You are on page 1of 16

‫شركات الصتصالت متكاملة الخدمات‬

‫مقدمة‬
‫دخلت صتقنيا ت المعلوما ت والصتصال ت كافة مناحي الحياة وأصبح العتماد عليها في‬
‫عملية التنمية يزداد يوما بعد يوم‪ ،‬وقد أدى دخولها إلى مؤسسا ت القطاعين العام‬
‫والخاص إلى صتحسين أعمالها وصتحسين الخدمة التي صتقدمها للمواطنين‪ ،‬كما صتعدد‬
‫إحدى الركائز الساسية لقتصاد المعرفة الذي يسود حاليا في الدول المتقدمة‪.‬‬
‫ل صتقتصر صتطبيقا ت صتقانا ت المعلوما ت والصتصال ت على مجال محدد‪ ،‬بل لها‬
‫صتطبيقا ت في مجال ت كثيرة منها المتعلقة بالعمال والتجارة اللكترونية ومنها‬
‫المتعلقة بقطاعا ت كالسياحة وصناعة النسيج والنفط والصناعا ت التقليدية‬
‫والصناعا ت الغذائية والهندسية وغيرها‪ ،‬كما لها صتطبيقا ت مهمة في بناء القدرا ت‬
‫البشرية عن طريق صتطوير التعليم والتدريب‪ ،‬أي يمكن اعتبارها بحق محرك التنمية‬
‫الشاملة‪.‬‬
‫يهدف هذا التقرير إلى صتوصيف الواقع الحالي لقطاع صتقانا ت المعلوما ت‬
‫والصتصال ت‪ ،‬ومن ثم دراسته وصتحليله‪ ،‬لمعرفة نقاط قوصته والبناء عليها ومعرفة نقاط‬
‫ضعفه لتلفيها وإيجاد الحلول لها والستفادة من الفرص الموجودة ومواجهة‬
‫التحديا ت المتوقعة‪ ،‬وذلك من خلل مقترحا ت وصتوصيا ت من منظور البحث العلمي‬
‫والتطوير التقاني لمساعدة أصحاب القرار على اصتخاذ القرارا ت اللمزمة لدعم‬
‫وصتطوير واستخدام صتقانا ت المعلوما ت والصتصال ت بما يتلءم مع الحتياجا ت‬
‫والولويا ت ‪.‬‬
‫صتوصيف واقع قطاع صتقانا ت المعلوما ت والصتصال ت‬ ‫‪.1‬‬
‫يعدد قطاع الصتصال ت في سورية من القطاعا ت المهمة وصتزداد هذه الهمية مع‬
‫صتوسع نشاط الصتصال ت على المستويين الفقي أي )صتوسيع الشبكة والوصول إلى‬
‫عدد أكبر من المشتركين( والعمودي أي )صتقديم الخدما ت الجديدة ولسيما على‬
‫صعيد خدما ت صتراسل المعطيا ت التي صتعتبر العصب الساسي للعديد من القطاعا ت‬
‫الخرى( ‪.‬‬
‫ويشكل قطاع الصتصال ت أحد أهم الموارد المالية إلى الخزينة‪ ،‬وقد بلغ مجموع‬
‫إيراداصته للعام ‪ 2007‬مليار و ‪170‬مليون دولر‪ ،‬وللعام ‪2008‬مليار و ‪330‬‬
‫مليون دولر‪ ،‬وشكل ‪ /4.9/‬في المائة من الناصتج المحلي الجمالي في العام‬
‫‪ ، 2007‬و‪ /5/‬في المائة في العام ‪ .2008‬وبلغ مجموع النفاق الستثماري حوالي‬
‫‪ 170‬مليون دولر‪ .‬وقد بلغت إيرادا ت الخزينة من الثابت خلل العام ‪2008‬‬
‫حوالي ‪ 5.153‬مليون دولر(أقدل من الستراصتيجدية والخطة)‪ ،‬كما صتراجعت‬
‫الستثمارا ت عدما هو مخطط له‪ ،‬فقد كانت الحاجة ‪ 204‬مليون دولر سنوييا على‬

696‬‬ ‫مليون اشتراك نهاية ‪ 2010‬بعد أن كان ل يزيد عن ‪ 2950‬ألف اشتراك في العام‬ ‫‪ 2005‬وصتراوحت نسبة النمو في عدد مشتركي الهاصتف الخلوي من نحو ‪ %58‬في‬ ‫عام ‪ 2006‬إلى نحو ‪ %13‬و ‪ %29‬في عامي ‪ 2008‬و ‪ .%8‬‬ ‫وارصتفعت الكثافة الهاصتفية بشكل صتدرجي من نحو ‪ 16‬خطا هاصتفيا لكل ‪ 100‬شخص‬ ‫في عام ‪ 2005‬إلى نحو ‪ 19‬خطا في عام ‪ 2009‬ونحو ‪ 20‬خطا في عام‬ ‫‪ ، 2010‬وبلغ المعدل السنوي الوسطي لرصتفاع الكثافة الهاصتفية ‪.2009‬وارصتفعت‬ ‫الكثافة الهاصتفية بشكل صتدرجي من نحو ‪ 16‬خطا لكل ‪ 100‬شخص في عام ‪2005‬‬ .‬‬ ‫أما مؤشرا ت الهاصتف الخلوي فتشير إلى مزيادة عدد مشتركي الخليوي إلى ‪11.‬‬ ‫البنية التحتية‬ ‫‪.%4.‬حققت هذه‬ ‫الجهود إنجامزا ت ل بأس بها إذا ما أخذنا بعين العتبار التأخر الكبير الذي لحق بهذا‬ ‫القطاع خلل الفترة السابقة‪.8‬‬ ‫صتجدر الشارة إلى أنه صتم صتحديد هدف استراصتيجي للوصول خلل ‪ 10‬أعوام )‬ ‫‪ (2013-2003‬إلى معدل كثافة في الهاصتف الثابت يبلغ ‪ 30‬خطا لكل ‪ 100‬نسمة‬ ‫)أي خط هاصتف ثابت واحد على القل لكل أسرة(‪ .‬وصتراوحت نسبة النمو في عدد مشتركي الهاصتف الثابت خلل الفترة نفسها‬ ‫من نحو ‪ %12‬في عام ‪ 2006‬إلى نحو ‪ %5‬و ‪ %6‬في عامي ‪ 2008‬و ‪،2009‬‬ ‫وبذلك يكون المعدل السنوي الوسطي لزيادة عدد المشتركين قد قارب نسبة ‪.‫مدى عشر سنوا ت‪ ،‬وفي الخطة الخمسدية حوالي ‪ 179‬مليون دولر سنوييا‪ ،‬في حين‬ ‫كانت الميزانيا ت المعتمدة فعلييا ‪ 147‬مليون دولر سنوييا والنفاق الفعلدي ‪126‬‬ ‫مليون دولر سنوييا)‪.‬وصتشير بعض المؤشرا ت‬ ‫الخاصة بهذا القطاع إلى امزدياد عدد الشتراكا ت الهاصتفية من ‪ 2903‬ألف مشترك‬ ‫في العام ‪ 2005‬إلى ‪ 3633‬ألف مشترك في العام ‪ 2010‬وصتفاوصتت نسبة النمو في‬ ‫السعة الهاصتفية خلل الفترة )‪ (2009-2005‬بين نسبة ‪ %2‬في عام ‪ 2007‬ونسبة‬ ‫‪ %6‬في عام ‪ ،2009‬وبلغ المعدل السنوي الوسطي لنمو السعة الهاصتفية ‪ %4‬خلل‬ ‫هذه الفترة‪ .(1‬‬ ‫غير أن النمو الستثنائي الذي حققه قطاع الصتصال ت لم يرافقه نمو مماثل في قطاع‬ ‫المعلوماصتية والذي صتركز ت الجهود فيه خلل الفترة الماضية على نشر المعلوماصتية‬ ‫والتوعية بأهميتها وصتدريب المواطنين على الستخدام الساسي لها‪ .I‬‬ ‫صتقوم المؤسسة العامة للصتصال ت بتوفير مستلزما ت البنية التحتية للصتصال ت )هاصتف‬ ‫ثابت‪ ،‬دارا ت مؤجرة‪ ،‬دارا ت ‪ ،ISDN‬الشبكة الوطنية الرقمية ‪ ،PDN‬البنية‬ ‫التحتية لشبكة النترنت والربط الدولي‪ ،‬هاصتف جوال(‪ .‬والمتحقق حتى عام ‪ 2009‬هو‬ ‫‪ 19‬خطا لكل ‪ 100‬نسمة‪ ،‬وهذا يعني ضرورة أن صترصتفع الكثافة في الهاصتف الثابت‬ ‫بمعدل ‪ 11‬خطا لكل ‪ 100‬شخص خلل الفترة )‪ (2013-2010‬كي يتحقق الهدف‬ ‫الستراصتيجي‪.

