You are on page 1of 399

‫خطب‬

‫مختارة‬
‫اختيار‬
‫وكالة شؤون‬
‫المطبوعات والنشر‬
‫بوزارة الشؤون اللسلمية‬
‫والوقاف والدعوة والرشاد‬

‫خطب مختارة‬

‫مقدمة‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫بقلم الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي‬
‫وزير الشئون اللسلمية والوقاف والدعوة‬
‫والرشاد‬
‫الحمد لله الذي خلق الناس لعبادته وحده ل شششريك‬
‫‪           ‬‬ ‫له‪} :‬‬
‫‪. (1) {‬‬ ‫‪  ‬‬

‫والحمد لله ال جعل إقام الصل ة غاية التمكين في‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫الضرض‪} :‬‬
‫‪       ‬‬
‫) ‪(2‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬

‫والحمد لله الذي جعششل إعمششاضر المسششاجد مششن دللئششل‬
‫‪       ‬‬ ‫اليمان بالله‪} :‬‬
‫‪. (3) {‬‬ ‫‪        ‬‬

‫والصل ة والسلم على خير من عبد د اللششه وخيششر مششن‬
‫مششر المسششاجد سششيدنا محمششد‬
‫أقام الصششل ة وخيششر مششن ع م‬
‫وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان‪.‬‬
‫أما بعد‪:‬‬
‫ن عبششاد ة اللششه وحششده هششي غايششة خلششق النسششان‬
‫فششإ ن‬
‫)‪(4‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫وحكمته‪} :‬‬
‫التوبة آية ‪.31 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬

‫الحج آية ‪.41 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬

‫التوبة آية ‪.18 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬

‫الذاضريات آية ‪.56 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫خطب مختارة‬

‫وما أنزل الله الكتب وابتعث الرسل إل لتحقيق هذه‬
         } :‫الغايشة‬
. (1) {   

        
        
     } :    
        
(2)
. {   

      } :‫وقال جل ثناؤه‬
        

          
(3 )
. {  

،‫ أن تششؤدى فششي المسششاجد‬- ‫ فششي الصشششل ة‬- ‫والصششل‬
.‫ولجل ذلك ببنيت المساجد في المجتمع المسلم‬
‫ إقششام الصششل ة‬:‫ن الوظيفششة الولششى للمسششجد هششي‬
‫إ ن‬
‫دمه مشششن‬
‫ق د‬ ‫ د‬:‫ ببناء المسجد‬ ‫ومن هنا بدأ الرسول‬
‫م ْق‬
‫ عظمشششت مكانششة المسششجد‬- ‫ كششذلك‬- ‫ ومن هنششا‬،‫مكشة‬
       } :‫في السلم‬
           
(4 )
  } :‫ وقشششال تعششالى‬، {  

         

.14 : ‫فصلت آية‬ ‫سوضر ة‬ () 1

.5 : ‫البينة آية‬ ‫سوضر ة‬ () 2

.14 - 12 : ‫طه اليات‬ ‫سوضر ة‬ () 3

.108 : ‫التوبة آية‬ ‫سوضر ة‬ () 4

3

‫خطب مختارة‬

         

        
(1 )
. {    

.37 ، 36 : ‫)( سوضر ة النوضر اليتان‬ 1

4

‫خطب مختارة‬

‫فقه خطبة الجمعة‬
‫ولئن كانت الصلوات هي الوظيفة الولششى للمسششاجد‪،‬‬
‫ن الوظيفششة الثانيششة هششي تعليششم النششاس أمششوضر دينهششم‪،‬‬
‫فشإ ن‬
‫وإضرشادهم إلى طاعة ضربهشم‪ ،‬واتبشاع ضرسششولهم ‪ ‬ومششن‬
‫أبرز الوسالئل في ذلك‪ :‬خطبة الجمعة‪.‬‬
‫فمن دللئل العظمة والخلود والواقعيششة فششي التشششريع‬
‫السششلمي‪ :‬أن جعشششل اللششه للمسششلمين منششبررا أسششبوعريا‬
‫ما يتزودون منه بما يمسكهم بأصششولهم‪ ،‬ويربطهششم‬ ‫منتظ ر‬
‫بعزالئم الدين وأمهات المسالئل‪.‬‬
‫والمنبر المعني هو‪ :‬خطبة الجمعة‪.‬‬
‫إن هذه الخطبة أمر جليل الشأن‪ ،‬ينبغي فقهه علششى‬
‫وجهششه الصششحيح‪ ،‬ابتغشششاء القتششداء بالرسششول ‪ ‬وابتغششاء‬
‫توسيع نطاق النفع العام‪.‬‬
‫فمششن فقششه خطبششة الجمعششة‪ :‬الششتركيز علششى الصششول‬
‫والثوابت والضركشان‪ ،‬فقد } أخذت أم هشام بنت حاضرثششة‬
‫)‪(1‬‬
‫عششن‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪ -‬ضرضي الله عنها ‪} -‬‬
‫لسان ضرسول الله ‪ ‬من كثر ة مششا يقششرأ هشششذه السششوضر ة‬
‫)‪(2‬‬
‫‪.‬‬ ‫على المنبر في خطبة الجمعة{‬
‫و"ق" مششن السششوضر المكيششة الششتي انتظمششت الصششول‬
‫اليمانية العقدية‪ :‬كاليمان بالله‪ ،‬واليات الكونيششة الدالششة‬

‫)( سوضر ة ق آية ‪.1 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( حديث أم هشام بنت حاضرثة أخرجه مسلم )‪ (873‬في كتششاب الجمعششة ‪،‬‬ ‫‪2‬‬

‫باب قراء ة القرآن على المنبر في الخطبة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫خطب مختارة‬

‫على وجششوده‪ ،‬ووحششدانيته‪ ،‬والبعششث‪ ،‬والعتبششاضر‪ .‬بمششا وقششع‬
‫للمم المكذبة المعاند ة‪.‬‬
‫خط دببه‬
‫يقول ابن القيم ‪ -‬ضرحمه الله ‪" :-‬وكذلك كشانت ب‬
‫‪ ‬إنما هي تقرير لصول اليمان بالله‪ ،‬ومللئكته وكتبه‬
‫وضرسله ولقالئه‪ ،‬وذكر الجنة والناضر‪ ،‬وما أعد الله لوليالئه‬
‫وأهل طششاعته‪ ،‬ومششا أعششد لعششدالئه وأهششل معصششيته‪ ،‬فيمل‬
‫دا‪ ،‬ومعرفشششة بششالله‬
‫القلششوب مششن خطبتششه إيمارنششا وتوحيشش ر‬
‫وأيامه‪ ،‬ل كخطب غيره التي إنما تفيد أمششورضرا مشششتركة‬
‫بيششن الخللئشششق‪ ،‬وهششي كشششالنوح علششى الحيششا ة‪ ،‬والتخويششف‬
‫بالموت‪ ،‬فإن هذا أمر ل يحصل في القلب إيمارنا بالله‪،‬‬
‫دا له‪ ..‬إلى أن قال‪ :‬ومششن تأمششل خطششب النششبي‬
‫ول توحيش ر‬
‫‪ ‬وخطب أصحابه وجدها كفيلة ببيان الدين والتوحيشد‪،‬‬
‫وذكر صفات الرب جل جلله‪ ،‬وأصششول اليمششان الكليششة‪،‬‬
‫والدعو ة إلى الله‪ ،‬وذكر آللئششه تعششالى الششتي تحببششه إلششى‬
‫خلقه"‪.‬‬
‫ول شششك أن فششي ذلششك حكمششة بالغششة‪ ،‬فششإن الهتمششام‬
‫بالصول والثوابت من شششأنه أن يجمششع المششة علششى مششا‬
‫ينبغي أن تجتمع عليه من محبة الله وطاعته‪ ،‬والتششآخي‬
‫والتعاون‪ ،‬وأن يجعل المصششلين يخرجششون بفالئششد ة علميششة‬
‫محققة‪.‬‬
‫إن الجمعة مششأخوذ ة مششن الجمششع والجتمششاع‪ ،‬وهششذا ل‬
‫يكشون أو ل يزيد إل بالربط بالثوابت والصول‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫خطب مختارة‬

‫ومممن فقممه الخطبممة‪ :‬اليجمماز والختصممار‪ :‬فمشششن‬
‫السنة أن يقصر الخطيب الخطبششة‪ ،‬لقششول ضرسششول اللششه‬
‫‪ } ‬إن طول صل ة الرجششل وقصششر خطبتششه د‬
‫مئ ئن مششة مششن‬
‫صروا الخطبة وإن من البيان‬
‫فقهه‪ ،‬فأطيلوا الصل ة‪ ،‬واق ب‬
‫لسحرا{ )‪. (2) (1‬‬
‫وعن جابر بن سمر ة ‪ ‬قال‪ } :‬كنت أصلي مع ضرسول‬
‫‪.‬‬ ‫)‪(4) (3‬‬
‫دا{‬ ‫الله ‪ ‬فكانت صلته قص ر‬
‫دا‪ ،‬وخطبته قص ر‬
‫إن خطبة الجمعة ليسشت مجشارل لسششتعراض البلغششة‪،‬‬
‫ول لسشتعراض المعلومششات‪ ..‬والتطويششل ذضريعششة للخطشششأ‪،‬‬
‫وذضريعة للملل المانع من التفاعششل والسششتيعاب والفهششم‪.‬‬
‫ويفهم ‪ -‬من مفهوم المخالفة ‪ -‬أن الذي يطيل الخطبششة‬
‫قليل الفقه‪.‬‬
‫وبالطلع على نماذج من خطب شيخ السلم محمد‬
‫بششن عبششد الوهششاب ‪ -‬مثل ‪ -‬وجششدنا جششل خطبششه ل تزيشششد‬
‫الواحد ة منها على صفحشششة‪ ،‬وبضشششع صششفحة‪ ،‬أي نحششو )‬
‫‪ (600‬ستمالئة كلمة تقريبـا‪ ..‬والمعدل الوقششتي المتوسششط‬
‫للقاء هذه الكلمات هو ‪ 15‬دقيقة على الكثر‪.‬‬

‫)( مسلم الجمعة )‪ ، (869‬أحمد )‪ ، (4/263‬الداضرمي الصل ة )‪.(1556‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( حديث عمشاضر بن ياسر أخرجه مسلم )‪ (869‬فششي كتششاب الجمعششة بشششاب‬ ‫‪2‬‬

‫تخفيف الصل ة والخطبة‪.‬‬
‫)( مسششلم الجمعششة )‪ ، (866‬الترمششذي الجمعششة )‪ ، (507‬النسششالئي صششل ة‬ ‫‪3‬‬

‫العيدين )‪ ، (1582‬ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيها )‪ ، (1106‬أحمششد )‪5‬‬
‫‪ ، (/100‬الداضرمي الصل ة )‪.(1557‬‬
‫)( حديث جابر بن سمر ة أخرجه مسششلم )‪ (866‬فششي كتششاب الجمعششة بششاب‬ ‫‪4‬‬

‫تخفيف الصل ة والخطبة‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫خطب مختارة‬ ‫ول يصششلح الحتجششاج ‪ -‬لطششول الخطبششة ‪ -‬بششأن خطبششاء‬ ‫اليششوم يواجهششون مشششكلت كششثير ة‪ ،‬فششإن ابششن القيشششم‪،‬‬ ‫والشيخ محمد بن عبد الوهاب كانشا يواجهششان مشششكلت‬ ‫ضا‪.‬‬ ‫كثير ة أي ر‬ ‫‪8‬‬ .

‬‬ ‫والعلم والثقافة أول هذه الحقوق‪:‬‬ ‫)أ( العلم بالله تعالى‪:‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫}‬ ‫‪        ‬‬ ‫}‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.28 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة محمد آية‪.19:‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة الفرقان اليتان‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫}‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وفششي الحشششالين‪ ،‬هنششاك مسششئوليات لخطشششب الجمعشششة‬ ‫وواجبشات‪ ،‬وهشي كالتالي‪:‬‬ ‫‪ -1‬مسئوليته العلمية والثقافية‪ ،‬إذ ليس يستطيع كشل‬ ‫أحشششد أن يرقشششى المنششبر‪ ،‬ويخطششب خطبششة الجمعششة؛ بششل‬ ‫يرقاه من يوفي بحقه‪. ‫خطب مختارة‬ ‫مهمة المام والخطيب ومسؤوليتهما‬ ‫والحديث عششن المسششجد‪ ،‬ل ينفششك عششن الحششديث عششن‬ ‫إمشششام المسشششجد‪ ،‬وخطيششب الجمعششة‪ ،‬وقششد تتحششد هاتششان‬ ‫الصفتان في شخص واحششد‪ ،‬وقششد يكششون إمششام المسششجد‬ ‫غير خطيب الجمعة‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫)ب( العلم بالكتاب‪:‬‬ ‫)( سوضر ة فاطر آية‪.59 ، 58:‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ .

‫خطب مختارة‬          } (4 ) .19 :‫)( سوضر ة الرعد آية‬ 4 10 . {       .

{    ‫)د( العلم بأقوال السمملف فممي فهممم الكتمماب‬ .‫وقال المام الوزاعي‬ ،‫ وقل بمششا قششالوا‬،‫ وقشف حيث وقف القوم‬،‫على السنة‬ ‫ فششإنه‬،‫ واسششلك سششبيل سششلفك الصششالح‬،‫وكف عما كفششوا‬ .‫ ضرحمششه اللششه‬."‫يسعك ما وسعهم‬ .32 ، 31 :‫آل عمران اليتان‬ ‫سوضر ة‬ () 3 ....21 :‫الحزاب آية‬ ‫سوضر ة‬ () 2 .‫ ضرحمه الله‬. {                  }             (3) .63 :‫النوضر آية‬ ‫سوضر ة‬ () 4 11 . ‫والقتداء بهم‬ . ‫خطب مختارة‬ :‫)ج( العلم بالسنة‬         } (1 ) . ‫والسنة‬ ‫ " أصششول السششنة‬.7 :‫الحشر آية‬ ‫سوضر ة‬ () 1 . {                } (4) .  ‫ والسنة عندنا آثششاضر ضرسشششول اللششه‬. {                   } (2 ) .‫قششال المششام أحمششد‬  ‫ التمسك بمشا كشان عليه أصحاب ضرسول اللششه‬:‫عندنا‬ ." ‫ وهي دللئل القرآن‬،‫والسنة تفسر القرآن‬ ‫ " اصبر نفسك‬: .

.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ -3‬مسئوليته في تقششدير المصششلحة العامششة‪ ،‬فالخطبششة‬ ‫إنما تقشال في مجتمششع‪ .‬وهششو‬ ‫المناط الذي تبينت معالمه في فقششر ة خطبششة الجمعششة‪.83 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪12‬‬ ..6 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النساء آية‪.‬‬ ‫‪ -2‬مسششئوليته فششي السششتيثاق والتثبششت مششن الوقششالئع‬ ‫والحداث والخباضر‪.‬‬ ‫فليششس مششن خصششالئص المششؤمن ‪ -‬بلششه الخطيششب ‪ -‬أن‬ ‫يكون ناشررا للقاويل والشالئعات والخباضر غير الموثقة‪:‬‬ ‫} ‪       ‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪..‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫}‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪..‬ولهششذا المجتمششع مصششالح عامششة‬ ‫وحيويششة‪ ،‬ومششن هنششا يجششب أن تتقيشششد الخطبششة بهششذه‬ ‫)( سوضر ة الحجرات آية‪.‬‬ ‫وإل فليششس كششل موضششوع ‪ -‬بششإطلق‪ -‬ينششاقش فششي منششبر‬ ‫الجمعة‪.‬وكششل‬ ‫ذلك مشروط بالمناط الرلئيسششي لخطبششة الجمعششة‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫)هم( العلممم بممالحوال العامممة‪ ،‬فششإن القششول فششي‬ ‫الواقع بل علم ذضريعة إلى ضلل عريشض‪ ،‬وفسشاد كشبير‪،‬‬ ‫وكانت طريقة السششلف الصششالح‪ :‬أن يفهششم الواقعششة‪ ،‬ثششم‬ ‫ينزل عليها النص الهششادي إلششى الششتي هششي أقششوم‪ .

‬‬ ‫‪ -4‬مسششئوليته فششي التفاعششل مشششع المجتمشششع والدولششة‪..‬وغير ذلك من القيم والفضالئل التي هي لبششاب‬ ‫الدين‪ ،‬بعد توحيد الله تعالى‪.‬‬ ‫ولئششن تعيششن علششى خطيششب الجمعششة أن ينهششض بهششذه‬ ‫المسئوليات جميرعا‪ ،‬فإن إمام المسجد مخاطب ومعنششي‬ ‫بهششذه المسششئوليات والمهشششام كششذلك‪ ،‬وعليششه أن يؤديهششا‬ ‫بإخل ص وجد واستمراضر‪..‬‬ ‫‪13‬‬ .‬ومشع مؤسس ات التعليشم‬ ‫والتثقيف والتوعية والتوجيه بوجه أخص‪.‬‬ ‫فالمسشجد جزء من المجتمع والدولة‪ ،‬بهمششا قششام‪ ،‬وفششي‬ ‫كنفهمششا يعيششش‪ ،‬ولششذا يتعيششن علششى الخطيشششب أن يكششون‬ ‫متفاعرل مع الدولشة والمجتمع‪ ،‬وأن يتكشششامل جهششده مشششع‬ ‫الجهششود الخششرى فششي التوجيهششات العامششة‪ ،‬والمقاصششد‬ ‫الساسية‪ ،‬والنظم الحافظشة ‪ .. ‫خطب مختارة‬ ‫المصلحة وتقدضرها‪ ،‬بمعنى أل يرد في الخطبة معنى‪ ،‬أو‬ ‫مفهوم‪ ،‬أو عباضر ة تضر بهذه المصلحة العامة‪.‬‬ ‫‪ -5‬مسششئوليته فششي إحيششاء القيششم العامششة‪ ،‬والفضششالئل‬ ‫العظيمششة مثششل‪ :‬المانششة‪ ،‬وبششر الوالششدين‪ ،‬وصششلة الرحششم‪،‬‬ ‫والنفششاق فششي سششبيل اللششه‪ ،‬والتكافششل‪ ،‬والعطششف علششى‬ ‫الضششعيف‪ ،‬والضرملششة‪ ،‬واليششتيم‪ ،‬والمسششكين‪ ،‬والسششتقامة‬ ‫والوفاء بالعقود والعهششود وطاعششة ول ة المششر‪ ،‬والخل ص‬ ‫والصششدق‪ ،‬والتعششاون علششى الششبر والتقششوى‪ ،‬والرحمششة‪،‬‬ ‫والحيشششاء‪ ،‬وحششب العلششم‪ ،‬والتششآخي‪ ،‬والتواصششي بششالحق‬ ‫والصبر‪ .

‬‬ ‫وإن الجهة المختصة في الوزاضر ة تأمل أن تكون هذه‬ ‫الخطب محققة الهششدف مششن جمعهششا وطبعهششا وتوزيعهششا‪،‬‬ ‫معينة للخطباء فششي واجبهششم العظيششم‪ .. ‫خطب مختارة‬ ‫إن تجديد الحساس والشعوضر والششوعي بششأعظم غايششة‬ ‫فششي السششلم‪ ،‬وهششي‪ :‬عبششاد ة اللششه وحششده ل شششريك لششه‪،‬‬ ‫دا مشن اجتلء المفهشوم الحقيقشي لخطبشة الجمعشة‪،‬‬ ‫ومزي ر‬ ‫وفشششق السشششنة‪ ،‬وطريقشششة السشششلف الصشششالح‪ ،‬مسشششئولية‬ ‫الخطيب والمام‪.‬فقد عنيت وزاضر ة الشئون السششلمية‬ ‫والوقاف والدعو ة والضرشاد بالمملكة العربية السششعودية‬ ‫بحكششم اختصاصهشششا بهششذا المششر‪ ،‬وضرأت مششن المناسششب‬ ‫إعششششداد كتشششاب يتضشششمن الحكششششام المتعلقشششة بالخطبشششة‬ ‫بالضافة إلششى اختيششاضر عششدد مششن الخطششب الشششتي تتنششاول‬ ‫عقيد ة المسلم وعباداته ومعاملته ودعوته إلششى طريششق‬ ‫الهششدى والرشششاد وتحششذيره مششن طريششق الششردى والهلك‪،‬‬ ‫سواء منها مشا كشان مأثورضرا من خطب ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫وخلفششالئه الراشششدين‪ ،‬أو مششن الخطششب المنتقششا ة لبعششض‬ ‫العلماء والتي مشن شأنها أن تعين بعض الخطباء الذين‬ ‫يقومون‪ .‬وفششي ختششام هششذه‬ ‫المقدمة نتوجه إلى الله العلشي القدير بالشكر على ما‬ ‫‪14‬‬ .‬‬ ‫وبما أن خطبة الجمعة مشن شعالئر السلم العظيمشة‬ ‫الشتي شششرعها اللششه لعلء ذكششره والششدعو ة إلششى سششبيله‪،‬‬ ‫وإضرشاد المة وتوجيهها إلى أقوم الطرق وتحذيرها مششن‬ ‫مغبة اتباع الهوى‪ .‬بمهمة الخطابة‪.

‫خطب مختارة‬ ‫يسر من إتمام هذا السفر العظيششم كمششا نثنششي بالشششكر‬ ‫لجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بششن‬ ‫عبد العزيز آل سعود أيشده الله ونصر به وبسششمو ولششي‬ ‫عهده المين‪ ،‬وسمو النششالئب الثششاني دين دششه‪ ،‬وأعلششى بهششم‬ ‫كلمتششه‪ ،‬وجعلهششم هششدا ة مهتششدين ووفقهششم لكششل خيششر‪،‬‬ ‫وجزاهشششم عشششن السشششلم والمسششلمين أعظششم الجششزاء‬ ‫وأوفاه‪ ،‬فتلك الجهود العظيمة التي تسشاند الدعو ة إلششى‬ ‫اللششه وتششوجيه المسششلمين إلششى مششا ينفعهششم فششي دينهششم‬ ‫قا لكتاب ضربهم وسنة نبيهم‪ ،‬وما جرى عليششه‬ ‫ودنياهم وف ر‬ ‫سلف هشذه المششة الصششالح الششتي تششؤازضر المسشلمين فششي‬ ‫شتى الميادين والبقاع ولكل من أسهم في إخراج هششذا‬ ‫الكتششاب القيششم الشششكر والتقششدير ونسششأله جششل وعل أن‬ ‫يجزي الجميع خير الجزاء إنه ولششي ذلششك والقششادضر عليششه‬ ‫وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه‪.‬‬ ‫د‪ /‬عبد الله بن عبد المحسن التركي‬ ‫وزير الشئون اللسلمية والوقاف والدعوة‬ ‫والرشاد‬ ‫‪15‬‬ .

‬غايتهششا إعلء ذكششر اللششه وتعظيششم‬ ‫شعالئره وحرماتشه‪ ،‬والششدعو ة إلششى سششبيله والتحششذير مششن‬ ‫مخالفة أمره‪. ‫خطب مختارة‬ ‫بسم الله الرحمن الرحيم‬ ‫تمهيد‬ ‫الخطبة قيمتها ومنزلتها في اللسلم‬ ‫‪ -‬الخطبة‬ ‫‪ -‬قيمتها‬ ‫‪ -‬منزلتها في اللسلم‬ ‫‪ -‬بعض أحكامها‬ ‫الخطبة‪ :‬هي مشافهة الجمهوضر وإقناعه واستمالته‪.‬‬ ‫فل بد من المشافهة وإل كششانت كتابششة‪ ،‬والقنششاع هششو‬ ‫أن يوضح الخطيششب ضرأيششه للسششامعين ويؤيششده بششالبراهين‬ ‫ليعتقدوا ويقتنعوا به‪.‬‬ ‫قيمتها‪:‬‬ ‫الخطبشة فششي السششلم ششعير ة مشن ششعالئره العظشام‬ ‫وعباد ة من العبادات الشتي سنها ضرسششول اللششه ‪ ‬وأمششر‬ ‫بها وقام بهشا خلفشاؤه من بعده ول تزال المششة مقتفيششة‬ ‫لثششاضرهم مششن بعششدهم‪ .‬‬ ‫منزلتها في اللسلم‪:‬‬ ‫ازدهرت الخطابة في فجر السلم وكشششانت مدضرسشششة‬ ‫الرسشششول ‪ ‬الخطابيششة خيششر مدضرسششة بلغششت ضرسششالة‬ ‫السلم العظمى إلى أضرجاء المعموضر ة قاطبشة وكان من‬ ‫فرسانها الصششديق والفششاضروق والمششام علششي ضرضششي اللششه‬ ‫‪16‬‬ .

‬‬ ‫ولقد بلغت الخطابششة علششى عهششد الخلفشششاء الراشششدين‬ ‫أوج أهميتها‪ ،‬ولم تعد قاصر ة علششى وقششت الجمعششة‪ ،‬بششل‬ ‫أصبحشت تلقى كلما دعت إلششى ذلششك حاجششة‪ ،‬وكششان لهششا‬ ‫من الهمية ما يجعششل الخطبششة البليغششة تسششكن فتنششة أو‬ ‫تنفي فرقة أو تهدئ ثالئر ة أو تثير حرربا يقوم لها الناس‬ ‫ويقعدون‪.‬‬ ‫مششا فششي نفششوس‬‫فششا عظي ر‬ ‫وكشششان موقششف الخطابششة موق ر‬ ‫اللئمششة وفششي نفشششوس السششامعين حششتى كششان الخلفششاء‬ ‫يقومششون بهششا بأنفسششهم‪ ،‬ول يوكلونهششا إلششى غيرهششم فششي‬ ‫قواعششد الملششك وحواضششره‪ ،‬وبقششي الحششال كششذلك فشششتر ة‬ ‫طويلششة مششن الزمششن‪ ،‬ولششم يتخششل الخلفششاء عششن خطابشششة‬ ‫الجمعششة إل بعششد وفشششا ة الخليفششة المشششأمون بششن هششاضرون‬ ‫الرشيد فقد كان آخر الخلفاء المجيديشن للخطابة وقشششد‬ ‫حفظت كتب الدب والتاضريخ مجموعة قيمة من خطبششه‪،‬‬ ‫وبعده أخذ الخلفاء ينيبون عنهشم مشن يقوم بهششا‪ ،‬وظششل‬ ‫شأنها منذ ذلك الوقت في إدبشاضر‪ ،‬فكثير من الخطب ل‬ ‫دا‪،‬‬ ‫تحيي في قلوب السشششامعين إيمانششا‪ ،‬ول توطششد توحيشش ر‬ ‫ول تفيد المؤمنين معرفشة‪ ،‬ول تششذكرهم بأيششام اللششه‪ ،‬ول‬ ‫تبعششث فششي النفششوس محبششة اللششه تعششالى‪ ،‬ول تششثير فيهششا‬ ‫الشوق إلى لقالئه بالجهاد أو الستشهاد وكثيررا ما يخرج‬ ‫السامعون كما دخلوا فإنا لله وإنا إليه ضراجعون‪.‬‬ ‫‪17‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫عنهششم ثششم هششؤلء القششاد ة المسششلمون الششذين دوخششوا‬ ‫الكاسر ة والقياصر ة‪.

‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫ولقششد شششرع لنششا ‪ -‬جششل شششأنه ‪ -‬مششن الفرالئششض مششا ينب مششه‬ ‫كر الناس‪ ،‬فشرع لنا الصلوات الخمس كي‬ ‫الغافل‪ ،‬ويذ م‬ ‫)( سوضر ة الزخرف اليتان ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وعليه فل بد في الخطيب المسلم الششذي يتبششوأ هششذه‬ ‫المكانششة العليشششا مششن التششوجيه والضرشششاد لهششذه المششة‬ ‫المستنير ة بالوحي الخالششد‪ ،‬أن يكششون أهرل لهششذا المقششام‬ ‫ما بأصول الدين وعمرل بدسششتوضره وقيمششه ومثلششه‪ ،‬وإل‬ ‫عل ر‬ ‫كششانت خطبتششه فششي النششاس سششخرية عليششه ومششوعظته ل‬ ‫تتجششاوز الذان فليحششر ص الخطيششب أل يخششرج أحششد مششن‬ ‫المصلين‪ ،‬المستمعين لخطبته خالي الوفشاض‪ ،‬بل ل بد‬ ‫أن يخششرج كشششل منهششم وقششد امتل قلبششه‪ .37 ، 36 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪18‬‬ .‬بمحبششة اللششه‪،‬‬ ‫والتصششميم علششى طششاعته‪ ،‬والششدعو ة إليششه‪ ،‬والجهششاد فششي‬ ‫سبيله والرهبة منه‪ ،‬والخوف من معصيته‪.‬‬ ‫ل يخرجن أحد من المسجد إل بفالئد ة جديششد ة يكششون‬ ‫قد استفادها من الخطيب تنشير لشه السشبيل فششي أمششوضر‬ ‫آخرتشششه أو حيشششاته وعليشششه بشششالقرآن العظيشششم‪ ،‬فليششششف‬ ‫صدوضرهم به‪ ،‬فكفى بششه هادي رششا‪ ،‬وكفششى بششالموت واعظ رششا‪،‬‬ ‫وكفى برسول الله ‪ ‬بشيررا ونذيررا‪.‬‬ ‫وليعلم اللئمة والخطباء‪ :‬أن الله سبحانه وتعششالى قششد‬ ‫ح م‬ ‫ذضر من الغفلششة عششن ذكششره‪ ،‬وتوعششد علششى ذلششك بأشششد‬ ‫‪    ‬‬ ‫الوعيششد فقشششال جشششل شششأنه‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.

‫خطب مختارة‬ ‫تعين مقيمها على ذكره وشكره وحسن طاعته‪ ،‬وعششدم‬ ‫الغفلة عنششه فششي يششومه وفششي ليلشه‪ ،‬وفششرض علششى أهششل‬ ‫القرية والمصر الجمعة‪ .‬‬ ‫‪19‬‬ .،‬بشروطها‪ -‬ليسعى الناس إلى‬ ‫ذكر الله مجتمعين‪ ،‬يتعرضششون لنفحششات اللششه ‪ -‬تعششالى ‪-‬‬ ‫وضرحمته بطاعته‪ ،‬ويتحمينون سشاعة إجابة ل يخيشششب اللششه‬ ‫بها من دعاه ويسششتمعون إلششى النصششح والتششوجيه والمششر‬ ‫بششالمعروف والنهششي عششن المنكشششر‪ ،‬ويتعشششاضرفون بينهششم‪،‬‬ ‫فيشد بعضهشم بعضـا فيقوى الضعيف وينششط الخامششل‪،‬‬ ‫وينتبه الغافل‪ ،‬ويرى الكافر من قو ة المؤمنين وعددهم‬ ‫ما يخذله‪ ،‬ويضعف نفسه ويرغم أنفه‪.

‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫وعششاب علششى أولئششك الششذين تشششاغلوا عنهششا‪ ،‬وآثششروا‬ ‫‪     ‬‬ ‫التجاضر ة عليها فقشال‪} :‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫فضل الجمعة ويومها‬ ‫عني السلم عناية بالغة بششأمر الجمعششة‪ ،‬فقشششال‬ ‫ولقد ب‬ ‫‪       ‬‬ ‫تعشالى‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫ومنذ أن شرع الله ‪ -‬تعالى ‪ -‬صل ة الجمعششة وضرسششول‬ ‫ي بهشا‪ ،‬محشافظ عليهشا‪،‬‬ ‫الله عليشه الصشل ة والسشلم حفش م‬ ‫كثير التأكيد علششى المسششلمين بأدالئهششا‪ ،‬كششثير النهششي عششن‬ ‫التهاون بها‪.(2/486‬‬ ‫‪20‬‬ .9 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الجمعة آية ‪.‬‬ ‫أدخل الجنة‪ ،‬وفيه أخرج{‬ ‫)( سوضر ة الجمعة آية ‪.11 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( مسلم الجمعة )‪ ، (854‬الترمششذي الجمعششة )‪ ، (491‬النسششالئي الجمعششة )‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (1430‬أحمد )‪.‬‬ ‫فيششوم الجمعششة أفضششل أيششام السششبوع‪ ،‬أخششرج أحمشششد‬ ‫ومسششلم والشششترمذي أن النششبي ‪ ‬قششال‪ } :‬خيششر يششوم‬ ‫طلعت عليه الشمس يوم الجمعة‪ ،‬فيه خلق آدم‪ ،‬وفيه‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.

‫خطب مختارة‬ ‫وفششي يششوم الجمعششة } سششاعة مششن دعششا اللششه فيهششا‬ ‫)‪(2) (1‬‬ ‫‪.(852) :‬‬ ‫)( الوكشت هو الثر ‪ ،‬كالنكتة‪ .78 / 4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪21‬‬ .‬فقال ضرسول الله ‪ ‬ما هششذه؟ قششال‬ ‫ضل ْق د‬ ‫ت بهششا أنششت وأمتششك؟ فالنششاس‬ ‫جبريل‪ :‬هذه الجمعة فب ض‬ ‫لكم فيها تبع‪ :‬اليهود والنصاضرى‪ ،‬ولكم فيهششا خيششر‪ ،‬وفيهششا‬ ‫سشششاعة ل يوافقهشششا مشششؤمن يشششدعو اللشششه ‪ -‬تعشششالى ‪ -‬إل‬ ‫استجيب له‪ ،‬وهو عندنا يوم مزيششد‪ ،‬قششال النششبي‪ :. -‬يششا‬ ‫جبريششل مششا يششوم المزيششد؟ قششال‪ :‬إن ضربششك اتخششذ فششي‬ ‫الفششردوس وادي رششا أفيششح فيششه كثششب مسششك إذا كششان يششوم‬ ‫الجمعة أنزل الله ما شششاء مششن مللئكتششه‪ ،‬وحششوله منششابر‬ ‫من نوضر عليها مقاعد النبيين‪ ،‬وحف تلك المنششابر بمنششابر‬ ‫من ذهششب مكللششة باليششاقوت والزبرجششد‪ ،‬عليهششا الشششهداء‬ ‫والصششديقون‪ ،‬فجلسششوا مششن وضرالئهششم علششى تلششك الكثششب‪،‬‬ ‫فيقششول اللششه لهششم‪ :‬أنششا ضربكششم قششد صششدقتكم وعششدي‪،‬‬ ‫فاسششألوني أعطكششم فيقولششون‪ :‬ضربنششا نسششألك ضرضششوانك‪،‬‬ ‫ي مششا تمنيتششم‪ ،‬ولششديم‬ ‫فيقول‪ :‬قد ضرضيت عنكم ولكم علشش م‬ ‫)( البخاضري الجمعة )‪ ، (893‬مسششلم الجمعششة )‪ ، (852‬الترمششذي الجمعششة )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (491‬النسالئي الجمعششة )‪ ، (1432‬أبششو داود الصششل ة )‪ ، (1046‬ابششن مششاجه‬ ‫إقامة الصل ة والسنة فيها )‪ ، (1137‬أحمد )‪ ، (2/504‬مالك النششداء للصششل ة‬ ‫)‪ ، (242‬الداضرمي الصل ة )‪.‬‬ ‫استجيب له{‬ ‫وعن أنس قال‪ } :‬أتى جبريل بمرآ ة بيضاء فيها وكتة‬ ‫)‪ (3‬إلى النبي ‪ .(1569‬‬ ‫) ( انظر صحيح البخاضري‪ :‬كتششاب الجمعششة ‪ ،‬بششاب السششاعة الششتي فششي يششوم‬ ‫‪2‬‬ ‫الجمعة ‪ ،‬ومسلم في‪ :‬كتشاب الجمعة ‪ ،‬حديث‪.‬انظر الفالئق في غريب الحديث ‪.

.‬‬ ‫من الخير{‬ ‫وليوم الجمعة من المزايا والفضششالئل مششا يضششيق عششن‬ ‫الحصر‪ ،‬فمن مزاياه وفضالئله إضافة إلى ما تقدم‪ .‬‬ ‫ولذلك فإن من الجدير بكل مسلم أن يحششر ص علششى‬ ‫الجمعة‪ ،‬ويحافظ عليها ويششؤدي مششا أمششر بششه فيهششا علششى‬ ‫سبيل الوجوب أو الندب‪.‬أن‬ ‫من مات فيه أو في ليلتششه ‪ -‬وهششو مششؤمن ‪ -‬وبقششي فتنششة‬ ‫القبر وعذابه‪ ،‬لما ضرواه أحمد والترمشذي عشن عبشد اللشه‬ ‫بن عمرو أن النششبي ‪ ‬قششال‪ } :‬مششا مششن مسشلم يمششوت‬ ‫يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إل وقاه اللششه فتنششة القششبر{‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.(2/169‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪22‬‬ .‬‬ ‫‪ -3‬ويندب الخذ من الشعر وقص الظافر في يومها‪.‬‬ ‫مرر المسلمون به فيها‪:‬‬ ‫أ‬ ‫ومما أ م‬ ‫‪ -1‬الكثششاضر فششي يومهششا مششن قششراء ة القششرآن والذكشششر‬ ‫والدعشاء والمناجشا ة والصشل ة على ضرسول الله‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫مزيد‪ ،‬فهم يحسبون يوم الجمعة لما يعطيهم فيه ضربهم‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)( الترمذي الجنالئز )‪ ، (1074‬أحمد )‪.‬‬ ‫)( أخرجه المام الشافعي في مسنده ص ‪ ، 70‬والطبرانى في الوسششط‬ ‫‪1‬‬ ‫بسند ضرجاله ثقات‪.‬‬ ‫‪ -2‬كمششا يطلششب مششن المسششلم قبششل الخششروج لصششل ة‬ ‫الجمعة الغسشل والسواك والتطيششب ولبششس أحسششن مششا‬ ‫لديه من الثياب وأنظفها‪. -‬ففششي‬ ‫كل ذلك قد وضردت السنة‪..

 -‬عششن الحبششو ة يششوم‬ ‫)‪(2‬‬ ‫لن هذه الجلسة قششد تششؤدي‬ ‫الجمعة والمام يخطب{‬ ‫إلى النوم‪.‬‬ ‫) ( أخرج أحمد والشيخان والنسالئي وابن ماجششة أن ضرسششول اللششه ‪ -‬قششال‪:‬‬ ‫‪1‬‬ ‫"المهجر إلى الجمعة كالمهششدي بدنششة ‪ ،‬ثششم الششذي يليششه كالمهششدي بقششر ة ‪،‬‬ ‫شششا ‪ ،‬حششتى ذكششر الدجاجششة والبيضششة"‪ .‬ضرافرعا ساقيه‪ ،‬ضا م‬ ‫بطنشششه بثوبشششه أو يديشششه‪ } .‬‬ ‫‪ -5‬ويندب التبكير بالذهاب إلى الجامع‬ ‫‪ -6‬ويسششتحب المشششي إليهششا‪ ،‬والقششرب مششن المشششام‪،‬‬ ‫والنصشات التشام للخطبشة وعششدم التشششاغل بشششيء عششن‬ ‫ذلك‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪ -4‬وينششدب أن يقششرأ فششي صششل ة صششبحها بسششوضرتي‪:‬‬ ‫"السجد ة والنسشان بعد الفاتحة"‪.‬وقال بعضهم‪ :‬التبكير يكون من اضرتفشششاع النهششاضر‬ ‫وقت الضحى وأول الهاجر ة وينتهي بالزوال وحضوضر المام‪.‬لنهيشششه‪ .‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ -7‬ويكره "الحتباء" في المسجد ‪ -‬يوم الجمعة ‪ -‬وهو‬ ‫ما وئْقضركيششه إلششى‬ ‫أن يجلس على إليتيشه‪ .‬والمهجششر‪:‬‬ ‫والذي يليه كالمهششدي كب ر‬ ‫المبكششر ‪ ،‬والبدنششة‪ :‬الناقششة ‪ ،‬وابتششداء التبكيششر مششن الفجششر أو مشششن طلششوع‬ ‫الششمس؟ إلششى كششل ذهششب فريششق مششن العلمششاء ‪ ،‬ولعششل الضرجششح أن بششدء‬ ‫ساعات البكوضر من طلششوع الششششمس؟ لن الفششتر ة السشابقة لششذلك فششتر ة‬ ‫اغتسال وتهيؤ واستعداد‪ .‬‬ ‫‪ -8‬ويسششتحب لمششن غلبششه النعششاس فششي مكششان مششن‬ ‫المسجد أن يتحول إلى غيره‪.‬‬ ‫‪ -9‬ول ينبغششي للمصششلي أن يتخطششى الرقششاب‪ ،‬فششذلك‬ ‫حرام عند بعض العلمشاء مكشششروه عنشششد البعشششض الخشششر‬ ‫لكشثر ة الحشاديث الواضرد ة في النهي عشن ذلشك‪.(3/439‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪23‬‬ .‬‬ ‫)( الترمذي الجمعة )‪ ، (514‬أبو داود الصل ة )‪ ، (1110‬أحمد )‪.

‬‬ ‫‪ -13‬ويندب لمن أتى المسجد ‪ -‬قبل الجمعة ‪ -‬التنفششل‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪24‬‬ .‬‬ ‫أمششا شششروط الجمعششة فكششثير ة أهمهششا‪ :‬الخطبششة ولهششا‬ ‫أفردنا هذا الكتاب الشذي تجدون فيه تفاصششيل أحكامهششا‪،‬‬ ‫وآدابها وكثيررا ممشا يتعلق بهشا مضششارفا إلششى نمششاذج مششن‬ ‫الخطب المختاضر ة‪.‬‬ ‫) ( يقول نافع "كان ابن عمر يغدو إلى المسششجد يششوم الجمعششة ‪ ،‬فيصششلي‬ ‫‪2‬‬ ‫ضركعات يطيل فيهن القيام ‪ ،‬فإذا انصرف المام ‪ ،‬ضرجع إلششى بيتششه فصششلى‬ ‫ضركعتين وقال‪ :‬هكذا كان يفعل ضرسول الله ‪.‬‬ ‫متسخة أو منفر ة‪ ،‬أو ضرالئحة غير زكمية‬ ‫مششا ذا ضرالئحشششة‬ ‫‪ -11‬ول ينبغي للمصششلي أن يتنششاول طعا ر‬ ‫تؤذي كشالثوم والبصل والفجل وغيرها‪.‬‬ ‫) ( أخرج أحمد والشيخان وأبو داود والنسالئي عن أبي سعيد الخشدضري أن‬ ‫‪3‬‬ ‫ضرسول الله قال‪" :‬الغسل يششوم الجمعششة علششى كششل محتلششم ‪ ،‬والسششواك ‪،‬‬ ‫ويمس من الطيب ما يقدضر عليه ولو من طيب أهله"‪.‬‬ ‫مشع طول القيشام ما لم يصعد الخطيب المنبر‬ ‫‪ -14‬وإذا أذن للجمعششة فليشششس للمسششلم أن ينشششغل‬ ‫بشيء غير السعي إليها فالبيع أو الشراء حششال السششعي‬ ‫إلى الجمعة حرام عند العلماء‪.‬‬ ‫‪ -12‬وليس له أن يفرق بين اثنين إل إذا كانت بينهما‬ ‫فرجة كافية لم يسداها‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪ -10‬ول ينبغششي للمصششلي أن يحضششر الجمعششة بثيششاب‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫ثم يتكلم بحاجته{‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية‪.71 ، 70 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( ضرواه النسالئي ‪ ، 89 / 6‬وابن ماجه ‪ ، 6610 ، 609 / 1‬وأحمد ‪، 350 / 1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫والداضرمي ‪ 143 / 2‬واللفظ له‪.‬‬ ‫‪25‬‬ .1 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة الحزاب اليتان ‪.12 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النساء آية‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الفصل الول‬ ‫خطب مأثورة‬ ‫طرف من خطب النبي ‪‬‬ ‫فاتحة خطبته ‪‬‬ ‫} عن عبد الله بن مسعود ضرضشي اللششه عنشششه قششال‪:‬‬ ‫علمنشا ضرسول الله ‪ ‬خطبة الحاجة‪ :‬الحمششد للششه أو إن‬ ‫الحمد لله نحمشششده ونسشششتعينه ونسششتغفره‪ ،‬ونعششوذ بششالله‬ ‫من شروضر أنفسششنا‪ ،‬مششن يهششد اللششه فل مضششل لششه ومششن‬ ‫يضلل فل هشادي له‪ ،‬أشهد أن ل إله إل الله وأشهد أن‬ ‫دا عبده وضرسوله‪ ،‬ثم يقرأ ثلث آيات‪:‬‬ ‫محم ر‬ ‫‪         ‬‬ ‫}‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫}‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫}‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.

(272 / 1‬‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬ ‫سوضر ة الحجر آية ‪.‬‬ ‫دا{‬ ‫لناضر أب ر‬ ‫خطبته عليه الصششل ة والسششلم لعلن نبششوته‪ ،‬ودعششوته‬ ‫‪   ‬‬ ‫لقومه بعشد نزول قششوله تعششالى‪} :‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫وقششوله جششل شششأنه‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪‬‬ ‫وقوله عز من قالئل‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫أول خطبة خطبها ‪ ‬بمكة حين دعا قومه‬ ‫حمد الله وأثنى عليه ثم قال‪:‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫ل يكذب أهله‪ ،‬والله لو كذبت الناس‬ ‫} إن الرالئد‬ ‫جميرعا ما كذبتكم‪ ،‬ولو غرضرت الناس جميرعا ما غرضرتكم‪،‬‬ ‫والله الذي ل إله إل هو إني لرسول الله إليكم خاصة‪،‬‬ ‫وإلى الناس كافة‪ ،‬والله لتمششوتن كمشا تنششامون‪ ،‬ولتبعثششن‬ ‫كمششا تسششتيقظون‪ ،‬ولتحاسششبن بمششا تعملشششون‪ ،‬ولتجششزون‬ ‫دا‪ ،‬أو‬ ‫بالحسان إحسارنا‪ ،‬وبالسوء سشورءا‪ ،‬وإنهشا لجنشة أبش ر‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.94 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬ ‫سوضر ة الشعراء اليتان ‪.215 ، 214 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪5‬‬ ‫‪26‬‬ .‬‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬ ‫الكامل ‪ 27 / 2‬والسير ة الحلبية )‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫} اضرتقى عليه الصل ة والسلم الصفا‪ ،‬وصششاح بششأعلى‬ ‫صششوته‪" :‬وا صششباحاه" ‪ -‬وهششي صششيحة يصششيح بهششا العربششي‬ ‫حيششن يحششس بخطششر داهششم يوشششك أن يحيششط بقششومه أو‬ ‫عشيرته ‪.89 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬ ‫سوضر ة الحجر آية ‪.-‬‬ ‫الرالئد‪ :‬من يرسله قومه في طلب الكل والماء‪.

‫خطب مختارة‬ ‫ثم أخذ ينادي يا بني فهر‪ ،‬يا بنششي عششدي‪ ،‬يششا بنششي‬ ‫كعب )لبطون قريش( حششتى اجتمعششوا فقششال‪ :‬أضرأيتكششم‬ ‫لشو أخشبرتكم أن خيرل بالوادي تريششد أن تغيششر عليكششم‬ ‫أكنتم مصدقي؟ قالوا نعم ما جربنا عليك إل صششدرقا‪،‬‬ ‫قال‪ :‬فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد‪ .(208‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪27‬‬ .‬‬ ‫‪{(1 ) {‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫)( سوضر ة المسد آية ‪.‬فال أبششو‬ ‫‪‬‬ ‫لهب‪ :‬تربا لك يا محمد ألهذا جمعتنشششا؟ فنزلششت }‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫‪.1 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( أخرجه البخاضري ‪ ، 94 / 6‬ومسلم ‪ 194 / 1‬ح )‪.

110‬‬ ‫‪28‬‬ .‬‬ ‫بالمحبوب طبعا أو شر ر‬ ‫)( أوضرد هذه الخطبة ابن هشام في السششير ة ‪ ، 501 / 1‬وابششن كششثير فششي‬ ‫‪2‬‬ ‫البداية ‪ ، 214 / 3‬والباقلني في العجاز ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫خطبة له ‪ ‬في التذكير بالله تعالى والدعوة‬ ‫ب فيه‬‫إلى حبه والتحا ب‬ ‫وقششال ابششن إسششحاق‪ } :‬ثشششم خطششب ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫النششاس مششر ة أخششرى فقشششال‪" :‬إن الحمششد للششه أحمششده‬ ‫وأسششتعينه‪ ،‬نعششوذ بششالله مششن ششششروضر أنفسششنا وسششيئات‬ ‫أعمالنا‪ ..‬واصدقوا اللششه صششالح مششا تقولششون بششأفواهكم‪،‬‬ ‫وتحششابوا بششروح اللششه بينكششم إن اللششه يغضششب أن ينكششث‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫عهده والسلم عليكم وضرحمة الله وبركاته{‬ ‫خطبة له ‪ ‬بمنى‬ ‫دا‬ ‫ضر الله عبشش ر‬ ‫ف في منى فقال‪ :‬ن ن‬ ‫} خطب ‪ ‬بال د‬ ‫خي ْق ئ‬ ‫سمع مقالتي فوعاهشا‪ ،‬ثم أداها إلششى مششن لششم يسششمعها‪،‬‬ ‫فرب حامل فقه غير فقيه‪ ،‬وضرب حشامل فقه إلششى مششن‬ ‫) ( أحبوا الله‪ .‬‬ ‫إن أحسن الحديث كتاب الله ‪ -‬تعششالى ‪ -‬قششد أفلششح مششن‬ ‫زينه الله في قلبششه‪ ،‬وأدخلششه فششي السششلم بعششد الكفششر‪،‬‬ ‫واختاضره على ما سواه من أحاديث النششاس‪ .‬وإضافة الحب إلششى اللششه‬ ‫جا من قلبه خال ر‬‫فيكون ذكره وعمله خاضر ر‬ ‫تعالى من عبده مجششاز حسششن ‪ ،‬لن حقيقششة المحبششة إضراد ة يقاضرنهششا تعلششق‬ ‫عا‪..‬أحمبوا من أحششب اللششه‪ .‬مششن يهششده اللشه فل مضشل لشه ومششن يضششلل فل‬ ‫هادي له‪ .‬إنششه أحسششن‬ ‫الحديث وأبلغه‪ .‬الخ المششراد أن يسششتغرق حششب اللششه جميششع أجششزاء القلششب‬ ‫‪1‬‬ ‫صا لله‪ .‬وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك لششه‪.‬وأحبششوا اللششه مششن‬ ‫كل قلوبكم )‪ (1‬ول تمل مششوا كلم اللششه وذكششره‪ ،‬ول تقسششوا‬ ‫عنه قلوبكم‪ ،‬اعبدوا الله ول تشششركوا بششه شششيرئا واتقششوه‬ ‫حق تقاته‪ .

(229‬‬ ‫‪4‬‬ ‫)( هذه الزياد ة من إعجاز القرآن للباقلني ‪.62 / 3‬‬ ‫)( ابن ماجه الزهد )‪ ، (4105‬أحمد )‪ ، (5/183‬الداضرمي المقدمة )‪.‬‬ ‫‪29‬‬ .‬‬ ‫على لسان أنبيالئهم وعمهم البلء{‬ ‫)( الترمذي العلم )‪ ، (2658‬ابن ماجه المقدمة )‪.(227‬‬ ‫‪2‬‬ ‫) ( أخرجها أحمد وابن ماجه والحششاكم عششن جششبير بششن مطعششم ‪ ،‬وأبششو داود‬ ‫‪3‬‬ ‫وابن ماجه عن زيد بن ثابت على ما في الفتح الكبير ‪.263 .‬وفششي‬ ‫جماعتهم‪ .133‬‬ ‫‪5‬‬ ‫)( ضرواه الطششبراني فشششي الوسششط )مجمششع الزوالئشششد ‪ .‬وإن الحباضر من اليهود والرهبان من النصاضرى لمششا‬ ‫أ د‬ ‫تركوا المر بالمعروف والنهي عششن المنكششر لعنهششم اللششه‬ ‫)‪(6‬‬ ‫‪.(266 / 7‬وهششذه‬ ‫‪6‬‬ ‫العباضرات الموجز ة من كلم ضرسول الله يمكششن للخطيششب أن يجعششل منهششا‬ ‫عناصر لخطبة كاملة في المر بالمعروف والنهي عن المنكر تكششون مششن‬ ‫أشمل الخطب وأكملها‪. ‫خطب مختارة‬ ‫هو أفقه منه‪ .‬فإن دعوتهشم تحششوط مششن وضرالئهششم{‬ ‫)‪(3) (2‬‬ ‫} ومن كششان‬ ‫لفظ‪ } :‬إن دعوتهم تكون من وضرالئه{‬ ‫همه الخر ة‪ ،‬جمع الله شششمله‪ ،‬وجعششل غنششاه فششي قلبششه‪،‬‬ ‫وآتته الدنيا وهي ضراغمة‪ .(232‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( ابن ماجه المناسك )‪ ، (3056‬أحمد )‪ ، (4/80‬الداضرمي المقدمة )‪. (5) (4‬‬ ‫خطبة له ‪ ‬في الحث على المر بالمعروف‬ ‫والنهي عن المنكر‬ ‫عن ابن عمر ‪ -‬ضرضي الله عنهما‪ -‬قال‪ :‬قشششال ضرسششول‬ ‫الله ‪ } ‬يا أيها النششاس مششروا بششالمعروف‪ ،‬وانهششوا عششن‬ ‫المنكر قبل أن تدعوا الله فل يستجيب لكم‪ ،‬وقبششل أن‬ ‫تستغفروه فل يغفر لكشم‪ ،‬إن المر بالمعروف ل يقرب‬ ‫جرل‪ .‬ثلث ل يغل عليهشن قلشب امشرئ مس لم‪:‬‬ ‫إخل ص العمششل للششه‪ ،‬والنصششح للئمششة المسششلمين‪ ،‬ولششزوم‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ .‬ومن كشششان همشه الدنيشششا‪ ،‬فششمرق‬ ‫الله أمره‪ ،‬وجعل فقره بين عينيه‪ ،‬ولم يأته مششن الششدنيا‬ ‫إل ما كتب له{ )‪.

‬فمن عرفها لم يفرح لرخاء‪،‬‬ ‫ولم يحزن لشششقاء‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫خطبة له ‪ ‬في التنفير من الدنيا‬ ‫وخطب النبي ‪ ‬فحمد الله‪ ،‬وأثنى عليشه‪ ،‬ثشم قشال‪:‬‬ ‫} أيها الناس إن هذه الششداضر داضر التششواء‪ ،‬ل داضر اسششتواء‪،‬‬ ‫ومنزل ترح ل منزل فرح‪ .‬أل وإن اللششه ‪ -‬تعششالى ‪ -‬خلششق الششدنيا‬ ‫بلوى‪ ،‬والخششر ة داضر عقششبى‪ ،‬فجعششل بلششوى الششدنيا لثششواب‬ ‫ضا فيأخذ‬ ‫الخر ة سبربا وثواب الخر ة من بلوى الدنيا عو ر‬ ‫ليعطي‪ ،‬ويبتلي ليجزي‪ ،‬إنهششا لسششريعة الششذهاب‪ ،‬وشششيكة‬ ‫النقلب‪ .‬‬ ‫خطبة له ‪ ‬في بيان فضل العلم‬ ‫عششن معششاذ بششن جبششل قششال‪ } :‬قششال ضرسشششول اللششه ‪‬‬ ‫تعلموا العلشششم فششإن تعلمششه للششه خشششية‪ ،‬وطلبششه عبششاد ة‪،‬‬ ‫ومذاكرته تسبيح‪ ،‬والبحشث عنه جهشاد‪ ،‬وتعليمششه لمششن ل‬ ‫يعلمه صدقة‪ ،‬وبذله لهلششه قربششة‪ ،‬لنششه معشششالم الحشششلل‬ ‫والحششرام‪ ،‬ومنشششاضر سششبل أهششل الجنششة وهششو النيششس فششي‬ ‫الوحشة‪ ،‬والصاحب في الغربة‪ ،‬والمحدث فششي الخلششو ة‪،‬‬ ‫والدليل على السراء والضراء‪ ،‬والسششلح علششى العششداء‪،‬‬ ‫ما‪ ،‬فيجعلهم فششي‬ ‫والزين عند الخلء‪ ،‬يرفشع الله به أقوا ر‬ ‫الخشير قاد ة‪ ،‬تقتششص آثششاضرهم‪ ،‬ويقتششدى بفعششالهم‪ ،‬وينتهششى‬ ‫‪30‬‬ .‬فاحشششذضروا حلو ة ضرضشششاعها لمشششراضر ة فطامهشششا‪،‬‬ ‫واحذضروا لذيذ عاجلها لكريه آجلها‪ ،‬ول تسعوا في تعمير‬ ‫داضر قد قضى الله خرابها‪ ،‬ول تواصلوها ‪ -‬فقد أضراد الله‬ ‫منكم اجتنابهششا ‪ -‬فتكونششوا لسششخطه متعرضششين ولعقششوبته‬ ‫مستحقين{ ‪.

‬أوصششيكم عبششاد‬ ‫الله بتقوى الله وأحثكشششم علشششى طاعشششة اللششه وأسششتفتح‬ ‫بالذي هو خير‪. (1‬‬ ‫خطبة حجة الوداع‬ ‫} وفي حجة الوداع سنة عشر مششن الهجششر ة خطششب‬ ‫النبي ‪ ‬الناس فقال‪ :‬إن الحمد لله نحمده‪ ،‬ونسششتعينه‬ ‫ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله مششن شششروضر أنفسششنا‪،‬‬ ‫وسششيئات أعمالنششا‪ .‬وأشهد أن ل إله إل الله وحده‬ ‫ل شريك له‪ ،‬وأن محمدا عبده وضرسوله‪ .‬مششن يهششد اللششه فل مضششل لششه‪ ،‬ومشششن‬ ‫يضلل الله فل هادي له‪ .‬‬ ‫‪31‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫إلى ضرأيهم‪ ،‬ترغششب المللئكششة فششي مجالسششتهم وبأجنحتهششا‬ ‫تحفهم‪ ،‬ويستغفر لهم كل ضرطب ويابس وحيتشان البحششر‬ ‫وهوامه‪ ،‬وسباع البر وأنعششامه‪ ،‬لن العلششم حيششا ة القلششوب‬ ‫من الجهل‪ ،‬ومصششابيح البصششاضر مششن الظلششم‪ ،‬يبلششغ العبششد‬ ‫بششالعلم منششازل الخيششاضر والدضرجشششات العلششى فششي الدنيشششا‬ ‫والخر ة‪ ،‬التفكششر فيششه يعششدل الصششيام‪ ،‬ومداضرسششته تعششدل‬ ‫القيششام‪ ،‬بششه توصشششل الضرحششام‪ ،‬وبششه يعششرف الحلل مششن‬ ‫الحششرام‪ ،‬وهششو إمششام العمششل‪ ،‬والعمششل تششابعه‪ ،‬يلهمششه‬ ‫السعداء‪ ،‬ويحرمه الشقياء{)‪.‬‬ ‫) ( ضرواه ابن عبد الششبر النمششري فششي كتششاب جششامع بيششان العلششم مششن ضروايششة‬ ‫‪1‬‬ ‫موسى بن محمد بن عطاء القرشي ‪ 66 / 1‬داضر الكتب الحديثة ‪ ،‬مصر‪.‬‬ ‫أما بعد أيها النشاس‪ :‬اسمعوا مني أبمين لكشششم‪ ،‬فشششإني‬ ‫ل أدضري لعلي ل ألقاكم بعششد عششامي هششذا‪ ،‬فششي مششوقفي‬ ‫هذا‪.

‬إن ضربا عباس بن عبد المطلب موضوع كله‪ .‬فمششن زاد‬ ‫فهو من أهل الجاهلية‪.‬والعمششد قششود وشششبه‬ ‫العمد ما قتل بالعصا والحجر وفيه مالئة بعير‪ .‬فاحذضروه على دينكم‪. ‫خطب مختارة‬ ‫أيها الناس‪ :‬إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام إلى‬ ‫أن تلقوا ضربكشم كحرمة يومكم هذا‪ ،‬فششي شششهركم هششذا‪،‬‬ ‫في بلدكم هذا‪ ،‬وإنكششم سششتلقون ضربكشششم فيسششألكم عششن‬ ‫أعمالكم وقد بملغ ب‬ ‫ت‪ .‬وإن أول دمششالئكم‬ ‫أضشع دم ابن ضربيعشة بشن الحش اضرث بشن عبشد المطلشب ‪-‬‬ ‫وكشان مسشترضرعا في بني ليث‪ ،‬فقتلته هذيل‪ -‬فهو أول‬ ‫مششا أبششدأ بششه مششن دمششاء الجاهليششة‪ ،‬وإن مششآثر الجاهليششة‬ ‫موضششوع غيششر السششدانة والسششقاية‪ .‬فمن كششانت عنشششده أمانششة فليؤدهشششا‬ ‫إلى من الئتمنه عليها‪ .‬وإن‬ ‫كششل دم كششان فششي الجاهليششة موضششوع‪ .‬‬ ‫أيهمما النمماس‪ :‬إن الشششيطان قششد يئششس أن يعبششد‬ ‫دا‪ ،‬ولكنششه ضرضششي أن يطششاع فيمششا سششوى‬ ‫بأضرضكم هذه أب ر‬ ‫ذلك مما تحقرون من أعمالكم‪ .37 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪32‬‬ .‬قضى الله أنششه‬ ‫ل ضربا‪ .‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫أيها الناس‪} :‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وإن الزمان قد استداضر‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫كهيئتششه يششوم خلششق اللششه السششموات والضرض‪ ،‬وإن عششد ة‬ ‫الشهوضر عند اللششه اثنششا عشششر شششهررا‪ ،‬منهششا أضربعششة حششرم‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.‬وإن كل ضربا موضوع ولكششن لكشششم‬ ‫ضرءوس أموالكم ل دتظلمون ول بتظلمون‪ .

‬‬ ‫ت‪ ،‬وقد تركشششت‬ ‫فاعقلوا أيها الناس قولي فإمني قشد بملغ ب‬ ‫فيكم ما إن اعتصششمتم بششه لششم تضششملوا أبشش ر‬ ‫دا‪ ،‬أمششررا بينششا‪،‬‬ ‫كتاب الله وسنة نبيه‪.‬فل ترجعششوا بعششدي ك م‬ ‫أعناق بعض‪.‬‬ ‫ن أن كل‬ ‫أيها الناس‪ :‬اسمعوا قولي واعقلوه‪ ،‬تعل د ب‬ ‫م م‬ ‫مسشششلم أخ للمسششلم وأن المسششلمين إخششو ة‪ ،‬ل يحششل‬ ‫لمرئ من أخيه إل ما أعطاه عن طيب نفس منه‪ ،‬فل‬ ‫ن أنفسكم‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫ثلثششة متوال ئديششة‪ ،‬وواحشششد فششرد‪ :‬ذو القعششد ة وذو الحجششة‬ ‫والمحرم وضرجب مضر الذي بين جمادى وشعبان‪.‬اللهم هل بملغت؟ قالوا‪ :‬اللهم نعم‪.‬واستوصششوا بالنسششاء خيششررا‬ ‫فإنهن عندكشم عوان ل يملكشن لنفسهن شششيرئا‪ ،‬وإنكشششم‬ ‫إنمشا أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمشششة‬ ‫اللششه‪ ،‬فششاتقوا اللششه فششي النسششاء واستوصششوا بهششن خيششررا‪.‬‬ ‫أيهمما النمماس‪ :‬إن ضرنبكششم واحششد‪ ،‬وإن أبششاكم واحششد‪،‬‬ ‫كلكشم لدم وآدم من تراب‪ ،‬أكرمكم عند اللششه أتقششاكم‪،‬‬ ‫‪33‬‬ .‬‬ ‫تظلم م‬ ‫فقال ضرسول الله صلى الله عليه وعلى آلششه وسششلم‪:‬‬ ‫فششارضرا يضششرب بعضششكم‬ ‫اللهم اشششهد‪ .‬‬ ‫أيهمما النمماس‪ :‬إن لكششم علشششى نسششالئكم حقششا ولهششن‬ ‫دا‬ ‫عليكشششم حقـششا‪ ،‬لكشششم عليهششن أل يششوطئن فرشششكم أحشش ر‬ ‫تكرهونه وعليهن أل يششأتين بفاحشششة مبي منششة فشششإن فعلششن‬ ‫فششإن اللششه قششد أذن لكششم أن تهجروهششن فششي المضششاجع‬ ‫ودتضربوهن ضرربا غير مبرح‪ ،‬فإن انتهين وأطعنكم فلهن‬ ‫ضرزقهن وكسوتهن بششالمعروف‪ .

‬وأيششن الملششوك‬ ‫الشششذين أثشششاضروا الضرض وعمروهشششا؟ قشششد بعشششدوا ونسشششي‬ ‫ذكرهشم‪ ،‬وصاضروا كل شيء‪.‬فال‪ :‬فليبلغ الشاهد منكم الغالئب‪.‬ول تجششوز وصششية فششي‬ ‫أكثر من الثلششث‪ ،‬والولششد للفششراش وللعششاهر الحجششر مششن‬ ‫ادعى إلى غير أبيششه أو تششولى غيششر مششواليه‪ .‬‬ ‫اعتبروا عباد الله ممن مات منكششم‪ ،‬وتفكشششروا فيمششن‬ ‫كشان قبلكشم‪ ،‬أين كانوا أمس؟ وأيششن هشششم اليششوم؟ أيششن‬ ‫الجبششاضرون الششذين كشششان لهشششم ذكششر القتششال والغلبششة فششي‬ ‫مششواطن الحششروب؟ قششد تضعضشششع بهشششم الششدهر وصششاضروا‬ ‫مششا‪ ،‬قششد تركششت عليهششم القششالت الخبيثششات وإنمششا‬ ‫ضرمي ر‬ ‫الخبيثات للخبيششثين والخششبيثون للخبيثشششات‪ .‬‬ ‫خطبة للصديق في الخل ص والعتبار‬ ‫خطب ‪ ‬فحمد الله وأثنى عليه‪ ،‬ثششم قششال‪ :‬إن اللششه‬ ‫ل يقبل من العمال إل ما أضريد به وجهه‪ ،‬فأضريدوا اللششه‬ ‫بأعمششالكم واعلمششوا أن مششا أخلصششتم للششه مششن أعمششالكم‬ ‫فطاعة أتيتموها‪ ،‬وحشظ ظفرتم به‪ ،‬وضششرالئب أديتموهششا‪،‬‬ ‫وسلف قدمتموه من أيششام فانيششة لخششرى باقيششة‪ ،‬لحشششين‬ ‫فقركشم وحاجتكم‪.‬فعليششه لعنششة‬ ‫الله والمللئكشة والناس أجمعين‪ ،‬ل يقبل الله منه صررفا‬ ‫ول عدرل والسلم عليكشم وضرحمة الله وبركاته{‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وليشس لعربشي على عجمي فضل إل بششالتقوى‪ ،‬أل هششل‬ ‫بلغت؟ قالوا نعم‪ .‬‬ ‫أيها الناس‪ :‬إن الله قسم لكل واضرث نصششيبه مشششن‬ ‫الميراث‪ ،‬ول يجوز لواضرث وصششية‪ .‬‬ ‫‪34‬‬ .

‬أيششن‬ ‫الششذين بنششوا المششدالئن وحصششنوها بششالحوالئط وجعلششوا فيهششا‬ ‫العششاجيب؟ قششد تركوهششا لمششن خلفهششم‪ ،‬فتلشك مسششاكنهم‬ ‫‪    ‬‬ ‫خاوية وهم في ظلمات القبوضر }‬ ‫)‪(1‬‬ ‫؟!"‪.‬واعلموا أنكشششم عبيششد مششدينون‪ ،‬وإن‬ ‫مششا عنششده ل يششدضرك إل بطششاعته‪ ،‬أمششا آن لحدكشششم أن‬ ‫تحسر عنه الناضر ول تبعد عنه الجنة؟ )‪.‬‬ ‫أين الوضابء الحسششنة وجششوههم‪ ،‬المعجبششون بشششبابهم؟‬ ‫صاضروا تراربا‪ ،‬وصاضر ما فرطوا فيشه حسششر ة عليهششم‪ . (2‬‬ ‫خطبة جامعة للفاروق فيها التنفير من تصديق‬ ‫الكهنة والحث على التحلي بالفضائل‬ ‫خطب فحمد الله وأثنششى عليششه‪ ،‬ثششم قششال‪ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫أين من تعرفون مششن آبششالئكم وإخششوانكم؟ قششد انتهششت‬ ‫بهم آجالهم فوضردوا على ما قدموا فحلوا عليه‪ ،‬وأقاموا‬ ‫للشقو ة أو للسعاد ة بعد الموت‪.‬أمششا بعششد‪-:‬‬ ‫أوصيكشم بتقششوى اللششه ‪ -‬الششذي يبقششى ويفنششى مششا سششواه‪،‬‬ ‫)( سوضر ة مريم آية ‪.311 / 3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪35‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫أل وإن اللششه ‪ ‬قشششد أبقششى عليهششم التبعششات‪ ،‬وقطششع‬ ‫عنهم الشهوات‪ ،‬ومضوا والعمال أعمالهم والششدنيا دنيششا‬ ‫غيرهششم‪ ،‬وبقينششا خلقـششا بعششدهم‪ ،‬فششإن نحششن اعتبرنششا بهششم‬ ‫نجونا‪ ،‬وإن اغترضرنا كنا مثلهم‪.‬‬ ‫أل إن الله ل شريك له‪ ،‬ليششس بينششه وبيششن أحششد مششن‬ ‫خلقه سبب يعطيه به خيررا‪ ،‬ويصرف به عنششه سششورءا إل‬ ‫بطاعته واتباع أمره‪ .98 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( أوضردها الحافظ ابن كثير في البداية والطبرى في التاضريخ ‪.

‫خطب مختارة‬ ‫الذي بطاعته يكششرم أوليششاءه‪ ،‬وبمعصششيته يضششل أعششداءه‪،‬‬ ‫فليس لهالك معذضر ة في فعل ضللة حسشبها هششدى‪ ،‬ول‬ ‫في ترك حق حسبه ضللة‪.‬‬ ‫واعلموا أن بين العبد وبين ضرزقه حجابشا فشششإن صشششبر‬ ‫أتاه ضرزقه‪ ،‬وإن اقتحششم هتششك الحجششاب لششم يششدضرك فششوق‬ ‫ضرزقشه وإيششاكم وأخلق العجششم‪ ،‬ومجششاوضر ة الجبششابر ة‪ ،‬وأن‬ ‫تجلسوا على مالئد ة يشششرب عليهششا الخمششر‪ ،‬وأن تششدخلوا‬ ‫الحمششام بغيششر مئششزضر‪ ،‬وإيششاكم والصششغاضر أن تجعلششوه فششي‬ ‫ضرقابكم‪.‬‬ ‫تعلموا القرآن بتعرفوا به‪ ،‬واعملششوا بششه تكونشششوا مشششن‬ ‫أهله‪ ،‬فإنه لم تبلغ منزلة ذي حق أن يطاع في معصية‬ ‫الله‪.‬‬ ‫بمقدمات وأسباب يستدل بها علششى مواقعهششا مششن كشششلم مشششن يسششأله أو‬ ‫فعلشششه أو حششاله ‪ ،‬وهششذا هششو العششراف ‪ ،‬كالششذي يششدعي معرفشششة الشششيء‬ ‫المسروق ومكشان الضالة ونحوهمشا‪" .‬‬ ‫‪36‬‬ .‬‬ ‫‪1‬‬ ‫وقد كشان في العرب كهنة ‪ ،‬فمنهم من كان يزعم أن له تابعا مشن الجشن‬ ‫يلقششي عليششه الخبشششاضر ‪ ،‬ومنهشششم مشششن كشششان يزعشششم أنشششه يعششرف المششوضر‪.‬‬ ‫واعلموا أن سباب المسلم فسوق‪ ،‬وقتششاله كفششر‪ ،‬ول‬ ‫يحل ل ك أن تهجشر أخشاك فشوق ثلثشة أيشام‪ ،‬ومشن أتشى‬ ‫فصدقه بما يقول فقد كفر‬ ‫)‪(1‬‬ ‫ساحررا أو كاهرنا أو عمرارفا‬ ‫بما أنزل على محمد ‪.  -‬‬ ‫ل يخلون ضرجل بشامرأ ة‪ ،‬فشإن الشيطان ثالثهمشا‪ ،‬ومن‬ ‫سششاءته سششيئته وسششرته حسششنته‪ ،‬فهششو أمششاضر ة المسششلم‬ ‫المؤمن‪ ،‬وشر الموضر مبتدعاتهشا‪ ،‬وأن القتصاد في سمنة‬ ‫) ( الكاهن من يدعي معرفة السراضر ويخبر عمششا يكششون قششي المسششتقبل‪.‬نهاية"‪.

‬‬ ‫وأستغفر الله لي ولكم‬ ‫) ( أخرجها الحاكم وابن عساكر على ما في الدين الخالص )‪، (271 / 4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫وانظر العقشد الفريد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫خشير من الجتهاد في بدعة‪ ،‬وحاسبوا أنفسشكم قبل أن‬ ‫تحاسبوا‪ ،‬فإنه أهون لحسابكم‪ ،‬وزنوا أنفسششكم قبششل أن‬ ‫توزنوا‪ ،‬وتزينشوا للعرض الكششبر يششوم تعرضششون ل تخفششى‬ ‫منكم خافية‪.(130 / 4‬‬ ‫‪37‬‬ .‬‬ ‫عليكم بهششذا القششرآن فششإن فيششه نششورضرا وشششفاء‪ ،‬وغيششره‬ ‫الشقاء‪ ،‬وقشد قضيشت الذي علششي فيمششا ولنششي اللششه ‪‬‬ ‫مشن أموضركشم‪ ،‬ووعظتكم نصحـا لكشم‪ ،‬أقول قولي هششذا‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.

‬أضرسششل الرسششل لجلهشششا‬ ‫مبشرين وعن ضششدها محششذضرين فششدعوا النششاس كلهششم‬ ‫إلشششى العمشششل بل إلشششه إل اللشششه‪ .‬فهششششي ضرأس الملشششة‬ ‫والدين‪ ،‬وهي حبل الله المتين‪ ،‬فما خاب من تعلشششق‬ ‫ت أحلم الجششاهلين وضششملت‬ ‫وي ْق‬ ‫بحبل ل إله إل الله‪ .‬أحمده سبحانه وأشكره إذ جعلنششا‬ ‫من أهشل ل إلششه إل اللششه وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه‬ ‫وحده ل شريك له شهاد ة تنجي قالئلهشا إذ خاب أهل‬ ‫‪38‬‬ .‬‬ ‫آدم أ ب‬ ‫فضل كلمة ل إله إل الله‬ ‫الحمششد للششه الششذي فتششح أبششواب المشششاهدات علششى‬ ‫أضربششاب المجاهششدات‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫شيء من خطب خامس الخلفاء الراشدين‬ ‫عمر بن عبد العزيز ‪‬‬ ‫أول خطبة له ‪ ‬بعد الخلفة‬ ‫في أول خطبة خطبها بعد توليه الخلفششة قشششال‪ :‬بعششد‬ ‫حمد الله والصشل ة والسششلم علششى ضرسششوله‪ :‬أيهششا النششاس‬ ‫أصششلحوا سشششرالئركم تصلشششح لكشششم علنيتكشششم‪ ،‬وأصششلحوا‬ ‫آخرتكم تصلح لكشم دنيشاكم وإن امشرأ ليشس بينشه وبيشن‬ ‫ب حي لمعرق في الموت‪.‬غشش ئ‬ ‫أفئد ة المعاندين حيث جعلوا إلهين اثنين بعدمشا طلع‬ ‫بدضر ل إله إل الله‪ .‬بمفتشششاح ل إلششه إل اللششه وأحيششا‬ ‫نفوس العاضرفين ومل كؤوس الذاكرين من أقشششداح ل‬ ‫إلشششه إل اللششه‪ .‬أبششدع المصششنوعات وأوجششد المخلوقششات‬ ‫ووسمها بميسم ل إله إل الله‪ .‬خلق الجنين من مششاء‬ ‫مهين ليعبده بل إله إل اللششه‪ .

‬وسششلم‬ ‫ما كثي ررا‪ .‬فشششل قشششامت السششموات والضرض ول‬ ‫صحت السنة والفرض ول نجا أحشد يششوم العششرض إل‬ ‫بل إله إل الله‪ .(22‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪39‬‬ .‬أمششا بعششد فيششا أيهششا النشششاس اتقششوا اللششه‬ ‫تسلي ر‬ ‫تعشالى‪ ،‬وجشددوا إيمانكم في المساء والصباح بتشأمل‬ ‫معنى ل إله إل الله‪ ،‬فيشا ذوي العقشول الصحاح ويششا‬ ‫ذوي البصالئر والفلح‪ ،‬نادوا بالفلح فل فلح إل لهل‬ ‫ل إله إل الله‪ .‬ول جردت سششيوف الجهشششاد وأضرسششلت‬ ‫الرسل إلى العبشاد إل ليعلمششوهم العمششل بل إلشششه إل‬ ‫اللششه فانقسشششم النششاس عنششد ذلششك فريقيششن وسششلكوا‬ ‫)( سوضر ة محمد آية ‪.‬اللهششم صششل علششى‬ ‫عبشدك وضرسششولك محمششد وعلششى آلششه وأصششحابه الششذين‬ ‫حمشششوا بمرهفشششاتهم حشششوز ة ل إلششه إل اللششه‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫دا‬ ‫الشرك ونجا أهل ل إله إل اللششه‪ .‬وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫عبده وضرسششوله الششذي جششدد اللششه بششه مشششا دضرس مشششن‬ ‫‪‬‬ ‫معشالم ل إله إل الله‪ .‬فكلمة السلم ومفتاح داضر السشلم ل‬ ‫إلشششه إل اللششه‪ .‬ومشع ذلشك قشال لشه‪} :‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫فصشدع بهشا ونشادى‪ ،‬ووالى‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫عليهشا وعشادى‪ ،‬وقال‪ } :‬أمرت أن أقاتل الناس حتى‬ ‫يقولششوا ل إلششه إل اللششه‪ ،‬فششإذا قالوهششا عصششموا منششي‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫فششدعا‬ ‫دماءهم وأموالهم إل بحششق ل إلششه إل اللششه {‬ ‫إلى اللششه سششررا وجهشششارضرا ليشششرل ونهششا رضرا حششتى انكشششف‬ ‫الغطاء عششن وجششه ل إلششه إل اللششه‪ .19 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري اليمان )‪ ، (25‬مسلم اليمان )‪.

‬الششذي هششو إفششراده بجميششع‬ ‫العبادات‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫طريقين‪ :‬فريق انقاد للعمل بل إلششه إل اللششه‪ ،‬وال خششر‬ ‫حششاد لعلمششه أن ديششن آبششالئه يبطلششه ل إلششه إل اللششه‪.‬الششتي نفتهششا ل إلشششه إل‬ ‫الله‪ .‬وويششل‬ ‫مششن صشششاده الشششيطان بال شششراك‪ ،‬فرمششاه فششي هششو ة‬ ‫الشراك‪ ،‬فأبى واستكبر عن النقياد لل إله إل الله‪.‬وذلك هو الكفر بالطاغوت واليمشان بالله‪ .‬فقششال‪:‬‬ ‫)( سوضر ة الزخرف آية ‪.‬الذي‬ ‫ل يبقي في القلب شششيرئا لغشششير اللششه‪ .‬وتخصيصششه بالقصششد والضرادات‪ .‬ول كراهة لما به أمر الله‪ .‬بمقتضششى حكمتششه‬ ‫ومراده وذلك من أدلة ل إله إل اللششه‪ .86 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪40‬‬ .‬وأمشششا مشششن قالهششا بلسششانه‬ ‫ونقضها بفعاله فل ينفعه قول ل إلششه إل اللششه‪ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ألم تسمعوا قششول اللششه }‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫حقيقششة ل إلشششه إل اللششه‪ .‬فهو كششافر ولششو نطششق ألششف مششر ة بل‬ ‫سا‬ ‫إله إل الله‪ .‬فمششن‬ ‫صرف لغير الله شيرئا من العبادات‪ .‬هذا واللششه هششو‬ ‫حقيقششة ل إلشششه إل اللششه‪ .‬وأشرك به أح ر‬ ‫دا‬ ‫من المخلوقات‪ .‬قيل للحسن ضرحمه الله تعالى‪ :‬إن أنا ر‬ ‫يقولون من قال ل إله إل اللششه دخششل الجنششة‪ .‬فطششوبى لمششن‬ ‫عششرف معناهشششا فاضرتضاهشششا‪ ،‬وعمشششل باطرنششا وظششاهررا‬ ‫بمقتضاها‪ ،‬فيكشون قششد حقششق ل إلشششه إل اللششه‪ .‬‬ ‫فسششبحان مششن فششاوت بيششن عبششاده‪ .‬ونفيهششا عمششا‬ ‫سشواه من جميشع المعبودات‪ .‬ول إضراد ة لمشششا‬ ‫حمرم الله‪ .

‫خطب مختارة‬ ‫من قالها وأدى حقها وفرضششها أدخلتششه الجنششة ل إلششه‬ ‫إل الله‪ .‬قال‪ :‬بلى ولكن مششا مششن مفتششاح‬ ‫إل وله أسنان‪ ،‬فإن جئششت‪ .38 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪41‬‬ .‬‬ ‫حششد اللششه بششالحب‬ ‫تقدح في ل إله إل الله‪ .‬وتمسشششكوا‬ ‫بعرى ل إله إل الله فمن نفششى مششا نفتششه وأثبششت مششا‬ ‫أثبتتشه ووالى عليهشا وعشادى ضرفعته إلى أعلى علييششن‬ ‫منشششازل أهشششل ل إلشششه إل اللششه‪ ،‬أعششوذ بششالله مششن‬ ‫‪     ‬‬ ‫الشيطان الرجيشم }‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫باضرك اللششه لششي ولكششم فششي القششرآن العظيششم‪ .‬‬ ‫فساضرعوا عبششاد اللششه إلششى مغفششر ة مششن ضربكشششم وجنششة‬ ‫عرضششها كعششرض السششموات والضرض أعششدت للمتقيششن‬ ‫الذين قاموا بواجبشات ل إله إل الله ول تجعلششوا مششع‬ ‫الله إلها آخر إني لكششم منششه نششذير مبشششين‪ .‬بمششا فيششه مششن ال يششات والششذكر الحكيششم‪ .‬أين مششن و م‬ ‫والخوف والرجششاء والعبششاد ة؟ أيششن مشششن خصششه بالششذل‬ ‫والخضوع والتعظيم والقصد وأفششرده بالتوكششل فجعششل‬ ‫عليه اعتماده؟ كشل هذا من معششاني ل إلششه إل اللششه‪.‬أقششول‬ ‫)( سوضر ة النبأ آية ‪.‬بمفتششاح لششه أسششنان فتشششح‬ ‫لشك وإل لم يفتح لك‪ .‬لنك في الحقيقششة لششم تقششل ل‬ ‫إله إل الله‪ .‬ونفعنششي‬ ‫وإياكم‪ .‬فيا ذوي السماء العتيد ة‪ ،‬ل تظنوا أموضر‬ ‫الشرك منكششم بعيششد ة‪ .‬فششإن هششا هنششا مهششاوي شششديد ة‪.‬وقال ابن منبه لمن قششال لششه‪ :‬أليششس مفتششاح‬ ‫الجنة ل إله إل الله‪ .

36‬‬ ‫‪42‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫قولي هذا وأستغفر الله العظيششم الجليششل لششي ولكششم‬ ‫ولسالئر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنششه هششو‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫الغفوضر الرحيم‬ ‫) ( من خطب شيخ السلم محمد بششن عبششد الوهششاب ضرحمششه اللششه ‪ ،‬انظششر‬ ‫‪1‬‬ ‫الخطب المنبرية ص ‪.

‬وآخر الرسل محمششد‬ ‫‪ ‬النششبي الميششن‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫التحذير من الشرك وألسبابه‬ ‫الحمد لله الذي لم يخلق الجن والنس إل ليعبشدوه‪،‬‬ ‫ول أسششبغ عليهششم نعمششه إل ليحمششدوه‪ ،‬ول أنششزل عليهششم‬ ‫كتبشه وأضرسل إليهم ضرسله إل ليعرفششوه‪ .‬واعلمششوا أن اللششه مششا خلقكشششم إل لعبششادته‪ ،‬ول‬ ‫أمركشششم إل بتوحيششده وطششاعته‪ .‬وغلششوا فششي الصششالحين‬ ‫فعبدوهم دون ذي الجلل والكرام‪ .‬وأشهد أن ل إلششه إل اللششه‬ ‫وحده ل شريك له‪ ،‬ل يسئل عمششا يفعششل ويسششأل خلقششه‬ ‫دا عبده وضرسوله الذي دعششا‬ ‫عما فعلوه‪ .‬وأشهد أن محمش ر‬ ‫أمته إلى التوحيششد وأوصششاهم بششأن يخششافوا اللششه ويتقششوه‪،‬‬ ‫اللهم صل على عبدك وضرسششولك محمششد وآلششه وأصششحابه‬ ‫ما كثيررا‪ .‬لكنهم جعلوا بعض المخلوقات وسششالئط‬ ‫بينهم وبين عالم السششر والجهششر‪ .‬يقولششون نريششد التقششرب‬ ‫‪     ‬‬ ‫إلى الله‪ ،‬ولنا عنده يشفعون‪} :‬‬ ‫‪43‬‬ .‬أما بعد أيهششا‬ ‫الذين آزضروه ونصشروه‪ .‬الششذي كسششر صششوضر هششؤلء الصششالحين‬ ‫وزهق به الباطل وجاء بالحق المبين‪ .‬والتوحيششد إفششراد اللششه‬ ‫بالعباد ة‪ ،‬وهششو ديششن الرسششل الذيشششن أضرسششلهم اللششه إلششى‬ ‫عباده فأولهم نوح عليه السلم أضرسله اللششه إلششى قششومه‬ ‫لما وقعششوا فششي الشششرك والثششام‪ .‬وسلم تسلي ر‬ ‫النششاس اتقششوا اللششه تعششالى وضراقبششوه‪ ،‬وأطيعششوا أمششره ول‬ ‫تعصششوه‪ .‬أضرسششله اللششه إلششى‬ ‫أنششاس يتعبشششدون ويحجشششون ويتصششدقون‪ ،‬ويششذكرون اللششه‬ ‫كثيررا ل يفترون‪ .‬أحمششده سششبحانه‬ ‫حمد عبد يخاف منه ويرجوه‪ .

