‫المختصر فى الشركات المساھمة واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫وفقا ألحكام القانون ‪ 159‬لسنة ‪1981‬م وتعديالته‬

‫مدحت سعد الدين‬
‫المحامى بالنقض‬
‫للمؤلف‪1 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫المختصر فى الشركات المساھمة واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫نظم المشرع حياة الشركات بأنواعھا منذ تأسيسھا وأثناء مباشرتھا للغرض الذى أُنشئت من أجله وإلى أن‬
‫يتعلق األمر بحلھا وتصفيتھا ‪ ،‬وكذا األحكام الخاصة بالعاملين بھا وذلك بمقتضى القانون رقم ‪ 159‬لسنة‬
‫‪ 1981‬الخاص بشركات المساھمة وشركات التوصية باألسھم والشركــات ذات المسئوليـة المحدودة ‪،‬‬
‫واختص تأسيسھا بالفصل األول ‪ ،‬بأن بين الشروط الواجب توافرھا في المؤسسون ثم انتقل إلى تحديد‬
‫إجراءات التأسيس في المواد من ‪ 15‬إلى ‪ 22‬من الباب سالف الذكر بأن بين عقود الشركات ونظامھا‬
‫األساسى والالئحة التنفيذية لھا من الناحية الشكلية والموضوعية وأفرد بيانا ً بالمستندات واألوراق الواجب‬
‫إرفاقھا ودور الجھات اإلدارية بالنسبة لقبول ورفض ھذه الشركات‪.‬‬

‫أوجب المشرع شھر شركة المساھمة وقيدھا في السجل التجارى ‪ ،‬ورتب عليه أمرين أولھما ثبوت‬
‫الشخصية االعتبارية لھا والثانى إغالق باب الطعن على إجراءات التأسيس والتى أصبحت في حصانة من‬
‫الطعن عليھا ‪.‬‬
‫واستھدف المشرع من ذلك إضفاء االستقرار على أعمالھا ‪.‬‬
‫ويصبح لھا ذمة مالية مستقلة باالضافة إلى أن إدارة الشركة وتوجيھھا منوط بجمعيتھا العامة بوصفھا‬
‫مكونة من جميع المساھمين وذلك بأغلبية مالكى األسھم دون االعتداد بأشخاصھم ‪ ،‬وكما أن النظام‬
‫األساسى للشركة يخلوا من أى قيد أو حظر يحول دون حق المساھم في التصرف في أسھمه بكافة أنواع‬
‫التصرفات ‪ ،‬بما يؤكد أن شخصية الشريك في الشركة ليست محل اعتبار حيث ان شركة المساھمة ھى‬
‫عبارة عن آلية لتجميع االموال وان إدارة شركة المساھمة مرده جمعيتھا العامة وان أى تصرفات يبرمھا‬
‫مجلس ادارة الشركة تنتقل مباشرة إلى الذمة المالية المستقلة للشركة والتى منھا يتقاضى المساھمين‬
‫ارباحھم‪..‬‬

‫للمؤلف‪2 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫الفرع األول‬

‫النصوص القانونية الحاكمة لنظام الشركات المساھمة‬
‫فى ضوء القانون رقم ‪ 159‬لسنة ‪ 1981‬بإصدار قانون شركات المساھمة‬
‫وشركات التوصية باألسھم والشركات ذات المسئولية المحدودة‪.‬‬

‫مادة )‪(2‬‬

‫" شركة المساھمة ھى شركة ينقسم رأس مالھا إلى أسھم متساوية القيمة يمكن تداولھا على الوجه المبين‬
‫فى القانون ‪.‬‬
‫وتقتصر مسئولية المساھم على أداء قيمة األسھم التى أكتتب فيھا واليسأل عن ديون الشركة إال فى حدود‬
‫ما أكتب فيه من أسھم‪" ... .‬‬

‫التأسيس‬

‫المؤسسون‬

‫مادة )‪(11‬‬

‫" يجب على المؤسس ان يبذل فى تعامالته مع الشركة تحت التأسيس أو لحسابھا عناية الرجل الحريص‬
‫ويلتزم المؤسسون‪ -‬على سبيل التضامن – بأية أضرار قد تصيب الشركة أو الغير نتيجة مخالفة ھذا النظام‪.‬‬
‫وإذا تلقى المؤسس أية أموال أو معلومات تخص الشركة تحت التأسيس كان عليه أن يرد إلى الشركة تلك‬
‫األموال ‪ ,‬أو أية أرباح يكون قد حصل عليھا نتيجة استعماله لتلك األموال أو المعلومات ‪" .‬‬

‫للمؤلف‪3 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫شركات المساھمة‬
‫الھيكل المالى‬
‫رأس المال واالرباح‬

‫مادة )‪(32‬‬

‫" يكون للشركة رأس مال مصدر ويجوز أن يحدد النظام رأس المال مرخصا به يجاوز رأس المال المصدر‬
‫بما اليزيد على عشرة أمثاله ‪"....‬‬

‫مادة )‪(33‬‬

‫" يجوز بقرار من الجمعية العامة غير العادية زيادة رأس المال المصدر أو المرخص به ‪ ,‬كما يجوز بقرار‬
‫من مجلس اإلدارة زيادة رأس المال المصدر فى حدود راس المال المرخص به فى حالة وجوده ‪ .‬وفى‬
‫جميع االحوال اليجوز زيادة رأس المال المصدر قبل سداده بالكامل إال بقرار من الجمعية العامة غير العادية‬
‫‪ ,‬وبشرط أن يؤدى المكتتبون فى الزيادة مااليقل عن النسبة التى تقرر أداؤھا من رأس المال المصدر قبل‬
‫زيادته ‪ ,‬وأن يؤدوا باقى القيمة فى ذات المواعيد التى تتقرر للوفاء بباقى قيمة رأس المال المصدر ‪.‬‬
‫ويجب أن تتم زيادة رأس المال المصدر فعال خالل السنوات الثالث التالية لصدور القرار المرخص بالزيادة‬
‫أو خالل مدة سداد رأس المال المصدر قبل زيادته ‪ ،‬أيھما أطول وإال صار القرار المرخص بالزيادة الغيا‪" .‬‬

‫مادة )‪(35‬‬

‫" ‪ ...........‬ويجوز ان ينص النظام على تقرير بعض االمتيازات لبعض انواع االسھم وذلك فى التصويت او‬
‫االرباح او ناتج التصفية ‪ ,‬على ان تتساوى االسھم من نفس النوع فى الحقوق والمميزات او القيود ‪,‬‬
‫واليجوز تعديل الحقوق او المميزات او القيود المتعلقة بنوع من االسھم اال بقرار من الجمعية العامة غير‬
‫العادية وبموافقة ثلثى حاملى نوع االسھم الذى يتعلق التعديل به ‪,‬‬
‫وفى جميع االحوال يجب ان يتضمن – نظام الشركة – عند التأسيس شروط وقواعد االسھم الممتازة ‪,‬‬
‫واليجوز زيادة رأس المال بأسھم ممتازة إال إذا كان النظام يرخص ابتداء بذلك وبعد موافقة الجمعية العامة‬
‫غير العادية ‪ ,‬وتحدد الالئحة التنفيذية الضوابط واالوضاع والشروط الخاصة بإصدار األسھم الممتازة ‪" .‬‬

‫مادة )‪(43‬‬

‫" اليجوز توزيع االرباح إذا ترتب على ذلك منع الشركة من أداء الزاماتھا النقدية فى مواعيدھا ‪.‬‬
‫ويكون لدائنى الشركة ان يطلبوا من المحكمة المختصة إبطال أى قرار صادر بالمخالفة ألحكام الفقرة‬
‫السابقة ‪ ,‬ويكون أعضاء مجلس األدارة الذين وافقوا على التوزيع مسئولين بالتضامن قبل الدائنين فى‬
‫حدود مقدار األرباح التى أبطل توزيعھا ‪.‬‬
‫كما يجوز الرجوع على المساھمين الذين علموا بان التوزيع قد تم بالمخالفة لھذه المادة فى حدود مقدار‬
‫االرباح التى قبضوھا ‪" .‬‬

‫للمؤلف‪4 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫إدارة الشركة‬

‫‪ -2‬الجمعية العامة‬

‫مادة )‪(59‬‬

‫"لكل مساھم الحق فى حضور الجمعية العامة للمساھمين بطريق األصالة او النيابة ‪ .‬واليجوز للمساھم من‬
‫غير أعضاء مجلس األدارة ان ينيب عنه أحد أعضاء مجلس األدارة فى حضور الجمعيات العامة ‪ .‬ويشترط‬
‫لصحة النيابة ان تكون ثابته فى توكيل كتابى وان يكون الوكيل مساھما‪" .‬‬

‫مادة )‪(63‬‬

‫" مع مراعاة احكام ھذا القانون ونظام الشركة تختص الجمعية العامة العادية بما يأتى ‪:‬‬

‫أنتخاب أعضاء مجلس االدارة وعزلھم‬
‫مراقبة اعمال مجلس االدارة والنظر فى إخالئه من المسئولية‬
‫)جـ( المصادقة على الميزانية وحساب االرباح والخسائر‬
‫)د( المصادقة على تقرير مجلس األدارة عن نشاط الشركة‬
‫)ه( الموافقة على توزيع االرباح‬
‫)و( كل مايرى مجلس االدارة او الجھة االدارية المختصة او المساھمين الذين يملكون )‪ (%5‬من رأس‬
‫المال عرضه على الجمعية العامة ‪.‬‬
‫كما تختص بكل ماينص عليه القانون ونظام الشركة ‪" .‬‬

‫مادة )‪ (71‬الفقرة الثانية‬

‫"‪ ................................‬وتكون القرارات الصادرة من الجمعية العامة المكونة تكوينا صحيحا والمنعقدة‬
‫طبقا للقانون ونظام الشركة ملزمة لجميع المساھمين سواء كانوا حاضرى األجتماع الذى صدرت فيه ھذه‬
‫القرارات او ائبين او مخالفين وعلى مجلس االدارة تنفيذ قرارات الجمعية العامة "‬

