You are on page 1of 36

‫التسجيل في الخدمة التجتماعية‬

‫‪RECORDING IN SOCIAL WORK‬‬

‫)المفهوم –المهمية –الاساليب –المهارات(‬

‫إعداد‬
‫عبدالمجيد طاش نيازي‬
‫قسم التجتماع والخدمة التجتماعية‬
‫تجامعة المام محمد بن اسعود الاسلمية‬

‫تمهيد‪:‬‬

‫عملية التسجيل هي إحدى العمليييات الساسييية فييي الخدميية‬
‫التجتماعييية الييتي ترتبييط ارتباطييا وثيقييا بجميييع العمليييات الرخييرى‬
‫كالدراسيية والتشييخيص والعل‪،‬ج‪ ،‬ويعتمييد نجيياح التييدرخل المهنييي‬
‫للرخصائي التجتميياعي وعملييه بدرتجيية كييبيرة علييى معرفتييه بطييرق‬
‫وأسيياليب التسييجيل المسييتخدمة فييي الخدميية التجتماعييية‪ ،‬هييذا‬
‫بالاضافة إلى قدرته ومهارته في تسجيل وتدوين العمليات المهنييية‬
‫التي يقوم بها‪.‬‬

‫أول ‪ :‬مفهوم التسجيل‪:‬‬
‫"التسجيل في رخدمة الفرد هو عملية فني ييية لتييدوين العمليييات‬
‫المهنية المختلفة لكييل حاليية فييي صييياغات كتابييية أو صيوتية بيانييية‬
‫مناسبة تحفظهييا ميين النييدثار أو تعييير ض حقائقهييا للنسيييان‪ .‬وبهييذا‬
‫المعنى فإن التسيجيل لييس رصيدا روتينييا للحقيائق ولكين عمليية‬
‫انتقاء وتركيز تضع العمليييات المتنيياثرة فييي صييياغة مهنييية صييالحة‬
‫للستثمار" )عثمان‪.(351 :1977 ،‬‬
‫كما يعرف علي حسين زيييدان التسييجيل بييأنه "عملييية مهنييية‬
‫لحفظ المعلومات والتفيياعلت الييتي تتييم أثنيياء العمييل المهنييي مييع‬
‫الحالة في شكل مناسب يحفظها من الضياع والنسيان ويجعل ميين‬
‫السييهل اسييترتجاعها فييي أي وقييت للسييتعانة بهييا‪ ،‬وقييد صيياحب‬
‫التسجيل رخدمة الفرد منذ نشأتها وعلى مدى تطورها ول زال يعتييبر‬
‫من العمليات الهامة التي يقوم بها الرخصييائيون التجتميياعيون‪ ،‬وقييد‬
‫أسهم التسجيل في تطور رخدمة الفييرد كمييا تييأثر بييالتطورات الييتي‬
‫حدثت فيها" )زيدان‪.(306 :1996 ،‬‬
‫ويمكن القول بارختصار أن التسجيل فييي الخدميية التجتماعييية‬
‫هييو عملييية تييدوين أو تسييجيل المعلومييات الخاصيية عيين العميييل‪،‬‬
‫والمحافظيية عليهييا فييي ملييف رخيياص‪ ،‬بحيييث يتضييمن هييذا الملييف‬
‫معلومييات عيين العميييل‪ ،‬وعيين المشييكلة الييتي تييواتجهه‬

‫‪the‬‬

‫‪،problem‬‬

‫والتطورات المستقبلية‬

‫‪prognosis‬‬

‫‪ ،plan‬والتطورات العلتجية‬
‫‪social factors‬‬

‫والقتصادية‬

‫للمشكلة‪ ،‬ورخطة التدرخل‬

‫‪of treatment‬‬

‫‪economic‬‬

‫‪intervention‬‬

‫‪ ،progress‬والعوامل التجتماعية‬

‫والصحية‬

‫‪health‬‬

‫التي سيياهمت فييي‬

‫إحداث الموقف أو المشكلة‪ ،‬كما يحتييوى الملييف علييى التجييراءات‬
‫الخاصيية بعمليييتي إنهيياء العمييل‬

‫‪termination‬‬

‫والتحويييل‬

‫‪referral (Barker,‬‬

‫)‪.1991‬‬

‫ثانيا ‪ :‬أغراض التسجيل‪:‬‬
‫للتسجيل في الخدمة التجتماعية أغرا ض عديدة تبرز أهميتهييا‬
‫واضرورتها في مختلف عمليات ومجيالت وأنشيطة المهنية ‪ .‬وهيذه‬
‫الغرا ض ترتبط غالبا بأسلوب التسجيل المستخدم ‪ ،‬حيث أن لكييل‬
‫أسلوب من أساليب التسجيل أغرا ض رخاصة به تعمل على تحقيقها‬
‫‪ .‬ويمكن أن نعر ض لبعض أغرا ض التسجيل في الخدمة التجتماعية‬
‫بصفة عامة فيما يلي ;‬

‫‪Schram, 1986 ) Wilson,1980 ; Schlesinger, 1985‬‬

‫‪ -1‬توثيييق أنشييطة الخدميية التجتماعييية‬

‫( ‪-:‬‬

‫‪Documentation of social work‬‬

‫‪activities‬حيث تعطى السجلت صييورة وااضييحة عيين طبيعيية عمليييات‬
‫وأنشطة مهنة الخدمة التجتماعية ‪ ،‬كما وأنها تواضح أهييداف العمييل‬
‫وإنجييازات ونتائييج عمليييات التفاعييل الييتي تحييدث بييين كييل ميين‬
‫الرخصائي التجتماعي والعميل ) فرد – تجماعيية ‪ -‬أسييرة ( بالاضييافة‬
‫إلييى السييتفادة ميين هييذه السييجلت فييي شييرح وتواضيييح أهييداف‬
‫المؤسسة ‪ ،‬وعر ض الخدمات والبرامج التي تقدم للعملء ‪.‬‬
‫‪ -2‬استمرارية تقديم الخدمات‬

‫‪Continuity of services‬‬

‫رخاصة في حالة‬

‫غياب الرخصائي التجتماعي عن العمل ‪ .‬فالسجلت تعمل على‬
‫استمرارية تقديم الخدمات للعملء في حالة غياب الرخصائي‬
‫التجتماعي أو في حالة انتقاله أو انقطاعه عن العمل لي سبب من‬
‫السباب ‪ ،‬حيث تم ي‬
‫كنه هذه السجلت من متابعة العمل من حيث‬
‫تويقف الرخصائي الرخر ‪ .‬كما أن وتجود السجلت تساعد الرخصائي‬

‬ومن هذه الساليب أسلوب مراتجعة العمل مع‬ ‫الحالت الذي يتطلب من المشرف ارختيار مجموعة من السجلت‬ ‫بطريقة عشوائية ومراتجعتها والتأكد من مطابقتها للسس‬ ‫والمعايير المهنية ‪ .‫التجتماعي وتسيهل له متابعة الحالت التي يتطلب العمل معها‬ ‫فترات زمنية طويلة ربما يترتب عليها نسيان بعض تجوانب التدرخل‬ ‫أو العمل ‪ .‬حيث أن‬ ‫وتجود السجلت يساعد على توفير الجهد والوقت ‪ ،‬ويمنع حدوث‬ ‫ازدواتجية في تقديم الخدمات ‪ ،‬مما يؤدي إلى تحقيق نتائج إيجابية‬ ‫وفعالة ‪.‬ويمكن من رخلل استخدام هذا السلوب أيضا‬ ‫تحديد تجوانب القوة والضعف في أداء الرخصائي التجتماعي‬ ‫والتدرخل بهدف تحسين وتطوير نظام تقديم الخدمات المختلفة ‪.‬‬ ‫‪ -3‬التحكم في نوعية الخدمات‬ ‫‪Quality control‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ -4‬كتابة التقارير الحصائية‬ ‫‪Statistical reporting‬‬ ‫‪ .‬تستخدم العديد من‬ ‫المؤسسات أساليب مختلفة لتحديد كمية ونوعية الخدمات التي‬ ‫تقدمها للعملء ‪ .‬‬ .‬كما تعتمد بعض‬ ‫المؤسسات على سجلت العمل مع الحالت كمورد أساسي‬ ‫للحصول على المعلومات الحصائية للحكم على أنشطتها ‪،‬‬ ‫والتخطيط لبرامجها ‪ ،‬وإيجاد الدعم والموارد اللزمة لها ‪ ،‬ومعرفة‬ ‫مدى الحاتجة إلى زيادة حجم القوى العاملة بها ‪.‬هذا بالاضافة إلى أنها تساعد على تنظيم وتنسيق‬ ‫دم للعملء كما هو في حالت التحويل وتكرار‬ ‫الخدمات التي تق ي‬ ‫تردد العميل على المؤسسة للحصول على الخدمة ‪ .‬تستفيد المؤسسات‬ ‫التجتماعية من المعلومات التي تتضمنها السجلت للحصول على‬ ‫معلومات إحصائية تساعدها في معرفة وتحديد مقدار الحاتجة إلى‬ ‫رخدماتها ‪ ،‬ومعرفة نوعية ونتائج وتأثير هذه الخدمات على‬ ‫المستفيدين ‪ ،‬وعر ض هذه الحصائيات على الجمهور بصفة دورية‬ ‫لبراز دور المؤسسة في رخدمة المجتمع ‪ .

‬‬ .‬‬ ‫‪ -6‬تنظيم أفكار الرخصائي التجتماعي‬ ‫‪Organizing the worker’s thoughts‬‬ ‫‪.‫‪ -5‬المراتجعة الشرافية‬ ‫‪Supervisory review‬‬ ‫‪ .‬عملية‬ ‫التسجيل هي تجزء من متطلبات أو شروط الحصول على الخدمة‬ ‫لدى بعض المؤسسات ‪ ،‬فالتسجيل قد يكون شرطا لحصول‬ ‫العميل على المعونات المالية كما هو حاصل في مؤسسات‬ ‫الضمان التجتماعي عندما يطلب من العميل معلومات دقيقة عن‬ ‫الواضع القتصادي كالعمل ومصدر الدرخل ومقداره والحيازة وغيرها‬ ‫من المعلومات المرتبطة بهذا الجانب ‪.‬تعتبر السجلت إحدى‬ ‫الساليب الساسية التي يعتمد عليها المشرفون في معرفة‬ ‫ومتابعة وتقويم العمال المهنية للرخصائيين التجتماعيين ‪ ،‬حيث أنها‬ ‫تساعد في التعرف على طبيعة ونوعية الخدمات التي يقدنها‬ ‫الرخصائي التجتماعي ‪ ،‬وتكشف تجوانب النقص والقصور في أدائه‬ ‫للعمل ‪ .‬‬ ‫‪ -8‬أحقية الحصول على الخدمة‬ ‫‪Eligibility requirement‬‬ ‫‪ .‬فقد يكون من‬ ‫الصعب على الفريق العلتجي استخدام سجل واحدا لتدوين‬ ‫معلوماتهم وملحظاتهم عن الحالة ‪ ،‬لهذا يستخدم كل عضو من‬ ‫أعضاء الفريق العلتجي سجل رخاصا به يساعد في تنظيم عملية‬ ‫التصال وتنسيق العمل مع بقية أفراد الفريق العلتجي وهذا بدوره‬ ‫سيؤدي إلى تقديم نوعية تجيدة من الخدمات ‪.‬‬ ‫يعتبر التسجيل أداة فعالة لتنظيم وترتيب المعلومات والملحظات‬ ‫التي يدونها الرخصائي التجتماعي مما يساعده في القيام بالعمليات‬ ‫المهنية الساسية من دراسة وتشخيص وعل‪،‬ج بطريقة صحيحة ‪.‬‬ ‫‪ -7‬تنظيم عملية التصال بين أفراد الفريق العلتجي الذي يشرف‬ ‫على رعاية عميل‬ ‫‪Interdisciplinary communication‬‬ ‫‪ .‬وفي حالت عدم الرغبة أو الكره لعملية التسجيل أو‬ ‫صعوبته أو نقص المهارات اللزمة للقيام به ‪ ،‬ينبغي على المشرف‬ ‫التعرف على أسباب القصور والنقص والعمل على إيجاد الحلول‬ ‫المناسبة لمواتجهتها ‪.

‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬أاساليب التسجيل‬ ‫ظهرت في الونة الرخيرة مجموعة من أساليب التسجيل في‬ ‫الخدمة التجتماعية ساعدت على زيادة الهتمام بهذه العملية بصفة‬ ‫عامة وذلك نتيجة لما تمييزت به هذه الساليب م ن مرونية وواضيوح‬ ‫وارختصار ودقة وبساطة ‪ .‬حيث تعتبر سجلت العمل إحدى المصادر‬ ‫الساسية التي يعتمد عليها الباحثون لتجراء البحوث والدراسات‬ ‫المتخصصة ‪ ،‬وذلك لما تحويه هذه السجلت من معلومات‬ ‫وملحظات وأساليب وإتجراءات مهنية متخصصة ‪.‬وعلى المؤسسات التجتماعية والقائمين عليها الهتمام‬ ‫بهذه العملية والتأكيد على اضرورة العمل بها واعتبارها تجزءا هاما‬ ‫وأساسيا من عمل الرخصائيين التجتماعيين ‪.‬يرى بعض الممارسين‬ ‫في الخدمة التجتماعية أن السماح للعميل بالطلع على سجلته‬ ‫الخاصة يساعد على تشجيعه في تنفيذ رخطة العل‪،‬ج ‪ .‬وقد تجعلت هذه الساليب الحديثة عملييية‬ ‫التسجيل عملية سهلة ومحببيية إلييى نفييوس كييثير ميين الرخصييائيين‬ .‬‬ ‫‪ -11‬التسجيل كأداة علتجية‬ ‫‪A therapeutic tool‬‬ ‫‪ .‬لذلك فهم‬ ‫يطالبون الرخصائيين التجتماعيين بالمرونة والسماح لعملئهم‬ ‫بالطلع على سجلتهم الخاصة ومساعدتهم لمعرفة ما يقومون به‬ ‫من أعمال وكيفية تنفيذ النشطة العلتجية المختلفة ‪.‬‬ ‫وأرخيرا يمكننا القول أن التسجيل الجيد الذي يفي بجميع‬ ‫متطلبات عملية التسجيل هو تجزء أساسي لتقديم رخدمات فعالة‬ ‫وناتجحة ‪ .‫‪ -9‬التعليم والتدريب‬ ‫‪Teaching & Training‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ -10‬البحث‬ ‫‪Research‬‬ ‫‪ .‬تعتبر السجلت إحدى‬ ‫الوسائل الهامة والفعالة التي يستخدمها المشرفون في تعليم‬ ‫وتدريب طلب الخدمة التجتماعية والرخصائيين التجتماعيين‬ ‫لكسابهم المهارات اللزمة للعمل مع الحالت وممارسة العمل‬ ‫المهني بصفة عامة ‪.

‬ب( الحييوار‬ ‫الييذي تييم بييين الرخصييائي التجتميياعي والعميييل ‪،) .‬ج( العمليييات‬ .‬‬ ‫ويعتبر السلوب القصصي من أقييدم أسيياليب التسييجيل فييي‬ ‫رخدميية الفييرد ‪ ،‬وقييد لخييص كييل ميين ) عثمييان ‪ 1977 ،‬وزيييدان ‪،‬‬ ‫‪ ( 1997‬أهم رخصائص التسجيل القصصي في التالي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬السلوب القصصي ينبغي أن يتضيمن معلوميات وصيفية دقيقية‬ ‫عن الجوانب التالية ‪) :‬أ( شخصية العميل وانفعييالته ‪) .‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫التسجيل القصصي‬ ‫‪Narrative Recording‬‬ ‫ور الحوار اللفظييي والنفسييي‬ ‫السلوب القصصي أسلوب يص ي‬ ‫بين الرخصائي التجتماعي والعميل ‪ ،‬فيكشييف عيين طبيعيية التفاعيل‬ ‫المهني بينهما وما احتوته المقابلة من عمليات مهنية في تسلسييلها‬ ‫ون صييورة حييية لييتركيب المقابليية ) عثمييان ‪،‬‬ ‫وتعاقبها الزمنييي ليكيي ي‬ ‫‪.‫التجتماعيين وشجعتهم على ممارستها بشكل أكبر مما كان معهودا‬ ‫في السابق ‪.‬ويهت يييم التسييجيل القصصييي بمتابعيية تيييار‬ ‫التغيييير والتبييديل الييذي يطييرأ علييى الحاليية وملحظيية التعييبيرات‬ ‫والسلوكيات اللفظية‬ ‫‪verbal‬‬ ‫وغير اللفظية‬ ‫‪nonverbal‬‬ ‫الييتي تصييدر ميين‬ ‫العميل في مختلف المواقف ) الحاروني ‪ 1977 ،‬م ( ‪. ( 1997 ،‬وهذا النوع من التسجيل يتطلييب ميين‬ ‫الرخصييائي التجتميياعي الملحظيية الدقيقيية والنتبيياه والييوعي التييام‬ ‫بالحقييائق الهاميية وربييط بعضييها ببعييض فييي النييواحي القتصييادية‬ ‫والتجتماعييية والثقافييية ‪ . ( 1977‬‬ ‫ويعتمييد السييلوب القصصييي علييى تسييجيل المقييابلت علييى‬ ‫شكل قصة يرويها الرخصائي التجتماعي بأسلوب السييرد للمواقييف‬ ‫التي حدثت وفق تسلسلها الزمني ‪ ،‬يأرخذ فيها الرخصائي التجتماعي‬ ‫اضمير المتكلم ويتحدث عن العميل فييي المقابليية بضييمير الغييائب ‪،‬‬ ‫ويسييتخدم المييدون اللغيية العربييية الفصييحى فييي تسييجيل أحييداث‬ ‫المقابلة ) زيدان ‪ .

‬هي( العلقيية المهنييية وتطورهييا ‪) .‬و( عمليييات‬ ‫المقاومة والتقمص والتحويل سواء من تجانب الرخصائي التجتماعي‬ ‫أو العميل ‪) .‬ويساعد السلوب القصصي إلى حد بعيد في الكشف عن سييمات‬ ‫العميل الشخصية وطبيعة المشييكلة الييتي يواتجههييا بصييورة دقيقيية‬ ‫ووااضحة ‪ ،‬ويمنح الرخصائي التجتماعي فرصة لمراتجعة المعلومييات‬ ‫التي تم تسجيلها واستكمال تجوانب النقص فيها ‪.‬‬ ‫ويعتبر السلوب القصصي من أفضل الساليب التي تستخدم‬ ‫في تدريب طلب الخدمة التجتماعية وتأهيل الرخصائيين المبتييدئين‬ ‫‪ ،‬كما أنه وسيلة هامة من وسائل الشراف الكاديمي والمؤسسييي‬ ‫‪ .‬‬ ‫ور المقابلت التي تتم مع العميل حسييب‬ ‫‪ -2‬السلوب القصصي يص ي‬ ‫تسلسييلها الزمنييي وتعيياقب الحييوادث كمييا حصييلت دون تحريييف‬ ‫مقصود أو غير مقصود ‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -4‬السلوب القصصي يساعد في معرفة مدى نجاح المقابليية فييي‬ ‫تحقيييق أهييدافها ‪ ،‬ويواضييح مسييتوى المهييارة الفنييية للرخصييائي‬ ‫التجتماعي ومدى التزامه بتطبيق الصول الفنية للعمل المهني ‪.‬‬ ‫ومن تجانب آرخر فإن هذا النوع من التسجيل يستنفذ كثيرا من‬ ‫الوقت والجهد والمكانيات ‪ ،‬ويصعب السييتفادة منييه فييي البحيياث‬ ‫العلمية والحصاءات العامة ‪.‬د( اسييتجابات الرخصييائي التجتميياعي‬ ‫للعمليات النفسية ‪) .‬‬ ‫‪ -3‬السلوب القصصي يستخدم في تسجيل تجميع المقابلت الولية‬ ‫" مقابلة الستقبال " للحالت السلوكية والنفسية والنزاع السييري‬ ‫وفي بعض أو كل المقابلت التالية ‪ ،‬بينما ل يفضييل ممارسييتها فييي‬ ‫حالت معينة كالحالت القتصادية‪.‫النفسية المصاحبة للحييوار ‪) .‬ن( الساليب المهنية والعلتجييية الييتي‬ ‫يستخدمها الرخصائي التجتماعي ‪.‬ز( تفاعل العميل مع البيئة المحيطيية ومييا تضييمه ميين‬ ‫أشخاص تربطه بهم علقة ‪) .

‬‬ ‫ويعتييبر هييذا النيييوع ميين أكيييثر السيياليب اسييتخداما فيييي‬ ‫المؤسسات التجتماعية ‪ ،‬كما وأنه السييلوب المفضييل لييدى الكييثير‬ ‫من الرخصائيين التجتميياعيين ‪ .‬وتختلف هذه المؤسسات في تحديد‬ ‫الفترة الزمنية المطلوبة للقيام بعملية التسجيل ‪ ،‬ففي بعييض هييذه‬ ‫المؤسسات يطالب الرخصائي التجتماعي بالتسييجيل كييل أسييبوع ‪،‬‬ ‫والبعض الرخر كل شهر ‪ .‬‬ ‫(‪:‬‬ .‬‬ ‫‪Barker.‬وعموما فإن معظييم المؤسسييات تفيير ض‬ ‫علييى الرخصييائيين التجتميياعيين كتابيية تقرييير مييوتجز فييي الحييالت‬ ‫والمواقف التالية )‬ ‫‪Wilson.‫ويمكيين القييول بارختصييار أن التسييجيل القصصييي هييو نظييام‬ ‫لتسجيل العمليات المهنية التي يقوم بها الرخصييائي التجتمياعي مييع‬ ‫الحاليية ‪ ،‬حيييث يطلييب منييه تييدوين تجميييع المعلومييات المتعلقيية‬ ‫بشخصية العميل والبيئة المحيطيية بييه ‪ ،‬وتنظيمهييا بطريقيية يسييهل‬ ‫الستفادة منها ‪ .‬كما يحتوي السييجل القصصييي علييى ملخييص نهييائي‬ ‫يواضييح الحتمييالت المسييتقبلية للمشييكلة ‪ ،‬وتوصيييات الرخصييائي‬ ‫التجتماعي بشأنها‬ ‫)‬ ‫(‪. 1995‬‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫التسجيل الموتجز‬ ‫‪Summary Recording‬‬ ‫التسييجيل المييوتجز هييو عملييية تييدوين الحقييائق والمعلومييات‬ ‫الهاميية الييتي تييم الحصييول عليهييا ميين قبييل العميييل ‪ ،‬وتحليلت‬ ‫الرخصييائي التجتميياعي المهنييية المبنييية علييى معرفتييه ورخييبرته ‪،‬‬ ‫وتنظيمها بدقة تحييت عنيياوين رئيسيية مناسييبة ‪ ،‬وصييياغتها بأشييكال‬ ‫موتجزة توفر الوقت والجهد ‪. 1980‬‬ ‫‪ -1‬الحالت الجديدة ‪.‬وغالبييا مييا تقييوم المؤسسيية بتزويييد‬ ‫الرخصائي التجتماعي بنموذ‪،‬ج أو قائمة تساعده في تنظيييم وعيير ض‬ ‫المعلومات المطلوب تدوينها ‪ .‬هذا بالاضييافة إلييى تييدوين تجميييع تطييورات عملييية‬ ‫التدرخل بما فيها التجراءات والساليب المستخدمة والنتائج التي تم‬ ‫التوصل إليها ‪ .

