‫مخاطر التيار الكهربى‬

‫تقسم المخاطر الكهربائية حسب تأثيرها إلى قسمين أساسين هما ‪:‬‬
‫‪ -1‬مخاطر تؤثر على السنسان‬

‫‪ -2‬مخاطر تؤثر على المنشآت والمواد‬

‫اول ‪ :‬المخاطر تؤثر على السنسان‬
‫محاطر مباشره بسبب مرور التيار الكهربائي في زجسم النسان نتيجة ملمسته لزجزاء حاملة‬
‫للتيار يتسبب في إحداث آثار خطيرة على النسان لن للتيار الكهربائي آثار حرارية قد تسبب‬
‫الحروق وآثار كيميائية قد تتسبب في تحليل الدم والخليا العصبية‪.‬‬
‫محاطر غير مباشره بسبب رد الفعل الناتج عن الصعقه مثل السقوط من مكان مرتفع او السقوط‬
‫في اله وهي تعمل مما يؤدي الي اصابات بالغة وربما للوفاةز‬
‫‪1‬الصدمة الكهربائية‪:‬‬‫إذا لمس شخص أسـلكا مكهربة )تلمس مباشر( أو أزجساما حاملة للتيار نتيجة انهيار العزل‬
‫)تلمس غير مباشر( مما ينتج عنه ضرر شديد لهذا الشخص والتي قد تصل إلى درزجة‬
‫الوفاة‪ ،‬وتختلف شدة الصدمة التي يتعرض لها النسان على عدة عوامل منها‪:‬‬
‫شدة ونوع التيار المار بالجسم )فالتيار المستمر أقل تأثيرا من التيار المتردد(‪.‬‬
‫مدة سريان التيار في الجسم‪ ،‬فكلما زادت مـدة سريان التيار في الجسم زاد تأثيره الضار‪،‬‬
‫العضو الذي يسرى فيه التيار ‪،‬فالجهاز العصبي والقلب أكثر العضاء تأثرا بالكهرباء‪،‬‬
‫حالة الجلد فالجلد الجاف أكثر مقاومة للصابة بالكهرباء من الجلد الرطب‪،‬‬
‫مدى مقاومة الشخص لتأثير الكهرباء ‪.‬‬
‫‪ -2‬حروق‪:‬‬
‫تختلف شدتها من حروق بسيطة تنشأ عن تيارات ضعيفة إلى حروق شديدة تنشأ عن تيارات‬
‫ذات ضغط عالي والتي تؤدي إلى تدمير لمعظم طبقات الجلد ‪.‬‬
‫‪ 3‬اسنبهار العين‪:‬‬‫ينتج عن الصدمة الكهربائية فتحدث عتامة في العدسة كنتيجة لدخول أو سريان التيار المباشر‬
‫وينتج عن تعرض العين للوميض الكهربائي التهابات كما يحدث لعامل اللحام بالكهرباء‪.‬‬
‫ثاسنياا‪ :‬مخاطر تؤثر على المنشآت والمواد ‪:‬‬
‫تحدث انفجارات وحرائق بالمنشآت أو تلف بالمعدات عند حدوث قصر في الدائرة بين السل ك أو‬
‫الكابلت الكهربائية نتيجة لنهيار العازل أو بسبب سوء استخدام الكهرباء‪،.‬‬

