‫الخط العربي‬

‫‪2017‬‬
‫محمد عقوني‬

‫الخط العربي هو فن وتصميم الكتابة في مختلف‬
‫اللغات التي تستعمل الحروف العربية‪ .‬تتميز‬
‫الكتابة العربية بكونها متصلة مما يجعلها قابلة‬
‫الكتساب أشكال هندسية مختلفة من خالل المد‬
‫والرجع واالستدارة والتزوية والتشابك والتداخل‬
‫حيث والتركيب‪ .‬يقترن فن الخط بالزخرفة العربية‬
‫يستعمل لتزيين المساجد والقصور‪ ،‬كما أنه‬
‫يستعمل في تحلية المخطوطات والكتب وخاصة‬
‫نسخ القرآن الكريم‪ .‬و قد شهد هذا المجال إقباال‬
‫تربية رقمية‬ ‫من الفنانين المسلمين بسبب نهي الشريعة عن‬
‫محمد عقوني‬ ‫تصوير البشر والحيوان خاصة في ما يتصل‬
‫‪Digital Education‬‬ ‫‪.‬باألماكن المقدسة والمصاحف‬
‫‪Mohamed Aggouni‬‬
‫الخط العربي‬

‫الخط العربي هو فن وتصميم الكتابة في مختلف اللغات التي تستعمل الحروف‬
‫العربية ‪.‬تتميز الكتابة العربية بكونها متصلة مما يجعلها قابلة الكتساب أشكال‬
‫هندسية مختلفة من خالل المد والرجع واالستدارة والتزوية والتشابك والتداخل‬
‫والتركيب‪ .‬يقترن فن الخط بالزخرفة العربية حيث يستعمل لتزيين المساجد‬
‫والقصور‪ ،‬كما أنه يستعمل في تحلية المخطوطات والكتب وخاصة نسخ القرآن‬

‫‪2‬‬
‫الكريم ‪.‬و قد شهد هذا المجال إقباال من الفنانين المسلمين بسبب نهي الشريعة‬
‫عن تصوير البشر والحيوان خاصة في ما يتصل باألماكن المقدسة‬
‫[‪]1‬‬
‫والمصاحف‪.‬‬
‫تعددت آراء الباحثين حول األصل الذي اشتق منه الخط العربي‪ ،‬وهي في مجملها‬
‫تتمحور حول مصدري اشتقاق أساسيين‪ ،‬األول‪ :‬تبناه مؤرخو العرب ويقول بأنه‬
‫عرف منه أربعة أنواع هي الخط الصفوي نسبة‬ ‫مشتق من الخط المسند‪ ،‬والذي ُ‬
‫الح ْجر‪ ،‬والخط اللحياني نسبة‬ ‫إلى صفا‪ ،‬والخط الثمودي نسبة إلى ثمود سكان ِ‬
‫إلى لحيان‪ ،‬والخط السبئي أو الحميري الذي وصل‬
‫من اليمن إلى الحيرة ثم األنبار ومنها إلى الحجاز‪ ]3[]2[.‬الثاني‪ :‬تبناه‬
‫المؤرخون األوروبيون ويقول بأن الخط العرب مشتق من حلقة الخط‬
‫اآلرامي ال المسند‪ ،‬وقالوا أن الخط الفينيقي تولد منه الخط اآلرامي ومنه تولد‬
‫الهندي بأنواعه والفارسي القديم والعبري والمربع التدمري والسرياني والنبطي‪.‬‬
‫وقالوا أن الخط العربي قسمان األول‪ :‬كوفي وهو مأخوذ من نوع من السرياني‬
‫[‪]4‬‬
‫يقال له السطرنجيلي‪ ،‬الثاني‪ :‬النسخي وهو مأخوذ من النبطي‪.‬‬
‫تلقى العرب الكتابة وهم على حالة من البداوة الشديدة‪ ،‬ولم يكن لديهم من أسباب‬
‫االستقرار ما يدعو إلى االبتكار في الخط الذي وصل إليهم‪ ،‬ولم يبلغ الخط عندهم‬
‫مبلغ الفن إال عندما أصبحت للعرب دولة تعددت فيها مراكز الثقافة‪ ،‬ونافست هذه‬
‫ضا على نحو ما حدث في الكوفة والبصرةوالشام ومصر فاتجه‬ ‫المراكز بعضها بع ً‬
‫الفنان للخط يحسنه ويجوده ويبتكر أنواعا ً جديدة منه‪ .‬كان العرب يميلون إلى‬
‫تسمية الخطوط بأسماء إقليمية ألنهم استجلبوها من عدة أقاليم فنسبوها إليها‬
‫مثلما تنسب السلع إلى أماكنها‪ ،‬لذلك عرف الخط العربي قبل عصر‬
‫النبوة بالنبطي والحيري واألنباري‪ ،‬ألنه جاء إلى بالد العرب مع التجارة من هذه‬
‫األقاليم وعندما استقر الخط العربي في مكة والمدينة وبدأ ينتشر منها إلى جهات‬
‫قدرا من التجديد‬‫أخرى عرف باسميهما المكي والمدني‪ .‬لم ينل الخط العربي ً‬
‫واإلتقان إال في العراق والشام‪ ،‬وذلك بعد أن اتسعت رقعة الدولة اإلسالمية‬
‫في العصر األموي ثم ورثتها الدولة العباسية‪ ،‬وفيهما نشطت حركة العمران‬
‫[‪]1‬‬
‫فظهرت الكتابات على اآلنية والتحف وا ْعتُني بكتابة المصاحف وزخرفتها‪.‬‬
‫كانت األقالم الخطوط في العصور اإلسالمية المبكرة تسمى بمقاديرها كالثلث‬
‫والنصف والثلثين‪ ،‬كما كانت تنسب إلى األغراض التي كانت تؤديها كخط التوقيع‬
‫أو تضاف إلى مخترعها كالرئاسي نسبة إلى مخترعه‪ ،‬ولم تعد الخطوط بعد ذلك‬
‫تسمى بأسماء المدن إال في القليل النادر‪ .‬قام العرب والمسلمون بابتكار أنواع‬
‫عديدة من الخطوط العربية‪ ،‬أشهرها ‪:‬الخط الكوفي وهو أقدم الخطوط‪ ،‬وخط‬

‫‪3‬‬
‫النسخ الذي استخدم في خط المصاحف‪ ،‬وخط الثلث وسُمي بذلك نسبة إلى سُمك‬
‫ً‬
‫واستعماال‪ ،‬وخط‬ ‫ً‬
‫تداوال‬ ‫القلم‪ ،‬وخط الرقعة وهو أكثر الخطوط العربية‬
‫[‪]5‬‬
‫الديواني نسبة إلى دواوين السالطين‪ ،‬والخط الفارسي نسبة إلىفارس‪.‬‬
‫محتويات‬
‫[أخف]‬
‫‪1‬الخط والكتابة‬ ‫•‬

‫‪2‬تاريخ الخط العربي‬ ‫•‬

‫‪2.1‬نشأته‬ ‫‪o‬‬

‫‪2.2‬اشتقاقه‬ ‫‪o‬‬

‫‪2.3‬حلقات الخط العربي‬ ‫‪o‬‬

‫‪3‬مراحل تطور الخط العربي‬ ‫•‬

‫‪3.1‬العصر الجاهلي‬ ‫‪o‬‬

‫‪3.2‬العصر النبوي‬ ‫‪o‬‬

‫‪3.3‬العصر الراشدي‬ ‫‪o‬‬

‫‪3.3.1‬الرسم العثماني‬ ‫▪‬

‫‪3.4‬العصر األموي‬ ‫‪o‬‬

‫‪3.4.1‬النِِّقاط والتَّشكيل‬ ‫▪‬

‫‪3.4.2‬ترتيب الحروف العربية‬ ‫▪‬

‫‪3.5‬العصر العباسي‬ ‫‪o‬‬

‫‪3.6‬الخط العربي في األندلس‬ ‫‪o‬‬

‫‪3.7‬العصر الفاطمي‬ ‫‪o‬‬

‫‪3.8‬العصر األيوبي والمملوكي‬ ‫‪o‬‬

‫‪3.9‬العصر العثماني‬ ‫‪o‬‬

‫‪3.10‬الخط العربي في إيران‬ ‫‪o‬‬

‫‪3.11‬العصر الحديث‬ ‫‪o‬‬

‫‪4‬أنواع الخط العربي‬ ‫•‬

‫‪4.1‬الخط الكوفي‬ ‫‪o‬‬

‫‪4.2‬خط الرقعة‬ ‫‪o‬‬

‫‪4.3‬خط النسخ‬ ‫‪o‬‬

‫‪4.4‬خط الثلث‬ ‫‪o‬‬

‫‪4‬‬
‫‪4.5‬الخط الفارسي‬ ‫‪o‬‬

‫‪4.6‬خط اإلجازة‬ ‫‪o‬‬

‫‪4.7‬خط الديواني‬ ‫‪o‬‬

‫‪4.8‬خط الطغراء‬ ‫‪o‬‬

‫‪4.9‬الخط المغربي‬ ‫‪o‬‬

‫‪5‬انتشار الخط العربي‬ ‫•‬

‫‪5.1‬الخط الكرشوني‬ ‫‪o‬‬

‫‪6‬اللغات المكتوبة بالخط العربي‬ ‫•‬

‫‪7‬أدوات الخط‬ ‫•‬

‫‪7.1‬التقليدية‬ ‫‪o‬‬

‫‪7.2‬الحديثة‬ ‫‪o‬‬

‫‪8‬الكتابة العكسية‬ ‫•‬

‫‪9‬هوامش‬ ‫•‬

‫‪10‬المراجع‬ ‫•‬

‫‪11‬وصالت خارجية‬ ‫•‬

‫الخط والكتابة[عدل]‬
‫الخط والكتابة تأتي بمعنى واحد‪ .‬تُطلق الكتابة في االصطالح الخاص باألدباء‬
‫على صناعة اإلنشاء‪ ،‬وفي اصطالح الفقهاء يطلق على العقد بين السيد وعبده‬
‫على مال يدفعه إليه فيُ ْعتَق بأدائه‪ .‬والكتابة والكتب والكتاب مصادر كتب إذا‬
‫خط بالقلم وضم وجمع وخاط وخرز‪ ،‬ويقال كتب قرطاسًا أي خط فيه حروفًا‬
‫وضمها إلى بعضها‪ ،‬وكتب الكاتب أي جمعها‪ .‬وقد شاع اطالق الكتابة عرفًا على‬
‫أعمال القلم باليد في تصوير الحروف ونقشها‪ ،‬وعلى نفس الحروف المكتوبة‪.‬‬
‫أما الخط فيعرف بكتابة الحروف العربية المفردة أو المركبة بقالب الحسن‬
‫والجمال‪ ،‬حسب أصول الفن وقواعده التي وضعها كبار أرباب فن الخط‪.‬‬
‫يقول القلقشندي في كتاب صبح األعشى« ‪:‬الخط ما تعرف منه صور الحروف‬
‫خطا ‪».‬وقال ياقوت بن عبد هللا الموصلي ‪:‬‬‫المفردة‪ ،‬وأوضاعها وكيفية تركيبها ً‬
‫«الخط هندسة روحانية ظهرت بآلة جسمانية‪ ،‬إن َجوَّ دت قلمك جودت خطك‪ ،‬وإن‬
‫أهملت قلمك أهملت خطك ‪».‬يُعَ َّرف الخط بعدة تعاريف‪ ،‬فقيل إنه علم يعرف به‬
‫أحوال الحروف في وضعها وكيفية تركيبها في الكتابة‪ ،‬وقيل الخط آلة جسمانية‬
‫تضعف بالترك وتقوى باإلدمان‪ ،‬وقيل أن الخط ملكة تنضبط بها حركة األنامل‬
‫[‪]7[]6‬‬
‫بالقلم على قواعد مخصوصة‪.‬‬

‫‪5‬‬
‫تاريخ الخط العربي[عدل]‬
‫نشأته[عدل]‬
‫مقاالت مفصلة ‪:‬نشأة الكتابة العربية‬ ‫•‬

‫تاريخ األبجدية العربية‬ ‫•‬

‫واضح ِم ْن أ َ َحدالنقوش‬ ‫ق م ْنهُ ال َخط العَ َربي‪ ،‬و َك َما ُهو ِ‬ ‫الخط المسند الَّذي ا ْ‬
‫شت ُ َّ‬
‫هقني لَمْ قَه وب َعثْتَر‬ ‫ع َم ْي ِمر بن َمعْديَ ْك ُرب َرأسُهم ْ‬
‫السبئية إللَ ِه القَ َمر ألمقه ‪.‬النص‪ُ :‬‬
‫س َمه علي و َب ْع َمريم وبَ ْيذَرح ملك‪.‬‬ ‫و َب ْذت َح ِم ْيم و َبذت ِب َعدن وبُودَم َكرْ َب ِئبل و َب ْ‬
‫ض َّحى‬‫ومه أ َ ْهدى أو َ‬‫يس قَ ِ‬‫وتعني‪ :‬عميمر بن معدي يكرب َرئِ ُ‬
‫إلى المقه وعثتر وذَاتَ َحميم وذَاتَ بعْدان َو ُود وود عَن َكرْ بَئِبل (كَرب إ ْيل تَعْني‬
‫عمير وعَلي َم ِلك قَ ِب ْيلَة يَ ْذرح‪.‬‬ ‫ين السَّبئيين) ُ‬ ‫القَر ْيب ِمن اإللَه إِيل و ُهو إسْم شَائِع بَ َ‬
‫هنالك العديد من اآلراء حول نشأة الكتابة العربية‪ ،‬حكي عن ابن عباس أن أول‬
‫من كتب بالعربية هو نبي هللا إسماعيل بن إبراهيم الخليل على لفظه ومنطقه‪،‬‬
‫ويقال أن هللا أنطقه بالعربية المبينة وهو ابن أربع وعشرين سنة‪ .‬وروى مكحول‬
‫الهذلي أن أول من وضعوا الخط والكتابة هم نفيس ونضر وتيماء ودومة من‬
‫أوالد اسماعيل بن إبراهيم‪ ،‬وأنهم وضعوها متصلة الحروف بعضها ببعض حتى‬
‫‪6‬‬
‫األلف والراء‪ ،‬ففرقها هميسع وقيدار وهما من أوالد إسماعيل‪ .‬وقال برهان الدين‬
‫الحلبي في كتابه السيرة الحلبية أن أول من كتب بالعربية من ولد إسماعيل‬
‫هو نزار بن معد بن عدنان ‪.‬وقال أبو الحسن علي بن الحسين بن علي‬
‫المسعودي أن أول من وضع الخط هم بنو المحصن بن جندل بن يعصب بن‬
‫مدين‪ ،‬وكانوا قد نزلزا عند عدنان بن أد بن أدد واسمائهم أبجد وهوز وحطى‬
‫وكلمن وسعفص وقرشت‪ ،‬فلما وجدوا حروفًا ليست في اسمائهم الحقوا بها‬
‫وسموها الروادف وهي الثاء والخاء والذال والضاد والظاء والغين‪ ،‬والتي‬
‫مجموعها (ثخذ ضظغ)‪ ،‬فتمت بذلك حروف الهجاء‪ .‬وقيل بل هم ملوك مدين وأن‬
‫رئيسهم لكمن‪ ،‬وأنهم هلكوا يوم الظلة‪(1) ،‬وأنهم قوم نبي هللا شعيب ‪.‬وقيل أن أول‬
‫من وضع الخط ثالثة من قبيلة طيء سكنوا األنبار هم‪ :‬مرامر بن مرة وأسلم بن‬
‫سدرة وعامر بن جدرة فوضعوا الخط‪ ،‬وقاسوا هجاء العربية على‬
‫صل‪ ،‬والثالث‬ ‫هجاء السريانية‪ ،‬فاألول وضع صور الحروف‪ ،‬والثاني فصل وو َّ‬
‫وضع األعجام‪ ،‬وأنهم سموه خط الجزم‪ ،‬وهو القطع ألنه مقتطع من الخط‬
‫الحميري‪ .‬وقيل أن أهل األنبار تعلموا الخط من أهل الحيرة‪ ،‬وقيل العكس‪.‬‬
‫ويقال أن الخط الحميري انتقل إلى الحيرة في عهد المناذرة‪ ،‬وكان بدأ حكمهم‬
‫نحو سنة ‪ 195‬ق‪.‬م‪ ،‬والحميرية هي خط أهل اليمن قوم نبي هللا هود‪ ،‬وهم عاد‬
‫األولى وهي عاد إرم‪ ،‬وكانت كتابتهم تسمى المسند الحميري‪ ،‬وقال تقي الدين‬
‫المقريزي القلم المسند هو القلم األول من أقالم حمير وملوك عاد ‪.‬جاء في ملحق‬
‫الجزء األول من تاريخ ابن خلدون( ت ‪: 806‬هـ‪ / 1406‬م )للكاتب شكيب‬
‫أرسالن« ‪:‬يذهب علماء اإلفرنج ومنهم األستاذ المستشرق مورتينز األلماني إلى‬
‫أن أصل الكتابة بالحروف الهيروغليفية كان في اليمن‪ ،‬وهو يعتقد أن اليمانيين‬
‫هم الذين اخترعوا الكتابة وليس الفينيقيون هم الذين اخترعوها كما هو الرأي‬
‫المشهور‪ ،‬وهو يستدل على رأيه هذا ويقول أن الفينيقيين إنما بنوا كتابتهم على‬
‫الكتابة العربية اليمانية‪ ،‬ثم إن اليونانيين أخذوا الكتابة عن الفينيقيين‪ ،‬وعنهم‬
‫أخذ الرومانيون‪ ،‬فيكون العرب هم الذين أوجدوا الكتابةفي هذا العالم‪ ،‬وبهذا‬
‫االعتبار هم الذين أوجدوا المدنية ‪».‬قال ابن خلدون في مقدمته في فصل أن الخط‬
‫والكتابة من عداد الصنائع اإلنسانية« ‪:‬ولقد كان الخط العربي بالغًا مابلغه من‬
‫األحكام واالتقان والجودة في دولة التبابعة‪ ،‬لما بلغت من الحضارة والترفه‪ ،‬وهو‬
‫المسمى بالخط الحميري‪ ،‬وانتقل منها إل الحيرة‪ ،‬لما كان بها من دولة آل المنذر‬
‫نسباء التبابعة في العصبية والمجددين لملك العرب بأرض العراق‪ ،‬ولم يكن الخط‬
‫عندهم من االجادة كما كان عند التتابعة‪ ،‬لقصور ما بين الدولتين‪ ،‬وكانت‬
‫الحضارة وتوابعها من الصنائع وغيرها قاصرة عن ذلك‪ .‬ومن الحيرة لقنه أهل‬
‫الطائف وقريش فيما ذكر‪ ،‬يقال أن الذي تعلم الكتابة من الحيرة هو سفيان بن‬
‫‪7‬‬
‫أمية‪ ،‬ويقال حرب بن أمية‪ ،‬وأخذها من أسلم بن سدرة وهو قول ممكن‪ .‬وأقرب‬
‫ممن ذهب إل أنهم تعلموها من إياد أهل العراق قول شاعرهم‪ :‬قوم لهم ساحة‬
‫العراق إذا‪...‬ساروا جميعا والخط والقلم‪ .‬وهو قول بعيد ألن إيادًا وإن نزلوا ساحة‬
‫العراق فلم يزالوا عل شأنهم من البداوة‪ ،‬والخط من الصنائع الحضرية‪ .‬فالقول‬
‫أن بأن أهل الحجاز إنما لقنوها من الحيرة‪ ،‬ولقنها أهل الحيرة من التبابعة‬
‫وحمير هو األليق من األقوال‪ ،‬وكان لحمير كتابة تسمى المسند حروفها منفصلة‪،‬‬
‫وكانوا يمنعون من تعلمها إال باذنهم‪ ،‬ومن حمير تعلمت مصر الكتابة العربية‪ ،‬إال‬
‫أنهم لم يكونوا مجيدين لها شأن الصنائع إذا وقعت بالبدو‪ ،‬فال تكون محكمة‬
‫المذهب وال مائلة إلى اإلتقان‪ .‬كانت كتابة العرب بدوية مثل أو قريبًا من كتابتهم‬
‫لهذا العهد‪ ،‬أو نقول إن كتابتهم لهذا العهد أحسن صناعة‪ ،‬ألن هؤالء أقرب إلى‬
‫الحضارة ومخالطة األمصار والدول‪ ،‬وأما مضر فكانوا أعرق في البدو وأبعد عن‬
‫الحضر من أهل اليمن وأهل العراق وأهل الشام ومصر‪ ،‬فكان الخط العربي ألول‬
‫اإلسالم غير بالغ إلى الغاية من اإلحكام واالتقان واالجادة‪ ،‬وال إلى التوسط لمكان‬
‫[‪]9[]8‬‬
‫العرب من البداوة والتوحش وبعدهم عن الصنائع‪».‬‬
‫اشتقاقه[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬قائمة الحروف العربية المشتقة‬ ‫•‬

