالج ا لفي روس الھ ربس ال ذي ي صيب ال شفاه‬
‫وإذا م ا ت م خل ط العرق سوس بالع سل فإن ه يع د‬
‫ً‬
‫وسقف الحلق‪ ،‬كما أن به مواد لھا تأثير فعال في قتل بع ض أن واع الخالي ا ال سرطانية باإلض افة‬
‫مقو لجھاز المناعة للج سم‪ ،‬وذل ك لقدرت ه عل ى حف ز الج سم عل ى إف راز م ادة لھ ا ت أثير‬
‫إلى أنه ﱟ‬
‫قوي على وقاية خاليا الكبد من التليف واإلصابة بفيروسات الكبد‪.‬‬
‫لبيا عل ى المع دة‪،‬‬
‫أثيرا س ً‬
‫دائما أن أي مادة مضادة لاللتھاب والروم اتيزم ت ؤثر ت ً‬
‫ومن المعروف ً‬
‫وق د ي ؤدي ذل ك إل ى ح دوث قرح ة ف ي المع دة‪ ،‬ولك ن م ن العجي ب )س بحان ﷲ( أن نج د م ادة‬
‫طبيعي ة م ضادة لاللتھ اب والروم اتيزم ‪ ،‬وھ ي نف سھا تق ي وتع الج الج سم م ن قرح ة المع دة‬
‫واالثني عشر ‪ ،‬وذلك ألن ھذه المادة تبطن جدار المع دة م ن ال داخل لت ساعد أم اكن الق رح عل ى‬
‫االلتئام وتحميھا من حموضة المعدة‪.‬‬
‫كما نجد أن ھذا النبات يعمل بطريق غي ر مباش ر عل ى حف ز خالي ا النخ اع عل ى تك وين ك رات دم‬
‫حم راء‪ ،‬م ا ي ساعد عل ى ع الج األنيمي ا ويخف ف تقل صات األمع اء الناتج ة ع ن اس تخدام بع ض‬
‫أن واع الملين ات‪ ،‬كم ا أن ه مھ دئ للمع دة واألمع اء‪ ،‬وي ستخدم العرق سوس ف ي ع الج بلھارس يا‬
‫المستقيم‪ ،‬ألن المواد الصابونية الموجودة به تساعد على قتل بويضات البلھارسيا‪.‬‬
‫ولكن ال يستخدم العرقسوس مع مريض الضغط المرتفع ألنه يساعد على االحتفاظ بالم اء داخ ل‬
‫الجسم أطول فترة ممكنة‪ ،‬مما يؤدي إلى التورم وزي ادة ال ضغط‪ ،‬وت زول ھ ذه األع راض بمج رد‬
‫التوقف عن تناوله‪ ،‬ولكن ينصح مريض ھبوط الضغط بتناوله بصورة منتظمة‪.‬‬
‫عرق السوس لعالج حرقة القلب " استرجاع محتويات المعدة الحمضية في اتجاه المريء"‬
‫تحت وي ج ذور عرق سوس عل ى م ادة ص ابونية تع رف باس م جل سرايزين ذات طع م حل و تف وق‬
‫درجة حالوتھا اكثر من خمسين مرة من السكر الناتج من ق صب ال سكر‪ ،‬وع سل النح ل وعن دما‬

‫تتحلل مائيا ً او انزيميا يتكون مركباجلوكوني يعرف باسم الجليسيريتين م ع ج زئين م ن ح امض‬
‫الجلويوروني ك‪ .‬كم ا يحت وي عل ى س كر ون شا وحم ض الجلي سيرين واس بارجين وام الح‬
‫البوتاسيوم والكالسيوم وھرمونات جنسية وصبغات صفراء‪.‬‬
‫يق ول ال دكتور مايك ل م وراي اخ صائي الط ب الطبيع ي والم شارك ف ي ت أليف موس وعة الط ب‬
‫الطبيعي والعديد من الكتب الدراسية عن التغذي ة والمعالج ة بالطبيع ة‪ ،‬إن العرق سوس المن زوع‬
‫منه مادة الجليسريزين يعالج كالً من حرقة القلب وقرحة المعدة والمريء بنجاح‪ .‬واثب ت العدي د‬
‫من الدراسات ان جذورعرقسوس مضادة للتقلص وھي تقلل انتاج حامض المعدة وبالتالي تقل ل‬
‫من حرقة القلب‪ .‬وعرقسوس آمن بجرعات ال تزيد عن ثالثة اكواب في الي وم واالس تعمال لم دة‬
‫اكثر من ‪٦‬اس ابيع او تن اول كمي ات اكب ر ق د ي سبب ص داعا ً وك سالً واحتباس ا ً للم اء وال صوديوم‬
‫وفقدانا ً زائداً للبوتاسيوم وارتفاعا ً في ضغط الدم‪ .‬ان كوبا ً م ن ش اي عرق سوس م ن وق ت آلخ ر‬
‫يقيك من حرقة القلب ويعد أمنا ً‪.‬‬
‫عرق السوس‪ ..‬مضاد لاللتھابات وأمراض الروماتيزم‬
‫م رض باجي ت ال ذي ي صيب العظ ام ويتزاي د ب بطء وم ن عالمات ه االخ تالل الع ضوي وتب ادل‬
‫عمليات الھدم والبناء‪ .‬فالعظم السليم يتبدل تدريجيا ً بكمي ة كبي رة م ن العظ م ال شاذ ال ذي يحت وي‬
‫على كمية قليلة م ن الكال سيوم ويفتق د للتركي ب المناس ب للتقوي ة المثل ى للعظ ام‪ .‬وي ؤثر م رض‬
‫باجي ت غالب ا ً عل ى عظ ام الح وض والعم ود الفق ري والفخ ذين والجمجم ة وال وركين وق صبتي‬
‫ال ساقين وال ذراعين العل ويين‪ .‬وينت شر الم رض ب ين الرج ال ف وق س ن األربع ين‪ ،‬ولك ن الن ساء‬
‫ً‬
‫أيضا‪ ،‬وفي بعض الحاالت تم تسجيل المرض في البالغين الصغار ‪.‬‬
‫يتأثرن به‬
‫وتطرقن ا إل ى أع راض ھ ذا الم رض ف ذكرنا أن م رض باجي ت ال ي سبب ف ي مراحل ه األول ى أي‬
‫أعراض بالرغم ان ه ق د ي سبب بع ض اآلالم الب سيطة ف ي العظ ام الم صابة‪ .‬وم ع تط ور الم رض‬
‫تصبح آالم العظام أكثر حدة وتستمر لفترة أطول‪ ،‬وخصوصا ً أثناء الليل‪ ،‬وتزداد اآلالم سوءاً م ع‬
‫ب ذل أي مجھ ود‪ ،‬وي ؤدي م رض باجي ت للعظ ام إل ى ح دوث آالم ف ي الرقب ة أو الظھ ر وآالم أو‬
‫تصلب في المفاصل المصابة ‪.‬‬
‫وحدوث كسور غير مفسره‪ ،‬وفقد للسمع‪ ،‬وصداع ودوخة ورنين باالذن‪ ،‬وق صور ف ي الحرك ة ‪.‬‬
‫ويتبع المرض نمطا ً معينا ً تتبادل فيه فترات التحسن مع فت رات تف اقم ح دة الم رض‪ .‬وم ع الوق ت‬
‫ف إن فت رات التف اقم ت زداد س ً‬
‫وءا‪ ،‬وف ي بع ض األحي ان تت أثر بع ض المفاص ل المج اورة للعظ ام‬
‫المصابة وقد يحدث التھاب عظمي مفصلي‪ .‬ومع مرور الوقت‪ ،‬تظھر تشوھات أيضا ً مثل تق وس‬
‫الساقين وازدياد الشكل البرميلي للصدر‪ ،‬وانحناء العمود الفقري‪ ،‬وتضخم الجبھة ‪.‬‬
‫أم ا الم ضاعفات فأش رنا إل ى أنھ ا تظھ ر مت أخرة مث ل ح صوات الكل ى وق صور القل ب االحتق اني‬
‫والصمم أو العمى وارتفاع ض غط ال دم‪ ،‬والنق رس‪ .‬وف ي ح والي ‪ ٪٥‬م ن الح االت تح دث تغي رات‬
‫س رطانية ت ؤدي إل ى ح دوث س رطان العظ ام‪ ،‬وي نخفض إل ى ح د م ا متوس ط العم ر المتوق ع‬
‫لألش خاص الم صابين بم رض باجي ت‪ ،‬ولك ن بع ضھم يع يش ب المرض م ن ‪ ١٥-١٠‬س نة عل ى‬
‫األقل ‪.‬‬
‫نبات معمر يصل ارتفاعه إلى مت رين‪ ،‬أوراق ه داكن ة وازھ اره ص فراء فاتح ة يع رف أي ضا ً باس م‬
‫السوس المخزني وعلمي ا ً باس م ‪ Glycyrrhiza glabra‬الم وطن األص لي للنب ات ف ي جن وب‬
‫شرقي أوروبا وجنوب غرب آسيا ولكنه يزرع اليوم على نطاق واسع ‪.‬‬
‫يحتوي جذر عرقوس على صابونينيات ثالثية التربين وفالفونيدات وسكاكر متعددة وس تيروالت‬
‫وكومارنيات واسباراجين ‪.‬‬

‫يستخدم عرق السوس على نطاق واسع فيعتب ر م ن أق وى الم ضادات لاللتھاب ات ومق شع لل بلغم‬
‫ومسھل معتدل كما يستخدم ض د أم راض الروم اتزم حي ث يحت وي عل ى م واد ت شبه ف ي تأثيرھ ا‬
‫الھيدروكورتيزون‪ .‬كما أنه مولد لالستروجين يستخدم بمقدار م لء ملعق ة ص غيرة م ن م سحوق‬
‫الجذر على ملء كوب ماء مغلي ويترك لينقع لمدة ع شر دق ائق ث م ي صفى وي شرب بمع دل ث الث‬
‫مرات في اليوم بعد الوجبات‪ .‬ويجب عدم استخدامه من قبل المصابين بضغط الدم المرتفع‬
‫و يحت وي ع رق ال سوس عل ى ص ابونبينات ثالثي ة الت ربين وھ ي عب ارة ع ن غلي سريزين ت صل‬
‫ن سبته ال ى ‪ %٦‬كم ا يحت وي عل ى ايزوفالفون ات وھ ي ليكي ريتين وايزوليكي ريتين‬
‫وفورمون ونينيتين كم ا يحت وي عل ى متع ددات ال سكايروستيروالت وكومارين ات واس باراجين‬
‫يستخدم عرق السوس كمضاد لاللتھابات ومق شع لل بلغم وم سھل معت دل‪ .‬وق د بين ت األبح اث ان‬
‫الغلي سيريزين عن دما يتفك ك ف ي األمع اء يك ون ل ه مفع ول م ضاد لاللتھ اب وم ضاد للروم اتزم‬
‫شبيھة بمفعول الھيدروكورتيزون وغيره من الھورمونات الكورتيكورتيزوني ة‪ ،‬فھ و ينب ه إنت اج‬
‫الغدد الكظرية للھورمونات‪ ،‬ويخفض تفكيك السترويدات ف ي الكب د والكل ى‪ .‬يق وم ع رق ال سوس‬
‫على تخفيض افرازات المعدة لكنه ينتج مخاطا ً كثيفا ً وقائيا ً لبطانة المعدة مما يجعله عالج ا ً فع االً‬
‫في حاالت التھابات المعدة واأليزوفالفونات الموجودة في عرق السوس مولدة لألستروجين وقد‬
‫بين ت الدراس ات ف ي الياب ان ع ام ‪١٩٨٥‬م عل ى أن الغلي سريزين فع ال ف ي ع الج التھ اب الكب د‬
‫المزمن وتشمع الكبد‪ .‬كما وجد أن عرق السوس يثبط جرثومة المعدة وقد نشرت ھ ذه الدراس ة‬
‫ف ي مجل ة العل وم ال صيدلية الم صرية ع ام ‪١٩٩٣‬م‪ .‬يؤخ ذ ع رق ال سوس بمع دل ملعق ة ص غيرة‬
‫تضاف الى نصف كوب ماء شرب وتم زج جي داً ث م ي شرب بمع دل ث الث م رات ف ي الي وم اح داھا‬
‫على الريق واألخيرة عند النوم‪ .‬مع مالحظة عدم استخدامه من قبل األشخاص الذين يعانون من‬
‫ضغط الدم المرتفع ‪.‬‬
‫ينصح بعدم االكثار من شرب العرقسوس للمصابين بارتفاع الضغط‬

‫الفلفل األبيض واألسود‬
‫الفلفل األسود ‪:‬‬
‫نبات متسلق معمر ي صل ارتفاع ه إل ى ‪٥‬أمت ار ل ه أوراق بي ضوية كبي رة وس نابل أو عناقي د م ن‬
‫األزھار البيضاء الصغيرة وعناقيد من الثم ار الم دورة ال صغيرة الت ي يتغي ر لونھ ا بتغي ر نموھ ا‬
‫حي ث يتغي ر م ن األخ ضر إل ى األحم ر عن د الن ضج وت سود إذا ترك ت ب دون قط ف‪ .‬والنب ات دائ م‬
‫الخضرة يعرف النبات علميا ً باسم )‪ (Pipeh nigium‬من الفصيلة الفلفلية )‪.(pipehacead‬‬
‫الجزء المستعمل من النبات‪ :‬الثمار العنبية والزيت العطري‪.‬‬
‫الم وطن األص لي للنب ات‪ :‬الفلف ل األس ود والمع روف أي ضا ً بالفلف ل العط ر جن وب غرب ي الھن د‬
‫والم الوي وأندوني سيا‪ ،‬وي زرع حالي ا ً ف ي المن اطق الح ارة والمعتدل ة ف ي أي مك ان م ن الع الم‪.‬‬
‫وتجنى الثمار عندما يصل عمر النبات ثالث سنوات في األقل حيث تجنى ثمار الفلفل قبل نضجھا‬
‫بقليل ويخلل ھذا النوع وتقطف الثمار الت ي أحم ر لونھ ا وھ ي ناض جة وتجف ف وإذا أري د الفلف ل‬
‫األبيض فتقشر القشرة الخارجية للفلفل األحمر الناضج حيث تنقع في الماء لمدة ثمانية أيام قب ل‬
‫تجفيفھا‪.‬‬