‫مادة )‪(75‬‬

‫" يحرر محضر بخالصة وافية لجميع مناقشات الجمعية العامة وبكل مايحدث اثناء االجتماع وإثبات نصاب‬
‫الحضور والقرارات التى أتخذت فى الجمعية وعدد األصوات التى وافقت عليھا او خالفتھا وكل مايطلب‬
‫المساھمون اثباته فى المحضر‪.‬‬
‫كما تسجل أسماء الحضور من المساھمين فى سجل خاص يثبت فيه حضورھم وما إذا كان باالصالة او‬
‫بالوكالة ‪ ,‬ويوقع ھذا السجل قبل بداية االجتماع من مراقب الحسابات وجامعى األصوات‪".........‬‬

‫للمؤلف‪5 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫مادة )‪(76‬‬

‫" مع عدم االخالل بحقوق الغير حسنى النية يقع باطال كل قرار يصدر من الجمعية العامة بالمخالفة الحكام‬
‫القانون او نظام الشركة ‪.‬‬
‫وكذلك يجوز ابطال كل قرار يصدر لصالح فئة معينة من المساھمين او لالضرار بھم ‪ .‬او لجلب نفع خاص‬
‫العضاء مجلس االدارة او غيرھم دون اعتبار لمصلحة الشركة ‪.‬‬
‫واليجوز ان يطلب البطالن فى ھذه الحالة اال المساھمون الذين اعترضوا على القرار فى محضر الجلسة او‬
‫الذين تغيبوا عن الحضور بسبب مقبول ‪ .‬ويجوز للجھة االدارية المختصة ان تنوب عنھم فى طلب البطالن‬
‫اذا تقدموا باسباب جدية‪ .‬ويترتب على الحكم بالبطالن اعتبار القرار كأن لم يكن بالنسبة الى جميع‬
‫المساھمين‪ .‬وعلى مجلس االدارة نشر ملخص الحكم بالبطالن فى احدى الصحف اليومية وفى صحيفة‬
‫الشركات ‪.‬وتسقط دعوى البطالن بمضى سنة من تاريخ صدور القرار ‪ .‬واليترتب على رفع الدعوى وقف‬
‫تنفيذ القرار مالم تأمر المحكمة بذلك ‪" .‬‬

‫مجلس األدارة‬

‫مادة )‪(77‬‬

‫" يتولى ادارة الشركة مجلس ادارة يتكون من عدد من االعضاء اليقل عن ثالثة تختارھم الجمعية العامة‬
‫لمدة ثالث سنوات وفقا للطريقة المبينة بنظام الشركة‪ ,‬واستثناء من ذلك يكون تعيين اول مجلس ادارة عن‬
‫طريق المؤسسين لمدة اقصاھا خمس سنوات‪.‬ويجوز للجمعية العامة – فى أى وقت – عزل مجلس اإلدارة‬
‫أو أحد أعضائه ولو لم يكن ذلك واردا فى جدول األعمال‪".......‬‬

‫مادة )‪(85‬‬

‫يعين مجلس االدارة من بين اعضائه رئيسا كما يجوز له ان يعين نائبا للرئيس يحل محل الرئيس حال‬
‫غيابه‪.‬و يجوز للمجلس ان يعھد الى الرئيس باعمال العضو المنتدب‪.‬ويمثل رئيس المجلس الشركة امام‬
‫القضاء ‪ .‬ويحدد نظام الشركة ولوائحھا الداخلية االختصاصات االخرى المقررة لرئيس المجلس واالعضاء‬
‫والموظفين ‪" .‬‬

‫مراقبو الحسابات‬

‫مادة )‪(103‬‬

‫" يكون لشركة المساھمة مراقب حسابات او اكثرممن تتوافر فيھم الشروط المنصوص عليھا فى قانون‬
‫مزاولة مھنة المحاسبة والمراجعة تعينه الجمعية العامة وتقدر اتعابه ‪ ,‬وفى حالة تعدد المراقبين يكونون‬
‫مسئولين بالتضامن ‪ ,‬واستثناء من ذلك يعين مؤسسو الشركة المراقب األول‪" .........‬‬

‫للمؤلف‪6 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫مادة )‪(105‬‬

‫" للمراقب فى كل وقت الحق فى االطالع على جميع دفاتر الشركة وسجالتھا ومستنداتھا وفى طلب‬
‫البيانات وااليضاحات التى يرى ضرورة الحصول عليھا الداء مھمته ‪ ,‬وله كذلك ان يحقق موجودات‬
‫الشركة والتزاماتھا ويتعين على مجلس االدارة ان يمكن المراقب من كل ماتقدم ‪.‬‬
‫وعلى المراقب فى حالة عدم تمكينه من استعمال الحقوق المنصوص عليھا اثبات ذلك كتابة فى تقرير يقدم‬
‫الى مجلس االدارة ويعرض على الجمعية العامة إن لم يقم مجلس االدارة بتيسير مھمته ‪" .‬‬

‫مادة )‪ (106‬الفقرة االخيرة‬

‫"‪ .......‬ويسأل المراقب عن صحة البيانات الواردة فى تقريره بوصفه وكيال عن مجموع المساھمين ولكل‬
‫مساھم اثناء عقد الجمعية العامة ان يناقش تقرير المراقب وان يستوضحه عما ورد فيه ‪" .‬‬

‫مادة )‪ (109‬الفقرة األولى‬

‫" يكون مراقب الحسابات مسئوال قبل الشركة عن تعويض الضرر الذى يلحقھا بسبب االخطاء التى تقع‬
‫منه فى تنفيذ عمله ‪ .‬وإذا كان للشركة اكثر من مراقب واشتركوا فى الخطأ كانوا مسئولين قبل الشركة‬
‫بالتضامن "‬

‫مادة )‪ (109‬الفقرة األخيرة‬

‫" كما يسأل المراقب عن تعويض الضرر الذى يلحق المساھم أو الغير حسن النية بسبب خطئه‪" .‬‬

‫الرقابة والتفتيش والجزاءات‬

‫‪-1‬الرقابة‬

‫مادة )‪(155‬‬

‫" تتولى الجھة االدارية المختصة مراقبة تنفيذ االحكام النصوص عليھا فى ھذا القانون والئحته التنفيذية‪.‬‬
‫ويكون للموظفيين الفنيين من الدرجة الثالثة على االقل بھذه الجھة وغيرھا من الجھات التى تحددھا‬
‫الالئحة التنفيذية والذين يصدر باختيارھم قرار من الوزير المختص باالتفاق مع وزير العدل صفة رجال‬
‫الضبط القضائى فى اثبات الجرائم الى تقع بالمخالفة الحكام ھذا القانون والئحته التنفيذية ‪.‬‬
‫ولھم فى سبيل ذلك حق االطالع على السجالت والدفاتر والمستندات فى مقر الشركة وغيرھا ‪ ,‬وعلى‬
‫مديرى الشركات والمسئولين عن إدارتھا ان يقدموا لھم البيانات والمستخرجات وصور المستندا التى‬
‫يطلبونھا لھذا الغرض‪.‬‬
‫وللجھة االدارية المختصة بحث أية شكوى تقدم من المساھمين او من غيرھم من أصحاب المصلحة فيما‬
‫يتعلق بتنفيذ احكام القانون والئحته التنفيذية ‪" .‬‬

‫للمؤلف‪7 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫مادة )‪ (160‬الفقرة االخيرة‬

‫" للجمعية العامة ان تقرر عزل اعضاء مجلس االدارة ورفع دعوى المسئولية عليھم ‪ ,‬ويكون قرارھا‬
‫صحيحا متى وافق عليه الشركاء الحائزون لنصف راس المال بعد ان يستبعد منه نصيب من ينظر فى امر‬
‫عزله من اعضاء ھذا المجلس ‪ .‬كما يكون للجمعية ان تقرر تغيير مراقبى الحسابات ورفع دعوى‬
‫المسئولية عليھم ‪.‬‬
‫واليجوز إعادة انتخاب المعزولين من أعضاء مجلس االدارة قبل انقضاء خمس سنوات من تاريخ صدور‬
‫القرار الخاص بعزلھم ‪" .‬‬

‫المذكرة االيضاحية لمشروع قانون شركات المساھمة وشركات التوصية باالسھم والشركات‬
‫ذات المسئولية المحدودة‬

‫ذكر فى المذكرة فى مسألة شرح مقومات الباب األول ‪:‬‬

‫" ‪ ..‬وحرصا من المشرع على حماية الجمھور نظم التصرفات التى يجريھا المؤسسون لحساب الشركة‬
‫سواء فى مواجھة الشركة او مع الغير ‪ ,‬كما جعل للمكتتب الحق فى الرجوع على المؤسسين على سبيل‬
‫التضامن إذا لم تتم إجراءات التأسيس بعد أنقضاء سنة من تاريخ االكتتاب‪"...‬‬

‫كما ذكر فى المذكرة االيضاحية فى مسألة شرح مقومات الباب الثانى فيما يتعلق برأس المال واألرباح‬
‫)المواد من ‪ 31‬إلى ‪(51‬‬

‫"‪ ...‬أجاز المشرع ان يكون للشركة رأسمال مرخص به باألضافة إلى رأس المال المصدر ورأس المال‬
‫المدفوع حتى يمكن لمجلس االدارة ان يستدعى رأس المال بواسطة جمعية عمومية غير عادية ومايعقبھا‬
‫من إجراءات تعديل نظام الشركة كما ھو المتبع حاليا‪"..‬‬

‫القرار رقم ‪ 96‬لسنة ‪1982‬م بإصدار الالئحة التنفيذية لقانون شركات المساھمة وشركات‬
‫التوصية باألسھم والشركات ذات المسئولية المحدودة رقم ‪ 159‬لسنة ‪1981‬م‬

‫المادة )‪ (9‬من الالئحة‪:‬‬

‫شروط االكتتاب فى رأس المال‬

‫" يكون االكتتاب فى راس المال المصدر لشركات المساھمة وفى اسھم شركات التوصية باالسھم اما بان‬
‫تطرح االسھم لالكتتاب العام ‪ ,‬او بان يكتتب فيھا المؤسسون او الشركاء وغيرھم من االشخاص الذين‬
‫اليتوافر بھم وصف االكتتاب العام ‪..‬‬

‫للمؤلف‪8 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫فى تأسيس الشركات عن غير طريق االكتتاب العام‬