{        ‫ ونفعنششي‬،‫باضرك الله لي ولكششم فششي القششرآن العظيشششم‬ ‫ بمشا فيشه من اليات والذكر الحكيم أقول قولي‬. ‫خطب مختارة‬                       (1) ‫دا عليه أفضل‬ ‫فبعث الله محم ر‬ {    ‫ يجدد لهششم مششا انششدضرس مششن ديششن‬،‫الصل ة وأتم التسليم‬ ‫ ويخششبرهم أن هششذا التقششرب‬،‫أبيهم إبراهيم عليه السششلم‬ ‫ ل يصلشششح‬،‫والعتقاد محض حق الله على جميششع العبششاد‬ ‫ فششاتقوا‬.18 : ‫)( سوضر ة يونس آية‬ 1 .‫وإياكم‬ ‫هذا وأستغفر الله العظيششم الجليشششل لششي ولكششم ولسششالئر‬ .23 -19 : ‫)( سوضر ة الجن اليات‬ 2 44 .‫دا إل بإذن الله وضرضاه‬ ‫أحد أح ر‬           } ‫الرجيم‬                                                    (2) .‫منه شيء لنششبي ول ملشك ول أحششد مشن الحششاد‬ ‫ وحققوا إيمانكم بالعمل بمعنى ل إله إل‬،‫الله عباد الله‬ ‫ ول ينفششع‬،‫ قبل أن ينظر المشششرء مششا قدمشششت يششداه‬،‫الله‬ ‫ أعوذ بالله من الشيطان‬.

‫خطب مختارة‬ ‫المسلمين مششن كششل ذنششب فاسششتغفروه إنششه هششو الغفششوضر‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫الرحيم‬ ‫)( من خطب شيخ السلم محمد بن عبششد الوهششاب ضرحمششه اللششه تعششالى ‪،‬‬ ‫‪3‬‬ ‫انظر الخطب المنبرية ص ‪.56‬‬ ‫‪45‬‬ .

‬‬ ‫شهاد ة أن ل إله إل اللششه‪ ،‬وأن محمشش ر‬ ‫وهشششذا الركششن هششو السششاس الششذي تقششوم عليششه بقيششة‬ ‫الضركان‪ ،‬وتنبني عليه سالئر أحكام الدين‪ ،‬فإن كان هشذا‬ ‫ما قوي رششا اسششتقامت سششالئر العمششال وكلهششا‬ ‫السششاس سششلي ر‬ ‫مقبولة عنشد الله وانتفشششع بهششا صششاحبها‪ ،‬وإن اختششل هششذا‬ ‫الساس فسدت سشالئر العمششال وصششاضرت هبششارء منثششورضرا‪،‬‬ ‫وصاضرت كسراب بقيعة يحسششبه الظمشششآن مششارء حششتى إذا‬ ‫جشاءه لم يجده شيرئا‪ ،‬وصاضرت كرماد اشتدت بششه الريششح‬ ‫في يوم عشاصف‪ ،‬صاضرت تعربا على صششاحبها فششي الششدنيا‬ ‫وحسر ة وخساضر ة يوم القيامة‪ .‬‬ ‫‪  .‬عباد اللششه‪ :‬إن الشششهادتين‬ ‫‪46‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫الفصل الثاني‬ ‫العقيدة‬ ‫معنى شهادة أن ل إله إل الله ومقتضاها‬ ‫‪            ‬‬ ‫‪            ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪    .‬‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس اتقوا الله تعالى وأطيعوه‪.     .‬‬ ‫عباد الله‪ :‬إن الركن الول من أضركشان السششلم هششو‬ ‫الشهادتان‪:‬‬ ‫دا ضرسششول اللشه‪.       ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪.

‬هذا‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫دا‪ ،‬وتششرك‬ ‫معنى ل إله إل الله‪ ،‬إنه جعل اللهة إلها واح ر‬ ‫عباد ة ما سواه‪ ،‬وقشششد فهمششه المشششركون لنهشششم عششرب‬ ‫فصحاء وعباد القبوضر اليوم ل يفهمششون معنششى ل إلششه إل‬ ‫اللشه ول يعملششون بمقتضششاها‪ ،‬فلششذلك يقولششون ل إلششه إل‬ ‫)( سوضر ة الحج آية ‪.62 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة ص اليات ‪.7 -5 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪47‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫لهمشششا معنششى ولهمششا مقتضششى‪ ،‬ول بششد للنششاطق بهمششا أن‬ ‫يعرف ذلك المعنى ويعمل بذلك المقتضى‪ ،‬وإل فششإنه ل‬ ‫ينفعه مجرد التلفظ بهما‪ .‬فإذا قلت أشششهد أن ل إلششه‬ ‫بالعبشاد ة فل تعبد معه أح ر‬ ‫إل الله فقد أعلنت البراء ة من كشل معبشود سشوى الل ه‬ ‫والتزمت بعباد ة الله وحده‪ ،‬وفعل ما أمر به وتششرك مششا‬ ‫نهى عنه‪ ،‬ولذلك لما قال النبي ‪ ‬للمشركين قولوا ل‬ ‫إله إل الله فهموا مشن ذلششك أنشششه يطلششب منهششم عبششاد ة‬ ‫الله وحده وترك عباد ة الصنام فامتنعوا من أن يقولششوا‬ ‫‪  ‬‬ ‫هششذه الكلمششة واسششتنكروها وقششالوا‪} :‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ .‬فمعنششى شششهاد ة أن ل إلششه إل‬ ‫الله القراضر بششأنه ل يسششتحق العبششاد ة إل اللششه‪ ،‬وأن كششل‬ ‫‪       ‬‬ ‫معبود سواه باطل‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫ومقتضششى شششهاد ة أن ل إلششه إل اللششه أن تفشششرد اللششه‬ ‫دا‪ .

‫خطب مختارة‬ ‫اللششه‪ ،‬ويعبششدون المششوتى‪ ،‬فالمشششركون الولششون أعلشششم‬ ‫منهشم بمعنى ل إلشه إل الله وأعلششم منهشششم بمقتضاهشششا‪،‬‬ ‫هشؤلء القبوضريون يقولششون ل إلششه إل اللششه ويقولششون مششع‬ ‫ذلك‪ :‬يا علي‪ .‬يا حسين‪ .‬ينششادون المششوتى‬ ‫ويستغيثون بهم فششي قضششاء الحاجششات وتفريششج الكربششات‬ ‫ويطوفون بقبوضرهشم ويذبحون لهشم‪ ،‬فمششا معنشى ل إلش ه‬ ‫إل الله عند هؤلء وما فالئدتها ‪ -‬إنهم قوم ل يعقلششون }‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪} ،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬يا عبششد القششادضر‪ .‬ومن مقتضششى شششهاد ة أن ل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫إلششه إل اللششه أن تششؤتي الزكششا ة وتصششوم ضرمضششان وتحششج‬ ‫البيت إن استطعت إليشه سبيرل وتفعل الواجبات الدينيششة‬ ‫وتترك المحرمات‪ ،‬فقد قاتل الصحابة ضرضي الله عنهششم‬ ‫بقيشششاد ة أبششي بكششر الصششديق ‪ ‬مششن منششع الزكششا ة وهششم‬ ‫يقولون ل إله إل اللششه‪ .37 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.11 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪48‬‬ .‬قيل للحسن البصري ضرحمه الله‪ :‬إن‬ ‫سششا يقولششون‪ :‬مششن قششال ل إلششه إل اللششه دخششل الجنششة‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫عباد الله ‪         :‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪} :‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ .67 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.‬‬ ‫نا ر‬ ‫فقشال‪ :‬مششن قششال ل إلششه إل اللششه فششأدى حقهششا وفرضششها‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.‬وقششال الصششحابة إن الزكششا ة مششن‬ ‫حق ل إله إل الله‪ .

‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫)( سوضر ة الزخرف آية ‪.25 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪49‬‬ .‬فاتقوا اللششه عبششاد‬ ‫الله واعرفوا معنى هذه الشهاد ة واعملوا بمقتضششاها‬ ‫فليس المقصود منها مجرد النطق بها من غير فهششم‬ ‫معناها واعتقاد مدلولها والعمل به فإن ذلك ل ينفششع‬ ‫‪‬‬ ‫ول يجدي‪ .86 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة النبياء آية ‪.‬‬ ‫كششذلكم سششالئر المعاصششي الششتي هششي دون الشششرك‬ ‫تنقص مقتضى هذه الكلمة وتقلل من ثوابها بحسششب‬ ‫الذنب الذي يصدضر من العبد‪ ،‬ومطلوب من المسششلم‬ ‫أن يقشششول ل إلشششه إل اللشششه ويعلشششم معناهشششا ويعمشششل‬ ‫بمقتضاهشششا ظششاهررا وباط رنششا‪ ،‬ويسششتقيم عليهششا‪ ،‬قششال‬ ‫‪        ‬‬ ‫تعالى‪} :‬‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪} ،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫أي‪ :‬قال ل إلششه إل اللششه‪ .86 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الزخرف آية ‪.‬وهششم يعلمششون‪ :‬بقلششوبهم مششا‬ ‫قالت به ألسنتهم من تلك الكلمة‪ .‬أعوذ بششالله مششن الشششيطان الرجيششم }‬ ‫‪          ‬‬ ‫) ‪(3‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫دخل الجنة‪ ،‬وقال وهب بن منبه لمششن سششأله‪ :‬أليششس ل‬ ‫إله إل الله مفتاح الجنة؟ قال بلى ولكن ما من مفتششاح‬ ‫إل له أسنان‪ ،‬فإن جئت بمفتاح له أسنان فتح لششك وإل‬ ‫لم يفتح لك‪.‬‬ ‫عباد الله‪ :‬وكما أن الشرك الكبر يناقض ل إلششه إل‬ ‫الله وينافيها‪.

        . ‫خطب مختارة‬                      ( ) .7 / 2 ‫)( انظر الخطب المنبرية لفضيلة الدكتوضر صالح الفوزان‬ 4 50 .

‬القراضر بأنه ضرسول من عند الله‪ ،‬واعتقششاد ذلششك فششي‬ ‫القلب‪ ،‬ومقتضى هذه الشهاد ة يتلخص فششي أضربعششة أمششوضر‪:‬‬ ‫طاعته فيما أمر‪ ،‬وتصديقه فيما أخبر‪ ،‬واجتن اب مش ا نه ى‬ ‫عنه وزجر‪ ،‬وأن ل يعبد الله إل بما شششرع‪ ،‬فششإذا شششهدت‬ ‫أنه ضرسول الله وجب عليك أن تطيعششه فيمششا يششأمرك بششه‪،‬‬ ‫وأن تجتنب ما نهشاك عن ه‪ ،‬وأن تصدقش ه فيمش ا يخ بر ب ه‬ ‫عن الله تعالى وعن الغيوب الماضية والمستقبلة‪ ،‬وأن ل‬ ‫تتقشششرب بششششيء مششن العبششادات إل إذا كشششان موافقـششا‬ ‫لشششريعته‪ ،‬فتشششترك البششدع والمحدثشششات وتششترك القششوال‬ ‫المخالفة لسنته مهما بلغ قالئلها من العل م والفق ه‪ ،‬فك ل‬ ‫منا يؤخششذ مشن قشوله ويشترك إل ضرسشول اللشه ‪ ‬يقششول‬ ‫المام مالك بن أنس ضرحمشه الله‪ :‬كلنشا ضراد وم ردود علي ه‬ ‫إل صاحب هذا القبر‪ ،‬يعشني ضرسول الله ‪ ‬وقشال المشام‬ ‫محمد بن إدضريششس الشششافعي ضرحمششه اللششه‪ ،‬أجمششع العلمششاء‬ ‫على أن من استبانت لشه سنة ضرسول الله ‪ ‬لششم يكششن‬ ‫له أن يدعها لقول أحد‪ ،‬ويقول المام أحمشششد بشششن حنبششل‬ ‫‪51‬‬ .‬ومعنى أش هد أن محم ر‬ ‫الله‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫دا رلسول الله ومقتضاها‬ ‫معنى شهادة أن محم د‬ ‫الحمد لله الذي أضرسل ضرس وله باله دى ودي ن الح ق‬ ‫دا‪ ،‬وأشهد أن ل‬ ‫ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهي ر‬ ‫دا‪،‬‬ ‫إلششه إل اللششه وحششده ل شششريك لششه إقششرارضرا بششه وتوحيششش ر‬ ‫دا عبشده وضرسوله صلى الله عليشه وعلى‬ ‫وأششهد أن محمش ر‬ ‫دا‪.‬‬ ‫ما مزي ر‬ ‫آله وأصحابه وسلم تسلي ر‬ ‫دا ضرس ول‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس‪ .

.7 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( انظر الخطب المنبرية للشيخ الدكتوضر صالح الفوزان ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫ضرحمشه الله‪ :‬عجبت لقوم عرفشوا السشناد وصحتشه يذهبشون‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫إلششى ضرأي سششفيان‪ ،‬واللششه تعششالى يقششول‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪ ( 1) {‬أتششدضري مششا الفتنششة؟ الفتنششة الشششرك‪ ،‬لعلششه إذا ضرد‬ ‫بعض قوله أن يقع فششي قلبششه شششيء مششن الزيشششغ فيهلششك‬ ‫‪     ‬‬ ‫والله تعالى يقول‪} :‬‬ ‫‪ ( 2) {‬عباد الله‪ :‬اتقوا الله تعششالى وأطيعششوه‪،‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫واعلموا أن خير الحديث كتششاب اللششه وخيششر الهششدي هششدي‬ ‫محمد ‪ ‬وشر الموضر محدثاتها‪ .63 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الحشر آية ‪.‬الخ )‪. ( 3‬‬ ‫)( سوضر ة النوضر آية ‪.11 / 2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪52‬‬ .

‬‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس‪ :‬اتقشوا اللشه واعبشدوه فشإن الل ه‬ ‫‪    ‬‬ ‫خلقكم لذلك قششال تعششالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫خلقهشم ليعبشدوه ويدينوا بعبادته الجامعة‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫لمعرفته والنابششة إليششه والتششوجه فششي كشششل المششوضر إليششه‪،‬‬ ‫خلقهشم ليعرفوا ويعترفوا أنه الششرب الششذي أوجششد جميششع‬ ‫المخلوقات‪ ،‬وأعدها وأمدها بكل ما تحتاج إليه من كششل‬ ‫الجهششات‪ .56 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪53‬‬ .‬وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه وحششده ل‬ ‫دا عبششده‬ ‫شششريك لششه الكششبير المتعششال‪ ،‬وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫وضرسوله أفضل الرسل فششي كششل الخصششال‪ ،‬اللهششم صشش م‬ ‫ل‬ ‫وسلم علششى محمششد وعلششى آلششه وأصششحابه خشششير صششحب‬ ‫وأشرف آل‪.‬خلقهششم‬ ‫ليعرفششوا أحكامشششه الشششرعية والقدضريششة والجزالئيششة‪ ،‬ولهششا‬ ‫يخضعون فيعلموا أن كل شيء بقضشاء وقششدضر‪ ،‬وأن مششا‬ ‫أصابهم لم يكن ليخطئهششم هششو مولنششا وعليششه فليتوكشششل‬ ‫)( سوضر ة الذاضريات آية ‪.‬وهششي الفقيششر ة إليششه بالششذات وكشششل الصفشششات‪،‬‬ ‫خلقهششم ليعرفششوا ويعششترفوا أنششه الملششك المالششك لجميششع‬ ‫الموجودات والعوالم والممالك‪ ،‬الذي له الحكم والحمششد‬ ‫في الولى والخر ة وإليه يرجعون‪ ،‬وإليه تنتهششي القششداضر‬ ‫ومنه تبتدي‪ ،‬وإذا أضراد شيرئا قشال له كن فيكون‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫وجوب معرفة الله وتوحيده‬ ‫الحمششد للششه المتوحشششد بصفشششات العظمشششة والجشششلل‪،‬‬ ‫المتفشرد بالكبريشاء والكمال‪ ،‬المولي علششى خلقششه النعششم‬ ‫السشششابغة الجششزال‪ .

‬فاسلكوا الصراط المستقيم‬ ‫حني ر‬ ‫متقربين إليه في الغدو والرواح‪ .‬ووفقنششا لمحبتشششه ومعرفتشششه والقيششام‬ ‫بطاعته‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫مششا‪،‬‬ ‫دا‪ ،‬ومششدبررا‪ ،‬وحاك ر‬ ‫المؤمنون‪ ،‬فترضى بالله ضرربا وسشششي ر‬ ‫وبمحمششد نبي رششا ضرسششورل ومبشششررا ومنششذرضرا‪ ،‬وبالسششلم دين رششا‬ ‫كا‪ ،‬خلقهششم ليعرفششوا ويعششترفوا أنششه اللششه‬ ‫قششا ومسششل ر‬‫وطري ر‬ ‫الذي ل إله إل هو فليس له شششريك فششي ألششوهيته كمششا‬ ‫ليس له شريك في ضربششوبيته وملكششه فكمششا أنششه الخششالق‬ ‫الششرازق المششدبر لجميششع المششوضر‪ .‬إذا سششألتم فل تسششألوا إل اللششه‪،‬‬ ‫وإذا استعنتم فل تستعينوا بأحد سواه فإن الخلق كلهم‬ ‫فقشششراء عشششاجزون‪ .‬أعششانني اللششه وإيششاكم علششى ذكششره وشششكره‬ ‫وحسششن عبششادته‪ .‬فقومششوا بعبششوديته‬ ‫ظششاهررا وباطن رششا لعلكششم تفلحششون‪ .‬وكمششا أن جميشششع النعشششم الظششاهر ة‬ ‫والباطنة منششه لطفـششا وإحسشششارنا فهششو المسششتحق لكمششال‬ ‫عا وإذعان رششا‪ .‬ول حرمنا خير ما عنده مشششن الحسشششان‪ ،‬بشششر‬ ‫‪  ‬‬ ‫ما عندنا من الساء ة والعصيان‪} ،‬‬ ‫‪54‬‬ .‬ول ملجششأ ول منجششا منششه إل‬ ‫إليه‪ .‬واسششتعينوا بششه وتوكلششوا‬ ‫عليه لعلكشششم ترحمششون‪ .‬فهششو اللششه المعبشششود‬ ‫المحمششود المشششكوضر‪ .‬وكمششا أنششه‬ ‫صا ومحبششة لششه وخضششو ر‬ ‫الشكر إخل ر‬ ‫الششذي لطششف بكششم وعششدلكم وسششواكم فليكششن وحششده‬ ‫معبششودكم ومرجششوكم ومولكشششم‪ ،‬وكمششا شششرع لكششم دين رششا‬ ‫فا ميسررا موصرل للفلح‪ .‬ول معششول فششي المششوضر إل عليششه‪ .‬فليس لكم ضرب سششواه‬ ‫ول معبود ومقصود إل الله‪ .‬وجميعهشششم إلشششى ضربهشششم مضشششطرون‬ ‫مفتقشششرون‪ .

21 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( انظر الفواكه الشهية لفضيلة الشيخ عبد الرحمن بن سعدي ص ‪.‬‬ ‫باضرك الله لي ولكم في القرآن العظيم‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.24‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪55‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.

57 ، 56 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.21 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة البينة آية ‪.‬‬ ‫نهجشه وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬أيهششا النشششاس اتقششوا اللششه تعشششالى وتفكشششروا‬ ‫لماذا خلقتشم وبمششاذا أمرتششم‪ ،‬إنكششم خلقتششم لعبششاد ة اللششه‬ ‫‪‬‬ ‫وحشده ل شريك له وبها أمرتم ‪ -‬قال الله تعششالى‪} :‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫وقال تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫وقال تعشالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫والعبادة‪ :‬اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من‬ ‫العمال والقوال الظاهر ة والباطنة وهي بهذا التعريشف‬ ‫تشمل كشل مشا يصدضر من العبشششد مششن العمششال القلبيششة‬ ‫)( سوضر ة الذاضريات اليتان ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وجوب عبادة الله وبيان معناها‬ ‫الحمد لله ضرب العالمين خلق الخلششق لعبادتشششه‪ ،‬وأمششر‬ ‫بتوحيده وطششاعته‪ ،‬وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه وحشششده ل‬ ‫دا عبشششده وضرسششوله‪ ،‬أكمششل‬ ‫شريك له‪ ،‬وأششهد أن محمششش ر‬ ‫الخلق عبودية لله وأعظمهم خشية لشه‪ ،‬دعششا إلششى اللششه‬ ‫وجشششاهد فششي اللششه حششق جهششاده‪ ،‬وقششام علششى قششدميه‬ ‫الشريفتين حتى تفطرتا من طشول القيشششام‪ ،‬صشلى اللشه‬ ‫عليه وعلى آله وأصحابشه ومن اهتدى بهداه وساضر على‬ ‫ما كثيررا‪.5 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪56‬‬ .

‬فالنوم مثرل إذا قصد بششه‬ ‫التقشوي على الصيشام أو علشى قيام الليل يكون عبششاد ة‪،‬‬ ‫واتصال الرجل بأهله إذا قصد به التعفششف عششن الحششرام‬ ‫يكون عباد ة‪ ،‬قال ‪ } ‬وفي بضع أحدكم صدقة‪ ،‬قششالوا‬ ‫يا ضرسول الله‪ :‬أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجششر؟‬ ‫قال‪ :‬أضرأيتشششم لششو وضششعها فششي حششرام أكشششان عليششه وزضر؟‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬ضرواه‬ ‫فكذلك إذا وضعها في الحلل كان لشششه أجششر{‬ ‫مسلم‪ .(3/229‬‬ ‫‪57‬‬ .(3196‬‬ ‫)( ابن ماجه التجاضرات )‪ ، (2138‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫والبدنية والمالية المشروعة ‪ -‬حتى العادات تتحول إلششى‬ ‫عبادات إذا قاضرنتها نية صالحة‪ .‬وفي ضرواية له أي ر‬ ‫صدقة{‬ ‫)( مسلم الزكا ة )‪ ، (1006‬أحمد )‪.‬وقشد صح الحديث بأن نفقة الرجششل علششى أهلششه‬ ‫صدقة‪ ،‬وفي صششحيح مسششلم عششن سششعد عششن النششبي ‪‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬وأخششرج‬ ‫قششال‪ } :‬إن نفقتششك علششى عيالششك صششدقة{‬ ‫المام أحمد من حديث المقدام بششن معششدي كششرب عششن‬ ‫النبي ‪ ‬قال‪ } :‬ما أطعمت نفسشك فهششو لششك صششدقة{‬ ‫)‪ ، (3‬وفي صحيح مسششلم عششن جششابر ‪ ‬عششن النششبي ‪‬‬ ‫سا إل كان ما بأكل منه‬ ‫قال‪ } :‬ما من مسلم يغرس غر ر‬ ‫له صدقة‪ ،‬وما سرق منشه له صششدقة‪ ،‬ومشا أكشل السششبع‬ ‫منششه فهششو لششه صدقشششة‪ ،‬ول ينقصشششه أحشششد إل كششان لشششه‬ ‫)‪(4‬‬ ‫ضا‪ } :‬فل يشأكل منه إنسان‬ ‫‪ .(4/131‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( البخششاضري المزاضرعششة )‪ ، (2195‬مسششلم المسششاقا ة )‪ ، (1553‬الترمششذي‬ ‫‪4‬‬ ‫الحكام )‪ ، (1382‬أحمد )‪.(5/168‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري المناقب )‪ ، (3721‬مسلم الوصية )‪ ، (1628‬الترمششذي الوصششايا‬ ‫‪2‬‬ ‫)‪ ، (2116‬النسالئي الوصايا )‪ ، (3628‬أبو داود الوصايا )‪ ، (2864‬ابن مششاجه‬ ‫الوصششايا )‪ ، (2708‬أحمششد )‪ ، (1/168‬مالششك القضششية )‪ ، (1495‬الششداضرمي‬ ‫الوصايا )‪.

‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫قال الله تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪‬‬ ‫وقال تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.191 ، 190 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬ ‫سوضر ة البقر ة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫ول دابة ول طشالئر إل كان له صدقة إلى يوم القيامششة{‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.152 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪5‬‬ ‫‪58‬‬ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫وقال تعشششالى‪} :‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪‬‬ ‫وقال تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫وهكشذا نرى أن‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫مسلم المساقا ة )‪ ، (1552‬الداضرمي البيوع )‪.10 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬ ‫سوضر ة آل عمران اليتان ‪.42 ، 41 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬ ‫سوضر ة الجمعة آية ‪.‬‬ ‫عباد الله‪ :‬والعبششاد ة قسششمان‪ :‬قسششم واجششب وقسششم‬ ‫مستحب‪ ،‬والقسشم الشواجب منششه مششا يتكششرضر فشي اليششوم‬ ‫والليلششة خمششس مششرات كالصششلوات الخمششس ومنششه مششا‬ ‫يتكشرضر كشل أسشبوع كصل ة الجمعة ومنه ما يتكشرضر كشششل‬ ‫عام كصيشام ضرمضان‪ ،‬وأداء الزكا ة ومنها ما يجششب مششر ة‬ ‫واحششد ة فششي العمششر كالحششج والعمششر ة مششن المسششتطيع‪،‬‬ ‫والقسشم المستحب ل يتحدد بوقشششت كنوافششل الصششلوات‬ ‫ونوافشل الصدقات ونوافل الصششيام فيمششا عشششدا الوقششات‬ ‫المنهي عششن الصششل ة فيهششا وعششن صششيامها‪ ،‬ومششن نوافششل‬ ‫العباد ة ما يطلب كل وقت كذكر الله بالقلب واللسان‪.(2610‬‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬ ‫سوضر ة الحزاب اليتان ‪.

7 -4 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( سوضر ة الكهف آية ‪.(01‬‬ ‫)( البخاضري الصلح )‪ ، (2550‬مسششلم القضششية )‪ ، (1718‬أبششو داود السششنة )‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ، (4606‬ابن ماجه المقدمة )‪ ، (14‬أحمد )‪.(6/146‬‬ ‫‪59‬‬ .5 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة الماعون اليات ‪.‬‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬والعبششاد ة ل تسششمى عبششاد ة وتنفششع‬ ‫صاحبها عند الله إل إذا كانت خالصششة للششه ليششس فيهشششا‬ ‫‪‬‬ ‫شرك ول ضرياء ول سششمعة‪ ،‬قشششال اللششه تعشششالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫وقشال‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫تعشالى‪} :‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫وقششال تعشششال‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫وقال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫وفي الحديث‪:‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫} يقول الله تعالى‪ :‬أنا أغنى الشركاء عن الشششرك مششن‬ ‫)‪(5‬‬ ‫عمل عمرل أشرك معي فيششه غيششري تركتششه وشششركه{‬ ‫وكما يشترط في صحة العباد ة الخل ص كذلك يشششترط‬ ‫فيها المتابعة للنبي ‪ ‬قال ‪ } ‬من عمل عمرل ليششس‬ ‫)‪(6‬‬ ‫‪.110 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫)( مسلم الزهد والرقالئق )‪ ، (2985‬ابن ماجه الزهد )‪ ، (4202‬أحمششد )‪2/3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪.3 ، 2 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة البينة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫عمر المسلم ل تمششر منششه فششتر ة بغيششر عبششاد ة قوليششة أو‬ ‫فعلية‪ ،‬ومن فمرط فششي فششتر ة مشششن عمششره فتركهششا تمششر‬ ‫بغير عباد ة خسرها يوم القيامة‪.‬‬ ‫عليه أمرنا فهو ضرد{‬ ‫)( سوضر ة الزمر آية ‪.

‬وفششي‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫حديشث معاذ‪ :‬أن النششبي ‪ ‬قششال } يششا معششاذ أتششدضرى مششا‬ ‫حق الله على العباد وما حق العباد علششى اللششه؟ قلششت‪:‬‬ ‫الله وضرسوله أعلم‪ ،‬قال‪ :‬فإن حق الله علششى العبششاد أن‬ ‫يعبدوه ول يشركوا به شيرئا‪ ،‬وحق العباد علششى اللششه أن‬ ‫‪ .23 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( البخششاضري الجهششاد والسششير )‪ ، (2701‬مسششلم اليمششان )‪ ، (30‬الترمششذي‬ ‫‪3‬‬ ‫اليمان )‪ ، (2643‬ابن ماجه الزهد )‪ ، (4296‬أحمد )‪.‬قشال‬ ‫من لم يعبد الله صشاضر عب ر‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪.31 :‬‬ ‫‪5‬‬ ‫)( سوضر ة يس اليتان ‪.(5/238‬‬ ‫)( سوضر ة الحجر آية ‪.61 ، 60 :‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪60‬‬ .‬وعباد ة الله واجبة‬ ‫)‪(3‬‬ ‫ل يعذب من ل يشرك به شيرئا{‬ ‫على النسان العاقل من حين يبلغ سششن التكليششف إلششى‬ ‫‪   ‬‬ ‫أن يموت‪ ،‬قششال اللششه تعششالى‪} :‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫}‪‬‬ ‫وقال عن عيسى عليه السلم‪:‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫{‬ ‫‪    ‬‬ ‫دا للشيطان‪ ،‬قششال‬ ‫عباد الله‪ :‬من لم يعبد الله صاضر عب ر‬ ‫‪        ‬‬ ‫تعششالى‪} :‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫)‪(6‬‬ ‫دا لهواه‪ .36 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة السراء آية ‪.99 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫)( سوضر ة مريم آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬إن عباد ة الله هي أول الواجبششات‬ ‫على العبد وهشي حششق اللشه عليششه المقشدم علششى سشالئر‬ ‫الحقوق‪ ،‬قال تعشالى‪:‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫}‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫وقال تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫واليات في هذا كششثير ة‪ .

23 : ‫)( سوضر ة الجاثية آية‬ 1 ‫ ابششن مششاجه‬، (2375) ‫ الترمذي الزهد‬، (2730) ‫)( البخاضري الجهاد والسير‬ 2 . ‫خطب مختارة‬         } :‫الله تعالى‬ }  ‫ قششال‬.(3) {   .(4136) ‫الزهد‬ .‫دا لششدنياه‬ ‫( من لم يعبد الله صاضر عب ر‬1) { ‫تعششس عبششد الخميصششة تعششس عبششد الخميلششة إن أعطششي‬ (2) ‫ وعباد ة الله وحده ل‬.55 : ‫)( سوضر ة النوضر آية‬ 3 61 .‫والمن من المخاوف الدنيوية والخروية‬                                       . {‫ضرضي وإن لم يعط لم يرض‬ ،‫شريك له هي الشششتي يحصششل بهششا التمكيششن فششي الضرض‬  } :‫ قال تعالى‬.

5 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النحل آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫أيها المسلم‪ :‬إنك تعاهد اللششه فششي كششل ضركعششة مششن‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫صششلتك حينمششا تقششرأ قششوله تعششالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫تعششششاهد اللشششه أن ل تعبشششد إل إيشششاه ول‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫باضرك‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫تستعين إل به }‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ .‬الخ‪.‬‬ ‫الله لي ولكم في القرآن العظيم‬ ‫)( سوضر ة الفاتحة آية ‪.91 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( انظر الخطب المنبرية لفضيلة الدكتوضر صالح الفوزان ‪..13 / 2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪62‬‬ .

‫خطب مختارة‬ ‫حقيقة اليمان وعلماته‬ ‫الحمششد للششه الششذي يقضششي بشششالحق ويحكشششم بالعششدل‬ ‫ويهششدي مششن يشششاء إلششى صششراط مسششتقيم يقششدضر المششوضر‬ ‫بحكمشة ويحكشم بالشرالئع لحكمه وهششو الحكيشششم العليششم‪،‬‬ ‫أضرسل الرسل مبششرين ومنذضرين وأنزل معهششم الكتششاب‬ ‫ليحكشم بيششن النششاس فيمششا اختلفششوا فيششه وليقششوم النششاس‬ ‫بالقسط ويؤتششوا كششل ذي حششق حقششه مششن غيششر غلششو ول‬ ‫تقصير وأشهد أن ل إله إل اللششه وحششده ل ششششريك لششه‪،‬‬ ‫لشه الملشك وله الحمد وهو على كل شيء قدير وأشهد‬ ‫دا عبشده وضرسوله صششلى اللششه عليششه وعلششى آلششه‬ ‫أن محم ر‬ ‫ما‪.‬‬ ‫{‬ ‫‪  ‬‬ ‫أيها الناس ‪ :‬إن اليمان ليس بالتمني ول بششالتحلي‬ ‫ولكن اليمان ما وقر في القلششب وضرسششخ فيششه وصششدقته‬ ‫العمشال بفعشل الطاعششات واجتنشششاب المعاصششي‪ .‬المنافقون‬ ‫ل إله إل الله وأششهد أن محم ر‬ ‫)( سوضر ة الحج اليتان ‪.‬إن كششل‬ ‫واحد يستطع أن يقول إنشه مسلم بل يرتقي إلى أعلى‬ ‫ويقول إنه مؤمن‪ ،‬كل واحد يستطع أن يقول أشهد أن‬ ‫دا ضرسول الله‪ .‬‬ ‫والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس اتقششوا اللششه تعششالى وانصششروا اللششه‬ ‫‪     ‬‬ ‫ينصركشم وأطيعوه يثبكم }‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.41 ، 40 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪63‬‬ .

‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫المنافقون يشأتون إلششى النشبي ‪ ‬ويقولشون }‬ ‫‪ .8 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة النفال اليات ‪.1 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.‬المنافقون يحلفون للنبي ‪ ‬وأصحابه‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫إنهم لمنهم وما هشم منهم ولكشن كششل هشششذه الشششهادات‬ ‫واليمان لم تنفعهشم فهم في الدضرك السفل من النشششاضر‬ ‫تحت كل مشرك وكل دهري وكل يهودي وكل نصراني‬ ‫لن هذه الشهادات واليمان لم تصدضر عن يقين وإيمان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ول عن قبول وإذعششان }‬ ‫‪ (2) {     ‬فاليمان عقيششد ة‬ ‫دا وعمرل صششال ر‬ ‫حا‬ ‫ضراسخة قبل كشل شيء تنتج قششورل سششدي ر‬ ‫تنتج الحب لله وضرسوله والخل ص في توحيد الله واتباع‬ ‫ضرسششوله ‪ ‬اليمششان جششد وعمششل ومثشششابر ة ومصشششابر ة‬ ‫وحبس للنفس على ما تكره من طاعة الله ومنششع لهششا‬ ‫عما تحشب من معصية الله‪ ،‬إن لليمان علمششات كششثير ة‬ ‫ذكرها الله في كتابه وذكرها ضرسول الله ‪ ‬في سشنته‬ ‫‪‬‬ ‫نذكر منها على سبيل المثال ل الحصر قوله تعالى‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫ضا قششوله تعششالى‪} :‬‬ ‫ونذكر أي ر‬ ‫‪{‬‬ ‫)( سوضر ة المنافقون آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وهشششم فششي الششدضرك السششفل مششن النششاضر يذكشششرون اللششه‪.4 -2 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪64‬‬ .

126 -124 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪65‬‬ .‬إننا نجد في المة السلمية تقصششيررا فششي‬ ‫اليمششان واليقيششن ونجششد تقصششيررا فششي الخشششلق الفاضششلة‬ ‫وحمايتها ونجد تقصيررا فششي العمششال‪ .‬‬ ‫لنفكر أيها الناس في حال المسلمين إننشا إذا فكرنششا‬ ‫في حشال المسلمين اليوم ل في هذه الجزير ة فحسب‬ ‫ولكن في جميع البلد السلمية نجد مسلمين بل إسلم‬ ‫صششر‪،‬‬ ‫ومششؤمنين بل إيمششان إل أن يشششاء اللششه‪ ،‬والكششل مق م‬ ‫والكل غير قالئم بما يجب عليه من حقوق للششه تعششالى‪،‬‬ ‫أو لعباد الله‪ .‬إننششا نجششد تقصششيررا‬ ‫)( سوضر ة التوبة اليات ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪            ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫فبشششالله عليكشششم أيهشششا‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ن منا بهذه المثابة‪ ،‬من منشا إذا ذكشر اللشه‬ ‫المسلمون م ْق‬ ‫ما له‪ ،‬من منا إذا تليت‬‫وجل قلبه خورفا من الله وتعظي ر‬ ‫عليه آيات ضربه زادته إيمارنا واستبشر بها لمششا يجششد فششي‬ ‫نفسه من حلو ة التصديق بها والمتثششال لحكامهششا‪ ،‬مششن‬ ‫منا قام بتحقيق التوكل على الله والعتماد عليه وعدم‬ ‫التعلق بالمخلوقين‪ ،‬من منششا أقششام الصششل ة علششى الششوجه‬ ‫المطلوب بالمحافظة عليهششا وإتقشششان حششدودها‪ ،‬مششن منششا‬ ‫قام بالنفاق مما ضرزقه الله من بذل زكا ة وسششد حاجششة‬ ‫الهل والقاضرب والمعوزين؟‪.

‬نجد من المسلمين‬ ‫اليوم من إذا تليت عليهم آيات الله لششم يششزدادوا إيمان رششا‬ ‫بششل يشششزدادون ضرجسـششا إلششى ضرجسشششهم فيسشششخرون بهشششا‬ ‫ويستكبرون عن أحكامها‪ .‬ونجد من المسلمين اليوم مششن اعتمششد‬ ‫كانت أم حرا ر‬ ‫على أعداء الله في أمنه وسلمه حتششى آل المشر بهشم‬ ‫‪66‬‬ .‬نجد من المسلمين اليوم مششن‬ ‫ل يتوكلششون علششى اللششه تعششالى وإنمششا يعتمششدون علششى‬ ‫السباب المادية المحضة اعتماردا كلريا ولهششذا نجدهشششم ل‬ ‫يسشيرون في طلب ضرزقهم على شريعة الله ظرنا منهششم‬ ‫أن الخشذ بشالطرق الشرعية يضيق مواضرد الرزق فلذلك‬ ‫نجششدهم يسشششعون لتحصششيل الششرزق بكشششل وسششيلة حلرل‬ ‫ما‪ .‬سبحان الله !! يشك في وجود خالقشه ول‬ ‫يشك في وجود نفسه إن كل من شك في وجود اللششه‬ ‫يجشب أن يشك فشي وجششود نفسشه أورل لنششه لشم يخلقشه‬ ‫أحد سوى الله عز وحل‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫في اليمان واليقين لننا نجد بعشششض النشششاس ول سششيما‬ ‫بعض من عاش فتر ة في بلد الكفر ونهششل مششن صششديد‬ ‫أفكاضرهم الملوثشة وثقافتهم المزيفة نجد في هؤلء مششن‬ ‫في قلوبهم شك وضريب فيمشششا أخششبر اللششه بشششه وضرسششوله‬ ‫من أموضر الغيب نجدهم في شك مشششن وجششود المللئكشششة‬ ‫وفي شك من وجود الجن وفي شك من صحة ضرسششالة‬ ‫محمد ‪ ‬ل بل بعضهم في شك من وجود الله تعالى‪،‬‬ ‫وجود خالقه‪ .‬نجد من المسلمين اليوم مششن‬ ‫دا ول كشششأن شششيرئا‬ ‫إذا ذكر الله عنده لم يتحرك قلبه أبشش ر‬ ‫ذكر عنده فضرل عن أن يوجل قلبه‪ .

44 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪67‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫إلى أن أطشاعوهم في بعض المششوضر المخالفششة لشششريعة‬ ‫‪    ‬‬ ‫الله تعالى والله يقول‪} :‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫نجشد هؤلء الذين أطاعوا هششؤلء العشششداء فششي بعششض‬ ‫المشوضر المخالفشة للششريعة إنمشا س لكوا هششذا المسشلك‬ ‫المنحشرف لضشعف تشوكلهم علشى اللشه وقشو ة اعتمشادهم‬ ‫علششى غشششيره‪ .‬انبهششروا مششن قششو ة هششؤلء العششداء الماديششة‬ ‫فظنششوا أن كشل شششيء بأيششديهم ونسشوا أن الششذي خلششق‬ ‫هؤلء هو أشد منهم قو ة وأن قشو ة هؤلء المبهوضرين لو‬ ‫أضرادوها وجدوها فششي التوكششل علششى اللششه تعششالى والخششذ‬ ‫بأسباب نصره مششن تطششبيق دينششه والششتزام شششريعته فششي‬ ‫أنفسهم وفيمن ولهم عليه لنهم إذا فعلششوا ذلششك كشششان‬ ‫الله معهم ومن كان الله معه فلن ي بغْقل د د‬ ‫ب } ‪  ‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫نجد من المسلمين اليوم مششن ل يقيمششون‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫الصل ة ول يحافظون عليها فل يصلون مع الجماعششة ول‬ ‫يأتون بشروطها وأضركانها وواجباتها فل يبششالون بالطهششاضر ة‬ ‫)( سوضر ة محمد اليات ‪.28 -25 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة فاطر آية ‪.

‬‬ ‫اللهم إنا نسألك في مقامنا هذا وفي انتظاضر فريضششة‬ ‫مششن فرالئضششك الششتي مننششت بفرضششها علينششا نسششألك بأنششا‬ ‫نشهد أنك أنت الله ل إله إل أنت الحششد الصششمد الششذي‬ ‫وا أحد يا منان يا بديع‬ ‫لم يلد ولم يولد ولم يكن له كف ر‬ ‫السشششماوات والضرض يششا ذا الجلل والكششرام يششا حششي يششا‬ ‫قيوم نسألك أن تحبب إلينا اليمان وتزينششه فششي قلوبنششا‬ ‫وترسخه فيها وأن تكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان‬ ‫‪68‬‬ .‬‬ ‫إن المسلمين اليوم فششي حششال يرثششى لهششا والشششكوى‬ ‫إلى الله‪ ،‬تضييع لفرالئض الله وتعد لحشدود الله وتهششاون‬ ‫فششي شششريعة اللششه ونسششيان لششذكره وأمششن مششن مكششره‪،‬‬ ‫واعتناء بما خلششق لهششم‪ ،‬وغفلششة عمششا خلقششوا لششه؛ ولهششذا‬ ‫سششلط عليهششم أعششداؤهم فاسششتذلوهم واسششتهانوا بهششم‬ ‫ب‬ ‫وتلعبوا بهششم سياسششريا واقتصششادريا حششتى صشششاضروا كشششالذي‬ ‫ينعق بما ل يسمع إل دعاء ونداء صم بكم عمششي فهششم‬ ‫ل يعقلون فإنا لله وإنا إليه ضراجعون‪. ‫خطب مختارة‬ ‫أتقنوهششا أم فرطششوا فيهششا ول يصششلون فششي الششوقت ول‬ ‫يطمئنون في القيام والقعود والركوع والسشششجود ل بششل‬ ‫من الناس الذين قالوا إنهم مسلمون من ل يصلي بششل‬ ‫من يسخر ويستهزئ‪ .‬ممن يصلى‪ ،‬نجد مششن المسششلمين‬ ‫من هو جماع ممنشاع ل ينفق ممششا ضرزقششه اللششه فل زكششا ة‬ ‫ول صدقة ول إنفارقا كامرل على من يجب عليشه النفشاق‬ ‫عليه ومششع ذلشك تجشده يبششذل الكششثير مششن مششاله فيمششا ل‬ ‫ينفعه بل فيما حرم الله عليه أحيارنا‪.

‬‬ ‫أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم‪ .. ‫خطب مختارة‬ ‫وتباعششدها عنششا وأن تهيشششئ للمششة السششلمية مششن أمرهششا‬ ‫دا ول ة صششالحين يقضششون بششالحق وبششه يعششدلون ل‬ ‫ضرششش ر‬ ‫يخافون في الله لومة للئم ل يحششابون قريبششا لقربششه ول‬ ‫قوي رششا لقششوته وأن تحفششظ علينششا ديننششا وتثبتنششا عليششه إلششى‬ ‫الممات إنك جواد كريم‪.‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.352:‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪69‬‬ .‬الخ‬ ‫)( انظر الضياء اللمع لفضيلة الشيخ محمد بن عثيمين ص‪.

‬‬ ‫الدين وسلم تسلي ر‬ ‫أممما بعممد أيهمما المسمملمون ‪ :‬اتقششوا اللششه تعششالى‪،‬‬ ‫وأطيعوه تفلحوا وتسشعدوا في الدنيا والخر ة واعلموا ‪-‬‬ ‫ضرحمكم الله ‪ -‬أن مششن أوجششب الواجبشششات معرفششة العبششد‬ ‫دا ‪ ‬فهششذه أصششول السششلم كمششا‬ ‫ضربه ودينه ونبيه محمشش ر‬ ‫قرضرها ضرسشول الله ‪ ‬في حديث جبريل عليه السششلم‪،‬‬ ‫فإن الواجشب علينا معشششر المسشششلمين معرفتهششا‪ ،‬وهششي‬ ‫عقيد ة الفرقة الناجيششة أهششل السششنة والجماعششة‪ ،‬فيجشششب‬ ‫علينشششا تعليمهشششا لولدنشششا ونسشششالئنا وذوينشششا ومجتمعاتنشششا‬ ‫السششلمية‪ ،‬وأن نفهمهششا ونتقبلهشششا ونششؤمن بهششا كإيمششان‬ ‫السلف الصششالح‪ ،‬وكمشششا تقبلهششا الخلششف عنهششم بشششالرضى‬ ‫والقبششول وصششدق اللششه العظيششم فششي وصششف حشششالهم‬ ‫‪   ‬‬ ‫وإخلصهشم والدعشاء لله بقولهم‪} :‬‬ ‫‪70‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫جمل عقيدة أهل السنة والجماعة‬ ‫م ج‬ ‫أ‬ ‫الحمد لله الحي القميوم ‪ -‬الذي قشامت بشأمره وعشدله‬ ‫السماوات والضرض وهو على كل شششيء قششدير‪ ،‬وأشششهد‬ ‫أن ل إلشششه إل اللششه وحشششده ل شششريك لششه فششي ضربششوبيته‬ ‫وألششوهيته وأسششمالئه وصفاتشششه ليششس كمثلششه شششيء وهششو‬ ‫دا عبششده وضرسششوله‬ ‫السميع البصير‪ ،‬وأشهد أن نبينا محمشش ر‬ ‫إلى الثقلين النس والجن بشيررا ونذيررا وداعريا إلى الله‬ ‫جا منيررا‪ ،‬اللهم صششل علششى عبششدك وضرسششولك‬ ‫بإذنه وسرا ر‬ ‫محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم‬ ‫ما كثيررا‪.

53 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النحل آية ‪.36 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪.(5/236‬‬ ‫‪71‬‬ .‬قلت‪ :‬الله وضرسوله أعلم‪ ،‬قال‪ :‬فإن حق اللششه‬ ‫على العباد أن يعبدوه ول يشركوا به شيرئا وحق العبششاد‬ ‫)‪(4‬‬ ‫علششى اللششه أن ل يعشششذب مششن ل يشششرك بششه شششيرئا{‬ ‫الحديث‪ ،‬وأنه هششو الحششق‪ ،‬ووعششده ولقششاؤه حششق‪ ،‬وكتششابه‬ ‫حق‪ ،‬وضرسوله حق‪ ،‬وأن الجنة حششق‪ ،‬والنششاضر حششق‪ ،‬وفششي‬ ‫الصششحيحين عششن عبشششاد ة بششن الصششامت ‪ ‬قششال‪ :‬قششال‬ ‫ضرسول الله ‪ } ‬من شهد أن ل إله إل اللششه وحششده ل‬ ‫دا عبده وضرسششوله وأن عيسششى عبششد‬ ‫شريك له وأن محم ر‬ ‫الله وضرسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وضروح منه والجنة‬ ‫حق والناضر حشق أدخلشه اللشه الجنششة علشى مششا كشان مششن‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫أي مششع‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫الشششاهدين بوحششدانيتك فعقيششد ة المسششلم الصششحيحة هششي‬ ‫اليمان بالله وإخل ص العباد ة له تعالى بما شششرع‪ ،‬قششال‬ ‫‪        ‬‬ ‫تعشالى‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫وقال‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ، (3) {  ‬وفي الصحيحين عن معاذ بن جبل ‪‬‬ ‫قال‪ } :‬كنت ضرديف النبي ‪ ‬على حمششاضر فقششال لششي‪ :‬يششا‬ ‫معاذ أتدضري ما حشق الله علششى العبششاد ومششا حششق العبششاد‬ ‫على الله‪ .36 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( البخششاضري الجهششاد والسششير )‪ ، (2701‬مسششلم اليمششان )‪ ، (30‬الترمششذي‬ ‫‪4‬‬ ‫اليمان )‪ ، (2643‬ابن ماجه الزهد )‪ ، (4296‬أحمد )‪.

7 ، 6 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪72‬‬ .(4‬‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.285 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة الحج اليتان ‪.179 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(5‬‬ ‫وأن الساعة حق آتية ل ضريب فيها‪ ،‬وأن الله‬ ‫العمل{‬ ‫يبعث من في القبوضر‪.‬وبمحمششد ‪ ‬نبميششا‬ ‫وضرسورل‪.‬ونششؤمن‬ ‫برسل الله وكتبششه السششابقة إيمان رششا مجمرل كمششا وضرد فششي‬ ‫‪    ‬‬ ‫القرآن والسنة قال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪‬‬ ‫وقال تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫إلى غير ذلك‪ ،‬ونؤمن بالبعث بعد الموت وأنه حق ل‬ ‫‪     ‬‬ ‫ضريب فيه لقوله تعالى‪} :‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬وقال‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)( البخاضري أحاديث النبياء )‪ ، (3252‬مسششلم اليمششان )‪ ، (28‬أحمششد )‪5/31‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ونششؤمن بمللئكششة الرحمششن وأنهششم عبششاد مكرمششون‪ ،‬ل‬ ‫يعصون الله مششا أمرهششم ويفعلششون مششا يششؤمرون‪ .‬‬ ‫وأن المؤمنين يششرون ضربهششم يشوم القيامشة ل يضشامون‬ ‫في ضرؤيتشه كمشا يششرى القمششر ليلششة البششدضر‪ ،‬هششذه عقيششدتنا‬ ‫آمنا بالله ضرب رششا ومششدبررا ومصششررفا لمششوضر الخلشششق‪ ،‬ومربي رششا‬ ‫لجميعهم بنعمه الظاهر ة والباطنششة‪ ،‬وأنششه يحششي ويميششت‪،‬‬ ‫وهو حي دالئم ل يموت‪ ،‬بيده مقشاليد الموضر وهششو علششى‬ ‫كششل شششيء قششدير ‪ -‬وبالسششلم ديرنششا‪ .

11 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬ ‫الزمر آية ‪.23 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬ ‫‪73‬‬ .‬‬ ‫ونؤمن أن القرآن العظيم كلم الله تكلم بششه حقيقششة‬ ‫وأنششه منششزل غيششر مخلششوق‪ ،‬منششه بششدأ وإليششه يعششود‪ ،‬قششال‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ،‬وقال‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫تعالى‪} :‬‬ ‫التغابن آية ‪.49 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬ ‫الشوضرى آية ‪.7 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬ ‫القمر آية ‪.‬‬ ‫ومن بأسششماء اللششه الحسششنى‪ ،‬وصششفاته العليششا كمششا‬ ‫ونشش ر‬ ‫وصف تعششالى نفسششه فششي كتششابه العزيششز‪ ،‬وعلششى لسششان‬ ‫)‪(3‬‬ ‫فل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫ضرسوله }‬ ‫سششمي ول كفششؤ ول نششد لششه ول يقششاس بخلقششه‪ ،‬تعششالى‬ ‫وتقدس‪ ،‬وهو أعلم بنفسه وبغيره وأصدق قيرل وأحسششن‬ ‫حششديرثا‪ ،‬وهششو تعششالى ذو الكمششال المطلششق مششن جميششع‬ ‫الوجوه‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪         ‬‬ ‫تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫ونؤمن بالقدضر خيششره وشششره حلششوه ومششره وأنششه يقشششع‬ ‫‪   ‬‬ ‫بقضاء الله وتقديره لقوله تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫فكشل ما تجري بششه القششداضر المقششدضر ة فششي‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫علم اللششه مششن أحششوال النششاس مششن المنششافع أو المضششاضر‬ ‫والمكششاضره أو المسششاضر والحششوادث والحششداث والصششحة‬ ‫والمرض والخصششب والجششدب والخيششر والشششر والسششعاد ة‬ ‫والشششقاو ة والحيششا ة والمششوت وغيششر ذلششك كلهشششا تجششري‬ ‫بقضاء الله وتقديره وإضرادته‪.

28 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬ ‫المدثر آية ‪.‬‬ ‫النساء آية ‪.48 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪5‬‬ ‫‪74‬‬ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫ونؤمن بكل مششا جششاء فششي الكتششاب والسششنة مششن أحششوال‬ ‫النشششاس بعششد المششوت وبنعيششم القششبر للمششؤمنين وعششذابه‬ ‫للمجرمين يوم يقوم الناس لرب العالمين‪.114 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬ ‫البقر ة آية ‪.87 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬ ‫النعام آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫وقششال‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ونؤمن بشفاعة نبينششا محمششد ‪ ‬فششي الخششر ة وهششو أول‬ ‫‪   ‬‬ ‫شافع ومشفع بعد الذن لقوله تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫وقوله تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫وهو تعالى يرضى عششن أهششل التوحيششد ويششأذن‬ ‫‪{‬‬ ‫بالشششفاعة لهششم‪ ،‬وأمششا المشششركون فليششس لهششم مششن‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫شششفاعته نصششيب لقششوله تعشششالى‪} :‬‬ ‫دا ‪‬‬ ‫‪ ، (5) {‬اللهششم شششفع فينششا نبينششا محمشش ر‬ ‫‪‬‬ ‫واختشم لنا بخاتمة السعاد ة أجمعيشن‪ ،‬اللهششم اجعلنششا مششن‬ ‫حزبششك المفلحيششن وأوليالئششك المقربيششن الششذين ل خششوف‬ ‫عليهم ول هم يحزنون‪.255 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬ ‫النبياء آية ‪.‬‬ ‫ونؤمن بحششوض النششبي ‪ ‬تششرد عليششه أمتششه أهششل السششنة‬ ‫ضششا مششن اللبششن‪ ،‬وأحلششى مششن‬ ‫والجماعششة‪ ،‬مششاؤه أشششد بيا ر‬ ‫دا‪،‬‬ ‫العسل‪ ،‬من شرب منششه شششربة لششم يظمشأ بعدهشششا أبشش ر‬ ‫وأن الصراط منصوب على متن جهنم يمر عليه الناس‬ ‫على قدضر أعمالهم الصالحة‪.

‫خطب مختارة‬ ‫وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسالئر المسلمين مششن‬ ‫كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‪.‬‬ ‫‪75‬‬ .

24 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪76‬‬ .24 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النفال آية ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫أما بعد ‪ :‬فيقول الله جلت قدضرته وتعالت أسماؤه }‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫عباد الله ‪ :‬في هذه الية الكريمة ينششادي اللششه عبشششاده‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ل السششماء وأحبهششا إليهششم‪ :‬ي دششا أي يهدششا ال نشش ئ‬ ‫ذي د‬ ‫المؤمنين بأجشش م‬ ‫مبنوا يناديهم مذكررا لهم ما اتصفوا به مششن إيمششان ومششا‬ ‫آ د‬ ‫تحملوا به من فضالئل من لزمها وطابع المتحملي بهششا أن‬ ‫يستجيب لمر الله طالئرعا ضرغربا وضرهب رششا‪ ،‬فيقششول سششبحانه‪:‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬أي أطيعوا الله واسششتقيموا‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫}‬ ‫واثبتوا على شرع الله وما جاءكم به ضرسول الله مهمششا‬ ‫)( سوضر ة النفال آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫اللستجابة لله ولرلسوله وأثرها‬ ‫الحمد لله ضرب العشالمين‪ ،‬الحمد للششه الششذي أعششد م الجنششة‬ ‫بمقتضى فضششله وكرمششه لعبششاده المششؤمنين‪ ،‬وأعششد م النششاضر‬ ‫بمقتضششى عششدله وحكمتششه للعصششا ة والكششافرين‪ ،‬أحمششده‬ ‫سبحانه ل أحصششي ثنششارء عليششه وأسششتغفره‪ ،‬وأتششوب إليششه‪،‬‬ ‫وأشهد أن ل إلشه إل الله وحششده ل شششريك لششه‪ ،‬وأشششهد‬ ‫دا عبششده وضرسششوله وأصششلى وأسششلم‬ ‫أن سيدنا ونبينا محم ر‬ ‫علششى أفضششل خلقششه محمششد بششن عبششد اللششه‪ ،‬وعلششى آلششه‬ ‫ما‬ ‫وأصحابه وأتباعه‪ ،‬وكل من دعششا بششدعوته صششل ة وسششل ر‬ ‫دالئمين إلى يوم الدين‪.

‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫دوكشم أيهشا المسلمون إن لششم تغششزوه غزاكششم‪ ،‬وفششي‬ ‫فع م‬ ‫غزوه لكشم عسكرريا قضشاء على الحيشا ة الحسششمية‪ ،‬وفششي‬ ‫)( سوضر ة النحل آية ‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫فشششاتقوا اللشششه ‪ -‬أيهشششا المسشششلمون ‪ -‬واسشششتجيبوا للشششه‬ ‫ولرسوله بامتثال الوامر واجتناب النواهي‪ ،‬فششي العسششر‬ ‫جيبوا للششه‬ ‫واليسر والمنشط والمكره وأثر ة عليكم؛ اسششت ئ‬ ‫ولرسوله بإقامة الحدود‪     } :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫بإقامة العدل في أضرض الله وبين عباده كل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫ي‪} ،‬‬ ‫بحسبه وبقدضر مشا ودئلش د‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬بإقامششة الجهششاد عسششكرريا وثقافيـششا‪.31 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.179 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪.135 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪77‬‬ .‬‬ ‫والذي به حياتنا ودعينا إلى الستجابة له والنقيشششاد هششو‬ ‫اليمششان‪ ،‬هششو السششنة والقششرآن‪ ،‬هششو الحششق‪ ..‬وهششذا إخبششاضر‬ ‫صادق ووعد من قادضر على الوفاء ل يخلف الميعاد بأن‬ ‫المستجيب للحق سيحيا حيا ة طيبة‪ ،‬حيا ة عششمز وعمشششل‪:‬‬ ‫نعششم‪ ،‬سششيحيا يتلل لششه نششوضره وضششارء فششي الششدنيا بنششوضر‬ ‫البصير ة وسكنى القلوب‪ ،‬وبقشاء الذكر والثنششاء الجميششل‪،‬‬ ‫‪‬‬ ‫وفي الخشر ة سشيحيا حيشا ة الخلشود ونعشم الحيشا ة }‬ ‫‪           ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫كششانت الحششوال أو قسششت الظششروف إذا دعششاكم اللششه‬ ‫وضرسوله لما يحييكم‪.

18 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النفال آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫غزوه ثقافريا قضاء علششى الششروح المعنويششة‪ -‬عيششارذا بششالله‪-‬‬ ‫فاستجيبوا لله ولرسوله‪ ،‬فليس ثم لمن ل يسششتجيب إل‬ ‫العاضر في الدنيا والنشاضر في الخر ة‪ ،‬ول جرم فلئن كانت‬ ‫الستجابة لله ولرسوله نشششورضرا فششإن عششدمها لظلم‪ ،‬لئششن‬ ‫كانت الستجابة حيششا ة ر فششإن عشدمها لمششوت؟ لئشن كشانت‬ ‫وا فششإن عششدمها لششذل‬‫الستجابة لله ولرسششوله عششرزا وعلشش ر‬ ‫وهوان } ‪.‬‬ ‫ضروى البخاضري عن عالئشة قالت‪ } :‬كانت يمين ضرسول‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬وفششي هششذا اليششذان منششه‬ ‫اللششه‪ :‬ل ومقلششب القلششوب{‬ ‫تعالى بأنه أملك لقلوبنا منا إثششر المششر لنششا بالسششتجابة‪:‬‬ ‫إنششذاضر وتحششذير مششن التششولي عششن شششرع اللششه وعششدم‬ ‫الستجابة له ولرسوله‪ ،‬وإعلم بأن عدم النقيششاد وعششدم‬ ‫السشششتجابة مشششن عوامشششل الحيلولششششة بيشششن المسشششلم‬ ‫والسششتقامة؛ بينششه وبيششن معششالم الحششق‪ ،‬بينششه وبيششن مششا‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬فاتقوا الله‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫يشتهى‪} :‬‬ ‫)( سوضر ة الحج آية ‪. (1) {       ‬‬ ‫عباد الله ‪ :‬إن الحاكم العدل الششرءوف بعبششاده آذننششا‬ ‫من هذه اليشة بأنه أملششك لقلششوب العبششاد منهششم‪ ،‬يقملبهششا‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫كيف يشاء }‬ ‫‪.5 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪78‬‬ .24 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( البخاضري اليمان والنذوضر )‪ ، (6253‬الترمذي النذوضر واليمششان )‪، (1540‬‬ ‫‪3‬‬ ‫النسالئي اليمان والنذوضر )‪ ، (3761‬أبو داود اليمان والنذوضر )‪ ، (3263‬ابششن‬ ‫مششاجه الكفششاضرات )‪ ، (2092‬أحمششد )‪ ، (2/68‬الششداضرمي النششذوضر واليمششان )‬ ‫‪.(2350‬‬ ‫)( سوضر ة الصف آية ‪.

‫خطب مختارة‬ ‫عباد الله وضراقبوه فشإن مصيركم ومرجعكم إليه تعششالى‪،‬‬ ‫وسيجازى المحسن بإحسانه والمسششيء بإسشششاءته‪ ،‬فإمششا‬ ‫دت لمشن اسشتجاب‬ ‫جنشة عرضشها السشموات والضرض أعش م‬ ‫وإمششا نششاضر تلظششى وعششذاب أليششم وسششوء حسششاب لمششن ل‬ ‫يستجيب‪.127‬‬ ‫‪79‬‬ .‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫يقول سبحانه وقوله الحق }‬ ‫‪           ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.18 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( انظر أحاديث الجمعة لفضيلة الشيخ عبد الله بششن حسششن القعششود ‪/ 2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫ن علينششا‬ ‫أقول قولي هذا‪ ،‬وأسأل الله سبحانه أن يمشش م‬ ‫بالستجابة له ولرسوله‪ ،‬وبالثبات على مششا يرضششيه إلششى‬ ‫أن نلقشاه تعشالى‪ ،‬وأن يغفشر لنشا وللمؤمنين والمؤمنات‪،‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫إنه غفوضر ضرحيم‬ ‫)( سوضر ة الرعد آية ‪.

28 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪80‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫وجوب تقديم محبة الله ورلسوله على ما‬ ‫لسواهما‬ ‫الحمشششد للشششه ضرب العشششالمين ول عشششدوان إل علشششى‬ ‫الظالمين وصلوات الله وسلمه علششى خششاتم المرسششلين‬ ‫أحمده سبحانه وأتوب إليشه وأشششهد أن ل إلشششه إل اللششه‬ ‫دا عبششده وضرسششوله‬ ‫وحده ل شريك لششه وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫اللهم صل وسلم على عبدك وضرسولك نبينا محمد وآله‬ ‫وصحابته إلى يوم الدين‪.‬‬ ‫أما بعد ‪          :‬‬ ‫‪            ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫وقال‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪} :‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫تعششالى‪} :‬‬ ‫فالواجب إرذا على كشل‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫مسلم عاقشل موفشق أن يحشب مشا أحبشه الل ه وضرسشوله‬ ‫ويكششره مششا كرهششه اللششه وضرسششوله لتحصششل لششه السششعاد ة‬ ‫والفوز الكبير ول ششك أن النسان ل يؤمن إيمارنا قوي رششا‬ ‫حا حتى يحب مششا أحبششه اللششه وضرسششوله ويبغششض مششا‬ ‫صحي ر‬ ‫قا حششتى‬ ‫أبغضه الله وضرسوله ول يكون المؤمن مؤمرنا ح ر‬ ‫يقدم محبة الرسول ‪ ‬علششى محبششة جميششع الخلششق بششل‬ ‫على محبة الهل والولد والنششاس أجمعيششن‪ ،‬ولهششذا جشششاء‬ ‫في الصحيحشششين عنششه ‪ ‬أنششه قششال‪ } :‬ل يششؤمن أحششدكم‬ ‫حتى أكون أحب إليه من نفسه وولده ووالششده والنششاس‬ ‫)( سوضر ة محمد آية ‪.9 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة محمد آية ‪.

(103‬‬ ‫‪81‬‬ .(2741‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.24 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.‬فششأحب‬ ‫قالوا يا ضرسول الله إنشا نحششب ضربنشا حب رششا شششدي ر‬ ‫ما فأنزل تعالى هشذه الية‪ ،‬وفي‬ ‫الله أن يجعل لحبه عل ر‬ ‫الصحيحشين عن ضرسول اللششه ‪ ‬قششال‪ } :‬ثلث مششن كششن‬ ‫فيه وجششد بهششن حلو ة اليمششان أن يكششون اللششه وضرسششوله‬ ‫أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء ل يحبه إل للششه‬ ‫وأن يكره أن يعود إلى الكفر بعد أن أنقششذه اللششه منششه‬ ‫)‪(4‬‬ ‫فمششن أحششب اللششه‬ ‫كمششا يكششره أن يقششذف فششي النشششاضر{‬ ‫وضرسشوله محبشة صشحيحة صشادقة مششن قلبشه أوجششب لششه‬ ‫ذلشك بقلبشه أن يحشب مشا يحبه الله وضرسوله ويكره مششا‬ ‫يكرهه الله وضرسوله وأن يعمشل بجواضرحه بمقتضششى هششذا‬ ‫)( البخششاضري اليمششان )‪ ، (15‬مسششلم اليمششان )‪ ، (44‬النسششالئي اليمششان‬ ‫‪1‬‬ ‫وشرالئعه )‪ ، (5013‬ابن ماجه المقدمة )‪ ، (67‬الداضرمي الرقاق )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬ثم إن المحبة الصحيحة الصادقة تقتضششي‬ ‫أجمعين{‬ ‫المتابعششششة والموافقشششة فشششي حشششب المحبوبشششات وبغشششض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫المكروهششات‪ ،‬ولهششذا قششال تعششالى‪} :‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫وقال تعششالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫والسبب‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫فششي نششزول هششذه اليششة الكريمششة أن أصششحاب النششبي ‪‬‬ ‫دا‪ .31 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( البخاضري اليمان )‪ ، (16‬مسلم اليمان )‪ ، (43‬الترمذي اليمان )‪(2624‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ،‬النسالئي اليمان وشرالئعه )‪ ، (4987‬ابن ماجه الفتن )‪ ، (4033‬أحمد )‪3/‬‬ ‫‪.

‫خطب مختارة‬ ‫الحب والبغض فإن عمششل بجششواضرحه شششيرئا يخششالف ذلششك‬ ‫دل على عدم محبتششه الواجبششة فعليششه أن يسششتغفر اللششه‬ ‫ويتوب إليه من ذلك ويرجع إلى تكميل المحبة الواجبة‪.‬‬ ‫عباد الله ‪ :‬اعلمششوا أن جميششع المعاصششي إنمششا تنشششأ‬ ‫مششن تقششديم هششوى النسششان ونفسششه علششى محبششة اللششه‬ ‫وضرسوله وكذلك البدع كلها إنما تنشأ من تقششديم الهششوى‬ ‫على الشرع الشريف فكشذلك المعاصشي إنمشا تقشع مشن‬ ‫تقديم الهوى على محبة الله وضرسوله ومحبششة مششا يحبششه‬ ‫ومن كان حبه وبغضه وعطاؤه ومنعه لهوى نفسه كششان‬ ‫صا في إيمانه الواجب فيجششب عليششه التوبششة مششن‬ ‫ذلك نق ر‬ ‫ذلشك والرجوع إلى سنة الرسول صلوات اللششه وسششلمه‬ ‫عليه من تقديم محبة الله وضرسوله وما فيه ضرضاء اللششه‬ ‫وضرسوله على هوى النفس ومراداتهشا فيجشب على كشل‬ ‫مؤمن صادق اليمان محبة الله ومحبشة مششن يحبششه مششن‬ ‫المللئكششششة والرسشششل والنبيششششاء والصشششديقين والششششهداء‬ ‫مششا ولهششذا جششاء أن مششن علمششات وجششود‬ ‫والصالحين عمو ر‬ ‫حلو ة اليمشششان أن يحششب المششرء ل يحبششه إل للششه ومششن‬ ‫أحششب للششه وأبغششض للششه وأعطششى للششه ومنششع للششه فقششد‬ ‫‪       ‬‬ ‫استكمل اليمان }‬ ‫)‪(1‬‬ ‫أستغفر الله لي‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫)( سوضر ة النازعات اليتان ‪.41 ، 40 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪82‬‬ .

‫خطب مختارة‬ ‫ولكشم ولجميششع المسششلمين والمسششلمات مششن كششل ذنششب‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‬ ‫)( انظر خطب الجمع لفضيلة الشيخ عبد الله الخليفي ص ‪.5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪83‬‬ .

‬اعلموا ضرحمني الله وإيششاكم‬ ‫أن الديشن مرجعه إلى الله سششبحانه‪ .‬وطششاف‬ ‫محم ر‬ ‫بالبيت العتيق ووقف بالمشعر الحرام‪ .‬فهششو الحششاكم فيششه‬ ‫وقد أضرسل بالهدى‪ .‬‬ ‫أما بعد ‪ :‬فيا عباد الله‪ .‬أحمشده سبحانه وتعالى على مشششا أنعششم‬ ‫به علينا من النعشم الجسام‪ .‬وأشششهد أن‬ ‫دا عبده وضرسوله أكششرم مششن صششلى وصششام‪ .‬المتفضششل علششى عبششاده بجزيششل النعششام‪ ..‬كمششا قششال جششل وعل‪} :‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ .‬صلى الله عليششه‬ ‫وعلى آله وأصحابه البرضر ة الكرام عدد مششا جلششى النهششاضر‬ ‫الظلم‪...65 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الشوضرى آية ‪.‬فالله سبحانه وتعششالى أقسششم فششي كتششابه العزيششز‬ ‫‪{‬‬ ‫بأنه ل يؤمن من ل يحكمه في كل مششا تنششازع فيششه هششو‬ ‫جششا ممششا‬ ‫وغيره ثم يرضى بحكمه ول يجد في نفسه حر ر‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪.‬وأشهد أن ل إلششه إل اللششه‬ ‫وحده ل شريك له الملك القششدوس السششلم‪ ..‬فهو المام العظششم الششذي ل يقبششل‬ ‫اللششه إيمششان النششاس حششتى يعرضششوا أمششر الششدين عليششه‬ ‫‪‬‬ ‫ويرجعوا في التحكيشم إليششه‪ ..‬الششذي‬ ‫أحششل لنششا الطيبششات وحششرم الحششرام علششى أيششدي ضرسششله‬ ‫وأنبيالئه الكرام‪ ... ‫خطب مختارة‬ ‫وجوب تحكيم أمر رلسوله ‪‬‬ ‫الحمد لله باعث الرسششل بآيششاته‪ ،‬المششبين الحلل مششن‬ ‫الحرام‪ ...‬وقال‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫عز من قالئل‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ .10 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪84‬‬ .

‬والطيبششات‬ ‫للطيششبين‪ ..68 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النحل آية ‪..‬والخششبيثون للخبيثششات‪ ....‬فهذا ممن قال الله فيهششم‬ ‫‪       ‬‬ ‫}‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ..‬والطيبششون للطيبششات‪ .‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ..‬فإن الطيب‬ ‫ل يناسبه إل الطيب ول يشألف من العمال إل طيبها‪.‬فالكلمششات والعمشششال‪..‬‬ ‫فهششو يعبششد اللششه وحششده ل شششريك لششه بعبششادته ويششؤثر‬ ‫مرضششاته علششى هششوى نفسششه ويحسششن إلششى خلقششه مششا‬ ‫استطاع فيعاملهم‪ .‬فششالله جعششل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫الخبيثششات للخبيششثين‪ ..‬وأخششبر سششبحانه أنششه ليششس لمششؤمن أن يختششاضر‬ ‫لنفسه شيرئا بعد أمر ضرسوله ‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫حكم بششه‪ .‬‬ ‫)( سوضر ة القصص آية ‪.‬والغلظششة علششى أعششداء اللششه ول يختششاضر مششن‬ ‫المطاعم إل أطيبها وهو الحلل الهنششي الششذي يغششذي بششه‬ ‫البدن والروح أحسن تغذية ول يختاضر مششن الصششحاب إل‬ ‫الطيبين ويكشون مثواه طيربا‪ .32 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪85‬‬ ..‬فالطيب‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫قال تعالى‪} :‬‬ ‫من كل شيء هششو مختششاضره وأمششا خلقششه فعششام للنششوعين‬ ‫وبهذا بيعلم عنوان السعاد ة للعبد وشقاوته‪ ..‬مما يحششب أن يعششاملوه بششه ولشه مششن‬ ‫الخشششلق أطيبهششا كششالحلم والوقششاضر والرحمششة والصششبر‬ ‫والوفاء وسهولة الجانب والصششدق وسششلمة الصششدضر مششن‬ ‫الغل والغش والحقد والحسششد والتواضششع لهششل اليمششان‬ ‫والعششز ة‪ ... ‬إذا أمر فأمره حتششم‬ ‫والله هششو المتفشرد بششالخلق والختيشاضر مششن المخلوقشات‪.

‫خطب مختارة‬

‫والنسششاء الطيبششات لمناسششبيها مششن الطيششبين‪ ..‬والكلمششات‬
‫والعمال والنسششاء الخبيثشششات لمناسششبيها مششن الخبيششثين‪..‬‬
‫وجعششل الخششبيث بحششذافيره فششي النششاضر‪ ..‬وجعششل الطشششيب‬
‫بحذافيره في الجنششة‪ ..‬وجعششل الششدوضر ثلث رششا دارضرا أخلصششت‬
‫للطيبين‪ ،‬وهي حششرام علشى غيششر الطيششبين وهشي الجنششة‪،‬‬
‫وداضرا أخلصششششت للخبيشششثين والخبيثشششات ول يشششدخلها إل‬
‫الخبيثون وهي الناضر‪ ،‬ودارضرا امتزج فيها الطيب والخششبيث‬
‫وخلط بينهما وهششي هششذه الدنيشششا وبهششذا البتلء والمحنششة‬
‫وهذا كله بموجب الحكمشة اللهية فإذا كشان يوم المعاد‬
‫ميز الله الخبيث من الطيب فجعل الطيب وأهله علششى‬
‫حد ة ل يخشالطهم غيرهشم‪ ..‬وجعشل الخشبيث وأهلشه علشى‬
‫حد ة ل يخالطهم غيرهم‪ .‬فعاد المر إلى داضريششن‪ ..‬الجنششة‬
‫وهششي داضر الطيششبين والنششاضر وهششي داضر الخبيششثين‪ ..‬فأنشششأ‬
‫سبحانه وتعالى مشن أعمشال الفريقين ثششوابهم وعقششابهم‬
‫فجعشل طيبات أقششوالهم وأعمششالهم وأخلقهششم هششي عيششن‬
‫نعيمهم ولذاتهم فأنشأ لهم منها أكمشل أسششباب النعيشششم‬
‫والسششروضر وجعششل خبيثششات أقششوال الخريششن وأعمششالهم‬
‫وأخلقهم هي عين عذابهشم وآلمهم فأنششششأ لهششم منهشششا‬
‫أعظم أسباب العقششاب والشششقاو ة وآلم العششذاب‪ ..‬فششالله‬
‫سبحانه جعل للسشعاد ة والشقاو ة عنوان رششا بيعرفشششان بششه‪..‬‬
‫فالخبيث يتفجر من قلبه الخبث على لسانه وجواضرحه‪..‬‬
‫والطيب يتفجر من قلبه الطيب على لسانه وجواضرحه‪..‬‬
‫وقشد يكون في الشخص مادتان فأيهما غلب عليه كششان‬

‫‪86‬‬

‫خطب مختارة‬

‫من أهله‪ .‬فإذا أضراد الله بالعبد خيرا طهششره مششن المششاد ة‬
‫الخبيثة قبل الوفا ة فيوافي ضربه يوم القيامة مطهششررا فل‬
‫يحتاج إلى تطهيره بالناضر فيطهره منها ما يوفق له من‬
‫التوبة والحسنات والمصشالئب المكفر ة حتى يلقى الله‪..‬‬
‫ومشا عليشه خطيئشة‪ ،‬ويمسشك عشن الخشر مشواد التطهيشر‬
‫فيلقاه يوم القيامة بمشاد ة خبيثشة ومششاد ة طيبشة وحكمشة‬
‫الله تأبى أن يجاوضره أحد في داضره بخباثته فيدخله الناضر‬
‫طهر ة له وتصفية‪ ..‬ولما كان المششؤمن الطيششب المطهششر‬
‫مبرأ من الخبشالئث كشانت النشاضر حرامـا عليششه‪ ..‬فيششا عبششاد‬
‫الله تمسكوا بهدى نبيكم ‪ ‬واجعلوه أسوتكم وإمامكم‬
‫في كل ما تعملون من أفعششال وأقششوال ول تميلششوا إلششى‬
‫اتباع النفششس والهششوى والشششيطان فششإنكم فششي داضر ابتلء‬
‫وامتحان فطاعة الرسول طاعة للششه‪ ..‬والرسششول يأمرنششا‬
‫بششأمر اللششه يششبين لنششا الحلل مششن الحششرام‪ ..‬وينهانششا عششن‬
‫النحششراف واتبششاع الهششواء والضششلل أعششوذ بششالله مششن‬
‫‪     ‬‬ ‫الشيطان الرجيم }‬
‫)‪(1‬‬
‫باضرك‬ ‫‪{‬‬ ‫‪         ‬‬

‫الله لي ولكم في القرآن العظيم‪ ..‬ونفعشني وإياكم بمششا‬
‫فيششه مششن اليششات والششذكر الحكيششم أقششول قششولي هششذا‬
‫وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسالئر المسلمين مششن‬
‫)‪(2‬‬
‫‪.‬‬ ‫كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‬

‫)( سوضر ة الحشر آية ‪.7 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( انظر الخطب المنبرية للشيخ إبراهيم آل يوسف ‪.230‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪87‬‬

‫خطب مختارة‬

‫أركان اللسلم الخمسة‬
‫‪        ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪           ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪         ‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪} :   :   ‬‬
‫‪      ‬‬
‫)‪(1‬‬
‫‪ .‬يأمر الله عباده المؤمنين بأن‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬

‫يعبدوه وحده‪ ،‬بأن يركعوا ويسجدوا لشه وحشده‪ ،‬يأمرهم‬
‫بأن يفعلوا الخشير لعلهم يرشششدون‪ .‬فعششل الخيششر هششذا يششا‬
‫عباد الله فيه المر بالمعروف‪ ،‬فيه النهي عشن المنكششر‪،‬‬
‫فيه العباد ة والتوحيشد لله سبحانه‪ ،‬فيشه البر والحسشان‪،‬‬
‫فيشششه النصشششح وهدايششة العبششاد وإضرشششادهم إلششى صلحهشششم‬
‫وسششعادتهم‪ .‬كشششل ذلششك يششا عبشششاد اللششه يأمرنششا اللششه بششه‬
‫ويرضاه لنا ويجازي عليه ويثيب من عمل به‪.‬‬
‫عبمماد اللممه ‪ :‬بنششي السششلم علششى أضركششان خمسششة ل‬
‫ما إل إذا أقششر بهششا وأداهششا كاملششة‬
‫يكششون النسشششان مسششل ر‬
‫بإيمششان صشششادق وإخشششل ص‪ .‬هششذه القواعششد الخمششس أيهششا‬
‫دا‬
‫المسششلمون‪ :‬شششهاد ة أن ل إلششه إل اللششه‪ ،‬وأن محمشش ر‬
‫ضرسشششول اللششه‪ ،‬وإقششام الصششل ة‪ ،‬وإيتششاء الزكششا ة‪ ،‬وصششوم‬
‫ضرمضان‪ ،‬وحششج بيشششت اللششه الحششرام لمشششن اسششتطاع إليششه‬

‫)( سوضر ة الحج آية ‪.77 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪88‬‬

‫خطب مختارة‬

‫السبيل‪ .‬فشهاد ة أن ل إله إل الله تعني ل معبود بحششق‬
‫إل الله‪ .‬هشي توجب أداء العبادات لله وحده‪ ،‬فل دعشششاء‬
‫ول خضششوع ول خشششوع إل للششه وحششده‪ ،‬ول اسششتعانة ول‬
‫استغاثة إل بالله وحده‪.‬‬
‫ل خوف ول ضرجششاء إل مششن اللششه وحششده‪ ،‬ل يجششوز ول‬
‫يصشح صرف شيء من ذلك لغير اللششه كالئن رششا مششن كششان‬
‫دا ضرسششول‬
‫وإل فالشهاد ة غيششر نافعششة‪ ،‬وشششهاد ة أن محمشش ر‬
‫اللشه‪ :‬طشاعته فششي أمشره حيششن يششأمر‪ ،‬وتشرك نهيشه حيششن‬
‫‪‬‬ ‫ينهى‪ ،‬وتحكيشم‪ .‬شريعته‪ ،‬وقبول حكمه والرضى به‪} :‬‬
‫‪           ‬‬
‫)‪(1‬‬
‫‪‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬

‫‪      :   ‬‬
‫‪        .‬‬
‫‪         ‬‬
‫‪‬‬ ‫‪} :         ‬‬
‫)‪(2‬‬
‫وزكا ة المششال‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬

‫ضركششن الششدين إذا أخرجشششت عششن طيشششب نفشششس طهنششرت‬
‫النفششس وز ن‬
‫كتهششا وزكششت المشششال ونمتششه‪ .‬أداؤهشششا يبعشششد‬
‫المسلم عن ضرذيلة الشششح والبخششل‪ ،‬وهششي حششق للفقششراء‬
‫والمساكين مششن المسششلمين‪ ،‬جششزء قليششل مششن المششال ل‬
‫ينقصه‪ ،‬ومتى أخرج عن إيمان وإخل ص‪ ،‬طيبة به نفس‬

‫)( سوضر ة النساء آية ‪.65 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( سوضر ة العنكبوت آية ‪.45 :‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪89‬‬

‫خطب مختارة‬

‫المخشششرج وأعطششي لمسششتحقه وأصششحابه مششن الفقششراء‬
‫والمساكين وبقية المستحقين للزكا ة إن وجششدوا‪ :‬تطيششب‬
‫نفوسهم بذلك وترضى وتطمئشن‪ ،‬وتطهر نفس المزكششي‬
‫وينمو ماله ويحفظ من الفات‪ .‬زكا ة الجاه لمن أعطششاه‬
‫‪  ‬‬ ‫ها لها أهميتها ووزنهشا عنشد الله‪} :‬‬
‫الله جا ر‬
‫}‬ ‫ويقول ضرسول الله ‪‬‬ ‫)‪(1‬‬
‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬
‫)‪(2‬‬
‫فششاتقوا اللششه عبششاد اللششه فششي ذلششك‬ ‫اشششفعوا تششؤجروا{‬
‫وأخلصوا له النية والعمل‪ .‬صوم شششهر ضرمضششان فريضششة‬
‫الله عليكم‪ ،‬وأعمال العباد لهم إل الصوم فإنه لله وهو‬
‫سبحانه يتقبله من عباده المؤمنين ويشثيبهم عليشه واللشه‬
‫عنده حسن الثواب‪ .‬يدع النسان طعامه وشرابه‪ ،‬يمنششع‬
‫نفسه من الشهوات تقرربا إلى ضربه وامتثارل لمره يرجششو‬
‫ضرحمته وعفششوه وبششره‪ .‬والصششوم يششا عبششاد اللششه مششع ذلششك‬
‫إمسشششاك للجشششواضرح عششن اضرتكشششاب الثششام‪ ،‬فصششوم اليششد‬
‫إمساكها عن اليذاء وتنشاول المحرمات‪ ،‬وصششوم الرجششل‬
‫إمساكها عن السعي إلى الفساد والسعي إلى كششل مششا‬
‫يغضب الله‪ ،‬وصوم اللسان إمساكه عن كل منكر ولغو‬
‫وزوضر وغيبششة‪ ،‬وصششوم الذن عششدم الصششغاء إلششى الفششك‬
‫وعدم استماع الكشاذيب والنميمشششة والغنشششاء والمزاميششر‪،‬‬
‫مششا خاصشة‬
‫وصوم العين عدم النظر إلى المحرمات عمو ر‬
‫النساء الجانب والتطل ع إلشى السشراضر والعشوضرات وفشي‬

‫)( سوضر ة النساء آية ‪.85 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( البخاضري الزكششا ة )‪ ، (1365‬مسششلم الششبر والصششلة والداب )‪ ، (2627‬أبششو‬ ‫‪2‬‬

‫داود الدب )‪ ، (5131‬أحمد )‪.(4/400‬‬

‫‪90‬‬

‫خطب مختارة‬

‫ذلك كله يقول ضرسول الله ‪ } ‬إنما الصوم جنششة فششإذا‬
‫)‪(1‬‬
‫‪.‬‬
‫ما فل يرفث ول يجهل{‬
‫كان أحدكم صالئ ر‬
‫أيها المسلمون ‪ :‬شهر ضرمضان خصشه الل ه بشالخير‬
‫والبركششة والحسشششان‪ ،‬أنششزل فيششه القششرآن هششدى للنششاس‬
‫وضرحمة‪ ،‬وفرض صيامشه وسن قيامه ضرسششول اللششه ‪. ‬‬
‫قال ‪ } ‬من صام ضرمضان إيمارنا واحتساربا غفر له مششا‬
‫)‪(2‬‬
‫‪.‬‬ ‫تقدم من ذنبه{‬
‫‪     :  ‬‬
‫‪ .       ‬‬
‫‪     :  ‬‬
‫‪   .     ‬‬
‫)‪( ‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪    ‬‬

‫)( البخاضري الصوم )‪ ، (1795‬مسلم الصششيام )‪ ، (1151‬الترمششذي الصششوم )‬ ‫‪1‬‬

‫‪ ، (764‬النسالئي الصششيام )‪ ، (2216‬أبششو داود الصششوم )‪ ، (2363‬ابششن مششاجه‬
‫الصيام )‪ ، (1691‬أحمد )‪ ، (2/462‬مالك الصيام )‪ ، (689‬الششداضرمي الصششوم‬
‫)‪.(1771‬‬
‫)( البخاضري اليمششان )‪ ، (38‬مسششلم صششل ة المسششافرين وقصششرها )‪، (760‬‬ ‫‪2‬‬

‫الترمششذي الصششوم )‪ ، (683‬النسششالئي الصششيام )‪ ، (2203‬أبششو داود الصششل ة )‬
‫‪ ، (1372‬أحمد )‪.(2/241‬‬
‫)( انظر من أحاديث المنبر لفضيلة الشيخ عبد العزيز بششن عبششد اللششه بششن‬ ‫‪3‬‬

‫حسن آل الشيخ ص‪.109 :‬‬

‫‪91‬‬

‫خطب مختارة‬

‫اللسلم هو المنقذ‬
‫الحمد لله المتفرد بشالقدضر ة والحكمششة منششزل الكتششاب‬
‫س آياته وأشهد أن ل إله إل اللششه‬‫على عبشده ليدمبر النا ب‬
‫دا عبششده وضرسششوله‬
‫وحشده ل شريك له وأشهد أن محمششش ر‬
‫وبعد‪:‬‬
‫دا ‪ ‬بالهدى وديششن‬
‫فقد أضرسل الله ‪ ‬ضرسوله محم ر‬
‫دا ومبشششررا ونششذيررا‬
‫الحق‪ ،‬وبعثشه إلى الناس كافششة شششاه ر‬
‫جا منيررا‪.‬‬
‫وداعريا إلى الله بإذنه وسرا ر‬
‫كششان النششاس يششتيهون فششي بيششداء الكفششر والضشششلل‪،‬‬
‫ويحيششون حيششا ة الجاهليششة والفوضششى‪ ،‬فل حششق يقششام‪ ،‬ول‬
‫هدى يتبع‪ ،‬ول قالئد يقتفى أثره‪ ،‬أو مصلشح ينقذ النششاس‬
‫بدعوته وكفاحه‪.‬‬
‫حتى بعث الله ‪ ‬النبي الكريم محمد بن عبد اللششه‬
‫‪ ‬فكشششان القالئششد المنتظششر والمصششلح المرجششو والمنقششذ‬
‫المرتقب‪.‬‬
‫‪       ‬‬ ‫}‬
‫)‪(1‬‬
‫أجل‪ ..‬كان‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬

‫محمد ‪ ‬منق ر‬
‫ذا منتظررا‪ ،‬ومصلحا مرتقربا لنشه قد هدى‬
‫الخلق من الضللة‪ ،‬وأنقذهم من الجهالة‪ ،‬ودعاهم إلششى‬
‫الخو ة واليمان وعباد ة الملك الديان‪.‬‬
‫قا وهدى وضرسششالة إصششلح وتحريششر‬
‫لما كانت دعوته ح ر‬
‫وبناء ولما كششانت القلششوب ظامئششة إلششى الحششق‪ ،‬متطلعششة‬

‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.33 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪92‬‬

9 ، 8 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪93‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫إلى النششوضر‪ ،‬بعششد أن لفهششا الباطششل بظلمششه فقششد تحقششق‬ ‫للحيششا ة الصششلح المنشششود‪ ،‬والسشششلم والنظششام‪ ،‬وأسششرع‬ ‫النشاس إلى كنشف اليمان وضروضة السلم‪ ،‬ودخلوا فششي‬ ‫جا‪.‬‬ ‫دين "الله" أفوا ر‬ ‫ثم تفتحت قلوبهم وانشرحت صششدوضرهم وضرأوا الهششدى‬ ‫الذي ليس معه ضششلل والحششق الششذي ل يشششوبه باطششل‪،‬‬ ‫فاستمسكوا بما جشششاءهم مششن عنششد اللششه واتبعششوا النششبي‬ ‫الذي أضرسششله لنقششاذهم‪ ،‬وأحبششوه وآزضروه‪ ،‬وكششانوا أعوان رششا‬ ‫فششي دعششوته وجهششاده‪ ،‬فقششامت علششى عواتقهشششم ضرحشششى‬ ‫المعشششاضرك والحششروب‪ ،‬الششتي داضرت علششى حششزب الكفششر‪،‬‬ ‫وعصبة الباطل وأنصاضر الشيطان‪.‬‬ ‫)( سوضر ة الفتح اليتان ‪.‬‬ ‫وقدموا أضرواحهم ضرخيصة فششي سششبيل "اللششه" الششذي‬ ‫آمنوا بوحدانيتشه ووجوده واتبعششوا النششوضر الششذي أنزلششه‪،‬‬ ‫والرسول الشذي أضرسله‪ ،‬وفي ذلك يقول الله تعششالى‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫}‬ ‫‪      ‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬إن السلم هو النوضر اللهي الذي‬ ‫محى ظلم الحيا ة وأشرق في آفاق الششدنيا وهششو الششدين‬ ‫القيششم الششذي مل القلششوب الفاضرغششة باليمششان‪ ،‬وعمرهششا‬ ‫باليقين والخل ص‪ ،‬وهو الدعو ة الخالد ة التي هي دعششو ة‬ ‫إصلح وتحرير وبناء‪ ،‬في كل زمان ومكان‪.

