You are on page 1of 4

‫فتح الباري ج‪ 3 :‬ص‪197 :‬‬

‫عن أبي هريرة ‪ :‬من أتبع جنازة مسلم إيمانا واحتسابا وكان‬
‫معها حتى يصلي عليها ويفرغ من دفنها فإنه يرجع من الجر‬
‫بقيراطين‪.‬‬
‫فتح الباري ج‪ 6 :‬ص‪55 :‬‬
‫روى أحمد من حديث أسماء بنت يزيد مرفوعا الخيل في‬
‫نواصيها الخير معقود إلى يوم القيامة فمن ربطها عدة في‬
‫سبيل الله وأنفق عليه احتسابا كان شبعها وجوعها وريها‬
‫وظمؤها وأرواثها وأبوالها فلحا في موازينه يوم القيامة‪.‬‬
‫صحيح البخاري ج‪ 1 :‬ص‪21 :‬‬
‫عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫ثم من يقم ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من‬
‫ذنبه‪.‬‬
‫صحيح البخاري ج‪ 1 :‬ص‪22 :‬‬
‫عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫ثم من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من‬
‫ذنب‪.‬‬
‫صحيح البخاري ج‪ 2 :‬ص‪672 :‬‬
‫عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم قال ثم من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له‬
‫ما تقدم من ذنبه ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر‬
‫له ما تقدم من ذنبه‪.‬‬
‫نيل الوطار ج‪ 6 :‬ص‪132 :‬‬
‫عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله‬
‫وسلم من احتبس فرسا في سبيل الله إيمانا واحتسابا‬
‫فإن شبعه وروثه وبوله في ميزانه يوم القيامة حسنات‬
‫رواه أحمد والبخاري ‪.‬‬
‫نيل الوطار ج‪ 3 :‬ص‪158 :‬‬
‫عن سعيد بن المسيب قال حضر رجل من النصار الموت‬
‫فقال إني محدثكم حديثا ما أحدثكموه إل احتسابا سمعت‬
‫رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول إذا توضأ‬
‫أحدكم فأحسن الوضوء وفيه فإن أتى المسجد فصلى في‬
‫جماعة غفر له‪.‬‬

‬وقال التوربشتي وكل اللفظين يعني احتسب واكتسب‬ ‫قريب من الخر في المعنى المراد منه قال الطيبي رحمه‬ ‫الله وذلك لن معنى ما اكتسب كسب كسبا يعتد به ول يرد‬ .‬‬ ‫صحيح البخاري ج‪ 3 :‬ص‪1281 :‬‬ ‫عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه‬ ‫وسلم قالت ثم سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم‬ ‫عن الطاعون فأخبرني أنه عذاب يبعثه الله على من يشاء‬ ‫وأن الله جعله رحمة للمؤمنين ليس من أحد يقع الطاعون‬ ‫فيمكث في بلده صابرا محتسبا يعلم أنه ل يصيبه إل ما‬ ‫كتب الله له إل كان له مثل أجر شهيد‪.‬‬ ‫خلصة البدر المنير ج‪ 2 :‬ص‪386 :‬‬ ‫عن عبد الله بن حسن بن حسن عن أبيه عن جده مرفوعا‬ ‫من ضحى طيبة بها نفسه محتسبا لضحيته كانت له‬ ‫حجابا من النار‪.‬‬ ‫تحفة الحوذي ج‪ 7 :‬ص‪51 :‬‬ ‫وأصل الحتساب بالشيء العتداد به ولعله مأخوذ من‬ ‫الحساب أو الحسب واحتسب ومعناه إذا قصد به مرضاة‬ ‫ربه‪ .‬‬ ‫مصنف ابن أبي شيبة ج‪ 3 :‬ص‪36 :‬‬ ‫عن عائشة قالت من قدم ثلثة من ولده صابرا محتسبا‬ ‫حجبوه بإذن الله من النار‪.‬‬ ‫الجامع ج‪ 11 :‬ص‪200 :‬‬ ‫عن أنس بن مالك قال مر رجل بالنبي صلى الله عليه‬ ‫وسلم وعنده ناس فقال رجل ممن عنده إني لحب هذا لله‬ ‫فقال النبي صلى الله عليه وسلم أعلمته قال ل قال فقم‬ ‫إليه فأعلمه فقام إليه فأعلمه فقال أحبك الذي احببتني له‬ ‫قال ثم رجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بما‬ ‫قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم أنت مع من أحببت‬ ‫ولك ما احتسبت‪.‫فتح الباري ج‪ 13 :‬ص‪86 :‬‬ ‫وأخرج بن أبي شيبة بسند صحيح عن أبي الرضا سمعت‬ ‫عمارا يوم صفين يقول من سره أن يكتنفه الحور العين‬ ‫فليتقدم بين الصفين محتسبا‪.