‫مادة )‪(37‬‬

‫إجازة تأسيس الشركة عن غير طريق االكتتاب العام ‪" :‬‬
‫يجوز ان يقتصر االكتتاب فى راس مال شركات المساھمة او شركات الوصية باالسھم على المؤسسين فقط‬
‫‪ ,‬او عليھم وعلى غيرھم من االشخاص الذين اليتوافر بھم وصف االكتتاب العام ‪" ....‬‬

‫الفصل الثالث‬

‫فى إجراءات الشھر والنشر ومقابل الخدمات‬

‫مادة )‪(77‬‬

‫" تكتسب الشركة الشخصية المعنوية من تاريخ قيدھا بالسجل التجارى ‪ ,‬ولھا ان تبدأ فى مباشرة نشاطھا‬
‫اعتبارا من تاريخ القيد واليجوز بعد ھذا التاريخ الطعن ببطالن الشركة بسبب مخالفة االحكام المتعلقة‬
‫بإجراءات التأسيس "‬

‫مادة )‪(79‬‬

‫نشر الوثائق والبيانات المتعلقة بالشركة بصحيفة االسثمار‬

‫"تتولى اإلدارة بعد موافاتھا باالوراق المشار اليھا فى المادة السابقة نشر الوثائق والبيانات االتية‬
‫بصحيفة االستثمار وعلى نفقة الشركة ‪.‬‬
‫‪-1‬عقد تأسيس الشركة ونظامھا األساسى فى حالة وجوده‬
‫‪ -2‬تاريخ الموافقة الصادرة من اللجنة على نشاء الشركة ‪.....‬‬
‫‪ -3‬تاريخ القيد بالسجل التجارى ورقمه ومكانه ‪".‬‬

‫مادة )‪(82‬‬

‫" وجوب تأدية ربع قيمة االسھم النقدية ‪:‬‬

‫يجب على كل مكتتب ان يدفع نقدا او بوسيلة دفع اخرى مقبولة قانونا الربع على االقل للقيمة االسمية‬
‫لالسھم النقدية فور االكتتاب باالضافة الى عالوة االصدار والمصروفات ‪ ,‬وعلى مجلس االدارة او الشريك‬
‫او الشركاء المديرين بحسب االحوال طلب اداء الباقى خالل مدة الجاوز عشر سنوات من تاريخ تأسيس‬
‫الشركة ‪" .....‬‬

‫للمؤلف‪9 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫زيادة راس المال‬

‫مادة )‪(86‬‬

‫" زيادة راس المال المرخص به ‪:‬‬

‫يجوز بقرار من الجمعية العامة غير العادية زيادة راس المال المرخص به ‪ ,‬وتتم الزيادة بناء على اقتراح‬
‫مجلس االدارة او الشريك او الشركاء المديرين فى شركا التوصية باالسھم ‪" .‬‬

‫مادة )‪(89‬‬

‫" مدة زيادة راس المال المصدر ‪:‬‬

‫يجب ان ينفذ االكتتاب فى اسھم او حصص الزيادة فى راس المال المصدر خالل الثالث سنوا االلية لصدور‬
‫القرار المرخص بالزيادة ‪ ,‬واال اعتبر قرار الزيادة كان لم يكن ‪ ,‬ما لم يصدر قرار جديد فى ھذا الشأن‬
‫‪"........‬‬

‫مادة )‪(100‬‬

‫" وسيلة اثبات االكتتاب فى اسھم الزيادة‪:‬‬

‫يثبت االكتتاب فى اسھم الزيادة بموجب شھادة اكتتاب يثبت فيھا تاريخ االكتتاب واسم المكتتب وجنسيته‬
‫وعنوانه وعدد االسھم مدونا باالحرف واالرقام الحسابية ووقيع المكتب او من ينوب عنه ‪ ,‬وغير ذلك من‬
‫البيانات المشار اليھا فى المادة السابقة عدا ما جاء منھا بالبندين ‪ 7 , 6‬ويعطى المكتتب صورة من شھادة‬
‫االكتتاب‪" .....‬‬

‫مادة )‪(104‬‬

‫" إبالغ االدارة بزيادة رأس المال ‪:‬‬

‫فى حالة زيادة رأس المال المصدر والمرخص به يجب على مجلس االدارة او الشريك او الشركاء المديرين‬
‫بحسب االحوال ‪ ,‬ان يبلغوا االدارة بصورة من قرار الجمعية العادية او غير العادية او مجلس االدارة –‬
‫بحسب االحوال الصادر بتقرير الزيادة ‪ ,‬كما تبلغ االدارة بمايفيد تمام االكتتاب فى زيادة راس المال المصدر‪.‬‬
‫وتتولى االدارة التحقق من سالمة القرار المشار اليه ومن تمام االكتتاب فى اسھم او حصص الزيادة ‪,‬‬
‫وتؤشر على القرار او االوراق بما يفيد الموافقة على اجراء التعديل الالزم فى السجل التجارى على ان‬
‫يؤشر على زيادة راس المال المصدر قبل تمام االكتتاب بمايفيد بان الزيادة تحت االصدار ‪ .‬وينشر التعديل‬
‫فى صحيفة االستثمار على نفقة الشركة ‪".‬‬

‫للمؤلف‪10 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫احكام عامة‬

‫المادة )‪(120‬‬

‫" يتم نقل ملكية االوراق المالية التى تصدرھا الشركة بطريقة القيد فى سجالت الملكية التى تمسكھا‬
‫الشركة فى مقرھا الرئيسى‪".....‬‬

‫انواع االوراق المالية‪:‬‬

‫االسھم‬

‫مادة )‪(129‬‬

‫شھادات االسھم ‪:‬‬

‫تستخرج شھادات االسھم من دفتر ذى قسائم وتعطى ارقاما مسلسلة ويوقع عليھا عضوان من اعضاء‬
‫مجلس االدارة يعينھم المجلس وتختم بخاتم الشركة ‪" ...‬‬

‫مادة )‪(139‬‬

‫" قابلية السھم للتداول ‪ .‬وتنظيم ذلك فى نظام الشركة "‬

‫االرباح وتوزيعھا واالحتياطات‬

‫مادة )‪(199‬‬

‫"يكون لدائنى الشركة ان يطلبوا من المحكمة المختصة ابطال اى قرار يصدر من الجمعية العامة بالمخالفة‬
‫الحكام المادة السابقة ‪ ,‬ويكون اعضاء مجلس االدارة او الشريك او الشركاء المديرون بحس االحوال الذين‬
‫وافقوا على التوزيع مسئولية بالتضامن قبل الدائنين فى حدود مقدار االرباح التى ابطل وزيعھا‪.‬‬
‫كما يجوز الرجوع على المساھمين واصحاب الحصص الذين علموا بان التوزيع قد تم بالمخالفة الحكام‬
‫الفقرة السابقة فى حدود مقدار االرباح التى قبضوھا ‪" .‬‬

‫للمؤلف‪11 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫الجمعية العامة‬

‫احكام مشتركة بين الجمعية العامة العادية وغير العادية‬

‫مادة )‪ (203‬الفقرة الثانية‬

‫"‪.........‬يجوز للشركة التى لم تطرح اسھمھا لالكتتاب العام عدم نشر الدعوة واالكتفاء بإرسال اإلخطار‬
‫بالدعوة الى المساھمين على عناوينھم الثابتة بسجالت الشركة بطريق البريد المسجل ‪ ,‬كما يجوز ان تضع‬
‫الشركة نظاما لسليم اإلخطارات باليد الى المساھمين فى مقابل إيصال ‪".‬‬

‫مادة )‪(204‬‬

‫" الجھات التى تخطر بدعوة الجمعية العامة لالجتماع ‪:‬‬

‫تخطر كل من الھيئة واالدارة ومراقب الحسابات والممثل القانونى لجماعة حملة السندات ‪ ,‬بصورة من‬
‫البيانات واإلخطارات التى ترسلھا الشركة الى المساھمين لحضور الجمعية العامة ‪ ,‬او تنشر عنھا ‪ ,‬وذلك‬
‫فى ذات تاريخ اإلخطار او العالن ‪.‬‬
‫ويجب ارسال صورة من الميزانية وحساب االرباح والخسائر وتقرير مجلس االدارة لكل من الجھات‬
‫المشار اليھا فى الفقرة السابقة وذلك مع صورة من االخطار بدعوة الجمعية العامة العادية المقرر نظر ھذه‬
‫الوثائق فيھا ‪".‬‬

‫مادة )‪(208‬‬

‫" صفة حضور الجمعية العامة ‪:‬‬

‫يكون حضور المساھمين للجمعية العامة باالصالة او النيابة ‪" .........‬‬

‫مادة )‪(209‬‬

‫إثبات حضور المساھمين‪:‬‬

‫" يثبت حضور المساھمين اجتماعات الجمعية العامة فى سجل تدرج فيه البيانات االتية‪:‬‬

‫‪-1‬االسم الثالثى لكل مساھم حضر الجمعية بنفسه ومحل اقامته وعدد االسھم التى يحوزھا وعدد االصوالت‬
‫التى تخولھا له ‪.‬‬
‫‪-2‬االسم الثالثى لكل مساھم مثل بالجمعية بواسطة نائب ومحل اقامته عدد االسھم التى يحوزھا وعدد‬
‫االصوات التى تخولھا له ‪.‬‬

‫للمؤلف‪12 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫‪-3‬االسم الثالثى لكل نائب حضر عن يره ومحل اقامته وعدد االسھم التى يمثلھا وعدد االصوات التى‬
‫تخولھا له ھذه االسھم ‪.‬‬
‫ويجب قبل بداية االجتماع – ان يوقع على ھذا السجل كل من مراقبى الحسابات وجامعى االصوات ‪ ,‬كما‬
‫تحتفظ الشركة بسندات النيابة عن المساھمين سواء كانت توكيالت او قرارات وصاية او غير ذلك لمدة‬
‫التقل عن سنة ‪" .‬‬

‫مادة )‪ (212‬الفقرة الثانية‬

‫" تعيين أمين السر وجامعى االصوات ‪:‬‬

‫‪ ...‬ويطلب الرئيس من مراقب الحسابات وجامعى االصوات تعيين نسبة حضور المساھمين واثبا ذلك فى‬
‫سجل الحضور والوقيع عليه ثم يعلنه الرئيس ‪" .‬‬