‬‬ ‫البقر ة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫أجشششل إن السششلم دعششو ة خالششد ة لنششه صششبغة اللششه‬ ‫{ ‪‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫وصنعته‪ ،‬ووحيه وحكمته وقد قال‬ ‫)‪(1‬‬ ‫وقششال‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫}‪‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫سبحانه‪} :‬‬ ‫فأين أولئشششك الششذين يوقنششون بششأن السششلم حكمششة اللششه‬ ‫وصبغته‪ ،‬وأن القرآن تنزيله وكلمته‪ ،‬ثم يعملون بحكمه‪،‬‬ ‫ويعتصمون بحبله‪ ،‬ويهتشششدون بهششديه‪ ،‬ويأخششذون بمنششاهجه‬ ‫السلمية الراقية‪ ،‬وسششننه التشششريعية المتبعششة‪ ،‬ودعوتشششه‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫الهادية الهادفة }‬ ‫‪        ‬‬ ‫}‬ ‫‪           ‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫يجب أن تعلموا أن السلم قد أنزله الله ‪ ‬ليكون‬ ‫العلج الناجح الحاسم لكل أدواء الحيا ة‪ ،‬والبلسم الششذي‬ ‫يهشب للنسشانية العافية من اللم والفتن والثام‪.9 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬ ‫فصلت آية ‪.‬‬ ‫والسلم لزال إلى اليوم وحتى قيام السششاعة دعششو ة‬ ‫إصششلحية هاديششة بنششاء ة ليششس لهششا نظيششر ول مثيششل‪ ،‬تمل‬ ‫الفراغ‪ ،‬وتقضششي علششى الفوضششى وتحقششق الهششدى وتقيششم‬ ‫العدالة وتمنع البغي والفسشاد وتفرض السشلم والنظششام‬ ‫وتوفر الخو ة والوفاق والولئام‪.138 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬ ‫المالئد ة آية ‪.50 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬ ‫السراء آية ‪.33 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬ ‫‪94‬‬ .

‬‬ ‫‪95‬‬ .‬‬ ‫وبعممد‪ :‬إنششششني أقولهشششا لشششوجه "اللممه" ذي الجششششلل‬ ‫ي‪ :‬إن كتاب الله‬‫والكشرام‪ ،‬وفاء بحق التبليغ الملقى عل م‬ ‫وسنة ضرسوله هما الحشق الذي ل يأتيه الباطل‪ ،‬واليقيششن‬ ‫الذي ل يتطرق إليه الشك‪ ،‬والنوضر الذي يمحق الظلمة‪،‬‬ ‫والرشاد الذي ينفي الغي والضياع عن البشر أجمعين‪.‬‬ ‫وإن المسلمين لن يلقوا خيررا ولن يهبهششم اللششه عششرزا‬ ‫ونصششررا ولشششن يشششعروا بطيششب الحيشششا ة واسششتقراضرها إل‬ ‫بششالرجوع إلششى السششلم والتمسششك بكتششاب اللششه وسششنة‬ ‫ضرسوله‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وإن المسلمين اليوم لفي أمس الحاجششة إلششى دعششو ة‬ ‫السشلم وهششدى القشرآن‪ ،‬إنهششم فشي حال ة مزضريشة مشن‬ ‫التخششاذل والضششعف والحشششير ة والضشششلل‪ ،‬وضركششوب الثششام‬ ‫واتباع الششهوات ول منقشذ لهشم إل السلم الششذي جشششاء‬ ‫به هادينا ومنقذنا محمد عليه الصل ة والسلم‪.‬‬ ‫فكيششف يضششل المسششلمون وعنششدهم كتششاب اللششه تتلششى‬ ‫آياتشه وسنة ضرسوله ينشششر هششداها؟ وكيششف يشششكون مششن‬ ‫فساد الوضشاع واضطراب الحيششا ة وبيششن أيششديهم حكمششة‬ ‫اللششه العليششم الخششبير؟ وفيهششا صششلح أمرهششم فششي الششدنيا‬ ‫والخر ة وعز الحيا ة وطيب العيش واستقراضره‪.

‫خطب مختارة‬ ‫وصششدق عليششه الصششل ة والسششلم حيششث قششال‪ } :‬تركششت‬ ‫دا‪ :‬كتششاب‬ ‫فيكم ما إن تمسكتم به لششن تضششلوا بعششدي أبشش ر‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)( مسلم الحج )‪ ، (1218‬الترمذي المناقب )‪ ، (3786‬أبو داود المناسششك )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (1905‬ابن ماجه المناسك )‪ ، (3074‬أحمد )‪ ، (3/321‬الداضرمي المناسك‬ ‫)‪.‬‬ ‫الله وسنتي‪ ،‬أل هل بلغت؟ اللهم اشهد{‬ ‫باضرك الله لي ولكم في القششرآن العظيششم أقششول هششذا‬ ‫القول وأستغفر الله لي ولكم ولسششالئر المسششلمين مششن‬ ‫كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‪.(1850‬‬ ‫‪96‬‬ .

122 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬ ‫سوضر ة هود آية ‪.‬فالستعانة والتوكشل عليه من أعظم‬ ‫فاستعن بالله{‬ ‫واجبات اليمان‪ ،‬وأفضل العمال المقربة إلى الرحمششن‪،‬‬ ‫فإن المشوضر كلها ل تحصل ول تتششم إل بالسششتعانة بششالله‬ ‫ول عاصم للعبد سوى العتمشاد على الله فإن ما شششاء‬ ‫الله كان وما لم يششأ لشم يكششن‪ ،‬ول تحشول للعبشاد مششن‬ ‫حال إلى حشال إل بالله‪ ،‬ول قدضره لهم على طاعة الله‬ ‫سوضر ة آل عمران آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫التوكل على الله‬ ‫الحمششد للششه القششوي المششتين‪ ،‬الملششك الحششق المبشششين‪،‬‬ ‫وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه فإيششاه نعبششد وإيششاه نسششتعين‪،‬‬ ‫دا عبده وضرسوله سيد المرسلين‪ ،‬وإمام‬ ‫وأشهد أن محم ر‬ ‫المتقيششن اللهششم صششل وسششلم علششى محمششد وعلششى آلششه‬ ‫وأصحابه أجمعين‪ ،‬وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم‬ ‫الدين‪.(1/308‬‬ ‫)(‬ ‫‪6‬‬ ‫‪97‬‬ .88 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬ ‫سوضر ة الفاتحة آية ‪.5 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪5‬‬ ‫الترمذي صفة القيامة والرقالئق والوضرع )‪ ، (2516‬أحمد )‪.78 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬ ‫سوضر ة هود آية ‪.‬‬ ‫أما بعد‪ :‬أيهششا النششاس اتقششوا اللششه‪ ،‬واعتصششموا بحبششل‬ ‫الله‪ ،‬واتكلوا في أموضركشم كلها على اللشه‪ ،‬قشال تعشالى‪:‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪} ،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫}‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪} ،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪} ، (3) {‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪} ،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫وقشششال ‪ } ‬إذا سشششألت فاسشششأل اللشششه وإذا اسشششتعنت‬ ‫)‪(6‬‬ ‫‪ .123 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬ ‫سوضر ة الحج آية ‪.

(1‬فوصششف ‪‬‬ ‫المتوكل على الله بوصفين السششعي فششي طلششب الششرزق‬ ‫والعتمششاد القششوى علششى مسششبب السششباب‪ ،‬فمششن فقششد‬ ‫الوصششفين أو أحششدهما خسششر وخششاب ومششن سششعى فششي‬ ‫السباب المباحة واعتمد علششى ضربششه وشششكر المششولى إذا‬ ‫حصششلت لششه المحبوبششات‪ ،‬وصششبر لحكمششه عنششد المصششالئب‬ ‫والكريهششات‪ ،‬فقششد فششاز وأنجششح واسششتولى علششى جميششع‬ ‫الكمالت‪ ،‬من علم أنه فقير إلى ضربه فششي كششل أحششواله‬ ‫كيف ل يتوكل عليه‪ ،‬ومن علم أنه عشاجز مضششطر إلششى‬ ‫موله كيف ل يستعين بشه وينيششب إليشه‪ ،‬ومششن تيقششن أن‬ ‫الموضر كلها بيد الله كيف ل يطلبها ممن هي في يديه‪،‬‬ ‫ومن علم بسعة غناه وجوده كيشف ل يلجشأ فششي أمششوضره‬ ‫كلها إليه‪ ،‬ومن استيقن أنششه أضرحششم بعبششاده مششن الوالششد ة‬ ‫بولدها كيف ل يطمئن قلبشه إلى تدبيره‪ ،‬ومن علم أنششه‬ ‫حكيم في كل ما قضششاه كيششف ل يرضششى بتقششديره‪ ،‬فيششا‬ ‫أيها العبد المقبل علششى الخيششر إنششك لششن تنششاله إل ببششذل‬ ‫المجهود‪ ،‬والستعانة والعتمشاد علششى المعبششود‪ ،‬ويششا أيهششا‬ ‫المجاهد نفسه عششن المعاصششي والششذنوب‪ ،‬إنششه ل يتيسششر‬ ‫)( الترمذي الزهد )‪ ، (2344‬ابن ماجه الزهد )‪ ، (4164‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫إل بتوفيق الله‪ ،‬ول مشانع لهم من الشر والمعاصششي إل‬ ‫عصمة الله‪ ،‬وكذلك أسششباب الششرزق ل تحصششل وتتششم إل‬ ‫}‬ ‫بالسعي في الطلب مع التوكل علششى اللششه‪ ،‬قششال ‪‬‬ ‫لو تششوكلتم علششى اللششه حششق تششوكله لرزقكششم كمشا يششرزق‬ ‫الطيششر تغششدو خماصششا وتششروح بطارنششا{ )‪ .(1/30‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪98‬‬ .

‬‬ ‫باضرك الله لي ولكم‬ ‫)( سوضر ة الممتحنة آية ‪.4 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة العنكبوت آية ‪.60 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫) ( انظر الفواكه الشهية لفضيلة العلمة الشيخ عبد الرحمن بششن سششعدي‬ ‫‪3‬‬ ‫ ص ‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫لك تركها إل بقششو ة العتصششام بعلم الغيششوب‪ ،‬فششإنه مششن‬ ‫توكل عليه كفاه ومششن اسششتعان بششه واعتصششم أصششلح لششه‬ ‫دينه ودنياه‪ ،‬ومن أعجب بنفسه وانقطع قلبه عششن ضربششه‬ ‫خاب وخسر بأوله وبأخراه‪ ،‬فكم من ضعيف عششاجز عششن‬ ‫مصالحه قوي توكله على ضربه فأعشانه عليهشا‪ ،‬وكشم مشن‬ ‫قوي اعتمد على قوته فخانته أحوج ما يكون إليهششا‪ ،‬مششا‬ ‫ثم إل عون الله وتوفيقه فهو عششد ة المششؤمنين‪ ،‬ول فلح‬ ‫ول سعاد ة إل بعباد ة اللششه والسششتعانة بششه فهششو المعبششود‬ ‫‪    ‬‬ ‫قا وهو نعم المعين‪} ،‬‬ ‫ح ر‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪}.21‬‬ ‫‪99‬‬ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.

(1/43‬‬ ‫‪100‬‬ ..‬فكل عمششل ل يششراد بشششه وجششه‬ ‫لكشل امرئ ما نوى{‬ ‫الله فهو باطل ل ثمر ة لشه فششي الشدنيا ول فششي الخششر ة‬ ‫إذا كششان هششذا العمششل يفتقششر إلششى النيشششة‪ ،‬والنيششة عنششد‬ ‫العلمشاء يراد بها معنيان ‪ -‬أحدهما تمييششز العبششادات عششن‬ ‫العشادات كتمييز الغسل عن الجنابششة عششن غسششل التششبرد‬ ‫والتنظف‪ ،‬وتمييششز العبششادات بعضششها عششن بعشششض كتمييششز‬ ‫صششل ة الظهششر عششن صششل ة العصششر‪ ،‬مثرل وتمييششز صششيام‬ ‫ضرمضشان عن صيام غيره ‪ -‬والمعنى الثششاني للنيششة تمييششز‬ ‫المقصود بالعمل هل هو لل ه وحششده‪ ،‬أو لل ه ولغيشره ‪-‬‬ ‫وهششذا هششو محششل الهتمششام ومنششاط السششعاد ة والششششقاو ة‬ ‫دا فششي‬ ‫والثواب والعقاب ‪ -‬فقد يعمل الثنششان عمرل واحشش ر‬ ‫)( البخاضري بدء الشوحي )‪ ، (1‬مسششلم المشاضر ة )‪ ، (1907‬الترمششذي فضشالئل‬ ‫‪1‬‬ ‫الجهاد )‪ ، (1647‬النسالئي الطهاضر ة )‪ ، (75‬أبششو داود الطلق )‪ ، (2201‬ابششن‬ ‫ماجه الزهد )‪ ، (4227‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وجوب إخل ص النية في العمال‬ ‫الحمد لله ضرب العششالمين‪ ،‬وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه‬ ‫صششا لششه الششدين‪ ،‬وأشششهد أن‬ ‫وحشششده ل شششريك لشششه مخل ر‬ ‫دا عبده وضرسوله الصشادق المين‪ ،‬صلى اللششه عليششه‬ ‫محم ر‬ ‫وعلى آله وأصششحابه والتششابعين لهششم بإحسششان إلششى يششوم‬ ‫ما كثيررا‪..‬‬ ‫الدين وسلم تسلي ر‬ ‫أممما بعممد‪ :‬أيهششا النشششاس اتقششوا اللششه تعششالى وألزمششوا‬ ‫الخشششل ص لششوجهه فششي أعمششالكم وأقششوالكم فقششد ضروى‬ ‫البخاضري ومسلم عن عمر بن الخطاب ‪ ‬قال‪ :‬سمعت‬ ‫ضرسششول اللششه ‪ ‬يقششول‪ } :‬إنمششا العمششال بالنيششات وإنمششا‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ .

‬ومن كشانت هجرته‬ ‫ح ر‬ ‫من داضر الششرك إلى داضر السلم لطلب دنيا أو للتزوج‬ ‫بامرأ ة فهذا ليس كالمهاجر إلى الله وضرسوله وإنما هششو‬ ‫)( سوضر ة السراء اليتان ‪.(1/43‬‬ ‫‪101‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫الصششوضر ة ويكششون تعبهمششا متسششاوريا‪ ،‬لكششن أحدهمشششا يثششاب‬ ‫والخر ل ثواب له أو يعشاقب نظششررا لختلف المقاصششد‪.‬‬ ‫قال تعالى‪         } :‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫ولهذا قشال بعشض العلمشاء‪ :‬إنمششا تفاضشلوا‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫بالضرادات و لم يتفاضلوا بالصوم والصل ة‪ .‬والهجر ة مششن‬ ‫بلد الكفر إلى بلد السلم من أفضل العمال لكنهششا ل‬ ‫تكون كذلك إل بالنية ل بمجشرد النتقششال مششن بلششد إلششى‬ ‫بلد مششن غيششر قصششد ومقصششود دنيششوي‪ ،‬قششال ‪ } ‬فمششن‬ ‫كششانت هجرتششه إلششى اللششه وضرسششوله فهجرتششه إلششى اللششه‬ ‫وضرسششوله ومششن كششانت هجرتششه لششدنيا يصششيبها أو امششرأ ة‬ ‫‪ ،‬فششأخبر ‪ ‬أن‬ ‫)‪(2‬‬ ‫ينكحها فهجرته إلى ما هششاجر إليششه{‬ ‫هذه الهجر ة تختلف باختلف المقاصد والنيات بها‪ ،‬فمن‬ ‫هشاجر إلشى داضر السشلم حربشا لل ه وضرسشوله وضرغبشة فشي‬ ‫تعلم دين السلم وإظهاضره حيث كشان يعجششز عششن ذلششك‬ ‫في داضر الشرك‪ ،‬فهذا هو المهشششاجر إلششى اللششه وضرسششوله‬ ‫قا وقد وعده الله بالثواب العظيم‪ .19 ، 18 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخششاضري اليمششان )‪ ، (54‬مسششلم المششاضر ة )‪ ، (1907‬الترمششذي فضششالئل‬ ‫‪2‬‬ ‫الجهاد )‪ ، (1647‬النسالئي الطلق )‪ ، (3437‬أبو داود الطلق )‪ ، (2201‬ابن‬ ‫ماجه الزهد )‪ ، (4227‬أحمد )‪.

(3140‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪102‬‬ .‬وضرجششل تعلششم العلششم وعلمششه وقششرأ‬ ‫القرآن فأتي به فعرفه نعمه فعرفها فقششال‪ :‬مششا عملششت‬ ‫)( البخششاضري العلششم )‪ ، (123‬مسششلم المششاضر ة )‪ ، (1904‬الترمششذي فضششالئل‬ ‫‪1‬‬ ‫الجهاد )‪ ، (1646‬النسالئي الجهاد )‪ ، (3136‬أبو داود الجهششاد )‪ ، (2517‬ابششن‬ ‫ماجه الجهاد )‪ ، (2783‬أحمد )‪.‬وضروى النسالئي من حديث أبي أمامة قشششال }‬ ‫الله{‬ ‫جاء ضرجل إلى النبي ‪ ‬فقشال أضرأيت ضرجرل غزا يلتمششس‬ ‫الجر والذكر ما له؟ فقال ضرسششول اللششه ‪" ‬ل شششيء"‬ ‫صا وابتغي‬‫ثشم قال ‪" ‬إن الله ل يقبل إل ما كان خال ر‬ ‫به وجهه{ )‪ ، (2‬ول شك أن الستشهاد في سششبيل اللششه‪،‬‬ ‫وتعلم العلم النشافع وتعليمشه وإنفشاق المشال فشي سشبيل‬ ‫الله من أفضل العمال وأشقها على النفوس لكششن إذا‬ ‫ساءت نية القالئم بعمشششل مششن هششذه العمششال صششاضر مششن‬ ‫أهل النششاضر‪ ،‬فقششد ضروى مسششلم مششن حششديث أبششي هريششر ة‬ ‫ضرضي الله عنشه قال سمعت النبي ‪ ‬يقول‪ } :‬إن أول‬ ‫الناس يقضى يوم القيامة عليه ضرجل استشهد فأتي بششه‬ ‫فعرفه نعمه فعرفها‪ .(4/417‬‬ ‫)( النسالئي الجهاد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫تششاجر أو خششاطب وقششد سششئل النششبي ‪ ‬عششن اختلف‬ ‫مقاصد الناس في القتشال من الرياء وإظهاضر الشششجاعة‬ ‫والعصبية وغير ذلك أيي ذلك في سبيل الله فقشششال ‪‬‬ ‫} من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سششبيل‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ .‬فقال‪ :‬ما عملت فيها قششال‪ :‬قششاتلت‬ ‫فيك حششتى استشششهدت قششال‪ :‬كششذبت ولكنششك قششاتلت لن‬ ‫يقال جريء فقد قيل ثم أمر بششه فسششحب علششى وجهششه‬ ‫حتى ألقي في النششاضر‪ .

‬ولمششا‬ ‫به فسحب على وجهه حتى ألقي في النششاضر{‬ ‫بلغ معاوية ‪ ‬هذا الحديث بكى حتى ب‬ ‫غشى عليه فلما‬ ‫{ ‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫أفاق قال‪ :‬صدق الله وضرسششوله قششال اللششه‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ .(2/322‬‬ ‫)( سوضر ة هود اليتان ‪.142 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪103‬‬ .‬قشششال المشششام ابششن ضرجششب ضرحمششه اللششه مششا‬ ‫‪‬‬ ‫}‪‬‬ ‫ملخصششه‪ :‬واعلششم أن العمششل لغيششر اللششه أقسشششام‪ .‬فتشششاضر ة‬ ‫ضششا بحيششث ل يششراد بشششه سششوى مششراءا ة‬ ‫يكشششون ضريششارء مح ر‬ ‫المخلوقين لغرض دنيوي كحشال المنافقين فششي صششلتهم‬ ‫‪     ‬‬ ‫قال الله عز وجشل‪} :‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬وكششذلك وصششف اللششه تعششالى الكفششاضر‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫بالرياء المحشض في قوله‪} :‬‬ ‫)( مسلم الماضر ة )‪ ، (1905‬الترمششذي الزهششد )‪ ، (2382‬النسششالئي الجهششاد )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (3137‬أحمد )‪.16 ، 15 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫فيها قال‪ :‬تعلمششت العلششم وعلمتششه وقششرأت القششرآن فيششك‬ ‫قال‪ :‬كذبت ولكنك تعلمششت العلششم ليقششال عششالم وقششرأت‬ ‫القرآن ليقال قاضرئ فقد قيل‪ ،‬ثم أمر به فسحب علششى‬ ‫وجهه حششتى ألقششي فششي النششاضر‪ ،‬وضرجششل وسششع اللششه عليششه‬ ‫وأعطششاه مششن أصششناف المششال فششأتي بششه فعرفششه نعمششه‬ ‫فعرفها‪ ،‬فقال‪ :‬فما عملششت فيهششا فقششال‪ :‬مششا تركششت مششن‬ ‫سبيل تحبششه أن ينفششق فيششه إل أنفقششت فيهششا لششك‪ ،‬قششال‪:‬‬ ‫كذبت ولكنك فعلت ليقال هو جواد فقد قيل‪ ،‬ثششم أمششر‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ .

(1777‬‬ ‫‪104‬‬ .‬‬ ‫فاتقوا الله عباد اللششه وأخلصششوا أعمششالكم للششه وحششده‬ ‫وابتعدوا عن الرياء والمقاصد الدنيئة فإن اللشه ل ينظشر‬ ‫إلششى صوضركشششم وأموالكشششم وإنمشششا ينظشششر إلششى قلششوبكم‬ ‫وأعمالكم‪.47 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري الزكششا ة )‪ ، (1357‬مسششلم الزكششا ة )‪ ، (1031‬الترمششذي الزهششد )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ، (2391‬النسالئي آداب القضا ة )‪ ، (5380‬أحمد )‪ ، (2/439‬مالك الجششامع )‬ ‫‪.‬‬ ‫عباد الله‪ :‬إن إخفاء العمل وإسراضره بين العبشد وبين‬ ‫ضربه أدعى إلى الخل ص وأبعد عن الرياء وقششد جششاء فششي‬ ‫الحديشث أن‪ } :‬من السبعة الذين يظلهم اللششه فششي ظلششه‬ ‫يوم ل ظل إل ظله ضرجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى ل‬ ‫)‪( 2‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ،‬قششال اللششه تعششالى‪} :‬‬ ‫تعلم شماله ما تنفق يمينه{‬ ‫‪         ‬‬ ‫)( سوضر ة النفال آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وهذا الريششاء المحششض ل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫يكاد يصدضر من مؤمن في فشرض الصل ة والصيشام وقششد‬ ‫يصدضر في الصدقة الواجبة والحج وغيرهما من العمششال‬ ‫الظاهر ة والتي يتعدى نفعها‪ ،‬فإن الخل ص فيهششا عزيششز‪،‬‬ ‫وهششذا العمششل ل يششششك مسششلم أنششه حششابط وأن صششاحبه‬ ‫يستحق المقت من الله والعقوبة‪ ،‬وتشاضر ة يكشون العمششل‬ ‫لله ويشاضركه الرياء فإن شاضركه من أصلشششه فشششالنصو ص‬ ‫ضا وحبوطه وأمششا إن كششان‬ ‫الصحيحة تدل على بطلنه أي ر‬ ‫أصل العمل لله ثم طرأت عليه نية الرياء وكان خاطررا‬ ‫ودفعه فإنه ل يضره بغير خلف‪.

          ‫ أعوذ‬،‫فشاتقوا الله يا عباد الله وأخلصوا لله أعمالكم‬      } :‫بالله مشن الشيطان الرجيم‬            {          (2) .273 / 2 ‫)( انظر الخطب المنبرية لفضيلة الدكتوضر صالح الفوزان‬ 3 .4 : ‫)( سوضر ة القلم آية‬ 4 105 . ‫خطب مختارة‬ (1)    {                                  :                        .‫باضرك الله لي ولكم في القرآن العظيم‬ ‫التولسل إلى الله بالولسائل النافعة‬ ‫ ذي‬،‫ الششرءوف الرحيشششم‬،‫الحمششد للششه الششرب العظيششم‬ ‫ وأشششهد أن ل إلششه‬،‫الفضشل العظيم والحسشان العميشششم‬ ‫ وأشششهد أن‬،‫إل الله وحده ل شريك لششه الملششك الكريششم‬   } :‫دا عبده وضرسوله الذي قشال الله فيه‬ ‫محم ر‬ (4) ‫ اللهم صل وسلم وباضرك على محمد‬، {   .110 : ‫)( سوضر ة الكهف آية‬ 2 .271 : ‫)( سوضر ة البقر ة آية‬ 1 .‫وعلى آله وأصحابشه ومن تبعهم في هديهم القويم‬  } :‫ أيهششا النششاس اتقششوا اللششه تعششالى‬:‫أما بعممد‬          . (3) . .

‬ومششن توسششل إليششه بإحسشششانه ونعمششه‬ ‫وجوده وكرمششه فقششد سششلك مسششلك الصششفياء الفاضششل‪.‬وكششثر ة‬ ‫الصل ة والسلم عليه‪ ،‬فمن أكثر الصل ة عليه كفاه الله‬ ‫)( سوضر ة المالئد ة آية ‪.‬وأمششا ابتغشششاء الوسششيلة إليششه فهششي‬ ‫التقرب إليه بأصشول اليمشان وششرالئع السشلم وحقشالئق‬ ‫من تعبد له أو دعاه بأسششمالئه وصششفاته فششذاك‬ ‫الحسان‪ :‬د‬ ‫أفضششل الوسششالئل‪ .‬‬ ‫ومن توسشل إليه بذوات المخلوقين وجاههم فهو مبتدع‬ ‫ظششالم‪ ،‬ومششن دعششا مخلوقرششا أو اسششتغاث بششه وزعششم أنششه‬ ‫يتوسل بششه إلششى اللششه فهششو مشششرك آثششم‪ .‬فتوسششلوا إلششى‬ ‫ضربكشششم بكشششثر ة السششجود والركششوع‪ ،‬وتوسششلوا إليششه بتلو ة‬ ‫كلمششه بتششدبر وخشششوع‪ ،‬وتوسششلوا إليششه بالحسششان إلششى‬ ‫الخلششق فششإنه يحششب المحسششنين‪ ،‬وبششبر الوالششدين وصششلة‬ ‫الضرحام فششإن اللششه يصششل الواصششلين‪ ،‬ويقطششع القششاطعين‬ ‫توسلوا إليه بخوفشششه وضرجششالئه والتوكشششل عليششه فششإن اللششه‬ ‫يحب المتوكلين‪ ،‬وتوسلوا إليه باللهج بذكره واسششتغفاضره‬ ‫فيا سعاد ة الذاكرين‪ ،‬توسلوا إليه بمحبششة نششبيكم‪ .‬وأمششا الجهششاد فششي‬ ‫سششبيله فهششو بششذل الجهششد فششي مقاومششة أهششل النحششراف‬ ‫واللحششاد والكفششران‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫أمششا التقششوى هنششا فهششي‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫اجتنششاب الكفششر والفسششوق والعصششيان‪ .‬‬ ‫ومن تقرب إليه بترك معاصيه والعمل بما يرضششيه فهششو‬ ‫الذي لشششك إلششى كششل خيششر واصششل‪ ،‬ومششن توسششل إليششه‬ ‫بحاجته وفقره وضروضرته فقد توسل إليه بخير الوسالئل‪.35 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪106‬‬ .

‬لتششدضركوا كششل‬ ‫مطلوب ومرغوب ومششأمول بششاضرك اللششه لششي ولكششم فششي‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.36‬‬ ‫‪107‬‬ .‬‬ ‫القرآن العظيم‬ ‫) ( انظر الفواكه الشهية لفضيلة العلمة الشيخ عبد الرحمن بششن سششعدي‬ ‫‪1‬‬ ‫ ص ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫همه وقضى حاجته‪ ،‬ومن صلى عليشه صششلى اللششه عليششه‬ ‫حمبه وشفاعته‪ ،‬توسلوا إليششه بششالحنو‬ ‫عشر أضعافها ونال ب‬ ‫على اليتششامى والضششعفاء‪ ،‬وتقربششوا إليششه برحمششة البهششالئم‬ ‫فإنمشششا يرحشششم اللششه مششن عبششاده الرحمششاء‪ ،‬توسششلوا إليششه‬ ‫بسششلمة الصششدوضر مششن الفسششق والغششل والحقششد علششى‬ ‫المسلمين‪ ،‬وبالنصششيحة والشششفقة علششى الخلششق أجمعيششن‬ ‫توسلوا إلششى اللششه بششترك مششا تششدعو لششه النفششس المششاضر ة‬ ‫ض البصششاضر وصششيانة‬ ‫بالسوء مششن الهششوى والتبعششات‪ ،‬وبغشش م‬ ‫اللسان والبعد عن جميع المحرمات‪ ،‬توسشلوا إلشى اللشه‬ ‫بكمال الخل ص للمعبود والمتابعة للرسل‪ .

‬ضرواه البخاضري ومسلم‪.‬‬ ‫والنفاق يا عبشاد الله بتعريفشه الجامع هو‪ :‬إظهششاضر الخيششر‬ ‫وإبطان الشر‪ ،‬وينقسم إلى قسششمين‪ :‬نفشششاق أكششبر وهششو‬ ‫النفاق العتقادي بششأن يظهششر النسششان أنششه يششؤمن بششالله‬ ‫ومللئكتشه وكتبه وضرسله واليوم الخر‪ .‬‬ ‫عاهد غدضر{‬ ‫النفاق مرض خطير‪ ،‬وداء وبيشل وموجب لمقت اللششه‬ ‫وعقوبته فيجب على كل مسلم أن يزن نفسه بميششزان‬ ‫هشذا الحديث ليرى هل هششو سششالم منششه أو واقشششع فيششه‪.‬ويبطششن فششي قلبششه‬ ‫الكفششر بششذلك أو بعضششه‪ .‬وهششذا هشششو النفشششاق الششذي نششزل‬ ‫القرآن بششذم أهلششه وتكفيرهششم وأخششبر أنهششم فششي الششدضرك‬ ‫السفل من الناضر‪ .‬‬ ‫عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس اتقششوا اللششه‪ ،‬يقششول النششبي ‪} ‬‬ ‫صششا‪ ،‬ومششن كششانت فيششه‬ ‫قا خال ر‬ ‫أضربع من كن فيه كان مناف ر‬ ‫خصلة منهن كانت فيه خصلة مششن النفششاق حششتى يششدعها‬ ‫إذا حدث كذب‪ ،‬وإذا وعد أخلف‪ ،‬وإذا خاصم فجر‪ ،‬وإذا‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ .‬وقشششد وصششف اللششه هشششؤلء المنششافقين‬ ‫)( البخاضري اليمان )‪ ، (34‬مسلم اليمان )‪ ، (58‬الترمذي اليمان )‪(2632‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ،‬النسالئي اليمان وشرالئعه )‪ ، (5020‬أبو داود السنة )‪ ، (4688‬أحمششد )‪2/‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫التحذير من النفاق وذمه‬ ‫الحمششد للششه الششذي حششذضر مششن النفششاق‪ ،‬وأمششر بمكششاضرم‬ ‫الخشلق‪ ،‬وأشهد أن ل إلششه إل اللششه شششهاد ة تنجششي مششن‬ ‫دا‬ ‫قالها وعمل بها من شر يشوم التلق‪ ،‬وأشهد أن محم ر‬ ‫عبده وضرسوله بعثششه ليتمششم مكششاضرم الخلق‪ ،‬صششلى اللششه‬ ‫ما كثيررا‪.(189‬‬ ‫‪108‬‬ .

‬ومشششن صششفاتهم الذميمششة‬ ‫أنهششم بخلء أذلء سشششفهاء‪ .‬وهذا النوع وإن كان‬ ‫)( سوضر ة المنافقون آية ‪.‬ظششواهرهم جميلششة بسشششمن‬ ‫أبدانهشششم ونظافششة ثيششابهم‪ ،‬وحلو ة حششديثهم‪ ،‬وبششواطنهم‬ ‫قبيحة ممتلئة بالكبر والحسد والريششاء وسشششالئر المششراض‬ ‫‪       ‬‬ ‫النفسية‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬قد فضحهشم الله وهتك أستاضرهم في سوضر ة بششراء ة‬ ‫وغيرهشششا مششن سششوضر وآيششات القششرآن الكريشششم ليعششرف‬ ‫المسشششلمون حقيقتهششم ويحذضروهشششم ويجشششاهدوهم مشششع‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫الكفشششاضر والمششششركين‪} :‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫عباد الله‪ :‬هذا هو النششوع الول مششن نوعشششي النفششاق‬ ‫وهشذه بعشض صفات أهله‪ ،‬والنوع الثاني النفاق الصغر‪،‬‬ ‫وهشو النفاق العملي بأن يظهر النسششان علنيششة صششالحة‬ ‫ويبطن ما يخالفها مششن الغششدضر والخيانششة‪ .4 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫بصفشات الشر كلها من الكفر وعدم اليمان والستهزاء‬ ‫بالدين وأهله‪ .73 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪109‬‬ .‬وهششؤلء يسششعون فششي‬ ‫إغراء العداو ة بين المسشلمين‪ .‬وهششو المذكشششوضر‬ ‫في الحديث الذي سمعتموه قري ئربا‪ .‬وميلهم إلى أعداء الدين لمشاضركتهم لهششم‬ ‫في عششداو ة السششلم والمسششلمين‪ .

119 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫)( سوضر ة المالئد ة آية ‪.(2/410‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.(2/536‬‬ ‫)( سوضر ة الصف آية ‪.119 :‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪110‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫ل يخرج مششن الششدين بالكليششة لكنششه طريششق إلششى النفششاق‬ ‫الكبر فقد يوصل إلى الكفر ويجر إلششى الضششر‪ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫وقشال تعشالى‪} :‬‬ ‫)( البخاضري اليمان )‪ ، (33‬مسلم اليمان )‪ ، (59‬الترمذي اليمان )‪(2631‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ،‬النسالئي اليمان وشرالئعه )‪ ، (5021‬أحمد )‪.‬وأصششول‬ ‫هششذا النفششاق ترجششع إلششى الخصششال المششذكوضر ة فششي هششذا‬ ‫الحديث التي أحششدها الكششذب فششي الحششديث‪ } :‬إذا حششدث‬ ‫)‪(1‬‬ ‫والكشذب فششي الحششديث يشششمل الحششديث عششن‬ ‫كشذب{‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫الله وضرسوله‪} :‬‬ ‫دا فليتبوأ مقعششده مششن‬ ‫ي متعم ر‬‫وقشال ‪ } ‬من كذب عل م‬ ‫الناضر{ )‪ ، (3‬ومن الكششذب علششى اللششه وضرسششوله أن يقششول‬ ‫هذا حلل وهذا حرام من غير دليل عن اللششه وضرسششوله‪،‬‬ ‫ضشا الكشذب فيمشا يخشبر بشه مشن الخبشاضر‬ ‫ويشمل ذلك أي ر‬ ‫ويحدث به الناس‪ ،‬فمن كان هذا شأنه فقششد هبششط عششن‬ ‫ضرتبة الصادقين إلى دضرك الكششاذبين وسششيجره كششذبه هششذا‬ ‫إلى الفجوضر‪ ،‬وسيجره الفجششوضر إلششى النششاضر‪ .‬فل تتسششاهلوا‬ ‫في شأن الكذب‪ -‬أيها المسلمون ‪ -‬فإن قليله يجر إلششى‬ ‫كثيره ومن أكثر من شششيء عششرف بششه‪ .7 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( البخاضري العلم )‪ ، (110‬مسلم مقدمة )‪ ، (3‬أحمد )‪.‬الزمششوا الصششدق‬ ‫‪‬‬ ‫فإن من لششزم الصششدق نجششا قششال اللششه تعششالى‪} :‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫وإذا ولششى عمل ر مششن أعمشششال المسششلمين تلعشششب فيششه‬ ‫بالمحابا ة وأخذ الرشو ة وتعطيل مصالح المسلمين‪.91 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪111‬‬ .‬‬ ‫وكششذلك جميششع العقششود الجاضريششة بيششن المسششلمين فششي‬ ‫المبايعششات والجششاضرات وفششي الصششحيحين أن النششبي ‪‬‬ ‫قال‪ } :‬لكل غادضر لواء يششوم القيامششة فيقششال هششذه غششدضر ة‬ ‫)( البخاضري الشهادات )‪ ، (2536‬مسلم اليمان )‪ ، (59‬الترمذي اليمششان )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (2631‬النسالئي اليمان وشرالئعه )‪ ، (5021‬أحمد )‪.‬‬ ‫الخصلة الثالثة من خصششال المنششافق أنششه‪ } :‬إذا عاهششد‬ ‫)‪(2‬‬ ‫فهو ينكث العهود التي بينه وبين الله والعهششود‬ ‫غدضر{‬ ‫التي بينه وبين الخلق‪ ،‬فل يفي بالعهد الشذي أمششر اللششه‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫بالوفاء به في قوله تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫والغششدضر‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫وقششوله‪} :‬‬ ‫بالعهود حرام حتى ولو كانت المعاهد ة مع الكفششاضر فقششد‬ ‫أمر الله بالوفاء بعهودهم إذا قاموا عليهششا ولششم ينقصششوا‬ ‫منهششا شششيرئا‪ ،‬فمششا بالششك بششالعهود مششع المسششلمين ومششن‬ ‫أعظمها عهد المام‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الخصلة الثانيشة مشن خصال المنافق أنه‪ } :‬إذا اؤتمن‬ ‫)‪(1‬‬ ‫أي إذا كشششانت عنششده أمانششة مششن المششوال أو‬ ‫خششان{‬ ‫الحقششوق أو السششراضر أضاعهشششا و لششم يحفظهشششا‪ ،‬فأكششل‬ ‫الوديعة أو جحدها‪ ،‬أو أهدضر الحقششوق وأفشششى السششراضر‪.(2/536‬‬ ‫)( البخاضري الجزيششة )‪ ، (3007‬مسششلم اليمششان )‪ ، (58‬الترمششذي اليمششان )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ، (2632‬النسالئي اليمششان وشششرالئعه )‪ ، (5020‬أبششو داود السششنة )‪، (4688‬‬ ‫أحمد )‪.34 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( سوضر ة النحل آية ‪.(2/189‬‬ ‫)( سوضر ة السراء آية ‪.

‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬ومششن صششفات المنششافق أنششه } إذا خشششاصم‬ ‫فلن{‬ ‫)‪(2‬‬ ‫فشششل يتششوضرع عششن أمششوال الخلششق وحقششوقهم‬ ‫فجششر{‬ ‫فيخاصششم بالباطششل ليسششتولي علششى حششق غيششره ويضششلل‬ ‫الحششاكم بشششهاد ة الششزوضر واليمششان الكاذبششة والوثشششالئق‬ ‫المصششطنعة‪ ،‬فششإذا كشششان ذا قششدضر ة عنششد الخصششومة فششإنه‬ ‫ينتصر للباطل ويخيل للسامع أنه حق ويخرج الحق في‬ ‫صوضر ة الباطل وهذا من أقبح المحرمات وأخبث خصششال‬ ‫النفاق‪.‬‬ ‫عباد الله‪ :‬من تجمعت فيه هذه الصششفات القبيحشششة‪:‬‬ ‫الكشذب في الحديث والخيانششة فششي المانششة والغششدضر فششي‬ ‫العهششود والفجششوضر فششي الخصومشششات لششم يبششق معششه مششن‬ ‫صا فهي بمنزلة المراض‬ ‫قا خال ر‬ ‫اليمان شيء وصاضر مناف ر‬ ‫الخطير ة الشتي متى تجمعت في جسم أفسدته وقضت‬ ‫عليه ومن كشانت فيه خصلة واحشششد ة منهششا فقششد اتصششف‬ ‫المؤمن بصششفة مششن صششفات المنششافقين فقششد صششاضر فيششه‬ ‫إيمان ونفشاق فإن استمرت فيه هذه الخصششلة الذميمششة‬ ‫فهي حرية أن تقضي على ما معشه مششن اليمششان فإنهششا‬ ‫بمنزلة الداء الخبيث الذي يحل بالجسم فشإن لششم يسششع‬ ‫في علجه وإزالته قضى علششى الجسششم‪ ،‬وإن تششاب إلششى‬ ‫الله وترك هذه الخصششلة الذميمششة واتصششف بضششدها مششن‬ ‫)( البخاضري الجزيششة )‪ ، (3016‬مسششلم الجهششاد والسششير )‪ ، (1735‬الترمششذي‬ ‫‪1‬‬ ‫السير )‪ ، (1581‬أبو داود الجهاد )‪ ، (2756‬أحمد )‪.(2/142‬‬ ‫)( البخاضري اليمان )‪ ، (34‬مسلم اليمان )‪ ، (58‬الترمذي اليمان )‪(2632‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ،‬النسالئي اليمان وشرالئعه )‪ ، (5020‬أبو داود السنة )‪ ، (4688‬أحمششد )‪2/‬‬ ‫‪.(189‬‬ ‫‪112‬‬ .

‬لنششه يجششب علششى المششؤمن أن‬ ‫يتطابق ظاهره مشع باطنه علششى الخل ص والصششدق فششي‬ ‫القششوال والفعشششال فششي جميشششع الحششوال وفششي جميششع‬ ‫المواقف فيكون قششدو ة حسششنة ومثششال ر صادقشششا للمششؤمن‬ ‫الشششذي يعششتز بإيمششانه ويحششافظ علششى دينششه فيصششدق فششي‬ ‫حديثه ويرعى أمانته ويفششي بعهششده ويصششدق فششي وعششده‬ ‫ويعدل في خصومته‪.‬‬ ‫أما النفاق الصغر فإنه مستمر فششي كششل وقششت يقششع‬ ‫من بعض المسلمين الششذين ضششعف إيمششانهم وهششو الششذي‬ ‫كشان الصششحابة يخششافونه علشى أنفسششهم‪ ،‬كشان عمششر بشن‬ ‫الخطاب يسأل حذيفة بن اليمان عن نفسششه هششل عششده‬ ‫الرسول من المنافقين قال البخاضري في صششحيحه‪ :‬قششال‬ ‫ابن أبي مليكة‪ :‬أدضركششت ثلثيششن مششن أصششحاب النششبي ‪‬‬ ‫‪113‬‬ .‬‬ ‫عباد الله‪ :‬إن النفاق الكبر إنما يوجد في حششال قششوه‬ ‫المسششلمين يتقمصششه أنششاس يريششدون أن يعيشششوا مششع‬ ‫المسلمين فيششأمنوا علششى دمششالئهم وأمششوالهم‪ ،‬فيظهششرون‬ ‫السششلم مششع بقششالئهم علششى الكفششر باطنششا ويتربصششون‬ ‫بشالمؤمنين الدوالئر ويعملون ضد المس لمين فشي خفشاء‪،‬‬ ‫وهذا النوع من النفاق ل يقع من مسلم‪. ‫خطب مختارة‬ ‫صفات اليمان بششرئ مششن النفششاق وتكامششل إيمششانه وهششذا‬ ‫شأن المسششلم‪ .‬فالحششديث فيششه الحششث علششى التوبششة مششن‬ ‫النفشششاق ومششن صششفات المنششافقين والتصششاف بصششفات‬ ‫المؤمنشششين الصشششادقين‪ .

.‫ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‬ .‫صششا‬ ‫قا خال ر‬ ‫خصال النفاق أن يسلب اليمان فيصير مناف ر‬ ‫فاتقوا اللششه فششي جميششع أمششوالكم والزمششوا الصششدق فششي‬ (1) .292 / 1 ‫)(انظر الخطب المنبرية لفضيلة الدكتوضر صالح الفوزان‬ 3 114 . ‫خطب مختارة‬ ‫ ويششذكر عششن الحسششن‬.1 : ‫)( سوضر ة النساء آية‬ 1 .‫ ما خافه إل مؤمن ول أمنه إل منافق‬:‫قال‬ ‫ هكذا كان السلف يخافون النفاق الصغر‬:‫عباد الله‬ ‫علشششى أنفسششهم لنششه وسششيلة النفششاق الكششبر كمششا أن‬ ‫ وكمشا يخشى على من أصر على‬،‫المعاصي بريد الكفر‬ .177 : ‫)( سوضر ة البقر ة آية‬ 2 .‫كلهم يخششاف النفششاق علششى نفسششه‬ . {      } :‫جميع تصرفاتكم‬    } : ‫أعوذ بالله من الشيطان الرجيششم‬                                                     (2 ) ‫ باضرك الله لي ولكششم فششي القششرآن العظيششم‬، { ‫أقول هذا القول وأستغفر اللششه لششي ولكششم مششن كششل‬ (3 ) .

‬‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬والضرتداد عششن ديششن السششلم إلششى‬ ‫الكفر تاضر ة يكون بترك السششلم بالكليششة إلششى ملششة مششن‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.153 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪115‬‬ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك لششه‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫اللسلم ونواقضه‬ ‫الحمد لله الذي ضرضي لنا السششلم دين رششا‪ .‬وعلى كل سبيل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫من سبل الضششلل شششيطان يششدعو إليششه‪ .‬وأمرنششا بالتمسششك بهششذا الششدين‬ ‫والثبات عليششه إلششى الممششات‪ .‬إن ديششن اللششه‬ ‫واحششد وطريقششه واضششح مسششتقيم وأن الضششلل طششرق‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫متشعبة ومتاهات كثير ة قششال تعشششالى‪} :‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ .‬وحششذضرنا مششن التخلششي عنششه‬ ‫‪       ‬‬ ‫فقال سبحانه‪} :‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وصحبه وأتباعهم إلى يوم الدين وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس اتقوا الله تعششالى‪ .‬وأشششهد‬ ‫دا عبده وضرسوله صلى اللششه عليششه وعلششى آلشششه‬ ‫أن محمش ر‬ ‫ما كثيررا‪.217 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النعام آية ‪.‬وجعلنششا مششن‬ ‫خير أمة أخرجت للنششاس‪ .‬فالسششالك علششى‬ ‫طريق الحق تعترضه صواضرف عن المضي فششي طريقششه‬ ‫إلى طرق الضلل تاضر ة بالترغيب وتششاضر ة بششالترهيب فهششو‬ ‫يحتاج إلى علم بالطريق المستقيم وعلم بتلششك الطششرق‬ ‫المضلة‪ ،‬ويحتاج إلى صبر وثبات على الحق‪.

‬إن‬ ‫السلم هو الستسلم لله بالتوحيد والنقياد له بالطاعة‬ ‫والخلو ص من الشرك‪ .. ‫خطب مختارة‬ ‫ملل الكفر‪ .‬إذ كثشيررا ما يلتبششس هششذا الموقششف علششى كششثير‬ ‫مشششن النششاس بسششبب جهلششه بنششواقض السششلم وأسششباب‬ ‫الششرد ة‪ .‬وهذا واقع مؤلم يعيشه كششثير مششن النششاس فششي‬ ‫عصرنا هذا ممن ل يميزون بين الحق والباطل والهششدى‬ ‫والضلل‪ .‬إن‬ ‫السلم دين ودولة‪ ،‬عبشاد ة وحكم وعمل‪ ،‬دعو ة وجهششاد‪،‬‬ ‫‪116‬‬ .‬وتشاضر ة يكون باضرتكشششاب نششاقض مششن نششواقض‬ ‫السششلم مششع بقششاء التسششمي بالسششلم وأداء ششششعالئره‬ ‫فيكشون محسوربا من جملة المسلمين وهو ليس منهم‪.‬ومششا‬ ‫يناقضه‪ .‬إن السلم وحد ة كاملة ل تتجزأ‬ ‫ل بد من القيام بشعالئره وحقوقشه وتجنب نواقضششه‪ .‬فصششاضروا يطلقششون مسششمى السششلم علششى مششن‬ ‫يؤدي بعض شعالئره ولو اضرتكشب ألف ناقض‪ .‬‬ ‫وهذا أمر خطير وموقف دقيق محتاج إلى بصير ة نافذ ة‬ ‫فرقششان بيششن الحششق والباطششل والهششدى‬ ‫يحصششل بهششا ال ب‬ ‫والضلل‪ .‬إن السششلم ديشششن الحششق والصششدق‪ .‬ولششم يعلششم‬ ‫هؤلء أن من ادعى السلم وماضرس بعض العبادات ثششم‬ ‫اضرتكب شيرئا مششن نواقضششه فهششو بمثابششة مششن يتوضششأ ثششم‬ ‫يحدث فهل يبقى لوضولئه أثر‪.‬فيظششن أن مششن أمدى شششيرئا مششن شششعالئر السششلم‬ ‫ما ولششو اضرتكششب شششيرئا مششن المك م‬ ‫فششرات وهششذا‬ ‫صشاضر مسششل ر‬ ‫الظن الفاسد إنما نشأ من الجهل بحقيقة السلم‪ .‬‬ ‫إن السلم ليس مجرد دعوى بل حقيقششة ول هششو جمششع‬ ‫بين المتناقضات‪ .

‬واليوم نسمع كثيررا ونقششرأ كششثيررا‬ ‫من مدح السلم ولكشن إذا ضرجعنا إلى مجشال التطششبيق‬ ‫قة بعيد ة‪ :‬بين حقيقششة السشلم وبيشن‬ ‫والعمل وجدنا ال ي‬ ‫ش م‬ ‫كثير ممن يمدحونشه ويثنون عليه ! ! وإنششه لمششن الظلششم‬ ‫الواضح والضلل المبين أن نطلششق اسششم السششلم علششى‬ ‫من ل يستحقه لمجرد أنه يدعيه أو يمدحه ويثني عليششه‬ ‫وهو بعيد عنه بأفعاله وتصرفاته‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫وبالجملشة فالسشلم يحكشم جميشع التصرفات والتحركات‬ ‫الصادضر ة من معتنقيه‪..‬كما أنه ل يكفششي مششدح السششلم والثنششاء‬ ‫عليه من غير تمسك بأهششدافه وعمششل بأحكششامه‪ ،‬فششاليوم‬ ‫المنتسبون إلششى السششلم كششثير ولكششن المسششلمين منهششم‬ ‫بالمعنى الصحيح قليل‪ .‬‬ ‫عباد الله‪ :‬إن نواقض السلم كثير ة وأسباب الششرد ة‬ ‫متعدد ة لكننششا نششذكر منهششا مششا يكششثر وقششوعه اليششوم فششي‬ ‫مجتمعاتنا لنكون على بينة منه لنحذضره فمنها‪:‬‬ ‫‪117‬‬ .‬‬ ‫ما بمجششرد‬ ‫عبمماد اللممه‪ :‬إنششه ل يكششون الرجششل مسششل ر‬ ‫النتسشاب إلى السلم مع البقاء على مششا يناقضششه مششن‬ ‫الموضر الكفرية‪ .‬كمششا أنششه مششن الظلششم‬ ‫الواضششح والضششلل المششبين أن نصششف بالسششلم مششن هششو‬ ‫مرتكب لما يناقضه من أنواع الرد ة لمجششرد أنششه يصششوم‬ ‫أو يصلي أو يماضرس ششيرئا مشن ششعالئره وهشذا منشا إمشا‬ ‫نتيجششة جهششل بحقيقششة السششلم أو اتبشششاع للهششوى ! ! وكل‬ ‫المرين خطير وقبيح‪.

‬قال الله تعالى‪} :‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬فهو كافر مرتد عن السلم‪ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫ومن أنواع الرد ة عن السلم الحكم بغيششر مششا أنششزل‬ ‫الله‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫الشرك في عبادة الله تعالى‪ :‬مثششل مشششا يفعششل‬ ‫اليششوم عنششد القبششوضر‪ :‬مششن التقششرب إلششى المششوتى بطلششب‬ ‫الحاجشات منهم‪ ،‬وصرف النذوضر لهم والذبشح لضرحتهم‪،‬‬ ‫والذبح للجن لطلب ششفاء المريض‪ .‬وهذا واقشششع اليششوم‪،‬‬ ‫وكثشير فيمن يدعون السلم‪ ،‬والششذي يششذهب إلششى البلد‬ ‫المجششاوضر ة يششرى هششذا عيان رششا‪ .‬‬ ‫ومن أنواع الرد ة عن السلم الستهزاء بشششيء ممششا‬ ‫جاء به الرسول ‪ ‬كالششذي يسششتهزئ بإعفششاء اللحششى أو‬ ‫بالسششواك أو بششالمر بششالمعروف والنهششى عششن المنكششر أو‬ ‫‪  ‬‬ ‫بالجهاد أو غير ذلك‪ .‬فمن حكم بغير ما أنزل الله وهو يرى أنه أحسششن‬ ‫من حكم الله وضرسوله وأصلح للناس‪ .‬أو يرى أنه مخير‬ ‫بيششن أن يحكششم‪ .44 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪118‬‬ .‬ومنشششه شششيء يفعششل عنششدنا‪،‬‬ ‫ويماضرسششه الششذين يذهبشششون إلششى المشششعوذين والششدجالين‬ ‫لطلب العلج فيأمرونهم بالذبح للجن فينفذون ذلك من‬ ‫غير مبال ة‪ .‬والذبح لغير الله شرك أكبر‪.‬بمششا أنششزل اللششه أو يحكششم بغيششره مششن‬ ‫‪‬‬ ‫القوانين‪ .66 ، 65 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة المالئد ة آية ‪.‬قال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة اليتان ‪.

‫خطب مختارة‬ ‫كم القانون في كل شيء أو ح م‬ ‫كمه في بعض‬ ‫وسواء ح م‬ ‫القضايا ما دام أنه يرى أن ذلك أصلح للمجتمع أو أنششه‬ ‫أمر جالئز فهو كافر بالله‪ ،‬ولو صششلى وصششام وزعششم أنششه‬ ‫مسلم‪ ،‬وكذلك الذي يطلششب التحششاكم إلششى غيششر الشششرع‬ ‫‪       ‬‬ ‫قال تعالى‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ،‬إلششى قششوله تعششالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬وهذا‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫خطر داهششم المسششلمين اليششوم فششإن كششثيررا مششن الحكششام‬ ‫نبششذوا كتششاب اللششه واسششتبدلوه بقششوانين اسششتوضردوها مششن‬ ‫الغرب وحكموا بها بين الناس‪ .65 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.‬فيجب على المسششلم أن‬ ‫يعششرف حكششم اللششه فششي هششؤلء ويحكشششم بششه عليهششم‪ ،‬ول‬ ‫يرضى بفعلهم‪.5 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪119‬‬ .60 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪.‬‬ ‫دا‬ ‫ومن نواقض السلم ترك الصل ة‪ ،‬فمن تركها جاح ر‬ ‫لوجوبها فهو كافر بإجماع المسششلمين ومششن تركهششا وهششو‬ ‫يقر بوجوبها‪ ،‬لكشن تركها من بششاب الكسششل فهششذا يششؤمر‬ ‫بها ويدعى إليها فإن أبى أن يصلي واستمر على تركها‬ ‫‪  ‬‬ ‫فهو كافر على الصحيح‪ .‬قال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬وقال تعالى‪:‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪.

‬وقال تعالى عن أهل الناضر‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ،‬إلى قولشه تعشالى‪} :‬‬ ‫{‬ ‫‪     ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬فأخبر أن من جملشة‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫السباب التي دخلوا بها الناضر ترك الصل ة وأخبر أنهم ل‬ ‫تنفعهم ششفاعة الششافعين فشدل علششى أنهشم كف اضر لن‬ ‫المسلم تنفعه شفاعة الشافعين بششإذن اللششه‪ ،‬وقشششال ‪‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪،‬‬ ‫} العهد الذي بيننا وبينهم ‪ -‬يعني الكفششاضر ‪ -‬الصششل ة{‬ ‫فدل الحديث على أن الصل ة هي الفاضرقششة بيششن الكششافر‬ ‫}‬ ‫والمسلم فمن لم يصششل فليششس بمسششلم‪ .11 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة المدثر آية ‪.48 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( الترمذي اليمان )‪ ، (2621‬النسالئي الصششل ة )‪ ، (463‬ابششن مششاجه إقامششة‬ ‫‪4‬‬ ‫الصل ة والسنة فيها )‪ ، (1079‬أحمد )‪.42 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة المدثر آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪       ‬‬ ‫}‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬فدلت اليتان على أن من لم يقم الصل ة‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫ل يخلى سبيله بشل يقتشل وليشس هشو مشن إخواننشا لنشه‬ ‫‪    ‬‬ ‫كافر‪ .(464‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪120‬‬ .‬وقشششال ‪‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪،‬‬ ‫بيششن العبشد وبيششن الكفششر أو الششرك تشرك الصششل ة{‬ ‫وهذه نصو ص من كتاب الله وسششنة ضرسششوله تششدل علششى‬ ‫دعي‬ ‫كفر تاضرك الصل ة وخروجه من الملة ولششو كشششان يشش ن‬ ‫السششلم ويقيششم مششع المسششلمين‪ ،‬وقششد كششثر اليششوم تششرك‬ ‫الصل ة وعدم المبال ة بها مششع العلششم أن تاضركهششا ل حشش م‬ ‫ظ‬ ‫له في السلم بل يستتاب فإن تاب وأقام الصششل ة وإل‬ ‫قبتششل مرتشش ر‬ ‫دا ل يششدفن فششي مقششابر المسششلمين ول يرثششه‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪..(5/346‬‬ ‫)( مسلم اليمان )‪ ، (82‬النسالئي الصل ة )‪.43 .

‬‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬ومن نواقض السششلم الششتي كشششثر‬ ‫انتششششاضرها اليشششوم فششي المجتمعششات السششلمية اعتنششاق‬ ‫دامششة‪ :‬كالششششيوعية والشششتراكية والقوميشششات‬ ‫المبادئ اله ن‬ ‫المناهضششة للسششلم فمششن استصششوب شششيرئا مششن هششذه‬ ‫المبادئ أو دافع عنه أو أعان أهله على المسلمين فقد‬ ‫اضرتششد عششن ديششن السششلم ولحششق بالكفششاضر فلنكشششن علششى‬ ‫بصير ة من ديننا وبينة من أمرنا‪ ،‬لنعرف ما هو السلم‬ ‫وما هي نواقضششه حششتى نحششذضر منهششا ومششن أهلهششا‪ ،‬اللهششم‬ ‫دلين‬ ‫صرنا بالسلم وثبتنا عليه إلى يوم نلقاك غيششر مبشش م‬ ‫ب م‬ ‫قششا‬ ‫ول مغيريششن يششا ضرب العششالمين‪ ،‬اللهششم أضرنششا الحششق ح ر‬ ‫)( سوضر ة الممتحنة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫أقاضربشه بل يصادضر مششاله لششبيت مششال المسششلمين‪ .‬ولششو أن حكششم‬ ‫اللششه نفششذ فششي هششؤلء وطهششرت منهششم بلد المسششلمين‬ ‫وبيوت المسلمين لضرتدع الناس عن هذه الجريمششة ولششم‬ ‫يجد هذا المجرم مكارنا له في مجتمع المسلمين‪ .‬ولكشن‬ ‫حينما أغمض المسششلمون أعينهششم عششن هششؤلء وتركششوهم‬ ‫يسشاكنونهم في بيوتهم ويتزوجون مششن نسششالئهم صششاضرت‬ ‫جريمتهششم مششن المششوضر المعتشششاد ة الشششتي ل تسشششتنكر فل‬ ‫حول ول قو ة إل بالله العلي العظيم‪.‬وكششذلك‬ ‫يجشششب أن يفشششرق بينشششه وبيشششن زوجتشششه المسشششلمة وإن‬ ‫‪    ‬‬ ‫المسلمة ل تحل لكافر قال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬فل يجوز أن يزوج من مسلمة ول‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫يجوز أن تبقى معه مسلمة في عصمته‪ .10 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪121‬‬ .

28 -25 : ‫)( سوضر ة محمد اليات‬ 1 .‫واضرزقنششا اتبششاعه وأضرنششا البشششاطل بششاطل واضرزقنشششا اجتنششابه‬     } :‫أعوذ بالله من الشيطان الرجيم‬                                                  (1) ‫ بششاضرك اللششه لششي ولكششم فششي القششرآن العظيششم‬. { ‫ونفعني وإياكم بما فيه من اليات والذكر الحكيم أقول‬ ‫هذا القول وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنششه هششو‬ (2) .‫الغفوضر الرحيم‬ . ‫خطب مختارة‬ .21 / 1 ‫)( انظر الخطب المنبرية لفضيلة الدكتوضر صالح الفوزان‬ 2 122 .

‬‬ ‫تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس اذكروا الله ذكششررا كششثيررا‪ ،‬وسششبحوه‬ ‫بكره وأصيرل‪ ،‬واعلموا ضرحمكم الله أن الذكر هششو أحششب‬ ‫الكلم إلششى اللششه‪ ،‬ففششي الحششديث الشششذي يرويششه أبششو ذضر‬ ‫الغفاضري ‪ ‬قال‪ :‬قال لي ضرسشول الله ‪ } ‬أل أخششبرك‬ ‫بأحب الكلم إلى الله إن أحب الكلم إلى الله سبحان‬ ‫)‪(1‬‬ ‫ضرواه مسلم‪ ،‬فذكر الله يحيي القلششوب‬ ‫الله وبحمده{‬ ‫وينوضرها ويزكي النفوس ويسعدها‪.‬‬ ‫)( مسلم الذكر والدعاء والتوبة والستغفاضر )‪ ، (2731‬الترمذي الششدعوات‬ ‫‪1‬‬ ‫)‪ ، (3593‬أحمد )‪.‬‬ ‫فأكثروا من ذكر اللششه ومششن دعششالئه والتضششرع إليششه "‬ ‫والدعاء هو العبشاد ة " وليس شيء أكرم على الله مششن‬ ‫الدعاء‪ ،‬ول يرد القضاء إل الدعاء‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الدعاء لولة المور‬ ‫الحمد لله ضرب العششالمين‪ ،‬الرحمششن الرحيششم‪ ،‬مالششك‬ ‫يششوم الششدين‪ ،‬والحمششد للششه الششذي خلششق الخلششق ليعبششدوه‪،‬‬ ‫وأبان آياته ليعرفوه‪ ،‬وسهل لهششم طريششق الوصششول إليششه‬ ‫ليصلوه‪.(5/161‬‬ ‫‪123‬‬ .‬‬ ‫وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك له‪ ،‬له الملششك‬ ‫وله الحمد وهو على كل شيء قششدير‪ ،‬وأشششهد أن نبينششا‬ ‫دا عبششده وضرسششوله‪ ،‬أضرسششله اللششه‬ ‫وإمامنششا وقششدوتنا محمشش ر‬ ‫بالهدى ودين الحق ليكون للعششالمين نششذيررا‪ ،‬صششلى اللششه‬ ‫عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسششان وسششلم‬ ‫ما كثيررا‪.

‬قششال تعششالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬ثششم اعلمشششوا أيهششا الخششو ة‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫المؤمنون أن المرء يؤجر إذا دعا لخيه المسششلم بظهششر‬ ‫‪     ‬‬ ‫الغيب قال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫وعن أبي الدضرداء ‪ -‬عششويمر بششن زيششد ‪  -‬أنششه سششمع‬ ‫ضرسول الله ‪ ‬يقول‪ } :‬ما من عبد مسلم يدعو لخيششه‬ ‫)‪(3‬‬ ‫ضرواه‬ ‫بظهر الغيب إل قال الملك‪ :‬آميششن ولششك بمثششل{‬ ‫مسلم‪.‬‬ ‫وعنششه ‪ ‬أن ضرسششول اللششه ‪ ‬كشششان يقششول‪ } :‬دعششو ة‬ ‫المرء المسلم لخيه بظهر الغيب مستجابة‪ ،‬عند ضرأسششه‬ ‫ملك موكل كلما دعا لخيششه بخيششر قششال الملشك الموكششل‬ ‫)‪(4‬‬ ‫ضرواه مسلم‪.(5/196‬‬ ‫)( مسلم الذكر والدعاء والتوبة والسششتغفاضر )‪ ، (2733‬أبششو داود الصششل ة )‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ، (1534‬ابن ماجه المناسك )‪ ، (2895‬أحمد )‪.55 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الحشر آية ‪.‬‬ ‫به‪ :‬آمين ولك بمثل{‬ ‫وأثر عن أبي الششدضرداء ‪ ‬أنشششه كشششان يششدعو لسششبعين‬ ‫من أصحابه يسميهم بأسمالئهم‪ ،‬وفي هذا العمل علمششة‬ ‫على سلمة الصدضر‪ .‬وإذا كان هذا مما يؤجر عليششه وهششو‬ ‫الدعاء لخيششه المسششلم‪ ،‬فل شششك أن الششدعاء لمششن وله‬ ‫اللششه أمششر المسششلمين‪ .10 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( مسلم الذكر والدعاء والتوبة والسششتغفاضر )‪ ، (2732‬أبششو داود الصششل ة )‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (1534‬ابن ماجه المناسك )‪ ، (2895‬أحمد )‪.(5/196‬‬ ‫‪124‬‬ .،‬ووليتهششم بالسششتقامة والرشششد‬ ‫)( سوضر ة العراف آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫فاسششألوا اللششه حششوالئجكم صششغيرها وكبيرهششا عاجلهششا‬ ‫‪‬‬ ‫وآجلها‪ ،‬وانتظروا الفرج مششن اللششه‪ .

‬‬ ‫ولرسوله وللئمة المسلمين وعامتهم{‬ ‫والششدعاء لهششم أوجششب إذا قششاموا بتحكيششم شششرع اللششه‬ ‫والدعو ة إلى سبيله والتحششذير مششن مخششالفته‪ ،‬كمششا نششرى‬ ‫ذلك في المملكة العربية السعودية مشن تطشبيق لششرع‬ ‫اللششه والششدعو ة إلششى سششبيله فينبغششي للعبششد المششؤمن أن‬ ‫يتقششرب إلششى اللششه بالششدعاء لهششم فششي كششل وقششت لن‬ ‫صلحهم صلح للمة وفسادهم فساد للمة‪.(4/102‬‬ ‫‪125‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫والصلح ‪ -‬أكثر ثواربا وأعظم أجررا‪ ،‬بل هو من النصششيحة‬ ‫الواجبة على المسلم كما جاء في الحديث الذي يرويششه‬ ‫تميم بن أوس الششداضري ضرضششي اللششه عنشششه أن النششبي ‪‬‬ ‫قال‪ } :‬الدين النصيحة " قلنا لمن ؟ قال‪ " :‬لله ولكتششابه‬ ‫)‪(1‬‬ ‫ضرواه مسلم‪.‬‬ ‫ولذا ينبغي التنبه لما قد يقع فيه بعشض مششن ل علشم‬ ‫له من الوقيعة والطعن على اللئمة ولعنهم ويجعل من‬ ‫ذلك ماد ة يقضي بها وقته وهو بذلك يقع في الثم‪.‬ثششم اعلمششوا‬ ‫ضرحمكم الله أن صلح اللئمة صلح لشعوبهم وعن أبششي‬ ‫أمامة ‪ ‬عن النبي ‪ ‬قال‪ } :‬ل تسبوا اللئمششة وادعششوا‬ ‫)( مسششلم اليمششان )‪ ، (55‬النسششالئي البيعششة )‪ ، (4197‬أبششو داود الدب )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (4944‬أحمد )‪.‬‬ ‫وفرق بين النصح الرشيد والتهجم والطعششن والسششب؛‬ ‫لن النصيحة لول ة المشوضر واللئمشة ضشروضر ة‪ ،‬أمشا لعنهشم‬ ‫وسبهم ففيه خطر التمزق وضششياع الحقششوق وهششذا ممششا‬ ‫يفششرح أعششداء المسششلمين ويثلششج صششدوضرهم‪ .

‬‬ ‫‪126‬‬ .‬‬ ‫بل إن هذا مششن التعششاون علششى الششبر والتقششوى‪ ،‬ومششن‬ ‫اجتمششاع الكلمششة‪ ،‬وسششبب فششي تششأليف القلششوب وشششفقة‬ ‫السلطان على ضرعيته‪. ‬‬ ‫فعن أم الحصين الحمسية قالت‪ :‬سمعت ضرسشششول اللششه‬ ‫‪ ‬يخطب بعرفات وهو يقول‪ } :‬ولششو اسششتعمل عليكششم‬ ‫عبد يقودكم بكتشاب اللشه فاسشمعوا لشه وأطيعشوه{ قشال‬ ‫عبششد اللششه ) يعنششي ابششن أحمششد بششن حنبششل ضرحمششه اللشه (‬ ‫وسمعت أبي يقول‪ :‬إني لضرى له السمع والطاعششة فششي‬ ‫العسششر واليسششر والمنشششط والمكششره "‪ ،‬ضرواه مسششلم‬ ‫وأحمد وابن ماجه وغيرهم‪.‬‬ ‫الحديث تأكيد لما ينبغششي عليششه المسششلم أن ينصششح وأن‬ ‫يدعو الله بالصلح لمن وله الله أمر المسلمين‪.‬‬ ‫وكششان المششام أحمششد ضرحمششه اللششه إمششام أهششل السششنة‬ ‫والجماعة يقول‪ :‬لو كانت لي دعو ة مسششتجابة لصششرفتها‬ ‫للسلطان‪ ،‬وهذا من فقهه وسعة علمه ‪ -‬ضرحمششه اللششه ‪-‬‬ ‫فصلح السلطان صلح للبلد والعبششاد وظهششوضر الخيششرات‬ ‫ونزول البركات وعلششو أهششل الصششلح وقمششع أهششل الفتنششة‬ ‫والفساد‪.‬‬ ‫وهو من اجتماع الكلمة الششتي حششث أمتششه عليششه ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(2‬‬ ‫وفششي هششذا‬ ‫لهم بالصلح فششإن صششلحهم لكششم صششلح{‪.‬‬ ‫) ( قال الهيثمي‪ :‬ضرواه الطبراني في الوسششط والكششبير عششن شششيخه و لششم‬ ‫‪2‬‬ ‫أعرفه ‪ ،‬وبقية ضرجاله ثقات‪.

72 ، 71 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪127‬‬ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫بششاضرك اللششه لششي ولكششم فششي القششرآن العظ ئيششم‪ ،‬ونفعنششي‬ ‫وإياكم‪ .‬‬ ‫فعلينا عباد الله أن نتقي الله فيما نأتي وما نذضر‪،‬‬ ‫وأن نجعل الله نصب أعيننا ونسششأله صششلحنا وصششلح‬ ‫من وله الله أمرنشا‪ ،‬وأن يجعل وليتنشا فيمششن خششافه‬ ‫واتقاه واتبع أمره وضرضاه‪ ،‬أعوذ بالله مششن الشششيطان‬ ‫‪      ‬‬ ‫الرجيم }‬ ‫‪         ‬‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)( مسلم الماضر ة )‪ ، (1855‬أحمد )‪ ، (6/24‬الداضرمي الرقاق )‪.‬قلنا‪ :‬يا ضرسول الله أفل ننابذهم عنششد ذلششك ؟‬ ‫قال‪ :‬ل ما أقاموا لكم الصل ة أل ومن ولي عليششه أميششر‬ ‫ل فرآه يأتي شيرئا من معصية اللششه فلينكششر مششا يششأتي‬ ‫وا ل‬ ‫دا مششن طاعششة{ )‪ (1‬ضرواه‬ ‫مششن معصششية اللششه ول ينزعششن يشش ر‬ ‫أحمد وأخرجه مسلم بألفاظ متقاضربة‪. ‫خطب مختارة‬ ‫فعششن عششوف بششن مالششك الشششجعي ‪ ‬قششال سششمعت‬ ‫ضرسششول اللششه ‪ ‬يقششول‪ } :‬خيششاضر ألئمتكششم مششن تحبششونهم‬ ‫ويحبششونكم وتصششلون عليهششم ويصششلون عليكشششم‪ ،‬وشششراضر‬ ‫ألئمتكششششم الشششذين تبغضشششونهم ويبغضونكششششم وتلعنشششونهم‬ ‫ويلعنونكم‪ .(2797‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الحزاب اليتان ‪.‬بما فيه من اليات والذكر الحكيم‪.

‫خطب مختارة‬ ‫ما لولة المور وما عليهم من حق‬ ‫الحمششد للشه الشذي بنعمتشه اهتششدى المهتششدون‪ ،‬وبعشدله‬ ‫ض م‬ ‫ل الضالون‪ ،‬ل يسأل عما يفعل وهم يسألون‪ ،‬أحمده‬ ‫تعشششالى وأشششكره‪ ،‬وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه وحششده ل‬ ‫دا عبشششده وضرسششوله‬ ‫شششريك لششه‪ ،‬وأشششهد أن سششيدنا محمشش ر‬ ‫صششلى اللششه وبششاضرك عليششه وعلششى آلششه وأصششحابه وأتبششاعه‬ ‫ما كثيررا‪.:‬فيا عباد الله ‪ -‬لقششد جششاء ديششن السششلم‬ ‫ما للبشرية وضرحمشة بها‪ ،‬جششاء ليرتششب وينظششم أمششوضر‬ ‫إكرا ر‬ ‫النشاس‪ ،‬مادية وضروحية‪ ،‬ويقيمهشششا علششى أسششس إصششلحية‬ ‫وقواعششد ثابتششة‪ ،‬جششاء ليششبين للنششاس أسششباب العطششب‬ ‫فيجتنبوها وأسباب النجا ة فيسلكوها‪.‬‬ ‫وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ .59 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪128‬‬ .‬‬ ‫وإن مما أوضحه وأبانه السلم علقة النسان بربششه‪،‬‬ ‫وعلقشششة النسششان بنششبيه ‪ ‬وعلقتششه بششأميره وضرلئيسششه‪،‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫يقول سبحانه‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫والمراد بأولي المر كل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫من له ولية شرعية‪ ،‬سواء كان المام العام‪ ،‬أو العالم‬ ‫الشرعي‪ ،‬أو المشير‪ ،‬أو الرلئيس الخا ص بالنسان‪.‬‬ ‫عبششاد اللششه؛ إن اللششه جل مششت قششدضرته قششد أوجششب لششول ة‬ ‫قششا‬ ‫المششوضر الشششرعيين بهششذه اليششة‪ ،‬ومششا فششي معناهششا‪ ،‬ح ر‬ ‫ما‪ ،‬بالقيام به تسعد المشة السلمية‪ ،‬ويسشتتب لها‬ ‫عظي ر‬ ‫المن‪ ،‬ويسششود السششلم‪ ،‬أوجبششه مششن هششو عششالم بأسششراضر‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪.

‫خطب مختارة‬ ‫الكون‪ ،‬وطبالئع البشر الشتي ل تصلح ولششن تصششلح بششدون‬ ‫إمششام أو مششع إمششام منششازع؛ أوجبشه حفاظ رششا علششى الحيشا ة‬ ‫الجتماعية‪ ،‬وضرعاية وحماية لها مششن فوضششى الجشششاهلين‪،‬‬ ‫وطيش المفسشششدين‪ } ،‬إن اللششه ليششزع بالسششلطان مششا ل‬ ‫يزع بالقرآن{‪ ،‬أوجبه وجعله طاعششة لششه سششبحانه وقربششة‬ ‫إليه‪ ،‬طاعة مؤكد ة معروفة يجب التيان بها في العسر‬ ‫واليسششر‪ ،‬والمنشششط والمكششره والسششتبداد‪ ،‬إل إذا أمششر‬ ‫النسان بمعصية الله‪ ،‬أو فوق المستطاع‪ ،‬فل سمع ول‬ ‫}‬ ‫طاعششة إرذا لمخلششوق فششي معصششية الخششالق‪ ،‬يقششول ‪‬‬ ‫وعلى المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكششره‪،‬‬ ‫‪ ،‬وإن شششيرئا‬ ‫)‪(1‬‬ ‫إل إذا أمر بمعصية فل سمع ول طاعة{‬ ‫‪ -‬يا عباد الله ‪ -‬أمر الله به وضرتب عليه سبحانه مصلحة‬ ‫فا فششي الخششر ة‪ ،‬لجششدير‬ ‫عظمى في الدنيا‪ ،‬وأجررا مضششاع ر‬ ‫بأن يكون موضع ضرعاية المؤمن واهتمامه‪.(2‬‬ ‫‪129‬‬ .‬‬ ‫وخير ما يقششوم بششه ول ة المششر بششل أعظششم مششا يجششب‬ ‫عليهم تحكيم شرع الله والقيام به وإضرشاد الناس إلششى‬ ‫عباد ة الله وحده وترك ما سواه ليتحقششق علششى أيششديهم‬ ‫الخيششر العظيششم ولتتنششزل عليهششم بركششات مششن السششماء‬ ‫والضرض وخير مثال على ذلك فششي العصششر الحاضششر مششا‬ ‫قامت عليه المملكة العربية السششعودية إذ قششامت علششى‬ ‫التششآزضر التششام والتعششاون المبششاضرك بيششن القيششاد ة والششدعا ة‬ ‫)( البخاضري الحكام )‪ ، (6725‬مسلم الماضر ة )‪ ، (1839‬الترمششذي الجهششاد )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (1707‬أبو داود الجهاد )‪ ، (2626‬ابن ماجه الجهاد )‪ ، (2864‬أحمد )‪2/14‬‬ ‫‪.

(3/114‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪130‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫لتطبيق شرع الله وتحكيمه في واقع النششاس فتششوافرت‬ ‫لهذه الدولة النعم وتوالت عليها المنن وعاشت حكومة‬ ‫وشعربا بأمن وأمان وضرغد عيش‪.(2/296‬‬ ‫)( البخاضري الحكام )‪ ، (6723‬ابن ماجه الجهاد )‪ ، (2860‬أحمد )‪.‬‬ ‫فاتقوا الله ‪ -‬أيها المسلمون ‪ -‬وتقربوا إلى اللششه بمششا‬ ‫أمركم به مششن طاعششة ول ة المششوضر‪ ،‬ومششن الششدعاء لهششم‪،‬‬ ‫والتعاون معهم على البر والتقوى‪ ،‬والصششبر عليهششم‪ ،‬مششا‬ ‫أطاعوا الله وضرسوله وأقاموا شششعالئر دينششه‪ ،‬فمششا نزعششت‬ ‫يششد مششن طاعششة إل صششافحها الشششيطان وعرضششها لفتنششة‬ ‫عميششاء‪ ،‬ومششوت جاهليششة جهلء‪ ،‬والعاقشل يشدضرك خطششوضر ة‬ ‫عصيان اللئمششة الشششرعيين‪ ،‬ومششا تششأتي بششه منششازعتهم أو‬ ‫الخروج عليهششم مششن شششر‪ ،‬ومششا يششترتب علششى ذلششك مششن‬ ‫مفاسد عظمى ل يعلم مداها ‪ -‬على الحقيقة ‪ -‬إل اللششه‬ ‫سششبحانه‪ ،‬وتفادريششا لهششذا الشششر‪ ،‬ودضررءا لششه عششن المششة‬ ‫السلمية‪ ،‬قال هادي البشرية عليه الصششل ة والسششلم‪} :‬‬ ‫من خرج من الطاعة‪ ،‬وفاضرق الجماعششة فمششات‪ ،‬فميتتششه‬ ‫)‪(1‬‬ ‫وقششال‪ } :‬اسششمعوا وأطيعششوا وإن تششأمر‬ ‫ميتششة جاهليششة{‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬وضروى‬ ‫عليكششم عبششد حبشششي كششأن ضرأسششه زبيبششة{‬ ‫قششال‪} :‬‬‫البخاضري ومسششلم عششن عبششاد ة بششن الصششامت ‪‬‬ ‫بايعنششا ضرسششول اللششه ‪ ‬علششى السششمع والطاعششة فششي‬ ‫منشششطنا ومكرهنششا‪ ،‬وعسششرنا ويسششرنا وأثششر ة علينششا‪ ،‬وأل‬ ‫)( مسششلم المششاضر ة )‪ ، (1848‬النسششالئي تحريششم الششدم )‪ ، (4114‬ابششن مششاجه‬ ‫‪1‬‬ ‫الفتن )‪ ، (3948‬أحمد )‪.

(1709‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( البخاضري الجمعة )‪ ، (853‬مسششلم المششاضر ة )‪ ، (1829‬الترمششذي الجهششاد )‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (1705‬أبو داود الخراج والماضر ة والفيء )‪ ، (2928‬أحمد )‪.(2797‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪131‬‬ .‬‬ ‫حا عندكم من الله فيه برهان{‬‫أن تروا كفررا بوا ر‬ ‫يا عباد الله‪ :‬يا من في أيششديهم شششيء مششن وليششة‪،‬‬ ‫قششا علششى‬ ‫إن الحكم العدل سبحانه‪ ،‬كمششا أوجششب لكششم ح ر‬ ‫مششن لكششم عليششه وليششة‪ ،‬وأمششره بششاحترامه والقيششام بششه‪،‬‬ ‫قششا لمرءوسششيكم ومششن فششي‬ ‫فكششذلكم أوجششب عليكششم ح ر‬ ‫سششلطانكم‪ ،‬ومششن تحششت ضرعششايتكم‪ ،‬وآذنكششم بخطششوضرته‪،‬‬ ‫وعظم مسئوليته على لسان ضرسوله بقوله ‪ } ‬كلكششم‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬فششاتقوا اللششه فيمششا‬ ‫ضراع‪ ،‬وكلكم مسئول عن ضرعيته{‬ ‫استرعاكم الله فيشه‪ ،‬وأدوا مشا أوجبشه الل ه عليكشم مشن‬ ‫حقششوق مرءوسششيكم وضرعايششاكم تكونششوا مششن خيششر اللئمششة‬ ‫الذين قال الرسول فيهم ‪ } ‬إن خياضر ألئمتكششم الششذين‬ ‫)‪(4‬‬ ‫تحبونهم ويحبونكم‪ ،‬وتصلون عليهم ويصلون عليكششم{‬ ‫وتبتعدوا عمن عناهم ‪ ‬بقوله‪ } :‬وشراضر ألئمتكم الششذين‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪.:‬يعنششي ضرسششول اللششه ‪ } -‬إل‬ ‫ننازع المر أهله{‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.(2/121‬‬ ‫)( مسلم الماضر ة )‪ ، (1855‬أحمد )‪ ، (6/28‬الداضرمي الرقاق )‪.‬‬ ‫تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم{‬ ‫وإن أعظششم تلكششم الحقششوق إقامششة العششدل بينهششم‪،‬‬ ‫والحسان بهم‪ ،‬وخفض الجناح لمششؤمنهم؛ يقششول تعششالى‪:‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫}‬ ‫)( البخاضري الفتن )‪ ، (6647‬النسالئي البيعة )‪ ، (4154‬ابشن م اجه الجه اد )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (2866‬أحمد )‪ ، (5/316‬مالك الجهاد )‪.(2797‬‬ ‫‪4‬‬ ‫)( مسلم الماضر ة )‪ ، (1855‬أحمد )‪ ، (6/24‬الداضرمي الرقاق )‪.‬قال‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ .(977‬‬ ‫)( البخاضري الفتن )‪ ، (6647‬مسلم الماضر ة )‪.