(3) (2007‬وبلغ عدد مزودي خدما ت النترنت ‪ 12‬مزود عشرة منهم في‬ ‫القطاع الخاص‪ ،‬ومزود خدما ت في المؤسسة العامة للصتصال ت‪ ،‬ومزود خدما ت في‬ ‫الجمعية العلمية السورية للمعلوماصتية نهاية عام ‪.%45‬مع‬ ‫العلم بأنه صتم صتحديد هدف استراصتيجي للوصول خلل ‪ 10‬أعوام )‪(2013-2003‬‬ ‫إلى معدل كثافة في الهاصتف النقال يبلغ ‪ 30‬خطا لكل ‪ 100‬نسمة‪ .‬والمتحقق حتى عام ‪ 2009‬هو ‪ 4.2‬مليين اشتراك لغاية النصف الول من العام‬ ‫‪ .2009‬وارصتفع معدل كثافة النترنت بشكل‬ ‫صتدرجي من نحو ‪ 1.3‬أما المعدل السنوي الوسطي لزيادة إجمالي عدد‬ ‫المشتركين بالخلوي ‪ %52‬والمعدل السنوي الوسطي لزيادة الكثافة ‪ .‬والمتحقق حتى‬ ‫عام ‪ 2009‬هو ‪ 45‬خط لكل ‪ 100‬نسمة )‪. ‫إلى نحو ‪49.‬والطلب يتزايد على‬ ‫خدما ت الحزمة العريضة بينما صتعجز المؤسسة عن ذلك )‪.(2‬‬ .67‬مشترك لكل ‪ 100‬شخص في عام ‪ 2006‬إلى نحو ‪4.(2‬‬ ‫أما بالنسبة لمشتركي ومزودي خدمة النترنت فيوجد في سورية ثماني مزودا ت‬ ‫خدمة النترنت ويتوقع أن يصل عددها إلى عشرين مزود خلل عامين )اعتبارا من‬ ‫عام ‪ .4‬‬ ‫مشترك في عام ‪ 2009‬مع العلم بأنه كان قد صتم صتحديد هدف استراصتيجي للوصول‬ ‫خلل ‪ 10‬أعوام )‪ 2003‬ـ ‪ (2013‬إلى معدل كثافة في النترنت يبلغ ‪ 20‬مشتركا‬ ‫لكل ‪ 100‬نسمة‪ .9‬مليين اشتراك هاصتفي وبلغ عدد الخطوط‬ ‫الفعالة للهاصتف الخليوي إلى نحو ‪ 10.7‬عام ‪ ،2010‬وبلغ المعدل السنوي‬ ‫الوسطي لزيادة الخطوط مسبقة الدفع ‪ ، %86‬والمعدل السنوي الوسطي لزيادة‬ ‫الخطوط لحقة الدفع ‪/‬ـ ‪ /%1.6‬خطا عام ‪ 2009‬و ‪ 56.‬‬ ‫وصل عدد الشتراكا ت الهاصتفية إلى ‪ 4.4‬مشتركا لكل ‪ 100‬نسمة‪.‬كما أن مشتركي الحزمة العريضة اليوم ل‬ ‫يشكلون سوى ‪ 5‬بالمائة صتقريبا من عدد مشتركي الحزمة الضيقة الذين يتجاومز‬ ‫عددهم ‪ 860‬ألف مشترك بينهم نحو ‪ 300‬ألف من أصحاب الشتراكا ت الثابتة لدى‬ ‫مزودي الخدمة وأكثر من ‪ 500‬ألف يستخدمون بطاقا ت مسبقة الدفع في حين ل‬ ‫يتجاومز عدد مشتركي الحزمة العريضة ‪ 39‬ألف مشترك‪ .2010‬صتقوم خدما ت النترنت على شبكة الهاصتف الثابت بالدرجة الرئيسية في‬ ‫سورية وقد امزداد عدد المشتركين في خدمة النترنت من ‪ 858‬ألف مشترك في عام‬ ‫‪ 2009‬إلى نحو ‪ 861‬ألف مشترك لغاية النصف الول من عام ‪ 2010‬غير أن‬ ‫ارصتفاع أجور بوابا ت ‪ ADSL‬وعدم صتوافرها بشكل كاف دفعت بالكثيرين للدخول‬ ‫عبر الحزمة الضيقة التي وصلت صتقنيتها إلى سقف ل يمكن صتجاومزه ولذلك صتكثر‬ ‫شكوى مستخدميها من بطء النترنت‪ .2008‬‬ ‫وصتشير مؤشرا ت المشتركون بالنترنت إلى مزيادة عدد المشتركين بالنترنت إلى‬ ‫‪ 858‬ألف مشتركا في عام ‪ 2009‬بعد أن كان ل يزيد عن ‪ 216‬ألف اشتراك في‬ ‫العام ‪ 2005‬وصتراوحت نسبة النمو في عدد مشتركي النترنت من نحو ‪ %43‬في‬ ‫عام ‪ 2006‬إلى نحو ‪ %24‬في عام ‪ .