‫مادة )‪ (214‬الفقرة الثانية‬

‫" محضر مناقشات الجمعية ‪:‬‬

‫‪ .....‬ويوقع على المحضر كل من رئيس الجلسة وامين السر وجامعى االصوا ومراقب الحسابا كما يجب‬
‫ارسال صورة من محضر االجتماع الى الھيئة العامة لسوق المال واالدارة العامة للشركات والممثل‬
‫القانونى لجماعة حملة السندات خالل شھر على االكثر من تاريخ انعقاد الجلسة ‪" .‬‬

‫مادة )‪(216‬‬

‫"موعد اجتماع الجمعية واختصاصھا ‪:‬‬

‫جتمع الجمعية العامة العادية مرة على االقل كل سنة وذلك خالل ستة اشھر على االكثر من انتھاء السنة‬
‫المالية ‪ ,‬وتنظر الجمعية فى اجتماعھا السنوى – على االخص المسائل االتية ‪:‬‬
‫‪-1‬تقرير مراقب الحسابات‬
‫‪-2‬تقرير مجلس االدارة او الشريك او الشركاء المديرين بحسب االحوال عن نشاط الشركة ‪.‬‬
‫‪-3‬المصادقة على الميزانية وحساب االرباح والخسائر ‪.‬‬
‫‪ -4‬الموافقة على توزيع االرباح على المساھمين واصحاب الحصص والعاملين ‪.‬‬
‫‪-5‬تحديد مكافأت وبدالت أعضاء مجلس االدارة‬
‫‪ -6‬تعيين مراقب الحسابات وتعيين السنة المالية التى يندب لھا وتحديد اتعابه‬
‫‪ -7‬انتخاب اعضاء مجلس االدارة – اذا اقتضى االمر ذلك ‪" .‬‬

‫للمؤلف‪13 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫مادة )‪(217‬‬

‫اختصاصات اخرى للجمعية ‪:‬‬

‫" مع مراعاة احكام المادة السابقة وماتقضى به نصوص النظام تختص الجمعية العامة العادية بالنظر فى‬
‫المسائل االتية – سواء فى اجتماعھا السنوى او اى اجتماع اخر عقده خالل السنة المالية ‪:‬‬
‫أوال‪ :‬المسائل المالية ‪:‬‬
‫ثانيا‪ :‬المسائل المتعلقة بمجلس ادارة الشركة ‪:‬‬
‫‪-1‬عزل مجلس االدارة او احد اعضائه ولو لم يكن ذلك واردا فى جدول االعمال ورفع دعوى المسئولية‬
‫عليھم طبقا للمادة )‪ (160‬من القانون‪....‬‬
‫ثالثا‪ :‬المسائل المتعلقة بمراقب الحسابات‪:‬‬
‫‪-1‬النظر فى تغيير مراقب الحسابات اثناء السنة المالية التى انتدب لھا بعد اتباع الالجراءات المنصوص‬
‫عليھا فى المادة )‪ (103‬من القانون ‪.‬‬
‫‪-2‬النظر فى عزل مراقبى الحسابات واقامة دعوى المسئولية عليھم طبقا للمادة )‪ (106‬من القانون ‪....‬‬

‫مادة )‪(218‬‬

‫الوثائق التى تنشر قبل اجتماع الجمعية ‪:‬‬

‫" يجب على مجلس االدارة او الشريك او الشركاء الديرين – حسب االحوال – ان ينشر الميزانية وحساب‬
‫االرباح والخسائر وخالصة وافية لتقريره والنص الكامل لتقرير مراقب الحسابات فى صحيفتين يوميتن‬
‫خالل ثالثة اشھر من انتھاء السنة المالية على االكثر ‪.‬‬
‫ويجوز ‪ -‬اذا كان نظام الشركة يسمح بذلك – االكتفاء بارسال نسخة من االوراق المبينة فى الفقرة االولى‬
‫الى كل مساھم بطريق البريد الموصى عليه قبل تاريخ عقد الجمعية بثالثين يوما على االقل ‪.‬وترسل صورة‬
‫مماينشر او يرسل للمساھمين الى كل من الھيئة العامة لسوق المال ومصلحة الشركات ‪" .‬‬

‫مادة )‪ (230‬الفقرة الثانية‬

‫" طريقة التصويت ‪:‬‬

‫ويجب ان يكون التصويت بطريقة سرية اذا كان القرار يتعلق بانتخاب اعضاء مجلس االدارة او بغزلھم او‬
‫باقامة دعوى المسئولية عليھم ‪"......‬‬

‫للمؤلف‪14 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫الرقابة والتفتيش‬

‫الرقابة وحقوق االطالع مادة )‪(300‬‬

‫" اختصاصات الجھات االدارية المختصة الرقابية‪:‬‬
‫تقوم كل من الھيئة العامة لسوق المال واالدارة العامة للشركات بمباشرة تنفيذ احكام القانون والئحته‬
‫‪".....‬‬

‫يستفاد مما سبق‬

‫أن القانون ‪ 159‬لسنة ‪ 1981‬والئحته التنفيذية قد أحاط الشركة المساھمة منذ نشأتھا بسياج من التنظيم‬
‫والرقابة والمراجعة وحدد إطار قانونى لكل معامالتھا التستطيع ان تخرج عنه فقد‪:‬‬

‫‪ -1‬حدد مسئولية المساھم على أداء قيمة األسھم التى أكتتب فيھا واليسأل عن ديون الشركة إال فى حدود‬
‫ما أكتتب فيه من أسھم‪.‬‬
‫‪ -2‬حدد رأس مال الشركة "يكون للشركة رأس مال مصدر ويجوز أن يحدد النظام رأس المال مرخصا به‬
‫يجاوز رأس المال المصدر بما اليزيد على عشرة أمثاله وحدد زيادة رأس المال المصدر أو المرخص به‬
‫وطريقته‪.‬‬
‫‪ -3‬حدد مسئولية مجلس االدارة والمساھم عن توزيع ارباح فى حالة إذا ترتب على ذلك منع الشركة من‬
‫أداء التزاماتھا النقدية‬
‫‪ -4‬حدد حق حضور كل مساھم الجمعية العامة للمساھمين بطريق األصالة او النيابة كما حدد أختصاص‬
‫الجمعية العامة العادية بما يأتى ‪:‬‬
‫)أ(أنتخاب أعضاء مجلس االدارة وعزلھم‬
‫)ب(مراقبة اعمال مجلس االدارة والنظر فى إخالئه من المسئولية‬
‫)جـ( المصادقة على الميزانية وحساب االرباح والخسائر‬
‫)د( المصادقة على تقرير مجلس األدارة عن نشاط الشركة‬
‫)ه( الموافقة على توزيع االرباح‬
‫)و( كل مايرى مجلس االدارة او الجھة االدارية المختصة او المساھمين الذين يملكون )‪ (%5‬من رأس‬
‫المال عرضه على الجمعية العامة ‪.‬‬
‫‪ -5‬وتسجل أسماء الحضور من المساھمين فى سجل خاص يثبت فيه حضورھم وما إذا كان باالصالة او‬
‫بالوكالة ‪ ,‬ويوقع ھذا السجل قبل بداية االجتماع من مراقب الحسابات وجامعى األصوات‪.‬‬
‫‪ -6‬ويمثل رئيس المجلس الشركة امام القضاء ‪ .‬ويحدد نظام الشركة ولوائحھا الداخلية االختصاصات‬
‫االخرى المقررة لرئيس المجلس واالعضاء والموظفين ‪.‬‬
‫‪ -7‬يكون لشركة المساھمة مراقب حسابات او اكثرممن تتوافر فيھم الشروط المنصوص عليھا فى قانون‬
‫مزاولة مھنة المحاسبة والمراجعة تعينه الجمعية العامة وتقدر اتعابه وله كل وقت الحق فى االطالع على‬

‫للمؤلف‪15 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫جميع دفاتر الشركة وسجالتھا ومستنداتھا وفى طلب البيانات وااليضاحات التى يرى ضرورة الحصول‬
‫عليھا الداء مھمته‪.‬‬
‫‪ -8‬تتولى الجھة االدارية المختصة مراقبة تنفيذ االحكام النصوص عليھا فى ھذا القانون والئحته ولھا فى‬
‫سبيل ذلك حق االطالع على السجالت والدفاتر والمستندات فى مقر الشركة وغيره‪.‬‬
‫‪ -9‬أجاز ان يقتصر االكتتاب فى راس مال شركات المساھمة او شركات الوصية باالسھم على المؤسسين‬
‫فقط ‪ ,‬او عليھم وعلى غيرھم من االشخاص الذين اليتوافر بھم وصف االكتتاب العام‪.‬‬
‫‪ -10‬تكتسب الشركة الشخصية المعنوية من تاريخ قيدھا بالسجل التجارى ‪ ,‬ولھا ان تبدأ فى مباشرة‬
‫نشاطھا اعتبارا من تاريخ القيد واليجوز بعد ھذا التاريخ الطعن ببطالن الشركة بسبب مخالفة االحكام‬
‫المتعلقة بإجراءات التأسيس‪.‬‬
‫‪ -11‬يثبت االكتتاب فى اسھم الزيادة بموجب شھادة اكتتاب يثبت فيھا تاريخ االكتتاب واسم المكتتب‬
‫وجنسيته وعنوانه وعدد االسھم مدونا باالحرف واالرقام الحسابية وتو قيع المكتب او من ينوب عنه‪.‬‬
‫‪ -12‬وتتولى االدارة التحقق من سالمة القرار المشار اليه ومن تمام االكتتاب فى اسھم او حصص الزيادة ‪,‬‬
‫وتؤشر على القرار او االوراق بما يفيد الموافقة على اجراء التعديل الالزم فى السجل التجارى‬
‫يتم نقل ملكية االوراق المالية التى تصدرھا الشركة بطريقة القيد فى سجالت الملكية التى تمسكھا الشركة‬
‫فى مقرھا الرئيسى‪.‬‬
‫‪ -13‬تستخرج شھادات االسھم من دفتر ذى قسائم وتعطى ارقاما مسلسلة ويوقع عليھا عضوان من اعضاء‬
‫مجلس االدارة يعينھم المجلس وتختم بخاتم الشركة‪.‬‬