215 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( البخششاضري الحكششام )‪ ، (6731‬مسششلم اليمششان )‪ ، (142‬أحمششد )‪، (5/27‬‬ ‫‪4‬‬ ‫الداضرمي الرقاق )‪.(2796‬‬ ‫‪132‬‬ .58 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النحل آية ‪.90 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة الشعراء آية ‪.(2796‬‬ ‫)( البخششاضري الحكششام )‪ ، (6731‬مسششلم اليمششان )‪ ، (142‬أحمششد )‪، (5/27‬‬ ‫‪5‬‬ ‫الداضرمي الرقاق )‪.‬يقششول ‪ ‬فيمششا ضرواه‬ ‫البخاضري ومسششلم‪ } :‬مششا مششن عبششد يسششترعيه اللششه ضرعيششة‬ ‫يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته‪ ،‬إل حرم الله عليه‬ ‫)‪(4‬‬ ‫وفي ضرواية لمسلم‪ } :‬ما من أمير يلششي أمششوضر‬ ‫الجنة{‬ ‫المسلمين‪ ،‬ثم ل يجهد لهم وينصح‪ ،‬إل لم يدخل معهششم‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫ويقول‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫ويقول‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫كما أن من حق الرعية عليكم أن‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫تحوطوهم بالنصح‪ ،‬وأن تسعوا بإخل ص وجد فيما يجلب‬ ‫لهم النفع‪ ،‬ويدضرأ عنهم الضرضر‪ ،‬وأن تتجنبوا كل ما يششثير‬ ‫نفششوس أفششراد الرعيششة‪ ،‬ويعرضششهم للحقششد والمنازعششة‬ ‫كالسششتئثاضر بالمصششالح‪ ،‬ومعششاملتهم بالشششد ة والقسششو ة‪،‬‬ ‫وتكليفهم مششا يعنتهششم ويشششق عليهششم ونحششو ذلكششم‪ ،‬ممششا‬ ‫يسبب بغششض الرعيششة للراعششي‪ ،‬ويعرضششه للمنازعششة فششي‬ ‫الدنيا‪ ،‬وللعذاب الليم في الخر ة‪ .‬‬ ‫الجنة{‬ ‫وضروي عن عالئذ بن عمرو ‪ ‬أنششه دخششل علششى عبيششد‬ ‫الله ابن زياد‪ ،‬فقال‪ :‬أي بني‪ :‬إني سششمعت ضرسششول اللششه‬ ‫‪ ‬يقول‪ } :‬إن شر الرعششا ة الحطمششة‪ ،‬وإيششاك أن تكششون‬ ‫منهششم{والحطمششة‪ :‬هششو الشششديد الغليششظ القاسششي‪ ،‬قليششل‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪.

(6/93‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( أحاديث الجمعة ص ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الرحمة والشفقة والحنان ويقول مسششتجاب الششدعو ة ‪‬‬ ‫} اللهم مشن ولشي مشن أمشر أمشتي ششيرئا فششق عليهشم‬ ‫فاشقق عليه‪ ،‬ومن ولى من أمر أمتي شيرئا فرفق بهم‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬إنه تعالى خير مسئول‪ ،‬غفوضر ضرحيم‪.39‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪133‬‬ .41 .‬‬ ‫)( مسلم الماضر ة )‪ ، (1828‬أحمد )‪.‬‬ ‫فاضرفق به{‬ ‫أقول قولي هذا‪ ،‬وأسششأل اللششه تعششالى أن يوفششق ول ة‬ ‫أموضر المسلمين‪ ،‬وحما ة السلم لمششا فيششه صششلح دينهششم‬ ‫)‪(2‬‬ ‫وضرعاياهم‪ .

‬‬ ‫القدضري العام‪ } :‬اعملوا فكل ميسر لما خلق له{‬ ‫)( سوضر ة الحزاب اليتان ‪.(1/157‬‬ ‫‪134‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫ضرر تفريق الكلمة‬ ‫الخطبة الولى ‪:‬‬ ‫الحمد لله ضرب العششالمين والحمششد للششه الششذي هششدانا‬ ‫لدين السلم وما كنا لنهتدي لول أن هدانا الله‪ .‬وأشهد‬ ‫أن ل إله إل الله وحده ل شششريك لششه‪ ،‬لششه الحمششد فششي‬ ‫الخر ة والولى‪ ،‬وله الحكم وإليه ترجعون‪.‬لها فروع ومنافششذ‪ ،‬تششؤدي إلششى متاهششات‪،‬‬ ‫وظلمات‪ ،‬وكل إنسان بقدضرته الختياضرية يختششاضر الطريششق‬ ‫التي يسلكها في هذه الحيا ة‪ ،‬ولششن يخششرج عششن النظششام‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫أما بعد‪ :‬فإن الله تعالى خلق النسان وجعل فيششه‬ ‫مقومات الفهم والتمييز‪ ،‬والعقل والدضراك‪ ،‬فهششو يعششرف‬ ‫النافع من الضاضر‪ ،‬والطيب مششن الخششبيث‪ ،‬وأعطششاه قششو ة‬ ‫عمليششة‪ ،‬يختششاضر بهششا‪ ،‬فششبرغبته يختششاضر‪ ،‬وبششإدضراكه يميششز‪،‬‬ ‫وطريق الله مستقيم‪ ،‬ومعتدل واضح منير‪ ،‬على اتجششاه‬ ‫واحد‪ ،‬إلششى ضرب العششالمين‪ ،‬ومششا عششداه فطششرق منحرفششة‬ ‫ملتوية معوجة‪ .‬‬ ‫دا عبششده وضرسششوله‪،‬‬ ‫وأشششهد أن سششيدنا ونبينششا محمشش ر‬ ‫‪    ‬‬ ‫أضرسله ضرحمة للعالمين }‬ ‫)‪(1‬‬ ‫صلى الله وسلم عليه‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫وعلى آله وأصحابه‪ ،‬ومن اهتدى بهديه ودعا بدعوته‪.46 ، 45 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخششاضري تفسششير القششرآن )‪ ، (4666‬مسششلم القششدضر )‪ ، (2647‬الترمششذي‬ ‫‪2‬‬ ‫القدضر )‪ ، (2136‬أبو داود السنة )‪ ، (4694‬ابن ماجه المقدمة )‪ ، (78‬أحمششد‬ ‫)‪.

‬إمششا‬ ‫طريق الخير الموحد المستقيم‪ ،‬أو طريق الضر بشششعبه‬ ‫وأقسشششامه وانحرافشششاته‪ ،‬وضشششللته‪ ،‬ومتاهشششاته‪ ،‬وإذا أضراد‬ ‫النسان أن يطبق الجزلئيات على القواعد‪ ،‬فلينظر إلششى‬ ‫القشششوال والفعشششال‪ ،‬فإنهشششا تعشششبر عشششن عقيشششد ة المشششرء‬ ‫وسريرته‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(3‬‬ ‫ليششس أمششام النسششان إل واحششد مششن طريقيششن‪ .‬‬ ‫‪135‬‬ .‬هششي أخفششى منظمششة يهوديششة‬ ‫شيوعية مشتركة‪ .‬‬ ‫والعلمانيششة العالميششة‪ .‬‬ ‫) ( إشاضر ة إلى حديث عمششران بششن الحصششين ضرضششي اللششه عنهمششا ‪ ،‬أخرجششه‬ ‫‪3‬‬ ‫الشيخان في صحيحيهما‪ :‬البخاضري برقم ) ‪ ( 7551‬التوحيششد بششاب ) ‪:( 54‬‬ ‫‪ ) 521 / 13‬الفتح ( ‪ ،‬ومسلم في الصحيح ضرقم ) ‪ ( 8 ) ، ( 7 ) ، ( 6‬كتاب‬ ‫) القدضر ( من هذا الوجه واللفظ‪.‬تعمل بسرية مكتومة‪ ،‬وخفششاء‪ ،‬تعمششل‬ ‫لهدم اليمان وعقيد ة التوحيد؛ وتفريق كلمة المسلمين‪،‬‬ ‫وإثششاضر ة الخلفششات والمشششاحنات والشششقاق بيششن المششة‬ ‫المسششلمة‪ ،‬والعالئلششة الواحششد ة‪ ،‬تفششرق بيششن الشششعوب‬ ‫والحكومات‪ ،‬تفرق بين الرلئيس والمرءوس‪ ،‬وبيششن الب‬ ‫وابنه‪ ،‬والخ وأخيه‪ ،‬وبإثاضر ة الخلفششات فششي مسششالئل فششي‬ ‫المعاملت‪ ،‬والعبادات‪ ،‬والعقالئد‪ ،‬والميول والتجاه‪ ،‬وهى‬ ‫بعملها هذا إما أن تحرف المسلمين ‪ -‬حكومة وشششعربا ‪-‬‬ ‫عن صراط الله المسششتقيم‪ ،‬إلششى المتاهششات والظلمششات‪،‬‬ ‫فتضعف قوتها‪ ،‬وتتفششرق كلمتهششا‪ ،‬فل تقششاوم أعششدالئها‪ ،‬أو‬ ‫أنها تجعششل بششأس المششة بينهششا فتتضششاضرب الضراء والفكششاضر‬ ‫ويشتد الجدل وأخيررا إلى شر مستطير‪.

‬‬ ‫لم يبق في العالم أمششة مسشلمة‪ ،‬تحكشم بشششرع اللشه‬ ‫وبرسالة محمد ‪ ‬إل هذه البلد‪ ،‬لذلك فإن كل القوى‬ ‫المعادية للسلم مركز ة عليها‪. ‫خطب مختارة‬ ‫والمششوضر إذا عششولجت فششي أول أمرهششا قضششي عليهششا‬ ‫بسهولة‪ ،‬أما إذا استهين بها حشتى تمتشد أغصشانها وتبشث‬ ‫عروقها‪ ،‬وتقششوى أعوادهششا فبعششد هششذا يحتششاج المششر إلششى‬ ‫ن الله تعالى على هذه البلد‪ ،‬بششأن‬ ‫مشقة وعناء‪ ،‬وقد م م‬ ‫جمع كلها‪ ،‬ووحد صفوفها‪ ،‬وطهر عقيدتها على يد جللة‬ ‫الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود غفر اللششه‬ ‫له وطيب اللششه ثششراه وجششزاه عششن السششلم والمسششلمين‬ ‫خير الجزاء‪ ،‬فنتج عن ذلششك مششا نرفششل فيششه مششن المششن‬ ‫والرخاء والدعة‪ ،‬والسكون والهدوء والعز وجمع الشمل‬ ‫وتوحيد الكلمة‪ ،‬وإخل ص العباد ة لله وحده‪ ،‬واتباع سششنة‬ ‫نبينا محمد ‪ ‬غضة طرية‪ ،‬كما جششاء بهششا حبيبنششا وقششر ة‬ ‫عيوننششا محمششد بششن عبششد اللششه ‪ ‬والمششة السششلمية‬ ‫محسود ة بهذه النعمة بصفة عامة‪.‬‬ ‫لذلك فإن الحاسدين يعملون بكل جد ونشاط وبكششل‬ ‫أسلوب وإغراء‪ ،‬وبكل إضرجشاف وتخويشف وبكشل ششيطان‬ ‫مريششد‪ ،‬لتفريششق الكلمششة وشششق العصششا وتصششديع الصششف‪،‬‬ ‫وبلبلششة الفكششاضر‪ ،‬وإثششاضر ة الخلفششات الفقهيششة والعقالئديششة‬ ‫الميتة المدفونة ينبشونها من قبوضرها‪ ،‬لتكون هي القالئد‬ ‫فششي تحقيششق أهششدافهم الماسششونية الخبيثششة ومخططششاتهم‬ ‫الصهيونية الشيوعية المشتركة‪.‬‬ ‫‪136‬‬ .

‬اتقششوا اللششه أيهششا المسششئولون‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫ويجب أن يعلم المسلمون وول ة المر‪ ،‬أنششه ل ناصششر‬ ‫لهششم إل اللششه وحششده‪ ،‬ول عششز لهششم إل بششالله وحششده‪ ،‬ول‬ ‫مؤيد لهم إل الله وحده‪ ،‬ول ينصرهم إل من كان علششى‬ ‫دينهم وعقيدتهم‪.‬‬ ‫نسأل الله تعالى أن ينصششر دينششه‪ ،‬وأن يعلششى كلمتششه‪،‬‬ ‫وأن يرفع ضراية اليمان قوية عزيز ة كريمة خفاقة‪ ،‬على‬ ‫جميع أقطاضر الدنيا‪ ،‬وأن يحفظ بلدنا وأمننا واستقراضرنا‪،‬‬ ‫وعقيشششدتنا مشششن كيشششد العشششداء ودسشششالئس المغرضشششين‬ ‫الحاسششدين‪ ،‬وأن يحفششظ علينششا ديننششا الششذي هششو عصششمة‬ ‫أمرنششا‪ ،‬ودنيانشا الشتي فيهششا معاشششنا‪ ،‬وآخرتنشا الششتي إليهشا‬ ‫‪137‬‬ .‬ويسشعد بأمنهششا واسششتقراضرها‬ ‫ويتمتع بخصوصيته فششي ثقششة المسششئولين فيششه‪ ،‬فششإذا بششه‬ ‫يتابع الفرقة التي تثير الخلفششات وتشششق العصششا‪ ،‬وتنقششر‬ ‫في أصل الدولة الذي بنيت عليه ( من يحششاول تششدنيس‬ ‫العقيششد ة الصششافية‪ ،‬واليمششان الخششالص بششالله‪ ،‬والتصششديق‬ ‫النقي برسول الرحمة ونبي الهداية محمد ‪. ‬‬ ‫إن المسششئولية تقششع علششى كششل مسششلم‪ ،‬ويتأكششد علششى‬ ‫القيادات الدينية‪ ،‬ويتعين على القياد ة العامة أن تحافظ‬ ‫على كيانها‪ ،‬ومقدساتها‪ .‬ومقومات عزها ونصرها؛ فاتقوا‬ ‫الله أيها المؤمنششون‪ .‬اتقششوا‬ ‫الله يا أنصاضر السلم‪.‬‬ ‫وإننا نأسف كششل أسششف‪ ،‬ونحششزن الحششزن العميششق أن‬ ‫يكون من بين قشوى المشة المسشلمة ) مشن يرفشل فششي‬ ‫خيراتها وينعششم فشي ضرخالئهششا‪ .

‫خطب مختارة‬ ‫معادنا‪ ،‬إنه جواد كريم‪ ،‬فاستعينوا بششالله أيهششا المؤمنششون‬ ‫واستغفروه‪ ،‬إنه هو الغفوضر الرحيم‪.‬‬ ‫‪138‬‬ .

‬وأشهد أن ل إله إل الله وحششده ل‬ ‫دا عبششده‬ ‫شششريك لششه‪ ،‬وأشششهد أن سششيدنا ونبينششا محمشش ر‬ ‫وضرسوله‪ ،‬صلى اللششه عليششه وعلششى آلششه وأصششحابه وسششلم‬ ‫ما كثيررا‪.‬‬ ‫جششا‬ ‫واتق الله حيثما كنت يجعل لك مششن كششل هششم فر ر‬ ‫جا ويرزقك من حيث ل تحتسب‪.‬‬ ‫تسلي ر‬ ‫أممما بعممد‪ :‬فيشششا أيهشششا النشششاس‪ :‬اتقشششوا اللشششه تعشششالى‬ ‫واستمسششكوا مششن السششلم بششالعرو ة الششوثقى‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫الخطبة الثانية ‪:‬‬ ‫الحمد لله كثيررا‪ .‬‬ ‫ومن كل ضيق مخر ر‬ ‫عباد الله‪ :‬إن الله تعشالى قشد أمرنشا بشأمر بشدأ فيشه‬ ‫‪    ‬‬ ‫بنفسششه فقششال سششبحانه‪} :‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬واحششذضروا‬ ‫سخط الجباضر فإن أقدامكم على الناضر ل تقوى‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫اللهم ص م‬ ‫ل وسلم على عبدك وضرسششولك نبينششا محمششد‪،‬‬ ‫واضرض اللهششم عششن الضربعششة الخلفششاء‪ :‬أبششي بكششر وعمششر‬ ‫)( سوضر ة الحزاب آية ‪.‬‬ ‫سششا أمششاضر ة بالسششوء‬ ‫واعلششم أخششي المسششلم أن لششك نف ر‬ ‫تدعوك لشهواتها وضرغباتها‪ .‬فاحششذضر منهششا كششل الحششذضر وتحصششن‬ ‫بكتاب الله وسنة نبيه ‪ ‬واجعل لسانك مشغورل بششذكر‬ ‫الله‪ ،‬وبدنك معمورضرا بطاعة الله‪ ،‬يحفظك الله مششن كششل‬ ‫سوء ويهديك لكل خير وسعاد ة‪.56 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪139‬‬ .‬وتزين لك وساوس الشيطان‬ ‫وتحثك علششى اتباعهششا‪ .

‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫عباد الله‪} :‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫فاذكروا الله يششذكركم‪ ،‬واشششكروه‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫)( سوضر ة النحل آية ‪.‬اللهششم اخششذل الي ئهششود وأعششوانهم وأتبششاعهم‪،‬‬ ‫اللهم أنزل الرعب في قلشوبهم وشششتت ششملهم وفشمرق‬ ‫جمعهم‪ ،‬واجعل الدالئر ة عليهم‪ .90 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪140‬‬ .‬وعن التابعين ومششن تبعهششم بإحسششان‬ ‫إلى يوم الدين‪ ،‬واضرض عنششا معهششم بمنششك وإحسششانك يششا‬ ‫أضرحم الراحمين‪. ‫خطب مختارة‬ ‫ي وعن بقية الصحابة أجمعين‪ ،‬وأهششل بيتششه‬‫وعثمان وعل م‬ ‫الطيبين الطاهرين‪ .‬‬ ‫اللهم أعز السلم والمسلمين واجمع كلمتهششم ووحششد‬ ‫صشششفوفهم‪ ،‬واهشششدهم سشششبل السشششلم‪ ،‬وأخرجهشششم مشششن‬ ‫الظلمششات إلششى النششوضر‪ .‬إنك أنت القوي العزيز‪.‬‬ ‫اللهششم اغفششر للمسششلمين والمسششلمات‪ ،‬الحيششاء منهششم‬ ‫فششس كششرب‬ ‫م المهمششومين‪ ،‬ون م‬ ‫والمششوات‪ .‬اللهششم انصششر جيششوش المسششلمين‬ ‫وثبششت أقششدامهم واضربششط علششى قلششوبهم وانصششرهم علششى‬ ‫القوم الكافرين‪ .‬اللهششم فششمرج هشش م‬ ‫المكروبين‪ ،‬واقض الدين عن المدينين‪ ،‬واشششف مرضششى‬ ‫المسلمين‪.‬اللهششم أذل الشششرك والمشششركين ودمششر‬ ‫أعداء الششدين‪ .

‬وسششلم تسششلي ر‬ ‫كششثي ررا‪ .45 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( انظر كتاب الجمعة والعياد للشيخ عبد الله بن زاحششم مششن ص ‪.355‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬أحمششده‬ ‫وله من فضششله وأسششداه‪ ،‬وأشششكره‬‫سبحانه على ما خ ن‬ ‫على سششوابغ نعمششه وجزيششل بششره وآله‪ .‬أمششا بعششد فيششا أيهششا النششاس اتقششوا اللششه تعششالى‬ ‫ظمششوا أمششره ول تعصششوه‪ ،‬وأعلمششوا أن‬ ‫وضراقبششوه‪ ،‬وع م‬ ‫المششر بششالمعروف والنهششى عششن المنكششر مششن أعظششم‬ ‫الواجبات وأهم المهمات‪ .‬‬ ‫اللهم صل علششى عبششدك وضرسششولك محمششد وعلششى آلششه‬ ‫ما‬ ‫وأصششحابه وسششالئر مششن نصششره وتششوله‪ . 365‬‬ ‫‪141‬‬ . (2) (1) {‬‬ ‫‪‬‬ ‫المر بالمعروف والنهي عن المنكر‬ ‫الحمد للششه الششذي وفششق أوليششاءه للعمششل بمششا يحبششه‬ ‫ويرضاه‪ ،‬وحقق على أهل معصيته مششا قششدضره عليهششم‬ ‫وقضاه‪ ،‬الناصر لمن ينصره من أهل طاعته وتقششواه‪،‬‬ ‫الششذين يغضششبون لغضششبه ويرضششون لرضششاه‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫‪      ‬‬ ‫علششى نعمششه يزدكششم }‬ ‫‪.‬وأشششهد أن ل‬ ‫إله إل الله وحششده ل شششريك لششه شششهاد ة مششن عششرف‬ ‫دا عبششده‬ ‫دا سواه‪ .‬وأشهد أن محم ر‬ ‫الله ولم يعامل أح ر‬ ‫وضرسششوله الششذي اصششطفاه واجتبششاه‪ ،‬وأمششره بطششاعته‬ ‫وتقواه‪ ،‬وعن طاعة الكفاضر والمنافقين حششذضره ونهششاه‪.‬عباد الله مششا هششذا التغافششل‬ ‫والحجام عن ما أوجبه الله عليكم من القيام بالمر‬ ‫بالمعروف والنهي عن المنكر الششذي قششد وهششى فيمششا‬ ‫)( سوضر ة العنكبوت آية ‪.

‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫وفي الحديث عن النبي ‪ ‬أنه قال‪ } :‬والششذي نفششس‬ ‫محمد بيده لتششأمرن بششالمعروف‪ ،‬ولتنهششون عششن المنكششر‪،‬‬ ‫ولتأخذن على يد السفيه‪ ،‬ولتأطرنه علششى الحششق أطششرا‪،‬‬ ‫ن الله بقلوب بعضكم على بعض‪ ،‬ثششم يلعنكششم‬ ‫أو ليضرب م‬ ‫كما لعنهم{ )‪ .80 -78 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( الترمذي تفسير القرآن )‪ ، (3047‬أبو داود الملحم )‪ ، (4336‬ابن ماجه‬ ‫‪2‬‬ ‫الفتن )‪.‬وتششأمنون‬ ‫من حلول العقوبات والمثلت‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫بينكم جانبه‪ ،‬وكثر تاضركه ومجانبه‪ ،‬ودبششت إليكششم مششن‬ ‫الششوهن عقششاضربه‪ ،‬أجششراء ة علششى اللششه ؟ أم أمششن مششن‬ ‫مكره وعقابه‪ ،‬وسششخطه وأليششم عششذابه ؟ أمششا علمتششم‬ ‫أن بالقيام به تحصل لكم السعاد ة والنجا ة‪ . (2‬وفيه أيضا عنه ‪ ‬أنشه قششال‪ } :‬يششا أيهششا‬ ‫الناس إن الله تعالى يقول‪ :‬مروا بالمعروف وانهوا عششن‬ ‫المنكر قبل أن تششدعوني فل أجيبكششم‪ ،‬وتستنصششروني فل‬ ‫)( سوضر ة المالئد ة اليات ‪.(4006‬‬ ‫‪142‬‬ .‬فيا عباد الله مششا هششذا‬ ‫التكاسل والتغافل والنهماك في الشهوات واللششذات‪،‬‬ ‫والقدام على ما يسششخط فششاطر الضرض والسششموات‪،‬‬ ‫ويششوجب نششزع البركششات ووقششوع النقششم والبليششات‪ .‬أمششا‬ ‫‪    ‬‬ ‫سمعتم قول الله تعالي‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪.

‫خطب مختارة‬ ‫)‪(3‬‬ ‫ضا } ومششا‬ ‫‪ .‬وعششن ابششن مسششعود ‪ ‬عششن‬ ‫فأص م‬ ‫النششبي ‪ ‬أنششه قششال‪ } :‬بئششس القششوم قششوم ل يششأمرون‬ ‫بالمعروف ول ينهششون عششن المنكششر‪ ،‬وبئششس القششوم قششوم‬ ‫يجفون من يأمر بالمعروف وينهى عششن المنكششر‪ ،‬وبئششس‬ ‫القششوم قششوم ل يقومششون بالقسششط‪ ،‬وبئششس القششوم قششوم‬ ‫يسير المؤمن فيهم بالتقية والكتمان{‪.‬وفششي مراسششل‬ ‫الحسن عن النبي ‪ ‬أنششه قششال‪ } :‬ل تششزال هششذه المششة‬ ‫تحششت ضرحمششة اللششه وفششي كنفششه مششا لششم يمششالئ قبمراؤهششا‬ ‫أمراءها وما لم يششز ض‬ ‫ك صششلحاؤها فجادضرهششا‪ ،‬ومششا لششم ي بهششن‬ ‫شراضرها خيادضرها‪ ،‬فإذا فعلوا ذلك ضرفع الله يده عنهم ثششم‬ ‫سششلط عليهششم جبششابرتهم فسششاموهم سششوء العششذاب ثششم‬ ‫ضششا }‬ ‫ضربهم بالفاقة والفقر{‪ ،‬وفي مراسل الحسن أي ر‬ ‫إذا أظهر الناس العلم وضيعوا العمل وتحششابوا باللسششن‬ ‫وتباغضششوا بششالقلوب وتقششاطعوا الضرحششام وتركششوا المششر‬ ‫بالمعروف والنهششي عششن المنكششر لعنهششم اللششه عنششد ذلششك‬ ‫مهم وأعمى أدباضرهم{‪ .(6/159‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪143‬‬ .‬‬ ‫فاتقوا الله عباد الله وأفيقوا من سششكرتكم‪ ،‬وانتبهششوا‬ ‫من غفلتكم‪ ،‬واستيقظوا من ضرقدتكم‪ ،‬وتداضركوا ما فات‬ ‫من تفريطكم وإهمالكم لمر ضربكم‪ ،‬وقوموا قيام صششدق‬ ‫مششا وعمرل قششورل وفعرل وأمششررا ونهي رششا‪ ،‬ول تأخششذكم فششي‬ ‫عل ر‬ ‫)( ابن ماجه الفتن )‪ ، (4004‬أحمد )‪.‬وفيه أي ر‬ ‫أنصركم‪ ،‬وتسألوني فل أعطيكم{‬ ‫ترك قوم المر بالمعروف والنهششي عششن المنكششر إل لششم‬ ‫ترفششع أعمششالهم ولششم يسششتجب دعششالئهم{‪ .

‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫باضرك الله لششي ولكششم فششي القششرآن العظيششم‪ ،‬ونفعنششي‬ ‫وإياكم‪ .‬والنتبششاه والقبششال علششى طاعششة‬ ‫الملك العلم‪ .‬من قبل أن يحل بكم من أمر الله ما ل‬ ‫قبل لكم به‪ ،‬فستذكرضرن ما أقول لكششم وأفششوض أمششري‬ ‫إلى الله إن الله بصير بالعباد‪ .51‬‬ ‫‪144‬‬ .‬‬ ‫واحذضروا السباب التي توجب ترك ذلك والعراض عنه‪،‬‬ ‫فششإن ذلششك مششن كيششد الشششيطان وتسششويفه وغششروضره ول‬ ‫تقولوا ما ل تفعلششون‪ ،‬وتششداضركوا ضرحمكششم اللششه أعمششاضركم‬ ‫بالتوبة والنابة والرجوع إلششى اللششه والنششدم والقلع مششن‬ ‫قبالئششح الششذنوب والثششام‪ .‬بما فيه من اليات والذكر الحكيم‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫ذلششك لومششة للئششم‪ ،‬وأخلصششوا النيششة وأصششلحوا الطويششة‪.99 -96 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫) ( من خطششب فضشيلة الشششيخ محمشد بشن عبششد اللطششف آل الششيخ انظششر‬ ‫‪2‬‬ ‫الخطب المنبرية ص ‪.‬أقششول قششولي‬ ‫هذا وأستغفر الله العظيششم الجليششل‪ ،‬لششي ولكششم ولسششالئر‬ ‫المسملين مششن كششل ذنششب فاسششتغفروه إنششه هششو الغفششوضر‬ ‫)‪(2‬‬ ‫الرحيم‪.‬‬ ‫)( سوضر ة العراف اليات ‪.‬أعوذ بالله من الشيطان‬ ‫‪       ‬‬ ‫الرجيم }‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.

‬صشلى‬ ‫محم ر‬ ‫اللششه عليششه وعلششى آلششه وأصششحابه وسششالئر التبششاع وسششلم‬ ‫ما كثيررا‪.‬‬ ‫تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس اتقوا الله واعلموا أن اللششه قششد‬ ‫أكمل لنا الدين وأمرنا باتباعه والتمسك به قال تعششالى‪:‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫}‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬فكل عمل ليس له أصل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫في الشرع ولم يقم عليششه دليششل مششن السششنة فهششو مششن‬ ‫ابتداع المضلين‪ .‬ونهانششا عششن البتششداع‪.(98‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪145‬‬ .‬‬ ‫في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ضرد{‬ ‫عباد الله‪ :‬إن البششدع تقضششي علششى الششدين الصششحيح‬ ‫وتحل محل السنن فقد ضروى المام أحمششد بسششنده عششن‬ ‫النبي ‪ ‬أنه قال‪ } :‬ما ابتدع قششوم بدعششة إل نششزع اللششه‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬وفششي البششدع مفاسششد‬ ‫عنهششم مششن السششنة مثلهششا{‬ ‫)( سوضر ة النعام آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫التحذير من البدع‬ ‫الحمد لله الذي أمرنششا بالتبششاع‪ .(6/256‬‬ ‫)( الداضرمي المقدمة )‪.‬وهو من السششبل المتفرقششة الششتي تضششل‬ ‫من اتبعها عن سبيل اللششه‪ ،‬قششال ‪ } ‬مششن عمششل عمرل‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬وفي ضرواية‪ } :‬من أحدث‬ ‫ليس عليه أمرنا فهو ضرد{‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.‬كما ل شريك له في الخلق والبداع‪ .(6/146‬‬ ‫)( البخاضري الصلح )‪ ، (2550‬مسششلم القضششية )‪ ، (1718‬أبششو داود السششنة )‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (4606‬ابن ماجه المقدمة )‪ ، (14‬أحمد )‪.‬‬ ‫وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه وحششده ل شششريك لششه فششي‬ ‫العباد ة‪ .153 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري الصلح )‪ ، (2550‬مسششلم القضششية )‪ ، (1718‬أبششو داود السششنة )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ، (4606‬ابن ماجه المقدمة )‪ ، (14‬أحمد )‪.‬وأشهد أن‬ ‫دا عبده وضرسوله الذي أضرسشله ليتبشع ويطششاع‪ .

‬وإل لششو كششان يششرى أن الششدين‬ ‫كامل لستغنى به عن البدع‪ .‬ومنهششا‪ :‬أن أصششحاب البششدع‬ ‫يزهدون فششي السششنن وتفششتر عزالئمهششم عششن العمششل بهششا‬ ‫وينشطون في البششدع فلششذلك نجششدهم ينفقششون أمششوالهم‬ ‫وينصبون أبدانهم ويضششيعون أوقششاتهم فششي إحيششاء البششدع‪.‬‬ ‫ومنها‪ :‬أن صاحب البدعة يرى أن الدين ناقص فهو‬ ‫يريششد أن يكملششه ببششدعته‪ .‬ولهششذا تجششدون أصششحاب البششدع يحرصششون عليهششا‬ ‫أكثر مما يحرصششون علششى السششنن لن الشششيطان يزينهششا‬ ‫لهم‪.103 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪146‬‬ .‬وكششل فريششق يششرى أن مششا هششو عليششه‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫أحسن مما عليه الخر‪ ،‬كما قال الله تعششالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ،‬وكمششا قششال سششبحانه‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬أما السنن‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫فإنها تجمع الناس وتؤلف بيششن قلششوبهم فيكونششون إخششو ة‬ ‫متحابين على منهششج واحششد وديششن واحششد ممتثليششن قششوله‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ومنها‪ :‬أن البدع تعيد الجاهلية إلى حيا ة النششاس فتششوضرث‬ ‫التفششرق والختلف‪ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫تعالى‪} :‬‬ ‫)( سوضر ة المؤمنون آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫عظيمة‪ ،‬منها أنها تحل محل السنن كمششا سششبق‪ ،‬فكلمششا‬ ‫جاءت بدعة تركت سنة وهكذا حتى يقضى على الششدين‬ ‫بالكلية‪ .153 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.53 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النعام آية ‪.

‫خطب مختارة‬ ‫ومن مفاسد البدع أنها توضرث السششتكباضر عششن الحششق‪،‬‬ ‫فالمبتدع إذا دعي إلى الحق ل يمتثل ويتمسششك ببششدعته‬ ‫ويدافع عنها‪.‬أضششف إلششى ذلششك أن الششذين يروجششون‬ ‫البدع يجنون من وضرالئها مكاسب مادية أو يتمكنششون بهششا‬ ‫من نيل شهواتهم المحرمة‪ .‬‬ ‫‪147‬‬ .‬‬ ‫هذا ولوسالئل العلم من صحافة وإذاعات دوضر كششبير‬ ‫في ترويج هذه البدع وبثها في دأضرجششاء المعمششوضر ة حيششث‬ ‫ينقلون لها صورضرا حية إلى مختلف البلد فيغتر بهششا مششن‬ ‫يسمع أو يقرأ عنها ويظنها مششن الششدين‪ .‬كمششا أن لعلمششاء‬ ‫السوء دورضرا أكشبر فششي إحيشاء البششدع وترويجهشا وإلباسشها‬ ‫لبششاس الشششرعية‪ .‬‬ ‫ومن مفاسد البدع‪ :‬أنها تفسششد الششدين الصششحيح وهششذا‬ ‫ما يريده شياطين الجن والنس من الكفاضر والمنافقين‪،‬‬ ‫فأعداء الدين يحاولون إفسششاده بشششتى الوسششالئل‪ ،‬وأهششم‬ ‫سششلح يسششتخدمونه فششي ذلششك هششو البششدع والخرافششات‬ ‫ليشوهوا بها السلم ويغطوا بهششا وجششه الششدين الصششحيح‪،‬‬ ‫حتى يظن من ل يعرف حقيقششة السششلم أنششه مجموعششة‬ ‫من الخرافات والطقششوس الفاضرغششة فينصششرف عنششه مششن‬ ‫يريد الدخول فيه‪ .‬فيتعيششن علششى العلمششاء والخطبششاء أن‬ ‫يحذضروا الناس منها‪.‬فكم ينفق فششي إحيششاء هششذه‬ ‫البدع من أموال‪ ،‬وكم يهتك فيهششا مششن أعششراض بسششبب‬ ‫الختلط بين الرجال والنساء بل وازع ول ضرادع‪.

‬بمششا شششرع فششي ليلششة المعششراج‬ ‫من الصلوات الخمس فل يحافظون عليهششا فششي أوقاتهششا‬ ‫مع الجماعة‪ ،‬بل يتهاونون بالصششل ة أو ل يصششلون أصششرل‪. ‫خطب مختارة‬ ‫عباد الله‪ :‬ومن البدع المحدثة في الدين مششا يفعششل‬ ‫من الحتفال بذكرى السراء والمعراج وهو كغيششره مششن‬ ‫الحتفالت احتفالت تشتمل على منكرات فظيعششة مششن‬ ‫شرك وبدع وهذا الحتفال محدث في دين السلم لششم‬ ‫يفعله ضرسول الله ‪ ‬ول صحابته ول القرون المفضششلة‬ ‫وإنما حدث في العصوضر المتأخر ة من جملششة مششا حششدث‬ ‫من البدع المخالفة للهدي النبوي على نمشط مششا يفعلشه‬ ‫النصاضرى في دئينهم مصدارقا لقول الرسول ‪ } ‬لتتبعن‬ ‫سنن من كان قبلكم حذو القذ ة بالقذ ة حتى لو دخلششوا‬ ‫جحر ضب لدخلتموه{ )‪ ، (1‬ومن العجيب أن كثيررا ممن‬ ‫يحيون بدعة الحتفال بذكرى السراء والمعراج يهتمششون‬ ‫بهذه البدعة ول يهتمون‪ .‬‬ ‫قد كان النبي ‪ ‬يحذضر من البدع فكان‬ ‫عباد الله‪ :‬ل د‬ ‫يقول في خطبه‪ } :‬أما بعد فإنه خير الحديث كتاب الله‬ ‫وخيششر الهششدى هششدى محمششد ‪ ‬وشششر المششوضر محششدثاتها‪،‬‬ ‫)( البخاضري العتصام بالكتاب والسششنة )‪ ، (6889‬مسششلم العلششم )‪، (2669‬‬ ‫‪1‬‬ ‫أحمد )‪.(3/84‬‬ ‫‪148‬‬ .‬‬ ‫لن الشششيطان زيششن لهششم البدعششة وكششمره إليهششم العبششاد ة‬ ‫المشروعة بل نراهم ل يهتمون بأمر دينهششم عامششة؛ لن‬ ‫الدين في عرفهم ما أحدثوا من البدع والخرافات‪.

71 / 1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪149‬‬ .‬‬ ‫ثم قال‪ :‬لقد فضلتم أصششحاب محمششد ‪ ‬عل ر‬ ‫مششا‪ ،‬أو لقششد‬ ‫ما‪ ،‬قال‪ :‬فقال عمرو بن عتبششة‪ :‬نسششتغفر‬ ‫جئتم ببدعة ظل ر‬ ‫الله ثلث مرات‪ ،‬ثم قال ضرجل من بني تميم والله مششا‬ ‫ما‪ ،‬ولكنا‬ ‫ما‪ ،‬ول جئنا ببدعة ظل ر‬ ‫فضلنا أصحاب محمد عل ر‬ ‫قوم نذكر ضربنا‪ ،‬فقششال بلششى والششذي نفششس ابششن مسششعود‬ ‫دا ولئن‬ ‫قا بعي ر‬ ‫بيده لئن أخذتم آثاضر القوم لقد سبقتم سب ر‬ ‫حرتم يميرنا وشمارل لتضلن ضلرل بعي ر‬ ‫دا‪.. ‫خطب مختارة‬ ‫وكششل بدعششة ضششللة{ )‪ .‬أعوذ بالله من الشيطان الرجيم‪:‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫}‬ ‫‪           ‬‬ ‫‪. (1‬وكششان صششحابة الرسششول ‪‬‬ ‫يحذضرون من البدع غاية التحذير‪ ،‬فقد بلششغ ابششن مسششعود‬ ‫‪ ‬أن عمرو بشن عتبشة فشي أصشحاب لشه بنشوا مسشج ر‬ ‫دا‬ ‫بظهر الكوفة فأمر عبد الله بششذلك المسششجد فهششدم ثششم‬ ‫بلغششه أنهششم يجتمعششون فششي ناحيششة مششن مسششجد الكوفششة‬ ‫ما ويهللون ويكبرون‪ ،‬قال‪ :‬فلبششس‬‫حا معلو ر‬ ‫يسبحون تسبي ر‬ ‫سا ثم انطلق فجلس إليهم فلما عششرف مششا يقولششون‬ ‫برن ر‬ ‫ضرفع البرنس عن ضرأسه ثم قال‪ :‬أنششا أبششو عبششد الرحمششن‪.(3) (2) {‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫)( مسلم الجمعششة )‪ ، (867‬النسششالئي صششل ة العيششدين )‪ ، (1578‬ابششن مششاجه‬ ‫‪1‬‬ ‫المقدمة )‪ ، (45‬أحمد )‪ ، (3/371‬الداضرمي المقدمة )‪.32 ، 31 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( انظر الخطب المنبرية لفضيلة الدكتوضر صالح الفوزان ‪.‬‬ ‫قششا واضرزقنششا اتبششاعه‪ ،‬وأضرنششا الباطششل‬ ‫اللهم أضرنا الحق ح م‬ ‫باطرل واضرزقنا اجتنابه‪ .(206‬‬ ‫)( سوضر ة آل عمران اليتان ‪.

‬وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫الذي أضرسله بالهدى وديششن الحششق ليظهششره علششى الششدين‬ ‫كله فقام بما أمر به فبلغ الرسششالة وأدى المانششة حششتى‬ ‫ل وسششلم علششى عبششدك‬ ‫صشش ض‬ ‫بلششغ مششا وجششب عليششه‪ .‬ونشششهد أن ل‬ ‫إله إل اللششه وحششده ل شششريك لششه شششهاد ة عبششد معششترف‬ ‫دا عبششده وضرسششوله‬ ‫بوحدانيته وما لششديه‪ .‬أحمده حمد‬ ‫عبد معترف بالششذل والخضششوع بيششن يششديه‪ ..‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫ن علششى المششؤمنين إذ بعششث‬ ‫يخبر تبششاضرك وتعششالى أنششه مشش م‬ ‫فيهم ضرسورل من أنفسهم حيث أضرسله وأنزل عليه كتاربا‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫مبيرنا وأمرنا باتباعه والعمل بسنته فقششال‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ .‬وقد قششال‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫صل ة الله وسلمه عليه تركتكم علششى المحجششة البيضششاء‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.7 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪150‬‬ .‬اللهششم د‬ ‫وضرسولك نبينا محمد وعلى آلششه وأصششحابه وذويششه الششذين‬ ‫تمسكوا بهديه حتى ماتوا عليه‪.‬‬ ‫أما بعممد ‪ :‬أيهششا المسششلمون اتقششوا اللششه حششق تقششواه‬ ‫واستمسكوا من السلم بأوثق عراه واشششكروا مششولكم‬ ‫ن عليكششم بهششذا النششبي الكريششم الششرءوف الرحيششم‬ ‫الذي م م‬ ‫فقال تعالى‪         } :‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪..164 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الحشر آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫اتباع الرلسول ‪ ‬والعتصام بالقرآن‬ ‫الحمششد للششه الششذي يجيششر ول يجششاضر عليششه‪ .‬الششذي بيششده‬ ‫تصاضريف الموضر فل أحد يماثله ول يضاهيه‪ .

‫خطب مختارة‬ ‫ليلها كنهاضرها ل يزيغ عنها إل هالك وقال‪ } :‬تركت فيكم‬ ‫ما إن اعتصمتم به لن تضششلوا كتششاب اللششه فيششه نبششأ مششا‬ ‫قبلكم وخبر ما بعدكم هو حبل اللششه المششتين ل تنقضششي‬ ‫عجالئبه ول يخلق مع كثر ة الرد من قال به صدق ومن‬ ‫عمل به ضرشد ومن حكم به عدل ومن اعتصم به هدي‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ .‬فيا عباد الله اعلموا ضرحمكششم‬ ‫إلى صراط مستقيم{‬ ‫الله أن اتباع الرسول ‪ ‬فرض لزم ول يسششع مسششل ر‬ ‫ما‬ ‫تركه بحال‪ ،‬ومخالفته تعرض السلم للزوال وقششد قششال‬ ‫‪ } ‬ل يؤمن أحدكم حتى يكون هششواه تبعرششا لمششا جئششت‬ ‫به{‪ ،‬وقال‪ } :‬من ضيع سنتي حرمت عليششه شششفاعتي{‪،‬‬ ‫وقال ‪ } ‬من أحيا سششنتي فقششد أحيششاني ومششن أحيششاني‬ ‫فقششد أحبنششي ومششن أحبنششي كششان معششي فششي الجنششة يششوم‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬وجششاء فششي الثششر المشششهوضر أن المتمسششك‬ ‫القيامة{‬ ‫بسششنة سششيد المرسششلين عنششد فسششاد الخلششق واختلف‬ ‫المذاهب والملل له أجر مالئة شهيد والمراد من السنة‬ ‫التي يجب التمسك بها ما كان عليه القششرون المشششهود‬ ‫لهم بالخير والصلح والرشششاد وهششم الخلفششاء الراشششدون‬ ‫ومن عاصر سششيد الخللئششق ثششم الششذين مششن بعششدهم مششن‬ ‫التابعين‪ .(2678‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪151‬‬ .‬فيا عباد الله‬ ‫)( مسلم الحج )‪ ، (1218‬الترمذي المناقب )‪ ، (3786‬أبو داود المناسششك )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (1905‬ابن ماجه المناسك )‪ ، (3074‬أحمد )‪ ، (3/321‬الداضرمي المناسك‬ ‫)‪.‬ثم ما أحدث بعششد ذلششك مششن أمششر علششى خلف‬ ‫مناهجهم فهو من البدع وكل بدعة ضللة‪ .(1850‬‬ ‫)( الترمذي العلم )‪.

(2658‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪152‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫اشكروا الله على هذه النعمة العظيمة والمنة الجسيمة‬ ‫التي امتن الله بها على عباده المؤمنين وهششي المتنششان‬ ‫عليهم بهذا الرسول الكريم الذي أكمل اللششه بششه الششدين‬ ‫فالكتاب والسنة بهما أكمل الله للرسشول وأمتششه الشدين‬ ‫وبهمششا حصششل العلششم بأصششول الششدين وفروعششه‪ ،‬حصششلت‬ ‫الهداية والصلح للبشر فيالها من نعمة ل يقششدضر قششدضرها‬ ‫‪ ‬‬ ‫ول يحصي المؤمنون شكرها قششال تعششالى‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪ ،‬فكششان ‪ ‬لينششا قريبششا مششن النششاس‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫مجيربا لششدعو ة مششن دعششاه قاضششريا لحاجششة مششن استقضششاه‬ ‫جابررا لقلب من سأله ل يحرمششه ول يششرده خالئب رششا‪ .‬فاتقوا الله يا أمة محمششد واجعلششوا نششبيكم‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.‬فقشال ‪ } ‬ثلث ل يغشل عليهشن‬ ‫قلشششب مسشششلم إخل ص العمشششل للشششه ومناصشششحة ول ة‬ ‫)‪(2‬‬ ‫أي جماعششة المسششلمين‬ ‫المسلمين ولششزوم جمششاعتهم{‬ ‫فإن دعوتهم تحيششط مششن وضرالئهششم‪ .‬فمششن أخلششص أعمششاله‬ ‫كلهششا للششه ونصششح فششي أمششوضره كلهششا لعبششاد اللششه ولششزم‬ ‫الجماعششة بششاللئتلف وعششدم الختلف وصششاضر قلبششه صششافريا‬ ‫نقريا صاضر لله ولريا ومن كان بخلف ذلك امتل قلبه مششن‬ ‫كل آفة وشر‪ .‬وكششان‬ ‫يقبششل مششن محسششنهم ويعفششو عششن مسششيئهم‪ .128 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( الترمذي العلم )‪.‬وأخلقششه ل‬ ‫دا فصلوات الله وسششلمه عليششه‪ .‬لقششد أضرشششدكم‬ ‫تحصى ع ر‬ ‫إلشى مشا فيشه نفعكشم‪ .

‬ونفعنششي وإيششاكم بمششا فيششه مششن اليششات والششذكر‬ ‫الحكيششم أقششول قششولي هششذا وأسششتغفر اللششه العظيششم لششي‬ ‫)( سوضر ة إبراهيم آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫أسششوتكم وأطيعشوا أمشر ضربكششم وأصشلحوا ذات بينكشم ول‬ ‫تغتروا بزهر ة الدنيا ونعيمها‪ .15 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪153‬‬ .‬واعلموا عباد الله أن كل عامل سيقدم‬ ‫على عمله ول يخرج من الدنيا حتى يرى حسششن عملششه‬ ‫وسوء عملششه وإنمششا العمششال بخواتيمهششا والليششل والنهششاضر‬ ‫مطيتان فأحسنوا السششير عليهمششا إلششى الخششر ة واحششذضروا‬ ‫التسويف فإن الموت يأتي بغتة ول يغترن أحدكم بحلم‬ ‫الله ‪ ‬فإن الجنة والناضر أقرب إلى أحدكم من شراك‬ ‫نعله وقد قال نبيكم ‪ ‬في حديث عالئشة ضرضششي اللششه‬ ‫عنها } ما علم الله من عبد ندامة علششى ذنششب إل غفششر‬ ‫له قبل أن يستغفره منششه{‪ .‬أعششوذ بششالله مشن الشششيطان‬ ‫‪       ‬‬ ‫الرجيم }‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬باضرك الله لي ولكم فششي القششرآن‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫العظيششم‪ .‬فيا عباد الله لقد أنعم الله‬ ‫علينا وعليكم بنعم ل يحصى عدها ول يقششدضر قششدضرها ول‬ ‫يطاق آداء شكرها أمن في أوطششان وصششحة فششي أبششدان‬ ‫ووفر ة أضرزاق في جميع البلدان وما ذلك إل ابتداء مششن‬ ‫‪     ‬‬ ‫الرحمن قال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬فتوبوا الله جميرعا أيها المؤمنون‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫لعلكم تفلحون‪ .7 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الحجرات آية ‪.

‬‬ ‫)( انظر الخطب المنبرية للشيخ إبراهيم آل يوسف ص ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫ولكم ولسالئر المسلمين من كل ذنششب فاسششتغفروه إنششه‬ ‫)‪(1‬‬ ‫الغفوضر الرحيم‪.197‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪154‬‬ .

31 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( مسلم الضاحي )‪ ، (1977‬النسالئي الجنالئز )‪ ، (2033‬أبو داود الشششربة‬ ‫‪2‬‬ ‫)‪ ، (3698‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الزيارة المشروعة للقبور‬ ‫الحمد لله الغني الحميد‪ ،‬المبدئ المعيد‪ ،‬ذي العرش‬ ‫مشا وهششو‬ ‫المجيد‪ ،‬الفمعال لما يريد‪ ،‬أحاط بكششل ششيء عل ر‬ ‫علششى كششل شششيء شششهيد‪ ،‬أحمششده سششبحانه‪ ،‬وأشششكره‪،‬‬ ‫وأسأله مششن فضششله المزيششد‪ ،‬وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه‬ ‫وحده ل شريك له‪ ،‬ول نششد ول معيششن‪ ،‬وأشششهد أن نبينششا‬ ‫دا عبده وضرسوله وخليله‪ ،‬أفضششل داع إلششى اليمششان‬ ‫محم ر‬ ‫والتوحيششد‪ ،‬اللهششم صششل علششى عبششدك وضرسششولك محمششد‪،‬‬ ‫وعلششى آلششه وأصششحابه ومششن تبعهششم بإحسششان إلششى يششوم‬ ‫ما كثيررا‪.‬‬ ‫الدين‪ ،‬وسلم تسلي ر‬ ‫‪   ‬‬ ‫أما بعد‪ :‬فقد قال الله تعالى‪ } :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫وعن عبد اللششه بششن مسششعود ‪ ‬أن ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫قال‪ } :‬كنت نهيتكششم عشن زيشاضر ة القبششوضر فشزوضروا القبششوضر‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.(5/359‬‬ ‫‪155‬‬ .‬‬ ‫فإنها تزهد في الدنيا‪ ،‬وتذكر الخر ة{‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬كششان الرسششول ‪ ‬قششد نهششى عششن‬ ‫ما يشمل الرجال‬ ‫زياضر ة القبوضر في أول السلم‪ ،‬نهريا عا ر‬ ‫والنساء‪ ،‬ونهيه ‪ ‬عششن ذلششك لقششرب عهششدهم بالشششرك‪،‬‬ ‫والفتتششان بششالقبوضر وأصششحابها‪ ،‬فقششد كششان العششرب فششي‬ ‫الجاهليششة يتعلقششون بالحجششاضر‪ ،‬والشششجاضر‪ ،‬وقبششوضر النبيششاء‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.

(5/359‬‬ ‫‪156‬‬ .‬‬ ‫والرسششول ‪ ‬حريششص علششى قطششع دابششر الشششرك‪،‬‬ ‫واقتلعه من النفوس‪ ،‬وسد ذضرالئعه الموصلة إليه‪ ،‬وكان‬ ‫نهيه ‪ ‬عن زياضر ة القبوضر في أول المششر‪ :‬خوفرششا عليهششم‬ ‫مششن الفتنششة‪ ،‬وإبعششادا لهششم عششن الشششرك وذضرالئعششه‪ ،‬فلمششا‬ ‫استقر السششلم‪ ،‬وتمكششن التوحيششد مششن نفوسششهم‪ ،‬وأمششن‬ ‫عليهششم‪ :‬أذن فششي زياضرتهششا للرجششال خاصششة‪ ،‬مبيرنششا ‪‬‬ ‫فوالئدها‪ ،‬والحكمة في شششرعيتها بقششوله‪ } :‬كنششت نهيتكششم‬ ‫عن زياضر ة القبوضر‪ ،‬فزوضروا القبوضر‪ ،‬فإنها تزهد في الدنيا‪،‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫والصششالحين‪ ،‬وحششديث العهششد بالشششرك وبالباطششل الششذي‬ ‫اعتاده قلبه ونشأ عليه ل يؤمن أن يكون فيه بقية من‬ ‫تلك الماد ة‪ ،‬إلى أن يثبت اليمششان والتوحيششد فششي قلبششه‪،‬‬ ‫ويبعد عهده بما كان عليه في جاهليته من قبل‪ ،‬ولذلك‬ ‫طلب بعض حديثي العهد بالجاهلية والوثنيششة مششن النششبي‬ ‫‪ ‬أن يجعل لهم شجر ة يتبركون بهششا‪ ،‬ويعلقششون عليهششا‬ ‫أسششلحتهم للبركششة‪ ،‬طلبششوا ذلششك‪ :‬لنهششم ضرأوا المشششركين‬ ‫يفعلون ذلك‪ ،‬ظرنا منهم أنه جالئز‪ ،‬وفيه فالئششد ة ويقربهششم‬ ‫إلى الله‪ .‬فزيششاضر ة القبششوضر شششرعت للتششذكير‬ ‫وتششذكر الخششر ة{‬ ‫بالموت وبالخر ة‪ ،‬والتزهد في الدنيا‪ ،‬والششدعاء للمششوات‬ ‫بششالمغفر ة‪ ،‬والششترحم عليهششم‪ ،‬وكششان الرسششول ‪ ‬يششزوضر‬ ‫)( مسلم الضاحي )‪ ، (1977‬النسالئي الجنالئز )‪ ، (2033‬أبو داود الشششربة‬ ‫‪1‬‬ ‫)‪ ، (3698‬أحمد )‪.‬فالتبس عليهم الحق بالباطل‪ ،‬لقششرب عهششدهم‬ ‫بالجاهلية ووثنيتها‪.

‬‬ ‫الحرام‪ ،‬ومسجدي هذا‪ ،‬والمسجد القصى{‬ ‫ومشششن أضراد زيشششاضر ة الرسشششول ‪ ‬وأن يكشششون عملشششه‬ ‫عا ومقبورل‪ ،‬عليه أن يقصد بسفره المسجد‪ ،‬فإذا‬ ‫مشرو ر‬ ‫أتى إليه صششلى فيششه مششا قششدضر لششه‪ ،‬ثششم أتششى إلششى القششبر‬ ‫الشريف إن شاء‪ ،‬فسلم على النبي ‪ ‬بأدب واحششترام‬ ‫وعدم ضرفع صوت أو ضششجيج‪ ،‬ثششم سششلم علششى صششاحبيه‪،‬‬ ‫ضرضي الله عنهما‪ ،‬ثم انصرف‪.(1421‬‬ ‫‪157‬‬ .‬‬ ‫و لم يعضين لزياضر ة القبوضر‪ ،‬ول لحششد المسششاجد الثلثششة‬ ‫ما‪ ،‬بل د‬ ‫شدرع لنا زياضرتها في‬ ‫ما‪ ،‬أو شهررا معلو ر‬ ‫ما معلو ر‬ ‫يو ر‬ ‫أي وقت تيسر لنا ذلك‪ ،‬فهذا هدي الرسششول ‪ ‬وهششذه‬ ‫سنته في زياضر ة القبوضر‪ ،‬ولكن لكثر ة الجهششل والعششراض‬ ‫)( مسلم الجنالئز )‪ ، (975‬النسالئي الجنالئز )‪ ، (2040‬ابن ماجه ما جاء في‬ ‫‪1‬‬ ‫الجنالئز )‪ ، (1547‬أحمد )‪.‬أضرشششدنا كيششف نششزوضر قبششوضر إخواننششا‬ ‫المسلمين‪ ،‬وما نقول عند زياضرتهششا‪ ،‬حفششظ عنششه ‪ ‬أنششه‬ ‫كان يقول إذا أتى المقابر‪ } :‬السلم عليكم أهل الششدياضر‬ ‫مششن المششؤمنين والمسششلمين‪ ،‬وإنششا إن شششاء اللششه بكششم‬ ‫‪ ،‬وكششان ‪ ‬ل‬ ‫)‪(1‬‬ ‫لحقون‪ ،‬نسأل الله لنا ولكم العافية{‬ ‫يشد ضرحرل لزياضر ة القبوضر ول يسافر لجلها‪ ،‬ولم يأذن لنا‬ ‫بشد الرحال لزياضرتهششا‪ ،‬بششل جششاء عنششه النهششى عششن ذلششك‬ ‫بقوله‪ } :‬ل تشد الرحال إل إلى ثلثة مسششاجد‪ :‬المسششجد‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.(5/353‬‬ ‫)( البخاضري الجمعة )‪ ، (1132‬مسلم الحج )‪ ، (1397‬النسششالئي المسششاجد )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ، (700‬أبو داود المناسك )‪ ، (2033‬ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيها )‬ ‫‪ ، (1409‬أحمد )‪ ، (2/234‬الداضرمي الصل ة )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫القبششوضر‪ ،‬ويششدعو للمششوتى‪ ،‬ويسششلم عليهششم‪ ،‬وكششان يبكششي‬ ‫وي بب ْقكششى مششن حششوله‪ .

( 2‬وقال لبنته فاطمة‪ ،‬ضرضي اللششه عنهششا‪ } :‬إنششك‬ ‫)( الترمذي الصل ة )‪ ، (320‬النسالئي الجنالئز )‪ ، (2043‬أبششو داود الجنششالئز )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (3236‬ابن ماجه ما جاء في الجنالئز )‪ ، (1575‬أحمد )‪.‬فمنعهششن متحتششم‬ ‫لجزعهن‪ ،‬وقلة صبرهن‪ ،‬وخوف الفتنة عليهن‪ ،‬فإنهن إلششى‬ ‫الجزع أقرب‪ ،‬وهن أضعف من الرجال‪ .(1/337‬‬ ‫)( ابن ماجه ما جاء في الجنالئز )‪.‬في الحديث عنششه‬ ‫‪ ‬أنه قال لنسو ة ضرآهن ذاهبات إل ى المق ابر‪ } :‬اضرجع ن‬ ‫مششأزوضرات غيششر مششأجوضرات‪ ،‬فششإنكن تفتششن الحششي‪ ،‬وتششؤذين‬ ‫الميت{ )‪ .(1578‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪158‬‬ .‬فلتكن زياضرتنا واعظة ومذكر ة‪ ،‬ولنششدع‬ ‫لخواننا المسلمين بششالمغفر ة والرحمششة‪ ،‬فهششم محتششاجون‬ ‫إلى الششدعاء‪ ،‬لن أعمششالهم قششد انقطعششت بمششوتهم‪ ،‬فهششم‬ ‫أحوج مششن الحيششاء فششي الششدعاء لهششم‪ ،‬والششترحم عليهششم‪،‬‬ ‫وطلب الغفران‪ ،‬كل ذلك مشروع ومأذون فيه للرجال‪.‬‬ ‫أما النساء فإنهن ممنوعات من زياضر ة القبششوضر‪ ،‬وتشششييع‬ ‫الجنالئز‪ ،‬و لم يرخص لهن في ذلك‪ ،‬كم ا ضرخ ص للرج ال‬ ‫وقد جاء عن النبي ‪ ‬التأكئيد فشي منعه ن م ن الزي اضر ة‪،‬‬ ‫ولعنهششن عليهششا‪ ،‬قششال ‪ } ‬لعششن اللششه زالئششرات القبششوضر‪،‬‬ ‫والمتخذين عليها المساجد والس رج{ )‪ ، ( 1‬ل يس تثنى م ن‬ ‫ذلششك قششبر الرسششول ‪ ‬لعمششوم النهششى‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫عمششا جششاء بششه المصششطفى ‪ ‬ضششل بعششض مششن النششاس‬ ‫فجعلوا زياضر ة القبوضر اسششتغاثة بالصششالحين وتوسششرل بهششم‪،‬‬ ‫ولم يميزوا بين ما شرعه لمتششه‪ ،‬وبيششن مششا نهششى عنششه‪،‬‬ ‫واللششه تعششالى قششد أوجششب علينششا طاعششة الرسششول ‪‬‬ ‫والقتداء به‪ ،‬وهو ‪ ‬قد أضرشدنا بقوله وفعله وبين لنششا‬ ‫الحكمة من ذلك‪ .

‬‬ ‫)( النسالئي الجنالئز )‪ ، (1880‬أبو داود الجنالئز )‪ ، (3123‬أحمد )‪.‬فششاتقوا اللششه عبششاد اللششه‪ ،‬واهتششدوا بهششدي‬ ‫الرسول ‪ ‬وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون‪ ،‬باضرك‬ ‫)‪( 2‬‬ ‫الله لي ولكم في القرآن الكريم‪.(2/169‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( انظر من أحاديث المنبر لفضيلة الشيخ عبد العزيز بششن عبششد اللششه بششن‬ ‫‪2‬‬ ‫حسن آل الشيخ ص ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫لو بلغت معهم الكدى ) أي المقبر ة ( لم تششدخلي الجنششة{‬ ‫)‪ .161‬‬ ‫‪159‬‬ . ( 1‬أو كما قششال‪ .

6 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪160‬‬ .‬وأشهد أن محم ر‬ ‫على وحيه وخيرته من خلقششه‪ .‬بعثه على حين فتر ة من الرسل‪ ،‬فهدى به إلى‬ ‫أقوم الطرق وأوضح السبل وافترض على أهششل الضرض‬ ‫‪‬‬ ‫طاعته‪ .‬فكان ‪ ‬دعو ة أبيه إبراهيششم حيششن قششال‪} :‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ،‬وكان بشرى أخيه عيسى بن مريم حين قال‪} :‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.129 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الصف آية ‪.‬وإما ر‬ ‫الخللئق أجمعين ‪ ‬وعلى آله وصحابته والتششابعين لهششم‬ ‫ما كثيرا‪.‬‬ ‫بإحسان إلى يوم الدين تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس اتقششوا اللششه واعلمششوا أن أعظششم‬ ‫نعمة أنعم الله بها على أهل الضرض بعثششة محمششد خششاتم‬ ‫النبيين‪ .‬‬ ‫وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك له في عبادته‬ ‫كما أنه ل شريك له في خلقه وملكشه سشبحانه وتع الى‬ ‫دا عبده وضرسششوله وأمينششه‬ ‫عما يشركون‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫في إنكار بدعة الحتفال بمنالسبة مولد النبي‬ ‫عليه السلم‬ ‫ن على المششؤمنين إذ بعشث فيهشم‬ ‫‪ -‬الحمد لله الذي م ن‬ ‫ضرسورل من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهششم ويعلمهششم‬ ‫الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضششلل مششبين‪.‬المبعششوث بالششدين القششويم‬ ‫مششا للمتقيششن وحجششة علششى‬ ‫أضرسششله ضرحمششة للعششالمين‪ .

‬وهو العششام الششذي أغششاضر فيششه ملششك الحبشششة علششى‬ ‫الكعبة يريد هدمها فصده الله عنها‪ ،‬وأنزل به وبجيشششه‬ ‫أعظم عقوبة كما ذكر الله فششي الكتششاب العزيششز‪ .‬فبل نششغ الرسششالة وأدى المانششة ونصششح‬ ‫‪‬‬ ‫المة وجاهد في الله حق جهاده حتى أنزل عليه‪} :‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪ .‬فكان النعمششة العظمششى‬ ‫والمنحة الكبرى التي تفضل الله بهششا علششى خلقششه‪ .‬وإضرها ر‬ ‫عليه الصل ة والسششلم‪ .‬شششب ‪ ‬علششى الخلق الفاضششلة‬ ‫والسششير ة الحسششنة وبعثششه اللششه برسششالته علششى ضرأس‬ ‫الضربعين من عمره‪ .‬لقششد‬ ‫ولششد ‪ ‬بمكششة المشششرفة عششام الفيششل فششي شششهر ضربيششع‬ ‫الول‪ .‬‬ ‫اللششه سششرا ر‬ ‫واهتدت به البشرية بعد حيرتها‪ .(4/126‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪161‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫وكان ضرؤيا أمه حين ضرأت فششي المنششام قبششل ولدتششه أنششه‬ ‫خرج منها نوضر أضاءت لششه قصششوضر الشششام‪ .‬وق ال ‪ } ‬تركتكشم علشى المحجشة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ .3 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( ابن ماجه المقدمة )‪ ، (44‬أحمد )‪.‬لقششد تحققششت‬ ‫فيه هششذه الصششفات الثلث فكششان إجابششة لششدعو ة الخليششل‬ ‫ومصدارقا لبشاضر ة المسيح‪ .‬فأعششاد للحنيفيششة السششمحة ملششة إبراهيششم‬ ‫البيضششاء{‬ ‫صفاءها وضياءها‪ .‬فقششد جعلششه‬ ‫جا منيششررا اسششتناضرت بششه الضرض بعششد ظلمتهششا‪.‬فكششان‬ ‫صا لبعثة هذا النششبي‬ ‫في ذلك حماية للبيت الحرام‪ .‬وأماط عنها ما علششق بهششا مششن أوضششاضر‬ ‫)( سوضر ة المالئد ة آية ‪.‬وتعبيررا لرؤيا أمه‪ .

‬قششال ‪ } ‬مششن عمششل عمرل ليششس‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪.31 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة القصص آية ‪. ‬‬ ‫عباد الله‪ :‬إن واجبنا نحو هذه النعمششة العظيمششة أن‬ ‫نشششكر اللششه عليهششا بالتمسششك بهششا والجهششاد فششي سششبيلها‬ ‫والمحافظششة عليهششا‪ .‬وجمع الله به المة بعششد شششتاتها‪ .‬لن‬ ‫‪‬‬ ‫الخير كل الخير فششي اتبشاعه وطششاعته‪ .‬ثششم‬ ‫لحق بالرفئيق العلى ‪.‬قشال تعشالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ،‬وقال تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .‬وأن‬ ‫نحبه أكثر مما نحب أنفسنا وأولدنا وآباءنا وأمهاتنا‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫الجاهلية وضللتها‪ .‬‬ ‫فمتابعة هذا الرسول تتحقق بامتثال أوامره واجتناب‬ ‫مناهيه‪ .‬فكل عمل من أعمششال العبششاد ة يجششب أن يكششون‬ ‫قا لما شششرعه هششذا الرسششول ‪ ‬ومششا لششم يشششرعه‬‫مواف ر‬ ‫فهششو بدعششة مششردود ة‪ .‬وذلكششم باتبششاع هششذا الرسششول ‪‬‬ ‫والقتداء به وفعل ما أمر به وترك مششا نهششى عنششه‪ .80 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.‬وقششال تعششالى‪} :‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪ ،‬ومحبته ‪ ‬تقتضي طاعته واتباعه‪ ،‬وترك ما‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫نهى عنه‪.50 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪162‬‬ .

‬وقششد نهانششا‬ ‫‪ ‬عن التشبه بهششم‪ .‬‬ ‫الموضر فإن كل بدعة ضللة{‬ ‫عبمماد اللممه‪ :‬والبشششدع الشششتي أحشششدثها الجشششاهلون أو‬ ‫المغرضون كثير ة‪ .‬أضف إلى ذلك مششا يجششري فيششه مششن المنكششرات‬ ‫التي أعظمها الشرك الكبر من دعشاء الرسشول وطل ب‬ ‫الحاجات وتفريج الكربات منه وإنشاد الشعاضر الشركية‪.‬وهششذا الحتفششال‬ ‫أو هذا العيد بدعة منكر ة ما أنزل بها من سششلطان‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬ويقششول‪ } :‬وإيششاكم ومحششدثات‬ ‫عليششه أمرنششا فهششو ضرد{‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.(95‬‬ ‫)( البخاضري أحاديث النبياء )‪ ، (3261‬أحمد )‪.(1/47‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪163‬‬ .‬‬ ‫فهو بدعششة لن الرسششول ‪ ‬لششم يفعلششه ولششم يكششن مششن‬ ‫سنته‪ ،‬ولم يفعله أصحابه ضرضي الله عنهم وهششم أسششبق‬ ‫الناس إلى الخير‪ .‬إن‬ ‫يتبع أصحابها ومروجوها إل الظششن ومششا تهششوى النفششس‪.(6/146‬‬ ‫)( الترمذي العلم )‪ ، (2676‬أبو داود السنة )‪ ، (4607‬ابن ماجه المقدمة )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ، (42‬أحمد )‪ ، (4/126‬الداضرمي المقدمة )‪.‬ولم يفعل في القرون المفضلة وإنما‬ ‫دا للنصاضرى‬ ‫حدث فعله في القرن السادس للهجر ة تقلي ر‬ ‫الذين يحتفلون بمولد المسيح عليششه السششلم‪ .‬منها مششا يتكششرضر كششل عششام فششي شششهر‬ ‫ضربيع الول من إقامششة محافششل بمناسششبة مولششد الرسششول‬ ‫وضربما سموا ذلك عيد المولد الشششريف‪ .‬‬ ‫بمدحه وكذا يحصل في هذه الحتفالت اختلط النسششاء‬ ‫بالرجال مما يغري بفعل الفواحش‪ ،‬مششع مششا ينفششق فششي‬ ‫)( البخاضري الصلح )‪ ، (2550‬مسششلم القضششية )‪ ، (1718‬أبششو داود السششنة )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (4606‬ابن ماجه المقدمة )‪ ، (14‬أحمد )‪.‬فقششال‪ } :‬ل تطرونششي كمششا أطششرت‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬فهششذا الحتفششال بدعششة وتشششبه‬ ‫النصاضرى ابن مريششم{‬ ‫بالكفاضر‪ .

164 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الجمعة آية ‪.‬‬ ‫وإذا كان قصد هؤلء المحتفلين بيوم ولد ة الرسششول‬ ‫‪ ‬إحياء ذكره والتنويه بشرفه ‪ ‬وتششذكر سششيرته كمششا‬ ‫يقولون فهذا مشروع للمسششلم فششي كششل وقششت حسششبما‬ ‫شرعه الله فششالله قشد ضرفشع لنششبيه ذكششره فششي مناسشبات‬ ‫تتكرضر في اليوم والليلة كالذان والقامة والخطب‪ .‬‬ ‫عباد الله‪ :‬إن اللششه سششبحانه لششم ينششوه فششي القششرآن‬ ‫‪   ‬‬ ‫بولد ة الرسول وإنما نوه ببعثته فقال‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ،‬وقال‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪ ،‬لن بعثته ‪ ‬هي‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫التي تحققت بها المنة الربانية‪ .2 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪164‬‬ .‬فششإذا‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.‬ومششن‬ ‫العجيب أن هششؤلء الششذين يحتفلششون بمولششد الرسششول ‪‬‬ ‫هم في الغالب ل يعملون بسنته ول يحكمون بشششريعته‬ ‫بل ضربما ل يصلون الصلوات الخمششس الششتي هششي عمششود‬ ‫السلم‪.‬ومنششذ بعثتششه إلششى وفششاته‬ ‫وكل لحظة من حياته الطيبة نعمة على البشرية‪ ،‬فكششل‬ ‫حيششاته بعششد البعثششة عبششاد ة وجهششاد ونفششع للمسششلمين‪ ،‬ل‬ ‫يختششص ذلششك بيششوم معيششن مششن حيششاته فيجششب علششى‬ ‫المسلمين القتداء به والعمل بشرعه في جميششع اليششام‬ ‫والساعات ل في يوم معين‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫هذه الحتفالت من أمششوال باهظششة مششن أنششاس ضربمششا ل‬ ‫يؤدون الزكا ة التي هي ضركن من أضركششان السششلم‪ .‬ول في شهر معين‪.

‬‬ ‫يتكرضر هذا في اليوم والليلة أبد الدهر ل في يوم معين‬ ‫مششن السششنة‪ .‬الصششنف‬ ‫لل مغرضون يريدون الدس على السلم وصرف الناس عششن‬ ‫الثالث‪ :‬ض م‬ ‫السنن وإشغالهم بالبدع‪.‬‬ ‫فليعلم الجميع أن هذا منكر وبدعة وإن كثر فششاعلوه‬ ‫)‪(1‬‬ ‫فل تغتروا به وفقنششا اللششه وإيششاكم للتمسششك‬ ‫ومروجوه‬ ‫بكتابه وسنة نبيه‪ .‬فربما يغتر بها بعض الجهال عندما يسششمعها‪،‬‬ ‫ويستحسنها فيحاول أن يفعل مثلها‪.‬وإن ضرغب عنها الكثرون‪ .‬وترك ما شرعه الناس من البدع‪.‬عند جمع مششن العلمششاء‪.‬‬ ‫‪165‬‬ .‬الصنف الثاني‪ :‬مرتزقة فساق يريدون التأكششل‬ ‫دو د‬ ‫مهْقت د ب‬ ‫ودإ ئننا ع ددلى آدثاضرئه ئ ْق‬ ‫م ب‬ ‫بها وإشباع شهواتهم من وضرالئها بالكل والشرب واللهو واللعب‪ .‬أعششوذ بششالله‬ ‫‪     ‬‬ ‫من الشيطان الرجيم‪} :‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫) ( الذين يقيمون هذه البدعة وغيرهشا م ن البشدع ثلثشة أصشناف‪ :‬الصشنف‬ ‫‪1‬‬ ‫ب‬ ‫جششد ْقدنا آدبادءن دششا ع دل دششى أ ن‬ ‫مششةل‬ ‫الول‪ :‬جهلة مقلدون كالذين قال الله فيهم‪ :‬إ ئن نششا ود د‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫هذا ما شرعه الله في حق هذا الرسول فيجب إحياؤه‬ ‫والعمل به‪ .‬‬ ‫عباد الله‪ :‬إنما تناولنششا هششذه المسششألة بششالتنبيه علششى‬ ‫إنكاضرهششا وبطلنهششا لنهششا تفعششل فششي البلد المجششاوضر ة لنششا‬ ‫وتصل إلينا صوضرتها‬ ‫الصوتية في الذاعات ويصل إلينا ذكرها في الجرالئششد‬ ‫والمجلت‪ .‬بششل ل تصششح صششل ة فششرض أو نافلششة بششدون‬ ‫الصل ة عليه في التشهد الخير‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫ذكر الله في هذه المششواطن ذكششر بعششده الرسششول ‪.

‫خطب مختارة‬            (2) (1) .{ .32 ، 31 : ‫)( سوضر ة آل عمران اليتان‬ 1 .124 / 1 ‫)( انظر الخطب المنبرية لفضيلة الدكتوضر صالح الفوزان‬ 2 166 .

(2513‬‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬ ‫سوضر ة النفال آية ‪.100 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬ ‫أبو داود الجهاد )‪ ، (2479‬أحمد )‪ ، (4/99‬الداضرمي السير )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫تحريم الحتفال بمنالسبة هجرة الرلسول عليه‬ ‫السلم‬ ‫الحمشششد للشششه ضرب العشششالمين‪ ،‬ششششرع الهجشششر ة ووعشششد‬ ‫‪‬‬ ‫ما فقال في كتابه العزيز }‬ ‫المهاجرين إليه أجررا عظي ر‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك له‪ ،‬وأشهد أن‬ ‫دا عبده وضرسوله القالئل‪ } :‬ل تنقطششع الهجششر ة حششتى‬ ‫محم ر‬ ‫تنقطع التوبة ول تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس مششن‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ،‬صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه }‬ ‫مغربها{‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫ما‪.72 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬ ‫سوضر ة الحزاب آية ‪.‬‬ ‫‪ {  ‬وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس اتقوا الله تعالى وادضرسوا سير ة‬ ‫نبيكم ‪ ‬واقتدوا به‪ ،‬فقد أمركم الله بذلك فششي قششوله‬ ‫‪         ‬‬ ‫تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬ومن‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫أعظم وقالئع السير ة النبوية قصششة الهجششر ة‪ ،‬فششإن النششبي‬ ‫‪ ‬لما اشتد عليه أذى المشششركين بمكششة صششاضر يعششرض‬ ‫نفسه على القبالئل في موسم الحششج ويطلششب منهششا أن‬ ‫تحميه وتناصره حششتى يبل ضششغ ضرسششالة ضربششه فلششم يجششد مششن‬ ‫يجيبه حتى حج نفر من الخزضرج من أهل المدينة وكششان‬ ‫سوضر ة النساء آية ‪.21 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬ ‫‪167‬‬ .

89 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪168‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫جيرانهم من اليهود يحدثونهم عن مبعث ضرسششول قريششب‬ ‫ويتوعدونهم أنهم سششيكونون معششه فيقششاتلونهم كمششا قششال‬ ‫‪     ‬‬ ‫الله تعالى عن اليهششود }‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪ ، (1) {‬أي كششان اليهشششود قبشششل مجيششء الرسششول ‪‬‬ ‫يستنصشرون بشه علشى أعششدالئهم ويقولشون اللهشم انصششرنا‬ ‫بششالنبي المبعششوث آخششر الزمششان الششذي نجششد نعتششه فششي‬ ‫التوضرا ة‪ ،‬فلما جاء النبي ‪ ‬يعرض نفسه علششى القبالئششل‬ ‫كعشادته فشي موسششم الحشج وصشادف نفششررا مششن الخششزضرج‬ ‫ففرحوا به وقالوا هذا النبي الذي توعدكم به يهششود فل‬ ‫يسبقوكم إليه‪ ،‬فآمنوا به وبايعوه وانصرفوا إلى قششومهم‬ ‫بالمدينة فأخبروهم فآمن مشن آمشن وقشدموا فشي العشام‬ ‫الثاني للحج وبايعوا النبي ‪ ‬عند العقبة علششى اليمششان‬ ‫به ومناصرته إذا هو هششاجر إليهششم فشأذن النشبي ‪ ‬بعشد‬ ‫ذلك لبعض أصحابه بالهجر ة إلى المدينششة ولمششا أضراد أن‬ ‫يلحششق بهششم أضراد المشششركون منعششه مخافششة أن تقششوى‬ ‫شوكته ويظهر دينه ويتغلب عليهم فششاجتمعوا وتشششاوضروا‬ ‫في شأنه فاتفق ضرأيهم علشى قتلشه واجتمعششوا عنششد بششابه‬ ‫ينتظششرون خروجششه ليقتلششوه فششأخبر اللششه نششبيه بمكيششدتهم‬ ‫فأمر علريا ‪ ‬أن يبيت على فراشه فخششرج مششن بينهششم‬ ‫ولم يشعروا به وذهب إلى أبى بكر ‪ ‬ووجده قد أعد‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.

40 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪169‬‬ .30 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري المناقب )‪ ، (3453‬مسلم فضالئل الصحابة )‪ ، (2381‬الترمششذي‬ ‫‪2‬‬ ‫تفسير القرآن )‪ ، (3096‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫ضراحلتين للسفر واستأجر دليرل فخرجا من مكة متخفيين‬ ‫وذهبا إلى غاضر ثوضر ودخله واختفيا فيه ودفعا الراحلششتين‬ ‫للدليل وواعداه أن يأتي بهمششا فششي وقششت محششدد‪ ،‬ولمششا‬ ‫علم المشششركون بخششروج الرسششول ‪ ‬وأن الششذي علششى‬ ‫دا‬ ‫الفراش هو علي بن أبي طششالب غضششبوا غضششربا شششدي ر‬ ‫ونفروا يلتمسون النبي ‪ ‬في كششل وجششه وجعلششوا لمششن‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫يأتي به الموال الطالئلة‪ ،‬قال اللششه تعششالى‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وأمر الله عنكبورتا‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫فنسجت على باب الغاضر وحمامة ففرخششت فيششه وعنشدما‬ ‫وصل المشركون إلى باب الغاضر وقفوا عليه حشتى قشال‬ ‫أبو بكر ‪ ‬يا ضرسول الله لو نظر أحششدهم إلششى موضششع‬ ‫قدمه لبصرنا ‪ -‬فقال النبي ‪ } ‬يا أبششا بكششر مششا ظنششك‬ ‫{ ‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ،‬وفي ذلك يقول اللششه‬ ‫)‪(2‬‬ ‫باثنين الله ثالثهما{‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫}‪            ‬‬ ‫ولما ضرأى المشركون عش العنكبوت أيسشوا مششن وجششود‬ ‫النبي ‪ ‬في الغاضر حششتى قششال أحششدهم‪ :‬إن هششذا العششش‬ ‫موجود قبل أن يولد محمد وانصرفوا خششالئبين صششاغرين‪،‬‬ ‫ومكث النبي ‪ ‬وصاحبه في الغاضر أيا ر‬ ‫ما وكان عبد الله‬ ‫)( سوضر ة النفال آية ‪.(1/4‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.

‬‬ ‫عباد الله‪ :‬هكذا كانت هجر ة ضرسول اللششه ‪ ‬كششانت‬ ‫لجل نصر ة دين الله وإعلء كلمته‪ ،‬ليششس القصششد منهششا‬ ‫)( سوضر ة يوسف آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫بن أبي بكر يأتيهما خفية بأخباضر المشركين وكان عششامر‬ ‫ما ويمر بهششا عليهمششا‬ ‫بن فهير ة مولى أبي بكر يرعى غن ر‬ ‫فيحلبان من لبنها‪ ،‬وكانت أسماء بنت أبي بكششر تأتيهمششا‬ ‫بالطعام خفية في المساء‪ ،‬فلبثششا فششي الغششاضر ثلثششة أيششام‬ ‫حششتى انقطششع الطلششب فجششاء الششدليل بششالراحلتين علششى‬ ‫الميعاد فركبا وتوجها إلى المدينة ‪ -‬وكان النصاضر ضرضي‬ ‫الله عنهم ينتظرونهما بفاضرغ الصششبر كششل يششوم‪ ،‬إلششى أن‬ ‫وصل بسلمة الله وحفظه إلى المدينششة‪ ،‬وهنششاك اجتمششع‬ ‫المهاجرون والنصاضر وتكونت الدولة السلمية وأمر الله‬ ‫ضرسوله بالجهاد لعلء كلمة الله وإظهششاضر دينششه‪ ،‬فواصششل‬ ‫‪ ‬الغزوات والسرايا ونصششره اللششه وأظهششر دينششه حششتى‬ ‫دخل مكة عام الفتح معششزرزا منصششورضرا تحششف بششه ضرايششات‬ ‫المهاجرين والنصاضر‪ ،‬وأزال مششا علششى الكعبششة المشششرفة‬ ‫من الصنام ودخلها وكبر الله فيها ثم خرج إلى قريش‬ ‫وكانوا قد اجتمعوا في المسجد الحششرام ينتظششرون مششاذا‬ ‫يفعل من العقوبة‪ ،‬فقال‪ } :‬يا معشر قريش ما تظنششون‬ ‫أنى فاعل بكم قالوا خيررا ‪ -‬أخ كريم وابششن أخ كريششم ‪-‬‬ ‫قال‪ :‬فإني أقول لكم كما فال يوسف لخوته } ‪ ‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬اذهبوا فأنتم الطلقاء{‪.92 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪170‬‬ .