‫أما بالنسبة لنتشار الحواسيب الشخصية فيقدر عدد الحواسيب المنتشرة في سورية‬ ‫في عام ‪ 2006‬بحوالي ‪ 600‬ألف حاسوب نصفها صتقريبا لدى مؤسسا ت القطاع‬ ‫العام والباقي لدى شركا ت القطاع الخاص والفراد‪ .‬ولكن ما صتزال كلفة اقتناء‬ ‫حاسوب منزلي مرصتفعة مقارنة مع مستوى دخل السرة ولذلك يأصتي الحاسوب‬ ‫متأخرا في قائمة أولويا ت العائل ت ويلجأ معظم الفراد إلى شراء الحواسيب‬ ‫المجمعة محليا لتخفيض الكلفة قدر المكان‪ .(4‬‬ ‫صنفت سورية في مستوى النضج الول في مستوى النضج في البيئة التمكينية‬ ‫حسب دراسة للسكوا )‪ ،(5‬وهي موقعة على عدد ضئيل من الصتفاقيا ت الدولية وهذا‬ ‫يعكس مدى صتأخر الوعي والهتمام بسن التشريعا ت والقوانين المرصتبطة بتقانا ت‬ ‫المعلوما ت والصتصال ت‪ ،‬وصترصتفع فيها معدل ت قرصنة البرمجيا ت‪ .‬وكذلك بالنسبة‬ ‫لمن المعلوما ت حيث صنفت أيضا في مستوى النضج الول لنها صتفتقر بشكل شبه‬ ‫صتام إلى السياسا ت المتعلقة بأمن المعلوما ت والخصوصية والتشريعا ت القانونية‬ ‫المتعلقة بسوء الستخدام ‪.‬‬ ‫وبالنسبة لبناء قطاع صتقانا ت المعلوما ت والصتصال ت فقد صنفت سورية ضمن‬ ‫المستوى الول وصتتسم دول هذا المستوى بأنها مامزالت في مرحلة أولية لم صتستكمل‬ ‫بناء قطاع صتقانا ت المعلوما ت والصتصال ت‪ ،‬كما أنها صتمتلك عددا قليل من الشركا ت‬ ‫العاملة في صتقانا ت المعلوما ت والصتصال ت‪ ،‬ومعظم هذه الشركا ت هي شركا ت‬ ‫مستوردة للمعدا ت والبرامج‪ ،‬كما أنها ذا ت استثمارا ت ضعيفة نسبيا‪ ،‬ول يوجد في‬ ‫هذه الدول هياكل كاملة للستثمار والتطوير المحلي لتقانا ت المعلوما ت والصتصال ت‬ ‫)‪.(3‬‬ ‫حصلت سورية على الموقع ‪ 109‬من أصل ‪ 182‬وفقا لتقرير المم المتحدة ‪2008‬‬ ‫فيما يتعلق بقطاع الصتصال ت ‪،‬وبالرغم من الرقام المقبولة لسوريا في مجال الهاصتف‬ ‫الثابت والمحمول فإن انخفاض معدل ت الختراق في مجال النترنت وخاصة في‬ ‫مجال النترنت عريضة الحزمة قد أدى لهذا الترصتيب المنخفض نسبيا )‪.II‬‬ ‫إن صناعة صتقانا ت المعلوما ت والصتصال ت هي صناعة القرن الحادي والعشرين‬ ‫التي صتقود التطور القتصادي‪ .(5‬‬ ‫صناعة صتقانا ت المعلوما ت والصتصال ت‬ ‫‪.‬وصتقوم بعض المؤسسا ت بتقديم قروضا‬ ‫لعامليها لشراء حواسيب شخصية )‪.‬وصتتميز هذه الصناعة‪ ،‬التي صتعد‬ ‫إحدى مكونا ت اقتصاد المعرفة‪ ،‬بمجموعة من الخصائص المتلئمة مع القتصاد‬ ‫السوري مثل‪ :‬انخفاض رأسمالها الثابت‪ ،‬وارصتفاع قيمتها المضافة‪ ،‬والمورد البشري‬ .‬لكن الدور الذي صتلعبه في القتصاد السوري ما يزال‬ ‫ضعيفا حتى الن‪ ،‬وهو أقل من الممكن بكثير‪ .

‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من وجود بنية صتنظيمية ومؤسسية واضحة إلى حد ما لصناعة‬ ‫البرمجيا ت في سورية غير أنها بنية غير مكتملة ولم صتؤسس صتقاليدها ووجودها‬ ‫ودورها في انتزاع اعتراف قوي من الحكومة ومن مؤسسا ت القطاع الخاص بدور‬ ‫هذه الصناعة‪ .1‬‬ ‫‪ .2‬عدم منح هذه الصناعة أهمية صتذكر في السياسا ت القتصادية الحكومية قبل‬ ‫عام ‪2005‬‬ ‫ضعف صتنفيذ ما ورد في الخطة الخمسية العاشرة حول هذه الصناعة‬ ‫‪.‬إن معظم الشركا ت السورية المنتجة للبرمجيا ت حديثة النشاء‪ ،‬وهذا‬ ‫يشير إلى قصر مدة خبرة صتلك الشركا ت بحاجا ت السوق ومتطلبا ت العمل البرمجي‪،‬‬ ‫ومعظمها ذا ت رأس مال صغير ومتوسط مما يؤدي إلى محدودية إمكاناصتها‪ ،‬وغالبية‬ ‫هذه الشركا ت ليس لديها شهادا ت اعتمادية‪ ،‬ول صتقوم بالتدريب المناسب وخاصة في‬ ‫الخارج بسبب صتكاليفه المرصتفعة قياسا بقدراصتها‪ ،‬كما أن معظمها ل يستخدم طرق‬ ‫الدارة الحديثة في إدارة مشاريع البرمجيا ت‪ .‬ول صتستخدم غالبية الشركا ت المنتجة‬ ‫للبرمجيا ت نظاما لضبط الجودة مما يؤدي إلى ضعف في ضبط جودة المنتج كما‬ ‫أنها ل صتولي التسويق الهمية التي يتطلبها ويستحقها‪ ،‬فأكثرية الشركا ت المنتجة‬ ‫للبرمجيا ت ليس لديها قسم خاص بالتسويق‪ .4‬‬ ‫ضعف البنية التحتية الداعمة لهذه الصناعة‬ ‫‪.‬‬ ‫ويعود ضعف صناعة البرمجيا ت إلى العوامل التالية ‪:‬‬ ‫ضعف في البيئة التمكينية وخاصة فيما يتعلق بقانون العقود‪.7‬‬ ‫ضيق السوق‬ ‫‪.11‬ضعف خبرا ت وقدرا ت الترويج والتسويق لديها‬ ‫‪ . ‫هو رأس المال الول والهم في هذه الصناعة‪ ،‬وصتخلق فرص عمل بأجور مرصتفعة‪،‬‬ ‫وصتتميز بمرونة أوقا ت العمل ومكانه‪.8‬‬ ‫ضعف الطلب الحكومي وضعف طلب القطاع الخاص‬ ‫‪.12‬عدم دخول الستثمارا ت الكبيرة إلى هذه الصناعة حتى الن‪.10‬ضعف شركا ت البرمجيا ت وصغر أحجامها‬ ‫‪ .‬ويوجد صتأثير سلبي كبير لهجرة الكفاءا ت‬ ‫البرمجية السورية إلى الخارج على صتقييد نمو وصتطور صناعة البرمجيا ت في‬ .5‬‬ ‫حداثة التأهيل الكاديمي الذي صتحتاجه‬ ‫‪.3‬‬ ‫نقص في البنية المؤسساصتية‬ ‫‪.9‬‬ ‫‪ .6‬‬ ‫ضعف مؤسسا ت التدريب وضعف الوعي بأهميتها‬ ‫‪.