‫للمؤلف‪16 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫الفرع الثانى‬

‫قضاء محكمة النقض بخصوص الشركات المساھمة‬

‫)‪ (1‬بشأن أثر شھر الشركة وقيدھا فى السجل التجارى ‪.‬‬

‫"أوجب المشرع شھر الشركة وقيدھا في السجل التجارى ‪ ،‬ورتب عليه أمرين أولھما ثبوت الشخصية‬
‫االعتبارية لھا والثانى إغالق باب الطعن على إجراءات التأسيس والتى أصبحت في حصانة من الطعن‬
‫عليھا ‪ ،‬واستھدف المشرع من ذلك إضفاء االستقرار على أعمالھا"‬

‫) الطعن رقم ‪ 705‬لسنة ‪ 69‬قضائية بجلسة ‪2010/6/28‬م (‬

‫)‪ (2‬بشأن ماھيه بطالن إجراءات تأسيس الشركات ‪.‬‬

‫"بطالن إجراءات تأسيس الشركة يغاير البطالن الوارد بالمادة ‪ 161‬باعتبار أن األول يخص ما قد يلحق‬
‫إجراءات التأسيس سالفة البيان من عوار ‪ ،‬أما البطالن الوارد في المادة ‪ 161‬والوارد في الباب الخــاص‬
‫بالعقوبات والجزاءات فھو يتعلق بكافة األعمال التى تصدر من الشركة بعد تمام تكوينھــا وثبــوت‬
‫الشخصية االعتبارية لھا والذى يسقط التمسك به بانقضاء سنة من تاريخ علم ذوى الشأن بما يراد التمسك‬
‫به من بطالن وال ينال من ذلك إلغاء المادة ‪ 23‬سالفة الذكر بموجب القانون رقم ‪ 3‬لسنة ‪"1998‬‬

‫) الطعن رقم ‪ 705‬لسنة ‪ 69‬قضائية بجلسة ‪2010/6/28‬م (‬

‫)‪ (3‬بشأن أثر الخالفات الشخصية بين الشركاء على استمرار شركة المساھمة‬

‫"خلو النظام األساسي لشركة التداعي من أي حظر أو قيد يحول دون حق المساھم في التصرف في أسھمه‬
‫بكافة أنواع التصرفات ‪ ،‬بما يؤكد أن شخصية الشريك في شركة التداعى ليست محل اعتبار بما يترتب‬
‫عليه أن الخالفات الشخصية بين الشركاء ال أثر لھا على استمرار الشركة "‬

‫) الطعن رقم ‪ 1618‬لسنة ‪ 81‬قضائية بجلسة ‪2012/7/10‬م (‬

‫للمؤلف‪17 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫)‪ (4‬بشأن أعتبار تأسيس الشركات من األعمال التجارية ‪.‬‬

‫"المقرر قانونا ً وفقا ً لنص المادة ‪ 4‬من قانون التجارة رقم ‪ 17‬لسنة ‪1999‬أن تأسيس الشركات التجارية‬
‫والمساھمة فيھا يعد من األعمال التجارية كما يعد من األعمال التجارية وفقا ً لما تنص عليه المادة ‪ 5‬من‬
‫ذات القانون مقاوالت تشييد العقارات أو ترميمه"‬

‫) الطعن رقم ‪ 11652‬لسنة ‪ 80‬قضائية بجلسة ‪2012/2/23‬م (‬

‫)‪ (5‬بشأن أن إدارة شركة المساھمة مرده جمعيتھا العامة‪.‬‬

‫"إدارة الشركة وتوجيھھا منوط بجمعيتھا العامة بوصفھا مكونة من جميع المساھمين وذلك بأغلبية مالكى‬
‫األسھم دون االعتداد بأشخاصھم ‪ ،‬وكما أن النظام األساسى للشركة قد خال من أى قيد أو حظر يحول دون‬
‫حق المساھم في التصرف في أسھمه بكافة أنواع التصرفات ‪ ،‬بما يؤكد أن شخصية الشريك في الشركة‬
‫المدعية ليست محل اعتبار ‪ ،‬ويترتب على ذلك عدم جواز عزله"‬

‫) الطعن رقم ‪ 5379‬لسنة ‪ 79‬قضائية بجلسة ‪2011/4/26‬م (‬

‫)‪ (6‬بشأن شروط صحة انعقاد الجمعية العامة بناء على دعوة مجلس إدارة الشركة‪.‬‬

‫"يشترط لصحة انعقاد االجتماع للجمعية العامة – المطلوب انعقاده بناء على طلب مجلس إدارة الشركة ‪-‬‬
‫حضور المساھمين الذين يمثلون ربع رأس المال على األقل وإال وجب الدعوة الجتماع ثان يعقد خالل‬
‫الثالثين يوما ً التالية لھذا االجتماع األول ويعتبر صحيحا ً أيا ً كان عدد األسھم الممثلة فيه ‪ ،‬وتصدر قرارات‬
‫الجمعية العادية باألغلبية المطلقة لألسھم الممثلة في االجتماع"‬

‫) الطعن رقم ‪ 13528‬لسنة ‪ 80‬قضائية بجلسة ‪2012/1/10‬م (‬

‫للمؤلف‪18 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫الفرع الثالث‬

‫األوراق المالية التى تصدرھا الشركات المساھمة‬

‫أوالً ‪ :‬األسھم‬

‫)‪ (1‬تعريفة‪:‬‬

‫السھم ھو حصة المساھم فى شركة األموال ‪ ،‬ويقابل حصة الشريك فى شركة األشخاص ‪.‬‬

‫فالسھم إذن ھو صك قابل للتداول يمثل حصة المساھم فى رأس مال الشركة ‪ ،‬أى أنه يمثل حق دائنية‬
‫للمساھم قبل الشركة يخوله الحق فى الحصول على نسبة من األرباح واالشتراك فى ناتج تصفية أموال‬
‫الشركة عند انقضائھا‪.‬‬

‫فإذا كان المساھم يملك – على سبيل المثال – أسھم تعادل ‪ %5‬من إجمالى رأس المال ‪ ،‬فإن ذلك يعطيه‬
‫الحق فى الحصول على ‪ %5‬من صافى األرباح عند توزيعھا ‪ ،‬كما يخوله الحق فى الحصول على ‪ %5‬من‬
‫ناتج أموال الشركة عند تصفيتھا وبعد سداد ديونھا ‪.‬‬

‫)‪ (2‬خصائص األسھم‪:‬‬

‫للسھم خصائص ثالثة رئيسية‪:‬‬

‫أ‪ -‬تساوى قيمة األسھم‪.‬‬
‫ب‪ -‬عدم قابلية السھم للتجزئة‪.‬‬
‫ج‪ -‬قابلية السھم للتداول‪.‬‬

‫)أ( تساوى قيمة األسھم‪:‬‬

‫المقصود بتساوى قيمة األسھم ھو تساوى القيمة االسمية لألسھم ذات اإلصدار الواحد ‪ .‬بمعنى أنه عند‬
‫إصدار األسھم ال يجوز – على سبيل المثال – فى ذات اإلصدار إصدار أسھم قيمتھا مائة جنيه للسھم وأسھم‬
‫قيمتھما خمسمائة جنيه ‪ .‬ومع ذلك فإن ھذا الحظر ينطبق فقط على األسھم ذات اإلصدار الواحد ‪.‬‬

‫فعلى سبيل المثال يجوز للشركة عند تأسيسھا أن تصدر أسھم قيمة كل منھا عشرة جنيھات ‪ ،‬وتصدر أسھم‬
‫أخرى عند زيادة رأس المال قيمة كل منھا مائة جنيه‪.‬‬

‫للمؤلف‪19 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫وتصدر األسھم بقيمتھا االسمية ‪ .‬والحكمة فى وجوب تساوى قيمة األسھم ذات اإلصدار الواحد ھو تسھيل‬
‫تقدير األغلبية عند التصويت فى الجمعيات العامة للشركة سواء العادية أو غير العادية ‪ ،‬وتسھيل عملية‬
‫توزيع األرباح على المساھمين وتنظيم سعر األسھم فى البورصة‪.‬‬

‫وال يخل ذلك المبدأ بإمكانية إصدار أسھم ممتازة تخول صاحبھا أولوية فى األرباح وأن يكون لكل سھم‬
‫ممتاز أكثر من صوت كما سنرى‪.‬‬

‫وال يجوز أن تقل قيمة السھم الواحد عن خمسة جنيھات وال تزيد عن ألف جنيه ‪ .‬وتجدر اإلشارة إلى أن‬
‫مشروع قانون الشركات الموحد فى المادة ‪ 26‬منه قد نص على أال تقل قيمة السھم عن عشرة جنيھات وال‬
‫تزيد على عشرة أالف جنيه‪.‬‬

‫ويجب التمييز فى قيمة السھم بين القيمة االسمية وقيمة اإلصدار والقيمة الحقيقية‪.‬‬

‫فالقيمة االسمية للسھم ھى قيمته المبينة فى الصك ‪ ،‬ويحسب رأس المال المصدر والمرخص به وفقا‬
‫للقيمة االسمية لمجموع األسھم‪.‬‬

‫وقيمة اإلصدار ھى القيمة التى يصدر بھا السھم ‪ ،‬وال يجوز إصدار السھم بأقل من قيمته االسمية ‪ ،‬وال‬
‫يجوز إصدار السھم بقيمة أعلى من قيمته االسمية إال فى األحوال وبالشروط التى تحددھا الالئحة التنفيذية‬
‫‪.‬‬
‫أما القيمة الحقيقية للسھم فھى ما يخوله ھذا السھم لصاحبه من نصيب فى صافى أصول الشركة بعد خصم‬
‫ديونھا‪.‬‬

‫)ب( عدم قابلية السھم للتجزئة‪:‬‬

‫ال يقبل السھم تجزئته ‪ ،‬فال يجوز أن تتجزأ ملكية السھم بين أكثر من شخص واحد ‪ .‬فإذا آلت ملكية السھم‬
‫بسبب الوفاة إلى أكثر من وارث ‪ ،‬فإن السھم ال يتجزأ عليھم ‪ ،‬ويكون عليھم أن يعينوا شخصا واحدا لكى‬
‫يباشر الحقوق المتصلة بالسھم مثل الحق فى التصويت فى الجمعية العامة‪.‬‬