1980‬‬ ‫( محتوى التسييجيل المييوتجز فيي‬ ‫المعلومات التالية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬البيانات الولييية الميعرفيية بالعميييل كالسييم ‪ ،‬والسيين ‪ ،‬والحاليية‬ ‫التجتماعية ‪ ،‬ورقم‬ ‫البطاقة ‪ ،‬ورقم الحالة أو الملف ‪ ،‬والعنوان ‪ ،‬ورقم الهاتف …‬ ‫الخ ‪.‬‬ ‫‪ -2‬تاريخ المقابلة ) اليوم ‪ -‬الشهر ‪ -‬السنة ( ‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -4‬حالة تغيييير الرخصييائي التجتميياعي لعملييية تشييخيص الحالية ‪ ،‬أو‬ ‫تعديل رخطة‬ ‫العل‪،‬ج ‪.‬‬ ‫‪ -4‬اسم الرخصائي التجتماعي ‪.‬‬ ‫محتوى التسجيل الموتجز ‪:‬‬ ‫لخص ولسون )‬ ‫‪Wilson.‬‬ ‫‪ -7‬وصف مختصر للمشكلة أو المشكلت من وتجهة نظر الرخصائي‬ ‫التجتماعي ‪.‬‬ ‫‪ -5‬حاليية الكشييف عيين بعييض المعلومييات إلييى تجهييات أو أشييخاص‬ ‫آرخرين من رخار‪،‬ج‬ ‫المؤسسة ‪.‫‪ -2‬حالت تحويل العملء من أرخصائي إلى آرخر ‪ ،‬أو من أحييد أعضيياء‬ ‫الفريق‬ ‫العلتجي إلى عضو آرخر ‪ ،‬أو من مؤسسة إلى أرخرى ‪.‬‬ ‫‪ -5‬الغر ض من المقابلة ‪.‬‬ ‫‪ -6‬محتوى المقابلة ‪.‬‬ ‫‪ -3‬تاريخ التسجيل ‪.‬‬ ‫‪ -3‬حالة الحصول على معلومات تجديدة يتطلب العمل تسجيلها في‬ ‫الملف ‪.‬‬ ‫‪ -9‬التشخيص أو التقدير المهني لمحتوى المقابلة ‪.‬‬ ‫‪ -8‬وصف للخدمات التي قدمت للعميل ‪.

‫‪-10‬رخطة العل‪،‬ج أو التدرخل ‪.‬‬ ‫* احرص على تنظييم المعلوميات مين رخلل واضيع عنياوين رئيس ة‬ ‫وفرعية قدر‬ ‫المكان حتى يمكن قراءة التقرير بسهولة ويسر ‪ ،‬والستفادة منه‬ ‫وقت الحاتجة ‪.‬‬ .‬‬ ‫* تجنب تكرار تسجيل المعلومات ‪.‬‬ ‫* اكتب بإيجاز وارختصار قدر المكان ‪.‬‬ ‫* ليس من الضروري تسيجيل كيل مقابل ة فيي سيجل رخ اص ‪ ،‬بيل‬ ‫يمكن الجمع بين‬ ‫أكثر من مقابلة في سجل واحد ‪ ،‬ولكن حاول أن تفيرق بييين كييل‬ ‫فترة عمل‬ ‫وأرخرى ‪.‬‬ ‫* تأكييد ميين تسييجيل تجميييع المعلومييات الولييية ‪ ،‬وتاريييخ المقابليية‬ ‫والتسجيل ‪.‬‬ ‫* احرص على اسييتخدام المفيياهيم والمصييطلحات المهنييية رخاصيية‬ ‫عند كتابة‬ ‫التشخيص ورخطة العل‪،‬ج ‪.1980‬‬ ‫( إلى مجموعة من القواعد‬ ‫والتعليمات التي تساعد الرخصييائي التجتميياعي فييي تنظيييم عملييية‬ ‫التسجيل الموتجز منها ‪:‬‬ ‫* تذ ي‬ ‫جل ؟‬ ‫جل ؟ وميياذا أسيي ي‬ ‫كر دائما الهدف من التسجيل " لماذا أس ي‬ ‫ومن سيقرأ هذا‬ ‫التقرير ؟ ‪.‬‬ ‫قواعد للمماراسة المهنية ‪:‬‬ ‫أشار )‬ ‫‪Wilson.‬‬ ‫* تأكد من وتجود ارتباط وعلقة بين المعلومات المسجيلة وعمليييتي‬ ‫التشخيص‬ ‫والعل‪،‬ج ‪.

‬‬ ‫‪ -2‬المانيية العلمييية فييي التسييجيل ‪ ،‬فالتسييجيل ينبغييي أن يكييون‬ ‫مطابقا للواقع بكل ما‬ ‫فيه من حسنات وسيئات ‪.‬التعيرف عليى درتجيية‬ ‫استعداد العميل لقبول الخدمة ‪ ،‬وتدرخل المؤسسيية والوصييول إلييى‬ ‫اتفييياق بشيييأنهما ‪ (5 .‬‬ ‫نماذج للتسجيل الموتجز ‪:‬‬ ‫وللتسجيل الموتجز أشكال متعددة منها ‪ (1 -:‬ملخص المقابلة‬ ‫‪Summary .‫كما لخص ) زيدان ‪ 1997 ،‬م ( شروط التسجيل المناسييب‬ ‫في الجوانب التالية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬الخلو من الرخطاء اللغوية ‪ ،‬نظرا لما يمكن أن يترتب على هييذه‬ ‫الرخطاء من‬ ‫إرخلل بالمعنى وحسن حسن الصياغة والعر ض ‪. 1995‬‬ ‫( وأاضيياف )‬ ‫‪Wilson.‬وتتضمن هذه التجييراءات غالبييا مييا يلييي ‪ (1 -:‬تعريييف‬ ‫العميل بالخدمات التي تقييدمها المؤسسيية ‪ ،‬وتزويييده بالمعلومييات‬ ‫اللزميية ‪ ،‬وشييروط الحصييول علييى الخييدمات ‪ (2 .‬الخييرو‪،‬ج بانطبيياع مبييدئي عيين احتياتجييات‬ ‫العميل أو طبيعة المشكلة التي يواتجههييا ‪ (4 .‬الحصييول علييى‬ ‫المعلومييات الولييية ‪ (3 .3‬‬ ‫‪Periodic‬‬ ‫‪ (summary‬ملخص القبييول للحييالت الجديييدة‬ ‫‪Intake‬‬ ‫‪ (summary .4‬تقرير أو ملخص التحويل ‪ (Transfer summary .‬‬ ‫) أ ( ملخص عملية القبول ‪:‬‬ ‫القبول عبارة عن مجموعيية ميين التجييراءات‬ ‫‪procedures‬‬ ‫الييتي‬ ‫تعمل بها المؤسسييات التجتماعييية بهييدف الخييرو‪،‬ج بأفضييل النتائييج‬ ‫الممكنة من رخلل المقابلة الولى " التصال المبدئي‬ ‫‪f First contact‬‬ ‫"‬ ‫مع العملء ‪ . 1980‬‬ ‫( إلييى‬ .‬تعييييين الرخصيييائي التجتمييياعي المناسيييب‬ ‫لمسيياعدة العميييل ‪) .2‬‬ ‫‪ (Interview‬الملخييص الييدوري للعمييل مييع الحاليية‬ ‫‪of case activity .‬‬ ‫‪ -3‬اللتزام بفلسفة المؤسسة وأهدافها عند التسجيل ‪.‬‬ ‫‪Barker.5‬ملخص إنهاء‬ ‫العمل مع الحالة‬ ‫‪Closing summary‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫‪ -‬رخطة العل‪،‬ج‬ ‫‪Treatment plan‬‬ ‫حل المشكلة ‪.‬وبعد المقابلة مباشييرة يقييوم الرخصييائي‬ ‫التجتميياعي بعمييل تقييدير تشخيصييي‬ ‫‪Diagnostic assessment‬‬ ‫يتضييمن‬ ‫اسييتنتاتجاته وملحظيياته وتوصييياته الخاصيية بييالعل‪،‬ج والخييدمات‬ ‫المستقبلية التي يحتا‪،‬ج إليها العميل ‪.‬‬‫ سبب التصال وطلب المساعدة " المشكلة الحالية " ‪.‬‬ ‫ طبيعة التصالت السييابقة مييع المؤسسيية أو المؤسسييات‬‫الرخرى ونتائجها ‪.‬‬‫ أي إتجراء له علقة بعملية القبول كالتحدث إلى الشييخاص‬‫المقربين إلى العميل أو ممن لهم علقة به أو بالمشكلة ‪.‬‬ ‫ المعلومات المعيرفة بالعميل ‪.‬‬ ‫ كيفية معرفة العميل بالمؤسسة ‪.‬‬ ‫دوري ‪:‬‬ ‫) ب ( الملخص ال د‬ ‫المقترحة لمقابلة الحتياتجييات أو‬ .‫الهداف السابقة لمقابلة القبييول أهييدافا أرخييرى تكميين فييي إتاحيية‬ ‫الفرصيية للعميييل للتعييبير عيين احتياتجيياته ‪ ،‬وتحديييد مييا يريييده ميين‬ ‫المؤسسة أو الرخصائي التجتماعي ‪ ،‬وتحديد أدوار كييل ميين العميييل‬ ‫والرخصائي التجتماعي في عملية التدرخل والمساعدة بما فييي ذلييك‬ ‫التجر ومواعيد المقابلت ‪ .‬‬‫‪ -‬وصيييف مختصييير للتارييييخ التجتمييياعي‬ ‫‪history‬‬ ‫‪Social‬‬ ‫‪،‬‬ ‫والمعلومات ذات العلقة بالمشكلة ‪.‬‬ ‫ تقرييير تشخيصييي مييوتجز يواضييح احتياتجييات العميييل أو‬‫المشكلة التي يعاني منها ‪.‬‬ ‫كما ذكر)‬ ‫‪Wilson. 1980‬‬ ‫( أن ملخص القبييول ينبغييي أن يتضييمن‬ ‫تسجيل للجوانب التالية ‪:‬‬ ‫ اسم الرخصائي التجتماعي ‪ ،‬وتاريخ المقابلة ‪ ،‬وتاريخ إعداد‬‫الملخص ‪.

‬‬‫ النتائج التي تم التوصل إليها ‪ ،‬ودرتجة تحقيق الهداف ‪.‬‬‫ نوعية النشطة والعمال والمهمات التي تم تنفيذها ‪.‬‬ ‫يحتوى الملخص الدوري على معلومات تتعلق بالجوانب‬ ‫التالية ‪-:‬‬ ‫ تطورات العمل مع الحالة رخلل الفترة المااضية ‪.‬‬‫ نوعية الخدمات التي قدمت إلى العميل ‪.‬‬‫ الداء المهني للرخصائي التجتماعي مع الحالة ‪.‬ول مييانع فييي حاليية‬ ‫سماح الوقت والظروف من قيام الرخصائي التجتميياعي بمسيياعدة‬ ‫العميل للستفادة ميين عملييية التحويييل وذلييك ميين رخلل مصيياحبته‬ ‫لتعريفه بالرخصائي الجديد ‪.‫الملخص الدوري أو ملخص الفترة هو عبارة عن تقرير يواضح‬ ‫التطورات الهامة التي حدثت مع الحاليية فييي فييترة زمنييية معينيية ‪.‬‬‫‪ -‬تحسين وتطوير العمل ‪.‬ومن تجهة أرخرى ينبغي على الرخصائي التجتماعي تواضيح‬ ‫وشرح أسباب التحويل للعميل والشارة إلييى مييا يمكيين أن يحققييه‬ ‫هذا التحويل من فوائد ونتائج بالنسبة للعميييل ‪ .‬‬ ‫) ج ( ملخص التحويل ‪:‬‬ ‫في حالت معينة يتطلب المر القيام بعملييية تحويييل العميييل‬ ‫من أرخصائي إلى آرخر أو من مؤسسة إلى أرخييرى لمتابعيية العمييل أو‬ ‫الحصول على رخييدمات إاضييافية ميين نييوع رخيياص ‪ ،‬ففييي مثييل هييذه‬ ‫الحالت ينبغي أن يحصل الرخصائي الجديد على صييورة كامليية عيين‬ ‫واضع العميل ومشكلته وما يحتاتجه ميين رخييدمات ‪ ،‬لييذلك كييان ميين‬ ‫الضروري على الرخصائي التجتماعي استخدام مييا يسييمى بملخييص‬ ‫التحويل ‪ .‬‬ ‫دون في فترات منتظمة ‪ ،‬حيييث‬ ‫وتسمى بالملخصات الدورية لنها ت ي‬ ‫تكلف بعض المؤسسات الرخصائيين التجتميياعيين بعمييل ملخصييات‬ ‫للحالت المسندة إليهم في أوائل كل شهر أو كييل شييهرين حسييب‬ ‫النظام الداري للمؤسسة ) سوسن ونعمات ‪ 1992 ،‬م ( ‪.‬‬ .