‫المحتويات الكيميائية لثمار الفلفل األسود‪:‬‬
‫تحتوي ثمار الفلفل األسود على زيت عطري طيار من أھم مكونات ه الك افيين والبيت ا البيزاب ولين‬
‫وبيت ا الك اريوفللين وكثي ر م ن التربين ات الثالثي ة وتربين ات أحادي ة ن صفية وم ن أھمھ ا س ابنين‬
‫وليمونين‪ .‬كما يحتوي على بيتا والفابانيين ودلتا كارين‪ .‬كما تحت وي الثم ار عل ى فلوي دات وم ن‬
‫أھم مركباتھا الببرين وببرلين وببرولين وأ‪ ،‬ب كمبارين باإلضافة إلى ‪ %٤٥‬متعدادات السكاكر‬
‫وزيوت دھنية‪.‬‬
‫ماذا قال الطب القديم عن الفلفل األسود؟‬
‫لقد عد الفلفل األسود سلعة تجارية على مر آالف السنين‪ ،‬ومن المعروف ان ات يال الھ وني طل ب‬
‫‪ ١٣٦٠‬كيلو جراما ً من الفلفل كھدية أثناء حصار روما سنة ‪ ٤٠٨‬ميالدية وللفلفل األسود أي ضا ً‬
‫قصة مشھورة معروفة في التاريخ األوروبي فقد كان أغل ى م ا يقتني ه المقتن ي حي ث ك ان يحم ل‬
‫من الشرق البعيد إلى غرب أوروبا‪ ،‬على الجمال عبر الصحراء وعلى البغال وفي البح ار ويعل و‬
‫ثمنه فال يستطيع شراؤه إالّ ذوو الثراء الكبير‪ ،‬حتى قالوا ان الرطل منه كان يعد ھدية ذات قيم ة‬
‫كبي رة تھ دى إل ى المل وك‪ .‬وقي ل ان الفلف ل ك ان يب اع بوزن ه ذھب ا ً وك ان بع ض الحك ام ف ي زم ن‬
‫النھضة األوروبية قد ارتأى جعل الفلفل األسود مث ل النق ود الت ي يج ري التعام ل بھ ا‪ .‬لق د ع رف‬
‫الفراعن ة الفلف ل وفوائ ده وخواص ه وي سمى بالفرعوني ة "ب ب" وم ا زال ت توج د نم اذج م ن‬
‫شجيرات الفلفل األسود ف ي جزي رة المل ك بأس وان‪ .‬ث م اس تخدمه االغري ق وم ن بع دھم اس تعمله‬
‫العرب في الغذاء والدواء‪.‬‬
‫وق د ق ال اب ن البيط ار ف ي الفلف ل "الفلف ل األب يض يق ع ف ي األكح ال ويجل و وھ و المق صود ف ي‬
‫الطب"‪.‬‬
‫أما داود االنطاكي فق ال "الفلف ل ح ار ي ابس يجل و ال صوت ويقط ع ال بلغم ويحل ل ال سعال والرب و‬
‫وض يق ال نفس والري اح الغليظ ة والمغ ص س عوطا ً خ صوصا ً ب النطرون‪ .‬وان ط بخ ف ي أي دھ ن‬
‫يذھب الرعشة والفالج ويقع في األكحال ليجل و الظلم ة والبي اض"‪ .‬والفلف ل ي ستخدم من ذ أزمن ة‬
‫طويلة كأحد البھارات الھامة في المطبخ‪.‬‬
‫ماذا قال عنه الطب الحديث؟‬
‫ان مذاق الفلفل األسود العطري الحاد المألوف تأثيره المنبه والمطھر للجھاز الھضمي والجھ از‬
‫الدوري‪ .‬ويشيع عادة أخذ الفلفل بمفرده أو ممزوجا ً م ع أع شاب أخ رى لتدفئ ة الج سم وتح سين‬
‫وظيف ة الھ ضم ف ي ح االت الغثي ان أو آالم المع دة أو انتف اخ ال بطن أو االم ساك أو فق د ال شھية‪،‬‬
‫والزيت العط ري الم ستخرج م ن الثم ار ي ستخدم ض د آالم الروم اتزم وآالم األس نان وھ و مطھ ر‬
‫قوي ومضاد للجراثيم ويخفف الحمى‪ .‬وإذا اس تعمل م ع الع سل والب صل فإن ه يزي ل الثعلب ة‪ ،‬كم ا‬
‫ان ه يفج ر ال داحس‪ .‬والفلف ل األس ود ي ذكي ال ذاكرة ويح رك الرغب ة الجن سية وب األخص عن دما‬
‫يشرب مع حليب الغنم‪.‬‬
‫ھل ھناك أصناف أخرى من الفلفل؟‬
‫نع م يوج د ن وع م ن الفلف ل ي سمى الفلف ل الطوي ل وق د عرف ه الروم ان أكث ر م ن مع رفتھم للفلف ل‬
‫األس ود‪ ،‬وك ان ذا أھمي ة ف ي الع صور الوس طى‪ .‬وثم اره الدقيق ة متح دة ف ي مخ اريط اس طوانية‬
‫سنبلية الشكل‪ .‬تجمع الثمار قبل الن ضج وتجف ف ف ي ال شمس أو بالن ار وھ و يحت وي عل ى نف س‬
‫المركبات الكيميائية في الفلفل األسود‪ .‬ولكنه أكثر عطرية وحالوة منه‪ .‬كما يوجد الفلفل األبيض‬
‫ال ذي س بق ان ش رحنا عن ه بالتف صيل س ابقا ً‪ .‬نق ال ع ن جري دة الري اض االثن ين ‪ ١٧‬ش وال‬
‫‪١٤٢٥‬العدد ‪ ١٣٣١٠‬السنة ‪٤٠‬‬

‫الفلفل االبيض‬
‫الفلفل االبيض ليس اال الفلفل االسود لكنه مقشور ويستحصل عليه من نبات الفلفل ال ذي ي سمى‬
‫بالفرعوني ة ب ب والت ي اش تقت منھ ا الكلم ة االفرنجي ة ‪ piper‬ونب ات الفلف ل ش جيرة ص غيرة‬
‫الحجم له ساق اس طوانية ال شكل مل ساء يك ون لونھ ا ارجواني ا عن د النم و ث م تتح ول ال ى الل ون‬
‫االخضر ال داكن‪ ،‬اوراق النب ات عري ضة قلبي ة ال شكل ذات تعري ق يب دأ م ن قاع دة األوراق وھ ي‬
‫متميزة جدا‪ ،‬االزھ ار توج د عل ى ھيئ ة عناقي د والثم ار كروي ة ال شكل مل ساء رقيق ة الل ب تك ون‬
‫خضراء في البداية ثم تتحول الى صفراء ثم حمراء واذا تركت تصبح سوداء وتجمع الثم ار قب ل‬
‫نضجھا ثم تجفف وتظھر مجعدة الشكل عندالجفاف‪.‬‬
‫يحضر الفلفل االبيض من الثمرة اللبية القريبة من النضج من الفلفل االسود بحي ث تخم ر الثم ار‬
‫او تنقع في الماء فينتزع بذلك لب الثمرة الخارجي ويصبح لونه اصفر ال ى اب يض ش احب الل ون‬
‫والسطح الخارجي املس‪ ،‬ورغم قلة حرارته عن الفلفل االس ود اال ان ه يف ضل علي ه ف ي التج ارة‬
‫العالمية‪.‬‬
‫يعرف الفلفل علميا باسم ‪piper nigrum‬‬
‫الموطن االصلي للفلفل‪ :‬ينبت ف ي المن اطق االس توائية ذات الرطوب ة العالي ة مث ل الھن د ال صينية‬
‫ومدغشقر واندونيسيا والھند‪.‬‬
‫المحتوي ات الكيميائي ة للفلف ل‪ ،‬يحت وي الفلف ل عل ى زي وت طي ارة واھ م مرك ب فيھ ا مرك ب‬
‫الفالندرين والديبيتين وتعود رائحة الفلفل المميزة الى ھذا الزيت‪ ،‬كما تحتوي على قلويد يع رف‬
‫باسم ببرين ويعود الطعم الحار للفلفل الى ھذا المركب‪ ،‬كما يحتوي على بروتين ونشا‪.‬‬
‫ماذا قال الطب القديم عن الفلفل األبيض؟‬
‫عرف الفراعنة الفلفل وفوائده وخواصه ومازالت توج د نم اذج م ن ش جيرات الفلف ل ف ي جزي رة‬
‫المل ك باس وان ث م اس تخدمه االغري ق م ن بع د الفراعن ة وبع د ذل ك اس تعمله الع رب ف ي الغ ذاء‬
‫والدواء‪.‬‬
‫وكان الفلفل يتمتع بمكانة ممتازة ف ي الع صور الوس طى ويعتب ر م ن اغل ى المنتوج ات الزراعي ة‬
‫حت ى ان ه ك ان يب اع بوزن ه ذھ ب وق د ارت أى بع ض حك ام النھ ضة االوروبي ة جع ل الفلف ل عمل ة‬
‫نقدية‪ ،‬وقد بقي الفلفل يحتل مكانة ھامة لدى شعوب العالم وال يزال محتفظا بھذا التميز‪.‬‬
‫وق د وص ف الفلف ل ف ي الط ب الق ديم ان ه يجل و ال صوت ويقط ع ال بلغم وينف ع ف ي الرب و وض يق‬
‫التنفس بأخذه سعوطا‪ ،‬وكذلك طاردا الرياح او غازات المعدة ويذھب الجشأ الحامض‪.‬‬
‫وقد قال ابن البيطار فيه "الفلفل االبيض يقع في األكحال ويجلو وھو المقصود في الط ب" وق ال‬
‫داود األنط اكي "الفلف ل ح ار ي ابس يجل و ال صوت ويقط ع ال بلغم ويحل ل ال سعال والرب و وض يق‬
‫النفس والري اح الغليظ ة والمغ ص س عوطا خ صوصا ب النطرون‪ ،‬وان ط بخ ف ي اي دھ ن )يف ضل‬
‫السمن البري( يذھب الرعشة والفالج‪ ،‬ويقع في األكحال ليجلو الطلحة والبياض‪.‬‬
‫ي ستخدم الفلف ل عل ى م ر الع صور النب ات ال شعر المت ساقط )الثعلب ة( وال س يما اذا اس تعمل م ع‬
‫البصل والعسل ويفج ر ال دامس وي سخن االع ضاء الت ي غلب ت عليھ ا الب رودة‪ ،‬والفلف ل االب يض‬
‫يزك ي ال ذاكرة ويح رك الرغب ة الجن سية اذا ش رب م ع حلي ب الغ نم وال سكر‪ ،‬وھ و يف تح ال شھية‬
‫وي ؤثر ت أثيرا كبي را ف ي االج زاء الحي ة الت ي تالم سه مباش رة‪ ،‬وم سحوق الفلف ل يھ دي م ن االم‬
‫االسنان المسوسة وذلك بوضع مقدار من مسحوقه على السن‪.‬‬

‫ماذا قال عنه الطب الحديث؟‬
‫اثبتت الدراسات ان تناول حوالي ملئ ملعقة صغيرة من الفلفل االبيض م ع الطع ام يف تح ال شھية‬
‫وينشط المعدة والھضم ويقوي الباءة ويزيل الرشوحات والنزالت الصدرية ولھذا الغ رض يمك ن‬
‫اخذ ملى ملعقة صغيرة من الفلفل وتغلى مع مليء كوب ماء لم دة دقيق ة واح دة وتحل ى بال سكر‬
‫او العسل ويشرب ساخنا‪.‬‬
‫كما ان الفلفل االبيض يط رد غ ازات المع دة وي سكن المغ ص ويزي د االف رازات المعدي ة‪ ،‬كم ا ان ه‬
‫يخفض درجة الحرارة والحمى‪.‬‬
‫ويستخدم الفلفل االبيض خارجيا لح االت الروم اتيزم حي ث ي سحق ث م ي ضاف ال ى الف ازلين عل ى‬
‫ھيئة مرھم وتدھن ب ه االج زاء الم صابة ويعتب ر ال صينيون الفلف ل وص فة ممي زة كاف ضل مھ دئ‬
‫وافضل مادة ضد القئ ويستخدمونه لعالج االسھال والقئ الناتج من التعرض للبرد والناتج م ن‬
‫تسمم األغذية والكوليرا والدسنتاريا كم ا ي ستخدمون الزي ت الطي ار الم ستخلص م ن الفلف ل ض د‬
‫االم الروماتيزم وضد االم االسنان ولك ن ھ ذا االس تعمال خارجي ا فق ط وال ي ستخدم الزي ت داخلي ا‬
‫على االطالق‪.‬‬
‫ھل للفلفل االبيض مضاعفات أو اضرار جانبية؟‬
‫ نعم الفلفل اذا تعدى الشخص الجرعات المنصوص عليا فما من شك انه ي سبب الف واق ويھ يج‬‫المعدة واالستمرار في استخدامه فترة طويلة يضعف المعدة ويھيج االعصاب ويصيبھا بامراض‬
‫مزعجة‪.‬‬
‫ويج ب ع دم اس تعمال الفلف ل م ن قب ل االش خاص ال ذين يع انون م ن التھاب ات داخلي ة واحتق ان‬
‫االوعية الدموية وفي التھابات الكلى والمثان ة والمب يض والمع دة والبواس ير‪ .‬ونظ را الن الفلف ل‬
‫سريع الفساد فيجب عدم طحنه اال عند االستعمال‬

‫القرفــة " الدارسين"‬

‫أن‬

‫واع القرفــــــ‬

‫ـة‬

‫القرف ة ش جرة معم رة‪ ،‬دائم ة الخ ضرة‪ ،‬اوراقھ ا قلبي ة ال شكل داكن ة عطري ة‪ ،‬وازھارھ ا كثي رة‬
‫وص غيرة ذات ل ون اص فر‪ ،‬ثمرتھ ا عنبي ة س مراء الل ون‪ .‬تخ رج م ن عل ى الج ذر ف سائل عدي دة‬
‫خ ضرية تقط ع م ن الج ذر وين زع منھ ا الق شور وتك شط االج زاء الداخلي ة والخارجي ة وتجف ف‬
‫وتربط في حزم وتعد للتصدير‪ .‬اما المخلفات فيستخرج منھا زيت القرفة ‪.‬‬

‫يوج د م ن القرف ة نوع ان ھم ا القرف ة ال سيالنية والمعروف ة علمي ا ً باس م ‪Cinnamomum‬‬
‫‪Zeylanicum‬والنوع الثاني يعرف علميا ً باسم ‪ Cinnamomum cassia‬وھي المشھورة‬
‫باس م القرف ة ال صينية او ال دار ص يني‪ .‬تع رف القرف ة بع دة اس ماء مث ل ال شليخة وال دار ص يني‬
‫‪.‬‬
‫اد‬
‫مق‬
‫ة باس‬
‫ة الفرعوني‬
‫رف باللغ‬
‫وتع‬
‫الج زء الم ستخدم م ن اش جار القرف ة ھ ي ق شور اللح اء والزي ت الطي ار‪ .‬والق شور المعروف ة‬
‫بالقرفة سمراء اللون او مائل ة قل يالً ال ى الل ون البن ي الف اتح وھ ي س ھلة الك سر حريف ة الطع م‪،‬‬
‫‪.‬‬
‫اذة‬
‫ة ونف‬
‫ا عطري‬
‫ذاق‪ ،‬رائحتھ‬
‫وة الم‬
‫حل‬
‫ة‬
‫لي للقرف‬
‫وطن االص‬
‫الم‬
‫الموطن االصلي للقرفة ھي سيريالنكا ولھذا اتخذت القرفة السيالنية اسمھا من موطنھا االصلي‬
‫والقرفة الصينية موطنھا االصلي ھو الصين وقد اشتق اسمھا م ن موطنھ ا االص لي‪ .‬وتنم و ف ي‬
‫‪.‬‬
‫ة‬
‫ات المداري‬
‫الغاب‬
‫وتزرع على نطاق واسع في كل من الفلبين وجبال االنديز الغربية ‪.‬‬
‫المحتويات الكيميائية للقرفة‬
‫تتشابه المحتويات الكيميائية في كل من القرفة السيالنية والقرفة الصينية حيث تحتوي على‬
‫زيت طيار بنسبة ‪ ٪٤‬واھم مركبات ھذا الزيت ھو الدھيد القرفة المعروفة باسم‬
‫‪Cinnamaldehyde‬والمركب يوجينول ‪ Eugenol‬ومركب سنمايل آسيت‬
‫‪Cinnamylacetate‬وسنمايل الكحول ‪methoyycinnamaldehyde,‬‬
‫‪cinnamylalcohol‬وحمض القرفة ‪ Cinnamic acid‬كما تحتوي على تربينات ثنائية‬
‫واھم مركبات ھذه المجموعة ھي ‪ Cinnzelanol‬و ‪Cinnzeylanin‬وتحتوي ايضا ً على‬
‫مجموعة اخرى تعرف باسم ‪ Oligomeric Proanthocyanidins‬باإلضافة الى احتواء‬
‫القرفة على مواد ھالمية ‪mucilage.‬‬
‫تركيبھا ‪:‬‬
‫القرفة ليست سوى لحاء أشجار من فصيلة الغار ذات أوراق دائمة تنبت ف ي أراض رملي ة عل ى‬
‫سواحل البحار‪ ،‬وتجمع عن دما يبل غ عم ر ال شجرة أرب ع س نوات‪ ،‬فتقط ع الق شور بح ذاء األرض‬
‫‪.‬‬
‫ال شجرة‬
‫م رة ك ل س نتين ف ي الفت رة الت ي ي صعد فيھ ا ن سغ‬
‫تحت وي ق شور القرف ة عل ى زي وت طي ارة حي ث ت صل ن سبتھا إل ى ‪ ،%٤‬وم ن أھ م المركب ات‬
‫المكونة للزيت مركب يعرف باسم سينمالدھيد وھو الذي يعزى إليه أكثر التأثيرات الدوائية‪ ،‬كم ا‬
‫يعتب ر مرك ب اليوجين ول المرك ب الث اني ف ي الزي ت وال ذي ُيع زى إلي ه الت أثير المھ دئ‪ ،‬وتوج د‬
‫مركبات أخرى أقل أھمية من المركبين السابقين‪ .‬كما تحتـوي القشور على مـواد عفصية ومواد‬
‫شا‪.‬‬
‫كرية ون‬
‫واد س‬
‫ة وم‬
‫ھالمي‬
‫توضع القشور التي جمعت في مكان بع ض الوق ت‪ ،‬وبع د ن زع خ شبھا الخ ارجي بطريق ة خاص ة‬
‫بارعة‪ ،‬تجفف القشور مرة في الشمس ومرة ف ي الظ ل‪ ،‬قب ل ان ت صدر لتب اع ف ي أس واق الع الم‬
‫كنوع من المشروبات المفيدة خاصة في الشتاء ‪.‬‬