1‬حتى ‪ 2‬مللي أمبير‬ ‫بداية الحساس بوزجود التيار‬ .‬وتعتمد مقاومة الجسم على ‪:‬‬ ‫رطوبة الجسم‪ ،‬مساحة التلمس‪ ،‬تركيب الجسم وتكون مقاوم ة الجســم حـوالي ‪ 1000‬أوم تقريبـا‬ ‫ومن هذا‪:‬‬ ‫أقصى زجهد مسموح به = )التيار الذي يشكل خطورة( ‪ )x‬مقاومة الجسم )‬ ‫‪50‬‬ ‫مللي أمبير ‪ x 1000‬أوم‬ ‫=‬ ‫أقصـــى زجهـــد مســـموح بـــه ‪ 50‬فـــولت وعليـــه تـــم تحديـــد الجهـــد المـــن)الدنـــى( وهـــو‪:‬‬ ‫فــى حالــة التيــار المــتردد يكــون ‪ 25‬فــولت ‪ ،‬بينمــا فــى حالــة التيــار المســتمر ‪ 60‬فــولت‪.‬‬ ‫وأقصى زجهـد مسـموح بـه‪ :‬فــى حالـة التيـار المــتردد ‪ 50‬فــولت‪ ،‬بينمــا فـى حالـة التيــار المسـتمر‬ ‫‪120‬فولت والجدول التالى يوضح قيمة التيار ومدى تأثيرها على النسان‬ ‫قيمــة التيــار‬ ‫الثار المترتبـة عليـه‬ ‫من ‪ 0‬حتى ‪ 0.1‬مللي أمبير‬ ‫ل يشعر النسان بمرور التيار‬ ‫من ‪ 0.‫أسباب الحوادث الناجمة عن استعمال الكهرباء تنحصر فيما يلي ‪:‬‬ ‫‪ 1‬التحميل الزائد‪ ،‬قصور الدائرة باستخدام السل ك أو الكابلت غير مناسبة لقيمة التيار المار‬‫فيها أي أن هذه المقاطع أقل من المسموح به فينتج عن مرور التيار ارتفاع في درزجة حرارة‬ ‫السل ك أو الكابلت ويستمر الرتفاع إلى أن يصل إلى درزجة اشتعال المواد المحيطة بها‬ ‫واحتراقها وقد تسقط على مواد مجاورة قابلة للشتعال مما يؤدي إلى نشوب الحرائق وإحداث‬ ‫خسائر مادية كبيرة إذا لم يتم تداركها وإخمادها في الحال‪.‬‬ ‫‪ -3‬سوء الستعمال للمعدات والمهمات الكهربائية‬ ‫‪4‬عدم توصيل الزجهزة والمعدات بالرضي‬‫للتيار الكهربائي تاثير على زجسم النسان ويتحدد مدى الخطورة على النحو التالي‪:‬‬ ‫‪ 1-‬شدة التيار‬ ‫‪‬‬ ‫‪ 2-‬زمـن التأثير‬ ‫‪3-‬مسار التيار‬ ‫‪4-‬نــوع التيار‬ ‫خصائص الجسم‬ ‫يشكل التيار العلى من ‪ 50‬مللي أمبير خطورة علي زجسم النسان‪ .‬‬ ‫‪ -2‬استعمال معدات أو مهمات كهربائية تالفة‪.