‬‬ ‫وهناك صتعاريف متعددة ظهر ت لمفهوم الصتصال واختلفت فيما بينها من حيث اللفظ‬ ‫أما المعنى فهو واحد‪.‬الخ بين‬ ‫الفراد و الجماعا ت كما أن كفاءة الصتصال صتعتمد أساسا على العديد من العوامل من‬ ‫أجل ضمان نجاحها مثل طبيعة العمل‪ ،‬دور الجماعا ت الرسمية وغير الرسمية‪،‬‬ ‫الوسائل المستخدمة في صتنسيق الجهود‪ .‬الخ‪ ،‬كما أن الصتصال يلعب دورا أساسيا‬ ‫في صتماسك الجماعة سواء الرسمية أو غير الرسمية‪.‬‬ ‫ولقد عرفته منظمة صتدريب المشرفين المريكيين بأنها "عملية صتبادل الراء‬ ‫والمعلوما ت من أجل إحداث صتفاهم وثقة متبادلة أو إحداث علقا ت إنسانية طيبة"‪....‬الخ بهدف التأثير على‬ ‫السلوك‪... ‫سورية‪ ،‬وما يزال طلب القطاع الخاص على البرمجيا ت محدوداا‪ :‬فما مزالت معظم‬ ‫شركاصته ل صتستخدم أكثر من برمجيا ت بسيطة للمحاسبة‪ ،‬كما أن الحجم الصغير‬ ‫والمتوسط للشركا ت المستخدمة للبرمجيا ت يجعلها صتشعر أن حاجتها أقل لنظمة‬ ‫المعلوماصتية‪.‬‬ ‫ويعرفها نيومان وسمر بأنها "صتبادل الحقائق والفكار والراء أو العواطف بين‬ ‫شخصين أو أكثر"‪.‬‬ ‫ولقد صتباينت الراء والمفاهيم بشأن صتحديد مفهوم دقيق وواضح لعملية الصتصال بين‬ ‫مختلف الباحثين والمفكرين إل أن هناك إجماع شامل حول الطار الضمني لمفهوم‬ ‫الصتصال بأنه عملية نقل رسالة من شخص إلى آخر في المنظمة سواء يتم ذلك من‬ ‫خلل استخدام اللغة أو الشارا ت أو المعاني أو المفاهيم‪ .‬‬ .‬‬ ‫شركات الصتصال‬ ‫أو ا‬ ‫ل‪ :‬مفهوم الصتصال‬ ‫يعتبر الصتصال وسيلة هادفة من الوسائل الرئيسية التي صتستخدمها المنظمة في صتحقيق‬ ‫أهدافها‪ ،‬إذ أن جميع العاملين في المنظمة يتعاملون مع بعضهم البعض من خلل‬ ‫وسائل الصتصال المختلفة من أجل ضمان صتسيير نشاطاصتهم وصتحقيق أهدافهم وهذا يدل‬ ‫على أن الصتصال يعتبر الوسيلة الجتماعية التي يحقق الفراد من خللها سبل‬ ‫التفاهم والتفاعل البناء‪ ،‬وكما نعلم أن المنظمة عبارة عن وحدة اجتماعية هادفة فإنها‬ ‫ل صتستطيع أن صتنجز أهدافها بكفاءة وفاعلية إل عبر سلسلة من التفاعل الجتماعي‬ ‫المستمر من خلل الصتصال ت المختلفة بين الفراد العاملين‪ ،‬وعملية الصتصال‬ ‫القائمة بين الفراد صتؤدي لنقل معلوما ت وآراء وأفكار ومشاعر وأحاسيس‪..

3‬صتظهر أهمية الصتصال من خلل الترابط بين المنظمة الدارية ومحيطها‬ ‫الخارجي )البيئة الخارجية( لن المنظمة ل صتستطيع أن صتعمل بمعزل عن البيئة‬ ‫المحيطة بها لنها صتحصل على كل مواردها من البيئة المحيطة‪ ،‬بالضافة إلى أنها‬ ‫صتقوم بتسويق منتجاصتها إلى هذه البيئة وهذا كله يحتاج إلى عملية اصتصال فعالة‪.‬‬ ‫‪ .2‬إن اعتماد عملية اصتخاذ القرارا ت الذي يمثل المحور الساسي الذي يقوم عليه‬ ‫عمل المدير في أي منظمة على المعلوما ت وأن نجاح أو فشل القرارا ت الدارية‬ ‫صتعتمد على مدى النجاح أو الفشل في إجراء الصتصال ت التي صتهدف إلى الحصول‬ ‫على المعلوما ت الدقيقة وهنا يقول )سان سايمون( صتصبح عملية الصتصال متطابقة مع‬ ‫عملية اصتخاذ القرارا ت وبصورة ل يمكن فصلهما عن بعضهما‪.4‬إن الوضع التنافسي بين المنظما ت أدى إلى مزيادة الهتمام بعملية الصتصال‬ ‫حيث أن المنظمة إذا أراد ت أن صتكون في مقدمة المنافسين عليها أن صتبقى يقظة‬ .1‬أن التضخم الكبير في المنظما ت والتشعب في فروعها والتنوع والتعقد الهائل‬ ‫في وظائفها أدى إلى ضرورة وجود نظام متطور من العلقا ت أو الصتصال ت التي‬ ‫صتمكن من الربط بين هذه الجزاء والفروع بما يضمن للمنظمة قدرصتها على أن صتؤدي‬ ‫وظائفها بصورة فعالة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ثانياا‪ :‬أهمية الصتصال‬ ‫لقد صتم التنويه في السطور السابقة أن عملية الصتصال أصبحت في غاية‬ ‫الهمية بالنسبة للمنظما ت بمعنى ل يمكن لي منظمة صتسعى إلى صتحقيق أهدافها أن‬ ‫صتتجاهل عملية الصتصال وهذا يؤكد أن كثير من المنظما ت قد فشلت في صتحقيق‬ ‫أهدافها بسبب أن عملية الصتصال كانت عملية غير سليمة وهذا يقودنا إلى سؤال‬ ‫وهو لماذا صتعتبر عملية الصتصال عملية مهمة للمنظمة؟ وسنحاول الجابة عن صتلك‬ ‫السئلة من خلل النقاط التالية‪:‬‬ ‫‪ . ‫ويعتبر الصتصال الجهامز العصبي لي مؤسسة لنه الوسيلة الوحيدة التي يمكن من‬ ‫خللها نقل المعلوما ت والراء والقرارا ت التي صتؤدي إلى التأثير على العاملين‬ ‫وصتعديل اصتجاهاصتهم والتأثير على دوافعهم وقيمهم ومعتقداصتهم فل يمكن أن يتم ذلك كله‬ ‫من غير استخدام وسيلة الصتصال‪.‬‬ ‫‪ .