‫القرفة السيالنية‪Cinnamomum Zylanicum‬‬
‫وتتكون من قشور اللحاء الداخلي ألغصان األشجار وھي رقيقة جداً‪ .‬ولھا رائحة عطرية وطعم‬
‫حلو وھي تنكسر بسرعة وتعتبر من أفضل التوابل‪.‬‬
‫القرفة الصينية‪:‬‬
‫وھذا النوع يكون سميكا ً أسمر يميل إلى االحمرار‪ ،‬ولھا طعم حريف حلو ورائحة عطرية‬
‫ومكسرھا قصف‪ ،‬وتعتبر القرفة الصينية أكثر رواجا ً في المملكة‪.‬‬
‫كانت القرفة تستعمل في الماضي لمكافحة الصلع وذلك بطحنھا ثم مزجھا بالملح والبصل لتھيئة‬
‫لصقة توضع على الرأس في مكان الشعر المتساقط ‪.‬‬
‫وقيل بأنھا تنفع في قطع أنزفة الجروح الخفيفة دون ان يشعر الشخص ب اي أل م او حرق ه خالف ا‬
‫لما يظن‪.‬‬
‫غير أن استعمالھا األعم واألكثر شيوعا كطعام‪ :‬فھي محرض وم نظم م ن الط راز األول لعملي ات‬
‫الھضم‪ ..‬ويطلق عليھا علماء التغذية في فرنسا اسم‪ :‬صديق الجھاز الھضمي ‪.‬‬
‫تمزج القرفة ببعض التوابل األخرى‪ ،‬وت صنع منھ ا من اقيع ممت ازة تفي د ف ي األي ام الب اردة وذل ك‬
‫بأن تدق القرفة ثم تغلى على نار خفيفة‪ ،‬ثم ي ضاف اليھ ا ال سكر فتأخ ذ كم ا ھ ي‪،‬أو ت ضاف إل ى‬
‫الكراويا‪ ،‬أو يضاف اليھا قليل من الجوز المبشور أو جوز الھن د مم ا يغن ي ق درة ھ ذا الم شروب‬
‫المفيد‪ ،‬وينصح بتناوله عقب االستحمام‪ ،‬وليس ھنالك أي ضرر من كثرة تناول ھذا المنقوع ‪.‬‬
‫كم ا أن إض افة القرف ة إل ى بع ض األطعم ة يك سبھا م ذاقا لذي ذا ج دا‪ ،‬وبخاص ة إذا أض يفت إل ى‬
‫الجبن ‪.‬‬
‫يساعد مشروب القرفة الساخن المحلى بع سل النح ل عل ى مقاوم ة التقل صات المؤلم ة بأنواعھ ا‬
‫المختلفة مثل تقلصات المعدة أو تقلصات الع ضالت أو آالم الطم ث و ال والدة ‪ ،‬وقي ل ھ ي نافع ة‬
‫للنسيان وتقوية الذاكرة‪.‬‬
‫استنشاق بخار الماء المغلي بالقرفة طارد للبلغم‪.‬‬
‫ه‪:‬‬
‫ت القرف‬
‫تخامات زي‬
‫إس‬
‫ان زيت القرفة األساسي ھو العام ل الرئي سي ف ي مفعولھ ا المق وي والمن شط لل دورة الدموي ة و‬
‫التنفس ‪ ،‬و المدر لالفرازات‪ ،‬والقابض لألوعية و المحرك لألمعاء‪ ،‬و المعقم الم ضاد لل تعفن‪ ،‬و‬
‫لھذا نرى القرفة تدخل في تركيب الكثير من األدوية و المستحضرات الصيدالنية‪ ،‬وتعتبر القرف ة‬
‫الصينية أكثر غنى بالزيت العطري من أنواع القرفة األخرى‪.‬‬
‫ ي ستعمل زي ت القرف ة دھان ا ً لع الج الكل ف وال نمش وال صداع والزك ام وآالم األذن‪.‬‬‫ يستعمل زيت القرفة مع الخل دھانا ً لعالج البث ور والق روح‪ ،‬وح ديثا ً دخ ل م سحوق القرف ة ف ي‬‫روح‪.‬‬
‫روق والق‬
‫د الح‬
‫راھم ض‬
‫ناعة م‬
‫ص‬
‫ ي ستعمل زي ت القرف ة بمع دل قط رة إل ى قط رتين كم ادة مطھ رة‪.‬‬‫ يجب عدم استعمال زيت القرفة إال تح ت است شارة طبي ة حي ث إن ه ي سبب دوخ ة وقيئ ًا‪ ،‬وربم ا‬‫يسبب تلفا ً للكلى كما أن استعمال الزيت دھانا ً للجلد ق د ي سبب حرقان ا واحم راراً فيج ب تحاش يه‪.‬‬
‫ديم‬
‫ب الق‬
‫ي الط‬
‫ةف‬
‫القرف‬
‫لق د دخل ت القرف ة م صر م ع رحل ة الملك ة حتشب سوت ال ى ال صومال ع ام ‪ - 1475 ١٤٩٥‬قب ل‬
‫الميالد وجاء اسم القرفة ضمن الكثي ر م ن الوص فات العالجي ة ف ي البردي ات الطبي ة الفرعوني ة‪.‬‬

‫وللقرفة تاريخ طويل من االستعمال في الھن د واول م ا اس تخدمت طبي ا ً واج زاء م ن اوروب ا من ذ‬
‫نح و س نة ‪ ٥٠٠‬قب ل الم يالد وكان ت القرف ة ت ستخدم ف ي ذل ك الزم ان لع الج الزك ام واالنفل ونزا‬
‫‪.‬‬
‫الطريق ة‬
‫والم شكالت الھ ضمية وال ت زال ت ستخدم حت ى الي وم ب نفس‬
‫ومما قاله الطبيب اليوناني ديسكوريدس ع ن القرف ة »ي ستخدم زي ت القرف ة دھان ا ً لع الج الكل ف‬
‫وال نمش وم ع الخ ل للبث ور‪ ،‬وھ و مفي د لع الج القوب اء‪ ،‬والق روح‪ ،‬يؤخ ذ ش رابا ً لع الج ال سعال‬
‫وينقي الصدر ويق وي المع دة وي در الب ول والطم ث‪ ،‬وي ستخدم م ع الت ين لبخ ات وض مادات ض د‬
‫رب«‪.‬‬
‫سع العق‬
‫ل‬
‫وق ال أب و بك ر ال رازي »مغل ي القرف ة بالزنجبي ل ن افع ض د أم راض الب رد والزك ام ‪..‬‬
‫وق ال اب ن البيط ار » تم زج القرف ة م ع م سحوق الم صطكي لع الج الرب و والف واق«‪ .‬كم ا وردت‬
‫القرف ة ف ي وص فات فرعوني ة حي ث ورد ذكرھ ا ‪ ٦‬م رات ف ي بردي ة ھيرس ت الطبي ة كم سكن‬
‫موضعي وضد الحروق المتعفنة‪ ،‬وتعتبر القرفة من األباريز المشھورة حيث أطلق عليھا علم اء‬
‫التغذية في فرنسا اسم صديق الجھاز الھضمي‪.‬‬
‫وقال ابن سينا » قوة القرفة مسخنة‪ ،‬مفتحة تصلح كل عفونة‪ ،‬غاية في اللطافة‪ ،‬جاذبة وت صلح‬
‫لكل قوة فاسدة‪ .‬ودھن القرفة محلل حار جداً مذيب‪ ،‬يوضع عل ى الكل ف وال نمش ص الح للق وابي‬
‫والقروح‪ ،‬ودھن القرفة عجيب ف ي الرع شة‪ ،‬ينف ع م ن الزك ام‪ ،‬ينق ي ال دماغ وھ و م ن جمل ة م ا‬
‫يسكن وجع االذن‪ ،‬وينفع من الغشاوة والظلمة اكالً وكح ً‬
‫ال‪ ،‬وي ذھب الرطوب ة الغليظ ة م ن الع ين‬
‫وينف ع م ن ال سعال وينق ي م ا ف ي ال صدر‪ ،‬ويف تح س دد الكب د ويقويھ ا‪ ،‬ويق وي المع دة ويجف ف‬
‫رطوبتھا وينفع من االستسقاء‪ ،‬وينفع من اوجاع الرحم والكلى واورامھا ويدر البول‪».‬‬
‫ قام الياب انيون ع ام ‪ ١٩٨٠‬بدراس ة ت أثير المرك ب الرئي سي ف ي زي ت القرف ة كمھ دئ وم سكن‬‫وأثبتوا تأثير ھذا المركب كمادة مھدئة ومسكنة باإلضافة إلى تخفيضه لضغط ال دم والحم ى‪ .‬كم ا‬
‫أثبتوا أن خالصة القرفة لھا تأثير ضد أنواع من البكتيريا من الفطور‪.‬‬
‫القرفة عالج للسكري‬
‫قد تقي القرفة من اإلصابة بمرض السكري الذي يصيب البالغين فالقرفة التي ت ستخدم ع ادة ف ي‬
‫الطھي قد تساعد الجسم على التعامل مع المواد السكرية بشكل أكثر فاعلية وقد حث أحد العلماء‬
‫الذين أجروا البث األخير الناس على اإلكثار من استخدام القرفة لجني أكبر فائدة من ھذه المادة‪.‬‬
‫يذكر حسب م ا أوردت ه ب ي ب ي س ي اونالي ن أن م رض ال سكري ال ذي يظھ ر عن د الكب ر‪ ،‬وال ذي‬
‫يطلق علي ه الط راز‪ ،٢-‬أكث ر انت شارا م ن ال سكري ال ذي يظھ ر عن د ال صغار وال ذي يعتم د عل ى‬
‫ھرمون األنسولين‪ .‬وي صيب ھ ذا الم رض مالي ين األش خاص ف ي ك ل أرج اء الع الم‪ ،‬وي ؤدي إل ى‬
‫وفيات مبكرة كثيرة‪.‬‬
‫إعادة تفعيل الخاليا لكن علماء مختب رات التغذي ة التابع ة لمؤس سة األبح اث الزراعي ة األميركي ة‬
‫في والية ميريالند األميركية وجدوا أن م ادة مستخل صة م ن نب ات القرف ة بإمكانھ ا إع ادة تفعي ل‬
‫الخالي ا الت ي توقف ت ع ن االس تجابة لھرم ون األن سولين بحي ث تجعلھ ا أكث ر اس تجابة للھرم ون‬
‫المذكور‪ .‬وقد وجد الباحثون أن القرفة تزيد من نسبة معالج ة ال سكر ‪ ٢٠‬م رة‪ .‬وين صح مرض ى‬
‫السكري بتناول ربع ملعقة كوب إلى ملعقة كوب كاملة من مادة القرفة يوميا‪.‬‬
‫األخ عبدﷲ بن ھايل يسأل فيما إذا كان ت القرف ة ص الحة مفي دة لع الج م رض ال سكر وھ ل يوج د‬
‫لھ ا أع راض جانبي ة مث ل ال ضغط أو القول ون أو قرح ة المع دة؟‬
‫األخ عب دﷲ‪ ،‬القرف ة ال سيالنية المعروف ة علمي ا ً باس م ‪ Cinnamomum Zylanicum‬تخف ض‬

‫السكر لكن ال يوجد عالج للسكر فھي تخفضه بنسبة طبية وال يوجد لھا أع راض جانبي ة ال عل ى‬
‫الضغط أو القولون أو القرحة‪ ،‬وھي جيدة أيضا ً للجھاز الھضمي‪.‬‬
‫وكشفت األبحاث اليابانية التي أجريت على مركب الدھيد القرفة أن ه م سكن ويخف ض ض غط ال دم‬
‫والحمى واثبتوا أيضا ً أن خالصة القرفة ذات مفع ول ض د الج راثيم وم ضادة للفطري ات وم ضادة‬
‫للفيروس ات‪ ،‬وت ستعمل القرف ة عل ى نط اق واس ع كع شبة مدفئ ة م ن أج ل الب رد وغالب ا ً تم زج‬
‫بالزنجبيل‪ ،‬وتنبه القرفة دوران الدم وب األخص ف ي أص ابع الي د والق دمين‪ ،‬والقرف ة أي ضا ً ع الج‬
‫ھال‪.‬‬
‫ان واالس‬
‫يء والغثي‬
‫د الق‬
‫ال ض‬
‫فع‬
‫والقرفة مقوية للھضم الضعيف‪ ،‬وتستخدم بوجه خاص ف ي ع الج ال ضعف والنقاھ ة‪ ..‬كم ا وج د‬
‫أن للقرفة مفعوال منشطا للحيض فھي تنبه الرحم وتحث على النزف الحي ضي وتؤخ ذ ف ي الھن د‬
‫ل‪.‬‬
‫انع للحم‬
‫والدة كم‬
‫د ال‬
‫بع‬
‫في أمريكا قام ت دراس ة عل ى ت أثير القرف ة ال سيالنية وھ ي القرف ة المق شورة والموج ودة عل ى‬
‫ھيئة أنابيب حيث أعطيت لمرضى مصابين بمرض السكر ووجدوا أنھا خفضت سكر الدم بدرجة‬
‫تعادل الحلبة وبدأ الن اس ي ستخدمونھا لتمتعھ ا برائحتھ ا العطري ة وطعمھ ا الحري ف المست ساغ‪.‬‬
‫وقد فسح الدستور العشبي األلماني القرفة كعالج رسمي للمرضى الذين يعانون من فق د ال شھية‬
‫ضم‪.‬‬
‫وء الھ‬
‫نس‬
‫انون م‬
‫ذين يع‬
‫ى ال‬
‫ذلك للمرض‬
‫وك‬
‫وھناك استعماالت داخلية وخارجية للقرفة وھي‪:‬‬
‫ة‪:‬‬
‫تعماالت الداخلي‬
‫ض االس‬
‫بع‬
‫‪ - ١‬يستخدم مغلي القرفة بمعدل ملعقة صغيرة من مسحوقھا توضع عل ى م لء ك وب م اء مغل ي‬
‫ويحرك المزيج ثم يت رك لم دة ع شر دق ائق ث م ي شرب بمع دل ك وبين إل ى ثالث ة أك واب ف ي الي وم‬
‫وذل ك لع الج الب رد وال سعال وآالم ال رحم وع سر الب ول والع ادة ال شھرية‪.‬‬
‫‪ - ٢‬يستخدم مزيج متساو من مسحوق القرفة والزنجبي ل وذل ك بأخ ذ ملعق ة ص غيرة م ن القرف ة‬
‫وأخرى من الزنجبيل واضافتھا إلى ملء كوب ماء مغلي وتحريك المزيج جيداً ويترك ‪ ١٠‬دقائق‬
‫ثم يشرب بمعدل كوب إلى كوبين في اليوم لعالج حاالت التخمة والغثيان وانتفاخ البطن )تطبل ه(‬
‫وط رد الغ ازات والمغ ص المع وي وض عف ال شھية وتح سين س وء الھ ضم وض د ب رودة الي دين‬
‫دمين‪.‬‬
‫والق‬
‫‪ - ٣‬تستخدم القرف ة ال سيالنية بمع دل ملعق ة ص غيرة م ن م سحوقھا ت ضاف إل ى م لء ك وب م اء‬
‫مغل ي وتم زج جي داً ث م تت رك لم دة ‪ ٥‬دق ائق وي شرب قب ل الوجب ات ال ثالث بع شر دق ائق وذل ك‬
‫سكر‪.‬‬
‫ى ال‬
‫دى مرض‬
‫دم ل‬
‫كر ال‬
‫يض س‬
‫لتخف‬
‫‪ - ٤‬يؤخذ من زيت القرفة ما بين نقط ة إل ى نقطت ين ت ضاف إل ى م لء ك وب م اء ع ادي أو م لء‬
‫كوب حليب وتمزج جيداً وتشرب بمعدل مرة واحدة ف ي الي وم لتطھي ر الجھ از الھ ضمي والتنبي ه‬
‫وحاالت حمى التوفئي د ورجف ة المفاص ل‪ ،‬وض د الخفق ان والوس واس وض روب الجن وب ويق وي‬
‫الكب د وي سكن البواس ير وي ضعفھا‪ .‬ويق ال إن القرف ة تحف ظ لإلن سان قوت ه ط وال حيات ه‪.‬‬
‫ يستعمل مشروب مغلي القرفة بمعدل ‪ ٢‬إلى ‪ ٣‬أكواب يوميا ً لحاالت البرد والسعال وآالم ال رحم‬‫شھرية‪.‬‬
‫ادة ال‬
‫ول والع‬
‫سر الب‬
‫وع‬
‫ ي ستعمل م سحوق القرف ة م ع الزنجبي ل والھي ل كم شروب س اخن ممت از لح االت التخم ة‬‫شھية‪.‬‬
‫عف ال‬
‫وي وض‬
‫ص المع‬
‫دة والمغ‬
‫ات المع‬
‫وانتفاخ‬
‫ً‬
‫ ي ستعمل م ا ب ين ‪ ٨‬إل ى ‪ ٢‬ج رام م ن م سحوق القرف ة مغلي ا م ع ال سكر لتقوي ة المع دة‪.‬‬‫ يستعمل منق وع القرف ة بمع دل ‪ ٢‬إل ى ‪ ٨‬جرام ات م ع ‪ ٥٠٠‬مل ي م اء لتن شيط ال دورة الدموي ة‬‫شھية‪.‬‬
‫تح ال‬
‫رد وف‬
‫ة الب‬
‫اء واإلدرار ومكافح‬
‫واألمع‬
‫‪ -‬ي ستعمل زي ت القرف ة بمع دل قط رة إل ى قط رتين كم ادة مطھ رة‪.‬‬