‫وملخص التحويل هييو عبييارة عيين الملحظييات الرخيييرة الييتي‬ ‫يكتبها الرخصائي التجتماعي عن الحالة ويضييعها فييي ملييف العميييل‬ ‫قبل تحويله إلى مختص أو مؤسسة أرخرى ‪ .‬‬ ‫ تطورات العمل مع الحالة ‪.‬‬ ‫المح ي‬ ‫‪ -‬معرفة العميل وإدراكه لعملية التحويل ‪.‬‬ ‫دمت إلييى العميييل وتسييجيلها بطريقيية‬ ‫ الخييدمات الييتي قيي ي‬‫من ي‬ ‫ظمة ‪. 1995‬‬ ‫(‬ ‫إلى أن ملخص التحويل ينبغي – وليس بالضرورة – أن يحتوى علييى‬ ‫معلومات عن التطييورات النهائييية للعمييل مييع الحاليية ‪ ،‬واحتياتجييات‬ ‫العميل في المستقبل القريب ‪ ،‬ووصف احتياتجات العميل المحتملة‬ ‫في الجوانب الصحية والنفسية ‪ ،‬وأهداف ومهمات لم يتييم التعامييل‬ ‫معها أو إنجازها بعد وأي تعهدات والتزامات من الطرفين ‪ ،‬ووصييف‬ ‫موتجز لعملية التدرخل ميين بييدايتها حييتى الييوقت الراهيين ‪ ،‬وملخييص‬ ‫للنطباعات والتوصيات النهائية للرخصائي التجتماعي ‪.‬‬ ‫) د ( ملخص إنهاء العمل ‪:‬‬ .‬‬‫ أسييباب التحويييل ‪ ،‬وتيياريخه ‪ ،‬واسييم الجهيية أو الشييخص‬‫ول إليه ‪.‬‬‫ ملخص تشخيصي للحالة ‪. 1980‬‬ ‫( أن ملخص التحويل ينبغييي أن يشييمل‬ ‫تسجيل للجوانب التالية ‪:‬‬ ‫ اسم الرخصائي التجتماعي ‪ ،‬وتاريخ كتابة التقرير ‪.‬‬‫ اسم العميل والمعلومات المعرفة ‪.‬‬ ‫كما ذكر)‬ ‫‪Wilson.‬‬‫ وصف الموقف أو الواضع الحالي للعميل ‪.‬‬‫ تاريخ بداية العمل وأسبابه ‪ ،‬وتواضيح تاريخ وأسباب العمييل‬‫دد العميل فيها إلى المؤسسة ‪.‬‬ ‫كل ميرة تر ي‬ ‫ المشييكلة الحالييية الييتي أدت بالعميييل إلييى طلييب العييون‬‫والمساعدة ‪.‬ويشير‬ ‫)‬ ‫‪Barker.

‬مناقشيية الوسييائل والسيياليب الييتي‬ ‫تساعد العميل على إدراك المشكلت المستقبلية وكيفية مواتجهتها‬ ‫‪ (4 .‬وتتضييمن‬ ‫مرحلة إنهاء العمييل مجموعيية ميين العمليييات الساسييية المرتبطيية‬ ‫بعملية التدرخل منها ‪ (1-:‬تقويم التطورات والنجازات ‪ (2.‬ولهذا يفضل أن يحتوي ملخييص إنهيياء العمييل‬ ‫مع الحالة على المعلومات التالية ) )‬ ‫‪Wilson. (Barker.‫إتجراءات منظمة لنهاء عملية التييدرخل والعلقيية المهنييية بييين‬ ‫الرخصائي التجتماعي والعميل ‪ ،‬وتظهيير هييذه المرحليية عنييدما يتييم‬ ‫تحقيق الهداف المتفييق عليهييا مسييبقا بييين الرخصييائي التجتميياعي‬ ‫والعميل ‪ ،‬أو عندما تنتهي المدة الزمنية المحددة للعمل ‪ ،‬أو عندما‬ ‫يبدي العميل عدم الرغبة في الستمرار ومتابعة العمييل ‪ .‬‬ ‫‪ -4‬المشكلة الساسية التي تواتجه العميل ‪. ( 1977 ،‬‬ ‫وينبغي أن يتضييمن الملخييص الختييامي معلومييات وافييية عيين‬ ‫العمليات الساسييية المرتبطيية بمرحليية إنهيياء العمييل مييع الحاليية ‪،‬‬ ‫بالاضييافة إلييى مقترحييات وتوصيييات الرخصييائي التجتميياعي بشييأن‬ ‫تجميع هذه العمليات ‪ .‬‬ .‬‬ ‫‪ -5‬الخدمات والبرامج التي استفاد منها العميل رخلل فترة العمل ‪. 1980‬‬ ‫(‪:‬‬ ‫‪ -1‬اسم الرخصائي التجتماعي وتأريخ كتابة الملخص ‪.‬التعامييل‬ ‫مع مشاعر المقاومة والنكار والهروب إلى المر ض الييتي قييد تنشييأ‬ ‫نتيجيية عملييية النفصييال ‪ (3 .‬مساعدة العميل فييي عملييية البحييث والوصييول إلييى المييوارد‬ ‫المجتمعية المتاحة ) ‪.‬‬ ‫‪ -2‬اسم العميل والمعلومات المعرفة به ‪.‬‬ ‫‪ -3‬تأريخ بداية العمل مع الحالة وأسباب العمل في كل مرة استفاد‬ ‫منها العميل‬ ‫من رخدمات المؤسسة ‪. 1995‬‬ ‫والملخص الختامي للحالة هو تقرير موتجز يتضييمن إتجييراءات‬ ‫إنهاء العمل مع الحالة في حالة نقلها أو تحويلها ليبرز بإيجاز طبيعيية‬ ‫المشكلة والخطييوات الدراسييية والتشخيصييية والتدرخلييية العلتجييية‬ ‫التي انتهت إليها وسبب إنهاء العمل مع الحالة ) عثمان ‪.

‬‬ ‫‪ -5‬ما هي الصعوبات التي واتجهة العمل ؟ ‪.‬‬ ‫‪ -6‬ما هو سبب إنهاء العمل مع الحالة وإقفال الملف ؟ ‪.‬‬ ‫‪ -2‬ما هي التجراءات والنشطة التي تم الرخذ بها رخلل فترة العمييل‬ ‫؟‪.‫‪ -6‬تقرير موتجز عن واضع الحالة عند انتهاء العمل ‪.‬‬ ‫) ‪(3‬‬ ‫التأريخ التجتماعي‬ ‫‪Social History‬‬ ‫التأريخ التجتماعي للحالة عبييارة عيين تقرييير مكتييوب يتضيمن‬ ‫المادة التي توصل إليها الرخصائي التجتميياعي أثنيياء دراسيية الحاليية‬ ‫مصنفة ومرتبة ومعرواضة عراضا سليما ) زيدان ‪.‬ويعتبر التأريخ‬ ‫التجتماعي إحدى الوثائق الهامة التي ينبغي أن يحتويهييا السييجل أو‬ ‫الملف الطبي للعميل ‪ . ( 1996 ،‬‬ ‫كما يشير باركر إلى أن التأريخ التجتماعي هييو عملييية وصييف‬ ‫وتقدير دقيق لموقف العميل في المااضي والحااضر ‪ .‬وهي وثيقة تصف أسرة العميييل ‪ ،‬ورخلفيتهييا‬ ‫التجتماعية والقتصادية ‪ ،‬بالاضييافة إلييى رخييبرات النمييو ذات الصييلة‬ .‬‬ ‫‪ -7‬أسباب وتأريخ إنهاء العمل ‪.‬‬ ‫وفييي نهاييية العمييل مييع كييل حاليية ينبغييي علييى الرخصييائي‬ ‫التجتماعي كتابة تقرييير مييوتجز يتضييمن تقويمييا شييامل ونهائيييا عيين‬ ‫عملية التدرخل مع الحالة ككل ‪ .‬‬ ‫‪ -4‬ما هي المشكلت التي تم حلها ‪ ،‬والمشكلت التي تعذر التعامل‬ ‫معها ؟ ‪.‬ويفضل أن يحتوي هذا التقرير على‬ ‫معلومات مختلفة في عدد من الجوانب الييتي يمكيين تلخيصييها ميين‬ ‫رخلل التجابة على السئلة التالية ‪-:‬‬ ‫‪ -1‬ما هي السباب التي دعت المؤسسة إلييى تقييديم رخييدماتها إلييى‬ ‫العميل ؟ ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ما هي النتائج التي تم التوصل إليها ؟ ‪.

‬‬ ‫ويكتب التأريييخ التجتميياعي عييادة بأسييلوب قصصييي‬ ‫‪narrative‬‬ ‫يعتمييد‬ ‫على الترتيب الزمني للحوادث ‪ ،‬أو بأسلوب مواضوعي يعتمييد علييى‬ ‫تصنيف المعلومات حسب عناوين رئيسة‬ ‫)‪n Barker.‬‬ ‫ويجدر الشارة إلى أنه من الصعب واضع نموذ‪،‬ج موحد يحتوي‬ ‫على تجميع العناصر والمعلومات الييتي يفييتر ض أن يتضييمنها سييجل‬ ‫التأريييخ التجتميياعي بحيييث يمكيين تطييبيقه فييي مختلييف مجييالت‬ ‫ومؤسسات الخدمة التجتماعية ‪ ،‬حيث أن نوعية الخييدمات وبرامييج‬ ‫المسيياعدات وأسييلوب التييدرخل يختلييف ميين مؤسسيية إلييى أرخييرى‬ ‫وبالتالي فإن نوعية المعلومات وتجوانب الهتمام التي يتييم الييتركيز‬ ‫عليها بالضييروري سييتكون مختلفيية ‪ .‬وعمومييا يمكيين تلخيييص أهييم‬ ‫محتويات التأريخ التجتماعي والذي يمكن تطبيقه في عدد كبير ميين‬ ‫المؤسسات التجتماعية في العناصر التالية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬المشيكلة الحاليية‬ ‫‪presenting problem‬‬ ‫وهيي العيرا ض والصيعوبات‬ ‫الظاهرة أو الملحوظة والتي كانت السبب في طلب المسيياعدة‬ ‫‪.‬وغالبييا مييا يشييكل التأريييخ‬ ‫التجتماعي القاعدة الساسية لعملييية التقييدير‬ ‫‪assessment‬‬ ‫والتخطيييط‬ ‫للخييدمات فييي مجيال الخدميية التجتماعييية ‪ ،‬كمييا يسييتخدم التأريييخ‬ ‫التجتماعي كمصدر أساسي لعملية اتخاذ قرار مساعدة العميل من‬ ‫قبل عدد من المختصين كالطباء والمحامين والمعلمييين وغيرهييم ‪.‬‬ ‫‪ -2‬أعييرا ض المشييكلة‬ ‫‪symptoms of the problem‬‬ ‫وهييي الاضييطرابات‬ ‫الجسيييمية أو النفسيييية أو الاضيييطرابات النفسيييية التجتماعيييية‬ ‫كالنفعال السطحي‬ ‫‪flat affect‬‬ ‫الذي هو عر ض من أعرا ض الفصام‬ .1995‬‬ ‫(‪.‫بالمشكلة والحالة ‪ .‬ويقوم الرخصائي التجتماعي ومساعديه بإعييداد‬ ‫هذه الوثيقة اعتمادا علييى مصييادر مختلفيية أهمهييا المقييابلت الييتي‬ ‫يجرونها مع العملء وأفراد أسرهم ‪ ،‬ومراتجعة السجلت والتقارير ‪،‬‬ ‫واستشييارة الشييخاص والمؤسسييات المتخصصيية ‪ ،‬والملحظيية‬ ‫المباشرة للعميل والبيئة المحيطيية بييه ‪ .