‫خطب مختارة‬

‫الرفاهيششة وضراحششة البششدن والتنعششم‪ ،‬وهكششذا تكششون هجششر ة‬
‫المؤمنين إلى آخر الزمان فالهجر ة من بلد الكفششر إلششى‬
‫بلد السلم باقية إلششى أن تطلششع الشششمس مششن مغربهششا‬
‫لمن ل يستطع إظهششاضر دينششه فششي بلششد الكفششر ‪ -‬وإظهششاضر‬
‫الدين معناه الجهر بششه والششدعو ة إليششه وبيششان بطلن مششا‬
‫عليششه الكفششاضر ‪ -‬وليششس معنششى إظهششاضر الششدين أن يششترك‬
‫النسان يصلى ويتعبد ويسششكت عششن الششدعو ة إلششى اللششه‬
‫وإنكاضر الشرك والكفر ‪ -‬لو كان المر كذلك لبقي النبي‬
‫‪ ‬بمكششة لن المشششركين لششم يمنعششوه مششن أن يصششلي‬
‫ويتعبد ولكنهم منعوه من الدعو ة إلى اللششه وإبطششال مششا‬
‫عليه الكفاضر والمشركون‪.‬‬
‫عباد الله‪ :‬إن من الناس اليوم مششن ل يعششرف عششن‬
‫هجر ة الرسول ‪ ‬إل أنها ذكرى تمششر كششل عششام وتقششام‬
‫بمناسبتها احتفالت وخطب ومحاضرات لمششد ة أيششام ثششم‬
‫تنتهي وتنسى إلى مروضر تلك اليام مششن السششنة القابلششة‬
‫دون أن يكون لذلك أثر في سلوكهم وعملهششم‪ ،‬ولششذلك‬
‫تجششد بعضششهم ل يهششاجر مششن بلد المشششركين إلششى بلد‬
‫السششلم كمششا هششاجر النششبي ‪ ‬بششل علششى العكششس فششإن‬
‫الكثير منهم ينتقل من بلد السلم إلى بلد المشركين‬
‫ل لشيء إل للششترفه والعيششش هنششاك بحريششة بهيميششة‪ ،‬إن‬
‫ذكرى الهجر ة يجب أن تكون على بششال المسششلم طششول‬
‫السنة ل في أيام مخصوصة فإن تحديد أيام مخصوصة‬
‫للحتفال بمناسبة الهجر ة النبويششة أو لتداضرسشها‪ ،‬إن هشذا‬

‫‪171‬‬

‫خطب مختارة‬

‫)‪(1‬‬
‫فلششم يكششن‬ ‫التخصششيص بدعششة } وكششل بدعششة ضششللة{‬
‫الرسششول ‪ ‬ول صششحابته ول القششرون المفضششلة مششن‬
‫بعدهم يخصون هذه المناسبة باحتفال يتكششرضر كششل عششام‬
‫وإنمششا كششان السششلف الصششالح والتششابعون لهششم بإحسششان‬
‫يدضرسششون سششير ة نششبيهم ‪ ‬للقتششداء بهششا غيششر متقيششدين‬
‫بوقت معيششن‪ ،‬ثششم إن الهجششر ة هجرتششان الهجششر ة الولششى‬
‫هجر ة قلبية إلى الله بعبادته وحده ل شريك لشه‪ ،‬وإلششى‬
‫ضرسوله ‪ ‬باتباعه وفعل ما أمر به وترك ما نهى عنششه‬
‫)‪(2‬‬
‫كما قال ‪ } ‬والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه{‬
‫‪ ،‬وهذه الهجر ة ملزمة للمسلم طوال حيششاته ل يتركهششا‬
‫دا‪ ،‬والهجر ة الثانية هجر ة بدنية وهي تتضششمن الهجششر ة‬
‫أب ر‬
‫القلبية وهذه الهجر ة هي الهجر ة من بلد الشششرك إلششى‬
‫بلد السلم وهذه الهجر ة تفعششل عنششد الحاجششة إليهششا إذا‬
‫لم يستطع المسلم إظهاضر دينه في بلد الكفر‪.‬‬
‫فشششاتقوا اللشششه عبشششاد اللشششه وادضرسشششوا سشششير ة نشششبيكم‬
‫‪ ‬‬ ‫واسششتفيدوا مششن أحششداثها العششبر ة والقششدو ة }‬
‫)‪(3‬‬
‫‪ ..‬باضرك اللشه لششي ولكشم‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬
‫)‪(4‬‬
‫في القرآن العظيم‪.‬‬

‫)( مسلم الجمعششة )‪ ، (867‬النسششالئي صششل ة العيششدين )‪ ، (1578‬ابششن مششاجه‬ ‫‪1‬‬

‫المقدمة )‪ ، (45‬أحمد )‪.(3/311‬‬
‫)( البخاضري الرقاق )‪ ، (6119‬النسالئي اليمان وشرالئعه )‪ ، (4996‬أبو داود‬ ‫‪2‬‬

‫الجهاد )‪ ، (2481‬أحمد )‪.(2/192‬‬
‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.132 :‬‬ ‫‪3‬‬

‫)( انظر الخطب المنبرية لفضيلة الدكتوضر صالح الفوزان ‪.268 / 1‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪172‬‬

‫خطب مختارة‬

‫النهي عن البتداع في شهر رجب‬
‫الحمد لله الذي أمر باتبششاع ضرسششوله وسششلوك سششبيله‪،‬‬
‫‪‬‬ ‫ونهانا عن البتداع في دينه‪ ،‬فقال سبحانه وتعالى‪} :‬‬
‫)‪(1‬‬
‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬

‫وأشهد أن ل إله إل الله‪ ،‬ل يقبششل مششن العمششال إل مششا‬
‫دا عبششده‬
‫صا لوجهه ‪ -‬وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫شرعه‪ ،‬وكان خال ر‬
‫وضرسششوله‪ ،‬حششذضر مششن البششدع فقششال‪ } :‬وإيششاكم ومحششدثات‬
‫)‪(2‬‬
‫صلى الله عليششه وعلششى‬ ‫الموضر فإن كل بدعة ضللة{‬
‫آله وأصحابه ومن تمسك بسنته ولم يحدث فششي الششدين‬
‫ما كثيررا‪.‬‬
‫ما ليس منه وسلم تسلي ر‬
‫أما بعد‪ :‬أيها المسلمون اتقوا اللششه تعششالى‪ ،‬واعلمششوا‬
‫أن البدع والمحدثات في الششدين أصششل كششل بلء وفتنششة‪،‬‬
‫وأن الشيطان يحر ص كل الحر ص على صد الناس عن‬
‫الدين الصحيح‪ ،‬فإن ضرأى منهششم عششدم ضرغبششة فششي الششدين‬
‫شجعهم على ذلك وزين لهم المعاصي والشهوات وفتح‬
‫لهم أبواب الشبهات‪ ،‬وإن ضرأى منهم محبة للدين أدخل‬
‫عليهم من البدع والزيششادات مششا يفسششده عليهششم فتنبهششوا‬
‫لششذلك‪ ،‬واعلمششوا أن الشششريعة جششاءت كاملششة ل تحتمششل‬
‫‪ ‬‬ ‫الزياد ة والنقصان لن الله تعالى يقول‪} :‬‬
‫)‪(3‬‬
‫‪ ،‬فل مكان للبدعة في ديششن اللششه‪ ،‬قششال‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬

‫المام مالك ضرحمه الله‪ :‬مششن ابتششدع فششي السششلم بدعششة‬
‫)( سوضر ة العراف آية ‪.3 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( الترمذي العلم )‪ ، (2676‬أبو داود السنة )‪ ، (4607‬ابن ماجه المقدمة )‬ ‫‪2‬‬

‫‪ ، (42‬أحمد )‪ ، (4/126‬الداضرمي المقدمة )‪.(95‬‬
‫)( سوضر ة المالئد ة آية ‪.3 :‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪173‬‬

‫خطب مختارة‬

‫دا ‪ ‬خان الرسالة لن‬
‫يراها حسنة فقد زعم أن محم ر‬
‫)‪(1‬‬
‫‪ ،‬فما لم يكن‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫الله يقول‪} :‬‬
‫يومئذ ديرنا فل يكون اليوم دين رششا‪ .‬إن المبتششدع معانششد للششه‬
‫مشاق له لن الل ه حشدد الطشرق الموص لة إلشى الخيشر‬
‫وحصرها‪ .‬وهذا المبتششدع يريششد أن يزيششد عليهششا أو ينقششص‬
‫كا لله في تشريعه وكفششى بششذلك‬ ‫منها فجعل نفسه شري ر‬

‫ضلرل وإث ر‬
‫ما مبين رششا‪ ،‬واللششه أمششر باتبششاع مششا شششرعه‪ ،‬فششأبى‬
‫المبتدع ذلك واتبع هواه بغير هدى من الله‪.‬‬
‫عباد الله‪ :‬كنا في هذه البلد في عافيششة مششن كششثير‬
‫مما وقع فيششه مششن البششدع‪ ،‬ولكششن لمششا تسششهلت وسششالئل‬
‫النقل وتششوفرت وسششالئل العلم ووفششد إلششى بلدنششا كششثير‬
‫ممن نشئوا على البدع وضربما جششاءوا ببششدعهم يزاولونهششا‬
‫عندنا‪ ،‬فربما يشتبه المر على كثير من عوامنا فششوجب‬
‫التنبيه على تلك البدع في أوقاتها حتى يكششون المسششلم‬
‫على بصير ة من دينه‪ ،‬ومن هششذه البششدع مششا يفعششل فششي‬
‫شهر ضرجب من العادات الجاهلية والموضر البدعيششة الششتي‬
‫يزعششم مرتكبوهششا أن شششهر ضرجششب خاصششية علششى غيششره‪،‬‬
‫وليس المر كذلك‪ ،‬فإن شهر ضرجب أحد الشهر الحرم‪،‬‬
‫وقد ضروي عن النبي ‪ ‬أنه كان إذا دخششل شششهر ضرجششب‬
‫قال‪ } :‬اللهم باضرك لنا في شهري ضرجب وشعبان وبلغنششا‬
‫‪ ،‬و لششم يثبششت عششن النششبي ‪ ‬فششي فضششل‬ ‫)‪(2‬‬
‫ضرمضششان{‬

‫)( سوضر ة المالئد ة آية ‪.3 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( أحمد )‪.(1/259‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪174‬‬

‫خطب مختارة‬

‫ضرجشب حشديث‪ ،‬بشل عامشة الحشاديث المشأثوضر ة فيشه عشن‬
‫النبي ‪ ‬كلها كذب قاله شيخ السلم ابن تيمية ضرحمه‬
‫الله‪ .‬وقد أحششدث النششاس فششي هششذا الشششهر عبششادات لششم‬
‫يشرعها الله ول ضرسوله‪ .‬من ذلششك تعظيششم أول خميششس‬
‫منه وليلة أول جمعة منه‪ ،‬فإن تعظم هذا اليششوم وتلششك‬
‫الليلة من ضرجششب إنمششا حششدث فششي السششلم بعششد المالئششة‬
‫الرابعششة‪ ،‬والحششديث المششروي فششي ذلششك كششذب باتفششاق‬
‫العلماء‪ ،‬ول يجوز تعظيم هذا اليوم لنه مثل غيره مششن‬
‫اليام‪ .‬وقال الحافظ ابن ضرجب‪ ،‬فأما الصل ة فلششم يصششح‬
‫في شهر ضرجب صل ة مخصوصة تختشص ب ه‪ ،‬والحشاديث‬
‫المروية في فضل صل ة الرغالئب فششي أول ليلششة جمعششة‬
‫من شهر ضرجششب كششذب وباطششل ل تصششح‪ ،‬وهششذه الصششل ة‬
‫بدعة عند جمهوضر العلماء‪ .‬قال وأما الصششيام فلششم يصششح‬
‫في فضل صوم ضرجب بخصوصششه شششيء عششن النششبي ‪‬‬
‫ول عن أصحابه‪.‬‬
‫وضروي عن عمر ‪ ‬أنششه كششان يضششرب أكششف الرجششال‬
‫في صوم ضرجب حتى يضعوها فششي الطعششام ويقششول‪ :‬مششا‬
‫ضرجب ؟ إن ضرجربا كان يعظمه أهل الجاهليششة فلمششا كششان‬
‫السلم ترك‪ ،‬وفي ضرواية كشره أن يكشون صشيامه سشنة‪،‬‬
‫وأما العمر ة فلم يثبت عن ضرسول اللششه ‪ ‬أنششه اعتمششر‬
‫في ضرجب‪ ،‬فل فضل للعمششر ة فششي ضرجششب علششى العمششر ة‬
‫في غيره من الشششهوضر كمششا يظنششه بعششض النششاس‪ ،‬ومششن‬
‫البششدع المنكششر ة الششتي تفعششل فششي هششذا الشششهر بدعششة‬

‫‪175‬‬

‫خطب مختارة‬

‫الحتفال بذكرى السراء والمعراج فششي الليلششة السششابعة‬
‫والعشرين منه‪ ،‬يحتفلششون فششي تلششك الليلشة ويخصصششونها‬
‫بششأنواع مششن العبششادات مششا أنششزل اللشه بهششا مششن سشلطان‬
‫فيخصون تلك الليلششة بأذكشاضر وأدعيششة وصششل ة‪ ،‬وتخصششيص‬
‫تلك الليلة خطأ من عد ة وجوه‪:‬‬
‫أودل‪ :‬أن السراء لم يقم دليششل علششى تعييششن ليلتششه‬
‫التي وقع فيها ول على الشهر الذي وقع فيه فالعلمششاء‬
‫مختلفون في زمششانه فتخصششيص ليلششة مششن الليششالي فششي‬
‫ضرجب أو غيره للسراء تخصيص ل دليل عليه‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬لو ثبت تعيين الليلة التي وقع فيها السراء لم‬
‫يجز لنا أن نخصص تلك الليلة بشيء لشم يشششرعه اللشه‬
‫ول ضرسوله فششإنه لششم يششرد أن الرسششول ‪ ‬احتفششل فششي‬
‫تلك الليلة ول خصها بشيء مششن العبششادات‪ ،‬ولششم يفعششل‬
‫ذلك خلفاؤه الراشدون مششن بعششده ول صششحابته الكششرام‪،‬‬
‫ول التششابعون لهششم بإحسششان فل يجششوز لحششد بعششدهم أن‬
‫يحدث في السلم شيرئا لم يفعلوه‪.‬‬
‫ثالدثا‪ :‬أنه يفعل في تلك الليلة وفششي ذلششك الحتفششال‬
‫أمششوضر منكششر ة‪ ،‬قششال صششاحب كتششاب البششداع فششي مضششاضر‬
‫البتداع‪ :‬وقد تفنن الناس بما يأتونه في هذه الليلة من‬
‫المنكرات وأحدثوا فيها من أنششواع البششدع ضششروربا كششثير ة‬
‫كالجتماع في المساجد وإيقاد الشموع والمصابيح فيهششا‬
‫وعلى المناضرات مع السششراف فششي ذلششك إلششى أن قششال‪:‬‬
‫وما أحسن سير السشلف الصشالح فششإنهم كشانوا ششديدي‬

‫‪176‬‬

‫خطب مختارة‬

‫المداومة على ما كششان عليششه الرسششول ‪ ‬ل يخرجششون‬
‫عن الثابت قيد شعر ة‪ ،‬ويعتقدون الخروج عنه ضللة ل‬
‫سيما عصر الصحابة ومن بعششدهم أهششل القششرون الثلثششة‬
‫المشهود لهم بالخير ضرضي الله عنهم أجمعين‪ ،‬انتهى‪.‬‬
‫ضششا مششن هششؤلء الششذين يحتفلششون‬
‫ومن العجيششب أن بع ر‬
‫بمناسبة السراء والمعراج أو كثيررا منهم ل يهتمون بما‬
‫دا‬
‫شرع فيه من الصلوات الخمس فبعضهم ل يصلي أبشش ر‬
‫وبعضهم ل يحضشر صشل ة الجماعشة فشي المسشجد وإنمشا‬
‫ينشط في البششدع ويكسششل عششن السششنن والواجبششات‪ ،‬ول‬
‫يحافظ على الجمع والجماعات‪.‬‬
‫عباد اللممه‪ :‬إن البششدع مششع أنهششا حششدث فششي الششدين‪،‬‬
‫وتغييششر للملششة‪ ،‬فهششي آصششاضر وأغلل تضششاع فيهششا أوقششات‬
‫وتنفششق فيهششا أمششوال‪ ،‬وتتعششب فيهششا أجسششام‪ ،‬وتبعششد مششن‬
‫الجنة وتقرب مششن النششاضر‪ ،‬وتششوجب سششخط اللششه ومقتششه‪،‬‬
‫ولكن أهششل الغشي والضششلل ل يفقهششون‪ ،‬وفششي طغيشانهم‬
‫يعمهششون‪ ،‬ل يزيششدهم عملهششم عششن اللششه إل بعششدا ول‬
‫اجتهشششادهم وتعبهشششم إل مقت رشششا وضردا‪ ،‬أعشششوذ بشششالله مشششن‬
‫‪      ‬‬ ‫الشيطان الرجيم‪} :‬‬
‫‪           ‬‬
‫)‪(1‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪         ‬‬
‫)‪(2‬‬
‫باضرك الله لي ولكم في القرآن العظيم‪.‬‬

‫)( سوضر ة الغاشية اليات ‪.7 -2 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( انظر الخطب المنبرية لفضيلة الدكتوضر صالح الفوزان ‪.62 / 2‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪177‬‬

(461‬‬ ‫‪178‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫الحث على زيارة مسجد الرلسول عليه السلم‬ ‫الحمد لله فاطر السموات والضرض‪ ،‬أحمده سششبحانه‪،‬‬ ‫وهو للحمد أهل‪ ،‬وأشكره وهو علششى كششل شششيء قششدير‪،‬‬ ‫وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك له‪ ،‬وأشهد أن‬ ‫دا عبده وضرسششوله‪ ،‬أضرسششله اللششه بششالحق بشششيررا‬ ‫نبينا محم ر‬ ‫ونذيررا‪.‬‬ ‫اللهم صل على عبدك وضرسششولك محمششد‪ ،‬وعلششى آلششه‬ ‫ما كثيررا‪.‬‬ ‫وأصحابه‪ ،‬وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد‪:‬‬ ‫فالكثير من الحجاج يرغبون في السفر إلى المدينششة‪،‬‬ ‫لزياضر ة مسجد الرسول ‪ ‬بها‪ ،‬وقد جششاء عنششه ‪ ‬فششي‬ ‫الترغيب في ذلك قوله ‪ } ‬صل ة في مسششجدي هششذا‪،‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫خير من ألف صل ة فيما سواه‪ ،‬إل المسجد الحرام{‬ ‫‪ ،‬فزياضر ة المسجد النبوي للصل ة فيه‪ ،‬مستحبة ومرغششب‬ ‫فيها‪ ،‬فالقصد من الزياضر ة وشد الرحال إلى المدينة هششو‬ ‫المسجد النبوي‪.‬‬ ‫أما القبر الشريف فل يجوز قصده وحده بسششفر‪ ،‬ول‬ ‫شد الرحل إليه‪ ،‬لن الرسول ‪ ‬قششد نهانششا عششن ذلششك‪،‬‬ ‫دا‪ ،‬نعتاد زيششاضرته فششي أوقششات‬ ‫كما نهانا أن نتخذ قبره عي ر‬ ‫معينة‪ ،‬قال ‪ } ‬ل تشد الرحال إل إلى ثلثة مسششاجد‪:‬‬ ‫)( البخاضري الجمعششة )‪ ، (1133‬مسششلم الحششج )‪ ، (1394‬الترمششذي الصششل ة )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (325‬النسالئي المساجد )‪ ، (694‬ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيهششا )‬ ‫‪ ، (1404‬أحمد )‪ ، (2/485‬مالك النداء للصل ة )‪.

(1421‬‬ ‫)( أبو داود المناسك )‪ ، (2042‬أحمد )‪.‬‬ ‫صلتكم تبلغني حيث كنتم{‬ ‫فالزياضر ة إذن‪ ،‬ليست واجبة‪ ،‬وليست من لوازم الحج‬ ‫كما يظنه البعششض مششن النششاس‪ ،‬وقششد شششاع بيششن العششوام‬ ‫أحاديث في زياضر ة قبر الرسول ‪ ‬حتى ظنوها أحاديث‬ ‫صششحيحة‪ ،‬فهششم لششذلك يتكبششدون المشششاق فششي الزيششاضر ة‪،‬‬ ‫ويظنششون أن زيششاضر ة المدينششة مششن تمششام الحششج‪ ،‬فمششن‬ ‫الحاديث الشالئعة المكذوبة على ضرسول الله ‪ " ‬مششن‬ ‫زاضرني بعششد مششوتي‪ ،‬فإنمششا زاضرنششي فششي حيششاتي‪ .(2/367‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( أبو داود المناسك )‪ ، (2042‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫المسجد الحشرام‪ ،‬ومسشجدي هشذا‪ ،‬والمسشجد القصشى{‬ ‫)‪ ، (1‬وجششاء عششن علششي بششن الحسششين ‪ ‬أنششه ضرأى ضرجرل‬ ‫يجيء إلى فرجة كانت عند قبر النبي ‪ ‬فيدخل فيها‪،‬‬ ‫فيدعو‪ ،‬فنهاه‪ ،‬وقال‪ :‬أل أحششدثكم حششديرثا عششن أبششي‪ ،‬عششن‬ ‫جدي‪ ،‬عن ضرسول الله ‪ ‬أنه قششال‪ } :‬ل تتخششذوا قششبري‬ ‫دا‪ ،‬ول بيششوتكم قبششورضرا‪ ،‬وصششلوا علششي‪ ،‬فششإن صششلتكم‬ ‫عيشش ر‬ ‫تبلغنششي حيششث كنتششم{ )‪ ، (2‬فالرسششول ‪ ‬نهانششا بهششذا‬ ‫دا نعتششاده فششي وقششت معيششن‬ ‫الحديث أن نجعل قبره عيشش ر‬ ‫كرجب مثرل‪ ،‬وقد خص الله نبيه مششن دون النششاس‪ ،‬بششأن‬ ‫صل ة المصلي عليه وسلمه‪ ،‬يبلغه ولو لم يكن المسلم‬ ‫عند قبره‪ ،‬أو في المدينة‪ ،‬قال ‪ } ‬وصلوا علي‪ ،‬فإن‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.(2/367‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪179‬‬ .‬مششن حششج ولششم يزضرنششي فقششد‬ ‫)( البخاضري الجمعة )‪ ، (1132‬مسلم الحج )‪ ، (1397‬النسششالئي المسششاجد )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (700‬أبو داود المناسك )‪ ، (2033‬ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيها )‬ ‫‪ ، (1409‬أحمد )‪ ، (2/234‬الداضرمي الصل ة )‪.‬مششن زاضر‬ ‫قبري وجبت لششه شششفاعتي‪ .

‬‬ ‫ومن أتى المدينة وصلى في مسجد ضرسول اللششه ‪‬‬ ‫استحب له أن يصلي في مسجد قباء ويزوضر قبوضر أهشل‬ ‫دا ول يشرع تتبع المساجد التي هناك‪،‬‬ ‫دا واح ر‬ ‫البقيع واح ر‬ ‫ضرأى عمر بششن الخطششاب ‪ ‬أنا ر‬ ‫سششا يششذهبون إلششى مكششان‬ ‫فقال أيششن يششذهب هششؤلء قششالوا إلششى مكششان صششلى فيششه‬ ‫ضرسول ‪ ‬فقال منكررا فعلهم‪ :‬ومكان صلى فيه ضرسول‬ ‫‪ ‬؟ ! تريدون أن تتخششذوا آثششاضر أنبيششالئكم مسششاجد إنمششا‬ ‫هلك من كان قبلكم بهذا‪. ‫خطب مختارة‬ ‫جفاني "‪ ،‬وأمثالها لم تصششح عششن ضرسششول اللششه ‪ ‬ولششم‬ ‫تثبت‪ ،‬وأهل العلم عدوها من الموضوعات المختلقة‪.‬‬ ‫وفقني الله وإياكم للعمال الصالحة‪ ،‬وجعششل أعمالنششا‬ ‫مقبولة نافعة‪ ،‬أقول قولي هذا‪ ،‬وأسششتغفر اللششه العظيششم‬ ‫‪180‬‬ .‬‬ ‫فعلشى مششن أضراد الزيششاضر ة‪ :‬أن يقصششد المسششجد النبششوي‬ ‫بزياضرته‪ ،‬ثم يصلي فيه ما تيسر‪ ،‬ثم يسششلم علششى النششبي‬ ‫‪ ‬إن أضراد بأدب واحششترام‪ ،‬وعششدم ضرفششع الصششوت‪ ،‬فششإن‬ ‫ضرفشششع الصشششوت بالسشششلم والضشششجيج ليشششس مشششن الدب‬ ‫المطلوب عند ضرسول الله ‪ ‬ثم يسششلم علششى صششاحبيه‬ ‫أبششي بكششر وعمششر‪ ،‬ضرضششي اللششه عنهمششا‪ ،‬ثششم ينصششرف ول‬ ‫يستقبل القبر عند الدعاء‪ ،‬ومن لم يتيسششر لششه الزيششاضر ة‪،‬‬ ‫فل حرج عليه‪ ،‬وحجه تششام‪ ،‬وقششد أدى مششا عليششه‪ ،‬إذ لششم‬ ‫يوجب الله ول ضرسوله إل حج بيته الحرام‪.

‫خطب مختارة‬ ‫لي ولكم ولسالئر المسلمين من كل ذنب‪ ،‬فاسششتغفروه‬ ‫)‪(1‬‬ ‫إنه هو الغفوضر الرحيم‪.167‬‬ ‫‪181‬‬ .‬‬ ‫)( انظر من أحاديث المنبر لفضيلة الشيخ عبد العزيز بششن عبششد اللششه بششن‬ ‫‪1‬‬ ‫حسن آل الشيخ ص ‪.

‬وأشهد أن ل إله إل اللششه وحششده ل شششريك‬ ‫له‪ ،‬هو الذي في السماء إله‪ ،‬وفي الضرض إله‪ ،‬وأشششهد‬ ‫دا عبده وضرسوله‪ ،‬وخيرته من خلقه‪ .‬اللهششم‬ ‫أن نبينا محم ر‬ ‫صل على عبدك وضرسولك محمد‪ ،‬وعلى آلششه وأصششحابه‪،‬‬ ‫ما كثيررا‪.‬‬ ‫فهو الشششافع المشششفع‪ ،‬ولششه المقششام المحمششود‪ ،‬الششذي‬ ‫يحمده عليششه الولششون والخششرون‪ ،‬لششه الشششفاعة الكششبرى‬ ‫يوم القيامة التي يتأخر عنها أولششو العششزم مششن الرسششل‪،‬‬ ‫عليهم وعلى نبينا أفضل الصششل ة وأتششم التسششليم‪ ،‬تنتهششي‬ ‫)( سوضر ة الزلزلة اليتان ‪.‬‬ ‫وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬فالكل منا يحب الخيششر لنفسششه‪ ،‬ويحششب أن‬ ‫‪‬‬ ‫حا‪ ،‬حتى يحصل على الثواب وجزاء عمله }‬ ‫يعمل صال ر‬ ‫‪           ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬فششالقوال والعمششال ل تنفششع‪ ،‬ول تحصششل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫ه لله وحده‪ ،‬وكانت‬ ‫ثمرتها المرجو ة‪ ،‬إل إذا كانت خالص د‬ ‫بالتباع وعدم الخروج عما جاء به الرسول ‪. ‬‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬من منششا ل يششؤمن بشششفاعة الرسششول‬ ‫‪ ‬يششوم القيامششة وأنهششا حششق ؟ ومششن منششا ل يحششب أن‬ ‫يشفع له الرسول ‪ ‬؟‪.8 ، 7 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪182‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫طلب الشفاعة‬ ‫الحمششد للششه الششذي خلششق السششموات والضرض‪ ،‬وجعششل‬ ‫الظلمات والنوضر‪ ،‬ثم الذين كفروا بربهم يعدلون‪ ،‬أحمده‬ ‫سبحانه وأشكره‪ ،‬ل أحصشي ثنشاء عليشه وهشو كمشا أثنشى‬ ‫على نفسه‪ .

28 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬ ‫‪183‬‬ .44 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬ ‫البقر ة آية ‪.109 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬ ‫النبياء آية ‪.255 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬ ‫طه آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫إليه ‪ ‬فيقول‪ :‬أنا لها‪ ،‬وذلششك فششي يششوم القيامششة‪ ،‬حيششن‬ ‫يطلب الخلق من النبياء أن يشششفعوا لهششم عنششد ضربهششم‪،‬‬ ‫ليريحهم مشن مقشامهم فشي الموقشف فيتشأخر عشن ذل ك‬ ‫أولششو العششزم مششن الرسششل فيششأتون إلششى سششيد الخلششق‬ ‫وأكرمهشم علشى ضربهشم محمشد‪ ،‬فيشأتي ‪ ‬ويسشجد لربشه‬ ‫دأورل‪ ،‬ل يبدأ بالشفاعة‪ ،‬ثم يقال له اضرفششع ضرأسششك‪ ،‬وقششل‬ ‫يسششمع‪ ،‬وسششل تعششط‪ ،‬واشششفع تشششفع‪ ،‬وهششذه الشششفاعة‬ ‫خاصششة بالرسششول ‪ ‬ل يشششاضركه فيهششا أحششد‪ ،‬ولششه ‪‬‬ ‫شفاعات أخرى‪ ،‬كلهششا يششوم القيامششة‪ ،‬ول تكششون إل بعششد‬ ‫الذن له من الله‪ ،‬والرضا عن المشفوع له‪ ،‬ول تكششون‬ ‫‪  ‬‬ ‫إل لهل التوحيد والخل ص قششال تعششالى‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪} ،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫}‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪ ،‬وقال تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬وهو سبحانه ل يرضى إل التوحيد‪ ،‬ول يرضششى مششن‬ ‫القششوال والعمششال الظششاهر ة والباطنششة إل مششا أضريششد بششه‬ ‫كا لله وحده وكششانت لهششل‬ ‫وجهه فإذا كانت الشفاعة مل ر‬ ‫الخل ص‪ ،‬ول تكششون إل بعششد الذن والرضششا‪ ،‬فل يصششح‬ ‫طلبها إل من الله وحده‪ ،‬فهو المالك لها الذي يأذن أن‬ ‫يشفع لكل من وحد اللشه وأخلششص العمششل لشه‪ ،‬واهتششدى‬ ‫الزمر آية ‪.

‬‬ ‫سأل أبششو هريششر ة ‪ ‬ضرسششول اللششه ‪ ‬فقششال‪ } :‬مششن‬ ‫أسعد الناس بشفاعتك يا ضرسول الله ؟ قال‪ :‬مششن قششال‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.(2/373‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري الدعوات )‪ ، (5945‬مسلم اليمان )‪ ، (199‬الترمذي الششدعوات‬ ‫‪2‬‬ ‫)‪ ، (3602‬ابن ماجه الزهد )‪ ، (4307‬أحمد )‪ ، (2/426‬مالك النداء للصل ة )‬ ‫‪ ، (492‬الداضرمي الرقاق )‪.‬‬ ‫قال ‪ } ‬لكل نبي دعو ة مستجابة‪ ،‬فتعجل كل نبي‬ ‫دعوته‪ ،‬واختبششأت دعششوتي شششفاعة لمششتي يششوم القيامششة‪،‬‬ ‫فهي نالئلة ‪ -‬إن شاء اللششه ‪ -‬مششن مششات ل يشششرك بششالله‬ ‫حا‪ ،‬وأن نطششع اللششه‬ ‫‪ ،‬فعلينششا أن نعمششل صششال ر‬ ‫)‪(2‬‬ ‫شششيرئا{‬ ‫وضرسوله فنمتثل أوامره‪ ،‬ونجتنب نواهيه‪ ،‬وأن ل نشششرك‬ ‫به شيرئا‪ ،‬حتى تحصل شفاعة الرسول ‪ ‬وعلينششا أن ل‬ ‫)( البخاضري العلم )‪ ، (99‬أحمد )‪.‬‬ ‫صا من قلبه{‬‫ل إله إل الله خال ر‬ ‫وحقيقة المر في ذلششك‪ ،‬أن اللششه هششو الششذي يتفضششل‬ ‫على أهل الخل ص فيغفر لهم بواسشطة دعششاء مششن أذن‬ ‫له أن يشفع ليكرمه‪ ،‬وينال المقششام المحمششود فحصششول‬ ‫الشفاعة ل بد فيه من أمرين‪ :‬الول‪ :‬الرضا منه تعششالى‬ ‫عششن المشششفوع لششه‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫بسششنة ضرسششول اللششه ‪ ‬ومششات علششى ذلششك‪ ،‬فشششفاعة‬ ‫الرسول حاصلة له‪ ،‬وهو من أهلها ل شك في ذلك‪.‬والثششاني‪ :‬الذن للشششافع أن يشششفع‪،‬‬ ‫وإذنه ل يكون إل إذا ضرحم عبده الموحد المذنب‪ ،‬فيأذن‬ ‫للشافع أن يشششفع لششه‪ ،‬والرسششول ‪ ‬قششد بيششن السششبب‬ ‫الششذي تنششال بشه الشششفاعة وهشو التوحيششد‪ ،‬والخل ص فششي‬ ‫العباد ة‪ ،‬واجتناب الشرك صغيره وكبيره‪.(2805‬‬ ‫‪184‬‬ .

‬‬ ‫)( انظر من أحاديث المنبر لفضيلة الشيخ عبد العزيز بششن عبششد اللششه بششن‬ ‫‪1‬‬ ‫حسن آل الشيخ ص ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫نطلب الشفاعة إل من اللشه وحشده‪ ،‬ونسشأله تعشالى أن‬ ‫يشفع فينا نبيه محمدا ‪ ‬اللهم شفع فينا نبيك محمشش ر‬ ‫دا‬ ‫‪ ‬اللهم ل تحرمنا شفاعته‪ ،‬أقول قولي هذا‪ ،‬وأستغفر‬ ‫الله العظيم لي ولكم ولسالئر المسلمين من كل ذنب‪،‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‪.47‬‬ ‫‪185‬‬ .

‬‬ ‫وأنت أيها المسلم في كل ضركعة من صلتك تدعو‬ ‫ضربك أن يهديك الصراط المستقيم وأن يجنبك طريق‬ ‫المغضشششوب عليهشششم والضشششالين حينمشششا تقشششرأ سشششوضر ة‬ ‫الفاتحة التي قراءتها ضركن من أضركان الصل ة في كل‬ ‫)( سوضر ة طه آية ‪.‬ومششا خالفهششا فهششو‬ ‫طريق المغضوب عليهم والضالين من اليهود والنصاضرى‬ ‫والمشركين‪.‬‬ ‫تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس اتقوا الله واعتزوا بدينكم‪ ،‬عباد‬ ‫الله إن الله سبحانه قد أغنى المسلمين وأنعششم عليهششم‬ ‫بشششريعة كاملششة لكششل مصششالح الششدين والششدنيا‪ ،‬وعلششق‬ ‫السعاد ة في الدنيا والخر ة على العمششل بهششا والتمسششك‬ ‫‪      ‬‬ ‫بهديها‪ ،‬قال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪ ،‬وقال تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫وهشششذه الششششريعة هشششي الصشششراط‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫المستقيم الذي هو طريششق المنعششم عليهششم مششن النششبيين‬ ‫والصششديقين والشششهداء والصششالحين‪ .123 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.38 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪186‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫الحث على مخالفة الكفار‬ ‫الحمد لله الذي أمرنا بالقتداء بسششيد البششراضر‪ ،‬ونهانششا‬ ‫عن التشبه بالمشركين والكفاضر‪ ،‬أحمده علششى مشا أولنششا‬ ‫من النعم‪ ،‬وصرف عنا من النقم‪ ،‬وأشهد أن ل إلششه إل‬ ‫دا عبششده‬ ‫اللششه وحششده ل شششريك لششه‪ ،‬وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫وضرسوله صششلى اللششه عليششه وعلششى آلششه وأصششحابه وسششلم‬ ‫ما كثيررا‪.

‬ونهايتهم إلششى‬ ‫الهلك‪ .39 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة إبراهيم آية ‪.‬ومساعيهم ضالة‪ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬ومع أن اللششه قششد حششذضرنا سششبيلهم‬ ‫فقضاؤه نافذ بما أخبر به ضرسوله مما سبق فششي علمششه‬ ‫تعالى حيث قششال ‪ ‬فيمششا ضرواه البخششاضري ومسششلم عششن‬ ‫}‬ ‫أبي سششعيد الخششدضري ‪ ‬قششال‪ :‬قششال ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذ ة بالقذ ة حتى لششو‬ ‫)( سوضر ة النوضر آية ‪.‬لن‬ ‫أعمال الكفاضر باطلة‪ .‬فجميع أعمال الكافر وأموضره ل بد فيهششا مششن‬ ‫‪‬‬ ‫خلل يمنعها أن تتم له بها منفعة‪ ،‬قال تعالى‪} :‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ،‬وقال تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫‪.18 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪187‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫ضركعة فتأمل هذا الدعاء ومقاصده وثماضره‪ ،‬إنششه يعششي‬ ‫أول مشششا يعشششي القتشششداء بالرسشششول ‪ ‬والتمسشششك‬ ‫بشريعته في العبادات وفي المعششاملت وفششي الداب‬ ‫والخلق العامة والخاصة‪ ،‬وإنه يعنى مخالفة الكفشششاضر‬ ‫فيما هو مششن خصالئصششهم فششي العبششادات والمعششاملت‬ ‫وفي الداب والخلق لن التشششبه بهششم فششي الظششاهر‬ ‫يوضرث محبتهم في الباطن ولهذا تظافرت الدلة مششن‬ ‫الكتاب والسنة علششى ال مششر بمخششالفتهم والنهششي عششن‬ ‫التشششبه بهششم إبعششاردا للمسششلم عمششا فيششه مضششرته‪ .

‫خطب مختارة‬ ‫دخلوا جحر ضب لدخلتموه قالوا يا ضرسول اللششه اليهششود‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪،‬‬ ‫والنصششاضرى‪ .‬وقششد كششان ‪‬‬ ‫ينهى عن التشششبه بهششؤلء‪ ،‬وهششؤلء‪ ،‬وليششس إخبششاضره عششن‬ ‫وقوع المضاها ة في المة للكفاضر إخبارضرا عن جميع المة‬ ‫بل قد تواتر عنه أنه قال‪ } :‬ل تزال طالئفششة مششن أمششتي‬ ‫ظاهر ة على الحق حتى تقوم السششاعة{ )‪ ، (3‬وأخششبر ‪‬‬ ‫} أن الله ل يجمع هذه المة علششى ضششللة‪ .(6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( ابن ماجه المقدمة )‪ ، (8‬أحمد )‪.‬وهششذا‬ ‫النحراف يزينه الشيطان‪ .‬وأن اللششه ل‬ ‫سششا يسششتعملهم فيششه‬ ‫يششزال يغششرس فششي هششذا الششدين غر ر‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬فعلم بخبره الصادق أنششه ل بششد أن يكششون‬ ‫بطاعته{‬ ‫في أمته قوم يتمسكون بهديه الششذي هششو ديششن السششلم‬ ‫ضششا‪ ،‬وقششوم ينحرفششون إلششى شششعبة مششن شششعب ديششن‬ ‫مح ر‬ ‫اليهود أو إلشى ششعبة مششن ششعب ديششن النصششاضرى‪ .(3/84‬‬ ‫)( البخاضري العتصام بالكتاب والسنة )‪ ، (6888‬أحمد )‪.‬قششال‪ :‬فمششن‪ ،‬أي مششن القششوم إل هششؤلء{‬ ‫وضروى البخاضري فششي صششحيحه عششن أبششي هريششر ة ‪ ‬عششن‬ ‫النششبي ‪ } ‬ل تقششوم السششاعة حششتى تأخششذ أمششتي مأخششذ‬ ‫عا بذضراع فقيل يا ضرسششول اللششه‬ ‫القرون شبررا بشبر وذضرا ر‬ ‫كفاضرس والروم قال‪ :‬ومن الناس إل أولئك{ )‪ ، (2‬فششأخبر‬ ‫أنه سيكون في أمتششه مضششاها ة لليهششود والنصششاضرى وهششم‬ ‫أهل الكتششاب ومضششاها ة لفششاضرس والششروم‪ .‬فلذلك أمر العبد بدوام دعششاء‬ ‫)( البخاضري العتصام بالكتاب والسششنة )‪ ، (6889‬مسششلم العلششم )‪، (2669‬‬ ‫‪1‬‬ ‫أحمد )‪.(4/200‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪188‬‬ .(2/367‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( الترمذي الفتن )‪ ، (2192‬ابن ماجه المقدمة )‪.

‬‬ ‫والحكمة‪ :‬يا عباد الله في النهششي عششن التشششبه بهششم‬ ‫والمر بمخالفتهم ظاهر ة‪ ،‬ذلك أن المشششابهة لهششم فششي‬ ‫الظششاهر تششوضرث تشششبرها بهششم فششي البششاطن يقششود إلششى‬ ‫مششوافقتهم ل الخلق والعمششال‪ .‬‬ ‫فقص الشاضرب وإعفشاء اللحيشة كم ا أنشه مشن خصشال‬ ‫الفطر ة وهدي النبياء وهو مخالفة لعداء الله وضرسششوله‬ ‫فهششو كششذلك عيششن المصششلحة فششإن قششص الشششاضرب فيششه‬ ‫النظافة والتحرز مما يخرج مششن النششف ولنششه إذا طششال‬ ‫تدلى على الشفة فينغمس فيما يتنششاوله مششن مشششروب‬ ‫ومأكول وفي ذلك ما فيششه مششن التقششذضر‪ ،‬كمششا أن طششول‬ ‫‪189‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫الله سبحانه بالهداية إلى الستقامة التي ل يهودية فيها‬ ‫ول نصرانية أصرل‪.‬‬ ‫من ذلكم‪ :‬ما يفعله الرجال من حلق لحاهم وتغذية‬ ‫شواضربهم وإطالة شعوضر ضرؤوسهم على شكل مششا يفعششل‬ ‫الكفاضر‪ ،‬وقد أمر النبي ‪ ‬بجز الشاضرب وإعفششاء اللحيششة‬ ‫وإكرامها وتوفيرها ومخالفة المشششركين الششذين يحلقششون‬ ‫لحاهم ويغذون شواضربهم‪.‬والمخالفششة لهششم فششي‬ ‫الظششاهر تششوجب مخششالفتهم فششي البششاطن ممششا يششوجب‬ ‫مفاضرقتهم مفاضرقة توجب النقطاع عن موجبات الغضب‬ ‫وأسباب الضلل‪ .‬‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬لقششد كششثر اليششوم فششي المسششلمين‬ ‫التشششبه بالكفششاضر فششي كلمهششم ولباسششهم وهيئتهششم بيششن‬ ‫الرجال والنساء مما لست أحصيه في مقامي هذا‪.‬والنعطاف إلى أهل الهدى والرضوان‪.

21 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪190‬‬ .‬فششان اللششه قششد اختششاضر لسششان‬ ‫العششرب فششأنزل بششه كتششابه العزيششز وجعلششه لسششان خششاتم‬ ‫)( سوضر ة الحزاب آية ‪.‬‬ ‫ومن المور‪ :‬التي يجري فيها تقليد الكفششاضر التكلششم‬ ‫بلغتهم من غير حاجة حششتى بيششن العششرب الخلششص وفششي‬ ‫بلد العششرب‪ ،‬فششإن النسششان إذا أكششثر مششن التكلششم بغيششر‬ ‫العربية اعتاد ذلك وهجششر اللسششان العربششي‪ ،‬وهششو شششعاضر‬ ‫السششلم فاللغششات مششن أعظششم شششعالئر المششم الششتي بهششا‬ ‫يتميششزون‪ ،‬ولهششذا كششان كششثير مششن الفقهششاء أو أكششثرهم‬ ‫يكرهون في الدعية التي في الصل ة والذكر أن يششدعى‬ ‫الله أو يذكر بغير العربيششة‪ .‬والششذي نقششوله لهششؤلء هششدانا اللششه‬ ‫وإياهم‪ :‬الششواجب عليكششم التوبششة والرجششوع إلششى الصششواب‬ ‫فالرجوع إلى الحق خير من التمادي فششي الباطششل وقششد‬ ‫وضششحت لكششم سششنة ضرسششول اللششه ‪ ‬وأنتششم مششأموضرون‬ ‫‪    ‬‬ ‫باتباعه والقتداء به قال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬فتمسكوا بسنته ول تغتروا بكششثر ة‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫المخالفين‪.‬ممن يعصششي الرسششول ‪ ‬فيحلقهششا‬ ‫ها قششد ذهبششت محاسششنه‪ ،‬ولكششن‬ ‫كيف يبقششى وجهششه مشششو ر‬ ‫العوالئششد والتقليششد العمششى يوجبششان استحسششان القبيششح‬ ‫واسششتقباح الحسششن‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫الشاضرب فيه تشويه للمنظر وإن استحسنه مششن ل يعبششأ‬ ‫بششه مششن النششاس‪ ،‬وتششوفير اللحيششة فيششه الوقششاضر للرجششل‬ ‫والجمال ولهذا يبقى جماله في حال كبره بوجود شششعر‬ ‫اللحية‪ ،‬واعتبر ذلك‪ .

‬‬ ‫ومممن المممور‪ :‬الششتي يجششري تقليششد الكفششاضر فيهششا‪،‬‬ ‫تقليدهم ل أموضر العبادات كتقليدهم في الموضر الشركية‬ ‫من البناء على القبششوضر وتشششييد المشششاهد عليهششا والغلششو‬ ‫فيها‪ .‬وقد قال ‪ } ‬لعنششة اللشه علششى اليهششود والنصششاضرى‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ .(1403‬‬ ‫‪191‬‬ .‬وقد وقع في هذه المة‬ ‫مششن الشششرك الكششبر بسششبب الغلششو فششي القبششوضر مششا هششو‬ ‫معلوم لدى الخششا ص والعششام وسششبب ذلششك تقليششد اليهششود‬ ‫والنصششاضرى‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫النبيين محمد ‪ ‬واعتيششاد الخطششاب بغيششر العربيششة الششتي‬ ‫هي شعاضر السلم ولغة القرآن ل ضريب أنه مكرضره فإنه‬ ‫من التشششبه بالعششاجم ولنشه يفضششي إلششى هجششر العربيششة‬ ‫واستبدالها بغيرها‪ ،‬واللغششة العربيششة مششن الششدين وتعلمهششا‬ ‫فششرض واجششب لن فهششم الكتششاب والسششنة فششرض‪ .‬لكن مع السف ادخل في المستشششفيات‬ ‫العربية أو المطششاضرات وسششتجد التخششاطب والكتابششة بغيششر‬ ‫العربية حتى كأنك في أوضروبا‪.‬وما ل يتم الواجب إل به فهششو‬ ‫واجب‪ ،‬رواما اللغة الجنبية فيتعلمها المسلم وينطق بهششا‬ ‫عند الحاجة فقط فإذا لم يكن هنششاك حاجششة فيكشره لشه‬ ‫أن ينطق بها‪ .‬ومششن ذلششك تقليششدهم فششي العيششاد الشششركية‬ ‫)( البخاضري المغازي )‪ ، (4179‬مسلم المساجد ومواضع الصششل ة )‪، (531‬‬ ‫‪1‬‬ ‫النسالئي المساجد )‪ ، (703‬أحمد )‪ ، (6/146‬الداضرمي الصل ة )‪.‬ول‬ ‫يفهمان إل بفهم العربية‪ .‬وأخبر أنهششم إذا مششات‬ ‫اتخذوا قبوضر أنبيالئهم مساجد{‬ ‫دا وصششوضروا‬ ‫فيهم الرجل الصالح بنششوا علششى قششبره مسششج ر‬ ‫فيه الصوضر وأنهم شراضر الخلق‪ .

21 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( انظر الخطب المنبرية لفضيلة الدكتوضر صالح الفوزان ‪. (2) (1) {‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫)( سوضر ة الحزاب آية ‪.‬وقششد تسششمى هششذه العيششاد‬ ‫البدعية أو الشركية باليام أو السابيع ‪ -‬كاليوم الوطني‬ ‫للبلد‪ ،‬ويششوم الم وأسششبوع النظافششة ‪ -‬وغيششر ذلششك مششن‬ ‫العياد اليومية والسبوعية وكلها وافد ة على المسلمين‬ ‫من الكفاضر ‪ -‬وإل فليس فششي السششلم إل عيششدان ‪ -‬عيششد‬ ‫الفطر وعيد الضششحى‪ .‬أعوذ بالله من الشششيطان الرجيششم‬ ‫‪           ‬‬ ‫}‬ ‫‪.128 / 1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪192‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫والبدعية كأعياد الموالد ‪ -‬عند مولد الرسول ‪ ‬وأعيششاد‬ ‫موالششد الرؤسششاء والملششوك‪ .‬ومششا عششداهما فهششو بدعششة وتقليششد‬ ‫للكفاضر ‪ -‬فيجششب علششى المسششلمين أن ينتبهششوا لششذلك ول‬ ‫يغتروا بكثر ة من يفعله ممن ينتسب إلى السششلم وهششو‬ ‫يجهل حقيقة السلم فيقع في هذه الموضر عن جهل أو‬ ‫ل يجهششل حقيقششة السششلم ولكنششه يتعمششد هششذه المششوضر‬ ‫فالمصيبة حينئذ أشد‪ .

‬‬ ‫تسلي ر‬ ‫‪   ‬‬ ‫أما بعد‪ :‬قال الله تعششالى‪ } :‬‬ ‫‪            ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.107 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪193‬‬ .‬‬ ‫أيهممما المسممملمون‪ :‬النسشششان عرضشششة للمشششراض‬ ‫والسشششقام‪ ،‬وقشششد أمرنشششا بالتشششداوي‪ ،‬والخشششذ بالسشششباب‬ ‫المشششروعة فششي إزالششة المششرض وتخفيفششه‪ ،‬ونهينششا عششن‬ ‫تعاطي السباب التي لم تشرع‪ ،‬ولششم يششؤذن لنششا بالخششذ‬ ‫بها‪ ،‬وهي مع ذلششك ل تنفششع بششل تضششر‪ ،‬فتعليششق التمششالئم‬ ‫)( سوضر ة يونس آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫التداوي المشروع والخرافات الباطلة‬ ‫الحمششد للششه الششذي لششه مششا فششي السششموات ومششا فششي‬ ‫الضرض‪ ،‬وله الحمششد فششي الخششر ة‪ ،‬وهششو الحكيششم الخششبير‪،‬‬ ‫أحمده سبحانه وهو للحمد أهل‪ ،‬وأشكره وهو على كل‬ ‫شيء قدير‪ ،‬وأشهد أن ل إله إل الله وحششده‪ ،‬ل شششريك‬ ‫دا عبششده وضرسششوله‪ ،‬اللهششم صششل‬ ‫له‪ ،‬وأشهد أن نبينا محم ر‬ ‫على عبدك وضرسولك محمد‪ ،‬وعلى آله وأصحابه‪ ،‬وسلم‬ ‫ما كثيررا‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫عبمماد اللممه‪ :‬النفششع والضششر بيششد اللششه‪ ،‬وليششس فششي‬ ‫استطاعة أي مخلوق أن يمنع الضر إذا أضراده اللششه لششه‪،‬‬ ‫فالمر كله لله وبيده‪ ،‬إرذا فل حاجششة إلششى اللتجششاء إلششى‬ ‫غيره‪ ،‬في ضرفع ضر نزل‪ ،‬أو منعه قبل نزولششه‪ ،‬ول فششي‬ ‫إيصال الخير أو استمراضره‪ ،‬فالله هو المدعو المستعان‪،‬‬ ‫المرجو لكشف الشدالئد وإزالة المكروهات‪.

(4/156‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪194‬‬ .‬‬ ‫أي فالئد ة تحصل من خيوط تربط‪ ،‬أو خرز يجمع‪ ،‬أو‬ ‫حلقششة توضششع فششي اليششد والرجششل أو حجششاب‪ ،‬أو حششروف‬ ‫مقطعة؛ ل خير في ذلك‪ ،‬ول نفع ئيرجى‪ ،‬بل كششل ذلششك‬ ‫شر وضلل وفساد في الفطر والعقول‪ } . ‫خطب مختارة‬ ‫والخرز على الولد والدواب‪ ،‬خورفا من العين تصششيبهم‪،‬‬ ‫أو المرض يفتك بهم‪ ،‬شرك بالله‪ ،‬واعتماد على غيششره‪،‬‬ ‫والرسول ‪ ‬نهانا عششن ذلششك كلششه‪ ،‬وأخششبر أنششه ل يزيششد‬ ‫ضا‪ ،‬وأنه اعتماد على غير الله فششي‬ ‫متخذه إل شررا ومر ر‬ ‫دفع الضر‪ ،‬أو جلب الخير‪.(4/445‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( أحمد )‪.‬قال الرسول‬ ‫‪ ‬وقد ضرأى ضرجرل في يده حلقة من صفر‪ " ،‬ما هذا ؟‬ ‫قال‪ :‬من الواهنة ‪ -‬مرض معروف عند العرب ‪ -‬قال ‪‬‬ ‫انزعهششا لنهششا ل تزيششدك إل وهن رششا‪ ،‬فإنششك لششو مششت وهششي‬ ‫‪ ،‬أخششبر ‪ ‬أن وضششع الحلقششة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫دا{‬ ‫عليك‪ ،‬ما أفلحت أب ر‬ ‫فا‪ ،‬وأنششه‬ ‫ضا وضششع ر‬ ‫والتعلق عليها‪ ،‬ل ينفعه‪ ،‬بل يزيده مر ر‬ ‫لو مات وهي عليه‪ :‬لن يحصل له الفوز والفلح‪ ،‬وصششح‬ ‫عنه ‪ ‬أنه قال‪ } :‬من تعلق تميمششة‪ :‬فل أتششم اللشش م‬ ‫ه لششه‪،‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬وفئششى ضروايششة }‬ ‫ومن تعلق ودعة‪ :‬فل ودع الله لششه{‬ ‫‪ ،‬فالنبي ‪ ‬دعا علششى‬ ‫)‪(3‬‬ ‫من تعلق تميمة فقد أشرك{‬ ‫المعلق للتمالئم والحروز‪ ،‬المعتمد عليها في جلب نفششع‪،‬‬ ‫أو دفع ضر‪ ،‬أو أنها سبب لذلك‪ ،‬ودعا عليه بأن ل يتششم‬ ‫له مقصوده‪ ،‬ول يبلغ أمنيتششه‪ ،‬وبششأن ل يكششون فششي دعششة‬ ‫)( ابن ماجه الطب )‪ ، (3531‬أحمد )‪.(4/154‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( أحمد )‪.

(4/156‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪195‬‬ .‬وأن نقضششي‬ ‫على ما يفسد عقالئدنا وفطرنا من الضششللت والوهششام‪،‬‬ ‫ونقضي على مروجيها‪.‬‬ ‫)( أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وسكون وضراحة‪ ،‬بل يكششون فششي قلششق واضششطراب‪ ،‬لنششه‬ ‫اعتمد على غير الله‪ ،‬وخششالف أمششر الرسششول ‪ } ‬جششاء‬ ‫جماعة إلى النبي ‪ ‬ليبايعوه على السلم‪ :‬فبايعهم إل‬ ‫دا‪ ،‬فقالوا‪ :‬يا ضرسول الله بششايعتهم إل هششذا فقششال إن‬ ‫واح ر‬ ‫عليه تميمة فأدخششل يششده فقطعهششا فبششايعه فقششال‪ " :‬مششن‬ ‫‪ ،‬ودخششل حذيفششة‪  ،‬علششى‬ ‫)‪(1‬‬ ‫تعلق تميمة فقد أشرك{‬ ‫مريض يعوده‪ ،‬فلمس عضده‪ ،‬فإذا فيه خيط‪ ،‬فقال‪ :‬مششا‬ ‫هذا ؟ فقال‪ :‬شيء ضرقي لي فيه‪ ،‬فقطعه وقال‪ :‬لو مت‬ ‫وهو عليك ما صليت عليششك‪ ،‬أنكششر ‪ ‬علششى مششن ضربششط‬ ‫خيط رششا معتقشش ر‬ ‫دا أنششه سششبب‪ ،‬ل أنششه ينفششع ويضششر بنفسششه‪،‬‬ ‫فكيف بمن يعتمششد علششى التمششالئم والطلسششم والحششروف‬ ‫المقطعة ؟‪ ،‬فنحششن مششأموضرون بالعتمششاد علششى اللششه أورل‬ ‫وقبل كل شيء ثم الخششذ بالسششباب المشششروعة‪ ،‬فكششل‬ ‫عمل‪ ،‬وكل سبب لم يؤذن لنا فيه‪ ،‬يجششب علينششا تركششه‪،‬‬ ‫والبتعاد عنه‪ ،‬كمششا يجششب علينششا أن نربششي أولدنششا تربيششة‬ ‫صالحة‪ ،‬وأن نبعدهم عن الوهششام والخرافششات‪ ،‬والتعلششق‬ ‫على غير الله‪ ،‬وأن نحافظ على فطرهم السليمة التي‬ ‫فطروا عليها‪ ،‬حتى ل يعتمدوا إل على اللششه‪ ،‬ول يلجئششوا‬ ‫فششي الشششدالئد والملمششات إل إليششه وحششده‪ ،‬ول يكششون‬ ‫للدجاجلة والمشششعوذين بيننششا سششوق نافقششة‪ .

‫خطب مختارة‬ ‫التمششالئم الششتي تعلششق إن كششانت مششن غيششر القششرآن‪ ،‬أو‬ ‫أسماء الله وصفاته‪ :‬فهي شرك بالله‪ ،‬أما إذا كانت من‬ ‫ضشا‪،‬‬ ‫القرآن‪ ،‬أو أسشماء الل ه وصشفاته‪ ،‬فهشي ممنوعشة أي ر‬ ‫لن النهششي مششن الرسششول ‪ ‬عششن التمششالئم عششام‪ ،‬ول‬ ‫مخصص له‪ ،‬ولن منعهششا سششد لذضريعششة الشششرك وتعلي ئششق‬ ‫غيشر القشرآن؛ ولن القشرآن إذا علشق فل بشد أن يمتهشن‬ ‫عند قضاء الحاجة‪ ،‬والستنجاء‪ ،‬وغير ذلك‪ ،‬ولن القششرآن‬ ‫لششم ينششزل إل ليكششون هششدى للنششاس‪ ،‬وشششفاء لمششا فششي‬ ‫الصدوضر‪ ،‬و لم ينزل ليتخذ حجربا وتمالئم‪ ،‬ول ليتلعب به‬ ‫المتأكلون به‪ ،‬الذين يشترون به ثمرنا قليرل‪ ،‬أقول قششولي‬ ‫هذا‪ ،‬وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفوضر‬ ‫)‪(1‬‬ ‫الرحيم‪.59‬‬ ‫‪196‬‬ .‬‬ ‫)( انظر من أحاديث المنبر لفضيلة الشيخ عبد العزيز بششن عبششد اللششه بششن‬ ‫‪1‬‬ ‫حسن آل الشيخ ص ‪.

‬بمششا أمركششم بششه‬ ‫لحتياجكم إليه وقيام مصالحكم الدينيشة والدنيويشة عليشه‬ ‫فالعبادات التي أمر الله بها كلها صلح للبششدان وصششلح‬ ‫للقلوب وصششلح للفششراد وصششلح للشششعوب وإذا صششلحت‬ ‫القلششوب صششلحت البششدان قششال النششبي صششلى اللششه عليششه‬ ‫وعلى آله وصحبه وسلم‪ } :‬أل وإن في الجسششد مضششغة‬ ‫إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسششد الجسششد‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬أيهششا النششاس‪ :‬إنكششم محتششاجون‬ ‫كله أل وهي القلب{‬ ‫)( البخاضري اليمان )‪ ، (52‬مسلم المساقا ة )‪ ، (1599‬ابشن م اجه الفتشن )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (3984‬أحمد )‪ ، (4/270‬الداضرمي البيوع )‪.‬‬ ‫وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد أيها الناس‪ :‬اتقوا الله تعالى واعرفوا مششا‬ ‫لله من الحكم العظيمة فيما أمركششم بششه مششن العبششادات‬ ‫وفيما نهاكم عنه من موجبات الثم والسيئات فإن الله‬ ‫تعالى لم يأمركم بالعباد ة لحتياجه إليكم؛ لنششه سششبحانه‬ ‫غنششي عششن العششالمين وإنمششا أمركششم‪ .(2531‬‬ ‫‪197‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫الفصل الثالث‬ ‫العبادات‬ ‫أهمية الصلة وحكمة تشريعها‬ ‫الحمد لله الذي فرض علششى عبششاده الصششلوات لحكششم‬ ‫عظيمة وأسراضر جليلة وجعششل هششذه الصششلوات مكفششرات‬ ‫لما بينهن من صغالئر الذنوب والوزاضر وأشهد أن ل إلششه‬ ‫إل الله وحده ل شريك له ذو العظمة والعز ة والقتداضر‬ ‫دا عبده وضرسوله إمششام المتقيششن البششراضر‬ ‫وأشهد أن محم ر‬ ‫صلى اللششه عليششه وعلششى آلششه وأصششحابه الششبرضر ة الطهششاضر‬ ‫ما‪.

‫خطب مختارة‬ ‫إلى ضربكم ومضطرون إليه ليس بكم غنششى عنششه طرفششة‬ ‫عين فاعبششدوه واشششكروه وأديمششوا ذكششره وشششكره ولقششد‬ ‫شرع‬ ‫الله لكم من العبششادات مششا يقربكششم إليششه ويسششتوجب‬ ‫الجر والثواب‪ ،‬شرع لكم الصلوات الخمس التي تطهر‬ ‫القلوب من الذنوب‪ ،‬وتوصل العبد إلى غاية المطلششوب‪.‬‬ ‫الصلوات التي هي صلة بين العبد وبين خالقه وفششاطره‬ ‫يطهر ظاهره وبششاطنه‪ ،‬حيششن يريششد الصششل ة فيششأتي اليهششا‬ ‫بطهاضر ة الباطن والظاهر ويقششف بيششن يششدي ضربششه خاشششرعا‬ ‫خاضرعا ل يلتفششت بقلبششه ول بششوجهه‪ ،‬قلبششه متصششل بششالله‬ ‫ووجهششه إلششى بيششت اللششه فهششو متششوجه إلششى ضربششه ظششاهررا‬ ‫وباطن رششا يتلششو كتششابه ويتششدبر مششا يقششوله ضربششه مششن أوامششر‬ ‫ونواهي ويتأمل ما يتلوه من أحسن القصششص الششتي بهششا‬ ‫المواعظ والعتباضر إذا مششرت بششه أيششة ضرحمششة طمششع فششي‬ ‫فضل الله فسششأل اللششه مششن فضششله وإذا مششرت بششه أيششة‬ ‫وعيد خاف من عذاب الله فاسششتعاذ بشه منششه ثششم يركششع‬ ‫ما لله الششرب العظيششم سششبحان‬ ‫حانريا ظهره وضرأسه تعظي ر‬ ‫ضربي العظيم مستحضررا بذلك عظمة من لنت لعظمتششه‬ ‫مششا للششه‬ ‫الصعاب وخضششعت لعزتششه الرقششاب فيكششون معظ ر‬ ‫بقلبه ولسانه وجسده بظاهره وباطنه ممتثرل بذلك أمششر‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ضربه وضرسوله حيث يقول تعششالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫ويقول سبحانه‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫)( سوضر ة الحج آية ‪.77 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪198‬‬ .

‫خطب مختارة‬ ‫‪ ،‬وقشششال النشششبي ‪ } ‬اجعلوهشششا فشششي‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬ثششم بعششد أن يقششول مششا شششاء اللششه مششن‬ ‫ضركششوعكم{‬ ‫دا لششه علششى‬ ‫تعظيششم يرفششع ضرأسششه مثنيششا علششى ضربششه حامشش ر‬ ‫إحسانه الكامل وصفاته العليا فإنه المحمششود علششى كششل‬ ‫دا‬ ‫حال المشكوضر بكششل لسششان ثششم بعششد ذلششك يخششر سششاج ر‬ ‫واضششرعا أعلششى جششواضرحه وأشششرف أعضششالئه علششى الضرض‬ ‫وجميع أعضالئه العاملشة‪ :‬الششوجه واليششدان والشرجلن كلهشا‬ ‫ل علششى شششيء‬‫لطئة في الضرض ليششس فيهششا شششيء عششا ل‬ ‫وحينرئذ يستحضر من تنزه عن السششفول يستحضششر علششو‬ ‫الرب العلى فيقول سبحان ضربي العلى ينزه ضربه عششن‬ ‫السفول ويصفه بالعلو المطلق فإنه تعششالى عششال بششذاته‬ ‫عششال بصششفاته فهششو فششوق كششل شششيء وصششفاته أعلششى‬ ‫الصفات وأكملهشا ومششن أجششل هششذا التواضششع الشذي يضشع‬ ‫ما لربششه كششان أقششرب مششا يكششون‬ ‫الساجد فيه نفسه تعظي ر‬ ‫العبد من ضربه وهو ساجد فبعششد أن يسششبح ضربششه العلششى‬ ‫يدعو الله تعالى‪ .74 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( أبو داود الصل ة )‪ ، (869‬ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيهششا )‪، (887‬‬ ‫‪2‬‬ ‫أحمد )‪ ، (4/155‬الداضرمي الصل ة )‪.(1325‬‬ ‫‪199‬‬ .‬مما أحب‪ ،‬قال النبي صلى الله عليششه‬ ‫وعلششى آلششه وسششلم‪ } :‬وأمششا السششجود فششأكثروا فيششه مششن‬ ‫‪ ،‬وبعد‬ ‫)‪(3‬‬ ‫ن ) أي حرئيب ( أن يستجاب لكم{‬ ‫الدعاء دفق ئ‬ ‫م ب‬ ‫هذا السجود والذل لله يقششوم فيجلششس جلسششة الخاضششع‬ ‫واضرعا يديه على فخذيه يسششأل ضربششه المغفششر ة والرحمششة‬ ‫)( سوضر ة الواقعة آية ‪.(1305‬‬ ‫)( مسلم الصل ة )‪ ، (479‬النسشالئي التطششبيق )‪ ، (1120‬أبششو داود الصشل ة )‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (876‬أحمد )‪ ، (1/219‬الداضرمي الصل ة )‪.

45 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪200‬‬ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫عباد الله‪ :‬إن عباد ة ر هذه نتالئجهششا وعمرل هششذا شششأنه‬ ‫لجدير بنا أن نسششعى لتحقيقششه والعنايششة بششه وأن نجعلششه‬ ‫)( سوضر ة العنكبوت آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫والعافية ويستمر في صلته هكذا ما بيششن قيششام وضركششوع‬ ‫وسجود ثم بعد ذلك يختم صلته بتعظيششم اللششه ووصششفه‬ ‫بما هو أهله‪ :‬التحيات لله والصلوات والطيبششات‪ ،‬ويسششلم‬ ‫على نبي الله ثم على نفسه ومن معششه ثششم علششى كششل‬ ‫عبششد صششالح فششي السششماء والضرض ثششم يعششود للصششل ة‬ ‫والتبريك علششى نششبي اللششه صششلى اللششه عليششه وعلششى آلششه‬ ‫وسلم ثم يستعيذ بالله من مضاضر الدنيا والخر ة‪ ،‬يقششول‬ ‫أعوذ باللة من عششذاب جهنششم ومششن عششذاب القششبر ومششن‬ ‫فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيخ الدجال‪ ،‬ويدعو‬ ‫بما شاء‪ ،‬فالمصلي أيها المسششلمون متنقششل فششي ضريششاض‬ ‫العبشاد ة مششا بيششن قيششام وقعششود وضركششوع وسششجود وقشراء ة‬ ‫وذكر ودعاء‪ ،‬قلبه عند ضربه في كل هششذه الحششوال فششأي‬ ‫نعيم أعظم من هذا النعيم وأي حال أطيششب مششن هششذه‬ ‫الحال ولهذا كانت الصل ة قر ة عيون المؤمنين وضروضششة‬ ‫أنس المشتاقين وحياه قلششوب الششذاكرين فتثمششر نتالئجهششا‬ ‫العظيمة ويخرج المصلى بقلب غير قلبه الذي دخل بششه‬ ‫فيها يخرج بقلب ممتلئ نششورضرا وسششرورضرا وصششدضر منشششرح‬ ‫حا فيجششد نفسششه محب رششا للمعششروف كاضرهرششا‬ ‫للسششلم فسششي ر‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫للمنكر ويتحقق له قوله تعششالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫‪201‬‬ .‬‬ ‫أيها الخمموة المؤمنممون‪ :‬يتسششاءل الكششثيرون عششن‬ ‫الخشوع في الصل ة وكيششف يبلغششونه‪ ،‬ومششا السششبيل إلششى‬ ‫تحقيقه‪ ،‬ونحن ننقل الولء الخو ة كلم إمششام مششن ألئمششة‬ ‫المسلمين من تدبره وحششاول إن اسششتطاع كششان ‪ -‬بششإذن‬ ‫الله ‪ -‬من الذين هم في صلتهم خاشعون‪. ‫خطب مختارة‬ ‫نصب أعيننا وحديث نفوسنا والله نسأل أن يعيننا علششى‬ ‫ذكره وشششكره وحسششن عبششادته وأن يعيششذنا مششن نزغششات‬ ‫الشششيطان وصششده وأن يجعلنششا ممششن حقششق قششول اللششه‬ ‫‪      ‬‬ ‫تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬إنه جواد كريم‪.129‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( كتاب الصل ة ‪ ،‬ابن القيششم ص ‪ ، 171‬بتحقيششق تيسشير زعيشتر ‪ ،‬المكتشب‬ ‫‪3‬‬ ‫السلمي‪.‬‬ ‫دا عبششد اللششه وضرسششوله إمششام‬ ‫وأشششهد أن سششيدنا محمشش ر‬ ‫المرسلين‪ ،‬وخاتم النبيين‪ ،‬وسيد الخاشششعين صششلى اللششه‬ ‫وسلم عليه وعلى آله وصششحبه ومششن دعششا بششدعوته إلششى‬ ‫يوم الدين‪.238 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( الضياء اللمع ص ‪.‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫ضرحمششه اللششه تعششالى‪ :‬وليششس حششظ‬ ‫قششال ابششن القيششم‬ ‫القلب العامر بمحبة الله وخشيته والرغبة فيششه وإجللششه‬ ‫وتعظمه من الصل ة كحظ القلب الخالي الخراب‪ ،‬فششإذا‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫الخشوع في الصلة‬ ‫الحمد لله ضرب العالمين‪ ،‬والصل ة والسلم على خاتم‬ ‫النبيين وعلى آله وصحبه ومن اهتششدى بهششديه إلششى يششوم‬ ‫الدين وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه وحششده ل شششريك لششه‪.

‫خطب مختارة‬ ‫وقف الثنان بين يدي الله في الصل ة وقف هذا بقلششب‬ ‫مخبششت خاشششع لششه قريششب منششه سششليم مششن معاضرضششات‬ ‫السششوء‪ ،‬قششد امتلت أضرجششاؤه بالهيبششة وسششطع فيششه نششوضر‬ ‫اليمان‪ ،‬وكشف عنه حجاب النفششس‪ ،‬ودخششان الشششهوات‬ ‫فيرتع في ضرياض معاني القششرآن‪ ،‬وخششالط قلبششه بشاشششة‬ ‫اليمششان بحقششالئق الحمششاء والصششفات وعلوهششا وجمالهششا‬ ‫وكمالهشا العظششم‪ ،‬وتفششرد الششرب سششبحانه بنعششوت جللششه‬ ‫وصفات كماله‪.‬وإذا قششال‪ " :‬سششبحانك اللهششم وبحمششدك‬ ‫وتباضرك اسششمك وتعششالى جششدك ول إلششه غيششرك "‪ ،‬شششاهد‬ ‫ما مششن كششل نقششص‪،‬‬ ‫ها عن كل عيب‪ ،‬سششال ر‬ ‫بقلبه ضرربا منز ر‬ ‫محموردا بكل حمد‪ ،‬فحمده يتضششمن وصششفه بكششل كمششال‬ ‫وذلك يسشتلزم براءتشه مشن كشل نقشص تبشاضرك الل ه‪ ،‬فل‬ ‫‪202‬‬ .‬‬ ‫فششاجتمع همششه علششى اللششه‪ ،‬وقششرت عينششه بششه‪ ،‬وأحششس‬ ‫بقربه من الله قرربا ل نظير له ففزع قلبششه لششه‪ ،‬وأقبششل‬ ‫عليه بكليته‪ ،‬وهذا القبال منه بين إقبالين من ضربه فإنه‬ ‫سبحانه أقبل عليه أول فانجذب قلبه بإقباله‪ ،‬فلما أقبل‬ ‫على ضربه حظي منه بإقبال آخر أتم من الول‪.‬‬ ‫وههنا عجيبة من عجالئب السششماء والصششفات تحصششل‬ ‫لمششن تفقششه قلبششه فششي معششاني القششرآن وخششالط بشاشششة‬ ‫اليمان بها قلبه بحيث يرى لكششل اسششم وصششفة موضششرعا‬ ‫ما بين يدي الرب‬ ‫من صلته ومحرل منها فإذا انتصب قالئ ر‬ ‫تباضرك وتعالى شاهد بقلبه قيوميته وإذا قال " الله أكبر‬ ‫" شاهد كبريششاءه‪ .

‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫وقف هنيهة‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫فإذا قال‪} :‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫يسير ة ينتظر جواب ضربه له بقوله‪ } :‬حمدني عبششدي{‬ ‫)‪(4‬‬ ‫انتظر الجواب بقوله‪:‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫فإذا قال‪} :‬‬ ‫)( سوضر ة الجن آية ‪.2 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( مسلم الصل ة )‪ ، (395‬الترمذي تفسير القششرآن )‪ ، (2953‬أحمششد )‪2/28‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (6‬مالك النداء للصل ة )‪.(189‬‬ ‫)( سوضر ة الفاتحة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫يذكر على قليل إل كثره‪ ،‬ول على خير إل أنماه وباضرك‬ ‫فيه‪ ،‬ول على آفة إل أذهبها‪ ،‬ول على الشيطان إل ضرده‬ ‫خاسرئا داحررا‪ ،‬وكمال السم من كمال مسماه فإذا كان‬ ‫هذا شأن اسمه الذي ل يضششر معششه شششيء فششي الضرض‬ ‫ول في السماء فشأن المسششمى أعلششى وأجششل‪ ،‬وتعششالى‬ ‫جده أي اضرتفعت عظمته وجلت فششوق كشل عظمشة وعل‬ ‫شأنه على كل شأن وقهر سلطانه كل سلطان فتعالى‬ ‫جده أن يكون معه شريك فششي ملكششه وضربششوبيته أو فششي‬ ‫إلهيته أو فششي أفعششاله أو فششي صششفاته كمششا قششال مؤمنششو‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫الجن‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬فكم في هذه الكلمات من تجل لحقششالئق السششماء‬ ‫والصششفات علششى قلششب العششاضرف بهششا وغيششر المعطششل‬ ‫لحقالئقها‪ ،‬وإذا قال أعششوذ بششالله مششن الشششيطان الرجيششم‬ ‫فقد آوى إلى ضركنه الشديد واعتصم بحششوله وقششوته مششن‬ ‫عدوه الذي يريد أن يقطعه عن ضربه ويباعده عن قربششه‬ ‫ليكون أسوأ حارل‪.3 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الفاتحة آية ‪.3 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪203‬‬ .

(189‬‬ ‫)( مسلم الصل ة )‪ ، (395‬الترمذي تفسير القششرآن )‪ ، (2953‬أحمششد )‪2/28‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ، (6‬مالك النداء للصل ة )‪.(189‬‬ ‫)( سوضر ة الفاتحة آية ‪.(189‬‬ ‫)( مسلم الصل ة )‪ ، (395‬الترمذي تفسير القششرآن )‪ ، (2953‬أحمششد )‪2/28‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ، (6‬مالك النداء للصل ة )‪.4 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( مسلم الصل ة )‪ ، (395‬الترمذي تفسير القششرآن )‪ ، (2953‬أحمششد )‪2/28‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (6‬مالك النداء للصل ة )‪.26 :‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪204‬‬ .‬‬ ‫)‪ (2‬انتظر جوابه بقوله } مجدني عبدي{‬ ‫فيا لذ ة قلبه وقر ة عينه وسروضر نفسه بقششول ضربششه‪" :‬‬ ‫عبدي " ثلث مرات‪ ،‬فوالله لو ل ما على القلوب مششن‬ ‫حششا‬ ‫دخششان الشششهوات وغيششم النفششوس لسششتطيرت فر ر‬ ‫وسرورضرا بقول ضربها وفاطرها ومعبودها }حمششدني عبششدي‬ ‫{ و } أثنى علي عبدي{ )‪ (4‬و } مجششدني عبششدي{ )‪ (5‬ثششم‬ ‫يكون لقلبه مجال من شهود هذه السماء الثلثششة الششتي‬ ‫هي أصول السماء الحسنى وهي " الله " و " الششرب "‬ ‫و " الرحمن " فشاهد قلبه من ذكششر اسششم اللششه تبششاضرك‬ ‫وتعالى إلها معبوردا موجششوردا مخوفرششا ل يسششتحق العبششاد ة‬ ‫غيره ول تنبغي إل له‪ ،‬قد عنت له الوجوه وخضعت له‬ ‫الموجودات وخشعت له الصوات تسششبح لششه السششموات‬ ‫السششبع والضرض ومششن فيهششن وإن مششن شششيء إل يسششبح‬ ‫‪{‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫بحمده }‬ ‫)‪(6‬‬ ‫وكذلك خلششق السششموات والضرض ومششا بينهمششا‪ ،‬وخلششق‬ ‫الجن والنس والطير والششوحش والجنششة والنششاضر‪ ،‬وكششذلك‬ ‫)( مسلم الصل ة )‪ ، (395‬الترمذي تفسير القششرآن )‪ ، (2953‬أحمششد )‪2/28‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (6‬مالك النداء للصل ة )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫فإذا قال‪} :‬‬‫ي عبدي{‬ ‫} أثنى عل م‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.(189‬‬ ‫)( سوضر ة الروم آية ‪.

29 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪205‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫أضرسششل الرسششل وأنششزل الكتششب وشششرع الشششرالئع وألششزم‬ ‫العباد المر والنهي‪.‬‬ ‫ثم يشهد عند ذكر اسم " الرحمن " جششل جللششه ضرب رششا‬ ‫محسرنا إلى خلقه بأنواع الحسان متحبربا إليهم بصششنوف‬ ‫ما وأوسع كششل مخلششوق‬ ‫النعم وسع كل شيء ضرحمة وعل ر‬ ‫نعمة وفضرل فوسعت ضرحمته كل شيء ووسششعت نعمتششه‬ ‫كششل حششي فبلغششت ضرحمتششه مششا بلششغ علمششه فخلششق خلقششه‬ ‫برحمتششه وأنششزل كتبششه برحمتششه وأضرسششل ضرسششله برحمتششه‬ ‫)( سوضر ة الرحمن آية ‪.‬‬ ‫مششا قششام‬ ‫وشششاهد مششن ذكششر اسششمه ضرب العششالمين قيو ر‬ ‫بنفسه وقام به كل شيء‪ ،‬فهو قششالئم علششى كششل نفششس‬ ‫بخيرها وشرها‪ ،‬قد استوى علششى عرشششه وتفششرد بتششدبير‬ ‫ملكششه فالتششدبير كلششه بيششديه ومصششير الوامششر كلهششا إليششه‬ ‫فالتدبيرات نازلة من عنده على أيدي مللئكتششه بالعطششاء‬ ‫والمنع والخفض والرفع والحياء والماتة والتوبة والعزل‬ ‫والقبششض والبسششط وكشششف الكششروب وإغاثششة الملهششوفين‬ ‫‪      ‬‬ ‫وإجابة المضطرين }‬ ‫)‪(1‬‬ ‫ل مانع لما أعطى ول معطي لما‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫منع ول معقب لحكمه ول ضراد لمره ول مبدل لكلمششاته‬ ‫تعرج المللئكة والروح إليه وتعرض العمششال أول النهششاضر‬ ‫وآخششره عليششه فيقششدضر المقششادير ويششوقت المششواقيت ثششم‬ ‫مششا بتششدبير ذلششك كلششه‬ ‫يسوق المقششادير إلششى مواقيتهششا قالئ ر‬ ‫وحفظه ومصالحه‪.