‫ تستعمل صبغة القرفة بمعدل ‪ ٤‬إلى ‪ ٨‬جرامات لتقوي ة القل ب وتن شيط الرياض يين وال سباحين‪.‬‬‫ تستعمل كأشھر التوابل فھي تضاف إلى الطع ام إلك سابه نكھ ة ورائح ة طيب ة‪ .‬كم ا ت ضاف إل ى‬‫بعض المشروبات والحلويات والعطور‪.‬‬
‫ة‬
‫تعماالت الخارجي‬
‫االس‬
‫ً‬
‫ً‬
‫‪ - ١‬ي ستخدم زي ت القرف ة دھان ا موض عيا لع الج الكل ف وال نمش وال صداع والزك ام وآالم األذن‪.‬‬
‫‪ - ٢‬ي ستخدم زي ت القرف ة م ع الخ ل دھان ا ً لع الج الق روح والبث ور‪.‬‬
‫‪ - ٣‬أخرج ت م صانع األودي ة ح ديثا ً مرھم ا ً م ن م سحوق القرف ة لع الج الح روق والج روح‪.‬‬
‫‪ - ٤‬يستخدم مسحوق القرفة ممزوجة مع الملح والبصل على ھيئة لبخات لع الج س قوط ال شعر‪.‬‬
‫‪ - ٥‬ي ستخدم م سحوق القرف ة ممزوج ا ً م ع الت ين عل ى ھيئ ة ض مادات لع الج ل سع العق ارب‪.‬‬
‫ك‪.‬‬
‫نان والعل‬
‫اجين األس‬
‫ناعة مع‬
‫يص‬
‫ةف‬
‫دخل القرف‬
‫‪-٦‬ت‬
‫مالحظة‪ :‬اعتبرت القرفة منذ أن عرفت من أعظم التوابل للطعام فھي تكسبه نكھة طيبة ورائح ة‬
‫عطرة وھي تضاف إلى بعض المشروبات والحلوي ات والعط ور‪ .‬وتعتب ر القرف ة ال سيالنية أج ود‬
‫ة التجاري‬
‫واع القرف‬
‫ة‪.‬‬
‫أن‬
‫أما أضرارھا فال يوجد للقرف ة أض رار جانبي ة إذا أخ ذت بالجرع ات المن صوص عليھ ا وال يوج د‬
‫تداخالت مع أدوية أو أمراض أخرى‪ .‬ولكن يج ب ع دم اس تخدامھا م ن قب ل الم رأة الحام ل نظ راً‬
‫رحم‪.‬‬
‫ضلة ال‬
‫ضة لع‬
‫ھا المقب‬
‫لخواص‬
‫نقال عن جريدة الرياض االثنين ‪ ٦‬ذي الحجة ‪١٤٢٥‬ھـ )‪ ٧‬ذي الحج ة ح سب الرؤي ة( ‪ ١٧ -‬ين اير‬
‫‪٢٠٠٥‬م ‪ -‬العدد ‪١٣٣٥٦‬‬
‫فوائ د الع سل م ع القرف ة " الموض وع منق ول م ن اح د المج الت"‬
‫لقد وجد أن خليط العسل مع القرفة يعالج الكثير من األمراض ‪ ،‬وينتج الع سل م ن كثي ر م ن دول‬
‫العالم ‪ .‬لعدة ق رون ق د أس تخدم الط ب اليون اني الع سل ك دواء حي وي وفع ال ‪ .‬أم ا علم اء الع صر‬
‫الحالي منھم يقبلون العسل كدواء حيوي وفعال ‪ .‬جداً لكثي ر م ن األم راض حي ث أن الع سل ل يس‬
‫له أي أثار جانبية في عالج أي نوع من األمراض ‪ ،‬وينادي العلم في عصرنا الح الي بأن ه ب رغم‬
‫الع سل حل و الطع م اإل أن ه يؤخ ذ كجرع ة دوائي ة عادي ة ال ت ؤذي حت ى المرض ى الم صابين‬
‫بالبنكرياس وقد نشر في مجلة مشھورة في كندا سمي ) إخبار الع الم األس بوعية( ع دد ي وم ‪١٧‬‬
‫يناير ‪ ١٩٩٥‬أنه يوجد قائمة م ن األم راض يمك ن ال شفاء منھ ا بواس طة الع سل م ع القرف ة كم ا‬
‫ربيين ‪.‬‬
‫اء الغ‬
‫اث العلم‬
‫ه أبح‬
‫أثبتت‬
‫ل‪:‬‬
‫اب المفاص‬
‫رس أو التھ‬
‫رض النق‬
‫م‬
‫تن اول ق در مق دار م ن الع سل م ع مق دارين م ن الم اء الف اتر وأض ف عليھ ا ملعق ة ص غيرة م ن‬
‫مسحوق القرفة أصنع عجينه من ھذه الخلطة ودلك بھا ببط ئ عل ى الج زء المت ألم م ن الج سد ‪،‬‬
‫فقد لوحظ أن األلم يختفي في خالص دقيق ة أو دقيقت ين وأي ضا ً م ن الممك ن لمرض ى النق رس أن‬
‫يأخذ يوميا ً صباحا ً ومساءاً كوب من الماء الدافئ مع ملعقتين من الع سل م ع ملعق ة ص غيرة م ن‬
‫مسحوق القرفة ‪ ،‬فعند تناول ذلك بانتظام فإن ه ي شفي حت ى م رض النق رس الم زمن ‪ .‬فف ي بح ث‬
‫حديث تم في جامعة كوبھجن ‪ ،‬وجد أن إعطاء األطباء للمرضى خليط م ن ملعق ة م ن الع سل م ع‬
‫ملعقة من مسحوق القرفة قبل اإلفطار ‪ ،‬فقد وجد أنه من خالل أسبوع أن ‪ ٧٣‬شخص م ن ‪٢٠٠‬‬
‫ش خص ي شفوا تمام ا ً م ن األل م وف ي خ الل ش ھر فإن ه س رعان م ا يتح رك المرض ى الم صابون‬
‫م‪.‬‬
‫دون أل‬
‫النقرس ب‬
‫ب‬
‫شعر ‪:‬‬
‫ساقط ال‬
‫ت‬
‫إن ھؤالء األش خاص ال ذين يع انون م ن ت ساقط ال شعر أو ال صلع يمك نھم عم ل عجين ه م ن زي ت‬

‫الزيتون الح ار م ع ملعق ة م ن الع سل م ع ملعق ة م ن م سحوق القرف ة قب ل االس تحمام واالحتف اظ‬
‫بذلك لمدة ‪ ١٥‬دقيقة تقريبا ً ثم يغسلون الشعر وق د وج د أن ھ ذا يك ون أف ضل إذا أح تفظ بوض عه‬
‫ائق ‪.‬‬
‫س دق‬
‫دة خم‬
‫لم‬
‫ة‪:‬‬
‫ات المثان‬
‫التھاب‬
‫خ ذ ملعقت ين م ن م سحوق القرف ة وملعق ة م ن الع سل وض عھا ف ي ك وب م ن الم اء والف اتر وق م‬
‫ب شربة وس تجده يحط م الج راثيم الت ي ت ؤدي إل ى التھاب ات المثان ة ‪.‬‬
‫نان ‪:‬‬
‫م األس‬
‫أل‬
‫قم بعمل عجينه من ملعقة واحدة من مسحوق القرفة مع خمس مالعق من الع سل وض عھا عل ى‬
‫الج زء المت ألم ‪ ،‬وي تم ھ ذا ث الث م رات يومي ا ً حت ى ي زول األل م ‪.‬‬

‫سترول ‪:‬‬
‫سبة الكولي‬
‫اع ن‬
‫ارتف‬
‫إذا أعط ي لم ريض الكولي سترول ملعقت ين م ن الع سل م ع ث الث مالع ق م ن م سحوق القرف ة‬
‫مخلوطة في ‪ ١٦‬أوقية من م اء ال شاي ‪ ،‬فإنھ ا س تخفض م ستوى الكولي سترول ف ي ال دم بمع دل‬
‫‪ %١٠‬خالل ساعتين فقط ‪ ...‬وكما ذك ر بالن سبة لم رض التھ اب المفاص ل فإن ه إذا أعطي ت ھ ذه‬
‫الجرعة ثالث م رات يومي ا ً فإنھ ا تك ون ق ادرة عل ى ش فاء م ريض الكولي سترول الم زمن ‪ .‬وكم ا‬
‫تقول المعلومات التي ذكرت في الدورية المذكورة آنفا ً فإن تناول العسل النق ي م ع الطع ام يومي ا ً‬
‫سترول ‪.‬‬
‫م الكولي‬
‫ن األل‬
‫ضم‬
‫يخف‬
‫رد ‪:‬‬
‫زالت الب‬
‫ن‬
‫أن ھؤالء األشخاص الذي يعانون من زالت الب رد العادي ة والح ادة الب د أن يأخ ذوا ملعق ة واح دة‬
‫من العسل مع ربع ملعقة من مسحوق القرفة يوميا ً لمدة ث الث أي ام فإنھ ا س تعالج الكح ة والب رد‬
‫زمن ‪.‬‬
‫الم‬
‫م‪:‬‬
‫العق‬
‫لقد استخدم اليونانيون وااليرفدلو العسل الكثير من السنين في الدواء التقوية المنى عند الرج ال‬
‫فإذا أخذ الرجل العقيم ملعقتين م ن الع سل قب ل الن وم فإن ه سي شفى م ن العق م ‪ .‬فم ن دول ال صين‬
‫واليابان ودول الشرق األقصى لعدة ق رون نج د الن ساء الت ي ال تل دن يأخ ذون م سحوق القرف ة ‪.‬‬
‫فالمرآة العقيمة من الممكن أن تتناول ق در قب ضة ي د م ن م سحوق القرف ة ف ي ن صف ملعق ة م ن‬
‫الع سل وتم ضغه ب ين اللثت ين عل ى م دار الي وم وعلي ه يخ تلط ببط ئ م ع اللع اب وي دخل الج سم ‪،‬‬
‫وھناك زوجين من والية ميرالند بأمريكا ل يس ل ديھم أطف ال لم دة ‪ ١٤‬ع ام وق د فق دوا األم ل ف ي‬
‫الحصول على األبناء ولك نھم عن دما أخب روا بھ ذه الوص فة ف سرعان م ا تن اول ال زوج والزوج ة‬
‫العسل والقرفة كما ھو موضح باألعلى وعليه قد حملت المرآة في خالل أش ھر وول دت ت وأم ف ي‬
‫دة ‪.‬‬
‫رة واح‬
‫م‬
‫دة ‪:‬‬
‫ل المع‬
‫توع‬
‫إن العسل المأخوذ مع مسحوق القرفة ي شفي أالم المع دة وي شفي القرح ة المعدي ة ونھائي ا ً ‪ ،‬أم ا‬
‫بالنسبة لغازات المعدة وطبقا ً للدراسات التي تمت من الھند واليابان فقد ك شفت الدراس ة أن ة إذا‬
‫أخ ذ الع سل م ع م سحوق القرف ة ف إن المع دة س تتخلص م ن الغ ازات الت ي بھ ا ‪.‬‬
‫ب‪:‬‬
‫راض القل‬
‫أم‬
‫ً‬
‫أصبح عجينه من العسل وم سحوق القرف ة وض عھا عل ى الخب ز ب دال م ن الجيل ي أو المرب ى وق م‬

