You are on page 1of 728

‫ي َت ِس ُبوا ‪»...

‬‬ ‫اه ُم اهللُ ِم ْن َح ْي ُ‬
‫ث َل ْ َْ‬ ‫«‪َ ...‬ف َأ َت ُ‬
‫صدق اهلل العظيم‬

‫زينب عبد السالم حبش‬

‫البركان‬
‫الفلسطيني‬ ‫أنا واالنتفاضة‬

‫من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬
‫(انتفاضة احلجر)‬

‫(‪ 1987‬إىل ‪)0000‬‬
‫زينب حبش‬

‫البركان الفلسطيني‬
‫أنا واالنتفاضة‬
‫من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬
‫(انتفاضة احلجر)‬
‫(‪ 1987‬إلى ‪)0000‬‬

‫جميع احلقوق محفوظة للناشر‪:‬‬

‫مؤسسة العنقاء للتجديد واإلبداع‬

‫الطبعة األولى ‪٢٠١٧‬‬

‫‪Dimension‬‬
‫‪Design & Printing Press Co.‬‬ ‫التصميم والطباعة‪:‬‬

‫تصميم الغالف‪:‬‬

‫جميع الحقوق محفوظة‪ ،‬ال يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو تخزينه في نطاق استعادة‬
‫المعلومات أو استنساخه بأي شكل من األشكال دون إذن خطي مسبق من الناشر‪.‬‬
‫إهداء‬

‫إلى روح أبي الحبيب‪ ،‬وأمي الحبيبة‪،‬‬
‫اللذين غرسا في عقولنا وقلوبنا‪ ،‬منذ الصغر‪،‬‬
‫وحب الوطن‪.‬‬
‫ّ‬ ‫القيم اإلنسانية واألخالقية‬

‫وإلى كل من شارك في االنتفاضة األولى‪،‬‬
‫وأخص بالذكر‪ ،‬الشهداء والجرحى والمعتقلين‪.‬‬
‫ّ‬
‫شكر وتقدير‬

‫لألخت رانية الطاهر‪ ،‬واألخ تحسين يقين‪،‬‬
‫لمساعدتي في طباعة المادة وتحريرها‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 4‬‬
‫تنويه‬
‫مل تكـن االنتفاضـة األوىل‪ ،‬كما يسـميها الفلسـطينيون‪ ،‬هـي احلـدث األول يف مقاومـة‬
‫االحتلال اإلرسائيلي عـام ‪1967‬؛ فام أن نفض الشـعب الفلسـطيني رمـاد الصدمة التي‬
‫مل يكـن يتوقعهـا‪ ،‬حتـى شـدّ قامتـه وبـدأ املقاومة‪.‬‬
‫أخـذت املقاومـة يف البدايـة أشـكاالً خمتلفـة‪ ،‬سـواء يف داخـل الوطـن أو خارجـه؛ حيـث‬
‫تشـكلت جمموعـات صغيرة مـن الفدائيين الذيـن نفـذوا عمليـات حمـدّ دة وعـادوا إىل‬
‫قواعدهـم أو ُأرسوا أو استشـهدوا‪.‬‬
‫أمـا املقاومـة الشـعبية‪ ،‬فكانـت تشـمل املظاهـرات واالعتصـام واملسيرات ومقاطعـة‬
‫البضائـع اإلرسائيليـة‪ ،‬خاصـة يف املناسـبات مثل‪ :‬بدايـة االحتالل‪ ،‬وذكرى وعـد بلفور ‪،‬‬
‫األول من‬
‫وقـرار التقسـيم وبدايـة انطالقـة حركة التحريـر الوطني الفلسـطيني‪ ،‬فتـح‪ ،‬يف ّ‬
‫كانـون الثـاين‪ ،‬مـن كل عـام‪ ،‬ويـوم األرض يف الثالثين مـن آذار ‪ ،‬حيـث يشـارك فيه كل‬
‫الشـعب الفلسـطيني‪ ،‬يف الضفـة الغربيـة وقطـاع غـزة وفلسـطني املحتلة عـام ‪.1948‬‬
‫وكلما قـام اجليـش اإلرسائيلي بالتصعيـد؛ كاقتحـام املـدن والقـرى واملخيامت مـن أجل‬
‫التنكيـل بالفلسـطينيني واعتقاهلـم‪ ،‬حتـدث عىل الفـور ردود فعـل من كل فئات الشـعب‪،‬‬
‫خاصـة الشـباب واألطفـال‪ ،‬تضامن ًا مـع إخواهنم واسـتنكار ًا لألعمال االسـتفزازية التي‬
‫يقوم هبـا اجليـش اإلرسائييل‪.‬‬
‫أمـا الفترة التي سـبقت انطلاق مـارد االنتفاضـة‪ ،‬فكانـت حبىل باألحـداث التعسـفية‪،‬‬
‫مثـل اعتقـال طلبـة كليـة املعلمين التابعـة لوكالـة الغـوث بشـكل مجاعـي‪ .‬وبعـد ذلك‪،‬‬
‫اقتحـام جامعـة بري زيـت‪ ،‬واستشـهاد طالبني‪ ،‬وجـرح العشرات‪ ،‬وإغلاق اجلامعة مدّ ة‬
‫(‪ )4‬أشـهر‪.‬‬
‫وغزة‪.‬‬
‫تأزمت األمور يف مجيع أنحاء الضفة ّ‬
‫يف ‪ّ 87/4/14‬‬
‫ويف ‪ 87/5/31‬قـام اجليـش هبجـوم بربـري على خميـم بالطـة يف السـاعة الثالثـة بعـد‬
‫منتصـف الليـل‪ ،‬بعـد أن ُأغلقت مجيـع مداخل املخ ّيم‪ ،‬و ُأمر الشـباب واألطفـال باخلروج‬
‫تم اعتقـال أكثر من (‪ )60‬شـاب ًا ممـا أدى إىل معـارك عنيفة بني‬‫إىل سـاحة املدرسـة‪ ،‬حيـث ّ‬
‫اجليـش والرجال والنسـاء ممـن مل يتـم اعتقاهلم‪.‬‬
‫تكـرر ما حصـل يف خميم بالطـة‪ ،‬يف معظم املخيامت‪ ،‬خاصـة قلنديا والدهيشـة واألمعري‬
‫واجللزون‪.‬‬

‫| ‪5‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫أمـا القشـة التـي قصمـت ظهـر البعير‪ ،‬والتي انطلـق عىل أثرهـا بـركان االنتفاضـة؛ فهو‬
‫غـزة‪ .‬تالهـا مظاهرات‬
‫حـادث سير انتقامـي أ ّدى إىل قتـل (‪ )4‬شـبان وجـرح آخرين يف ّ‬
‫يف نابلـس استشـهد فيهـا (‪ )4‬شـبان وفتـاة يف السـابعة عرشة مـن عمرها يف خميـم بالطة‪،‬‬
‫األمـر الـذي أدى إىل اشـتعال فتيـل املقاومـة الشـعبية يف كل أرجاء فلسـطني‪ .‬ويف املقابل‪،‬‬
‫قـام جنـود االحتالل بمحـاوالت لقمـع االنتفاضة بالقتـل واالعتقـاالت اجلامعية وحظر‬
‫التجـول وإغلاق مجيـع املؤسسـات الرتبويـة‪ ،‬ابتـداء مـن اجلامعـات وانتهـاء بريـاض‬
‫األطفـال‪ ،‬ولكـن دون جدوى‪.‬‬
‫تضم‬
‫موحـدة ّ‬ ‫مل تسـتمر االنتفاضـة بشـكل تلقائـي‪ ،‬فقـد أدركنـا فيما بعـد أن هناك قيـادة ّ‬
‫كل الفصائـل واحلـركات‪ ،‬وأهنـا هـي التـي تقـوم بإعـداد البيانات التـي رصنا‪ ،‬فيما بعد‪،‬‬
‫ننتظرهـا وننفـذ مـا فيهـا مـن فعاليـات‪ .‬كان لتلـك البيانـات أثـر كبير علينا‪ ،‬ممـا أدى إىل‬
‫احلـس الوطني للشـعب جعله‬ ‫ّ‬ ‫تزويـر بيانـات من قبـل العـدو ونرشها بني النـاس‪ .‬إال أن‬
‫يم ّيـز بني البيانـات احلقيقيـة واألخـرى املز ّيفة‪.‬‬
‫اسـتمرت االنتفاضة شـهرا بعد شـهر‪ ،‬وسـنة بعد سـنة‪ ،‬أذهلت فيها العـامل الذي‬
‫ّ‬ ‫وهكـذا‬
‫وقـف فاغـر ًا فاه من الدهشـة على الصمـود األسـطوري الذي وقفه شـعب أعـزل‪ ،‬أمام‬
‫جيـش يملك أقوى ترسـانة عسـكرية يف الرشق األوسـط‪.‬‬
‫األحد في ‪87/12/13‬‬
‫‪ 5‬أيام‬
‫مضى نحو أسـبوع عىل أحـداث الضفـة وغـزة‪ .‬مظاهـرات‪ ،‬مصادمات مع اجليـش‪ ،‬قتل‬
‫ورضب حجـارة وحـوادث سير متعمدة لقتل الفلسـطينيني‪.‬‬
‫شـارون ال يعجبـه ما حيدث‪ .‬يريد شـدّ ة أكثـر وحزم ًا أكبر يف معاجلة األمـور‪ .‬وهل هناك‬
‫شـدّ ة أكثر مـن القتل؟‬
‫التجـول كام حصـل يف خميـم بالطة‪،‬‬
‫ّ‬ ‫ستسـتمر األحـداث؟ هـم «يتشـاطرون» بمنـع‬
‫ّ‬ ‫هـل‬
‫فهـل سـيمنع ذلـك الناس مـن التعبير عـن النقمـة واملقاومة؟‬
‫الخميس في ‪87/12/17‬‬
‫‪ 10‬أيام‬
‫ال تزال أحداث الضفة وغزة متواصلة‪ .‬والعدو هيدّ د وحياول قمع االنتفاضة بالقتل‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 6‬‬
‫االثنين في ‪87/12 /21‬‬
‫‪ 14‬يوم ًا‬
‫حديث عن حل سياسي‬
‫إرضاب شامل يف مجيع أنحاء فلسطني من أقصاها إىل أقصاها‪.‬‬
‫األول‪ ،‬حني وقعت حوادث استشـهاد يف سـخنني وعرابة‬
‫ذكـرين هـذا اليوم بيـوم األرض ّ‬
‫وغريمهـا من القرى الفلسـطينية داخـل اخلط األخرض‪.‬‬
‫ضـم مجيـع فئـات الشـعب‪ ،‬إضافة إىل‬
‫اعرتفـت إذاعـة العـدو بـأن اإلرضاب كان شـامال ّ‬
‫املظاهـرات العنيفـة وقـذف جنـود العـدو باحلجـارة والزجاجـات الفارغة‪.‬‬
‫وجـرح ‪ .16‬يف العفولة‪ُ ،‬جـرح ‪ 20‬جندي ًا وتـم اعتقال ‪100‬‬
‫استشـهد يف طوباس شـابان ُ‬
‫فلسـطيني‪ .‬أمـا يف القـدس‪ ،‬فقـد رفـرف العلـم الفلسـطيني على أحـد أعمـدة الكهرباء‪،‬‬
‫بينام قـذف الشـباب اجلنـود باحلجارة‪.‬‬
‫أتساءل‪ :‬ما الذي يدور حولنا؟‬
‫حل سـلمي؟ وهل ذهاب امللك حسين إىل روسـيا هو من أجـل إعطائه‬‫هـل هنـاك بوادر ّ‬
‫الضوء األخرض مـن الكرملني للتفاوض حول السلام؟‬
‫وملاذا يستأجر شارون بيت ًا يف القدس؟‬
‫وملاذا يتسابق الصهاينة بالترصحيات الساخنة الواحدة بعد األخرى؟‬
‫هـذا يقـول‪ :‬إذا كان العـرب يظنـون أهنـم هبـذه الطريقـة حيققـون السلام فهـم خمطئون‪.‬‬
‫تصـوت ضـد إرسائيل يف جملـس األمن‪ ،‬وإال فـإن أعامل‬
‫ّ‬ ‫وآخـر يقـول‪ :‬على أمريكا أن ال‬
‫العنـف سـتزداد يف الضفـة والقطاع‪.‬‬
‫نفرط بجزء منها ألحد»‪.‬‬
‫املوحدة هي أرض إرسائيل ولن ّ‬
‫وآخر يؤكد أن «القدس ّ‬
‫وقمة‬
‫أمـا القنصـل اإلرسائيلي يف أتالنتـا بالواليـات املتحـدة‪ ،‬فقـد ربـط بين األحـداث ّ‬
‫رجيـان‪ -‬جورباتشـوف وموقفهـا مـن إجيـاد حـل سـلمي لقض ّيـة الرشق األوسـط‪.‬‬
‫ولكن‪ ،‬أين صوت الثورة؟ وما موقفها من األحداث؟‬
‫شامري ال يريد التفاوض مع قادة املنظمة‪ ،‬فام رأهيم؟‬
‫أمضيـت اليـوم يف قـراءة كتـاب (الفالحـون الفلسـطينيون) للكاتبـة روزمـاري صايـغ‪.‬‬
‫أذهلنـي الكتـاب الـذي أعـادين إىل معانـاة شـعبنا‪ ،‬ومـا حدث مـن تقصري عـريب ودويل‪،‬‬

‫| ‪7‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫وحتـى الفلسـطينيني أنفسـهم‪ ،‬الذيـن كانـوا يصادقـون اإلنجليـز بـدالً مـن االنخراط يف‬
‫الثورة‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪1987/12/29‬‬
‫‪ 22‬يوم ًا‬
‫وصلتنـي اليـوم رسـالة مـن حممـد ابـن أختـي‪ ،‬يف سـجن نابلـس‪ .‬الرسـالة رائعـة‪ .‬حممد‬
‫أكبر من سـنّه بكثري‪ .‬إنـه يم ّثل اجليـل اجلديد‪ .‬اجليـل الرافض لالحتالل‪ ،‬والذي يمسـك‬
‫بيديـه مفاتيـح احلرية‪.‬‬
‫الجمعة في ‪1988/1/1‬‬
‫‪ 25‬يوم ًا‬
‫كل عام جديد ونحن بخري‪.‬‬
‫أدونـه يف هذا اليـوم‪ ،‬تتمـة قصيدة (الـدم الفلسـطيني)‪ ،‬والتـي تنتهـي بعبارة‪:‬‬
‫أفضـل مـا ّ‬
‫الزكـي يصير مرشوبـ ًا لذيذ ًا فـوق مائدة السلام)‪:‬‬
‫ّ‬ ‫(دمنـا‬
‫تكرب‬ ‫ِ‬
‫أحالمنا كربت مع املأساة واملأساة ْ‬
‫ويرفضون‬
‫ْ‬ ‫ِ‬
‫احلجارة يرفضون‬ ‫لكن أطفال‬‫ّ‬
‫الدور‬ ‫ِ‬
‫لكن أبطال احلجارة يقلبون‬
‫َ‬ ‫ّ‬
‫بالدماء‬
‫ْ‬ ‫يمحون املقدّ ر‬
‫شارون ال تفرح كثريا‬
‫ُ‬
‫فالطفل أمحد سوف يفقأ عينك اليرسى‬
‫صغري‬
‫ْ‬ ‫بمقال ٍع‬
‫املرفرف‬
‫َ‬ ‫وأخوه أسعد سوف يرفع العلم‬
‫السامء‬
‫ْ‬ ‫فوق أعنان‬
‫حترير‬
‫ٌ‬ ‫السمراء‬
‫ُ‬ ‫والطفل ُة‬
‫ستلعب يف شوارعنا السعيد ْة‬
‫ُ‬
‫أحالمنا كربت‬
‫تكرب‬ ‫ِ‬
‫األحزان سوف ّ‬ ‫ِ‬
‫تظل ْ‬ ‫فداحة‬ ‫ورغم‬
‫وعنرب‬
‫ْ‬ ‫ودماؤنا صارت رياحينا‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 8‬‬
‫الفلسطيني من قلب اجلراحِ‬
‫ُّ‬ ‫صعدَ‬
‫وصاح يف ِ‬
‫وجه ال ّطغا ْة‬ ‫َ‬
‫أكرب‬
‫أهللُ ْ‬
‫أكرب‬
‫أهلل ْ‬
‫أكرب‬
‫أهللُ ْ‬
‫سنكرب‬
‫ْ‬ ‫ٌ‬
‫أطفال ولكنّا‬ ‫اآلن‬
‫بأس نحن َ‬
‫ال َ‬
‫سنصنع حلمنا الغايل بأيدينا‬
‫ُ‬ ‫وغد ًا‬
‫ِ‬
‫النرص املؤز ّْر‬ ‫ونرفع راية‬
‫ُ‬
‫فلتبسمي أرواح شاتيال وصربا‬
‫األبرياء‬
‫ْ‬ ‫أرواح ِّ‬
‫كل‬ ‫َ‬ ‫فلتبسمي‬
‫دمكم يصري مواكب ًا‬
‫نغ ًام وألوان ًا‬
‫املفروش ألغام ًا ْ‬
‫ونار‬ ‫َ‬ ‫تز ّي ُن دربنا‬
‫ِ‬
‫واألحزان‬ ‫طر ُز من ظال ِم ِ‬
‫الليل‬ ‫دمكم ُي ّ‬
‫النهار‬
‫ْ‬ ‫أغني ًة‬
‫األحد في ‪1988/1/10‬‬
‫‪ 34‬يوم ًا‬
‫ابتـداء مـن الغـد االثنين يف‪ 1/11‬وحتـى ‪ 88 /1/12‬دعـوة مـن منظمـة التحريـر‬
‫حـرة عرب ّيـة‪.‬‬
‫للإرضاب الشـامل حتـت عنـوان‪ :‬ليسـقط االحتلال‪ .‬عاشـت فلسـطني ّ‬
‫أمـا االنتفاضـة الرائعـة هلـذا الشـعب‪ ،‬فهي تسـتمر للشـهر الثـاين يف مجيع مـدن وخميامت‬
‫وقرى فلسـطني‪.‬‬
‫اسـم آخـر؟ عام‬
‫ٌ‬ ‫كنـت قـد سـميت هـذا العـام «عـام املكتبـة املدرسـ ّية»‪ ،‬فهـل يصير لـه‬
‫حتريـر فلسـطني‪ ،‬مثلاً؟ أمتنـى ذلك‪.‬‬
‫فرحـ ٌة مـا تُضي ُء قلبي‪ .‬كأن اهلل اسـتجاب دعائـي‪ .‬كنت أمتنى هـذا اليوم من زمـان‪ .‬اليوم‬
‫ضمتهـم‬
‫الـذي ينضـم فيـه كل أفـراد هـذا الشـعب إىل الثـورة‪ .‬هـذه االنتفاضـة املباركـة ّ‬
‫مجيعا ‪.‬‬

‫| ‪9‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫الخميس في ‪1988/1/14‬‬
‫‪ 38‬يوم ًا‬
‫واسـتمرت فيـه‬
‫ّ‬ ‫اسـتمر اإلرضاب الشـامل يف الضفـة وغـزة لثالثـة أيـام كما ُخ ّط َ‬
‫ـط لـه‪.‬‬ ‫ّ‬
‫املصادمـات واملظاهـرات يف مجيـع املواقـع‪.‬‬
‫رح أكثر من ‪ ،600‬واعتقل ‪. 4000‬‬ ‫استشهد حتى اآلن ‪ 55‬فلسطيني ًا‪ُ ،‬‬
‫وج َ‬
‫هـذه االنتفاضـة ليسـت كغريهـا مـن االنتفاضـات السـابقة‪ ،‬التـي كان يقـوم هبـا طلبـة‬
‫املرة شـارك الشـعب الفلسـطيني بـكل فئاته‪ .‬حتى‬‫املـدارس والكليـات واجلامعات‪ .‬هذه ّ‬
‫أن األطبـاء واملمرضـات يف مستشـفى نابلـس قذفـوا اجلنـود باحلجارة‪.‬‬
‫إهنا حرب‪ ،‬كام يقول اجلميع‪.‬‬
‫مل أفاجأ بقرار إرسائيل إبعاد مخسة شبان فلسطينيني‪.‬‬
‫وتتبجـح به‪ ،‬هو‬
‫ّ‬ ‫بالقوة والبطـش الـذي تتفاخر‬
‫هـذه الغطرسـة‪ ،‬وهـذا العنـاد واالعتـداد ّ‬
‫السلاح الـذي سـيد ّمرها‪ .‬فالعـامل ك ّلـه سـينقلب عليها‪ .‬هـذه هـي املرحلة التـي ّ‬
‫حذرهم‬
‫اهلل سـبحانه مـن الوصول إليهـا وإال سـيعود إىل تدمريهم‪.‬‬
‫ولكـن كيـف؟ ال أدري‪ .‬ربما بالثـورة ضدّ هـم مـن الداخـل‪ .‬وربما بكراهيـة العـامل كلـه‬
‫تنقض عىل‬
‫هلـم‪ .‬وربما بتوحيـد العـامل العـريب واإلسلامي ملحاربتهم‪ .‬وربما برضبة إهليـة ّ‬
‫رؤوسـهم وهـم نيـام أو وهـم يلعبون‪.‬‬
‫أال يكفيهم أربعون سنة؟ أال يكفينا نحن أربعون سنة من الشتات؟‬
‫األحد في ‪1988/1/17‬‬
‫‪ 41‬يوم ًا‬
‫جتول وتكسري أبواب احلوانيت املغلقة‪.‬‬
‫ثلج ومظاهرات وإرضابات ومنع ّ‬
‫كل هذا جيري اليوم‪ .‬وباألمس أرسلت قصيدة الدم الفلسطيني للنرش‪.‬‬
‫االثنين في ‪1988/1/25‬‬
‫‪ 49‬يوم ًا‬
‫هم يسموهنا االنتفاضة‪ .‬وأنا أسميها الرفض‪.‬‬
‫مخسون سنبلة انتصار هلذا الرفض اجلامعي‪.‬‬
‫ومخسون ألف فشل صهيوين إلسكات هذا الصوت اهلادر والرافض للواقع املفروض‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 10‬‬
‫قصيـديت ُرفضـت يف مجيع الصحـف املحل ّية بسـبب الرقابـة اإلرسائيلية‪ .‬فهـم ال يريدوننا‬
‫أن نشـعر وأن نعرب عن مشـاعرنا ومشـاعر شـعبنا‪ .‬وأنـا أقول‪:‬‬
‫القدر‬
‫ْ‬ ‫كمموا ّ‬
‫فك‬ ‫قل هلم لو ّ‬
‫الطري عن غنوتِ ِه؟‬
‫ُ‬ ‫ُّ‬
‫أيكف‬
‫الثالثاء في ‪1988/1/26‬‬
‫‪ 50‬يوم ًا‬
‫الصحافـة ال تترك حادثـة صغيرة أو كبيرة إال وتعطيهـا ح ّقهـا‪ .‬ولكـن ّ‬
‫علي أن أعيـد‬
‫صياغـة األحـداث كما أراها أنـا وأن أجسـدها بقالـب أديب خي ّلدها عىل مـدى الزمن‪ .‬إما‬
‫علي أن أفعله‪.‬‬
‫بقصـة قصيرة أو حكايـة أو قصيـدة‪ .‬هـذا ما أشـعر بـأن ّ‬ ‫ّ‬
‫األحالم‬
‫األحلام عنـدي تصـدق يف كثير من احلـاالت‪ .‬وهي إمـا أن تصـدق مبـارشة أو بعد فرتة‬
‫قصيرة أو طويلة‪.‬‬
‫كنـت قـد رأيـت قبـل حـرب لبنـان حصانـ ًا يملأ السماء‪ .‬ورأيـت األعلام الفلسـطينية‬
‫تغطي سماء فلسـطني‪.‬‬
‫أليـس هـذا مـا حيـدث اآلن؟ ألسـنا نرى األعلام الفلسـطينية يف سماء كل املـدن والقرى‬
‫ا لفلسطينية ؟‬
‫ألسـنا نرى األعالم الفلسـطينية ترفرف يف سماء باريس ولندن وواشـنطن وروما وغريها‬
‫من بلـدان العامل؟‬
‫ليـس هنـاك مـا يمكـن أن ُيفرحنـي أكثر مـن مشـاهدة العلم الفلسـطيني يرفرف يف سماء‬
‫أحتـول إىل طفلـة صغيرة تقفز وتصفـق بيدهيا وتضحك مـن أعامقها‪.‬‬
‫الوطـن‪ .‬حين أراه‪ّ ،‬‬
‫باألمـس فرحـت وأنـا أضـع احلطـة حـول صـورة أخـي الشـهيد أمحـد‪ ،‬حيـث أبـرزت‬
‫العلمين قـي ذيلهـا بطريقـة جذابـة‪ .‬أسـعدتني الفكـرة‪.‬‬
‫هذا التع ّلق الشـديد بفلسـطني ُينسـيني نفسي‪ ،‬وجيعلني أذهـل عن كل ما حـويل من أمور‬
‫يكرس‬
‫دنيويـة‪ ،‬فلسـطني هـي اجلنة‪ ،‬وهي احليـاة األخرى يف الدنيـا‪ .‬وعىل الفلسـطيني أن ّ‬
‫حياتـه لتحريرهـا ‪ ،‬ألن اخلطـوة األوىل لتحريـر األقصى واألرض املقدسـة‪ ،‬هـي اخلطوة‬
‫األوىل للجنة‪.‬‬

‫| ‪11‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫اشـعر بسـعادة عظيمـة كلما تذكـرت أنني ربما كنـت أول طفلـة فدائيـة تنقذ قائـدا كبريا‬
‫مـن قـادة الثورة الفلسـطينية عـام ‪ . 1948‬كان ذلـك عندما محلنـي القائد حييـى الناطور‪،‬‬
‫املعـروف جيـد ًا جلميع عصابـات الصهاينـة‪ .‬كان يتشـبث يب وهو جيتاز طوابير الصهاينة‬
‫الذيـن يبحثـون بعيوهنـم الفاحصـة قوافـل األُ َس‪ :‬اآلبـاء واألمهـات واألطفـال‪ .‬أمـا‬
‫الشـباب مـن سـن ‪ 16‬سـنة فأكثر‪ ،‬فقـد أرسوهـم مجيعا‪.‬‬
‫كان أيب وأمـي يسيران خلفنـا ومعهـم باقي أخـويت‪ .‬أيب محل أمحـد‪ ،‬وعدنان محل عائشـة‪.‬‬
‫يكـف حلظـة عـن قراءة القـرآن‪ .‬أما أمـي‪ ،‬فلم تدعنا أنـا وحييى نفـارق عينيها حلظة‪.‬‬
‫ّ‬ ‫أيب مل‬
‫حييـى الذي أمسـك بيـد القائد‪ ،‬بينما كنت أقبـع كالعصفورة بين ذراعيه‪.‬‬
‫كلما تذكـرت تلـك احلادثة أشـعر بالفخـر الشـديد‪ .‬أليسـت تعني أننـي كنـت ّأول طفلة‬
‫فدائيـة يف تاريـخ الثورة الفلسـطينية؟‬
‫ويف رسـالة مـن السـجن بعثهـا يل إبراهيـم ابـن أختـي يقـول فيها‪ :‬قـرأت عنـك يف كتاب‬
‫ِ‬
‫كنـت أول فتـاة تعتقلهـا السـلطات اإلرسائيلية يف مدينـة نابلس‪.‬‬ ‫نسـاء فلسـطينيات‪.‬‬
‫السبت يف ‪1988/1/30‬‬
‫‪ 54‬يوم ًا‬
‫يف هـذا اليـوم جـرى تصعيـد مم ّيز على االنتفاضـة يف كل مدينة وقريـة وخم ّيم‪ ،‬بـل ويف ّ‬
‫كل‬
‫شـارع‪ .‬اإلرضاب الشـامل يف كل مـكان‪ .‬والوضع صعـب عىل العدو أكثـر مما هو صعب‬
‫علينـا‪ .‬مـا حيـدث يف فلسـطني كان صدمـة كبيرة لقادهتـم وجلنودهـم على حـدٍّ سـواء‪.‬‬
‫فهـم ُيصابـون بكوابيس حترمهـم نعم َة النـوم‪ .‬أما أثنـاء املجاهبـة اليوم ّية‪ ،‬فيسـيطر عليهم‬
‫اخلـوف والذعر الشـديد‪.‬‬
‫األحد في ‪1988/1/31‬‬
‫‪ 55‬يوم ًا‬
‫بكيت بحرقة‬
‫شـاهدت اليـوم على شاشـة التلفـاز بعـض مـا حصـل يف مدينـة نابلـس باألمـس‪ ،‬ومـا‬
‫حصـل اليـوم أمـام كنيسـة القيامة يف القدس مـن اشـتباكات عنيفة بني الشـباب واجليش‪.‬‬
‫وسـمعت عـن املعـارك يف أرجـاء الوطن‪ .‬إال أن رؤية الشـاب الـذي راح اجلنـود يركلونه‬
‫بأقدامهـم ويرضبـون رأسـه باحلائـط ثـم يكسرون يـده بقسـوة‪ ،‬جعلنـي أبكـي بحرقـة‬
‫وأطلـب العون مـن اهلل‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 12‬‬
‫االثنين في ‪1988/2/1‬‬
‫‪ 56‬يوم ًا‬
‫المحرمة دوليا‬
‫ّ‬ ‫القنابل‬
‫يدّ عـي رابين أن األوضـاع يف فلسـطني املحتلة قد خ ّفـت حدّ هتا‪ .‬ويف الوقـت ذاته يفرض‬
‫وجرح‬
‫التجـول على معظـم املخيامت وعلى مدينـة عنبتـا‪ ،‬حيث استشـهد ‪ 3‬شـبان ُ‬ ‫ّ‬ ‫منـع‬
‫عـدد كبري مـن املواطنني‪.‬‬
‫أما يف خميم الدهيشة‪ ،‬فقد خطف املستوطنون ‪ 30‬طفال ممن هم دون سن العارشة‪.‬‬
‫تتكـرر يف كل األماكـن‪ .‬وهـي تعنـي أن يقتحـم ثلـة مـن اجلنـود أي‬
‫ّ‬ ‫عمليـات االقتحـام‬
‫بيـت‪ ،‬ويفاجئـون أألرسة بالضرب باهلـراوات والبنـادق على الـرؤوس‪ ،‬وحي ّطمـون‬
‫األثـاث وزجـاج النوافـذ والسـخانات الشمسـ ّية‪ ،‬ثـم يعتقلـون الشـباب‪.‬‬
‫حمرمـة دوليـ ًا ألهنـا‬
‫أمـا القنابـل التـي يلقوهنـا على املتظاهريـن‪ ،‬فمفعوهلـا قاتـل‪ ،‬وهـي ّ‬
‫تسـبب اإلغماء واإلجهـاض والشـلل‪.‬‬
‫األحد في ‪1988/2/7‬‬
‫‪ 62‬يوم ًا‬
‫هـذا اليـوم شـهد أعنـف املعـارك يف كل مـكان‪ ،‬خاصـة يف قريـة بيت امـر التي استشـهد‬
‫اسـتمرت فيـه املعارك طيلـة الليلة‬
‫ّ‬ ‫فيهـا ثالثـة مواطنين‪ .‬وكذلـك يف خميم شـعفاط الذي‬
‫التجـول فهو مفـروض على معظم املخيمات واملـدن والقـرى‪ .‬إال أن‬ ‫ُ‬ ‫املاضيـة‪ .‬أمـا منـع‬
‫ا وهناراٍ‪.‬‬
‫الشـباب خيرجـون إىل الشـوارع رغـم املنـع ملقارعـة جنود االحتلال ليل ً‬
‫يف هـذه الفترة كتبـت قصيدتين‪ ،‬األوىل اجلـزء اآلخـر من قصيـدة ( الـدم الفلسـطيني)‪،‬‬
‫واألخـرى بعنـوان (وطنـي تقاتل أنت وحدك)‪ .‬سـأحاول نشر القصيدتين يف الصحف‬
‫املحلية‪.‬‬
‫رسعـة األحـداث تُلهينـي عـن الكتابـة‪ ،‬فأنـا أتنقل من حمطـة إىل أخـرى حتـى ال يفوتني‬
‫يشء‪.‬‬
‫وجهـت اللجنـة التنفيذية ملنظمة التحرير رسـالة إىل الشـعب الفلسـطيني هنـا‪ ،‬تؤكد فيها‬ ‫ّ‬
‫أن مجيـع الفلسـطينيني يف اخلـارج‪ ،‬وأن العامل كلـه يتابعون نضالـه يف كل حلظة‪.‬‬

‫| ‪13‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫الثالثاء في ‪1988/2/9‬‬
‫‪ 64‬يوم ًا‬
‫الصحافة األجنبية‬
‫االنتفاضة ناجحة‪ .‬هذا ما أكدته أكرب الصحف الفرنسية‪.‬‬
‫يقـوم اجليـش واملسـتوطنون إضافـة إىل الفرق اخلاصـة باإلرهـاب والتنكيل واالسـتفراد‬
‫باألشـخاص والبيـوت واألحيـاء‪ .‬إال أن وقـوف النـاس إىل جانـب بعضهـم حيـول دون‬
‫حتقيـق األهـداف التـي حيلمون هبـا لكسر االنتفاضة‪.‬‬
‫الخميس في ‪1988/2/11‬‬
‫‪ 66‬يوم ًا‬
‫منـذ الصبـاح وأنـا أشـعر باالنقبـاض‪ .‬لعل ذلـك عائـد إىل تأجيل إبحـار سـفينة العودة‪.‬‬
‫إرسائيـل هـدّ دت بقتـل قائـد السـفينة وأرسته إذا هـو أبحر يف السـفينة‪.‬‬
‫مديـر مكتـب رئيـس الـوزراء اإلرسائيلي ال يـزال يفكّـر بعقليـة بدائيـة‪ ،‬حيـث يعتقد أن‬
‫الشـعب الفلسـطيني اليـوم هو مـا كان عليه قبـل ‪ 40‬عام ًا‪ .‬إنـه خياف من مواجهـة الواقع‬
‫الفلسـطيني‪ .‬يـا لغبائه!‬
‫الجمعة في ‪1988/2/12‬‬
‫‪ 67‬يوم ًا‬
‫تصعيد االنتفاضة‬
‫يف كافـة املـدن والقـرى واملخيمات‪ ،‬وبعـد صلاة اجلمعـة مبـارشة‪ ،‬انطلقـت املظاهرات‬
‫واملصادمـات بين الشـعب الفلسـطيني وجيـش العـدو يف عمليـة تصعيـد لالنتفاضة‪.‬‬
‫السبت في ‪1988/2/13‬‬
‫‪ 68‬يوم ًا‬
‫تحية العلم‬
‫سـمعت اليـوم قصـة مدهشـة ومؤملـة عـن أحـد الشـباب‪ .‬كان علـم فلسـطني يرفـرف‬
‫بفـرح شـديد عىل عمـود الكهربـاء يف أحد الشـوارع‪ .‬حاول اجلنـود إنزاله‪ ،‬ففشـلوا‪ .‬وإذا‬
‫يمر هبـم بالصدفة‪ .‬أوقفـوه وأمروه أن ينـزل العلم عن العمـود‪ ،‬فرفض‪ .‬هدّ دوه‬‫بالشـاب ّ‬
‫بالضرب إن مل يفعـل‪ .‬وبعـد جـدال طويل صعـد إىل أعىل العمـود‪ ،‬ثـم أدى التحية للعلم‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 14‬‬
‫ونـزل‪ .‬اهنـال عليـه اجلنود بالضرب‪ .‬قالوا لـه‪ :‬عد وأنـزل العلـم وإال سنشـبعك رضب ًا‪.‬‬
‫حتامـل الشـاب عىل نفسـه وصعـد ثانيـة إىل أعىل العمـود‪ .‬ولكنه بـدل أن ينزلـه‪ ،‬أدى إليه‬
‫مـرة ثانيـة‪ ،‬ثم ألقى بنفسـه مـن األعىل‪ ،‬فسـقط على األرض مغشـ ّي ًا عليه‪ .‬أحرض‬
‫التح ّيـة ّ‬
‫بقوة على الذراع‬
‫ثم ضغـط بحذائه ّ‬ ‫أحـد اجلنـود حجريـن‪ ،‬ووضع ذراع الشـاب عليهما‪ّ ،‬‬
‫حتـى كرسها‪.‬‬
‫الجمعة في ‪1988/2/19‬‬
‫‪ 74‬يوم ًا‬
‫العد التنازلي‬
‫ّ‬
‫عمـت أرجاء فلسـطني‪ ،‬مل يكن قـد حصل مثلـه من قبل‪،‬‬ ‫مـا حصـل اليوم مـن مظاهرات ّ‬
‫يف نابلـس وخميـم بالطـة وغـزة‪ .‬أما املعـارك احلقيقيـة‪ ،‬فكانـت يف خميم شـعفاط‪ .‬واجلنود‬
‫اإلرسائيليـون فقـدوا زمـام األمـور مـن جهـة‪ ،‬وفقـدوا عقوهلم مـن جهة أخـرى‪ .‬وحال‬
‫دولتهـم كحاهلـم متامـ ًا‪ .‬فهـي تتأرجح بين اجلنـون واالنـزالق إىل اهلاوية‪ .‬ال ّ‬
‫شـك يف أن‬
‫هنايتهـم باتـت قريبـة‪ .‬وقريب ًا يبـدأ العد التنـازيل حلدودهـم الالحمدودة‪.‬‬
‫السبت في ‪1988/2/20‬‬
‫‪ 75‬يوم ًا‬
‫دالل‬
‫اليـوم قمـت بتنقيـح قصيـدة (قـويل للرمـل) التـي كنت قـد كتبتهـا يـوم العمليـة اجلريئة‬
‫التـي أسـفرت عـن استشـهاد دالل املغـريب وبعـض رفاقها‪.‬‬
‫أقول يف هنايتها‪:‬‬
‫أخت ْ‬
‫دالل‬ ‫يا ُ‬
‫قويل للرمل صباح ِ‬
‫اخلري‬
‫ٌ‬
‫الرمل‬ ‫يصري‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫الرمل‬ ‫مجيع‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫رجال‬

‫| ‪15‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫الثالثاء في ‪1988/2/23‬‬
‫‪ 78‬يوم ًا‬
‫أطفال الحجارة‬
‫يتعمـق مفهـوم االنتفاضـة يف كل بيـت‪ .‬ليـس هنـا فقـط‪ ،‬وإنما يف مجيع‬
‫يمـر‪ّ ،‬‬‫يف كل يـوم ّ‬
‫أنحـاء فلسـطني التارخي ّيـة مـن أقصاهـا إىل أقصاها‪.‬‬
‫أكثـر مـا يلفـت النظـر بطوالت األطفـال من سـن العارشة فأقـل‪ .‬وأكثـر ما يم ّيزهـم د ّقة‬
‫املالحظـة والرتكيـز والتمييـز‪ ،‬فهـم يسـتطيعون أن يم ّيـزوا بين سـيارة الوكالـة وسـيارة‬
‫االسـتخبارات‪ ،‬وبني النمرة الصفراء لسـيارات القـدس العربية والسـيارات اإلرسائيلية‪.‬‬
‫ويميـزون بين العريب واملسـتعرب حتـى لو ختفـى اآلخر بالكوفيـة الفلسـطينية‪ .‬وقصص‬
‫األطفـال الذيـن يراقبـون نقـاط التفتيـش غريبـة عجيبـة‪ .‬والتزامهـم بما يقومـون بـه من‬
‫أعمال يشء ال ُيصـدّ ق‪ .‬أمـا أطفـال الدور ّيـة وأطفـال املقاليـع والقـادة الذيـن يـؤدون‬
‫عبر عنهـا بالكالم‪.‬‬
‫واجباهتـم على أحسـن وجـه‪ ،‬فقصصهـم أعظم مـن أن ُي ّ‬
‫األربعاء في ‪1988/2/24‬‬
‫‪ 79‬يوم ًا‬
‫قباطية‬
‫ن ّفـذ أهـايل قباطيـة اليـوم حكم اإلعـدام بحق متعـاون قام بإطلاق النار عىل أهـايل البلدة‬
‫أثنـاء املظاهـرة‪ ،‬ممـا أدى إىل قتـل شـاب وطفـل وجـرح عـدد كبري مـن املتظاهريـن‪ .‬متت‬
‫مطاردتـه والقبـض عليـه وجتريـده مـن سلاحه‪ ،‬ثـم ُقتـل و ُأحـرق منزلـه‪ ،‬ليكـون عربة‬
‫لغريه‪.‬‬
‫الفـرق بين أطفـال اآلر يب جـي وأطفـال احلجارة‪ ،‬هو نـوع السلاح فقط‪ .‬أما الشـجاعة‬
‫املتطـور‪ ،‬فهو هـو‪ .‬اخلوف‪ ،‬ذلـك الغول‬
‫ّ‬ ‫املدجـج بالسلاح‬
‫واجلـرأة واالسـتهانة بالعـدو ّ‬
‫املتوحـش‪ ،‬قفـز مـن قلـوب الشـباب‪ ،‬والرجـال والشـيوخ والنسـاء واألطفـال وحتـى‬ ‫ّ‬
‫واسـتقر يف قلـوب اجلنـود الصهاينـة املنهزمني‪.‬‬
‫ّ‬ ‫األمهـات‪،‬‬
‫الخميس في ‪1988/2/25‬‬
‫‪ 80‬يوم ًا‬
‫ندوة حول مهمة شولتز‬
‫وتصـورات املشـاركني يف‬
‫ّ‬ ‫اسـتمعت اليـوم لنـدوة حـول مهمـة شـولتز والوضع احلـايل‪،‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 16‬‬
‫النـدوة حـول احللـول املالئمـة لقض ّيـة الشرق األوسـط‪ً .‬أعجبت بما قاله وليـد صادق‪،‬‬
‫كممثـل ملركـز املؤمتـر الـدويل‪ ،‬خاصة مـا ييل‪:‬‬
‫ ·الفلسطينيون يريدون دولة مستقلة مثل باقي الشعوب يف هذا الكون‪.‬‬
‫ ·أنتم ببحثكم عن بديل للمنظمة‪ ،‬كمن يدخل الغرفة من النافذة بدالً من الباب‪.‬‬
‫ ·موقـف املنظمـة واضـح وثابـت‪ ،‬ويتمثـل بدولة مسـتقلة وحل املشـكلة الفلسـطينية‬
‫بكا ملها ‪.‬‬
‫ ·حكوماتكـم هـي التـي ليس هلا موقـف حمـدّ د‪ ،‬ويمكن أن أقـول نصـف حكومتكم‪.‬‬
‫(قاهلـا بسـخرية جريئة)‪.‬‬
‫ ·وحـول موقـف املنظمـة من السلام قـال‪ :‬الدليـل على هـذا أن املنظمة تطلـب عقد‬
‫مؤمتـر دويل للسلام‪ .‬أال يعنـي هـذا أهنـا تطلب السلام؟‬

‫أما طوليدانو‪ ،‬فأهم ما قاله‪:‬‬
‫ ·املنظمة هي املمثل للشعب الفلسطيني‪.‬‬
‫ ·الشعب الفلسطيني له احلق بإقامة دولة مستقلة‪.‬‬
‫ ·املشـكلة الفلسـطينية ال تنحصر بأهايل غـزة والضفة‪ ،‬وإنام تشـمل مجيع الفلسـطينيني‬
‫يف خميمات لبنـان وسـوريا واألردن ومصر‪ ،‬وغريهم ممـن ينتشرون يف املهجر‪ .‬احلل‬
‫للمشـكلة الفلسـطينية جيـب أن يشـمل كل هؤالء لـدى البحث عـن أي ّ‬
‫حل‪.‬‬
‫الجمعة في ‪1988/2/26‬‬
‫‪ 81‬يوم ًا‬
‫تكسير عظام‬
‫كيـف بـاهلل يمكـن أن أنسـى مشـهد اجلنـود األربعـة على شاشـة التلفـاز وهـم ينهالـون‬
‫بالـركل والضرب وكسر أذرع شـابني بحجـر كبير؟ كيـف أنسـى رصاخهما واجلنـود‬
‫يلـوون أيدهيما ويكسرون عظامهام بكل وحشـ ّية؟ كم شـعرت باألمل! فقد أحسسـت بأن‬
‫اجلنـود ينهالـون بالضرب على جسـدي أنا‪.‬‬
‫الطريق طويل وشاق‪ ،‬واآلالم ال تُطاق‪ ،‬ومع كل هذا‪ ،‬علينا أن نصرب‪.‬‬
‫أما الصور املرشقة فهي مشاهدة املظاهرات الغاضبة يف مجيع أنحاء فلسطني‪.‬‬

‫| ‪17‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫السبت في ‪1988/2/27‬‬
‫‪ 82‬يوم ًا‬
‫قوافل الشهداء‬
‫قوافـل الشـهداء تزيـد يف كل يـوم‪ .‬واجلرحى ُيعـدّ ون باملئات يوميـ ًا‪ .‬واملظاهـرات العنيفة‬
‫تتصاعـد يف كل مكان‪.‬‬
‫شولتز يرجع من جولته العربية واإلرسائيلية بخ ّفي حنني‪.‬‬
‫األحد في ‪1988/2/28‬‬
‫‪ 83‬يوم ًا‬
‫مسيرة‬
‫األحداث تتواصل برسعة مذهلة‪.‬‬
‫مسرية من رأس الناقورة إىل القدس ملدة ‪ 4‬أيام‪ ،‬يشارك فيها فلسطينيون وهيود‪.‬‬
‫االثنين في ‪1988/2/29‬‬
‫‪ 84‬يوم ًا‬
‫ذكريات مؤلمة‬
‫إلقـاء أربعـة أطفـال مـن طيـارة مروحيـة‪ ،‬وحـرق ‪ 14‬شـاب ًا يف قلقيلية بوضعهـم يف كوخ‬
‫وإرضام النـار فيـه‪ .‬أال ُيدركـون أن لنـا ذاكرة ال تنسـى؟‬
‫الثالثاء في ‪1988/3/1‬‬
‫‪ 85‬يوم ًا‬
‫قسم‬
‫بيان رقم ‪9‬‬
‫قس ًام‪ ...‬ستستمر االنتفاضة حتى قيام الدولة الفلسطينية املستقلة‪.‬‬
‫ويعم كل املدن والقرى واملخيامت‪.‬‬
‫ّ‬ ‫تصعيد االنتفاضة‪ ،‬يتواصل‬
‫شـاهدت فيلم ًا وثائقيـ ًا بعنـوان (حـرب األيـام السـتة واحتلال ‪ 20‬عامـ ًا)‪ .‬اللقطـات‬
‫رسيعـة‪ ،‬والفيلـم ليـس بالقوة التـي توقعت‪ .‬مل يكن عـادال يف احلكـم أو يف إعطاء الصورة‬
‫احلقيقيـة‪ .‬على كل حال‪ ،‬فهـو يعطي صورة عـن اليهودي املشـتّت‪ ،‬الذي ال يـزال يبحث‬
‫عـن السلام والوطن‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 18‬‬
‫الجمعة في ‪88/3/4‬‬
‫‪ 87‬يوم ًا‬
‫أخي يحيى وقصيدة الحجر‬
‫اليـوم َّ‬
‫رن التليفـون مرتين‪ ،‬مـرة يف الصبـاح‪ ،‬وأخـرى يف املسـاء‪ .‬واملتكلـم أخـي حييـى‪،‬‬
‫صخـر أبو نـزار‪.‬‬
‫قال‪ :‬أخباركم ممتازة‪.‬‬
‫قلت‪ :‬كلنا ممتازون‪.‬‬
‫قال‪ :‬سأطلبكم مرة أخرى‪.‬‬
‫وقبل أن أر ّد عىل التليفون سمعت قصيدته (احلجر) يف إذاعة املنظمة‪.‬‬
‫أن رجـاالً ينزلـون إىل قاعـة «الكنيسـت»‪ .‬كل رجلين يربـط‬ ‫رأيـت يف املنـام ليلـة أمـس ّ‬
‫بينهما حبـل طويـل‪ .‬ومـا أن يصلا القاعة حتـى يفكا احلبـل ويرفعـا أيدهيما بالتكبري»اهلل‬
‫أكبر!» ثـم يبـدآ الصالة‪.‬‬
‫كأن الرجـال ينزلـون مـن اجلـو‪ ،‬أو من السماء‪ .‬ومـا أن يسـتقروا على أرض القاعة حتى‬
‫يقومـوا بالتكبير والصلاة‪ .‬كانت مالبسـهم بيضاء‪.‬‬
‫أما عددهم فقد وصل الثامنني كام حلمت‪.‬‬
‫جتولـت بينهم جمموعـة مـن املجنـدات دون أن يعريوهن أي اهتمام‪ .‬انرشح‬
‫وأثنـاء ذلـك ّ‬
‫صدري هبـذا املنام‪.‬‬
‫بعد ذلك رأيت أخي حييى‪« .‬إمتام املكاملة التلفونية» بقي املنام اآلخر‪.‬‬
‫السبت في ‪88/3/5‬م‬
‫يوم العودة إلى األرض ( ‪ 88‬يوم ًا)‬
‫اقتحام مخيم الجلزون‬
‫كرس قانون إغالق املدارس‪ .‬تواجد بعض املعلمني يف مدارسهم اليوم‪.‬‬
‫أعنـف اقتحـام ملخيـم اجللـزون‪ .‬ألفـا جنـدي ُأنزلـوا بالطائـرات إىل املخيـم‪ .‬وقامـوا‬
‫باقتحامـه بيتـ ًا بيتـ ًا‪ ،‬مـع تكسير وحتطيـم كل حمتويـات البيـوت‪ .‬ثم أمـروا مجيـع الرجال‬
‫بالتواجـد يف املدرسـة وقامـوا برضهبم وبقذفهـم بقنابل الغـاز‪ ،‬األمر الـذي أدى إىل إغامء‬
‫واختنـاق عـدد كبير منهم‪.‬‬

‫| ‪19‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫هذا الظلم‪ .‬أما له هناية ؟‬
‫وهل منام الليلة املاضية هو الر ّد عىل هذا الظلم؟‬
‫هل يتحرك العامل اإلسالمي؟‬
‫هل يتحرك الضمري العاملي؟‬
‫األحد في ‪88/3/6‬‬
‫‪ 89‬يوم ًا‪.‬‬
‫يوم العلم الفلسطيني‬
‫واليوم يوم العلم الفلسطيني‪ ،‬الذي راح يرفرف ضاحك ًا سعيد ًا يف سامء فلسطني‪.‬‬
‫يف رام اهلل‪ ،‬رفع علم عىل عامرة من ثالثة طوابق طوله ‪9‬م يف ‪6‬م‪.‬‬
‫جتمل السامء‪ ،‬فيزقزق هلا كل قلب‪.‬‬
‫أما األعالم الطائرة مع الباللني‪ ،‬فكانت ّ‬
‫يف مجيـع أنحـاء فلسـطني‪ ،‬وعلى املسـاجد والكنائس واملؤسسـات والـدور يرفـع العلم‪.‬‬
‫آالف األعلام‪.‬‬
‫تـم اليـوم اقتحـام خميـم األمعـري وتدمير حمتويـات (‪ )550‬بيتـ ًا‪ .‬كما اقتحم مستشـفى‬
‫الشـفاء يف غزة‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/3/7‬‬
‫‪ 90‬يوم ًا‪.‬‬
‫عملية ديمونة‬
‫ال نحـارب حرب ًا‬
‫غـد ًا بداية الشـهر الرابـع للثورة الشـعبية‪ .‬وال أقول االنتفاضـة‪ .‬ألننا فع ً‬
‫شعبية ‪.‬‬
‫أهـم أحـداث هـذا اليـوم‪ ،‬العمليـة الفدائيـة اجلريئة التـي متت اليـوم يف طريق بئر السـبع‬
‫بديمونـا‪ .‬قتـل ‪ 3‬وجـرح ثامنية حسـب روايـة إذاعة العـدو واستشـهاد األبطـال الثالثة‪.‬‬
‫شعرت بالفرح الستشهاد الفلسطينيني‪ .‬متام ًا كام فرحت الستشهاد ابن أخي‪ ،‬بسام‪.‬‬
‫أمـا الزعزعـة التـي حصلـت نتيجة العمليـة‪ ،‬فهـي ترجعني لآليـة الكريمة التـي ال تغيب‬
‫عـن ذهنـي حلظـة واحـدة‪« ،‬فأتاهـم اهلل من حيـث مل حيتسـبوا وقـذف يف قلوهبـم الرعب‪،‬‬
‫خيربـون بيوهتـم بأيدهيـم وأيدي املؤمنين فاعتربوا يـا أويل األبصـار»‪ .‬صـدق اهلل العظيم‪.‬‬
‫فالقتلى واجلرحـى ربام قتـل بعضهم وجرح البعـض اآلخر بأيدي قوات اجليش أنفسـهم‪،‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 20‬‬
‫الذيـن اقتحموا احلافلة بقوة السلاح‪.‬‬
‫السؤال الكبري‪ .‬من أين جاءوا؟‬
‫والتساؤل‪ :‬هل جاءوا عرب احلدود املرصية؟ ثم ما هو الرد؟‬
‫الثالثاء في ‪88/3/8‬‬
‫‪ 91‬يوم ًا‪.‬‬
‫المرأة الفلسطينية‬
‫اليوم يوم املرأة الفلسطينية‪.‬‬
‫املسريات النسائية‪ .‬واألعالم الفلسطينية تطوف يف مجيع أنحاء فلسطني‪.‬‬
‫عمليـة حافلـة مفاعـل نـووي ديمونـا ليسـت كما أذاعهـا الصهاينـة‪ .‬كانـت تفاصيلهـا‬
‫احلقيقيـة‪:‬‬
‫‪1.1‬احلافلـة تتسـع ملـا ال يقـل عـن ‪ 50‬خبير ًا يعملـون مجيعهم يف مركـز املفاعـل النووي‬
‫يف ديمونا‪.‬‬
‫متر هبـم إضافة‬
‫‪2.2‬األبطـال كانـوا يلقـون القنابـل ويطلقـون الرصـاص على كل سـيارة ّ‬
‫إىل املارين‪.‬‬
‫‪3.3‬السـيارة ( ‪ )4L‬رينـو كانـت تقـل ثالثـة ضبـاط خمابرات‪ ،‬هـذا يعنـي أهنم قتلـوا قبل‬
‫أن يسـتقل األبطـال الثالثـة سـيارهتم‪ ،‬وينطلقـوا هبـا ليسـتولوا بعـد ذلك على الباص‪.‬‬
‫هذه العملية تذكرين بعملية دالل املغريب من ثامين سنوات‪.‬‬
‫علمت اآلن أن عملية الشهيدة البطلة دالل املغريب كانت يف شهر آذار‪.‬‬
‫تـم ليلـة أمس هـدم بيتين يف بدو أحدمهـا ألخت األسـتاذ عبـد احلميد بدوان‪ .‬شـاهدت‬
‫املنزلين اليوم فتأملـت كثري ًا‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/3/9‬‬
‫‪ 92‬يوم ًا‬
‫الشهيد الفلسطيني‬
‫اليوم يوم الشهيد الفلسطيني‪.‬‬
‫إرضاب شامل يف مجيع أنحاء املدن والقرى واملخيامت الفلسطينية‪.‬‬
‫استمعت إىل خطاب يارس عرفات‪ .‬إنه يبرشنا بالنرص‪.‬‬

‫| ‪21‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫اآلن سـمعت خبر ًا مبتـور ًا‪ .‬فهـو يقول‪ :‬تم اقتحام شـارع الشـهيد بسـام حبـش‪ .‬وأطلق‬
‫النـار على فـك «ال أدري مـن»‪ .‬فسـقطت مجيع األسـنان واخرتقـت الرصاصـات الفك‪.‬‬
‫من ؟‬
‫الخميس في ‪88/3/10‬‬
‫‪ 93‬يوم ًا‪.‬‬
‫احلـادث الـذي سـمعت عنه باألمس كان لشـاب اسـمه «فتوح» يف شـارع الشـهيد بسـام‬
‫حبش ‪.‬‬
‫أمـا احلـادث الـذي مل أسـمع عنـه فـكان «خلالد» ابـن صبـاح‪ ،‬ابنـة أختي‪ .‬حيـث ُضب‬
‫بقسـوة على رأسـه و ُأدخل املستشـفى‪.‬‬
‫زرناه اليوم يف البيت حيث حتسنت صحته واحلمد هلل‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/3/11‬م‬
‫‪ 94‬يوم ًا‬
‫بيان رقم ‪10‬‬
‫تنظيم يهودي في القدس‬
‫مصادمات عنيفة بعد اخلروج من صالة اجلمعة يف معظم املساجد‪.‬‬
‫أهـم خبر يف جريدة القدس أن هنـاك تنظيام هيوديـا يف القدس يدعـو إىل مقاطعة منتجات‬
‫املسـتوطنات باعتبارهـا غير رشعيـة‪ ،‬ويدعـو كذلـك إىل عـدم الدخـول إىل األرايض‬
‫املحتلـة‪ .‬وهـو يطالـب بإقامـة دولة فلسـطينية مسـتقلة وبالتفـاوض مـع املنظمة‪.‬‬
‫مشـاهد التلفزيـون فظيعـة‪ .‬خاصة قطع األشـجار وجرفهـا‪( .‬ما ال يقل عن ‪ 500‬شـجرة‬
‫زيتـون)‪ .‬أمـا مشـاهد اعتقـال الشـباب فهـي تؤكـد يل بـأن األمـور سـتنقلب ألن الظلـم‬
‫عاقبتـه وخيمة‪.‬‬
‫السبت في ‪88/3/12‬م‬
‫‪ 95‬يوم ًا‬
‫حركة السالم اآلن‬
‫تعنـت شـامري سـيجلب النرص لنـا والكارثـة إلرسائيـل‪ .‬مظاهـرة ضخمة حلركة السلام‬
‫اآلن هذه الليلة‪ ،‬عشـية سـفر شـامري إىل أمريـكا‪ .‬والرابطـة العربية األمريكية ضـد التمييز‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 22‬‬
‫تقـدم ألمريـكا الئحة باجلرائـم التي ارتكبها شـامري بحق الفلسـطينيني‪ ،‬وتدعـو احلكومة‬
‫لعدم اسـتقباله‪.‬‬
‫اجتامع اهليئة اإلدارية جلمعية أصدقاء املريض وبحث سبل دعم مشاريع اجلمعية‪.‬‬
‫األحد في ‪88/3/13‬‬
‫‪ 96‬يوم ًا‬
‫باقة الشهداء‬
‫استشـهاد الطفـل حييى من غزة‪ ،‬عمره شـهران‪ ،‬والشـاب يوسـف مـن بدو‪ ،‬عمـره اثنتان‬
‫وعرشون سـنه‪.‬‬
‫مـا أمجـل هـذه الباقـة من الشـهداء! إهنـا تتضمـن الشـيوخ والكهـول والشـباب والفتيان‬
‫واألطفـال وحتـى األجنـة يف بطـون أمهاهتم‪.‬‬
‫يف ّ‬
‫كل مكان املظاهرات واالشتباكات‪ ،‬واملعارك احلقيقية يف اخلليل وبيت أمر‪.‬‬
‫تـم جتريدهم من‬
‫ففـي بيـت أ ّمـر‪ ،‬تـم باألمس حجز سـبعة جنـود يف أحد املنـازل بعـد أن ّ‬
‫سلاحهم ومعدّ اهتـم واالسـتيالء عليها‪ ،‬ثـم حتطيم بندقيـة أحدهم أمـام عيوهنم‪.‬‬
‫وحين جـاءت النجـدة‪ ،‬تفاوض معهـا األهايل عىل أن تنسـحب حـاالً دون املسـاس ّ‬
‫بأي‬
‫مـن الشـباب‪ .‬على أن يسـلموها اجلنـود وباقي معدّ اهتـم‪ .‬وتم هلم مـا أرادوا‪.‬‬
‫اسـتمرت‬
‫ّ‬ ‫وسـيتم التصعيـد طاملـا‬
‫ّ‬ ‫بـدأ احلصـار االقتصـادي بمنـع الوقـود ملـدة أسـبوع‪.‬‬
‫االنتفاضـة‪.‬‬
‫أمـا املـدارس فهي لـن تُفتـح إال إذا انتظمت الدراسـة بالطريقـة التي يريدوهنـا هم‪ ،‬وهذا‬
‫طبع ًا أمـر مرفوض‪.‬‬
‫ثالثامئـة‪ ،‬أو كما جـاء يف إذاعـة العـدو مخسمائة ضابـط إرسائيلي يسـتقيلون بشـكل‬
‫واحتجـت األردن عىل الفقـرة املتعلقة باسـتقالة النواب‬
‫ّ‬ ‫مجاعـي‪ ،‬رد ًا على نـداء رقـم ‪.10‬‬
‫الفلسـطينيني يف الربملـان األردين‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/3/14‬‬
‫‪ 97‬يوم ًا‬
‫حلم‬
‫أنـا اليـوم مريضـة‪ ،‬زكام شـديد‪ ،‬مل أنـم ليلة أمـس إال قليالً‪ .‬ومـع هذا فقـد رأيتني أبحث‬

‫| ‪23‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫املشـكلة الفلسـطينية مـع بريس‪ .‬كنـا نجلس معـ ًا عىل نفـس الطاولة‪ .‬وكان معنا شـخص‬
‫ثالـث ال أدري مـن هـو‪ .‬املهم‪ .‬بدأ يقـول‪ :‬هناك أمور جيـب أن تبحث قبل مناقشـة مبادرة‬
‫شولتز‪.‬‬
‫قلـت مقاطعـة‪ :‬أعـرف كل مـا تريـد أن تقوله‪ .‬وألوفـر عليك ذلـك جيب أن تعـرف أمر ًا‬
‫هامـ ًا‪ .‬بالنسـبة يل شـخصي ًا‪ .‬لو أعطيتنـي كل الكون فهو ال يسـاوي عندي حبـة تراب من‬
‫بيـت دجـن‪ .‬إذ ًا فاحلـل الوحيد الـذي أقبله أن أعـود إليها‪.‬‬
‫ويف منـام آخـر رأيتنـي أحضر حصـة تاريـخ ملعلمـة‪ ،‬فقلـت موضحـة‪ :‬هنـاك الكثري من‬
‫األرس العريقـة يف مدينـة القـدس والتـي عاشـت فيها ألجيـال متعاقبة منذ مئات السـنني‪.‬‬
‫هل كنت هبذا أؤكد عروبة القدس؟ ربام‪.‬‬
‫كم كان بودي لو أخرج اليوم مع الناس لزيارة أهايل اجلرحى واملعتقلني والشهداء‪.‬‬
‫التفكير الكثير والضغـط النفيس يسـبب يل املـرض‪ .‬وكتابـة قصيـدة أو التفكير بالكتابة‬
‫جيعلنـي يف حالـة مرضيـة كذلك‪.‬‬
‫واملرض عندي هو الرشح أو الزكام‪ ،‬وأحيان ًا النزالت‪.‬‬
‫هـل هلـذه األمـراض عالقة بحـدّ ة التفكير التي أعـاين منها؟ فأنـا يف اللحظة نفسـها أفكر‬
‫بكتابـة قصيـدة وقصة وموضـوع‪ .‬وأرغب يف السير يف مظاهـرة‪ ،‬أو القيـام بعملية تكون‬
‫هـي الفاصلـة يف رصاعنـا مـع العـدو‪ .‬فكيـف يمكـن أن أقـوم بـكل هـذه األمـور يف آن‬
‫واحد؟!‬
‫مل أعد أكتفي بمشاهدة وسامع األحداث‪ .‬أريد أن أكون أنا املحركة هلا‪ .‬أو الفاعلة هلا‪.‬‬
‫أود أن أكون ال التي تطلق الصاروخ‪ ،‬وإنام الصاروخ ذاته‪.‬‬
‫كثيرة هـي األمـور التي تتوهـج أمامـي فتبهرين وتدهشـني‪ .‬أفكـر باملؤرشات التـي تؤكد‬
‫يل حتميـة النرص هـذه املرة‪.‬‬
‫روح االنتفاضة‬
‫ونحن نامرس احلرب الشعبية بكل أبعادها‪ ،‬فإن النرص قاب قوسني أو أدنى‪.‬‬
‫ملـاذا؟ ألننـا رفعنـا شـعار ًا واحـد ًا «اهلل اكبر»! مل نطلـب نجدة من أحـد‪ .‬نطلبهـا فقط من‬
‫اهلل‪.‬‬
‫مل حتـدث حادثـة رسقـة واحدة‪ .‬علم ًا بـأن اجلنود كانـوا يفتحـون احلوانيت بعـد إغالقها‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 24‬‬
‫األمـر الـذي جعلهـم يرتكـون هـذه اللعبة بعـد أن فشـلت‪ ،‬وبعـد أن تأكد هلـم أن الرسقة‬
‫الوحيـدة التـي متـت يف مدينـة رام اهلل كانـت على يـد أحـد اجلنـود الـذي رسق ثلاث‬
‫كاميرات‪ ،‬والـذي اضطـر إىل إعادهتـا مـن حيـث رسقها بعد أن أمسـكه الشـباب مسـك‬
‫اليـد متلبسـ ًا بجريمته‪.‬‬
‫اجلهـاد عندنـا أصبـح فـرض عني على كل طفل وصبـي وفتاة وشـابة ورجـل وعجوز‪ .‬مل‬
‫يتخلـف عـن اجلهاد أحـد‪ .‬الكل يطـارد ويقدم حسـب قدرتـه وإمكانياته‪.‬‬
‫املـرأة املسـنة هتـدّ اجلـدار وبناهتا يعبئـن احلجـارة يف السلال و»الطشـوت» وحيملنها عىل‬
‫رؤوسـهن إىل حيـث الشـباب والرجال واألطفال‪ ،‬الذيـن يقذفون هبـا بمقاليعهم وأيدهيم‬
‫وشـ َعبهم عىل جنـود العدو‪.‬‬ ‫ُ‬
‫وإذا هجـم املسـتوطنون على خميـم أو قريـة أو مدينـة‪ ،‬يكبر اجلميـع وخيرجـون ملالقـاة‬
‫أي يشء تصادفـه‪.‬‬
‫القطعـان املتوحشـة بصدورهـم وقبضاهتـم التـي حتمـل ّ‬
‫أمـا نصفنـا اآلخـر الـذي يعيـش يف اجلهـة األخـرى الغالية مـن فلسـطني التارخييـة‪ ،‬فهم‬
‫يقسـمون اللقمـة بيننـا وبينهم‪ ،‬خبز الطابـون وخبز الصـاج‪ .‬والزيت والزيتـون واخلضار‬
‫والفواكـه واللحـوم والبيـض والدجـاج‪ ،‬وحتـى اجلبـن واللبـن واحلالوة واحلليـب‪ّ .‬‬
‫كل‬
‫هـذا حيرضونـه يف أكياس ويعبئـون هبا صناديق السـيارات ويقدموهنا خماطريـن بأرواحهم‬
‫للمخيمات والقـرى واملـدن املحـارصة‪ ،‬والتي ختضـع لنظام حظـر التجول‪.‬‬
‫خيرتقـون هبا احلصار ويسـلموهنا للشـباب الذيـن يوزعوهنا على اجلميـع يف الليل‪ ،‬وحتت‬
‫وابـل مـن املطر والظلام واخلطر‪.‬‬
‫قـال يل أحدهـم‪ :‬لقـد اغرورقـت عينـاي بالدموع حين فتحت بـاب البيت ورأيت كيسـ ًا‬
‫لـدي مـن‬
‫ّ‬ ‫مملـوء ًا باخلبـز واخلضـار والفواكـه واحلليـب وحتـى احللاوة‪ .‬صحيـح أن مـا‬
‫مؤونـه تكفينـي أكثـر مـن شـهرين‪ ،‬إال أننـي فرحـت‪ .‬ألن هنـاك مـن يفكـرون بأطفايل‪،‬‬
‫ويقومـون هبـذا العمل الشـاق من أجيل‪ .‬شـعرت باخلزي مـن نفيس‪ .‬كيف أنـام يف فرايش‬
‫الدافـئ وهـم حيملـون يل الطعام عىل ظهورهـم يف الربد والظلام‪ ،‬ومن بني بنـادق اجلنود‬
‫املتحفزة؟‬
‫واألهـم مـن هـذا أن الشـخص صـار يفكر بغيره قبل نفسـه‪ :‬دار فلان بحاجة هلـذا أكثر‬
‫منا ‪.‬‬
‫نحن هنا نقتسم الطعام والرشاب واخلبز والعمل بالتساوي‪.‬‬
‫قالت يل أمي‪ :‬أحرضي معك كذا وكذا وكذا وسمت يل قائمة طويلة‪.‬‬

‫| ‪25‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫قلت‪ :‬أال يكفي ما لدينا؟‬
‫قالـت‪ :‬مـا أريـده اليـوم ليـس لنـا وإنما لنوزعـه عىل مـن سـيحتاج إليـه يف املسـتقبل من‬
‫اجليران أو غريهـم‪.‬‬
‫صور من بطولة األطفال‬
‫تأخرت عن موعد املظاهرة؟‬
‫َ‬ ‫* ملاذا‬
‫«آسـف آثـرت أن أتوضأ وأصيل قبل املشـاركة باملظاهـرة‪ ،‬حتى إذا أكرمني اهلل بالشـهادة‪،‬‬
‫أكون مسـتعد ًا ملقابلته بجسـم طاهر»‪.‬‬
‫إنه صبي يف اخلامسة عرشه من عمره‪ .‬أليس هذا مؤرش ًا للنرص؟‬
‫* اإلشارة بيننا وبينكم اآلذان واألجراس‪.‬‬
‫ٍ‬
‫عندئذ سنؤذن ونأتيكم باملدد‪.‬‬ ‫إذا هجم عليكم املستوطنون اقرعوا األجراس‬
‫دار هذا احلديث بني أهايل خميم اجللزون وأهايل قرية جفنه املجاورة‪.‬‬
‫وجفنـة قريـة صغيره تقـع بني بريزيـت وعني سـينا‪ ،‬وأقـرب مـكان إليها خميـم اجللزون‪.‬‬
‫وكان أهـايل جفنـه يف املـايض يتذمـرون مـن أوالد اجللـزون الذيـن يرسقـون املشـمش‬
‫والربقـوق‪.‬‬
‫كان هـذا يف املـايض حين كان األوالد أوالد ًا‪ ،‬أمـا اليـوم وحين صـار األطفـال رجـاالً‬
‫صـاروا هـم املكلفـون بحاميـة القريـة كلهـا مـن املسـتوطنني‪.‬‬
‫التعاطـف والرتاحـم ونبـذ الشـقاق واخللاف يعمـره قلب كل إنسـان عىل هـذه األرض‬
‫املقدسـة‪ .‬والنـاس مجيعهـم صـاروا كاجلسـد الواحد‪.‬‬
‫* يف خميـم اجللـزون متامـ ًا كام يف غريه مـن املخيامت والقـرى واملدن‪ ،‬يتناوب الشـباب من‬
‫ينـام يف النهـار يسـهر حراسـة يف الليـل‪ .‬ومن يسـهر يف الليـل ينـام يف النهار‪ .‬حتـى يف عز‬
‫الربد‪.‬‬
‫األطفال أيض ًا يشاركون يف هذه املهمة‪.‬‬
‫* طفلان صغيران مل يتعديـا السادسـة‪ ،‬يلبسـان مالبـس ضباط ويسيران معـ ًا دورية يف‬
‫شـوارع املخيم‪.‬‬
‫وحني سأهلم أحد الشباب‪ :‬ماذا تفعالن؟‬
‫ردا بحزم‪ :‬نقوم بحراسة املخيم‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 26‬‬
‫أليس هذا وحده مؤرش ًا يؤكد حتمية النرص؟‬
‫* ويف خميـم بالطـة كما يف غيره يف كل مـكان هنـا‪ ،‬ال ُيسـمع إال القرآن الكريـم واألغاين‬
‫الوطنيـة والتسـجيالت الفلسـطينية ومتابعـة األخبار يف صـوت املنظمـة والتليفزيون‪.‬‬
‫يف هذه األيام حتولت املسـاجد‪ ،‬مجيع املسـاجد‪ ،‬إىل سـاحات معارك وجتمـع للمظاهرات‪.‬‬
‫خيرج األطفال والشـباب والرجال والشـيوخ بعـد أداء الصالة ليامرسـوا اجلهاد املقدس‪.‬‬
‫يقـف الشـاب إىل جانـب الفتـاة يف املظاهرة حيميهـا وحتميه‪ .‬يسـاعدها وتسـاعده دون أن‬
‫يميـز مـا إذا كانت أختـه أو ابنـة اجليران‪ ،‬فالوقت وقـت جهاد‪.‬‬
‫* عملية اجلهاد تواكبها عملية تطهري من الفساد والعاملة‪.‬‬
‫وعمليـة قباطيـة سـتظل نرباسـ ًا يـدق يف آذان كل املتعاونين فتحرمهـم نعمـة النـوم‬
‫واإلحسـاس باحليـاة‪ ،‬وتدفعهـم رغ ًام عنهـم إىل أقرب مسـجد ليعلنوا التوبة ويقسـموا أن‬
‫ال يعـودوا ملـا كانـوا عليه‪.‬‬
‫* أما صور البطولة التي مت ّيز هبا األطفال يف فلسطني فهي كثرية كثرية ‪.‬‬
‫أي حلوى إرسائيلية‪.‬‬
‫يكفي أن األطفال يف سن الثانية والثالثة من العمر يرفضون رشاء ّ‬
‫استراحة‬
‫غـزة‪ ،‬يطلـب األطفـال مـن اجلنـود استراحة الغـداء‪ .‬يسـتعملون ميكروفونات من‬
‫* يف ّ‬
‫صنـع أيدهيـم وخياطبـون اجلنود مـن خالهلا‪:‬‬
‫اذهبوا اآلن‪ .‬وسنذهب نحن للغداء‪ .‬وبعد ذلك‪ ،‬نعود ملتابعة املعارك‪.‬‬
‫يقررون زمن ومكان املعركة‪.‬‬
‫هم الذين ّ‬
‫سيارة رابين‬
‫* يف طولكرم‪ ،‬أمسك طفل دون السادسة حجر ًا ورضب به سيارة رابني‪.‬‬
‫طلب رابني أن تتوقف السيارة وأن يتحدّ ث إىل الطفل‪.‬‬
‫‪ -‬هل تعرف عىل من تُلقي احلجارة؟‬
‫ر ّد الطفل بجرأة أذهلت رابني ّ‬
‫وكل من معه‪:‬‬
‫‪ -‬طبع ًا أعرف‪ .‬إنني أقذفها عىل رابني‪.‬‬

‫| ‪27‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫الجندي يرفع علمنا‬
‫* يف بيـت عـور التحتـا‪ :‬تعـب اجلنـدي الذي حيمل الالسـلكي فأسـند ظهـره إىل احلائط‪.‬‬
‫فما كان مـن أحد األطفـال دون الرابعة مـن العمـر‪ ،‬إال أن صعد عىل احلائـط وربط العلم‬
‫بسـلك الالسـلكي دون أن يشـعر اجلندي به‪.‬‬
‫وحين حلـق اجلنـدي بزمالئـه كان العلـم يرفرف فـوق رأسـه‪ .‬وملـا رآه الضابـط ُج ّن من‬
‫الغيظ‪.‬‬
‫وتكررت يف كثري مـن املدن والقـرى واملخيامت‪ .‬وصارت‬
‫ّ‬ ‫هـذه احلادثـة تناقلتها األلسـن‪.‬‬
‫هواية األطفال دون سـن السادسة‪.‬‬
‫أطفال الجلزون‬
‫مـرت دوريـة عىل جمموعـة من األوالد وهـم يكتبون شـعارات عىل‬ ‫* يف خميـم اجللـزون‪ّ :‬‬
‫اجلـدران‪ .‬تظاهـروا باللعب بعـد أن ألقوا باألقلام بعيد ًا‪.‬‬
‫سأل الضابط‪ :‬من كتب عىل اجلدران؟‬
‫ردوا‪ :‬أي جدران؟ ال ندري‪.‬‬
‫قال‪ :‬ماذا تفعلون هنا؟‬
‫قالوا‪ :‬كام ترى‪ .‬نحن نلعب‪.‬‬
‫قال‪ :‬هاتوا هوياتكم‪.‬‬
‫ردوا‪ :‬نحن صغار‪ .‬ليس لدينا هويات‪.‬‬
‫قال‪ :‬هل تعدونني بأن متسحوا الكتابة ريثام نعود؟‬
‫قالوا‪ :‬طبع ًا‪.‬‬
‫قال مهدد ًا‪ :‬لقد عرفتكم‪ .‬وإذا مل أجدها ممسوحة فسآخذكم كلكم معي إىل السجن‪.‬‬
‫قالوا بحامس‪ :‬ال‪ .‬كالم رشف‪ .‬اذهب وسرتى‪.‬‬
‫صـدّ ق‪ .‬ومـا أن أدار السـائق حمـرك السـيارة حتى ركضـوا يبحثـون عن األقلام ليكملوا‬
‫املهمـة‪ .‬وبعـد أن انتهـوا مـن ذلك‪ ،‬اختبـأوا يف مكان مناسـب ينتظـرون الدوريـة‪ .‬وحني‬
‫صـارت قريبـة من مرمـى حجارهتـم قذفوهـا باحلجـارة املاطرة التـي ال ختطئ‪.‬‬
‫ُجـ ّن جنـون اجلنـود‪ .‬وحين هرعـوا يبحثـون عـن قـاذيف احلجـارة الحظـوا الكتابـة عىل‬
‫مجيع اجلـدران‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 28‬‬
‫ويف هذه األثناء كان األوالد قد اختفوا متام ًا‪.‬‬
‫ولكنهم مل يعودوا إىل املخيم‪ .‬أدركوا أن الدورية ستعود للبحث عنهم يف الليل‪.‬‬
‫وحين مجـع اجلنـود أهـايل املخيم يف تلـك الليلـة وحدّ قـوا يف وجـوه مجيـع األوالد الذين‬
‫هـم بسـنهم مل جيدوهـم‪ .‬فـازداد غيظهـم‪ .‬وعـادوا خائبني‪.‬‬
‫إلى المسجد‬
‫* يف خميـم بالطـة‪ :‬حلقـت جمموعـة من اجلنـود أحد األطفـال الذيـن أصابوهـم إصابات‬
‫بالغـة‪ ،‬حلقـوه مصممني عىل اإلمسـاك به‪ .‬نظـر الطفل خلفـه‪ ،‬رآهم‪ .‬فلم يدخـل أي بيت‬
‫يف املخيـم‪ .‬طـار كالسـهم إىل املسـجد‪ .‬وقفـز بين املصلني حتى صـار عند اإلمام وسـجد‬
‫مع السـاجدين‪.‬‬
‫احنا بنعطيك أكثر!‬
‫حـاول ضابـط املخابـرات ( شـارون) أن يسـتدرج طفل ً‬
‫ا يف السادسـة مـن عمـره بعد أن‬
‫أمسـك به‪.‬‬
‫‪ -‬ال ختـف‪ .‬لـن أرضبك‪ .‬سـأعطيك نقود ًا كثرية لتشتري هبا شـكوالته‪ .‬ولكـن دلني عىل‬
‫الذيـن يلقون حجارة على اجلنود‪.‬‬
‫نظر إليه الطفل باستخفاف دون أن متتد يده إىل النقود التي كان شارون يعرضها عليه‪.‬‬
‫إحنا بنعطيك مصاري أكثر وتعال ساوي مظاهرات معانا‪.‬‬
‫جنراالت المستقبل‬
‫اللعبة املفضلة لدى األطفال لعبة عرب وصهاينة‪.‬‬
‫وإذا سألت‪ :‬ملاذا تلعبون هذه اللعبة؟‬
‫جييبونك‪ :‬نحن نتدرب عىل املظاهرات بالذخرية احل ّية‪.‬‬
‫وإذا سألت فريق الصهاينة‪ :‬ملاذا تقبلون لعب هذا الدور؟‬
‫جييبونك‪ :‬ال‪ .‬فنحن نتبادل األدوار بعد كل معركة‪.‬‬
‫وإذا سـألت اجلاسـوس الـذي يقبضـون عليـه‪ :‬ملـاذا قبلـت أن تكـون جاسوسـ ًا يف هـذه‬
‫ا للعبة ؟‬
‫يرد عليك عىل الفور‪ :‬حني ينقلب الدور سأكون أنا البطل‪ .‬أنا الشهيد‪.‬‬

‫| ‪29‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫وقبـل أن تنهـي نقاشـك معهـم تعـرف أن لكل واحـد منهم رتبـة ووظيفة ومهمـة ودورا‬
‫حمدّ دا‪.‬‬
‫إهنم جنراالت املستقبل‪.‬‬
‫تكتيك‬
‫*مجيع األطفال هنا‪ .‬ممن ال تتجاوز أعامرهم العارشة‪ ،‬ينقسمون إىل فريقني‪:‬‬
‫فريـق ُيشـاغلون اجلنـود ويلعبـون معهـم حتـى ينهكوهم مـن التعـب‪ ،‬ثم خيلـون امللعب‬
‫متام ًا ‪.‬‬
‫أمـا الفريـق اآلخـر‪ ،‬فهـم هيجمـون على اجلنـود املنهكين ويقذفوهنـم باحلجـارة دون أن‬
‫يمكنوهـم مـن اللحـاق هبم‪.‬‬
‫العلم‬
‫* وضـع بعـض األطفـال السـ ّلم عىل الشـجرة‪ .‬صعـد طفل عليـه‪ .‬ثم صعد طفـل أصغر‬
‫منـه على أكتافه وع ّلـق العلم عىل رأس الشـجرة‪.‬‬
‫جـاء اجلنـود وحاولـوا إنـزال العلـم بشـتى الطـرق‪ .‬ففشـلوا‪ .‬ظلـوا حياولـون ملـدة أربع‬
‫سـاعات متواصلـة‪.‬‬
‫ٍ‬
‫عندئـذ أحضروا‬ ‫طلبـوا مـن طفـل صغير‪ 9،‬سـنوات‪ ،‬أن ينزلـه فرفـض رفضـ ًا قاطعـ ًا‪.‬‬
‫ا مسـن ًا‪ 65 ،‬سـنة‪ ،‬وطلبـوا منـه أن ينـزل العلـم‪.‬‬ ‫رجل ً‬
‫حتركـت شـهامة الطفـل مـن أجـل الشـيخ املسـن‪ ،‬فصعـد كالعصفـور‪ ،‬وأنـزل‬ ‫ٍ‬
‫عندئـذ‪ّ ،‬‬
‫وفـر هارب ًا‪.‬‬ ‫ٍ‬
‫العلـم‪ ،‬ولكـن مل يسـلمه للجنود‪ ،‬بل ألقاه على أطفال آخريـن كانوا بانتظاره‪ّ .‬‬
‫ألعاب‬
‫* خلـع األطفـال دون سـن العـارشة أسماءهم احلقيقيـة وارتـدوا أسما ًء جديـدة لزعماء‬
‫وشـهداء الثـورة‪ .‬فهـذا أبـو عمار‪ .‬وتلـك دالل املغـريب‪ .‬وهكذا‪.‬‬
‫لعبـة أخـرى يلعبهـا أطفـال املخيـم‪ .‬ينقسـمون إىل فريقين‪ :‬فريـق يلقـون احلجـارة على‬
‫اجلنـود ثـم يسـتفزوهنم‪ .‬فيلحق هبـم اجلنود يف شـوارع وأزقـة املخيـم‪ .‬أما الفريـق الثاين‪،‬‬
‫فما أن يرتك اجلنود سـيارة الدوريـة ملالحقة الفريـق األول‪ ،‬حتى يصعد أحدهم ويسـتويل‬
‫على كل حمتويـات السـيارة من الغنائـم‪ ،‬الطواقي واخلـوذ وجهاز الالسـلكي وكل ما تقع‬
‫ليصب عليه اآلخـرون الكاز ويشـعلوا به النـار قبل أن‬
‫ّ‬ ‫عليـه يـده‪ ،‬ويلقيـه خلف السـيارة‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 30‬‬
‫تبتلعهم شـوارع املخيم‪.‬‬
‫وحين يعـود اجلنـود أدراجهـم خائبين‪ ،‬ويشـاهدون مـا حـدث ألمتعتهـم‪ ،‬يرصخـون‬
‫بعصبيـة ويشـتمون كل مـن هـو مـن أهـايل هـذا املخيـم‪.‬‬
‫إلى األبد‬
‫التجـول املفـروض على املخيـم للمـرة العـارشة عىل‬
‫ّ‬ ‫* يف إحـدى الليـايل‪ ،‬وأثنـاء حظـر‬
‫التـوايل يف نفـس الشـهر‪ ،‬انقطـع التيـار الكهربائـي فجأة‪.‬‬
‫محـل أحـد األطفال‪ 11 ،‬سـنة‪ ،‬مكبر ًا للصوت وصـاح بأعىل صوتـه مقلـد ًا مذيع صوت‬
‫الثورة‪:‬‬
‫بيان رقم واحد‪ .‬نداء ‪ ...‬نداء‪ ...‬نداء‪...‬‬
‫من منظمة التحرير الفلسطينية إىل أهايل خميم بالطة األبطال‪:‬‬
‫التجول من هذه اللحظة وإىل األبد‪.‬‬
‫ّ‬ ‫يرفع نظام منع‬
‫هـب مجيـع الناس وخرجـوا إىل الشـوارع فام أن رآهـم قائد الدوريـة حتى محل هو‬ ‫ٍ‬
‫عندئـذ ّ‬
‫اآلخر مكبر ًا للصوت وصـاح بعصبية‪:‬‬
‫التجول منذ هذه اللحظة وحتى إشعار آخر‪.‬‬
‫ّ‬ ‫يرفع حظر‬
‫فعـل ذلـك خوفـ ًا مـن أن تـداس كرامتهـم يف التراب‪ ،‬حيـث أن زمـام األمور قـد أفلت‬
‫مـن أيدهيم‪.‬‬
‫يف اليوم التايل‪:‬‬
‫خرج الطفل نفسه ومحل مكرب الصوت وصاح‪:‬‬
‫بالغ رقم ‪ .2‬نداء‪ ...‬نداء ‪ ...‬نداء‪...‬‬
‫إىل كل رشيف يف خميم بالطة‪ ،‬عليه أن يقاوم جنود العدو‪ ،‬وبكل وسيلة أتيحت له‪.‬‬
‫يبدو أن هذه اللعبة قد أعجبته‪.‬‬
‫أسلحة األطفال‬
‫* أمـا أسـلحة األطفـال‪ ،‬فهـي من صنـع أيدهيم‪ .‬فهـم الذين جيهـزون قنابـل املولوتوف‪.‬‬
‫وجيمعـون الزجاجـات الفارغة‪ .‬واملواسير التي تطلـق الرصاص‪.‬‬
‫تم تصنيع قنابل حمل ّية مسيلة للدموع‪ .‬كيف؟‬
‫وقد ّ‬