‫)ج( قابلية السھم للتداول‪:‬‬

‫يقبل السھم تداوله بالطرق التجارية ‪ ،‬فلكل مساھم أن ينقل ملكية جميع أسھمه أو جزء منھا ألحد‬
‫المساھمين أو للغير دون حاجة التباع قواعد حوالة الحق المدنية وما يتطلبه ذلك من قبول الشركة للحوالة‬
‫أو إعالنھا بھا ‪ ،‬وذلك على عكس الحال عند نقل ملكية الحصص فى شركات األشخاص‪.‬‬

‫وقابلية السھم للتداول أى النزول عن ملكيته للغير أو ألحد المساھمين دون حاجة إلى موافقة باقى الشركاء‬
‫ھو من أھم الخصائص التى تميز شركة المساھمة عن شركات األشخاص التى ال يجوز التنازل عن حصة‬
‫فيھا إال بموافقة باقى الشركاء ‪.‬‬

‫للمؤلف‪20 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫وھذه الخاصية ال تمنع من وضع بعض القيود القانونية أو االتفاقية على التداول ‪ ،‬على أنه ال يجوز أن‬
‫تصل ھذه القيود إلى الحد الذى يحظر معه تداول األسھم كلية‪.‬‬

‫ومن األمثلة على القيود القانونية على التداول ما تنص عليه المادة ‪ 45‬من قانون الشركات رقم ‪ 159‬لسنة‬
‫‪ 1981‬بأنه ال يجوز للمؤسسين بيع أسھمھم لغير المؤسسين قبل نشر الميزانية وحساب األرباح والخسائر‬
‫عن سنتين ماليتين كاملتين ‪ ،‬ويھدف ھذا القيد إلى إرغام المؤسسين على البقاء فى الشركة خالل السنتين‬
‫الماليتين التاليتين لتأسيسھا حتى يتضح حقيقة حالھا وسالمة المشروع الذى نشأت من أجله ‪.‬‬

‫أما القيد االتفاقى ‪ ،‬فيكون بالنسبة لشركات المساھمة ذات االكتتاب المغلق والغير مقيدة أسھمھا بالبورصة‬
‫‪ ،‬ومن أمثلته أن ينص النظام األساسى للشركة على إلزام المساھم الذى يرغب فى بيع أسھمه بعرضھا أوال‬
‫على باقى المساھمين قبل التصرف فيھا للغير ‪.‬‬

‫ويعد أى قيدا اتفاقيا على حرية المساھم فى التنازل عن أسھمه للغير يصل إلى حد حرمانه فعال من‬
‫التصرف فى أسھمه شرطا باطال ‪ .‬فيجب أال تؤدى القيود االتفاقية أن يصبح المساھم حبيسا ألسھمه ‪.‬‬

‫ويجب أال يضمن القيد االتفاقى حق المساھم فى التنازل عن أسھمه فحسب ‪ ،‬بل يجب أن يضمن حقه فى‬
‫الحصول على ثمن عادل ‪ ،‬إذا قبل المساھمون أو الشركة الموافقة على الشراء‪.‬‬

‫وقد قصر مشروع قانون الشركات الموحد تداول األسھم التى يكتتب فيھا مؤسسوا الشركة على سنة مالية‬
‫واحد بحد أدنى إثنى عشر شھرا تحسب من تاريخ اكتساب الشخصية االعتبارية )مادة ‪ 46‬من المشروع(‬

‫)‪ (3‬أنواع األسھم‪:‬‬

‫تتعدد أنواع األسھم بحسب أساس التقسيم ‪ ،‬فاألسھم يمكن تقسيمھا إلى األنواع التالية‪:‬‬

‫أسھم نقدية وأسھم عينية وفقا لطبيعة الحصة التى يقدمھا المساھم‪.‬‬
‫أسھم عادية وأسھم ممتازة وفقا لمدى الحقوق المرتبطة بھذه األسھم‪.‬‬
‫أسھم رأس مال وأسھم تمتع وفقا لما إذا كانت قيمة األسھم قد ردت إلى المساھم أثناء حياة الشركة أم ال‪.‬‬
‫أسھم اسمية وأسھم لحاملھا بحسب كيفية تداولھا‪.‬‬

‫)أ( األسھم النقدية واألسھم العينية‪:‬‬

‫األسھم النقدية ھى التى يكتتب فيھا المساھم على أن يسدد قيمتھا نقدا ‪ .‬ويجب الوفاء بعشرة فى المائة من‬
‫قيمتھا عند التأسيس على أن يتم سداد ربع قيمتھا االسمية خالل ثالثة أشھر من تاريخ تأسيسھا ‪ ،‬ويجب‬
‫أن تسدد القيمة األسمية بالكامل خالل خمس سنوات من تاريخ التأسيس‪.‬‬

‫أما األسھم العينية فھى التى تمثل حصصا عينية فى رأس مال الشركة ‪ ،‬وعلى عكس األسھم النقدية ‪ ،‬فإنه‬
‫يجب الوفاء بقيمة األسھم العينية كاملة عند التأسيس ‪ ،‬كما أنه ال يجوز تداولھا قبل مضى سنتين من تاريخ‬
‫للمؤلف‪21 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬
‫تأسيس الشركة ‪ ،‬ويخضع تقويم الحصة العينية لإلجراءات الواردة فى المواد ‪ 29-26‬من الالئحة التنفيذية‬
‫للقانون رقم ‪ 159‬لسنة ‪.1981‬‬

‫)ب( أسھم عادية وأسھم ممتازة‪:‬‬

‫كما ذكرنا ‪ ،‬فإن األصل ھو أن األسھم ترتب حقوقا متساوية للمساھمين ‪ ،‬ولكن ھذه القاعدة ال تتعلق‬
‫بالنظام العام ‪ ،‬فأجاز القانون أن ينص نظام الشركة على إمكانية إصدار أسھم ممتازة تعطى ألصحابھا‬
‫أولوية فى الحصول على نسبة من أرباح الشركة أو عند التصويت أو فى اقتسام أموال التصفية بعد حل‬
‫الشركة ‪ .‬ويشترط النص على تقرير ھذه األسھم فى النظام األساسى عند التأسيس ‪.‬‬

‫كما يجوز إصدار أسھم ممتازة عند زيادة رأس المال بشرط موافقة أغلبية ثلثى األسھم الممثلة فى الجمعية‬
‫العامة غير العادية على تعديل النظام بناء على اقتراح مجلس اإلدارة وتقرير من مراقب الحسابات فى شأن‬
‫األسباب المبررة لذلك‪.‬‬

‫واألسھم الممتازة قد تمنح لتقديم أفضلية ألصحاب األسھم النقدية على أصحاب األسھم العينية ‪ ،‬كما قد‬
‫تمنح األسھم الممتازة للمساھمين القدامى ‪ .‬وفى الواقع العملى عادة ما يحرص المساھمون القدامى على‬
‫استحقاقھم ألسھم ممتازة لمنحھم أفضلية عند التصويت بغرض السيطرة على إدارة الشركة بإعطاء السھم‬
‫الممتاز أكثر من صوت واحد‪.‬‬

‫)ج( أسھم رأس المال وأسھم التمتع‪:‬‬

‫يقصد بأسھم راس المال تلك التى لم يقبض المساھم قيمتھا االسمية من الشركة حال حياتھا ‪ ،‬أى تلك التى‬
‫لم تستھلك ‪ .‬أما أسھم التمتع فھى األسھم التى يتسلمھا المساھم عند استھالك أسھمه برد قيمتھا االسمية‬
‫إليه أثناء قيام الشركة‪.‬‬

‫ويلزم توافر شرطان لصحة استھالك األسھم‬

‫أما الشرط األول فھو أنه ال يجوز استھالك األسھم إال إذا كان منصوص عليه فى نظام الشركة ‪ ،‬كما يجوز‬
‫للجمعية العامة غير العادية تعديل النظام والنص على استھالك األسھم إذا لم يكن منصوصا عليه فى نظام‬
‫الشركة األصلى ‪.‬‬

‫وأما عن الشرط الثانى فھو أنه ال يكون استھالك األسھم مشروعا وجائزا إال إذا كان من أرباح الشركة أو‬
‫االحتياطيات القابلة للتوزيع ‪ ،‬فال يجوز استھالك األسھم من رأس مال الشركة‪.‬‬

‫واالستھالك ‪ ،‬وإن كان يبدو فى ظاھره أنه تسديد لرأس المال ورد للقيمة االسمية للسھم ‪ ،‬إال أن التكييف‬
‫القانونى الصحيح له ھو أنه توزيع لنصيب استثنائى من أرباح الشركة على المساھمين ‪ ،‬ويتمثل ھذا‬
‫النصيب االستثنائى فى حصة فى األرباح معادلة لحصة المساھم فى رأس المال ‪ ،‬وكذلك يترتب على‬
‫االستھالك تخفيض رأس مال الشركة ‪ .‬كما أن ألصحاب ھذه األسھم الحق فى الحصول على نصيب فى‬
‫موجودات الشركة بعد حلھا وتصفيتھا‪.‬‬
‫للمؤلف‪22 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫)د( األسھم االسمية واألسھم لحاملھا‪:‬‬

‫السھم االسمى ھو الذى يحمل اسم المساھم وتثبت ملكيته بقيد اسم المساھم فى سجل الشركة ‪ ،‬أو فى‬
‫سجالت شركة الحفظ المركزى فى حالة اشتراك الشركة فى نظام الحفظ المركزى ‪.‬‬

‫أما السھم لحامله فھو الذى ال يحمل أسم المساھم وإنما يذكر فيه أن السھم لحامله ‪ ،‬ويعد حامل السھم‬
‫مالكه‪.‬‬

‫ويجوز إصدار أسھم لحاملھا بما ال يجاوز ‪ %25‬من إجمالى عدد أسھم الشركة كما يجب الوفاء بقيمة‬
‫األسھم لحاملھا بالكامل عند االكتتاب ‪ .‬ولحائزى األسھم لحاملھا الحق فى حضور اجتماعات الجمعية العامة‬
‫ومناقشة تقارير مجلس اإلدارة ومراقب الحسابات ‪ ،‬ولكن ليس لھم صوت معدود فى الجمعيات العامة‬
‫العادية وغير العادية ‪ .‬أما فيما عدا ذلك فإن لھم كافة الحقوق وااللتزامات المرتبطة باألسھم االسمية‪.‬‬