‫بتناولھا بإنتظام على اإلفطار ‪ ،‬فإنھا تقلل نسبة الكولي سترول ف ي ال شرايين وتنق ذ الم ريض م ن‬
‫األزمة القلبية وأيضا ً ھؤأل المرضى المصابين بالفعل بأزمة قلبية من قبل ف إنھم عن د تن اول ھ ذه‬
‫الجرعة يوميا ً نجدھا تحميھم كثيراً من أزمات قلبية أخرى ‪ .‬ونج د أن التن اول الم ستمر للوص فة‬
‫السابقة نجده ينعش التنفس ويزيد ضربات القل ب ونج د دور كثي رة ومتنوع ة ل شفاء ف ي أمريك ا‬
‫وكن دا ق د عامل ت مرض اھا بھ ذه الوص فة بنج اح ووج دوا أن ه نتيج ة للعم ر المتزاي د لل شرايين‬
‫واألوردة الت ي تفق د مرونتھ ا فق د وج د أنھ ا تحيھ ا وتج ددھا عل ى نح و فع ال ‪.‬‬
‫اعي ‪:‬‬
‫از المن‬
‫الجھ‬
‫إن التناول اليومي للعسل مع مسحوق القرفة يقوي الجھاز المناعي ويحمي الج سم م ن البكتري ا‬
‫واألمراض الخطيرة فقد وجد العلماء أن العسل به الكثير م ن الفيتامين ات المتنوع ة والحدي د ف ي‬
‫كمي ات كبي رة ‪ .‬أن التن اول ال دائم للع سل يق وي ك رات ال دم البي ضاء الت ي تح ارب البكتري ا‬
‫رة ‪.‬‬
‫راض الخطي‬
‫واألم‬
‫ضم ‪:‬‬
‫سر الھ‬
‫وء أو ع‬
‫س‬
‫إن مسحوق القرفة المرشوش في ملعقتين من العسل المأخوذ قبل الطع ام يخف ف م ن الحموض ة‬
‫ات ‪.‬‬
‫ل الوجب‬
‫ضم أثق‬
‫ويھ‬
‫ونزا ‪:‬‬
‫األنفل‬
‫ق د أثب ت ع الم ف ي أس بانيا أن الع سل يحت وي عل ى م ادة طبيعي ة تقت ل ج راثيم األنفل ونزا وتنق ذ‬
‫ا‪.‬‬
‫ريض منھ‬
‫الم‬
‫ر‪:‬‬
‫ول العم‬
‫ط‬
‫إن تناول الشاي المخلوط مع العسل ومسحوق القرفة بانتظام يمنع ويمنح و عشاء كبار ال سن ‪.‬‬
‫خذ أربعة مالعق من العسل وملعقة من مسحوق القرفة وثالث ك ؤوس م ن الم اء وغليھم ا مث ل‬
‫غلي الشاي وأش رب رب ع ك أس م ن ‪ ٣‬إل ى ‪ ٤‬م رات يومي ا ً فإن ه يح افظ عل ى الجل د ن ضر ون اعم‬
‫سن ‪.‬‬
‫ر ال‬
‫شاء كب‬
‫ع وع‬
‫ويمن‬
‫حي ث أن الرج ل ذو الم أة ع ام يب دو وكأن ة ف ي الع شرينات م ن عم ره ‪.‬‬
‫دمامل ‪:‬‬
‫ال‬
‫أعمل خليط أو عجينه من ‪ ٣‬مالعق من العسل مع ملعقة واحدة من مسحوق القرفة ثم ضع ھذه‬
‫العجين ة عل ى ال دمل قب ل الن وم وأغ سلھا ف ي الي وم الت الي بم اء داف ئ وإذا ت م ذل ك يومي ا ً لم دة‬
‫اً ‪.‬‬
‫دمامل نھائي‬
‫ى ال‬
‫ضى عل‬
‫ه ستق‬
‫بوعين فإن‬
‫أس‬
‫د‪:‬‬
‫راض الجل‬
‫دل – أم‬
‫دوى الج‬
‫ع‬
‫مث ل القوب اء أو ال سعقة وك ل أم راض الجل د ت شفى بوض ع الع سل وم سحوق القرف ة ف ي أج زاء‬
‫صابة ‪.‬‬
‫د الم‬
‫زاء الجل‬
‫ى أج‬
‫ساوية عل‬
‫مت‬
‫سيس( ‪:‬‬
‫وزن )التخ‬
‫ل ال‬
‫تقلي‬
‫إن تناول العسل مع مسحوق القرفة مغلية في كأس من الماء كل صباح يوميا ً بنصف ساعة قب ل‬
‫اإلفط ار والمع دة فارغ ة وف ي اللي ل قب ل الن وم بانتظ ام يقل ل ال وزن عل ى نح و كبي ر حت ى ھ ؤأل‬
‫األشخاص ذو الجسم البدين ‪ .‬وأيضا ً بتناول ھذا الخليط بانتظام فإنه يمنع الدھون من الت ركم ف ي‬
‫الج سم حت ى ول و ك ان ال شخص يأك ل وجب ه بھ ا س عرات حراري ة عالي ة ‪.‬‬
‫سرطان ‪:‬‬
‫ال‬
‫قد أثبتت األبحاث الحديثة في اليابان واستراليا أن المراحل المتقدمة من س رطان المع دة والعظ م‬

‫قد أشفيت بنجاح ‪ .‬فعلى المرضى الذين يعانون م ن ھ ذه األن واع م ن ال سرطان أن يتن اول يومي ا ً‬
‫ملعق ة م ن الع سل م ع ملعق ة م ن م سحوق القرف ة لم دة ثالث ة ش ھور يومي ا ً ‪.‬‬
‫اء‪:‬‬
‫ب – اإلعي‬
‫التع‬
‫قد أوضحت الدراسات الحديثة أن كمية السكر من العسل تك ون م ساعدة أكث ر م ن ض ررھا لق وة‬
‫الجسم إن األشخاص المتقدمين في العمر الذين يتناولون العسل مع مسحوق القرفة في جرع ات‬
‫مت ساوية تجعلھ م يتمي زون باليقظ ة والمرون ة ‪ .‬ق ول د‪ /‬ميلت ون ال ذي ق ام بھ ذا البح ث إن أخ ذ‬
‫ن صف ملعق ة م ن الع سل ف ي ك وب م ن الم اء مرش وش بم سحوق القرف ة المتن اول يومي ا ً بع د‬
‫االستحمام وفي المساء ح والي ال ساعة ‪ ٣‬م وعن دما تتن اقص حيوي ة الج سم م سرعان بع د ھ ذه‬
‫بوع ‪.‬‬
‫الل أس‬
‫سم خ‬
‫ة الج‬
‫د حيوي‬
‫ة ماتتزاي‬
‫الجرع‬
‫نفس ‪:‬‬
‫عوبة الت‬
‫ص‬
‫نجد أن أول ما يقوم به شعب أمريك ا الجنوبي ة ف ي ال صباح ھ و الغرغ رة بملعق ة م ن الع سل م ع‬
‫م سحوق القرف ة المخلوط ة بم اء س اخن وعلي ه يظ ل تنف سھم ص حو ‪.‬‬
‫سمع ‪:‬‬
‫دان ال‬
‫فق‬
‫إن تناول جرعات ثابتة من العسل مع م سحوق القرف ة يومي ا ً ف ي ال صباح والم ساء يح افظ عل ى‬
‫السمع ‪.‬‬
‫لنزول الدورة وتسھيل الوالده ‪:‬‬
‫تق ول أح د األخ وات ف ي منت دى ح واء ‪ :‬خ التي معروووووف ة ج داً حت ى عل ى م ستوى الخل يج‬
‫سد و تع الج‬
‫تول د ف ي البي ت و تم ّ‬
‫خ صوصا ً الكوي ت و ال سعودية و قط ر ألنھ ا قابل ة يعن ي ّ‬
‫باألعشاب و ي دھا مبروك ة وال ت ستخدم اال االع شاب و الخلط ات الطبيعي ة ج داً ‪ ،‬فــ ـ اكم ل لك م‬
‫موضوع قالت لي انھا لو تعسرت على اي امرأة ال والدة فانھ ا تعطيھ ا طبع ا خلط ات طبيعي ة و‬
‫من ظمن ھذي الخلطات دراسين‪+‬ماء ورد يعني تغل ي الدارس ين ف ي م اء ع ادي و عق ب تخل ط‬
‫يسھل الوالدة فـــ مرة جربت ھذي الخلطة يوم تأخرت علي الدورة و ﷲ‬
‫معاه ماء ورد علشان ّ‬
‫علي حبيت انقل لكم تجربتي لعلھا تفيدكم‪.‬‬
‫يا بنات انھا ثاني يوم نزلت‬
‫ّ‬
‫أخرى‪ :‬الدارسين احنا نقوله قرفه فعال زين بس انا مااحبه ابدا ومره حطيته مع القھوة واليوم‬
‫الثاني جاتني الدورة بس بغيت اقولك على موقف اوال انا بنت مو متزوجه مره كنت عند اخت ي‬
‫اختي تاخرت والدتھا وانا كنت عندھا في بيتھا النه بعيد عن بيتنا المھ م ماخلي ت اح د اال قلتل ه‬
‫كيف اخليھا تولد بسرعه النھ ا تعب ت وتملل ت ماخلي ت طريق ه اال س ويتھا واخرش ي ت ذكرت ان‬
‫مره وحده من صديقاتي ان اختھا تاخذ الدارس ين عل شان تول د ب سرعه ق التلي ان القرف ه تول د‬
‫بسرعه المھم قلت الاختي اشربيھا قالت ال انت ي بتلعب ين فين ي قل ت انت ي اش ربيھا ھ ي م اراح‬
‫ت ضرك واعطيتھ ا ف ي اللي ل ش ربتھا ب راد كام ل والي وم الل ي بع ده جاھ ا الطل ق وف ورا عل ى‬
‫المست شفى ب س لالس ف س وت عملي ة قي صريه لم ن انف تح ال رحم ل‪٩‬الجن ين اعت رض وجاتن ا‬
‫بنوته مثل القمر ي ا طول ت عليك ي اس فه ب س حبي ت اكتبل ك التجرب ه م ع الدارس ين فع ال ھ ي‬
‫ده‪.‬‬
‫مفي‬
‫أخرى ‪ :‬كانت الدورة متأخرة علي وكنت متضايقة اول مرة تأخر ھا لكثر ‪١٠‬ايام عن موعدھا‬
‫و قلت مافي اال اجرب الدارسين وبالفعل اليوم الثاني نزلت ‪.‬‬
‫ينصح بعدم استخدامھا للحوامل نظرا لخواصه المقبضة لعضلة الرحم ‪.‬‬

‫التخزين‪:‬‬
‫يجب تخزين القرفة في مكان بارد وجاف وبعيداً عن الضوء المباشر‪ ،‬كما يجب عدم وضع‬
‫القرفة في الفريزر أو كبائن الحمامات ألن الحرارة والرطوبة تقضي على المواد الفعالة في‬
‫القرفة‪ .‬كما يجب عدم سحق القرفة إال عند الحاجة حيث إن سحقھا وحفظھا بعد السحق تكون‬
‫عرضة لفقد الزيوت الطيارة التي يعزى إليھا التأثير الدوائي‪.‬‬

‫عين الديك أو عصبة السوس‬
‫‪Jequirity‬‬

‫حب العروس ‪ .‬عفروس ‪ُ ُ .‬‬
‫قنقل ‪ ،‬بليع‬
‫الششم ‪ :‬عين الديك ‪ -‬عيون الديك ‪َ -‬‬
‫ششم ‪ -‬ششم أحمر ‪ّ -‬‬
‫‪.‬‬
‫نبات متسلق معمر يصل ارتفاعه إلى ‪٤‬أمت ار أوراق ه مركب ة ول ه عناقي د زھري ة قرنفلي ة ال شكل‬
‫قرمزية اللون‪ ،‬الثمار قرنية وكل ثمرة تحتوي على عدد من البذور ذات لون مميز بلونين أس ود‬
‫وأحمر‪ ،‬وعلى ھذا سميت البذور بعين الديك‪.‬‬
‫يع رف النب ات علمي ا ً باس م ‪ Abrus Precatorius‬والم وطن األص لي لھ ذا النب ات الھن د‬
‫والمناطق المدارية بشكل عام‪.‬‬
‫ويع رف النب ات ف ي جن وب المملك ة العربي ة ال سعودية باس م ش جلم‪ ،‬األج زاء الم ستخدمة م ن‬
‫النبات‪ :‬الجذر‪ ،‬واألوراق والبذور‪.‬‬
‫المحتوي ات الكيميائي ة‪:‬تحت وي الب ذور عل ى مرك ب األب رين ال سام وقلوي دات اندولي ه‬
‫وانثيوسيانينات وتحتوي الجذور على الجلسرزاين وعلى كمية قليلة من مركب األبرين السام‪.‬‬
‫االستعماالت‪:‬يستعمل جذر نبات عين الديك في الطب الھن دي ف ي ع الج الكح ة وااللتھاب ات وف ي‬
‫التھابات الجھاز التنفسي بما في ذلك الرئة‪ ،‬وفي الطب ال صيني ي ستخدم الج ذور لع الج ال صفار‬
‫والتھاب الشعب المزمن‪.‬وكانت بذور النبات تستخدم في الماضي كمانع للحمل وكمجھ ض ولك ن‬
‫نظراً لسمية الب ذور والج ذور فل م يع د ي ستعمل لھ ذا الغ رض ال س يما عن دما وج دت الب دائل‪.‬وق د‬
‫الحظت أن ھذه البذور تباع لدى العطارين وأنصح بعدم شرائھا وع دم اس تعمالھا نظ راً ل سميتھا‬
‫القاتلة‪.‬‬

‫العـــــرعــــر‬

‫شجيرة أو شجرة معمرة دائمة الخضرة تنمو في المناطق الباردة ويوجد منھا ذك ر وانث ى وھ ي‬
‫ا◌‪،‬‬
‫تشكل اغلب الغطاء الخضري‬
‫ابتداء م ن الط ائف وحت ى نھاي ة سل سلة جب ال ال سروات جنوب ً َ‬
‫ً‬
‫ويقال ان اش جار العرع ر تعم ر مئ ات ال سنين‪ ،‬وھ ي م ن األش جار الجذاب ة الظليل ة وذات رائح ة‬
‫منعشة لما تحويه من كمية وفيرة من الزيوت الطيارة‪ ،‬كما ان للعرعر رائحة جميلة عند حرق ه‪،‬‬
‫يعتبر نب ات العرع ر م ن النبات ات عاري ة الب ذور‪ ،‬ولق د ثب ت ان اش جار العرع ر ھ ي اق دم اش جار‬
‫العرعر التي تعيش في المملكة إذ ليس م ن الم ستغرب ان يكت شف ان بع ض ھ ذه االش جار تبل غ‬
‫من العمر آالف السنين‪.‬‬
‫يوجد عدة انواع من العرع ر اھمھ ا‪ J.phoenicea :‬و‪ Juniperus Procera‬والن وع االول‬
‫ھو األكثر والمعروف لدى عامة الناس وله ثمار عنبية ذات لون أزرق إلى بنفسجي بينما الن وع‬
‫الثاني له لون بني واصغر عادة في الحجم من الن وع االول‪ ،‬وثم ار العرع ر لھ ا طع م حل و تتل وه‬
‫مرارة م ع ق بض ي سير‪ .‬تف رز اغ صان وج ذوع اش جار العرع ر م ادة راتنجي ة عل ى ھيئ ة دم وع‬
‫صغيرة تشبه في شكلھا المصطكي إال ان لونھا أغمق‪.‬‬
‫المحتويات الكيميائية للعرعر‪:‬‬
‫يحتوي العرعر على زيت طيار وانيولين ومواد سكرية وراتنجي ة وص مغية وش معية طعمھ ا م ر‬
‫وقد قام الدكتور جابر سالم القحطاني وزمالؤه بقسم العقاقير بجامعة الملك سعود بدراسة الزيت‬
‫الطيار لنبات العرعر فوجدوا انه يحت وي عل ى مركب ات كثي رة ت صل إل ى ‪٨٠‬مركب ا ً وك ان أھمھ ا‬
‫ب اينين‪ ،‬بايوني ك أس د‪ ،‬ك امفين‪ ،‬س درال‪ ،‬س يدرين‪ ،‬وسي سكوتربين كم ا وج دوا قلوي دات‬
‫وجلوكوزي دات قلبي ة واحم اض ع ضوية باالض افة إل ى ام الح م ن اھمھ ا الكال سيوم‪ ،‬وم ن أھ م‬
‫المركبات المفصولة والتي اعطت تأثيراً مضاداً للبكتريا وخاصة البكتريا الخاصة بال سل الرئ وي‬
‫فصل مركبان قورنت بالمضادات التي تعطى لعالج السل ووجد ان ھذين المركبين اقوى من تل ك‬
‫المستحضرات‪.‬‬
‫االستعماالت‪:‬‬
‫ي ستعمل العرع ر عل ى نط اق واس ع في ستخدم ف ي المن اطق الت ي ينم و فيھ ا لتح ضير القط ران‬
‫األس ود وتح ضير زي ت القط ران وال ذي ي سمى "ص فوة" وي ستعمل القط ران وزيت ه ال صافي‬
‫الغراض كثيرة فيستخدم في الجنوب لطالء األبواب والنوافذ وازيار الماء الفخارية وكذلك دھان‬
‫الجزء األسفل من جدران الحمامات القديمة وكذلك كمطھر وقاتل للبكتيريا‪ ،‬كم ا ت دھن ب ه بع ض‬
‫س قوف المن ازل الخ شبية كم ضاد لالرض ة ن وع م ن النم ل األب يض اآلك ل للخ شب ‪ ،‬ام ا زي ت‬
‫القطران والمعروف بال صفوة في ستخدم عل ى نط اق واس ع لقت ل الق ردان والبراغي ث ف ي االغن ام‬
‫وكذلك الجرب وقتل القمل والصيبان ال ذي يتك ون ف ي ش عر ال رأس وم ن اف ضل األدوي ة ف ي ھ ذا‬
‫المج ال‪ ،‬ت ستخدم اوراق العرع ر الطازج ة ش عبيا ً عل ى ھيئ ة منق وع لع الج ال سل الرئ وي ف ي‬
‫المناطق الذي ينمو فيه ھذا النبات‪ ،‬كم ا ت ستخدم ل بعض ح االت الرب و‪ ،‬باالض افة إل ى ان منق وع‬
‫اوراق العرعر الجافة تخفف من اليرقان‪ ،‬كما تستعمل ثمار العرعر كربوب لالوعية الجلدية بع د‬
‫دباغتھا وخاصة تلك التي تحفظ السمن والعسل‪ ،‬والطريقة ان تؤخذ الثمار عند تم ام ن ضجھا ث م‬
‫تطبخ مع كمية قليلة من الماء حتى تنصھر وتصبح مث ل الع سل ال سميك ث م يب رد ويوض ع داخ ل‬