‫| ‪31‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫جيمـع األطفـال القنابـل امللقـاة على املتظاهرين بعـد انتهاء مفعوهلـا‪ .‬ثم جيمعـون ما تبقى‬
‫مقـوى يلفونه عىل حجر‪ .‬وبعـد ذلك حيرقوهنا‬ ‫فيهـا مـن مواد كيامويـة‪ ،‬ويضعوهنا يف ورق ّ‬
‫ويلقـون هبا على اجلنود‪.‬‬
‫ميزة هذه القنابل أنه ال ينفع معها ال البصل وال الكولونيا‪.‬‬
‫تمويه‬
‫* يف بدايـة االنتفاضـة‪ ،‬قـذف األوالد اجلنـود باحلجـارة‪ .‬فجـرح أحدهـم جرحـ ًا عميق ًا‪.‬‬
‫حلـق بـاألوالد الذين تفرقـوا يف كل مكان ‪ .‬دخل اثنـان منهم إحدى املدارس‪ ،‬شـاهدمها‪.‬‬
‫وحلـق هبما والسلاح بيـده‪ .‬كان مصم ًام على إطالق النـار عليهام كما يبدو‪.‬‬
‫دخـل الولـدان إحـدى الغـرف‪ .‬كانـت املعلمـة تعطـي درسـ ًا للصـف األول‪ .‬وهبـدوء‪.‬‬
‫أخفـت الولديـن خلف اخلزانة وغطتهما باخلرائـط واللوحات‪ .‬ثم عـادت تكمل الدرس‬
‫هبدوء‪.‬‬
‫وضـع اجلنـدي بندقيتـه على رأس املديـرة‪ ،‬وهددهـا بتسـليمه الولديـن أو بإطلاق النار‬
‫عليها ‪.‬‬
‫أخذته عىل مجيع الغرف ليبحث عنهام بنفسه‪.‬‬
‫وحني وجد الوضع طبيعي ًا يف مجيع الغرف‪ .‬بدأ يشك بنظره‪ .‬وقفل راجع ًا‪.‬‬
‫طفل العلم‬
‫* يف نابلـس‪ ،‬طلـب اجلنـود من أحـد األطفال‪ 7،‬سـنوات‪ ،‬أن ينـزل العلم عن الشـجرة‪.‬‬
‫رفض‪ .‬فهـدده بالرضب‪.‬‬
‫صعـد إىل أعلى الشـجرة‪ .‬ومحـل العلـم ثـم طـواه وق ّبلـه ووضعـه حتـت قميصـه‪ .‬وما أن‬
‫وصـل سـاق الشـجر حتـى ابتلعتـه أزقـة املدينة‪.‬‬
‫موعد الباص الثاني‬
‫يمـر يف شـارع‬
‫* يف خميـم اجللـزون‪ ،‬كانـت السـاعة السادسـة‪ .‬إنـه موعـد البـاص الـذي ّ‬
‫نابلـس قـرب جفنا‪.‬‬
‫فتكسر الزجـاج‪ .‬نـزل الـركاب وجـاءت دورية وبدأ‬
‫ّ‬ ‫رضب األوالد البـاص يف مقدمتـه‪،‬‬
‫البحـث عـن» اجلنـاة»‪ ،‬الذيـن انبطحـوا عىل األرض على بعد خطـوات قليلة مـن اجلدار‬
‫الذيـن يفصـل بين اجلنـود وبينهم‪ .‬اسـتعمل اجلنود الكشـافات بسـبب الظالم الـذي بدأ‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 32‬‬
‫يسـدل أسـتاره وحني يئسـوا مـن التفتيش‪ ،‬تركـوا املكان‪.‬‬
‫هـم األوالد بالعـودة بعـد نجـاح عمليتهـم‪ ،‬فـإذا بأحدهـم يقـول‪ :‬أيـن؟ أنسـيتم موعـد‬
‫ّ‬
‫بـاص السـاعة السـابعة؟ اذهبـوا إن شـئتم أمـا أنـا سـأبقى‪ .‬كلهـا عشر دقائـق ويأيت‪.‬‬
‫األول حصل للباص الثاين‪.‬‬
‫ظل اجلميع‪ ،‬وكام حصل للباص ّ‬
‫أما األوالد‪ .‬فقد ابتلعهم الظالم‪.‬‬
‫أطفال باب السعدية‬
‫* يف القدس‪ ،‬يف باب السعدية‪ ،‬يلعب األطفال مع اجلنود‪ ،‬يكسبون ثقتهم‪.‬‬
‫ٍ‬
‫عندئـذ‪ ،‬ينقـض فريـق مـن الصبيـة‬ ‫يضـع اجلنـود عص ّيهـم جانبـ ًا وينهمكـون باللعـب‪.‬‬
‫العصي‪ ،‬فيسـتولون عليهـا‪ .‬ويذوبـون يف أزقـة املدينـة‪.‬‬
‫ّ‬ ‫اآلخريـن على‬
‫ّ‬
‫المنظمة‬ ‫جرائم االحتالل‬
‫تتلخـص جرائـم العـدو بالعديـد مـن املشـاهد التـي رآهـا العـامل بـأرسه على شاشـات‬
‫التلفـاز‪ .‬واملخفـي أعظـم‪.‬‬
‫* مـن مل يـر الشـاب يف نابلـس‪ ،‬الـذي هجـم عليـه ثلـة مـن اجلنـود املدججني بالسلاح‬
‫ال ورضبـ ًا وكسروا يده ثـم رضبوا رأسـه باحلائط حتى سـال‬
‫والعصي واهنالـوا عليـه رك ً‬
‫الـدم مـن مجيـع أجزائه؟‬
‫* ومـن مل يسـمع عـن قصـة الشـباب األربعـة يف قريـة سـامل الذيـن دفنهـم جنـود العدو‬
‫أحيـا ًء بعـد أن ربطـوا أيدهيـم وأرجلهـم وأوسـعوهم رضبـ ًا؟‬
‫* والشباب الذين ُضبوا يف غزة حتى املوت؟!‬
‫جرهم اجلنود يف عربتهم بعد أن ربطوهم واهنالوا عليهم بالرضب؟‬
‫* أو الذين ّ‬
‫* أو الشـابني اللذيـن ُوجـدا مغميـ ًا عليهما على شـاطئ البحر يف غـزة ومهـا مدفونان يف‬
‫الرمـل حتـى الرقبة؟‬
‫* ومـن مل يسـمع عـن قصـة الطفـل املتأرجـح عىل إحـدى الشـجرات يف القـدس بعد أن‬
‫شـنقه اجلنـود وعلقـوه عليها؟‬
‫* ومـن مل تشـمئز نفسـه مـن سياسـة تكسير العظـام التـي راح ضحيتهـا مئـات األطفال‬
‫والشـبان الذيـن كسر اجلنـود أيدهيـم وأرجلهم مـن خالف؟‬

‫| ‪33‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫* إنـه األسـلوب الفرعـوين القديم‪ .‬وال يـزال العامل بأرسه يذكر مشـهد الشـابني يف مدينة‬
‫نابلـس‪ ،‬اللذيـن رضهبما أربعة جنود بعـد أن ربطومها وأوقعومها يف حفرة‪ .‬اسـتمر رضب‬
‫اجلنـود هلما باحلجارة ملـدة نصف سـاعة حتى تم كسر أذرعهام‪.‬‬
‫* ومن مل يشـاهد األطفال والشـباب والنسـاء والشـيوخ الذين يطلق اجلنـود عليهم قنابل‬
‫الغاز السـامة واملحرمة دوليـ ًا‪ ،‬والرصاص املطاطـي والرصاص ّ‬
‫احلي؟‬
‫* ومـن مل يسـمع عـن النسـاء احلوامـل اللـوايت أجهضـن أو استشـهدن جـراء اختناقهن‬
‫بالغـاز السـام الذي تنفثـه عليهـن قنابل املـوت احلديثة التـي تصدرها أمريـكا إلرسائيل‪،‬‬
‫والتـي ربما ُصنعـت خصيصـ ًا لقمـع الثـورة حيـث أهنـا حتمـل إشـارة الصنـع للعـام‬
‫‪1988‬م؟!‬
‫* ومـن مل يسـمع ‪ ،‬رغـم التعتيـم املطلـق‪ ،‬عـن اهلجـوم الشرس والغـادر الـذي تقـوم به‬
‫قطعـان املسـتوطنني املتعطشين للـدم والذين ينقضـون يف منتصف الليل على قرى ومدن‬
‫وخميامت فلسـطني؟‬
‫* واإلنـزال املظلي املجرم على خميم اجللزون وقريـة قباطية اللذيـن كانا انتقامـ ًا حلفنة من‬
‫العملاء املأجوريـن الذيـن القـوا مصريهم األسـود بعـد أن نفذ الشـعب حكمـه العادل‬
‫هبم ؟‬
‫الغضـة يف قرية كفـر حـارث وقلقيلية‬
‫* واجلرافـة التـي قصفـت أعمار مئـات األشـجار ّ‬
‫وغريمهـا مـن مـدن وقرى فلسـطني؟‬
‫* ال أزال أذكـر شـجرات الزيتـون وهـي تتهـاوى على األرض وأغصاهنا الفتيـة تتحرك‬
‫مـن حلاوة الروح‪.‬‬
‫* ومـن منـا يسـتطيع أن ينسـى اهلجمات املحرمـة على املسـاجد وإتلاف نسـخ القـرآن‬
‫الكريـم والسماعات والعبـث بجميـع املحتويـات فيهـا؟‬
‫* لـن أنسـى ما حييـت أصحاب املنزلين اللذين هدمـا يف قرية بدو‪ .‬وكيـف أن اجلرافات‬
‫اقتلعتهما أمـام أعينهـم‪ ،‬يف البرد القارس حتت رمحـة العواصـف واألمطـار‪ .‬ذكرين ذلك‬
‫حين هـدم منزل أخـي حممد‪ ،‬ووقفـت أرسته حتت اشـعة الشـمس احلارقة بعد استشـهاد‬
‫ابنه بسـام‪.‬‬
‫جيـرب اقتحـام اجلنـود للبيوت وتكسير كل مـا تصل إليـه أيدهيم امللطخـة بالدم‬
‫* مـن مل ّ‬
‫والعـار مـن حمتويات املنـازل وزجاج النوافـذ واحلاممات الشمسـية‪ ،‬ودلق الزيـت والكاز‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 34‬‬
‫عىل املؤونـه واألثاث بقصـد إتالفه؟‬
‫* واالعتقـاالت اجلامعيـة؟ وصـور اإلذالل املهينـة التـي يامرسـها اجليـش على املعتقلني‬
‫العـزل مـن مجيـع األعامر؟‬
‫ّ‬
‫* ومـن مل يالحـظ اهلسـترييا التـي تصيبهـم لـدى رؤيتهـم األعلام الفلسـطينية بأيـدي‬
‫الشـباب واألطفـال وعلى أعمـدة الكهربـاء ورؤوس األشـجار؟ فيطلقـون النـار عليها‪،‬‬
‫وعلى الذيـن حيملوهنـا حتـى لـو كانـت الباللين أو احلامئـم املحلقة يف سماء فلسـطني؟‬
‫* حتـى احليوانـات الربيئـة مل تنـج مـن البطـش اإلرسائييل‪ ،‬حيـث يطلق اجلنـود النار عىل‬
‫القطـط بتهمـة أهنـا قطـط فلسـطينية‪ ،‬ويرضبـون محـار ًا يف غـزة رضبـ ًا مربحـ ًا ثـم تكسر‬
‫وفـر هارب ًا‪.‬‬
‫قوائمـه ملجـرد أن صاحبـه قـذف عليهم حجـر ًا ّ‬
‫أليس هلذه احليوانات خط ّية؟!‬
‫* ودولـة «احلضـارة» تعاقـب عقوبـات مجاعيـة‪ ،‬فتقطـع املـاء والكهربـاء عـن مناطـق‬
‫بكاملهـا‪ .‬ومتنـع وصـول الوقـود‪ .‬وهتـدد بعقوبـات اقتصادية شـاملة وقاسـية على مجيع‬
‫مـدن وقـرى وخميمات فلسـطني‪ .‬متامـ ًا كما فعلـت مـع أهـايل قباطيـة وبيـت عـور‪.‬‬
‫* دولـة «العلـم والتكنولوجيـا»‪ ،‬هـذه تغلـق مجيـع اجلامعـات واملعاهـد والكليـات‬
‫واملـدارس‪ ،‬وحتـى ريـاض األطفـال‪ .‬لتطبـق سياسـة التجهيل عىل شـعب يقـدّ س العلم‬
‫واملعرفـة ويدفـع كل مـا يملـك يف سـبيلهام‪.‬‬
‫ماذا بقي لم يفعلوه؟‬
‫* تكسير وإحـراق السـيارات‪ .‬ال بـأس‪ .‬واحـدة بواحـدة‪ .‬ولكـن مـا ذنـب احلطـة‬
‫الفلسـطينية التـي خيالفـون كل مـن يضعهـا يف سـيارته؟‬
‫* وملـاذا التشـديد يف خمالفـات السير على ال يشء؟! فهـم خيالفـون بحجـة أن زجـاج‬
‫السـيارة غير ممسـوح جيـد ًا مـن مياه املطـر‪ ،‬رغـم أن املطـر ينهمر يف نفـس اللحظـة التي‬
‫خيالفونـك فيها‪.‬‬
‫أليـس هـذا تعبير ًا دقيق ًا على حالة اجلنـون الالمعقولـة التي وصـل إليها عباقـرة الذكاء؟‬
‫والذيـن اسـتطاعوا أن يضحكـوا على العامل بـأرسه‪ ،‬وملدة تزيـد عن األربعين عام ًا؟‬
‫اسـتطاعوا بأالعيبهـم وأكاذيبهـم أن يربهنـوا للعامل أمجع أهنـم مالئكة وأننا شـياطني‪ .‬فإذا‬
‫بنـا وخالل أيـام‪ .‬نقلب الصـورة لتظهر على حقيقتها‪.‬‬

‫| ‪35‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫ال أقول إننا مالئكة‪ .‬ولكنني أؤكد أهنم شياطني‪.‬‬
‫يف مجيـع حروهبـم السـابقة التـي انتصروا وانكسروا فيهـا كانـوا يكسـبون رضـا العـامل‬
‫وعطفـه‪ .‬أمـا اآلن‪ ،‬ويف احلـرب القادمـة‪ ،‬لـن يرمحهـم أحـد‪.‬‬
‫وسيصلون طرف احلبل الذي مدّ ه اهلل هلم ليشنقهم به‪ .‬هذا ما أتوقعه‪.‬‬
‫* منـذ سـاعة مـن تاريخ هـذا اليـوم ‪ ،88/3/14‬أي يف متام السـاعة السـابعة والنصف‪.‬‬
‫هجـم املسـتوطنون عىل كل مـن خميم األمعـري ومدينـة البرية‪.‬‬
‫سمعت آنذاك السيارات تزمر ّ‬
‫كأن هناك عرسا‪.‬‬
‫وأي عرس!‬
‫ّ‬
‫إهنم الشباب يتواردون يف السيارات لنجدة املخيم والبرية‪.‬‬
‫بعد ذلك سمعت أصوات طلقات الرصاص والقنابل‪ .‬ثم سيارة اإلسعاف‪.‬‬
‫ما الذي حدث؟ ما الذي حيدث؟ اهلل وحده يعلم‪ .‬وإن غد ًا لناظره قريب‪.‬‬
‫انحدار‬
‫كلما ص ّعـد الفلسـطينيون مـن االنتفاضة يصعـد الصهاينة أسـاليب القمع اهلمجيـة‪ .‬وإننا‬
‫ملنتصرون بإذن اهلل‪.‬‬
‫تتحول مهمة اإلنسان اليومية بالقيام بأعامل ال إنسانية‪ ،‬تد ّمر اإلنسانية يف ذاته‪.‬‬
‫حني ّ‬
‫هـذا يعنـي أن الشـعب الصهيـوين يتدّ مـر أخالقي ًا‪ .‬وينحـدر إىل كارثـة الالإنسـانية‪ .‬وهذا‬
‫هـو الدمـار احلقيقـي ملا يسـمى دولـة إرسائيل‪.‬‬
‫ببسـاطة يلقـون القبـض على أحـد الشـباب‪ .‬جيردونـه مـن مجيـع ثيابـه يف هـذا الطقـس‬
‫القـارس‪ .‬يربطـون يديـه ورجليه ويعلقونه من رجليه يف أعىل الشـجرة ثـم يلقون احلجارة‬
‫على مجيـع أنحاء جسـده‪.‬‬
‫ما الذي حيدث؟ من الذي يتدّ مر ؟!‬
‫صحيـح أن الشـاب فقـد الوعـي ثـم ُحـل إىل املستشـفى حيـث كان يعـاين مـن كسـور‬
‫ورضـوض يف مجيـع أنحـاء جسـده‪.‬‬
‫ولكن من الذي تكرس؟!‬
‫لقد تكرست إنسانية اجلنود‪.‬‬
‫هذه أكرب كارثة تصيب أية أ ّمة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 36‬‬
‫ما هذه األصوات التي أسـمعها؟ إهنم الشـباب‪ .‬سـلمت أيدهيم‪ .‬يقومـون بإلقاء احلجارة‬
‫الضخمة يف الشـارع إلقامـة حواجز ومتاريس‪ .‬فغد ًا وبعد غد‪ .‬إرضاب شـامل‪.‬‬
‫باص البيرة‬
‫علمـت اآلن أن اهلجـوم الرشس تم عىل البرية بسـبب حـرق الباص باألمس‪ .‬مل يستشـهد‬
‫أحـد‪ .‬إصابات فقط!‬
‫ما أكثر اإلصابات يف صفوف الشعب! وما أكثر املعتقلني!‬
‫كلما زادت اإلصابـات‪ .‬وكلما زاد عـدد املعتقلين‪ .‬وكلما امتـدت قافلـة الشـهداء‪ .‬كلما‬
‫اقترب النصر‪ .‬والويـل الويـل للعدو‪.‬‬
‫حصيلة االنتفاضة حتى هذا اليوم‪:‬‬
‫‪165‬شهيد ًا‪.‬‬
‫‪ 650‬جرحيا‪.‬‬
‫‪ 9000‬معتقل‪.‬‬
‫‪ 250‬حالة إجهاض‪.‬‬
‫كان هذا تقرير يارس عرفات لرئيس مايل الذي التقى به يف اجلزائر‪.‬‬
‫العارشة والربع ليالً‪.‬‬
‫أصوات متواصلة لسيارات إسعاف‪ .‬وربام اطفائية‪ ،‬ماذا حيدث هذه الليلة؟!‬
‫السـيارات جتـوب الشـوارع‪ .‬رغـم حواجـز احلجـارة‪ .‬وأصـوات الشـباب تصـل مـن‬
‫الشـارع إىل غرفتـي‪ .‬حيـث أقـرأ يف دفتر يوميايت أحـداث سـنة ‪ .1976‬إهنا مشـاهبة متام ًا‬
‫ملـا حيـدث هـذه األيـام‪ .‬الفـرق الوحيـد أن هـذه االنتفاضـة شـملت مجيـع الناس‪.‬‬
‫أمـا تلـك‪ ،‬فكانـت تقـوم على عاتـق طلاب وطالبـات املـدارس وحدهـم‪ ،‬وال يشـارك‬
‫التجـول‪ ،‬أمـا األسـاليب الوحشـية واقتحـام البيـوت‬
‫ّ‬ ‫النـاس إال أثنـاء احلصـار أو منـع‬
‫والضرب والتعذيـب فهـو هـو ‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/3/15‬‬
‫‪ 98‬يوم ًا‬
‫اليوم إضراب شامل‪ ،‬استجابة لنداء رقم (‪)10‬‬
‫أكثـر مـا أعجبنـي لدى سماعي لرد يـارس عرفات حـول الوفد املشترك أنه قـال‪ :‬ال نقبل‬

‫| ‪37‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫أرص على االسـتقالل يف كل مـا نقـوم به مهما طال الزمـن ومهام‬ ‫ّ‬
‫مسـتقل‪ .‬وأنـا ّ‬ ‫إال بوفـد‬
‫كثـرت التضحيـات‪ .‬أود أن أؤكـد لـكل هـؤالء أننـا فلسـطينيون أوالً‪ .‬وثانيـ ًا وسـابع ًا‪.‬‬
‫وتاسـع ًا‪ .‬وعـرب عارش ًا‪.‬‬
‫أذكـر أننـي قلـت مـرة ألخـي حييـى‪ ،‬وكان هـذا لـدى زيـاريت لـه يف لبنـان قبـل احلـرب‬
‫األهليـة فيهـا والتـي ُز ّج فيهـا الفلسـطينيون رغم ًا عنهـم‪ .‬قلـت لـه‪ :‬أرجـوأن تبلـغ يارس‬
‫أي دولـة عربيـة‪ .‬نريد‬
‫عرفـات على لسـاين‪ .‬قل لـه بتقـول لك زينـب أوعـى تتوحد مـع ّ‬
‫أن نظـل نـردد نحـن فلسـطينيون‪ ...‬نحـن فلسـطينيون إىل أن تـزول هذه العقـدة‪ .‬وكنت‬
‫أقصـد بالتحديد سـوريا‪.‬‬
‫أكثـر مـا آملنـي الوضـع يف قباطيـة البطلـة‪ .‬حصـار اقتصـادي لئيـم‪ .‬ال طعـام وال حليـب‬
‫لألطفـال‪ ،‬هـذا عـدا عـن اعتقـال ‪ 380‬شـاب ًا واستشـهاد ‪ 3‬وجـرح ‪ 38‬بالرصاص احلي‬
‫وإجهـاض ‪ 6‬نسـاء ونسـف ‪ 4‬بيـوت‪ ،‬ومـع هـذا فالقرية صامـدة صمـود األبطال‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/3/16‬‬
‫‪ 99‬يوم ًا‬
‫ال بديل عن الدولة الفلسطينية المستقلة‪ ،‬بقيادة منظمة التحرير‬
‫الفلسطينية‬
‫كان هذا القرار الذي يسجله الرقم ‪ 99‬من أيام االنتفاضة‪.‬‬
‫عم اإلرضاب كل مكان‪.‬‬
‫ّ‬
‫اشـتباكات وصدامـات عنيفـة ومظاهـرات صاخبـة غاضبـة يف كل خميامت وقـرى ومدن‬
‫فلسـطني املحتلة‪.‬‬
‫أحالم‬
‫أحالم الليلة املاضية‪ ،‬أذكر منها ما ييل‪:‬‬
‫* كنا نزور أخي حييى‪ .‬ومعنا علبتا طويف وشيكوالتة‪.‬‬
‫رأيـت فتـاة مجيلـة جـد ًا‪ .‬تبـدو كابنـة السـتة عرش سـنة‪ .‬ولكنـي عرفت أهنـا ابنـة د‪ .‬منذر‬
‫الرشيـف‪ ،‬وأهنـا فقـط تبلغ سـتة أشـهر‪ .‬تسـاءلت‪ :‬كيـف تكـون صبية ومتشي يف حني أن‬
‫ابنـة السـتة أشـهر تكـون صغرية جـد ًا وال تقـدر أن حتبو‪ .‬شـعرت بالسـعادة مـن املنام‪.‬‬
‫هـل الفتـاة هـي دولتنا الفلسـطينية؟ والتي سـتميش على قدميها بشـموخ بعد مرور سـتة‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 38‬‬
‫أشـهر من بدايـة االنتفاضة؟‬
‫هذا ما آمله‪.‬‬
‫ا جد ًا‪ .‬قلـت ألمي احلصان هـو الثـورة‪ .‬ويبدو أهنم‬
‫* أمـي رأت يف منامهـا حصانـ ًا مجيل ً‬
‫سـيأتون قريب ًا بإذن اهلل‪.‬‬
‫شـاهدت الليلة رجين عىل شاشـة التلفاز‪ .‬كان يطمئن شـامري بأن أمريكا سـتظل الصديقة‬
‫واحلليفـة إلرسائيـل‪ .‬كما أهنا سـتظل حتفظ هلا احلريـة واألمـن إىل األبد‪ ،‬وأهنـا معنية بكل‬
‫فـرد فيهـا متام ًا كما هي معنية بـكل رجل وطفل وامـرأة يف الواليـات املتحدة‪.‬‬
‫اإلنسـان يف نظـر رجيـن هـو الصهيـوين‪ .‬وحقوق اإلنسـان ال تتعـدى حقوقه هـو‪ .‬ولكن‪:‬‬
‫أيـن حقـوق باقي الشـعوب عىل هـذه األرض؟‬
‫وحريتهـا؟ وهـل تسـتطيع أن تضمن‬
‫ومـن أنـت يا رجيـن حتى تضمـن إلرسائيـل أمنهـا ّ‬
‫هـذا لنفسـك ولدولتك؟‬
‫منذ سنوات رأيتني يف املنام أقول لشخص ما إن أمريكا ستغرق يف املحيط‪.‬‬
‫وأسألك‪ :‬هل تستطيع أن حتمي نفسك حني ينالك الطوفان؟‬
‫وجرهـا مفسـتوفيليس القـرن العرشيـن إىل‬ ‫أمريـكا غرقـت فعل ً‬
‫ا يف حميـط الالإنسـانية ّ‬
‫اهلاويـة‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/3/17‬‬
‫‪ 100‬يوم ًا‪.‬‬
‫إلي يدي!‬
‫أعيدوا ّ‬
‫تغيير يف األسـلوب‪ ،‬وعـودة إىل فتـح األسـواق‪ .‬طلبـت السـلطات بأمـر مـن احلاكـم‬
‫العسـكري مـن التجـار تغيري برنامـج فتح احلوانيـت‪ ،‬فطلبت منهـم أن يغلقـوا احلوانيت‬
‫صباحـ ًا ويفتحوهـا يف الثانيـة عشرة ظهـر ًا‪ .‬إال أن أحـد ًا مل يسـتجب هلـم‪.‬‬
‫يف نابلس أغلقوها طيلة اليوم‪ ،‬وكذلك يف بيت حلم‪.‬‬
‫قـال أحـد التجـار‪ :‬سـنغلق احلوانيـت طيلـة النهـار‪ .‬وملـا سـأله صحفـي‪ :‬مـا رأيـك يف‬
‫الوضـع؟ مـن املنتصر؟ ر ّد ضاحـك ًا‪ .‬املنتصر هـو الـذي يصبر أكثـر‪ ،‬الذي يـأكل رضب ًا‬
‫أكثـر ويتحمـل أكثر‪.‬‬
‫كانـت ضحكتـه تعنـي أننـا نحـن املنتصرون‪ .‬ألننـا نحـن األقـوى على احتمال األذى‬

‫| ‪39‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫والصبر عليـه‪.‬‬
‫هنـاك تشـويش فظيـع عىل إذاعـة املنظمـة‪ .‬ولكنني مع ذلك أسـمع كل كلمـة يقوهلا مذيع‬
‫الثورة‪.‬‬
‫سـمعت اليـوم قصـة عـن طفـل عمـره ‪11‬سـنة‪ ،‬كان حيمل يـده ويركـض إىل املستشـفى‬
‫ويبكـي بأعلى صوتـه قائلاً‪ :‬أيـن الطبيـب؟ أرجعـوا إ ّيل يـدي كما كانت‪.‬‬
‫وملـا سـألوه عام أصابه قـال‪ :‬كنت أرمـي احلجارة مـع أصدقائـي‪ ،‬وفجأة التـوت يدي ومل‬
‫أعـد قـادر ًا على قذف احلجـارة‪ .‬أصلحوا يل يـدي حتى أعـود فأقذف هبـا احلجارة‪.‬‬
‫أسعفوه حاالً‪ .‬وحيوا شجاعته‪.‬‬
‫وبعد!‬
‫أليس هذا مؤرش ًا يؤكد حتمية النرص؟!‬
‫أحـداث اليـوم كانـت عنيفة يف مجيـع املناطق‪ .‬ومل تنجح هجامت املسـتوطنني الرشسـة وال‬
‫اجلنـود‪ .‬اجلميـع يتهيأون ملجاهبـة مثل هذه اهلجمات اجلبانة‪.‬‬
‫إيتـان يطالـب برتحيـل مجيـع الفلسـطينيني‪ ،‬بوضعهـم يف «تـركات» وقذفهـم إىل الضفـة‬
‫األخرى‪.‬‬
‫ما أشد غباءه! أيظ ّن أننا قطعان ماشية؟‬
‫ا يتخبطون نتيجـة فشـلهم الذريع بقمـع الثورة الشـعبية؟ أو‬‫أال يـدّ ل هـذا عىل أهنـم فعل ً‬
‫كما يسـموهنا هم «أقسـى حرب» منـذ قيـام الدولة؟!‬
‫قـال يـارس عرفـات‪« :‬لـو مل يوجـد املسـجد األقصى يف القـدس الختـذت من خميـم بالطة‬
‫عاصمة لفلسـطني»‪.‬‬
‫خميم بالطة هو انطالقة االنتفاضة!‬
‫الجمعة في ‪88/3/18‬م‬
‫‪ 101‬يوم ًا‪.‬‬
‫دولة فلسطين‬
‫األحداث تسري برسعة ‪ .‬وتتطور برسعة‪.‬‬
‫‪ %53‬مـن الشـعب األمريكـي يؤيد قيـام دولة فلسـطينية والتفـاوض مع منظمـة التحرير‬
‫الفلسطينية‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 40‬‬
‫زيارة الوفد السباعي لربيطانيا وفرنسا جيدتان‪.‬‬
‫يبـدو أن مـا أتوقعـه ألمريـكا وإرسائيـل سـيحدث قريبـ ًا‪ .‬أال يكفـي أن ‪ 143‬دولـة وهي‬
‫جممـوع دول العـامل‪ ،‬باسـتثناء إرسائيـل وأمريـكا‪ ،‬تقـف مـع الشـعب الفلسـطيني وتقف‬
‫ضـد القـرار األمريكـي إلغلاق مكتـب املنظمـة يف األمـم املتحدة؟!‬
‫أال يعني هذا أن إرسائيل جتر أمريكا معها إىل العزلة الدولية‪ .‬إىل الدمار‪ .‬إىل الكارثة!‬
‫كل يـوم يطلعـون علينـا بقـرارات جديـدة‪ .‬آخرهـا إطلاق النـار على كل شـاب يلقـي‬
‫زجاجـة حارقـة‪.‬‬
‫أوالً‪ .‬هـم يطلقـون النـار عىل ّ‬
‫العـزل‪ .‬وعىل قـاذيف احلجارة‪ .‬وعلى رافعي أيدهيم بإشـارة‬
‫النصر‪ .‬وعلى الفتـاة التي كانت تنشر الغسـيل ‪ .‬فام اجلديـد يف األمر؟‬
‫وثانيـا‪ .‬إذا كانـوا بذلـك هيددوننـا بالقتـل‪ .‬فمتـى كنـا نخـاف منـه؟ وأيضـا متـى كان‬
‫بإمكاهنـم التحكـم بمـوت أحـد؟ أو حتـى إيـذاء أحـد؟‬
‫ونحـن الذيـن نؤمـن بأن العمـر حمدود بـإرادة اهلل وحده‪ .‬وبأنـه لو اجتمع مـن يف األرض‬
‫مجيعـ ًا ليـؤذوا أحـد ًا ال يريد اهلل لـه األذى فإهنم ال يسـتطيعون إيذاءه‪.‬‬
‫وثالثا‪ .‬إهنم هبذا هيددوننا بأحب األمور إلينا‪ .‬أال وهي الشهادة‪ .‬فام أشدّ غباءهم!‬
‫زمالء العمل‬
‫اليوم‪ ،‬كنا نتحدث يف املكتب عن يوم النرص‪ .‬وبأنه أصبح قريبا‪.‬‬
‫قال باسم‪ :‬هل نبدأ بشغل بلوزة صوف؟‬
‫قلت‪ :‬وملاذا الصوف؟ لقد انتهى الشتاء‪ ،‬وسيتم النرص إن شاء اهلل يف الصيف‪.‬‬
‫قـال‪ :‬صحيح‪ ،‬إذ ًا أشتري قميصـ ًا من حرير‪ .‬قلـت‪ .‬أجل‪ .‬وال هيمك‪ .‬سـيكون قميصك‬
‫منـي‪ .‬وكذلك أسـامة‪ .‬وديانـا‪ .‬وأنا أيض ًا‪.‬‬
‫وميض يربق من عيوهنم‪ .‬دعوا مجيع ًا يا رب!!‬
‫ٌ‬ ‫هتللوا مجيع ًا وكأن النرص‬
‫لكـم أمتنـى أن نرى النرص ونعيشـه ونسـعد به‪ .‬وأن أشتري هلـم بلوزات وقمصـان هدايا‬
‫النرص‪.‬‬
‫املنطـق الصحيـح‪ ،‬والـرد الوحيـد الـذي جيـب على الـدول العربيـة أن ترده على إغالق‬
‫مكتـب املنظمـة‪ ،‬أن تغلـق سـفارات أمريـكا مجيعهـا‪ ،‬كما يقـول مذيـع الثورة‪.‬‬

‫| ‪41‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫السبت في ‪88/3/19‬‬
‫‪ 102‬يوم ًا‪.‬‬
‫التصعيـد مسـتمر‪ .‬والتصميـم عىل االسـتمرار يشـمل الشـيوخ قبـل الشـباب واألطفال‪.‬‬
‫رس النجـاح والنرص بـإذن اهلل‪.‬‬
‫ويشـمل اجلـدات قبـل األمهـات واألبناء‪ .‬وهـذا ّ‬
‫مسابقة شعرية‬
‫وصلتنـي اليـوم رسـالة مـن دار النشر لرياض الريـس من لنـدن‪ .‬فرحت هبا كثير ًا حيث‬
‫خيربوننـي فيهـا أن جمموعتي الشـعرية وصلـت وأدرجت يف قائمة املسـابقة‪.‬‬
‫أميل كبري بأهنا ستنجح بإذن اهلل‪.‬‬
‫أكثـر مـا لفـت انتباهـي يف جريـدة اليـوم‪ ،‬أن مجاعـة ناطـوري كارتـا يف القـدس يرفعـون‬
‫األعلام الفلسـطينية‪ ،‬وكذلـك بعـض الشركات الربيطانية ترفـض التبـادل التجاري مع‬
‫إرسائيل‪.‬‬
‫ومن أجل من؟ من أجلنا نحن؟‬
‫خبر آخـر‪ :‬لـدى السـعودية صواريـخ ذات مـدى بعيـد اشترهتا مـن الصين ويمكـن‬
‫اسـتعامهلا يف كل مـن حـرب اخلليـج وحـرب حتريـر فلسـطني‪.‬‬
‫أميل بالنرص كبري‪.‬‬
‫األحد في ‪88/3/20‬م‬
‫‪ 103‬يوم ًا‬
‫المذيع يقول ‪ 104‬يوم ًا‪.‬‬
‫من كفر دان‪ ،‬نامق ‪ 30‬عام ًا‪ .‬وحممد من سلواد ‪ 25‬عام ًا‪ ،‬شهيدا هذا اليوم‪.‬‬
‫كل مـكان‪ .‬تتصاعـد االنتفاضـة‪ ،‬رغـم القـرار األخري بإطلاق النار على كل من يلقي‬‫يف ّ‬
‫حجـر ًا أو زجاجـة حارقة‪.‬‬
‫أحـد الشـباب يف بيـت حلم‪ ،‬يطلق عليـه النار فيصـاب بجروح بالغـة‪ ،‬بعد إلقائـه زجاجة‬
‫حارقـة عىل جيـش االحتالل‪.‬‬
‫‪ 1000‬جنـدي صهيـوين يقتحمـون مجيـع املنـازل يف خميـم األمعـري فيتلفـون األثـاث‬
‫واملـواد التموينيـة‪.‬‬
‫اعتبار حركة الشبيبة منظمة غري قانونية‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 42‬‬
‫قـال أحـد الصهيانـة‪ :‬لـدى مشـاهدته إحـدى املعـارك اليوميـة بين جنراالتنـا واجلنـود‬
‫الصهاينـة‪:‬‬
‫«لقد ختىل اهلل عنا»‪.‬‬
‫ما أشد غباءه!‬
‫فهـل كان اهلل يف أيـة حلظـة معهـم؟ وهـل يقبـل اهلل مـا يفعلونـه بعبـاده الصاحلين ليقـف‬
‫معهم ؟‬
‫املجالـس املحليـة العربية يف فلسـطني املحتلة عام ‪ 1948‬تعلـن اإلرضاب يف يوم األرض‪.‬‬
‫األمر الـذي يضايق الصهاينـة‪ .‬باألمس رفعوا األعالم الفلسـطينية‪.‬‬
‫أمـا اليـوم فقد ذهـب وفد من هيـود ناطوري كارتـا لزيـارة اجلرحى يف مستشـفى املقاصد‬
‫اخلرييـة‪ ،‬وقدمـوا هلم احللـوى‪ .‬وتربعوا للمستشـفى بمبلـغ ‪ 3000‬دوالر‪ .‬كام اسـتنكروا‬
‫األعمال الوحشـية التـي يقـوم هبـا اجلنـود ضـد الفلسـطينيني‪ .‬وبعد الظهـر قامـوا بزيارة‬
‫مماثلة ملستشـفى االحتـاد النسـائي بنابلس‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/3/21‬‬
‫‪ 105‬يوم ًا‪.‬‬
‫اليوم يوم الكرامة الفلسطينية‪.‬‬
‫مناطق محررة‬
‫األحداث تتصاعد واحلرب الشعبية مستمرة وشاملة يف كل قرية‪.‬‬
‫حمـررة‪ .‬وكل أهلها‬
‫أوال ترفـع األعلام الفلسـطينية يف كل مـكان‪ ،‬ثـم تعترب نفسـها منطقة ّ‬
‫مـن شـيوخ ورجال ونسـاء وأطفـال يقسـمون عىل مواصلـة النضال حتـى النرص‪.‬‬
‫شـهيدان حصيلـة هـذا اليـوم‪ .‬رغـم التهديـدات الشـديدة التـي أطلقتهـا أبـواق اإلذاعة‬
‫فاقـدة األعصاب‪.‬‬
‫مشهد املرأة التي صدمتها السيارة عامدة متعمدة ال يزال ماث ً‬
‫ال أمام عيني‪.‬‬
‫حصيلـة قتالهـم منذ بدايـة العـام ‪ 94‬إضافة إىل ما يزيد عـن ‪ 600‬جريـح جراحهم بليغة‬
‫نتيجـة ‪ 850‬حادث سير‪ ،‬فهـل صاروا كلهم يقـودون السـيارات بطريقة جمنونة؟‬
‫الصهاينة خيتطفون ستة شباب يف غزة‪ .‬والتصعيد متواصل من الطرفني‪.‬‬
‫يف طوكيو ترضب السفارة اإلرسائيلية بالصواريخ‪.‬‬
‫وهذه أول حادثة من نوعها‪ .‬وأين؟!‬

‫| ‪43‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫إصابات اجلنود كثرية‪ .‬وكذلك احلافالت وسيارات اجليش‪.‬‬
‫أما إصاباتنا فهي أكثر بكثري‪ ،‬إهنا التضحية احلقيقية والثمن احلقيقي للحرية‪.‬‬
‫المؤتمر اإلسالمي في عمان‬
‫قمة املؤمتر اإلسالمي تنعقد اليوم يف عامن‪ ،‬وعىل رأس أعامهلا القضية الفلسطينية‪.‬‬
‫ماذا حقق شامري من زيارته ألمريكا؟‬
‫*اتفق مع أمريكيا عىل قمع االنتفاضة‪.‬‬
‫* ُطلـب منـه االتفـاق على موقـف حكومـي ّ‬
‫موحد جتـاه احللـول السياسـية يوافـق عليه‬
‫ا جلميع ‪.‬‬
‫البند األول مستحيل‪.‬‬
‫والبند الثاين أكثر استحالة‪.‬‬
‫فالتفسخ احلاصل بني الصهاينة سيتعمق أكثر فأكثر‪ .‬واملستقبل سيكشف ذلك‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/3/22‬‬
‫‪ 106‬يوم ًا‪.‬‬
‫مواساة‬
‫قـال يل أحـد الشـباب (‪ )17‬سـنة‪ ،‬وهـو أخـو مديـر الصيانـة يف مكتـب الوكالـة‪ :‬لقـد‬
‫رضبنـي اجليـش وكسروا بـاب املخـزن وعبثـوا بمحتوياتـه‪.‬‬
‫قلت‪ :‬متى؟‬
‫قال‪ :‬يف الساعة الثامنة والنصف مساء‪.‬‬
‫قلت‪ :‬وما الذي جيعلك تذهب إىل املخازن يف مثل هذا الوقت؟‬
‫قال‪ :‬أنا احلارس‪.‬‬
‫قلت‪ :‬تعمل حارس ًا لوحدك يف خمازن الوكالة؟!‬
‫عيل ورضبوين رضب ًا شديد ًا‪.‬‬
‫قال‪ :‬نعم‪ .‬وقد هجموا ّ‬
‫قلت أواسيه‪ :‬وال هيمك‪ .‬إنك تبدو أمجل وأطول وأعرض‪.‬‬
‫ضحك‪ .‬ومىض يف سبيله‪.‬‬
‫علي حكايتـه‪ ،‬كنـت يف الواقـع أتوجـه إىل غرفـة قسـم الشـؤون‪،‬‬
‫وقـص ّ‬
‫ّ‬ ‫حين واجهنـي‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 44‬‬
‫ألطمئـن على أحـد زمالئنـا‪ .‬فقد أخبرين باألمـس أن مجيـع أصدقائه قـد اعتقلـوا‪ .‬وهو‬
‫يتوقـع االعتقـال يف أي حلظـة‪.‬‬
‫املهم‪ .‬ما أن دخلت الغرفة حتى بادرين أسامة قائال‪« :‬مش أكلت قتلة عىل الريق؟»‬
‫قلت‪ :‬ممن؟ وملاذا؟‬
‫قـال‪ :‬كنـت يف طريقـي إىل موقـف السـيارات‪ ،‬وكنـت أضـع يـدي يف جيويب هكـذا‪ .‬فإذا‬
‫بدوريـة متـر ويصيـح أحد اجلنـود‪ :‬أخـرج يديك‪.‬‬
‫ٍ‬
‫عندئـذ قفز أحدهـم برسعة وأمسـك بمالبيس‬ ‫تلفـت حـويل‪ .‬يبـدوا أنـه يقصـدين‪ .‬مل أرد‪.‬‬
‫ولكمنـي مرتين صائحـ ًا‪ :‬ملـاذا ال ترد؟ قلـت لك أخـرج يديك مـن جيوبك!‬
‫ملحت الرعب يف عينيه‪.‬‬
‫إذ ًا فهو خائف مني‪.‬‬
‫تلفـت خلفـي فـإذا بثالثـة شـبان يتوجهـون نحـوي‪ .‬قالـوا‪ :‬لقـد حصـل معنـا متامـ ًا كام‬‫ُّ‬
‫حصـل معك‪.‬‬
‫وراحـوا يضحكـون‪ .‬رسنـا نحـن األربعـة نسـتخف بترصفاهتـم ونسـخر مـن جبنهـم‬
‫وخوفهـم‪ .‬وقبـل أن نصـل موقـف السـيارات‪ ،‬دارت الدوريـة وتوجهـت نحونـا‪ .‬كنـا‬
‫نحـن األربعـة نضـع أيدينـا يف جيوبنـا‪ .‬ثم مـا أن ملحنـا الدوريـة حتـى رفعنا أيدينـا دفعة‬
‫واحـدة بطريقـة هبلوانيـة‪ .‬وهكـذا‪ .‬مل نـدع هلـم الفرصة لينفسـوا عـن كراهيتهـم ورعبهم‬
‫الشـديدين‪.‬‬
‫محلة االعتقاالت فظيعة‪ .‬أكثر من ألف شخص يعتقلون مرة واحدة يف الضفة وغزة‪.‬‬
‫ورد ًا على قـرار اعتبـار حركـة الشـبيبة غير قانونية قـال بيليد ( مـن حركة السلام)‪ :‬هذا‬
‫يعنـي أن عليكـم اعتقـال كل الشـباب من سـن ‪ 11‬سـنة فام فـوق‪ ،‬ألهنم كلهـم ينضمون‬
‫إىل حركة الشـبيبة‪.‬‬
‫د‪ .‬ليلنتـال يسـخر هـو اآلخر من شـولتز ومبادرته‪ ،‬ليت حـكام العرب يدركـون ما أدركه‬
‫هذا اليهودي األمريكي اإلنسـان‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/3/23‬‬
‫‪ 107‬يوم ًا‬
‫ملاذا قلت تلك العبارة؟ وما الذي دفعني إىل قوهلا؟‬
‫هل كنت أتوقع ما سيحدث؟ أم أرجو حدوثه؟‬

‫| ‪45‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫قبـل بدايـة االنتفاضـة بأيـام قالئل‪ .‬قلت ألمـي‪ :‬لن تتحرر فلسـطني إال بعـد أن تقدّ م كل‬
‫أرسة فلسطينية شـهيد ًا أو معتقالً‪.‬‬
‫هـا هـي األرس الفلسـطينية تقـدم اجلرحـى والشـهداء واملعتقلين‪ .‬ولكـن بطريقـة تذهل‬
‫العـامل كله‪ .‬وتدهشـني‪.‬‬
‫أحـب النـاس‪ .‬وألين أريدهم أن ينالـوا هذا الرشف‬
‫ّ‬ ‫قلـت يومهـا‪ :‬ال أقـول هـذا إالّ ألنني‬
‫العظيـم‪ .‬لقد حتققـت كلاميت‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/3/24‬‬
‫‪ 108‬يوم ًا‬
‫يوم التعليم‬
‫واليـوم يـوم التعليـم وكسر قانون املحتـل‪ .‬وبالفعـل‪ ،‬معظم املـدارس اقتحمـت من قبل‬
‫املعلمين والطالب‪.‬‬
‫يف األمعـري‪ ،‬كما يف غريهـا مـن املـدارس‪ ،‬جـاء اجليـش‪ .‬وطلـب مـن مدير املدرسـة أن‬
‫يصرف مجيـع الطلاب واملعلمين‪ ،‬وهـدّ ده بالقبـض عليـه إذا مل يفعـل‪.‬‬
‫التقيـت اليـوم بالوفـد الربيطـاين يف األمعـري‪ .‬إضافـة إليـه‪ ،‬كانـت هناك سـتة جمموعات‬
‫مـن الصحافيين األجانـب يتنقلـون بين املـدارس ليشـاهدوا بأعينهم مـا جيري‪.‬‬
‫قـال أحد الطلاب إلحدى هـذه املجموعات‪ .‬أنـا طالب فلسـطيني وقوميتي فلسـطيني‪.‬‬
‫وأنـا أحـب التعليـم وهذا حـق مـن حقوقـي‪ .‬إال أن السـلطات اإلرسائيلية تريـد حرماين‬
‫مـن هـذا احلـق‪ .‬وأنـا أرفـض قرارها بإغلاق مدرسـتي‪ .‬عليـك أن ختبر دولتك أننـا هنا‬
‫باقـون‪ .‬وأن هـذه أرضنا وسـنظل عليهـا أحيـاء أو أموات ًا!‬
‫أسـوأ مـا جـاء يف قـرارات املؤمتر اإلسلامي أهنا شـطبت مجلـة دولة فلسـطينية مسـتقلة‪،‬‬
‫كما رفضـت إدانـة أمريـكا ملوقفهـا من املنظمـة وخلطة شـولتز املمسـوخة‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/3/25‬‬
‫‪ 109‬يوم ًا‪ .‬واليوم يوم الصالة‪.‬‬
‫‪ 200‬شهيد‪.‬‬
‫‪ 5000‬جريح‪.‬‬
‫‪ 15000‬معتقل حتى هذا اليوم‪ ،‬كام جاء يف إذاعة الثورة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 46‬‬
‫اليـوم بدايـة حـرب جديـدة نازيـة مـن الصهاينـة‪ ،‬بعـد حصـول شـارون على الضـوء‬
‫األخضر مـن أمريـكا‪.‬‬
‫*االعتقاالت اجلامعية يف مجيع القرى واملدن واملخيامت‪.‬‬
‫*مشاركة املستوطنني للجيش يف مجيع اهلجامت الرشسة‪.‬‬
‫*تشديد احلصار يف حرب التجويع‪.‬‬
‫*قصف املواقع الفلسطينية جنوب لبنان‪.‬‬
‫*الكذب واالدعاء بأن السلطات اعتقلت أعضاء من اللجنة الوطنية لالنتفاضة‪.‬‬
‫*حتويل املدارس إىل معتقالت مجاعية للمواطنني‪.‬‬
‫إال أن اسـتمرارية االنتفاضـة وقوهتـا وعنفها وحتدهيا جلميع أشـكال القمـع املطبقة عليها‪،‬‬
‫أدى إىل زيـادة اجلنون واهلسـترييا لـدى العدو الرشس‪.‬‬
‫يف ترقوميا وحدها أكثر من ‪ 70‬جرحي ًا واستشهاد شابني‪.‬‬
‫يف حـوارة أيضـا تـم اقتحام القريـة‪ ،‬وتصدى األهـايل للمهامجني ودارت املعـارك من بيت‬
‫إىل بيت‪.‬‬
‫وكعادهتم جرفوا أشجار الزيتون‪.‬‬
‫يف عزون رفعت األعالم الفلسطينية‪.‬‬
‫اشتباكات عنيفة يف طولكرم وعالر ويف نابلس استمرت املعارك ملدة مخس ساعات‪.‬‬
‫صدى االنتفاضة‬
‫*الدكتـورة توينـر حتدثـت عـن وجوب تطبيـق قـرارات األمم املتحـدة املتعلقة بالشـعب‬
‫الفلسـطيني وحقـه يف العودة وتقريـر املصري‪.‬‬
‫*أما برونو كرايسكي فقال‪:‬‬
‫أنا هيودي وأعلنها للعامل‪ ،‬إن ما تقوم به إرسائيل هي أعامل وحشية وإجرامية‪.‬‬
‫وطالـب اخلمسـة عشر مليونـ ًا مـن اليهـود يف العـامل العمـل على إدانتهـا والوقـوف يف‬
‫وجههـا‪.‬‬
‫قال هذا يف املؤمتر املنعقد يف فينا من أجل نرصة الشعب الفلسطيني‪.‬‬

‫| ‪47‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫السبت في ‪88/3/26‬‬
‫‪ 110‬يوم ًا‬
‫ماذا بعد النصر؟‬
‫االنتفاضة تتصاعد يف كل مكان‪ .‬حتى يف كفر قاسم‪.‬‬
‫أقفز بخيايل إىل املستقبل‪ .‬فأنا دائ ًام أطلب من اهلل أن يقلب األمور‪.‬‬
‫حل على اإلطالق؛ فاحلـرب حاصلة ال حمالـه‪ .‬كل املـؤرشات تدّ ل عىل‬ ‫بـدون حـرب‪ .‬ال ّ‬
‫ذلـك‪ .‬أمـا النرص فهو بـإذن اهلل‪ ،‬حليفنا هـذه املرة‪ .‬هذا ما أحسـه وأراه‪ ،‬ال جمرد إحسـاس‬
‫عابـر‪ ،‬وإنما هاجس‪ .‬فكما أن املـوت واحلياة بيـد اهلل‪ ،‬فإن النصر واهلزيمة بيـد اهلل‪ .‬ولقد‬
‫آن األوان ألن ننتصر‪ ،‬فاملـؤرشات مجيعهـا كام ذكرت سـابق ًا تؤكـد حتمية النرص‪.‬‬
‫ولكن‪ ،‬ماذا بعد النرص؟‬
‫لو أن احلكم بيدي لفعلت ما ييل‪:‬‬
‫* أطلـب مـن كل صهيـوين أجنبـي أن جيمـع ثيابـه يف حقائبـه ويتجـه نحـو السـفن التـي‬
‫تنتظـره يف البحـر‪.‬‬
‫* أمـا الفلسـطينيون يف الشـتات‪ ،‬فأطلب منهم أن يعـودوا إىل فلسـطني‪ ،‬وأن يقبلوا تراب‬
‫األرض ثـم يصلوا ركعتني شـكر ًا هلل‪.‬‬
‫فأخيهـم بين البقـاء يف فلسـطني أو العـودة إىل الـدول العربيـة‬
‫* وأمـا اليهـود العـرب‪ّ ،‬‬
‫التـي جـاءوا منهـا‪ .‬وأفضـل هلم العـودة إىل أوطاهنم ليشـعروا بالسـعادة التي نشـعر نحن‬
‫هبـا لـدى عودتنـا إىل مدننا وقرانـا الفلسـطينية‪ .‬فأنا أعلم جيـد ًا كيف أجبر معظمهم عىل‬
‫تـرك أوطاهنـم واملجـيء إىل فلسـطني‪ ،‬خاصة هيـود العراق‪.‬‬
‫* املطلـوب مـن كل فلسـطيني أن يـؤدي خدمـة العلـم لفلسـطني الفتية‪ ،‬وذلـك بالعمل‬
‫والدراسـة وحمـو األميـة وتنظيف الشـوارع ورصفهـا وزراعـة جباهلا وسـهوهلا وحدائقها‬
‫وبنـاء املنازل واملـدارس واملستشـفيات واملنتزهـات واملؤسسـات املختلفة‪.‬‬
‫* أوزع مجيـع املسـتوطنات على األرس الفلسـطينية العائـدة‪ ،‬والتـي ال متلـك منـازل يف‬
‫املحـررة مـن قمة رأسـها حتى أمخـص قدميها‪ .‬أي مـن اجلليـل إىل اخلليل‪ ،‬ومن‬
‫ّ‬ ‫فلسـطني‬
‫البحـر إىل النهر‪.‬‬
‫* أسلم كل فلسطيني عائد جواز سفر فلسطيني ًا‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 48‬‬
‫* أهدم مجيع السجون واملعتقالت وأبني مكاهنا مؤسسات ومدارس ومنتزهات‪.‬‬
‫* أمنع منع ًا بات ًا أي مظهر ٍ‬
‫مناف للقيم واألخالق‪.‬‬
‫* احلرية لكل فرد‪ .‬ولكن ضمن اخلط الوطني للدولة‪.‬‬
‫األحد في ‪88/3/27‬م‬
‫‪111‬يوم ًا‬
‫زعم الفرزدق!‬
‫‪ 7‬شهداء يف مواكب هذا اليوم‪ 3 .‬شهداء‪ ،‬من ميثلون و‪ 3‬شهداء‪ .‬من طوباس‬
‫وشهيد آخر من نابلس‪ ،‬وهو أب لستة أطفال‪.‬‬
‫حديـث يـارس عرفـات مل يكـن واضحـ ًا‪ .‬أوضح عبـارة كانت لـدى رده عىل املذيـع الذي‬
‫سـأله عـن انطباعه مـن ترصيح رابين بأنه سـيقمع االنتفاضـة خالل عشرة أيام‪.‬‬
‫قال يارس عرفات‪:‬‬
‫أبرش بطول سالمة يا مربع‬ ‫زعم الفرزدق أن سيقتل مربع ًا ‬
‫وقال أيضا مطمئن ًا‪:‬‬
‫إن موعدنا مع النرص قريب‪ ( .‬بإذن اهلل طبع ًا)‪.‬‬
‫أما عن اخلسائر اإلرسائيلية فتتلخص بام ييل‪:‬‬
‫‪1 -1‬خسارة دولة‪.‬‬
‫‪2 -2‬خسارة اجتامعية داخلية‪.‬‬
‫‪3 -3‬خسارة اقتصادية‪.‬‬
‫‪4 -4‬خسارة عسكرية‪.‬‬
‫‪5 -5‬خسارة تارخيية‪.‬‬
‫أروع املظاهـرات كانـت اليـوم يف كل مـن ميثلـون وطوبـاس ومهـا تشـيعان الشـهداء‬
‫األبطـال‪.‬‬
‫وكذلـك يف رام اهلل حيـث كان الشـباب املقنعـون يسـتعملون الشـعبة واملقلاع يف قـذف‬
‫احلجـارة على اجلنـود‪ .‬كانـوا يفرحـون القلب‪.‬‬
‫نسـيت أن أقـول إن عرفـات حتـدث عـن التكافـل والتعـاون والتنظيـم يف فلسـطني مـن‬
‫أقصاهـا إىل أقصاهـا‪.‬‬

‫| ‪49‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫السؤال‪ :‬ما تعليقك يا أبا عامر عن التكافل بني الشعب الفلسطيني؟‬
‫أجاب مهلالً‪ :‬يا اهلل! يا اهلل!‬
‫يعب عن ذلك؟!‬
‫وكأنه يقول‪ :‬وهل هناك كالم ّ‬
‫ثـم راح يسرد ما قدمتـه القرى الصغيرة يف اجلليل واملثلـث لغزة والضفـة‪ .‬حتى اجلوالن‬
‫قدّ م مسـاعداته هلم‪.‬‬
‫ماذا كان سيقول لو رأى بعينيه ما حيصل هنا؟!‬
‫تطـوع «ليشـ ّغل سـياريت»؟ سـلمتها لـه وأنـا مل أكـن قـد رأيته‬
‫هـل أنسـى الشـاب الـذي ّ‬
‫قبـل ذلـك‪ .‬وكانت حقيبتي يف السـيارة‪ .‬سـار هبـا يف طريق بيتونيا‪ .‬ومل يسـتطع تشـغيلها‪.‬‬
‫حـل للمشـكلة‪ .‬حين وصلنا أنـا وأحد‬ ‫كان قـد التقـى مـع صديقـه وراحـا يبحثـان عن ّ‬
‫اجليران‪ ،‬الـذي أوقـف سـيارة شـخص يعرفـه لنلحـق هبـا‪ ،‬سـلمنا لصديقـه الـذي ربط‬
‫سـياريت بسـيارته‪ ،‬قادهـا جارنـا ورسنـا معـ ًا إىل أحـد الكراجـات يف املنطقـة الصناعيـة‪.‬‬
‫جـر السـيارة مل يأخـذ شـيئ ًا‪ .‬والشـاب الـذي‬
‫وهنـاك أصلحهـا الشـباب‪ .‬الشـاب الـذي ّ‬
‫صلحهـا رفـض أن يأخـذ شـيئ ًا‪ .‬وكل الذيـن سـاعدوين جتنبـوا حتـى كلمـة شـكر مني‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/3/28‬‬
‫‪ 112‬يوم ًا‬
‫واليوم إضراب شامل‪.‬‬
‫مل أذهـب إىل املكتـب‪ .‬أشـغلت نفيس برتتيـب قواوير الزريعـة‪ .‬نكشـتها ونظفتها وزرعت‬
‫الفـارغ منها‪.‬‬
‫أشـعر بانقبـاض شـديد شـديد‪ .‬أكاد أختنـق‪ .‬هـل هو املـرض؟ هل هـو احلـزن؟ هل هو‬
‫اإلحسـاس باإلحبـاط؟ ال‪ .‬ال شـك أنـه املرض‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/3/29‬‬
‫‪ 113‬يوم ًا‬
‫يوم التوبة‬
‫واليوم يوم التوبة‪.‬‬
‫هكذا إذ ًا‪.‬‬
‫يفشـلون ويفشـلون ويفشـلون‪ .‬فيلجـأون إىل اعتقـال املدن والقـرى واملخيمات والدور‪،‬‬
‫ونحـن فيها‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 50‬‬
‫هبذا يوفرون عىل أنفسهم ثالث وجبات لكل فرد‪ ،‬وكلبشات‪ ،‬وبطانيات حني ننام‪.‬‬
‫ولكن‪ .‬هل نجحوا؟‬
‫ال طبعـ ًا‪ ،‬فاملظاهـرات التـي اندلعـت اليـوم مل يسـبق هلـا مثيل يف مجيـع أنحاء مـدن وقرى‬
‫فلسـطني من أقصاهـا إىل أقصاها‪ .‬ففي عكا وسـخنني وباقـة الغربية‪ ،‬قام الشـباب بوضع‬
‫املتاريـس ورفعـت األعالم الفلسـطينية‪ ،‬هـذا اليوم‪ .‬وغـد ًا يوم آخر‪.‬‬
‫ما أروع هذا الشعب!‬
‫إنه الشعب األسطورة‪ .‬الشعب املعجزة‪ .‬الشعب الذي ال يقهر‪.‬‬
‫معظـم دول العـامل تديـن القرار الصهيـوين بحظر التجول على غزة‪ ،‬وإغلاق الضفة أمام‬
‫الصحفيين واعتبـار مجيـع فلسـطني منطقـة عسـكرية‪ .‬أي ممنـوع الدخول أو اخلـروج من‬
‫أي مدينـة أو قريـة أو خميم‪.‬‬
‫بمعنـى آخـر‪ .‬اعتقـال مجاعـي ألكثر مـن مائة ومخسين مليونـ ًا‪ ( .‬ملـاذا هذا العـدد ونحن‬
‫يف الواقـع مليـون ونصـف املليـون؟!) هل نسـاوي مائة ومخسـون مليون حقـ ًا؟ وإال ملاذا‬
‫سـجلت هـذا الرقم وأنـا أعني به الشـعب الفلسـطيني يف فلسـطني؟‬
‫أقـرأ جمنـون إلسـا للشـاعر الكبير أراجـون‪ .‬شـعرت بأنني أكتشـف ثـروة عظيمـة كانت‬
‫جتلـس هبـدوء على أحـد الرفـوف يف مكتبـي‪ .‬إنه عـامل‪ .‬عـامل مدهش حقـ ًا‪ .‬قـرأت بعض‬
‫مقتطفـات منه فأضـاءت قلبـي مئات الشـموع‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/3/30‬‬
‫‪ 114‬يوم ًا‪.‬‬
‫يوم األرض‬
‫واليوم يوم األرض‪.‬‬
‫مـن قمـة رأسـها إىل أمخـص قدميها‪ ،‬كانـت فلسـطني تؤكـد عروبتهـا وفلسـطينيتها رغم‬
‫مجيـع اإلجـراءات التـي قامـت هبـا السـلطات باألمس‪.‬‬
‫اجلليـل‪ .‬املثلـث‪ .‬النقـب‪ .‬النـارصة‪ .‬أم الفحـم‪ .‬باقـة الغربيـة‪ .‬برقـة‪ .‬سـخنني‪ .‬اخلضرية‪.‬‬
‫كفـر قاسـم‪ .‬يافـا‪ .‬حيفـا‪ .‬عـكا‪ .‬كفر ياسـيف‪ .‬كفر كنـا‪ .‬وبكلمات أخرى‪ .‬تـم اإلرضاب‬
‫الشـامل يف مجيـع مدن وقرى فلسـطني‪ ،‬هـذا إضافة إىل املظاهـرات واالشـتباكات العنيفة‬
‫يف كل مـكان‪.‬‬
‫اجلرحى كثريون‪.‬‬

‫| ‪51‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫أمـا الشـهداء فهـم مخسـة‪ ،‬بينهـم سـيدة عمرهـا مخسـون سـنة مـن قرية ديـر أبو مشـعل‪،‬‬
‫وجـرح زوجهـا وولداها‪.‬‬ ‫ُ‬
‫عمليـة القمـع حاصلـة ‪ .‬ولكـن على عكس ما خيطـط له العـدو‪ .‬ألننـا نحن الذيـن نقوم‬
‫بقمعهم ‪.‬‬
‫أمل نستفز مجيع اجليش والرشطة واملستوطنني وجنود االحتياط واملتقاعدين؟!‬
‫قال شارون‪ :‬سأسحق الفلسطينيني يف األرض‪.‬‬
‫وأنـا أقـول‪ :‬لقـد سـحقناك يا شـارون بعـون اهلل‪ .‬سـحقنا أحالمـك اجلهنميـة وخططك‬
‫الرببريـة يـا أحقـر جمـرم شـهدته البرشيـة‪ .‬يبـدو أن جمازر صبرا وشـاتيال مل تُشـبع هنمك‬
‫للقتل ‪.‬‬
‫يف بريوت قام أكثر من ‪ 70‬ألف لبناين وفلسطيني يف مظاهرة عظيمة تضامن ًا معنا‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/3/31‬‬
‫‪ 115‬يوم ًا‬
‫باألمـس استشـهد ابـن اجليران‪ .‬الشـهيد شـاكر علي سـمور‪ .‬خطـف الصهاينـة جثتـه‪.‬‬
‫أوقفـوا السـيارة التـي كانت تقلـه إىل مستشـفى رام اهلل‪ ،‬إال أن الشـباب متكنـوا من امليض‬
‫بـه بأقصى رسعة‪.‬‬
‫ولكـن دوريـه أخـرى قابلتهم بعـد أن وصلتهـا إخبارية بإيقاف السـيارة‪ .‬فوجئ الشـابان‬
‫وحين أنزالمها من السـيارة أوسـعومها رضبـ ًا وخطفوا منهـم اجلثة‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/4/1‬‬
‫‪ 116‬يوم ًا‬
‫يوم الصالة‬
‫واليوم يوم الصالة يف املساجد‪.‬‬
‫شهيدان من قرية إذنة قضاء اخلليل‪.‬‬
‫ثلاث حمـاوالت متتابعة إلغلاق احلوانيت هـذا اليـوم‪ ،‬إال أن مجيع املحاوالت فشـلت‪.‬‬
‫وتـم تنفيـذ برنامـج اللجنـة الوطنيـة‪ ،‬حيث اسـتمر فتـح احلوانيـت حتى احلاديـة عرشة‪،‬‬
‫ثـم أغلقـت باإلمجاع‪.‬‬
‫مـرة‪ ،‬غلينـا نحـن واجلريان شـاي ًا عىل نـار احلطب‪ ،‬فـكان ّ‬
‫ألذ شـاي رشبته‬ ‫وألول ّ‬
‫اليـوم‪ّ .‬‬
‫يف حيايت‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 52‬‬
‫السبت في ‪88/4/2‬‬
‫‪ 117‬يوم ًا‬
‫بيان رقم ‪12‬‬
‫ال نريد أموالكم‬
‫يدعو البيان إىل اإلرضاب الشامل يوم االثنني القادم يف ‪88/4/4‬م‪.‬‬
‫أمـا أهـم مـا فيه‪ ،‬فهـو النـداء املوجه مللوك ورؤسـاء العـرب بأننـا ال نريـد أموالكم‪ .‬نحن‬
‫نريـد فقـط توحيـد كلمتكـم يف إقامـة دولـة فلسـطينية مسـتقلة‪ ،‬وأن املنظمـة هـي املمثل‬
‫الرشعـي الوحيـد للشـعب الفلسـطيني‪ ،‬وطلـب عقـد مؤمتـر دويل ف ّعـال على أن تكـون‬
‫ّ‬
‫مسـتقل‪.‬‬ ‫املنظمـة يف وفد‬
‫نعم‪ ،‬ال نريد مالكم‪ .‬نجوع ونعرى ولن نركع‪ .‬ونستشهد من أجل التحرير‪.‬‬
‫األحد في ‪88/4/3‬م‬
‫‪ 118‬يوم ًا‬
‫أرواح الشهداء‬
‫نعم‪ ،‬اليوم يوم الصالة عىل أرواح الشهداء‪.‬‬
‫عزينا جرياننا‪ ،‬أهل الشهيد شاكر‪.‬‬
‫اليـوم عنيـف يف كل مـكان وخاصـة يف البرية‪ ،‬حيث طلـب مني بعض الشـباب أن أوصل‬
‫أحـد اجلرحـى يف سـياريت‪ .‬وحين ذهبنا سـعيد وأنـا لنأخذه مـن البيـت دلونا عليـه‪ ،‬قيل‬
‫لنـا أنـه ليس جرحي ًا‪ ،‬سـنحاول هتريبـه‪ .‬ومل يكن باإلمكان نقله يف السـيارة حيث أن سـيارة‬
‫اجليـش كانـت تقف عىل بعـد أمتار قليلة منـي‪ .‬وكان احلـل أن ندعه يف البيـت ريثام ختتفي‬
‫سـيارة اجليش‪.‬‬
‫علمـت مـن انرشاح ابنـة أختي أهنـا اسـتطاعت أن تنقذ اجلريح وشـخصا آخـر كان معه‪.‬‬
‫حيـث أغمي عليهما من شـدّ ة الرضب‪.‬‬
‫ولكن ماذا حدث؟‬
‫مظاهـرة عنيفـة‪ .‬إلقـاء حجـارة وزجاجـات فارغـة‪ .‬وحـرق إطـارات ‪ .‬وكل مـا يلـزم‪.‬‬
‫خاصـة رفـع علـم فلسـطني الـذي وصـل حجمـه كما قالـت انشراح « قـد امللحفـة»‪.‬‬
‫يا سالم! املهم أهنم مل يأخذوا أحد ًا‪ .‬لكم شعرت باالطمئنان!‬

‫| ‪53‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫االثنين في ‪88/4/4‬‬
‫‪ 119‬يوم ًا‬
‫واليوم يوم اإلضراب الشامل‪.‬‬
‫حلم‬
‫كان املنام رائع ًا هذه املرة‪.‬‬
‫رأيـت باألمـس جمموعـة كبيرة مـن الشـباب‪ .‬كانوا رجـاالً ضخام األجسـام‪ .‬يبـدو أهنم‬
‫فلسـطينيون حيملـون اجلنسـية األمريكيـة‪ .‬دخلـوا البالد بطريقـة رشعية‪ ،‬وكانـوا حيملون‬
‫حتـت ثياهبـم سلاح ًا مل أر مثلـه يف حيـايت‪ .‬كأنه رشـاش بحجـم البنطـال‪ .‬حيملـه الواحد‬
‫يصوب‬ ‫ّ‬
‫ويظـل ّ‬ ‫منهـم ويقـف وحـده متصديـ ًا ملجموعة كبيرة من اجلنـود اإلرسائيليين‪،‬‬
‫عليهـم ويرشـهم بشـكل نصـف دائري ذهابـ ًا وإيابـ ًا حتى يقضي عليهـم مجيع ًا‪.‬‬
‫كل معركـة يقـوم هبـا رجل واحـد‪ .‬وينتصر فيها وحـده‪ .‬كأهنم يلعبـون‪ ،‬هـؤالء الرجال‬
‫العظـام‪ .‬مـن هـم؟ ومن أين جـاءوا؟‬
‫علمـت‪ ،‬بطريقـة احللـم الغريبـة‪ ،‬أهنـم جاءوا مـن أمريـكا‪ .‬وأهنم يدعـون «هتلـر رجيان»‬
‫كما يسـميهم األمريكيـون‪ .‬وهـم عصبـة كبيرة وهلـم نفوذهـم الكبير‪ .‬ال خيافـون‪ .‬وال‬
‫هيابـون ‪ .‬حياربـون بشـجاعة وجـرأة نادرتين‪ .‬ولكـن‪ .‬فهمـت أن واحـد ًا منهم استشـهد‬
‫وأهنـم سـينقلونه عـن طريـق املطـار‪ .‬ذهبوا بـه‪ .‬شـخص آخر أصيـب بقدمـه‪ ،‬ولكنه بقي‬
‫عندنـا‪ .‬نظـرت إليهـم‪ .‬ونظـرت حـويل‪ .‬يـا اهلل! مـا هذا؟ طوفـان! إنـه الطوفـان! راحت‬
‫امليـاه جتـرف أمامها كل مـا تقابله‪ .‬حتى الرجال العظام شـفطهم السـيل ولكنـه مل يؤذهم‪.‬‬
‫قوة خارقة!‬
‫كأن لدهيم ّ‬
‫كان السـيل يتسرب منطلقـ ًا مـن كل مكان‪ .‬مـن اجلبل إىل السـهل‪ .‬نظرت نحـو الغرب‪.‬‬
‫يدي إىل السماء وأدعـو اهلل من صميـم القلب‪:‬‬
‫ورحـت أرفـع ّ‬
‫رب‪ .‬أغرق الصهاينة مجيعهم‪.‬‬
‫يا ّ‬
‫اللهم أغرقهم‪.‬‬
‫يا رب! يا رب!‬
‫وراحـت دعـوايت تصعد إىل السماء وأنا أنظر أمامـي‪ .‬فهمت ّ‬
‫أن مجيع املباين التي يسـكنون‬
‫فيها قـد تدمرت بفعل السـيول العظيمة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 54‬‬
‫إنه الطوفان‪ .‬الطوفان العظيم‪.‬‬
‫أذى‪.‬‬
‫نحن مل يطلنا ً‬
‫هم وحدهم الذين جرفهم الطوفان نحو البحر‪ .‬هذا أهم ما يف املنام‪.‬‬
‫رأيت بعد ذلك أحالما كثرية‪ .‬ولكن هذا املنام كان األهم‪.‬‬
‫يكبرون ويصلـون ومل أر بأيدهيم‬
‫ربطـت بينـه وبين املنـام السـابق‪ .‬يف األول كان الرجال ّ‬
‫أسلحة‪.‬‬
‫أما هؤالء الرجال فقد حاربوا باألسلحة‪ .‬حاربوا بقوة وعنف وإيامن‪.‬‬
‫شعرت بالسعادة حني استيقظت من النوم‪.‬‬
‫يف منـام آخـر رأيـت أننـي أكتـب رسـالة لرشكـة النشر يف لنـدن أقـول فيها إنني شـعرت‬
‫بالسـعادة حين ذهبت السـتالم اجلائـزة يف لنـدن «جائزة الشـعر» ويبدو أنني يف رسـالتي‬
‫كنـت أشـكرهم على حفاوهتم يب‪.‬‬
‫بمناسـبة اجلائـزة‪ .‬آمـل وأرجو مـن اهلل أن تكون اجلائزة مـن نصيب منتصري االنتفاضة‪،‬‬
‫هبـة منـي للناس هنا‪ .‬هـذا إذا ربحـت اجلائزة‪.‬‬
‫أرجـو أن أربحهـا وأرجـو أن حيقـق يل ريب هـذه الرغبـة‪ .‬وهبـذا أكون قد سـامهت يف هذه‬
‫االنتفاضـة بأعـز وأهم مـا يمكـن أن أملكه‪.‬‬
‫كل يوم صار عندنا يوم ًا لألرض‪.‬‬
‫أينما ذهبـت وأينما اجتهـت أسـمع صـوت الفـؤوس تداعـب تـراب الوطـن وتتكركر يف‬
‫ضحكـة مرحة‪.‬‬
‫الرجـل‪ ...‬املرأة‪ ...‬الشـاب‪ ...‬الصبية‪ ...‬الطفـل‪ ...‬الطفلة‪ ...‬حيملـون الفؤوس‪ ...‬حتى‬
‫العجائز يقومون بتعشـيب ومتشـيط األرض‪.‬‬
‫ما أمجلك يا فلسطني!‬
‫يا عروس الكون احللوة! كم ستكونني مجيلة بعد النرص!‬
‫حين عـدّ د يارس عرفات خسـائر العـدو النامجة عـن اسـتمرارية االنتفاضة‪ ،‬ذكر خسـائره‬
‫االجتامعيـة واالقتصاديـة والسياسـية والدوليـة والتارخييـة‪ .‬أضيـف عليهـا خسـائره‬
‫اإلنسـانية‪ .‬ولـو أن يـارس عرفـات ربما تعمدّ عـدم ذكرهـا‪ ،‬ألهنا يف رأيـه مفقـودة أصالً‪.‬‬
‫لنبدأ بخسارته االجتامعية والتي قابلها ربح اجتامعي عظيم لشعبنا الفلسطيني‪.‬‬

‫| ‪55‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫لقـد ثبـت عمليـ ًا ّ‬
‫أن البنية االجتامعيـة التي طاملـا تغنى الصهاينة هبـا وبمتانتهـا التي جتعل‬
‫اليهـودي لليهـودي أو الصهيـوين للصهيوين كالبنيـان املرصوص‪ ،‬هـي يف الواقع جزء من‬
‫حكايـة الزيف التـواريت الذي يدعـون بموجبه ملكيتهم ألرض فلسـطني‪.‬‬
‫ا واحـد ًا عىل تفسـخهم االجتامعـي‪ ،‬اجلندي القـادم من إفريقيـا والذي أطلـق النار‬‫ومثل ً‬
‫على زمالئـه‪ ،‬الذيـن راحـوا يسـخرون منـه ومـن لونـه األسـود‪ .‬فقتـل ضابطـ ًا وجنديـ ًا‬
‫وجـرح اآلخريـن‪ ،‬ناهيـك عن املظاهـرات املضادة‪ .‬كل حـزب ضد اآلخـر وكل فرد ضدّ‬
‫اآلخر‪.‬‬
‫مقابل هذا‪ .‬يقف الفلسـطيني للفلسـطيني ظهر ًا وسـند ًا‪ .‬يقاسـمه طعامه ورشابه وغذاءه‪.‬‬
‫وحيميه من كل رش‪.‬‬
‫أي شـعب من شـعوب العـامل‪ .‬كام هي‬ ‫إن ظاهـرة التكافـل االجتامعـي‪ ،‬مل حتصل بني أفراد ّ‬
‫حاصلـة لـدى الشـعب الفلسـطيني‪ ،‬الـذي ثبـت عمليـ ًا أنه فـرد واحـد‪ .‬فهو إمـا حام ً‬
‫ال‬
‫حجـر ًا‪ ،‬أو قنبلـة مولوتـوف‪ ،‬أو علم ًا أو خيبـز خبـز ًا‪ ،‬أو يسير يف مظاهرة‪ ،‬أو هيتـف معلن ًا‬
‫عروبة فلسـطني‪ ،‬ووحدة فلسـطني‪ ،‬ووحدة شـعب فلسـطني‪.‬‬
‫املـرأة التـي تعجـن وختبـز يف الطابـون يف إحـدى قـرى اجلليـل أو املثلـث من أجـل املدن‬
‫احلي على التالحـم والعروة الوثقـى التي‬
‫والقـرى واملخيمات املحـارصة هنـا‪ ،‬هي املثـل ّ‬
‫ال تنفصـم أبد ًا‪.‬‬
‫العدو خرس اقتصادي ًا‪ .‬وخسائره تقدر باملاليني يومي ًا‪.‬‬
‫مقابـل خسـائره‪ ،‬ال نقـول ربحنـا‪ ،‬ولكننـا نؤكـد أننا مل نخسر‪ ،‬واحلقيقـة أننـا ربحنا أكرب‬
‫رأسمال لنـا‪ .‬ربحنـا أنفسـنا وكرامتنـا‪ .‬أصالتنـا وأخالقنـا‪ ،‬ربحنـا اإلحسـاس باحلريـة‬
‫واإلحسـاس بنشـوة النصر‪.‬‬
‫العـدو خسر سياسـي ًا‪ :‬فقـد اتضـح للعـامل ادعاءاته الكاذبـة‪ ،‬وقد خسر مجيـع معاركه يف‬
‫املحافل السياسـية‪.‬‬
‫على العكـس‪ ،‬نحـن انترصنا يف مجيع املعـارك السياسـية‪ ،‬وصارت إرسائيـل تقف وحدها‬
‫يف الزاويـة كاللـص املحكوم عليـه بقطع يده‪.‬‬
‫والعـدو خسر دوليـ ًا‪ ،‬فنجـد أنـه كانـت مجيـع دول العـامل تقـف إىل جانبـه ضد الشـعب‬
‫الفلسـطيني‪ ،‬انعكـس األمـر متام ًا‪ ،‬فوقـف العامل كله إىل جانب قضية الشـعب الفلسـطيني‬
‫كل قضيـة عرضت للتصويـت عىل مجيـع دول العامل‪.‬‬ ‫وصـوت ضـدّ إرسائيـل يف ّ‬ ‫ّ‬ ‫العادلـة‪،‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 56‬‬
‫مقومات‬
‫مقومـات الدولـة خرسهـا خسـارة فادحـة‪ ،‬حيـث مل تعد إرسائيـل حتمـل ّ‬ ‫حتـى ّ‬
‫الدولـة التـي تدعيهـا لنفسـها‪ .‬فال هي حتت قيادة شـامري وال قيـادة بريس‪ .‬سـفينة يقودها‬
‫قبطانـان جاهلان‪ .‬لصان خمادعـان‪ ،‬واحد يقودهـا إىل األمام واآلخر يقودهـا إىل اخللف‪،‬‬
‫فتقف مشـلولة‪ .‬ال مـكان هلا إال قـاع البحر‪.‬‬
‫خسر تارخييـ ًا‪ :‬سـتكون األربعـون عامـ ًا املاضيـة لطخـة تارخيية سـوداء يف حياة الشـعب‬
‫اليهـودي‪ .‬سـتظل عقـدة السـادية تتحكـم يف نفـس كل هيـودي رأى اجلرائم الالإنسـانية‬
‫تقـض مضاجع كل من شـارك فيها‬ ‫ّ‬
‫سـتظل ّ‬ ‫التـي ال متحـى مـن ذاكرة التاريـخ‪ .‬هذه العقد‬
‫ألي منهم مـا اقرتفت يـداه اآلثمتان‪.‬‬
‫أو باركهـا‪ .‬ولـن يغفـر التاريـخ ّ‬
‫أما نحن بنضالنا وكفاحنا من أجل احلرية‪ ،‬فسنظل وردة تزين التاريخ ‪.‬‬
‫خسر إنسـاني ًا‪ :‬فالدمـار الرهيب داخل نفوسـهم جعلهـم ينفصلون عن كوهنم بشر ًا طامل ًا‬
‫أعجـب هبـم العـامل‪ .‬هم خسروا ونحـن ربحنـا‪ .‬نعـم ربحنـا‪ .‬فبعـد أن كان الفلسـطيني‬
‫لفترة قصيرة يعتبر إرهابيـا‪ ،‬صـار الشـباب يف أمريـكا نفسـها ويف معظـم دول أوروبـا‬
‫يلبسـون الكوفيـة‪ ،‬تيمنـ ًا بإنسـانية الفلسـطيني وروعتـه وعظمته‪.‬‬
‫هـذه بعـض املكاسـب التـي كسـبناها حتـى اآلن‪ .‬واخلسـائر التـي خرسهـا العـدو‪ ،‬يف‬
‫معاركنـا اليوميـة التـي يـدور رحاهـا يف كل رقعـة على هـذه األرض املقدّ سـة‪.‬‬
‫بقي أن يتحقق احللم‪.‬‬
‫بقـي أن يـأيت الطوفـان‪ .‬والطوفـان عمـل ربـاين‪ .‬وإرادة ربانيـة‪ .‬وأنـا كثير ًا مـا قلـت إن‬
‫نرصنـا سـيأيت حين نسـتحقه‪ ،‬عىل يد اهلل سـبحانه‪ .‬وكنـت أقول إننـا لن نسـتحقه إال بعد‬
‫كل فلسـطيني يف العمـل على حتريـر فلسـطني‪ .‬بعد أن تقـدّ م ّ‬
‫كل أرسة شـهيد ًا‬ ‫أن يشـارك ّ‬
‫أومعتقلاً‪ .‬وهـا هـي قوافـل اجلرحـى واملعتقلين تتعاظـم‪ .‬وماذا غير الدم يكـون املهر؟‬
‫وماذا غري العطاء يكون الثمن؟‬
‫وماذا غري األرواح تقدّ م من أجل فلسطني؟ ومن غري أبناء فلسطني حيررون وطنهم؟‬
‫ومن غرينا نحن‪ ،‬املرابطني‪ ،‬يقدر عىل هذا األمر الصعب يف هذا الزمن العريب الرديء!‬
‫حرق عامل الفرن‬
‫حكاية صغرية كبرية‪ .‬ال إنسانية‪ .‬تؤكد سادية هذا العدو البغيض‪:‬‬
‫يف فرن ما‪ ،‬ألقى الصهاينة بفران شاب يف قلب الفرن‪.‬‬

‫| ‪57‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫تم حرقه‪ ،‬أخرجوه وسكبوا عليه املاء البارد‪ .‬علمت أنه تويف يف اليوم التايل‪.‬‬
‫وبعد أن ّ‬
‫وقبل ذلك‪ .‬سمعنا كلنا عن دفن الشباب األربعة األحياء‪.‬‬
‫تم ربطهام‪.‬‬
‫وبعد ذلك سمعنا وشاهدنا اجلنديني ومها يكرسان أيدي شابني بعد أن ّ‬
‫وسـمعنا كذلك عن شـنق طفـل عمره إحـدى عرشة سـنة بمقالعه‪ ،‬وتم ربطـه يف إحدى‬
‫األشجار يف القدس‪.‬‬
‫وسمعنا عن الشاب الذي أطلق أحد اجلنود الرصاص يف فمه وكرس له مجيع أسنانه‪.‬‬
‫وسـمعنا عـن الشـباب املعتقلين كيـف كانـوا خيلعـون مالبسـهم مجيعهـا عن أجسـادهم‬
‫ويربطوهنـم بعضهـم ببعـض‪ ،‬وجيربوهنـم على الوقـوف يف العـراء يف الطقـس العاصـف‬
‫املاطـر طيلـة الليـل البارد‪.‬‬
‫ومـن منـا مل يسـمع عـن حـاالت اإلجهـاض املتعـددة لألمهـات الفلسـطينيات يف قـرى‬
‫وخميمات ومـدن فلسـطني؟!‬
‫شهداؤنا ليسوا ككل الشهداء‪.‬‬
‫فهم ليسوا جنود ًا بمالبس اجليش‪.‬‬
‫ّ‬
‫كل شـعبنا‪ ،‬يف شـتى أنـواع املالبـس وخمتلف األعامر يصعدون شـهداء لفلسـطني‪ :‬مسـ ّن‬
‫سـبعيني بقنبازه وكوفيتـه وعقاله‪.‬‬
‫أب مخسيني بجاكيته وبنطاله‪ ،‬يسقط شهيدا‪.‬‬
‫شـاب يف عمـر الـورود‪ ،‬يضع كوفيته عىل رأسـه متلثم ًا هبا‪ .‬يلبـس اجلينز وحـذاء الرياضة‬
‫اخلفيف‪.‬‬
‫طفل يف احلادية عرشة‪ .‬ببنطاله القصري يسقط تاركا شعبته‪.‬‬
‫أم بثوهبا الفلسطيني املطرز وشاشتها البيضاء‪ ،‬تسقط مدافعة عن هذا الوطن‪.‬‬
‫جـدّ ة بحطتهـا التقليديـة وحفايتهـا‪ ،‬تسـقط وهـي جتمـع احلجـارة لتقدمهـا سلاح ًا حي ًا‬
‫للشـباب‪ .‬صبيـة بتنـورة وبلوزة‪ ،‬تقف بعيـد ًا بحذائها العـايل وتلقي احلجـارة عىل اجلنود‪.‬‬
‫طفلـة يف الصـف الرابـع االبتدائـي‪ ،‬بمريوهلـا األزرق‪ ،‬تسـقط رافعـة أصابعهـا بإشـارة‬
‫ا لنرص ‪.‬‬
‫طفـل عمـره عرشون يوم ًا يسـقط يف حضـن أمه التي قـذف اجلنـود بيتها بالقنابـل الغازية‬
‫السامة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 58‬‬
‫جنني يسبح يف رحم أمه تصله الغازات السامة‪ ،‬فتخنقه قبل أن يرى النور‪.‬‬
‫أمل أقل أن شهداءنا ليسوا ككل الشهداء؟‬
‫ويعود شولتز!‬
‫بماذا يعـود؟ إنـه يعـود بما ذهب بـه من طلبـات بيرس‪ .‬مل يضف عليهـا كلمـة ومل ينقص‬
‫كلمة ‪.‬‬
‫كل مـا هيـم أمريـكا األمن والسلام والرفـاه إلرسائيل‪ .‬أمريكا سـتظل مسـاندة إلرسائيل‬
‫وسـتحقق هلا األمن والسلام واالسـتقرار‪.‬‬
‫ولكن‪ .‬هل بيدك يا شولتز أن حتمي نفسك؟ وهل بيد أمريكا أن حتمي نفسها؟!‬
‫ومـن أنـت لتصنـف الشـعب الفلسـطيني العظيـم باإلرهابيين؟ لـن يكـون بعيـد ًا ذلك‬
‫اليـوم الـذي تعـود فيـه إىل أمريكا حممـوال يف نعـش‪ .‬إن مل يكن نعشـ ًا ماديـ ًا فهـو بالتأكيد‬
‫نعـش معنـوي‪ .‬فأنـت ميت وأنـت تتكلم‪ ،‬ميـت وأنت تتحـرك‪ ،‬ميت وأنت تؤكـد للقتلة‬
‫مـن وراء امليكروفـون بأنك سـتحميهم‪.‬‬
‫أنـت ميـت القلـب والفكر واإلحسـاس‪ ،‬تسـمي اجلهـاد املقـدّ س إرهابـ ًا‪ ،‬أمـا اإلرهاب‬
‫الصهيـوين فهـو جمـرد دفـاع عـن النفس!‬
‫تعدهم بالسالم‪ .‬وأنت املجرم‪ .‬وهم عىل غبائهم يصدقونك‪.‬‬
‫لـو كانـت فيهـم نقطـة دم حقيقية لطـردوك‪ .‬لـو كانت فيهـم ذرة إيمان لكانـت مواقفهم‬
‫على غري مـا هي عليـه‪ .‬ولو كانـت لدهيـم ذرة شـهامة وكربياء‪ ،‬لترصفـوا بام متليـه عليهم‬
‫شـهامتهم وكربياؤهـم‪ .‬ولكـن مـا يؤسـفنا‪ .‬ومـا يؤكـد عظمتنـا‪ .‬أننـا سـنقف وحدنـا‪.‬‬
‫وحدنـا يف امليـدان‪ .‬أال يكفـي أن اهلل معنـا؟!‬
‫الثالثاء في ‪88/4/5‬م‬
‫‪ 120‬يوم ًا‬
‫واليوم يوم الغضب لزيارة شولرت‪.‬‬
‫ال يشء متلكون ُه‬
‫يشء‬
‫ال ْ‬
‫نحن الذين وحدنا‬
‫يشء‬
‫نملك كل ْ‬