‫خطب مختارة‬

‫ضا‬
‫وشرع شرالئعه برحمته وخلق الجنة برحمته والناضر أي ر‬
‫برحمته فإنها سوطه الذي يسششوق بششه عبششاده المششؤمنين‬
‫إلششى جنتششه ويطهششر بهششا أدضران الموحششدين مششن أهششل‬
‫معصشيته‪ ،‬وإنهشا سشجنه الشذي يسشجن فيشه أعشداءه مشن‬
‫خليقته‪ .‬فتأمل ما في أمششره ونهيششه ووصششاياه ومششواعظه‬
‫من الرحمة البالغة والنعمة السششابغة ومششا فششي حشششوها‬
‫من الرحمة والنعمة‪ ،‬فالرحمة هي السبب المتصل منه‬
‫بعباده كما أن العبودية هي السششبب المتصششل منهششم بششه‬
‫فمنهم إليه العبودية ومنه إليهم الرحمة‪.‬‬
‫وهنششا نتوقششف لنسششتكمل بقيششة معششاني بعششض فاتحششة‬
‫الكتاب في السبوع القششادم إن شششاء اللششه‪ .‬أعششوذ بششالله‬
‫‪    ‬‬ ‫من الشيطان الرجيششم }‬
‫)‪(1‬‬
‫‪ ،‬باضرك الله لي ولكم في القرآن‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬

‫العظيم‪ ،‬ونفعنششي وإيششاكم بمششا فيششه مششن اليششات والششذكر‬
‫الحكيم‪ ،‬أقششول قششولي هششذا وأسششتغفر اللششه العظيششم لششي‬
‫ولكم ولسالئر المسلمين من كل ذنششب فاسششتغفروه إنششه‬
‫هو الغفوضر الرحيم‪.‬‬

‫)( سوضر ة محمد آية ‪.24 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪206‬‬

‫خطب مختارة‬

‫بيان بعض الحكام المتعلقة بالصلة‬
‫الحمد لله الذي وعد المحافظين علششى الصششل ة أجششررا‬
‫ما‪.‬‬
‫ما مقي ر‬
‫ما‪ ،‬وأعد لهم في جنات الفردوس نعي ر‬
‫عظي ر‬
‫وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك لششه‪ ،‬فششأنعم‬
‫دا عبششده وضرسششوله‬
‫ما‪ ،‬وأشهد أن محمشش ر‬
‫ما كري ر‬
‫به ضرربا ضرحي ر‬
‫أفضل المصلين‪ ،‬وإمام المتقين‪ ،‬وقالئد الغر المحجليششن‪،‬‬
‫صششلى اللششه عليششه وعلششى آلششه وأصششحابه والتششابعين لهششم‬
‫ما‪.‬‬
‫بإحسان إلى يوم الدين‪ ،‬وسلم تسلي ر‬
‫أما بعممد‪ :‬أيهششا النششاس اتقششوا اللششه‪ ،‬وحششافظوا علششى‬
‫الصلوات وأقيموها في الجمع والجماعات‪ ،‬ول تضششيعوها‬
‫‪‬‬ ‫وتهملوهشا فتقعششوا فششي المهلكششات‪ .‬قشال اللشه تعششالى }‬
‫‪        ‬‬
‫)‪(1‬‬
‫فمن أضاع الصل ة ولم يتب من‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬

‫ذلك لقي الغي في الدنيا والخر ة‪ ،‬والغي هو الخسران‬
‫المبين‪ ،‬وقال ابششن مسششعود ‪ " ‬الغششي واد ل فششي جهنششم‬
‫بعيد القعر‪ ،‬خبيث الطعششم " فمششن كششان محافظ رششا عليهششا‬
‫فليحمد الله على نعمته ويسأله الثبات على ذلك‪ ،‬ومن‬
‫لم يكن محاف ر‬
‫ظا عليها فليتب إلى الله من ذنبه وليرجع‬
‫إلى ضربه قبل أن يزيغ قلبه فيكون من الهالكين‪.‬‬
‫حششافظوا عليهششا بفعششل شششروطها وأضركانهششا‪ ،‬وواجباتهششا‬
‫وسننها‪ ،‬فإذا أتى أحششدكم الصششل ة فليسششبغ الوضششوء‪ ،‬ثششم‬
‫ليسششتقبل القبلشة فشإن اسششتقبال القبلشة ل بششد منششه فششي‬

‫)( سوضر ة مريم آية ‪.59 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪207‬‬

‫خطب مختارة‬

‫‪     ‬‬ ‫الصل ة قال الله تعالى‪} :‬‬
‫)‪(1‬‬
‫ثششم‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬

‫يستفتح الصل ة‪ .‬بما وضرد عن النبي ‪ ‬ثم يتعششوذ ويقششرأ‬
‫فاتحة الكتاب فإنه ل صل ة لمن لم يقرأ بهششا‪ ،‬ووجوبهششا‬
‫على المام والمأموم والمنفششرد لعمششوم الحششديث وعششدم‬
‫المخصص الصششحيح‪ ،‬وينبغششي لللئمششة ألئمششة المسششاجد أن‬
‫يراعوا حال المأمومين في الركعتين بعد التشششهد الول‬
‫فيتششأنوا فششي قششراء ة الفاتحششة حششتى يكملهششا المششأمومون‬
‫الذين خلفهم‪.‬‬
‫فإذا قرأ الفاتحة قرأ بعششدها مششا تيسششر مششن القششرآن‪،‬‬
‫يكون فشي المغششرب بقصششاضر المفصشل غالربشا والسشنة أن‬
‫يقششرأ أحيان رششا بغيششر قصششاضر المفصششل‪ .‬ممششا ل يشششق علششى‬
‫المششأمومين فقششد ثبششت أن النششبي ‪ ‬قششرأ فيهششا بسششوضر ة‬
‫العراف وقرأ فيها بسششوضر ة محمششد‪ ،‬وقششرأ فيهششا بسششوضر ة‬
‫الطوضر‪ ،‬وقرأ فيها بسوضر ة المرسلت‪ ،‬ويكون في الفجر‬
‫مششن طششوال المفصششل‪ ،‬ويكششون فششي الظهششر والعصششر‬
‫والعشششاء مششن أواسششط المفصششل إل أن القششراء ة فششي‬
‫الظهر تكون أطول من قششراء ة العصششر‪ .‬فششإذا فششرغ مششن‬
‫القراء ة ضركششع وقششال " سششبحان ضربششي العظيششم " الششواجب‬
‫مر ة وأدنى الكمال ثلث ثم يرفع ضرأسششه قششالئرل‪ " :‬سششمع‬
‫الله لمن حمده " فإذا تم قيامه قال‪ " :‬ضربنا ولك الحمد‬
‫مششا قششال ‪ -‬حيششن الرفششع ‪ " -‬ضربنششا ولششك‬
‫" وإن كششان مأمو ر‬
‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.150 :‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪208‬‬

‫خطب مختارة‬

‫الحمد ول يقول‪ " :‬سمع الله لمن حمده " لقششول النششبي‬
‫‪ } ‬فإذا قال ) يعني المام (‪ :‬سمع الله لمششن حمششده‬
‫)‪(1‬‬
‫ثششم يسششجد علششى أعضششالئه‬ ‫فقولوا ضربنششا ولششك الحمششد{‬
‫السششبعة‪ :‬الجبهششة والنششف تبششع لهششا‪ ،‬واليششدين‪ ،‬والركبششتين‬
‫وأطششراف القششدمين‪ ،‬ول يجششوز أن يرفششع ضرجليششه عششن‬
‫الضرض‪ ،‬ول أن يرفع أنفه ول شششيرئا مششن هششذه العضششاء‬
‫عن محششل سششجوده‪ ،‬ول يجششوز أن يسششجد بجبهتششه علششى‬
‫كفيه‪ ،‬فأما السجود على المنديل أو غيره مششن الشششياء‬
‫المنفصلة عن المصلي فل بأس به‪ ،‬ولكن تركه أفضل‪،‬‬
‫وأما الشياء المتصششلة بششه كثششوبه وغطششاء ضرأسششه فيكششره‬
‫السجود عليه إل من حاجة‪ ،‬ويقول في سجوده سبحان‬
‫ضربى العلششى ول يجششوز للمصششلى أن يقششرأ القششرآن وهششو‬
‫ضراكع أو ساجد‪ ،‬لحديث ابششن عبششاس ضرضششى اللششه عنهمششا‬
‫قال‪ } :‬كشششف النششبي ‪ ‬السششتر وضرأسششه معصششوب فششي‬
‫مرضه الذي مات فيه والناس صفوف خلششف أبششي بكششر‬
‫فقال‪ " :‬اللهم هل بلغت ) ثلث مششرات (‪ ،‬إنششه لششم يبششق‬
‫من مبشرات النبو ة إل الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو‬
‫تششرى لششه‪ ،‬أل وإنششي نهيششت أن أقششرأ القششرآن ضراكرعششا أو‬
‫} وقششال علششي بششن أبششي طششالب ‪ ‬نهششاني‬ ‫)‪(2‬‬
‫دا{‬
‫سششاج ر‬

‫)( البخاضري الذان )‪ ، (701‬مسلم الصل ة )‪ ، (414‬النسالئي الفتتاح )‪(921‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪ ،‬أبو داود الصل ة )‪ ، (603‬ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيهششا )‪، (1239‬‬
‫أحمد )‪ ، (2/341‬الداضرمي الصل ة )‪.(1311‬‬
‫)( مسلم الصل ة )‪ ، (479‬النسشالئي التطششبيق )‪ ، (1120‬أبششو داود الصشل ة )‬ ‫‪2‬‬

‫‪ ، (876‬ابن ماجه تعبير الرؤيا )‪ ، (3899‬أحمد )‪ ، (1/219‬الششداضرمي الصششل ة‬
‫)‪.(1325‬‬

‫‪209‬‬

‫خطب مختارة‬

‫ضرسول الله ‪ ‬عن قراء ة القرآن وأنا ضراكع أو سششاجد{‬
‫)‪(1‬‬
‫‪ .،‬فأما إذا دعا في سجوده بآية من القرآن وهو لششم‬
‫يقصد القراء ة وإنما قصد الدعاء فهذا ل بأس به‪ ،‬مثششل‬
‫أن يقول‪ :‬ضربنا إننششا آمنششا فششاغفر لنششا ذنوبنششا وقنششا عششذاب‬
‫الناضر أو غيرها من آيششات الششدعاء فهششذا ل بششأس بششه ثششم‬
‫يرفع من السجود فيقششول بيششن السششجدتين اللهششم اغفششر‬
‫لي واضرحمني واهدني وعافني واضرزقني‪ ،‬ثم يفعششل ذلششك‬
‫في صلته كلها وعليكم بالطمأنينة فششي الصششل ة فششإنه ل‬
‫صل ة لمن ل يطمئن في صلته‪.‬‬
‫)‪(2‬‬
‫‪ ‬‬ ‫أعوذ بالله من الشئيطان الرجيم }‬
‫)‪(3‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬

‫باضرك الله لششي ولكششم فششي القششرآن العظيششم‪ ،‬ونفعنششي‬
‫وإياكم بما فيه من اليات والذكر الحكيم‪ ،‬أقششول قششولي‬
‫هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسالئر المسلمين من كششل‬
‫ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‪.‬‬
‫الخطبة الثانية‬
‫الحمد لله نحمده ونسششتعينه ونسششتغفره ونتششوب إليششه‬
‫ونعوذ بالله من شروضر أنفسنا ومن سيئات أعمالنا‪ ،‬من‬
‫يهد الله فل مضل له ومن يضلل فل هادي له‪.‬‬

‫)( مسلم اللباس والزينششة )‪ ، (2078‬الترمشذي اللبشاس )‪ ، (1737‬النسشالئي‬ ‫‪1‬‬

‫الزينة )‪ ، (5271‬أحمد )‪ ، (1/92‬مالك النداء للصل ة )‪.(177‬‬
‫)( انظر الضياء اللمع ص ‪.141‬‬ ‫‪2‬‬

‫)( سوضر ة النوضر آية ‪.56 :‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪210‬‬

‫خطب مختارة‬

‫وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك له‪ ،‬وأشششهد‬
‫دا عبده وضرسششوله صششلى اللششه عليششه وعلششى آلششه‬
‫أن محم ر‬
‫ما‪.‬‬
‫وأصحابه والتابعين لهم بإحسان وسلم تسلي ر‬
‫أما بعد أيها النمماس‪ :‬اتقششوا اللششه تعششالى‪ ،‬وتفقهششوا‬
‫في دينكم‪ ،‬واعرفوا حدود ما أنزل اللششه علششى ضرسششوله‪،‬‬
‫فإن من يرد الله به خيررا يفقهه في الدين‪.‬‬
‫واعلموا أن من أهم ما يجب عليكم معرفتششه أحكششام‬
‫الصششل ة الششتي هششي الركششن الثششاني مششن أضركششان السششلم‬
‫وعمود الشدين‪ ،‬ومشن أكششثر مشا يقشع الخلشل فيشه سششجود‬
‫السششهو فششي الصششل ة حيششث يجهلششه كششثر مششن المصششلين‪،‬‬
‫فسجود السهو له أسباب وأحكام ومواضع ينبغششي لكششل‬
‫مسلم معرفتها حتى يكون علششى بصششير ة مششن أمششره إذا‬
‫وقششع لششه ذلششك‪ ،‬فأسششباب سششجود السششهو إجمششارل ثلثششة‪:‬‬
‫الزيششاد ة والنقششص والشششك‪ ،‬فأمششا الزيششاد ة فمششتى زاد‬
‫ما أو قعششوردا‬
‫عا أو سجوردا أو قيا ر‬
‫المصلي في صلته ضركو ر‬
‫ضركعة كاملة فأكثر وجب عليه سجود السهو ومحله بعد‬
‫}‬ ‫السلم كما وقع ذلك للنبي ‪ ‬قال ابن مسششعود ‪‬‬
‫صفى النبي ‪ ‬الظهر خم ر‬
‫سا فقيل له أزيد في الصل ة‬
‫سا فسجد سششجدتين‬
‫؟ قال وما ذلك ؟ قالوا صليت خم ر‬
‫)‪(1‬‬
‫‪ ،‬ضرواه الجماعششة‪ ،‬ومششتى علششم المصششلي‬ ‫بعدما سلم{‬

‫)( البخاضري الجمعة )‪ ، (1168‬مسلم المسششاجد ومواضششع الصششل ة )‪، (572‬‬ ‫‪1‬‬

‫الترمششذي الصششل ة )‪ ، (392‬النسششالئي السششهو )‪ ، (1244‬أبششو داود الصششل ة )‬
‫‪ ، (1019‬الداضرمي الصل ة )‪.(1498‬‬

‫‪211‬‬

‫خطب مختارة‬

‫بالزياد ة وهو في أثناء الزياد ة وجب عليه الرجششوع عششن‬
‫الزياد ة وسجد للسهو‪.‬‬
‫وإذا سلم المصششلي قبششل تمششام الصششل ة ناسششريا فششذكر‬
‫قبل أن تمضي مد ة طويلة وجب عليه أن يتمم صلته‪،‬‬
‫ويسجد للسهو بعشد السششلم فقشد ثبشت فششي الصشحيحين‬
‫من حديث أبي هرير ة } أن النبي ‪ ‬صلى بهم الظهر‬
‫أو العصر ضركعتين ثم سلم فأخبروه بششأنه نسششي فتقششدم‬
‫وصلى ما بقي من صلته ثم سلم ثششم سششجد سششجدتين‬
‫‪.‬‬ ‫)‪(1‬‬
‫ثم سلم‪{ .‬‬
‫وأمششا إذا طششال الفصششل أو أحششدث المصششلي قبششل أن‬
‫يذكر نقص الصل ة فإنه يعيد الصل ة مششن أولهششا‪ ،‬لنششه ل‬
‫يمكششن أن يبنششي آخششر الصششل ة علششى أولهششا مششع طششول‬
‫الفصل‪ ،‬أو انتقاض الطهاضر ة‪.‬‬
‫وأما النقص فمتى نقص المصلي شششيرئا مششن واجبششات‬
‫الصل ة ناسريا وجب عليه سجود السهو جبررا لمششا نقششص‬
‫من صلته ويكون قبل السلم فإذا نسي التشششهد الول‬
‫مششا فليمششض فششي‬
‫وقام إلششى الركعششة الثالثششة واسششتتم قالئ ر‬
‫صلته ول يرجع ثم يسجد سجدتين للسهو قبل السششلم‬
‫فعن عبد الله بن بحينة أن النبي ‪ } ‬صلى فقام في‬
‫الركعتين فسبحوا به فمضى في صلته فلما كششان فششي‬

‫)( البخاضري الجمعة )‪ ، (1169‬مسلم المسششاجد ومواضششع الصششل ة )‪، (573‬‬ ‫‪1‬‬

‫الترمششذي الصششل ة )‪ ، (399‬النسششالئي السششهو )‪ ، (1224‬أبششو داود الصششل ة )‬
‫‪ ، (1008‬ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيهششا )‪ ، (1214‬أحمششد )‪، (2/460‬‬
‫مالك النداء للصل ة )‪ ، (211‬الداضرمي الصل ة )‪.(1496‬‬

‫‪212‬‬

‬‬ ‫الصواب فليتم عليه ثم يسلم ثم يسجد سششجدتين{‬ ‫)( البخاضري اليمان والنذوضر )‪ ، (6293‬مسلم المساجد ومواضششع الصششل ة )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (570‬الترمششذي الصششل ة )‪ ، (391‬النسششالئي التطششبيق )‪ ، (1178‬أبششو داود‬ ‫الصل ة )‪ ، (1034‬ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيها )‪ ، (1206‬أحمششد )‪5/‬‬ ‫‪ ، (345‬الداضرمي الصل ة )‪.‬‬ ‫وأما الشششك فششإذا شششك المصششلي كششم صششلى ثلث رششا أم‬ ‫أضربرعا و لم يترجح عنششده شششيء فليطششرح الشششك وليبششن‬ ‫علششى مششا اسششتيقن وهششو القششل وليتششم عليششه ثششم يسششجد‬ ‫سجدتين قبل السلم‪ ،‬قال النبي ‪ } ‬إذا شك أحششدكم‬ ‫في صلته فلم يشدضرئ كشم صشلى ثلثشا أم أضربرعشا فليطشرح‬ ‫الشك وليبن على ما استيقن‪ ،‬ثم يسجد سجدتين قبششل‬ ‫سششا شششفعن لششه صششلته وإن‬ ‫أن يسلم إن كان صلى خم ر‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ .(1495‬‬ ‫)( البخاضري الصششل ة )‪ ، (392‬مسششلم المسششاجد ومواضششع الصششل ة )‪، (572‬‬ ‫‪3‬‬ ‫النسششالئي السششهو )‪ ، (1244‬أبششو داود الصششل ة )‪ ، (1020‬ابششن مششاجه إقامششة‬ ‫‪213‬‬ .(1499‬‬ ‫)( مسلم المساجد ومواضع الصل ة )‪ ، (571‬النسالئي السهو )‪ ، (1238‬أبو‬ ‫‪2‬‬ ‫داود الصل ة )‪ ، (1024‬ابششن مششاجه إقامششة الصششل ة والسششنة فيهششا )‪، (1210‬‬ ‫أحمد )‪ ، (3/83‬مالك النداء للصل ة )‪ ، (214‬الداضرمي الصل ة )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬متفششق‬ ‫أخر الصل ة سجد قبل أن يسلم ثششم سششلم{‬ ‫عليششه‪ ،‬ومثشل ذلشك إذا نسشي أن يقششول " سشبحان ضربشي‬ ‫العظيم " في الركوع أو " سششبحان ضربششي العلششى " فششي‬ ‫السجود‪ ،‬أو نسي شيرئا من التكبير غير تكبير ة الحرام‪.‬ضرواه‬ ‫ما للشيطان{‬ ‫ما لضربع كانتا ترغي ر‬ ‫كان صلى إتما ر‬ ‫أحمد ومسششلم‪ ،‬وإذا شششك المصششلي هششل صششلى ثلث رششا أو‬ ‫أضربرعا وترجح عنده أحد المرين بنى عليشه وأتشم الصشل ة‬ ‫على ما ترجح عنده ثم سششلم ثششم سششجد سششجدتين بعششد‬ ‫السلم لما في الصحيحين من حديث ابششن مسششعود ‪‬‬ ‫أن النبي ‪ ‬قال‪ } :‬إذا شك أحدكم في صلته فليتحششر‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.

(1/379‬‬ ‫‪214‬‬ .‬أيها الناس‪ :‬إن كششثيررا‬ ‫مششن المصششلين ينكششرون سششجود السششهو بعششد السششلم‬ ‫ويستغربونه؛ وذلك لنهم يجهلون هششذا الحكششم الشششرعي‬ ‫الذي يرى بعض العلماء أن ما كان من سششجود السششهو‬ ‫قبششل السششلم فهششو واجششب ومششا كششان بعششده فششواجب أن‬ ‫يكون بعده‪ ،‬وسبب جهلهشم عشدم تعلمهششم لشذلك وعششدم‬ ‫العمل به من ألئمة المساجد‪ ،‬وألئمة المساجد منهم من‬ ‫ل يدضري بذلك ويحسب أن سجود السششهو قبششل السششلم‬ ‫في كل حال‪ ،‬ومنهم من يدضري ولكن ل يعمل به بحجة‬ ‫خوف التشويش على المصششلين وهششذا ليششس بعششذضر فششي‬ ‫ترك ما أمششر بشه النششبي ‪ ‬بششل الحششق الششذي يكششون بششه‬ ‫براء ة الذمششة ونشششر السششنة أن يسششجد بعششد السششلم إذا‬ ‫كان موضشع السشجود بعشد السشلم حشتى يعشرف النشاس‬ ‫ذلششك ويفهمششوه ويعملششوا بششه ويششزول عنهششم التشششويش‬ ‫ويكون لفاعله أجر من أحيا سنة‪. ‫خطب مختارة‬ ‫هذه أيها المسلمون هششي الصششول فششي سششجود السششهو‪،‬‬ ‫وقد تبين منها أن سششجود السششهو لششه موضششعان موضششع‬ ‫قبل السلم وموضع بعده فمواضششع سششجود السششهو بعششد‬ ‫السلم ثلثة‪ ،‬الول‪ :‬إذا زاد في صششلته‪ ،‬والثمماني‪ :‬إذا‬ ‫سلم قبل إتمامها وهو من الزياد ة في الواقع‪ ،‬الثالث‪:‬‬ ‫إذا شك فلم يدضر كم صلى وترجح عنششده أحششد المريششن‬ ‫وما عدا ذلك فمحله قبل السلم‪ .‬‬ ‫الصل ة والسنة فيها )‪ ، (1212‬أحمد )‪.

‬مما تيسر له من القرآن العظيم‪.‬‬ ‫)( انظر الضياء اللمع ص ‪.142‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪215‬‬ .28 -26 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( أخممي الخطيممب‪ :‬هنششاك خطششب مرتبطششة بصششلوات ذات مناسششبات‬ ‫‪2‬‬ ‫شششرعية معروفشة كصشل ة الخسشوف والكسششوف والستسشقاء والعيششدين‪:‬‬ ‫الفطشششر والضشششحى ‪ ،‬والصشششل فشششي مناسشششبات الخسشششوف والكسشششوف‬ ‫والستسقاء الصل ة والضششراعة إلششى اللششه والتوبششة والسششتغفاضر والنابششة ‪،‬‬ ‫والخروج من المظالم ‪ ،‬والخطب فيها إنما هي للتشذكير بهششذه المعشاني ‪،‬‬ ‫فإذا كسفت الشمس أو خسف القمر ندب للمام أو نشالئبه أن يشأمر بشأن‬ ‫ينادى في الناس " الصل ة جامعة " ‪ ،‬فإذا اجتمششع النششاس ‪ ،‬صششلى المششام‬ ‫بالناس صل ة الخسوف أو الكسوف ‪ ،‬وقد ضرويت هذه الصششل ة مششن فعلششه‬ ‫على أنششواع ‪ ،‬لكششن أصششح مششا وضرد فيهشا ضركعتششان فشي كششل ضركعششة ضركوعشان‬ ‫وسجودان فيكبر المام تكبير ة الحرام ‪ ،‬ثم يقرأ الفاتحة وسوضر ة طويلششة‬ ‫كسوضر ة البقر ة ‪ ،‬ثم يركع فيطل الركوع ‪ ،‬ويكثر من التسشبيح ‪ ،‬ثشم يرفشع‬ ‫فيقرأ بالفاتحة وسوضر ة طويلة ولكن دون قراءته فششي القيششام الول ‪ ،‬ثششم‬ ‫يركع ثانية فيطيل الركوع ‪ ،‬ثم يرفع فيطيششل القيششام ‪ ،‬ثششم يسششجد فيطششل‬ ‫السجود ‪ ،‬ثم يجلس بين السجدتين ويطيششل الجلششوس ‪ ،‬ثششم يسششجد ثانيششة‬ ‫فيطيل السششجود ‪ ،‬دون إطششالته للسششجود الول ‪ ،‬ثششم يقششوم إلششى الركعششة‬ ‫الثانية فيفعل ما فعله في الركعة الولششى ‪ ،‬ولكششن الركعششة الثانيششة تكششون‬ ‫أقصر من الولى في سالئر ما ذكرنا‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫أعوذ بالله من الشيطان الرجيم قال الله تعششالى‪:‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫}‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫) ‪(2 ) (1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫اللهم اجمع قلوب المسلمين على العتصششام بكتابششك‬ ‫وسنة نبيششك‪ ،‬ووحششدهم علششى طاعتششك‪ ،‬واهششدهم سششبلك‪،‬‬ ‫وباضرك لهم في كتابك‪ ،‬ووفقهم للقتداء بسنة نبيك إنك‬ ‫)‪(3‬‬ ‫على ما تشاء قدير‪.‬‬ ‫)( سوضر ة النساء اليات ‪.‬ومششن ل يسششتطع إطالششة القششراء ة فل مششانع مششن أن يقششرأ‬ ‫بقصاضر السوضر أو‪ .‬ثم يخطب خطبة يذكر الناس فيهششا‬ ‫بأن الشمس والقمر آيتان من آيات الله ‪ ،‬ويرغبهم في الجنششة ونعيمهششا ‪،‬‬ ‫ويرهبهم من الناضر وعذابها ‪ ،‬ويحثهششم علششى التوبششة والسششتغفاضر والتضششرع‬ ‫إلى الله تعالى‪ .

‬‬ ‫)( سوضر ة النحل آية ‪.‬قومششوا إلششى صششلتكم يرحمكششم‬ ‫الله‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪       ‬‬ ‫عباد الله‪} :‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫فششاذكروا اللششه العظيششم الجليششل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫يذكركم واشكروه على نعمه يزدكششم ولششذكر اللششه أكششبر‬ ‫والله يعلم مششا تصششنعون‪ .90 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪216‬‬ .

‬‬ ‫أما بعد‪ :‬فيا عباد الله‪ :‬اتقوا الله سبحانه واعلموا‬ ‫أن ديننا السلمي لم يترك شأرنا من شئون الخر ة‪ ،‬ول‬ ‫أمرا مششن أمششوضر الششدنيا إل بينششه ووضششحه‪ ،‬ومهششد أصششوله‬ ‫وفروعه‪ ،‬وإن من محاسنه ‪ -‬وكله محاسن ‪ -‬مشششروعية‬ ‫الجتماع في يوم الجمعششة وفرضششيتها علششى العيششان مششا‬ ‫عدا المرأ ة والمسافر والصبي والعبد والمريض وسكان‬ ‫البادية‪ .‬وما أحله من اجتماع وأعظمه من شعاضر تتجلى‬ ‫فيشششه مظشششاهر الوحشششد ة‪ ،‬ويتجشششدد فيشششه التعشششاضرف بيشششن‬ ‫المسلمين‪ ،‬وتستعيد الروح فيششه بهجتهششا وسششروضرها‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫حكمة تشريع الجمعة والحث على أدائها‬ ‫الحمد لله الذي هدانا للسلم ومششا كنششا لنهتششدي لششول‬ ‫أن هدانا الله‪.‬هششذا‬ ‫اليوم الشريف والعيد المباضرك ما طلعت الشمس على‬ ‫يوم أفضل منه ففيه خلق آدم‪ ،‬وفيه أدخل الجنة‪ ،‬وفيه‬ ‫أخرج منها‪ ،‬وفيه تقوم الساعة‪ ،‬وفيه سششاعة ل يوافقهششا‬ ‫عبد مسلم قالئم يصلي يسأل الله شيرئا إل أعطاه إياه‪.‬‬ ‫أحمده سبحانه وأشكره على حلو نعمششه ومششر بلششواه‪،‬‬ ‫وأستغفره وأتوب إليه وأشهد أن ل إلششه إل اللششه وحششده‬ ‫دا عبششده وضرسششوله‪ ،‬اللهششم‬ ‫ل شريك له وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫صل وسلم وباضرك عليه وعلى آلششه وأصششحابه وكششل مششن‬ ‫اهتدى بهديه إلى يوم الدين‪.‬‬ ‫يوم دعيت إليه المششم قبلنششا فضششلت عنششه‪ ،‬وهششدانا اللششه‬ ‫إليه‪ ،‬فاحمدوا الله ‪ -‬أيها المسلمون ‪ -‬وحققششوا فيششه مششا‬ ‫‪217‬‬ .

‬وإيششاكم والتكاسششل عنهششا‬ ‫فتعرضوا قلششوبكم للطبششع عليهششا بطششابع قششد ل تسششعدون‬ ‫دا‪ ،‬يقششول ‪ } ‬لينتهيششن أقششوام عششن ودعهششم‬ ‫بعششده أبشش ر‬ ‫الجماعات أو ليختمن الله على قلوبهم‪ ،‬ثم ليكوبنن من‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬وقال‪ } :‬من ترك ثلث جمع متهاورنا طبع‬ ‫الغافلين{‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.(1571‬‬ ‫)( البخاضري الجمعة )‪ ، (843‬النسالئي الجمعة )‪ ، (1403‬الداضرمي الصششل ة )‬ ‫‪4‬‬ ‫‪.(1570‬‬ ‫)( الترمذي الجمعة )‪ ، (500‬النسالئي الجمعة )‪ ، (1369‬أبو داود الصششل ة )‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (1052‬ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيهششا )‪ ، (1125‬أحمششد )‪، (3/425‬‬ ‫الداضرمي الصل ة )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪    ‬‬ ‫دعاكم الله إليه في قوله‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬والمششراد بالسششعي إلششى ذكششر اللششه الششذي‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫أمرتششم بششه‪ :‬هششو الهتمششام بصششل ة الجمعششة‪ ،‬ومششا تتطلبششه‪،‬‬ ‫وقصششدها بخشششوع وطمأنينششة‪ .(1541‬‬ ‫‪218‬‬ .9 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( مسلم الجمعة )‪ ، (865‬النسالئي الجمعة )‪ ، (1370‬ابن ماجه المسششاجد‬ ‫‪2‬‬ ‫والجماعات )‪ ، (794‬أحمد )‪ ، (1/239‬الداضرمي الصل ة )‪.‬‬ ‫الله على قلبه{‬ ‫عباد الله‪ :‬إن اللشه شششرع فششي هشذا اليشوم المبشاضرك‬ ‫من العبادات ما فيه ترويششض للنفششوس‪ ،‬وتزكيششة للضرواح‬ ‫وصقل للعقالئد‪ ،‬ومحو للذنوب‪ ،‬وتقوية للروابششط بينكششم‪،‬‬ ‫يقول ‪ } ‬ل يغتسششل ضرجششل يششوم الجمعششة ويتطهششر مششا‬ ‫استطاع من طهر‪ ،‬ويدهن أو يمس من طيب بيته‪ ،‬ثششم‬ ‫يخرج فل يفششرق بيششن اثنيششن إل بإذنهمششا‪ ،‬ثششم يصششلي مششا‬ ‫كتب له ثم ينصت إذا تكلم المام إل غفر لششه مششا بينششه‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬وفششي لفششظ‪ } :‬وزيششاد ة ثلثششة‬ ‫وبين الجمعة الخرى{‬ ‫)( سوضر ة الجمعة آية ‪.

(1/230‬‬ ‫‪4‬‬ ‫)( ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيها )‪.‬ومششن ذلششك تعاهششد‬ ‫المسلمين بالتذكير والتوجيه إلى ما فيه سششعادتهم دنيششا‬ ‫وأخرى‪ .‬افتحششوا لسششماعها الذان‪ ،‬ووجهششوا لهششا القلششوب‪،‬‬ ‫وحذاضر من الكلم والمام يخطب فقششد جششاء عششن النششبي‬ ‫‪ ‬أنه قال‪ } :‬من تكلم يوم الجمعة والمام يخطب أو‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪،‬‬ ‫مس الحصى فقد لغى ومششن لغششى فل جمعششة لششه{‬ ‫وهذا نفي للثواب ل للجششزاء‪ . (4‬وإيششاكم‬ ‫وتخطي ضرقاب الناس‪ ،‬فقششد ضرأى ‪ ‬وهششو يخطششب ضرجرل‬ ‫يتخطى ضرقاب الناس فقال‪ } :‬اجلس قد آذيششت وآنيششت{‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وفي حديث آخر‪ } :‬غسل الجمعششة علششى كششل‬ ‫أيام{‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪،‬‬ ‫محتلم وسواك ويمس من الطيب مششا قششدضر عليششه{‬ ‫وإياكم والتشاغل عششن سششماع خطبششة الجمعششة فتضششيعوا‬ ‫المصششلحة الششتي شششرعت مششن أجلهششا‪ .(1548‬‬ ‫)( أحمد )‪.(1115‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪219‬‬ .(2/424‬‬ ‫)( البخاضري الجمعة )‪ ، (840‬مسششلم الجمعششة )‪ ، (846‬النسششالئي الجمعششة )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ، (1375‬أبو داود الطهاضر ة )‪ ، (344‬ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيهششا )‬ ‫‪ ، (1089‬أحمد )‪ ، (3/30‬مالك النششداء للصششل ة )‪ ، (230‬الششداضرمي الصششل ة )‬ ‫‪.‬والمراد باليذاء‪ :‬انتهششاكه حرمششة المسششلمين بتخطششي‬ ‫ضرقششابهم‪ ،‬والمششراد بششآنيت‪ :‬أي تششأخرت بششالمجيء إلششى‬ ‫)( مسلم الجمعششة )‪ ، (857‬الترمششذي الجمعششة )‪ ، (498‬أبششو داود الصششل ة )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (1050‬ابن ماجه إقامة الصل ة والسنة فيها )‪ ، (1090‬أحمد )‪.‬وفششي حششديث آخششر‪ } :‬مششن‬ ‫تكلم والمام يخطب فهو كمثل الحماضر يحمششل أسششفارضرا‪،‬‬ ‫والذي يقول له أنصششت ليسششت لششه جمعششة{ )‪ .(1537‬‬ ‫)( البخاضري الجمعة )‪ ، (892‬مسششلم الجمعششة )‪ ، (851‬الترمششذي الجمعششة )‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (512‬النسالئي الجمعششة )‪ ، (1402‬أبششو داود الصششل ة )‪ ، (1112‬ابششن مششاجه‬ ‫إقامة الصل ة والسنة فيها )‪ ، (1110‬أحمد )‪ ، (2/272‬مالك النششداء للصششل ة‬ ‫)‪ ، (232‬الداضرمي الصل ة )‪.

‫الرحيم‬ . ‫خطب مختارة‬    } :‫ يقول الله وقوله الحق‬،‫الجمعة‬                               (1) ‫ أقول قولي‬، {      ‫هذا وأستغفر اللششه العظيششم الجليششل لششي ولكششم ولسششالئر‬ ‫المسلمين مششن كششل ذنششب فاسششتغفروه إنششه هششو الغفششوضر‬ .10 ، 9 : ‫)( سوضر ة الجمعة اليتان‬ 1 220 .

‫خطب مختارة‬ ‫شهر رمضان وفرضيته وتيسيره‬ ‫الحمششد اللششه الششذي فششرض الصششيام علششى المششؤمنين‬ ‫موقورتا بشهر كريم‪ ،‬وجعل فيششه ليلششة القششدضر خيششررا مششن‬ ‫ألف شهر‪ ،‬وأششهد أن ل إلشه إل اللشه وحششده ل شششريك‬ ‫له‪ ،‬له الملك وله الحمد‪ ،‬وله الخلق والمر‪ ،‬ولششه العششز‬ ‫دا عبده وضرسوله‪ ،‬الشافع‬ ‫والقهر‪ ،‬وأشهد أن سيدنا محم ر‬ ‫المشفع يوم البعث والحساب‪ ،‬اللهم صل وسششلم علششى‬ ‫عبدك وضرسولك محمششد‪ ،‬وعلششى آلششه وأصششحابه والتششابعين‬ ‫لهم بإحسان إلى يوم الدين‪.‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫أما بعد‪ :‬فقد قال تعالى‪} :‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪ ،‬أيهششا‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫المسلمون‪ :‬الصيام لله تعششالى عبششاد ة فاضششلة ل أحششد‬ ‫غير المعبود يقدضر ثوابها‪ ،‬وشهر ضرمضششان أحششد أضركششان‬ ‫السلم الخمسة شرعه اللششه للعبششاد ضرحمششة وإحسششارنا‬ ‫جنة‪ ،‬وفرض علششى المششؤمنين شششهر ضرمضششان‬ ‫وحمية و ب‬ ‫وحتششم عليهششم آداءه بششوجه تسششتيقظ بششه التقششوى فششي‬ ‫سشششوضر ة الششششهو ة فشششي نفوسشششهم‪،‬‬ ‫قلشششوبهم‪ ،‬وتنقمشششع د‬ ‫ويشششدضركون معشششه فوالئشششد الصشششوم الروحيشششة الدبيشششة‬ ‫والجتماعية والصحية‪ ،‬ولهذا قال تعششالى فششي تعقيششب‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫‪ ،‬ومن ضرحمششة البششاضرئ‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫الية‪} :‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة اليتان ‪.184 ، 183 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.183 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪221‬‬ .

‬ومنهششا أنششه‬ ‫تعالى ضرخص للشششيخ الكششبير الهششرم والمششرأ ة الكششبير ة‬ ‫الهرمة أن يفطرا ويطعما عن كششل يششوم مسششكيرنا إذا‬ ‫كانا يجدانه‪ ،‬لقول ابن عباس ضرضي الله عنهمششا فششي‬ ‫‪     ‬‬ ‫قوله تعالى‪} :‬‬ ‫) ‪(3‬‬ ‫‪ " :‬إنها ليست بمنسوخة‪ ،‬هششي للكششبير الششذي ل‬ ‫‪{‬‬ ‫يستطع الصوم "‪ .. ‫خطب مختارة‬ ‫‪ ‬ولطفه وتيسيره على المسلمين أن سهل عليهم‬ ‫صوم شهرهم بعد ة أشياء‪ ،‬منها‪ :‬أنششه تعششالى أخششبرهم‬ ‫أن هذا الصوم الذي فششرض عليهششم ليششس لول مششر ة‬ ‫‪‬‬ ‫عا في التشريع فقال‪} :‬‬ ‫في تاضريخ الديان‪ ،‬ول بد ر‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫فسبحان الله الملك الحق‪ ،‬فالنسششان إذا عششرف أنششه‬ ‫إنما كلف بشيء سبق وتقدم وفرض على الطوالئششف‬ ‫والمم السابقة هان عليششه ال مششر وتشششجع عليششه بششل‪،‬‬ ‫واجتهد ليكون أحسششن فششي الداء مششن غيششره‪ ،‬ومنهششا‪:‬‬ ‫أنششه تعششالى هششون عششد ة الشششهر وثقلهششا عليهششم بقششوله‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫عششا‬ ‫‪ ،‬فهششي تصششام تبا ر‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫تعششالى‪} :‬‬ ‫عا‪ ،‬وصدق الله العظيم‪ ،‬فما نسبة هذا‬ ‫وتنقضي سرا ر‬ ‫الشهر ‪ -‬الذي ل يصام إل نهاضره ‪ -‬إلى العام الكامششل‬ ‫الذي ينقضي في لذ ة مباحة ومتعة وضراحة ؟ ولكنهشششا‬ ‫عطية الله الكريم وضرحمششة اللششه الرحيششم‪ .184 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.183 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.184 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪222‬‬ .‬ضرواه البخاضري‪ ،‬ويلحق بهذا المعنى‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.

‬ومنها‪ :‬أنه تعششالى أحششل للمسششلمين‬ ‫بعشششد غشششروب الششششمس مباششششر ة النسشششاء والكشششل‬ ‫والشرب‪ ،‬سواء نام العبد أو لم ينم‪ ،‬وكان فششي أول‬ ‫فرض الصوم يحرم عليهم ال كششل والشششرب والجمششاع‬ ‫بعد النوم‪ ،‬فحصلت المشششقة لبعضششهم‪ ،‬فخفششف اللششه‬ ‫عنهم ذلك وأباح لهم في ليششالي الصششوم كلهششا ال كششل‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫والشرب ومباشر ة النسششاء فقششال تعششالى‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪223‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫ضششا‬ ‫المريض الذي ل يرجششى بششرؤه‪ ،‬كمششا يلحششق بششه أي ر‬ ‫الحامل والمرضششع إن خافتششا علششى نفسششيهما أفطرتششا‬ ‫وقضتا وإن خافتا على ولششديهما قضششتا وأطعمتششا عششن‬ ‫كل يوم مسكيرنا‪ ،‬والطعام في هذه الحالة على من‬ ‫تلزمششه نفقششة الولششد‪ ..‬ومنهششا‪ :‬أنششه تعششالى جعششل صششيام‬ ‫ما عالمريا للعباد ة والذكر والتلو ة والوضرع‬ ‫الشهر موس ر‬ ‫والمغفر ة ومضاعفة الجوضر‪ ،‬يلتقي على صششعيده كششل‬ ‫المسلمين في جميع القطاضر‪ ،‬ومن جميششع الجنششاس‪،‬‬ ‫الفقير والغني‪ ،‬الجاهل والعالم‪ ،‬ففي كل بلششد‪ ،‬وفششي‬ ‫كل قرية وبادية‪ ،‬وفي كل قصر وكششوخ‪ :‬ضرمضششان‪ ،‬فل‬ ‫افتيششات فششي الششرأي ول فوضششى فششي الختيششاضر‪ ،‬وإنمششا‬ ‫دا هو شهر ضرمضششان‪ ،‬الششذي‬‫الكل يصومون شهررا واح ر‬ ‫أنزل فيه القرآن‪ .

(2/505‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.185 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫)( البخاضري الصوم )‪ ، (1810‬مسلم الصششيام )‪ ، (1081‬الترمششذي الصششوم )‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ، (684‬النسالئي الصيام )‪ ، (2119‬ابن ماجه الصيام )‪ ، (1655‬أحمد )‪2/49‬‬ ‫‪224‬‬ .‬‬ ‫فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه{‬ ‫وكان فرض الصوم في السششنة الثانيششة مششن الهجششر ة‪،‬‬ ‫فتششوفي ضرسششول اللششه ‪ ‬وقششد صششام تسششع ضرمضششانات‪،‬‬ ‫ويجششب صششوم ضرمضششان بأحششد أمريششن‪ :‬إمششا برؤيششة الهلل‬ ‫‪ ،‬وإما‬ ‫)‪(4‬‬ ‫{ ‪‬‬ ‫}‪     ‬‬ ‫لقول الله‬ ‫}‬ ‫بإكمال عد ة شعبان ثلثين يورما لقول ضرسول الله ‪‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪،‬‬ ‫مششا{‬ ‫فإن غم عليكم فأكملوا عد ة ششعبان ثلثيششن يو ر‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.185 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( البخاضري الصوم )‪ ، (1804‬الترمذي الصششوم )‪ ، (707‬أبششو داود الصششوم )‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (2362‬ابن ماجه الصيام )‪ ، (1689‬أحمد )‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫والصوم هو‪ :‬المساك عن الطعام والشراب والجماع‬ ‫وتوابعها بنية خالصة للششه ‪ ‬مششن طلششوع الفجششر الثششاني‬ ‫إلشششى غشششروب الششششمس‪ ،‬وتمشششامه وكمشششاله باجتنشششاب‬ ‫المحظششوضرات وعششدم الوقششوع فششي المحرمششات‪ ،‬لقششول‬ ‫ضرسول الله ‪ } ‬من لم يدع قششول الششزوضر والعمششل بششه‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.187 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫كل ذلك وغيره ممششا خفششف‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫الله تعالى به على المؤمنين‪ ،‬فهنيرئا لهم على صيام‬ ‫شهرهم‪ ،‬وهنيرئا لهم على تيسير ضربهم قال تعششالى‪} :‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫‪.

‫خطب مختارة‬ ‫ول عبر ة لمنازل القمر مرتفعششة أو منخفضششة‪ ،‬ول لكششبر‬ ‫الهلة وصغرها في دخول الشهر أو خروجه‪ ،‬فالمغاضرب‬ ‫تختلف باختلف المطالع وسير الكواكب فششي الفلششك‪ ،‬و‬ ‫لم يرد أن ضرسول اللششه ‪ ‬حكششم بمنششازل القمششر وكششبر‬ ‫الهلششة‪ ،‬أو احتششاط بهششا فششي وجششوب الصششوم أو الفطششر‪،‬‬ ‫وإنمششا الششذي صششح عنششه فعرل وأمششررا قششوله ‪ } ‬صششوموا‬ ‫لرؤيته وأفطروا لرؤيته فششإن غششم عليكششم فششأكملوا عششد ة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وينبغششي للعبششد أن يتلقششى هششذا‬ ‫ما{‬ ‫شعبان ثلثين يو ر‬ ‫الشششهر الشششريف بالحمششد والشششكر والثنششاء علششى اللششه‬ ‫وبششالقبول والفششرح والتهششاني‪ ،‬والهتمششام بششأداء حقششوق‬ ‫الصششوم‪ ،‬فيعمششر نهششاضره بالصششيام وتلو ة القششرآن وليلششه‬ ‫بالقيام والدعاء والتضرع‪ ،‬وكان ضرسششول اللششه ‪ ‬يبشششر‬ ‫أصحابه بقدوم شهر ضرمضان‪ ،‬فيقول‪ } :‬قد جاءكم شهر‬ ‫ضرمضان‪ ،‬شششهر مبششاضرك كتششب اللششه عليكششم صششيامه‪ ،‬فيششه‬ ‫تفتح أبششواب الجنششة وتغلششق أبششواب الجحيششم‪ ،‬وتغششل فيششه‬ ‫الشششياطين‪ ،‬فيششه ليلشة خيششر مششن ألششف شششهر مششن حششرم‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.(1685‬‬ ‫)( البخاضري الصوم )‪ ، (1810‬مسلم الصششيام )‪ ، (1081‬الترمششذي الصششوم )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (684‬النسالئي الصيام )‪ ، (2117‬ابن ماجه الصيام )‪ ، (1655‬أحمد )‪2/49‬‬ ‫‪ ، (7‬الداضرمي الصوم )‪.(1775‬‬ ‫‪225‬‬ .(1685‬‬ ‫)( البخاضري الصوم )‪ ، (1800‬مسلم الصششيام )‪ ، (1079‬الترمششذي الصششوم )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ، (682‬النسالئي الصيام )‪ ، (2106‬ابن ماجه الصيام )‪ ، (1642‬أحمد )‪2/23‬‬ ‫‪ ، (0‬مالك الصيام )‪ ، (691‬الداضرمي الصوم )‪.‬‬ ‫خيرها فقد حرم{‬ ‫نسأل الله أن ل يحرمنششا هششذا الخيششر ونرجششوه فضششل‬ ‫هذه الليلششة المباضركششة أقششول قششولي هششذا وأسششتغفر اللششه‬ ‫‪ ، (7‬الداضرمي الصوم )‪.

‬‬ ‫‪226‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫العظيم لي ولكششم مششن كششل ذنششب فاسششتغفروه إنششه هششو‬ ‫الغفوضر الرحيم‪.

‬‬ ‫وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعممد‪ :‬أيهششا النششاس‪ ،‬اتقششوا اللششه تعششالى واغتنمششوا‬ ‫مواسم الخير بعماضرتها بمششا يقششرب إلششى ضربكششم واحششذضروا‬ ‫مششن التفريششط والضششاعة فسششتندمون علششى تفريطكششم‬ ‫وإضاعتكم‪ ،‬إخواني‪ :‬مششن لششم يربششح‪ ،‬فششي هششذا الشششهر‬ ‫الكريم ففي أي وقششت يربششح ومششن لششم ينششب فيششه إلششى‬ ‫دا عن‬ ‫موله ففي أي وقت ينيب ؟ ومن لم يزل متقاع ر‬ ‫الخيرات ففي أي وقت تحصششل لششه السششتقامة والفلح‪،‬‬ ‫فبادضروا يرحمكششم اللششه فششر ص هششذا الشششهر قبششل فواتهششا‬ ‫واحفظوا نفوسكم عمششا فيششه شششقاؤها وهلكهششا‪ ،‬أل وإن‬ ‫شهركم الكريم قد أخذ بالنقص والضششمحلل وشششاضرفت‬ ‫ليششاليه وأيششامه الثمينششة علششى النتهششاء فتششداضركوا أيهششا‬ ‫المسششلمون مششا بقششي منششه بالعمششال الصششالحة‪ ،‬وبششادضروا‬ ‫بالتوبة من ذنوبكم لذي العظمششة والكششرام واعلمششوا أن‬ ‫العمال بالخواتيم فأحسنوا الختام‪ ،‬لقد مضى مششن هششذا‬ ‫‪227‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫فضل ليلة القدر وقيام الليل‬ ‫الحمد لله الذي من علششى عبششاده بمواسششم الخيششرات‬ ‫ووفششق مششن شششاء منهششم لغتنششام هششذه المواسششم بفعششل‬ ‫الخيرات وخذل مششن شششاء منهششم فكششان حظششه التفريششط‬ ‫والخسران وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك له‬ ‫دا عبده وضرسوله‬ ‫ضرب الضرض والسموات وأشهد أن محم ر‬ ‫أفضششل الخلششق أجمعيششن صششلى اللششه عليششه وعلششى آلششه‬ ‫وأصحابه والتابعين لهم بإحسان مدى الششدهوضر والسششنين‬ ‫ما‪.

186 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري الجمعة )‪ ، (1094‬مسلم صل ة المسافرين وقصششرها )‪، (758‬‬ ‫‪2‬‬ ‫الترمششذي الصششل ة )‪ ، (446‬أبششو داود الصششل ة )‪ ، (1315‬ابششن مششاجه إقامششة‬ ‫الصششل ة والسششنة فيهششا )‪ ، (1366‬أحمششد )‪ ، (2/504‬مالششك النششداء للصششل ة )‬ ‫‪ ، (496‬الداضرمي الصل ة )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الشششهر الكريششم الثلثششان وبقششي منششه الثلششث وهششي هششذه‬ ‫العشششر فاغتنموهششا بششالعزالئم الصششادقة وبششذل المعششروف‬ ‫والحسان وقوموا فششي دياجيهششا لربكششم خاضششعين ولششبره‬ ‫وخيراته ضراجين ومؤملين ومن عذابه وعقابه مستجيرين‬ ‫مستعيذين فإنه تعالى أكرم الكرمين وأضرحششم الراحميششن‬ ‫‪       ‬‬ ‫وهو الذي يقول‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫وهو الذي ينزل كششل ليلششة إلششى السششماء‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫الدنيا حين يبقى ثلث الليل الخر فيعششرض علششى عبششاده‬ ‫الجود والكرم والغفران يقول‪ } :‬من يدعوني فأستجيب‬ ‫له‪ ،‬من يسألني فششأعطيه‪ ،‬مششن يسششتغفرني فششأغفر لششه{‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬وفي هذه العشر ليلة القدضر المباضركششة الششتي يفششرق‬ ‫فيها كششل أمششر حكيششم ويقششدضر فيهششا مششا يكششون فششي تلششك‬ ‫السنة بإذن الله سششبحانه وتعششالى‪ ،‬تنششزل فيهششا المللئكششة‬ ‫من السماء وتكثر فيها الخيرات والمصالح والنعماء من‬ ‫قامها إيمارنا واحتساربا غفر له ما تقدم من ذنبششه‪ ،‬ومششن‬ ‫فرط فيها وحرم خيرها فهو الملششوم والمحششروم أبهمهششا‬ ‫الله تعششالى فششي هششذه العشششر فلششم يششبين عينهششا ليششتزود‬ ‫الناس فشي جميشع ليشالي العششر مشن التهجشد والقشراء ة‬ ‫والحسان وليتبين في ذلك النشيط في طلب الخيششرات‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.(1478‬‬ ‫‪228‬‬ .

‫خطب مختارة‬ ‫مششن الكسششلن فششإن النششاس لششو علمششوا عينهششا لقتصششر‬ ‫أكثرهم على قيام تلك الليلة دون ما سواها ولو علموا‬ ‫عينها ما حصل كمال المتحان في إعلء الهمة وإدنالئهششا‬ ‫فاطلبوها ضرحمكم الله بجد وإخل ص واسششألوا اللششه فيهششا‬ ‫الغنيمة من البر والخيرات والسلمة مششن الفلس فششإذا‬ ‫مرضرتم بآية ضرحمة فاسألوا الله مششن فضششله وإذا مرضرتششم‬ ‫بآية وعيد فتعوذوا بالله من عذابه وأكثروا في ضركوعكم‬ ‫من تعظيم ذي العظمة والجلل وأما السجود فاجتهششدوا‬ ‫فيه بعششد التسششبيح بالششدعاء بمششا تحبششون فششإن أقششرب مششا‬ ‫يكون العبششد مششن ضربششه وهششو سششاجد ويجششوز للنسششان أن‬ ‫يدعو لنفسه ولوالديه وذضريتششه وأقششاضربه ومششن أحششب مششن‬ ‫المسلمين وأطيلوا القيششام بعششد الركششوع والجلششوس بيششن‬ ‫السجدتين لتتناسب أضركان الصل ة مششن القيششام والركششوع‬ ‫والجلوس والسششجود‪ ،‬والقيششام بعششد الركششوع محششل حمششد‬ ‫وثناء فأكثروا فيششه مششن الحمششد والثنششاء‪ ،‬والجلششوس بيششن‬ ‫السجدتين محل دعاء بششالمغفر ة والرحمششة فششأكثروا فيششه‬ ‫من الدعاء وافتتحوا قيام الليل بركعششتين خفيفششتين‪ ،‬لن‬ ‫الشيطان يعقد على قافية العبد إذا نام ثلث عقد فإذا‬ ‫قام وذكر الله انحلت عقد ة فشإذا تطهشر انحل ت الثانيشة‬ ‫وإذا صلى انحلت الثالثة ولكن إذا جاء أحدكم المسششجد‬ ‫وقد أقششام المششام فليششدخل معششه ولششو لششم يفتتششح القيششام‬ ‫بركعتين خفيفتين لن متابعة المام أهم‪.‬‬ ‫‪229‬‬ .

‫)( سوضر ة القدضر‬ 1 . {    ‫ ووفقنشي‬،‫باضرك الله لشي ولكشم فشي القشرآن العظيشم‬ ‫ أقششول قششولي‬،‫وإياكم لما فيه من اليات والذكر الحكيم‬ ‫هذا وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كششل‬ (2) .174 ‫)( انظر الضياء اللمع ص‬ 2 230 . ‫خطب مختارة‬ ‫ بسم الله الرحمششن‬،‫أعوذ بالله من الشيطان الرجيم‬          } :‫الرحيم‬                       (1) . ‫ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‬ .

‬‬ ‫إن الزكششا ة تزكيششة وتطهيششر للمششال وللمزكششي نفسششه‪،‬‬ ‫ولمن يقبل الزكا ة ويأخذها من الفقراء وتزكية للمجتمع‬ ‫الذي يؤدي أغنياؤه زكا ة أموالهم‪.‬‬ ‫أما تزكيتها للمال‪ :‬فهي تنميه وتربيه وتطهره وتششؤدي‬ ‫إلى البركة فيه‪ ،‬وأما تزكيتها وتطهيرها لنفششس المزكششي‬ ‫فإنها تطهرها من البخل والشح وعباد ة المال التي هي‬ ‫إشراك بالله سبحانه وتعالى‪.‬‬ ‫وللزكا ة فوالئد كبير ة ل تخفششى‪ ،‬فمنهششا‪ :‬تششأليف قلششوب‬ ‫الغنياء للفقراء‪ ،‬وسد حاجتهم وخلتهم‪ ،‬والحيلولة بينهششم‬ ‫وبيششن النحششراف واضرتكششاب الجرالئششم أو أن تمتششد أيششديهم‬ ‫إلى أموال الناس أو إلى أنفسهم‪.‬‬ ‫وأما تزكيتها لنفس الفقير‪ ،‬فهي تطهرها مششن الحقششد‬ ‫والغششل والحسششد والتطلششع إلششى مششا فششي أيششدي الخريششن‬ ‫‪231‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫الزكاة ومكانتها‬ ‫الحمد لله حق حمده والصل ة على من ل نبي بعده‪،‬‬ ‫وعلى آله وأصحابه ومن تبعه واهتدى بهششديه إلششى يششوم‬ ‫لقاه‪.‬‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس‪ :‬اتقوا الله واعلمششوا أن المشؤمن‬ ‫قا حتى يخضع لوامر الله وينقششاد لهششا‪،‬‬ ‫ل يكون مؤمرنا ح ر‬ ‫وقد فرض الله عليكم فرالئض بإقامتها سعادتكم‪ ،‬فرض‬ ‫عليكششم الزكششا ة‪ ،‬وفششرض علششى كششل مسششلم قششادضر مالششك‬ ‫للنصاب‪ ،‬مستوف للشروط القيام بها في كل عام‪.

‬‬ ‫فيمما صمماحب المممال‪ :‬ل تبخششل بمالششك فششإن الششذي‬ ‫أعطاك إياه‪ ،‬لو شاء لنزعه منك‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وتحول بينها وبين الوقوع في حبالئل الشيطان واضرتكاب‬ ‫الجرالئم‪..‬‬ ‫يا صاحب المال‪ :‬إن الله هو الغنششي الحميششد‪ ،‬وقششد‬ ‫من عليك بأن جعل يششدك العليششا‪ ،‬ويششد غيششرك السششفلى‪،‬‬ ‫فاشكر نعمة الله عليك لتدوم لك‪ ،‬ولتظل يدك العليا‪.‬‬ ‫أنفق ول تخش من ذي العرش إقلرل‪ ،‬فإن الله وعد‬ ‫المنفق بالخلف‪ ،‬ووعد الله ل بيخدلف‪.‬‬ ‫يا صاحب المال‪ :‬إن المال نعمة مششن اللششه عليششك‪،‬‬ ‫إن شكرتها زادت‪ ،‬وإن كفرتها هلكت وبادت‪.‬‬ ‫يمما صمماحب المممال‪ :‬إن ضرحمششة اللششه قريششب مششن‬ ‫المحسنين‪ ،‬فاحفظ مالك بأداء حق الفقششراء فيششه‪ ،‬فششإن‬ ‫الفقير إذا لششم يششدفع لششه حقششه‪ :‬انششدفع إلششى الشششر‪ ،‬وإن‬ ‫المجتمع الذي تظهر فيه الجريمة‪ ،‬ويفشو فيششه المنكششر‪،‬‬ ‫ويفقد فيششه المششن والسششتقراضر‪ :‬ل يمكششن أن بينمششى فيششه‬ ‫مال‪ ،‬ول يمكن أن يزاد فيششه ضرزق‪ ،‬بششل إنششه يسششير مششن‬ ‫حيا ة ضنك إلى حيا ة أشد ضن ر‬ ‫كا منها‪..‬‬ ‫يا صاحب المال‪ :‬لقد جرت سنة الله في خلقه أنهم‬ ‫إذا جادوا جاد عليهم وإذا بخلششوا فمنعششوا الزكششا ة حبششس‬ ‫عنهم المطاضر‪ ،‬وأغلى عليهم السعاضر‪ ،‬فاستنزلوا ضرحمششة‬ ‫‪232‬‬ .‬‬ ‫وهي بالتالي طهاضر ة للمجتمع كله‪.

" .‬‬ ‫ففي الصششحيحين أن ضرسششول اللششه ‪ ‬قششال‪ } :‬والششذي‬ ‫مششا أو إبرل أو‬ ‫نفسي بيده ما من ضرجل يموت ويششترك غن ر‬ ‫بقررا لم يؤد زكاتهششا إل جششاءت يششوم القيامششة أعظششم مششا‬ ‫تكون وأسششمنه‪ ،‬حششتى تطششأه بأظلفهششا وتنطحششه بقرونهششا‬ ‫حتى يقضى بين الناس‪ ،‬كلما نفدت أخراهششا عششاد عليششه‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫عا أقرع يطوق به عنقه{‬ ‫شجا ر‬ ‫‪     ‬‬ ‫قال الله تعالى‪} :‬‬ ‫‪             ‬‬ ‫)( البخاضري الزكا ة )‪ ، (1391‬مسلم الزكا ة )‪ ، (990‬الترمذي الزكا ة )‪(617‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ،‬النسالئي الزكا ة )‪ ، (2440‬ابن ماجه الزكا ة )‪ ، (1785‬أحمد )‪.‬‬ ‫إنه يعذب بما كنز من مال الله الششذي أعطششاه ومنششع‬ ‫حقه‪.(5/152‬‬ ‫)( ابن ماجه الزكا ة )‪...‬‬ ‫أولها{‬ ‫عا أقرع‪،‬‬ ‫مانع الزكا ة يصوضر له ماله يوم القيامة شجا ر‬ ‫أي ثعبارنا كبيررا يطششوقه‪ ،‬ففششي الحششديث الشششريف‪ } :‬مششا‬ ‫من أحد ل يؤدي زكا ة مششاله‪ ،‬إل مثششل لششه يششوم القيامششة‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪..(1784‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪233‬‬ .‬‬ ‫لقد جاءت السنة النبوية المطهر ة تحذضر مانع الزكا ة‪،‬‬ ‫وتنذضر بالعذاب الليم‪ ،‬يقول عليه الصل ة والسلم‪ } :‬مششا‬ ‫تلف مال في بر أو بحر إل بحبششس الزكششا ة{‪ ،‬إن مششانع‬ ‫الزكا ة يوم القيامة في الناضر‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الله بالجود والكرم‪ ،‬فإن الله جواد كريم يحششب الجششواد‬ ‫الكريم‪ ،‬وأنه بكم ضرؤوف ضرحيم‪.

(1/83‬‬ ‫‪234‬‬ .35 ، 34 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( الترمذي النكاح )‪ ، (1119‬النسالئي الزينششة )‪ ، (5103‬أبششو داود النكششاح )‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (2076‬ابن ماجه النكاح )‪ ، (1935‬أحمد )‪.‬‬ ‫مانع الزكا ة ملعون لحديث الصبهاني‪ } :‬لعن ضرسششول‬ ‫الله ‪ ‬آكشل الربشا ومشوكله وششاهده وكشاتبه والواش لة‬ ‫والمستوشمة‪ ،‬ومششانع الصششدقة والمحلششل والمحلششل لششه{‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.." .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫مانع الزكا ة معدود في المنافقين‪ ،‬لحششديث الششبزاضر‪} :‬‬ ‫ظهششرت لهششم الصششل ة فقبلوهششا وخفيششت لهششم الزكششا ة‬ ‫فأكلوها‪ ،‬أولئك هم المنافقون{‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫مانع الزكا ة يصفح ماله يوم القيامة صفالئح مششن نششاضر‬ ‫‪    ‬‬ ‫يكوى بها‪ ،‬قال تعالى‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.180 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة اليتان ‪.‬‬ ‫مانع الزكا ة ليس بمسلم بشالمعنى الشذي يريشده اللشه‬ ‫تعالى وإن زعم أنه مسلم لحديث مسلم فششي صششحيحه‬ ‫} من أقششام الصششل ة‪ ،‬ولشم يششؤت الزكشا ة فليششس بمسششلم‬ ‫ينفعه عمله{‪.

{    .48 -42 : ‫سوضر ة المدثر اليات‬ () 4 235 . (2) {‫ قد أبلغتك‬،‫ فأقول ل أملك لك شيرئا‬،‫ أغثني‬:‫الله‬          }                                                                (3) . {          ‫مانع الزكا ة ل يشفع له محمد عليه الصل ة والسششلم‬ ‫يوم القيامة لحديث الصحيحين } ل ألفين أحدكم يجيء‬ ‫ يقول يششا ضرسششول‬،‫يوم القيامة على ضرقبته بعير له ضرغاء‬ .7 ، 6 : ‫سوضر ة فصلت اليتان‬ () 1 . {              }                     (4 ) . ‫خطب مختارة‬ ‫مششانع الزكششا ة يخشششى عليششه أن يعششد فششي المشششركين‬   } :‫ قال تعالى‬.(2448) ‫ النسالئي الزكا ة‬، (2908) ‫البخاضري الجهاد والسير‬ () 2 .21 -5 : ‫سوضر ة الليل اليات‬ () 3 .‫يلحقه الويل كما لحقهم‬ (1) ..

‬‬ ‫‪236‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫أقول قولي هششذا‪ ،‬وأسششتغفر اللششه لششي ولكششم ولسششالئر‬ ‫المسلمين مششن كششل ذنششب فاسششتغفروه إنششه هششو الغفششوضر‬ ‫الرحيم‪.

‫خطب مختارة‬ ‫الحج‬ ‫الحمد لله الذي أكمششل لهششذه المششة شششرالئع السششلم‪،‬‬ ‫وفرض على المستطيع منهم حج البيت الحرام‪ ،‬وضرتششب‬ ‫على ذلك جزيل الفضل والنعام‪ ،‬ووعد من حششج الششبيت‬ ‫ولم يرفث ولم يفسق بأن يخرج من ذنوبه كيوم ولدته‬ ‫أمه‪ ،‬نقريا من الثام‪ ،‬وذلك هو الحج المششبروضر الششذي لششم‬ ‫يجعل الله له جزاء إل الجنة داضر السلم‪.‬‬ ‫بإحسان ما تعاقبت الليالي واليام‪ ،‬وسلم تسلي ر‬ ‫أيها الخوة المؤمنممون‪ :‬اتقششوا اللششه واحمششدوه أن‬ ‫أكمل لكم الدين‪ ،‬وأتم عليكششم النعمششة‪ ،‬وإن ممششا أنعششم‬ ‫الله سبحانه وتعالى علينا به أن أمرنا بالحج‪ ،‬ويسر لنششا‬ ‫سششبله‪ ،‬لقششد كششانت فريضششة الحششج فششي سششالف الزمششان‬ ‫فريضشششة ششششاقة‪ ،‬لهشششا أعبشششاء وتكشششاليف‪ ،‬ل يطيقهشششا إل‬ ‫القليلون‪ ،‬تترتب عليها كثير مششن المشششاق فششي المششوال‬ ‫والبدان‪ ،‬ويتحمل الحششاج كششثيررا مششن الخطششاضر‪ ،‬أمششا فششي‬ ‫أيامنا هذه فقد يسر الله المششر تيسششيررا وجعلششه بفضششله‬ ‫ونعمته أمررا هيرنا‪ ،‬وسششفررا يسششيررا‪ ،‬رفاصششبح المششرء يصششل‬ ‫إلى البيت الحرام بنفقات يسير ة‪ ،‬وسبل كثير ة وفيششر ة‪،‬‬ ‫فهنششاك الطششالئرات فششي أجششواء السششماء وهنششاك البششواخر‬ ‫‪237‬‬ .‬‬ ‫أحمششده وأشششكره‪ ،‬وأشششهد أن ل إلششه إل هششو الملششك‬ ‫دا عبششده وضرسششوله‪،‬‬ ‫القششدوس السششلم‪ ،‬وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫أفضل من صلى وحششج وزكششى وصششام صششلى اللششه عليششه‬ ‫وعلى آله وأصحابه البرضر ة الكرام وعلششى التششابعين لهششم‬ ‫ما كثيررا‪.

‫خطب مختارة‬ ‫تمخششر عبششاب البحششاضر‪ ،‬وهنششاك السششياضرات الششتي تطششوى‬ ‫الفيششافي والقفششاضر‪ ،‬وكششل هششذه الوسششالئل نعششم مششن اللششه‬ ‫سبحانه وتعالى على الناس‪ ،‬وعلى النششاس أن يشششكروا‬ ‫نعم الله عليهم‪ ،‬وأن يغتنموا هذه الفر ص لزياد ة الخيششر‬ ‫وأداء الفرالئض والتزود بالتقوى‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫وأما المدين‪ ،‬الذي له مال‪ ،‬ولكن عليه ديورنششا كششذلك‬ ‫فإنه يقضي ديششونه أورل ثششم يحششج بعششد ذلششك‪ ،‬لن بششراء ة‬ ‫الذمة أهم‪ .‬‬ ‫هششا‪ ،‬أو نششاقص‬ ‫فمششن لششم يكششن بال رغششا أو كششان معتو ر‬ ‫الستطاعة في ماله أو في صحته فل حج عليششه لن‬ ‫‪    ‬‬ ‫الله سبحانه وتعالى قال‪} :‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫إن اللششه قششد فششرض الحششج علششى المسششلمين إذا مششا‬ ‫اكتملششت فششي المسششلم شششروط أولهششا‪ :‬البلششوغ وثانيهششا‪:‬‬ ‫العقل‪ ،‬وثالثها‪ :‬الستطاعة بالمال والبدن‪.‬وإن عجز النسان عششن الحششج وعنششده مششال‪،‬‬ ‫ومرضه ل يرجى بشرؤه‪ ،‬فل ه أن ينيشب عنشه مشن يحشج‪،‬‬ ‫فمن تقدمت به السن أو أقعده المرض‪ ،‬بحيث لم يعد‬ ‫قادرضرا على أداء الحششج‪ ،‬ولششديه مششال‪ ،‬جششاز لششه أن ينيششب‬ ‫امششررءا عنششه‪ ،‬يخششرج مششن بلششده بمششاله ليششؤدي عنششه هششذه‬ ‫الفريضة‪.‬‬ ‫وأما المرأ ة‪ ،‬فيضاف إلى ما ذكرنا من الشششروط أن‬ ‫يكون لها محششرم يسششتطع أن يرافقهششا حششتى تعششود إلششى‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.97 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪238‬‬ .

‬‬ ‫)( البخاضري الحج )‪ ، (1763‬مسلم الحششج )‪ ، (1341‬ابششن مششاجه المناسششك )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (2900‬أحمد )‪.‬‬ ‫ما‪ ،‬جششاز لهششا أن تخششرج‬ ‫ومن تعذضر عليها أن تجد محر ر‬ ‫بصحبة نسو ة أي مجموعة من النساء الثقات‪.‬‬ ‫وأما صششفة أداء الحششج والعمششر ة‪ ،‬فل بششد للمسششلم أن‬ ‫يعرفها‪ ،‬ليستطيع أن يؤدي حجششه وعمرتششه علششى الششوجه‬ ‫الكمل‪.‬‬ ‫امرأتك{‬ ‫مششا‬ ‫والمحرم كما قلنا هو من تحرم عليه المرأ ة تحري ر‬ ‫دا بنسب أو ضرضاع أو مصاهر ة‪ ،‬كالب والبن والجد‬ ‫مؤب ر‬ ‫والخ وابن الخ‪ ،‬وابن الخت والعم والخال مششن نسششب‬ ‫أو ضرضاع‪ ،‬ومثل أب الزوج ‪ -‬وإن عل ‪ -‬وابنه ‪ -‬وإن نزل‬ ‫‪ -‬وزوج البنششت ‪ -‬وإن نششزل ‪ -‬وزوج الم ‪ -‬وإن علششت ‪-‬‬ ‫مششا لبنتهششا حششتى يطششأ الم‬ ‫لكششن زوج الم ل يكششون محر ر‬ ‫فكل هؤلء محاضرم للمرأ ة‪.(1/222‬‬ ‫‪239‬‬ .‬‬ ‫والحكمششة فششي وجششوب اصششطحاب المحششرم للمششرأ ة‬ ‫حفظها‪ ،‬وصيانتها‪ ،‬وضرعاية شؤونها أثناء السفر‪. ‫خطب مختارة‬ ‫دا أو‬ ‫خششا أو ولشش ر‬ ‫جا أو أ ر‬ ‫منزلها‪ ،‬والمحرم إما أن يكون زو ر‬ ‫دا أو نحوه‪ ،‬لقششوله عليششه الصششل ة والسششلم‪ } :‬ل‬ ‫أربا أو ج ر‬ ‫يخلششون ضرجششل بششامرأ ة إل ومعهششا ذو محششرم‪ ،‬ول تسششافر‬ ‫المرأ ة إل مع ذي محرم "‪ ،‬فقام ضرجل فقال‪ :‬يا ضرسول‬ ‫الله إن امرأتي خرجت حاجة‪ ،‬وإني اكتتبت فششي غششزو ة‬ ‫كششذا وكششذا‪ ،‬فقششال ضرسششول اللششه ‪ " ‬انطلششق فحششج مششع‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.

‬ثششم ليخششرج بعششد‬ ‫ذلششك لداء سششعي العمششر ة‪ ،‬فيبششدأ بالصششفا‪ ،‬فششإذا أكمششل‬ ‫الشواط السبعة فعليه أن يقصر من ضرأسه مششن جميششع‬ ‫‪240‬‬ .‬‬ ‫وعليششه أن يتحلششى بششالخلق الفاضششلة مششن السششخاء‬ ‫والكششرم وطلقششة الششوجه‪ ،‬والصششبر علششى اللم وتحمششل‬ ‫الناس‪ ،‬وعدم إيذاء أحد‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وأول هذه الموضر أن يعرف المسلم أنششه خششاضرج لداء‬ ‫فريضششة مششن أهششم الفرالئششض وضركششن مششن أهششم الضركششان‪،‬‬ ‫ما‪ ،‬ول يرتكب معصششية‪ ،‬وعليششه أن‬ ‫فعليه أل يخالط محر ر‬ ‫يطهر قلبه‪ ،‬كما يطهر بدنه‪ ،‬وعليه أن تكون نفقته مارل‬ ‫حلرل طيربا طاهررا ل يخششالطه حششرام‪ ،‬وعليششه أن يحششر ص‬ ‫على الصل ة وأدالئها بشششروطها جماعششة‪ ،‬وفششي المسششاجد‬ ‫كلما أمكن ذلك‪.‬‬ ‫فإذا وصل الميقششات المششؤقت لهششل بلششده‪ ،‬فعليششه أن‬ ‫يغتسل ويتطيششب فششي بششدنه وضرأسششه ولحيتششه‪ ،‬ثششم يحششرم‬ ‫بالعمر ة متمترعا‪ ،‬سالئررا إلى مكة ملبريا‪ ،‬فششإذا بلششغ الششبيت‬ ‫الحرام‪ ،‬فليطششف سششبعة أشششواط بنيششة طششواف العمششر ة‪،‬‬ ‫وجميششع المسشجد الحشرام مكششان للطشواف‪ ،‬اقششترب مشن‬ ‫الكعبة أو ابتعد‪ ،‬لكن القرب منهششا أفضششل‪ ،‬إذا لششم يتششأذ‬ ‫مشا فعليشه أن‬ ‫بالزحام‪ ،‬و لم يشؤذ سشواه‪ .‬فشإذا وجشد زحا ر‬ ‫يبعد‪ ،‬والمر واسع ولله الحمد‪ ،‬فإذا فرغ مششن الطششواف‬ ‫فليصل ضركعتين خلف مقام إبراهيم‪ ،‬إن تيسر لشه ذلششك‪،‬‬ ‫وإل يصلي في أي مكششان مششن الحششرم‪ .

‬‬ ‫وينبغي أن يحفششظ جششواضرحه وذهنششه وفكششره عششن كششل‬ ‫معصية وعن كل ما يخل بحجه‪ .‬فإذا كان اليوم الثششامن‬ ‫من ذي الحجة‪ ،‬فعلى الحاج أن يغتسل ويتطيب ويحرم‬ ‫بالحج من مكان النزول ثم ليخششرج إلششى منششى‪ ،‬وليصششل‬ ‫بها الظهششر والعصششر والمغششرب والعشششاء الخششر ة‪ ،‬وفجششر‬ ‫يوم عرفة قصررا مششن غيششر جمششع‪ ،‬لن ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫كان يقصر بمنى‪ ،‬وفي مكة ول يجمع‪.(1887‬‬ ‫‪241‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫الرأس‪ ،‬ول يجزي التقصششير مششن جششانب واحششد ول يغششتر‬ ‫بفعل الكثير من الناس‪.‬‬ ‫عرفة{‬ ‫)( الترمششذي الحششج )‪ ، (889‬النسششالئي مناسششك الحششج )‪ ، (3016‬أبششو داود‬ ‫‪1‬‬ ‫المناسششك )‪ ، (1949‬ابششن مششاجه المناسششك )‪ ، (3015‬أحمششد )‪، (4/335‬‬ ‫الداضرمي المناسك )‪.‬‬ ‫فإذا طلعت شششمس يششوم عرفششة فليسششر إلششى عرفششة‬ ‫ملبريا‪ ،‬خاشرعا لله‪ ،‬ثم ليجمع بعششد ذلششك الظهششر والعصششر‬ ‫جمع تقديم ضركعتين ضركعتين لكل من الظهر والعصر ثم‬ ‫ليتفرغ بعد ذلك للدعاء والبتهال إلى الله‪ ،‬وليحر ص أن‬ ‫يكششون علششى طهششاضر ة طيلششة الششوقت وليسششتقبل القبلششة‪،‬‬ ‫وليجعششل الجبششل خلفششه‪ ،‬فالمشششروع اسششتقبال القبلششة‪،‬‬ ‫دا لحدود عرفة‪ ،‬وعلماتهششا‪ ،‬فششإن كششثيررا‬ ‫ولينتبه الحاج جي ر‬ ‫دا منها‪ ،‬ومن لم يقششف‬ ‫من الحجاج يقفون دونها‪ ،‬أو بعي ر‬ ‫بعرفة فل حج له‪ ،‬لقوله عليه الصل ة والسششلم‪ } :‬الحششج‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.

(1850‬‬ ‫‪242‬‬ .‬‬ ‫والعشاء ثم ليبت بها إلى الفجر{‬ ‫ولم يرخص النبي ‪ ‬لحد بالدفع من مزدلفششة قبششل‬ ‫ضششا‬ ‫فا أو واهرنا أو مري ر‬ ‫الفجر إل للضعفة‪ ،‬فمن كان ضعي ر‬ ‫أو ذا حاجة فله أن يدفع في آخر الليل‪.‬فششإذا وصششل مزدلفششة‪ ،‬فليصششل بهششا المغششرب‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وقفت ها هنا وعرفة كلها موقف{‬ ‫فإذا غربت شمس يوم عرفة‪ ،‬وتحقششق المسششلم مششن‬ ‫مششا‬ ‫الغششروب فليششدفع إلششى مزدلفششة ملبريششا خاشششرعا ملتز ر‬ ‫بالسكينة والوقاضر ما أمكن‪ ،‬كما أمر بذلك ضرسششول اللششه‬ ‫‪ ‬حيشن ك ان ينشادي بأصشحابه‪ } :‬أيهشا النشاس السشكينة‬ ‫السششكينة "‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫ومن وجد في عرفة‪ ،‬فلششه أن يقششف فششي أي موضششع‬ ‫}‬ ‫منها إل بطششن الششوادي‪ ،‬وادي عرنششة لقششول النششبي ‪‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فإذا صششلى الحششاج فششي مزدلفششة فليتجششه إلششى القبلششة‬ ‫دا‪ ،‬ثم يسير‬ ‫وليكبر الله وليحمده‪ ،‬وليدعه حتى يسفر ج ر‬ ‫قبل طلوع الشمس إلى منى‪ ،‬ثم يلقط سبع حصششيات‪،‬‬ ‫وليذهب إلى جمر ة العقبة وهى الخير ة التي تلي مكة‪،‬‬ ‫وليرمها بعد طلوع الشمس بسششبع حصششيات‪ ،‬يكششبر اللششه‬ ‫ما له‪.‬‬ ‫مع كل حصا ة خاضرعا معظ ر‬ ‫فالمقصششود مششن الرمششي تعظيششم اللششه وإقامششة ذكششره‪،‬‬ ‫وعليه أن يسقط الحصا ة في الحوض‪ ،‬وليس عليششه أن‬ ‫يضرب العمود المنصششوب هنششاك‪ ،‬فششإذا فششرغ مششن ضرمششي‬ ‫)( مسلم الحج )‪ ، (1218‬أبو داود المناسك )‪.(1907‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( مسلم الحج )‪ ، (1218‬أبو داود المناسك )‪ ، (1905‬ابن ماجه المناسششك‬ ‫‪2‬‬ ‫)‪ ، (3074‬الداضرمي المناسك )‪.

‫خطب مختارة‬ ‫الجمششر ة فليذبششح هششديه إن كششان قششد سششاق الهششدي‪ ،‬ول‬ ‫يجزي في الهدي إل ما يجششزي فششي الضششحية ول بششأس‬ ‫صا في الذبح‪ ،‬ثم ليحلق ضرأسه بعد الذبششح‬ ‫أن يوكل شخ ر‬ ‫ويجب حلق جميع الششرأس‪ ،‬ول يجششوز حلششق بعضششه دون‬ ‫بعض‪ ،‬والمرأ ة تقصششر مششن شششعرها بقششدضر أنملششة وبششذلك‬ ‫يكون قد حل التحلل الول‪.‬‬ ‫ولو أخر الطواف والسعي حتى ينششزل مششن منششى فل‬ ‫حرج‪ ،‬ولو أخششدر الذبششح‪ ،‬فذبششح بمكششة فششي اليششوم الثششالث‬ ‫عشر فل حرج‪ ،‬ل سيما مع الحاجة والمصششلحة‪ ،‬وليبششت‬ ‫ليلة الحادي عشششر بمنششى‪ ،‬فششإذا زالششت الشششمس فليششرم‬ ‫‪243‬‬ .‬‬ ‫فله أن يلبس‪ ،‬ويقص أظفاضره‪ ،‬ويتطيب وليس له أن‬ ‫يأتي النساء‪.‬‬ ‫أيهمما الخمموة المسمملمون‪ :‬إن الحششاج يفعششل يششوم‬ ‫العيد أضربعة أنساك‪ :‬ضرمي الجمر ة ثم النحششر‪ ،‬ثششم الحلششق‬ ‫ثم الطواف والسعي‪ ،‬وهذا هو الترتيب الكمششل‪ ،‬ولكششن‬ ‫لو قدم بعضها على بعض كأن حلق قبل الذبح مثرل فل‬ ‫حرج‪.‬‬ ‫فإذا نزل قبل صل ة الظهر إلى مكة‪ ،‬طششاف طششواف‬ ‫الفاضة الذي هو طواف الحششج‪ ،‬وسششعى ثششم ضرجششع إلششى‬ ‫منششى‪ ،‬فبهششذا الطششواف والسششعي بعششد الرمششي والحلششق‬ ‫والذبح يكون قششد تحلششل التحلششل الخيششر‪ ،‬وجششاز لششه كششل‬ ‫شيء بما في ذلك النساء‪.

‫خطب مختارة‬ ‫الجمششرات الثلث‪ ،‬مبتششدرلئا بششالولى ثششم الوسششطى‪ ،‬ثششم‬ ‫العقبة‪ ،‬كل واحد ة بسبع حصيات‪ ،‬يكبر مع كل حصا ة‪.‬‬ ‫فششاتقوا اللششه مششا اسششتطعتم واسششمعوا وأطيعششوا‪ ،‬قششال‬ ‫‪        ‬‬ ‫تعالى‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫‪244‬‬ .‬‬ ‫ووقششت الرمششي فششي يششوم العيششد للقششادضر مششن طلششوع‬ ‫الشمس‪ ،‬وللضعيف من آخر الليل وآخششره إلششى غششروب‬ ‫الشمس‪ ،‬ووقته فيما بعد العيد من الزوال إلى غششروب‬ ‫الشمس ول يجوز قبل الششزوال إل عنششد بعششض العلمششاء‪.‬‬ ‫هذه صفة الحششج كمششا شششرعها اللششه سششبحانه وتعششالى‬ ‫وكما أمر بها‪. ‬‬ ‫فإذا أضراد الخروج من مكة‪ ،‬فليطششف طششواف الششوداع‪.‬‬ ‫وأما الحالئض والنفساء فل وداع عليهما‪ ،‬ول يشرع لهما‬ ‫المجيء إلى باب المسجد والوقوف عنده‪.‬‬ ‫دا فششي‬ ‫ويجوز الرمي فششي الليششل إذا كششان الزحششام شششدي ر‬ ‫النهاضر‪ ،‬ومن لم يستطع الرمي لنفسه لصغر أو كششبر أو‬ ‫مرض فله أن يوكل من يرمي عنه‪ ،‬ول بأس أن يرمي‬ ‫الوكيل عن نفسه‪ ،‬وعمن وكله فششي مقشام واحششد‪ ،‬لكشن‬ ‫يبدأ بالرمي لنفسه فإذا ضرمى اليوم الثششاني عشششر فقششد‬ ‫انتهى الحج وهو بالخياضر بعد ذلك إن شاء تعجل ونششزل‪،‬‬ ‫وإن شاء بات ليلة الثالث عشر‪ ،‬وليششرم الجمششاضر الثلث‬ ‫بعد الزوال وهذا أفضل لنه فعل النبي ‪.

{      ‫ ونفعنششي‬،‫باضرك الله لششي ولكششم فششي القششرآن العظيششم‬ .‫وإياكم بما فيه من اليات والذكر الحكيم‬ . ‫خطب مختارة‬          (1) .29 -27 : ‫)( سوضر ة الحج اليات‬ 1 245 .

‫خطب مختارة‬ ‫وداع العام‬ ‫الحمد لله الذي جعششل الشششمس ضششيارء والقمششر نششورضرا‬ ‫وقدضره منازل لتعلموا عششدد السششنين والحسششاب والحمششد‬ ‫لله الذي جعل الليل والنهاضر خلفششة لمششن أضراد أن يششذكر‬ ‫أو أضراد شششكورضرا‪ ،‬وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه وحششده ل‬ ‫شريك لششه لششه الملششك ولششه الحمششد ومنششه المبتششدأ وإليششه‬ ‫دا عبششده وضرسششوله‬ ‫المنتهششى والمششآب وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫أفضل من تعبد لله وأناب صلى اللششه عليششه وعلششى آلششه‬ ‫وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الحساب‪ ،‬وسلم‬ ‫ما‪.‬‬ ‫تسلي ر‬ ‫أما بعد أيها الناس‪ :‬اتقوا الله تعالى وتبصروا في‬ ‫هذه اليام والليالي فإنها مراحششل تقطعونهششا إلششى الششداضر‬ ‫الخر ة حتى تنتهوا إلششى آخششر سششفركم‪ ،‬وكششل يششوم يمششر‬ ‫بكششم فششإنه يبعششدكم مششن الششدنيا ويقربكششم مششن الخششر ة‪،‬‬ ‫فطوبى لعبد اغتنم فرصها بما يقرب إلى موله‪ ،‬طوبى‬ ‫لعبد شششغلها بالطاعششات وتجنششب العصششيان‪ ،‬طششوبى لعبششد‬ ‫اتعظ بما فيها من تقلبات‪ ،‬طوبى لعبد استدل بتقلباتهششا‬ ‫‪‬‬ ‫على ما لله فيها من الحكم البالغششة والسششراضر‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.44 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪246‬‬ .‬‬ ‫إخواني‪ :‬ألم تروا إلى هذه الشمس كل يوم تطلششع‬ ‫مششن مشششرقها وتغششرب فششي مغربهششا وفششي ذلششك أعظششم‬ ‫)( سوضر ة النوضر آية ‪.

‬‬ ‫مششا‬ ‫أيها الناس‪ :‬إنكششم فششي هششذه اليششام تودعششون عا ر‬ ‫مششا مقبرل جديشش ر‬ ‫دا‪ ،‬فليششت‬ ‫دا‪ ،‬وتسششتقبلون عا ر‬ ‫ماضششريا شششهي ر‬ ‫شعري ماذا أودعتم في العام الماضي وماذا تستقبلون‬ ‫به العام الجديد‪ ،‬فليحاسب العاقل نفسششه ولينظششر فششي‬ ‫أمره فإن كان قد فرط في شيء من الواجبات فليتب‬ ‫مششا لنفسششه‬ ‫إلى اللششه وليتششداضرك مششا فششات وإن كششان ظال ر‬ ‫بفعل المعاصششي والمحرمششات فليقلششع عنهششا قبششل حلششول‬ ‫)( سوضر ة ق آية ‪.19 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪247‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫العتباضر فإن طلوعها ثم غيوبها إيششذان بششأن هششذه الششدنيا‬ ‫ليست داضر قراضر وإنما هي طلوع ثششم غيششوب ثششم زوال‪،‬‬ ‫ألم تروا إلى هذه الشششهوضر تهششل فيهششا الهلششة الصششغير ة‬ ‫دا كمششا تنمششو‬ ‫دا ضرويشش ر‬ ‫كمششا يولششد الطفششال‪ ،‬ثششم تنمششو ضرويشش ر‬ ‫الجسشششام‪ ،‬حشششتى إذا تكامشششل نموهشششا أخشششذت بشششالنقص‬ ‫والضمحلل‪ ،‬وهكششذا عمششر النسششان سششواء فششاعتبروا يششا‬ ‫مششا‬ ‫أولي البصاضر‪ ،‬ألم تروا إلى هششذه العششوام تتجششدد عا ر‬ ‫بعد عام‪ ،‬فإذا دخششل العششام الجديششد نظششر النسششان إلششى‬ ‫عا فينصششرم‬ ‫آخره نظر البعيد‪ ،‬ثششم تمششر بششه اليششام سششرا ر‬ ‫العام كلمح البصر‪ ،‬فإذا هو في آخر العام وهكذا عمششر‬ ‫النسان يتطلع إلى آخره تطلع البعيد فإذا به قد هجششم‬ ‫‪       ‬‬ ‫عليه الموت }‬ ‫)‪(1‬‬ ‫ضربمششا يؤمششل النسششان بطششول العمششر‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ويتسلى بالماني‪ ،‬فإذا بحبششل المششل قششد انصششرم‪ ،‬وبنششاء‬ ‫الماني قد انهدم‪.

‬‬ ‫‪248‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫ن اللشششه عليشششه‬ ‫الجشششل والفشششوات‪ ،‬وإن كشششان ممشششن مششش م‬ ‫بالستقامة فليحمد الله على ذلك وليسأله الثبات عليها‬ ‫إلى الممات‪.‬‬ ‫وعششظ النششبي ‪ ‬ضرجرل فقششال‪ } :‬اغتنششم خم ر‬ ‫سششا قبششل‬ ‫خمس شبابك قبل هرمك وصحتك قبل سششقمك وغنششاك‬ ‫قبل فقرك وفراغك قبل شغلك وحياتششك قبششل موتششك{‪،‬‬ ‫ففي الشباب قو ة وعزيمة فششإذا هششرم النسششان وشششاب‬ ‫ضششعفت القششو ة وفششترت العزيمششة وفششي الصششحة نشششاط‬ ‫وانبساط فإذا مششرض النسششان انحششط نشششاطه وضششاقت‬ ‫نفسه وثقلت عليه العمششال وفئششى الغنششى ضراحششة وفششراغ‬ ‫فششإذا افتقششر النسششان اشششتغل بطلششب العيششش لنفسششه‬ ‫والعيال وفي الحيا ة ميدان فسيح لصالح العمششال فششإذا‬ ‫مات العبششد انقطعششت عنششه أوقششات المكششان‪ ،‬عبششاد اللششه‬ ‫اعتبروا ما بقي من أعماضركم بما مضششى منهششا واعلمششوا‬ ‫أن كل آت قريب وأن كششل موجشود منكششم زالئشل فقيشد‪،‬‬ ‫فابتدضروا العمال قبل الزوال‪.‬‬ ‫إخواني‪ :‬ليس اليمان بالتمني ول بالتحلي‪ ،‬وليسششت‬ ‫التوبة مجرد قول باللسان من غير تخشش ل‬ ‫ل‪ ،‬إنمششا اليمششان‬ ‫ما وقر في القلوب وصدقته العمال‪ ،‬وإنما التوبة نششدم‬ ‫على ما مضى من العيوب وإقلع عما كششان عليششه مششن‬ ‫الذنوب وإنابة إلششى اللششه بإصششلح العمششل ومراقبششة علم‬ ‫الغيوب‪ ،‬فحققوا أيها المسلمون اليمان والتوبششة فششإنكم‬ ‫في زمن المكان‪.

‫خطب مختارة‬     } :‫أعوذ بالله من الشيطان الرجيم‬                                                                                                     (1) ‫باضرك اللششه لششي ولكششم فششي القششرآن‬ {   ‫العظيششم ونفعنششي وإيششاكم بمششا فيششه مششن اليششات والششذكر‬ ‫ أقششول قششولي هششذا وأسششتغفر اللششه العظيششم لششي‬،‫الحكيم‬ .6 -3 : ‫)( سوضر ة يونس اليات‬ 1 249 .‫ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‬ .

‬وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شششريك لششه‪،‬‬ ‫دا ‪ ‬عبششده وضرسششوله‪ ،‬خششاتم‬ ‫وأشششهد أن سششيدنا محمشش ر‬ ‫الرسل وأفضل النبياء‪.‬أحمششده سششبحانه علششى السششراء‬ ‫والضراء‪ .96 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة فصلت آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الفصل الرابع‬ ‫الخلق والسلوك‬ ‫مقابلة السيئة بالحسنة والمودة بين المسلمين‬ ‫الحمششد للششه الششذي وعششد علششى مقابلششة السششاء ة‬ ‫بالحسششان خيششر الجششزاء‪ .‬‬ ‫أمما بعمد فيما عبماد اللمه‪ :‬إن كششل إسششاء ة تقابششل‬ ‫بالحسان سوف يكون له الثر الطيب في محو أثرهششا‪،‬‬ ‫ومعالجة ما أحدثته من صششدع وجفششاء ومششن أجششل ذلششك‬ ‫وجه ضرب العز ة عباده إلى اتباع السيئة بالحسششنة فقششال‬ ‫)‪(1‬‬ ‫وقال‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫عز من قالئل‪} :‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫ضشا‪} :‬‬ ‫أي ر‬ ‫)‪(2‬‬ ‫ولقد جاء في تفسيرها إذا‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫أحسنت إلى من أسششاء إليششك قششادته تلششك الحسششنة إلششى‬ ‫مصافاتك ومحبتك حتى يصير كأنه ولششي لششك حميششم أي‬ ‫قريب إليك من الشفقة عليك والحسان إليك‪ ،‬ومقابلة‬ ‫السيئة بالحسنة مرتبة عظيمة ل يرتقي إليها من عبششاد‬ ‫الله إل من امتلك زمام نفسه وقسششرها علششى ذلششك‪ .‬إذ‬ ‫)( سوضر ة المؤمنون آية ‪.34 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪250‬‬ .‬‬ ‫اللهم صل وسلم على عبدك وضرسولك محمد وعلششى‬ ‫آله وصحبه‪.