‫وصتحصل على جميع المعلوما ت التي صتساعدها في ذلك وهنا صتبرمز أهمية التطور في‬ ‫عملية الصتصال التي صتستطيع المنظمة أن صتجريها حتى صتتمكن من الحصول على‬ ‫المعلوما ت المطلوبة‪.‬‬ ‫شركة فيرمزون كمينكيشن ‪ ، verizon communication‬بدأ ت أعمالها‬ ‫في عام ‪ ، 1983‬صتعمل في مجال ت الهواصتف المحمولة و خدما ت النترنت و‬ ‫خدما ت الشبكة ‪ ،‬صتقدر إيرادصتها ب ‪ 115.‬‬ ‫د‪ .‬‬ ‫شركة فودافون ‪ ، vodafone‬و التي صتنتشر في ‪ 65‬دولة حول العالم ‪ ،‬يستخدمها‬ ‫ما يقرب من ‪ 440‬مليون عميل حول العالم ‪ ،‬و هي الشركة الرائدة في السوق في‬ ‫عالم الصتصال ت ‪ ،‬و هي من أكبر ‪ 3‬شركا ت مدرجة في بورصة لندن ‪ ،‬صتقدر‬ ‫إيرادصتها ب ‪ 74.‬التعرف على آراء العاملين وإصتاحة الفرصة لهم بالمشاركة وصتقديم القتراحا ت‬ ‫ومحاولة الدارة الستفادة من ذلك‪.‬إخبارهم بكافة التعديل ت المتوقعة وشرح لهم الدوافع والسباب التي جعلت‬ ‫الدارة أن صتقوم بذلك‪ ،‬فهذا يؤدي إلى قبولهم للمر‪.3‬مقدار أرباحها ‪ 7،3‬بليون‬ ‫دولر ‪.‬‬ .‬‬ ‫شركة إي صتي أند صتي ‪ ، at&t‬مقرها في الوليا ت المتحدة المريكية ‪ ،‬بها ‪105‬‬ ‫مليون مشترك حول العالم ‪ ،‬يعمل بها ‪ 250‬ألف موظف ‪ ،‬يتبعها مجموعة من‬ ‫الشركا ت ‪ ،‬صتقدر إيرادصتها ب بليون دولر ‪ ، 127.‬‬ ‫افضل شركا ت الصتصال ت في العالم‬ ‫شركة صتشينا موبيل ‪ ، china mobile‬و هي أكبر شركة إصتصال ت في العالم و‬ ‫هي شركة صينية ‪ ،‬صتضم أكثر من ‪ 700‬مليون مشترك ‪ ،‬لها عمليا ت إصتصال ت في‬ ‫جبل إيفرست ‪ ،‬صتقدر إيرادصتها ب ‪ 88.‬‬ ‫هـ‪ .8‬بليون دولر ‪ ،‬مقدار أرباحها ‪ 20.1‬بليون دولر ‪.5‬بليون‬ ‫دولر ‪.‬شرح سياسا ت وأهداف المنظمة‪.‬‬ ‫ج‪ .‬صتعزيز الثقة بين الدارة والموظفين وبين الرؤساء والمرؤوسين‪.‬إشعار الموظفين بأهميتهم وضرورة إطلعهم على كل المور‪.9‬بليون‬ ‫دولر ‪.4‬بليون دولر‪ ،‬مقدار أرباحها ‪ 11.‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫‪ .5‬صتظهر أهمية الصتصال من خلل الوظائف الساسية التي يحققها الصتصال‬ ‫وصتتمثل بالصتي‪:‬‬ ‫أ‪ .7‬بليون دولر‪ ،‬مقدار أرباحها ‪ .

‬‬ ‫شركة سوفت بنك ‪ ، soft bank‬و هي شركة إصتصال ت يابانية ‪ ،‬و هي شركة‬ ‫رائدة في سوق الصتصال ت العالمي ‪ ،‬لديها ‪ 22‬ألف موظف ‪ ،‬يتبعها سوفت بنك‬ ‫موبايل ‪ ،‬سوفت بنك للصتصال ت ‪ ،‬سوفت بنك المبدعة ‪ ،‬سوفت بنك بيبي ‪ ،‬صتقدر‬ ‫إيرادصتها ب ‪ 38.7‬بليون دولر‪ ،‬مقدار أرباحها ‪ 3.8‬بليون دولر‪ ،‬مقدار أرباحها ‪ 3.‬صتعزيز العلقا ت الجتماعدية من خلل التواصل السهل والميدسر مع‬ ‫القارب والصدقاء بسبب سهولة إجراء المكالما ت الصوصتدية أو الفيديودية مع‬ .‬‬ ‫شركة نيبون صتلجراف أند صتليفون ‪ ، nippon telegraph and tel‬و هي‬ ‫شركة إصتصال ت عملقة في اليابان ‪ ،‬يعمل بها أكثر من ‪ 200‬ألف موظف ‪،‬‬ ‫إنتشر ت أعمالها في أوروبا و آسيا و أمريكا ‪ ،‬صتقدر إيرادصتها ب ‪ 5،6‬بليون دولر‪،‬‬ ‫مقدار أرباحها ‪ 127‬بليون دولر ‪.‬‬ ‫شركة دويتش صتليكوم ‪ ، deutshe telekom‬و هي شركة إصتصال ت ألمانية ‪،‬‬ ‫لديها عمليا ت واسعة في الصتصال ت الهاصتفية الثابتة و المحمولة و النترنت و‬ ‫خدما ت صتكنولوجيا المعلوما ت ‪ ،‬صتقدر إيرادصتها ب ‪ 76.8‬بليون دولر ‪.‬‬ ‫شركة صتليفونيكا ‪ ، telefonica‬و هي شركة رائدة في مجال الصتصال ت صتعمل في‬ ‫‪ 22‬دولة حول العالم ‪ ،‬يعمل بها ‪ 280‬ألف موظف ‪ ،‬صتقدر إيرادصتها ب ‪ 82،3‬بليون‬ ‫دولر‪ ،‬مقدار أرباحها ‪ 5.‬‬ ‫شركة صتلسترا ‪ ، telstra‬و هي شركة إصتصال ت مقرها إستراليا صتعمل في‬ ‫الهواصتف المحمولة و النترنت ‪ ،‬و هي أكبرشركة في قطاع الصتصال ت في‬ ‫إستراليا ‪ ،‬و لها شراكة مع شركا ت عالمية في آسيا ونيومزيلند ‪ ،‬اصتقدر إيرادصتها ب‬ ‫‪ 25.1‬بليون دولر ‪.5‬بليون دولر ‪.2‬بليون دولر ‪.‬‬ ‫أهمدية الدصتصال ت في حياصتنا اليومدية صتوفير بيئة الدصتصال وصتحقيق الهدف الساسدي من‬ ‫صتمكين الشخاص والجماعا ت من الدصتصال فيما بينهم بحيث يتدم اختصار الكثير من‬ ‫الوقت والجهد‪ .7‬بليون دولر ‪. ‫شركة أمريكان موفيل ‪ ، american movil‬يستخدمها ما يقرب من ‪250‬‬ ‫مليون مشترك في ‪ 18‬دولة حول العالم ‪ ،‬مقرها في دولة المكسيك ‪ ،‬صتقدر إيرادصتها‬ ‫ب ‪ 60،2‬بليون دولر‪ ،‬مقدار أرباحها ‪ 7.