‫عليه سبب الرياء والسمعة وهذا هو معنى الحتساب لن‬ ‫‪.‬الفتعال للعتمال انتهى‬ .

‬‬ ‫ما ا س‬ ‫نأ س‬ ‫حت م م‬ ‫سب س م‬ ‫ك م‬ ‫حب مب س م‬ ‫س م م م م س‬ .‬ف م‬ ‫قميا م‬ ‫خي سمر م‬ ‫سب ني س ن‬ ‫ن مرب مطمها ع مد تة ن فن س‬ ‫م س‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫مؤ م م‬ ‫ن ن‬ ‫وال ممها فمل م ن‬ ‫شب معممها و م‬ ‫سانبا كا م م‬ ‫ا س‬ ‫حت ن م‬ ‫جوسع ممها ورني يمها وظ م م‬ ‫حا فن س‬ ‫ها وأسرمواث ممها وأب س م‬ ‫س‬ ‫ة‪.‫‪Setting‬‬ ‫معممها‬ ‫سانبا موكا م م‬ ‫ماننا موا س‬ ‫ن ات تب معم م‬ ‫حت ن م‬ ‫م س‬ ‫ن م‬ ‫سل نم م إي س م‬ ‫جمنامزة م م‬ ‫عن أبي هريرة ‪ :‬م‬ ‫م ن‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ن‪.‬قال ث م ت‬ ‫يل م‬ ‫حب مب ست من ن س‬ ‫قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم أ منت مع م م‬ ‫ت ومل م م‬ ‫ت‪.‬فم م‬ ‫ل فم م‬ ‫قا م م‬ ‫قا م‬ ‫م م‬ ‫م إليه فمأع سل م‬ ‫م م‬ ‫م إ نلي سهن فمأع سل ن س‬ ‫ق س‬ ‫مت م م‬ ‫وسلم أع سل س‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ما‬ ‫جعم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فمأ س‬ ‫م مر م‬ ‫الذي أ س‬ ‫خب ممره م ب ن م‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ما ت م م‬ ‫ن ذ من سب ن ن‬ ‫م ن‬ ‫سانبا غ م ن‬ ‫ماننا موا س‬ ‫ضا م‬ ‫م م‬ ‫قد ت م‬ ‫حت ن م‬ ‫ه م‬ ‫فمر ل م‬ ‫ن إي س م‬ ‫مر م‬ ‫م س‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ت ثم ت‬ ‫ج النبي صلى الله عليه وسلم قال س‬ ‫م عن عائشة رضي الله عنها مزوس ن‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫سوس م‬ ‫ه عم م‬ ‫ب‬ ‫ن فمأ س‬ ‫ذا د‬ ‫ت مر م‬ ‫م‬ ‫ي أن ت م‬ ‫سأل س م‬ ‫خب ممرن ن س‬ ‫ل الله صلى الله عليه وسلم عن الطاع موس ن‬ ‫ة ل نل سمؤ سمن نين‪ .‬‬ ‫شهني س م‬ ‫م م ن‬ ‫لأ س‬ ‫م‬ ‫حى‬ ‫ض‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫مرفوعا‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫ج‬ ‫عن‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫ح‬ ‫بن‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫ح‬ ‫بن‬ ‫الله‬ ‫عبد‬ ‫عن‬ ‫م د ن‬ ‫م س م ت‬ ‫م م م‬ ‫م م م ن‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ن التنانر‪.