‫| ‪59‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫إهنـا مقطـع مـن قصيـدة بـدأت كتابتهـا يف ‪ . 88/3/31‬أمـا اليـوم‪ ،‬فقـد بـدأت كتابـة‬
‫«أغنيـة حـب للحجـر»‪.‬‬
‫ال أزال أقرأ « جمنون إلسا»‪.‬‬
‫أصدقاء المريض‬
‫مشروع مجعيـة أصدقـاء املريـض يف رام اهلل والبيرة‪ ،‬يلقـى االهتمام مـن دول سـويرسا‪،‬‬
‫وإيطاليـا‪ ،‬وفرنسـا‪ ،‬وأملانيـا‪ .‬وتقـدر تكاليفـه بسـتة ماليين دوالر‪ .‬املشروع رائـع‪.‬‬
‫رأيـت يف املنـام أختـي أم رياض ومجيع أفـراد أرسهتا‪ ،‬وكذلـك أختي عائشـة‪ .‬فرحت هبم‬
‫ودعـوت ريب قائلـه‪ :‬أرجو أن ّ‬
‫تظـل دارنا دائم ًا عامرة بكم‪.‬‬
‫العودة لألرض‬
‫إن أعظـم نـداء تلقفـه مجيـع الناس رجاالً ونسـاء وأطفـاالً وشـيوخ ًا‪ .‬هو الدعـوة للعودة‬
‫للأرض‪ .‬خاصـة األطفال‪ .‬لقد شـعروا باالرتبـاط العميق باألرض‪ .‬كل بيـت فيه حديقة‬
‫يـزرع فيهـا اخلضار من شـتى األنـواع‪ .‬الزهور ألغيـت إال إذا كانـت ورد ًا قديم ًا‪ .‬األنظار‬
‫تتجـه إىل زراعـة الفاصوليـاء والبنـدورة والنعنـاع والبقدونـس والباذنجـان واليقطين‬
‫والكوسـا والفلفـل األخرض‪.‬‬
‫كان الصهاينـة يقدمون لكل مهاجر جديد يأيت إىل أرض فلسـطني فأسـ ًا وخيمة‪ ،‬ويطلبون‬
‫منـه أن حيفـر األرض بالفـأس ليزرعها بام شـاء‪ .‬يريدون هبـذا «إجياد» عالقة بين البولوين‬
‫أو األمريكـي أو اهلولنـدي وبني األرض التي ليسـت هلـم‪ ،‬ويدّ عون أهنا هلم‪.‬‬
‫ويف الوقـت ذاتـه خططـوا ألن يترك الفلسـطيني أرضـه‪ .‬هيملهـا ويذهـب للعمـل يف‬
‫مصانعهـم‪ .‬هبـذا يفصلونه عـن األرض‪ ،‬فال يشـعر بقيمتهـا أو االنتامء إليهـا‪ ،‬األمر الذي‬
‫يسـهل عليـه تركهـا‪ .‬ومن جهـة أخـرى يطبقـون خطتهـم بجعل الفلسـطينيني «سـقائني‬
‫ومحالين» عندهم‪.‬‬
‫قالـت يل سـيلفيا‪ ،‬ابنـة اجليران‪« : ،‬لقد اسـتغربت ألن عنـد أوالدي وطنيـة»‪ .‬قلت هلا‪ :‬ال‬
‫تسـتغريب ‪ .‬هذه األرض مقدسـه وكل أبنائها وطنيون‪ .‬كل فلسـطيني وطنـي‪ .‬حتى الطفل‬
‫الـذي ولـد هـو وأبوه يف أمريـكا‪ ،‬وحتى لو كانـت األم أمريكية إال أنه يشـعر بـأن جذوره‬
‫هنـا وبأنه عنـده وطنية ويربـط رقبته باحلطة الفلسـطينية‪.‬‬
‫بـودي لـو أعـود لتعلـم التمريـض بما يتناسـب واألسـلحة اجلديـدة مـن أجـل معاجلـة‬
‫اجلرحـى واملصابين‪ .‬سـأقرتح على زمالئـي هـذا األمـر‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 60‬‬
‫األربعاء في ‪88/4/6‬‬
‫‪ 121‬يوم ًا‬
‫نفسية جنود االحتالل‬
‫جنـدي إرسائيلي ينتحـر مطلقـ ًا النـار عىل نفسـه من سلاحه اخلـاص يف أحـد املراحيض‬
‫قـرب موقـف سـيارات إجيـد يف رحوبوت‪.‬‬
‫ظاهـرة االنتحـار متفشـية بين اجلنـود اإلرسائيليين‪ .‬إضافـة لظاهـرة الشـجار وجرائـم‬
‫القتـل بينهـم كام حصـل يف قريـة بيتونيـا‪ .‬حيث أسـفرت نتيجة الشـجار عن قتـل جندي‬
‫وضابـط وجـرح جنـدي ثالث‪.‬‬
‫الظاهـرة الثالثـة‪ .‬هـي اهلسـترييا‪ .‬أو العصبية‪ .‬املتفشـية ال بني اجلنود والشـعب فحسـب‪،‬‬
‫وإنما بين القـادة السياسـيني والعسـكريني أنفسـهم‪ .‬هـذه العصبيـة وهـذا التشـنج هـو‬
‫السـمة التـي يتصـف هبـا كل الصهاينـة هنا‪.‬‬
‫الظاهـرة الرابعـة هـي ظاهـرة الترصفـات املجنونـة‪ .‬حتـى يف حماوالهتـم البائسـة لكسر‬
‫قـرارات املنظمـة‪ ،‬التـي يسـتقبلها املواطنـون ويرشبوهنـا كما يشرب املـاء البـارد يف يـوم‬
‫قا ئظ ‪.‬‬
‫طلبـوا مـن التجـار فتـح حوانيتهـم أيـام اإلرضاب ففشـلوا‪ .‬وملـا صـار التجـار يغلقـون‬
‫حوانيتهـم ابتـداء من السـاعة احلادية عشرة‪ ،‬طلبوا منهـم أن يغلقوها صباحـ ًا ويفتحوها‬
‫بعـد الثانيـة عشرة‪ .‬ففشـلوا ومل يسـتجب أحد لطلبهـم وفضل التجـار إغلاق حوانيتهم‬
‫مـن الصبـاح حتى املسـاء‪ .‬وملا تكسرت كل أوامرهم‪ ،‬مجعـوا بعض التجـار ورجوهم أن‬
‫يفتحـوا حوانيتهـم فقـط يوم االثنين يف ‪ 4/4‬وهو يـوم اإلرضاب الشـامل‪ ،‬ومقابل ذلك‬
‫يرتكوهنـم وشـأهنم يف كل األيـام التالية ليفتحـوا أو يغلقـوا حوانيتهم كام يشـاءون‪.‬‬
‫فشـلوا‪ .‬وكان الـرد قـرار باإلمجاع عىل فتح مجيـع احلوانيت يف متـام السـاعة الثامنة صباح ًا‬
‫وليحصل مـا حيصل‪.‬‬
‫مهما كسروا أو أتلفـوا أو أحرقـوا‪ ،‬وحتـى لـو أخـذوا اهلويـات‪ .‬فلـن يسـتجيب أحـد‬
‫لطلبهـم‪.‬‬
‫ماذا ستكون النتيجة؟‬
‫أتوقـع أن يطبقـوا على رام اهلل نظـام حظـر التجـول أو حلام بعـض احلوانيـت‪ .‬أو حصول‬
‫معارك بين اجليـش والتجار‪.‬‬

‫| ‪61‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫تصرفات مجنونة‬
‫لنعد للترصفات املجنونة‪ .‬واملجنونة حق ًا‪.‬‬
‫حدثنـي اليـوم أحـد الشـباب بأهنـم اعتقلـوا أخـاه الـذي قضى عرشيـن يومـ ًا يف معتقـل‬
‫الظاهريـة‪ .‬قـال‪ :‬أخـذوا مخسين معتقل ً‬
‫ا مـن خميـم اجللـزون بعـد عمليـة اإلنـزال ألكثر‬
‫مـن ألفـي مظلي‪ .‬أغمضـوا عيوهنـم وربطوهـم‪ .‬ومحلوهـم يف أحـد الباصات إىل سـجن‬
‫الظاهريـة‪ ،‬اسـتغرق الوقـت قرابـة الثلاث سـاعات‪.‬‬
‫ملـاذا؟ فاملنطقـة ال تسـتغرق ربـع املدة الزمنيـة‪ .‬ألن السـائق كان كل حلظـة وأخرى يوقف‬
‫كل معتقل بحديـد الكرايس‪.‬‬ ‫السـيارة بشـكل مفاجئ فريتطـم رأس ّ‬
‫يمـر على طابور مـن اجلنود يف غرفـة ال تزيد مسـاحتها‬
‫وحين أنزلوهـم‪ .‬كان كل واحـد ّ‬
‫عـن عشرة أمتـار مربعـة‪ ،‬ال يتمكـن الواحد منهـم من التحـرك أثنـاء النوم‪.‬‬
‫ويف زوايـا الغرفـة جـردل لقضـاء احلاجـة‪ .‬وحين يـأيت الضابط ويكلـم أحدهـم عليه أن‬
‫يـرد عليـه عىل الفور‪ :‬كين كبتن» أي نعـم أهيا القائد» هـذا مع الوقـوف‪ ،‬وكل من يرفض‬
‫يـأكل رضبـ ًا حتى يشـبع‪ ،‬وحني يطلـب من الواحـد أن يذكر رقمـه‪ ،‬عليه أن يذكـر الرقم‬
‫بالعربيـة‪ .‬وإال فالرضب‪.‬‬
‫األكل يسء للغاية‪.‬‬
‫اإلهانة‪ .‬استعامل األلفاظ النابية والشتائم القذرة تسمع يف كل حلظة‪.‬‬
‫واألفظـع مـن كل ذلـك‪ ،‬أنـه يطلب مـن أحدهم أن يشـتم يارس عرفات‪ ،‬أو يشـتم نفسـه‬
‫أو يشـتم أمه‪.‬‬
‫فمثالً‪ .‬قيل ألحدهم قل أمك كذا وكذا‪.‬‬
‫ٍ‬
‫عندئذ رضب‬ ‫فـر ّد املعتقـل على الفـور أمك كـذا وكـذا‪ .‬فطلعـت الشـتيمة ألم اجلنـدي‪.‬‬
‫رضب ًا هسـتريي ًا‪.‬‬
‫ال قاطع ًا عىل تفيش اجلنون بني اجلنود؟‬
‫أليست هذه الطلبات‪ ،‬والترصفات دلي ً‬
‫ظاهـرة خامسـة‪ .‬وهي ملفتـه للنظر حقـ ًا‪ .‬ظاهرة تفشي اإلدمان‪ .‬السـكر واملخدرات بني‬
‫اجلنـود‪ .‬وكثير ًا مـا تكـون النتيجـة الشـجار أو إطلاق النـار‪ .‬وحيصـل أن يقـذف اجلنود‬
‫بعضهـم بعضـ ًا بالقنابـل الغازيـة أو بالزجاجات التـي رشبوها وسـكروا منها‪.‬‬
‫ا عليهـا احلديث‬‫أمـا ظاهـرة العصبيـة بين القـادة العسـكريني والسياسـيني فلنأخـذ مثل ً‬
‫الـذي دار بين رابني وأحد مراسلي صحيفـة «ريببليـكا» اإليطالية‪ ،‬وصف املراسـل رابني‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 62‬‬
‫وهـو يدخـن سـيجارته بطريقـة عصبية‪ ،‬ويسـتعمل ألفاظـا عنيفة يؤكـد فيها حـق اجلنود‬
‫بقتـل كل مـن يتعرض هلـم‪ ،‬وبأنه سيسـحق الفلسـطينيني ‪.‬‬
‫حني هيدد املرء بالسجن والقتل‪ .‬فهو إنام يسحق ويقتل نفسه من حيث ال يدري‪.‬‬
‫أمـا شـولتز الـذي يضمـن أمـن وسلام إرسائيـل‪ ،‬فهـو بكالمـه هـذا يـدل على أن أكثر‬
‫النـاس حاجـة لضمان األمـن والسلامة هـو نفسـه‪.‬‬
‫يف بيتـا‪ ،‬قـرب نابلـس‪ ،‬قتلـت إحـدى النسـاء مـن مسـتوطنة ألـون موريـه وجـرح أربعة‬
‫عشر شـخص ًا آخـر‪ .‬كانـت املعـارك عنيفـة كما أظهرهتـا شاشـة التليفزيـون‪ .‬أمـا نحن‪،‬‬
‫فقـد استشـهد منـا مواطنـان وجـرح عـدد كبير‪ .‬جيـري اآلن حتقيق حـول القتـل وجتري‬
‫عقوبـات مجاعية‪.‬‬
‫الصحافـة العامليـة تتصـدى لإلجـراءات اإلرسائيليـة يف الضفـة وغـزة‪ ،‬وتنتقدهـا بعنـف‬
‫شد يد ‪.‬‬
‫ففـي مطـار اللـد يصـادر الصهاينـة كل األرشطـة ودفاتـر اليوميـات اخلاصـة لثالثـة‬
‫صحافيين فرنسـيني‪.‬‬
‫مل ينجـح صحفـي واحـد من ترصفاهتم الشـاذة‪ ،‬علم ًا بأهنم يف املعـارك السـابقة مع الدول‬
‫العربيـة كانـوا جيلبـون الصحافيين عىل حسـاهبم ليشـاهدوا ويصـوروا أعامهلـم البطولية‬
‫واإلنسـانية واألخالقية‪.‬‬
‫مرة واحدة؟!‬
‫كيف تنقلب األمور لصاحلنا ّ‬
‫ال برشي ًا‪ .‬إهنا قدرة اهلل الذي يغري كل يشء‪.‬‬
‫يا أهلل! إنه ليس عم ً‬
‫صـار العـامل كله يأيت مـن كل بقعة ليشـاهد بأم عينه الفلسـطيني األسـطورة الذي يتصدى‬
‫«ملا كان يسـمى اجليش الـذي ال يقهر»‪ .‬فيقهـره وينترص عليه‪.‬‬
‫بامذا؟ باحلجارة‪ .‬وباإليامن بعدالة قضيته‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/4/7‬م‬
‫‪ 122‬يوم ًا ‪...‬‬
‫بيتا‬
‫واليـوم يـوم الصحـة العاملـي‪ .‬شـكر ًا لألطبـاء واملمرضين وكل مـن يسـاهم بمعاجلـة‬
‫جرحـى االنتفاضـة العظـام‪.‬‬

‫| ‪63‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫بيتا‪.‬‬
‫هـذا االسـم اجلميـل‪ .‬االسـم الرائـع‪ .‬الذي يشـتق معناه مـن حروفـه األبجديـة األربعة‪،‬‬
‫والتـي تبـدأ وتنتهـي باحلـروف األبجديـة مجيعها‪ .‬مـن األلـف إىل الياء‪.‬‬
‫بيتا ختترص اللغة‪ ،‬وتلتحم معها بحكاية ّ‬
‫يتعذر عىل اللغة معها دقة التعبري‪.‬‬
‫هل نقول بطلة؟‬
‫هل نقول جريئة؟‬
‫هل نقول قدوة؟‬
‫هذا البيت اجلميل‪ .‬البيت الوديع ‪ .‬الرائع‪ .‬كيف يقبل أن يدنسه الغرباء؟!‬
‫وبيتـا قريـة فلسـطينية‪ .‬يعنـي أصيلـة‪ .‬يعنـي «محشـة» باللغـة الدارجـة‪ .‬وأهلهـا كلهـم‬
‫شـهامة‪ .‬ونخـوة‪ .‬وهكـذا بـدأت املعركـة‪.‬‬
‫املمنـوع نحـن نقـرره‪ .‬وممنـوع التنـزه يف حقـول بيتـا‪ .‬ال يسـمح لغير املنتمني هلـذا البيت‬
‫بالتنـزه‪ ،‬وكان مـا كان‪.‬‬
‫وأهم من ذلك‪ .‬الصعود إىل املجد واخللود لشابني من شباب القرية‪.‬‬
‫عندهم مأتم وأحزان‪ .‬وعندنا أعراس‪ .‬وزغاريد‪.‬‬
‫مهام هدد متسناع‪ .‬ومهام توعد شامري ستظل بيتا هي بيتا‪.‬‬
‫فيا بيتا اجلميلة؟!‬
‫هل تسمحني يل أن أمسح الغبار عن وجهك؟‬
‫هل تسمحني يل أن أجفف العرق عن وجنتيك؟‬
‫هل تسمحني يل أن أق ّبل جبينك؟!‬
‫واليوم كان يوم التحدي الكبري‪ .‬حتدي جتار رام اهلل لقرار السلطات‪.‬‬
‫يف متام الساعة الثامنة‪ ،‬فتحت مجيع احلوانيت‪ .‬وكرس بذلك قرار الصهاينة‪.‬‬
‫وهكذا بدأت املعارك‪.‬‬
‫متام ًا كام بدأت املعارك يف بيتا‪.‬‬
‫ألقى اجلنود القنابل داخل بعض احلوانيت‪ ،‬وتم اعتقال عدد من أصحاهبا‪.‬‬
‫ال بأس‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 64‬‬
‫تم حلام عدد كبري من احلوانيت والصيدليات‪.‬‬
‫ّ‬
‫ال بأس‪.‬‬
‫حين مـررت بأحـد الصيادلـة‪ ،‬كان يقـف إىل جانـب صيدليتـه ويتأملهم وهـم يلحموهنا‬
‫باألوكسجني‪.‬‬
‫ثالثـة سـيارات حممله باجلنـود والعتاد واألسـلحة يعتقلـون صيدلية بعـد أن ألقوا القبض‬
‫عليهـا‪ .‬وضعوهـا يف زنزانـة‪ ،‬وقالوا هلا‪ .‬أغمضي عينيك‪.‬‬
‫قلت للصيديل وأنا أتعمد أن أبدو بشوشة‪ :‬ماذا؟ هل وصلك الدور؟‬
‫ضحـك‪ .‬وضحكنـا كلنـا ( معـي زميالن يف السـيارة)‪ .‬أمـا اجلنـود‪ .‬فراحوا ينظـرون إلينا‬
‫بدهشـة‪ .‬ال شـك أن ضحكنـا أغاظهم‪.‬‬
‫ما الفائدة؟ مل يعد لدهيم ما يغيظنا‪.‬‬
‫عىل العكس‪ .‬نحن الذي نملك كل ما يغيظهم‪.‬‬
‫مـدّ دوا اليـوم إغلاق املـدارس واجلامعـات شـهر ًا آخـر‪ .‬بمعنـى آخـر‪ .‬مـدّ دوا االعتقال‬
‫اإلداري لـكل بيـوت العلـم‪ .‬ولكـن‪ ،‬أمل يقولـوا أهنم سـيقضون على االنتفاضـة يف وقت‬
‫قريب؟ فلـم التحديـد إذ ًا؟‬
‫شارون وعد وتوعد بأن يوم ًا واحد ًا يكفي لقمع االنتفاضة‪.‬‬
‫أمل يقل إن ساعات حمدودة ستتم هبا عملية سالم اجلليل؟!‬
‫وشارون إذا وعد ال خيلف!‬
‫سمعت شامري هيدد ويتوعد باللغة العربية‪.‬‬
‫أحسست بأنه سيقفز من املذياع‪ .‬أليست العصبية الزائدة دليل الضعف؟ أو اجلنون!‬
‫‪ 173‬شـخص ًا بلـغ عـدد اجلنـود الرافضني للخدمـة يف الضفة‪ .‬ملـاذا يرفضون؟ حبـ َا بنا أم‬
‫خوفـ ًا منا؟‬
‫األبـدي؟ مالحمه تلمح‬
‫ّ‬ ‫أمـا آن هلـذا التمثـال املتنقل من مطـار إىل مطار أن يسـتقر يف املطار‬
‫بذلك‪.‬‬
‫جنـازة املسـتوطنة املقتولـة يف بيتـا يتقدمهـا شـامري وأعضـاء مـن الكنيسـت‪ .‬كان شـامري‬
‫يضـع على رأسـه طاقية صغيرة‪ .‬أتسـاءل‪:‬‬
‫بامذا تفكر يا شامري!‬

‫| ‪65‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫هل ختطط لنسف بيتا؟ أم لرضب جنوب لبنان؟ أم لرضب قيادة املنظمة؟‬
‫لرضب الصواريخ الصينية يف السعودية؟ أم لطرد مجيع الفلسطينيني من فلسطني؟‬
‫يضـم كل هذه‬
‫ّ‬ ‫مسـكني هـذا الـرأس الصغري املتشـبث بالطاقيـة التوارتية‪ .‬كيـف يمكن أن‬
‫األفـكار الضخمـة دون أن ينفجر؟!‬
‫أمل ينفجر هو حتى اآلن؟!‬
‫الجمعة في ‪88/4/8‬م‬
‫‪ 123‬يوم ًا‬
‫كلود شيسون‬
‫واليوم يوم معركة القسطل‪.‬‬
‫كلـود شيسـون‪« :‬إن الغـرب ارتكب جريمـة بإقامة دولـة إرسائيل‪ ،‬وحتويل الفلسـطينيني‬
‫إىل الجئني»‪.‬‬
‫«إن السالم لن حيل يف الرشق األوسط إىل أن يسرتد الفلسطينيون حقوقهم كاملة»‪.‬‬
‫«إن مسؤولية الغرب» ضخمة» فمن الرضوري أن يسرتد الشعب الفلسطيني حقوقه»‪.‬‬
‫«لن يسـود السلام ما دام الشـعب الفلسـطيني مل يسترد حقوقـه يف إقامة دولـة ويف األمن‬
‫والسلام والتنمية االقتصادية»‪.‬‬
‫وكلـود شيسـون هـو مفـوض املجموعـة األوروبيـة حاليـ ًا‪ ،‬وكان يشـغل منصـب وزيـر‬
‫خارجية فرنسـا‪.‬‬
‫كام أنه مسؤول عن عالقات املجموعة األوروبية مع دول البحر املتوسط‪.‬‬
‫أربعـون عامـ ًا كاملـة انتظرناهـا حتـى نسـمع مثـل هـذه األقـوال الصادقـة‪ ،‬والنابعة من‬
‫قلـب وضمير إنسـان يسـتحق أن يقـال عنـه إنه إنسـان‪.‬‬
‫كنـت أمتنى أن أسـمع هـذه العبـارات طيلة سـنوات عمري السـابقة‪ .‬ولكم تسـاءلت‪ :‬ما‬
‫هـذا العـامل الذي يفتقر بكل دوله وشـعوبه إىل شـخص واحـد يقول كلمـة صادقة يف حق‬
‫الشعب الفلسطيني؟‬
‫وهـا هـو كلود شيسـون يـأيت ليعلن وبصـوت ٍ‬
‫عال عـن حقنا يف فلسـطني‪ .‬فلسـطني كلها‬
‫ال املنطقـة التي تسـمى حالي ًا الضفـة الغربية‪.‬‬
‫أحييك يا كلود شيسون‪ .‬أحيك من كل قلبي‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 66‬‬
‫هـذا اليـوم‪ .‬تكلـم يـارس عرفـات مـن روسـيا موجهـ ًا خطابـه لنـا‪ .‬إنـه يقـول مـا كنـت‬
‫سـأقوله أنـا لـو كنـت يف مكانـه‪.‬‬
‫مسلسـل بيتـا ال يـزال مسـتمر ًا‪ .‬وقد استشـهد شـاب ثالـث هذا اليـوم كام هدمت سـبعة‬
‫منـازل أخـرى‪ .‬أمـا االعتقاالت فهـي مجاعيـة لكل شـباب بيتا‪.‬‬
‫ربيع دورا القرع‬
‫ذهبنـا اليـوم إىل دورا القـرع‪ ،‬القرية التـي جلأنا إليها منـذ أربعني عام ًا‪ .‬كم كنت متحمسـة‬
‫لرؤيتها‪.‬‬
‫سألت أحدهم‪ :‬أين كان الناس يسكنون عام ‪1948‬؟ حتت أي شجر يف هذه القرية؟‬
‫ر ّد على الفـور‪ :‬يف املـكان الذي تقـف فيه سـيارتك‪ .‬فرحت كثير ًا ‪ .‬ورحت ألتفـت يمين ًا‬
‫ويسار ًا ‪.‬‬
‫هنـا إذن‪ .‬وربما حتت هذه الشـجرة نسـيت لعبتي الصغرية حين ذهبنا إىل نابلـس‪ .‬آه لكم‬
‫بكيـت يف ذلـك اليـوم! طيلـة الطريـق‪ ،‬مـن دورا إىل نابلـس‪ ،‬مـن أجـل لعبة مـن العيدان‬
‫كنـت قد نسـيتها حتت الشـجرة‪.‬‬
‫أهـم مـا يف الزيـارة أيضـا أننا ذهبنـا إىل عني املـاء‪ .‬املكان الـذي كنا نرشب منـه‪ .‬ما أعذب‬
‫املـاء! غسـلت يـدي ورشبت منه‪ .‬ثم غسـلت وجهـي‪ .‬ما أشـد تعلقي باألشـياء التي كان‬
‫يل هبـا عالقـة يوم ًا ما‪.‬‬
‫أمـا مـا أدهشـني‪ ،‬فهـو مناظـر القريـة‪ .‬جباهلـا العاليـة‪ .‬وأشـجارها اجلميلـة التي تكسـو‬
‫اجلبـال‪ .‬وكذلـك لـون الصخور التـي متتد عىل طـول الطريق املوصلـة لنبع املـاء‪ .‬ما أمجل‬
‫بالدنا!‬
‫كم هي مجيلة أرضك يا فلسطني! وكم هي شاخمة جبالك!‬
‫لك احلق أن تشمخي‪ .‬وأن تفخري‪ .‬فأنت أحىل أرض وشعبك أعظم الشعوب‪.‬‬
‫بعـد أن تـم تنظيف حديقـة بيتنا من األعشـاب‪ ،‬وعزقها‪ .‬أخذ اجليران جيملوهنا بالطوب‪.‬‬
‫حين تتم زراعتها سـتكون إن شـاء اهلل جنة صغيرة رائعة اجلامل‪.‬‬

‫| ‪67‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫السبت في ‪88/4/9‬م‬
‫‪ 124‬يوم ًا‬
‫بيتا‬
‫واليوم ذكرى استشهاد أول كوكبة يف االنتفاضة‪.‬‬
‫وتعود بيتا لتتصدر األخبار‪.‬‬
‫تعود بيتا لتظل خالدة يف عقولنا وقلوبنا‪ 30 ،‬بيت ًا تم هدمها حتى اآلن‪.‬‬
‫وأي‬
‫تتحـول إىل معتقـل جلميـع شـباب القريـة‪ .‬أيـة حضارة هـذه ّ‬‫ّ‬ ‫ومدرسـة بيتـا الثانويـة‬
‫رقـي؟ البيـوت هتـدم‪ ،‬واملـدارس تتحـول إىل معتقلات مجاعية‪ ،‬والشـهيد يدفـن يف جهة‬ ‫ّ‬
‫جمهولـة وال ُيسـ ّلم إىل أهلـه‪ ،‬كل هـذا حيصـل ألهـايل بيتـا مـع أن التقريـر الطبـي أكـد أن‬
‫املقتولـة قتلـت برصـاص مسـتوطن كان معهـا وأطلـق النـار بشـكل عشـوائي فأصاهبـا‪،‬‬
‫حتـى خطأهـم نتحملـه نحن‪.‬‬
‫يا بيتا!‬
‫يا كل أهلها وتراهبا وأشجارها‪.‬‬
‫يا بيتا املعتقلة بتهمة البطولة اخلالدة‪.‬‬
‫يا بيتا املعلقة من جدائلها يف شجر الزيتون‪.‬‬
‫يا بيتا الشجاعة‪ .‬البطلة‪ .‬قاهرة املستوطنني‪ .‬هل تقبلني مني التحية؟!‬
‫االثنين في ‪88/4/10‬م‬
‫‪ 125‬يوم ًا‪.‬‬
‫واليوم يوم الصالة عىل أرواح الشهداء‪ .‬وشهيدنا اليوم من دير احلطب‪.‬‬
‫كل احلديث عن بيتا‪.‬‬
‫تقريـر التلفزيـون اإلرسائيلي يديـن احلـادث دون أن يدينـه‪ .‬فاملسـتوطنة قتلـت برصاص‬
‫احلـارس الـذي راح يطلـق النار على أهـل القرية بطريقـة عشـوائية‪ ،‬فيتحمل دمهـا أهايل‬
‫بيتا ‪.‬‬
‫يقتـل شـابان مـن نفس القريـة وهيدم ثالثـون بيتـ ًا‪ .‬ويعتقل مجيع أهـايل القرية سـواء أكان‬
‫ذلك يف مدرسـة القريـة أو يف البيـوت أو فوق ركام البيـوت املهدومة‪.‬‬
‫ال‪ .‬ليـس هـذا وحسـب‪ ،‬فالقريـة مجيعهـا مهـددة باهلـدم‪ .‬حتـى البيـت الذي خبأ سـكانه‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 68‬‬
‫بعـض األطفـال اليهـود وسـاعدوهم بحيـث مل يؤذهـم أحد‪ ،‬تعـرض هو اآلخـر للهدم‪.‬‬
‫أليسـت حكايـة اهلـدم هـذه خطـة مدروسـة وتطبـق بحذافريهـا رغـم فضائـح اجليـش‬
‫واملسـتوطنني وكذهبـم ومراوغتهـم وادعاءاهتـم الكاذبـة واملتبجحـة بخصـوص أهـل‬
‫القريـة؟‬
‫أليست بيتا هل حبل املشنقة هلؤالء الصهاينة املتوحشني؟‬
‫التجول‬
‫ّ‬ ‫أمـا اجللـزون وقلقيليـة فهما مهددتـان باملجاعـة لقلة الغـذاء ولطول مـدّ ة حظـر‬
‫فيهام ‪.‬‬
‫عرفات في روسيا‬
‫خبر مجيـل يف جريـدة القدس‪ .‬وهـو أن علم فلسـطني يرفـرف عىل قريـة مقيبلـة فهل رآه‬
‫مهها‪،‬‬
‫أخـي الشـهيد أمحـد؟! أخبار زيـارة يارس عرفـات لروسـيا هي أنجـح الزيـارات وأ ّ‬
‫كما أكد يـارس عرفـات نفسـه يف املؤمتـر الصحفي الـذي عقده يف موسـكو‪.‬‬
‫نأمل أن تكون ّ‬
‫كل أيامنا مكللة بالنجاح‪.‬‬
‫باألمـس عمليـة تعزيـل وتنظيـف شـاملة يف البيـت‪ ،‬سـاعدتني نجـاح ودينـا‪ .‬أمـا اليـوم‬
‫علي أن أقـوم وحدي بغسـيل مجيـع البرادي‪ .‬والطبـخ ورشاء لـوازم البيت من‬ ‫فقـد كان ّ‬
‫احلسـبة‪ .‬مل أنتـه مـن كل هـذه األعمال إال يف املسـاء حيث حتممـت واسـتمعت لألخبار‪.‬‬
‫لـوال الصلاة لبقيـت أشـعر بالتعب‪ .‬إهنـا ترحيينـي‪ .‬ترحينـي كثري ًا‪.‬‬

‫االثنين في ‪88/4/11‬م‬
‫‪ 126‬يوم ًا‪ ،‬واليوم إضراب شامل‪.‬‬
‫رامي النجار‬
‫رامي‪ .‬ابن جرياننا‪ .‬مطارد منذ أسابيع‪ .‬أخذوا أباه‪ .‬وعذبوه‪ ،‬فلم يسلم نفسه‪.‬‬
‫ ‪-‬أال ختاف أن يقتلوا أباك يا بني؟‬
‫ٍ‬
‫حينئذ شهيد ًا كغريه من الشهداء‪.‬‬ ‫ ‪-‬ملاذا أخاف؟ سيكون‬
‫ ‪-‬أال تسلم نفسك يا بني لئال يقتلوك؟‬
‫ ‪-‬ال‪ .‬لن أسلم نفيس مهام كلف األمر‪.‬‬

‫| ‪69‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫دخـل أبـوه املستشـفى بعـد أن أفرجـوا عنـه‪ .‬ال‪ .‬إهنـم مل يفرجـوا عنـه‪ ،‬فبدالً مـن اعتقال‬
‫األب اعتقلـوا األرسة مجيعهـا والبيـت بغرفـه وأثاثه‪.‬‬
‫صار اجلنود يتسللون إىل البيت وخيتبئون خلف اخلزانة وحتت األرسة‪.‬‬
‫والفـر مع مجيع‬
‫ّ‬ ‫الكـر‬
‫ّ‬ ‫كل أسـاليبهم مل متكنهـم مـن اعتقـال رامـي‪ .‬وأخير ًا‪ .‬وبعـد حرب‬
‫أفـراد أرستـه‪ ،‬متكنـوا مـن معرفة املـكان الـذي كان فيه‪.‬‬
‫كيـف عرفـوا؟ هـذا مـا يزعجنـا ويغضبنـا‪ .‬كانـوا قـد هـددوا أبـاه بأهنـم سـيقتلونه أمام‬
‫عينيه ‪.‬‬
‫قـال لـه أحدهـم‪ :‬هذا األسـبوع جيـري العـزاء عنـد جريانكـم (يقصدون الشـهيد شـاكر‬
‫علي) أمـا األسـبوع القـادم فسـيكون العـزاء يف بيتكم‪.‬‬
‫هكذا‪ .‬وبكل بساطة هيددون األب بقتل ابنه الوحيد ابن الثامنة عرشة‪.‬‬
‫وأفظـع مـن هـذا كانـوا يفاجئـون األم حتـت األرسة وخلـف اخلزائـن لـدى عودهتـا إىل‬
‫ا لبيت ‪.‬‬
‫أية أساليب هذه التي يستعملوهنا مع ذوي الشباب؟‬
‫رقي! حضارة! إنسانية!‬
‫إهنا املكياج الذي يصبغون به وجوههم البشعة‪.‬‬
‫كان رامي يتناول الغداء مع جاره «أبو داود»‪.‬‬
‫حين علـم بـأن اجلنـود جـاءوا العتقالـه‪ ،‬حـاول أن يقفز مـن الفرنـدة‪ .‬سـمعت أم داود‬
‫أحـد اجلنـود يقـول آلخـر‪ :‬اقتله‪.‬‬
‫فهجمـت على رامي وأمسـكته من رأسـه متشـبثة به‪ .‬ابق‪ .‬سـلم نفسـك يا رامـي حتى ال‬
‫يقتلوك‪.‬‬
‫ومعه‪ ،‬اعتقلوا ابنيها‪.‬‬
‫مـر رامي مـن أمامنا معصـوب العينيين‪ .‬واقتادوه إىل البـاص املجهز‬
‫ويف موكـب حزيـن‪ّ .‬‬
‫لذلك‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 70‬‬
‫الثالثاء في ‪88/4/12‬م‬
‫‪ 127‬يوم ًا‬
‫غرامة مالية‬
‫ثالثة شهداء وسبعة وعرشون جرحي ًا يف قرية حوسان‪.‬‬
‫تم اعتقال طفل عمره مخس سنوات بتهمة إلقاء حجارة‪.‬‬
‫منذ أيام ّ‬
‫قال األب‪ :‬ملاذا تعتقلونه؟‬
‫قالوا‪ :‬لقد اعرتف بأنه ألقى علينا حجر ًا‪.‬‬
‫قـال األب‪ :‬اسـأله مـا إذا ألقـى عليكـم قنبلـة‪ ،‬فسـيقول لكم بـكل تأكيـد نعم‪ .‬إنـه طفل‬
‫ويشـعر بأنـه بطل حين يقـول ذلك‪.‬‬
‫قالوا‪ :‬ادفع غرامة مخسني شيكالً‪.‬‬
‫قـال األب‪ :‬لسـت أملـك وال أجـورة‪ .‬خذوه فأطعمـوه واسـقوه وال تنسـوا أن تضعوا له‬
‫البامربز قبـل النوم‪.‬‬
‫هـدّ دوا األب وأرصوا على أن تدفـع الغرامـه‪ ،‬فما كان مـن األب إال أن اسـتلف املبلـغ‬
‫وسـلمه هلـم ليفرجـوا عـن الطفـل البطل‪.‬‬
‫قـال يل األسـتاذ عبـد العزيـز وهـو ينظـر إىل ابنـه الصغري أمحـد الـذي أكمل السـنتني منذ‬
‫شـهور قليلـة‪ :‬كان أمحـد سيمشـكلني مـع اجلنود‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ملاذا؟‬
‫قـال‪ :‬وقـف أمامهم وصـاح هبم رافعـ ًا أصابعه بإشـارة النصر‪ :‬يب‪ ..‬ال‪ ...‬أو ‪ ...‬إرسائيل‬
‫نو‪P.L.O. Israel No.‬‬
‫ولوال أن اجلندي جتاهله حلصلت مشكلة كبرية‪.‬‬
‫سألت أمحد‪ :‬هل حتب اجلنود؟‬
‫قال‪ :‬ال‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ملاذا؟‬
‫قال‪ :‬ألهنم حيملون بارودة‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ماذا ستفعل هبم؟‬

‫| ‪71‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫قال‪ :‬سآخذ البارودة منهم وأطخهم‪.‬‬
‫قال كل هذا بكلامت مكرسة وبلهجة طفلة‪.‬‬
‫سألت إحدى النساء التي يبدو عليها اإلعياء‪ :‬كيف حالكم يف خميم اجللزون؟‬
‫قالت‪ :‬واهلل زي ها احلال عمره ما كان حال‪.‬‬
‫قلت‪ :‬لقد زودوها كثري ًا عىل املخيم‪ ،‬أليس كذلك؟‬
‫تشـجعت وقالـت‪ :‬لقـد تسـللت اليـوم مـن أجـل احلصـول على عشرة كيلـو غرامـات‬
‫مـن الطحين ألرسة ابنـي املعتقـل‪ ،‬وهـو أب لطفلين وزوجتـه حامـل‪ .‬ثم راحـت تعدد‬
‫يل أوالدهـا اآلخريـن قائلـة‪ :‬واحـد ال أعـرف أيـن هـو وآخر جريـح وعمـره ثالثة عرش‬
‫سـنة‪ ،‬والرابـع يف سـجن أنصـار‪ ،‬واخلامـس يف سـجن الظاهريـة‪.‬‬
‫ليكن اهلل يف عونكم‪ ...‬إنشاء اهلل سيعودون لك كلهم بالسالمة‪.‬‬
‫إن شاء اهلل يا رب‪.‬‬
‫يف نفس اللحظة وصلت سيدة أخرى‪.‬‬
‫سأهلا أحد الزمالء‪ :‬كيف وصلت؟‬
‫قالت‪ :‬تسللت يف الصباح فاعتقلوين وأخذوا هويتي‪ .‬ثم تركوين‪.‬‬
‫قال‪ :‬وماذا فعلت؟‬
‫علي أن أحصـل على الطحين بـأي طريقـة فقـد نفـذ مجيـع‬
‫قالـت‪ :‬تسـللت مـرة ثانيـة‪ّ .‬‬
‫الطعـام مـن البيـت‪.‬‬
‫ثوان وصل معلم يسكن اجللزون‪:‬‬‫بعد ٍ‬

‫سألته‪ :‬كيف خرجت من املخيم؟‬
‫قال‪ :‬تسللت‪.‬‬
‫قلت‪ :‬أليس يف ذلك خطر عليك؟‬
‫قال‪ :‬ماذا سأفعل؟ نفذ كل ما لدينا من طعام‪ .‬لقد طالت املدة وزادت عن الشهر‪.‬‬
‫سألت‪ :‬أال يصلكم اخلبز واحلليب؟‬
‫قـال‪ :‬يف معظـم احلـاالت يمنعون إدخالـه إىل املخيـم فيتلف‪ .‬وحتـى لو وصـل فهو قليل‬
‫وال يفـي بحاجات النـاس املحتاجني‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 72‬‬
‫األربعاء في ‪88/4/13‬م‬
‫‪ 128‬يوم ًا‪.‬‬
‫بيتا مرة أخرى‬
‫واليـوم يـوم مجـع التربعـات والتضامـن مـع قرية بيتـا‪ ،‬والوقـوف دقيقـة صمت اعتـزاز ًا‬
‫بشـهداء االنتفاضـة يف متـام السـاعة العـارشة صباح ًا‪.‬‬
‫أما غد ًا‪ ،‬فهو إرضاب شامل‪.‬‬
‫أغلقـت سـلطات االحتلال ( ‪ )25‬حانوتـ ًا يف مدينـة رام اهلل‪ ،‬فما كان مـن الشـباب ليلـة‬
‫أمـس إال أن أزالـوا حلـام األوكسـجني عن احلوانيـت ودهنوهـا ووضعوا لـكل منها قف ً‬
‫ال‬
‫جديد ًا ‪.‬‬
‫ورسهتـم زيـاريت كثير ًا‪ .‬كان احلديـث‬
‫زرت اليـوم دار أبـو رامـي‪ .‬كان اجلميـع رائعين‪ّ ،‬‬
‫معهـم ممتع ًا‪.‬‬
‫أهم ما يف جريدة القدس هلذا اليوم ما ييل‪:‬‬
‫*حتليـل إخبـاري ل ( يوئيـل ماركـوس‪ -‬هآرتـس) بعنوان‪« :‬على من تقع املسـؤولية عن‬
‫حادثـة بيتـا؟ عىل اآلبـاء الذين أرسـلوا أوالدهم إىل الرحلة املشـؤومة أم عىل أهـايل القرية‬
‫الذيـن أنقذوهم مـن املوت؟‬
‫ويف حتليلـه يتهجـم على اآلباء وعلى األبناء‪ ،‬وعلى مجيع املسـتوطنني وعلى اجليش وعىل‬
‫الـوزارة واحلكومـة خاصـة على شـامري الـذي هيـدد باالنتقـام‪ .‬فيقـول لـه سـاخر ًا‪ :‬مـن‬
‫الـذي جيـب أن يعاقـب؟ خاصـة أن قاتـل املسـتوطنة هـو نفـس احلـارس الـذي يرافقهـا‬
‫وقتلهـا برصاص رشاشـه»‪.‬‬
‫تضـم املرشـحني الديمقراطيني ملعركـة الرئاسـة األمريكية‪(،‬دوكاكيس‪،‬‬
‫ّ‬ ‫*صـورة وتعليق‬
‫جاكسـون‪ ،‬غـور) يضـع الثالثة أيدهيـم بأيدي بعـض كرمـز للتضامن مبتسـمني ألعدائنا‬
‫ال لنـا‪ ،‬وذلـك يف صـورة تذكارية قبل اشتراكهم يف نـدوة تلفزيونية‪.‬‬
‫مـاذا يقـول هـؤالء الثالثة قبل أسـبوع مـن االنتخابـات األوليـة يف والية نيويـورك حيث‬
‫يمثـل اليهود ربـع الناخبني؟‬
‫دوكاكيس‪ :‬العرب مسئولون عن العنف يف األرايض املحتلة‪.‬‬
‫غور‪ :‬ليس من املعقول إقامة دولة فلسطينية‪.‬‬

‫| ‪73‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫جاكسون‪ :‬عرفات هو أحد أكثر العنارص تطرف ًا‪.‬‬
‫هاجـس يف داخلي يؤكـد يل أن ّ‬
‫كل أقواهلـم مـا هـي إال وسـيلة لكسـب أصـوات اليهود‪،‬‬
‫وابتسـاماهتم يف الصـورة تؤكـد يل ذلك‪.‬‬
‫*حتليـل آخـر سـمعته من اإلذاعـة ملجلـة أمريكية يقـول فيه الكاتـب أن اللـويب العريب يف‬
‫يكـرس كل طاقاتـه املاليـة والعلميـة‪ ،‬ويقـوم بدور نشـيط جـد ًا وبأسـلوب قوي‬‫أمريـكا ّ‬
‫وف ّعـال‪ ،‬يف دحـر اللـويب اإلرسائيلي وإبطـال فاعليتـه يف التأثير على احلكومـة األمريكية‬
‫املسـتقبلية وعلى الشـعب األمريكي‪.‬‬
‫أليسـت هنـاك عالقـة بين هـذا املقـال‪ ،‬وبين املنـام الـذي رأيتـه منذ أيـام حـول جمموعة‬
‫العـرب األمريكيين الـذي جـاءوا حياربـون معنـا وجـاء بعدهـم اإلعصـار والطوفان؟!‬
‫نفـس اإلحسـاس بالراحـة الـذي حصل يل بعـد املنام يعـاودين بعد سماع املقال‪ .‬أليسـت‬
‫هـذه األمـور تغيريات ربانيـة لتحقق مشـيئة اهلل؟!‬
‫جيتمـع الليلـة جملـس األمن مـن أجل بحـث األحـداث األخيرة يف بيتا والضفـة وكذلك‬
‫مـن أجـل إبعـاد الثامنية أشـخاص يف الفترة األخيرة والتهديد بإبعـاد آخرين‪.‬‬
‫الفلسـطينيون الصامـدون منـذ عـام ‪ 48‬جيمعـون التربعـات مـن أجلنـا‪ .‬إهنـم يطبقـون‬
‫النـداءات الوطنيـة أكثـر منـا‪.‬‬
‫أمر يسمم الصهاينة اآلبار ويتلفون ممتلكات القرية البطلة‪.‬‬
‫يف بيت ّ‬
‫يف حفـرة عميقـة‪ ،‬ألقـى الصهاينـة ببعـض املعتقلين وهـم مقيـدون وتركوهم ملـدة ثالثة‬
‫أيـام‪ ،‬بحيـث ال يتمكـن أي منهـم أن يقضي حاجته‪.‬‬
‫أيـة سـادية هـذه التـي تسـيطر على هـذه الفئـة مـن الالبشر والالنـاس يف هـذا القـرن‬
‫املتحضر‪ ،‬عصر العلـم واحلضـارة والتكنولوجيـا؟‬
‫الخميس في ‪88/4/14‬م‬
‫‪ 129‬يوم ًا‪.‬‬
‫رواتب المعلمين‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫قرار صادر عن السلطات بعدم دفع رواتب معلمي املدارس احلكومية‪.‬‬
‫هل القرار قانوين؟‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 74‬‬
‫يرد ضابط الرتبية عرايدة‪:‬‬
‫نعم إنه قانوين‪.‬‬
‫وكيف سيتم ذلك‪.‬‬
‫بمنح املعلمني إجازة بدون راتب‪.‬‬
‫ثـم اسـتطرد قائلاً‪ :‬على كل حـال سـيمنح رئيـس الدولـة نصف راتـب لـكل معلم عن‬
‫هـذا الشـهر منحـة منـه وليـس حقـ ًا له وذلـك كبـادرة حسـن نية‪ ،‬وذلـك بسـبب حلول‬
‫شـهر رمضان‪.‬‬
‫يا سالم! يمنون علينا!‬
‫كم أمتنى لو يرفض معلمو احلكومة هذه «املنحة املذلة»‪ .‬ليتهم يفعلون!‬
‫ولكن‪ .‬ما اإلجيايب يف هذه القضية؟ أال يعني هذا أهنم يتخلون عنا شيئ ًا فشيئ ًا؟‬
‫اليوم التعليم‪ .‬وغد ًا الصحة‪ .‬وباألمس الرشطة وموظفي الرضائب‪ ...‬الخ‪.‬‬
‫أال يعني هذا أننا يف الطريق الرسيع إىل االستقالل؟‬
‫صحيـح إهنـم يفعلـون مـا يفعلونـه ويسـنون القوانين ويقلبوهنـا كما يشـاءون مـن أجل‬
‫حصارنـا اقتصاديـ ًا‪.‬‬
‫حل منهـم؟ كان اخلوف لـدى معلـم احلكومة من‬ ‫ولكـن‪ ،‬أال يعنـي هـذا أننـا أصبحنـا يف ّ‬
‫الفصـل‪ .‬هاهـو الفصـل اجلامعي حيصل وبكل بسـاطة‪ .‬بقـرار رشعته الدولـة الالرشعية‪.‬‬
‫آه لو عندي ماليني الدنانري ألدفعها إىل مجيع األرس الفلسطينية!‬
‫أمتنـى لـو بإمـكاين سـدّ حاجـة مجيـع األرس الفلسـطينية الصامـدة يف وجه العـدو الرشس‬
‫ولكن‪.‬‬
‫قلت اليوم‪ :‬إهنم جمانني‪ .‬إذا حاولوا جتويعنا فإننا سنأكلهم‪.‬‬
‫ولكن‪« ،‬فرشوا»! فهم ال يملكون أن يطعموا أنفسهم‪ ،‬ألن ّ‬
‫كل يشء بيد اهلل‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/4/15‬م‬
‫‪ 130‬يوم ًا‬
‫واليوم يوم الدعاء والصالة‪.‬‬
‫واليوم عيد ميالدي‪.‬‬
‫عيل‪ .‬هل هي احلساسية؟‬
‫والنعاس يسيطر ّ‬

‫| ‪75‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫تأملت خلرب تسميم مائتي معتقل يف سجن أنصار!‬
‫مـا أفظـع جرائـم الصهاينـة! يقدمـون الطعام الفاسـد لشـبابنا األبطـال‪ .‬إهنا اخلسـة التي‬
‫تعشـش يف قلوهبم السـوداء‪.‬‬
‫السبت في ‪88/4/16‬م‬
‫‪ 131‬يوما‬
‫أبو جهاد‬
‫يف متـام السـاعة الثالثـة صباحـ ًا قامت جمموعـة من املوسـاد الصهاينـة باغتيال أبـو جهاد‪،‬‬
‫خليـل الوزير‪ ،‬مسـاعد القائـد العام للقوات املسـلحة الفلسـطينية‪.‬‬
‫تأملـت وصدمـت وحزنـت وغضبت هلـذا النبأ‪ .‬أعتقـد مل يعد هنـاك وقت للنقـاش‪ .‬علينا‬
‫العمـل‪ ،‬والعمـل الرسيع‪ ،‬هو املطلـوب منا مجيع ًا‪ .‬علينـا أن نقيض عليهم قبـل أن نمكنهم‬
‫من القضـاء علينا‪.‬‬
‫« إنا هلل وإنا إليه راجعون»‪ .‬صدق اهلل العظيم‪.‬‬
‫صحيـح أن العمـر حمـدود وأن األجل حمتـوم‪ .‬ولكنني أدعـو اهلل أن يكـون يف هذا احلادث‬
‫عبرة للخائفني مـن املوت‪ ،‬فيهبـوا يف هذا الشـهر املبارك‪ .‬شـهر االنتصارات‪.‬‬
‫«يدرككم املوت ولو كنتم يف بروج مشيدة»‪ .‬صدق اهلل العظيم‬
‫األجل حان‪ ،‬ليس املوساد هم الذين ّقرروا األجل‪ ،‬إهنم فقط الوسيلة‪.‬‬
‫وحـد صفـوف املسـلمني واملأ قلوهبـم باإليامن‬
‫رب للـر ّد عليهـم‪ّ ،‬‬
‫ولكـن‪ .‬سـاعدنا يـا ّ‬
‫ليحـرروا هـذه األرض املقدسـة مـن املجرمين‪ ،‬الذيـن ال‬
‫ّ‬ ‫والقـوة والشـجاعة واجلـرأة‬
‫هيـددون الشـعب الفلسـطيني وحـده‪ ،‬وإنما هيـددون كل شـعوب العـامل‪.‬‬
‫إهنم هيددون حياة اليهود أنفسهم‪.‬‬
‫يا رب! أما آن األوان لتأخذهم أخذ عزيز مقتدر؟‬
‫يا رب! أما آن أوان الطوفان الذي سيجرفهم بآثامهم؟‬
‫يـا رب! أمـا آن األوان لتنـزل جنـود ًا من عنـدك فيطهروا هـذه األرض املقدسـة‪ ،‬املجبولة‬
‫بدمائنا الطاهـرة الزكية؟‬
‫إن نرص اهلل قريب»)‪ .‬صدق اهلل العظيم‪.‬‬
‫(أين نرص اهلل؟ «أال ّ‬
‫‪ 131‬يوم ًا‪ .‬واليوم يوم استشهاد أبو جهاد‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 76‬‬
‫املعـارك الداميـة بين املتظاهرين املحروقين بنار الغضب‪ ،‬وبين الصهاينة الذيـن يطلقون‬
‫نرياهنـم جو ًا وبـر ًا يف مجيع أنحاء فلسـطني‪ ،‬املرضبـة اليوم إرضاب ًا شـامالً‪.‬‬
‫قام الناس من نومهم‪ ،‬مثيل‪ ،‬ليسمعوا اخلرب الذي صعقهم‪.‬‬
‫جتمـع الشـباب والنسـاء والصغـار والكبـار مـن رام اهلل والبرية لتبـدأ املعـارك بينهم وبني‬
‫العدو ‪.‬‬
‫ّ‬
‫حصيلة املعارك حتى اآلن جرحيان واعتقال عدد من الشباب‪.‬‬
‫كنـا نـدور يف السـيارة ملسـاعدة اجلرحى والشـباب‪ .‬صادفتنا أم تريـد أن متنع اعتقـال ابنها‬
‫الـذي خـرج باألمس من السـجن‪.‬‬
‫ال أسـتطيع أن أنسـى وال أن أصـف الطريقـة التي كانت حتـاول هبا أن حتمـي ابنها‪ .‬كانت‬
‫تنـزل مـن السـيارة وترفـع احلجـارة الثقيلة لتمـر السـيارة‪ ،‬ثم تعيدهـا قبل أن تـأيت ركض ًا‬
‫لتصعـد السـيارة معنـا‪ .‬متاريـس ومتاريـس قابلتنـا‪ .‬يـا اهلل كيـف كانـت هـذه األم التـي‬
‫اعتقـل أبناؤهـا اخلمسـة مجيعهم‪ .‬وهاهـو ولدهـا املفرج عنـه باألمس‪ .‬احتـارت وحريتنا‬
‫كيـف تنقذه!‬
‫قالت‪ :‬فقط نوصله إىل مكان آمن ثم أعود معكم للمشاركة يف املسرية‪.‬‬
‫الناس كلهم يتظاهرون يف الشوارع‪.‬‬
‫حتى اآلن‪ ،‬سـتة شـهداء يف غـزة‪ .‬أما نابلس الغضبـى‪ ،‬فالوضع فيهـا ال يوصف‪ .‬اجلرحى‬
‫يف سـلواد ويف حلحول ويف جنني بالعرشات‪.‬‬
‫الطائـرات قصفـت األمعـري‪ .‬والرصـاص! لـو أصـاب النـاس ملا بقـي واحـد منهم عىل‬
‫قيـد احلياة‪.‬‬
‫أشـعر باالحتراق‪ ،‬باالختنـاق‪ ،‬ومـع هـذا فـإن خيطـ ًا مـن األمـل يبـزغ يف ّ‬
‫عـز الظلام‬
‫الدامـس‪.‬‬
‫ما هو هذا اخليط؟ وكيف يبزغ يف هذا الوقت؟ تذكرت عام احلزن‪.‬‬
‫أمل يصـب سـيدنا حممد صلى اهلل عليه وسـلم يف عام احلـزن بعمه وزوجته؟ ومها سـنده يف‬
‫شـدّ ته؟ أمل يصب بمجاعة شـديدة؟‬
‫إن مع العرس يرسا»‬
‫ولكن اهلل سبحانه وتعاىل يقول‪« :‬فإن مع العرس يرسا‪ّ .‬‬
‫وها نحن يف حالة عرس شديد وحزن شديد‪ ،‬أال يعني هذا أن اليرس ٍ‬
‫آت بإذن اهلل؟!‬

‫| ‪77‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫إن استشـهاد «أبـو جهـاد» هـو املفتـاح للنصر‪ .‬للفتح‪ .‬هـو اخلطـوة األوىل لبـاب القدس‬
‫واألقصى‪ .‬ال بـدّ أن يتحـول الغضـب الفلسـطيني إىل نـار حتـرق الصهاينة‪.‬‬
‫وال بدّ للطوفان أن يغرقهم‪.‬‬
‫شهيدان يف جنني‪ :‬امرأة وشاب‪.‬‬
‫هذا الدم الفلسطيني‪ ،‬هذا النبع الغزير الطاهر‪ ،‬أما آن له أن هيدأ قليالً؟‬
‫أما آن لنا أن نلتقط أنفاسنا؟‬
‫نحن ال نبكي‪.‬‬
‫فدموعنا تتفجر ينابيع من أجسادنا‪.‬‬
‫كل يشء فينا يتورد‪ .‬األمحر األمحر‪.‬‬
‫كل ما نراه أمحر‪.‬‬
‫كل ما فينا أمحر‪.‬‬
‫نحن اجلزء األهم يف علمنا احلبيب‪.‬‬
‫ال تـزال دماء شـهداء فلسـطني‪ ،‬األجـداد واآلبـاء‪ ،‬واألبناء والشـهداء واألحفـاد‪ ،‬تتناغم‬
‫يف سـيمفونية الدم الفلسـطيني اخلالـدة‪ .‬وهذا اليوم تنضـم إليها دماء «أبـو جهاد» وتنضم‬
‫إليهـا يف هنـر واحد دماء شـهداء غـزة وجنني ودمـاء اجلرحى يف كل أنحاء فلسـطني‪.‬‬
‫دمكم مل ترشبه األرض‪ .‬دمكم ترشبه دماؤنا‪ .‬فأنتم تصبون دماءكم يف رشاييننا‪.‬‬
‫مجال حسني شحادة‪ 18 ،‬عاما‪ ،‬من الربيج‪ .‬عطوة أبو عرار‪ 18 ،‬عاما‪ ،‬من رفح‪.‬‬
‫يـارس حممـد غانـم وأيمـن أبـو عمارن ‪ 12‬عام ًا‪ ،‬مـن خانيونـس‪ .‬مجـال اجلمال‪ 35 ،‬عام ًا‬
‫ويـارس الرشيف‪ 13 ،‬سـنة‪ ،‬مـن الربيج‪ .‬ونعمـة مصاحلة‪ ،‬وريـاض محودة‪ 12 ،‬سـنة‪ ،‬من‬
‫حـي التفاح‪.‬‬
‫قوافل الشهداء واجلرحى متتد ومتتد‪ .‬كأن هذا اليوم يوم الشهداء‪ .‬ويوم اجلرحى‪.‬‬
‫منطقة نابلس‪ ،‬منطقة عسكرية مغلقة عىل أثر املصادمات الدامية‪.‬‬
‫وها هي االنتفاضة تبعث من جديد أكثر عنف ًا وتصمي ًام من ّ‬
‫أي وقت مىض‪.‬‬
‫دم خليل الوزير ودماء الشهداء تروي االنتفاضة فيشتد عودها‪.‬‬
‫ما أحالك يا وطن! وما أحىل املوت من أجلك!‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 78‬‬
‫األحد في ‪88/4/17‬م‬
‫‪ 132‬يوم ًا‪.‬‬
‫حلم‬
‫اليـوم أول أيـام رمضـان املبـارك‪ ،‬واليـوم يـوم حـداد على شـهداء االنتفاضـة وعلى أبو‬
‫جها د ‪.‬‬
‫واليوم يوم األسري الفلسطيني‪ .‬واليوم يوم الصالة واملظاهرات‪.‬‬
‫حلمـت الليلة املاضيـة بأنني يف تونـس‪ .‬أزور دار أخي حييي‪ .‬ورأيت زاهـرة ونزار وأمحد‪.‬‬
‫كل واحد‬‫عيل بحـرارة وكنـت أسـأل ّ‬
‫ثـم رأيـت نـوار وبعدهـا جـاء كامل‪ .‬سـلموا كلهـم ّ‬
‫منهم‪ :‬هـل عرفتني؟‬
‫فريد عىل الفور‪ :‬أنت عمتو زينب‪.‬‬
‫كان كمال بطـويل‪ .‬مـع أنـه كان صغري ًا حين رأيتـه يف املرة السـابقة‪ .‬ورحت أتسـاءل‪ :‬كم‬
‫سـنة مضـت ومل أركـم؟ ثلاث سـنوات؟ أربع سـنوات؟ ثـم رأيت أخـي حييى‪ .‬كنـا كلنا‬
‫واقفين نتحـدث ونسـلم ونأكل ونحـن واقفني‪.‬‬
‫بعد ذلك رأيت زينات ابنة أختي أم رياض‪.‬‬
‫المنام اآلخر‬
‫رأيـت أننـي أشتري خضـار ًا وفواكـه‪ .‬ثم وضعـت بعـض التفاح يف كيـس نايلـون‪ .‬بائع‬
‫التفـاح كان سـعيد زوج انشراح ابنـة أختـي‪ .‬طلبت منـه أن يبيعنـي التفاح‪ .‬فلـم ينظر إىل‬
‫التفـاح الـذي اخرتتـه‪ .‬راح خيتار يل تفاحـ ًا مل أر مثلـه يف حيايت‪.‬‬
‫فتح كل العلب وراح خيتار يل أفضل تفاحة من كل صندوق‪ .‬كان عدد التفاح كبري ًا‪.‬‬
‫نظرت إليه مرسورة ومذهولة من كربه ومجاله‪ .‬حاولت أن أعده ثم توقفت لكثرته‪.‬‬
‫كان عند سعيد بعض العامل‪ .‬طلب منهم أن يعبئوا التفاح يل وجيهزوه‪.‬‬
‫ثـم قـال‪ :‬لكـي يصبر مـدة طويلـة سنرشـه‪ .‬وكان واحد مـن العمال حيمل علبـة صغرية‬
‫ويـرش الدواء على واحـدة مـن التفاحات‪.‬‬
‫ال يمكـن أن أنسـى حجـم التفاحـة الواحـدة وال مجاهلـا الرائـع‪ .‬وكان التفاح كلـه لنا‪ .‬إنه‬
‫ليـس تفـاح الدنيا‪ .‬فانـا مل أر مثلـه مطلق ًا‪.‬‬
‫وحني استيقظت‪ .‬شعرت بالفرح يغمر قلبي‪.‬‬

‫| ‪79‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫نسيت أمر ًا هام ًا‪.‬‬
‫قال أحد العامل لسعيد مشري ًا إىل جمموعة كرايس‪ :‬سأعطيها كرسي ًا عىل البيعة‪.‬‬
‫فرد سعيد عىل الفور‪ :‬هذا ليس له قيمة‪ ،‬سأعطيها واحد ًا أفضل بكثري‪.‬‬
‫مل أر الكريس الذي سيعطيه يل سعيد‪.‬‬
‫ابتسمت ومل أقل شيئ ًا‪.‬‬
‫إعلان احلـداد واإلرضاب الشـامل‪ ،‬ابتداء مـن اليوم وملدة ثالثـة أيام عىل اغتيال الشـهيد‬
‫خليل الوزير‪.‬‬
‫حصيلـة اليوم سـتة شـهداء إضافة إىل مئـات اجلرحى من الرجـال والنسـاء يف مجيع أنحاء‬
‫فلسـطني الثائـرة‪ .‬والغاضبة واملصممـة عىل النرص‪.‬‬
‫تعـود االنتفاضـة إىل االنتفاضـة مـن جديـد‪ .‬إهنا انتفاضـة االنتفاضـة‪ .‬األمر الـذي راهن‬
‫عليـه شـارون‪ .‬كان يقـول‪ :‬أنـا أقمعها بيـوم واحد‪ .‬ظـن أنه باغتيـال «أبو جهاد» سـيقمع‬
‫إرادة الشـعب يف الداخـل‪ .‬على العكـس لقـد قمـع نفسـه هبـذه اجلريمـة‪ .‬فليجهز نفسـه‬
‫ّ‬
‫ألن أوانـه قـد آن بـإذن اهلل‪ .‬والرسـول قـال‪ :‬بشر القاتـل بالقتـل‪ .‬فهـو جمرم جمـازر صربا‬
‫وشـاتيال‪ ،‬والقبضـة احلديديـة‪ ،‬واالغتيال‪.‬‬
‫لقـد آن أوانـك يـا شـارون‪ .‬ولكـن بالطريقـة التـي خيتارهـا اهلل‪ .‬فهـو الـذي سيسـحقك‬
‫سـحق ًا بـإذن اهلل‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/4/19‬م‬
‫‪ 134‬يوم ًا‪.‬‬
‫يوم حداد عىل الشهداء‪.‬‬
‫ستة مبعدين من قرية بيتا‪.‬‬
‫إهنـم يترصفـون بحمق ومهجية هـؤالء الصهاينة‪ .‬مل يكفهـم ما فعلوه بقرية بيتا الشـجاعة‪.‬‬
‫هاهـم بعـد أن هدمـوا بيوهتا‪ ،‬يبعـدون أبناءها‪ .‬ما أشـدّ غباءهم! إن استشـهاد «أبو جهاد»‬
‫زادهـم عصبيـة وهسـترييا‪ .‬أمل حيطمـوا ويكرسوا كل حمتويـات احلسـبة؟ أمل يتلفوا اخلضار‬
‫والفواكـة؟ أمل يلقـوا القنابـل عىل البائعني واملشتريني ماذا يريـدون؟ أن نموت جوع ًا؟‬
‫إهنم يلعبون بدمائهم‪.‬‬
‫آت ٍ‬
‫آت‪.‬‬ ‫فالطوفان ٍ‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 80‬‬
‫وإن موعدهم الصبح‪ .‬أليس الصبح بقريب؟‬
‫وإذا تساءلنا‪« :‬أين نرص اهلل؟!‬
‫أال إن نرص اهلل قريب»‪ .‬صدق اهلل العظيم‪.‬‬
‫نـوع مـن االهنيـار العصبـي أصابني هـذا اليوم‪ .‬كنـت قلقة بدرجـة كبرية‪ .‬وكان جسـمي‬
‫كلـه منهـك‪ .‬كأننـي ميتـة‪ .‬اسـتدعيت أرحـام وحتدثنـا معـ ًا‪ .‬ارحتـت قليل ً‬
‫ا خاصـة بعـد‬
‫املشوار‪.‬‬
‫سحبت من البنك مبلغ ( ‪ )350‬دينار ًا‪.‬‬
‫الكتابة عن «أبو جهاد» آملتني كثري ًا كثري ًا‪.‬‬
‫مل أجرؤ عىل قراءة ما كتبت وتنقيحه‪ ،‬إال بعد صالة العشاء‪.‬‬

‫‪88/4/18‬‬
‫قل له يا أبا عمار إنا بانتظاره‬
‫قل له يا أبا عامر إنا بانتظاره‬
‫هكذا إذ ًا‬
‫هكذا يسقط اجلبل‬
‫وبعده يسقط أربعة وعرشون قمر ًا‬

‫سبعون سنبل ًة دفنت رؤوسها‬
‫يف صدرك‬
‫سبعون فراشة تعبت من الطريان‪.‬‬
‫فهدّ ت دفعة واحدة واختبأت يف ك ّفك‪.‬‬
‫سبعون لؤلؤة ّفرت من قلب صدفاهتا‪.‬‬
‫واحتمت بقلبك‬
‫سبعون دمعة محلها البحر إىل مقلتيك‬

‫| ‪81‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫أهيا الشهيد البطل‬
‫أهيا الكبري بحجم الثورة‬
‫أهيا الرقيق كنسامت الربيع‬
‫أنت فينا اسرتاحت روحك‬
‫وعىل تاللنا اخلرضاء تغفو عيناك‬
‫وعىل صدر فلسطني يرتاح رأسك‬

‫آت إلينا أنت مع النرص‬‫ٍ‬

‫آت مع الفجر اجلديد‬‫ٍ‬

‫مل تبتعد عنا‬
‫فينا أنت متيض‬
‫فيا قطرات دمه املتناثرة يف أرجاء تونس‬
‫مللمي بعضك وتعايل‬
‫اطردي اخلوف عن قلب نضال الصغري‬
‫وامسحي الدمعات عن وجنتي أم جهاد وحنان‬
‫وقويل جلهاد وباسم وإيامن‬
‫أن ال حيزنوا‬
‫يا دماءه الطاهرة‬
‫باهلل عليك ال جتفي‬
‫قبل أن تسيل شالالت الدم من أجساد اجلناة‬
‫يا يده اجلانية‬
‫ظيل ساخنة نابضة كعروق الثورة‬
‫فالقسم والعهد يغليان يف رشايينك‬
‫والقسم والعهد أن ّ‬
‫تظل الثورة شمعتك املضاءة‬
‫تضمها ك ّفك‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 82‬‬
‫أنت أهيا اجلبل‬
‫الذي نصعد إليه حني نطلب الراحة‬
‫أهيا الغابة التي تعشش فيها رفوف احلساسني‬
‫من قال إنك تركتنا‬
‫من جيرؤ أن يقول إنك سلكت طريق ًا آخر؟!‬

‫أهيا الفاتح باب احلرية‬
‫قم وانفض عنك غبار السفر‬
‫يكفيك يا من ال تنام إال بعد أن تطمئن علينا‬
‫وتغطينا حتى ال نربد‬
‫يكفيك هذه الساعات الطويلة من النوم‬
‫فالقرنفل يشتاق إليك‬
‫واحلجارة املقدسة تنتظرك بعيون متلهفة‬
‫ٍ‬
‫مفاجآت جريئة‬ ‫واألطفال حيرضون لك‬
‫وجدران البيوت املتعثرة باجلرارات والقنابل‬
‫متدّ إليك أيدهيا لتنهض من جديد‬
‫واألشجار املقطوعة من جذورها‬
‫تنتظرك لتعيدها إىل مسقط رأسها‬
‫والشهداء يريدونك أن تقرأ الفاحتة عىل أرواحهم‬
‫ليعودوا إىل احلياة من جديد‬
‫واجلرحى حيملقون يف السقف ع ّلك تنزل إليهم‬
‫مع األحالم‬
‫واملعتقلون‬
‫يقسمون بأهنم إن مل تأت بنفسك إليهم‬
‫فإهنم سيخلعون أبواب املعتقالت وجيرون إليك‬

‫| ‪83‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫ليحملوك إىل أرض الوطن فاحت ًا منترص ًا‬

‫أهيا النائم بعيد ًا قريب ًا‬
‫وحد اهلل وأصح مع الفجر‬
‫لتتسحر‬
‫ّ‬ ‫وحدّ اهلل وقم‬
‫حتب قمر الدين‬
‫أنت ّ‬
‫وحتب الربتقال الفلسطيني‬
‫املقمر‬
‫ّ‬ ‫وتشتهي خبز الطابون‬
‫مع الزيت والزيتون والزعرت‬
‫كل يشء جاهز‬
‫بقي أن تأيت يا من انتظرناك طيلة أمس‬

‫ملاذا ال تر ّد؟‬
‫يا أبا عامر‪ .‬ملاذا ال ير ّد؟‬
‫قل له إن العصافري الفلسطينية‬
‫قد حفظت النشيد الوطني جيد ًا‬
‫قل له إن رايات الفتح‬
‫تنتظره لريفعها بيده عىل أسوار القدس‬
‫قل له إن أزهار الربيع‬
‫أجلت مشاويرها حتى يأيت‬
‫ّ‬
‫قل له يا أبا عامر‬
‫قل له يا أبا عامر إنا بانتظاره‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 84‬‬
‫األربعاء في ‪88/4/20‬م‬
‫‪ 135‬يوم ًا‪.‬‬
‫أبو جهاد‬
‫واليوم تم دفن جثامن الشهيد أبو جهاد يف دمشق‪.‬‬
‫اجلنازة‪ .‬كلمة فاروق القدومي‪ .‬كلمة أم جهاد‪.‬‬
‫هذه اللقطات الثالث‪ .‬أزاحت عبئ ًا عن صدري‪.‬‬
‫فاجلنـازة كانـت حاشـدة‪ .‬آالف اآلالف هيتفـون بصـوت واحد‪ .‬ثـورة ثورة حتـى النرص‪.‬‬
‫واألعالم الفلسـطينية ترفرف يف السماء‪.‬‬
‫كلمة «أبو اللطف» تبعث احلامس وجتعل الدم يغيل يف العروق‪.‬‬
‫أمـا كلمـة أم جهـاد‪ ،‬فكأهنـا دعـوة لـكل فلسـطيني أن يكمـل مشـوار زوجهـا‪ .‬كانت أم‬
‫جهـاد شـجاعة‪ .‬وجريئـة‪ .‬احرتمتهـا وأعجبتنـي صالبتهـا‪.‬‬
‫استشـهاد «أبـو جهـاد» مل جيهـض االنتفاضـة‪ .‬على العكـس مـن ذلـك‪ ،‬فقـد انتفضـت‬
‫االنتفاضـة بقـوة وزخـم كبرييـن‪ .‬لعـل هـذا كان صدمـة للجنـود الذيـن ظنـوا أهنـم‬
‫سـيخلعون مالبسـهم الكرهيـة وحيتفلـون بعيـد االسـتقالل‪ .‬إهنـم ال يعرفـون أهنـم لـن‬
‫حيتفلـوا منـذ اليـوم‪ .‬سـتكون أيامهـم كلها أحـزان ومآتـم وكوارث تلـو الكـوارث بإذن‬
‫اهلل‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/4/21‬م‬
‫‪ 136‬يوم ًا‪.‬‬
‫اللجان الشعبية‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫عيل ّأول أمس زال‪.‬‬
‫الكابوس الذي سيطر ّ‬
‫ألول مـرة اجتامعـ ًا «للحـارة»‪ 32 .‬أرسة مل حيضر بعضهم‪ .‬اسـتمعنا إىل حمارضة‬
‫حضرت ّ‬
‫يف اإلسـعافات األوليـة لطبيبين من أطبـاء احلارة‪.‬‬
‫حتـدث بعـد ذلـك د‪ .‬مالكي عن جلنـة التعليم وذكر أن هنـاك جلنة الزراعة وجلنة احلراسـة‬
‫وجلنـة املالية والشـؤون االجتامعية إضافـة إىل اللجنة الصحية‪.‬‬
‫انضممت إىل جلنة التعليم‪.‬‬

‫| ‪85‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫أحسسـت باالرتيـاح‪ .‬كانـت عبـارات يـارس عرفـات تطـن يف دماغـي‪ .‬اللجـان اللجان‪.‬‬
‫التنظيـم التنظيم‪.‬‬
‫الضفـة وغـزة مل هتـدآ‪ .‬على العكـس‪ .‬فاملظاهـرات واملصادمـات واجلنائـز يف كل مـكان‪.‬‬
‫واهلتافـات فيهـا تصميـم على مواصلـة النضال‪:‬‬
‫يا أبو جهاد ارتاح ارتاح‬
‫واحنا حنكمل الكفاح‬
‫يا أبو عامر سري سري‬
‫وإحنا معاك ع التحرير‬
‫شعب هذه ردة فعله عىل جرائم الصهاينة‪ ،‬ال يستحق إال النرص‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/4/22‬م ‪ -‬نهاد‬
‫‪ 137‬يوم ًا‬
‫واليوم يوم الصالة والدعاء واملظاهرات‪.‬‬
‫التجـول أو االعتقـال‪ ،‬أو اإلقامـة‬
‫ّ‬ ‫مليـون ونصـف املليـون فلسـطيني خيضعـون حلظـر‬
‫اجلربيـة‪ .‬كلـه سـجن‪ ،‬ال فـرق‪ .‬املعتقلـون يأكلـون وجباهتـم على حسـاب العصابـات‬
‫الصهيونيـة‪ ،‬ونحـن نأكلهـا عىل حسـابنا اخلـاص‪ .‬والغلاء فاحـش‪ .‬أتوقع أن يـأيت اليوم‬
‫الـذي نقفـز فيـه إىل سـيارات الدوريـة ليتـم اعتقالنـا‪ ،‬كما حصـل يف اهلنـد أيـام غاندي‪.‬‬
‫ألول مـرة منـذ بدأت االنتفاضة أشـعر اليوم بأن الوضع سـيطول‪ .‬إىل ما بعـد االنتخابات‬
‫ّ‬
‫األمريكية‪.‬‬
‫حس إنساين‪.‬‬
‫آمل أن يربح القس جييس جاكسون‪ .‬أو أي شخص عنده ّ‬
‫إذا ربـح جاكسـون‪ ،‬يتحقـق املنـام الـذي رأيتـه منـذ مـدّ ة‪ .‬وألن جاكسـون‪ ،‬كما جـاء يف‬
‫قوهتا خالل أيـام‪ ،‬وأن‬
‫جريـدة اليـوم‪ ،‬هـو الـذي يسـتطيع إذا فـاز‪ ،‬أن جيـرد إرسائيل مـن ّ‬
‫ينهـي وجودهـا خالل أسـابيع‪.‬‬
‫أليس هذا هو الطوفان إذا حتقق؟!‬
‫ألول مرة حلقة من املسلسل « الطري املسافر»‪.‬‬
‫احلل‪ .‬وهلذا شاهدت ّ‬ ‫مل أعد أستعجل ّ‬
‫كل مـا يشـاهدونه مـن‬ ‫كل يـوم يـزداد الصهاينـة جنونـ ًا على جنـون‪ .‬فهـم يتلفـون ّ‬‫يف ّ‬
‫طعـام‪ .‬صـارت عقدهتم صحـارة بنـدورة‪ ،‬أو كيس فيـه خيار أو ربطـة ملوخية‪ .‬أما أشـدّ‬
‫أعدائهـم فهـم اخلبـازون‪ .‬الذيـن يتحـدّ ون قـرارات اإلغالق وإتلاف العجين فيزيدون‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 86‬‬
‫عـدد األرغفـة‪ ،‬ويتفننـون بأنواعهـا ويضيفـون إليهـا الكعـك بأنواعـه‪ .‬كأهنـم يطالبـون‬
‫النـاس بـأكل الكعـك حين يتعـذر وجـود اخلبـز‪ ،‬كما فعلـت مـاري أنطوانيت‪.‬‬
‫متنيت لو أن بسام ابن أخي عىل قيد احلياة‪ .‬ولو أن هنالك عرشة مثله‪.‬‬
‫يف بدايـة االنتفاضـة‪ ،‬كنت أقول‪ ،‬بعد سـبعة أشـهر سـننجب دولـة‪ .‬أما اآلن‪ ،‬فأشـعر بأن‬
‫األمر سـيأخذ أكثر من تسـعة أشـهر‪.‬‬
‫العـرب لـن حياربـوا إال إذا أراد اهلل هلـم ذلـك‪ .‬أمـا هـم‪ ،‬فلا يريـدون‪ .‬وبـدون حرب ال‬
‫يمكـن أن نحصـل على أي يشء‪.‬‬
‫احلرب هي املفتاح احلقيقي للفتح‪ ،‬والنرص وللعودة‪.‬‬
‫إرسائيل متأكدة من أهنا األقوى‪ ،‬وبأهنا ستكسب احلرب ال حمالة‪.‬‬
‫وأنـا آمـل أن خييـب اهلل حلمهـم‪ .‬يكفيهـم ظلم ًا‪ .‬احلـرب القادمـة لـن تكـون يف صالـح‬
‫إرسائيـل بـإذن اهلل؛ فاملـؤرشات كلهـا تؤكـد حتميـة النصر لنـا‪.‬‬
‫ملاذا استشهد أبو جهاد؟ وملاذا هبذه الطريقة؟ إهنا حكمة اهلل ومشيئته‪.‬‬
‫كان يمكـن أن يمـوت موتـة طبيعيـة طاملـا أننـا نؤمـن بـأن العمـر واحـد وسـاعة املـوت‬
‫حمـددة‪ .‬وهـذا يعنـي أن «أبـو جهـاد» سـيموت يف نفس املـكان والزمـان حتى لـو مل تصله‬
‫فرقـة الكومانـدوز اإلرسائيلية‪.‬‬
‫لكـن اهلل اختـار لـه أن يكون شـهيد ًا‪ .‬وهـذه أعظـم مكافأة له عىل مـا قدّ مه لشـعبه ووطنه‬
‫مـن تضحيات‪ .‬أمـا ملاذا هـذه الطريقة؟‬
‫ألن هـذا األسـلوب هو األسـلوب اإلرهايب احلقيقي الذي تسـقطه إرسائيل على املنظمة‪.‬‬
‫إن هـذه أول مـرة تدان فيهـا إرسائيل باإلرهـاب دولي ًا‪ ،‬حتى من أقـرب أصدقائها‪.‬‬
‫إن احلـرب القادمـة‪ ،‬هـي األوىل مـن نوعهـا‪ .‬أعني أن العامل لـن يكون إىل جانـب إرسائيل‬
‫وإنما سـيكون إىل جانب احلق الفلسـطيني بعـد أن تعرت إرسائيـل كلي ًا‪.‬‬
‫السبت في ‪88/4/23‬م‬
‫‪ 138‬يوم ًا‬
‫غضب‬
‫واليوم يوم الغضب الستشهاد «أبو جهاد»‪.‬‬
‫أتأرجـح بين األمل واألمل‪ .‬كنت طيلـة أيام االنتفاضة قبل استشـهاد «أبو جهـاد» أتأرجح‬

‫| ‪87‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫بين األمـل واألمل‪ .‬وبني الفـرح والفرح‪ .‬وبين النرص والنرص‪.‬‬
‫ملاذا يتم توقيع االتفاقية بني أمريكا وإرسائيل يف هذه الفرتة بالذات؟‬
‫هـل جاءت لتخفف مـن الضغوط النفسـية والضغوط الدولية واملشـنقة الفلسـطينية التي‬
‫تلتـف عىل عنـق إرسائيل؟‬
‫أم جاءت لتخفف إرسائيل من حدّ ة رفضها ملبادرة شولتز؟‬
‫أم جاءت لتنقذ إرسائيل من الورطة التي وقعت فيها سياسي ًا واقتصادي ًا وأمني ًا؟‬
‫ثالثة شهداء رصيدنا هلذا اليوم‪.‬‬
‫ال و‪ 80‬جرحي ًا حصيلة انفجار سيارة مفخخة يف طرابلس‪.‬‬
‫‪ 47‬قتي ً‬
‫ال نـزال حتـت احلصـار واإلقامة اجلربيـة‪ .‬إضافة إىل مدينتـي نابلس وجنين وعرشين خمي ًام‬
‫حتـت فرض منـع التجول‪.‬‬
‫األحد في ‪88/4/24‬م‬
‫‪ 139‬يوم ًا‪.‬‬
‫واليـوم يـوم صلاة ودعـاء وغضـب‪ .‬واليـوم رفـع حظـر التجـول عـن معظـم املخيامت‬
‫واملـدن‪ ،‬كما رفـع احلصـار وفتحت الطـرق بني مجيع املـدن والقـرى يف الضفة وغـزة‪ ،‬كام‬
‫رفع احلظـر عـن الـكاز والبنزين‪.‬‬
‫ملاذا ؟ هل هي لعبة؟‬
‫ال بأس‪ ،‬نحن بحاجة اللتقاط األنفاس والتموين‪ .‬وبعدها ليتدفق الطوفان‪.‬‬
‫يف متام العارشة صباح ًا هذا اليوم أيقظتني انرشاح من نومي‪.‬‬
‫إىل أين؟ إىل نابلس‪ .‬وخميم بالطة‪.‬‬
‫قلت‪ .‬سآيت معكم‪.‬‬
‫محلت معي مائة دينار‪ .‬وذهبت معهم‪.‬‬
‫عملت جولة عىل معظم األقارب‪ .‬وزعت مبلغ تسعني دينار ًا عىل املحتاجني منهم‪.‬‬
‫شـعرت بالسـعادة‪ ،‬خاصـة حين زرت خالتـي حليمـة التـي كانـت مريضة جـد ًا‪ ،‬رأيت‬
‫زوجـة أخـي عبـد اهلل وزوجـة أخـي حممـد وبناهتم‪.‬‬
‫أم درويـش أختـي كانـت ترفـع العلـم األسـود على عامـود فـوق سـطح املنـزل‪ .‬رآهـا‬
‫جنـدي‪ .‬حين هـم بإطلاق النـار عليهـا‪ ،‬ألقـت بنفسـها على األرض‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 88‬‬
‫يف الصبـاح‪ ،‬خـرج النـاس ليشتروا حاجاهتـم‪ .‬وأثنـاء ذلـك‪ ،‬اعتـدى اجلنـود على طفل‬
‫بالضرب‪ ،‬فترك اجلميـع كل يشء وهبـوا يف وجـه اجلنـود الذيـن فوجئـوا هبـم‪ .‬فرتكـوا‬
‫ا لطفل ‪.‬‬
‫ليلـة أمـس‪ .‬رغم ًا عـن نظـام حظـر التجول على املخيـم‪ ،‬أحرقـت سـيارة للمسـتوطنني‬
‫قـرب املخيم‪.‬‬
‫حدّ ثـوين عـن مظاهـرة نابلس لدى استشـهاد «أبـو جهاد»‪ .‬خـرج مجيع أهايل املدينة نسـاء‬
‫ورجـاالً وأطفـاالً ومـن مجيـع األحيـاء‪ .‬وحين مل يسـتطع اجليـش السـيطرة على الناس‪،‬‬
‫فرض نظـام حظـر التجول‪.‬‬
‫رغم التعتيم اإلعالمي‪ ،‬إال أن املظاهرات واملصادمات تتأجج يف كثري من املناطق‪.‬‬
‫صـب املحتلـون جام غضبهـم عىل الصحافيين‪ ،‬فصـادروا هوياهتم بحجة أهنـم يدخلون‬
‫إىل املناطـق العسـكرية املغلقة بطـرق غري رشعية‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/4/25‬م‬
‫‪ 140‬يوم ًا‬
‫واليوم يوم غضب‪.‬‬
‫أسـعدين أن ألتقـي ببعـض املعلمين واملعلامت مـن خميمي األمعـري واجللـزون‪ .‬حدثوين‬
‫عـن معاناهتـم خلال فرتة حظـر التجول املمتـدة أربعني يومـ ًا يف اجللزون وأقـل من ذلك‬
‫بقليـل يف األمعري‪.‬‬
‫رغـم قطـع الكهربـاء‪ .‬ورغـم انعـدام الـكاز والغـاز إال أن النـاس واصلـوا حياهتـم‬
‫بصمـود جبـار‪ .‬اخلبز على احلطب‪ .‬اخرتعـوا أفرانـ ًا من الغسـاالت والثالجـات العتيقة‪،‬‬
‫واسـتعملوا أي يشء تصـل إليـه أيدهيـم كحطـب‪.‬‬
‫رائع صمود الناس!‬
‫ٌ‬
‫يف املساء كنا نلتقي كلنا نشعل النار ونغيل عليه الشاي والقهوة ونجلس نتسامر ‪.‬‬
‫أمجـل مـا يف الوضـع أن النـاس صـاروا أكثـر قربـ ًا مـن بعضهـم البعـض‪ .‬صـاروا حيبون‬
‫بعضهـم بعضـ ًا أكثـر مـن ذي قبـل‪ .‬ويقتسـمون اللقمـة إذا احتـاج األمـر‪.‬‬
‫مل جيـع أحـد‪ .‬وكانـت تصلنا املسـاعدات بين وقت وآخـر‪ .‬وكانت تـوزع بالتسـاوي بني‬
‫مجيـع الناس‪.‬‬

‫| ‪89‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫التجـول‪ .‬فيشترون حاجاهتم ثم يعـودون‪.‬‬
‫ّ‬ ‫معظـم النـاس كانـوا خيرجـون خلال حظـر‬
‫تعلمنا التسـلل‪.‬‬
‫أسعدين أن أرى الوجوه مرشقة وسعيدة‪ .‬معنوياتنا رائعة!‬
‫ماذا فعل الناس لدى رفع حظر التجول؟‬
‫عـادوا للتمويـن‪ .‬اشتروا لفترة أكثـر مـن شـهرين‪ .‬وبعضهـم اشترى مصابيـح الغـاز‬
‫الكبيرة كبديـل للكهربـاء‪.‬‬
‫هددونا بأهنم يف املرة القادمة سيقطعون املاء والكهرباء مع ًا‪.‬‬
‫حسـن ًا‪ .‬نبهونـا ألن نحضر أنفسـنا لذلـك‪ .‬نحـن اآلن مسـتعدون ألكثر من الشـهر‪ .‬كلها‬
‫يـوم أو يومين ونعـود للمظاهرات معهم وسـنرهيم‪.‬‬
‫باألمـس‪ ،‬خميـم بالطـة‪ .‬واليـوم‪ ،‬اجللـزون واألمعـري‪ .‬املهـم أن املعنويات مرتفعـة جد ًا‪.‬‬
‫والصمود أسـطورة ‪.‬‬
‫وإهنا لثورة حتى النرص‪.‬‬
‫أنا أيض ًا اشرتيت مؤونة‪ .‬البيت‪ .‬اشرتيت أهم ما نحتاج إليه‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/4/26‬م‬
‫‪ 141‬يوم ًا‪.‬‬
‫تنزّ ه‬
‫واليوم يوم غضب‪.‬‬
‫مل أر بعينـي املسـتوطنني الذيـن دخلوا قريـة بيتا للتنـزه‪ .‬ولكني رأيت غريهم اليـوم‪ .‬كانوا‬
‫ا يغنـون ويصيحـون‪ .‬وينبحـون‪ ( .‬ال أبالـغ‪ ،‬فقـد كانت أصواهتـم كالنباح‬ ‫طابـور ًا طويل ً‬
‫متامـ ًا)‪ .‬ومعهـم جنـود مدججون بالسلاح‪ ،‬على عكـس متنزهي قريـة بيتا الذيـن ذهبوا‬
‫القـوة‪ .‬يعنـي رابني‪.‬‬
‫وحدهـم بـدون علـم اجليـش‪ .‬واجليش هو ّ‬
‫مل يكن املستوطنون هذه املرة يتجولون يف قرية بيتا وإنام يف قرية دورا القرع‪.‬‬
‫فجـأة‪ .‬غرينـا رأينـا وعدنـا‪ .‬كنا نحن أيضـ ًا تتنزه بين املزارع وعيـون املاء ونتمتـع باملناظر‬
‫اخلالبـة للقريـة يف الربيع‪ .‬خرج أهـايل القرية وشـباهبا وراحوا يتابعون املسـتوطنني بعيون‬
‫غاضبة ودمـاء تغيل‪.‬‬
‫أحسسنا مجيعنا بالضيق والغضب واالشمئزاز‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 90‬‬
‫اجليـش حيـرس املسـتوطنني الوقحين الذيـن يسـتفزون أهـايل القريـة بعوائهـم ونباحهم‬
‫ورصاخهـم‪.‬‬
‫كنـا قـد ذهبنـا إىل القريـة لنحضر أشـتاالً للزراعـة‪ .‬مل نوفـق‪ ،‬فأشـتال البنـدورة ال تـزال‬
‫صغيرة جـد ًا‪ .‬أخذنـا بعـض النعنـاع‪ .‬حني كنا نسير بين األزقـة الضيقة للمـزارع قلت‪:‬‬
‫أنا سـعيدة جـد ًا هبـذه النزهة‪.‬‬
‫وحني ملحنا املستوطنني‪ ،‬تغري كل يشء‪.‬‬
‫انقلبت السعادة إىل غضب شديد‪ ،‬وإىل اشمئزاز ال يوصف‪.‬‬
‫قريـة دورا‪ ،‬كما حتكـي جباهلـا الشـاخمة وعيوهنـا الكثيرة‪ ،‬هـي قطعـة مـن جبـال لبنـان‬
‫اخلضراء‪ .‬مجيلـة جد ًا هـذه القرية‪ .‬قف حيث شـئت‪ ،‬وانظـر حولـك‪ .‬كل املناظر خالبة‪.‬‬
‫ورائحـة التراب تفـوق أطيـب الروائـح‪ .‬كل مـا يف القريـة مجيل‪.‬‬
‫أذكـر أننـا حين هاجرنـا من بيـت دجـن‪ ،‬جلأنا إىل هـذه القريـة‪ .‬أكلنـا من ثامرهـا ورشبنا‬
‫مـن مائهـا‪ .‬وافرتشـنا تراهبـا‪ .‬ربام هـذا ما جيعلنـي أك ّن هلـا حمبـة وامتنان ًا‪.‬‬
‫أهـم أخبـار اليـوم كان اجتماع يارس عرفات مع األسـد ملدة أربع سـاعات‪ ،‬لسـت متفائلة‬
‫من هـذا االجتامع‪.‬‬
‫االنتفاضة مستمرة رغم القمع املتواصل من جانب العدو‪.‬‬
‫اعتقلـوا باألمـس جتـار املرصارة‪ ،‬وصـادروا هويـات أهايل جباليا والشـاطئ وديـر البلح‪،‬‬
‫وسـلموهم بدهلـا أرقامـ ًا مسلسـلة‪ ،‬عليهم أن يثبتـوا وجودهـم بموجبها للرشطـة صبح ًا‬
‫ومسا ًء ‪.‬‬
‫هـذا إضافة إىل سـيمفونية اهلـدم‪ .‬فهم يقومون كل يـوم تقريب ًا هبدم منـازل بحجج خمتلفة‪،‬‬
‫مـن أمههـا أن البناء غير مرخص حتى لـو بني منـذ مائة عام‪.‬‬
‫إهنـم يسـتعملون معنـا أرشس األسـاليب وأكثرهـا وحشـية‪ .‬كل هـذا ليجربونـا على‬
‫الرضـوخ هلـم‪ .‬ولكـن فشروا!‬
‫األربعاء في ‪88/4/27‬م‬
‫‪ 142‬يوم ًا‪.‬‬
‫واليوم يوم غضب ومعارك‪.‬‬
‫وهكذا تنتهي ساعات اهلدنة‪ ،‬وتعود املعارك واملصادمات بعنف أكثر‪ .‬وجماهبات أشد‪.‬‬