‬‬ ‫ب ‪ -‬المنشـآت المعدسنيـة ‪:‬‬ ‫وهي المنشآت المصنوعة من الحديد أو الصلب مثل بعض البراج أو الكباري المرتفعة حيث ل‬ ‫يكفي توصيلها بالرض بل يجب أن تعمل لها شبكة حماية كاملة ‪.‬‬ ‫‪ -2‬تنفيذ العمال الكهربائية من قبل فنيين متخصصين أكفاء ومهرة وتحت إشراف مهندسين‬ ‫مختصين وأن تكون هذه العمال مطابقة للمواصفات القياسية أو ما يعادلها من المواصفات‬ ‫العالمية المعترف بها ‪.‫من ‪ 2‬حتى ‪ 10‬مللي أمبير‬ ‫بداية الحساس بوزجود التيار‬ ‫من ‪ 10‬حتى ‪ 20‬مللي أمبير‬ ‫الشعور باللم ول يستطيع رفع يده‬ ‫من ‪ 20‬حتى ‪ 30‬مللي أمبير‬ ‫الشعور باللم مع فقدان الوعي‬ ‫من ‪ 30‬حتى ‪ 100‬مللي أمبير‬ ‫شلل الرئتين والختناق‬ ‫تيار أكبر من ‪ 100‬مللي أمبير‬ ‫تسبب الوفاة الفورية بالصدمة الكهربائية‬ ‫وحروق في مكان دخول وخروج التيار‬ ‫أ ‪ -‬وقـايـة المباسني ‪:‬‬ ‫تختلف المباني عن بعضها البعض من حيث الرتفاع والهمية والستخدام ويجب الهتمام‬ ‫بحماية المباني الهامة المرتفعة أو المعرضة للعواصف الرعدية وذلك بوضع موصلت معدنية‬ ‫من النحاس الحمر أو اللمنيوم أو الحديد المجلفن فوق سطح تلك المباني ومن ثم توصيلها‬ ‫بالرض لكي تفرغ الشحنات إليها بسهولة ‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -4‬عند انقطاع التيار الكهربائي يلزم إطفاء زجميع الزجهزة ذات المحركات مثل المكيفات‬ ‫والثلزجات والغسالت وغيرها من الزجهزة الخرى الحساسة مثل أزجهزة الكمبيوتر حتى ل‬ ‫تتعرض تلك الزجهزة للتلف عند عودة التيار الفجائية للخدمة ‪.‬‬ ‫‪ -3‬التقييد بالتعليمات الواردة في النشرات الفنية المرفقة بالزجهزة الكهربائية والتي يتم إعدادها‬ ‫من قبل الشركات الصانعة للزجهزة رى‪.‬‬ ‫للوقاية من مخاطر الكهرباء عموما يجب مراعاة ما يلي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬تصمم العمال الكهربائية من قبل مهندسين كهربائيين متخصصين ذوي خبرة وتراعى‬ ‫الصول الفنية في التصميم الذي يشمل إعداد المواصفات الفنية والمخططات اللزمة لتنفيذ‬ ‫المشروع ‪.

‬‬ ‫‪ -8‬التأريض الجيد والدائم للزجهزة الكهربائية وكذلك تأريض زجميع الزجزاء المعدنية غير‬ ‫الحاملة للتيار والقريبة من الموصلت الكهربائية ‪.‬‬ ‫الوقاية الشخصية من الحوادث الكهربائية‬ ‫‪ -1‬فصل التيار عن الخطين )الوزجه والحيادي( بواسطة القاطع أو بواسطة نزع المصهرات‬ ‫وذلك قبل تنظيف أي مصباح كهربائي حتى ولو كان مطفأ‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -12‬استخدام المعدات والدوات الكهربائية الجيدة والمناسبة في تنفيذ العمال الكهربائية ‪.‬‬ ‫‪ -10‬زجميع التمديدات الكهربائية تربط بإحكام ويتم ربط السل ك ببعضها داخل علب التوصيل‬ ‫بواسطة مرابط نهايات توصيل مجهزة ببراغي من النحاس الصفر على أن تعزل عز ا‬ ‫ل إضافيا‬ ‫بشريط عازل إذا تطلب المر ‪.‬‬ ‫‪ -7‬فصل كل من دوائر التوصيل التية عن بعضها ويجري تمديدها في مواسير مستقلة وعلب‬ ‫منفصلة ‪:‬‬ ‫ دوائر النارة والمراوح ‪.‬‬ ‫‪ -3‬عدم تمديد السل ك والكابلت تحت السجاد أو قرب البواب والمقاعد حتى ل تتعرض‬ ‫للهتراء وتعثر المارة بها ‪.‬‬ ‫‪ -2‬عدم محاولة اصلح التمديدات والتركيبات والمعدات الكهربائية بنفسك بل يجب عليك استدعاء‬ ‫المختص ‪.‬‬ ‫‪ -11‬أن تكون علب التوصيل قوية وواسعة وذات أغطية محكمة ول يسمح بتركها مكشوفة بأي حال‬ ‫من الحوال ‪.‫‪ -5‬تغذية التجهيزات واللت الكهربائية بواسطة لوحات توزيع رئيسية وفرعية لتسهيل عملية‬ ‫التحكم والحماية ‪.‬‬‫ دوائر القوى والمكيفات ‪.‬‬ ‫‪ -13‬القيام بأعمال الصيانة الدورية مع إزجراء الختبارات المناسبة‪.‬يراعى موازنة الحمال الكهربائية على الوزجه الثلثة بالتساوي قدر‬ ‫المكان ‪.‬‬ ‫‪ -9‬المواد العازلة المستخدمة في اللت والتمديدات واللوحات الكهربائيـة تكون من أزجود النواع‬ ‫وذات درزجة عزل زجيدة وكافية ‪.‬‬ ‫‪ -6‬عمل دوائر خاصة ومستقلة للزجهزة الكبيرة الثابتة مثل المكيفات والغسالت ‪.‬‬‫ أنظمة الجهد الفائق النخفاض مثل هوائي التليفون والهاتف والزجراس وأنظمة إنذار‬‫الحريق ‪ 0000‬الخ ‪ .