‬تمطالعة الخبار التي‬ ‫صتقع حول العالم من خلل وسائل التواصل اللكتروندية كالمواقع عبر شبكة النترنت‬ ‫أو من خلل شبكا ت الدصتصال الفضائي الستليت عبر قنوا ت البث التلفزيوني عبر‬ ‫القمار الصناعدية‪ ،‬إذ من السهل تمشاهدة الخبار التي صتصل إليك تمباشراة عبر العالم‬ ‫من خلل عالم الدصتصال ت‪ .‬‬ ‫صتوفير خدما ت المعلوما ت الدولدية كما هكو الحال مع شبكة المعلوما ت العنكبوصتدية‬ ‫النترنت‪ ،‬حيث من خللها صتستطيع الحصول على المعلومة التي تصتريد بأقدل صتكلفة‬ ‫وأقدل مزمن وأقدل صتكلفة‪ ،‬وتصتعدد شبكة النترنت طفراة علمدية اشتهر ت بها شبكة‬ ‫الدصتصال ت حيث جعلت من العالم قرياة صغيرة عن طريق صتسهيل التواصل‬ ‫والدصتصال بين الناس وكذلك صتسهيل التحصول على المعلوما ت‪ .‬صتعمل وفق أنظمة‬ ‫محددة ويعرف بالبروصتوكول الموحد وهو بروصتوكول إنترنت‪ .‬التعليم اللكتروندي أو التعدلم عن تبعد هكو من ثمرا ت‬ ‫الدصتصال ت‪ ،‬حيث صتستطيع التدخول إلى مواقع التعليم اللكتروني ومن خلل صتطبيقا ت‬ ‫صة بذلك‪ .‬‬ ‫الصتصـال ت صتبادل المعلوما ت‪ ،‬أو صتوفير التسلية عن طريق الكلم أو الكتابة أو أية‬ ‫وسائل أخرى‪ [1]،‬وردبما كانت أهم أنواع الصتصال ت هي الصتصال ت الشخصية التي‬ ‫صتحدث عندما تيعببر الناس عن أفكارهم ورغباصتهم بعضهم لبعض‪ .‬ويتصل الناس‬ ‫بعضهم ببعض من خلل طرق عديدة‪ ،‬ومن ذلك‪ :‬الكلم‪ ،‬وصتحريك أياديهم‪ ،‬وحتى‬ ‫صتعبيرا ت وجوههم‪ .‬ويستخدم الناس المكالما ت الهاصتفية‪ ،‬والخطابا ت للصتصال ت‬ ‫الشخصية‪.‬‬ ‫التطبيقا ت][‬ ‫محركا ت وأدلة البحث ‪:‬‬ ‫هي برامج متخصصة في الشبكة الصتصالية صتفيد المستخدم وصتسهل عليه عناء البحث‬ ‫الطويل‪ ،‬حيث يقوم المستخدم بوضع كلما ت البحث لكي يتم البحث عنها‪ .‬إرسال الرسائل عبر البريد اللكتروندي‪ ،‬وكذلك التمراسل ت التجاردية‬ ‫خا د‬ ‫هكو من أبرمز أهمديا ت الدصتصال ت التي صتتعدلق بمجريا ت الحياة اليومدية‪.‬وصتشير كلمة‬ ‫»إنترنت« إلى جملة المعلوما ت المتداولة عبر الشبكة وأيضا إلى البنية التحتية التي‬ ‫صتنقل صتلك المعلوما ت عبر القارا ت‪.‬‬ ‫مجال النترنت‬ ‫النترنت أو الششاب ك تة]‪) [1‬النترنت كلمة دخيلة( أو النترنيت أو النترنيت كما‬ ‫عرفت باسم )الشبكة العنكبوصتية( هي شبكة اصتصال ت عالمية صتسمح بتبادل المعلوما ت‬ ‫بين شبكا ت أصغر صتتصل من خللها الحواسيب حول العالم‪ .‫الشخاص الذين يبعدون عنكك مسافا ت شاسعة كتواجدهم في دول أخرى عبر العالم‪.‬وهي‬ .

‬‬ ‫الجتماعا ت والمؤصتمرا ت ‪:‬‬ ‫يستطيع مستخدم الشبكة )النترنت( أن يشاهد ما يعرض في الجتماعا ت‬ ‫والمؤصتمرا ت من خلل برامج نقل الصورة والصو ت عبر الشبكة بكل سهولة‪.‬‬ ‫البريد اللكتروني ‪:‬‬ ‫هو برنامج معد مسبقا من قبل شركا ت معينة‪ ،‬صتفيد المستخدم في صتبادل الرسائل‬ ‫اللكترونية بسرعة فائقة‪ ،‬ويقصد هنا بالرسائل اللكترونية المعلوما ت والبيانا ت‬ ‫والصور‪ .‬طلب العلقا ت العامة‬ ‫البريد اللكتروني][‬ .‬‬ ‫الجامعة اللكترونية ‪:‬‬ ‫وهي مؤسسا ت جديدة صتستخدم النترنت كوسيلة لنشر المعرفة والرصتباط بالطلبة‪،‬‬ ‫وغالبا ما صتعتمد على منتديا ت الجامعة التي صتمكنها من سرعة التواصل وصتفتح مجا ا‬ ‫ل‬ ‫مباشرا للنقاش والحوار بين الطلبة والساصتذة والدكاصترة‪ .‬‬ ‫الشبكة العنكبوصتية العالمية‪.‬‬ ‫مواقع الويب ‪:‬‬ ‫هي برامج صتتيح وصتعرض المعلوما ت والبيانا ت وهي في الصل أرقام ولكن يتم‬ ‫صترجمتها إلى كلما ت وصتعرض للمستخدم على الشاشة‪.‬ومن أشهر مواقع اليمل ت )الهوصتميل( و)الجي ميل(‪. ‫برامج متصلة بمواقع كثيرة لكي يتم استخراج المعلوما ت والبيانا ت المبحوث عنها‬ ‫ومن اشهرها محرك البحث العملق جوجل‪.‬‬ ‫مواقع الوسائط الجتماعية ‪:‬‬ ‫يتم فيها صتبادل الخبار الجتماعية بين أفراد المجتمع‪ ،‬وهي عبارة عن مواقع يشترك‬ ‫فيها المستخدمون لتبادل الراء والفكار‪.