‫| ‪91‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫يف كل قريـة ومدينـة وخميـم‪ .‬تعـود املصادمـات مع اجليـش إىل سـابق عهدها‪ .‬متامـ ًا كأول‬
‫أيـام االنتفاضـة‪ .‬وكثـاين يوم الستشـهاد «أبـو جهاد»‪.‬‬
‫قالوا‪ :‬إذا نحن اعتقلنا الشبيبة فإن االنتفاضة ستلفظ أنفاسها األخرية‪.‬‬
‫فاعتقلوا‪ ...‬واعتقلوا ‪ ...‬واعتقلوا‪.‬‬
‫فإذا بالدماء الساخنة تتوهج‪ ،‬وتكرب االنتفاضة‪.‬‬
‫قالوا‪ :‬إذا نحن أبعدنا املحرضني‪ ،‬فإننا نقيض عليها‪.‬‬
‫فإذا باالنتفاضة تزداد عنف ًا وقوة‪.‬‬
‫قالـوا‪ :‬إذا نحـن حارصناهـم غذائيـ ًا وقطعنا عنهم الكهربـاء ومنعنا املواصلات بني املدن‬
‫التجـول عـن مليـون ونصـف‪ .‬وإذا قطعنـا املـاء‪ .‬وإذا ‪ ....‬وإذا ‪...‬‬
‫ّ‬ ‫والقـرى‪ ،‬وإذا منعنـا‬
‫وإذا‪ ،‬فإننـا «حتم ًا» نذهلم ومتـوت االنتفاضة‪.‬‬
‫ففعلوا وفعلوا وفعلوا كل ما خطر لباهلم‪.‬‬
‫فإذا باالنتفاضة تزداد شموخ ًا وكربياء‪.‬‬
‫قالوا نقتل رأس االنتفاضة‪.‬‬
‫فقتلوا أبا جهاد‪.‬‬
‫فإذا بمليون ونصف املليون رأس تنتمي لقيادة االنتفاضة‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/4/28‬م‬
‫‪ 143‬يوم ًا‪.‬‬
‫بيرس‬
‫واليوم يوم اإلرضاب الشامل‪.‬‬
‫رأيـت يف املنـام ليلة أمـس أن أمريـكا وافقت عىل حق تقرير املصري للشـعب الفلسـطيني‪.‬‬
‫واستيقظت‪.‬‬
‫بيرس يصحـو بعـد مضي مـا يقارب اخلمسـة أشـهر ليقـول عـن االنتفاضـة إهنـا ظاهرة‬
‫خطيرة جـد ًا‪ .‬ويضيـف‪ :‬قتـل مـا يزيد عـن ثالثامئة شـخص‪ ،‬وأرس فـوق التسـعة آالف‪.‬‬
‫وجرح أكثـر‪ ...‬و‪!...‬‬
‫ماذا تريد أن تقول يا بريس؟‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 92‬‬
‫أنـا أعـرف مـا بنفسـك‪ .‬إنـك تقـول إنـه رغـم كل ذلـك‪ .‬فاالنتفاضـة ال تـزال هـي هـي‬
‫بقوهتـا وعنفواهنـا‪ .‬ومدهـا الثـوري العظيـم‪ .‬مل تنقـص‪ .‬فقـد زادت‪.‬‬
‫االنتفاضة يا بريس مثل احلفرة‪ .‬كلام أزلت منها جزءا كربت واتسعت وازدادت‪.‬‬
‫واالنتفاضة يا بريس هي احلفرة التي ستقعون فيها‪ .‬وقد تكون مقربتكم‪.‬‬
‫وال تنسى أننا ما نزال يف البداية‪ ،‬يف مرحلة احلجر والزجاجة‪.‬‬
‫أما اآليت فهو األعظم‪ .‬إنه الطوفان‪ .‬فانتظروه‪ .‬وسرتون!‬
‫تم اليوم عقد اجتامعني للجنة احلارة‪ .‬ال بأس‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/4/29‬م‬
‫‪ 144‬يوم ًا‪.‬‬
‫الثلج السوفييتي‬
‫تطرق إىل‬‫واليـوم يـوم صلاة ودعـاء ومظاهـرات‪ .‬اللقاء مع أبـو عامر‪ ،‬واحلـوار سـاخن‪ّ .‬‬
‫معظـم قضايـا السـاعة املتعلقـة باالنتفاضـة ومـا أفرزته مـن مبـادرات ولقـاءات‪ ،‬خاصة‬
‫ألول مـرة تنطـق روسـيا بكلمـة الشـعب الفلسـطيني‪ ،‬والدولـة‬ ‫لقـاء قـادة السـوفييت‪ّ .‬‬
‫الفلسـطينية املسـتقلة‪ .‬وهلـذا عبر عـن لقائه قائلا‪ :‬وجـدت الثلـج السـوفييتي دافئ ًا‪.‬‬
‫ركز أبو عامر عىل كلمتي‪ :‬التنظيم‪ ،‬واللجان‪.‬‬
‫قـال‪ :‬نحن ال نـزال يف املرحلـة الثالثة‪ ،‬أما باقـي املراحل فهي كام ييل‪ :‬اإلرضاب الشـامل‪.‬‬
‫العصيـان املـدين اجلزئي ثم العصيان املدين الشـامل‪.‬‬
‫أما املرحلة السابعة‪ .‬فلن نعلن عنها‪ .‬ستكون مفاجأة كبرية‪.‬‬
‫الطريق طويل‪ ...‬وصعب ‪ ...‬وشاق ‪ ....‬ولكن يا جبل ما هيزل ريح‪.‬‬
‫وخاطبنا‪« :‬أنتم نور اهلل يف األرض»!‬
‫إهنـا أمجـل صفـة يصـف فيهـا أبـو عمار شـعب االنتفاضـة وأطفـال احلجـارة‪ ،‬والقوات‬
‫الضاربـة‪ ،‬وهـو بكالمه يشـمل اجلد واالبـن واحلفيد‪ .‬واملثـل عىل ذلك قولـه‪ :‬اجلد يكرس‬
‫احلجـارة ليلقـي هبـا احلفيد على اجليش‪.‬‬
‫إهنـا حرب الشـعب‪ .‬وحـرب الشـعب دائ ًام وأبـد ًا منتصرة بـإذن اهلل‪ .‬ألن إرادة الشـعب‬
‫مـن إرادة اهلل‪.‬‬

‫| ‪93‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫السبت في ‪88/4/30‬م‬
‫‪ 145‬يوم ًا‪.‬‬
‫واليوم يوم ماطر‪.‬‬
‫إهنا شتوة نيسان‪ .‬وهي دائ ًام تتواكب مع البيانات‪.‬‬
‫ال متحرك ًا فيه تصعيد ووعيد‪.‬‬
‫بيان رقم ‪ 15‬كان شام ً‬
‫الوعيد للرشطة والبلديات الذين مل يستجيبوا لآلن للنداءات السابقة‪.‬‬
‫والتصعيـد عىل نطـاق اإلرضاب الشـامل واملظاهرات واملصادمات‪ .‬وعلى نطاق املعلمني‬
‫واقتحـام املدارس‪ ،‬وكذلك بالنسـبه للتجار‪.‬‬
‫ألول مـرة أجتمـع نيابة عـن د‪ .‬غازي حناينا ألمثـل مجعية أصدقاء املريـض‪ .‬كان االجتامع‬
‫يتعلـق بجميع اجلمعيات اخلرييـة يف رام اهلل والبرية‪.‬‬
‫فكرة االجتامعات جيدة ولو أهنا مملة‪ .‬ستكون شهرية يف املستقبل‪.‬‬
‫أمـي تشـعر بالضعـف واهلـزال هذه األيـام‪ .‬ترفض األطبـاء‪ .‬يبـدو أن الصوم يؤثـر عليها‬
‫ولكنهـا ترفـض االعرتاف بذلك أيضـ ًا‪ .‬ال أدري ماذا أفعل‪ّ .‬‬
‫لعل أحـداث االنتفاضة تؤثر‬
‫عليهـا بشـكل حاد ومبـارش‪ .‬إهنا حتمل مهـوم مجيع النـاس كأهنم مسـؤوليتها وحدها‪.‬‬
‫األحد في ‪88/5/1‬م‬
‫‪ 146‬يوم ًا‬
‫تعم فلسـطني‪ .‬يف‬
‫واليـوم األول مـن أيـار‪ ،‬يـوم املعـارك‪ .‬كانـت املظاهـرات واملصادمات ّ‬
‫الصبـاح‪ ،‬كانـت املعـارك مـع التجار وبعـد ذلك مـع املتظاهريـن والقـوات الضاربة‪.‬‬
‫غـد ًا‪ ،‬حمكمـة حممد ابن أختي‪ .‬سـنذهب انرشاح وأنا إن شـاء اهلل‪ .‬هل سـتؤجل املحاكمة؟‬
‫أم أن احلكم سـيكون قاسي ًا؟‬
‫ال هيـم‪ ،‬املهـم أن نـرى حممد ونرفع مـن معنوياته‪ .‬ولـو أن األمر يكون عـادة عىل العكس‪،‬‬
‫ألنـه هو الذي يرفـع معنوياتنا‪.‬‬
‫ضاعت مني إذاعة املنظمة‪ ،‬مل أهتد إليها‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 94‬‬
‫االثنين في ‪88/5/2‬م‬
‫‪ 147‬يوم ًا‬
‫محاكمة الشباب!‬
‫واليوم حمكمة حممد جربيني وحممد وخالد أبو عصب‪.‬‬
‫املحكمـة‪ .‬احلديـث عـن املحكمـة طويـل‪ .‬وأحـداث هـذا اليـوم طويلـة وكثيرة ومثرية‪.‬‬
‫انطلقـت بنـا السـيارة يف متـام السـاعة الثامنة إال الربـع صباحـ ًا إىل نابلس‪ .‬كانـت الطريق‬
‫رائعـة رائعـة‪ .‬األزهـار بجميـع األلـوان واألصنـاف‪ ،‬واخلرضة تكسـو اجلبـال باألخرض‬
‫واألمحـر واألبيـض كأن أرضنـا تتزيـن بالعلم الفلسـطيني؟‬
‫أينام نظرت وحيثام اجتهت فأنت ترى العلم‪.‬‬
‫أتسـاءل‪ :‬أمل ينتبـه املحتلـون إىل هـذه احلقيقـة؟ ولكـن‪ .‬مـاذا عسـاهم يفعلـون؟ يعتقلون‬
‫مجيـع األزهـار؟ يعتقلـون التراب والصخـور؟ مـا باليد حيلـة‪ .‬لـو اسـتطاعوا لفعلوا‪.‬‬
‫كنا نتساءل‪ :‬ماذا سيكون احلكم؟ كم سنة؟‬
‫قلت النرشاح‪ :‬مهام كان احلكم فلن هيمنا‪.‬‬
‫نظرت إ ّيل بحرسة‪.‬‬
‫حيولوه إىل ستة أشهر إداري‪.‬‬
‫قلت أواسيها‪ :‬أمي تطلب من اهلل أن ّ‬
‫ضحكت انرشاح وقالت‪ :‬يا ريت! هذا يعني ّ‬
‫أن لنا عليهم ثالثة أشهر‪.‬‬
‫وصلنا نابلس‪ .‬وأمام السجن املركزي وقفنا مع مئات الناس ننتظر‪.‬‬
‫لفـت نظـري أن هنـاك املئـات مـن الشـباب يقفون يف السـاحة‪ .‬سـألنا مـا اخلرب‪ .‬قالـوا لنا‬
‫إهنـم مـن عصيرة الشمالية‪ ،‬وإن اجليـش اقتحـم قريتهـم باألمـس وطلـب مـن الشـباب‬
‫مـن سـن السادسـة عشرة إىل اخلامسـة والعرشين أن خيرجـوا إىل سـاحة القريـة‪ .‬ففعلوا‪.‬‬
‫وهنـاك أخـذوا هوياهتـم‪ ،‬وطلبـوا منهـم أن يذهبـوا صبـاح اليوم التـايل إىل مركـز نابلس‬
‫ليأخذوهـا مـن هناك‪.‬‬
‫بقـي الشـباب ينتظـرون‪ .‬وقاربت السـاعة الواحدة ظهـر ًا دون أن يعرفوا شـيئ ًا عن مصري‬
‫بطاقـات هوياهتم‪.‬‬
‫قـرر العودة دون هوية‪ .‬والبعض اآلخر قال‪ :‬ال نسـتطيع الذهـاب بدون هوياتنا‪،‬‬
‫بعضهـم ّ‬
‫التجـول لدى خروج الشـباب من القرية‪.‬‬
‫ّ‬ ‫خاصـة وأن اجليش فـرض نظام حظر‬

‫| ‪95‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫قالـت هلـم أختـي أم درويـش‪ :‬إذا بقيتـم هنـا للمسـاء فسـنحرض لكـم طعامـ ًا مـن خميـم‬
‫بالطة‪ .‬شـكروها‪ .‬كان عددهم أربعامئة شـاب‪ .‬وقبل املسـاء‪ .‬اسـتلموا هوياهتـم وعادوا‪.‬‬
‫قلـت ألحدهـم‪ :‬شـاهدنا سـيارات كثيرة حمملـة باجلنود ختـرج من هنـا‪ ،‬فهـل تعتقد أهنا‬
‫ذهبـت إىل قريتكم؟‬
‫ر ّد فتـى صغير ال يبـدو عليـه سـن احلصول على اهلويـة‪ :‬ال‪ .‬سـيذهبون حتم ًا إىل طلوزة‪.‬‬
‫فهـم مل يسـتطيعوا اقتحامهـا‪ .‬حاولـوا مـرار ًا لكنهـم فشـلوا‪ .‬هنـاك يقابلوهنـم بالضرب‬
‫باحلجـارة بشـكل عنيف‪.‬‬
‫أحسسـت أنـه يعتـز بأهـايل طلـوزة‪ ،‬ويعترف بـأن قريتـه مل تتكمـن مـن صـد اهلجمات‬
‫الضخمـة لقريتهـم‪ ،‬يبـدو أهنـا صغيرة‪ ،‬وقـد ال يكـون موقعهـا مناسـب ًا‪.‬‬
‫أخـذوا ينـادون حسـب أسماء األرسى الذيـن سـيقدّ مون إىل املحاكمـة‪ .‬كانـت السـاعة‬
‫تقـارب احلاديـة عرشة‪.‬‬
‫قـال أحدهـم‪ :‬ال يسـمح إال بدخـول األم أو األب‪ .‬نظرنـا إىل بعضنا البعض‪ .‬نحن سـته‪،‬‬
‫فكيـف سـندخل إىل القاعة؟!‬
‫سألته‪ :‬ولكننا قدمنا من رام اهلل حلضور املحاكمة‪.‬‬
‫قال‪ :‬ال أستطيع‪.‬‬
‫ثم استدرك قائالً‪ :‬إذا بقي مكان يف القاعة أدخل واحد ًا واحد ًا‪.‬‬
‫انتظرنـا‪ .‬ودخـل الرجال والنسـاء‪ ،‬ومعهم أختـي وزوج ابنتهـا باعتباره أخـا ملحمد‪ ،‬فهو‬
‫حيمل اسم ًا قريب ًا من اسـمه‪.‬‬
‫جـاء جنـدي صغير ال يزيـد عن مخسـة عرش سـنة‪ .‬يبـدو أنـه درزي‪ ،‬فهـو يتكلـم العربية‬
‫جيد ًا ‪.‬‬
‫طلبـت منه انشراح أن يدخلهـا‪ ،‬فوعدها بأنه إذا بقي مـكان يف القاعة فسـيفعل‪ .‬ثم قالت‬
‫لـه‪ :‬أريـد أن تدخـل خالتي معي‪ ،‬فنحـن قد جئنا مع ًا مـن رام اهلل‪.‬‬
‫فوعدها بذلك أيض ًا‪.‬‬
‫بقيت نجاح وصباح أختا حممد‪.‬‬
‫وبين كل فترة وأخـرى كان يدخـل واحدة حتى صـار عددنا سـتة داخل قاعـة االنتظار‪،‬‬
‫(التخشيبة)‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 96‬‬
‫بينما كنـا نجلـس على مقعـد طويـل‪ ،‬نظـرت إىل جانبـي فـإذا بسـيدة تبـدو على وجهها‬
‫سمات السـعادة‪.‬‬
‫سألتها‪ :‬هل لك أحد يف السجن؟‬
‫قالت‪ :‬ابني‪.‬‬
‫قلت‪ :‬أين‪.‬‬
‫قالت‪ :‬يف سجن بئر السبع‪.‬‬
‫سألتها‪ :‬هل رأيته؟ كيف كانت معنوياته؟‬
‫قالت‪ :‬معنوياته فوق‪ ،‬فوق ( باللهجة البدوية)‪.‬‬
‫ثـم اسـتطردت قائلـة‪ :‬قالـوا لنـا يف البدايـة أهنم يف سـجن بئـر السـبع يموتون مـن اجلوع‬
‫والتعذيب‪.‬‬
‫وباألمـس خـرج شـاب مـن هنـاك‪ ،‬وحين زرنـاه وسـألناه قـال‪ :‬على العكـس‪ .‬اجلميع‬
‫معنوياهتـم عاليـة‪.‬‬
‫سألت‪ :‬هل حكم عىل ابنك؟‬
‫قالت‪ :‬مخسة أشهر وغرامة مالية «أكل» فيها شهر ًا آخر‪.‬‬
‫صحت بفرح‪ :‬رائع! إن ابنك رائع وأنت أ ّم رائعة!‬
‫ر ّدت عىل الفور‪« :‬وال نعطيهم مصاري عشان يتبحبحوا فيهم؟ ما فرشوا»‪.‬‬
‫ثـم اسـتطردت ضاحكـة‪ :‬حين أخـذوا ابنـي كان «معصعـص»‪ ،‬فـإذا بوجهـه زي القمر‬
‫حين رأيتـه‪ .‬وكان طـول النهار «يكفـر يل كفريـات»‪ ،‬هاحلني صار يصـوم ويصيل‪ .‬احلبس‬
‫بنـور عقوهلـم‪ .‬كم أنـت شـجاعة ورائعة أيتهـا األم!‬
‫دخلنـا املحكمـة‪ .‬يف متـام الثانيـة عشرة‪ .‬اسـتمرت املحاكمات فترة طويلـة‪ ،‬يدخل فوج‬
‫وخيـرج فـوج‪ .‬حماكمات صوريـة‪ .‬مهازل‪.‬‬
‫املرتجم جيلس جلسة غري الئقة‪ .‬وأحد القضاة يغوص يف مقعده ويضع يده عىل خده‪.‬‬
‫وبين فترة وأخـرى هيـدد أحـد اجلنـود‪ :‬شـيكت! طـال األمـر‪ .‬وأخير ًا دخـل حممـد‬
‫اجلربينـي‪ ،‬ابـن أختـي‪ ،‬وحممـد أبـو عصـب وأخـوه خالـد أبـو عصـب‪.‬‬
‫فاهتزت القاعة حتت أقدامهم‪.‬‬
‫ثالثة شبان رافعو الرؤوس‪ ،‬وشاخمون‪ .‬راحوا حييوننا بابتساماهتم‪ .‬وقبضاهتم القوية‪.‬‬

‫| ‪97‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫كان حممـد يلتفـت إلينا وهيز رأسـه مبتسم ًا‪ .‬احلديث حديـث عيون‪ .‬وإشـارات نرص‪ .‬قال‬
‫يل يف إحـدى املـرات‪ :‬هيك مليح‪ ،‬مليـح‪ .‬فهمت‪.‬‬
‫إنه يعني القرار باحلكم‪ .‬واحلكم ٍ‬
‫عال جد ًا‪.‬‬
‫طلـب منهـم املحاميـان تأجيـل القضيـة‪ ،‬فرفضوا‪ .‬ثـم طلب القـايض من املحامـي جواد‬
‫بولـس أن يقنعهـم بتأجيـل احلكـم ملصلحتهم‪ ،‬فرفضوا بشـدّ ة‪.‬‬
‫وهكذا‪ .‬كان ال بدّ من تنفيذ رغبتهم‪.‬‬
‫تساءل املحامي‪ :‬ربام وصلتهم إشارة بذلك‪ ،‬ربام‪.‬‬
‫املهم أن رغبتهم هي التي ستنفذ ال رغبة القايض وال حتى املحامي‪.‬‬
‫كانـوا يدخلوهنـم إىل القاعـة ويتداولـون قضيتهـم ثـم خيرجوهنـم‪ .‬وهكـذا‪ ،‬حـوايل أربع‬
‫مـرات‪ .‬إىل أن صـدر احلكـم الـذي طلبـه املدعـى العام‪.‬‬
‫حممـد جربينـي عشرون سـنة‪ .‬حممد أبـو عصب عرشون سـنة‪ ،‬خالـد أبو عصـب مؤبد‪(.‬‬
‫هتمـة خالد‪ :‬قتـل عميل)‪.‬‬
‫وقـف حمامـي حممـد جربينـي يرتافـع يف القضيـة‪ .‬قال مجلـة مهمة بـأن الوضـع احلايل هو‬
‫سـبب القيـام بمثل هـذه األعامل‪ ،‬وحني يـزول الوضع ويتغير‪ ،‬تزول الدوافع إىل ممارسـة‬
‫مثل هـذه األعامل‪.‬‬
‫بما معنـاه أن احتاللكـم لفلسـطني هـو الـذي يدفـع هـؤالء الشـباب للمقاومـة‪ ،‬وحين‬
‫يـزول االحتلال يصبـح ال داعـي للمقاومـة‪.‬‬
‫ثـم تكلـم حمامـي حممـد وخالـد أبـو عصـب‪ .‬تعـرض إىل وضـع األرسة‪ ،‬وحالـة األم‬
‫الصحيـة‪ .‬وكأنـه هبـذا يقصـد‪ ،‬كما قصـد زميلـه‪ ،‬ختفيـف احلكـم‪.‬‬
‫قـال القـايض إن العرشيـن سـنة هـي حد أقصى للحكـم الذي يمكـن ختفيضـه عىل ضوء‬
‫مرافعـة املحاميني‪.‬‬
‫فامذا حصل؟‬
‫تحدي المحكمة‬
‫طلب القايض من حممد اجلربيني أن يقول ما يشاء‪.‬‬
‫قـال‪ :‬إننـا اآلن نقـف عنـد نقطـة مـن مفـارق التاريـخ‪ .‬وإنـه يؤسـفني أن أقـف أمـام‬
‫الديمقراطيـة الزائفـة املتمثلـة هبـذه املحكمـة التـي أمثـل أمامهـا‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 98‬‬
‫إننـي منـذ اخترت طريـق الشـعب‪ ،‬طريـق النضـال والثـورة‪ ،‬من أجـل حترير فلسـطني‪،‬‬
‫كنـت أدرك متامـ ًا‪ ،‬أن مصيري سـيكون إمـا األرس وإمـا اإلبعـاد وإما الشـهادة‪.‬‬
‫إن مـا يعـز علي‪ ،‬أننـي ال أمتكـن بسـبب األرس مـن املشـاركة يف انتفاضـة أهلنـا اجلبـارة‪.‬‬
‫هـذه االنتفاضـة التي ستسـتمر وتتواصـل حتى إقامـة الدولة الفلسـطينية املسـتقلة بقيادة‬
‫منظمـة التحرير الفلسـطينية‪.‬‬
‫كنـا كلنـا مذهولين‪ .‬مشـدودين‪ .‬نشرب الكلمات رشبـ ًا‪ .‬فتنصب على دمائنـا فتجعلها‬
‫تغلي وتغيل‪.‬‬
‫كان حممـد يتكلـم ورأسـه مرفـوع‪ .‬أمـا القضـاة واجلنـود واملحامـون واحلـارضون فقـد‬
‫اصفر وجهه‪.‬‬
‫ّ‬ ‫صعقتهـم العبـارات النارية‪ .‬القايض‪ ،‬سـقط القلم من يـده‪ ،‬واملدعي العـام‬
‫واجلميـع راحـوا يعبسـون والرشر يتطايـر من عيوهنـم‪ .‬أما األهـايل‪ ،‬فـكادوا يقفزون من‬
‫مقاعدهـم إجلاالً للموقـف‪ .‬هل أصفـق؟ هل أحيـي الثورة؟‬
‫كلنـا فكرنـا بذلـك‪ .‬ولكننـا كنـا نخشـى أن نـدع هلـم فـرص االنتقـام وختريـب املوقـف‬
‫التارخيـي‪ .‬فضغطنـا على أنفسـنا‪ .‬إنـه الصمـت الـذي حيكـي كل يشء‪.‬‬
‫وقف حممد أبو عصب وقال‪:‬‬
‫إننـي أثنـي عىل كالم حممـد وأضيف عبـارة واحـدة‪ ،‬وهي أن أطفـال احلجارة مـع أطفال‬
‫اآلريب جي‪ ،‬سـيحررون فلسـطني حتت قيادة منظمـة التحرير الفلسـطينية‪ .‬املمثل الرشعي‬
‫والوحيد للشـعب الفلسـطيني‪ .‬وإهنا لثـورة حتى النرص‪.‬‬
‫ثم وقف خالد وقال‪:‬‬
‫أثنـي على كالم حممـد وحممد‪ .‬وأضيـف‪ ،‬كنـت أود أن الرصاصـة التي صوبتهـا إىل رأس‬
‫واحـد مـن عمالئكـم‪ ،‬كانت مصوبـة إىل صدوركـم أو صـدور جنودكم‪.‬‬
‫أما ما قاله املحامي بخصوص عائلتي‪ ،‬فإنني أرفضه‪.‬‬
‫كما أننـي متأكـد أن هـذا الشـعب اجلبـار‪ .‬هـذا الشـعب الـذي ضحى مـن أجـل حريته‪،‬‬
‫سـينترص‪ .‬وستسـتمر انتفاضتـه حتـى حتريـر فلسـطني حتـت قيـادة منظمـة التحريـر‬
‫الفلسـطينية بقيـادة األخ املناضـل يـارس عرفـات‪ .‬وإهنـا لثـورة حتـى النصر‪.‬‬
‫وانتهـت اجللسـة‪ ،‬ووقفنـا احرتامـ ًا للبطولة املجسـمة أمامنا‪ .‬واسـتيقظنا كلنـا عىل صوت‬
‫الزغاريـد التـي انطلقـت يف قاعـة املحكمة‪ .‬ثـم انتهينـا إىل التصفيـق والصفري‪ .‬مـن أين؟‬
‫رحـت أصفق بال وعـي‪ .‬إهنم الشـباب‪ .‬صفقوا بحامس أذهـل العـدو‪ .‬ويف طريقنا خارج‬

‫| ‪99‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫القاعـة اسـتمرت الزغاريد‪ .‬التـي هزت كيـان العدو وأفقدتـه صوابه‪.‬‬
‫سـألت عبـد اهلل حمامـي أوالد أبو عصب‪ :‬مـا رأيك فيام قاله الشـباب‪ :‬فرد على الفور‪ :‬إذا‬
‫إحنا سـكّعنا كيف هـم ؟ وضحكنا‪.‬‬
‫أما املحامي جواد بولس فقال ألختي‪ :‬إن ما قالوه يساوي كل فلسطني‪.‬‬
‫سألته‪ :‬هل يمكن أن حياسبوهم عىل ما قالوه؟‬
‫قال‪ :‬ال‪ .‬ولكن احلكم حت ًام سريتفع‪ ،‬ربام يرتفع إىل مؤبد لكل منهم‪.‬‬
‫ردت أختي‪« :‬ال هيم‪ .‬لو ميت مؤبد مش مهم طاملا أن حممد قال ما بنفسه»‪.‬‬
‫وارتفع احلكم حق ًا‪.‬‬
‫ثالثون سنة‪ ،‬ثامين عرشة سنة سجن فعيل والسنون الباقية مع وقف التنفيذ‪.‬‬
‫ليكن‪ .‬لن يظلوا‪ .‬طاملا أن االنتفاضة مستمرة‪.‬‬
‫حين حدثنـا أمـي عـن سير املحكمـة وعما قالـه حممـد وزملاؤه‪ ،‬شـعرت بالفخـر‬
‫واالعتـزاز‪« :‬يـا حبيبـي يـا سـتي‪ .‬هـو كال هيـك؟ يـا حبيبـي يـا حممـد‪ .‬اهلل معـك»‪.‬‬
‫وهذا ما خفف عنها صدمة املدّ ة الطويلة‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/5/3‬م‬
‫‪ 148‬يوم ًا‬
‫‪ 17‬رمضان واليوم ذكرى معركة بدر‪.‬‬
‫يف فلسـطني معـارك بـدر جديـدة‪ .‬يف كل قرية ومدينـة وخميم‪ .‬املعـارك تتجـدد والتصعيد‬
‫لالنتفاضـة متواصل ومسـتمر‪.‬‬
‫مـا أروع مـا قـام به الشـباب اليوم! مـا أن نزل رجـال الرضائب مـن سـيارهتم البيجو ‪88‬‬
‫حتـى كان العجـل املشـتعل قد ألقـي حتتها‪ .‬وملا اسـتدعيت سـيارة االطفائيـة التي راحت‬
‫« تتمختر» يف مشـيتها‪ ،‬حتى كانت السـيارة قـد هبطت حديـد ًا عىل األرض‪.‬‬
‫أما رجال الرضائب‪ ،‬فقد لوحقوا بالرضب واحلجارة‪ ،‬ففروا من أمام املهامجني‪.‬‬
‫تـم كذلـك إتلاف وتكسير الكثير مـن باصـات وسـيارات العـدو خلال معـارك هذا‬
‫اليوم‪.‬‬
‫وباملقابل‪ ،‬تم اعتقال أعداد كبرية جد ًا من الشباب‪.‬‬
‫سـمعت أهنـم اعتقلـوا «جهـاد» ابـن عـوين جربيل‪ ،‬باألمـس‪ .‬حزنت مـن أجلـه‪ .‬كان قد‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 100‬‬
‫قـال يل باحلـرف الواحـد‪ :‬إننا مجيعـ ًا نفضل االستشـهاد على االعتقال‪.‬‬
‫وصلت اليوم رسالة من أخي عدنان‪ .‬كانت رائعة‪ .‬إهنا الشفاء احلقيقي ألمي‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/5/4‬م‬
‫‪ 149‬يوم ًا‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫وهكـذا تتـواىل األحـداث وتنتفـض فلسـطني بحيويـة أكثـر‪ .‬وزخـم أكثـر‪ .‬رغـم آالف‬
‫املعتقلين‪.‬‬
‫استشـهد باألمس الشـاب تيسير عميرة‪ ،‬من بلدنـا وعمره (‪ )23‬سـنة‪ ،‬ويسـكن يف خميم‬
‫بالطـه‪ ،‬كام استشـهد شـابان مـن بني نعيـم (‪ )18‬سـنة وآخر من غـزة ‪ 18‬سـنة أيض ًا‪.‬‬
‫تـم اعتقـال (‪ )17‬شـاب ًا مـن عصيرة الشمالية على أثـر احتجازهم يـوم االثنين يف املركز‬
‫كما ذكرت سـابق ًا‪.‬‬
‫أمـا طلـوزة التـي تسـتعيص على اجليـش منذ مـدة طويلـة‪ ،‬فقـد تـم اقتحامها هـذا اليوم‬
‫وفـرض عليهـا حظـر التجـول‪ ،‬كما طوقـت منطقـة البـادان بكاملهـا واعتبرت منطقـة‬
‫مغلقة ‪.‬‬
‫خميـم بالطـة يتظاهر بعنـف رغم فـرض منع التجـول عليه‪ .‬أما سـلواد‪ ،‬فقـد صعدت إىل‬
‫القمة هـذا اليوم‪.‬‬
‫سـألني جارنـا أبو نضال‪ :‬هـل شـاهدت التلفزيون باألمـس؟ قلت‪ :‬ال‪ .‬قـال‪ :‬أمل يقل لك‬
‫أحـد شـيئ ًا عام جـاء يف اذاعة إرسائيـل؟ قلـت‪ :‬ال‪ .‬هل تقصد بالنسـبة ملحمد ابـن أختي؟‬
‫قـال‪ :‬بـل بالنسـبة لصخر أبو نزار‪ .‬سـألت‪ :‬مـاذا قالوا عنـه؟ رد قائالً‪ :‬قالـوا‪ :‬ومن اجلدير‬
‫بالذكـر أنـه سـيتم اختيار صخـر حبش للمركز الـذي كان يشـغله أبو جهاد‪.‬‬
‫مل أفاجأ‪ .‬قلت‪ :‬اهلل حيميهم كلهم‪.‬‬
‫حلم‬
‫ثـم ال أدري ملـاذا راحـت الكلمات ترتاكض عىل شـفتي‪ ،‬خاصة بعد أن تذكـرت حلم أيب‬
‫أثنـاء مرضـه‪ ،‬حيـث قال إن النرص سـيأيت على يد اهلل ويـد حييـي‪ .‬وأنه سـيطور صاروخ ًا‬
‫روسـي ًا وسـيحرر فلسـطني بكاملها حيث سـتصل اجليـوش العربية إىل مدينـة الرملة‪.‬‬
‫قلـت‪ :‬إذا كان األمـر كذلـك‪ .‬إذا فالنصر قريـب بـإذن اهلل‪ .‬فأخي ال حيـب االنتظار‪ ،‬فهل‬

‫| ‪101‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫يتحقـق حلـم أيب يـا تـرى؟ ومل ال ؟ فما النرص إال مـن عند اهلل‪ .‬وأخـي حييى ال يقـل ذكا ًء‬
‫وقـدرة عن صلاح الدين‪.‬‬
‫ليت اهلل حيقق لنا هذا احللم‪.‬‬
‫مـرة ثانيـة‪ .‬فقد أختمـه مرتني هذا الشـهر‪.‬‬
‫اليـوم ختمـت قـراءة القرآن‪ .‬سـأبدأ بالقـراءة ّ‬
‫آمـل أن يقـدرين اهلل على ذلك‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/5/5‬م‬
‫‪ 150‬يوم ًا‪.‬‬
‫واليوم يوم املؤمتر الرتبوي األول‪.‬‬
‫العملية العسكرية يف لبنان تواجه بال مباالة سورية‪.‬‬
‫نتائـج العمليـة كما يبدو ليسـت يف صالـح العدو نفسـه ولو أهنـم يدّ عون أن عـدد قتالهم‬
‫ثالثـة وجرحاهـم سـبعة عشر‪ .‬ال بـدّ وأهنـم أكلوها طاملـا أن املعـارك كانت تـدور بينهم‬
‫وبين أفـراد حـزب اهلل من بيـت إىل بيت يف قريـة صيدون‪ .‬لـوال القصف اجلـوي ملا متكن‬
‫اجلنـود من العـودة أحياء‪.‬‬
‫السـؤال هـل سـتتوقف عمليـات قصـف الكاتيوشـا وتسـلل الفدائيين الفلسـطينيني؟‬
‫أشـك يف ذلـك‪ .‬وأتوقـع عمليـات رسيعـة جـد ًا‪ ،‬وعنيفة جـد ًا ربام قبـل أن يعـود اجليش‬
‫املنسـحب‪.‬‬
‫إغالق مجيع األسواق يف نابلس وأرحيا وجنني وطولكرم‪.‬‬
‫املعارك يف كل مكان‪ .‬يف غزة‪ ،‬ورام اهلل والبرية وسلواد وغريها وغريها‪.‬‬
‫اللعبة مستمرة‪ ،‬واالنتفاضة مستمرة‪.‬‬
‫املؤمتـر الرتبـوي‪ :‬كان جيـد ًا‪ ،‬فكرة اللقـاءات بني املربني على اختالف مهامهـم أمر جيد‪.‬‬
‫وأوراق العمـل املقدمة كانـت ال بأس هبا‪.‬‬
‫فكرة الرتكيز عىل اللجان الشعبية استهوتني‪ .‬سأحاول إنجاحها يف ح ّينا‪.‬‬
‫السـلطات مـددت اإلغلاق شـهر ًا آخر‪ .‬أي حتـى هناية العـام الدرايس احلـايل‪ .‬هذا يعني‬
‫أن علينـا مضاعفـة اجلهد والعمـل الدائب واملسـتمر لتصدي قرار اإلغالق التعسـفي‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 102‬‬
‫الجمعة في ‪88/5/6‬م‬
‫‪ 151‬يوم ًا‪.‬‬
‫في المحكمة‬

‫واليـوم يـوم صلاة ومظاهـرات‪ .‬وبالفعـل‪ ،‬تـم برنامـج اليـوم بشـكل رائـع‪ .‬خاصـة يف‬
‫اخلليـل وقلقيليـة والكثير مـن املـدن والقـرى واملخيمات‪.‬‬
‫الناس ينفذون الربامج بحذافريها‪ .‬النداء قال كذا‪ .‬إذن فليكن كذا‪.‬‬
‫علمـت اليـوم أمـور ًا جديـدة تتعلق بقضيـة حمكمة حممـد وزمالئه‪ .‬كنـا ننتظر زيـارة أهله‬
‫لـه بفـارغ الصبر‪ .‬توقعنـا زيادة احلكـم‪ .‬املحامـي توقع مؤبـد ًا‪ .‬واملؤبـد (‪ )25‬سـنة‪ .‬فإذا‬
‫باحلكـم يصعـد إىل ‪ 30‬سـنة‪ .‬منهـا (‪ )18‬فعلي «وهو احلد األقصى كام ذكر املدعـي العام‬
‫ملثـل هـذه القضيـة» وإضافة (‪ )12‬سـنة إليهـا مع وقـف التنفيذ‪.‬‬
‫حين عدنـا يـوم االثنني‪ ،‬تأخـر ابن عم خالـد وحممد أبو عصـب‪ ،‬ليحرض قـرار املحكمة‪.‬‬
‫فامذا حدث؟‬
‫حين أدخـل الثالثـة إىل القاعـة جلسـوا‪ ،‬ووجهـوا كالمهـم إىل القضاة‪ .‬ال ليـس كالمهم‬
‫وإنما غناؤهـم‪ .‬قالوا وهـم يصفقـون بأيدهيم‪:‬‬
‫واهلل لنسف دورية‪ ،‬عىل هالصهيونية‪ ،‬عىل هالصهيونية‬
‫وارفع علم احلرية‪ ،‬باسم الفتح األبية‪ ،‬باسم الفتح األبية‬
‫بتخوفنا بالتهديد؟ هتديدك ما خيوفنا‪ ،‬هتديدك ما خيوفنا‬
‫واحنا منظمة التحرير‪ ،‬وأبو عامر قائدنا‪ ،‬وأبو عامر قائدنا‬
‫صاحوا من غيظهم‪ :‬حمكمة!‬
‫م ح ك م ة!‬
‫م حكمة!‬
‫فلم يكرتثوا‪.‬‬
‫دخـل القاعة مسـؤول كبير‪ ،‬رتبته أعلى من املدعـي العام والقضـاة‪ ،‬فقال موجهـ ًا كالمه‬
‫للثالثـة األبطـال‪ :‬علمـت مـا قلتموه أمـام القضـاة‪ ،‬ويؤسـفني أن احلكم كان صـادر ًا من‬
‫قبـل‪ ،‬وإال لرفعناه أضعـاف أضعافه‪.‬‬

‫| ‪103‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫فردوا عليه بنغم واحد‪:‬‬
‫هتديدك ما خيوفنا‬ ‫بتخوفنا بالتهديد‬
‫هتديدك ما خيوفنا‬
‫فصاحوا هبم مرة ثانية‪ :‬حمكمة!‬
‫فنظروا إىل بعضهم البعض وراحوا يضحكون‪.‬‬
‫خاصة بعد أن تال القايض قراره النهائي باحلكم‪.‬‬
‫ثالثون سنه لكل من حممد وحممد ومؤبد خلالد‪.‬‬
‫ماذا حصل بعد ذلك؟‬
‫ربطـوا أيدهيـم وأرجلهـم وأغمضوا أعينهـم ومحلوهم يف سـيارة جيب‪ .‬أمامهم سـيارتان‬
‫عسـكريتان وخلفهـم سـيارتان‪ .‬وعلى اجلانبين مشـاة حلراسـتهم‪ ،‬حتـى يصلـوا بـاب‬
‫السـجن الـذي ال يبعـد عن املحكمة سـوى بضع خطـوات‪ .‬أدخلـوا كل واحـد منهم إىل‬
‫زنزانـة منفردة‪.‬‬
‫يف صبـاح اليـوم التايل أخذوهم إىل سـجن اجلنيـد كل واحد يف زنزانة منفردة‪ ،‬وقد يسـتمر‬
‫الوضع هكـذا ملدة أسـبوع أو عرشة أيام‪.‬‬
‫هذا هو االنتقام‪ .‬ولكن‪ .‬ما قيمة االنتقام أمام التحدي والالمباالة؟‬
‫أمل تزغرد أم درويش يف املحكمة بعد أن صدر احلكم ؟‬
‫أمل تكن هي األخرى تعرب عن التحدي والالمباالة حني زغردت قائلة‪:‬‬
‫«آ إي يا شبابنا وبناتنا غنت‪.‬‬
‫آ إي يا أعالم فلسطني من فوق املعايل ط ّلت‪.‬‬
‫آ إي يا ريت اليل يوم ما انحكموا الثالث أبطال وعىل النبي ما صلت‬
‫يبالها بداء العمى ومن بعد العمى ذلت»‪.‬‬
‫مـن غير القضـاة واملدعـي العـام واجلنـود واملرتجـم والسـكرترية مل يصلـوا على النبـي‬
‫آنـذاك؟!‬
‫إن الدعوة تنطبق عليهم متام ًا‪.‬‬
‫ملاذا أرى وجهك مفتح هذا اليوم؟‬
‫ألين نمت براحة البال‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 104‬‬
‫ملاذا طلبت إصدار احلكم؟‬
‫ألن ذلـك أفضـل‪ .‬وأردت بذلـك االنتقـال مـن سـجن نابلـس إىل سـجن اجلنيـد‪ .‬ثـم ال‬
‫هيمكـم احلكـم العـايل‪ ،‬فلـو حصـل تبـادل فسـأكون ضمـن أول قائمـة‪ .‬ثم من قـال لكم‬
‫أهنـم سـيبقون هنـا؟ سـيزولون قريب ًا بـإذن اهلل‪.‬‬
‫ولكنك يف املايض كنت حتب البقاء يف سجن نابلس‪.‬‬
‫كان هذا حني كنت أدرب األشبال‪.‬‬
‫لقـد انتهـت دورة الكراتيـه ملائة ومخسين شـبالً‪ .‬وعىل كل حـال فقد سـحبوا مني رخصة‬
‫التدريـب‪ ،‬بعـد أن حققت مع أحـد العمالء وأوسـعته رضب ًا‪.‬‬
‫دار هذا النقاش بني حممد وأخته وانرشاح‪.‬‬
‫السبت في ‪88/5/7‬م‬
‫‪ 152‬يوم ًا‬
‫اقتتال األخوة في لبنان‬
‫واليوم تكلم أبو عامر‪.‬‬
‫استمرار االنتفاضة يف معظم املدن والقرى واملخيامت‪ .‬واألحداث تتكرر‪.‬‬
‫مـا آملنـي بـل وأغضبنـي‪ ،‬القتـال الدائر يف خميم شـاتيال بني شـبيبة فتـح وفتـح‪ .‬أليس هذا‬
‫عار ًا ؟!‬
‫يف حديثـه إلينـا حتـدث أبـو عمار عـن أمهيـة الوحـدة الوطنيـة ورضورهتـا‪ .‬ملـاذا ال يفهم‬
‫الفلسـطينيون هـذا الـكالم يف لبنـان؟! ملاذا ال يامرسـونه؟ نحن هنا نامرسـه بدقـة متناهية‪.‬‬
‫فلماذا ال يقتـدون بنا؟!‬
‫حتـدث أيضـ ًا عـن نصر اهلل والفتـح القريـب بآيـات قرآنيـة كريمـة‪ .‬وأكـد على اللجـان‬
‫الشـعبية وتطبيـق خطـوات االنتفاضـة بدقـة‪.‬‬
‫الناس كلهم متلهفون لسامع أبو عامر‪ .‬ولسامع يشء جديد منه‪.‬‬
‫فهل ال نزال يف املرحلة الثالثة؟ ومتى ستنتهي؟‬
‫وما مفهوم العصيان املدين القادم بنوعيه‪ ،‬اجلزئي والكيل؟‬
‫ومتى سنصل إىل املرحلة السابعة؟ وما هي؟‬
‫هـذه التسـاؤوالت تتـوارد على أذهـان كل فـرد يف فلسـطني‪ .‬حبـذا لو صـدرت نرشات‬

‫| ‪105‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫توضـح ذلك‪.‬‬
‫اللجان الشعبية يف رام اهلل والبرية نشيطة‪ ،‬والتعليم فيها جيري يف املنازل واملساجد‪.‬‬
‫كلما اشتريت أشـياء للبيـت أتذكـر النـاس الذيـن ال يملكـون نقـود ًا‪ .‬كيـف يتدبـرون‬
‫أمورهـم؟ كل يشء سـعره مرتفـع هـذه األيـام‪ .‬ليكـن اهلل بعـون اجلميـع‪.‬‬
‫علي أن أوزع بمعـدل مائـة دينـار شـهري ًا مـن معـايش لألقارب واألغـراب من‬ ‫ال بـأس‪ّ .‬‬
‫ختـف األزمة التـي يعاين منهـا اجلميع‪.‬‬
‫ّ‬ ‫املحتاجين‪ .‬آمـل أن يقـدرين اهلل على ذلـك‪ ،‬إىل أن‬
‫يف الشـهر املـايض وزعـت مائة دينـار‪ .‬سـأحاول توزيع مبلغ مشـابه عىل العيد‪ .‬هـذا طبع ًا‬
‫غير الصدقة والـزكاة‪ ،‬التي وزعتهـا والتي بلغت ثالثين دينار ًا‪.‬‬
‫لتستمر االنتفاضة حتى يتحقق لنا النرص بإذن اهلل‪.‬‬
‫األحد في ‪88/5/8‬م‬
‫‪ 153‬يوم ًا‬
‫بداية الشهر السادس لالنتفاضة‪.‬‬
‫تغـص بالبائعين واملشترين كأن اليـوم يـوم القيامـة‪ .‬إذا كنـت قد‬
‫ّ‬ ‫كانـت سـاحة احلسـبة‬
‫اشتريت ألرستنـا الصغيرة خضـار ًا وفواكـه بمبلـغ عرشيـن دينـار ًا‪ ،‬فكـم يدفـع معيلو‬
‫األرس الكبيرة؟‬
‫التموين‪ .‬التموين!‬
‫التمويـن هو شـغلنا الشـاغل‪ .‬نتوقع كل يشء غـد ًا‪ .‬وبعد غد إرضاب شـامل‪ .‬وهذا يعني‬
‫أن السـلطات سـتغلق األسـواق سـتة أيـام‪ .‬ثالثـة أيـام عـن كل يـوم يتـم فيـه اإلرضاب‬
‫الشامل‪.‬‬
‫سـمح اليـوم فتـح السـوق بشرط أن يسـتمر ذلـك طيلـة النهـار‪ .‬لكـن اجلميـع أغلقـوا‬
‫حوانيتهـم يف متـام الثانية عرشة‪ .‬متامـ ًا كام ورد يف النـداء األخري‪ ،‬ضاربني بقرار السـلطات‬
‫عـرض احلائط‪.‬‬
‫فامذا حصل؟‬
‫القنابل السامة ألقيت عىل مجيع الناس من شدة الغيظ‪.‬‬
‫إهنـا احلـرب‪ .‬حربنـا معهم‪ .‬احلـرب الوحيـدة التـي جعلتهم يترصفـون بجنون اهلسـترييا‬
‫وهسـترييا اجلنون‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 106‬‬
‫يف غـزة سـحبوا مجيـع اهلويـات مـن النـاس وطلبـوا منهـم أن يغيروا هوياهتـم‪ .‬يريـدون‬
‫إحيـاء اإلدارة املدنيـة بإجبـار النـاس على الذهاب إليهـا‪ .‬فهل يذهبـون؟ ليته صـدر بيان‬
‫خـاص هبـم بـأن يرفضـوا االنصيـاع إىل السـلطات‪ ،‬فلماذا مل يصدر يشء حتـى اآلن؟‬
‫االثنين في ‪88/5/9‬‬
‫‪ 154‬يوم ًا‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫واليـوم هـو ذكـرى استشـهاد ّأول كوكبـة من الشـهداء‪ .‬واليـوم يوم غضـب ومصادمات‬
‫يف كل مكان‪.‬‬
‫بدأنـا نسـمع نغ ًام جديـد ًا يف تصعيد عمليـات القمع الفاشـية‪ .‬باألمس حكايـة اهلويات يف‬
‫غـزة‪ .‬واليـوم نسـمع عن قطـع املـاء والكهربـاء يف العديد من املـدن والقرى‪ .‬فهل سـيأيت‬
‫يوم يمنعـون فيه عنـا اهلواء؟!‬
‫لو أن األمر بيدهم لفعلوا‪ .‬ولكن مهالً‪ .‬منع اهلواء يؤدي إىل االختناق‪.‬‬
‫والغـازات اخلانقـة تؤدي إىل نفـس النتيجة‪ .‬إذ ًا‪ .‬فاألمـر بيدهم‪ .‬أمل أستنشـق بنفيس رائحة‬
‫الدخـان اخلانقة والسـامة وأنا يف الطريق؟ وأيـن يقذفوهنا؟‬
‫يف احلسـبة‪ .‬يف السـوق‪ .‬يف البيـوت ويف األماكن املغلقـة‪ .‬ويف كل مكان فيـه جتمع كبري من‬
‫النـاس‪ .‬أمل يقذفوها داخل املستشـفيات؟!‬
‫الثالثاء في ‪88/5/10‬م‬
‫‪ 155‬يوم ًا‬
‫حلم‬
‫واليوم أيض ًا يوم لإلرضاب الشامل‪.‬‬
‫ليلـة أمـس رأيـت يف املنام أين أجلـس يف مجع كبري من النـاس‪ .‬بينهم صحفيـون وأجانب‪.‬‬
‫كان البعـض يتحدث عن األسـاليب الفاشـية التي يسـتعملها الفاشسـت اجلـدد والقدماء‬
‫معنـا‪ .‬منـذ عـام الثماين واألربعين إىل يومنـا هـذا‪ .‬كان اجلميـع متعاطفني معنا كما يبدو‪.‬‬
‫فقـد كان الصحفيـون واألجانـب متأثريـن ممـا سـمعوه‪ .‬راح البعـض يتسـاءل‪ :‬مـاذا‬
‫سـيفعلون بعـد؟ هـل ظلـت هنـاك أسـاليب أشـدّ عنفـ ًا؟ هـل سـيطردوننا كما فعلـوا يف‬
‫املـايض؟ هـل ‪ ...‬وهـل‪ ...‬ومليـون هل؟‬

‫| ‪107‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫ويف غمـرة اليـأس الـذي راح يلـون نغمـة األصوات يف حلـوق احلضـور‪ .‬وقفت أرصخ‪:‬‬
‫ال‪ .‬ال أريـد أن أسـمع نغمـة اليـأس هذه؟ فهـل نسـيتم أن كل يشء بيد اهلل؟ فاهلل سـبحانه‬
‫قـادر على تغيير هـذه احلـال‪ .‬ثقـوا بـأن اهلل يكـره الظلـم والظاملين‪ .‬وهـؤالء الظاملـون‬
‫مصريهـم اهللاك والدمـار‪ .‬فلا تيأسـوا‪ .‬نظـر النـاس كلهـم إ ّيل‪ .‬وراحت إرشاقـة األمل‬
‫تكسـوا وجوههم‪.‬‬
‫كنت أدرك يف تلك اللحظة أهنم قد يعتقلونني ولكنني مل أهتم‪.‬‬
‫املنام اآلخر الذي رأيته‪ ،‬كان عىل شكل آخر‪.‬‬
‫رأيـت أوالد ًا (عصابـة) يريـدون أن يـؤذوين‪ .‬أمسـكت بواحـد منهـم‪ .‬أردت أن أقضي‬
‫ٍ‬
‫عندئـذ هـرب الباقون‪.‬‬ ‫عليـه‪ .‬يبـدو أننـي مل أسـتطع‪ .‬فجـاء أخـي حييـي‪.‬‬
‫املشـهد اآلخـر للمنـام‪ ،‬أننـي رأيت حييـي يرضب الولـد الذي حـاول أن يؤذينـي‪ .‬ثم أمر‬
‫باقـي املجموعـة أن تصطـف كام يفعـل التالميذ ثـم راح يرضهبم على أيدهيـم‪ .‬مل يتمكنوا‬
‫مـن اهلـرب‪ .‬كانـوا يقعون بذل وانكسـار‪ .‬مل يترك واحد ًا منهـم إال بعد أن عاقبـه ثم أخىل‬
‫سبيلهم ‪.‬‬
‫احلمد هلل‪ ...‬استيقظت من هذين املنامني منرشحة البال‪.‬‬
‫املظاهرات واملصادمات هذا اليوم يف مجيع أنحاء فلسطني وخاصة يف خميم بالطة‪.‬‬
‫الحي‬
‫ّ‬ ‫اجتماع‬
‫كان اجتماع اللجنـة اليـوم جيـد ًا‪ .‬عـدد التالميـذ امللتحقني يف احلـي يف املرحلـة االبتدائية‬
‫‪ 53‬واإلعداديـة ‪ 25‬واملجمـوع ‪ 78‬طالبـ ًا وطالبـة لغايـة هـذا اليوم‪.‬‬
‫بحثنا يف املشاكل واقرتحنا بعض احللول والتي أمهها عقد اجتامع عام ألولياء األمور‪.‬‬
‫اقرتحـت فكـرة التعـاون يف املكتبـات البيتيـة خاصة بالنسـبه لألطفـال‪ ،‬وكذلك بالنسـبه‬
‫للحـي نفسـه‪ .‬وقـد رسين أن املكتبـة العامـة يف نفـس احلي تسـتقبل القـراء واملسـتعريين‪.‬‬
‫كنـت أظـن أهنـا مغلقـة‪ .‬هـذا يعنـي أن حينا حمظـوظ لعدة أسـباب ‪:‬‬
‫‪1 -1‬وجود مالعب وأماكن لعب قريبة للصغار والكبار‪.‬‬
‫‪2 -2‬وجود املكتبة العامة‪.‬‬
‫‪3 -3‬وجـود عـدد مناسـب مـن املعلمين املتخصصين واملوجهين وذوي االختصـاص‬
‫الرتبـوي‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 108‬‬
‫كتـاب عـادل سمارة وعـودة شـحادة «اقتصـاد الضفـة والقطـاع مـن احتجاز التطـور إىل‬
‫احلاميـة الشـعبية» رائـع‪ ،‬وقراءتـه ممتعة‪.‬‬
‫االقتصـاد والسياسـة توأمـان‪ .‬كل واحـد منهما يؤثـر ويتأثـر باآلخـر‪ .‬وباحلامية الشـعبية‬
‫لالقتصـاد الفلسـطيني حيصـل «فـك االرتبـاط» تلقائيـ ًا باملحتلني‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/5/11‬م‬
‫‪ 156‬يوم ًا‬
‫تهديد أمريكي‬
‫التهديد األمريكي لقيادة الثورة‪ ،‬والرد عليه‪.‬‬
‫أمريـكا هتـدد وتتوعـد‪ .‬مل تكفهـا املؤامـرات الدنيئـة وسلسـلة اجلرائـم واالغتيـاالت‬
‫بمشـاركة حليفتهـا يف اإلجـرام ضـد الشـعب الفلسـطيني وقيادته‪ ،‬فهـا هي تتوعـد علن ًا‪.‬‬
‫بعـد أن متـت عمليـة اغتيـال أبو جهـاد بنجاح صهيـوين أمريكـي‪ ،‬تفتحت شـهيتها للقتل‬
‫واالغتيال من جديد‪ ،‬كل هذا لفشـلهام يف قمع االنتفاضة رغم أبشـع األسـاليب وأشـدها‬
‫وحشـية ورشاسة‪.‬‬
‫«اقتلوهم‪ .‬ولكن بعيد ًا عن عدسة الكامريات»‪.‬‬
‫يقتلون من ؟‬
‫النساء واألطفال والشيوخ أم اآلباء واألبناء؟‬
‫ولكنهم كلام قتلوا فلسطيني ًا تصب دماؤه يف دماء غريه‪ ،‬فتتجدد االنتفاضة وتشمخ‪.‬‬
‫دمـاء الشـهيد واجلريـح مـا هـي إال وقود جيـد لنار الثـورة املقدسـة التي ال تنطفـئ‪ ،‬فمن‬
‫هتددون؟‬
‫الثـورة تسـتمد نورهـا من اهلل سـبحانه‪ ،‬وأنتم تريـدون أن تطفئوا نور اهلل ويأبـى اهلل إال أن‬
‫يتـم نوره‪.‬‬
‫رجيـن هيـدد يارس عرفـات وقادة الثورة‪ ،‬وشـامري هيدد باجتيـاح لبنان بعنـف أكثر‪ .‬ورابني‬
‫هيدد بسـحق االنتفاضة‪.‬‬
‫كـم أنتـم ضعفاء! وكـم أنتم سـخفاء! إن هتديدكـم التافه ال يعني سـوى أمر ًا واحـد ًا‪ .‬إنه‬
‫اإلحسـاس بالعجـز واإلحباط والفشـل الذريع‪ .‬فقد فشـلتم عـام ‪ 82‬من سـحق الثورة‪،‬‬
‫وفشـلتم منذ عام ‪ 48‬أن جتربوا الشـعب الفلسـطيني ينسـى أرضه‪.‬‬

‫| ‪109‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫وفشلتم منذ أكثر من مخسة أشهر بإطفاء شعلة االنتفاضة‪.‬‬
‫أمـا نحن‪ ،‬فقد نجحنـا يف كل معاركنا معكم‪ .‬نجحنا بإفشـال كل خمططاتكم ومؤامراتكم‪.‬‬
‫احلر‪.‬‬
‫نجحنا يف إسماع قضيتنا لكل شـعوب ودول العامل ّ‬
‫نجحنا يف كسب مجيع املعارك النفسية واملعنوية التي خضناها ضدكم‪.‬‬
‫ونجحنـا يف كشـف زيفكـم وبشـاعة وجوهكـم للعـامل‪ .‬وحتـى ألنفسـكم‪ ،‬إذا مـا نظرتم‬
‫إليهـا يف مـرآة العـامل املتألقـة‪ ،‬يف العيـون التـي حتتقركـم وتزدريكم‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/5/12‬م‬
‫‪ 157‬يوم ًا‪.‬‬
‫بـدأت السـلطات تنـاور على عمليـة فتـح املـدارس «سـتقرر فتح املـدارس يف األسـبوع‬
‫القادم»‪.‬‬
‫لن يكون هذا القرار بدون ثمن‪.‬‬
‫املصادمات عنيفة والصدامات مستمرة‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/5/13‬م‬
‫‪ 158‬يوم ًا‪.‬‬
‫يوم الصالة والدعاء واملصادمات‪.‬‬
‫اليـوم سـقط شـهيدان‪ .‬الصدامـات يف األقصى كانـت عنيفـة هـذا اليـوم‪ .‬واالعتقـاالت‬
‫كثري ة ‪.‬‬
‫السبت في ‪88/5/14‬م‬
‫‪ 159‬يوم ًا‪.‬‬
‫قـرار فتـح املـدارس االبتدائيـة يف ‪ 88/5/23‬وملدة أسـبوع‪ ،‬على ضوئه يتقـرر فتح باقي‬
‫املراحل‪.‬‬
‫اإلذاعة‪.‬‬
‫أكثـر مـا يضايقنـي أن اإلذاعـة مشـوش عليها بشـكل مزعج للغايـة‪ ،‬بحيـث ال يمكن أن‬
‫أتابـع األحداث عـن طريقها كالسـابق‪.‬‬
‫اليوم حار‪ .‬حار جد ًا‪.‬‬
‫لـوال العنايـة بالزهـور والنباتات يف حديقـة املنزل لظل الضيـق يالزمني‪ .‬مـا أروع العمل‬
‫يف األرض! ومـا أمجـل متابعة نمـو النباتات!‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 110‬‬
‫األحد في ‪88/5/15‬م‬
‫‪ 160‬يوم ًا‪.‬‬
‫مع عادل سمارة‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫واليوم ذكرى النكبة الفلسطينية‪.‬‬
‫أمتمـت قـراءة كتـاب عـادل سمارة حـول االقتصـاد الفلسـطيني واحلاميـة الشـعبية لـه‪.‬‬
‫الكتـاب رائـع!‬
‫أكثـر مـا أذهلنـي فيـه اإلحصائيـات املتعلقـة بالعمال الفلسـطينيني‪ ،‬واملبالـغ املقتطعة من‬
‫معاشـاهتم األصليـة وكيفيـة توظيفها‪.‬‬
‫يقـول الكاتـب‪ ،‬لو افرتضنـا أن هناك مائـة ألف عامل عـريب يعملون هناك‪ ،‬ولـو افرتضنا‬
‫أن معـدل يوميـة العامـل (‪ )70‬شـيك ً‬
‫ال أسـوة باإلرسائييل الـذي يقوم بنفـس العمل‪ ،‬فإن‬
‫هذا يعنـي ماييل‪.‬‬
‫‪1‬خيصم ‪ %33‬من ال (‪ )70‬شيكل ليكون يومية العريب‪.‬‬ ‫‪-1‬‬
‫‪2‬ثم خيصم ‪ %40‬من الباقي خصومات متنوعة‪.‬‬ ‫‪-2‬‬
‫‪3‬املبلغ املتبقي يأخذه العامل كأجر يومي‪.‬‬ ‫‪-3‬‬
‫واآلن‪ ،‬لـو رضبنـا ( ‪ )100000‬يف (‪ )70‬ثـم نقصنـا منهـا املبلـغ الـذي يأخـذه العامـل‬
‫بعـد رضبـه بامئـة ألف فيكـون الفرق حـوايل ‪ 4.422000‬شـيك ً‬
‫ال تسـتفيد منـه إرسائيل‬
‫يوميـ ًا‪ .‬واألدهـى مـن كل هـذا أن نصف هذا املبلـغ يكفي معاشـات يومية للعمال اليهود‬
‫العاطلين عـن العمـل‪ ،‬والذيـن يرفضون القيـام باألعمال التي يقـوم هبا العمال العرب‪.‬‬
‫إن تأثير العمال العـرب بقـدر ما هو إجيـايب للعدو‪ ،‬يمكـن أن يكون سـلبي ًا عليـه يف حالة‬
‫امتناعـه عن العمـل عنده‪.‬‬
‫احلـر حترقنـي ال ألهنا حترقنـي‪ ،‬وإنام ألهنـا حترق املناضلني يف سـجون العـدو‪ .‬هذا‬
‫موجـة ّ‬
‫ما أفكـر بـه‪ .‬كان اهلل يف عوهنم‪.‬‬
‫غد ًا‪ .‬العيد‪.‬‬
‫أي عيد هو عيدنا هذا؟‬
‫ّ‬
‫إنه عيد الشهداء واجلرحى واملعتقلني‪.‬‬

‫| ‪111‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫يف ‪ 5/17‬زيارة حممد وخالد‪ .‬فهل سنتمكن من زيارهتام مع ًا؟‬
‫قـرأت منـذ أيـام يف جريـدة القدس عن طلـب احترازي بعدم حتويـل ثالثـة معتقلني من‬
‫سـجن نابلـس املركـزي إىل معتقـل أنصـار ‪ .3‬هبط قلبـي‪ ،‬فهـل الثالثة هم حممـد وحممد‬
‫حولوا إىل سـجن اجلنيـد وأن زيارهتـم متت فيه‬
‫وخالـد؟ هـذا مـع تأكـدي مـن أن الثالثـة ّ‬
‫منـذ مدة‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/5/16‬م‬
‫‪ 161‬يوم ًا‪.‬‬
‫خالتي حليمة‬
‫واليوم يوم العيد‪.‬‬
‫واليوم علمت بوفاة خالتي حليمة يوم اجلمعة املاضية عىل أثر نوبة قلبية‪.‬‬
‫مل نعـد نعيـش األحـداث‪ .‬صـارت األحـداث هـي التي تعيـش فينا‪ .‬تسرق حلظاتنـا منا‪.‬‬
‫تسرق أعامرنـا منـا‪ .‬تسرق املـكان والزمـان‪ .‬وتلعـب بنا كما يلعب الطفـل بـكل ألعابه‪.‬‬
‫فيكسر هـذه ثـم يدمـر تلـك‪ .‬وبعدهـا يسـيطر عليـه السـأم‪ .‬سـأم مقـرف يفـوق سـأمل‬
‫ألربتومورافيـا‪.‬‬
‫وما حـدث اليوم جعلنـي أدوخ‪ .‬وأشـعر بالغثيان السـارتري املصحـوب والالمصحوب‬
‫بالقـيء‪ .‬قـيء داخيل يصـب يف االعصاب‪.‬‬
‫جدل‬
‫ذهبنـا إىل بيـت أم جهـاد جربيل لنسـأهلا عنه‪ .‬فقـد اعتقله اجلنـود منذ أكثر من أسـبوعني‪.‬‬
‫وجدناهـا هـي وبناهتا ومجيـع اجلارات يتجادلـن مع دورية فيهـا ثالثة جنـود وإىل جانبهم‬
‫يقف شـابان أو باألحـرى صبيان‪.‬‬
‫فتـى صـادروا بطاقـة هويتـه‪ ،‬وطفل آخر مل يسـتصدر بعـد بطاقة هويـة‪ .‬مل نفهم شـيئ ًا منذ‬
‫اللحظـة األوىل‪ .‬ولكننـي مـا أن نظـرت إىل أعلى ورأيـت العلم متشـبث ًا بسـلك الكهرباء‪،‬‬
‫حتى أدركـت كل يشء‪.‬‬
‫راحـت النسـوة يطلبـن مـن اجلنـود أن يرتكوا الصبيين‪ .‬إال أهنـم رفضوا ذلـك إال بعد أن‬
‫اسـتمر اجلدال مـدّ ة طويلة‪.‬‬
‫ّ‬ ‫ينـزال العلـم عـن عامود الكهربـاء‪.‬‬
‫تقدّ مت من اجلنود وقلت‪ :‬ملاذا تريدون منهام أن ينزال العلم؟ هل رأيتمومها يعلقانه؟‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 112‬‬
‫قال أحد اجلنود‪ :‬ال‪ .‬ولكن جيب أن ينزاله‪.‬‬
‫قلـت‪ :‬ليـس بإمـكان أحـد أن يفعـل ذلـك‪ .‬هل تسـتطيع أنـت أن تنزلـه؟ وهـل حتب أن‬
‫ُيطلـب منـك ذلـك لـو كنـت يف مكانـه؟ ثـم مـا ذنبـه إن كان مل يع ّلقه؟‬
‫قال جندي آخر‪ :‬ذنبكم أنكم عائلة واحدة‪.‬‬
‫أعجبنـي التعبير‪ ،‬فنحن حقـ ًا عائلة واحـدة‪ .‬وإال ملاذا أتقـدّ م ملجادلة أقل الناس اسـتيعاب ًا‬
‫وفهم ًا؟ املهـم‪ ،‬قلـت إن هـذا ظلـم والظلـم يسء مـن أجلـك ومـن أجلكـم مجيعـ ًا‪ .‬يبدو‬
‫أنني كنـت أتكلـم بحدة‪.‬‬
‫سأل الضابط‪ :‬من أنت؟ وأين تسكنني؟‬
‫امر من هذا الشارع فقط‪.‬‬
‫قلت‪ :‬إنني ّ‬
‫قال الثالثة بصوت واحد‪ :‬تابعي طريقك‪.‬‬
‫تركتهـم وشـعرت بالغثيـان احلقيقـي‪ .‬ملـاذا أتكلـم معهـم؟ ولكـن ال بـأس‪ .‬حاولت ومل‬
‫أنجـح‪ .‬املهـم أننـي حاولـت إنقـاذ الصبيني‪.‬‬
‫مرت سـيارة شـحن كبيرة‪ .‬أوقفوها‬ ‫حاولـت النسـوة إحضار سـ ّلم‪ ،‬فلـم ينفـع‪ .‬وأخري ًا ّ‬
‫وطلبـوا مـن السـائق أن يسـاعدهم يف إنـزال العلم مـن أجل الصبيين‪ .‬صعـد الرجل إىل‬
‫سـطح السـيارة‪ ،‬وبعصـ ًا طويلة تعارك مـع العلم الذي كان متشـبث ًا باألسلاك‪ .‬وبصعوبة‬
‫شـديدة أسـقطه عىل األرض‪.‬‬
‫اللهم‬
‫ّ‬ ‫عينـي! نظـرت إىل السماء ودعوت من أعماق قلبـي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫صعقـت‪ .‬العلـم يسـقط أمام‬
‫اسـقط دولـة إرسائيـل أمـام عيني على أيـدي الفلسـطينيني متام ًا كام ُأسـقط هـذا العلم‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/5/17‬م‬
‫‪ 162‬يوم ًا‬
‫الزيارة‬
‫واليـوم زيـارة خالـد وحممـد يف سـجن اجلنيـد‪ .‬وهكـذا يتحقـق احللـم‪ .‬وأرى حممـد ابن‬
‫أختـي وخالـد ابـن أخـي يف زيـارة واحـدة‪ .‬املوضـوع بحاجـة إىل كثير مـن الكالم‪.‬‬
‫رن جـرس التيلفـون يف متام السـاعة التاسـعة إال ثلث ًا‪ ،‬هنضـت برسعة‪ .‬إنه زيـاد‪ :‬قال يل إن‬
‫الزيارة للسـجن اليوم‪ ،‬وسـألني مـا إذا كنت سـأزور اليوم أم ال‪.‬‬
‫قلت‪ :‬وهل رفع حظر التجول؟‬

‫| ‪113‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫قـال‪ :‬نعـم‪ ،‬رفـع الليلـة‪ .‬ثم قال معقبـ ًا‪ :‬إذا كنـت ال ترغبين يف الزيارة هذا اليـوم يمكنك‬
‫أن تزوري بعد أسـبوعني‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ال‪ .‬أريد الزيارة اليوم‪ ،‬سآيت حاالً‪.‬‬
‫ارتديـت مالبسي برسعـة‪ .‬وذهبـت إىل بيـت انشراح‪ .‬ومـا أن صارت السـاعة التاسـعة‬
‫وبضـع دقائـق حتـى كنا مجيعـ ًا انرشاح وابنتهـا ليندا وأنـا يف الطريق إىل نابلس‪ .‬إىل سـجن‬
‫اجلنيد‪.‬‬
‫كانـوا ينتظروننـا بفـارغ الصبر‪ .‬لقـد أخرنـا زيارهتـم حتى آخـر النـاس‪ .‬كنا الفـوج قبل‬
‫األخير‪ .‬انتظرنـا‪ ...‬انتظرنـا‪ ...‬وال أدري كيـف عـادت إلينـا طبيعتنـا‪ .‬املـزاح والضحك‬
‫واألحاديـث التـي ال تنقطع‪.‬‬
‫كان أخي عبد اهلل يف أوج التجيل‪.‬‬
‫نـادوا أسماءنا‪ .‬دخلنـا‪ .‬وانتظرنـا يف دهليز طويل حتـى تنتهي زيـارة الفوج الذي سـبقنا‪.‬‬
‫الشـمس حـارة‪ ،‬ومـع هـذا كنـا نحلم‪ .‬مـا أن دخلت غرفـة املقابلـة حتى صـاح خالد من‬
‫بني اجلميـع‪ :‬عمتي!‬
‫كنـت أجـري امتحانـ ًا لنفيس‪ .‬هـل سـأعرف خالد؟ عرفتـه يف نفـس اللحظة التـي ناداين‬
‫هبـا‪ .‬سـلمنا على بعـض باألصابع‪ .‬ثـم انتقلت ألسـلم على حممد‪.‬‬
‫مرة أحتدث مع خالد ومرة أخرى مع حممد‪ .‬خالد ابن أخي وحممد ابن أختي‪.‬‬
‫شعرت باإلجهاد‪ .‬قلت خلالد‪ :‬أال ترى؟ إنني أحارب عىل جبهتني‪.‬‬
‫ضحك ضحكة عالية‪.‬‬
‫كم كان خالد وحممد سعيدين بزيارتنا!‬
‫كانـت مشـاعرنا أثقـل مـن أن حتملهـا الكلمات وأدق مـن أن تلفحها الشـمس‪ .‬ال أدري‬
‫كيـف أعبر‪ .‬متامـ ًا كما مل يـدر خالـد وحممد كيـف يعبران جلدهتما عن شـوقهام هلا‪.‬‬
‫خالد‪ ،‬ست وعرشون عاما! قفزة واحدة ويتحول خالد من طفل إىل رجل‪.‬‬
‫العينـان خضراوان واللحيـة شـقراء‪ .‬والضحكـة تغمر الوجـه‪ .‬طول‪ .‬عرض‪ .‬شـخصية‬
‫رائعـة‪ .‬حين اعتقـل كان مل يتجـاوز بعد اخلامسـة عرشة‪.‬‬
‫سألته عن كل ما خطر ببايل‪ :‬كيف تقيض اليوم؟ ماذا تغديت اليوم‪ .‬عرشات األسئلة‪.‬‬
‫كان رده دائم ًا مصحوبـ ًا إمـا بضحكة جملجلـة أو بعبارة خاشـعة مثل‪ :‬اهلل كريـم‪ .‬وهل لنا‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 114‬‬
‫غري اهلل؟!‬
‫قيل يل إهنم يسمونه دكتور حممد كامل‪.‬‬
‫ملاذا؟ سألت‪.‬‬
‫ألنه يعالج بضحكته ومرحه مجيع احلاالت النفسية املستعصية‪.‬‬
‫أوصيته عىل حممد ابن أختي‪.‬‬
‫وجه حممد مرشق رغم اللحية التي تغطيه‪ .‬كم هو رائع!‬
‫سألته عن سبب إرصاره عىل إصدار احلكم‪ّ .‬برر يل ذلك بأسباب منطقية‪.‬‬
‫وصلت السامء!‬
‫ْ‬ ‫قلت له‪ :‬كم رفعت رؤوسنا بكالمك للقايض‪ ،‬لقد‬
‫رد قائلاً‪ :‬وأنتـم أيضـ ًا رفعتـم معنويايت إىل السماء‪ .‬أمـا ما قلتـه للقايض‪ ،‬فهو ال يسـاوي‬
‫حجـر ًا يلقيـه طفل على دوريـة إرسائيلية‪.‬‬
‫جـاء صديقـه عبـد اهلل‪ .‬فسـألته انشراح‪ .‬كيـف حممـد يـا عبـد اهلل ؟ ديـر بالك عليـه‪ .‬رد‬
‫عيل‪ .‬حممـد صار زعيم ًا فجـأة‪ .‬وال عجب لـو اختارتـه املنظمة‬
‫قائلاً‪ :‬هـو اللي يدير بالـه ّ‬
‫للتفاوض‪.‬‬
‫قلت عىل الفور‪ :‬أصله طالع ألخواله‪ .‬صفق حممد صائح ًا‪.‬‬
‫كم كان سعيد ًا وفخور ًا حني شبهته بأخواله‪.‬‬
‫قلت ملحمد‪ :‬دع خالد يرى صورة جدته‪.‬‬
‫فقـال‪ :‬طبعـ ًا طبعـ ًا‪ ،‬سـأريه مجيع الصـور‪ .‬هل تعرفين يا خالتـي؟ إنني كل يـوم أقرأ مجيع‬
‫رسائلك يل‪.‬‬
‫قلـت‪ :‬اكتب دائ ًام‪ .‬وسـأظل أراسـلك أنـت وخالد‪ .‬اكتبوا يل كل أسـبوع‪ .‬إن شـاء اهلل‪ ،‬ر ّد‬
‫حممد ‪.‬‬
‫ورن اجلرس‪ .‬وودعنا بعضنا البعض وداع ًا حار ًا سعيد ًا ومرح ًا‪ .‬وبإشارات النرص‪.‬‬
‫ومن املمر الذي دخلناه سابق ًا‪ .‬عدنا‪ .‬عدنا نغني كلنا ونرد عىل انرشاح‪:‬‬
‫اليوم عيدي‪ .‬يا ال ال‪.‬‬
‫ولبست جديدي‪ .‬يا ال ال‪.‬‬
‫فستان مزوق‪ .‬يا ال ال ‪ ...‬الخ‬
‫جـاءت هـذه األغنيـة رد ًا على عبـارة قاهلا أخـي عبـد اهلل‪« :‬بدكـم الصحيح؟ اليـوم العيد‬

‫| ‪115‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫مش مبـارح»‪.‬‬
‫عدنا مجيعنا إىل بيت اختي أم درويش‪.‬‬
‫تغدينا هناك‪ .‬ثم انطلقنا لنقوم بالواجبات نحو اِآلخرين‪.‬‬
‫يف البدايـة زرنـا بيـت خالتـي حليمـة للتعزيـة‪ ،‬وبعدهـا زرنـا دار ابن عمـي العبد ثـم ابنة‬
‫أخـي‪ ،‬سـمرية‪ .‬وبعدهـا عائلة الشـهيدة سـحر اجلرمـي وقبـل ذلك حنـان ودينا‪.‬‬
‫زرنـا بعـد ذلـك دار ابن عمـي حممد يف عسـكر وابنـة أخي وفـاء‪ .‬ثم أخير ًا‪ .‬نجـاح‪ ،‬ابنة‬
‫أختـي أم درويـش‪ .‬كنا سـعداء طيلـة الوقـت‪ .‬رأينا زوجة أخـي حممد ومجيـع أرسهتا عند‬
‫سمرية‪.‬‬
‫لـدى عودتنـا إىل رام اهلل‪ ،‬جـاء معنـا أبـو درويش وأم درويـش‪ .‬وما أن بـدأت أرسد ألمي‬
‫مـا حـدث هـذا اليوم حتى رن جـرس الباب وحلـق بنا عبـد اهلل ليع ّيد عىل أمـي وعىل ابنته‬
‫إيمان التي تسـكن الرام‪.‬‬
‫كان كل يشء سهالً‪ .‬كل مشاريع الزيارات كانت ميرسة ورائعة‪.‬‬
‫وحني عدت‪ ،‬شعرت بأنني أملك كل الكون وبأنني أعيش أسعد أيام حيايت‪.‬‬
‫هـذا مـا قلتـه ألرحـام‪ .‬قلت هلـا‪ :‬إذا مت اليـوم فسـأموت يف أسـعد حلظات حيـايت‪ .‬حق ًا‬
‫كنـت سـعيدة‪ .‬لكن ملـاذا السـعادة؟ رأيت وجهـي يف املـرآة صافي ًا نقيـ ًا متألقـ ًا مجيالً‪ .‬هل‬
‫الزيـارات تعمـل ّيف كل هـذا؟ هـل ألين وزعت مائـة دينار هـذا اليوم؟ ربام‪ .‬بـل بالتأكيد‪.‬‬
‫فأنـا يسـعدين أن أعطـي‪ .‬وآمل أن أظـل قادرة على العطاء‪.‬‬
‫اليوم اهتديت إىل إذاعة املنظمة‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/5/18‬م‬
‫‪ 163‬يوم ًا‪.‬‬
‫مفر من النصر‬
‫ال ّ‬
‫واليوم سمعت خطاب أبو عامر بمناسبة العيد‪.‬‬
‫مفر من النرص‪ .‬ليس أمامنا إال أن ننترص‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫سـمعت نشرة األخبـار‪ .‬االنتفاضـة تتألـق وتعظـم وتشـمخ يف كل مـكان‪ .‬املظاهـرات‬
‫والشـهداء‪.‬‬
‫باألمـس قـال يل إبراهيـم‪ ،‬ابـن أختي‪ ،‬إهنـم يف خميم بالطـة حيفـرون القبور قبـل بداية أي‬
‫مسيرة‪ .‬ملاذا؟ سـألت بلهفة؟‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 116‬‬
‫قـال‪ :‬ألنـه ال بد من سـقوط الشـهداء‪ .‬ومن أجـل أن يدفن الشـهيد قبل أن حيـاول اجلنود‬
‫خطفـه والذهـاب به‪ .‬قلت بخشـوع‪ :‬اهلل أكرب!‬
‫كانـوا يف املـايض يلبسـون األكفـان عنـد احلرب‪ ،‬وهـا نحـن نتفوق عليهـم بحفـر القبور‬
‫مسبق ًا ‪.‬‬
‫يف كل مـرة يتسـاءل الشـباب‪ .‬مـن الشـهيد اليـوم يـا تـرى؟ كل واحـد يتمنـى الشـهادة‬
‫لنفسه ‪.‬‬
‫يف طريقنـا إىل القبيبـة مررنـا بقرية بـدو‪ .‬رأيت البيتين املهدومني‪ .‬قلـت‪ :‬أود أن أزورمها‪.‬‬
‫وفعلاً‪ ،‬متـت الزيـارة‪ .‬محـدت اهلل أننـي كنـت أمحـل نقـود ًا‪ .‬أعطيـت كل أرسة عرشيـن‬
‫دينـار ًا‪ .‬عاودتنـي سـعادة األمس‪.‬‬
‫عندئذ يل‪ .‬سـيكون لـكل حمتـاج أصادفه‪ .‬إننـي أتأمل‬‫ٍ‬ ‫ٍآه لـو أن يل مـاالً كثير ًا! لـن يكـون‬
‫فعـل اخلالـق سـبحانه وتعاىل‪ .‬هـو الـذي هيدينـا وييرسنا لعمـل اخلري‪.‬‬
‫حين خرجـت من البيـت مل يكن معي نقـود‪ .‬عدت ألمحل بعـض النقود‪ .‬ظننـت أن معي‬
‫أربعين دينار ًا فإذا هبا سـتون‪.‬‬
‫قلت يف نفيس‪ :‬أرصف عرشين دينار ًا وأبقي األربعني معي حني احلاجة‪.‬‬
‫أي حاجة هذه التي تكون أهم من تقديم النقود مجيعها ألرستني عظيمتني؟!‬
‫بعـد املنـازل الشـاخمة يسـكنون يف غرفـة ضيقة‪ .‬وينصبـون عىل أنقـاض بيوهتـم خيام ًا من‬
‫الصليـب األمحر‪.‬‬
‫الطفـل الصغير فـادي ‪ 3‬سـنوات يقـول آلخـر‪ :‬سـأعمل مقالع ًا وسـأقف عند الشـارع‬
‫ألقـذف باحلجـارة على كل اليهـود الذيـن يمـرون منه‪.‬‬
‫هذا هو اجليل الذي ال ينسى‪ .‬جيل حترير فلسطني الكربى‪ .‬بإذن اهلل‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/5/19‬م‬
‫‪ 164‬يوم ًا‬
‫نداء التعليم‬
‫واليوم يوم التعليم‪.‬‬
‫تـم اليـوم عقـد اجتامع جلميـع مديري املـدارس التابعـة للوكالـة يف كل من منطقـة نابلس‬
‫واخلليل والقـدس‪ .‬كان االجتماع جيد ًا‪.‬‬
‫ننتظر بيان رقم (‪ )17‬بفارغ الصرب وكلنا نتوقع أن يكون اسمه نداء التعليم‪.‬‬

‫| ‪117‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫قلـت‪ :‬إهنـم مل يفتحـوا املـدارس إال مـن أجـل أن يغلقوهـا‪ .‬وعلى هـذا علينـا أن نفشـل‬
‫عمليـة اإلغلاق بـكل الطـرق واألسـاليب‪.‬‬
‫مـرة أذوق فيها طعـم السـعادة بعد زيـارة حممـد وخالد‪.‬‬‫كنـت اليـوم سـعيدة جـد ًا‪ .‬ثـاين ّ‬
‫وتوزيعـة يـوم العيد‪ .‬فتح املدارس كان سـبب ًا يف سـعاديت‪ .‬الصلاة والنية لصـوم الغد كانا‬
‫أيض ًا سـبب ًا يف سـعاديت‪.‬‬
‫حدثتنـي املعلمـة نبال رساري عـن بطولة الناس يف غزة‪ .‬حكاية رسـم األعلام عىل ريش‬
‫احلمام األبيـض‪ ،‬ثم تركـه يطري والعلم مرسـوم عليـه‪ .‬وكيف حيـاول اجلنود عبثـ ًا إطالق‬
‫النـار عليه‪.‬‬
‫أمـا احلكايـة الثانية‪ ،‬فهي أن اجلنود أقسـموا أن يقلعوا أعني الشـباب بالرصاص والقنابل‪.‬‬
‫فـرد الشـباب بأهنم هـم الذين سـيقلعون أعينهـم‪ .‬ولكن كيـف واجلنود يلبسـون األقنعة‬
‫واخلوذ الواقية!‬
‫مجـع الشـباب األطفـال من الشـوارع دون سـن السـابعة وأعطـوا كل واحـد منهم نصف‬
‫جالـون بالسـتيك ليتسحسـلوا عليه على الرمال‪.‬‬
‫ومضى األطفـال الذيـن يبلغـون املائـة طفـل حيـث يقف اجلنـود وراحـوا يتسحسـلون‪.‬‬
‫غضـب اجلنـود يف البدايـة وهنروهـم‪ .‬ولكنهـم ظلـوا يف أماكنهـم وعـادوا إىل اللعـب من‬
‫جد يد ‪.‬‬
‫هنروهـم مرة ثانيـة وثالثة‪ .‬ولكن عبث ًا‪ .‬سـئم اجلنود‪ ،‬وحين أيقنوا أن الشـباب اختفوا عن‬
‫األنظـار خلعـوا خوذاهتم وخراطيمهـم وألقوا هبا جانبـ ًا وراحوا يضحكـون ويلعبون كام‬
‫يفعل األطفال‪.‬‬
‫وهكـذا وقعـوا يف الكمني الـذي أعده هلم الشـباب‪ .‬فراحوا يمطروهنم باملقاليع والشـعب‬
‫التـي تقلع أعينهـم بالكرات املعدنية و«اجللـول» واحلجارة‪ .‬يف ذلك الوقـت كان األطفال‬
‫قد انشـقت األرض وابتلعتهم‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/5/20‬م‬
‫‪ 165‬يوم ًا‬
‫العقاب اإللهي‬
‫واليوم يوم صالة ومصادمات‪.‬‬
‫تكاد املظاهرات واملصادمات العنيفة تفجر األرض حتت أقدام الغزاة يف كل مكان‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 118‬‬
‫فهاهـي عنبتـا املحـارصة منذ أسـبوع تسـتقبل وفـود املظليني على طريقتها اخلاصـة‪ .‬وها‬
‫هـي القـرى واملـدن واملخيمات تبصـق حجارهتـا وتشـعل إطـارات السـيارات يف وجوه‬
‫الصهاينة‪.‬‬
‫العقـاب الربـاين نفذ اليـوم يف أحد اجلنـود الذين رضبوا األطفـال والنسـاء‪ .‬فانفجرت يف‬
‫يـده قنبلـة‪ .‬طارت ذراعـه‪ .‬إهنا اليـد اآلثمـة املتعدية‪ .‬إنـه حق ًا جزء مـن العقاب‪.‬‬
‫إيطاليا تطالب اليوم باختاذ إجراءات عملية حلل قضية الرشق األوسط‪.‬‬
‫إرسائيـل تتخبـط وتضيـع يف بحـر مـن األكاذيـب واألوهـام التـي نسـجتها حول نفسـها‬
‫بنفسها ‪.‬‬
‫السبت في ‪88/5/21‬م‬
‫‪ 166‬يوم ًا‬
‫نقاش سياسي فلسطيني‪ /‬إسرائيلي‬
‫ال رائع ًا على رشيط الفيديو حـول نقاش بني فريقني من فلسـطني‬
‫واليـوم شـاهدت تسـجي ً‬
‫وإرسائيل‪.‬‬
‫الفريـق الفلسـطيني‪ :‬د‪ .‬حيـدر عبـد الشـايف‪ ،‬د‪.‬حنـان ميخائيـل‪ .‬د‪ .‬صائـب عريقـات‪.‬‬
‫والرابـع د‪ .‬ممـدوح عكـر‪ ،‬اعتـذر عـن املجـيء‪.‬‬
‫أمـا الفريـق اآلخـر‪ :‬بـن اليعـازار وآخـر مـن حـزب الليكـود‪ ،‬واثنـان من حـزب العمل‬
‫سـوكر‪ ،‬واآلخر نسـيت اسـمه‪.‬‬