‫لم يصل الخط إلى ما هو عليه اآلن إال بعد أن مر بأربع مراحل‪ ،‬األول‪ :‬الدور‬
‫الصوري المادي‪ ،‬الثاني‪ :‬الدور الصوري المعنوي‪ ،‬الثالث‪ :‬الدور الصوري‬
‫صرْ ف‪ .‬قضى اإلنسان قرونًا عديدة ال يعرف‬ ‫الحرفي‪ ،‬الرابع‪ :‬الدور الحرفي ال َّ‬
‫الكتابة الستغنائه عنها لما كان فيه من بساطة العيش‪ ،‬ولمِّا اتجه اإلنسان نحو‬
‫المدنية بدأ في التعبير عن أفكاره واحتياجاته بالرسم‪ ،‬وهي الكتابة الصورية‪،‬‬
‫وأشهر هذه الصور هي الكتابة الهيروغليفية‪.‬‬
‫جميع الخطوط المتداولة في العالم ترجع في أصلها إلى قسمين كبيرين‪ ،‬األول‪:‬‬
‫الخط اليوناني القديم‪ ،‬ومنه ت َ َولِّد الخط الروماني والسالفي والقوطي‪ ،‬ومن هذه‬
‫تفرعت خطوط لغات أوروبا ‪.‬الثاني‪ :‬الخط الشرقي‪ ،‬والمراد به الخطوط‬
‫المستعملة في كتابة اللغات الشرقية‪ ،‬كالخط العربي والسرياني والكلداني‬
‫والعبراني والحبشي والهندي والصيني‪ ،‬ويدخل تحت هذا القسم اللغات الشرقية‬
‫كالحمْ يِري والنِّبطي والكوفي والسامري واألسفيني‪ .‬من هذه الخطوط‬ ‫القديمة‪ِ :‬‬
‫ماهو مستقل في منشأه كالصيني واألسفيني‪ ،‬أما بقية الخطوط فترجع إلى أصل‬
‫واحد وهو اآلرمي‪ ،‬وقد كان مستخد ًما عند اآلشوريين‪ ،‬وهم دولة كانت‬
‫تسكن آشور وبابل‪ ،‬وكانت كتابتهم تُعرف بالكتابة اإلسفينية أو المسمارية ‪ِّ .‬‬
‫تفرع‬
‫من هذا الخط الحرف النبطي وهو أصل الخط العربي النسخي‪ ،‬وقد سمي نبطيًا‬

‫‪8‬‬
‫ألنه كان مستخد ًما عند النبطيين في مدن بصرى وحوران؛ وقد عَثر الباحثون في‬
‫تلك الجهات وغيرها على نوعين مختلفين من الكتابة‪ ،‬أحدهما أقرب إلى الكتابة‬
‫اآلرمية وهو األقدم‪ ،‬واآلخر أقرب إلى الخط العربي المعروف‪.‬‬
‫يعود أصل الكتابة المعروفة اآلن إلى وادي النيل بشكل الصور الهيروغليفية‪ ،‬ثم‬
‫حولها الفينيقيون إلى حروف هجائية‪ ،‬وعلموها اليونانيين في القرن السادس‬
‫عشر قبل الميالد؛ ثم انتقلت لآلشوريين بعد ذلك‪ ،‬وعرفت بالحرف اآلرمي‪ ،‬ومن‬
‫انتشارا‬
‫ً‬ ‫الحرف اآلرمي أُشتقت الخطوط التي تُكتب بها اللغات الشرقية‪ ،‬وأكثرها‬
‫[‪]10‬‬
‫الخط العربي‪.‬‬
‫حلقات الخط العربي[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬الخط المسند‬ ‫•‬

‫أشار حفني بك ناصف أن رأي مؤرخي العرب أن حلقات سلسلة الخط العربي‬
‫ثالثة‪ ،‬األول‪ :‬الخط المصري وهو أصل من أصول الكتابات الشرقية‪ ،‬بل أقدمها‬
‫وهو ثالثة أنواع ‪:‬الهيروغليفي وهو خاص بالكهان وخدمة‬
‫الدين‪ ،‬الهيراطيقي وهو خاص بعمال الدواوين وكتاب الدولة‪ ،‬والديموطيقي وهو‬
‫خاص بعموم الكتبة من الشعب‪ ،‬وهو أبسط أنواع الخطوط المصرية‪ .‬الثاني‪:‬‬
‫ً‬
‫اشتغاال بالتجارة مع‬ ‫الخط الفينيقي نسبةً إلى فينيقيا‪ ،‬وقد كانوا أكثر الناس‬
‫المصريين‪ ،‬فتعلموا حروف كتابهم‪ ،‬ثم وضعوا ألنفسهم حروفًا خالية من التعقيد‬
‫الستعمالها في المراسالت التجارية‪ ،‬وقد أخذوا من المصريين خمسة عشر‬
‫حرفًا‪ ،‬وأضافوا إليها بعض الحروف‪ ،‬فكونوا كتابه سهله‪ ،‬اشتهرت بواسطتهم‬
‫في آسيا وأوروبا ‪.‬الثالث‪ :‬الخط المسند‪ ،‬وقد عرف منه أربعة أنواع هي الخط‬
‫الصفوي نسبة إلى صفا‪ ،‬والخط الثمودي نسبة إلى ثمود سكان الحجر‪ ،‬والخط‬
‫اللحياني نسبة إلى لحيان‪ ،‬والخط السبئي أو الحميري الذي وصل من اليمن إلى‬
‫الحيرة ثم األنبار ومنها إلى الحجاز‪.‬‬
‫أما رأي مؤرخي اإلفرنج فيجعلون ثالث حلقة الخط اآلرمي ال المسند‪ ،‬وقالوا أن‬
‫الخط الفينيقي تولدت منه أربعة خطوط‪ ،‬اليوناني القديم ومنه تولدت خطوط‬
‫أوروبا كلها والخط القبطي‪ ،‬العبري القديم ومنه الخط السامري نسبة‬
‫إلى سامرة في نابلس‪ ،‬المسند الحميري ومنه تولد الخط الحبشي‪ ،‬اآلرمي ومنه‬
‫تولد الهندي بأنواعه والفارسي القديم والعبري والمربع التدمري والسرياني‬
‫والنبطي‪ .‬وقالوا أن الخط العربي قسمان األول‪ :‬كوفي وهو مأخوذ من نوع من‬
‫السرياني يقال له السطرنجيلي‪ ،‬الثاني‪ :‬النسخي وهو مأخوذ من النبطي‪.‬‬
‫يقول أحمد اإلسكندري صاحب كتاب الوسيط في األدب العربي« ‪:‬ونحن نرى‬
‫رأيهم (أي رأي العرب) ألسباب منها العثور على فروع من الخط المسند في‬
‫‪9‬‬
‫أراضي النبط وشمالها‪ ،‬بعضها وهو الصفوي قريب الشبه جدًا من أصله‬
‫الفينيقي‪ ،‬ومنها وجود الحروف الرودف (ثخذ ضظغ) في الخط المسند دون‬
‫اآلرمي‪ ،‬ومنها صريح اإلجماع من رواة العرب على أن الخط العربي مأخوذ من‬
‫الحيري واألنباري‪ ،‬وهو مأخوذ من المسند علي يد كندة والنبط‪ .‬أما الكوفي الذي‬
‫لم يعرف إال بعد تمصير الكوفة فليس إال نتيجة هندسية ونظام في الخط‬
‫الحجازي‪ ،‬ولعل شبهة االفرنج آتية من شيوع استعمال السطر نجيلي والكوفي‬
‫في الكتابة الجلية عل المعابد والمساجد والقصور وما شاكلها‪ ،‬مع شدة تشابه‬
‫[‪]12[]11‬‬
‫مافيها من الزخرفة والزينة‪».‬‬

‫الخط المسند‬

‫ال‬
‫ح‬ ‫ي‬
‫ر‬ ‫م‬
‫و‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫ل‬
‫ي و ه ن م ل ك ق ف غ ع ظ ط ضصش سز ر ذ د خ ح ج ث ت ب ا‬
‫ع‬ ‫إ‬
‫رب‬ ‫ل‬
‫ي‬ ‫ى‬

‫س‬

‫مراحل تطور الخط العربي[عدل]‬
‫العصر الجاهلي[عدل]‬
‫عرف العرب الخط منذ قديم العصور وقبل األبجدية التي ُ‬
‫عثر عليها‬
‫في أوغاريت رأس شمرا بآالف السنين‪ .‬وقد عثر في شبه الجزيرة العربية وفي‬
‫أماكن مختلفة على كتابات عربية مدونة بخط المسند‪ ،‬لذا اعتبره الباحثون‬
‫والمؤرخون القلم العربي األول واألصيل وهو خط أهل اليمن‪ ،‬ويسمونه خط‬
‫ِحميَر‪ .‬وقد بقي قوم من أهل اليمن يكتبون بالمسند بعد اإلسالم‪ ،‬ويقرؤون‬
‫نصوصه‪ ،‬فلما جاء اإلسالم كان أهل مكة يكتبون بقلم خاص بهم تختلف حروفه‬
‫‪10‬‬
‫عن حروف المسند و دعوه القلم العربي أو الخط العربي حينا ً و الكتاب العربي أو‬
‫ً‬
‫تمييزا له عن المسند‪.‬‬ ‫الكتابة العربية حينا ً آخر‬
‫كتب كتبة الوحي بقلم أهل مكة لنزول الوحي بينهم‪ ،‬وصار قلم مكة هو القلم‬
‫الرسمي للمسلمين‪ ،‬وحكم على المسند بالموت عندئذ‪ ،‬فمات ونسيه العرب‪ ،‬إلى‬
‫أن بعثه المستشرقون‪ ،‬فأعادوه إلى الوجود مرة أخرى‪ ،‬ليترجم الكتابات العادية‬
‫التي دونت به‪ .‬وجاء بعد الخط المسند الخط اآلرمي نسبه إلى قبيلة إرم‪ ،‬وهو‬
‫الخط الذي دخل الجزيرة العربية مع دخول المبشرين األوائل بالنصرانية‪ ،‬حتى‬
‫أصبح فيما بعد قلم الكنائس الشرقية ‪.‬وهناك القلم الثمودي نسبة إلى قوم ثمود ‪.‬‬
‫والقلم اللحياني نسبة إلى قبيلة لحيان‪ .‬والقلم الصفائي أو الصفوي الذي عرف‬
‫بالكتابة الصفائية نسبة إلى أرض الصفاة وهي األرض التي عثر بها على أول‬
‫[‪]13‬‬
‫كتابة مكتوبة بهذا القلم‪.‬‬
‫وصل الخط من اليمن إلى الحيرة واألنبار بواسطة كندة والنبط‪ ،‬ألن أهل الحيرة‬
‫واألنباط كانوا يتقارضون التعليم فيأخذون عن بعض‪ ،‬ومن الحيرة واألنبار وصل‬
‫الخط ألهل الحجاز‪ ،‬بواسطة عبد هللا بن جدعان وبشر بن عبد الملك‪ .‬وقد اختلف‬
‫في أول من أدخل الكتابة الحجاز‪ ،‬فقيل حرب بن أمية القرشي (جد معاوية بن أبي‬
‫سفيان)‪ ،‬وقيل سفيان بن أمية وقيل أبو قيس بن عبد مناف بن زهرة‪ ،‬وقيل غير‬
‫ذلك‪ .‬أما دخول الكتابة مكة فقد أجمع المؤرخون على أن أول من أدخل الكتابة‬
‫للحجاز حرب بن أمية بن عبد شمس‪ ،‬وكان قد تعلمه في أسفاره من عدة‬
‫أشخاص منهم بشر بن عبد الملك‪ ،‬يدل على ذلك ماروي عن عبد الرحمن بن‬
‫زياد بن أنعم عن أبيه أنه قال البن عباس من أين أخذتم يا معشر قريش هذا‬
‫الكتاب قبل أن يبعث محمد‪ ،‬تجمعون منه ما اجتمع‪ ،‬وتفرقون ما افترق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫أخذناه عن حرب بن أمية‪ ،‬قال‪ :‬فممن أخذه حرب‪ ،‬قال‪ :‬من عبد هللا بن جدعان‪،‬‬
‫قال‪ :‬فممن أخذه ابن جدعان‪ ،‬قال‪ :‬من أهل األنبار‪ ،‬قال‪ :‬فممن أخذه أهل األنبار‪،‬‬
‫قال‪ :‬من أهل الحيرة‪ ،‬قال‪ :‬فممن أخذه أهل الحيرة‪ ،‬قال‪ :‬من طاريء طارأ عليهم‬
‫من أهل اليمن من كنده‪ ،‬قال‪ :‬فممن أخذه ذلك الطاريء‪ ،‬قال‪ :‬من الخفلجان كاتب‬
‫الوحي لهود عليه السالم‪ ]15[]14[.‬وكان حرب بن أمية قد تعلم الخط عل يد بشر‬
‫بن عبد الملك من كندة‪ ،‬وهو أخو أكيدر صاحب دومة الجندل‪ ،‬وكان بشر قد تعلم‬
‫الخط في األنبار‪ ،‬وكان له صحبة مع حرب بن أمية لتجارته عندهم في بالد‬
‫العراق ‪.‬سافر بشر معه إلى مكة فتزوج بالصهباء بن أمية‪ ،‬وأقام بها‪ ،‬فتعلم‬
‫[‪]16‬‬
‫جماعة من قريش منه الخط‪.‬‬
‫وصل الخط الكوفي إلى الحجاز على شكلين‪ :‬التقوير والمبسوط‪ .‬الخط المقور‬
‫يسمى باللين أو النسخي‪ ،‬وهو ما كانت عراقاته منخفسه إلى األسفل كقاف‬

‫‪11‬‬
‫الثلث‪ ،‬وهو الذي كثر تداول وعم استعماله في الرقاع والمراسالت والكتابات‬
‫المعتادة‪ .‬الخط المبسوط هو ما يسمى باليابس‪ ،‬وهو ما كانت عراقاته منبسطة‬
‫كالنون الطويلة‪ ،‬وال يستعمل عادة إال في النقش علىالمحاريب وأبواب المساجد‬
‫والمعابد وجدران المباني الكبيرة‪ ،‬وفي كتابة المصاحف الكبيرة‪ ،‬وما يقصد به‬
‫هو الزخرفة والزينة‪ .‬هذا التقسيم إنما كان بنا ًء على كتابة بعض الحروف على‬
‫[‪]17‬‬
‫شكل مخصوص‪ ،‬كالقاف والنون الطويلة‪.‬‬
‫العصر النبوي[عدل]‬

‫لورقَة من مصحف مكتوب بالخط الحجازي الذي يُعد أول َخط يُ ْ‬
‫شتَق ِمن‬ ‫ُورة َ‬‫ص َ‬
‫طوط النَّبَ ِطية‪ ،‬لآليَات (‪ )53-54‬من سورة سبأ واآليًات (‪ )1-4‬من سورة‬ ‫ال ُخ ُ‬
‫فاطر‪).‬‬
‫جاء اإلسالم في أمة تسود فيها األميَّة‪ ،‬وتنتشر فيها عقدة األنا خالل فترة‬
‫وصفها المؤرخون بالجاهلية فهي آخر ما امتلكه العرب من روح الحياة‬
‫الحضارية والمدنية قبل اإلسالم‪ ،‬فكان اإلسالم نقطة البدء‪ ،‬منذ أن نزلت أول آية‬
‫وأول سورة من القرآن الكريم وهي سورة العلق وقول هللا ‪:‬إقرأ‪ ،‬راح النبي‬
‫محمديدعو لألخذ بالعلم‪ ،‬ويحث الصحابة على التعلُّم‪.‬‬
‫كان ممن تعلم الكتابة من بشر بن عبد الملك وحرب بن أمية مجموعة من الفتيان‬
‫منهم ‪:‬عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وطلحة بن عبيد هللا وعلي بن أبي‬
‫طالب وأبو عبيدة عامر بن الجراح‪ ،‬ومعاوية بن أبي سفيان ويزيد بن أبي‬
‫سفيان ‪.‬اهتم المسلمون بتعليم الكتابة ونشرها‪ ،‬ولما كانت غزوة بدر الكبرى‪،‬‬
‫أسر المسلمون مجموعة من قريش وكان عددهم أكثر من سبعين ً‬
‫رجال‪ ،‬فأرادوا‬
‫افداء أنفسهم بالمال‪ ،‬فقبل الرسول محمد الفدية من األُميين‪ ،‬وجُعلت فدية الكاتب‬
‫تعليم عشرة من صبيان المدينة‪ ]18[.‬قال عكرمة بن أبي جهل بلغ فداء أهل بدر‬
‫أربعة آالف‪ ،‬حتى إن الرجل ليفادي على أن يعلم الخط لما هو مستقر من خطره‪،‬‬
‫وظهور نفعه وأثره‪ ]19[.‬اتخذ الرسول محمد لنفسه كتابًا من أجالء الصحابة‬
‫لكتابة الوحي وكتابة الرسائل التي يبعثها للملوك‪ ،‬ومنهم الخلفاء األربعة وزيد‬
‫بن ثابت ومعاوية بن أبي سفيان‪ ،‬وكانا ُمالزمين للكتابة بين يديه في الوحي‬

‫‪12‬‬
‫وغيره‪ ،‬إال أن زيد لكثرت كتابته للوحي سُمي كاتب النبي‪ ]20[.‬كان كتاب النبي‬
‫[‪]21[ ]17‬‬
‫محمد يكتبون القرآن بالخط المقور النسخي‬
‫العصر الراشدي[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬كتابة القرآن‬ ‫•‬

‫استمرت حالة تطور الخط العربي في بداية عهد الخلفاء الراشدون على ما كانت‬
‫عليه في العهد النبوي‪ ،‬وقد كتب زيد بن ثابت صحف القران بالخط المقور في‬
‫عهد أبو بكر الصديق‪ ،‬وذلك في الجمع األول للقران الكريم‪ .‬وكان الصحابة‬
‫يكتبون القرآن بخط الجزم جنبًا إلى جنب مع الخط المقور‪ ]17[.‬ولما قامعثمان بن‬
‫عفان بجمع القران الجمع الثاني‪ ،‬بعد أن انتشر اللحن واإلختالف في قراءة‬
‫القران‪ ،‬حيث قال« ‪:‬أنتم عندي تختلفون فيه فتلحنون فمن نأى عني من األمصار‬
‫أشد فيه اختالفًا وأشد لحنًا اجتمعوا يا أصحاب محمد واكتبوا للناس‬
‫إما ًما‪ ]22[».‬اختار لمهمة نسخ المصاحف أربعة هم ‪:‬زيد بن ثابت وعبد هللا بن‬
‫الزبير وسعيد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام‪ ،‬وأمَّر زيدًا فيهم‬
‫حرف واحد‪ .‬كان أبرز ما ميز مصحف عثمان هو الرسم‬ ‫ٍ‬ ‫بكتابة المصحف على‬
‫العثماني‪ ،‬الذي استمر ميزة لكتابة المصاحف حتى الوقت الحاضر‪.‬‬
‫لما أُرسلت المصاحف إلى إلى مكة والشام واليمن والبصرة والكوفة وغيرها‪،‬‬
‫تسارع الناس إلى نسخها‪ ،‬وتنافسوا في كتابتها‪ ،‬وتفننوا في أوضاعها‪ ،‬وأبدعوا‬
‫في اجادة تنميقها‪ ،‬حتى اتخذ النساخ في كل جهة وبلدة طريقة خاصة بهم تميزت‬
‫باسم خاص‪ .‬من ذلك الخط المدني ويسمى المحقق والوراقي‪ ،‬والخط المكي‬
‫والبصري والكوفي واألصفهاني والعراقي (وهو ثالثة أنواع‪ :‬المدور والمثلث‬
‫بطن واحد‪ ،‬ويمكن أن يشبه‬ ‫والتَّم‪ ،‬ومعنى التم في األصل المولود مع آخر في ٍ‬
‫خط التم بخط التعليق وهو ما كان بين خطي الثلث والنسخ)‪ ،‬والخط المشق‬
‫والتجاويد والمصنوع والمائل والراصف والسلواطي والسحلي‪ ،‬والقيراموز وهو‬
‫[‪]23‬‬
‫الذي تولد منه الخط الفارسي‪.‬‬
‫الرسم العثماني[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬الخط العثماني‬ ‫•‬

‫‪13‬‬
‫الرسْم العُثْ َمانِي لس َ‬
‫ُورة الفَاتِ َحة‪.‬‬ ‫نَ ُموذَج ِمن َّ‬
‫تطلق كلمة الرسم القرآني على الكتابة القرآنية التي ُكتب بها مصحف عثمان‪،‬‬
‫وجاء هذا الرسم مخالفًا في بعض الكلمات لما اقتضته قواعد اإلمالء وليس‬
‫متطابقا مع اللفظ المنطوق‪ ]24[،‬ويُعرف الرسم العثماني في االصطالح بأنه‪:‬‬
‫الوضع الذي ارتضاه الصحابة في عهد عثمان بن عفان في كتابة كلمات القرآن‬
‫عبر عن كذلك بـ‪ :‬عل ٌم تُعرف به مخالفة خط المصاحف‬ ‫الكريم وحروفه‪ ،‬و ُ‬
‫العثمانية ألصول الرسم القياسي‪ ،‬ويعود هذا االصطالح إلى المصاحف التي‬
‫نسخها الخليفة عثمان بن عفان‪ ،‬وهي المصاحف التي أرسلها إلى األقطار‬
‫اإلسالمية‪ ،‬وكانت مجردة من النقاط والشكل‪ ،‬محتملة لما تواترت قرآنيته واستقر‬
‫في العرضة األخيرة ولم تنسخ تالوته‪ .‬يعود سبب تسمية هذا الرسم بالرسم‬
‫أوال‪ :‬أن عثمان هو الذي أمر بنقل هذا الرسم ونسخه في المصاحف‬ ‫العثماني إلى ً‬
‫التي استنسخها ووزعها على الناس في األمصار وأمرهم بإحراق ما عداها‪ ،‬فهذا‬
‫التعميم الصادر منه هو الذي ألصق هذه النسبة إليه‪ ،‬يقول اإلمام البغوي في‬
‫ذلك« ‪:‬المصحف الذي استقر عليه األمر هو آخر العَ َرضات على رسول هللا صلى‬
‫هللا عليه وسلم‪ ،‬فأمر عثمان بنسخه في المصاحف‪ ،‬وجمع الناس عليه‪ ،‬وأذهب‬
‫ما سوى ذلك قطعا ً لمادة الخالف ‪».‬ثانياً‪ :‬أن الرسم الذي ت ِّم به مصحف عثمان له‬
‫صة في التوزيع‪ ،‬بحيث يحتمل في رسمه كل القراءات القرآنية‬ ‫طريقةٌ خا ِّ‬
‫المتواترة‪ .‬ثالثاً‪ :‬أن عثمان بن عفان جمع الناس كلِّهم على حرف واحد‬
‫من األحرف السبعة التي نزل عليها القرآن‪ ،‬وهو الحرف الذي نزل عليه عامة‬
‫القرآن الكريم ودُ ِّ ِون به‪ ،‬فألزمهم بهذا الرسم الذي كتب به عامة القرآن‪ ،‬وترك‬
‫لهم رخصة القراءة بغيره بما يوافق الرسم‪ ،‬فيكون عثمان قد أبقى لهم القراءة‬
‫ببقية األحرف السبعة بما يتوافق مع الرسم‪ ]25[،‬ويوضح ذلك مكي بن أبي‬
‫طالب بقوله« ‪ :‬فالمصحف كتب على حرف واحد وخطه محتمل ألكثر من حرف‪،‬‬