‬‬ ‫البرامج التي يمكنها الدخول إلى مصادر الوب صتسمي عميل المستخدم‪ .‬‬ ‫الشبكة العالمية][‬ ‫الكثير من الناس يستعملون مصطلحدي النترنت والشبكة العالمية )أو وبب فقط(‬ ‫على أنهما متشابهان أو الشئ ذاصته‪ .‬في الحالة‬ ‫العادية‪ ،‬متصفحا ت الوب مثل إنترنت إكسبلورر أو فيرفكس صتقوم الدخول إلى‬ ‫صفحا ت الوب وصتمكن المستخدم من التجول من صفحة لخرى عن طريق الروابط‬ ‫الفائقة‪ .‬صفحة الوب يمكن صتقريبا أن صتحتوي مزيج من بيانا ت الحاسوب بما فيها‬ ‫الصور الفوصتوغرافية‪ ،‬الرسوميا ت‪ ،‬الصوصتيا ت‪ ،‬النصوص‪ ،‬الفيديو‪ ،‬الوسائط‬ ‫المتعددة ومحتويا ت صتفاعلية بما في ذلك اللعاب وغيرها‪.‬‬ ‫حتي في وقتنا الحاضر‪ ،‬من المهم التفريق بين بريد النترنت اللكتروني وبين‬ ‫البريد اللكتروني الداخلي‪ .‬فبريد النترنت اللكتروني قد ينتقل ويخزن في صورة‬ ‫ل من المربسل‬ ‫غير مشفرة على شبكا ت وأجهزة أخرى خارج نطاق صتحكم ك ا‬ ‫والمستقببل‪ .‬وخلل هذه الفترة )فترة النتقال( من الممكن لمحتويا ت البريد أن تصتقرأ‬ ‫وتيعبث بها من خلل جهة خارجية‪ ،‬هذا إذا كان البريد على قدر من الهمية‪ .‬‬ ‫النترنت هو مجموعة من شبكا ت الحواسيب المتصلة معا عن طريق أسلك نحاسية‬ ‫وكابل ت ألياف بصرية وصتوصيل ت لسلكية وما إلى ذلك‪ . ‫البريد اللكتروني هو مصطلح يطلق على إرسال رسائل نصية إلكترونية بين‬ ‫مجموعا ت في طريقة مناظرة لرسال الرسائل والمفكرا ت قبل ظهور النترنت‪.‬أنظمة‬ ‫البريد الليكتروني الداخلي ل صتغادر فيها البيانا ت شبكا ت الشركة أو المؤسسة‪ ،‬وهي‬ ‫أكثر أمناا‪.‬لكن في الحقيقة المصطلحين غير مترادفين‪.‬بشكل آخر‪ ،‬الشبكة العالمية واحدة من‬ ‫الخدما ت التي يمكن الوصول إليها من خلل النترنت‪ ،‬مثلها مثل البريد اللكتروني‬ ‫ومشاركة الملفا ت وغيرهما‪.‬‬ ‫الدخول عن بعد][‬ .‬على العكس من ذلك‪،‬‬ ‫الوب هو مجموعة من الوثائق والمصادر المتصلة معاا‪ ،‬مرصتبطة مع بعضها البعض‬ ‫عن طريق روابط فائقة وعناوين إنترنت‪ .

‬‬ .‬‬ ‫نظم التحكم في نسخ الصدار صتسمح لفرق العمل المشتركة والعاملة على مجموعا ت‬ ‫من الوثائق التعاون في عملها‪ .‬وليس‬ ‫بالمكان فقط الصتصال بشكل رخيص وعلى نطاق واسع عبر شبكة )النترنت(‬ ‫ولكن يسمح لمجموعا ت لها نفس الهتماما ت ان صتنشئ مواقع مشتركة بسهولة‪.‬أفلم مثل روح العصر‬ ‫‪ Zeitgeist‬كان لها صتغطية واسعة النطاق على شبكة النترنت‪ ،‬في حين يجري‬ ‫صتجاهلها صتقريبا في وسائل العلم الرئيسية‪.‬صتعرف هذه العملية بالدخول‬ ‫البعادي‪ .‬وهكذا يجري صتفادي مسح ما كتبه مزميل آخر دون‬ ‫قصد ويتمكن كل أعضاء الفريق المتعاون من إنشاء الوثائق وللكل من إضافة‬ ‫أفكارهم وإضافة التغيرا ت‪.‬وهذا‬ ‫يشجع أنواعا جديدة من العمل المنزلي‪ ،‬ومشاركة المعلوما ت في العديد من‬ ‫الصناعا ت وهذه أسهل طريقة في العالم من حيث النوع‪.‬بالمكان عمل ذلك بدون استخدام صتقنيا ت حماية أو صتشفير أو استيقان‪ . ‫يسمح النترنت لمستخدمي الحاسوب أن يتصلوا بحواسيب أخرى وخوادم‬ ‫المعلوما ت بسهولة‪ ،‬مهما يكن موضعها في العالم‪ .‬‬ ‫ومثال على ذلك حركة البرمجيا ت الحرة في صتطوير البرمجيا ت‪ ،‬والتي انتجت نظام‬ ‫لينكس وجنو ‪ GNU‬من الصفر وصتولت صتطوير مومزيل و ‪OpenOffice.‬‬ ‫النظمة التعاونية][‬ ‫لقد أدى انخفاض صتكلفة الصتصال عبر شبكة النترنت وصتبادل الفكار والمعارف‪،‬‬ ‫والمهارا ت إلى صتطور العمل التعاوني بشكل كبير وظهور النظمة التعاونية‪ .org‬‬ ‫)المعروفة سابقا باسم نتسكيب محاور وستار أوفيس(‪ .‬‬ ‫الدردشة عبر شبكة النترنت وسواء كان في شكل ‪ IRC‬أو القنوا ت‪ ،‬أو عن طريق‬ ‫المراسلة الفورية يسمح للزملء البقاء على اصتصال دائم عن طريق وسيلة مريحة‬ ‫للغاية صتعمل في حواسيبهم طول الوقت‪ .‬ويجري صتبادل للملفا ت سواء كانت صتحتوي‬ ‫على الصو ت والصور أو أي نوع آخر من الملفا ت وصتدعم العمل المشترك بين‬ ‫أعضاء الفريق‪.