‫كان النقاش حاس ًام وحامي ًا‪ّ .‬‬
‫لكل وجهة نظره اخلاصة من عدة أمور‪.‬‬
‫أعجبـت كثير ًا باملوقـف الفلسـطيني الذي متيـز بالوضـوح وبإعطـاء الوقائـع واحلوادث‬
‫بدقـة وشـمولية‪ .‬أمـا األسـلوب املـراوغ الـذي يتبعـه الفريـق اآلخـر فهـو قـد يعجـب‬
‫الصهاينـة ولكنـه ال يعجبنـي‪ .‬لقـد بدأ التفسـخ بني فريقـي حـزب العمل والليكـود‪ ،‬أما‬
‫الفريـق الفلسـطيني فكانـت أفـكاره واحـدة وموحـدة‪ ،‬ال تناقـض فيهـا على اإلطالق‪.‬‬
‫الفيلم استمر ملدة ثالث ساعات‪.‬‬

‫| ‪119‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫األحد في ‪88/5/22‬م‬
‫‪ 167‬يوم ًا‪.‬‬
‫اليوم يوم الصالة‪.‬‬
‫واليـوم بدايـة دوام اهليئـات التدريسـية يف مجيـع مـدارس الوكالـة يف الضفة الفلسـطينية‪.‬‬
‫أمـا غـد ًا‪ ،‬فهـو يـوم دوام التالميـذ‪ .‬هل تسير األمور كما نريد نحـن؟ تعليـم وانتفاضة؟‬
‫آمل أن نتمكن من حتقيق كل ذلك‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/5/23‬م‬
‫‪ 168‬يوم ًا‬
‫واليوم بداية دوام املدارس بعد انقطاع استمر حوايل مخسة أشهر‪.‬‬
‫محـاس املعلمني والطالب رائع‪ .‬ونسـبة الـدوام عالية جد ًا‪ .‬املدرسـة الوحيـدة التي كانت‬
‫نسـبة الـدوام فيهـا ‪ %30‬فقط‪ ،‬هـي عني السـلطان‪ .‬وال بد من وجود سـبب لذلك‪.‬‬
‫كنـت سـعيدة طيلة هـذا اليوم‪ ،‬فقـد زرنا مدارس سـلواد واجللـزون وبريزيـت ودير عامر‬
‫وعين عريك‪.‬‬
‫مل أقـرأ نـداء ‪ 17‬ولكني قـرأت البيان امللحـق حول العصيـان املدين‪ .‬األيـام القادمة حتمل‬
‫الكثير الكثري من األحـداث املثرية‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/5/24‬م‬
‫‪ 169‬يوم ًا‪.‬‬
‫نسـبة الـدوام يف املـدارس هلذا اليوم فوق التسـعني باملائـة‪ .‬وهذا رائع‪ .‬املصادمـات مل تتأثر‬
‫بالـدوام‪ .‬على العكـس‪ .‬يف بعـض املـدارس‪ ،‬خـرج التالميـذ مـن مدارسـهم وأخرجـوا‬
‫األعلام مـن حقائبهـم‪ .‬وتظاهروا لـدى عودهتـم إىل بيوهتم ورشـقوا اجلنـود باحلجارة‪.‬‬
‫هـذا مـا قصـده مذيـع الثـورة‪ ،‬بالقلـم واملسـطرة يف يـد واحلجـر يف اليـد األخـرى‪ .‬متـت‬
‫زيـارة مـدارس أرحيـا الثلاث‪ .‬الزيـارة مفيـدة‪ .‬هنـاك محـاس رائـع مـن املعلمني‪.‬‬
‫ألول مرة خترج علينا القيادة املوحدة بثالث نداءات غري موحدة وهذا مؤرش خطري‪.‬‬
‫األول باسم أربعني الشهيد أبو جهاد‪ .‬أما اآلخران فيحمالن أسامء أخرى‪.‬‬
‫ال هيـم االسـم‪ .‬وإنما البنـود التـي يتضمنهـا كل واحـد‪ .‬خير لنا نـداء واحد فيـه أخطاء‪،‬‬
‫مـن ثالثـة خمتلفـة حتـى لو مل حتمـل أيـة أخطاء‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 120‬‬
‫األربعاء في ‪88/5/25‬م‬
‫‪ 170‬يوم ًا‪.‬‬
‫واليوم إرضاب شامل بمناسبة أربعني أبو جهاد‪.‬‬
‫نسبة الدوام يف املدارس هلذا اليوم صفر‪ .‬فهل تعود غد ًا لتصل املائة؟‬
‫أنتظر غد ًا بشوق عظيم‪.‬‬
‫إننـي من مؤيـدي مواصلة الدراسـة إال يف أيـام اإلرضاب الشـامل‪ ،‬التي حيسـن أن يكون‬
‫ال وحمـدود ًا‪ ،‬خاصـة يف بداية هـذه الفرتة‪.‬‬
‫عددهـا قلي ً‬
‫االشـتباكات واملظاهـرات واملصادمـات يف مجيـع مدن وقـرى وخميامت الضفة وغـزة‪ .‬أما‬
‫عـم كل مكان‪.‬‬
‫اإلرضاب الشـامل‪ ،‬فقد ّ‬
‫اتفقنـا األخـت هالة عطـا اهلل واألخ فطني مسـعد وأنا على اخلطوط العريضـة للمواضيع‬
‫احلـي‪ ،‬واملتعلقـة بالتعليـم وقضايـاه املتزامنـة مـع االنتفاضـة‪.‬‬
‫ّ‬ ‫التـي سنناقشـها مـع جلنـة‬
‫ومـاذا يمكـن أن نقـوم بـه مـن أنشـطة مناسـبة يف هـذا املجـال‪ .‬أما االجتماع فسـيتم يوم‬
‫اجلمعـة القادم‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/5/26‬م‬
‫‪ 171‬يوم ًا‬
‫الصحف العالمية ّ‬
‫تبشر بالنصر الفلسطيني‬
‫واليوم دوام كامل يف مجيع املدارس‪.‬‬
‫تعـم فلسـطني بكاملهـا‪ ،‬فقد امتـدت االنتفاضـة لتنطلق مـن حناجر‬
‫صحيـح أن املقاومـة ّ‬
‫املعلمين الفلسـطينيني يف األرض املحتلة عام ‪ ،48‬فتدين املامرسـات الوحشـية إلخواهنم‬
‫يف الضفـة الغربيـة وقطـاع غـزة مـن قبل جنـود االحتلال‪ .‬ومل تقـف عند هذا احلـد‪ ،‬فقد‬
‫امتـدت األيادي باللكمات واالشـتباكات مع املعلمين اليهود‪.‬‬
‫آه ما أعظم تأثري االنتفاضة؟ّ هل متتد لتشمل مجيع العامل العريب؟‬
‫املكممة بالتعبري عام جيول يف خاطرها؟‬
‫هل تنطلق حناجر الشعوب العربية ّ‬
‫الصحـف العامليـة تبرش باقتراب النرص الفلسـطيني وإقامة الدولـة املسـتقلة‪ ،‬بينام يقرتب‬
‫الفشـل الصهيـوين واهلزيمة املؤكـدة إلرسائيل‪.‬‬
‫فهل يعرتف العدو هبزيمته؟‬

‫| ‪121‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫أليس اهلجوم عىل اجلنوب اللبناين‪ ،‬نوع ًا من التعبري عن هذه اهلزيمة‪.‬؟‬
‫فالـذي ال يقـوى على مواجهة احلجر‪ ،‬ينطلـق بطائرة الفانتـوم واألف ‪ 15‬لتقـذف قنابلها‬
‫على أهلنا يف لبنـان‪ .‬ملاذا؟‬
‫أنا أعرف ملاذا؟‬
‫الجمعة ‪88/5/27‬م‬
‫‪ 172‬يوم ًا‬
‫عرفات في مؤتمر الوحدة األفريقية‬
‫واليوم يوم صالة ودعاء‪.‬‬
‫دار النقـاش اليـوم حـول موضـوع فتـح املـدارس وعالقـة ذلـك باسـتمرارية وتصعيـد‬
‫االنتفاضـة‪ .‬يـكاد معظم الناس أن جيمعـوا عىل رضورة تلقي العلـم يف املدارس إىل جانب‬
‫االنتفاضـة‪ .‬فلماذا خلـق البلبلـة وإصـدار أكثر من نـداء حتمـل مجيعها الرقـم (‪)17‬؟‬
‫كلمـة يارس عرفات يف جلسـة افتتـاح مؤمتر الوحـدة اإلفريقية يف أديس أبابـا كانت رائعة‪.‬‬
‫شـاملة ومؤثـرة‪ .‬حتـدث عن العـدوان األخري على لبنان جـو ًا وبحـر ًا وبـر ًا‪ .‬وحتدث عن‬
‫يواجه هبا الشـعب الفلسـطيني عىل أرضـه‪ ،‬والتي‬ ‫االنتفاضـة واألسـاليب الوحشـية التي َ‬
‫تفـوق وحشـية األسـاليب النازيـة‪ .‬وموقف أمريـكا من املشـاركة الفعليـة يف اجلرائم التي‬
‫تقـوم هبـا إرسائيـل ضد الشـعب الفلسـطيني وقيادته‪ .‬مل يترك نقطة إال وذكرها بأسـلوب‬
‫موجه ومركـز ومؤثر‪.‬‬
‫السبب في ‪88/5/28‬م‬
‫‪ 173‬يوم ًا‪.‬‬
‫لمخيم بالطة‬
‫ّ‬ ‫التحية‬
‫يوم غضب مميز من التصميم والعزم األسطوريني‪.‬‬
‫التحية‪ .‬كل التحية ملخيم بالطة البطل‪ .‬رافع لواء االنتفاضة‪.‬‬
‫نـداء (‪ .)18‬هكـذا إذ ًا‪ .‬غـد ًا بداية دوام املدارس‪ .‬ألغي اإلرضاب الشـامل الـوارد يف نداء‬
‫(‪ )17‬الثـاين‪ ،‬باسـتثناء أيـام االثنين يف ‪ ،5/30‬وكذلـك ‪ 3،4،5،6‬هذا يعنـي إلغاء ثالثة‬
‫أيام من السـبعة املقررة سـابق ًا‪.‬‬
‫كنـت أود لـو اختصرت بعـض هـذه األيـام أيضـ ًا‪ .‬ال بـأس‪ .‬اإلمجـاع فـوق كل يشء‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 122‬‬
‫واملنطـق يف برجمـة الفعاليـات جيـب أن يليـه يف درجـة األمهيـة‪.‬‬
‫اجتامع مجعية أصدقاء املريض كان رائع ًا هذا اليوم‪.‬‬
‫متـت مجيـع الرسـومات واخلرائط‪ .‬بقي احلصـول عىل الرخصة خالل أسـبوع ثـم املبارشة‬
‫الفورية بالعمل‪.‬‬
‫استشهاد الطفلة دينا‪ ،‬يف غزة‪ ،‬وعمرها ثالث سنوات‪ ،‬اختناق ًا بالغاز امللقى عىل بيتها‪.‬‬
‫غـد ًا عطلـة‪ .‬ومـع هذا سـأزور معظم املـدارس إن شـاء اهلل‪ .‬كان هذا قراري قبـل معرفتي‬
‫بإلغـاء اإلرضاب غد ًا‪.‬‬
‫األحد في ‪88/5/29‬م‬
‫‪ 174‬يوم ًا‬
‫القداس‬
‫مظاهرة بعد ّ‬
‫مظاهرة بعد قداس اليوم يف رام اهلل‪ .‬يوم غضب‪.‬‬
‫رغـم التعتيـم اإلعالمـي الشـديد‪ .‬ورغـم االدعـاء بـأن اهلـدوء عـاد إىل املناطـق‪ .‬إال ّ‬
‫أن‬
‫األحـداث تتصاعـد يف أكثـر مـن مـكان‪.‬‬
‫جولـة على مـدارس املنطقـة‪ .‬فاليـوم دوام املرحلـة اإلعدادية‪ .‬معظـم التالميذ عـادوا إىل‬
‫مدارسهم‪.‬‬
‫غد ًا إرضاب عام بمناسبة لقاء غورباتشيف ‪ -‬ريغان يف موسكو‪.‬‬
‫هـل سـتداوم املـدارس؟ أو بعضهـا؟ أمـا أنـا فسـأذهب مـن الصبـاح الباكـر إىل املكتب‪،‬‬
‫وعلى ضـوء األحـداث أترصف‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/5/30‬م‬
‫‪ 175‬يوم ًا‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫كثرية هي املدارس التي انتظمت‪ .‬وكثرية هي التي التزمت باإلرضاب الشامل‪.‬‬
‫معظـم الطالبـات يف مدارس القرى توجهن إىل مدارسـهن‪ ،‬ولكن أيـن املعلامت؟ قليالت‬
‫منه َن اسـتطعن الوصـول إىل مكان العمل‪.‬‬
‫وهكذا يلتقي الطرفان‪ ،‬صاحبي احللول السحرية‪ ،‬غورباتشوف‪ -‬ريغان‪.‬‬
‫ال أدري ملـاذا ال أثـق بالطرفين على حـد سـواء‪ .‬فلا روسـيا وال أمريـكا مـن سـيحل‬

‫| ‪123‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫مشـكلتنا حتـى لـو مجعـا كل سـحرهتام ورشعـا ينفـذان احلـل‪.‬‬
‫احلل بيد اهلل وحده‪ .‬وبأيدينا نحن‪ .‬وكل ما عدا ذلك ما هو سوى فقاعات‪.‬‬
‫هل ستتم غد ًا زيارتنا خلالد وحممد؟‬
‫آمل أن تتحقق بسهولة كام حتققت الزيارة السابقة‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/5/31‬م‬
‫‪ 176‬يوم ًا‬
‫ال تصدقوهم!‬
‫واليوم زيارة حممد وخالد‪.‬‬
‫يف متـام السـاعة السـابعة انطلقـت بالسـيارة إىل بيـت انشراح‪ .‬كانـوا بانتظـاري‪ ،‬ولكـن‬
‫األغـراض التـي محلوها مألت صنـدوق السـيارة‪ ،‬وأخذت عشر دقائق‪ .‬قـرب اجللزون‬
‫تذكـرت انشراح مالبـس حممـد‪ ،‬نسـيتها‪ ،‬وهـي أهـم مـا نحملـه معنـا‪ .‬عدنـا إىل البيت‬
‫وأخذنـا املالبـس وكان هـذا األمـر مـؤرش ًا يبعـث على القلق‪.‬‬
‫يف سجن اجلنيد كان اجلميع بانتظارنا‪ .‬أخذوا اهلويات للتسجيل‪.‬‬
‫ماذا يقولون؟ حممد غري موجود هنا‪ .‬أين إذ ًا؟‬
‫اسـتمرت قضيـة البحـث والسـؤال أكثـر من سـاعة ونحـن يف غـم‪ .‬خفت على أختي أم‬
‫درويـش التـي راحـت تنطلـق كالصـاروخ من جهـة ألخرى‪.‬‬
‫قالـت‪ :‬لـو قالوا إنـه يف تل أبيب‪ ،‬فسـأذهب حـاالً للبحث عنه‪ .‬أشـفقت عليهـا‪ ،‬رغم أن‬
‫قلبـي كان مطمئنـ ًا‪ ،‬فأنـا أعـرف أالعيـب العـدو‪ .‬قالت إحـدى الفتيـات‪ :‬ال تيأسـوا لقد‬
‫حصـل األمـر نفسـه معنـا يف زيـارة سـابقة‪ .‬وبعـد أن أكـدوا لنـا أن أخي غير موجود يف‬
‫هذا السـجن طلعـوا كذابين‪ .‬ال تصدقوهـم انتظروا‪.‬‬
‫وانتظرنا وسألنا‪.‬‬
‫هذا يقول ‪ :‬اسألوا ذلك الرجل‪ .‬وذلك الرجل يقول‪ :‬اسألوا ذلك الشخص‪.‬‬
‫استمرت اللعبة‪ .‬وبعدين؟‬
‫قـال إبراهيـم غاضبـ ًا‪ :‬مـا هـذا؟ أنت تقـول يل اذهب هنـاك والـذي هناك يعيـدين إليك؟‬
‫هـل هـذه إدارة؟ إن مل يكـن أخـي هنـا فأخبروين أين هو؟‬
‫قال اجلندي مهدئ ًا‪ :‬اهدأ اآلن وقل ال إله إال اهلل‪ .‬ثم اتصل بالسجن‪ .‬جاء الرد‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 124‬‬
‫قـال إلبراهيـم‪ :‬أخـوك حممد يف سـجن النقب وحممـد أبو عصـب يف بئر السـبع‪ ،‬أما خالد‬
‫فهـو يف اخلليل‪.‬‬
‫صاح إبراهيم‪ :‬اهلل أكرب؟ كيف ترسلوهنم إىل هذه املعتقالت وأحكامهم عالية؟‬
‫ضحـك اجلنـدي بخبـث وقـال‪ :‬اذهـب حـاالً لزيـارة أخيـك هنـا‪ .‬فهـو موجـود يف هذا‬
‫ا لسجن ‪.‬‬
‫طار إبراهيم فرح ًا‪ .‬عاد إلينا متهل ً‬
‫ال ‪.‬‬
‫ولكن التسجيل خلالد انتهى وانفصلت باقي املجموعة التي ستزور حممد‪.‬‬
‫وهكـذا متـت زيـاريت خلالـد‪ .‬أما حممـد فلـم أزره‪ .‬وحين حاولت ذلـك قـال يل أحدهم‪:‬‬
‫ممنـوع الزيـارة‪ .‬هنا مـرة واحـدة فقط‪.‬‬
‫أمـا آسـيا التـي زارت معـي خالـد‪ ،‬فقد دخلـت لزيـارة حممد‪ .‬القانـون عندهـم عىل ناس‬
‫وناس‪.‬‬
‫املهم التقينا مع خالد‪.‬‬
‫كلما تعرفـت على خالـد أكثر أحبـه أكثـر‪ .‬كانت زيـاريت هـذه املرة أفضـل مـن الزيارتني‬
‫السابقتني‪.‬‬
‫مين يحكي؟‬
‫جلست‪ .‬قلت له‪ :‬يال إحكي‪.‬‬
‫قال‪ :‬انتوا اليل احكوا‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ال إنت‪.‬‬
‫ِ‬
‫رد ضاحك ًا‪ :‬ال إنت‪.‬‬
‫ضحكنا وضاع الكالم‪ .‬ماذا أقول؟ ثم خطر يل أن أقول له‪:‬‬
‫أحزر شو طبخت مبارح؟ قال‪ :‬احزري‪ .‬قلت‪ :‬ملوخية‪.‬‬
‫صاح ضاحك ًا ومصفق ًا وسأل ‪ :‬كيف عرفت؟‬
‫قلت‪ :‬بسيطة‪ ،‬فامللوخية ابنة عم البامية‪ .‬وكان هذا مفتاح الكالم‪.‬‬
‫سـألته عـن أصنـاف الطعـام فأكد يل أهنـم يأكلـون كل أنـواع اللحـوم ويأكلـون الفواكه‪.‬‬
‫وسـمح هلـم بإدخال البنـدورة والبصـل إىل الغـرف‪ ،‬وكذلـك النعنـع واملريامية‪.‬‬
‫قلت‪:‬حدثني عن ثقافتك‪ .‬أعرف انك أهنيت التوجيهي ولكن ماذا تعلمت بعد ذلك؟‬

‫| ‪125‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫قال‪ :‬علوم سياسية‪.‬‬
‫سألت‪ :‬يعني عىل مستوى ماجستري؟‬
‫قـال‪ :‬أعـرف كل ما يتعلـق بحركة فتح‪ .‬كما أنني أسـتطيع أن أناقش يف أية قضية سياسـية‬
‫ولو أمام مليون شـخص‪.‬‬
‫سـألت‪ :‬مـاذا عـن الكتابة؟ هل تكتب شـعر ًا؟ قـال‪ :‬نعم‪ .‬أكتـب عادة يف جملـة احلائط كام‬
‫أننـي كتبت بعـض القصائد‪ .‬طلبت منه أن يراسـلني‪ .‬فـرد باإلجياب‪.‬‬
‫قلت‪ :‬نأيت إىل بطوالت الرياضة‪ .‬ما هي البطوالت التي أحرزهتا؟‬
‫رد متحمسـ ًا‪ :‬بطولـة التنـس‪ ،‬بطولـة الباسـكت‪ ،‬وبطولـة الفـويل‪ ،‬وكذلـك بطولـة كـرة‬
‫القـدم‪ .‬طبعـ ًا هـذه البطـوالت للفريـق‪ ،‬أمـا التنـس فبطولتـه يل وحـدي‪ .‬على كل حال‪،‬‬
‫حين أخـرج سـأالعبك على علبة بسـكوت‪.‬‬
‫قلت‪ :‬إذ ًا سأبدأ التدريب من اآلن‪ .‬سأفوز أنا طبع ًا‪.‬‬
‫ضحكنـا كلنا بمـرح‪ ،‬واجلنـود حولنا ينظـرون إلينا مذهولين‪ ،‬وكأن ضحكتنا انعكسـت‬
‫عىل وجوههم فراحوا يضحكون بسـذاجة‪ ،‬ويشيرون إلينا بأعينهم وأيدهيم ويتسـاءلون‪.‬‬
‫مـن هؤالء؟‬
‫إهنم أقارب خالد حبش‪.‬‬
‫كانت األسئلة واألجوبة ترتدد بينهم مهس ًا وباإلشارة‪.‬‬
‫ختلـل الزيـارة الكثري مـن األحاديث اجلانبية والتسـليم عىل النـاس الذين جاءوا ليسـلموا‬
‫علينا ‪.‬‬
‫قال يل خالد‪ :‬كل الشباب هنا يعرفونك ويسلمون عليك‪.‬‬
‫سألت بدهشة حق ًا؟‬
‫قـال‪ :‬إهنـم يقولـون إنـك مفتشـة اللغـة اإلنجليزيـة يف الضفـة‪ ،‬وأنـا أيضـا قـرأت عنـك‬
‫أشـياء يف اجلريـدة‪.‬‬
‫قلـت‪ :‬سـلم على كل واحد منهم‪ .‬وقـل هلم إنني مسـتعدة أن أقـدم هلم ما حيتاجـون إليه‪،‬‬
‫خاصة الشـباب الذيـن ليس هلم أهـل أو أقارب‪.‬‬
‫إنني مستعدة ملصاريفهم ورشاء ما حيتاجونه من مالبس‪ .‬كل معايش هلم إذا شاءوا‪.‬‬
‫رد خالد بكل فخر واعتزاز‪ :‬اهلل حيييك يا عمتي‪ .‬سأوصل سالمك لكل واحد منهم‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 126‬‬
‫ورن اجلرس‪ّ .‬‬
‫رن ونحن يف غاية الرغبة للحديث الذي راح يتدفق علينا‪.‬‬
‫علي بني فترة وأخـرى‪ ،‬والتي‬
‫رغـم املقاطعـات مـن السـيدة آسـيا التـي راحـت « تنكد» ّ‬
‫كنـت أقـول ألخي عبـد اهلل عنهـا‪ :‬أوعـوا تسـجلوها معكم مـرة ثانية‪.‬‬
‫يف كل مرة نضحك ونحول الكالم فيام بيننا‪.‬‬
‫كان الوداع رسيع ًا‪ ،‬وعدنا‪.‬‬
‫حاولت التسجيل مرة ثانية لزيارة حممد فلم أنجح‪.‬‬
‫ذهـب اجلميـع‪ .‬بقينـا أنـا وصلاح يف سـاحة االنتظـار الواسـعة‪ ،‬وبعـد قليـل جـاء ثالثة‬
‫حمامين‪ ،‬محـدت اهلل أننـي مل أدرس حمامـاة حتـى ال أعامـل كما يعاملـون مـن قبـل إدارة‬
‫ا لسجن ‪.‬‬
‫متت زيارة حممد‪ ،‬وعدنا مع ًا‪.‬‬
‫سـألتهم عنـه‪ .‬إنـه رائـع‪ .‬قـال هلـم‪ :‬لقـد أقمـت اإلدارة وأقعدهتـا بسـبب مـا حصـل يف‬
‫الصبـاح‪ .‬قالـوا له إننـي جئت لزيارتـه ولكنهم مل يسـمحوا يل بالزيارة مرتين‪ .‬فقال ألمه‪:‬‬
‫قـويل خلالتـي إن صورهتـا يف قلبـي ال تفارقنـي حلظة‪ .‬قويل هلـا أن ال تزعل وسـلمي عليها‬
‫كثير ًا هـي وجـديت‪ .‬املهم عنـدي أن حممـد بخري‪.‬‬
‫أعطيت خالد بعض حبات الطويف له وملحمد‪.‬‬
‫يف العـودة إىل املخيـم نزلنـا يف بيـت فخـري وآسـيا‪ ،‬أقربائنا‪ .‬اسـتمر احلديـث والضحك‬
‫مـرت بنا منـذ الصباح‪.‬‬‫والتعليـق وإعـادة كل الـكالم واألحـداث التـي ّ‬
‫التقينـا بمحمـد السـلقان الـذي خرج مـن سـجن النقـب (أنصـار ‪ )3‬ليلة أمس‪ .‬سـلمنا‬
‫عليه ‪.‬‬
‫سـألته عن أحـوال املعتقلني كلهم وعـن معنوياهتم‪ .‬فأجـاب بأن اجلميع ممتـازون واحلمد‬
‫هلل‪ .‬سـألته عـن العدد‪ ،‬فقال‪ :‬حوايل أربع آالف ومخسمائة شـاب وطفل‪.‬‬
‫اهلل أكرب!‬
‫عما حصل معهم يف سـجن النقـب‪ .‬قال‪ :‬يف األيـام احلارة يف أواخر شـهر رمضان‪،‬‬ ‫حدّ ثنـا َ‬
‫وصلـت درجـة احلـرارة (‪ ،)48‬فقطعـوا عنـا املـاء‪ .‬األطفـال يبكـون مـن شـدة العطش‪.‬‬
‫والصائمـون مل يعـودوا قادريـن على التنفس‪ .‬اهلـواء حـار جـد ًا واألرض كاللهب تكوي‬
‫اجللـد‪ .‬كنـا نطلـب املاء لألطفـال الذيـن يبكون‪ ،‬فيـأيت الرد الالإنسـاين بكل لـؤم‪« :‬خلوا‬
‫اهلل تاعكـم يعطيكم مـاء»‪ .‬كان التحدي سـافر ًا‪.‬‬

‫| ‪127‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫صـاح أحـد رجـال الديـن املعتقلين قائلاً‪ :‬أهيـا الشـباب‪ .‬أهيـا األطفـال‪ .‬اقرتبـوا منـي‪.‬‬
‫تسـاءل اجلميـع‪ ،‬مـا الـذي يريـده منـا هذا الشـيخ؟‬
‫سألوه‪ :‬ملاذا؟‬
‫قـال رافعـ ًا عاممتـه عـن رأسـه‪ :‬قولـوا ورائـي آمين‪ .‬فالتفوا حولـه‪ .‬رفـع يديه إىل السماء‬
‫وقـال خماطبـ ًا ربـه‪ :‬يا رب يـا من قلـت ادعوين أسـتجب لكم يا جميـب الدعـوات‪ ،‬ارحم‬
‫هـؤالء األطفـال وارمحنا مجيعـ ًا برمحتك‪.‬‬
‫إهنم يقولون‪ :‬اطلبوا ماء من ربكم ليعطيكم‪ .‬يقولون ذلك ساخرين‪.‬‬
‫اللهم رمحتك اللهم رمحتك واجلميع يرددون بكل خشوع وإيامن «آمني»‪.‬‬
‫لعل أصواهتم صعدت ورددت معها مالئكة السامء‪ .‬والصحراء حوهلم تردد معهم‪.‬‬
‫أقسـم حممـد ّ‬
‫أن غيمـة سـوداء ظللـت املخيـم ثم اهنمـر املاء بغـزارة شـديدة قبـل أن ينزل‬
‫الشـيخ يديه‪.‬‬
‫فرح اجلميع وهللوا ‪ :‬اهلل أكرب!‬
‫وراحـوا يغتسـلون باملطر‪ .‬فشرب األطفال الصغـار‪ .‬واسـتمر الباقون على صيامهم‪ .‬ثم‬
‫نـوى اجلميـع الصيـام يف اليوم التـايل‪ .‬فرشبوا واغتسـلوا وتوضـأوا‪ .‬ومنذ تلـك اللحظة‪،‬‬
‫أقسـم حممـد هـو ومـن معـه أن ال يقطعـوا فرضـ ًا وأن يواظبـوا على الصلاة والعبـادة هلل‬
‫الواحـد األحد الـذي‪« :‬يطعمني ويسـقني‪ ،‬وإذا مرضت فهو يشـفني» صـدق اهلل العظيم‪.‬‬
‫راحوا كلهم يشكرون اهلل‪.‬‬
‫أمـا اجلنـود احلاقـدون الذيـن ال تنفـث قلوهبـم السـوداء إال اللـؤم واحلقد‪ ،‬فقـد عقد اهلل‬
‫ألسـنتهم‪ ،‬فراحوا ينظرون ويشـاهدون بأم أعينهم ما حدث‪ .‬وال يتحدثون إال باإلشـارة‪.‬‬
‫هـذه حادثـة مـن حـوادث كثيرة جـد ًا سـيرسدها علينـا الشـباب لـدى عودهتـم مـن‬
‫معتقالهتـم‪.‬‬
‫األربعاء ‪88/6/1‬م‬
‫‪ 177‬يوم ًا‪.‬‬
‫آه يا باجس!‬
‫واليوم يوم الطفل الفلسطيني‪.‬‬
‫إنـه حقـ ًا يـوم الطفـل‪ .‬يـوم الطفل البـدوي األسـمر الـذي ال يتعـدى الثامنـة‪ ،‬يف الصف‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 128‬‬
‫الثالث‪.‬‬
‫آه يـا باجـس‪ ،‬يـا بطل‪ .‬مـاذا كانوا سـيفعلون بك لـو أمسـكوك؟ كنت أحتدث مـع املديرة‬
‫يف موضـوع التسرب‪ .‬سـمعنا صوت ًا خميفـ ًا لسـيارة جيش تقتحم سـاحة املدرسـة بطريقة‬
‫جنونية‪.‬‬
‫ما اخلرب؟ ماذا يريدون؟‬
‫مهست إحدى املعلامت‪ :‬يبدو أهنم يطاردون أحد ًا‪.‬‬
‫فتشـوا مجيـع الغـرف واألماكـن يف اجلهـة األخرى للمدرسـة‪ .‬وبعـد فرتة عـادوا خائبني‪.‬‬
‫فاملطـارد اختفى‪.‬‬
‫َ‬ ‫تنفسـنا الصعـداء‪ .‬إذن‬
‫عـاد املعلمـون إىل املدرسـة بعـد أن أ ّمنـوا خـروج مجيـع التالميـذ‪ .‬التالميـذ الذيـن كانوا‬
‫حيملـون العلـم الفلسـطيني ويطـاردون اجلنـود باحلجـارة‪ ،‬وهيتفـون‪.‬‬
‫تـرك اجليـش املظاهرة وراحـوا يطاردون الطفل الذي يسـتحق أن حيمل وسـام هـذا اليوم‬
‫على صـدره‪ .‬ألنه يومـه هو‪ .‬هـو وكل من هم بمثل سـنه‪.‬‬
‫يف العـودة إىل رام اهلل حدثنـا السـائق عما فعل اجليش مع ابنـه الطفل (‪ 10‬سـنوات)‪ .‬كان‬
‫يلعـب على دراجتـه‪ ،‬وكان قـد رفـع عليهـا أعالمـ ًا صغرية مكتـوب عليهـا آيـات قرآنية‬
‫مثـل «ال إلـه إال اهلل» و « حممـد رسـول اهلل» و « اهلل أكبر» وغير ذلك‪.‬‬
‫ناداه الضابط‪ :‬ما هذا؟ وأشار إىل الكتابة عىل الراية‪.‬‬
‫فـرد عليـه قائلاً‪« :‬ال إله إال اهلل»‪ .‬فكفر وشـتم ثم شـتم أمه شـتيمة بذيئة‪ ،‬وألقـى بالطفل‬
‫أرضـ ًا وراح يرضبـه رضب ًا مربحـ ًا عىل قدمه‪ .‬عـاد الطفل يبكـي خائف ًا‪.‬‬
‫أسعفوه يف مستشفى رام اهلل‪.‬‬
‫قال األب‪ :‬هل سينسى هذا الطفل ما حصل معه؟‬
‫قلـت‪ :‬هـذه هـي القضيـة‪ .‬إن مـا يفعلونـه يرمـز إىل مـا هـم عليـه‪ .‬إهنـم يف غايـة الدمار‪.‬‬
‫وسـينقلب سـوء عملهـم عليهـم ال حمالـة‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/6/2‬م‬
‫‪ 178‬يوم ًا‬
‫واليوم ذكرى وفاة أخي حممد‪.‬‬
‫كان عميل اليوم يف القرى‪ .‬ساءين كثرة عدد املترسبات واملتغيبات يف مدرسة بدو‪.‬‬

‫| ‪129‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫أحسست بالدوار‪ .‬لعله شدة احلر‪ .‬بل إنه يف الواقع هذه الذكرى املؤملة‪.‬‬
‫كل عـام ينتابنـي احلـزن والـدوار يف مثـل هذا اليـوم‪ .‬ال يشء ينسـى وال يشء يـزول‪ .‬كل‬
‫املشـاعر تتجـدد‪ .‬احلـزن يتجـدد‪ .‬واألمل يتجـدد‪ .‬والـدوار يتجـدد‪ .‬وال حـول وال قوة إال‬
‫باهلل‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/6/3‬م‬
‫‪ 179‬يوم ًا‬
‫قمة غورباتشوف‪-‬ريغن‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫هـذه األيـام هي أيـام القمـم‪ .‬قمة غورباتشـوف‪ /‬ريغـان‪ .‬وقمم شـولتز والـدول العربية‬
‫املعنيـة‪ ،‬ثم قمـة الـدول العربية‪ ،‬هـذا إذا مل يتقـرر تأجيلها‪.‬‬
‫فهل تتمخض هذه القمم عن يشء إجيايب؟!‬
‫إذاعـة بغـداد ومونـت كارلـو والتلفزيـون السـوري‪ ،‬كلهم أكـدوا باإلمجاع على رضورة‬
‫اسـتمرار دوام املـدارس حتى أيـام اإلرضاب الشـامل‪.‬‬
‫مشوار هذا اليوم بعد الظهر كان رائع ًا‪.‬‬
‫كنـت مريضـة هذا الصباح‪ .‬اإلحسـاس بالدوخـة‪ .‬كان ضغطـي منخفضـ ًا‪ .‬عاجلته بامللح‬
‫واألكل اخلفيف‪.‬‬
‫الطقس حار جد ًا يف رام اهلل‪ ،‬فكيف هو اآلن يف النقب؟‬
‫ويف أنصار ‪3‬؟‬
‫كلام فكرت بام يعانيه األرسى الفلسطينيون أشعر بالدوار‪.‬‬
‫السبت في ‪88/6/4‬م‬
‫‪ 180‬يوم ًا‪.‬‬
‫الحرب اإللهية‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫املناسـبات كثـرت‪ .‬زيـارة شـولرت‪ .‬وقبلها قمـة غورباتشـوف ‪ -‬ريغـان‪ .‬وبعد ذلـك قمة‬
‫اجلزائـر‪ .‬وبين هـذه وتلك ذكـرى االحتلال الثاين‪ ،‬الـذي يصـادف غد ًا‪.‬‬
‫والعمل؟ «وبعدين»؟‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 130‬‬
‫وتغـم‪ .‬واملظاهـرات وعمليات القـوات الضاربة مسـتمرة‪.‬‬
‫ّ‬ ‫تعم‬
‫صحيـح أن اإلرضابـات ّ‬
‫ولكن هـل سـتحل القضية؟‬
‫قمة ريغان ‪ /‬غورباتشوف‪ .‬هل ستحل القضية؟‬
‫زيارات وجوالت شولتز املكوكية‪ .‬هل ستحل القضية؟‬
‫قمة اجلزائر العربية‪ .‬هل ستحل القضية؟‬
‫ال ‪ ...‬ال ‪ ....‬ال‪.‬‬
‫إهنا احلرب‪ .‬احلرب وال يشء غريها هي احلل الوحيد للقضية‪.‬‬
‫احلـرب التـي أعنيهـا غير حمـددة‪ .‬فهـي ليسـت حربـ ًا فلسـطينية إرسائيلية كما حصل يف‬
‫حـرب لبنان‪.‬‬
‫وليست حرب ًا عربية إرسائيلية كام حصل عام ‪.67‬‬
‫إهنا حرب شاملة‪ .‬قد تكون فلسطينية عربية إسالمية إهلية‪.‬‬
‫فإن مل يتدخل اهلل سبحانه عملي ًا يف احلرب القادمة‪ ،‬فلن تقوم لنا قائمة عىل اإلطالق‪.‬‬
‫ولكن كيف حتصل هذه احلرب والعرب واملسلمون منقسمون عىل أنفسهم؟‬
‫أمل أقل إهلية؟‬
‫فبـدون التدخـل اإلهلـي سـيظل احلـال عىل مـا هـو‪ .‬أمـا التدخل هـذا فسـيجمع ويوحد‬
‫ويقـوي ويسـاند وحيقـق مـا كان مسـتحي ً‬
‫ال حتقيقه‪.‬‬
‫هذا ما آمله وأتوقعه فهل خييب ظني؟ أم أنه سيتحقق؟‬
‫األحد في ‪88/6/5‬م‬
‫‪ 181‬يوم ًا‬
‫دور لجان التعليم‬
‫واليوم إرضاب شامل يف ذكرى احتالل باقي أرض فلسطني‪( ،‬الضفة الغربية وغزة)‪.‬‬
‫دار النقـاش حـول دور جلنـة التعليم يف احلـي كمكمل للمدرسـة‪ .‬واختاذ القـرار باإلمجاع‬
‫على ضـوء رأى بعـض األهـايل أن يتـم وضـع برنامـج تقويـة ومسـاعدة لطلاب الثالث‬
‫اإلعـدادي والتوجيهـي يف مواضيـع اللغـة العربيـة واإلنجليزيـة والرياضيـات والعلوم‪.‬‬
‫وتـم ذلـك إىل حد مـا‪ ،‬وسـيوزع على الطالب‪.‬‬

‫| ‪131‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫هناك اجتاهان متناقضان متام ًا‪:‬‬
‫االجتـاه األول‪ .‬فتـح املـدارس واسـتغالل ذلـك ألقصى درجـة‪ ،‬واعتبـار جلـان التعليـم‬
‫كمكمـل هلا‪.‬‬
‫االجتاه الثاين‪ .‬إلغاء املدارس‪ .‬واعتبار اللجان هي األساس يف التعليم‪.‬‬
‫لكل اجتاه أهدافه ووجهة نظره‪.‬‬
‫أنـا طبعـ ًا مـع االجتـاه األول‪ .‬فهـو أكثـر إجيابيـة مـن الثاين مـن حيث أنـه يؤكد على دور‬
‫اللجـان إىل جانـب دور املدرسـة‪ .‬االنتفاضـة ال تتعـارض مع فتـح املدارس واسـتمرارية‬
‫التعليـم‪ .‬بدليـل أن املظاهـرات تعـم مجيـع األماكـن احلساسـة يف املنطقـة من مـدن وقرى‬
‫وخميامت‪.‬‬
‫كنـا ننتظـر يف الدهليـز الـذي يـؤدي إىل غرفـة الزيـارة خلالـد يف سـجن اجلنيـد‪ .‬الشـمس‬
‫احلارقـة فـوق رؤوسـنا‪ ،‬واألسلاك الشـائكة على اجلانبين‪.‬‬
‫نظـرت إىل بعيـد‪ .‬رأيـت على رأس اجلبـل عمارات وبيوت ًا مجيلة‪ .‬سـألت إحـدى الفتيات‬
‫ملـن هـذه املسـاكن؟ ظننت أهنا مسـتعمرة‪.‬‬
‫قالت‪ :‬هذه املنطقة يسموهنا املخفية‪ ،‬واملساكن للعرب‪.‬‬
‫قلت بدهشة‪ :‬هذه التي خرجت منها املظاهرات يف األيام املاضية؟‬
‫ابتسمت بسخرية وقالت‪ :‬وهل تصدقني أن أهلها هم الذين قاموا باملظاهرات؟‬
‫نظرت أتأملها‪ .‬أكملت كالمها‪:‬‬
‫ال تصدقـي أن هـؤالء النـاس يشـاركون بشيء‪ .‬إن الذيـن كانـوا يشـعلون املنطقة ليسـوا‬
‫سكا هنا ‪.‬‬
‫قلت ضاحكة‪ :‬هل تقصدين أهنم من خميم بالطة؟‬
‫ضحكـت‪ .‬ومل تـرد‪ .‬ثـم قالت بـأمل‪ :‬ال تصدقـي أن هؤالء الناس يشـعرون معنـا‪ .‬إن أهايل‬
‫القـرى كانـوا يعتربوننـا قادمين مـن اجلحيـم‪ ،‬وكأننـا لسـنا بشر ًا‪ .‬إننـي مسرورة ألهنم‬
‫جيربـون اآلن‪ ،‬ويعانـون ممـا عانينـاه طيلـة السـنني املاضيـة‪ .‬إن الـذي مل جيـرب االعتقـال‬
‫والشـهادة ال يمكـن أن يشـعر بقيمـة الوطن‪.‬‬
‫هل كانت هي التي تتكلم؟ أم أنا؟‬
‫قلـت عبـارة غاضبـة قبـل بـدء االنتفاضـة‪ :‬إن هـذا الوطـن لـن يتحـرر إال إذا قدمت كل‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 132‬‬
‫ٍ‬
‫عندئذ يشـعر‬ ‫أرسة شـهيدا ومعتقلا؛ فالشـهادة رشف واالعتقال يف سـبيل الوطن رشف‪.‬‬
‫البعـض بمـآيس وآالم البعـض اآلخر‪ .‬وحيس اجلميع بـأن هلم أرض ًا جياهـدون من أجلها‪.‬‬
‫قلت هذا قبل أيام قليلة من انطالقة االنتفاضة املباركة‪.‬‬
‫ما أكثر القواعد من الرجال والنساء يف هذا الوطن!‬
‫ا عىل رجـل‪ ،‬و ُين َظـرون ويتفلسـفون‪،‬‬
‫ومـا أكثـر مدخنـي السـجائر الذين يضعـون رجل ً‬
‫ومـا أكثـر اآلبـاء واألمهـات الذيـن ال ينتمون هلـذا الوطـن‪ ،‬والذيـن ال يرتكـون أبناءهم‬
‫ينتمـون إليه‪.‬‬
‫كأن واجـب الغضـب على غريهـم‪ .‬وواجـب إهنـاء االحتلال على غريهـم‪ .‬وواجـب‬
‫املقاومـة على غير أوالدهـم‪ .‬إهنـم القواعـد الذيـن لعنهـم اهلل والذيـن لـن يغفـر اهلل هلم‬
‫ختلفهـم عـن اجلهاد‪.‬‬
‫االعتقال واإلحساس بالحرية‬
‫ا جيد ًا‪ .‬ثم‬
‫قلـت مـرة‪ :‬أمتنى لكل إنسـان أن جيـرب االعتقال‪ ،‬ألن االعتقـال يصقله صقل ً‬
‫يعيـد صياغتـه من جديـد‪ .‬بمفاهيـم جديدة‪ ،‬ومثـل جديـدة‪ ،‬ومنطلق ثـوري جديد؛ فهو‬
‫يعمـق إيامنـك ويشـحذ تفكيرك وينـزع من قلبـك عقـدة اخلـوف‪ ،‬إال مـن اهلل‪ .‬وجيعلك‬
‫تشـعر يف كل حلظـة أن اهلل معـك‪ .‬هـذه األحاسـيس الرائعـة وهـذه املفاهيـم اجلديـدة‪،‬‬
‫سـتظل جتهلهـا يف جو السـلطة والتسـلط مـن مجيـع األطراف‪:‬‬
‫حتـررت من كل هذه‬‫مـن األرسة واملدرسـة واملجتمع‪ ،‬إىل جانب سـلطة املحتـل‪ .‬وكونك ّ‬
‫حر ًا‬
‫حر ًا حتـى ولو كبلـوا قدميـك ويديك وأغمضـوا عينيـك‪ّ .‬‬
‫السـلطات‪ ،‬تصير حـر ًا‪ّ .‬‬
‫حتـى لو مارسـوا عىل جسـدك ّ‬
‫كل أنـواع التعذيب‪.‬‬
‫ال ال يزال حي ًا يف أذهاننا ملثل هذه احلرية؟‬
‫أليس بالل مث ً‬
‫أليس خالد وحممد مثلني حيني حلرية األرس؟‬
‫من جيرؤ أن يقول للقضاة ما قاله حممد هلم؟!‬
‫حرية هي التي ال خياف املرء يف ظلها من العقاب؟‬
‫أية ّ‬
‫حريـة سـيدنا حممد حني قـال‪ « :‬واهلل يا عـم‪ ،‬لو وضعوا الشـمس يف يمينـي والقمر يف‬
‫إهنـا ّ‬
‫يسـاري‪ ،‬ما تركت هـذا األمر»‪.‬‬
‫وحممد قال للقضاة‪:‬‬

‫| ‪133‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫« إننـا اآلن نقـف يف نقطـة هامـة مـن مفـارق التاريـخ‪ .‬ويؤسـفني أن أقـف اآلن أمـام‬
‫الديمقراطيـة الزائفـة‪ ،‬املتمثلـة يف املحكمـة التـي أمثـل أمامهـا‪ .‬وإنني منذ سـلكت طريق‬
‫الشـعب‪ ،‬واخترت درب النضـال والثـورة‪ ،‬كنـت أعلم منـذ البداية أن مصريي سـيكون‬
‫يعـز عيل وأنـا هنا يف‬
‫إمـا االعتقـال‪ ،‬أو اإلبعـاد أو الشـهادة‪ .‬ولكـن األمـر الوحيـد الذي ّ‬
‫األرس‪ ،‬أننـي ال أمتكـن مـن مشـاركة شـعبي العظيـم يف انتفاضتـه اجلبارة‪».‬‬
‫إهنا احلرية التي ال يبايل ممارسها أية عقبات توضع أمامه‪.‬‬
‫إهنا احلرية التي تقيد العدو وتسجنه داخل نفسه‪.‬‬
‫وهي كاهلواء نحسها دون أن نراها‪ .‬وهي كاملاء نرشهبا دون أن نحدد لوهنا أو طعمها‪.‬‬
‫وهـي املـاء واهلـواء والـدواء لـكل أمـراض هـذا العصر املتخلـف‪ .‬العرص الذي يسـمي‬
‫أمريـكا بالدولـة الكربى‪ ،‬وروسـيا بالدولـة األعظم‪ .‬وغري ذلـك من التسـميات الفارغة‪.‬‬
‫فلا مهـا بالعمالقين وال باألعظمني‪ ،‬إهنما تفتقران إىل ممارسـة احلريـة احلقيقيـة ‪ .‬إىل املاء‬
‫واهلـواء والدواء‪.‬‬
‫ومهـا األكثـر مرضـ ًا وختلفـ ًا‪ .‬واألكثـر غبـاء وأنانيـة‪ .‬واألكثـر إجرامـ ًا يف حـق الشـعوب‬
‫األخـرى‪ .‬وفاقـد الشيء ال يعطيـه‪ .‬فكيـف نطلـب احلريـة مـن أي منهما؟!‬
‫إنه الغباء بعينه‪ .‬علينا أن نامرس حريتنا عىل طريقتنا اخلاصة‪ .‬وبأنفسنا‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/6/6‬م‬
‫‪ 182‬يوم ًا‪.‬‬
‫طلبة الثانوية‬
‫واليوم دوام طالب الثانوية‪.‬‬
‫هل داوم الطالب؟ نعم‪ .‬ويف مجيع املناطق‪.‬‬
‫اتصـل أخـي عبـد اهلل‪ .‬سـألته عن خالد‪ ،‬فقـال إهنم زاروه يـوم اخلميس املايض وإنه سـأل‬
‫عنـي‪ .‬ثـم علق قائلاً‪« :‬يظهر انفتحت نفسـه بعد زيارتك السـابقة»‪.‬‬
‫قلت ضاحكة‪ :‬وأنا أكثر‪ .‬أود لو أزوره كل يوم‪.‬‬
‫سـألته عـن املـدارس يف منطقة نابلـس‪ ،‬فقـال إن اجلميع منتظمـون يف الدراسـة حتى أيام‬
‫اإلرضاب الشامل‪.‬‬
‫أمتنى ملدارسنا أن تنتظم دون أن يؤثر ذلك عىل سري برنامج االنتفاضة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 134‬‬
‫زيـاريت ملدرسـة «أبـو ديـس» كانـت رائعـة هـذا اليـوم‪ .‬زرت الصـف اخلامـس‪ ،‬لغـة‬
‫إنجليزيـة‪ ،‬ثـم زرت ك ً‬
‫ال مـن الصـف األول والثـاين والثالـث االبتدائـي‪.‬‬
‫أعجبت بالصفني الثاين والثالث‪.‬‬
‫االنتفاضة في درس‬
‫درس الصـف الثـاين عـن صلاح الديـن األيويب‪ ،‬أمـا الصف الثالـث فكان عـن خالد بن‬
‫الوليد‪.‬‬
‫توظيف فكرة كل من الدرسني خلدمة الواقع كانت جيدة‪.‬‬
‫خرجت بعد النقاش مع الصفني وأنا يف غاية الدهشة‪.‬‬
‫أيـة تعبئـة هـذه التـي يتحدثـون عنهـا ؟ إن تالميذ الصفين معبـأون وطني ًا أكثـر بكثري من‬
‫أسـاتذة اجلامعات‪.‬‬
‫سألت تالميذ الصف الثاين‪:‬‬
‫ماذا حتب أن تشاهد عىل شاشة التلفاز؟‬
‫رد ّ عامر بعفوية‪ :‬األخبار‪ ،‬واملظاهرات‪.‬‬
‫ماذا يعجبك؟‬
‫يعجبني األوالد وهم يقذفون احلجارة عىل جنود العدو‪.‬‬
‫كيف تشعر وأنت ترى ذلك؟‬
‫أشعر بالسعادة ألن األوالد ال خيافون‪.‬‬
‫ملاذا يقذف األوالد اجليش باحلجارة؟‬
‫ألهنم أخذوا أرضنا وبالدنا‪.‬‬
‫علقت إحدى الطالبات بابتسامة رائعة‪:‬‬
‫ما هم العرب باعوا فلسطني!‬
‫ضحكـت‪ .‬ضحكـت مـن كل قلبـي‪ .‬ثـم سـألت الطفلة نفسـها عام حت َبـه لدى مشـاهدهتا‬
‫للتلفاز‪.‬‬
‫ردت عىل الفور‪ :‬أحب أن أرى اجلنود يركضون خوفا من األطفال‪.‬‬
‫حرر يف مجلة‪.‬‬
‫طلبت منهم أن يستعملوا كلمة ّ‬

‫| ‪135‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫قالت الطفلة ذاهتا من غري إذن‪ :‬سنحرر فلسطني من العدو‪.‬‬
‫قال آخر‪ :‬سنحرر األقىص‪.‬‬
‫قال آخر‪ :‬الفلسطينيون سيحررون فلسطني‪.‬‬
‫قال آخر‪ :‬سنحرر القدس من اليهود‪.‬‬
‫هكذا‪ .‬وبكل بساطة‪ .‬حرروا مجيع البالد‪ .‬فهل يفكر قادة العرب بتحريرها؟!‬
‫سألت الصف الثالث‪:‬‬
‫غد ًا يوم هام بالنسبة للشعب الفلسطيني‪ .‬ملاذا؟‬
‫ر ّد أحـد التالميـذ‪ :‬غـد ًا مؤمتـر القمـة الـذي سـيعقد يف اجلزائـر مـن أجـل االنتفاضـة‪.‬‬
‫وسـيحرضه يـارس عرفـات ومجيـع رؤوسـاء الـدول العربيـة‪.‬‬
‫سألت‪ :‬لو كنت مكان يارس عرفات‪ ،‬ماذا تطلب من قادة العرب؟‬
‫ردت طفلـة‪ :‬أطلـب منهـم أن يتوحـدوا وأن حياربـوا العـدو الصهيـوين بعـد أن جيمعـوا‬
‫جيوشـهم ويوحدوهـا‪.‬‬
‫مل تكـن حصـة تلـك التـي حرضهتـا‪ .‬كانت مؤمتـر ًا مصغر ًا عـن مؤمتـر القمة‪ ،‬ولكـن أكثر‬
‫صدقـ ًا وعفوية‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/6/7‬م‬
‫‪ 183‬يوم ًا‬
‫اعترف بجميع التهم‬
‫واليـوم تعقـد قمـة االنتفاضة يف اجلزائـر‪ .‬واليوم متـت حماولة اغتيـال رئيس بلديـة البرية‪،‬‬
‫السـيد حسـان الطويـل‪ ،‬الذي قيـل عىل لسـانه‪« ،‬خري يل أن أمـوت وأنا رئيـس بلدية‪ ،‬عىل‬
‫أن أعيـش خمتار ًا»‪.‬‬
‫أمتنى له الشفاء العاجل‪ .‬فهو ال يزال قابع ًا يف مستشفى رام اهلل للعالج‪.‬‬
‫بيـان رقـم ‪ 19‬جيـدد موضـوع االلتزام بـاإلرضاب بما يف ذلك املـدارس‪ .‬ويدعـو اجلميع‬
‫إىل التعويـض والـدوام يف أيـام العطل األسـبوعية‪.‬‬
‫هذا التحديد خيدم ك ً‬
‫ال من التالميذ واملعلمني وال يعيق استمرارية الدوام‪.‬‬
‫هذا املطلب حيقق حاجة ورغبة اجلميع‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 136‬‬
‫حدثتنـي إحـدى املعلمات عـن شـاب يف السـابعة عشرة مـن عمـره‪ .‬سـأله القـايض يف‬
‫تعين حماميـ ًا؟‬
‫املحكمـة‪ :‬ملـاذا مل ّ‬
‫رد على الفـور‪ :‬ال داعـي لذلـك‪ ،‬فأنا أعترف بجميـع التهم املوجهـة يل‪ ،‬والتـي قمت هبا‬
‫من أجـل وطني‪.‬‬
‫قال القايض‪ :‬أال تطلب الرمحة؟‬
‫ر ّد مسـتنكر ًا‪ :‬أنـا أطلـب الرمحـة من اهلل ال مـن واحد مثلك‪ .‬ثم إنه سـيأيت يـوم تطلب فيه‬
‫أنـت الرمحة مني‪.‬‬
‫وقف القايض هائج ًا‪ .‬صائح ًا‪ .‬من شدة الغيظ‪.‬‬
‫فإذا بالقاعة متوج بالناس ويعلو التكبري فيها من مجيع األهايل‪ :‬اهلل أكرب! اهلل أكرب!‬
‫ويكم الشاب أربع سنوات ونصف‪ .‬ال عىل ما فعله‪ ،‬بقدر ما هو عىل ما قاله‪.‬‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫طخني في صدري‬
‫يف اجللـزون‪ ،‬اشترى أحد اجلنـود ويفـر ليقدمها لبعض األطفـال‪ ،‬فرفضوا قائلين‪ :‬أتريد‬
‫أن تعطينـا ويفـر اآلن ثم تقتلنـا بعد ذلك؟‬
‫وقف طفل يف التاسعة أمام اجلندي‪ .‬هنره اجلندي فلم يمتثل له‪.‬‬
‫صاح به اجلندي قائالً‪ :‬ألست خائف ًا مني؟ سأطلق عليك النار‪.‬‬
‫ضحـك الطفـل وخلـع قميصه عن صـدره قائلاً‪« :‬طخنـي‪ .‬ولكن طخنـي يف صدري ال‬
‫يف ظهري»‪.‬‬
‫ألقى اجلندي بندقيته من يده‪ ،‬وشدّ شعره وراح يلطم خديه‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/6/8‬م‬
‫‪ 184‬يوم ًا‬
‫قمة الجزائر‬
‫ال تزال قمة االنتفاضة منعقدة يف اجلزائر ‪.‬‬
‫«نحـن مـع فلسـطني ظاملـة أو مظلومـة‪ ».‬قـال هـذه العبـارة الرئيـس الشـاذيل بـن جديد‬
‫رئيـس اجلزائـر‪ .‬قاهلـا يف قمـة عمان األخيرة‪ ،‬أمـا هـذه القمـة فلـم تنعقـد إال بجهـوده‬
‫ومثابرتـه على انعقادهـا‪.‬‬

‫| ‪137‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫يف جلسـة االفتتـاح تكلـم يـارس عرفـات‪ ،‬كان شـكره منصبـ ًا على اجلزائـر ورئيسـها‬
‫لإلنجـازات الرائعـة التـي قدمهـا للشـعب الفلسـطيني‪ ،‬سـواء أكان ذلـك يف اسـتضافة‬
‫املجلـس الوطنـي الثامن عشر‪ ،‬أو بالتوفيق بني املنظمات‪ ،‬أو بالدعوة لعقـد مؤمتر خاص‬
‫باالنتفاضـة‪ ،‬وقـد نجح يف مجيـع أعامله‪ .‬فهـل ينجح يف إنجـاح هذا املؤمتر؟ امللك حسين‬
‫أيضـ ًا تكلـم ملـدة ثالث سـاعات‪ .‬لفتـت نظـري احلطة الفلسـطينية التـي يضعهـا القذايف‬
‫حـول عنقـه‪ ،‬أمـا مالبسـه فهـي غريبة حقـ ًا‪ .‬هـل هذا هـو الـزي الليبي؟‬
‫الخميس في ‪88/6/9‬م‬
‫‪ 185‬يوم ًا‬
‫أعمال القمة‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫بقيت يف البيت ورحت أتابع أخبار القمة يف جريدة اليوم‪ .‬تقول‪:‬‬
‫«نجح يارس عرفات بتألق يف قمة االنتفاضة»‪.‬‬
‫القذايف يضع حول عنقه احلطة الفلسطينية التي يزين طرفيها علامن فلسطينيان‪.‬‬
‫هل تتمخض قمة االنتفاضة عن قرارات تارخيية؟‬
‫ّ‬
‫تتمخض‪.‬‬ ‫املفروض أن‬
‫إهنـا النقطـة التارخييـة األخيرة التـي إن مل يتوقـف العـرب عندهـا ليجعلـوا منهـا منعطف ًا‬
‫حـاد ًا‪ ،‬يغير جمـرى التاريـخ‪ ،‬فسـتتحول إىل حفـرة تبتلعهم‪.‬‬
‫ال زالـت املبـادرة بأيدينـا‪ ،‬إذا نحـن حقـ ًا عرفنـا كيـف نديـر مقود عجلـة التاريـخ بحنكة‬
‫ودقـة بالغتين‪ .‬فـكل دولـة عربيـة مسـتهدفة‪ ،‬فعلى العـرب أن حيرقـوا السـفن مجيعهـا‬
‫وخيوضـوا احلـرب‪ .‬سـواء أكانـت حرب ًا سـلمية أو حربـ ًا حقيقيـة‪ .‬فهي على كال احلالتني‬
‫ٍ‬
‫عندئذ سـينترصون حت ًام‪.‬‬ ‫حـرب‪ .‬عليهـم أن يقولوا بسـم اهلل الرمحـن الرحيم‪ .‬واهلل أكبر!‬
‫فما النصر إال من عنـد اهلل‪.‬‬
‫والقـوة متوفـرة عىل مجيـع املجاالت‪،‬‬
‫ّ‬ ‫قـوة‪.‬‬
‫ولكـن‪ ،‬بعـد أن يعـدّ وا هلـم ما اسـتطاعوا من ّ‬
‫إذا هـم اسـتغلوها حق ًا‪.‬‬
‫أتساءل‪ :‬ملاذا مل أكتب شعر ًا بعد آخر قصيدتني حول االنتفاضة ؟‬
‫وأتساءل‪ :‬ما هو مصري ديوان الشعر الذي قدّ مته للمسابقة؟‬
‫هـذه الفترة ال أجـد وقتـ ًا ال للقـراءة وال للكتابـة‪ .‬العمل يسـتغرق كل وقتـي يف املدارس‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 138‬‬
‫احلي‪.‬‬
‫طيلـة فترة الصبـاح حتـى بعـد الظهر‪ ،‬ثـم عمـل البيـت إضافـة إىل العمل يف جلنـة ّ‬
‫ومـا أن يـأيت املسـاء حتـى أتابع األخبـار يف الراديـو وعلى التلفزيون‪.‬‬
‫كـم يؤملنـي أن أشـاهد اجلرافـات وهـي تقتلـع األشـجار اخلضراء اجلميلـة! أو البيوت‪،‬‬
‫سـواء القديمـة منهـا أو احلديثة‪.‬‬
‫عمليـة اهلـدم متواصلة‪ .‬وهـي عمل يومي تقـوم به اجلرافـات االرسائيلية بحجـج واهية‪.‬‬
‫إمـا بحجـة عـدم وجود رخصـة بنـاء‪ .‬أو يف األغلـب‪ ،‬ألن أصحاهبـا ينتمـون إىل املنظمة‪.‬‬
‫ومـن من الشـعب الفلسـطيني ال ينتمـي إىل املنظمة؟‬
‫املنظمة هي فلسطني وشعب فلسطني‪.‬‬
‫فمن جيرؤ أن ال ينتمي إىل هذا البلد املقدس؟ من؟‬
‫الجمعة في ‪88/6/10‬م‬
‫‪ 186‬يوم ًا‬
‫القمة‬
‫قرارات ّ‬
‫واليوم يوم الصالة والدعاء‪.‬‬
‫قرارات مؤمتر القمة‪:‬‬
‫‪1‬دولة فلسطينية مستقلة‪.‬‬ ‫‪.1‬‬
‫‪2‬املنظمة هي املمثل الرشعي والوحيد للشعب الفلسطيني يف الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫‪.2‬‬
‫‪3‬حق الشـعب الفلسـطيني بالعـودة وتقرير املصير وإقامة الدولة الفلسـطينية عىل‬ ‫‪.3‬‬
‫أرض فلسطني‪.‬‬
‫‪4‬املؤمتـر الـدويل كامـل الصالحيـات‪ ،‬واملنظمة تشـارك فيه على قدم املسـاواة مع‬ ‫‪.4‬‬
‫غريها مـن الـدول املعنية‪.‬‬
‫‪5‬دعم االنتفاضة مادي ًا ومعنوي ًا وسياسي ًا حتى تتحقق أهدافها‪.‬‬ ‫‪.5‬‬
‫‪6‬الطلـب مـن هيئة األمـم أن حتل حمـل السـلطة املحتلة لفترة انتقاليـة قصرية‪ ،‬أي‬ ‫‪.6‬‬
‫ال تتعـدى األشـهر ثـم تسـلم األرايض املحتلة يف الضفـة وغزة للقيـادة الرشعية‪.‬‬
‫هذه أهم البنود التي أقرهتا باإلمجاع مجيع الدول املشاركة يف املؤمتر‪.‬‬
‫اجلميع يقولون‪ :‬املهم التنفيذ‪.‬‬
‫ويوحـد وجيمع‪.‬‬
‫يغير‪ّ .‬‬
‫هنـاك بعـض املتشـككني‪ .‬وأنـا لسـت منهـم‪ .‬فأنـا مؤمنة بـأن اهلل ّ‬

‫| ‪139‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫ولكـم دعـوت اهلل أن جيمع كلمة العرب واملسـلمني على اخلري‪ .‬وأن يوفقهم ملـا فيه اخلري‪.‬‬
‫معتقل الظاهرية‬
‫حديـث جهـاد عـن سـجن الظاهريـة يشـبه اخليال‪ .‬لقـد تفـوق النازيـون اجلـدد عىل كل‬
‫عصابـات العـامل بأسـاليب التعذيـب النفسـية واجلسـدية على حدّ سـواء‪.‬‬
‫قـال جهـاد‪ :‬اسـتمر الضرب معـه‪ ،‬كام مع غيره‪ ،‬مـدة يومين متتالين‪ .‬عىل مجيـع أجزاء‬
‫اجلسـم‪ .‬خاصة األماكن احلساسـة منـه‪ .‬والويل كل الويـل ملن يطلب طبيبـ ًا‪ .‬ألن الطبيب‬
‫ال يعطيـه مـن العالج سـوى حبـة أكامول‪ ،‬ثـم يكيل لـه الرضبـات بالعصا التي يسـتبدل‬
‫هبـا السماعة‪ .‬تعلمنا أن ال نشـكو مهما كان الوضع مؤملـ ًا‪ .‬نتحمل حتى ال تزيـد أوجاعنا‪.‬‬
‫بعـد يومين يسـلمون املعتقـل مالبـس االعتقـال اخلاصـة والقـذرة ‪ .‬ال تغسـل إال مرة يف‬
‫السـنة كما يبـدو‪ .‬أعطوين مالبـس رقـم (‪ )60‬وأنـا ألبس رقـم (‪.)40‬‬
‫مـاذا أفعـل؟ البنطـال يسـقط على األرض مـن وسـعه! ربطـت خصري بالعصابـة التي‬
‫كانـوا قـد وضعوهـا على عيني‪.‬‬
‫الطعـام؟ وهـل يسـمى طعامـ ًا؟ إنـه بضع حبـات مـن الفاصوليـاء املسـلوقة باملـاء‪ .‬واىل‬
‫جانـب الصحـن قليـل مـن األرز‪ ،‬عليـه قـدر ملعقـة كبيرة مـن حلـم املعلبـات املعفنـة‪،‬‬
‫واملنتهيـة مدهتـا منذ شـهور‪ .‬هـذا طعام الغـداء أما الفطـور‪ ،‬فهو بضع حبات مـن الزيتون‬
‫ا مـن الزبدة‪ .‬أمـا اخلبـز فرغيف واحـد لـكل أربعة أشـخاص‪ ،‬ويف‬ ‫وملعقـة تطلي وقليل ً‬
‫معظـم األحيـان يكـون اخلبـز معفن ًا‪.‬‬
‫كل هـذا ال هيـم‪ .‬فهم يضعـون بيننا جواسـيس ليأخـذوا منا أقـواالً تديننا‪ .‬إنه األسـلوب‬
‫القـذر الذي اعتـادوا عليه‪.‬‬
‫يف املحكمـة مل أعترف بشيء‪ .‬قلـت هلـم إننـي كنـت معزوم ًا على الغـداء عنـد دار عمي‬
‫حين دخلـوا البيـت واعتقلـوين‪ .‬مل أغير إفاديت‪.‬‬
‫يل صاحـب طـارده اجلنـود عرب اجلبـال والوديان حتى أمسـكوا بـه‪ .‬وعند القـايض أكد له‬
‫أنـه مل يفعل شـيئ ًا‪ .‬وحني سـأله عـن مطاردة اجلنـود له أنكر ذلـك قائالً‪ :‬إننـي راعي غنم‪،‬‬
‫وكنت أطـارد الغنامت على اجلبل‪.‬‬
‫يف سـجن الظاهريـة‪ ،‬حيـث يتـم الضرب ألتفـه األسـباب‪ ،‬تعلمنـا درسـ ًا هامـ ًا‪ .‬وهـو‬
‫عندئذ نصرخ بأعىل‬ ‫ٍ‬ ‫التظاهـر بـاألمل الشـديد بمجـرد أن يرفـع أحد اجلنـود يده للضرب‪.‬‬
‫أصواتنـا‪ ،‬فيـأيت أحـد الضبـاط ليوقـف عمليـة الرضب‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 140‬‬
‫هل حق ًا سجن الظاهرية أسوأ املعتقالت؟ صحيح‪ ،‬حتى أنصار ‪ 3‬أفضل منه‪.‬‬
‫هنـاك خميمات‪ ،‬وهـي أفضـل مـن الغـرف‪ .‬فالغرفـة التـي كنـت فيهـا كانـت ال تزيد عن‬
‫ثالثـة يف سـته‪ ،‬بينما يضعـون فيهـا أكثـر مـن مخسـة وعرشيـن شـاب ًا‪ .‬وإضافـة إىل ذلـك‬
‫يضعـون سـط ً‬
‫ال يف أحـد الزوايـا بمثابـة مرحـاض للجميـع‪.‬‬
‫رصنـا ننـام بالتنـاوب‪ .‬كل عشرة ينامون لفترة‪ ،‬وهكـذا‪ .‬واألدهى من كل ذلـك الظالم‬
‫الدامـس‪ .‬فلا أحـد يـرى اآلخريـن‪ .‬وال نرى الشـمس إال كل أسـبوع مرة لـدى اخلروج‬
‫مـن الغرفـة‪ .‬أمـا احلمام فال يسـمح بـه إال كل أسـبوعني مـرة‪ .‬ولكـن كيف؟ يقـف ثامنية‬
‫بالـدور‪ .‬يقولـون‪ :‬معكـم عشر دقائـق فقـط‪ .‬ومـا أن يبـدأوا حتـى يقطـع املـاء عنهم يف‬
‫الدقائـق الثالث األوىل‪« .‬خلاص‪ .‬انتهى احلامم» ‪ .‬رصنا نعـرف كل أالعيبهم وأكاذيبهم‪.‬‬
‫السبت في ‪88/6/11‬م‬
‫‪ 187‬يوم ًا‪.‬‬
‫خطاب القذافي‬
‫علي هذا اليوم أخـي عبد اهلل لـدى زيارهتم لنا‪.‬‬
‫كل احلديـث عـن القـذايف وخطابه‪ .‬أعاده ّ‬
‫قال إنه أعجـب برصاحة القـذايف وجرأته‪.‬‬
‫احلرائـق تشـب يف كل مـكان‪ .‬آالف اهلكتـارات أحرقـت للعـدو يف املـزارع واألحـراش‬
‫واملسـتوطنات‪ .‬مظاهـرات رام اهلل كانـت عنيفـة جـد ًا هـذا اليـوم‪ .‬االنتفاضـة تتصاعـد‬
‫بعـد خـروج التالميذ من مدارسـهم‪ .‬وهلـذا عـادت السـلطات إىل نغمة التهديـد بإغالق‬
‫املـدارس‪ .‬تـم متديـد إغلاق املعاهـد واجلامعـات ملدة شـهر‪ .‬أعتقـد أن اإلغالق سـيمدد‬
‫شـهر ًا بعـد شـهر‪ .‬إىل أن يتحقـق لنـا النرص‪.‬‬
‫ال هيـم إغلاق املعاهـد واجلامعـات‪ .‬اخلـوف فقـط على األطفال الصغـار الذين نخشـى‬
‫عودهتـم إىل األمية‪.‬‬
‫األحد في ‪88/6/12‬م‬
‫‪ 188‬يوم ًا‬
‫ألنك جندي!‬
‫واليوم يوم صالة‪.‬‬
‫احلجـر ال يكفـي لضرب اجلنود داخل سـاحة املدرسـة‪ .‬فاملمحـاة أيض ًا‪ ،‬ممحاة السـبورة‪،‬‬

‫| ‪141‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫تصلـح لذلك‪.‬‬
‫هذا ما فعلته إحدى الطالبات الصغريات يف مدرسة عقبة جرب‪.‬‬
‫يف كل يـوم تتكـرر حكايـة رفع األعلام وقذف اجلنـود باحلجارة يف عقبة جبر كام يف غريه‬
‫من املدن والقـرى واملخيامت‪.‬‬
‫ذكـروا يل قصـة طريفـة‪ :‬ذهـب طفـل صغري من خميـم اجللـزون مع أمـه إىل عمان‪ ،‬ولدى‬
‫العـودة يف منطقـة احلـدود عىل جسر هنر األردن شـاهد الطفـل جنديـ ًا أردنيا‪.‬‬
‫مل يميـز الصغير مـا يعنيـه هـذا اجلنـدي‪ .‬فكل اجلنـود عنده سواسـية‪ .‬فما كان منـه إال أن‬
‫التقـط حجر ًا وقـذف بـه اجلندي‪.‬‬
‫أصـاب احلجـر اجلنـدي إصابة مبـارشة‪ .‬فالتفـت إىل الطفـل الصغري‪ .‬سـأله بحنـان‪ :‬ملاذا‬
‫علي؟ فـرد الصغير عىل الفـور‪ :‬ألنـك جنـدي ونحـن يف اجللـزون نرمي‬ ‫رميـت احلجـر ّ‬
‫اجلنـود باحلجـارة‪ .‬مـاذا فعـل هـذا اجلنـدي لـدى سماعه كالم الطفـل؟ محلـه وق ّبلـه ثـم‬
‫اشترى لـه احللـوى‪ .‬وهنأ أمـه على شـجاعة طفلها‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/6/13‬م‬
‫‪ 189‬يوم ًا‬
‫أحجية صعبة‬
‫واليوم كان عميل يف دير عامر‪.‬‬
‫املـدارس‪ ،‬وااللتـزام بـاإلرضاب الشـامل‪ ،‬وبالسـاعة الثانيـة عشرة ظهـر ًا‪ ،‬والتكثيـف‪،‬‬
‫واحلصـص اإلضافيـة‪.‬‬
‫إهنا أحجية صعبة‪ ،‬فكيف حيققها املعلمون؟‬
‫االجتـاه العـام‪ ،‬واألغلبيـة السـاحقة‪ ،‬تريـد املـدارس إىل جانـب االنتفاضـة‪ .‬فكيف حتقق‬
‫االنتفاضـة رغبـة غالبيـة النـاس؟ وإال كيـف نضمـن اسـتمرارية االنتفاضة؟‬
‫خربان‪ .‬ال بل ثالثة‪.‬‬
‫‪ .1‬استشـهاد أحـد طلاب الثالث اإلعدادي يف مدرسـة عني السـلطان‪ .‬تم ذلـك عىل أثر‬
‫مغادرتنـا للمدرسـة‪ ،‬حيث فرض نظـام حظر التجول على املخيم‪.‬‬
‫‪ .2‬إبعاد مبارك عوض عرص هذا اليوم‪.‬‬
‫‪ .3‬إلقاء القبض عىل مرضمي النار يف األحراش واملزارع واملزروعات اإلرسائيلية‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 142‬‬
‫الثالثاء في ‪88/6/14‬م‬
‫‪ 190‬يوم ًا‬
‫فتحوا المدارس ليغلقوها‬
‫واليـوم تـم اإلعلان عـن إغلاق املـدارس ملـدة يومين‪ ،‬غـد ًا وبعـد غـد‪ ،‬ويـوم اجلمعة‬
‫عطلـة أسـبوعية‪.‬‬
‫إهنم حياربوننا بإلغاء التعليم‪.‬‬
‫أمل أقـل إهنـم فتحـوا املـدارس مـن أجـل أن يغلقوهـا؟ هاهـم يفعلـون واحلجـة أكثر من‬
‫واهيـة‪ .‬ملـاذا يغلقون املـدارس؟‬
‫ألن غـد ًا إرضاب شـامل واملـدارس تعطـل يـوم اإلرضاب الشـامل‪ .‬أي تسـتجيب لنداء‬
‫املنظمـة‪ .‬والقـرار جـاء رد ًا على يوم الغـد وحتى يكـون زمام األمـر بأيدهيـم‪ ،‬زادوا عليه‬
‫يـوم اخلميـس‪ .‬مـع حظـر فتح املـدارس أيـام اجلمـع للتدريس مـن أجـل التعويض‪.‬‬
‫ما أشدّ عناد السلطات!‬
‫أقسـم أهنـم ال يسـتحقون إال العقـاب اإلهلـي الـذي حيرمهـم مـن األرض‪ .‬ومـن األمـن‬
‫واالسـتقرار‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/6/15‬م‬
‫‪ 191‬يوم ًا‪.‬‬
‫واليوم إرضاب شامل تضامن ًا مع الطلبة واملعلمني املعتقلني‪ .‬مل أذهب للعمل‪.‬‬
‫عملـت يف تنظيـف البيـت والعناية باحلديقـة‪ .‬قطفنا ‪ 4‬كوسـايات حتى صباح هـذا اليوم‪.‬‬
‫مـا أمجل ثمار البيت!‬
‫العنايـة بالبيـت تلتهم كل سـاعات النهـار‪ .‬فام أن يأيت املغرب حتى أشـعر بإرهاق شـديد‪.‬‬
‫استنشـقت رائحـة الكلـور القويـة‪ .‬كـدت أختنـق‪ .‬كأهنـا قنابـل غازيـة‪ .‬قبل قليـل فقط‪،‬‬
‫شـعرت بالتحسـن بعد رشب احلليب مع العسـل‪ ،‬ودهـن أنفي وصـدري باملنثوالتو‪ .‬إهنا‬
‫نفـس الوصفة التـي يصفوهنا ملن يستنشـق غـاز القنابل‪.‬‬
‫لـو أننـي فـزت يف مسـابقة الشـعر‪ ،‬لوصلني يشء يـدل عىل ذلك‪ .‬يبـدو أن اجلائـزة كانت‬
‫من نصيـب غريي‪.‬‬
‫كان بودي لو أربحها ألوزعها عىل حمتاجي االنتفاضة كام تعهدت‪.‬‬

‫| ‪143‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫الخميس في ‪88/6/16‬م‬
‫‪ 192‬يوم ًا‪.‬‬
‫يصبون أمراضهم النفسية علينا‬
‫ّ‬
‫واليـوم إغلاق مجيع مـدارس الضفـة‪ .‬واليوم قتـل ضابـط يف مدينة نابلـس وفرض حظر‬
‫التجـول على املدينة عىل أثـر ذلك‪.‬‬
‫ا جـد ًا وهـو يكلمنـي‪ :‬أنظـري إىل هـذه الورقـة‪.‬‬
‫قـال يل مديـر خميـم قلنديـا‪ ،‬كان منفعل ً‬
‫سـلمها يل شـابان يف الصـف الثالـث اإلعـدادي‪ ،‬يطلبـون منكـم إعفاءهـم مـن رسـوم‬
‫االمتحـان‪ .‬والورقـة موقعـة مـن بعـض الطلاب نيابـة عـن مجيـع زمالئهـم‪.‬‬
‫قـرأت الكتـاب‪ .‬عبارات صادقة وبسـيطة‪ ،‬ليس فيهـا إحلاح ًا وال اسـتجداء‪ .‬فيها رصاحة‬
‫مهذبة‪.‬‬
‫أكمـل كالمـه‪ ،‬سـلامين الورقـة ألقدمهـا للمكتب‪ .‬أخذهتـا منهام‪ ،‬وسـار كالمهـا يف نفس‬
‫الطريـق‪ ،‬ولكـن على اجلانـب اآلخر مـن الشـارع‪ .‬مـا أن وصلنا قـرب اجلنـود املرابطني‬
‫على البوابـة املغلقـة للمخيم‪ ،‬حتـى طلبوا منهما ومني أن نذهـب إليهم‪ ،‬أخـذوا هوياتنا‪.‬‬
‫قدمـت هلم هويتي الشـخصية‪ .‬سـألوا الشـابني‪ :‬مـاذا كنتما تتحدثان؟‬
‫قاال‪ :‬ال يشء‪ .‬قلنا إننا سنذهب إىل القدس‪.‬‬
‫ٍ‬
‫عندئـذ أخرجـت هويـة الوكالـة من جيـب قمييص وقلـت هلم‪ :‬إننـي موظـف يف الوكالة‪.‬‬
‫أعـادوا إيل اهلوية وقالـوا يل‪ :‬اذهب‪.‬‬
‫وقبـل أن أبتعـد راحـوا كلهـم ينهالـون على الشـابني بالضرب الشـديد‪ .‬رضبومهـا عىل‬
‫أماكـن حساسـة يف جسـدهيام‪ .‬كان رصاخهما يقطـع القلـب‪.‬‬
‫صدقينـي لـو كنت يف مكتبي وأقسـم يل أحد أهنام مل يفعال شـيئ ًا يسـتحق كل هذا الرضب‪،‬‬
‫ملـا صدقـت‪ .‬ولكنني كنـت معهام أثناء الفترة التي رسنـا فيها مع ًا‪.‬‬
‫راح املدير يشتم الوكالة وموظفيها األجانب الذين ال يفعلون شيئ ًا من أجل أبنائنا‪.‬‬
‫قلـت لـه مهدئه‪ :‬ال بـأس‪ .‬إهنم ال يطيقون أن يرونا نسير عىل األرض‪ ،‬وهلـذا فهم يصبون‬
‫كل غيظهم وأمراضهم النفسـية علينا‪.‬‬
‫قال منفعالً‪ :‬صحيح‪ .‬ولكنهم رضبوا الشابني بدون حق‪.‬‬
‫قلـت‪ :‬دلنـي على يشء واحـد يفعلونه بحـق‪ .‬أال ترى معـي أن كل ما يفعلونـه بغري حق؟‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 144‬‬
‫إن وجودهـم نفسـه على أرضنا هـو بعينه بغري حـق‪ .‬فهل تنتظـر احلق ممـن ال يعرفونه؟!‬
‫سألت أبا ثائر‪ ،‬مدير مدرسة قلنديا‪ :‬كيف ترى الدنيا هذه األيام؟‬
‫قال باس ًام‪ :‬ممتازة‪.‬‬
‫سألت‪ :‬وما أخبار الشباب؟ أعني أوالده‪.‬‬
‫قـال‪ :‬مناضـل يف النقـب يف أنصـار ‪ ،3‬وذهبـت أم ثائـر باألمـس لتـزور جماهـد فقالـوا هلا‬
‫إنـه يف جمـدو‪ .‬وحين ذهبـت إىل جمـدو‪ ،‬قالـوا هلا إنـه يف الظاهريـة‪ ،‬أمـا مكافـح‪ ،‬فمنذ أن‬
‫اعتقلـوه ال نعـرف عنـه شـيئ ًا حتى هـذا اليوم‪.‬‬
‫ليكـن اهلل يف عونـه‪ .‬هـذا األب الذي ال أنسـى قصـة اعتقالـه زمـن األردن‪ ،‬حيث رضبوه‬
‫كفـ ًا عىل اسـم كل واحد مـن أوالده هـؤالء‪ ،‬الذين كانوا أطفـاالً صغـار ًا يف ذلك الوقت‪.‬‬
‫أبـو ثائـر مدير مدرسـة حاليـ ًا‪ ،‬وهو أب ألرسة كبيرة جـد ًا‪ .‬وأوالده مجيع ًا حيملون أسماء‬
‫ثوريـة مثـل‪ :‬ثائر وثائـرة‪ .‬جهاد وجماهـدة‪ ،‬نضال ومناضـل وكفاح ومكافـح‪ ،‬وغريها من‬
‫األسماء املشاهبة‪.‬‬
‫ألف خبير لالنتفاضة!‬
‫يف القـدس‪ ،‬اجتمـع ألـف خبير نفسي إرسائيلي‪ ،‬وعشرات خبراء النفـس واالجتماع‬
‫العـرب‪ ،‬لبحـث الوضـع يف االنتفاضـة‪.‬‬
‫قـال احدهـم‪ :‬االنتفاضـة أوجـدت حالـة مـن التكافؤ بين اليهـود والفلسـطينيني‪ .‬وهلذا‬
‫يمكـن للطرفين أن حيال مشـاكلهام سـلمي ًا‪.‬‬
‫توازن‬
‫ضحكت عىل التوازن االسرتاتيجي الذي حيرض له حافظ األسد!‬
‫التـوازن االستراتيجي احلقيقـي ليـس أن أحصـل عىل مـا حيصل عليـه العدو من سلاح‬
‫متطـور‪ ،‬بـل العكس‪ .‬هـو أن أجرب العـدو لرتك سلاحه وإلبطال مفعول سلاحه املتطور‬
‫ليسـتعمل نفـس النوع الذي أسـتعمله من وسـائل بدائية بسـيطة‪.‬‬
‫هـذا هـو التكافـؤ والتـوازن االستراتيجي‪ .‬العـدو صـار يسـتعمل احلجـارة‪ .‬ويسـتعمل‬
‫احلـي‪ .‬وكل هذه‬
‫ّ‬ ‫القنابـل الغازيـة‪ .‬ويسـتعمل العصي‪ .‬والرصـاص املطاطـي والرصاص‬
‫األسـلحة‪ ،‬إن مل يمكـن احلصـول عليهـا مـن اخلـارج‪ ،‬فمعظمهـا متوفر يف الداخـل‪ .‬وهو‬
‫يكفـي ملقارعـة املحتلين وإقالقهم ليـل هنار‪.‬‬

‫| ‪145‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫رغـم االحتجاجات الشـديدة ملنـع احلرائق‪ ،‬إال أن حريقني هائلني شـبا صبـاح هذا اليوم‪،‬‬
‫وأحدثا خسـائر فادحة يف مزروعات وأشـجار العدو‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/6/17‬م‬
‫‪ 193‬يوم ًا‪.‬‬
‫بيت فوريك‬
‫واليوم يوم صالة ومظاهرات‪.‬‬
‫بيـت فوريـك حتتـل الصـدارة يف معـارك هـذا اليـوم‪ .‬شـهيد وأكثـر مـن مخسين جرحيـ ًا‬
‫بعضهـم جراحهـم بليغـة‪.‬‬
‫وماذا عن إصابات اجليش؟‬
‫هـم كعادهتـم‪ ،‬ال يذكـرون إصاباهتـم وهـي يف الواقع كثيرة‪ .‬وتتحـول دائم ًا إىل حوادث‬
‫سير‪ .‬قتالهـم وجرحاهم يقعـون ضمن حـوادث الطـرق‪ .‬فالدورية التي حتـرق بزجاجة‬
‫حارقـة تسـمى حـادث سير‪ .‬والبـاص الـذي هيشـم زجاجـه وهيشـم بالتـايل رؤوس من‬
‫فيـه‪ ،‬تقـع ضمن حـوادث السير‪ ،‬وهكذا‪.‬‬
‫هـدم البيـوت صـارت عـادة يقومـون هبـا يوميـ ًا‪ .‬مثلها مثـل االعتقـاالت واالعتـداءات‬
‫املتكـررة على اجلميع‪.‬‬
‫ولكن!‬
‫قوة تصاعدها؟‬ ‫كل هذه األعامل االنتفاضة؟ هل حدّ ت من ّ‬ ‫هل أوقفت ّ‬
‫هذا هو السؤال‪ .‬وهم يعرفون اإلجابة‪.‬‬
‫السبت في ‪88/6/18‬م‬
‫‪ 194‬يوم ًا‬
‫واليوم إرضاب شامل يف غزة‪ .‬وشهيدان من خان يونس‪.‬‬
‫االصطدامـات واملظاهـرات شـملت مجيـع مـدن وقـرى وخميمات فلسـطني‪ .‬الطلبـة‬
‫يتظاهـرون بعـد انتهـاء الـدوام املـدريس‪.‬‬
‫ثالث حكايات‬
‫باألمس حدثوين عن قصص مثرية للغاية‪:‬‬
‫‪ )1‬قصـة الطفـل الصغير أمحـد الـذي كان يرفـع أصبعيـه بإشـارة النصر بعـد والدتـه‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 146‬‬
‫مبـارشة‪ ،‬وملـدة سـاعتني‪ ،‬رغم حماولـة اجلميـع إعـادة أصابعه لوضعهـا الطبيعـي‪ .‬وحني‬
‫رأى األب ذلـك أرسع وأحضر مصـور ًا ليصـور الطفـل‪.‬‬
‫‪ )2‬خيـال شـعبي‪ :‬قيـل إن أحـد السـائقني كان يف طريقـه إىل نابلـس‪ .‬وقـرب سـلفيت‬
‫رأى رجل ً‬
‫ا ملقـى على األرض والـدم ينـزف من جسـده‪ .‬فحملـه بسـيارته وأرسع به إىل‬
‫املستشـفى‪ .‬وحين صعـد ليخرب املسـؤولني عن حالـة الرجل إلسـعافه‪ ،‬أرسعـوا معه إىل‬
‫السيارة‪.‬‬
‫ويا لشدة دهشة السائق!‬
‫إنـه مل جيـد أحـد ًا يف السـيارة‪ .‬عـاد إىل نفـس املـكان الذي وجـد فيه الرجـل فإذا بـه ملقى‬
‫على األرض على الصـورة التـي كان قـد رآها مـن قبل‪ .‬ذهـل وراح حيدثـه قائالً‪:‬‬
‫أمل أمحلك معي إىل املستشفى؟ ما الذي عاد بك إىل هنا؟‬
‫حي ال يمـوت‪ .‬وأنـا أردت أن أخربك بنبأ‬ ‫ٍ‬
‫عندئـذ نطـق الرجـل قائالً‪ :‬أنا شـهيد والشـهيد ّ‬
‫إن النرص ٍ‬
‫آت مـن عند اهلل‪ .‬وسـيتم يف الفترة الواقعة بني‬ ‫حتملـه للنـاس كبشرى‪ .‬قل هلـم ّ‬
‫العيديـن ثم اختفـى فجأة‪.‬‬
‫قيـل إن السـائق يعاين مـن الصدمة منذ تلـك اللحظة‪ ،‬وهو ال يزال يف مستشـفى هداسـا‪.‬‬
‫ربما هـو خيال شـعبي‪ ،‬ولكن رغـم ذلك فإن لـه دالالت‪.‬‬
‫‪ )3‬أما احلادثة الثالثة وهي ليست خيالية كاحلادثتني السابقتني ولكنها تشبه اخليال‪:‬‬
‫يف خميـم األمعـري تظاهـر التالميـذ كعادهتـم مـع اجليـش بعد خروجهـم من املدرسـة يف‬
‫هناية الـدوام‪.‬‬
‫فامذا حصل؟‬
‫وفر مـن أمامه‪ .‬حلقه مـا يقارب‬
‫خطـف أحدهـم طاقيـة أحـد اجلنود ووضعهـا عىل رأسـه ّ‬
‫اخلمسين طالب ًا كلهـم يريدون أن يلبسـوا ( الطاقية)‪.‬‬
‫قال هلم‪ :‬حسن ًا بالدور سيلبسها كل واحد منكم ّ‬
‫مرة ثم يعطيها لغريه‪.‬‬
‫كانت اللعبة أكثر من رائعة‪.‬‬
‫أمـا اجلنـود فكانـت حالتهـم كاملسـعورين‪ .‬حاولـوا بشـتى الطـرق وبـكل األسـاليب‬
‫وبأحـدث األسـلحة أن يسترجعوها‪ ،‬ففشـلوا‪.‬‬
‫أطقلـوا النار بغـزارة وألقوا القنابل واسـتعملوا امليكرفـون للتهديـد‪ .‬إال أن األدوار مل تنته‬
‫يـد إىل ٍ‬
‫يد‪.‬‬ ‫بعـد‪ .‬ظلـت القبعـة تنتقل من ٍ‬