‫‪14‬‬
‫ً‬
‫مضبوطا‪ ،‬فذلك االحتمال الذي احتمل الخط هو من الستة‬ ‫ً‬
‫منقوطا وال‬ ‫إذ لم يكن‬
‫األحرف الباقية»‪ ]26[،‬ويقول ابن تيمية« ‪:‬وسبب تنوع القراءات فيما احتمله خط‬
‫المصحف هو تجويز الشارع وتسويغه ذلك لهم‪ ،‬إذ مرجع ذلك إلى السنة واالتباع‬
‫[‪]27‬‬
‫ال إلى الرأي واالبتداع‪».‬‬
‫أما فيما يخص قواعد الرسم العثماني فإن األصل في المكتوب أن يكون موافقًا‬
‫للمنطوق‪ ،‬من غير زيادة وال نقص‪ ،‬وال تغيير وال تبديل‪ ،‬مع مراعاة االبتداء به‬
‫والوقف عليه‪ ،‬والفصل والوصل‪ ،‬وقد مهد له العلماء أصوال وقواعد‪ ،‬وقد خالفها‬
‫في بعض الحروف خط المصحف اإلمام ولذلك قيل‪ :‬خطان ال يقاس عليهما خط‬
‫المصحف وخط العروض‪ ]24[،‬وينحصر أمر الرسم في ستة‬
‫[‪]32[]31[]30[]29[]28‬‬
‫قواعد‪:‬‬
‫الوجه األول الحذف ‪:‬حذف األلف في قوله تعالى‪( :‬العلمين) حيث حُذفت األلف‬ ‫•‬

‫بعد العين‪ ،‬وقد ُكتبت كذلك في جميع مواضعها في القرآن‪ ،‬واألصل في كتابتها‬
‫حسب الرسم اإلمالئي (العالمين)‪ .‬حذف الواو في قوله تعالى‪( :‬الغاون) وقد‬
‫وردت في موضعين من القرآن‪ ،‬واألصل فيها (الغاوون)‪ .‬حذف الياء في قوله‬
‫تعالى‪( :‬النبين) وقد وردت كذلك في جميع مواضعها في القرآن‪ ،‬وعدد‬
‫مواضعها ثالثة عشر موضعًا‪ ،‬واألصل في كتابتها (النبيين)‪ .‬حذف الالم في‬
‫قوله تعالى‪( :‬اليل) وقد ُكتبت كذلك في جميع مواضعها‪ ،‬وعددها ثالثة‬
‫وسبعون موضعًا‪ ،‬واألصل فيها (الليل)‪ .‬حذف النون في قوله تعالى‪( :‬نجي)‬
‫من سورة األنبياء‪ ،‬وهو الموضع الوحيد في القرآن الذي حذفت فيه النون من‬
‫ثالثة مواضع وردت فيه الكلمة‪ ،‬واألصل في رسمها (ننجي‪).‬‬
‫الوجه الثاني الزيادة ‪:‬وتكون في األلف والواو والياء‪ .‬الزيادة في األلف في‬ ‫•‬

‫قوله تعالى‪( :‬وجائ) وردت في موضعين‪ ،‬واألصل فيها (وجيء)‪ .‬الزيادة في‬
‫الواو في قوله تعالى‪( :‬سأوريكم) وردت في موضعين‪ ،‬واألصل فيها‬
‫(سأريكم)‪ .‬الزيادة في الياء في قوله تعالى‪( :‬بأييد) وهو الموضع الوحيد في‬
‫القرآن‪ ،‬واألصل فيها (بأيد‪).‬‬
‫الوجه الثالث الهمزة ‪:‬حيث وردت الهمزة في الرسم العثماني تارة برسم‬ ‫•‬

‫األلف‪ ،‬وتارة برسم الواو‪ ،‬وتارة برسم الياء‪ .‬ورودها ألفًا في قوله تعالى‪:‬‬
‫(لتنوأ) وهو الموضع الوحيد‪ ،‬واألصل فيها (لتنوء)‪ .‬ورودها واوا ً في قوله‬
‫تعالى‪( :‬يبدؤا) وهي كذلك في مواضعها الستة من القرآن‪ ،‬واألصل فيها‬
‫(يبدأ)‪ .‬مجيئها يا ًء في قوله تعالى‪( :‬وإيتائ) وهو الموضع الوحيد من ثالثة‬
‫مواضع‪ ،‬واألصل فيها (وإيتاء‪).‬‬

‫‪15‬‬
‫الوجه الرابع البدل ‪:‬ويقع برسم األلف واوا ً أو ياءً‪ .‬مجيئها واوا ً في قوله‬ ‫•‬

‫تعالى‪( :‬الصلوة) وهي كذلك في جميع مواضعها األربعة والستين‪ ،‬واألصل‬
‫(الصالة) ومثلها (الزكاة)‪ .‬مجيئ رسمها يا ًء في قوله تعالى‪( :‬يأسفى)‬
‫واألصل فيها (يا أسفا)‪ .‬ومن ذلك أيضا ً قوله تعالى‪( :‬والضحى) ولم ترد إال في‬
‫هذا الموضع‪ ،‬واألصل فيها (والضحا‪).‬‬
‫الوجه الخامس الفصل والوصل ‪:‬فقد ُرسمت بعض الكلمات في المصحف‬ ‫•‬

‫ورسمت كلمات أخرى منفصلة مع أن‬ ‫العثماني متصلة مع أن حقها الفصل‪ُ ،‬‬
‫حقها الوصل‪ .‬ما اتصل وحقه الفصل ما يلي‪( :‬عن) مع (ما) حيث رسمتا في‬
‫مواضع من القرآن الكريم متصلتين‪ ،‬من ذلك قوله تعالى‪( :‬عما تعملون) وقد‬
‫وردت كذلك في جميع المواضع‪( .‬بئس) مع (ما) رسمتا متصلتين في مواضع‪،‬‬
‫من ذلك قوله تعالى‪( :‬بئسما اشتروا) وهي كذلك في مواضعها الثالثة‪( .‬كي)‬
‫مع (ال) ُرستما متصلتين في مواضع‪ ،‬من ذلك قوله تعالى‪( :‬لكيال تحزنوا على‬
‫ما فاتكم) وهي كذلك في مواضعها األربعة‪.‬‬
‫الوجه السادس تعدد القراءة ‪:‬بمقتضى هذه القاعدة تكتب بعض الكلمات التي‬ ‫•‬

‫تقرأ بقراءتين برسم إحدى القراءتين‪ ،‬كما في قوله تعالى‪( :‬ملك يوم الدِّين)‬
‫تكتب بغير ألف‪ ،‬وتقرأ باأللف وبحذف األلف‪ ،‬وكذلك األمر في كثير من األلفاظ‬
‫التي تكتب وفقا إلحدى القراءتين‪ ،‬وتقرأ بالقراءتين معا‪ ،‬وهذا كله خارج‬
‫نطاق القراءات الشاذة‪ ،‬وأحيانا تراعى في الرسم بعض القراءات الشاذة‪.‬‬
‫العصر األموي[عدل]‬

‫اخلية ل ِقبَّة ال َّ‬
‫صخرة أحد أقدم ما كتب من الخط العربي‪،‬‬ ‫َي ْظ َهر مع َّ‬
‫الز ْخ َرفَة الدَّ ِ‬
‫والذي أطلق عليه اسم الخط الجليل‪.‬‬

‫‪16‬‬
‫أحرز الخط في العصر األموي تقد ًما ملموسًا على ما كان عليه في العصرين‬
‫السالفين‪ ،‬عصر الرسول وعصر الخلفاء الراشدين‪ ،‬واستطاع أن يُبرز وألول‬
‫الخطاط ومهنته إلى الوجود‪ ،‬رغم أن الحروف كانت خالية من النقط في‬ ‫َّ‬ ‫مرة‬
‫بداية هذا العصر‪ ،‬وقد لمع نجم عدد من الخطاطين يأتي في مقدمتهم الخطاط‬
‫الشهير قطبة المحرر‪ ،‬الذي ابتكر ً‬
‫خطا جديدًا يعتبر مزيجًا من الخطين الحجازي‬
‫والكوفي‪ ،‬وسمي هذا الخط بالخط الجليل حيث استعمله قطبة ومن عاصروه أو‬
‫جاؤوا بعده في الكتابة على أبواب المساجد ومحاريبها‪ .‬لم يكن خط الجليل هو كل‬
‫ابتكار قطبة‪ ،‬ولكنه ابتكر عدة خطوط أخرى‪ ،‬أجاد فيها وأحسن منها خط‬
‫الطومار وهو أصغر من سابقه‪ ،‬وكذلك اخترع قطبة خط الثلث وخط الثلثين وذلك‬
‫حوالي عام ‪ 136‬هـ‪ ،‬وكان له فضل السبق في ذلك‪.‬‬
‫خط الطومار يعني خط الصحيفة وجمعه طوامير‪ ،‬وقد سمَّاه األتراك خط جلي‬
‫ً‬
‫خطوطا جميلة‬ ‫ُّ‬
‫يخطون‬ ‫الثلث ‪.‬وراح الخطاطون في العصر األموي وألول مرة‬
‫تزين القصور والمساجد والخانات‪ ،‬ويكتبون بهذه الخطوط في سجالَّت الدولة‬
‫الفتية ودواوينها الحديثة‪ ،‬فنالوا حظوة لدى األمراء والخلفاء‪ ،‬وجعلوهم في‬
‫صدارة مجالسهم‪ ،‬واستعملوهم في دواوينهم‪ .‬وأصبح يُرى هذه الخطوط الحديثة‬
‫الجميلة في هذا العصر تزين القباب والمآذن والمساجد والقصور التي‬
‫ُح ِلِّيت بالفسيفساء والخشب المحفور والمطعم بالفضة والمعادن والزجاج‪ ،‬ليس‬
‫في العاصمة دمشق فحسب‪ ،‬بل في أبعد المدن القاصية عنها والثغور‪ ،‬وهذا ما‬
‫يرى واضحًا بعد أكثر من أربعة عشر قرنًا في المسجد األموي في دمشق‪ ،‬وقصر‬
‫الحير الشرقي‪ ،‬وآثار رصافة هشام‪ ،‬ومحراب المسجد األقصى وقُبَّته وغيرها‪.‬‬
‫كان الخطاطون في العصر األموي يكتبون في سجالِّت الدولة بخط الثلثين‪ ،‬الذي‬
‫أطلقوا عليه لكثرة ما كتبوا به السجالِّت اسم خط السجالِّت‪ ،‬أما خلفاء بني أمية‬
‫فكانوا يكتبون بخط الطومار وبالخط الشامي‪ .‬وقد نشط عدد من الخطاطين في‬
‫دورا ها ًما في النهوض بالخط كحركة فنية فتية يأتي في‬
‫هذا العصر‪ ،‬لعبوا ً‬
‫مقدمتهم‪ :‬خالد بن أبي الهياج وقد كتب عددًا من المصاحف‪ ،‬ومالك بن‬
‫دينار الذي غلب عليه الزهد والورع فذكروه في عداد الفقهاء والمحدثين‪،‬‬
‫والرشيد البصري‪ ،‬ومهدي الكوفي‪ .‬ثم اشتهر خطاطون آخرون ال يقلُّون عن‬
‫سابقيهم شهرة وعددًا انتشروا في األمصار البعيدة عن مركز الخالفة منهم‪:‬‬
‫شراشير المصري‪ ،‬وأبو محمد األصفهاني‪ ،‬وابن أبي فاطمة‪ ،‬وابن الحضرمي‪،‬‬
‫وابن حسن المليح‪ .‬كان لخلفاء بني أمية الدور األكبر في نهضة الخط العربي‪،‬‬
‫ودفعه إلى األمام لمجاراة النهضة الشاملة للدولة اإلسالمية التي أرسوا‬
‫[‪]34[]33‬‬
‫أسسها‪.‬‬

‫‪17‬‬
‫ال ِنِّقاط والتَّشكيل[عدل]‬
‫مقاالت مفصلة ‪:‬حركة التشكيل‬ ‫•‬

‫إعجام‬ ‫•‬

‫مثال على تطور نظام الكتابة العربية منذ القرن التاسعإلى القرن الحادي عشر‪،‬‬
‫)‪(1‬البسملة كتبت بخط كوفي غير منقط وال مش ِّكل‪ )2( .‬نظام أبي األسود الدؤلي‬
‫المبكر ويَعتمد على تمثيل الحركات بنقاط حمراء تكتب فوق الحرف( الفتحة )أو‬
‫تحته( الكسرة )أو بين يديه( الضمِّة)‪ ،‬وتُستعمل النقطتان للتنوين‪ )3( .‬تطور‬
‫النظام بتنقيط الحروف‪ )4( .‬نظام الخليل بن أحمد الفراهيدي المستعمل إلى اليوم‪،‬‬
‫وهو وضع رموز مختلفة للحركات فيما تبقى النقاط لتمييز الحروف‪.‬‬
‫منذ أن ُكتبت مصاحف عثمان‪ ،‬ظلت خالية من النقط والتشكيل‪ ،‬واستمر ذلك أكثر‬
‫من أربعين سنة‪ ،‬وخالل هذه الفترة توسعت الفتوح‪ ،‬ودخلت أم ٌم كثيرة ال‬
‫تتكلم العربية في اإلسالم‪ ،‬فتفشت العجمة بين الناس‪ ،‬وكثر اللحن‪ ،‬حتى‬
‫بين العرب أنفسهم بسبب كثرة اختالطهم ومصاهرتهم للعجم‪ ،‬ولما كان المصحف‬
‫الشريف غير منقوط خشي والة أمر المسلمين عليه أن يتطرق له اللحن‬
‫والتحريف‪.‬‬
‫استمر الوضع على ماكان عليه حتى تولى علي بن أبي طالب الخالفة‪ ،‬فشكا أبو‬
‫األسود الدؤلي إلى علي هذه الظاهرة فعلمه مبادئ النحو‪ ،‬وقال له« ‪:‬االسم ما دل‬
‫على المسمى والفعل ما دل على حركة المسمى‪ ،‬والحرف ما ليس هذا وال ذاك‪،‬‬
‫[‪]36[]35‬‬
‫ثم انح على هذا النحو‪».‬‬
‫وقيل بأن أول من التفت إلى نقط المصحف هو زياد بن أبيه‪ ،‬وفيه أن معاوية بن‬
‫أبي سفيان كتب إلى زياد عندما كان واليًا على البصرة أن يبعث إليه ابنه عبيد‬
‫‪18‬‬
‫هللا‪ ،‬ولما دخل عليه وجده يلحن في كالمه‪ ،‬فكتب إلى زياد يلومه على وقوع ابنه‬
‫في اللحن‪ ،‬فبعث زياد إلى أبي األسود الدؤلي يقول له« ‪:‬إن هذه الحمراء قد‬
‫الناس كال َمهم‪،‬‬
‫ُ‬ ‫كثرت وأفسدت ِمن ألسنة العرب‪ ،‬فلو وضعت شيئًا يُصلح به‬
‫ويعربون به كتاب هللا»‪ ،‬فاعتذر أبو األسود فلجأ زياد إلى حيلة‪ ،‬بأن وضع في‬
‫مر بك أبو األسود فاقرأ شيئًا من القرآن‪ ،‬وتعمد اللحن‬ ‫طريقه ً‬
‫رجال وقال له‪ :‬إذا ِّ‬
‫مر به قرأ الرجل آية من القران ولحن فيها‪ ،‬فشق ذلك على أبي‬ ‫فيه‪ ،‬فلما ِّ‬
‫عز وجه هللا أن يتبرأ من رسوله ‪».‬وقال لزياد« ‪:‬قد أجبتك إلى‬ ‫األسود‪ ،‬وقال« ‪ِّ :‬‬
‫[‪]37‬‬
‫ما طلبت‪ ،‬ورأيت أن أبدأ بإعراب القرآن‪».‬‬
‫وضع بعد ذلك أبو األسود الدؤلي نقطه كضبط للقرآن‪ ،‬وكان أبو األسود أول من‬
‫وضع النقط للضبط‪ ،‬حيث وضع النقطة أمام الحرف عالمة على الضمة‪ ،‬والنقطة‬
‫فوقه عالمة على الفتحة‪ ،‬وإذا كانت تحته فهي للكسرة‪ ،‬واستمرت الكتابة على‬
‫ضبطا أدق من ضبط أبي‬ ‫ً‬ ‫هذا النحو إلى أن جاء الخليل بن أحمد الفراهيدي فوضع‬
‫األسود الدؤلي فجعل بدل النقط‪ :‬ألفًا مبطوحة فوق الحرف عالمة على الفتح‪،‬‬
‫وتحته عالمة على الكسر‪ ،‬وجعل رأس واو صغيرة عالمة على الضمة‪ ،‬ثم جعل‬
‫[‪]39[]38‬‬
‫النقاط على الحروف إلعجامها وتمييزها فيما بينها‪.‬‬
‫ترتيب الحروف العربية[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬أبجدية عربية‬ ‫•‬

‫ضبطت الحروف العربية بثمانية وعشرين حرفًا‪ .‬خضعت هذه الحروف لترتيبات‬ ‫ُ‬
‫مختلفة تفاوتت في الوجاهة والمعايير المستعملة‪:‬‬
‫الترتيب األبجدي ‪:‬تم تصنيف هذه الحروف بنا ًء على معيار األصول‬ ‫•‬

‫التاريخية‪ ،‬و بناء عليه تم تفريعها إلى حروف سامية‪ :‬أي من أصل سامي‪،‬‬
‫وعددها اثنان عشرون حرفًا وهي‪( :‬أ‪ ،‬ب‪ ،‬ج‪ ،‬د‪ ،‬هـ‪ ،‬و‪ ،‬ز‪ ،‬ح‪ ،‬ط‪ ،‬ي‪ ،‬ك‪ ،‬ل‪،‬‬
‫م‪ ،‬ن‪ ،‬س‪ ،‬ع‪ ،‬ف‪ ،‬ص‪ ،‬ق‪ ،‬ر‪ ،‬ش‪ ،‬ت)‪ .‬حروف عربية‪ :‬وعددها ستة أحرف‬
‫قام باضافتها العرب إلى األصل السامي وتنفردوا بها‪ ،‬و تسمى هذه الحروف‬
‫الروادف وهي‪( :‬ث‪ ،‬خ‪ ،‬ذ‪ ،‬ض‪ ،‬ظ‪ ،‬غ)‪ .‬تم تسمية هذا الترتيب الترتيب‬
‫األبجدي‪ ،‬بالنسبة إلى الكلمة األولى من الكلمات التي جمعت فيها هذه الحروف‬
‫حسب ترتيبها التاريخي (ساميَّة فعربية) تسهيال لحفظها وجريانها على‬
‫َت‪ ،‬ث َ َخ ْذ‪،‬‬
‫ص‪ ،‬قَ َرش ْ‬ ‫األلسنة‪ ،‬وهذه الكلمات هي‪ :‬أ ْب َج ْد‪َ ،‬هوَّ ْز‪ِّ ِ ،‬‬
‫حطي‪َ ،‬كلَ ُم ْن‪َ ،‬‬
‫س ْعفَ ْ‬
‫ض َظ ْغ‪ .‬أما الحروف كاملة فترتيبها التالي‪( :‬أ‪ ،‬ب‪ ،‬ج‪ ،‬د‪ ،‬هـ‪ ،‬و‪ ،‬ز‪ ،‬ح‪ ،‬ط‪ ،‬ي‪،‬‬ ‫َ‬
‫ك‪ ،‬ل‪ ،‬م‪ ،‬ن‪ ،‬س‪ ،‬ع‪ ،‬ف‪ ،‬ص‪ ،‬ق‪ ،‬ر‪ ،‬ش‪ ،‬ت‪ ،‬ث‪ ،‬خ‪ ،‬ذ‪ ،‬ض‪ ،‬ظ‪ ،‬غ‪).‬‬
‫الترتيب الهجائي ‪:‬تم ترتيب الحروف الهجائية العربية ترتيبًا شكليًا يعتمد على‬ ‫•‬