‬‬ ‫‪ -9‬عدم تشغيل الزجهزة الكهربائية أثناء الوقوف على أرض رطبة أو إذا كان الشخص مبل ا‬ ‫ل‬ ‫بالماء أو حافي القدمين ‪.6‬قد يتسبب الصعق الكهربائي في حدوث حروق أو قصور في عمل القلب‪ ،‬في حالة‬ ‫القصور يتم السعاف عن طريق إنعاش قلبي رئوي‪.‬‬ ‫‪ -13‬عدم تر ك الزجهزة موصلة بالكهرباء حال النتهاء من العمل بها ‪.2‬إبعاد المصاب عن مصدر التيار )بآداة غير ناقله لكهرباء(‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ -11‬عدم فحص أو محاولة اصلح الزجهزة الكهربائية وهي موصلة بالكهرباء ‪.3‬فحص المصاب والتأكد من مدى الضرر‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ -14‬استبدال السل ك المتآكلة بأخرى زجديدة وعدم محاولة تغطيتها بشريط لصق ‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ -8‬عدم وصل أزجهزة كثيرة بمقبس واحد ‪.‬‬ ‫‪ -15‬تجنب إقامة المباني والمنشآت أسفل أو بالقرب من خطوط نقل الطاقة الكهربائية ‪.‬‬ ‫خطوات إسعاف ضحية الصدمة الكهربائية تتلخص بما يلي‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ -5‬عدم زجذب السلك عند فصل الكهرباء بل ينتزع القابس من المقبس بلطف ‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ -7‬عدم لمس مفاتيح النارة واليدي مبتلة بالماء ‪.1‬قطع التيـار الكهربائي أو ا‬ ‫ل‪.‫‪ -4‬ابعاد الكابلت والسل ك عن الماء ومصادر الحرارة مثل أنابيب الماء الساخن أو الزجهزة‬ ‫الساخنة ‪.‬‬ ‫‪ -10‬عدم تر ك الغبار والتربة تتراكم على المحركات والزجهزة الكهربائية ووزجوب المحافظة‬ ‫على نظافتها باستمرار ‪.‬‬ ‫‪ -12‬يجب ابعاد المواد القابلة للشتعال كالستائر والملبس والوراق عن اللمبات والدفايات‬ ‫وكافة الزجهزة الكهربائية ‪.‬‬ ‫‪ -6‬فحص الكابلت والتوصيلت والزجهزة بين آن وآخر فهي عرضة للهتراء والتلف خاصة‬ ‫عند القابس وقرب المرابط والســل ك المهتـرئة تسبب التماس والصدمات وأحيانا الحرائق ‪.4‬إذا كان المريض واعيا يفضل ذهابه إلى الطوارئ للتأكد من عدم وقوع أية كسور أو‬ ‫حروق داخلية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ .5‬إذا ما كان المريض فاقدا للعوي يتوزجب طلب السعاف بسرعة أو نقل المريض إلى‬ ‫أقرب مستشفى‪.