‬‬ ‫‪ -8‬تقدير الرخصائي التجتماعي للمشكلة‬ ‫‪ -9‬توصيات الرخصيائي التجتمياعي‬ ‫‪social worker's assessment‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ -4‬الواضع الحالي للعميل‬ ‫‪current situation‬‬ ‫الذي يتضمن الواضع السري‬ ‫‪ ،‬والجانب الييوظيفي ‪ ،‬والواضييع القتصييادي ‪ ،‬والعوامييل الصييحية‬ ‫والتجتماعية والبيئية ذات الصلة بالمشكلة ‪.‬‬ ‫‪social worker’s recommendations‬‬ ‫بميا‬ ‫فيها رخطة العل‪،‬ج ‪ ،‬ودور كل من الرخصييائي التجتميياعي والعميييل‬ ‫وأسرته والمؤسسة في العملية العلتجية ‪.‫أو الكتئاب ‪ ،‬وارتفاع درتجة الحرارة عر ض من أعييرا ض الصييابة‬ ‫بالعدوى ‪ ،‬ونقص الوزن بدرتجات كبيرة عر ض ميين أعييرا ض فقييد‬ ‫الشهية العصبي‬ ‫‪ -3‬تأريخ المشييكلة‬ ‫‪anorexia nervosa‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪history of the problem‬‬ ‫ومييا تتضييمنها ميين حييوادث‬ ‫ومواقف النفسية المتكررة ‪. 1995‬‬ ‫(‪.‬‬ ‫‪ -6‬الخلفية التعليمية والمهنية‬ ‫‪educational and vocational background‬‬ ‫بمييا‬ ‫فيها الخبرات والمهارات المكتسبة ‪.‬‬ ‫" نموذج للتأريخ التجتماعي في المجال الطبي "‬ ‫كمييا أشييرنا سييابقا عيين ارختلف مجييال تركيييز نميياذ‪،‬ج التأريييخ‬ ‫التجتماعي من مؤسسيية إلييى أرخييرى وميين مجييال إلييى آرخيير وذلييك‬ ‫بحسب أهداف وإتجراءات وأنشطة عملية المسيياعدة ‪ ،‬فييإنه يمكين‬ .‬‬ ‫‪ -7‬أهداف العميل‬ ‫‪client goals‬‬ ‫من عملية التدرخل بالاضافة إلى أهداف‬ ‫الفراد المقربين من أسرة العميل ‪.‬‬ ‫‪ -5‬الخلفييية السييرية‬ ‫‪family background‬‬ ‫بمييا فيهييا العوامييل الصييحية‬ ‫والنفسية للبوين والقرباء ‪.‬‬ ‫كما يتضمن التأريخ التجتماعي بعض المعلومات الرخرى الييتي‬ ‫يييرى الرخصييائي التجتميياعي أهمييية واضييعها فييي السييجل لعلقتهييا‬ ‫بالمشكلة الحالية ‪ ،‬أو أهداف عملية التدرخل ‪ ،‬أو وظيفة المؤسسيية‬ ‫)‬ ‫‪Barker.

‬‬ ‫‪ -2‬الوضع الاسري ‪ :‬ويحتيوي عليى معلوميات عين أفيراد أسيرة‬ ‫المريض وأصدقائه المقربين كالسم ‪ ،‬والعنوان ‪ ،‬ورقم الهاتف ‪،‬‬ ‫وصلة القرابة ‪ ،‬والعلقة ومدى قوتها ‪.‬‬ ‫‪ -6‬انطباعات الصخصائي التجتماعي عن الحالة " الملخضضص‬ ‫التشخيصي " ‪ :‬ويتضمن تحليل الرخصائي التجتماعي لمشاعر‬ ‫المريض وأسرته واحتياتجيياتهم الشخصييية والتجتماعييية المترتبيية‬ ‫على المر ض ‪ .‬‬ ‫‪ -3‬نظضضام المعيشضضة ‪ :‬ويتضييمن وصييفا دقيقييا لواضييع المريييض‬ ‫المعيشي كمكان السكن ‪ ،‬ونوعه ورخصائصه ‪ ،‬وأسلوب الحييياة ‪،‬‬ ‫والشخاص الذين يعيشون معه‬ ‫‪ -4‬الوضضضع القتصضضادي ‪ :‬ويحتييوي علييى معلومييات عيين مصييدر‬ ‫الدرخل ‪ ،‬ومقداره والحيييازة ‪ ،‬والمسيياعدات الييتي يحصييل عليهييا‬ ‫المريض من الجهات المختلفة ‪.‬والشارة إلى اتجاهات السرة‬ .‬‬ ‫‪ -1‬الوضضضع الطضضبي للمريضضض ‪ :‬وتضييمن معلومييات عيين عميير‬ ‫المرييييض ‪ ،‬وسيييبب درخيييوله المستشيييفى ‪ ،‬وتأرييييخ اليييدرخول ‪،‬‬ ‫والمشييكلت الصييحية بالاضييافة إلييى وصييف مختصيير عيين تييأثير‬ ‫المر ض علييى قييدرة المريييض الجسييمية والعقلييية ‪ ،‬واحتمييالت‬ ‫الشفاء ‪ ،‬والمستوى المتوقع لداء المريض بعد الخرو‪،‬ج ‪ ،‬ومييدى‬ ‫معرفة المريض وأسييرته بحييالته الصييحية ‪ ،‬ونوعييية المعلومييات‬ ‫التي حصلوا عليها من أعضاء الفريق العلتجي ‪.‬بالاضافة إلى النطباعات التشخيصية الييتي قييد ل‬ ‫يكون لها ارتباط ظاهر بالمر ض ‪ .‬‬ ‫‪ -5‬التطور التاريخي ‪ :‬ويركييز علييى تأريييخ المريييض ميين حيييث‬ ‫مكييان الميلد ‪ ،‬والتعليييم ‪ ،‬والعمييل أو الوظيفيية ‪ ،‬والهتمامييات ‪،‬‬ ‫والهوايييات ‪ ،‬وأي معلوميية يييرى الرخصييائي التجتميياعي أهميتهييا‬ ‫وعلقتها بالحالة ‪.‫في التالي اسييتعرا ض أحييد هييذه النميياذ‪،‬ج لتواضيييح الصييورة بشييكل‬ ‫أفضل ‪.

1980‬‬ ‫( لهييم‬ ‫عناصيير وإتجييراءات تسييجيل العمييل مييع الجماعييات فييي الخدميية‬ ‫التجتماعية – ورخاصة الجماعات العلتجية – في الجوانب التالية ‪-:‬‬ ‫‪ -1‬الورقة الخارتجية ‪ :‬ويسجل فيها اسم الجماعة أو الرمز الذي‬ ‫يدل عليها ‪.‬‬ ‫) ‪(4‬‬ ‫تسجيل تجلسات الجماعة‬ ‫‪Recording Group Sessions‬‬ ‫يسييتخدم الرخصييائي التجتميياعي الييذي يعمييل مييع الجماعييات‬ ‫أساليب مختلفة ومتنوعة لتسجيل عمليات الجماعة وما يتصييل بهييا‬ ‫ميين أنشييطة وعلقييات يضيييق علينييا حصييرها فييي هييذه الورقيية‬ ‫المختصرة ‪ ،‬ولكن يمكن أن نشير إلى ملخص )‬ ‫‪Wilson.‬وينبغي عليه فييي هييذا الجييانب‬ ‫تواضيح أهداف العل‪،‬ج والموارد المجتمعية التي يمكن السييتفادة‬ ‫منها ‪ ،‬والصعوبات أو المعوقات التي يتوقع مواتجهتها أثناء العمل‬ ‫أو التي قد تؤثر على تنفيذ رخطة العل‪،‬ج المقترحة ‪.‬‬ ‫كما أن تشخيص الواضع النفسي للمريض يتطلب من الرخصييائي‬ ‫التجتماعي دراسة وتحدييد مش اعر المرييض الظياهرة والخفيية‬ ‫المترتبة على الصابة بالمر ض ‪ ،‬بالاضافة إلى معرفيية المشيياعر‬ ‫التي تنتاب المريض في المواقف المشابهة ‪.‬‬ ‫‪ -2‬صفحة الوتجه‬ ‫‪Face sheet‬‬ ‫‪ :‬وتحتوي على معلومات مختلفة عن‬ ‫الجماعة في الجوانب التالية ‪-:‬‬ .‫نحو المر ض والمريض والعل‪،‬ج الطبي ورخطة العل‪،‬ج التجتماعي ‪.‬‬ ‫‪ -7‬أمهضضداف العمضضل مضضع المريضضض " صخطضضة العلج " ‪ :‬يعتمييد‬ ‫الرخصييائي التجتميياعي فييي وصييفه للخييدمات التجتماعييية الييتي‬ ‫يقترح العمل بها لمقابليية احتياتجييات المريييض علييى المعلومييات‬ ‫المتاحة وانطباعاته التشخيصية ‪ .

‬‬ ‫‪‬‬ ‫وصييف مييوتجز لعملييية التفاعييل بييين أعضيياء الجماعيية ‪،‬‬ ‫وملحظات أعضاء الجماعة ومقترحاتهم ‪ ،‬والمشاعر التي‬ ‫تم التعبير عنها رخلل الجلسة ‪.‬‬ ‫‪ -3‬صفحة صخاصة بكل تجلسة من تجلسات الجماعة ‪ :‬يسجل‬ ‫فيها الرخصائي التجتماعي المعلومات التالية ‪-:‬‬ ‫‪‬‬ ‫تاريخ الجلسة ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫العضوية ‪ :‬ما هي طريقة ارختيييار أعضيياء الجماعيية ؟ ومييا‬ ‫هي شروط العضوية ؟ وما هو نوع العضوية ؟ ‪.‬‬ .‫‪‬‬ ‫الهضضضدف ‪ :‬لميياذا تكييونت الجماعيية ؟ ومييا هييي أهييداف‬ ‫الرخصائي التجتماعي وأعضاء الجماعة المراد تحقيقها ؟‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫الطريقضضة ‪ :‬وصييف مختصيير ودقيييق لطريقيية وأسييلوب‬ ‫العمييل المقييترح لنجيياز الهييداف المتفييق عليهييا ‪ ،‬وتجميييع‬ ‫المييوارد المتاحيية دارخييل ورخييار‪،‬ج المؤسسيية والييتي يمكيين‬ ‫السييتفادة منهييا ‪ ،‬وتحديييد الصييعوبات المتوقعيية وكيفييية‬ ‫مواتجهتها ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫التأريضخ ‪ :‬ويتضمن تأريخ أول تجلسية وتأرييخ آرخير تجلسية‬ ‫للجماعة ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫رقم الجلسة ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫المكضضضضان ‪ :‬تحدييييد مكيييان عقيييد تجلسيييات الجماعييية ‪،‬‬ ‫والشروط التي ينبغي توفرها فيه ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫تحليل الرخصائي التجتماعي للجلسة ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫أسماء العضاء الحااضرين والمتغيبين ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫العضاء ‪ :‬ميين هييم العضيياء الساسيييين الييذين حضييروا‬ ‫الجلسة الولى ؟‬ ‫‪‬‬ ‫الزمضن ‪ :‬ويتضمن المدة الزمنية المقترحة لنجاز العمييل‬ ‫‪ ،‬وعدد الجلسات ‪ ،‬ومدة كل تجلسة ‪ ،‬والمدة الزمنييية بييين‬ ‫كل تجلسة وأرخرى ‪.