‫الوعاء الجلدي الذي يوجد على ھيئة قرب صغيرة ويترك ھذا السائل في الوعاء لم دة طويل ة ث م‬
‫يخرج منه وبعد ذل ك يمك ن ان تعب أ بال سمن أو الع سل فيمك ث ال سمن أو الع سل س نين طويل ة ال‬
‫يحصل له أي تلف أو أي تأثير وال تتغير رائحته أو طعمه‪.‬‬
‫ماذا قال الطب القديم عن العرعر؟‬
‫لقد ورد ذكر العرعر في وصفات فرعونية ف ي بردي ة "ھيرس ت" و"ايب رز" كوص فات عالجي ة‬
‫لت سكين اآلالم وام راض القل ب وال صرع ولع الج التھاب ات الم سالك البولي ة والدرار الب ول‬
‫ولت سكين المغ ص الكل وي وض د ح االت الحم ى والدرار الطم ث والزال ة آالم المفاص ل‬
‫والروم اتيزم‪ .‬موض عيا ً لع الج الح روق‪ ،‬وص نع الفراعن ة م ن ثم ار العرع ر ش رابا ً ض د ال دودة‬
‫الشريطية ولع الج الن زالت المعوي ة ولع الج ال سعال والرب و‪ ،‬ومم ا ھ و ج دير بال ذكر ان العرع ر‬
‫ج اء ف ي ع شرين وص فة معظمھ ا الدرار الب ول ولمن ع ال شيب ف ي ال رأس‪ ،‬وق ال اب ن س ينا ع ن‬
‫العرع ر‪" :‬العرع ر م سخن وملط ف جي د ل شدخ الع ضل واوج اع ال صدر وال سعال‪ ،‬ينق ي ويف تح‬
‫ال سدد فيھ ا‪ ،‬وھ و للمع دة ش ً‬
‫رابا‪ ،‬جي د ل ضيق ال رحم واوجاع ه"‪ ،‬وق ال اب ن البيط ار‪" :‬العرع ر‬
‫م سخن ملط ف لرف ع ض رر ل سع الھ وام وط رد الھ وام وال ذباب ت دخينا ً" وق ال داود االنط اكي‪:‬‬
‫"العرعر حار في االول وعوده بارد وثمره حار في الثانية وكله ي ابس ف ي الثالث ة يلح م الج راح‬
‫ويح بس ال دم ملطف ًا‪ ،‬ويخف ف الق روح حي ث كان ت ويحل ل االورام ويجل و االبخ ار وخ صوصا ً‬
‫الء وش ربا ً‪ .‬الغرغ رة بطبخ ه ي سكن اوج اع االس نان وق روح اللث ة وي شد رخاوتھ ا‪،‬‬
‫الب رص ط ً‬
‫وثمره طريا ً يشد ويلحم الفتق أكال وضماداً وان عجن بالعسل ولع ق اب رأ ال سعال الم زمن‪ .‬ثم ره‬
‫بالم اء والخ ل وطبخ ه بال دھن ل دھان ال شعر ي سوده ويمن ع س قوطه‪ ،‬وك ذا يجب ر الك سر ورض‬
‫المفصل وضعف العصب‪.‬‬
‫* اما الطب الحديث فيقول عن العرعر‪:‬‬
‫جيد الوجاع الصدر والغازات المعوية والسعال وضيق الرحم‪ ،‬يستعمل مغلي ثمار العرعر بنسبة‬
‫‪٢٥‬حبة لكل كوب ماء والجرعة المناسبة ثالث اكواب يوميا ً‪.‬‬
‫يستعمل مشروب اوراق العرعر بنسبة ‪٢٥‬جم ‪١٨٠ +‬ملي ماء مغلي ‪٥ +‬جم نترات البوتاس يوم‬
‫‪١٥ +‬ج م ع سل نق ي والجرع ة م ن ‪٢‬إل ى ‪٣‬أك واب يومي ا ً وذل ك لع الج ع سر الب ول وح صوات‬
‫المجاري البولية واالستسقاء‪.‬‬
‫ي ستعمل مغل ي العرع ر ‪٢٠‬ج م لك ل ك وب م اء والجرع ة م ن ‪٤ ٣‬اك واب يومي ا وذل ك لع الج‬
‫االمراض الجلدية المزمنة والبثور والدمامل‪.‬‬
‫يستعمل حب العرع ر ف ي المستح ضرات الطبي ة أكث ر مم ا ي ستعمل ف ي الم أكوالت‪ ،‬ولك ن ھ ذا ال‬
‫يمنع من أن نفيد من خواصه التي تجعل بعض الطي ور تقب ل علي ه ب نھم ش ديد إل ى درج ة ت صبح‬
‫معھا لحومھا ذات رائحة عطرية واض حة ومنف رة ل دى اآلكل ين‪ .‬ويُ صنع ف ي بع ض ب الد أوروب ا‬
‫مسحوقا من حب العرعر والشعير يشرب بدل القھوة ‪.‬‬
‫ويُ صنع ُرب العرع ر م ن حبيب ات العرع ر الناض جة تمام ا بع د غمرھ ا ف ي الم اء وغليھ ا لم دة‬
‫ساعة‪ ،‬ثم تسحق وتصفى بالمصفاة وي ضاف إليھ ا ال سكر‪ ،‬ث م ُتع اد إل ى الن ار حت ى ي صبح ل دينا‬
‫‪.‬‬
‫كم ا يحف ظ المرب ى‬
‫س ائال لزج ا يوض ع ف ي أوعي ة ويحف ظ‬
‫ويستعمل حب العرعر في عالج رائحة الفم الكريھة وثقل المعدة‪ ،‬وذلك بأن يتناول الم صاب م ن‬
‫س ت إل ى ع شر حب ات‪ ،‬وأم ا زي ت الھ ارلم ال ذي ي ستعمله الم صابون ب المغص الكل وي فان ه‬
‫ُيستخلص من تربنتين العرعر‪ .‬ويفيد حب العرعر في عالج الشھقة حيث يؤخ ذ م سحوقا وم ذابا‬
‫في الماء بمعدل خمس وعشرين حبة في اللتر الواحد‪ ،‬ويمكن تحليته بالسكر‬

‫حب الرشاد ) الثفاء (‬

‫ع ن ق يس ب ن راف ع القي سي أن رس ول ﷲ ص لى ﷲ علي ه وس لم ق ال‪ " :‬م اذا ف ي األم رين م ن‬
‫ال شفاء‪ :‬الثف اء وال صبر " ]أخرج ه أب و داود ف ي مراس ليه والبيھق ي‪ ،‬ونقل ه عنھم ا ال سييوطي‬
‫دير([‪.‬‬
‫يض الق‬
‫ضعف )ف‬
‫ه بال‬
‫زل‬
‫رم‬
‫وعن عبد ﷲ ب ن عب اس أن النب ي ص لى ﷲ علي ه وس لم ق ال‪ " :‬م اذا ف ي األم رين م ن ال شفاء‪:‬‬
‫الثف اء وال صبر " ]ف ي الج امع األص ول‪ :‬أخرج ه رزي ن‪ ،‬وأثبت ه الح افظ ال ذھبي م ن إخ راج‬
‫ذي[‪.‬‬
‫الترم‬
‫وعن أب ي ھري رة رض ي ﷲ عن ه أن النب ي ص لى ﷲ علي ه وس لم ق ال‪ " :‬عل يكم بالثف اء ف إن ﷲ‬
‫جعل فيه شفاء من كل داء " ]رواه ابن السني وأبو نعيم في الط ب‪ ،‬وعنھم ا ال سيوطي‪ ،‬وس كت‬
‫دير([‪.‬‬
‫يض الق‬
‫سن )ف‬
‫ادة للح‬
‫زع‬
‫ا يرم‬
‫ه مم‬
‫عن‬
‫وصف النبات ‪ :‬الرشاد ع شب ح ولي ي صل ارتفاع ه إل ى ‪ ٤٠‬س م س اقه كثي ر التف رع‪ ،‬وأوراق ه‬
‫السفلية معالقية مفصصة ري شية و العلوي ة الطئ ة تام ة‪ ،‬األزھ ار غزي رة بي ضاء الل ون والثم ار‬
‫خردلي ة والب ذور مل ساء ص غيرة وبني ة إل ى محم رة الل ون والج زء الم ستخدم م ن النب ات جمي ع‬
‫أجزائه‪.‬‬
‫الحرف والثفاء ويعرف حبة أو بذوره باسم الرشاد‪.‬‬
‫يعرف النبات بعدة أسماء منھا ُ‬
‫االسم العلم ي ‪ :‬يع رف النب ات علمي ا ً باس م‪ Cresson‬أو ‪ Lepidium sativum‬م ن الف صيلة‬
‫الصليبية ‪.Ctuci Ferae‬‬
‫الموطن األصلي للنبات ‪ :‬تعتبر منطقة الشرق األوس ط م وطن النب ات األص لي ويوج د بكث رة ف ي‬
‫سوريا وباألخص في الجوالن وحوران ويكون طبيعيا ً أو مزروعا ً‪ .‬كما ينمو بشكل كبير مزروعا ً‬
‫في تركيا‪.‬‬
‫المحتوي ات الكيميائي ة ‪ :‬يحت وي الرش اد عل ى مع ادن كثي رة وھ ي الحدي د والفوس فور والمنغني ز‬
‫واليود والكالسيوم والزرنيخ والبوتاسيوم وفيتامينات مثل أ‪ ،‬ب‪ ،‬ب ب‪ ،‬ه ‪ ،‬ج كما يحتوي عل ى‪،‬‬
‫كاروتينات وزيت طيار وجلوكوزيد‪ .‬و ھو أكثر النبات ات غن ى بم ادة الي ود وھ ذا م ا يجعل ه س ھل‬
‫الھضم كما يحتوي على الحديد والكبريت والكل س والفوس فور والمنغني ز وال زرنيخ‪ ،‬وھ و غن ي‬

‫بالفيت امين " ج " = " ‪ " C‬وفي ه ن سبة قليل ة م ن الفيت امين " أ " و" ب " و" ‪" PP‬‬
‫والكاروتين‪ ،‬وتدل دراسات حديثة على احتوائه عنصراً من المضادات الحيوية المبيدة للجراثيم‪.‬‬
‫و ح ب الرش اد مھ م لحيوي ة الج سم ب صفة عام ة وق د ت ستخدم جرع ات من ه لتن شيط الناحي ة‬
‫الجنسية‪ .‬فھو يحتوي على فيت امين تك وفرول وھ و م شابه لفيت امين »ھ ـ« )‪ (E‬وھ ذا الفيت امين‬
‫يقوم بدور حيوي لنشاط الجسم‪.‬‬
‫ماذا قال عنه الطب القديم؟‬
‫ذك ر اكزينف ون الم ؤرخ والقائ د اليون اني ف ي وقائع ه التاريخي ة ان ال شبان الف رس ح ين ك انوا‬
‫يذھبون للعيد‪ ،‬أو في حملة عسكرية كانوا يأكلون الرشاد على شرائح الخب ز‪ ،‬وج اء ف ي األخب ار‬
‫التي رويت عن الملك القديس يويس أنه أثناء مروره بقرية فيرنون بفرنسا أصيب بعطش شديد‬
‫ً‬
‫فطلب شيئا ً يشربه فقدمت إليه سلطة الرشاد فوجد فيھا مرطبا ً‬
‫عظيما‪ ،‬فسمح ألھالي ھذه القرية‬
‫ان ينقشوا على شعار القرية صورة ثالث حزم م ن الرش اد إل ى جان ب ث الث زھ رات م ن الزنب ق‬
‫الذھبي‪ .‬وفي عھ د النھ ضة ك ان باع ة الخ ضروات ال ذين يتجول ون ف ي ب اريس يحمل ون الرش اد‬
‫وھم ينادون »ھذا للناس ذوي الذوق السليم وغير مرضي ھذا ال أفضل منه للسلطة«‪.‬‬
‫كان ابقراط أبو الطب يصف الرشاد لتسھيل افراز البلغم ‪ .‬وقال عن ه ج النيوس الطبي ب اليون اني‬
‫الشھير » قوته مثل قوة ب ذور الخ ردل ف ي ك ل ش يء‪ ،‬ول ذلك ت سخن ب ه أوج اع ال ورك وال رأس‬
‫وغيرھا وقد يخلط مع أدوية الربو«‪.‬‬
‫وقال عنه أبو حنيفة الدنيوري »ھذا ھو الحب الذي يتداوى به وھو الشفاء الذي جاء ف ي الخب ر‬
‫ع ن النب ي ص لى ﷲ علي ه وس لم ونبات ه يق ال ل ه »الح رف« أو ت سميه العام ة »ح ب الرش اد«‬
‫والحديث ما ورد عن ابن عباس عن النبي صلى ﷲ عليه وسلم انه قال‪» :‬وماذا في األمرين من‬
‫الشفاء؟ الثفاء والصبر« رواه أبو داود في المراسيل وقوت ه ف ي الح رارة واليبوس ة ف ي الدرج ة‬
‫الثالثة وھو يسخن ويلين البطن ويخرج الدود وحب الق رع ويحل ل أورام الطح ال ويح رك ش ھوة‬
‫الجم اع ويجل و الج رب المتق رح والقوب اء‪ .‬وإذا ض مد ب ه م ع الع سل حل ل ورم الطح ال وش رب‬
‫الرشاد ينفع من نھش الھوام ولسعھا‪ .‬وإذا دخن به في موضع طرد الھوام عنه‪ ،‬ويمسك ال شعر‬
‫المتساقط‪ ،‬وإذا خلط بسويق الشعير والخل وتضمد به نف ع م ن ع رق الن ساء وإذا ت ضمد ب ه م ع‬
‫الماء حلل وانضج الدمامل‪ ،‬وينفع من االسترخاء في جميع األعضاء‪ ،‬ويزيد في الباءة‪ ،‬ويشھي‬
‫الطعام وينفع الربو وعسر ال نفس‪ ،‬وينق ي الرئ ة‪ ،‬وي در الطم ث وينف ع م ن ال صداع الح ادث م ن‬
‫البرد والبلغ‪ ،‬وان قلي وشرب عقل البطن‪.‬‬
‫قال الكحال بن طرخان‪ :‬الحرف وھو ُ ّ‬
‫الثفاء _ وتسميه العامة ح ب الرش اد _ وھ و ي سخن ويل ين‬
‫ال بطن ويخ رج ال دود ويح رك ش ھوة الجم اع‪ .‬وإذا ط بخ م ع األح ساء _ جم ع ح ساء _ أخ رج‬
‫الفضول م ن ال صدر‪ ،‬ويم سك ت ساقط ال شعر‪ ،‬وإذا ت ضمد ب ه م ع الم اء والمل ح أن ضج ال دمامل‪،‬‬
‫وينفع الربو وعسر التنفس وينقي الرئ ة وي در الطم ث‪ .‬وإن ش رب من ه بع د س حقه وزن خم سة‬
‫دراھ م بالم اء الح ار أس ھل الطبيع ة وحل ل الري اح ونف ع م ن وج ع الق ولنج الب ارد‪ ،‬وإذا س حق‬
‫وشرب نفع من البرص وإن لطخ عليه وعلى البھق األبيض نفع منھما ونفع من الصداع الك ائن‬
‫من البرد وال بلغم‪.‬و ق د نق ل اب ن الق يم م ا ذك ره الكح ال دون أن ي شير إلي ه وزاد ع ن ج الينوس‪:‬‬
‫قوته مثل قوة بزر الخردل لذلك قد يسخن به أوجاع الورك المعروفة بالنساء وأوجاع الرأس ‪...‬‬
‫يقول ابن سينا‪:‬‬
‫‪ :‬الماھية‪ :‬قال دي سقوريدوس‪ :‬أج ود م ا رأين ا م ن ش جرة الح رف م ا يك ون ب أرض باب ل وقوت ه‬
‫شبيھة بقوة الخردل وبزر الفجل وقيل الخردل وبزر الجرجير مجتمعين وورقه ينقص في أفعال ه‬
‫عنه لرطوبته فإذا يبس قارب مشاكلته وكاد يلحقه‪.‬‬
‫الطبع‪ :‬حار يابس إلى الثالثة‪.‬‬