‫األشباه و النظائر‪ ،‬أي تشابه أشكال الحروف من حيث الرسم‪ ،‬ويعود هذا‬
‫‪19‬‬
‫الترتيب إلى اللغوي نصر بن عاصم الليثي الكناني( ت ‪: 90‬هـ‪ / 708‬م )وذلك‬
‫في عهد الخليفة األموي عبد الملك بن مروان‪ ،‬وقد تم االشارة الى هذا‬
‫الترتيب اصطالحًا بالترتيب الهجائي حتى يستطاع تمييزه عن الترتيب‬
‫األبجدي‪ .‬ترتيب نظام الحروف فيه‪( :‬أ‪ ،‬ب‪ ،‬ت‪ ،‬ث‪ ،‬ج‪ ،‬ح‪ ،‬خ‪ ،‬د‪ ،‬ذ‪ ،‬ر‪ ،‬ز‪،‬‬
‫س‪ ،‬ش‪ ،‬ص‪ ،‬ض‪ ،‬ط‪ ،‬ظ‪ ،‬ع‪ ،‬غ‪ ،‬ف‪ ،‬ق‪ ،‬ك‪ ،‬ل‪ ،‬م‪ ،‬ن‪ ،‬هـ‪ ،‬و‪ ،‬ي)‪ .‬يُعد هذا‬
‫ً‬
‫تداوال في االستعمال‪ ،‬فقد تم بمقتضاه ترتيب المادة اللغوية في‬ ‫الترتيب أكثر‬
‫العديد من المعاجم القديمة‪ ،‬وفي كل المعاجم الحديثة‪ .‬كما يتم اعتماد هذا‬
‫الترتيب اعتمادًا كليًا في إنجاز الفهارس الملحقة بالمصنفات واألبحاث ‪ ،‬فعلى‬
‫أساسه يتم ترتيب المصادر و المراجع اعتمادا على اسم المؤلف أو عنوان‬
‫الكتاب‪ ،‬والمؤلفون واألعالم واآليات وكل مادة يحتاج فيها إلى فهرسة‪ .‬يتم‬
‫مدخال للجذاذات في المكتبات سواء أكان المدخل اسم‬‫ً‬ ‫استعمال هذا الترتيب‬
‫[‪]41[]40‬‬
‫المؤلف أو عنوان المصنف أو موضوعه أو مجاله‪.‬‬
‫العصر العباسي[عدل]‬
‫ما كاد الخطاطون يتربعون على عرش الخط في دمشق حتى‬
‫أخذ العباسيون عرش الخالفة‪ ،‬فاتجهت أنظار الخطاطين والفنانين‬
‫إلى بغداد عاصمة الدولة العباسية‪ ،‬وكان من الطبيعي أن يرحل إليها الخطاطون‬
‫كما رحل إليها األدباء والعلماء‪ ،‬ليكونوا أقرب إلى الخليفة والدولة وينالوا أجر‬
‫إبداعهم من الخلفاء واألمراء والموسرين وغيرهم‪.‬‬
‫وإذا كان العصر األموي عصر تأسيس وبناء‪ ،‬فإن العصر العباسي عصر ازدهار‬
‫ورخاء وبذخ‪ ،‬وفي مثل هذا العصر البد أن يزدهر كل فن‪ ،‬وينبغ كل من يمتلك‬
‫أدنى ملكة فنيِّة أو علمية‪ .‬في العصر العباسي ذاعت شهرة الخطاط الضحاك بن‬
‫عجالن في خالفة أبي العباس السفاح‪ ،‬والخطاط إسحاق بن حماد في خالفتي أبو‬
‫جعفر المنصور وأبو عبد هللا محمد المهدي‪ ،‬حتى بلغ الخط في عهدهما أحد‬
‫عا‪ .‬وتعددت أقالم الخطاطين وخطوطهم في عهد هذين الخطاطين حتى‬ ‫عشر نو ً‬
‫كانت مضرب المثل في إظهار ملكتهم في الحرف العربي‪ .‬فلما جاء عصرا هارون‬
‫الرشيد والمأمون نضجت العلوم والفنون والمعارف‪ ،‬وراح الخطاطون يجوِّ دون‬
‫خطا‪ ،‬منها‬ ‫خطوطهم‪ ،‬وينافسون في ذلك‪ ،‬حتى زادت الخطوط على عشرين ً‬
‫المستحدث ومنها المطوَّ ر‪ ،‬فقد طوَّ ر الخطاط إبراهيم الشجري خط الثلث وخط‬
‫الثلثين أكثر مما ابتدعه الخطاط قطبة المحرر‪ ،‬وقبيل نهاية القرن الثالث‬
‫الهجري اخترع الخطاط يوسف الشجري أخو إبراهيم الشجري ً‬
‫خطا جديدًا‬
‫سماه الخط المدور الكبير‪ ،‬حيث أعجب الفضل بن سهل وزير المأمون‪ ،‬فراح‬
‫يعم ُمه على جميع الكتب السلطانية الصادرة عن دار الخالفة‪ ،‬فأطلقوا عليه‬ ‫ِ ِّ‬
‫لقبالخط الرياسي‪ ،‬بينما انتشر عند سائر طبقات المجتمع باسم خط التوقيع‪ ،‬وقد‬
‫‪20‬‬
‫استطاع الخطاط األحول المحرر البرمكي أن يأخذ عن إبراهيم الشجري‪ ،‬وأن‬
‫ينجح في اختراع خط جديد اسمه خط النصف الذي تفرعت منه خطوط جديدة‬
‫فيما بعد‪.‬‬

‫اخت َ َرعَه ال َخ َّ‬
‫طاط‬ ‫نَ ُموذج لخط ال ُمدَور الكَبير أو ال َخ ِ ِّ‬
‫ط التَوقِيع أو خط اإلجازة الذي ْ‬
‫سي‪.‬‬ ‫صر ال َع َبا ِ‬ ‫يُوسف ال َّ‬
‫ش َجري في ال َع ْ‬
‫جاء أبو علي محمد بن مقلة الوزير ‪ (272 - 328‬هـ )فضبط الخط العربي‪،‬‬
‫ووضع له المقاييس‪ ،‬ونبغ في خط الثلث حتى بلغ ذروته‪ ،‬وضرب به المثل‪ ،‬كما‬
‫أحكم خط المحقق‪ ،‬وحرر خط الذهب وأتقنه‪ ،‬وأبدع في خط الرقاع وخط‬
‫الريحان‪ ،‬وميَّز خط المتن‪ ،‬وأنشأ الخط النسخي الحاضر وأدخله في دواوين‬
‫الخالفة‪ ،‬وقد ترك ابن مقلة في الخط والقلم رسالته الهندسية‪ .‬وقد زاد ابن مقلة‬
‫وزيرا لثالثة خلفاء‪ ،‬ولفترات مختلفة‪ ،‬فقد كان‬
‫ً‬ ‫في األوساط الفنية كخطاط أنه كان‬
‫وزيرا لجعفر المقتدر باهلل‪ ،‬والقاهر باهلل والراضي باهلل ‪.‬وحينما غضب عليه‬
‫ً‬
‫الخليفة الراضي باهلل قطع يده اليمنى‪ ،‬لكنه لم يترك الخط‪ ،‬بل كان يربط على يده‬
‫المقطوعة القلم حينما يشرع في الكتابة‪ ،‬ثم أخذ يكتب بيده اليسرى فأجاد كما‬
‫كتب بيمناه‪ .‬استمرت رياسة الخط البن مقلة حتى القرن الخامس الهجري‪،‬‬
‫فاشتهر علي بن هالل المعروف بابن البوِّ اب المتوفى سنة ‪ 413‬هـ‪ ،‬فهذِّب طريقة‬
‫ابن مقلة في الخط‪ ،‬وأنشأ مدرسة للخط‪ ،‬واخترع الخط المعروفبالخط الريحاني‪.‬‬
‫طت في العصر العباسي فإن معظمها ترجع إلى القرن‬ ‫أما المصاحف التي ُخ َّ‬
‫الرق بلونه الطبيعي‪ ،‬أو الملوِّ ن األزرق‬
‫التاسع الميالدي‪ ،‬وهي مكتوبة على ِ ِّ‬
‫والبنفسجي أو األحمر‪ ،‬وبمداد أسود أو ذهبي‪ ،‬وتظهر الحروف الكوفية فيها‬
‫‪21‬‬
‫وجرات طويلة‪ .‬وبلغت الخطوط في أواخر‬ ‫َّ‬ ‫غليظة ومستديرة وذات مدَّات قصيرة‪،‬‬
‫خطا‪ ،‬وهذه الكثرة شاهد على تقدم الفن‬ ‫العصر العباسي أكثر من ثمانين ً‬
‫والزخرفة إلى جانب الخط‪ .‬وظهر في العصر العباسي خط اسمه الخط المقرمط‬
‫وهو خط ناعم‪ ،‬حتى راح الخطاطون يتفنَّنون في رسم المصاحف رغم صغر‬
‫الحجم‪ ،‬فهم يز ِّ ِوقونها‪ ،‬ويعتنون في جميع صفحاتها التي قد تصل إلى أدنى من‬
‫(‪ 8×6‬سم) وقد استطاع الخطاط أن يبري قلمه إلى جزء من المليمتر‪ .‬ولم يكن‬
‫الخط العربي وقفًا على الرجال في العصر العباسي‪ ،‬بل كانت المرأة تبرز في هذا‬
‫المضمار الفني‪ ،‬ففي القرن التاسع الميالدي كانت هناك امرأة برزت في النسخ‬
‫وجودة الخط‪ ،‬فأعجب بها أحمد بن صالح وزير الخليفةالمعتضد باهلل‪ ،‬وكتب عن‬
‫براعتها ما يلي« ‪:‬كان خطها كجمال شكلها‪ ،‬وحبرها كمؤخر شعرها‪ ،‬وورقها‬
‫كبشرة وجهها‪ ،‬وقلمه كأنملة من أناملها‪ ،‬وطرازها كفتنة عينيها‪ ،‬وس ِ ِّكينها‬
‫ومقطتها كقلب عاشقها ‪».‬أما هندسه الحروف العربية و‬ ‫َّ‬ ‫كوميض لمحتها‪،‬‬
‫تجويدها فقد ازدهرت في الفتره األولي من العصر العباسي‪ ،‬وكانت تنسب إلي‬
‫رجلين من اهل الشام هما‪ :‬الضحاك بن عجالن وإسحاق بن حماد‪ .‬في العهد‬
‫العباسي تعددت األقالم العربيه حتي بلغت ‪ 12‬قلما هي‪ :‬قلم الجليل‪ ،‬وقلم‬
‫السجالت‪ ،‬وقلم الديباج‪ ،‬وقلم الطومار الكبير‪ ،‬وقلم الثلثين‪ ،‬وقلم الزنبور‪ ،‬وقلم‬
‫المفتح‪ ،‬وقلم الحرم‪ ،‬وقلم المؤامرات‪ ،‬وقلم العهود‪ ،‬وقلم القصص‪ ،‬وقلم‬
‫[‪]46[]45[]44[]43[]42‬‬
‫الخرخاج‪.‬‬
‫الخط العربي في األندلس[عدل]‬

‫نَ ُموذَج للخط األندلسي من مصحف كتب بقرطبة فيالقرن الرابع عشر الميالدي‪.‬‬
‫في األندلس وقع استعمال الخط الشامي إلى جانب الخط القيرواني في مصاحفهم‬
‫ورقاعهم ومراسالتهم‪ ،‬وقد قام األندلسيون بتطوير الخط القيرواني‪ ،‬وأدخلوا‬
‫عليه ليونة جديدة جيدة‪ ،‬ميزته عن المألوف وولدوا ً‬
‫خطا أسموه بالخط األندلسي‬
‫أو القرطبي‪ ،‬بالرغم من أن المسلمين األولين كانوا يكتبون بالخط المشرقي‪ .‬كان‬
‫مظهرا من مظاهر استقاللهم عن‬
‫ً‬ ‫ظهور الخط األندلسي في العهد األموي‬

‫‪22‬‬
‫المشرق‪ ،‬يقول ابن خلدون« ‪:‬وتميز ملك األندلس باألمويين‪ ،‬فتميزوا بأحوالهم‬
‫في الحضارة والصنائع‪ ،‬وتميز صنف خطهم األندلسي كما هو معروف الرسم‬
‫لهذا العهد ‪».‬إن العصر الذي تم فيه االندماج بين األندلسيين والمغاربة كان‬
‫عصرا ً غلب عليه الخط األندلسي وانتشاره في بلدان المغرب‪ .‬لم ينته الخط‬
‫األندلسي بنهاية األندلس اإلسالمية‪ ،‬وإنما ظل مرجعًا معتمدًا بعد ذلك في المغرب‬
‫األقصى‪ ،‬الذي احتضن تراث األندلس‪ ،‬ومنه الخط وما يتعلق به‪ .‬وأخذ الخط‬
‫األندلسي يطغى على القيرواني في ظل الحكم المرابطي‪ ،‬وظهر في هذا العصر‬
‫خطاطون على الطريقة األندلسية بين مغاربة وأندلسيين استوطنوا المغرب‪ ،‬وقد‬
‫أدت مزاحمة الخط األندلسي للقيرواني إلى حدوث منافسة بين الخطين‪.‬‬
‫تخضع الكتابة األندلسية لنسبة هندسية هامة وترتيب يشهد بكثرة الصبر‬
‫والتجويد‪ ،‬يظهر الخط األندلسي مقوس األشكال‪ ،‬والسطر العمودي هو دعامته‪،‬‬
‫أدق من السطر األفقي‪ .‬تتجمع الحروف القصيرة والمستديرة على شكل الخط‬
‫اإلفرنجي القديم على رأي هوداس‪ .‬وقد بلغت كتابة المصاحف عند أهل األندلس‬
‫من الكمال وحسن الخط ما لم تدركه من قبل وال من بعد‪ .‬والنتيجة الطبيعية‬
‫لجودة الخط أن ألقى الخط بظالله على المخطوطات‪ .‬تحول الخط األندلسي إلى‬
‫المغرب‪ ،‬وفي مدينة فاس استقر وتفرغ‪ ،‬وامتاز الخط الفاسي باستدارات في‬
‫حروف النون والباء األخيرة والواو والالمات والصاد والجيم وما شابه ذلك‪،‬‬
‫وبقي الخط الفاسي كما هو تقريبًا‪ .‬وقد فقد قليالً من أشكاله المتحررة وكسب‬
‫مظهرا ً أكثر بساطة لما اقتبس من األندلس رتابة في تناسق الحروف‪ .‬جودت‬
‫مدرسة المغرب واألندلس الخط الكوفي في القرون الخمسة األولى للهجرة‪.‬‬
‫وعندما لينته ألغراض التدوين‪ ،‬حافظت على عدة حروف منه على حالتها في‬
‫الكوفي‪ ،‬وكانت أنواع الخطوط قليلة وفروعها ضئيلة‪ ،‬وليس لها قواعد‬
‫[‪]49[]48[]47‬‬
‫تضبطها‪.‬‬
‫العصر الفاطمي[عدل]‬

‫نَ ُموذَج أل َحد أ َ ْقالم ِ‬
‫الح ْب ِر السَّائِلَة التي أُخترعَت في َ‬
‫ع ْهد المعز لدين هللا الفاطميَ‪.‬‬

‫‪23‬‬
‫اعتنى الفاطميون في مصر بالخط العربي عناية كبيرة‪ ،‬وقاموا بكتابته على‬
‫المآذن والقباب واألروقة وقصور الخلفاء وأضرحة العلماء‪ ،‬وزيَّنوا به واجهات‬
‫الحمامات والمكتبات العامة ومضامير الخيل وواجهات السجون واألماكن العامة‪،‬‬
‫وظهر في مصر الخط الفاطمي‪ ،‬والخط الكوفي الفاطمي‪ ،‬وامتاز كل منهما بهوية‬
‫خاصة‪ ،‬واختلفا عن غيرهما من الخطوط األخرى‪.‬‬
‫ازدهرت مصر خالل العصر الفاطمي ثقافيًا‪ ،‬وانتعش الكتاب صناعة وزخرفة‬
‫وتجليدًا وتذهيبًا وتسويقًا‪ .،‬بل إن المبدعين استطاعوا خالل العصر الفاطمي أن‬
‫بخزان صغير للحبر وله ريشة‪ ،‬وهو ال‬ ‫يخترعوا قلم الحبر السائل الذي امتاز َّ‬
‫يختلف عن أقالم الحبر السائل الحديثة‪ ،‬وقدَّم مخترعه هذا القلم للخليفة الفاطمي‬
‫هدية‪ ،‬لكنه لم يعممه ولم يصنع منه أقال ًما أخرى ويبيعها لسائر الناس‪ ،‬ألن‬
‫المجتمع المصري كان يحفل بأنواع مختلفة من أقالم الخط الدقيقة الصنع‪ ،‬التي‬
‫خطوا بها مصاحف‬ ‫تبلغ ريشتها جزء من عشرة من السنتيمتر الواحد‪ ،‬والتي ُّ‬
‫صغيرة جدًا توضع في الجيب‪ ،‬أو ربما تعلق بالحلق‪.‬‬
‫استمرت فترة الخالفة الفاطمية أكثر من مائتي سنة ‪ (359‬هـ ‪ - 566‬هـ )وكان‬
‫عصرا ذهبيًا لهذه الفترة‪ ،‬وهو الذي كتب بقلم‬‫ً‬ ‫عصر المعز لدين هللا الفاطمي‬
‫الحبر السائل‪ .‬ال تزال قصور الخلفاء واألمراء الفاطميين تحكي قصة الفن الذي‬
‫توصل له الخطاط والنقاش والنُ َّحات في ذلك العصر‪ ،‬بل إن المآذن التي أقيمت‬
‫خالل تلك الفترة تعتبر اليوم من روائع البناء اإلسالمي‪ .‬كان منطلق الخط في‬
‫مصر ديوان اإلنشاء‪ ،‬وكان ال يرأس هذا الديوان إالِّ أجل كتاب البالغة‪ ،‬ويلقب‬
‫بـ كاتب الدست الشريف ‪.‬وكان المحمل الذي يتقدم قوافل الحجيج المصريين‪،‬‬
‫والفاطميون من أوائل من ابتدع المحمل الشريف‪ ،‬حيث كان يزدان بالخطوط‬
‫الذهبية الرائعة‪ ،‬والزخارف اإلسالمية الجميلة‪ ،‬بحيث أن من يقود ذلك الجمل‬
‫[‪]51[]50‬‬
‫يزداد شرفًا‪ ،‬ويحمل لقبًا‪ ،‬ويورث ذلك ألحفاده من بعده‪.‬‬
‫العصر األيوبي والمملوكي[عدل]‬
‫عندما استولى األيوبيون على القاهرة عاصمة الخالفة الفاطمية‪ ،‬شاع في العصر‬
‫األيوبي خط الثلث‪ ،‬والذي يسميه البعض بالخط األيوبي‪ ،‬حيث زينت به أبواب‬
‫المساجد الكبرى‪ ،‬ودور القران والمدارس األيوبية‪ .‬كذلك بدأت الخطوط‬
‫المستديرة تحل مكان الخطوط الكوفية على واجهات القصور واألبنية‪.‬‬
‫في العصر المملوكي عاد الخط الكوفي إلى الظهور مجددًا بعد أن اتخذه المماليك‬
‫عنصر زخرفي‪ ،‬ولكن الخط الكوفي انتشر بشكل واسع‪ ،‬حيث زينت به أبواب‬
‫المساجد والخوانق والمدارس المملوكية‪ .‬وقد جدد في العصر المملوكي الخطوط‬

‫‪24‬‬
‫المشتقة من خط الطومار الكبير‪ ،‬وهما‪ :‬خط الثلث وخط الثلثين (خط السجالت)‪،‬‬
‫[‪]53[]52‬‬
‫الذي دونت به سجالت الحكومة في العصر المملوكي‪.‬‬
‫العصر العثماني[عدل]‬