‫خطب مختارة‬ ‫فيششه خيششره وسششعادته فششي الجلششة والعاجلششة وصششلح‬ ‫مجتمعه‪.35 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة فصلت آية ‪.‬‬ ‫أما السعاد ة في الخششر ة فلقششد فسششر بعششض السششلف‬ ‫الحظ العظيم في الية بالجنششة أي ل يرتقششي إلششى هششذا‬ ‫الخلق العظيم إل من وجبت له الجنة وحسبكم يا عباد‬ ‫الله بالجنة غاية كريمة وسعاد ة‪ ،‬وصششفها الششرب الكريششم‬ ‫بعد أن عرض صششفات المحسششنين ومشا تخلقششوا بشه مشن‬ ‫)( سوضر ة فصلت آية ‪.‬‬ ‫أما السعاد ة في الدنيا فبالئتلف القلوب علششى محبششة‬ ‫صاحب هذا الخلشق العظيشم وضرعايشة مصششالحه والعطششف‬ ‫عليه؛ فل يكششاد يجششد لششه عششدوا يكيششد لششه أو يششتربص بششه‬ ‫الدوالئر‪ ،‬وتلك سششعاد ة يحلششم بهششا كششل مششن عششاش علششى‬ ‫الغبراء في قطع مرحلة الحيا ة‪.35 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪251‬‬ .‬‬ ‫ولقششد تركششز فششي النفششوس غريششز ة حششب النتقششام‬ ‫والتشفي والنتصششاضر للنفششس‪ ،‬فمششن خششالف هششواه وأخششذ‬ ‫بتوجيه موله وقابل السششيئة بالحسششنة دخششل فششي إطششاضر‬ ‫من اضرتفع به ضرب العششز ة إذ يقششول فششي معششرض المششدح‬ ‫)‪(1‬‬ ‫أي ما يرتقي‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫والشاد ة }‬ ‫إلششى هشذه المرتبششة العظيمششة إل مششن صششبر علششى كظشم‬ ‫‪     ‬‬ ‫الغيظ واحتمال المكروه }‬ ‫)‪(2‬‬ ‫أي ذو حششظ وافششر مششن السششعاد ة فششي الششدنيا‬ ‫‪{‬‬ ‫والخر ة‪.

(2002‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪252‬‬ .(5685‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( الترمذي البر والصلة )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪    ‬‬ ‫الخلق العظيم فقال‪} :‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫وعلى العكس من صاحب هذا الخلششق‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫الكريم نجد الفاحش البذيء الذي يتقيه الناس لفحشششه‬ ‫وسلطة لسانه وطعنه فيهم وهمزه ولمزه لهششم‪ .136 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( مسلم البر والصلة والداب )‪ ، (2591‬الترمذي البر والصششلة )‪، (1996‬‬ ‫‪2‬‬ ‫أبو داود الدب )‪ ، (4791‬أحمد )‪.(6/38‬‬ ‫)( البخاضري الدب )‪.‬إنششه ل‬ ‫يستقيم له أمر ول يصفو له وداد ول ينطوي على حبه‬ ‫قلب أو ينهض لرعاية مصالحه أو الششذب عنششه بعيششد ول‬ ‫قريششب فيخسششر بششذلك دنيششاه إذ يقطششع مرحلششة الحيششا ة‬ ‫منبورذا من المجتمع بالضافة إلششى خسششاضر ة عقبششاه‪ ،‬لقششد‬ ‫وضرد في الحديث من الوعيد الصاضرخ لهششذا الصششنف مششن‬ ‫دا أو‬ ‫الناس في أي وضع يكون فيششه بيششن المجتمششع سششي ر‬ ‫مسوردا من العظماء أم من الدهماء قوله ‪ } ‬إن من‬ ‫شراضر الخلق منزلة يوم القيامة من تركه النششاس اتقششاء‬ ‫)‪(3‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫وفششي‬ ‫‪ ،‬وفي ضرواية أخرى } اتقششاء شششره{‬ ‫فحشه{‬ ‫حششديث آخششر } إن اللششه يبغششض الفششاحش البششذيء الششذي‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬وفششي حششديث آخششر يشششرح فيششه‬ ‫يتكلششم بششالفحش{‬ ‫ضرسول الهدى ‪ ‬واقع المفلس فيقول‪ } :‬المفلس مششن‬ ‫أمتي من جشاء يشوم القيامشة بصشل ة وزكشا ة ويشأتي وقشد‬ ‫شتم هذا وقذف هذا وأكششل مششال هششذا وسششفك دم هششذا‬ ‫وضرب هذا‪ ،‬فيعطي هذا من حسناته وهذا من حسناته‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.

(2/372‬‬ ‫)( سوضر ة الشوضرى آية ‪.43 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪253‬‬ .‬‬ ‫)( مسلم البر والصلة والداب )‪ ، (2581‬الترمذي صفة القيامة والرقششالئق‬ ‫‪1‬‬ ‫والوضرع )‪ ، (2418‬أحمد )‪.‬‬ ‫خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في الناضر{‬ ‫وحسبكم بذلك يا عباد اللششه خسششاضر ة ليششس لهششا مششن‬ ‫تعويض‪ ،‬فاتقوا الله عباد الله وحذاضر مششن التجنششي علششى‬ ‫عباد الله فششي أي لشون مششن ألششوان التجنشي ففشي ذلشك‬ ‫فسششاد العاجلششة والجلششة‪ ،‬وقششابلوا كششل إسششاء ة بإحسششان‬ ‫مستشرفين لبلوغ الفضششل فششي ذلششك الششذي يحفششز إليششه‬ ‫‪     ‬‬ ‫الملك الديان إذ يقول‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫نفعني الله وإياكم بهدي كتابه أقششول‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫قولي هذا وأستغفر الله لششي ولكششم ولسششالئر المسششلمين‬ ‫من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‪. ‫خطب مختارة‬ ‫فإن فنيت حسناته قبل أن يقضششي مششا عليششه أخششذ مششن‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫يوم الدين وسلم تسلي ر‬ ‫أمما بعمد‪ :‬أيهششا النششاس اتقششوا اللششه تعششالى وأدوا مششا‬ ‫حملتم من المانة فحملتمششوه لقششد عششرض اللششه المانششة‬ ‫علششى السششماوات والضرض والجبششال فششأبين أن يحملنهششا‬ ‫مششا جهششورل‪،‬‬ ‫وأشفقن منها وحملها النسان إنشه كششان ظلو ر‬ ‫أدوا المانة بالقيام بما أوجب اللششه عليكششم مششن عبششادته‬ ‫وحقوق عباده ول تخونوا الله وضرسوله وتخونوا أماناتكم‬ ‫وأنتم تعلمون‪ ،‬ول تخونوا فششي ذلششك بششإفراط أو تفريششط‬ ‫بزياد ة أو نقص فإن الخيانة نقص فششي اليمششان وسششبب‬ ‫للخسران والحرمان‪ ،‬وفي الحششديث عششن النششبي ‪ ‬أنششه‬ ‫‪254‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫المحافظة على المانة‬ ‫الحمد لله الذي جعل المانة في قلوب الرجال‪ ،‬بعد‬ ‫أن أبى عششن حملهششا السششماوات والضرض والجبششال جعششل‬ ‫المانة في قلوب بني آدم ذكورضرا وإنارثا لنه ضركب فيهششم‬ ‫عقورل بها يفقهون وبصالئر بها يهتششدون فتحملششوا المانششة‬ ‫مخاطرين ليعلوا بأدالئها إلى دضرجة المؤمنين المتقين أو‬ ‫لينزلوا بإضاعتها إلى أسفل السافلين وأشهد أن ل إلششه‬ ‫إل الله وحده ل شريك له إله الوليششن والخريششن خلششق‬ ‫فأتقن وشرع فأحكم وهششو أحكششم الحششاكمين وأشششهد أن‬ ‫دا عبده وضرسوله الذي بلغ ضرسالة ضربه وأدى أمششانته‬ ‫محم ر‬ ‫على الوجه الكمل وعبد ضربششه حششتى أتششاه اليقيششن صششلى‬ ‫الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسششان إلششى‬ ‫ما‪.

(2/357‬‬ ‫)( البخاضري الجزيششة )‪ ، (3016‬مسششلم الجهششاد والسششير )‪ ، (1735‬الترمششذي‬ ‫‪3‬‬ ‫السير )‪ ، (1581‬أبو داود الجهاد )‪ ، (2756‬أحمد )‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫)( أحمد )‪.108 -106 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪255‬‬ .(2/142‬‬ ‫)( سوضر ة النساء اليات ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وقششال‪ } :‬آيششة‬ ‫قششال‪ } :‬ل إيمششان لمششن ل أمانششة لششه{‬ ‫المنششافق ثلث‪ :‬إذا حششدث كششذب وإذا وعششد أخلششف وإذا‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪،‬‬ ‫اؤتمن خان وإن صششلى وصششام وزعششم أنششه مسششلم{‬ ‫وقششال } إذا جمششع اللششه الوليششن والخريششن يششوم القيامششة‬ ‫)‪(3‬‬ ‫يرفششع‬ ‫يرفع لكل غادضر لواء فيقال هششذه غششدضر ة فلن{‬ ‫له هذا اللواء فضيحة له بين الخللئق وخزريا وعارضرا‪.(3/135‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري الشهادات )‪ ، (2536‬مسلم اليمان )‪ ، (59‬الترمذي اليمششان )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ، (2631‬النسالئي اليمان وشرالئعه )‪ ، (5021‬أحمد )‪.‬‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬إن المانة في العباد ة والمعاملششة‪،‬‬ ‫صششا‬ ‫فالمانة في العباد ة أن تقوم بطاعة الله تعالى مخل ر‬ ‫لششه متبعرششا لرسششوله ‪ ‬تمتثششل أوامششره وتجتنششب نششواهيه‬ ‫تخشششى اللشه فششي السششر والعلنيششة تخشششاه حيششث يششراك‬ ‫الناس وحيث ل يرونك ل تكن ممششن يخشششى اللششه فششي‬ ‫العلنية ويعصيه في السر فإن هذا هو الرياء ألم تعلششم‬ ‫أن الله يعلششم خالئنششة العيششن ومششا تخفششي الصششدوضر‪ ،‬ألششم‬ ‫‪‬‬ ‫تعلم أن الله أنكر على من هذه حاله بقوله تعالى‪} :‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪.

(0‬‬ ‫‪256‬‬ .(3/69‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( الترمذي البر والصششلة )‪ ، (1959‬أبششو داود الدب )‪ ، (4868‬أحمششد )‪3/38‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وفششي الحششديث‪ } :‬إذا حششدث الرجششل ضرجرل بحششديث ثششم‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬لن التفششاته دليششل علششى أنششه ل‬ ‫التفت فهششو أمانششة{‬ ‫يحب أن يسمعه أحد‪.‬‬ ‫وتكون المانة في البيع والشراء والجاضر ة والستئجاضر‬ ‫فل يجوز للبالئع أن يخون المشتري بنقص في الكيل أو‬ ‫الوزن أو زياد ة الثمن أو كتمان العيششب أو تششدليس فششي‬ ‫الصفة ول يجوز للمشتري أن يخون البششالئع بنقششص فششي‬ ‫الثمن أو إنكاضر أو مماطلة مع القدضر ة علششى الوفششاء‪ .‬ول‬ ‫يجوز للمششؤجر أن يخششون المسششتأجر بنقششص شششيء مششن‬ ‫مواصفات الجر ة أو غير ذلك‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫وأما المانششة فششي المعاملششة فششأن تعامششل النششاس بمششا‬ ‫تحششب أن يعششاملوك بششه مششن النصششح والبيششان وأن تكششون‬ ‫حافظ رششا لحقششوقهم الماليششة وغيششر الماليششة مششن كششل مششا‬ ‫اسششتؤمنت عليششه لفظ رششا أو عرفرششا‪ ،‬فتكششون المانششة بيششن‬ ‫الرجل وزوجته يجب على كشل منهمشا أن يحفشظ الخشر‬ ‫دا بششذلك‪ ،‬فقششد صششح عششن‬ ‫في ماله وسره فل يحدث أح ر‬ ‫ضرسول الله ‪ ‬أنه قال‪ } :‬إن من أشر الناس عند الله‬ ‫يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليششه ثششم‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وتكششون المانششة بيششن‬ ‫ينشششر أحششدهما سششر صششاحبه{‬ ‫الرجل وصاحبه يفضي له بحديث سر يعلم أنه ل يحب‬ ‫أن يطلع عليه أحد ثم يفشي سره ويحدث بششه النششاس‪.‬ول يجششوز للمسششتأجر أن‬ ‫)( مسلم النكاح )‪ ، (1437‬أبو داود الدب )‪ ، (4870‬أحمد )‪.

‬‬ ‫أل وإن مششن المانششة مششا يتصششل بالثقافششة والضرشششاد‬ ‫والتعليششم فعلششى القششالئمين علششى ذلششك مششن مخططششي‬ ‫المناهج ومديري القسام والمشرفين عليهششا أن يراعششوا‬ ‫المانة في ذلك باختيششاضر المناهششج الصششالحة والمدضرسششين‬ ‫الصالحين المصلحين وتثقيف الطلبة علمريا وعملي رششا دينششا‬ ‫قششا‪ .‬وفي كل من كان والريششا علششى‬ ‫علششم خششا ص أو عششام فهششو أميششن عليششه يجششب أن يششؤدي‬ ‫المانششة فيششه فالقاضششي أميششن والميششر أميششن وضرؤسششاء‬ ‫الدوالئر ومديروها أمناء يجب عليهششم أن يتصششرفوا فيمششا‬ ‫يتعلق بوليتهم بالتي هششي أحسششن وفششي وليتهششم وفيمششا‬ ‫ولوا عليه حسبما يستطيعون‪ ،‬وأوليششاء اليتششامى ونششاظرو‬ ‫الوقاف وأوصياء الوصايا كل هؤلء أمنششاء يجششب عليهششم‬ ‫أن يقوموا بالمانة بالتي هي أحسن‪. ‫خطب مختارة‬ ‫يخون المؤجر بنقص الجر ة أو إنكاضرها أو تصرف يضششر‬ ‫المستأجر من داضر أو دكان أو آلة أو مركوب‪.‬‬ ‫وتكون المانة في الوكالت فيجشب علشى الوكيشل أن‬ ‫يتصرف بما هو أحسن ول يجوز أن يخون موكله فيششبيع‬ ‫السششلعة الموكششل فششي بيعهششا بأقششل مششن قيمتهششا محابششا ة‬ ‫للمشتري أو يشتري السلعة الموكل في شششرالئها بششأكثر‬ ‫من قيمتها محابا ة للبالئع‪ .‬وإن مششن المانششة فششي ذلششك حفششظ‬ ‫ودني رششا عبششاد ة وخل ر‬ ‫الختباضر المدضرسي من التلعششب والتهششاون وحفظششه فششي‬ ‫وضع السئلة بحيث تكششون فششي مسششتوى الطلبششة عقلي رششا‬ ‫وفكرريا وعلمريا لنهششا إن كششانت فششوق مسششتواهم أضششرت‬ ‫‪257‬‬ .

‬‬ ‫‪258‬‬ .‬‬ ‫إننا إذا حافظنا على هششذه المانششة فششي الختبششاضر فششي‬ ‫مواضششعه الثلثششة فهششو مششن مصششلحة المششة كلهششا ومششن‬ ‫مصششلحة العلششم‪ ،‬فهششو مششن مصششلحة القششالئمين علششى‬ ‫الختبشاضرات بشأداء الششواجب عليهشم وإبششراء ذممهشم ومشن‬ ‫مصششلحة الطلبششة حيششث يحصششلون علششى مسششتوى علمششي‬ ‫ضرفيع ول يكون حظهششم مششن العلششم بطاقششة يحملونهششا أو‬ ‫لقبششا يسششتحقون معنششاه وهششو مششن مصششلحة العلششم حيششث‬ ‫يقوى ويزداد حقيقششة ول يهمنششا عنششد ضششبط الختبششاضر أن‬ ‫يكششون النششاجحون قليرل لن العششبر ة بالكيفيششة ل بالكميششة‬ ‫وإذا كانوا قليرل في عام كششانوا كششثيررا فششي العششام الششذي‬ ‫يليه حيث يعتادون على الجد ويستعدون له‪. ‫خطب مختارة‬ ‫بهششم وحطمتهششم وأضششاعت كششل عششامهم الدضراسششي وإن‬ ‫كانت السئلة دون مستواهم أضششرت بمسششتوى الثقافششة‬ ‫العامة فششي البلد‪ ،‬وحفششظ الختبششاضر وقششت الجابششة علششى‬ ‫مششا ل يششدع‬ ‫السششئلة بحيششث يكششون المراقششب فطرنششا حاز ر‬ ‫فرصة للتلعب ول يحابي ابرنا لقريب ول لصديق لنهششم‬ ‫هنا على دضرجة واحد ة كلهم في ذمة المراقششب وعهشدته‬ ‫سواء‪ .‬‬ ‫وفقني الله وإياكم لداء المانة وإبراء الذمة وحفظنا‬ ‫من إضاعتها والتساهل فيها إنه جواد كريم‪.‬وحفظ الختباضر وقت تصحيح الجوبة بحيث يكون‬ ‫قا ل يتجاوز فيه ما يسمح به النظام حششتى‬ ‫التصحيح دقي ر‬ ‫ل يظلم أحد على حساب الخر ول ينزل طالب إل في‬ ‫المنزلة التي يستحقها‪.

‬‬ ‫وغاية السشلم أن يقيشم مجتمرعشا فاضشرل‪ ،‬تنعشدم فيشه‬ ‫مظاهر الثم والجريمة وأسباب الفحش والمنكر‪ ،‬بحيث‬ ‫فا من كل ما يدعو إلى الوقاحششة‬ ‫يغدو هذا المجتمع نظي ر‬ ‫والدناء ة والفجوضر‪.‬‬ ‫أما بعد أيها المسلمون‪ :‬إن السلم ديششن خلقششي‬ ‫ضرفيع‪ ،‬يششدعو إلششى مكششاضرم الخلق‪ ،‬ويبعششث فششي النفششس‬ ‫مشاعر الفضيلة والحياء‪.‬‬ ‫الغايششة مششن بعثتششه فقششال‪} :‬‬ ‫وقد بين ضرسول الله ‪‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬إن السششلم جششاء‬ ‫إنما بعثت لتمم مكششاضرم الخلق{‬ ‫مشششا لسشششالئر‬ ‫محاضرب رشششا لكشششل الرذالئشششل والمنكشششرات‪ ،‬محر ر‬ ‫الفواحش ما ظهر منها وما بطن‪. ‫خطب مختارة‬ ‫أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم مششن‬ ‫كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‪.‬‬ ‫)( أحمد )‪.‬‬ ‫الخطبة الولى خلق الحياء‬ ‫الحمد لله الذي زين أولياءه بششالتقى وضرزقهششم أفضششل‬ ‫المكاضرم والمحاسششن وأدب نششبيه ‪ ‬وكششان أشششد النششاس‬ ‫حيارء وتراضرعا‪ ،‬وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك‬ ‫دا عبده وضرسوله‪ ،‬اللهم صششل وسششلم‬ ‫له وأشهد أن محم ر‬ ‫عليه وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين‪.‬‬ ‫ولقشد كافشح السشلم طشويرل‪ ،‬فشي سشبيل إقامشة هشذا‬ ‫المجتمع الطاهر‪ ،‬وجعل الحياء أساسه وعماده‪.(2/381‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪259‬‬ .

(4/427‬‬ ‫)( البخششاضري الدب )‪ ، (5767‬مسششلم اليمششان )‪ ، (36‬الترمششذي اليمششان )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ، (2615‬النسالئي اليمان وشرالئعه )‪ ، (5033‬أبو داود الدب )‪ ، (4795‬ابن‬ ‫ماجه المقدمة )‪ ، (58‬أحمد )‪ ، (2/147‬مالك الجامع )‪.‬‬ ‫رم‬ ‫حشش ئ‬ ‫وحينما يفقد النسان خلششق الحيششاء‪ ،‬يكششون قششد ب‬ ‫خيررا كثيررا‪ ،‬وخسر خسرارنا مبيرنا‪.‬‬ ‫والحياء عنوان السلم‪ ،‬ودليل اليمان‪ ،‬وضرالئد النسان‬ ‫إلششى الخيشر والهشدى‪ ،‬قشال ضرسشول اللشه ‪ } ‬الحيشاء ل‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وقال عليه الصل ة والسلم‪ } :‬الحياء‬ ‫يأتي إل بخير{‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فالحياء أدا ة مانعة من اضرتكاب المعاصي‪ ،‬حالئلة بيششن‬ ‫المششرء وبيششن فعششل مششا ل يليششق مششن القبيششح‪ ،‬وإن كششان‬ ‫صغيررا‪ ،‬فهو أصل لكل فضيلة وخير‪ ،‬وعصششمة مششن كششل‬ ‫ضرذيلة وشر‪.(1679‬‬ ‫‪260‬‬ .‬‬ ‫شعبة من اليمان ول إيمان لمن ل حياء له{‬ ‫فإذا تخلق النسان بخلق الحياء‪ ،‬كان ذلك دليرل على‬ ‫حسششن أدبشه وسشلوكه وصششلح ظششاهره‪ ،‬ونقشاء سشريرته‪،‬‬ ‫وكمال إيمانه‪. ‫خطب مختارة‬ ‫فخلششق الحيششاء‪ ،‬هششو ضرأس الفضششالئل الخلقيششة‪ ،‬وعمششاد‬ ‫الشعب اليمانية‪ ،‬وبه يتم الدين‪ ،‬وتصلح الحيا ة‪ ،‬وتسود‬ ‫الفضيلة‪ ،‬وتنعدم أسباب الرذيلة‪.‬‬ ‫)( البخشششاضري الدب )‪ ، (5766‬مسشششلم اليمشششان )‪ ، (37‬أبشششو داود الدب )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (4796‬أحمد )‪.‬‬ ‫والحياء انقباض النفس عن القبيح‪ ،‬وهو من خصالئص‬ ‫النسان ليرتدع عن اضرتكاب كل مششا يشششتهي‪ ،‬فل يكششون‬ ‫كبهيمة الحيوان‪.

‬‬ ‫إن هشذا الحشديث ينطبشق علشى أولئشك الشذين ششابت‬ ‫ضرؤوسهم وأصبحوا على حافة قبرهم وهم فششي غفلتهششم‬ ‫ساهون‪ ،‬وعلى الدنيا مقبلون‪ ،‬ولجمع المال عاكفون‪ ،‬ل‬ ‫ضششا‪ ،‬ول يششؤدون زكششا ة‪،‬‬ ‫قا‪ ،‬ول يصلون فر ر‬ ‫يذكرون الله ح ر‬ ‫)( ابن ماجه الزهد )‪.(3/71‬‬ ‫‪261‬‬ . (1‬وضروي عن قر ة بن إياس ‪‬‬ ‫قششال‪ } :‬كنششا عنششد ضرسششول اللششه ‪ ‬فششذكر عنششده الحيششاء‬ ‫فقالوا‪ :‬يا ضرسول الله الحياء من الدين ؟ فقشال ضرسشول‬ ‫الله ‪ " ‬بل هو الششدين كلششه{‪ ،‬وذلششك لنششه يششؤدي إلششى‬ ‫الخلق الكاملة‪ ،‬والعمال الفاضلة‪.‬‬ ‫ولقد } كان ضرسول الله ‪ ‬أشششد حيششاء مششن العششذضراء‬ ‫)‪(2‬‬ ‫في خدضرها وإذا ضرأى شيرئا يكرهه عرف فششي وجهششه{‬ ‫لمششا يبششدو عليششه مششن أثششر الحيششاء والخجششل‪ ،‬وكششان أضرق‬ ‫الناس طبرعا‪ ،‬وأنبلهم سير ة وأعمقهششم شششعورضرا بششالواجب‬ ‫ونفورضرا من المثالب وقد ضروي عن ابن عمر ضرضي اللششه‬ ‫عنهما‪ ،‬أنه } دخل على ضرسششول اللششه ‪ ‬فوجششده يبكششي‬ ‫قال‪ :‬ما يبكيك يا ضرسول الله ؟ قال‪ " :‬أخششبرني جبريششل‬ ‫عليششه السششلم‪ ،‬أن اللششه يسششتحي مششن عبششد يشششيب فششي‬ ‫السششلم أن يعششذبه‪ ،‬أفل يسششتحي العبششد أن يششذنب وقششد‬ ‫شاب في السلم{‪.(4181‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري المناقب )‪ ، (3369‬مسلم الفضالئل )‪ ، (2320‬ابن ماجه الزهششد‬ ‫‪2‬‬ ‫)‪ ، (4180‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫لهذا كله قال ضرسول الله ‪ } ‬إن لكششل ديششن خل ر‬ ‫قششا‪،‬‬ ‫وخلق السلم الحياء{ )‪ .

‬‬ ‫أما أشباه الرجال‪ ،‬فهم من الوقاحة وموت الشششرف‬ ‫والغير ة‪ ،‬ما جعلهم أضل من البهالئم وهؤلء ل شششك أن‬ ‫قلوبهم ونفوسهم قد مسخت قرد ة وخنازير‪ ،‬وإن كانت‬ ‫أجسامهم في صوضر ة بني آدم‪.‬‬ ‫عن ابن مسعود ‪ ‬قال‪ } :‬خرج علينششا ضرسششول اللششه‬ ‫‪ ‬فقال‪ " :‬اسشتحيوا مششن اللشه حشق الحيشاء "‪ ،‬قلنشا يشا‬ ‫ضرسول اللششه‪ :‬كلنششا نسششتحي والحمششد للششه‪ .‬وضرأينششا‬ ‫فامتلت الضرض آثا ر‬ ‫المخازي والفضالئح ترتكب بل توضرع ول خجل‪ ،‬ول خوف‬ ‫من الله ول وجل‪.‬‬ ‫وضرأينا النساء يخرجن شبه عاضريات‪ ،‬لم يتركن وسيلة‬ ‫شيطانية‪ ،‬للغواء والفتنششة إل اتخششذنها‪ ،‬حششتى غششدت كششل‬ ‫واحد ة منهن في الشششاضرع والمجتمعششات والحفلت كأنهششا‬ ‫عروس ليلة زفافها‪.‬‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬إذا نظرنا في واقع الحيششا ة اليششوم‬ ‫ما إل مششن ضرحششم ضربششك‪ ،‬فلقششد ضرفششع‬ ‫وجششدنا الحيششاء معششدو ر‬ ‫الحيششاء مششن وجششوه الرجششال والنسششاء علششى حششد سششواء‬ ‫ما وشرورضرا‪ ،‬ومنكرات وفجورضرا‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫ول يحجون بيرتا‪ ،‬ول يتعففون عن منكر فمششا أقششل حيششاء‬ ‫هؤلء القوم وما أشد غروضرهم وما أعظم غفلتهم‪.‬‬ ‫إذا ذهب الحياء ذهب الششدين كلششه‪ ،‬وإذا ذهششب الششدين‬ ‫والحياء‪ ،‬انطلق الناس كالدواب الشاضرد ة‪ ،‬ل يبحثششون إل‬ ‫عن شهوات بطونهم وفروجهم ويسششتبيحون فششي سششبيل‬ ‫ذلك كل حرمة وخلق ومبدأ وشرع‪.‬قششال‪ " :‬ليششس‬ ‫‪262‬‬ ..

.‬‬ ‫الخطبة الثانية في حياء المجتمع المسلم‬ ‫الحمششد للششه ضرب العششالمين والصششل ة والسششلم علششى‬ ‫أشرف النبيششاء والمرسششلين‪ ،‬وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه‬ ‫دا عبششده وضرسششوله‬ ‫وحده ل شريك لششه وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫وبعد‪:‬‬ ‫}‬ ‫أيها الخوة المسلمون‪ :‬قششال ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ومن أجل أن يكون الحياء خلق كل مسلم ومسلمة‪،‬‬ ‫والطهششر والعفششاف صششفات كششل مششؤمن ومؤمنششة‪ ،‬حششض‬ ‫السلم على التحلي بالمكاضرم والفضالئل‪ ،‬والتخلششي عششن‬ ‫الموبقات والرذالئل‪ ،‬وحرم كل تكششف وسشفوضر‪ ،‬وكافشح‬ ‫)( الترمذي صفة القيامة والرقالئق والوضرع )‪ ، (2458‬أحمد )‪.(1/387‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( ابن ماجه الزهد )‪.‬فالحيششاء شششعبة مششن اليمششان‪ ،‬ول ديششن لمششن ل‬ ‫حياء له‪.‬‬ ‫قا وخلق السلم الحياء{‬ ‫إن لكل دين خل ر‬ ‫السششلم ديششن يقششوم علششى الفضششيلة والخلششق الكريششم‬ ‫والحياء‪ ،‬ويدعو إلى الطهر والعفة والترفع عن الفحششش‬ ‫والبذاء‪ .(4181‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪263‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫ذلك‪ ،‬ولكن الستحياء من اللششه حششق الحيششاء‪ :‬أن تحفششظ‬ ‫الرأس ومششا وعششى‪ ،‬والبطششن ومششا حششوى وتششذكر المششوت‬ ‫والبلى‪ ،‬ومن أضراد الخر ة ترك زينة الحيششا ة الششدنيا فمششن‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فعل ذلك‪ ،‬فقد استحيا من الله حق الحياء{‬ ‫أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فاسششتغفروه‬ ‫إنه هو الغفوضر الرحيم‪.

‬وأن تعكف في بيتها على أداء‬ ‫الواجبات البيتية والحقوق الزوجية مششع ضرعايششة الفششروض‬ ‫الدينيششة مششن إقششام الصششل ة وإيتششاء الزكششا ة وطاعششة اللششه‬ ‫وضرسوله‪. ‫خطب مختارة‬ ‫بشد ة كل فحش ومنكر وفجششوضر‪ ،‬حششتى يكششون المجتمششع‬ ‫السششلمي مثششارل للوقششاضر والعفششة‪ ،‬والحيششاء والفضششيلة‪،‬‬ ‫والشرف والغير ة وطهاضر ة الضمالئر و النفوس‪.33 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪264‬‬ .‬‬ ‫أيهمما المسمملمون‪ :‬ولكششي يششوفر السششلم للحيششا ة‬ ‫الجتماعيششة‪ ،‬قواعششد الحيششاء والفضششيلة ومعششالم الطهششر‬ ‫والعفة حرم السفوضر ونهى عن التبرج‪ ،‬وفرض الحجاب‬ ‫جا مششن الفضششيلة والعفششاف‬ ‫وضششرب حششول المششرأ ة سششيا ر‬ ‫دا لشذضرالئع الفتشن والمفاسشد‬ ‫وحصنها بالشرف والحياء س ر‬ ‫وقطرعا لسباب الفجوضر ودواعي الفسوق والنحراف‪.‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫قال الله تعششالى‪} :‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫هذه وصششية " اللششه " للمششرأ ة المسششلمة أن تقششر فششي‬ ‫بيتها ول تدع مجششارل لجنششبي أن يششرى شششيرئا مششن زينتهششا‬ ‫وجسمها‪ ،‬وإذا برزت إلى السوق فليكن مظهرهششا ينششبئ‬ ‫عن حشمة وحياء ووقاضر‪ .‬‬ ‫إن السلم يدضرك المفاسد الكبرى‪ ،‬التي تترتب على‬ ‫اختلط النسششاء بالرجششال فحششرم ذلششك وأمششر أن يكششون‬ ‫)( سوضر ة الحزاب آية ‪.

‬‬ ‫دا لحيا ة يهان فيها الشرف‪ ،‬وتموت فيهششا الغيششر ة‬ ‫فبع ر‬ ‫والرجولة‪ ،‬وتبذل الكرامة والعفة في أبشع صششوضر الششذل‬ ‫)( سوضر ة الحزاب آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫هناك حجشاب أو سشاتر حيشن يريشد ضرجشل مقابلشة امشرأ ة‬ ‫أجنبية لطلب متاع أو سؤال حاجة‪.53 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الحزاب آية ‪.‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫فقال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫وفششرض‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫الحجششاب وأمششر بتغطيششة الششوجه وسششتره لنششه مجتمششع‬ ‫المحاسن وعنوان الجمال وموضع الفتنة والغراء‪.59 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة النوضر آية ‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫سبحانه‪} :‬‬ ‫فأين هذا من زماننا اليوم ؟ إن النسان حيثما سششاضر‬ ‫واتجشششه ل يقشششع بصشششره إل علشششى النسشششاء السشششافرات‪،‬‬ ‫والكاسيات العاضريات إل من ضرحم ضربك‪ ،‬وكأنهن يعرضششن‬ ‫أنفسهن للزينة والفتنة والجمال‪.‬‬ ‫إن تبرج المششرأ ة وسششفوضرها‪ ،‬دليششل علششى نقششص دينهششا‬ ‫ضششا‪ ،‬وفششي فسششاد المششرأ ة‬ ‫وفقد حيالئها فهو فساد لهششا أي ر‬ ‫فساد الجيل وفساد المة كلها‪ ،‬وقد جر ذلك علينا مششن‬ ‫البلء العظيششم‪ ،‬والفسششاد الكششبير‪ ،‬والفضششالئح والمخششازي‪،‬‬ ‫والجرالئم والمآسي ما جعششل الحيششا ة تنقلششب إلشى شششقاء‬ ‫وتعاسة وانحطاط وحقاضر ة‪.31 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪265‬‬ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫قال اللششه تعششالى‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫وقال‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.

.‬‬ ‫)( سوضر ة النحل آية ‪.‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫عباد الله‪} :‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫فششاذكروا اللششه العظيششم الجليششل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫يذكركم واشكروه على نعمه يزدكششم ولششذكر اللششه أكششبر‬ ‫والله يعلم ما تصنعون‪.90 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪266‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫والمهانة فأين الشرف ؟ وأين الفضشيلة والحيشاء ؟ أيشن‬ ‫كرامششة الرجولششة وعششز ة المسششلم ؟ أيششن الغيششر ة علششى‬ ‫العرض والغضب لمحاضرم الله ؟‬ ‫إن من أكبر العاضر‪ ،‬أن يسششير الرجششل المسششلم وإلششى‬ ‫جانبه زوجه أو ابنته أو أخته سافر ة الوجه بادضر ة الصدضر‬ ‫والنحر‪ ،‬مظهر ة للجمال والزينة‪ ،‬يتمتع بالنظر إليها كششل‬ ‫من ضرآها من مرضى القلوب والنفوس‪.‬‬ ‫اللهم إنا نسششألك الثبششات علششى دينششك وشششكر نعمتششك‬ ‫وحسن عبادتك‪ ،‬اللهم اصرف عنا الفششواحش ومنكششرات‬ ‫الخلق واهد شبابنا وأحسششن عاقبتنششا فششي المششوضر كلهششا‬ ‫وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الخر ة اللهم آمين‪.‬فضمها إلششى صششدضره وقششال‪" :‬‬ ‫ذضرية بعضها من بعض{‪.‬‬ ‫} سأل ضرسول الله ‪ ‬ابنته فاطمة ضرضي الله عنها‪:‬‬ ‫" أي شششيء أحسششن للمششرأ ة ؟ "‪ ،‬قششالت أن ل تششرى‬ ‫الرجال ول يراها الرجال‪ .

‬‬ ‫أممما بعممد‪ :‬أيهمما المسمملمون‪ :‬مششن الفضششالئل الششتي‬ ‫تحلى بها ضرسول اللششه ‪ ‬ونششادى بهششا السششلم‪ ،‬فضششيلة‬ ‫الرحمة‪ ،‬والرحمة ضرقة في الطبع تثمششر الرفششق والرأفششة‬ ‫ولين الجانب‪ ،‬وهي خلق ضرفيع‪ ،‬يحرك عاطفششة النسششان‬ ‫بالخير والبر‪.‬قششال تعششالى‪} :‬‬ ‫)( سوضر ة آل عمران آية ‪.‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫يقول الله تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫والرحمة الشاملة الكاملة هي ضرحمة الله العزيز الرحيم‬ ‫فقد عمت الكالئنات جميعها فما من موجود إل وبرحمة‬ ‫‪‬‬ ‫اللششه يحيششا‪ ،‬وفششي ظللهششا يعيششش‪ .‬‬ ‫يمششدح بهششا اللششه ضرسششوله المبعششوث بمكششاضرم الخلق‬ ‫‪          ‬‬ ‫فيقول‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬كما ‪ -‬وهو المبعوث ضرحمة‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫للعالمين ‪ -‬يعز عليه أن يحرم إنسان من نوضر السششلم‪،‬‬ ‫وطمأنينة اليمان‪.159 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫خلق الرحمة‬ ‫الحمد لله ضرب العالمين‪ ،‬الرحمن الرحيم‪ ،‬وأشهد أن‬ ‫ل إله إل اللششه‪ ،‬وحششده ل شششريك لششه وأشششهد أن سششيدنا‬ ‫دا عبده وضرسوله المبعوث ضرحمششة للعششالمين‪ ،‬اللهششم‬ ‫محم ر‬ ‫صششل وسششلم وبششاضرك علششى سششيدنا محمششد وعلششى آلششه‬ ‫وأصششحابه والعششاملين بسششنته‪ ،‬والششداعين إلششى شششريعته‪،‬‬ ‫الرحماء فيما بينهم إلى يوم الدين‪.128 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪267‬‬ .

‬قششال تعششالى لمريششم‬ ‫‪   ‬‬ ‫في شأن ابنها عيسى عليه السلم‪} :‬‬ ‫العراف آية ‪.‬‬ ‫ولقد حمل ضرسششول اللششه ‪ ‬مشششاعل الهششدى‪ ،‬وأنششواضر‬ ‫اليمان‪ ،‬وأوضح للناس أسششلوب العمششل الششذي يصششلحهم‬ ‫في الدنيا‪ ،‬ويحقق فيها آمالهم‪ ،‬ويسششعدهم فششي الخششر ة‬ ‫ويششؤمن فيهششا مسششتقبلهم فكششان ذلششك فضششرل مششن اللششه‪،‬‬ ‫وضرحمة للناس من الضياع والضلل‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪ ،‬وقال سبحانه‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.50 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬ ‫القصص آية ‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫لقششد خلقنششا اللششه ولشم نششك شششيرئا‪ ،‬ويسششر لنششا أسششباب‬ ‫الحيا ة إلى حين ‪ -‬على أضرضششه وتحششت سششمالئه ‪ -‬وأجششرى‬ ‫لنا النهاضر‪ ،‬وأنبت لنا الششزضرع والثمششاضر‪ ،‬وجعششل لنششا الليششل‬ ‫والنهاضر‪ ،‬وأفاض علينا مششن النعششم والخيششر مششا ل يحصششى‬ ‫{ ‪‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫يقول‬ ‫‪           ‬‬ ‫}‪‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫{ ‪،‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬وقال‬ ‫}‪      ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫تعالى‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪.7 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬ ‫الروم آية ‪.156 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬ ‫غافر آية ‪.73 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬ ‫النعام آية ‪.133 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪5‬‬ ‫‪268‬‬ .

‬‬ ‫)( سوضر ة مريم آية ‪.107 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة النحل آية ‪.21 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة النبياء آية ‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫قال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وكششان القششرآن العظيششم آيششة اللششه الكششبرى‪ ،‬ومعجششز ة‬ ‫دى وضرحمششة‪،‬‬ ‫السلم الخالد ة‪ ،‬شفارء لما في الصدوضر وه ر‬ ‫‪      ‬‬ ‫قال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫ومهمة الداعين إلى الله بما لها مششن خطششر تسششتلزم‬ ‫طاقة فياضة من الرحمة وسعة الصششدضر وليششن الجششانب‪،‬‬ ‫ومن ثم فقد امتاز سيد الدعا ة إلى الله محمد بن عبد‬ ‫الله صلوات الله وسلمه عليه بقلششب يفيششض بالرحمششة‪،‬‬ ‫وينبض بالحنان‪ ،‬وحب الخير للعالمين‪ ،‬فقد كان يعامششل‬ ‫بالرحمششة الصششغير والكششبير والمششؤمن والمشششرك‪ ،‬وإن‬ ‫سيرته العطر ة لتحمل من حسن خلقه وطيب معششاملته‬ ‫وضرقة عاطفته الشيء الكثير‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ولما أضراد الله أن يختم ضرسالته إلى النششاس‪ ،‬ويكمششل‬ ‫لهم الدين‪ ،‬ويتم عليهم النعمششة بعششث خششاتم المرسششلين‪،‬‬ ‫وإمام المهتدين‪ ،‬فكان ذلك ضرحمة لمن اهتدى بل كششان‬ ‫ضرحمة للعالمين‪.89 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪269‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫ولقد دعا السلم إلششى التحلششي بهششذا الخلششق الكريششم‬ ‫حتى تستقر الحيا ة بالناس ويجد كل فرد في المجتمششع‬ ‫مكانه ومكانته وحقه وكرامته‪..(4/35‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪270‬‬ .‬‬ ‫جره‪ ،‬ومسح على ضرأسي{‬ ‫ح ْق‬ ‫يوسف‪ ،‬وأقعدني في ئ‬ ‫وكششان ‪ ‬مششع أعششدالئه ومعانششديه جميششل الصششبر واسششع‬ ‫الصدضر‪ ،‬يتحمل أذاهم ويرجو صششلحهم ولششو دعششا عليهششم‬ ‫لفناهم من الوجود ولكن إذا اشتدوا في عداوته والكيد‬ ‫لدعوته‪ ،‬لششم يششزد علششى أن يقششول‪ " :‬اللهششم اهششد قششومي‬ ‫فإنهم ل يعلمون "‪.‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫فعفا عنه الرسول ‪ ‬وأمر له بما يحتاج إليه{‬ ‫ولقد كان الرسول ‪ ‬يرحم الصششغاضر ويحنششو عليهششم‪،‬‬ ‫ويداعبهم ويقربهم‪ ،‬ضروى المام أحمششد عششن يوسششف بششن‬ ‫عبششد اللششه بششن سششلم قششال‪ } :‬سششماني ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)( النسالئي القسامة )‪ ، (4776‬أبو داود الدب )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫فقد } ضروي أن أعرابريا جاء إلى النششبي ‪ ‬فقششال‪ :‬يششا‬ ‫محمد احمل لي على بعيري من مال الله الذي عندك‪،‬‬ ‫فإنك ل تحمل لي من مالك‪ ،‬ول من مال أبيك‪ ،‬وجذب‬ ‫الرسششول مششن ثيششابه جذبششة أثششرت فششي عنقششه الشششريف‪،‬‬ ‫فقال له الرسششول ‪ " ‬المششال مششال اللششه‪ ،‬وأنششا عبششده‪،‬‬ ‫ولكششن يقششاد منششك يششا أعرابششي "‪ ،‬فقششال الرجششل‪ :‬إنششك ل‬ ‫تفعششل‪ ،‬قششال الرسششول ‪ " ‬لمششاذا " ؟ فقششال‪ :‬لنششك ل‬ ‫تجزي السيئة بالسيئة‪ ،‬ولكنك تجششزي السششيئة بالحسششنة‪،‬‬ ‫‪.(4775‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( أحمد )‪.

(1/404‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخششاضري أحششاديث النبيششاء )‪ ، (3295‬مسششلم الششبر والصششلة والداب )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ، (2242‬الداضرمي الرقاق )‪.‬قال‪ " :‬إنششه ليششس برحمششة أحششدكم صششاحبه ولكنهششا‬ ‫ضرحمة العامة{‪.(2814‬‬ ‫‪271‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫قششوله‪} :‬‬ ‫فعند الطبراني من حديث ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫لن تؤمنوا حتى ترحمششوا "‪ ،‬قششالوا يششا ضرسششول اللششه كلنششا‬ ‫ضرحيم‪ .‬‬ ‫يعذب بالناضر إل ضرب الناضر{‬ ‫وعند البخاضري ومسلم واللفظ له عششن ابششن عمششر أن‬ ‫الرسول ‪ ‬قال‪ } :‬عذبت امرأ ة في هر ة سجنتها حتى‬ ‫عا‪ ،‬فدخلت فيها الناضر‪ ،‬ل هي أطعمتها وسقتها‬ ‫ماتت جو ر‬ ‫إذ هششي حبسششتها‪ ،‬ول هششي تركتهششا تأكششل مششن خشششاش‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫الضرض{‬ ‫)( أبو داود الجهاد )‪ ، (2675‬أحمد )‪.‬‬ ‫ويؤكششد السششلم تبششادل الرحمششة‪ ،‬إن جششاوزت عششالم‬ ‫النسششان إلششى أجنششاس الحيششوان‪ ،‬فل ينبغششي أن بيششؤذى‬ ‫وع أو بيظمأ‪ ،‬فعند أبي داود عن‬ ‫حيوان أو بيضرب أو بيج ن‬ ‫عبد الرحمششن بششن عبششد اللششه عششن أبيششه قششال‪ } :‬كنششا مششع‬ ‫مر ة‬ ‫ضرسول الله ‪ ‬في سفر فانطلق لحاجته‪ ،‬فرأينا ب‬ ‫ح م‬ ‫معها فرخان فأخذنا فرخيهششا‪ ،‬فجششاءت الحمششر ة فجعلششت‬ ‫فبرش‪ ،‬فجاء النبي ‪ ‬فقال‪ " :‬من فجع هذه بولدها ؟‬ ‫ت د ْق‬ ‫ضردوا ولدها إليها "‪ ،‬وضرأى قرية نمل قد حرقناها فقششال‪:‬‬ ‫" من حرق هذه " ؟ قلنا‪ :‬نحن‪ ،‬قال‪ " :‬إنه ل ينبغي أن‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.

(4942‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( سوضر ة النعام آية ‪.‬أل تحششب أن يحييششك ضربششك‬ ‫بالسلم على لسششان خيششر النششام‪ ،‬وأن يعاملششك برحمتششه‬ ‫وفضله في الدنيا والخر ة‪ ،‬إن الله تباضرك وتعالى يقول‪:‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫}‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬ويقول‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫جششل جللششه عششن المششتراحمين المتششآلفين الششذين امتلت‬ ‫قلششوبهم إيمارنششا بششالله وضرسششوله وضرقششت عششواطفهم فششي‬ ‫‪   ‬‬ ‫معاملة النششاس‪} :‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)( سوضر ة العراف آية ‪.‬‬ ‫ومن أسباب الشقاء في الششدنيا وفششي الخششر ة قسششو ة‬ ‫القلششب‪ ،‬وجمششود العاطفششة لمششا ضرواه أبششو هريششر ة ‪ ‬أن‬ ‫‪.56 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخششاضري التوحيششد )‪ ، (6941‬مسششلم الفضششالئل )‪ ، (2319‬الترمششذي الششبر‬ ‫‪2‬‬ ‫والصلة )‪ ، (1922‬أحمد )‪.(4/360‬‬ ‫)( الترمذي البر والصلة )‪ ، (1923‬أبو داود الدب )‪.54 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪272‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫أيها المسلمون‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫كما صح‬ ‫‪ ،‬و } من ل يرحم الناس ل يرحمه الله{‬ ‫في الحديث‪.‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫النبي ‪ ‬قال‪ } :‬ل تنزع الرحمة إل من شقي{‬ ‫فليكن لنا في ضرسول الله أسو ة حسنة‪ ،‬ولنستمسششك‬ ‫بتعاليم ديننا وليرحم كل منا نفسه فل يعرضششها لغضششب‬ ‫الله ول يوضرطها في معصيته‪ .

‫خطب مختارة‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫اللهششم وفقنششا للتوبششة والنابششة وافتششح لدعيتنششا أبششواب‬ ‫الجابة‪ ،‬اللهم أذقنا بششرد عفششوك وحلو ة مغفرتششك ونششزه‬ ‫قلوبنا عن التعلق بما دونششك واجعلنششا مششن قششوم تحبهششم‬ ‫ويحبونك وعافنا في الداضرين من جميششع المحششن وأصششلح‬ ‫منا ما ظهر وما بطن وألحقنا بالصشالحين واضرحششم كافششة‬ ‫المسلمين‪ ،‬اللهم آمين‪ ،‬أقول قولي هذا وأسششتغفر اللششه‬ ‫العظيم الجليل لي ولكششم ولسششالئر المسششلمين مششن كششل‬ ‫ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‪.‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.71 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪273‬‬ .

‬‬ ‫صلوا أضرحامكم بالزياضرات والهدايا والنفقشات‪ ،‬صشلوهم‬ ‫بالعطف والحنان ولين الجانب وبشاشة الوجه والكششرام‬ ‫والحترام وكل ما يتعششاضرف النششاس عليششه مششن صششلة‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫صلة الرحم‬ ‫الحمد لله الذي خلق من المششاء بشششررا فجعلششه نسششربا‬ ‫وصهررا‪ ،‬وأوجب صلة الضرحششام وأعظششم فششي ذلششك أجششررا‬ ‫وأشهد أن ل إلششه إل اللششه وحششده ل شششريك لششه شششهاد ة‬ ‫دا عبششده‬ ‫أعششدها ليششوم القيامششة ذخششررا وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫وضرسوله أعظم الناس قدرضرا وأضرفعهششم ذكششررا صششلى اللششه‬ ‫عليه وعلى آله وأصحابه الذين قاموا بالحق وكششانوا بششه‬ ‫ما‪.‬إن‬ ‫صلة الرحم ذكرى حسنة وأجر كبير‪ ،‬إنها سبب لششدخول‬ ‫الجنة وصلة الله للعبد فششي الششدنيا والخششر ة‪ ،‬اقششرءوا إن‬ ‫‪274‬‬ .‬‬ ‫أحرى وعلى التابعين لهم بإحسان وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬أيها الناس اتقوا الله تعالى وصلوا ما أمششر‬ ‫الله بشه أن يوصششل مششن حقششوقه وحقشوق عبششاده‪ ،‬صشلوا‬ ‫أضرحامكم والضرحام والنساب هم القاضرب وليسوا ‪ -‬كمششا‬ ‫يفهششم بعششض النششاس ‪ -‬أقششاضرب الششزوج أو الزوجششة فششإن‬ ‫أقششاضرب الششزوج أو الزوجششة هششم الصششهاضر فأقششاضرب زوج‬ ‫ما وأقششاضرب‬ ‫المرأ ة أصهاضر لها وليسوا أنساربا لها ول أضرحا ر‬ ‫مششا ول أنسششاربا إنمششا‬‫زوجة المرء أصهاضر له وليسششوا أضرحا ر‬ ‫الضرحام والنساب هم أقاضرب النسان نفسه كأمه وأبيه‬ ‫وابنه وبنته وكل من كان بينه وبينه صلة من قبل أبيششه‬ ‫أو من قبل أمه أو من قبل ابنه أو من قبل ابنته‪.

‬وقششال ‪‬‬ ‫} إن الله تعالى خلق الخلق حتى إذا فرغ منهم قامت‬ ‫الرحم فقالت هذا مقام العالئذ بششك مششن القطيعششة قششال‬ ‫)( سوضر ة الرعد اليات ‪.19 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري الزكا ة )‪ ، (1332‬مسلم اليمان )‪ ، (13‬النسالئي الصل ة )‪(468‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ،‬أحمد )‪.22 . ‫خطب مختارة‬ ‫‪    ‬‬ ‫شئتم قول الله تعالى‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وفي الصحيحين‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫عن أبي أيوب النصاضري ‪ } ‬أن ضرجرل قششال يششا ضرسششول‬ ‫الله أخبرني بما يدخلني الجنة ويباعدني من الناضر فقال‬ ‫النبي ‪ ‬لقد وفق أو قال لقد هدي كيف قلششت فأعششاد‬ ‫الرجل فقال النبي ‪ " ‬تعبد الله ول تشششرك بششه شششيرئا‬ ‫وتقيم الصل ة وتؤتي الزكششا ة وتصششل ذا ضرحمششك "‪ ،‬فلمششا‬ ‫أدبر قال النششبي ‪ " ‬إن تمسششك بمششا أمرتششه بششه دخششل‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.(5/417‬‬ ‫)( البخششاضري الششبيوع )‪ ، (1961‬مسششلم الششبر والصششلة والداب )‪ ، (2557‬أبششو‬ ‫‪3‬‬ ‫داود الزكا ة )‪ ، (1693‬أحمد )‪.‬‬ ‫الجنة{‬ ‫صلة الرحم سبب لطول العمششر وكششثر ة الششرزق قششال‬ ‫النبي ‪ } ‬من سره أن يبسط له في ضرزقه وأن ينسأ‬ ‫له في أثره فليصل ضرحمه{ )‪ ، (3‬متفق عليششه‪ .(3/229‬‬ ‫‪275‬‬ .

‬‬ ‫وصله الله ومن قطعني قطعه الله{‬ ‫ولقد بين ضرسول الله ‪ ‬أن صلة الرحششم أعظششم أجششررا‬ ‫من العتق ففششي الصششحيحين عششن ميمونششة أم المششؤمنين‬ ‫ضرضي الله عنها أنها قششالت‪ } :‬يششا ضرسششول اللششه أشششعرت‬ ‫أني أعتقت وليدتي قال‪ . (3‬‬ ‫أيهمما النمماس‪ :‬إن البعششض ل يصششل أقششاضربه إل إذا‬ ‫وصلوه وهذا في الحقيقة ليششس بصششلة فششإنه مكافششأ ة إذ‬ ‫إن المروء ة والفطر ة السليمة مكافأ ة من أحسن إليششك‬ ‫دا يقششول النششبي ‪ } ‬ليششس الواصششل‬ ‫قريربا كششان أم بعيشش ر‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪،‬‬ ‫بالمكافئ ولكن الواصل إذا قطعت ضرحمه وصششلها{‬ ‫متفق عليششه‪ ،‬فصششلوا أضرحششامكم وإن قطعششوكم وسششتكون‬ ‫العاقبشة لكشم عليهشم } فقشد جشاء ضرجشل إلشى النشبي ‪‬‬ ‫فقال يا ضرسول الله إن لششي قرابششة أصششلهم ويقطعششوني‬ ‫وأحسن إليهششم ويسششيئون إلششي وأحلششم عليهششم ويجهلششون‬ ‫)( البخاضري الدب )‪ ، (5641‬مسلم البر والصلة والداب )‪ ، (2554‬أحمشد )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.(2/330‬‬ ‫)( البخاضري الدب )‪ ، (5643‬مسلم البر والصلة والداب )‪ ، (2555‬أحمشد )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الله نعم أما ترضين أن أصل مششن وصششلك وأقطششع مششن‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.(6/332‬‬ ‫)( البخششاضري الدب )‪ ، (5645‬الترمششذي الششبر والصششلة )‪ ، (1908‬أبششو داود‬ ‫‪4‬‬ ‫الزكا ة )‪ ، (1697‬أحمد )‪.‬أود فعلت قالت نعششم قششال أمششا‬ ‫إنك لو أعطيتها أخوالك كان أعظم لجرك{ )‪.(6/62‬‬ ‫)( البخاضري الهبة وفضلها والتحريض عليها )‪ ، (2452‬مسلم الزكششا ة )‪(999‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ،‬أبو داود الزكا ة )‪ ، (1690‬أحمد )‪.‬‬ ‫قطعك قالت بلى قال فذلك لك{‬ ‫وقال ‪ } ‬الرحم متعلقة بالعرش تقول من وصلني‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬متفششق عليششه‪.(2/193‬‬ ‫‪276‬‬ .

‬‬ ‫وعششن جششبير بششن مطعششم ‪ ‬أن النششبي ‪ ‬قششال‪ } :‬ل‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬يعنى قاطع ضرحم ) متفق عليششه‬ ‫يدخل الجنة قاطع{‬ ‫(‪ .‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬ضرواه مسلم‪.‬وأعظم القطيعة " قطيعة الوالششدين "‪ ،‬ثششم مششن كششان‬ ‫أقرب مششن القرابششة ولهششذا قششال النششبي ‪ } ‬أل أنششبئكم‬ ‫بأكبر الكبالئر ثلث مرات "‪ ،‬قلنششا بلششى يششا ضرسششول اللششه‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪ ،‬سششبحان‬ ‫قال‪ " :‬الشششراك بششالله وعقششوق الوالششدين{‬ ‫)( مسلم البر والصلة والداب )‪ ، (2558‬أحمد )‪.25 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( البخشششاضري الدب )‪ ، (5638‬مسشششلم الشششبر والصشششلة والداب )‪، (2556‬‬ ‫‪4‬‬ ‫الترمذي البر والصلة )‪ ، (1909‬أبو داود الزكا ة )‪ ، (1696‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫سفهم المشش م‬ ‫ل ‪-‬‬ ‫علي فقال‪ " :‬إن كنت كما قلت فكأنما ت ب ئ‬ ‫أي الرماد ‪  .(4/83‬‬ ‫)( البخاضري الشهادات )‪ ، (2511‬مسششلم اليمششان )‪ ، (87‬الترمششذي تفسششير‬ ‫‪5‬‬ ‫القرآن )‪ ، (3019‬أحمد )‪.(2/412‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة محمد اليتان ‪.(5/37‬‬ ‫‪277‬‬ .       .‬‬ ‫واحششذضروا أيهششا المؤمنششون مششن قطيعششة الرحششم فإنهششا‬ ‫{ ‪‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫سبب للعنة الله وعقابه يقول الله‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬ويقول‬ ‫}‪      ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫تعالى‪} :‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬وقد تكفل الله سبحانه‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫وتعالى للرحم بأن يقطع من قطعها حتى ضرضيت بششذلك‬ ‫وأعلنته فهي متعلقة بالعرش تقول من قطعنشي قطعشه‬ ‫الله‪.‬‬ ‫‪{    .23 ، 22 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة الرعد آية ‪.

‬‬ ‫الله من غير مناضر الضرض{‬ ‫فيا عباد الله يا من آمنوا بالله وضرسوله انظروا فششي‬ ‫حالكم انظروا في أقششاضربكم هششل قمتششم بمششا يجششب لهششم‬ ‫عليكم من صلة ؟ هل ألنتم لهم الجششانب هششل أطلقتششم‬ ‫)( البخاضري الدب )‪ ، (5628‬مسلم اليمان )‪ ، (90‬الترمذي البر والصلة )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (1902‬أبو داود الدب )‪ ، (5141‬أحمد )‪.‬‬ ‫وعن علي بن أبي طالب ‪ ‬قال حششدثني ضرسششول اللششه‬ ‫‪ ‬بأضربع كلمات‪ } :‬لعن الله من ذبششح لغيششر اللششه‪ ،‬لعششن‬ ‫الله من لعن والديه‪ ،‬لعششن اللششه مششن آوى محششدرثا‪ ،‬لعششن‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬ضرواه مسلم‪.(1/118‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪278‬‬ .(2/216‬‬ ‫)( مسلم الضاحي )‪ ، (1978‬النسالئي الضحايا )‪ ، (4422‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الله ما أعظم عقوق الوالدين مششا أشششد إثمششه إنششه يلششي‬ ‫الشراك بالله تعالى وإن عقوق الوالششدين قطششع برهمششا‬ ‫والحسان إليهما وأعظم مششن ذلششك أن يتبششع قطششع الششبر‬ ‫والحسان بالساء ة والعشدوان سشوارء بطريشق مباششر أو‬ ‫غير مباشر‪ ،‬ففي الصحيحين عن عبششد اللششه بششن عمششرو‬ ‫ضرضي الله عنهما أن النبي ‪ ‬قال‪ } :‬من الكبالئر شششتم‬ ‫الرجششل والششديه "‪ ،‬قششالوا يششا ضرسششول اللششه وهششل يشششتم‬ ‫الرجششل والششديه قششال نعششم‪ " :‬يسششب أبششا الرجششل فيسششب‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬اسششتبعد‬ ‫الرجششل أبششاه ويسششب أمششه فيسششب أمششه{‬ ‫الصششحابة ضرضششي اللششه عنهششم أن يشششتم الرجششل والششديه‬ ‫مباشششر ة ولعمششر اللششه إنششه لبعيششد لنششه ينششافي المششروء ة‬ ‫والذوق السليم فششبين النششبي ‪ ‬أن ذلششك قششد ل يكششون‬ ‫مباشر ة ولكن يكششون عششن طريششق التسششبب بششأن يشششتم‬ ‫الرجل والششدي شششخص فيقششابله بالمثششل ويشششتم والششديه‪.

‬وإن مششن النششاس‬ ‫مششن ل ينظششر إلششى أقششاضربه نظششر ة قريششب لقريبششه ول‬ ‫يعاملهم معاملة تليق بهششم يخاصششمهم فششي أقششل المششوضر‬ ‫ويعاديهم في أتفشه الششياء ول يقشوم بشواجب الصشلة ل‬ ‫في الكلم ول فششي الفعششال ول فششي بششذل المششال تجششده‬ ‫مثرريا وأقاضربه محاويج فل يقوم بصلتهم بل قد يكونششون‬ ‫ممن تجب نفقتهم عليه لعجزهم عن التكسششب وقششدضرته‬ ‫على النفاق عليهم فل ينفق وقد قال أهششل العلششم كششل‬ ‫صا من أقاضربه فإنه تجب عليششه نفقتششه إذا‬ ‫من يرث شخ ر‬ ‫جا عاجرزا عششن التكسششب وكششان الششواضرث قششادرضرا‬ ‫كان محتا ر‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫على النفاق لن الله تعالى يقششول‪} :‬‬ ‫‪279‬‬ .‬‬ ‫إن من الناس من ل ينظر إلى والديه اللذين أنجبششاه‬ ‫وضربياه إل نظر ة احتقاضر وسششخرية وازدضراء يكششرم امرأتششه‬ ‫ويهين أمه ويقششرب صششديقه ويبعششد أبششاه إن جلششس عنششد‬ ‫والديه فكششأنه علششى جمششر يسششتثقل الجلششوس ويسششتطيل‬ ‫الزمن‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫الوجششوه لهششم وهششل شششرحتم الصششدوضر عنششد لقششالئهم هششل‬ ‫قمتم بما يجب لهششم مششن محبششة وتكريششم واحششترام هششل‬ ‫زضرتموهم في صحتهم تودردا وهل عدتموهم في مرضهم‬ ‫احتفاء وسؤارل هل بذلتم ما يجب بذله لهششم مششن نفقششة‬ ‫وسداد حاجة فلننظر‪.‬اللحظة عنششدهما كالسششاعة أو أكششثر ل يخاطبهمششا‬ ‫إل ببطء وتثاقل ول يفضي إليهما بسر ول أمر مهم قد‬ ‫حرم نفسه لذ ة البر وعاقبته الحميد ة‪ .

‬‬ ‫عبمماد اللممه‪ :‬اتقششوا اللششه تعششالى وصششلوا أضرحششامكم‬ ‫مششا مششا أعششد اللششه‬ ‫واحذضروا من قطيعتهم واستحضروا دالئ ر‬ ‫تعالى للواصلين مششن الثششواب وللقششاطعين مششن العقششاب‪،‬‬ ‫أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه‬ ‫هو الغفوضر الرحيم‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬أي مثل ما على الوالد من النفششاق فمششن‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫يبخل بما يجششب عليششه ينششدم يششوم القيامششة سششواء طلبششه‬ ‫المستحق منه أو استحيا وسكت‪.233 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪280‬‬ .‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.

(6/385‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪281‬‬ .‬‬ ‫اللهم صل وسلم على سيدنا محمد النششاطق بأفضششل‬ ‫منطوق‪  ،‬وعلى آله وصحبه المؤدين للحقوق‪ ،‬وعلى‬ ‫التابعين لهم بإحسان من سابق ومسبوق‪.‬والسلم يأمر بحسششن المجششاوضر ة ولششو مششع الكفششاضر‬ ‫)( البخاضري الدب )‪ ، (5670‬أحمد )‪.‬قششالوا‪:‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫عباد اللممه‪ :‬حششق الجششاضر علششى جششاضره مؤكششد باليششات‬ ‫دا ‪ ‬بالجششاضر‬ ‫والحاديث‪ ،‬ومششا زال جبريششل يوصششي محمشش ر‬ ‫حششتى ظششن أنششه سيشششركه فششي المششواضريث‪ ،‬ول يسششيء‬ ‫الجواضر ويؤذي الجاضر إل لئيششم وخششبيث‪ ،‬بكششل فسششاد فششي‬ ‫الضرض يعيث وفيه يقول ‪ } ‬واللششه ل يششؤمن واللششه ل‬ ‫يؤمن‪ ،‬والله ل يؤمن‪ ،‬قيششل يششا ضرسششول اللششه لقششد خششاب‬ ‫وخسر من هو ؟ قال من ل يأمن جاضره بششوالئقه‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫حسن الجوار وحقوق الجار‬ ‫الحمششد للششه الششذي أمرنششا بششالبر والصششلة ونهانششا عششن‬ ‫العقوق‪ ،‬وجعششل حششق المسششلم علششى المسششلم مششن آكششد‬ ‫قششا علششى جششاضره وإن كششان مششن‬ ‫الحقوق‪ ،‬وجعل للجششاضر ح م‬ ‫أهل الكفر والفسوق‪ ،‬نحمده تعالى وبه الوثوق‪ ،‬ونشهد‬ ‫أن ل إله إل الله وحده ل شريك له هششو الخششالق وكششل‬ ‫دا عبششده‬ ‫شيء سششواه مخلششوق‪ .‬‬ ‫وما بوالئقه ؟ قال شره{‬ ‫كان العرب فشي الجاهلي ة والسشلم يحمشون الشذماضر‪،‬‬ ‫ويتفاخرون بحسن الجواضر وعلى قدضر الجاضر يكششون ثمششن‬ ‫الداضر‪ .‬ونشششهد أن سششيدنا محمشش ر‬ ‫وضرسوله الصادق المصدوق‪.

(2036‬‬ ‫)( أحمد )‪.‬وأخبششث الجيششران مششن يتتبششع‬ ‫العثرات‪ .(2/506‬‬ ‫‪282‬‬ .‬‬ ‫عاضر عليك أيها المسلم أن تبيت شبعارنا‪ ،‬وجاضرك طاو‬ ‫جالئع‪ ،‬وعاضر عليك أن تلبششس الجديششد وتبخششل بمششا أبليششت‬ ‫من ثيابك على عششرا ة الجيششران‪ ،‬وعششاضر عليششك أن تتمتششع‬ ‫بالطيبششات مششن مشششموم ومطعششوم وجيرانششك يشششتهون‬ ‫العظام وكسر الطعام وأنت تعلم قول ضرسول اللششه ‪‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪،‬‬ ‫} أل ل تحقرن جاضر ة لجاضرتهمششا ولششو فرسششن شششا ة{‬ ‫)( مسلم اليمان )‪ ، (48‬ابن ماجه الدب )‪ ، (3672‬أحمد )‪ ، (6/384‬مالك‬ ‫‪1‬‬ ‫الجامع )‪ ، (1728‬الداضرمي الطعمة )‪.(3/154‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( البخششاضري الهبششة وفضششلها والتحريششض عليهششا )‪ ، (2427‬مسششلم الزكششا ة )‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ، (1030‬الترمذي الولء والهبة )‪ ، (2130‬أحمد )‪.‬قششال‬ ‫ضرسول الله ‪ } ‬مششن كششان يششؤمن بششالله واليششوم الخششر‬ ‫فليكششرم جششاضره‪ ،‬ومششن كششان يششؤمن بششالله واليششوم الخششر‬ ‫فليكششرم ضششيفه‪ ،‬ومششن كششان يششؤمن بششالله واليششوم الخششر‬ ‫}‬ ‫فليقل خيررا أو ليصمت{ )‪ ، (1‬وقششال ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫المؤمن من أمنه الناس‪ ،‬والمسلم من سلم المسلمون‬ ‫مششن لسششانه ويششده‪ ،‬والمهشاجر مششن هجششر السششوء والششذي‬ ‫نفسي بيده ل يدخل الجنة من ل يششأمن جششاضره بششوالئقه{‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬وتباعششد عنششه‬ ‫مششن يعرفششه تجنب رششا لضششره‪ .‬ويتطلع إلى العوضرات في سره وجهره‪ ،‬وليششس‬ ‫بمششأمون علششى ديششن ول نفششس ول أهششل ول مششال‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫وشر الناس من تركه الناس اتقششاء شششره‪ .

(2079‬‬ ‫)( الترمششذي الششبر والصششلة )‪ ، (1944‬أحمششد )‪ ، (2/168‬الششداضرمي السششير )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫تعالى خيرهم لجاضره{‬ ‫حرام عليك أيها المسلم أن تنظششر فششي بيششت جششاضرك‬ ‫وهو غافشل أو تخشونه فشي أهلشه‪ ،‬ومشن نظشر فشي بيشت‬ ‫جاضره بغير إذنه مل اللششه عينششه مششن نششاضر جهنششم‪ ،‬وحششرام‬ ‫سششا ل‬ ‫عليك أن تسمع ما يقول في بيتششه فتكششون جاسو ر‬ ‫يأمنك على قوله وفعله‪ ،‬وإذا عجزت عن بششر جششاضرك أو‬ ‫الحسان إليه والعششتراف بفضششله‪ ،‬فكششف أذاك عنششه ول‬ ‫تضره ودعه يستريح في منزله وإذا دعششاك فششأجبه‪ ،‬وإن‬ ‫مششا فانصششره أو‬ ‫استشاضرك فأشششر عليششه‪ ،‬وإذا كششان مظلو ر‬ ‫مششا فششاقبض علششى يششديه‪ ،‬وإن أحسششن فاشششكره وإن‬ ‫ظال ر‬ ‫أساء فاعف عنه‪ ،‬وإن اضرتكششب الفسششاد فل تقششره عليششه‪،‬‬ ‫)( مسلم البر والصلة والداب )‪ ، (2625‬الترمذي الطعمة )‪ ، (1833‬ابششن‬ ‫‪1‬‬ ‫ماجه الطعمة )‪ ، (3362‬أحمد )‪ ، (5/171‬الداضرمي الطعمة )‪.‬‬ ‫فأكثر ماءها وتعهد جيرانك{‬ ‫أيها المسلم‪ :‬إن من حق جششاضرك عليششك أن تسششلم‬ ‫عليه إذا لقيته‪ ،‬وأن تعوده إذا مرض‪ ،‬وتشيعه إذا مات‪،‬‬ ‫وتكون لولده بعد وفاته كما كان لهم فششي حيششاته‪ .‬‬ ‫وفي المثل السالئر‪ " :‬من فاته نفششع إخششوانه‪ ،‬فل يفششوتنه‬ ‫نفع جيرانه "‪ ،‬وقال ضرسششول اللششه ‪ } ‬خيششر الصششحاب‬ ‫عند الله تعالى خيرهم لصاحبه‪ ،‬وخير الجيران عند الله‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وأنششه قششال لبششي ذضر ‪ } ‬يششا أبششا ذضر إذا طبخششت مرقششة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬وأن‬ ‫تقف إلى جانبه في السراء والضراء والشششد ة والرخششاء‪.(2437‬‬ ‫‪283‬‬ .

‫خطب مختارة‬ ‫فرب جاضر متعلق بجاضره يششوم القيامششة يقششول يششا ضرب إن‬ ‫هذا قد أغلق بابه دوني ومنعني معروفششه‪ ،‬وضرآنششي علششى‬ ‫الشر فلم ينهني عنه } وقال ضرجل يششا ضرسششول اللششه إن‬ ‫فلنة تذكر من كثر ة صلتها وصششيامها‪ ،‬غيششر أنهششا تششؤذي‬ ‫جيرانها‪ ،‬قال‪ " :‬هي في النششاضر "‪ ،‬قششال‪ :‬يششا ضرسششول اللششه‬ ‫فإن فلنة تذكر من قلة صلتها وصششيامها وإنهششا تتصششدق‬ ‫بالثواضر من القششط ول تششؤذي جيرانهششا قششال‪ " :‬هششي فششي‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ومششن الحماقششة وضششعف الششرأي ترافششع النششاس إلششى‬ ‫الحكام فيمششا يقششع عششاد ة بيششن الجيششران‪ ،‬مششن خصششومات‬ ‫النساء ومشاجرات الصبيان‪ ،‬ومما جاء عن ضرسول اللششه‬ ‫‪ ‬نهيه عن إطالة البنيان إذا كان في ذلك شيء مششن‬ ‫الذى كسششد الهششواء والشششراف علششى مششن يششدانيك فششي‬ ‫المكان‪ .‬‬ ‫الجنة{‬ ‫وقال ضرسول اللششه ‪ } ‬أضربششع مششن السششعاد ة‪ :‬المششرأ ة‬ ‫الصالحة‪ ،‬والمسكن الواسششع‪ ،‬والجششاضر الصششالح والمركششب‬ ‫الهنيء‪ .‬ولقد كان يقول ‪ } ‬اللهم إني أعوذ بششك مششن‬ ‫جاضر السوء في داضر المقامة‪ ،‬فإن جاضر الباديششة يتحششول{‬ ‫)( أحمد )‪.‬وأضربع من الشقاو ة‪ :‬الجاضر السوء والمرأ ة السوء‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬واللشه تعشالى‬ ‫والمركب السششوء والمسشكن الضشيق{‬ ‫يحب جارضرا صبر على أذية جاضره حششتى يكفيششه اللششه إيششاه‬ ‫بتحول أو موت‪.(1/168‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪284‬‬ .(2/440‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( أحمد )‪.

(2‬‬ ‫بعض الناس ل يبالي بغيره إذا تمششت لششه ضراحتششه‪ ،‬ول‬ ‫يهمششه أن يكششون عبششاد اللششه كلهششم سششاخطين عليششه وأن‬ ‫تدنس ساحته‪ ،‬ما دام ينششال قصشده ويصششل إلششى مشراده‬ ‫ويتمتع بشهواته‪ ،‬وتحسن له حششالته‪ ،‬لششو كششان فششي ذلششك‬ ‫هلك غيره وترك دينه وخروجه عن الشششرف والمششروء ة‬ ‫ضششا فششي إخششوانه ممقوت رششا فششي جيرانششه‪،‬‬ ‫ولششذلك تششراه بغي ر‬ ‫فا عنششد مششن يعرفششه مششن أهششل‬ ‫فا في ميزانه وسخي ر‬ ‫وخفي ر‬ ‫زمانه‪ .(2/346‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( الترمذي الزهد )‪ ، (2305‬أحمد )‪.(2/310‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( البخاضري أحاديث النبياء )‪ ، (3296‬أبششو داود الدب )‪ ، (4797‬ابشن مشاجه‬ ‫‪3‬‬ ‫الزهد )‪ ، (4183‬أحمد )‪.‬‬ ‫)( النسالئي الستعاذ ة )‪ ، (5502‬أحمد )‪.(4/121‬‬ ‫)( أحمد )‪.(1/387‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪285‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وقال عليه الصل ة والسششلم‪ } :‬اتششق المحششاضرم تكششن‬ ‫أعبششد النششاس‪ ،‬واضرض بمششا قسششم اللششه لششك تكششن أغنششى‬ ‫الناس‪ ،‬وأحسن إلى جاضرك تكششن مؤمن رششا‪ ،‬وأحششب للنششاس‬ ‫ما‪ ،‬ول تكششثر الضششحك فششإن‬‫ما تحب لنفسك تكششن مسششل ر‬ ‫كثر ة الضحك يميت القلب{ )‪.‬ومما أدضرك الناس من كلم النبششو ة الولششى‪ } :‬إذا‬ ‫لم تستح فاصنع ما شئت{ )‪ ، (3‬وقششال ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫} إن اللششه قسششم بينكششم أخلقكششم كمششا قسششم بينكششم‬ ‫أضرزاقكم‪ ،‬وإن الله تعالى يعطي الدنيا مششن يحششب ومششن‬ ‫ل يحب ول يعطششي الششدين إل مششن أحششب‪ ،‬فمششن أعطششاه‬ ‫الدين فقد أحبه‪ ،‬والذي نفسي بيده ل يسلم عبد حششتى‬ ‫يسلم قلبه ولسانه ول يؤمن حتى يأمن جششاضره بششوالئقه{‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪.

‬وآذن الكششاذبين بسششوء‬ ‫العاقبة والناضر والدماضر‪ ،‬صلى الله وباضرك عليه وعلى آله‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪.‬‬ ‫خطر شهادة الزور‬ ‫الحمد للششه الخششبير فل تخفششى عليششه خافيششة يعلششم مششا‬ ‫توسوس به نفس المرء وما ينطق به سششمرا أو علنيششة‪،‬‬ ‫أحمده سبحانه أمرنششا بحفششظ ألسششنتنا عششن قششول الششزوضر‬ ‫والفحشاء‪ ،‬وأسششأله التوفيششق لقششول الحششق فششي السششراء‬ ‫والضراء‪ ،‬وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شششريك لششه‬ ‫دا عبده وضرسوله بشششر الصششادقين‬ ‫وأشهد أن سيدنا محم ر‬ ‫بجنات تجري مششن تحتهششا النهششاضر‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫جعلني اللششه وإيششاكم مششن خيششاضر خلقششه‪ ،‬وبششاضرك لششي‬ ‫ولكم في الطيبات من ضرزقششه‪ ،‬وأجششاضرني وإيششاكم مششن‬ ‫‪   ‬‬ ‫أذية الجاضر والتهاون بحقه‪ ،‬آمين‪} :‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪.36 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪286‬‬ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫باضرك الله لششي ولكششم فششي القششرآن العظيششم‪ ،‬ونفعنششي‬ ‫وإياكم بما فيه من اليات والذكر الحكيم‪ ،‬أقششول قششولي‬ ‫هذا وأستغفر اللششه العظيششم الجليششل لششي ولكششم ولسششالئر‬ ‫المسلمين مششن كششل ذنششب فاسششتغفروه إنششه هششو الغفششوضر‬ ‫الرحيم‪.

‫خطب مختارة‬ ‫وأصحابه أهل الصدق في القوال والفعال والبعششد عششن‬ ‫ما كثيررا‪.135 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪287‬‬ .‬‬ ‫الزيغ والضلل وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد فيا أيها المسلمون‪ :‬اتقوا الله واسشمعوا‬ ‫قوله سبحانه بآذان مصغية وقلوب واعيششة تنشششد الحششق‬ ‫‪   ‬‬ ‫لتتبعه يقششول جششل مششن قالئششل‪} :‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫عباد الله‪ :‬إن الشهاد ة بششالحق ل يؤديهششا إل نفششوس‬ ‫عالية متنزهة عن أن تريد بهششا الششدنيا وحطامهششا الفششاني‬ ‫نفوس متطلعششة إلششى الفششردوس إلششى الرحيششق المختششوم‬ ‫الذي ختامه مسك فاستسيغوا ضرحمكم اللششه فششي أدالئهششا‬ ‫)( سوضر ة النساء آية ‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫عباد الله‪ :‬ها هو جششل وعل أمركششم بالقسششط الششذي‬ ‫هو العدل وبأن تكون شهادتكم بحششق لشششخص أو عليششه‬ ‫مراردا بها وجه اللششه سششبحانه أمركششم بالتيششان بالشششهاد ة‬ ‫على وجهها من غير التششواء أو تأويششل‪ ،‬فتحششروا ضرحمكششم‬ ‫الله في شهادتكم وأقوالكم الحششق الششذي ل غبششاضر عليششه‬ ‫فبشششهاد ة الحششق إثبششات الحقششوق وتوطيششد دعششالئم المششن‬ ‫وإيششاكم وتحكيششم عاطفششة القرابششة فششي الشششهاد ة‪ .‬إيششاكم‬ ‫والميل إلى غني لغناه أو فقير ضرحمششة بششه فششالله أولششى‬ ‫بعباده منكم فقد تظنون أن الشهاد ة بالحق نقمة وهي‬ ‫في باطن المر نعمة‪.

‬‬ ‫عباد الله‪ :‬إذا كششان كتششم الشششهاد ة فيششه ضششرضر علششى‬ ‫مششا‬ ‫البشرية واختلل لنظامها فهناك ما هششو أشششد منششه إث ر‬ ‫وأكبر خطررا وما أدضراكم ما هو‪ ،‬هششو الجريمششة العظمششى‬ ‫والطامششة الكششبرى شششهاد ة الششزوضر الششتي كششادت تعششدل‬ ‫الشراك بالله‪ ،‬شهاد ة الششزوضر الششتي تهششددنا فششي أموالنششا‬ ‫ودمالئنا وأمننا تلك التي أخربششت بيوت رششا عششامر ة وأزهقششت‬ ‫حا بريئة وأهدضرت حقوقرششا واضششحة فمششا فشششت فششي‬ ‫أضروا ر‬ ‫أمة إل وسادت فيها الفوضى وتحكمت فيها الهواء لذا‬ ‫وغيره من أضراضره الخطر ة حذضرنا ضرسول الله ‪ ‬منهششا‬ ‫بقششوله‪ } :‬أل أنششبئكم بششأكبر الكبششالئر ؟ الشششراك بششالله‬ ‫وعقوق الوالدين وقتل النفس "‪ ،‬يقششول الششراوي‪ :‬وكششان‬ ‫النبي ‪ ‬متكرئا فجلس ثم قال‪ " :‬أل وشهاد ة الششزوضر أل‬ ‫وقول الزوضر "‪ ،‬ومازال يكرضرها حتى قلنا ليتششه سششكت{‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫كل مراضر ة واستسهلوا كل صعب سواء كان سيررا إلششى‬ ‫المحششاكم أو انتظششارضرا‪ ،‬أو كششان فششي ذلششك إغضششاب لحششد‬ ‫ففي تأخركم عن أداء شهاد ة بحششق تعلمششونه إثششم كششبير‬ ‫‪      ‬‬ ‫والله يقول‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫وإن القلب يا عباد الله مصدضر الفساد‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫والصششلح فششإذا أثششم القلششب فمششاذا يبقششى بعششد ذلششك فل‬ ‫تكتموها ففي كتمانهششا شششر علششى بنششي النسششانية الششذين‬ ‫أمرتم بجلب الخير لهم ودفع الشر عنهم‪.283 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪288‬‬ .

(5/37‬‬ ‫)( سوضر ة السراء آية ‪.‬فحذاضر معشر المسلمين من شششهاد ة الششزوضر وقششوله‬ ‫فإن فيها إساء ة على قضششا ة المسششلمين بتلششبيس الحششق‬ ‫عليهم فيها إسشاء ة إلشى المششهود لشه بمسشاعدته علشى‬ ‫الثششم والعششدوان‪ ،‬فيهششا إسششاء ة إلششى مششن حرمششه حقششه‬ ‫بشهادته وخذله في حين حاجته إلى نصرته فليتق اللششه‬ ‫شاهد الزوضر وليتب إلى الله قبششل أن يوقششف بيششن يششدي‬ ‫أحكم الحاكمين وأعدل العادلين الششذي سششيقتص للشششا ة‬ ‫الجلحاء مششن الشششا ة القرنششاء‪ ،‬ليتششب إلششى اللششه قبششل أن‬ ‫يساق إلى جهنم مع المجرمين فوالله لو علم مششا أعششد‬ ‫الله له من الخزي العاجل والعذاب الليششم فششي الخششر ة‬ ‫لتمنششى أن لسششانه قطششع قبششل أن ينطششق بشششهاد ة زوضر‪،‬‬ ‫وكلمة زوضر فاتقوا الله أيها المسلمون‪ ،‬أعوذ بششالله مششن‬ ‫‪         ‬‬ ‫الشيطان الرجيم }‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫نفعنششي اللششه وإيششاكم بهششدي كتششابه أقششول قششولي هششذا‬ ‫وأستغفر اللششه لششي ولكششم ولسششالئر المسششلمين مششن كششل‬ ‫ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‪. ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ .36 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪289‬‬ .‬‬ ‫)( البخاضري الدب )‪ ، (5631‬مسلم اليمان )‪ ، (87‬الترمذي تفسير القرآن‬ ‫‪1‬‬ ‫)‪ ، (3019‬أحمد )‪.

‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫أيها المؤمنون ‪ :‬إن المانششة ليسششت بششالمر الهيششن‬ ‫إنها دين وذمة ومنهج وطريقة إنها حمششل ثقيششل وعبششء‬ ‫جسيم ومسئولية عظيمة إنها عرضت علششى السششماوات‬ ‫والضرض والجبال ومششا أعظمهششا قششو ة وصششلبة فششأبين أن‬ ‫يحملنهششا وأشششفقن منهششا وتحملتهششا أنششت أيهششا النسششان‬ ‫تحملتها بما أنعم الله به عليك من العقل والفهم ومما‬ ‫أنزل إليك من الوحي والعلم فبالعقل والفهششم تششدضركون‬ ‫وتميزون وبششالوحي والعلششم تسششتنيرون وتهتششدون وبششذلك‬ ‫)( سوضر ة النفال اليتان ‪.‬‬ ‫ومن تبعهم بإحسان وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد ‪ :‬أيها الناس اتقوا اللشه تعشالى وقومشوا بمشا‬ ‫أوجب اللششه عليكششم مششن أداء المانششة فششي المششوضر كلهششا‬ ‫قوموا بذلك مخلصين لله متبعين لمره قاصششدين بششذلك‬ ‫‪   ‬‬ ‫إبراء ذمتكم وإصلح مجتمعكم }‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫التحذير من الرشوة‬ ‫إن الحمششد للشه نحمشده ونسشتعينه ونسششتغفره ونتشوب‬ ‫إليه ونعوذ بالله من شروضر أنفسنا ومن سيئات أعمالنششا‬ ‫من يهده الله فل مضل لشه ومششن يضششلل فل هششادي لشه‬ ‫وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك له وأشششهد أن‬ ‫دا عبده وضرسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه‬ ‫محم ر‬ ‫ما‪.28 ، 27 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪290‬‬ .

‬‬ ‫أيها المسلمون ‪ :‬إن من حماية الله لهششذه المانششة‬ ‫أن حرم على عبششاده كششل مششا يكششون سششبربا لضششياعها أو‬ ‫نقصها فحرم الرشو ة وهي بذل المال للتوصل به إلششى‬ ‫باطل إما بإعطاء الباذل ما ليششس مششن حقششه أو إعفششالئه‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ممششا هششو حششق عليششه يقششول اللششه تعششالى‪} :‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫ويقول سششبحانه فشي ذم اليهشود‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫والرشو ة من السحت كمششا فسششر اليششة بششه‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫ابن مسعود وغيره وعن عبد الله بن عمششر ضرضششي اللششه‬ ‫عنهمشششا قشششال‪ } :‬لعشششن ضرسشششول اللشششه ‪ " ‬الراششششي‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬وفي لفظ } لعنة اللششه علششى الراشششي‬ ‫والمرتشي{‬ ‫‪ ،‬وهذا إما خبر مششن النششبي ‪ ‬أو دعششاء‬ ‫)‪(4‬‬ ‫والمرتشي{‬ ‫على الراشي والمرتشي بلعنة الله وهي الطرد والبعاد‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.(2/387‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( الترمششذي الحكششام )‪ ، (1337‬أبششو داود القضششية )‪ ، (3580‬ابششن مششاجه‬ ‫‪4‬‬ ‫الحكام )‪ ، (2313‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫كنتم أهرل لتحمل مسئولية المانة والقيام بأعبالئها فششأدوا‬ ‫المانششة كمششا حملتموهششا أدوهششا علششى الششوجه الكمششل‬ ‫المطلششوب منكششم لتنششالوا بششذلك ضرضششا ضربكششم وصششلح‬ ‫مجتمعكم فششإن بضششياع المانششة فسششاد المجتمششع واختلل‬ ‫نظامه وتفكك أواصره‪.188 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة المالئد ة آية ‪.42 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( الترمذي الحكام )‪ ، (1336‬أحمد )‪.(2/190‬‬ ‫‪291‬‬ .