‬‬ ‫م ن‬ ‫م ال ن‬ ‫وازني سن نهن ي موس م‬ ‫قميا م‬ ‫م‬ ‫م م‬ ‫عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‪:‬‬ ‫م‬ ‫ما ت م م‬ ‫ة ال س م‬ ‫م ل مي سل م م‬ ‫ن ذ من سب ن ن‬ ‫م ن‬ ‫سانبا غ م ن‬ ‫ماننا موا س‬ ‫صا م‬ ‫قد ت م‬ ‫ن مقا م‬ ‫حت ن م‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫م‬ ‫با‬ ‫جا‬ ‫ح‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ك‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫ة ب نمها ن م س‬ ‫ط مي دب م ن‬ ‫حت م ن‬ ‫سنبا ل س‬ ‫م س‬ ‫ف م‬ ‫ه م‬ ‫س م‬ ‫ض ن من ن م س م ن م ن ن م‬ ‫ن‬ ‫م ثلث ن‬ ‫حت م ن‬ ‫ة ن‬ ‫ح م‬ ‫سنبا م‬ ‫م س‬ ‫ن قمد ت م‬ ‫صاب ننرا م‬ ‫ت م‬ ‫عن عائشة قا مل م س‬ ‫ن ومل مد نهن م‬ ‫جب موسه م ب نإ نذ س ن‬ ‫م س‬ ‫م س‬ ‫ن التنانر‪.‬ل ميس م م‬ ‫شامء وأ م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫حد م ي م م‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ج‬ ‫الله‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫على‬ ‫الله‬ ‫ه‬ ‫ث‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫قع م‬ ‫نأ م‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م م م‬ ‫ي مب س م‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م س‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ال ت‬ ‫ه‬ ‫مك م م‬ ‫ه ل م يم ن‬ ‫حت م ن‬ ‫ه إل ت ما ك مت م م‬ ‫م س‬ ‫طاع موس م‬ ‫ب الل من‬ ‫صي سب م م‬ ‫م أن ت م‬ ‫سنبا ي معسل م‬ ‫صاب ننرا م‬ ‫ن فمي م س‬ ‫ي ب ملد نهن م‬ ‫ث فن س‬ ‫ل مه إل ت كا من ل مه مث س م م‬ ‫جرن م‬ ‫د‪.‬وم م‬ ‫ه م‬ ‫فمر ل م م‬ ‫قد سرن إي س م‬ ‫م‬ ‫ن م‬ ‫م س‬ ‫م س‬ ‫م س‬ ‫م‬ ‫ه‪.‬‬ ‫صتلى ع مل مي سمها ومي م س‬ ‫جرن ب ن ن‬ ‫جع م ن‬ ‫فمرغ م ن‬ ‫ن ا سل س‬ ‫م‬ ‫ه ي مسر ن‬ ‫ن د مفسن نمها فمإ نن ت م‬ ‫حتتى ي م م‬ ‫م م‬ ‫م س‬ ‫قي سمراطي س ن‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫صي سمها‬ ‫وا‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫عا‪:‬‬ ‫و‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫يزيد‬ ‫بنت‬ ‫أسماء‬ ‫ث‬ ‫ي‬ ‫حد‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫أحمد‬ ‫روى‬ ‫م س س م‬ ‫م س ن س م م ن‬ ‫س ن‬ ‫ن س‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫ل الله وأن س م‬ ‫مع س م‬ ‫ال س م‬ ‫فقم ع ملي نهن‬ ‫م ن‬ ‫قوسد د إلى ي موسم ن ال ن‬ ‫ي م‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫اللهن ن‬ ‫م م‬ ‫د‬ ‫جل بالنبي صلى الله عليه وسلم و ن‬ ‫متر مر م‬ ‫عن سد مه م‬ ‫عن أنس بن مالك قال‪ :‬م‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ج د‬ ‫س فقا م‬ ‫ه‪ .‬فقال النبي صلى الله عليه‬ ‫يل ن‬ ‫ن ن‬ ‫ب هذا ل نل ن‬ ‫ل ن‬ ‫ح ي‬ ‫ل مر م‬ ‫م ت‬ ‫منا د‬ ‫عن سد مه م إ نن د س‬ ‫م س‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ل أم‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫حب تكم‬ ‫م‬ ‫ه قال ل مقا م‬ ‫ه فم م‬ ‫ه‪ .