‫ُوف َيا في إسطنبول‪ ،‬ويَ ْظ َهر فيها لَ ْف َ‬
‫ظ ال َجاللَة ِب َجا ِنب اسْم ُم َحمَّد َم َع‬ ‫ُمتْ َحف آ َيا ص ْ‬
‫ع َمر‪ ،‬و ُكلُّ َها َم ْكتُوبَة بِ َخط الثَّلُث‪.‬‬
‫س َمي أَبُو بَكر و ُ‬
‫ا ْ‬
‫ورث العثمانيون الخط عن مدرسة تبريز التي ازدهرت ليس في الخط فحسب‪،‬‬
‫ضا‪ ،‬بل ونشطت فيما يتعلق بالكتاب من صناعة الورق‬ ‫وإنما في صناعة الكتاب أي ً‬
‫والخط والزخرفة والتجليد والرسوم والتذهيب وغير ذلك‪ .‬كان لألساتذته‬
‫اإليرانيين الفضل في هذا التفوق الذي أحرزه العثمانيون‪ ،‬فصاروا لهم بعد ذلك‬
‫أندادًا‪ ،‬وصاروا يمثلون مدرسة مستقلة ذات شهرة متميزة في خط الثلث‪ ،‬ولكبار‬
‫الخطاطين األتراك مصاحف كثيرة محفوظة إلى اآلن في المتاحف التركية‪،‬‬
‫وخاصة في متحف األوقاف في اسطنبول‪ ،‬حيث أضافوا إلى هذا الخط زخرفة‬
‫وتجليد‪ .‬وراح الخطاطون يبدعون في خط المصاحف الصغيرة التي توضع في‬
‫سنِِّيَّة فإنها شجعت على‬
‫الجيب‪ ،‬وحيث أن الدولة العثمانية دولة خالفة إسالمية ُ‬
‫انتشار الخط العربي بأنواعه‪ ،‬بحيث انتحل الترك أنفسهم الخط العربي‪ ،‬وال تجد‬
‫في تركيا إنسانًا على شيء من التعليم ال يستطيع أن يفهم لغة القرآن بسهولة‪.‬‬
‫ونال الخطاطون احترام الخلفاء‪ ،‬فنالوا منهم الحظوة‪ ،‬وأغدقوا عليهم العطايا‪،‬‬
‫وجعلوهم من المقربين منهم‪ ،‬وأسندوا لهم العمل في الدواوين التابعة للدولة‪،‬‬
‫وبرواتب عالية‪.‬‬
‫‪25‬‬
‫امتألت مساجد الخالفة العثمانية بالخطوط الرائعة‪ ،‬والزخارف الجميلة لكبار‬
‫الخطاطين األتراك‪ ،‬وغير األتراك الذين استقطبتهم دار الخالفة العثمانية للعمل‬
‫في عاصمة الدولة برواتب عالية‪ .‬في الفترة المتأخرة لهذه الخالفة برز خطاطون‬
‫طبَّقت شهرتهم العالم اإلسالمي من مشرقه إلى مغربه‪ ،‬وخلدوا لنا لوحاتهم‬
‫الرائعة‪ ،‬أولهم‪ :‬الخطاط حمد هللا األماسي الذي يعتبر إمام الخطاطين العثمانيين‪،‬‬
‫الثاني‪ :‬الخطاط الحافظ عثمان الملقب جالل الدين الذي كتب خمسة وعشرين‬
‫مصحفًا بيده‪ .‬وقد طبع مصحفه في سائر البالد العربية واإلسالمية‪ ،‬وخاصة‬
‫في دمشق فقد تبنِّته مطبعتان عريقتان هما مطبعة المالح والمطبعة الهاشمية‪،‬‬
‫وألكثر من نصف قرن طبعتا عشرات الطبعات بعضها مهمَّش بتفسير الجاللين‪،‬‬
‫أو أفردوا أجزاءه في طبعات مستقله‪ ،‬الثالث‪ :‬الخطاط يوسف رسا الذي خط‬
‫لوحات في المساجد التركية‪ ،‬ومساجد بالد الشام وغيرها ال تزال باقية لوحاتها‬
‫المعدنية أو المرقومة على الجدران الجصية أو المنحوتة على الرخام‪.‬‬
‫يُعتبر العصر العثماني عصر نضوج الخط العربي في العصور المتأخرة‪ ،‬ويكاد‬
‫يطلق عليه العصر الذهبي للخط العربي وذلك ألسباب كثيرة منها‪ :‬أن الدولة‬
‫العثمانية دولة واسعة المساحة جمعت الجنسيات واأللسن واأللوان البشرية‬
‫المختلفة تحت مظلة اإلسالم‪ ،‬وأن فترة حكمها طالت حتى بلغت قرونًا‪ ،‬وكانت‬
‫تعتبر التصوير حرا ًما‪ ،‬لذلك ش َّجعت الخطوط والزخارف والنقوش لسد فراغ‬
‫تحريم التصوير ‪.‬وكان الخلفاء يقربون منهم العلماء واألدباء والمبدعين‪،‬‬
‫ويستقطبونهم إلى عاصمة خالفتهم‪ ،‬ويغدقون عليهم المنح والعطايا المختلفة‪ ،‬بل‬
‫نجد بعض الخلفاء قد تتلمذ على أيدي الخطاطين وأخذوا عنهم مبادئ الخط‬
‫العربي‪ ،‬ومن ذلك تتلمذ السلطان مصطفى الثاني والسلطان أحمد الثالث على يد‬
‫الخطاط الحافظ عثمان‪ ،‬وكان خطاط السلطان الخاص يتقاضى أربع مائة ليرة‬
‫عثمانية ذهبًا في الشهر‪ ،‬وبلغ العثمانيون من الترف ما جعل ذوي اإلبداع‬
‫يعملون في قصورهم النقوش والزخارف والرسوم بمبالغ عالية‪.‬و استطاع‬
‫ً‬
‫خطوطا‬ ‫الخطاطون في ظل تكريم الدولة لهم‪ ،‬وإغداقها العطايا عليهم‪ ،‬أن يبتكروا‬
‫جديدة كخط الرقعة والطغراء والديواني والديوني الجلي‬
‫[‪]59[]58[]57[]56[]55[]54‬‬
‫وغيرها‪.‬‬
‫الخط العربي في إيران[عدل]‬

‫‪26‬‬
‫ستِ ْع ِليق أ َ َحد ابتِكَارات اإل ْي َرانِيِِّين فِي فَن ال َخ ِ ِّ‬
‫ط العَ َربِي‪.‬‬ ‫َخط النَّ ْ‬
‫استطاع الفنانون اإليرانيون أن يبدعوا في الفن التصويري لمضامين‬
‫المخطوطات الفارسية والعربية‪ ،‬كما نجحوا في تجويد الخط وتحسينه وتطويره‪،‬‬
‫عا في‬‫فقد امتاز الخطاط اإليراني بالجودة واإلتقان‪ ،‬وكان في أغلب أحيانه مبد ً‬
‫لوحاته‪ .‬ابتكر الخطاطون اإليرانيون الخط الفارسي في القرن السابع‬
‫الهجري( الثالث عشر الميالدي ‪).‬ثم ابتكروا خط النستعليق من الخط الفارسي‬
‫والنسخ والتعليق‪ ]60[،‬وكان هذا االبتكار بجهود الخطاط عماد الدين الشيرازي‬
‫فسمِّيت قاعدة عماد‪ .‬كما‬
‫الحسني‪ ،‬إذ وضع له قاعدة اشتهرت باسمه فيما بعد ِ‬
‫الجرات‪.‬‬
‫َّ‬ ‫حوَّ روا الخط الكوفي فأصبحت المدَّات فيه أكثر من‬
‫اشتهرت مدينة مشهد بخط النستعليق حتى كادت أن تسبق جميع المدن اإليرانية‪،‬‬
‫ومن أهم شواهده ما وجد في جامع اإلمام الرضا ذي القباب الذهبية‪ ،‬إذ تجسد‬
‫إبداعات الخطاطين اإليرانيين‪ ،‬فالخطوط التي نقشت على القباب والمآذن شاهدة‬
‫على مدى اإلتقان والجودة التي حظوا بها‪ .‬وقد أجاد الخطاطون في نقش الخطوط‬
‫وزخرفتها على قطع السيراميك في شوارع مدينة مشهد على كثرتها‪ ،‬بحيث يرى‬
‫السائر فيها أنه في متحف مفتوح للخط العربي‪ .‬أما مدينة أصفهان التي يقول‬
‫أهلها أنها نصف جهان أي نصف العالم‪ ،‬فكانت عاصمة الدولة الصفوية التي‬
‫خطوطا ولوحات وزخارف غاية في الجمال‪ .‬من هذه األماكن األثرية التي‬‫ً‬ ‫خلفت‬
‫ً‬
‫خطوطا رائعة‪ :‬الجامع الكبير في أصفهان‪ ،‬وجامع لطف هللا‪ ،‬واألربعون‬ ‫احتوت‬
‫عمودًا‪ ،‬والجسور الكثيرة المنتشرة على نهرها الكبير زينده رود مثل جسر‬
‫خاجو‪.‬‬
‫اهتم شاهات فارس وأمراؤها بالخط‪ ،‬فقد أنشأ الوزير المغولي رشيد الدين‬
‫ضاحية سماها ربع رشيد‪ ،‬كذلك أصبحت هراة في عهد الصفويين عاصمة الخط‬
‫والتصوير‪ ،‬وكان كمال الدين بهزاد معلم التصوير‪ ،‬وموجه الخطاطين‪ .‬ولم‬
‫تقتصر أمور الخط واإلبداع على الخطاطين الذين اعتمدوا الخط فنًا ومهنة‪ ،‬بل‬
‫‪27‬‬
‫تعدتهم إلى األمراء والحكام وذوي السلطان‪ ،‬فقد كانوا يجدون في النسخ والخط‬
‫شرفًا وبركة ومجدا‪.‬‬
‫ً [‪]62[]61‬‬

‫العصر الحديث[عدل]‬
‫استمر تطور الخط العربي في العصر الحديث بعد سقوط الدولة العثمانية‪ ،‬فقام‬
‫الخطاطون العرب بابتداع أنماط وخطوط هجينة اختلطت فيها أنماط‬
‫الخط‪ ]63[،‬ومن ذلك خط التاج الذي ابتدعه الخطاط المصري محمد محفوظ‪ ،‬الذي‬
‫خبيرا فنيًا بالمحاكم في عهد الملك فؤاد‪ ،‬وسميت بحروف التاج ألن‬ ‫ً‬ ‫كان يعمل‬
‫الفكرة كانت فكرة صاحب التاج ملك مصر األسبق فؤاد‪ .‬وهو عبارة عن افشارة‬
‫كأنها الم ألف مقلوبة مقوسة وموضعها فوق رأس الحرف على غرار الحروف‬
‫الكابيتال في اللغة اإلنجليزية‪ ،‬وذلك ليهتدي القارئ لما ترمى إليه الجمل أو‬
‫الكلمات‪ ،‬وقد رجح استعمالها في حروف خط النسخ ألنها أجمل وقعًا عليه من‬
‫[‪]65[]64‬‬
‫سائر الخطوط األخرى‪.‬‬
‫أضاف خطاطو العصر الحديث بعدًا جماليًا جديدًا للخط العربي‪ ،‬فأصبح الخط‬
‫العربي فنًا تشكيليًا له عناصره ومقوماته الخاصة به‪ ،‬حيث يمكن أن تتم اللوحة‬
‫كتابة وتكوينًا باستخدام األلوان المتعددة‪ ،‬أو اللون الواحد بدرجاته‪ ،‬أو اللونين‬
‫أبيض وأسود أو غيرهما‪ ،‬كما يمكن أن تكون الكتابة جزءًا من اللوحة التشكيلية‪،‬‬
‫أو أن تكون الحروف في لوحة ما عناصر ال تتعلق بالمضمون‪ ،‬أي أن الحروف‬
‫أشكاال وهياكل متممة للوحة فقط‪ ]66[.‬كما ظهر في العصر الحديث‬ ‫ً‬ ‫هنا تكون‬
‫تو ُّجه لالعتماد على الكمبيوتر في المساعد على الكتابة العادية‪ ،‬ويعتقد‬
‫الخطاطون أن هذه البرامج تساعد على الكتابة‪ ،‬أما الخط فال يمكن أن يكتبه‬
‫بإتقان إال متعلم للخط يلم بفنون كتابته‪ ،‬وبالنسب العليمة للحروف وأشكالها‬
‫وأطوالها وطمسها أو مدها وسوى ذلك من قواعد كتابة الخط العربي‪ ،‬وأضافوا‬
‫[‪]68[]67‬‬
‫أن البرنامج ال يُستخدم بالشكل األفضل إال من قبل خطاط‪.‬‬
‫أنواع الخط العربي[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬فن الخط‬ ‫•‬

‫سار الخط العربي في رحلة حياته مسيرة طويلة‪ ،‬فقد نشأ نشأة عادية وبسيطة‪،‬‬
‫ثم تطور مع تطور الحضارة‪ .‬وإذا ما تم دراسة هذه الرحلة‪ ،‬فيتبين أن مسيرته‬
‫قبل اإلسالم كانت بطيئة جدًا بينما نجده يقفز قفزات سريعة بعد اإلسالم ويصل‬
‫إلى درجة اإلبداع‪ ،‬حيث تناوله الخطاطون بالتحسين والتزويق‪ ،‬وأضفوا عليه‬
‫من إبداعهم جماليات لم تخطر على بال فنان سابق‪ .‬استطاع الخطاط العربي أن‬
‫ً‬
‫خطوطا جديدة من خطوط أخرى فهذا ابن مقلة يبتكر خط الثلث‪ ،‬وقد اشتقه‬ ‫يبتكر‬

‫‪28‬‬
‫من خطي الجليل والطومار‪ ،‬وسماه في أول األمر خط البديع‪ ،‬ثم استطاع أن‬
‫سِّنه ويجوده حتى فاق فيه غيره‪ ،‬واشتهر بنيل قصب السبق فيه إلى عصرنا‬ ‫يح ِ‬
‫هذا‪ ،‬واعتبر مهندسًا للحروف العربية‪ .‬ثم جاء ابن البواب فزاد الخط جودة‬
‫ً‬
‫وجماال‪ ،‬واستطاع الخطاط التركي ممتاز بك أن يبتكر خط الرقعة من الخط‬
‫ً‬
‫خليطا بينهما‪ .‬استمرت رحلة الخط‬ ‫الديواني وخط سياقت حيث كان خط الرقعة‬
‫وتطويرا‪ ،‬حتى كان الخط الحديث الذي ظهرت له نماذج كثيرة خالية من‬
‫ً‬ ‫جودة‬
‫القواعد والضوابط‪.‬‬
‫سميت الخطوط العربية بأسماء المدن أو األشخاص أو األقالم التي كتبت بها‪،‬‬
‫وقد تداخلت هذه الخطوط في بعضها‪ ،‬واشتق بعضها من اآلخر‪ ،‬وتعددت رسوم‬
‫الخط الواحد‪ ،‬فكانت لكثرتها تشكل فنًا من الفنون التي أبدعها الخطاطون العظام‬
‫كالخط الكوفي ً‬
‫مثال‪ ]69[.‬ومن أهم أشهر الخطوط في العربية‪:‬‬
‫الخط الكوفي[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬الخط الكوفي‬ ‫•‬

‫صاحف ِط ْيلَة القُ ُرون ِ‬
‫اله ْجريَة ال َخمْ َ‬
‫سة‬ ‫ستُع ِْمل في لنَسْخ ال َم َ‬
‫ال َخط ال ُكوفِي الذِي ا ْ‬
‫األُولَى‬
‫يعتبر الخط الكوفي من أقدم الخطوط‪ ،‬وهو مشتق من الخط النبطي الذي ينسب‬
‫ً‬
‫متداوال في شمال شبه الجزيرة العربية وجبال حوران‪،‬‬ ‫إلى األنباط‪ ،‬والذي كان‬
‫وقد اشتقه أهل الحيرة واألنبار عن أهل العراق‪ ،‬وسمي فيما بعد بالخط الكوفي‬
‫حيث انتشر منها إلى سائر أنحاء الوطن العربي‪ ،‬وألنالكوفة قد تبنَّته ورعته في‬
‫البدء‪ .‬وقد كتبت به المصاحف خمسة قرون حتى القرن الخامس الهجري‪ ،‬حين‬
‫نافسته الخطوط األخرى كالثلث والنسخ وغيرهما‪ .‬أقدم األمثلة المعروفة من هذا‬
‫الخط من القرآن نسخة سجلت عليه وقفية مؤرخة في ‪ (168‬هـ‪ / 784 - 785‬م )‬
‫وهي محفوظة في دار الكتب المصرية بالقاهرة‪.‬‬
‫كان الخطاطون والوراقون يزخرفون المصاحف وعناوين السور زخرفة جميلة‪،‬‬
‫ضا بزخارف جد بديعة‪ ،‬من‬ ‫وبعضهم يزخرفون بداية المصحف ونهايته أي ً‬
‫‪29‬‬
‫مربعات ومستطيالت‪ ،‬وزخارف متعاشقة‪ ،‬وصور مقرنصات نازله وطالعة‪.‬‬
‫وأشجار مروحية أو نخيل‪ ،‬مما يزيد جمال الخط جمال أخاذ‪ .‬تمتاز حروف الخط‬
‫ضا‪ ،‬وقد اشتهر‬ ‫الكوفي باالستقامة‪ ،‬وتكتب غالبًا باستعمال المسطرة ً‬
‫طوال وعر ً‬
‫هذا الخط في العصر العباسي حتى ال يكاد يوجد مئذنة أو مسجدًا أو مدرسة أو‬
‫خانًا يخلو من زخارف هذا الخط‪ .‬ويعتمد هذا الخط على قواعد هندسية تخفف من‬
‫جمودها زخرفة متصلة أو منفصلة تش ِ ِّكل خلفية الكتابة‪.‬‬

‫سفَل‪ُ :‬كوفِي قَ ِد ْيم‪ُ ،‬كوفِي َم ْ‬
‫ش ِرقِي‪ُ ،‬كوفِي‬ ‫ثَالثَة ُخ ُ‬
‫طوط ُكوفِيَّة ِم َن األ ْعلَى إلى األ ْ‬
‫ضفَّر‬
‫ُم َ‬
‫عا‪ ،‬كلها ترسم‬ ‫مذهال‪ ،‬حتى زادت أنواعه على سبعين نو ً‬ ‫ً‬ ‫تطورا‬
‫ً‬ ‫تطور هذا الخط‬
‫بالقلم العادي على المسطرة‪ ،‬ولم يعد وقفًا على الخطاطين‪ ،‬فقد برع فيه فنانون‬
‫ونقاشون ورسامون‪ ،‬وغير مهتمين بالخط‪ ،‬بل برع فيه كثير من هواة الرسم‬
‫َّ‬
‫المسطر‬ ‫والذوق‪ ،‬وابتكروا خطوطا ً كثيرة لها منها‪ :‬الكوفي البسيط‪ ،‬والكوفي‬
‫َّ‬
‫المسطر المتأثر بالرسم‪،‬‬ ‫ويسمى المربع أو الهندسي التربيعي‪ ،‬والخط الكوفي‬
‫المسطر المتأثر بالفلسفة‪ ،‬والخط الكوفي المتشابك‪ ،‬والكوفي‬ ‫َّ‬ ‫والخط الكوفي‬
‫[‪]70‬‬
‫المورق‪.‬‬
‫َّ‬ ‫المتالصق‪ ،‬والكوفي‬
‫يعتبر الخط الكوفي أفضل أنواع الخطوط العربية للفن والزخرفة‪ ،‬وهذا ما‬
‫دعا غوستاف لوبون في كتابه حضارة العرب ألن يقول« ‪:‬إن للخط العربي شأن‬
‫كبير في الزخرفة‪ ،‬وال غرو فهو ذو انسجام عجيب مع النقوش العربية‪ ،‬ولم‬
‫يستعمل في الزخرفة حتى القرن التاسع الميالدي غير الخط الكوفي ومشتقاته‬
‫ً‬
‫خطاطا‬ ‫كالقرمطي والكوفي القائم الزوايا‪ ]71[».‬وال يعتبر من يتقن هذا الخط‬
‫عا‪ ،‬بل يعتبرونه فنانًا‪ ،‬ألنه لم يعد وقفًا على الخطاطين‪ ،‬بل برع فيه النحاتون‬ ‫بار ً‬
‫ضا‪ ،‬والمزخرفون على جدران الجص وغيره‪.‬‬ ‫على الرخامأي ً‬

‫‪30‬‬
‫وقد تراجع الخط الكوفي من واجهات األبنية‪ ،‬وكتابات الخطاطين منذ القرن‬
‫السادس الهجري‪ ،‬إذ راح الخط النسخي يح ُّل محله شيئًا فشيئًا‪ ،‬ثم حل محل الخط‬
‫الكوفي القديم بالمنطقة المغربية اإلسالمية خط جديد مازال يستعمل في المغرب‬
‫وطرابلس وما بينهما‪ ،‬وعرف باسم الخط العربي‪ .‬وراح هذا الخط يمأل عناوين‬
‫الكتب وخطوطها‪ ،‬ورؤوس الفصول واألبواب والحواشي في سائر الكتب التي‬
‫تنسخ من طرابلس إلى أقصى المغرب‪ ،‬ومن ثم إلى األندلس‪ ،‬حتى وجد هذا الخط‬
‫في زخارف ونقوش على الحجر والجبس في الجدران والقصور والحصون‬
‫والقالع والمساجد‪ ،‬وعلى أبواب ونوافذ المنشآت الضخمة‪ ،‬وفي بيوت وقصور‬
‫األمراء واألثرياء‪ .‬يستعمل الخط الكوفي بأنواعه المختلفة والكثيرة للزخارف‬
‫والزينة‪ ،‬وأحيانًا يغوص الخطاطون فيه في التعقيد واإلبهام‪ ،‬حتى ليصعب على‬
‫القارئ العادي أن يقرأ كلمة منه‪ .‬وكتبت به المصاحف على الرق حتى القرن‬
‫التاسع الميالدي حيث ظهرت الخطوط الكوفية فيها غليظة ومستديرة‪ ،‬وذات‬
‫مدَّات قصيرة‪ .‬وقد استخدم الخط الكوفي في مصر والشام والعراق خالل القرن‬
‫وشطرا من القرن العاشر الميالدي‪ ،‬واستمر استعماله حتى القرن الحادي‬‫ً‬ ‫التاسع‬
‫عشر حيث ق َّل استعماله في كتابة القرآن الكريم‪ ،‬وأصبح خط النسخ ً‬
‫بديال له‪،‬‬
‫[‪]73[]72‬‬
‫حيث بقيت البسملة في المصاحف بهذا الخط‪.‬‬
‫خط الرقعة[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬خط الرقعة‬ ‫•‬

‫هو خط كثير من الناس في كتاباتهم اليومية‪ ،‬وهو من أصول الخطوط العربية‬
‫وأسهلها‪ ،‬يمتاز بجماله واستقامته‪ ،‬وسهولة قراءته وكتابته‪ ،‬وبعده عن التعقيد‪،‬‬
‫ويعتمد على النقطة‪ ،‬فهي تكتب أو ترسم بالقلم بشكل معروف‪ .‬يقال إن تسميته‬
‫نسبة إلى كتابته على الرقاع القديمة‪ ،‬لكن هذه التسمية لم تالق استحسانًا لدى‬
‫بعض الباحثين الذين قالوا إن اآلراء غير متفقة على بدء نشوء خط الرقعة‬
‫وتسميته‪ ،‬التي ال عالقة لها بخط الرقاع القديم‪ ،‬وأنه قلم قصير الحروف‪ ،‬يحتمل‬
‫أن يكون قد اشتق من الخط الثلثي والنسخي وما بينهما‪ ،‬وأن أنواعه كثيرة‪.‬‬
‫وكان فضل ابتكاره للعثمانيون‪ ،‬إذ ابتكروه حوالي عام ‪ 850‬هـ‪ ،‬ليكون خط‬
‫المعامالت الرسمية في جميع دوائر الدولة‪ ،‬المتياز حروفه بالقصر وسرعة‬
‫كتابتها‪.‬‬