‫وال يجوز تحويل األسھم االسمية لحاملھا أو بالعكس ‪ .‬والتطبيق العملى لألسھم لحاملھا يكاد يكون معدوما‬
‫فى المرحلة الحالية‪.‬‬

‫وتتوقف طريقة تداول السھم على شكله ‪ ،‬فإذا كان السھم اسميا فإن تداوله والتنازل عنه يتم بطريق القيد‬
‫فى سجل الشركة ويؤشر بھذا القيد على السھم ذاته ‪.‬‬

‫وإذا كانت الشركة مشتركة فى نظام الحفظ المركزى ‪ ،‬فال تصدر شھادات أسھم فى ھذه الحالة ‪ ،‬ويتم‬
‫التداول بإخطار شركة الحفظ المركزى بإتمام البيع‪.‬‬

‫وفى جميع األحوال ‪ ،‬سواء كانت أسھم الشركة مقيدة بالبورصة أم ال ‪ ،‬فإن البيع ال يتم إال عن طريق‬
‫سمسار أوراق مالية ‪ ،‬ويجب إخطار البورصة بإتمام عملية البيع والوفاء بالثمن كامال‪.‬‬

‫ومتى تم التنازل وإخطار الشركة بذلك ‪ ،‬اعتبر المتنازل إليه ھو المساھم قبل الشركة ‪ ،‬ويكون عليه االلتزام‬
‫بالوفاء بكافة االلتزامات المرتبطة بالسھم ‪ ،‬من ذلك على سبيل المثال ‪ ،‬االلتزام بسداد الجزء الغير مدفوع‬
‫من قيمة السھم ‪.‬‬

‫كما يكون للمتنازل إليه الحق فى األرباح التى تستجد بعد التنازل ‪ ،‬كما يكون له الحق فى حضور اجتماعات‬
‫الجمعية العامة والتصويت ومناقشة تقارير مجلس اإلدارة ومراقب الحسابات‪.‬‬
‫أما تداول األسھم لحاملھا فيكون عن طريق المناولة دون اشتراط أى إجراء آخر‪.‬‬

‫للمؤلف‪23 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫ثانيا ً ‪ :‬حصص التأسيس أو حصص األرباح‪:‬‬

‫)‪ (1‬تعريفھا‪:‬‬

‫حصص التأسيس أو حصص األرباح – كما يطلق عليھا أحيانا – ھى صكوك تعطى الحق لصاحبھا فى‬
‫الحصول على نصيب من أرباح الشركة دون أن يقابلھا تقديم حصة مباشرة فى رأس المال‪.‬‬

‫)‪ (2‬القواعد التى تحكم إنشاء والتصرف فى حصص التأسيس‪:‬‬

‫)أ( القواعد الخاصة التى تحكم حصص التأسيس أو األرباح فى القانون المصرى تخضع لألحكام التالية‪:‬‬

‫ال يجوز إنشاء حصص تأسيس أو أرباح إال مقابل التنازل عن التزام منحته الحكومة أو حق من‬ ‫‪(1‬‬
‫الحقوق المعنوية ‪ ،‬مثل التنازل عن براءة اختراع‪.‬‬
‫يتم إنشاء حصص التأسيس أو حصص األرباح عند تأسيس الشركة أو زيادة رأس مالھا ‪ ،‬وال‬ ‫‪(2‬‬
‫يجوز إصدار ھذه الحصص إال إذا كان نظام الشركة يجيزھا ويتضمن بيانا بمقابل تلك الحصص‬
‫والحقوق المتعلقة بھا‪.‬‬
‫ال تدخل حصص التأسيس أو حصص األرباح فى تكوين رأس مال الشركة ‪ ،‬وال يعتبر أصحابھا‬ ‫‪(3‬‬
‫شركاء أو مساھمين فيھا ‪ ،‬وال يكون لھم من الحقوق إال ما ينص عليه النظام أو قرار الجمعية‬
‫العامة غير العادية الصادر بإنشاء ھذه الحصص‪.‬‬
‫ويترتب على انتفاء صفة المساھم لصاحب حصة التأسيس أو األرباح أنه ليس له أى نصيب فى‬ ‫‪(4‬‬
‫فائض التصفية عند حل الشركة وتصفيتھا‪.‬‬
‫ال يجوز أن تخصص لھذه الحصص سواء كانت فى صورة ثابتة أو نسبة من األرباح فى السنة‬ ‫‪(5‬‬
‫المالية الواحدة ما يزيد على ‪ %10‬من األرباح الصافية بعد حجز االحتياطى القانونى ووفاء ‪%5‬‬
‫على األقل ألصحاب األسھم بصفة ربح لرأس المال ‪.‬‬
‫ويھدف ھذا الحكم إلى الحد من حصول أصحاب ھذه الحصص على جانب كبير من األرباح ال‬ ‫‪(6‬‬
‫يتناسب وما أدوه من خدمات للشركة‪ .‬وھو األمر الذى شاع فى العمل وھو ما أدى ببعض‬
‫التشريعات الحديثة كالقانون الفرنسى الصادر سنة ‪ 1966‬إلى إلغاء ھذه الحصص ‪.‬‬
‫وال يجوز تداول حصص التأسيس قبل نشر الميزانية وحساب األرباح والخسائر وسائر الوثائق‬ ‫‪(7‬‬
‫الملحقة بھا عن سنتين ماليتين كاملتين ال تقل كل منھما عن اثنى عشر شھرا من تاريخ تأسيس‬
‫الشركة‪.‬‬
‫ألصحاب حصص التأسيس أو حصص األرباح أن يطلبوا اإلطالع على دفاتر الشركة وسجالتھا‬ ‫‪(8‬‬
‫ووثائقھا ‪ .‬ويكون حق حملة ھذه الحصص فى اإلطالع مقرر فى الحدود التى ال تتعرض فيھا‬
‫مصلحة الشركة للخطر ويكون اإلطالع بواسطة ممثلين تعينھم جمعية حملة الحصص ‪ .‬ويتم‬
‫اإلطالع فى مقر الشركة وفى ساعات العمل المعتادة‪.‬‬

‫للمؤلف‪24 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫)ب( يجوز للجمعية العامة غير العادية للشركة ‪ ،‬بنا ًء على اقتراح مجلس اإلدارة ‪ ،‬أن تقرر إلغاء حصص‬
‫التأسيس أو األرباح بالشروط اآلتية‪:‬‬

‫‪ (1‬أن تمضى ثلث مدة الشركة أو عشر سنوات مالية على األكثر من تاريخ إنشاء تلك الحصص ‪ ،‬أو‬
‫المدة التى ينص عليھا نظام الشركة أو قرار الجمعية العامة غير العادية بإنشاء الحصص أيھما‬
‫أقصر‪.‬‬
‫‪ (2‬أن يتم اإللغاء بالنسبة لجميع الحصص ‪ ،‬أو بالنسبة لجميع الحصص ذات اإلصدار الواحد فى حالة‬
‫أكثر من إصدار للحصص‪.‬‬
‫‪ (3‬أن يكون اإللغاء مقابل تعويض عادل تحدده اللجنة المنصوص عليھا بالمادة ‪ 25‬من القانون رقم‬
‫‪ 159‬لسنة ‪.1981‬‬

‫ثالثا ً ‪ :‬السندات‬

‫)‪ (1‬تعريفھا‪:‬‬

‫قد تحتاج الشركة أثناء مباشرة نشاطھا إلى أموال إما لتوسيع نشاطھا أو تطويره أو غير ذلك من األسباب‪.‬‬
‫والطريق األول للحصول على ھذه األموال يكون عن طريق زيادة رأس المال ‪ ،‬ويعيب ذلك الطريق أنه قد‬
‫يؤدى إلى زيادة عدد المساھمين وھبوط نسبة الربح بالنسبة للمساھمين األصليين ‪.‬‬

‫ولذا قد تلجأ الشركة إلى االقتراض‪ ،‬وھذا األخير يتم بأحد طريقين ‪:‬‬

‫الطريق األول ھو االقتراض من البنوك بفائدة ثابتة أو متغيرة طبقا لما جرى عليه العرف المصرفى‬
‫وبحسب ما يتم االتفاق عليه ‪ ،‬ويعيب ھذه الطريقة عادة ارتفاع تكلفة االقتراض من البنوك باإلضافة إلى أن‬
‫القروض المصرفية عادة ما تكون قصيرة أو متوسطة األجل فى حين أن الشركة قد تحتاج إلى قروض‬
‫طويلة األجل خاصة إذا تعلق األمر بإنشاء مصانع جديدة ‪ .‬ولذا قد تلجأ إلى الطريق الثانى ‪ ،‬وھو السندات‬
‫التى تصدرھا الشركة‪.‬‬
‫فالسندات ‪ ،‬ھى صكوك متساوية القيمة وقابلة للتداول تمثل قرضا يعقد عن طريق االكتتاب ‪ ،‬فحامل السند‬
‫ھو دائن للشركة وليس مساھما أو شريكا فيھا‪.‬‬

‫)‪ (2‬الخصائص القانونية للسند‪:‬‬

‫‪ (1‬يمثل السند قرضا على الشركة ‪ ،‬وقرض السندات قرض جماعى ‪ ،‬إذ أن الشركة ال تتعاقد مع كل‬
‫مقرض على حدة ‪ ،‬ولكن مع مجموع المقرضين ‪ ،‬فتصدر بمقدار المبلغ اإلجمالى للقرض عددا من‬
‫السندات متساوية القيمة ‪ ،‬ولم يضع القانون حدا أقصى أو أدنى لقيمة السند‪.‬‬
‫‪ (2‬يعتبر السند صكا يقبل التداول شأنه شأن السھم ‪ ،‬وھو إما أن يكون اسميا وإما أن يكون لحامله‪.‬‬
‫السند كالسھم غير قابل للتجزئة ومن ثم إذا آلت ملكيته إلى أكثر من شخص ‪ ،‬تعين عليھم اختيار‬
‫شخص واحد ينوب عن مالكى السند فى مواجھة الشركة‪.‬‬