‬‬ ‫‪‬‬ ‫مكان العمل ‪ ،‬ومدة العمل ‪ ،‬وعدد الجلسييات ‪ ،‬ومييدة كييل‬ ‫تجلسة ‪.‬‬ ‫‪ -4‬الملخص الشهري ‪ :‬ويتضمن معلومات موتجزة عن كل عضو‬ ‫ميين أعضيياء الجماعيية ميين حيييث درتجيية المشيياركة ونوعيتهييا ‪،‬‬ ‫وملحظات الرخصائي التجتماعي عن كل عضو ‪ ،‬ودرتجيية تحقيييق‬ ‫الهداف الشخصية ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫ملخص للمواضييوعات الساسييية الييتي تييم مناقشييتها رخلل‬ ‫تجلسات الجماعة‬ ‫‪‬‬ ‫النجازات التي تحققت ‪ ،‬والصعوبات التي واتجهت العمل ‪.‬‬ ‫‪ -6‬الملخص النهائي ‪ :‬ويحتوي هييذا الملخييص علييى المعلومييات‬ ‫التالية ‪-:‬‬ ‫‪‬‬ ‫هدف أو أهداف الجماعة ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫أسباب إنهاء أعمال الجماعة ‪.‬‬ ‫" نموذج لتسجيل تجلسات الجماعة "‬ ‫المصدر " ‪ Toseland ، 1984‬م مقدمة في مماراسة العمل مع الجماعات "‬ ‫اسم الجماعة ‪:‬‬ ‫اسم الرخصائي ‪:‬‬ ‫رقم الجلسة ‪:‬‬ ‫العضاء الحااضرين ‪:‬‬ ‫العضاء المتغيبين ‪:‬‬ ‫تاريخ بداية العمل ‪:‬‬ ‫تاريخ نهاية العمل ‪:‬‬ ‫تاريخ الجلسة ‪:‬‬ .‬‬ ‫‪ -5‬صضضفحة المتابعضضة ‪ :‬وهييذه الصييفحة تخصييص لمتابعيية حييالت‬ ‫النسحاب والنقطاع وتتضمن وصفا مختصرا لطبيعة الجماعيية ‪،‬‬ ‫ومشيياركة العضييو ‪ ،‬والصييعوبات الييتي واتجهتييه أثنيياء العمييل ‪،‬‬ ‫وأسباب النسحاب أو النقطاع ‪ ،‬وتوصيات الرخصائي التجتماعي‬ ‫بهذا الشأن ‪.‫‪‬‬ ‫مقترحات ورخطة العمل للجلسة التالية ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫العضوية وطريقة ارختيار العضاء ‪.

‬‬ ‫الخطية‬ ‫‪the plan‬‬ ‫اليتي تتضيمن الخطيوات أو السياليب والتجيراءات‬ ‫المهنية المختلفة المقترحة لحل كل مشكلة ‪ (4.‬ويعود الفضل في وتجود هذا النوع من التسجيل إلى‬ ‫‪Lawrence Weed‬‬ ‫الذي استخدمه في المجال الطبي فييي بداييية الميير بهييدف تييدعيم‬ ‫عملية التصال والتفاهم بين أعضاء الفريق العلتجي الييذي يشييرف‬ ‫على رعاية المريض ‪ .‬ويغطي السجل عادة أربعة تجييوانب أساسييية‬ ‫هييي ‪ (1 -:‬المعلومييات والبيانييات الساسييية‬ ‫‪database‬‬ ‫كالمعلومييات‬ ‫الخاصيية بصييفحة الييوتجه ‪ ،‬والمشييكلة الحالييية ‪ ،‬والمعلومييات أو‬ ‫العوامييل الطبييية والثقافييية والديموغرافييية ذات الصييلة ‪ (2.‬قائميية‬ ‫المشكلت‬ ‫‪problem list‬‬ ‫بحيث ترقم كل مشكلة برقييم أو زميير معييين‬ ‫وتواضع إشارة أو علمة تدل على انتهاء التعامييل مييع المشييكلة ‪(3.‫الهدف العام للجماعة ‪:‬‬ ‫الهدف من الجلسة ‪:‬‬ ‫النشطة المقترحة لتحقيق الهدف ‪:‬‬ ‫تحليل الرخصائي التجتماعي للجلسة ‪:‬‬ ‫مقترحات للجلسات اللحقة ‪:‬‬ ‫) ‪(5‬‬ ‫أاساليب صخاصة في التسجيل‬ ‫‪Specialized Recording Styles‬‬ ‫)‪ (1‬التسضضجيل الضضذي يركضضز علضضى المشضضكلة‬ ‫‪Problem-Oriented‬‬ ‫‪Recording‬‬ ‫أسييلوب ميين أسيياليب التسييجيل الييذي يسييتخدمه الطبيياء‬ ‫والرخصيييائيون التجتمييياعيون وهيئييية التمرييييض وغيرهيييم مييين‬ ‫المتخصصين بالمؤسسات الطبية بهييدف توحيييد طريقيية التسييجيل‬ ‫والستفادة من محتوياتها إلى أقصى حد ممكن بين هؤلء العيياملين‬ ‫‪ .‬رخطيية المتابعيية‬ ‫‪the‬‬ .

‬‬ ‫التخطيط للخدمات وتقديمها ‪ (3.‬حل المشكلت )‬ ‫‪Edwards. 1995‬‬ ‫(‪.‬‬ ‫لقد كان الهدف من ظهور أسلوب التسجيل الذي يركز علييى‬ ‫المشييكلة هييو تحسييين العملييية التعليمييية فييي المجييال الطييبي ‪،‬‬ ‫وتشجيع عملية التعاون والتنسيق بين أفراد الفريق العلتجي الييذين‬ ‫يعملون في مجال الرعاية الصحية ‪ .‬وهذه الطريقيية تعتمييد أساسييا‬ ‫على رفع درتجة الكفاءة والمصداقية للخدمات المقدمة ‪ ،‬وذلك من‬ ‫رخلل اتباعهيييا للخطيييوات التاليييية ‪ (1 -:‬تحدييييد المشيييكلت ‪(2.‬‬ ‫‪ -2‬القيام بعملية التقدير أو التشخيص ‪.‬‬ ‫ومن الشكال الحديثيية لسييلوب التسييجيل الييذي يركييز علييى‬ ‫المشكلة طريقة‬ ‫" سييوب‬ ‫‪SOAP‬‬ ‫" الييتي يسييتخدمها الرخصييائيون التجتميياعيون فييي‬ ‫المؤسسات الطبية لتدوين العمليات المهنية التي يقومييون بهييا مييع‬ ‫عملئهم ‪ .‬‬ ‫‪ -3‬واضع رخطيية العل‪،‬ج مييع الييتركيز علييى الهييداف وترتيبهييا حسييب‬ ‫أهميتها ‪ ،‬وتحديد‬ ‫الساليب المقترحة لنجاز كل هدف ‪.‬‬ ‫ويمتاز أسلوب التسجيل الييذي يركييز علييى المشييكلة بدرتجيية‬ ‫عالية من التركيز في التعامل مييع مشييكلت محييددة ‪ ،‬كمييا يسيياعد‬ ‫في عملية تحديد التطورات الييتي تحييدث فييي كييل مشييكلة ‪ ،‬وفييي‬ ‫معرفة طرق وأساليب التعامييل معهييا ‪ ،‬وبهييذا يمكيين تلخيييص أهييم‬ ‫محتويات هذا النوع من التسجيل في الجوانب التالية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬تحديد المشكلة أو المشكلت وذلك ميين رخلل المقابليية الولييى‬ ‫مع العميل أو من‬ ‫رخلل المقابلت التالية سواء كانت يومية أو أسبوعية أو دورية ‪.‫‪follow-up action‬‬ ‫الييتي تتضييمن إتجييراءات التأكييد ميين تطييبيق الخطيية‬ ‫العلتجية المقترحة )‬ ‫‪Barker.‬وكلمة‬ ‫‪SOAP‬‬ ‫هي مصطلح مركب ميين أربعيية أحييرف كييل‬ ‫حرف منها يرمز إلى الحييرف الول ميين المصييطلحات الييتي تشييير‬ .1995‬‬ ‫(‪.

‬وميين ذلييك المعلومييات الييتي تواضييح سييلوك المريييض‬ ‫ومظهره والواضع المعيشي والقتصادي ‪.‫إلى العمليات المهنية التي يقييوم بهييا الرخصييائي التجتميياعي ‪ .1984‬‬ ‫(هذا النموذ‪،‬ج على النحو التالي ‪:‬‬ ‫أول ‪ :‬المعلومات الشخصييية وغييير المواضييوعية‬ ‫‪Subjective information‬‬ ‫الييتي تحتييا‪،‬ج إلييى البحييث والدراسيية والتثبييت ميين صييحتها ‪ ،‬ومنهييا‬ ‫المعلومات التي تعبر عن وتجهة نظر العميل ورأييه فيي المشيكلة ‪،‬‬ ‫بالاضافة إلى رأي أفراد أسرته وأقربائه في المشكلة ‪ ،‬مع الييتركيز‬ ‫بدرتجة أكبر على أفكار ومشاعر العميل ‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬المعلومات المواضوعية‬ ‫‪Objective information‬‬ ‫وهي الحقائق‬ ‫‪facts‬‬ ‫التي تم التوصل إليها عيين طريييق الدراسيية والبحييث والملحظييات‬ ‫المهنييية للرخصييائي التجتميياعي وتطييبيق الرختبييارات والمقيياييس‬ ‫المهنييية ‪ .‬وتهدف هذه العملية إلى تحديد تجوانب التفاق والرختلف‬ ‫في وتجهة نظر كل م ن الرخصيائي التجتمياعي والمرييض ‪ ،‬وتحلييل‬ ‫سلوكيات المريض ‪ ،‬بالاضافة إلى تحديييد دقيييق لسييباب المشييكلة‬ ‫واحتياتجات المريض والجييوانب الييتي تحتييا‪،‬ج إلييى تييدرخل الرخصييائي‬ ‫التجتماعي ‪.‬‬ ‫رابعا ‪ :‬الخطة‬ ‫‪Plan‬‬ ‫وهي رخطة العمييل أو التييدرخل أو العل‪،‬ج الييتي تييم‬ ‫التفيياق عليهييا ‪ ،‬وتتضييمن تحديييدا دقيقييا لهييداف عملييية التييدرخل‬ ‫والساليب المقترحة لنجاز كل هدف‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬التقدير‬ ‫‪Assessment‬‬ ‫الذي يتضمن تحلييل الرخصيائي التجتمياعي‬ ‫لمعاني المعلومات التي تم الحصول عليها ‪ ،‬والملحظات التي قام‬ ‫بإتجرائها ‪ .‬وقييد‬ ‫واضح )‬ ‫‪Schesinger.‬‬ ‫) ‪ ( 2‬التسضضجيل بااسضضتخدام الحااسضضب اللضضي‬ ‫‪Computerized‬‬ ‫‪Recording‬‬ ‫استخدمت بعض مؤسسييات الخييدمات التجتماعييية الحاسييب‬ ‫اللي في تنفيذ بعض الوظائف والعمال الدارية ‪ ،‬ففي عام ‪1983‬‬ ‫م بدأت معظم هييذه المؤسسييات تسييتخدم الحاسييب اللييي لييدعم‬ .