‫| ‪147‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫وحين رأى اجلنـود أن ال فائـدة مـن كل أسـاليبهم‪ ،‬فكـروا بأسـلوب آخـر‪ .‬التهديـد‬
‫والوعيـد‪.‬‬
‫قالـوا‪ :‬إذا مل تسـلمونا القبعة فسـندمر بعـض البيوت ثم نعتقلكـم مجيع ًا‪ .‬أمـا إذا أعدمتوها‬
‫لنا‪ ،‬فسـنذهب حـاالً من هذا املـكان دون أن نـؤذي أحد ًا‪.‬‬
‫هكذا تكون املفاوضات املبارشة‪.‬‬
‫ولكن‪ :‬بني من ومن؟‬
‫بني اجليش الذي ال يقهر‪ ،‬وجيش األطفال اجلبار‪ ،‬وتم االتفاق‪.‬‬
‫ونفـذ الطرفـان بنـود االتفاقيـة‪ .‬وما أن حصـل اجلنود على الطاقية حتى اختفـوا عن أعني‬
‫التالميذ األبطال‪.‬‬
‫ولكن كيف أعادوا الطاقية للجنود؟ وبواسطة ماذا؟‬
‫ربط األطفال الطاقية بذنب محار‪ .‬وتركوه يميض باجتاه اجلنود‪.‬‬
‫القوة؟‬
‫هل هي اجلرأة الفذة؟ أم االحتقار الشديد جلربوت ّ‬
‫أم الر ّد الذكي عىل اإلهانات واإلذالل الذي يامرسه هؤالء اجلنود عىل أهايل املخ ّيم؟‬
‫األطفال دائ ًام يعرفون كيف يكون الر ّد املناسب‪.‬‬
‫األحد في ‪88/6/19‬م‬
‫‪ 195‬يوم ًا‬
‫الفلسطينيون ال يستسلمون‬
‫واليـوم يـوم احلرائـق‪ .‬تصاعـدت عمليـات احلرائـق هـذا اليوم وشـملت أماكـن عديدة‪.‬‬
‫مـن ضمنهـا كنيـس يف القدس‪ .‬هذا عـدا االنفجار العنيف يف سـوق اخلضـار يف تل أبيب‪.‬‬
‫هل هي املرحلة الرابعة؟‬
‫إهنـا مرحلـة حـرب املولوتـوف كما يسـميها العـدو‪ .‬بـدأت اعرتافـات قـادة وجنراالت‬
‫أي قمـع مهما بلـغ مـن درجـة‬
‫العـدو تتـواىل بـأن االنتفاضـة ستسـتمر‪ ،‬ولـن يوقفهـا ّ‬
‫الوحشـية‪.‬‬
‫الفلسطينيون ال يستسلمون!‬
‫والـذي ال يسـلم باهلزيمة هـو املنترص‪ .‬والصهاينة يسـلمون هبزيمتهم أمام إرادة الشـعب‪.‬‬
‫هذه هـي احلرب احلقيقيـة‪ .‬حرب املواجهـة اليومية‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 148‬‬
‫فهـل يـدرك قادة وحـكام الـدول العربية أن احلرب الشـعبية هـي التي سـتؤدي إىل النرص‬
‫املؤكد؟ هـل يدركون ذلـك؟ ومتى؟!‬
‫االثنين في ‪88/6/20‬م‬
‫‪ 196‬يوم ًا‪.‬‬
‫سر سعادتي‬
‫ّ‬
‫واليوم يوم الطفل الفلسطيني الشهيد‪.‬‬
‫ملاذا نعيش؟ هل من أجل أنفسنا؟ أم من أجل اآلخرين؟‬
‫أم من أجل األمرين مع ًا؟‬
‫كثير ًا مـا ت ّ‬
‫ُسيرين خطـوايت إىل مـكان معين‪ .‬فـإذا بالنـاس هنـاك يكونـون بانتظـاري‪.‬‬
‫متلهفين لزيـاريت‪ .‬كما حصـل اليـوم يف مدرسـتي بنـات شـعفاط اإلعداديـة واالبتدائية‪.‬‬
‫كان لـدى املعلمات أسـئلة كثيرة واستفسـارات ورغبـة يف زيـارة صفوفهـن وتوجيههن‪.‬‬
‫هـذا اليوم شـعرت بسـعادة كبرية بالعمل‪ .‬أحسسـت أن هنـاك من هم بحاجـة يل‪ ،‬بحاجة‬
‫لتوجيهايت ومالحظايت‪.‬‬
‫كثير ًا مـا تكـون زيارايت للمـدارس من هـذا النوع‪ ،‬ربما هذا مـا يميزين يف جمـال التوجيه‪.‬‬
‫السر يف سـعاديت يف عميل‪.‬‬
‫ّ‬ ‫وربما هذا هو‬
‫املعـروف بدهييـ ًا أن املعلمين يكرهون زيارات املوجهين‪ .‬وحني أكون اسـتثنا ًء فهذا يعني‬
‫الكثير بالنسـبة يل‪ .‬فأنـا ال أجامـل‪ ،‬وال أحـايب‪ ،‬وال أقول هلـم إال ما أؤمن بـه‪ ،‬وال أطلب‬
‫منهـم عمـل يشء ال يؤمنون بـه‪ .‬ويف حالة اخلالف أطلـب منهم جتربـة الطريقتني واختيار‬
‫مـا جيدونه األصـح واألفضل‪.‬‬
‫أمـا العمـل يف جمـال اخلدمـة االجتامعيـة‪ .‬فهـو أكثـر متعـة‪ .‬وأنا أحتمـس للقضايـا التي ال‬
‫أعـرف أصحاهبا‪.‬‬
‫حكايـة الطفـل الصغير الـذي راح يتشـبث بمدير املدرسـة حتـى ال يأخذه اجليـش آملتني‬
‫بحـق‪ .‬ولكـن‪ ،‬هـل نطلب إغالق املـدارس حتـى ال يعتقل أطفال السادسـة مـن أحضان‬
‫مقاعدهـم الصغرية؟‬
‫ال‪.‬‬
‫املطلوب منا إن كنا حق ًا يف مستوى املسؤولية أن ّ‬
‫نفوت فرص إغالق املدارس مجيعها‪.‬‬

‫| ‪149‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫علينـا أن نصبر ونتحمـل‪ .‬ونواصل املسيرة النضالية حتـى تتحقق أهدافنـا بكاملها‪ .‬مهام‬
‫كلفنا هـذا األمر مـن تضحيات‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/6/21‬م‬
‫‪ 197‬يوم ًا‬
‫قضيتان اجتامعيتان أثارتا مشاعري‪.‬‬
‫إحدامهـا‪ ،‬أرسة مكونـة مـن (‪ )12‬نفـر ًا‪ .‬الـزوج مريـض بالسـكري‪ .‬ثالثـة مـن أوالده‬
‫عندهـم قصر نظـر ال يمكّنهـم مـن العمـل‪ ،‬ربـع درجـة مـن البصر‪.‬‬
‫إحدى بناته املتزوجات مطلقة‪ ،‬ومعها ستة أطفال يزيدون العبء عىل األرسة‪.‬‬
‫أمـا القضيـة الثانيـة‪ ،‬فلـم يذكرهـا يل أحـد‪ .‬ولكنـي أعـرف «ميسـاء»‪ ،‬الطفلـة املعجـزة‪.‬‬
‫الذكيـة والعبقريـة‪ .‬أعلـم أن أباهـا معتقل يف سـجن «أنصـار ‪ »3‬األرسة مكونة من سـبعة‬
‫أشـخاص‪ .‬فام الطريقـة ملسـاعدة األرسة؟‬
‫األربعاء في ‪88/6/22‬م‬
‫‪ 198‬يوم ًا‪.‬‬
‫الزراعة المنزلية‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫أهـم أحـداث هـذا اليـوم‪ ،‬هـو أننـي طبخت حميش كوسـا مـن أرضنا‪ .‬مـا أمجـل أن يطبخ‬
‫اإلنسـان من زراعـة يده!‬
‫زرعنا اليوم شجريت كرمة‪ .‬عمل اليوم متواصل يف البيت‪.‬‬
‫احلي‪ .‬أعطيتهن حصة طويلة لغة إنجليزية‪.‬‬
‫جاءتني طالبات التوجيهي يف ّ‬
‫بيـان رقـم ‪ 20‬يدعـو إىل مواصلـة تصعيـد االنتفاضـة‪ ،‬وهـو باسـم مدينـة القـدس‪ ،‬وقد‬
‫حـدد يومـا الثالثـاء واألربعـاء القادمين إرضابا شـامال‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/6/23‬م‬
‫‪ 199‬يوم ًا‬
‫ذوو الطواقي الحمراء‬
‫التصعيد يف معظم األماكن‪.‬‬
‫أما األساليب القمعية‪ .‬فام أكثرها! وما أفظع وحشيتها!‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 150‬‬
‫على مدخـل األمعـري املغلق تتمترس كتائب اجلنـود ذوي الطواقـي احلمراء‪ .‬إهنـم متام ًا‬
‫مثل املظليين أيام االحتلال الفرنسي للجزائر‪.‬‬
‫أمسـكوا بشـاب‪ .‬راحـوا يرضبونـه يف مجيـع األجـزاء احلساسـة مـن جسـده‪ .‬ثـم طرحوه‬
‫أرضـ ًا وحقنـوه إبـرة يف يـده‪ .‬محلـوه بعـد ذلك يف سـيارة اجليـش فاقـد الوعي‪.‬‬
‫مل تعـد هنـاك أسـاليب مل يسـتعملوها‪ .‬باألمـس دخلـوا خميـم األمعـري ومارسـوا كل‬
‫األسـاليب الوحشـية عليهـم‪ .‬يدخلـون أي بيـت‪ ،‬ثـم يشـبعون أهلـه رضبـ ًا‪ .‬النسـاء‬
‫واألطفـال والشـيوخ مل يسـلموا مـن الضرب الشرس‪ .‬هـل حصلـت مظاهـره؟ ال‪ .‬مل‬
‫حيصـل يشء‪ .‬يبـدو أنـه أسـلوب جديـد‪.‬‬
‫رضبت رق ًام قياسي ًا يف العمل هذا اليوم‪ .‬حرضت أربع حصص متتالية يف قلنديا‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/6/24‬م‬
‫‪ 200‬يوم ًا‬
‫كلنا مع السجين‬
‫واليـوم يـوم املظاهـرات واملصادمـات‪ .‬أعنـف املظاهـرات كانـت يف نابلس حيـث أطلق‬
‫املسـتوطنون النـار على املصلين اخلارجين مـن املسـاجد‪ ،‬فأصابـوا تسـعة منهـم بجراح‬
‫بالغـة‪ .‬ثـم تم حظـر التجـول على املدينة‪.‬‬
‫متيزت بمشـاركة «حركة السلام» إىل‬
‫املظاهـرات يف كل مـكان‪ .‬أمـا مظاهـرة رام اهلل فقـد ّ‬
‫جانب الفلسـطينيني‪.‬‬
‫منظر الناس وهم يرتاكضون واحلوانيت وهي تُغلق‪ ،‬وأصوات املتظاهرين تقول‪:‬‬
‫«من رام اهلل جلنني‪ ...‬كلنا مع السجني»‪ ،‬ال يمكن أن ُتحى من الذاكرة‪.‬‬
‫أمـا املصـورون‪ ،‬فقد راحوا يلتقطـون الصور للمتظاهريـن واجلنود الذيـن راحوا يطلقون‬
‫النـار والقنابـل عليهـم‪ .‬ثم رسعان مـا ذابوا بني املوج البشري الذي امتصهـم‪ ،‬فال تدري‬
‫املصور‪.‬‬
‫ّ‬ ‫من هـو املتظاهر ومن هـو صاحب احلانـوت أو‬
‫بعيني لدى عوديت من املكتب‪ ،‬يف متام الساعة احلادية عرشة‪.‬‬
‫ّ‬ ‫كل هذا شاهدته‬
‫يف طولكرم ال يزال حظر التجول مفروض ًا لليوم الثامن عرش عىل التوايل‪.‬‬
‫األحداث يف كل مكان‪ ،‬ومع هذا يدّ عون أن هناك هدوءا نسبيا يف املناطق‪ .‬أي هدوء؟!‬
‫تأكـد يل أننـي مل أفـز يف مسـابقة الشـعر‪« .‬بلاش»‪ .‬لعلـه خير‪ .‬أنـا متأكـدة أن قصائـدي‬

‫| ‪151‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫جيـدة‪ ،‬إال إذا تقـدّ م مـن هـم أفضـل منـي‪ .‬ال بـأس‪ ،‬خريهـا يف غريهـا‪.‬‬
‫ولكن‪ .‬ملاذا مل أعد أكتب قصائد بعد آخر قصيدتني تتعلقان باالنتفاضة؟‬
‫هل عدم النرش هو السبب؟ هل عدم الفوز هو السبب؟ أم أن معني الشعر قد نضب؟‬
‫ال شك أن لألحداث اليومية كل األثر يف ذلك‪.‬‬
‫رؤيـة اجلنـود اليومـي طيلـة سـاعات النهـار تغـط على البـال‪ .‬وسماع القصـص اليومية‬
‫ِ‬
‫يطـاردون‬ ‫تلـف جسـمي بـدوار وتـكاد توقـف دقـات قلبـي‪ .‬ورؤيـة األطفـال‬ ‫ّ‬ ‫املؤملـة‬
‫ويطـاردون هتـز كيـاين‪.‬‬
‫َ‬
‫وهدم البيوت واحتالهلا بعد طرد أصحاهبا منها‪ ،‬وقلع األشجار من جذورها‪.‬‬
‫كل هذا جيعلني أشعر بالغثيان‪.‬‬
‫إذ ًا‪ .‬ال وقت للشعر‪.‬‬
‫ال وقت إال للعمل من أجل التخفيف عن املصابني‪.‬‬
‫السبت في ‪88/6/25‬م‬
‫‪ 201‬يوم ًا‬
‫اهلل معنا‬
‫واليـوم عمـت املظاهـرات مدن وقـرى وخميامت فلسـطني املحتلـة رغ ًام عن كل الوسـائل‬
‫الرببريـة التي يسـتعملها اجلنود‪.‬‬
‫طفـل يف خميـم األمعـري‪ ،‬كرسوا يديـه ورجليه‪ .‬وشـاب يف غـزة‪ ،‬رضبوه حتـى املوت ثم‬
‫ألقوا بـه يف البحر‪.‬‬
‫وما حصل يف خميم األمعري ال يصدق‪.‬‬
‫صـار اهلـدم عـادة يومية عند اجليـش‪ ،‬ويف إذنـا وحدها تقرر هدم مخسـة عرش بيتـ ًا‪ .‬احلجة‬
‫هـذه املرة أن أصحاهبـا ألقوا حجـارة عىل اجليش‪.‬‬
‫يف نابلس حرب حقيقية‪ .‬مجيع املصابني جراحهم خطرية‪.‬‬
‫إغلاق املدارس يـوازي هدم البيـوت‪ .‬يف القدس وحدهـا أغلقت ثالث مـدارس‪ .‬ملاذا؟‬
‫حتـى ال يلقـي التالميذ حجـارة عىل سـياراهتم‪ .‬يف منطقتـي القدس وأرحيـا أغلقت حتى‬
‫اآلن سـبع مـدارس‪ :‬األمعـري الثانيـة‪ ،‬مدارس شـعفاط األربعة‪ ،‬مدرسـة عني السـلطان‬
‫ومدرسـة رام اهلل اإلعداديـة‪ .‬أمـا باقي املدارس فهـي مهدّ دة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 152‬‬
‫االنتصـارات العراقيـة تتـواىل‪ .‬رأيـت يف املنـام أننـي أقـول وكأننـي يف مظاهـرة‪ :‬اهلل معنا‪.‬‬
‫اهلل معنا‪.‬‬
‫فإذا بصوت يردد إىل جانبي‪ .‬صدام معنا‪ .‬صدام معنا‪ .‬فامذا يعني هذا؟!‬
‫األحد في ‪88/6/26‬م‬
‫‪ 202‬يوم ًا‬
‫سنابل القمح‬
‫واليوم يوم صالة ومظاهرات‪.‬‬
‫املنام الذي رأيته اليوم كان رائع ًا‪.‬‬
‫رأيـت أننـي أمسـك بيدي ضمة صغرية من سـنابل القمـح‪ .‬وحني عـدت إىل البيت رأيت‬
‫أمامـه‪ ،‬يف الفرانـدة أكوامـ ًا كبرية من القمـح املدروس‪ .‬وأخـرى من السـنابل‪ .‬كانت أمي‬
‫متسـك بيدهـا ضمة كبيرة‪ .‬ذهلت من مجال السـنابل وكثرهتـا‪ .‬كان حجمها كبير ًا‪ ،‬أفضل‬
‫ممـا كنت أمسـكه بيـدي‪ .‬نظرت إىل جهـة اجلريان‪ .‬كانـوا هم أيضـ ًا يملكون قمحـ ًا ولكنه‬
‫مطحـون‪ .‬وكان لونـه يميـل إىل احلمـرة‪ .‬أمسـكته بيـدي وسـألت‪ :‬كـم يبلغ وزنـه؟ فقيل‬
‫يل‪ :‬إنـه حـوايل «كيسين»‪ .‬قلـت وأنـا أضع يدي عليـه‪ ،‬اآلن سـيزيد‪ .‬ورحت أقول‪ :‬بسـم‬
‫اهلل الرمحـن الرحيم‪.‬‬
‫قمحنـا بعضـه ال يـزال خمتلطـ ًا بالقش الناعـم‪ ،‬والبعـض اآلخر ال يـزال يف السـنابل‪ .‬كم‬
‫أعجبنـي منظـره! قمـت مـن نومي وأنـا يف غاية السـعادة‪.‬‬
‫همجية‬
‫ّ‬ ‫أساليب‬
‫حكايـة مؤملـة جـد ًا‪ ،‬هـي حكاية السـائق مسـعد‪ ،‬وما حيـدث يف خميـم االمعـري يف األيام‬
‫األخرية‪.‬‬
‫يدخلـون إىل البيـوت فيحطمـون النـاس واألثـاث على حد سـواء‪ .‬وال يراعـون طف ً‬
‫ال أو‬
‫شـيخ ًا أو امرأة‪.‬‬
‫قـال مسـعد‪ :‬دخلـوا علينـا بأسـلوب مهجـي مرعـب وطلبـوا ابنـي مدحـت‪ .‬قلـت هلم‪:‬‬
‫مدحـت ليـس هنا‪ .‬فـراح أحد اجلنـود هيدد بأنه سـيطلق النار علينـا‪ .‬ثم هدد بأنه سـيأخذ‬
‫البنـت الصغيرة (عمرهـا ‪ 9‬سـنوات)‪ ،‬إىل أن يـأيت إىل املركز ويسـلم نفسـه‪ .‬فصحت به‪:‬‬
‫عندئذ راحت الطفلـة تبكي وراح رأفت (‪ 6‬سـنوات)‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫واهلل مـا بتاخذهـا إال على رقبتـي‪.‬‬

‫| ‪153‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫يتشـبث بثوب أمـه من شـدة الرعب‪.‬‬
‫أمسـكوا بمدحـت‪ .‬رضبـوه على رأسـه‪ .‬وكان قـد ُضب سـابق ًا وال يـزال يـدوخ‪ .‬وبعد‬
‫كسروه مـن الضرب حقنـوه إبـرة ال نـدري مـا هـي‪ .‬البعـض يقـول إهنـا تترك معه‬ ‫أن ّ‬
‫عاهـة‪ .‬والبعـض يقول إنه سـوف ال ينجب أطفـاالً يف املسـتقبل‪ .‬وآخـرون هيدئون األمر‬
‫فيقولـون إهنـا جمرد إبـرة مـاء لتخويـف الشـباب‪ .‬واهلل أعلم‪.‬‬
‫إبر وكمامات‬
‫حين جـاء الصليـب األمحـر إىل البيـت طردهتـم‪ .‬قلت هلـم اخرجوا مـن بيتـي‪ .‬اذهبوا إىل‬
‫ذلـك الضابـط الـذي حيمـل معه حقيبـة فيها إبر وكاممـات ومواد خمـدرة‪ .‬إذا كنتـم رجاالً‬
‫اذهبـوا وخذوها منـه وافحصوها‪.‬‬
‫سألتُه‪ :‬هل بقي مدحت معهم؟‬
‫قـال‪ :‬لقـد عـاد الينا بعـد حوايل سـاعتني‪ .‬ويف احلـال حقنتـه اللجنـه الطبية حقنـة مضادة‬
‫للسـم‪ .‬قالـوا إهنـا سـتبطل مفعول اإلبـرة األوىل حتـى لو كانت سم ًا‪.‬‬
‫آملنـي مـا حدث مـع أرسة مسـعد‪ .‬وآملنـي أكثر حين راح يسـتعرض وضعه بيأس شـديد‬
‫ويقـول‪ :‬فتشـت يف كل مـكان عـن بيـت بعيـد عـن املخيـم ألمحـي أوالدي‪ .‬مل أجـد وال‬
‫هربناهم‬‫(خشـة)‪ .‬لقـد ضـاع األوالد‪ .‬مدحـت قيض عليـه‪ .‬واآلخـرون مشـتتون‪ّ .‬‬ ‫حتـى ّ‬
‫عنـد بيـت خاهلـم‪ .‬وأم مدحت ترجـف من اخلـوف‪ .‬واألطفـال الصغار يبكون من شـدة‬
‫الرعـب‪ ،‬وأنـا ال أدري مـاذا أعمـل‪ .‬ثم راحـت الدمـوع تتناثر مـن عينه‪ُ .‬صعقـت‪ .‬قلت‬
‫لـه على الفـور‪ :‬ال ألهـدئ من روعه فحسـب‪ ،‬وإنما ألهدئ نفيس أنـا أيض ًا‪ .‬قلـت‪ :‬ال يا‬
‫مسـعد تذكـر قول اهلل سـبحانه وتعاىل «وبشر الصابرين‪ ،‬الذيـن إذا أصابتهـم مصيبة قالوا‬
‫إنـا هلل وإنـا إليه راجعـون»‪ .‬صـدق اهلل العظيم‪.‬‬
‫ر ّد عىل الفور والدموع يف عينيه‪ :‬هذه اآلية زمن الرسول‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ال‪ .‬إهنا لكل زمان ومكان‪.‬‬
‫أقسم انه مل يذق الطعام وال النوم طيلة اليومني املاضيني‪.‬‬
‫مسعد هو نموذج لرب أرسة يف خميم األمعري‪.‬‬
‫قال‪ :‬متنيت لو أن مدحت يف السجن ولو أنه حمكوم سبع أو ثامين سنوات‪.‬‬
‫هذا الوضع الفلسـطيني الشـاذ عاملي ًا‪ .‬سـفاح متغطـرس يرسح ويمرح عىل رقـاب العباد‪،‬‬
‫يسـلبهم إىل جانـب وطنهم‪ ،‬األمن واالسـتقرار‪ .‬ويسـلبهم طعـم الفرح‪ .‬يسـلبهم فلذات‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 154‬‬
‫أكبادهـم ويسـلب النوم من عيوهنم‪ .‬ويسـلبهم كل حلظـات حياهتم‪.‬‬
‫والعـامل كلـه‪ ،‬بام يف ذلك الشـعوب واحلكام العـرب‪ ،‬يتفرجون‪ ،‬ال علينا‪ ،‬وإنما عىل مباراة‬
‫هنـز مشـاعرهم كما حصـل يف بدايـة االنتفاضـة‪ .‬املحتلـون مل‬
‫كـرة القـدم؛ فنحـن مل نعـد ّ‬
‫يزهقـوا‪ .‬ونحـن مل نزهـق‪ .‬العـرب هم الذيـن زهقوا‪.‬‬
‫أمل جيتمعوا من أجلنا؟ يكفي‪.‬‬
‫وماذا ننتظر أكثر من ذلك؟ أن هيبوا لنجدتنا؟‬
‫معاذ اهلل‪ .‬ومن نحن لنستحق منهم هذا االهتامم؟‬
‫لـوال إيماين العميـق باهلل سـبحانه وتعـاىل‪ ...‬ولوال تأكـدي مـن أن «اهلل يميل للظـامل حتى‬
‫إذا أخـذه مل يفلته»‪.‬‬
‫لوال كل هذا ملا بقيت حلظة واحدة عىل وجه األرض‪ ،‬من هول ما نراه ونسمعه‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/6/27‬م‬
‫‪ 203‬يوم ًا‬
‫اعتصام تضامني‬
‫واليـوم يـوم االعتصـام تضامن ًا مـع الطلاب املعتقلني‪ ،‬ومع أهـايل خميم األمعري بسـبب‬
‫املامرسـات الشـاذة التي يامرسـها عليهم جنـود العدو‪.‬‬
‫اعتصـم حـوايل مائتين مـن الطلاب والطالبـات من خمتلـف املـدارس إضافـة إىل بعض‬
‫أفـراد اهليئـات التدريسـية ونسـاء املخيم‪.‬‬
‫رفعـت الطالبـات الفتـات تديـن األعمال الرببريـة للجنـود‪ ،‬كما حتدثـت بعضهـن إىل‬
‫الصحفيين ‪.‬‬
‫يف هناية األمر قدّ مت عريضة ملدير املنطقة لريفعها ملسؤويل الوكالة‪.‬‬
‫أثناء ذلك حرض اجليش‪ ،‬حتدث معهم مدير املنطقة‪ ،‬ثم أخيل املكان هبدوء‪.‬‬
‫مـدارس املطـران والفرنـدز والشـميدت والراهبـات هـذه األسماء التـي مل تكـن ترد عىل‬
‫لسـان املذيعين منـذ بدايـة االنتفاضـة‪ .‬وكذلك املـدارس اخلاصـة يف القدس‪ ،‬مثـل الفتاة‬
‫الالجئـة واإلبراهيميـة والنظاميـة‪ .‬كل هـذه املدارس بـدأت تتحرك وتشـارك يف انتفاضة‬
‫الشـعب إىل جانـب املدارس األخـرى التابعـة للحكومـة والوكالة‪.‬‬
‫عادت نغمة إغالق املدارس‪ .‬يف نابلس وحدها تم إغالق ‪ 17‬مدرسة‪.‬‬

‫| ‪155‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫الثالثاء في ‪88/6/28‬م‬
‫‪ 204‬يوم ًا‬
‫القدس هي العاصمة‬
‫عم اإلرضاب الشـامل كل مدن وقرى‬ ‫واليـوم يـوم القدس‪ ،‬عاصمـة الدولة الفلسـطينية‪ّ .‬‬
‫ضم القـدس منـذ (‪ )21‬عامـ ًا‪ .‬والتأكيـد عىل أن‬ ‫وخميمات فلسـطني احتجاجـ ًا عىل قـرار ّ‬
‫القـدس هي العاصمة للدولة الفلسـطينية املسـتقلة‪ ،‬إن شـاء اهلل‪.‬‬
‫الكابوس ال يزال جيثم عىل صدورنا‪.‬‬
‫مـا مل تسـتطع إرسائيل ومعها أمريكا عىل حتقيقيه يف حتطيم معنويات الشـعب الفلسـطيني‪،‬‬
‫داخـل فلسـطني وخارجهـا‪ ،‬حتاول بعـض الـدول العربية أن حتققـه؛ كأهنا مل جتـرب إرادة‬
‫الشـعب الفلسـطيني التي ال تقهـر‪ ،‬ومعنوياتـه إىل ال تُطال‪ ،‬وهامته التـي ال تنحني‪.‬‬
‫حني رأيت األم الفلسطينية عىل مدخل خميم شاتيال املطرودة منه هي وابنها املقاتل‪ ،‬وباقي‬
‫أطفاهلا الصغار؛ حني رأيتها تطلب من جنود عرب أن يدعوها تعود لتأخذ متاعها‪،‬‬
‫ويرفضون طلبها‪ ،‬تذكرت مقطعا من قصيديت‪ :‬الدم الفلسطيني‬
‫تقف املجازر بني أحالمي وآمايل الكبرية‬
‫وأرى دماء القلب يف صربا‬
‫تناجي الدمع يف عيني شاتيال‬
‫ال بأس ليست هذه األوىل‬
‫ولن تبقى األخرية‬
‫قضية رد شرف‬
‫كنـت أدرك أن كل املجـازر السـابقة مل تكـن األخيرة‪ .‬وهـا هـي توقعايت تصـدق وليتها مل‬
‫تصدق‪.‬‬
‫فوجئت اليوم بأن دعوى ضد حممود درويش تُرفع وتكسب احلكم‪ .‬ملاذا؟‬
‫لقصيدته بعنوان «أهيا العابرون» وبإيعاز من من ؟ من شامري نفسه‪.‬‬
‫يمسـهم‪ .‬وألن فحوى إحـدى مقاالته يف‬‫يرفعـون قضيـة «رد رشف» ألن عنوان القصيدة ّ‬
‫جملـة (لومونـد الفرنسـية) ُي ّمـل هيـود العامل مسـؤولية مـا تقوم بـه إرسائيل ضد الشـعب‬
‫الفلسطيني‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 156‬‬
‫مـاذا لـو رفـع كل فـرد فلسـطيني قضيـة‪ ،‬ال على إرسائيـل فحسـب‪ ،‬وإنما على كل دول‬
‫وشـعوب العـامل التـي تقـف متفرجـة على اجلرائـم التـي تُرتكـب بحقنا؟‬
‫لدي ما أدين به كل هؤالء‪.‬‬
‫أنا وحدي ّ‬
‫األربعاء في ‪88/6/29‬م‬
‫‪ 205‬يوم ًا‬
‫إنه يوم اعتصام التالميذ بسبب إغالق املدارس‪.‬‬
‫أمل أقل إن العدو مل يسمح بفتح املدارس إال من أجل أن يغلقها؟!‬
‫الفتح من أجل اإلغالق‪ .‬إنه لغز‪ ،‬ال يعرف ح ّله إال من خرب أساليب العدو وأكاذيبه‪.‬‬
‫والغريـب أن هنـاك مـن هـو معنـي بإغالق املـدارس مـن بيننا‪ ،‬بحجـة أن املـدارس تُعيق‬
‫تصعيـد االنتفاضـة‪ .‬لـو أن هذا صحيح ملـا عادت السـلطات وأغلقت املـدارس بحجة ما‬
‫يقـوم بـه التالميذ وهـم عائدون من مدارسـهم‪.‬‬
‫وهـذا يعنـي أنـه تُنظـم يف كل يوم مسيرة ومظاهـرة‪ ،‬بعـدد املـدارس يف كل مدينـة وقرية‬
‫وخميم‪.‬‬
‫أنـا مـع فتح املـدارس؛ ألين مـع تصعيد االنتفاضـة من جهة‪ ،‬ومـع اسـتمرارية التعليم من‬
‫جهة أخـرى‪ ،‬عصفـوران بحجر واحد‪.‬‬
‫سألت تالميذ الصف الثاين االبتدائي يف خميم دير عامر‪ :‬بامذا حتارب العدو؟‬
‫ر ّد أحدهم‪ :‬بإلقاء احلجارة وقنابل امللوتوف‪.‬‬
‫ور ّد آخر‪ :‬بالتعليم‪ .‬ألن اليهود ال يريدوننا أن نتعلم‪.‬‬
‫هؤالء هم قادة وجنراالت الدولة الفلسطينية‪.‬‬
‫أنا واألحالم‬
‫يبـدو أن مجيـع أحالمـي ال تقع على أرضية صلبـة‪ .‬ألهنا غري قابلـة للتحقيـق‪ ،‬وخاصة ما‬
‫يتعلـق بقصائـدي‪ .‬كنـت ال أحلـم بنجاحها فحسـب‪ ،‬بل كنـت متأكدة من ذلـك‪ .‬وها أنا‬
‫أفشل‪.‬‬
‫كثيرة هـي األحلام التـي تبخرت وتالشـت‪ ،‬وكأهنـا مل تكـن‪ .‬والغريـب أننـي رغم كل‬
‫ذلـك ّ‬
‫أظـل أحلـم وأحلم‪.‬‬
‫أما ما أراه يف منامي‪ ،‬فهو كثري جد ًا‪ .‬ولو أهنا تتحقق كلها ّ‬
‫لتغي وجه الكون‪.‬‬

‫| ‪157‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫ال جـد ًا‪ .‬أشـجار ًا خضراء باسـقة عىل امتـداد البصر‪ .‬وعىل‬
‫آخـر منـام رأيـت منظـر ًا مجي ً‬
‫الشـجر بلـح كأنـه التمـر‪ .‬أمـا مجال لونـه األخضر فهـو ال يوصـف لشـدّ ته‪ .‬حاولت أن‬
‫أقطـف حبـة عاليـة ناضجـة‪ ،‬ولكنهـا كانـت بعيـدة‪ ،‬ولـو صممـت على قطفهـا لوقعت‬
‫وأوذيـت‪ ،‬فرتكتهـا وقطفـت واحـدة أخـرى كانـت هـي أيضـ ًا رائعـة ولذيذة‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/6/30‬م‬
‫‪ 206‬يوم ًا‬
‫مسؤولية األطفال‬
‫غـد ًا‪ .‬هـل تتسـهل الزيـارة خلالـد وحممـد معـ ًا؟ آمـل أن يتـم ذلـك‪ ،‬فأنـا أرغـب يف رؤية‬
‫االثنني‪.‬‬
‫عميل اليوم يف مدارس خميم قلنديا جيد‪.‬‬
‫أنظـر إىل األطفـال وهـم يتلقـون العلـم برغبـة ودافعيـة‪ .‬كـم هـي كبيرة املسـؤولية التي‬
‫يتحملهـا هـؤالء الصبيـة! فالواحـد منهـم لـه أكثـر مـن مهمـة‪ ،‬وكل مهمـة منهـا كبيرة‬
‫وصعبـة يف هـذه األيام‪ .‬فهو مسـؤول كطالـب‪ ،‬وكمعني للأرسة‪ ،‬وكمدافع عـن الوطن‪،‬‬
‫وكمحـارب مـن أجـل التحرير‪.‬‬
‫أية مسؤوليات هذه التي حيملها رأسه الصغري!‬
‫حدثنـي أبـو ثائـر عـن أحـد هـؤالء الصبيـة‪ .‬طفـل يف الثامنة مـن قريـة العيزريـة‪ ،‬رضب‬
‫حجـر ًا على اجليـش‪ ،‬فلحقـوه‪ .‬ويبدو أنـه أصاب أحدهـم فاسـتمر يالحقه بين الوديان‪.‬‬
‫كان الصغير ذكيـ ًا‪ ،‬فاختـار أماكـن صعبـة‪ ،‬يصعـد تلـة وينـزل واديـ ًا‪ ،‬وهكـذا‪ .‬من أجل‬
‫إهنـاك اجلنـدي الـذي يطـارده‪ .‬ثـم اختفى هنائيـ ًا عـن األنظار‪.‬‬
‫عاد اجلندي‪ ،‬ممسك ًا بلحيته‪ .‬ثم بصق عليها حمدث ًا والعن ًا نفسه‪.‬‬
‫مـاذا أفعل؟ إننـي أالحق طف ً‬
‫ال بعمـر حفيدي! يا للمهزلة‪ .‬خسـئت هذه الدولة‪ ،‬وخسـئ‬
‫املسـتوى الذي انحـدر اجليش إليه‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/7/1‬م‬
‫‪ 207‬يوم ًا‬
‫زيارة خالد ومحمد‬
‫واليـوم زيـارة رائعـة ملحمد وخالد معـ ًا‪ .‬كنا كام كان اجلميـع‪ ،‬متخوفني من إلغـاء الزيارة‪،‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 158‬‬
‫ولكنهـا رغم تأخرها متت بسـهولة‪.‬‬
‫احلديـث هـذه املـرة كان مركـز ًا على أسـباب اإلرضاب السـابق‪ ،‬وهل حتققـت املطالب؟‬
‫كان الـرد أهنـا حتققـت مجيعهـا أو معظمها‪ ،‬وخاصـة زيـارة املعتقلني لبعضهـم البعض يف‬
‫أي وقت يشـاءون‪.‬‬
‫معنويـات حممـد كانـت فـوق العـادة‪ .‬كانـت أحاديثنا تتميـز باملـرح والضحـك وبكل ما‬
‫يسر ويفرح‪.‬‬
‫عدنـا بعـد الزيـارة إىل رام اهلل ومعنـا أختي أم درويـش‪ .‬كانت أول قطفـة فاصولياء هلا من‬
‫حديقـة املنـزل‪ ،‬التـي أطلقـت عليهـا حديقـة االنتفاضة‪ .‬أكمـل هلا اجليران الطبخـة‪ .‬أما‬
‫أهـم مـا عملتـه يل أهنا وجـدت إذاعة املنظمـة بعـد أن افتقدهتا مـدة طويلة‪.‬‬
‫السبت في ‪88/7/2‬م‬
‫‪ 218‬يوم ًا‬
‫يوم التراث الفلسطيني‬
‫اسـتمرار ًا ليـوم التراث الفلسـطيني‪ ،‬شـاهدت طفلتين عائدتين مـن مدرسـتهام‪ .‬كانتـا‬
‫تلبسـان الثـوب الفلسـطيني وعلى عنـق كل منهما احلطـة الفلسـطينية‪ ،‬وعلى ظهـر كل‬
‫واحـدة منهما حقيبـة مكدّ سـة بالكتـب والدفاتـر‪ .‬واهلل أعلـم!‬
‫قيـل يل إن معظـم الطالبـات يف خميـم اجللـزون لبسـن الثـوب الفلسـطيني‪ ،‬وكذلـك يف‬
‫مدرسـة الراهبـات‪.‬‬
‫متنيـت لـو بإمـكاين لبـس واحد مـن أثـوايب اجلميلـة‪ ،‬ولكـن الوضع سـيكون شـاذ ًا ألين‬
‫سـأكون الوحيـدة مـن بين مجيـع زميلايت يف العمل‪.‬‬
‫باألمس سألني حممد معاتب ًا‪ :‬ملاذا ال تلبسني ثوبك يا خالتي؟‬
‫لدى رؤيتي للطفلتني‪ ،‬أحسست بدم جديد يتدفق إىل قلبي‪.‬‬
‫إنه الشعر! أحسست برغبة قوية يف قوله وكتابته‪:‬‬
‫ِ‬
‫بالدماء‬ ‫سنكتب تار َ‬
‫خينا‬ ‫ُ‬
‫ونمسح ما خ ّط ُه ُ‬
‫غرينا‬ ‫ُ‬

‫| ‪159‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫األحد في ‪88/7/3‬م‬
‫‪ 209‬يوم ًا‬
‫يوم المسجد األقصى‬
‫عمـت املصادمـات احلاميـة معظـم األماكـن يف الضفة وغزة هـذا اليوم‪ ،‬وتركزت بشـكل‬
‫ّ‬
‫خـاص وملدة طويلـة‪ ،‬يف املسـجد األقىص والقـدس القديمة‪.‬‬
‫مئـات النـاس هبـوا لنجـدة األقصى من بين أيـدي الصهاينـة اآلثمين‪ ،‬الذيـن اقتحموه‬
‫وقامـوا بإجـراء احلفريـات فيـه‪ .‬املصادمـات كانـت عنيفة‪.‬‬
‫رب حيميه»‪.‬‬
‫صاح الناس من أعامق قلوهبم‪« .‬لألقىص ُّ‬
‫كانـوا يسـتنجدون بـاهلل ليحمـي املسـجد األقصى‪ .‬متام ًا كما فعل عبـد املطلب حين قال‬
‫رب حيميه»‪.‬‬
‫لـدى هجـوم أبرهـة األرشم على البيت احلـرام يف مكّـة‪« :‬للبيـت ٌّ‬
‫ولكـن‪ ،‬يف ذلـك الوقـت‪ .‬أرسـل اهلل عليهـم «طير ًا أبابيل‪ ،‬ترميهـم بحجارة من سـجيل‪،‬‬
‫فجعلهـم كعصـف مأكول»‪.‬‬
‫فهل يتكرر التاريخ؟‬
‫يف املايض كان أبرهة‪ .‬واليوم كهانا وأتباعه‪.‬‬

‫على تحرير ماذا يتشاورون؟‬
‫فهل يتم ما وعدنا اهلل به؟ وما هدّ د به اليهود؟ «وإن عدتم عدنا»؟‬
‫يف الوقـت الـذي تُص ّعـد فيـه إرسائيـل مـن إجراءاهتـا القمعيـة ضدنـا‪ ،‬يقـف العـرب‬
‫واملسـلمون كأن األمـر ال يعنيهـم مـن قريـب أو بعيـد‪ .‬فاملسـجد األقصى هـو مسـؤولية‬
‫طالب املدارس يف فلسـطني‪ .‬ومسـؤولية الشـيوخ املصلني‪ ،‬والنسـاء املصليـات‪ .‬والوفود‬
‫العربيـة تتـزاور وتتشـاور‪ ،‬ولكـن‪ ،‬على ماذا؟‬
‫عىل حترير املسجد األقىص؟‬
‫على حتريـر اجلـوالن ؟ على حتريـر األرض الفلسـطينية؟ أم على حتريرهـا مـن الشـعب‬
‫الفلسـطيني؟‬
‫اهلل وحده أعلم‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 160‬‬
‫االثنين في ‪88/7/4‬م‬
‫‪ 210‬يوم ًا‬
‫أهالي البلدة القديمة يطاردون الجيش‬
‫واليـوم أشـدّ األيـام عنفـ ًا يف مصادمـات رام اهلل وغريهـا مثـل نابلـس وقباطيـة وقلقيليـة‬
‫وجنين وخميمات األمعـري وبالطـة وقلنديـا واجللزون‪.‬‬
‫كان احلديـث اليـوم مركـز ًا على بطـوالت شـباب ونسـاء وأطفـال القـدس يف البلـدة‬
‫القديمـة‪ ،‬الذيـن هبـوا لنجـدة األقصى‪.‬‬
‫ألول مرة نحن الذين نطارد اجليش والرشطة‪.‬‬ ‫قال أحدهم ‪ّ :‬‬
‫اإلصابات كثرية جد ًا‪ .‬ال بأس‪ .‬املهم أننا طردناهم وانترصنا عليهم‪.‬‬
‫طفـل يف الثالثـة مـن عمـره كان حيمـل حجـر ًا ليلقيـه على أحـد اجلنـود‪ .‬أمـا النسـاء فقد‬
‫خرجـن بمالبـس البيـت‪ .‬وكانـت الواحـدة منهـن تتعـارك مع أحـد اجلنود ومتسـكه من‬
‫كتفـه‪ ،‬متامـ ًا كما تفعـل النسـاء البطلات يف نابلـس وبالطـة والدهيشـة وقلقيلية‪.‬‬
‫عطلـت معظم املـدارس هذا اليـوم احتجاج ًا عام حصـل باألمس يف األقصى‪ .‬فام كان من‬
‫السـلطات إال أن أمـرت بإغلاق املـدارس ملدة ثالثـة أيام على أن تفتح يوم السـبت‪ .‬هم‬
‫وعلمـت أن السـبت واألحد القادمني إرضاب شـامل‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫يعرفـون أن غـد ًا إرضاب شـامل‪.‬‬
‫ال سـتخرسه مجيـع املدارس‪.‬‬ ‫هـذا يعني أن اسـبوع ًا كام ً‬
‫برج البراجنة‬
‫من الذي يقوم بمجازره البشعة يف خميم برج الرباجنة‪ ،‬فيسقط الصواريخ والقذائف عىل‬
‫املخيم بمعدل قذيفة كل دقيقة؟ هل املطلوب منه أن ُي ّسن بشاعة الوجه الصهيوين بأن‬
‫يربز للعامل أمجع وجه ًا أكثر منه بشاعة؟!‬
‫الثالثاء في ‪88/7/5‬م‬
‫‪ 211‬يوم ًا‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫كل مـكان يف فلسـطني‪ .‬هـذا إضافـة إىل املصادمـات واملظاهـرات‪ .‬أشـعر‬ ‫عـم اإلرضاب ّ‬
‫ّ‬
‫باحلـزن‪ .‬حزنـت لرؤيـة املرأة التـي تغادر بيتهـا يف خميم بـرج الرباجنة‪ ،‬وحتمل عىل رأسـها‬
‫مامحلـت مثلـه جدّ هتـا عـام ‪ 1948‬لـدى اهلجرة من فلسـطني‪ .‬ثـم أمها عـام ‪ 1967‬لدى‬
‫احتلال باقـي فلسـطني‪ .‬وها هـي األخريه تقـوم بالدور ذاتـه‪ ،‬ولكن هذه املـرة عىل أيدي‬

‫| ‪161‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫العرب‪.‬‬
‫طفلـة ال تتعـدى العارشة‪ .‬تسير بخيلاء حافيـة القدمني‪ ،‬وتضع عىل رأسـها محل ً‬
‫ا ثقيالً‪.‬‬
‫مـا الـذي يـدور بعقـل هذه الطفلـة يا تـرى؟ هل كانـت تتمنى يف تلـك اللحظـات لو أهنا‬
‫عندنـا هنا‪ ،‬لتشـارك زميالهتا الصغيرات يف االنتفاضة؟‬
‫األربعاء في ‪88/7/6‬م‬
‫‪ 212‬يوم ًا‬
‫واليـوم ال نفـس يل للكتابـة‪ .‬فاملجـازر يف املخيمات الفلسـطينية يف لبنـان‪ ،‬تصدمنـي أكثر‬
‫ممـا صدمتنـي أيام تـل الزعرت‪ .‬ففـي ذلك الوقـت مل يكن عندنـا انتفاضـة‪ ،‬وكان كل فكرنا‬
‫هنـاك فقـط‪ .‬أما هـذه األيـام‪ ،‬فنحن نحـارب حرب ًا رشسـة هنـا‪ ،‬وهناك‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/7/7‬م‬
‫‪ 213‬يوم ًا‬
‫صواريخ أحمد‬
‫واليـوم ذكـرى صواريـخ أخـي أمحـد‪ .‬قد أنسـى كل األيـام‪ .‬ولكني ال أنسـى هـذا اليوم‪.‬‬
‫إهنـا ّأول معـارك الصواريـخ ضـد العـدو‪ ،‬ومـن أين؟ مـن قلب فلسـطني ذاهتا‪.‬‬
‫كان الفلسـطينيون أيامهـا حمـارصون يف جـرش أثنـاء حـرب أيلـول األسـود‪ .‬قـرر أمحـد‬
‫ورفاقـه القيـام بعمليـة يف عمـق األرض املحتلـة عـام ‪ .1948‬وبعد أن أنجز أمحـد ورفاقه‬
‫هـز كيـان العـدو‪ ،‬آثـر األبطال االشـتباك مـع اجليـش اإلرسائييل‪.‬‬
‫مهمتهـم بنجـاح باهـر ّ‬
‫كانـت إرسائيـل تطاردهـم آنذاك بام يزيد عن سـتني ألف جندي‪ .‬فاسـتداروا ليستشـهدوا‬
‫يف فلسـطني‪ .‬فـكان ما كان‪ .‬أستشـهد اجلميع باسـتثناء واحد متكن مـن النجاة‪.‬‬
‫فكيـف أنسـى هذا اليوم؟ وكيف أنسـى املخيامت الفلسـطينية التي تم قصفهـا بالصواريخ‬
‫واملدافع الثقيلة؟‬
‫نحن حمارصون أينام كنا‪.‬‬
‫أهلذه الدرجه نحن خطرون وخميفون ؟!‬
‫الجمعة في ‪88/7/8‬م‬
‫‪ 214‬يوم ًا‬
‫واليـوم جتـددت املصادمـات بعـد صلاة اجلمعـة يف األقصى وباقـي املسـاجد يف الضفـة‬
‫وغـزة‪ .‬تم تدمري (‪ )12‬سـيارة وباص وسـيارة عسـكرية يف خمتلـف املناطـق‪ .‬وباملقابل تم‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 162‬‬
‫اعتقـال وتعذيـب العديد من الشـباب‪.‬‬
‫السبت في ‪88/7/9‬م‬
‫‪ 215‬يوم ًا‬
‫العصيان املدين‬
‫وبهذا تكون االنتفاضة قد دخلت شهرها الثامن‪.‬‬
‫اليـوم يـوم إرضاب شـامل‪ .‬ويوم حداد عىل شـهداء شـاتيال وبـرج الرباجنـة‪ ،‬واحتجاج ًا‬
‫عىل املجـازر فيهام‪.‬‬
‫العصيـان املـدين يبـدأ يف قريـة بيت سـاحور‪ .‬مئـات املواطنني يسـلمون هوياهتـم لإلدارة‬
‫املدنيـة‪ ،‬ويعلنـون العصيـان املدين‪.‬‬
‫من سيتلوهم يا ترى؟ أتوقع خميم بالطة‪ ،‬ثم تتبعه باقي املخيامت‪.‬‬
‫وأتوقع من املدن‪ ،‬قلقيلية ثم تتبعها باقي املدن‪.‬‬
‫أما القرى التي ستتبع فقد تكون قباطية وإذنا وبيت امر وبني نعيم وغريها‪.‬‬
‫هل هذه هي زفة العريس عىل الطريقة الفلسطينية‪ ،‬كام جاء يف نداء صوت املنظمة؟‬
‫مصادمـات اليـوم كانـت أعنـف مـن كل مـا سـبقتها‪ .‬سـيتعمق األمـر لدينـا مجيعـ ًا‪ .‬فإما‬
‫املـوت هنـا على تـراب وطننـا الغـايل وإمـا النرص‪.‬‬
‫وألننا مصممون عىل ذلك‪ ،‬فإن سلطات العدو تلجأ إىل سياسة اإلبعاد‪.‬‬
‫هـذه املـرة عرشة أشـخاص مـن الضفة وغـزة‪ ،‬تقـرر إبعادهم غـد ًا‪ .‬وأحدهم لـؤي عبدو‬
‫مـن نابلس‪.‬‬
‫مخسـون منـزالً يف قريـة طمـرة الفلسـطينية تتصـدع مـن جـراء املتفجـرات التي تقـوم هبا‬
‫رشكـة إرسائيليـة‪ .‬والرشكـة ال تعترف بالشـكوى املقدمة ضدهـا‪ ،‬أما الناس فيـكادون (‬
‫يفقعـون) مـن الغيظ‪.‬‬
‫مـا الـذي تتوقعـه هذه العصابـة املحتلـة بأعامهلا الشـاذة جتاه الفلسـطينيني؟ هـل تتوقع أن‬
‫نقـول هلـا‪ :‬مربوك عليـك األرض‪ ،‬وبـاي باي؟‬

‫| ‪163‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫األحد في ‪88/7/10‬م‬
‫‪ 216‬يوم ًا‬
‫رقم قياسي‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫بازدياد املقاومة‪ ،‬تزيد عادة أعداد املصابني واملعتقلني‪.‬‬
‫واليـوم يبـدو أن رام اهلل قامـت بالواجـب جيـد ًا‪ .‬فاجلرحـى يزيـدون عـن العرشيـن‪ .‬أما‬
‫بيـت سـاحور‪ ،‬فيبـدو أهنـا قدمت رقم ًا قياسـي ًا مـن املعتقلني‪.‬‬
‫ملاذا يضع البعض رؤوسهم يف الرمال ويتجاهلون ما يدور حوهلم؟‬
‫وملـاذا حيلـو للبعـض التمتـع بمشـاهدة كـرة القـدم يف الوقـت الـذي نُذبـح فيه مـن مجيع‬
‫اجلهات؟‬
‫مونديال‬
‫عام ‪ ،1982‬سيطرت كرة القدم عىل أحداث احلرب اإلرسائيلية ضدّ املقاومة يف لبنان‪.‬‬
‫ملـاذا يلجـأ العـرب إىل مشـاهدة املباريـات يف الوقـت الـذي ننـزف فيـه يومي ًا يف فلسـطني‬
‫ولبنـان وغريمها‪.‬‬
‫أي نشاط‪.‬‬
‫العمل يف البيت يستغرق وقتي كله‪ .‬فال قراءة وال كتابة‪ ،‬وال ّ‬
‫االثنين في ‪88/7/11‬م‬
‫‪ 217‬يوم ًا‬
‫صراخ يفتت القلب‬
‫واليوم‪ ،‬كثرية هي األحداث املثرية‪.‬‬
‫آخـر خبر من غري اإلذاعـة‪ .‬أي قبـل قليل‪ .‬قبـل دقائق‪ ،‬احتراق دائرة السير‪ .‬وآخر خرب‬
‫يف إذاعـة الثـورة أن صهيونيـ ًا أطلـق النـار عىل زوجتـه وابنها البالـغ ( ‪ )14‬عامـ ًا فقتلهام‪،‬‬
‫ثـم أطلـق النـار على أوالده الثالثـة اآلخريـن‪ .‬ومل يكتـف بإطلاق النـار‪ ،‬فقـد طعنهـم‬
‫بالسـكني‪ .‬ملاذا؟‬
‫أما آخر خرب يف إذاعة إرسائيل‪ ،‬فهو إغالق ثامين مدارس إغالق ًا تام ًا‪.‬‬
‫هاهي سيارات اجليش والدوريات تدور يف شوارع رام اهلل بعصبية‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 164‬‬
‫أمـا ليلـة أمـس‪ ،‬فقد هجـم املسـتوطنون يف متـام السـاعة الواحدة ليل ً‬
‫ا وكانـوا يتصاحيون‬
‫ويرتاكضـون قـرب دوار السـاعة‪ .‬وقبـل ذلـك اقتحـم اجليـش خميـم األمعـري وكسروا‬
‫األثـاث واألشـخاص مع ًا‪.‬‬
‫أسمع رصاخ ًا يفتت القلب‪ .‬هل هو صادر من خميم األمعري؟‬
‫الثالثاء في ‪88/7/12‬م‬
‫‪ 218‬يوم ًا‬
‫توجيه تربوي‬
‫االنشقاق عىل االنشقاق‪.‬‬
‫إهنا آخر اسطوانة يف دنيا اخليانة واخلروج عن الصف الفلسطيني األصيل‪.‬‬
‫قالت إحدى املعلامت يف مدرسة بنات شعفاط‪ :‬كنا نتحدث عنك‪.‬‬
‫قلت مبتسمة‪ :‬شكر ًا‬
‫فسألت‪ :‬هل عرفت ما كنا نقول؟‬
‫قلت عىل الفور‪ :‬طبع ًا‪ .‬أعرف ّ‬
‫كل ما تقولونه عني‪.‬‬
‫كنـت قبـل أن تزوريني ّأول‬
‫ُ‬ ‫فسرت املعلمـة الثانيـة‪ ،‬وهي معلمـة حديثة‪ ،‬وتعمـل مؤقت ًا‪:‬‬
‫مـرة أشـعر باخلـوف‪ .‬وحني زرتنـي ذهب اخلوف واسـتفدت كثير ًا مـن توجيهاتك‪ .‬ويف‬
‫ٍ‬
‫بجـد أكثر‪ ،‬فأنـا أخجل‬ ‫املـرة الثانيـة‪ ،‬دفعتنـي بقـوة إىل األمـام‪ .‬وهـذا مـا جيعلنـي أعمـل‬
‫منك لـو قرصت بـأي يشء‪.‬‬
‫أسـعدين تعليـق هـذه املعلمـة‪ ،‬إنه أروع وسـام أحصـل عليه‪ ،‬بل هـو أفضـل تقدير يمكن‬
‫أن أمنحه‪.‬‬
‫أما املعلمة األوىل التي بدأت احلديث‪ ،‬فقد قالت‪ :‬نحن نعزك كثري ًا‪.‬‬
‫أجبتها بابتسامة كبرية‪ :‬هذا أمر طبيعي‪ ،‬فالقلوب عند بعضها‪.‬‬
‫صـوت الثـورة ذكـر ضمـن الفعاليـات إحـراق دائـرة السير بالكامـل‪ .‬فقد أتـت النريان‬
‫على مجيـع حمتوياهتا‪.‬‬
‫اليوم عملت بام دعت إليه النداءات من حيث التخزين وترشيد االستهالك البيتي‪.‬‬

‫| ‪165‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫غزة!‬
‫اشتريت باميـة للتجفيـف والتفريـز‪ ،‬وكذلـك ملوخيـة‪ ،‬وكنـت قبـل ذلـك قـد جففـت‬
‫بعـض امللوخية‪ .‬اشتريت فوالً جمفف ًا وجمروشـ ًا‪ .‬وبرسـيل للغسـيل وشـامبو‪ ،‬وريد وغري‬
‫ذلـك مـن الرضوريات‪.‬‬
‫كان هذا اليوم يوم ختزين‪ .‬رصفت ما يزيد عن ( ‪ )50‬دينار ًا أردني ًا‪.‬‬
‫إغلاق املدارس مسـتمر‪ .‬باألمس أغلقت مـدارس قلقيلية وطولكـرم ورام اهلل‪ .‬أما اليوم‬
‫فتـم إغالق ‪ 3‬مـدارس ثانوية أخـرى يف قلقيلية‪.‬‬
‫يقولـون إهنـم مسـتعدون لالنسـحاب مـن غـزة رشيطـة أن تظـل منزوعـة السلاح وأن‬
‫تتسـلمها إحـدى الـدول العربيـة‪ .‬يـا سلام؟ ملـاذا دولـة عربيـة؟ ملـاذا ال تكـون دولـة‬
‫فلسـطينية؟‬
‫األربعاء في ‪88/7/13‬م‬
‫‪ 219‬يوم ًا‬
‫ألننا «شجعانين»‬
‫واليوم كانت زياريت ملدرسة عقبة جرب‪ .‬مل أزرها منذ مدة طويلة‪.‬‬
‫خلال زياريت التي مل تسـتغرق سـوى سـاعتني حصلت حادثـة اقتحام للمدرسـة من قبل‬
‫اجليش‪ .‬ورغم ذلك اسـتمرت املدرسـة وتـم التدريس للحصـص مجيعها‪.‬‬
‫سألت الصف الثالث االبتدائي بعد أن لفت نظري خلو بعض املقاعد من التالميذ‪:‬‬
‫ما سبب غياب زمالئكم؟‬
‫رد أحدهم‪ :‬ألهنم خائفون‪.‬‬
‫أكـد واحـد آخـر‪ :‬لقـد جـاء معـي فلان وفلان‪ ،‬وحين شـاهدوا سـيارة الدوريـة أمـام‬
‫املدرسـة عـادا إىل البيـت‪.‬‬
‫سألت‪ :‬وأنتم‪ .‬أمل تشاهدوا اجليش؟‬
‫قال أحدهم‪ :‬طبع ًا شاهدناهم‪.‬‬
‫سألت‪ :‬وملاذا مل تعودوا إىل البيت مثل زمالئكم؟‬
‫ر ّد أحدهم بحامس‪ :‬ألننا شجعانني‪.‬‬
‫ضحكت وقلت‪ ،‬تعني ألنكم شجعان‪.‬‬
‫إذ ًا‪ .‬فأنتم كلكم شجعان‪ .‬صفقوا ألنفسكم ‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 166‬‬
‫صفقوا بمرح‪.‬‬
‫ثـم ناقشـنا معـ ًا رضورة املواظبة عىل الدراسـة خاصة أن العـدو ال يريدنـا أن نتعلم‪ .‬كانوا‬
‫يتحدثون معي كشـباب‪.‬‬
‫قالـت طفلـة مجيلة‪ :‬حين جئت اليـوم إىل املدرسـة‪ ،‬راح أحد اجلنـود ينظر إ ّيل‪ .‬ثم سـألني‬
‫كـم السـاعة‪ .‬مل أرد عليـه‪ ،‬وعملت نفيس أننـي ال أراه‪.‬‬
‫إنه يريدين أن أقول له كم الساعة مع أنه حيمل ساعة بيده!‬
‫أية مالحظة دقيقة هذه!! وأية شجاعة تتحىل هبا هذه الطفلة!‬
‫الخميس في ‪88/7/14‬م‬
‫‪ 220‬يوم ًا‬
‫نتيجة المسابقة‬
‫واليوم ذكرى استشهاد أخي أمحد‪.‬‬
‫واليـوم وصلتنـي رسـالة مـن جلنـة ريـاض الريس جلائـزة يوسـف اخلـال للشـعر‪ .‬وفيها‬
‫يأسـفون ألن احلـظ مل حيالفنـي هذه املـرة‪ ،‬وتتضمن الرسـالة تقرير ًا عن املسـابقة ونتائجها‬
‫وأسماء الثالثـة الفائزيـن‪ .‬اثنـان عراقيان وواحـد لبناين‪.‬‬
‫شـكروين عىل مشـاركتي يف املسـابقة وأعلمـوين بأهنم سـينرشون بعض قصائـدي يف جملة‬
‫الناقد الشـهرية التـي تصدر هـذا الصيف‪.‬‬
‫هـذا اليـوم هـو يوم حـزن عظيـم عندي‪ .‬هـل كان يمكـن أن أفـرح حتى لو أخبروين أين‬
‫فزت يف املسـابقة؟ ال أدري‪.‬‬
‫أحزننـي أننـي قدمـت الديـوان هديـة ألمحـد‪ .‬ربما كنت سـأفرح لسـبب واحـد‪ ،‬وهو أن‬
‫الوقـت سـيكون مناسـبة رائعة لذكـرى استشـهاد أمحد‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/7/15‬م‬
‫‪ 221‬يوم ًا‬
‫خالد في المستشفى‬
‫واليوم يوم مصادمات‪.‬‬
‫اتصلـت باملستشـفى‪ .‬حتدثـت مع أم خالد أسـأل عـن ابنها‪ .‬إصابتـه بليغة جـد ًا‪ .‬رصاصة‬
‫يف البطـن مـن نوع دمـدم‪ .‬وخالد هـو زوج نجـاح ابنة أختـي أم درويش‪.‬‬

‫| ‪167‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫ولـوال إجـراء العمليـة برسعـة فائقـة النفجـرت يف بطنـه‪ .‬أجريـت لـه عمليـة جراحيـة‬
‫اسـتغرقت سـبع سـاعات متواصلـة‪.‬‬
‫تـم إخـراج الرصاصـة وتفجريهـا خـارج اجلسـم‪ .‬ثـم متـت معاجلـة األمعـاء وتقطيبهـا‪.‬‬
‫معنويـات خالـد رائعة‪.‬‬
‫أتساءل‪ :‬هل هذا هو قدرنا وقدر كل من يناسبنا أو يتقرب منا؟‬
‫سأحاول زيارة خالد غد ًا إذا رفع حظر التجول عن نابلس‪.‬‬
‫استمعت إىل تقرير توفيق زياد وتوفيق طويب حول معسكر أنصار ‪ 3‬يف النقب‪.‬‬
‫يشء ال يصدق!‬
‫السبت في ‪88/7/16‬م‬
‫‪ 222‬يوم ًا‪.‬‬
‫واليوم مسريات طالبية يف كل مكان‪ .‬وتم اعتقال حوايل ثامنني طالب ًا‪.‬‬
‫اليوم قرأت يف جريدة القدس ما ييل‪:‬‬
‫·إلغاء اإلعدادي‪( ،‬امتحان القبول للمرحلة الثانوية)‪.‬‬ ‫ ‬
‫·اعتبار يوم اخلميس القادم أي ‪88/7/21‬م هناية الدوام املدريس هلذا العام‪.‬‬ ‫ ‬
‫·إغالق معظم املدارس قبل موعد هناية العام الدرايس‪.‬‬ ‫ ‬
‫ضغطي اليوم منخفض جد ًا‪ .‬أما النبض فيبلغ ‪.68‬‬
‫احلـر‪ .‬أمـا مـا حصـل معـي اليـوم فهـو أمـر غريـب‪.‬‬
‫ينخفـض الضغـط عنـدي بسـبب ّ‬
‫أحسسـت بقشـعريرة‪ ،‬فتغطيـت باللحـاف والرششـف ونمـت مـدة طويلـة‪.‬‬
‫اسـتيقظت مـن نومـي حـوايل الثانيـة والنصـف بعد الظهـر مع أننـي نمت حـوايل احلادية‬
‫عرشة‪.‬‬
‫قمت بصعوبة‪ ،‬ال نشاط وال حيوية‪ .‬تناولت طعام ًا ماحل ًا فتحسن الوضع‪.‬‬
‫األحد في ‪88/7/17‬م‬
‫‪ 223‬يوم ًا‪.‬‬
‫واليوم يوم صالة ومصادمات‪.‬‬
‫ثلاث مـرات قسـت ضغطـي هـذا اليـوم‪ .‬يف املـرة األوىل صباحـ ًا‪ .‬كان منخفضـا جـد ًا‪.‬‬
‫العـايل ‪ .76‬ويف املـرة الثانية ظهر ًا‪ ،‬حتسـن‪ .‬صـار ‪ ،82‬أما املـرة الثالثة فكان مسـاء وارتفع‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 168‬‬
‫إىل ‪ .92‬يبـدو أن للطعـام املالـح مـن جهـة‪ ،‬واملشـوار من جهـة أخرى أثـر يف ذلك‪.‬‬
‫املصادمات يف كل مكان‪ .‬تطور نشاط طالبات املدارس‪.‬‬
‫الدراسي‬
‫ّ‬ ‫مسخ العام‬
‫املـدارس املغلقـة‪ ،‬مغلقـة‪ .‬أما الباقيـة فالطالب يقدمـون فيها االمتحانـات‪ .‬مجيع الطالب‬
‫واهليئـات املدرسـية غاضبـون لترصفـات السـلطات املحتلة حـول إغالق املـدارس أوالً‪.‬‬
‫ومسـخ العام الـدرايس ثاني ًا‪.‬‬
‫على كل حال‪ ،‬السـنة «ستحسـب» جلميع التالميـذ وهذا له أثـره من الناحية النفسـية عىل‬
‫اجلميع‪ ،‬فال رسـوب ألحد‪.‬‬
‫سألت اليوم عن مها نصار‪ ،‬فقيل إهنا ال تزال معتقلة‪ .‬إهنا أم ألطفال صغار‪.‬‬
‫وزوجها معتقل منذ مدة يف سجن أنصار ‪ 3‬يف النقب‪.‬‬
‫كلام ذكر النقب‪ ،‬أتذكر بريس‪ .‬أود لو أسأله عدة أسئلة‪.‬‬
‫هل زار معتقل النقب؟ وما رأيه يف املعاملة الإلنسانية التي ُتارس فيه؟‬
‫مـاذا تعنـي تلـك املعاملـة التـي يعـاين منهـا الفلسـطينيون بمختلـف القطاعـات التـي‬
‫يمثلوهنـا‪ :‬كطلاب ومعلمين وأسـاتذة جامعـات وكتـاب وشـعراء وصحافيين وأطباء‬
‫ومهندسين وعمال وفالحين وغير ذلـك؟‬
‫االثنين في ‪88/7/18‬م‬
‫‪ 224‬يوم ًا‬
‫وقف الحرب بين العراق وإيران‬
‫واليوم إرضاب شامل تضامن ًا مع معتقيل أنصار ‪ 3‬وغريه من املعتقالت الصهيونية‪.‬‬
‫اجتماع مجعيـة أصدقـاء املريـض واختـاذ قـرارات هامـه ومصرييـة بخصـوص نشـاطات‬
‫اجلمعيـة‪ ،‬خاصـة افتتـاح عيـادة جديـدة‪.‬‬
‫يف بيـت سـاحور حادثـة قتـل شـاب بطريقـة غامضـة‪ .‬مخسـة جرحـى يف الضفـة وغـزة‬
‫حصيلـة هـذا اليـوم‪ .‬مل أسـمع إذاعـة الثـورة‪ .‬ضاعـت منـي اليـوم‪ ،‬وحين وجدهتـا كان‬
‫موعـد األخبـار قـد انتهى‪.‬‬
‫أهـم أخبـار هذا اليـوم إضافة إىل أحـداث الضفة وغـزة‪ ،‬قبول إيـران بقـرار جملس األمن‬
‫الداعـي إىل وقـف احلرب بين العراق وإيـران‪ .‬العراق ال تـزال متحفظة عىل هـذا القرار‪.‬‬

‫| ‪169‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫الثالثاء في ‪88/7/19‬م‬
‫‪ 225‬يوم ًا‬
‫الوحش الصهيوني في مخيم شعفاط‬
‫استشهاد شابني واحد من بيت ساحور وآخر من القدس‪.‬‬
‫لقد ج ّن الصهاينة حق ًا‪.‬‬
‫يف خميـم شـعفاط‪ .‬صعـد بعـض اجلنـود على ت ّلـة جمـاورة‪ ،‬وراحـوا يرصخون ويشـتمون‬
‫ويلفظـون ألفاظـ ًا بذيئـة مسـتعملني مكبرات الصوت‪.‬‬
‫أكـد أحـد املعلمين قائلاً‪ :‬ال يسـتطيع أحدنـا أن يسـمع مـا يقولـه اآلخـر‪ .‬لسـنا نحـن‬
‫فحسـب‪ ،‬وإنما مجيـع سـكان املخيـم‪.‬‬
‫ضحكت‪ .‬ضحكت من كل قلبي‪.‬‬
‫ها قد آن األوان‪ .‬الوحش الصهيوين خرج من الثوب احلضاري الذي طاملا تسرت به‪.‬‬
‫خـرج بأبشـع وجـه عرفتـه البرشية‪ .‬يرصخـون بوحشـية‪ .‬ويقتلـون بوحشـية‪ .‬ويكرشون‬
‫عن أنياهبم بوحشـية‪ .‬ويشـتمون بوحشـية‪.‬‬
‫وحيكمون بوحشية‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/7/20‬م‬
‫‪ 226‬يوم ًا‬
‫قرار وقف الحرب أسعد الجميع‬
‫أعنف املظاهرات واملصادمات كانت يف رام اهلل والبرية هذا اليوم‪.‬‬
‫ننتظر البيان القادم‪.‬‬
‫يبدو أن القرار اإليراين كان جاد ًا وبعكس ما ّ‬
‫ختوفت منه العراق‪.‬‬
‫متـت اليـوم املوافقة مـن املتحاربين عىل وقف إطلاق النار الفـوري‪ .‬والشروع يف تطبيق‬
‫بنـود القرار‬
‫( ‪ )598‬مـن مخـس نقـاط لبيري ديكويلار‪ ،‬وأعتقد أهنا نفـس البنود اخلمسـة التي عرضها‬
‫على إيـران عـن طريق اإلذاعـة‪ ،‬ودعاهـا فيه إىل وقـف احلرب‪ .‬حيـث أهنا يف اليـوم التايل‬
‫خلطـاب صـدام املوجـه إليها قررت وقـف احلرب‪.‬‬
‫القرار مفاجئ وسار لكل العامل باستثناء إرسائيل وجتار األسلحة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 170‬‬
‫ولكن‪ .‬هل هو مفاجئ حق ًا؟ أم أهنا إرادة اهلل؟‬
‫آمل أن يكون ذلك يف صالح العراق وإيران والقضية الفلسطينية‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/7/21‬م‬
‫‪ 227‬يوم ًا‪.‬‬
‫اليوم ظهر البيان‪ .‬واليوم آخر أيام هذه السنة المدرسية‪.‬‬
‫كل األخبار ترتكز حول هناية احلرب العراقية اإليرانية‪.‬‬
‫و ّقعـت على إجازة ملدة أسـبوع بعـد العيد مبـارشة‪ ،‬منها ثالثـة أيام إرضاب شـامل وهذا‬
‫رسين كثري ًا‪.‬‬
‫ّ‬
‫مـن أهـم بنود البيان‪ ،‬التمسـك بالوحدة الوطنية وكتابة الشـعارات باسـم القيـادة املوحدة‬
‫فقط ‪.‬‬
‫حدثوين اليوم عام حصل يف خميم شعفاط‪ .‬تأكد يل جنون اجلنود وال أخالقيتهم‪.‬‬
‫ستة شهداء يسقطون هذا اليوم ويواكبون مسرية الشهداء‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/7/22‬م‬
‫‪ 228‬يوم ًا‬
‫يوم صالة ومظاهرات ومصادمات‪.‬‬
‫واليوم يوم عمل شاق يف البيت‪.‬‬
‫ال رغبة يل يف الكتابة هذا اليوم‪.‬‬
‫السبت في ‪88/7/23‬م‬
‫‪ 229‬يوم ًا‬
‫ليس لدي أي رغبة‪ ،‬أو قدرة عىل الكتابة‪.‬‬
‫األحد في ‪88/7/24‬م‬
‫‪ 230‬يوم ًا‪.‬‬
‫لماذا ال تطاوعنا الدموع؟‬
‫واليوم يوم العيد‪.‬‬
‫كنـت أكثـر فرح ًا يف الصبـاح‪ ،‬خاصة حين أحرضت حلمة اخلـروف وقمـت بتوزيعه‪ .‬إال‬

‫| ‪171‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫أن احلـزن غمرين يف املسـاء‪ .‬أشـعر بأننـي أعيش يف زنزانـة منفردة‪.‬‬
‫مل يزرنـا أحـد هـذا اليوم باسـتثناء انشراح وزوجهـا وأوالدهـا‪ .‬كان املفـروض أن تكتظ‬
‫دارنـا باألهـل واألقـارب واألصدقاء‪.‬‬
‫أحسسـت اليـوم برغبـة قويـة يف البكاء‪ ،‬ولكـن الدمـوع ال تطاوعنـي‪ .‬ملاذا نفقـد الدموع‬
‫حين نحتـاج إليها؟‬
‫االثنين في ‪88/7/25‬م‬
‫‪ 231‬يوم ًا‬
‫عثرت عليه بالصدفة‬
‫واليـوم نفسـيتي أفضـل‪ .‬العمـل املتواصـل يف البيـت سـاعد على ختفيـف الضغـط عـن‬
‫صـدري‪ ،‬واحلـزن عـن قلبـي‪.‬‬
‫ال يـزال حظـر التجـول مفروضـ ًا على نابلس وثامين مـدن وقرى أخـرى‪ ،‬وهـذا يعني أننا‬
‫لـن نتمكـن من الذهـاب لزيـارة األهـل واألقـارب يف نابلس‪ ،‬وهـم كذلـك ال يتمكنون‬
‫مـن زيارتنا‪.‬‬
‫عثـرت اليـوم أثنـاء ترتيـب البيت‪ ،‬على دفرت صغير قديم كنـت أكتب فيـه وأنـا طالبة يف‬
‫املدرسـة اإلعداديـة‪ .‬كنـت قد بحثت عنـه يف كل مكان وها أنـا اليوم أعثر عليـه بالصدفة‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/7/26‬م‬
‫‪ 232‬يوم ًا‬
‫ألول مـرة‪ ،‬أشـاهد نزار قباين على التلفزيون‪ .‬قدّ مـه فاروق شوشـة‪ .‬وكان اللقاء‬
‫واليـوم‪ّ ،‬‬
‫جيد ًا ‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/7/27‬م‬
‫‪ 233‬يوم ًا‬
‫خالد بخير‬
‫واليـوم ذهبنـا إىل نابلـس‪ .‬وزعنـا اللحـم والعيديـة على مسـتحقيها‪ .‬ومتـت زيـارة خالد‬
‫زوج نجـاح‪ ،‬ابنـة أختي‪.‬‬
‫شعرت بالسعادة لتلك الزيارة‪ .‬فصحة خالد حتسنت كثري ًا بعد إجراء العملية‪.‬‬
‫األمـر املزعـج الـذي آملنـا مجيعـ ًا هـو نقـل حممـد مـن سـجن اجلنيـد‪ ،‬وال نـدري ربما تم‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 172‬‬
‫وضعـه يف زنزانـة‪ .‬مل يتأكـد لآلن مـا إذا كان قد نقل حق ًا إىل أحد السـجون‪ّ .‬‬
‫وأي سـجن؟‬
‫ال نـدري‪ ،‬وال أحـد يدري‪.‬‬
‫نأمل أن تتضح األمور لدى الزيارة القادمة واملقررة يوم اجلمعة القادم‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/7/28‬م‬
‫‪ 234‬يوم ًا‬
‫أين نقل محمد؟‬
‫إعلان األردن إلغـاء خطـة التنميـة وحـل الربملـان‪ ،‬وإعلان نتائـج الفصـل األول لطلبة‬
‫التوجيهـي باعتبارهـا العالمـة النهائيـة‪ ،‬ووصـول الوفـد القنصلي لروسـيا‪ ،‬والتنسـيق‬
‫اجلـو‪.‬‬ ‫الـرويس األمريكـي حـول حـرب اخلليـج‪ .‬كل هـذا ّ‬
‫يـدل على بـوادر حـل يف ّ‬
‫ال نزال ال ندري أين تم نقل حممد‪.‬‬
‫هل بقي يف اجلنيد؟ أم نقل إىل سجن آخر؟ اهلل وحده يعلم‪.‬‬
‫مخسـة أيـام مضـت من اإلجـازة ومل أشـعر هبا‪ .‬فقـد قضيتها بالعمـل يف البيت‪ ،‬ومشـاهدة‬
‫التلفزيون‪.‬‬
‫ال أقرأ‪ .‬وال أكتب‪ .‬ولكني أشعر باالرتياح‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/7/29‬م‬
‫‪ 235‬يوم ًا‬
‫دمنا‬
‫واليوم إرضاب شامل تضامن ًا مع املعتقالت الفلسطينيات‪.‬‬
‫االنتفاضـة مسـتمرة‪ .‬والشـهداء يسـقطون هنـا وهنـاك ويف كل بقعـة على هـذه األرض‬
‫الطهور‪.‬‬
‫قصيدة «الدم الفلسطيني» تتأكد كل كلمة فيها‪.‬‬
‫ُبيح‬
‫دمنا است َ‬
‫ْ‬
‫األرض‬ ‫فراح يروي‬
‫يف الوطن احلبيب‬
‫يف الرشق‪ ،‬يف الغرب املراوغ‬

‫| ‪173‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫يف بالد العم سام‬
‫الزكي‬
‫ّ‬ ‫دمنا‬
‫يصري مرشوبا (لذيذا)‬
‫فوق مائدة السالم‬

‫الفضاء‬
‫ْ‬ ‫ودماؤنا تغزوا‬
‫تعرج‬
‫ترسل املطر املقدّ س‬
‫فوق أحضان احلقول‬
‫األرض ترشبنا‬
‫األرض ترشبنا وترشبنا وترشبنا‬
‫للنب ِع ُ‬
‫طعم ومائنا‬
‫طعم دمائنا‪.‬‬
‫للخبز ُ‬
‫للعنب املج ّف ِ‬
‫ف‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫للموز للتفاحِ‬
‫ْ‬
‫للبقول‬ ‫للسبانخِ‬
‫فلسطيني‬
‫ّْ‬ ‫طعم‬
‫ٌ‬
‫غري أننا صامدون‪ .‬وسنظل كذلك‪ ،‬إىل أن تتحرر كل بقعه من أرض فلسطني املقدسة‪.‬‬
‫اليـوم ركضـت خلـف رجـل عجـوز وأنـا (بالـروب)‪ .‬كنـت ُأرسع يف خطاي ألحلـق به‪،‬‬
‫وأقـدّ م لـه مبلغـ ًا من النقـود‪ .‬طلبت مـن اهلل أن ّ‬
‫يعجل بخطـوات كل أخـويت وأخوايت كام‬
‫أعجـل بخطـوايت نحو الرجـل العجوز‪.‬‬ ‫ّ‬
‫وحني سلمته النقود‪ ،‬راح يدعو اهلل دعوات طيبة‪ .‬عدت وأنا أقول‪ :‬يا رب!‬
‫املشوار عرص هذا اليوم كان رائع ًا‪ .‬فالطقس مجيل واهلواء منعش‪.‬‬
‫حديث الجنود والمجندات‬
‫حديثهم عنا له دالالته ومعانيه‪.‬‬
‫ ·لـو كنـت قائـدة لوجهـت تعليمات بإطلاق النـار عليهـم مجيعـ ًا‪ .‬وإذا قتلنـا ( ‪)50‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 174‬‬
‫شـخص ًا منهم‪ ،‬سـنرى كيـف سيسـتتب اهلدوء هنا ويسـود صمـت املقابـر‪ .‬هذه هي‬
‫اللغـة التـي يفهموهنا‪.‬‬
‫ ·لكنهـم ال يشـعرون باخلـوف منـا‪ .‬لقـد كان هنـا واحـد حيققـون معه وحطمـوا عليه‬
‫هراوتين‪ ،‬لكنـه مل يـرد‪ .‬إهنـم حمصنـون‪ ،‬ال يشـعرون بـاألمل‪ .‬إهنم يسـتطيعون غسـل‬
‫وجوههـم بالغـازات املسـيلة للدمـوع وال حيـدث هلم يشء‪.‬‬
‫هذه العبارة أكثر ما ينطبق علينا‪.‬‬
‫ ·لقـد أفسـدناهم نحـن‪ ،‬وقـد أصبحـوا مـن أصحاب املاليين‪ .‬مـا الذي يسيء إليهم‬
‫هنـا؟ توجـد لدهيـم أرض‪ ،‬مـاء‪ ،‬كهربـاء‪ ،‬وحيصلـون على كل يشء جمانـ ًا دون أن‬
‫يدفعـوا رضائـب‪ .‬صدقنـي إهنـم يعيشـون هنـا حيـاة أفضـل مـن حياتنا‪.‬‬
‫ ·لنقـل احلقيقـة‪ .‬جيـب وضـع حـدّ هلـذه القضيـة‪ .‬إمـا أن نرسـلهم للملـك حسين أو‬
‫جلهنـم‪ .‬أو ننصرف نحن مـن هنا بأقصى رسعة ممكنـة‪ .‬ونبقيهم وحدهـم‪ ،‬كي يأكل‬
‫كل واحـد منهـم اآلخر‪.‬‬
‫ ·إننـي لسـت على اسـتعداد لتلقـي احلجـارة‪ ،‬أو أن أخـدم مـدة سـتني يومـ ًا يف قوات‬
‫تبـول عليـه شـخص ما قبـل ألفـي عام‪.‬‬
‫االحتيـاط‪ ،‬وذلـك فقـط هبـدف حراسـة حجـر ّ‬
‫هـذه بعـض املقتطفـات مـن أقـوال بعـض اجلنـود واملجنـدات الذيـن خيدمـون يف الضفة‬
‫الغربيـة وغـزة‪ ،‬والذيـن ضاقـوا ذرع ًا بام يتعرضـون إليه مـن أذى احلجارة التـي تُلقى عىل‬
‫رؤوسهم‪.‬‬
‫جـاء هـذا يف أحـد املقـاالت يف جريـدة القـدس‪ ،‬بتاريـخ ‪ ،88/7/29‬عـن جملـة دفـار‬
‫للكاتـب منتسر بعنـوان‪( :‬اإليمان بلغـة القـوة ظاهـرة تتفشـى يف املجتمـع اإلرسائيلي‪،‬‬
‫واالنتفاضـة خلقـت واقعـ ًا ال يمكـن مواجهتـه هبـذا األسـلوب)‪.‬‬
‫السبت في ‪88/7/30‬م‬
‫‪ 236‬يوم ًا‬
‫خطوات في طريق الدولة الفلسطينية‬
‫واليـوم أعلـن امللك حسين حـل الربملـان‪ .‬وباألمـس أعلـن رئيس الـوزراء وقـف خطة‬
‫ا لتنمية ‪.‬‬
‫بخطي حثيثة يف طريق الدولة الفلسـطينية املسـتقلة‪،‬‬
‫ً‬ ‫إهنـا اخلطـوات التي ال بد منها للسير‬

‫| ‪175‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫وبقيـادة منظمة التحرير املمثل الرشعي والوحيد للشـعب الفلسـطيني‪.‬‬
‫ال نزال ال ندري أين حممد؟‬
‫هل ُيعا َقب يف زنزانة لرضبه أحد العمالء؟ أم ماذا؟‬
‫الزيارة القادمة يوم االثنني‪ ،‬فهل سنراه؟‬
‫مشوار‬
‫مشـوار اليـوم رائـع‪ ،‬ولكنـه انتهـى بخـوف مريع بسـبب كلب د‪ .‬سـلطي‪ .‬كنـت أظن أنه‬
‫مربـوط‪ ،‬فـإذا بـه «فالت»‪ .‬املشـكلة أنه خـرج إلينا فجـأة وحلق بنا لـوال أننا بقينـا واقفني‪.‬‬
‫عندئذ هـرب متجه ًا صـوب البيت‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ولـوال أن رضبتـه دينـا بحجر لتـأزم املوقف‪ ،‬ألنـه‬
‫ضحكنا كثري ًا عىل حالنا ونحن نعود راكضني‪.‬‬
‫نتعايـش ببسـاطة مع سير االنتفاضة‪ .‬أعـداد املعتقلني تـزداد يومي ًا‪ .‬والقوانين الصهيونية‬
‫تتكاثر تكاثـر األميبا‪.‬‬
‫آخر قانون‪ ،‬السجن والغرامة وهدم أي حائط مكتوب عليه شعارات‪.‬‬
‫حدثنـي حممـد ابـن انشراح عـن املناشير التـي قذفتهـا إحـدى الطائـرات‪ ،‬والتـي هتـدد‬
‫وتتوعـد بخصـوص الشـعارات‪ .‬مـاذا بقـي؟‬
‫لقـد اسـتصدروا قوانين ال تُعـد وال ُتصى‪ .‬إهنـا قوانين من أجـل إجهـاض االنتفاضة‪،‬‬
‫وحيوهلـا ثـورة يف كل قلب‪.‬‬
‫فـإذا هبـا تتحـول إىل وقـود يزيد مـن اشـتعاهلا ّ‬
‫ما أشد غباء الصهاينة!‬
‫األحد في ‪88/7/31‬م‬
‫‪ 237‬يوم ًا‬
‫كنت أتمنى لو‬
‫واليوم يوم مصادمات يف رام اهلل‪.‬‬
‫خطاب امللك حسني جاء تفسري ًا لقرار حل جملس النواب‪.‬‬
‫ٍ‬
‫راض عن ذلـك‪ .‬وبأن هـذا القـرار جاء بنـاء عىل رغبـة املنظمة‬ ‫يبـدو مـن كالمـه أنه غير‬
‫والـدول العربية‪.‬‬
‫ال أسـتبعد مـن حكومـة الصهاينـة أن تعلـن ضـم الضفـة وغـزة بعـد أن انسـحب امللـك‬
‫منها ‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 176‬‬
‫كنـت أمتنـى لـو أن هذا األمـر حصل منذ عـام ‪ ،67‬كما أمتنى لـو أن االنتفاضة اسـتمرت‬
‫منـذ ذلـك الوقـت‪ .‬حت ًام لـو أن ذلـك حصل ملـا بقينا لليـوم حتت نير االحتالل‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/8/ 1‬م‬
‫‪ 238‬يوم ًا‬
‫وراء الكواليس‬
‫واليوم إرضاب شامل احتجاج ًا عىل اإلبعاد‪.‬‬
‫غـد ًا‪ .‬تنتهـي إجـازيت‪ .‬مل أقرأ‪ .‬ومل أكتـب‪ .‬كانت إجازة مع األشـغال الشـاقة يف البيت‪ .‬إهنا‬
‫إجازة فريدة مـن نوعها‪.‬‬
‫أخبـار االنتفاضـة تتواصـل‪ ،‬واالعتقـاالت كثيرة‪ .‬واجلرحـى والشـهداء يـزدادون يومـ ًا‬
‫بعـد يوم‪.‬‬
‫ولكن!‬
‫أين ردة الفعل العاملية التي ملسناها يف بداية االنتفاضة؟‬
‫أين الضجة اإلعالمية يف الداخل واخلارج ويف كل مكان؟‬
‫أيـن الشـعوب التـي ختـرج مـن بيوهتـا لتهاجـم السـفارات اإلرسائيليـة‪ ،‬احتجاجـ ًا على‬
‫اجلرائـم اليوميـة التـي يقومـون هبـا ضـد الشـعب الفلسـطيني؟ هـل حتـول كل ذلـك إىل‬
‫مهـس وراء الكواليـس؟‬
‫الثالثاء في ‪88/8/2‬م‬
‫‪ 239‬يوم ًا‬
‫خطاب الملك‬
‫واليوم إرضاب شامل مكم ً‬
‫ال لألمس‪.‬‬
‫ال نفـس يل ال للكتابـة وال للقراءة‪ ،‬باسـتثناء قـراءة اجلريدة ومتابعة أخبـار االنتفاضة‪ ،‬وما‬
‫تركتـه مـن آثار على املجتمـع الـدويل عامة‪ ،‬وعلى تطـورات األحـداث بالنسـبة للقضية‬
‫الفلسطينية بشـكل خاص‪.‬‬
‫التعليقـات كلهـا ترتكز على خطاب امللك حسين‪ .‬هناك املؤيـد وهناك املندهـش‪ ،‬وهناك‬
‫من يتالعبون ويتفلسـفون يف حتليالهتم السياسـية‪.‬‬
‫املهـم نحـن الفلسـطينيني‪ ،‬سـواء أكان امللـك راغبـ ًا يف أو راغبـ ًا عـن هـذا القـرار‪ ،‬فـإن‬