‫للمؤلف‪25 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫)‪ (3‬التفرقة بين السھم والسند‪:‬‬

‫إن السھم يمثل حصة ما يملكه المساھم فى رأس المال ‪ ،‬فى حين أن السند يمثل قيمة القرض الذى‬ ‫‪(1‬‬
‫دفعه حامل السند إلى الشركة ‪ ،‬فصاحب السھم شريك فى الشركة فى حين أن صاحب السند ليس إال‬
‫مقرضا دائنا للشركة ‪ ،‬ويترتب على ذلك‪:‬‬
‫أن حامل السند ليس له التدخل فى إدارة الشركة وسيرھا ‪ ،‬فى حين أن المساھم له ھذا الحق‪.‬‬ ‫‪(2‬‬
‫أن لحامل السند الحق فى فائدة سواء حققت الشركة أرباحا ً أم خسائر ‪ ،‬وذلك على عكس المساھم‬ ‫‪(3‬‬
‫الذى يحصل على ربح متغير بحسب األرباح التى تحققھا الشركة‪.‬‬
‫أن حامل السھم – باستثناء حالة استھالك السھم – ال يحق له استرداد قيمة السھم إال عند تصفية‬ ‫‪(4‬‬
‫الشركة ‪ ،‬فى حين أن حامل السند له الحق فى استرداد قيمة السند فى الموعد المتفق عليه أثناء‬
‫استمرارالشركة‪.‬‬
‫أن حامل السند له ضمان عام على أموال الشركة باعتباره دائنا عاديا ً ‪ ،‬كما قد يكون السند مضمونا‬ ‫‪(5‬‬
‫برھن أو بتأمين عينى ‪ ،‬وفى الحالين ال يسترد أصحاب األسھم فائض التصفية أو قيمة أسھمھم إال‬
‫بعد الوفاء بقيمة السندات والفوائد المستحقة باعتبارھا ديون على الشركة يجب الوفاء بھا أوالً‪.‬‬

‫)‪ (4‬شروط إصدار السندات وإجراءاته‪:‬‬

‫الشروط الواجب توافرھا إلصدار السندات وإجراءاته طبقا ألحكام الالئحة التنفيذية للقانون رقم ‪ 159‬لسنة‬
‫‪ 1981‬والالئحة التنفيذية للقانون رقم ‪ 95‬لسنة ‪ 1992‬والذى عدل العديد من األحكام الواردة بالقانون رقم‬
‫‪ 159‬لسنة ‪ 1981‬فى شأن إصدار السندات على مايلى‪:‬‬

‫يصدر قرار من الجمعية العامة غير العادية للشركة بإصدار السندات بناء على اقتراح مجلس‬ ‫‪(1‬‬
‫اإلدارة ‪ ،‬فال يجوز إصدار السندات بقرار من مجلس اإلدارة حيث أن ذلك يخرج عن اختصاصه ‪.‬‬
‫ال يجوز إصدار سندات إال بعد سداد رأس المال المصدر بالكامل ‪ ،‬فال يتصور أن تلجأ الشركة إلى‬ ‫‪(2‬‬
‫االقتراض من الغير قبل أن يسدد المساھمون التزاماتھم ‪ .‬ومع ذلك يجوز إصدار سندات قبل أداء‬
‫رأس المال بالكامل إذا كانت السندات مضمونة بكامل قيمتھا برھن له األولوية على ممتلكات‬
‫الشركة الثابتة كلھا أو بعضھا ‪ ،‬أو كانت السندات مضمونة من الدولة ‪ ،‬أو كانت السندات المكتتب‬
‫فيھا بالكامل من البنوك أو الشركات التى تعمل فى مجال األوراق المالية ‪ ،‬وإن أعادت بيعھا‪.‬‬
‫ال يجوز أن تزيد قيمة السندات على صافى أصول الشركة ‪ .‬واستثنا ًء من ذلك ‪ ،‬يجوز بقرار من‬ ‫‪(3‬‬
‫مجلس إدارة الھيئة العامة لسوق المال الترخيص للشركات بإصدار سندات بقيمة تجاوز صافى‬
‫أصولھا وذلك فى الحدود التى يصدر بھا ھذا القرار‪.‬‬
‫ال يجوز طرح السندات لالكتتاب العام إال بعد الحصول على ترخيص من الھيئة العامة لسوق المال‬ ‫‪(4‬‬
‫بذلك ‪ ،‬ويتم طرح السندات لالكتتاب عن طريق أحد البنوك المرخص لھا بذلك ‪ ،‬أو الشركات التى‬
‫يرخص لھا بالتعامل فى األوراق المالية‪.‬‬
‫ال يجوز طرح السندات لالكتتاب العام إال بناء على نشرة اكتتاب معتمدة من الھيئة يتم نشرھا فى‬ ‫‪(5‬‬
‫صحيفتين يوميتين صباحيتين واسعتى االنتشار إحداھما على األقل باللغة العربية‪.‬‬

‫للمؤلف‪26 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫)‪ (5‬أنواع السندات‪:‬‬

‫تصدر الشركات عادة ‪ ،‬األنواع التالية من السندات‪:‬‬

‫السند العادى‬

‫وھو السند الذى يصدر بقيمة معينة ويستحق عليه فائدة ثابتة أو متغيرة ‪ ،‬ويتم استرداد قيمة السند بالكامل‬
‫عند نھاية مدة القرض‪.‬‬

‫السند بعالوة وفاء‬

‫وھو السند الذى يصدر بأقل من قيمته االسمية ‪ ،‬فعلى سبيل المثال تكون القيمة االسمية للسند ألف جنيھا ‪،‬‬
‫ويصدر السند بتسعمائة جنيھا بحيث تلتزم الشركة برد القيمة االسمية أى ألف جنيھا ‪ ،‬وتحسب الفوائد‬
‫على أساس القيمة االسمية المرتفعة وليس على أساس سعر اإلصدار ‪ ،‬وتلجأ الشركات إلى ھذا النوع من‬
‫السندات لتشجيع الجمھور على االكتتاب فيھا‪.‬‬

‫السندات ذات النصيب‬

‫وھى سندات تصدر بقيمتھا االسمية وتعطى لحاملھا الحق فى فائدة سنوية ‪ ،‬ويكون سعر الفائدة عادة أقل‬
‫من سعر السوق ‪ ،‬ويستخدم المبلغ المتجمع من الفارق بين سعر فائدة السند وسعر السوق فى منح جائزة‬
‫مالية لعدد من السندات التى يتم اختيارھا بطريق القرعة‪.‬‬

‫السندات القابلة للتحويل إلى أسھم‬

‫ھى السندات التى تعرض الشركة على أصحابھا تحويل سنداتھم إلى أسھم‪ ،‬وينقلب حملة السندات‬ ‫‪(1‬‬
‫من دائنين للشركة إلى شركاء فيھا‪.‬‬
‫وتقبل كافة صور السندات السالف بيانھا فى الفقرات السابقة تحويلھا إلى أسھم ‪ ،‬ويتم التحويل‬ ‫‪(2‬‬
‫بزيادة رأس المال واالكتتاب فى األسھم الجديدة التى يتم الوفاء بھا بطريق المقاصة‪.‬‬
‫وإذا تحول السند إلى سھم فقد كل خصائصه كسند واكتسب كافة خصائص السھم ‪ ،‬وخول صاحبه‬ ‫‪(3‬‬
‫حقوق الشريك ال حقوق الدائن‪.‬‬
‫ويكون لألسھم التى يحصل عليھا حامل السند فى حالة إبدائه الرغبة فى التحويل حقوق فى األرباح‬ ‫‪(4‬‬
‫الموزعة عن السنة المالية التى تم خاللھا التحويل‪.‬‬

‫للمؤلف‪27 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬
‫مدحت سعد الدين محمد‬ ‫المختصر فى الشركات المساھمة‬
‫المحامى بالنقض‬ ‫واألوراق المالية التى تصدرھا‬

‫)‪ (6‬جماعة حملة السندات‪:‬‬

‫تشكل جماعة حملة السندات ذات اإلصدار الواحد للدفاع عن مصالحھم المشتركة وتمثيلھم فى مواجھة‬
‫الشركة والغير ‪.‬‬

‫وطبقا للمادة ‪ 13‬من القانون رقم ‪ 95‬لسنة ‪ 1992‬فإن تكوين جماعة حملة السندات مسألة جوازية وليست‬
‫إجبارية ‪ ،‬كما كان الحال فى ظل القانون رقم ‪ 159‬لسنة ‪.1981‬‬

‫وتتمتع جماعة حملة السندات ‪ ،‬متى تم تشكيلھا ‪ ،‬بالشخصية المعنوية ‪ ،‬ولھا حق اتخاذ قرارات باألغلبية‬
‫تكون ملزمة لجميع أعضائھا‪.‬‬

‫ويكون لممثل الجماعة تمثيلھا أمام الشركة والغير والقضاء ‪ ،‬فى حدود ما تتخذه الجماعة من قرارات فى‬
‫اجتماع صحيح ‪ .‬ولممثل الجماعة حق حضور الجمعية العامة للشركاء وإبداء مالحظاته دون أن يكون له‬
‫رأى معدود فى المداوالت ‪ ،‬وال يجوز للممثل القانونى للجماعة التدخل فى إدارة الشركة ‪ ،‬كما ال يجوز أن‬
‫تكون له أية عالقة مباشرة أو غير مباشرة بالشركة أو أن تكون له مصلحة تتعارض مع مصلحة أعضاء‬
‫الجماعة ‪ .‬كما يجب أن يكون ممثل الجماعة شخصا ً معنويا ً ‪ .‬وأخيراً ال يجوز أن يكون ممثل الجماعة‬
‫عضوا بمجلس إدارة أو أحد العاملين لدى شركة تملك أكثر من ‪ %10‬من رأس مال الشركة مصدرة‬
‫السندات أو ضامنة لكل أو بعض ديون ھذه الشركة‪.‬‬

‫للمؤلف‪28 | P a g e https://www.scribd.com/ECSEI‬‬ ‫ابحاث ودراسات قانونية واقتصادية‬