‬‬ ‫وقد صدر حديثا عيين اتحيياد المستشييفيات المريكييية‬ ‫‪Hospital Association‬‬ ‫‪American‬‬ ‫" دليل تسجيل أنشيطة الخيدمات التجتماعيية " ‪،‬‬ ‫يحتوي هذا الدليل على قائمية بييأهم عناصيير التسييجيل الييتي تنظييم‬ ‫عمليييية تيييدوين أنشيييطة الخيييدمات التجتماعيييية الطبيييية فيييي‬ ‫المستشفيات ‪ .‬ومييع الهتمييام المتزايييد بعملييية‬ ‫التسجيل من تجييانب المهتمييين والمتخصصييين فييي مجييال الخدميية‬ ‫التجتماعية والرغبة في تطوير أساليب حديثة أكييثر دقيية وتنظيمييا ‪،‬‬ ‫استخدم الحاسب اللي في بعض المؤسسات التجتماعييية لتحقيييق‬ ‫أغرا ض متعددة منها تحديد المواعيد مع العملء ‪ ،‬وتجمع المعلومات‬ ‫وتحليلها ‪ ،‬وتصنيف الخييدمات ‪ ،‬وتجمييع المعلومييات عيين العيياملين ‪،‬‬ ‫وإعداد التقارير والوثييائق المختلفيية ‪ .‬‬ ‫ويمكيين تلخيييص أهييم أهييداف عملييية التسييجيل باسييتخدام‬ ‫الحاسب اللي في التييالي ‪ (1 -:‬اسييتبدال الطريقيية التقليدييية فييي‬ ‫تسجيل العمليات المهنية فييي الخدميية التجتماعييية ‪ ،‬بطريقيية أكييثر‬ ‫دقة وتنظيما وأمانا في حفظ المعلومات وأكثر تشويقا وسهولة في‬ ‫التطييبيق ‪ (2 .‬تزويييد العيياملين فييي مهنيية الخدميية التجتماعييية‬ ‫بمعلومييات إحصييائية دقيقيية يسييتفاد منهييا فييي مجييالت إبييراز دور‬ ‫الخدمة التجتماعية والبحث والدارة والتقويم وإعييداد الميزانيييات ‪.‬وكان السبب وراء إصدار هذا الدليل هو شعور كثير‬ ‫من مديري أقسام الخدمة التجتماعية في المستشفيات المريكييية‬ .‬‬ ‫‪ (3‬تبادل المعلومات والخبرات بين العاملين فييي مجييالت الخدميية‬ ‫التجتماعية بواسطة شبكة النترنت الحديثة وذلييك فييي حييدود قيييم‬ ‫ومبادئ المهنة ‪.‫عملييية الحفيياظ علييى السييجلت ‪ .‬وبالتييالي أصييبح ميين السييهل‬ ‫السييتفادة ميين هييذا السييلوب فييي حفييظ المعلومييات ‪ ،‬وتحديييد‬ ‫احتياتجييات العملء ‪ ،‬والتحكييم فييي مسييتوى الخييدمات والبرامييج‬ ‫ومستوى النتاتجية ‪ ،‬وتحليل المعلومات ‪ ،‬واتخاذ القييرارات الدارييية‬ ‫)‬ ‫‪Edwards. 1995‬‬ ‫(‪.

‬‬ ‫‪ -6‬المساعدة في واضع الميزانية ‪.‬‬ ‫‪ -4‬تسجيل وتوثيق أنشطة وإنجازات قسم الخدمة التجتماعية ‪.‬‬ ‫‪ -7‬الستفادة من نظام التسجيل في العمليات الشرافية ‪.‬وقد واضع هذا النظام للسييتفادة منييه بالدرتجيية‬ ‫الولى في العمليات الدارييية ‪ ،‬وليييس لتسييجيل العمليييات المهنييية‬ ‫التي يقوم بها الرخصائي التجتماعي مع العملء ‪.‬‬ ‫وقد تم تحديد أهم أغرا ض استخدام هذا النظام في الجوانب‬ ‫التالية ‪-:‬‬ ‫‪ -1‬تحديد مدى الحاتجة إلى الخدمات التجتماعية في المستشفى ‪.‫بحاتجتهم إلى معرفة ما يقدم للمراضى من رخييدمات اتجتماعييية فييي‬ ‫القسام الرخرى ومقارنتها إحصائيا مع ما يقييدم لييديهم ‪ .‬تعتمد هذه الطريقية علييى نظيام ترميييزي‬ ‫‪The‬‬ ‫‪coding‬‬ ‫يمكيين اسييتخدامه فييي عمليييات التسييجيل العادييية وأنشييطة‬ ‫العمل مع الحالت ‪ .‬‬ ‫‪ -5‬تحديد درتجة فاعلية الخدمات التجتماعية ‪.‬‬ ‫ويحتوى نظام التسجيل رخمسة وثائق‬ ‫‪ -1‬صفحة الترميز‬ ‫‪code sheet‬‬ ‫‪Documents‬‬ ‫أساسية هي ‪:‬‬ ‫وهي عبارة عيين وثيقيية تتضييمن قائميية‬ ‫بالمعلومات والنشطة المختلفة للخدمات التجتماعية تم ترميز كل‬ .‬‬ ‫ونتيجة لذلك تم اسييتحداث طريقيية تجديييدة لتسييجيل أنشييطة‬ ‫الخييدمات التجتماعييية فييي تجميييع أقسييام الخدميية التجتماعييية فييي‬ ‫المستشفيات المريكييية أطلييق عليهييا اسييم " نظييام التسييجيل‬ ‫‪Reporting System‬‬ ‫‪system‬‬ ‫" ‪ .‬‬ ‫‪ -2‬دراسة وتحديد أنواع الخيدمات اليتي يحتييا‪،‬ج إليهيا المراضيى فيي‬ ‫المستشفى ‪.‬وقييد كييان‬ ‫من الصعب إتجراء مثل هييذه المقارنيية فييي السييابق نظييرا لرختلف‬ ‫أقسام الخدمة التجتماعية في طريقة وأسلوب تسجيلها لنشطتها‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ -3‬دراسيية وتحديييد احتياتجييات قسييم الخدميية التجتماعييية ميين‬ ‫الرخصائيين التجتماعيين ‪.

‬‬ ‫‪ -3‬صييفحة التحويييل وإنهيياء العمييل‬ ‫‪Transfer and closing sheet‬‬ ‫وهييذه‬ ‫الصييفحة شييبيهة بصييفحة الييوتجه حيييث يطلييب ميين الرخصييائي‬ .‫معلومة أو نشاط برمز معين كالمريض ‪ ،‬ومصدر التحويل ‪ ،‬والحالة‬ ‫التجتماعية ‪ ،‬وموقع المريض دارخل المستشفى ‪ ،‬ومصدر التمويييل ‪،‬‬ ‫والمشييكلة ‪ ،‬وأسيياليب التييدرخل ‪ ،‬وأنشييطة القسييم ‪ ،‬والنشييطة‬ ‫التعليمييية ‪ ،‬والنشييطة المؤسسييية ‪ ،‬وأنشييطة البحييث والدراسيية ‪،‬‬ ‫والنشطة المجتمعية ‪ .‬‬ ‫والجزء الثاني من هذه الصفحة يتضمن معلومييات عيين المشييكلة ‪،‬‬ ‫ومصدر التمويل ‪ ،‬وتجهة التحويل ‪.‬فلو أرخذنا مصدر التحويل كمعلومة رمز لهييا‬ ‫دت له عناصر مواضحة كما يظهر في الشييكل‬ ‫بالرمز ) ‪ ( 3 -1‬وحد ي‬ ‫التالي ‪-:‬‬ ‫العنصر‬ ‫الرمز‬ ‫‪item‬‬ ‫‪code‬‬ ‫الطبيب‬ ‫‪1-3-1‬‬ ‫الممر ض‬ ‫‪2-3-1‬‬ ‫أحد أفراد السرة‬ ‫‪3-3-1‬‬ ‫صديق‬ ‫‪4-3-1‬‬ ‫الدارة‬ ‫‪5-3-1‬‬ ‫العميل‬ ‫‪6-3-1‬‬ ‫المرور اليومي على المراضى‬ ‫‪7-3-1‬‬ ‫مؤسسة صحية‬ ‫‪8-3-1‬‬ ‫‪9-3-1‬‬ ‫فريق علتجي‬ ‫الكتشاف المبكر للحالت‬ ‫‪10-3-1‬‬ ‫أحد العاملين في المستشفى‬ ‫‪11-3-1‬‬ ‫أرخرى تذكر ‪:‬‬ ‫‪12-3-1‬‬ ‫‪ -2‬صفحة الييوتجه‬ ‫‪Opening sheet‬‬ ‫وتتكييون ميين تجزئيييين ‪ ،‬الجييزء الول‬ ‫يتضييمن البيانييات أو المعلومييات الولييية عيين المريييض ‪ :‬كالسييم ‪،‬‬ ‫والعنييوان ‪ ،‬والسيين ‪ ،‬والحاليية التجتماعييية ‪ ،‬وعييدد أفييراد السييرة ‪.

.........‬‬ ‫نموذ‪،‬ج لصفحة العمل اليومي ‪:‬‬ ‫صفحة العمل اليومي‬ ‫الخدمات المساعدة ‪Supportive services‬‬ ‫الخدمات المباشرة ‪Direct service‬‬ ‫اسييييييم‬ ‫واضيييييع‬ ‫موقييييع‬ ‫أساليب‬ ‫أنشطة‬ ‫النشط‬ ‫النشييي‬ ‫النشط‬ ‫النشط‬ ‫أنشيطة‬ ‫المجمو‬ ‫المريض‬ ‫المرييييي‬ ‫المرييييي‬ ‫التدرخل‬ ‫القسم‬ ‫ة‬ ‫طة‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫أرخرى‬ ‫ع‬ ‫ض‬ ‫ض‬ ‫المؤس‬ ‫التعليم‬ ‫البحثية‬ ‫المجتم‬ ‫سية‬ ‫ية‬ ‫‪1-1-1‬‬ ‫‪1-2-3‬‬ ‫‪1-4-1‬‬ ‫‪2-1-1‬‬ ‫عية‬ ‫‪2-2-6‬‬ ‫المجمو‬ ‫ع‬ ‫اسم الرخصائي التجتماعي ‪............ :‬‬ ‫‪ -5‬التسجيل الشهري‬ ‫‪monthly sheet‬‬ ‫وهييو عبييارة عيين ملخييص لعمييل‬ ‫الرخصييائي التجتميياعي رخلل شييهر كامييل ‪ ،‬حيييث يقييوم الرخصييائي‬ .... :‬‬ ‫التاريخ ‪....‫التجتماعي بتسجيل المعلومات التي حصل عليها والشييارة بعلميية‬ ‫صح أو رخطأ على العناصيير الييتي تييم ترميزهييا للدلليية علييى طبيعيية‬ ‫أنشطة الخييدمات التجتماعييية كالمشييكلة ودرتجيية رخطورتهييا وتجهيية‬ ‫التحويل‬ ‫‪ -4‬صفحة العمل اليييومي‬ ‫‪Daily work sheet‬‬ ‫وهييي الصييفحة المرفقيية‬ ‫بصفحة الترميز ‪ ،‬والييتي تتضييمن قائميية بالنشييطة الييتي يقييوم بهييا‬ ‫الرخصائي التجتماعي يوميا ‪ ،‬وذلك من رخلل واضع رمز رخيياص لكييل‬ ‫نشاط قام بييه رخلل اليييوم مييع الحاليية أو علييى مسييتوى القسييم أو‬ ‫المؤسسة أو المجتمع في المكان المخصص له ‪................................