‫| ‪177‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫ذلـك كان جيـب أن يكـون قـد حـدث مـن زمـان‪ .‬منـذ أن عجز عـن الدفاع عـن األرض‬
‫الفلسـطينية‪ .‬وربما لـو حصـل هـذا منـذ سـنة ‪ ،67‬لتغير جمـرى التاريخ‪.‬‬
‫ال بأس‪.‬‬
‫ها هي االنتفاضة متسك بيدهيا مقود التاريخ وتوجهه كام تشاء ووقتام تشاء‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/8/3‬م‬
‫‪ 240‬يوم ًا‬
‫عسر القراءة (‪)dyslexia‬‬
‫واليوم عدت إىل الدوام بعد إجازة ملدة عرشة أيام متتالية‪.‬‬
‫هدم عرشة منازل‪ ،‬منها أربعة يف خميم اجللزون‪ .‬وباألمس تم إبعاد ثامنية‪.‬‬
‫اهلدم واإلبعاد‪ .‬هذه هي السياسة األكثر قسوة‪.‬‬
‫حتى هذا اليوم ال ندري ما الذي حيدث مع حممد ابن اختي‪.‬‬
‫هـل أعيـد إىل التحقيـق من جديد؟! هـل يعني هـذا أنه أعيـد إىل التعذيب؟ أشـعر بالقلق‬
‫مـن أجله‪.‬‬
‫قـرأت موضوعـ ًا حول التعليم وعسر القـراءة‪ dyslexia ،‬يف أمريـكا‪ )20 ( .‬مليون طفل‬
‫يعانـون مـن عسر القـراءة‪ .‬أمـا يف فرنسـا‪ ،‬فمـن كل ( ‪ )6‬أطفـال يوجـد طفـل ال حيسـن‬
‫القـراءة‪ .‬وهنـاك أسـباب عضويـة تؤثر على ذلك‪.‬‬
‫ما أدهشني أنني ال أجد أرقام ًا كهذه لدى مدارسنا رغم اإلغلقات املتكررة للمدارس‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/8/4‬م‬
‫‪ 241‬يوم ًا‬
‫إعادة التحقيق مع محمد‬
‫سحبت مبلغ ‪ 400‬دينار أردين‪.‬‬
‫واليوم عرفنا أين مكان حممد طيلة الفرتة املاضية‪ .‬زارته أختي وبناهتا يف سجن اجلنيد‪.‬‬
‫أعيـد إىل السـجن ليلـة أمـس يف متام السـاعة العـارشة ليالً‪ .‬بعـد قضاء أكثر من أسـبوعني‬
‫يف التحقيق يف سـجن طولكرم‪.‬‬
‫هتمته اجلديدة أنه نظم أحد طالب جامعة بريزيت‪ .‬حممد أنكر التهمة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 178‬‬
‫معنوياتـه عاليـة جـد ًا‪ .‬وقـد عـاد اجلميع بعـد الزيـارة وكانوا مبسـوطني كام أخبرين زوج‬
‫أخته‪.‬‬
‫يـوم العيـد‪ ،‬حين كنـت متضايقة جـد ًا‪ ،‬وحين متنيـت لـو أسـتطيع أن أبكي ألفـرج عن‬
‫نفسي‪ ،‬كان حممـد يعـاين مـن التعذيـب أثنـاء التحقيـق‪ .‬هـل كان ّ‬
‫يعـذب يف ذلـك اليوم؟‬
‫سأسـأله إن شـاء اهلل يف أول زيـارة قادمـة‪.‬‬
‫االنتفاضة تتصاعد يف كل مكان‪.‬‬
‫أروع مسلسل! رأفت اهلجان‪.‬شاهدت اليوم احللقة األوىل‪.‬‬
‫كم هو رائع كام يبدو!‬
‫الجمعة في ‪88/8/5‬م‬
‫‪ 242‬يوم ًا‬
‫الهجان‬
‫رأفت ّ‬
‫مسلسـل رأفـت اهلجـان مذهـل يف قصتـه ويف إخراجـه ويف متثيل أبطالـه‪ .‬كل مـا فيه رائع‬
‫جـد ًا‪ٍ ،‬‬
‫وراق جد ًا‪.‬‬
‫هـذا هـو شـعب مصر الـذي ُأحبـه‪ .‬شـعرت باالطمئنـان على حممـد مـن حديـث أم‬
‫درويـش‪ .‬وعلمـت منهـا أنـه تعـرض للشـبح والتعذيـب بوضع الكيـس عىل رأسـه ملدة‬
‫يومين‪ .‬أعتقـد أهنما مـن أيـام العيـد‪ ،‬حين كنـت بحاجـة للبـكاء‪.‬‬
‫التحليلات متضاربـة حول خطـاب امللك حسين‪ .‬جريدة االحتـاد تعتبره أول إنجازات‬
‫االنتفاضـة‪ ،‬وأنـه بقـي على إرسائيـل أن تفـك ارتباطهـا بنـا هي األخـرى من أجـل قيام‬
‫الدولـة الفلسـطينية املسـتقلة بقيـادة منظمـة التحريـر‪ ،‬املمثـل الرشعي والوحيد للشـعب‬
‫ا لفلسطيني ‪.‬‬
‫السبت في ‪88/8/6‬م‬
‫‪ 243‬يوم ًا‬
‫تأثير االنتفاضة اإليجابي علينا‬
‫بيـان رقـم ‪ 23‬يتضمـن إرضاب شـامل أيـام الثالثـاء واألربعـاء واالثنين على مـدار‬
‫األسـابيع الثالثـة القادمـة‪.‬‬
‫مسلسل رأفت اهلجان يستحوذ كل مشاعري وتفكريي‪.‬‬

‫| ‪179‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫اليوم إرضاب شامل يف رام اهلل الستشهاد شاب تفجرت فيه عبوة ناسفة أثناء حتضريها‪.‬‬
‫االنتفاضة نزعت القناع عن الوجوه البشعه حلكام إرسائيل‪.‬‬
‫هزت كياهنم‪ ،‬وجعلتهم يف حالة هسترييا وجنون مل يسبق له مثيل‪.‬‬
‫واالنتفاضة ّ‬
‫واالنتفاضـة غسـلت القـذى‪ ،‬وأزاحـت الغشـاوة عـن عيـون العـامل‪ .‬ومن جهـة أخرى‪،‬‬
‫االنتفاضـة أضـاءت الشـعلة املقدسـة يف قلوبنا‪.‬‬
‫واالنتفاضة غسلت احلزن واألمل واليأس من نفوسنا‪.‬‬
‫واالنتفاضة هي األمل الذي ييضء لنا الطريق‪.‬‬
‫األحد في ‪88/8/7‬م‬
‫‪ 244‬يوم ًا‪.‬‬
‫الفرج هو الفرح‬
‫واليوم بدأت إرسائيل ترتاجع‪ .‬التصاريح عادت كام كانت سابق ًا‪.‬‬
‫هل هناك بوادر انفراج بعد موافقة إيران عىل املفاوضات املبارشة مع العراق؟‬
‫ميريف ينصـح إرسائيـل بأن احلرب لـن جتدي‪ .‬على العكس‪ ،‬سـتكون مدمـرة للجميع بام‬
‫يف ذلك إرسائيل نفسـها‪.‬‬
‫هـل هنـاك إرصار حقيقي على عملية السلام؟ أم أن أمريكا تظل كعادهتـا‪ ،‬تراوغ ومتاطل‬
‫وتشرتط؟‬
‫منـذ أن ركضـت خلـف الرجل العجـوز ألقدم له مسـاعدة‪ ،‬وأنـا أتأمل أن يعجـل لنا اهلل‬
‫سـبحانه بالفرج‪.‬‬
‫الفرج هو الفرح‪ .‬فمتى يأتيان؟‬
‫مؤمتـر صحفـي للملـك حسين‪ ،‬جييـب فيـه عـن أسـئلة الصحفيين حـول مـا تضمنـه‬
‫اخلطـاب‪ .‬قـال إنـه سـيعرتف باحلكومـة الفلسـطينية حـال تشـكيلها‪ ،‬يف حين انتقـدت‬
‫احلكومـة السـورية ذلـك‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/8/8‬م‬
‫‪ 245‬يوم ًا‬
‫«وثيقـة االسـتقالل»‪ ،‬التـي ُوجـدت يف مكتـب الدراسـات التـي أغلقتهـا السـلطات‬
‫االرسائليـة بعـد اعتقـال فيصـل احلسـيني‪ .‬تُنشر اليـوم يف جريـدة القـدس‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 180‬‬
‫حماولة الغتيال جورج شولتز‪.‬‬
‫مسلسل رأفت اهلجان‪.‬‬
‫من هو رأفت الهجان؟‬
‫الشـاب الضايـع الصايـع‪ .‬البلطجـي واللـص‪ .‬واملطلـوب بقضايـا خمتلفـة يف فرنسـا‬
‫وبريطانيـا وأملانيـا وحتى مرص نفسـها‪ .‬والشـاب املطـرود واملكروه من أخيـه وزوج أخته‬
‫وكل أقاربـه‪.‬‬
‫مرصي‬
‫ّ‬ ‫إنـه الشـاب الذي كان يبحث عنه يوسـف شـعبان الذي أدى دور ضابـط خمابرات‬
‫ليزرعه يف إرسائيل‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/8/9‬م‬
‫‪ 246‬يوم ًا‬
‫هل ستكون الوالدة طبيعية؟‬
‫واليوم إرضاب شامل بمناسبة دخول االنتفاضة شهرها التاسع‪.‬‬
‫كنت أقول يف البداية‪ ،‬سـتلد االنتفاضة يف شـهرها السـابع‪ ،‬وسـنضع املولود يف (حاضنة)‬
‫ملـدة شـهرين‪ .‬هاهي تدخل شـهرها التاسـع‪ .‬هل يعني هـذا أن الوالدة سـتكون طبيعية؟‬
‫سـمعت عن أسماء املرشـحني للربملان مـن الداخـل‪ .‬وهناك شـكوك تدور حـول الوثيقة‬
‫املنسـوبة لفيصل احلسيني‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/8/10‬م‬
‫‪ 247‬يوم ًا‬
‫أتمنى وأتمنى!‬
‫نفـت املنظمـة أية عالقـة بالوثيقة‪ .‬كما نفت أن يكون امللـك قد أعلمها بفـك االرتباط من‬
‫قبـل‪ ،‬أو أنه نسـق معها‪ .‬تم إحراق سـيارة جيـش يف رام اهلل‪ .‬التصعيد مسـتمر لالنتفاضة‪.‬‬
‫أمنيـة أمتناهـا مـن كل قلبـي‪ .‬أن أحتـول إىل قنبلـة تتفجـر يف قلب كيـان العدو‪ .‬على األقل‬
‫أكـون بذلـك قـد انتقمت لوطنـي وألمحـد ولنفيس وللشـعب الفلسـطيني كله‪.‬‬
‫ولكن‪ .‬متى كانت األماين تتحقق‪.‬‬
‫أمتنى أيض ًا أن أزور أخي أمحد يف قرية املقيبلة‪.‬‬

‫| ‪181‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫وأمتنى أن أعود إىل حيو َيتي ونشاطي وإىل طبيعتي حني أكون منرشحة وسعيدة‪.‬‬
‫الخميس ‪88/8/11‬م‬
‫‪ 248‬يوم ًا‬
‫ما أجمل الشهداء!‬
‫واليـوم تأكـد يل السر يف متابعتـي مسلسـل رأفـت اهلجـان هبـذه الصـورة‪ .‬إهنـا العالقـة‬
‫األكيـدة بينـه وبين توفيـق وعبـد الرحيـم‪ ،‬كما توقعت سـابق ًا‪.‬‬
‫كيف عرفت؟‬
‫مـن جريـدة القـدس هلـذا اليـوم‪ .‬عـرض رسيع لقصـة رأفـت اهلجـان وكيف أنـه يف آخر‬
‫األمـر حيمـل صـور ًا حلصـون بارليـف املحصنة عىل متـن طائرة من تـل أفيف ويسـافر هبا‬
‫إىل القاهـره ليسـلمها للمخابـرات املرصيـة‪ .‬وبعدهـا كان النصر ملرص عـام ‪ .73‬والعبور‬
‫واختراق حصـون بارليـف‪ .‬كـم هو رائـع هذا املسلسـل وكم هـو قريـب إىل نفيس!‬
‫طوباس وقباطية وجنني وحوسان وقلقيلية إهنا األكثر نشاط ًا هذا اليوم‪.‬‬
‫زيـارة أم الشـهيد جلال أبـو خدجيـة‪ .‬قدمنا هلم درع ًا باسـم احلـارة( املاصيون)‪ .‬شـددت‬
‫على يـد األم قائلـة‪ :‬شـدي حيلك ابنـك بطل حيـق لك أن تفخـري به‪.‬‬
‫انتعشت األم ونظرت ا ّيل بعينني براقتني بعد أن كانتا مطفأتني‪.‬‬
‫قدمـوا لنـا صورة رائعـة جلالل‪ .‬محلتهـا بحنان‪ ،‬وتأملـت وجهـه املتألق بنور الشـهادة‪ .‬ما‬
‫أمجل الشـهداء!‬
‫شهيد اليوم اسمه أمحد وهو من طوباس‪ .‬أول أمس كان الشهيد من قلقيلية‪.‬‬
‫كل يـوم يسـقط شـهيد على األقـل ليروي أرض الوطـن بدمائـه‪ .‬مل تعـد أرضنـا بحاجة‬
‫ري جديد‪.‬‬
‫للمطـر‪ .‬إهنـا تعتمـد على نظـام ّ‬
‫أال تـرى معي يـا نريودا أن األرض الفلسـطينية أدمنت رشب النبيـذ؟ وأن الكأس املمتلئ‬
‫يظـل بيدها يومـ ًا إثر يـوم‪ُ .‬يمأل هلا قبـل أن يفرغ ‪.‬‬
‫أيتها األرض املقدسة‪ .‬هنيئ ًا لك احلب الذي يغمرك به شبابك!‬
‫هنيئ ًا لك دقات قلوهبم املزروعة يف قلبك‪.‬‬
‫هنيئ ًا لك هذا الشعب ّ‬
‫الويف البطل‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 182‬‬
‫الجمعة في ‪88/8/12‬م‬
‫‪ 249‬يوم ًا‬
‫رائع!‬
‫ّ‬
‫الملثمون‬
‫استعراض عسكري يف نابلس للشباب‪ .‬أية أفكار هذه التي ينعشنا هبا شبابنا امللثمون؟‬
‫قبـل أيـام‪ ،‬كان االسـتعراض يف خميـم بالطـة‪ .‬وقبـل ذلـك كان يف بعـض القـرى واملـدن‬
‫واألماكـن األخـرى‪.‬‬
‫أقارن بني تدفق الدماء وانسياهبا يف باطن األرض‪ ،‬فرتوهيا حتى العظم‪.‬‬
‫الري حلديقتنا هذا اليوم‪ .‬مل أعد بحاجة إىل استعامل (الرببيش) القديم‪.‬‬
‫وبني شبكة ّ‬
‫يكفي أن أفتح الصنبور أو أغلقه لتتم عملية الري بكل سهولة ويرس‪.‬‬
‫ري احلديقـة‪ ،‬واملـاء الزائـد الـذي كان يذهـب هـدر ًا‬
‫الزمـن الـذي كنـت أرصفـه على ّ‬
‫واجلهـد الـذي كنـت أبذلـه‪ ،‬كل هـذا وذلـك انتهـى‪.‬‬
‫هذه احللقة من مسلسل رأفت اهلجان مل تكن بروعة احللقات السابقة‪.‬‬
‫السبت في ‪88/8/13‬م‬
‫‪ 250‬يوم ًا‬
‫ثياب عرس النصر‬
‫هل هي برشى التحرير‪ ،‬أم الفأل احلسن بإقامة الدولة الفلسطينية؟‬
‫عيل وعىل مجيع الشـعب الفلسـطيني؛‬‫خطـر يل اليـوم أن أخيـط ثيابـ ًا اسـتعداد ًا ألمر قـادم ّ‬
‫أنـا التـي مل أفكر برشاء خيط وإبـرة لنفيس‪ ،‬أفكر برشاء عـدة ألوان من الثياب الفلسـطينية‬
‫مرة واحدة‪.‬‬
‫أريـد ثوبـ ًا كحليـ ًا‪ ،‬وآخـر عنـايب‪ ،‬وثالث سـكري‪ .‬أما الرابـع فسـيكون إن شـاء اهلل نوع ًا‬
‫جيمـع بين القـدم واحلداثـة‪ .‬الرتاث واحلـارض‪ ،‬تنورة سـوداء مـع تقصرية‪ .‬آمـل أن أوفق‬
‫بعمـل كل هـذه الكسـوة أللبسـها يف عرس فلسـطني‪ ،‬عـرس النرص عـرس التحرير‪.‬‬
‫االنتفاضة مستمرة وقد «ولعت» اليوم يف رام اهلل‪.‬‬

‫| ‪183‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫األحد في ‪88/8/14‬م‬
‫‪ 251‬يوم ًا‪.‬‬
‫نور االنتفاضة‬
‫االنتفاضة مستمرة‪.‬‬
‫ري احلديقة‪.‬‬ ‫ويوم أشغال شاقة‪ .‬انتهينا من مشكلة ّ‬
‫كلام استمرت االنتفاضة ازدادت عنف ًا وتطور ًا‪.‬‬
‫وكلما زاد العنـف‪ ،‬ابتكـر املحتلـون أصنافـ ًا جديـدة للقمـع‪ .‬فإذا باألمـور تنعكـس متام ًا‬
‫كمـن يـرش على النـار بنزينـ ًا ليطفئها ‪.‬‬
‫يريـدون أن يطفئـوا نـور االنتفاضـة واهلل يتـم نورها ولـو كره الكافـرون‪ ،‬ولو كـره رابني‬
‫وشـارون وشامري‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/8/15‬م‬
‫‪ 252‬يوم ًا‬
‫ال أحد‪ ..‬ال أحد!‬
‫طفـل يف اخلامسـة مـن عمـره‪ ،‬رضبـوه رضبـ ًا مربح ًا‪ .‬ثـم ألقـوا عليـه كومة من الشـوك‪،‬‬
‫وهـددوه بـكل مـا لدهيم من وسـائل التعذيـب‪ ،‬لكي يعرتف هلـم بالشـخص الذي طلب‬
‫منـه أن يرمـي حجارة على اجليـش‪ ،‬فأبى ‪.‬‬
‫حتمل كل التعذيب ومل ينبس بكلمة غري‪ :‬أنا وحدي‪ ،‬مل يقل يل أحد‪.‬‬
‫ّ‬
‫إنه بالل الفلسطيني‪ .‬بالل السابق كان يقول‪« :‬أحد‪ .‬أحد»‪.‬‬
‫أمـا باللنـا نحن‪ ،‬فإنـه يؤكد‪ :‬ال أحد‪ ،‬ال أحد‪ .‬التشـابه وارد إىل حدّ ما‪ ،‬رغم أن األسـلوب‬
‫معكوس‪.‬‬
‫اليـوم أصلحـت اخلزانـة وباقـي طقـم النـوم‪ .‬وقبـل ذلـك‪« ،‬املوكيـت» وأفكـر بإجـراء‬
‫تعديلات على البيـت‪ .‬ملـاذا؟ هـل هنـاك مبرر؟‬
‫الثالثاء في ‪88/8/16‬م‬
‫‪ 253‬يوم ًا‬
‫العودة إلى قرار التقسيم‬
‫عناويـن جريـد القـدس غنيـة بالترصحيـات واملبـادرات والتعليمات والتشـنجات‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 184‬‬
‫اإلرسائيليـة‪.‬‬
‫يـارس عرفات سـيعلن عـن قيـام الدولة الفلسـطينية املسـتقلة بنا ًء عىل قرار التقسـيم سـنة‬
‫‪ 1947‬الصـادر عن األمـم املتحدة‪.‬‬
‫أبـو ايـاد يلمح ويصرح بأن امليثـاق الوطني سـتجري عليـه تعديالت‪ ،‬وسـيتم االعرتاف‬
‫املتبـادل بني فلسـطني وإرسائيل‪.‬‬
‫وباملقابـل يتشـنج كل مـن شـامري وبيرس‪ .‬األول يقـول إن هـذه املبـادرات وإن هـذه‬
‫ذر للرمـاد يف العيـون‪.‬‬
‫الترصحيـات مـا هـي إال ّ‬
‫أمـا بيرس‪ :‬فيتسـاءل عام يقصـده أبو إيـاد‪ ،‬وأن كالمه هذا غامـض‪ .‬فهو عبـارة عن ألغاز‬
‫وأحاجي وكلمات متقاطعة‪.‬‬
‫وهناك ارسائيليون يطرحون مبادرة خاصة بغزة‪ .‬يقسموهنا بالتساوي‪.‬‬
‫‪ %25‬لـكل مـن أمريـكا‪ ،‬إرسائيـل‪ ،‬مصر أو األردن‪ ،‬وأخري ًا أهـايل غزة أنفسـهم‪ .‬وهكذا‬
‫يتـم تشـكيل جلنـة رباعيـة مـن هـذه املسـميات إلدارة (غـزة) من الداخـل واخلـارج‪ .‬أما‬
‫مسـؤولية إرسائيـل فهـي األمن‪.‬‬
‫أال يـدل هـذا عىل قصر نظرهم وختبطهـم؟ أو باألحـرى‪ ،‬فهو أصدق تعبري عـن اهنزامهم‬
‫أمام أهايل غـزة األبطال‪.‬‬
‫إرسائيل متخوفة من وقف القتال بني إيران والعراق‪.‬‬
‫وهي متخوفة من التقارب العسكري بني العراق ومرص‪.‬‬
‫وهي متخوفة من الوضع احلايل يف الضفة وغزة ‪.‬‬
‫وهي متخوفة من السالم‪.‬‬
‫كام أهنا باتت متخوفة من احلرب‪.‬‬
‫أليس هذا ما جاء يف القرآن الكريم‪« .‬وقذف يف قلوهبم الرعب»؟‬
‫إن الرعـب يسـتويل على عقوهلـم وقلوهبـم ونفوسـهم ويعشـش يف أفئدهتـم وسـقوف‬
‫بيوهتـم‪.‬‬
‫إنـه اخلوف مـن عيون األطفـال الذيـن يقذفوهنم بحجارة مـن سـجيل فتجعلهم كعصف‬
‫مأكول‪.‬‬

‫| ‪185‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫األربعاء في ‪88/8/17‬م‬
‫‪ 254‬يوم ًا‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫احلـزن يفـرد جناحيـه يف قلبـي‪ .‬حزنـت كثير ًا على شـهداء النقـب‪ .‬شـهيدان وجريـح‪.‬‬
‫حصـل هـذا باألمـس عىل أثر اشـتباك بني املعتقلني وإدارة السـجن بسـبب سـوء املعاملة‪.‬‬
‫تتصاعـد االنتفاضـة يف كل مـن غـزة والضفـة يف كل مـكان‪ .‬إال أن السـلطات تغمـض‬
‫عينيهـا وتواصـل سياسـة القمـع واإلبعـاد والقتـل‪ ،‬وكأن األمـر طبيعـي للغايـة‪.‬‬
‫الرس يف ذلك؟‬
‫سلسلة إصالحات متواصلة يف البيت ما ّ‬
‫الخميس في ‪88/8/18‬م‬
‫‪ 255‬يوم ًا‬
‫واليوم ماذا؟‬
‫إرضاب شـامل يف رام اهلل والبيرة مـن غير أن يعلـن عنـه يف البيان السـابق‪ .‬إنـه ر ّدة فعل‬
‫تلقائيـة ملـا حيصـل عىل يد السـلطات الفاشـية‪.‬‬
‫واليوم انتهى مسلسل رأفت اهلجان‪ .‬الفصل األول الذي ودعنا فيه وسافر‪.‬‬
‫اجلزء الثاين من املسلسل‪ ،‬سيعرض يف رمضان القادم إن شاء اهلل‪.‬‬
‫تم اللقاء مع زوجته هيلني سمحون‪.‬‬
‫وداعـه ملحسـن كان يف غايـة الروعـة‪ ،‬ثـم وداع حمسـن لـه يف اللحظـة األخيرة من حترك‬
‫الباخـرة‪ ،‬كان األكثـر روعة‪.‬‬
‫مـا هـذه القصـص املذهلـة التـي نشـاهدها عىل شاشـة التلفـاز حين ًا‪ ،‬ثـم نعيشـها يف واقع‬
‫حياتنـا حينـ ًا آخر؟‬
‫هل هو زمن املعجزات؟‬
‫هل هو زمن الالمعقول ؟‬
‫أم ماذا؟‬
‫غد ًا موعد زيارة خالد وحممد‪.‬‬
‫رأيس يؤملني‪ .‬صداع شديد‪ .‬وجيب أن أستيقظ باكر ًا‪.‬‬
‫أمتنـى مـن كل قلبـي زيـارة أخـي أمحـد‪ .‬وأمتنى مـن كل قلبـي أن أقـوم بزيارته بعـد حترير‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 186‬‬
‫الوطن‪.‬‬
‫فمتى؟‬
‫وكيف؟‬
‫الجمعة في ‪88/8/19‬م‬
‫‪ 256‬يوم ًا‬
‫واليوم زرنا حممد وخالد‬
‫كان عددنا ( ‪ )15‬شخص ًا‪ .‬أي بزيادة تسعة أشخاص عىل الزيارة املقررة‪.‬‬
‫كانت الزيارة رائعة!‬
‫حدّ ثني خالد عن العروض العسكرية التي تقام يف املدينة‪ .‬إهنا أمور ال تصدق‪.‬‬
‫أصلحـت اليـوم ثوبين من ثيـايب الرتاثيـة املطرزة بخيـوط احلريـر والقصب‪ ،‬فصـارا عىل‬
‫مقـايس متامـ ًا‪ .‬ما أمجـل مالبس بيـت دجن!‬
‫نابلـس أعلنـت احلـداد مخسـة أيـام الستشـهاد الشـباب يف النقـب‪ ،‬وإلبعاد الشـباب من‬
‫غـزة وغريهـا من مـدن الضفـة وغـزة واملخيمات والقرى‪.‬‬
‫التصعيد مستمر‪ ،‬وشامري يدعو الناس إىل اهلدوء دون جدوى‪.‬‬
‫تم عىل ما يرام‪.‬‬
‫حممد يقول كلها سنة أو سنتني ويكون كل يشء قد ّ‬
‫السبت في ‪88/8/20‬م‬
‫‪ 257‬يوم ًا‬
‫فاكر لما كنت جنبي‬
‫واليوم بداية دورات اللغة اإلنجليزية للمناطق الثالث‪.‬‬
‫يف بعـض األحيـان أشـعر بالضيـاع‪ .‬باللا جـدوى‪ .‬كأنني لسـت أنـا‪ .‬يكرب قلبي‪ ،‬فيتسـع‬
‫لفلسـطني ولكل األوطان‪ ،‬ويتسـع لكل الشـعب الفلسـطيني‪ ،‬كام يتسـع لكل الشـعوب‪.‬‬
‫ويغـرق بعيـون الياسـمني كام يغـرق احلبيب بعينـي حبيبته‪.‬‬
‫ويرشق بالدمع من شدّ ة احلزن حين ًا‪ ،‬ومن شدة الفرح حين ًا آخر‪.‬‬
‫أم كلثـوم تغنـي « فاكـر» بصوهتـا الـذي ال وصـف له‪ .‬فهـو خيترق القلب وهيـزه بعنف‪.‬‬
‫وأنـا قلبـي ال حيتمل‪.‬‬

‫| ‪187‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫حين أسـمعها أشـعر برغبـة قويـة يف البـكاء‪ .‬البـكاء الـذي ينهـض مـن قـاع القلـب ثم‬
‫يندفـع إىل العينيين كينبـوع متهـور‪.‬‬
‫يـا أنـت‪ .‬يـا سـبب كل هـذه املشـاعر هـل تسـتحق منـي أن أذكـرك مـن ٍ‬
‫آن آلخـر؟ هل‬
‫تسـتحق؟‬
‫األحد في ‪88/8/21‬م‬
‫‪ 258‬يوم ًا‬
‫يتساقطون كزهر اللوز‬
‫يعشـش احلـزن يف قلوبنـا مـن غير أن تكـون لدينـا الرغبـة يف طرده‪ .‬على العكـس‪ ،‬كأننا‬
‫نسـتقطبه‪ ،‬وأسـباب احلـزن لدينا أكثـر مـن أن تُعدّ ‪.‬‬
‫عطا ع ّياد‪ .‬وظروف استشهاده يف الزنزانة بعد أن تعرض ألبشع أساليب التعذيب‪.‬‬
‫األطفـال الذيـن يتسـاقطون كزهـر اللـوز‪ ،‬أو تُفقـأ أعينهـم اجلميلة لتسـيل على وجناهتم‬
‫بـدل الدموع‪.‬‬
‫والشـباب يف سـن السـابعة عشرة أو العرشيـن‪ ،‬الذيـن يتلقـون الرصـاص بصدورهـم‪،‬‬
‫فيتعانـق مـع حبهـم لفلسـطني إىل األبد‪.‬‬
‫واملعتقلـون يف أنصـار ثالثـة والظاهريـة‪ ،‬والظـروف الال إنسـانية التي تفـرض عليهم من‬
‫النازيني اجلـدد والقدماء‪.‬‬
‫أال تدعونـا كل هـذه األمـور إىل أن نؤجـر قلوبنـا للحزن جمانـ ًا؟ ٍآه عىل حلظة فـرح! أتذكر‬
‫«ابك يا بلـدي احلبيب»‪ .‬حق ًا‪ .‬ولكـن‪ ،‬ال‪ .‬ال ِ‬
‫تبك يـا وطني‪ .‬فأنا‬ ‫دائم ُا قصـة ألين بيتـون ‪ِ ،‬‬
‫أبكـي بـدالً منـك‪ .‬ومن دموعي أنسـج لك األمـل والفرح‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/8/22‬م‬
‫‪ 259‬يوم ًا‬
‫بالنظافة أغسل الحزن‬
‫واليوم إرضاب شامل يف ذكرى إحراق املسجد األقىص‪.‬‬
‫أخبار املنظمة تؤكد أن االنتفاضة يف أوجها‪ .‬الشهداء يتسابقون‪.‬‬
‫واملعتقالت تتكاثر‪ .‬واملستشفيات تغص باجلرحى‪.‬‬
‫مل تعد العمليات تقترص عىل الضفة وغزة‪ .‬انتقلت إىل حيفا وتل أفيف‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 188‬‬
‫مل أغـادر البيـت‪ .‬بـدأت بالغسـيل والتنظيـف‪ .‬إهنـا أشـغال شـاقة ولكنهـا جتنبنـي مشـقة‬
‫التفكير واحلـزن‪ .‬بالنظافـة أغسـل احلـزن‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/8/23‬م‬
‫‪ 260‬يوم ًا‬
‫بعد فك االرتباط!‬
‫بيـان نـداء (‪ )24‬يدعـو إىل اإلرضاب الشـامل غـد ًا وبعـد غـد‪ ،‬احتجاجـ ًا على الشـهداء‬
‫خلـف القضبـان‪ .‬اثنـان يف أنصـار ‪ ،3‬واحـد يف معتقـل املسـكوبية‪ ،‬وآخـر يف معتقـل‬
‫الظاهريـة‪.‬‬
‫هـذا عـدا عن قتـل الشـباب يف قباطيـة وطمون وعسـكر وغريها مـن األماكـن يف الضفة‬
‫وغزة‪.‬‬
‫قـرار صـادر عن يـارس عرفـات‪ ،‬يتحمل بموجبـه كامل املسـؤولية جتـاه املوظفين‪ ،‬وغري‬
‫ذلـك مـن القضايا اإلداريـة والقضائية لكل مـن الضفة الغربيـة وغزة‪ ،‬بعد فـك االرتباط‬
‫مع األردن‪.‬‬
‫مجيـع االسـتفتاءات تؤكد فوز حـزب الليكود وباقي أحـزاب اليمني اإلرسائيلي املطالبني‬
‫بعـدم االنسـحاب من الضفة وغـزة واجلوالن‪.‬‬
‫أمـا أبـو إيـاد‪ ،‬فهو مسـتعد لقبول أي يشء يعطيـه لنا املؤمتر الـدويل يف حال انعقـاده‪ .‬طل ُبنا‬
‫واضـح وحمـدد‪ ،‬قـرار ‪ 181‬القـايض بقيام دولـة فلسـطينية وقرار التقسـيم سـنة ‪،1947‬‬
‫الـذي ُرفـض يف حينه مـن قبل الفلسـطينيني‪.‬‬
‫هذه الترصحيات ُترج موقف إرسائيل دولي ًا‪.‬‬
‫التصعيـد يتصاعـد ويتص ّعد باسـتمرار‪ .‬مل يعد أمام قـادة الصهاينة إال أن يرشبـوا البحر أو‬
‫يرضبوا رؤوسـهم يف احلائط‪.‬‬
‫هل املستقبل لنا؟ أؤمن بذلك‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/8/24‬م‬
‫‪ 261‬يوم ًا‬
‫اليـوم إرضاب شـامل‪ .‬واليـوم تـم خطف شـاب من خميـم بالطة مـن قبـل الصهاينة بعد‬
‫إصابـة بالغـة مـن الغـاز السـام والرصاص‪ .‬كما أن منـع التجول ال يـزال سـاري املفعول‬

‫| ‪189‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫على املخيـم منذ بضعـة أيام‪.‬‬
‫واليـوم مل أغـادر البيـت إطالقـ ًا‪ .‬ملـاذا أعـود لـكل مـا هـو قديـم؟ هـل هـي االنتفاضة؟‬
‫علي كثير ًا‪ ،‬وزعتـه‪ ،‬أمـا ما يمكـن توسـيعه وإصالحـه مـن املالبـس القديمة‪،‬‬
‫مـا ضـاق ّ‬
‫فوسـعته وكويته‪.‬‬
‫أي منهـا‪ .‬وأول أمس‬
‫سـاعدتني أميرة بتصليـح بلـوز وفسـاتني‪ ،‬مل يكن بإمـكاين ارتـداء ّ‬
‫سـاعدتني بتوسـيع ثوبين مطرزيـن‪ .‬واليـوم لفت نظـري يشء غريـب وهو أنني أمسـك‬
‫باإلبـرة واخليـط بمتعـة ورغبـة أكيدة‪ .‬كأننـي أكتب أمجـل القصائـد‪ .‬ملاذا؟ قـررت توزيع‬
‫كل مـا ال أسـتعمله من الثيـاب‪ .‬ملاذا؟‬
‫الخميس في ‪88/8/25‬م‬
‫‪ 262‬يوم ًا‬
‫صور تذكارية بالثوب الفلسطيني‬
‫واليوم أيض ًا إرضاب شامل تضامن ًا مع املعتقلني‪.‬‬
‫واليوم التقطت يل أمرية‪ ،‬ابنة أخي حممد‪ ،‬بعض الصور يف مجيع الثياب التي أصلحناها‪.‬‬
‫ملاذا؟ ال أدري‪.‬‬
‫قلت هلا‪ :‬إذا استشهدت سأكون قد تركت لكم صور ًا مجيلة‪.‬‬
‫ضحكـت أميرة وقالـت‪ :‬سـأذهب بنفسي إىل اجلريـدة ألنرش الصـور‪ .‬ثم راحـت تؤنب‬
‫نفسـها ضاحكة‪:‬‬
‫ما هذا الفأل؟‬
‫هـل سـنفرح بتحرير فلسـطني؟ هل سـيدخل الفـرح إىل قلوبنـا؟ أمر غريـب الحظته وأنا‬
‫أنظـر إىل نفسي يف املـرآة يف كل مرة أرتـدي فيها ثوب ًا أو أغيره بآخر‪.‬‬
‫كنت حق ًا يف غاية اجلامل! هل يعني هذا شيئ ًا ال أستطيع تفسريه‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/8/26‬م‬
‫‪ 263‬يوم ًا‬
‫تشبهني كثيرا!‬
‫واليـوم يـوم املؤمتر النسـائي للصداقـة الفلسـطينية اإليطالية‪ ،‬والـذي عقـد يف قاعة فندق‬
‫الناشـينال (الوطنـي) يف القـدس‪ .‬أفضـل الفقـرات‪ ،‬تلـك املتعلقـة بأمهـات الشـهداء‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 190‬‬
‫واملعتقلين واملبعديـن‪.‬‬
‫تشـبهني كثير ًا‪ .‬كأهنـا أختـي أو ابنـة عمـي‪ .‬قالـت إهنا ممثلـة مسرح‪ ،‬وإن أصلهـا عريب‪.‬‬
‫إسـبانية‪ .‬ثـم قالـت إهنـا كانـت يف األرجنتني‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ما يدرينا؟ كان عمي قد سافر إىل االرجنتني لعلك ابنته‪.‬‬
‫فرحت هبا‪ .‬فرحت كثري ًا‪.‬‬
‫أخـذت عنواهنـا وأعطيتهـا عنـواين‪ .‬حدثتهـا عـن نفسي‪ .‬قلـت هلـا إننـي أكتب الشـعر‪.‬‬
‫فقالـت‪ :‬أرسلي يل أشـعارك‪ .‬لـدى صديـق عـريب يمكنـه أن يرتمجهـا‪.‬‬
‫واتفقنا وتعانقنا وافرتقنا‪.‬‬
‫السبت في ‪88/8/27‬م‬
‫‪ 264‬يوم ًا‬
‫الورد بكل األلوان‬
‫واليوم منع جتول عىل معظم املدن والقرى واملخيامت‪.‬‬
‫اليـوم بداية الـدورة ملعلمي اللغـة اإلنجليزية يف منطقـة نابلس‪ ،‬لكن أحد ًا مل يصل بسـبب‬
‫فرض حظر التجـول عليهم‪.‬‬
‫األمور تتواصل واحلياة تتواصل كام أن االنتفاضة تتواصل كذلك‪.‬‬
‫علي ومعه ‪ 15‬شـتله ورد‪ ،‬فزرعتها كلهـا يف حوض واحد‪.‬‬ ‫جـاء اليـوم املهنـدس الزراعي ّ‬
‫األلـوان متنوعـة ومجيلـة‪ .‬هـذا النـوع مـن الـورود كان أمنية عزيـزة متنيـت أن تتحقق من‬
‫زمـان‪ ،‬فها هـو يأيت الوقـت املناسـب لتحقيقها‪.‬‬
‫قبة القصب التلحمي كانت مزروعة يف خيايل منذ مدة‪ ،‬وها هي تتحقق بكل بساطة‪.‬‬
‫تنظيف السجاد غد ًا إن شاء اهلل‪ .‬كل يشء يتحقق ولكن لكل أمر وقته املحدد‪.‬‬
‫األحد في ‪88/8/28‬م‬
‫‪ 265‬يوم ًا‬
‫باقة من كل األعمار‬
‫مل يكن اليوم كأي يوم‪ ..‬قمة التصعيد لالنتفاضة‪.‬‬
‫املشـاركة الف ّعالـة جلميـع فئـات الشـعب‪ ،‬ومـن مجيـع فئـات األعمار‪ .‬ويف معظـم املـدن‬

‫| ‪191‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫والقـرى واملخيمات تفـرز شـهداء وجرحـى ومعتقلين‪.‬‬
‫قائمة اليوم تضمنت كافة األعامر‪ .‬من ثالث سنوات حتى اخلمسني‪.‬‬
‫شـباب ونسـاء ورجال وشـيوخ وأطفـال‪ .‬هذا عـدا عن جريمـة رضب أمهـات املعتقلني‬
‫يف معسـكر أنصـار ‪ 3‬يف النقـب حين ذهبن لزيـارة أبنائهـن يف باص الصليـب األمحر‪.‬‬
‫مل تعد هناك حرمة ألي يشء‪.‬‬
‫املنام الذي رأيته ليلة أمس كان رائع ًا‪ .‬رأيت األخت سبأ عرفات‪.‬‬
‫قلت هلا‪ :‬هل أنت متشائمة؟‬
‫قالت نعم‪ .‬واجلميع يقولون عني متشائمة‪.‬‬
‫قلـت‪ :‬أنـا على العكـس متامـ ًا‪ .‬فأنا مؤمنـة بـاهلل وأعـرف أن القضيـة الفلسـطينية لن ُتل‬
‫إال بعمليـة ربانيـة‪ .‬أمل يقل اهلل سـبحانه وتعـاىل خماطب ًا اليهـود‪« :‬وإن عدتم عدنـا»؟ أي إذا‬
‫عدتـم للظلـم‪ ،‬وهذا مـا يفعلونـه اآلن‪ ،‬عدنا إىل تدمريكم وسـحقكم كام فعلنـا يف املايض‪.‬‬
‫إننـي مؤمنـة متامـ ًا بـأن اهلل سـيأخذهم بظلمهـم‪ .‬أمـا إذا كنـت حتسـبني حسـاب ًا ألمريكا‪،‬‬
‫فأطمئنـك بـأن اهلل سـبحانه قـادر على كل يشء وهـو الـذي يقـول للشيء كـن فيكـون‪.‬‬
‫وليـس غريبـ ًا أن نسـمع فجـأة بـأن أمريـكا غرقـت يف املحيـط‪ .‬فهذا مـا أتوقعه هلا لشـدة‬
‫ظلمها ‪.‬‬
‫أعامل اليوم يف البيت شاقة‪ .‬مل أنته إال عند املغرب‪.‬‬
‫ال وجديد ًا‪.‬‬
‫تم اليوم تنظيف املوكيت والسجاد فعاد مجي ً‬
‫االثنين في ‪88/8/29‬م‬
‫‪ 266‬يوم ًا‬
‫تحية للمرأة اإليطالية‬
‫دوام املكتب ّ‬
‫ممل‪ ،‬لوال بعض األحاديث حول األوضاع احلالية والتوقعات املستقبلية‪.‬‬
‫تفسير املنـام السـابق الـذي رأيـت فيه سـبأ عرفات مع أحـد الزملاء‪ ،‬حيث قلت لـه رد ًا‬
‫على تشـاؤمه مـن الوضع ما سـبق وقلته لسـبأ‪.‬‬
‫أي يشء كمقبالت تسـبق الوجبة‬
‫هـذا اليـوم أشـعر برغبـة يف الكتابـة‪ .‬ال بد يل مـن قـراءة ّ‬
‫الدسمة‪.‬‬
‫علمـت اليـوم بقصـة األمهـات والوفد النسـائي االيطـايل‪ ،‬لـدى توجههن لزيارة سـجن‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 192‬‬
‫أنصـار (‪ )3‬يف النقب‪.‬‬
‫حدثت مشاجرات‪ ،‬وقذف قنابل الغاز‪ ،‬ثم احتجاز االيطاليات واستجواهبن‪.‬‬
‫قيـل يل إن معنويـات األهايل كانـت عالية‪ .‬وعادوا سـعداء باملحاولة‪ ،‬فقـد حاولوا اقتحام‬
‫سـجن الظاهرية كذلك‪.‬‬
‫هـذه األحـداث الداميـة واالعتقـاالت املتواصلـة والقتـل واإلبعـاد والتسـبب يف آالف‬
‫اجلرحـى‪ ،‬عـدا عـن فـرض حظـر التجول يف سـت مـدن وقـرى وخميمات وملـدة طويلة‪،‬‬
‫مـاذا يعني؟‬
‫أال يبرش بقرب الفرج!‬
‫إنه كذلك‪ ،‬إنه كذلك‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/8/30‬م‬
‫‪ 267‬يوم ًا‬
‫المكتبة زينة بيتنا‬
‫واليوم إرضاب شامل احتجاج ًا عىل سياسية اإلبعاد‪.‬‬
‫رفـع حظـر التجـول عـن مدينـة نابلـس‪ .‬والثمـن ثالثـة جرحـى‪ .‬أما خميـم بالطـة وبني‬
‫نعيـم‪ ،‬فقـد أعلنتـا منطقتني عسـكريتني‪.‬‬
‫حتـى إذاعـة صـوت أمريـكا تؤكـد أن اإلرضاب اليـوم كان شـامالً‪ ،‬وامتنع مجيـع العامل‬
‫عـن العمـل يف إرسائيـل‪ .‬أال يعنـي هـذا االلتـزام املطلق؟‬
‫أنـا أيضـ ًا مل أذهـب للعمل‪ ،‬كما هي العـادة يف كل إرضاب‪ .‬ألتـزم حتى لـو كان األمر عىل‬
‫حسـايب اخلاص‪.‬‬
‫قمـت اليـوم برتتيـب املكتبـة من جديـد بعد تنظيـف الرفوف ونفـض الغبار عـن الكتب‪.‬‬
‫املكتبـة هـي زينـة بيتنـا‪ .‬إهنـا أمجـل حمتوياته‪ .‬أشـعر برغبة شـديدة يف القـراءة‪ .‬وهـذا بحد‬
‫ذاتـه يولد لـدي الرغبـة يف الكتابة‪.‬‬
‫مائة حكاية حب‬
‫فكـرت منـذ سـنوات بكتابـة مائـة حكايـة حـب عـن أطفـال وشـباب ونسـاء وشـيوخ‬
‫وأمهـات وآبـاء فلسـطني يعبرون فيهـا عـن حبهـم للوطـن واألرض‪.‬‬
‫وهاهي الفكرة تعاودين‪ .‬هل أبدأ غد ًا! وإن غد ًا لناظره قريب‪.‬‬

‫| ‪193‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫علي إال أن أعيـد صياغتهـا مـن جديد‬
‫مـدون يف هـذا الدفتر‪ .‬فما ّ‬
‫معظـم هـذه القصـص ّ‬
‫مشـوق‪.‬‬
‫ّ‬ ‫بقالـب قصيص‬
‫إن أشـدّ مـا أخشـاه كغريي مـن الناس‪ ،‬هو أن يدب الشـقاق بين فصائل الثـورة‪ ،‬وبالتايل‬
‫بين النـاس‪ .‬كنـت آمل لـو تنصهر مجيـع الفئـات والتنظيمات واألحـزاب إىل حركة حترر‬
‫وطنـي كام حصـل يف اجلزائر‪ .‬أخـاف أن تض ّيعنا األسماء‪.‬‬
‫والعدو يعرف كيف يلعب بنا وكيف يفسد بيننا‪ .‬فهل نتعلم من الدروس املاضية؟‬
‫األربعاء في ‪88/8/31‬م‬
‫‪ 268‬يوم ًا‬
‫الحرق حتى الموت‬
‫واليـوم إرضاب شـامل‪ ،‬احتجاجـا على إحـراق ثالثة شـبان فلسـطينيني وهـم نائمون يف‬
‫كـوخ هلـم‪ ،‬بعد أن تـم إرضام النـار فيه‪ .‬الشـبان الثالثـة استشـهدوا فور ًا‪.‬‬
‫أي‬
‫أشـعر باألسـى ملا حيدث من انشـقاق بني قيـادات املنظمات‪ .‬فالنظام السـوري يرفض ّ‬
‫حـل‪ ،‬ألن كل ّ‬
‫حـل يف نظرهم خيانة‪.‬‬ ‫ّ‬
‫الخميس في ‪88/9 /1‬م‬
‫‪ 269‬يوم ًا‬
‫الناس هم كل شيء‬
‫واليوم ‪ ...‬ماذا؟؟‬
‫مل أسمع إذاعة املنظمة ألهنا ضاعت مني ومل أشاهد األخبار عىل شاشة التلفزيون‪.‬‬
‫بـدأت اليـوم بالذهاب إىل القـدس لعقـد دورة لغة انجليزيـة ملعلمي منطقـة القدس ورام‬
‫اهلل تعويضـ ًا عـن األيـام التي كانت ضمـن أيام اإلرضاب الشـامل‪.‬‬
‫اليـوم الثالـث سـنعوضه يـوم السـبت‪ ،‬أي بعـد غـد‪ ،‬وحين ننتهـي‪ ،‬نعـود لنبـدأ نفـس‬
‫الـدورة ملعلمـي منطقـة نابلـس‪.‬‬
‫هـذه األيـام التـي نقضيهـا يف العمـل هلـا طعم آخـر‪ .‬فاملـوت هو يف عـدم العمـل واملوت‬
‫هـو يف اجللـوس خلـف املكاتب‪.‬‬
‫الناس هم كل يشء يف حياتنا‪ ،‬ألننا بدوهنم ال نساوي شيئ ًا‪.‬‬
‫والعمل هو أهم ما نقوم به يف أيامنا‪ ،‬ألننا بدونه نكون كالطبل الفارغ‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 194‬‬
‫والغريـب أننـي أقـول هـذا رغم ًا عن مسلسـل األعمال اليومـي الـذي أقوم بـه والذي ال‬
‫أجد معـه وقتـ ًا للتأمل‪.‬‬
‫وألننـي أود أن ( أمغـط) سـاعات اليـوم ثـم أطرزهـا بمختلـف األعمال‪ ،‬أعمال من نوع‬
‫آخر‪.‬‬
‫أمـا صحيفـة القدس فتقـول إن مجيع الـدول العربية يوافقـون املنظمة على أي يشء تريده‬
‫وتقرره لنفسـها وللشـعب الذي متثله‪ ،‬إال سـوريا؛ فلماذا؟ ومن غريها ال يسـمح بإطالق‬
‫رصاصـة واحدة عبر حدودها مـع إرسائيل؟!‬
‫مستوطن يطلق النار عىل جنديني إرسائيليني‪ .‬هل هو َعميان البرص والبصرية؟‬
‫حدّ ثنـي د‪ .‬غـازي حنانيـا عـن فحـوى مـا دار بينـه وبين مسـاعد وزيـر الشـؤون الـذي‬
‫اسـتدعاه باألمـس ليسـتفرس منـه ملـدة ‪ 3‬سـاعات عـن املشـاريع التـي تقـوم هبـا مجعيـة‬
‫أصدقـاء املريـض‪ ،‬وخاصـة مشروع التأهيـل‪ .‬نأمـل أن تكـون نتيجـة املقابلـة خير ًا‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/9/2‬‬
‫‪ 270‬يوم ًا‬
‫قراقاشية!‬
‫ّ‬ ‫أحكام‬
‫تتفتّـق العقـول السـاد ّية عـن أسـاليب رخيصـة مل ختطر على بال أحـد عىل وجـه األرض‬
‫من أجـل إمخـاد جـذوة االنتفاضة‪.‬‬
‫‪1‬إطالق النار عىل كل من ُيلقي حجر ًا‪.‬‬ ‫‪-1‬‬
‫‪2‬إبعاد أرسة كل من ُيلقي حجر ًا‪.‬‬ ‫‪-2‬‬
‫‪3‬إعدام كل إرهايب ( وطبع ًا كلنا يف نظرهم إرهابيون)‪.‬‬ ‫‪-3‬‬
‫‪4‬منـع النـاس ( نحن) من السير عىل أرصفة الشـوارع حتـى ال يتمكنـوا من إلقاء‬ ‫‪-4‬‬
‫احلجـارة أو الزجاجـات احلارقـة عىل سـيارات اجليـش واملسـتوطنني التي متر يف‬
‫املناطق‪.‬‬
‫‪5‬وماذا بعد؟‬ ‫‪-5‬‬
‫ال أسـتبعد أن يسـتصدروا أحكامـ ًا ضـد مـن يعمـل سـلطة يف بيتـه بحجـة أهنـا تتضمـن‬
‫ألـوان العلم‪.‬‬
‫أو أن حتظر عىل األم مداعبة أطفاهلا الصغار ألن ابتساماهتم تغيظ اجلنود اإلرسائيليني‪.‬‬

‫| ‪195‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫أو أن متنـع األب مـن رشاء أحذيـة ( تنس شـوز) ألوالدهـم ألهنا تسـاعدهم عىل الركض‬
‫الرسيـع حني ُيامجـون اجليش!‬
‫سأعلقها على صدري ما حييت!‬
‫حدثنا هاين عن سجن الظاهرية والنقب ( أنصار‪.)3‬‬
‫يف سـجن أنصـار يصنـع املعتقلون العجائـب من احلجـارة الصغرية‪ .‬رأيـت بعضها مما يتم‬
‫نحتـه على ( الزلـط)‪ ،‬وذلـك بكتابة األسماء أو رسـم املناظـر‪ ،‬ونحت خريطة فلسـطني‪،‬‬
‫وغير ذلك‪.‬‬
‫إحـدى ممثلات الصليب األمحر‪(،‬سـيدة من السـويد)‪ ،‬كانـت تزورهـم وتتعاطف معهم‪.‬‬
‫ويف آخـر مـرة أخربهتـم أهنـا تريـد توديعهـم ألهنـا نقلـت إىل مـكان آخـر‪ .‬يبـدو أن مجيع‬
‫املعتقلين كانـوا يرتاحـون إليهـا‪ .‬فقدموا هلـا هدية متثل قبضـة يد عىل مشـعل‪ ،‬وعىل اجلهة‬
‫األخـرى كلمـة احلرية‪.‬‬
‫حين أمسـكت باحلجـر املنحـوت‪ ،‬سـالت الدمـوع غزيـرة مـن عينيهـا‪ .‬وضمتهـا إليهـا‬
‫قائلـة‪ :‬سـأعلقها على صدري مـا حييت‪ .‬وسـأعمل كل جهـدي كي أسـاعدكم من أجل‬
‫حر يتكم ‪.‬‬
‫القصص عندنا كثرية وغزيرة وال تتسع هلا كل املجلدات‪.‬‬
‫قلـت‪ :‬أمنيتـي الوحيـدة اآلن أن ننسـى كل يشء‪ ،‬وأن ننصهر كلنا يف خـط واحد من أجل‬
‫فلسـطني وحترير فلسـطني‪ ،‬وأن ال نسـمح ألحد أن يتدخل يف شؤوننا‪.‬‬
‫السبت في ‪88/9/3‬‬
‫‪ 271‬يوم ًا‬
‫إبعاد قسري وإبعاد اختياري‬
‫ما الذي حدث هذا اليوم؟‬
‫ال أدري‪.‬‬
‫كل ما أدريه أنني قمت بسلسلة أخطاء ّ‬
‫تدل عىل عدم الرتكيز‪.‬‬
‫لوال املشوار الطويل الذي مشيته بعد الظهر لبقيت ( ُمس ّطلة) طيلة الوقت‪.‬‬
‫هل ما جيري عىل الصعيد املحيل والفلسطيني والعريب والدويل يف صاحلنا؟ أم العكس؟‬
‫ال أشعر باالرتياح‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 196‬‬
‫فكـرة اإلبعـاد تتعـدى مضموهنـا لتشـمل املب َعديـن مـن قبـل األهـل‪ ،‬والذيـن يسـاوون‬
‫أضعـاف املب َعديـن مـن قبـل السـلطات‪.‬‬
‫ويف النهاية‪ ،‬كله إبعاد‪.‬‬
‫إبعاد اختياري‪.‬‬
‫وإبعاد قرسي‪.‬‬
‫األول أخطر بكثري من الثاين‪ ،‬وهو الذي سرتكز عليه سياسة املحتل‪.‬‬
‫األحد في ‪88/9/4‬م‬
‫‪ 272‬يوم ًا‬
‫مشوار المساء‬
‫واليوم يوم صالة ودعاء‪.‬‬
‫كنت طيلة هذا اليوم عصبية‪ ،‬رغم النوم بعد الظهر‪.‬‬

‫ورغـم املشـوار الـذي مشـيته عند املغـرب ورغـم احلامم السـاخن بعـد املشـوار رغم كل‬
‫هـذا أحـس بالضيـق والنرفزة ألقل سـبب‪.‬‬
‫اليوم بدأ التوقيت الشتوي‪ .‬ولكنني مل أغري الساعة‪ ،‬كأنني أكسب بذلك ساعة كاملة‪.‬‬
‫ثالثة طلبات طلبتها من اهلل هذا اليوم وأنا أميش وحدي يف مشواري عند املساء‪.‬‬
‫األول أن يمأل قلبي باملحبة‪.‬‬
‫والثاين أن يغمر قلبي بالسعادة‪.‬‬
‫والثالث أن يضئ قلبي بالفرح‪.‬‬
‫عىل ماذا يدل طلبي هذا؟‬
‫االثنين في ‪88/9/5‬م‬
‫‪ 273‬يوم ًا‬
‫بيدي‬
‫ّ‬ ‫آه لو أن األمر‬
‫ال العمـل قـادر أن يزيـح عن قلبي الضغط واحلزن‪ ،‬وال املشـوار عند املسـاء‪ ،‬وال أي يشء‬
‫آخر‪.‬‬

‫| ‪197‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫أميش بكسل‪ ،‬وأقرأ اجلريدة بكسل‪ ،‬وأحتدث إىل الناس بكسل‪.‬‬
‫ها أنا أفقد نفيس مرة ثانية‪.‬‬
‫فمن أنا؟‬
‫وماذا أنا؟‬
‫وإىل متى أعيش حلظات الضياع هذه؟‬
‫أكثـر مـا أغضبنـي هـذا اليـوم أن اجلنود أجربوا شـاب ًا مـن أرحيا على الصعود على مقدمة‬
‫ولفوا بـه املدينة لليوم السـابع على التوايل‪.‬‬
‫السـيارة ثـم ربطـوه‪ّ ،‬‬
‫إهنا لعبة جديدة‪ .‬لعبة قذرة‪.‬‬
‫أما اخلرب الذي كان صاعقة عىل قلبي فهو القتال بني الفلسطينيني يف برج الرباجنة‪.‬‬
‫وما عدا ذلك فهو تكرار وإرصار ملا يدور يف دماغ كل محار‪.‬‬
‫أشعر بالسخط الشديد‪ ،‬آه لو بيدي أن أغري هذا العامل الرشير‪ ،‬هذا العامل املراوغ!‬
‫الثالثاء في ‪ 88/9/6‬م‬
‫‪ 274‬يوم ًا‬
‫اقتحام عنيف وآخر لطيف‬
‫اليوم بداية دورة منطقة نابلس‪ ،‬لغة انجليزية‪.‬‬
‫واليوم يوم قلقيلية ‪.‬‬
‫اقتحام عنيف ورشس للمدينة بكاملها‪ ،‬هدم عدة بيوت واعتقال (‪ )150‬شاب ًا‪.‬‬
‫رأيتهـم‪ :‬عيوهنـم معصوبـة‪ ،‬يتحسسـون بأصابعهـم‪ .‬واحـد منهم تنـاول زجاجـة ماء من‬
‫جـاره‪ .‬رشب منهـا‪ ،‬ثـم ناوهلا للشـاب الـذي يليه‪.‬‬
‫ورأيـت اجلنـود يقتحمـون أحد البيـوت‪ .‬كان األسـلوب لطيف ًا‪ .‬يبـدو أن هـذا البيت كان‬
‫خمصصـ ًا للكاميرا والصحافة‪ ،‬فلـم يعتقلوا أحـد ًا‪ ،‬ومل يعثـروا عىل يشء‪.‬‬
‫الحر يذكرني بأنصار ‪3‬‬
‫ّ‬
‫هذا اليوم حار جد ًا‪.‬‬
‫فجـأة أنتقـل بفكـري إىل أنصـار ‪ 3‬يف النقـب‪ .‬يـا اهلل! كيـف يقضـون الوقت يف هـذا احلر‬
‫القاتـل والـذي ال نحتملـه رغـم لطـف طقـس رام اهلل أو املكيفـات يف القدس؟‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 198‬‬
‫أؤكـد أن اهلل عـادل يف كل يشء وأن الظلـم صفـة من صفات البرش‪ .‬وحني تسـأل نفسـك‬
‫أو تسـأل غريك إىل متى؟‬
‫نعم إىل متى؟‬
‫هل سـيأيت الوقـت الذي يعتقلون فيه كل إنسـان فلسـطيني يقـف بقدميه منغرسـا يف هذه‬
‫األرض‪ ،‬معلقـ ًا عينيـه عىل سمائها يعدّ نجومها يف ّ‬
‫عـز الظهر؟‬
‫هكذا نحن‪.‬‬
‫ولـوال تشـبثنا الرشس يف أعامق هـذه األرض‪ ،‬ولوال انصهارنا يف هوائها وسمائها وذرات‬
‫تراهبـا‪ ،‬ملا حتملنـا ما حتملناه ومـا نتحمله‪.‬‬
‫أحسـد غـادة السمان‪ ،‬فهـي تكتـب عن احلـب والعالقـة التـي تربط بين الرجـل واملرأة‪.‬‬
‫وال دخـل هلـا باملعانـاة املريعـة التـي نعيشـها‪ ،‬والتي تكاد تنسـينا مـا نحن‪.‬‬
‫مل نعـد هنـا نسـاء وال رجـاالً‪ .‬كلنـا أشـباح منصهـرة باملعانـاة الالمعقولـة يف هـذا العرص‬
‫الالمعقـول‪ ،‬ويف هـذا الكـون الالمعقـول‪.‬‬
‫وقفـة قصيرة على بوابـة الزمـن‪ .‬هـا نحـن نقـف على عتبـة عصر التكنولوجيـا‪ .‬عرص‬
‫الكمبيوتـر واإلنسـان اآليل‪ .‬عصر العلـم واملنطـق والقانـون الـدويل‪.‬‬
‫أحق ًا؟!‬
‫ربام‪.‬‬
‫وربام العكس متام ًا‪.‬‬
‫لماذا يا عصفور؟‬
‫ ‪-‬ملاذا ال تطري أهيا العصفور؟‬
‫عيل‪.‬‬
‫ ‪-‬حمظور ّ‬
‫ ‪-‬ولكن اهلل خلق لك أجنحة لتطري هبا مثل باقي العصافري‪.‬‬
‫عيل الطريان‪.‬‬
‫ ‪-‬اهلل خلق يل ذلك‪ ،‬أعرف هذا‪ .‬ولكن من يدّ عون األلوهية حيظرون ّ‬
‫ ‪-‬ملاذا؟‬
‫ ‪-‬ال أدري‪ .‬كل مـا أدريـه أننـي الوحيـد بين العصافير الـذي ُيفـرض عليه السير عىل‬
‫رصاط مـن التكنولوجيـا احلديثـة‪ ،‬حافيـ ًا عاريـ ًا كلما دخـل إىل وطنه أو خـرج منه‪.‬‬
‫ ‪-‬حق ًا؟‬

‫| ‪199‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫علي‬
‫ ‪-‬وأننـي الوحيـد املطـرود مـن كل بقعـة على سـطح الكـرة األرضيـة‪ ،‬وحمظـور ّ‬
‫تلويـث اهلـواء يف وطنـي أو أي وطـن غير وطنـي‬
‫ ‪-‬ولكن ملاذا؟‬
‫حتولـت مـن فلسـطيني إىل الجـئ ومهاجر ونـازح وخمـرب‪ ،‬وقرصان‬
‫ ‪-‬وإن جنسـيتي ّ‬
‫جـو وقاطع طـرق وخمالـف للقانـون وإرهـايب‪ ،‬وخطر وفلسـطيني غير حقيقي‪.‬‬
‫ ‪-‬يا للعجب!‬
‫ ‪-‬وإنني الوحيد املطارد حي ًا ميت ًا فال سكن يل عىل سطح األرض وال قرب ًا يف قلبها‪.‬‬
‫ ‪-‬ماذا؟‬
‫ويـدم منزله يف عـز الظهر وتُرسق‬
‫ ‪-‬وأننـي الوحيـد الـذي ُيقتحم خمدعه يف عـز الليل‪ُ ،‬‬
‫ممتلكاتـه يف أي وقـت‪ ،‬بقانـون رشعـي سـنه العـامل املتحضر مـن أجـل مكافحـة‬
‫اإلرهاب‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/9/7‬م‬
‫‪ 278‬يوم ًا‬
‫حماس والقيادة الوطنية الموحدة‬
‫بيان ( ‪ )25‬تطرق ملوضوعني هامني‪:‬‬
‫املوحدة (ق‪.‬و‪.‬م)‪.‬‬
‫‪1 -1‬محاس ورضورة انصهارها يف عمل موحد مع ‪ ،‬القيادة الوطنية ّ‬
‫‪2 -2‬التعليم ورضورة عدم ( إبعاد) الطالب من قبل اآلباء إىل خارج الوطن‪.‬‬
‫التصعيد مستمر‪.‬‬
‫أمـا قلقيليـة‪ ،‬فقد دفعـت ثمن ًا باهظـ ًا‪ .‬هدم أربعـة منازل واعتقـال ما يقـارب املائتني‪ .‬وال‬
‫التجول مفروضـ ًا عليها إضافـة إىل إعالهنا منطقة عسـكرية‪.‬‬‫ّ‬ ‫يـزال حظـر‬
‫لـدى عـوديت إىل البيـت‪ ،‬كانت هنـاك حواجز عىل شـارعني من الشـوارع التـي تؤدي إىل‬
‫بيتنا ‪.‬‬
‫شـارع املنتـزه وحـده كان خاليـ ًا مـن حواجـز اجليـش‪ ،‬هـل يعنـي هـذا أن منطقة سـكننا‬
‫منطقة عسـكرية؟‬
‫غد ًا إرضاب شامل‪ ،‬وهذا يعني إلغاء دورة اللغة اإلنجليزية ملنطقة نابلس‪.‬‬
‫األيام القادمة لن تكون سعيدة‪ ،‬سأحاول أن أمألها باملطالعة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 200‬‬
‫الخميس في ‪88/9/8‬م‬
‫‪ 279‬يوم ًا‬
‫الرباني‬ ‫ّ‬
‫الحل ّ‬
‫واليوم إرضاب شامل‪.‬‬
‫هـا قـد وصلنـا الشـهر العارش‪ .‬كنـت أظـن أن الدولـة سـتولد قبل هناية الشـهر التاسـع‪،‬‬
‫وأننـا سـنضعها يف احلاضنـة ريثما يشـتد عودها‪ .‬يبـدو أن األمـر سـيطول كثري ًا‪.‬‬
‫ال أدري ملاذا ينتابني هذا اإلحساس‪ .‬قضية فلسطني لن حتل سلمي ًا‪ ،‬ولن حتل عسكري ًا‪.‬‬
‫ستحل رباني ًا‪.‬‬
‫ال عادالً‪.‬‬
‫هذا إذا أردنا هلا ح ً‬
‫عسكري ًا ال‪.‬‬
‫ملاذا؟‬
‫ألن الرتسـانة األمريكيـة سـتنضم حتم ًا لألسـلحة املكدّ سـة لـدى إرسائيـل‪ ،‬األمـر الذي‬
‫جيعـل كفتهـا راجحـة دائ ًام على كل مـا متلكـه احلكومـات العربية‪.‬‬
‫أمـا األمـر األهـم من هـذا‪ ،‬فهـو أن الـدول العربية تفكـر مليون مـرة قبل أن خيطـر هلا أن‬
‫تقوم بـأي خطوة ضـد حليفـة صديقتهم‪.‬‬
‫وسلمي ًا ال‪.‬‬
‫ملاذا؟‬
‫أي حل سـلمي مهام كانـت التنـازالت العربية والفلسـطينية‪ .‬وألن‬‫ألن إرسائيـل ترفـض ّ‬
‫أي خطة‪ .‬واحد يشـدّ واآلخر‬ ‫الفلسـطينيني شـأهنم شـأن الدول العربية‪ ،‬غري متفقني على ّ‬
‫يرخـي‪ ،‬ممـا جيعل األمور تسير يف صالـح العدو‪.‬‬
‫رباني ًا‪ ..‬نعم‪.‬‬
‫ألن الظلـم الذي متارسـه إرسائيل عىل الفلسـطينيني ال يقبله اهلل إطالقـ ًا‪ .‬وألن اهلل هدّ دهم‬
‫وتو ّعدهـم بأهنـم إذا عـادوا للظلـم والعـدوان والعنـاد والغطرسـة‪ ،‬فسـيعود لتأديبهـم‬
‫وتدمريهم وتشـتيتهم‪.‬‬
‫ولكن؛ هل سيتم هذا األمر مبارشة من اهلل أم سيكون عن طريق البرش؟‬
‫اهلل يقذف يف قلوهبم اخلوف والرعب‪.‬‬

‫| ‪201‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫ويوفق اهلل العرب بقيادة بطل مؤمن‪ .‬ويكتب النرص عىل يده‪.‬‬
‫هذا هو إحسايس جتاه كل ما يدور يف منطقتنا وباألخص يف فلسطني‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/9/9‬م‬
‫‪ 280‬يوم ًا‬
‫فليشربوا البحر!‬
‫وفوت الفرصة عىل املخابرات اإلرسائيلية‪.‬‬
‫الرش ّ‬
‫واليوم محدت اهلل ألن اجلميع اخترص ّ‬
‫فالتُـزم بـاإلرضاب تلبيـة لنداء محـاس‪ ،‬ولـو أن األمر مزعـج ومقلق للغاية‪ .‬وال شـك أن‬
‫اسـتمراره سـيؤدي إىل رضب القيـادة املوحـدة يف الصميـم‪ .‬خاصـة أن املخابـرات تغذي‬
‫الشـقاق وتطـوره بني األخوة‪ ،‬حيث أنه الوسـيلة الوحيـدة القادرة على رضب االنتفاضة‬
‫يف الوقـت الـذي فشـلت فيه مجيـع األسـاليب القمعية واهلمجيـة املختلفة‪.‬‬
‫يف غـزة تـم اعتقـال ( ‪ )200‬شـخص‪ ،‬ويف كفـر مالـك ثـم اعتقـال عـدد كبري بعـد أن تم‬
‫متشـيط املنطقـة وإعالهنا منطقة عسـكرية‪ .‬ومنع التجول ال زال سـاري املفعـول عىل خميم‬
‫طولكـرم وبالطـة إضافـة إىل جنين وقلقيلية‪ .‬هـذه االعتقـاالت اجلامعية عىل مـاذا تدل؟‬
‫على نجـاح املحتلني أم عىل فشـلهم؟‬
‫اجلواب رصيح وواضح‪ .‬فليرشبوا البحر‪.‬‬
‫السبت في ‪88/9/10‬م‬
‫‪ 281‬يوم ًا‬
‫الشيخ ياسين والخطيب وكتّ اب‬
‫رغ ًام عن التصعيد املذهل يف حماوالت قمع االنتفاضة إال أن استمرارها أكثر إذهاالً‪.‬‬
‫اسـتمعت اليـوم إىل حديـث مـع ثالثـة أشـخاص يمثلـون تيـارات خمتلفـة الشـيخ أمحـد‬
‫ياسين‪( ،‬غزة) ود‪ .‬سـفيان اخلطيـب والصحفـي داود كتّاب(القـدس)‪ .‬االختيار مقصود‬
‫ومتعمـد‪ ،‬فـاألول ُيم ّثـل التيـار الدينـي‪ ،‬والثـاين حركـة االنشـقاق والثالـث يم ّثـل التيار‬
‫ّ‬
‫لـكل وجهة نظـره اخلاصـة جتـاه األحداث‪.‬‬ ‫العـام‪ .‬وطبعـ ًا ٍّ‬
‫الشـيخ ياسين كان أكثـر الثالثـة حنكـة وذكاء‪ .‬وكانـت ردوده صفعـات عنيفـة للمذيـع‬
‫اإلرسائيلي الـذي راح يسـتدرجه للحديـث عـن اخللاف احلاصـل بين حركـة املقاومـة‬
‫اإلسلامية والقيـادة املوحـدة‪ ،‬أو بينهـا وبين الشـيوعيني‪ ،‬إىل غير ذلـك‪ ،‬إال أن إجابتـه‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 202‬‬
‫كانـت يف مجيـع األحـوال ذكيـة ولبقة‪.‬‬
‫قال إن اجلميع عىل الساحة‪ .‬واجلميع يعملون هلدف واحد‪.‬‬
‫كما قـال إن الفـرق بيننـا وبين الشـيوعيني فـرق استراتيجي وهـو أننـا مؤمنـون وهـم‬
‫ٍّ‬
‫فلـكل احلريـة بـأن يعتقـد كما يشـاء‪ ،‬ثـم أن‬ ‫كافـرون‪ ،‬إال أن هـذا ال يدعـو للخلاف‪،‬‬
‫اخللاف يف الـرأي حاصـل عندكـم يف إرسائيـل‪.‬‬
‫أما عن إمكانية التحدث مع إرسائيل فرد بلباقة‪ :‬عم نتحدث؟‬
‫ٍ‬
‫عندئذ لكل حـدث حديث‪.‬‬ ‫أوالً على إرسائيـل أن تعترف بحقوق الشـعب الفلسـطيني‪،‬‬
‫أمـا أن تظـل سـاكتة وال تعترف بحقوقنا‪ ،‬فامذا سـنقول هلا وعـم نتحدث؟‬
‫د‪.‬سـفيان يمثل تيار املنشـقني على املنظمة والذين يعيشـون يف الوهم‪ ،‬وينتظـرون التوازن‬
‫االستراتيجي بني العرب وإرسائيل‪.‬‬
‫لـو أن هنـاك بـوادر خير حلـل عسـكري العرتفـت له بـكل مـا قالـه‪ .‬ولكنه لألسـف ال‬
‫يـدري أنـه ال حيـاة ملـن ينادي‪.‬‬
‫أال يـدري د‪ .‬سـفيان أن إرسائيـل تثـق باألنظمـة العربيـة التـي حتمـي حدودهـا معها من‬
‫املخربين الفلسـطينيني‪ .‬فكيـف يتوقـع منهـا أن حتارهبا؟‬
‫األحد في ‪88/9/11‬م‬
‫‪ 282‬يوم ًا‬
‫أما آن لهذا الشعب أن يلتقط أنفاسه؟‬
‫واليوم عمل متواصل يف البيت‪.‬‬
‫كل حلظـة يف وقتـي مليئـة بالعمـل‪ .‬وحني ال يكـون هناك ما أعمله أتسلى برتميـم وجتليد‬
‫كتـب املكتبـة يف البيـت‪ .‬إهنـا ُمتعـة رائعـة‪ ،‬جتبرين على تفحـص كل كتـاب مـن الداخل‬
‫واخلارج‪.‬‬
‫أخبار قلقيلية ال تزال غامضة نتيجة التعتيم املطلق عىل املدينة‪.‬‬
‫يف ّ‬
‫كل يوم يصعد شهداء ويسقط جرحى وينضم املئات إىل قوافل املعتقلني‪.‬‬
‫أما آن هلذا الشعب أن يلتقط أنفاسه؟‬
‫نحـن هنـا‪ ،‬قلت ألمي‪ ،‬نسير عىل الرصاط املسـتقيم‪ .‬فحياتنـا مليئة باملـآيس والصدمات‪.‬‬
‫كل أم يف بالدنـا تعيسـة‪ .‬فهـي إمـا أن تكون قد فقـدت ابنـ ًا أو بنتًا‪ .‬أو أن هلـا ولد أو زوج‬

‫| ‪203‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫أو أخ أو قريـب قـد جرى اعتقالـه أو أنه يف طريقـه إىل االعتقال‪.‬‬
‫أب وجـدّ وجـدّ ة وأخ وأخـت وقريـب أو بعيـد يعيش حالـة قلق وترقـب وانتظار‪.‬‬ ‫وكل ّ‬
‫فتر ّد أ ّمي‪ :‬تـوكيل عىل اهلل يـا ابنتـي‪..‬اهلل كبري‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/9/12‬م‬
‫‪ 283‬يوم ًا‬
‫ٍآه من اليوم‬
‫اخلبر الرائـع األول أن نسـبة تسرب التالميـذ هـذا العـام أقـل منهـا يف العام املـايض‪ .‬مما‬
‫يـدل على أن االنتفاضـة مل تؤثـر سـلبي ًا على التالميـذ كما كان متوقع ًا‪.‬‬
‫الثـاين نظـرة رسيعـة على إحصائيـات القتلى واجلرحـى جراحـ ًا بليغـة يف صفـوف‬
‫اإلرسائيليين‪ ،‬تؤكـد أهنـم أكثـر مـن عـدد شـهداء وجرحـى االنتفاضـة بيننـا‪ .‬إال أهنـم‬
‫يعـزون كل قتالهـم وجرحاهـم حلـوادث السير فقـط‪.‬‬
‫الثالـث أن وراء ترصحيـات قـادة العـدو بلبلة أكيدة وعـدم اتزان وعـدم مواكبة لألحداث‬
‫اجلارية حمليـ ًا ودولي ًا‪.‬‬
‫إهنـم كالنعامـة التـي تدفن رأسـها يف التراب‪ .‬وهم ال يعرفون مـا يريـدون وال يريدون ما‬
‫يعرفون‪.‬‬
‫هذا شأهنم‪ .‬أما نحن فنعرف ما نريد حق املعرفة‪ ،‬فليرشبوا البحر‪.‬‬
‫الثالثاء في‪88/9/ 31‬م‬
‫‪ 284‬يوم ًا‬
‫من هو اإلرهابي؟‬
‫هنـأت زمييل حسـام الـذي أفرج عنـه باألمس بعد قضاء (‪ )14‬شـهر ًا يف السـجن‪ .‬فوجئ‬
‫حين علم بـأين خالة حممـد‪ ،‬وراح يمدحه أمـام اجلميع‪.‬‬
‫حدثتهـم عـن يـوم املحاكمة‪ .‬مجيـع الفتيـات احلـارضات يعرفن حممـد‪ ،‬وحني اسـتأذنت‬
‫عيل مجيعهـم أن أسـلم عليه‪.‬‬
‫أكـدّ وا ّ‬
‫يـارس عرفـات يف سرتاسـبورغ‪ .‬إرسائيل تغـار منه على السـاحة الدولية‪ .‬تـكاد تنفلق من‬
‫شـدّ ة الغيظ‪.‬‬
‫اإلرهاب!‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 204‬‬
‫هذا العامل املتحرض الذي ينادي بحقوق اإلنسان‪ ،‬يقلب كل املفاهيم‪.‬‬
‫اإلنسان الفلسطيني‪ ،‬إرهايب‪.‬‬
‫أمـا مجيـع أسـاليب اإلرهـاب التـي ُت َ‬
‫ـارس عليه‪ ،‬فهـي نابعـة من مبـدأ حضاري إنسـاين‬
‫عجيـب‪ ،‬يدّ عيـه عباقـرة هـذا العـامل الالمتحرض‪.‬‬
‫هكذا وبكل بساطة تكون املعادلة يف نظرهم‪.‬‬
‫اليهـودي هـو اإلنسـاين والفلسـطيني هـو الالإنسـاين‪ ،‬وإال فما معنـى املنـاداة بحقـوق‬
‫اإلنسـان؟!‬
‫األربعاء في ‪88/9/14‬م‬
‫‪ 285‬يوم ًا‬
‫ملوجهي اللغة اإلنجليزية يف الض ّفة الغربية‪.‬‬
‫اجتامع يف الرئاسة للجنة املركزية ّ‬
‫ُرفع اليوم حظر التجول عن مدينة قلقيلية‪.‬‬
‫أشعر بأن نفيس منقبضة هذا اليوم‪.‬‬
‫ال أدري ملاذا؟ ربام منام الليلة املاضية‪.‬‬
‫الخميس ‪88/9/15‬م‬
‫‪ 286‬يوم ًا‬
‫آبي نتان وياسر عرفات‬
‫شهيد اليوم طفل يف احلادية عرشه من عمره‪.‬‬
‫لقاء آيب نتان مع يارس عرفات‪ .‬هل هو لقاء شخيص أم بإيعاز من احلكومة؟‬
‫حصيلـة مـا جاء بـه أن يارس عرفات مسـتعد للتفـاوض واالعرتاف املتبادل حلـل القضية‪.‬‬
‫هذا أوالً‪.‬‬
‫وثاني ًا قدم له أسامء مخسة جنود أرسى لدى املنظمة من أجل التبادل‪.‬‬
‫يؤكد آيب نتان أن السالم يف هذه الفرتة أقرب منه يف أي وقت مىض‪.‬‬
‫أمـا بيرس فال يـزال ين ّغم عىل اخليـار األردين‪ ،‬بينام شـامري ال ُيريـد خيار ًا وال فقوسـ ًا‪ .‬بل‬
‫ُيريد احلسـبة بكاملها‪.‬‬
‫ا من بعـض النـاس‪ .‬املعلمـون زهقوا واألهـايل زهقـوا كذلك‪.‬‬ ‫بـدأت أملـس فتـور ًا وملل ً‬
‫الـكل يريـد التعليـم‪ .‬واالنتظـار مقلـق للغاية‪ .‬فهل غـد ًا لناظـره قريب؟‬

‫| ‪205‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫الجمعة في ‪88/9/16‬م‬
‫‪ 287‬يوم ًا‬
‫عـادت االعتقـاالت واملدامهـات للبيـوت يف قلقيليـة إىل مـا كانـت عليـه قبل رفـع حظر‬
‫التجـول‪ ،‬الـذي اسـتمر ثماين أيـام متواصلة‪.‬‬
‫األيـام القادمـة صعبـة‪ ،‬واألسـابيع والشـهور القادمـة أكثـر صعوبـة‪ .‬هنـاك تصعيـد يف‬
‫فعاليـات االنتفاضـة‪ ،‬يقابلهـا تصعيـد أكبر يف عمليـات القمـع الرببـري‪.‬‬
‫صحيـح أن الشـهور القادمـة صعبة جـد ًا‪ ،‬ولكنهـا قد تكـون املفتاح حلل عملي ال يعرف‬
‫كنهه إال اهلل‪.‬‬
‫السبت في ‪88/9/17‬م‬
‫‪ 288‬يوم ًا‬
‫ولّعت اليوم في غزة‬
‫واليوم إرضاب شامل يف ذكرى مذبحة صربا وشاتيال‪.‬‬
‫رن جرس التليفون عند املغرب‪.‬‬
‫ألو‪.‬‬
‫رد الطرف اآلخر بالعربية بكالم مل أفهمه‪ ،‬الصوت صوت رجل‪.‬‬
‫قلت مرة ثانية‪ :‬ألو ماذا تريد؟‬
‫رد على الفـور بالعربيـة املكسرة‪( :‬بـدي أذبـح أمك وأذبـح أبـوك وبدي أذبحـك‪ ،‬بدي‬
‫أذبحكـم كلكـم)‪ .‬مل يسـعني إال أن أضحـك وأقفل السماعة‪.‬‬
‫كانت ضحكتي هي الرد الرادع لتهديداته السخيفة‪ .‬هل هذا أسلوب جديد؟!‬
‫شـهيدنا اليـوم شـاب يف السـابعة عرشة مـن عمره‪ ،‬مـن جنني‪( .‬ولعـت) اليـوم يف معظم‬
‫األماكـن يف غـزة والضفة‪.‬‬
‫غناء الجيش!‬
‫راحـت سـيارات اجليش جتوب شـوارع رام اهلل‪ ،‬وتطلق السماعات بالغنـاء بأعىل صوت‪،‬‬
‫متامـ ًا كام حصل سـابق ًا يف خميمي شـعفاط واألمعري‪.‬‬
‫أال يدل هذا أيض ًا عىل منتهى السخف؟‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 206‬‬
‫إهنم حق ًا متخ ّبطون‪.‬‬
‫وهـا نحـن بكل بسـاطة نخلع عـن وجوههـم املظاهـر احلضارية التـي يدعوهنا‪ ،‬فـإذا هبم‬
‫وحـوش ضاريـة وعقول تافهـة وقليلي أدب وعديمي ذوق‪.‬‬
‫أهم إنجازايت باألمس واليوم إعادة ترتيب كتب املكتبة بعد ختمها باخلاتم اجلديد‪.‬‬
‫لدي جمموعة جيدة من الكتب خاصة كتب األدب‪ ،‬الشعر والقصة واملرسحية‪.‬‬
‫غد ًا أكمل ختم كتب اللغة انجليزية‪.‬‬
‫املكتبة أعظم ثروة يف البيت إهنا أهم عندي من الطعام واملالبس‪.‬‬
‫مقـال حممـد وتد يف البيـادر السـيايس كان رائع ًا‪ .‬وفيه يدحـض ادعاءات دمشـق‪ ،‬والفرج‬
‫الرساب الذي سـيأيت من دمشـق‪.‬‬
‫األحد في ‪88/9/18‬م‬
‫‪ 289‬يوم ًا‬
‫أسبوع لندن الثقافي‬
‫واليوم عطلتي الرسمية‪.‬‬
‫قرأت يف جريدة القدس تعليقات متناقضة عن أسبوع لندن الثقايف‪.‬‬
‫كانـت هنـاك تعليقـات جارحـة للغايـة وبعضهـم ظـ ّن نفسـه أنـه يف معـرض أزيـاء وأنه‬
‫أحـس لـدى إلقـاء الشـعر بأنـه يف مـكان موبوء‪.‬‬
‫ّ‬
‫وأخـرى قالـت بأهنا ُصدمت يف ذلـك األسـبوع‪ ،‬وأن الوجوه القديمة تتكـرر وتبعث عىل‬
‫امللـل‪ ،‬وأهنـا بحثت عـن أي جديد فلـم جتد‪ .‬الخ‪ .‬مـن مثل هـذه التعليقات‪.‬‬
‫ال أدري ملـاذا تشـجعت بالكتابـة لصاحـب الفكـرة وللجنـة التحكيـم يف اختيـار جائـزة‬
‫الشـعر بتعليقـايت حـول مـا جـاء يف صحيفـة اليـوم‪ ،‬ومـا جـاء يف كتاهبـم الـذي ينتقدون‬
‫فيـه املجموعـات الشـعرية التـي وصلتهـم والتـي مل يسـتصلحوا منها سـوى مخسـة فقط‪.‬‬
‫واسـتبعدوا ‪ 30‬جمموعـة مـن اجلولـة األوىل‪.‬‬
‫هل أرسل الكتاب غد ًا؟ سأحاول‪.‬‬
‫األخبار هي هي‪ .‬تتكرر كل يوم بنفس الوزن والقافية‪.‬‬
‫هدم بحجة أن البيت غري مرخص‪.‬‬
‫هجوم عىل أربع قرى لبنانية‪.‬‬