‫خطب مختارة‬ ‫من ضرحمة الله كمششا لعششن الشششيطان فطششرد وأبعششد عششن‬ ‫ضرحمة الله عز وجل‪.‬‬ ‫إن الرشششو ة تكششون فششي الوظششالئف والمسششابقة فيهششا‬ ‫فيقششدم مششن أجلهششا مششن ل ينجششح أو تعطششى لششه أسششئلة‬ ‫من غيره أحششق‬ ‫المسابقة قبل المتحان فيولى الوظيفة د‬ ‫منه‪ ،‬وفي الحديث عن ضرسول الله ‪ ‬أنه قششال‪ } :‬مششن‬ ‫استعمل ضرجرل من عصابة ‪ -‬أي طالئفة ‪ -‬وفيهم مششن هششو‬ ‫أضرضى لله منششه فقششد خششان اللششه وضرسششوله والمششؤمنين{‪،‬‬ ‫‪292‬‬ .‬‬ ‫إن الرشو ة تكون في الحكم فيقضى من أجلها لمن‬ ‫ل يستحق أو يمنع من يستحق أو يقدم من غيره أحق‬ ‫بالتقديم وتكون الرشو ة في تنفيذ الحكم فيتهششاون مششن‬ ‫عليه تنفيذه بتنفيذه من أجل الرشو ة سششواء كششان ذلششك‬ ‫بالتراخي في التنفيذ أو بعمل ما يحششول بيششن المحكششوم‬ ‫عليه وألم العقوبة إن كان الحكم عقوبة‪.‬‬ ‫أيها المسلمون ‪ :‬إن لعنة اللششه وضرسششوله ل تكششون‬ ‫إل على أمر عظيم ومنكر كبير وأن الرشو ة لمن أكششبر‬ ‫الفسششاد فششي الضرض لن بهششا تغييششر حكششم اللششه وتضششييع‬ ‫حقوق عباد الله وإثبات ما هو باطل ونفي ما هو حق‪،‬‬ ‫إن الرشو ة فساد في المجتمششع وتضششييع للمانششة وظلششم‬ ‫للنفس يظلم الراشي نفسه ببذل المششال لنيششل الباطششل‬ ‫ويظلم المرتشي نفسه بالمحابا ة في أحكام اللششه يأكششل‬ ‫مششا ل ينفعششه‬ ‫كل منهما ما ليس من حقه ويكتسششب حرا ر‬ ‫بل يضره ويمحق ماله أو بركة ماله إن بقي المال‪.

‬والغلول إثمه عظيم فقد } جاء‬ ‫ضرجششل إلششى النششبي ‪ ‬فقششال استشششهد مششولك أو قششال‬ ‫)‪(2‬‬ ‫غلمك فلن قال بل يجر إلى الناضر في عباء ة غلها{‬ ‫‪ ،‬ضرواه المام أحمد بإسناد صحيح‪ .‬وأن الرششو ة تكشون فشي التحقيقشات الجنالئيشة أو‬ ‫الحوادث أو غيرهششا فيتسششاهل المحققششون فششي التحقيششق‬ ‫من أجل الرشو ة وفي الحديث عن النبي ‪ ‬أنه قششال‪:‬‬ ‫} من استعملناه على عمل فرزقناه ضرزرقا فما أخذ بعششد‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬ضرواه أبششو داود مششن حششديث عبششد‬ ‫ذلك فهششو غلششول{‬ ‫الله بن بريد ة عن أبيه‪ .(5/33‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪293‬‬ .‬وإن الرشششو ة تكششون فششي‬ ‫تنفيششذ المشششاضريع ينششزل مشششروع عمششل فششي المناقصششة‬ ‫فيبذل أحد المتقدمين ضرشو ة فيرسو المشروع عليه مع‬ ‫دا وأتقن عمرل ولكن الرشو ة عملت‬ ‫أن غيره أنصح قص ر‬ ‫عملها‪ .(2943‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫ضرواه الحششاكم وصششحح إسششناده‪ .‬وأغرب من ذلششك أن‬ ‫تدخل الرشو ة في التعليششم والثقافششة فينجششح مششن أجلهششا‬ ‫من ل يستحق النجاح أو تقششدم لششه أسششئلة المتحششان أو‬ ‫يشاضر إلى أماكنها من المقششرضرات أو يتسششاهل المراقششب‬ ‫في مراقبة الطالب من أجلها فيتقدم هذا الطششالب مششع‬ ‫ضعف مستواه ويتأخر من هو أحق منه لقششو ة مسششتواه‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫عباد الله ‪ :‬لقد سمعتم عقوبة الراشششي والمرتشششي‬ ‫فششي الخششر ة وهششي اللعششن والطششرد عششن ضرحمششة اللششه‬ ‫)( أبو داود الخراج والماضر ة والفيء )‪.

‬‬ ‫فاتقوا الله عباد الله وحافظوا على دينكششم وأمششانتكم‬ ‫وفكروا قليرل أي خيششر لكششم أن تكونششوا قششالئمين بالعششدل‬ ‫بعيششدين عششن الششدناء ة حششالئزين لرضششاء اللششه ومثششوبته أم‬ ‫خل ئششدين إلششى الضرض متعرضششين لسششخط‬ ‫م ْق‬ ‫تكونوا جالئرين ب‬ ‫الله وعقوبته‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وسمعتم شيرئا من مفاسدها في المجتمع أل يكون فششي‬ ‫ذلك ضرادع عنها لكل مؤمن يخشى اللششه ويخششاف عقششابه‬ ‫ولكل مخلص يحافظ على دينه ومجتمعشه كيشف يرضشى‬ ‫أن يعرض نفسه لعقوبة اللششه‪ ،‬كيششف يرضششى أن يششذهب‬ ‫دينه وأمششانته مششن أجششل حطششام الششدنيا ل يششدضري لعلششه ل‬ ‫يأكله فيموت قبل أن ينعم بششه كيششف يليششق بالعاقششل أن‬ ‫يسششعى فششي فسششاد المجتمششع وهلكششه‪ .‬إن العمششال أيهششا‬ ‫المسلمون دضروس يأخذها الناس بعضهم من بعض فإذا‬ ‫فشت الرشو ة في جهة من جهاته انتشششرت فششي بقيششة‬ ‫الجهات وصاضر من عمل بها مقتدريا به إلى يوم القيامة‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫أعششوذ بششالله مششن الشششيطان الرجيششم‪} :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪294‬‬ .

73 -70 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪295‬‬ .‬أقششول هششذا القششول‬ ‫وأسششتغفر اللششه العظيششم الجليششل لششي ولكششم ولسششالئر‬ ‫المسلمين مششن كششل ذنششب فاسششتغفروه إنششه هششو الغفششوضر‬ ‫الرحيم‪.‬‬ ‫)( سوضر ة الحزاب اليات ‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫اللهششم وفقنششا للهششدى واعصششمنا مششن أسششباب الجهششل‬ ‫والردى وسلمنا من آفششات النفششوس واختششم بالصششالحات‬ ‫أعمالنا واغفر لنا ولجميع المسلمين‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫‪      ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫نهجهم القويم وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد أيها الناس ‪ :‬اتقوا الله تعالى وتمتعوا بما‬ ‫أبششاح اللششه لكششم مششن الطيبششات واشششكروه عليهششا بششأداء‬ ‫حقوقه التي أوجبهششا عليكششم فششإن الشششكر سششبب لششدوام‬ ‫النعم ومزيدها واحذضروا ما حرمه عليكم مششن المطششاعم‬ ‫والمشاضرب فإنه لو كان فيها خير لكم ما حرمها عليكم‬ ‫لنه الجواد الكريم وإنما حرم عليكششم مششا فيششه ضششرضركم‬ ‫ديرنا ودنريا ضرحمة بكم وهو الرؤوف الرحيم فممششا حرمششه‬ ‫الله عليكم في كتابه وعلى لسان ضرسوله وأجمع علششى‬ ‫تحريمششه المسششلمون الخمششر الششذي سششماه النششبي ‪ ‬أم‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وأخششبر اللششه‬ ‫الخبالئث وقال‪ } :‬هي مفتاح كل شششر{‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬ووضردت‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫فششي كتششابه‪ :‬أنششه }‬ ‫الحاديث الكششثير ة فششي تحريمششه والتحششذير منششه والوعيششد‬ ‫لشاضربه قال أنس بن مالك ‪ } ‬لعن ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫فششي الخمششر ة عشششر ة‪ :‬عاصششرها ومعتصششرها وشششاضربها‬ ‫وحاملها والمحمولة إليششه وسششاقيها وبالئعهششا وآكششل ثمنهششا‬ ‫)( ابن ماجه الشربة )‪.90 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪296‬‬ .(3371‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة المالئد ة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫مضار الخمر والتحذير منه‬ ‫الحمد الله الذي أباح لعبششاده جميششع الطيبششات وحششرم‬ ‫عليهشم الخبشالئث والمضشرات وأششهد أن ل إل ه إل اللشه‬ ‫وحده ل شريك له ذو الفضل العظيم والعطششاء العميششم‬ ‫دا عبششده وضرسششوله المصششطفى الكريششم‬ ‫وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫صلى الله عليه وعلششى آلششه وأصششحابه ومششن سششاضر علششى‬ ‫ما‪.

(2106‬‬ ‫)( ابن ماجه الشربة )‪.(3381‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري الشربة )‪ ، (5256‬مسلم اليمششان )‪ ، (57‬النسششالئي الشششربة )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ، (5659‬أبو داود السنة )‪ ، (4689‬ابن ماجه الفتششن )‪ ، (3936‬أحمششد )‪2/38‬‬ ‫‪ ، (6‬الداضرمي الشربة )‪.(2090‬‬ ‫)( ابن ماجه الشربة )‪ ، (3376‬أحمد )‪.(6/441‬‬ ‫‪5‬‬ ‫)( مسلم الشربة )‪ ، (2002‬النسالئي الشربة )‪ ، (5709‬أحمد )‪.(3/361‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪297‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬كششل هششؤلء ملعونششون‬ ‫والمشتري له والمشترا ة له{‬ ‫على لسان محمد‪ ،‬وقششال ‪ } ‬ل يشششرب الخمششر حيششن‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬وقال‪ } :‬مدمن الخمر إن مات‬ ‫يشربها وهو مؤمن{‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬وقششال‪ } :‬مششن شششرب الخمششر‬ ‫لقي الله كعابد وثششن{‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪،‬‬ ‫في الدنيا ثم لششم يتششب منهششا حرمهششا فششي الخششر ة{‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪ ،‬وقششال‪ } :‬إن‬ ‫وقال‪ } :‬ل يدخل الجنششة مششدمن خمششر{‬ ‫دا لمشن يششرب المسشكر أن يسشقيه مشن‬ ‫عند اللشه عهش ر‬ ‫طينة الخبال قيشل ومششا طينشة الخبشال قششال‪ :‬عششرق أهششل‬ ‫الناضر أو عصششاضر ة أهششل النششاضر القيششح والششدم‪ .‬ومششن شششرب‬ ‫)‪(6‬‬ ‫‪ ،‬والخمششر‬ ‫مششا{‬ ‫الخمر لششم تقبششل لششه صششل ة أضربعيششن يو ر‬ ‫اسم جامع لكل ما خامر العقل أي غطاه سكررا وتلذرذا‬ ‫مششن أي نششوع كششان وقششد ذكششر علمششاء الشششريعة والطششب‬ ‫والنفس والجتماع للخمر مضاضر كثير ة فمن مضاضره أنششه‬ ‫يصد عن ذكر الله وعن الصششل ة لن صششاحبه يتعلششق بششه‬ ‫قششا بششه ومششن‬ ‫ول يكاد يفاضرقه وإذا فاضرقه كششان قلبششه معل ر‬ ‫مضاضره ما فيششه مششن الوعيششد الشششديد والعقوبششات‪ ،‬ومششن‬ ‫مضاضره أنه يفسد المعد ة ويغير الخلقة فيتمششدد البطششن‪،‬‬ ‫)( الترمذي البيوع )‪ ، (1295‬ابن ماجه الشربة )‪.(3375‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( البخاضري الشربة )‪ ، (5253‬مسلم الشربة )‪ ، (2003‬الترمذي الشششربة‬ ‫‪4‬‬ ‫)‪ ، (1861‬النسالئي الشربة )‪ ، (5673‬ابن ماجه الشربة )‪ ، (3373‬أحمششد )‬ ‫‪ ، (2/19‬مالك الشربة )‪ ، (1597‬الداضرمي الشربة )‪.

‫خطب مختارة‬ ‫وتجحظ العيون‪ ،‬والسكاضرى يسرع إليهششم تشششوه الخلقششة‬ ‫والهرم وحدوث السل الرلئوي وتقرح المعششاء وإضششعاف‬ ‫النسل أو قطعششه بالكليششة ومششن مضششاضره فسششاد التصششوضر‬ ‫والدضراك عنشششد السشششكر حشششتى يكشششون صشششاحبه بمنزلشششة‬ ‫المجانين ثم هو بعد ذلك يضعف العقل وضربما أدى إلى‬ ‫الجنون الدالئم ومن مضاضره إيقاع العداو ة والبغضاء بيششن‬ ‫شاضربيه وبين من يتصل بهم من المعاشرين والمعاملين‬ ‫لن قلوب أهل الخمر معلقة به فهم في ضيق وغم ل‬ ‫يفرحون ول يسرون بشيء إل بالجتماع عليه كل كلمة‬ ‫تشششثيرهم وكشششل عمشششل يضشششجرهم ومشششن مضشششاضره قتشششل‬ ‫المعنويات والخلق الفاضلة وأنششه يغششري صششاحبه بالزنششا‬ ‫واللواط وكبالئر الثم والفواحش فصلوات اللششه وسششلمه‬ ‫علششى مششن سششماه أم الخبششالئث ومفتششاح كششل شششر ومششن‬ ‫مضاضره أنه يستهلك الموال ويستنفذ الثروات حتى يدع‬ ‫الغني فقيررا وضربما بلغت بششه الحششال أن يششبيع عرضششه أو‬ ‫عرض حرمه للحصول عليه ولقد كانت الششدول الكششافر ة‬ ‫ون الجمعيششات‬ ‫المتحضششر ة تحششاضربه أشششد المحاضربششة وت ب د‬ ‫كشش ض‬ ‫العديد ة للتحذير عنه والسشعي فششي نهشي المجتمششع عنششه‬ ‫لما علموا فيه من المضاضر الخلقية والجتماعية والمالية‬ ‫ولقد سبقهم السلم في ذلك فحذضر منه غايششة التحششذير‬ ‫وضرتب عليه مششن العقوبششات الدنيويششة والخرويششة مششا هششو‬ ‫معلششوم لعامششة المسششلمين حششتى جششاء فششي الحششديث أن‬ ‫النششبي ‪ ‬قششال‪ } :‬إذا سششكر فاجلششدوه ثششم إذا سششكر‬ ‫‪298‬‬ .

92 -90 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪299‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫فاجلدوه ثم إن سشكر فاجلشدوه فشإن عششاد فششي الرابعشة‬ ‫‪ ،‬وقد أمر النبي ‪ ‬حين حرمت الخمر أن‬ ‫)‪(1‬‬ ‫فاقتلوه{‬ ‫تراق في السواق وتكسر أوانيها‪ ،‬وحرق أمير المؤمنين‬ ‫عمر بيت ضرجل يقال له ضرويشد كان يبيع الخمششر وقششال‬ ‫له‪ " :‬أنت فويسق ولسششت برويشششد "‪ ،‬والحشششيش مششن‬ ‫الخمششر بششل هششو أخبششث منششه مششن جهششة إفسششاد العقششل‬ ‫والمششزاج وفقششد المششروء ة فششإن متعاطيهششا تظهششر عليششه‬ ‫علمات التخنث والدياثة على نفسه حتى تنحط غريزته‬ ‫الجنسية‪ ،‬جنبني الله وإياكم منكششرات الخلق والعمششال‬ ‫والهواء والدواء ووفقنا للتوبششة النصششوح والرجششوع إليششه‬ ‫‪‬‬ ‫وعافانا من البلء‪ .(2105‬‬ ‫)( سوضر ة المالئد ة اليات ‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫باضرك الله لي ولكم في القرآن الكريم ونفعنششي وإيششاكم‬ ‫بما فيه من اليات والششذكر الحكيششم‪ ،‬أقششول هششذا القششول‬ ‫وأستغفر اللششه لششي ولكششم ولسششالئر المسششلمين مششن كششل‬ ‫ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‪.‬أعوذ بالله من الشيطان الرجيم‪} :‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)( النسالئي الشربة )‪ ، (5662‬أبو داود الحدود )‪ ، (4484‬ابن ماجه الحدود‬ ‫‪1‬‬ ‫)‪ ، (2572‬أحمد )‪ ، (2/504‬الداضرمي الشربة )‪.

4 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪300‬‬ .‬‬ ‫أيها الناس‪ :‬إن من طبيعششة البشششر أن يكششون لهششم‬ ‫نزعششات متباينششة‪ ،‬فمنهششا نزعششات إلششى الخيششر والحششق‪،‬‬ ‫ومنهششا نزعششات إلششى الباطششل والشششر‪ ،‬كمششا قششال اللششه‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫إلى يوم الدين وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد أيها الناس ‪ :‬اتقششوا اللششه تعششالى واعرفششوا‬ ‫نعمة الله عليكم بهذا الدين الكريم الجامع بين الرحمة‬ ‫والحكمة‪ ،‬ضرحمة فشي إصشلح الخلشق وحكمشة فشي اتبشاع‬ ‫الطريق الموصل إلى الهدف السمى‪. ‫خطب مختارة‬ ‫عقوبة الزنا واللواط‬ ‫الحمد لله الذي شرع العقوبة للعصششا ة لتكششون ضردع رششا‬ ‫لغيرهم من الثمين الطغا ة‪ ،‬وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه‬ ‫وحششده ل شششريك لششه الملششك الحششق المششبين‪ ،‬وأشششهد أن‬ ‫دا عبده وضرسوله أفضل النششبيين وقالئششد المصششلحين‪،‬‬ ‫محم ر‬ ‫صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان‬ ‫ما‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫تعالى‪} :‬‬ ‫ولمششا كششانت النفششوس الشششرير ة والنزعششات الخاطئششة‬ ‫والعمششال السششيئة ل بششد لهششا مششن ضرادع يكبششح جماحهششا‬ ‫ويخفف من حدتها شرع ضرب العباد وهو الحكيم العليششم‬ ‫الششرءوف الرحيششم حششدوردا وعقوبششات متنوعششة بحسششب‬ ‫الجرالئم لتردع المعتدي وتصششلح الفاسششد وتقيششم المعششوج‬ ‫وتكفر عن المجرم جريمته إذ ل يجمع اللششه عليششه بيششن‬ ‫عقوبة الدنيا والخششر ة فششأوجب إقامششة الحششدود لمرتكششبي‬ ‫)( سوضر ة الليل آية ‪.

‬أمششا‬ ‫جريمششة فسششاد الخلق وانهيششاضر المجتمششع تلششك الجريمششة‬ ‫التي تكمن في فعل الزنا واللواط فإنها جريمة عظيمة‬ ‫ضرتب الشاضرع عليها عقوبة أكبر فالزاني الذي يطأ فرجا‬ ‫حراما إما أن يكون محصنا وإما أن يكون غير محصششن‬ ‫فالمحصن هو البالغ العاقل الذي تششزوج امششرأ ة ووطئهششا‬ ‫بنكاح صحيح فإذا زنى فإنه يرجم بالحجاضر ة حتى يموت‬ ‫ثم يغسل ويكفن ويص لى عليشه ويشدفن مشع المس لمين‬ ‫ما‪ ،‬وأما غير المحصن وهو من لششم يششتزوج‬ ‫إذا كان مسل ر‬ ‫على الوصف الذي ذكرنا فإنه إذا زنى جلد مالئة جلششد ة‬ ‫ويسفر عن البلد سنة كاملة‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الجرالئم كل بحسب جريمته‪ :‬فالساضرق تقطششع يششده لنششه‬ ‫يسرق بها غالربا‪ ،‬وقطششاع الطريششق إذا قدت دل بششوا قبت ئل بششوا وإن‬ ‫أخذوا المال فقط قطعت أيششديهم وأضرجلهششم مششن خلف‬ ‫لنهم يستعينون علششى قطششع الطريششق بششأضرجلهم وأيششديهم‬ ‫فقطعت أيديهم وأضرجلهششم مششن خلف نكششال وجششزاء مششن‬ ‫جنششس عملهششم‪ ،‬وقششاذف المحصششنات والمحصششنين يجلششد‬ ‫ثمانين جلد ة حتى ل تنتهششك العششراض‪ ،‬وشششاضرب الخمششر‬ ‫عقوبته يحصل بها الردع عند تناول هذا الشششرب الششذي‬ ‫وصفه النبي ‪ ‬بأنه أم الخبالئث ومفتاح كششل شششر‪ .‬‬ ‫أيها المسمملمون ‪ :‬وإذا كششان الزنششا بششالفرج موجب رششا‬ ‫ن هنا زنا آخششر دون ذلششك يششوجب الثششم‬ ‫لهذه العقوبة فإ م‬ ‫والعقوبة الخرويششة وضربمششا كششان سششبربا فششي الوقششوع فششي‬ ‫الزنا الكبر أل وهو زنا الجواضرح الخرى وهششو مششا أشششاضر‬ ‫‪301‬‬ .

‫خطب مختارة‬ ‫إليه النبي ‪ ‬بقوله‪ } :‬العينششان زناهمششا النظششر والذنششان‬ ‫زناهمششا السششتماع واللسششان زنششاه الكلم واليششد زناهششا‬ ‫البطش والضرجل زناها الخطى والقلششب يهششوى ويتمنششى{‬ ‫)‪.(2/536‬‬ ‫‪302‬‬ . (1‬‬ ‫أما اللواط وهو وطء الذكر الششذكر‪ ،‬فششذلك الفاحشششة‬ ‫الكبرى والجريمة النكششراء‪ ،‬إنششه مفسششد ة الششدنيا والششدين‪،‬‬ ‫إنه هدم للخلق ومحق للرجولششة‪ ،‬إنششه فسششاد للمجتمششع‬ ‫وقتل للمعنويششات‪ ،‬إنششه ذهششاب للضششر والبركششات وجششالب‬ ‫للشروضر والمصيبات‪ ،‬إنششه معششول خششراب ودمششاضر وسششبب‬ ‫للذل والخزي والعاضر‪ ،‬والعقول تنكره‪ ،‬والفطر السششليمة‬ ‫ترفضه‪ ،‬والشرالئع السماوية تزجششر عنششه وتمقتششه‪ ،‬ذلكششم‬ ‫بششأن اللششواط ضششرضر عظيششم وظلششم فششاحش فهششو ظلششم‬ ‫للفاعل بما جر إلى نفسششه مششن الخششزي والعششاضر وقادهششا‬ ‫إلى ما فيشه المششوت والششدماضر‪ ،‬وهششو ظلشم للمفعششول بشه‬ ‫حيشششث هتشششك نفسشششه وأهانهشششا وضرضشششي لهشششا بالسشششفول‬ ‫والنحطاط ومحق ضرجولتها‪ ،‬فكششان بيششن الرجششال بمنزلششة‬ ‫النساء ل تزول ظلمة الذل من وجهه حتى يموت‪ ،‬وهو‬ ‫ظلم للمجتمع كله بما أفضى إليه من حلول المصششالئب‬ ‫والنكبات ولقد قص اللششه علينششا مششا حصششل لقششوم لششوط‬ ‫حيث أنزل عليهششم ضرجششرزا مششن السششماء ‪ -‬أي عششذاربا مششن‬ ‫فششوقهم ‪ -‬فششأمطر عليهششم حجششاضر ة مششن سششجيل‪ ،‬فجعششل‬ ‫)( البخاضري الستئذان )‪ ، (5889‬مسلم القدضر )‪ ، (2657‬أبششو داود النكششاح )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (2152‬أحمد )‪.

‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫عقوبتهم‪} :‬‬ ‫أيها المسلمون ‪ :‬متى فشت هششذه الفاحشششة فششي‬ ‫المجتمع ولم يعاقبه الله بدماضر الدياضر‪ ،‬فششإنه سششيحل بششه‬ ‫مششا هششو أعظششم مششن ذلششك سششيحل بششه انتكششاس القلششوب‬ ‫وانطماس البصالئر وانقلب العقول حششتى يسششكت علششى‬ ‫الباطل أو يزين له سوء عملششه فيششراه حسششرنا‪ ،‬وأمششا إذا‬ ‫يسر الله له ول ة أقوياء ذوي عدل أمناء يقولون الحششق‬ ‫من غير مبال ة وينفذون الحق من غير محابا ة فإن هذا‬ ‫علمة التوفيق والصلح‪.(1/300‬‬ ‫‪303‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫قريتهششم عاليهششا سششافلها وقششال بعششد أن قششص علينششا‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫أيها المسلمون ‪ :‬ولمششا كششانت هششذه الجريمششة مششن‬ ‫أعظم الجرالئم كانت عقوبتهششا فششي الشششرع مششن أعظششم‬ ‫العقوبات فعقوبتها القتل والعدام قال النبي ‪ } ‬مششن‬ ‫وجششدتموه يعمششل عمششل قششوم لششوط فششاقتلوا الفاعششل‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬واتفششق جمهششوضر الصششحابة أو كلهششم‬ ‫والمفعششول بششه{‬ ‫بمقتضى العمل بهذا الحديث‪ ،‬قششال شششيخ السششلم ابششن‬ ‫تيمية ضرحمه الله‪ :‬لششم يختلششف أصششحاب ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫في قتله سواء كان فاعرل أم مفعورل به‪ ،‬ولكن اختلفششوا‬ ‫كيف يقتل فقال بعضهم يرجم بالحجاضر ة وقششال بعضششهم‬ ‫يلقى مششن أعلششى مكششان فششي البلششد حششتى يمششوت وقششال‬ ‫بعضششهم يحششرق بالنششاضر فالفاعششل والمفعششول بششه إذا كششان‬ ‫)( سوضر ة هود آية ‪.83 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( الترمذي الحدود )‪ ، (1456‬أبو داود الحدود )‪ ، (4462‬ابن ماجه الحششدود‬ ‫‪2‬‬ ‫)‪ ، (2561‬أحمد )‪.

‫خطب مختارة‬ ‫ضراضششريا كلهمششا عقششوبته العششدام بكششل حششال سششواء كانششا‬ ‫محصششنين أم غيششر محصششنين لعظششم جريمتهمششا وضششرضر‬ ‫بقالئهمشششا فشششي المجتمشششع فشششإن بقاءهمشششا قتشششل معنشششوي‬ ‫لمجتمعهمشششا وإعشششدام للخلشششق والفضشششيلة ولششششك أن‬ ‫إعدامهما خير من إعدام الخلق والفضيلة‪.‬‬ ‫أيها المسلمون ‪ :‬إن علينا كمجتمع إسلمي قوامه‬ ‫الششدين والخلق ‪ -‬وللششه الحمششد ‪ -‬أن نجتهششد بقششدضر مششا‬ ‫نستطع على التمسك بديننا‪ ،‬والتخلق بالخلق الفاضلة‪،‬‬ ‫وأن يسعى كل منا من الول ة فمن دونهم لمنع الفساد‬ ‫والمفسدين‪ ،‬وإصلح المجتمع‪ ،‬وأن نتخذ الحيطششة ونتبششع‬ ‫مواقع الفساد لتطهيرها‪ .‬على كل منششا أن يراقششب حششال‬ ‫أولده وأهله الذكوضر والناث‪ ،‬فيمنع نساءه من الخششروج‬ ‫متبرجات بثياب الزينة والطيب وغيره مما يلفت النظر‪،‬‬ ‫مششن أصششحابهم‪،‬‬ ‫ويتفقد أولده أين ذهبوا‪ ،‬وأيششن غششابوا‪ ،‬و د‬ ‫مششن جلسششاؤهم‪ ،‬وأن يمنعهششم مششن مخالطششة السششفهاء‬ ‫و د‬ ‫ومعاشر ة من يخشى الفسششاد بمعاشششرتهم‪ ،‬وعلششى كششل‬ ‫أهل حاضر ة ومحلة أن يتفقدوا محلتهم وحاضرتهم ويتعاونوا‬ ‫على منع الشر والفساد فإذا أصلح الرجل أهله‪ ،‬وأصلح‬ ‫أهل الحاضر ة جيرانهم‪ ،‬وحر ص الول ة على إصلح بلدهم‪،‬‬ ‫حصل بذلك من الخير ما يكفل السعاد ة للمجتمع‪ ،‬وإن‬ ‫أهمل الناس واجبهم في هذا‪ ،‬فاتهم من الخير بقدضر ما‬ ‫فوتوا من الواجب‪.‬‬ ‫‪304‬‬ .

‬أقششول قششولي هششذا‬ ‫وأستغفر اللششه لششي ولكششم ولسششالئر المسششلمين مششن كششل‬ ‫ذنب فاستغفروه إنه هو الغفوضر الرحيم‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫أعوذ بالله مششن الشششيطان الرجيششم }‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪.170 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪305‬‬ .‬‬ ‫باضرك اللششه لششي ولكششم فششي القششرآن العظيششم ونفعنششي‬ ‫وإياكم بما فيششه مششن الششذكر الحكيششم‪ .‬‬ ‫)( سوضر ة العراف آية ‪.

‬أتششدضرون مششا معناهمششا ؟ النميمششة هششي نقششل‬ ‫كلم شخص لخر علششى وجشه التحريششش والفسششاد‪ .‬ومششا‬ ‫أكشثر مشا يجشره هشذا النقشل علشى النس انية مشن ويلت‬ ‫ومصالئب‪ ،‬ما أكثر ما يغرس من بذوضر للشر تفرق بيششن‬ ‫الخ وأخيششه والمششرء وزوجششه والصششديق وصششديقه فتبششدل‬ ‫ضا والصفو كششدرضرا كيشف ل تبششدله وهششي عشدو ة‬ ‫المحبة بغ ر‬ ‫السلم عدو ة الوفاق والولئام‪ ،‬ناشر ة البغضششاء ومرسششية‬ ‫‪306‬‬ .‬‬ ‫تجر إلى المسلمين سورءا وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعممد فيمما أيهمما المسمملمون ‪ :‬اتقششوا اللششه ول‬ ‫تلقوا بأنفسكم في تياضر الغيبة والنميمة فإنهما خصششلتان‬ ‫قبيحتششان ذواتششا خطششر كششبير علششى العلقششات الخويششة‬ ‫والروابششط السششلمية‪ ،‬مششا فشششت إحششداهما فششي أمششة إل‬ ‫وفرقششت كلمتهششا وباعششدت بيششن قلششوب أهلهششا وأزاحششت‬ ‫الستاضر عن مواطن الضعف لعدوهم فأتششاهم مششن حيششث‬ ‫ل يشعرون‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫خطر الغيبة والنميمة‬ ‫الحمد لله العليم بما نخفششي ومششا نعلششن‪ ،‬ومششا يخفششى‬ ‫على الله من شيء في الضرض ول في السماء‪ ،‬أحمده‬ ‫سششبحانه حمششد مششن شششغله عيبششه عششن عيششوب الخريششن‪،‬‬ ‫وأشكره‪ ،‬وأستغفره‪ ،‬وأشهد أن ل إله إل الله وحششده ل‬ ‫دا عبششده وضرسشوله‪،‬‬ ‫شششريك لشه‪ ،‬وأششهد أن سشيدنا محمش ر‬ ‫صلى الله عليه وعلششى آلششه وصششحابته الششذين يسششتمعون‬ ‫مششا‪،‬‬ ‫القول فيتبعون أحسنه‪ ،‬وإذا مششروا بششاللغو مششروا كرا ر‬ ‫وعلى أتباعه الذين حفظوا أنفسششهم وألسششنتهم مششن أن‬ ‫ما كثيررا‪.

‬دعوهششا فلطالمششا‬ ‫خربششت بيوتششا عششامر ة وفرقششت أسششرا مجتمعششة وأزهقششت‬ ‫أضرواحششا بريئششة‪ .‬تثبتششوا إذا نقششل إليكششم النمششام مششا يجششرح‬ ‫المشاعر أو يثيرها فإنه فاسششق‪ .6 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخاضري الدب )‪ ، (5709‬مسلم اليمان )‪ ، (105‬الترمذي البر والصششلة‬ ‫‪2‬‬ ‫)‪ ، (2026‬أبو داود الدب )‪ ، (4871‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫قواعد الشحناء‪ ،‬لذا عششدها العلمششاء مششن أنششواع السششحر‪.‬واللششه سششبحانه وتعششالى‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫يقششول‪} :‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬وإياكم والنخداع بالوشا ة والنمامين فإن‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫من نم لكم نم عليكم‪ ،‬فالنمام خالئن ولو كششان صششادقا‪،‬‬ ‫مستهين بالتعاليم السششماوية الششتي ذمششت وتوعششدت كششل‬ ‫هماز مشاء بنميششم‪ ،‬ذمتششه وآذنتششه بششأنه ل يششدخل الجنششة‪.‬‬ ‫بالنميمة{‬ ‫وأما الغيبة فهي‪ :‬ذكرك أخاك بمششا يكششره سششواء فششي‬ ‫خلقه أو خلقه في غيبته‪ ،‬سواء كان فيه‪ ،‬ما ذكششرت أو‬ ‫)( سوضر ة الحجرات آية ‪.‬‬ ‫‪ ،‬ضرواه‬ ‫)‪(2‬‬ ‫يقول ضرسول الله ‪ } ‬ل يدخل الجنة نمششام{‬ ‫)‪(3‬‬ ‫؟ } المشششاؤون‬ ‫مسلم‪ .‬وقال } أل أخبركم بشراضركم{‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬الحديث‪ ،‬ضرواه أحمد‪.(5/391‬‬ ‫)( أحمد )‪.(4/227‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪307‬‬ .(6/459‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( أحمد )‪.‬‬ ‫ذكر ابن عبد البر عن يحيى بن أبى كششثير قششال‪ :‬يفسششد‬ ‫النمام والكذاب في ساعة مششا ل يفسششده السششاحر فششي‬ ‫سنة‪ ،‬فيششا ذوي النفششوس العاليششة اضربششأوا بنفوسششكم عششن‬ ‫النميمة فهي من أحط الخلق وأضرذلها فما اتصششف بهششا‬ ‫إل لئيم يهتك الستاضر وينشششر السششراضر‪ .

‬‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬ابتعدوا عن هذه الرذالئل وطهششروا‬ ‫ألسنتكم من قليلها وكثيرها فقد وضرد أن عالئشششة ضرضششي‬ ‫الله عنها قالت لرسول اللششه ‪ } ‬حسششبك مششن صششفية‬ ‫أنها كذا وكذا ‪ -‬تعني قصير ة‪ ،‬فقال‪ " :‬لقششد قلششت كلمششة‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬وخافوا عذاب القبر‬ ‫لو مزجت بماء البحر لمزجته{‬ ‫)( مسلم البر والصلة والداب )‪ ، (2589‬الترمذي البر والصششلة )‪، (1934‬‬ ‫‪1‬‬ ‫أبو داود الدب )‪ ، (4874‬أحمد )‪ ، (2/384‬الداضرمي الرقاق )‪.(6/189‬‬ ‫‪308‬‬ .12 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( الترمذي صششفة القيامششة والرقششالئق والششوضرع )‪ ، (2502‬أبششو داود الدب )‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ، (4875‬أحمد )‪.12 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة الحجرات آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫لم يكن فيه‪ } ،‬سئل ضرسول الله ‪ ‬عن الغيبششة فقششال‪:‬‬ ‫" ذكرك أخاك بما يكره "‪ ،‬فقال‪ :‬ضرجل أضرأيششت إن كششان‬ ‫في أخي ما أقول‪ ،‬قال‪ " :‬بأن كان فيه مششا تقششول فقششد‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬فاتقوا الله عباد‬ ‫اغتبته وإن لم يكن فيه فقد بهته{‬ ‫الله ول تلوثوا أخلقكم بالغيبة فقششد نهششاكم اللششه تعششالى‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬ثم صوضر‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫عنها في قوله‪} :‬‬ ‫لكم بعد ذلك حالة المغتاب تصويرا بشششعا تشششمئز منششه‬ ‫‪‬‬ ‫النفششوس وتنفششر منششه الطبششاع البشششرية فقششال‪} :‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬فهل‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫تطيب نفس ‪ -‬يا عبشاد اللشه ‪ -‬ذات إبشاء وديشن وشششهامة‬ ‫أن تأكل لحما اجتمع فيه ثلث صفات كل واحد ة منهن‬ ‫في منتهششى القبششح والفظاعششة‪ ،‬وهششذه الثلث هششي‪ :‬كششونه‬ ‫لحششم إنسششان‪ ،‬وهششذا النسششان هششو أخششوك‪ ،‬وأخششوك هششذا‬ ‫ميت‪ ،‬فكيف لو كان حميا‪.(2714‬‬ ‫)( سوضر ة الحجرات آية ‪.

(2032‬‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬ ‫سوضر ة النوضر آية ‪.19 :‬‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬ ‫‪309‬‬ .(1/230‬‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬ ‫الترمذي البر والصلة )‪.(4878‬‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬ ‫البخاضري الحج )‪ ، (1652‬أحمد )‪.‬‬ ‫}‪       ‬‬ ‫البخاضري التوحيد )‪ ، (7079‬أبو داود الدب )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫فششإن الغيبششة والنميمششة مششن أسششباب عششذاب القششبر‪ ،‬ول‬ ‫تعرضوا أنفسكم لششدخول النششاضر فقششد جششاء الحششديث عششن‬ ‫النبي ‪ ‬أنه قال‪ } :‬لما عرج بي إلششى السششماء مششرضرت‬ ‫بقششوم لهششم أظفششاضر مششن نحششاس يخمشششون وجششوههم‬ ‫وصدوضرهم فقلت لجبريل من هؤلء فقال الذين يأكلون‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬فششاتقوا اللششه‬ ‫لحوم الناس ويقعون فششي أعراضششهم{‬ ‫أيها المسلمون واحترموا أعراض إخوانكم كما احترمهششا‬ ‫السلم فقد نادى بتحريمها ضرسششول اللششه ‪ ‬فششي أكششبر‬ ‫مجمششع فقششال وهششو واقششف بعرفششة يخطششب النششاس فششي‬ ‫خطبة الوداع } إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكششم‬ ‫حرام كحرمة يومكم هذا في بلشدكم هشذا فشي ششهركم‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬هذه يششا عبششاد اللششه تعششاليم السششلم تششبين لنششا‬ ‫هذا{‬ ‫بوضوح قبح مصير المغتاب والنمام وسششوء أثرهمششا فششي‬ ‫المجتمع لما ينشششرانه مششن مخششاز ويتبعششانه مششن عششثرات‬ ‫كالذباب ل يسقط إل على النتن والقاذوضرات وقد حششرم‬ ‫الششدين تتبششع عششوضرات المسششلمين‪ ،‬يقششول ‪ } ‬مششن تتبششع‬ ‫عوضرات المسلمين تتبع اللششه عششوضرته حششتى يفضششحه فششي‬ ‫{ ‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ،‬ويقول اللششه‬ ‫)‪(3‬‬ ‫جوف بيته{‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فاسششتغفروه‬ ‫إنه هو الغفوضر الرحيم‪.‬‬ ‫‪310‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫باضرك اللششه لششي ولكششم فششي القششرآن العظيششم ونفعنششي‬ ‫وإيششاكم بمششا فيششه مششن اليششات والششذكر الحكيششم وجعلنششي‬ ‫وإياكم من الصالحين‪.

8 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪311‬‬ .‬‬ ‫)( سوضر ة التحريم آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الفصل الخامس‬ ‫الرقائق‬ ‫التوبة من المعاصي‬ ‫الحمششد للششه الملششك الوهششاب الرحيششم التششواب‪ ،‬خلششق‬ ‫الناس كلهم مششن تششراب‪ ،‬وهيششأهم لمششا يكلفششون بششه بمششا‬ ‫أعطاهم من اللباب‪ ،‬وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل‬ ‫دا عبششده‬ ‫شريك له بل شك ول اضرتياب‪ ،‬وأشهد أن محمشش ر‬ ‫وضرسوله الذي أنزل عليه الكتاب‪ ،‬تبصر ة وذكرى لولششي‬ ‫اللباب صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهششم‬ ‫ما‪.‬وليست‬ ‫أو اللهم تب عل م‬ ‫التوبة أن يقول ذلك وهو متهاون غير مبششال بمششا جششرى‬ ‫منشه مشن معصشية وليسشت التوبشة أن يقشول ذل ك وهشو‬ ‫عازم على أن يعود إلى معصية ضربه ومخالفته‪.‬‬ ‫بإحسان إلى يوم المآب وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد ‪ :‬أيها الناس اتقششوا ضربكششم وتوبششوا إليششه فششإن‬ ‫الله يحب التوابين واسششتغفروه مششن ذنششوبكم فششإنه خيششر‬ ‫الغافرين‪ ،‬توبششوا إلششى ضربكششم مخلصششين لششه بششالقلع عششن‬ ‫المعاصي والندم على فعلها والعزم على أن ل تعششودوا‬ ‫‪‬‬ ‫إليها فهذه هي التوبة النصوح التي أمرتم بها‪} :‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫ليست التوبة أن يقول النسان بلسانه أتوب إلششى اللششه‬ ‫ي وهو مصر على معصية الله‪ .

‫العيشششش والمحشششن‬ ‫المحاصيل والقحط أحاطت بكثير من البلد ول يزال‬ ‫ أل‬،‫المفكششرون يبحثششون فششي تششأمين الغششذاء للعششالم‬ ‫ إن اللششه ليملششي للظششالم‬.18 ، 17 : ‫)( سوضر ة النساء اليتان‬ 1 . {           ‫ يمششدكم بششالنعم‬،‫ هل أمنتم مكششر اللششه‬: ‫عباد الله‬ ‫ أمششا تششرون مششا‬،‫المتنوعة وأنتششم تبششاضرزونه بالمعاصششي‬ ‫وقششع فششي العششالم فششي كششثير منهششم مششن الضششيق فششي‬ ‫ إن المجاعشششة والطوفشششان ونقشششص‬. ‫خطب مختارة‬ ‫ توبوا إلى ضربكم قبل غلق باب التوبششة‬: ‫أيها الناس‬ ‫عنكم فإن الله يقبل التوبششة مششن عبششده مششا لششم يغرغششر‬  } :‫بروحششه فششإذا بلغششت الششروح الحلقششوم فل توبششة‬                                          (1) ‫ فبادضروا أيهششا‬، {      ‫المسششلمون بالتوبششة فششإنكم ل تششدضرون مششتى يفششاجئكم‬  } :‫الموت ول تدضرون مششتى يفششاجئكم عششذاب اللششه‬                     (2) .‫تخافون أن يحل ذلششك بكششم‬ .99 -97 : ‫)( سوضر ة العراف اليات‬ 2 312 .

267 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬ ‫‪313‬‬ .‬يسششمع المششواعظ فششي عقوبششة مششانع الزكششا ة‬ ‫‪‬‬ ‫ومششن يتتبششع الرديششء مششن مششاله فيزكششي بششه‪} :‬‬ ‫) ‪(3‬‬ ‫‪ .102 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬ ‫مريم اليات ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪    ‬‬ ‫حتى إذا أخذه لم يفلته }‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪.7 ، 6 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬ ‫البقر ة آية ‪.‬زكششا ة‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫النفششس بششالبراء ة مششن الشششرك وزكششا ة المششال حيششث‬ ‫‪‬‬ ‫قششدموا الشششح علششى البششذل فششي طاعششة اللششه‪} :‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫) ‪(4‬‬ ‫‪،‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫يسمعون هذا كلششه وهششم مصششرون علششى منششع الزكششا ة‬ ‫هود آية ‪.60-59 :‬‬ ‫سوضر ة‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬ ‫فصلت اليتان ‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫إن من أعظم العقوبششات قسششو ة القلششوب ومرضششها‬ ‫وإن الكثير الن قلششوبهم قاسششية يسششمعون المششواعظ‬ ‫والزواجششر ويقرأونهششا فششي كتششاب اللششه تعششالى وسششنة‬ ‫ضرسوله ‪ ‬وكأنهم ل يسمعون‪ ،‬الجيد منهم إذا سمع‬ ‫الموعظششة وعاهششا حيششن سششماعها فقششط فششإذا فاضرقهششا‬ ‫خمدت ناضر حماسته واستولت الغفلة على قلبه وعاد‬ ‫إلى ما كان عليه مششن عمششل يسششمع المششواعظ تقششرع‬ ‫‪  ‬‬ ‫أذنيه في عقوبة ترك الصل ة وإضاعتها‪} :‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫‪ ،‬ولكنه ل يتوب وكأنه‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫ل يسمع‪ .

‫خطب مختارة‬ ‫يحرمون أنفسهم خيرات أموالهم ويدخرونها لغيرهششم‬ ‫وفي الحديث ما ظهرت الفاحشة في قوم قط حتى‬ ‫يعلنوا بها إل فشا فيهم الوجاع الششتي لششم تكششن فششي‬ ‫أسششلفهم ولششم ينقصششوا المكيششال والميششزان إل أخششذوا‬ ‫بالسنين وشد ة المؤونة وجوضر السلطان ولششم يمنعششوا‬ ‫زكششا ة أمششوالهم إل منعششوا القطششر مششن السششماء ولششول‬ ‫البهششالئم لششم يمطششروا ول نقضششوا عهششد اللششه وعهششد‬ ‫ضرسششوله إل سششلط عليهششم عششد موا مششن غيرهششم فيأخششذ‬ ‫بعض ما في أيششديهم ومششا لششم تحكششم ألئمتهششم بكتششاب‬ ‫اللششه تعششالى إل جعششل بأسششهم بينهششم‪ ،‬نعششم يسششمعون‬ ‫المواعظ في النهي عن شهاد ة الزوضر ومششا وضرد فيهششا‬ ‫ومع ذلك يقدم عليها الناس كأنهم لم يسششمعوا ولششم‬ ‫‪   ‬‬ ‫يعوا وقد قال تعالى‪} :‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫‪.20 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪314‬‬ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫أيها الناس ‪ :‬إنه ل توبة مع الصششراضر‪ ،‬كيششف يكششون‬ ‫النسان تالئربا من ذنب وهو يصر عليه وكيف يكون تالئربا‬ ‫من الغش وهو ل يزال يغش في بيعه وإجاضرته وجميششع‬ ‫معاملته كيف يكشون تالئربشا مشن الغيبشة مشن أكشل لحشوم‬ ‫الناس وهو يغتابهم في كل مجلس سنحت له الفرصششة‬ ‫فيه‪ ،‬كيف يكون تالئربا من أكل أموال النششاس بغيششر حششق‬ ‫وهو يأكلها تاضر ة بدعوى مششا ليششس لششه وتششاضر ة بإنكششاضر مششا‬ ‫عليه وتاضر ة بالكذب في البيع وغيره وتششاضر ة بالبقششاء فششي‬ ‫)( سوضر ة النفال آية ‪.

222 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة النوضر آية ‪.31 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪315‬‬ .‬إن بعض الناس‬ ‫وف بالتوبة ويؤخرهششا‬ ‫تغره الماني ويغره الشيطان فيس م‬ ‫حتى يقسو قلبه بالمعصية والصراضر عليها فتغلششق دونششه‬ ‫البششواب أو يأخششذه المششوت قبششل المهلششة فششي وقششت‬ ‫الشباب‪. ‫خطب مختارة‬ ‫ملك غيره بغير ضرضاه وتششاضر ة بالربششا الصششريح أو التحيششل‬ ‫عليه‪ ،‬يقول النبي ‪ } ‬من كششان لخيششه عنششده مظلمششة‬ ‫مششن مششال أو عششرض فليتحللششه اليششوم قبششل أن ل يكششون‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)( البخاضري المظالم والغصب )‪ ، (2317‬أحمد )‪.‬‬ ‫اللهم وفقنا للمبششادضر ة بالتوبششة مششن الششذنوب والرجششوع‬ ‫إلششى مششا يرضششيك عنششا فششي السششر والعلنيششة فإنششك علم‬ ‫الغيوب‪.‬‬ ‫ديناضر أو دضرهم إل الحسنات والسيئات{‬ ‫أيها المسلمون ‪ :‬إن التوبششة الكاملششة كمششا تتضششمن‬ ‫القلع عن الذنب والندم علششى فعلششه والعششزم علششى أل‬ ‫يعود إليه تتضمن كذلك العزم على القيششام بالمششأموضرات‬ ‫مششا اسششتطاع العبششد فبششذلك يكششون مششن التششوابين الششذين‬ ‫‪    ‬‬ ‫استحقوا محبة الله وضرضاه‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬فتوبوا أيها المسلمون إلششى ضربكششم‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫واستغفروه بطلبكم للمغفر ة منه بألسنتكم وقلششوبكم‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬بادضروا بالتوبة قبل أن يأخذكم الموت فيحال بينكم‬ ‫وبينها وتموتون وأنتم على معصية الله‪ .(2/506‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة البقر ة آية ‪.

‫خطب مختارة‬ ‫اللهم طهششر قلوبنششا مششن الشششقاق والنفششاق والسششمعة‬ ‫والرياء‪ ،‬اللهم باعد عمنا وعن المسلمين الغش وشششهاد ة‬ ‫الششزوضر واضرزقنششا الصششدق فششي المعششاملت وجنبنششا الحششرام‬ ‫وفعششل الثششام مششا ظهششر منهششا ومششا بطششن‪ ،‬اللهششم آميششن‬ ‫والحمد لله ضرب العالمين‪.‬‬ ‫‪316‬‬ .

(62‬‬ ‫‪317‬‬ .‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ‬وجوههم ولهم خنين{‬ ‫وفي ضرواية بلغ ضرسول اللششه ‪ ‬عششن أصششحابه شششيء‬ ‫ي الجنششة والنششاضر فلششم أضر‬ ‫فخطششب فقششال‪ } :‬عرضششت علشش م‬ ‫كاليوم في الخير والشر‪ ،‬لو تعلمون ما أعلم لضششحكتم‬ ‫قليرل ولبكيتم كثيررا فما أتى على أصششحاب ضرسششول اللششه‬ ‫)( سوضر ة البروج آية ‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫وعن أنس ‪ ‬قال } خطبنا ضرسششول اللششه ‪ ‬خطبششة‬ ‫ما سششمعت مثلهششا قششط فقششال‪ " :‬لششو تعلمششون مششا أعلششم‬ ‫لضحكتم قليرل ولبكيتم كثيررا فغطى أصحاب ضرسول الله‬ ‫‪ ،‬متفق عليه‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الخوف من عذاب الله‬ ‫الحمد لله يرحم من يشاء ويعششذب مششن يشششاء وإليششه‬ ‫دا‬ ‫ترجعون وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫عبد الله وضرسوله أضرسله بالهدى ودين الحق صلى اللششه‬ ‫ما كثيررا أما بعد‪:‬‬ ‫عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسلي ر‬ ‫قششال تعششالى‪ ، (1) {     } :‬وقششال‬ ‫‪         ‬‬ ‫تعالى‪} :‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.12 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة هود اليات ‪.105 ، 102 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( البخاضري تفسير القرآن )‪ ، (4345‬مسلم الفضالئل )‪ ، (2359‬أحمد )‪3/1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫وعن المقداد ‪ ‬قال سمعت ضرسول الله ‪ ‬يقول‪:‬‬ ‫} تدنو الشششمس يششوم القيامششة مششن الخلششق حششتى تكششون‬ ‫منهم لمقداضر ميششل قششال سششليم بششن عششامر الششراوي عششن‬ ‫المقداد فوالله ما أدضري ما يعني بالميل مسششافة الضرض‬ ‫أم الميل الذي يكحل به العين فيكون الناس على قدضر‬ ‫أعمالهم في العرق فمنهم من يكون إلى كعبيه ومنهششم‬ ‫من يكون إلششى ضركبششتيه ومنهششم مششن يكششون إلششى حقششويه‬ ‫ما وأشاضر ضرسششول ‪ ‬إلششى‬ ‫ومنهم من يلجمه العرق إلجا ر‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬ضرواه مسلم‪.(5/173‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪318‬‬ .(6/4‬‬ ‫)( الترمذي الزهد )‪ ، (2312‬ابن ماجه الزهد )‪ ، (4190‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫‪،‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ‬يششوم أشششد منششه غطششوا ضرؤوسششهم ولهششم خنيششن{‬ ‫الخنين البكاء مع اجتذاب النفس‪.(3/162‬‬ ‫)( مسلم الجنة وصششفة نعيمهششا وأهلهششا )‪ ، (2864‬الترمششذي صششفة القيامششة‬ ‫‪1‬‬ ‫والرقالئق والوضرع )‪ ، (2421‬أحمد )‪.‬‬ ‫وعن أبي برز ة فضششلة بششن عبيششد السششلمي ‪ ‬قششال‪:‬‬ ‫قال ضرسول الله ‪ } ‬ل تزول قششدم عبششد يششوم القيامششة‬ ‫)( البخاضري العتصام بالكتاب والسنة )‪ ، (6864‬مسلم الفضالئل )‪، (2359‬‬ ‫‪4‬‬ ‫أحمد )‪.‬‬ ‫فيه{‬ ‫وعن أبي ذضر ‪ ‬قششال‪ :‬قششال ضرسششول اللششه ‪ } ‬إنششي‬ ‫أضرى ما ل ترون أط مششت السششماء وحششق لهششا أن تئششط مششا‬ ‫دا‬ ‫فيها موضع أضربع أصابع إل وملششك واضششع جبهتششه سششاج ر‬ ‫لله تعالى واللششه‪ ،‬لششو تعلمششون مششا أعلششم لضششحكتم قليرل‬ ‫ولبكيتششم كششثررا ولمششا تلششذذتم بالنسششاء علششى الفششرش‬ ‫ولخرجتم إلى الصعدات تجأضرون إلششى اللششه تعششالى{ )‪، (2‬‬ ‫ضرواه الترمذي وقال حديث حسن‪.

(2450‬‬ ‫‪4‬‬ ‫)( سوضر ة الزلزلة آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫حتى يسأل عن عمره فيما أفناه وعن علمه فيما فعل‬ ‫فيششه وعششن مششاله مششن أيششن اكتسششبه وفيششم أنفقششه وعششن‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬ضرواه الترمششذي وقششال حششديث‬ ‫جسششمه فيمششا أبله{‬ ‫حسن صحيح‪.(6/53‬‬ ‫)( الترمذي صفة القيامة والرقالئق والوضرع )‪.(537‬‬ ‫)( البخاضري الرقاق )‪ ، (6162‬مسلم الجنة وصفة نعيمها وأهلها )‪، (2859‬‬ ‫‪2‬‬ ‫النسالئي الجنالئز )‪ ، (2083‬ابن ماجه الزهد )‪ ، (4276‬أحمد )‪.(6/53‬‬ ‫)( البخاضري الرقاق )‪ ، (6162‬مسلم الجنة وصفة نعيمها وأهلها )‪، (2859‬‬ ‫‪3‬‬ ‫النسالئي الجنالئز )‪ ، (2083‬ابن ماجه الزهد )‪ ، (4276‬أحمد )‪.‬‬ ‫بعضهم إلى بعض{‬ ‫وعن أبي هرير ة ‪ ‬قال‪ :‬قال ضرسول الله ‪ } ‬من‬ ‫خاف أدلششج ومششن أدلششج بلششغ المنششزل أل إن سششلعة اللششه‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬ضرواه الترمذي وقال‬ ‫غالية أل إن سلعة الله الجنة{‬ ‫حديث حسن‪.‬‬ ‫وعن أبي هريششر ة ‪ ‬قششال } قششرأ ضرسششول اللششه { ‪‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫ثم قال‪ " :‬أتدضرون ما أخباضرها‬ ‫}‪   ‬‬ ‫" ؟ قالوا الله وضرسوله أعلم قششال‪ " :‬أخباضرهششا أن تشششهد‬ ‫على كششل عبششد أو أمششة بمششا عمششل علششى ظهرهششا تقششول‬ ‫)( الترمذي صفة القيامة والرقالئق والوضرع )‪ ، (2417‬الداضرمي المقدمششة )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.4 :‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪319‬‬ .‬‬ ‫وعن عالئشة ضرضي الله عنها قششالت‪ :‬سششمعت ضرسششول‬ ‫الله ‪ ‬يقول‪ } :‬يحشر الناس يوم القيامة حفششا ة عششرا ة‬ ‫غرل قلت يا ضرسول الله الرجال والنسششاء جميعرششا ينظششر‬ ‫بعضهم إلى بعض ؟ قال يا عالئشة المر أشششد مششن أن‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬وفي ضرواية‪ } :‬المر أهم من أن ينظر‬ ‫يهمهم ذلك{‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬متفق عليه‪.

‬‬ ‫عذاربا وأنه لهونهم عذاربا{‬ ‫)( البخاضري التوحيد )‪ ، (7074‬مسلم الزكششا ة )‪ ، (1016‬النسششالئي الزكششا ة )‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، (2553‬أحمد )‪.‬‬ ‫قششال‪} :‬‬ ‫وعششن سششمر ة بششن جنششدب ‪ ‬أن النششبي ‪‬‬ ‫منهم من تأخذه الناضر إلى كعبيه ومنهم من تأخذه إلششى‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬ضرواه‬ ‫حجزتششه ومنهششم مششن تأخششذه إلششى ترقششوته{‬ ‫مسلم‪.(4/256‬‬ ‫)( مسلم الجنة وصفة نعيمها وأهلها )‪ ، (2845‬أحمد )‪.(4/271‬‬ ‫‪320‬‬ .‬‬ ‫وعششن النعمششان بششن بشششير ضرضششي اللششه عنهمششا قششال‬ ‫سمعت ضرسول اللششه ‪ ‬يقششول‪ } :‬إن أهششون أهششل النششاضر‬ ‫عششذاربا يششوم القيامششة لرجششل يوضششع فششي أخمششص قششدميه‬ ‫دا أششد منشه‬ ‫جمرتان يغلي منهما دماغه ما يرى أن أحشش ر‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬متفق عليه‪.‬‬ ‫}‬ ‫وعن عدي بن حاتم ‪ ‬قال‪ :‬قال ضرسول اللششه ‪‬‬ ‫ما منكششم مششن أحششد إل سششيكلمه ضربششه ليششس بينششه وبينششه‬ ‫ترجمان فينظر أيمن منه فل يششرى إل مششا قششدم وينظششر‬ ‫أشأم منه فل يرى إل ما قدم وينظر بين يديه فل يرى‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪،‬‬ ‫إل الناضر تلقاء وجهه فاتقوا الناضر ولشو بششق تمشر ة{‬ ‫متفق عليه‪.(5/10‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( البخاضري الرقاق )‪ ، (6194‬مسلم اليمان )‪ ، (213‬الترمذي صفة جهنششم‬ ‫‪3‬‬ ‫)‪ ، (2604‬أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫عملت كذا وكذا فششي يششوم كششذا وكششذا فهششذه أخباضرهششا{‪،‬‬ ‫ضرواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح‪.

16 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪321‬‬ .‬‬ ‫)( البخاضري تفسير القرآن )‪ ، (4654‬مسلم الجنة وصفة نعيمهششا وأهلهششا )‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ، (2862‬الترمشذي ص فة القيامشة والرقشالئق والشوضرع )‪ ، (2422‬ابشن مشاجه‬ ‫الزهد )‪ ، (4278‬أحمد )‪.‬‬ ‫في ضرشحه إلى أنصاف أذنيه{‬ ‫‪   ‬‬ ‫أعوذ بالله من الشيطان الرجيم‪} :‬‬ ‫‪          ‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬باضرك اللششه لششي‬ ‫‪{‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بمششا فيششه مششن‬ ‫اليات والذكر الحكيم‪ ،‬أقول هذا القششول وأسششتغفر اللششه‬ ‫العظيم لي ولكششم مششن كششل ذنششب فاسششتغفروه إنششه هششو‬ ‫الغفوضر الرحيم‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وعن ابن عمر ضرضي الله عنهما أن ضرسششول اللششه ‪‬‬ ‫قال‪ } :‬يقوم الناس لرب العششالمين حششتى يغيششب أحششدهم‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬متفق عليه‪.(2/31‬‬ ‫)( سوضر ة الحديد آية ‪.

(3/151‬‬ ‫)( مسلم اليمان )‪ ، (148‬الترمذي الفتن )‪ ، (2207‬أحمد )‪.‬‬ ‫ويشرب الخمر ويظهر الزنا{‬ ‫هذا الحديث الشريف تضششمن أمششورضرا أضربعششة هششي مششن‬ ‫أهم أشراط الساعة وأبرز علماتها وأماضراتها‪.‬‬ ‫وقد قال ‪ } ‬ل تقوم السششاعة وعلششى ظهششر الضرض‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ .(3/107‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪322‬‬ .‬وللسششاعة علمششات صششغرى‬ ‫مششن يقششول‪ :‬اللششه اللششه{‬ ‫حدثت كلها وعلمات كبرى لم يحدث منهششا شششيء بعششد‬ ‫وتبتششدئ بظهششوضر " المهششدي " الششذي يمل الضرض قسشش ر‬ ‫طا‬ ‫وعدرل كما ملئت جورضرا وظل ر‬ ‫ما ثم بخروج الدجال الفتنششة‬ ‫)( البخاضري العلم )‪ ، (80‬مسلم العلم )‪ ، (2671‬الترمذي الفتن )‪، (2205‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ابن ماجه الفتن )‪ ، (4045‬أحمد )‪.‬‬ ‫وأشهد أن محم ر‬ ‫وبعممد‪ :‬أيهششا المسششلمون إن للسششاعة قبششل وقوعهششا‬ ‫طا وعلمات منها ما ذكره النششبي ‪ ‬بقششوله‪ } :‬إن‬ ‫أشرا ر‬ ‫مششن أشششراط السششاعة‪ ،‬أن يرفششع العلششم ويثبششت الجهششل‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫أشراط الساعة‬ ‫الحمد لله وحده والصل ة والسلم علششى مششن ل نششبي‬ ‫بعششده وأشششهد أن ل إلششه إل اللششه وحششده ل شششريك لششه‬ ‫دا عبده وضرسوله‪.‬‬ ‫إنها مقدمة تمهد لخراب العالم وانصرام الدنيا وفناء‬ ‫الشششياء والحيششوان فل تقششوم السششاعة إل بعششد أن تميششد‬ ‫الضرض بالشر وتضطرب بالكفر فل يبقشى علشى ظهرهشا‬ ‫دا وتعم الحيا ة جاهلية وعناء وشروضر عمياء وكفر‬ ‫خيبر أب ر‬ ‫بالله وجحود بالرسالت وضلل مطبق شامل‪.

.‬‬ ‫أناس جهال يستفتون فيفتون فيضلون ويضلون{‬ ‫)( البخاضري العتصام بالكتاب والسششنة )‪ ، (6877‬مسششلم العلششم )‪، (2673‬‬ ‫‪1‬‬ ‫الترمششذي العلششم )‪ ، (2652‬ابششن مششاجه المقدمششة )‪ ، (52‬أحمششد )‪، (2/203‬‬ ‫الداضرمي المقدمة )‪.‬‬ ‫وقال ‪ } ‬إن الله ل ينتزع العلم من صدوضر العلماء‬ ‫انتزاع رششا ولكششن ينششتزعه بقبششض العلمششاء بعلمهششم فيبقششى‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.. ‫خطب مختارة‬ ‫الكبرى ونزول عيسى ابن مريم عليششه السششلم وخششروج‬ ‫يأجوج ومأجوج إلى آخر ما هو مفصل ومعروف‪.(239‬‬ ‫‪323‬‬ .‬فالعلمة الولى والثانيششة‪ :‬أن يرفششع‬ ‫العلم ويثبت الجهل‪ .‬‬ ‫أمششا العلمششات الصششغرى الششتي حششدثت فكششثير ة وإنششك‬ ‫لتسشششتطيع أن تلتمسشششها مشششن خلل حيشششا ة المسشششلمين‬ ‫الحاضر ة‪ ،‬وما فيها من فواحش ومنكرات وفقد للحيششاء‬ ‫والششتراحم ومجششاهر ة بالمعاصششي ومنششع للزكششا ة وخيانششة‬ ‫للمانة وتهافت على الثام‪.‬‬ ‫ومن أماضراتها كثر ة الترف والفسوق وأن ترى الششذين‬ ‫كانوا حفششا ة عششرا ة يرعششون الشششاء ويسششكنون الصششحراء‪،‬‬ ‫يتطاولون فششي البنيششان ويتقلبششون فششي أعطششاف النعيششم‪،‬‬ ‫فتصششبح لهششم أبنيششة شششاهقة‪ ،‬ومراكششب فششاخر ة وأثششاث‬ ‫وضرياش‪.‬‬ ‫وإن الموضر الضربعة المتقدمة هي من أهم وأبرز هذه‬ ‫العلمات والماضرات‪ .‬‬ ‫إن الله ‪ ‬ل يقبششض العلششم مششن صششدوضر العلمششاء ول‬ ‫يرفعششه انتزاع رششا ولكششن يقبضششه بمششوت العلمششاء فيمششوت‬ ‫علمهم معهم‪.‬فكيف يكون ذلك ؟‪.

‬ولقششد بششدأنا نشششكو‬ ‫قحط رششا فششي العلمششاء لن المسششلمين قششد انصششرفوا عششن‬ ‫الدين وزهد الشششباب المثقششف فششي طلششب العلششم وضرأوه‬ ‫)( أحمد )‪. ‫خطب مختارة‬ ‫إن العلماء هم نششوضر الحيششا ة ونششبراس الهدايششة وقبششس‬ ‫الحششق فششإذا مششاتوا ولشم يكششن مششن يقششوم مقششامهم ويمل‬ ‫الفراغ العلمي الششذي حششدث بمششوتهم انطفششأ ذلششك النششوضر‬ ‫وأظلمت الحيا ة وعم الجهل وتخبط الناس فششي ديششاجير‬ ‫الباطل والضلل‪.‬‬ ‫قال ضرسول اللششه ‪ } ‬إن مثششل العلمششاء فششي الضرض‬ ‫كمثل النجوم في السماء‪ ،‬يهتدى بها في ظلمششات الششبر‬ ‫والبحر فإذا انطمست النجوم أوشك أن تضششل الهششدا ة{‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وقال عليه الصل ة والسششلم‪ } :‬اتبعششوا العلمششاء فششإنهم‬ ‫سرج الدنيا‪ ،‬ومصابيح الخر ة{‪..(3/157‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪324‬‬ .‬‬ ‫إني لضرى العلم يقبض أهله بموت حملتششه ثششم تبقششى‬ ‫مقاماتهم فاضرغة فل يملؤها إل مششن دونهششم ول يخلفهششم‬ ‫إل من يصح أن يكون تلميشش ر‬ ‫ذا لهششم‪ .‬‬ ‫وإننا لنرى بأم أعيننا‪ ،‬أكابر العلماء والفضلء يموتون‬ ‫فل مشششن يخلفهشششم فشششي علمهشششم وفضشششلهم وتنطفشششئ‬ ‫مصابيحهم فل من يوقدها من بعششدهم ولششن يمششر علينششا‬ ‫وقت طويل ‪ -‬إذا امتد بنا هذا الحال ‪ -‬حتى نبحث عششن‬ ‫العششالم ل بششل عششن طششالب العلششم فل نششراه ويعششم فينششا‬ ‫الجهل بالدين فل نفقه حقيقته وهداه‪.

‬‬ ‫ومسلمة{‬ ‫فماذا فعل المسلمون بهذه الفريضة ؟ لقد عطلوهششا‬ ‫وضرضوا بالجهل واطمأنوا إليه ونفروا من العلم وزهششدوا‬ ‫فيه ثم استسلموا لشهواتهم وانقششادوا لهششوالئهم وضششلوا‬ ‫ضلرل بعي ر‬ ‫دا‪.(224‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪325‬‬ .‬‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬أما العلمششة الثالثششة والرابعششة مششن‬ ‫أشراط الساعة فهششي‪ :‬شششرب الخمششر وظهششوضر الزنششا‪ .‬‬ ‫)( ابن ماجه المقدمة )‪.‬إن‬ ‫الخمشششر ة هشششي أم الخبشششالئث والزنشششا الشششذي هشششو ضرأس‬ ‫الفواحش‪ ،‬ما ظهششر فششي أمششة إل كششان ذلششك دليرل علششى‬ ‫بلوغها أبعد حدود الجششرام وترديهششا فششي أعمششق الكبششالئر‬ ‫والثام‪. ‫خطب مختارة‬ ‫سششبة ومذلششة وانحطاط رششا وأقفششرت البلد السششلمية مششن‬ ‫المعاهششد الدينيششة والمششداضرس الشششرعية أو كششادت ومششاذا‬ ‫يحصل بعد أن يرفع العلم بقبششض العلمششاء وتقفششر البلد‬ ‫من المعاهد المنتجة لهششم‪ ،‬إل أن يثبششت الجهششل ويسششود‬ ‫الجهلء ويكون الضلل المبين وإنما يحز في القلششب أن‬ ‫الجهل بالدين قد أطبق على عامة المسلمين فأصششبحوا‬ ‫ل يفرقون بين حق وباطل وحلل وحشرام حششتى قششادهم‬ ‫الجهل إلى المعاصي والثام‪.‬‬ ‫وقششال ‪ } ‬طلششب العلششم فريضششة علششى كششل مسششلم‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫وقد قال ‪ } ‬ما ظهر الزنا أو الربا فششي قريششة‪ ،‬إل‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)( أحمد )‪.‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫}‬ ‫اللهم ضربنا آتنا في الدنيا حسنة وفششي الخششر ة حسششنة‬ ‫وقنا عذاب الناضر‪ ،‬اللهم أحسن عاقبتنا في المششوضر كلهششا‬ ‫وأجرنا من عذاب الناضر وخزي يوم القيامششة‪ ،‬ضربنششا أفششرغ‬ ‫علينا صبررا وتوفنا مسلمين اللهم آمين والحمد لله ضرب‬ ‫العالمين‪.(1/402‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( أحمد )‪.63 :‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪326‬‬ .‬‬ ‫أحلوا بأنفسهم عذاب الله{‬ ‫وقد قال ‪ } ‬ل تزال أمتي بخيششر متماسششك أمرهششا‪،‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ما لم يظهر فيهم ولد الزنا{‬ ‫وبعد‪ :‬فإن الساعة آتية ل ضريب فيها وأن الله يبعششث‬ ‫مششن فششي القبششوضر وإذا كششانت نهايششة العششالم قششد بششدأت‬ ‫وأماضرات الساعة قد ظهرت‪ ،‬فلنكن على ذكششر مسششتمر‬ ‫لذلك اليوم الرهيب ولنكن علششى أتششم اسششتعداد للمششوت‬ ‫ولما بعد المششوت‪ ،‬ولنحششر ص علششى أن نخششرج مششن هششذه‬ ‫الدنيا بنفس طاهر ة لم تتلوث بالمعاصي وقلششب سششليم‬ ‫لم يتمكن فيه حب الدنيا‪.(6/333‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( سوضر ة الحزاب آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫وقد قال ‪ } ‬الخمر أم الفواحش وأكبر الكبالئر من‬ ‫شششرب الخمششر تششرك الصششل ة ووقششع علششى أمششه وعمتششه‬ ‫وخالته{‪.

‫خطب مختارة‬ ‫‪  ‬‬ ‫أعوذ بششالله مششن الشششيطان الرجيششم }‬ ‫‪           ‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪.18 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪327‬‬ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫باضرك اللششه لششي ولكششم فششي القششرآن العظيششم ونفعنششي‬ ‫وإياكم بما جاء فيه من اليششات والششذكر الحكيششم‪ ،‬أقششول‬ ‫قششولي هششذا وأسششتغفر اللششه العظيششم الجليششل لششي ولكششم‬ ‫ولسالئر المسلمين مششن كششل ذنششب فاسششتغفروه إنششه هششو‬ ‫الغفوضر الرحيم‪.‬‬ ‫)( سوضر ة محمد آية ‪.

‫خطب مختارة‬ ‫الصبر وأقسامه‬ ‫الحمد لله الرب الرحيم الحكيم بما يقضيه فششي كششل‬ ‫زمان‪ ،‬واللطيف بعباده حين تقلقهم الهمششوم والحششزان‪،‬‬ ‫الششذي وعششد الصششابرين أجرهششم بغيششر عششد ول حسششبان‪،‬‬ ‫وأشششهد أن ل إلششه إل اللشه وحششده ل شششريك لشه الملشك‬ ‫دا عبششده وضرسششوله الششذي صششبر‬ ‫الديان‪ ،‬وأشششهد أن محمشش ر‬ ‫على أقششداضر اللششه وعلششى طاعششة اللششه وعلششى إيششذاء بنششي‬ ‫النسششان‪ ،‬صششلى اللششه عليششه وعلششى آلششه وأصششحابه ومششن‬ ‫ما‪.75 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة الرعد اليتان ‪.‬‬ ‫اتبعوا أثرهم بإحسان وسلم تسلي ر‬ ‫أما بعد أيها الناس‪ :‬اتقوا الله تعالى واعلمششوا أن‬ ‫الصبر من الدين بمنزلة الرأس من الجسششد‪ ،‬فل إيمششان‬ ‫لمن ل صبر له‪ ،‬ومن يتصبر يصششبره اللششه‪ ،‬ومششا أعطششي‬ ‫أحد ب عطاء خيررا وأوسع من الصششبر‪ ،‬وبششه يظهششر الفششرق‬ ‫بين ذوي العزالئششم والهمششم وبيششن ذوي الجبششن والضششعف‬ ‫والخوضر‪ ،‬والصبر مشن مقشام النبيشاء والمرسشلين‪ ،‬وحليشة‬ ‫الصفياء المتقين‪ ،‬قال الله تعالى عن عباد الرحمششن‪} :‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪‬‬ ‫وقششال عششن أهششل الجنششة‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫والصبر ثلثة أقسام صبر على طاعة‬ ‫‪{‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫الله‪ ،‬وصبر عن محششاضرم اللششه‪ ،‬وصششبر علششى أقششداضر اللششه‬ ‫)( سوضر ة الفرقان آية ‪.24 ، 23 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪328‬‬ .

‫خطب مختارة‬ ‫التي يجريهششا إمششا ممششا ل كسشب للعبشاد فيششه وإمشا ممششا‬ ‫يجريه الله على أيدي بعض العباد من اليذاء والعتداء‪.‬‬ ‫فالصبر على طاعة اللششه أن يحبششس النسششان نفسششه‬ ‫علششى العبششاد ة ويؤديهششا كمششا أمششره اللششه تعششالى وأن ل‬ ‫يتضجر منها أو يتهاون بهششا أو يششدعها فششإن ذلششك عنششوان‬ ‫هلكه وشقالئه‪ ،‬ومتى علم العبد ما فششي القيششام بطاعششة‬ ‫الله من الثواب هان عليه أداؤها وفعلها‪ ،‬فالحسنة ولله‬ ‫الحمد إذا أخلص النسان فيهششا للششه واتبششع ضرسششول اللششه‬ ‫كانت بعشر أمثالها إلى سششبعمالئة ضششعف إلششى أضششعاف‬ ‫كثير ة‪ ،‬والله يضاعف لمن يشاء وفضششل اللششه ليششس لششه‬ ‫حد ول انحصاضر‪.‬‬ ‫وأمششا الصششبر علششى أقششداضر اللششه فمعنششاه أن يستسششلم‬ ‫النسان لمششا يقششع عليششه مششن البلء والهمششوم والسششقام‪،‬‬ ‫وأن ل يقابل ذلك بالتسششخط والتضششجر وفعششل الجاهليششة‬ ‫‪329‬‬ .‬‬ ‫وأما الصبر عششن معصششية اللششه فششأن يحبششس النسششان‬ ‫نفسه عن الوقوع فيما حرم الله عليه مما يتعلق بحق‬ ‫الله أو حقوق عباده‪ ،‬ومتى علششم مششا فششي الوقششوع مششن‬ ‫المحششرم مششن العقششاب الششدنيوي والخششروي والجتمششاعي‬ ‫والفردي وإن ذلك ممششا يضششر بعاقبششة أمششره بششل ويضششر‬ ‫بمجتمعششه فششإن الششذنوب عقوباتهششا فششي الششدنيا قششد تعششم‪،‬‬ ‫ويبعث الناس على أعمالهم ونياتهم‪ ،‬متى علششم العاقششل‬ ‫ما يقع من جراء الذنوب أوجششب ذلششك أن يششدعها خوفرششا‬ ‫من علم الغيوب‪.

‫خطب مختارة‬ ‫المنكششر فششي السششلم‪ ،‬وأن يعلششم أن هششذا البلء لنزولششه‬ ‫أسباب وحكم ل يعلمهششا إل اللششه‪ ،‬وأن يعلششم أن لششدفعه‬ ‫ولرفعه أسباربا من أعظمها لجوؤه ودعاؤه وتضرعه إلى‬ ‫موله‪ ،‬فهذه المششراض الششتي أضرسششلها اللششه تعششالى علششى‬ ‫عباده إنما هي ضرحمة بهششم ليرجعششوا إليششه وليعرفششوا أنششه‬ ‫هو المتصرف بعباده كما يشاء‪ ،‬فل اعششتراض عليششه‪ ،‬لششه‬ ‫الملك وله الحمد‪ ،‬وله الخلق ولششه المششر‪ ،‬وبيششده الخيششر‬ ‫وهو على كل شيء قدير ومع هذا فتلك المششراض لششم‬ ‫يحصل فيها وللششه الحمششد نقششص فششي النفششوس ول هلك‬ ‫وإنما هي أمراض يسير ة خفيفة قدضرها المششولى ولطششف‬ ‫بعباده فلله الحمد ضرب السماوات والضرض‪.11 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪330‬‬ .‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫فالنسان يصاب بمصيبة في نفسه ومصيبة في أهله‬ ‫ومصيبة في أصحابه ومصيبة في نواح أخرى فإذا قابل‬ ‫هذه المصالئب بالصبر وانتظاضر الفششرج مششن اللششه صششاضرت‬ ‫المصالئب تكفيررا لسيئاته وضرفعة في دضرجاته وقششد وضردت‬ ‫اليات والحاديث الكثير ة في ذلك فقال الله تعالى‪ } :‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫)( سوضر ة الشوضرى الية ‪.30 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة التغابن الية ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫أعوذ بالله مششن الشششيطان الرجيششم‪} :‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫}‪ ‬‬ ‫‪{ ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪            ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.

(1751‬‬ ‫‪4‬‬ ‫)( البخاضري المرضى )‪ ، (5329‬الترمذي الزهد )‪ ، (2400‬أحمد )‪.(3092‬‬ ‫‪3‬‬ ‫)( أبو داود الجنالئز )‪ ، (3093‬أحمد )‪ ، (6/43‬مالك الجامع )‪.(2771‬‬ ‫)( أبو داود الجنالئز )‪.(3/152‬‬ ‫‪331‬‬ . ‫خطب مختارة‬ ‫‪        ‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫وقششال النششبي‬ ‫‪{‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫صلوات الله وسلمه عليه‪ } :‬ما من مسششلم يصششيبه أذى‬ ‫من مرض فما سواه إل حط الله من سيئاته كما تحط‬ ‫)‪(2‬‬ ‫} وقششال لمششرأ ة مششن الصششحابيات‬ ‫الشششجر ة وضرقهششا{‬ ‫أبشري فإن مرض المسلم يذهب الله به خطايششاه كمششا‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪ ،‬وقال } وما مششن‬ ‫تذهب الناضر خبث الحديد والفضة{‬ ‫مسلم يشاك بشوكة فما فوقهششا إل كتششب اللششه لششه بهششا‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪ ،‬وقششال‪ } :‬صششداع‬ ‫دضرجات ومحيت عنششه بهششا خطيئششة{‬ ‫المؤمن وشوكة يشاكها أو شيء يؤذيه يرفعه اللششه بهششا‬ ‫يوم القيامة دضرجة ويكفر بها عنه ذنوبه{‪ ،‬الصداع وجششع‬ ‫الرأس‪ ،‬وقال ‪ ‬إن الله ‪ ‬قال‪ } :‬إذا ابتليششت عبششدي‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪،‬‬ ‫بحبيبتيه فصبر عوضته منهما الجنة ‪ -‬يريد عينيه ‪{-‬‬ ‫وقال ‪ } ‬إن الرجل يكون له عند اللششه المنزلششة فمششا‬ ‫يبلغها بعمل فما يزال الله يبتليه بما يكششره حشتى يبلغشه‬ ‫إياها{‪ ،‬وقال‪ } :‬ما من مسلم يموت له ثلثششة أولد لششم‬ ‫يبلغوا الحنث إل أدخله الله الجنة بفضل ضرحمته إياهم{‬ ‫)‪(6‬‬ ‫‪ ،‬وقال للنساء‪ } :‬ما منكن من امرأ ة تقدم ثلثة من‬ ‫)( سوضر ة البقر ة اليات ‪.157 -155 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( البخششاضري المرضششى )‪ ، (5336‬مسششلم الششبر والصششلة والداب )‪، (2571‬‬ ‫‪2‬‬ ‫أحمد )‪ ، (1/455‬الداضرمي الرقاق )‪.(3/144‬‬ ‫‪5‬‬ ‫)( البخاضري الجنالئز )‪ ، (1315‬النسالئي الجنالئز )‪ ، (1873‬ابن ماجه ما جششاء‬ ‫‪6‬‬ ‫في الجنالئز )‪ ، (1605‬أحمد )‪.

‬‬ ‫)( البخاضري العلم )‪ ، (102‬مسلم البر والصلة والداب )‪ ، (2634‬الترمششذي‬ ‫‪1‬‬ ‫الجنالئز )‪ ، (1060‬النسالئي الجنالئز )‪ ، (1876‬ابن ماجه ما جاء في الجنششالئز‬ ‫)‪ ، (1603‬أحمد )‪ ، (3/34‬مالك الجنالئز )‪.30 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪332‬‬ .(554‬‬ ‫)( سوضر ة الشوضرى آية ‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الولد إل كانوا لها حجاربا من الناضر فقالت امششرأ ة واثنيششن‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪ ،‬فهششذه الحششاديث ومششا وضرد بمعناهششا‬ ‫قششال واثنيششن{‬ ‫بشرى للمؤمن يحتسب من أجلها المصالئب التي يصيبه‬ ‫الله بها فيصبر عليها ويحتسب ثوابها عنششد اللششه‪ ،‬ويعلششم‬ ‫أن ذلك من عند الله تعالى‪ ،‬وأن سببه من نفسه كمششا‬ ‫‪      ‬‬ ‫قال تعالى‪} :‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫اللهم إنا نسألك أن تجعلنا ممن إذا ابتلي صبر‪ ،‬وإذا‬ ‫أنعمششت عليششه شششكر‪ ،‬وإذا أذنششب اسششتغفر‪ ،‬واغفششر لنششا‬ ‫واضرحمنششا إنششك أنششت الغفششوضر الرحيششم أقششول هششذا القششول‬ ‫وأستغفر الله لي ولكم من كششل ذنششب فاسششتغفروه إنششه‬ ‫هو الغفوضر الرحيم‪.

4 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪333‬‬ .‬وحقيقششة التقششوى ‪ -‬ضرحمكششم اللششه ‪ -‬هششي أن‬ ‫ما في وقاية من عذاب الله وعقششابه‬‫تجعلوا أنفسكم دالئ ر‬ ‫بامتثال أوامره واجتناب نواهيه‪ ،‬فل يراكم حيششث نهششاكم‬ ‫ول يفقدكم حيث أمركم‪ .96 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( سوضر ة التوبة آية ‪.‬‬ ‫تسلي ر‬ ‫أما بعد‪ :‬فيششا عبششاد اللششه اتقششوا اللششه فمششا خلقتششم إل‬ ‫للتقوى وما أسششدى عليكششم مششن نعششم إل لتسششتعينوا بهششا‬ ‫على تقششواه‪ . ‫خطب مختارة‬ ‫فوائد التقوى‬ ‫الحمد الله معز من أطاعه واتقاه‪ ،‬ومذل من خشالف‬ ‫أمره وعصاه‪ ،‬أحمده سبحانه وأشكره على حلششو نعمششه‬ ‫ومر بلواه وأشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك لششه‬ ‫دا عبششده وضرسشوله أفضشل النبيششاء‬ ‫وأشهد أن سيدنا محم ر‬ ‫وأكرم التقياء صلى الله عليه وعلى كل من اتقى الله‬ ‫حق تقاته من صحب وآل وأتباع إلى يوم الدين وسششلم‬ ‫ما كثيررا‪.‬‬ ‫قا إننا لمحتششاجون للتقششوى أشششد‬ ‫أيها المسلمون‪ :‬ح م‬ ‫من احتياجنا للماء والهواء ولو لششم تكششن إل أنهششا تجلششب‬ ‫‪‬‬ ‫محبة الله سبحانه ومششن أحبششه اللششه أحبششه النششاس‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪ (2) {‬وفي حديث أن الله إذا‬ ‫‪   ‬‬ ‫)‪} ، (1‬‬ ‫دا وضع القبول له في الضرض فاتقوا اللششه أيهششا‬ ‫أحب عب ر‬ ‫)( سوضر ة مريم آية ‪.‬يروى عن أمير المؤمنين علي‬ ‫بن أبى طالب ‪ ‬قال‪ :‬التقوى هي الخوف من الجليل‬ ‫والعمل بالتنزيل والقناعة بالقليل والستعداد للرحيل‪.

131 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( الترمششذي الششبر والصششلة )‪ ، (1987‬أحمششد )‪ ، (5/177‬الششداضرمي الرقششاق )‬ ‫‪2‬‬ ‫‪. ‫خطب مختارة‬ ‫الناس فبالتقوى أوصى اللششه وضرسششوله وجششدير بالمسششلم‬ ‫أن يعض بالنواجذ علششى وصششية خششالقه ومششدبره ووصششية‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ضرسششوله }‬ ‫)‪(1‬‬ ‫وقال عليه الصل ة والسلم‪} :‬‬ ‫‪{‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪ ،‬وبالتقوى ينجشو النسشان مشن‬ ‫اتق الله حيثما كنت{‬ ‫الشدالئد وتندك أمامه العقبات وتزول الشششبهات ويجعششل‬ ‫جا ويسر‬ ‫جا ومن كل ضيق مخر ر‬ ‫الله له من كل هم فر ر‬ ‫‪‬‬ ‫له الرزق مششن حيششث ل يحتسششب‪ ،‬يقششول سششبحانه‪} :‬‬ ‫‪            ‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫بالتقوى ينضج‬ ‫‪{‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫عقل النسان ويتكون عنده ملكششة قويششة وبصششير ة نيششر ة‬ ‫تضششيء لششه الطريششق المظلششم ويفششرق بهششا بيششن الحششق‬ ‫والباطل وبين النافع والضاضر بششل وتكفششر سششيئاته وتغفششر‬ ‫‪ 