You are on page 1of 1

‫مقدمة‬

‫منذ مكللع القرن الماضي و الروماطنتيكيون يجمعون ويكادون علططى أن الدب الصططحير هططو أدب التحططرر وإلطنطططك ق أو‬
‫الدب الكشف وإلريادة فطفقوا ينعون عن الناس قيودهم ‪ ٠‬وعلى المجتمع طنظمه و ´أفكاره لسسذلك جسساء عرضسسنا موسسسومإ‬
‫ب المدرسة الرومانسية وقد جاءت إشكالية العرض ‪ :~ t.:i.ll.S‬ما مفهوم المدرسة الروماطنسططية ومططا ميزاتهططا وكيططف‬
‫اطنعكس تأثيرها على الواقع ؟ أما عن السباب الدافعة لتختيار هذا الموضططوع فتكمططن فططي الرغبططة و ال عجططاب الشططه يططد‬
‫بالممدرسة الروماطنسية ومضمومها متكثين بذلك على تخطة عرض كاطنت كالتالي ‪ :‬مفهوم الروماطنسية ‪ ٠‬تخصاطنصططها ‪ ٠‬أ‬
‫هدافها ‪ ٠‬أسسها ‪ ،‬مميزات اتجاهها ‪ ،‬بال عتماد على المصاار التالية ‪ :‬القديم و الجديططد فططي‪ ،‬الشططعر العربططي المعاصططرل‬
‫واصف أبو الشباب ‪ ،‬الروماطنسية الواقعية النقدية الواقعية التشترإكية ل حلمي علي مززوق ‪ ٠‬تشبكة الطنترت‬

‫مغهوم المرومانسية‬
‫أدلى معظم النقاد و الكتاب برأيهم في مفهوم الرومانسية فمنهم من يرى فيها جانب التجربسسة الذاتيسسة بعيسسدا‬
‫عن تجارب الرخرين وتمسكها بالعاطفسة العميتسسة الجامحسسة؟ والرومانسسسية هسي تلسسك السسرؤى السسامية علسسى‬
‫منطق الحياة أو سنة الطبيعة في الكون‬

‫وهي تلك الحكمة الخالدة السستي تمنسسع النسساس أن يقعسسوا فسسي يحبانسسل الغسسرور بمظسساهر الحيسساة و اليحيسساء ‪ ،‬و‬
‫الرومانسيون هم الشارخصين إلى الما ورا< يريدون إن يقعسسوا عليسسه بخيسسالهم ل بعقسسولهم أو فسسي اجتيسسازهم‬
‫ظواهر الشيا‪ .‬إلى النظام الذي يحكمها في الخفاء و يتأبى عن المساك ‪1‬‬

‫هي يحركة فنية أدبية وفكرية نشرت في فرنسا أوارخسسر القسسرن ‪ 18‬للميططك د وسططرعان راجططت فططي بلططدان أوربيططة و‬
‫بخاصة إطنجلترا و ألماطنيا و إسباطنيا حتى وصلت لذروتها في الفترة ما بين ‪ 1800 - 1840‬وقد ظهرت كرد فعل ضد‬
‫الثورة الصناعية والرستتراطية‬
‫~ا~ المدرسة الرومانسية‬

‫‪ C1‬الثورة على القيود الثي حدت من حرية الحركة عند الشعراء القدامى‬

‫‪ . C2‬الخلق و البداع و التمسك بشيء النغمة الخطابية‬
‫‪ : 03‬الثورة على الواقع و العزوف عنه‬
‫‪-‬‬
‫‪ C4‬اتخاذ النسر كوسيلة لشكواهم و الطنن منه و التمرد عله‬

‫‪ ) 4‬طنشر العدل والحق و المساواة والقضا< على الفساذ‬

‫‪ ٠75‬الميل إلى الحرية في الفن و إلى النزعة الفردية وتذوق ما هو حقيقي‬
‫‪: 76‬إعادة العزلة الواصل بين الطنمان و الطبيعة ؟ فوقع بها التك حم ‪ j‬التمان ج مع الذات و الطبيعة‬

‫)‬ ‫)روفانيل ص ‪33‬‬