‫| ‪207‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫اعتقال مائتني من الشباب‪.‬‬
‫أمـا ما شـاهدته اليـوم فكان معـارك يف رام اهلل بين الفتيـان واجليش‪ .‬وعىل الفـور ُأغلقت‬
‫املحـال التجارية يف الشـارع الرئيس‪.‬‬
‫نركض من أجل رشاء اللوازم البيتية من طعام وغريه‪.‬‬
‫املتناقضات األمريكية الرخيصة هي هي‪.‬‬
‫شـولرت ُيـذر من طـرد الفلسـطينيني العرب من الضفـة وغزة أو من ضمهما‪ ،‬وهو يرفض‬
‫قيام دولة فلسـطينية‪ .‬إذ ًا مـا الذي يريده؟‬
‫يقـول إنـه يرفض ويرفـض‪ ،‬متام ًا كالعجـوز التي قالـت‪ :‬صحيح ال تكرسي ومكسـور ال‬
‫تأكيل وكيل ملا تشـبعي‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/9/19‬م‬
‫‪ 290‬يوم ًا‬
‫هدفي تحرير فلسطين‬
‫واليـوم كتبـت رسـالتني‪ ،‬واحـدة لريـاض الريـس حـول أسـبوع لنـدن الثقـايف‪ ،‬والثانيـة‬
‫لربودنسـيا املمثلـة الطليانيـة التـي التقيـت هبـا يف مؤمتـر الصداقـة للمـرأة الفلسـطينية‬
‫والطليانيـة‪.‬‬
‫مجيـع مناطـق الضفـة وغـزة ُأعلـن عنهـا مناطـق ُمغلقة على الصحافـة‪ ،‬كام ُفـرض حظر‬
‫التجـول عىل أماكـن كثرية‪ ،‬و ُأعلنـت مناطق عسـكرية‪ ،‬أي ممنوع الدخـول إليها واخلروج‬
‫منها ‪.‬‬
‫قلت اليوم ألحد الزمالء‪ :‬هل تدري أننا السبب يف وحدة اليهود؟‬
‫وهل تدري أهنم ساعدونا كثري ًا يف تصعيد واستمرار االنتفاضة؟‬
‫مـا زالـت أمنيتـي أن ينصهـر اجلميـع حتـت اسـم واحـد وهـدف واحـد‪ :‬أنـا فلسـطيني‬
‫وهـديف حتريـر فلسـطني‪ .‬حتـى لو تم ذلك شبر ًا شبر ًا‪ .‬لـو انطلقنا كلنـا من هـذه النقطة‪،‬‬
‫لتعـذر على أي مـزاود أن يدخـل إىل صفوفنـا ليعبث هبا كما يفعل بعض احلـكام العرب‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 208‬‬
‫الثالثاء في ‪88/9/20‬م‬
‫‪ 291‬يوم ًا‬
‫المشوار الذي تمنيته‬
‫سحبت (‪ )400‬دينار ًا من البنك‪.‬‬
‫عمل هذا اليوم مثري للغاية‪.‬‬
‫ال يـزال حظـر التجول سـاري املفعول عىل خميـم األمعري أسـوة بغريه من القـرى واملدن‬
‫واملخيامت‪ .‬نسـمع أصوات الطلقـات من بيتنا‪.‬‬
‫قتحـ ًا لوحدة للصف السـادس‬
‫جـاء األسـتاذ عبـد النبـي الشـافعي ليسـلمني حتضير ًا ُم َ‬
‫التجـول وخرج متسـل ً‬
‫ال ‪ .‬غضبـت وقلت‪ :‬كيف‬ ‫ُ‬ ‫باللغـة اإلنجليزيـة‪ .‬قـال إنـه اقتحم منع‬
‫ُتاطر بنفسـك؟‬
‫تنس أنني اشرتيت أغراض ًا للبيت ولألوالد‪.‬‬
‫ر َد مهدئ ًا‪ :‬ال َ‬
‫سـألته‪ :‬مـا هـذه األصـوات التي سـمعتها يف الصبـاح؟ هل كانـت رصخـات أم يرضبون‬
‫ابنهـا أمامها؟‬
‫ر َد قائالً‪ :‬هذه األصوات صادرة عنهم هم‪.‬‬
‫قلت ‪ :‬تعني اجليش؟‬
‫قال‪ :‬نعم‪.‬‬
‫اللعنة عليهم‪ .‬إهنم ال يرتكون أسلوبا إال ويتبعونه‪.‬‬
‫كدت اقطع الصالة ثالث مرات ألخرج وأستفرس‪.‬‬
‫لقد هزت تلك األصوات كياين‪ .‬فكيف بالناس الذين يسمعوهنا عن قرب؟‬
‫كام قلت سابق ًا‪ ،‬سيحصل تصعيد منهم يف القمع‪ ،‬وتصعيد أشد منا يف الصمود‪.‬‬
‫أرسـلت الرسـالتني بالربيـد اجلـوي إىل لنـدن وايطاليـا‪ .‬قـد ال يصلنـي أي رد ألي منهما‬
‫ولكنـي أحسسـت بالراحة‪.‬‬
‫جارتنا أم سليم توفيت منذ بضعة أيام‪ .‬ذهبت اليوم عند ابنتها فاطمة للتعزية‪.‬‬
‫أعجبنـي مرشوع اإلسـكان الـذي أقامته رشكة امليـاه ‪.‬منازل مجيلة‪ ،‬وحـي نظيف وهادئ‪.‬‬
‫حبـذا لو متت باقي املشـاريع‪.‬‬

‫| ‪209‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫مشـوار اليـوم رائـع‪ .‬واحلقيقـة أنـه كان أكثـر مـن ذلـك بكثير‪ ،‬ألين كنـت بحاجة ماسـة‬
‫ملثله ‪.‬‬
‫خرجت ألقي القاممة يف احلاوية‪ ،‬فإذا بالنسامت هتب ناعمة باردة‪.‬‬
‫قلـت بصـوت عـال‪ :‬يـا رب حتـرم اليهـود نـور عيوهنـم ألهنـم حيرموننـي مـن السير يف‬
‫الشـارع يف هـذا الوقـت‪.‬‬
‫دخلـت البيت وأعدت العبارة نفسـها ألمـي‪ ،‬فإذا بإهلام وهيـام أبو غزالـة تأتيان‪ ،‬فأذهب‬
‫معهما ألميش املشـوار الذي متنيته مـن كل قلبي‪.‬‬
‫االربعاء في ‪88/9/21‬م‬
‫‪ 292‬يوم ًا‬
‫عيد الغفران!‬
‫منع جتول يف طولكرم وخميامت نابلس ورام اهلل ‪،‬خاصة األمعري وقلنديا‪.‬‬
‫اليوم عندهم ( عيد الغفران)‪.‬‬
‫أي غفران هذا الذي يطلبونه من اهلل؟‬
‫ّ‬
‫وهل يغفر اهلل هلم خطاياهم التي ال تُعد وال ُتىص؟‬
‫أساليب جديدة‬
‫عمـل اليـوم مفيـد‪ .‬سـأقدم ورقـة عمـل للمؤمتـر الرتبـوي الـذي سـ ُيعقد يف عمان حول‬
‫الوسـائل والطـرق املقرتحـة لتغطيـة الوقـت الضائـع‪.‬‬
‫املوضـوع حول مـادة اللغة اإلنجليزيـة للخامـس والسـادس يف ‪ . Petra 1 and 2‬الورقة‬
‫تتضمـن مذكـرة مقرتحـة لوحـدة اخترصناهـا يف حصة واحـدة بدالً من مخـس حصص‪.‬‬
‫وكذلـك بطاقـات عمل فـردي وعمل جمموعـات للصف والبيـت من أجل تثبيـت املادة‪.‬‬
‫وكذلـك أنشـطة خمتلفة ومتاريـن يمكن أن حيرضها املعلم نفسـه‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/9/22‬م‬
‫‪ 293‬يوم ًا‬
‫واليوم ارتفع مستوى النضال إىل مستوى الوزراء‪ .‬فمن إلقاء زجاجات حارقة عىل بيت‬
‫الوزير بطل صربا وشاتيال يف القدس الرشقية‪ ،‬إىل إلقاء كومة من االسمنت‪ ،‬ثم وابل من‬
‫احلجارة عىل سيارة رابني يف غزة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 210‬‬
‫استشـهد شـاب من غزة‪ ،‬وباألمس استشـهد شـاب آخر من رفح‪ ،‬واجلرحـى واملعتقلون‬
‫يتزايـدون كل يـوم‪ .‬هذا ومتسـناع‪ ،‬رئيـس أركان اجليش ال يعتبر‪ .‬يريدنا نحـن أن نعترب‪.‬‬
‫فيهـدد بمنـع تصدير الزيـت والزيتون كما منع تصديـر العنب والـدراق من قبل‪.‬‬
‫هيددنـا بالطعـام مـن جهـة‪ ،‬وبعـدم فتـح املدارس مـن جهة أخـرى‪ ،‬مـن أجـل أن نعترب‪.‬‬
‫ونحـن نقـول له‪ :‬تُريدنـا أن نعتبر بعد كل هـؤالء الشـهداء واجلرحـى وآالف املعتقلني؟‬
‫أال تعتبرون أنتم؟‬
‫إذا كنا ال نخاف من املوت‪ ،‬فهل نخاف من اجلوع؟‬
‫يف املعتقلات يتـم قتـل وخنق وتعذيـب املعتقلني حتـى املوت هكـذا‪ ،‬أال يعنـي هذا أهنم‬
‫مـرىض حقيقيون؟‬
‫الجمعة في ‪88/9/23‬م‬
‫‪ 294‬يوم ًا‬
‫مسلسل الراية البيضاء‬
‫واليـوم وكل يـوم أحس بأننـي مالحقة بالوقت‪ .‬فأنـا دائمة الركض يف املكتـب ويف البيت‬
‫ويف السـوق‪ ،‬ويف أي وقت‪.‬‬
‫هل هذا اإلحساس نعمة أم نقمة؟‬
‫إنه نعمة وإنه نقمة‪.‬‬
‫نقمة ألين ال ألتقط أنفايس‪ ،‬وال أفعل كل ما أريد‪.‬‬
‫ونعمة ألنني بعيدة كل البعد عن الفراغ القاتل‪.‬‬
‫ولكن إىل متى تستمر هذه املطاردة؟‬
‫مل أسمع األخبار هذا اليوم؛ حتى اجلريدة‪ ،‬مل أقرأها‪.‬‬
‫بـدأت العمل بالبلوفر‪ .‬كم أحسسـت بالسـعادة وانأ أشـتغل به‪ .‬من من األرسى سيلبسـه‬
‫يا ترى؟‬
‫وفضـة هـي‬
‫مسلسـل الرايـة البيضـاء يسـتهويني إىل حـد مـا‪ ،‬ألن الفيلا هـي فلسـطني‪ّ ،‬‬
‫الصهاينـة أمـا د‪ .‬مفيـد‪ ،‬فهـو الشـعب الفلسـطيني‪.‬‬
‫أقول هذا لتصميمها عىل رشاء الفيال ولرفضه الشديد لذلك‪.‬‬

‫| ‪211‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫السبت في ‪88/9/24‬م‬
‫‪ 295‬يوم ًا‬
‫اللقـاء مـع الفئـات املختلفـة من النـاس أمر رائـع‪ ،‬خاصة بعد القـرار الذي اختذتـه بأن ال‬
‫أحوهلم‬
‫أحـب كل النـاس وأقبلهـم كام هم‪ ،‬مـع حماولتـي الصادقة بـأن ّ‬‫ّ‬ ‫أكـره أحـد ًا‪ ،‬وأن‬
‫إىل اجلانـب األفضل‪.‬‬
‫شـاركتني أرحـام يف عمـل البلوفـر‪ .‬ملسـت فرحـ ًا ومحاسـ ًا يف عينيهـا‪ .‬كنـت أتوقـع ذلك‬
‫وحين شـعرت بـأن توقعـي يف حملـه شـعرت بالسـعادة احلقيق ّية‪.‬‬
‫اجلميـع ينتظـرون موعـد اسـتئناف الدراسـة بلهفـة وفـرح‪ .‬فهل يتـم ذلـك يف ‪ 10/1‬كام‬
‫حتـدّ د آخـر مـرة أم أن السـلطات سـتحاول اللعب؟‬
‫تتواصـل األحـداث يف الضفـة وغـزة رغـم املكابرة التـي يطلقها متسـاع ورابين بني فرتة‬
‫أي هدوء هـذا الذي تدّ عونـه وأنتم تتق ّلبـون عىل النار‬
‫وأخـرى بـأن املناطـق أكثر هـدوء ًا‪ّ ،‬‬
‫أينما حللتم وحيثما اجتهتم؟‬
‫األحد في ‪88/9/25‬م‬
‫‪ 296‬يوم ًا‬
‫دعوها إنها مأمورة‬
‫عمـت ك ً‬
‫ال مـن رام اهلل وبيـت حلـم وبيـت جـاال وبيـت سـاحور بعد‬ ‫ومظاهـرات اليـوم ّ‬
‫قـدّ اس األحد‪.‬‬
‫أما قرية حبلة‪ ،‬فال تزال املياه مقطوعة عنها ألكثر من شهر‪.‬‬
‫استشهاد طفلة (‪ )13‬سنة من خميم األمعري بعد إصابتها بعيار ناري يف رأسها‪.‬‬
‫وصـف أحـد الشـيوخ االنتفاضـة بناقـة النبـي صلى اهلل عليـه وسـلم فقـال‪ :‬دعوهـا إهنا‬
‫مأمورة‪.‬‬
‫أعجبني التشبيه‪ ،‬وكنت أقول سابق ًا إن اهلل هو الذي غري الناس هنا‪.‬‬
‫وهو الذي سيغري الناس يف أي مكان من أجل أن تنفذ مشيئته عىل األرض‪.‬‬
‫أحد الضابط املتقاعدين يتوقع أن يشن العرب حرب ًا ساحقة عىل إرسائيل‪.‬‬
‫ال أستبعد ذلك كام مل أستبعد حصول االنتفاضة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 212‬‬
‫االثنين في ‪88/9/26‬م‬
‫‪ 297‬يوم ًا‬
‫‪ 5000‬جندي يرفضون الخدمة العسكرية!‬
‫واليوم إرضاب شامل تضامن ًا مع معتقيل أنصار ‪.3‬‬
‫ٍ‬
‫ورافـض للخدمـة‪ ،‬ومعتقـل بسـبب معارضتـه‬ ‫فـار‬
‫مخسـة آالف جنـدي إرسائيلي مـن ٍّ‬
‫للخدمـة يف املناطـق املحتلـة‪ ،‬أو تنفيـذ األوامـر‪.‬‬
‫بيـان رقـم ‪ 26‬ظهر هـذا اليوم‪ .‬إنـه يتضمن برناجم ًا سياسـي ًا وآخـر نضاليـ ًا وتصعيدي ًا‪ ،‬مع‬
‫الرتكيـز عىل وحـدة القيادة ووحـدة الكلمة‪.‬‬
‫اليـوم‪ ،‬ويف كل مـكان‪ ،‬كل أنـواع النضـال تتصاعـد يف سـائر املـدن والقـرى واملخيمات‪،‬‬
‫سـواء أكان ذلـك يف غـزة أو يف الضفـة‪.‬‬
‫الثالثاء في ‪88/9/27‬م‬
‫‪ 298‬يوما‬
‫يوم ساخن في غزّ ة‬
‫واليوم يوم ساخن خاصة يف غزة حيث استشهد شابان‪.‬‬
‫األعمال التـي أقوم هبا يوميـ ًا تسـتهلك كل وقتي وطاقتي ومـا أن أضـع رأيس عىل املخدة‬
‫حتـى أسـتغرق يف النوم من شـدة التعب‪.‬‬
‫من كان يصدق أن أقوم وحدي بكل األعامل التي أقوم هبا؟‬
‫حماولـة اعتقـال طفلـة يف العـارشة مـن عمرهـا‪ ،‬إال أن أمهـا تصـدت للجيش بكل بسـالة‬
‫ومنعتهـم مـن ذلك‪.‬‬
‫أمـا يف غـزة‪ ،‬فقـد تـم اعتقـال طفـل ال يتعـدى السادسـة مـن عمـره وتـم محله يف سـيارة‬
‫ا جليب ‪.‬‬
‫أال يعنـي هـذا أن أحزاهنـم قريبة؟ ترصفاهتم هذه ليسـت خوف ًا فحسـب‪ ،‬وإنما هي جنون‬
‫مر كّز!‬

‫| ‪213‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫األربعاء في ‪88/9/28‬م‬
‫‪ 299‬يوم ًا‬
‫الراية البيضاء وفلسطين‬
‫واليوم اجتامع ملديري املدارس‪.‬‬
‫وبعد ذلك‪ ،‬تم اجتامع اهليئة اإلدار ّية ألصدقاء املريض‪.‬‬
‫كان االجتامعان جيدين‪.‬‬
‫مل أسـمع األخبـار هـذا اليـوم‪ .‬تعمـدت ذلـك‪ ،‬حتـى ال أفقـد اللحظـات الرائعـة التـي‬
‫عشـتها‪ .‬فأنـا مل أكـن متألقـة وال سـعيدة كام كنت اليـوم‪ .‬هـل كان ذلك لسـبب واضح أم‬
‫ألمـر أجهله؟‬
‫عيل مثل هذه احلالة‪ .‬فهل هناك أمر أجهله يدور يف فلك حيايت يف اخلفاء؟‬ ‫قلي ً‬
‫ال ما متر ّ‬
‫ومتى ينكشف الغطاء؟ آه لو تستمر هذه احلالة فرتة طويلة‪.‬‬
‫كأننـي أمسـك بخيـوط الفـرح يف يدي‪ .‬كأننـي أرفـع رايات النصر عىل شـجرة الصنوبر‬
‫أمـام بيتنا‪.‬‬
‫كأنني استقبل كل أخويت وأهيل وشعبي‪.‬‬
‫كأنني التقي بأحب الناس إ ّيل‪.‬‬
‫هذا املسلسل الذي يسمونه الراية البيضاء أال حيكي قصة احتالل فلسطني؟‬
‫الخميس في ‪88/9/29‬م‬
‫‪ 300‬يوم ًا‬
‫الظاهرة المعجزة!‬
‫إذاعـة املنظمـة تؤكـد أن التصعيـد مسـتمر وأن األحـداث تـكاد تغطي كل رقعـة من هذه‬
‫األرض الطهور‪.‬‬
‫يف ُرجيب قام الشـباب باسـتعراض عسـكري ملدة سـاعة‪ ،‬بني تصفيق وزغاريد املواطنني‪،‬‬
‫وبعد ذلك اشـتبك مـع اجليش يف معـارك بطولية رائعة‪.‬‬
‫هذه الظاهرة املعجزة‪.‬‬
‫املدجـج بالسلاح‪ ،‬أليسـت معجزة‬
‫ظاهـرة العـروض العسـكرية التـي تتحـدى اجليـش ّ‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 214‬‬
‫حق ًا ؟‬
‫دعوها إهنا مأمورة‪.‬‬
‫دعوهم إهنم مأمورون‪.‬‬
‫كأهنم هبذا ُيلبون ندا ًء ساموي ًا أقوى من كل قوة‪.‬‬
‫قبلـة منـي لـكل شـاب منهـم‪ ،‬ودعاء مـن األعماق بأن حيفظهـم اهلل مـن كل سـوء‪ ،‬لريوا‬
‫بأعينهـم النصر املؤكد‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/9/30‬م‬
‫‪ 301‬يوم ًا‬
‫يسرقون الفرح من عيون األطفال‬
‫واليـوم تـم متديد إغالق مجيـع املدارس واملعاهـد إىل ‪88/11/15‬م‪ .‬وهـذا يعني أن قرار‬
‫اإلغلاق سيسـتمر إىل ما ال هنايـة‪ .‬أو إىل أن يقيض اهلل أمـر ًا كان مفعوالً‪.‬‬
‫نزل اخلرب علينا كالصاعقة‪.‬‬
‫وحين أشـاهد األلعـاب األوملبيـة يف سـيئول وأرى أنـواع الرفاهيـة التـي يتمتـع هبـا كل‬
‫شـعوب العـامل‪ ،‬وأقـارن بين أطفالنـا وأطفاهلـم‪ ،‬أغضـب وأغضـب بعنـف‪.‬‬
‫أطفالنـا ال ُي َرمـون من اللعب فحسـب‪ ،‬وإنام مما هو أشـد فتـك ًا وخطـورة‪ ،‬التعليم‪ .‬واهلل‬
‫سـبحانه أمرهنـا بذلـك يف أول كلمة مقدسـه نزلت عىل قلب الرسـول الكريـم حممد صىل‬
‫اهلل عليه وسـ ّلم‪« :‬اقرأ»‪.‬‬
‫هاهـم حيرمـون أطفالنـا مـن العلـم‪ ،‬وحيرموهنـم مـن الطعـام والشراب ومـن احليـاة‬
‫الكريمـة‪.‬‬
‫خيطفون منهم اللقمة ورشبة املاء ويرسقون من عيوهنم الفرح‪.‬‬
‫أين أطفالنا من أطفال العامل؟‬
‫بحر ّية‪ ،‬نـأكل ونرشب‬
‫ال هيمنـا االشتراك يف األلعـاب األوملبيـة‪ ،‬ولكـن هيمنـا أن نعيـش ّ‬
‫ونرقـص ونغنـي ونتعلـم ونعلم‪.‬‬
‫متى تعود فلسطين فلسطين!‬
‫يف اجلليـل واملثلـث يعتقلـون كل مـن يغنـي‪ ،‬ويعتقلـون كل مـن يتبرع ملسـاعدة إخوانـه‬

‫| ‪215‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫املترضريـن يف باقـي فلسـطني املمزقـة‪ .‬والتي حتمـل كل األسماء الالرشعية عدا اسـمها‪:‬‬
‫القطاع ‪ ،‬الضفة‪ ،‬إرسائيل‪ ،‬األرض املحت ّلة‪.‬‬
‫واالسـم احلقيقـي معـروف عنـد اهلل وعند مجيـع الناس‪ .‬ولكن الـكل يتنكّر لـه حتى نحن‬
‫‪ ،‬نحن الذيـن ُز ّيفت أسماؤنا وانتامءاتنا‪.‬‬
‫فلا يـزال جـوازي حيمل اجلنسـية األردنيـة‪ ،‬وال نزال نقـول عـن نابلـس ورام اهلل الضفة‬
‫الغربيـة‪ .‬وعـن غـزة القطاع‪ ،‬وعـن فلسـطني كلهـا األرض املحتلة‪ ،‬فمتى تصري فلسـطني‬
‫فلسطني ؟‬
‫بحر ّية وفرح؟‬
‫ومتى نضحك ّ‬
‫السبت في ‪88/10/1‬م‬
‫‪302‬يوم ًا‬
‫مل أفـرح أبـد ًا لـدى زيـاريت ملـدارس شـعفاط والقـدس‪ .‬على العكـس مـن ذلـك‪ .‬فقـد‬
‫أحسسـت باالسـتياء الشـديد‪ .‬كنـت كمـن لـه عشرة أوالد وال يملـك طعام ًا وال كسـا ًء‬
‫إال لواحـد منهـم فقـط‪.‬‬
‫انعكـس إحسـايس الغريـب على تعاملي مـع الزملاء يف العمـل‪ .‬كنـت عصبيـة‪ ،‬وكان‬
‫الغضـب جيتاحنـي رغم ًا عنـي‪.‬‬
‫مشـكلة التعليـم تصير مشـكلتي وحـدي ومشـكلتي الوحيـدة‪ .‬كأننـي أنا املسـؤولة عن‬
‫كل طفـل وشـاب ُحـرم مـن الذهـاب إىل مدرسـته أو معهـده أو جامعته‪ .‬مسـؤوليتي أن‬
‫أعيدهـم كلهم‪.‬‬
‫ولكن كيف؟‬
‫فكرت بكتابة رسائل لكل العامل‪ ،‬وفكرت بأمور كثرية‪ ،‬كثرية‪.‬‬
‫لوال الصالة بعد احلامم الساخن لبقيت متوتّرة طيلة الوقت‪.‬‬
‫ويف هذه احلالة أعجز عن الكتابة‪ .‬كم كان قاسي ًا ّ‬
‫عيل هذا اليوم؟‬
‫األحد في ‪88/10/2‬‬
‫‪ 303‬يوم ًا‬
‫ضم جميع الفصائل‬
‫استعراض نابلس ّ‬
‫هذا اليوم هو يوم األشغال الشاقة‪ .‬أحس باإلرهاق الشديد‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 216‬‬
‫لـوال عـودة انرشاح من عامن هـي واألوالد لبقيـت متوعكة‪ ،‬إال أهنم أزاحـوا عن صدري‬
‫مهوم ًا كثرية‪.‬‬
‫مل أسمع أخبار ًا هذا اليوم‪ .‬العمل ابتلع كل الوقت‪.‬‬
‫احلديث مع الناس متعة‪.‬‬
‫ضـم مجيـع الفصائـل‪ .‬وفيـه جتلت‬
‫وصفـوا يل اسـتعراض نابلـس األخير‪ .‬فرحـت ألنـه ّ‬
‫الوحـدة الوطنيـة بشـكل رائع‪.‬‬
‫سـأكرس كل وقتـي لتحقيـق ذلـك الشـعار الوحيـد وهـو‪ :‬أنـا فلسـطيني‪ ،‬وهـديف حترير‬
‫ّ‬
‫فلسـطني‪ ،‬ومـا عـدا ذلـك يوضـع جانب ًا‪.‬‬
‫ٍ‬
‫عندئذ فقط سينرصنا اهلل ألننا نستحق ذلك‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/10/3‬م‬
‫‪ 304‬يوم ًا‬
‫متى نصحو؟‬
‫واليوم إرضاب شامل بمناسبة متديد إغالق املدارس واملعاهد واجلامعات ‪.‬‬
‫يقـف التعليـم مذهـوالً مـن ردود الفعل السـلبية التي ّ‬
‫تشـل الفكـر لدى اخلـاص والعام‪،‬‬
‫ولدى الطالب أنفسـهم‪.‬‬
‫هيـز العـامل‪ ،‬اقتحام ًا للمـدارس مثالً‪ ،‬توجهـ ًا مجاعي ًا لآلبـاء والطالب‪،‬‬
‫ال ّ‬ ‫كنـت أتوقـع عم ً‬
‫واحتجاجـات عارمـة تطوف الشـوارع وتؤكد حـق الطالب يف تلقـي العلم‪.‬‬
‫ولكـن ما حدث هـو بالفعل كام حصل لفلسـطني ذاهتا حني شـيعها العامل كلـه‪ ،‬وباإلمجاع‬
‫الدويل إىل مثواها‪ ،‬واسـتحضار جسـم غريـب مزيف‪ ،‬مدعي ًا أنـه البديل الرشعي هلا‪.‬‬
‫ولكن إىل متى تُباع الضامئر وتشرتى؟‬
‫ألسنا يف عرص اجلاهلية؟‬
‫ألسنا نامرس الوأد كام كان يفعل العرب يف اجلاهلية؟‬
‫متى نصحو عىل ما نحن عليه من التخلف والتخاذل؟‬

‫| ‪217‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫الثالثاء في ‪88/10/4‬م‬
‫‪ 305‬يوم ًا‬
‫أين الضمير اإلنساني؟‬
‫قـرأت اليـوم موضوع ًا حول تقسـيم فلسـطني ومالبسـاته والتطورات التـي حصلت بعد‬
‫ذلك‪.‬‬
‫البعـض يقـول إن العـامل جيهـل قضيتنـا‪ .‬فـإذا بالعـامل يعـرف عـن قضيتنـا أكثر ممـا نعرف‬
‫نحن ‪.‬‬
‫ولكن أي عامل هذا الذي يباع ويشرتي كالسلع يف السوق السوداء؟‬
‫أمريـكا الصهيونيـة تشتري ضامئـر الـدول وتضغـط عليهـا أو تعاقبهـا إذا هـي خالفـت‬
‫أوامرهـا‪.‬‬
‫«تنخ» هلا خوف ًا أو طمع ًا ‪.‬‬
‫كل هذا عىل حساب األطفال الفلسطينيني‪ .‬والدول ّ‬
‫فأين هو الضمري اإلنساين يا خالد حممد خالد؟‬
‫وهل ظل هنالك ضامئر؟‬
‫األمـر الوحيـد الذي يملأ قلبـي بالطمأنينة هو اإليمان بأن احلـق سـيعود إىل نصابه‪ .‬وأن‬
‫أمريـكا وخلفهـا إرسائيل ترسعان حتم ًا إىل الكارثـة والدمار‪.‬‬
‫األربعاء في ‪88/10/5‬م‬
‫‪ 306‬يوم ًا‬
‫قام المخيم ولم يقعد‬
‫واليوم ذهبنا انرشاح وأنا إىل نابلس لزيارة حممد وخالد غد ًا‪.‬‬
‫يف خميم بالطة استشهد الشاب نظام أبو حويله (‪24‬سنة)‪ ،‬فقام املخيم ومل يقعد‪.‬‬
‫منعنا اجليش من الدخول إىل املخيم‪ ،‬سألت‪ :‬هل عليه منع جتول؟‬
‫فـرد أحـد اجلنـود‪ :‬بعد سـاعة سـنفرض حظـر التجـول‪ .‬حيسـن بكـم أن جتـدوا فندق ًا يف‬
‫نابلـس لتنامـوا فيه‪.‬‬
‫وهكـذا تـم فـرض حظر التجـول‪ .‬ويف هـذا اليوم دفـن الشـاب يف مقربة املخيـم بحضور‬
‫أقاربـه فقـط‪ ،‬حتـت حراسـة اجليـش املنتشر يف أرجـاء املخيـم‪ ،‬والـذي منـع النـاس مـن‬
‫املشـاركة يف اجلنازة‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 218‬‬
‫الخميس في ‪88/10/6‬م‬
‫‪ 307‬يوم ًا‬
‫كانت زيارة اليوم رائعة‪ .‬وتم كل يشء عىل أحسن ما يرام‪.‬‬
‫قـال يل حممـد أن قصيـديت حـول صبرا وشـاتيال نُشرت يف جملـة فلسـطني اليـوم‪ ،‬وأهنـا‬
‫رائعـة‪ .‬وطلـب منـي أن أكتـب لـه قصائـدي يف الرسـائل‪.‬‬
‫أمـا خالـد‪ ،‬فحدثنـي عـن رسـالته السـابقة‪ ،‬وأنه يرجـو أن أنسـى املوضـوع وأن ال أزعل‬
‫أبـد ًا وان أجتاهـل كل يشء‪.‬‬
‫عيني لو طلبهام‪.‬‬
‫وقلت له إنني من أجل عينيه أفعل أي يشء وإنني مستعدة أن أعطيه ّ‬
‫كان خالد رائع ًا‪.‬‬
‫وكان حممد رائع ًا‬
‫وانتهت الزيارة قبل أن نشبع من احلديث والكالم‪.‬‬
‫سـلمت أخـي عبـد اهلل‪ ،‬أبـو خالـد‪ ،‬مبلـغ (‪ )250‬دينـار ًا وبقـي لـه مثلهـا‪ ،‬وذلـك ثمنـ ًا‬
‫لتلفزيـون خالـد ورفاقـه يف املعتقـل‪ .‬وهـو أول تلفزيـون يدخـل معتقـل اجلنيـد‪ ،‬بعـد أن‬
‫سـمحت سـلطات االحتلال بذلـك‪.‬‬
‫الجمعة في ‪88/10/7‬م‬
‫‪ 308‬يوم ًا‬
‫كم أغبط الشهداء!‬
‫واليوم‪ ،‬عدد الشهداء أربعة واجلرحى بالعرشات‪ .‬لكم تستهويني الشهادة!‬
‫فكلام سقط شهيد أغبطه وأمتنى لنفيس الشهادة احلقيقية‪.‬‬
‫يف غزة إرضاب شامل‪ ،‬ويف نابلس كانت املصادمات عنيفة‪.‬‬
‫أثناء حرب لبنان قلت‪:‬‬
‫املوت يف كل مكان والفرح غايل‪.‬‬
‫هـا هـو يتهـادى يف أرضنا املقدسـة‪ .‬يف غـزة ‪ ،‬يف نابلـس‪ ،‬يف رام اهلل وقلقيليـة وجنني وإذنا‬
‫وحتـى بيت سـوريك القريـة الصغرية‪.‬‬
‫يف خميم بالطة وعسكر وجنني واألمعري وشعفاط والدهيشة‪.‬‬

‫| ‪219‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫ولكنه ليس موت ًا‪ ،‬إنه الشهادة‪.‬‬
‫حتـى الذيـن يموتـون هنـا يستشـهدون‪ .‬فاحلـزن القاتـل أقسـى مـن الطلقـات الناريـة‪،‬‬
‫أمـر مـن قنابـل الغـاز‪ ،‬واآلالم املرتاكمـة أكثـر فتـكا مـن الغـازات السـامة‪.‬‬
‫والقلـق ّ‬
‫فأهال باحلياة أو الشهادة‪.‬‬
‫السبت في ‪88/10/8‬م‬
‫‪ 309‬يوم ًا‬
‫يريدوننا أن نرفع الراية البيضاء‬
‫واليـوم ( و ّلعـت) يف كل مـكان حـداد ًا على شـهداء وجرحى األمـس‪ ،‬فكانـت احلصيلة‬
‫شـهيدين آخرين‪.‬‬
‫ال يزال حظر التجول ساري ًا عىل معظم املخيامت والقرى واملدن‪.‬‬
‫يريدوننـا أن نرفـع ( الرايـة البيضـاء)‪ ،‬ولكن فرشوا‪ .‬سيرفعوهنا هـم هذه املـرة‪ .‬والدليل‬
‫على ذلـك‪ ،‬املظاهـرة احلاشـدة لإلرسائيليني هـذه الليلة من أجـل وقف االحتلال‪ .‬ليس‬
‫هـذا حب ًا بنـا وال لسـواد أعيننا‪.‬‬
‫إهنـا نابعـة مـن سـخطهم عىل الوضـع الـذي يعيشـونه وال يطيقونـه؛ فاالنتفاضـة خلقت‬
‫واقعـ ًا جديـد ًا مل يألفـوه مـن قبـل‪ .‬وإال ملـاذا مل تقـم مثـل هـذه املظاهـرة خالل السـنوات‬
‫السابقة؟‬
‫حني فشلوا يف حرب لبنان‪ ،‬خرجوا كلهم من أجل وقف احلرب‪.‬‬
‫ال شـفقة وال حبـ ًا باألطفـال الذيـن كانـت مدافعهـم وطائراهتـم تقصفهـم قصفـ ًا‪ ،‬وإنما‬
‫بسـبب اخلسـائر التـي ُمنـى هبـا جيشـهم اجلبان‪.‬‬
‫ال أصـدق أن هنـاك من يشـعر مع الشـعب الفلسـطيني‪ .‬ولو وجد شـخص واحد بضمري‬
‫حـي‪ ،‬ملـا بقـي حلظـة واحدة يف هـذه البلاد التي ليسـت ملـك ًا له‪ .‬والـذي صـدّ ق الكذبة‬
‫ّ‬
‫الكبرى التـي ورثهـا إياها‪ ،‬بعد ألفـي عام من مـوت مورثيه‪( ،‬هـذا إن كان لـه يف احلقيقة‬
‫مورثون)‪.‬‬
‫روسيا وسوريا‪.‬‬
‫روسيا‪ ..‬وإرسائيل‪.‬‬
‫يف الوقت الذي تبتعد فيه روسيا عن سوريا‪ ،‬تقرتب فيه من إرسائيل‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 220‬‬
‫بمعنـى أن روسـيا غورباتشـوف ترفـض التطلعات السـورية ببنـاء التوازن االستراتيجي‬
‫يف األسـلحة‪ .‬وهـي يف الوقـت ذاتـه‪ ،‬تقـدم إلرسائيـل سـفارة ومهاجرين جـدد عىل طبق‬
‫مـن ذهب‪ ،‬ومـن غير مقابل‪.‬‬
‫ألول مـرة أشـعر بـأن إرسائيـل أمـر واقـع ال بسـبب دعـم أمريـكا وأوروبا هلا فحسـب‪،‬‬
‫وإنما بدعـم رويس وأورويب رشقـي أيضـا‪.‬‬
‫ومـا التوازن االستراتيجي سـوى كذبة كذبتها سـوريا عىل نفسـها‪ ،‬فصدقتهـا‪ ،‬وصدقتها‬
‫معهـا رفيقاهتا من الـدول العربية واإلسلامية‪.‬‬
‫ولكـن طاملـا أنـه ال حـرب مـع إرسائيـل‪ ،‬فمن الـذي سـيحاربه العـرب بأسـلحتهم التي‬
‫تـكاد تصـدأ بسـبب قلة االسـتعامل‪ ،‬والتي اشتروها بثمن اخلبـز واحلليب والسـكر الذي‬
‫خطفوه مـن أيدي شـعوهبم؟‬
‫أال ينتقم اهلل منهم؟‬
‫أال ينتقم الشعوب لكرامتهم وجوعهم منهم؟‬
‫االنتخابات في إسرائيل والواليات المتحدة‬
‫كأن احلـل سـيأيت مـع الرئيـس اجلديـد؛ هـذا ما توحـي بـه التعليقـات حـول االنتخابات‬
‫اإلرسائيليـة واألمريكية‪.‬‬
‫سـمعنا هـذا الـكالم قبـل أيـام فـورد‪ .‬وراح فـورد ثم جـاء غريه وغيره وغريه‪ .‬سـمعناه‬
‫على مـدى أربعين عام ًا‪.‬‬
‫والقصة هي هي‪.‬‬
‫إن كان هناك تغيري‪ ،‬فهو فينا نحن‪.‬‬
‫فحينذاك مل يكن الشعب ناضج ًا هذا النضج‪.‬‬
‫ومل يكن لنا ُ‬
‫ممثل رشعي كام هو احلال يف الوقت احلارض‪.‬‬
‫ومل نكن نعرف ما نريد وما جيب أن نعمل من أجل احلصول عليه‪.‬‬
‫ونسـب وننتظـر مـن اآلخريـن أن يصحـوا مـن أجلنـا‪ .‬أمـا اآلن فها هو‬
‫ّ‬ ‫كنـا فقـط نحلـم‬
‫الـدم يتكلم‪.‬‬

‫| ‪221‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫األحد في ‪88/10/9‬م‬
‫‪ 310‬يوم ًا‬
‫واليوم إرضاب شامل حداد ًا عىل الشهداء‪.‬‬
‫مل أخـرج مـن البيـت‪ .‬إال أن أصـوات الطلقـات مل تتوقف طيلة هـذا اليـوم‪ ،‬بعضها يف رام‬
‫اهلل وبعضهـا اآلخـر يف األمعري‪.‬‬
‫رأيتهـم بـأم عيني؛ املسـتوطنني الرشسين بمالبسـهم املدنية والبنـادق بأيدهيـم يتجمعون‬
‫على شـاب ليرضبـوه بعـد أن طرحوه أرضـ ًا‪ ،‬إال أنـه كان يتهـرب من رضباهتـم كالزئبق‪.‬‬
‫متنيـت مـن كل قلبـي لـو أنـه يتمكـن مـن اهلـرب‪ .‬أخشـى أن يكونـوا قـد أخـذوه معهم‬
‫ليسـتفردوا بـه بعيـد ًا عـن األعين‪ ،‬بعد أن فشـلوا مـن ذلك‪.‬‬
‫هل أغضب؟ حيق يل أن أغضب‪.‬‬
‫االثنين في ‪88/10/10‬م‬
‫‪ 311‬يوم ًا‬
‫جتـول يف نابلـس وخميـم األمعـري وغيره‪،‬‬
‫واليـوم إرضاب شـامل يف رام اهلل ومنـع ّ‬
‫واشـتباكات عنيفـة يف طولكـرم‪.‬‬
‫أهـم خرب هـذا اليوم‪ ،‬هـو أن مجيع فصائـل منظمة التحريـر اتفقوا بعد نقاش حـاد ومرير‪،‬‬
‫عىل اإلعالن عن قيام الدولة الفلسـطينية حسـب قرار التقسـيم ‪ 181‬لسـنة ‪.1947‬‬
‫نبوءة‬
‫هل تعلمت الشعوب العربية منا ؟‬
‫إهنـم يسـتعملون نفـس األسـلحة الفلسـطينية‪ :‬احلجـارة واملقاليـع وإرضام النـار وحرق‬
‫السـيارات واإلطـارات‪ ،‬و‪...‬الخ‪.‬‬
‫هل هذه بداية انتفاضة يف باقي الدول العربية؟‬
‫ومل ال ؟‬
‫أمل يأت الدور عىل مرص وسوريا وباقي الدول العربية؟‬
‫سوريا التي جوعت شعبها من أجل الوصول إىل التوازن االسرتاتيجي املزعوم!‬
‫ومرص كامب ديفد التي خلعت عروبتها!‬
‫قال أحدهم‪ :‬لو أنك رأيت األعالم يف قرية كفر نعمة!‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 222‬‬
‫أتـدرون مـاذا يفعـل األطفـال؟ يتوزعـون هنـا وهنـاك‪ .‬وإذا مـرت دوريـة يتظاهـرون‬
‫بالبحـث عـن (الشـيكل الضائـع)‪ ،‬هـذا طبع ًا حيصل بعـد أن ُيصفـروا ألصحاهبـم الذين‬
‫يرفعـون األعالم‪.‬‬
‫قال‪ :‬ابني طفل يف الثاين االبتدائي ال يزيد عن ثامين سنوات‪.‬‬
‫سألته يوم ًا‪ :‬أين كنت؟‬
‫رد سامه ًا‪ :‬يف هالدنيا‪.‬‬
‫قلت‪ :‬وماذا كنت تعمل؟‬
‫قال مفاخر ًا‪ :‬كنت أقوم بالواجب‪.‬‬
‫يف خميـم بالطـة قامـت مظاهرة اشترك فيهـا مجيع أهـايل املخيم‪ ،‬وعىل رأسـهم أم الشـهيد‬
‫نظـام أبـو حويلـة‪ ،‬التي راحـت تتقدمهم وهـي حتمل علم ًا كبري ًا‪.‬‬
‫ليلـة أمـس قـام اجليـش اإلرسائيلي بحملـة تفتيـش واسـعة يف منتصـف الليـل‪ ،‬يف البرية‬
‫وكثير مـن القرى‪ .‬إهنـم يربجمـون عمليات اقتحـام البيوت لتشـمل معظم مـدن وخميامت‬
‫وقـرى املنطقة‪.‬‬
‫طفلـة ال تتعـدى بضعـة أشـهر‪ ،‬ضعيفـة اجلسـم صغرية احلجـم‪ ،‬قالـت يل أمهـا إهنا حني‬
‫ألقـى اجلنـود قنابل الغاز على بيتهم‪ ،‬وضعتهـا يف اخلزانـة وأغلقتها عليها حتـى ال ختتنق‪.‬‬
‫وحين أخذهتـا بعـد ذلـك إىل عيـادة املخيـم ملعاجلتهـا رفضـوا ذلـك بحجـة أن األهل ال‬
‫يملكـون بطاقـة متوين‪.‬‬
‫واألمـر مـن هـذا‪ ،‬أن أطفاهلـا حمرومون مـن الدراسـة يف مـدارس الوكالة لنفس السـبب‪،‬‬
‫ّ‬
‫مـع العلـم أن األم الجئـة واألب أيضـا الجـئ‪ ،‬إال أن بطاقتـه ُقطعـت منـذ سـنة ‪1952‬‬
‫ألسـباب مل تذكرها‪.‬‬
‫ما ذنب هذه الطفلة؟‬
‫ما ذنب األطفال؟‬
‫متى تزول الوكالة من الوجود ونتحمل مسؤولياتنا بأنفسنا؟‬
‫الثالثاء في ‪88/10/11‬م‬
‫‪ 312‬يوم ًا‬
‫واليوم إرضاب شامل يف رام اهلل حداد ًا عىل أرواح الشهداء‪.‬‬

‫| ‪223‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫يف بالطة كان آخر الشهداء نظام‪ .‬ويف خميم الدهيشة كان الشهيد اليوم ناظم‪.‬‬
‫احلروف هي هي‪ .‬ولكن الرتتيب خمتلف‪ .‬وهذا شأن كل شباب فلسطني وشهدائها‪.‬‬
‫أكثـر مـا يغيظنـي الـرد السـلبي للناس على قـرار إغلاق املـدارس‪ .‬كأن القضية ليسـت‬
‫خاصـة وال حتـى عامـة‪ .‬كأهنـا قضيـة أنـاس آخرين‪.‬‬
‫مـاذا لـو خرج مجيع النـاس‪ ،‬الطالب واألهـايل يف كل املدن والقرى واملخيمات واقتحموا‬
‫املـدارس‪ .‬هل سـ ُيطلقون النار على الناس كلهم؟‬
‫قلـت ألرحـام‪ :‬إن حرمـان األطفـال مـن التعليـم قتل مـن الداخـل‪ ،‬قتل ال إنسـاين‪ .‬قتل‬
‫مريـع! يف الوقـت الـذي ُتمع فيـه مجيـع املنظمات الفلسـطينية املوافقة على اإلعالن عن‬
‫السـوري ( عىل ذمة اإلذاعـة اإلرسائيلية)‬
‫ّ‬ ‫قيـام الدولة الفلسـطينية املسـتقلة‪ ،‬حياول النظام‬
‫أن خيلـق منظمـة بديلـة‪ ،‬أو باألحرى قيـادة بديلة‪.‬‬
‫كأن القيادة قالب كعك ُيصنع يف أي حلظة ويف أي مكان‪.‬‬
‫نحن لسنا زبدة وال حليب ًا وال طحين ًا وال بيض ًا وسكر ًا ليصنع منا قالب كعك‪.‬‬
‫فلمن ينوي هذا النظام أن يقدم هذا القالب بعد صناعته؟‬
‫هـل سـيكون عربـون حمبـة ودليـل آخـر على صدقهـا يف التعامـل معهـم واحرتامـ ًا‬
‫للمعاهـدات التـي تربمهـا معهـم؟‬
‫هل ستجعلنا ( تل زعرت) جديد ًا؟‬
‫األربعاء في ‪88/10/12‬م‬
‫‪ 313‬يوم ًا‬
‫إنسانية!‬
‫واليوم تم هدم أربعة منازل يف نابلس كام تم إغالق مخسة أخرى‪.‬‬
‫سأل املذيع اإلرسائييل‪ ،‬متسناع‪ :‬أليس هذا القرار قاسي ًا؟‬
‫رد عليـه‪ :‬إنـه قاس حقـ ًا‪ ،‬ولكنه جيـب أن يعرف اجلميـع أن إرسائيل معنيـة باملحافظة عىل‬
‫أرواح وأمـن العرب كما هي معنيـة باملحافظة عىل اليهـود واإلرسائيليني‪.‬‬
‫ملاذا مل تقل كلمة اجلواسيس أو العمالء بدل كلمة العرب يا متسناع؟‬
‫فرس القائد سري األمور لدى اهلدم قائالً‪:‬‬
‫أخلينا املكان من األثاث واألشخاص «بطريقة إنسانية»‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 224‬‬
‫وأوصينـا اجليران بـأن يدخلوهـم إىل بيوهتـم‪ ،‬كما أن اجلنـود كانـوا ُيرجـون األثـاث‬
‫بأيدهيـم دون أن يتلفـوا أي يشء‪ .‬كما طلبنـا منهـم مراقبـة تفريـغ البيـت مـن األثـاث‪.‬‬
‫«كل يشء تم بطريقة إنسانية!»‪.‬‬
‫الخميس في ‪88/10/13‬م‬
‫‪ 314‬يوم ًا‬
‫غد ًا إرضاب شامل‪.‬‬
‫شاهدت اليوم فيل ًام وثائقي ًا عن مذبحة كفر قاسم‪.‬‬
‫الفيلـم مذهـل‪ .‬كل مـا فيـه مذهـل‪ .‬الوضـع املـؤمل الـذي عاشـه أهـل القريـة بعـد عـام‬
‫‪1948‬م مـن سـلب أراض‪ ،‬إىل جرائـم القتـل البشـعة‪ ،‬التـي قـام هبـا اجلنـود بـدم بـارد‪،‬‬
‫بتحريـض مـن قادهتـم العسـكريني‪.‬‬
‫اقتلوهم!‬
‫احصدوهم!‬
‫هكذا كانت تصدر األوامر‪.‬‬
‫سأل أحد الضباط قائده‪ :‬وماذا نفعل بالنساء واألطفال؟‬
‫وماذا نفعل باجلرحى؟‬
‫لن يكون هناك جرحى‪ ،‬اقتلوهم وال تعتقلوا أحد ًا‪.‬‬
‫وقتلوهم‪.‬‬
‫قتلوهم بال إنسانية!‬
‫الجمعة في ‪88/10/14‬م‬
‫‪ 315‬يوم ًا‬
‫واليوم إرضاب شامل‪ ،‬ولكنني ال أدري ملاذا مل أقرأ البيان األخري‪.‬‬
‫هـذا اليـوم‪ ،‬اتصلـت باملقيبلة‪ .‬لعـل الفيلم الذي شـاهدته باألمـس جعلهم يتـواردون إىل‬
‫ذهني‪.‬‬
‫سألت عن اجلميع‪ ،‬أخبارهم كلها‪ :‬األوالد واألطفال اجلدد‪.‬‬
‫منرية لدهيا ثالثة أوالد‪ .‬سهيلة أربعة‪ ،‬بنت وثالثة أوالد‪.‬‬
‫أم هشام أضافت ثالثة للذين أعرفهم‪ ،‬بنتني وولدا‪.‬‬

‫| ‪225‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫غازي يعمل يوم ًا يف املدرسة‪ ،‬وباقي األيام يف املعارف‪.‬‬
‫أم أنور خطبت ألنور عروس ًا مرصية‪ .‬وأم غازي بخري ‪.‬‬
‫ماذا لو سألت عن باقي أفراد األرسة؟‬
‫كنت سعيدة باملكاملة وقلت ألم هشام‪ :‬قديش بدك تسلمي عىل اجلميع؟ كثري كثري‪.‬‬
‫كانت تبدو هي األخرى سعيدة باملكاملة‪.‬‬
‫سألتني عن األهل وعن نفيس‪ .‬قالت‪ :‬هل أنت مثل ما أنت؟‬
‫قلت‪ :‬طبع ًا كام أنا‪ .‬مل أتغري‪ .‬وضحكت‪ .‬وهكذا أهنيت املكاملة‪.‬‬
‫اليوم أيضا شاهدت اهلالل‪ .‬كم كان رائع ًا! فرحت به كثري ًا‪.‬‬
‫السبت ‪88/10/15‬م‬
‫‪ 316‬يوم ًا‬
‫يوم حافل بالعمل‪ .‬ولدى العودة إىل رام اهلل‪ ،‬كانت احلجارة واملتاريس متأل الشوارع‪.‬‬
‫جرحيان‪ ،‬فعىل باب املستشفى تقف سيارة جيش وأخرى صحافة‪.‬‬
‫انتهيت من عملني هامني‪:‬‬
‫األول‪ :‬ورقـة عمـل سـتقدم يف املؤمتر الذي سـ ُيعقد يف عامن يف شـهر ترشين الثـاين القادم‪،‬‬
‫ملديـري التطويـر الرتبوي يف املناطق والـدول املضيفة‪.‬‬
‫املوضـوع حـول األسـاليب واألنشـطة التـي تسـاعد على تعويـض الوقـت الضائـع يف‬
‫تدريـس مـادة اللغـة اإلنجليزيـة للخامـس والسـادس األساسـيني‪.‬‬
‫والثـاين‪ :‬حـول نفـس املوضـوع وذلـك بوضـع خطـة واقرتاحات لألسـاليب واألنشـطة‬
‫التـي تسـاعد املعلـم على تعليـم أكبر قدر مـن املنهـاج‪ ،‬نماذج حتضير وبطاقات‪.‬‬
‫األحد ‪88/10/16‬م‬
‫‪ 317‬يوم ًا‬
‫شهداؤنا هلذا اليوم أم وولداها‪ .‬ما أعظمها من شهادة!‬
‫ِ‬
‫فعلت أيتها األم البطلة؟‬ ‫ماذا‬
‫كنت تناولني أوالدك احلجارة ليقذفوها عىل اجلنود؟‬ ‫هل ِ‬
‫حاولت خطف سالحه لترضبيه؟‬‫ِ‬ ‫ِ‬
‫صفعت جندي ًا اعتدى عليهام بالقتل؟ هل‬ ‫هل‬
‫ِ‬
‫دعوت عىل املحتلني باهلالك؟‬ ‫بصقت يف وجه رئيس األركان؟ هل‬ ‫ِ‬ ‫هل‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 226‬‬
‫كنت ترفعني العلم الفلسطيني؟‬ ‫هل ِ‬
‫هـذه األيـام هي األيـام احلقيقيـة لالنتفاضـة‪ .‬كأن االنتفاضة شـجرة زيتون وحـان قطاف‬
‫ثامرها‪.‬‬
‫هذه هي أيام الزيتون املبارك!‬
‫إهنا األيام احللوة أيض ًا‪.‬‬
‫فأه ً‬
‫ال بكل أساليب القمع واإلرهاب ألننا نحن الذين سنقمعها‪.‬‬
‫معارك اليوم يف رام اهلل رهيبة!!‬
‫االثنين ‪88/10/17‬‬
‫‪ 318‬يوم ًا‬
‫شهيد اليوم شاب من قرية عتيل‪.‬‬
‫املصادمات اليومية تزداد عنف ًا رغم رشاسة العدو‪.‬‬
‫شامري هيدّ د بأنه لن ّ‬
‫يظل للفلسطينيني أثر إذا استعملوا السالح‪.‬‬
‫ماذا سيفعل؟ سيمحونا عن وجه األرض؟‬
‫وهل يملك أن يفعل؟ وما الذي فعله طيلة (‪ )41‬عام ًا؟‬
‫أليست كلها حماوالت ملحونا عن وجه األرض؟‬
‫كم كان عددنا يا شامري عام ‪1948‬؟‬
‫وكم هو عددنا اآلن؟ وكم سيصبح عددنا بعد أن تبدأ بتنفيذ هتديدك؟‬
‫أنـت ال متلـك أن تزيـد دقيقـة وال حتـى ثانيـة يف عمـرك‪ .‬فكيـف تتصـور أن بإمكانـك‬
‫بجـرة قلـم؟‬
‫إنقـاص أعمار مخسـة ماليين فلسـطيني ّ‬
‫فرعون قبلك تفرعن‪ .‬فامذا كان مصريه؟‬
‫الثالثاء ‪88/10/18‬‬
‫‪ 319‬يوم ًا‬
‫شهداء نابلس شاب وطفل‪.‬‬
‫ومـن ضمـن اجلرحى صحفـي أمريكي ُأصيب بعيار ناري بالسـتيكي‪ ،‬و ُأدخل مستشـفى‬
‫االحتاد للعالج‪.‬‬
‫كنـت قـد كتبـت يف مثل هـذا اليوم منذ شـهر رسـالة غاضبة للنـارش ريـاض الريس حول‬

‫| ‪227‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫مهرجـان لندن الثقـايف وحول جائزة الشـعر‪.‬‬
‫وصلنـي باألمـس رده على الرسـالة‪ ،‬وكان رد ًا لطيفـ ًا‪ ،‬وإن مل يشـمل مجيـع النقـاط التـي‬
‫ذكرهتا‪.‬‬
‫أمـا الفنانـة اإليطاليـة التـي أرسـلت هلا رسـالة قبل شـهر أيضـ ًا (بروديسـا) فلـم يصلني‬
‫ردهـا بعد‪.‬‬
‫أحيان ًا تكون الكتابة ممتعة‪ ،‬ويف بعض األحيان تتحول إىل عبء ثقيل ال طاقة لنا به‪.‬‬
‫األربعاء ‪883/10/19‬‬
‫‪ 320‬يوم ًا‬
‫حادث السيارة االنتحارية في جنوب لبنان‬
‫اليوم إرضاب شـامل احتجاج ًا عىل ممارسـات املسـتوطنني الشـاذة‪ُ ،‬‬
‫وجـرح اليوم ثالثة يف‬
‫الضفة وآخـر يف غزة‪.‬‬
‫كام أن مجيع املواطنني التزموا باإلرضاب‪.‬‬
‫حـادث سـيارة انتحارية يف جنوب لبنـان‪ ،‬أودى بحياة عدد كبري من اجلنـود اإلرسائيليني‪،‬‬
‫احلافلـة فيهـا ‪ 24‬جنديـ ًا‪ ،‬وحسـب شـهادة البعض ُد ّمرت أربع سـيارات جيـب أخرى يف‬
‫نفس احلادث‪.‬‬
‫إذاعة إرسائيل‪ ،‬مل تتطرق إىل اخلرب عىل اإلطالق‪ ،‬وكأن األمر ال يعنيها‪.‬‬
‫أعرف ما الذي خيططونه‪ .‬سيرضبون وبعنف‪ ،‬ولكن من هذه املرة؟‬
‫عدو غرينا؟‬
‫ومل السؤال؟ وهل هلم ٌ‬
‫حتى لو مل يكن الفدائي فلسطيني ًا فهم سيرضبون الفلسطينيني‪.‬‬
‫ليكـن هـم يرضبوننـا على الفـايض‪ .‬املهـم هـذه املـرة سـتكون الرضبة بعـد مـا أكلوها يف‬
‫ا لصميم !‬
‫الخميس ‪88/10/20‬‬
‫‪ 321‬يوم ًا‬
‫التهديدات املتشنجة هتدد وتزجمر من مجيع الذئاب املفرتسة‪.‬‬
‫ضيـاء‪ .‬الطفـل ابـن اخلامسـة‪ .‬يستشـهد برصـاص اجليـش يف مدينـة نابلـس‪ ،‬وقبلـه بأيام‬
‫استشـهدت الطفلـة هنيـل ابنـة الثانيـة عشرة يف (خميـم األمعري)‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 228‬‬
‫أخبار اجلريدة هذا اليوم مثرية للغاية‪.‬‬
‫مقابلـة يـارس عرفـات تؤكـد إرصاره على صناعـة النصر وقيـام الدولـة املسـتقلة ذات‬
‫اجليـش والسـلطة الفلسـطينية‪.‬‬
‫كأنه يقول‪ .‬ها نحن ندعو للسالم‪.‬‬
‫ونمد أيدينا للسالم‪ .‬أما إذا مل يتحقق فسيأيت اإلعصار ال حمالة‪.‬‬
‫اإلعصار الذي جيرف كل يشء!‬
‫الجمعة ‪88/10/21‬‬
‫‪ 322‬يوم ًا‬
‫قصف المواقع الفلسطينية واللبنانية‬
‫‪ %90‬من اجلنود يفضلون اخلدمة يف لبنان عىل اخلدمة يف الضفة وغزة‪.‬‬
‫واليـوم ينفـذ الصهاينـة هتديداهتم الرشيـرة‪ ،‬فيقصفون كل املواقـع الفلسـطينية واللبنانية‪.‬‬
‫انتقـام رهيب ولكنـه قذر!‬
‫والغريب أن اجليش السوري راح يتفرج دون أن يمد يده ليطلق طلق ًة واحدة‪.‬‬
‫أال يدل هذا عىل أن سوريا وإرسائيل حتافظان جيد ًا عىل عهودمها جتاه بعضهام البعض؟‬
‫الشاب الفدائي هو لبناين من حزب اهلل‪ ،‬فلامذا ترضب املواقع الفلسطينية؟‬
‫الطوفان الذي رأيته يف املنام‪ .‬متى سيأيت؟‬
‫لن يكون بيننا وبينهم سالم‪.‬‬
‫ٍ‬
‫بلحية‬ ‫السلام هـو الكذبـة املؤكـدة التـي يتستر هبـا حـكام الصهاينـة كما يتستر إبليـس‬
‫بيضـاء‪ ،‬ال سلام معهـم‪ ،‬إهنـا احلـرب‪ :‬املـوت أو احليـاة‪.‬‬
‫السبت ‪88/10/22‬‬
‫‪ 323‬يوم ًا‬
‫قمة العقبة الثالثية‬
‫اليـوم تـم اجتماع مغلق بني يـارس عرفات وحسـني مبارك وامللـك حسين يف العقبة‪ .‬عىل‬
‫مـاذا اتفقوا يـا ترى؟‬
‫إن مل يضعوا خطط طوارئ لكل حادث ممكن‪ ،‬فلن يكون الجتامعاهتم أي قيمة‪.‬‬
‫عليهم أن يعملوا للحرب متام ًا كام يعملون من أجل السلم‪.‬‬

‫| ‪229‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫صحيـح أن طرق السـلم شـاقة ومريـرة وبحاجة إىل ختطيـط وحتضري دقيقين‪ .‬إال أنه طاملا‬
‫أن هنـاك اآلن احتماال للحـرب‪ ،‬فعىل مجيع قـادة الدول العربيـة أن خيططوا ويسـتعدوا له‬
‫حفاظـ ًا عىل خـط الرجعة‪.‬‬
‫صحيـح أن االنتفاضـة تتوقـد وتشـتعل وتتصاعد‪ .‬إال أنه جيـب أن يكـون يف اخلارج خط‬
‫مـواز هلا‪ .‬خط سـيايس وآخـر عسـكري يف ٍ‬
‫آن واحد‪.‬‬ ‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫عندئذ‪ ،‬سيكون النرص حليفنا بإذن اهلل‪.‬‬
‫األحد ‪88/10/23‬م‬
‫‪ 324‬يوم ًا‬
‫تعذيب حتى الموت‬
‫اليوم «و ّلعت» يف رام اهلل‪.‬‬
‫متام ًا كام حصل يف غريها من املدن واملخيامت والقرى العمالقة‪.‬‬
‫شهيد آخر داخل قضبان السجون اإلرسائيلية‪ .‬الشاب من سعري‪.‬‬
‫إنه التعذيب حتى املوت!‬
‫حتـركات يارس عرفات وحسـني مبـارك تتواصل‪ ،‬ها مها يصلان اليوم إىل بغـداد فيلتقيان‬
‫بصدام حسني‪.‬‬
‫بعـد الرضبـة األخيرة يف األرايض اللبنانيـة‪ ،‬والتي شـملت املخيامت الفلسـطينية والقرى‬
‫اللبنانيـة‪ ،‬ودمـرت البيـوت واملبـاين‪ ،‬وقتلـت األبريـاء‪ .‬هـذه اليـد الطويلة التـي يتباهون‬
‫هبـا‪ ،‬فيدمـرون يومـ ًا املفاعـل النـووي يف العـراق‪ ،‬ويصلـون إىل مطـار نيرويب‪ .‬ويغتالون‬
‫«أبـو جهـاد»‪ .‬ويرضبون محام الشـط ومدرسـة بحر البقـر‪ .‬ويقرتفون هبا املجـازر يف صربا‬
‫وشـاتيال‪ .‬وقبـل ذلك يف كفـر قاسـم وقبية وغريهـا وغريها‪.‬‬
‫هذه اليد الطويلة‪ .‬أما آن هلا اآلن أن تُقطع؟!‬
‫االثنين ‪88/10/24‬م‬
‫‪ 325‬يوم ًا‬
‫االنتخابات اإلسرائيلية‬
‫اليوم هو بداية دورة اللغة اإلنجليزية ‪. Petra3‬‬
‫تأثير منظمـة التحريـر على االنتخابـات اإلرسائيلية‪ .‬كل الصحـف اإلرسائيليـة تتحدث‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 230‬‬
‫عـن ذلك‪.‬‬
‫بعضها يقول‪ :‬يارس عرفات هو نجم االنتخابات يف إرسائيل‪.‬‬
‫وهنـاك دعـوات من قـادة املنظمة‪ ،‬بعضهـا إىل العرب الفلسـطينيني يف إرسائيـل‪ ،‬وبعضها‬
‫اآلخـر لليهود أنفسـهم‪ ،‬بـأن يصوتوا للجهـة التي ترغب يف السلام وتعمل على حتقيقه‪.‬‬
‫استطالعات األمس أظهرت تفوق برييس عىل شامري‪.‬‬
‫ولكـن‪ ..‬حتـى لـو فـاز برييس فهـل يعني هـذا أن يكـون هناك سلام حقيقـي عىل أرض‬
‫فلسـطني؟ أنـا متأكـدة أن ذلك لـن يكون‪ .‬فالسلام هو حريـة فلسـطني بكاملها‪.‬‬
‫الثالثاء ‪88/10/25‬م‬
‫‪ 326‬يوم ًا‬
‫ٍ‬
‫بشكل جيد هذا اليوم‪.‬‬ ‫سارت الدورة‬
‫وتـم اجتماع أصدقـاء املريـض مع القنصـل السـويدي‪ ،‬حيث تـم بحث مشروع التأهيل‬
‫والتطـورات التي حصلـت بخصوصه‪.‬‬
‫ال نزال ننتظر احلصول عىل رخصة‪.‬‬
‫االنتفاضة تقرع أجراس النرص واحلرية! هل هذا حق ًا؟‬
‫كيـف يمكـن إحـداث ضجة عامليـة كبرية حول حرمـان األطفال والشـباب الفلسـطينيني‬
‫مـن أهم حـق من حقوقهـم‪ ،‬وهـو التعليم؟‬
‫بكتابـة عريضـة مثلاً؟ أم بجمـع أكبر قـدر مـن التواقيـع مـن قبل اآلبـاء واملؤسسـات‪،‬‬
‫والنـاس املعنيين؟‬
‫جيب التنسيق والعمل الرسيع قبل هناية املدة املقررة إلغالق املدارس واجلامعات‪.‬‬
‫األربعاء ‪88/10/26‬م‬
‫‪ 327‬يوم ًا‬
‫السامة‬
‫أيتها األفاعي ّ‬
‫انتهت الدورة اليوم‪.‬‬
‫واليوم وجه معتقلو اجلنيد رسالة ليارس عرفات‪ ،‬ور ّد عليها‪.‬‬
‫مـاذا غير القصـف املكثـف واملتواصـل على خميمات أهلنـا يف لبنـان يقـض مضجعـي؟‬
‫وخينقنـي؟ وجيعلنـي شـعلة مـن الغضـب؟‬

‫| ‪231‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫ماذا غري القصف اجلبان؟‬
‫إذا غضب شامري من برييس فهو يقصف املخيامت يف لبنان‪.‬‬
‫وإذا تشاجر برييس مع شامري‪ ،‬فهو يصب كل غضبه وحقده عىل الفلسطينيني يف لبنان‪.‬‬
‫أمـا إذا غضـب رابني ومتسـناع وشـايكي إيرس‪ ،‬فهم يصبـون جام غضبهم على األطفال‬
‫والشـباب والنسـاء والشـيوخ واملنـازل واألشـجار‪ ،‬وأسـوار املنـازل‪ ،‬والثمار‪ ،‬وكل مـا‬
‫تصـل إليـه أيدهيم مـن الشـعب الفلسـطيني وممتلكاته على اختلاف أنواعها‪.‬‬
‫أيتهـا األفاعـي السـامة‪ ..‬عـودي إىل جحـورك يف غياهـب اجلحيـم‪ ...‬فما عـاد لـك بيننا‬
‫مكا ن‬
‫الخميس ‪88/10/27‬م‬
‫‪ 328‬يوم ًا‬
‫بارسونز‬
‫اليوم كانت زيارتنا ملخيم شعفاط مذهلة‪.‬‬
‫جاء معنا توين بارسونز ليحرض حصة يف مدرسة الذكور‪.‬‬
‫كانـت عيـون األطفـال تشـك بـه‪ .‬فهـو أشـقر‪ .‬وهـذا يعنـي أنـه إمـا أجنبـي مكـروه‪ ،‬أو‬
‫صهيـوين ملعـون‪ .‬وهلـذا كان جتاوهبـم معـه بطيئـ ًا‪.‬‬
‫يف البداية‪ ،‬أراد أن يتو ّدد إليهم‪ .‬نظر إليهم بمودة ثم قال‪ :‬حممد‪.‬‬
‫نظـر التالميـذ إىل وجـوه بعضهم بدهشـة وتسـاؤل‪ ،‬ففي الصف نفسـه أربعـة تالميذ هبذا‬
‫االسـم‪ ،‬فأهيـم ُيريد؟ وملـاذا؟ هل هـو أحد رجـال املخابرات؟‬
‫ارتبك الضيف بسبب احلرية التي بدت واضحة عىل وجوه اجلميع‪.‬‬
‫قلـت أوضـح املوقـف‪ :‬ضيفنا يريـد أن يتحـدّ ث إليكم فاختار اسـم حممد ألنـه يعرف أننا‬
‫نحـب هذا االسـم كثير ُا‪ ،‬وأنـه بالتأكيد يوجـد بينكم من اسـمه حممد‪.‬‬
‫أود أن أعلمكم أنه صديق للشعب الفلسطيني‪ ،‬وأنه ضد االحتالل‪.‬‬
‫ٍ‬
‫عندئذ ضحك التالميذ ورفعوا أصابعهم ليجيبوا عن أسئلته‪.‬‬
‫ولدى خروجه راح اجلميع يسألونني عنه‪.‬‬
‫من هو؟‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 232‬‬
‫هل هو صحفي؟‬
‫هل هو؟ هل هو؟‬
‫ثم راحوا ُيمطرونه باألسئلة‪.‬‬
‫طلب من أحد احلضور أن يأخذ معهم صورة‪ .‬فامذا حصل؟‬
‫وقـف اجلميـع طابور ًا كبير ًا‪ ،‬وحني بـدأ التصويـر‪ ،‬رفع اجلميـع أصابعهم بإشـارة النرص‬
‫بصوت قـوي ومؤثـر‪P.L.O Israel No:‬‬ ‫ٍ‬ ‫ثـم راحـوا هيتفون‬
‫هؤالء هم أطفالنا‪ .‬شبابنا‪ .‬جيشنا الذي ال ُيقهر‪.‬‬
‫الجمعة ‪88/10/28‬م‬
‫‪ 329‬يوم ًا‬
‫متى تزول الغشاوة؟‬
‫‪ 26‬منزالً تُنسف مرة واحدة يف قرية حوسان!‬
‫أما رام اهلل‪ ،‬فكانت اليوم جبهة حرب‪ .‬متام ًا كام كانت باألمس‪.‬‬
‫وحين أقـول رام اهلل‪ ،‬أعني بذلـك طلبة دار املعلمين واألمعري ومدرسـة رام اهلل الثانوية‬
‫التي تضـم بعض القـرى املجاورة‪.‬‬
‫أربـع رسـائل مـرة واحدة‪ ،‬رسـالة ألخي عدنـان‪ ،‬وأخرى للنـارش رياض الريـس‪ ،‬وثالثة‬
‫خلالد‪ ،‬ورابعـة ملحمد‪.‬‬
‫هل أعود إىل نشاطي السابق يف الكتابة؟ متى؟‬
‫متى يوضع احلق يف نصابه؟‬
‫متى يزول الظلم والتعسف؟‬
‫متـى يصير لنـا كام لغرينـا احلق يف احلريـة؟ والوطـن؟ والدولـة؟ والعلم؟ واالسـتقالل؟‬
‫متـى تـزول الغشـاوة عـن عيون العـامل الذي ال يـرى وال يفهـم وال يسـمع وال يفكر؟‬
‫متى؟‬
‫السبت ‪88/10/29‬م‬
‫‪ 330‬يوم ًا‬
‫اليوم إرضاب شامل‪ ،‬ذكرى مذبحة كفر قاسم‪.‬‬

‫| ‪233‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫كم كانت حياتنا قاسية بعد اهلجرة‪ ،‬ولكنها كانت أشد قسوة عىل الذين مل ُياجروا‪.‬‬
‫هـذا مـا ملسـته حني شـاهدت فيلم ًا وثائقيـ ًا قبل أيـام ُي ّ‬
‫صـور املجزرة البشـعة ألهـايل قرية‬
‫كفر قاسـم‪.‬‬
‫مل تكن حياهتم هنيئة‪ .‬كانت أمالكهم كلها تُسحب من حتت أقدامهم‪.‬‬
‫وكانت لقمة العيش جوهرة يف فم أسد‪.‬‬
‫كنت دائ ًام أقول‪ :‬لو كنت كبرية لرفضت اهلجرة من بيت دجن‪.‬‬
‫أدركت أمور ًا كثرية‪.‬‬
‫ُ‬ ‫وحني شاهدت الفيلم‪،‬‬
‫أقل‬‫أن تسـتيقظ بعـد حالـة إغامء‪ ،‬فترى نفسـك مسـتلقي ًا يف العراء حتت شـجرة زيتـون‪ّ ،‬‬
‫أملـ ًا من حالـة اإلغامء التـي تصيبك كلام رأيت قاتلك وسـارقك واملتسـلط عليـك صباح ًا‬
‫ومسا ًء ‪.‬‬
‫كم كانت قاسية حياتك يا كفر قاسم!‬
‫رسالة إلى خالد‬
‫يف رسالة خالد‪ ،‬قلت‪:‬‬
‫حني نحلم‪ ،‬يتحول احللم إىل زهرة ياسمني‪ ،‬نلمسها ونشمها ونتأمل مجاهلا األخاذ‪.‬‬
‫وحين نحـول احللـم إىل حقيقـة‪ ،‬تصري زهـرة الياسـمني وطن ًا‪ ،‬نلمـس ترابه ونشـم عبريه‬
‫األخـاذ‪ .‬ونتأمـل وجوهنا الضاحكـة يف عينيه‪.‬‬
‫آن واحد‪.‬‬‫ونحن يف هذه الفرتة التارخيية اخلالدة من حياتنا‪ ،‬نحلم ونصنع احللم يف ٍ‬
‫نحلم باحلرية‪ ،‬ونصنعها‪.‬‬
‫واحلرية ليست شجرة تُروى بالدم فحسب‪ .‬إهنا أصعب معادلة يمكن أن ُتل‪.‬‬
‫إهنا احلجر املنطلق كاحلسون يف عني متثال العبودية‪.‬‬
‫إهنا معجزة أن نكون أو أن نكون‪.‬‬
‫نعيش من أجلها‪.‬‬
‫ونموت من أجلها‪.‬‬
‫وحني نُبعث‪ ،‬ال يكون ذلك إال من أجلها‪.‬‬
‫واهلل خلقنا أحرار ًا وقال لنا‪ :‬حافظوا عىل هذه اجلوهرة‪ ،‬وإال‪ ،‬فلن تكونوا من عبادي‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 234‬‬
‫واجلوهرة صارت مجرة‪ .‬وصارت عقرب ًا‪.‬‬
‫وصارت قنبلة‪ .‬ومع هذا فنحن ال نزال نقبض عليها بأيدينا حتى ال تفلت‪.‬‬
‫حترقنا‪ ،‬فنتحمل‪.‬‬
‫وتلسعنا بسمها‪ ،‬ونحتمل‪.‬‬
‫وتتفجر فينا‪ ،‬فنلملم بقايانا ونحتمل‪.‬‬
‫واحلرية هي الوطن‪.‬‬
‫يرسقونه منا‪ ،‬فنطاردهم لنستعيده‪.‬‬
‫خيبئونه يف حصوهنم وقالعهم‪ ،‬فنقتحمها لنستعيده‪.‬‬
‫يذوبونه مع السم‪ ،‬فنرشبه لنستعيده‪.‬‬
‫واحلرية هي أن نظل هنا‪.‬‬
‫نحرس هواء الوطن‪ ،‬وتراب الوطن‪ ،‬وما تبقى من زيتونه وعشبه‪.‬‬
‫احلرية أن نعيش فيه‪ .‬وأن نموت فيه‪.‬‬
‫األحد ‪88/10/30‬م‬
‫‪ 331‬يوم ًا‬
‫اليـوم‪ ،‬شـهيدان‪ .‬وكثير مـن اجلرحـى‪ .‬وحين سـقط أحدهـم نازفـ ًا دم قلبـه‪ ،‬وضعتـه‬
‫األيـدي (الرقيقـة) للجنـود املتحرضيـن يف برميل ماء‪ ،‬ثـم أغلقوا الربميل حتـى ال خيرج‪،‬‬
‫وحتـى يظـل ينزف‪.‬‬
‫أغنيـة حب للحجـر‬
‫أنت!‬
‫أهيا املتحفز كطلق ْة‬
‫املندفع كفدائي‬
‫ْ‬
‫كمالك‬ ‫املح ّلق‬
‫ٍ‬
‫كعمود من رخا ْم‬ ‫والواقف‬
‫أغنيك أغنية حبي‬
‫ْ‬
‫األبيض‬ ‫ِ‬
‫حصانه‬ ‫يا فارس ًا يركب صهو َة‬

‫| ‪235‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫لعبتي اجلميل ُة ْ‬
‫أنت‬
‫بقدمي الصغري ْة‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫أركلك‬ ‫كنت‬
‫حني ُ‬
‫«اإلكس»‬ ‫ِ‬
‫مسابقة‬ ‫ألصو َب هدف ًا يف‬
‫ْ‬ ‫ّ‬
‫وكنت تُطاوعني‬
‫َ‬
‫ُذعن لركاليت‬
‫وت ُ‬
‫عاشق‬
‫ْ‬ ‫ٍ‬
‫كمحب‬

‫السابع‬
‫َ‬ ‫الرقم‬
‫َ‬ ‫وكنت دائ ًام‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫احلجارة السبع ْة‬ ‫يف ِ‬
‫لعبة‬
‫كنت دائ ًام‬
‫َ‬
‫رفاق ِه‬
‫أكتاف ِ‬‫ِ‬ ‫املرتب ِع عىل‬
‫الشجاع‬ ‫ِ‬
‫املظاهرات‬ ‫كهت ِ‬
‫ّاف‬
‫ْ‬

‫الكبري‬
‫ْ‬ ‫الصغري‬
‫ُ‬ ‫احلجر‬
‫ُ‬ ‫أهيا‬
‫كجني‬
‫ّ‬ ‫املتشك ُّل‬
‫َ‬
‫أجلك‬ ‫من‬
‫الصحراء‬
‫ْ‬ ‫تنبع يف‬
‫الدماء ُ‬
‫ُ‬ ‫كادت‬
‫النبي حممدْ‬
‫لوال يد ّ‬
‫أنت‬
‫وها َ‬
‫املصلون‬
‫ْ‬ ‫تصري القبل َة التي ينظر إليها‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫يف مجي ِع أنحاء العامل ْ‬

‫مر ًة متدّ َ‬
‫يدك الصغري َة‬
‫التزحلق‬
‫ْ‬ ‫لتمنع حافل ًة كبري ًة من‬
‫َ‬
‫تصري مزهري ًة مجيل ْة‬
‫ُ‬ ‫ومر ًة‬
‫ّ‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 236‬‬
‫تضم بني أصابعها‬
‫ْ‬
‫الغزال‬ ‫وقرن‬
‫َ‬ ‫ِ‬
‫النرجس‬ ‫زهور‬
‫َ‬

‫ِ‬
‫حجرين‬ ‫وها أنت ُ‬
‫تقف بني‬
‫لتصبح موقد ًا‬
‫َ‬
‫تطبخ ِ‬
‫عليه األ ُّم حجار ًة صغري ًة‬ ‫ُ‬
‫اجلياع‬
‫ْ‬ ‫َ‬
‫أطفالا‬ ‫لتلهي‬
‫َ‬
‫قبل أن يزورهم متخفي ًا ْ‬
‫عمر‬
‫تصري‬
‫ُ‬ ‫طعام ًا‬
‫أم ً‬
‫ال‬
‫مستقب ً‬
‫ال‬
‫وقوس ُق ْ‬
‫زح‬ ‫َ‬ ‫فرح ًا‬

‫اجلني اخلالدُ املخ ّلدْ‬
‫ُّ‬ ‫أهيا‬
‫ْ‬
‫التامثيل‬ ‫منك نحتوا كل أنواع‬
‫َ‬
‫بواسطتك اخللو ْد‬ ‫فخلدوا‬
‫املقالع‬
‫ْ‬ ‫تتأرجح يف‬
‫ُ‬ ‫وها أنت‬
‫ِ‬
‫الفريسة الشاذ ْة‬ ‫وتطري منقض ًا عىل‬
‫ُ‬
‫الكف تصري قمر ًا‬
‫ّ‬ ‫يف‬
‫ْ‬
‫الظمأ‬ ‫برتقال ًة ت ُ‬
‫ُطفئ‬
‫تصري‬
‫ْ‬ ‫وجه ًا‬
‫صاروخ ًا ُم ّ‬
‫الطائرات‬
‫ْ‬ ‫فت ُ‬
‫ُسقط‬
‫يف نابلس وبيت ّامر وخميم بالط ْة‬

‫الصغار‬
‫ْ‬ ‫تتكو ُر مع رفاقك‬
‫ّ‬

‫| ‪237‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫للطابون‬
‫ْ‬ ‫فتصري ُردف ًا‬
‫ُ‬
‫القمح‬ ‫ِ‬
‫الرغيف املصنو ِع من‬ ‫تطبع قبالتِ َ‬
‫ك احلار َة عىل‬
‫ْ‬ ‫ُ‬
‫تتعب‬
‫ْ‬ ‫وحني‬
‫ِ‬
‫للصخرة الكبري ْة‬ ‫تصري خمدّ ًة‬
‫ُ‬
‫ترتاح عىل خدها َ‬
‫قبل أن تنا ْم‬ ‫ُ‬

‫املدريس‬
‫َّ‬ ‫الواجب‬
‫َ‬ ‫وتصري‬
‫الذي ال ُيمل ُه حتى التالميذ الكساىل‬
‫ْ‬
‫والساندويش‬ ‫فأنت الشيكوالتة‬
‫َ‬
‫الشعر‬
‫ْ‬ ‫ديوان‬
‫ُ‬ ‫وأنت‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫املذكرات اليومي ْة‬ ‫ودفرت‬
‫َ‬

‫ِ‬
‫األعداد الالمعدود ْة‬ ‫كل ِ‬
‫هذه‬ ‫أنت ُّ‬
‫َ‬
‫احلبيب‬
‫ْ‬ ‫اجلني‬
‫ُّ‬ ‫أهيا‬
‫ْ‬
‫أحبك؟‬ ‫فكيف إذ ًا ال‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أعطيك قلبي‬ ‫َ‬
‫كيف ال‬
‫يمنحني احلري َة‬
‫أنت من ُ‬
‫كنت َ‬
‫إذا َ‬
‫واحلب والفرح‪.‬‬
‫َّ‬
‫االثنين ‪88/10/31‬م‬
‫‪ 332‬يوم ًا‬
‫وجهان لعملة واحدة‬
‫حادثـة أرحيـا جعلت قادة العـدو يفقـدون عقوهلم وأعصاهبم‪ .‬خاصة شـامري وشـارون‪،‬‬
‫فراحا هيـددان ويتوعدان‪.‬‬
‫غد ًا‪ .‬ما الذي حيمله الغد؟‬
‫ال عىل ٍ‬
‫طبق من ذهب‪.‬‬ ‫مهام كانت نتائج االنتخابات‪ ،‬فهي لن تُقدّ م لنا ح ً‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 238‬‬
‫على العكـس‪ .‬أتوقـع تصعيـد ًا يف االنتفاضـة سـواء أكان الرابـح برييـس أو شـامري‪ .‬فال‬
‫أي منهما وبين اآلخـر‪ ،‬وجهـان لعملـة واحدة‪.‬‬ ‫فـرق بين ّ‬
‫الثالثاء ‪88/11/1‬م‬
‫‪ 333‬يوم ًا‬
‫عملية أريحا‬
‫مـا أكثـر االسـتنكارات ضـد عمليـة أرحيـا! أمـا العمليـات اإلجراميـة ورضب املخيامت‬
‫اللبنانيـة‪ ،‬وقتـل األطفـال والنسـاء والشـيوخ الفلسـطينيني‪ ،‬فلا أحد يسـتنكرها‪.‬‬
‫هل اليهود برش ونحن فئة ال متت إىل البرش؟‬
‫غال ودمنا رخيص؟‬ ‫هل دمهم ٍ‬
‫هل واحدهم ألف ومالييننا ال يشء؟‬
‫رجين يستنكر‪ .‬وحسني مبارك يستنكر‪.‬‬
‫مل يبق أحد‪ ،‬حتى املنظمة وبعض الشخصيات الفلسطينية تستنكر‪.‬‬
‫ملـاذا مل يرفـع أحـد صوتـه ليسـتنكر املجـازر اليوميـة التـي يقـوم هبـا الصهاينـة يف الضفة‬
‫وغـزة يف كل مـدن وخميمات وقـرى فلسـطني؟‬
‫ملـاذا مل يرفـع أحـد صوتـه ليسـتنكر الطلقـات اليوميـة التـي تقـذف اجلحيـم على شـعبنا‬
‫وأهلنـا يف خميمات عين احللـوة وعين امل ّيـة م ّيـة؟‬
‫إنني خائفة خائفة مما حيصل‪ ،‬وهناك ألف مربر هلذا اخلوف‪.‬‬
‫نحـن نضـع كل آمالنـا على نتائـج االنتخابـات اإلرسائيليـة‪ ،‬رغـم معرفتنـا األكيـدة بأن‬
‫برييـس وشـامري وجهـان لصهيـوين واحد‪.‬‬
‫اهلدف هو هو‪ .‬واألسلوب هو هو‪ .‬فلامذا نفرق بني من ال فرق بينهام؟‬
‫ليس هذا املهم‪ .‬املهم ماذا أعددنا حتى لو رفض أي منهام مشاريع السالم املطروحة؟‬
‫هل أعددنا البديل؟‬
‫ال أعتقـد‪ ..‬فقـد تعودنا منـذ أربعني عامـ ًا أن نتوقع البدائـل والردود املناسـبة يف األوقات‬
‫املناسـبة‪ ،‬إال أن ذلـك كله مل يكن سـوى رساب‪.‬‬
‫نحن ال نملك البدائل‪ .‬ونحن ال نملك الردود املناسبة‪.‬‬
‫احلل الوحيد املتبقي أمامنا هو أن نستمر يف انتفاضتنا املباركة حتى النرص أو الشهادة‪.‬‬

‫| ‪239‬‬ ‫أنا واالنتفاضة‪ ...‬زينب عبد السالم حبش‬
‫األربعاء ‪88/11/2‬م‬
‫‪ 334‬يوم ًا‬
‫وعد بلفور وجمال عبد الناصر‬
‫اليـوم إرضاب شـامل يف ذكـرى وعـد بلفـور‪ ،‬الـذي عبر عنه مجـال عبد النـارص‪ ،‬بجملة‬
‫بليغـة كان قـد كتبهـا ضمن رسـالة أرسـلها إىل جـون كنيدي‪:‬‬
‫«لقد أعطى من ال يملك‪ ،‬ملن ال يستحق‪ ،‬ما يملكه الغري»‬
‫أية بالغة وقوة يف التعبري املوجز!‬
‫على بعـد حـوايل عرشة أمتـار من مـكاين هنـا يف رسيـري‪ ،‬يقف جنود حيرسـون معسـكر‬
‫اجليـش اجلديـد الـذي أقاموه بـدالً من معهـد املعلمات املقابل‪.‬‬
‫هـذه هـي احلضـارة والديمقراطيـة واإلنسـانية التـي يدعيهـا الصهاينـة‪ .‬حيولـون املعاهد‬
‫واملـدارس إىل معتقلات وثكنـات عسـكرية‪.‬‬
‫نتائج االنتخابات كانت متام ًا كام توقعت‪.‬‬
‫أنا شخصي ًا أفضل شامري عىل برييس‪.‬‬
‫أنـا متأكـدة مـن أنـه التعبير الصـادق لبشـاعة االحتلال‪ .‬إنـه الصـورة احلقيقية لبشـاعة‬
‫إرسائيـل‪ ،‬والوجـه اخلـايل مـن مسـاحيق التجميـل التـي يتستر وراءهـا بريس‪.‬‬
‫الخميس ‪88/11/3‬م‬
‫‪ 335‬يوم ًا‬
‫اليهودي؟‬
‫ّ‬ ‫من هو‬
‫رغـم التهديـدات القاتلـة بإبادة الفلسـطينيني وحمو مدينـة أرحيـا‪ ،‬إال أن االنتفاضة ال تزال‬
‫يف عنفواهنا‪.‬‬
‫هل ستشكل حكومة إرسائيلية؟‬
‫إن هذا األمر هو أصعب ما يواجه الصهاينة املحتلني‪.‬‬
‫فمنهم من يدعي رغبته بالسالم‪.‬‬
‫ومنهم من ُيطالب بطرد الفلسطينيني‪.‬‬
‫ومنهم من يريد وضع قانون «من هو اليهودي»‪.‬‬

‫البركان الفلسطيني‪ ...‬من يوميات االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫‪| 240‬‬
‫ومنهم من يريد عدم وجود نساء يف احلكومة‪.‬‬
‫ومنهم من يطالب بعدم جتنيد املتدينني‪.‬‬
‫ومنهـم مـن يطالـب باحترام حرمة يوم السـبت‪ ،‬بحيـث ال تسير املواصلات وال تفتح‬
‫السـينام وال يلعـب كـرة قـدم‪ .‬وال أي جمـال للرتفيه‪ ،‬يف ذلـك اليوم‪.‬‬
‫وبعضهم يريد مؤمتر ًا دولي ًا شكلي ًا‪ ،‬حلل القضية الفلسطينية‪.‬‬
‫وآخر ال يريد إال العودة إىل كامب ديفيد‪.‬‬
‫وشـامري بصفـة خاصـة‪ ،‬يريـد كل األرض‪ .‬ومعها مفاوضـات مبارشة من أجل السلام‪.‬‬
‫إهنـا معادلة ال تركـب العقل‪.‬‬
‫احتجـزت الرشطـة جمموعـة كبيرة مـن الطالبـات يف القـدس بحجـة إلقاء احلجـارة عىل‬
‫حافلـة إرسائيلية‪.‬‬
‫الطالبات يضعن احلجارة يف حقائبهن‪.‬‬
‫اليوم قدمت اهلدية لتوين بارسونز قائلة‪:‬‬
‫آمل أن نلتقي معك هنا يف املرة القادمة والقدس عاصمة لفلسطني‪.‬‬
‫فرفع يديه قائ ً‬
‫ال بالعربية‪ :‬إن شاء اهلل!‬
‫اهلدية كانت جمس ًام ملدينة القدس‪ ،‬ومعها احلطة الفلسطينية‪.‬‬
‫ال يـزال نظـام حظر التجول مفروضـ ًا عىل أرحيا‪ ،‬إضافـة إىل قطع املاء والكهربـاء والوقود‬
‫عنها ‪.‬‬
‫الجمعة ‪88/11/4‬م‬
‫‪ 336‬يوم ًا‬
‫مل أذهـب اليـوم للعمـل‪ .‬يبـدو أهنـا أنفلونزا مـن نوع غريـب هذه التي تسـ ّلطت ّ‬
‫علي منذ‬
‫يومين‪ .‬الغـزل املكشـوف والوقـح يصدر هـذه املرة عـن وزير الدفـاع األمريكـي فرانك‬
‫كارلوتيش‪.‬‬
‫إنـه يتحـدث عن القـوة‪ .‬وعـن االتفاقيات االستراتيجية بين أمريكا وإرسائيـل الصديقة‬