‫يستعمل خط الرقعة في كتابة عناوين الكتب والصحف اليومية والمجالت‪،‬‬
‫والالفتات والدعاية‪ .‬ومن ميزة هذا الخط أن الخطاطين حافظوا عليه‪ ،‬فلم يشتقوا‬
‫خطوطا أخرى‪ ،‬أو يطوروه إلى خطوط أخرى‪ ،‬تختلف عنه في القاعدة‪ ،‬كما‬‫ً‬ ‫منه‬

‫‪31‬‬
‫هو الحال في الخط الفارسي والديواني والكوفي والثلث وغيرها‪ .‬يعتبر خط‬
‫الرقعة من الخطوط المتأخرة من حيث وضع قواعده فقد وضع أصوله الخطاط‬
‫التركي الشهير ممتاز بك المستشار في عهد السلطان عبد المجيد خان حوالي‬
‫ً‬
‫خليطا‬ ‫سنة ‪ 1280‬هـ‪ ،‬وقد ابتكره من الخط الديواني وخط سياقت حيث كان‬
‫بينهما قبل ذلك‪ .‬يُعد خط الرقعة الخط الذي يكتب به الناس في البالد العربية عدا‬
‫بلدان المغرب العربي عمو ًما‪ ،‬وإن كان بعض العراقيين يكتبون بالثلث‬
‫[‪]74‬‬
‫والنسخ‪.‬‬
‫خط النسخ[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬خط النسخ‬ ‫•‬

‫البسملة َم ْكتُوبَة بِ َخ ِ ِّ‬
‫ط النَّسْخ‪.‬‬
‫يعتبر خط النسخ من أقرب الخطوط إلى خط الثلث‪ ،‬بل إنه من فروع قلم الثلث‪،‬‬
‫ولكنه أكثر قاعدية وأقل صعوبة‪ ،‬وهو لنسخ القرآن الكريم‪ ،‬وأصبح خط أحرف‬
‫الطباعة‪ .‬وهو خط جميل‪ ،‬نسخت به الكتب الكثيرة من المخطوطات العربية‪،‬‬
‫ويحتمل التشكيل‪ ،‬ولكن أقل مما امتاز به خط الثلث‪ .‬وقد امتاز هذا الخط في‬
‫خطوط القرآن الكريم‪ ،‬إذ وجد أن أكثر المصاحف بهذا الخط الواضح في حروفه‬
‫وقراءته‪ ،‬كما أن الحكم واألمثال واللوحات في المساجد والمتاحف كتبت به‪.‬‬
‫خط النسخ الذي يكتبه الخطاطون اليوم‪ ،‬هو خط القدماء من العباسيين الذين‬
‫ابتكروا وتفننوا فيه‪ ،‬فقد حسَّنه ابن مقلة‪ ،‬وجوده األتابكيون وتفنن في تنميقه‬
‫العثمانيون‪ ،‬حتى وصل بحلَّته القشيبة‪ ،‬بالغًا حدَّ الجمال والروعة‪ .‬تستعمل‬
‫الصحف والمجالَّت هذا الخط في مطبوعاتها‪ ،‬فهو خط الكتب المطبوعة اليوم في‬
‫جميع البالد العربية‪ .‬وقد طور المحدثون خط النسخ للمطابع واآلالت الكاتبة‪،‬‬
‫وألجهزة التنضيد الضوئي في الكمبيوتر‪ ،‬وسموه الخط الصحفي لكتابة الصحف‬
‫[‪]76[]75‬‬
‫اليومية به‪.‬‬
‫خط الثلث[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬خط الثلث‬ ‫•‬

‫‪32‬‬
‫س َملَة ُكتِبَت ب َخ ِ ِّ‬
‫ط الثَلُث‪.‬‬ ‫البَ ْ‬
‫يعتبر خط الثلث من أجمل الخطوط العربية‪ ،‬وأصعبها كتابة‪ ،‬كما أنه أصل‬
‫الخطوط العربية‪ ،‬والميزان الذي يوزن به إبداع الخطاط‪ .‬وال يعتبر الخطاط فنانًا‬
‫مالم يتقن خط الثلث‪ ،‬فمن أتقنه أتقن غيره بسهولة ويسر‪ ،‬ومن لم يتقنه ال يُعد‬
‫خطاطا مهما أجاد‪ .‬وقد يتساهل الخطاطون في قواعد كتابة أي نوع من‬ ‫ً‬ ‫بغيره‬
‫ً‬
‫تركيزا على االلتزام في القاعدة في هذا‬ ‫الخطوط‪ ،‬إالِّ أنهم أكثر محاسبة‪ ،‬وأشد‬
‫الخط‪ ،‬ألنه األكثر صعوبة من حيث القاعدة والضبط‪.‬‬

‫علَى أ َ َحد أ َ ْق ِ‬
‫واس تاج محل‪.‬‬ ‫نَ ُموذَج ِل َخ ِ ِّ‬
‫ط الثَلُث َم ْكتُوب َ‬
‫تطور خط الثلث عبر التاريخ عما كان عليه في األصل األموي الطومار‪ ،‬وابتكر‬
‫منه خط المحقق والخط الريحاني خطاط بغداد ابن البواب ‪.‬ثم خط التوقيع ثم خط‬
‫الرقاع ثم خط الثلثين وهو خط أصغر من خط الطومار‪ ،‬وخط المسلسل الذي‬
‫ابتدعه الخطاط األحول المحرر‪ ،‬ثم خط الثلث العادي‪ ،‬وخط الثلث الجلي وخط‬
‫الثلثي المحبوك والخط الثلثي المتأثر بالرسم‪ ،‬والخط الثلثي الهندسي‪ ،‬والخط‬
‫الثلثي المتناظر‪ .‬استعمل الخطاطون خط الثلث في تزيين المساجد‪ ،‬والمحاريب‪،‬‬
‫وخط بعضهم المصحف بهذا الخط‪ ،‬واستعمله‬ ‫ِّ‬ ‫والقباب‪ ،‬وبدايات المصاحف‪.‬‬
‫األدباء والعلماء في خط عناوين الكتب‪ ،‬وأسماء الصحف والمجالت اليومية‬
‫واألسبوعية والشهرية‪ ،‬وبطاقات األفراح والتعزية‪ ،‬وذلك لجماله وحسنه‪،‬‬
‫والحتماله الحركات الكثيرة في التشكيل سواء كان بقلم رقيق أو جليل‪.‬‬

‫‪33‬‬
‫يعتبر ابن مقلة المتوفى سنة ‪ 328‬هـ‪ ،‬واضع قواعد هذا الخط من نقط ومقاييس‬
‫وأبعاد‪ ،‬وله فضل السبق عن غيره‪ .‬وجاء بعده ابن البواب علي بن هالل‬
‫البغدادي المتوفى سنة ‪ 413‬هـ‪ ،‬فأرسى قواعد هذا الخط وهذبه‪ ،‬وأجاد في‬
‫تراكيبه‪ ،‬ولكنه لم يتدخل في القواعد التي ذكرها ابن مقلة من قبله فبقيت ثابتة‬
‫إلى اليوم‪ .‬ورغم أن الخطاطين اإليرانيين قد سبقوا غيرهم في الخط الفارسي‬
‫النستعليق‪ ،‬إال أن هناك عددًا من اللوحات بهذا الخط في طهران‪ ،‬واستطاع‬
‫[‪]77‬‬
‫الخطاط اإليراني أن يكسب فيها مقدرته الفنية‪.‬‬
‫الخط الفارسي[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬الخط الفارسي‬ ‫•‬

‫ش َمال الهند‪.‬‬ ‫ش ِعر فَارسي َمكنُوب بِ َخ ِ ِّ‬
‫ط الت َّ ْع ِل ْيق في قَ ْلعَة أ َ ْغ َرة فِي َمد ْينَ ِة أغرة َ‬ ‫ِ‬
‫ظهر الخط الفارسي في بالد فارس في القرن السابع الهجري( الثالث عشر‬
‫الميالدي)‪ ،‬ويسمى خط التعليق وهو خط جميل تمتاز حروفه بالدقة واالمتداد‪،‬‬
‫كما يمتاز بسهولته ووضوحه وانعدام التعقيد فيه‪ ،‬وال يتحمل التشكيل‪ ،‬رغم‬
‫اختالفه مع خط الرقعة‪ .‬كان اإليرانيون قبل اإلسالم يكتبون بالخط البهلوي‪ ،‬فلما‬
‫جاء اإلسالم وآمنوا به‪ ،‬انقلبوا على هذا الخط فأهملوه‪ ،‬وكتبوا بالخط العربي‪،‬‬
‫وقد اشتق اإليرانيون خط التعليق من خط كان يكتب به القرآن آنئذ‪ ،‬ويسمى خط‬
‫القيراموز‪ ،‬ويقال إن قواعده األولى قد استنبطت من خط التحرير وخط الرقاع‬
‫وخط الثلث‪.‬‬
‫وقد طوَّ ر اإليرانيون هذا الخط‪ ،‬فاقتبسوا له من جماليات خط النسخ ما جعله‬
‫سلس القياد‪ ،‬جميل المنظر‪ ،‬لم يسبقهم إلى رسم حروفه أحد‪ ،‬وقد وضع أصوله‬
‫وأبعاده الخطاط الشهير مير علي الهراوي التبريزي المتوفى سنة ‪ 919‬هـ‪،‬‬
‫والذي يحتمل أنه كان تلميذًا لزين الدين محمود‪ ،‬ثم انتقل مير علي سنة ‪1524‬م‬
‫من هراة إلى بالد األوزبك في بخارى‪ ،‬حيث عمل على استمرار التقاليد التي‬
‫أرستها مدرسة هراة في فنون الخط‪ .‬نتيجة النهماك اإليرانيين في فن الخط‬
‫تجذرا‬
‫ً‬ ‫مر بأطوار مختلفة‪ ،‬ازداد‬
‫الفارسي الذي احتضنوه واختصوا به‪ ،‬فقد َّ‬

‫‪34‬‬
‫خطوطا أخرى مأخوذة عنه‪ ،‬أو هي امتداد له‪ ،‬فمن تلك‬‫ً‬ ‫وأصالة‪ ،‬واخترعوا منه‬
‫الخطوط خط الشكستة ‪:‬اخترعوه من خطي التعليق والديواني‪ .‬وفي هذا الخط‬
‫محصورا في إيران‪ ،‬ولم يكتب به أحد‬
‫ً‬ ‫شيء من صعوبة القراءة‪ ،‬فبقي بسبب ذلك‬
‫من خطاطي العرب أو ينتشر بينهم‪ .‬الخط الفارسي المتناظر‪ :‬كتبوا به اآليات‬
‫واألشعار والحكم المتناظرة في الكتابة‪ ،‬بحيث ينطبق آخر حرف في الكلمة األولى‬
‫مع آخر حرف في الكلمة األخيرة‪ ،‬وكأنهم يطوون الصفحة من الوسط ويطبعونها‬
‫على يسارها‪ ،‬ويسمى خط المرآة الفارسي‪ .‬الخط الفارسي المختزل‪ :‬كتب به‬
‫الخطاطون اإليرانيون اللوحات التي تتشابه حروف كلماتها بحيث يقرأ الحرف‬
‫الواحد بأكثر من كلمة‪ ،‬ويقوم بأكثر من دوره في كتابة الحروف األخرى‪ ،‬ويكتب‬
‫[‪]78‬‬
‫ضا عنها‪ ،‬وفي هذا الخط صعوبة كبيرة للخطاط والقارئ على السواء‪.‬‬ ‫عو ً‬
‫خط اإلجازة[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬إجازة (خط)‬ ‫•‬

‫ضا خط التوقيع وأيضا الخط الريحاني‪ ،‬وسمي باإلجازة إلستخدامه في‬ ‫يسمى أي ً‬
‫كتابة اإلجازات الخطية أي الشهادات الدراسة‪ .‬ظهور هذا الخط بدأ‬
‫في بغداد وتطور في الدولة العثمانية وانتشر بعدها‪ .‬يميز هذا الخط أنه مزيج بين‬
‫خط النسخ وخط الثلث‪ ،‬فهو ببساطة وجمال النسخ وهيبة ووقار الثلث ويسر‬
‫[‪]80[]79‬‬
‫الناظر في القراءة وترتاح له النفس‪.‬‬
‫اخترع هذا الخط الخطاط يوسف الشجري المتوفى سنة ‪ 200‬هـ‪ ،‬وسماه الخط‬
‫الرياسي‪ ،‬كما سمي خط التوقيع‪ ،‬ألن الخلفاء كانوا يوقعون به‪ ،‬وكان يُكتب به‬
‫الكتب زمن الخليفة المأمون ‪.‬وقد تطور هذا الخط فيما بعد‪ ،‬فقد حسنه الخطاط‬
‫مير علي سلطان التبريزي‪ ،‬وكان الخطاطون ومازالوا يكتبون به إجازاتهم‬
‫لتالميذهم‪ ،‬أسوة بالقدماء‪ .‬يستعمل هذا الخط في األغراض التي يستعمل فيها خط‬
‫الثلث‪ ،‬كما أنه يحتمل التشكيل كخط الثلث‪ ،‬ويكون في ابتداء حروفه ونهاياتها‬
‫بعض االنعطاف‪ ،‬ويزيدها ذلك حسنًا كأنها أوراق الريحان‪ ،‬ولذلك يسمى الخط‬
‫[‪]81‬‬
‫الريحاني‪ .‬وقد قل الذين يكتبون به في العصر الحاضر‪.‬‬
‫خط الديواني[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬خط ديواني‬ ‫•‬

‫‪35‬‬
‫الرب َمكنُوب بِ َخ ِ ِّ‬
‫ط ِد ْيوانِي‪.‬‬ ‫ص ِفيَّة ب ْنت َ‬
‫ع ْب ِد هللا َّ‬ ‫ش ِعر ل َ‬
‫ِ‬
‫الخط الديواني هو أحد الخطوط التي ابتكرها العثمانيون‪ ،‬ويُقال إن أول من وضع‬
‫عرف هذا الخط بصفة رسمية‬ ‫ِّ‬
‫الخطاط إبراهيم منيف‪ ،‬وقد ُ‬ ‫قواعده وحدد موازينه‬
‫وسمِّي‬
‫ِ‬ ‫بعد فتح السلطان العثماني محمد الفاتح للقسطنطينية عام ‪ 857‬هـ‪،‬‬
‫بالديواني نسبة إلى دواوين الحكومة التي كانت يكتب فيها‪ .‬يعد الخط الديواني هو‬
‫نفس الخط الريحاني‪ ،‬إال أنه يختلف عنه بتداخل حروفه في بعضها بأوضاع‬
‫متناسبة متناسقة خصوصًا ألفاته والماته‪ ،‬فانتداخلها في بعضها يشبه أعواد‬
‫سمِّي هذا قدي ًما بـ الريحاني ‪.‬وفي هذا العصر أطلق عليه الخط‬ ‫الريحان‪ ،‬ولذلك ِ‬
‫الغزالني‪ ،‬نسبة إلى الخطاط مصطفى بك غزالن‪ ،‬حيث كان يتقنه اتقانًا عظي ًما‪،‬‬
‫وقد تعلَّمه على يد محمود شكري باشا رئيس الديوان الملكي المصري‪.‬‬
‫يتميِّز الخط باستداراته‪ ،‬فال يخلو حرف من أقواس‪ ،‬وإن أصل رسوم الخط‬
‫الديواني تكتب مباشرة بالقلم القصب بعرض قطته خال من رسم التصنيع‪ ،‬ويتم‬
‫التعديل بقلم أدق حتى في حروفه ذات األذناب المرسلة الدقيقة وهي األلف والجيم‬
‫والدال والواو والراء‪ .‬غير أن الخطاط المتمرس يكتب هذا النوع بقلم واحد‬
‫فيدوره حسب متطلبات الحروف ذات النهايات الرفيعة وكذلك في رسم األلف‬
‫النازل والالم والكاف وكأس الحاء ومشتقاته والميم وغيرها ذات النهايات‬
‫ضا أن يكون هناك التقاء الحروف وتالصقها عبر مسار‬ ‫الرفيعة‪ .‬ومن مميزاته أي ً‬
‫خط أفقي مستقيم إال إن بعض الحروف يتحتم عليها الخروج من ذلك المسار‬
‫لتعطي بعدًا أكثر جمالية لمرونة الحرف في هيكلية إبداعية مبتدعة تهفو نحو‬
‫أفق يكتظ بمفردات واسعة من األناقة والرتابة والقوام الرشيق‪.‬‬

‫‪36‬‬
‫الخط الديواني هو خط لين مطواع يصلح ألغلب الكتابات وهو مرن في الكتابة‬
‫مما سهل الكتابة على الخطاطين‪ .‬اختُص بالكتابات الرسمية في ديوان الدولة‬
‫العثمانية‪ ،‬وكتابته تكون بطراز خاص‪ ،‬وخاصة بديوان الملوك واألُمراء‬
‫والسالطين وهو كتابة التعيينات في الوظائف الكبيرة‪ ،‬وتقليد المناصب الرفيعة‬
‫وإعطاء البراءات‪ ،‬وما يصدره الملوك من األوامر الخاصة وغير ذلك‪ ،‬وأحيانا ً‬
‫[‪]82‬‬
‫يكتب به أسماء الكتب واإلعالنات‪.‬‬
‫خط الطغراء[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬خط طغري‬ ‫•‬

‫ط ْغراء الس ُّْل َطان َم ْح ُمود الثَّانِي‪.‬‬
‫ُ‬
‫خط الطغراء أو الطرة أو الطغرى‪ ،‬هو أحد أشكال الخط العربي الذي يكتب بخط‬
‫الثلث على شكل مخصوص‪ .‬وأصلها عالمة سلطانية تكتب في األوامر السلطانية‬
‫أو على النقود اإلسالمية أو غيرها‪ ،‬ويذكر فيها أسم السلطان أو لقبه‪ .‬قال بطرس‬
‫البستاني« ‪:‬واتخذ السالطين والوالة من الترك والعجم والتتر حفاظا ألختامهم‪،‬‬
‫وقد يستعيض السالطين عن الختم برسم الطغراء السلطانية على البراءات‬
‫والمنشورات ولها دواوين مخصوصة‪ ،‬على أن الطغراء في الغالب ال تطبع طبعا‬
‫بل ترسم و تكتب وطبعها على المصكوكات كان يقوم مقام رسم الملوك عند‬
‫اإلفرنجة ‪».‬قيل أن أصل كلمة طغراء كلمة تترية تحتوى على اسم السلطان‬
‫الحاكم ولقبه وأن أول من أستعملها السلطان الثالث في الدولة العثمانية مراد‬
‫األول ‪.‬ويروى في أصل الطغراء قصة مفادها أنها شعار قديم لطائر أسطوري‬
‫مقدس كان يقدسه سالطين األوغوز‪ ،‬وأن كتابة طغراء جاءت بمعني ظل جناح‬
‫[‪]83‬‬
‫ذلك الطائر‪.‬‬

‫‪37‬‬
‫ص َحف َم ْكتُوب بال َخط ال َم ْغ َربِي‬
‫اآليَات (‪ )68-69‬من سورة المائدة من ُم ْ‬
‫(حوالي‪ 1250-1350‬م ) َموجُد في مكتبة الكونغرس في الواليات المتحدة‬
‫يُعد خط الطغراء أرقى ما وصل إليه فن الجمال التزييني بالخطوط‪ ،‬تهدف‬
‫الخطوط في طغراء إلى التوافق مع األشكال الفنية والهندسية‪ ،‬وقد تطورت‬
‫الطغراء مع الزمن وأصبحت في العصور الحديثة أكثر بساطة من حيث التصوير‪،‬‬
‫وأوضح قراءة من حيث الخط‪ ،‬وقد تخصص في رسمها الخطاطون الذين كانوا‬
‫يجمعون البراعة في الكتابة والتصوير معًا‪ .‬كما تمثل الطغراء لوحة تجريدية‬
‫حقيقية بانفراجاتها المستقلة والمليئة باألزهار المنتشرة بشكل حلزوني في سبيل‬
‫ملء الفراغ‪ .‬تكتب الطغراء عادة بنوعين من الخطوط‪ ،‬هما الثلث أو الديواني‪،‬‬
‫تنساب خطوطها بشكل متناغم ومتقاطع لتعطي تكوينًا انسيابيًا صلبًا‪ ،‬يعاني من‬
‫ً‬
‫شكال ثابتًا يقوم‬ ‫زخم في وسطه مع باقي حركات الطغراء‪ .‬وقد اتخذت الطغراء‬
‫على ثالثة امتدادات من األلف أو الالم تتناقص في طولها‪ ،‬وثالثة أقواس ترجع‬
‫بدايتها إلى الخلف قليالً بشكل مفاجئ إلى األمام ومن خطين يتقوسان إلى الخلف‬
‫ويرتدان إلى األمام ويتمددان‪ ،‬وخط لين يعاني صعودا ً يليه هبوط مفاجئ ليقطع‬
‫[‪]85[]84‬‬
‫القوسين‪ ،‬وأخيرا ً نجد ألفا ً صغيرة تقطع القوسين‪.‬‬
‫الخط المغربي[عدل]‬
‫مقاالت مفصلة ‪:‬الخط المغربي‬ ‫•‬