‬وبالرغم من ذلك فهو أسلوب ذا قيمة وفائدة كبيرة في‬ ‫مجال تعليم وتييدريب طلب الخدميية التجتماعييية ‪ ،‬وفييي الشييراف‬ ‫علييى العملييية العلتجييية للحييالت الفردييية والجماعييية والسييرية )‬ ‫‪Edwards.‬‬ ‫الملخص التشخيصي‬ ‫‪Diagnostic Summary‬‬ ‫التشيييخيص هيييي عمليييية أساسيييية مييين عملييييات الخدمييية‬ ‫التجتماعية بجانب عمليتي الدراسيية والعل‪،‬ج ‪ ،‬ويتييم ميين رخلل هييذه‬ ‫العملية تحديد مشكلة العميل ‪ ،‬والتعرف على مسييبباتها والعوامييل‬ ‫المتدارخلة والمييؤثرة فيهييا ‪ ،‬وواضييع رخطيية مناسييبة لعلتجهييا )‬ ‫‪1995‬‬ ‫(‪.‬‬ ‫ويستخدم هذا السلوب لمساعدة كل من الممارسين والمشرفين‬ ‫والستشيياريين وطلب الخدميية التجتماعييية لملحظيية ومراتجعيية‬ ‫وتحليل العمليات المهنية التي يتم تطبيقها رخلل الجلسات الفردييية‬ ‫والجماعييية والسييرية مييع العملء ‪ ،‬ممييا يتيييح لهييم فرصيية تطييوير‬ ‫وتحسييين أدائهييم المهنييي مييع عملئهييم فييي المسييتقبل ‪ .‬كمييا أن‬ ‫استخدام الشرطة كوسيلة لتسجيل العمليات المهنية في الخدميية‬ ‫التجتماعييية يعتييبر ميين أفضييل الوسييائل والسيياليب الييتي تفييي‬ ‫بمتطلبات عملية التسجيل ‪ ،‬إل أنها ل تغني عيين السيياليب الرخييرى‬ ‫للتسجيل ‪ .‬‬ ‫‪Barker.‫التجتماعي بتلخيص وتفريييغ تجميييع المعلومييات والنشييطة المدونيية‬ ‫في السجلت اليومية لشهر كامل ‪ ،‬ولمعرفيية نشيياط القسييم رخلل‬ ‫شهر يمكن تجمع كل السجلت الشهرية لجميع العيياملين بالقسييم ‪،‬‬ ‫كما يمكن حفظ تجميع هذه السجلت لسيينوات عديييدة والسييتفادة‬ ‫منها في عمليات التعليم والدراسة والبحث والشراف والمقارنيية )‬ ‫‪Wilson.‬‬ . 1980‬‬ ‫(‪. 1995‬‬ ‫‪(1‬‬ ‫(‪.‬‬ ‫) ‪ ( 3‬التسجيل بوااسطة الرشرطة‬ ‫‪Tape Recording‬‬ ‫وميين السيياليب الحديثيية فييي التسييجيل اسييتخدام الشييرطة‬ ‫السمعية والبصرية لتوثيق العمليات الساسية للخدمة التجتماعية ‪.

‬‬ ‫وينبغي على الرخصائي التجتماعي تسجيل رأي العميل بييدون أي‬ ‫تعييديل أو تغيييير حييتى فييي حاليية عييدم اعييتراف العميييل بوتجييود‬ ‫المشكلة ‪.‬‬ ‫والملخص التشخيصي الناتجح هو الملخص الذي يحتييوي علييى‬ ‫تحليل دقيييق لموقييف العميييل مييع تركيييزه علييى تواضيييح مشيياعره‬ ‫‪feelings‬‬ ‫واتجاهيياته‬ ‫‪attitudes‬‬ ‫المترتبيية علييى الموقييف أو المشييكلة ‪.‬ويعييبر هييذا الملخييص عيين آراء الرخصييائي‬ ‫التجتماعي وانطباعاته واهتماماته المهنية المرتبطة بواضييع العميييل‬ ‫ومشكلته ‪ ،‬كما يعتبر الملخص التشخيصييي وسيييلة فعاليية ومييؤثرة‬ ‫لتنظيم الفكار ‪ ،‬وتشكيل رخطيية التييدرخل والعل‪،‬ج ‪ ،‬ومراتجعيية تجميييع‬ ‫العمليات المهنية التي قام بها الرخصائي التجتماعي ‪ ،‬بالاضافة إلييى‬ ‫أنييه يسيياعد المشييرف فييي عمليييتي المتابعيية والتقييويم )‬ ‫‪1986‬‬ ‫‪Schram.‬‬ ‫‪ -3‬مشيياعر العميييل الناتجيية أو المرتبطيية بييالموقف أو المشييكلة‬ ‫كالقلق والخوف والكتئاب وعيدم المبيالة وعيدم وتجيود الحيافز‬ ‫والتناقض والتقبل والمقاومة والتشويش والرتبياك وغيرهيا م ن‬ ‫المشاعر التي تنتاب العملء نتيجة تعراضهم للمواقف المشكلة ‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -2‬مشيييكلت واحتياتجيييات العمييييل مييين وتجهيية نظييير الرخصيييائي‬ ‫التجتميياعي ‪ ،‬مييع الشييارة إلييى الرختلفييات بييين رأي الرخصييائي‬ ‫التجتماعي ورأي العميل ‪.‬‬ ‫وينبغييي أن يتضييمن الملخييص التشخيصييي علييى عناصيير تواضييح‬ ‫الجوانب التالية ‪-:‬‬ ‫‪ -1‬مشكلت واحتياتجات العميل من وتجهة نظييره بغييض النظيير عيين‬ ‫ملءمتهييا أو واقعيتهييا ميين وتجهيية نظيير الرخصييائي التجتميياعي ‪.‫والملخص التشخيصي هو عبارة عن سجل يتضمن اسييتجابة‬ ‫وتحليل الرخصائي التجتماعي للملحظات والمعلومات الييتي حصييل‬ ‫عليهييا أثنيياء المقابليية ‪ .‬‬ ‫((‪.

‬‬ ‫وينبغي على الرخصائي التجتميياعي عنييد كتابيية ملخييص رخطيية‬ ‫العل‪،‬ج أن يهتم بتغطية الجوانب التالية ‪-:‬‬ ‫‪ -1‬تحديد أهداف العل‪،‬ج والتدرخل مع الحالة والتأكد من واقعية هييذه‬ ‫الهييداف وقييدرة كييل ميين العميييل والرخصييائي التجتميياعي‬ ‫والمؤسسة على تحقيقها ‪.‬‬ ‫العميل يف ي‬ ‫‪ -4‬مدى ملئمة مشاعر العميل وسييلوكياته للموقييف أو المشييكلة ‪،‬‬ ‫ويتضمن هذا الجانب أيضييا رأي الرخصييائي التجتميياعي وتقييديره‬ ‫لمدى واقعية هذه المشاعر والسلوكيات ‪.‬‬ .‬وتتضييمن‬ ‫رخطة العل‪،‬ج قرار الرخصائي التجتماعي الخاص بالتدرخل والعمل مع‬ ‫الحاليية ‪ ،‬كمييا تييبيين طييرق وأسيياليب هييذا التييدرخل ‪ .‬‬ ‫‪ -5‬المحاولت والجهود السابقة الييتي بييذلها العميييل لحييل مشييكلته‬ ‫ومقابلة احتياتجاته ‪ ،‬بالاضافة إلى رأي الرخصائي التجتماعي فييي‬ ‫هذه المحاولت ‪ ،‬وتقييديره لدرتجية فاعليتهيا أو نتائجهيا ‪ ،‬وتحديييد‬ ‫قدرات العميل ودرتجة استعاده لبذل الجهييد والعمييل فييي سييبيل‬ ‫حل المشكلة ‪.‬وتعتمييد رخطيية‬ ‫التدرخل على تحليل المعلومات الييتي تييم الحصييول عليهييا ‪ ،‬وتقييدير‬ ‫الموقف أو المشكلة بهدف مقابلة احتياتجات العميل وحل مشكلته‬ ‫)‬ ‫‪Schram. 1986‬‬ ‫(‪.‫وفي حالة عدم قدرة الرخصائي التجتماعي على تحديييد مشيياعر‬ ‫ضل إثبات ذلك في السجل ‪.‬‬ ‫‪ -2‬ترتيب الهداف المقترحة حسب أهميتها ‪ ،‬وتحديد المدة الزمنية‬ ‫اللزمة لنجاز كل هدف ‪.‬‬ ‫ملخص صخطة العلج‬ ‫‪(2‬‬ ‫‪Treatment Plan Summary‬‬ ‫يعتبر العل‪،‬ج عملية من عمليات الخدمة التجتماعية الساسييية‬ ‫بجانب عمليتي الدراسة والتشخيص ‪ ،‬وتهدف هذه العملية إلى حييل‬ ‫مشكلة العميل أو التخفيييف ميين الثييار المترتبيية عليهييا ‪ .

‬‬ ‫‪ -5‬الشارة إلى التطييورات الييتي حصييلت ميين بداييية العمييل وحييتى‬ ‫مرحلة إعداد الخطة ‪.‬‬ ‫‪ -4‬تحديد دور كل من الرخصييائي التجتمياعي والعميييل فييي العمليية‬ ‫العلتجية ‪.‫‪ -3‬تحديد أساليب تحقيق الهداف ومقابلة احتياتجييات العميييل الييتي‬ ‫تم التفاق عليها ‪.‬‬ ‫المراتجع‬ .‬‬ ‫‪ -6‬الشارة إلى الصعوبات التي قد تواتجه تنفيذ رخطة التدرخل ‪.

‬‬ ‫‪“ Health Care Social Work Practice – Concepts and strategies “ Times Mirror/ Mosby‬‬ ‫‪College‬‬ ‫‪1985‬‬ . National Association of Social Workers press‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فاطمة الحاروني‬ ‫‪1977‬‬ ‫" رخدميية الفييرد فييي محيييط الخييدمات التجتماعييية "‬ ‫الطبعة السابعة ‪ .‬‬ ‫‪Robert‬‬ ‫‪1991 " The Social Work Dictionary ".‬‬ ‫‪1995 " Encyclopedia of Social Work ".‬‬ ‫‪Barker.‬‬ ‫‪L.‬‬ ‫‪1992‬‬ ‫" التدريب الميداني في الخدمة التجتماعية بين النظرييية والتطييبيق‬ ‫" القاهرة ‪. DC‬‬ ‫‪Schlesinger. DC‬‬ ‫‪Richard‬‬ ‫‪L. 19 th Edition. Elfriede G.( NASW) Washington .‬مطبعة السعادة ‪ ،‬القاهرة ‪. Second Edition.‬‬ ‫علي حسين زيدان‬ ‫‪ " 1997‬نميياذ‪،‬ج ونظريييات معاصييرة فيييي الخدميية التجتماعيييية‬ ‫الكلينيكية " مكتبة التجارة والتعاون للطباعة والنشر‬ ‫‪ ،‬القاهرة ‪.‬‬ ‫عبدالفتاح عثمان‬ ‫" رخدمة الفرد في المجتمع المعاصر " مكتبة النجلييو‬ ‫‪1977‬‬ ‫المصرية ‪.( NASW ) Washington. National Association of Social Workers press.‫سوسن عثمان عبداللطيف ونعمات محمد الدمرداش ‪.‬‬ ‫علي حسين زيدان‬ ‫‪1996‬‬ ‫" رخدميية الفييرد التجيياه النفسييي التجتميياعي " مكتبيية‬ ‫التجارة والتعاون للطباعة والنشر ‪ ،‬القاهرة ‪.‬‬ ‫‪Edwards.‬‬ ‫‪.

Barbara & Manddell. NY. New York. MO. Willson. Suanna J. 1986 " Human Services-Strategies of intervention ". Robert . New York. Macmillan Publishing Company.Publishing . Ronald & Rivas. A Division of Macmillan Publishing Copany. . 1980 “ Recording Guidelines for Social Workers . Toseland. Betty. 1984 “ An Introduction to Group Work Practice .” The Free Press. New York. Louis. Schram. NY. St. “ Macmillan Publishing Copany.