‬وبدأ ت هذه الظاهرة كاختيار وأداة مساعدة لنظمة دردشة ‪ IRC‬لنقل‬ ‫الصو ت في اصتجاه واحد‪ .‬‬ ‫ول صتزال نوعية الصو ت في كثير من الحيان صتختلف من كلمة إلى أخرى وستحتاج‬ ‫إلى بعض الوقت حتى صتصبح بنفس النوعية كالهواصتف التقليدية‪ ،‬وأصبحت ذا ت‬ ‫شعبية متزايدة في عالم اللعب‪ ،‬باعتباره شكل من أشكال الصتصال بين اللعبين‪،‬‬ ‫ومن أكثر النظمة شعبية في مجال الصو ت عبر النترنت هو نظام سكايب‬ ‫خدمة التلقيم][‬ ‫خدمة التلقيم هي خدمة صتمكن من متابعة ما يصدر في المواقع التي صتوفرها أول بأول‬ ‫دون حاجة إلى الدوران عليها لزيارصتها من أجل التحقق من إن كان قد تنشر جديد‬ ‫عليها‪ ،‬كما أنها على غير الطريقة التي كانت سائدة مسبقا ول صتتطلب جهد يذكر من‬ ‫ناحية الموقع لن المستخدم هو الذي يطلب هذا النوع من المحتوى بطريق قارءا ت‬ ‫التلقيما ت وقتما يريد بطور التشغيل ذاصته الذي صتعمل به متصفحا ت الوب‪ ،‬ول صتتطلب‬ ‫الفصاح عن أي قدر من البيانا ت الشخصية من جانب المستخدم للموقع‪ ،‬ول حتى‬ ‫عنوان البريد اللكتروني‪ ،‬وبهذا فالمتحكم الوحيد فيها هو المستخدم‪ ،‬ول يمكن‬ ‫استخدامها بشكل ل يرضيه أو مفروض عليه‪ .‬في السنوا ت الخيرة انتشر ت العديد من أنظمة ‪ VoIP‬كما‬ ‫أصبحت سهلة الستخدام ومريحة كأي هاصتف عادي‪ .RDF‬‬ .‬وصتشتمل التلقيمة في أبسط صورها‬ ‫عنوانا وملخصا للموضوع‪ ،‬ورابطا للنص الكامل للخبر على موقع ناشر‬ ‫الموضوع‪ ،‬وصتوجد عدة صيغ لنشر التلقيما ت‪ ،‬منها أصتوم )صتوضيح( وآر إس إس و‬ ‫‪.‬‬ ‫الصتصال الصوصتي][‬ ‫الصو ت عبر الشابكة )النترنت( يعتمد على نقل الصو ت خلل ميفاق )بروصتوكول(‬ ‫النترنت‪ .‬وهذه النظمة هي استخدام‬ ‫واعد لشبكة النترنت ذا ت صتكلفة أقل بكثير من المكالمة الهاصتفية العادية‪ ،‬وخاصة‬ ‫لمسافا ت طويلة‪. ‫صتوجد حاليا أنظمة أخرى في هذا المجال مثل مفكرة جوجل ‪google‬‬ ‫‪ ،calendar‬أو ‪ BSCW‬أو نظام شير بوينت‪.

‫سوق النترنت][‬ ‫أصبح النترنت سوقا واسعة للشركا ت‪ ،‬بعض الشركا ت الكبيرة ضخمت من أعمالها‬ ‫بأن أخذ ت مميزا ت قلة صتكلفة العلن والتسوق عبر النترنت‪ ،‬والذي يعرف‬ ‫بالتجارة اللكترونية‪ ،‬وهي صتعتبر أسرع طريقة لنشر المعلوما ت إلى عدد كبير من‬ ‫الفراد‪ .‬‬ ‫السلبيا ت][‬ ‫يوجد بعض الجوانب السلبية للستخدام المتواصل لشبكة النترنت‪ ،‬منها ‪:‬‬ ‫استخدام الطفال لمواقع النترنت ولمواقع خاصة يعرضهم لخطر التحرش من قبل‬ ‫بعض المرضى‪.‬‬ ‫الجلوس طويل أمام شاشة الحاسوب يسبب بعض الضرار الصحية‪ ،‬مثل ‪:‬المساعدة‬ ‫على مزيادة الومزن‪ ،‬وضعف البصر‪.‬‬ ‫كأمثلة على التسوق الشخصي‪ ،‬مجتمعا ت النترنت والتي يدخلها اللف من‬ ‫مستخدمي شبكة النترنت ليعلنوا عن أنفسهم ويعقدوا صداقا ت عبر الشبكة‪ .‬وبما أن‬ ‫مستخدمي هذه المجتمعا ت صتتراوح أعمارهم بين ‪ 13‬و ‪ 25‬عاماا‪ ،‬فإنهم حين يعلنوا‬ ‫عن أنفسهم فهم يعلنون بالتالي عن هواياصتهم واهتماماصتهم‪ ،‬ومن هنا صتستطيع شركا ت‬ ‫التسوق عبر النترنت استخدام هذه المعلوما ت للعلن عن المنتجا ت التي صتوافق‬ ‫رغباصتهم واهتماماصتهم‪ ،‬وبهذا صتتمكن الشركا ت من التسوق بصورة أفضل من أي‬ ‫مكان في العالم عن طريق شبكة النترنت‪.‬‬ ‫ومن منافع النترنت عملية التسوق الشخصي‪ ،‬والذي يتيح لشركة ما أن صتسوق منتج‬ ‫لشخص معين أو مجموعة معينة من الشخاص بطريقة أفضل من أي وسط‬ ‫إعلني‪.‬ونتيجة لذلك قامت شبكة النترنت بعمل ثورة في عالم التسويق‪ ،‬كمثال على‬ ‫ذلك‪ ،‬يمكن لي شخص أن يطلب شراء إسطوانة مدمجة عبر شبكة النترنت‬ ‫وسوف صتصله عبر البريد العادي خلل يومين‪ ،‬أو بإمكانه صتنزيلها مباشرة عبر‬ ‫النترنت إذا صتيسر ذلك‪.‬‬ .

‬‬ ‫‪ -3‬نظريا ت الصتصال‪،‬مي العبدال‪،‬دار النهضة العربية‪30: 2010،‬‬ ‫‪ -4‬صتعدى إلى العلى ل‪ :‬أ ب البكري ‪ ،‬ثامر ‪،‬الصتصال ت التسويقية والترويج ‪،‬‬ ‫عمان‪ :‬دار حامد‪2008،‬‬ ‫‪ -5‬صتعدى إلى العلى ل‪ :‬أ ب نظريا ت الصتصال‪،‬هلل المزاهرة‪،‬دار المسيرة‬ ‫للطباعة والنشر‪2012،‬‬ ‫‪ -6‬الصتصال ونظرياصته المعاصرة‪ ،‬حسن مكاوي‪،‬ليلى السيد‪،‬الدار المصرية اللبنانية‪،‬‬ ‫ط ‪8/2009‬‬ ‫‪ -7‬نظريا ت الصتصال‪ ،‬مي العبدال‪ ،‬دار النهضة العربية‪2010،‬‬ . ‫الستخدام الكثير لشبكة النترنت يقلل من الجتماع بأفراد العائلة وقضاء فترة‬ ‫اجتماعية مع الهل والصدقاء‪.‬‬ ‫المراجع‬ ‫‪ -1‬الموسوعة العربية الشاملة‪،‬أهمية الصتصال‪ ،‬الصتصال ت‬ ‫‪ -2‬المزاهرة ‪،‬منال هلل ‪ ، 2012‬نظريا ت الصتصال‪ ،‬الردن ‪ ،‬دار المسيرة للنشر‬ ‫والتومزيع‪.‬‬ ‫مزيارة الشباب أو الناس بصفة عامة للمواقع المنوعة على الشبكة العنكبوصتية والتي‬ ‫أصبحت متناول الجميع ومنتشرة بكثرة يؤدي إلى حالة من النعزال عن المجتمع‬ ‫والتواصل معه‪.