‫خط أندلسي‬ ‫•‬

‫عرف بالخط‬‫ظهر نوع من الخط الكوفي المحلي في بالد المغرب واألندلس‪ُ ،‬‬
‫الكوفي المغربي‪ ،‬وشاع استخدامه في كتابة مصاحفها ومكاتباتها‪ ،‬وهو أقرب إلى‬
‫خط النسخ والثلث‪ ،‬حيث يتميز بحروفه التي تجمع في شكلها بين حروف الخط‬
‫ً‬
‫مميزا‪ .‬يلجأ كاتب هذا النوع من الخط إلى‬ ‫الجاف واللين معًا‪ ،‬مما يعطيها طابعًا‬
‫‪38‬‬
‫كتابة بعض الحروف مثل الالم والنون والياء النهائية بهيئة أقواس نصف دائرية‬
‫تهبط على مستوى السطر وتتكرر على امتداده‪ ،‬كما يمزج الخطاط بين هذه‬
‫االستدارات وبين الحروف األخرى ذات الشكل الجاف وفي الزوايا‪ ،‬مما يذكر‬
‫بالكتابة العربية البدائية‪ ،‬وقد ظل هذا النوع مستخد ًما حتى حل محله خط النسخ‬
‫في كتابة المصاحف في القرن السابع الهجري‪.‬‬
‫أبرز ما يميز الخط المغربي‪ :‬ليونة في عراقات النون وأشباهها فقد تقوست‬
‫وخالفت أصلها اليابس‪ .‬رسمت األلف على استقامة وحذف منه العقف الذي كان‬
‫يلحقها من جهة اليمين‪ .‬تنحدر األلف المتصلة عن مستوى السطر فتكون زائدة‬
‫كوفية هي من المميزات التي نراها باقية في الخط المغربي‪ ،‬ولعل هذا راجع إلى‬
‫بدء رسمها من أعلى‪ .‬بحكم عدم وجود قواعد محددة لهذا الخط‪ ،‬ال يمكن فرض‬
‫كثيرا ما يعمد الخطاط في هذا الخط إلى طمس األحرف وذلك‬ ‫أبجدية خاصة‪ ،‬إذ ً‬
‫باستعمال أشكال متغيرة للحرف الواحد ويربط الكلمات ببعضها‪ ،‬مما يجعل‬
‫األسطر متماسكة تماس ًكا محك ًما يساهم في دعم البنية األفقية للصفحة‪ ،‬وإن‬
‫[‪]87[]86‬‬
‫تعذرت القراءة فإن ذلك من خاصيات هذا الخط‪.‬‬
‫انتشار الخط العربي[عدل]‬
‫كان لإلسالم أثر عظيم في انتشار الكتابة العربية وتطورها وازدهارها‪ ،‬فقد ش َّجع‬
‫على القراءة والكتابة‪ ،‬وكانت اآلية األولى التي نزلت على المسلمين تتضمِّن‬
‫األمر بالقراءة (اقرأ باسم ربك الذي خلق)‪ ،‬وذكر هللا في موضع آخر األمر‬
‫بالكتابة حيث أقسم بالقلم وما يسطر به (ن والقلم وما يسطرون)‪ ،‬وغيرها الكثير‬
‫من اآليات واألحاديث النبوية‪ .‬ولما انتقل مركز النشاط السياسي والثقافي‬
‫من الحجاز إلى العراق في أواخر الخالفة الراشدة عرفت جميع الخطوط في تلك‬
‫المنطقة باسم الخط الحجازي باعتباره مصدر نشأتها‪ ،‬والذي كان يميل إلى‬
‫الليونة أو شبه الليونة‪ ،‬ولكن مع انتقال مركز النشاط السياسي إلى العراق كان‬
‫هناك اتجاه إلى استخدام الخط الجامد وهو الخط الكوفي‪ ،‬حيث ازدهر هذا الخط‬
‫عني أهالي الكوفة بهذا الخط عناية خاصة‪،‬‬ ‫وبشكل خاص في مدينة الكوفة‪ ،‬و ُ‬
‫وأجادوا أصوله وهندسته وأشكاله‪ ،‬وكانت تكتب به المصاحف واللوحات‬
‫التذكارية وشواهد القبور‪ ،‬واستمر استخدام الخط الكوفي حتى نهاية العصر‬
‫الفاطمي‪ ،‬ثم بدأ األيوبيون في االعتناء بالخط النسخي حتى شاع في جميع أنحاء‬
‫العالم اإلسالمي‪ ،‬وكتبت به الكتب والمطبوعات والمنشورات‪ ،‬كما أن الخط‬
‫العربي تنوعت أشكاله منذ بداية رحلته‪ ،‬وازدهرت هذه األشكال في أيام‬
‫العباسيين فظهر الكثير من األقالم والخطوط الجديدة ومن أشهر هذه األشكال خط‬

‫‪39‬‬
‫الثلثي الذي وصل إلى مناطق بعيدة في األقطار اإلسالمية حتى إنه استخدم في‬
‫بعض النقوش العربية في البنغال‪.‬‬
‫متأخرا بالنسبة لبعض الخطوط األخرى كالخط‬ ‫ً‬ ‫مع أن الخط العربي قد وجد‬
‫السنسكريتي والخط اليوناني‪ ،‬إال أنه انتشر بسرعة فائقة‪ ،‬ولم يكن انتشاره‬
‫محدودًا في بالد العرب‪ ،‬بل تعدَّى ذلك إلى اللغات األخرى كاللغة‬
‫الماليزية واألندونيسية واألردية والبنجابية والكشميرية والبلوشية واألفغانية وال‬
‫فارسية والكردية والعثمانية في آسيا‪ ،‬وكذلك اللغة السنغالية‬
‫والزنجباريةوالصومالية واألريتيرية والسواحلية في أفريقيا‪ ،‬واستخدمته بعض‬
‫شعوب أوروبا لفترة محدودة في بالد البلقان ‪.‬واتجه المسلمون في البنغال إلى‬
‫استخدام الخط العربي بدالً من الخط البنغالي في اللغة البنغالية‪ ،‬غير أنه مع‬
‫مرور الزمن وإهمال حكام المسلمين للغة العربية ترك أهل البنغال الخط العربي‪،‬‬
‫وقد حفظ التاريخ بعض دواوين الشعر والمخطوطات البنغالية بالخط العربي‬
‫والتي كانت قد دونت في العصور الوسطى ‪.‬بدأ استخدام اللغة العربية‬
‫في الهند منذ األيام األولى للفتح اإلسالمي للسند وذلك في عام ‪ 89‬هـ‪ / 708‬م‪،‬‬
‫وكان أول نقش عثر عليه في الهند هو نقش المسجد الجامع في بنبهور بالسند‬
‫والمؤرخ سنة ‪ 107‬هـ‪ / 727‬م‪ ،‬وهو أقدم النماذج التي استخدم فيها الخط‬
‫العربي للكتابة على األحجار في العصور اإلسالمية‪ ،‬وهذا النقش عبارة عن لوحة‬
‫كتبت بالخط الكوفي وهي تخلو من الشكل واإلعجام‪ ،‬ومن النماذج النادرة للخط‬
‫الكوفي في الهند نقش هوند )‪ (Hund‬المؤرخ سنة ‪ 482‬هـ‪ / 1090‬م‪ ،‬والذي‬
‫كتب في عهد الغزنويين‪ ،‬وترجع معظم النقوش المعثورة في الهند إلى القرن‬
‫السابع الهجري الموافق القرن الثالث عشر الميالدي أي في أوائل فترة‬
‫السالطين المماليك بدلهي‪ ،‬وتحتوي على أنواع مختلفة من الخطوط الكوفية مثل‬
‫الكوفي البسيط والمورق والمزهر‪ ،‬في حين ال تزال بعض المخطوطات المكتوبة‬
‫بالخط النسخي والتي دونت في عصر السالطين في البنغال محفوظة في المتاحف‬
‫[‪]88‬‬
‫المختلفة‪ ،‬ومن الخطوط العربية الرئيسة التي استخدمت في الهند خط الثلث‪.‬‬
‫أما في جنوب شرق آسيا فقد استخدم الخط العربي الجاوي لتدوين‬
‫تراث الماليو بعد دخول اإلسالم لتلك البلدان‪ ،‬والذي يرجع وفق أوثق الروايات‬
‫إلى القرن العاشر أو الحادي عشر الميالدي‪ ،‬إلى أن سقطت البالد أواخر القرن‬
‫الثامن عشر في قبضة االستعمار البريطاني الذي أحل الحرف الالتيني مح َّل‬
‫الحرف العربي‪ ،‬وتحتوي المكتبة الوطنية الماليزية نحو ‪ 4.600‬مخطوطة بالخط‬
‫[‪]89‬‬
‫العربي الجاوي القديم‪.‬‬

‫‪40‬‬
‫دخل الخط العربي إلى أوربا من عدة طرق وهي‪ :‬طريق آسيا الوسطى وبعد‬
‫دخول العثمانيين مدينة القسطنطينية ‪.‬طريق الحمالت الصليبية المتكررة على‬
‫مشرق العالم العربي ومغربه‪ .‬طريق األندلس بعد الفتح العربي اإلسالمي لها‬
‫وانتشار الجامعات الكبرى فيها ودخول أبناء ملوك أوروبا فيها‪ ،‬ونقل الحضارة‬
‫اإلسالمية إلى أوروبا عن طريقها‪ .‬طريق صقلية حيث دخل العرب المسلمون‬
‫إلى إيطاليا وحاصروا روما ‪.‬وبذلك أوصل العرب الثقافة والمعرفة والعلوم إلى‬
‫أوروبا جانب الخط‪ .‬أكثر ما وجد من شواهد الخط العربي ما وجد في أبواب‬
‫ونوافذ الكنائس والكاتدرائيات‪ ،‬وقصور الملوك واألمراء والنبالء للزينة‪ ،‬وذلك‬
‫في صقلية وإيطاليا وألمانيا وفرنسا‪ ،‬ودخلت كثير من هذه الخطوط‬
‫متاحف روما وباريس وفينا وأمستردام ‪.‬لما امتدت فتوحات العثمانيين إلى وسط‬
‫أوروبا‪ ،‬تعمقوا فيها غربًا فوصلوا سويسرا والنمسا‪ ،‬وأشيدوا القالع والحصون‪،‬‬
‫[‪]90‬‬
‫آثارا وبصمات عربية اللسان والحرف‪.‬‬ ‫وتركوا ً‬
‫الخط الكرشوني[عدل]‬
‫مقالة مفصلة ‪:‬كرشوني‬ ‫•‬

‫عند انتشار اللغة العربية في مواطن اآلراميين في بالد الشام والعراق على أثر‬
‫الفتوحات العربية‪ ،‬نشأت طريقة جديدة عند اآلراميين المسيحيين‬
‫وهم السريان لكتابة العربية‪ ،‬وهي التي تسمى الكرشوني( أو الجرشوني بالجيم‬
‫المصرية( )باإلنجليزية )‪: Garshuni‬وهي أن تكتب اللغة العربية بالحروف‬
‫السريانية‪ ،‬وذلك منذ منتصف القرن السابع الميالدي ‪.‬وكأن السريان أرادوا بهذه‬
‫الطريقة اعادة أبجديتهم التي ُكتبت بها اللغة العربية في عهد كتابتها األولى‪ .‬هذه‬
‫الطريقة ما زالت مستعملة عند عموم طوائف السريان الى يومنا هذا‪ ،‬فتجد جميع‬
‫طقوسهم وكتبهم المقدسة الكنسية المترجمة الى العربية تكتب باالبجدية‬
‫السريانية‪ ،‬وتوجد نسخ كثيرة من هذا النوع قديمة وحديثة في جميع الكنائس‬
‫السريانية‪.‬‬

‫نَ ُموذَج لل َخط ال َكرْ شَونِي‬
‫ولمَّا كان في األبجدية السريانية اثنان وعشرون حرفًا فقط‪ ،‬وهذه ليست كافية‬
‫لكتابة اللغة العربية التي تحتاج الى ثمانية وعشرين حرفًا‪ ،‬عمد السريان الى‬
‫الطريقة التي اعتمدها العرب ً‬
‫اوال عندما استمدوا األبجدية السريانية اآلرامية‬
‫للغتهم‪ ،‬فصوروا كل حرفين متجانسين شكالً بحرف واحد‪ ،‬فصوِّ روا التاء والثاء‬
‫‪41‬‬
‫بحرف (التاو)‪ ،‬والدال والذَال بحرف (الدولث)‪ ،‬والصاد والضاد بحرف‬
‫(الصودى)‪ ،‬والطاء والظاء بحرف (الطيث)‪ ،‬والجيم والغين بحرف (الجومل)‪،‬‬
‫والكاف والخاء بحرف (الكوف)‪ .‬وميَّزوا بين هذه الحروف بطريقة الترقيق‬
‫والتفشية السريانية المعروفة عندهم‪ ،‬فوضعوا نقطة حمراء فوق الحرف القاسي‬
‫كالدال‪ ،‬ونقطة حمراء تحت الحرف اللين كالذال‪ ،‬وهكذا أعادوا الحروف اآلرامية‬
‫[‪]92[]91‬‬
‫السريانية الى سابق عهدها مع اللغة العربية‪.‬‬
‫اللغات المكتوبة بالخط العربي[عدل]‬
‫تنقسم اللغات التي تكتب بالخط العربي إلى خمسة أقسام‪ ،‬فباإلضافة إلى اللغة‬
‫[‪]95[]94[]93‬‬
‫العربية توجد مجموعة اللغات التركية والفارسية والهندية واألفريقية‪:‬‬

‫‪#‬‬ ‫المجموعة‬ ‫عدد المتحدثين‬

‫ة‪(2) ،‬تنتشر هذه اللغات‬
‫‪1‬‬ ‫اللغات التركية‬ ‫تان والقوقازوأوزباكستان ‪40 .‬مليون‬
‫والعثمانيون‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫اللغات الهندية‬ ‫‪150 - 250‬مليون‬ ‫‪(3‬المنشرة‬

‫‪42‬‬
‫منشرة في بالد‬
‫‪3‬‬ ‫اللغات الفارسية‬ ‫‪150 - 200‬مليون‬
‫ن وكردستان‪.‬‬

‫‪4‬‬ ‫اللغات اإلفريقية‬ ‫‪50 - 100‬مليون‬ ‫ريقيا‪ ،‬ولها فروع كثيرة‪.‬‬

‫أدوات الخط[عدل]‬
‫التقليدية[عدل]‬

‫‪43‬‬
‫صب ال ُمسْتخدَ َمة في ِكتَابَة ال َخطٍ ِّ العَ َر ِبي‪.‬‬ ‫نَ ُموذَج من أ َ ْق ِ‬
‫الم القَ َ‬
‫والم ْذبَر‪.‬‬
‫الم ْزبَر ِ‬
‫القلم ‪:‬وهو أداة الكتابة والخط‪ ،‬ويسمى في لغة العرب ِ‬ ‫•‬

‫استعمل العرب األوائل جريد النخل األخضر للكتابة‪ ،‬وتفننوا في بريه ودقته‬
‫بالشكل والحجم الذي يرغبون به‪ ،‬ثم استعملوا القصب في الخط واتخذوا‬
‫أقالمهم منه‪ ،‬ثم رأوا بعد توسع الفتوحات اإلسالمية أن القصب يختلف من‬
‫مصر إلى مصر‪ ،‬وأن قساوته وليونته تساعد الخطاط والكاتب في جودة الخط‬
‫وإتقانه‪ ،‬وتبين لهم أن القصب الفارسي هو أفضل أنواع القصب‪ ،‬وكان هذا‬
‫النوع يزرع وينبت في الهند وبالد فارس‪ ،‬فكان التجار يجلبونه إلى الشام‬
‫والعراق‪ ،‬ليستعمله الوراقون والكتبة‪ .‬بعد أن برع العرب في صناعة الورق‬
‫والحبر‪ ،‬اخترعوا قلم الحبر السائل‪ ،‬الذي يمتاز بخزان صغير للحبر وقبضة‪،‬‬
‫وله ريشة مدببة‪ ،‬وقد استعمل هذا القلم ألول مرة في مصر‪ ،‬وكتب به المعز‬
‫لدين هللا الفاطمي‪ ،‬ثم تفننوا في صناعة األقالم والمحابر وطوروها‪ .‬في العصر‬
‫الحاضر ظهرت الريش المعدنية‪ ،‬ولكن مازال كثير من الخطاطين يخطون‬
‫بالقصب‪ ،‬ألن الريشة المعدنية تفرض على الخطاط عرض الخط‪ ،‬بينما‬
‫يتصرف الخطاط في ريشة القصب بالشكل الذي يرغب من حيث البري والقط‪،‬‬
‫وألن القصب من تركيبه النعومة والسالسة‪ ،‬ووجود المسامات فيه تسمح‬
‫ً [‪]96‬‬ ‫بنزول الحبر ً‬
‫قليال قليال‪.‬‬
‫الحبر ‪:‬كان العرب يكتبون بحبر مجلوب من الصين‪ ،‬ثم أنتجوه من الدخان‬ ‫•‬

‫والصمغ وغيره‪ ،‬واستعمل الخطاطون الحبر األسود‪ ،‬بينما أصحاب الرسم‬
‫والزخارف استخدموا األحمر واألزرق وغيرها‪ .‬أما المحبرة فقد كانت تمأل‬
‫بالحبر الستخدامه أثناء الكتابة‪ ،‬وكانت تصنع من الزجاج أو الخزف أو أي‬
‫مادة أخرى‪ ،‬وكان الصانع َيتَأنق في صناعتها مستخد ًما فيها األلوان الجميلة‬
‫رغم أن استخدام لونين يقتضي مهارة فائقة حيث يتعين نفخ كل قسم على حدة‬

‫‪44‬‬
‫ولحامه مع اآلخر ‪ ،‬كما كانت المحبرة تعبأ بطبقات من حرير المتصاص الحبر‬
‫والحيلولة دون اإلغراق في تشريب السن‪.‬‬
‫الورق ‪:‬كان العرب يكتبون على أكتاف اإلبل‪ ،‬واللخاف (الحجارة البيضاء‬ ‫•‬

‫العريضة الرقيقة) وعسيب النخل‪ ،‬والجلود‪ ،‬وعلى ورق البردي الوافد من‬
‫الصين‪ ،‬ثم على الورق الخرساني الذي كان يعمل من الكتَّان على مثال الورق‬
‫الصيني الذي كان يُصنع من الحشيش‪ ،‬واستخدم الخطاطون في بداية األمر‬
‫الرق وهو جلد رقيق كانوا يكتبون عليه‪ ،‬وظهرت فيه المالمح األولى لفن‬
‫الكتابة اإلسالمية‪ ،‬وظل الرق مستعمال في المغرب حتى بعد تركه‪ ،‬واإلقبال‬
‫على الورق في مناطق أخرى‪ .‬في الوقت الحاضر يستخدم الورق األبيض في‬
‫الخط‪ ،‬وباألخص ورق الكوشية الناعم‪.‬‬
‫السكين ‪:‬يستخدم لبري القلم‪ ،‬وهي تصنع من المعدن أو الفوالذ المطعم‬ ‫•‬

‫بالذهب‪ ،‬وهي تحتوي في داخلها على مدية أصغر لشق السن‪ ،‬وكان أساطين‬
‫هذه الصنعة يطبعون ختمهم على الفوالذ لنصولهم التي كان يجب أن تكون‬
‫[‪]99[]98[]97‬‬
‫حادة كالشفرة‪.‬‬
‫الحديثة[عدل]‬
‫مقاالت مفصلة ‪:‬خط الطباعة العربي‬ ‫•‬