‫األفعال والخواص‪ُ :‬مسخن محلل ُمنضج مع تليين ينشف قيح الجرب‪.‬‬
‫ضماداً للدماميل‪.‬‬
‫األورام والبثور‪ :‬جيد للورم البلغمي ومع الماء الملح ّ‬
‫الج روح والق روح‪ :‬ن افع للج رب المتق رح والق وابي م ع الع سل لل شھدية ويقل ع خب ث الن ار‬
‫الفارسي‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫آالت المفاصل‪ :‬ينفع من عرق النسا شربا وضمادا بالخل وس ويق ال شعير وق د يح تقن ب ه لع رق‬
‫النسا فينفع وخصوصا ً إذا أسھل شيئا ً يخالطه دم وھو نافع من استرخاء جميع األعصاب‪.‬‬
‫أعضاء الصدر‪ :‬ينقي الرئة وينفع من الربو ويقع في أدوية الرب و وف ي اإلح ساء المتخ ذة للرب و‬
‫لمافيه من التقطيع والتلطيف‪.‬‬
‫ً‬
‫أعضاء الغذاء‪ :‬يسخن المعدة والكبد وينفع غلظ الطحال وخصوصا إذا ضمد به م ع الع سل وھ و‬
‫رديء للمعدة ويشبه أن يكوب لشدة لذعه وھو مشه للطعام وإذا شرب منه أكسوثافن قي أ الم رة‬
‫وأسھلھا ويفعل ذلك ثالثة أرباع درھم فحسب‪.‬‬
‫أعضاء النفض‪ :‬يزيد في الباه ويسھل الدود ويدر الطمث ويسقط الجنين‪.‬‬
‫والمقلو منه يحبس وخصوصا ً إذا لم يسحق فيبطل لزوجته بالسحق‪.‬‬
‫وينف ع م ن الق ولنج وإن ش رب من ه أربع ة دراھ م م سحوقا ً أو خم سة دراھ م بم اء ح ار أس ھل‬
‫الطبيعة وحلل الرياح من األمعاء‪.‬‬
‫وق ال بع ضھم‪ :‬إن الب ابلي إذا ش رب من ه أك سوثافن أس ھل الم رة وقيأھ ا وق د يفعل ه ثالث ة أرب اع‬
‫درھم‪.‬‬
‫ديث‬
‫ب الح‬
‫ي الط‬
‫اد ف‬
‫الرش‬
‫ّ‬
‫و ي رى ال دكتور ج ان فالين ه أن الثف اء مق و وم رمم وم شه‪ ،‬مفي د لمعالج ة فق ر ال دم‪ ،‬وض د داء‬
‫الحفر‪ ،‬مدر للبول‪ ،‬مقشع ومھدئ‪ ،‬خافض للضغط‪ ،‬ومنشط لحيوية ب صيالت ال شعر حي ث تطب ق‬
‫ع صارته عل ى ف روة ال رأس لمن ع ت ساقط ال شعر‪ ،‬ولمعالج ة التقرح ات الجلدي ة‪.‬‬
‫تؤخذ عصارة األوراق بمقدار ‪ ١٥٠ _ ٦٠‬غ مع الماء أو الحساء لطرد ال دود ومكافح ة الت سمم‬
‫وين صح بتناول ه الم صابون بالتع ب واإلعي اء وللحوام ل والمرض عات والم صابين بتح سس ف ي‬
‫الطرق التنف سية والجلدي ة كم ا ف ي األكزيم ا‪ ،‬وھ و ن افع للبواس ير النازف ة‪ .‬أم ا الب ذور في ستعمل‬
‫مغليھا أو منقوعھا او مسحوقھا لمعالجة الزحار واإلسھال واألمراض الجلدية وتضخم الطح ال‪،‬‬
‫وي صنع كم ادة م ن الم سحوق كم سكن لمعالج ة آالم ال بطن واآلالم الرئوي ة وغيرھ ا‪ ،‬كم ا يفي د‬
‫ساء‪.‬‬
‫ث للن‬
‫سي ومطم‬
‫و جن‬
‫ارد ومق‬
‫الً كط‬
‫ه داخ‬
‫تناول‬
‫فوائدة في الطب القديم و الحديث ‪ :‬التقوية العامة ‪ ،‬فاتح لل شھية ‪ ،‬م در للب ول ‪ ،‬ط ارد للري اح ‪،‬‬
‫مھدئ و مخفض لضغط الدم ‪ ،‬للتقوية الجنسية و عسر النفس ‪ ،‬للربو و جالء الصدر من ال بلغم‬
‫و النيك وتين ‪ ،‬فع ال ف ي تفتي ت الح صى و الرم ال و مك افح لل سرطان و الروم اتزم و ال سكري و‬
‫السل ‪ ،‬يفيد في أمراض الجلد ‪ ،‬لتنقيه البول و طارد للسموم ‪ ،‬ضد النزالت الصدرية و ال صداع‬
‫‪.‬‬

‫مساء و يضاف عليه العسل ‪.‬‬
‫طريقة االستعمال ‪ :‬كأس من مغلي الرشاد صباحا ً و‬
‫ً‬
‫وح ب الرش اد ب ه عن صر »س كوالين« وھ و مفي د؛ إذ ي ستخدم كقات ل للبكتيري ا وي ستخدم أي ضا ً‬
‫كم ضاد ل ألورام‪ ،‬وھ و مق ٍو لمناع ة الج سم أو منب ه لمناع ة الج سم‪ .‬ل ذا فالرش اد عموم ا ً يؤخ د‬
‫بجرعات متوسطة ولفترة محددة‪ ..‬فالمناسب ھو ملعقة صغيرة في اليوم ولمدة )‪ (٣٠‬يوم ا ً‪ .‬أم ا‬
‫كثرة استخدامه فأنا أحذر منھا سواء بزيادة حجم الجرعة ع ن ملعق ة ص غيرة م ن مطح ون ح ب‬
‫الرشاد أو زيادة المدة‪ .‬ويفضل أن يؤخذ دون أي إضافات إليه أو يؤخ ذ فق ط م ع ع سل النح ل أو‬
‫الحليب‪ .‬وننصح بعدم تناوله أثناء فترة الحمل‪ ،‬وإنما يؤخذ بعد الوالدة مباشرة وبكمي ات ال تزي د‬

‫على الجرعة المثالية‪ ،‬وھي ملعق ة ص غيرة كم ا قل ت وألي ام ال تزي د عل ى ش ھر‪ .‬وخط ورة زي ادة‬
‫الجرعة تتمثل في أن حب الرشاد يحتوي على مركب »البنزايل أيزو تايوس يانيد« وھ ذا المرك ب‬
‫يعم ل عل ى تثب يط األورام ال سرطانية ف ي الحيوان ات عموم ا ً ومنھ ا اإلن سان‪ .‬فھ و م ادة مثبط ة‬
‫للبكتيريا والفطريات‪ .‬ولكن إذا أخذ بكميات زائدة فإنه يسبب أم راض الغ دة الدرقي ة‪ ،‬ول ذلك ف إن‬
‫ھ ذا الم رض يكث ر عن د الن ساء عن ه عن د الرج ال‪ ،‬ألن الن ساء ي ستخدمن ح ب الرش اد أكث ر م ن‬
‫الرجال وربما بجرعات زائدة‪.‬‬
‫و يؤكل من غير طبخ حيث تضاف أوراقه الغ ضة إل ى ال سلطات والح ساء وم ع اللح وم وال سمك‬
‫كم ادة م شھية‪ ،‬م سھلة للھ ضم‪ .‬ويج ب أال ي ضاف إلي ه المل ح لالس تفادة م ن خواص ه الطبيعي ة‪.‬‬
‫وتفيد مادة اليخضور الموجودة فيه امتصاص الروائح من الجسم ‪ ،‬كما أن أوراقه م درة للحلي ب‬
‫عند المرضعات‪.‬‬
‫الرش اد‪ ..‬يف تح ال شھية وي سھل الھ ضم ويم تص ال روائح الكريھ ة م ن الج سم‬
‫ق ال د‪ .‬ج ان مالني ه رائ د الط ب النب اتي ال شھير ان العناص ر البن اءة الت ي عرف ت حت ى اآلن ف ي‬
‫الرش اد لھ ا ت أثير م شهّ ومق و وم رمم‪ ،‬م در للب ول‪ ،‬مخف ض ل ضغط ال دم‪ ،‬مق شع لل بلغم مھ دئ‬
‫ومقيء مكافح للسرطان وضد النيكوتين منشط لحيوية بصيالت الشعر‪.‬‬
‫وي ستعمل الرش اد عل ى نط اق واس ع حي ث ي ستعمل م ن ال داخل والخ ارج في ستعمل م ن ال داخل‬
‫ألمراض وعاھات فقد ال شھية للطع ام وال دھن والك سل اللمف اوي وفاق ة ال دم والرش ح وأم راض‬
‫الصدر وأمراض الجلد والحصى والكبد والمرارة وحبس البول والروماتيزم والطفيليات المعوي ة‬
‫سقاء‪.‬‬
‫واالست‬
‫يؤخذ من الداخل ‪ ٦٠‬جرام ا ً ويوض ع ف ي م لء ك وب م اء س اخن أو ب ارد وي شرب ك أس ص باحا ً‬
‫وآخر في المساء وذلك لعالج الدود والسموم من الجسم‪ .‬ويؤخ ذ ملعق ة ص غيرة م ن الرش اد م ع‬
‫فتله من زيت اللوز الحلو أو زيت الزيتون لعالج حبس البول‪ .‬تغلى قبضة اليد من الرشاد وثالث‬
‫بصالت ورأس لفت في لتر ماء ويشرب منه ثالثة أكواب في الي وم ب ين الوجب ات الدرار الب ول‪..‬‬
‫ويستعمل من الخ ارج ع صير أوراق الرش اد حي ث يف رك ب ه ف روة ال رأس لتقوي ة ال شعر ووق ف‬
‫تساقطه‪ .‬كما تستعمل لبخات من الرشاد المسحون مع الماء على ھيئ ة عجين ة لع الج الخراج ات‬
‫وااللتھابات الموضعية الحادة‪ ،‬والحجرة‪ .‬وي ستعمل الرش اد غ سوالً للوج ه م ن ثالث ة أج زاء م ن‬
‫الرشاد وجزء من العسل يدھن به الوجه صباحا ً‬
‫ومساء ويغسل بعد جف اف الم اء لمعالج ة البق ع‬
‫ً‬
‫ه‪.‬‬
‫ي الوج‬
‫فف‬
‫والكل‬
‫في صبح تن اول الرش اد للم صابين بت وتر األوعي ة الدموي ة وبالتع ب واالعي اء وللن ساء الح امالت‬
‫وصغار األوالد ومرضى السكر وأصحاب الحساسية في المجاري التنفسية والمصابين باالكزيم ا‬
‫افر‪.‬‬
‫شعر واألظ‬
‫د وال‬
‫د الجل‬
‫و يفي‬
‫ة وھ‬
‫د عام‬
‫راض الجل‬
‫وأم‬
‫يج ب ع دم اس تعمال الرش اد‪.‬م ن قب ل الم صابين بالح ساسية ف ي المع دة وع سر الھ ضم وض عف‬
‫ة‪.‬‬
‫اري البولي‬
‫المج‬
‫ونظ راً ألن الرش اد م ن النبات ات ال شتوية فيج ب االكث ار م ن تن اول أغ صان الرش اد الغ ضة م ع‬
‫السلطة حيث أنه فاتح للشھية وم سھل للھ ضم‪ ،‬كم ا ان م ادة اليخ ضور الموج ودة في ه تفي د ف ي‬
‫سم‪.‬‬
‫ن الج‬
‫ةم‬
‫روائح الكريھ‬
‫صاص ال‬
‫امت‬

‫الكتــان‬
‫بزر الكتان ) زريعة الكتان (‪LINNSEED‬‬
‫) ‪Linum usitatissimum (Linaceae‬‬
‫الكت ان نب ات ح ولي او ثن ائي الح ول أو معم ر ي صل ارتفاع ه ال ي ح والي مت ر‪ .‬ل ه س اق نحيل ة‬
‫واوراق رمحية وازھار زرقاء‪ ،‬اما بذوره فبنية زيتية‪.‬‬
‫يسمى الكتان باللغة الفرعونية "فك" وما زالت نقوشه موجودة على جدران آث ار الك وم األحم ر‬
‫وبني حسن ودھشور‪ ،‬وعثر العلماء على بذور الكتان ف ي مق ابر ك اھون وعل ى كمي ة كبي رة م ن‬
‫الب ذور تق در بح والي ثماني ة أرادب ف ي مقب رة ش يخ عبدالقرن ة ف ي حف ائر مدين ة طيب ة‪ .‬وك ان‬
‫الفراعن ة ي ستعملون ثم ار الكت ان ف ي ص ناعة الن سيج واس تخرجوا م ن ب ذوره الزي ت وادخل وه‬
‫ضمن الوصفات الطبية‪.‬‬
‫يعرف الكتان علميا باسم ‪ Linum Usitatissimum‬من الفصيلة الكتانية‪ ،‬والجزء المستخدم‬
‫من النبات‪ :‬البذور والزيت‪.‬‬
‫الموطن األصلي لنبات الكتان‬
‫الموطن االصلي لنبات الكت اب المن اطق المعتدل ة م ن‬
‫اوروب ا وآس يا وي زرع حالي ا ف ي جمي ع انح اء الع الم‬
‫من اجل الياف ه وب ذوره وزيت ه‪ .‬وق د زرع الكت ان م ن‬
‫‪٧٠٠٠‬س نة عل ى االق ل ف ي ال شرق االوس ط ولطالم ا‬
‫حظي بتقدير متميز كعشبة طبي ة‪ .‬وق د جم ع بلين وس‬
‫تطبيقاته الكثيرة بطرح السؤال التالي "اي شعبة من‬
‫ش عب الحي اة الن شطة ال ي ستخدم فيھ ا الكت ان؟ واي‬
‫م ن منتج ات االرض تحم ل إلين ا اعاجي ب اكب ر م ن‬
‫ھذه؟"‪.‬‬
‫المحتويات الكيميائية للكتان‬
‫يحت وي ب ذور الكت ان عل ى زي ت ثاب ت بن سبة م ا ب ين‬
‫‪ %٥٠ -٤٠‬وم ن اھ م مركبات ه حم ض اللينوليني ك‬
‫وحم ض اللينوليتي ك وب روتين وص موغ‬
‫وجلوكوزي دات اللينام ارين ال ذي يك ون ال سيانوجين‬
‫وجلوكوزيد السيانوفوريك‪ .‬ويستخرج من البذور ذات الرائحة المميزة زيت يطلق عليه "الزي ت‬
‫الحار" والمعروف بالسيرج‪.‬‬
‫وقد حظي الكتان بشعبية كبيرة في الشرق األوس ط فق د زرع من ذ أكث ر م ن ‪٧٠٠٠‬س نة وطريق ة‬
‫استخدام بذر الكتان لعالج الحصبة ھو أخ ذ م لء ملعق ة كبي رة م ن م سحوق الب ذور ف ي ان اء ب ه‬
‫ح والي م لء ك وب م ن الم اء ث م يوض ع عل ى الن ار حت ى درج ة الغلي ان ث م يرف ع م ن عل ى الن ار‬
‫ويغطى ويترك جانبا ً لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب منه كوب إلى كوبين في اليوم الواحد‪.‬‬
‫ماذا قال الطب القديم عن الكتان؟‬
‫اس تخدم الكت ان من ذ آالف ال سنين‪ ،‬حي ث اس تخدمه الفراعن ة ف ي وص فات طبي ة عدي دة‪ ،‬فق د‬
‫استخدموه في مركبات الروائح العطري ة والت دليك لع الج بع ض االم راض واالص ابات وح ضروا‬
‫من مسحوق البذور لبخات‪ ،‬وقد ورد في بردية ايبرز لعالج الجروح والقروح واالكزيم ا الرطب ة‬