‫تصميم طباعة الحروف رقميا‬ ‫•‬

‫طباعة الحروف‬ ‫•‬

‫برنامج كلك‬ ‫•‬

‫خط نزار‬ ‫•‬

‫نموذج عن َخط ِ ِّ‬
‫الطبَاعَة العَ َربِي في نِ َظام وي ْندُوز‪.‬‬
‫مع تسارع تطور التقنية في القرن العشرين ظهر الحاسب اآللي كأداة ذكية‬
‫متطورة تساعد اإلنسان في شتى المجاالت‪ .‬من هذه المجاالت الخط العربي‪ ،‬فقد‬
‫تم تطوير ما سُمي بالخطوط الطباعية‪ ،‬وهي خطوط واضح مقروء بسهولة‪،‬‬
‫وهي ما ينطلق من الخط العربي األصيل‪ ،‬قام أصحابها من خطاطين ومصممين‬
‫بتصميمها ثم نشرها على هيئة برامج حاسوبية‪ ،‬يستطيع من خاللها أي شخص‬
‫التَّفَنُّن في كتابة الخط العربي دون الحاجة الستخدام األقالم والورق‪ ،‬وهذه‬
‫‪45‬‬
‫دورا جيدًا‪ ،‬ومطلوبًا يل ِبِّي الحاجات الطباعية واليومية‬
‫الخطوط الطباعية تؤدي ً‬
‫[‪]101[]100‬‬
‫لألفراد والمؤسسات والشركات‪.‬‬
‫ومع بدأ عمل الشبكة العنكبوتية اإلنترنت كان البد من استخدام الخط العربي في‬
‫دعم المواقع العربية المنشأه فيه‪ ،‬وكان إنترنت إكسبلورر المتصفح المهيمن‬
‫على الويب‪ ،‬وكان لزا ًما على كل مستخدم االلتزام بخطوط الويب المشهورة أو‬
‫كما تسمى خطوط الويب اآلمنة( باإلنجليزية )‪: Web Safe Fonts‬لضمان‬
‫ظهور الموقع بنفس الشكل لدى جميع المستخدمين‪ .‬ومع تطور الويب‪ ،‬أصبح‬
‫متاحًا لكل مستخدم استخدام خاصية الوجه األمامي( باإلنجليزية )‪: font face‬‬
‫وهي هي إحدى خصائص ‪ CSS‬التي تسمح بتضمين خطوط الويب في المواقع‬
‫بحيث يستطيع المستخدم استخدام خطوط في أي موقع حتى إذا لم تكن موجودة‬
‫لدى من يشاهد الموقع‪ ،‬وقد أنشأت جوجل منصة خاصة بهذه الخدمة أسمتها‬
‫منصة قوقل للخطوط ‪ ، Google Fonts‬والتي تتميز بسهولة تضمين الخطوط‬
‫في الموقع وتوفيرها لقدر كبير من الخطوط‪ .‬يتوفر اآلن ستة خطوط عربية‬
‫وهي‪ :‬الخط األميري‪ ،‬وخط أندرويد الكوفي والخط النسخي وهما مناسبان‬
‫للعرض على الشاشة‪ ،‬وخط لطيف وخط شهرزاد وهما من الخطوط النسخية‪،‬‬
‫[‪]102‬‬
‫وخط ثابت وهو خط ذو عرض محدد‪.‬‬
‫الكتابة العكسية[عدل]‬
‫لم يتقرر التجاه السطور في الكتابة نظا ًما محددًا إال بعد ترقيتها‪ ،‬لذلك كانت‬
‫الكتابة يدونها األولون أنى اتفق‪ .‬لما ترقت الكتابة وتقرر نظامها عند األمم‪،‬‬
‫اتخذت كل أمة طريقًا معينًا في كتاباتها‪ ،‬فأهل الصين يكتبون من األعلى لألسفل‪،‬‬
‫ومن اليمين إلى اليسار على الخط الرأسي‪ ،‬وأهل أوروبا صاروا يكتبون من‬
‫اليسار إلى اليمين‪ ،‬أما العرب والسريان وغيرهما من أهالللغات السامية فصاروا‬
‫يكتبون من اليمين إلى اليسار‪ ،‬وصارت الكتابة العربية كتابة متصلة‪ ،‬وتكتب‬
‫أينما وجدت من اليمن إلى الشمال في سطر أفقي‪ .‬وكانت جميع الحروف العربية‬
‫لها رأس وعقب‪ ،‬فيقع الرأس جهة اليمين والعقب جهة اليسار‪ ،‬ما عدا ستة‬
‫أحرف (أ‪ ،‬ج‪ ،‬ح‪ ،‬خ‪ ،‬ع‪ ،‬غ) فحروف رؤوسها إلى األعلى وعقبها إلى األسفل‪،‬‬
‫كما ويصعب كتابة العربية من اليسار إلى اليمين‪ ،‬مع إبقاء صورة الحرف على‬
‫[‪]103‬‬
‫ماهي عليه‪.‬‬
‫من بين األشكال الفريدة في الخط العربي ما سمي اصطال ًحا الكتابات المعكوسة‬
‫أو المرآتية‪(4) ،‬ويجمع مؤرخو العربية عامة والخط العربي خاصة على أن هذه‬
‫الظاهرة الكتابية لم تعرف إال في أواخر العصور الوسطى‪ ،‬وبالتحديد في‬
‫أوائل العصر العثماني‪ ،‬والتي وجد منه نماذج في غاية الدقة والتفنن‪ ،‬وليس أدل‬
‫‪46‬‬
‫من ولع العثمانيون بهذا الظاهرة الخطية من اطالقهم عليها مصطلحًا خاصًا بها‬
‫معبرا عنها وهو آينه لي ‪.‬لكن الدليل األثري يفيد أن هذه الظاهرة الخطية وجدت‬
‫ً‬
‫طريقها إلى الفن اإلسالمي عامة والخط العربي خاصة منذ بدايات العصر‬
‫اإلسالمي‪ ،‬وبالتحديد خالل القرون الثالثة األولى من الهجرة‪ ،‬ويتمثل هذا الدليل‬
‫على ثالثة نقوش صخرية وجدت في شبه الجزيرة العربية( في المملكة العربية‬
‫السعودية اآلن) تعود إلى تلك الفترة‪ ،‬كتبت بطريقة معكوسة أي من اليسار إلى‬
‫اليمين‪ ،‬ومن أمثلة هذه النقوش‪:‬‬
‫نقش غار الحمام بتيماء ‪:‬كان يوليوس أويتنج أول من أشار إليه خالل زيارته‬ ‫•‬

‫للموقع عام )‪ (1883 - 1884‬ثم بقيامه بنشر صورة مستنسخه عنه‬
‫مشيرا إلى أن هذا النقش ذو كتابة معكوسة تشبه كتابة األختام‪،‬‬
‫ً‬ ‫عام‪، 1885‬‬
‫ومن خالل استعراض الخصائص الخطية للنقش يتبين أنه عائد إلى الفترة ما‬
‫بين القرن الثاني والثالث الهجري‪ ،‬نص النقش بعد تعديل الحروف من اليمين‬
‫إلى اليسار‪:‬‬
‫برد بن يحيى بن أحمد ثقة هللا‬
‫محمد على هللا صال‬
‫برد بن يحيى يا هللا يرحمك‬
‫قراءة النص‪:‬‬
‫هللا ثقة أحمد بن يحيى بن برد‬
‫صال هللا على محمد‬
‫يرحمك هللا يا يحيى بن برد‬
‫فضال عن هذه النقوش‪ ،‬وجدت كتابات معكوسة على المسكوكات النقدية المبكرة‪،‬‬ ‫ً‬
‫منها على سبيل المثال‪ :‬قطعة نقدية على الطراز البيزنطي تعود تاريخها إلى ‪29‬‬
‫هـ الموافق‪ 650‬م‪ ،‬ضربت في دمشق‪ ،‬وقد وردت عليها كلمة جائز معكوسة‪،‬‬
‫كما وجدت بعض المسكوكات العائدة للنصف الثاني من القرن األول‬
‫الهجري تحتوي على بعض الكلمات المكتوبة بطريقة معكوسة‪ ،‬منها واحدة حملة‬
‫مكان ضربها فلسطين منقوشة بطريقة معكوسة‪ ،‬وأخرى تحمل مكان‬
‫ضا بطريقة معكوسة‪ ،‬كما وجد فلس من فلوس عبد‬ ‫ضربها حلب منقوشة أي ً‬
‫الملك بن مروان نقش عليه عبد هللا عبد الملك بن مروان بطريقة معكوسة‪.‬‬
‫تُعتبر الكتابات المعكوسة على المسكوكات ناتجة عن خطأ وقع فيه ناقشوا قوالب‬
‫السك‪ ،‬إذ كتبوا على قوالب سك العملة بطريقة معتدلة‪ ،‬فخرجت بعد سكها على‬
‫‪47‬‬
‫القطعة المعدنية كتابة معكوسة‪ ،‬في حين أن الحال عكس ذلك مع النقوش الثالثة‪،‬‬
‫[‪]104‬‬
‫فقد ُكتبت بأسلوب معكوس عن قصد ودراية‪.‬‬

‫أنواع الخط العربي‪+‬أبرز الخطاطين وا أعمالهم‬
‫الفنية الباهرة‬
‫اقدم لكم اليوم موضوع تم األعداد له على مدار شهر ونصف من العمل والبحث‬
‫المتواصل ألنشأ‬
‫موضوع يضم كل الخطوط ألعربية‬
‫وشرح تفصيلي عنها فهذا الموضوع تم تجميعه من موارد األنترنت وكانت‬
‫مساهمتي فيه التنسيق‬
‫وتجميع الخط العربي وأعاده رفعه‬
‫ألنشأ اول موسوعة عربيه للخط العربي األصيل تضم الخطوط‬
‫وشرح مفصل لها فأرجو من هللا‬
‫أن أكون وفقت في هذا العمل‬
‫وأرجو من هللا أن يشملن بعطفه‬
‫ورحمته يوم ال ينفع مال وال بنون‬
‫أال من أتي هللا بقلب سليم‬
‫أرجو الدعاء لي ولوالدي‬
‫إذا دعا الرجل ألخيه بظهر الغيب قالت المالئكة ‪ :‬آمين ‪ ،‬ولك بمثل ‪ .‬أخرجه‬
‫مسلم وغيره‬

‫أنواع الخط العربي‬

‫الخط الكوفي‬
‫‪48‬‬
‫التي نشأت فيها األقاليم الخطوط نسبة إلى سميت قديما‬

‫الحيرة واألنبار مثل النبطي و األنباري والحيري ‪ ..‬التي نشأت في بالد‬

‫جزيرة العرب الذي انتشر قديما في ‪ ...‬المدني و المكي وكذلك‬

‫‪ ...‬ونشأ في الكوفة ولهذا سمي بالكوفي الكوفي بعدها ظهر الخط‬

‫من وانتشر بالخط الكوفي ( أي لم تكن تطلق كلمة خط عربي ) ألنه بدأ قديما وقد عرف الخط العربي‬
‫الكوفة إلى جميع البلدان العربية واإلسالمية‬

‫أنواع الخط الكوفي‬
‫الكوفي البسيط ‪1-‬‬

‫بحته كتابية في األنواع الثانية بتعرفون وش المعنى )) ‪ ..‬مادته (( التضفير أو التخميل أو توريق ال يلحقة‬
‫‪ .‬كان يستخدم في القرون الهجرية األولى‬
‫في النماص إنه شاف المقر أو شيء أو قصر متحف لم يعد له أي استخدام ‪ ..‬ممكن إلي راح اليوم‬
‫مخطوطات مكتوبه بالكوفي البسيط مثل هذي‬

‫‪49‬‬
‫‪.‬‬

‫الكوفي المورق ‪2-‬‬

‫ما ظهر في مصر أول ‪ ..‬تشبه أوراق األشجار زخارف هو النوع الذي تلحقه‬

‫‪50‬‬
‫) الكوفي المزهر ( المخمل ‪3-‬‬

‫التي حول األحرف ‪ ..‬إشتهر في إيران الفراغات مزخرفة بزخارف نباتية تشغل جميع خلفية يرسم على‬

‫بين المورق والمزهر الفرق بيقول البعض إش‬
‫‪ ..‬من الكلمة جزء الحروف أو الحروف المستقيمة يعني آخر المورق الزخرفة تكون واضح الفرق‬

‫‪51‬‬
‫أعتقد واضحة كذا <<للكتابة خلفية بينما المزهر ال‬

‫الكوفي المضفور ‪4-‬‬

‫إشوي ‪..‬حيث تتداخل الحروف والزخارف معقد ويسمى ( المعقد أو المترابط ) هو أسلوب‬
‫التمييز بينها في بعض األحيان يصعب بشكل‬

‫مثل الصور هذي مزهر مضفر أو مورق مضفر يعني إما يكون ‪ ..‬غالبا طبعـــا ال يستخدم لوحدة‬

‫الكوفي الهندسي ‪5-‬‬

‫‪52‬‬
‫‪ ..‬وحدة الزوايا االستقامة الهندسية ( مربع ‪ -‬مثلث ‪.. -‬إلخ )‪ ..‬ويتميز بشدة األشكال من إسمه يعتمد على‬

‫الخط الكوفي المربع‬

‫لما كان الخط الكوفي هو أقدم صور الخطوط التي وصلت إلينا منسوخا بها القرآن الكريم ‪ ،‬وتاريخ الخط‬
‫العربي يبين لنا التطور الذي مر به الخط الكوفي عبر العصور ‪،‬‬
‫فإن للخط الكوفي المربع قصة مختلفة ‪ ،‬وأفضل من يحدثنا عنها هو األستاذ محمود شعبان فهو من أساطين‬
‫رجال القانون في بني سويف ‪ ،‬وباحث أكاديمي متخصص في القانون المدني وفي الخطوط العربية ‪ ،‬ورئيس‬
‫جمعية الخط العربي ببني سويف ‪ ،‬ورائد النشاط الثقافي للخط العربي بمحافظة بني سويف ‪ ،‬ينظم المواسم‬
‫‪ .‬الثقافية والمحاضرات والندوات والمعارض الفنية للخط العربي ببني سويف‬
‫‪.‬وله كتاب نادر في (الخط الكوفي المربع) تحت الطبع‬

‫ولقد نظم ألول مرة في مصر ‪ ،‬أول معرض للخط الكوفي المربع بمصر في مدينة بني سويف ‪ ،‬وهنا تجدر‬
‫اإلشارة إلى أن الرائد العظيم األستاذ يوسف أحمد هو الذي أحيا الخط الكوفي في مصر في النصف األول من‬
‫‪ .‬القرن العشرين ‪ ،‬وألف فيه أول كتاب‬
‫ولذلك فإن فضل إحياء الخط الكوفي المربع علميا في كتاب مطبوع وفي أول معرض للخط الكوفي المربع‬
‫يرجع إلى األستاذ محمود شعبان ‪ .‬الذي تجول في ربوع مصر بحثا عن أي نص مكتوب بهذا الخط فتجول في‬
‫كل آثار القاهرة وآثار رشيد في أقصى شمال مصر ‪ ،‬وارتاد أهم المكتبات دار الكتب المصرية ومكتبة‬

‫‪53‬‬
‫االسكندرية ‪ ،‬باحثا ومنقبا وجامعا لمادته العلمية ومحلال لها ‪ ،‬بشكل علمي فريد ‪ ،‬وصبر نفتقده في كثير من‬
‫‪ .‬باحثينا‬

‫وهو في الحقيقة أول مرجع علمي أكاديمي عن الخط الكوفي المربع تفرغ لسنوات عديدة في جمع مادته‬
‫وتحليلها واستخراج قواعدة العلمية من كتابات أئمة هذا الخط ‪ ،‬كما أبدع تصميمات مبتكرة فيه ووضع له‬
‫قواعد علمية تضبط أشكال حروفه وتيسر قراءتها وتزيل اللبس من غموض أشكالها أو من تشابهها عند‬
‫‪ .‬القراءة‬

‫نماذج من الخط الكوفي المربع‬

‫لوحة خط كوفي مربع رقم ‪2‬‬
‫لوحة خط كوفي مربع رقم ‪3‬‬
‫لوحة خط كوفي مربع رقم ‪4‬‬
‫شرح تفصيلي لحرف الجيم بالخط الكوفي الفاطمي‬
‫أكثر نماذج الخط الكوفي ‪ ..‬ومشاهدة تاريخ للمزيد من المعلومات واإلطالع على‬

‫_ كتاب موسوعة الخط العربي _ الخط الكوفي‬

‫التحميل هنــــــــــــــــــــــا‬

‫معرفة متعة تحسون <<يعني إلي بيصير عالم أثار بعدين تفيدة القديمة الكتاب فيه ترجمة للكتابات‬
‫وغيرها ‪ ...‬صورة من الكتاب لجدول يبين بعض النقوش القديمة اإلغريقية النقوش القديمة والكتابات‬

‫خط النسخ‬

‫المدور ‪ ,‬المقور ‪ ,‬البديع ‪ :‬وقد سمي بعدة تسميات منها‬
‫الكتب واستنساخ والمعامالت التجارية المراسالت وسمي بهذا االسم الستخداماته في‬

‫خط الرقــعة‬

‫‪54‬‬
‫خط الثلث‬

‫ثلث قطر القلم ‪ ..‬ويسمية البعض بالخط العربي يساوي سمي بالثلث ‪ ..‬ألن رأس القلم يقص بسمك‬
‫للكثير من الخطوط األساس ألنه‬

‫ينقسم إلى نوعين رئيسيين‬

‫تمتد األحرف المستقيمة والمبسوطة إلى سبع نقاط تقريبا ‪ :‬ثلث الثقيل ‪1-‬‬

‫أدق من النوع األول تمتد األحرف المستقيمة والمبسوطة فيه إلى خمس نقاط تقريبا ‪ :‬ثلث الخفيف ‪2-‬‬

‫) هذي لوحة بخط الثلث ( الثلث الجلي‬
‫الثلث المركب‬

‫بعضها فوق بعض لزيادة وتحسين الشكل الخارجي الكلمات طبعا من أسمه يعرف أن‬
‫مثل الصورة هذي بسيط لكن فيه تركيب‬
‫على البعض قراءته ‪ ...‬ولكن كما يقال فهو أبو يصعب وهذا هو النوع الذي قد المعقد وفيه تركيب‬
‫الخطوط وما يتقنه إال متمكن وخطاط كبير‬

‫متراكبة بعدين وهذي صورة ذات‬

‫مثل هذه اللوحات عن طريق التركيب ‪ ..‬يعني بتكون قرأءة طبعا يهتدي غير الخطاط أو حتى الخطاط إلى‬
‫‪ ..‬الجملة المكتوبة أو اآلية يركب ومن خاللها يقدر واضحة كلمتين ثالث أو أربع كلمات‬

‫‪55‬‬
‫الخــط الديواني‬

‫في الديوان الهمايوني السلطاني للحكومة العثمانية ‪ ,‬فجميع صدوره جاءت التسمية نسبة إلى‬
‫‪.‬سابقا ال تكتب اال به التركية واالنعامات والفرمانات الملكية االوامر‬

‫القسطنطينية من وضع قواعده إبراهيم منيف بعد فتح أول‬

‫ويتفرع من الخط الديواني قسمين أو نوعين‬
‫الخط الديواني الجلي ‪1-‬‬
‫سمي بالجلي لوضوحه ‪ ..‬ويتميز بكثرة حركاته بحيث تمأل فيه كافة الفراغات مما يعطيه شكل فني جميل‬
‫‪..‬‬
‫الخط الديواني الجلي الزورقي ‪2-‬‬

‫) الخط الفارسي ( التعليق‬

‫التعقيد ويتميز بالوضوح وعدم ‪ ..‬حروفه ودقة امتداد بجماله يتميز‬
‫وكان من ال يتقنه ال يعد خطاطا ‪ ,‬فارس شاع هذا النوع من الخط في بالد‬
‫ينقسم إلى ثالثة أنواع‬

‫خط النستعليق ‪1-‬‬

‫الفارسي في إيران وأفغانستان وتلك الدول ‪ ..‬أما في البلدان العربية فيسمى بالخط يطلق هذا اإلسم‬

‫خط شكسته ‪2-‬‬

‫‪56‬‬
‫هههههههههه <<وال أحد يكتب فيه يقراه ال أحد يعرف ‪ ...‬طالسم هذا الخط‬
‫تعلمه وتلك الدول وال يعرفه أيضا إال من إيران ما تجد من يخط فيه في البالد العربية ‪ ..‬معروف في نادرا‬

‫‪ ....‬شي فهم أحد‬

‫هذي أو قريب منها بالصورة طبعا إذا فيه واحد عربي يكتب فيه فيكون‬

‫خط الشكسته آميز ‪3-‬‬

‫طالسم بس على خفيف شبه بين النستعليق والشكسته ‪ ...‬تقدر تقول إنه خليط‬
‫وأيضا ال يعرف إال في إيران وتلك الديار‬
‫لي وش مكتوب يقول ال أحد‬

‫أصال الكتابة هذي أوردو يعني إذا شاب الغراب قريتوها ( إال إذا واحد تخصصه لغة فارسية هذا شيء ثاني‬
‫)‬

‫خــط الطغراء‬

‫تكتب في األوامر السلطانية أو على النقود اإلسالمية أو غيرها سلطانية وأصلها عالمة ‪.‬مخصوص شكل‬
‫‪.‬أو لقبه السلطان ويذكر فيها اسم‬

‫خــط الطومــار‬

‫) أي خط الصحيفة ( الصحيفة تعني طومار كلمة‬
‫المعالم ووضوح ‪ ..‬الحجم يمتاز بضخامة‬

‫‪ ..‬عند الخلفاء اإلنشاء استخدم في ديوان قديم وهو خط‬

‫خــط اإلجــــازة‬

‫الذروة في بلوغه التي تمنح للمتفوق في الخط عند االجازة وكان يستخدم لكتابة التوقيع وسمي ايضا بخط‬
‫‪.‬الخط فن‬

‫‪ ..‬ألن الخلفاء كانوا يوقعون به التوقيع وسمي‬
‫‪57‬‬
‫الخــط السنبلي‬

‫الديواني هو عارف حكمت ‪ ..‬وقد استنبطه من الخط النوع مخترع هذا‬

‫خــط التـــــــــــاج‬
‫فؤاد عام ‪ 1349‬هـ في عهد الملك محمد محفوظ حديث‪ ،‬ابتدعه الخطاط المصري وهو خط عربي‬
‫‪.‬التاج باقتراح منه‪ ،‬وسماه الخط التاجي نسبة إلى صاحب األول‬

‫خــط سيــــاقت‬

‫خط قديم واندثر تماما‬

‫الخــط ال ُحـــر‬

‫الخطاط ومدى خبرته مهارة بل يعتمد بشكل أساسي على ‪ ..‬معينة على إسمه ال يتقيد بقاعدة‬

‫‪ ..‬الحديثة ويعد من الخطوط‬
‫مالحظة‬

‫‪ ..‬واألندلس العربي المغرب فهناك أنواع ظهرت في ‪ ..‬األنواع هذة ليست كل‬

‫الحاضر والمعروفة إلى وقتنا ‪ ..‬األبرز ولكن تعد هذه هي‬

‫‪ :‬اآلن‬

‫مره تسمع بها ؟؟ ألول ماهي الخطوط التي‬

‫إكتشفها من خالل الصور ؟؟ ‪ ..‬نوعين خط يخلط بين اإلجازة خط‬

‫‪58‬‬
59
60
61
62
63
64
65
66
67
68
69
70
71
72
73
74
75
76
77
78
79
80
81
82
83
84
85
86
87
88
89
90
91
92
93
94
95
96
97
98
99
100
101
102
103
104
105
106
107
108
109
110
111