‫وطرد الحرقة موض عيا ولع الج ال ضعف الجن سي وض د ان سكاب ال دم وال صلع وم سكنا موض عيا‬
‫اللتھابات االصابع )الدامس(‪ .‬بينما ذكر في بردية ھيرست ضمن وصفة لعالج تشقق الشرج‪.‬‬
‫وقد قال داود االنطاكي ‪:‬‬
‫ف ي الكت ان "ب ذر الكت ان كثي ر ال دھن يحل ل االدران وي سكن ال صداع الم زمن وي صلح ال شعر‬
‫وبالع سل ي در الف ضالت وي سكن المفاص ل والنق رس وع رق الن سا‪ .‬منق وع الب ذور لع الج ن زالت‬
‫البرد والجھاز التنفسي ويفيد المعدة والتھاب الكل ى والمثان ة‪ .‬ي ساعد عل ى ادرار الب ول‪ .‬يح ضر‬
‫المنقوع باضافة نصف لتر ماء في درجة الغليان الى ملء ملعقة من م سحوق الب ذور ث م ي صفى‬
‫ويمكن اضافة عصير الليمون او بعض ال سكر‪ .‬لالم ساك يؤخ ذ زي ت ب ذر الكت ان لع الج االم ساك‬
‫وخاصة لمرضى البواسير‪".‬‬
‫وماذا قال عنه الطب الحديث؟‬
‫اثبتت الدراسات الحديثة ان مشروب م سحوق الب ذور مل ين وم در للب ول ويفي د كثي را ف ي ع الج‬
‫الن زالت ال صدرية وي ستعمل ف ي عم ل الحق ن ال شرجية المفي دة وف ي تح ضير لبخ ات موض عية‬
‫لعالج االورام وااللتھابات واالكزيما والتھابات الغدة النكفية‪.‬‬
‫ونظرا ألن الكتان غني بالدھون والم واد الھالمي ة فإن ه ي شكل عالج ا جي دا لكثي ر م ن الم شكالت‬
‫المعوي ة وال صدرية ال س يما عن دما تؤخ ذ الب ذور كامل ة داخلي ا فإنھ ا تلط ف التھ يج ف ي القن اة‬
‫الھضمية وتمتص ال سوائل وتن تفخ حي ث ت شكل كتل ة ھالمي ة تعم ل كمل ين كتل ي فع ال وت ستعمل‬
‫ب ذور الكت ان لالم ساك وقرح ة المع دة واالثن ي ع شر وح صوات والتھاب ات الجھ از الب ولي حي ث‬
‫يشرب مغليا مكونا من ملعقة كبيرة من مجروش البذور تضاف الى ملء ك وب م اء مغ ٍل وتت رك‬
‫لمدة ‪١٠‬دقائق ثم تحرك جيداً وتشرب كاملة بما في ذلك مجروش البذور وذل ك بمع دل م رة ف ي‬
‫الصباح ومرة في المساء‪.‬‬
‫ام ا ع الج الق روح وتيفوئي د االمع اء والح صوات المراري ة ونوب ات المغ ص في ستعمل زي ت ب ذر‬
‫الكتان بمعدل ملعقة صغيرة ثالث مرات في اليوم‪.‬‬
‫وتستعمل لبخات بذر الكتان الساخنة لقروح الجلد والتھابات الغ دة النكفي ة بمع دل م رتين يومي ا‪.‬‬
‫اما عالج الحروق فيستخدم زيت بذر الكتان كدھان موضعي على الحروق‪.‬‬
‫وقد صرح الدستور االلماني باستخدام بذور الكتان كعالج لالمساك وكذلك لع الج التھاب ات الجل د‬
‫ويستعمل الكتان ضد حساسية القولون وكذلك ضد التھابات المثانة بحيث يؤخ ذ م لء ملعق ة م ن‬
‫مجروش البذور وتغلى لمدة ثالث دقائق مع ملء كوب ماء وتبرد وتشرب كاملة مرة واح دة ف ي‬
‫الي وم‪ ،‬وت ستخدم ب ذرة واح دة بع د ترطيبھ ا وتوض ع تح ت مقل ة الع ين حي ث تق وم عل ى تجمي ع‬
‫الشوائب والمواد الغريبة في العين‪.‬‬
‫لقد اثبتت الدراسات االخيرة ان بذور الكتان تخفض مصل الكوليسترول‪.‬‬
‫ والكت ان والمع روف علمي ا ً باس م ‪ usitatissimum Linum‬ي ستعمل ف ي ع الج التھ اب‬‫الردب " التھاب الردب ھو اكياس صغيرة في بطان ة القول ون‪ ،‬والقول ون ھ و الج زء االكب ر م ن‬
‫االمعاء الغليظة‪ .‬ان االكياس الصغيرة تتقبب خارج القولون‪ ،‬ھذه االكياس المليئة بالبراز ت سمى‬
‫الردوب‪ ،‬كما يطلق على الحالة التي يحدث فيھا اسم الردب" حي ث اثبت ت لجن ة الخب راء االلم ان‬
‫الت ي تق يم االدوي ة الع شبية ل صالح الحكوم ة االلماني ة‪ ،‬والت ي تن اظر ادارة الغ ذاء وال دواء‬
‫األمريكي ة ‪ FDA‬ان اس تخدام ‪١‬ال ى ‪٣‬مالع ق كبي رة م ن الع شب الم سحوق م رتين ال ى ث الث‬
‫مرات يوميا ً مع الكثير من الماء يعالج من التھاب الردب‪.‬‬
‫وف ي الط ب الھن دي ي ستخدم ب ذر الكت ان عل ى نط اق واس ع للع الج حي ث ي ستخدم لع الج ال سعال‬
‫وااللتھاب الشعبي والسيالن‪.‬‬

‫ھل ھناك محاذير من استخدام بذر الكتان؟‬
‫يجب عدم اس تخدام الب ذور غي ر الناض جة الحتوائھ ا عل ى جلوكوزي دات س يانوجينية س امة‪ .‬ام ا‬
‫البذور الناضجة فليس ھناك محاذير اذا استخدمت حسب الجرعات المنصوص عليھا‪.‬‬
‫ھل ھناك مستحضرات من بذر الكتان في األسواق؟‬
‫نعم ھناك كبسوالت وزيت ومجروش ومسحوق لبذور الكتان‪.‬‬
‫ھل ھناك تداخالت مع بعض األدوية أو االطعمة؟‬
‫ليس ھناك اي تداخالت بين االدوية واالطعمة ومستحضرات بذر الكتان‪.‬‬
‫يطبخ بذرالكتان بعد غسله ودقه واستعماله كلبخة من الخارج لألمراض التالية ‪:‬‬
‫ت سكين األم التھ اب المع دة ‪.‬ت سكين أل م أس فل ال بطن ‪ ،‬التھ اب الغ دة النكفي ة ‪ ،‬التھ اب الغ ذة‬
‫اللمفاوية ‪ ،‬األمراض الجلدية المتقيحة‪ .‬الدمامل والقروح الصلبة‪.‬‬
‫ومن الداخل فأن المواظبه على شربه حتى الشفاء تفيد جيداً في األمراض التالية ‪:‬‬
‫التھاب الجلد المخاطي وتسكين آالمه ‪.‬‬
‫أالم السعال الجافة والحد من نوبته آالم القرحة المعدة والمعوية ‪.‬‬
‫نوبات المغص الناتج عن حصاة في المرارة أوالكليتين ‪ ،‬آالم التھاب الجھاز البولي م ن كليت ين‬
‫أو مثانة أو بروستات ‪.‬‬
‫قروح األمعاء الغليظة ـ قروح التيفوئيد في األمعاء ‪.‬‬
‫الطريق ة ‪ :‬يؤخ ذ م ن‬
‫م سحوق ب ذر الكت ان‬
‫مقدار ملعقة كبي رة م ع‬
‫رب ع لت ر م ن الم اء‬
‫ويغل ى لم دة ث الث‬
‫دق ائق ث م يت رك لم دة‬
‫‪ ١٠‬دق ائق ‪ .‬ويح رك‬
‫كل ه وي شرب س اخنا ً‬
‫مقدار ك وبين ف ي الي وم‬
‫‪ .‬كم ا يمك ن تحليت ه‬
‫بعسل أو سكر‬
‫يقول ابن سينا‪:‬‬
‫ب زر كت ان‪ :‬الماھي ة‪:‬‬
‫قوت ه قريب ة م ن ق وة‬
‫الحلبة‪.‬‬
‫الطبع‪ :‬حار ف ي االول ى‬
‫معت دل ف ي الرطوب ة‬
‫واليبوس ة وقي ل‪ :‬ان‬
‫طبيخ الكت ان ھ و طب يخ‬
‫رطب ه وفي ه رطوب ة‬
‫فضلية‪.‬‬

‫األفعال والخواص‪ :‬منضج ويجلو وينفخ لرطوبته الفضلية حتى مقليه مع قبض في مقليّ ه ظ اھر‬
‫ّ‬
‫مسكن لألوجاع دون البابونج‪.‬‬
‫ومعتدل في غير مقليه مخلوط بتليين وھو‬
‫ضماد للكلف والبثور اللبنية ويمنع م ن ت شنج االظف ار وت شققھا‬
‫الزينة‪ :‬ھو مع النطرون والتين ّ‬
‫وتقشرھا اذا خلط بمثله حرف وعجن بعسل‪.‬‬
‫ّ‬
‫األورام والبث ور‪ :‬يل ين االورام الح ارة ظ اھرة باطن ة واألورام الت ي خل ف االذن بم اء الرم اد‬
‫واألورام الصلبة‪.‬‬
‫ً‬
‫آالت المفاصل‪ :‬ينفع التشنج وخصوصا تشنج األظفار اذا خلط بشمع وعسل‪.‬‬
‫أعضاء الراس‪ :‬دخانه ينفع من الزكام وكذلك دخان الكتان نفسه‪.‬‬
‫أعضاء النفس‪ :‬ينفع من السعال البلغمي وخصوصا ً المحمص منه‪.‬‬
‫أعضاء الغذاء‪ :‬رديء للمعدة وعسر الھضم قليل الغذاء‪.‬‬
‫أعضاء النفض‪ :‬مقليه يعقل ال بطن وغي ر مقلي ه معت دل وادراره ض عيف لكن ه يق وي ب القلي واذا‬
‫تن وول م ع ع سل وفلف ل ح رك الب اه ويحق ن ال رحم بطبيخ ه ويجل س في ه فينتف ع بغي ر ل ذع في ه‬
‫واورام وكذلك االمعاء وينفع من قروح المثانة والكلى وطب يخ ب زر الكت ان اذا حق ن ب ه م ع دھ ن‬
‫الورد عظمت منفعته في قروح االمعاء‪.‬‬
‫ب‬

‫ان وزيت‬

‫ذر الكت‬

‫ه‬

‫ف ي الع ددين الماض يين تح دثنا ع ن الغ دد ال صماء والت ي ُتع رف أي ضا ً بالغ دد الالقنوي ة وت ساعد‬
‫الجھاز العصبي في تنظيم أنشطة الجسم المختلفة وھي مجموع ة م ن الغ دد يم تص افرازھ ا ف ي‬
‫الدم مباشرة فال يخرج منھا بطريقة قنوات إلى بعض األع ضاء كاألمع اء وال إل ى ظ اھرة الج سم‬
‫كالغدد العرقية وتفرز الغدد الصم مواد كيميائية تسمى الھرمونات وتنتق ل الھرمون ات م ن خ الل‬
‫ال دم إل ى جمي ع أج زاء الج سم وبع د أن ي صل الھرم ون إل ى ھدف ه وھ و الت أثير عل ى الع ضو أو‬
‫النسيج الذي يؤثر علي ه فإن ه يت سبب ف ي ح دوث أفع ال معين ة وبھ ذه الطريق ة ت نظم الغ دد ال صم‬
‫عمليات الجسم األساسية كالنمو والتناسل والتك اثر كم ا ت ؤدي ن صيبا ً ھام ا ً وإن ل م يك ن واض حا ً‬
‫بعد في تكييف حاالتنا العقلية واالنفعالية باإلضافة إلى ذلك فھي تنظم العملية الت ي يح ول الج سم‬
‫ة‪.‬‬
‫سجة حي‬
‫ة وأن‬
‫ى طاق‬
‫ام إل‬
‫الطع‬
‫وذكرنا أن معظم الغدد الصماء وعددھا ‪ ٩‬أعضاء ينتج ك ل منھ ا واح داً أو أكث ر م ن الھرمون ات‬
‫وبعض ھذه الغدد يتكون من جزئين أو أكثر يفرز كل منھا ھرمونا ً مختلف ا ً‪ .‬وم ع ك ل ھ ذه الق وى‬
‫التي تملكھا الغدد الصم فإنھا بالغة الصغر فأكبرھا وھي الغدة الدرقية وموقعھ ا أم ام الحنج رة ال‬
‫تزيد عن ‪ ٥‬سنتيمترات طوالً وال تزن أكثر م ن ‪ ٣٠‬جرام ا ً والغ دد النخامي ة وھ ي ف ي حج م حب ة‬
‫الكرز الصغيرة وموضعھا في قاعدة المخ وھي الغدة الرئيسية التي تنظم وظائف الغدد األخ رى‪.‬‬
‫وفي ھذا الصدد نتحدث عن عالج الغدد الصم باألدوية العشبية والمشتقات الحيوانية والمكم الت‬
‫ي‪:‬‬
‫صحية وھ‬
‫ة ال‬
‫الغذائي‬
‫‪-‬ب‬

‫ذر الكت‬

‫ان‪:‬‬

‫لقد تح دثنا ع ن ب ذر الكت ان م رات عدي دة ولكنن ا س نتحدث ع ن زي ت ب ذر الكت ان لع الج التھاب ات‬
‫الغ دد ال صم‪ .‬وزي ت ب ذر الكت ان يحت وي عل ى حم ض اللينوليني ك وحم ض اللينوليتبي ك وھ الم‬
‫وب روتين ولينام ارين‪ .‬ي ستعمل زي ت ب ذر الكت ان بمق دار ‪ ٤ - ٣‬مالع ق أك ل ط وال الي وم عل ى‬
‫ام‪.‬‬
‫ات الطع‬
‫الل وجب‬
‫ون خ‬
‫ضل أن تك‬
‫غيرة يف‬
‫ات ص‬
‫جرع‬